Page 1

‫غري‬ ‫م‬ ‫خ‬ ‫ص‬

‫مسابقة «احك لي قصة» (‪)6‬‬

‫ص‬

‫مسابقة‬ ‫«احك لي‬ ‫قصة» (‪)6‬‬

‫للبيع‬

‫م�سابقة �أدبية تعنى بالق�صة الق�صرية‪ ،‬حيث �سيتم طرح �سطور ق�صرية لبداية ق�صة‪ ،‬وذل��ك يف كل يوم أ�ح��د من كل �أ�سبوع‪،‬‬ ‫واملطلوب من الكتاب ال�شباب �إكمال هذه الق�صة‪ ،‬و�إر�سال كتاباتهم لنا عرب العنوان الربيدي املطروح‪ ،‬واجلائزة عبارة عن جمموعة‬ ‫كتب قيمة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل جائزة نقدية عبارة عن ‪ 25‬دينارا للفائز مقدمة من �صحيفة ال�سبيل‪ ،‬و�شروط امل�سابقة هي على النحو‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫‪ -1‬الكتابة بلغة عربية �سليمة‪.‬‬ ‫‪-2‬ان يكون عمر املت�سابق ما بني ‪� 35 -15‬سنة‪.‬‬ ‫شروط امل‬ ‫‪� - 3‬أال تزيد الق�صة عن ‪ 350‬كلمة‪.‬‬ ‫سابقة‬ ‫‪� -4‬إر�سال امل�شاركات �إىل العنوان الربيدي التايل‪:‬‬ ‫‪wardalsabel@hotmail.com‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد ال�ستالم امل�شاركات هو يوم اخلمي�س ال�ساعة العا�شرة م�ساء‪ ،‬و�سيتم الإع�لان عن الفائز يف احللقة القادمة يوم‬ ‫الأحد �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫‪ -5‬ار�سال البيانات اخلا�صة بامل�شاركني حتتوي على اال�سم الكامل من �أربعة مقاطع‪ ،‬بالإ�ضافة لرقم الهاتف‪ ،‬وتاريخ الوالدة‪،‬‬ ‫و�سيتم ا�ستثناء اي م�شاركة ال تتوفر فيها ال�شروط وبالأخ�ص رقم الهاتف‪.‬‬ ‫‪� -6‬سيتم ن�شر الق�صة الفائزة عرب �صفحات �صحيفة ال�سبيل مع كل حلقة جديدة‪.‬‬ ‫م�سابقة هذا العدد‬

‫أما التحدي اجلديد فيكمن في سطور جديدة تبحث عن كاتب يكملها‪ ،‬وإليكم هذه السطور‪:‬‬ ‫( تستعيد املاضي بتفاصيله‪ ،‬جتلس على عتبات املنزل اخملضب بالذكريات‪ ،‬تتحرك فيها أمواج احلنني‪ ،‬ليقف العمر أمام عينيها‪،‬‬ ‫نظرت للزهور الذابلة‪ ،‬تذكرت طفولتها‪ ،‬لكأنها كانت باالمس طفلة‪ ،‬تعبث هنا وهناك‪ ،‬على أرجوحة البراءة‪ ،‬لكنها اآلن فتاة‬ ‫شابة‪ ،‬أو لعل األيام شابت فيها قبل األوان‪...‬حتركت يدها بارتعاش لتدق اجلرس‪...‬أوقفتها نفسها‪ :‬هل سيذكرك والداك؟ بل هل‬ ‫ذكرتهما قبل أن يذكراك؟! ‪...‬متتمت بشفاه عابسة‪..‬البد من ذلك‪)......‬‬ ‫أكمل القصة‪.....‬لديك فرصة‪...‬‬ ‫الفائزة يف احللقة ‪4‬‬

‫صفحـ« ‪» 2‬ـــة‬ ‫الأحد ‪ 15‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ ‪� 16‬آذار‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2594‬‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫التعليم العالي تؤجل إعالن املستفيدين‬ ‫من املنح والقروض إىل يوم االثنني‬

‫ال �إفراج عن الدقام�سة وال طرد لل�سفري‬

‫توقعات بانشقاق عشرات‬ ‫النواب عن «حجب الثقة»‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أع �ل �ن��ت وزارة ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل وال�ب�ح��ث‬ ‫العلمي عن ت�أجيل موعد �إعالن �أ�سماء الطلبة‬ ‫امل�ستفيدين من املنح والقرو�ض‪ ،‬والتي كانت‬ ‫من املقررة �أن تعلن اليوم �إىل يوم غد االثنني‪.‬‬

‫ع�صام مبي�ضني‬

‫شعث‪ :‬دحالن أدخل أدوية مسمومة لعرفات‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اتهم القيادي يف حركة «فتح» وع�ضو اللجنة‬ ‫املركزية فيها‪ ،‬نبيل �شعث‪ ،‬القيادي املف�صول من‬ ‫ح��رك��ة «ف�ت��ح» حممد دح�لان ب ��إدخ��ال علب دواء‬ ‫م�سمومة للراحل يا�سر عرفات عن طريق بع�ض‬ ‫من حر�س عرفات وم��رة أ�خ��رى عن طريق وفد‬ ‫�أجنبي جاء للت�ضامن مع عرفات»‪.‬‬ ‫وق ��ال � �ش �ع��ث‪« :‬دح�ل��ان ط �ل��ب م��ن م �� �س ��ؤول‬ ‫حر�س الرئي�س ال��راح��ل «�أب��و ع�م��ار» يف رام اهلل‪،‬‬ ‫�أثناء تواجد عرفات يف م�ست�شفى بري�سي للعالج‪،‬‬ ‫جتميع ك��ل ع�ل��ب ال ��دواء ال�ت��ي ك��ان ي�ستخدمها‬ ‫من اجلل�سة الأخرية ال�صاخبة ملجل�س النواب‬

‫مشعل‪ :‬نعمل على انطالق الجهاد من جديد‬ ‫ق� ��ال رئ �ي ����س امل �ك �ت��ب ال �� �س �ي��ا� �س��ي حل��رك��ة امل �ق��اوم��ة‬ ‫الإ�سالمية (حما�س) خالد م�شعل �إن حركته وكل ف�صائل‬ ‫املقاومة الفل�سطينية املجاهدة املقاتلة ُتع ّد العدّة‪ ،‬وتعمل‬ ‫على انطالق اجلهاد من جديد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف م�شعل �أ َّن �شعبنا الفل�سطيني مل يتعب ومل‬ ‫يوقف م�سرية اجلهاد وامل�ق��اوم��ة‪� ،‬إ ّال بتحرير فل�سطني‬

‫ك��ل فل�سطني «م ��ن ب�ح��ره��ا �إىل ن �ه��ره��ا‪ ،‬وم ��ن �شمالها‬ ‫حتى جنوبها‪ ،‬وحتى تعود القد�س ح� ّرة ود ّرت�ه��ا امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬ويعود الالجئون والأ�سرى يف ال�سجون‬ ‫ال�صهيونية �إىل �أر�ض الوطن‪ ،‬و�إن �شاء اهلل �سيتحقق ذلك‬ ‫قري ًبا»‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح يف كلمة ل��ه خ�لال �أم�سية �أقامها الأ��س��رى‬ ‫مي��ا ل�ع��ودة‬ ‫امل �ح � َّررون يف دول ��ة ق�ط��ر م���س��اء اجل�م�ع��ة ت�ك��ر ً‬ ‫ج �ث��ام�ين ال �� �ش �ه��داء يف ال���ض�ف��ة امل�ح�ت�ل��ة �أن «ال�ق���ض�ي��ة‬

‫حبس وغرامة ملن يسائل مواطنا‬ ‫بسبب انتمائه الحزبي‬ ‫نبيل حمران‬ ‫أ�ق � ّر م�سودة م�شروع قانون ا ألح ��زاب اجلديد‬ ‫معاقبة من يُ�سائل �أو يتعر�ض ملواطن ب�سبب انتمائه‬ ‫احلزبي‪.‬‬ ‫ومبوجب م�سودة قانون الأح ��زاب لعام ‪2014‬‬ ‫الذي �أر�سلته احلكومة �إىل ديوان الر�أي والت�شريع‬ ‫الأرب �ع��اء امل��ا��ض��ي‪ ،‬ف � إ�ن��ه "ال ي�ج��وز ال�ت�ع��ر���ض لأي‬ ‫مواطن �أو م�ساءلته �أو حما�سبته �أو امل�سا�س بحقوقه‬ ‫الد�ستورية �أو القانونية؛ ب�سبب انتمائه احلزبي‬ ‫‪،‬ويعاقب كل من يخالف ذلك"‪.‬‬

‫ورغ��م �أنّ م���س��ودة م���ش��روع ال�ق��ان��ون مل تن�ص‬ ‫�صراحة على عقوبة خا�صة بالتعر�ض للمواطن‬ ‫نتيجة انتمائه احل��زب��ي‪ ،‬ف� ��إنّ امل���س��ودة ن�صت �أن��ه‬ ‫"يعاقب باحلب�س مدة ال تزيد على ثالثة ا�شهر‬ ‫�أو بغرامة ال تتجاوز مائتي دينار‪ ،‬لكل من ارتكب‬ ‫خمالفة لأحكام هذا القانون‪ ،‬ومل ين�ص على عقوبة‬ ‫خا�صة لها‪ ،‬ويف حالة التكرار جتمع العقوبتان"‪.‬‬ ‫وخ �ف �� �ض��ت م �� �س��ودة م �� �ش��روع ال� �ق ��ان ��ون ع��دد‬ ‫امل ��ؤ� �س �� �س�ين ل �ل �ح��زب م ��ن ‪ 500‬ع���ض��و م ��ن خم�س‬ ‫حمافظات �إىل ‪ 150‬ع�ضوا‪ ،‬مع �إلغاء قيد �أن يكونوا‬ ‫من خم�س حمافظات‪.‬‬

‫البنك الدولي يوافق على إقراض‬ ‫األردن ‪ 250‬مليون دوالر‬ ‫حارث عواد‬ ‫وافق جمل�س املديرين التنفيذيني بالبنك‬ ‫ال��دويل اجلمعة على تقدمي قر�ض مببلغ ‪250‬‬ ‫مليون دوالر للأردن؛ بهدف تخفيف ال�ضغوط‬ ‫امل��ال�ي��ة ال�ت��ي تعمقت نتيجة لتدفق الالجئني‬ ‫ال �� �س��وري�ين واال� �ض �ط ��راب ��ات الإق �ل �ي �م �ي��ة ال�ت��ي‬

‫وبح�سب ب�ي��ان �صحايف ��ص��در م�ساء �أم�س‬ ‫عن ال��وزارة‪ ،‬فقد تقرر �أن يعقد وزير التعليم‬ ‫العايل والبحث العلمي الدكتور �أمني حممود‬ ‫م � � ؤ�مت� ��را � �ص �ح �ف �ي��ا ل� �ه ��ذه ال �غ ��اي ��ة ظ �ه��ر ي��وم‬ ‫االث�ن�ين امل�ق�ب��ل؛ ل�ل�إع�لان ع��ن �أ��س�م��اء الطلبة‬ ‫امل�ستفيدين‪.‬‬

‫�شعث يك�شف بالوثائق ق�ضايا ف�ساد �أمنية وجنائية واقت�صادية تتعلق بدحالن‬

‫ت��وق�ع��ت م���ص��ادر نيابية ان���ش�ق��اق ن ��واب ع��ن م��ذك��رة‬ ‫حجب الثقة عن حكومة عبد اهلل الن�سور الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫ووف��ق امل�صادر فقد �أدت تفاقمات نيابية‪ -‬حكومية‬ ‫وراء ال�ك��وال�ي����س �إىل ت�بري��د �شحنات احل�م��ا���س النيابي‬ ‫حتت القبة‪ ،‬وت�شكيل حتالف نيابي م�ضاد‪ ،‬ت�سنده «الكوتا‬ ‫احلكومة يف املجل�س»‪.‬‬ ‫وبينت �أن امل�ستجدات بت�شكيل التحالف وان�شقاق‬ ‫النواب جاء بايعازات و�إ�شارت من جهات و�صفت باملهمة؛‬ ‫وق� ��ال �إن م �ط��ال��ب ال� �ن ��واب خ �ط��وط ح �م ��راء ال ��س�م��اح‬ ‫بتجاوزها ب�أي حال من الأحوال‪.‬‬ ‫وب�صورة ر�سمية‪ ،‬وعلى ل�سان وزي��ر الدولة ل�ش�ؤون‬ ‫ا إلع�ل��ام حم�م��د امل��وم �ن��ي‪ ،‬ف� ��إن احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫قدمت اع�ت��ذارا ر�سميا لل��أردن ح��ول ا�ست�شهاد القا�ضي‬ ‫رائد زعيرت‪.‬‬ ‫ويف �سباق مع الزمن لإبطال كوابح ماكينات واقطاب‬ ‫املجل�س‪ ،‬لتنفي�س م��ذك��رة حجب الثقة اف ��ادت امل�صادر‬ ‫النيابية �أن االجتماعات املتتالية على «ال��والئ��م» هدفت‬ ‫اىل ايجاد منفذ وخمرج للحكومة ب�أزمة ا�ست�شهاد‬ ‫‪3‬‬ ‫القا�ضي زعيرت‪.‬‬

‫الدوحة‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال� �ف ��ائ ��زة ن�ه��اي��ة‬ ‫حم �م��د أ�ب� ��و ح�م�ي��دة‬ ‫تت�سلم اجل��ائ��زة من‬ ‫م� �ن ��دوب «ال �� �س �ب �ي��ل»‬ ‫بح�ضور والدها‬

‫عطلت �إمدادات الغاز الواردة �إليه من م�صر‪.‬‬ ‫وقد ركزت م�ساندة البنك الدويل للأردن‬ ‫خالل العامني املا�ضيني ‪-‬البالغة ‪ 700‬مليون‬ ‫دوالر �أمريكي يف �شكل قرو�ض ومنح‪ -‬على نهج‬ ‫ذي م�سارين؛ هما‪ :‬م�ساندة امليزانية على املدى‬ ‫املتو�سط‪ ،‬واال�ستجابة حلاالت الطوارئ‬ ‫‪5‬‬ ‫الناجمة عن الأزمة ال�سورية‬

‫«فيتو» روسي ضد القرار‬ ‫األممي حول أوكرانيا‬ ‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستخدمت رو�سيا �أم�س ال�سبت حق النق�ض «الفيتو» �ضد‬ ‫ق��رار ملجل�س االم��ن يعترب اال�ستفتاء يف القرم املقرر عقده‬ ‫اليوم االحد غري قانوين‪.‬‬ ‫و�أيدت م�شروع القرار‪ ،‬الذي بادرت به الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫‪ 13‬دولة يف املجل�س بينما امتنعت ال�صني عن الت�صويت‪.‬‬ ‫وق��ال م �ن��دوب رو��س�ي��ا ال��دائ��م يف جمل�س االم��ن فيتايل‬ ‫ت���ش��ورك�ين ان رو��س�ي��ا �ستحرتم ن�ت��ائ��ج اال��س�ت�ف�ت��اء يف ال�ق��رم‪،‬‬ ‫مذكرا ب��أن «�شبه اجلزيرة كانت ج��زءا من رو�سيا وان�ضمت‬ ‫اىل اوك��ران �ي��ا ع ��ام ‪ 1954‬خ�ل�ال ح�ق�ب��ة االحت� ��اد ال�سوفيتي‬ ‫بطريقة تعار�ض ق��وان�ين ال��دول��ة ال�سوفيتية ودون مراعاة‬ ‫الر�أي العام»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان �شبه اجل��زي��رة ا�صبحت ج��زءا م��ن اوكرانيا‬ ‫امل�ستقلة بطريقة تلقائية بعد تفكك االحت��اد ال�سوفيتي‪.‬‬ ‫بينما ي�ؤكد م�شروع القرار االمريكي ان اال�ستفتاء يف القرم‬ ‫«ال مي�ك��ن ان ي�ع�ت�بر ق��ان��ون�ي��ا وا��س��ا��س��ا الي ت�غ�ي�ير يف �صفة‬ ‫�شبه اجلزيرة» ب�سبب عدم التن�سيق مع ال�سلطات يف كييف‪.‬‬ ‫وتدعو وثيقة امل�شروع «كافة االط��راف‪ ،‬واملنظمات الدولية‬ ‫والوكاالت املخت�صة» اىل عدم االع�تراف بنتائج اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫وك ��ان امل �ن��دوب ال��رو� �س��ي ق��د � �ش��دد ق�ب��ل ال�ت���ص��وي��ت ع�ل��ى ان‬ ‫مو�سكو �ستقف �ضد القرار»ولكنها ال ت�شكك مببد�أ‬ ‫‪10‬‬ ‫�سالمة ارا�ضي الدول»‪.‬‬

‫معهد واشنطن‪ :‬حادثة‬ ‫زعيرت تهدد التعاون‬ ‫األردني مع «إسرائيل»‬ ‫حازم عياد‬

‫ت� � �ن � ��اول ت � �ق ��ري ��ر مل �ع �ه��د‬ ‫وا�شنطن �أعده ديفيد �شينكر‬ ‫و�ساميون هندر�سون م�شاريع‬ ‫الطاقة الأردنية حتت عنوان‬ ‫«�أح � � ��داث امل ��وازن ��ة يف ق�ط��اع‬ ‫ال�ط��اق��ة يف الأردن»‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل امل� � � �ح � � ��اوالت امل � �ت � �ك ��ررة‬ ‫ل �ل �م �م �ل �ك��ة ل �ت �ن��وي��ع م �� �ص��ادر‬ ‫ال �ط��اق��ة وجت� �ن ��ب االع �ت �م��اد‬ ‫ع �ل��ى اخل� �ي ��ار الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‬ ‫ب��ا� �س �ت�يراد ال �غ��از م��ن ح�ق��ول‬ ‫النفط يف املتو�سط‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ن � �ب� ��ه ال � �ت � �ق� ��ري� ��ر يف‬ ‫م� �ق ��دم� �ت ��ه اىل ال � �ت ��داع � �ي ��ات‬ ‫اخل � �ط�ي��رة حل� ��ادث� ��ة اغ �ت �ي��ال‬ ‫ال�ق��ا��ض��ي الأردين ع�ل��ى معرب‬ ‫ال �ك��رام��ة‪ ،‬ال �ت��ي أ�ث � ��ارت م��وج��ة‬ ‫غ�ضب عارمة يف ال�شارع الأردين‬ ‫ام� �ت ��دت اىل جم �ل ����س ال� �ن ��واب‬ ‫ال � � ��ذي ه � ��دد ب��ا� �س �ق��اط‬ ‫حكومة الن�سور‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫أم�س احلاجة �أن تخرج من حالتها‬ ‫الفل�سطينية اليوم ب� ّ‬ ‫الراهنة التي تكالبت عليها امل�ؤامرات‪ ،‬وال خمرج لها �إ َّال‬ ‫بتجديد روح املقاومة واجلهاد واال�ست�شهاد الذي �سيكون‬ ‫قريباً ب�إذن اهلل»‪.‬‬ ‫وح��ول الت�صعيد الأخ�ير‪� ،‬أ�شار م�شعل �إىل �أ َّن قطاع‬ ‫غ��زة ال�ي��وم يف م��رم��ى ال �ن�يران ويف م��رم��ى اال��س�ت�ه��داف‪،‬‬ ‫ربا أ� َّن غزة عزيزة‬ ‫من القريب ومن البعيد‪ ،‬معت ً‬ ‫‪7‬‬ ‫ب�سالح املقاومة واجلهاد‪.‬‬

‫عرفات وحرقها»‪ ،‬متابعاً‪« :‬وقد اعرتف مرافقو‬ ‫الرئي�س الراحل بذلك �أثناء التحقيق معهم»‪.‬‬ ‫وج��اء يف وثائق قدمها القيادي الفتحاوي‪:‬‬ ‫«دح � �ل ��ان ار� � �س� ��ل ف ��رق ��ة اغ� �ت� �ي ��االت وت �� �ص �ف �ي��ة‬ ‫الإع�لام��ي الفل�سطيني خليل ال��زب��ن‪ ،‬واغتيال‬ ‫من�سق هيئة الإذاع ��ة والتلفزيون الفل�سطينية‬ ‫يف غ��زة‪ ،‬ه�شام مكي‪ ،‬اغتيال املواطن ح�سني �أبو‬ ‫عجوة من غزة»‪.‬‬ ‫ك�م��ا ات �ه��م ��ش�ع��ث ال �ق �ي��ادي حم�م��د دح�ل�ان‪،‬‬ ‫باغتيال اللواء كمال مدحت يف ب�يروت‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن من و�ضع القنبلة التي قتل فيها مدحت‬ ‫متواجد حالياً يف فنلندا‪.‬‬

‫«الضريبة» تبدأ صرف دعم املحروقات‬ ‫حارث عواد‬ ‫ق� ��ال م ��دي ��ر ع� ��ام دائ� � ��رة � �ض��ري �ب��ة ال��دخ��ل‬ ‫وامل�ب�ي�ع��ات إ�ي ��اد ال�ق���ض��اة �إن ال��دائ��رة ب ��د�أت من‬ ‫�صباح �أم�س ال�سبت بتوزيع الدفعه الأوىل من‬ ‫الدعم النقدي لأرب��اب الأ��س��ر العاملني‪ ،‬وغري‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص ال��ذي��ن تنطبق‬ ‫عليهم ��ش��روط ا�ستحقاق ال��دع��م للعام احل��ايل‬ ‫‪ ،2014‬والذين تنتهي �أرقامهم الوطنيه بالرقم‬ ‫واحد وتواريخ ميالدهم ت�صادف خالل الن�صف‬ ‫الأول من العام �أي خالل الأ�شهر من ‪.6-1‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف ال �ق �� �ض��اة �أن ال� ��دائ� ��رة � �س �ت �ق��وم‬

‫ب��ا��س�ت�ك�م��ال � �ص��رف ال��دع��م مل��ن ت�ن�ط�ب��ق عليهم‬ ‫��ش��روط ا�ستحقاق ال��دع��م للعام احل��ايل ‪2014‬‬ ‫والذين تنتهي �أرقامهم الوطنية بالرقم واحد‬ ‫وت ��واري ��خ م �ي�لاده��م ت �� �ص��ادف خ�ل�ال ال�ن���ص��ف‬ ‫ال�ث��اين م��ن ال�ع��ام �أي خ�لال الأ��ش�ه��ر م��ن ‪12-7‬‬ ‫ي��وم االح��د ‪ 2014/3/16‬م��ن خ�لال ف��روع بنك‬ ‫الإ� �س �ك��ان ال ��ذي ح ��دد م��واع �ي��د � �ص��رف ال��دع��م‬ ‫ال �ن �ق ��دي ل�ل�م���س�ت�ح�ق�ين ب �ع��د ظ� �ه ��ور‪ ،‬ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫ا�ستحقاقهم للح�صول على الدعم على موقع‬ ‫الدعم النقدي أ�ي��ام ا ألح��د‪ ،‬االثنني‪ ،‬الثالثاء‪،‬‬ ‫الأربعاء من ال�ساعة الثالثة بعد الظهر‬ ‫ولغاية ال�ساعة ال�سابعة م�ساء‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫مقتل ستة جنود مصريني‬ ‫و«بيت املقدس» تتبنى الهجوم‬

‫«العدل العليا»‬ ‫توافق على تسجيل‬ ‫«كومستري» ملتابعة‬ ‫أعمال النواب‬ ‫جناة �شناعة‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬

‫أ�ع� �ل� �ن ��ت حم �ك �م��ة ال �ع��دل‬ ‫العليا موافقتها على ت�سجيل‬ ‫جمعية الأردن ملتابعة أ�ع�م��ال‬ ‫ال �ن��واب «ك��وم �� �س �ت�ير»‪ ،‬و إ�ل �غ��اء‬ ‫ق��رار جمل�س اجلمعيات لدى‬ ‫وزارة ال �ت �ن �م �ي��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪،‬‬ ‫رف�ض الت�سجيل‪.‬‬ ‫ووف��ق م�ؤ�س�سي اجلمعية‬ ‫ت�ب��ا��ش��ر اجل�م�ع�ي��ة �أع �م��ال �ه��ا يف‬ ‫متابعة املجل�س النيابي مطلع‬ ‫ني�سان امل�ق�ب��ل‪ ،‬ب�ع��د ا�ستكمال‬ ‫ت�ب�ل�ي��غ ق � ��رار حم �ك �م��ة ال �ع��دل‬ ‫العليا ل�سجل اجلمعيات‪.‬‬ ‫و� � �س � �ت � �ت� ��وىل اجل� �م� �ع� �ي ��ة‬ ‫متابعة �أعمال النواب من حيث‬ ‫احل�ضور‪ ،‬و�أعمال النواب قبل‬ ‫وب �ع��د ال �ت �� �ص��وي��ت‪ ،‬وخم��ال�ف��ة‬ ‫ال �ق��ان��ون‪� ،‬أو ال �ت��دخ�ين حتت‬ ‫ال�ق�ب��ة‪ ،‬كما �ستعقد اجلمعية‬ ‫ل� �ل� �ن ��واب ج �ل �� �س��ات وور� � �ش� ��ات‬ ‫عمل مع ال��ر�أي العام املتعلقة‬ ‫ب��ال�ق��وان�ين‪ ،‬إ���ض��اف��ة �إىل ع��دد‬ ‫م ��ن الأن �� �ش �ط��ة ال �ت ��ي ت�ع�ت��زم‬ ‫تنفيذها‪.‬‬

‫قتل �ستة ج�ن��ود باجلي�ش امل���ص��ري فجر‬ ‫�أم����س ال�سبت عندما هاجم م�سلحون نقطة‬ ‫تابعة لل�شرطة الع�سكرية ق��رب ال�ق��اه��رة‪ ،‬يف‬ ‫وق ��ت ح � ّم��ل ف�ي��ه ال �ن��اط��ق ال�ع���س�ك��ري جماعة‬ ‫الإخ� ��وان امل�سلمني م�س�ؤولية ال�ه�ج��وم‪ ،‬وقد‬ ‫ت�ب�ن��ت ج�م��اع��ة �أن �� �ص��ار ب�ي��ت امل �ق��د���س يف بيان‬ ‫من�سوب لها امل�س�ؤولية عن الهجوم‪.‬‬

‫ونقل التلفزيون الر�سمي وكذلك بوابة‬ ‫ا أله� ��رام ا إلل�ك�ترون�ي��ة ع��ن م���ص��در ع�سكري‬ ‫ت � أ�ك �ي��ده وق ��وع �ستة قتلى يف ال�ه�ج��وم ال��ذي‬ ‫وق��ع يف منطقة م�سطرد الواقعة يف منطقة‬ ‫�شربا اخليمة مبحافظة القليوبية املتاخمة‬ ‫للقاهرة‪ .‬وكانت وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط‬ ‫امل���ص��ري��ة الر�سمية نقلت ع��ن م���ص��در طبي‬ ‫مب��دي��ري��ة ال� ��� �ش� ��ؤون ال �� �ص �ح �ي��ة مب�ح��اف�ظ��ة‬ ‫القليوبية ق��ول��ه �إن خم�سة �أ�شخا�ص قتلوا‬

‫ن�ت�ي�ج��ة اق �ت �ح��ام جم �م��وع��ة م���س�ل�ح��ة كمينا‬ ‫لل�شرطة الع�سكرية ب�شربا اخليمة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن القتلى جميعهم جنود ي�ؤدون اخلدمة‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫كما �أو�ضح امل�صدر ذاته �أنه مت نقل اجلثث �إىل‬ ‫امل�ست�شفيات بينما يجري ح�صر امل�صابني‪ ،‬ملفتا‬ ‫�إىل �أنه مت الدفع بعدد من �سيارات الإ�سعاف �إىل‬ ‫موقع احل��ادث لنقل �أي��ة ح��االت �أخ��رى‪،‬‬ ‫وحت�سبا لأية حاالت طارئة‪.‬‬ ‫‪9‬‬

‫اعتداء على ثالثة أطباء يف حمزة‬ ‫يسبق توقف األطباء عن العمل‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫ت�ع��ر���ض ث�لاث��ة اط �ب��اء يف ق���س��م ط ��وارئ‬ ‫اجل��راح��ة مب�ست�شفى االم�يرة حمزة العتداء‬ ‫م�ساء ي��وم اجلمعة م��ن قبل مرافقني الحد‬ ‫املر�ضى‪ .‬وجاء هذا االعتداء عقب تعميم لنقابة‬ ‫االط�ب��اء على من�سبيها للتوقف ع��ن العمل؛‬ ‫احتجاجا على تكرار االعتداءات على االطباء‪.‬‬

‫و�أُدخ ��ل طبيبان لتلقي العالج يف امل�ست�شفى؛‬ ‫جراء ا�صاباتهم بر�ضو�ض خمتلفة ناجتة عن‬ ‫ا�ستخدام املعتدين املقاعد يف االعتداء‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت م���ص��ادر طبية اىل ان االع�ت��داء‬ ‫وقع بعد ان طلب احد االطباء من املرافقني‬ ‫االن �ت �ظ��ار ق�ل�ي�لا حل�ي�ن م�ع��اي�ن��ة ح��ال��ة طبية‬ ‫حتتاج اىل تدخل �سريع‪.‬‬ ‫وقام ممثلون عن نقابة االطباء مبتابعة‬

‫االعتداء مع اجلهات الر�سمية‪ ،‬بعد ان تقدم‬ ‫االطباء ب�شكوى للجهات االمنية‪.‬‬ ‫وق��ام مدير عام امل�ست�شفى الدكتور مازن‬ ‫ن �غ��وي واع �� �ض��اء يف جم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة ب��زي��ارة‬ ‫االط �ب��اء واالط�م�ئ�ن��ان عليهم‪ ،‬واط�ل�اع وزي��ر‬ ‫ال�صحة الدكتور علي حيا�صات على تفا�صيل‬ ‫االع� �ت ��داء‪ ،‬وك �ل��ف م���س�ت���ش��اره ال��دك �ت��ور با�سم‬ ‫الك�سواين مبتابعة الق�ضية‪.‬‬

‫وقفة احتجاجية بإربد تستنكر صمت الحكومة تجاه مقتل «زعيرت»‬ ‫�سيف الدين باكري‬ ‫نفذت تن�سيقية ح��راك حمافظة �إرب��د على ميدان‬ ‫و�صفي التل م�ساء ال�سبت وقفة احتجاجية على مقتل‬ ‫القا�ضي الأردين رائد زعيرت على �أيدي قوات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وا�ستنكر امل�شاركون يف الوقفة �صمت النظام على‬ ‫مقتل زعيرت‪ ،‬مطالبني ب��ا إلف��راج ال�ف��وري عن اجلندي‬ ‫�أحمد الدقام�سة‪.‬‬ ‫ورف �ع��وا الف �ت��ات ع�ب�رت ع��ن غ�ضبها ملقتل زع�ي�تر‪،‬‬ ‫وطالبت ب��ا إلف��راج عن الدقام�سة و�إل�غ��اء معاهدة وادي‬ ‫عربة‪ ،‬ومن �أبرزها «ت�سقط معاهدة الذل واال�ستهوان»‪،‬‬ ‫«احل�ي��اة ل��رائ��د زعيرت وامل��وت للمتخاذلني»‪�« ،‬إىل ن��واب‬ ‫ا ألم ��ة دم القا�ضي ل��ن ي�ضيع ه ��درا»‪« ،‬ال�شعب ال يريد‬ ‫جمل�س ن��واب»‪« ،‬قتلوا ال�شرطي والقا�ضي ‪ ....‬حكومتنا‬ ‫ع��ال�ف��ا��ض��ي»‪« ،‬ي��ا م��واط��ن ا��ص�ح��ى وق ��وم‪ ،‬واط �ل��ب حقك‬ ‫امله�ضوم»‪.‬‬ ‫وا�ستنكر �أمني �سر التن�سيقية نا�صر مهيار يف حديث‬ ‫لـ«ال�سبيل» �صمت احلكومة جتاه ق�ضية القا�ضي زعيرت‪،‬‬ ‫من احلراك الليلي‬ ‫مت�سائال �أين هيبة الدولة يف حال �سكتت عن ق�ضية قتل‬ ‫يف اتخاذ قراراتها‪ ..‬ومن الالفتات التي رفعت يف الوقفة‪« :‬يا نظام انت وين دم القا�ضي عليك دي��ن»‪« ،‬يا دقام�سة‬ ‫مواطن ميثل هيبتها‪.‬‬ ‫«ت�سقط وادي عربة ت�سقط»‪« ،‬اها هي هي �أمريكا را�س يا مغوار يا مفجرها بالأغوار»‪« ،‬ال �سفارة �صهيونية على‬ ‫وط��ال��ب ب�ط��رد ال�سفري ا إل��س��رائ�ي�ل��ي و إ�ط �ل�اق ��س��راح‬ ‫اجلندي الدقام�سة‪ ،‬الفتا �إىل �أن احلكومة لي�ست ذات �سيادة احلية»‪« ،‬ما بدنا وطن بديل لي�ش بتحمي «ا�سرائيل»»‪� ،‬أر�ض �أردنية»‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫خفايا‬ ‫ا�ستغرب �أح��د ال�سفراء من حديث وزي��رة الثقافة‬ ‫الن��ا مامكنغ عن وج��ود قانون للغة العربية؛ باعتبار �أن‬ ‫اهتمام املواطنني بلغتهم حت�صيل حا�صل‪.‬‬ ‫ا��س�ت�غ��رب م��واط �ن��ون م��ن اخ �ت �ي��ار احل �ك��وم��ة لبنك‬ ‫الإ�سكان فقط من �أجل توزيع �أموال الدعم على املواطنني‪،‬‬ ‫وجتاهل البنوك و�شركة الربيد‪.‬‬ ‫بد�أ �أحد النواب جتهيز ملف مدير �إحدى ال�شركات‬ ‫احلكومية ال��ذي ي�صل رات�ب��ه �إىل ‪� 6‬آالف دي�ن��ار �شهريا‪،‬‬ ‫لتحويله �إىل النائب العام‪.‬‬ ‫يدر�س بع�ض �أبناء ال�شوبك مقا�ضاة دائرة‬ ‫الأر� �ص��اد اجل��وي��ة‪ ،‬عقب نفيها ت�ساقط الثلوج‬ ‫ع�ل��ى ال �ل��واء ع�ل��ى �شا�شة ال�ت�ل�ف��زي��ون الأردين؛ م��ا ت�سبب‬ ‫بحالة من الإرباك للمواطنني وال�سياح‪.‬‬ ‫�أوقفت وزارة الزراعة �شراء �صحيفة «ال�سبيل» من‬ ‫املكتبات‪ ،‬كغ�ضب من ال��وزي��ر على الأخ�ب��ار التي تن�شرها‬ ‫ال�صحيفة‪ ،‬خمالفني بذلك قرار احلكومة‪.‬‬ ‫بلغت ال��دي��ون الداخلية لأم��ان��ة عمان ‪ 250‬مليون‬ ‫دي �ن��ار‪ ،‬وه�ن��اك تعوي�ضات ا�ستمالكات للمواطنني تقدر‬ ‫بنحو ‪ 90‬مليون دينار‪.‬‬ ‫بد�أت تباع يف بع�ض املناطق الأثرية من‬ ‫العا�صمة عمان بوظة �ساخنة ب�أ�سعار مرتفعة‬ ‫لتتواكب مع �أجواء ال�شتاء الباردة‪.‬‬ ‫تدر�س وزارة اخلارجية قوائم املوظفني‬ ‫يف ال�سفارات؛ من �أجل �إجراء تنقالت يف بع�ض ال�سفارات‬ ‫ح�سب ما تقت�ضيه م�صلحة العمل‪.‬‬ ‫للتوا�صل‬ ‫‪kafiea2000@gmail.com‬‬

‫‪ % 22‬نسبة الزيادة يف صادرات‬ ‫إربد خالل شباط املاضي‬ ‫�إربد ‪ -‬برتا‬ ‫بلغت القيمة الكلية ل�صادرات امل�ؤ�س�سات ال�صناعية املنت�سبة‬ ‫لغرفة �صناعة �إربد ل�شهر �شباط املا�ضي ‪ 41‬مليون دوالر مقابل‬ ‫‪5‬ر‪ 33‬مليون دوالر لذات ال�شهر من العام املا�ضي بزيادة ن�سبتها‬ ‫‪ 22‬باملئة‪ .‬وا�ستحوذت مدينة احل�سن ال�صناعية على ن�صيب الأ�سد‬ ‫من ال�صادرات بن�سبة ‪ 85.4‬باملئة ومببلغ ‪ 34.9‬مليون دوالر فيما‬ ‫بلغت �صادرات مدينة ال�سايرب �سيتي قرابة ‪ 5.5‬مليون دوالر بن�سبة‬ ‫‪ 13.2‬باملئة‪.‬‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫«الضريبة» تبدأ صرف دعم املحروقات‬

‫الخارج‬

‫علما ب�أنه �سيتم �صرف الدعم لرب‬ ‫الأ�سرة �شخ�صياً من خالل فروع بنك‬ ‫الإ�سكان مع �ضرورة �أن ي�صطحب رب‬ ‫الأ�سرة معه هوية الأحوال ال�شخ�صية‬ ‫و�صورة عنها‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب��امل��وظ �ف�ي�ن يف‬ ‫ال � � � � ��وزارات وامل� � ؤ��� �س� ��� �س ��ات وال � ��دوائ � ��ر‬ ‫واجل ��ام� �ع ��ات احل �ك��وم �ي��ة وال �ب �ل��دي��ات‬ ‫و�أم ��ان ��ة ع �م��ان ال �كب��رى وامل�ت�ق��اع��دي��ن‬ ‫امل��دن �ي�ي�ن وال �ع �� �س �ك��ري�ين وم �ت �ق��اع��دي‬ ‫ال �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي وم���س�ت�ف�ي��دي‬ ‫املعونة الوطنية‪� ،‬سيتم �صرف الدعم‬ ‫ل� �ه ��م �إذا ان �ط �ب �ق��ت ع �ل �ي �ه��م �� �ش ��روط‬ ‫اال�� �س� �ت� �ح� �ق ��اق م� ��ن خ �ل��ال ال � � � ��وزارات‬

‫وامل��ؤ��س���س��ات وال��دوائ��ر واجل �ه��ات التي‬ ‫ت�ت��وىل ��ص��رف ال��روات��ب واملخ�ص�صات‬ ‫ال�شهرية لهم‪.‬‬ ‫وق ��ام ��ت ال� ��دائ� ��رة ب��و� �ض��ع أ�� �س �م��اء‬ ‫امل�ستحقني ل�ل��دع��م ال��ذي��ن مت �إر� �س��ال‬ ‫ال��دع��م ل�ه��م ع�ل��ى ب�ن��ك الإ� �س �ك��ان على‬ ‫موقع الدائرة االلكرتوين‪.‬‬ ‫و�ستوا�صل ال��دائ��رة �صرف الدعم‬ ‫النقدي ملن انطبقت عليـــــــهم ال�شروط‬ ‫وظهرت �أ�سما�ؤهم على موقعي الدعم‬ ‫وال� � ��دائ� � ��رة‪ ،‬وح� ��� �س ��ب ن� �ه ��اي ��ة ال ��رق ��م‬ ‫ال��وط �ن��ي م �ق��رون �اً ب �ت��اري��خ م �ي�لاد رب‬ ‫الأ�سرة ح�سب ال�شهر‪ ،‬وكما يف اجلدول‬ ‫املر فــــق‪.‬‬

‫مسابقة «احك لي قصة» (‪)6‬‬ ‫م�سابقة �أدبية تعنى بالق�صة الق�صرية‪ ،‬حيث �سيتم طرح �سطور ق�صرية لبداية ق�صة‪ ،‬وذلك يف كل يوم �أحد من كل �أ�سبوع‪،‬‬ ‫واملطلوب من الكتاب ال�شباب �إكمال هذه الق�صة‪ ،‬و�إر�سال كتاباتهم لنا عرب العنوان الربيدي املطروح‪ ،‬واجلائزة عبارة عن جمموعة‬ ‫كتب قيمة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل جائزة نقدية عبارة عن ‪ 25‬دينارا للفائز مقدمة من �صحيفة ال�سبيل‪ ،‬و�شروط امل�سابقة هي على النحو‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫‪ -1‬الكتابة بلغة عربية �سليمة‪.‬‬ ‫‪-2‬ان يكون عمر املت�سابق ما بني ‪� 35 -15‬سنة‪.‬‬ ‫ش‬ ‫روط امل‬ ‫سابقة‬ ‫‪� - 3‬أال تزيد الق�صة عن ‪ 350‬كلمة‪.‬‬ ‫‪� -4‬إر�سال امل�شاركات �إىل العنوان الربيدي التايل‪:‬‬ ‫‪wardalsabel@hotmail.com‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد ال�ستالم امل�شاركات هو يوم اخلمي�س ال�ساعة العا�شرة م�ساء‪ ،‬و�سيتم الإعالن عن الفائز يف احللقة القادمة يوم‬ ‫الأحد �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫‪ -5‬ار�سال البيانات اخلا�صة بامل�شاركني حتتوي على اال�سم الكامل من �أربعة مقاطع‪ ،‬بالإ�ضافة لرقم الهاتف‪ ،‬وتاريخ الوالدة‪،‬‬ ‫و�سيتم ا�ستثناء اي م�شاركة ال تتوفر فيها ال�شروط وبالأخ�ص رقم الهاتف‪.‬‬ ‫‪� -6‬سيتم ن�شر الق�صة الفائزة عرب �صفحات �صحيفة ال�سبيل مع كل حلقة جديدة‪.‬‬ ‫م�سابقة هذا العدد‬

‫أما التحدي اجلديد فيكمن في سطور جديدة تبحث عن كاتب يكملها‪ ،‬وإليكم هذه السطور‪:‬‬ ‫( تستعيد املاضي بتفاصيله‪ ،‬جتلس على عتبات املنزل اخملضب بالذكريات‪ ،‬تتحرك فيها أمواج احلنني‪ ،‬ليقف العمر أمام‬ ‫عينيها‪ ،‬نظرت للزهور الذابلة‪ ،‬تذكرت طفولتها‪ ،‬لكأنها كانت باالمس طفلة‪ ،‬تعبث هنا وهناك‪ ،‬على أرجوحة البراءة‪ ،‬لكنها‬ ‫اآلن فتاة شابة‪ ،‬أو لعل األيام شابت فيها قبل األوان‪...‬حتركت يدها بارتعاش لتدق اجلرس‪...‬أوقفتها نفسها‪ :‬هل سيذكرك‬ ‫والداك؟ بل هل ذكرتهما قبل أن يذكراك؟! ‪...‬متتمت بشفاه عابسة‪..‬البد من ذلك‪)......‬‬ ‫أكمل القصة‪.....‬لديك فرصة‪...‬‬ ‫الفائزة يف احللقة ‪4‬‬

‫الفائزة نهاية‬ ‫حممد أ�ب��و حميدة‬ ‫تت�سلم اجلائزة من‬ ‫م�ن��دوب «ال�سبيل»‬ ‫بح�ضور والدها‬

‫البعد الثالث‬

‫األردن يف عيون‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫ق� ��ال م ��دي ��ر ع� ��ام دائ� � ��رة � �ض��ري �ب��ة‬ ‫ال ��دخ ��ل وامل �ب �ي �ع��ات �إي � ��اد ال �ق �� �ض��اة �إن‬ ‫الدائرة ب��د�أت من �صباح �أم�س ال�سبت‬ ‫ب �ت��وزي��ع ال��دف �ع��ه الأوىل م ��ن ال��دع��م‬ ‫النقدي لأرباب الأ�سر العاملني‪ ،‬وغري‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص ال��ذي��ن‬ ‫ت �ن �ط �ب��ق ع �ل �ي �ه��م �� �ش ��روط ا� �س �ت �ح �ق��اق‬ ‫ال��دع��م ل�ل�ع��ام احل ��ايل ‪ ،2014‬وال��ذي��ن‬ ‫تنتهي �أرقامهم الوطنيه بالرقم واحد‬ ‫وت� ��واري� ��خ م �ي�ل�اده��م ت �� �ص��ادف خ�لال‬ ‫ال�ن���ص��ف الأول م��ن ال �ع��ام �أي خ�لال‬ ‫الأ�شهر من ‪.6-1‬‬ ‫و�أ�ضاف الق�ضاة �أن الدائرة �ستقوم‬ ‫با�ستكمال ��ص��رف ال��دع��م مل��ن تنطبق‬ ‫عليهم �شروط ا�ستحقاق الدعم للعام‬ ‫احلايل ‪ 2014‬والذين تنتهي �أرقامهم‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ب ��ال ��رق ��م واح� � ��د وت� ��واري� ��خ‬ ‫م� �ي�ل�اده ��م ت� ��� �ص ��ادف خ�ل��ال ال�ن���ص��ف‬ ‫ال �ث��اين م��ن ال �ع��ام �أي خ�ل�ال الأ��ش�ه��ر‬ ‫م ��ن ‪ 12-7‬ي� ��وم االح� ��د ‪2014/3/16‬‬ ‫م��ن خ�لال ف��روع بنك الإ��س�ك��ان ال��ذي‬ ‫ح��دد م��واع�ي��د ��ص��رف ال��دع��م النقدي‬ ‫ل �ل �م �� �س �ت �ح �ق�ين ب� �ع ��د ظ � �ه� ��ور‪ ،‬ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫ا��س�ت�ح�ق��اق�ه��م ل�ل�ح���ص��ول ع �ل��ى ال��دع��م‬ ‫على موقع الدعم النقدي �أيام الأحد‪،‬‬ ‫االثنني‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬الأربعاء من ال�ساعة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ب�ع��د ال�ظ�ه��ر ول �غ��اي��ة ال�ساعة‬ ‫ال�سابعة م�ساء‪.‬‬ ‫ويوم ال�سبت من ال�ساعة العا�شرة‬ ‫�صباحا ولغاية ال�ساعة الرابعة م�سا ًء‪،‬‬ ‫يف حني لن يكون هناك ت�سليم للدعم‬ ‫يوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ال �ق �� �ض��اة �أرب � ��اب الأ�� �س ��ر من‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين وغ�ير ال�ع��ام�ل�ين يف القطاع‬ ‫اخلا�ص ممن تنتهي �أرقامهم الوطنية‬ ‫ب��ال��رق��م واح � ��د ال ��دخ ��ول �إىل امل��وق��ع‬ ‫اخلا�ص بالدعم الذي مت التقدمي من‬ ‫خ�لال��ه ط �ل��ب ال��دع��م (‪https://‬‬ ‫‪ )www.cfs.gov.jo‬و�إدخ� ��ال‬ ‫ال��رق��م ال��وط �ن��ي ورق ��م ال�ق�ي��د امل��دين‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �ستظهر ر��س��ال��ة ت�ب�ين ل�صاحب‬ ‫ال ��رق ��م ال��وط �ن��ي وال �ق �ي��د امل� ��دين ه��ل‬ ‫ا�ستحق الدعم �أم مل ي�ستحقه وقيمة‬ ‫الدعم يف حال اال�ستحقاق‪.‬‬ ‫ودع� ��ا �أرب� � ��اب اال�� �س ��ر مم ��ن يظهر‬ ‫ا� �س �ت �ح �ق��اق �ه��م ل �ل��دع��م م ��راج� �ع ��ة �أي‬ ‫م � ��ن ف� � � ��روع ب� �ن ��ك الإ�� � �س� � �ك � ��ان خ�ل�ال‬ ‫امل��واع�ي��د امل�ح��ددة م��ن البنك ال�ستالم‬ ‫م�ستحقاتهم‪.‬‬

‫حممد عالونة‬

‫كانت كافية تلك الأنباء التي ت�سربت من اخلارج عن خطة‬ ‫وزير اخلارجية الأمريكي جون كريي‪ ،‬مبا يتعلق بعملية ال�سالم‬ ‫وال ��دور الأردين امل�ت��وق��ع يف ح�ي�ن��ه‪ ،‬ل�ل�ج��زم ك��م �أن �أه ��ل ال�ب�ل��د ال‬ ‫يعرفون كيف ينظر �إليهم ودولتهم وحتى نظامهم م��ن خالل‬ ‫العيون اخلارجية‪.‬‬ ‫وج� ��اءت ح��ادث��ة ا��س�ت���ش�ه��اد ال�ق��ا��ض��ي الأردين رائ ��د زعيرت‬ ‫ا�ستكماال ل��ذات امللف‪ ،‬بعد �أن تك�شف ما قدمته "�إ�سرائيل" من‬ ‫جمرد �أ�سف‪ ،‬ولي�س اعتذارا بح�سب الرتجمة احلرفية لر�سالة‬ ‫رئ�ي����س وزراء "�إ�سرائيل" بنيامني نتنياهو‪ ،‬ق�ب��ل �أن حترفها‬ ‫ال�صحف الإ�سرائيلية‪ ،‬وتنقلب العتذار باللغة االجنليزية‪.‬‬ ‫كل ذلك ي�أتي يف دربكة العمل ال�سيا�سي الذي ما يزال مبه ًما‪،‬‬ ‫�سواء على م�ستوى النخب يف البالد �أم اخلارجية والدبلوما�سية‬ ‫الأردنية‪ ،‬لكن ماذا عن م�ستوى االقت�صاد والعمل‪ ،‬مع الت�أكيد �أن‬ ‫رجال الأعمال يف اخل��ارج ي�شكون �صعوبة اال�ستثمار‪ ،‬وي�شرحون‬ ‫لنظرائهم كم عانوا ب�سبب قرار العودة واال�ستثمار يف بلدهم‪.‬‬ ‫على ذل��ك �شكا أ�ج��ان��ب وع��رب يحملون اجلن�سيات الغربية‬ ‫من تبعات قرارات ا�ستثمارهم يف الأردن‪� ،‬سواء على م�ستوى �شراء‬ ‫الأ�سهم �أم �إقامة م�شاريع جتارية و�صناعية وزراعية‪ ،‬وكم �أبدوا‬ ‫�أ�سفهم ملا حدث لهم من معاناة يحذرون نظراءهم من االقرتاب‪.‬‬ ‫الأكرث ق�سوة تلك النظرة �أو الذاكرة التي حملها كل �سائح‬ ‫زار البلد كان عربيا �أم �أجنبيا‪ ،‬فمعظمهم �شكا الغالء وعدم وجود‬ ‫�أريحية يف التعامل‪ ،‬بل تعدى الأم��ر �إىل �شكاوى �سمعناها من‬ ‫املغرتبني الأردن�ي�ين �أنف�سهم الذين �آث��روا ق�ضاء عطل ال�صيف‬ ‫وال�شتاء يف �أماكن �أخرى‪� ،‬أو الإيثار على البقاء يف حمال �إقامتهم‪.‬‬ ‫ذل��ك �أ�صبح غري م�برر يف الوقت ال��ذي ال ن�سمع فيه �سوى‬ ‫الطم�أنة م��ن امل�س�ؤولني على منابر حملية �أو خارجية‪ ،‬فكيف‬ ‫ميكن إ�خ �ف��اء الإخ �ف��اق امل�ت�ك��رر يف ح��االت ال �ك��وارث �أو التقلبات‬ ‫اجلوية احل��ادة‪ ،‬وكيف ميكن الت�سرت على عنف اجلامعات الذي‬ ‫جت��اوز الأ� �س��وار‪ ،‬ب��ل كيف ميكن احل��دي��ث ع��ن ق��وان�ين ال�ضريبة‬ ‫واال�ستثمار وحماية امل�ستهلك واملناف�سة التي م��ا ت��زال متار�س‬ ‫رحلة الذهاب والإياب بني الإدراج‪.‬‬ ‫مب��ا يتعلق بالف�ساد فتلك حكاية �أخ ��رى‪� ،‬إذ حتى اللحظة‬ ‫مل ت�سجل ق�ضايا ا�ستطاعت الدولة من خاللها �إع��ادة احلقوق‬ ‫لأ��ص�ح��اب�ه��ا‪ ،‬ب��ل غالبيتها ك��ان��ت ت�صفية ح���س��اب��ات ووق� ��ودًا غري‬ ‫م���س�ب��وق ل��و��س��ائ��ل الإع�ل��ام ب��ا��س�ت�ث�ن��اء ذل ��ك‪ ،‬امل�م��ار��س��ة م�ستمرة‬ ‫والإخفاق حا�ضر‪.‬‬ ‫الو�ضع احل��ايل ال ي�سمح بدفن ال��ر�ؤو���س وانتظار مفاج�آت‬ ‫على امل�ستوى املحلي والإقليم‪ ،‬بل كل ما ورد ميكن م�سحه بجرة‬ ‫ق�ل��م؛ م��ن خ�ل�ال ق��وان�ين إ���ص�لاح�ي��ة وع���ص��ري��ة ع�ل��ى امل�ستويات‬ ‫ال�سيا�سية واالق�ت���ص��ادي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬م��ع م��راع��اة احل�سم يف‬ ‫تطبيق القوانني‪.‬‬ ‫نرى �أن الوقت منا�سب‪ ،‬بل ال يوجد ترف فيه يف ظل منطقة‬ ‫تغلي �أ�صبح حمللو �أو�ضاعها عاجزين على الأقل عن التنب ؤ� مبا‬ ‫ميلكون من �أدل��ة‪ ،‬فكيف لهم �أن ي�ستدلوا على الطريق يف حال‬ ‫كانت املعطيات مغايرة متاما‪ ،‬وبخا�صة من خالل عيون اخلارج‪.‬‬

‫�إعداد‪ :‬عناية خالد �أ�سعد‬

‫القصة الفائزة يف الحلقة «‪»5‬‬

‫‪Malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫إقرار نظام صارم‬ ‫لرتاخيص مراكز‬ ‫رعاية املعوقني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬

‫جاءتنا العديد العديد من امل�شاركات يف احللقة املا�ضية (‪ ،)5‬وقد كانت املناف�سة على‬ ‫�أ�شدها‪ ،‬وقد �أخرتنا �أف�ضل خم�س ن�صو�ص‪ ،‬ومت عر�ضها على جلنة خمت�صة‪ ،‬فكان الن�ص‬ ‫الفائز للكاتبة ال�شابة‪� :‬أفنان حممد حممد �سعادة‪ ،‬بعنوان( ذنوب تائبة)‪ ،‬وكان ن�صها‪:‬‬

‫ذنوب تائبة‬

‫نظر �إىل وجهه يف امل��ر�آة‪ ،‬مل يعد يعرف نف�سه‪ ،‬فقد �أ�صبح �شخ�صاً �آخ��ر‪ ،‬تلك‬ ‫احل�ب��ات التي �أدم��ن تناولها جعلت منه وح�شاً يتحول يف حلظة �إىل عبد للرغبة‬ ‫وال�ضعف‪ ،‬قد ميوت �إن �أخذها‪ ،‬و�سيموت �إن بقي يتناولها‪ ،‬هو بني فكيها �أ�سري ت�سجنه‬ ‫جدرانها‪ ،‬حتجبه عن �شم�س احلياة‪ ،‬لكنه لن ير�ضى باجلدران! اجته نحوها‪ ،‬ت�س َّمر‬ ‫مكانه تف�صله عنها ب�ضع أ�ف�ك��ار وعاطفتان‪ ،‬نظر �إليها‪..‬كيف ميكن لهذه احلبات‬ ‫�أن تغري م�سار حياته؟؟�أن ت�سهل طريقه للهاوية ؟!! تبادرت يف ذهنه �صورة ابنه‬ ‫وزوجته‪� ،‬شعر باخلزي من نف�سه والأ�سى عليهما‪.‬‬ ‫ما ذنبهما؟ ما الذي و�ضعني يف طريقهما؟! �آه ما �أق�سى القدر؛ خاطب نف�سه‪،‬‬ ‫رد عليه �ضمريه مباغتاً‪ :‬بل هو �أنت!‪ ،‬نظر �إىل يده مرتع�شاً من ا�ستيقاظ �ضمريه‬ ‫فج�أة‪ ،‬مل يدر كيف ع��ادت به الأي��ام لي�ستذكر تلك الآي��ة التي در�سها ذات �صباح يف‬ ‫ب ْا َك ْا ُنوا َي ْع َم ُل ْون)‪.‬‬ ‫املدر�سة‪َ ( :‬ي ْو َم َت ْ�ش َه ُد َعلَ ْي ِه ْم أَ� ْل�سِ َن ُت ُه ْم َو�أَ ْيدِ ْيهم و أَ� ْر ُجله ْم مِ َ‬ ‫ازدحمت الأفكار يف ر�أ�سه‪ ،‬وغدت عيونه غيمتني ال تكفان عن �إهطال ما فيهما‬ ‫من مطر!‪.‬‬ ‫امتلأ قلبه خوفاً‪ ،‬مل يدر كيف ح�صل معه ذلك؛ عندما عاد ذات يوم �إىل املنزل‬ ‫كالثور الهائج‪ ،‬طلب من زوجته املال ل�شراء تلك احلبات اللعينة‪..‬ه َّددَها بقتل ابنه‬ ‫رحباً بابت�سامته ال�صغرية‪ ،‬مل ت�شفع له دموعه الربيئة‪،‬‬ ‫الذي �صادفه عند الباب مُ ِّ‬ ‫كان هم وال��ده املال وتلك احلبات‪..‬وال �شيء غريها! ذهلت زوجته غري م�صدقة ملا‬ ‫ت��راه؛ لقد كان يف ال�سابق يطلب امل��ال فقط‪ ،‬وقد تخرج منه ب�ضع �شتائم‪ ،‬لكن مل‬ ‫تتوقع �أبداً �أن ي�صل لهذه الدرجة‪ ،‬كانت امل�سكينة تفكر مبا �سيحدث البنها‪.‬‬ ‫�أخ�ب�ره��ا زوج �ه��ا �أن ��ه م�ت�ع�ج��ل وال مي�ك�ن��ه االن �ت �ظ��ار‪ ،‬ف�ل�ا وق ��ت ل��دي��ه الن�ت�ظ��ار‬ ‫العواطف! فا�ضطرت بذلك �أن تخرج من فمها كلمات تنفي وجود ما يطلبه‪ ،‬ثم‪...‬‬ ‫توجهت طعنة‪..‬طعنتان‪..‬ثالث طعنات‪�..‬أنهت حياتيهما!!!‬ ‫برغم �أن ج�سد الأم مل ي�صب ب�أي �أذى‪ � ،‬اّإل �أن قلبها توقف عن العمل احتجاجاً‬ ‫على ق�سوة كهذه!‪.‬‬ ‫ن��دم �أ�شد الندم على ما مل ي�ستطع تغيريه الآن‪ ،‬لكنه �أدرك �أن أ�م��ام��ه ما زال‬ ‫ٌ‬ ‫�شهيق ينتظر اخلروج‪ ،‬نظر �إىل �ساعة حياته‪ ،‬لقد حانت �ساعة التغيري‪ ،‬اجته‬ ‫هناك‬ ‫نحو النافذة‪ ،‬ت�أمل �سواد الليل‪ ،‬يا له من �سواد حالك يخلو من �أي نقاء‪.‬‬ ‫بعد ب�ضع دقائق‪..‬بد أ� الفجر باملجيء فانبعث الأذان ين�شر الرحمة والطم�أنينة‬ ‫والأمل يف القلوب‪ ،‬ان�سدلت دمعة‪ ،‬وابت�سامة من ثغره خجلة من عفو اهلل ولطفه‪،‬‬ ‫لقد عزم �أخرياً على ال�سري يف احلياة‪ ،‬و�أن ي�سلك م�سلكها‪..‬ال الهاوية!‪.‬‬ ‫لقد بد أ� فجره بالبزوغ و�آن ل�سواده �أن يتال�شى‪ ،‬ليحل حمله نور يعيد لروحه‬ ‫وج�سده جماله؛ املولود مع مب�سم هذا ال�صباح‪.‬‬

‫أ�ق � ��رت احل �ك��وم��ة ن �ظ��ام��ا ج��دي��دا‬ ‫لرتاخي�ص م��راك��ز رع��اي��ة الأ�شخا�ص‬ ‫املعوقني بعد نحو عامني من ّ‬ ‫بث فيلم‬ ‫وثائقي عن انتهاكات يف مراكز لرعاية‬ ‫املعوقني‪.‬‬ ‫م�صادر وزارة التنمية توقعت �أ ّن‬ ‫تبد�أ وزارة التنمية االجتماعية خالل‬ ‫�أيام تطبيق النظام اجلديد‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫�أ ّن �أقر جمل�س الوزراء ب�إقرار النظام يف‬ ‫انتظار ن�شره يف اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫وكانت وزارة التنمية رفعت م�سودة‬ ‫النظام يف متوز عام ‪ 2012‬بعد �أن و ّثقت‬ ‫ف�ضائية "بي بي �سي" العربية فيلما‬ ‫وثائقيا‪ ،‬ا�ستمر العمل به عاما‪ ،‬حاالت‬ ‫اع �ت��داءات على �أط�ف��ال معوقني داخ��ل‬ ‫دور خا�صة لرعايتهم‪.‬‬ ‫وي �ط �ل��ب ال �ن �ظ��ام م��ن ‪ 65‬م��رك��زا‬ ‫وم ��ؤ� �س �� �س��ة ت �ع �ن��ى ب �ت �ق��دمي خ��دم��ات‬ ‫ال��رع��اي��ة للمعوقني توفيق �أو�ضاعها‬ ‫مع معايري �صارمة �شددت الرقابة على‬ ‫�أمن و�سالمة متلقي خدماتها‪.‬‬ ‫وتبنى النظام مبد�أ ج�سامة الفعل‬ ‫يف ت��وج�ي��ه امل�خ��ال�ف��ات م��ا مي�ك��ن وزارة‬ ‫التنمية �إغالق مركز لرعاية املعوقني‪،‬‬ ‫دون �أ ّن تكون م�ضطرة لاللتزام مببد�أ‬ ‫ت�سل�سل العقوبات املعمول به يف النظام‬ ‫ال�ساري املفعول‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب امل �� �س��ودة ال �ت��ي رفعتها‬ ‫وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة �إىل احل �ك��وم��ة‪ ،‬ف ��إن‬ ‫ال ��وزارة ميكنها �إغ�ل�اق م��رك��ز لرعاية‬ ‫امل �ع��وق�ين دون ت��وج�ي��ه �إن � ��ذار �إل �ي��ه يف‬ ‫ح��ال �ت�ين؛ الأوىل‪� :‬إذا وق �ع��ت أ�ع �م��ال‬ ‫عنف‪� ،‬أو �إي��ذاء للمنتفعني يف املركز‪� ،‬أو‬ ‫ارتكاب خمالفات ج�سيمة تتعلق ب�أمنهم‬ ‫و�سالمتهم‪ ،‬والثانية‪ :‬يف حال منع املركز‬ ‫جلان املتابعة والإ�شراف وموظفي وزارة‬ ‫التنمية من دخول املركز‪ .‬و�ألزم النظام‬ ‫اجلديد مركز رعاية املعوقني برتكيب‬ ‫ك��ام�يرات �إل�ك�ترون�ي��ة يف م��راف�ق��ه‪� ،‬إىل‬ ‫ج��ان��ب ت�ق��دمي ك�ف��ال��ة م��ال�ي��ة تتنا�سب‬ ‫وط��اق�ت��ه اال�ستيعابية‪ ،‬فيما ا��ش�ترط‬ ‫ال�ن�ظ��ام على ط��ال��ب تراخي�ص مراكز‬ ‫رع��اي��ة الأ� �ش �خ��ا���ص امل �ع��وق�ين ت�ق��دمي‬ ‫كفالة بنكية‪ ،‬حتدد قيمتها ح�سب طاقة‬ ‫املركز‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫با�سم �سكجها‬ ‫بسرعة‬

‫واآلن‪،‬‬ ‫يف «السبيل»‬

‫بني ارشيد‪ :‬األردن الرسمي متمسك بالعالقة‬ ‫مع الجانب الصهيوني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬مو�سى كراعني‬

‫وق��د ارحت ��ل ال �ب��دوي وراء امل ��اء وال �كل��أ‪ ،‬ك �ث�يراً‪ ،‬فوجد‬ ‫منه هنا‪ ،‬ووجد بع�ضه هناك‪ ،‬ولك ّنه مل ي�ستق ّر‪ ،‬ولن يفعل‪،‬‬ ‫لأ ّن��ه ب��دويّ بطبعه‪ ،‬ال يُر�ضيه �سوى ال�ترح��ال‪ ،‬ف��أر���ض اهلل‬ ‫وا��س�ع��ة‪ ،‬وا��س�ع��ة‪ ،‬وت ّت�سع ل��ه �أينما ذه��ب‪َ ،‬و َت���س��ع ك � ّل جتليات‬ ‫ترانيمه‪ ،‬حت��ت �سماء يعتليها ق�م��ر‪ ،‬وتعتليها �شم�س‪ ،‬ولن‬ ‫يح ّد أ�ف �ك��اره‪ ،‬و أ�� �س��راره‪� ،‬سوى �ضمريه‪ .‬ه��و عمود �صحايف‪،‬‬ ‫ع�صي على �سو�س �أن ينخر فيها‪،‬‬ ‫من �شجرة ياف ّية �أ�صيلة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ويحمل �إ�سم ‪»:‬ب�سرعة»‪ ،‬ب��د أ� يف يافا‪ ،‬وهُ ّجر �إىل ع ّمان‪ ،‬ث ّم‬ ‫ارحت��ل �إىل ال� ُق��د���س‪ ،‬وظ � ّل بعد احتاللها يتنقّل ب�ين �أروق��ة‬ ‫ال�صحافة الأردنية‪� ،‬إىل �أن لفظته فهاجر �إىل دبي‪ ،‬ولك ّنه عاد‬ ‫ل وماء جديدين‪ ،‬وج ّرب «الر�أي» والد�ستور» و»العرب‬ ‫�إىل ك أ‬ ‫اليوم» و»�آخر خرب» وغريها الكثري‪ ،‬وها هو ي�ستق ّر يف مكان‬ ‫جديد‪ ،‬يحمل ا�سم «ال�سبيل»‪ ،‬ولي�س كذلك العنوان ما يعبرّ‬ ‫عن غايتنا‪ ،‬الآن‪� ،‬أك�ثر منه‪ .‬وتلك كانت مقدّمة املقدّمة لـ‬ ‫«البيان رقم واحد» يف ما �سيظ ّنه البع�ض انقالباً‪ ،‬باعتباري‬ ‫توجهاً �سيا�سياً‪ ،‬واجتماعياً‪ ،‬طال‬ ‫�س�أكتب يف �صحيفة مت ّثل ّ‬ ‫ما اختلفت‪ ،‬وا ّتفقت معه‪ ،‬فال�صحيفة مت ّثل جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬وتعبريهم ال�سيا�سي «جبهة العمل الإ�سالمي»‪،‬‬ ‫و�أنا ل�ست ع�ضواً يف هذه‪ ،‬وال تلك‪ .‬ولكنْ ‪ ،‬من قال �إ ّنني ُكنتُ‬ ‫أ� ّتفق مع �سيا�سات ال�صحف التي كتبتُ فيها‪ ،‬فقد كان منها ما‬ ‫يتم ّلق للحكومات �إىل درجة ال�سذاجة الوقحة‪ ،‬ومنها ما كان‬ ‫ير ّوج لأفكار ال ميكنني �أن �أتبناها‪ ،‬ولكن م�ساحتي يف الكتابة‪،‬‬ ‫هي التي كانت مت ّثلني‪ ،‬وظ ّلت النافذة التي �أط ّل من خاللها‬ ‫على احلياة‪ .‬ويف حقيقة ا ألم��ر‪ ،‬فل�ست �سوى �أخ للم�سلمني‬ ‫وامل�سيحيني‪ ،‬والأردن �ي�ي�ن والفل�سطينيني‪ ،‬وت�ل��ك حقيقتي‬ ‫الأوىل‪ ،‬ولك ّل العرب ثانياً‪ ،‬ولأيّ �إن�سان يعتنق مبادئ العدالة‪،‬‬ ‫واحلرية‪ ،‬وامل�ساواة‪ ،‬وك ّل القيم الإن�سانية النبيلة‪ ،‬ويبقى �أنّ‬ ‫مقالتي ه��ذه طالت‪ ،‬ف�أنا �س�أكتب يف ك� ّل ي��وم مئة وخم�سني‬ ‫كلمة ال �أكرث‪ ،‬وللحديث بقية‪...‬‬

‫"راصد" يراقب شفافية األداء‬ ‫الحكومي ابتدا ًء من نيسان املقبل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك�شف عامر بني عامر مدير عام مركز احلياة لتنمية املجتمع‬ ‫املدين "را�صد"‪ ،‬النقاب عن قرار التحالف التو�سع يف نطاق عمله‪،‬‬ ‫لي�شمل ر�صد ومراقبة �أداء ال�سلطة التنفيذية املعينة (احلكومة)‬ ‫ابتدا ًء من مطلع ني�سان املقبل ‪ ،2014‬حيث �سرياقب خالل العام‬ ‫الأول من انطالق عمله اجلديد حمور ال�شفافية يف الأداء احلكومي‪.‬‬ ‫وقال لـ"ال�سبيل" �إنه ووفقاً للمقررات اجلديدة �سيت�سع نطاق‬ ‫العمل لي�شمل ر�صد أ�ي��ة خمالفات قانونية �أو د�ستورية ت�سجلها‬ ‫احلكومات الأردن�ي��ة‪ ،‬وو�ضعها (�أي املخالفات) بني يدي ال�سلطات‬ ‫الت�شريعية والرقابية‪ ،‬وو�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ب�ن��ي ع��ام��ر �أن ن�ط��اق اخ�ت���ص��ا���ص ال�ت�ح��ال��ف امل ��دين ك��ان‬ ‫يقت�صر على ر�صد مدى ال�شفافية والنزاهة املفرت�ضة يف اجراءات‬ ‫االنتخابات الربملانية والبلدية‪ ،‬وانتخابات غرف ال�صناعة والتجارة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل انتخابات االحت��ادات الطالبية‪ ،‬وال �سيما يف اجلامعات‬ ‫الر�سمية‪ ،‬وت�سجيل ال َه َنات واملخالفات التي مت�س بنزاهة االقرتاع‪،‬‬ ‫والإعالن عنها عرب و�سائل الإعالم‪ ،‬ومراقبة �أداء �أع�ضاء املجال�س‬ ‫البلدية والربملانية عقب انخراطهم يف اخلدمة العامة‪ ،‬و�إ�صدار‬ ‫التقارير الأ�سبوعية وال�شهرية ب�ش�أن ذلك‪.‬‬ ‫ويعترب حتالف را�صد نف�سه جزءا من احلراك املدين الهادف‬ ‫�إىل تكري�س الإ�صالحات ال�سيا�سية يف م�ؤ�س�سات الدولة الأردنية‪،‬‬ ‫وال �سيما يف �أعقاب الثورات العربية‪ ،‬ورياح التغيري التي هبت على‬ ‫املنطقة‪ ،‬وبعد �سل�سلة من املخالفات التي �أثرت يف نزاهة االنتخابات‬ ‫الربملانية يف الأردن‪ ،‬خا�صة يف انتخابات الأعوام ‪ 2007‬و‪ 2010‬التي‬ ‫قال عنها الرئي�س ال�سابق للهيئة امل�ستقلة لإدارة االنتخابات عبد‬ ‫الإل��ه اخلطيب يف ت�صريحات �سابقة ب�أنها ان�ط��وت على "تزوير‬ ‫وممار�سات طائ�شة ورعناء"‪ ،‬لدى �شروعه مع الفريق املعني ب�إجراء‬ ‫مراجعة �شاملة وتف�صيلية ل�سيناريو تنظيم االنتخابات الربملانية‬ ‫املا�ضية ‪ 2013‬مع نخبة من ممثلي املجتمع املدين‪.‬‬

‫قراءة‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫والفعاليات ال�شعبية �أمام ال�سفارة ال�صهيونية‪،‬‬ ‫رغم ح�صول بع�ض االعت�صامات �أمام ال�سفارة‬ ‫الأمريكية �أو الديوان امللكي يف مرات �سابقة‪،‬‬ ‫و�سماح اجلهات الر�سمية والأمنية مبثل هذه‬ ‫الفعاليات‪.‬‬ ‫وب�ّي��نّ ب �ن��ي ار� �ش �ي��د �أن ت�ن��اق����ض امل��وق��ف‬ ‫ال��ر��س�م��ي الأردين م��ع ال���ش�ع��ب وم��ؤ��س���س��ات��ه‬ ‫ال��ذي يطالب ب ��إج��راء ق��ان��وين �ضد اجلندي‬ ‫الإ�سرائيلي الذي ارتكب جرمية قتل القا�ضي‬ ‫رائ� ��د زع �ي�ت�ر‪ ،‬ي�ع�ك����س ح��ال��ة االن �ف �� �ص��ام بني‬ ‫ت ّوجهات ال�شعب الأردين ومواقفه الر�سمية‪،‬‬ ‫وهذا يعني ‪-‬وفقاً لبني ار�شيد‪� -‬أن احلكومة ال‬ ‫تعرب عن ت ّوجهات ال�شعب الأردين ومطالبه؛‬ ‫ما يعني �أن احلاجة باتت ملحة للبدء ب�إ�صالح‬ ‫وا� �س��ع و� �ش��ام��ل‪ ،‬ل ��رد االع �ت �ب��ار ل�ل�م��ؤ��س���س��ات‬ ‫الر�سمية الأردنية التي �أفرغت من م�ضمونها‪.‬‬

‫قال نائب املراقب العام جلماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني زكي بني ار�شيد �إن ال�سلوك الر�سمي‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي الأردين جت ��اه ال�ق���ض�ي��ة املتعلقة‬ ‫ب��ال �ع�لاق��ة ال��ر��س�م�ي��ة ب�ي�ن الأردن واجل��ان��ب‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬يعك�س مدى مت�سكه بها‪.‬‬ ‫ور�أى ال �ن��اط��ق ب��ا� �س��م ج �م��اع��ة الإخ � ��وان‬ ‫امل�سلمني �أن العالقة مع اجلانب ال�صهيوين‬ ‫من وجهة نظر ال�سيا�سة الر�سمية الأردن�ي��ة‬ ‫تعترب م��ن اخل�ط��وط احل �م��راء‪ ،‬و�أن اجلهات‬ ‫الر�سمية ال حتتمل فتح مو�ضوع العالقة مع‬ ‫اجلانب ال�صهيوين‪� ،‬أو �إع��ادة النظر يف بع�ض‬ ‫ملفاتها ك ��وادي ع��رب��ة �أو ا��س�ت��دع��اء ال�سفري‬ ‫الأردين م ��ن �أرا� � �ض� ��ي االح � �ت �ل�ال‪� ،‬أو ط��رد‬ ‫�سفريهم من �أرا�ضينا‪.‬‬ ‫من جانب آ�خ��ر‪ ،‬اعترب بني ار�شيد �أن‬ ‫ك �م��ا �أو� � �ض� ��ح ب �ن��ي ار� �ش �ي ��د �أن اجل �ه��ات‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة ت�ت���ش��دد يف م��و��ض��وع االع�ت���ص��ام��ات ا�ستمرار اعتقال اجلندي �أحمد الدقام�سة‬

‫ال �إفراج عن الدقام�سة وال طرد لل�سفري‬

‫انشقاق عشرات النواب عن حجب الثقة‬ ‫عن النسور الثالثاء‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫م ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي �ق��وم ب �ع ����ض ال �ن��واب‬ ‫ب��االن �� �ش �ق��اق ع��ن م��ذك��رة ح �ج��ب ال �ث �ق��ة عن‬ ‫حكومة عبد اهلل الن�سور يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫ووفق م�صادر مطلعة‪ ،‬فقد �أدت تفاقمات‬ ‫نيابية‪ -‬حكومية وراء الكوالي�س �إىل تربيد‬ ‫� �ش �ح �ن��ات احل �م��ا���س حت ��ت ال �ق �ب��ة‪ ،‬وت���ش�ك�ي��ل‬ ‫حتالف نيابي م�ضاد‪ ،‬وكوتا للحكومة قبل‬ ‫يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وبينت �أن امل�ستجدات بت�شكيل التحالف‬ ‫وان �� �ش �ق��اق ال �ن ��واب ج ��اء ب��اي �ع��ازات و�إ� �ش ��ارت‬ ‫من جهات مهمة؛ حيث �إن مطالب النواب‬ ‫خطوط حمراء ال �سماح بتجاوزها ب�أي حال‬ ‫من الأحوال‪.‬‬ ‫ولهذا �سيكون التحالف؛ بهدف �إيجاد‬ ‫ح�ب��ل جن��اة للحكومة ب�ع��د ح���س��م ج �ه��ات يف‬ ‫امل�ط�ب��خ ال�سيا�سي‪ ،‬ع��دم ال�ن�ظ��ر يف مو�ضوع‬ ‫ا إلف ��راج ع��ن املعتقل أ�ح�م��د الدقام�سة‪ ،‬بعد‬ ‫�سريان �إ�شاعات من ال�صالونات ال�سيا�سية‬ ‫عن �إمكانية تنفيذ ذلك‪.‬‬ ‫وجاءت املربرات وامل�ستجدات لعدم ن�سف‬ ‫م�ف��او��ض��ات م�ع��اه��دة ال �� �س�لام‪ ،‬وخ�ط��ة وزي��ر‬ ‫اخلارجية االمريكي جون كريي‪.‬‬ ‫وب �� �ص��ورة ر� �س �م �ي��ة‪ ،‬وع �ل��ى ل �� �س��ان وزي��ر‬ ‫الدولة ل�ش�ؤون الإعالم حممد املومني‪ ،‬ف�إن‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية قدمت اعتذارا ر�سميا‬ ‫للأردن حول ا�ست�شهاد القا�ضي رائد زعيرت‪.‬‬ ‫وح��ول املطالبات ال�شعبية بالإفراج عن‬ ‫الدقام�سة‪� ،‬أك��د املومني �أن ا ألخ�ي�ر يق�ضي‬ ‫ح�ك�م��ا ق���ض��ائ�ي��ا ب��ال���س�ج��ن‪ ،‬و�أن �أي م �ب��ادرة‬ ‫ل�ف��راج عنه تتطلب عفوا خا�صا‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ل� إ‬ ‫يتطلب �إجراءات قانونية ود�ستورية لإ�صدار‬ ‫مثل هذا العفو‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬ح�سمها �أي�ضا الن�سور‬ ‫يف لقاء النواب عندما قال �إن جميع القرارات‬ ‫الت�سعة التي �صوت عليها النواب ت�أتي �ضد‬ ‫م���ص��ال��ح الأردن‪ ،‬وال مي�ك��ن تطبيقها ب ��أي‬ ‫�شكل من �أ�شكال وال تخدم االردن يف املرحلة‬ ‫املقبلة‪ ،‬بخا�صة فيما يتعلق بخطة كريي‬

‫رئي�س الوزراء‬

‫والعديد من الق�ضايا مثل احلدود املختلف‬ ‫عليها والالجئني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ب�أنه ال ميكن التوجه للمحكمة‬ ‫اجل�ن��ائ�ي��ة؛ لأن ال�سلطة الفل�سطينية قد‬ ‫وع� ��دت ام��ري �ك �ي��ا ب �ع��دم خم��اط �ب��ة امل�ح�ك�م��ة‬ ‫ك�شرط من �شروط خطة ك�يري‪ ،‬واحلادثة‬ ‫وق�ع��ت على الأرا� �ض��ي الفل�سطينية‪ ،‬وهكذا‬ ‫�سن�ضطر يف ذات الوقت بالرد على جمل�س‬ ‫النواب مبا ن�ستطيع‪.‬‬ ‫ويف ��س�ب��اق م��ع ال��زم��ن إلب �ط��ال ك��واب��ح‬ ‫م��اك�ي�ن��ات واق �ط��اب امل�ج�ل����س‪ ،‬ل�ت�ك��ون م��ذك��رة‬ ‫حجب الثقة يف �إدراج الرياح‪ ،‬تفيد املعلومات‬ ‫الأول � �ي� ��ة �أن االج �ت �م��اع��ات امل �ت �ت��ال �ي��ة على‬ ‫"الوالئم" ه��دف��ت اي �ج��اد م�ن�ف��ذ وخم��رج‬ ‫للحكومة ب�أزمة ا�ست�شهاد القا�ضي زعيرت‪.‬‬ ‫يف امل �ق ��اب ��ل ن �� �ش �ط��ت ال �� �ص �ف �ق��ات خ�ل��ف‬ ‫ا أل� � �ض ��واء‪ ،‬ح�ي��ث ع�ك��ف إلب � ��رام ال�ت�ف��اه�م��ات‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ -‬احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬وم�ن�ه��ا ل�ق��اء ال�ن��واب‬ ‫مبنزل النائب االول لرئي�س جمل�س النواب‬ ‫احمد ال�صفدي اخلمي�س‪ ،‬وبح�ضور رئي�س‬ ‫املجل�س عاطف الطراونة على درا�سة موقف‬ ‫ح �ك��وم��ة ال ��دك� �ت ��ور ع �ب ��دا هلل ال �ن �� �س��ور م��ن‬

‫تداعيات أزمة اغتيال القاضي زعيرت‬ ‫على العالقات األردنية اإلسرائيلية‬

‫عبد اهلل املجايل‬ ‫"العر�س عند اجلريان" هذا �أف�ضل‬ ‫ت�ع�ب�ير ع ��ن ت �ع��ام��ل ال �ك �ي��ان الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‬ ‫م��ع ال�ضجة الهائلة هنا يف الأردن حول‬ ‫ت��داع �ي��ات اغ �ت �ي��ال ال�ق��ا��ض��ي رائ ��د زع�ي�تر‬ ‫بدم بارد على يد جنود االحتالل يف معرب‬ ‫الكرامة‪.‬‬ ‫مل يتطرق �إع�لام الكيان الإ�سرائيلي‬ ‫منذ حادثة االغتيال يوم االثنني املا�ضي‪،‬‬ ‫للتداعيات ال�سلبية للحادث على العالقات‬ ‫ب�ين الأردن وال �ك �ي��ان‪ ،‬و أ�ج �م��ع م��ن ت�ن��اول‬ ‫ه ��ذا ال �� �ش ��أن م��ن ال���ص�ح�ف�ي�ين وامل�ح�ل�ل�ين‬ ‫واملعلقني الإ�سرائيليني‪ ،‬ب�أن احلادثة عبارة‬ ‫عن �سحابة �صيف �ستنتهي‪ ،‬و�أن العالقات‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ب�ين ع�م��ان وت��ل أ�ب �ي��ب لن‬ ‫ي�صيبها العطب‪ ،‬ال ب��ل �إن بع�ضهم تهكم‬ ‫على م��ا ي�ج��ري يف الأردن‪ ،‬وو��ص��ف املعلق‬ ‫الإ�سرائيلي بوعز ب�سموت جمل�س النواب‬ ‫ب�أنه املكان املنا�سب للتنفي�س عن الغ�ضب‪،‬‬ ‫و إ�� �س��رائ �ي��ل ل�ي���س��ت م���ش�ك�ل�ت�ه��ا يف جمل�س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫يف عمان ك��ان امل�شهد خمتلفا‪ ،‬فهناك‬ ‫ه��رج وم ��رج‪ ،‬وه �ن��اك غ�ضب �شعبي و آ�خ��ر‬ ‫ن �ي ��اب ��ي ت ��رج ��م ع �ب�ر م� ��ذك� ��رة م �� �ش �ح��ون��ة‬ ‫بالغ�ضب ت�ن��ذر احل�ك��وم��ة ح�ت��ى ال�ث�لاث��اء‬ ‫القادم لطرد ال�سفري الإ�سرائيلي من عمان‬ ‫ومراجعة معاهدة وادي عربة والإفراج عن‬ ‫اجل �ن��دي أ�ح �م��د ال��دق��ام���س��ة‪ ،‬ورف ��ع دع��وى‬ ‫دولية �ضد �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وترافق هذا امل�شهد امل�ضطرب بع�شرات‬ ‫ال�ت�ح�ل�ي�لات وامل� �ق ��االت‪ ،‬معظمها ت�ن��اول��ت‬ ‫خ �ي��ارات احل �ك��وم��ة وال� �ن ��واب ل �ل �ن��زول عن‬ ‫ال�شجرة‪ ،‬و�أخ��رى امتلأت بالت�سا�ؤالت عن‬ ‫م��دى جدية التحركات النيابية‪ ،‬و�أخ��رى‬ ‫ت���س��اءل��ت ع��ن م��دى جت ��اوب احل�ك��وم��ة مع‬

‫ي�خ��ال��ف ال��وج��دان ال�شعبي الأردين؛ لأن‬ ‫ال���ش�ع��ب ي�ع�ت�بر ال��دق��ام �� �س��ة ‪-‬وف� �ق� �اً لبني‬ ‫ار�� �ش� �ي ��د‪ -‬ب� �ط�ل ً�ا ال جت� ��وز حم��اك �م �ت��ه �أو‬ ‫اعتقاله‪ ،‬مب ّيناً �أن اجلانب ال�صهيوين �أن�ش�أ‬ ‫مت�ث��ا ًال رم��زي �اً للمجرم ال�صهيوين ب��اروخ‬ ‫غولد�شتاين ال��ذي ارتكب جم��زرة امل�سجد‬ ‫الإبراهيمي عام ‪.1994‬‬ ‫كما بينّ �أن ا�ستمرار اعتقال الدقام�سة‬ ‫يعني ا�ستمرار الظلم‪ ،‬واملبالغة يف �إر�ضاء‬ ‫اجلانب ال�صهيوين‪ .‬وت�ساءل بني ار�شيد‪:‬‬ ‫"�إىل متى �سيبقى الدقام�سة معتق ً‬ ‫ال؟"‪.‬‬ ‫ور�أى بني ار�شيد �أن اغتيال القا�ضي‬ ‫زعيرت �ش ّكل فر�صة �سانحة لدى احلكومة‬ ‫�ف��راج ع��ن ال��دق��ام���س��ة‪ ،‬وال �ب��دء ب�ح��وار‬ ‫لل� إ‬ ‫وط�ن��ي ج��اد و��ش��ام��ل لإع ��داد ر�ؤي ��ة تناق�ش‬ ‫م���س�ت�ق�ب��ل الأردن‪ ،‬وت ��واج ��ه ال �ت �ح��دي��ات‬ ‫الداخلية والتهديدات اخلارجية لوجوده‪.‬‬

‫التحركات ال�شعبية والنيابية الغا�ضبة‪.‬‬ ‫وتك�شف تلك التحليالت واملقاالت عن‬ ‫ع��دم ثقة يف ق��درة الدبلوما�سية الأردن�ي��ة‬ ‫على مواجهة "�إ�سرائيل"‪� ،‬أو عدم رغبة يف‬ ‫املواجهة‪.‬‬ ‫وب �ع �ي��دا ع��ن ال�ت�ح�ل�ي�لات‪ ،‬ف� ��إن م��رور‬ ‫�أزمة اغتيال القا�ضي زعيرت دون رد ر�سمي‬ ‫ي�شفي �صدور الأردنيني‪� ،‬سيعمق عدم الثقة‬ ‫ب�ق��درة الدبلوما�سية‪ ،‬و�سري�سخ االنطباع‬ ‫ال�سائد ب��أن الدبلوما�سية االردنية ت�صاب‬ ‫ب��ال��وه��ن ع�ن��دم��ا ي�ت�ع�ل��ق ا ألم� ��ر مب��واج�ه��ة‬ ‫االن�ت�ه��اك��ات الإ�سرائيلية‪ ،‬وه��و أ�م��ر ي�ضر‬ ‫بال�شعور ال��وط�ن��ي ال �ع��ام‪ ،‬وه��و ب��ال��ذات ما‬ ‫يجب �أن ت�ست�شعره الدبلوما�سية الأردنية‬ ‫وهي تفكر يف تخطي �أزمة اغتيال القا�ضي‬ ‫زعيرت‪.‬‬ ‫ت �خ �ط��ئ احل �ك��وم��ة �إذا ت �ع��ام �ل��ت م��ع‬ ‫الأزم� ��ة ع�ل��ى �أن �ه��ا �أزم ��ة داخ�ل�ي��ة ي�ج��ب �أن‬ ‫ت�ن��اور ل�ل�خ��روج منها ب� أ�ق��ل اخل�سائر دون‬ ‫�إزع� ��اج ال �ط��رف الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬ف�ه��ي بذلك‬ ‫تر�سخ �شعور الإح �ب��اط وع��دم الثقة لدى‬ ‫املواطن الأردين يف حكوماته وقدرتها على‬ ‫مواجهة ال�صلف والعنجهية الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫خا�صة و�أن ق�ضية القا�ضي زعيرت �أخ��ذت‬ ‫بعدا وطنيا بامتياز‪ ،‬وتفاعل معها ال�شعب‬ ‫الأردين من الرمثا �إىل العقبة‪.‬‬ ‫ال �� �ض ��رر الأك� �ب ��ر ��س�ي���ص�ي��ب جم�ل����س‬ ‫النواب الذي يعاين �أ�صال من �أزمة مزمنة‬ ‫م��ن ع��دم الثقة ال�شعبية‪ ،‬وق��د ب ��د�أت نذر‬ ‫ن��دم النواب على موقفهم احل��ازم‪ ،‬فهناك‬ ‫ت�ق��اري��ر ت�شري �إىل ع��زم ع��دد م��ن ال�ن��واب‬ ‫االن�سحاب من املذكرة الغا�ضبة التي تهدد‬ ‫احل�ك��وم��ة بحجب ال�ث�ق��ة‪ .‬وه��ذا ق��د ي�شري‬ ‫�إىل �أن غ���ض�ب��ة ال �ن��واب ك��ان��ت م�صطنعة‬ ‫ول�ي���س��ت حقيقية‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ي���ص��دق على‬ ‫املجل�س الو�صف ال��ذي �أطلقه عليه املعلق‬

‫الإ�سرائيلي بوعز ب�سموت من �أن جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ه��و امل �ك��ان امل�ن��ا��س��ب للتنفي�س عن‬ ‫الغ�ضب‪ ،‬ورمبا �سيزيد عليه ن�شطاء مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي �ساخرين‪ ،‬ب�أنه املكان‬ ‫املنا�سب لإلقاء ‪....‬‬ ‫تبقى الفعاليات ال�شعبية‪ ،‬التي يخ�شى‬ ‫منها اجلانب الإ�سرائيلي حقا‪ ،‬هي املعول‬ ‫عليها اال�ستمرار يف ال�ضغط على احلكومة‬ ‫وع �ل��ى ال �ن ��واب ل �ل �خ��روج مب��وق��ف م�شرف‬ ‫يرفع ال��روح املعنوية‪ ،‬وي��زي��د م��ن ال�شعور‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫ت �ف �ي��د الأن � �ب� ��اء ب� � ��أن اجل� �ن ��دي �أح �م��د‬ ‫الدقام�سة بد�أ �إ�ضرابا مفتوحا عن الطعام‬ ‫�أم�س‪ ،‬وهو ما يزيد �أزم��ة اغتيال القا�ضي‬ ‫زعيرت ا�شتعاال‪ ،‬خ�صو�صا و�أن ا إلف��راج عن‬ ‫الدقام�سة مطلب رئي�سي رفعته القوى‬ ‫ال�شعبية وال�ن�ي��اب�ي��ة ع�ل��ى ح��د � �س��واء‪ ،‬وه��و‬ ‫ما يزيد ال�ضغط على احلكومة للر�ضوخ‬ ‫للإرادة ال�شعبية‪.‬‬ ‫�إن ا إلف� ��راج ع��ن اجل �ن��دي الدقام�سة‬ ‫ق��د ي��رف��ع احل ��رج ع��ن احل �ك��وم��ة ويخفف‬ ‫ال�ضغوط ال�شعبية‪ ،‬ويف نف�س الوقت يزيد‬ ‫من �شعبيتها‪ ،‬ويزيد من ال�شعور الوطني‬ ‫جت��اه الغطر�سة ال�صهيونية واالنتهاكات‬ ‫اليومية التي تتعر�ض له امل�صالح الأردنية‪،‬‬ ‫وه ��ي خ �ط��وة ال حت �ت��اج � �س��وى �إىل ج ��ر�أة‬ ‫و��ش�ج��اع��ة و� �ش��رب ل �ل��دواء امل ��ر‪ ،‬وه��ي �أم��ور‬ ‫م��ار� �س �ه��ا رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ال��دك �ت��ور عبد‬ ‫اهلل ال�ن���س��ور يف ق � ��رارات رف ��ع ال��دع��م عن‬ ‫امل�ح��روق��ات ال�ت��ي خلفت انتفا�ضة �شعبية‬ ‫وا�سعة وانهيار جميع اخلطوط احلمراء‪،‬‬ ‫ل �ك��ن احل �ك��وم��ة م ��ا ل �ب �ث��ت �أن ا��س�ت��وع�ب��ت‬ ‫ال�صدمة‪.‬‬

‫مطالب النواب على خلفية قيام جندي من‬ ‫جي�ش االحتالل بقتل القا�ضي الأردين رائد‬ ‫زعيرت‪.‬‬ ‫وك ��ان ه �ن��اك ل �ق��اء آ�خ ��ر م��ع ن ��واب كتلة‬ ‫الإ� �ص�لاح النيابية مب�ن��زل معتز اب��و رم��ان‪،‬‬ ‫وب �ع ����ض ال� �ل� �ق ��اءات اجل��ان �ب �ي��ة ب �ح �ي��ث عند‬ ‫ت�صويت الثقة �سي�سقط االق�ت�راح لتح�صل‬ ‫احلكومة على ثقة �أخ��رى ج��دي��دة‪ ،‬وهناك‬ ‫لقاءات وات�صاالت وجل�سات �ضمنت ما يزيد‬ ‫�إف�شال مذكرة حجب الثقة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ن��ائ��ب يف التحالف اجل��دي��د �إىل‬ ‫ان ال �ن��واب و��ض�ع��وا أ�ن�ف���س�ه��م ع�ل��ى ال�شجرة‬ ‫مبطالبهم ال�صعبة‪ ،‬فهذه خطوط حمراء‬ ‫ل ��ن ت���س�م��ح احل �ك��وم��ة ب �ت �ج��اوزه��ا؛ ل��وج��ود‬ ‫ا�ستحقاقات دولية‪ ،‬وان الفكاك منها باهظ‬ ‫الثمن على الأردن يف الظل الو�ضع احلايل‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اع�ضاء املجل�س �صوتوا مبا‬ ‫ي�شبه االجماع من النواب‪ ،‬ومذكرات لطرد‬ ‫ال�سفري الإ�سرائيلي‪ ،‬وا إلف��راج عن اجلندي‬ ‫ال��دق��ام���س��ة وال �غ��اء م�ع��اه��دة وادي ع��رب��ة يف‬ ‫جل�سة املجل�س النواب حول ال�شهيد القا�ضي‬ ‫زعيرت الذي قتل على املعرب‪.‬‬

‫ائتالف "اليسارية‬ ‫والقومية" أمام‬ ‫الربملان الثالثاء‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫على المأل‬

‫باسم سكجها‬ ‫يف بيتنا‬ ‫أ�خ��ذت�ن��ا ال��دن�ي��ا وم��ا ع��دن��ا �أن�ف���س�ن��ا‪ ،‬وق��د تهنا م��رارا‬ ‫ما بني قلم �أهملناه وورق مل يعد للكتابة‪ ،‬ثم اكت�شفنا‬ ‫�أ�صابعنا فج�أة‪ ،‬وهي تطرق مفاتيح اللغة‪ ،‬ف�أدركنا ان قدر‬ ‫احلرف معها نف�سه كلما حتول كلمات يجب �أن تقال‪ ،‬فلم‬ ‫يعد مهما �أن ذلك بالقلم �أو طرقا على املفاتيح و�إمنا �أين‬ ‫مكانها‪.‬‬ ‫ال��دن �ي��ا ون �ح��ن ق���ص��ة ق �� �ص�يرة‪ ،‬وه��ي مل��ا �أخ��ذت �ن��ا منا‬ ‫الغ�ت�راب عنها وع�ن��ا تهنا ��س��وي��ا‪ ،‬ومل��ا بحثنا عنا يف درب‬ ‫احلليب مل ي�سعفنا اكت�شاف البداية وال احلقيقة‪ ،‬لكرثة‬ ‫م��ا فيها م��ن م��رار و�أمل‪ .‬وق��د غبنا يف �شتات جديد �أخ��ذ‬ ‫منا بع�ضنا اىل ب�ساتني عظام و�شواهد‪ ،‬وت��رك امل�سافات‬ ‫مقطوعة رغ��م كل ال�ط��رق‪ ،‬ثم غ��اب التوا�صل وانعدمت‬ ‫الق�ص�ص وكل احلكايات‪.‬‬ ‫ادركنا مرة ان حممد طميلة م�سافر قريب بال عودة‪،‬‬ ‫وداه�م�ت�ن��ا الفجيعة م��ن �شاحنة قتلت ��س��ام��ي ال��زب�ي��دي‬ ‫ب�لا م��وع��د‪ ،‬وقبل ذل��ك م�غ��ادرات ل�سفر ب�لا رجعة يف كل‬ ‫الدنيا‪ ،‬وكان اال�سو�أ على االطالق من فقدناهم ملا ركبوا‬ ‫موجاً مقابلنا‪ ،‬فبقي منا من بقي كل يبحث عن بيت بعد‬ ‫إ�ع��دام امليثاق جوعا‪ ،‬و آ�خ��ر خرب ح�صارا‪ ،‬واملجد ت�ضييقا‬ ‫وب��اق��ي ال�ب�ي��وت ه��دم��ا‪ ،‬وق��د كنت ي��ا با�سم اول م��ن اعلن‬ ‫نهاية ال�صحافة اال�سبوعية ذات م�ؤمتر يتيم للنقابة يف‬ ‫البحر امليت عن ميثاق ال�شرف ملا �سبقته احلكومة بالغاء‬ ‫االع�لان��ات واال��ش�تراك��ات فيها‪ ،‬وكنت ان��ا اول من رف�ض‬ ‫اال��س�ت���س�لام و آ�خ��ره��م وب�ق�ي��ت رغ��م ك��ل اخل ��ذالن وت��وايل‬ ‫اخليبات‪.‬‬ ‫اليوم يف بيتك اجلديد الذي �سبقتك اليه �أجدك تعيد‬ ‫نف�سك �إليك ولنا‪ ،‬فالنزوح اليه بال �شروط‪ ،‬وهذا �أجمل‬ ‫ما للحروف فيه عندما تن�سج غزال ان طرقا باملفاتيح او‬ ‫بال قيود من بقايا قلم‪ .‬و�أجدين قد �سلمت فيه ول�سوف‬ ‫ت�سلم اي�ضا ويعطيك ورب��ك فرت�ضى‪ ،‬فلي�س ال�سبيل اال‬ ‫ال�سبيل اىل ال�سبيل الذي ما زلنا جنري خلفه‪� ،‬أهال بك‪،‬‬ ‫وعد كما انت ب�سرعة‪� ،‬صحوا كنت ام مطرا‪.‬‬

‫"وحدة" يدعو القوى الشعبية للتضامن‬ ‫مع الدقامسة يف إضرابه عن الطعام‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ا ح��زب ال��وح��دة ال�شعبية ال�ق��وى وامل�ؤ�س�سات ال�شعبية �إىل‬ ‫الت�ضامن مع اجلندي �أحمد الدقام�سة‪ ،‬واعتبار ق�ضية ا�ستمرار‬ ‫اعتقاله‪ ،‬واملطالبة بالإفراج عنه يف مقدمة الق�ضايا الوطنية‪.‬‬ ‫وحيا احلزب اجلندي �أحمد الدقام�سة الذي دخل اعتبارا من‬ ‫م�ساء يوم اجلمعة ‪ 2014/3/14‬يف �إ�ضراب عام عن الطعام؛ احتجاجا‬ ‫ع�ل��ى ا�ست�شهاد ال�ق��ا��ض��ي رائ ��د زع �ي�تر؛ واح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ا�ستمرار‬ ‫اعتقاله بعد مرور ‪ 17‬عاما عليه يف ال�سجن‪.‬‬ ‫و أ�ك��د احل��زب �أن دخ��ول اجلندي بالإ�ضراب عن الطعام‪ ،‬يعرب‬ ‫ع��ن موقفه املبدئي ال��ذي رف�ض ال��ذل وال�ه��وان وانت�صر لكرامته‬ ‫الوطنية‪ ،‬وهو اليوم ي�شارك �شعبه باالنت�صار لدم ال�شهيد القا�ضي‬ ‫رائ ��د زع �ي�تر‪ ،‬رغ ��م ع�ت�م��ة ال���س�ج��ن وظ��روف��ه ال���ص�ح�ي��ة‪ ،‬و��س�ن��وات‬ ‫االعتقال الطويلة‪.‬‬ ‫كما ح��ذر احلكومة م��ن ت��ده��ور حالته ال�صحية خا�صة و�أن��ه‬ ‫يعاين من العديد من الأمرا�ض (ال�سكري و�ضغط الدم) و�سبق �أن‬ ‫تعر�ض لعدة ذبحات �صدرية‪.‬‬ ‫ودعاها �إىل الإفراج الفوري عنه ا�ستجابة للمطلب ال�شعبي؛ رداً‬ ‫على اجلرمية ال�صهيونية‪ ،‬واغالق �سفارة الكيان ال�صهيوين وطرد‬ ‫ال�سفري‪.‬‬

‫الشهيد القاضي زعيرت يف عيون زميل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ي �ن �ف��ذ ائ � �ت�ل��اف ا ألح � � � ��زاب‬ ‫ال�ي���س��اري��ة وال �ق��وم �ي��ة امل�ع��ار��ض��ة‬ ‫م�ساء ال�ث�لاث��اء املقبل اعت�صاما‬ ‫أ�م � � ��ام جم �ل ����س ال � �ن � ��واب؛ ل��دع��م‬ ‫ق � ��رار ال �ب�رمل ��ان ب �ط ��رد ال���س�ف�ير‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬و�إغ�ل�اق ال�سفارة يف‬ ‫ع ّمان‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سحب ال�سفري‬ ‫الأردين من "�إ�سرائيل"‪ ،‬و�إلغاء‬ ‫معاهدة وادي عربة‪.‬‬ ‫و أ�ك� � ��دت �� �ض ��رورة ا��س�ت�ج��اب��ة‬ ‫احل�ك��وم��ة ل�ق��رار جمل�س ال�ن��واب‬ ‫ب�إغالق ما �أ�سمته "وكر التج�س�س‬ ‫ال�صهيوين" الذي يدن�س الأر�ض‬ ‫الأردن � � �ي� � ��ة‪ ،‬و إ�غ � �ل� ��اق ال �� �س �ف��ارة‬ ‫وط��رد ال�سفري‪ ،‬و�سحب ال�سفري‬ ‫الأردين لدى الكيان ال�صهيوين‬ ‫املجرم الذي ما يزال ميار�س كل‬ ‫�أ�شكال العدوان واالرهاب والقتل‬ ‫واال��س�ت�ي�ط��ان وم���ص��ادرة الأر���ض‬ ‫والتهويد واعتقال الأحرار‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بجرمية جنود‬ ‫االح �ت�ل�ال ب�ق�ت��ل ال�ق��ا��ض��ي رائ��د‬ ‫زع� �ي�ت�ر ع �ل��ى ح� � ��دود ف�ل���س�ط�ين‬ ‫امل � �ح � �ت � �ل ��ة‪ ،‬ط ��ال � �ب ��ت ا ألح � � � � ��زاب‬ ‫الي�سارية والقومية يف بيان لها‬ ‫� �ص��در ع�ق��ب اج�ت�م��اع�ه��ا ال ��دوري‬ ‫�أخ�يرا‪ ،‬احلكومة باتخاذ ق��رارات‬ ‫ب �ح �ج ��م اجل � ��رمي � ��ه االره ��اب � �ي ��ة‬ ‫ال �ب �� �ش �ع��ة ال �ت ��ي ارت �ك �ب �ه��ا ال �ع��دو‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط��ال �ب��ت ب ��االف ��راج عن‬ ‫اجل � �ن� ��دي أ�ح � �م� ��د ال��دق��ام �� �س��ة‪،‬‬ ‫وت�أكيد املوقف املبدئي الثابت ب�أن‬ ‫فل�سطني هي الق�ضية املركزية‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق م �ت �� �ص��ل‪� ،‬أدان� ��ت‬ ‫ال �ع��دوان ال�صهيوين على قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬داعية �إىل موقف عربي جاد‬ ‫داع ��م ل�ل�م�ق��اوم��ة الفل�سطينية؛‬ ‫ملواجهة العدوان‪.‬‬

‫خالل نقل اجلثمان اىل مثواه الأخري‬

‫ال�سبيل– رائد رمان‬ ‫كان قا�ض ًيا حمب لزمالئه وعمله‪ ،‬متعاون‪،‬‬ ‫ه��ادئ ال ينفعل وال يغ�ضب‪� ،‬سعة ��ص��دره تت�سع‬ ‫ل�ل�ج�م�ي��ع‪ ،‬ي�ه�ت��م ب��الآخ��ري��ن وي���س��اع��ده��م ويقف‬ ‫بجانبهم‪� ،‬سواء كانوا طالبا �أم حمامني �أم ق�ضاة‪.‬‬ ‫ه��ذا م��ا و�صفه ب��ه زميله ب��ال��درا��س��ة واملهنة‬ ‫املحامي ال��دك�ت��ور ع��ادل �سقف احل�ي��ط‪ ،‬متابعا‪:‬‬ ‫«ع��رف��ت ال�شهيد ال��دك�ت��ور ال�ق��ا��ض��ي رائ ��د ع�لاء‬ ‫ال��دي��ن نافع زع�ي�تر‪ ،‬وه��و يف ال�سنة الثالثة من‬ ‫درا� �س �ت��ه ال��دك �ت��وراه يف ج��ام�ع��ة ع�م��ان ال�ع��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫ق�سم القانون عام ‪ ،2006‬وكانت ر�سالته بعنوان‬ ‫«ال��رق��اب��ة على ا إلج� ��راءات املمهدة لالنتخابات‬ ‫النيابية‪ ،‬درا�سة مقارنة الأردن‪ ،‬الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬م�صر‪ ،‬لبنان»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬ك��ان ال�شهيد دمثا ومتوا�ضعا يف‬ ‫تعامله مع اجلميع‪ ،‬والده كان قا�ض ًيا يف حمكمة‬ ‫التمييز‪ ،‬و�أذك��ر �أن��ه وحيد وال��دي��ه‪ ،‬ك��ان ال�شهيد‬ ‫يزورين يف مكتبي �آنذاك ونتبادل احلديث‪ ،‬وكان‬ ‫يح�ضر ال�سكاكر لكل العاملني يف املكتب‪ ،‬وكان ال‬ ‫يحب القهوة لأن فيها كافيني‪ ،‬فاعتاد �أن يطلب‬ ‫ال�شاي بدال منها»‪.‬‬ ‫يذكر �أنه كان ي�ساعد زعيرت يف ترجمة بع�ض‬ ‫امل�صادر الفقهية الربيطانية �إىل العربية‪ ،‬ولديه‬

‫مكتبة ح�ق��وق�ي��ة ك�ب�يرة يف ب�ي�ت��ه‪� ،‬أك�ث�ره��ا لفقه‬ ‫القانون الد�ستوري الذي اخت�ص بدرا�سته‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د �سقف احل�ي��ط �أن اجلميع ك��ان ي�شيد‬ ‫ب�أخالق زعيرت وعلمه وحر�صه على �أداء واجبه‬ ‫يف الق�ضاء‪ ،‬تزوج منذ �أربع �سنوات ورزق مبولود‬ ‫ذك��ر‪ ،‬ك��ان ال ي��رت��اد املطاعم �أو الأن��دي��ة‪ ،‬ب��ل كان‬ ‫يحب تناول طعامه وق�ضاء وقت فراغه يف منزله‬ ‫مع عائلته‪ ،‬كان ينام مبكرا وي�صحو مبكرا‪.‬‬ ‫وب�ين �أن القا�ضي زع�ي�تر �سافر على عجل‬ ‫يف مهمة �إن�سانية يق�صد ال�ضفة الغربية لأمر‬ ‫يت�صل ب�ت��دب�ير مبلغ م��ايل م��ن ب�ل��دت��ه نابل�س؛‬ ‫لإجراء عملية جراحية عاجلة البنه الذي يرقد‬ ‫يف �إحدى م�شايف عمان‪.‬‬ ‫ي��روي امل�ح��ام��ي ع��ادل �سقف احل�ي��ط موقفا‬ ‫طريفا عن زميله القا�ضي ال�شهيد رائ��د زعيرت‬ ‫ي�ؤكد تعاونه وم�ساعدته لزمالئه‪ ،‬حيث طلبت‬ ‫إ�ح��دى املحاميات املتدربات من زعيرت ت�صوير‬ ‫ملف ق�ضية ينظرها ال�شهيد‪.‬‬ ‫ولأن وقته ك��ان مليئا بالنظر يف الق�ضايا‪،‬‬ ‫طلب منها مراجعته يف اليوم التايل‪ ،‬واعدا �إياها‬ ‫باحل�صول على امللف م�صورا وجاهزا‪ ،‬وبالفعل‬ ‫ج� ��اءت امل �ح��ام �ي��ة يف ال �ي��وم ال �ت��ايل ل�ت�ج��د امل�ل��ف‬ ‫م�صورا ومو�ضوعا على من�صة القا�ضي زعيرت‪،‬‬ ‫معفيا من الر�سوم �أي�ضا‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫تجمع «البستانة» لالجئني السوريني‪..‬‬ ‫النجاة وحلم العودة‬

‫يوم طبي مجاني للمرضى السوريني‬ ‫اليوم يف الرصيفة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬

‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫ي�ستقبل مركز جتمع الب�ستانة الواقع‬ ‫على احل��دود الأردن�ي��ة ال�سورية ما ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 550‬الج��ئ ��س��وري يف ال�ي��وم ال��واح��د‪،‬‬ ‫وف ��ق م��ا ت�ق��ول��ه �أرق � ��ام ال�ل�ج�ن��ة ال��دول�ي��ة‬ ‫لل�صليب الأحمر يف الأردن‪.‬‬ ‫وت� �ن� �ق ��ل ال �ل �ج �ن��ة �أن ال� �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫الالجئني ال�سوريني تنقلوا ل�سنوات قبل‬ ‫الو�صول �إىل م�أوى الب�ستانة امل�ؤقت على‬ ‫الأرا�ضي الأردنية‪ ،‬وغالبا ما تكون رحلة‬ ‫الو�صول �إىل بر الأمان معقدة‪.‬‬ ‫وي���ش�ك��ل جت�م��ع ال�ب���س�ت��ان��ة لالجئني‬ ‫فيه وف��ق ما تقوله اللجنة بارقة أ�م��ل يف‬ ‫�إمكانية البدء من جديد‪ ،‬بيد �أن العودة‬ ‫�إىل �سورية تظل حلمهم الكبري‪ ،‬والعودة‬ ‫�إىل املنزل واملدر�سة وا�ستئناف الأن�شطة‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬وال �ع��ودة �إىل الأق� ��ارب الذين‬ ‫فقدوا االت�صال معهم‪.‬‬ ‫ت�شري اللجنة �إىل �أن النزاع ال�سوري‬ ‫ت�سبب يف م�ع��ان��اة ال ت��و��ص��ف ع�ل��ى م��دى‬ ‫ال�سنوات الثالث املا�ضية؛ �إذ كانت مغادرة‬ ‫� �س��وري��ة اخل �ي��ار ال��وح �ي��د مل �ئ��ات الآالف‪،‬‬ ‫و�أنفق الكثريون الأموال القليلة املتوفرة‬ ‫للتمكن من الهروب‪.‬‬ ‫"الب�ستانة" ت�ع�ت�بر ك�ل�م��ة ع��رب�ي��ة‬ ‫وتعني "احلديقة"‪ ،‬لكنها أ�ح��د الأماكن‬ ‫النائية التي حتفها ال�صحراء من جميع‬ ‫اجلهات حيث ال يُ�سمع فيها �صوت تدفق‬ ‫املياه من الينابيع‪ ،‬و�إمنا �صرير الرياح‪.‬‬ ‫رزان ت�سعة �أعوام فرت من حماة �سراً‬ ‫م��ع وال��دت�ه��ا و أ�خ�ي�ه��ا ال�صغري؛ بحثا عن‬ ‫املالذ الآمن‪ ،‬و�صلت يف ت�شرين الأول من‬ ‫العام املا�ضي لتجمع الب�ستانة‪ ،‬وبح�سب‬ ‫ما تقوله للمنظمة ف�إنها ا�ستطاعت �أخريا‬ ‫النوم مطمئنة‪ ،‬وممار�سة حياتها ب�شكل‬

‫الجئ �سوري‬

‫طبيعي‪.‬‬ ‫"مل مي�ض يوما �إال و�أنا �أرى م�شاهد‬ ‫ال �ع �ن��ف �أو أ�� �س �م��ع �أن اح� ��دا ق ��د ق �ت��ل �أو‬ ‫خطف‪ ،‬كنت دائ�م��ا أ�ف�ك��ر يف �أف�ضل مكان‬ ‫داخل البيت �أ�ستطيع �أن �أختبئ فيه حتى‬ ‫ال ا�سمع �أ� �ص��وات طلقات النار"‪ ،‬ت�صف‬ ‫رزان احل ��ال ال ��ذي ع��ا��ش�ت��ه‪ ،‬م���س�ت��درك��ة‪:‬‬ ‫"�أفتقد بلدي‪ ،‬ولكن كل ما احتاجه الآن‬ ‫هو �أن �أنام يف �أمان"‪.‬‬ ‫ت�شرح اللجنة لدى مقابلتها العديد‬ ‫م��ن ال�لاج �ئ�ين ال �� �س��وري�ين يف الب�ستانة‬ ‫�أن ب � ��رودة اجل ��و وح ��ر ال���ص�ي��ف ت��رت���س��م‬ ‫ع�ل��ى وج ��وه أ�ط �ف ��ال ق���ض��وا ال �ع��دي��د من‬ ‫الأي��ام والليايل يف البادية قبل �أن ي�صلوا‬

‫حلقة نقاشية حول القضايا‬ ‫البيئية يف األردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت اجلامعة الأملانية الأردنية بالتعاون مع رابطة املياه والطاقة‬ ‫وال�غ��ذاء الدولية وامل�ؤ�س�سة الأمل��ان�ي��ة للتعاون ال��دويل ج��ي �آي زد حلقة‬ ‫نقا�شية ال�سبت حول الق�ضايا البيئية يف الأردن وادارتها مب�شاركة عدد‬ ‫من املخت�صني يف هذه املجاالت‪.‬‬ ‫و�أ�شار نائب رئي�س اجلامعة لل�ش�ؤون الدولية الدكتور �أنتون مانغ�ستل‬ ‫خالل م�شاركته يف احللقة وبح�ضور رئي�س اجلامعة الدكتور نظري �أبو‬ ‫عبيد اىل اهتمام اجلامعة بزيادة التوعية بق�ضايا البيئة واملياه والطاقة‬ ‫املتجددة و�إدارة النفايات ال�صلبة على امل�ستويني الوطني والأقليمي‪.‬‬ ‫وثمن دور الرابطة يف ت�سليط ال�ضوء على ق�ضايا املياه والطاقة‬ ‫والغذاء‪ ،‬نظراً ل�شح موارد املياه يف الأردن واملنطقة و�سوء ا�ستغاللها‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬لفتت نائب رئي�س املجل�س اال�ست�شاري للمياه وال�صرف‬ ‫ال�صحي التابع للأمني العام ل�ل�أمم املتحدة وع�ضو الرابطة الدكتورة‬ ‫او�شي عيد �أهمية احللقة يف تبادل ونقل املعرفة واخلربات بني امل�شاركني‬ ‫يف جمال البيئة املائية للأردن‪.‬‬ ‫و�أك��دت على ��ض��رورة بناء �شراكات وحتالفات ا�سرتاتيجية لو�ضع‬ ‫خطط مل�شاريع م�شرتكة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬أع��رب ع�ضو امل�ؤ�س�سة الأملانية واملحا�ضر يف جامعة الأمرية‬ ‫�سمية للتكنولوجيا الدكتور ب�سام حايك عن �سعادته للم�شاركة والتعرف‬ ‫على الرابطة وم�شاريعها امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫ويف نهاية احللقة النقا�شية التي �شارك بها نائب رئي�س اجلامعة‬ ‫الدكتورة منار فيا�ض وعدد من عمداء الكليات ومدراء الدوائر و�أع�ضاء‬ ‫الهيئة التدري�سية يف كلية هند�سة امل��وارد الطبيعية وادارت�ه��ا دار حوار‬ ‫مو�سع حول ق�ضايا املياه والبيئة‪.‬‬

‫عرض جامعي للمشاريع التعليمية‬ ‫يف مخيمات الالجئني السوريني‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت جامعتا الأم�ي�رة �سمية للتكنولوجيا والأمل��ان�ي��ة الأردن�ي��ة‬ ‫م��ؤخ��را ور��ش��ة عمل متخ�ص�صة ح��ول ب�ن��اء ق ��درات م�شاريع التعليم يف‬ ‫خميمات الالجئني ال�سوريني بالأردن وربطها بالتكنولوجيا احلديثة‪.‬‬ ‫وتهدف الور�شة �إىل التعرف عن قرب على احتياجات الأطفال يف‬ ‫املخيمات من الناحية التعليمية والتكنولوجية‪ ،‬و�إن�شاء خمتربات حا�سوب‬ ‫يف املدار�س االبتدائية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار نائب رئي�س جامعة الأم�ي�رة �سمية للتكنولوجيا‪ ،‬الدكتور‬ ‫م�شهور ال��رف��اع��ي خ�لال افتتاحه ال��ور��ش��ة اىل �أه�م�ي��ة ت�ب��ادل اخل�برات‬ ‫واملعلومات مع امل�ؤ�س�سات الأملانية نظراً خلربتها يف هذا املجال‪.‬‬ ‫ودعا اىل تظافر جهود اجلهات الر�سمية والأهلية مبا فيها اجلامعات‬ ‫للم�شاركة يف التخفيف من اعباء اللجوء اىل الأردن‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ب�ين ن��ائ��ب رئي�س اجل��ام�ع��ة الأمل��ان�ي��ة الأردن �ي��ة لل�ش�ؤون‬ ‫الدولية الدكتور �أنتون مانغ�ستل حر�ص اجلامعة على امل�شاركة بفعالية‬ ‫يف دع��م ق�ضية الالجئني ال�سوريني‪،‬الفتا اىل انعكا�ساتها على املجتمع‬ ‫الأردين اجتماعيا واقت�صاديا‪.‬‬ ‫وق��دم املحا�ضر يف جامعة �سيجن الأمل��ان�ي��ة ال��دك�ت��ور فولكر وول��ف‬ ‫�إيجازاً حول م�شروع �إقامة �أندية احلا�سوب لالجئني ال�سوريني يف مدار�س‬ ‫املخيمات االبتدائية مب�ساندة متطوعني من �أملانيا والدول املجاورة‪.‬‬ ‫واو�ضح وولف �سعي امل�شروع اىل اقامة �شراكات مع اجلامعات الأردنية‬ ‫و�أندية احلا�سوب يف املدار�س لتعزيز روح العمل التطوعي وحتفيز ال�شباب‬ ‫على التطوع يف املخيمات‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان ه��ذه امل�شروع يطبق يف ع��دد م��ن دول اللجوء و�سيتم‬ ‫تطبيقه يف الأردن لرفع م�ستوى تعليم الأطفال باملخيمات وم�ساعدتهم‬ ‫على الت�أقلم مع ظروفهم امل�ؤقتة‪.‬‬

‫محاضرة "القدس ومخططات‬ ‫التسوية"األربعاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تقدم اللجنة التن�سيقية الثقافية للهيئات املقد�سية حما�ضرة‬ ‫يلقيها ال��دك�ت��ور لبيب قمحاوي بعنوان "القد�س وخمططات‬ ‫الت�سوية"‪ ،‬يقدمها في�صل اخل�ضراء االربعاء القادم‪.‬‬ ‫ت�ع�ق��د امل�ح��ا��ض��رة يف م�ق��ر م�ن�ت��دى ب�ي��ت امل�ق��د���س ال�ك��ائ��ن يف‬ ‫ال�شمي�ساين ‪� 52‬شارع عبداهلل بن م�سعود مقابل مدر�سة االمرية‬ ‫رحمة بنت احل�سن‪ ،‬وذلك يف متام ال�ساعة ال�ساد�سة من م�ساء يوم‬ ‫االربعاء املوافق ‪.2014/3/19‬‬

‫�إىل الب�ستانة‪ ،‬فهم ينتظرون �إىل حني‬ ‫االنتقال �إىل �أحد خميمات الالجئني‪.‬‬ ‫ج��ان��ب آ�خ � ��ر ت�ن�ق�ل��ه م �ع��ان��اة �أم �ي�رة‬ ‫وفاطمة مع �أطفالهما ال�صغار ور�ضيعهما‪.‬‬ ‫"كنا نعي�ش يف اجلحيم‪ ،‬فلم �أ�ستطع‬ ‫حتى ترك بيتي ل�شراء حليب لر�ضيعي"‪،‬‬ ‫ت���ش��رح الأم� �ه ��ات‪ ،‬ك��ان��ت �أ�� �ص ��وات طلقات‬ ‫الر�صا�ص متوا�صلة ليال نهارا‪ ،‬والأم��ور‬ ‫يف غاية ال�سوء وكنت دائمة التفكري يف �أن‬ ‫املوت �سيخطف �صغريي‪ ،‬حتى و�أنا �أحمله‬ ‫بني يداي"‪.‬‬ ‫ت��رع��ى �أم�ي�رة ث�لاث��ة أ�ط �ف��ال‪ :‬رفيق‬ ‫وم �ه �ن��د وب�ل��ال ال� ��ذي ال ي �ت �ع��دى ع�م��ره‬ ‫‪�� 18‬ش�ه��را؛ حالها بعد ال��و��ص��ول لتجمع‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�ب���س�ت��ان��ة ب ��دا م �غ��اي��را‪ ،‬ت �ق��ول‪�" :‬أ�شعر‬ ‫بال�سعادة لأين �أ�صبحت م��ع �أط �ف��ايل يف‬ ‫�أم��ان‪ ،‬ولكنني حزينة ب�سبب حالنا‪ ،‬فقد‬ ‫فقدنا كل �شيء"‪.‬‬ ‫تعلق اللجنة أ�ن��ه رغ��م قلق الأم�ه��ات‬ ‫ع �ل��ى أ�ط� �ف ��ال� �ه ��ن‪ ،‬ف �ه��ن ي �ت �م �ت �ع��ن ب ��روح‬ ‫إ�ي�ج��اب�ي��ة‪ ،‬وب ��د�أن يف تكوين جمتمعا؛ �إذ‬ ‫ي�ل�ت�ق�ين م ��ع ال�ل�اج �ئ��ات الأخ� ��ري� ��ات من‬ ‫خمتلف املدن ال�سورية‪ ،‬يتجاذبن �أطراف‬ ‫احل� ��دي� ��ث وي� �ت� �ب ��ادل ��ن ق �� �ص ����ص احل� ��رب‬ ‫واملعاناة‪ ،‬م�شرية �إىل �أن �أكرث �شيء حتتاجه‬ ‫تلك الن�ساء ال�سوريات يف الب�ستانة‪ :‬الغذاء‬ ‫واملكان الدافئ؛ لي�ستطعن النوم فيه مع‬ ‫�صغارهن‪.‬‬

‫جمعية القضاة واملحامني األمريكيني والوكالة‬ ‫األمريكية للتنمية تنظم ندوة يف الريموك‬ ‫ال�سبيل– �إربد‬ ‫احتفاء بيوم املر�أة العاملي نظم‬ ‫م��رك��ز الأم �ي��رة ب���س�م��ة ل��درا� �س��ات‬ ‫املر�أة الأردنية يف جامعة الريموك‬ ‫ال � �ي� ��وم ن� � ��دوة "املر�أة الأردن � �ي� ��ة‬ ‫وامل�شاركة االقت�صادية" بالتعاون‬ ‫م ��ع ج�م�ع�ي��ة ال �ق �� �ض��اة وامل �ح��ام�ين‬ ‫الأم��ري�ك�ي�ين وال��وك��ال��ة الأمريكية‬ ‫ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال��دول �ي��ة‪ ،‬وذل� ��ك �ضمن‬ ‫مبادرة �سيادة القانون مل�شروع دعم‬ ‫�إ��ص�لاح التعليم القانوين وتعزيز‬ ‫ندوة املر�أة يف الريموك‬ ‫حقوق الإن�سان والنوع االجتماعي‪.‬‬ ‫و�ألقت الدكتورة �آمنة خ�صاونة ورغ ��م م��ا ي�ح�ي��ط ب�ن��ا م��ن ت��راج��ع فالأردنيات رغم كل املعيقات حققن‬ ‫مديرة املركز كلمة يف بداية الندوة متكنت م��ن امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى م��ا مت ت �ق��دم �اً وا�� �ض� �ح� �اً يف ال �ت �م �ث �ي��ل يف‬ ‫�أ�� �ش ��ارت خ�لال�ه��ا �إىل �أن ال���ص��ورة اجن��ازه يف ال�سنوات ال�سابقة لكن ال�سلطتني الت�شريعية والتنفيذية‪،‬‬ ‫ال �ع��ام��ة حل ��ال ال�ن���س��اء ال�ع��رب�ي��ات‪ ،‬دون �أي ت �غ �ي�يرات م�ل�م��و��س��ة على مبينة �أن التحدي الأ�سا�سي الذي‬ ‫�أب �ع��د م��ا ت�ك��ون ع��ن جت�سيد �شعار ار�ض الواقع‪ ،‬م�شددة على �أن املر�أة توجهه امل��ر�أة الأردنية هو التمكني‬ ‫الأمم امل �ت �ح��دة ل�لاح �ت �ف��ال ب�ي��وم ي�ج��ب عليها �أن ت��وا��ص��ل ن�ضالها االق �ت �� �ص��ادي وزي� � ��ادة م�ساهمتها‬ ‫امل��ر�أة العاملي لهذا العام‪ ،‬وهو "�أن لإح��راز التقدم يف ظل توفر �إرادة يف � �س��وق ال �ع �م��ل ح �ي��ث �أن ن�سبة‬ ‫امل� ��� �س ��اواة ل�ل�ن���س��اء حت �ق��ق ال �ت �ق��دم ��س�ي��ا��س�ي��ة ح��ري���ص��ة ع �ل��ى تقدمها م�شاركتها االقت�صادية مل تتعدى‬ ‫للجميع"‪ ،‬و�أن حال املر�أة الأردنية ب��ا��س�ت�م��رار مم�ث�ل��ة ب�ق��ائ��د ال��وط��ن‪.%13.4 ،‬‬

‫برعاية مدير عام البنك الإ�سالمي الأردين‬

‫�ضمن فعالياتها ال��دوري��ة يف خدمة املجتمع‪،‬‬ ‫وال �سيما مع اال�شقاء ال�سوريني‪ ،‬تنظم "م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�صابرين للتنمية امل�ستدامة" يوما طبيا جمانيا‬ ‫ي�ستقبل امل��ر� �ض��ى ال �� �س��وري�ين م��ن ال�ق��اط�ن�ين يف‬ ‫منطقة الر�صيفة ب��ال�ت�ع��اون م��ع الهيئة الطيبة‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬مب���ش��ارك��ة خم�س اط �ب��اء تخ�ص�ص ع��ام‬ ‫ون�سائية‪ ،‬باال�ضافة اىل �صيدلية متنقلة‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ق ��وم ال � �ي� ��وم ال �ط �ب ��ي مب �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫ال�ف�ح��و���ص الطبية للمجتمع امل�ح�ل��ي م��ن �سكان‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ال �� �س��وري�ين‪ ،‬ت���ش�م��ل ت �ق��دمي ال �ع�لاج��ات‬ ‫للمر�ضى‪ ،‬وحت��وي��ل ال�ل�ازم للم�ست�شفى بتغطية‬ ‫مالية بن�سبة ‪ 100‬يف املئة‪.‬‬ ‫وي�ستقبل امل��رك��ز املر�ضى يف مقره ال��دائ��م يف‬ ‫م��دي�ن��ة الر�صيفة م��ن ال���س��اع��ة ال�ع��ا��ش��رة �صباحا‬ ‫وح�ت��ى م�ساء ال �ي��وم‪ ،‬وج ��اءت ف�ك��رة ال�ي��وم الطبي‬ ‫امل �ج��اين ��ض�م��ن ف�ع��ال�ي��ات امل� ؤ���س���س��ة امل �ت �ع��ددة مع‬ ‫اال�شقاء ال�سوريني واملجتمع املحلي التي ا�شتملت‬ ‫على عدة فعاليات منها حملة "دفا" لك�سوة ال�شتاء‬ ‫ال�ت��ي وزع��ت على اال��س��ر ال�ف�ق�يرة‪ ،‬وحملة توزيع‬ ‫اللحوم على العائالت االردنية الفقرية والعائالت‬ ‫ال�سورية الالجئة اىل االردن‪.‬‬ ‫وق ��ام ��ت امل � ؤ�� �س �� �س��ة وب��ال �ت �ع��اون م ��ع جمعية‬ ‫اال�صالح االجتماعي‪-‬الكويت بتوزيع ‪ 100‬كوبون‬ ‫ل���ش��راء (م�لاب ����س‪ ،‬ادوات م�ن��زل�ي��ة‪ ،‬أ�غ �ط �ي��ة) من‬

‫م�ؤ�س�سة �ضراغمة التجارية بقيمة ‪ 90‬دينار لكل‬ ‫عائلة‪.‬‬ ‫وب� � � ��د�أت م � ؤ�� �س �� �س��ة ال �� �ص��اب��ري��ن ب��ال�ب�رام��ج‬ ‫ل�ط �ف��ال وال�ف�ت�ي��ات‬ ‫ال �ت��دري �ب �ي��ة وور�� ��ش ال �ع �م��ل ل� أ‬ ‫والأم �ه ��ات ال �� �س��وري��ات‪ ،‬ح�ي��ث �ستت�ضمن جل�سات‬ ‫يف االر��ش��اد اال�سري والرعاية الوالدية ومهارات‬ ‫احلياه وكذلك جل�سات التعلم عن طريق اللعب‪،‬‬ ‫باال�ضافة لدورة لطالبات اجلامعات واخلريجات‬ ‫بعنوان "مقابالت العمل وكتابة ال�سرية الذاتية"‪.‬‬ ‫وتعترب امل�ؤ�س�سة منظمة جمتمع حملي غري‬ ‫ربحية ت�أ�س�ست يف اململكة ت�سعى لأخذ زمام املبادرة‪،‬‬ ‫والقيام بدور فاعل يف املجتمع املحلي؛ بهدف رفع‬ ‫ق ��درات وم �ه��ارات ال�ف�ئ��ات امل�ستهدفة‪ ،‬وذل ��ك من‬ ‫خالل التدريب على ادارة امل��وارد الب�شرية وكافة‬ ‫جم��االت التنمية االجتماعية ومت��وي��ل امل�شاريع‬ ‫ال�صغرية‪.‬‬ ‫كما ان م�ؤ�س�سة ال�صابرين ت�ق��دم اخل��دم��ات‬ ‫الطبية واالغاثية والتعليمية للفئات االقل حظا‬ ‫يف املجتمع املحلي‪ ،‬من خالل العديد من امل�شاريع‬ ‫االغاثية والرتبوية والتدريبية والتي يقوم عليها‬ ‫فريق متخ�ص�ص يف هذه املجاالت‪.‬‬ ‫وي �� �س �ت �ه��دف ال �ع��دي��د م ��ن ال �ف �ئ��ات ك��االي �ت��ام‬ ‫وال� �ف� �ق ��راء االردن � �ي� ��ون وال�ل�اج� �ئ ��ون ال �� �س��وري��ون‬ ‫واملجتمع املحلي بكافه فئاته اف ��رادا وم�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم‪ ،‬التدريب‪ ،‬التطوير‪.‬‬

‫منظمات تؤكد الحاجة امللحة للحفاظ‬ ‫على توفري بيئة حماية لالجئني السوريني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ب �ع��د ث�ل�اث��ة اع � ��وام م ��ن ب� ��د�أ ال �� �ص��راع يف‬ ‫�سورية‪ ،‬ا�ضطر حوايل ‪ 585‬الفا من ال�سوريني‬ ‫اىل ترك بيوتهم باحثني عن الأمن يف الأردن‪،‬‬ ‫�أكرث من ن�صفهم من الأطفال‪.‬‬ ‫ون��زح معظم الالجئني ع��دة م��رات داخ��ل‬ ‫� �س��وري��ة ق �ب��ل ات �خ ��اذ ال� �ق ��رار ال �� �ص �ع��ب ب�ترك‬ ‫وط �ن �ه��م‪ ،‬دون ان ت �ب��دو يف الأف � ��ق ب �ع��د أ�ك�ث�ر‬ ‫م��ن ‪ 100‬ي��وم ع�ل��ى ب��دء ال �� �ص��راع‪� ،‬أي �إ� �ش��ارات‬ ‫النح�ساره‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ب �ي��ان م �� �ش�ترك مل �ن �ظ �م��ات االمم‬ ‫املتحدة يف االردن ح�صلت وكالة االنباء (برتا)‬ ‫على ن�سخة منه‪ ،‬ف�إن ‪ 20‬باملائة من الالجئني‬ ‫ال�سوريني يعي�شون يف الأردن داخ��ل خميمات‬ ‫ال�لاج�ئ�ين‪ ،‬بينما يقطن الأغلبية يف القرى‬ ‫والبلدات واملدن يف جميع �أنحاء اململكة‪ ،‬حيث‬ ‫زاد ه��ذا يف ال�ضغط على اخل��دم��ات ال�صحية‬ ‫والتعليمية والنظافة واملوارد املائية‪.‬‬ ‫وا��ش��ار البيان اىل ان ه�ن��اك ح��اج��ة ملحة‬ ‫للحفاظ على بيئة ت��وف��ر احل�م��اي��ة لالجئني‬ ‫ال���س��وري�ين يف الأردن واال�ستثمار يف التعليم‬ ‫والدعم النف�سي والتغذية‪ ،‬لتخفيف ال�ضغط‬ ‫الإ�ضايف على اخلدمات يف املجتمعات امل�ضيفة‪.‬‬ ‫وتعمل مفو�ضية الأمم املتحدة ال�سامية‬ ‫ل �� �ش ��ؤون ال�لاج�ئ�ين و� �ص �ن��دوق الأمم املتحدة‬ ‫ل�ل�ط�ف��ول��ة (ال�ي��ون�ي���س��ف) وب��رن��ام��ج الأغ��ذي��ة‬ ‫العاملي‪ ،‬بح�سب البيان‪ ،‬جنبا �إىل جنب لتلبية‬ ‫احتياجات الالجئني ال�سوريني يف الأردن‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذل��ك ت�ق��دمي امل���س��اع��دات ال�غ��ذائ�ي��ة وامل� ��أوى‬ ‫واحلماية وال�صحة والتعليم واملياه‪.‬‬ ‫وقال �أندرو هاربر ممثل املفو�ضية ال�سامية‬ ‫ل���ش��ؤون ال�لاج�ئ�ين يف الأردن "ان املفو�ضية‬ ‫تثمن للحكومة الأردن �ي��ة و�شعبها ا�ستقبال‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪ ،‬لكن هذه ال�ضيافة حتمل‬ ‫معها ثمنا بالن�سبة ل�ل ��أردن‪ ،‬ل��ذل��ك "نعمل‬

‫مل�ساعدة ال�لاج�ئ�ين ب�شكل مبا�شر م��ن خالل‬ ‫تقدمي امل ��أوى واخل��دم��ات الأخ��رى الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫و�أي�ضا لدعم املجتمعات امل�ضيفة بامل�شاريع التي‬ ‫يحتاجون �إليها‪ ،‬لكي ال يحمل الأردن العبء‬ ‫وحده‪ ،‬ويتعني علينا القيام باملزيد يف كل يوم‪،‬‬ ‫ه��ذا ه��و ال�ت��زام املفو�ضية وجميع املعنيني يف‬ ‫اال�ستجابة لأزمة الالجئني يف الأردن"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت مم �ث �ل��ة ال �ي��ون �ي �� �س��ف يف الأردن‬ ‫بالنيابة روزان �شورلتون‪" :‬بعد ثالثة اعوام‪،‬‬ ‫توقفت حياة الأطفال ال�سوريني التي اعتادوا‬ ‫عليها ب�سبب ال�ع�ن��ف واال� �س �ت �غ�لال‪ ،‬ول �ك��ن ال‬ ‫مي �ك��ن ل�ط�ف��ول�ت�ه��م االن �ت �ظ��ار‪ ،‬ف�م���س��ؤول�ي�ت�ن��ا‬ ‫ه��ي اال�ستثمار يف تعليمهم وت��زوي��ده��م ببيئة‬ ‫حتميهم من الأذى‪ ،‬علينا �أن نعطيهم الفر�صة‬ ‫ال��س�ت�ئ�ن��اف ط�ف��ول�ت�ه��م ل�ن�ت�ج�ن��ب ��ض�ي��اع جيل‬ ‫ب�أكمله"‪.‬‬ ‫وق ��ال ج��ون��اث��ان ك��ام �ب��ل‪ ،‬من�سق عمليات‬ ‫ال �ط��وارئ ل�برن��ام��ج ال �غ��ذاء ال�ع��امل��ي لالجئني‬ ‫ال�سوريني يف الأردن‪" :‬ت�ضطر �أ�سر الالجئني‬ ‫ل �ل �ب �ق��اء ف�ت��رة �أط� � ��ول يف الأردن لأن ل�ي����س‬ ‫ب�إمكانهم العودة �إىل ديارهم‪ .‬وقد ا�ستخدمت‬ ‫معظم ال�ع��ائ�لات امل��دخ��رات �أو �أي م��ن امل��وارد‬ ‫التي كانت لديها بعد �أن ج��اءوا م��ن �سورية‪،‬‬ ‫ل��ذا‪ ،‬يوا�صل برنامج الأغ��ذي��ة العاملي تقدمي‬ ‫امل�ساعدات الغذائية للالجئني ال�سوريني من‬ ‫خالل ق�سائم الطعام"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت وك � ��االت الأمم امل �ت �ح��دة �أط �ل �ق��ت‬ ‫املكون الأردين من خطة اال�ستجابة الإقليمية‬ ‫ال���س��اد��س��ة لل��أزم��ة ال���س��وري��ة يف ن�ه��اي��ة ال�ع��ام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬حيث حجم جمموع ال�ن��داء �أك�ثر من‬ ‫‪2‬ر‪ 1‬مليار دوالر �أمريكي‪ ،‬ا�ستنادا �إىل توقعات‬ ‫بارتفاع اع��داد الالجئني ال�سوريني يف االردن‬ ‫اىل ح��وايل ‪� 800‬أل��ف‪ ،‬ومع ورود ما يقرب من‬ ‫‪ 186‬م�ل�ي��ون دوالر ح�ت��ى الآن‪ ،‬مت تغطية ‪15‬‬ ‫باملئة فقط من احتياجات التمويل لهذا العام‪.‬‬

‫«املعلمني» تستعرض مسريتها التأسيسة وتكرم‬ ‫شركاءها وداعميها‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫نظمت نقابة املعلمني االردنيني �أم�س ال�سبت‬ ‫حفال ختاميا لدورتها الت�أ�سي�سية‪ ،‬حتت �شعار عهد‬ ‫ووف ��اء‪ ،‬ا�ستعر�ضت خ�لال��ه م�سريتها واجن��ازات�ه��ا‬ ‫ل�ل�ع��ام�ين امل��ا� �ض �ي�ين‪ ،‬وك��رم��ت ع� ��ددا م��ن اجل�ه��ات‬ ‫ال��داع�م��ة للنقابة م��ن امل�ؤ�س�سات الر�سمية وغري‬ ‫الر�سمية واجلهات االعالمية و�شركاء النقابة‪.‬‬ ‫وقال نائب نقيب املعلمني الدكتور ح�سام م�شة‬ ‫يف احلفل الذي اقيم يف فندق زمزم بعمان‪ ،‬ورعاه‬ ‫مدير عام البنك اال�سالمي االردين مو�سى �شحادة‬ ‫بح�ضور امني عام وزارة الرتبية والتعليم �صطام‬ ‫ع��واد‪� ،‬إن نقابة املعلمني التي كانت حلما ا�صبحت‬ ‫االن حقيقة وواقعا بعد ان غابت عن �سماء االردن‬ ‫ل�ستني عاما‪.‬‬ ‫واك ��د ان ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين ه��ي ن�ق��اب��ة املجتمع‬ ‫االردين‪ ،‬وهي النقابة االم بعد ان بلغ عدد منت�سبيها‬ ‫‪ 150‬ال��ف معلم ومعلمة‪ ،‬ي�شكل نحو ‪ 1.8‬مليون‬ ‫طالب وطالبة على مقاعد الدرا�سة امتدادهم يف‬ ‫املجتمع االردين‪ ،‬معتربا ان النقابة ب��ات��ت اليوم‬ ‫عنوانا للفخر والكرامة والت�ضحية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��ذك��ر ال��دك �ت��ور م���ش��ة ال�ت���ض�ح�ي��ات ال�ت��ي‬ ‫قدمها املعلمون لت�أ�سي�س نقابتهم التي بد�أت قوية‪،‬‬ ‫م�شريا اىل دور اجلهات املختلفة التي وقفت اىل‬ ‫جانب املعلمني ونقابتهم كوزارة الرتبية والتعليم‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�ط�ل��ع ال�ن�ق��اب��ة اىل ت�ع��زي��ز ال �ت �ع��اون معها‬ ‫لتحقيق املزيد من العطاء والتكاملية‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل نقابة املهند�سني والبنك اال��س�لام��ي الراعي‬ ‫االكرب للنقابة وغريها من اجلهات االخرى‪.‬‬ ‫واك��د ان النقابة حر�صت منذ ت�أ�سي�سها على‬ ‫حتقيق التميز واالب��داع يف كل �شيء انطالقا من‬ ‫اهمية املعلم يف املجتمع ك��داع��م و�صانع ملنظومة‬

‫من االنتخابات ال�سابقة‬

‫القيم واالخالق‪ ،‬مبينا ان النقابة تتحمل م�س�ؤولية‬ ‫بناء م�ستقبل االردن امل�شرق واالرتقاء به اىل اعايل‬ ‫القمم‪.‬‬ ‫واك ��د م��دي��ر ع ��ام ال�ب�ن��ك اال� �س�لام��ي االردين‬ ‫مو�سى �شحادة اهمية ال�شراكة ما بني البنك ونقابة‬ ‫املعلمني االردنيني‪ ،‬مقدرا دور النقابة وجهودها يف‬ ‫تعزيز م�سرية التعليم االردنية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال �إن ال �ب �ن��ك وان� �ط�ل�اق ��ا م ��ن دوره يف‬ ‫العمل امل�صريف‪ ،‬وحتمله مل�س�ؤولياته االجتماعية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة وال�ت�ن�م��وي��ة‪ ،‬ي��ويل اه�ت�م��ام��ا كبريا‬ ‫بعالقته مع نقابة املعلمني االردنيني التي قال �إنها‬ ‫تقدم منوذجا متطورا يف العمل النقابي االردين‪.‬‬

‫وع � ��ر� � ��ض � � �ش � �ح ��ادة ل� �ل� �خ ��دم ��ات امل �� �ص��رف �ي��ة‬ ‫وال�ت�م��وي�ل�ي��ة ال �ت��ي ق��دم�ه��ا ال�ب�ن��ك ملنت�سبي نقابة‬ ‫املعلمني االردنيني يف اطار ال�شراكة معها منذ �شهر‬ ‫حزيران عام ‪ ،2012‬وحتى �شهر �شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫و�شملت هذه اخلدمات بح�سب �شحادة تقدمي‬ ‫قرو�ض للمعلمني‪ ،‬وفق املرابحة اال�سالمية بقيمة‬ ‫‪ 85‬مليون دينار‪ ،‬ا�ستفاد منها ‪ 141‬الف و‪ 37‬معلم‬ ‫ومعلمة‪ ،‬وك��ذل��ك منح ق��رو���ض التمويل املنتهية‬ ‫باالجارة بقيمة ‪ 46‬مليون دينار‪ ،‬ا�ستفاد منها ‪1145‬‬ ‫معلم ومعلمة بالإ�ضافة اىل تقدمي قرو�ض ح�سنة‬ ‫ملنت�سبي النقابة بقيمة ‪4‬ر‪ 1‬مليون دينار‪ ،‬ا�ستفاد‬ ‫منها ‪ 2228‬معل ًما ومعلمة‪ ،‬ودعم ان�شطة وفعاليات‬

‫النقابة املختلفة‪.‬‬ ‫واكد �شحادة حر�ص البنك اال�سالمي االردين‬ ‫على تعزيز �شراكته مع نقابة املعلمني االردنيني‬ ‫واال�ستمرار يف تقدمي اخلدمات امل�صرفية الالئقة‬ ‫باملعلم والداعمة لر�سالته التعليمية‪.‬‬ ‫ويف نهاية احلفل ال��ذي ت�ضمن عر�ضا مل�سرية‬ ‫النقابة منذ ب��دء ح��راك املعلمني‪� ،‬سلم مدير عام‬ ‫البنك اال��س�لام��ي ون��ائ��ب نقيب املعلمني ال��دروع‬ ‫وال�شهادات التقديرية للجهات املكرمة والداعمة‬ ‫للنقابة وا�صحاب املبادرات التعليمية من منت�سبي‬ ‫النقابة‪ ،‬وع��دد م��ن ممثلي وال��و��س��ائ��ل االعالمية‬ ‫املختلفة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫البنك الدولي يوافق على إقراض األردن ‪250‬‬ ‫مليون دوالر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫واف��ق جمل�س امل��دي��ري��ن التنفيذيني‬ ‫بالبنك الدويل اجلمعة على تقدمي قر�ض‬ ‫مببلغ ‪ 250‬مليون دوالر لل��أردن؛ بهدف‬ ‫تخفيف ال���ض�غ��وط امل��ال�ي��ة ال�ت��ي تعمقت‬ ‫ن �ت �ي �ج��ة ل �ت��دف��ق ال�ل�اج �ئ�ي�ن ال �� �س��وري�ين‬ ‫واال� �ض �ط��راب��ات ا إلق�ل�ي�م�ي��ة ال �ت��ي عطلت‬ ‫�إمدادات الغاز الواردة �إليه من م�صر‪.‬‬ ‫وق��د رك ��زت م���س��ان��دة ال�ب�ن��ك ال��دويل‬ ‫للأردن خالل العامني املا�ضيني ‪-‬البالغة‬ ‫‪ 700‬مليون دوالر �أمريكي يف �شكل قرو�ض‬ ‫وم �ن��ح‪ -‬ع �ل��ى ن �ه��ج ذي م �� �س��اري��ن؛ ه�م��ا‪:‬‬ ‫م���س��ان��دة امل�ي��زان�ي��ة ع�ل��ى امل ��دى املتو�سط‪،‬‬ ‫واال�ستجابة حل��االت ال �ط��وارئ الناجمة‬ ‫عن الأزمة ال�سورية‬ ‫وقال فريد بلحاج مدير �إدارة بالبنك‬ ‫ال ��دويل‪" :‬ي�سعي الأردن ب�شدة ملواجهة‬ ‫ت��أث�ير ال�صدمات اخلارجية التي عمقت‬ ‫ال�صعوبات االقت�صادية ال�ت��ي يواجهها‪.‬‬ ‫وت �ع��د م���س��ان��دة ال�ب�ن��ك ال� ��دويل ل �ل��أردن‬ ‫خ�ل�ال الأ� �ش �ه��ر ال �ع��دي��دة امل��ا� �ض �ي��ة خري‬ ‫مثال على كيف ميكن للم�شاركة ال�سريعة‬ ‫واجل ��ادة مل�ع��اجل��ة ح ��االت ال �ط��وارئ‪ ،‬مثل‬ ‫ت ��أث�ي�ر الأزم � ��ة ال �� �س��وري��ة يف ال� �ب�ل�اد‪� ،‬أن‬ ‫ت�ساعد يف احلفاظ على تركيز احلكومة‬ ‫ع �ل ��ى ح � � ��وار ال �� �س �ي ��ا� �س ��ات‪ ،‬واحل �ي �ل��ول��ة‬ ‫دون ان �ح��راف �أج�ن��دت�ه��ا وا��س�ع��ة النطاق‬ ‫للإ�صالح الهيكلي عن م�سارها الطبيعي‪.‬‬

‫مقر البنك الدويل‬

‫و ُي �ك �م��ل ال �ق��ر���ض ال �ث��اين ألغ��را���ض‬ ‫�سيا�سات التنمية الرباجمية عملية �سابقة‬ ‫متت املوافقة عليها يف كانون الثاين ‪2012‬‬ ‫التي ت�ساند عنا�صر رئي�سية يف برنامج‬ ‫تطوير مهارات كبار املوظفني باحلكومة‪.‬‬ ‫وه � ��و ي� �ه ��دف �إىل حت �� �س�ي�ن ال �� �ش �ف��اف �ي��ة‬

‫وامل�ساءلة‪ ،‬وتعزيز �إدارة ال��دي��ون وكفاءة‬ ‫ا إلن �ف��اق احل�ك��وم��ي‪ ،‬وت�ع��زي��ز النمو ال��ذي‬ ‫يقوده القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ب �ن��ك ال � ��دويل ق ��د ت�ع�ه��د يف‬ ‫مت� ��وز ع� ��ام ‪ 2013‬ب �ت �ق��دمي ‪ 150‬م�ل�ي��ون‬ ‫دوالر �أمريكي من خالل م�ساعدة مالية‬

‫وزير الطاقة‪ :‬مشاريع جديدة سرتى‬ ‫النور قريب ًا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫قال وزير الطاقة والرثوة املعدنية الدكتور حممد‬ ‫حامد �إن اململكة مقبلة على العديد من م�شاريع الطاقة‬ ‫التي من �ش�أنها توفري فر�ص عمل للجيولوجيني‪.‬‬ ‫وا��ض��اف خ�لال حفل اداء الق�سم القانوين لنحو‬ ‫‪ 280‬جيولوج ًيا‪ ،‬اقامته نقابة اجليولوجيني ام�س يف‬ ‫جممع النقابات املهنية‪� ،‬أن م�شاريع الطاقة املتجددة‬ ‫التي تنفذها ال ��وزارة تهدف اىل ان�ت��اج ‪ 600‬ميجاوط‬ ‫كهرباء‪ ،‬منها ‪ 150‬ميجاوط من طاقة الرياح واملتبقي‬ ‫من الطاقة ال�شم�سية‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان ال ��وزارة وق�ع��ت اتفاقية م��ع �شركة‬ ‫�سعودية ال�ستغالل ال�صخر الزيتي بكلفة ت�صل اىل‬ ‫ملياري دوالر‪.‬‬ ‫وق ��ال ن�ق�ي��ب اجل�ي��ول��وج�ي�ين ب�ه�ج��ت ال �ع��دوان �إن‬ ‫ال��واق��ع ال��ذي يواجهه قطاع الطاقة يف اململكة �صعب‬ ‫ومرير‪ ،‬وبحاجة �إىل وقوف كل �أبناء الوطن �صفاً واحداً‬ ‫للخروج من هذه الأزمة التي تزداد يوماً عن يوم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان تنويع م�صادر الطاقة من ال�ضرورات‬ ‫امللحة هو من أ�ه��م عوامل ا�ستقرار ال��دول��ة ال�سيا�سي‬ ‫والإق �ت �� �ص ��ادي‪ ،‬وان ع �ل��ى احل �ك��وم��ة ان ت�ع�ي��د ال�ن�ظ��ر‬ ‫مب�صادر الطاقة املتجددة‪.‬‬ ‫وت �� �س ��اءل‪" :‬ملاذا مت��اط��ل احل �ك��وم��ة يف ت���س��ري��ع‬ ‫م���ش��اري��ع ال�ط��اق��ة ال�ب��دي�ل��ة (ال���ش�م����س وال ��ري ��اح) وع��ن‬ ‫الهدف من تغيري تعرفة الكيلو واط كهرباء املنتجة‬ ‫من الرياح من ‪ 8.5‬قر�ش �إىل ‪ 8‬قرو�ش والذي �أدى �إىل‬ ‫تراجع ال�شركات التي قامت ببناء درا�ساتها االقت�صادية‬ ‫على ال�سعر ‪ 8.5‬قر�ش؟"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار �إىل �أن م�ث��ل ه��ذا ال�ت�غ�ي�ير يف ال�سيا�سات‬ ‫احلكومية يولد عامل انعدام ثقة امل�ستمرين بالقوانني‬ ‫والأن� �ظ� �م ��ة الأردن� � �ي � ��ة‪ ،‬وه� ��و م ��ن ال �ع ��وام ��ل ال� �ط ��اردة‬ ‫لال�ستثمار‪ ،‬واىل �أن هناك �شكاوى من تعامل �شركة‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء م��ع امل��واط�ن�ين ال��راغ�ب�ين يف ت��رك�ي��ب خاليا‬ ‫�شم�سية على منازلهم؛ لتخفيف العبء على ال�شبكة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫وانتقد ال�ع��دوان التق�صري احلكومي يف الرقابة‬ ‫على ا آلب��ار املخالفة التي تهدر املياه اجلوفية‪ ،‬وعدم‬ ‫�إق��ام��ة ��س��دود ت��راب�ي��ة كافية يف امل�ن��اط��ق ال�شرقية من‬ ‫اململكة ذات الكلف املنخف�ضة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل �أن املياه اجلوفية يف منطقة الزعرتي‬ ‫والأزرق م �ه��ددة ب��ال �ت �ل��وث؛ ن�ت�ي�ج��ة �إن �� �ش��اء خم�ي�م��ات‬

‫الالجئني ال�سوريني ب�شكل غري مدرو�س‪.‬‬ ‫وت�ساءل العدوان عن ا�سباب معار�ضة م�شروع قناة‬ ‫البحرين وو�صفه بامل�شروع التطبيعي‪ .‬وقال‪" :‬ال ننكر‬ ‫�أننا يف الأردن �أ�صبحنا نهوى املعار�ضة‪ ،‬والدليل على‬ ‫ذلك �أن البحر امليت �سيندثر‪ ،‬وجند البع�ض يعترب �أن‬ ‫م��د �أن�ب��وب حت��ت الأر� ��ض م��ن العقبة �إىل البحر امليت‬ ‫تطبيع مع العدو ال�صهيوين فما هو املنطق بذلك و�أين‬ ‫هو التطبيع؟"‪.‬‬ ‫وطالب احلكومة بالإ�سراع يف تنفيذ هذا امل�شروع؛‬ ‫مل��ا ل��ه م��ن ال�ف��ائ��دة على الأردن وفل�سطني م��ن ناحية‬ ‫توليد الكهرباء وحتلية املياه‪ ،‬و�إنقاذ البحر امليت من‬ ‫اجلفاف‪ .‬و�أعرب عن امله ب�أال يكون جمرد �أنبوب فقط‪،‬‬ ‫بل �أن يكون هناك برك �سياحية وبرك لرتبية الأ�سماك‬ ‫يف مناطق خمتلفة من وادي عربة‪.‬‬ ‫وح � ��ول م �� �ش ��روع امل �ف ��اع ��ل ال � �ن� ��ووي وا� �س �ت �غ�لال‬ ‫اليورانيوم‪ ،‬قال العدوان �إن النقابة تدعم �أي م�شروع‬ ‫وطني يهدف �إىل �إ�ستغالل ال�ث�روات الطبيعية بكافة‬ ‫�أ�شكالها و�أنواعها‪.‬‬ ‫وح��ول خامات الفو�سفات‪ ،‬ق��ال �إن النقابة قامت‬ ‫بدرا�سة إ�ح��دى مناطق الأردن؛ للت�أكد من وج��ود خام‬ ‫الفو�سفات فيها‪ ،‬ووجدت كميات جتارية كبرية‪ ،‬و�أعلنت‬ ‫ع��ن ذل ��ك‪� ،‬إال �أن �ه��ا ا��ص�ط��دم��ت ب�ع��دم رغ�ب��ة احلكومة‬ ‫باال�ستفادة م��ن العائد امل��ادي م��ن ه��ذه ال�ث�روة‪ ،‬وانها‬ ‫قامت بالتوا�صل مع �شركاء لت�صنيع الفو�سفات على‬ ‫الأرا�ضي الأردن�ي��ة‪ ،‬وحتويله �إىل �أ�سمدة من اجل دعم‬ ‫االقت�صاد الوطني‪ ،‬وت�شغيل �أيدي عاملة ب�أعداد كبرية‪،‬‬ ‫لكنها ما تزال تنتظر �أن تغري احلكومة ر�أيها‪ ،‬وتقتنع‬ ‫�أننا �شركاء يف هذا الوطن وامل�صلحة العامة هي هدفنا‪.‬‬ ‫وح��ول خ��ام��ات ال�ن�ح��ا���س‪ ،‬ق��ال �إن��ه ي��وج��د يف جزء‬ ‫من �ضانا كميات من النحا�س تزيد على ‪� 845‬ألف طن‬ ‫نحا�س ��ص��ايف‪ ،‬تزيد قيمتها ال�سوقية على ‪ 8‬مليارات‬ ‫دوالر‪ ،‬ولكن الأولية هناك للزواحف والكائنات احلية‪،‬‬ ‫ول�ي����س ل�ل�م��واط��ن الأردين‪ ،‬م��ع ال�ع�ل��م �أن "يون�سكو"‬ ‫وهي التي تتبع لها املحميات الطبيعية‪ ،‬ال تعار�ض �أن‬ ‫يتم اقتطاع ذلك اجل��زء والعمل به �ضمن �أ�س�س بيئية‬ ‫�صحيحة‪ ،‬ونحن يف الأردن نرف�ض ذلك‪.‬‬ ‫وح � ��ول ا� �س �ت �خ��دام � �س �ي��ارات ال� �ه ��اي�ب�رد‪ ،‬ق� ��ال �إن‬ ‫ال��و��ض��ع م��ا ي��زال غ�ير م�شجع للمواطن الق�ت�ن��اء مثل‬ ‫ه��ذه ال�سيارات ذات الكلف العالية‪ ،‬م�شيدا با�ستخدام‬ ‫احلكومة اخ�يرا لهذه ال�سيارات‪ .‬واع��رب عن امله بان‬ ‫تعيد لنظر بقرارتها لت�شجيع املواطنني على اقتنائها‪.‬‬

‫مبا�شرة وعاجلة لدعم الأردن يف احلفاظ‬ ‫على توفري فر�ص احل�صول على خدمات‬ ‫الرعاية ال�صحية الأ�سا�سية واالحتياجات‬ ‫الأ�سا�سية للأ�سر من ال�سكان املت�ضررين‬ ‫م��ن ال �ت ��أث�ير ال�ك�ب�ير وامل �ت��زاي��د ل�ل�أزم��ة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬

‫اعتداء على ثالثة أطباء يف حمزة يسبق‬ ‫توقف األطباء عن العمل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫تعر�ض ثالثة اطباء يف ق�سم طوارئ اجلراحة‬ ‫مب�ست�شفى االمرية حمزة العتداء م�ساء يوم اجلمعة‬ ‫من قبل مرافقني الحد املر�ضى‪.‬‬ ‫وجاء هذا االعتداء عقب تعميم لنقابة االطباء‬ ‫على من�سبيها للتوقف عن العمل؛ احتجاجا على‬ ‫تكرار االعتداءات على االطباء‪.‬‬ ‫و�أُدخ ��ل طبيبان لتلقي ال�ع�لاج يف امل�ست�شفى؛‬ ‫ج ��راء ا��ص��اب��ات�ه��م ب��ر��ض��و���ض خم�ت�ل�ف��ة ن��اجت��ة عن‬ ‫ا�ستخدام املعتدين املقاعد يف االعتداء‪.‬‬ ‫وا�شارت م�صادر طبية اىل ان االعتداء وقع بعد‬ ‫ان طلب احد االطباء من املرافقني االنتظار قليال‬ ‫حلني معاينة حالة طبية حتتاج اىل تدخل �سريع‪.‬‬ ‫وق� ��ام مم �ث �ل��ون ع ��ن ن �ق��اب��ة االط� �ب ��اء مب�ت��اب�ع��ة‬ ‫االعتداء مع اجلهات الر�سمية‪ ،‬بعد ان تقدم االطباء‬ ‫ب�شكوى للجهات االمنية‪.‬‬ ‫وق� ��ام م��دي��ر ع ��ام امل���س�ت���ش�ف��ى ال��دك �ت��ور م ��ازن‬ ‫نغوي واع�ضاء يف جمل�س النقابة ب��زي��ارة االطباء‬ ‫واالطمئنان عليهم‪ ،‬واطالع وزير ال�صحة الدكتور‬ ‫ع �ل��ي ح �ي��ا� �ص��ات ع �ل��ى ت�ف��ا��ص�ي��ل االع � �ت� ��داء‪ ،‬وك�ل��ف‬ ‫م�ست�شاره الدكتور با�سم الك�سواين مبتابعة الق�ضية‪.‬‬ ‫وكانت نقابة االطباء عممت على منت�سبيها يف‬ ‫امل�ست�شفيات العامة واخلا�صة بالتوقف عن العمل‬ ‫يوم غد االثنني من ال�ساعة احلادية ع�شرة وحتى‬ ‫ال���س��اع��ة ال��واح��دة ظ�ه��را يف اوىل خ �ط��وات النقابة‬ ‫الت�صعيدية‪ ،‬للفت االنظار لظاهرة االع�ت��داء على‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫� �س��رت ح�م��ى ال�ب�ح��ث ع��ن ال��ذه��ب يف‬ ‫ودي��ان الكرك ام�س ل��دى أ�ب�ن��اء املحافظة‬ ‫بعد انهيار ترابي على ج�سر الكرك؛ بفعل‬ ‫الأمطار الغزيرة‪.‬‬ ‫وحمل بع�ضهم غرابيل خ�شبية لغاية‬ ‫تنقية الذهب املكت�شف‪ ،‬و�سط �سيول املياه‬ ‫والطني بعد �أن ك�شفت ا ألح ��وال اجلوية‬ ‫مغارة قدمية‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪� ،‬أدى انهيار ترابي يف‬ ‫منطقة بني املرج والثنية يف الكرك‪� ،‬أظهر‬ ‫وجود مغارة خمفية يف ذلك املكان �سرعان‬ ‫ما جتمع املواطنون الذين �أك��دوا �سقوط‬ ‫ع�شرة �صناديق ذهب ومومياوات ونفائ�س‬ ‫�أثرية يف الوادي القدمي‪.‬‬ ‫و�سرعان ما �سرت االنباء والإ�شاعات‬ ‫يف خمتلف مناطق الكرك �أم�س اجلمعة‬ ‫م�ث��ل ال �ن��ار يف ال�ه���ش�ي��م‪ .‬وق ��ام م��واط�ن��ون‬ ‫بالتجمهر حول اط��راف ال�سد والآخرين‬ ‫ح ��ول ه ��ذه امل� �غ ��ارة‪ ،‬ب��ل وال�ت���س�ل��ق إ�ل�ي�ه��ا‬ ‫ال�ستك�شافها‪.‬‬ ‫وبعد التجمهر حولها والعبور داخلها‬ ‫ال�ستك�شافها تبينّ �أنها "ع ّبارة مياه"‪ ،‬وفق‬

‫االطباء‪.‬‬ ‫وب �ل��غ ع ��دد ح ��االت االع� �ت ��داء ع�ل��ى االط �ب��اء يف‬ ‫م�ست�شفيات القطاع العام واخلا�ص نحو ‪ 14‬اعتداء‬ ‫منذ بداية العام احلايل‪.‬‬ ‫وا�ستثنت النقابة احلاالت الطارئة واال�سعافية‬ ‫واق�سام العناية امل��رك��زة‪ ،‬وك��ل من ال تتحمل حالته‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة االن �ت �ظ��ار م��ن ال �ت��وق��ف ال ��ذي �سي�ستمر‬ ‫�ساعتني‪.‬‬ ‫ودع ��ا جم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة االط �ب��اء للتقيد ال�ت��ام‬ ‫ب��االج��راءات الت�صعيدية ال�ت��ي �سيتخذها املجل�س‬ ‫حلماية الطبيب واحلفاظ على كرامته‪.‬‬ ‫وك ��ان جم�ل����س ن�ق��اب��ة االط �ب��اء ق��د ق ��رر ال�ب��دء‬ ‫بتنفيذ �سل�سلة من االجراءات الت�صعيدية؛ احتجاجا‬ ‫على االعتداءات املتكررة على االطباء‬ ‫ك �م��ا ق ��رر امل �ج�ل ����س خم��اط �ب��ة رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫ووزارتي ال�صحة والعدل‪ ،‬وجمل�سي النواب واالعيان‬ ‫ووزارة ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬وم��دي��ري��ة االم� ��ن ال �ع��ام ك��اف��ة‬ ‫اجلهات املعنية لتحمل م�س�ؤولياتها للق�ضاء على‬ ‫هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت ال�ن�ق��اب��ة � �ض��رورة اع ��ادة التعميم على‬ ‫مرتبات االم��ن ال�ع��ام ك��اف��ة العتبار االع �ت��داء على‬ ‫الطبيب اعتداء على موظف ر�سمي يف اثناء �أدائ��ه‬ ‫لواجبه الر�سمي‪ ،‬ولي�س م�شاجرة‪.‬‬ ‫و�شددت النقابة على انها لن تقبل النقابة وب�أي‬ ‫حال من االحوال ان يتحول االعتداء على الطبيب‬ ‫�صاحب الر�سالة االن�سانية واملتواجد الداء ر�سالته‬ ‫اىل ق�ضية م�شاجرة‪.‬‬

‫طوقان‪ :‬تباطؤ الطلب على الصادرات‬ ‫الوطنية ينعكس سلب ًا على النمو االقتصادي‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد وزير املالية الدكتور أُ�مية طوقان �ضرورة زيادة بند‬ ‫الإيرادات وتخفي�ض بند النفقات يف املوازنة العامة لتحقيق‬ ‫الإ�صالح املن�شود‪.‬‬ ‫وقال‪ ،‬خالل منتدى القيادات احلكومية الذي نظمته‬ ‫وزارة تطوير القطاع العام يف املركز الثقايف امللكي �أم�س‬ ‫ال�سبت‪� ،‬إن تباط�ؤ الطلب العاملي والإقليمي على ال�صادرات‬ ‫الوطنية ينعك�س �سلباً على النمو االق�ت���ص��ادي‪ ،‬م��ا ي�ؤثر‬ ‫على ق��درة ال��دول��ة على زي��ادة �إي��رادات�ه��ا ع��ن طريق النمو‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ط��وق��ان‪ ،‬خ�ل�ال ال�ل�ق��اء ال ��ذي ح���ض��ره وزراء‬ ‫تطوير القطاع العام خليف اخل��وال��دة والعمل وال�سياحة‬ ‫وا آلث��ار ن�ضال القطامني والأوق��اف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية هايل داود‪� ،‬أهم حماور برنامج الإ�صالح املايل‬

‫واالقت�صادي يف اململكة‪ ،‬كما حتدث حول قانون املوازنة لعام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن احل�ك��وم��ة ق��ام��ت ب��ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى الإن �ف��اق‬ ‫ال��ر�أ��س�م��ايل على امل�شاريع ال��ر�أ��س�م��ال�ي��ة‪ ،‬ب�ه��دف امل�ساهمة‬ ‫ب�ت���س��ري��ع وت �ي�رة ال�ن�م��و االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬مب��ا يف ذل ��ك ر��ص��د‬ ‫املخ�ص�صات الالزمة لتنفيذ الربنامج التنموي للمحافظات‬ ‫و�صندوق تنمية املحافظات‪ ،‬وذلك بزيادة الإنفاق الر�أ�سمايل‬ ‫من ‪ 755‬مليون دينار العام ‪� 2012‬إىل حوايل ‪ 1.3‬مليار دينار‬ ‫العام احلايل ونحو ‪ 1.4‬مليار دينار العام ‪.2016‬‬ ‫واعترب طوقان �أن انخفا�ض العجز الكلي من ‪ 1.8‬مليار‬ ‫دينار العام ‪� 2012‬إىل ‪ 1.3‬مليار العام املا�ضي "م�ؤ�شراً على‬ ‫جناح الإ�صالح املايل يف الأردن"‪ ،‬م�ضيفاً �إن هذا االنخفا�ض‬ ‫�سي�سهم يف ا�ستعادة التوازن على م�ستوى املالية العامة على‬ ‫املدى املتو�سط"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الدرا�سات والتجارب تفيد ب�أن الدول التي‬

‫مواطنون يبحثون عن سبائك الذهب يف الكرك بعد‬ ‫مداهمة سيول األمطار ملغارة قديمة‬ ‫�شهود عيان وال�شرطة‪.‬‬ ‫ومل ي�ؤد نفي الأجهزة الأمنية ورجال‬ ‫ال�شرطة جل�م��وع امل��واط�ن�ين وج��ود ذهب‬ ‫و�أنها "عبارة مياه" دافعا لتفرق النا�س‪،‬‬ ‫بل �أدى �إىل جتمع املواطنني الذين طوقوا‬ ‫املنطقة وظنوا �أنهم وجدوا مغارة جديدة‬ ‫يف امل �ك��ان‪ ،‬و� �س��ط ت�ن��اق��ل ال ��رواي ��ات ح��ول‬ ‫ال��ذه��ب ال��ذي ي�ستدل عليه ب��ال�ع��ادة من‬ ‫ملعان يف �سيول املياه يف ال��ودي��ان والبحث‬ ‫ع��ن ال��دف��ائ��ن الذهبية م��ن خ�لال دالئ��ل‬ ‫و�إ�شارات يرتكها من قاموا بدفن الذهب‪،‬‬ ‫وه��ذه ال��دالئ��ل والإ� �ش��ارات ه��ي ر�سومات‬ ‫منحوتة على �صخور قريبة ولكل ر�سمة‬ ‫لدى ه�ؤالء دالالتها ومعانيها‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن ظ ��اه ��رة ال �ب �ح��ث عن‬ ‫ال��ذه��ب ت��زداد انت�شارا يف منطقة الكرك‬ ‫التي تعاقبت عليها ع�شرات احل�ضارات‪،‬‬ ‫وال�ت��ي دف��ن �ساكنوها منذ اق��دم الأزم��ان‬ ‫م��دخ��رات�ه��م وك �ن��وزه��م خ�شية ع�ل�ي�ه��ا‪� ،‬أو‬ ‫جنود وموظفون �أتراك تعذر عليهم حمل‬ ‫م�ق�ت�ن�ي��ات�ه��م ال��ذه�ب�ي��ة وال�ن�ف�ي���س��ة معهم‬ ‫عندما خرجوا من البالد يف �أعقاب الثورة‬ ‫العربية‪ ،‬وكانت الكرك مملكة يف الع�صور‬ ‫الو�سطى‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫مواطنون يبحثون عن الذهب‬

‫من املحا�ضرة‬

‫مل تنجح يف حتقيق اال�ستقرار امل��ايل وال�ن�ق��دي "واجهت‬ ‫م�شاكل �أ�سا�سية جعلت من اقت�صاداتها عر�ضة للتقلبات‬ ‫احلادة‪ ،‬ما �أفقدها ميزة اال�ستقرار التي تعد مبثابة املرتكز‬ ‫الأ�سا�سي الالزم لدفع حركة اال�ستثمارات وحتريك عجلة‬ ‫االقت�صاد وت�سريع دورانها"‪.‬‬ ‫م��ن جهتهما‪ ،‬ا�ستعر�ض أ�م�ين ع��ام وزارة املالية عمر‬ ‫الزعبي ومدير ع��ام امل��وازن��ة العامة حممد الهزامية �أهم‬ ‫حم��اور ال�سيا�سات املالية احلكومية وق��ان��ون امل��وازن��ة لعام‬ ‫‪ ،2014‬فيما ج��رى نقا�ش مو�سع ح��ول ه��ذه املوا�ضيع مع‬ ‫احل�ضور‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ه ��ذا ال �ل �ق��اء‪ ،‬ه��و ال�ث��ال��ث مل�ن�ت��دى ال�ق�ي��ادات‬ ‫احلكومية منذ �إط�لاق��ه قبل �ستة �أ��ش�ه��ر م��ن قبل وزارة‬ ‫تطوير القطاع العام‪ ،‬حيث تهدف مثل هذه اللقاءات �إىل‬ ‫تبادل اخلربات واملعارف فيما بني قيادات اجلهاز التنفيذي‬ ‫احلكومي‪.‬‬

‫األردن يفوز بعضوية اللجنة التنفيذية‬ ‫لجمعية أطباء األشعة األورو‪-‬آسيوية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫فاز ع�ضو جمعية اطباء اال�شعة االردنية الدكتور رمزي‬ ‫�سماوي بع�ضوية اللجنة التنفيذية لـ"جمعية اطباء اال�شعة‬ ‫االورو‪-‬ا�سيوية" يف االنتخابات التي جرت على هام�ش م�ؤمتر‬ ‫اال�شعة االوروبي الذي ا�ست�ضافته العا�صمة النم�ساوية فيينا‬ ‫اخريا‪.‬‬ ‫وق��ال ال��دك�ت��ور �سماوي عقب ع��ودت��ه م��ن فيينا ال�ي��وم ان‬ ‫اع�ضاء املبادرة االوروب�ي��ة –اال�سيوية اختاروا خالل اجتماع‬ ‫عقد على هام�ش م� ؤ�مت��ر اال�شعة االوروب ��ي‪ ،‬اع�ضاء اللجنة‬ ‫التنفيذية للجمعية الوليدة‪ ،‬واناطوا بها و�ضع نظام داخلي‬ ‫لتحديد االهداف وت�أطري العمل والتح�ضري مل�ؤمتر علمي يتم‬ ‫خالله ا�شهار اجلمعية ر�سميا‪.‬‬ ‫وفاز بع�ضوية اللجنة التنفيذية لـ"جمعية اطباء اال�شعة‬ ‫االورو‪-‬ا�سيوية"‪ ،‬اىل جانب االردن ممثلون عن م�صر ورو�سيا‬ ‫االحت��ادي��ة واي ��ران وتركيا وباك�ستان واوك��ران�ي��ا واوزبك�ستان‬ ‫وقرب�ص‪.‬‬ ‫وا�شار الدكتور �سماوي اىل ان املبادرة االوروبية‪-‬اال�سيوية‬ ‫امل�ن�ب�ث�ق��ة م��ن امل ��ؤمت��ر االوروب � ��ي ل�لا��ش�ع��ة ت �ه��دف اىل تعزيز‬ ‫عالقات التعاون بني االطباء يف اوروبا وا�سيا وتبادل اخلربات‬ ‫و�آخ��ر امل�ستجدات يف علوم اال�شعة واقامة برامج تعاون طبي‬ ‫م�شرتك يف جمال االخت�صا�ص عقد امل�ؤمترات العلمية‪.‬‬ ‫وناق�ش امل�شاركون يف املبادرة الذين ميثلون ‪ 20‬دولة من‬ ‫اوروب ��ا وا�سيا ق�ضايا مهنية واخ��ر م�ستجدات علوم اال�شعة‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫و�شارك يف امل�ؤمتر االوروبي الذي عقد خالل الفرتة من‬ ‫اخلام�س وحتى العا�شر من �شهر اذار احلايل من االردن اي�ضا‬ ‫ع�ضو جمعية اطباء اال�شعة االردنية الدكتور عال امام‪.‬‬


‫دراســــــــات‬

‫‪6‬‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫معهد واشنطن يستعرض التحديات التي تواجه التعاون‬ ‫األردني «اإلسرائيلي» يف مجال الطاقة‬

‫�صفقة ا�سترياد الغاز من «�إ�سرائيل» متوا�ضعة الناحية املالية‬ ‫لكنها ت�شكل �سابقة هامة لتعزيز التعاون االقت�صادي‬ ‫ديفيد �شينكر و�ساميون هندر�سون‬ ‫يف ��ش�ب��اط‪/‬ف�براي��ر ‪ -‬و ّق �ع��ت ��ش��رك�ت��ان �أردن �ي �ت��ان مم�ل��وك�ت��ان للقطاع‬ ‫اخلا�ص عقداً مع احتاد �شركات �أمريكي �إ�سرائيلي خا�ص ال�سترياد الغاز‬ ‫الطبيعي من حقل "متار" العمالق الذي متلكه "�إ�سرائيل" حتت �سطح‬ ‫البحر الأبي�ض املتو�سط على بعد خم�سني مي ً‬ ‫ال من �شاطئ حيفا‪ .‬و�سوف‬ ‫تدفع "�شركة البوتا�س العربية" و"�شركة الربومني الأردنية" ‪ -‬وكالهما‬ ‫مملوكة جزئياً للحكومة الأردنية ‪� -‬إىل �شركة "نوبل" للطاقة ‪ -‬ومقرها‬ ‫يف مدينة هيو�ستون بوالية تك�سا�س الأمريكية ‪ -‬و�شركائها مبلغ ‪ 500‬مليون‬ ‫دوالر على مدى خم�سة ع�شر عاماً عن تزويدها الغاز �إىل حمطة توليد‬ ‫الكهرباء يف املن�ش�آت ال�صناعية الأردنية على البحر امليت‪ .‬وال تعترب ال�صفقة‬ ‫ التي تبلغ قيمتها ‪ 33‬مليون دوالر فقط �سنوياً ‪ -‬كبرية من الناحية املالية‪،‬‬‫ولكنها قد ت�شكل �سابقة هامة من حيث تعزيز التعاون االقت�صادي الإقليمي‬ ‫وو�ضع �إط��ار لأم��ن الطاقة الأردين‪ .‬ومع ذل��ك‪ ،‬ف��إن التحديات ال�سيا�سية‬ ‫كبرية خا�صة يف �أعقاب حادث �إطالق النار على مواطن �أردين يف ‪� 10‬آذار‪/‬‬ ‫مار�س‪ ،‬عند نقطة عبور تقع حتت �سيطرة "�إ�سرائيل "يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫على عك�س الدول العربية املجاورة للأردن‪ ،‬لي�س هناك نفط يف البالد‪.‬‬ ‫وبا�ستثناء حقل غاز واحد بالقرب من احلدود مع العراق‪ ،‬ي�ستخدم لتزويد‬ ‫ال��وق��ود �إىل حمطة لتوليد ال�ك�ه��رب��اء‪ ،‬تعتمد اململكة اع�ت�م��اداً كلياً على‬ ‫الطاقة امل�ستوردة‪ .‬فل�سنوات‪ ،‬ح�صلت الأردن على النفط من اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية وبعدها من العراق يف عهد �صدام ح�سني‪ ،‬حيث عر�ضته بغداد‬ ‫ب�أ�سعار خمف�ضة‪ .‬وبعد الإطاحة ب�صدام يف عام ‪ ،2003‬ب��د�أت دول اخلليج‬ ‫العربية يف تزويد الأردن ب�شحنات نفط رخي�صة ولكن متفرقة بت�شجيع من‬ ‫وا�شنطن‪ .‬ويف حني كان ذلك الإم��داد املنخف�ض ال�سعر مفيداً للمملكة �إال‬ ‫�أنه مل يكن موثوقاً‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،2004‬و ّقعت عمان عقداً ال�سترياد الغاز من م�صر‪ ،‬التي وفرت‬ ‫�إم��دادات طاقة موثوقة‪ ،‬وفعالية التكلفة ملا يقرب من �سبع �سنوات‪ .‬ولكن‬ ‫بعد الإطاحة بالرئي�س ح�سني مبارك يف عام ‪ ،2011‬مت تفجري خط �أنابيب‬ ‫الغاز املو�صل بني م�صر والأردن ‪ -‬الذي �ساعد على توليد ما يقرب من ‪90‬‬ ‫يف املئة من الكهرباء يف اململكة ‪ -‬قرابة ع�شرين مرة مما ت�سبب يف انقطاع‬ ‫تدفق الغاز‪ .‬وكانت الأردن تدفع �إىل م�صر نحو ‪ 6‬دوالرات عن كل �ألف قدم‬ ‫مكعب من الغاز‪ ،‬ولكن توقف الإم��داد ا�ضطرها ل�شراء زيت الوقود كمادة‬ ‫خام بديلة ملحطات الطاقة التي ت�شغلها ب�أ�سعار �أعلى بكثري‪ .‬ويف عام ‪،2012‬‬ ‫ت�سببت هذه النفقات الإ�ضافية يف حدوث عجز يف امليزانية قارب ‪ 30‬يف املئة‪.‬‬ ‫اخليار الإ�سرائيلي‬ ‫مي�ك��ن ل"�إ�سرائيل" ت��زوي��د الأردن ب��و��س��ائ��ل غ�ير مكلفة وم��وث��وق‬ ‫بها لتلبية جميع احتياجاتها من الغاز املنزيل‪ ،‬حيث متتلك "�إ�سرائيل"‬ ‫احتياطيات من الغاز تكفي ملا يقرب من �أربعني عاماً يف حقل "متار" وحقل‬ ‫"لفياثان" ‪ -‬الذي يعد من �أكرب حقول الغاز الطبيعي يف البحر املتو�سط‬ ‫لكنه غري م�ستغل حتى الآن‪ .‬وت�ستثمر "�إ�سرائيل" بقوة وكثافة يف تر�سيخ‬ ‫ا�ستقرار اململكة وبقاء النظام امللكي املعتدل‪ ،‬و�سرتحب بال �شك ب�سد هذه‬ ‫االحتياجات من الغاز‪ .‬وفيما يعك�س اهتمامها هذا‪� ،‬أف��ادت التقارير ب�أنها‬ ‫وافقت على بيع الغاز ل�شركتي "البوتا�س العربية" و"الربومني الأردنية"‬ ‫ب�سعر مماثل ل�صفقة خط الأنابيب امل�صرية‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فقد كان امللك عبد اهلل مرتدداً حول امل�ضي قدماً يف �إبرام‬ ‫امل��زي��د م��ن �صفقات ال�غ��از م��ع "�إ�سرائيل" خ��وف�اً م��ن ردود الفعل املحلية‬ ‫العنيفة‪ .‬ويف ‪� 24‬شباط‪/‬فرباير‪ ،‬و�صفت "جبهة العمل الإ�سالمي" اجلناح‬ ‫ال�سيا�سي ل�ـ جماعة «الإخ ��وان امل�سلمني» الأردن �ي��ة‪ ،‬االت�ف��اق م��ع "الكيان‬ ‫ال�صهيوين" ب��أن��ه "�إجرامي"‪" ،‬يتعار�ض م��ع �أف�ضل م�صالح الأردن"‪،‬‬

‫عمان على �إدارة التوازن‬ ‫ينبغي على الواليات املتحدة م�ساعدة ّ‬

‫الداخلي الذي ي�ستلزم التعاون مع «�إ�سرائيل»‬

‫وي�شكل "هجوما على الق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫الر�ؤى الر�سمية‬ ‫كانت احل�سا�سيات الأردنية من �شراء الغاز من "�إ�سرائيل" وا�ضحة يف‬ ‫الت�صريحات التي �أدىل بها وزير الطاقة حممد حامد ‪ ،‬كما ذكرتها �صحيفة‬ ‫"جوردان تاميز" يف ‪� 2‬آذار‪/‬مار�س‪ .‬فتحت عنوان ُمقتب�س جاء فيه "عام‬ ‫‪� 2018‬سيكون نقطة حتول يف قطاع الطاقة يف الأردن"‪� ،‬أخفق املقال يف ذكر‬ ‫االتفاق اجلديد مع �شركة "نوبل للطاقة"‪ .‬وبد ًال من ذلك‪ ،‬ركز حامد على‬ ‫احتياطيات ال�صخر الزيتي يف الأردن ‪ -‬التي هي من �أكرب االحتياطيات يف‬ ‫العامل ‪ -‬على الرغم من �صعوبة التقنية امل�ستخدمة يف ا�ستغاللها‪.‬‬ ‫وعلى وجه التحديد‪ ،‬يتوقع الوزير قيام "ال�شركة العربية ال�سعودية‬ ‫ل�ل���ص�خ��ر الزيتي" ب ��إن �ت��اج ‪ 3,000‬ب��رم �ي��ل م��ن ال �ن �ف��ط ي��وم �ي �اً م��ن ه��ذه‬ ‫االحتياطيات بحلول عام ‪ ،2019‬و�سريتفع ذلك �إىل ‪ 30,000‬برميل‪/‬يومياً‬ ‫بحلول عام ‪ .2025‬كما �أكد حامد �أي�ضاً على تطوير �شركة "رويال دات�ش‬ ‫�شل" مل�شاريع �أخ��رى للح�صول على ال�صخر الزيتي يف ع��ام ‪ ،2022‬بحيث‬ ‫�ستنتج يف النهاية زهاء ‪ 300,000‬برميل‪/‬يومياً‪( .‬يبلغ اال�ستهالك احلايل‬ ‫للنفط يف الأردن حوايل ‪ 110,000‬برميل‪/‬يومياً‪ ،‬يتم ا�ستريادها بالكامل)‪.‬‬ ‫وع�لاوة على ذلك‪� ،‬أ�شار �إىل موافقة احتاد �شركات �إ�ستونية ماليزية على‬ ‫ب�ن��اء حمطة للطاقة تعمل ب��ال��وق��ود ال�صخري ب�ق��درة ‪ 460‬م�ي�ج��اوات يف‬ ‫اململكة‪ ،‬يف ح�ين تخطط جمموعة م��ن ال���ش��رك��ات ال�صينية والإم��ارات �ي��ة‬ ‫والأردنية لإن�شاء حمطة بقدرة ‪ 600‬ميجاوات‪( .‬تبلغ قدرة التوليد احلالية‬ ‫يف الأردن حوايل ‪ 3140‬ميغاواط)‪ .‬وذكر �أي�ضاً �أنه �سيتم التوقيع هذا ال�شهر‬ ‫على اتفاقات لبناء اثني ع�شر حمطة للطاقة ال�شم�سية‪ ،‬بقدرة �إجمالية‬ ‫تبلغ ‪ 200‬ميجاوات‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل ذل��ك‪� ،‬أعلن حامد عن �إق��ام��ة من�ش�أة ال�سترياد الغاز‬ ‫الطبيعي واحتمال �إقامة م�صفاة لتكرير النفط العراقي يف العقبة على‬ ‫ال�ساحل الأردين ال�صغري على البحر الأحمر‪ .‬وت�أمل بغداد يف بناء خط‬ ‫�أنابيب لت�صدير النفط �إىل العقبة‪ ،‬وبذلك تقلل من احلاجة �إىل اعتماد‬ ‫العراق على ناقالت لعبور م�ضيق هرمز اال�سرتاتيجي‪ .‬وميكن ا�ستخدام‬ ‫ه��ذا امل���س��ار لت�صدير ال�غ��از ال�ع��راق��ي �أي���ض�اً‪ ،‬و�ستكون الأردن ق ��ادرة على‬ ‫ا�ستخدام بع�ض النفط والغاز حملياً‪ .‬بيد‪ ،‬مل يذكر حامد قرار �شركة "بي‬ ‫پي"(‪ )BP‬من كانون الثاين‪/‬يناير بالتخلي عن م�شروع للغاز بالقرب من‬ ‫احلدود العراقية ب�سبب احتماالت �ضئيلة‪ ،‬بعد قيام ال�شركة بحفر بئرين‬

‫ا�ستك�شافيني و�إنفاقها ما يقرب من ‪ 240‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويف الواقع‪ ،‬ارتقت تعليقات الوزير �إىل تقييم متفائل جداً عن م�ستقبل‬ ‫الطاقة املحلي يف الأردن معزز مبجموعة من الإغراءات من الدول العربية‬ ‫الأخ ��رى‪� .‬إن بع�ض امل�شاريع املقرتحة م��ع ه ��ؤالء اجل�ي�ران ال�ع��رب تهدف‬ ‫�ضمناً �إىل خف�ض حاجة الأردن �إىل ا�ستخدام الغاز الإ�سرائيلي �أو �إنهائها‪،‬‬ ‫على الرغم من عدم ذكر املو�ضوع هذا النحو‪.‬‬ ‫طموحات نووية مثرية للجدل‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ذل��ك‪ ،‬ال ت��زال الأردن تعمل على ا�ستك�شاف خ�ي��ارات‬ ‫الطاقة ال�ن��ووي��ة‪ .‬ففي ع��ام ‪ ،2013‬و�صلت �إىل ات�ف��اق مبدئي م��ع ال�شركة‬ ‫الرو�سية "رو�ساتوم" اململوكة للدولة لبناء حمطتني نوويتني بقدرة ‪1,000‬‬ ‫ميجاوات‪ .‬ومن املقرر التوقيع على االتفاق يف عام ‪ ،2015‬وين�ص العقد على‬ ‫م�ساهمة رو�سيا بنحو ‪ 49‬يف املئة من التكلفة التي تبلغ ‪ 10‬مليارات دوالر ‪-‬‬ ‫على �أن تقوم اململكة وامل�ستثمرين يف امل�شروع بتوريد الن�سبة املتبقية‪.‬‬ ‫ووف�ق�اً ل�ـ "هيئة الطاقة الذرية" الأردن �ي��ة‪ ،‬تعترب الطاقة النووية‬ ‫"خياراً ا�سرتاتيجياً"‪ .‬فاململكة تت�صور �أنه بحلول عام ‪� - 2030‬سوف توفر‬ ‫الطاقة النووية ‪ 30‬يف املئة من الكهرباء التي حتتاجه و�ست�ساعد يف تخفيف‬ ‫العجز يف املياه (الذي يبلغ حالياً ‪ 600‬مليون مرت مكعب �سنوياً) من خالل‬ ‫زيادة جهود حتلية املياه‪ .‬وتت�ضمن هذه اخلطط النووية الطموحة �أي�ضاً‬ ‫ت�صورات لت�صدير الأردن للكهرباء ف�ض ً‬ ‫ال عن تخ�صيب اليورانيوم املحلي‬ ‫لتزويد مفاعالتها بالوقود وبيعه يف اخل��ارج‪ .‬وقد �أنفقت اململكة بالفعل‬ ‫ماليني ال��دوالرات يف درا��س��ات اجل��دوى وقامت بتمويل من�ش�أة للأبحاث‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫ومم��ا ال يثري الده�شة هو �شعور ال��والي��ات املتحدة و�إ�سرائيل بالقلق‬ ‫�إزاء هذه اخلطط ‪ -‬مع �إعراب وا�شنطن عن معار�ضتها ال�شديدة القرتاح‬ ‫تخ�صيب ال �ي��وران �ي��وم‪ .‬ويف ع��ام ‪ُ ،2012‬ع ��رف ع��ن امل�ل��ك ع�ب��د اهلل اتهامه‬ ‫لإ�سرائيل بتقوي�ض الربنامج النووي الأردين على ال�صعيد الدويل‪.‬‬ ‫لكن هناك من يعار�ض خطط عمان النووية داخل اململكة‪ .‬ففي �أيار‪/‬‬ ‫مايو ‪� - 2012‬صوت ال�برمل��ان الأردين بوقف م�شاريع املفاعالت النووية‬ ‫املقرتحة ‪ -‬بحجة وج��ود خم��اوف تتعلق بال�سالمة و�إدع��ائ��ه ب�أنه مل يتم‬ ‫الك�شف عن جميع التكاليف‪ .‬وم�ؤخراً‪� ،‬أفادت التقارير �أن "اللجنة الوطنية‬ ‫ملعار�ضة امل�شروع النووي" نظمت مظاهرات يف ‪� 21‬شباط‪/‬فرباير يف و�سط‬ ‫مدينة عمان وجميع أ�ن�ح��اء اململكة لالحتجاج على م�شاريع املفاعالت‪.‬‬

‫ �سعي الأردن لتنويع خياراته والتحديات ال�سيا�سية خا�صة‬‫يف �أعقاب اغتيال القا�ضي الأردين �أهم العقبات التي تقف‬ ‫�أمام الطموحات الإ�سرائيلية‬

‫و�شارك يف امل�سريات ن�شطاء من قبيلة "بني �صخر"‪� ،‬أكرب قبيلة يف الأردن‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن �أبناء القبيلة كانوا من �أبرز امل�ؤيدين للنظام امللكي من‬ ‫الناحية التاريخية‪� ،‬إال �أن بع�ضهم قلقون على ما يبدو من اخلطة لبناء‬ ‫مفاعالت يف معقل �أرا�ضيهم‪.‬‬ ‫�إن املعار�ضة الداخلية للم�شروع ال�ن��ووي ت�ستند جزئياً على تكلفته‬ ‫الباهظة‪ .‬فالتكلفة املتوقعة للمحطتني التي تبلغ حوايل ‪ 10‬مليار دوالر‬ ‫تعادل كامل امليزانية ال�سنوية للمملكة‪ .‬كما �أن ال�سالمة متثل �أي�ضاً م�صدر‬ ‫قلق كبري بالنظر �إىل �أن اململكة تقع على طول خط �صدع وتتعر�ض �إىل‬ ‫الزالزل ب�شكل دوري‪ .‬وبطريقة م�ؤثرة‪ ،‬عندما �أعرب م�س�ؤولون �إ�سرائيليون‬ ‫عن هذا القلق خالل اجتماع عُقد يف حزيران‪/‬يونيو ‪ - 2009‬قبل عامني‬ ‫من كارثة فوكو�شيما ‪� -‬أ�شار م�س�ؤولون �أردنيون �إىل اليابان كدولة عر�ضة‬ ‫ل�ل��زالزل بينما تقوم ببناء مفاعالت نووية آ�م�ن��ة‪ .‬وت�شمل ق�ضايا مقلقة‬ ‫�أخرى تهديدات �إرهابية (على الرغم من كفاءة الأجهزة الأمنية يف الأردن)‬ ‫وخماطر بيئية (�سواء على �ساحل البحر الأحمر �أو على موقع املفاعالت‬ ‫املخطط �إقامتها يف ال�صحراء)‪ .‬بالإ�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬وعلى عك�س الت�صريحات‬ ‫الر�سمية من عمان‪� ،‬أ�شار خرباء �أجانب �إىل �أن تقييمهم لتعدين اليورانيوم‬ ‫املحلي الذي متلكه البالد لي�س جمدياً من الناحية التجارية‪.‬‬ ‫اخلامتة‬ ‫تفاقمت �أزمة الطاقة احلالية يف الأردن‪ ،‬التي ت�سببت يف البداية من‬ ‫انقطاع �إم��دادات الغاز امل�صرية‪ ،‬بو�صول ما يقرب من مليون الجئ �سوري‬ ‫�إىل اململكة‪� .‬إن بع�ض امل�شاكل االقت�صادية يف ال�ب�لاد ق��د تقل يف النهاية‬ ‫عندما ت�صبح �إ�صالحات "�صندوق النقد الدويل" ‪ -‬و�أب��رزه��ا تخفي�ض‬ ‫�إعانات الطاقة ‪ -‬نافذة املفعول بالكامل‪ .‬وقد رفعت عمان بالفعل بع�ض‬ ‫الدعم عن الغاز الطبيعي والبنزين‪ ،‬ومن املقرر �أن تبد�أ تر�شيد تكاليف‬ ‫الكهرباء ه��ذا ال�ع��ام‪� .‬إال �أن ه��ذه اخل�ط��وات مل حتظ بت�أييد �شعبي ‪ -‬لذا‬ ‫�ستبقى هذه اال�سرتاتيجية ت�شكل خماطر �سيا�سية حملية‪.‬‬ ‫ويف ظل هذه اخللفية‪ ،‬ت�شري �صفقة الغاز غري امل�سبوقة التي �أبرمتها‬ ‫الأردن م��ع "�إ�سرائيل" �إىل تقدير امللك عبد اهلل للفوائد املحتملة من‬ ‫التعاون الوثيق يف جم��ال الطاقة مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬معترباً إ�ي��اه��ا �شريكاً‬ ‫موثوقاً به لتعوي�ض االعتماد على وع��ود غري م�ؤكدة من ال��دول العربية‬ ‫املجاورة‪ .‬كما تتما�شي ال�صفقة �أي�ضاً مع الروابط اال�سرتاتيجية املتنامية‬ ‫ب�ين البلدين ‪ -‬مب��ا يف ذل��ك ت��زوي��د إ���س��رائ�ي��ل ب � إ�م��دادات ك�ب�يرة م��ن املياه‬ ‫للمملكة‪.‬‬ ‫ينبغي على ال��والي��ات املتحدة �أن ت�شجع مثل ه��ذه اجلهود يف الوقت‬ ‫الذي ت�ساعد فيه ع ّمان على �إدارة التوازن الداخلي الذي ي�ستلزم التعاون مع‬ ‫�إ�سرائيل‪ .‬ويتعينّ على وا�شنطن ‪ -‬كمزودة رئي�سية للم�ساعدات يف حد ذاتها‪-‬‬ ‫�أن تكثف جهودها بهدوء لإقناع الأردن بالتخلي عن طموحاتها النووية‪.‬‬ ‫ديفيد �شينكر هو زميل �أوفزين ومدير برنامج ال�سيا�سة‬ ‫العربية يف معهد وا�شنطن‪� .‬ساميون هندر�سون هو زميل بيكر‬ ‫ومدير برنامج اخلليج و�سيا�سة الطاقة يف املعهد‪.‬‬

‫على وا�شنطن كمزودة رئي�سية للم�ساعدات تكثيف‬‫جهودها بهدوء لإقناع الأردن التخلي عن طموحاتها النووية‬

‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.‬‬ ‫‪org/ar/policy-analysis/view/jordans‬‬‫‪energy-balancing-act‬‬

‫ح���������رب ال�����ك�����ون�����ج�����رس واالس������ت������خ������ب������ارات‬ ‫جون ديكر�سون‪�« -‬إم‪� .‬سي‪ .‬تي‪ .‬انرتنا�شونال»‬

‫مدير وكالة اال�ستخبارات الأمريكية «جون برينان»‬

‫كيف تتج�س�س على جا�سو�س؟ يف حالة املحققني‬ ‫يف جم�ل����س ال���ش�ي��وخ الأم�ي�رك ��ي‪ ،‬ب��إم�ك��ان��ك ف�ع��ل ذل��ك‬ ‫با�ستخدام بع�ض و�سائلهم‪ .‬وخالل خم�س �سنوات من‬ ‫التحقيق يف برنامج اال�ستجواب واالع�ت�ق��ال اخلا�ص‬ ‫بوكالة اال��س�ت�خ�ب��ارات امل��رك��زي��ة «ال�سي �آي أ�ي ��ه»‪� ،‬شك‬ ‫�أع�ضاء جلنة اال�ستخبارات مبجل�س ال�شيوخ يف �أن وثائق‬ ‫رئي�سية قد �أزيلت من �شبكة الكمبيوتر اخلا�صة بهم‪.‬‬ ‫وم� ��ن ح �� �س��ن احل� ��ظ أ�ن � ��ه ك ��ان ��ت ل��دي �ه��م ن���س�خ��ة‬ ‫ورق �ي��ة‪ .‬ول�ل�م�ح��اف�ظ��ة ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ق ��ام ال�ب��ول�ي����س ال���س��ري‬ ‫مبجل�س ال�شيوخ بتهريبها م��ن وك��ال��ة اال�ستخبارات‬ ‫امل��رك��زي��ة واالح�ت�ف��اظ بها يف مكتب «ه ��ارت» مبجل�س‬ ‫ال�شيوخ‪ .‬وق��د ترتبت على ه��ذه اخل�ط��وة �سل�سلة من‬ ‫الأح ��داث التي ج��رت مبجل�س ال�شيوخ ه��ذا الأ�سبوع‪،‬‬ ‫حيث اتهمت ال�سيناتورة «دي ��ان فاين�شتاين» رئي�سة‬ ‫جلنة اال�ستخبارات مبجل�س ال�شيوخ «ال�سي �آي أ�ي��ه»‬ ‫بالتج�س�س على حمققيها‪ ،‬فيما ي�صر م��دي��ر وكالة‬ ‫اال�ستخبارات «جون برينان» على �أن الوكالة ال حتاول‬ ‫�إحباط حتقيقاتها‪.‬‬ ‫وجت ��ري وزارة ال �ع��دل ح��ال �ي �اً حت�ق�ي�ق�ين‪ :‬الأول‬ ‫يبحث عما �إذا كانت وكالة اال�ستخبارات جت�س�ست ب�شكل‬ ‫غري قانوين على املحققني يف الكوجنر�س‪ ،‬بينما يبحث‬

‫الثاين ما �إذا كان املحققون قد انتهكوا القانون فع ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وت�شمل االتهامات الكذب على امل�شرعني ووزارة العدل‪،‬‬ ‫والتج�س�س على حمققي الكوجنر�س لإخفاء ما تقوم به‬ ‫وكالة اال�ستخبارات‪.‬‬ ‫ومنذ ب��دء ظهور ت�سريبات �إدوارد �سنودن العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ب��د�أ �أع�ضاء الكوجنر�س املكلفون بالإ�شراف‬ ‫على �شبكة التج�س�س احلكومية يف حماولة �إيجاد توازن‬ ‫جديد بني الأمن واحلريات املدنية‪ .‬وحتى �إن مل تكن‬ ‫اتهامات «فاين�شتاين» �صحيحة‪ ،‬ف�إن العملية امل�ضنية‬ ‫من املطاردة التي ك�شفت عنها هذه الق�صة تبدو عملية‬ ‫حمبطة ومهدرة للوقت ومبهمة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يجعل‬ ‫من امل�ستحيل تفح�ص ال�برام��ج العديدة التي يت�ألف‬ ‫منها نظام احلكومة لال�ستخبارات‪.‬‬ ‫ول�ي����س خ��اف�ي�اً �أن جم�ت�م��ع اال� �س �ت �خ �ب��ارات ي�ق��اوم‬ ‫رق��اب��ة ال�ك��وجن��ر���س‪ ،‬ول�ك�ن��ه ع ��ادة م��ا ي �ب��دو ج ��زءاً من‬ ‫ال�صراع املتوقع ‪-‬وت�ستند ه��ذه املقاومة على رغبة يف‬ ‫االحتفاظ ب�سرية التقنيات الأمنية التي حتافظ على‬ ‫�أم��ن اجلميع‪ .‬ومل نعد الآن أ�م��ام ��ص��راع ب�ين فرعني‬ ‫للحكومة‪ .‬و�سواء �أكنت تعتقد �أن وكاالت اال�ستخبارات‬ ‫قد جت��اوزت احل��دود �أم ال‪ ،‬فمن املهم �أن يدافع ممثلو‬ ‫ال���ش�ع��ب ع��ن ح�ق�ه��م يف �أداء ال�ع�م��ل ال ��ذي ك�ل�ف�ه��م به‬ ‫ال��د��س�ت��ور‪ ،‬و�إال ف�سيفقد ال�ن�ظ��ام ت��وازن��ه‪ .‬وه ��ذه هي‬ ‫الق�صة التي ذهبت «فاين�شتاين» �إىل من�صة جمل�س‬

‫ال�شيوخ لرتويها‪.‬‬ ‫وت �ب��د أ� ال�ق���ص��ة يف ع��ام ‪ ،2006‬ع�ن��دم��ا مت �إط�ل�اع‬ ‫�أع�ضاء جلنة اال�ستخبارات على برنامج التحقيقات‬ ‫ال��ذي ب��د أ�ت��ه «ال�سي �آي أ�ي��ه» يف ‪ .2002‬وق��د �أدى ذلك‬ ‫�إىل �إج��راء موظفي جمل�س ال�شيوخ حتقيقاً �أدى �إىل‬ ‫�صدور تقرير �أويل حول الربنامج عام ‪ .2009‬وبينما‬ ‫كان املحققون يقر�ؤون الوثائق‪ ،‬بد�أت بع�ض املعلومات‬ ‫ال�ت��ي قدمتها وك��ال��ة اال��س�ت�خ�ب��ارات يف االخ�ت�ف��اء من‬ ‫�شبكة الكمبيوتر‪ ،‬حيث �أل�ق��ت «ال���س��ي �آي �أي ��ه» اللوم‬ ‫على امل�ق��اول�ين‪ ،‬ث��م ذك��رت بعد ذل��ك �أن الأم��ر ق��د جاء‬ ‫م��ن البيت الأب�ي����ض‪ .‬ويف ‪ ،2010‬ج��اءت «فاين�شتاين»‬ ‫مب�ست�شار البيت الأبي�ض حل�سم الأمر ومطالبة وكالة‬ ‫اال�ستخبارات ب�إعادة الوثائق املفقود‪ ،‬وهو ما حدث‪.‬‬ ‫وب�ع��د ف�ت�رة وج �ي��زة‪ ،‬ب ��د�أت ال��وث��ائ��ق يف االخ�ت�ف��اء‬ ‫جم� ��دداً‪ .‬وت���ض��م الأوراق ملخ�صاً مب��ا ق��دم�ت��ه جلنة‬ ‫اال��س�ت�خ�ب��ارات‪ ،‬واع�تراف�ه��ا ب��ارت�ك��اب خمالفات كبرية‪،‬‬ ‫ح�سبما ذك��رت «فاين�شتاين‪ ».‬ومل تظهر �أهمية هذه‬ ‫الوثائق �أو اختفائها حتى بد�أ جمل�س ال�شيوخ يف �إعداد‬ ‫التقرير النهائي يف ‪ ،2012‬بعد ع�شر �سنوات من بدء‬ ‫ال�برن��ام��ج‪ .‬وردت وك��ال��ة اال��س�ت�خ�ب��ارات على التقرير‬ ‫بطعن يف يونيو ‪ .2013‬وما �أده�ش املحققني هو �أن هذا‬ ‫الطعن يناق�ض اال�ستنتاجات التي وردت بوثائق وكالة‬ ‫اال�ستخبارات‪ .‬وي�شري ه��ذا التناق�ض �إىل �أن الوكالة‬

‫ك��ان��ت حت ��اول طم�س امل�خ��ال�ف��ة ال�ت��ي ارتكبتها ب ��إزال��ة‬ ‫الوثائق من ال�شبكة التي ي�ستخدمها املحققون‪.‬‬ ‫وق��د �أر� �س �ل��ت «ف��اي�ن���ش�ت��اي��ن» ع��دة خ�ط��اب��ات ملدير‬ ‫وكالة اال�ستخبارات‪ ،‬تطالبه ببع�ض الإجابات وبتقدمي‬ ‫اع �ت��ذار‪ .‬ول�ك�ن�ه��ا مل حت�صل ع�ل��ى �أي م�ن�ه�م��ا‪ .‬وطلب‬ ‫املفت�ش ال�ع��ام بوكالة اال�ستخبارات م��ن وزارة العدل‬ ‫ال�ب�ح��ث يف جت���س����س جم�ل����س ال���ش�ي��وخ ع�ل��ى ال��وك��ال��ة‪.‬‬ ‫وبعد عدة �أ�سابيع‪ ،‬قدم امل�ست�شار العام للوكالة بالغاً‬ ‫للنظر يف ت�صرفات املحققني مبجل�س ال�شيوخ‪ .‬وتدعي‬ ‫«فاين�شتاين» �أن وكالة اال�ستخبارات حتاول الت�سويف‬ ‫والتخويف‪ .‬وت��رى �أن امل�ست�شار ال�ع��ام ه��و �أح��د جنوم‬ ‫التقرير‪ ،‬فقد ورد ذكره ‪ 1600‬مرة‪ ،‬ولي�س من املرجح‬ ‫�أن يكون قد ورد ذك��ره كرجل رائ��ع‪ .‬ويف املجمل فهذه‬ ‫الق�صة تبعث بر�سالة ب�سيطة‪� :‬أن النظام ال��ذي من‬ ‫املفرت�ض �أن يحافظ على ال�ت��وازن بني دواع��ي الأم��ن‬ ‫واحلريات املدنية قد انهار يف النهاية‪.‬‬ ‫االحتاد الإمارتية‬ ‫‪http://www.alittihad.ae/‬‬ ‫‪details.php?id=23037&y=2014‬‬ ‫‪&article=full‬‬


‫‪7‬‬

‫فلسطين‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫ال�ضفة �ستعيد جمدها وغزة عزيزة ب�سالحها‬

‫مشعل من الدوحة ‪ :‬نعمل على انطالق الجهاد من جديد‬

‫�سلفيت– ال�سبيل‬ ‫ت�ع�ت��زم �سلطات االح �ت�لال ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬م���ص��ادرة �أك�ث�ر م��ن ‪100‬‬ ‫دومن من �أرا�ضي قرية حار�س �شمال مدينة �سلفيت‪ ،‬ل�صالح تو�سيع‬ ‫م�ستوطنة رفافا ال�صهيونية املقامة على �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫و�أك��د املجل�س املحلي يف قرية حار�س مبحافظة �سلفيت يف بيان‬ ‫�صحفي "�أن ما ي�سمى الإدارة املدنية ال�صهيونية‪� ،‬س َّلمته املخطط‬ ‫الهيكلي اجل��دي��د للقرية‪ ،‬حيث يظهر م��ن خ�لال ه��ذا املخطط‪� ،‬أن‬ ‫االحتالل يعتزم م�صادرة حوايل ‪ 100‬دومن من �أرا�ضي القرية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار املجل�س "�إىل �أن الأرا�ضي التي ينوي االحتالل م�صادرتها‪،‬‬ ‫تقع يف الناحية ال�شمالية الغربية من القرية‪ ،‬وهي ذات املنطقة التي‬ ‫�أقيمت عليها م�ستوطنة رف��اف��ا؛ م��ا يعزز االع�ت�ق��اد �أن ه��ذه اخلطوة‬ ‫ت�ستهدف تو�سيع هذه امل�ستوطنة على ح�ساب �أرا�ضي املواطنني"‪.‬‬ ‫ودع� ��ا امل�ج�ل����س "املواطنني ال��ذي��ن ت �ق��ع �أرا� �ض �ي �ه��م يف املنطقة‬ ‫امل���س�ت�ه��دف��ة �إىل اال� �س �ت �ع��داد خل��و���ض م�ع��رك��ة ق���ض��ائ�ي��ة م��ع �سلطات‬ ‫االحتالل؛ لإرغامها على الرتاجع عن هذه اخلطوة"‪ ،‬مطالباً "كافة‬ ‫املواطنني املت�ضررين ب�إح�ضار كافة الأوراق التي تثبت ملكيتهم لهذه‬ ‫الأرا�ضي‪ ،‬متهيداً لت�سليمها ملحام متخ�ص�ص مبتابعة مثل هذا النوع‬ ‫من الق�ضايا"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �سلفيت تتعر�ض لهجمة ا�ستيطانية �شر�سة‪� ،‬شملت‬ ‫م�صادرة م�ساحات وا�سعة م��ن �أرا�ضيها ل�صالح تو�سيع امل�ستوطنات‬ ‫املقامة يف املنطقة‪ ،‬و�أكربها م�ستوطنة "�أرائيل" التي حتتل م�ساحة‬ ‫�شا�سعة من �أرا�ضي املحافظة‪ ،‬كما تعترب املحافظة ثاين �أ�سخن منطقة‬ ‫تو�سع ا�ستيطاين يف ال�ضفة‪ ،‬بعد مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬

‫الدوحة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية (حما�س) خالد م�شعل �إن حركته وكل‬ ‫ف�صائل املقاومة الفل�سطينية املجاهدة املقاتلة ُتع ّد‬ ‫العدّة‪ ،‬وتعمل على انطالق اجلهاد من جديد‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف م���ش�ع��ل �أ َّن �شعبنا الفل�سطيني مل‬ ‫يتعب ومل ي��وق��ف م���س�يرة اجل �ه��اد وامل �ق��اوم��ة‪� ،‬إ ّال‬ ‫بتحرير فل�سطني كل فل�سطني "من بحرها �إىل‬ ‫ن�ه��ره��ا‪ ،‬وم��ن �شمالها حتى جنوبها‪ ،‬وح�ت��ى تعود‬ ‫القد�س ح ّرة ود ّرتها امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬ويعود‬ ‫الالجئون والأ��س��رى يف ال�سجون ال�صهيونية �إىل‬ ‫�أر�ض الوطن‪ ،‬و�إن �شاء اهلل �سيتحقق ذلك قري ًبا"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح يف ك�ل�م��ة ل��ه خ�ل�ال �أم���س�ي��ة �أق��ام�ه��ا‬ ‫الأ� �س��رى امل �ح � َّررون يف دول ��ة ق�ط��ر م���س��اء اجلمعة‬ ‫تكرميًا لعودة جثامني ال�شهداء يف ال�ضفة املحتلة‬ ‫�أن "الق�ضية الفل�سطينية ال�ي��وم ب��أم��� ّ�س احلاجة‬ ‫�أن تخرج من حالتها الراهنة التي تكالبت عليها‬ ‫امل�ؤامرات‪ ،‬وال خمرج لها �إ َّال بتجديد روح املقاومة‬ ‫واجل �ه��اد واال�ست�شهاد ال��ذي �سيكون ق��ري�ب�اً ب ��إذن‬ ‫اهلل"‪.‬‬ ‫الخ�ي��ر‪� ،‬أ� �ش��ار م�شعل �إىل‬ ‫وح ��ول الت�صعيد أ‬ ‫�أ َّن قطاع غ��زة اليوم يف مرمى النريان ويف مرمى‬ ‫ربا �أ َّن‬ ‫اال�ستهداف‪ ،‬من القريب ومن البعيد‪ ،‬معت ً‬ ‫غزة عزيزة ب�سالح املقاومة واجلهاد يف �سبيل اهلل‪.‬‬ ‫و�� �ش� �دَّد ع �ل��ى �أ َّن "ال�ضفة ال �غ��رب �ي��ة امل�ح�ت�ل��ة‬ ‫الق�سام وال�صحابة‬ ‫�ست�ستعيد جمدها‪ ،‬وهي �ضفة َّ‬ ‫والتابعني وال�شهداء وال�صاحلني والعلماء الذين‬ ‫لهم يف تاريخ الأمة مقام عظيم"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أ َّن "�أهل غزة وال�ضفة وال�ـ ‪ 48‬والقد�س‬ ‫و�أه � ��ل ال �� �ش �ت��ات‪�� ،‬ش�ع��ب واح � ��د‪ ،‬وق �� �ض �ي��ة واح� ��دة‪،‬‬ ‫وا�سرتاتيجية واحدة‪ ،‬هي اجلهاد واملقاومة"‪.‬‬ ‫وق��ال م�شعل‪�" :‬إ َّننا ن�ستب�شر ب�ع��ودة جثامني‬ ‫ال���ش�ه��داء أ‬ ‫الط �ه ��ار ع ��ودة ل ��روح امل �ق��اوم��ة‪ ،‬فطاملا‬ ‫اجلهاد عزيز‪ ،‬وال�شهداء ك��رام وعظماء‪ ،‬ال طريق‬ ‫ريا �إىل �أن��ه هاتف بع�ض عائالت‬ ‫لنا �إ َّال به"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ال�شهداء امل�سرتجعة جثامينهم‪ ،‬ووج��د الفرحة‬ ‫والتفاعل وك�أمنا ال�شهادة بالأم�س؛ "لأ َّن ال�شهادة‬ ‫غالية وال�شهداء عظام‪ ،‬ولأ َّن اجلهاد يف �سبيل اهلل‬ ‫هو �أ�سمى ما �أمانينا‪ ،‬وهو حياتنا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬نحمدك ي��ا رب �أن �أن�ع�م��ت علينا‬ ‫ب��ال���ش�ه��داء‪ ،‬و�أك��رم��ت �أه�ل�ن��ا وع��وائ�ل�ن��ا وع�شائرنا‬

‫االحتالل يعتزم مصادرة ‪100‬‬ ‫دونم من أراضي سلفيت‬

‫قيادي فتحاوي مقرّب من دحالن‬ ‫يستقيل من املجلس الثوري للحركة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س خالد م�شعل‬

‫وخميماتنا‪ ،‬احلمد هلل الذي جعل ب�ضاعة فل�سطني‪،‬‬ ‫وج�ع��ل ر�أ� ��س م��ال�ه��ا ه��م‪ ،‬ال���ش�ه��داء‪ ،‬واال��س�ت���ش�ه��اد‪،‬‬ ‫واملجاهدين"‪.‬‬ ‫ون َّوه م�شعل �إىل �أ َّن "حياة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ك ّلها ذكرى لل�شهداء؛ ففي هذا ال�شهر م َّرت ذكرى‬ ‫ا�ست�شهاد ال��دك�ت��ور �إب��راه�ي��م امل�ق��ادم��ة‪ ،‬وب�ع��د �أي��ام‬ ‫ذكرى ال�شهيد القائد امل� ّؤ�س�س �شيخ فل�سطني �أحمد‬ ‫يا�سني‪ ،‬ويف ال�شهر ال�ق��ادم ذك��رى القائد العظيم‬ ‫الدكتور املجاهد عبد العزيز الرنتي�سي"‪ ،‬مب ّيناً‬ ‫�أ َّن التاريخ الفل�سطيني والعربي والإ�سالمي حافل‬

‫ب��ال���ش�ه��داء وذك ��رى ت�خ�ل�ي��ده��م؛ ف��ال���ش�ه��ادة خ�ل��ود‪،‬‬ ‫وحياة متجدّدة‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪�" :‬إ َّننا ن�ع�ي����ش حل �ظ��ات اجل �ه��اد وع�ب��ق‬ ‫ال���ش�ه��داء واال�ست�شهاديني‪ ،‬وال ب��د �أن ن�ستح�ضر‬ ‫النية‪ ،‬وهذا �شرف امل�ؤمن‪� ،‬أن يحدث نف�سه بال�شهادة‬ ‫واجلهاد‪ ،‬و�أن ي�ستعد لها‪ ،‬ول�شرف عظيم لنا ك�أبناء‬ ‫فل�سطني وحما�س والأم��ة العربية والإ�سالمية �أن‬ ‫يكون له�ؤالء ال�شهداء هذا املقام العظيم‪ ،‬وال خيار‬ ‫لنا �إ ّال التم�سك بذلك‪ ،‬وال حترير فل�سطني بدون‬ ‫اجلهاد واملقاومة واال�ست�شهاد"‪.‬‬

‫و�أ�شاد م�شعل بدولة قطر‪ ،‬وق��ال �إن اهلل �أعلى‬ ‫�ش�أنها مب��ا وق�ف��ت فيه م��ن م��واق��ف ال�ع��ز واخل�ير‪،‬‬ ‫والأيادي البي�ضاء على الأمة قاطبة‪.‬‬ ‫"ح َّق لأه��ل قطر �أن‬ ‫وق��ال م�شعل يف كلمته‪ُ :‬‬ ‫وح� َّ�ق لأ�صدقاء قطر وحمبيها‬ ‫يفخروا ببلدهم‪ُ ،‬‬ ‫�أن ي�ف�خ��روا ب�ه��ا‪ ،‬وال ��ذي يف �صفحتها ك�ل�م��ات من‬ ‫ن��ور‪ ،‬وم��ن ذه��ب مل��ا ق��دم��وه لفل�سطني و أله�ل�ن��ا يف‬ ‫غ��زة‪ ،‬ول�ك��ل ق�ضايا الأم ��ة قاطبة"‪� ،‬سائ ً‬ ‫ال امل��وىل‬ ‫�أن يحفظ قطر م��ن ك��ل ��س��وء‪ ،‬و�أن يجزي �أر�ضها‬ ‫و�شعبها وقيادتها و�أمريها وحكومتها كل خري‪.‬‬

‫ريا يواصلون إضرابهم عن الطعام‬ ‫‪ 12‬أس ً‬

‫توقف محطة كهرباء غزة والعودة إىل جدول ‪ 6‬ساعات‬

‫رام اهلل‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يوا�صل ‪ 12‬ا�سريا �إ�ضرابهم عن الطعام يف �سجون االحتالل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي؛ احتجاجا على الإج� ��راءات الإ�سرائيلية التع�سفية‬ ‫والقمعية بحقهم‪.‬‬ ‫وقال نادي الأ�سري الفل�سطيني اليوم ال�سبت �إن الأ�سرى هم‪:‬‬ ‫�أك��رم الف�سي�سي‪ ،‬ومعمر ب�ن��ات‪ ،‬ووح�ي��د �أب��و م��اري��ا‪ ،‬وجميعهم من‬ ‫ال��ض��راب عن الطعام‪ ،‬و�أن‬ ‫حمافظة اخلليل �أم�ضوا ‪ 66‬يوما من إ‬ ‫الأ��س�ير �أم�ي�ر ال�شما�س م��ن املحافظة ذات�ه��ا �أم�ضى ‪ 64‬ي��و ًم��ا من‬ ‫الإ�ضراب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و�أو�ضح �أن ه�ؤالء الأ�سرى يخو�ضون �إ�ضرابا مطلبيا؛ احتجاجا‬ ‫على االع�ت�ق��ال الإداري بحقهم وزج�ه��م يف �سجون االح�ت�لال دون‬ ‫توجيه تهمه حمددة‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن الأ�سرى‪ :‬حامت و�أحمد �صبارنة‪ ،‬و�شاهر احليح وهم‬ ‫من حمافظة اخلليل �أي�ضاً يخو�ضون �إ�ضراباً عن الطعام؛ ت�ضام ًنا‬ ‫مع الأ�سرى الإداريني امل�ضربني عن الطعام‪.‬‬ ‫و�أو�ضح النادي �أن الأ�سري كفاح حطاب من طولكرم �أنهى ‪42‬‬ ‫يوما من الإ��ض��راب عن الطعام؛ للمطالبة ب��االع�تراف به ك�أ�سري‬ ‫حرب‪ ،‬و�أن الأ�سرى‪ :‬امين اطبي�ش‪ ،‬وعارف حريبات‪ ،‬وحمد ابو ر�أ�س‬ ‫وجميعهم من اخلليل قد �أم�ضوا ‪ 16‬يوماً من الإ�ضراب احتجاجاً‬ ‫على االعتقال الإداري‪.‬‬

‫كرم �أبو �سامل؛ بدعوى "الأو�ضاع الأمنية‬ ‫املتدهورة"‪.‬‬ ‫وفر�ضت احلكومة الفل�سطينية يف‬ ‫رام اهلل ��ض��ري�ب��ة ع�ل��ى ال��وق��ود اخل��ا���ص‬ ‫ب �� �ش��رك��ة ك �ه��رب��اء غ � ��زة‪ ،‬وق ��ال ��ت �سلطة‬ ‫الطاقة بغزة �إنها تعجز عن دفعها؛ نظ ًرا‬ ‫ل�ت�ك��ال�ي�ف�ه��ا ال �ك �ب�يرة‪ ،‬الأم� ��ر ال� ��ذي دف��ع‬ ‫الدوحة للتدخل ودفع تلك ال�ضريبة‪.‬‬ ‫ويحتاج قطاع غ��زة �إىل ح��وايل ‪400‬‬ ‫م�ي�غ��اواط م��ن ال�ك�ه��رب��اء‪ ،‬لكن م��ا ي�صله‬ ‫من ت�شغيل املحطة وبع�ض اخلطوط من‬ ‫االح �ت�لال اال��س��رائ�ي�ل��ي وم�صر ال يوفر‬ ‫هذه الكمية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ��س�ل�ط��ة ال �ط��اق��ة ح ��ذرت من‬ ‫العودة جلدول الكهرباء ‪� 6‬ساعات و�صل‬ ‫و‪�12‬ساعة ف�صل �إذا مل يتم �إدخال الوقود‬ ‫ال�لازم لت�شغيل حمطة توليد الكهرباء‬ ‫ال��وح�ي��دة يف ال�ق�ط��اع بعد ان�ت�ه��اء املنحة‬ ‫القطرية‪.‬‬

‫غزة– �صفا‬ ‫�أع� �ل� �ن ��ت � �س �ل �ط��ة ال� �ط ��اق ��ة وامل � � ��وارد‬ ‫الطبيعية يف غزة عن وقف حمطة توليد‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء �أم ����س؛ ب�سبب ن�ف��اد �إم� ��دادات‬ ‫الوقود املحدودة التي كانت تُ�ش ِغّلها خالل‬ ‫الأي� ��ام امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬نتيجة ت��وا��ص��ل �إغ�ل�اق‬ ‫معرب كرم �أبو �سامل جنوب قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق ��ال ن��ائ��ب رئ�ي����س ��س�ل�ط��ة ال�ط��اق��ة‬ ‫ف�ت�ح��ي ال���ش�ي��خ خ�ل�ي��ل ل��وك��ال��ة "�صفا"‪،‬‬ ‫�إن املحطة �ستتوقف نتيجة ع��دم توفر‬ ‫الوقود ال�لازم لت�شغيلها؛ ب�سبب �إغالق‬ ‫االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي م�ع�بر ك ��رم �أب��و‬ ‫�سامل رغ��م جتهيز �أوام��ر ال�شراء‪ ،‬مبينًا‬ ‫�أن م�ع�ل��وم��ات و��ص�ل�ت�ه��م ت ��ؤك��د �أن ل��دى‬ ‫االح� �ت�ل�ال ن �ي��ة لإغ�ل�اق ��ه غ� � � ًدا؛ ب�سبب‬ ‫الأعياد اليهودية‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ج��دول ال�ك�ه��رب��اء �سينتظم‬ ‫على ‪� 6‬ساعات‪ ،‬و�صل و‪� 12‬ساعة قطع حتى‬ ‫ريا يف‬ ‫دخول الوقود ب�شكل اعتيادي‪ ،‬م�ش ً‬

‫الوقت ذاته �إىل �أن لهذا اجلدول ت�أثريات‬ ‫�سلبية عديدة يف كافة القطاعات ومناحي‬ ‫احلياة يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال���ش�ي��خ خليل �سلطة الطاقة‬ ‫يف رام اهلل �إىل �إدخ��ال كميات كبرية من‬ ‫ال��وق��ود ي��وم � ًي��ا ت���ص��ل �إىل م�ل�ي��ون ل�تر؛‬ ‫لتفادي ح�صول مثل ه��ذه الإ�شكاليات‪،‬‬ ‫الفتًا �إىل �أن ما يتم �إدخاله بني ‪� 300‬إىل‬ ‫‪� 400‬أل ��ف ل�تر ي��وم�ي��ا ف�ق��ط ‪،‬ف�ي�م��ا تغلق‬ ‫�سلطات االحتالل املعرب لعدة �أيام‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن املحطة ال ت�ستطيع العمل‬ ‫حاليا �إال بجدول �ست �ساعات‪ ،‬و�أن كميات‬ ‫الكهرباء املتوفرة تتوزع بالت�ساوي على‬ ‫ك��اف��ة امل �ح��اف �ظ��ات‪ ،‬م�ب�ي� ًن��ا �أن املنخف�ض‬ ‫اجلوي الذي �ضرب املنطقة قبل �أيام �أثر‬ ‫�سل ًبا يف زيادة اال�ستهالك‪.‬‬ ‫وك��ان��ت دول ��ة ق�ط��ر واف �ق��ت الأرب �ع��اء‬ ‫املا�ضي على متديد منحة وق��ود �شركة‬ ‫توليد كهرباء قطاع غزة الوحيدة ثالثة‬ ‫�أ�شهر �إ�ضافية‪ ،‬لكن االحتالل �أغلق معرب‬

‫�أعلن القيادي يف حركة فتح �سفيان �أب��و زاي��دة �أم�س ا�ستقالته من‬ ‫املجل�س الثوري حلركته؛ وذلك احتجاجا على خطاب القائد العام حلركة‬ ‫فتح حممود عبا�س منت�صف الأ�سبوع املا�ضي الذي هاجم به ب�شدة القيادي‬ ‫املف�صول من فتح حممد دحالن‪.‬‬ ‫وجاء �إعالن �أبو زايدة عن ا�ستقالته على �صفحته على موقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي "في�س بوك"‪ ،‬قال فيها‪" :‬احتجاجا على خطاب الرئي�س؛‬ ‫ملا فيه خطورة على العديد من ك��وادر فتح وبكل الأمل واحل��زن‪ ،‬تقدمت‬ ‫باليوم با�ستقالتي م��ن املجل�س ال �ث��وري‪ ،‬وق��ررت جتميد ك��ل ن�شاطاتي‬ ‫التنظيمية وال�سيا�سية"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬اعتذر لكل الإخوة الذين قد يت�أثروا‬ ‫من هذا القرار التي لن تت�أثر عالقاتي الأخوية واالن�سانية بهم"‪.‬‬ ‫ويعترب �أبو زايدة من قادة فتح املح�سوبني على تيار القيادي املف�صول‬ ‫كا�سحا على دح�لان‪،‬‬ ‫دح�لان‪.‬وك��ان عبا�س �شن االثنني املا�ضي هجومًا‬ ‫ً‬ ‫متهما �إياه‪� ،‬ضمن ًيا بـ"العمالة" مع االحتالل الإ�سرائيلي و�سرقة �أموال‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬

‫حمد‪ :‬مصر ال ترد على مطالب‬ ‫فتح املعرب‬ ‫غزة– املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫�أكد وكيل وزارة اخلارجية الدكتور غازي حمد �أنه ال يوجد رد‬ ‫من ال�سلطات امل�صرية على ات�صاالت اجلانب الفل�سطيني‪ ،‬املطالبة‬ ‫بفتح معرب رفح الربي منذ الإغالق الأخري له‪.‬‬ ‫وو�صف حمد يف ت�صريح �صحفي‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬ق��رار �إغالقه‬ ‫بـ "بامل�ؤمل وامل�ؤ�سف"؛ لعدم وجود مربر �أو م�سوق لهذه اخلطوة‪.‬‬ ‫وق ��ال ح�م��د‪" :‬بعيدًا ع��ن امل��واق��ف ال�سيا�سية واالخ �ت�ل�اف يف‬ ‫ال��ر�ؤى‪ ،‬ال يوجد هناك �أيّ مربر لإغ�لاق املعرب �أم��ام �سفر املر�ضى‬ ‫الذين ميوتون ويعانون يوم ًيا‪ ،‬الأمر الذي �أدى �إىل حتويل قطاع‬ ‫غزة �إىل �سجن كبري"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن احل�ك��وم��ة بعثت ب��ر��س��ائ��ل �إىل ج�ه��ات خارجية‬ ‫عديدة‪ ،‬منها الأمم املتحدة ومنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي وجامعة‬ ‫الدول العربية‪ ،‬للتحرك ب�ضرورة فتح معرب رفح ب�شكل عاجل‪.‬‬ ‫وتوا�صل ال�سلطات امل�صرية �إغالق املعرب لليوم ‪ 36‬على التوايل‬ ‫�أمام �سفر املر�ضى والطلبة و�أ�صحاب احلاالت الإن�سانية‪.‬‬ ‫ومنذ االنقالب على الرئي�س حممد مر�سي يف ‪ 3‬يوليو املا�ضي‪،‬‬ ‫تغلق ال�سلطات امل�صرية معرب رفح با�ستمرار‪ ،‬وال تفتحه �سوى بع�ض‬ ‫الأيام اال�ستثنائية‪ ،‬لعبور احلاالت الإن�سانية من املر�ضى والطلبة‬ ‫و�أ�صحاب الإقامات الأجنبية‪.‬‬

‫بعدما �أهلكت حما�صيلها‬

‫أراضي النقب‪ ..‬جرافات االحتالل حولتها إىل صحراء قاحلة‬ ‫النقب املحتل‪� -‬صفا‬ ‫مل يتخيل احل��اج �سليمان احلمامدة من �سكان قرية وادي النعم بالنقب‬ ‫املحتل �أن �أر�ضه التي ميلكها منذ ع�شرات ال�سنني‪ ،‬وقد غر�سها بالقمح وال�شعري‪،‬‬ ‫دمرتها جرافات االحتالل الإ�سرائيلي �أم��ام عينيه‪ ،‬وحولتها �إىل ج��رداء قاحلة‬ ‫بعدما كانت خ�ضراء‪.‬‬ ‫وذاق احلاج احلمامدة (‪ 74‬عامًا) مرارة �إبادة وجتريف املحا�صيل الزراعية‬ ‫يف �أر�ضه على مدار ثالث �سنوات؛ بحجة �أنها لي�ست مل ًكا لأ�صحابها‪ ،‬و�أنها تابعة‬ ‫"لدولة �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ي�ق��ول لوكالة "�صفا" �إن ج��راف��ات االح�ت�لال وم��ا ت�سمى "دائرة �أرا��ض��ي‬ ‫�إ�سرائيل" قامت على مدار الثالث �سنوات املا�ضية بتجريف وحراثة �أر�ضه التي‬ ‫تبلغ م�ساحتها نحو ‪ 200‬دومن‪ ،‬ثالث مرات‪ ،‬ويف كل مرة كان يعاود زراعتها من‬ ‫جديد‪ ،‬مما كلفه خ�سائر باهظة‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن امل��واط��ن ي��واج��ه �أو� �ض��ا ًع��ا اقت�صادية �صعبة بالنقب‪ ،‬فهو ال‬ ‫ي�ستطيع �شراء طن ال�شعري الواحد؛ كونه يكلف نحو ‪� 2000‬شيكل‪ ،‬و�أحيا ًنا ال‬ ‫ن�ستطيع احل�صول عليه لعدم توفره يف القرية‪ ،‬مما يفاقم من معاناتنا‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن الت�ضييق الإ�سرائيلي على �أهايل النقب يزداد يومًا بعد يوم؛‬ ‫بحجة دفعهم للرحيل‪ ،‬الف ًتا �إىل �أنهم باملقابل ال يتلقون �أي دعم �أو تعوي�ض مادي‬ ‫عن خ�سائرهم‪.‬‬ ‫ورغ��م الهجمة الإ�سرائيلية املتوا�صلة‪ ،‬وق�ساوة العي�ش‪� ،‬إال �أن احلمامدة‬ ‫يت�سلح بال�صمود والبقاء على �أر��ض��ه‪ ،‬وي�صر على زراعتها من جديد وغر�سها‬ ‫بالقمح وال�شعري‪ ،‬يف حتد وا�ضح ل�سيا�سات االحتالل‪.‬‬ ‫ومتار�س "�إ�سرائيل" هذه ال�سيا�سة يف حماولة للت�ضييق على �سكان النقب‪،‬‬ ‫وح�صارهم يف م�صادر رزق�ه��م الرئي�سة؛ وبالتايل دفعهم للقبول مبخططات‬ ‫الرتحيل والتهجري‪ ،‬ل�صالح �إقامة امل�ستوطنات وامل�شاريع التهويدية‪.‬‬ ‫�سيا�سة ظاملة‬ ‫وي�ق��ول رئي�س املجل�س الإقليمي للقرى غ�ير امل�ع�ترف بها بالنقب عطية‬ ‫الأعثم لوكالة "�صفا" �إن �سلطات االحتالل تتبع �سيا�سة ظاملة حيال عرب النقب‪،‬‬ ‫وتتعامل معهم بعن�صرية بهدف الو�صول باملواطنني �إىل نقطة الي�أ�س‪ ،‬والقبول‬

‫ب�شروط تفر�ضها عليهم‪ ،‬من �أجل تهجريهم وم�صادرة �أرا�ضيهم‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن "�إ�سرائيل" تقوم مبالحقة املواطنني العرب؛ بحجة �أن تلك‬ ‫الأرا��ض��ي تابعة "للدولة"‪ ،‬و�أن�ه��م ا�ستولوا عليها‪ ،‬رغ��م �أنها �أر�ضنا ونحن من‬ ‫طردنا منها‪ ،‬ومتت مالحقتنا وم�صادرة �أرا�ضينا‪ ،‬فهذه الأر�ض لنا و�سنبقى ندافع‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫وبد�أت �سيا�سة االحتالل يف جتريف املزروعات واملحا�صيل الزراعية بالنقب‬ ‫بعد عام ‪ ،2000‬و�أخذت هذه ال�سيا�سة تت�سع رقعتها‪ ،‬حتى مت حرث وجتريف نحو‬ ‫‪� 15‬ألف دومن‪ ،‬بادعاء �أن "العرب تعدوا عليها"‪.‬‬ ‫ويبني الأع�ث��م �أن تلك الأرا��ض��ي م��زروع��ة بالقمح وال�شعري‪ ،‬والعديد من‬ ‫املحا�صيل الزراعية ما قبل قيام "دولة �إ�سرائيل"‪ ،‬الف ًتا �إىل �أن �سيا�سة االحتالل‬ ‫مل تتوقف عند ذلك‪ ،‬بل قامت يف الآونة الأخرية باقتالع الأ�شجار‪ ،‬وهدم منازل‬ ‫املواطنني وتركهم بدون م�أوى‪.‬‬ ‫وي�صف الو�ضع االقت�صادي بالنقب ب�أنه "مرت ٍد و�سيئ"؛ ب�سبب ال�سيا�سة‬ ‫التي تنتهجها �سلطات االحتالل بحق العرب‪ ،‬ناهيك عن مالحقتهم با�ستمرار‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أدى النت�شار الفقر وارتفاع ن�سبة البطالة‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �أنه لي�س �أمام املواطنني �أي خيار �سوى الن�ضال وال�صمود‪ ،‬والدفاع‬ ‫عن �أر�ضهم واحلفاظ على تراثهم وتاريخهم؛ نظ ًرا لأن "�إ�سرائيل" حتاربهم‬ ‫وتعمق م�شاكلهم االقت�صادية واالجتماعية من �أجل �إي�صالهم �إىل الفقر املدقع‬ ‫والبطالة �أو حتويلهم ملجرمني وعمالء؛ وبالتايل تهجريهم و�إقامة امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫حماربة رزقهم‬ ‫ويعترب م��دي��ر م�ؤ�س�سة النقب ل�ل�أر���ض والإن �� �س��ان �أح�م��د ال�سيد اه�لاك‬ ‫املزروعات وجتريف �آالف الدومنات ب�أنها و�سيلة من و�سائل الت�ضييق االقت�صادي‬ ‫واحل�صار على ال�سكان؛ بهدف م�صادرة رزقهم‪ ،‬واقتالعهم من �أرا�ضيهم‪.‬‬ ‫وا�ستخدمت امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية هذه ال�سيا�سة –وفق ال�سيد‪ -‬بعد هدم‬ ‫عدد كبري من منازل املواطنني‪ ،‬وما ت��زال قائمة‪ ،‬فمع مو�سم الزراعة وال�شتاء‬ ‫تقوم �آليات االحتالل بحراثة املزروعات‪ ،‬بحجة �أنها "�أرا�ض تابعة للدولة"‪ ،‬رغم‬ ‫أرا�ض عربية فل�سطينية‪.‬‬ ‫�أنها � ٍ‬ ‫وكانت �سلطات االحتالل ت�ستهدف الأرا��ض��ي الزراعية بالنقب من خالل‬ ‫ر�شها باملواد الكيماوية وال�سامة‪،‬؛ مما �أدى �إىل �إهالك املزروعات‪ ،‬و�أثر يف حياة‬

‫ال�سكان‪.‬‬ ‫ويلفت �إىل �أن �سكان النقب يعتا�شون على رعي املوا�شي والإبل‪ ،‬و�أن حراثة‬ ‫حما�صيلهم الزراعية ت�ضر بهم‪ ،‬وتعر�ض حياتهم للخطر‪ ،‬م�شريًا �إىل �أن هناك‬ ‫�آالف العائالت يعي�شون حتت خط الفقر‪.‬‬ ‫وحول دور امل�ؤ�س�سة يف دعم ال�سكان‪ ،‬ي�ؤكد ال�سيد �أن م�ؤ�س�سته تدعم ق�ضية‬ ‫العرب وتقف �إىل جانبهم‪ ،‬من خالل زراعة �أ�شتال الزيتون‪ ،‬و�إعادة املزروعات التي‬ ‫مت حرثها‪ ،‬ودعم �أ�صحاب املوا�شي � ً‬ ‫أي�ضا‪ ،‬ناهيك عن تقدمي امل�ساعدات الغذائية‬ ‫والعينية لكافة املت�ضررين‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬ي�شري رئي�س اللجنة املحلية يف قرية وادي النعم لباد �أبو عفا�ش‬ ‫�إىل �أن �آليات االحتالل جرفت قبل �أ�سبوعني نحو ‪� 3‬آالف دومن يف القرية مزروعة‬ ‫بالقمح وال�شعري‪ ،‬تكبد �أ�صحابها خ�سائر فادحة‪ ،‬خا�صة يف ظل �شح الأمطار خالل‬ ‫هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن �سلطات االحتالل ت�ستهدف �سكان النقب با�ستمرار للت�ضييق‬ ‫عليهم وترحيلهم‪ ،‬فهي ال تقدم لهم �أي خدمات وال تعوي�ضات عن خ�سائرهم‬ ‫الزراعية‪ ،‬مطالبًا اجلميع بالوقوف �أمام هذه الهجمة‪ ،‬ودعم �صمودهم‪ ،‬وبقائهم‬ ‫على �أر�ضهم‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫�شعث يك�شف بالوثائق ق�ضايا ف�ساد �أمنية وجنائية واقت�صادية تتعلق بدحالن‬

‫الحرب تستعر بني عباس ودحالن‬

‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ن�شر القيادي يف حركة "فتح" وع�ضو اللجنة املركزية فيها‪،‬‬ ‫نبيل �شعث‪ ،‬وثائق ر�سمية نّبي فيها بع�ض التهم التي مت التحقيق‬ ‫فيها مع القيادي املف�صول من احلركة‪ ،‬حممد دحالن ب�ش�أنها‪ ،‬وظهر‬ ‫من الوثائق �أنها �صدرت من مكتب رئا�سة ال�سلطة الفل�سطينية يف‬ ‫رام اهلل‪.‬‬ ‫وق ��ال �شعث �إن ت�ل��ك ال��وث��ائ��ق‪ ،‬وال �ت��ي ح�صلت "قد�س بر�س"‬ ‫على ن�سخة منها‪� ،‬أم�س‪ ،‬هي حما�ضر حتقيق مع "القيادي املطرود‬ ‫حممد دحالن" حول عدة ق�ضايا �أبرزها امل�شاركة يف اغتيال الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني الراحل‪ ،‬يا�سر عرفات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �شعث‪ ،‬ح�سب الوثائق‪� ،‬أن التحقيق مع دحالن مت على‬ ‫عدة ق�ضايا حول الف�ساد املايل واالقت�صادي والتطبيع �إقت�صادياً مع‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪" ،‬ال �سيما ق�ضية متور امل�ستوطنات"‪ ،‬وق�ضايا‬ ‫�أخرى كالتجارة بال�سالح مع مواطنني فل�سطينيني وجتار �سالح من‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة عام ‪1948‬م‪.‬‬ ‫وج ��اء يف ال��وث��ائ��ق‪" :‬اتهام دح�ل�ان ب ��إر� �س��ال ف��رق��ة اغ�ت�ي��االت‬ ‫وت�صفية الإعالمي الفل�سطيني خليل الزبن‪ ،‬واغتيال من�سق هيئة‬ ‫الإذاعة والتلفزيون الفل�سطينية يف غزة‪ ،‬ه�شام مكي‪ ،‬اغتيال املواطن‬ ‫ح�سني �أبو عجوة من غزة‪."..‬‬ ‫وبخ�صو�ص ملف اغتيال عرفات‪ ،‬ك�شفت الوثائق التي ن�شرها‬ ‫�شعث �أن القيادي املف�صول من "فتح" حممد دح�لان ق��ام ب�إدخال‬ ‫علب دواء م�سمومة ل�ل��راح��ل يا�سر ع��رف��ات ع��ن ط��ري��ق بع�ض من‬ ‫حر�س عرفات ومرة �أخرى عن طريق وفد �أجنبي جاء للت�ضامن مع‬ ‫عرفات"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ��ش�ع��ث‪" :‬دحالن ط�ل��ب م��ن م���س��ؤول ح��ر���س الرئي�س‬ ‫الراحل "�أبو عمار" يف رام اهلل‪� ،‬أثناء تواجد عرفات يف م�ست�شفى‬ ‫بري�سي للعالج‪ ،‬جتميع كل علب الدواء التي كان ي�ستخدمها عرفات‬

‫وحرقها"‪ ،‬متابعاً‪" :‬وقد اع�ترف مرافقوا الرئي�س الراحل بذلك‬ ‫�أثناء التحقيق معهم"‪.‬‬ ‫واتهم �شعث القيادي حممد دحالن‪ ،‬باغتيال اللواء كمال مدحت‬ ‫يف ب�يروت‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن من و�ضع القنبلة التي قتل فيها مدحت‬ ‫متواجد حالياً يف فنلندا‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت ال��وث��ائ��ق �أن دح�ل�ان ق��ام بتهديد م���س��ؤول احلر�س‬ ‫الرئا�سي يف ال�سلطة‪�" ،‬أبو عو�ض"‪ ،‬و�أن االحتالل الإ�سرائيلي قام‬ ‫باعتقال �أبو عو�ض بعدها ب�أيام‪.‬‬ ‫وحول الق�ضايا االقت�صادية‪ ،‬ب ّينت الوثائق �أنه مت التحقيق مع‬ ‫دح�لان ح��ول "ف�ضائح اقت�صادية ومالية" أ�ب��رزه��ا ت�شغيل �أم��وال‬ ‫عن طريق �شخ�ص يدعى �إيهاب الأ�شقر وو�ضعها يف بنوك �سوي�سرا‬ ‫ومملكة اجلبل الأ�سود والإمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الوثائق �إىل �أن دحالن �أن�ش�أ ف�ضائية حتت ا�سم "ف�ضائية‬ ‫الغد" وك��ان هدفها تعكري الأج ��واء ب�ين يا�سر عبد رب��ه وحممود‬ ‫عبا�س‪" ،‬وفقاً العرتافات املوظفني يف الف�ضائية"‪ ،‬و�أنه تلقى �أموا ًال‬ ‫من جهات خارجية لت�أ�سي�س القناة‪.‬‬ ‫ولفتت الوثائق النظر �إىل �أن دحالن تلقى �أموا ًال من اجلرنال‬ ‫الأمريكي‪ ،‬كيت دايتون‪ ،‬لت�شكيل قوى �أمنية يف قطاع غزة‪�" ،‬أطلق‬ ‫عليها ا�سم تنفيذية فتح"‪ ،‬يف العام ‪ 2005‬باعتباره امل�ست�شار الأمن‬ ‫القومي �آنذاك‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ت ال�ل�ج�ن��ة‪ ،‬وف��ق ال��وث��ائ��ق‪ ،‬بت�سليم ن�سخة م��ن حم�ضر‬ ‫التحقيق‪ ،‬ال ��ذي ت�ك��ون م��ن ‪� 118‬صفحة‪ ،‬بت�سليم ن�سخة لرئي�س‬ ‫ال�سلطة حممود عبا�س وامل�صادقة على قرار جتميد وف�صل دحالن‬ ‫من حركة "فتح" وتقدميه للق�ضاء بتهم �أمنية وجنائية‪.‬‬ ‫وتكونت اللجنة التي حققت م��ع دح�لان و�شركائه م��ن‪ :‬ع��زام‬ ‫الأحمد‪ ،‬القيادي يف حركة "فتح" وع�ضو الت�شريعي عنها‪ ،‬رئي�ساً‬ ‫للجنة‪ ،‬والطيب عبد الرحيم‪ ،‬نائب رئي�س اللجنة‪ ،‬واملقررون نبيل‬ ‫�شعث وعثمان �أبو غربية‪.‬‬

‫ اتهام دحالن ب�إدخال‬‫علب دواء م�سمومة للراحل‬ ‫يا�سر عرفات‬ ‫ �إر�سال فريق اغتياالت‬‫وت�صفية الزبن و مكي‬ ‫وح�سني و�أبو عجوة‬

‫تلقى �أموال من دايتون‬‫لت�شكيل قوة �أمنية يف‬ ‫غزة عام ‪2005‬‬ ‫ زرع �أجهزة تن�صت واالجتار‬‫بال�سالح‬ ‫ حم�ضر التحقيق تكون من‬‫‪� 118‬صفحة‬

‫طلب ر�سمي با�ستجواب عدد من قادة فتح‬

‫‪ -1‬التحقيق مع دحالن يف ت�شكيل فرقة اغتياالت واغتيال الرئي�س الراحل يا�سر عرفات‬

‫‪ - 2‬ملف مع دحالن يف عدة ق�ضايا حول ف�ساد مايل واقت�صادي تخ�ص متور امل�ستوطنات‬

‫تهديد دحالن لرئي�س احلر�س الرئا�سي �أبو عو�ض ثم اغتياله بعد �أيام‬

‫ملف زرع �أجهزة تن�صت واالجتار بال�سالح‬


‫‪9‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫مقتل و�إ�صابة الع�شرات بق�صف ريف �إدلب بطائرات امليغ‬

‫املعارضة تنفي تقدم النظام السوري يف يربود وتؤكد تواصل املعارك‬

‫وي�سعى النظام لل�سيطرة على كامل القلمون لت�أمني الطريق بني‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫دم�شق وال�ساحل ال�سوري‪ ،‬كما يحاول قطع خطوط إ�م��داد مقاتلي‬ ‫نفت املعار�ضة ال�سورية �أم�س ال�سبت ما �أعلن من تقدم لقوات املعار�ضة بني يربود وبلدة عر�سال �شرق لبنان‪.‬‬ ‫النظام يف الأحياء ال�شرقية ملدينة يربود‪ ،‬املعقل الرئي�سي للمعار�ضة‬ ‫ق�صف وا�شتباكات‬ ‫مبنطقة القلمون الإ�سرتاتيجية �شمال دم�شق‪ ،‬بينما �سقط الع�شرات‬ ‫ويف ري��ف دم���ش��ق أ�ي���ض��ا‪ ،‬ا��س�ت�ه��دف ق�صف ق ��وات ال�ن�ظ��ام اجلبل‬ ‫بني قتيل وجريح يف ق�صف بريف �إدلب‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املركز الإعالمي يف القلمون �أن اال�شتباكات العنيفة بني ال�شرقي ملدينة الزبداين‪ ،‬يف حني ق�صفت املدفعية والر�شا�شات الثقيلة‬ ‫ق��وات النظام واملعار�ضة متوا�صلة‪ ،‬مب ّينة �أن مدينة ي�برود ال تزال �أح�ي��اء خميم ال�يرم��وك وج��وب��ر تزامنا م��ع جت��دد اال�شتباكات على‬ ‫مداخل حي خميم الريموك جنوب دم�شق‪.‬‬ ‫حتت �سيطرة املعار�ضة‪.‬‬ ‫ويف ريف �إدلب‪ ،‬لقي ‪ 13‬مدنيا على الأقل حتفهم‪ ،‬بينهم �أطفال‬ ‫ووكانت وكالة روي�ترز قد نقلت عن تلفزيون امليادين �أن تقدم‬ ‫ال�ن�ظ��ام ي �ه��دف �إىل ت�ط��وي��ق امل��دي�ن��ة ب��ال�ك��ام��ل‪ ،‬وذل ��ك ع�ق��ب إ�ع�ل�ان ون���س��اء ��ص�ب��اح ال���س�ب��ت‪ ،‬إ�ث ��ر ا��س�ت�ه��داف م�ق��ات�لات امل�ي��غ م��دي�ن��ة معرة‬ ‫حي‬ ‫التلفزيون الر�سمي ال�سوري �أن القوات النظامية �أحكمت �سيطرتها م�صرين �شمال املحافظة ب�صاروخ ف��راغ��ي‪ ،‬مما �أدى �إىل تهدّم ّ‬ ‫على املدخل ال�شرقي والتخوم ال�شمالية ال�شرقية من يربود بعدما ب�أكمله ف��وق �ساكنيه م��ن املدنيني‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إ�صابة أ�ك�ثر م��ن ‪25‬‬ ‫مدنيا‪ ،‬وفقا ل�شبكة �سوريا مبا�شر‪.‬‬ ‫�سيطرت خالل الأ�سابيع املا�ضية على مناطق وتالل حميطة بها‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر م��دي�ن��ة م�ع��رة م���ص��ري��ن م��ن امل�ن��اط��ق الآم �ن��ة ن�سبياً يف‬ ‫من جانبه قال رامي عبد الرحمن مدير املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫االن�سان ان “معارك طاحنة تدور بني القوات النظامية وحزب اهلل الداخل ال�سوري‪ ،‬ويقطنها �أك�ثر من ثالثني أ�ل��ف م��دين‪ ،‬معظمهم‬ ‫اللبناين وقوات الدفاع الوطني على �أطراف مدينة يربود ترافقت مع من النازحني من مناطق �أخرى‪.‬‬ ‫كما تتميز املدينة بحركتها التجارية‪ ،‬حيث تعترب نقطة التقاء‬ ‫ق�صف القوات النظامية مناطق يف املدينة”‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه كان هناك مقاومة �شر�سة من مقاتلي جبهة الن�صرة‪ .‬بني الداخل ال�سوري واملناطق احلدودية مع تركيا‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك بينما ق�صفت قوات النظام بلدة اح�سم يف جبل الزاوية‬ ‫ووف�ق��ا للمر�صد‪ ،‬فقد ال�ق��ت م��روح�ي��ات ب��رام�ي��ل متفجرة على‬ ‫حميط املدينة ال�شرقي يف حني كانت مواجهات ت��دور بني مقاتلي بريف �إدلب‪ ،‬مما �أدى �إىل �سقوط عدد من القتلى بينهم ثالثة �أطفال‪.‬‬ ‫ويف ريف حماة‪� ،‬أفاد مرا�سل اجلزيرة ب�أن قوات املعار�ضة ال�سورية‬ ‫حزب اهلل واملعار�ضة امل�سلحة‪.‬‬ ‫واعلنت جبهة الن�صرة اجلمعة على ل�سان الناطق با�سمها يف امل�سلحة متكنت من احلفاظ على مواقعها على الطريق الدويل عند‬ ‫القلمون عبد اهلل ع��زام ال�شامي‪ ،‬ان " اح��دى ال�ن�ق��اط على حمور مدينة مورك الوا�صل بني �إدلب وحماة‪ ،‬بعد �أن �سيطرت على املدينة‬ ‫العقبة �سقطت‪ ،‬وا�ستغلها اجلي�ش” النظامي‪ ،‬وذل��ك بح�سب بيان يف وقت �سابق‪ .‬و�أو�ضح امل�صدر ذاته �أن جي�ش النظام ي�ستمر يف حماولة‬ ‫ا�سرتداد هذه املناطق لفتح الطريق باجتاه مع�سكراته يف ريف �إدلب‬ ‫تناقلته مواقع الكرتونية جهادية‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان اجلي�ش ال�سوري "ا�ستغلها ل�ضرب باقي النقاط مع اجلنوبي‪ ،‬و�إي�صال املدد �إليها‪.‬‬ ‫ه�ج��وم متزامن (…) ل��ذل��ك ان�سحب االخ ��وة اىل ن�ق��اط خلفية"‪،‬‬ ‫م � ؤ�ك ��دا يف ال��وق��ت ن�ف���س��ه و� �ص��ول "العديد م��ن خ�ي�رة جم��اه��دي�ن��ا‬ ‫�أهمية �إ�سرتاتيجية‬ ‫للم�ؤازرة"‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت وكالة م�سار بر�س �إن مقاتلي اجلي�ش احلر قتلوا‬ ‫وكانت قوات النظام مدعومة مبقاتلي حزب اهلل كثفت اجلمعة عددا من عنا�صر النظام �أثناء حماولتهم اقتحام مورك‪.‬‬ ‫هجماتها على القلمون‪ ،‬و�سيطرت على حم��ور العقبة القريب من‬ ‫وي�شهد ه��ذا ال�ط��ري��ق ال��دويل ا�شتباكات عنيفة مل��ا ل��ه من‬ ‫مدينة يربود‪ ،‬وقتلت عن�صرين من املعار�ضة هناك‪.‬‬ ‫�أهمية �إ�سرتاتيجية‪� ،‬إذ يتحكم يف طرق �إمداد مع�سكرات النظام‬

‫الق�صف يخلف دمارا وا�سعا يف يربود‬

‫يف املعرة وخان �شيخون‪.‬‬ ‫وتكمن �أهمية الطريق يف كونه �صلة الو�صل الوحيدة بني املنطقة‬ ‫الو�سطى وال�شمال ال�سوري‪ ،‬وبوابة لتحرير الريف الغربي حلماة‬ ‫الذي يعد �أحد معاقل النظام ومركزا لق�صف املناطق املحيطة الواقعة‬ ‫حتت �سيطرة قوات املعار�ضة‪.‬‬ ‫ويف حلب‪ ،‬قالت �شبكة �شام �إن عددا من القتلى واجلرحى �سقطوا‬

‫اجلي�ش يتهم الإخوان ‪ ..‬واجلماعة تدين العملية وتنفي �أي م�س�ؤولية‬

‫مقتل ستة جنود مصريني و«بيت املقدس» تتبنى الهجوم‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل �ستة جنود باجلي�ش امل�صري فجر �أم�س‬ ‫ال���س�ب��ت ع �ن��دم��ا ه��اج��م م���س�ل�ح��ون ن�ق�ط��ة ت��اب�ع��ة‬ ‫لل�شرطة الع�سكرية قرب القاهرة‪ ،‬يف وقت ح ّمل‬ ‫فيه الناطق الع�سكري جماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫م���س��ؤول�ي��ة ال �ه �ج��وم‪ ،‬وق��د ت�ب�ن��ت ج�م��اع��ة أ�ن���ص��ار‬ ‫بيت املقد�س يف بيان من�سوب لها امل�س�ؤولية عن‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ال �ت �ل �ف��زي��ون ال��ر� �س �م��ي وك ��ذل ��ك ب��واب��ة‬ ‫الأه��رام الإلكرتونية عن م�صدر ع�سكري ت�أكيده‬ ‫وق��وع �ستة قتلى يف الهجوم ال��ذي وق��ع يف منطقة‬ ‫م�سطرد الواقعة يف منطقة �شربا اخليمة مبحافظة‬ ‫القليوبية املتاخمة للقاهرة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وك��ال��ة �أن�ب��اء ال�شرق الأو��س��ط امل�صرية‬ ‫الر�سمية نقلت عن م�صدر طبي مبديرية ال�ش�ؤون‬ ‫ال�صحية مبحافظة القليوبية ق��ول��ه �إن خم�سة‬ ‫�أ�شخا�ص قتلوا نتيجة اقتحام جمموعة م�سلحة‬ ‫كمينا لل�شرطة الع�سكرية ب�شربا اخليمة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ال�ق�ت�ل��ى جميعهم ج �ن��ود ي � ��ؤدون اخل��دم��ة‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫كما �أو�ضح امل�صدر ذاته �أنه مت نقل اجلثث �إىل‬ ‫امل�ست�شفيات بينما يجري ح�صر امل�صابني‪ ،‬ملفتا‬ ‫�إىل أ�ن��ه مت الدفع بعدد من �سيارات الإ�سعاف �إىل‬ ‫موقع احلادث لنقل �أية حاالت �أخرى‪ ،‬وحت�سبا لأية‬ ‫حاالت طارئة‪.‬‬ ‫وق ��د ع� ��ززت أ�ج� �ه ��زة الأم � ��ن ب��ال�ق�ل�ي��وب�ي��ة من‬ ‫وج ��وده ��ا مب��وق��ع احل � ��ادث‪ ،‬ومت إ�ج � ��راء ع ��دد من‬

‫التحويالت امل��روري��ة وتغيري خط �سري ال�سيارات‬ ‫�إىل الطرق اجلانبية ومنع دخول �أية �سيارات �إىل‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫اتهام ونفي‬ ‫واتهم املتحدث با�سم القوات امل�سلحة العقيد‬ ‫�أرك ��ان ح��رب أ�ح�م��د حممد علي جماعة الإخ ��وان‬ ‫امل�سلمني بالوقوف وراء عملية قتل اجلنود ال�ستة‪.‬‬ ‫وق��ال ‪-‬يف ب�ي��ان ن�شر على �صفحته الر�سمية‬ ‫ع �ل��ى ف �ي �� �س �ب��وك‪� -‬إن جم �م��وع��ة م���س�ل�ح��ة ت��اب�ع��ة‬ ‫جل�م��اع��ة الإخ � ��وان ن�ف��ذت ��ص�ب��اح ال���س�ب��ت الهجوم‬ ‫على نقطة خا�صة بعنا�صر ال�شرطة الع�سكرية‬ ‫يف منطقة منفذ م�سطرد بداية طريق القاهرة‪-‬‬ ‫الإ�سماعيلية الزراعي‪ .‬و�أ�ضاف املتحدث الع�سكري‬ ‫«قام امل�سلحون با�ستهداف املجندين عقب انتهائهم‬ ‫م��ن �أداء ��ص�لاة ال�ف�ج��ر‪ ،‬ث��م ق��ام��وا ب ��زرع عبوتني‬ ‫نا�سفتني بجوار النقطة ال�ستهداف �أية قوات قادمة‬ ‫بتعزيزات �إىل النقطة»‪ .‬وذكر البيان �أنه مت �إبطال‬ ‫مفعول العبوتني‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أدان��ت جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫الهجوم‪ ،‬وقال القيادي يف اجلماعة عمرو دراج يف‬ ‫ح�سابه على موقع تويرت «�أدي��ن بكل �شدة الهجوم‬ ‫ع�ل��ى امل�ج�ن��دي��ن يف � �ش�برا‪ ،‬ه� ��ؤالء ه��م أ�ه�ل�ن��ا وه��ذه‬ ‫الأعمال غريبة على ال�شعب امل�صري‪ ،‬كما ال ي�صح بيان للجماعة على �صفحة تابعة لها على موقع‬ ‫اتهام الإخوان بعد دقائق دون دليل»‪.‬‬ ‫«في�سبوك» �أنها «نفذت العملية بعد ترقب وتتبع‬ ‫دام ل�ساعات جلنود اجلي�ش»‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه «مت‬ ‫بيت املقد�س» تتبنى الهجوم‬ ‫مداهمة الكمني وتبادل �إطالق النار مع القوات»‪.‬‬ ‫وت�ب�ن��ت ج�م��اع��ة أ�ن���ص��ار ب�ي��ت امل�ق��د���س يف بيان‬ ‫وج �م��اع��ة �أن �� �ص��ار ب�ي��ت امل �ق��د���س‪ ،‬ه��ي جماعة‬ ‫م�ن���س��وب ل �ه��ا امل �� �س ��ؤول �ي��ة ع��ن ال �ه �ج��وم‪ ،‬وج� ��اء يف «جهادية» ن�شطت يف �سيناء‪� ،‬شرقي م�صر‪ ،‬خالل‬

‫جنود م�صريون يف موقع الهجوم‬

‫الأ�شهر الأخ�يرة‪ ،‬وتبنت يف بيانات لها على مواقع‬ ‫ج�ه��ادي��ة م�ق��رب��ة ل�ه��ا عمليات م�سلحة ا�ستهدفت‬ ‫رجال اجلي�ش وال�شرطة يف �سيناء وخارجها‪.‬‬ ‫و�أعلنت جماعة الإخوان امل�سلمني يف بيان �سابق‬ ‫لها �أن�ه��ا لي�ست لها عالقة بجماعة « أ�ن���ص��ار بيت‬ ‫املقد�س»‪.‬‬

‫يف أول أيام الدراسة‪ ..‬اختفاء معالم أسوار جامعة‬ ‫األزهر خلف عبارات رفض اإلنقالب‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ال �ب �ه��اء ال ��ذي ب ��دت ع�ل�ي��ه ال�ك�ث�ير م��ن أ�� �س��وار‬ ‫ج��ام�ع��ة الأزه� ��ر م��ع ا��س�ت�ئ�ن��اف ال�ف���ص��ل ال��درا��س��ي‬ ‫الثاين‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬بعد جتديدات طالتها خالل‬ ‫فرتة �أجازة طويلة دامت نحو �شهرين‪ ،‬مل ي�ستمر‬ ‫طويال؛ حيث بد�أ الطالب يومهم الدرا�سي الأول‬ ‫بكتابة ع�ب��ارات مناه�ضة لل�سلطات احلالية على‬ ‫جدران و�أ�سوار اجلامعة من اخلارج لتتوارى معها‬ ‫معامل هذه التجديدات‪.‬‬ ‫فقد كتب الطالب عبارات ت�شري �إىل عودتهم‬ ‫للتظاهر م��رة �أخ ��رى م��ع ب��دء الف�صل ال��درا��س��ي‬ ‫ال �ث��اين ب��اجل��ام�ع��ة ال��واق �ع��ة يف ح��ي م��دي�ن��ة ن�صر‪،‬‬ ‫� �ش��رق��ي ال �ق��اه��رة‪ ،‬م��ن ب�ي�ن�ه��ا «ان �ت �ف��ا� �ض��ة الأزه� ��ر‬ ‫الثانية»‪�« ،‬أوفياء لدماء ال�شهداء»‪« ،‬طالب �شهادة»‪.‬‬ ‫كما كتبوا عبارات أ�خ��رى �ضد �شيخ الأزه��ر‪� ،‬أحمد‬ ‫ال �ط �ي��ب‪ ،‬ووزي� ��ر ال ��دف ��اع‪ ،‬ع�ب��د ال �ف �ت��اح ال�سي�سي‪،‬‬ ‫ووزارة الداخلية من بينها‪« :‬ي�سقط �شيخ الع�سكر»‪،‬‬ ‫«�سي�سي خاين»‪« ،‬الداخلية بلطجية»‪.‬‬ ‫وقالت حركة «طالب �ضد االنقالب» بجامعة‬ ‫الأزه � � ��ر امل � � ؤ�ي� ��دة ل �ل��رئ �ي ����س حم �م��د م��ر� �س��ي على‬ ‫طالب يخط �شعارات راف�ضة للإنقالب على ا�سوار اجلامعة‬ ‫�صفحتها الر�سمية على الفي�سبوك‪« ،‬افتتحت االن‬ ‫ويف ت�صريح �صحفي‪ ،‬قال معاذ حممد‪ ،‬القيادي ر�سالة لل�سلطة احلالية يف م�صر و�إدارة اجلامعة‬ ‫حركة طالب �ضد االنقالب جامعة االزهر اال�سوار‬ ‫املحيطة باجلامعة وك�ت��اب��ة ال�ع�ب��ارات التمهيدية باحلركة‪� ،‬إن «الطالب تعمدوا كتابة تلك العبارات �أن الأ��س��وار العالية والتي نعتربها �أ��س��وارا عازلة‬ ‫يف �أول �ساعة من الف�صل الدرا�سي الثاين؛ لتكون كجدار برلني‪ ،‬واملمار�سات القمعية لن حتول بني‬ ‫النطالقة االنتفا�ضة الثانية»‪.‬‬

‫طالب الأزهر وبني حراكهم ال�سلمي حلني حتقيق‬ ‫كافة مطالبهم وعلى ر�أ�سها الإف��راج عن املعتقلني‬ ‫واملعتقالت من طالب الأزهر»‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن الف�صل الدرا�سي الثاين �سي�شهد‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات م�ن��اه���ض��ة ل�لان �ق�لاب ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬رغ��م‬ ‫احل �� �ص��ار الأم �ن��ي امل�ك�ث��ف ل�ل�ج��ام�ع��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل‬ ‫�أن ط�ل�اب الأزه � ��ر � �س �ي �ب��د�أون ان�ت�ف��ا��ض��ة طالبية‬ ‫ثانية‪ ،‬بحد ق��ول��ه‪ .‬و�شهدت جامعة الأزه ��ر على‬ ‫م��دار الأ�سابيع املا�ضية‪ ،‬م��زي��دا م��ن التح�صينات‬ ‫والتجهيزات ا�ستعدادا للتظاهرات املتوقعة للطالب‬ ‫خا�صة م � ؤ�ي��دي م��ر��س��ي‪� ،‬شملت تركيب ك��ام�يرات‬ ‫داخل كليات اجلامعات لر�صد حتركات املظاهرات‪.‬‬ ‫كما قامت اجلامعة بزيادة �أعداد الأمن الإداري‬ ‫داخ ��ل احل ��رم اجل��ام �ع��ي‪ ،‬يف ال��وق��ت ال ��ذي ق��ام��ت‬ ‫�إدارة اجلامعة ب�إن�شاء حواجز حديدية وخر�سانية‬ ‫ح��ول املباين الإداري��ة باجلامعة حت�سبا ملظاهرات‬ ‫الطالب‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت اجل��ام �ع��ات امل���ص��ري��ة خ�ل�ال الف�صل‬ ‫ال��درا� �س��ي الأول ال ��ذي ان�ط�ل��ق يف �أي �ل��ول امل��ا��ض��ي‬ ‫وت��وا��ص��ل حتى ك��ان��ون ال�ث��اين امل��ا��ض��ي‪ ،‬مظاهرات‬ ‫واحتجاجات طالبية �شبه يومية �أغلبها م�ؤيدة‬ ‫ملر�سي‪ ،‬وتخللها قمع من قبل قوات ال�شرطة داخل‬ ‫وخ��ارج احل��رم اجلامعي يف العديد من اجلامعات‬ ‫امل�صرية‪� ،‬أدت ل�سقوط قتلى وم�صابني يف �صفوف‬ ‫الطالب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إعتقال ع�شرات الطالب‪.‬‬

‫جراء ق�صف قوات النظام حميط دوار اجلندول بحلب‪ ،‬بينما ت�ستمر‬ ‫اال�شتباكات يف منطقة ال�شيخ جنار واملحاور القريبة منها بحلب‪.‬‬ ‫ويف درع��ا‪ ،‬ق�صف ال�ط�يران احلربي أ�ح�ي��اء طريق ال�سد وخميم‬ ‫درعا تزامنا مع ق�صف باملدفعية الثقيلة ا�ستهدف �أحياء طريق ال�سد‬ ‫وخميم درعا و�أحياء درعا البلد‪ .‬كما ق�صفت قوات النظام بالرباميل‬ ‫املتفجرة مدنا بريف درعا‪ ،‬منها �إنخل ونوى وبلدة ال�صورة‪.‬‬

‫سبعة قتلى و‪ 50‬جريحا حصيلة‬ ‫االشتباكات يف لبنان‬ ‫طرابل�س‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قال م�صدر �أمني �أم�س ال�سبت‪� ،‬إن عدد قتلى اال�شتباكات امل�ستمرة‬ ‫منذ ثالثة �أيام بني م�سلحني �سنة وعلويني يف مدينة طرابل�س‪� ،‬شمايل‬ ‫لبنان‪ ،‬ارتفع �إىل �سبعة قتلى و‪ 50‬جريحا‪ ،‬فيما نزح املزيد من العائالت‬ ‫عن املدينة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح امل�صدر �أن اجلي�ش اللبناين متكن م��ن توقيف العديد‬ ‫من امل�سلحني خالل مداهمات نفذها طوال ليلة ال�سبت‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫وحداته عملت على الرد على م�صادر النريان و�إطالق قنابل م�ضيئة‬ ‫يف ال�سماء للك�شف عن �أماكن تواجد القنا�صني‪.‬‬ ‫وت�شهد مناطق التوتر منذ �ساعات �صباح ال�سبت حالة من الهدوء‬ ‫تقطعه من وقت لآخر �أعمال قن�ص �أدت �إىل مقتل �شخ�ص من التابعية‬ ‫ال�سورية‪ ،‬و�إ�صابة بع�ض الأ�شخا�ص‪ ،‬وذلك بعد ليلة من اال�شتباكات‬ ‫العنيفة ا�ستمرت حتى �ساعات الفجر وا�ستخدمت فيها كافة �أن��واع‬ ‫الأ�سلحة الر�شا�شة والقذائف ال�صاروخية‪.‬‬ ‫و�أق�ف�ل��ت ك��اف��ة امل��دار���س أ�ب��واب�ه��ا ال�سبت يف امل��دي�ن��ة ب�سبب ت��ردي‬ ‫الأو�ضاع الأمنية‪ ،‬يف حني بقيت الطريق الدولية التي تربط طرابل�س‬ ‫مبحافظة عكار واحل��دود ال�شمالية مع �سوريا مغلقة ب�سبب �أعمال‬ ‫القن�ص‪ .‬وبح�سب ح�صيلة �أعدتها الأنا�ضول ا�ستنادا على م�صادر �أمنية‬ ‫وطبية‪� ،‬شهدت منطقا جبل حم�سن وباب التبانة منذ عام ‪19 ،2008‬‬ ‫جولة من القتال �أدت �إىل مقتل ‪� 170‬شخ�صا وجرح �أكرث من ‪.1284‬‬ ‫وجاءت هذه اال�شتباكات على خلفية اغتيال رئي�س الوزراء اللبناين‬ ‫الأ�سبق رفيق احلريري يف ‪� 14‬شباط ‪ ،2005‬واتهام النظام ال�سوري ب�أنه‬ ‫وراء هذه اجلرمية‪ ،‬واندالع الثورة ال�سورية يف العام ‪.2011‬‬

‫قتيل وجريحان يف قصف على بلدتني‬ ‫لبنانيتن قرب سوريا‬ ‫بريوت‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قال م�س�ؤول حملي ال�سبت �إن �شخ�صا قتل و�أ�صيب اثنني بجروح‬ ‫�إث��ر �سقوط �أرب�ع��ة �صواريخ على بلدتني لبنانيتني على احل��دود مع‬ ‫�سوريا‪ .‬و�صرح رئي�س بلدية اللبوة‪ ،‬رام��ز �أمهز‪� ،‬إن “�أحد ال�صواريخ‬ ‫الأربعة‪ ،‬التي �سقطت يف بلدتي اللبوة والنبي عثمان(�شرقي لبنان)‪،‬‬ ‫�أ�صاب منزال واقعا بني البلدتني؛ ما �أدّى �إىل مقتل قاطنه و�إ�صابة‬ ‫�شخ�صني �آخرين”‪ .‬وم�ضى �أمهز قائال �إن “�صاروخني وقعا قرب‬ ‫منزله يف منطقة اللبوة‪ ،‬ولكن مل ي�سفرا عن وقوع �ضحايا”‪.‬‬ ‫ومل تعلن �أي جهة م�س�ؤوليتها عن �إط�لاق هذه ال�صواريخ‪ ،‬لكن‬ ‫تنظيم “جبهة الن�صرة يف لبنان” وتنظيم “الدولة الإ�سالمية يف‬ ‫العراق وال�شام” – والية دم�شق” تبنيا يف وقت �سابق ق�صف عدة بلدات‬ ‫لبنانية يف منطقة بعلبك(�شرق)‪ ،‬ردا على قتال حزب اهلل اللبناين �إىل‬ ‫جانب قوات نظام ب�شار الأ�سد يف �سوريا‪.‬‬ ‫ويف ت�ط��ور �آخ ��ر‪ ،‬ق��ال م�صدر �أم �ن��ي �إن اجلي�ش اللبناين �أوق��ف‬ ‫ال�سبت على حاجز له يف منطقة �شدرا �شمايل لبنان �سيارة حتتوي على‬ ‫متفجرات‪ ،‬تبني �أ ّنها غري معدة للتفجري‪.‬‬

‫دعوة لوقف الحرب بسوريا‬ ‫ومساعدة الالجئني‬ ‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬ ‫نا�شدت منظمات تابعة ل�ل�أمم املتحدة ومنظمات غري حكومية‬ ‫الدول الغربية فتح حدودها �أمام الالجئني ال�سوريني‪ ،‬ودعت �إىل �إنهاء‬ ‫النزاع ال�سوري الذي دخل عامه الرابع‪ ،‬و�أودى بحياة �أكرث من ‪146‬‬ ‫�ألف �شخ�ص‪ ،‬كما طالبت بتنفيذ قرار جمل�س الأمن الدويل ال�صادر‬ ‫يف �شباط املا�ضي بتمكني مقدمي املعونات الإن�سانية من الو�صول �إىل‬ ‫املحتاجني يف جميع �أنحاء البالد‪.‬‬ ‫ودع ��ا ك�ب�ير م �� �س ��ؤويل الأمم امل �ت �ح��دة ع��ن ال�لاج �ئ�ين أ�ن�ط��ون�ي��و‬ ‫غاتريي�س ‪-‬مب�ؤمتر �صحفي يف بريوت �أم�س ‪� -‬إىل فتح جميع احلدود‬ ‫�أمام ال�سوريني خا�صة الأطفال‪.‬‬ ‫وقال غاتريي�س ‪-‬يف م�ؤمتر ح�ضره عدد من املنظمات التي تقدم‬ ‫املعونات الإن�سانية‪� -‬إن ر�ؤية الأطفال ال�سوريني وهم يغرقون بالبحر‬ ‫املتو�سط عقب هروبهم من بالدهم �أمر ال ميكن قبوله بتاتا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن احل��دود يجب فتحها يف كل مكان‪ ،‬كما يجب تخفيف‬ ‫�سيا�سات دخ��ول الأجانب وتنظيم برامج ّ‬ ‫مل �شمل الأ�سر يف كل مكان‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬مو�ضحا �أن هذا هو الت�ضامن الذي ي�ستحقه ال�سوريون‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫«فيتو» روسي ضد القرار األممي حول أوكرانيا‬ ‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا� �س �ت �خ��دم��ت رو� �س �ي��ا �أم ����س‬ ‫ال�سبت ح��ق النق�ض "الفيتو"‬ ‫�ضد ق��رار ملجل�س االم��ن يعترب‬ ‫اال�ستفتاء يف القرم املقرر عقده‬ ‫اليوم االحد غري قانوين‪.‬‬ ‫و�أيدت م�شروع القرار‪ ،‬الذي‬ ‫ب��ادرت به ال��والي��ات املتحدة‪13 ،‬‬ ‫دول��ة يف املجل�س بينما امتنعت‬ ‫ال�صني عن الت�صويت‪.‬‬ ‫وقال مندوب رو�سيا الدائم‬ ‫يف جم� �ل� �� ��س االم � � � ��ن ف �ي �ت ��ايل‬ ‫ت���ش��ورك�ين ان رو��س�ي��ا �ستحرتم‬ ‫ن �ت��ائ��ج اال� �س �ت �ف �ت��اء يف ال� �ق ��رم‪،‬‬ ‫م ��ذك ��را ب� � ��أن "�شبه اجل ��زي ��رة‬ ‫كانت جزءا من رو�سيا وان�ضمت‬ ‫اىل اوك��ران �ي��ا ع��ام ‪ 1954‬خ�لال‬ ‫ح �ق �ب ��ة االحت � � � ��اد ال �� �س��وف �ي �ت��ي‬ ‫بطريقة تعار�ض قوانني الدولة‬ ‫ال�سوفيتية ودون مراعاة الر�أي‬ ‫العام"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان ��ش�ب��ه اجل��زي��رة‬ ‫ا� �ص �ب �ح��ت ج� ��زءا م ��ن اوك��ران �ي��ا‬ ‫امل�ستقلة بطريقة تلقائية بعد‬ ‫ت �ف �ك��ك االحت � � ��اد ال �� �س��وف �ي �ت��ي‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي� ��ؤك ��د م �� �ش��روع ال �ق��رار‬ ‫االمريكي ان اال�ستفتاء يف القرم‬ ‫"ال مي�ك��ن ان ي�ع�ت�بر ق��ان��ون�ي��ا‬ ‫وا�سا�سا الي تغيري يف �صفة �شبه‬ ‫اجلزيرة" ب�سبب عدم التن�سيق‬ ‫مع ال�سلطات يف كييف‪ .‬وتدعو‬ ‫وثيقة امل�شروع "كافة االطراف‪،‬‬ ‫واملنظمات ال��دول�ي��ة وال��وك��االت‬ ‫املخت�صة" اىل ع��دم االع�ت�راف‬ ‫بنتائج اال�ستفتاء‪ .‬وكان املندوب‬ ‫الرو�سي قد �شدد قبل الت�صويت‬ ‫ع �ل��ى ان م��و� �س �ك��و ��س�ت�ق��ف �ضد‬ ‫القرار"ولكنها ال ت�شكك مببد�أ‬ ‫�سالمة ارا�ضي الدول"‪.‬‬ ‫و�أعلنت اخلارجية الرو�سية‬ ‫�أن ��ه مل ت�ك��ن م�ن��ذ ال �ب��داي��ة �أي��ة‬ ‫��ض��رورة التخاذ م�شروع القرار‬ ‫أ‬ ‫الم��ري �ك��ي ح��ول �أوك��ران �ي��ا لأن‬ ‫الأح� � ��داث ال �ت��ي ت���ش�ه��ده��ا ه��ذه‬ ‫ال � �ب �ل�اد ال مت� �ث ��ل �أي ت �ه��دي��د‬ ‫ل �ل �� �س�ل�ام والأم � � � ��ن ال �ع��امل �ي�ي�ن‪.‬‬ ‫و�أكدت الوزارة يف بيان �أ�صدرته‬ ‫�أم����س "باملرة‪ ،‬لي�س اال�ستقرار‬ ‫والأم ��ن واالزده� ��ار يف �أوك��ران�ي��ا‬ ‫هو ما يهم وا�شنطن"‪ .‬و�أ�ضافت‬ ‫�أن الهدف من هذا امل�شروع "هو‬ ‫كما يبدو‪ ،‬خلق خلفية �إعالمية‬ ‫كاذبة للو�ضع حول �أوكرانيا"‪.‬‬ ‫ويف � � �ش � ��أن م �ت �� �ص ��ل‪ ،‬ق�ت��ل‬

‫اجلزائر‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق ��ال ع �ب��د امل��ال��ك � �س�ل�ال‪ ،‬رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫اجل� ��زائ� ��ري ال �� �س��اب��ق �إن م ��ا ي���س�م��ى “الربيع‬ ‫العربي” الذي �أطاح بعدة �أنظمة يف املنطقة هو‬ ‫“ح�شرة” �أغلقت اجلزائر كل الأبواب �أمامها‪.‬‬ ‫وكان �سالل يتحدث كمدير حلملة الرئي�س‬ ‫اجلزائري عبد العزيز بوتفليقة املرت�شح لوالية‬ ‫راب �ع��ة يف خ �ط��اب ان�ت�خ��اب��ي ام ��ام �آالف الطلبة‬ ‫بقاعة �ضخمة بالعا�صمة‪ ،‬وهو �أول ن�شاط له يف‬

‫�شخ�صان و�أ�صيب ثالثة �آخرون‬ ‫يف مواجهات مبدينة خاركوف‬ ‫�شرقي �أوكرانيا‪ ،‬يف حني حذرت‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن م��ن اح �ت �م��ال ان ��دالع‬ ‫ا�شتباكات م�سلحة على احلدود‬ ‫ب�ي�ن رو� �س �ي��ا و�أوك� ��ران � �ي� ��ا ال �ت��ي‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عجلون‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عجلون‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عجلون‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 338 ( / 1-20‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 317 ( / 1-20‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 341 ( / 1-20‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ن�ضال حممود احمد‬ ‫�شوا�شرة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ع�ب��دامل�ج�ي��د مو�سى‬ ‫العبد اللطيف جرادات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ع�ب��دامل�ج�ي��د مو�سى‬ ‫العبد اللطيف جرادات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عجلون ‪ /‬عنجرة قرب مثلث را�س العني‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/3/23‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬وليد حممد احمد غزو‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عجلون ‪ /‬جمهول مكان االقامة‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/3/23‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬وليد حممد احمد غزو‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عجلون ‪ /‬خارج البالد‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/3/23‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬وليد حممد احمد غزو‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2014-307( :‬‬ ‫التاريخ‪2014/3/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ح�سان حممد م�صطفى قطيمات‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 150 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬وليد حممد احمد‬ ‫غزو املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 1762( / 3-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬فهد منور ف�ضيل النهار‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اح �م��د ع �ب��داحل��اف��ظ ع�ب��داخل��ال��ق‬ ‫الع�صار‬

‫العمر‪� 44 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان‪ /‬ابو ن�صري ‪ -‬بجانب �صحارى‬ ‫مول عمارة رقم ‪67‬‬

‫‪-2‬حممود خليل حممود عمريه‬

‫العمر‪� 44 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان‪ /‬ابو ن�صري ‪ -‬دوار الثقافة ‪-‬‬ ‫بجانب خمابز الوفره‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك ي� � ��وم االث� � �ن �ي��ن امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2014/3/24‬ال�ساعة ‪ 8.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫�شركة احمد العتوم واوالده‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مهمته اجلديدة‪.‬‬ ‫وخ� ��اط� ��ب �� �س�ل�ال احل ��ا�� �ض ��ري ��ن ب ��ال �ق ��ول‪:‬‬ ‫“البع�ض يتكلم لنا عن الربيع العربي مل نفهم‬ ‫ه��ذه احل�شرة من �أي��ن �أت��ت‪ ،‬نحن �أغلقنا الباب‬ ‫�أمامه ولن ي�ستطيع الدخول و�إذا �أراد الدخول‬ ‫م��ن ال �ن��اف��دة ل��دي�ن��ا م�ب�ي��د احل �� �ش��رات للق�ضاء‬ ‫عليه”‪.‬‬ ‫وك ��ان م��دي��ر حملة بوتفليقة ي�ت�ح��دث عن‬ ‫موجة ال�ث��ورات التي �شهدتها املنطقة العربية‬ ‫منذ العام ‪ 2011‬واطاحت بعدة �أنظمة يف املنطقة‪.‬‬

‫الفيتو الرو�سي خالل جل�سة جمل�س الأمن‬

‫ينتظر �أن توقع الأ�سبوع املقبل‬ ‫جزءا �أول من اتفاق �شراكة مع‬ ‫االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫و��س�ق��ط القتلى واجل��رح��ى‬ ‫اخل �م �� �س��ة يف ا� �ش �ت �ب��اك��ات ج��رت‬ ‫يف وق� ��ت م �ت ��أخ��ر اجل �م �ع��ة بني‬

‫ا�سعد جميل عبدالغني ابو عامر‬

‫مدير حملة بوتفليقة‪ :‬الربيع العربي‬ ‫«حشرة» نملك مبيد القضاء عليها‬

‫زهري حممود م�صطفى الغزو‬

‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ ورثة املدعي‬ ‫عمال باحكام املادة ‪3/123‬‬ ‫من قانون ا�صول املحاكمات‬ ‫املدنية بالن�شر‬

‫رقم الدعوى‪2013/562 :‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي حممد غالب عبيد ال�ضمور‬ ‫ا�سم املدعي وعنوانه‪:‬‬

‫‪-1‬روال ��ص�ب�ي��ح ر�ؤوف ال�ك�ب�ي���س��ي‪/‬‬ ‫ب�صفتها �أح ��د ورث ��ة امل��رح��وم �صبيح‬ ‫الكبي�سي‬

‫ع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ -‬ال��راب �ي��ة ‪ -‬ب�ج��ان��ب ج��ام��ع‬ ‫الكالوتي ‪� -‬شارع مزعل اخل�ضري ‪ -‬عمارة ‪27‬‬ ‫‪ -‬الطابق االر�ضي‬

‫‪�� -2‬س�ن��ا ��ص�ب�ي��ح ر�ؤوف ال�ك�ب�ي���س��ي‪/‬‬ ‫ب�صفتها �أح ��د ورث ��ة امل��رح��وم �صبيح‬ ‫الكبي�سي‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬حي �أم �أذينة ال�شرقي ‪� -‬شارع‬ ‫الأم �ي�ر زي��د ب��ن احل���س�ين ‪ -‬ع �م��ارة رق��م ‪- 14‬‬ ‫الطابق االر�ضي‬ ‫للنظر يف الدعوى التي �أقامها مورثكم املرحوم‬ ‫�صبيح الكبي�سي‬ ‫ع�ل�م��ا ب� ��أن م��وع��د اجل�ل���س��ة حم ��دد ي ��وم االح��د‬ ‫‪ 2014/3/30‬ال�ساعة ‪ 9:30‬وذل��ك �سندا لن�ص‬ ‫امل ��ادة (‪ )3/123‬م��ن ق��ان��ون ا��ص��ول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫علي حممود م�صطفى الغزو‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة غرب عمان بالق�ضية التنفيذية رقم ‪2013/377‬ع‬ ‫(اعالن للمرة الرابعة )‬

‫واملتكونة بني املحكوم له كمال كامل علي نا�صيف وكيله املحاميان عمران اجلراح وا�شراق البل�ص واملحكوم عليه زهدي �ساكب‬ ‫دار علي يعلن هذا البيع للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني خالل خم�سة ع�شر يوم من اليوم التايل لتاريخ ن�شر هذا‬ ‫االعالن يف �صحيفتني يوميتني حمليتني ال�شقة رقم ‪ 809/101‬حو�ض ‪ 2‬الكر�سي من ارا�ضي وادي ال�سري وتقع ال�شقة يف‬ ‫منطقة الكر�سي مقابل ا�سواق ال�سالم وعلى �شارع معبد يدعى �شارع علي ال�شنابلة وال�شقة تقع يف البناء الذي يحمل الرقم‬ ‫‪ 20‬والقطعة منظمة �سكن وو�صف ال�شقة هي ال�شقة الغربية من الطابق االر�ضي م�ساحته ‪176‬م وال�شقة عبارة عن طابق‬ ‫ار�ضي مع اول دوبلك�س وطابق ثاين وثالث عظم وانه الطابق االر�ضي عبارة عن �صالة وا�سعة لل�ضيوف مع �سفرة ومطبخ‬ ‫وحمام وجزء مغا�سل والت�شطيبات ار�ضيات ال�صالة بالط رخام كلكتا ايطايل وديكورات جب�صني �شبابيك واباجورات املنيوم‬ ‫�شبك حماية املدخل الرئي�سي باب خ�شب �صولد درج داخلي رخام ايطايل مع دربزين حديد املطبخ جوايكو ‪ -‬مابل وار�ضيات‬ ‫وجدران املطبخ جرانيت اجنبي احلمامات اطقم افرجنية و�أن املدخل الرئي�سي من ال�ساحة االمامية اجلنوبية حيث ترا�س‬ ‫امامي مبلط و�سقف قرميد وباب زجاج �سوكريت وكذلك النوافذ ار�ضيات بالط رخام وم�ساحة الرت�س ‪30‬م مربع ويوجد‬ ‫مدخل اخر لهذا الطابق من خالل بيت الدرج الذي يخدم بقية الطوابق االخرى والطابق االول م�ؤلف من اربع غرف نوم‬ ‫اثنتني ما�سرت وغرفة جلو�س �صغرية مفتوحة على مطبخ �صغري وموزع وثالثة حمامات يوجد مدخلني لل�شقة احداهما‬ ‫من خالل بيت الدرج واالخر من خالل الدرج يف الطابق االر�ضي الذي يربط الطابقني معا (دوبلك�س) والت�شطيبات ار�ضية‬ ‫واملعي�شة رخام دهان امل�شن حملي ديكور جب�صني �شبابيك واباجورات املنيوم ابواب خ�شب داخلية حملية ار�ضيات وجدران‬ ‫احلمامات واملطبخ �سرياميك وال�شقة مزودة بالتدفئة وعمر الطابق االر�ضي واالول ما يقارب ‪ 12‬عام والطابق الثاين م�ؤلف‬ ‫من �صالة وا�سعة ومعي�شة وغرفتني نوم وا�سعتني وحمامني وجزء برندة يف احدى غرف النوم وديكورات جب�صني ال�شبابيك‬ ‫واالب��اج��ورات واب��واب اخل�شب واملطبخ والبالط واطقم احلمامات غري راكبة يوجد اعمال متديدات �صحية وكهربائية‬ ‫واعمال تقطيع جدران داخلية واعمال الق�صارة غري كاملة الطابق الثالث بنف�س موا�صفات الطابق الثاين ويوجد غرفة على‬ ‫�سطح هذا الطابق مب�ساحة ‪ 55‬مرت مع حمام وهي غري م�شطبة ار�ض العقار يوجد م�ساحات مبلطة من اجلهة ال�شمالية‬ ‫والغربية للبناء ويوجد بوابة حديد للمدخل الرئي�سي و�أخرى من اجلهة الغربية كمدخل للكراج والقطعة حماطة ب�أ�سوار‬ ‫من جميع اجلهات وطابق الت�سوية عبارة عن غرفة خزين ومالعب اطفال وحمام وغرفة بويلر وغرفة اخرى ومدخل هذا‬ ‫الطابق من خالل بيت الدرج بباب حديد وال�شقة م�شغولة من قبل عائلة املالك وقد قدر اخلرباء �سعر املرت املربع الواحد‬ ‫للطابق االر�ضي واالول �شامال ح�صتهما من ار�ض العقار مببلغ ‪ 750‬دينار بواقع ‪ 200640‬دينار و�سعر املرت املربع الواحد‬ ‫للطابق الثاين والثالث �شامال ح�صتهما من ار�ض العقار مببلغ ‪ 400‬دينار بواقع ‪ 140800‬دينار واجمالية للغرفة على ال�سطح‬ ‫والربندة على �سطحها قرميد مببلغ ‪ 8500‬دينار وعليه تكون القيمة االجمالية لل�شقة مو�ضوع الدعوى هي ‪ 349940‬دينار‪.‬‬ ‫وعلى من يرغب بال�شراء عليه مراجعة دائرة تنفيذ حمكمة غرب عمان خالل مدة خم�سة ع�شر يوم من اليوم التايل لتاريخ‬ ‫ن�شر هذا االعالن يف �صحيفتني يوميتني حمليتني للمزايدة م�صطحبا معه ت�أمينا مقداره ع�شرة باملئة من القيمة املقدرة‬ ‫ال�شقة علما ب�أن اجور الداللة والطوابع على املزاود االخري‪ ،‬على �أن ال تقل ن�سبة املزاودة عن ‪ ٪50‬من القيمة املقدرة والبالغة‬ ‫‪ 349940‬دينار ‪ ،‬وعلى �أن ال تقل ن�سبة ال�ضم عن ‪ ٪2‬عند و�ضع اليد‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة غرب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-2734( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-1821( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع� �ن ��وان ��ه‪ :‬ع� �م ��ان‪ /‬ج �ب��ل اجل ��وف ��ة حي‬ ‫النجادوه �صاحب بقاله نانا‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-5 :‬‬ ‫(‪� )2013-10537‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/12/23 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 542 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل�ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬يو�سف عزات يو�سف‬ ‫علقم وكيله املحامي عزمي اللحام املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬جبل اللويبدة ‪ -‬عمارة‬ ‫ال�سالم‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 20730 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬رائ��د �شعبان ديب‬ ‫حماده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫احمد حممد ح�سن ابو زيد‬

‫موالني لرو�سيا ومناه�ضني لها‬ ‫يف مدينة خاركوف‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أع �م��ال ال�ع�ن��ف بني‬ ‫اجل ��ان �ب�ي�ن ق ��د �أوق � �ع� ��ت ق�ت�ي�لا‬ ‫وع��ددا من اجلرحى يف �صفوف‬ ‫م �ت �ظ��اه��ري��ن م ��وال�ي�ن ل��رو��س�ي��ا‬

‫مبدينة دونيت�سك الأوكرانية‪.‬‬ ‫وق��د �شجبت م��و��س�ك��و ه��ذه‬ ‫الأح� ��داث وط��ال�ب��ت ب�ن��زع �سالح‬ ‫من �سمتهم املتطرفني وحماية‬ ‫حق النا�س يف التظاهر‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريها‪.‬‬

‫حم �م��ود حم �م��ود ر� �ش��دي حممد‬ ‫عي�سى‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 1192( / 3-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ح �م ��اده ع �ل �ي��ان ال�ي��ا���س‬ ‫ال�شديفات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪-1‬يزن عبداهلل خليل الفلحات‬ ‫العمر‪� 31 :‬سنة‬ ‫‪ -2‬انيازي مو�سى عي�سى ال�شبعان‬ ‫العمر‪� 59 :‬سنة‬ ‫‪ -3‬و�سيم انيازي مو�سى ال�شبعان‬

‫العمر‪� 29 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان‪� /‬شارع عبداهلل غو�شة عمارة‬ ‫رق� ��م ‪ 75‬ب �ج��ان��ب ج ��ري ��دة امل �م �ت��از ‪ -‬مكتب‬ ‫ال�سياحة‬ ‫الم� ��ان� ��ة (‪ - )422‬اخ �ف��اء‬ ‫ال �ت �ه �م��ة‪ :‬ا�� �س ��اءة أ‬ ‫املعلومات (‪)420‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك ي� � ��وم االث� � �ن �ي��ن امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2014/3/24‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫احمد �سلمان ابراهيم العطيوي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪/‬‬ ‫بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2014-1178( / 3-10‬سجل‬ ‫عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع�ب��داحل�ل�ي��م عاي�ش‬ ‫عبداهلل عليمات‬ ‫ا� �س��م امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه‪ :‬اح �م��د خ�ل��ف ع��وده‬ ‫الدبايبه‬ ‫العمر‪� 32 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان‪� /‬أم��ان��ة ع�م��ان ال�ك�برى‪،‬‬ ‫ق�سم ادارة ال�سري عمان‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي ��وم االث �ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/3/24‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك‬ ‫احل��ق ال�ع��ام وم�شتكي‪ :‬ج�ه��اد عبداملجيد‬ ‫حممد ابو �سلمان‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪/‬‬ ‫بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2014-1613( / 3-10‬سجل‬ ‫عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع�ب��داحل�ل�ي��م ع��اي����ش‬ ‫عبداهلل عليمات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬ماهر �صبحي عي�سى‬ ‫احلوراين‬ ‫العمر‪� 29 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان‪ /‬جبل احل�سني ‪ /‬جممع‬ ‫مك�سيم مول ‪� /‬صاحب حمل الب�سة �ستاتي‬ ‫قفي�شه‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االث �ني��ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/3/24‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أعل��اه وال�ت��ي �أقامها عليك‬ ‫احل��ق ال�ع��ام وم�شتكي‪ :‬ج�ه��اد عبداملجيد‬ ‫حممد ابو �سلمان‪.‬‬ ‫ف � ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 3728 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪� � :‬س ��وزان ا��س�م��اع�ي��ل‬ ‫حممد حيمور‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪-1‬عنان عقل �سليمان عو�ض‬

‫ع �م��ان‪� � /‬ش��ارع اجل ��اردن ��ز ع �م��ارة البنك‬ ‫اال�سالمي ط‪ 2‬مكتب الديكور الهند�سي‬

‫‪-2‬رامي عقل �سليمان عو�ض‬

‫ع �م��ان‪� � /‬ش��ارع امل��دي �ن��ة م�ق��اب��ل ح�ل��وي��ات‬ ‫ح �ب �ي �ب��ه حم �ل��ات ا� �س �ت �ي �ت �ي��ه ل �ل��دي �ك��ور‬ ‫والربادي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2014/3/19‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ا�شرف حممود ح�سن قنديل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 527 ( / 2 - 1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2014/1/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة حممد علي فرحات و�شركاه‬

‫ع �م��ان‪ /‬م�ك�ت��ب امل �ح��ام��ي حم�م��د اخل �� �ص��اون��ة ��ش��ارع‬ ‫املدينة املنورة جممع نور التجاري‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد طالل �صالح اخل�صاونة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫م�صطفى احمد العبد اللطيف‬

‫عمان‪ /‬اجلبيهة ‪ -‬مقابل املركز اجلغرايف امللكي ‪ -‬عمارة‬ ‫رقم ‪ 37‬ط‪3‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة‪-:‬‬ ‫وعمال ب�أحكام املادة (‪ )16‬من قانون البينات واملواد (‪161‬‬ ‫و‪ 166‬و‪ )167‬من قانون �أ�صول املحاكمات املدنية واملادة‬ ‫(‪ )4/46‬من قانون نقابة املحامني احلكم ب�إلزام املدعى‬ ‫عليه م�صطفى �أحمد العبد اللطيف ب�أن يدفع للمدعية‬ ‫�شركة حممد علي ف��رح��ات و�شركاه مبلغ (‪)1068412‬‬ ‫دوالر �أم��ري �ك��ي �أو م��ا ي�ع��ادل��ه ب��ال��دي�ن��ار الأردين مبلغ‬ ‫(‪ )758572‬دينار �أردين وت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )500‬دينار �أتعاب حماماة والفائدة القانونية‬ ‫بواقع (‪ )%9‬من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ق��اب�لا ل�لا��س�ت�ئ�ن��اف � �ص��در ب��ا��س��م ح�ضرة‬ ‫��ص��اح��ب اجل�لال��ة امل �ل��ك ع�ب��د اهلل ال �ث��اين ب��ن احل�سني‬ ‫املعظم حفظه اهلل بتاريخ ‪.2014 / 1 / 30‬‬

‫حمكمة بداية حقوق �شمال‬ ‫عمان‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني‬ ‫حا�سمة للمدعى عليه‬

‫حمكمة بداية حقوق �شمال‬ ‫عمان‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني‬ ‫حا�سمة للمدعى عليه‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012-945( / 2-1‬سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012-945( / 2-1‬سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي رائد حممد احمد االمري‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي رائد حممد احمد االمري‬

‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عبدالرحمن حمزه ر�شيد غنامي‬

‫هيفاء عبدالرحمن ر�شيد غنامي‬

‫عمان‪/‬اجلبيهة ال�شرقية ‪ -‬اجتاه دوار املنهل اىل اجلنوب‬

‫عمان‪/‬اجلبيهة ال�شرقية ‪ -‬اجتاه دوار املنهل اىل اجلنوب‬

‫‪ -‬اول �شارع على اليمني باجتاه الغرب‬

‫‪ -‬اول �شارع على اليمني باجتاه الغرب‬

‫ي � �ق � �ت � �� � �ض ��ي ح � � �� � � �ض� � ��ورك ي� � � � ��وم االث � � � �ن � �ي ��ن امل� � ��واف� � ��ق‬

‫ي � �ق � �ت � �� � �ض ��ي ح � � �� � � �ض� � ��ورك ي� � � � ��وم االث � � � �ن � �ي ��ن امل� � ��واف� � ��ق‬

‫‪2014/3/24‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬وذل��ك لتبليغ وتفهم �صيغة‬

‫‪2014/3/24‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬وذل��ك لتبليغ وتفهم �صيغة‬

‫اليمني احلا�سمة‪:‬‬

‫اليمني احلا�سمة‪:‬‬

‫�أق �� �س��م ب ��اهلل ال �ع �ظ �ي��م �أن� ��ه مل ي�تر� �ص��د ب��ذم �ت��ي مبلغ‬

‫�أق �� �س��م ب ��اهلل ال �ع �ظ �ي��م �أن� ��ه مل ي�تر� �ص��د ب��ذم �ت��ي مبلغ‬

‫‪ 8060.793‬دي�ن��ار وال �أي ج��زء منه نتيجة ات�ف��اق��ي مع‬

‫‪ 8060.793‬دي�ن��ار وال �أي ج��زء منه نتيجة ات�ف��اق��ي مع‬

‫امل�ؤ�س�سة ال��دول�ي��ة للم�صاعد الكهربائية على توريد‬

‫امل�ؤ�س�سة ال��دول�ي��ة للم�صاعد الكهربائية على توريد‬

‫وتركيب م�صعد رك��اب يف البناية العائدة يل واهلل على‬

‫وتركيب م�صعد رك��اب يف البناية العائدة يل واهلل على‬

‫ما �أقول �شهيد‪.‬‬

‫ما �أقول �شهيد‪.‬‬

‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك االحكام‬

‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك االحكام‬

‫املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬

‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1061 ( / 2-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ايفيت زاهي ابراهيم ب�شارات‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ا�سامة نا�صر الدين‬ ‫را�شد دروزه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رائد يحيى احمد �سرحان‬

‫عمان‪� /‬شارع املدينة املنورة ‪ -‬خلف فندق‬ ‫كوالتي �سويت ‪� -‬شارع ابن ال�صالح بيت‬ ‫رقم (‪)11‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2014/3/25‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ه�شام ن�صر ر�شيد �شما‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 4344 ( / 1 - 1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2014/1/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪/‬خلدا ‪� -‬شارع املدار�س االجنليزية جممع عيد‬ ‫زيادات رقم ‪ 87‬ط‪ 3‬م‪303‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حازم نائل زاهي الب�شارات‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد حممد يو�سف النويهي‬

‫عمان ‪ /‬خلدا ‪� -‬شارع نايف املجايل ‪ -‬عمارة ‪8‬ط‪2‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لكل ما تقدم تقرر املحكمة ما يلي ‪-:‬‬ ‫‪ -1‬عمال ب�أحكام املواد ‪ 1/181‬و ‪ 1/185‬و ‪ 1/186‬من قانون‬ ‫ال�ت�ج��ارة وب��دالل��ة امل ��ادة ‪ 224‬م��ن ذات ال�ق��ان��ون وامل��ادت�ين‬ ‫‪10‬و‪ 11‬من قانون البينات احلكم ب�إلزام املدعى عليه ب�أن‬ ‫يدفع للمدعية املبلغ املدعى به والبالغ ‪ 1300‬دينار ‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال ب��أح�ك��ام امل ��واد ‪ 161‬و ‪ 166‬و ‪ 167‬م��ن قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية واملادة ‪ 186‬من قانون التجارة‬ ‫وامل ��ادة ‪ 46‬م��ن ق��ان��ون نقابة امل�ح��ام�ين ت�ضمني املدعى‬ ‫عليه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪ 65‬دينار بدل �أتعاب‬ ‫حماماة والفائدة القانونية من تاريخ اال�ستحقاق وحتى‬ ‫ال�سداد التام ‪.‬‬ ‫‪ -3‬تغرمي املدعى عليه خم�س الدين املحكوم به خلزينة‬ ‫الدولة لالنكار‬ ‫ح�ك�م�اً وج��اه�ي�اً ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫ا لال�ستئناف ��ص��در واف �ه��م علناً‬ ‫امل��دع��ى عليهما ق��اب�ل ً‬ ‫با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبد اهلل الثاين بن‬ ‫احل�سني املعظم بتاريخ ‪2014/1/29‬‬


‫�إعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالنات‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫اخطار �صادر عن التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫تهنئة ومباركة‬

‫الوالـد والوالـدة و الزوجـة‬ ‫واألبناء واألخـوة واألخوات‬ ‫يهنئـــون‬

‫الدكتور زياد عبد الحليم الذيبة (الحلبي)‬ ‫رئيس قسم نظم المعلومات المحاسبية‬ ‫جامعة الزرقاء لحصوله على ترقية‬ ‫من استاذ مساعد الى استاذ مشارك‬

‫متمنين له التقدم والنجاح‬ ‫في حياته العلمية و العملية‬

‫اخطار �صادر عن التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫تهنئة وتربيك‬

‫إبراهيم البدور وزوجته وأوالده‬ ‫يتقدمون بأسمى آيات التهنئة والتبريك ألبنائهم‬

‫علي إبراهيم البدور ‪/‬‬

‫تخصص علم نفس‬

‫وعمار إبراهيم البدور ‪/‬‬

‫تخصص رياضيات‬

‫وابن أخيه عتبة محمد البدور ‪ /‬تربية خاصة‬

‫«وخطيبة ابنهم أسامة‪ /‬تخصص انجليزي»‬ ‫وذلك بتخرجهم من الجامعة‬

‫ألف مبروك وعقبال الشهادة العليا‬

‫حمكمة بداية حقوق ال�سلط‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى‪� )2013-389(/2-11 :‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2014/1/8 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫وجدي احمد عاي�ش ال�شحاده‬

‫عمان‪� /‬سحاب �شارع علي ابو حماد – فوق‬ ‫بنك اال�سكان القدمي‬ ‫وكيله املحامي اال�ستاذ‪ :‬وائل حممد علي‬ ‫�صربي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫خالد ابراهيم �سند �سند‬ ‫عني البا�شا ‪ /‬دخلة امل��دار���س – مدار�س‬ ‫االجناز العاملية‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وت�أ�سي�سا على ما‬ ‫تقدم تقرر املحكمة ‪-:‬‬ ‫�إلزام املدعى عليه بدفع مبلغ ت�سعة �آالف‬ ‫ومائة وخم�سون دينار للمدعي وت�ضمينه‬ ‫ال��ر� �س��وم وامل �� �ص��اري��ف وب��ال�ط�ل��ب احل�ك��م‬ ‫بالفائدة القانونية من تاريخ ا�ستحقاق‬ ‫ك��ل كمبيالة وحتى ال�سداد ال�ت��ام ومبلغ‬ ‫�أربعمائة وخم�سون ديناراً �أتعاب حماماة ‪.‬‬ ‫ق� � ��راراً وج��اه �ي �اً ب �ح��ق امل ��دع ��ي ومب�ث��اب��ة‬ ‫الوجاهي املدعى عليه‬ ‫قاب ً‬ ‫ال لال�ستئناف �صدر وافهم علناً با�سم‬ ‫ح�ضرة �صاحب اجلاللة الها�شمية‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين بن احل�سني املعظم‬ ‫حفظه اهلل بتاريخ ‪2014/1/8‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية احل��اج ح�سن‬ ‫��ش��ارع عبدالقادر اجل�ن��دي ح��ي الرو�ضة‬ ‫عمارة رقم ‪9‬ط‪2‬‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-2 :‬‬ ‫(‪�-)2013-614‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/4/4 :‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 3000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن‬ ‫وجدت والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬حممد ان��ور خليل‬ ‫ابو ريده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫يزيد حممد ح�سن ح�سني‬

‫يزن هيثم عمر �أبوهرة‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 506 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫‪-1‬منري متعب ايوب يعقوب‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ه�ب��ه ع��دن��ان ع��ارف‬ ‫جعفر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حم �م��د ي��و� �س��ف ع �ب��دال �ع��زي��ز اب��و‬ ‫عرقوب‬ ‫ع�م��ان‪ /‬ال�ب�ي��ادر ‪ -‬اجل�ن��دوي��ل ا�سكان ابو‬ ‫هنط�ش م�شروع ‪� 22‬شارع خالد ج��اد اهلل‬ ‫الطابق الرابع الروف ولفت نظر املح�ضر‬ ‫اىل �ضرورة اعادة ال�شق الثاين من مذكرة‬ ‫التبليغ م�شروحا عليها بواقع احلال‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2014/3/19‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬نان�سي كميل جنيب حداد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عجلون‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 335 ( / 1-20‬‬ ‫�سجل عام‬

‫‪� )2014-644( /11-4‬سجل عام ‪ -‬ب‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬ام ال�سماق ‪� -‬شارع االم�يرة‬ ‫زين بنت احل�سني ‪ -‬عمارة ‪60‬‬

‫‪ -2‬رمزي رجائي يو�سف املع�شر‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪�/‬ضاحية الرو�ضة �شارع عي�سى‬ ‫ح �م��دان ق ��رب ك��ازي��ة اخل��راب �� �ش��ة يف ال�ع�م��ارة‬ ‫املقابلة �ساد�س عمارة على اليمني‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪-53(/2-4 :‬‬ ‫‪� )2013‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/5/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ غرب عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 9500 :‬دي�ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان وجدت والفائدة‬ ‫ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي ��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬امني �صفر خريي دولت كري املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل� �ع ��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2014-306( :‬‬ ‫التاريخ‪2014/3/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد علي حممد �شقاقحه‬

‫وع� �ن ��وان ��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ع �م��ان ال�ق��وي���س�م��ة‬ ‫النهارية قرب �سوبر ماركت الأيام‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 12000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن‬ ‫وجدت والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حم�م��ود ف�ضالة‬ ‫حممود امريزيق املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ع�ب��دامل�ج�ي��د مو�سى‬ ‫العبد اللطيف جرادات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫عجلون ‪ /‬خارج البالد‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/3/23‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬وليد حممد احمد غزو‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 220 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬وليد حممد احمد‬ ‫غزو املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عجلون‬

‫اخطار �صادر عن التنفيذ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ غرب عمان‬

‫اخطار �صادر عن التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬

‫اخطار �صادر عن التنفيذ‬ ‫حمكمة �سحاب املوقرة‬

‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‪/‬بالن�شر‬

‫�شركة حممد وعبدالفتاح القي�سي‬

‫حممد جمعه حماد حممود عيد‬

‫عمان ‪ /‬حي ن��زال ال��ذراع ال�شرقي �شارع‬ ‫املن�شية عمارة رقم ‪17‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬ال��دوار الثامن مقابل‬ ‫جممع بنا�سونيك‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2014/3/12 :‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ غرب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪:‬‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬وائ ��ل ا�سماعيل‬ ‫ح�سن برغوث املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫مظفر خالد �سليمان ال�شقارين‬

‫اخطار �صادر عن التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪�– )2014-689(/11-2‬سجل عام ‪�-‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى‪� )2013-785(/1-2 :‬سجل‬ ‫عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2014/1/14 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ع �م��ان ‪ /‬اال��ش��رف�ي��ة – خ�ل��ف م�ست�شفى‬ ‫الب�شري – بالقرب من مدر�سة البو�سنة‬ ‫والهر�سك‬ ‫خال�صة احلكم‪� :‬أو ًال‪ :‬عم ً‬ ‫ال ب�أحكام املادة‬ ‫(‪ )256‬من القانون امل��دين وامل��واد (‪ 53‬و‬ ‫‪ 60‬و ‪ 61‬و ‪ )63‬م��ن ق��ان��ون البينات ل��زام‬ ‫املدعى عليه بدفع (‪ )950‬دينار للمدعي‪.‬‬ ‫ث��ان �ي �اً‪ :‬ع �م� ً‬ ‫لا ب ��أح �ك��ام امل ��ادة (‪ )161‬من‬ ‫ق��ان��ون �أ� �ص��ول امل�ح��اك�م��ات امل��دن�ي��ة �إل ��زام‬ ‫املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ث��ال �ث �اً‪ :‬ع�م� ً‬ ‫لا ب ��أح �ك��ام امل ��ادة (‪ )167‬من‬ ‫ق��ان��ون �أ� �ص��ول امل�ح��اك�م��ات امل��دن�ي��ة �إل ��زام‬ ‫امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب��ال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة من‬ ‫تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫حممد عايد حميد �أبو منديل‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬اب ��و ع �ل �ن��دا ال �� �ش��ارع‬ ‫الرئي�سي �شارع املحاجر مقابل مكتب دينا‬ ‫للحجر والرخام‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪4-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 850 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل�ح��ام��اة �إن وج��دت‬ ‫والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم‬ ‫ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ع�م��اد ر� �ش��اد عبدال�سميع‬ ‫احلرباوي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪�– )2014-94(/11-2‬سجل عام ‪ -‬ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪�– )2014-557(/11-4‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫طه �سيلمان حممد الوح�ش‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪�– )2014-737(/11-2‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪-1509(/11-5 :‬‬ ‫‪�– )2014‬سجل عام ‪-‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬الها�شمي ال�شمايل –‬ ‫حي نايفة – بجانب كهرباء املح�سريي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪6187 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 2500 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ن��ادر توفيق عمر‬ ‫�سلمى املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫رائد حممود م�صطفى الغزو‬

‫رق��م ال��دع��وى التنفيذية‪)2014-77( :‬‬ ‫–�ص‬ ‫التاريخ‪2014/3/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ط� � � � ��ارق ع� � �ب � ��دال� � �ه � ��ادي ف � �ي� ��ودر‬ ‫طورو�سيان‬

‫وعنوانه‪� :‬سحاب امل�ستندة ‪ /‬خلف �صالة‬ ‫ربيع االردن‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪:‬‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ا�سماعيل حممود‬ ‫�سليمان ابو عودة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى‪� )2013-535(/2-2 :‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2014/2/26 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة القوا�سمي للنقل الربي والتجارة ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫عمان ‪ /‬بوا�سطة وكيله فواز عاكف الرقاد‬ ‫وكيله الأ�ستاذ‪ :‬فواز عاكف عبداهلل الرقاد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫نبيل عي�سى ح�سن يا�سني‬ ‫عمان‪ /‬عنوانه اجلويدة �شارع �سالمة القطارنة منزل ‪32‬‬ ‫قرب مدر�سة الريان‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ل�ه��ذا و ت�أ�سي�ساً مل��ا ت�ق��دم و حيث اثبت‬ ‫امل��دع��ي دع ��واه بالبينة اخل�ط�ي��ة ال�ت��ي مل ي��رد عك�سها �أو‬ ‫يناق�ضها لذا تقرر املحكمة ما يلي‪-:‬‬ ‫‪ -1‬عم ًال ب�أحكام املادة (‪ )11‬من قانون البينات واملواد(‪181‬و‬ ‫‪ 1/185‬و‪186‬و ‪ ) 222‬من قانون التجارة رقم ‪ 12‬ل�سنة و‬ ‫املادة (‪ )1818‬من جملة االحكام العدلية �إلزام املدعى عليه‬ ‫ب�أن يدفع للمدعية مبلغ وقدره �سبعة ع�شر الفاً و�ستمائة‬ ‫دينار قيمة الكمبياالت مو�ضوع ال��دع��وى باال�ضافة �إىل‬ ‫مبلغ (‪ )614.800‬دي�ن��ار ر��س��وم الق�ضية التنفيذية رقم‬ ‫(‪)2013/731‬ك‪.‬‬ ‫‪ -2‬ع�م� ً‬ ‫لا ب��أح�ك��ام امل��واد (‪ 161‬و ‪ ) 166‬م��ن ق��ان��ون �أ��ص��ول‬ ‫املحاكمات املدنية وامل��ادة ‪ 186‬من قانون التجارة وامل��ادة‬ ‫(‪ )4/46‬من قانون نقابة املحامني ت�ضمني املدعى عليه‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ خم�سمائة دينار �أتعاب حماماة‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ اال�ستحقاق يف ‪2012/9/17‬‬ ‫وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -3‬عمال باملادة ‪ /7‬و من قانون التنفيذ �إلزام املدعى عليه‬ ‫�أن يدفع خلزينة اململكة الأردنية الها�شمية مبلغ (‪)3520‬‬ ‫دي�ن��ار (ث�ل�اث االف وخم�سمائة وع���ش��رون دي�ن��اراً)خ�م����س‬ ‫قيمة الدين املحكوم به نتيجة االنكار امام دائرة التنفيذ‬ ‫و ت�سطري كتاب بذلك للمحامي العام املدين لغايات تنفيذ‬ ‫قرار الغرامة ‪.‬‬ ‫قراراً وجاهياً بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليه‬ ‫قاب ًال لال�ستئناف �صدر وافهم علناً با�سم ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك عبد اهلل الثاين ابن احل�سني املعظم (حفظه‬ ‫اهلل و رعاه ) بتاريخ ‪2014/2/26‬‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫ا���س��ت��ن��اد ًا لأح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬

‫ا���س��ت��ن��اد ًا لأح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬

‫ا���س��ت��ن��اد ًا لأح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬

‫رق����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج�����و م���ن دائ��ن��ي‬

‫رق����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج�����و م���ن دائ��ن��ي‬

‫رق����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج�����و م���ن دائ��ن��ي‬

‫�شركة الأ�س�س لال�ست�شارات وتكنولوجيا املعلومات ذ‪.‬م‪.‬م �ضرورة‬

‫�شركة ناردن التجارية ذ‪.‬م‪.‬م �ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه‬

‫�شركة �أوالف لال�ست�شارات وتكنولوجيا املعلومات ذ‪.‬م‪.‬م �ضرورة‬

‫تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع‬

‫ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من‬

‫تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع‬

‫�أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة‬

‫تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة‬

‫�أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة‬

‫ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬

‫وذلك على العنوان التايل‪:‬‬

‫ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬

‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬م�شرف با�سم يو�سف عطيوي‬

‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬احمد حممود حممود علقم‬

‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬م�شرف با�سم يو�سف عطيوي‬

‫عنوان امل�صفي‪ :‬دير عال ‪ -‬معدي ‪ -‬قرب م�سجد عمر بن اخلطاب‬

‫عنوان امل�صفي‪ :‬عمان �شارع امللكة رانيا العبداهلل‪� ،‬شارع اجلامعة‬

‫عنوان امل�صفي‪ :‬دير عال ‪ -‬معدي ‪ -‬قرب م�سجد عمر بن اخلطاب‬

‫���ص‪.‬ب (‪ )3064‬عمان رم��ز (‪ )11181‬االردن تلفون ( ) خلوي‬

‫�سابقا عمارة رقم ‪� 209‬ص‪.‬ب (‪ )10117‬الرمزي الربيدي (‪)11151‬‬

‫���ص‪.‬ب (‪ )3064‬عمان رم��ز (‪ )11181‬االردن تلفون ( ) خلوي‬

‫(‪ )0798294444‬فاك�س ( )‬

‫االردن تلفون (‪ )065660715‬خلوي (‪ )0795935693‬فاك�س ( )‬

‫(‪ )0798294444‬فاك�س ( )‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫م�شرف با�سم يو�سف عطيوي‬

‫احمد حممود حممود علقم‬

‫م�شرف با�سم يو�سف عطيوي‬

‫ارا�ضي‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬ ‫للبيع اليادودة قطعة ار�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 607‬م�تر تنظيم‬ ‫��س�ك��ن ج ج�م�ي��ع اخل��دم��ات‬ ‫��س�ه�ل��ة م���س�ت��وي��ة � �ش��ارع ‪14‬‬ ‫م�ت�ر ح��و���ض ‪ 6‬ال��رط�ي�ب��ة‬ ‫خ �ل ��ف م �� �س �ج��د رم �� �ض��ان‬ ‫ق��ري �ب��ة ع �ل��ى � �ش��ارع م��ادب��ا‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ح��دي �ث��ة ال �ب �ن��اء‬ ‫ويتوفر عدة قطع م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع خ ��ري� �ب ��ة ال �� �س��وق‬ ‫قطعة ار���ض م�ساحة ‪522‬‬ ‫م�تر على ��ش��ارع�ين جميع‬

‫اخل� � ��دم� � ��ات �� �ص ��ال ��ون�ي�ن‬ ‫مطبخ راك ��ب ع�م��ر البناء‬ ‫‪� � 7‬س �ن��وات وي �ت��وف��ر ل��دي�ن��ا‬ ‫م�ساحات خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ال �ق��وي �� �س �م��ة ق�ط�ع��ة‬ ‫ار�ض م�ساحة ‪ 686‬مرت على‬ ‫� �ش��ارع�ين ج�م�ي��ع اخل��دم��ات‬ ‫�سهلة م�ستوية حو�ض ‪ 4‬حنو‬ ‫املرا�شده ويتوفر لدينا عدة‬ ‫ق �ط��ع خم�ت�ل�ف��ة مب���س��اح��ات‬ ‫خمتلفة بنف�س املوقع با�سعار‬ ‫معقولة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫اعالن �صادر عن‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫دائرة �سجل اجلمعيات �صندوق دعم اجلمعيات‬ ‫لعام ‪2014‬‬

‫يعلن �صندوق دعم اجلمعيات عن فتح باب املناف�سة على املنح املقدمة لتنفيذ م�شاريع اجلمعيات‬ ‫خالل عام ‪ .2014‬وتهدف هذه املنح اىل ت�شجيع ال�شراكة مع القطاع التطوعي �ضمن حماور‬ ‫التنمية االجتماعية‪ ،‬الثقافية‪ ،‬ال�صحية‪ ،‬البيئية‪ ،‬و‪�/‬أو ال�سياحية ومبا ي�شجع امل�شاركة‬ ‫ال�شعبية ومتكينها يف عملية اتخاذ القرار كمحاور رئي�سية متنوعة للدعم هذا العام و�ضمن‬ ‫�أولويات التنمية الوطنية مثل الأجندة الوطنية وكلنا الأردن وا�سرتاتيجيات التنمية واخلطط‬ ‫التنفيذية ال�سنوية املختلفة‪ .‬واقتداء باملبادرات امللكية ال�سامية يف حتفيز العمل التطوعي‪.‬‬ ‫ويقدم �صندوق دعم اجلمعيات هذه الفر�صة جلميع اجلمعيات امل�سجلة يف �سجل اجلمعيات يف‬ ‫كافة حمافظات اململكة بغ�ض النظر عن الوزارة املخت�صة بالإ�شراف عليها للح�صول على التمويل‪.‬‬ ‫هذا وال تعترب اجلمعيات امل�سجلة مبوجب ت�شريعات خا�صة بها او ال�شركات غري الربحية او‬ ‫اجلمعيات التعاونية م�ؤهلة للتقدم‪.‬‬ ‫وب�شكل تف�صيلي يجب ان تراعي اجلمعية املتقدمة للمنحة تقدمي طلبها على النموذج املعتمد‬ ‫لهذه الغاية‪ ،‬و�شريطة‪:‬‬ ‫‪� )1‬أن يحقق امل�شروع هدف ًا �أو �أكرث من الأهداف التي �سجلت اجلمعية من �أجل حتقيقها؛‬ ‫‪� )2‬أن ال يتجاوز طلب املنحة مبلغ خم�سة ع�شر �ألف دينار كحد �أق�صى ومبا يكفي لتحقيق امل�شروع‪،‬‬ ‫�إال �أنه يجوز للجمعية احل�صول على م�صادر �أخرى ال�ستكمال متويل امل�شروع على �أن يكون ذلك‬ ‫التمويل م�ؤكد ًا ومثبت ًا و�سابق ًا للح�صول على هذه املنحة؛‬ ‫‪� )3‬أن ال تتجاوز مدة تنفيذ امل�شروع ال�سنة‪ ،‬وب�شكل ا�ستثنائي �سنتني �إذا كان نوع امل�شروع يتطلب‬ ‫ذلك؛‬ ‫‪ )4‬ان ال يكون امل�شروع لغايات البنية التحتية او بناء مقر للجمعية �أو �شراء مركبات؛‬ ‫‪� )5‬إرفاق درا�سة جدوى للم�شروع‪ ،‬والأهداف الرئي�سية والفرعية املرجو حتقيقها من تنفيذه؛‬ ‫‪� )6‬أن ت�ساهم اجلمعية يف امل�شروع بن�سبة ‪ ٪10‬على الأق��ل وت�شمل هذه امل�ساهمة التكاليف‬ ‫اللوج�ستية والب�شرية واملادية والعينية وما �شابهها؛‬ ‫‪ )7‬بيان اخلربة واملقدرة الفنية واالقت�صادية على تنفيذ امل�شروع وا�ستدامته؛‬ ‫‪� )8‬أن تكون اجلمعية قد قدمت التقرير ال�سنوي املايل والإداري املعتمد من جمل�س �إدارة �سجل‬ ‫اجلمعيات؛‬ ‫‪� )9‬أن يكون قد م�ضى على ت�سجيل اجلمعية �سنتان بتاريخ ‪2014/3/16‬؛‬ ‫‪ )10‬ال يجوز لأي جمعية ح�صلت على دعم لأي م�شروع من �صندوق دعم اجلمعيات التقدم بطلب‬ ‫�إال بعد م�ضي (‪� )3‬سنوات؛‬ ‫علم ًا ب�أنه �سينظر بعني تف�ضيلية للم�شاريع التي‪:‬‬ ‫‪ )1‬تخدم مناطق جيوب الفقر �أو املناطق غري املخدومة و‪�/‬أو‬ ‫‪ )2‬تنفيذ م�شاريع ثقافية �أو بيئية �أو �سياحية و‪�/‬أو‬ ‫‪ )3‬تخفف من الفقر والبطالة من خالل توفري فر�ص عمل وغريه و‪�/‬أو‬ ‫‪ )4‬ذات �أثر ايجابي م�ستدام ينعك�س على املجتمع املحلي و‪�/‬أو‬ ‫‪ )5‬املوجهة لفئات الأطفال و‪�/‬أو ال�شباب و‪�/‬أو كبار ال�سن و‪�/‬أو‬ ‫‪ )6‬امل�شاريع الريادية واالبداعية و‪�/‬أو‬ ‫‪ )7‬تقدَّ م من ائتالف جمعيات‪.‬‬ ‫ و�ستقوم جلنة حمايدة من اخل�براء والعاملني يف املجال التطوعي بدرا�سة طلبات امل�شاريع‬‫املقدمة الختيار �أف�ضل ثالثة م�شاريع على الأق��ل يف كل حمافظة ح�سب متطلبات وواق��ع‬ ‫املجتمعات املحلية واحتياجاتها‪.‬‬ ‫ للح�صول على منوذج طلب الدعم املعتمد الرجاء زي��ارة موقع �سجل اجلمعيات االلكرتوين‬‫‪http://www.societies.gov.jo‬‬ ‫ يبد�أ ا�ستقبال طلبات الدعم �صباح يوم (الأحد) املوافق (‪ )2014/3/16‬من خالل الوزارات‬‫ومكاتب ومديريات التنمية االجتماعية املنت�شرة يف اململكة‪.‬‬ ‫ �آخر موعد ال�ستالم الطلب ورقي ًا يف مغلف مغلق هو ال�ساعة الثانية بعد ظهر يوم (الأربعاء)‬‫تاريخ (‪ )2014/4/30‬علم ًا ب�أن الردود الر�سمية على اال�ستف�سارات �سيتم الإجابة عنها ب�شكل‬ ‫مركزي وفقط على الهاتف رقم (‪ )065679327‬فرعي (‪� 538‬أو ‪� 521‬أو ‪ )531‬من ال�ساعة‬ ‫العا�شرة وحتى ال�ساعة الواحدة �أيام الدوام الر�سمي‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناد ًا لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب عام ال�شرك ـ ــات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬ ‫�شركـة وليد القرام�سه و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬ ‫حتت الرقم (‪ )99088‬بتاريخ ‪ 2010/7/28‬اعتبار من تاريخ ن�شر‬ ‫هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة (‪)200048750‬‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬ ‫�شركة‪ :‬ب�أن ال�سيد‪ /‬ال�سادة‬ ‫لينا «حممد مو�سى» حزينه‬ ‫ال�شريك ‪ /‬ال�شركاء يف �شركة عمران حزينه و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم ( ‪ ) 41167‬تاريخ ‪ 1995/9/12‬قد تقدم‬ ‫بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد قام بابالغ �شريكه‪�/‬شركائه يف ال�شركة‬ ‫ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من‬ ‫ال�شركة بتاريخ ‪.2014/4/13‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا‬ ‫من اليوم التايل‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫�شقة‬

‫‪11‬‬

‫�شقــــــــة‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ت �ل�اع ال �ع �ل��ي �شقة‬ ‫ار�ضية م�ساحة ‪ 131‬مرت ‪3‬‬ ‫نوم حمامني �صالة مطبخ‬ ‫راكب كراج حديقة قرميد‬ ‫تدفئة راكبة ويتوفر لدينا‬ ‫م�ساحات خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع �ضاحية االق�صى �شقة‬ ‫م�ساحة ‪ 135‬مرت طابق ثاين‬ ‫‪ 3‬ن ��وم ح�م��ام�ين ��ص��ال��ون�ين‬ ‫م�ط�ب��خ راك� ��ب ع �م��ر ال�ب�ن��اء‬ ‫‪� � 7‬س �ن��وات وي �ت��وف��ر ل��دي�ن��ا‬ ‫م�ساحات خمتلفة م�ؤ�س�سة‬

‫ال� �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫عقارات‬ ‫عقـــــــارات‬ ‫ف�ي�لا دب�ل��وك����س ‪Bublux‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ح �ج ��ار ال �ن��واب �ل �� �س��ه‬ ‫م �ق��اب��ل اخل ��ارج� �ي ��ة أ�ع �ل��ى‬ ‫ق� �م ��ة ‪300‬م‪ 2‬االر�� � � ��ض ‪-‬‬ ‫ال �ب �ن��اء ‪190‬م‪ 2‬ع �م��ره��ا ‪10‬‬ ‫� �س �ن��وات ال �� �س �ع��ر ‪ 230‬ال��ف‬ ‫للمراجعة ‪- 0798864320‬‬ ‫‪0785672194‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ب �ن��اي��ة ل �ل �ب �ي��ع ‪ -‬ال� �ي ��ادودة‬ ‫م �� �س��اح��ة االر�� � ��ض ‪880‬م‪2‬‬ ‫وم �� �س��اح��ة ال �ب �ن ��اء ‪950‬م‪2‬‬

‫‪3‬ط � � ��واب � � ��ق‪ 4 ،‬واج � �ه � ��ات‬ ‫ح� �ج ��ر‪ ،‬ب �ح ��اج ��ة ل �� �ص �ي��ان��ة‬ ‫للمراجعة‪- 0798864320 :‬‬ ‫‪0785672194‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫�شقة للبيع يف اجلبيهة قرب‬ ‫م�سجد التالوي قريبة من‬ ‫اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة م�ساحة‬ ‫‪ 165‬م� ت��ر م �ط �ب ��خ راك� ��ب‬ ‫عمر البناء ‪� 6‬سنوات بحالة‬ ‫مم � �ت� ��ازة م �ك �ت ��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال �ع �ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�شقة للبيع يف الر�شيد قرب‬ ‫م� ��دار�� ��س امل �ن �ه��ل م���س��اح��ة‬

‫‪ 145‬مرت جديدة مل ت�سكن‬ ‫موقع مميز مكتب جوهرة‬ ‫ال���ش�م��ايل ال �ع �ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــوب‬ ‫م �ط �ل��وب ق �ط �ع��ة ار�� ��ض ‪-‬‬ ‫امل��وق��ع ‪ -‬خ�ل��ف اليا�سمني‬ ‫ق � ��رب م �� �س �ج ��د ال� �ه� ��ادي‬ ‫امل���س��اح��ة ‪500‬م‪750 - 2‬م‪2‬‬ ‫ت �� �ص �ل��ح الق� ��ام� ��ة ع� �م ��ارة‬ ‫ا�سكان ذا من�سوب ويف�ضل‬ ‫ع�ل��ى ��ش��ارع�ين للمراجعة‬ ‫‪0798864320‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب � �ش �ق��ة ار� �ض �ي��ة‬

‫ال �ك��ر� �س��ي م �ق��اب��ل ا� �س��واق‬ ‫ال �� �س�ل�ام م���س��اح��ة ‪200‬م‪2‬‬ ‫‪ +‬ح� ��دي � �ق� ��ة ‪ +‬ت� ��را�� ��س‬ ‫وع �م��ره��ا ال ي��زي��د ع ��ن ‪5‬‬ ‫� �س �ن��وات م��ن امل��ال��ك فقط‬ ‫للمراجعة ‪- 0798864320‬‬ ‫‪0785672194‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ار� � ��ض ل �ل �� �ش��راء‬ ‫اجل� � � ��اد يف اب � � ��و ن �� �ص�ي�ر‬ ‫امل�ق��رن‪ ،‬ب ��دران‪ ،‬ام حجري‪،‬‬ ‫ام حلليفة‪ ،‬ذهيبة ب��دران‬ ‫ال��ر��ش�ي��د‪ ،‬م�ك�ت��ب ج��وه��رة‬ ‫ال�شمايل ال�ع�ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء اجل ��اد‬ ‫م� �ن ��ازل � �ش �ق��ق وع� �م ��ارات‬ ‫��س�ك�ن�ي��ة ارا�� �ض ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫��ص�ن��اع�ي��ة وجت��اري��ة داخ��ل‬ ‫ال� �ت� �ن� �ظ� �ي ��م مب� ��� �س ��اح ��ات‬ ‫وا�سعة ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫مبنطقة البنيات اليادودة‬ ‫ناعور (بلعا�س) حي نزال‬ ‫الذراع واليا�سمني وطريق‬ ‫امل�ط��ار وامل�ن��اط��ق املحيطة‬ ‫م � ��ن امل � ��ال � ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪12‬‬

‫م�����������������ق�����������������االت‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫رائحة‬ ‫السيناريو‬ ‫الجزائري‬

‫ي�صفعنا خرب ال�صباح �إذ نعى �إلينا �أم�س مقتل �ستة من‬ ‫اجل�ن��ود امل�صريني يف هجوم �إره��اب��ي‪ .‬وه��ي جرمية م��ن النوع‬ ‫ال��ذي يبعث �إلينا ر�سالة ذكرتنا مب��ا متنينا �أن نن�ساه‪� .‬سواء‬ ‫�إره��اب الت�سعينيات ال��ذي ا�ستهدف رم��وز ال�سلطة �أو ع�شرية‬ ‫اجل��زائ��ر ال���س��وداء التي ب��دت �صراعا ب�ين اجلماعات امل�سلحة‬ ‫م��ن ج��ان��ب واجل�ي����ش وال���ش��رط��ة م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر‪ ،‬وك��ل منهما‬ ‫�أت�ع����س م��ن الآخ ��ر‪� .‬إال �أن�ن��ي �أ��ش��م يف ح��ادث «م���س�ط��رد» ال��ذي‬ ‫وق��ع فجر �أم����س رائ�ح��ة ال�سيناريو اجل��زائ��ري ال��ذي كنت قد‬ ‫ا��س�ت�ب�ع��دت��ه م��ن ق �ب��ل‪ .‬واع �ت �م��دت يف ذل ��ك ع�ل��ى ال�ت�ب��اي��ن بني‬ ‫البيئتني امل�صرية واجلزائرية يف البيئة ال�سيا�سية والطبيعة‬ ‫ال�سكانية واجلغرافية‪ ،‬الآن �أقر ب�أنني �أح�سنت الظن و�أخط�أت‬ ‫يف التقدير‪ ،‬رغم �أنني مازلت �آمل يف �أن يفعل التباين فعله و�أال‬ ‫تتطابق احلالتان امل�صرية واجلزائرية يف النتائج‪ ،‬مذكرا ب�أن‬ ‫ال�سيناريو اجلزائري ا�ستمر ع�شر �سنوات و�أدى �إىل �سقوط نحو‬ ‫مئتي �ألف قتيل‪.‬‬ ‫�صحيح �أن ال�ب��داي��ات ال تخلو م��ن ت�شابه ب�ين البلدين‪.‬‬ ‫خ�صو�صا يف ال��دور الذي لعبه اجلي�ش بكل منهما يف �إجها�ض‬ ‫امل�سار الدميقراطي‪ ،‬مع االختالف يف حجم الت�أييد ال�شعبي‬ ‫ال��ذي ك��ان يف م�صر �أو��ض��ح منه يف اجل��زائ��ر‪� .‬إال �أن�ن��ي �أمتنى‬ ‫�أن تختلف النهايات و�أن يتعلم القائمون على الأم��ر يف م�صر‬

‫درو���س التجربة اجل��زائ��ري��ة‪ ،‬التي �أهمها �أن احل��ل الع�سكري‬ ‫الم�ن��ي ال يكفي يف ح�سم ال�صراع ال�سيا�سي‪ .‬وه��و م��ا فطن‬ ‫و أ‬ ‫�إل �ي��ه ال��رئ�ي����س اجل��زائ��ري ع�ب��دال�ع��زي��ز بوتفليقة ال ��ذي ت��وىل‬ ‫ال�سلطة يف عام ‪ ١٩٩٩‬وتبني �سيا�سة «الوئام املدين» التي كانت‬ ‫مدخال لتحقيق ال�سلم الأهلي‪ ،‬وبه انتهت املرحلة التي ي�صفها‬ ‫اجلزائريون بالع�شرية ال�سوداء التي �أغرقت البالد يف بحر من‬ ‫الدماء وتخللتها مذابح وجرائم ب�شعة ي�شيب لها الولدان‪.‬‬ ‫�أحد الفروق املهمة بني التجربتني اجلزائرية وامل�صرية‬ ‫�أن طريف ال�صراع يف اجلزائر كانا وا�ضحني �إىل حد كبري‪.‬‬ ‫فاملواجهة كانت معلنة بني اجلي�ش القاب�ض على ال�سلطة‬ ‫الن�ق��اذ التي مل يكن قد م�ضى على ت�أ�سي�سها‬ ‫وب�ين جبهة إ‬ ‫�أك�ث�ر م��ن �سنتني‪ .‬وب��ال�ت��ايل ك��ان لها م��ن ال�ق��واع��د امل�شتتة‬ ‫�أك�ث�ر مم��ا لديها م��ن ال �ك��وادر املن�ضبطة‪� .‬أم��ا يف التجربة‬ ‫امل�صرية فالإخوان يت�صدرون مقدمة الطرف الآخر ومعهم‬ ‫«ال�ت�ح��ال��ف» ال ��ذي ي�ضم ج�م��اع��ات �أخ ��رى‪ .‬ويف ح�ين تبنت‬ ‫جبهة الإنقاذ �سيا�سة املواجهة امل�سلحة‪ ،‬ف�إن جماعة الإخوان‬ ‫ومعها التحالف اختاروا يف مواقفهم املعلنة طريق املعار�ضة‬ ‫ال�سلمية التي متثلت يف االعت�صامات وامل�ظ��اه��رات‪ .‬ورغ��م‬ ‫ت�ع��دد ح ��وادث ال�ع�ن��ف ال�ت��ي �شهدتها م�صر خ�ل�ال الأ��ش�ه��ر‬ ‫الثمانية املا�ضية‪� ،‬إال �أن��ه مل يثبت حتى الآن �أن التحالف‬

‫ومعه الإخوان كانوا وراءها‪ .‬حتى �أكرب حدث وقع حتى الآن‬ ‫ومتثل يف تفجري مقر مديرية �أمن القاهرة �أعلنت جماعة‬ ‫�أن�صار بيت املقد�س م�س�ؤوليتها عنه‪ ،‬رغم �أن الأ�صابع �أ�شارت‬ ‫�إىل الإخوان ورغم �أنه كان ذريعة العتبارها جماعة �إرهابية‬ ‫من جانب جمل�س الوزراء‪ ،‬وهو القرار الذي ات�سم بالتعجل‬ ‫و�سوء التقدير‪ ،‬واعتمد على اجتهادات �سيا�سية ولي�س على‬ ‫معلومات �أمنية موثقة‪.‬‬ ‫�أثار االنتباه يف هذا ال�صدد �أن املتحدث الع�سكري امل�صري‬ ‫�سارع بعد ع�شر دقائق من �إعالن خرب اجلنود ال�ستة �إىل اتهام‬ ‫الإخوان بامل�س�ؤولية عن اجلرمية‪ .‬وهوما فعله �صاحبنا �أي�ضا‬ ‫بعد دقائق معدودة من �إطالق الر�صا�ص على حافلة ع�سكرية‬ ‫قبل يومني وقتل اثنني من ركابها‪.‬‬ ‫ورغم الإعالن �آنذاك عن �أن اللذين �أطلقا الر�صا�ص كانا‬ ‫اثنني من امللثمني ا�ستقال دراجة نارية ف�إن املتحدث الع�سكري‬ ‫�سارع �أي�ضا �إىل توجيه ذات االتهام‪ ،‬قبل �أي حتقيق ودون �أى‬ ‫حتريات‪ .‬وك�أنه وحده الذي ا�ستطاع �أن يتعرف على امللثمني‪.‬‬ ‫ولأن املتحدث الع�سكري ميثل م�ؤ�س�سة حمرتمة لها وزنها يف‬ ‫املجتمع‪ ،‬فقد كان حريا به �أن يكون �أكرث حذرا واتزانا‪ ،‬لي�س‬ ‫ف�ق��ط ل�ك��ي ي�ع��زز �صدقية ال�ب�ي��ان��ات ال�ت��ي ي��ديل ب�ه��ا واح�ت�رام‬ ‫اجل �ه��ات ال�ت��ي ميثلها‪ ،‬ول�ك��ن �أي���ض��ا لتمكني ج�ه��ات التحري‬

‫والتحقيق من �أن ت��ؤدي عملها بجدية‪ ،‬بحيث ال مت�ضي وراء‬ ‫التوجيه ال�سيا�سي مبا ي�ؤدي �إىل �إفالت اجلناة احلقيقيني من‬ ‫العقاب �سواء كانوا من الإخوان �أو غريهم‪.‬‬ ‫يف مواجهة �أحداث بتلك اجل�سامة والب�شاعة‪ ،‬نحن �أحوج‬ ‫ما نكون �إىل التحلي بامل�س�ؤولية والوعي‪ ،‬لأن االن�سياق وراء‬ ‫االنفعال ال ي�سمح لنا بتحري احلقيقة‪ ،‬ف�ضال عن �أنه ي�صادر‬ ‫تفكرينا يف كيفية التعامل مع م�ؤ�شرات العنف املتنامية‪ .‬يف هذا‬ ‫ال�صدد ينبغي �أن ينتبه اجلميع �إىل �أن ما ح��دث يف م�سطرد‬ ‫لي�س منف�صال عن م�سل�سل الأزم��ة التي تواجهها م�صر منذ‬ ‫الثالث من يوليو املا�ضي التي �سالت يف ظلها دماء غزيرة‪ .‬وما‬ ‫مل يتم التعامل مع ج��ذور الأزم��ة ف��إن �أ�صداءها وتداعياتها‬ ‫�سوف ت�ستمر‪ ،‬ولن يتوقف م�سل�سل الفواجع وال�صدمات‪.‬‬ ‫�إننا ال نريد �أن يطول انتظارنا وال نريد �أن نرى مزيدا‬ ‫من دماء الأبرياء تراق ومزيدا من اخلراب يحل‪ ،‬لكي ندرك‬ ‫�أننا بحاجة �إىل حترك جاد لتحقيق «الوئام املدين»‪ ،‬الذي دعت‬ ‫�إليه «خارطة الطريق» قبل ثمانية �أ�شهر‪ ،‬مل ن�شهد حتركا جادا‬ ‫يحققه‪� .‬إذ رجحت كفة احلري�صني على اخلال�ص من الإخوان‬ ‫وم��ن ل��ف ل�ف�ه��م‪ .‬ويف غ�م��رة االن�ف�ع��ال ون���ش��وة احل�م��ا���س ن�سي‬ ‫كثريون االنت�صار للوطن‪.‬‬

‫حازم ع ّياد‬

‫صراع األجندات من بغداد إىل مراكش‬ ‫يف ال ��وق ��ت ال � ��ذي ع�ق��د‬ ‫ف�ي��ه اج�ت�م��اع وزراء الداخلية‬ ‫ال� �ع ��رب يف م ��راك �� ��ش ع �ق��د يف‬ ‫بغداد م�ؤمتر ملكافحة االرهاب‪،‬‬ ‫وج ��ه ف�ي��ه امل��ال �ك��ي االت �ه��ام��ات‬ ‫ل �ك��ل م ��ن ال �� �س �ع��ودي��ة وق �ط��ر‬ ‫بدعم االرهاب‪ ،‬وردت االمارات‬ ‫ب��ا��س�ت��دع��اء ال���س�ف�ير ال�ع��راق��ي‬ ‫ل ��دي �ه ��ا ل �ت �ب �ل �غ��ه اح �ت �ج��اج �ه��ا‬ ‫ع�ل��ى االت �ه��ام��ات امل��وج �ه��ة اىل‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬يف م��راك ����ش ك��ان‬ ‫ال�ت�رك �ي��ز ع �ل��ى االره � � ��اب اىل‬ ‫ج��ان��ب ج��رائ��م ت�ه��ري��ب الب�شر‬ ‫وامل �خ��درات وغ�سيل االم ��وال‪،‬‬ ‫ومل ت � �� � �ص� ��در ت� ��� �ص ��ري� �ح ��ات‬ ‫ن��اري��ة ك��ال�ت��ي اط�ل�ق�ه��ا امل��ال�ك��ي‬ ‫ب � ��ل ل � � �ق� � ��اءات ج ��ان� �ب� �ي ��ة ب�ين‬ ‫وزراء ال ��داخ� �ل� �ي ��ة ل�ت�ن���س�ي��ق‬ ‫امل��واق��ف وال�سيا�سات وحتديد‬ ‫االول � ��وي � ��ات‪ ،‬خ� �ط ��اب ل�ل�م�ل��ك‬ ‫حممد ال�ساد�س رك��ز فيه على‬ ‫اولويات املغرب العربي وعك�س‬ ‫ال�ضغوط ال�سيا�سية القادمة‬ ‫من �شمال املتو�سط‪ ،‬ما يحدث‬ ‫يف ب �غ��داد وم��راك ����ش ان�ع�ك��ا���س‬ ‫وام �ت ��داد ل�ل�ت���ص��ارع االقليمي‬ ‫وال �� �س �ي��ا� �س��ي ال �ع��رب��ي وت�ب��اي��ن‬ ‫امل��رج �ع �ي��ات واالج � �ن� ��دة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫�ستلقى بظاللها بالت�أكيد على‬ ‫القمة العربية املقبلة‪.‬‬ ‫متكن املالكي يف بغداد من‬ ‫خ�ط��ف اال�� �ض ��واء م��ن اج�ت�م��اع‬ ‫وزراء ال��داخ �ل �ي��ة ال� �ع ��رب يف‬ ‫م��راك ����ش وح��ول��ه اىل ت��را��ش��ق‬ ‫اع�ل�ام ��ي وازم � ��ة دب�ل��وم��ا��س�ي��ة‬ ‫ت���ض��اف اىل االزم ��ات العربية‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة وال��دب �ل��وم��ا� �س �ي��ة‪،‬‬ ‫حتولت االنظار اىل ال�صراعات‬ ‫ال� � ��دائ� � ��رة يف االق� �ل� �ي ��م واىل‬ ‫ال�سيا�سات العربية املتباينة‪،‬‬ ‫فاملالكي يريد ان ينقل معركته‬ ‫اىل االقليم ب�أكمله ويريد ان‬ ‫ي �ت��م ت�ب�ن��ي ر ؤ�ي� �ت ��ه ال�سيا�سية‬ ‫واالم � � �ن � � �ي � ��ة‪ ،‬اخ � � �ت � ��ار ل ��ذل ��ك‬ ‫ال�ت���ص��ري�ح��ات ال �ن��اري��ة و�سيلة‬ ‫خل� �ل ��ط االوراق واالج � �ن� ��دة‬ ‫العربية م�ستفيدا من االزم��ة‬ ‫امل�شتعلة يف البيت اخلليجي‪.‬‬ ‫ال� �ت� �ن� ��� �س� �ي ��ق ب �ي��ن وزراء‬ ‫ال� ��داخ � �ل � �ي� ��ة ال� � �ع � ��رب ت � � ��زداد‬ ‫اه�م�ي��ة م��ع ان�ت���ش��ار ح��ال��ة ع��دم‬ ‫اال� �س �ت �ق��رار واال�� �ض� �ط ��راب يف‬

‫العامل العربي‪ ،‬ون�شوء مناطق‬ ‫هام�شية ورخ��وة غري خا�ضعة‬ ‫ل���س�ي�ط��رة ال ��دول ��ة اىل ج��ان��ب‬ ‫ت �ن��ام��ي دور ال �ق ��وى امل���س�ل�ح��ة‬ ‫وال �ت �ظ �ي �م��ات امل �ت �ط��رف��ة م��ن‬ ‫خمتلف ال�ط��وائ��ف واالع ��راق‪،‬‬ ‫وه��و م��ا ب��ات �شكال م��ن ا�شكال‬ ‫ال �� �ص��راع ال���س�ي��ا��س��ي يف البيت‬ ‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬وت �ع �ب�يرا ع��ن غ�ي��اب‬ ‫االف � ��ق ال �� �س �ي��ا� �س��ي وال�ب�رام ��ج‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫وال�سيا�سية‪ .‬انعقاد امل�ؤمتر يف‬ ‫م��راك ����ش ي��دف��ع م�ن�ط�ق�ي��ا اىل‬ ‫ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى ت�ه��ري��ب الب�شر‬ ‫وامل � � �خ� � ��درات وه � ��و ال �ت �ه��دي��د‬ ‫االكرب ملنطقة جنوب املتو�سط‬ ‫اىل جانب اجلماعات امل�سلحة‬ ‫املنت�شرة جنوب ال�صحراء‪ ،‬اال‬ ‫ان اولويات املالكي هو �صراعه‬ ‫ال��داخ �ل��ي وال �� �ص��راع ال���س��وري‬ ‫واخلالف بني الدول االقليمية‬ ‫حول تعريف االره��اب والثورة‬ ‫واملقاومة‪.‬‬ ‫االج �ن��دة املتباينة للدول‬ ‫وغري املتوافقة تدفع اىل مزيد‬ ‫من ال�ت��أزمي يف العامل العربي‬ ‫خ�صو�صا و�أن لها ابعادا حملية‬ ‫واقليمية‪ ،‬فاحلكومة العراقية‬ ‫جزء من �صراع داخلي وجتاذب‬ ‫اقليمي وه��ذا هو ح��ال النظام‬ ‫ال�سوري بل وامل�صري واليمني‬ ‫والليبي والتون�سي‪ ،‬االنظمة‬ ‫العربية املحيطة تتبنى مواقف‬ ‫و�سيا�سات بالت�أكيد ل��ن تكون‬ ‫م��ر� �ض �ي��ة الط � � ��راف ال �� �ص��راع‬ ‫او ب��ال���ض��رورة متوافقه معها‬ ‫م���ص�ل�ح�ي��ا وا� �س�ترات �ي �ج �ي��ا‪ ،‬ما‬ ‫يجعل م��ن امل ��ؤمت��رات والقمم‬ ‫والن�شاطات التي ت�أخذ طابعا‬ ‫اق�ل�ي�م�ي��ا ت � ��زداد ح ��دة وت��وت��را‬ ‫عاك�سة ال�صراعات ال�سيا�سية‬ ‫بل واالمنية‪.‬‬ ‫م� � ��ا ي� �ح� �ت ��اج ��ه ال� � �ع � ��راق‬ ‫و� �س��وري��ا وم �� �ص��ر وال �ي �م��ن هو‬ ‫م�ؤمتر �سيا�سي يعالج الق�ضايا‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة ي �� �ش �م��ل ال� �ق ��وى‬ ‫ال�سيا�سية امل�ح�ل�ي��ة الر�سمية‬ ‫يف ح� � ��ده االدن � � � ��ى ب � ��ل وغ�ي�ر‬ ‫ال��ر� �س �م �ي��ة‪ ،‬ول �ي ����س اج�ت�م��اع��ا‬ ‫ل� � ��وزراء ال��داخ �ل �ي��ة او خ�ب�راء‬ ‫االرهاب فعالج اال�شكال يف كل‬ ‫من �سوريا والعراق يبدا بعالج‬

‫اتجاهات املفاوضات الفلسطينية‪ -‬اإلسرائيلية ومشروع كريي «التفاق اإلطار»‬

‫اخل�لاف��ات ال�سيا�سية العربية‬ ‫وع � ��زل امل� � � ؤ�ث � ��رات االق �ل �ي �م �ي��ة‬ ‫وال��و��ص��ول لتوافقات مقبولة‬ ‫الط ��راف امل�ع��ادل��ة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ي �ت��م ب �ع��ده��ا ع� ��زل ال �ع �ن��ا� �ص��ر‬ ‫املتطرفة‪ ،‬املنطقة حتتاج اىل‬ ‫ح � ��وار ��س�ي��ا��س��ي ع��رب��ي ع��رب��ي‬ ‫ال ي�ب��دو ان اج�ت�م��اع��ات القمة‬ ‫العربية املقبلة على م�ستوى‬ ‫ال��ر ؤ�� �س��اء ��س�ت�ط��رح اج �ن��دة او‬ ‫ب ��رام ��ج ج � ��ادة الط �ل��اق ح ��وار‬ ‫ع��رب��ي ع��رب��ي‪ ،‬ب��ل م��ن املتوقع‬ ‫ان يكون اجتماع القمة املقبلة‬ ‫� �ص��اخ �ب��ا وان �ع �ك ��ا� �س ��ا مل ��واق ��ف‬ ‫مت�شجنة‪ ،‬بل وت�أكيدا واعالنا‬ ‫خل��ارط��ة ال �� �ص��راع��ات امل�ق�ب�ل��ة‬ ‫يف ال �ع��امل ال �ع��رب��ي‪ ،‬وتكري�سا‬ ‫حلاالت اال�صطفاف ال�سيا�سي‬ ‫يف ال�ب�ي��ت ال�ع��رب��ي وبا�ستعانة‬ ‫باطراف اقليمية ودولية‪.‬‬ ‫ل � �ق ��د حت � � ��ول االره � � � ��اب‬ ‫اىل اداة م��ن ادوات ال �� �ص��راع‬ ‫يف ال �ب �ي��ت ال �ع��رب��ي‪ ،‬ب��ل ج��زءا‬ ‫م �ه �م��ا م ��ن ع �م �ل �ي��ة ال �ت �ج��اذب‬ ‫االق � �ل � �ي � �م� ��ي‪ ،‬وم � � ��ن امل� �ت ��وق ��ع‬ ‫ان ي��رت �ف��ع م �ن �� �س��وب ال �ت��وت��ر‬ ‫والتدهور االمني نتاج النعدام‬ ‫احل � � ��وار ون � �ت� ��اج ل �ل �� �ص��راع��ات‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة ال��داخ �ل �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫ت��ول��دت ع��ن ال��رب �ي��ع ال�ع��رب��ي‪،‬‬ ‫ف��االف��ق ال�سيا�سي �ضيق ومن‬ ‫ي �ق��ودون ال�ع�م�ل�ي��ة ال�سيا�سية‬ ‫يف ال �ع��امل ال �ع��رب��ي المي�ل�ك��ون‬ ‫اف�ق��ا �سيا�سيا‪ ،‬ب��ل حمكومون‬ ‫ب��ال�ه��واج����س ال�ت��ي ت��ول��دت عن‬ ‫ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي و��ص��راع��ات�ه��م‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة او ال� �ت� �ج ��اذب ��ات‬ ‫االقليمية والدولية‪ ،‬حتركهم‬ ‫الغرائز واملخاوف من احلا�ضر‬ ‫وامل �� �س �ت �ق �ب��ل‪ ،‬م ��ن ال �� �ص �ع��ب يف‬ ‫امل��دى املنظور ان تتم �صياغة‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ع��رب �ي��ة يف ظل‬ ‫االن� �ق� ��� �س ��ام ال � � ��ذي الي �ت��وق��ف‬ ‫عند ح��دود العالقات العربية‬ ‫العربية بل ميتد اىل االزم��ات‬ ‫واالن �ق �� �س��ام��ات وال �� �ص��راع��ات‬ ‫ال�سيا�سية املحلية يف كل دولة‪.‬‬

‫م�ؤمنة معايل‬

‫نجم األردن‬ ‫ب �ع��د م �ت��اب �ع��ة ح�ل�ق�ت��ي‬ ‫جت � � ��ارب الأداء ل�ب�رن��ام��ج‬ ‫جن ��م الأردن ال � ��ذي �أع� ��دت‬ ‫ل��ه ق�ن��اة ر ؤ�ي ��ا وه��ي تعر�ضه‬ ‫ح��ال�ي��ا‪ ،‬ب��ت �أج��د �صعوبة يف‬ ‫حت��دي��د م�ف�ه��وم ال�ن�ج��وم�ي��ة‬ ‫ك� �غ�ي�ري م� ��ن امل �� �ش��اه��دي��ن‪،‬‬ ‫ال ��ذي ��ن مل ي� ��أل ��وا ج �ه ��داً يف‬ ‫ال �ت �ن��در ع �ل��ى ك ��م ك �ب�ير من‬ ‫امل���ش��ارك�ين ال��ذي��ن �سيظلون‬ ‫�أ�ضحوكة املو�سم حتى ا�شعار‬ ‫�آخ � ��ر ي� ��أت ��ي مب ��ن ه ��م �أ� �ش��د‬ ‫ا�ضحاكاً‪ ،‬ال �أدري من الذي‬ ‫�أوهم الكثريين منهم ب�أنهم‬ ‫مي �ل �ك��ون م �ع �� �ش��ار م��وه �ب��ة‪،‬‬ ‫يف احل �ق �ي �ق��ة ك ��ان ��ت ه �ن��اك‬ ‫الكثري من الأ�صوات ال�شاذة‬ ‫وال��رق���ص��ات امل�ضحكة التي‬ ‫ال ت�ن�ت�م��ي لأي � �س�لال��ة من‬ ‫الفلكلور املحلي وال العاملي‪.‬‬ ‫وك � � � � � � ��ان م � � � ��ن �� �ض� �م ��ن‬ ‫امل � �� � �ش� ��ارك �ي�ن ع � � ��دة ف �ت �ي��ات‬ ‫حمجبا ت " ي�سرت ن‬ ‫�شعورهن" ق �م��نَ ب��ال�غ�ن��اء‬ ‫يف حم ��اول ��ة م �ن �ه��ن ال �ف��وز‬ ‫بنجومية الأردن يف جم��ال‬ ‫الطرب‪ ،‬ال �أدري ماذا �سيكون‬ ‫م �� �ص�ير احل� �ج ��اب "�أق�صد‬ ‫غ� �ط ��اء الر�أ�س" يف ح ��ال‬ ‫ف��وزه��ن وت�أهلهن للجائزة‪،‬‬

‫وم � � ��ا ه� � ��ي ال� �ت� ��� �ص ��ري� �ح ��ات‬ ‫امل�ن�ت�ظ��رة لنجمة الأردن يف‬ ‫الغناء؟‬ ‫ه ��ل � �س �ي �ك��ون‪:‬احل �ج��اب‬ ‫ل��ن ي�ق��ف ع��ائ�ق�اً يف طريقي‬ ‫ل� �ل� �ن� �ج ��وم� �ي ��ة؟ و�� �س� �ت� �ك ��ون‬ ‫املطربة حمجبة هذه املرة؟‬ ‫�أم ان الربوكة هي احلل‬ ‫كونها لي�ست �شعراً حقيقياً‬ ‫ك� �م ��ا اف� �ت ��ت ب ��ذل ��ك اح� ��دى‬ ‫املمثالت؟‬ ‫او رمبا �ستخلع احلجاب‬ ‫بحجة انها مل تكن ترتديه‬ ‫ت ��دي� �ن ��ا ب� ��ل ك � ��ان اح �ت�رام ��ا‬ ‫لأع� � ��راف ال �ب �ل��د ك �م��ا فعلت‬ ‫احدى املذيعات قبل فرتة؟‬ ‫ح �ج��اب وغ �ن��اء ‪ ..‬كيف‬ ‫اج�ت�م�ع��ا ال �أدري ‪ ..‬ننتظر‬ ‫لرنى‬ ‫ك � ��ان ب� � ��ودي ان �أ� � �س � ��أل‬ ‫كثريا من امل�شاركني ‪ ..‬كيف‬ ‫�أت��اك الإي�ح��اء ب�أنك �شخ�ص‬ ‫م ��وه ��وب وع� �ل ��ى ق � ��در ك��اف‬ ‫م ��ن اجل��اه��زي��ة ل�ل�م���ش��ارك��ة‬ ‫يف م���س��اب�ق��ة جن��وم �ي��ة على‬ ‫م�ستوى القطر؟‬ ‫هل من املمكن �أن يكون‬ ‫الكثريون من الذين تقدموا‬ ‫فعلوا ذلك من اجل الظهور‬ ‫ع�ل��ى ال�شا�شة بغ�ض النظر‬

‫جواد احلمد‬

‫عن النتيجة؟ هل احل�صول‬ ‫على �أعداد م�شاهدات هائلة‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �ي ��وت� �ي ��وب وح �� �ص��د‬ ‫اك �ب�ر ع ��دد م ��ن ال�ت�ع�ل�ي�ق��ات‬ ‫ال���س��اخ��رة رمب��ا ي�ك��ون هدف‬ ‫بع�ض الذين �أدمعونا �ضحكاً‬ ‫ل���ش��دة امل �ه��زل��ة ال �ت��ي ق��ام��وا‬ ‫بتقدميها؟‪.‬‬ ‫ك ��م ه ��ي م��ذه �ل��ة ح��ال��ة‬ ‫الثقة الالحمدودة بالنف�س‬ ‫ال� �ت ��ي � � �س� ��ادت �أرواح �أك �ث�ر‬ ‫امل�شاركني ال��ذي��ن ت��أل�ق��وا يف‬ ‫الف�شل!‬ ‫ه��ل االب � ��داع م �ق �ت��ول يف‬ ‫ب �ل��دي؟ مل حت��ظ احل�ل�ق��ات‬ ‫ال� � �ت � ��ي ع� ��ر� � �ض� ��ت ب��ال �ك �ث�ي�ر‬ ‫م ��ن امل ��واه ��ب ال� �ب ��اه ��رة م��ع‬ ‫وجودها‪.‬‬ ‫يبدو �أن مفهوم املوهبة‬ ‫ي�ل�ت��ف ب �ه��ال��ة م��ن ال���ض�ب��اب‬ ‫ل� � � ��دى ه � � � � � ��ؤالء ال� �ن ��ا�� �ش� �ئ ��ة‬ ‫ال��ذي��ن ت �ق��دم��وا ك�م�ق�ل��دي��ن‬ ‫ب � ��دائ� � �ي �ي��ن ال م� ��وه� ��وب �ي�ن‬ ‫ل�ل�غ�ن��اء بالهندي!"ال ال�ل��ي‬ ‫بغني ف��اه��م وال ال�ل��ي ب�سمع‬ ‫م�ستوعب" �أو الرق�ص على‬ ‫الأج� �ن� �ب ��ي " ب� � ��د�أت رق���ص��ة‬ ‫وانتهت كراتيه"!‬ ‫‪m2menah@hotmail.com‬‬

‫ا�ستئناف املفاو�ضات‬ ‫ل�ق��د ج ��رى ال �� �ش��روع ب��ا��س�ت�ئ�ن��اف امل �ف��او� �ض��ات ب�ع��د زي ��ارة‬ ‫الرئي�س الأمريكي �إىل املنطقة يف مار�س‪ ،2013‬وحدد لها �إطار‬ ‫زمني ي�صل �إىل ت�سعة �شهور وبرعاية �أمريكية مبا�شرة‪ ،‬وذلك‬ ‫وفق ما يلي‪:‬‬ ‫ مت ا�ستئناف املفاو�ضات كجزء من اخلطة الأمريكية‪-‬‬‫الإ�سرائيلية امل�شرتكة ال�ستعادة الأمن اال�سرتاتيجي لإ�سرائيل‬ ‫يف ظل �إهتزازاته �إبَّان الربيع العربي وحتوالته‪.‬‬ ‫ مت ذل��ك �ضمن �صفقة �إقليمية � �ش��ارك فيها الأردن‬‫وال�سلطة الفل�سطينية و»�إ�سرائيل» �إىل جانب الواليات املتحدة‬ ‫يف �شهر مار�س ‪( ،2013‬زيارة �أوباما �إىل املنطقة)‪.‬‬ ‫ ا�ستجاب امل��وق��ف الفل�سطيني التفاو�ضي لل�ضغوط‬‫الأمريكية باملوافقة على ا�ستئناف املفاو�ضات دون �شروط‪ ،‬كما‬ ‫ا�ستجاب اجلانب الإ�سرائيلي دون �أي التزامات م�سبقة‪.‬‬ ‫ مت االت�ف��اق �أن يكون الطرف الأمريكي حا�ضراً فيها‬‫ب�ق��وة ب�ن��ا ًء على طلب اجل��ان��ب الفل�سطيني ورغ��م حتفظات‬ ‫اجلانب الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ �أم�ضى ج��ون ك�يري وزي��ر خارجية ال��والي��ات املتحدة‬‫الأمريكية قرابة العام يف املنطقة يتنقل بني الأطراف لتمرير‬ ‫�أفكار يعتقد هو �أنها حتقق احلل النهائي من جهة‪ ،‬وحتقق‬ ‫ت�أمني «�إ�سرائيل» ا�سرتاتيجياً من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫ مت تهيئة البيئة العربية لدعم خطة التفاو�ض من خالل‬‫دول اخلليج وت�شديد احل�صار على حما�س ودعم االنقالب‪� ،‬أو‬ ‫املعار�ضة من قبل �ضد مر�سي‪ ،‬وحترك جلنة املبادرة العربية‪،‬‬ ‫وم�صاحلة «�إ�سرائيل» مع تركيا‪ ،‬وزي��ادة امل�ساعدات ل�ل�أردن‬ ‫و�إ�شراكه يف التح�ضري للمفاو�ضات‪ ..‬الخ‪.‬‬ ‫عقبات املفاو�ضات‬ ‫تقف يف وجه التو�صل �إىل نتائج ملمو�سة لهذه املفاو�ضات‬ ‫عدة عقبات �أبرزها‪:‬‬ ‫ يعترب موقف رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية نتنياهو‬‫العقبة الأ�صعب �أم��ام مهمة ج��ون ك�يري‪ ،‬حيث �أن نتنياهو‬ ‫يرف�ض تقدمي ا�ستحقاقات الت�سوية الطبيعية �إزاء احلقوق‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫‪ -‬االنق�سام الفل�سطيني بني حما�س وفتح ي�ضعف موقف‬

‫املفاو�ض الفل�سطيني‪ ،‬وبرغم حتييد غزة حالياً من املفاو�ضات‪،‬‬ ‫لكن ذل��ك يلقي بظالله على م��دى متثيل رئي�س ال�سلطة‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني وهو ما حتدث عنه الإ�سرائيليون مراراً‪.‬‬ ‫ ا��ص��رار اجلانب الإ�سرائيلي على �أن يكون االع�تراف‬‫الفل�سطيني ب�إ�سرائيل «كدولة لل�شعب اليهودي» �أ�سا�س �أي‬ ‫اتفاق �أو ح��ل‪ ،‬وه��و ما يجد الفل�سطينيون �أنف�سهم يف حالة‬ ‫رف�ض كامل معه حتى الآن! ملا ميثله من خماطر �سيا�سية‬ ‫وا�سرتاتيجية على ال�شعب والق�ضية‪ ،‬ومل��ا يالقيه ذل��ك من‬ ‫رف�ض �شعبي وق�ضائي و�سيا�سي �شامل‪.‬‬ ‫ غ �ي��اب امل��وق��ف ال �ع��رب��ي ال���ض��اغ��ط ع�ل��ى الأم��ري�ك�ي�ين‬‫�أو الإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين‪ ،‬وت �ن��ام��ي م��واق��ف ع��رب�ي��ة ��ض��اغ�ط��ة على‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ اال�صرار الأمريكي على توقيع «اتفاق �إطار» ب�أي �شكل‬‫وب��أي ثمن كان ليكون اجن��ازا لإدارة �أوباما‪ ،‬وتهديد ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية بوقف امل�ساعدات املالية عنها يف حال �أحجمت عن‬ ‫التوقيع وت�شددت يف املوقف‪.‬‬ ‫ املوقف الفل�سطيني العام يف الداخل واخلارج الراف�ض‬‫مل�شروع كريي وتوجهاتها‪ ،‬وخا�صة ما يتعلق بيهودية الدولة‬ ‫وح ��ل م���ش�ك�ل��ة ال�ل�اج �ئ�ي�ن‪ ،‬ح �ت��ى داخ� ��ل ح��رك��ة ف �ت��ح وبع�ض‬ ‫ال�شخ�صيات من منظري الت�سوية‪.‬‬ ‫م�ضمون املفاو�ضات‬ ‫مم ��ا ت �� �س��رب ح �ت��ى الآن‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة م ��ا �أع �ل �ن��ه م��ارت�ين‬ ‫�إن��دي��ك(ن �ي��وي��ورك ت��امي��ز)‪ ،‬وي��ا��س��ر عبد رب��ه(احل �ي��اة)‪ ،‬فقد‬ ‫ع�ب�رت الت�سريبات ع��ن م��وق��ف �أم��ري�ك��ي �سلبي جت��اه حقوق‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬وبدا انحيازها الكامل للجانب الإ�سرائيلي من‬ ‫�أبرز معامل هذه اخلطة‪:‬‬ ‫‪ -1‬ق�ضية «ي�ه��ودي��ة دول��ة �إ��س��رائ�ي��ل»_ ك��وط��ن لل�شعب‬ ‫اليهودي‪.‬‬ ‫‪� -2‬إن �ه��اء ق�ضية ع��ودة ال�لاج�ئ�ين‪ ،‬وال��ذه��اب باجتاهات‬ ‫التوطني والتهجري والتعوي�ض‪.‬‬ ‫‪ -3‬رف�ض االن�سحاب الع�سكري الإ�سرائيلي من منطقة‬ ‫الغور الفل�سطيني‪.‬‬ ‫‪ -4‬الأم��ن الإ�سرائيلي وم��ا يتعلق بحماية امل�ستوطنني‬ ‫وح��دود كيان �إ�سرائيل احل��ايل(ب�ع��د بناء اجل��دار العن�صري‬

‫الفا�صل يف ال�ضفة)‪.‬‬ ‫‪ -5‬ا�صرار اجلانب الإ�سرائيلي والأمريكي على �إبقاء �أكرث‬ ‫من ‪ %80‬من امل�ستوطنات ومن امل�ستوطنني يف ال�ضفة الغربية‬ ‫ب�ضم �أغلبها �إىل �إ�سرائيل و�إب�ق��اء ج��زء منها حت��ت ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية برتتيبات خا�صة‪.‬‬ ‫‪ -6‬ا��س�ت�ب�ع��اد ب�ح��ث «ال �ق��د���س ال���ش��رق�ي��ة» ح��ال�ي�اً(��ش��رق��ي‬ ‫الم��ن‬ ‫القد�س)املحتلة ع��ام ‪ 1967‬واخلا�ضعة لقرار جمل�س أ‬ ‫ال��دويل رق��م ‪ ،242‬واالك�ت�ف��اء باحلديث ع��ن احل��رم القد�سي‬ ‫وال ��و�� �ص ��ول �إل� �ي ��ه دون ت� �ن ��اول ال �ق��د���س ك �ع��ا� �ص �م��ة ل �ل��دول��ة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ب��ل واحل��دي��ث ع��ن مكان �آخ��ر ميكن �أن يعترب‬ ‫عا�صمة بدي ً‬ ‫ال للقد�س‪.‬‬ ‫نتائج املفاو�ضات املتوقعة‬ ‫برغم �صعوبة التوقعات الدقيقة لكن حم�صلة امل�ضمون‬ ‫والعقبات والبيئة تفرز ثالث معطيات �أ�سا�سية‪:‬‬ ‫‪ -1‬لقد حققت املفاو�ضات خالل ال�شهور الت�سعة املا�ضية‬ ‫ثالث نتائج مهمة من حيث املبد�أ‪:‬‬ ‫ �أوج��دت �إط ��اراً للتفاو�ض ال�سيا�سي يخفف م��ن عزلة‬‫«�إ� �س��رائ �ي��ل» ال��دول �ي��ة‪ ،‬وي �ظ �ه��ره��ا ك��دول��ة ت ��ؤم��ن ب��ال���س�لام‬ ‫والتفاو�ض‪.‬‬ ‫ �أ��ض�ع�ف��ت ج��ول��ة امل �ف��او� �ض��ات ه ��ذه ف��ر���ص االنتفا�ضة‬‫اجلماعية(كل الف�صائل وال�شعب) على االحتالل يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫ زادت من اخلالف واالنق�سامات الفل�سطينية‪.‬‬‫‪� -1‬أك�ثر امل�ؤ�شرات ت�ؤكد �صعوبة التو�صل �إىل م�ضامني‬ ‫عملية‪ ،‬واالجت ��اه نحو القبول «باتفاق �إط ��ار»‪ ،‬وه��و ع��ادة ما‬ ‫يحتاج تطبيقه �إىل مفاو�ضات جديدة‪ ،‬حيث �ستكتفي �إ�سرائيل‬ ‫مبطالبها يف الإطار خ�صو�صاً و�أنها ت�ستطيع هي تطبيقها من‬ ‫جانب واحد‪ ،‬فيما الن�صو�ص بخ�صو�ص اجلانب الفل�سطيني‬ ‫حتتاج �إىل موافقة «�إ�سرائيل» دوماً‪ ،‬لأنها هي دولة االحتالل‬ ‫امل�سيطرة على كل �شيء‪.‬‬ ‫‪ -2‬ثمة معلومات ح��ول جتهيزات احتياطية ي�ق��وم بها‬ ‫فريق التفاو�ض عند عدم قدرته على التوقيع‪ ،‬ب�سبب �صعوبة‬ ‫املطلوب منه التنازل عنه‪ ،‬وتتعلق بخيارات �أخ��رى لي�س من‬ ‫بينها االنتفا�ضة �أو املقاومة امل�سلحة‪.‬‬

‫عبـد الفتـاح الفاحتـي *‬

‫ملاذا خفض استقبال «روس» الدبلوماسي خالل زيارته األخرية إىل املنطقة؟‬ ‫ب��دا وا��ض�ح��ا �أن امل�ب�ع��وث ال�شخ�صي ل�ل�أم�ين ال�ع��ام‬ ‫لل��أمم امل�ت�ح��دة �إىل ال���ص�ح��راء كري�ستوفر �أن�ه��ى م��ا يف‬ ‫جعبته من ر ؤ�ي��ة �سيا�سية إلخ��راج ملف ن��زاع ال�صحراء‬ ‫من النفق امل�سدود‪ ،‬بعد �إعالنه عن ف�شل املفاو�ضات غري‬ ‫الر�سمية بني املغرب وجبهة البولي�ساريو يف �أبريل من‬ ‫ال�سنة املا�ضية عقب تقدمي تقريره �إىل جمل�س أ‬ ‫الم��ن‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من اجلولة املكوكية التي قام بها رو�س‬ ‫�إىل ع��دد م��ن ال�ع��وا��ص��م ال��دول�ي��ة امل � ؤ�ث��رة يف م�ل��ف ن��زاع‬ ‫ال�صحراء‪� ،‬إال �أن��ه مل يت�أت له ا�ستخال�ص ر�ؤي��ة عملية‬ ‫حللحلة حالة اجلمود يف ملف ال�صحراء‪ .‬بل �إن �إعالنه‬ ‫عن خطة املحادثات ال�سرية بني املغرب والبولي�ساريو‬ ‫من دون اجلزائر وموريتانيا مل جتد قبوال لدى اجلبهة‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال��ذي جعلها ت�ستبق زي��ارت��ه �إىل املنطقة لطرح‬ ‫�شروط م�سبقة متناغمة مع ال�شروط اجلزائرية التي‬ ‫دعت الأمم املتحدة �إىل الت�سريع بتطبيق اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫ول �ه��ذه احل�ي�ث�ي��ات‪ ،‬ف� ��إن زي� ��ارة رو� ��س الأخ �ي��رة �إىل‬ ‫املنطقة مل يكن ب�إمكانها‪ ،‬حتقيق �أي نتائج ملمو�سة‪،‬‬ ‫مبا�شرة بعد لقائه بوفد البولي�ساريو املفاو�ض‪ ،‬والذي‬ ‫�أع��اد على م�سامع رو�س �شروطه امل�سبقة‪ ،‬ولذلك توالت‬ ‫زي��ارة مبعوث الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحدة بروتوكوليا‬

‫فقط قادته �إىل موريتانيا فلم ي�ستقبل رئا�سيا ثم زار‬ ‫املغرب فلم يتجاوز ا�ستقباله غري وزير ال�ش�ؤون اخلارجية‬ ‫والتعاون �صالح الدين مزوار‪.‬‬ ‫وم�ن��ه‪ ،‬ف ��إن كري�ستوفر رو���س مل يعد حم��ط رف�ض‬ ‫مغربي فح�سب بعد �أن هام�ش مقرتحه القا�ضي مبنح‬ ‫الق��ال�ي��م اجلنوبية حكما ذات �ي��ا‪ ،‬ليخو�ض يف م�ب��ادرات‬ ‫أ‬ ‫ج��دي��دة جعلته بح�سب امل��وق��ف ال��ر��س�م��ي امل �غ��رب��ي‪� ،‬أن��ه‬ ‫خ��رج عن �شروط احلياد وال�ن��زاه��ة‪ ،‬وارمت��ى يف �أح�ضان‬ ‫الطرف الآخ��ر‪ .‬بل �إن��ه بات اليوم حمط رف�ض اجلزائر‬ ‫والبولي�ساريو وهما اللتان هللتا لتم�سك الأمم املتحدة‬ ‫والواليات املتحدة الأمريكية برو�س كمبعوث �أممي �إىل‬ ‫ال�صحراء‪.‬‬ ‫وعلى العموم‪ ،‬ف�إن �أي تقييم جلولة رو�س الأخرية‪،‬‬ ‫ل��ن يتي�سر لها حتقيق ب�صي�ص م��ن ال�ت�ف��ا�ؤل ب�إمكانية‬ ‫جناحه يف مهمة الو�ساطة والتي ظل متم�سكا بها رغم‬ ‫ق ��رار امل �غ��رب ب�سحب ال�ث�ق��ة م �ن��ه‪ ،‬وال �ط �ع��ن يف ن��زاه�ت��ه‬ ‫وحياديته‪.‬‬ ‫وحتى �إن ابتلع املغرب ا�صراره على موا�صلة العمل‬ ‫كمبعوث للأمني العام للأمم املتحدة بان كيمون‪ ،‬بدعم‬ ‫م�غ��رب��ي وج ��زائ ��ري‪ ،‬ف� ��إن خ�ي��ار ال�ت�خ�ل��ي ع�ن��ه ب��دا ال�ي��وم‬ ‫�إقليميا‪ ،‬حينما خف�ض م�ستوى ا�ستقباله عند ح��دود‬

‫الوزراء يف اجلزائر وموريتانيا واملغرب‪.‬‬ ‫�إن املناخ الذي بد�أ و�أمت به رو�س جولته مل يكن على‬ ‫قدر الآمال املعقودة على خطته اجلديدة ‪(-‬تبادل الآراء‬ ‫�سريا ب�ين امل�غ��رب والبولي�ساريو م��ع ا�ستبعاد اجل��زائ��ر‬ ‫وم��وري �ت��ان �ي��ا)‪� ،-‬إال �أن رف����ض ه��ذا ال�ت��وج��ه ع�ب�رت عنه‬ ‫اجلزائر بدعمها جلملة �شروط م�سبقة منها دعوة الأمم‬ ‫املتحدة بتنظيم اال�ستفتاء يف ال�صحراء دون �شروط‪.‬‬ ‫ول�ق��د ك��ان ك��ل ذل��ك كافيا للحكم على ج��ول��ة رو���س‬ ‫الم��ر ال��ذي ك��ان مواتيا للرباط ب ��أن تعيد له‬ ‫بالف�شل‪ ،‬أ‬ ‫الت�أكيد على �أن تهمي�ش مقرتح احلكم الذاتي يف الأقاليم‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة �أم ��ر غ�ير م�ق�ب��ول‪ ،‬ليتكلف وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة‬ ‫املغربي بواجب اال�ستقبال فقط‪.‬‬ ‫�إن ع��دم ق��درة رو���س على حت��ري��ك ن��زاع ال�صحراء‪،‬‬ ‫��س�ي�ف�ق��ده �أي ح�م��ا��س��ة للبحث ع��ن ح��ل ��س�ي��ا��س��ي ل�ن��زاع‬ ‫ال���ص�ح��راء‪�� ،‬س��وى �أن ي�ح��اول جم��ددا ليعلن يف النهاية‬ ‫ف�شله ك�سابقيه‪ .‬وبذلك �سيعود املوقف املغربي منه �إىل‬ ‫ال�سطح‪ ،‬ذل��ك �أن امل�غ��رب مل ي�سحب ق��رار �سحب الثقة‬ ‫منه‪ ،‬ولكن �أخذ تعهدا من الأمني العام على �أنه �سيحرتم‬ ‫�شروط احلياد املتعرف عليها يف هكذا مهمات �أممية‪.‬‬ ‫*باحث متخ�ص�ص يف ق�ضايا ال�صحراء وال�ش�ؤون الإفريقية‬ ‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫عرب من تجارب حياتي‬ ‫لقد ع�شت ه��ذا العمر بحلوه وم��ره وخرجت من ذلك‬ ‫ب�أقوال وعرب تعرب عن جتربتي يف هذه احلياة و�إليكم �إياها ‪:‬‬ ‫ �أن��ا يل �أ ّم��ان اثنتان‪� ،‬أم ولدتني فل�سطني وام ربتني‬‫الأردن‪ .‬ال �أ�ستطيع �أن �أف��رق بينهما او �أخل�ص لواحدة دون‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫ لو �أعطوين كل املقد�سات اال�سالمية وامل�سيحية بدل‬‫تراب قريتي دورا ق�ضاء اخلليل لن �أقبل‪ .‬فكيف �أقبل ب�أقل‬ ‫من ذلك‪.‬‬ ‫ ال ي��وج��د يف ال��دن�ي��ا وط��ن ب��دي��ل لفل�سطني وامن��ا يف‬‫االخرة فقط عند �سدرة املنتهى ان �شاء اهلل‪.‬‬ ‫ �أجمل ما يف الدنيا ان يكون بينك وبني نف�سك �سالم‬‫واحرتام‪.‬‬ ‫ الزوجة العظيمة لي�ست التي تربي االوالد فقط وامنا‬‫تربي والد االوالد اي�ضا‪.‬‬ ‫ اذا اردت تعيني م�س�ؤول مهم قبل كفاءته ك��وزي��ر او‬‫رئي�س او مدير‪ ...‬ا�س�أل عنه والدته وبعدها زوجته‪.‬‬ ‫ ال ت�س�أل االن�سان الذي حتبه عن �صحته‪ ...‬بل ا�س�أله‬‫عن معنوياته‪.‬‬ ‫ املهم ان تكون ان��ت را�ضيا عن اهلل �سبحانه وتعاىل؛‬‫لأنك ال تعرف ان كان اهلل را�ضيا عنك ام ال‪.‬‬ ‫ �إذا �أردت ان �أن�صح ابني وان��ا على فرا�ش امل��وت بكلمة‬‫واحدة‪ ..‬اقول له ال تكذب‪.‬‬ ‫‪� -‬أ�سو�أ �صفة يف االن�سان ان يكون بخيال‪.‬‬

‫ ال ي�ع��رف ج�م��ال احل�ي��اة م��ن ك��ان ح��اق��دا – ك��اره��ا –‬‫ح�سودا‪.‬‬ ‫ ال كرامة الن�سان بدون التزامه بكرامة وطنه‪.‬‬‫ ال اع��رف ان�سانا عمل عمال ي�ساوي قتل ‪� 99‬شخ�ص‬‫و�أحلقهم باملئة اال بع�ض الزعماء والقادة فقط‪.‬‬ ‫ اذا اردت ان ت�سجن نف�سك بنف�سك فكن عن�صريا‪.‬‬‫ الزعيم والقائد احلقيقي الذي يخلد ال يكون فا�سقا‬‫او فا�سدا‪.‬‬ ‫ اذا اردت ان تكون �صاحب مروءة واخالق فال متار�س‬‫املحرمات‪.‬‬ ‫ ي�ستطيع العدوان يجربين على �أي �شيء يريده بالقوة‬‫�إال �أن �أتنازل عن �أر�ضي ووطني‪.‬‬ ‫ تنازيل عن م�سقط ر�أ�سي ولو ب�أموال الدنيا هو تنازيل‬‫عن عر�ضي وديني وعقيدتي وتوريث خيانة البنائي‪.‬‬ ‫ ا� �س��و�أ عمل ي�ق��وم ب��ه االن���س��ان على االر� ��ض ان يكون‬‫جا�سو�سا على وطنه‪.‬‬ ‫ لن ت�ستطيع ان ت�ستمر بقوتك اال اذا كنت �صادقا‪.‬‬‫ التهويد هو ما تقوم به �إ�سرائيل حاليا يف فل�سطني من‬‫تغيري ملعاملها بحكم القوة‪.‬‬ ‫ �أما يهودية الدولة فهي حلم "�إ�سرائيل" االول واالخري‬‫ك�أن فل�سطني التاريخية �أر�ضهم منذ فجر التاريخ‪ .‬والقبول‬ ‫بذلك يعني �ضياع لفل�سطني وللأمة العربية ب�أكملها‪.‬‬ ‫‪ -‬ال حياة ب��دون حب ولكن هناك فرق بني احلب وبني‬

‫اجل� �ن� �� ��س‪ ...‬ف �� �س��ر ج�م��ال‬ ‫احلياة هو احلب‪.‬‬ ‫ االر� � � � � � � ��ض ال � �ت� ��ي‬‫ت�ع�ي����ش ع�ل�ي�ه��ا ب��اخ�ت�ي��ارك‬ ‫يجب اح�ترام�ه��ا اذا كنت‬ ‫حمرتم‪.‬‬ ‫ ح�سن اخللق هو طالقة الوجه ولني الكالم‪.‬‬‫ اعمل يف دنياك حتى يحملك ال�شرفاء عند موتك على‬‫اكتافهم‪ ...‬مقولة ل�صديقي ي�سار اخل�صاونة‪.‬‬ ‫ الك�سب امل�شروع جميل ولكن العطاء �أجمل‪.‬‬‫ �أجمل ما تورثه لأبنائك هو عندما يحملونك على‬‫اكتافهم عند موتك ب��أن يقولوا لهم‪� ...‬إن �أباكم كان بوجه‬ ‫واحد‪ .‬مقولة ل�صديقي ي�سار اخل�صاونة‪.‬‬ ‫ متعة احلب احلقيقية بني �شاب وفتاة هو حر�صك على‬‫�سمعتها وا�سمها واهلها وعر�ضها منك قبل غريك‪.‬‬ ‫ فل�سطني وطن ال يقبل الق�سمة ف�إما لنا و�إما لنا‪.‬‬‫ اذا كنت رئي�سا او معلما اخلق يف نف�س مر�ؤو�سيك او‬‫تالميذتك حبا واحرتاما بدال من الرهبة واخلوف؛ لتح�صل‬ ‫على اف�ضل النتائج‪.‬‬ ‫يف النهاية �أمتنى من �أ�صدقائنا واحبتنا االفا�ضل ان‬ ‫يعي�شوا هذه االق��وال والعرب حتى تطمئن قلوبهم‪ ،‬ويكونوا‬ ‫�سعداء يف حياتهم‪،‬‬ ‫مع متنياتي للجميع بالتوفيق والنجاح يف احلياة‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ليل يسقط بفخ التعادل أمام‬ ‫نانت يف بطولة فرنسا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�سقط ليل الثالث بفخ التعادل امام �ضيفه نانت احلادي ع�شر �صفر‪-‬‬ ‫�صفر �أم�س ال�سبت يف املرحلة التا�سعة والع�شرين من الدوري الفرن�سي‬ ‫لكرة القدم‪ .‬وبرغم تعادله‪� ،‬ضمن الفريق ال�شمايل البقاء ثالثا يف نهاية‬ ‫املرحلة اذ يبتعد ‪ 5‬نقاط عن �سانت اتيان الرابع الذي يواجه باري�س �سان‬ ‫جرمان حامل اللقب واملت�صدر اليوم االحد يف قمة وختام املرحلة‪ .‬وعاد‬ ‫فرانك برييا الغائب منذ مطلع ‪ 2014‬اىل ت�شكيلة نانت اال�سا�سية‪ ،‬بعدما‬ ‫تعر�ض ظهري امين الفريق ال�شمايل (‪ 30‬عاما) اىل ا�صابة بكتفه االمين‬ ‫يف كانون االول املا�ضي يف مواجهة باري�س �سان جرمان (‪ .)2-2‬كما �شارك‬ ‫القائد ريو مافوبا بعد غيابه عن مباراة مونبلييه االخ�يرة ال�صابة يف‬ ‫فخذه‪.‬‬ ‫على ملعب «بيار موروا» وامام ‪ 39‬الف متفرج‪ ،‬مل ينجح العبو املدرب‬ ‫بت�شكيل خطر كبري على مرمى ال�ضيوف �سوى يف الدقائق االخرية من‬ ‫بع�ض الكرات الثابتة فقابلهم اجلمهور ب�صافرات اال�ستهجان‪.‬‬ ‫الدوري الإنكليزي‬

‫مانشسرت سيتي بعشرة العبني‬ ‫إىل املركز الثاني مؤقت ًا‬

‫من مباراة هال �سيتي ومان�ش�سرت �سيتي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫خ��ا���ض مان�ش�سرت �سيتي اك�ثر م��ن ‪ 80‬دقيقة بع�شرة الع�ب�ين لكنه‬ ‫جنح بالتغلب على م�ضيفه هال �سيتي ‪�-2‬صفر ال�سبت يف افتتاح املرحلة‬ ‫الثالثني من ال��دوري االنكليزي لكرة القدم وارت�ق��ى م�ؤقتا اىل املركز‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وطرد مدافع �سيتي البلجيكي فن�سان كومباين يف الدقيقة العا�شرة‪،‬‬ ‫لكن �سيتي �سجل هدفني ع�بر اال�سباين داف�ي��د �سيلفا والبو�سني ادي��ن‬ ‫دزيكو‪.‬‬ ‫ورف��ع �سيتي ر�صيده اىل ‪ 60‬نقطة من ‪ 27‬مباراة و�صار على بعد ‪6‬‬ ‫نقاط عن ت�شل�سي املت�صدر الذي يحل يف وقت الحق �ضيفا على ا�ستون‬ ‫فيال‪ ،‬علما بان املت�صدر خا�ض ‪ 3‬مباريات اكرث من �سيتي قبل انطالق‬ ‫املرحلة‪.‬‬ ‫وبدا �سيتي بطل ‪ 2012‬يف و�ضع �صعب برغم تتويجه يف م�سابقة ك�أ�س‬ ‫الرابطة على ح�ساب �سندرالند وهو اللقب االول ملدربه الت�شيلي مانويل‬ ‫بيليغريني‪ ،‬لكنه خرج من م�سابقة الك�أ�س وجمددا امام ويغان املتوا�ضع‪،‬‬ ‫قبل ان يودع دوري ابطال اوروبا بخ�سارتني يف الدور الثاين امام بر�شلونة‬ ‫اال�سباين‪.‬‬ ‫وه��ذه امل �ب��اراة االوىل للفريق امل�م�ل��وك ام��ارات�ي��ا منذ ‪ 22‬ف�براي��ر‪/‬‬ ‫�شباط املا�ضي حني فاز على �ستوك �سيتي(‪�-1‬صفر)‪ ،‬وغاب عنه هدافه‬ ‫االرجنتيني �سريخيو اغويرو ب�سبب م�شكلة ع�ضلية عانى منها االربعاء‬ ‫خالل اخل�سارة امام بر�شلونة‪.‬‬ ‫واج ��رى بيليغريني ‪ 4‬ت�غ�ي�يرات على الت�شكيلة ال�ت��ي �سقطت ام��ام‬ ‫بر�شلونة ‪ 2-1‬فدفع بدزيكو ا�سا�سيا‪.‬‬ ‫على ملعب "كي �سي �ستاديوم" وامام ‪ 24985‬متفرجا‪ ،‬ا�ستغل املهاجم‬ ‫الكرواتي نيكيت�سا ييالفيت�ش تعرث كومباين فانطلق نحو مرمى احلار�س‬ ‫الدويل جو هارت‪ ،‬فعرقله املدافع ال�صلب ونال بطاقة حمراء اثارت حنقه‬ ‫وقام بركل احلائط امل�ؤدي اىل غرف املالب�س (‪.)10‬‬ ‫وبدال من ا�ستفادة هال املنتع�ش لبلوغه ن�صف نهائي م�سابقة الك�أ�س‬ ‫الول م��رة منذ ‪ ،1930‬ا�ستلم �سيلفا الكرة خ��ارج منطقة اجل��زاء وهي�أها‬ ‫لنف�سه واطلقها �صاروخية رائعة �سكنت املق�ص االمي��ن ملرمى احلار�س‬ ‫اال�سكتلندي املخ�ضرم الن ماكغريغور (‪.)14‬‬ ‫ويف الثواين االخرية من املباراة‪ ،‬مرر �سيلفا كرة رائعة بظهر الدفاع‪،‬‬ ‫فان�سل البو�سني دزيكو وتابعها ار�ضية بي�سراه يف املرمى م�صاحلا ال�شباك‬ ‫بعد طول غياب (‪.)90‬‬ ‫و�سجل االيرلندي �شيمو�س كوملان هدفا قاتال منح ايفرتون الفوز‬ ‫على �ضيفه كارديف �سيتي و�صيف القاع ‪ ،1-2‬ليتابع �ضغطه على توتنهام‬ ‫اخلام�س وي�صبح الفارق بينهما نقطتني مع مباراة ناق�صة لالول‪.‬‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫يف ختام الأ�سبوع الثاين ع�شر لدوري املحرتفني‬

‫«الصالحاني» يهدي الوحدات نقاط‬ ‫الفوز على الرمثا‬

‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬ ‫قاد املحرتف ال�سوري معتز ال�صاحلاين فريق‬ ‫ال��وح��دات لتحقيق ف��وز ثمني على نظريه الرمثا‬ ‫ب �ه��دف ن�ظ�ي��ف ��س�ج�ل��ه «ب��ال �ك �ع��ب» م���س�ت�غ�ل ً‬ ‫ا ت�ق��دم‬ ‫احل��ار���س يف الدقيقة(‪ )49‬من م�ب��اراة القمة التي‬ ‫جمعت الفريقني م�ساء أ�م����س على �ستاد احل�سن‬ ‫يف �أرب��د بختام مناف�سات اجلولة الثانية ع�شر من‬ ‫دوري املنا�صري للمحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورف� ��ع ال �ف��وز ر� �ص �ي��د ال ��وح ��دات ل �ـ ‪ 25‬نقطة‬ ‫م�ستعيداً �شركته ل�صدارة الالئحة بذات الر�صيد‬ ‫م��ع غ��رمي��ه ال�ف�ي���ص�ل��ي ال ��ذي ي�ت�ق��دم او ًال ب�ف��ارق‬ ‫الأهداف‪ ،‬بينما جتمد ر�صيد الرمثا عند ‪ 20‬نقطة‬ ‫يف املركز الثالث‪.‬‬ ‫الرمثا(�صفر) الوحدات (‪)1‬‬ ‫ظ�ه��رت ال�ن��واي��ا الهجومية ب�شكل وا��ض��ح من‬ ‫قبل العبي الفريقني ف��ور �إط�لاق احلكم ال��دويل‬ ‫عبد الرزاق اللوزي �صافرة البداية‪ ،‬فكان ال�صراع‬ ‫ق��وي�اً لل�سيطرة على منطقة العمليات التي دفع‬ ‫ب�ه��ا ال��وح��دات ب��ال��رب��اع��ي أ�ح �م��د ال�ي��ا���س ورج��ائ��ي‬ ‫عايد وم��راد �إ�سماعيل ومعتز ال�صاحلاين‪ ،‬قابلهم‬ ‫يف ال��رم�ث��ا ع�لاء ال���ش�ق��ران ورام ��ي ��س�م��ارة واجم��د‬ ‫ال �� �ش �ع �ي �ب��ي واح� �م ��د ال �ع �م�ي�ر ال � ��ذي ه� ��دد م��رم��ى‬ ‫ال ��وح ��دات ب�ق��ذي�ف��ة ب �ع �ي��دة امل� ��دى ت�ك�ف��ل ب�صدها‬ ‫احل��ار���س ع��ام��ر �شفيع‪ ،‬رد عليه حممد ال��دم�يري‬ ‫بعر�ضية داخ ��ل منطقة اجل ��زاء أ�ب �ع��ده��ا بقب�ضة‬ ‫ي��ده احل��ار���س ف��را���س �صالح قبل و�صولها ل��ر�أ���س‬ ‫املهاجم بهاء في�صل‪ ،‬وع��اد ال�سوري �أحمد العمري‬ ‫لتهديد م��رم��ى ال��وح��دات بت�سديدة أ�خ ��رى مرت‬ ‫بجوار القائم الأمين وعك�س ال�سلمان كرة عر�ضية‬ ‫ب�أح�ضان �شفيع ال��ذي �سيطر ك��ذل��ك على ر�أ�سية‬ ‫الق�صا�ص‪ ،‬هجوم الوحدات افتقد للزيادة العددية‬ ‫فلم يجد الثنائي ب�ه��اء في�صل وم�ن��ذر أ�ب��و عمارة‬ ‫اال�سناد الكايف يف ظل رقابة ل�صيقة من مدافعي‬ ‫الرمثا حممد اب��و زري��ق و�صالح ذي��اب��ات وحممد‬ ‫احلوراين يف العمق‪� ،‬سليمان ال�سلمان وعلي خويلة‬ ‫م��ن ا ألط � ��راف‪ ،‬ب��امل�ق��اب��ل وم��ع م ��رور ال��وق��ت وج��د‬ ‫العبو الرمثا امل�ساحات لتناقل الكرات يف منطقة‬ ‫العمق و�سط حماوالت االخرتاق من اجلهة اليمنى‬ ‫التي تكفل بتغطيتها فرا�س �شلباية ومنع خطورة‬ ‫الكرات العر�ضية داخل منطقة اجلزاء‪ ،‬وبعد مرور‬ ‫ن�صف �ساعة ظهر ال ��دردور ف��وق م�سرح ا ألح��داث‬ ‫عندما �سدد ك��رة �أر�ضية م��ن م�سافة قريبة هزت‬ ‫ال�شباك اجلانبية‪ ،‬و�سدد الق�صا�ص كرة من �ضربة‬ ‫حرة ارتدت من �أقدام حائط ال�صد‪ ،‬رد عليه منذر‬ ‫أ�ب��و ع�م��ارة بقذيفه �سيطر عليها احل��ار���س فرا�س‬ ‫�صالح‪ ،‬و�أخرى من رجائي عايد طا�شت عن املرمى‪،‬‬ ‫واخ�ترق �أحمد اليا�س منطقة اجل��زاء لي�سدد كرة‬ ‫ق��وي��ة م��رت أ�م ��ام امل��رم��ى يف آ�خ��ر حل�ظ��ات ال�شوط‬ ‫الأول الذي انتهى بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫(هدف ثمني)‬ ‫دخ��ل ال��وح��دات ال�شوط الثاين بهجوم مبكر‬ ‫بعدما دفع مدربه عبد اهلل �أبو زمع بورقة حممود‬ ‫زع�ت��رة م �ك��ان �أح �م��د ال �ي��ا���س ل�ت�ف�ع�ي��ل ال �ق��درات‬ ‫الهجومية‪ ،‬فعك�س الأخ�ي�ر ك��رة عر�ضية �أبعدها‬ ‫�أبو زريق يف الوقت املنا�سب‪ ،‬قبل �أن ير�سل رجائي‬

‫عايد كرة �أمامية لعبها ال�صاحلاين « بالكعب « من‬ ‫خارج منطقة اجلزاء جتاوزت حار�س املرمى فرا�س‬ ‫�صالح املتقدم عن املرمى‪ ،‬و�سكنت يف �شباك الرمثا‬ ‫و�سط ده�شة ال�لاع�ب�ين‪ ،‬معلناً افتتاح الت�سجيل‬ ‫ل�صالح ال��وح��دات يف ال��دق�ي�ق��ة(‪ ،)49‬بعد الهدف‬ ‫انفتحت �شهية العبي الوحدات يف االمتداد نحو‬ ‫مرمى الرمثا فاخرتق ال�صاحلاين اجلهة اليمنى‬ ‫و�أر��س��ل ك��رة عر�ضية ب�أح�ضان احل��ار���س‪ ،‬رد عليه‬ ‫�صالح ذيابات بت�سديدة �أر�ضية ب�أح�ضان �شفيع‪،‬‬ ‫دفع بعدها م��درب الرمثا د‪ .‬ناجح ذيابات بورقة‬ ‫املهاجم راك��ان اخلالدي مكان حممود احل��وراين‬

‫فتح�سن �أداء الرمثا وك��اد ال�سوري �أحمد العمري‬ ‫�أن ي�سجل هدف التعادل بقذيفة �أر�ضية من على‬ ‫م �� �ش��ارف امل�ن�ط�ق��ة م ��رت ب �ج��وار ال �ق��ائ��م ا ألمي ��ن‪،‬‬ ‫ارتفعت حرارة اللقاء عند انت�صاف ال�شوط الثاين‬ ‫ال ��ذي ��ش�ه��د ت ��أل��ق امل��داف��ع ��س�ل�ي�م��ان ال���س�ل�م��ان يف‬ ‫الت�صدي لت�سديدة �أب��و عمارة والتدخل لإبعادها‬ ‫لركينة‪ ،‬دف��ع بعدها م��درب الرمثا بورقة حممد‬ ‫خ�ير م�ك��ان حم�م��د الق�صا�ص ال�ستثمار ال��وق��ت‬ ‫املتبقي فاخرتق اجلهة الي�سرى و�سدد على املرمى‬ ‫لكن احلار�س �شفيع ت�صدى لكرته برباعة‪ ،‬رد عليه‬ ‫اب��و زم��ع ب� إ���ش��راك ع��ام��ر ذي��ب م�ك��ان ال�صاحلاين‬

‫من املباراة (ت�صوير ‪� :‬صالح �أبو وهدان)‬ ‫ف�ت�ع��ددت م�شاهد اخل �ط��ورة ب�ع��د ان��دف��اع الرمثا‬ ‫ل�ت�ع��دي��ل ال�ن�ت�ي�ج��ة ل�ك��ن ��ص�ح��وة ��ش�ف�ي��ع وت��راج��ع‬ ‫ال�لاع�ب�ين للمواقع ال��دف��اع�ي��ة �صعب م��ن مهمة‬ ‫الرمثا الذي كادت �شباكه ان تتلقى الهدف الثاين‬ ‫يف ظل اعتماد الوحدات على الهجمات املعاك�سة‪،‬‬ ‫التي �شكلت اخل�ط��ورة املطلوبة لكن الت�سرع من‬ ‫بهاء في�صل حرم الأخ�ضر من م�ضاعفة النتيجة‬ ‫قبل �أن يرتك مكانه حل�سن عبد الفتاح يف الدقيقة‬ ‫ا ألخ�يرة من عمر اللقاء ال��ذي انتهى بفوز ثمني‬ ‫وث�لاث نقاط �أع��ادت ال��وح��دات مل�شاركة ال�صدارة‬ ‫مع الفي�صلي‪.‬‬

‫الدوري الأملاين‬

‫مونشنغالدباخ ُيسقط دورتموند ويحقق فوزه األول يف آخر ‪ 10‬مباريات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�سقط ب��ورو��س�ي��ا مون�شنغالدباخ م�ضيفه ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د‬ ‫�صاحب املركز الثاين وو�صيف البطل ‪� 1-2‬أم�س ال�سبت يف املرحلة‬ ‫اخلام�سة والع�شرين من الدوري االملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب �سيغنال ايدونا بارك وامام نحو ‪ 81‬الف متفرج‪ ،‬حقق‬ ‫بورو�سيا مون�شنغالدباخ فوز االول يف آ�خ��ر ‪ 10‬مراحل منذ تغلبه يف‬ ‫املرحلة اخلام�سة ع�شرة على �شالكه ‪�-2‬صفر‪ ،‬ومل يعرف بعد ذلك‬ ‫ح�لاوة االنت�صار يف ‪ 9‬مباريات (‪ 5‬تعادالت و‪ 4‬هزائم) فرتاجع اىل‬ ‫املركز الثامن‪ ،‬خالفا لبورو�سيا دورمتوند الذي �سار ب�شكل ت�صاعدي‬ ‫يف نف�س الفرتة وارتقى اىل املركز الثاين‪.‬‬ ‫ورف��ع بورو�سيا مون�شنغالدباخ ر�صيده اىل ‪ 39‬نقطة نقلته اىل‬ ‫املركز ال�سابع‪ ،‬فيما توقف ر�صيد دورمتوند عند ‪ 48‬نقطة‪.‬‬ ‫وك��ان ب��ورو��س�ي��ا مون�شنغالدباخ ال �ب��ادئ بالت�سجيل ع��ن طريق‬ ‫الربازيلي رافائيل اراوجو الذي تلقى كرة داخل املنطقة من باتريك‬ ‫هرمان تابعها بيمناه يف ا�سفل الزاوية اليمنى(‪.)31‬‬ ‫وع��زز بورو�سيا مون�شنغالدباخ تقدمه بالهدف الثاين بعد كرة‬ ‫من الفنزويلي خوان ارانغو اىل ماك�س كروزه الذي تابعها من زاوية‬ ‫�ضيقة يف مرمى احلار�س رومان فايدنفيلر(‪.)40‬‬ ‫وانتع�شت آ�م��ال بورو�سيا دورمتوند مع طرد العب و�سط �ضيفه‬ ‫الن�شيط ال�نروج��ي ه��اف��ارد ن��وردت�ف��اي��ت لنيله ان��ذاري��ن يف غ�ضون‬ ‫دقيقتني(‪ ،)69‬وقل�ص الفارق عن طريق ال�صربي مليو�ش يوييت�ش‬ ‫ال��ذي اعيدت له الكرة من ركلة ركنية خ��ارج املنطقة اطلقها قوية‬ ‫بيمناه يف مرمى مارك اندريه تري �شتيغن(‪.)77‬‬ ‫ومل ي���س�ع��ف ال��وق��ت امل�ت�ب�ق��ي و� �ص �ي��ف ب �ط��ل امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي يف‬ ‫التعوي�ض وادراك التعادل رغم املحاوالت الكثرية واخلطرية احيانا‬ ‫يف ربع ال�ساعة االخري‪.‬‬ ‫وعلى ملعب راي��ن نيكار ارينا وام��ام نحو ‪ 25‬ال��ف متفرج‪ ،‬حقق‬ ‫ماينت�س ف��وزا م�ث�يرا على م�ضيفه هوفنهامي ‪ 2-4‬بعد ان تخلف‬ ‫بهدفينب نظيفني‪.‬‬

‫دورمتوند �سقط على �أر�ضه �أمام مون�شنغالدباخ‬

‫وو� �ض��ع ال�ب��ول�ن��دي ي��وج�ين ب��والن���س�ك��ي‪ ،‬ب�ع��د ��ش��وط اول �سلبي‪،‬‬ ‫�صاحب االر���ض يف املقدمة بت�سجيله هدف ال�سبق من متابعة لكرة‬ ‫و�صلته من ركلة ركنية(‪.)49‬‬ ‫ورفع هوفنهامي غلته بهدف ثان �سريع �سجله الربازيلي روبرتو‬ ‫فريمينو بت�سديدة قوية من خارج املنطقة(‪.)52‬‬ ‫وا�ستعاد ماينت�س ال��ذي ك��ان ب�ين الثالثة االوائ ��ل قبل العطلة‬ ‫ال�شتوية(املرحلة ال�سابعة ع�شرة)‪ ،‬بع�ض االمل بتقلي�ص الفارق عرب‬

‫الكامريوين مك�سيم ت�شوبو موتينغ(‪.)67‬‬ ‫وارتفعت معنويات العبي الفريق املحلي وادركوا التعادل بوا�سطة‬ ‫البديل بينيديكت ��س��ال��ر(‪ ،)73‬ومنحهم الياباين �شينجي اوكازاكي‬ ‫النقاط الثالث من �ضربة ر�أ�س(‪ )75‬وعزز الفوز بهدف �شخ�صي ثان‬ ‫هو الرابع للفريق الزائر يف الوقت بدل ال�ضائع(‪.)2+90‬‬ ‫وارتفع ر�صيد ماينت�س اىل ‪ 41‬نقطة وتقدم اىل املركز اخلام�س‬ ‫على ح�ساب فولف�سبورغ الذي تعادل مع م�ضيفه اينرتاخت براون�شفايغ‬

‫ال�صاعد حديثا و�صاحب املركز االخري على الئحة الرتتيب‪.‬‬ ‫وانتظر فولف�سبورغ‪ ،‬بطل مو�سم ‪ ،2009-2008‬حتى الدقيقة‬ ‫‪ 36‬الفتتاح الت�سجيل من ركلة ركنية ومتابعة بالقدم الي�سرى من‬ ‫الربازيلي لوي�س غو�ستافو‪ .‬ويف م�ستهل ال�شوط الثاين‪ ،‬ادرك االملاين‬ ‫من ا�صل مغربي كرمي بلعربي التعادل ال�صحاب االر�ض بعد عر�ضية‬ ‫من الكونغويل الدميوقراطي دومينيك كومبيال (‪.)48‬‬ ‫على امللعب االوملبي يف العا�صمة وامام نحو ‪ 47‬الف متفرج‪ ،‬دك‬ ‫هانوفر �شباك م�ضيفه هرتا برلني بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫وافتتح الر���س �شتيندل الت�سجيل اثر كرة موزونة من ليوناردو‬ ‫بيتنكورت‪ ،‬العب منتخب �شباب املانيا(‪.)49‬‬ ‫وزاد يان �شالودروف مهمة هرتا برلني �صعوبة بت�سجيله الهدف‬ ‫الثاين بعد ان ارتد بيتنكورت بهجمة معاك�سة ومرر الكرة اىل زميله‬ ‫الذي لن يتوان يف ايداعها ال�شباك بي�سراه(‪.)57‬‬ ‫ووجه املجري �شابلوت�ش هو�شتي ال�ضربة القا�ضية لهرتا برلني‬ ‫بالهدف الثالث يف الوقت بدل ال�ضائع(‪.)1+90‬‬ ‫وعلى ملعب فيزر �شتاديون وام��ام ‪ 41500‬متفرج‪ ،‬مل ي�ستطع‬ ‫�شتوتغارت اللقاء مع م�ضيفه فريدر برمين وكالهما متعرثان هذا‬ ‫املو�سم وخرج متعادال معه ‪.1-1‬‬ ‫وتقدم �شتوتغارت بف�ضل جورج نايدرماير من زاوية �صعبة بعد‬ ‫ركلة ركنية(‪.)55‬‬ ‫واع��اد �آرون هونت العقارب اىل نقطة ال�صفر بت�سجيله هدف‬ ‫التعادل لل�ضيوف من ركلة حرة ا�سكنها ا�سفل الزاوية اليمنى(‪.)79‬‬ ‫وبقي �شتوتغارت ي�سبح على حافة الهبوط بر�صيد ‪ 21‬نقطة يف‬ ‫املركز اخلام�س ع�شر‪ ،‬مقابل ‪ 29‬لفريدر برمين ال��ذي يحتل املركز‬ ‫الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل��رح �ل��ة اف�ت�ت�ح��ت اجل�م�ع��ة ب �ف��وز ��ش��ال�ك��ه ع�ل��ى م�ضيفه‬ ‫اوغ�سبورغ ال�ضيف احلديد على البطولة ‪ 1-2‬فانفرد باملركز الثالث‬ ‫وابتعد ‪ 3‬نقاط عن باير ليفركوزن‪.‬‬ ‫وتختتم امل��رح�ل��ة ال�ي��وم االح��د ب�ل�ق��اءي ه��ام�ب��ورغ م��ع ن��ورم�برغ‪،‬‬ ‫واينرتاخت فرانكفورت مع فرايبورغ‪.‬‬


‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫‪15‬‬

‫العالناتكم يف‬

‫هاتف‪5692853 - 5692852 :‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخ������������������ي������������������رة‬

‫الأحد (‪� )16‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2594‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫ّ‬ ‫ما ّ‬ ‫ودل‬ ‫قل‬

‫يكتبها‪ :‬خالد �أبو اخلري‬

‫بورتريه‬

‫الطراونة أصاب‬

‫عباس ودحالن‪...‬‬ ‫الغسيل على الحبل!!‬

‫وا����ض���ح م���ن ك��ل�ام حم��م��ود ع��ب��ا���س الأخ��ي��ر �أن ثمة‬ ‫�ضغوط عليه حتاول إ�ع��ادة �إنتاج القيادي الأمني حممد‬ ‫دحالن ليعود مرة اخرى �إىل مطبخ القرار يف حركة فتح‬ ‫وال�سلطة‪.‬‬ ‫ال�ضغوط على ما يبدو متنوعة‪ ،‬فهناك رغبة م�صرية‬ ‫و�أخ��رى خليجية‪ ،‬ويف الآون��ة االخ�يرة ا�ستمعنا لإ�شارات‬ ‫وا�ضحة من «ا�سرائيل» تلوح بدحالن بديال عن عبا�س‪.‬‬ ‫لكننا يف �أح�سن االح��وال مل نتوقع �أن تكون مقاومة‬ ‫عبا�س لهذه ال�ضغوط بالطريقة التي �شاهدناها على‬ ‫���ش��ا���ش��ات ال��ت��ل��ف��از‪ ،‬م���ن ك�����ش��ف م�����س��ت��ور وع���ر����ض ف�ضائح‬ ‫لدحالن و�صديقيه‪.‬‬ ‫ما قاله عبا�س له معنى واحد ال اجتهاد فيه؛ وهو �أن‬ ‫دحالن خائن يجب �أن ي�سحل يف �شوارع ال�ضفة والقطاع؛‬ ‫فقد ت���آم��ر على الن�ضال الفل�سطيني على ح��د ال ميكن‬ ‫و�صفه‪.‬‬ ‫لكن باملقابل يحق لل�شعب الفل�سطيني �أن يت�ساءل عن‬ ‫�سبب �سكوت عبا�س عن الرجل كل هذه الفرتة‪ ،‬وملاذا تركه‬ ‫�أبو مازن يف مواقعه احل�سا�سة واخلطرية التي كان فيها‪.‬‬ ‫طبعا ما قاله عبا�س يف اجتماع فتح هو �إدانة له ولكل‬ ‫ق��ي��ادات فتح التي ذكرها يف �سياق ال�شهادة على ق��ذارات‬ ‫حممد دحالن‪.‬‬ ‫تخيلوا �أن عبا�س يعلم دور دح�لان يف قتل القيادي‬ ‫احلم�ساوي �صالح �شحادة‪ ،‬ويف قتل ابو عمار‪ ،‬ويدرك �أنه‬ ‫يتج�س�س ل�صالح «ا�سرائيل» ومع ذلك مل يفعل �شيئا‪.‬‬ ‫�أي ق��ائ��د �أن���ت ي��ا حم��م��ود ع��ب��ا���س ل��ق��د �أدن����ت نف�سك‬ ‫و�أظ��ه��رت �أن ال��زم��رة التي حتكم فتح ال��ي��وم ه��ي ع�صابة‬ ‫اختلفت على الغنائم‪ ،‬فقامت بن�شر غ�سيلها القذر هنا‬ ‫وهناك‪.‬‬ ‫من امل�ؤكد �أن �أطرافا �ستتدخل وحتول دون ا�ستمرار‬ ‫ن�شر الف�ضائح ‪ ،‬حفاظا على بقاء هذه النخبة على ر�أ�س‬ ‫هرم حكم الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫لكن احل�سرة �ستظل يف القلوب على �صمت القواعد يف‬ ‫فتح ك�أنها �أ�صبحت ن�سخة من القيادات‪ ،‬واحل�سرة الأكرب‬ ‫على ال�صمت املدقع يف ال�ضفة‪.‬‬

‫استطالع‪..‬‬ ‫اعترب ‪ %60.2‬من امل�شاركني يف ا�ستطالع " ال�سبيل" االلكرتوين‬ ‫"لو كان الذي قتل بدل ال�شهيد رائد زعيرت جندي �صهيوين‪ ..‬كيف‬ ‫�سيت�صرف االحتالل؟"‪ ،‬ان الكيان ال�صهيوين كان �سيطالب ب�إعدام‬ ‫اجلندي االردين‪.‬‬ ‫ومل ي�ستبعد ‪ % 18‬من القراء ان تلج�أ "ا�سرائيل" اىل الت�صعيد‬ ‫الع�سكري‪ ،‬فيما قال ‪ % 13‬انها �ست�سحب ال�سفري من عمان وتطرد‬ ‫�سفري الأردن من تل �أبيب‪.‬‬ ‫وق���ال ‪ %7.8‬ان��ه��ا �ستكتفي باال�ستنكار‪ ..‬وامل��ط��ال��ب��ة بالتحقيق‬ ‫والتو�ضيح‪.‬‬

‫األزمة موعدها الثالثاء‬

‫مل يت�سلل الوهن وال�شك �إىل نف�س �أمني عام وزارة الزراعة‬ ‫را�ضي الطراونة‪ ،‬برحمته تعاىل‪ ،‬فرف�ض �إعالنها �سنة جفاف‪،‬‬ ‫على الرغم من الدعوات والأ�صوات العالية التي طالبت الوزارة‬ ‫بذلك‪ ،‬ا�ستنادا اىل ت�أخر املو�سم املطري‪.‬‬ ‫وي�سجل لأم�ين ع��ام ال��زراع��ة ان��ه ق��ال يف اعقاب �إل��ق��اء وزارة‬ ‫املياه الكرة يف ملعب وزارته ب�ش�أن �إعالن اجلفاف من عدمه‪ ،‬قبل‬ ‫زه��اء اال�سبوعني‪ :‬ال تقطنوا من رحمة اهلل وانتظار االمطار‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان ال���وزارة تنتظر هطول االمطار قبل ي��وم ‪ 21‬اذار‬ ‫وهو يوم االعتدال الربيعي‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان وراء املطالبات املتكررة باعالن حالة اجلفاف‬ ‫�آمال ورغبات باحل�صول على تعوي�ضات‪ ،‬على الرغم من الدمار‬ ‫الذي �سيلحقه االعالن بالزراعة‪.‬‬ ‫‪� :‬أمني الزراعة اثبت انه جدير بلقبه‪ ،‬و�إن د�أب على العمل‬ ‫ب�صمت‪.‬‬

‫الأزم��ة التي نتجت ب�سبب ا�ست�شهاد القا�ضي وائل زعيرت‬ ‫بني النواب واحلكومة‪ ،‬وموعدها الثالثاء القادم‪ ،‬الت�صويت‬ ‫على الثقة الثالثاء القادم‪ ،‬دفعت الرئي�س عبد اهلل الن�سور اىل‬ ‫الإدالء بت�صريحات خطرية من قبيل ان االطاحة بحكومته‬ ‫اطاحة بالوطن‪.‬‬ ‫ونقل عن الن�سور قوله �أثناء العزومة التي �أقامها النائب‬ ‫معتز ابو رمان اخلمي�س املا�ضي �أن الأ�سئلة ال�ضاغطة للنواب‬ ‫حترج اململكة وال حترجني‪.‬‬ ‫وتابع «املجل�س يريد ان يحقق مطالبه ليقول لل�شعب انه‬ ‫اجنز‪ ،‬ونحن نتجاوب مبا ن�ستطيع عمله مع مراعاة م�صلحة‬ ‫االردن‪ ،‬ونحن الآن ننتظر نتائج التحقيق يف مقتل ال�شهيد‬ ‫الزعيرت»‪.‬‬ ‫كما ت�ساءل الن�سور «كيف �سنخرج من هذه االزمة؟»‪.‬‬ ‫‪:‬واهلل �أنت الرئي�س‪..‬حلها!‬

‫أسماء ممنوعة‬ ‫�أثار القرار ال�سعودي مبنع �إطالق �أ�سماء معينة على املواليد‬ ‫اجلدد جد ًال وا�سعاً‪ ،‬وعده البع�ض تدخال يف ال�ش�ؤون ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫بينما ر�آه �آخرون م�صيباً متاما‪ ،‬يف مواجهة �شيوع �أ�سماء �أجنبية‬ ‫�أو تتعار�ض مع الدين‪.‬‬ ‫ومنعت وكالة الأحوال املدنية بوزارة الداخلية ال�سعودية ‪50‬‬ ‫ا�سما للمواليد باململكة وم��ن �أ�شهرها عبدالر�سول‪ ،‬عبدالنبي‪،‬‬ ‫عبدالنا�صر‪ ،‬مملكة‪ ،‬ملكتينا‪ ،‬لوران‪� ،‬سمو‪ ،‬تبارك‪ ،‬وب�سملة‪ ،‬وذلك‬ ‫وفقاً ل�صحيفة "عكاظ" ال�سعودية‪.‬‬ ‫وت�����ش��م��ل ق��ائ��م��ة الأ���س��م��اء امل��م��ن��وع��ة‪ :‬م��ل�اك‪ ،‬ع��ب��دال��ع��اط��ي‪،‬‬ ‫عبدامل�صلح‪ ،‬نبي‪ ،‬نبيه‪� ،‬أمري‪� ،‬سمو‪ ،‬اململكة‪ ،‬ملكة‪ ،‬تبارك‪ ،‬نردين‪،‬‬ ‫مايا‪ ،‬ليندا‪ ،‬رن��دا‪ ،‬تولني‪� ،‬أرم‪ ،‬ناريج‪ ،‬رت��ال‪� ،‬أل�س‪� ،‬ساندي‪ ،‬راما‪،‬‬ ‫م��ال�ين‪� ،‬أي��ل�ين‪ ،‬اال����س‪� ،‬أي��ن��ار‪ ،‬ل����وران‪ ،‬ملكتينا‪ ،‬الري���ن‪ ،‬ك�بري��ال‪،‬‬ ‫لورين‪ ،‬بنيامني‪ ،‬ناري�س‪ ،‬يارا‪� ،‬سيتاف‪� ،‬أيلني‪ ،‬لوالند‪ ،‬تيالج‪ ،‬برة‪،‬‬ ‫عبدالنبي‪ ،‬عبدالر�سول‪ ،‬جربيل‪ ،‬عبداملعني‪� ،‬أبرار‪ ،‬مِ الك‪� ،‬أميان‪،‬‬ ‫بيان‪ ،‬ب�سيل‪ ،‬وريالم‪.‬‬ ‫‪ :‬ممكن �إدراج قائمة بالأ�سماء املقبولة‪!..‬‬

‫الفتة‬ ‫األكثر قراءة‬ ‫"حب�س وغ���رام���ة مل���ن ي�����س��ائ��ل م��واط��ن��ا‬ ‫ب�����س��ب��ب ان��ت��م��ائ��ه احلزبي"‪" ،‬بني ار���ش��ي��د‪:‬‬ ‫الأردن ال��ر���س��م��ي م��ت��م�����س��ك ب��ال��ع�لاق��ة مع‬ ‫اجل���ان���ب ال�صهيوين"‪" ،‬ال�شهيد ال��ق��ا���ض��ي‬ ‫زع��ي�تر يف ع��ي��ون زميل"‪" ،‬مواعيد �صرف‬ ‫الدعم النقدي"‪ ،‬و"�إنقاذ ‪ 202‬حما�صر خالل‬ ‫املنخف�ض اجلوي" من االخبار املحلية التي‬ ‫تابعها ق���راء م��وق��ع "ال�سبيل" االل��ك�تروين‬ ‫باهتمام يوم �أم�س‪..‬‬ ‫ويف اجل���ان���ب ال��ع��رب��ي وال������دويل حظيت‬ ‫اخ��ب��ار "م�شعل‪ :‬نعمل على ان��ط�لاق اجلهاد‬ ‫م��ن جديد"‪ ،‬و" ف��وري��ن بولي�سي‪ :‬م�صر‪..‬‬ ‫�سفينة بال ربان"‪ ،‬و�أملانيا توقف �شحنة �أ�سلحة‬ ‫متجهة �إىل م�صر" باهتمام القراء‪.‬‬

‫حزب سياسي ال يدفع اإليجار‬

‫طيب‬

‫حزب �سيا�سي مل يدفع �إيجار �شقة ي�ستخدمها كمقر له‪،‬‬ ‫وفق الزميل نبيل حمران‪ ،‬وعندما طالب �صاحب ال�شقة احلزب‬ ‫بدفع االيجار �أجابه �أحد امل�س�ؤولني فيه‪ :‬اال تعلم ان االحزاب‬ ‫موافق عليها من امللك!‬ ‫‪ :‬ب�س طبعا ح�ضرتك ما معك �إعفاء‪..‬؟‬

‫كلنا ن�ستخدم كلمة طيب‪� ..‬إمنا‬ ‫لأهداف وغايات خمتلفة‪ ..‬مث ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫طيب = �أوكي‬ ‫طيب = بفرجيك‬ ‫طيب = �شو اعملك يعني ؟؟‬ ‫طيب = بعدين �شو �صار‬ ‫ط�����ي�����ب = م�����ن�����دم�����ج ب���ال���ق�������ص���ة‬ ‫وم�ستغرب‬ ‫طيب = حا�ضر‬ ‫طيب = الأكل طعمه لذيذ‬ ‫طيب = �إن�سان جيد‬ ‫طيب = على قيد احلياة‬ ‫غي احلديث لأين زهقت‬ ‫طيب = رّ‬ ‫‪:‬وحدها ق��درة اهلل ومن ثم نربة‬ ‫ال�صوت �أو احلركة املرافقة بتخليك‬ ‫ت���ع���رف �أي ط��ي��ب م���ن ب��ي��ن��ات��ه��م‪ ،‬رح‬ ‫حتطها مبكانها ال�صحيح !!‬

‫إيكيا األردن‬ ‫�أم الكثري من املواطنني مول «�إيكيا» للأثاث الذي افتتح‬ ‫على طريق املطار قبل �أيام‪.‬‬ ‫م��ن �ضمن زوار امل���ول ع���دد م��ن ال�شخ�صيات ال�سيا�سية‬ ‫واالثرياء الذين مل يجولوا فيه وح�سب‪ ،‬بل ا�شرتى عدد منهم‬ ‫من �أثاثه‪.‬‬ ‫‪ :‬ال نن�صح املواطنني العاديني بارتياد امل��ول‪ ،‬ك��ون �أ�سعار‬ ‫�أثاثه فوق متناولهم‬

‫نكتة التلفزيون‬

‫‪:‬احلكومة تعرف‪........‬وا�س�ألوا رئي�سها؟‪.‬‬

‫}يرفع اهلل الذين �آمنوا منكم والذين �أوتوا العلم درجات{‬ ‫نبارك البننا املجتهد‬

‫مالك حممد نزال‬

‫بح�صوله على درجة «البكالوريو�س»‬ ‫يف املحا�سبة بتقدير «امتياز»‬ ‫وت�سجيله لدرا�سة املاج�ستري‬

‫�سائل ـ ــني اهلل العل ـ ـ ـ ــي القدي ــر‪� ،‬أن يوفقـ ـ ـ ــه‬ ‫وي�سدد خطاه‪ ،‬خلدمة دينه و�أمته و�شعبه‬ ‫الوالد والوالدة والأبناء‬

‫ت������رددت ع��ل��ى م���واق���ع ال���ت���وا����ص���ل االج���ت���م���اع���ي ن��ك��ت��ة عن‬ ‫التلفزيون االردين تقول ان عدد العاملني يف التلفزيون بلغ ‪3‬‬ ‫االف موظف‪ ..‬يعني اكرث من عدد امل�شاهدين؟‪.‬‬ ‫‪ :‬النكتة ع فكرة ما بت�ضحك‪!.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2594  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Advertisement