Page 1

‫ارتفاع طفيف على درجات الحرارة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ال�سبت ‪ 14‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ ‪� 15‬آذار‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫يطر أ� اليوم ارتفاع قليل على درجات احلرارة‬ ‫م��ع بقائها أ�ق��ل م��ن معدالتها ملثل ه��ذا الوقت‬ ‫من ال�سنة‪ ،‬ويكون الطق�س ب��اردًا وغائ ًما جزئ ًيا‪،‬‬ ‫وتتناق�ص الغيوم تدريج ًيا اعتبا ًرا من �ساعات ما‬ ‫بعد الظهر‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة‬ ‫ال�سرعة تتحول ليلاً �إىل �شمالية �شرقية خفيفة‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫العدد ‪2593‬‬

‫ال�سرعة‪ .‬ويطر أ� الأح��د ارتفاع �آخر على درجات‬ ‫احلرارة‪ ،‬لت�صبح حول معدلها ملثل هذا الوقت من‬ ‫ال�سنة؛ لذا يكون اجلو ب��اردًا ن�سب ًيا يف املرتفعات‬ ‫اجلبلية العالية‪ ،‬ولطي ًفا يف باقي مناطق اململكة‬ ‫مع ظهور ال�سحب العالية‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية‬ ‫�شرقية معتدلة ال�سرعة تتحول يف �ساعات ما بعد‬ ‫الظهر اىل جنوبية غربية ن�شطة ال�سرعة‪ ،‬وتكون‬ ‫مثرية للغبار يف معظم املناطق‪.‬‬

‫احتجاز �شقيق الدقام�سة والإفراج عنه ب�ضغط من املتظاهرين‬

‫مظاهرة الرابية تطالب بـ«كرامة الشعب»‬

‫بحثا �سبل تعزيز العالقات بني البلدين‬

‫وزير الداخلية يلتقي رئيس الوزراء القطري‬ ‫مراك�ش‪ -‬برتا‬ ‫التقى وزي��ر الداخلية ح�سني ه��زاع املجايل‬ ‫م���س��اء اخلمي�س يف ل�ق��اءي��ن منف�صلني مبدينة‬ ‫م��راك����ش امل�غ��رب�ي��ة‪ ،‬رئي�س جمل�س ال ��وزراء وزي��ر‬ ‫الداخلية القطري ال�شيخ عبد اهلل بن نا�صر بن‬ ‫خليفة �آل ثاين ونائب رئي�س جمل�س الوزراء وزير‬ ‫الداخلية الكويتي ال�شيخ حممد خ��ال��د احلمد‬ ‫ال�صباح‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه اللقاءات يف اطار الدورة احلادية‬ ‫والثالثني ملجل�س وزراء الداخلية العرب‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض املجايل ورئي�س الوزراء القطري‬ ‫�سبل تعزيز وتطوير �آف��اق التعاون الثنائي بني‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن ال�شقيقني يف �شتى امل �ج��االت‪ ،‬وكيفية‬ ‫مواجهة التحديات التي تواجه املنطقة العربية‬ ‫وذل��ك يف ظ��ل التحوالت وامل�ت�غ�يرات التي ط��ر�أت‬ ‫على ال�ساحة العربية واالقليمية والدولية‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د اجل ��ان� �ب ��ان �أن حت �ق �ي��ق م �� �ص��ال��ح‬ ‫ال��دول �ت�ين و��ش�ع�ب�ي�ه�م��ا ال���ش�ق�ي�ق�ين وامل�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ي�ت�ط�ل��ب ات �خ��اذ اخل �ط��وات ال�لازم��ة‬ ‫ل �ت �ح �ق �ي��ق ال �ت �ك��ام��ل ال� �ع ��رب ��ي ع �ل��ى ال �� �ص �ع��د‬ ‫االقت�صادية وال�سيا�سية واالجتماعية‪ ،‬وتعزيز‬

‫�آليات العمل العربي امل�شرتك‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل �ج��ايل ح��ر���ص االردن ع�ل��ى � �ض��رورة‬ ‫تعزيز التعاون الثنائي بني البلدين يف املجاالت‬ ‫االم �ن �ي��ة وم�ك��اف�ح��ة االره � ��اب واجل��رمي��ة ب�شتى‬ ‫ا�شكالها‪ ،‬اىل جانب تبادل اخل�برات واملعلومات‬ ‫وال� � ��زي� � ��ارات ب �ي �ن �ه �م��ا مب ��ا ي �ح �ق��ق م���ص��احل�ه�م��ا‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أك ��د رئ�ي����س ال � ��وزراء ال�ق�ط��ري‬ ‫ع�م��ق ال�ع�لاق��ات االخ��وي��ة ال�ت��ي ت��رب��ط البلدين‪،‬‬ ‫و� �ض��رورة ت�ع��زي��زه��ا وال�ب�ن��اء عليها‪ ،‬و� �ص��وال اىل‬ ‫جتاوز التحديات وال�صعاب التي تطر�أ بني احلني‬ ‫والآخر؛ للحيلولة دون انعكا�س �آثارها ال�سلبية يف‬ ‫الدولتني و�شعبيهما ال�شقيقني‪.‬‬ ‫كما ا�ستعر�ض املجايل ونائب رئي�س الوزراء‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي اب ��رز ال �ت �ط��ورات اجل��اري��ة يف املنطقة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة وال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي ت��واج �ه �ه��ا‪ ،‬وكيفية‬ ‫تطبيق الآل �ي��ات واالج� ��راءات ال�لازم��ة لرتجمة‬ ‫ن�ت��ائ��ج اج �ت �م��اع��ات ال � ��دورة احل��ادي��ة وال�ث�لاث�ين‬ ‫ملجل�س وزراء الداخلية العرب اىل واقع ملمو�س‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل الآليات واالج��راءات الالزمة لتعزيز‬ ‫ال�ع�لاق��ات ال�ق��ائ�م��ة ب�ين ال�ب�ل��دي��ن ال�شقيقني يف‬ ‫املجاالت كافة‪.‬‬

‫عاما من دخوله‬ ‫بعد منع االحتالل من هم دون ‪40‬‬ ‫ً‬

‫اآلالف يؤدون الجمعة قبالة أبواب‬ ‫األقصى والقدس القديمة‬

‫املتظاهرون حملوا نع�شا رمزيا خالل امل�سرية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نفذت القوى الوطنية والفعاليات احلزبية واحلراكات‬ ‫ال�شعبية م�ظ��اه��رة �سلمية أ�م ��ام م�سجد ال�ك��ال��وت��ي ن��ددت‬ ‫خاللها بال�سيا�سات الإ�سرائيلية القمعية وبوح�شية عملية‬ ‫اغتيال ال�شهيد القا�ضي الأردين رائ��د زعيرت ال��ذي ق�ضى‬ ‫بر�صا�ص االحتالل ال�صهيوين االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�ع�ت���ص�م��ون احل �ك��وم��ة م��ن خ�ل�ال ع ��دد من‬ ‫املتحدثني بكرامة �شعب �أهني‪ ،‬وقطع العالقات مع �إ�سرائيل‬

‫وط ��رد ال�سفري ا إل��س��رائ�ي�ل��ي و إ�ل �غ��اء اتفاقية وادي عربة‬ ‫و�إطالق �سراح ال�سجني �أحمد الدقام�سة‪.‬‬ ‫و�شهدت املنطقة املحيطة ب�سفارة العدو تعزيزات �أمنية‬ ‫وا�سعة‪ ،‬حيث �أغلق عنا�صر الدرك جميع ال�شوارع املحيطة‬ ‫بال�سفارة‪ .‬وي�شارك يف املظاهرة احلراكات ال�شعبية والقوى‬ ‫الوطنية حلماية الأردن وفل�سطني واحلركة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وتخللت املظاهرة احتكاكات بني ال��درك ومتظاهرين‬ ‫ح��اول��وا ك�سر ال�ط��وق ا ألم �ن��ي امل�ف��رو���ض م��ن قبل ال�ق��وات‬ ‫الأمنية؛ ملنع املتظاهرين من التقدم نحو ال�سفارة‪ .‬ووفق‬ ‫نا�شطني ف�إن الأمن اعتقل �شقيق اجلندي الدقام�سة‪ ،‬قبل‬

‫تفجري عبوة ناسفة بدورية‬ ‫إسرائيلية على حدود لبنان‬ ‫بريوت‪� -‬صفا‬ ‫ذكرت �صحيفة "يديعوت �أحرنوت" العربية �أن عبوة‬ ‫نا�سفة انفجرت م�ساء �أم�س بالقرب من دوري��ة �إ�سرائيلية‬ ‫على احلدود مع لبنان‪ ،‬دون وقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة على موقعها الإلكرتوين عن م�صادر‬ ‫ع�سكرية �إ�سرائيلية قولها �إن االنفجار مل ي�سفر عن وقوع‬ ‫�إ�صابات يف �صفوف اجلنود الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫فيما ذكرت قناة "امليادين" الف�ضائية �أن العديد من‬ ‫ال�صواريخ �أطلقت من جنوب لبنان م�ساء �أم�س باجتاه �أحد‬ ‫املواقع الع�سكرية الإ�سرائيلية �شمال فل�سطني املحتلة‪.‬‬

‫و أ��� �ش ��ار امل��وق��ع االل� �ك�ت�روين ل�صحيفة "معاريف"‬ ‫العربية �إىل �أن ال�صواريخ ا�ستهدفت موقع تدريب �إ�سرائيليًا‬ ‫قرب احلدود مع لبنان‪.‬‬ ‫وذكرت و�سائل �إعالم لبنانية م�ساء �أم�س �أن مدفعية‬ ‫االح �ت�ل�ال ا إل��س��رائ�ي�ل��ي أ�ط�ل�ق��ت م��ا ي��زي��د ع�ل��ى ‪ 8‬ق��ذائ��ف‬ ‫مدفعية جتاه حميط مزرعة حلتا املحررة‪.‬‬ ‫كما ق�صف جي�ش االحتالل بر�شا�شاته الثقيلة �أحرا�ش‬ ‫مزارع �شعبا اللبنانية املحتلة‪ ،‬وذلك بح�سب قناة "امليادين"‪.‬‬ ‫وقالت و�سائل �إع�لام عربية �إن الق�صف الإ�سرائيلي‬ ‫على جنوب لبنان ج��اء "ردا على تفجري العبوة النا�سفة‬ ‫بالدورية الإ�سرائيلية"‪.‬‬

‫املعار�ضة تتقدم ب�إدلب والقنيطرة‬

‫قتلى الحرب السورية يفوق ‪ 146‬ألفا‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال امل��ر��ص��د ال �� �س��وري حل �ق��وق ا إلن���س��ان‬ ‫�أم�س �إن ما يفوق ‪� 146‬ألف �شخ�ص ‪�-‬أكرث من‬ ‫ثلثهم م��دن�ي��ون‪ -‬ق�ت�ل��وا يف احل��رب ال�سورية‬ ‫التي ب��د�أت انتفا�ضة �شعبية ث��م حتولت �إىل‬ ‫ح��رب أ�ه�ل�ي��ة وال �ت��ي ت��دخ��ل ع��ام�ه��ا ال��راب��ع يف‬ ‫ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وكانت �آخر �أرقام للأمم املتحدة ن�شرت يف‬ ‫متوز املا�ضي ت�شري �إىل �أن عدد القتلى بلغ مائة‬ ‫�ألف على الأقل‪ ،‬لكن املنظمة الدولية قالت يف‬ ‫كانون الثاين املا�ضي �إنها �ستتوقف عن حتديث‬ ‫ه��ذه الأرق��ام بعد �أن جعلت الأو��ض��اع امليدانية‬ ‫من امل�ستحيل ذكر �أرقام دقيقة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املر�صد يف بيان ا��ص��دره ام�س �أن‬ ‫�أكرث من �ستة وخم�سني �ألف �شخ�ص ممن قتلوا‬ ‫ه��م م��ن ق��وات اجلي�ش النظامي واملجموعات‬

‫الداعمة له‪ ،‬ومنهم ‪ 332‬من حزب اهلل اللبناين‬ ‫و‪ 459‬مقاتال من دول عديدة �أخرى‪.‬‬ ‫ون �ب��ه امل��ر� �ص��د ع �ل��ى �أن ال �ع��دد احل�ق�ي�ق��ي‬ ‫ل�ضحايا احلرب �أكرب بكثري من الرقم املعلن‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أج �ب�ر ‪ %40‬م��ن � �س �ك��ان � �س��وري��ا على‬ ‫ترك منازلهم‪ ،‬وت�شرد �أكرث من ت�سعة ماليني‬ ‫�سوري ن�صفهم من الأطفال‪ ،‬ونزح ‪ 6.5‬ماليني‬ ‫منهم داخل البالد‪ ،‬وجل�أ قرابة مليونني و�ستة‬ ‫مائة �ألف �إىل دول جماورة‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخرى‪�،‬سيطر مقاتلو املعار�ضة‬ ‫ال���س��وري��ة ع�ل��ى ح��اج��ز يف �إدل ��ب ��ش�م��ال �سوريا‬ ‫وعلى مواقع بالقنيطرة جنوبا‪ ،‬وقتلوا جنودا‬ ‫نظاميني يف حلب‪ ،‬يف وقت ا�ستمرت اال�شتباكات‬ ‫يف ال�ق�ل�م��ون ��ش�م��ال دم���ش��ق وف �ق��ا ل�ن��ا��ش�ط�ين‪،‬‬ ‫بينما قالت ال�سلطات ال�سورية �إن ع�شرات‬ ‫‪6‬‬ ‫امل�سلحني بحم�ص �سلموا �أنف�سهم‪.‬‬

‫توسيع نطاق البحث‬ ‫عن الطائرة املاليزية‬ ‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت الواليات املتحدة �أن عمليات البحث‬ ‫ع��ن ال�ط��ائ��رة املاليزية امل�ف�ق��ودة منذ أ���س�ب��وع قد‬ ‫تتو�سع �إىل م�ضيق ماالكا باملحيط الهندي غرب‬ ‫ماليزيا‪ ،‬بعدما تركزت حتى الآن يف خليج تايلند‬ ‫وبحر جنوب ال�صني‪ ،‬وذل��ك بناء على معلومات‬ ‫جديدة حمتملة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ت�ح��دث با�سم البيت الأب�ي����ض جاي‬ ‫ك��ارين �إن معلومات ج��دي��دة غ�ير م� ؤ�ك��دة دفعت‬ ‫بال�سلطات املاليزية �إىل درا�سة مناطق لعمليات‬ ‫بحث جديدة �إىل الغرب حتى املحيط الهندي‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف �أن ��ه ي �ج��ري ال �ت �� �ش��اور م��ع ��ش��رك��اء‬ ‫دول � �ي�ي��ن ل �ت �ق �ي �ي��م ال ��و�� �س ��ائ ��ل ال� �ت ��ي ي �ف�تر���ض‬ ‫ا�ستخدامها يف عمليات البحث اجلديدة املحتملة‬ ‫ع��ن ال �ط��ائ��رة يف م���ض�ي��ق م��االك��ا ال ��ذي يف�صل‬ ‫ماليزيا عن جزء من �إندوني�سيا‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت نف�سه‪ ،‬أ�ع�ل��ن م���س��ؤول ع�سكري‬ ‫�أمريكي �أن ال�سفينة احلربية "يو �إ�س �إ�س كيد"‬ ‫�ستتجه �إىل اجل��زء ال�غ��رب��ي م��ن م�ضيق ماالكا‬ ‫بناء على طلب احلكومة املاليزية‪ .‬وكانت هذه‬ ‫ال�سفينة ت�شارك مع �سفينة �أمريكية �أخ��رى يف‬ ‫عمليات البحث يف اجلزء اجلنوبي من خليج‬ ‫تايلند‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫�أن يفرج عنه يف وقت الحق‪ ،‬ب�ضغط من املتظاهرين‪.‬‬ ‫وبعد تطور االحتكاكات؛ �أعلن منظمو امل�سرية انتهاءها‬ ‫وف�ض التجمع؛ �إال �أن ق�سما من املتظاهرين �أعلنوا ا�ستمرار‬ ‫االعت�صام حتى الإف� ��راج ع��ن اح�م��د الدقام�سة‪ ،‬على حد‬ ‫ق��ول�ه��م‪ .‬ورف ��ع املعت�صمون الأع�ل��ام الأردن �ي ��ة والنعو�ش‬ ‫الرمزية وع��ددا من اليافطات وال�شعارات التي تعرب عن‬ ‫غ�ضب ال�شارع الأردين ملثل هذه اجلرائم‪.‬‬ ‫وح��اول معت�صمون التوجه نحو ال�سفارة الإ�سرائيلية‬ ‫�إال �أن قوات الأمن حالت دون ذلك‪ ،‬بينما قام املعت�صمون‬ ‫بحرق العلم الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫السعودية تريد‬ ‫إغالق «الجزيرة»‬ ‫دبي‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ف� � � � � ��اد م � �� � �ص� ��در ق ��ري ��ب‬ ‫م��ن امل �� �ش��ارك�ين يف االج �ت �م��اع‬ ‫الأخ�ي�ر ل ��وزراء خ��ارج�ي��ة دول‬ ‫جم �ل ����س ال� �ت� �ع ��اون اخل�ل�ي�ج��ي‬ ‫ب ��أن ال�سعودية طلبت �إغ�لاق‬ ‫قناة اجلزيرة الف�ضائية على‬ ‫خلفية اخلالف مع قطر‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر الذي ف�ضل‬ ‫ع� ��دم ال �ك �� �ش��ف ع ��ن ا� �س �م��ه ان‬ ‫ال��ري��ا���ض طلبت اي���ض��ا خ�لال‬ ‫اجتماع وزراء خارجية املجل�س‬ ‫يف ‪� 4‬آذار يف ال��ري��ا���ض‪ ،‬إ�غ�لاق‬ ‫م ��راك ��ز اب � �ح ��اث يف ال ��دوح ��ة‬ ‫وخ �� �ص��و� �ص��ا م��رك��ز ب��روك�ن�غ��ز‬ ‫� � �س � �ن �ت�ر وامل � � ��رك � � ��ز ال � �ع ��رب ��ي‬ ‫للأبحاث ودرا��س��ة ال�سيا�سات‬ ‫ال��ذي ي��دي��ره ال�ن��ائ��ب العربي‬ ‫ال�سابق عزمي ب�شارة م�ست�شار‬ ‫ال�شيخ متيم بن حمد �آل ثاين‪،‬‬ ‫�أمري قطر‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدى �آالف امل�صلني �صالة اجلمعة قبالة �أبواب‬ ‫امل�سجد الأق���ص��ى امل �ب��ارك و�أزق ��ة ال�ب�ل��دة القدمية‬ ‫مبدينة القد�س املحتلة رغم الإج��راءات الع�سكرية‬ ‫ا إل� �س��رائ �ي �ل �ي��ة امل �� �ش��ددة ال �ت��ي ف��ر��ض�ت�ه��ا ��س�ل�ط��ات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي يف حميطه‪.‬‬ ‫وقالت م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف وال�ت�راث يف‬ ‫بيان لها‪� ،‬إن أ�ع��دادًا حم��دودة �صلت اجلمعة داخل‬

‫الأق �� �ص��ى‪ ،‬فيما ك��ان��ت ��س��اح��ات��ه �شبه خ��ال�ي��ة‪ ،‬بعد‬ ‫منع االحتالل من هم دون الـ‪ 40‬عامًا من دخوله‪،‬‬ ‫ون �� �ص��ب ح��واج��ز م �ت �ع��ددة ع �ن��د أ�ب ��واب ��ه وامل��داخ��ل‬ ‫الوا�صلة اليه‪.‬‬ ‫وقالت �إن مئات امل�صلني و�صلوا للمواقع التي‬ ‫ن�صب االحتالل احلواجز الع�سكرية يف �أزقة البلدة‬ ‫القدمية قري ًبا م��ن �أب��واب الأق���ص��ى‪ ،‬حيث �شهدت‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ب ��اب امل�ج�ل����س واحل��دي��د وا أل� �س �ب��اط‬ ‫وحطة جتمعات للم�صلني �أدوا �صالة اجلمعة‪5 .‬‬

‫مظاهرات بمصر تندد باالنقالب بجمعة «الشارع لنا»‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫�شهد عدد من املدن ب�أنحاء م�صر م�سريات‬ ‫مناه�ضة ل�لان�ق�لاب ت�ط��ال��ب ب ��إط�لاق ��س��راح‬ ‫املعتقلني وبالعودة �إىل "ال�شرعية" يف جمعة‬ ‫حملت �شعار "ال�شارع لنا‪ ..‬معا للخال�ص"‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك نقل التلفزيون امل�صري لأول‬ ‫م��رة �صالة اجلمعة‪ ،‬بح�ضور قائد االنقالب‬ ‫امل�شري عبد الفتاح ال�سي�سي‪ ،‬وع��دد من القادة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري�ين وه ��و ا ألم� ��ر ال ��ذي ال ي �ع��رف �إال‬ ‫لرئي�س الدولة‪.‬‬

‫وجاب متظاهرو جمعة "ال�شار ُع لنا‪ ..‬معا‬ ‫للخال�ص" �شوارع قوي�سنا مبحافظة املنوفية‬ ‫وه��م يقرعون الطبول ودع��وا الع�سكر للعودة‬ ‫لثكناتهم وع� ��ودة ال���ش��رع�ي��ة ل�ل�ب�لاد راف�ع�ين‬ ‫� �ش �ع��ارات راب �ع��ة وم �ن��ددي��ن ب�ق�م��ع امل �ظ��اه��رات‬ ‫ال�سلمية‪ ،‬م�ؤكدين اال�ستمرار يف التظاهر‪.‬‬ ‫ويف الإ� �س �ك �ن��دري��ة � �س��ار امل �ت �ظ��اه��رون يف‬ ‫ع ��دد م��ن م �ي��ادي��ن الإ� �س �ك �ن��دري��ة م�ط��ال�ب�ين‬ ‫ب�إطالق �سراح املعتقلني ون��ددوا مبا �سموها‬ ‫االعتقاالت ال�سيا�سية التع�سفية‪ .‬كما نددوا‬ ‫مبا �سموه حكم الع�سكر وطالبوا با�سرتجاع‬

‫كل مكت�سبات ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫ويف املظاهرة التي جرت باملن�صورة �أحرق‬ ‫امل �ت �ظ��اه��رون � �ص��ورا ل �ق��ادة االن �ق�ل�اب ورم ��وز‬ ‫النظام احلايل‪.‬‬ ‫ويف تطور الفت رمبا يرتبط باالنتخابات‬ ‫نقل التلفزيون امل���ص��ري ��ص�لاة اجلمعة من‬ ‫م�سجد القرية الأوملبية يف دار الدفاع اجلوي‬ ‫يف القاهرة مب�شاركة وزير الدفاع امل�شري عبد‬ ‫الفتاح ال�سي�سي‪ ،‬حيث �أدى ال�صالة �إىل جانب‬ ‫عدد كبري من الع�سكريني بينهم رئي�س‬ ‫الأركان �صدقي �صبحي‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫روسيا تتوقع اكتمال نقل الكيميائي السوري بعد شهر‬ ‫مو�سكو‪ -‬وكاالت‬ ‫ت ��وق ��ع م ��دي ��ر دائ � � ��رة ا ألم � � ��ن ون� ��زع‬ ‫الأ� �س �ل �ح��ة ب� � ��وزارة اخل��ارج �ي��ة ال��رو��س�ي��ة‬ ‫ميخائيل �أول �ي��ان��وف �أن ي�ت��م �إخ� ��راج كل‬ ‫تر�سانة الأ��س�ل�ح��ة الكيميائية ال�سورية‬ ‫‪-‬ال �ت��ي ي�ج��ب ت��دم�يره��ا يف اخل� ��ارج‪ -‬من‬

‫�سوريا بحلول ‪ 13‬ني�سان املقبل‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أنه ال داعي لتعديل هذا الإطار الزمني‪.‬‬ ‫وق��ال �أوليانوف يف مقابلة مع وكالة‬ ‫الأن�ب��اء الرو�سية نوفو�ستي �إذا مل تظهر‬ ‫�أي ع��وائ��ق ف�ستكتمل عملية ن�ق��ل امل��واد‬ ‫الكيميائية بعد �شهر بال�ضبط‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار �إىل �أن �� �س ��وري ��ا �أخ ��رج ��ت‬

‫ح�ت��ى الآن ح ��وايل ‪ %33‬م��ن ح�ج��م امل��واد‬ ‫الكيميائية ل��دي�ه��ا‪ ،‬يف ح�ين ي�ت��م تدمري‬ ‫م� ��ادة الإي ��زوب ��روب ��ان ��ول ع �ل��ى �أرا� �ض �ي �ه��ا‪،‬‬ ‫معتربا �أن��ه �إذا مت احت�ساب كل هذا تكون‬ ‫�سوريا تخل�صت م��ن ‪ %43‬م��ن تر�سانتها‬ ‫الكيميائية‪ ،‬م�ضيفا �أن كل ا ألم��ور تدعو‬ ‫�إىل توقع تكثيف العملية‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫الثلوج تكسو مرتفعات‬ ‫الطفيلة والشوبك والبرتاء‬ ‫براء �صالح‬ ‫�شهدت حمافظة الطفيلة‬ ‫م�ن��ذ م���س��اء أ�م ����س الأول حتى‬ ‫�صباح �أم�س ت�ساقطا للثلوج يف‬ ‫املرتفعات اجلبلية باملحافظة‪.‬‬ ‫كما �شهدت مدينة معان‬ ‫ال �ق �� �ص �ب��ة ت �� �س��اق �ط��ا ك�ث�ي�ف��ا‬ ‫لالمطار منذ م�ساء االم�س‬ ‫حتى قبل ظهر �أم�س اجلمعة‬ ‫وج� �م� �ي ��ع ال � �ط� ��رق� ��ات ف �ي �ه��ا‬ ‫�سالكة‪.‬‬ ‫بينما �شهد ل��واء البرتاء‬ ‫وم��ا ح��ول��ه م��ن ق��رى تراكما‬ ‫ل�ل�ث�ل��وج م��ا ن �ت��ج ع �ن��ه �إغ�ل�اق‬ ‫م �ع �ظ��م ال � �ط� ��رق� ��ات‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا‬ ‫ع�م�ل��ت �آل� �ي ��ات ��س�ل�ط��ة اق�ل�ي��م‬ ‫ال �ب�تراء ع�ل��ى ف�ت��ح ال�ط��رق��ات‬ ‫املغلقة‪ ،‬وفقا مل�صادر يف �سلطة‬ ‫االقليم‪.‬‬ ‫وت ��راك ��ت يف ل� ��واء ال���ش��وب��ك‬ ‫ال�ث�ل��وج ع�ل��ى م�ستويات خمتلفة‬ ‫ح�سب املرتفعات واملنحدرات و�أدى‬ ‫ت��راك��م ال�ث�ل��وج اىل اغ�لاق‬ ‫كافة طرقات اللواء‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫الثلوج يف جبال الطفيلة‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫«شهيد الكرامة يف شهر الكرامة» جمعة‬ ‫الشهيد رائد زعيرت يف جرش‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ا�ستنكر احلراك الإ�صالحي يف جر�ش‬ ‫ح��ادث��ة ا�ست�شهاد القا�ضي الأردين رائ��د‬ ‫زع�ي�تر على ج�سر امل�ل��ك ح�سني وامل��وق��ف‬ ‫الر�سمي الأردين جت��اه�ه��ا‪ ،‬وا��ص�ف�اً ذلك‬ ‫املوقف باملتخاذل‪ .‬جاء ذلك خالل م�سرية‬ ‫للحراك ّ‬ ‫نظمها جت ّمع �أبناء جر�ش للتغيري‬ ‫وح��راك الكتة الإ�صالحي انطلقت عقب‬ ‫�صالة اجلمعة من امل�سجد احلميدي يف‬ ‫مدينة جر�ش �إىل �ساحة البلدية‪.‬‬ ‫ووزع خ�لال امل�سرية بيان ج��اء فيه‪:‬‬ ‫ويعب‬ ‫"املوقف الر�سمي الأردين متخاذل رّ‬ ‫عن �سيادة وطنية منقو�صة وعدم اكرتاث‬ ‫لدماء املواطنني الأردنيني"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب احل� � � � ُ‬ ‫�راك الإ� � �ص �ل�اح ��ي يف‬ ‫جر�ش احلكوم َة الأردنية ب�إغالق ال�سفارة‬ ‫ال�صهيونية يف عمان و�إلغاء معاهدة وادي‬ ‫ع��رب��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل أ�ن �ه��ا ت�شكل انتقا�صاً‬ ‫ل�ل�ك��رام��ة وال �� �س �ي��ادة ال��وط�ن�ي��ة وت �ه��دي��داً‬ ‫للدولة الأردنية‪ ،‬كما طالب ب�إطالق �سراح‬ ‫اجلندي الأردين �أحمد الدقام�سة‪.‬‬ ‫ودع��ا احل � ُ‬ ‫�راك الإ��ص�لاح��ي يف جر�ش‬ ‫احلكوم َة �إىل وق��ف كافة أ�ع�م��ال التجارة‬ ‫والتبادل االقت�صادي بني الأردن والكيان‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين‪ ،‬م�ط��ال�ب��ا ال �� �ش �ع� َ�ب الأردين‬ ‫مقاطعة جميع الب�ضائع ال�صهيونية‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت نف�سه ا�ستنكر احل��راك‬ ‫الإ� �ص�ل�اح��ي خ�ل�ال م �� �س�يرة �إ��ص�لاح�ي��ة‬ ‫أ�خ� ��رى ن� ّ�ظ�م�ه��ا ائ �ت�لاف ج��ر���ش للتغيري‬ ‫ب�ع�ن��وان "�شهيد ال�ضفتني‪ "..‬انطلقت‬ ‫ع �ق��ب � �ص�ل�اة اجل �م �ع��ة م ��ن م���س�ج��د ب��اب‬

‫جانب من امل�سرية‬

‫عمان �إىل حديقة متنزه جر�ش جرمي َة‬ ‫االعتداء ال�صهيوين وا�ست�شهاد القا�ضي‬ ‫رائد زعيرت‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أنّ ال�ب��و��ص�ل��ة احل�ق�ي�ق�ي��ة هي‬ ‫التي ت�شري �إىل القد�س وامل�سجد الأق�صى‬ ‫معراج الر�سول عليه ال�صالة وال�سالم �إىل‬ ‫ال�سماوات العال‪.‬‬ ‫و�أ�صدر ائتالف جر�ش للتغيري بياناً‬ ‫حول مقتل القا�ضي رائد زعيرت قال فيه‬ ‫"ا�ستيقظت ع ّمان والقد�س على ر�صا�صات‬

‫الغدر ال�صهيو ّ‬ ‫ين التي ا�ستهدفت الدكتور‬ ‫القا�ضي رائد زعيرت الذي نح�سبه �شهيداً‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف هذه اجلرمية النكراء ُت�ضاف‬ ‫�إىل ال�سجل الإجرامي ال�صهيوين امل�ستمر‬ ‫منذ عقود بحق �أمتنا الإ�سالمية العربية‪،‬‬ ‫فر�صا�صات الغدر مل ُت ِ�صب فقط الدكتور‬ ‫القا�ضي رائ��د زع�ي�تر ب��ل �أ��ص��اب��ت كرامة‬ ‫الأردنيني جميعاً"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��ا� �ش��ط الإ� �ص�ل�اح ��ي م � ؤ�ي��د‬ ‫غ��وادر قال لـ"ال�سبيل" املطلوب الإف��راج‬

‫ع��ن الأ� �س�ي�ر الأردين أ�ح �م��د ال��دق��ام���س��ة‬ ‫وقطع العالقات مع الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف من غري املقبول من النظام‬ ‫الأردين �أن ي�ستمر يف التحالف‪ ،‬و�ست�سمر‬ ‫ال�ف�ع��ال�ي��ات ال�شعبية للمطالبة ب��إغ�لاق‬ ‫ال�سفارة اليهودية وللمطالبة بالق�صا�ص‬ ‫ل �ل �� �ش �ه �ي��د رائ� � � ��د زع � �ي�ت��ر م � ��ن ال �ق �ت �ل��ة‬ ‫ال�صهاينة"‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف االعت�صام‪" :‬يا‬ ‫زعيرت يا �شهيد‪ ..‬عن دمك ما راح انحيد‪،‬‬ ‫�أردن �أردن �أر���ض احل�شد‪� ..‬أق�صى �أق�صى‬ ‫�أر�ض املجد‪ ،‬ت ّبت يد الظاملني‪ ،‬يا دقام�سة‬ ‫يا مغوار‪ ،‬ال�شعب م ّل من ال�سكوت‪ ..‬يحيا‬ ‫عزيزاً �أو ميوت‪ ،‬وادي عربة م�ش �سالم‪..‬‬ ‫وادي ع��رب��ة ا��س�ت���س�لام‪ ،‬ب��ال��روح ب��ال��دم‪..‬‬ ‫نفديك ي��ا �أردن‪� ،‬إ��س��رائ�ي��ل الزم ات��زول‪..‬‬ ‫هيك ع ّلمنا الر�سول"‪.‬‬ ‫ورفعوا الفتاتٍ ُكتب عليها‪" :‬احلرية‬ ‫ل�ل�ب�ط��ل أ�ح �م ��د ال��دق��ام �� �س��ة‪ ،‬ال ل���س�ف��ارة‬ ‫��ص�ه�ي��ون�ي��ة ع �ل��ى �أر� � ��ض �أردن � �ي ��ة‪ ،‬ت�سقط‬ ‫معاهدة وادي عربة‪� ،‬أين ال�سيادة الأردنية‪،‬‬ ‫�أين الكرامة الأردنية"‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أنّ احلراك الإ�صالحي‬ ‫يف حمافظة جر�ش ّ‬ ‫نظم م�سريتني الأوىل‬ ‫ب �ع �ن��وان "�شهيد ال� �ك ��رام ��ة ع �ل��ى م�ع�بر‬ ‫الكرامة يف �شهر الكرامة"‪ .‬وق��د ّ‬ ‫نظمها‬ ‫جت ّمع �أبناء جر�ش للتغري وح��راك الكتة‬ ‫الإ�صالحي والثانية ّ‬ ‫نظمها ائتالف جر�ش‬ ‫للتغيري ب�ع�ن��وان "�شهيد ال�ضفتني‪"..‬‬ ‫و�شارك فيهما الع�شرات من �أهايل جر�ش‬ ‫ومن النا�شطني الإ�صالحيني‪.‬‬

‫إحراق العلم الصهيوني يف مسرية‬ ‫الطفيلة‬

‫جانب من امل�سرية‬

‫ال�سبيل‪ -‬براء �صالح‬ ‫رغ��م ب ��رودة الأج � ��واء أ���ص��ر‬ ‫ح � ��راك أ�ح � � ��رار ال �ط �ف �ي �ل��ة على‬ ‫اخل��روج مب�سريتهم اال�سبوعية‬ ‫التي حملت �شعار "جمعة كرامة‬ ‫وطن" التي انطلقت ظهر �أم�س‬ ‫من �أمام م�سجد الطفيلة الكبري‬ ‫اىل م�ب�ن��ى امل�ح��اف�ظ��ة ا��س�ت�ن�ك��ارا‬ ‫ملقتل القا�ضي زعيرت على �أيدي‬ ‫جنود االحتالل ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وطالبت امل�سرية با�سرتجاع‬ ‫م � � �ق� � ��درات ال � ��وط � ��ن امل �ن �ه ��وب ��ة‬

‫وحما�سبة الفا�سدين‪ ،‬منتقدين‬ ‫�أداء جمل�س ال�ن��واب واحلكومة‬ ‫ال�ضعيف اللذين مل يكونا �أهال‬ ‫الت� �خ ��اذ ال� � �ق � ��رارات احل ��ازم ��ة‪،‬‬ ‫ح�سب و�صفهم‪.‬‬ ‫وق��ال نا�شطون يف احل��راك‬ ‫"نحن الأح � � � ��رار ل ��ن ن��ر��ض��ى‬ ‫ال��دن �ي��ة ول ��ن ن �ف��رط ب�ك��رام�ت�ن��ا‬ ‫م �ه �م��ا ك � ��ان ال� �ث� �م ��ن‪ ،‬ف� �ه ��ا ه��م‬ ‫االح� � ��رار زح �ف��وا اىل ال���س�ف��ارة‬ ‫ال� ��� �ص� �ه� �ي ��ون� �ي ��ة ال � �ت� ��ي ت��دن ����س‬ ‫ال��راب�ي��ة مزلزلينها بهتافاتهم‬ ‫ال �ت��ي �أق �ل �ق��ت م���ض��اج�ع�ه��م منذ‬ ‫ا�ست�شهاد القا�ضي رائ��د زعيرت‬

‫اليوم الذكرى الثالثة على الثورة السورية‬ ‫وتدفق الالجئني على اململكة ما يزال مستمرا‬

‫الثلوج تكسو مرتفعات الطفيلة والشوبك‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ي�صادف اليوم م��رور ث�لاث �سنوات على الثورة ال�سورية‪ ،‬وما‬ ‫تزال �أرا�ضي اململكة االردنية الها�شمية ت�شهد التدفقات امل�ستمرة‬ ‫لالجئني ال�سوريني يوميا‪.‬‬ ‫وقال من�سق برنامج الطوارئ‪ /‬املمثل امل�ساعد ل�صندوق الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة لل�سكان يف الأردن ب��الإن��اب��ة ال��دك�ت��ور �شبل �صهباين‪� ،‬إن‬ ‫ا�ستجابة �صندوق الأمم املتحدة لل�سكان يف الأردن فعالة‪ ،‬من جميع‬ ‫النواحي‪ ،‬منذ بداية الأزمة لتلبية احتياجات ال�سوريني �سواء من‬ ‫املقيمني يف املجتمعات املحلية �أم يف املخيمات‪.‬‬ ‫وب�ين لوكالة االن�ب��اء االردن�ي��ة (ب�ترا) ان ال�صندوق يعمل مع‬ ‫ال���ش��رك��اء ال��وط�ن�ي�ين وال��دول �ي�ين يف ت �ق��دمي اخل��دم��ات لالجئني‬ ‫ال�سوريني يف ثالثة جماالت رئي�سية يف خدمات ال�صحة الإجنابية‬ ‫وتعزيز احلقوق الإجنابية والوقاية من العنف املبني على النوع‬ ‫االجتماعي وتعزيز �أمناط احلياة ال�صحية‪ ،‬واال�ستجابة الحتياجات‬ ‫ال�شباب‪.‬‬ ‫ولفت اىل املراكز التابعة لل�صندوق من مركز "الن�ساء والفتيات‬ ‫الآمنة ال�شاملة" بواقع ‪ 14‬مركزا‪ 7 ،‬منهم يف املخيمات (بالتعاون‬ ‫مع جلنة الإغاثة الدولية ومعهد العناية ب�صحة الأ�سرة وبدعم من‬ ‫دائرة املفو�ضية الأوروبية للم�ساعدات الإن�سانية واحلماية املدنية‪.‬‬ ‫وا�شار اىل عدد العيادات الن�سائية وعيادات ال�صحة الإجنابية‬ ‫بواقع ‪ 27‬عيادة‪ ،‬منها ‪ 14‬عيادة ثابتة‪ 7 ،‬عيادات متنقلة‪ 6 ،‬عيادات يف‬ ‫املخيمات بالتعاون مع جمعية العون ال�صحي الأردين‪ ،‬وبدعم من‬ ‫دائرة املفو�ضية الأوروبية للم�ساعدات الإن�سانية واحلماية املدنية‪.‬‬ ‫وب�ين ال�صهباين ان ال�صندوق يعمل على دع��م م��راك��ز وزارة‬ ‫ال�صحة ال�ت��ي ت�ق��دم خ��دم��ات ال�صحة الإجن��اب�ي��ة بتوفري الأج�ه��زة‬ ‫وال�ل��وازم الطبية وو�سائل تنظيم الأ��س��رة على امل�ستوى الوظيفي‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل دعم مقدمي خدمات ال�صحة الإجنابية‪ ،‬من حيث بناء‬ ‫قدراتهم وتنفيذ التدريبات وتقدمي جمموعة م�ستلزمات ال�صحة‬ ‫الإجنابية يف حاالت الطوارئ‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬براء �صالح‬ ‫�شهدت حمافظة الطفيلة منذ م�ساء �أم�س‬ ‫الأول ح�ت��ى ��ص�ب��اح �أم ����س ت���س��اق�ط��ا ل�ل�ث�ل��وج يف‬ ‫املرتفعات اجلبلية باملحافظة‪.‬‬ ‫وتراكمت الثلوج يف كل من مناطق القاد�سية‬ ‫وال��ر� �ش��ادي��ة واحل��ري��ر وت�ب��اي�ن��ت ��س�م��اك��ة طبقة‬ ‫الثلوج حتى بلغت يف بع�ض املناطق ‪� 10‬سم‪ ،‬فيما‬ ‫قامت �آليات اال�شغال العامة يف الطفيلة بفتح‬ ‫ال �ط��رق ال�ت��ي �أغلقتها ال�ث�ل��وج وم�ع�ظ��م ال�ط��رق‬ ‫�سالكة بحذر‪.‬‬ ‫كما �شهدت مدينة معان الق�صبة ت�ساقطا‬ ‫كثيفا ل�لام�ط��ار م�ن��ذ م���س��اء االم ����س ح�ت��ى قبل‬ ‫ظهر �أم�س اجلمعة وجميع الطرق فيها �سالكة‪.‬‬ ‫بينما �شهد لواء البرتاء وما حوله من قرى‬ ‫تراكما للثلوج ما نتج عنه �إغالق معظم الطرق‪،‬‬ ‫بينما عملت �آليات �سلطة اقليم البرتاء على فتح‬ ‫الطرق املغلقة‪ ،‬وفقا مل�صادر يف �سلطة االقليم‪.‬‬ ‫وت ��راك ��ت يف ل � ��واء ال �� �ش��وب��ك ال �ث �ل��وج على‬ ‫م�ستويات خمتلفة ح�سب املرتفعات واملنحدرات‬ ‫و�أدى تراكم الثلوج اىل اغالق كافة طرق اللواء‪.‬‬ ‫وقال رئي�س بلدية ال�شوبك عادل الرفايعة‬ ‫يف ات �� �ص��ال ه��ات�ف��ي م��ع "ال�سبيل" �إن ال�ث�ل��وج‬ ‫ت��راك�م��ت يف ال �ل��واء و�أدت اىل �إغ�ل�اق ك�ث�ير من‬ ‫ال �ط��رق‪ ،‬وجت ��ري عمليات ف�ت��ح ال �ط��رق ب��آل�ي��ات‬ ‫البلدية‪ ،‬م�ستنكرا ما جاء يف التلفزيون االردين‬ ‫م��ن ت���ص��ري�ح��ات ع�ل��ى ل���س��ان رئ�ي����س ال�ت�ن�ب��ؤات‬ ‫اجلوية ح�سني املومني �أن االو�ضاع يف ال�شوبك‬ ‫م�ستقرة‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬

‫الثلوج يف جبال الطفيلة‬

‫كوادر «إقليم البرتا» تفتح الطرقات التي أغلقتها‬ ‫الثلوج‬ ‫البرتا‪ -‬برتا‬ ‫ت �ع��ام �ل��ت ك� � � ��وادر � �س �ل �ط��ة اق �ل �ي ��م ال �ب�ت�را‬ ‫التنموي ال�سياحي املزودة باالليات الالزمة مع‬ ‫االغالقات التي تعر�ضت لها الطرقات الرئي�سة‬ ‫والنافذة يف خمتلف مناطق اقليم البرتا جراء‬ ‫ت�ساقط الثلوج‪.‬‬ ‫وت��اب��ع رئ�ي����س جم�ل����س م�ف��و��ض��ي ال�سلطة‬ ‫ال��دك�ت��ور حممد عبا�س النوافلة عمليات فتح‬ ‫الطرقات منذ �صباح اليوم اجلمعة‪ ،‬وبخا�صة‬ ‫الطرقات من وادي مو�سى اىل منطقة الهي�شة‬ ‫�شماال ومنطقة الطيبة وم�ست�شفى امللكة رانيا‬ ‫العبداهلل‪ ،‬ور�أ�س النقب جنوبا واذرح �شرقا‪.‬‬ ‫واكد الدكتور النوافلة ان احلركة ال�سياحية‬ ‫يف مدينة البرتا ت�سري ب�شكل طبيعي‪ ،‬حيث مل‬ ‫تت�سبب احلالة اجلوية ال�سائدة يف �إلغاء اي من‬ ‫رحالت املجموعات ال�سياحية للمدينة الوردية‪،‬‬ ‫يف الوقت الذي عملت فيه كوادر و�آليات ال�سلطة‬ ‫على ت�سهيل عملية و�صول البا�صات ال�سياحية‬ ‫القادمة من العقبة اىل البرتا‪.‬‬ ‫وب�ين ان ك��وادر ال�سلطة عملت كذلك على‬ ‫تقدمي امل�ساعدة لعدد من املواطنني الذي علقت‬ ‫�سياراتهم و�سط الثلوج وانحرفت عن م�سارها‬ ‫دون ان ت�سجل حوادث او ا�صابات جراء ذلك‪.‬‬

‫� �ش �ه �ي��د ال� �ك ��رام ��ة رغ� ��م ال�ق�م��ع‬ ‫واالعتقاالت" داع�ي�ن "ال�شعب‬ ‫االردين اىل هبة �شعبية لطرد‬ ‫ال �� �س �ف�ي�ر و�إغ � �ل � ��اق ال �� �س �ف ��ارة‬ ‫و إ�� �س �ق��اط م�ع��اه��دة وادي عربة‬ ‫و إ�ط �ل�اق � �س��راح اجل �ن��دي احمد‬ ‫الدقام�سة والت�أكيد على حرمة‬ ‫ال ��دم االردين وكرامته" وف��ق‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫واخ �ت �ت �م��ت امل �� �س�يرة ب�ح��رق‬ ‫ال � �ع � �ل� ��م ال � �� � �ص � �ه � �ي ��وين و�� �س ��ط‬ ‫هتافات م�ن��ددة ب��وج��ود ال�سفري‬ ‫ال�صهيوين مطالبني بطرده‪.‬‬

‫خالل عملية ازالة الثلوج‬

‫حوادث الـ‪ 24‬ساعة‪ 54 :‬إصابة‬ ‫يف ‪ 126‬حادثا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعاملت املديرية العامة للدفاع املدين من خالل مراكزها‬ ‫املنت�شرة يف جميع �أنحاء اململكة خالل الـ(‪� )24‬ساعة املا�ضية مع‬ ‫(‪ )126‬حادثاً خمتلفاً يف جمال الإطفاء والإنقاذ نتج عنها (‪)54‬‬ ‫�إ�صابة‪ ،‬يف حني مت التعامل مع (‪ )374‬حالة مر�ضية خمتلفة‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر �إدارة الإعالم والتثقيف الوقائي يف املديرية‬ ‫العامة للدفاع امل��دين �أه��م احل��وادث التي تعاملت معها خالل‬ ‫الـ(‪� )24‬ساعة املا�ضية‪:‬‬ ‫�إ�صابة �شخ�صني �إثر حريق منزل يف �إربد‬ ‫تعاملت ك��وادر ال��دف��اع امل��دين يف مديرية دف��اع م��دين اربد‬ ‫مع حريق �شب داخ��ل اح��د امل�ن��ازل مبنطقة جنني ال�صفا‪ ،‬نتج‬ ‫عنه �إ�صابة �شخ�صني بحروق من ال��درج��ة الثانية يف خمتلف‬ ‫�أن �ح��اء اجل �� �س��م‪ ،‬ح�ي��ث ق��ام��ت ف ��رق الإط� �ف ��اء ب ��إخ �م��اد احل��ري��ق‬ ‫وال�سيطرة عليه بينما تولت فرق الإ�سعاف تقدمي الإ�سعافات‬ ‫الأول�ي��ة الالزمة للم�صابني ونقلهم اىل م�ست�شفى الأم�يرة‬ ‫راية احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة علماً �أن �سبب احلريق‬ ‫انقالب مدف�أة الغاز على الأر�ض‪.‬‬ ‫�إ�صابة �شخ�صني �إثر حريق منزل يف العا�صمة‬ ‫تعاملت ك��وادر الدفاع امل��دين يف مديرية دف��اع مدين �شرق‬ ‫عمان مع حريق �شب داخل احد املنازل مبنطقة الذراع الغربي‪،‬‬ ‫نتج عنه �إ�صابة �شخ�صني بحروق من الدرجة الثانية يف خمتلف‬ ‫�أن �ح��اء اجل �� �س��م‪ ،‬ح�ي��ث ق��ام��ت ف ��رق الإط� �ف ��اء ب ��إخ �م��اد احل��ري��ق‬ ‫وال�سيطرة عليه بينما تولت فرق الإ�سعاف تقدمي الإ�سعافات‬ ‫الأول �ي��ة ال�لازم��ة للم�صابني ونقلهم اىل م�ست�شفى الب�شري‬ ‫احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة علماً �أن �سبب احلريق‬ ‫انقالب مدف�أة الكاز على الأر�ض‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫‪3‬‬

‫احتجاز �شقيق الدقام�سة والإفراج عنه ب�ضغط من املتظاهرين‬

‫مسرية الرابية تطالب بكرامة الشعب‬

‫ال�سبيل‪ -‬م�ؤيد باج�س‬

‫ق��ال م�صدر �أم�ن��ي �إن االج �ه��زة الأم�ن�ي��ة �أف��رج��ت ع��ن عبداهلل‬ ‫�شقيق املعتقل �أحمد الدقام�سة‪ ،‬عقب اعتقاله خ�لال تظاهرة يف‬ ‫�ساحة امل�سجد الكالوتي بالقرب من ال�سفارة ال�صهيونية‪ .‬و أ�ف��رج‬ ‫عن الدقام�سة ال�شقيق بعد تهديد �أحد وجهاء الدقام�سة باختطاف‬ ‫حافلة �سياحية بالباقورة �إن مل يتم الإفراج عنه فورا‪.‬‬ ‫واعت�صم الآالف من املواطنني والنا�شطني‪ ،‬بعد �صالة الظهر‬ ‫احتجاجا على مقتل القا�ضي االردين‬ ‫�أم�س‪� ،‬أمام م�سجد الكالوتي؛‬ ‫ً‬ ‫رائد زعيرت ب�أيدي القوات ال�صهيونية على معرب الكرامة‪.‬‬ ‫ون���ش��رت ق ��وات أ�م�ن�ي��ة ك�ب�يرة عنا�صرها يف امل �ك��ان‪ .‬وع�ل��ى بعد‬ ‫كيلومرتات من ال�سفارة ال�صهيونية يف الرابية فر�ضت الأجهزة‬ ‫الأمنية طو ًقا �أمن ًيا‪.‬‬ ‫ودعت �إىل هذه التظاهرة القوى الوطنية والفعاليات احلزبية‬ ‫واحل��راك��ات ال�شعبية؛ للتنديد بال�سيا�سات الإ�سرائيلية القمعية‪،‬‬ ‫وبوح�شية اغ�ت�ي��ال ال�شهيد ال�ق��ا��ض��ي الأردين رائ ��د زع�ي�تر ال��ذي‬ ‫ا�ست�شهد بر�صا�ص االحتالل ال�صهيوين االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫ورفع املعت�صمون الأع�لام الأردنية والنعو�ش الرمزية‪ ،‬وعددا‬ ‫من اليافطات وال�شعارات التي تعرب عن غ�ضب ال�شارع الأردين ملثل‬ ‫هذه اجلرائم‪.‬‬ ‫وح��اول املعت�صمون التوجه اىل مبنى ال�سفارة بتجاوز ال�سياج‬ ‫الأمني‪� ،‬إال ان القوات املوجودة يف املكان منعتهم‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املعت�صمون احلكومة م��ن خ�لال ع��دد م��ن املتحدثني‬ ‫بـ»كرامة �شعب �أهني‪ ،‬وقطع العالقات مع �إ�سرائيل‪ ،‬وطرد ال�سفري‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬و إ�ل�غ��اء اتفاقية وادي عربة‪ ،‬و إ�ط�ل�اق �سراح ال�سجني‬ ‫�أحمد الدقام�سة»‪.‬‬ ‫و�شهدت املنطقة املحيطة ب�سفارة العدو تعزيزات �أمنية وا�سعة؛‬ ‫حيث �أغلق عنا�صر الدرك جميع ال�شوارع املحيطة بال�سفارة‪.‬‬ ‫واع�ت�ق�ل��ت الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ع ��ددًا م��ن امل���ش��ارك�ين بالفعالية‪،‬‬

‫م�شارك يف امل�سرية غ�ضبا على م�صري �شهيد الكرامة‬

‫ومنهم‪ :‬عبداهلل احلجايا‪ ،‬وعبداهلل الدقام�سة‪� ،‬إ�ضافة اىل نا�شطني‬ ‫�آخرين‪� ،‬إ�ضافة اىل اعتدائها على بع�ض النا�شطني‪.‬‬ ‫وتخللت املظاهرة احتكاكات بني ال��درك ومتظاهرين حاولوا‬ ‫ك���س��ر ال �ط��وق الأم �ن��ي امل �ف��رو���ض م��ن ق�ب��ل ال �ق��وات الأم �ن �ي��ة؛ ملنع‬ ‫املتظاهرين من التقدم نحو ال�سفارة‪.‬‬ ‫وندد امل�شاركون بقتل القا�ضي االردين من قبل ال�صهاينة بدم‬ ‫ب��ارد‪ ،‬وطالبوا بهتافات ب�إغالق ال�سفارة ال�صهيونية وط��رد �سفري‬ ‫دول��ة االح�ت�لال الإ�سرائيلي م��ن ع�م��ان‪ ،‬و�سحب ال�سفري الأردين‬ ‫من تل �أبيب‪ ،‬ومن الهتافات‪« :‬من الرمثا للعقبة‪ ..‬فلت�سقط وادي‬ ‫عربة»‪�« ،‬صهيوين ما له مكان‪ ..‬على �أر�ضك يا عمان»‪« ،‬وين النخوة‬ ‫العربية‪ ..‬تندو�س ال�صهيونية»‪« ،‬ال�شعب يريد ا�سقاط وادي عربة»‪،‬‬ ‫«يا دقام�سة يا مغوار‪ ..‬حملى �ضربك بالنار‪ ..‬يا مربيهم باالغوار»‪،‬‬ ‫«كرك طفيلة ومعان‪ ..‬اربد عجلون وعمان‪� ..‬أردين حر ما بنهان»‪.‬‬ ‫وقال القيادي يف احلراك اال�صالحي �سعود العجارمة لـ»ال�سبيل»‬ ‫�إن «ح�ضور امل��واط�ن�ين ه��ذا ال�ي��وم‪ ،‬ي� أ�ت��ي انت�صارا ل��دم��اء ال�شهداء‬ ‫الذين �سقطوا بر�صا�ص املحتل ال�صهيوين‪ ،‬و�آخرهم القا�ضي رائد‬ ‫زعيرت»‪ .‬كما حمل العجارمة «النظام م�س�ؤولية ال�سكوت عن حقوق‬ ‫ربا «�إبقاء اجلندي �أحمد الدقام�سة منذ ‪ 17‬عاما يف‬ ‫الأردنيني»‪ ،‬معت ً‬ ‫ال�سجون‪ ،‬بعد قتله �سائحات �إ�سرائيليات �أم ًرا معي ًبا»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال رئي�س �شوري جبهة العمل الإ�سالمي علي �أبو‬ ‫ال�سكر �إن طرد ال�سفري ال�صهيوين من عمان هو أ�ق��ل ما ميكن �أن‬ ‫ينفذ من قبل احلكومة يف حق ال�شهيد القا�ضي رائد زعيرت‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو ال�سكر �أن «الأردنيني مبختلف م�شاربهم وتوجهاتهم‬ ‫توحدوا اليوم؛ ا�ستجابة لروح ال�شيهد رائد زعيرت»‪.‬‬ ‫ويف نهاية االعت�صام‪ ،‬ح��اول بع�ض املعت�صمني التوجه نحو‬ ‫ال�سفارة الإ�سرائيلية‪� ،‬إال �أن قوات الأم��ن حالت دون ذلك‪ ،‬بينما‬ ‫قام املعت�صمون بحرق العلم الإ�سرائيلي و�سط هتافات و�شعارات‬ ‫طالبت احل�ك��وم��ة بتنفيذ مطالب ال�ق��وى وال�ف�ع��ال�ي��ات الوطنية‬ ‫واحلزبية وال�شعبية‪.‬‬

‫جموع غا�ضبة‬

‫قيادات احلراك واالحزاب والتنظيمات االردنية خالل امل�سرية‬

‫تواجد �أمني كثيف‬

‫خالل اعتقال الأمن ل�شقيق الدقام�سة‬

‫نع�ش رمزي خالل امل�سرية‬

‫من يافطات امل�سرية‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫مواطنون يشتكون رفع مالكي عقارات ألجور املنازل‬ ‫مع تدفق السوريني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ا��ش�ت�ك��ى م��واط �ن��ون ارت �ف��اع أ�ج� ��ور امل �ن��ازل من‬ ‫حمافظات ال�شمال �إىل عمان بحدود مئة دينار بعد‬ ‫�إ�شغال معظم ال�شقق الفارغة بالالجئني ال�سوريني‬ ‫ال��ذي��ن ي �ت��زاي��دون ي��وم�ي��ا ب�شكل ك�ب�ير يف خمتلف‬ ‫املناطق‪.‬‬ ‫وي���ش�يرون �إىل �أن �أ��س�ع��ار الإي �ج��ارات يف ارب��د‬ ‫وامل �ف��رق وال��زرق��اء والعا�صمة ع�م��ان ارت�ف�ع��ت اىل‬ ‫ال�ضعف ب�ع��د ق ��دوم ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين؛ لعدم‬ ‫ت��وف��ره��ا يف ك�ث�ير م��ن الأح �ي ��ان‪ .‬وق ��ال م��وظ��ف يف‬ ‫مكتب عقارات يف العا�صمة لــ"ال�سبيل"‪� ،‬إن الطلب‬ ‫ع�ل��ى ال���ش�ق��ق ارت �ف��ع ‪ 150‬يف امل �ئ��ة ع�م��ا ك��ان عليه‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن ق��دوم الالجئني ال�سوريني ن�شط‬ ‫عملية العقار يف املدينة التي كانت ت�شهد ركودا‪.‬‬ ‫م�ؤكدا انه يف الوقت احلايل ال يوجد �أي �شقة‬ ‫يف اربد للإيجار با�ستثناء بع�ض "اال�ستوديوهات"‬ ‫يف ��ش��ارع جامعة ال�يرم��وك‪ ،‬واملخ�ص�صة للطالب‬ ‫ولي�س للأ�سر‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ق��ال��ت �� �س ��وزان اب ��و ��س�ل�ي��م إ�ن �ه ��ا ع ��ادت‬ ‫لال�ستقرار م��رة أ�خ ��رى يف الأردن بعد غ�ي��اب دام‬ ‫ق��راب��ة ‪ 9‬أ�ع��وام يف ليبيا‪ ،‬وذه�ل��ت م��ن ارت�ف��اع أ�ج��ور‬ ‫ال�شقق يف عمان الغربية حيث و�صل ال�سعر "غري‬ ‫املفرو�شة" ‪ 350‬دينارا مب�ساحة ‪ 120‬مرتا فقط"‪.‬‬ ‫بينما ي�ضرب ان�س قطي�ش كفا بكف وه��و مل‬ ‫ي�ستطيع حت��دي��د م��وع��د حفل زواج ��ة يف ال�صيف‬ ‫وامل�ت��وق��ف ع�ل��ى اي �ج��اد �شقة ت�ت��واف��ق م��ع م�ستوى‬ ‫دخله ال��ذي ال يتجاوز ‪ 350‬دي �ن��ا ًرا‪ ،‬بيد ان��ه حتى‬ ‫الآن ال يح�صل على �شقة مالئمة تتفق مع دخله‬ ‫ال�شهري حيث ال�شقق يف الها�شمي ال�شمايل ‪-180‬‬ ‫‪ 200‬دينار‪.‬‬ ‫ويو�ضح عالء مزهر املوظف يف وزارة الزراعة‬ ‫اننا "عندما كنا ن�سمع �سابقا ان �إيجار �شقة يكلف‬ ‫‪ 3500‬دينار‪� ،‬أو حتى ‪� 3‬آالف دينار �سنويا‪ ،‬كنا نعد‬ ‫ه��ذا املبلغ �ضربا م��ن اجل�ن��ون‪ ،‬أ�م��ا الآن ف ��إن هذا‬ ‫الرقم بات اعتياديا و�أقل ما ميكن �سماعه لإيجار‬ ‫�شقة �أقل من عادية يف منطقة عادية و�إذا ما �أخذنا‬ ‫بعني االع�ت�ب��ار امل�صاريف ال�شهرية ل�ف��وات�ير امل��اء‬ ‫والكهرباء واخلدمات وخم�ص�صات حار�س العمارة‬ ‫يف كل �شهر‪ ،‬ف ��إن القيمة النهائية التي �ستتجاوز‬ ‫ذلك بكثري"‪.‬‬

‫توزيع كسوة الشتاء على األسر‬ ‫الفقرية يف الزرقاء‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫انهت جمعية انقاذ الطفل االردن�ي��ة حملة توزيع م��واد عينية‬ ‫ع�ل��ى اال� �س��ر امل �ع��وزة يف حم��اف�ظ��ة ال��زرق��اء �ضمن م �ب��ادرة "ك�سوة‬ ‫ال�شتاء"‪ ،‬املمولة من الوكالة ال�سوي�سرية للتنمية والتعاون الدويل‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت امل��دي��رة التنفيذية للجمعية م�ن��ال ال ��وزين �إىل ان‬ ‫احلملة التي ا�ستمرت على مدى ثالثة ايام بالتعاون مع اجلمعية‬ ‫ال�شرك�سية وزع��ت خاللها املدافئ والبطانيات واملالب�س ال�شتوية‬ ‫على ا�سر اردنية و�سورية‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان احلملة طالت حمافظات عمان وال��زرق��اء ومعان‬ ‫الكرك والعقبة‪ ،‬حيث مت خاللها �شمول نحو ‪ 4800‬عائلة �سورية‬ ‫واردنية مب�ساعدات ا�ستند تقدميها اىل تقييم احلاجات الرئي�سية‬ ‫لهذه العائالت عن طريق جل�سات ع�صف ذهني ومقابالت اجرتها‬ ‫اجلمعية �سابقا مع جمتمعات املناطق التي كانت تعاين من عدم‬ ‫و� �ص��ول امل���س��اع��دات ال�ي�ه��ا م��ن خ�ل�ال ب��راجم�ه��ا املتعلقة بالتعليم‬ ‫واحلماية وت�سهيل �سبل العي�ش‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت م��ن خ�ل�ال احل�م�ل��ة مت ت��وزي��ع ن�ح��و ‪ 22‬ال��ف وح��دة‬ ‫مالب�س �شتوية ملختلف الفئات العمرية و ‪ 4500‬مدفئة غاز وحوايل‬ ‫‪� 9‬آالف بطانية‪ ،‬ان جمعية انقاذ الطفل التي ترت�أ�س جمل�س ادارتها‬ ‫�سمو االم�يرة ب�سمة بنت ط�لال تهدف اىل تطوير وتنفيذ ودعم‬ ‫الربامج الرامية اىل حت�سني الظروف املعي�شية والفر�ص للأطفال‬ ‫وال�شباب والن�ساء والأ�سر‪ ،‬ومن املتوقع ان ت�ستمر احلملة اال�سبوع‬ ‫املقبل يف وادي االردن‪.‬‬

‫وزير البلديات يثمن دور األجهزة املعنية‬ ‫يف توفري الخدمات العامة للمواطنني‬ ‫مبان من عمان ال�شرقية‬

‫اجلنون يف �أ�سعار الإيجارات يت�صاعد وبح�سب‬ ‫عبا�س ابولوز يعمل يف توفري العقارات ان الإيجارات‬ ‫ارتفعت بن�سب كبرية يف ال�سنوات الأخرية ومن عام‬ ‫�إىل �آخ��ر ا�ستقبال �أع��داد كبرية من الوافدين من‬ ‫الدول الأخرى‪ ،‬وتركز الن�شاطات االقت�صادية من‬ ‫�شركات ومكاتب يف عمان الغربية جعل الأ�سعار‬ ‫ت�ت���ص��اع��د‪ ،‬وه ��ي �ست�صل اىل م���س�ت��وي��ات قيا�سية‬ ‫م�ستقبال‪.‬‬ ‫�صقر احمد خليفية مقاول يف ان�شاء ال�شقق‬ ‫ال�سكنية يرى �أن ارتفاع كلف الإن�شاءات يف ال�سنوات‬ ‫الأخ�يرة؛ وبالتايل ارتفاع �أثمان ال�شقق يدفع من‬ ‫يرغب يف ت�أجري �شقة �إىل حماول ا�سرتداد عائده‬ ‫يف ف�ترة زمنية ق�صرية‪ ،‬وه��و �أب��رز عامل الرتفاع‬ ‫الإيجارات‪.‬‬ ‫مع دور حركة العر�ض والطلب التي دفعها‬

‫يف ال���س�ن��وات الأخ �ي��رة ق ��دوم أ�ع � ��داد ك �ب�يرة من‬ ‫جن�سيات خمتلفة بع�ضهم‪ ،‬ق��ادر على ان يدفع‬ ‫قيما م��رت�ف�ع��ة؛ �إذ �إن الأردن م��ن ب�ين العديد‬ ‫م��ن دول املنطقة ال�ت��ي �شهدت ارت�ف��اع��ا ب�أ�سعار‬ ‫مناحي احلياة كافة‪ ،‬ولي�س فقط �إيجارات ال�شقق‬ ‫ال�سكنية ويبني ان معدل الإيجارات يف العا�صمة‬ ‫هي من ‪� 250‬إىل ‪ ،350‬علما �أن الدخل ال�شهري‬ ‫الذي يتقا�ضاه اغلب �شرائح املوظفني دون ‪500‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن "ق�ضية ال�سكن" يف ظ ��ل ت ��وايل‬ ‫ارت� �ف ��اع ��ات الأ�� �س� �ع ��ار‪ ،‬ب��ات��ت ��ص�ع�ب��ة �أن مل تكن‬ ‫م�ستحيلة‪ ،‬اذ ب��ات احل��د الأدن ��ى ل��رات��ب م��ن يريد‬ ‫ال�سكن يف العا�صمة من ‪ 700‬اىل ‪ 1000‬دينار كحد‬ ‫�أدنى‪.‬‬ ‫ارت �ف��اع الإي �ج��ارات املتالحقة تقابلها ع��زوف‬

‫من قبل مواطنني عن �شراء �شقق �سكنية؛ ب�سبب‬ ‫ارتفاع �أ�سعارها‪ ،‬وع��دم توافق ذلك مع مداخيلهم‬ ‫ال�شهرية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ا�سعار ال�شقق قد ارتفعت منذ‬ ‫عام ‪ ،2004‬والكلف زادت على امل�ستثمرين ب�سبب‬ ‫ارت �ف��اع ا��س�ع��ار االرا� �ض��ى يف ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن متو�سط �سعر ال��دومن يف مناطق عمان‬ ‫الغربية ي�صل من ‪� 300‬إىل ‪� 400‬ألف دينار‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن تقارير ذك��رت �أنّ عدد الالجئني‬ ‫ال�سوريني يف الأردن بلغ نحو مليون وربع املليون‪،‬‬ ‫ويعي�ش اغلبهم يف حمافظات ال�شمال يف املخيمات‬ ‫ويتوزع الباقي يف املدن الأردنية‪.‬‬ ‫وان االردن حتتاج �إىل نحو ‪� 40‬ألف �شقة �سنويا‬ ‫لتلبية حجم الطلب املتنامي عليها‪ ،‬يف حني يتم‬ ‫�إنتاج �أقل من ‪� 25‬ألف �شقة �سنويا‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ثمن وزي��ر البلديات ووزي ��ر الداخلية بالوكالة املهند�س وليد‬ ‫امل�صري اجلهود التي بذلتها كافة الأجهزة املعنية يف حمافظة مادبا‬ ‫يف توفري اخلدمات العامة التي يحتاجها املواطنون و�سرعة �إجناز ما‬ ‫تعر�ضت له بع�ض الطرق من انهيارات ب�سيطة و�إجنراف الأتربة خالل‬ ‫ت�ساقط االمطار‪.‬‬ ‫وكان امل�صري تفقد �أم�س عددا من الطرق يف حمافظة مادبا التي‬ ‫تعر�ضت �إىل بع�ض االنهيارات الب�سيطة وهي طريق مكاور –منتجع‬ ‫حمامات ماعني ال�سياحي‪ ،‬وط��ري��ق جبل نيبو– الأغ ��وار م��ن ج��راء‬ ‫االمطار وما مت �إجنازه من �أعمال �صيانة لها‪.‬‬ ‫وا�شار حمافظ مادبا �سعد �شهاب اىل �أن املحافظة وبالتعاون مع‬ ‫االجهزة املعنية وعلى م��دار ال�ساعة ومنذ بدء هطول الأمطار كانت‬ ‫تعمل ب�شكل م�ستمر‪ ،‬وعاجلت كافة ما تعر�ضت له الطرق ومد يد العون‬ ‫لكل مواطن بحاجة للم�ساعدة‪ ،‬الفتاً �إىل �أن جميع امل��واد التموينية‬ ‫واملحروقات متوفرة ومل يحدث �أي ط��ارئ‪ .‬وب�ين مدير زراع��ة مادبا‬ ‫املهند�س الدكتور ع��زت العجالني ان االم�ط��ار التي ت�ساقطت ب��ددت‬ ‫خماوف املزارعني من اجلفاف وتراجع املو�سم الزراعي‪.‬‬

‫يبتاعون الطعام والخضار على األرصفة والطرقات ملوثا بالغبار وعوادم السيارات‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وقع حممد الذي يعمل �سائقا على احدى احلافالت العاملة‬ ‫على خط عمان– �سحاب �ضحية للطعام الفا�سد من �أحد الباعة‬ ‫املتجولني‪ ،‬نتج عنه ت�سمم غ��ذائ��ي م�صاحب ل�ل�إع�ي��اء والغثيان‬ ‫وا�ضط ّره لأخذ اجارة مر�ضية ملدّة ثالثة ايام‪.‬‬ ‫وقال حممد لوكالة االنباء االردنية (برتا) ان طريقة العر�ض‬ ‫املغرية لل�شطرية ورائحتها الزكية اغرته ب�شرائها وتناولها‪� ،‬إال �أن‬ ‫ذلك كان در�سا له بعدم ال�شراء من الباعة املتجولني مهما كانت‬ ‫درجة جوعه"‪ ،‬م�شددا على التوعية بعدم ال�شراء من ه�ؤالء الباعة‪،‬‬ ‫فيما ن�صحت حنان ال�سيوري بالتوجه نحو الطعام البيتي لنظافته‬ ‫وجودته عن ذلك املوجود يف الب�سطات واملحالت التجارية‪ ،‬بعد‬ ‫ان �أ�صيبت بت�سمم غذائي لأك�ثر من م � ّرة ج � ّراء �شرائها طعاما‬ ‫جاهزا خارج البيت‪ ،‬مبينة ان اختالف االمن��اط الغذائية نتيجة‬ ‫ل�ضغوطات العمل واالن�شغاالت اليومية يدفع عددا من املواطنني‬ ‫لالقبال على االطعمة اجلاهزة‪.‬‬

‫صحفيون يبحثون هموم مهنتهم‬ ‫وتطلعاتها خالل اجتماعهم يف إربد‬ ‫�إربد‪ -‬برتا‬ ‫تدار�س عدد من الزمالء اع�ضاء الهيئة العامة يف نقابة‬ ‫ال�صحفيني ع��ددا م��ن الق�ضايا ال�ت��ي تهم العاملني باملهنة‪،‬‬ ‫و�آليات تطوير العمل النقابي خالل اجتماعهم يف مقر فرع‬ ‫اقليم ال�شمال مع اقرتاب انتخابات النقابة املقرر اجرا�ؤها يف‬ ‫الثلث االخري من ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫واكد املجتمعون الذين ح�ضروا اللقاء م�ساء ام�س وعددهم‬ ‫ق��راب��ة ‪ 40‬زم�ي�لا وزم�ي�ل��ة اهمية النقابة‪ ،‬باعتبارها العمود‬ ‫الفقري للهيئة العامة واملظلة جلميع الزمالء؛ ما ي�ستدعي‬ ‫الدفع بها يف املرحلة املقبلة لتمار�س دورها على ال�صعد كافة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا جوانب الهم املعي�شي للزمالء واحلريات ال�صحفية‬ ‫واالعالمية‪.‬‬ ‫ودع��وا ال��راغ�ب�ين يف الرت�شح لع�ضوية املجل�س املقبل ان‬ ‫يكونوا على ق��در امل�س�ؤولية التي تقت�ضيها امل��رح�ل��ة‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف ظ��ل ب��روز ع��دة ازم ��ات ع�ل��ى ال�صعيد املعي�شي والوظيفي‬ ‫ل�ل��زم�لاء يف م��ؤ��س���س��ات اع�لام�ي��ة ب��ات او��ض��اع�ه��ا االقت�صادية‬ ‫تعاين من ازمات خانقة؛ ما ي�ستوجب و�ضع ت�صورات وبرامج‬ ‫عملية قابلة للتنفيذ ومواجهة هذه االزم��ات‪ ،‬كون امل�ؤ�س�سات‬ ‫االعالمية كانت على ال��دوام ال��راف��د الرئي�سي للنقابة على‬ ‫ال�صعيد املايل‪.‬‬ ‫ولفتوا اىل ��ض��رورة اال�ستثمار االم�ث��ل الم��وال النقابة؛‬ ‫ب�ه��دف تنميتها م��ن ج�ه��ة واي �ج��اد ��ص�ن��ادي��ق اق��را��ض�ي��ة تعني‬ ‫ال ��زم�ل�اء ع �ل��ى م��واج �ه��ة اع �ب��اء احل �ي��اة امل�خ�ت�ل�ف��ة م��ن خ�لال‬ ‫ت�شريعات ونظم وتعليمات حتدد االطر الالزمة‪ ،‬الجناح هذه‬ ‫التجربة التي طاملا افتقرت لها النقابة يف ال�سابق‪.‬‬ ‫وج ��ددوا الت�أكيد ان ات�ساع نطاق الع�ضوية يفرت�ض ان‬ ‫يكون �ضمن �ضوابط حتفظ ك��رام��ة املهنة والعاملني فيها؛‬ ‫لأن االنفالت يف هذا املجال من �ش�أنه اال�ساءة للمهنة‪ ،‬وي�شكل‬ ‫خطرا اجتماعيا ميكن التنب�ؤ بتداعياته ال�سلبية الكثرية‪،‬‬ ‫ع�لاوة على ��ض��رورة اع�ت�م��اد م�ب��د�أ ال�ق��وائ��م االن�ت�خ��اب��ات بظل‬ ‫الزيادة التي ت�شهدها النقابة بعدد اع�ضائها؛ ما يوجب ايجاد‬ ‫ح��ال��ة م��ن امل��واءم��ة ب�ين ال�ق��وائ��م وال�برام��ج ت�سن م��ن خ�لال‬ ‫الت�شريع‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�روا احل��ري��ة ال���ص�ح�ف�ي��ة ه��دف��ا م��رك��زي��ا ي�ف�تر���ض‬ ‫ان ي���س�ع��ى اجل�م�ي��ع اىل ب �ل��ورت��ه ب��ال��و��س��ائ��ل امل �� �ش��روع��ة ون�ف��ق‬ ‫منهجية عمل اعالمي حر ومتوازن هدفه مزيد من اال�صالح‬ ‫والتجديد ان�سجاما مع التطورات التي ت�شهدها املهنة‪.‬‬ ‫واك��دوا ان احلرية وال�سعي نحو حتقيق م�ستوى معي�شي‬ ‫جيد للزمالء كفيل ان يكر�س �سلطة االعالم‪ ،‬باعتباره �سلطة‬ ‫راب�ع��ة ت�ت��وىل ال��رق��اب��ة وال�ت��وج�ي��ه واالر� �ش��اد وخ��دم��ة م�صالح‬ ‫املجتمع بعيدا عن اي اجندات �شخ�صية‪.‬‬

‫ا�ست�شاري ط��ب املجتمع وال�صحة ال�ع��ام��ة يف وزارة ال�صحة‬ ‫الدكتور �سيف الدين �صالح ح�سن ا�شار اىل �أن حفظ املواد الغذائية‬ ‫يف العربات املتنقلة‪ ،‬عادة ما تكون غري مربدة مبا ي�سمح للعوامل‬ ‫امل�سببة املمر�ض بالنمو والتكاثر يف درجات احلرارة العالية‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬من املمكن ان ت�سبب املواد الغذائية امللوثة حالة من‬ ‫الت�سمم الغذائي واال�سهال ناجتة عن الفريو�سات والطفيليات"‪،‬‬ ‫مو�ضحا ان من بني االمرا�ض التي ي�صعب تتبع التاريخ املر�ضي‬ ‫امل�سبب لها التهاب الكبد الوبائي (�أ)‪ ،‬و�سببه الفريو�سات‪ ،‬حيث �إن‬ ‫اعرا�ض هذا املر�ض ال تظهر اال بعد مرور ‪ 40-28‬يوما‪.‬‬ ‫مدير مديرية الرقابة على الغذاء يف امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء‬ ‫والدواء الدكتور حممد اخلري�شة قال ان القانون وا�ضح يف تعريف‬ ‫البائع املتجول ب�أنه يقوم بالبيع مبجهولية امل�صدر‪ ،‬وهو بذلك‬ ‫خمالف للقانون وبالتايل ال يتم ال�سماح له مبمار�سة هذه املهنة‪.‬‬ ‫واف ��اد ب ��أن امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة كمنتج نهائي اجل��اه��زة‪ ،‬فيما اذا‬ ‫تعر�ضت للأتربة والغبار وع��وادم ال�سيارات‪ ،‬ف�إن نوعيتها تتاثر؛‬ ‫وبالتايل ت�ؤثر يف ال�صحة العامة‪ ،‬فعوادم ال�سيارات مواد كربونية‬

‫حمرتقة ت�شكل طبقة تر�سبات كيميائية كربونية تلت�صق وتنجذب‬ ‫اىل املادة الغذائية‪.‬‬ ‫واو� �ض ��ح ان �أي م ��ادة غ��ذائ �ي��ة �أخ� ��رى ك��اخل���ض��ار وال �ف��واك��ه‬ ‫واملك�سرات واحللويات والتمور تكون لها قابلية امت�صا�ص للأغربة‬ ‫وعوادم ال�سيارات‪ ،‬فتلت�صق على ال�سطح اخلارجي وبع�ضها تخرتق‬ ‫الطبقات الداخلية؛ وبالتايل تغري من �صفات املادة‪ ،‬وت�صبح جزءا‬ ‫منها‪ ،‬وقد حتدث تفاعالت باجل�سم خا�صة لدى الفئات العمرية‬ ‫احل�سا�سة كاملر�ضعة واالطفال وكبار ال�سن؛ ما ي�ؤدي اىل ت�سممات‬ ‫غذائية وكيميائية وتفاعالت �ضارة باجل�سم‪.‬‬ ‫وا�شار الدكتور اخلري�شة اىل قيام املديرية بتوعية املواطنني‬ ‫م��ن خ�لال و�ضع البو�سرتات واملل�صقات االر��ش��ادي��ة يف امل��دار���س‪،‬‬ ‫وتنفيذ حملة ت��وع��وي��ة لطلبة امل��دار���س احل�ك��وم�ي��ة م��ن ال�صف‬ ‫اخلام�س وحتى ال�سابع اال�سا�سي بعنوان "اعرف غذاءك با�ستخدام‬ ‫احلوا�س"‪ ،‬ح�ي��ث � �ش��ارك ب��احل�م�ل��ة ‪ 19‬ال��ف ط��ال��ب وط��ال�ب��ة من‬ ‫حمافظة العا�صمة‪ ،‬كما مت تدريب معلمني وطالب لعقد دورات‬ ‫م�ستمرة للطلبة‪.‬‬

‫وتوا�صل املديرية وفقا له بتنفيذ حملة توعوية يف هذا ال�سياق‬ ‫لدى املنظمات االهلية يف ارب��د‪ ،‬فامل�ستهلك له احلق يف احل�صول‬ ‫على غ��ذاء �آم��ن‪ ،‬م�شريا �إىل اع�ط��اء اول��وي��ة لل�شكاوى ال�ت��ي يتم‬ ‫ر�صدها ومتابعتها واعالم امل�شتكي باالجراءات املتخذة‪.‬‬ ‫رئي�س اجلمعية الوطنية حلماية امل�ستهلك الدكتور حممد‬ ‫عبيدات ا�شار اىل ان الدرا�سات حول الباعة املتجولني قليلة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫��ض��رورة اجرائها من قبل اجلهات املعنية ك�أمانة عمان الكربى‬ ‫ووزارة ال�صناعة والتجارة والتموين وايجاد �آليات للحد من هذه‬ ‫الظاهرة غري ال�صحية‪ ،‬مبينا ان حجم ال�شكاوى التي ت�صل اىل‬ ‫اجلمعية بهذا اخل�صو�ص قليلة‪ ،‬عازيا ال�سبب �إىل �أن العديد من‬ ‫اال�سر تعرف مدى خطورة اطعمة الباعة املتجولني‪ ،‬ورغم ذلك‬ ‫فهي تتعامل معها‪.‬‬ ‫ونوه بدور جمعية حماية امل�ستهلك بهذا اخل�صو�ص يف توعية‬ ‫امل��واط��ن نحو ه��ذه ال�سلع التي تكون ام��ا م�سروقة او ذات ج��ودة‬ ‫متدنية وقد تكون منتهية ال�صالحية‪.‬‬

‫«مجددون» تحتفل بالذكرى العاشرة لتأسيسها‬ ‫وتعرض عددا من مشاريعها‬ ‫عمان– ال�سبيل‬ ‫نظمت جمعية «جمددون اخلريية التنموية»‬ ‫حفل ال��ذك��رى العا�شرة النطالقة اجلمعية يف‬ ‫قاعة مركز احل�سني الثقايف التابع المانة عمان‪.‬‬ ‫وت�ضمن احلفل ع��ددا م��ن الفقرات اب�ت��د�أت‬ ‫بفقرة تعريفية حول ن�شوء فريق «جمددون» مع‬ ‫جمموعة من ال�شباب و�أثر العمل يف الفريق على‬ ‫تطور �شخ�صيتهم‪ ،‬كما ا�شار املتحدثون اىل تطور‬ ‫عمل فريق «جمددون» من فرد واحد لت�صل اىل‬ ‫‪ 3‬ف��رق عاملة وفعالة يف عمان وارب��د وال��زرق��اء‬ ‫وقريبا يف العقبة‪ ،‬ولتتكون ف��رق «جم��ددون» يف‬ ‫احدى ع�شرة جامعة �أردنية تعمل جميعها ما بني‬ ‫العمل اخل�ي�ري والتنموي وال�ت��وع��وي والثقايف‬ ‫وخدمة املجتمع‪.‬‬ ‫كما تقدمت جمعية «حماة امل�ستقبل» بعر�ض‬ ‫ت �ع��ري �ف��ي ع ��ن اجل �م �ع �ي��ة واجن ��ازات� �ه ��ا ال �سيما‬ ‫م�شاريعها يف جم��ال مكافحة ادم ��ان امل �خ��درات‬ ‫و�سعيها لنه�ضة املجتمع وتطوير ال�شباب وتنتهج‬ ‫مبد�أ التنمية بالإميان‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت ع���ض��و ال �ف��ري��ق �أروى ال���س�ط��ري‬ ‫ع ��ن جت��رب �ت �ه��ا يف ال �ع �م��ل ال �ت �ط��وع��ي م ��ع ف�ك��رة‬ ‫�صناع احلياة وم��ا ك��ان لها من �أث��ر كبري عليها‪،‬‬ ‫م�شرية اىل ب��داي��ات العمل التي كانت مقت�صرة‬ ‫على ‪ 5‬اف ��راد لتنتهي ب�ـ�ـ‪� 200‬شخ�ص يف م�شروع‬ ‫جمع املالب�س ال��ذي �أطلقته �صناع احل�ي��اة قبل‬ ‫‪� � 10‬س �ن��وات‪ ،‬م�ضيفة «ع �ل��ى م��ن ي�ع�م��ل بالعمل‬ ‫ال�ت�ط��وع��ي واخل �ي�ري عليه �أن ي ��درك ان هناك‬ ‫ث�لاث دعائم مهمة وه��ي ان اخل�ير موجود عند‬ ‫النا�س وحيث �أت��اك اخلري مت�سك به‪� ،‬أم��ا الأمر‬ ‫الآخر فهو الدميومة مع ال�صرب واخال�ص النية‬ ‫ثم العالقة الطيبة بني املتطوعني واالخ��وة يف‬ ‫اهلل»‪.‬‬ ‫وج� ��رى خ�ل�ال احل �ف��ل ع��ر���ض ف �ق��رة ح��ول‬ ‫م �� �ش��روع «ح �م �ل��ة دفء» ال �ت��ي مت اط�لاق �ه��ا مع‬ ‫بداية ف�صل ال�شتاء‪ ،‬حيث قامت بالتوزيع على‬ ‫الأ�سر العفيفة واملحتاجة يف خمتلف حمافظات‬

‫من االحتفال‬

‫اململكة كما مت توزيع اكرث من (‪ )3500‬قطعة من‬ ‫احلرامات واجلاكيت على اال�سر املحتاجة‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ع��ر���ض ف�ق��رة ح��ول م���ش��روع «ان �� �س��ان» ال��ذي‬ ‫يعترب امل�شروع الأب��رز باجلمعية‪ ،‬حيث ت�ضمنت‬ ‫ال�ف�ق��رة عر�ضا ل�ت�ج��ارب ع��ائ�لات م�ستفيدة من‬ ‫امل�شروع و�أثره عليهم وعلى ابنائهم‪.‬‬ ‫ويهتم م�شروع «ان�سان» باجلانب االقت�صادي‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي�م��ي واالج �ت �م��اع��ي وال �� �ص �ح��ي‪ ،‬ومي�ث��ل‬ ‫فر�صة للمجتمع الأردين لإيجاد حلول حقيقية‬ ‫مل�شاكل الفقر باعتماده على حلها مب�شروع دائم‬ ‫ولي�س املبالغ ال�شهرية‪ ،‬وت�ترواح قيمة امل�شروع‬

‫بني ‪ 1500‬و‪ 2000‬دينار‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق��دم��ت ف� ��رق «جم � � ��ددون» يف ك ��ل من‬ ‫ال ��زرق ��اء وارب � ��د ف �ق ��رات خ��ا� �ص��ة ب �ه��م ع��ر��ض��وا‬ ‫خاللها ما اجنز من حمالت وم�شاريع خمتلفة‬ ‫ت�ساهم يف تنمية مناطقهم‪ ،‬فيما ق��دم��ت فرق‬ ‫عمل «جم��ددون» اجلامعية املنت�شرة يف كل من‬ ‫اجل��ام �ع��ات االردن� �ي ��ة‪ ،‬ال�ه��ا��ش�م�ي��ة وال�ي�ر م��وك‪،‬‬ ‫بلقاء ال�سلط‪ ،‬البوليتكنيك‪ ،‬ال�شرق الأو��س��ط‪،‬‬ ‫ف �ي�لادل �ف �ي��ا‪ ،‬ال �ع �ل��وم وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا‪ ،‬ال �ع �ل��وم‬ ‫اال��س�لام�ي��ة‪ ،‬الطفيلة ال�ت�ق�ن�ي��ة‪ ،‬كلية احل�صن‬ ‫ع ��رو�� �ض ��ا ح � ��ول ع � ��دد م� ��ن ح� �م�ل�ات ال �ت��وع �ي��ة‬

‫الرتبوية واالخالقية واخلريية التي نفذوها يف‬ ‫جامعاتهم‪.‬‬ ‫ك�م��ا اع �ل��ن ف��ري��ق «ل ���س��ان ع��رب��ي» ع��ن فكرة‬ ‫م�شروع يهدف لرتجمة أ�ب��رز ما مت من الرتاث‬ ‫احل�ضاري و�أهم الأبحاث واملقاالت والفيديوهات‪،‬‬ ‫خا�ص ًة فى جم��االت التعليم والإدارة وال�صحة‪،‬‬ ‫لتعميق ج���س��ور ال�ت��وا��ص��ل ال�ث�ق��ايف وامل �ع��ريف مع‬ ‫خمتلف احل�ضارات مبا يتنا�سب مع احتياجاتنا‬ ‫وه��وي�ت�ن��ا ال�ث�ق��اف�ي��ة ب�ح�ي��ث ي�ت�ك��ون امل �� �ش��روع من‬ ‫ع��دة أ�ق �� �س��ام ق�سم ال�ترج �م��ة‪ ،‬ال�ل�غ�ت�ين العربية‬ ‫والإجنليزية وق�سم الأبحاث والإنرتنت‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫فلسطين‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫بعد ت�ضييق االحتالل وحتديد الأجيال‬

‫اآلالف يؤدون الجمعة قبالة أبواب األقصى والقدس‬ ‫القديمة‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدى �آالف امل�صلني �صالة اجلمعة قبالة �أبواب امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل �ب��ارك و�أزق� ��ة ال�ب�ل��دة ال�ق��دمي��ة مب��دي�ن��ة ال�ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة رغ��م‬ ‫الإج��راءات الع�سكرية الإ�سرائيلية امل�شددة التي فر�ضتها �سلطات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي يف حميطه‪.‬‬ ‫وذك��رت م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف وال�ت�راث يف بيان لها‪� ،‬أن‬ ‫�أعدادًا حمدودة �صلت اجلمعة داخل الأق�صى‪ ،‬فيما كانت �ساحاته‬ ‫�شبه خالية‪ ،‬بعد منع االحتالل من هم دون الـ‪ 40‬عا ًما من دخوله‪،‬‬ ‫ون�صب حواجز متعددة عند �أبوابه واملداخل الوا�صلة اليه‪.‬‬ ‫وقالت �إن مئات امل�صلني و�صلوا للمواقع التي ن�صب االحتالل‬ ‫احل��واج��ز الع�سكرية يف �أزق ��ة البلدة القدمية قري ًبا م��ن �أب��واب‬ ‫الأق�صى‪ ،‬حيث �شهدت منطقة باب املجل�س واحلديد والأ�سباط‬ ‫وحطة جتمعات للم�صلني �أدوا �صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�ؤ�س�سة �إىل �أن مواقع قريبة من باب العامود وباب‬ ‫الأ�سباط– وه��ي م��ن �أب��واب القد�س القدمية‪� -‬شهدت جتمعات‬ ‫م�شابهة‪ ،‬فيما ��س��اد ج��و الغ�ضب ال�شديد م��ن ح�صار االح�ت�لال‬ ‫للأق�صى‪ ،‬ومنعه وحرمانه الآالف من ت�أدية �صالة اجلمعة فيه‪.‬‬ ‫وح� � � ّذرت م��ن ��س�ي��ا��س��ات االح �ت�ل�ال امل �ت �ك��ررة‪ ،‬وم ��ن �ضمنها‬ ‫الت�ضييق على امل�صلني يف الأق�صى‪ ،‬وحرمان الآالف من �أداء �صالة‬ ‫اجلمعة فيه‪ ،‬وذلك بهدف التقليل �أو تفريغ امل�سجد االق�صى من‬ ‫امل�صلني‪.‬‬ ‫ودعت امل�ؤ�س�سة �أهل القد�س والداخل الفل�سطيني املحتل �إىل‬ ‫مزيد من التوا�صل و�شد الرحال �إىل امل�سجد الأق�صى‪.‬‬

‫كريي‪ :‬عرفات اعرتف بيهودية‬ ‫«إسرائيل» عام ‪88‬‬ ‫القد�س املحتلة– �صفا‬ ‫و�صف وزي��ر اخلارجية الأمريكي جون كريي الرتكيز الإ�سرائيلي‬ ‫على االعرتاف بيهودية «�إ�سرائيل» بالت�صرف ً‬ ‫اخلط�أ‪ ،‬منوهًا �إىل �أنه لي�س‬ ‫من ال�صواب طرح هذه امل�س�ألة مرة بعد مرة خالل النقا�ش حول �إقامة‬ ‫الدولة الفل�سطينية وحتقيق الت�سوية‪.‬‬ ‫و�أ�شار كريي �إىل اعرتاف الرئي�س الفل�سطيني الراحل يا�سر عرفات‬ ‫بيهودية «�إ�سرائيل» عامي ‪ 1988‬و‪.2004‬‬ ‫جاءت ت�صريحات كريي يف كلمة �ألقاها �أمام جمل�س ال�شيوخ الأمريكي‬ ‫بالأم�س‪ ،‬مع اق�تراب موعد زي��ارة الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س‬ ‫لوا�شنطن خالل الأ�سبوع القادم‪ ،‬وال��ذي �ص َّرح �أنه لن يعرتف بيهودية‬ ‫«�إ�سرائيل»‪ .‬وقال كريي �إن م�س�ألة الدولة اليهودية �سبق و�أن مت حلها يف‬ ‫قرار الأمم املتحدة رقم ‪ 181‬للعام ‪ ،1947‬ويف هذا القرار ورد ذكر الدولة‬ ‫اليهودية لأكرث من ‪ 44‬مرة‪ .‬وذكرت �صحيفة «ه�آرت�س» يف عددها ال�صادر‬ ‫�صباح �أم�س مدى �إحباط كريي من امل ��أزق ال��ذي و�صلت �إل��ه مفاو�ضات‬ ‫الت�سوية‪ .‬وقد �أكد املجل�س الثوري حلركة «فتح» يف بيانه اخلتامي ال�صادر‬ ‫عن ال��دورة العادية الثالثة ع�شرة‪ ،‬مبا ال يقبل الت�أويل والنقا�ش رف�ضه‬ ‫الدولة اليهودية‪« ،‬لآثارها الكارثية على ما�ضينا وحا�ضرنا وم�ستقبلنا‪.‬‬

‫شلح‪« :‬الجهاد وحماس» شركاء‬ ‫يف الحرب والسلم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫م�صلون يف �شوارع القد�س‬

‫‪ 5‬إصابات بالرصاص‬ ‫ّ‬ ‫باملطاط بمواجهات‬ ‫و‪9‬‬ ‫بيت أمر‬ ‫اخلليل‪� -‬صفا‬

‫من املواجهات‬

‫أ���ص�ي��ب خم�سة �شبان ب ��أع�يرة نارية‬ ‫ح ّية يف مواجهات اندلعت �أم�س اجلمعة‬ ‫م��ع ج�ن��ود االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي ببلدة‬ ‫بيت �أمر �شمال حمافظة اخلليل ّ‬ ‫بال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪ ،‬فيما �أ�صيب ت�سعة �آخرون‬ ‫بالر�صا�ص املطاطي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الناطق با�سم اللجنة ال�شعبية‬ ‫ملقاومة اجل��دار واال�ستيطان ببلدة بيت‬ ‫�أ ّم ��ر حم�م��د ع��و���ض ل��وك��ال��ة "�صفا" �أنّ‬ ‫الفتى عمر عرفات الزعاقيق (‪16‬ع��ا ًم��ا)‬ ‫�أ�صيب بر�صا�صة ح ّية يف ال�صدر‪ ،‬وو�صفت‬ ‫ال�صحية بامل�ستقرة‪ ،‬وجرى تقدمي‬ ‫حالته ّ‬ ‫ال �ع�ل�اج ��ات ال �ط �ب �ي��ة ل ��ه ب �ع��د ن �ق �ل��ه �إىل‬ ‫م�ست�شفى الأهلي مبدينة اخلليل‪.‬‬ ‫و�أ�صيب الفتى حممد �أحمد �شحدة‬ ‫أ�ب��و عيا�ش (‪15‬ع��ا ًم��ا) بر�صا�صة ح ّية يف‬ ‫ال��ر أ����س‪ ،‬وج��رى نقله للم�ست�شفى الأهلي‬

‫ب��اخل �ل �ي��ل‪ ،‬وو� �ص �ف��ت ح��ال �ت��ه ب��امل���س�ت�ق��رة‪،‬‬ ‫وج � ��رى �إدخ� ��ال� ��ه �إىل غ��رف��ة ال�ع�م�ل�ي��ات‬ ‫ب��امل���س�ت���ش�ف��ى لإج � ��راء ع�م�ل�ي��ة ا��س�ت�خ��راج‬ ‫للر�صا�صة م��ن ال��ر�أ���س‪ ،‬دون خطر على‬ ‫حياته‪ ،‬ح�سبما �أ ّكده النا�شط عو�ض‪.‬‬ ‫ك�م��ا أ���ص�ي��ب ث�لاث��ة آ�خ� ��رون ب�شظايا‬ ‫حي ا�ستهدفهم �أثناء املواجهات‬ ‫ر�صا�ص ّ‬ ‫التي اندلعت مع جنود االحتالل بالبلدة‬ ‫عقب �صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د ع��و���ض �أن ‪� � 9‬ش � ّب��ان �أ��ص�ي�ب��وا‬ ‫بالر�صا�ص املطاطي يف ذات امل��واج�ه��ات‪،‬‬ ‫الفتا �إىل ا�ستخدام جنود االحتالل للق ّوة‬ ‫امل �ف��رط��ة وال � ّر� �ص��ا���ص ل�ق�ت��ل ال �� �ش � ّب��ان يف‬ ‫مواجهات البلدة‪.‬‬ ‫وخ�لال املواجهات‪� ،‬أ�صيب الع�شرات‬ ‫من املواطنني بحاالت اختناق باملواجهات‬ ‫التي اندلعت مع االحتالل بالبلدة‪ ،‬فيما‬ ‫حت � ّول مدخل البلدة �إىل ثكنة ع�سكرية‬ ‫جلي�ش االحتالل‪.‬‬

‫�أكد الأمني العام حلركة اجلهاد الإ�سالمي رم�ضان �شلح �أن حركته‬ ‫ملتزمة بثبيت التهدئة ال��ذي مت ظهر اخلمي�س (‪ ،)3-13‬مع االحتالل‬ ‫ال�صهيوين برعاية م�صرية‪ ،‬م�شددًا على �أن هناك اتفا ًقا عامًّا مع حركة‬ ‫حما�س حول ذلك‪.‬‬ ‫وقال �شلح يف ت�صريح متلفز م�ساء �أم�س‪« :‬وقعنا �سابقًا اتفاق تهدئة‬ ‫برعاية م�صرية لكننا مل نوقع �صك ا�ست�سالم‪ ،‬و�صربنا على انتهاكات‬ ‫االح �ت�لال لكن لل�صرب ح ��دود‪ ،‬و�أخ��ذن��ا زم��ام امل �ب��ادرة لأن الأم ��ر يتعلق‬ ‫ب�سقوط �شهداء من اجلهاد الإ�سالمي»‪ .‬و�أ�ضاف‪« :‬نحن وحما�س �شركاء‬ ‫يف احلرب وال�سلم‪ ،‬وهناك اتفاق عام على حق املقاومة يف الرد (‪ )...‬ل�سنا‬ ‫هواة حرب‪ ،‬ون�ضع كف�صائل مقاومة م�صلحة �شعبنا ن�صب �أعيننا‪ ،‬ومن‬ ‫املعيب �أن ن�صمت على احلرب املتوا�صلة باال�ستيطان والت�صعيد»‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل وج��ود توافق فل�سطيني و�إج�م��اع ب��أن «املقاومة هي من تقرر كيفية‬ ‫الرد على انتهاكات االحتالل»‪ ،‬م�ؤكدا �أن «االحتالل جربنا �أم�س واليوم يف‬ ‫كافة التوغالت‪ ،‬ونحن مزقنا �أ�شالء هذا الكيان»‪.‬‬ ‫وح��ول دور ح�م��ا���س‪ ،‬ق��ال �شلح‪« :‬البع�ض ي�ح��اول �أن ي ��زاود عليها‪،‬‬ ‫وحما�س من �أعلى ر�أ�س الهرم فيها متفاهمة معنا‪ ،‬ونحن يف خندق واحد‪،‬‬ ‫وهناك تفاهم على الرد‪ ،‬والعالقة بيننا كما الأخوة ال�شركاء واملتفاهمني‬ ‫واملتحابني‪ ،‬وهم يعرفون ماذا نفعل»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن البع�ض جرب احلل ال�سلمي ومل يفلح‪« ،‬و�إ�سرائيل لديها‬ ‫م�شروع واحد وهي دولة للكيان»‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الو�ضع يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة �أ�شبه باملوت ال�سريري‪ ،‬لكن خمطئ من يظن �أن �شعبنا ميوت‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �شلح �أن املقاومة ورغم ما ميتلك االحتالل ت�ستطيع تدبر‬ ‫م��ا تواجهه ب��ه‪ ،‬وت��داف��ع ب��ه ع��ن نف�سها وتغري معادلة ال�ق��وة معه‪ ،‬و»�إذا‬ ‫و�صلت �صواريخنا ملدينة «تل �أبيب» فاالحتالل عليه �أن يخمن ويعرف‬ ‫�أين �ست�صل �إمكانياتنا»‪.‬‬

‫«الشعبية» تدعو السلطة لتصحيح‬ ‫«جريمتها» باعتقال سعدات‬ ‫غزة– ال�سبيل‬ ‫دع��ت اجلبهة ال�شعبية لتحرير فل�سطني �أم����س اجلمعة ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية �إىل «ت�صحيح جرميتها باعتقال �أمينها العام ورفاقه‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل الإ�صرار على �إطالق �سراحهم‪ ،‬خا�صة �أن اختطافهم مع ف�ؤاد‬ ‫ال�شوبكي مت من �سجن فل�سطيني»‪.‬‬ ‫وقالت ال�شعبية يف بيان لها‪� ،‬أم�س اجلمعة‪� :‬إن «ذكرى اعتقال �سعدات‬ ‫ورفاقه تطرح جمددًا خطورة االتفاقيات الأمنية املو ّقعة مع العدو التي‬ ‫قادت �إىل االعتقال‪ ،‬وخطورة ا�ستمرار التن�سيق الأمني مع العدو الذي‬ ‫يريد من ورائ��ه وق��ف املقاومة ومالحقة املنا�ضلني �سواء باالعتقال �أم‬ ‫تتحمل امل�س�ؤولية‬ ‫االغتيال»‪ .‬و�أ�ضافت‪« :‬هذا ي�ستدعي من ال�سلطة التي ّ‬ ‫يف متكني العدو من القيام بذلك �سواء بعجزها‪� ،‬أم من خالل ما يوفره له‬ ‫التن�سيق الأمني من ت�سهيالت �أن تتوقف عن اال�ستمرار يف هذا الطريق‬ ‫امل��دم��ر»‪ .‬وطالبت ال�شعبية ال�سلطة بالتوقف ع��ن االتفاقيات املوقعة‪،‬‬ ‫ووقف املفاو�ضات‪ ،‬واال�ستجابة لدعوات بناء ا�سرتاتيجية وطنية ت�ستند‬ ‫�إىل حقوق �شعبنا‪ ،‬واعتماد كل و�سائل املقاومة لتحقيقها‪ ،‬و�إىل �إعادة بناء‬ ‫الوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��ت �إىل ال�ع�م��ل ع�ل��ى �إط�ل�اق � �س��راح جميع الأ� �س ��رى‪ ،‬وط��رح‬ ‫ق�ضيتهم على امل�ح��اف��ل ال��دول�ي��ة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة يف الأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬ودع��م كل‬ ‫التحركات اجلماهريية والدولية وحركات الت�ضامن التي تعمل من �أجل‬ ‫�إطالق �سراحهم‪.‬‬ ‫واعتقل �سعدات ورفاقه الأربعة واللواء ال�شوبكي يف ‪ 14‬مار�س ‪2006‬‬ ‫على يد قوات جي�ش االحتالل والأجهزة الأمنية الإ�سرائيلي من �سجن‬ ‫�أريحا التابع لل�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬حيث اعتقلوا رغم وج��ود مراقبني‬ ‫�أمريكيني وبريطانيني على ال�سجن‪.‬‬

‫مراقبون‪ :‬االحتالل غري جاهز ملعركة مفتوحة‬

‫هل تساعد تطورات اإلقليم االحتالل لالستفراد بغزة؟‬

‫غزة‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫ق��د تكون ال�ت�ط��ورات الإقليمية املحيطة بفل�سطني املحتلة‪،‬‬ ‫وف�ق��ا مل��راق�ب�ين و�سيا�سيني‪ ،‬مغرية بالن�سبة للكيان ال�صهيوين‬ ‫لال�ستفراد بغزة‪ ،‬لكنها بقدر �إغرائها ف�إنها غري كافية للإجابة‬ ‫عن ت�سا�ؤل مهم بالن�سبة لالحتالل‪ ،‬وهو‪ :‬ما الذي �س�أجنيه من‬ ‫احتالل غزة �أو فتح معركة �شاملة معها يف هذا التوقيت؟‬ ‫ويرى املراقبون الذين حتدثوا لـ»املركز الفل�سطيني للإعالم»‬ ‫�أنّ االح �ت�لال ب��ات يح�سب ل��و��ض��ع امل�ق��اوم��ة ال�صحي وتن�سيقها‬ ‫العايل يف الآونة الأخرية �ألف ح�ساب‪ ،‬وغدا يدرك �أنّ املعادلة قد‬ ‫تغريت �سيما بعد جتربتي «الفرقان» و»حجارة ال�سجيل»‪.‬‬ ‫و�ص ّعد الكيان ال�صهيوين خالل ال�ساعات الأخرية من وترية‬ ‫اع �ت��داءات��ه وت�ه��دي��دات��ه ل �غ��زة‪ ،‬ب�ع��د ق���ص��ف امل �ق��اوم��ة مل�ستوطنات‬ ‫الغالف �أم�س الأربعاء ب�أكرث من ‪ 130‬قذيفة �صاروخية‪ ،‬بل ه َّدد‬ ‫رئي�س ال��وزراء ال�صهيوين بنيامني نتنياهو �صباح �أم�س ب ��أنّ رد‬ ‫جي�شه �سيزداد �صرامة يف ح��ال قيام املقاومة ب�شن �أيّ هجوم يف‬ ‫وقتٍ الحق‪.‬‬ ‫تلكم التهديدات‪ ،‬وه��ذا الت�صعيد‪ ،‬ال يرى نائب رئي�س كتلة‬ ‫ح�م��ا���س ال�برمل��ان� ّي��ة يحيى ال�ع�ب��اد��س��ة �أن��ه مي�ك��ن �أن مي�ه��د ملعركة‬ ‫مفتوحة ��ض��د امل�ق��اوم��ة يف غ��زة رغ��م �أن ال�ظ��رف الإق�ل�ي�م��ي مغرٍ‬ ‫م��ن ح�ي��ث �شكله ال �ع��ام‪ .‬وق��ال يف ت�صريح ل�ـ»امل��رك��ز الفل�سطيني‬ ‫ل�ل�إع�لام»‪« :‬ي�ستطيع االح�ت�لال �أن ي�ق��وم ب ��أي ��ش��يء ب�غ��زة‪ ،‬لكنه‬ ‫اليوم ي�س�أل نف�سه‪ :‬ما هو الهدف ال�سيا�سي من وراء �أي هجوم‬ ‫على غزة‪ ،‬ما الذي �سنجنيه‪� ،‬أمريكا الآن حتاول �أن ترتب �أوراق‬ ‫املنطقة من خالل االنقالب على الثورات‪ ،‬والكيان له م�صالح يف‬

‫�أكرث من منطقة‪ ،‬وقد يكون تدخله بغزة يفقده الكثري من هذه‬ ‫الأمور»‪.‬‬ ‫مواجهة قد تتدحرج‬ ‫لكن االحتالل‪ ،‬كما يرى العباد�سة‪ ،‬لو �شعر بخطر ا�سرتاتيجي‬ ‫عليه ف ��إنّ الأم��ور قد تتدحرج بالفعل‪ ،‬ويجب �أن ت�ؤخذ ت�صريحات‬ ‫قادته على حممل اجل��د‪ ،‬التهديدات �أحيانا قد ال تعني احل��رب‪ ،‬بل‬ ‫ال�صمت �أحيانا ميكن �أن يكون أ�ب�ل��غ بالن�سبة ل��ه‪ ،‬م��ا يعني املباغتة‬ ‫واال�ستهداف ال�صامت‪ .‬واملقاومة ال بد �أن تكون مقاومة ذكية وحكيمة‬ ‫وتتعامل مع الأم��ور بقدرها‪ ،‬يقول العباد�سة‪ .‬وي�ضيف «قد ال يكون‬ ‫من م�صلحتنا يف هذا الوقت �أن يتم دحرجة الأمور وحتميل غزة �أكرث‬ ‫مما تطيق‪ ،‬هنا ح�صار مطبق واملواطن يف حالة معي�شية لي�ست �سهلة»‪.‬‬ ‫ويف خ�ضم ذلك قال‪« :‬يجب �أن تن�سق املقاومة مواقفها ال�سيا�سية‬ ‫و�أن يكون قرارها جماعيا‪ ،‬وهذا بالفعل مل�سناه يف الت�صعيد احلايل‪،‬‬ ‫وا��ض��ح �أن امل�ق��اوم��ة عندها ذك��اء يف ال�ت�ع��ام��ل‪ ،‬وح�ين ردت ك��ان رده��ا‬ ‫مبحيط غزة وعلقت تو�سيع ردها بناء على ت�صعيد االحتالل‪ ،‬وعلى‬ ‫كلٍ ‪ ،‬لي�س هناك م�صلحة لأي طرف �أن تتدحرج الأمور حلرب �شاملة»‪.‬‬ ‫كاف‬ ‫مغر لكنه غري ٍ‬ ‫�إقليم ٍ‬ ‫ووف ًقا لتقديرات املحلل يف ال�ش�أن ال�صهيوين م�أمون �أبو عامر‪،‬‬ ‫ف�إننا قد ن�شهد يف الفرتة القريبة ث ّمة ت�صعيد وعمليات ق�صف مر ّكز‬ ‫على بع�ض املراكز والأماكن ب�شكل حمدد‪.‬‬ ‫لكنه �أكد يف ت�صريح لـ»املركز الفل�سطيني للإعالم» �أ َّن «املحت ّل‬ ‫غري معني بت�صعيد املوقف ملواجهة مفتوحة يف هذه املرحلة‪ ،‬ح�سب‬ ‫تقديري لن تنزلق املنطقة ملواجهة �شاملة‪ ،‬قد ميتد الت�صعيد لفرتة‬ ‫ما نعم‪ ،‬لكن الواقع الإقليمي غري امل�ستقر حول «�إ�سرائيل» يف ال�شمال‬ ‫واجلنوب غري مريح كما يعتقد البع�ض‪ ،‬الو�ضع هناك معقد»‪.‬‬

‫وع��ن فكرة �أن تبادر املقاومة للت�صعيد‪� ،‬سواء لفك احل�صار �أو‬ ‫غري ذلك‪ ،‬قال �أبو عامر‪« :‬هذا الأمر بحاجة لأن يكون �ضمن خطة‬ ‫ور�ؤية �شاملة‪ ،‬ب�شكل متنا�سق �إعالميا و�سيا�سيا‪ ،‬هذا �أمر �ضروري قبل‬ ‫الدخول للمواجهة‪ ،‬املواجهة يف هذه الفرتة مكلفة جدا �إذا مل تكن‬ ‫مدرو�سة‪ ،‬وال �أرى �أن املقاومة قد �أعدت خطة ملثل ذلك»‪.‬‬ ‫مواجهة ب�شكل جديد‬ ‫من جانبه‪ ،‬اعترب الكاتب واملحلل ال�سيا�سي �إياد القرا �أ َّن املوجة‬ ‫احلالية م��ن الت�صعيد ه��ي ٌ‬ ‫�شكل ج��دي� ٌد م��ن امل��واج�ه��ة بعد �أن تف َّرد‬ ‫االح �ت�لال خ�لال ال�ف�ترة املا�ضية ب�شن ع ��دوان متوا�صل وب�أ�شكال‬ ‫خمتلفة �ضد الفل�سطينيني‪ ،‬منها قتل امل��زارع�ين وا�ستهداف بع�ض‬ ‫املقاومني واعتقال وم�ط��اردة ال�صيادين وامل��زارع�ين و�إغ�ل�اق املعابر‬ ‫وغ�ي�ره��ا‪ .‬وت��و ّق��ع ال �ق��را يف ت���ص��ري� ٍ�ح خ��ا���ص ل �ـ»امل��رك��ز الفل�سطيني‬ ‫للإعالم» �أن تت�صاعد املواجهة �إىل حد ت�صعيد‪ ،‬لكن �سيكون حم�سوبا‪،‬‬ ‫خا�صة و�أنّ �ضربات املقاومة ج��اءت �ضمن �سياق حم��دد با�ستهداف‬ ‫امل�ستوطنات املحيطة يف قطاع غزة فقط‪ .‬ور�أى �أنه يف حال ر ّد االحتالل‬ ‫ربا �أن‬ ‫بعمليات اغتيال وا�ستهداف �أو�سع قد تت�سع دائرة املواجهة‪ ،‬معت ً‬ ‫«االحتماالت مفتوحة على مواجهة قد يفقد �أحد طرفيها ال�سيطرة‪،‬‬ ‫مما قد يو�سع دائرة املواجهة وهو ما ال يرغب فيه الطرفان»‪.‬‬ ‫التهدئة مقابل التهدئة‬ ‫وم ��ن ح �ي��ث امل� �ب ��د�أ‪ ،‬ك �م��ا ي ��رى الأم �ي��ن ال �ع��ام حل��رك��ة الأح � ��رار‬ ‫الفل�سطينية خالد أ�ب��و ه�لال‪ ،‬ف��إن موقف املقاومة وا�ضح ب�أنها لن‬ ‫تقبل ب�أي خرق للتهدئة من قبل االحتالل‪ ،‬وهذا ما ثبت من خالل‬ ‫رد �سرايا القد�س على ا�ستهداف ثالثة من كوادرها م�ؤخرا‪.‬‬ ‫ل�ع�لام»‪« :‬ه��ذا ال ميكن �أن يف�سر‬ ‫وق��ال لـ»املركز الفل�سطيني ل� إ‬ ‫على �أ ّنه ك�سر للتهدئة‪ ،‬هذا حقّ م�شروع للدفاع عن النف�س‪ ،‬تهديدات‬

‫االحتالل مردودة عليه‪ ،‬واملقاومة التي حتر�ص على تهدئة يلتزم بها‬ ‫االحتالل ال تخ�شى املواجهة لو فر�ضت عليها»‪.‬‬ ‫ور�أى أ� ّن��ه من «ال�صعب التنب�ؤ بخيارات الكيان ال�صهيوين‪ ،‬لكن‬ ‫بقراء ٍة وا�ضح ٍة ف��إنّ مواقف بع�ض الأط��راف الإقليمية املحيطة بنا‬ ‫رمبا تغري الكيان ليقوم بحماقة بغزة‪ ،‬لكن املقاومة لديها القدرة‬ ‫على الرد على ذلك‪ ،‬وتلقني االحتالل در�سا ال ين�ساه‪ ،‬هناك ظروف‬ ‫ومعادالت قد تغريت يدركها العدو جيدا»‪.‬‬ ‫مقاومة بو�ضع �أف�ضل‬ ‫ور�أى �أبو هالل �أنّ «املقاومة يف و�ضع �أف�ضل مما �سبق‪ ،‬واملقاومة‬ ‫يف �أيّ معركة جديدة �ستبد�أ من حيث انتهت احلرب ال�سابقة‪ ،‬املقاومة‬ ‫ا�ستفادت من احل��روب ال�سابقة‪ ،‬اخليارات �أف�ضل و�إمكانات املقاومة‬ ‫�أف�ضل‪ ،‬و�إن كانت ح�ج��ارة ال�سجيل �شكلت انت�صا ًرا حم��دودا فنحن‬ ‫�سنكون ب�صدد انت�صار �أكرب يف �أي مواجهة قادمة»‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح له خالل موجة الت�صعيد احلالية‪ ،‬قال وزير البناء‬ ‫والإ�سكان ال�صهيوين �أوري اريئيل �إنّ احل ّل يكمن يف تفعيل املزيد من‬ ‫القوة �ضد القطاع‪ ،‬فما ال ي�أتي بالقوة ي�أتي باملزيد من القوة»‪ .‬كما‬ ‫قال‪ّ � .‬أما وزير املالية ال�صهيوين يائري لبيد فقال �إنّ «جميع اخليارات‬ ‫مفتوحة للتعامل مع الت�صعيد الأخري مبا فيها احتالل غزة»‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪ ،‬قال وزير اجلي�ش ال�صهيوين مو�شي يعالون �إنّ‬ ‫«ال�غ��ارات ال�صهيونية بالأم�س هي الأعنف منذ انتهاء عملية عامود‬ ‫ال�سحاب‪ ،‬و�ستدفع ف�صائل غزة الثمن غاليا»‪ .‬و�أطلقت �سرايا القد�س‬ ‫اجلناح الع�سكري حلركة اجلهاد الإ�سالمي �أم�س �أكرث من ‪� 130‬صاروخا‬ ‫وقذيفة هاون جتاه مواقع ع�سكرية وم�ستوطنات �صهيونية حماذية‬ ‫للقطاع وذل��ك ردا على االنتهاكات املتوا�صلة بحق الفل�سطينيني يف‬ ‫ال�ضفة وغزة‪ ،‬وردا على ا�ستهداف ثالثة من قادتها برفح �أول �أم�س‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫عربي ودولي‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫املعارضة تتقدم بإدلب والقنيطرة وتقتل جنودا بحلب‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫�سيطر مقاتلو املعار�ضة ال�سورية على حاجز يف �إدلب �شمال �سوريا‬ ‫وعلى مواقع بالقنيطرة جنوبا‪ ،‬وقتلوا جنودا نظاميني يف حلب‪ ،‬يف‬ ‫وقت ا�ستمرت اال�شتباكات يف القلمون �شمال دم�شق وفقا لنا�شطني‪،‬‬ ‫بينما قالت ال�سلطات ال�سورية �إن ع�شرات امل�سلحني بحم�ص �سلموا‬ ‫�أنف�سهم‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �إن اجلي�ش احلر �سيطر‬ ‫م���س��اء أ�م ����س ع�ل��ى ح��اج��ز "الكمني" ��ش�م��ال م��دي�ن��ة خ��ان �شيخون‪.‬‬ ‫وت��زام�ن��ت ال�سيطرة ع�ل��ى احل��اج��ز م��ع ا��ش�ت�ب��اك��ات يف حم�ي��ط حاجز‬ ‫بابولني �أ�سر على �أثرها اجلي�ش احلر خم�سة جنود نظاميني‪ ،‬ح�سب‬ ‫املر�صد وكذا املركز الإعالمي ال�سوري‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ف�صائل ��س��وري��ة مقاتلة ا��س�ت��ول��ت يف الأ��س��اب�ي��ع القليلة‬ ‫املا�ضية على عدد من احلواجز املحيطة بخان �شيخون‪ ،‬وهي مدينة‬ ‫ا�سرتاتيجية تقع على طريق �إمداد ع�سكري للقوات النظامية‪.‬‬ ‫وب��د�أت املعار�ضة م� ؤ�خ��را معركة لل�سيطرة على املدينة؛ بهدف‬ ‫و�صلها باملناطق التي �سيطرت عليها يف ريف حماة‪.‬‬ ‫وق��د �صدت ق��وات املعار�ضة يف الأي��ام القليلة املا�ضية حم��اوالت‬ ‫من القوات النظامية ال�ستعادة مدينة مورك بريف حماة‪ ،‬وجتددت‬ ‫اال�شتباكات اليوم جنوب املدينة ح�سب املر�صد ال�سوري‪.‬‬ ‫ويف ري��ف ح�م��اة أ�ي���ض��ا‪ ،‬حت��دث نا�شطون ع��ن مقتل ثمانية من‬ ‫امل�سلحني املوالني للنظام �إثر �شجار ن�شب بينهم‪.‬‬ ‫ويف حلب‪ ،‬ق��ال املر�صد �إن ثمانية جنود نظاميني �سقطوا بني‬ ‫قتيل وجريح عندما فجر م�سلحو املعار�ضة مبنى كانوا يتح�صنون‬ ‫داخله يف حميط �ساحة اجل��دي��دة‪ ،‬وبعيد االنفجار اندلع قتال بني‬ ‫القوات النظامية وكتائب البعث من جهة وبني ف�صائل �إ�سالمية من‬ ‫جهة �أخرى‪ .‬كما �أ�شار املر�صد �إىل ا�شتباكات اليوم يف منطقة ال�شيخ‬ ‫جنار بحلب‪.‬‬ ‫وت�شهد حلب معارك يف حميط منطقة ال�شيخ جنار قرب املنطقة‬ ‫ال�صناعية التي حت��اول ال�ق��وات النظامية ال�سيطرة عليها لإحكام‬ ‫الطوق حول معاقل املعار�ضة �شرق وجنوب املدينة‪.‬‬

‫ويف القلمون بريف دم�شق‪ ،‬ا�شتبك مقاتلو جبهة الن�صرة والدولة‬ ‫الإ�سالمية يف ال�ع��راق وال�شام الليلة املا�ضية مع ال�ق��وات النظامية‬ ‫املدعومة بحزب اهلل اللبناين يف حميط مدينة يربود وفقا للمر�صد‬ ‫ال���س��وري ال��ذي حت��دث ع��ن قتيلني يف �صفوف املعار�ضة وقتيل من‬ ‫احلزب‪.‬‬ ‫ودخلت معركة يربود �شهرها الثاين‪ ،‬وتت�ضارب الأنباء حول ما‬ ‫�إذا كانت ال�ق��وات املهاجمة قد حققت بالفعل تقدما مهما‪ ،‬يف وقت‬ ‫ي�ؤكد فيه مقاتلو املعار�ضة �أنهم �صدوا كل املحاوالت الجتياح املدينة‪.‬‬ ‫ويف ريف دم�شق �أي�ضا‪� ،‬سجلت ا�شتباكات عنيفة الليلة املا�ضية يف‬ ‫ب�ساتني دوما بني ف�صائل �إ�سالمية والقوات النظامية املدعومة �أي�ضا‬ ‫مبقاتلني م��ن ح��زب اهلل‪ ،‬ح�سب املر�صد ال���س��وري ال��ذي حت��دث عن‬ ‫خ�سائر لدى الطرفني‪.‬‬ ‫ك�م��ا وق�ع��ت ا��ش�ت�ب��اك��ات ��ص�ب��اح أ�م ����س يف حم�ي��ط ح��اج��ز ال�ف��اخ��وم‬ ‫ومنطقة الظهرة بريف دم�شق وفقا ل�شبكة �شام‪ ،‬يف حني �أفاد املر�صد‬ ‫بحدوث ا�شتباكات عنيفة الليلة املا�ضية عند حواجز ببلدة احلفة‬ ‫بالالذقية‪ ،‬وحتدث عن خ�سائر يف الطرفني‪ ،‬كما �سجلت ا�شتباكات يف‬ ‫حميط بلدة احل�صن بحم�ص‪.‬‬ ‫ويف حم�ص �أي�ضا‪ ،‬حتدثت وكالة الأنباء ال�سورية يف خرب عاجل‬ ‫ع��ن ت�سليم ‪ 43‬م�سلحا �أ�سلحتهم لل�سلطات‪ .‬وح�سب ال��وك��ال��ة‪ ،‬ف��إن‬ ‫ه��ؤالء كانوا يقاتلون داخل الأحياء املحا�صرة‪ .‬من جهته قال احتاد‬ ‫التن�سيقيات �إن مقاتلي املعار�ضة �سيطروا �أم�س على بلدة عني زيوان‬ ‫وعلى �سرية للكتيبة ‪ 320‬بريف القنيطرة جنوب البالد‪.‬‬ ‫ميدانيا �أي�ضا‪ ،‬قالت �شبكة �شام �إن القوات النظامية ق�صفت �صباح‬ ‫اليوم بلدتي الن�شابية والباللية بالغوطة ال�شرقية؛ مما �أدى �إىل‬ ‫مقتل جرح عدد من الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫وبثت ال�شبكة ��ص��ورا تظهر ت�صاعد �سحابة م��ن ال��دخ��ان ج��راء‬ ‫ق�صف على مناطقة مبخيم الريموك جنوب دم�شق‪.‬‬ ‫وانهار قبل أ�ي��ام اتفاق هدنة مت التو�صل �إليه مطلع العام؛ مما‬ ‫�أدى �إىل جتدد اال�شتباكات بني عنا�صر من اجلبهة ال�شعبية لتحرير‬ ‫فل�سطني القيادة العامة وجبهة الن�صرة التي عاد مقاتلوها �إىل �أجزاء‬ ‫من املخيم متهمني النظام بعدم االلتزام باتفاق الهدنة الذي ين�ص‬

‫املعلم يخضع لعملية جراحية‬ ‫يف القلب‬ ‫دم�شق‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫خ���ض��ع وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة ال �� �س��وري ول�ي��د‬ ‫املعلم لعملية جراحية لتو�سيع �شرايني القلب‬ ‫يف م�ست�شفى اجلامعة الأم�يرك�ي��ة بالعا�صمة‬ ‫اللبنانية بريوت‪.‬‬ ‫وك��ان املعلم ق��د �أُدخ ��ل م�ساء �أم����س الأول‬ ‫اخل�م�ي����س �إىل ه��ذا امل�ست�شفى إ�ث ��ر ارت �ف��اع يف‬ ‫ال�ضغط و�ضيق يف التنف�س‪ ،‬دون ذكر تفا�صيل‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫و�أفاد مرا�سل اجلزيرة يف بريوت ب�أن املعلم‬ ‫(‪ 73‬عاما) و�صل يف حدود التا�سعة من م�ساء‬ ‫اخلمي�س �إىل م�ست�شفى اجلامعة الأمريكية‬ ‫و�سط حرا�سة �أمنية م�شددة‪ .‬وق��ال �إن املعلم‬ ‫ب��دا عليه الإج�ه��اد واال��ض�ط��راب‪ ،‬وك��ان مي�شي‬ ‫بخطوات متثاقلة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح امل��را� �س��ل �أن امل �ع �ل��م خ �� �ض��ع بعد‬ ‫دخوله للم�ست�شفى لفحو�ص ك�شفت �أنه يعاين‬ ‫م��ن الإج �ه��اد وارت �ف��اع �ضغط ال��دم و��ض�ي��ق يف‬ ‫التنف�س‪.‬‬

‫وزار وزي ��ر امل��ال �ي��ة ال �ل �ب �ن��اين ع �ل��ي ح�سن‬ ‫خ�ل�ي��ل وال���س�ف�ير ال �� �س��وري ب �ب�يروت ع�ل��ي عبد‬ ‫ال �ك��رمي‪ ،‬امل�ع�ل��م يف امل�ست�شفى ال ��ذي ي�ستقبل‬ ‫ع��ادة امل�س�ؤولني ال�سوريني‪ .‬ومل ت��دل ب�يروت‬ ‫�أو دم�شق �أو ال�سفارة ال�سورية يف لبنان ب��أي‬ ‫تفا�صيل عن و�ضع الوزير ال�سوري‪.‬‬ ‫وي�ت��وىل املعلم ‪-‬وه��و م��ن كبار �شخ�صيات‬ ‫النظام ال�سوري‪ -‬من�صب وزير اخلارجية منذ‬ ‫�أبريل‪ /‬ني�سان ‪ ،2006‬بعد �أن كان نائبا لوزير‬ ‫اخل��ارج�ي��ة و��س�ف�يرا ل�سوريا يف وا�شنطن بني‬ ‫ع��ام��ي ‪ 1990‬و‪ ،2000‬وذل ��ك ب�ع��د �أن ت ��درج يف‬ ‫�سلم امل�س�ؤوليات ب��ال��وزارة التي التحق بها يف‬ ‫ع��ام ‪ 1964‬بعد تخرجه م��ن جامعة القاهرة‬ ‫ببكالوريو�س اقت�صاد‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق��اد امل�ع�ل��م يف ي�ن��اي��ر‪ /‬ك��ان��ون ال�ث��اين‬ ‫وف�ب�راي ��ر‪� � /‬ش �ب��اط امل��ا� �ض �ي�ين وف ��د احل�ك��وم��ة‬ ‫ال���س��وري��ة يف حم��ادث��ات جنيف‪ 2‬م��ع املعار�ضة‬ ‫ل�ل�ت��و��ص��ل �إىل ح��ل ل �ل �ن��زاع ال ��دام ��ي امل���س�ت�م��ر‬ ‫يف � �س��وري��ا م �ن��ذ ث�ل�اث � �س �ن��وات‪� ،‬إال �أن تلك‬ ‫املفاو�ضات ف�شلت يف حتقيق �أي نتيجة‪.‬‬

‫اجلي�ش احلر وف�صائل معار�ضة �أخرى �سيطروا م�ؤخرا على حواجز مبحافظة �إدلب‬

‫ويف ح�م��اة‪ ،‬تعر�ضت مدينة م��ورك جم��ددا ال�ي��وم لق�صف جوي‬ ‫على �إدخال امل�ساعدات للمحا�صرين باملخيم‪.‬‬ ‫وتعر�ض حي الوعر بحم�ص لق�صف مدفعي‪ ،‬يف وقت ت�ستمر فيه ومدفعي عنيف من منطقة دير حمردة وفقا للجان التن�سيق املحلية‬ ‫اال�شتباكات بعدة حماور يف ريف املحافظة‪ ،‬مبا يف ذلك حول مدينة و�شبكة �سوريا مبا�شر‪ ،‬يف حني قال املر�صد ال�سوري �إن مدنيني �أ�صيبوا‬ ‫ال��زارة التي تقطنها �أغلبية من الرتكمان ال�سنة‪ ،‬والتي ا�ستعادتها يف ق�صف مدفعي لقرى بريف الالذقية‪ ،‬كما تعر�ضت �أحياء بدرعا‬ ‫للق�صف مما ت�سبب بجرحى ومدار بالأبنية‪.‬‬ ‫القوات النظامية قبل �أيام‪.‬‬

‫قانون االقرتاع الرئاسي يقصي‬ ‫معارضي األسد‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت و�سائل �إعالم �سورية �أم�س‬ ‫�إن جم�ل����س ال���ش�ع��ب (ال�ب�رمل ��ان) �أق��ر‬ ‫اخلمي�س قانونا النتخابات الرئا�سة‪،‬‬ ‫ي�شرتط على املر�شحني الإقامة داخل‬ ‫��س��وري��ا ع�شر ��س�ن��وات متوا�صلة على‬ ‫الأق ��ل‪ ،‬وه��و م��ا ق��د مينع الكثري من‬ ‫معار�ضي الرئي�س ب�شار الأ�سد الذين‬ ‫يعي�شون يف املنفى من الرت�شح‪.‬‬ ‫ومل ي�ع�ل��ن الأ�� �س ��د ‪-‬ال� ��ذي ت��وىل‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ة م �ن��ذ ع� ��ام ‪ 2000‬وت�ن�ت�ه��ي‬ ‫والي �ت��ه يف ‪ 17‬ي��ول �ي��و‪/‬مت��وز امل�ق�ب��ل‪-‬‬ ‫تر�شحه ل�ه��ذه االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬غ�ير �أن��ه‬ ‫��س�ب��ق ل��ه �أن � �ص��رح ب � أ�ن��ه ع� ��ازم على‬ ‫الرت�شح‪.‬‬ ‫وا� � �ش �ت�رط� ��ت امل� �ع ��ار�� �ض ��ة م � ��رارا‬

‫ا�ستقالة الأ��س��د كجزء من �أي اتفاق‬ ‫ل �ل �� �س�لام‪ ،‬وك��ان��ت ج��ول �ت��ا م�ف��او��ض��ات‬ ‫جنيف قد ب��اءت بالف�شل بداية العام‬ ‫اجلاري نتيجة تباعد مواقف فريقي‬ ‫احلكومة واملعار�ضة‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ب�ع��وث ال ��دويل وال�ع��رب��ي‬ ‫�إىل �سوريا الأخ�ضر الإبراهيمي قال‬ ‫�أم�س �إن إ�ج��راء انتخابات رئا�سية يف‬ ‫��س��وري��ا �سين�سف م�ف��او��ض��ات ال�سالم‬ ‫ال��رام �ي��ة ل��و��ض��ع ح��د ل�ث�لاث ��س�ن��وات‬ ‫م��ن ال �ن��زاع يف ه ��ذا ال �ب �ل��د‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن �إج��راءات تلك االنتخابات �سيدفع‬ ‫املعار�ضة على الأرج ��ح ل�ع��دم ال�ع��ودة‬ ‫�إىل التفاو�ض مع حكومة دم�شق‪.‬‬ ‫و�سبق لرئي�س االئتالف الوطني‬ ‫ل �ق��وى ال �ث��ورة وامل �ع��ار� �ض��ة ال���س��وري��ة‬ ‫أ�ح� �م ��د اجل ��رب ��ا �أن ب �ع��ث ب �ب �ي��ان �إىل‬

‫رئي�س جمل�س الأم ��ن ال ��دويل‪ ،‬حذر‬ ‫فيه من �أن مفاو�ضات جنيف �ستفقد‬ ‫ه��دف�ه��ا «�إن ا��س�ت�م��ر الأ� �س��د بخطته‬ ‫ل �ل�تر� �ش��ح ل�لان �ت �خ��اب��ات ال��رئ��ا� �س �ي��ة‪،‬‬ ‫و�إنْ ح��دث ذل��ك فهذا يعني �أن نظام‬ ‫الأ�سد لي�س لديه الرغبة واجلدية يف‬ ‫املوافقة على االنتقال ال�سيا�سي الذي‬ ‫ن�ص عليه بيان جنيف‪.»1‬‬ ‫وف �� �ض�لا ع��ن � �ش��رط الإق ��ام ��ة يف‬ ‫�سوريا ي�ضع قانون انتخابات الرئا�سة‬ ‫� �ش��روط��ا أ�خ � ��رى م�ن�ه��ا �أال ي �ق��ل �سن‬ ‫املر�شح عن �أربعني عاما‪ ،‬و�أن يحمل‬ ‫اجلن�سية ال�سورية فقط‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫لأبوين �سوريني ومتزوج من �سورية‬ ‫وغري مدان يف ق�ضايا جنائية‪.‬‬ ‫و�أدخلت كثري من هذه ال�شروط‬ ‫مبا يف ذلك �شرط الإقامة يف تعديالت‬

‫قتلى الحرب السورية يفوق ‪ 146‬ألفا‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‬ ‫�أم�س �إن ما يفوق ‪� 146‬ألف �شخ�ص ‪�-‬أكرث من‬ ‫ثلثهم مدنيون‪ -‬قتلوا يف احل��رب ال�سورية‬ ‫التي ب��د�أت انتفا�ضة �شعبية ثم حتولت �إىل‬ ‫ح��رب �أهلية وال�ت��ي تدخل عامها ال��راب��ع يف‬ ‫ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وكانت �آخر �أرقام للأمم املتحدة ن�شرت‬ ‫يف متوز املا�ضي ت�شري �إىل �أن عدد القتلى بلغ‬ ‫مائة �ألف على الأقل‪ ،‬وقالت املنظمة الدولية‬ ‫يف كانون الثاين املا�ضي �إنها �ستتوقف عن‬ ‫حتديث هذه الأرقام بعد �أن جعلت الأو�ضاع‬ ‫امليدانية من امل�ستحيل ذكر �أرقام دقيقة‪.‬‬ ‫وي�ستخدم املر�صد ‪-‬وم�ق��ره بريطانيا‬ ‫وه��و جماعة مناه�ضة للحكومة ال�سورية‪-‬‬ ‫�شبكة من امل�صادر يف أ�ن�ح��اء �سوريا لتوثيق‬ ‫�أعمال العنف هناك‪ .‬و�سجل املر�صد مقتل‬ ‫ق��راب��ة ثالثة و�ستني مقاتال م��ن املعار�ضة‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬منهم عنا�صر من جبهة الن�صرة‬ ‫وت �ن �ظ �ي��م ال ��دول ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة يف ال �ع��راق‬ ‫وال�شام‪ ،‬و�أ��ض��اف املر�صد �أن أ�ك�ثر من �ستة‬ ‫وخم�سني �أل��ف �شخ�ص مم��ن قتلوا ه��م من‬ ‫قوات اجلي�ش النظامي واملجموعات الداعمة‬ ‫له‪ ،‬ومنهم ‪ 332‬من حزب اهلل اللبناين و‪459‬‬ ‫مقاتال من دول �أخرى‪ .‬ونبه املر�صد �إىل �أن‬ ‫العدد احلقيقي ل�ضحايا احلرب �أكرب بكثري‬ ‫م��ن ال��رق��م امل �ع �ل��ن‪ ،‬م��و��ض�ح��ا �أن اجل��ان�ب�ين‬ ‫يحاوالن �إخفاء العدد احلقيقي ل�ضحاياهم‬ ‫مم��ا ي�ج�ع��ل إ�ح �� �ص��اء ت �ع��داد ال�ق�ت�ل��ى �صعبا‬ ‫للغاية‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق م�ت���ص��ل‪ ،‬أ�ع �ل �ن��ت امل�ف��و��ض�ي��ة‬ ‫ال�سامية ل�ل�أمم املتحدة ل�ش�ؤون الالجئني‬ ‫اليوم �أن الأزمة ال�سورية ت�سبب يف �أكرب �أزمة‬ ‫الجئني يف العامل‪� ،‬إذ �أجرب ‪ %40‬من ال�سكان‬ ‫ع�ل��ى ت��رك م�ن��ازل�ه��م‪ ،‬ف�ق��د ت���ش��رد �أك�ث�ر من‬ ‫ت�سعة ماليني �سوري ن�صفهم من الأطفال‪،‬‬ ‫ونزح ‪ 6.5‬ماليني منهم داخل البالد‪ ،‬وجل�أ‬ ‫ق��راب��ة مليونني و��س�ت��ة م��ائ��ة �أل ��ف �إىل دول‬ ‫جماورة‪.‬‬

‫د� �س �ت��وري��ة ج ��رت امل��واف �ق��ة ع�ل�ي�ه��ا يف‬ ‫ا�ستفتاء قبل ع��ام�ين‪ ،‬و�ستكون هذه‬ ‫االنتخابات لأول مرة تعددية ي�سمح‬ ‫فيها لعدة مر�شحني ل�شغل من�صب‬ ‫ال��رئ��ا� �س��ة‪ ،‬ومل ي �ع �ل��ن ح ��زب ال�ب�ع��ث‬ ‫احلاكم بعد عن مر�شحه‪.‬‬ ‫ورغ� ��م �أن� ��ه مل ي�ع�ل��ن ع��ن ت��اري��خ‬ ‫�إج � ��راء االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ف ��إن��ه ي�ف�تر���ض‬ ‫�أن تتم ال��دع��وة �إليها قبل �ستني �إىل‬ ‫ت�سعني يوما قبل انتهاء والية الأ�سد‪،‬‬ ‫وك��ان��ت االن�ت�خ��اب��ات ال�سابقة مبثابة‬ ‫ا��س�ت�ف�ت��اء ع�ل��ى م��ر��ش��ح وح �ي��د يتقدم‬ ‫به احل��زب احلاكم‪ .‬وكانت ال�سلطات‬ ‫ال�سورية نظمت يف م��اي��و‪ /‬أ�ي��ار ‪2012‬‬ ‫انتخابات برملانية قاطعتها املعار�ضة‬ ‫وف� � � ��از ف� �ي� �ه ��ا م ��ر�� �ش� �ح ��ون م� ��وال� ��ون‬ ‫للحكومة‪.‬‬

‫روسيا تتوقع اكتمال‬ ‫نقل الكيميائي‬ ‫السوري بعد شهر‬ ‫مو�سكو‪ -‬وكاالت‬

‫ثلثا قتلى احلرب ال�سورية من املدنيني و‪� 63‬ألفا من املعار�ضة و‪� 56‬ألفا من القوات النظامية‬

‫توقع مدير دائرة الأمن ونزع الأ�سلحة بوزارة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ال��رو��س�ي��ة ميخائيل �أول �ي��ان��وف �أن يتم‬ ‫�إخ��راج كل تر�سانة الأ�سلحة الكيميائية ال�سورية‬ ‫التي يجب تدمريها يف اخلارج‪ -‬من �سوريا بحلول‬‫‪ 13‬ني�سان املقبل‪ ،‬م�ضيفا �أنه ال داعي لتعديل هذا‬ ‫الإطار الزمني‪.‬‬ ‫وق��ال �أول�ي��ان��وف يف مقابلة م��ع وك��ال��ة الأن�ب��اء‬ ‫ال��رو� �س �ي��ة ن��وف��و� �س �ت��ي �إذا مل ت �ظ �ه��ر �أي ع��وائ��ق‬ ‫ف�ستكتمل عملية نقل امل��واد الكيميائية بعد �شهر‬ ‫بال�ضبط‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �سوريا �أخرجت حتى الآن حوايل‬ ‫‪ %33‬من حجم املواد الكيميائية لديها‪ ،‬يف حني يتم‬ ‫تدمري مادة الإيزوبروبانول على �أرا�ضيها‪ ،‬معتربا‬ ‫�أنه �إذا مت احت�ساب كل هذا تكون �سوريا قد تخل�صت‬ ‫من ‪ %43‬من تر�سانتها الكيميائية‪ ،‬م�ضيفا �أن كل‬ ‫الأمور تدعو �إىل توقع تكثيف العملية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن �سوريا �ستقدم �إىل منظمة حظر‬ ‫الأ�سلحة الكيميائية خطة جديدة لتدمري من�ش�آتها‬ ‫لإنتاج الأ�سلحة الكيميائية يف نهاية �آذار اجلاري‪.‬‬ ‫وذكر �أن تدمري الأ�سلحة الكيميائية �سيتم يف‬ ‫الغالب على منت �سفينة كايب راي الأمريكية قبل‬ ‫نهاية ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ��س��وري��ا أ�ب�ل�غ��ت املنظمة ع��ن ‪ 12‬من�ش�أة‬ ‫ل�ن �ت��اج‪ ،‬ول��دي�ه��ا م�ه�ل��ة ح�ت��ى ‪ 15‬ال���ش�ه��ر اجل��اري‬ ‫ل� إ‬ ‫ل�ت��دم�يره��ا مب��وج��ب ات �ف��اق مت ال�ت��و��ص��ل إ�ل �ي��ه مع‬ ‫الواليات املتحدة ورو�سيا‪ ،‬لكن �سبق لها �أن تخلفت‬ ‫بالفعل عن الوفاء بعدة مواعيد نهائية يف االتفاق‪.‬‬ ‫وق��د واف�ق��ت دم�شق ال�ع��ام املا�ضي على تدمري‬ ‫كل من�ش�آتها للأ�سلحة الكيميائية وت�سليم ‪1300‬‬ ‫ط��ن م��ن امل� ��واد ال �� �س��ام��ة �إىل ب�ع�ث��ة م���ش�ترك��ة من‬ ‫منظمة حظر الأ�سلحة الكيميائية والأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل أ�ن��ه مبوجب ق��رارات جمل�س الأم��ن‬ ‫الدويل‪ ،‬واللجنة التنفيذية ملنظمة حظر الأ�سلحة‬ ‫ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة الب ��د م��ن االن �ت �ه��اء م��ن ت��دم�ير ه��ذه‬ ‫الأ�سلحة بحلول نهاية حزيران املقبل‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫‪7‬‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫مظاهرات بمصر تندد باالنقالب بجمعة «الشارع لنا»‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫�شهد عدد من املدن ب�أنحاء م�صر م�سريات مناه�ضة لالنقالب‬ ‫تطالب ب�إطالق �سراح املعتقلني وبالعودة �إىل "ال�شرعية" يف جمعة‬ ‫حملت �شعار "ال�شارع ل�ن��ا‪ ..‬معا للخال�ص"‪ .‬يف غ�ضون ذل��ك نقل‬ ‫التلفزيون امل�صري لأول مرة �صالة اجلمعة‪ ،‬بح�ضور قائد االنقالب‬ ‫امل�شري عبد الفتاح ال�سي�سي‪ ،‬وعدد من القادة الع�سكريني وهو الأمر‬ ‫الذي ال يعرف �إال لرئي�س الدولة‪.‬‬ ‫ف�ف��ي م�ن�ط�ق��ة إ�م �ب��اب��ة مب�ح��اف�ظ��ة اجل �ي��زة ط��ال��ب امل�ت�ظ��اه��رون‬ ‫ب��ا��س�ت�ق��ال��ة وزي ��ر ال��داخ �ل �ي��ة م �ن��ددي��ن ب��ان �ق�لاب ال �ث��ال��ث م��ن يوليو‬ ‫وبالتنكيل باملتظاهرين ورفعوا �شعارات رابعة و�صور الرئي�س املعزول‬ ‫حممد مر�سي وكانوا ينادون بعودة ال�شرعية‪.‬‬ ‫ويف الإ�سكندرية �سار املتظاهرون يف عدد من ميادين الإ�سكندرية‬ ‫مطالبني ب��إط�لاق ��س��راح املعتقلني ون ��ددوا مب��ا �سموها االعتقاالت‬ ‫ال�سيا�سية التع�سفية‪ .‬كما ن��ددوا مب��ا �سموه حكم الع�سكر وطالبوا‬ ‫با�سرتجاع كل مكت�سبات ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫كما �شهدت املنيا يف �صعيد م�صر مظاهرة جابت عدداً من ال�شوارع‬ ‫ورفع امل�شاركون فيها �شعارات رابعة وهم ينددون باالنقالب ويطالبون‬ ‫بعودة "ال�شرعية" والإفراج عن املعتقلني‪.‬‬ ‫و�شهدت مدينة منيا القمح مبحافظة ال�شرقية مظاهرة مناه�ضة‬ ‫لالنقالب �أي�ضا‪� ،‬شارك فيها مئات من ال�شباب الذين رفعوا �صور‬ ‫�ضحايا ف�ض االعت�صامات‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة ب��ور��س�ع�ي��د خ��رج مناه�ضو االن �ق�لاب ب�ع��د �صالة‬ ‫اجلمعة يف م�سرية ج��اب��وا خاللها ��ش��وارع املدينة م��رددي��ن هتافات‬ ‫تطالب ب�إ�سقاط حكم الع�سكر والإفراج عن املعتقلني وبالق�صا�ص ملن‬ ‫ت�سبب يف قتل متظاهرين‪.‬‬ ‫وج��اب متظاهرو جمعة "ال�شار ُع ل�ن��ا‪ ..‬معا للخال�ص" �شوارع‬ ‫قوي�سنا مبحافظة املنوفية وه��م يقرعون الطبول ودع��وا الع�سكر‬ ‫ل�ل�ع��ودة لثكناتهم وع ��ودة ال�شرعية ل�ل�ب�لاد راف �ع�ين ��ش�ع��ارات راب�ع��ة‬

‫ومنددين بقمع املظاهرات ال�سلمية‪ ،‬م�ؤكدين اال�ستمرار يف التظاهر‪.‬‬ ‫ويف املظاهرة التي جرت باملن�صورة �أحرق املتظاهرون �صورا لقادة‬ ‫االنقالب ورموز النظام احلايل‪.‬‬ ‫وقال مدير مكتب اجلزيرة بالقاهرة عبد الفتاح فايد �إن هناك‬ ‫تكثيفا يف احل��راك ال�شعبي بالتزامن مع ت�أخر يف �إج��راء االنتخابات‬ ‫الرئا�سية يف غ�ضون �شهرين‪.‬‬ ‫ويف ت �ط��ور الف��ت رمب��ا ي��رت�ب��ط ب��االن�ت�خ��اب��ات ن�ق��ل ال�ت�ل�ف��زي��ون‬ ‫امل�صري �صالة اجلمعة من م�سجد القرية الأوملبية يف دار الدفاع‬ ‫اجل ��وي يف ال �ق��اه��رة مب���ش��ارك��ة وزي ��ر ال��دف��اع امل���ش�ير ع�ب��د ال�ف�ت��اح‬ ‫ال�سي�سي‪ ،‬حيث �أدى ال�صالة �إىل جانب عدد كبري من الع�سكريني‬ ‫بينهم رئي�س الأركان �صدقي �صبحي ووزير ال�ش�ؤون الدينية حممد‬ ‫خمتار جمعة ومفتي ال��دي��ار امل�صرية �شوقي إ�ب��راه�ي��م‪ .‬وق��د �ألقى‬ ‫خطبة اجلمعة مفتي اجلمهورية ال�سابق علي جمعة‪ .‬وتعد هذه‬ ‫امل��رة الأوىل التي ينقل فيها التلفزيون الر�سمي �صور وزي��ر دفاع‬ ‫م�صري وهو ي��ؤدي �صالة اجلمعة‪ ،‬لأن الأم��ر ال يعرف �إال لرئي�س‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫و�أ�شار فايد �إىل �أن مكان هذه ال�صالة مل يُك�شف عنه �سابقا رمبا‬ ‫العتبارات �أمنية لأنها منطقة ع�سكرية‪.‬‬ ‫ويف وق��ت �سابق ليلة �أم����س نظم ط�لاب و أ�ه ��ايل بعدد م��ن امل��دن‬ ‫وامل�ن��اط��ق يف م�صر م�ظ��اه��رات وم���س�يرات ليلية م �ن��ددة ب��االن�ق�لاب‬ ‫الع�سكري و"انتهاكات" ق��وات الأم��ن‪ ،‬وللتعبري ع��ن رف�ضهم ع��ودة‬ ‫احلر�س اجلامعي‪.‬‬ ‫وطلب التحالف الوطني لدعم ال�شرعية ورف�ض االن�ق�لاب يف‬ ‫بيانه رف��ع أ�ع�ل�ام م�صر و��ش�ع��ار راب�ع��ة و��ص��ور املعتقلني وال���ش�ه��داء‪،‬‬ ‫وحرق �صور وزير الدفاع عبد الفتاح ال�سي�سي‪ .‬وجاء يف البيان �أن هذه‬ ‫الأوقات دقيقة يف �صناعة ما و�صفه مبناخ احل�سم‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ت�ح��ال��ف �إن ال �ث��ورة ط��وق جن��اة للم�صريني ال� �س�ترداد‬ ‫الكرامة‪ ،‬و�إ�سقاط التبعية والفقر‪ ،‬وحفظ ال��دي��ن‪ ،‬وتغيري الدنيا‪،‬‬ ‫ح�سب ما جاء يف البيان‪.‬‬

‫مسرية مسلحة للحوثيني تطالب‬ ‫بإسقاط الحكومة‬ ‫�صنعاء‪ -‬وكاالت‬ ‫�شهدت مدينة عمران �شمال العا�صمة اليمنية �صنعاء‬ ‫�أم�س اجلمعة م�سرية حا�شدة من احلوثيني ب�أ�سلحتهم‬ ‫طالبوا �أثناءها ب�إ�سقاط ال�سلطة املحلية وحكومة الوفاق‬ ‫الوطني برئا�سة حممد �سامل با�سندوة‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��را� �س��ل اجل ��زي ��رة يف ال �ي �م��ن �إن احل��وث�ي�ين‬ ‫ا��س�ت�ط��اع��وا ال�ت�ظ��اه��ر ب�أ�سلحتهم ب�ع��د �أن �سمحت لهم‬ ‫اللجنة الع�سكرية بدخول عمران وفق م�سار مت االتفاق‬ ‫عليه م�سبقا‪ ،‬و�ساحة خ�ص�صت لذلك‪.‬‬ ‫وق��د ان�ت���ش��رت م �ئ��ات امل��درع��ات وال��دب��اب��ات التابعة‬ ‫للجي�ش يف مدينة ع�م��ران ومداخلها و��س��ط ت��وت��ر غري‬ ‫م�سبوق بعد �أن هدد احلوثيون باقتحام املدينة و�إ�سقاط‬ ‫ال�سلطة املحلية بالقوة‪ ،‬مما دفع اللجنة الع�سكرية العليا‬ ‫�إىل النزول للمحافظة وعقد اتفاق مع احلوثيني ق�ضى‬ ‫بدخولهم ب�أ�سلحتهم ل�ساعات بغر�ض التظاهر فقط‪.‬‬ ‫وانطلقت التظاهرة من منطقة بئر الطبيب باجلهة‬ ‫الغربية ملدينة عمران و�صوال �إىل و�سط املدينة‪ .‬ومتكن‬ ‫املتظاهرون من جتاوز احلواجز الع�سكرية‪ ،‬حيث ن�شرت‬ ‫مدرعات ودوريات ع�سكرية دون حدوث �أي مواجهات‪.‬‬ ‫ورفع املتظاهرون الفتات تطالب ب�إقالة حكومة‬ ‫ال��وف��اق ورف����ض م��ا ي�سمونه الو�صاية الدولية إ�ث��ر‬ ‫�صدور ق��رار من جمل�س الأم��ن بو�ضع اليمن حتت‬

‫الف�صل ال�سابع‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر حم�ل�ي��ة يف ع �م��ران �إن امل���س�يرة قد‬ ‫ان�ت�ه��ت مت��ام��ا‪ ،‬و�إن احل��وث�ي�ين ع ��ادوا �إىل مناطقهم يف‬ ‫�صعدة واجلوف ومديريات عمران‪ ،‬ومل ت�شهد امل�سرية �أي‬ ‫احتكاك‪.‬‬ ‫وي�سيطر احلوثيون على جزء من حمافظة عمران‪،‬‬ ‫ويرفعون �شعارات منذ �شهرين تدعو لإ�سقاط ال�سلطة‬ ‫املحلية يف املحافظة‪.‬‬ ‫وجاءت امل�سرية امل�سلحة بعد يوم من مقتل �ستة من‬ ‫احلوثيني وجنديني مينيني يف ا�شتباكات تلت كمينا من‬ ‫امل�سلحني احلوثيني �ضد ق��وات اجلي�ش يف همدان �أوق��ع‬ ‫ثالثة جنود قتلى �شمال غ��رب �صنعاء‪ ،‬بح�سب م�صادر‬ ‫مينية‪.‬‬ ‫ي� أ�ت��ي ذل��ك بينما يوا�صل اجلي�ش اليمني االنت�شار‬ ‫�شمال وغرب العا�صمة �صنعاء لت�أمني الطرق وحماولة‬ ‫�إيقاف اال�شتباكات بني احلوثيني وم�سلحي القبائل يف‬ ‫همدان‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر قبلية �إن امل�سلحني ان�سحبوا من‬ ‫طريق يربط �صنعاء مبحافظتي املحويت وعمران عرب‬ ‫همدان‪ ،‬لكنهم �أقاموا حواجز يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان ب�أن احلوثيني �أقاموا ثالثة حواجز‬ ‫�صباح �أم�س قرب �شبام وثال بهمدان‪.‬‬ ‫وت� � أ�ت ��ي ا� �ش �ت �ب��اك��ات اخل �م �ي ����س إ�ث� ��ر م��واج �ه��ات بني‬

‫احلوثيني وم�سلحني قبليني �أوقعت �أربعني قتيال �أثناء‬ ‫�أ�سبوع‪ .‬وقد نفى م�صدر قبلي يف همدان توقيع �أي وثيقة‬ ‫�صلح مع احلوثيني الذين قال �إنهم قدموا من �سفيان‬ ‫و�صعدة الحتالل منطقتهم‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س جلنة ال��و��س��اط��ة ال �ل��واء علي اجلايفي‬ ‫ق��د ان�سحب م��ن الو�ساطة‪ ،‬وات�ه��م احلوثيني ب��الإخ�لال‬ ‫ب�ت�ع�ه��دات�ه��م وحم ��اول ��ة ال �� �س �ي �ط��رة ع �ل��ى م �ن��اط��ق ق��رب‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��ا حم��اف��ظ اجل ��وف ��س��امل ب��ن ع�ب��ود اجلي�ش‬ ‫اليمني واللجنة الأمنية العليا لتنفيذ توجيهات الرئي�س‬ ‫اليمني عبد ربه من�صور ه��ادي‪ ،‬والإ�سراع ب�إر�سال قوات‬ ‫اجلي�ش �إىل املناطق التي أ�خ�لاه��ا امل�سلحون احلوثيون‬ ‫والقبليون‪.‬‬ ‫وك��ان احلوثيون �سيطروا يف مطلع �شباط‪/‬فرباير‬ ‫املا�ضي على بلدات يف حمافظة عمران ‪-‬معقل �آل الأحمر‬ ‫زعماء قبائل حا�شد‪ -‬و�أدت املواجهات بني الطرفني �إىل‬ ‫مقتل ‪� 150‬شخ�صا على الأقل‪.‬‬ ‫ويحاول امل�سلحون احلوثيون‪-‬الذين قاتلوا القوات‬ ‫احلكومية مرارا منذ عام ‪� -2004‬إحكام �سيطرتهم على‬ ‫��ش�م��ال ال �ب�لاد م��ع حت ��رك احل �ك��وم��ة ال�ي�م�ن�ي��ة لتطبيق‬ ‫ن �ظ��ام احت� ��ادي مي�ن��ح ال���س�ل�ط��ات الإق�ل�ي�م�ي��ة م��زي��دا من‬ ‫ال�صالحيات‪ ،‬مت االتفاق املبدئي عليه نهاية يناير‪/‬كانون‬ ‫الثاين املا�ضي يف ختام م�ؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬

‫توسيع نطاق البحث عن الطائرة املاليزية‬

‫خريطة تو�ضح م�سار الطائرة قبل فقدانها‬

‫كواالملبور ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ع�ل�ن��ت ال��والي��ات امل�ت�ح��دة �أن ع�م�ل�ي��ات ال�ب�ح��ث عن‬ ‫ال�ط��ائ��رة املاليزية امل�ف�ق��ودة منذ �أ��س�ب��وع ق��د تتو�سع �إىل‬ ‫م�ضيق م��االك��ا باملحيط الهندي غ��رب ماليزيا‪ ،‬بعدما‬ ‫تركزت حتى الآن يف خليج تايلند وبحر جنوب ال�صني‪،‬‬ ‫وذلك بناء على معلومات جديدة حمتملة‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم البيت الأبي�ض جاي كارين �إن‬ ‫معلومات جديدة غري م�ؤكدة دفعت بال�سلطات املاليزية‬ ‫�إىل درا�سة مناطق لعمليات بحث جديدة �إىل الغرب حتى‬ ‫املحيط الهندي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف أ�ن ��ه ي �ج��ري ال�ت���ش��اور م��ع ��ش��رك��اء دول�ي�ين‬ ‫لتقييم الو�سائل التي يفرت�ض ا�ستخدامها يف عمليات‬ ‫البحث اجلديدة املحتملة عن الطائرة يف م�ضيق ماالكا‬ ‫الذي يف�صل ماليزيا عن جزء من �إندوني�سيا‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه‪� ،‬أعلن م�س�ؤول ع�سكري �أمريكي �أن‬ ‫ال�سفينة احلربية "يو �إ�س �إ�س كيد" �ستتجه �إىل اجلزء‬ ‫ال�غ��رب��ي م��ن م�ضيق م��االك��ا ب �ن��اء ع�ل��ى ط�ل��ب احل�ك��وم��ة‬ ‫امل��ال �ي��زي��ة‪ .‬وك��ان��ت ه ��ذه ال���س�ف�ي�ن��ة ت �� �ش��ارك م��ع �سفينة‬ ‫�أمريكية �أخرى يف عمليات البحث يف اجلزء اجلنوبي من‬ ‫خليج تايلند‪.‬‬

‫واختفت الطائرة ‪-‬وه��ي م��ن ط��راز بوينغ ‪ -777‬يف‬ ‫ال�ساعات الأوىل من �صباح ال�سبت املا�ضي بعد �ساعة من‬ ‫�إقالعها من مطار بالعا�صمة املاليزية كواالملبور يف رحلة‬ ‫�إىل بكني‪ ،‬وكان على متنها ‪� 239‬شخ�صا ن�صفهم تقريبا‬ ‫�صينيون‪.‬‬ ‫ويف الأيام القليلة املا�ضية‪ ،‬تركزت عمليات البحث‬ ‫يف �سواحل فيتنام ببحر جنوب ال�صني �شرق ماليزيا‬ ‫ويف خليج تايلند �شماال يف آ�خ��ر نقطة ُر� �ص��دت فيها‬ ‫الطائرة‪.‬‬ ‫و�أعلنت ال�سلطات املاليزية الحقا �أن الطائرة قد‬ ‫تكون انعطفت عائدة �أدراجها باجتاه الغرب �أي باجتاه‬ ‫م�ضيق ماالكا قرب ماليزيا‪ ،‬بينما ر�صد رادار ع�سكري‬ ‫ج�سما طائرا غري حمدد فجر ال�سبت املا�ضي بامل�ضيق‪.‬‬ ‫ومل يعرث بعد على �أي أ�ث��ر للطائرة التي ت�ضاربت‬ ‫الروايات واملعلومات ب�ش�أن امل�سار الذي حلقت فيه‪ ،‬وهو‬ ‫ما �أحدث ارتباكا يف عمليات البحث‪.‬‬ ‫ونفت �أم�س متحدثة با�سم �سلطات الطريان ال�صيني‬ ‫�أن تكون للأج�سام الطافية ‪-‬التي ر�صدها قمر ا�صطناعي‬ ‫�صيني‪� -‬صلة بالطائرة املاليزية املفقودة‪.‬‬ ‫كما �أعلن م�س�ؤول ط�يران مباليزيا اليوم �أن �سفن‬ ‫وط��ائ��رات البحث مل تعرث على أ�ث��ر للطائرة املفقودة‬

‫يف املنطقة التي ر�صد فيها قمر ا�صطناعي �صيني تلك‬ ‫الأج�سام‪.‬‬ ‫وغطت ف��رق البحث ‪-‬ال�ت��ي ت�شارك فيها ماليزيا‬ ‫وال���ص�ين وال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة وف�ي�ت�ن��ام ودول �أخ ��رى‪-‬‬ ‫م�ساحة تناهز ت�سعني �أل��ف كيلومرت م��رب��ع م��ن بحر‬ ‫ج �ن��وب ال���ص�ين �إىل غ ��رب م��ال �ي��زي��ا‪ .‬وق ��ال امل�ح�ق�ق��ون‬ ‫امل��ال �ي��زي��ون �إن� �ه ��م م ��ا ي ��زال ��ون ي �ح �ت �ف �ظ��ون ب�ف��ر��ض�ي��ة‬ ‫االخ �ت �ط��اف ��ض�م��ن االح �ت �م��االت امل�م�ك�ن��ة ال �ت��ي تن�صب‬ ‫عليها التحقيقات‪.‬‬ ‫وكانت ال�شرطة املاليزية قالت �إنها حتقق يف ما �إذا‬ ‫كان �أي راكب �أو �أحد �أفراد الطاقم لديه م�شاكل �شخ�صية‬ ‫�أو نف�سية ق��د ت�ساعد على ح��ل ه��ذا ال�ل�غ��ز‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫احتمال اختطاف الطائرة �أو ح��دوث عمل تخريبي �أو‬ ‫عطل فني‪.‬‬ ‫وتردد �أن �إيرانيني اثنني كانا من الركاب ا�ستخدما‬ ‫ج � ��وازي ��س�ف��ر م ��زوري ��ن ي� �ع ��ودان لإي� �ط ��ايل ومن �� �س��اوي‬ ‫فقداهما يف تايلند‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة بانكوك بو�ست اجلمعة �إن ال�سلطات‬ ‫التايلندية و�ضعت �إيرانيا يعتقد �أنه حجز تذكرتني على‬ ‫منت الطائرة املفقودة للإيرانيني االثنني على الئحة‬ ‫املطلوبني‪.‬‬

‫من مظاهرات �أم�س‬

‫السعودية تريد إغالق «الجزيرة»‬ ‫على خلفية الخالف مع قطر‬ ‫دبي‪ -‬وكاالت‬ ‫�أفاد م�صدر قريب من امل�شاركني يف االجتماع‬ ‫الأخ�ي��ر ل � ��وزراء خ��ارج �ي��ة دول جم�ل����س ال�ت�ع��اون‬ ‫اخل �ل �ي �ج��ي ب � ��أن ال �� �س �ع��ودي��ة ط�ل�ب��ت إ�غ �ل��اق ق�ن��اة‬ ‫اجلزيرة الف�ضائية على خلفية اخلالف مع قطر‪.‬‬ ‫وق��ال امل���ص��در ال��ذي ف�ضل ع��دم الك�شف عن‬ ‫ا�سمه ان الريا�ض طلبت اي�ضا خالل اجتماع وزراء‬ ‫خ��ارج�ي��ة املجل�س يف ‪� 4‬آذار‪ /‬م��ار���س يف ال��ري��ا���ض‪،‬‬ ‫�إغالق مراكز ابحاث يف الدوحة وخ�صو�صا مركز‬ ‫بروكنغز �سنرت واملركز العربي للأبحاث ودرا�سة‬ ‫ال�سيا�سات ال��ذي ي��دي��ره النائب العربي ال�سابق‬ ‫عزمي ب�شارة م�ست�شار ال�شيخ متيم ب��ن حمد �آل‬ ‫ثاين‪� ،‬أمري قطر‪.‬‬ ‫وي��واج��ه جمل�س ال�ت�ع��اون اخلليجي ازم ��ة ال‬ ‫�سابق لها منذ ت�أ�سي�سه قبل ‪ 33‬عاما منذ �سحب‬ ‫ال�سعودية والبحرين واالم��ارات يف ‪� 5‬آذار‪ /‬مار�س‬ ‫�سفراءها لدى قطر املتهمة بالتدخل يف ال�ش�ؤون‬ ‫الداخلية لهذه الدول‪ ،‬وتهديد �أمن وا�ستقرار دول‬

‫املجل�س‪ ،‬وخ�صو�صاً ب�سبب ت�شجيع ودعم التيارات‬ ‫اال�سالمية وجماعة االخ��وان امل�سلمني التي باتت‬ ‫ال�سعودية تعتربها منظمة �إرهابية‪.‬‬ ‫و�شهد م�ؤمتر الريا�ض اجتماعا عا�صفا بني‬ ‫وزراء املجل�س الذي ي�ضم كذلك الكويت و�سلطنة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در م�ق��رب م��ن أ�ح ��د امل���ش��ارك�ين يف‬ ‫االج�ت�م��اع ان وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة ال���س�ع��ودي الأم�ي�ر‬ ‫�سعود الفي�صل طلب من قطر تلبية ثالثة مطالب‬ ‫وه��ي‪" :‬اغالق قناة اجل��زي��رة التي ت��زرع الفتنة‪،‬‬ ‫واغالق مراكز للدرا�سات يف الدوحة‪ ،‬وت�سليم كل‬ ‫�شخ�ص خارج على القانون" موجود على ارا�ضيها‪.‬‬ ‫وتعترب قطر اب��رز داع�م��ي ومم��ويل االخ��وان‬ ‫امل�سلمني يف م�صر واملجموعات املقربة من االخوان‬ ‫يف دول "الربيع العربي"‪ ،‬يف حني ت�ؤيد ال�سعودية‬ ‫وباقي دول اخلليج احلكم القائم يف م�صر حاليا‬ ‫منذ انقالب اجلي�ش على الرئي�س امل�صري املنتخب‬ ‫حممد مر�سي القيادي يف حركة االخوان امل�سلمني‬ ‫يف متوز‪ /‬يوليو املا�ضي‪.‬‬

‫برقة ترفض املهلة وتحذر‬ ‫الربملان الليبي‬ ‫طرابل�س‪ -‬وكاالت‬ ‫رف�ض املكتب ال�سيا�سي لإقليم برقة يف �شرق‬ ‫ل�ي�ب�ي��ا م�ه�ل��ة الأ� �س �ب��وع�ين ال �ت��ي م�ن�ح�ه��ا امل ��ؤمت��ر‬ ‫الوطني العام (الربملان) للجماعات امل�سلحة التي‬ ‫ت�سيطر على امل��وان��ئ النفطية على �ساحل البحر‬ ‫الأب �ي ����ض امل�ت��و��س��ط‪ ،‬لت�سليم �أ�سلحتها ط��وع��ا �أو‬ ‫مواجهة عمل ع�سكري‪.‬‬ ‫و أ�ك��د علي احلا�سي املتحدث الر�سمي با�سم‬ ‫املكتب ال�سيا�سي لربقة ‪-‬والذي يطالب بفدرالية‬ ‫مت�ت��د م��ن ال� ��وادي الأح �م��ر ��ش��رق��ي م��دي�ن��ة �سرت‬ ‫ال�ساحلية �إىل مدينة طربق القريبة من احلدود‬ ‫امل�صرية‪� -‬أن �إقليمهم لن يحرتم قرارات الربملان‬ ‫بحجة انتهاء والي�ت��ه الد�ستورية يف ال�سابع من‬ ‫فرباير‪�/‬شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال يف حديث هاتفي م��ع اجل��زي��رة ن��ت من‬ ‫ميناء ال�سدرة النفطي (‪ 180‬كلم �شرق �سرت) �إنهم‬ ‫على ا�ستعداد للدفاع ع��ن �إقليمهم‪ ،‬و�إن قواتهم‬ ‫ق��ادرة على الت�صدي ملا �سماها "ملي�شيات مدينة‬ ‫م�صراتة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن تلك امللي�شيات هي القوة الوحيدة‬ ‫التي يعتمد عليها الربملان يف �شن هجومه املرتقب‬ ‫على برقة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل غرفة ث��وار ليبيا التي‬ ‫ت�شكلت ب�ق��رار م��ن رئي�س امل ��ؤمت��ر ال��وط�ن��ي العام‬ ‫�أواخر يوليو‪/‬متوز املا�ضي يف ظل غياب قوات �أمن‬ ‫نظامية قوية‪.‬‬ ‫واعترب �أحد امل�سلحني امل�سيطرين على املوانئ‬ ‫ال�ن�ف�ط�ي��ة‪ ،‬و ُي��دع��ى إ�ب��راه �ي��م امل �ج��دوب‪� ،‬أن مهلة‬ ‫الربملان ما هي �إال ذريعة لكي يح�شد �أكرب قدر من‬ ‫القوة �ضدهم متهيداً الجتياح برقة واحتاللها‪،‬‬ ‫على حد قوله‪.‬‬

‫وح��ذر امل�ج��دوب يف ت�صريح للجزيرة نت من‬ ‫ا�ستخدام القوة �ضدهم‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال �إنها �ستدفع البالد‬ ‫نحو حرب �أهلية قد تقود حتى �إىل انف�صال ال�شرق‬ ‫عن الغرب الليبي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ليبيا لي�س لديها جي�ش وطني‪،‬‬ ‫بل "جمموعة من امللي�شيات"‪ ،‬قائال �إن الربملان‬ ‫هو الذي يقودها‪.‬‬ ‫وحاولت "اجلزيرة نت" احل�صول على تعليق‬ ‫من قوات درع ليبيا باملنطقة الو�سطى �أو �شخ�صيات‬ ‫من مدينة م�صراتة بغرب ليبيا دون جدوى‪.‬‬ ‫غري �أن رئي�س جلنة الدفاع بامل�ؤمتر الوطني‬ ‫ال�ع��ام �أب��و القا�سم ال��دب��رز‪ ،‬ق��ال �إن ال��دول��ة لديها‬ ‫القوة الكافية لتنفيذ قرار �إخالء املوانئ النفطية‬ ‫بعد انتهاء املهلة‪ ،‬م�ؤكداً �أن احلكومة لي�ست عاجزة‬ ‫لكنها ت��راع��ي اجل��ان��ب االجتماعي وحت��ر���ص على‬ ‫تفادي �إزهاق الأرواح والدماء‪.‬‬ ‫و�أك��د ال��دب��رز �أن ال�ق��وات الع�سكرية التي من‬ ‫املتوقع �أن ت�ساهم يف فك ح�صار املوانئ �ستت�شكل‬ ‫م��ن ع�شر مناطق ع�سكرية م��ن ال���ش��رق وال�غ��رب‬ ‫واجلنوب ولن تكون من الغرب وحده‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن ق��وات حر�س املن�ش�آت النفطية‬ ‫ف ��رت م��ن م��دي�ن��ة � �س��رت ن�ه��اي��ة الأ� �س �ب��وع مبجرد‬ ‫�سماعها بقدوم قوات امل�ؤمتر الوطني العام‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن الربملان يف�ضل حتى هذه اللحظة احللول‬ ‫ال�سلمية‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا ال � ��دب � ��رز أ�ه� � ��ل ال� ��� �ش ��رق �إىل اع �ت �ب��ار‬ ‫رئ�ي����س امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي لإق�ل�ي��م ب��رق��ة إ�ب��راه�ي��م‬ ‫اجل �� �ض��ران "جمرماً" وال مي�ث��ل ه��و وم ��ن معه‬ ‫ق�ضية منطقتهم‪ ،‬وا��ص�ف�اً إ�ي��اه��م مبجموعة من‬ ‫"الل�صو�ص واخل ��ارج�ي�ن ع��ن ال �ق��ان��ون ال��ذي��ن‬ ‫�سيلوذون بالفرار من مواقعهم"‪.‬‬

‫قتلى يف هجمات جديدة بالعراق‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل نحو ع�شرة �أ�شخا�ص يف هجمات متفرقة �أم�س يف مناطق يف بغداد‬ ‫و�شمالها‪.‬‬ ‫ففي العا�صمة بغداد قال م�س�ؤولون يف ال�شرطة �إن خم�سة �أ�شخا�ص‬ ‫قتلوا وجرح ‪� 16‬آخرون يف تفجري قنبلة �صباح اجلمعة يف �سوق �شعبي بحي‬ ‫ال�شعلة‪ ،‬كما قتل ثالثة �أ�شخا�ص وج��رح �أك�ثر من ع�شرين يف تفجريين‬ ‫ا�ستهدفا �سوقا للخ�ضر جنوبي بغداد ومنطقة جتارية يف حي التاجي �شمال‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫ويف الرمادي قتل طفالن و�أ�صيب �أربعة �أ�شخا�ص �آخرين بجروح �إثر‬ ‫�سقوط قذيفة هاون على ملعب �شعبي‪.‬‬ ‫وقتل رج�لا �شرطة‪� ،‬أحدهما �ضابط برتبة نقيب يف انفجار قنبلة‬ ‫ا�ستهدفت �سيارة تقلهما يف ق�ضاء بيجي‪ ،‬يف حني قتل ثالثة جنود عراقيني‬ ‫�ضمن قوات حماية من�ش�آت النفط بر�صا�ص م�سلحني غربي تكريت‪.‬‬ ‫ويف ك��رك��وك ق��ال م�صدر يف �شرطة املحافظة �إن جمموعة م�سلحة‬ ‫ت��رت��دي زي��ا ع�سكريا وت�ستقل �سيارة اقتحمت م�ن��ز ًال يف ق��ري��ة احلمرية‬ ‫ال�صغرى التابعة لناحية الريا�ض �أقدمت على �إعدام �صاحب املنزل و�شقيقه‬ ‫رمياً بالر�صا�ص َ‬ ‫طف �شخ�ص ثالث قبل �أن تلوذ بالفرار‪.‬‬ ‫وخ ِ‬

‫�إنذار بالعود‬ ‫للعمل‬ ‫م� � � � ��ن امل� � � � ��دار�� � � � ��س‬ ‫الإب � ��راه� � �ي� � �م� � �ي � ��ة �إىل‬ ‫ال�سيدة هادية الروبي‪،‬‬ ‫مب� ��ا أ�ن � � ��ك ق� ��د ت �غ �ي �ب��ت‬ ‫عن العمل دون ع��ذر �أو‬ ‫�سابق �إنذار منذ تاريـــــخ‬ ‫‪ 2014/2/21‬و حـــــــــتى‬ ‫ت��اري�خ��ه ‪ ،‬يجب ال�ع��ودة‬ ‫�إىل ال �ع �م��ل خ�ل��ال ‪24‬‬ ‫��س��اع��ة و�إال �ستعتربين‬ ‫ف� � � � ��اق� � � � ��دة حل � �ق� ��وق� ��ك‬ ‫العمالية‪.‬‬ ‫املدار�س‬ ‫الإبراهيمية‬


‫الالجئون وحق العودة‬

‫‪8‬‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫شعــر‬

‫�سري �سمور‬

‫«العودة»‪ ..‬بني الحق واملمارسة‬ ‫نحن الآن يف �سنة ‪2014‬م �أي �أنه م�ضى على احتالل‬ ‫فل�سطني ‪� 66‬سنة؛ مبعنى �أن من ولد يوم النكبة هو‬ ‫الآن عجوز �إذا كان على قيد احلياة‪ ،‬وغالبية الذين‬ ‫مت تهجريهم من ال�ساحل واجلليل والنقب وغريها‬ ‫من املناطق قد ماتوا‪ ،‬و�أبنا�ؤهم و�أحفادهم �أي�ضا قد‬ ‫اكتهلوا و��ش� ّب��وا‪ ،‬وه� ��ؤالء مل يعي�شوا يف تلك املناطق‬ ‫املغت�صبة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ص� �ب ��ح ل� ��دى الأب � �ن� ��اء‪-‬و�أن� ��ا ��ش�خ���ص�ي��ا م�ن�ه��م‪-‬‬ ‫والأح �ف��اد م�ساكن ج��دي��دة‪ ،‬وع�لاق��ات وطبيعة حياة‬ ‫اجتماعية خمتلفة‪ ،‬وق��د باتت حياتهم‪ ،‬بر�ضاهم �أو‬ ‫رغما عنهم تتكيف مع املكان الذي يوجدون فيه‪� ،‬سواء‬ ‫يف الوطن �أو ال�شتات‪.‬‬ ‫فيطرح البع�ض �س�ؤاال بح�سن �أو ب�سوء نية‪ :‬حتى يف‬ ‫حال ال�سماح لالجئني بالعودة؛ فهل �سيرتكون �أماكن‬ ‫�سكناهم التي �ألفوها‪ ،‬وحياتهم التي عا�شوها ليعي�شوا‬ ‫يف مدنهم وقراهم التي �أجرب �آبا�ؤهم و�أجدادهم على‬ ‫تركها؟ وكم عدد ون�سبة الالجئني امل�ستعدين لتغيري‬ ‫منط معي�شتهم وعالقاتهم و�أماكن �سكناهم؟‬ ‫ق�ب��ل الإج��اب��ة ع��ن م�ث��ل ه��ذه الأ��س�ئ�ل��ة؛ ينبغي �أن‬ ‫ننظر �إىل اجل��ان��ب الآخ��ر م��ن ال���ص��ورة؛ �إىل احلركة‬ ‫ال�صهيونية والكيان العربي؛ ففي مطلع خم�سينيات‬ ‫ال�ق��رن املا�ضي‪ ،‬وح�ين كانت «�إ��س��رائ�ي��ل» دول��ة وليدة‪،‬‬ ‫�سنّت قانونا ح��ول «ال �ع��ودة» واملق�صود بهذا القانون‬ ‫الإ�سرائيلي ال�ساري املفعول حتى الآن؛ �أن كل يهودي يف‬ ‫العامل‪ ،‬يحق له �أن يح�صل على اجلن�سية الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫وم��ا يتبع ذل��ك م��ن ح�ق��وق وواج �ب��ات امل��واط �ن��ة‪ ،‬مثل‬ ‫اخلدمة الع�سكرية‪ ،‬واحل�صول على ال�سكن املنا�سب‪،‬‬ ‫وال�ع�م��ل‪ ،‬وامل���ش��ارك��ة يف احل�ي��اة ال�سيا�سية تر�شحا �أو‬ ‫انتخابا‪.‬‬ ‫وف��ق ه��ذا القانون الظامل‪ ،‬ب��ات ميكن �أي �شخ�ص‬ ‫غ��ري��ب ق ��ادم م��ن ب��ول �ن��دا �أو رو� �س �ي��ا �أو دول ��ة عربية‬ ‫�أن ي�سكن يف �أر���ض لي�ست ل��ه‪ ،‬ويعي�ش فيها على �أن��ه‬ ‫م��واط��ن كامل احل�ق��وق وال��واج�ب��ات‪ ،‬فقط لأن��ه يدين‬ ‫ب��ال��دي��ان��ة ال�ي�ه��ودي��ة‪ ،‬وت�سرت ب��ادع��اء احل��ق التاريخي‬ ‫يف �أر���ض فل�سطني‪ ،‬وفق احلجة الغريبة واملطعون يف‬ ‫�صحتها ب�أن بع�ضا من اليهود كانوا يعي�شون هنا قبل‬ ‫‪� 3‬آالف �سنة‪ ..‬يف املقابل ف ��إن م��ن ول��د وع��ا���ش وعمل‬ ‫وت��زوج و�أجن��ب يف ه��ذه الأر���ض‪ ،‬واختلط دم��ه وعرقه‬ ‫يف ترابها‪ ،‬وحفر بيديه قبور من ماتوا من ذويه‪ ،‬هو‬ ‫�إن�سان غريب عنها وال حق له فيها وفق هذا القانون‬ ‫امل���س�ن��ود ب �ع��امل ظ��امل ال ي �ح�ترم �إال ال �ق��وي‪ ،‬وي ��ؤم��ن‬ ‫بامل�صالح ويعمل لأجلها‪ ،‬ويتنكر للمبادئ ويحاربها‬ ‫حتى لو تعار�ضت قليال �أو كثريا مع هذا امل�صالح‪.‬‬ ‫ملاذا اليهودي الذي عا�ش �أو يعي�ش مواطنا يف بلد‬ ‫ما ميكنه تغيري �سكنه وحياته لي�أتي هنا‪ ،‬فقط لأنه‬ ‫ينت�سب �إىل الدين اليهودي‪ ،‬فيما يحرم الفل�سطيني‬ ‫من حقه امل�شروع يف �أر�ضه ووطنه؟‬ ‫وع�ل��ى ك��ل ح��ال ف ��إن الأم��ر يتعلق ب��احل��ق قبل كل‬ ‫��ش��يء؛ ف��أن��ا ال�لاج��ئ �أري��د حقي كامال يف ال�ع��ودة �إىل‬ ‫�أر��ض��ي والعي�ش فيها م�ع��ززا مكرما‪ ،‬وب�ع��د ذل��ك لكل‬ ‫حادث حديث‪ ،‬فقد �أرى �أن �أعي�ش يف مكان �آخر لأ�سباب‬ ‫مهنية �أو اجتماعية �أو غريها‪ ،‬ولكن يجب �أن يكون‬ ‫احل��ق مكفوال يل بالعي�ش يف وطني متى �شئت �أن��ا �أو‬ ‫عائلتي‪.‬‬ ‫�أم��ا و�ضع العربة �أم��ام احل�صان وط��رح مثل هذه‬ ‫الأ��س�ئ�ل��ة ف�ه��و م �غ��رق يف ع�ب�ث�ي��ة اجل ��دل ال ��ذي يبتعد‬ ‫عن جوهر و�أ�صل الق�ضية؛ العودة حق‪� ،‬أم��ا ممار�سة‬ ‫ه��ذا احل��ق فهو خا�ضع لل�شخ�ص وظ��روف��ه؛ وللأ�سف‬ ‫ن���ض�ط��ر ل�ل�م�ق��ارن��ة ل�ت�ق��ري��ب ال �� �ص��ورة‪ :‬ف�ك�م��ا �أن �أي‬ ‫ي�ه��ودي يعي�ش يف �أي دول��ة يف ال�ع��امل م�ت��اح ل��ه ‪-‬وف��ق‬ ‫ق��ان��ون الظلم ال�صهيوين امل��دع��وم بتواط�ؤ دويل‪� -‬أن‬ ‫ي�أتي وي�ســـــتوطن يف �أر�ض لي�ست �أر�ضه‪ ،‬وهناك يهود‬ ‫ميتنعون عن ذلك لأ�سباب خا�صة‪ ،‬فليكن للفل�سطيني‬ ‫�صاحب الأر���ض املغت�صبة ح��ق ال�ع��ودة لبلده دون �أي‬ ‫عراقيل قانونية �أو �إجرائية �أو غريها‪ ،‬وعندها ي�سمح‬ ‫بطرح هكذا �أ�سئلة‪.‬‬ ‫والإجابة‪-‬لو قبلت الدخول يف هذا اجلدل‪ -‬حاليا‬ ‫ع�ن�ه��ا وا� �ض �ح��ة‪ :‬ف�ه��ل ح �ي��اة الج �ئ��ي خم�ي��م ال�يرم��وك‬ ‫وب�ق�ي��ة خم�ي�م��ات ��س��وري��ة‪ ،‬ج��دي��رة ب�ع��دم مم��ار��س��ة حق‬ ‫ال �ع��ودة م��ن �أج �ل �ه��ا؟ �أم �أن رغ��د ع�ي����ش ال�لاج �ئ�ين يف‬ ‫خميمات لبنان ين�سيهم �شظف عي�ش حمتمل يف حيفا‬ ‫وع�ك��ا؟ �أم �أن احل�ن��ان الكبري ال��ذي ي�ست�شعره الجئو‬ ‫العراق كفيل ب��أن ين�سوا اج��زم وعني غ��زال؟‪� ..‬أجوبة‬ ‫بلغة �أ�سئلة‪ ،‬والواقع �أكرب �شاهد!‬

‫لسان العدالة‬ ‫فداء ال�شامي‬ ‫�إن متابعي زاوية ل�سان العدالة من هذه ال�صفحة‬ ‫الأ�سبوعية �أُ�شبعت �أذهانهم بعالمات ا�ستفهام عمن‬ ‫ي��وق��ف ان �ت �ه��اك��ات ال �ك �ي��ان ال���ص�ه�ي��وين ل�لات�ف��اق�ي��ات‬ ‫وال� �ق ��وان�ي�ن وا ألع� � � ��راف ال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬ف �ق��وان�ي�ن وق�ع��ت‬ ‫عليها دول عديدة و�أ�صبحت ملزمة ثم يقوم الكيان‬ ‫ال�صهيوين برميها يف عر�ض البحر غري معرتف بها‪..‬‬ ‫�أفال من ح�سيب على هذه االنتهاكات؟!‬ ‫وم��ن ب��اب العمل يف قوله ت�ع��اىل‪( :‬فا�س�ألوا أ�ه��ل‬ ‫الذكر �إن كنتم ال تعلمون)‪ ،‬فلقد بحثنا عمن يجيب‬ ‫عن هذه لأ�سئلة وبيان �أن الكيان ال�صهيوين ال بد �أن‬ ‫يخ�ضع للقانون الدويل‪ ..‬وجدنا �إجابتنا عند الدكتور‬ ‫ال���س�ي��د أ�ب ��و اخل�ي�ر (خ�ب�ير ق��ان��ون دويل) يف درا��س�ت��ه‬ ‫"�آليات حماكمة العدو ال�صهيوين يف القانون الدويل‬ ‫اجلنائي"‪ ،‬ولقد ذك��ر الدكتور الأ�سباب التي تعرقل‬ ‫حماكمة العدو ال�صهيوين قانونياً‪:‬‬ ‫"‪ – 1‬عدم توافر الرغبة والإرادة احلقيقية يف‬ ‫من ميلكون ا�ستخدام هذا احلق قانونيا‪.‬‬ ‫‪ – 2‬التواط ؤ� العاملي والإقليمي واملحلي على عدم‬ ‫ا�ستعمال ه��ذا احل��ق م��ن ال ��دول وامل�ن�ظ�م��ات الدولية‬ ‫وعلى ر�أ�سها الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫‪ – 3‬ال�ضغوط الدولية على من ميلكون هذا احلق‬ ‫وو�صلت للتهديد الع�سكري‪.‬‬ ‫‪ – 4‬ال�ن�ف��وذ ال���ص�ه�ي��وين ال�ه��ائ��ل ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫الدويل وخا�صة يف و�سائل الإعالم العاملية التي تظهر‬

‫�إعداد‪� :‬سوزان العويوي‬

‫أهكذا تعود؟‬

‫ثمن األرض الروح ال املال‬

‫شهادة الجئ‬ ‫�ساجدة م�صطفى ا�شرمي‬ ‫البدو هم ركن �أ�سا�سي للعرب‪ ،‬ففي وادي‬ ‫النهية التابع لبئر ال�سبع ك��ان يعي�ش البدو‬ ‫حياة ب�سيطة‪ ،‬ال يوجد فيها تكاليف كثرية‪،‬‬ ‫يعي�شون معاً �سعداء على احللو واملر يعتمدون‬ ‫يف ح�ي��ات�ه��م ع�ل��ى م��ا جت�ل�ب��ه ال�غ�ن��م م��ن خري‬ ‫والقليل من القمح‪.‬‬ ‫يذكر ح�سان الدراو�شة يف �شهادته قائال‪:‬‬ ‫"طرد اليهود ب��دو ال�شمال وتوجه �أغلبهم‬ ‫لغزة و�سكنوا فيها‪� ،‬أما نحن يف اجلنوب فكنا‬ ‫قريبني من احل��دود امل�صرية‪ ،‬وكانت القرية‬ ‫التي نعي�ش فيها قريبة من مدينة اخلل�صة‬ ‫جنوب غ��زة‪ ،‬وج��اء اليهود وقتلوا ك�ث�يراً من‬ ‫النا�س يف �شهر ‪ ،1948/8‬أ�ع ��رف منهم عمر‬ ‫ال��ذي قتلوه يف ال�سوق وت��رك��وه يف الطريق‪،‬‬ ‫قتلوا أ�ب�ي��ه بعده ب�شهرين يف كمني‪ ،‬و ُف� ِق��دت‬ ‫جمموعة من الأ�شخا�ص ال نعلم عنهم �شيئا‬ ‫حتى الآن‪ .‬هاجرنا �إىل م�صر ث��م عدنا �إىل‬ ‫خان يون�س ومنها انتقلنا �إىل دير البلح مكان‬ ‫�إقامتنا احلايل"‪.‬‬

‫أ�م� ��ا ��س�ل�ي��م ف �ي��ذك��ر م ��ا � �ش��اه��د وع��اي����ش‬ ‫يف ب�ئ��ر امل�لاق��ي ال�ت��اب�ع��ة لبئر ال���س�ب��ع �أي�ضا‬ ‫ق��ائ�ل ً�ا‪" :‬يف ذاك ال��وق��ت ك�ن��ت �أرع� ��ى الغنم‬ ‫و�أزرع م��ع أ�م��ي و أ�ب ��ي‪� ،‬أرك ��ب اخل�ي��ل و أ���ش��رب‬ ‫يرحلون‬ ‫حليب النوق‪ .‬وكنت �أ�سمع �أن اليهود ِّ‬ ‫النا�س وي�ه��دم��ون بيوتهم‪ ،‬ولكني مل �أ�شعر‬ ‫باخلطر �إال عندما �سكن اليهود يف خيام قرب‬ ‫منطقتنا‪ ،‬و أ���ص�ب�ح��وا ي �ن��ادون ع�ل��ى ال�شباب‬ ‫ويطلبون منهم �أن يو�صلوا لأهاليهم رغبتهم‬ ‫يف �شراء �أرا�ضيهم مقابل م��ال كثري‪ .‬علمنا‬ ‫مبطلب اليهود و�صار الكبار يت�شاورون‪ ،‬ماذا‬ ‫نفعل والأر���ض هي الأم والأب بالن�سبة لنا‪.‬‬ ‫قام فار�س من العرب وبد أ� ينادي‪" :‬ممنوع �أن‬ ‫يبيع �أحد �أر�ضه لليهود"‪ ،‬و�أ�صبح يتجول يف‬ ‫منطقتنا وينادي بذلك‪.‬‬ ‫ع�ل��م ال�ي�ه��ود �أن ه �ن��اك م��ن ي �ن��ادي فينا‬ ‫بذلك‪ ،‬وع��رف��وه فقد ك��ان من �أ�شجع فر�سان‬ ‫ال �ع �� �ش�يرة‪ ،‬ف��ذه �ب��وا �إىل �أر�� �ض ��ه وح��ا� �ص��روه‬ ‫وقتلوه‪ .‬دفنه عمه و�أقام له عزاء كبرياً وقال‪:‬‬ ‫"من يخالف كالم ال�شهيد �سنقتله �أيًّا كان"‪.‬‬ ‫علم اليهود م��رة �أخ��رى بكالم ال�ع��م‪ ،‬طلبوه‬

‫و�أعطوه مدة ليبيع لهم الأر���ض‪ ،‬مل يلقِ لهم‬ ‫با ًال ومل ي�ستجب لهم‪ ،‬جا�ؤوه �إىل املنزل لي ً‬ ‫ال‬ ‫وق�ت�ل��وه‪ .‬ا�ستيقظنا ع�ل��ى ��ص��وت ال��ر��ص��ا���ص‪،‬‬ ‫ودارت معركة يف الليل بيننا وب�ين اليهود‪،‬‬ ‫ومل ن�ستطع �أن نخرج من بئر املالقي �إال بعد‬ ‫طلوع ال�صباح‪ ،‬كانت النريان قد بلغت �أوجها‬ ‫وم�ن��ازل�ن��ا اح�ترق��ت واح�ت�رق معها ع��دد من‬ ‫ال�شهداء"‪.‬‬ ‫و�إىل وادي ال�شريعة حيث يذكر مبارك‬ ‫ما ر�أى ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬كانت بيوتنا تبعد عن غزة‬ ‫��س��اع�ت�ين م���ش�ي�اً‪ ،‬وك �ن��ا نعي�ش ع�ل��ى ال��زراع��ة‬ ‫البعلية واللنب والأم��ور الب�سيطة‪ .‬عام ‪1948‬‬ ‫ج ��اء ال�ي�ه��ود علينا ل �ي� ً‬ ‫لا وق�ت�ل��وا م�ن��ا ال�ع��دد‬ ‫الكبري‪ ،‬و أ�ح��رق��وا منازل ب�أ�صحابها‪ ،‬و�أتلفوا‬ ‫ال ��زرع أ�ي���ض�اً وه��دم��وا ال�ب�ي��وت وه��رب النا�س‬ ‫من منازلهم‪ .‬عاد اليهود مرة أ�خ��رى وقتلوا‬ ‫املزيد‪ ،‬منهم تاجر كان يف طريقه للبيع‪ ،‬قتلوه‬ ‫ورموه على قارعة الطريق‪ ،‬حينها بد�أ العرب‬ ‫يهاجرون من املنطقة �إىل دير البلح‪ .‬البع�ض‬ ‫ا�ستقر وا�شرتى �أر�ضاً وبنى عليها بيتاً ي�سكن‬ ‫فيه حتى نعود لأر�ضنا"‪.‬‬

‫جسد يبحث عن روح‬

‫جرح الجرح‬ ‫دعاء و�سيم ب�سيوين‬ ‫ج��رح ت�شبع ب��الآالم والآه ��ات وم��ن كل أ�ب��واب‬ ‫احلكايات جمع‪ ،‬لنطرق اليوم باب الفراق ومرارة‬ ‫ال �� �ش��وق وم �ك��اب��دة احل �ن�ي�ن ل�ن��روي ق���ص��ة �أ��ش�ب��ه‬ ‫باخليال‪.‬‬ ‫جرح اجلرح يبت�سم اليوم حلكاية �شاب عمره‬ ‫ثالثة وث�لاث��ون ع��ام�اً‪ ،‬جت��رع طيلة ه��ذه ال�سنني‬ ‫م��رارة حرمان ح�ضن الأم وحنانها‪ ،‬ليتذوق م َّر‬ ‫�ضربات وطعنات احلياة القا�سية وحده دون �سند‪،‬‬ ‫ظناً منه بعدم وجود هذه العائلة على هذه الأر�ض‬ ‫ويف هذا العامل‪.‬‬ ‫هذا وقد جاء يف ن�ص حكاية جريحنا �أنه فارق‬ ‫عائلته عام ‪ 1982‬على �إثر اجتياح قوات االحتالل‬ ‫ال�صهيوين جلنوب لبنان و�صوال �إىل بريوت‪ ،‬وهو‬ ‫ابن �سنتني فقط ليكون جريحنا �ضمن الع�شرات‬ ‫من اجلرحى الأطفال الذين ت�شردوا عن �أهلهم‬ ‫ب�سبب الق�صف والتدمري والقتل ال��ذي ط��ال كل‬ ‫بريوت يف تلك الفرتة‪ ،‬ليتم جمعهم كلهم يف بيت‬ ‫�سمي بـ"بيت �أطفال ال�صمود"‪.‬‬ ‫بيت ال�صمود و�أي �صمود! �صمود عن غربة‬ ‫الوطن �أم �صمود لغربتهم عن �أهلهم ليجتمعوا يف‬ ‫مكان �أ�شبه بغربة الغربة‪ ،‬فما عاد من فيه يدري‬ ‫على �أي جرح تدمع عينه وعن �أيهم ينزف!‬ ‫ال يعاين اجلراح �إال من يكابدها‪ ،‬وال ي�شعر‬

‫بالغربة �إال من عا�شها‪ ،‬وال ي�شعر بالأمل �إال من‬ ‫ت��ذوق��ه‪ ،‬طفلنا عرب عن ه��ذا كله طيلة الثالثة‬ ‫وال �ث�لاث�ين ع��ام �اً ال�ت��ي مل ي�صله ب�ه��ا خ�بر عن‬ ‫أ�ه�ل��ه‪ ،‬ومل يتمكن الأه��ل من معرفة �إن ك��ان ما‬ ‫زال ابنهم على قيد احل �ي��اة‪ ،‬ليعاين ك��ل منهم‬ ‫غربته وحنينه وح�سرته و�شوقه على مدار هذه‬ ‫الأع ��وام‪ ،‬لي�صغر اجل��رح وتطويه الأي��ام وتغلق‬ ‫ع�ل�ي��ه الأب � � ��واب‪ ،‬ف �م��ع ك��ل حل �ظ��ة ت �ك�بر ال�غ��رب��ة‬ ‫وت ��زداد �أن��ات احل�ن�ين‪ ،‬وال���س��اع��ات ت�سري وت�سري‬ ‫والأيام مل تقف عند عمر �أحدهم ولتكرب العائلة‬ ‫وطفلها مع الأيام‪.‬‬ ‫�شاب يعمل يف حر�س الرئا�سة �أ�صبح طفلنا‪،‬‬ ‫ويف ذات يوم و�أثناء عمله وقعت بني يديه ر�سالة‬ ‫م��ن ��س�ف��ارة لبنان تطلب فيها �سيدة امل�ساعدة‬ ‫لإج� � ��راء ع�م�ل�ي��ة ج��راح �ي��ة‪ ،‬ويف ن���ص�ف�ه��ا ��ش��يء‬ ‫ا�ستوقفه‪� ،‬إنه ا�سم العائلة التي �شابه ا�سم عائلته‬ ‫ليحرك �شيئاً دفنته الأي��ام‪ ،‬وليهتز عر�ش قلبه‪،‬‬ ‫فرمبا يكون حبل و�صل يريح بركان ثائر منذ‬ ‫زم��ن‪ ،‬ات�صل مبا�شرة مع �سفري دول��ة فل�سطني‬ ‫وطلب اال�ستف�سار عن هذه امل��ر�أة امل�سنة‪ ،‬وفعال‬ ‫ق��ام ال���س�ف�ير �أ� �ش��رف ب��االت���ص��ال ب �ه��ذه ال�ع�ج��وز‬ ‫� �س��ائ� ً‬ ‫لا �إي ��اه ��ا �إن ك��ان��ت ت �ع��رف ��ش�خ���ص�اً ا��س�م��ه‬ ‫"يو�سف" ينتهي ا�سمه بنف�س ا�سم عائلتها؟‬ ‫�س�ؤال خالطه حزن وجرح قلب‪ ،‬ولرمبا ب�صي�ص‬ ‫�أمل لتجيب عجوزنا بقلب حزين ومك�سور‪" :‬هو‬

‫اب�ن��ي‪ ..‬ولكن �أخ�ب��اره انقطعت عنا منذ ثالثني‬ ‫عاماً وال نعرف عنه �شيئاً"‪� ،‬إجابة باتت ت�صبغ‬ ‫ع�ل��ى اجل��رح �شيئا م��ن بل�سم �إج��اب��ة ع��ن �أ�سئلة‬ ‫�ستتبع هذا ال�س�ؤال‪� ،‬إجابة تبحث عن روح ج�سد‪.‬‬ ‫لت�أتيها م��ن حيث مل حتت�سب ق��ول��ه‪�" :‬إنه‬ ‫ابنك �إذن‪ ..‬هو يو�سف و�إنه على قيد احلياة"‪ ،‬ليعم‬ ‫ال�صمت �أثر الإجابة‪ ،‬وليقف الزمن هنا متجمداً‬ ‫للحظات وليك�سره ويتبعها‪" :‬و�سيكون عندك يف‬ ‫غ�ضون �ساعات"‪.‬‬ ‫هنا املعنى احلقيقي لعدم وجود كلمات تذكر‬ ‫�أو ت�ف��ي احل ��دث قيمته وم �ع �ن��اه‪ ،‬ليلتقي طفلنا‬ ‫بعجوزه يوم الثالثاء ‪ 2013/11/5‬ال�ساعة ال�سابعة‬ ‫م���س��اء يف خم�ي��م ال�ب����ص لي�شهد ح�ضنها غمرة‬ ‫ث�لاث�ين ع��ام �اً‪ ،‬ودم ��وع �أع� ��وام وب�صحبته أ�ط�ف��ال‬ ‫يقولون لها جدتي‪.‬‬ ‫يف ه��ذه اللحظات ال�ت��ي مل يتمكن �أح��د من‬ ‫احلا�ضرين لهذا اللقاء احل��دي��ث‪ ،‬وفقط اكتفوا‬ ‫بالنظر �إليهما و�إىل الطفل ال��ذي يعانق والدته‬ ‫ويلتم�س م��ن أ�ه��داب �أعينها دم��وع�اً تكفكف بحر‬ ‫الأح ��زان ال��ذي غمره و�إي��اه��ا طيلة ه��ذه الأع��وام‪،‬‬ ‫ول�ي���ض�م��د ج ��راح ��ص��دره�م��ا امل �ط �ع��ون‪ ،‬وليخفف‬ ‫ا آللآم‪ ،‬ويك�أنه يقول لها‪" :‬انتظرت طوي ً‬ ‫ال يا �سيدة‬ ‫احل�سان �صهيل اخليل يف �ساحات امليدان"‪.‬‬

‫�سمري عطية– ديوان «هزي �إليك بجذع الق�صيدة»‬ ‫�أَهكذا تعو ْد؟‬ ‫�أَهكذا تعو ْد؟‬ ‫بعيد!‬ ‫تعانقُ الديا َر من ْ‬ ‫وترقب احلدو ْد؟‬ ‫ُ‬ ‫ني‬ ‫وحني تنتهي من جولة احلن ْ‬ ‫ني‬ ‫وحني �أنتهي و�أنتهي من لوع ِة الأن ْ‬ ‫تذر يف عيوين الكال َم والورو ْد‬ ‫وينتهي املقا ْم!‬ ‫�أهكذا تعود؟‬ ‫باب م�سمعي ب� ِ‬ ‫أحرف ال ُهيا ْم‬ ‫طَ رقتَ َ‬ ‫ٌ‬ ‫يديكَ‬ ‫باقة من الغما ْم‬ ‫ويف‬ ‫وعند كلِّ‬ ‫ٍ‬ ‫مركب يف �شهقة ال ِّريا ْح‬ ‫تجُ دد اجلرا ْح‬ ‫ب ٍ‬ ‫ِهاتف ينو ُح با�شتياقْ‬ ‫َ‬ ‫ويع�شقُ البكا َء والعويل والنُّوا ْح‬ ‫وال �أرا ُه قادماً‬ ‫ِ‬ ‫ال�صبا ْح‬ ‫مبوكب َّ‬ ‫�أهكذا تعو ْد؟‬ ‫جتو ُد بالدمو ِع يف ال�ضلو ْع‬ ‫تغازلُ الربي َع بابت�سا ْم‬ ‫وال ربي َع يف مرابعي ُمذْ غاد َر املكانْ‬ ‫***‬ ‫�أهكذا تَعو ْد؟‬ ‫تبي ُع بالهوى �أ�ساوري‬ ‫وت�شرتي القيو ْد‬ ‫ويف مواجعي تُغازلُ‬ ‫ْ‬ ‫احلروف‬ ‫ْ‬ ‫احلتوف‬ ‫ويف م�آمتي �أقاو ُم‬ ‫وتَنحني لرت�سم ال�شُّ جونَ يف اخلدو ْد‬ ‫ويف خدودي َي�سر ُح اليهو ْد‬ ‫�أهكذا تعو ْد؟‬ ‫بِال ر�صا�ص ٍة تَ�شقُّ �صمتكَ‬ ‫الكئيب‬ ‫ْ‬ ‫تيب‬ ‫بال �شَ ظايا يف مرايا حرفكَ ال َّر ْ‬ ‫ِ‬ ‫َهيب‬ ‫و�ش ْعرِ ك امل ْ‬ ‫�أهكذا تعود؟‬ ‫اجلديد‬ ‫بياق ٍة ب َّراق ٍة يف ثوبك‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫عتيد‬ ‫وموكب‬ ‫وهاتف‬ ‫مت‬ ‫بخا ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ينقلُ‬ ‫رب‬ ‫وال �أ�ص ِّدقُ امل�سا َء حني‬ ‫اخل ْ‬ ‫و�أكر ُه امل�سا ْء‬ ‫وعنك �أ�س�ألُ الف�ضاء‬ ‫�أحقاً جا َء �شاعري لي�أخ َذ ال�صو ْر‬ ‫الطقو�س للحدو ْد‬ ‫ُيقد ُم‬ ‫َ‬ ‫ري للوفو ْد‬ ‫ي�ش ُ‬ ‫هناك يا رفاقُ موطني‬ ‫وموطن اجلدو ْد‬ ‫قد غالها اليهو ْد‬ ‫ويف ربا ُه ج َّن ٌة ْ‬ ‫و َي�أخذ ال�صو ْر‬ ‫ال�صو ْر‬ ‫ويف حكاي ِة الفدا ِء كم �أهينت ُّ‬ ‫رب‬ ‫بي اخل ْ‬ ‫ويف �شمات ِة امل�سا ِء يكتوي َ‬ ‫***‬ ‫وحني ميلأ الف�ضا َء بال�صراخ والنداء‬ ‫�أقول للف�ضا ْء‬ ‫الدروب �شاعري ب� ِ‬ ‫أحرف اللهب‬ ‫�سيغمر‬ ‫َ‬ ‫بالغ�ضب‬ ‫النفو�س‬ ‫�سيزر ُع‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫العرب‬ ‫لأنَّ �شاعري �أتى برفقة الأمل و�صحب ِة‬ ‫ْ‬ ‫الق�صيد‬ ‫ويا للهف ِة‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ويا للوعتي ولوعة احلدو ْد‬ ‫يقول للوفود‬ ‫ت�أخ َّر الن�شيد‬ ‫و�آنَ �أن نعو ْد‬ ‫و�أ�س�أل‬ ‫الدروب يف حزنْ‬ ‫َ‬ ‫�أهكذا يعو ْد؟‬ ‫�أهكذا يكون �شوقه �إىل الوطنْ ؟‬ ‫ون�صف حلمنا يف قب�ض ِة الكفنْ ؟‬ ‫�أهكذا‬ ‫ُ‬ ‫�أهكذا يعو ْد؟‬ ‫ِ‬ ‫لل�شتات واخليا ْم‬ ‫يعو ُد‬ ‫ني‬ ‫يعبئ احلن َ‬ ‫يف مواجع الغما ْم‬ ‫ِ‬ ‫للق�صيد والكال ْم ؟‬ ‫يعو ُد‬ ‫وحينما يطرز احلنني بالكال ْم‬ ‫تُعبئُ ال�ضياء يف و�سائدي‬ ‫ليحلو يف منامك املنا ْم!‬

‫أما آن للكيان الصهيوني أن يحاكم قانوني ًا؟!‬ ‫ج��رائ��م "�إ�سرائيل" ب�أنها دف��اع �شرعي �ضد الإره��اب‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫كما �أو�ضح �أن��ه‪" :‬يوجد يف القانون ال��دويل عدة‬ ‫آ�ل�ي��ات ميكن بوا�سطتها حماكمة ق��ادة و أ�ف ��راد ق��وات‬ ‫االحتالل ال�صهيوين عما ارتكبته وترتكبه من جرائم‬ ‫يف الأرا� �ض��ي الفل�سطينية‪ ،‬وتتمثل ه��ذه ا آلل �ي��ات يف‬ ‫الآتي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬مبوجب االخت�صا�ص الق�ضائي العاملي‪ :‬ون�صت‬ ‫عليه العديد من االتفاقيات الدولية �أهمها اتفاقيات‬ ‫جنيف والربوتوكول الأول‪ ،‬وبناء عليها �أ�صدرت بع�ض‬ ‫ال ��دول ق��ان��ون �اً ي�سمح ل�ه��ا مبحاكمة ك��ل م��ن ارت�ك��ب‬ ‫ج��رمي��ة م��ن اجل��رائ��م ال��دول�ي��ة‪ ،‬فقد ��ص��در ق��ان��ون يف‬ ‫بلجيكا عام ‪ 1993‬ي�سمح مبحاكمة كل م�شبوه بارتكاب‬ ‫جرائم حرب �سواء ارتكبت يف بلجيكا �أو خارجها حتى‬ ‫لو مل يكن بلجيكيا‪ ،‬ومبوجبه جرت حماكمة �أربعة من‬ ‫كبار الع�سكريني ال�سابقني يف روان��دا‪ ،‬ورفعت دعوى‬ ‫�ضد رئي�س �ساحل العاج‪ ،‬ويف ع��ام ‪ 2001‬رفعت دعوى‬ ‫�ضد � �ش��ارون م��ن ال�ن��اج�ين م��ن جم��زرة خميم �صربا‬ ‫و�شاتيال‪.‬‬ ‫و�سبق ملحكمة بريطانية �أن �أ�صدرت �أم��راً ب�إلقاء‬ ‫القب�ض ع�ل��ى اجل�ن�رال دورون أ�مل ��وغ ال�ق��ائ��د ال�سابق‬ ‫للمنطقة اجلنوبية يف اجلي�ش ال�صهيوين بعد �أن رفع‬ ‫امل��رك��ز الفل�سطيني حلقوق ا إلن���س��ان دع��وى ق�ضائية‬ ‫�ضده الرتكابه جرائم حرب �ضد الفل�سطينيني يف غزة‪،‬‬ ‫ويف ‪2008/2/24‬م بربوك�سل‪ ،‬حكمت “حمكمة ال�ضمري‬ ‫العاملية” على “�إ�سرائيل” بارتكاب جرائم العدوان‬

‫واحل��رب وا إلب ��ادة وجرائم �ضد الإن�سانية‪ ،‬وه��ي املرة‬ ‫الأوىل يف تاريخ ال�صراع مع الكيان ال�صهيوين يك�سب‬ ‫العرب يف حمكم ٍة عاملية‪ ،‬ال�سيما الدول الكربى‪ ،‬مع �أن‬ ‫املحكمة نتاج املجتمع املدين العاملي وال �صلة تنظيمية‬ ‫لها بالأمم املتحدة‪ ،‬لكن حما�ضر حماكماتها وحكمها‬ ‫�سوف تر�سل �إىل املنظمة الدولية‪.‬‬ ‫�إن امل �ح��اك �م��ات يف ب��روك �� �س��ل ��ش� ّك�ل��ت م� ��ادة غنية‬ ‫أله��ل القانون وال�سيا�سة وا إلع�ل�ام ال�ستعمالها �ضد‬ ‫“�إ�سرائيل” ومنتهكي حقوق الإن�سان يف كل �أرج��اء‬ ‫العامل‪ ،‬و�أهم فقرات ذلك احلكم التاريخي �أنه دمغ"‬ ‫�إ�سرائيل" بجرمية العدوان‪ ،‬وهي املرة الأوىل يف تاريخ‬ ‫املحاكم الدولية والأهلية التي يُعترب فيها العدوان‬ ‫جرمية‪ ،‬و�أدانها بارتكابها جرائم احلرب وجرائم �ضد‬ ‫الإن�سانية وجرمية الإبادة‪ ،‬وهي جرمية مل ي�سبق لأي‬ ‫حمكمة دولية �أو �أهلية �أن دانت �أية جهة حكومية بها‪.‬‬ ‫‪ - 2‬املحاكم الدولية اخلا�صة‪ :‬عن طريق جمل�س‬ ‫الأمن ‪-‬وهو املخت�ص بذلك‪ -‬وميكن للأمم املتحدة �أن‬ ‫تن�شئ حمكمة جنائية دولية بقرار من جمل�س الأمن‪،‬‬ ‫كما يف حالة املحكمة اجلنائية الدولية ليوغ�سالفيا‪،‬‬ ‫ول�ك��ن حتكم ال��والي��ات امل�ت�ح��دة يف جمل�س الأم ��ن لن‬ ‫ي�سمح ب�صدور مثل ه��ذا ال�ق��رار ال�ع��ادل‪ ،‬ولكن ميكن‬ ‫الو�صول �إىل هذا القرار عن طريقني هما‪:‬‬ ‫(�أ‌) عن طريق املادة (‪ )22‬من ميثاق الأمم املتحدة‬ ‫التي تن�ص على �أن‪( :‬للجمعية العامة �أن تن�شئ من‬ ‫الفروع الثانوية ما ت��راه �ضروريا للقيام بوظائفها)‬ ‫فللجمعية العامة طبقاً لهذه امل��ادة �إن�شاء ما ميكنها‬

‫من �أداء دوره��ا فيمكن �إن�شاء حمكمة جنائية دولية‪،‬‬ ‫على �صورة هيئة معاونة‪ ،‬ففي اجلمعية العامة نفوذ‬ ‫الواليات املتحدة �أقل‪ ،‬ثم فر�صة �صدور القرار �أكرب‪،‬‬ ‫وميكن �إ�صدار قرار ب�إن�شاء املحكمة املطلوبة‪.‬‬ ‫(ب‌) االحت��اد من �أج��ل ال�سلم‪ :‬يف حالة ا�ستخدام‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ح��ق ال�ن�ق����ض ال�ف�ي�ت��و للحيلولة‬ ‫دون إ���ص��دار ق��رار من جمل�س الأم��ن ب�إن�شاء حمكمة‬ ‫جنائية ملحاكمة ق��ادة الكيان ال�صهيوين ال�سيا�سيني‬ ‫والع�سكرية وا ألف ��راد‪ ،‬ميكن اللجوء �إىل االحت��اد من‬ ‫�أج��ل ال�سلم ال��ذي �صدر يف ‪1950/11/3‬م‪ ،‬وقد �أعطى‬ ‫ه��ذا ال �ق��رار اجلمعية ال�ع��ام��ة �سلطات تتعلق بحفظ‬ ‫ال�سلم والأمن الدوليني‪ ،‬يف حالة �إخفاق جمل�س الأمن‬ ‫يف القيام بواجباته وم�سئولياته الرئي�سة ب�سبب عدم‬ ‫�إجماع ال��دول الدائمة فيه يحق للجمعية العامة �أن‬ ‫تنظر يف املو�ضوع مبا�شرة وت�صدر التو�صيات الالزمة‬ ‫للحفاظ على ال�سلم والأم��ن الدوليني‪ ،‬وحت��ل حمل‬ ‫جمل�س الأم��ن‪ ،‬وميكن �إ��ص��دار ق��رار ب�إن�شاء املحكمة‬ ‫املطلوبة‪.‬‬ ‫‪ -3‬امل�ح�ك�م��ة اجل�ن��ائ�ي��ة ال��دول �ي��ة‪ -:‬وه ��ي �سلطة‬ ‫ق�ضائية جنائية دول�ي��ة دائ�م��ة‪ ،‬يقت�صر اخت�صا�صها‬ ‫ع �ل��ى ا ألف � � ��راد‪ ،‬وذل� ��ك ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ل �ج��رائ��م امل��رت�ك�ب��ة‬ ‫بعد دخ��ول ال�ن�ظ��ام ا أل��س��ا��س��ي حيز ال�ن�ف��اذ يف ‪2002‬م‪،‬‬ ‫وميكن حماكمة ق��ادة الكيان ال�صهيوين ال�سيا�سيني‬ ‫والع�سكريني �أمامها عن اجلرائم التي ارتكبوها بعد‬ ‫عام ‪2002‬م‪ ،‬وذلك عن طريق ان�ضمام الدول العربية‬ ‫للمحكمة وطلبها حت��ري��ك ال��دع��وى اجل�ن��ائ�ي��ة �ضد‬

‫القادة ال�سيا�سيني والع�سكريني وكل من ارتكب جرمية‬ ‫من اجلرائم‪.‬‬ ‫‪ - 4‬اللجوء �إىل حمكمة العدل الدولية‪ :‬بالرغم‬ ‫�أن اخت�صا�ص املحكمة هو الف�صل يف النزاعات الدولية‬ ‫(م��ن ال��دول) التي ُتعر�ض عليها وتف�سري املعاهدات‬ ‫واالت�ف��اق�ي��ات ال��دول�ي��ة والن�صو�ص القانونية‪ ،‬وبهذا‬ ‫املعنى ف��إن اخت�صا�ص املحكمة يتعلق ب�إ�صدار �أحكام‬ ‫مدنية ولي�ست جزائية على املتهمني‪ ،‬وهي "حمكمة‬ ‫حقوقية" تق�ضي ب��امل���س��ؤول�ي��ة امل��دن�ي��ة والتعوي�ض‪،‬‬ ‫وه �ن��اك ��س��اب�ق��ة ال�ب��و��س�ن��ة ح�ي��ث أ�ق��ام��ت دع ��وى ل��دى‬ ‫حمكمة العدل الدولية العام ‪� 1993‬ضد �صربيا ب�سبب‬ ‫املجازر املرتكبة‪ .‬ولعل �صدور �أحكام بالتعوي�ض املدين‬ ‫�سي�سهم ‪-‬الح �ق �اً‪ -‬مبالحقة املرتكبني ع�بر حمكمة‬ ‫جنائية‪ ،‬الت�خ��اذ ع�ق��وب��ات �ضدهم وجت��رمي�ه��م طبقاً‬ ‫للقانون ال��دويل الإن�ساين‪ .‬وهنا ميكن ا�ستعادة قرار‬ ‫حمكمة العدل الدولية ب�ش�أن عدم �شرعية بناء جدار‬ ‫الف�صل العن�صري ال�ع��ام ‪2000‬م‪ ،‬ودع��وت�ه��ا �إىل عدم‬ ‫�إك�م��ال��ه‪ ،‬ب��ل ه��دم��ه وتعوي�ض ال�سكان الفل�سطينيني‬ ‫املت�ضررين ب�سبب ذلك‪.‬‬ ‫ه��ذه ه��ي الآل �ي��ات ال�ت��ي ميكن بها حماكمة ق��ادة‬ ‫الكيان ال�صهيوين ال�سيا�سيني والع�سكريني و أ�ف��راد‬ ‫القوات الع�سكرية وكل من ارتكب جرمية من اجلرائم‪،‬‬ ‫ولكن يبقى توافر الإرادة احلقيقية والرغبة ال�صادقة‬ ‫لدى من ميلكون هذا احلق ال�ستخدامه‪.‬‬ ‫فهل �سنجد من ه�ؤالء من لديه الإرادة والرغبة‬ ‫بقول "ال" لكل معتد وظامل؟!‬


‫‪9‬‬

‫دراســــــــات‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫سياسة تركيا تجاه شبه جزيرة القرم يرجح أن تكون‬ ‫على غرار سياستها يف جورجيا‬ ‫�سونر جاغايتاي وجيم�س جيفري‪ -‬معهد وا�شنطن‬ ‫يرجح �أن يثري ن�شر ال�ق��وات الرو�سية يف �شبه جزيرة القرم يف‬ ‫�أوكرانيا ردود فعلية تركية‪ .‬ف�شبه جزيرة القرم تقع على بعد ‪173‬‬ ‫م�ي�ل ً‬ ‫ا م��ن خ��ط الأن��ا��ض��ول ال�ساحلي‪ ،‬يف اجل�ه��ة املقابلة م��ن البحر‬ ‫الأ� �س��ود‪ .‬وه��ي موطن ملجتمع م��ن التتار الأت ��راك‪ ،‬ال��ذي��ن تربطهم‬ ‫�صالت عرقية ولغوية مع الأتراك الأنا�ضول ويعار�ضون �ضم رو�سيا‬ ‫املحتمل ل�شبه اجلزيرة‪ .‬وقد �أقامت تركيا عالقات وثيقة مع �أوكرانيا‬ ‫التي تعد منطقة عازلة مفيدة مع الدب يف ال�شمال منذ ا�ستقاللها‬ ‫ولن يروق لها انتهاك �سيادة �أوكرانيا‪.‬‬ ‫ويف الوقت ذات��ه‪ ،‬ف ��إن اعتماد تركيا على رو�سيا للح�صول على‬ ‫م��ا ي�ق��رب م��ن ن�صف واردات �ه��ا م��ن ال�غ��از الطبيعي وخم ��اوف تركيا‬ ‫ال�ت��اري�خ�ي��ة م��ن ال��رو���س � �س��وف ت�خ�ف��ف م��ن ردود ف�ع��ل أ�ن �ق��رة على‬ ‫ا�ستيالء مو�سكو على �شبه ج��زي��رة ال �ق��رم‪ .‬ويف ح��ال ات�خ��اذ "حلف‬ ‫�شمال الأطل�سي" �إج��را ًء يف البحر الأ�سود‪ ،‬على �سبيل املثال‪ ،‬ف�سوف‬ ‫توازن تركيا بني انتمائها لـ"الناتو" والتزاماتها التعهدية‪ ،‬املت�أ�صلة‬ ‫يف "اتفاقية مونرتو" من عام ‪ ،1936‬التي ت�ضع قيوداً على و�صول‬ ‫القوى غري ال�ساحلية �إىل البحر الأ�سود من خالل امل�ضايق الرتكية‪،‬‬ ‫مبا يف ذلك م�ضيق البو�سفور‪ .‬وت�ستطيع �أنقرة �أن تتبنى موقفاً يف‬ ‫�صراع �شبه جزيرة القرم على غرار موقفها يف عام ‪ 2008‬عندما قامت‬ ‫رو�سيا بغزو جورجيا‪ ،‬وهي جار �آخر لأنقرة مطل على البحر الأ�سود‪،‬‬ ‫مع ممار�سة تركيا للعبة التوازن بني "الناتو" ورو�سيا‪ .‬ولن تتجاهل‬ ‫تركيا املعاهدة ب�أي حال من الأحوال‪ ،‬حيث �إنها متثل �أهمية جوهرية‬ ‫ل�شعور البالد ب�أنها قوة عظمى‪.‬‬ ‫جغرافية �شبه جزيرة القرم ق�ضية التتار ورو�سيا‬ ‫متتد �شبه ج��زي��رة ال�ق��رم على م�ساحة ع�شرة �آالف ميل مربع‬ ‫وي�صل تعداد �سكانها �إىل مليوين ن�سمة‪ ،‬وهي مرتبطة بالرب الرئي�س‬ ‫من خالل م�ضيق �ضيق على �شكل م�ستنقع‪ .‬بيد �أنها جزيرة منف�صلة‬ ‫عن الرب الرئي�س يف �أوكرانيا ورو�سيا من الناحية الفعلية‪ ،‬وذلك عن‬ ‫طريق بحر �آزوف‪ -‬وهو خليج ممتد من البحر الأ�سود يبلغ ات�ساعه‬ ‫حجم اجلزيرة ذاتها‪.‬‬ ‫لقد �أتاحت الطبيعة اجلغرافية اخلا�صة ل�شبه جزيرة القرم على‬ ‫حفاظها على هوية منف�صلة عن الرب الرئي�س يف �أورا�سيا �إىل ال�شمال‬ ‫على مدار معظم تاريخها‪ .‬وخالل فرتة الع�صور الو�سطى‪ ،‬حافظت‬ ‫جنوة على م�ستعمرات يف �شبه جزيرة القرم‪� .‬أما يف الفرتة قبل بداية‬ ‫الع�صر احلديث فقد كان �سكان �شبه جزيرة القرم ينتمون ب�شكل �شبه‬ ‫كامل للعرق الرتكي ويتحدثون اللغة التتارية‪ ،‬مما جعل �شبه جزيرة‬ ‫القرم والية يف الكومنولث حتت حكم الإمرباطورية العثمانية‪.‬‬ ‫ورغم ذلك‪ ،‬فر�ضت الإمرباطورية الرو�سية �سيطرتها تدريجياً‬ ‫على �أقاليم والي��ة القرم مع تو�سعها يف حو�ض البحر الأ��س��ود‪ .‬ويف‬ ‫ع��ام ‪ ،1774‬تخلى ال�ع�ث�م��ان�ي��ون ع��ن �سيطرتهم ع�ل��ى والي ��ة ال�ق��رم‪،‬‬ ‫ال�ت��ي �أ��ص�ب�ح��ت ب�ع��د ذل��ك والي ��ة م�ستقلة ل�ك��ن ��س��رع��ان م��ا ابتلعتها‬ ‫الإمرباطورية الرو�سية‪ .‬وبعد ذلك ر�أت رو�سيا �أن �شبه جزيرة القرم‬ ‫متثل منفذاً حيوياً �إىل البحار الدافئة‪ ،‬و�أن�ش�أت �أ�سطولها يف البحر‬ ‫الأ�سود يف ميناء املياه العميقة �سيفا�ستوبول يف �شبه جزيرة القرم يف‬ ‫عام ‪.1783‬‬ ‫وخ�لال القرون التي �أعقبت ذل��ك‪ ،‬قام قيا�صرة رو�سيا بتوطني‬ ‫العديد م��ن ال��رو���س يف �شبه اجل��زي��رة لتوطيد حكمهم‪ .‬ولكن حتى‬ ‫يف ظل ما �أدى �إليه اال�ضطهاد الديني وال�سيا�سي للتتار من هجرة‬ ‫جماعية‪� ،‬إال �أن ‪ 39‬يف املئة من ال�سكان كانوا من التتار يف بداية احلرب‬ ‫العاملية الثانية‪ .‬وبعد انتهاء احلرب عزز جوزيف �ستالني من �إ�ضفاء‬ ‫الطابع الرو�سي على �شبه جزيرة القرم من خ�لال ترحيل ال�سكان‬ ‫التتار ب�شكل جماعي �إىل املناطق الداخلية من االحتاد ال�سوفيتي‪� ،‬إىل‬ ‫جانب جماعات م�ستهدفة �أخرى‪ ،‬بزعم �أنهم كانوا يتعاونون مع �أملانيا‬ ‫النازية‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،1954‬قام خليفة �ستالني‪ ،‬نيكيتا خروت�شوف بنقل القرم‬ ‫م��ن اجلمهورية اال�شرتاكية ال�سوفيتية الرو�سية �إىل اجلمهورية‬ ‫اال��ش�تراك�ي��ة ال�سوفيتية الأوك��ران �ي��ة "كهدية" لأوك��ران �ي��ا‪ .‬ون�ظ��راً‬ ‫للأهمية اال�سرتاتيجية ل�شبه جزيرة القرم من وجهة نظر مو�سكو‪،‬‬ ‫مل يُ�سمح للتتار حتى يف ذلك احلني بالعودة �إىل ديارهم‪ ،‬على الرغم‬ ‫من �أن جن�سيات �أخرى مت ترحيلها من قبل �ستالني قد مت توطينها يف‬ ‫النهاية يف ديارها‪ .‬ويف م�ؤ�شر �آخر على الأهمية اال�سرتاتيجية ل�شبه‬ ‫جزيرة القرم بالن�سبة ملو�سكو‪ ،‬حافظت رو�سيا على تواجدها الع�سكري‬ ‫يف �شبه اجل��زي��رة‪ .‬وم ��ؤخ��راً يف ع��ام ‪ ،2010‬و ّق�ع��ت رو��س�ي��ا و�أوك��ران�ي��ا‬ ‫معاهدة لت�أجري ميناء �سيفا�ستوبول يف �شبه جزيرة القرم ملو�سكو من‬ ‫�أجل ا�ستخدامه من قبل الأ�سطول الرو�سي حتى عام ‪.2042‬‬ ‫ومنذ انهيار ال�شيوعية عاد العديد من التتار �إىل �شبه جزيرة‬ ‫القرم‪ .‬ووفقاً لأح��دث �إح�صاء ر�سمي �أوك��راين لعدد ال�سكان من عام‬ ‫‪ ،2001‬ي�شكل التتار ما يزيد عن ‪ 11‬يف املئة من �سكان �شبه جزيرة‬ ‫القرم‪ .‬ووفقاً للإح�صاء ذاته‪ ،‬ي�شكل الرو�س والأوكرانيون ‪ 59‬و‪ 24‬يف‬ ‫املئة من �سكان �شبه جزيرة القرم على التوايل‪.‬‬

‫وي�ع��ار���ض ال�ت�ت��ار ب�شدة ع��ودة احل�ك��م ال��رو��س��ي �إىل �شبه جزيرة‬ ‫القرم‪ .‬وعقب الإطاحة بالزعيم الأوكراين فيكتور يانوكوفيت�ش يف ‪22‬‬ ‫�شباط‪� ،‬شارك العديد من التتار يف م�سريات مناه�ضة لرو�سيا يف �شبه‬ ‫جزيرة القرم‪ ،‬التي تعد ح�صناً للموالني لرو�سيا‪ .‬ويف ‪� 26‬شباط‪ُ ،‬قتل‬ ‫اثنان من التتار وجرح خم�س وثالثون �آخرون يف تلك امل�سريات‪.‬‬ ‫�شتات القرم يف تركيا‬ ‫يرتكز ال�شتات الكبري لتتار �شبه جزيرة القرم يف تركيا الذين‬ ‫يبلغ عددهم املاليني من النا�س يف بع�ض املحافظات من بينها �إ�سكي‬ ‫�شهري و�أنقرة وقونية‪� ،‬إىل جانب �أماكن �أخرى يف و�سط تركيا‪ .‬ولي�س‬ ‫هناك �شك يف �أن ق ْتل التتار يف �شبه جزيرة القرم �سوف يثري حفيظة‬ ‫�أخوانهم التتار يف تركيا‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �سي�سفر عن قيام �ضغط على‬ ‫حكومة �أنقرة لالعرتا�ض على ب�سط �سيطرة رو�سيا على �شبه جزيرة‬ ‫ال�ق��رم‪ .‬ويف ال��وق��ت ذات��ه‪ ،‬وبينما يتبنى العديد م��ن التتار يف تركيا‬ ‫وجهة نظر علمانية يف ال�سيا�سات ويغلب عليهم دعم "حزب ال�شعب‬ ‫اجلمهوري" املعار�ض‪� ،‬إال �أن ق�ضية �أوكرانيا قد تكون عام ً‬ ‫ال معقداً‬ ‫للأمور بالن�سبة حلكومة "حزب العدالة والتنمية "احلاكم يف ظل‬ ‫ا�ستعداد البالد لإج��راء انتخابات على ال�صعيد الوطني يف ‪� 30‬آذار‬ ‫الختيار احلكومة املحلية‪.‬‬ ‫اعتماد تركيا على رو�سيا يف جمال الطاقة‪ ،‬ووجهات نظر‬ ‫تركية حول رو�سيا‬ ‫ت�ستورد تركيا نحو ‪ 55‬يف املئة من احتياجاتها من الغاز الطبيعي‬ ‫و‪ 12‬يف املئة من احتياجاتها من النفط من رو�سيا‪ ،‬كما �أنها توجهت‬ ‫مندفعة �إىل رو�سيا للح�صول على م�ساعدتها على بناء �أول حمطة‬ ‫نووية لها‪ .‬وقد �ش ّكل االعتماد على هذه املوارد �سيا�سة �أنقرة اخلارجية‬ ‫جتاه مو�سكو‪ ،‬مما عمل على التخفيف من حدة �إحباط تركيا جتاه‬ ‫ال�سيا�سة الرو�سية‪ .‬على �سبيل املثال‪ ،‬يُعرف عن رئي�س الوزراء الرتكي‬ ‫رج��ب طيب �أردوغ ��ان �أ�سلوبه املتقلب يف ال�سيا�سة اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫غالباً ما يوجه االنتقادات �إىل ر�ؤ�ساء احلكومات الأجنبية على امللأ‪.‬‬ ‫ورغم ذلك ف�إن �أردوغان يتحدث بحذر عندما يتعلق الأمر بالرئي�س‬ ‫الرو�سي فالدميري بوتني‪ .‬ومن الأمثلة على ذلك �سيا�سة تركيا يف‬ ‫�سوريا‪ .‬فرغم �أن رو�سيا أ�ع��اق��ت اتخاذ إ�ج��راء دويل �ضد نظام ب�شار‬ ‫الأ�سد يف دم�شق‪ ،‬الأمر الذي قو�ض ب�شدة من �سيا�سة �أنقرة مل�ساعدة‬ ‫معار�ضي الأ�سد‪� ،‬إال �أن �أردوغ��ان ابتعد عن إ�ث��ارة امل�شاكل مع بوتني‪،‬‬ ‫حيث يعلم �أن من��و ب�لاده االقت�صادي وحظوظه ال�سيا�سية تعتمد‬ ‫على قدرته على احلفاظ على إ�م��دادات النفط والغاز املنتظمة من‬ ‫رو��س�ي��ا‪ .‬و�أخ�ي��راً‪ ،‬ت ��زاول تركيا الكثري م��ن الأع �م��ال غ�ير املرتبطة‬ ‫بالطاقة مع رو�سيا‪ ،‬وترتاوح هذه من التدفق الكبري لل�سياح الرو�س‬ ‫و�إىل اال�ستثمارات وال�صادرات والإن�شاءات الرتكية و�صفقات العقود‬ ‫الأخرى التي ت�شمل رو�سيا‪.‬‬

‫وفيما يتجاوز م�س�ألة الطاقة‪ ،‬تعاين أ�ن�ق��رة من ت��ردد تاريخي‬ ‫متجذر ملواجهة الرو�س‪ .‬فبني عامي ‪ ،1568‬عندما ت�صادم العثمانيون‬ ‫والرو�س للمرة الأوىل‪ ،‬ونهاية الإمرباطورية الرو�سية يف عام ‪،1917‬‬ ‫خا�ض الأت��راك والرو�س �سبعة ع�شر حرباً على الأق��ل‪ .‬وكانت رو�سيا‬ ‫يف كل مواجهة هي املحر�ض واملنت�صر‪ .‬ويف �ضوء معاناة الأتراك على‬ ‫يد الرو�س على مدار قرون‪ ،‬تك ّون لديهم خوف متجذر من الرو�س‪.‬‬ ‫ولهذا ال�سبب �سعت تركيا �إىل نيل ع�ضوية "حلف �شمال االطل�سي"‬ ‫ف� ً‬ ‫أرا�ض من‬ ‫ضال عن حماية الواليات املتحدة عندما طالب �ستالني ب� ٍ‬ ‫تركيا وعلى قاعدة يف م�ضيق البو�سفور يف عام ‪ .1945‬وهذا اخلوف‬ ‫من الرو�س جعل تركيا �أحد حلفاء "احلرب الباردة" الأكرث التزاماً‬ ‫جتاه الواليات املتحدة‪ .‬وذل��ك اخل��وف ذات��ه هو ال��ذي �سيجعل تركيا‬ ‫الآن ترتدد يف مواجهة مو�سكو يف �شبه جزيرة القرم‪.‬‬ ‫وجهات النظر الرتكية حول البحر الأ�سود‬ ‫ثمة عامل ثالث من �ش�أنه �أن يخفف من حدة ال�سيا�سة الرتكية‬ ‫جتاه مو�سكو يف �شبه جزيرة القرم‪ ،‬وهو ر�ؤية �أنقرة الثابتة للمالحة‬ ‫يف البحر الأ�سود‪ ،‬الواردة يف "اتفاقية مونرتو" لعام ‪ .1936‬وكما ُذكر‬ ‫بالفعل‪ ،‬ت�ضع هذه املعاهدة قيودا على احلقوق املالحية للأ�ساطيل‬ ‫اخلا�صة بالدول غري ال�ساحلية يف البحر‪ .‬وعلى عك�س معاهدات ما‬ ‫بعد احل��رب العاملية الأوىل‪ ،‬التي ق َّيدت �سيطرة تركيا على امل�ضايق‬ ‫الرتكية‪ ،‬ف�إن معاهدة ‪ 1936‬منحت تركيا بع�ض املزايا‪ ،‬حيث �أتاحت‬ ‫ل�ه��ا ع�سكرة امل���ض��اي��ق و�إدارة احل��رك��ة امل�لاح�ي��ة �إىل داخ ��ل امل�ضايق‬ ‫وخارجها‪ .‬ويبلغ حد الوزن امل�سموح به للدول غري ال�ساحلية للإبحار‬ ‫يف البحر الأ�سود ق��دراً �ضئي ً‬ ‫ال ال يتجاوز ‪ 15000‬طن‪ ،‬مما يح ّد من‬ ‫ت��واج��د ق��وات بحرية �إىل �سفينتني �أو ث�لاث �سفن حربية‪ .‬و�إذا ما‬ ‫حاولت الواليات املتحدة �أو حلف "الناتو" ت�سيري دوريات ب�شكل ن�شط‬ ‫ومتكرر يف البحر الأ��س��ود ل��ردع ال�سيا�سات الرو�سية‪ ،‬ف ��إن التطبيق‬ ‫القوي لـ "اتفاقية مونرتو" من جانب �أنقرة �سوف يكون له ت�أثري‬ ‫على مرونة تلك العمليات‪.‬‬ ‫�سيا�سة تركيا جتاه �شبه جزيرة القرم ُيرجح �أن تكون على‬ ‫غرار �سيا�ستها يف جورجيا‬ ‫خ�لال �أزم��ة جورجيا ع��ام ‪ ،2008‬ك��ان هناك ت� أ�ث�ير جلميع هذه‬ ‫العوامل‪ .‬وقد �أدركت �أنقرة �أن جزءاً من دوافع رو�سيا لغزو جورجيا‬ ‫ك��ان يتمثل يف و��ض��ع ق�ي��ود على املناف�سة م��ن ج��ان��ب �شحنات الغاز‬ ‫والنفط من �أذربيجان وغريها من دول بحر قزوين �إىل تركيا ومنها‬ ‫�إىل العامل اخلارجي عرب جورجيا‪ .‬غري �أن املخاوف ب�ش�أن القدرات‬ ‫االنتقامية لرو�سيا‪ ،‬ال�س ّيما من حيث مبيعات الغاز‪ ،‬وما ر�أت��ه تركيا‬ ‫على �أنه �سلوك متهور من جانب الرئي�س اجلورجي خ َّفف من ردود‬ ‫الفعل الرتكية‪ .‬وقد �سهّلت تركيا‪ ،‬مع بع�ض ال�تردد‪ ،‬من التحركات‬ ‫البحرية واجل��وي��ة الأمريكية يف البحر الأ��س��ود ومنطقة القوقاز‪،‬‬

‫لكنها �أو�ضحت �أنها تريد التن�سيق التام مقدماً وال تريد �أن تنجر �إىل‬ ‫مواجهة مع مو�سكو‪.‬‬ ‫اقرتاحات لل�سيا�سة الأمريكية‬ ‫�إن مناورة بوتني يف �أوكرانيا �سوف تلم�س وتراً ثقافياً وتاريخياً‬ ‫ح�سا�ساً يركز على �شبه ج��زي��رة ال�ق��رم‪ .‬لكنه �إذا حت��رك لتحييد �أو‬ ‫الهيمنة على جميع �أنحاء �أوكرانيا‪ ،‬ف�سوف ت�صبح تركيا يف و�ضع غري‬ ‫مريح‪ .‬فلطاملا ظلت �أوكرانيا متثل حاجزاً و�سيطاً بني رو�سيا وتركيا‬ ‫با�ستثناء بع�ض املناطق الثانوية التابعة لرو�سيا على البحر الأ�سود‬ ‫من رو�ستوف �إىل �سوت�شي منذ عام ‪ .1991‬و�إذا مل ت�ستطع �أوكرانيا‬ ‫�واج��ه رو�سيا من‬ ‫احلفاظ على ا�ستقاللها ال�ت��ام‪ ،‬ف ��إن تركيا �سوف ت� َ‬ ‫ناحية ال�شمال يف الوقت الذي تبدو هذه الأخرية م�شابهة �أكرث و�أكرث‬ ‫ل�سلفها القي�صري‪ ،‬م��ع �سجل زاخ��ر ب�ح��االت ال �ع��دوان الناجح على‬ ‫البحر الأ�سود‪� ،‬أولها �ضد جورجيا‪ ،‬ثم �ضد �أوكرانيا‪ .‬وي�أتي كل هذا‬ ‫يف وق��ت يت�سم فيه الو�ضع يف جنوب تركيا بعدم اال�ستقرار �إىل حد‬ ‫كبري‪ .‬وب�شكل طبيعي‪ ،‬تدعو هذه العوامل �إىل قيام م�شاورات تركية‬ ‫أ�ك�ثر قرباً مع ال��والي��ات املتحدة و أ�ك�ثر اعتماداً عليها‪ .‬لكن يف ظل‬ ‫رئا�سة �أردوغان للحكومة الرتكية‪ ،‬ف�إن التوقيتات لي�ست طبيعية‪� .‬إن‬ ‫ر�ؤيته للدميقراطية ت�شبه �إىل حد مزعج ر�ؤية بوتني‪ ،‬الذي يحافظ‬ ‫م�ع��ه �أردوغ � ��ان ع�ل��ى ع�لاق��ة ط�ي�ب��ة‪ .‬وع�ل�اوة ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬وه��و الأم��ر‬ ‫الأكرث خطورة‪ ،‬ي�شارك كليهما ال�شعور بالنق�ص يف مقابل "الغرب"‬ ‫الذي رمبا يتجاهل �أجمادهما املا�ضية الفريدة و�إمكاناتهما العاملية‬ ‫امللحوظة‪ .‬وباخت�صار‪ ،‬بينما ينبغي على ال��والي��ات املتحدة إ�ج��راء‬ ‫م�شاورات عن قرب مع تركيا‪ ،‬كحليف و"ممر" لإي�صال قوتها �إىل‬ ‫البحر الأ��س��ود‪ ،‬ال بد لوا�شنطن �أن ت��درك �أي�ضاً �إىل �أي مدى ميكن‬ ‫لأردوغ��ان غريب الأطوار �أن يفكر ب�ش�أن رو�سيا لأ�سباب �أيديولوجية‬ ‫وتاريخية وا�سرتاتيجية ف� ً‬ ‫ضال عن �أ�سباب تتعلق بالطاقة‪.‬‬ ‫***‬

‫�سونر جاغايتاي هو زميل "باير فاميلي" ومدير برنامج الأبحاث الرتكية‬ ‫يف معهد وا�شنطن‪ .‬كما هو م�ؤلف الكتاب الذي �صدر م�ؤخراً باللغة االنكليزية‬ ‫"�صعود تركيا‪� :‬أول قوة م�سلمة يف القرن احلادي والع�شرين"‪ .‬جيم�س �إيف‪.‬‬ ‫جيفري هو زميل زائر متميز يف زمالة "فيليب �سولوندز" يف املعهد و�سفري‬ ‫الواليات املتحدة ال�سابق لدى تركيا‪.‬‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.org/ar/‬‬ ‫‪policy-analysis/view/turkeys-muted-reaction‬‬‫‪to-the-crimean-crisis‬‬

‫ميزانية اجلي�ش ال�صيني‬

‫تقل عن ثلث املخصصات العسكرية املقرتحة للجيش االمريكي عام‬ ‫‪ 2015‬والبالغة ‪ 496‬مليار دوالر‬

‫�إيزاك ا�ستون في�ش‪« -‬وا�شنطن بو�ست وبلومبريج نيوز‬ ‫�سريف�س»‬ ‫يف اخلام�س م��ن م��ار���س اجل ��اري‪� ،‬أعلنت بكني أ�ث�ن��اء االجتماع‬ ‫ال�سنوي لهيئتها الت�شريعية عن زي��ادة موازنتها الع�سكرية بن�سبة‬ ‫‪ 12.2‬يف املئة لت�صل �إىل ‪ 131.6‬مليار دوالر خالل العام اجلاري‪.‬‬ ‫وعلى رغم �أن هذه املوازنة تقل عن ثلث املخ�ص�صات الع�سكرية‬ ‫التي اقرتحها وزي��ر ال��دف��اع الأم�يرك��ي يف ع��ام ‪ 2015‬والبالغة ‪496‬‬ ‫م�ل�ي��ار دوالر‪� ،‬إال �أن �ه��ا مت�ث��ل زي ��ادة ك �ب�يرة‪ ،‬وال �سيما ب�ع��د عقدين‬ ‫من النمو مبعدالت تزيد على ع�شرة يف املئة يف امليزانية الر�سمية‬ ‫جلي�ش الدفاع ال�شعبي ال�صيني‪ .‬ولكن لي�س ثمة �شك يف �أن �إجمايل‬ ‫امليزانية املخ�ص�صة للجي�ش ال�صيني �أكرب من ذلك‪ ،‬وي�أمل كثريون‬ ‫يف احلكومة الأمريكية �أن ي�صبح لديهم اطالع �أكرب يف ظل الغمو�ض‬ ‫الذي يكتنف جي�ش التحرير ال�شعبي‪.‬‬ ‫وهناك �إجماع عام على �أن ال�صني‪ ،‬مثل كثري من الدول‪ ،‬تنفق‬ ‫على جي�شها �أكرث من ما ت�شري التقارير املعلنة‪ ،‬ففي فرباير املا�ضي‪،‬‬

‫�أك��دت وك��ال��ة اال�ستخبارات الدفاعية الأم�يرك�ي��ة على �أن ميزانية‬ ‫اجل�ي����ش ال�صيني بلغت ‪ 240‬م�ل�ي��ار دوالر ال �ع��ام امل��ا��ض��ي‪ .‬وحتظى‬ ‫موازنة الدفاع الر�سمية التي تعلنها بكني بقدر كبري من االهتمام‪،‬‬ ‫�إذ �أن�ه��ا �أك�ثر البيانات امل�ت��واف��رة و��ض��وح�اً ب�ش�أن اجلي�ش ال�صيني‪.‬‬ ‫ويك�شف و�ضع رقم مفرد‪ ،‬من دون �أية تفا�صيل م�صاحبة يف امليزانية‬ ‫الع�سكرية للجي�ش ال�صيني‪ ،‬عن قدر ال�شفافية احلكومية من قبل‬ ‫ث��اين أ�ك�بر دول��ة يف ال�ع��امل م��ن حيث الإن�ف��اق على ال��دف��اع‪ ،‬و�أ��س��رع‬ ‫ق��وة ع�سكرية من��واً‪ ،‬وال�ت��ي متعن يف درا�سته وك��االت اال�ستخبارات‬ ‫واخلرباء الع�سكريون من �أنحاء العامل يف حماولة ال�ست�شراف �أية‬ ‫مفاتيح للنوايا اال�سرتاتيجية امل�ستقبلية لل�صني‪ .‬ولكن ما مدى‬ ‫غمو�ض جي�ش التحرير ال�شعبي؟ وما هو نطاق االطالع واملعلومات‬ ‫املتوافرة لدى الواليات املتحدة؟‬ ‫من ال�ضروري التفريق بني ما يفهمه عامة اجلمهور وو�سائل‬ ‫الإع�لام‪ ،‬وما ميثل معلومات �سرية ب�ش�أن جي�ش التحرير ال�شعبي‬ ‫متوافرة ل��دى امل�س�ؤولني يف الإدارة الأم�يرك�ي��ة‪ .‬وعلى رغ��م ذل��ك‪،‬‬ ‫تزداد �شفافية اجلي�ش ال�صيني‪� ،‬أو على الأقل يتح�سن فهم الواليات‬

‫املتحدة له‪ ،‬حيث ن ّوه قائد �أركان اجلي�ش الأمريكي اجلرنال رميوند‬ ‫�أوديرنو �أثناء رحلة �إىل بكني يف فرباير املا�ضي‪ ،‬ب�أن جي�شي الدولتني‬ ‫كانا يخططان لبدء حوار ر�سمي وتبادل للربامج قبل نهاية العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وذكر باحث يف �ش�ؤون اجلي�ش ال�صيني‪ ،‬رف�ض ذكر ا�سمه‪�« ،‬أننا‬ ‫ن�ع��رف ال�ك�ث�ير ب���ش��أن م�ي��زان�ي��ة ال��دف��اع ال�صينية‪ ،‬وخ���ص��و��ص�اً عند‬ ‫مقارنتها مبا كانت عليه قبل عقد م�ضى»‪ .‬ويف حني ال ميتلك جي�ش‬ ‫التحرير ال�شعبي ال�صيني موقعاً ر�سمياً على �شبكة الإنرتنت‪ ،‬لكن‬ ‫هناك موقع «ت�شاينا ميليرتي �أون الين»‪ ،‬الذي يفتخر ب�أنه حا�صل‬ ‫على موافقة «اللجنة الع�سكرية امل��رك��زي��ة» املكونة م��ن ‪ 11‬ع�ضواً‬ ‫ويرت�أ�سها الرئي�س ال�صيني ت�شي جينبينج‪ ،‬الذي ي�شرف على جي�ش‬ ‫التحرير‪ ،‬وميثل املوقع امل�صدر الوحيد لأخبار اجلي�ش على �شبكة‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أن اجل�ي����ش ال�صيني نف�سه ات�خ��ذ خ �ط��وات ك��ي ي�صبح‬ ‫أ�ك�ثر و�ضوحاً للجماهري الداخلية واحل�ك��وم��ات اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫عينت �سبع وحدات تابعة جلي�ش التحرير ال�شعبي والقوات امل�سلحة‬

‫ال�شعبية �شبه الع�سكرية متحدثني ر�سميني‪ ،‬وقبل ذلك كان متحدثاً‬ ‫ر�سمياً واحداً با�سم وزارة الدفاع يديل بت�صريحات نيابة عن جي�ش‬ ‫التحرير‪.‬‬ ‫ويف هذه الأثناء مل يتغري �سوى النزر الي�سري‪� ،‬إذ مل يقم �ستة‬ ‫من املتحدثني �سوى بتقدمي التهاين مبنا�سبة العام اجلديد‪ ،‬ومل‬ ‫يدل �سوى متحدثني بخطابات عامة منذ تعيينهما‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح «�آف � ��ري ج��ول��د��ش�ت�ين» م��دي��ر م��رك��ز درا�� �س ��ات ال�صني‬ ‫املعا�صرة يف جامعة «بن�سلفانيا»‪� ،‬أن جي�ش التحرير �أحدث تغيريات‬ ‫طفيفة كي ي�صبح �أكرث انفتاحاً‪� ،‬إذ بد أ� ين�شر �أبحاثاً دفاعية وتقارير‬ ‫�أخ��رى ب�صورة متكررة‪ .‬وه��و ي��رى �أن الفجوة الأك�ب�ر يف معلومات‬ ‫ال��والي��ات املتحدة ب�ش�أن اجلي�ش ال�صيني يبدو �أن�ه��ا تتعلق بكيفية‬ ‫اتخاذ القرارات‪ ،‬م�ضيفاً «النزال يف ظلمة حالكة ب�ش�أن �صناعة القرار‬ ‫الع�سكري يف ال�صني‪ ،‬فيما يتعلق بكل من اجلنود واملجاالت الأخرى»‪.‬‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://alhayat.com/Opinion‬‬


‫‪10‬‬

‫مقــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫ذكرونا بما‬ ‫نسيناه‬

‫قضايا عراقية‬

‫�أ��س��دت �إلينا �إ�سرائيل أ�ك�ثر م��ن خدمة دون �أن ت��درى‪ .‬من‬ ‫ناحية لأنها بعدوانها على غ��زة وقتلها لنفر من خ�يرة �شبابها‬ ‫ذكرتنا بوجهها القبيح‪ ،‬بعدما غيبته و�سائل ا إلع�ل�ام امل�صرية‬ ‫ال�ت��ي ب��ات��ت م�شغولة ب��االح�تراب ال�ع��رب��ي ومب �ع��ارك الإره� ��اب يف‬ ‫ال��داخ��ل‪ ،‬حتى ن�سى ك�ث�يرون �أن ه�ن��اك ع��دوا يرتب�ص باجلميع‬ ‫ا�سمه �إ�سرائيل‪ .‬من ناحية ثانية لأنها نبهتنا �إىل �أن املقاومة مل‬ ‫تلفظ �أنفا�سها بعد‪ ،‬وال تزال راف�ضة لالنبطاح‪ .‬بل مبقدورها �أن‬ ‫ترد مبا يزعج الإ�سرائيليني ويجعلهم يهرولون �إىل املالجئ‪ .‬من‬ ‫ناحية ثالثة ف�إن �إ�سرائيل باجلرمية التي ارتكبتها ك�شفت لنا عن‬ ‫بع�ض الت�شوهات التي �أحدثها �إع�لام الكراهية يف بع�ض �شرائح‬ ‫امل�صريني‪ ،‬حتى وجدنا بع�ضا من النخب ــ �أحدهم وزير خارجية‬ ‫�أ�سبق ــ �سارعوا �إىل �إدان��ة حركة حما�س واتهموها بال�سعى �إىل‬ ‫ا�ستفزاز �إ�سرائيل ان�سياقا وراء حملة ال�شيطنة التي ت�شنها و�سائل‬ ‫الإع�لام امل�صرية‪ ،‬رغم �أن �شرف الرد على الإ�سرائيليني كان من‬ ‫ن�صيب حركة اجلهاد الإ�سالمي ولي�س حما�س‪.‬‬ ‫حقيقة الق�صة �أن �إ�سرائيل انتهزت فر�صة ان�صراف العامل‬ ‫العربي عنها وان�شغاله باملعارك ال�صغرية بني «ا إلخ��وة ا ألع��داء»‬ ‫ومل تكتف مبا ترتكبه من جرائم يومية على الأر�ض‪ ،‬من خالل‬ ‫التو�سع يف اال�ستيطان واال�ستمرار يف التهويد ال��ذي ي�ستهدف‬ ‫ا�ستئ�صال ال��وج��ود الفل�سطيني‪ .‬ومل ت�شبع نهمها اجلهود التي‬ ‫ت�ب��ذل ع�ل��ى م�ه��ل إلم��ات��ة الق�ضية و�إغ�ل��اق ملفاتها م��ن خ�لال‬ ‫فرقعات الت�سوية ال�سلمية و�أوهام الدولتني التي تطلق يف الف�ضاء‬

‫الفل�سطيني بني احلني والآخ��ر‪ .‬حتى التهدئة التي مت التو�صل‬ ‫�إليها بو�ساطة م�صرية منذ �سنتني ومبقت�ضاها جمدت املقاومة‬ ‫�أن�شطتها م�ؤقتا من غزة مل تر�ض غرورها و�أحالمها الوح�شية‪.‬‬ ‫ذلك كله مل تقنع به �إ�سرائيل‪ ،‬فعمدت �أخريا �إىل قتل نحو ع�شرة‬ ‫من الفل�سطينيني يف ال�ضفة الغربية والقطاع‪ ،‬ك��ان من بينهم‬ ‫ثالثة يف غزة من عنا�صر حركة اجلهاد الإ�سالمي التي كانت طرفا‬ ‫يف اتفاق التهدئة‪ .‬ولأن هذه مل تكن املرة الأوىل‪ ،‬ولأن �إ�سرائيل‬ ‫انتهكت االتفاق ‪ 1400‬م��رة منذ توقيعه قبل �سنتني‪ ،‬ف��إن حركة‬ ‫اجلهاد الإ�سالمي التي فا�ض بها الكيل ق��ررت �أن ت��رد على قتل‬ ‫كوادرها خالفا ملا اتفق عليه‪ .‬حينئذ قررت قيادة �سرايا القد�س‬ ‫اجلناح الع�سكري للحركة �أن ترد ف�أطلقت عنا�صرها ‪� 90‬صاروخا‬ ‫ا�ستهدفت الداخل الإ�سرائيلي‪ ،‬وهو ما ردت عليه �إ�سرائيل ب�شن‬ ‫غاراتها م�ستهدفة مواقع اجلهاد الإ�سالمى يف البيت الهيا ورفح‪.‬‬ ‫مل يكن الت�صعيد ع�سكريا فح�سب‪ ،‬ولكنه كان �سيا�سيا �أي�ضا‪،‬‬ ‫لأن وزي��ر اخل��ارج�ي��ة الإ�سرائيلي دع��ا �إىل اح�ت�لال القطاع مرة‬ ‫�أخرى‪ ،‬كما تناف�س القادة الإ�سرائيليون يف املطالبة بردع املقاومة‬ ‫يف القطاع واجتثاثها مبختلف ال�سبل‪.‬‬ ‫حركة حما�س حملت �إ�سرائيل امل�س�ؤولية عما جرى‪ ،‬باعتبار‬ ‫�أنها من بادر بقتل الفل�سطينيني‪ ،‬و�أعلنت �أنها يف هذه احلالة ال‬ ‫ت�ستطيع �أن متنع �أي ف�صيل فل�سطيني من الرد على �أي عدوان‬ ‫يقع عليه من جانب الإ�سرائيليني رغم �سريان اتفاق التهدئة‪.‬‬ ‫امل�شهد يف ال�ق�ط��اع ي�ث�ير ��س��ؤال�ين �سمعتهما م��ن �أك�ث�ر من‬

‫�شخ�ص‪ ،‬وعربت عنها بع�ض الكتابات ال�صحفية‪ .‬وهناك مالحظة‬ ‫�سبقت الإ�شارة �إليها تعلقت بادعاء البع�ض تعمد حما�س واجلهاد‬ ‫الإ��س�لام��ي ا�ستفزاز إ���س��رائ�ي��ل «ال�ستعطاف» م�صر ودف�ع�ه��ا �إىل‬ ‫التدخل‪ .‬وق��د اعتربت �أنها مما ينبغي جتاهله‪ ،‬ألن��ه من العيب‬ ‫�أن تذكر �أ�صال‪ ،‬ومن العيب يرد عليها‪ .‬ال�س�ؤاالن اللذان �أعنيهما‬ ‫هما‪� :‬أين املقاومة يف �أداء حما�س �أو حركة اجلهاد �أو غريهما من‬ ‫الف�صائل؟ ثم ما ج��دوى تلك ال�صواريخ التي تطلق يف الف�ضاء‬ ‫لت�سقط يف �أر���ض ف�ضاء؟ ثمة كالم كثري يف ال��رد على ال�س�ؤالني‬ ‫ي�ت�ط�ل��ب ح �ي��زا �أك �ب�ر م��ن امل �ت ��اح‪ ،‬ل�ك�ن��ي ��س��أخ�ت���ص��ره ف�ي�م��ا ي�ل��ي‪:‬‬ ‫بخ�صو�ص املقاومة فحدها الأق�صى �أن تنت�صر‪ ،‬وحدها الأدنى �أال‬ ‫تنك�سر‪ ،‬واالنت�صار مفهوم‪� .‬أما امل�ستوى الآخر املقاومة فيتمثل يف‬ ‫وحتدّيه �إذا‬ ‫رف�ض الت�سليم مبا يريده العدو مع الإعداد ملواجهته ِ‬ ‫لزم الأمر‪ .‬وذلك هو احلا�صل يف غزة بال�ضبط‪ .‬وينبغى �أال ين�سى‬ ‫�أن املقاومة يف القطاع جنحت يف �صد االجتياحات الإ�سرائيلية‬ ‫و�أف�شلتها طوال الوقت‪ .‬بدليل �أن غزة ال تزال �صامدة حتى الآن‪.‬‬ ‫علما ب��أن القطاع ميار�س ذلك ال�صمود والتحدي يف ظل ح�صار‬ ‫�شديد وبيئة عربية غري مواتية‪� ،‬أق��رب �إىل م�صاحلة �إ�سرائيل‬ ‫منها �إىل م�ق��اوم��ة ع��دوان�ه��ا‪ .‬علما ب ��أن امل�ق��اوم��ة ال ت�ع��اين فقط‬ ‫من انق�سام ال�صف الفل�سطيني‪ ،‬لكنها تعاين �أي�ضا من �أ�صداء‬ ‫ال�صراعات العربية‪� .‬آية ذلك مثال �أنه يف الوقت الذي تعر�ضت فيه‬ ‫غزة للغارات الإ�سرائيلية‪ ،‬ف�إن دولة الإمارات العربية علقت العمل‬ ‫مب�شروع مدينة الأ�سرى املحررين الذي كان مقررا تنفيذه و�سط‬

‫جا�سم ال�شمري‪ -‬العراق‬

‫هؤالء هم‬ ‫ممولو اإلرهاب‬ ‫يف العراق‬ ‫الإره � ��اب ك�ل�م��ة م�ل�غ��وم��ة دم ��رت دو ًال‪ ،‬و أ�� �ض��اع��ت‬ ‫م�ستقبل �آالف ال�شباب يف العامل‪ ،‬وه��و حجة للأ�شرار‬ ‫يتم�سكون بها؛ لتحقيق �أه��داف�ه��م‪ ،‬وتوجيه �ضرباتهم‬ ‫العن�صرية والطائفية لأطراف �أخرى داخلية وخارجية؛‬ ‫واحلجة يف كل ه��ذه املخططات هي مكافحة الإره��اب‪،‬‬ ‫ون�شر الأمن‪.‬‬ ‫والأدهى والأمر �أن �أبواق مكافحة الإرهاب ينعتون‬ ‫معار�ضيهم ب ��الإره ��اب‪ ،‬وه ��ذا بال�ضبط م��ا ي�ح��دث يف‬ ‫ال�ع��راق؛ حيث تدعي حكومة ن��وري املالكي أ�ن�ه��ا تعمل‬ ‫ملكافحة الإرهاب‪ ،‬ومن �أجل ذلك ف�إنها دعت مل�ؤمتر دويل‬ ‫ملكافحته‪ ،‬وعقد يف بغداد يومي ‪.2014/3/13-12-‬‬ ‫حكومة املالكي وجهت ال��دع��وات لأك�ثر من (‪)60‬‬ ‫دول��ة عربية و�أجنبية؛ حل�ضور ه��ذا امل� ؤ�مت��ر ال��دويل؛‬ ‫فيما مل يح�ضر �سوى (‪ )25‬دولة فقط‪.‬‬ ‫وع��ن أ�ه��داف امل� ؤ�مت��ر ق��ال حممد العكيلي‪ ،‬ع�ضو‬ ‫اللجنة التح�ضريية �إن (العراق �سيطرح خالل امل�ؤمتر‬ ‫���سُ �ب��ل ال �ت �ع��اون ا ألم �ن��ي وال�ع���س�ك��ري إ�ق�ل�ي�م�ي�اً ودول �ي �اً؛‬ ‫ملحاربة اجلماعات الإرهابية التي ت�شن هجمات مكثفة‬ ‫على العراقيني‪ ،‬ولها �أعمال �إجرامية يف بلدان عديدة‬ ‫يف ال�ع��امل‪ ،‬وك��ذل��ك و�ضع خطط �إ�سرتاتيجية لتفعيل‬ ‫التو�صيات وامل�ق�ترح��ات‪ ،‬التي م��ن �ش�أنها تقليل خطر‬ ‫الإرهاب يف العراق وخارجه)‪.‬‬ ‫الإره ��اب ال�ي��وم يع�صف ببالدنا م��ن �أق�صاها �إىل‬ ‫�أق�صاها؛ ومبنا�سبة هذا امل�ؤمتر نود �أن نذكر هنا �أهم‬ ‫الأطراف املمولة والداعمة للإرهاب يف العراق‪:‬‬ ‫‪ -1‬ق��وات االحتالل الأمريكية‪ ،‬التي ب��ذرت و�سقت‬ ‫الإره ��اب يف ب�لادن��ا؛ حيث �إن ه��ذه ال�ق��وات �ضربت كل‬ ‫القيم والأعراف عر�ض احلائط؛ ونتج عن ذلك املقاومة‬ ‫امل���س�ل�ح��ة؛ �أو (الإره � ��اب ال���ش��رع��ي)؛ ح�ي��ث �إن �أم��ري�ك��ا‬ ‫وعمالءها ينعتون دعاة احلق بـ(الإرهابيني)‪.‬‬ ‫‪ -2‬قوانني احلاكم امل��دين الأمريكي ب��ول برمير‪،‬‬ ‫الذي �شرعن للطائفية‪ ،‬التي كانت –وما زالت‪ -‬املغذي‬ ‫الأكرب والأخطر للإرهاب الر�سمي يف العراق‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال�سيا�سات غري املدرو�سة والطائفية املقيتة‪،‬‬ ‫التي انتهجتها احلكومات املتعاقبة على احلكم‪ ،‬والتي‬ ‫مل تخلف غري اخلراب والدمار‪.‬‬ ‫‪ -4‬االعتقاالت الع�شوائية املنفذة من قبل القوات‬ ‫الأمنية احلكومية الإرهابية‪ ،‬التي انتهكت الأعرا�ض‪،‬‬ ‫وابتزت املواطنني و�أهانتهم يف عقر دارهم‪ ،‬و�أمام �أهلهم‬ ‫وذويهم‪.‬‬ ‫‪ -5‬االغتياالت امل�ستمرة يف عموم الوطن‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫يف حمافظة دي��اىل (‪ )45‬ك��م �شمال �شرق ب�غ��داد‪ ،‬التي‬ ‫ت�شهد اغتياالت ال نقول �شبه يومية؛ بل يومية‪ ،‬و�أحياناً‬ ‫يف اليوم الواحد يتم اغتيال �أكرث من �شخ�صية علمية‬ ‫�أو دينية �أو ع�شائرية‪ ،‬وهذه اجلرائم تنفذها امللي�شيات‬ ‫ال�ط��ائ�ف�ي��ة الإره��اب �ي��ة امل��دع��وم��ة ‪-‬وب���ش�ك��ل ع�ل�ن��ي‪ -‬من‬ ‫القوات الأمنية احلكومية‪.‬‬ ‫‪ -6‬الق�ضاء امل�سي�س؛ �إذ �إن املواطن املظلوم يلج أ� يف‬ ‫ال��دول العادلة للق�ضاء؛ للح�صول على حقوقه؛ بينما‬ ‫غالبية الق�ضاء العراقي اليوم ‪-‬م��ع ا أل��س��ف‪ -‬م�سيطر‬ ‫عليه من قبل �سا�سة ر�ضعوا الإره��اب‪ ،‬وهم م�ستعدون‬ ‫لتزوير وتزييف احلقائق؛ من �أجل ن�صرة هذا الطرف‬ ‫احلكومي‪� ،‬أو ذاك‪ ،‬وهذا لعمري هو �أب�شع �أنواع الإرهاب‪.‬‬ ‫الإره ��اب ال��ذي ت��دع��ي حكومة امل��ال�ك��ي �أن�ه��ا تريد‬ ‫ال�ق���ض��اء ع�ل�ي��ه‪ ،‬ف ��إن��ه مي�ك��ن �أن يُ�ست�أ�صل م��ن اجل�سد‬ ‫ال �ع��راق��ي بعملية ج��راح�ي��ة دق�ي�ق��ة‪ ،‬ق��وام�ه��ا االح�ت�ك��ام‬ ‫للمنطق وال�ق��ان��ون‪ ،‬واالب�ت�ع��اد ع��ن ال�ق��وان�ين الغريبة‪،‬‬ ‫واالح �ت �ك��ام ل�ل�ق��وان�ين اجل��ام�ع��ة غ�ير امل �ف��رق��ة‪ ،‬وال �ن ��أي‬ ‫عن دع��م امللي�شيات الإره��اب�ي��ة‪ ،‬وتنقية القوات الأمنية‬ ‫منها‪ ،‬و إ�ع��ادة كتابة الد�ستور‪ ،‬و إ�ع��ادة بناء اجلي�ش على‬ ‫�أ�س�س وطنية ثابتة وا�ضحة‪ ،‬ور ّد هيبة الق�ضاء‪ ،‬ونحر‬ ‫ال�سيا�سات االنتقامية االنتقائية؛ و�إج ��راء انتخابات‬ ‫حرة ونزيهة‪ ،‬وب�إ�شراف دويل؛ وحينها‪ ،‬ميكن �أن نقف‬ ‫على �أر�ضية �صلبة‪ ،‬تكون �أ�سا�ساً لبناء الدولة العراقية‬ ‫احلديثة‪ ،‬املليئة باحلرية واحلب والأمل‪ ،‬وال �أظن ‪�-‬إن‬ ‫عملنا بهذه الأ��س����س‪� -‬أن الإره ��اب �سيجد ل��ه مكاناً يف‬ ‫�سيا�ساتنا‪ ،‬وال يف بيوتنا‪.‬‬ ‫ن �ح��ن ب �ح��اج��ة �إىل م � � ؤ�مت� ��رات وط �ن �ي��ة ج��ام�ع��ة‬ ‫كم�ؤمتري القاهرة ‪2006/2005‬؛ لتجاوز هذه املرحلة‬ ‫الدقيقة من تاريخ العراق احلديث‪ ،‬وتكون مقرراتها‬ ‫نافذة‪ ،‬وب�إ�شراف �إقليمي ودويل‪ ،‬ول�سنا بحاجة مل�ؤمترات‬ ‫لن تغري من واقعنا �شيئاً؛ لأن التغيري يبد أ� من داخل‬ ‫البيت العراقي‪ ،‬وهذه مهمة �سهلة على من جعل العراق‬ ‫همه الأول‪ ،‬و�صعبة على من قدم الأجندات اخلارجية‬ ‫على الأجندة الوطنية‪.‬‬ ‫فمتى �سنجد قادة يحبون العراق ب�صدق؟!‬ ‫‪Dr.jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫القطاع‪ .‬و�أغلب الظن �أنها �أرادت بذلك �أن تعرب عن الت�ضامن مع‬ ‫املوقف امل�صري الأخ�ير امل�شتبك مع حركة حما�س‪ .‬والعهدة يف‬ ‫ذلك وزير الأ�شغال يف حكومة حما�س ال�سيد يو�سف الفريز‪.‬‬ ‫�أما �س�ؤال اجل��دوى فردي عليه �أن �صواريخ املقاومة ف�ضال‬ ‫عن ر�سالة التحدي التي تبعث بها وت�ؤكد بها رف�ضها اال�ست�سالم‬ ‫والهزمية‪ ،‬ف�إنها ت�سبب �إزعاجا لإ�سرائيل ال ميكن جتاهله‪ .‬يكفي‬ ‫�أنها ت�ضطر �آالف الإ�سرائيليني �إىل الهرولة �إىل املخابئ‪ .‬كما �أنها‬ ‫تثبت ف�شل قادة الدولة العربية يف �إ�سكات �صوت املقاومة و�إ�شاعة‬ ‫الطم�أنينة بني مواطنيها‪.‬‬ ‫يف الوقت ذاته ف�إنها تكبد الإ�سرائيليني خ�سائر مالية كبرية‪.‬‬ ‫لأنها ا�ضطرتها �إىل اال�ستعانة بنظام القبة احلديدية الذي يحاول‬ ‫اع�ترا���ض ال���ص��واري��خ ال�ق��ادم��ة م��ن اجل��ان��ب الفل�سطيني‪ ،‬وه��ذه‬ ‫عملية تتكلف ماليني الدوالرات‪ .‬ويف كل الأحوال ينبغي �أال ين�سى‬ ‫�أن املقاومة الإ�سالمية يف غزة �أثبتت �أن لديها �صواريخ حتمل ا�سم‬ ‫«فجر خم�سة» قادرة على الو�صول �إىل تل �أبيب‪ ،‬وقد �أطلقت اثنني‬ ‫منها على �ضواحي املدينة ردا على العدوان الإ�سرائيلي الذي وقع‬ ‫يف �شهر نوفمرب عام ‪ .2012‬وهو ما �أف��زع الإ�سرائيليني‪ .‬ودعاهم‬ ‫�إىل الإ�سراع بوقف القتال حينذاك‪.‬‬ ‫�أخريا‪� ،‬إذا كنت قد الحظت �أنني مل �أ�شر �إىل رد الفعل العربي‬ ‫على الغارات الإ�سرائيلية‪ ،‬ف�أرجو �أال تظن �أنني �سهوت عن ذلك‪،‬‬ ‫لأنني وجدته من ال�ضعف بحيث ال ي�ستحق �أن يذكر‪ .‬من ثم فلك‬ ‫�أن تعترب �أن عدم ذكرى له كان خجال منه ولي�س �سهوا عنه‪.‬‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫أول غارة صهيونية على عمان‬ ‫ك�ن��ت يف ح ��وايل ال�ث��ام�ن��ة ع���ش��رة من‬ ‫ع �م��ري يف ال���ص��ف ال �ث��ان��وي ‪-‬ال ��راب ��ع‪-‬يف‬ ‫�إرب � ��د‪ -‬ح�ي��ث ك ��ان وال� ��دي ‪-‬رح �م��ه اهلل‪-‬‬ ‫ي�شغل ه�ن��اك م��دي��ر �سجن �إرب ��د‪� -‬ضمن‬ ‫جهاز الأمن العام‪ .‬وكان لنا يف عمان بيت‬ ‫ملك ن�ؤجره عندما نكون مع الوالد خارج‬ ‫ع�م��ان ون�سكن فيه عندما ينقل ال��وال��د‬ ‫لعمان‪.‬‬ ‫وكلفني ال��وال��د يف آ�خ��ر �شهر �آي��ار �أو‬ ‫حزيران من �سنة ‪ 1948‬بالذهاب لعمان‬ ‫جللب �أجرة املنزل التي كانت حوايل �ستة‬ ‫دنانري رغم �أن البيت على ال�شارع الرئي�س‬ ‫قرب ج�سر احلمام يف حي ‪-‬وادي �سرور‪-‬‬ ‫وي�ضم غرفتي نوم ومنافع كاملة‪ .‬ولكن‬ ‫هكذا كانت الأجور يف تلك الأيام‪.‬‬ ‫وك �ن��ت ع �ن��دم��ا آ�ت � ��ي ع �م��ان يف تلك‬ ‫الأي ��ام أ�ح ��ل �ضيفاً على بيت �أخ ��وايل يف‬ ‫وادي ��س��رور �أو بيت عمي يف جبل عمان‬

‫ق��رب م��در��س��ة امل �ط��ران‪ ،‬وه��و م��ن �أوائ ��ل‬ ‫البيوت التي �أن�شئت يف جبل عمان وكان‬ ‫رقم اال�شرتاك يف مياه عمان ‪ 6‬والكهرباء‬ ‫رقما ‪�-‬صغريا‪ -‬مل �أعد �أذكره‪.‬‬ ‫وك �ن��ت ع �ن��دم��ا أ�ن � ��ام ع �ن��د دار عمي‬ ‫يفر�شون يل فر�شة يف �أر���ض ال��دار وهي‬ ‫ال���س��اح��ة ال���س�م��اوي��ة ال��داخ �ل �ي��ة للمنزل‬ ‫املكون من غرفتني م�شغولتني �إحداهما‬ ‫ب ��ام ��ر�أة ج ��دي وه ��ي ��س�ي��دة ق��وي��ة كبرية‬ ‫ال�سن وال�ث��ان�ي��ة بعمي امل �ت��زوج‪ ..‬ولذلك‬ ‫كنت �أنام يف �أر�ض الدار كما �أ�سلفت ‪.‬‬ ‫وع� �ن ��د م �ن �ت �� �ص��ف ل �ي��ل ذل� ��ك ال �ي��وم‬ ‫أ�ف� �ق ��ت ع �ل��ى � �ص��وت ط ��ائ ��رة وال �ن ��ا� ��س يف‬ ‫ال �� �ش��وارع ي��راق�ب��ون�ه��ا وه��ي ت��رم��ي قنابل‬ ‫و�صواريخ على عمان ‪-‬وعرفنا �أنها طائرة‬ ‫�صهيونية‪ -‬وكانت احل��رب يف تلك الأي��ام‬ ‫ق��د ن�شبت ب�ين ال �ع��رب وال �ي �ه��ود ‪-‬ودخ��ل‬ ‫فل�سطني بع�ض اجل�ي��و���ش ال�ع��رب�ي��ة من‬

‫م�صر و�سوريا والأردن والعراق‪ ..‬وغريها‬ ‫م ��ن ال� � ��دول ال �ع��رب �ي��ة ك �ج �ي ����ش االن� �ق ��اذ‬ ‫ال ��ذي �شكلته اجل��ام�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة وبع�ض‬ ‫امل�ت�ط��وع�ين م��ن خم�ت�ل��ف �أرج� ��اء ال��وط��ن‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ويف �صباح ال�ي��وم ال�ت��ايل ب��د أ� النا�س‬ ‫ي��ذه�ب��ون ل��ر ؤ�ي��ة الأم��اك��ن ال�ت��ي �ضربتها‬ ‫ال �ط��ائ��رة ال�صهيونية وق��ال��وا �إن هناك‬ ‫� �ص��اروخ �اً مل ينفجر وق ��ع يف دار بجبل‬ ‫عمان وما يزال جزء منه ظاهراً للعيان‪..‬‬ ‫وب ��د أ� ال�ن��ا���س ي��ذه�ب��ون زراف� ��ات وواح��دن��ا‬ ‫ل��ر ؤ�ي��ة ذل��ك ال�صاروخ ومنهم �أن��ا وبع�ض‬ ‫زمالئي‪ ،‬حيث ذهبنا لتلك ال��دار فر�أينا‬ ‫احل�شود التي ت�أتي وتخرج بعد الفرجة‬ ‫على ال�صاروخ ودخلنا املنزل املذكور الذي‬ ‫�أخ�ل�اه أ�ه�ل��ه ووق �ف��وا يف اخل ��ارج حلماية‬ ‫�أثاثهم و�أغرا�ضهم ومل ي�ستطيعوا منع‬ ‫النا�س من الدخول للمنزل للفرجة على‬

‫رغم‬ ‫كيدهم‪..‬‬ ‫فقدوا‬ ‫ال�صاروخ‪.‬‬ ‫وبالفعل دخلنا حو�ش املنزل ور�أينا‬ ‫اجلزء الظاهر من ال�صاروخ فوق الأر�ض‬ ‫وحمدنا اهلل �أنه مل ينفجر وهن�أنا �أ�صحاب‬ ‫البيت بال�سالمة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ذه �ب �ن��ا لأم ��اك ��ن �أخ � ��رى ج��رى‬ ‫تدمريها ومل �أعد �أذك��ر �إذا نتج عن ذلك‬ ‫�ضحايا �أو جرحى لطول الزمن‪.‬‬ ‫وهكذا كانت تلك �أول و�آخر غارة تقع‬ ‫على ع�م��ان م��ن ذل��ك ال�ت��اري��خ حتى الآن‬ ‫ح�سب علمي‪.‬‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬ ‫أفق جديد‬

‫يا أبا الحسني‪ ..‬على أثر الحسني‬

‫كانت خطوة ذات داللة يوم دخل امللك‬ ‫ع �ب��داهلل جم�ل����س االم� ��ة �أول م ��رة كملك‬ ‫وقبل ان يتحدث اىل �شعبه وممثليه وقف‬ ‫دقيقة �صمت واج�ل�ال ووالء �أم ��ام �صورة‬ ‫امللك ح�سني رحمه اهلل وك�أنه يحادث روحه‬ ‫وي �ق��ول‪ :‬من ب��اط�م�ئ�ن��ان ف�ك��ل م��ا �أجن��زت��ه‬ ‫لالردن �أمانة يف رقبتي‪.‬‬ ‫م��ن يومها ظلت ��ص��ورة امللك ح�سني‬ ‫رح� �م ��ه اهلل يف ك� ��ل ال � ��دوائ � ��ر ال��ر� �س �م �ي��ة‬ ‫واحلكومية اىل جانب �صورة امللك عبداهلل‬ ‫يف ت��أك�ي��د �أن ال�ن�ه��ج ذات ��ه وال�ع�ه��د ه��و ذات‬ ‫العهد‪،‬‬ ‫يف هذه االيام تعود لنا ذكرى احل�سني‬ ‫رح �م��ه اهلل ق��وي��ة جم �ي��دة عميقة ملهمة‬ ‫تنتظر منا �أن نحييها على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫� �ش �ه��د احل �� �س�ي�ن رح �م ��ه اهلل م�ع��رك��ة‬ ‫الكرامة ولكن الكرامة مل تكن عنده حدثا‬ ‫تاريخيا م�ضى وانق�ضى بل �صفة �أ�صيلة يف‬ ‫ال�شعب الأردين تزيدها امللمات واحلوادث‬ ‫��س�ط��وع��ا وك ��ان ل�ل�ك��رام��ة م�ع��ه وم��ع �شعبه‬

‫مواقف وم��واق��ف �أك�ثر من �أن تعد‪ ،‬ولكن‬ ‫ح��دث ال�ي��وم يذكر بحدث مثله يف ما�ضي‬ ‫احل�سني يوم اعتدى خ�سي�س �صهيوين كان‬ ‫ي�ظ��ن ان الأردن واالردن �ي�ي�ن لقمة �سهلة‬ ‫فانتهك قد�سية ال�ت�راب االردين و�سيادة‬ ‫ال��دول��ة االردن �ي��ة و��ش��رع يف عملية اغتيال‬ ‫رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلما�س يف االردن‬ ‫انذاك خالد م�شعل!‬ ‫ك��ان ذل��ك ح��دث��ا ال مي�ك��ن �أن ين�سى‪،‬‬ ‫� �س��واء م��ن امل �ح��ب او امل �ب �غ ����ض‪ ،‬لأن ال��رد‬ ‫عليه كانت عا�صفة �أطاحت بثقة ا�سرائيل‬ ‫بنف�سها ان ال �ع��رب يف جيبتها و أ�ن �ه��ا من‬ ‫املمكن ان ت�ضربهم الكف تلو الكف دون رد!‬ ‫ال�ع��امل ب��أ��س��ره ي�ع��رف حنكة احل�سني‬ ‫ال�سيا�سية وكان رحمه اهلل يعرف �أن االردن‬ ‫بلد �صغري بقدراته وان الرد القوي قد ال‬ ‫يكون يف م�صلحته وان �أمريكا لن ت�سكت‬ ‫و�أن و�أن و�أن وكل االعتبارات واحل�سا�سيات‬ ‫وامل ��وازن ��ات �إال �أن ��ه ق��رر �أن ي�ق��ف يف جفن‬ ‫ال ��ردى وي ��رد ال���ص��اع ��ص��اع�ين لي�س فقط‬

‫ب�إجبار ا�سرائيل على اعطاء امل�صل امل�ضاد‬ ‫بل ب�شفاء ال�صدور بتعوي�ض وحدث كانت‬ ‫ال�ن��ا���س تظنه م��ن ��ض��روب امل�ستحيل وهو‬ ‫االف ��راج ع��ن �شيخ امل�ق��اوم��ة ال�شيخ �أحمد‬ ‫يا�سني ال��ذي وع��دت��ه �سلطة االح�ت�لال �أال‬ ‫يخرج من ال�سجن �إال اىل القرب!‬ ‫كان حدثا كالذي يحدث يف اال�ساطري‬ ‫يوم ينت�صر اخلري انت�صارا م�ؤزرا ويندحر‬ ‫ال�شر بهزمية ماحقة‪ ،‬مل ي�صدق اح��د ما‬ ‫ح�صل‪ ،‬لأننا معتادون على �أالعيب اليهود‪،‬‬ ‫ح�ت��ى ر أ�ي �ن��ا ال �� �ص��ور‪ ،‬ول �ك��ن ك ��ان ي�ج��ب ان‬ ‫ن�ع��رف ان ه��ذه امل ��رة ك��ان��ت خمتلفة وه��ذا‬ ‫النوع من الغ�ضب للحرمة االردنية لي�س‬ ‫كغ�ضب ال �ع��رب ال ��ذي ت�ع��ودن��ا ع�ل�ي��ه‪ ،‬ه��ذا‬ ‫الغ�ضب ال��ذي يغري ويقلب الطاولة ويرد‬ ‫احلقوق‪.‬‬ ‫��ص�ح�ي��ح ان م �ع��اه��دة وادي ع��رب��ة مل‬ ‫تل َغ ولكن تعلمت ا�سرائيل يومها در�سا �أن‬ ‫لنا كرامة و�إرادة ال ميكن �أن تعتدي عليها‬ ‫وتتوقع منا ال�سكوت وان�ن��ا ق��د من��د حبال‬

‫ال�صرب ولكن حتى ال�صرب له حدود‪.‬‬ ‫ما �أحوجنا اليوم اىل مثل هذا املوقف‬ ‫لريفع ر�ؤو�سنا وي�صل حا�ضرنا مبا�ضينا‪،‬‬ ‫ما �أحوجنا ان يقف �أبو احل�سني �أمام �صورة‬ ‫احل���س�ين‪ ،‬وه��ي يف وج��دان��ه ق�ب��ل ان تكون‬ ‫معلقة على احليطان‪ ،‬ليقول له مرة �أخرى‬ ‫و أ�خ � ��رى‪ :‬من ب� إ�ط�م�ئ�ن��ان �سيبقى االردن‬ ‫عزيزا فنحن ال نفرط بالإرث‪ ،‬ما �أحوجنا‬ ‫اىل رد ك��ذل��ك ال ��رد ي ��أخ��ذ ح�ق�ن��ا وي�شفي‬ ‫غليل ��ص��دورن��ا‪ ،‬م��ا �أحوجنا �أن ن��رى ابننا‬ ‫ال�شريف ال�ه�م��ام أ�ح�م��د الدقام�سة يرفل‬ ‫بثوب احلرية مزهوا بالعلم االردين‪ ،‬و�إننا‬ ‫باالنتظار‪ ،‬بانتظار رد �أبي االردنيني‪.‬‬

‫د‪ .‬تي�سري الغول‬

‫لن تحلموا بأكثر من اعتذار‬ ‫ملاذا يكون طرد ال�سفري «اال�سرائيلي»‬ ‫مطلبا �شعبيا ولي�س رغبة حكومية؟ ملاذا‬ ‫ال تكون أ�ع�م��ال احلكومة بالن�سبة لهذه‬ ‫الق�ضية �أكرب من مطالب ال�شعب �أو على‬ ‫ا ألق� ��ل ت��وازي �ه��ا ب��احل����س وال �ه��م ال��وط�ن��ي‬ ‫العام؟ ملاذا مل تبادر احلكومة بالإفراج عن‬ ‫الدقام�سة رغ��م ان�ت�ه��اء حمكوميته منذ‬ ‫�سنتني؟‬ ‫رئي�س احلكومة االردن �ي��ة يقول إ�ن��ه‬ ‫ان �ت��زع االع �ت��ذار م��ن «ا� �س��رائ �ي��ل» ان�ت��زاع��ا‬ ‫ملقتل القا�ضي االردين‪� .‬أي مبعنى �آخ��ر‬ ‫�أن ات�صاالت وتلفونات وتو�سالت وحالة‬ ‫ت� ��ر ٍج ق �� �ص��وى ح��دث��ت ح �ت��ى ا� �س �ت �ط��اع �أن‬ ‫ي�ن�ت��زع ه��ذا االع �ت��ذار‪ .‬ألن ��ه ب��ال�ت� أ�ك�ي��د مل‬ ‫يهدد «ا�سرائيل» ب�شيء بدليل �أن ال�شعب‬ ‫ومطالبه يف واد واحلكومة وت�صرفاتها يف‬

‫واد �آخر‪.‬‬ ‫أ�ي �ت �ه��ا احل �ك��وم��ة ك ��وين � �ص��ادق��ة مع‬ ‫ال���ش�ع��ب‪ :‬اذا ك ��ان ه �ن��اك ��ض�غ��وط��ات من‬ ‫«ا� �س��رائ �ي��ل» ع�ل�ي�ك��م غ�ي�ر ال �ت��ي ن�ع��رف�ه��ا‪،‬‬ ‫ف �� �ض �ع��ون��ا ب ��ال� ��� �ص ��ورة ح� �ت ��ى ن �ب��رر ل�ك��م‬ ‫ت�صرفاتكم وخذالنكم وط��أط��أة ر�ؤو�سكم‬ ‫التي �أخزتنا �أمام �شعوب العامل‪.‬‬ ‫�أي �ت �ه��ا ا ألن� �ظ� �م ��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ :‬م ��ا هو‬ ‫ال�سقف االعلى واخل��ط االحمر ال��ذي اذا‬ ‫جتاوزته ا�سرائيل �س ُيعلن فيه عن النفري‬ ‫ال�ع��ام واجل�ه��اد املقد�س ال�ستعادة الهيبة‬ ‫والكرامة؟ هل تريدون �أكرث من احتالل‬ ‫ب�ي��ت امل �ق��د���س وال �ع �ب��ث مب�ق��د��س��ات االم��ة‬ ‫وهدمها وحرقها؟ هل بقي �شيء مل تفعله‬ ‫«ا�سرائيل» يثري فيكم الغرية ويلهب بكم‬ ‫احلما�س كي تتحركوا وتثبتوا ل�شعوبكم‬

‫�أنكم ل�ستم �أمواتاً؟‬ ‫�أيتها االنظمة العربية‪ :‬كيف تلومون‬ ‫املواطن العربي بتمني زوالكم وا�ستبدالنا‬ ‫بغريكم و�أنتم تعانون �أزم��ة ت��ر ٍد وانبطاح‬ ‫مل تعانيها الأمة منذ خليقتها؟‬ ‫ن �ح��ن ن �ع �ل��م �أن ارادة ال �ق �ت��ال غري‬ ‫متوفرة وال �شاغرة عند �أنظمتنا العربية‬ ‫ال�ع�ت�ي��دة‪ ،‬ي�ع��رف ذل��ك ال�ق��ا��ص��ي وال ��داين‬ ‫من �أمتنا‪ .‬ونحن ن��درك �أي�ضاً �أن االرادة‬ ‫اذا ت ��وف ��رت ف� � ��إن ال ��دف ��اع ع ��ن احل �ق��وق‬ ‫وال� �ك ��رام ��ة ي �ج��ب �أن ت �ت �ح��رك رغ� ��م كل‬ ‫ال�ظ��روف واالم�ك��ان�ي��ات‪ .‬وال��دل�ي��ل حما�س‬ ‫يف غ��زة‪ .‬حما�س امل�ح��ا��ص��رة اجل��ائ�ع��ة ترد‬ ‫على كل اعتداءات «ا�سرائيل» وت�ضرب تل‬ ‫ابيب ب�صواريخها البدائية ومل تط�أطئ‬ ‫ر�أ�سها رغم جوعها و�آالمها‪ .‬وباملقابل ف�إن‬

‫أ�ن �ظ �م �ت �ن��ا ال �ع��رب �ي��ة ت �ل �ه��ث وراء ال���ص�ل��ح‬ ‫ومللمة الق�ضية رغم �أنها م�صابة بالتخمة‬ ‫النقدية وملذات النفط والغاز‪.‬‬ ‫لقد ولدنا وع�شنا هذه احلياة ونحن‬ ‫ع �ل��ى ه� ��ذه احل ��ال ��ة م ��ن ال � ��ذل واخل� ��زي‬ ‫واالن�ب�ط��اح‪ ،‬وه��ا نحن قاربنا على الفناء‬ ‫ونحن ما زلنا نعي�ش نف�س الواقع ونف�س‬ ‫احل��ال��ة امل�تردي��ة ال�ت��ي ك��ان��ت قبل �سقوط‬ ‫فل�سطني وب�ع��ده��ا‪ .‬فهل م��ن منقذ لهذه‬ ‫االمة؟!‬ ‫د‪.‬ع�صام عدوان‬

‫املقاومة باألمل‬ ‫لي�ست امل �ق��اوم��ة ف�ع�لا ي��ائ���س��ا‪ ،‬و�إال‬ ‫لكانت انتحاراً‪ .‬وعندما يهاجم ا ألع��داء‬ ‫ب�لادن��ا‪ ،‬ت�صبح املقاومة واج�ب��ة‪ ،‬وي�صبح‬ ‫دح��ر ا ألع� ��داء و�إي�لام �ه��م �أم� ��راً مطلوباً‬ ‫ب�إحلاح ودون �إبطاء‪ .‬وعندما يقع يف روع‬ ‫النا�س �أن عدوهم �أقوى منهم و�أال جدوى‬ ‫من الت�صدي له‪ ،‬يكونون يف هذه اللحظة‬ ‫يف عداد الأموات‪� .‬إذ �إن احلياة مع الأمل‪،‬‬ ‫وال حياة مع الي�أ�س‪ .‬فالي�أ�س يعني املوت‪.‬‬ ‫و�إن مَن يدعون �إىل الواقعية‪ ،‬والتعاي�ش‬ ‫مع االحتالل‪ ،‬وحتويل العالقة معه من‬ ‫عالقة قتال ومُ دافعة �إىل عالقة تعاي�ش‬ ‫وتكامل يف أ�ج ��واء �سالم م��وه��وم‪ ،‬ف�إنهم‬ ‫ي��ائ���س��ون‪ ،‬وه��م �أم ��وات يف مظهر أ�ح�ي��اء‪.‬‬ ‫لقد �أخربنا اهلل تعاىل عن �أمة بالألوف‪،‬‬ ‫هاجمها �أعدا�ؤها‪ ،‬و�أجلوهم عن �أر�ضهم‪،‬‬ ‫ف�أحبوا حياة ال��ذل على القتال‪ ،‬فكان يف‬ ‫ذلك موتهم‪ .‬وملا خرج من �أ�صالبهم جيل‬ ‫َ�ش َع َر بالظلم وعمل على التخل�ص منه‪،‬‬

‫ُك�ت�ب��ت ل�ه��م احل �ي��اة‪ .‬ك�م��ا ق��ال اهلل تعاىل‬ ‫(�أَلمَ ْ َت َر �إِلىَ ا َّلذِ ينَ خَ َر ُجوا مِ نْ ِد َيارِهِ ْم‬ ‫�وف َح� � َذ َر المْ َ� � ْوتِ َف � َق��ا َل َل � ُه � ُم هَّ ُ‬ ‫وَهُ � � ْم أُ� ُل� � ٌ‬ ‫الل‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫َ‬ ‫مُ و ُتوا ُث َّم أَ� ْح َياهُ ْم �إِ َّن الل َل ُذو ف ْ�ضلٍ َعلَى‬ ‫ّا�س ال َي ْ�ش ُك ُرونَ)‬ ‫ّا�س َو َل� ِك� َّ�ن أَ� ْك�َثَرَ َ ال َن ِ‬ ‫ال َن ِ‬ ‫(�سورة البقرة‪.)243 :‬‬ ‫�إن � �ش �ع��وب �اً ك �ث�ي�رة ت �� �س � ّلَ��ط ع�ل�ي�ه��ا‬ ‫اال� �س �ت �ع �م��ار‪ ،‬ف �ه � َّب��ت مل �ق��اوم �ت��ه ودح� ��ره‪،‬‬ ‫ي�ح��دوه��ا الأم ��ل يف االن�ع�ت��اق م��ن ق�ي��وده‪،‬‬ ‫وال�ت�ح��رر م��ن ت�سلطه وج�بروت��ه‪ .‬ول��وال‬ ‫ه ��ذا ا ألم� ��ل مل��ا ف � ّك��رت ود َّب � ��رت وح���ش��دت‬ ‫وا� �س �ت �ن �ف��رت‪ ،‬و َل � َق � َع �دَت م��ع ال�ق��اع��دي��ن‪.‬‬ ‫ومل ت �ق��ف أ�ن� �ه ��ار ال ��دم ��اء ال �ت��ي ��س��ال��ت‬ ‫زكية يف �سبيل ا��س�ترداد �أوط��ان�ه��ا حائ ً‬ ‫ال‬ ‫أ�م ��ام ا��س�ت�م��رار الت�ضحية حتى الن�صر‪،‬‬ ‫م�ه�م��ا ك �ل��ف م ��ن ث �م��ن‪ .‬ف �ه��ذه اجل��زائ��ر‬ ‫ق��دم��ت م �ل �ي��وين و��س�ت�م��ائ��ة �أل� ��ف �شهيد‬ ‫لدحر امل�ستعمر الفرن�سي‪ .‬وه��ذه فيتنام‬ ‫ق��دم��ت ث�لاث��ة م�لاي�ين ل��دح��ر امل�ستعمر‬

‫ا ألم��ري �ك��ي‪ .‬ف�ه��ل ك��ان��ت �أي � �اً م�ن�ه��ا �أر� �ض �اً‬ ‫مقد�سة كفل�سطني؟! وه��ل يبخل �شعب‬ ‫فل�سطني على �أر�ضه املقد�سة مبا جادت‬ ‫به �شعوب الدنيا‪ .‬وهل االحتالل اليهودي‬ ‫يف ف�ل���س�ط�ين �أك �ث��ر ��ش�ك�ي�م��ة وق � ��وة من‬ ‫اال�ستعمار ا ألم��ري�ك��ي �أو الفرن�سي؟ �إن‬ ‫�أي عاقل يفهم جت��ارب ال�شعوب‪ ،‬ي��درك‬ ‫بب�ساطة‪� ،‬أن الطريق �إىل فل�سطني هي‬ ‫طريق اجلهاد واملقاومة واال�ست�شهاد‪ ،‬و�أن‬ ‫الأر���ض املقد�سة هي �أغلى من �أي �أر���ض‬ ‫يف الدنيا‪ ،‬وت�ستحق كل ت�ضحية وف��داء‪.‬‬ ‫حي‪ ،‬و�أن امل�ست�سلمني‬ ‫و�أن ال�شعب املقاوِم ٌ‬ ‫ميتون‪.‬‬ ‫�إن فعل التفاو�ض م��ع ال�ع��دو‪ ،‬لي�س‬ ‫ف �ع�ل ً‬ ‫ا مم ��دوح� �اً ال �ب � ّت��ة‪ .‬و إ�من � ��ا ه��و فعل‬ ‫�أنا�س يائ�سني‪ ،‬فقدوا الدافعية للمقاومة‬ ‫واجل�ه��اد‪ ،‬وارت�ضوا التعاي�ش مع العدو‪،‬‬ ‫والقبول به‪ ،‬بل تخطوا ذلك �إىل التن�سيق‬ ‫معه �ضد �أبناء وطنهم‪ ،‬و�ضد مَن يرفعون‬

‫ل� ��واء احل��ري��ة واال� �س �ت �ق�ل�ال‪� .‬إن ه� ��ؤالء‬ ‫م �ي �ت��ون؛ ح �ت��ى ل ��و ر أ�ي� �ن ��اه ��م ي�ت�ك�ل�م��ون‪،‬‬ ‫وي�ج�ي�ئ��ون وي��ذه �ب��ون‪ .‬و� �س��وف يطويهم‬ ‫التاريخ‪ ،‬لأن التاريخ هو ِف ْعل املنت�صرين‪،‬‬ ‫و�أما ه�ؤالء فمهزومة نفو�سهم ويائ�سون‬ ‫م��ن الن�صر على ال �ع��دو‪ .‬وي���ص��دق فيهم‬ ‫ق��ول اهلل تعاىل } َم��نْ َك��ا َن َي� ُ�ظ� ُّ�ن أَ�نْ َل��نْ‬ ‫َين ُْ�ص َر ُه هَّ ُ‬ ‫الل فيِ ال ُّد ْن َيا َو ْالآخِ � � َر ِة َف ْل َي ْم ُد ْد‬ ‫ال�س َما ِء ُث َّم ْل َيق َْط ْع َف ْل َين ُْظ ْر ه َْل‬ ‫ب َِ�سبَبٍ ِ�إلىَ َّ‬ ‫َب� َك� ْي� ُد ُه َم��ا َيغ ُ‬ ‫ُي�ذْهِ � نَ َّ‬ ‫ِيظ{ (�سورة احلج‪:‬‬ ‫‪ .)15‬و�إن على املقاومة الفل�سطينية �أن‬ ‫ت��رف��ع ر�أ� �س �ه��ا ع��ال �ي �اً‪ ،‬ألن �ه��ا �ضمري ه��ذه‬ ‫ا ألم��ة احل� ّ�ي‪ ،‬وه��ي �أم��ل ه��ذه ا ألم ��ة‪ .‬وال‬ ‫َي ُ�سوق الأمل �إىل الأمة �إال من كان لديه‬ ‫الأم��ل بالن�صر‪ .‬و�إن الن�صر مع ال�صرب‪،‬‬ ‫كما ق��ال اهلل تعاىل } َو َل� َن� ْب� ُل� َو َّن� ُك� ْم ب َِ�ش ْي ٍء‬ ‫ْ�ص مِ نَ ْ أَ‬ ‫ال ْم� َوالِ‬ ‫مِ نَ الخْ َ � ْو ِف َوالجْ ُ ��و ِع َو َنق ٍ‬ ‫َو ْ أَ‬ ‫ِينَ‬ ‫ال�صا ِبر {‬ ‫ال ْن� ُف��� ِ�س َوال� َّث� َم� َراتِ َو َب ِّ�ش ِر َّ‬ ‫(�سورة البقرة‪.)155 :‬‬

‫امل �ت��اب��ع مل �ج��ري��ات االم � ��ور ع �ل��ى امل���س�ت��وى‬ ‫العربي وال��دويل ي��درك ان االم��ور ت�سري نحو‬ ‫ال�ف��و��ض��ى ال �ع��ارم��ة يف ظ��اه��ره��ا‪ ،‬وه ��ي لي�ست‬ ‫كذلك بالطبع عند م��ن يدقق النظر ويو�سع‬ ‫مدى الر�ؤية‪.‬‬ ‫ت��داخ �ل��ت امل� ��واق� ��ف‪ ،‬وت �ع��اك �� �س��ت ال� � ��ر�ؤى‪،‬‬ ‫وا��ض�ط��رب��ت التحليالت‪ ،‬وه��ذه ح��ال��ة جديدة‬ ‫يف ال��و��ض��ع ال�ع��امل��ي وال �ع��رب��ي‪ ،‬وه��ي اره��ا��ص��ات‬ ‫مرحلة جديدة بد�أت مبا �سمي بالربيع العربي‬ ‫الذي يختلف النا�س على ت�سميته بهذا اال�سم‪،‬‬ ‫بد�أت االحداث يف تون�س ثم تبعتها م�صر ودول‬ ‫اخرى وانتهى االمر بتون�س اىل ت�سوية م�ؤقتة‪،‬‬ ‫�أم ��ا يف م�صر ف�ق��د � �س��ارت ب��اجت��اه �آخ ��ر يد�شن‬ ‫مل��رح�ل��ة ف��رع��ون�ي��ة ج��دي��دة‪ ،‬واذا ت��وق�ف�ن��ا عند‬ ‫�سوريا التي خلطت االوراق وك�شفت الكثري من‬ ‫الزيف والنفاق الذي كانت متار�سه قوى كثرية‬ ‫من�سوبة اىل التحرر والتقدمية واملمانعة‪ ،‬ف�إننا‬ ‫ن�ستطيع �أن نحدد م�سار الفرتة القادمة ب�شكل‬ ‫اكرث و�ضوحا‪.‬‬ ‫امل�ح�ط��ة االخ �ي�رة ال �ت��ي ت���س�ت��دع��ي النظر‬ ‫والتب�صر‪ ،‬هو اال�صطفافات التي حت��دث االن‬ ‫م��ن ق�ب��ل االن�ظ�م��ة الر�سمية ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫حت ��اول ان حت�م��ل ج�م��اع��ة ا��س�لام�ي��ة و�سطية‬ ‫م �� �س ��ؤول �ي��ة ع��ن ك��ل م��ا ي �ج��ري‪ ،‬رغ ��م ان ه��ذا‬ ‫امل��وق��ف م�ب��ال��غ ف�ي��ه مل��ن ين�صف‪ ،‬ف�م��ا ج��رى يف‬ ‫تون�س وم�صر واليمن و�سوريا مل يكن االخوان‬ ‫امل�سلمني هم امل�س�ؤولني عنه ب�شكل مبا�شر‪ ،‬بل‬ ‫كان ثورة �شعبية حقيقية تنتظر ال�شرارة التي‬ ‫ا�شعلها البوعزيزي‪ ،‬واالخوان هم الذين �أمدوا‬ ‫هذه الروح الثورية بالعزمية واال�ستمرار ب�سبب‬ ‫ح�ضورهم اجلماهريي وقدرتهم على التنظيم‬ ‫ووج��ود �شبكة ع�لاق��ات وا�سعة ا�ستطاعوا من‬ ‫خاللها ا�ستدامة العطاء الثوري اجلماهريي‪،‬‬ ‫وحتقيق اه��داف م��ا لبث اخل�صوم ان انتبهوا‬ ‫لها وا�ستعادوا تنظيم �صفوفهم وانق�ضوا على‬ ‫اح�لام ال�شعب العربي بطريقة �شر�سة وفظة‪،‬‬ ‫واعادوا االمور اىل ما قبل املربع االول يف بع�ض‬ ‫ال ��دول‪ ،‬ومل ينجحوا يف بع�ضها الآخ ��ر‪ ،‬ولكن‬ ‫اخطر ما ك��ان يف ه��ذه ال�ث��ورات واحل��راك��ات ان‬ ‫ال���ش�ع��وب ب��ات��ت اك�ث�ر ام�ل�ا وت �ف��ا�ؤال يف ال�ق��درة‬ ‫على التغيري‪ ،‬واك�ثر حت��ررا من اخل��وف واكرث‬ ‫قناعة ب��أن االم��ر ممكن وهو يحتاج اىل املزيد‬ ‫من ال�صرب‪.‬‬ ‫ال�ع���ص�ب�ي��ة ال��وا� �ض �ح��ة ال �ت��ي مت �ي��زت بها‬ ‫مواقف بع�ض ال��دول يف موقفها من االخ��وان‬ ‫امل���س�ل�م�ين ت���ش��ي ب�ضعف ال�ث�ق��ة ب�ق��درت�ه��ا على‬ ‫اال�ستمرار والبقاء يف �سيا�ساتها التي خادعت‬ ‫ب�ه��ا ��ش�ع��وب�ه��ا ط��وي�ل�ا‪ ،‬وت���ش��ي اي���ض��ا ب��اخل��وف‬ ‫احل�ق�ي�ق��ي ال ��ذي تعي�شه ه ��ذه ال� ��دول وه ��ي ال‬ ‫ترتكز اىل ا�سا�س عميق يف حكمها وتفتقر اىل‬ ‫�شرعية ت�سند وج��وده��ا وا�ستمرارها‪ ،‬بل ترتد‬ ‫ب���س�ب��ب ه�ل�ع�ه��ا اىل ح��ال��ة غ�ي�ر م���س�ب��وق��ة من‬ ‫التخندق الذي مل يعد مقبوال حمليا وال عامليا‪،‬‬ ‫وال منطقيا‪ ،‬وه��ذا يهيئ لو�ضع اك�ثر �صعوبة‬ ‫ال�ستمرارها مل��دة طويلة يف ه��ذا النهج املرتنح‬ ‫اله�ش املتداعي‪.‬‬ ‫نحن نقر�أ املرحلة من زاوي��ة تراجع نفوذ‬ ‫االن�ظ�م��ة وف�ق��دان�ه��ا ال�سيطرة على االو� �ض��اع‪،‬‬ ‫وه ��ذا يهيئ ألم ��ر ج��دي��د ي�صبح ف�ي��ه ال�شعب‬ ‫م���س��ؤوال ع��ن م�صاحله بعد ان ف�شلت ال��دول��ة‬ ‫البولي�سية يف حماية ه��ذه امل�صالح‪ ،‬وب�ع��د ان‬ ‫جت��ر�أ النا�س على النقد واملراجعة دون خوف‬ ‫او وجل‪� ،‬أو قل مل يعد هناك ما يخ�شى النا�س‬ ‫�ضياعه ب�ع��د م��ا ك��ان م��ن ال�ف���س��اد واال��س�ت�ب��داد‬ ‫الذي اطاح بكل �شيء‪ ،‬ومن �ضمن ذلك اخلوف‬ ‫الذي كان يع�شع�ش يف قلوب النا�س‪.‬‬ ‫البع�ض يرى اننا ن�سري اىل الوراء وال امل‬ ‫فيما ه��و �آت‪ ،‬والبع�ض ي��رى ان م��ا ج��رى كان‬ ‫ال ب��د م�ن��ه‪ ،‬اذ ال ميكن ان تتغري االم ��ور نحو‬ ‫االف�ضل اال اذا انك�شف الزيف وذه��ب اخل��وف‪،‬‬ ‫ون �ح��ن م��ع ه � ��ؤالء امل�ت�ف��ائ�ل�ين‪ ،‬رغ ��م توقعاتنا‬ ‫مب��زي��د م��ن االمل ال��ذي ي�سبق عملية ال��والدة‬ ‫اجلديدة املرتقبة‪.‬‬ ‫ال يجوز ان نكون �ضحايا وا�سرى اللحظة‬ ‫ال��راه �ن��ة‪ ،‬ف�ه��ي حل�ظ��ة ع��اب��رة‪ ،‬و� �س��وف تتغري‬ ‫االم��ور اىل االف�ضل (حتى اذا ا�ستي�أ�س الر�سل‬ ‫وظنوا انهم قد كذبوا جاءهم ن�صرنا‪ ،‬فنجي‬ ‫من ن�شاء وال يرد ب�أ�سنا عن القوم املجرمني)‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫مساحة حرة‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬ ‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫حكمتَ فعدلتَ فأمنتَ فنمتَ يا عمرُ‬ ‫كانت دول�ت��ه ك�ب�يرة‪ ،‬و أ�م�ت��ه عظيمة‪ ،‬ويفء ب�لاده وف�ير‪ ،‬و�شم�س‬ ‫�إ�سالمه كانت ت�سطع وترتفع‪ ،‬تن�شر ال�ضياء‪ ،‬وتن�سج خيوط النور‪،‬‬ ‫و َت ِع ُد العاملني بالرحمة‪ ،‬والأمة باملغفرة‪ ،‬وتدعو �إىل التعاي�ش بال�سلم‬ ‫واملحبة‪ ،‬والأل�ف��ة والت�سامح‪ ،‬وك��ان جي�شه ينت�شر‪ ،‬وق��وت��ه تتعاظم‪،‬‬ ‫و�سلطانه يقوى‪ ،‬وع��دي��ده ي��زداد‪ ،‬وعملياته تت�سع‪ ،‬ور�سله يجوبون‬ ‫البالد‪ ،‬ويطوفون على امللوك‪ ،‬يحملون الر�سائل والوعود‪ ،‬وهو � ٌ‬ ‫آمن‬ ‫ٌ‬ ‫مطمئن يف مدينة ر�سول اهلل‪ ،‬يحكم بني النا�س بالعدل‪ ،‬وين�صب لواء‬ ‫احل��ق‪ ،‬ويفتح ب��واب��ات الق�ضاة‪ ،‬ف�لا يخاف م��ن عدله �إال ظ��امل‪ ،‬وال‬ ‫يخ�شى من حقه �إال كل فا�سدٍ ومعتد‪.‬‬ ‫مل يكن عنده جن ٌد يحر�سونه‪ ،‬وال مرافقة حتميه‪ ،‬وال مواكب‬ ‫تتقدمه‪ ،‬وال جموع تتعقبه‪ ،‬وال زبانية تذود عنه املعتدين‪ ،‬وتدب من‬ ‫حوله امل��ارق�ين‪ ،‬وتخيف النا�س‪ ،‬وترعب الأق ��وام‪ ،‬وترهب ب�سلطانه‬ ‫كل �ضعيف‪ ،‬وت��ؤدب بع�صاه كل ثائر‪ ،‬وتربك بذكره كل �سامع‪ ،‬وتذل‬ ‫ب�سجنه ك��ل ع��زي��ز‪ ،‬وت�سجل على املعرت�ضني أ�ق��وال �ه��م‪ ،‬و َت � ُع � ُد على‬ ‫الغا�ضبني �سكناتهم‪ ،‬بل كان ب�سيطاً �إذ عرب‪ ،‬و�سمحاً �إذ مر‪ ،‬وب�شو�شاً �إذا‬ ‫وقف‪ ،‬وودوداً �إذا �أجاب‪ ،‬وهو العظيم الهيئة‪ ،‬واملهاب الطلعة‪ ،‬ال�شامخ‬ ‫الر�أ�س‪ ،‬املنت�صب القامة‪ ،‬احلثيث اخلطى‪ ،‬الرا�سخ كجبل‪ ،‬وهو الأمري‬ ‫احلاكم‪ ،‬واخلليفة القائد‪ ،‬العزيز يف جاهليته‪ ،‬والعظيم يف �إ�سالمه‪.‬‬ ‫مل يكن يحمل بيده �سيفاً‪ ،‬كما مل يكن يخرجه من غمده‪ ،‬لئال‬ ‫يخاف منه النا�س �أو يرتعبون‪ ،‬بل كانت دُرته هي كل �سالحه‪ ،‬و�أق�صى‬ ‫ما عنده‪ ،‬يهدد بها امل�سيء‪ ،‬وي�ضرب بها املتجاوز‪ ،‬وي�سوي بها ال�صفوف‪،‬‬ ‫و ُي َق ِّو ُم بها العوج‪ ،‬وهي ال تقوى على �إيذاء هرة‪� ،‬أو �إيالم ماعزٍ‪ ،‬فال‬ ‫يخاف منه عابر �سبيل‪ ،‬وال يخ�شى م�ساءلته فقري‪ ،‬وال ي�تردد عن‬ ‫�إيقافه ب�سيط‪ ،‬وال ترتعد منه فرائ�ص ال�صغري‪ ،‬كما ال يهابه الكبري‪،‬‬ ‫وقد �أوقفته امر�أة‪ ،‬واعرت�ضت على كالمه �سيدة‪ ،‬وردت �أوامره ف�سكت‬ ‫ُ‬ ‫يطوف يف الليل بني بيوت املواطنني كالع�س�س‪ ،‬يعرف‬ ‫وخ��رج‪ ،‬وك��ان‬ ‫�أخبارهم‪ ،‬ويتعرف على حاجاتهم‪ ،‬وي�سمع �إىل عجوزهم ال�شاكية‪،‬‬ ‫نظري ريا�ض حداد‬

‫الثقافة يف الزمن الرديء‬ ‫طلب مني �أح��د الأق��ارب املكوث يف حمله حتى يذهب لق�ضاء‬ ‫بع�ض �أموره امللحة‪.‬‬ ‫جل�ست �أت�أمل املعرو�ضات تارة وهموم الدنيا تارة �أخ��رى حني‬ ‫علي رجل �صبوح الوجه‪� ،‬أنيق الهندام‪ ،‬لطيف الكالم‪ ،‬عار�ضاً‬ ‫دخل ّ‬ ‫ع�ل� ّ�ي بع�ض م� ؤ�ل�ف��ات��ه للبيع وتعللت وقتئذ ب ��أين ال �أم�ل��ك الفكة‬ ‫الالزمة فذهب الرجل خايل الوفا�ض‪.‬‬ ‫رحت �أفكر بهذا الرجل املثقف الذي ا�ضطرته ظروف الزمن‬ ‫ال��رديء ملحاولة بيع بع�ض م�ؤلفاته الق ّيمة بدينار واح��د فقط ال‬ ‫غري لكل كتيب �سطر بكل كلمة معاناته الفكرية (واملادية)‪ ،‬ومتنيت‬ ‫ل��و �أين ك�ن��ت ا��ش�تري��ت بع�ض كتبه م��ن ح�ي��ث حمبتي (وال أ�ق��ول‬ ‫حتببي) للثقافة و�أهلها الذين �أرغب باالنتماء اليهم‪ ،‬رغم تفاوت‬ ‫درجة تكاف�ؤي مع �أمثالهم‪ .‬ولكن احلقيقة (املرة) هي �أنني مل �أكن‬ ‫�أحوز وقتئذ على �سيولة يف جيبي‪ ،‬فتعللت ب�أزمة الفكة‪.‬‬ ‫هذه احلقائق (املخجلة) كانت الدافع الرئي�سي لت�سا�ؤيل امللح‪:‬‬ ‫ما الذي حدث لهذه الدنيا لي�ضطر �أحد مثقفيها لتبخي�س قيمة‬ ‫م�ؤلفاته والعزم على بيعها بدينار واحد فقط ال غري لكل كتيب؟‬ ‫هل هو �سوء احلال الذي دفع بهذا املثقف للتجوال عرب املعمورة‬ ‫متقم�صاً �شخ�صية بائع‪� ،‬أم هو تدين م�ستوى الثقافة وعزوف النا�س‬ ‫عن القراءة واملطالعة مما عطل بيع م�ؤلفاته يف املكتبات املحرتمة؟‬ ‫ال �أعلم ولكنني على يقني ب�أنني مل �أ�سمع �أبداً ب�أن �أحد املثقفني‬ ‫قد مات ثرياً با�ستثناء �أمري ال�شعراء �أحمد �شوقي؟!‬ ‫ُ�سئل مو�سيقار الأجيال‪ ،‬املرحوم حممد عبد الوهاب عن �سبب‬ ‫حبه اجلم للمال فقال مبا معناه‪:‬‬ ‫«�أف�ضل املوت ثرياً يف الغربة على �أن �أعي�ش فقرياً يف بلدي»‪.‬‬ ‫والعرب قالت‪:‬‬ ‫«الي�سر يف الغربة وطن‪ ،‬والع�سر يف الوطن غربة»‪.‬‬ ‫زهر البيل�سان‪ /‬فل�سطني‬

‫وأنا أساوم ذاك االنتظار‬ ‫ها �أنذا �أجل�س للمرة الأخرية هنا‪� ،‬أودع �شم�سا تغيب‪ ،‬تغادر بعيدا‬ ‫ت�أخذ معها �أ�سرارا وم�شاعر كنت �أبثها م�ساءاتي اخلالية‪� ،‬إذا �أ�ش َر ْقتِ‬ ‫�صباح غد‪ ،‬ومل جتديني فال تبوحي مبا نرثته بني �سطورك‪ ،‬كانت‬ ‫ف�ضف�ضة لك وحدك يا �صديقتي‪� ،‬س�أراكِ يف مكان �آخر‪ ،‬ويف م�ساءات‬ ‫�أخرى ال ت�شبه هذه امل�ساءات التي ال تتكرر �إال نادرا‪ ،‬ف�أنا يف زحمة‬ ‫ان�شغاالتي اليومية وحياتي الروتينية �أفتقدك و�أحن �إىل حلظات‬ ‫�صفاء تتعذر بدونك‪.‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ت�ع��ان�ق�ين ال�ب�ح��ر‪ ،‬أ�ع��ان��ق حبيبا غ��اب طيفه بغيابك‪،‬‬ ‫تنامني بني �أح�ضان من تع�شقني كل م�ساء وتختفني‪ ،‬فت�ستثريي‬ ‫يف خيايل كيف يكون اللقاء بعيدا عن �أعني الف�ضوليني مثلي‪ ،‬ف�أنام‬ ‫بني جفنني يكحلهما �سواد الليل‪ ،‬ال �أج��د �إال خياله وب�ضع كلمات‬ ‫ي�سطرها باقت�ضاب على ل��وح �أف��ق �إل�ك�تروين‪� ،‬أح��دق فيه وا�سرتق‬ ‫النظر �إليه بني فينة و أ�خ��رى‪ ،‬لعلني �أملح بع�ضا مما يجود به ذلك‬ ‫ال�ساكن يف خيايل املحمل ب�صوره‪.‬‬ ‫�أتذكرين يا �صديقتي؟!!!‬ ‫هو هناك يف اجلانب الآخر من هذا الكوكب و�أنا هنا‪ ،‬طقو�سك‬ ‫كانت جتمعنا‪ ،‬فكم جل�سنا معا ننتظرك عندما تتهيئني للغو�ص‬ ‫يف �أعماق ذلك العا�شق الأب��دي ل�ضفائرك ال��ذي يغازلها مبوجاته‬ ‫وي�سحبك ب�ح�ن��ان ت�ست�سلمني ل��ه وي�ط�ف��ئ لهيب ال���ش��وق عندما‬ ‫ي�لام���س��ك فتن�سابني ال�ه��وي�ن��ا �صبية خ�ج��ول��ة ت�ست�سلمني ل�ن��داء‬ ‫الطبيعة بني �أح�ضانه‪ ،‬وحتتفلني معه بلقاء ترتاق�ص النجوم على‬ ‫منك من�سابا �ضياء ينري ال�ك��ون كله‪،‬‬ ‫أ�حل��ان��ه والقمر يعك�س ن��ورا ِ‬ ‫ينت�شي ب�سر كينونة هذا االن�صهار والتمازج بني نار وماء‪.‬‬ ‫ال �أدري هل البحر يطفئ جمرك ليال لي�شعلك يف �صباح �آخر؟‬ ‫ت�شرقني بكامل �أنوثتك متجددة متوقدة مت�أهبة‪ ،‬لي�أتي امل�ساء به‬ ‫عا�شقا َولِها ال ميل االنتظار‪ ،‬ليت حبيبي ي�شبهه‪ ،‬ليته يحمل ال�شوق‬ ‫منك ومنه‪ ،‬علميني كيف‬ ‫يل كما يحمل البحر لكِ ‪� ،‬أ�صبحت �أغ��ار ِ‬ ‫�أجعل منه عا�شقا �أبديا كبحركِ ‪ ،‬ف�أنا أ�خ��اف تقلباته فهو كل يوم‬ ‫بحال؛‬ ‫يوما ّ‬ ‫ي�شك ويوما يغا ْر‬ ‫علميني كيف �أق ّلبه على جمر نا ْر‬ ‫فال يطفئ لهيب �شوقه غريي‪،‬‬ ‫وال يعرف غري دربي م�سا ْر‬ ‫دليني يا �صديقتي‬ ‫فقد تعبت من فتح �أ�صداف املحا ْر‬ ‫�أفت�ش عن �سحر يبقيه بقربي‬ ‫حتى و�إن ف�صلت بيننا �أمواج بحر �أو مدار!‬ ‫�أ�ضناين �شوق �إليه‬ ‫وجفاين النوم و�أنا �أ�ساوم ذاك االنتظا ْر‬

‫د‪ .‬م�صطفى يو�سف اللداوي‬

‫و�أمهم الثكلى‪ ،‬و�إىل الأطفال الباكني‪ ،‬ويت�أمل حلال اجلائعني‪ ،‬ويحمل‬ ‫على ظهره لهم كي�س الطحني‪ ،‬ويقول هلك واهلل عمر‪.‬‬ ‫�إنه عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه و�أر�ضاه‪ ،‬خليفة ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬الذي �أراد �أن يعلم الطغم احلاكمة‪ ،‬والقيادات‬ ‫امل�ستبدة‪ ،‬وامللوك اجلائرة‪ ،‬والع�ساكر املعربدة‪ ،‬والع�صابات املارقة‪،‬‬ ‫وامل�ج�م��وع��ات امل�ن�ح��رف��ة‪ ،‬وك ��ان منهم الأك��ا� �س��رة والأب ��اط ��رة‪ ،‬ال��ذي��ن‬ ‫يخافون �شعوبهم‪ ،‬ويخ�شون مقابلتهم‪� ،‬أو االجتماع بهم‪� ،‬أو االقرتاب‬ ‫منهم‪ ،‬واجللو�س �إليهم‪� ،‬إذ يعتقدون �أنهم �سيقتلونهم‪� ،‬أو �أنهم �سينالون‬ ‫منهم �شراً‪ ،‬فاتخذوا دونهم حجاباً‪ ،‬وعلى �أبوابهم حرا�ساً‪ ،‬وفر�ضوا‬ ‫عليهم رقاب ًة وجت�س�ساً ومتابعة‪ ،‬واعتقلوا املواطنني على اال�شتباه‬ ‫والظن‪ ،‬وعلى الرغم من كل ما فعلوه‪ ،‬فما �أمنوا وال اطم�أنوا‪ ،‬وال‬ ‫ا�ستقرت بالدهم‪ ،‬وال توطد حكمهم‪ ،‬وال بقي �سلطانهم‪ ،‬وما نعموا يف‬ ‫حياتهم حكاماً‪ ،‬وال بعد انتهاء حكمهم‪.‬‬ ‫إ�ن��ه ال�ف��اروق عمر ب��ن اخل�ط��اب امل�خ��زوم��ي‪ ،‬يعلمنا �أن الأم��ن يف‬ ‫ال �ع��دل‪ ،‬و�أن ال�سالمة م��ع اال��س�ت�ق��ام��ة‪ ،‬و�أن الطم�أنينة يف ال��زه��د‪،‬‬ ‫والنجاح يف ال�صالح‪ ،‬والن�صر يف التوا�ضع‪ ،‬والبقاء يف العمل‪ ،‬والقوة يف‬ ‫احلق‪ ،‬والنجاة يف ال�صدق‪ ،‬واحلب يف الإخال�ص‪ ،‬و�أن الطيبة عظمة‪،‬‬ ‫والب�ساطة كربياء‪ ،‬واالنت�صار لل�ضعفاء عزة‪ ،‬وم�ساعدة الفقراء غنى‪،‬‬ ‫وال�سعي يف �ش�ؤون اخللق رفعة‪ ،‬واخل��وف من حما�سبتهم جن��اة‪ ،‬و�أن‬ ‫النا�س يف احلق مت�ساوون‪ ،‬و�أمام الق�ضاء �سواء‪ ،‬و�أن حق غري امل�سلم يف‬ ‫ٌ‬ ‫حمفوظ وم�صان‪ ،‬فالأمن له‪ ،‬واحلق معه‪ ،‬وال اعتداء‬ ‫ديار امل�سلمني‬ ‫عليه‪ ،‬وال تغول وال بغي‪ ،‬والويل ملن اعتدى عليه وافرتى‪.‬‬ ‫�أال ت��رون �أن عمر بن اخلطاب‪ ،‬وهو خليفة ر�سول اهلل‪ ،‬والقائد‬ ‫العام للدولة واجلي�ش والقوات امل�سلحة‪ ،‬و�أم�ين بيت مال امل�سلمني‪،‬‬ ‫وخ ��ادم احل��رم�ين ال���ش��ري�ف�ين‪ ،‬وق��ائ��د احل �م�لات ال�ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬و�سيد‬ ‫ري دول ٍة عظمى‪ ،‬فيجده نائماً يف‬ ‫الفتوحات الإ�سالمية‪ ،‬يق�صده �سف ُ‬ ‫خائف وال‬ ‫ظل �شجرة‪ ،‬وقد و�ضع نعليه حتت ر�أ�سه‪� ،‬آمناً مطمئناً غري ٍ‬

‫حرا�س وال جند‪ ،‬أ�ن��ه يعلم القادة من بعده‪� ،‬أن من َح َك َم‬ ‫وج��ل‪ ،‬بال‬ ‫ٍ‬ ‫و�س ِل َم‪ ،‬و�أن من ان�شغل بهموم رعيته‪ ،‬وقلق على �أحوالهم‪،‬‬ ‫َف َع َد َل �أَمِ نَ َ‬ ‫وعمل على حت�سني ظروفهم‪ ،‬وتكبد العناء من �أجل راحتهم‪ ،‬وخاف‬ ‫على �سالمتهم‪ ،‬وظن �أنه م�س� ٌ‬ ‫ؤول �أمام اهلل عنهم‪ ،‬ولو �أن داب ًة يف العراق‬ ‫تعرثت‪ ،‬ل�س�أل عنها يوم القيامة‪� ،‬أنه مل ي�س ِو لها الطريق‪ ،‬فمن كانت‬ ‫هذه �سيا�سته‪ ،‬وهذا نهجه يف احلكم‪ ،‬فحريٌ به �أن ينام قرير العني‪،‬‬ ‫هادئ البال‪ ،‬مطمئن النف�س‪ ،‬ال يخاف على نف�سه وال على عياله‪.‬‬ ‫�أما من �سلك طريقاً �آخر‪ ،‬وتنكب لل�شعب‪ ،‬وا�ستكرب على مواطنيه‬ ‫وا�ستعبدهم‪ ،‬وا�ستبد بهم وبط�ش‪ ،‬وطغى عليهم وظلم‪ ،‬وا�ستخدم‬ ‫��س�ل�ط��ات��ه يف الإ�� �س ��اءة إ�ل �ي �ه��م‪ ،‬وال�ت�ن�ك�ي��ل ب �ه��م‪ ،‬ف�سجنهم وع��ذب�ه��م‪،‬‬ ‫وا�ضطهدهم و أ�ع��دم�ه��م‪ ،‬ونهب �أموالهم و�سلب خرياتهم‪ ،‬ورهنهم‬ ‫للآخرين ك�سلعة‪ ،‬وباعهم ملن يدفع كب�ضاعة‪ ،‬و�أطلق عليهم رجاله‬ ‫و�أتابعه‪ ،‬كالكالب النابحة‪ ،‬تعوي وتع�ض‪ ،‬ومتزق وتنه�ش‪ ،‬وترك�ض‬ ‫كال�ضواري نحو فري�ستها‪ ،‬تق�ضي عليه بال رحمة‪ ،‬فحريٌ بهوالء‬ ‫�أال يناموا �آمنني‪ ،‬و�أال يعي�شوا مطمئنني‪ ،‬و�أن تبقى حياتهم قلقة‪،‬‬ ‫م�سكونة باخلوف والرعب‪ ،‬يح�سبون كل �صحي ٍة عليهم‪ ،‬فيموتون يف‬ ‫حياتهم قبل موتتهم �ألف مرة‪.‬‬ ‫ين �أن‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�وا‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�راء‪،‬‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫وا‬ ‫�وك‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫أ�ي �ه��ا ال �ق��ادة واحل �ك��ام وامل �‬ ‫ٍ‬ ‫الطائرات والدبابات وجحافل اجلنود ال حتميكم‪ ،‬و�أن القوة والعنف‬ ‫والبط�ش والقب�ضة احلديدية‪ ،‬وال�سلطة البولي�سية ال حتقق لكم‬ ‫الأم� ��ان‪ ،‬وال جت�ل��ب ل�ك��م ال�ط�م� أ�ن�ي�ن��ة‪ ،‬و�أن اال��س�ت�ع��ان��ة ب��ال�غ��رب ت��ار ًة‬ ‫وبال�شرق ت��ار ًة �أخ��رى ال ي�ؤمن وج��ودك��م‪ ،‬وال يحفظ �سلطتكم‪ ،‬وال‬ ‫يحقق اال�ستقرار لأنظمتكم‪ ،‬والبقاء لعرو�شكم‪ ،‬والدوام ل�سلطانكم‪،‬‬ ‫حب ال�شعوب لكم‪ ،‬و�صدقكم معهم‪ ،‬ووال�ؤكم‬ ‫�إمنا الذي يحميكم هو ُ‬ ‫لهم‪ ،‬وت�ضحياتكم من �أجلهم‪ ،‬عندها تنامون قريري العني‪ ،‬ومت�شون‬ ‫يف ال���ش��وارع وال�ط��رق��ات دون خ��وف‪ ،‬لكن فقط عندما ت�ك��ون قلوب‬ ‫�شعوبكم هي قالعكم وح�صونكم ودباباتكم‪.‬‬

‫املحبة أساس العدل‬ ‫�شغل مفهوم العدالة �أذه��ان الفال�سفة‬ ‫ع�ل��ى م � ّر ال � ّت��اري��خ‪ � ،‬اّإل �أ ّن� ��ه ي�ب�ق��ى مفهوماً‬ ‫غام�ضاً‪ ،‬خ��ا�ّ��ص��ة �أ ّن ��ه على �أر� ��ض ال��واق��ع‪ ،‬ال‬ ‫نبالغ �إن قلنا �إنّ العدالة مغ ّيبة‪� ،‬أو لنقل �إنّ‬ ‫جزئي‪ ،‬و�إ ّما بح�سب‬ ‫العدالة تط ّبق �إ ّما ب�شكل‬ ‫ّ‬ ‫مفهوم ك ّل �إن�سان للعدالة‪ .‬واملفهوم يختلف‬ ‫بني �إن�سان و آ�خ��ر‪ ،‬وب�ين بيئة و أ�خ��رى‪ ،‬وبني‬ ‫طبقة و�أخ� ��رى‪ .‬ف��ال�ع��دال��ة مي�ك��ن �أن حتمل‬ ‫يف معناها امل �� �س��اواة ب�ين اجل�م�ي��ع باحلقوق‬ ‫والواجبات‪ ،‬و�أن يخ�ضع الك ّل ب�شكل مت�سا ٍو‬ ‫لقوانني و�ضع ّية؛ ك��أن نقول مث ً‬ ‫ال �إ ّن��ه على‬ ‫املواطن �أن يدفع ّ‬ ‫املتوجبة عليه‪،‬‬ ‫ال�ضرائب‬ ‫ّ‬ ‫ول�ك��ن باملقابل أ�ي��ن ال�ع��دال��ة يف تطبيق هذا‬ ‫القانون يف حني �أنّ م�ستوى الدّخل يتفاوت‬ ‫ب�ين م��واط��ن و�آخ ��ر؟ �أو ك ��أن ن�ق��ول �إ ّن ��ه من‬ ‫حقّ ك ّل مواطن �أن يحيى بكرامة في�ؤمَّن له‬ ‫ال�سكن وال ّتعليم وامل�أكل‪ ...‬ولكن �أين العدالة‬ ‫ّ‬ ‫�إذا م��ا ك��ان امل���س�ك��ن امل ��ؤ َّم��ن دون ال��� ّ�ش��روط‬ ‫عليمي دون‬ ‫املطلوبة �أو �إذا ما كان املنهج ال ّت ّ‬ ‫امل�ستوى الفكري املطلوب؟ �إىل ما هنالك من‬ ‫ت�سا�ؤالت وتباينات‪.‬‬ ‫لع ّل ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطغاة على م ّر التاريخ كانوا على‬ ‫يخ�ص‬ ‫قناعة �أ ّن�ه��م يط ّبقون العدالة فيما‬ ‫ّ‬ ‫الإبادات اجلماع ّية‪� ،‬أو لع ّل اجلماعات الدّين ّية‬ ‫امل�ت�ط� ّرف��ة ت��ؤم��ن �أ ّن �ه��ا تط ّبق ال�ع��دال��ة فيما‬ ‫يخ�ص �إق�صاء املخالف لهم دين ّياً و�إعدامه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫�أو �أنّ فرداً ينتقم من �آخر بال ّتعنيف �أو القتل‬ ‫على اعتبار أ� ّن��ه يحقّق عدالته ّ‬ ‫ال�شخ�ص ّية‪.‬‬ ‫بال ّن�سبة لون�ستون ت�شري�شيل‪� ،‬إ ّم��ا �أن تكون‬ ‫ع��اد ًال و�إ ّم ��ا �أن تكون ق��و ّي�اً‪ ،‬وذل��ك يف قوله‪:‬‬

‫«�أجمع تاريخ الب�شرية على حقيقة �أنّ الأمم‬ ‫ال ت�ك��ون ع��ادل��ة دائ �م �اً ع�ن��دم��ا ت�ك��ون ق��وي��ة‪.‬‬ ‫وعندما تتم ّنى تلك الأمم العدل‪ ،‬فهذا يعني‬ ‫أ� ّنها مل تعد قوية»‪.‬‬ ‫باملقابل‪ ،‬قد يكون �أقرب مفهوم للعدالة‪،‬‬ ‫�أو املعنى الأ��ص��ح ل�سالمة تطبيقها ه��و �أن‬ ‫تفعل ل�غ�يرك م��ا تبتغيه لنف�سك‪ .‬فيقول‬ ‫جمال الدّين الأفغاين‪�« :‬أقرب موارد العدل‬ ‫ال �ق �ي��ا���س ع �ل��ى ال �ن �ف ����س»‪ ،‬وت �ق ��ول إ�ل �ي��ون��ور‬ ‫روزف �ل��ت‪« :‬ل�ي����س م��ن ال �ع��دل �أن تطلب من‬ ‫الآخ ��ري ��ن م��ا ل���س��ت أ�ن ��ت م���س�ت�ع��داً لفعله»‪،‬‬ ‫وب��ال� ّت��ايل املقيا�س املمكن اع�ت�م��اده لتحقيق‬ ‫ال�ع��دال��ة ه��و ال � � ّذات ّ‬ ‫ل�ن���س��ان‪.‬‬ ‫ال�شخ�ص ّية ل� إ‬ ‫ولكن هذا املقيا�س يبقى ناق�صاً وغري ف ّعال‬ ‫ما مل يرتبط باملح ّبة‪ .‬فما تبتغيه لنف�سك‬ ‫هو الأف�ضل والأك�م��ل‪ � ،‬اّإل �أ ّن��ك �إذا ح�صرته‬ ‫يف نف�سك وق�ع��ت يف ف � ّخ الأن��ان � ّي��ة‪ ،‬وب��ال� ّت��ايل‬ ‫�ستكتفي بنف�سك دون االنفتاح على الآخر‪.‬‬ ‫حتب نف�سك هو �أن حترتمها كقيمة‬ ‫�أن ّ‬ ‫معترباً �أنّ ك� ّل نف�س أ�خ��رى ه��ي قيمة بح ّد‬ ‫ذات �ه��ا وت���س�ت�ح��قّ امل �ح � ّب��ة‪ .‬م��ن ه ��ذا املنطلق‬ ‫�ستمنح الآخ��ر م��ا تريد �أن متنحه لنف�سك‬ ‫على �أكمل وج��ه‪ .‬كما ميكن لهذا املنطق �أن‬ ‫ي ّت�سع لي�شمل اجلماعة ك ّلها وح ّتى امل�س�ؤولني‬ ‫عنها‪ ،‬فاحلاكم �أو امل�س�ؤول �أو القا�ضي‪� ،‬أو �أيّ‬ ‫�شخ�ص موكل إ�ل�ي��ه تطبيق ال�ع��دال��ة ينبغي‬ ‫�أن ميتلئ من املح ّبة كيما يتم ّكن من �إبقاء‬ ‫�إن�سان ّيته متيقّظة يف تطبيق العدالة‪ .‬ويجب‬ ‫�أن نو�ضح �أنّ ح�ضور املح ّبة يف تطبيق العدالة‬ ‫وال�صرامة وال��و��ض��وح‪ � ،‬مّإن��ا‬ ‫ال ينفي احل��زم ّ‬

‫كوني سعيدة‬ ‫من �أين جئت يا بالدي بالف�ساد؟!‬ ‫�أول���س�ن��ا ن�ح��ن أ�ب �ن��اء ال�ك��رام��ة وال �ك��رم‪..‬‬ ‫واحل ��ب والإخ�ل�ا� ��ص وال���ش�ه��ام��ة؟! �أ َول���س�ن��ا‬ ‫نع�شق ك��ل نب�ض ط��اه��ر ف�ن�ع��ود ‪-‬ل��و غبنا‪-‬‬ ‫ل�ن�ر� �ش��ف رح� �ي ��ق �� �ش ��ذاك امل � �م� ��زوج ب��ال�ق�ل��ب‬ ‫ال��رح�ي��م؟! �أ َول �� �س��تِ �أن ��تِ م��ن ق�ضت عمرها‬ ‫ب��إخ�لا���ص وط�ي��ب يجعل الأرواح جمتمعة‬ ‫ومتفقة‪ ...‬على �أن��ا ال نبدل يف ث��راكِ ذرة‪..‬‬ ‫حني يحاول املحتال ن�شر �سطوته علينا‪...‬‬ ‫�أول�سنا نكذب كل جرح نازف فينا لأجلك‪..‬؟!!‬ ‫�أول �� �س��تِ ي��ا ب �ل��دي ع��رو�� ً�س��ا جت�ل����س على‬ ‫ال���ش��اط��ئ ف �ت �ع� َ‬ ‫رم �لَ �ه��ا ع��ذب��ا ح�ي��ث الكل‬ ‫�زف ْ‬ ‫مي��ا‪� ..‬أو لي�ست رب��وع��ك‬ ‫ّي�سمعه ح��ر ًف��ا ك��ر ً‬ ‫اخل���ض��راء ف�ستا ًنا مي � ّد ظ�لال ال ّنعيم على‬ ‫ثراكِ ّ‬ ‫الطاهر‪� ..‬أمل يكن ال�شارع املن�سي يعج‬

‫ب��الأرواح كاظمة كل غيظ ينتابها لأجلك‪..‬‬ ‫لأج �ل��ك ي��ا ب �ل��ادي‪ ..‬لأج ��ل ه � ��واكِ ‪ ..‬لأج��ل‬ ‫ك��ل َل� ِب �ن� ٍة ��ش��دت ع�ل��ى أ�ي��دي�ن��ا لن�ضع فوقها‬ ‫�أخ��رى‪ ..‬ال تفزعي يا بلدي فما ولدنا فيكِ‬ ‫�إال لأج �ل��ك‪ ..‬وخ��ا��س��ر م��ن يتمنى امل ��وت يف‬ ‫غريك‪!!..‬‬ ‫على م�ض�ض ر�ضينا بال�صمت دهراً‪ ..‬كنا‬ ‫نكافح م�ستحي ً‬ ‫ال‪ ..‬ك ّنا نعد على الأ�صابع‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ك ّنا �ضعافاً يف العدد ل�سنا �ضعافا يف القلوب‪..‬‬ ‫زادت �سلطة اجل��اين علينا‪ ..‬يقول يل‪�« :‬أن��ا‬ ‫اب��ن ع �م��ك»‪ ..‬ث��م يق�ضي ع�ل��ى م��ا ف��ات من‬ ‫ذكرى بيني وبينه‪!!..‬‬ ‫يا بالدي كم حلمنا بابت�سامتك النقية‪..‬‬ ‫رب انت�صر‪� ..‬أواه يا‬ ‫والفجر يعدو خلفنا‪ّ ..‬‬ ‫ً‬ ‫بلدي احلبيبة‪ ..‬ك��م ذرف�ن��ا الع�شق ط��وع�ا ال‬

‫هم صغري أمامه‬ ‫�أت�شوق لها‪� ..‬أت�شوق لعودتها‪� ..‬أعلم �أنها‬ ‫لن تعود �إال بعد �أن �أ�ضع ر�أ�سي على و�سادتي‬ ‫الباردة‪ ،‬و�أعلم �أنها لن تعود اال بعد �أن �أغلق‬ ‫عيني‪ ،‬و�أعلم �أنها لن تعود �إال بعد �أن �أنظر‬ ‫ّ‬ ‫�إىل � �ص��وري ودف��ات��ري العتيقة‪ ،‬أ�ع �ل��م أ�ن�ه��ا‬ ‫غادرت بال عودة‪� ،‬أعلم �أنها لن تعود ولكنها‬ ‫ع�ش�شت يف عقلي ال�ط�ف��ويل‪ ،‬أ�ح��ن لها �أح��ن‬ ‫عليها �أح��ن �إىل ع��ودة �ساعة واح��دة او رمبا‬ ‫اق��ل من ذل��ك‪� ،‬أح��ب ح��ذاء �أم��ي الكبري �أقلد‬ ‫الكبار �أ�ضع بع�ض اللون االحمر على �شفتي‬ ‫وب�ع����ض ال ��ورد ع�ل��ى خ ��دي‪ ،‬أ�ح� ��اول �أن �أب��دو‬ ‫مثلهم حتى �أذك��ر اين كنت ب�ين �صديقاتي‬ ‫االك�ث�ر ات�ق��ان��ا ل��دور ال�ك�ب��ار‪� ،‬أذك ��ر اين كنت‬ ‫اقلد امي يف م�شيتها و�ضحكتها وكل حركة‬ ‫لها ب�إتقان ت��ام‪ ،‬حتى يف لفة حجابها‪ ،‬كنت‬ ‫�أمتنى �أن �أ�صبح مثلها يف ذلك الزمن‪ ،‬كنت‬

‫�أمتنى لو ان الأيام تت�سابق يف امل�ضمار لأفوز‬ ‫انا و�أحقق ما �أريد‪.‬‬ ‫مل أ�ع �ل��م ان الأي� ��ام ت�خ�ف��ي يل ج��راح��ا‬ ‫ال أ�ق ��وى ع�ل��ى رف�ع�ه��ا وال ي�ق��وى قلبي على‬ ‫حتملها‪ ،‬وتخفي يل �أف��راح��ا كانت و�ستبقى‬ ‫�أجمل الذكريات‪ ،‬عندما تكرب كل �شيء يكرب‬ ‫معك‪� ..‬أح�لام��ك آ�م��ال��ك وعمرك وجتاعيد‬ ‫وج�ه��ك‪� ،‬أذك ��ر �أين كنت أ�ف ��رح يف م�صر ويف‬ ‫الب�سيط التي ت�ضعه أ�م��ي يف ي��دي لأ�شرتي‬ ‫احللوة من دك��ان ذلك العجوز ال��ذي انحنى‬ ‫ظ�ه��ره مثل م��ا انحنت ع�صاه‪� ،‬أذك ��ره بدقة‬ ‫‪ 5‬قرو�ش يف �صباح وم�ساء كل يومني‪ ،‬الآن‬ ‫فال �أنظر لها لأن قيمتها اختفت‪� ،‬أمل اقل‬ ‫نكرب وك��ل �شيء يكرب معنا‪ ،‬امتنى ل��و انني‬ ‫مل �أن�ضم اىل عامل الكبار الذي لطاملا حلمت‬ ‫به لت�صطف االح��زان وتنحني يل وحتييني‬

‫مادونا ع�سكر‪ /‬لبنان‬ ‫مينع امل�ساومات وال� ّر��ش��اوي وال ّتحايل على‬ ‫القوانني‪ ،‬مانحاً الكرامة الإن�سان ّية الأه ّم ّية‬ ‫الأوىل والأخرية‪.‬‬ ‫حيث تكرث املح ّبة حت ّل العدالة‪ ،‬فاملح ّبة‬ ‫ه��ي ال �دّاف��ع الأ ّول والأق� ��وى ل��رف��ع القيمة‬ ‫الإن�سان ّية وانت�شالها من ب�ؤ�سها على جميع‬ ‫امل�ستويات‪ .‬ف�أن حت�سن �إىل فقري على �سبيل‬ ‫املثال لي�س عد ًال‪ ،‬و� مّإنا هو �إ�شفاق على حالته‬ ‫�أو م�ساعدة له‪ ،‬ويف بع�ض الأحيان وللبع�ض‪،‬‬ ‫ا�ستثمار لل�سمعة �إعالم ّياً ويف �أحيان �أخرى‬ ‫�إر�ضاء هلل للبع�ض الآخر‪ .‬و� ّأما العدل احلقّ‬ ‫فهو �أن تعي�ش م��ع الفقري وت���ش��ارك��ه فقره‬ ‫فتنقذه منه وترفع كرامته الإن�سان ّية‪ .‬وكي‬ ‫ال ُنفهَم خط�أ‪ ،‬من اجل ّيد �أن نر�ضي اهلل يف‬ ‫الإح���س��ان للفقراء ولكن م��ن الإن�سان ّية �أن‬ ‫نخدم اهلل يف الفقراء واملظلومني واملغبونني‪.‬‬ ‫مما عندك‪ ،‬و� ّأما يف‬ ‫ففي الإح�سان �أنت تعطي ّ‬ ‫امل�شاركة ف�أنت تعطي ذاتك‪ ،‬وتلك ق ّمة العدل‬ ‫وذروة املح ّبة‪ .‬كما �أن العدل يق�ضي مبحا�سبة‬ ‫جم ��رم �أو � �س��ارق �أو م�ت�م� ّرد ع�ل��ى ال�ق��ان��ون‪،‬‬ ‫وهذا ح��قّ ‪ ،‬و� ّأم��ا ارتباط العدل باملح ّبة فهو‬ ‫املحافظة على الكرامة الإن�سان ّية رغم كل ما‬ ‫ي�صدر عنها من �أخطاء‪.‬‬ ‫املح ّبة �أ�سا�س ال�ع��دل‪ ،‬فعدل بال حم ّبة‬ ‫ق��د يجنح �إىل ال� ّ�ظ�ل��م‪ ،‬كما ق��د ي�ت�ح� ّول �إىل‬ ‫ق� ّوة م�سيطرة ت�ستغ ّل مبد أ� العدل يف �سبيل‬ ‫احتقار الكرامة الإن�سان ّية‪ .‬وحم ّبة بال عدل‪،‬‬ ‫ا�ستهتار والمباالة ّ‬ ‫وغ�ض ال ّنظر عن اخلط�أ‬ ‫ال�سعي �إىل ت�صويبه‪.‬‬ ‫وعدم ّ‬ ‫ال ُنّوار �سامي ال�شمايلة‬ ‫كرهاً لأج��ل ب�سمتك ال تفارقنا‪ ..‬رجائي يا‬ ‫حمى‬ ‫ب�ل�ادي‪ ..‬ك��وين �سعيدة‪ ..‬لي�س للقلب ً‬ ‫�إالكِ ‪ ..‬اطمئني ي��ا ب�ل�ادي فالقلب للقلب‬ ‫والأرواح جم�ت�م�ع��ة‪ ..‬وال �ظ �ل��م ل�ي����س ��س��وى‬ ‫�سراب ال يلبث �أن يمُ حى ع ّما قريب‪..‬‬ ‫اطمئني يا بالدي‪ ..‬فال زلنا ننب�ض من‬ ‫هواكِ �سعادتنا وفرحتنا‪..‬‬ ‫لبيك يا بلدي ول�ست بخائف ظلم القوي‬ ‫على ال�ضعيف‪..‬‬ ‫لبيك ي��ا ب �ل��دي‪ ..‬ف��احل��ب ي��رن��و با�سماً‬ ‫وال �ع��ا� �ش��ق ال ��ول� �ه ��ان ي �ن �� �ص��اع ل ��رق ��ة ال�ب�ل��د‬ ‫اجلريح‪..‬‬ ‫مل جنتمع �إال لأجلك يا ب�لادي‪ ..‬كوين‬ ‫�سعيدة‪ ..‬لأجلنا كوين �سعيدة‪.‬‬ ‫براءة حممد اجلعافرة‬ ‫وك ��أين م���س��ؤول او ح��اك��م‪ ،‬ول�ت��ذرف دموعي‬ ‫يف حلظة فراق الغوايل‪� ،‬آه لو بقيت �صغرية‬ ‫مل ��ا ع��رف��ت ط �ع��م ال� �ف ��راق وال ط �ع��م احل ��زن‬ ‫ومل��ا ع��رف��ت ��س��وى ط�ع��م ت�ل��ك احل �ل��وى‪ ،‬كلنا‬ ‫ن�ك�بر وع�ق��ول�ن��ا ت�ك�بر لنتعلم ك�ي��ف ن�سيطر‬ ‫على الآالم والأح� ��زان ال�ت��ي ح��ا��ص��رت قلبي‬ ‫وا�ستوطنت به مثل املحتل‪ ،‬وبنت اجل��دران‬ ‫و��س��دت ال�شريان االمي��ن واالي���س��ر‪ ،‬وغلقت‬ ‫على املعابر ومنعت عني النوم‪ ،‬ولوال االميان‬ ‫يف قلوبنا ملا حتملنا ولوال ركعتان ودمعتان يف‬ ‫و�سط الظالم ال��ذي يخيم علينا ملا �صربنا‪،‬‬ ‫ولوال �أن يل كبريا �أ�شكو له همي ال�صغري ملا‬ ‫حتملت‪ ،‬فبقوة و�صرب وعزم و�إميان‪� ..‬أقول‪:‬‬ ‫أ�ع�ت��ذر لك �أيها احل��زن لأن املقاعد يف قلبي‬ ‫للأفراح حمجوزة‪.‬‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫م�شاركات برنامج‬ ‫�أوراق �شجر‬ ‫مي�سم ح�سني علي �سليم‬

‫أشـتاق لـك‬ ‫�أ�شتاق لعينيك لرتعاين وقلبك ليحميني‬ ‫�أ�شتاق حلنانك ليلم�سني وروحك لتحييني‬ ‫�أ�شتاق لرتابك يا وطني ودفء حنانك يا بلدي ‪..‬‬ ‫�أ�شـتـاق لـك‪ ...‬لـر ؤ�يـتـك‪ ...‬لـعـطـرك‪ ...‬لأوقـاتـك‪...‬‬ ‫�أفـراحـك و�أحـزانـك‪...‬‬ ‫�أ�شـتـاق لـك‪...‬‬ ‫ك�شوق زهر ٍة للحياة وقمر للظهور‬ ‫ك�شوق قلبي �إىل ر�ؤيتك ور�ؤية احلياة برفقتك‬ ‫�أنا كاحلب الهارب من قلبك والنبع اخلارج من جوفك‬ ‫�أنا ٌ‬ ‫طفل ر�ضيع يحن �إىل ح�ضنك وي�شتاق �إىل مل�سك ويفتقد روحك‬ ‫�أ�شـتـاق لـك‪ ...‬لـر�ؤيـتـك‪ ...‬لـعـطـرك‪ ...‬لأوقـاتـك‪...‬‬ ‫�أفـراحـك و�أحـزانـك‪...‬‬ ‫�أ�شـتـاق لـك‪...‬‬ ‫هل من جميبٍ ل�شوقي �إليك‬ ‫وهل من مزيد �أكتبه ملقلتيك‬ ‫عجزت �شفاهي عن و�صف �أحالمي‬ ‫ويداي عن كتابة رواية عا�شق بالدي‬ ‫فناديت روحي من وراء الأفق لتقول لك‬ ‫�أنك وردة زرعت �أزهارا ومل تزرع �أ�شواكا‬ ‫و�أن الأجيال تولد من ترابك يا ذرة عز وافتخار‬ ‫ف�أنت الأ�صالة والعروبة لأي �إن�سان‬ ‫بل �أنت فخ ٌر يتحدى الزمان‬ ‫كنتِ وما زلتِ و�ستبقي �أر�ض الأحرار‬ ‫ال تخايف وانظري �إىل الأفق املتفتح من و�سط االنت�صار‬ ‫لرتي عروب ًة تزينها الأقمار‬ ‫ون�صراً قريباً مل يلذ بالفرار‬ ‫لن ندعك تنتظرين طوي ً‬ ‫ال فنحن جيل االنت�صار‬ ‫لن نقف ن�ستمتع مبا نرى من وح�شية و�إذالل‬ ‫ري وا�ستغالل‬ ‫من تهج ٍ‬ ‫من اغت�صاب وحرمان‬ ‫�سنحررك مهما دار الزمان‬ ‫ومهما بعدت امل�سافات‬ ‫و�ستعودين �إلينا فل�سطني الأحرار‬ ‫لنحفر بالتاريخ و�صمة عز وافتخار‬ ‫ونرفع ر�أ�س امل�سلمني بهذا االنت�صار‬ ‫لندفن العدو بخزي الهزمية واالحتقار‬ ‫وجنعله ممن يكتبون نهاية موتٍ باحرتام‬ ‫لتعود �أر�ض العرب والأحرار‬ ‫ف�إليك يا قد�س �أر�سل �سالمي حمم ً‬ ‫ال ب�آالمي‬ ‫معطراً ب�أحالمي‬ ‫ف�أنا مل �أرك يوما وحبي لك لي�س وهماً‬ ‫و�شوقي لك فاق كل �شوق‬

‫نهاية حممد علي �أبو حميدة‬

‫ويبقى األمل‬ ‫جال�سة تت�أمل ال�سماء ال�صافية تنظر �إىل لهيب ال�شم�س‪!!..‬‬ ‫تقول‪ :‬ما �أروع الت�أمل يف ال�سماء لأن يف ذل��ك راح��ة ب��ال عظيمة ال‬ ‫يجدها �إال من يدرك قيمة احلياة‪...‬‬ ‫�إذ ب��ال��دخ��ان مي�ل��أ �أرج � ��اء ع��امل�ه��ا (ال �� �س �م��اء)‪ ،‬ن �ظ��رت ب�خ��وف‬ ‫وا�ستغراب! ثم ت�ساءلت‪ :‬ما هذا؟ ما الذي ح�صل؟ رك�ضت م�سرعة‬ ‫�إىل ح�ضن �أمها لتجدها م�ستلقية على الأر�ض وهي تنزف وتقول‪:‬‬ ‫ال تخايف يا ابنتي‪.‬‬ ‫�صرخت ب�صوت ع��ال‪ :‬أ�م��اه ال ترتكيني‪ ..‬لكن من ي�سمع هذه‬ ‫اال�ستغاثة عذراً طفلتي ال جدوى من �صراخك‪..‬‬ ‫رك�ضت الجئة �إىل مدر�ستها ولكن‪ ..‬مل جتدها!! ما هذا‪ !!..‬هل‬ ‫أ�ن��ا احلم!! �أق�سم هنا كانت مدر�ستي وهنا بيت �صديقتي وهنا كان‬ ‫متجر �أبي‪ ..‬يا الهي هنا كان م�سجد القرية‪� ..‬أين هو؟! يا �إلهي �أين‬ ‫�أ�شجار الزيتون!! ما هذه التي تتوجه نحوي‪ ..‬مل �أر يف حياتي مركبة‬ ‫كبرية بهذه الدرجة‪ ..‬هل هي �سيارة!! يا للهول �إنها مركبة العدو‬ ‫(دبابة) حذرتني والدتي من هذه‪� ..‬س�أ�سرع علني �أجد من ي�ساعدين‬ ‫رك�ضت ب�سرعة متوجهة نحو الب�ساتني لتختبئ حتت ظل ال�شجر‪..‬‬ ‫حمداً هلل هذه ال�شجرة ما زال��ت موجودة على الأق��ل �أ�ستطيع‬ ‫االحتماء بها‪ ..‬ا�ستلقت‪ ،‬ثم ب��د�أ النعا�س ي�سيطر عليها‪ ..‬يا له من‬ ‫يوم �شاق‪ ..‬وما �إن بد�أت بالنوم حتى �أتى طائر �إىل ال�شجرة‪ ،‬ثم وقف‬ ‫على ر�أ�سها ليوقظها من النوم فا�ستيقظت خائفة‪ ،‬قال لها‪ :‬ال تخايف‬ ‫هذا �أنا طائر من وطنك قد احتل الأغ��راب وطننا وقتلوا الأبرياء‪،‬‬ ‫ولكن الرجال ال�شجعان ما زال��وا �صامدين �ضد العدو لرييهم من‬ ‫مي�س بالدنا ب�سوء ماذا يح�صل له‪ ،‬لكن للأ�سف �أ�شقا�ؤنا فرحون ال‬ ‫يهتمون لأوجاعنا وال ي�أبهون لأوىل القبلتني وثاين احلرمني وال‬ ‫مل�سرى نبينا الكرمي وال يهتمون ملدينة الأدي��ان ال�سماوية كلها!!‬ ‫لكن يبقى الأمل موجودا مهما ح�صل حتى وان خذلنا اجلميع ثقتنا‬ ‫باهلل ال ت�ضيع‪� ..‬سيعيد لنا ربنا �أوطاننا ب�سالم‪ ..‬ويبقى الأمل باهلل‬ ‫موجودا على مر ال�سنني ويوما ما �سنكون حتت �سمائك يا فل�سطني‪.‬‬

‫نور الدين جابر زكارنة‬

‫ورود يف جنة األرض تبكي‬ ‫يف ليلة �شتاء مظلمة‪ ..‬هدوء و�صمت و�سماء هي للقمر م�سكنه‪،‬‬ ‫وجن��وم كانت لها عيون راعية‪ ،‬و�إذ ب�سحب من االف��ق البعيد عابرة‬ ‫ب�ألوانها الداكنة لت�سدل �أجفان عيوين التي باتت ليلتها داعية ربها‬ ‫ان يُ�سقط بقدرته م��ا يتمناه ك��ل غني وف�ق�ير‪ ،‬طفل و��ش��اب و�شيخ‬ ‫م�سيحيا كان ام م�سلما‪ ،‬فب�سقوطه رحمة ونذير بربيع وردة اعتادت‬ ‫البكاء وغ�صت بدمعها عندما أُ�ه��در حقها وتخلى عنها من كانت‬ ‫لهم ملتقى على ح��ب هلل‪ ،‬وطلبا منه للمغفرة‪ ،‬حلظة فثمة موج‬ ‫من ال�صمت قد اجتاحني ف�أغرقني �أنني وردة جذورها من دموعها‬ ‫ت�ستقي لتكرب يف قلوب اهلها‪ ،‬لكن عبثا‪ ،‬فقد جف دمعها مبكرا فباتت‬ ‫هي الأخرى تدعو ربها �أن ي�سقطه �آملة بان يعود طيب فوحها ليملأ‬ ‫قلوب اهلها‪.‬‬ ‫فما ع�ساين �أ�صنع لوردتني يف قلب جنة االر�ض تبكيان؟ حاولت‬ ‫م�سامرتهما لكنني مل �أ�ستطع‪ ،‬فب�صوت مرجتف خاطبتني تلك‬ ‫الورود قائله �أما �آن الأوان ل�سقوطه؟ فابتلعني ال�صمت برهة وبعدها‬ ‫رفعت وجهي لبا�سط الأر�ض وفاطر ال�سماء ويف عيني دمع‪ ،‬يا اهلل �أنت‬ ‫قادر �أقولها و�أنا �أرى يف ال�سماء �سحبا ت�شقها ممرات تكاد ان تختفي‪،‬‬ ‫فح�ضرين قول حلكيم‪� ،‬إنه مع اختفاء تلك ال�شقوق التي فرقت تلك‬ ‫ال�سحب لت�صبح �سحابة واحدة‪ ،‬ف�أب�شر ب�سقوط ما تتمناه تلك الورود‬ ‫لتزهر من جديد‪ ،‬فابت�سمت واحتواين فرح �شديد‪ .‬واذ ب�صوت دافئ‬ ‫ي�صرخ بفرح لقد �سقط لقد �سقط‪ ..‬فا�ستيقظت م�ستب�شرا فعانقت‬ ‫�أمي و�أنا �أقول لها كنت مدركا �أن رب تلك ال��ورود لن يرتكها تبيت‬ ‫ليلها داعية ونهارها باكية دون �أن ي�ستجيب‪ ،‬فهرعت اىل التلفاز‬ ‫وبداخلي �شوق لأن �أرى �أق�صانا يعانق كني�سة املهد وقيودهما ترمتي‬ ‫�أر�ضا والب�سمة ال تفارقهما‪ ،‬و�شوق �أك�بر ب�سماع خرب �سقوط ذلك‬ ‫الكيان املتغطر�س‪.‬‬ ‫وم��ا �أن و�صلت اىل التلفاز و�إذ ب�أمي تفتح النافذة وتقول يل‬ ‫انظر ما �أجمل �سقوط ثلج ال�سالم ليغمر زه��ورا لطاملا ا�شتاقت �أن‬ ‫ترمتي ب�ين �أح�ضانه‪ ،‬ف�سر �شوقها ل��ه ان يحميها م��ن أ�ي��دي ب�شر‬ ‫اعتادت ان ترويها بالأمل وان تقدمها للطغاة و�سام لل�سالم‪ .‬فنظرت‬ ‫اىل امي مبت�سما وايقنت ان واقعنا الأليم يحيك لنا اجمل االحالم‬ ‫لرنتديها ليال ونحن نيام ‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫�صباح جديد‬

‫اإلثنني‬


‫‪13‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫ال�صريح يقلب الطاولة على ال�شيخ ح�سني والبقعة يعادل اجلزيرة يف دوري املحرتفني‬

‫«العربي» الفيصلي يحافظ على الصدارة‬ ‫ال�سبيل– يعقوب احلو�ساين وجواد �سليمان‬ ‫ح�ق��ق الفي�صلي ف ��وزا �صعبا وه��ام��ا ع�ل��ى �ضيفه ال�ع��رب��ي ‪ 1-2‬يف‬ ‫امل�ب��اراة التي احت�ضنها م�ساء �أم�س �ستاد عمان ال��دويل �ضمن اجلولة‬ ‫‪ 12‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‪ ،‬و�سجل �أه��داف اللقاء كل من رائد‬ ‫النواطري عند الدقيقة ‪ 2‬ويو�سف النرب عند الدقيقة ‪ ،15‬بينما �سجل‬ ‫يو�سف الألو�سي (خط�أ يف مرماه) هدف العربي عند الدقيقة ‪ 18‬نقطة‪،‬‬ ‫وبهذا الفوز انفرد الفي�صلي ب�صدارة الدوري بر�صيد ‪ 25‬نقطة متقدما‬ ‫على الوحدات بفارق ‪ 3‬نقاط ال��ذي تنتظره مواجهة قمة �أم��ام الرمثا‬ ‫على �ستاد احل�سن م�ساء اليوم بينما جتمد ر�صيد العربي عند ‪ 12‬نقطة‬ ‫باملركز الثامن‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى تعادل اجلزيرة مع البقعة بهدف ملثله يف املباراة‬ ‫التي جرت على �ستاد امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪ ،‬حيث رفع البقعة‬ ‫ر�صيده �إىل "‪ "19‬نقطة واجلزيرة �إىل ‪ 18‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف مباراة �أخ��رى �شهدها �ستاد احل�سن مبدينة �إرب��د ت��ذوق فريق‬ ‫ال�صريح ح�لاوة االنت�صار الأول بعد ‪ 8‬ت�ع��ادالت و‪ 3‬خ�سائر وك��ان على‬ ‫ح�ساب ن�ظ�يره ال�شيخ ح�سني يف م �ب��اراة م�ث�يرة خ�صو�صاً يف الدقائق‬ ‫االخرية التي خطف فيها ال�صريح هديف الفوز الثمني‪.‬‬ ‫ورف��ع ال�صريح ر�صيده ل �ـ‪ 11‬نقاط مت�ساوياً م��ع املن�شية يف املركز‬ ‫العا�شر‪ ،‬بينما تعقد موقف ال�شيخ ح�سني‪ ،‬حيث جتمد ر�صيده عند ‪3‬‬ ‫نقاط يف املركز الثاين ع�شر واالخري‪.‬‬ ‫الفي�صلي (‪ )2‬العربي (‪)1‬‬ ‫مل مينح الفي�صلي �أي فر�صة اللتقاط االنفا�س �أو حماولة الدخول‬ ‫يف �أجواء اللقاء حينما مرر ح�سونة ال�شيخ كرة بينية �إىل رائد النواطري‬ ‫الذي واجه احلار�س داخل منطقة اجلزاء ولي�ضع الكرة يف ال�شباك عند‬ ‫الدقيقة الثانية من بداية اللقاء‪ ،‬بعد الهدف �شعر اجلميع ب�أن اللقاء‬ ‫�سيكون هجوميا من الطرفني لكن �ساد الهدوء خالل جمريات اللعب‬ ‫وغابت الفر�ص احلقيقة عن املرميني رغم �أف�ضلية الفي�صلي الن�سبية‬ ‫وذلك من خالل حتركات كل من عبد االله احلناحنة ومتعب اخلاليلة‬ ‫ويو�سف النرب وح�سونة ال�شيخ ورائد النواطري وحامت �أبو خ�ضرة‪ ،‬لكن‬ ‫دون تهديد حقيقي على مرمى أ�مي��ن �شبول‪ ،‬م��ن جانبه ب��دا وا�ضحا‬ ‫غياب الالعبني العربي �أن�س بني يا�سني و�إح�سان حداد بداعي الإيقاف‬ ‫عن الت�شكيلة لتظهر الثغرات يف �أداء الفريق القادم من ال�شمال والذي‬ ‫مل يهدد العبوه مرمى ال�شطناوي رغم حتركات عماد ذيابات ويا�سر‬ ‫الروا�شدة وحممد ال�شقار يف الدفاع وحممود الب�صول وعلي عقاب وماهر‬ ‫اجلدع وخلدون خزام يف منطقة العمليات‪ ،‬لكن دون فعالية حقيقية يف‬ ‫املنطقة الأمامية‪ ،‬بينما ع��اد ح�سونة ال�شيخ وا�ستغل خط أ� دفاعيا من‬ ‫العبي العربي‪ ،‬ومرر الكرة بينية �إىل يو�سف النرب داخل منطقة اجلزاء‪،‬‬ ‫لي�سدد الكرة على الطايرة معلنا الهدف الثاين للفي�صلي عند الدقيقة‬ ‫‪ .15‬بعد الهدف انتف�ض العربي �سريعا حينما مرر خلدون اخلزامة كرة‬ ‫عر�ضية داخ��ل منطقة اجل��زاء ليحاول يو�سف الأول�سي �أبعادها‪ ،‬لكنه‬ ‫و�ضعها يف �شباك فريقه معلنا �أول �أهداف العربي عند الدقيقة ‪ ،18‬ليبد�أ‬ ‫بعدها العربي طلعاته الهجومية يف حماولة لتعديل النتيجة‪ ،‬لكن عاب‬ ‫الفريق اللم�سة قبل الأخرية لتنتهي الهجمات العرباوية على م�شارف‬ ‫منطقة اجلزاء للفي�صلي‪ ،‬ومل يكن حال الفي�صلي �أف�ضل‪� ،‬إذ �إنه مل يبادر‬ ‫يف حماوالت التقدم لينح�سر الأداء يف و�سط امليدان لتغيب بذلك الفر�ص‬ ‫احلقيقة عن املرميني‪.‬‬

‫من لقاء اجلزيرة والبقعة‬ ‫مع مرور الوقت ن�شط العبو العربي و�سيطروا على جمريات اللعب‪،‬‬ ‫وهددوا مرمى الفي�صلي بالعديد من الكرات التي ك�أن �أخطرها ت�سديدة‬ ‫مهاجم العربي حممد البكار التي م��رت بجوار القائم الأي�سر ملرمى‬ ‫ال�شطناوي‪ ،‬وت�سديدة يا�سر الروا�شدة ال�صاروخية من خ��ارج منطقة‬ ‫اجلزاء لكنها مرت بجوار القائم الأمين‪ ،‬وت�سديدة خلدون اخلزامي التي‬ ‫�أبعدها ال�شطناوي ب�صعوبة حل�ساب ركنية‪ ،‬بينما عاد يو�سف الروا�شدة‬ ‫و�سدد من داخل املنطقة خارج اخل�شبات الثالث‪ ،‬ليمر الوقت دون تغيري‬ ‫على النتيجة رغم �أن الفي�صلي حاول يف الدقائق الأخرية للو�صول �إىل‬ ‫مرمى امي��ن ال�شبول‪ ،‬لكن ال�شوط الأول انتهى بتقدم الفي�صلي على‬ ‫العربي ‪.1-2‬‬ ‫ثابتة‬ ‫�ساد الهدوء مع بداية ال�شوط الثاين‪ ،‬وانح�سرت الألعاب يف و�سط‬ ‫امليدان‪ ،‬وامتاز الفريقان بالكرات املقطوعة والتمريرات الع�شوائية يف‬ ‫و�سط امليدان‪ ،‬الأمر الذي غيب اخلطورة عن املرميني‪ ،‬لكن العربي عاد‬ ‫وفر�ض �أف�ضليته امليدانية وتناوب العبوه على �إ�ضاعة الفر�ص عن طريق‬ ‫ماهر اجلديع الدي �سدد كرة �صاروخية التي تخطت احلار�س �إىل خارج‬ ‫اخل�شبات الثالث‪ ،‬وت�سديدة حممود الب�صول التي مرت �أي�ضا خطرية‬ ‫خ��ارج امل��رم��ى‪ ،‬قبل ان ي�ع��اود وي�سدد يف منا�سبة ثانية لكن كرته علت‬ ‫العار�ضة بقليل بينما توا�صل غياب الهجمات الزرقاء على مرمى العربي‬ ‫وحار�سه �أمين �شبول‪ .‬مع مرور الوقت �أح�س مدرب الفي�صلي بحراجة‬ ‫املوقف فزج بخلدون اخلوالدة و�أحمد اخلاليلة بدال من هاين الطيار‬ ‫ويو�سف النرب اللذين مل يظهرا بال�شكل املطلوب‪ ،‬ويف حماولة لتن�شيط‬ ‫الفعاليات الهجومية‪ ،‬لكن العربي من وا�صل طلعاته الهجومية عن‬ ‫طريق قي�س العتيبي وحممود الب�صول ويو�سف الروا�شدة وماهر اجلدع‪،‬‬ ‫ولينتظر الفي�صلي حتى الدقائق الأخرية ليهدد مرمى العربي من خالل‬

‫من لقاء الفي�صلي والعربي‬

‫ت�سديدة البديل خلدون اخلوالدة التي ردتها بطن العار�ضة �إىل خارج‬ ‫اخل�شبات الثالث‪ ،‬فيما �أبعد ح�سونة ال�شيخ ت�سديدة يو�سف الروا�شدة‬ ‫قبل و�صولها �إىل ال�شباك ون��اب عن ال�شطناوي يف �إبعاد الكرة حل�ساب‬ ‫ركنية ليتوا�صل تقدم الفي�صلي حتى النهاية‪ ،‬وليحقق الفي�صلي ‪ 3‬نقاط‬ ‫هامة �أبعدته يف ال�صدارة بفارق ‪ 3‬نقاط عن الوحدات الذي يلتقي الرمثا‬ ‫م�ساء اليوم يف قمة الهبة‪.‬‬ ‫اجلزيرة (‪ )1‬البقعة ( ‪)1‬‬ ‫قدم اجلزيرة والبقعة مباراة مثرية للغاية‪ ،‬حملت طابعا هجوميا‬ ‫ح��ادا �إذ ب��د أ� اجل��زي��رة ي�ح��اول ب�سط ن�ف��وذه على منطقة العمليات عرب‬ ‫�أحمد �سمري ومهدي عالمة وحممد طنو�س ومهند العزة؛ بهدف متويل‬ ‫تطلعات �صالح اجلوهري ويو�سف ال�سموعي يف املقدمة الهجومية‪ ،‬ومن‬ ‫تبادل رائع للكرة بني �سمري وال�سموعي و�ضع االول الكرة على طبق من‬ ‫ذهب لثاين لي�ضعها يف ال�شباك الهدف الأول عند الدقيقة ‪.5‬‬ ‫انتف�ض البقعة عرب حتركات مثمرة لعدنان عدو�س وي��زن �شاتي‬ ‫وحم�م��د وائ ��ل و إ�ب��راه �ي��م دل� ��دوم‪ ،‬ح�ي��ث ح�صل ال�ف��ري��ق ع�ل��ى اك�ث�ر من‬ ‫فر�صة ابرزها ت�سديدة يزن �شاتي قبل �أن ينجح الالعب ذاته يف االرتقاء‬ ‫لعر�ضية عدو�س و�إدراك هدف التعادل عند الدقيقة ‪.32‬‬ ‫ما تبقى من �أح��دث الفرتة الأوىل وكذلك الفرتة الثانية‪ ،‬ح�صل‬ ‫فيها كال الفريقني على فر�ص متعددة مل ترتجم �إىل �أهداف ليخرجا‬ ‫�سويا بنقطة مل تروي ال�ضم�أ‪.‬‬ ‫ال�صريح (‪ )2‬ال�شيخ ح�سني (‪)1‬‬ ‫دخل الفريقان املباراة بهجوم مبكر فكان �إبراهيم غنيمات البادئ‬ ‫ب��ال�ت�ه��دي��د ل�ف��ري��ق ال���ش�ي��خ ح�سني ع�بر ت���س��دي��دة م��رت ب �ج��وار امل��رم��ى‪،‬‬ ‫رد ال�صريح بكرة عر�ضية من �أ�سامة أ�ب��و طعيمة ت�ألق احل��ار���س يف رد‬ ‫خ�ط��ورت�ه��ا‪ ،‬ت�ل��ك امل�ع�ط�ي��ات دف�ع��ت ال�ف��ري�ق�ين ب��اجت��اه م��وا��ص�ل��ة ال��زح��ف‬

‫الهجومي خ�صو�صاً من جانب العبي ال�شيخ ح�سني الذين ت�سلموا زمام‬ ‫امل �ب��ادرة يف ظ��ل انكما�ش وا��ض��ح م��ن العبي ال�صريح‪ ،‬فتعددت م�شاهد‬ ‫اخل�ط��ورة من خ�لال حم��اوالت �سائد ال�شقران ونهار �شديفات و�سليم‬ ‫اخل���ض��را‪ ،‬لكن تلك امل �ح��اوالت ا�صطدمت بقوة دف��اع ال�صريح يف منع‬ ‫الكرات من الو�صول ل�شباك احلار�س‪ ،‬ومن ثم االعتماد على نقل الكرات‬ ‫الطويلة لتهديد مرمى احلار�س عماد الطرايرة الذي �أبدع يف الت�صدي‬ ‫لر�أ�سية املدافع املتقدم وليد زياد‪ ،‬ليفر�ض بعدها ال�صريح �أف�ضليته على‬ ‫املجريات يف منطقة العمق التي �شغلها امي��ن اخلالد وال�شقران و�أب��و‬ ‫طعيمة‪ ،‬فظهرت اخل�ط��ورة على مرمى ال�شيخ ح�سني من ع��دة فر�ص‬ ‫�أب��رزه��ا للمحرتف اميانويل ت�صدى لها الطرايرة و�سدد اخلالد فوق‬ ‫املرمى‪ ،‬ومرت ر�أ�سية فهد جا�سر بجوار القائم‪ ،‬لت�شهد الدقائق الأخرية‬ ‫هجمات معاك�سة لفريق ال�شيخ ح�سني لكن ال�شباك بقيت نظيفة حتى‬ ‫�صافرة نهاية ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫"الوقت املبدد"‬ ‫�سنحت لل�صريح عدة فر�ص مطلع ال�شوط الثاين لكنها مل ت�ستثمر‬ ‫يف افتتاح الت�سجيل عرب اميانويل ومعاذ عفانة يف ظل كثافة عددية من‬ ‫العبي ال�شيخ ح�سني يف امل��واق��ع الدفاعية ونقل ال�ك��رات الطويلة امام‬ ‫مرمى العثامنة الذي وقف باملر�صاد لكرة نهار �شديفات‪ ،‬واهدر حممد‬ ‫اب��و علوم ك��رة منوذجية الفتتاح الت�سجيل �سددها بال�شباك اجلانبية‪،‬‬ ‫وعند حلول الدقيقة (‪ )78‬مرر حممود مر�ضي كرة جميلة �أمام البديل‬ ‫فرا�س العلي ال��ذي �سددها داخ��ل املرمى ه��دف التقدم لل�شيخ ح�سني‪،‬‬ ‫قبل �أن تنقلب الأم��ور يف الدقائق الإ�ضافية ل�صالح ال�صريح بهدفني‬ ‫ملعاذ عفانة الذي ا�ستغل كرة القي�سي و�سددها من داخل منطقة اجلزاء‬ ‫(‪ ،)2+90‬قبل �أن يعود للأ�ضواء ويخطف الهدف الثاين بعدها بدقيقتني‬ ‫مهدياً فريقه ثالث نقاط ثمينه يف الوقت القاتل‪.‬‬

‫لقاء وحيد يف ختام اجلولة ‪ 12‬من دوري املحرتفني‬

‫أبيدال يرغب يف ممارسة كرة القدم‬ ‫مع موناكو عاما آخر‬

‫يك�شف ال��رم�ث��ا وال��وح��دات‬ ‫عن تفا�صيل مثرية خالل اللقاء‬ ‫ال��ذي يجمعهما عند اخلام�سة‬ ‫م ��ن م �� �س��اء ال� �ي ��وم‪ ،‬ع �ل��ى ��س�ت��اد‬ ‫احل�سن يف �إربد يف ختام اجلولة‬ ‫‪ 12‬م��ن دوري امل�ح�ترف�ين لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫امل�خ�ف��ي م��ن ه��ذه امل��واج�ه��ة‬ ‫املنتظرة نظرا لل�شعبية الكبرية‬ ‫لكال الفريقني‪ ،‬ونوعية الأ�سماء‬ ‫التي ي�ضمها كل ط��رف‪ ،‬والأه��م‬ ‫�أن كليهما يبحث عن الفوز دون‬ ‫��س��واه‪ ،‬ال��وح��دات للبقاء بجانب‬ ‫الفي�صلي وال��رم�ث��ا للتقدم �إىل‬ ‫الو�صافة يف م�شهد ي�سجل للمرة‬ ‫الأوىل يف حال حدوثه‪.‬‬ ‫ال ي�ب�ت�ع��د ال��رم �ث��ا ��ص��اح��ب‬ ‫ال���ض�ي��اف��ة ع��ن ال��وح��دات �سوى‬ ‫ب�ن�ق�ط�ت�ين‪� ،‬إذ �إن "الأخ�ضر"‬ ‫مي�ت�ل��ك ‪ 22‬ن�ق�ط��ة وال��رم �ث��ا ‪20‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫الأرق � ��ام التهديفية تظهر‬ ‫ت �� �س��اوي��ا يف ال� �ق ��وة ال�ه�ج��وم�ي��ة‬ ‫للفريقني‪ ،‬حيث �سجل كالهما‬ ‫حتى الآن ‪ 14‬هدفا فيما يتميز‬ ‫ال��رم �ث��ا دف��اع �ي��ا‪� ،‬إذ ا��س�ت�ق�ب�ل��ت‬ ‫� �ش �ب��اك��ه ‪ 5‬أ�ه � � � ��داف م� �ق ��اب ��ل ‪8‬‬ ‫للوحدات‪.‬‬ ‫امللفت �أن �صفوف الفريقني‬ ‫�شبه مكتملة‪ ،‬و�إن كان الوحدات‬ ‫ي �ل �ع��ب ب�ل�ا ق ��ائ ��ده ر أ�ف� � ��ت ع�ل��ي‬ ‫حلرمانه من قبل اجلهاز الفني‪،‬‬ ‫وت�ب��دو م�شاركة ح��ار���س الرمثا‬ ‫ع �ب��داهلل ال��زع�ب��ي وق��ائ��ده رام��ي‬ ‫�سمارة مثار �شك‪.‬‬ ‫الرمثا * الوحدات �ستاد‬ ‫احل�سن‬ ‫تعد هذه املوقعة الأقوى يف‬ ‫اجل��ول��ة احل��ال�ي��ة‪ ،‬كيف ال وهي‬ ‫جت �م��ع ب�ي�ن ف��ري �ق�ي�ن ع��ري�ق�ين‬ ‫ا� �ش �ت �ه��رت ل �ق��اءات �ه �م��ا ب��ال�ن��دي��ة‬ ‫والإث � � ��ارة وال� � ��روح ال��ري��ا� �ض �ي��ة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أن نوع وكم النجوم‬ ‫يف كل طرف جدير باالهتمام‪.‬‬ ‫ه��ي م�ب��اراة منتظرة لأك�ثر‬

‫ي�سعى املدافع الدويل الفرن�سي �إيريك‬ ‫أ�ب�ي��دال �إىل موا�صلة م�سريته م��ع موناكو‬ ‫ح�ت��ى ن�ه��اي��ة م��و��س��م ‪ 2015-2014‬ومت��دي��د‬ ‫ت�ع��اق��ده ع��ام �إ� �ض��ايف قبل االع �ت��زال بف�ضل‬ ‫العالقة الطيبة التي جتمعه مع ادارة نادي‬ ‫الأمارة الفرن�سية‪.‬‬ ‫وق��ال �أبيدال يف ت�صريحات ل�صحيفة‬ ‫"لوفيجارو" الفرن�سية بعدد ام�س اجلمعة‬ ‫‪�" :‬أريد اال� �س �ت �م��رار مل ��دة ع ��ام �آخ� ��ر هنا‬ ‫(م��ون��اك��و)‪ ،‬ننظر للثقة املتبادلة‪ ،‬وهدفنا‬ ‫الت�أهيل ل��دوري ابطال اوروب��ا الأول ورمبا‬ ‫�أبعد من ذلك"‪.‬‬ ‫وذك � ��رت ال���ص�ح�ي�ف��ة ال�ف��رن���س�ي��ة حتت‬ ‫ع �ن ��وان " دي �� �ش��ان م�ق�ت�ن��ع بقدراتي" �أن‬ ‫�أبيدال بعد ب�ضعة �أيام ق�ضاها يف امل�ست�شفى‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي ‪ ،‬ت�صريحات ابيدال حيث‬ ‫قال ‪" :‬الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬كان لدي انفلونزا‬ ‫�سيئة ج��دا م��ع ‪ 39‬درج��ة وح�م��ى منذ عدة‬ ‫�أي��ام‪ ،‬ولكن الآن ا�ست�أنفت التدريب ب�صورة‬ ‫طبيعية مع زمالئي و�أ�شعر بتح�سن كبري‬ ‫على الأر�ض"‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�غ�ي��اب��ه يف ق��ائ�م��ة دي��دي�ي��ه‬ ‫دي�شان ملنتخب ال��دي��وك يف امل �ب��اراة الودية‬ ‫ال �ت��ي ف � ��ازت ب �ه��ا ف��رن �� �س��ا ع �ل��ى ه��ول �ن��دا (‬ ‫‪ ،)0-2‬ق��ال دي�شان‪ ":‬يف ال��واق��ع‪ ،‬كنت على‬ ‫علم ب��وج��ودي خ��ارج القائمة لتلك امل�ب��اراة‬ ‫ال��ودي��ة منذ حتدثت مبا�شرة م��ع امل��درب و‬ ‫قلت له انني مل اكن يف حالة بدنية فعالة‬ ‫‪ ،‬والآن بالن�سبة �أمتنى �أن أ�ك��ون جيداً على‬ ‫امل�ي��دان لإق�ن��اع دي�شان ب�ق��درارت��ي وم��ن ثم‬ ‫ال �ع ��ودة ل �ل��دي��وك وامل �� �ش��ارك��ة يف م��ون��دي��ال‬ ‫ال�برازي��ل (‪ 12‬يونيو ‪ 13-‬يوليو املقبلني)‪،‬‬ ‫وم��ازل��ت ق��ادرا على رف��ع ال��ر�أ���س ‪ ،‬وال�ع��ودة‬ ‫�إىل م�ستواي ال�سابق وبذل ق�صارى جهدي‬ ‫وم�ساعدة الفريق على حتقيق هدفه"‪.‬‬ ‫وع� � ��اد أ�ب� � �ي � ��دال ل �� �ص �ف��وف امل �ن �ت �خ��ب‬ ‫الفرن�سي يف �أغ�سط�س امل��ا��ض��ي م��ن خالل‬ ‫امل �ب��اراة ال��ودي��ة ال�ت��ي ت �ع��ادل فيها الفريق‬ ‫�سلبيا م��ع ن �ظ�يره ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي‪،‬وم�ن��ذ ذل��ك‬ ‫احل�ين ‪ ،‬د�أب دي�شان على ا�ستدعاء �أبيدال‬ ‫جن��م ب��ر��ش�ل��ون��ة الأ� �س �ب��اين ��س��اب�ق��ا ق�ب��ل ان‬ ‫ي�ستبعد من لقاء هولندا لال�صابة‪.‬‬ ‫وعن املباراة املقبلة ملوناكو �ضد �أوملبيك‬ ‫ل�ي��ون (ال �ن��ادي اال��س�ب��ق اخل��ا���ص ب��ه) على‬ ‫ملعب جريالند باجلولة التا�سعة والع�شرين‬

‫الرمثا والوحدات‪ ..‬أكثر من هدف‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ثائر م�صطفى‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫جانب من لقاء �سابق بني الوحدات والرمثا‬

‫م��ن ع�ن���ص��ر‪ ،‬ومي �ك��ن �أن ت�ك��ون‬ ‫اجل�م��اه�ير ال��راب �ح��ة الأك �ب�ر يف‬ ‫حال جاء االداء مثاليا وممتعا‪،‬‬ ‫وت� �ل ��ك أ�م � �ن � �ي� ��ات ب� �ح ��اج ��ة �إىل‬ ‫تطبيق فعلي داخ��ل "امل�ستطيل‬ ‫الأخ�ضر"‪.‬‬ ‫ال��رم�ث��ا ب��ات �أك�ث�ر ن�ضوجا‬ ‫يف ال � �ف�ت��رة االخ � �ي� ��رة ب�ف���ض��ل‬ ‫"اللم�سات ال�سحرية" مل��درب��ه‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ن ��اج ��ح ذي � ��اب � ��ات‪ ،‬وال‬ ‫ميكن التقليل من �أهمية وجود‬ ‫ع �ن��ا� �ص��ر م� � � ؤ�ث � ��رة يف ال �ف��ري��ق‬ ‫وحم�ترف�ين ع�ل��ى ��س��وي��ة عالية‬ ‫هما امل�ح�ترف اللبناين حممد‬ ‫ال�ق���ص��ا���ص وال� �ه ��داف ال���س��وري‬ ‫�أحمد العمري‪ ،‬دون التقليل من‬ ‫�ش�أن بقية النجوم الذين ارتفعت‬ ‫معنوياتهم ب�ع��د ال �ف��وز الأخ�ي�ر‬ ‫على العربي وتقدمهم للمركز‬

‫الثالث‪.‬‬ ‫ال��وح��دات ي��درك �أن املهمة‬ ‫"�شاقة" �أمام مناف�س "�شر�س"‪،‬‬ ‫ومي �ك��ن �أن ي �ك��ون ال� �ف ��وز على‬ ‫املن�شية �أعطى "الأخ�ضر" �شيئا‬ ‫م��ن ال ��روح ال ��ذي اف�ت�ق��ده��ا بعد‬ ‫ن��زي��ف ال�ن�ق��اط أ�م ��ام الفي�صلي‬ ‫وذات را�س يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫ال��وح��دات ي�ستعيد خدمات‬ ‫م��داف�ع��ه امل�ح�ترف مو�سى وت��را‬ ‫وك��ذل��ك "اخلبري" ع��ام��ر ذي��ب‬ ‫وتبدو ت�شكيلته متكاملة وقادرة‬ ‫على �أداء دورها ب�شكل جيد‪.‬‬ ‫ي �ب�رز م ��ن ال��رم �ث��ا‪ :‬ح�م��زة‬ ‫ال � � � � � ��دردور ورك� � � � ��ان اخل� ��ال� ��دي‬ ‫و� �س �ل �ي �م ��ان ال �� �س �ل �م ��ان وحم ��د‬ ‫خ �ي�ر‪ .‬وم ��ن ال� ��وح� ��دات‪ :‬ب��ا��س��م‬ ‫فتحي ومنذر أ�ب��و عمارة وم��راد‬ ‫�إ�سماعيل ومعتز ال�صاحلاين‪.‬‬

‫�أبيدال (يف الي�سار) يرغب يف �إكمال م�شواره الكروي مع موناكو‬

‫يف الدوري الفرن�سي قال �أبيدال ‪ ":‬ليون يف‬ ‫اف�ضل حاالته بعد فوزه على بوردو ( ‪) 2-1‬‬ ‫يف ليج ‪ 1‬وكذلك على بلزن الت�شيكي (‪1-4‬‬ ‫الدوري الأوروبي ) ‪ ،‬لذلك ميكن القول انه‬ ‫(ليون) �سيكون مناف�س �صعب بالن�سبة لنا‪.‬‬ ‫لكنه لن يكون م�ستحيال الفوز عليه‪.‬‬ ‫وع��ن املناف�سة على اللقب الفرن�سي‬

‫قال ابيدال ‪ " :‬رغم فارق النقاط الثماين‬ ‫اال ان املناف�سة على اللقب م��ازال��ت قائمة‬ ‫ح���س��اب�ي��ا م��ع ب �ق��اء ‪ 8‬ج ��والت (‪ 24‬نقطة)‬ ‫و�أعتقد �أن اللقب لن يخرج عن باري�س �سان‬ ‫جريمان ومر�سيليا وموناكو‪ ...‬م�ضيفا "‬ ‫ولكن ف��ارق ثماين نقاط ‪ ،‬يبدو ان اللقب‬ ‫قريب من باري�س �سان جريمان ‪ ...‬و�أعتقد‬

‫�أننا ال ينبغي �أن نتعر�ض لل�ضغط واملقارنة‬ ‫مع �سان جريمان حيث يتلخ�ص هدفنا يف‬ ‫ال�ت��أه��ل ل ��دوري االب�ط��ال بينما احل�سابات‬ ‫املحلية قائمة‪.‬‬ ‫وعانى ابيدال مدافع منتخب فرن�سا‬ ‫(‪ 34‬عاما) من �سرطان يف الكبد عام ‪2011‬‬ ‫وخ�ضع لعملية زرع كبد يف العام التايل‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫بايرن ميونيخ يسلم القيادة من مصنع النقانق إىل املالبس الرياضية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫بعد يوم واحد من ادانته بالتهرب ال�ضريبي ‪� ،‬أكد �أويل هوني�س‬ ‫رئي�س نادي بايرن ميونيخ الأمل��اين لكرة القدم �أنه لن ي�ست�أنف �ضد‬ ‫قرار حب�سه ثالث �سنوات ون�صف كما �أنه ا�ستقال من رئا�سة النادي‬ ‫البافاري ‪.‬‬ ‫وت ��وىل ه�يرب��رت ه��اي�نر ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���ش��رك��ة �أدي��دا���س‬ ‫للم�ستلزمات الريا�ضية من�صب رئي�س بايرن ميونيخ خلفا لهوني�س‪.‬‬ ‫وك��ان حمامو هوني�س �أك��دوا �أن��ه �سي�ست�أنف �ضد القرار ال�صادر‬ ‫�أم�س اخلمي�س بحب�سه ثالثة �أعوام ون�صف العام عقب ادانته بالتهرب‬ ‫من دفع ‪5‬ر‪ 28‬مليون يورو (‪7‬ر‪ 39‬مليون دوالر) �ضرائب‪.‬‬ ‫وقال هوني�س يف بيان له «بايرن ميونيخ هو عمل حياتي و�سيظل‬ ‫دائ�م��ا ه�ك��ذا»‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه يريد جتنيب ال�ن��ادي �أي �أ� �ض��رار عرب‬ ‫تنحيه عن من�صبه‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف «�س�أظل على ات�صال م��ع ه��ذا ال�ن��ادي ال��رائ��ع ‪ ،‬والنا�س‬ ‫املحيطني به طوال حياتي»‪.‬‬ ‫و�سي�ضطر بايرن ميونيخ حامل لقب ثالثية ال��دوري والك�أ�س‬ ‫ودوري �أبطال �أوروب��ا‪� ،‬إىل العمل بدون جهود هوني�س للمرة الأوىل‬ ‫منذ ‪ 44‬عاما‪.‬‬ ‫وحقق هوني�س ‪ 62/‬عاما‪ /‬جناحا منقطع النظري كالعب مع‬ ‫بايرن ميونيخ الذي ان�ضم اليه يف عام ‪ ،1970‬حيث توج بثالثة �ألقاب‬ ‫�أوروبية ‪ ،‬ولكن �أداءه يف الهيكل الإداري كمدير عام حقق طفرة هائلة‬ ‫يف النادي البافاري حيث نقله �إىل امل�ستوى العاملي وجعله �أحد �أكرب‬ ‫الأندية الأوروبية‪.‬‬ ‫وبعد انتهاء م�سريته كالعب يف �سن ال�سابعة والع�شرين ب�سبب‬ ‫الإ�صابة يف عام ‪ ،1979‬اجته هوني�س �إىل العمل الإداري يف بايرن حيث‬ ‫ا�ستغل عالقاته التي كونها من خ�لال امتالكه م�صنع للنقانق يف‬

‫�أملانيا يف حتقيق �صفقات رعاية هائلة للنادي البافاري على مدار ‪31‬‬ ‫عاما من العمل‪.‬‬ ‫وا�صبح هوني�س رئي�سا لبايرن ميونيخ يف عام ‪ ،2010‬ليتوا�صل‬ ‫النجاح مع الفريق‪ ،‬ليتوج يف نهاية املطاف بثالثية البوند�سليجا‬ ‫وك�أ�س �أملانيا ودوري �أبطال �أوروبا يف ‪.2013‬‬ ‫ورغم �صعوبة املوقف‪ ،‬ف�إن من�صب رئي�س النادي من بعد رحيل‬ ‫هوني�س لن يكون حمفوف باملخاطر وال�سمعة ال�سيئة نظرا لأن بايرن‬ ‫ميونيخ نادي كبري بطبعه و�سيوا�صل جذب الأ�سماء الرنانة من جميع‬ ‫�أنحاء العامل ‪ ،‬كما �أن الفريق فر�ض هيمنته على �صدارة البوند�سليجا‬ ‫ويظهر ب�شكل �أكرث من رائع يف دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫ويظهر بايرن ميونيخ ك�أ�سرة تعمل على قلب رجل واحد من �أجل‬ ‫موا�صلة طريق النجاح‪.‬‬ ‫لقد ق�ضى الالعبان الدوليان با�ستيان �شفاين�شتايجر وفيليب الم‬ ‫طوال م�سريتهما الكروية يف بايرن ميونيخ ‪ ،‬فيما يتوىل كارل هاينز‬ ‫رومينيجه‪ ،‬الذي خا�ض ‪ 300‬مباراة مع بايرن‪ ،‬من�صب رئي�س املجل�س‬ ‫التنفيذي للنادي‪.‬‬ ‫كما �ساعد النادي املهاجم الأ�سطورة جريد مولر ‪ ،‬الذي �أقلع عن‬ ‫تناول الكحوليات‪ ،‬ليتم تعيينه مدربا يف قطاع النا�شئني يف النادي‪.‬‬ ‫وعلى ر�أ�س عائلة بايرن ميونيخ ‪ ،‬كان يقبع هوني�س الذي دائما ما‬ ‫كان يتوعد معار�ضيه ولكنه كان �شديد الوالء له�ؤالء الذين �أعطوا كل‬ ‫�شيء لبايرن ميونيخ ‪ ،‬مثلما كان يفعل‪.‬‬ ‫وقال هوني�س «لقد �أمرت املحامني بعدم ال�سري قدما يف �إجراءات‬ ‫اال�ستئناف ‪ ،‬ه��ذا يتوافق مع مفهومي للياقة وال�سلوك ال�شخ�صي‬ ‫وامل�س�ؤولية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «التهرب ال�ضريبي كان غلطة حياتي ‪ ،‬وعلي �أن �أواجه ما‬ ‫يرتتب على هذا اخلط�أ»‪.‬‬

‫بايرن ميونيخ يعي�ش مرحلة انتقالية جديدة‬

‫فينجر الغاضب يعاقب مهاجمه الثمل‬ ‫بيندتنر‬

‫الحرفان األوالن من اسم شوماخر‬ ‫على خوذة فيتل وماسا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع ��رب �أر� �س�ين فينجر امل��دي��ر الفني‬ ‫لأر�سنال عن ا�ستيائه ال�شديد من واقعة‬ ‫ال� �ت� �ع ��دي ال� �ت ��ي ت� � ��ورط ف �ي �ه��ا م�ه��اج�م��ه‬ ‫نيكال�س بيندترن على �سائق يف الدمنارك‪،‬‬ ‫را �إىل �أن ال�لاع��ب �سيتم تغرميه‬ ‫م���ش�ي ً‬ ‫والتحقيق معه بعد الإ�ساءه لناديه ‪.‬‬ ‫وق��ال فينجر يف ت�صريحات ن�شرتها‬ ‫��ص�ح�ي�ف��ة « دي �ل��ي م �ي��ل» ال�بري�ط��ان�ي��ة ‪»:‬‬ ‫ال�ل�اع ��ب مل ي ��أخ ��ذ الإذن م ��ن �أي �أح ��د‬ ‫لل�سفر �إىل الدمنارك‪ ،‬و�سيتم عقابه على‬ ‫ذلك‪ ،‬الالعب �سينتهي عقده هذا املو�سم‪،‬‬ ‫ول��ن يتم جت��دي��ده»‪ ،‬وذل��ك عندما حقق‬ ‫املدرب الفرن�سي مع الالعب يوم اخلمي�س‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان �سائق التاك�سي قد �أ�شار �إىل �أنه‬ ‫ك��ان واق� ًف��ا خ��ارج �سيارته يف كوبنهاجن ‪،‬‬ ‫قبل �أن يفاج أ� بوجود بيندترن و�أثنني من‬ ‫�أ��ص��دق��ائ��ه يف امل�ق��اع��د اخل�ل�ف�ي��ة‪ ،‬وعندما‬ ‫ع��اد للجلو�س يف مقعده وج��ده يبعث يف‬ ‫�أرج��اء ال�سيارة‪ ،‬وي�ستوىل على املحتويات‬ ‫اخلا�صة به‪ ،‬ليثور املهاجم �صاحب ال‪25‬‬ ‫ع���ض� ًب��ا وي �ن �ه��ال ب��ال���س�ب��اب ع�ل��ى ال���س��ائ��ق‬ ‫ويقوم بفعل مهني‪.‬‬ ‫وق ��ال ��س��ائ��ق التاك�سي ‪ »:‬ل�ق��د ر�أي��ت‬ ‫طوال عمري يف هذه املهنة ركاب مت�أثرين‬ ‫ب��اخل�م��ور وال�ك�ح��ول�ي��ات‪ ،‬لكني مل �أر قط‬ ‫مثل هذه احلالة»‪.‬‬ ‫يذكر �أن هذه الواقعة حدثت يف ليلة‬ ‫�إق�صاء فريقه من دوري �أبطال �أوروبا �أمام‬ ‫بايرن ميونخ الثالثاء املا�ضي‪ ،‬حيث �سافر‬ ‫املهاجم ال��ذي خ��رج م��ن القائمة ملوطنه‬ ‫دون �إذن اجلهاز الفني قبل �أن يتورط يف‬ ‫هذه الق�ضية ‪.‬‬ ‫يذكر�أن الدمناركي نيكال�س بيندترن‬ ‫ال ي��دخ��ل يف ح���س��اب��ات م��درب��ه الفرن�سي‬ ‫�أر�سني فينجر‪ ،‬ويخطط الالعب للبحث‬ ‫ع��ن ن ��اد �أخ� ��ر ح �ي��ث ي�ن�ت�ه��ى ت �ع��اق��ده مع‬ ‫اجلانرز ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى ي�ع�ت�ق��د ال�ف��رن���س��ي‬ ‫ار�سني فينجر املدير الفني لنادي ار�سنال‬ ‫ب�أن فريقه قادر على امل�ضي قدما يف طريق‬

‫املدير الفني لأر�سنال ار�سني فينجر‬

‫املناف�سة على لقب ال ��دوري الإجن�ل�ي��زي‬ ‫امل�م�ت��از ل�ك��رة ال �ق��دم ب ��دون ��ص��ان��ع �أل�ع��اب��ه‬ ‫الأملاين الدويل م�سعود �أوزيل الذي يغيب‬ ‫عن املالعب لنحو �شهر ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬ ‫و�أك��د فينجر ام�س اجلمعة �أن �أوزيل‬ ‫ال ��ذي ان���ض��م �إىل ��ص�ف��وف املدفعجية يف‬ ‫�صفقة قيا�سية بلغت قيمتها ‪ 42‬مليون‬ ‫جنيه ا�سرتليني (نحو ‪ 70‬مليون دوالر)‬ ‫ال�صيف املا�ضي ق��ادم��ا م��ن ري��ال مدريد‬ ‫اال�سباين �سيغيب عن املالعب لنحو �شهر‬ ‫ب�سبب الإ�صابة يف �أوتار ال�ساق‪.‬‬ ‫ولكن املدرب الفرن�سي �أكد �أن فريقه‬

‫فان بريسي يتمنى البقاء لفرتة‬ ‫أطول يف مانشسرت يونايتد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫قال روبن فان بري�سي مهاجم منتخب هولندا لكرة القدم �إنه‬ ‫�سعيد يف ناديه االجنليزي مان�ش�سرت يونايتد بطل اوورب��ا ثالث‬ ‫مرات ويتمنى توقيع عقد جديد معه‪.‬‬ ‫وي�ع��اين ف��ان بري�سي وه��و ه��داف ال ��دوري االجن�ل�ي��زي املمتاز‬ ‫املو�سم املا�ضي لهز ال�شباك هذا املو�سم بينما �أوردت و�سائل �إعالم‬ ‫بريطانية تقارير عن عدم ر�ضاه يف النادي‪ .‬وا�شتكى الالعب م�ؤخرا‬ ‫من �أن زمالءه يقفون يف طريقه يف �أر�ض امللعب‪.‬‬ ‫وقال فان بري�سي ملوقع مان�ش�سرت يونايتد على االنرتنت «ما‬ ‫�أري��د التعامل معه هو مواقف يتطوع النا�س فيها للحديث نيابة‬ ‫عني‪ ..‬والقيام بافرتا�ضات �أو تف�سري �أ�شياء وك�أنهم هم �أنا‪».‬‬ ‫و�أ��ض��اف «يف امل��رة الأخ�ي�رة ت� أ�ك��دت م��ن �أن ر�أ��س��ي ال ت��زال فوق‬ ‫كتفي لأين �أنا ال�شخ�ص الوحيد الذي يعرف متاما ما هو �شعوري‪.‬‬ ‫احلقيقة �أنا �سعيد للغاية هنا‪.‬‬ ‫«وقعت عقدا لأربع �سنوات وي�سعدين البقاء حتى لوقت �أطول‬ ‫من العامني املتبقيني يف عقدي‪».‬‬ ‫وقبل مواجهة يونايتد �صاحب املركز ال�ساد�س على �أر�ضه مع‬ ‫غرميه ليفربول غدا الأحد امتدح فان بري�سي مدربه ديفيد مويز‬ ‫الذي يق�ضي مو�سمع الأول يف النادي خلفا الليك�س فريج�سون يف‬ ‫نهاية املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال «ال �شك �أين �أتعلم �أ��ش�ي��اء ج��دي��دة و�أت �ط��ور م��ع ديفيد‪.‬‬ ‫التدريبات رائعة و�أتعلم الكثري كل يوم‪.‬‬ ‫«ه�ن��اك اح�ت�رام متبادل بيننا وبيئة العمل جيدة ج��دا فعال‪.‬‬ ‫يريدنا املدرب جميعا �أن نبذل جهدا كبريا وهذا ما �أريده‬

‫ميتلك ال�ق��وة ال�لازم��ة ملوا�صلة املناف�سة‬ ‫على لقب الدوري الإجنليزي‪.‬‬ ‫وق��ال فينجر خ�لال م�ؤمتر �صحفي‬ ‫«�إن�ه��ا �صدمة بالت�أكيد ‪ ،‬ولكني �أ�ؤك��د ان‬ ‫لدينا الإمكانيات الالزمة يف غيابه خالل‬ ‫هذه الفرتة»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف فينجر «لدينا العديد من‬ ‫الالعبني املبدعني يف الفريق القادرين‬ ‫ع�ل��ى ت�ق��دمي اال��ض��اف��ة والأداء اجل�ي��د ‪..‬‬ ‫�إنني مقتنع ب�أن الفريق م�ستعد يف غياب‬ ‫�أوزيل ملواجهة التحديات»‪.‬‬ ‫و�أكد فينجر �أي�ضا �أن كيم كال�سرتوم‬

‫ال � ��ذي ان �� �ض��م �إىل � �ص �ف��وف ال �ف��ري��ق يف‬ ‫ف�ترة االن�ت�ق��االت ال�شتوية املا�ضية لكنه‬ ‫مل ي�شارك حتى الآن م��ع الفريق ب�سبب‬ ‫الإ�صابة ب�إمكانه �أن ي�سجل �أول ظهور له‬ ‫م��ن خ�لال امل�ب��اراة �أم��ام توتنهام بعد غد‬ ‫الأحد‪.‬‬ ‫وق��ال فينجر «كال�سرتوم ان�ضم �إىل‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ال �ت��دري �ب �ي��ة‪� � ..‬س ��أق��رر م��وق��ف‬ ‫كالت�سروم من االن�ضمام لقائمة الفريق‬ ‫ي��وم غ��دا ‪� ..‬س�أقيم حالته ف��الأم��ر لي�س‬ ‫م�ستحيال»‪.‬‬

‫لن يكون ا�سطورة �سباقات‬ ‫ف��ورم��وال واح��د االمل ��اين مايكل‬ ‫� � �ش� ��وم� ��اخ� ��ر ال � � � ��ذي ي � ��رق � ��د يف‬ ‫م���س�ت���ش�ف��ى غ��رون��وب��ل م �ن��ذ ‪29‬‬ ‫دي���س�م�بر امل��ا� �ض��ي ب�ع��د تعر�ضه‬ ‫حل� ��ادث ت��زل��ج خ�ط�ير يف ج�ب��ال‬ ‫االل� ��ب ال �ف��رن �� �س �ي��ة‪ ،‬غ��ائ �ب��ا عن‬ ‫جائزة ا�سرتاليا الكربى‪ ،‬املرحلة‬ ‫االوىل لهذا املو�سم‪ ،‬اذ �سيكون‬ ‫ب»�صحبة» مواطنه �سيبا�ستيان‬ ‫فيتل وزميله ال�سابق الربازيلي‬ ‫فيليبي ما�سا‪.‬‬ ‫و�سيكون احل��رف��ان االوالن‬ ‫م��ن ا� �س��م ��ش��وم��اخ��ر ع�ل��ى خ��وذة‬ ‫ك��ل م��ن ف�ي�ت��ل‪ ،‬ب�ط��ل ال �ع��امل يف‬ ‫الأعوام الأربعة االخرية‪ ،‬وما�سا‬ ‫ال��ذي يخو�ض م�غ��ام��رة جديدة‬ ‫ه��ذا املو�سم م��ع فريق وليام�س‬ ‫ب �ع��د ان ت�خ�ل��ى ف��ري��ق ف�ي�راري‬ ‫ع� ��ن خ ��دم ��ات ��ه مل �� �ص �ل �ح��ة ب�ط��ل‬ ‫العامل ال�سابق الفنلندي كيمي‬ ‫رايكونن‪.‬‬ ‫وك ��ان فيتل ال ��ذي ع��ان��ى يف‬ ‫ال�ت�ج��ارب ال�شتوية م��ع ال�سيارة‬ ‫اجلديدة لفريقه ريد بول‪-‬رينو‪،‬‬ ‫من �أول اال�شخا�ص الذي اعربوا‬ ‫عن ت�ضامنهم مع �شوماخر بعد‬ ‫تعر�ض االخري للحادث يف اواخر‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬وقد ار�سل ملواطنه‬ ‫اال�سطورة ر�سالة ن�صية ق�صرية‬ ‫طالبا له ال�شفاء العاجل‪.‬‬ ‫وق��ال فيتل بعد �شهر على‬ ‫ح��ادث بطل العامل �سبع مرات‪:‬‬ ‫«ي�ج��ب ال���ص�لاة‪ .‬ن� أ�م��ل ونتمنى‬ ‫ح���ص��ول م�ع�ج��زة‪ ،‬ب��ان ي�ستفيق‬ ‫وك�أن �شيئا مل يكن‪ ،‬ان يعود كما‬ ‫كان يف ال�سابق»‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه�ت��ه ن���ش��ر م��ا��س��ا يف‬ ‫ح �� �س��اب��ه ع �ل��ى م ��وق ��ع «ت ��وي�ت�ر»‬ ‫ل�ل�ت��وا��ص��ل االج �ت �م��اع��ي � �ص��ورة‬ ‫خلوذته اجل��دي��دة مع احلرفني‬ ‫االول�ي�ن م��ن ا�سم �شوماخر‪ ،‬ثم‬ ‫تناول زميله ال�سابق يف م�ؤمتره‬ ‫ال���ص�ح��ايف يف م �ل �ب��ورن‪ ،‬ق��ائ�لا‪:‬‬

‫جوميز ينهي عقمه التهديفي ويبدأ طريق العودة‬ ‫لعالم النجومية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أن �ه��ى امل �ه��اج��م الأمل � ��اين م��اري��و جوميز‬ ‫عقمه التهديفي و�سجل هدفا رائعا لفريقه‬ ‫فيورنتينا الإي�ط��ايل يف امل�ب��اراة التي انتهت‬ ‫ب��ال �ت �ع��ادل م ��ع م���ض�ي�ف��ه ي��وف �ن �ت��و���س ‪1 / 1‬‬ ‫اخلمي�س يف ذهاب دور ال�ستة ع�شر بالدوري‬ ‫الأوروبي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�شارك جوميز من على مقاعد البدالء‬ ‫يف الدقيقة ‪ 67‬لينجح بعدها بع�شر دقائق‬ ‫يف ادراك التعادل لفيورنتينا بعد �أن تقدم‬ ‫ارتورو فيدال بهدف ليوفنتو�س‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف فيورنتينا فريق يوفنتو�س‬ ‫يوم اخلمي�س املقبل يف �إياب دور ال�ستة ع�شر‬ ‫للدوري الأوروبي‪.‬‬ ‫وق��ال جوميز عقب نهاية امل�ب��اراة «ك��ان‬ ‫هدفا غاية يف الأهمية‪� ،‬إنني �سعيد للفريق‬ ‫و�سعيد بالتعادل‪ ،‬لي�س من ال�سهل اللعب هنا‬ ‫يف تورينو �أمام مثل هذا الفريق القوي»‪.‬‬ ‫و� �س �ج ��ل ج ��وم� �ي ��ز‪ ،‬ال� � ��ذي ان �ت �ق ��ل �إىل‬ ‫فيورنتينا يف متوز املا�ضي قادما من بايرن‬ ‫ميونيخ الأملاين‪ ،‬هدفني يف �أول �أيلول املا�ضي‬ ‫يف م�ب��اراة ال�ف��وز ال�ساحق على ج�ن��وه ‪،2 /5‬‬ ‫ول�ك��ن بعد ا�سبوعني فقط تعر�ض لإ�صابة‬

‫ماريو ج‪،‬ميز‬

‫قوية يف الركبة اليمنى‪ ،‬ليبتعد عن املالعب‬ ‫حتى �أوائل ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال املهاجم الأمل��اين «لي�س من ال�سهل‬ ‫ال�ت�ع��ايف بعد خم�سة �أ��ش�ه��ر‪ ،‬ولكني ا�ستعيد‬ ‫ت� ��وازين ب �ب��طء‪ ،‬دائ �م��ا م��ا �أق� ��ول �أن �ن��ي حني‬

‫ا�ستعيد م�ستواي ف�إن الأهداف �ست�أتي‪ ،‬دائما‬ ‫ما �أ�سجل �أهداف»‪.‬‬ ‫و�أ�شار «يف املباريات الأخرية �شعرت ب�أنني‬ ‫�أ�ستعيد قوتي‪� ،‬إنني �سعيد بالهدف وبالتعايف‬ ‫من الإ�صابة»‪.‬‬

‫«افكر به كل ي��وم‪ ،‬ا�صلي الجله‬ ‫ك��ل ي ��وم‪ .‬ام ��ل ان ت �ع��ود االم ��ور‬ ‫كما كانت عليه يف ال�سابق وبان‬ ‫ي�صبح يف و�ضع جيد»‪.‬‬ ‫و� �س �ب��ق ل �ع��ائ �ل��ة � �ش��وم��اخ��ر‬ ‫ان اع��رب��ت م � ؤ�خ��را ع��ن «ثقتها»‬ ‫بتعافيه م��ن ال���ض��رر الكبري يف‬ ‫دماغه‪ ،‬بح�سب الناطقة با�سمها‬ ‫�سابني كيهم‪.‬‬ ‫ونقلت كيهم عن عائلة بطل‬ ‫العامل ال�سابق‪« :‬نحن على ثقة‬ ‫ان ميكايل �سيتعافى وي�ستيقظ‪.‬‬ ‫هناك م�ؤ�شرات م�شجعة يف بع�ض‬ ‫االح �ي��ان‪ ،‬لكن ن��درك يف الوقت‬ ‫عينه اننا بحاجة لل�صرب»‪.‬‬ ‫وتابعت‪« :‬ك��ان وا�ضحا منذ‬ ‫ال �ب ��داي ��ة ان ال �� �ص ��راع ��س�ي�ك��ون‬ ‫طويال و�صعبا‪ .‬نحن معا جنبا‬ ‫اىل ج�ن��ب م��ع ف��ري��ق ط�ب��ي نثق‬ ‫فيه‪ ،‬وال اهمية للوقت بالن�سبة‬ ‫لنا‪ ..‬عانى ميكايل من ا�صابات‬ ‫خ �ط�يرة‪ .‬ي�صعب علينا جميعا‬

‫ان نفهم ان ميكايل الذي تغلب‬ ‫ع�ل��ى ال�ك�ث�ير م��ن احل ��االت غري‬ ‫امل���س�ت�ق��رة يف ال �� �س��اب��ق‪ ،‬ت�ع��ر���ض‬ ‫ال� �ص��اب��ة ره �ي �ب��ة ب���س�ب��ب ح ��ادث‬ ‫تافه»‪.‬‬ ‫وي � ��رق � ��د �� �ش ��وم ��اخ ��ر (‪45‬‬ ‫ع��ام��ا) منذ تعر�ضه للحادث يف‬ ‫امل�ست�شفى حيث و�ضع يف غيبوبة‬ ‫م�صطنعة لتخفيف ال�ضغط عن‬ ‫دماغه ب�سبب اال�صابة اخلطرية‬ ‫التي تعر�ض لها بعدما ارتطم‬ ‫ر�أ�� �س ��ه ب �� �ص �خ��رة ب �ع��د ��س�ق��وط��ه‬ ‫خ �ل��ال ت ��زجل ��ه خ� � ��ارج امل �� �س ��ار‪،‬‬ ‫ث ��م ب � ��د�أت ع�م�ل�ي��ة اي �ق��اظ��ه من‬ ‫الغيبوبة امل�صطنعة يف ‪ 30‬يناير‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وحت� �ط� �م ��ت اخل� � � ��وذة ال �ت��ي‬ ‫ك� ��ان ي��رت��دي �ه��ا � �س��ائ��ق ف �ي�راري‬ ‫ال�سابق اىل ن�صفني قبل ان ينقل‬ ‫اىل امل�ست�شفى ب���ص��ورة عاجلة‬ ‫واج��ري��ت ل��ه منذ ذل��ك التاريخ‬ ‫عمليتني جراحيتني يف الر�أ�س‪.‬‬

‫هاميلتون يتصدر التجارب الحرة‬ ‫الثانية لسباق أسرتاليا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�صدر الربيطاين لوي�س هاميلتون �سائق مر�سيد�س التجارب‬ ‫احلرة الثانية ل�سباق اجلائزة الكربى الأ�سرتايل‪ ،‬باكورة �سباقات‬ ‫بطولة العامل للفورموال‪ 1‬هذا العام‪.‬‬ ‫وبعد عدم متكنه من امل�شاركة يف التجارب احلرة الأوىل نظرا‬ ‫ال�ضطراره للتوقف ف��ور االن�ط�لاق ب�سبب �إ��ض��اءة جهاز ا�ست�شعار‬ ‫�ضغط ال��زي��ت‪ ،‬ا��س�ت�ط��اع هاميلتون �أن ي�سجل ال��زم��ن الأ� �س��رع يف‬ ‫التجارب الثانية‪ ،‬وبلغ دقيقة و‪ 29.625‬ثانية‪.‬‬ ‫وخلف هاميلتون‪ ،‬جاء زميله يف الفريق الأمل��اين نيكو روزبرج‬ ‫ثانيا متقدما على الإ�سباين فرناندو �ألون�سو �سائق فرياري الذي‬ ‫احتل املرتبة الثالثة بعدما ت�صدر التجارة احلرة الأوىل‪.‬‬ ‫واحتل املركز الرابع الأملاين �سبا�ستيان فيتل‪ ،‬حامل لقب بطولة‬ ‫العامل ل�سباقات الفورموال‪ 1‬يف املوا�سم الأربعة الأخرية‪ ،‬بعد �أن حل‬ ‫�سابعا يف التجارب الأوىل لوجود م�شكالت يف �سيارته‪.‬‬ ‫ويف امل��رك��ز اخل��ام����س ج��اء ال�بري �ط��اين جن�سون ب��ات��ون �سائق‬ ‫مكالرين مر�سيد�س‪.‬‬ ‫وج��اءت �أزم�ن��ة ال�سائقني اخلم�سة الأوائ��ل يف التجارب احلرة‬ ‫الثانية على النحو التايل‪.:‬‬ ‫‪ -1‬الربيطاين لوي�س هاميلتون (مر�سيد�س) ‪ 1.29.625‬دقيقة‪.‬‬ ‫‪ -2‬الأملاين نيكو روزبرج (مر�سيد�س) ‪ 1.29.782‬دقيقة‪.‬‬ ‫‪ -3‬الإ�سباين فرناندو �ألون�سو (فرياري) ‪ 1.30.132‬دقيقة‪.‬‬ ‫‪ -4‬االملاين �سبا�ستيان فيتل (رد بول) ‪ 1.30.381‬دقيقة‪.‬‬ ‫‪ -5‬الربيطاين جن�سون باتون (مكالرين مر�سيد�س) ‪1.30.510‬‬ ‫دقيقة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫‪15‬‬

‫لقب الدوري اإلنجليزي‪ ..‬األمل األخري لسيتي وأرسنال بعد الفشل األوروبي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫بعد اخلروج من دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫وك ��أ���س االحت� ��اد الإجن �ل �ي��زي يف غ�ضون‬ ‫�أربعة �أيام‪ ،‬ي�سعى فريق مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫�إىل االب�ق��اء على �آم��ال��ه يف املناف�سة على‬ ‫لقب ال��دوري الإجنليزي املمتاز عندما‬ ‫يخرج مل�لاق��اة ه��ال �سيتي غ��دا الأح��د يف‬ ‫املرحلة الثالثني من امل�سابقة‪.‬‬ ‫و�أدى ال� �ف ��وز ب �ل �ق��ب ك� ��أ� ��س راب �ط��ة‬ ‫املحرتفني �إىل زي��ادة احلديث عن قدرة‬ ‫�سيتي ع�ل��ى ال �ف��وز بلقب ك ��أ���س االحت��اد‬ ‫وال � � ��دوري الإجن �ل �ي ��زي ودوري �أب �ط��ال‬ ‫�أوروبا �أي�ضااملو�سم احلايل‪ ،‬و�أ�صبح لقب‬ ‫ال ��دوري الإجن�ل�ي��زي املمتاز ه��و الوحيد‬ ‫املتاح �أمام الفريق الآن ليتناف�س عليه‪.‬‬ ‫ويحتل �سيتي املركز الثالث يف جدول‬ ‫ترتيب ال��دوري الإجنليزي ‪ ،‬بفارق ت�سع‬ ‫نقاط خلف ت�شيل�سي املت�صدر ولكن �أبناء‬ ‫م��ان��وي��ل ب�ي�ل�ي�ج��ري�ن��ي مي�ت�ل�ك��ون ث�لاث��ة‬ ‫مباريات م�ؤجلة‪.‬‬ ‫وجاءت الهزمية على ملعب بر�شلونة‬ ‫اال��س�ب��اين ‪ 2 / 1‬الأرب �ع��اء لت�ضعف من‬ ‫عزمية الفريق بعد �أن خ�سر �أي�ضا على‬ ‫يد النادي الكاتالوين بهدفني نظيفني‬ ‫على ملعب االحت��اد يف ذه��اب دور ال�ستة‬ ‫ع�شر لدوري �أبطال �أوروبا‪ ،‬ولكن املدرب‬ ‫امل�ساعد ملان�ش�سرت �سيتي روبن كو�سيال�س‬ ‫يعتقد �أن فريقه ميتلك القوة الالزمة‬ ‫ال�ستعادة توازنه �سريعا‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ك ��و�� �س� �ي�ل�ا� ��س‪« :‬ل � �ق ��د ف��زن��ا‬ ‫بالفعل ب ��أول لقاء لنا‪ ..‬قبل �أي��ام قليلة‬ ‫ك�ن��ا ال �ف��ري��ق ال��وح �ي��د ال ��ذي ي�ن��اف����س يف‬ ‫البطوالت الأربعة‪ ،‬وهو �أمر من ال�صعب‬ ‫للغاية حتقيقه‪ ،‬ا�ستنادا �إىل عدد املباريات‬ ‫الكثرية التي يخو�ضها الفريق»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «نحن نعمل بناد كبري‪ ،‬ناد‬ ‫يعطينا �أف���ض��ل الأدوات للعمل‪ ،‬ن��درك‬ ‫امل���س��ؤول�ي��ات على عاتقنا‪ ،‬ون ��درك مدى‬ ‫�أهمية الفوز بلقب ال��دوري الإجنليزي‬ ‫املمتاز»‪.‬‬

‫و�أ�شار املدرب امل�ساعد ل�سيتي‪« :‬لي�س‬ ‫هذا �ضغطا ا�ضافيا‪� ،‬إنها نف�س ال�ضغوط‬ ‫ال �ت��ي واج �ه �ن��اه��ا يف ك��ل ن ��اد ع�م�ل�ن��ا ب��ه‪،‬‬ ‫ولكن لدينا فريق رائع ودعم مذهل من‬ ‫م�سئويل النادي‪ ،‬لذا ف�إننا منتلك الثقة‪،‬‬ ‫وعلينا �أن نقطع خطوة للأمام كل يوم‬ ‫من �أجل التطور»‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ك��و� �س �ي�لا���س �أن ��س�ي�ت��ي لعب‬ ‫ب�شكل جيد �أمام بر�شلونة ‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫م�ستوى الثقة يف فريق يظل عاليا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح «�أثبت الفريق �أن��ه ي�سري يف‬ ‫ط��ري��ق ال�ت�ط��ور‪ ،‬وع ��اد ل�ت�ق��دمي عرو�ضا‬ ‫ج� �ي ��دة ب �ع��د م � � ��روره ب� �ف�ت�رة � �ص �ع �ب��ة يف‬ ‫�شباط‪/‬فرباير»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «لقد �أظهرنا اننا على قيد‬ ‫احلياة‪ ،‬و�سنقاتل من �أجل لقب الدوري‬ ‫الإجنليزي املمتاز»‪.‬‬ ‫وينتظر الت�شيلي بيليجريني املدير‬ ‫ال �ف �ن��ي ل �� �س �ي �ت��ي‪ ،‬ال� ��وق� ��وف ع �ل��ى م��دى‬ ‫جاهزية املهاجم الأرجنتيني �سريخيو‬ ‫�أج� ��وي� ��رو ق �ب��ل اخ �ت �ي��ار ق��ائ �م��ة ف��ري�ق��ه‬ ‫ملواجهة هال �سيتي‪.‬‬ ‫وغ ��ادر �أج��وي��رو امللعب قبيل نهاية‬ ‫مباراة �سيتي �أم��ام بر�شلونة بعد �شعوره‬ ‫ب�إجهاد يف الع�ضالت‪.‬‬ ‫وم ��ازال ف��ري��ق ت�شيل�سي يناف�س يف‬ ‫دوري �أبطال �أوروب��ا‪ ،‬ولكنه الآن �سريكز‬ ‫على مباراته �أم��ام م�ضيفه ا�ستون فيال‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫ويفتقد الربتغايل جوزيه مورينيو‬ ‫املدير الفني لت�شيل�سي جهود مهاجمه‬ ‫اال�� �س� �ب ��اين ف ��رن ��ان ��دو ت ��وري� �� ��س ب���س�ب��ب‬ ‫الإ�صابة يف الركبة‪ ،‬مما يعطي الفر�صة‬ ‫للكامريوين �صامويل �إيتو �أو ال�سنغايل‬ ‫دميبا با للم�شاركة يف خط هجوم البلوز‪.‬‬ ‫وي � ��درك ل �ي �ف��رب��ول � �ص��اح��ب امل��رك��ز‬ ‫ال �ث��اين‪� ،‬أن ��ه �سيدخل ق��ائ�م��ة املر�شحني‬ ‫ب�ق��وة للفوز بلقب ال ��دوري الإجن�ل�ي��زي‪،‬‬ ‫�إذا ف��از على ملعب م�ضيفه مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد حامل اللقب غدا‪.‬‬ ‫ورمب � ��ا ي���س�ت�ع�ي��د ل �ي �ف��رب��ول ج �ه��ود‬

‫مدافعيه م��ام��ادو �ساخو ولوكا�س ليفا‪.‬‬ ‫ويبتعد مان�ش�سرت يونايتد ب�ف��ارق ت�سع‬ ‫ن �ق��اط ع��ن امل��رك��ز ال ��راب ��ع‪� ،‬آخ ��ر امل��راك��ز‬ ‫امل � ؤ�ه �ل��ة ل� ��دوري �أب �ط��ال �أوروب � ��ا امل��و��س��م‬ ‫املقبل‪ ،‬ولكن مايكل ك��اري��ك يعتقد ب��أن‬ ‫فريقه قادر على ا�سقاط ليفربول‪.‬‬ ‫وق��ال كاريك جنم و�سط مان�ش�سرت‬ ‫«يف امل� � � ��رات الأخ� � �ي � ��رة‪ ،‬ويف ظ� ��ل ه ��ذه‬ ‫املناف�سة كنا �أ�صحاب اليد العليا عليهم‬ ‫يف ال � ��دوري‪ ،‬وح ��ان ال��وق��ت لنثبت ه��ذه‬ ‫احلقيقة جمددا»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪« :‬ول �ك �ن��ي ال �أع �ت �ق��د ب� ��أن‬ ‫مراكز الرتتيب ت�ؤثر على امل�ب��اراة‪ ،‬من‬ ‫املفرت�ض �أن تظهر امل�ب��اراة ب�شكل جيد‪،‬‬ ‫ونحن نتطلع لهذه املواجهة»‪.‬‬ ‫وي�أمل ار�سنال �صاحب املركز الثالث‬ ‫�أي�ضا يف ا�ستعادة توازنه بعد خروجه من‬ ‫دوري الأبطال‪.‬‬ ‫وي�ف�ت�ق��د ال�ف��رن���س��ي ار� �س�ين فينجر‬ ‫املدير الفني الر�سنال‪� ،‬إىل جهود الأملاين‬ ‫م �� �س �ع��ود �أوزي � � ��ل يف رح �ل �ت��ه �إىل ملعب‬ ‫توتنهام االحد‪.‬‬ ‫وميتلك فريق توتنهام �صاحب املركز‬ ‫اخلام�س �أي�ضا �أحالم م�شروعة‪ ،‬تتلخ�ص‬ ‫يف املناف�سة على �إحدى البطاقات امل�ؤهلة‬ ‫لدوري الأبطال يف املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض ف��ول �ه��ام � �ص��اح��ب امل��رك��ز‬ ‫الأخ� �ي� ��ر م� � �ب � ��اراة ع� �ن ��ق زج� ��اج� ��ة �أم � ��ام‬ ‫نيوكا�سل‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي ��س�ن��درالن��د ��ص��اح��ب امل��رك��ز‬ ‫ال �ث��اين م��ن ال �ق��اع م��ع �ضيفه كري�ستال‬ ‫باال�س فيما يلتقي كارديف �سيتي �صاحب‬ ‫امل��رك��ز ال �ث��ال��ث م��ن ال �ق��اع م��ع م�ضيفه‬ ‫�إيفرتون يف اليوم ذاته‪.‬‬ ‫ويف م�ب��اري��ات �أخ ��رى ال�ي��وم ‪ ،‬يلتقي‬ ‫� �س��اوث �ه��ام �ب �ت��ون م ��ع ن��وروي �ت ����ش �سيتي‬ ‫و� �س �ت��وك ��س�ي�ت��ي م��ع وي���س�ت�ه��ام ي��ون��اي�ت��د‬ ‫و� �س��وان��زي �سيتي م��ع و� �س��ت بروميت�ش‬ ‫البيون‪.‬‬

‫بعد اخلروج الأوروبي ‪� ..‬سيتي يركز حمليا‬

‫يوفنتوس يتطلع لتعزيز صدارته أمام جنوه‬ ‫وميالن يسعى ملداواة جراحه يف الكالتشيو‬

‫مورينيو يرد على توريه‪ :‬أنتم ال‬ ‫تفهمون معنى االحرتام من عدمه‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫وا�صل جوزيه مورينيو املدير الفني لت�شيل�سي‬ ‫معركته الكالمية‪ ،‬لكن هذه املرة دافع عن نف�سه‬ ‫�ضد ت�صريحات النجم الإيفواري يايا توريه جنم‬ ‫و�سط مان�ش�سرت �سيتي ال��ذي �أ�شار �إىل �أن املدرب‬ ‫كثري الكالم وال يحرتم املناف�سني‪.‬‬ ‫وق��ال مورينيو يف ت�صريحات خ�لال امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي ام�س ون�شرت فعالياته « �شبكة « �سكاي‬ ‫�سبورت�س» الربيطانية ‪ »:‬قلت قبل مباراتي �سيتي‬ ‫و�أر�سنال �أم��ام بر�شلونة الإ�سباين وبايرن ميونخ‬ ‫الأملاين‪� ،‬أن الفريقني الإجنليزين ال يزال �أمامهما‬ ‫الفر�صة للتعوي�ض يف �إي��اب دور ال‪ 16‬من دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا‪ ،‬ملا ميتازان به من قدرات كبرية‪ ،‬فهل‬ ‫عندما �أ�ساند فرق �إجنلرتا يف �أوروب��ا �أك��ون بذلك‬ ‫مل �أظهر االحرتام‪ ،‬ح�سنا فهذه قلة احرتام» ‪.‬‬

‫و�أ�ضاف‪� »:‬أعتقد �أن �أر�سنال و�سيتي �أظهرا ما‬ ‫كنت �أق��ول��ه‪ ،‬ب�أنهما ق ��ادران على تقدمي م�ستوى‬ ‫جيد‪ ،‬لهذا ال يعترب ما �أقوله يندرج حتت مفهوم‬ ‫عدم االحرتام‪ ،‬بل هذا دعم لهم»‪.‬‬ ‫وتابع ‪ »:‬وقلت � ً‬ ‫أي�ضا �أن �سيتي ميلك مباريات‬ ‫م�ؤجلة وقادر على الفوز بهم‪ ،‬هل هذا عدم احرتام‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا؟ ‪� ،‬أعتقد �أن الالعب له مفهوم خا�ص عن‬ ‫عدم االحرتام» ‪.‬‬ ‫وك��رر مورينيو م��رة �أخ ��رى ت�صريحاته ب��أن‬ ‫ريا �إىل‬ ‫ت�شيل�سي غري مر�شح للفوز بالدوري‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�أن قمة «البلوز» مزيفة ب�سبب م�ؤجالت ال�سيتي‪،‬‬ ‫وق� ��ال ‪ »:‬مي �ك��ن �أن مت �ل��ك ‪ 30‬ن�ق�ط��ة زي � ��ادة عن‬ ‫املناف�سني‪ ،‬لكنهم ميكلون ‪ 10‬م�ب��اري��ات م�ؤجلة‪،‬‬ ‫فهذا ال يعني �شيء»‪.‬‬ ‫يذكر �أن ت�شيل�سي �سيحل �ضي ًفا على �أ�ستون‬ ‫فيال يف اال��س�ب��وع ال‪ 30‬م��ن ال ��دوري الإجن�ل�ي��زي‬ ‫اليوم ‪.‬‬

‫الويلزي غاريث بيل يكشف عن السر‬ ‫وراء إتقانه الركالت الحرة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫يوفنتو�س يطلب التقدم �أكرث يف بطولة الدوري‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫يتطلع ي��وف�ن�ت��و���س (ح��ام��ل ال�ل�ق��ب)‬ ‫ل �ت �ع��زي��ز م ��وق �ع ��ه يف � � �ص� ��دارة ال� � ��دوري‬ ‫الإيطايل لكرة القدم حينما يحل �ضيفا‬ ‫على جنوه يف املرحلة الثامنة والع�شرين‬ ‫من امل�سابقة غدا الأحد‪.‬‬ ‫وت�أتي املباراة مع جنوه بعد ‪� 72‬ساعة‬ ‫فقط من لقاء الفريق امللقب ب(ال�سيدة‬ ‫العجوز) مع فيورنتينا يف ذهاب دور ال�ستة‬ ‫ع�شر لبطولة ال ��دوري الأوروب ��ي وال��ذي‬ ‫انتهى بالتعادل ‪ 1/1‬اخلمي�س‪.‬‬ ‫وي�ت�رب ��ع ي��وف �ن �ت��و���س ع �ل��ى �� �ص ��دارة‬ ‫الدوري الإيطايل حاليا متقدما بفارق ‪14‬‬ ‫نقطة عن مالحقه املبا�شر روما �صاحب‬ ‫امل��رك��ز ال�ث��اين‪ ،‬ال��ذي م��ازال لديه مباراة‬ ‫م� ؤ�ج�ل��ة �أم ��ام ب��ارم��ا ��س�ت�ج��رى يف ني�سان‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان فريق العا�صمة الإيطالية قد‬ ‫�أهدر ثالث نقاط غالية يف �سباق املناف�سة‬ ‫على اللقب عقب خ�سارته �صفر‪� 1 /‬أمام‬ ‫م�ضيفه نابويل يف املرحلة املا�ضية‪.‬‬ ‫وق ��ال �أن�ت��ون�ي��و ك��ون�ت��ي امل��دي��ر الفني‬ ‫ليوفنتو�س "مل يتغري �شيء عقب املرحلة‬ ‫املا�ضية‪ .‬م��ازال هناك ‪ 11‬مباراة متبقية‬

‫على ان�ت�ه��اء امل�سابقة‪ ،‬ون�ح��ن متقدمون‬ ‫بفارق مريح من النقاط‪ ،‬ولكن من املمكن‬ ‫حدوث �أي �شيء‪� ،‬إن الأمور غري حم�سومة‬ ‫على الإطالق"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف كونتي "خالل �شهر تقريبا‪،‬‬ ‫وم��ع خو�ضنا للمباريات ك��ل ثالثة �أي��ام‪،‬‬ ‫ميكننا قول املزيد"‪.‬‬ ‫وي �ل �ت �ق��ي غ � ��دا �أي� ��� �ض ��ا ف �ي��ورن �ت �ي �ن��ا‬ ‫�صاحب امل��رك��ز ال��راب��ع م��ع كييفو فريونا‬ ‫ال��ذي يحتل املركز ال�ساد�س ع�شر‪ ،‬بينما‬ ‫ي�ست�ضيف روم��ا فريق �أودينيزي �صاحب‬ ‫املركز الرابع ع�شر يوم االثنني املقبل‪.‬‬ ‫ويعاين روم��ا من غياب الع��ب و�سط‬ ‫امللعب الهولندي كيفن �سرتومتان حتى‬ ‫ن�ه��اي��ة امل��و��س��م ب�سبب �إ��ص��اب�ت��ه ب�ت�م��زق يف‬ ‫�أرب�ط��ة الركبة‪ ،‬فيما يعود قائد الفريق‬ ‫فران�شي�سكو ت��وت��ي �إىل امل�لاع��ب جم��ددا‬ ‫بعد تعافيه من الإ�صابة التي �أبعدته عن‬ ‫روما فرتة طويلة‪.‬‬ ‫ويلتقي نابويل‪� ،‬صاحب املركز الثالث‪،‬‬ ‫م��ع م�ضيفه تورينو ي��وم االث�ن�ين املقبل‪،‬‬ ‫وذل��ك بعد ثالثة �أي��ام فقط من خ�سارته‬ ‫�صفر‪� 1 /‬أمام م�ضيفه بورتو الربتغايل يف‬ ‫ذهاب دور ال�ستة ع�شر بالدوري الأوروبي‪.‬‬ ‫وي �ت �ط �ل ��ع ن � ��اب � ��ويل‪ ،‬ال � � ��ذي ي���س�ع��ى‬

‫ل �ل �ح �� �ص��ول ع �ل��ى امل ��رك ��ز ال� �ث ��اين امل � ؤ�ه��ل‬ ‫مبا�شرة ملرحلة املجموعات بدوري �أبطال‬ ‫�أوروب ��ا يف املو�سم املقبل‪ ،‬حل�صد النقاط‬ ‫الثالث من �أجل ت�شديد اخلناق على روما‬ ‫الذي مازال متفوقا بفارق ثالث نقاط‪.‬‬ ‫وت �ف �ت �ت��ح م� �ب ��اري ��ات امل ��رح �ل ��ة ال �ي��وم‬ ‫مب��واج �ه��ة ملتهبة ب�ين ف�يرون��ا �صاحب‬ ‫املركز ال�سابع مع �إنرت الذي يحتل املركز‬ ‫اخلام�س يف ظل املناف�سة املحتدمة بينهما‬ ‫للح�صول على �أحد املراكز امل�ؤهلة لبطولة‬ ‫الدوري الأوروبي يف املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وي� ��درك ف�ي�رون��ا �أن ال�ف��ر��ص��ة ت�ب��دو‬ ‫مواتية �أم��ام��ه لتقلي�ص ال�ف��ارق مع �إنرت‬ ‫الذي يتقدم بفارق �أربع نقاط حاليا‪.‬‬ ‫وي �ل �ت �ق��ي ي� ��وم الأح� � ��د �أت ��االن� �ت ��ا م��ع‬ ‫� �س��ام �ب��دوري��ا‪ ،‬وك ��ال� �ي ��اري م ��ع الت �� �س �ي��و‪،‬‬ ‫ول �ي �ف��ورن��و م��ع ب��ول��ون �ي��ا‪ ،‬و��س��ا��س��ول��و مع‬ ‫كاتانيا‪.‬‬ ‫وي�سعى م�ي�لان مل�صاحلة جماهريه‬ ‫عقب خ�سارته امل��ذل��ة ‪� 4 /1‬أم��ام م�ضيفه‬ ‫�أتليتكو مدريد يف �إي��اب دور ال�ستة ع�شر‬ ‫ل ��دوري الأب �ط��ال ي��وم ال�ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي‪،‬‬ ‫وذلك عندما يواجه �ضيفه بارما‪� ،‬صاحب‬ ‫املركز ال�ساد�س الأحد‪.‬‬ ‫وك��ان �أدري��ان��و جالياين نائب رئي�س‬

‫م�ي�لان‪ ،‬ق��د �صرح ال�شهر املا�ضي ب� أ�ن��ه ال‬ ‫يريد �أن ي�شعر "باحلزن عند احلديث عن‬ ‫الدوري الأوروبي"‪ ،‬قبل �أن يغري ر�أيه يف‬ ‫طريق عودته من مدريد عقب اخل�سارة‬ ‫يف دوري الأبطال حيث قال لقناة‬ ‫م �ي�ل�ان ال �ت �ل �ي �ف��زي��ون �ي��ة "�إنه غ�ير‬ ‫�صحيح على الإطالق �أن ميالن ال يرغب‬ ‫يف ال �ت � أ�ه��ل ل� �ل ��دوري الأوروب� � � ��ي امل��و��س��م‬ ‫القادم"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف "�إن ال �� �ص �ع��ود ل� �ل ��دوري‬ ‫الأوروبي �سيكون هدف النادي حتى نهاية‬ ‫املو�سم"‪ .‬و�أردف "يتعني علينا الفوز على‬ ‫ب��ارم��ا ي��وم الأح ��د‪ ،‬وتقلي�ص ال�ف��ارق معه‬ ‫�إىل خم�س نقاط فقط‪� .‬إن ميالن اعتاد‬ ‫ع�ل��ى امل �� �ش��ارك��ة يف امل���س��اب�ق��ات الأوروب� �ي ��ة‬ ‫طوال الأع��وام املا�ضية‪ ،‬ون�سعى ال�ستمرار‬ ‫تواجدنا الأوروبي"‪.‬‬ ‫وف��از ميالن يف �أرب��ع مباريات وخ�سر‬ ‫يف ث�لاث��ة ل� �ق ��اءات‪ ،‬وت �ع��ادل م ��رة واح ��دة‬ ‫منذ تعاقد الفريق مع امل��درب الهولندي‬ ‫كالرن�س �سيدورف يف يناير املا�ضي‪.‬‬ ‫ويحتل ميالن املركز العا�شر حاليا‬ ‫بر�صيد ‪ 35‬نقطة من ‪ 27‬مباراة‪ ،‬ويبتعد‬ ‫ب �ف��ارق ت���س��ع ن �ق��اط ع��ن امل ��راك ��ز امل� ؤ�ه�ل��ة‬ ‫للدوري الأوروبي‪.‬‬

‫ك�شف النجم الويلزي غاريث بيل جناح ريال‬ ‫مدريد اال�سباين النقاب عن الأ�سرار التي جعلته‬ ‫اخت�صا�صي بارع يف تنفيذ الركالت احلرة املبا�شرة‪،‬‬ ‫وذلك خالل تقدميه حلذائه اجلديد‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي��ل خ�ل�ال ت ��واج ��ده يف ح�ف��ل ل�شركة‬ ‫�أديدا�س ‪ ،‬ونقلت �صحيفة «ماركا» الإ�سبانية‪�« :‬أقوم‬ ‫بو�ضع الكرة علي الأر�ض وتثبيتها ثم العودة ثالث‬ ‫�أو �أرب��ع خطوات �إىل ال��وراء‪ ،‬و�أرك��ز يف النظر علي‬ ‫و�ضع احلار�س واملرمي والكرة «‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف «ال ا�ستخدم القدم كاملة وا�ستخدم‬ ‫فقط املنطقة ما بني م�شط القدم واالربطة لأنها‬ ‫م�ع�ق��دة ول�ي����س م��ن ال���س�ه��ل ت���س��دي��د ال �ك��رة بهذه‬ ‫الطريقة ولها ت�أثري كبري على الكرة‪ ،‬مع الرتكيز‬ ‫على الدقة �أكرث من القوة»‪.‬‬ ‫وتابع بيل «�أح��ب ت�سديد الكرات الثابتة من‬ ‫اجلانب الأمي��ن و �أرك��ز يف ت�سديد الكرة يف مكان‬

‫يكون بعيدا عن حار�س املرمى»‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار اىل �أن ال �ن �ج��م ال��وي �ل��زي ال� �ق ��ادم من‬ ‫توتنهام االنكليزي ب�صفقة قيا�سية‪ ،‬يتميز بقدرته‬ ‫على الت�صويب م��ن بعيد بدقة وق��وة عالية على‬ ‫غرار زميله الربتغايل كري�ستيانو رونالدو‪ ،‬و�سبق‬ ‫ل��ه �أن �أب �ه��ر ج�م��اه�ير ال�ف��ري��ق امل�ل�ك��ي ب � أ�ك�ثر من‬ ‫ت�صويبة �صاروخية‪ ،‬والتي ك��ان اخرها تلك التي‬ ‫�صوبها ب�ي���س��راه م��ن م�سافة ‪ 35‬م�ت�راً يف �شباك‬ ‫�إليت�شي ب��ال��دوري امل�ح�ل��ي‪ ،‬حيث ارت�ط�م��ت الكرة‬ ‫ب�سقف املرمى وعانقت ال�شباك‪ ،‬ليدون بيل �أحد‬ ‫�أجمل �أهدافه يف الليغا‪.‬‬ ‫وقدرت و�سائل الإعالم الإ�سبانية وقتها �سرعة‬ ‫�صاروخية النجم الويلزي يف �شباك �إلت�شي بحوايل‬ ‫‪ 100.5‬كيلو مرت يف ال�ساعة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن النجم ال��وي�ل��زي �سجل ‪� 10‬أه ��داف‬ ‫حلتى الآن يف الدوري يف �أول موا�سمه مع الفريق‬ ‫امللكي‪ ،‬كما �أن��ه تكفل ب�صناعة ‪� 10‬أه��داف �أخ��رى‬ ‫بالرغم من �أنه مل ي�شارك كثرياً ب�سبب الإ�صابات‪.‬‬

‫«فيفا» يحذر من تأخر االستعدادات‬ ‫للمونديال قبل ‪ 3‬أشهر من البطولة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ح��ذر ال�سكرتري العام لالحتاد ال��دويل لكرة‬ ‫القدم (فيفا) جريوم فالكه من عدم االنتهاء من‬ ‫�أعمال مهمة يف املناطق املحيطة باال�ستادات‪ ،‬قبل‬ ‫ث�لاث��ة �أ��ش�ه��ر ع�ل��ى ان �ط�لاق ب�ط��ول��ة ك ��أ���س ال�ع��امل‬ ‫لكرة القدم يف الربازيل‪ ،‬وهو ما يحول دون �إقامة‬ ‫من�ش�آت م�ؤقتة‪.‬‬ ‫وق ��ال ف��ال�ك��ه يف ر��س��ال��ة م���ص��ورة ع�ل��ى موقع‬ ‫الفيفا اخلمي�س «ال�ت�ح��دي الأك�ب�ر ه��و �أن تكون‬ ‫املن�ش�آت امل�ؤقتة يف مكانها يف الوقت املنا�سب»‪.‬‬ ‫ول�ضرب مثال‪ ،‬قال فالكه �إن املناطق املحيطة‬ ‫مب�ل�ع��ب ب��ورت��و �أل �ي �ج��ري امل�ف�ت�ت��ح م � ؤ�خ��را مل يتم‬

‫تعبيدها‪ ،‬الأمر الذي ت�ستحيل معه �إقامة املن�ش�آت‬ ‫امل�ؤقتة‪.‬‬ ‫و�أك ��د «خ ��ارج ا��س�ت��اد ب��ورت��و �أل�ي�ج��ري الأر� ��ض‬ ‫لي�ست م �ع �ب��دة‪ ،‬ال ميكننا �أن ن���ض��ع م��رك��ز البث‬ ‫التليفزيوين وجممع اال�ست�ضافة يف مكانهما‪ .‬ال‬ ‫نتحدث عن ت�سوية الأر���ض التي اعتدت عليها يف‬ ‫منزلك‪ .‬نتحدث عن ‪� 140‬أل��ف مرت مربع‪ .‬وهذا‬ ‫العمل يحتاج �شهرين �أو ث�لاث��ة‪ ،‬وتتبقى ثالثة‬ ‫�أ�شهر على املونديال»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار فالكه �إىل �أن��ه �سواء الفيفا �أو اللجنة‬ ‫املنظمة الربازيلية «ال يزال عليهما الرك�ض» من‬ ‫�أجل االنتهاء من كل الأعمال‪ ،‬و�شدد على �أن هدفه‬ ‫هو «ع��دم �إح�ب��اط جماهري ك��رة ال�ق��دم» و»�إي�صال‬ ‫هذه اجلوهرة �إىل العامل»‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل املونديال‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخ����������������ي����������������رة‬

‫ال�سبت (‪� )15‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2593‬‬

‫باختصار‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫أهازيج فتى اإلسالم (‪)61‬‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫مكتبتي‬

‫مَن لألقصى؟‬

‫�أُرِي�����دُ ه�����ا َق��� ِّي��� َم� َ‬ ‫���ر‬ ‫��ة امل�����آ ِث� ِ‬ ‫َغ��� ِن��� َّي� ً‬ ‫��ة ِب � ُك � ْت � ِب��ه��ا ال��� َغ���وال‬

‫آداب وال � ُع � ُل��و ِم‬ ‫م��ن ُك � ُت� ِ‬ ‫�ب ال ِ‬ ‫ر�أْ ُ�س غِ ناها املُ ْ�ص َح ُف َّ‬ ‫ال�ش ِر ُ‬ ‫يف‬ ‫��ط َ�س َّو َده��ا وه��ا ِذ ِر‬ ‫و َل ْي َ�س فيها ُ�ص ُح ٌف َ�سخائ ُِف لِ�ساقِ ٍ‬ ‫��ر‬ ‫��ريٍّ �شاعِ ِ‬ ‫ْ��م َف ْح��لٍ َع ْب َق ِ‬ ‫�أَ ْه � َت��زُّ فِيها َب� ْع��دَ َك� ْل� ِ�م الدِّ ِ‬ ‫ين ِل َكل ِ‬ ‫حاء َي ْومِي قا ِرئ ًا َ�أ ْو كاتِب�� ًا َتزْ هُ و ِبه��ا َنواظِ ِري‬ ‫�َأ ْق ِ�ضي ِبها َ�س َ‬

‫يف الأنباء �أن اجلي�ش الرتكي �سيتحرك حلماية �ضريح م�ؤ�س�س‬ ‫االمرباطورية العثمانية املوجود يف حلب �إذا ما تعر�ض للخطر‪.‬‬ ‫حتى الآن �سقط مئات القتلى من �شيعة لبنان والعراق و�إي��ران‬ ‫دفاعا عن مقام ال�سيدة زينب يف دم�شق‪ ،‬وما زالت دعوات الدفاع عن‬ ‫املقام ت�ستقطف �آالف ال�شباب ال�شيعة‪ ،‬وتقدم لهم ال�سلطات يف العراق‬ ‫و�إيران كافة الت�سهيالت للو�صول �إىل املقام املقد�س لديهم‪.‬‬ ‫�أم ����س م��ار��س��ت ق ��وات االح �ت�لال ه��واي�ت�ه��ا يف م�ن��ع امل�صلني من‬ ‫الو�صول للأق�صى وال�صالة فيه‪.‬‬ ‫ك��ل ي��وم تدن�س ��س��اح��ات الأق���ص��ى م��ن قبل املحتلني؛ مدنيني‬ ‫وع�سكريني‪� ،‬سا�سة ومتدينني‪.‬‬ ‫وكل يوم نقف �أمام �شا�شات التلفاز نتابع م�سل�سل تهويد القد�س‪،‬‬ ‫وك�أننا ننتظر بلهفة‪ ،‬ماذا �سيحدث يف احللقة الأخرية؟‬ ‫ت��رى يف �أي مرتبة ميكن �أن ن�صنف القد�س ال�شريف وامل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك من بني املقد�سات التي يعد انتهاك حرمتها الأكرث‬ ‫ا�ستفزازا مل�شاعر ال�سلطات الر�سمية املعنية بها؟‬ ‫يبدو �أن الأق�صى لي�س له جي�ش يحميه‪ ،‬وال �سلطات تدافع عنه‬ ‫�أو توفر الت�سهيالت ملن يريد �أن يدافع عنه‪.‬‬ ‫لك اهلل يا �أق�صى‪.‬‬

‫األوروغواي تسمح بزراعة وبيع‬ ‫الحشيش رسميا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن رئي�س الأوروغ��واي خو�سيه موخيكا‪ ،‬يف ت�شيلي �أن البدء‬ ‫بتنفيذ قانون ت�شريع بيع القنب الهندي حتت مراقبة الدولة يف‬ ‫بالده متوقع "يف كانون الأول �أو كانون الثاين" املقبلني‪.‬‬ ‫وق ��ال موخيكا ل�صحيفة "ال ت�ير��س�يرا دي �سانتياغو" بعد‬ ‫م�شاركته يف مرا�سم ت�سلم الرئي�سة مي�شال با�شليه ال�سلطة‪ ،‬يف‬ ‫ت�شيلي "نحن يف ط��ور و�ضع الآل�ي��ة‪ ،‬وم��ن املرجح �أن يبد�أ ذل��ك يف‬ ‫كانون الأول �أو كانون الثاين (‪ ،)2015‬و�إنه �أمر معقد لأن املطلوب‬ ‫حتديد �ضوابط لل�سوق"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن زراعة كميات القنب الهندي �ستح�صل "بالت�أكيد‬ ‫على �أر���ض ع�سكرية"‪ ،‬م�ضيفا "�سيكون هناك بالت�أكيد منتجون‬ ‫خا�صون‪ ،‬لكن ب�شروط معينة"‪.‬‬ ‫�سن�ستعني مبواد م�ستن�سخة بهدف �إعادة �إنتاج ال�شفرة الوراثية‬ ‫نف�سها لل�سماح بتعقب املنتج‪.‬‬ ‫و�أكد موخيكا "ال نريد �أن نكون منتجني للت�صدير‪ ،‬وال لتعقيد‬ ‫حياة اجل�يران‪ ،‬وال تظنوا �أن املو�ضوع �أ�شبه بالبيع احلر‪ ،‬وحتديد‬ ‫ال�ضوابط القانونية ال يعني "الفو�ضى"‪ .‬و�أ�صبحت الأوروغواي يف‬ ‫كانون الأول �أول بلد يف العامل يقوم بت�شريع زراعة احل�شي�ش وبيعه‬ ‫ل�ف��راد‪ ،‬خ�صو�صا لل�صيدليات‪ ،‬على ��ش��رط الت�سجيل يف �سجل‬ ‫ل� أ‬ ‫وطني للم�ستهلكني خم�ص�ص للمواطنني واملقيمني الأوروغوايني‬ ‫الرئي�سيني‪.‬‬ ‫كما �سيتم ال�سماح للأفراد بزراعة حما�صيل من القنب الهندي‪،‬‬ ‫لكن املرا�سيم التطبيقية التي حت��دد تفا�صيل تنفيذ القانون مل‬ ‫تن�شر بعد ومن املتوقع �صدورها بحلول ني�سان‪.‬‬

‫رئيس كنيسة يطالب بتعويض‬ ‫بسبب مباراة كرة قدم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫طالب "رئي�س كني�سة" من زميبابوي حمطة تلفزيونية ريا�ضية‬ ‫يف جنوب �إفريقيا مببلغ ‪ 1.5‬مليون دوالر لأنها ذك��رت أ�ن��ه توقع �أن‬ ‫يفوز ليفربول ب��ال��دوري الإنكليزي لكرة القدم ه��ذه ال�سنة على ما‬ ‫ذكرت ال�صحف الر�سمية‪.‬‬ ‫اوب�يرت اجنيل ال��ذي ير�أ�س "كني�سة �سفارة الروح" يحتج على‬ ‫م�ق��ال ن�شر يف ك��ان��ون الأول ع�ل��ى م��وق��ع حم�ط��ة "�سوبر �سبورت"‬ ‫الإلكرتوين بعنوان "نبي يف زمبابوي يتوقع فوز ليفربول باللقب"‪.‬‬ ‫واملقال الذي مت تناقله كثريا عرب الإنرتنت ما يزال متوافرا مع‬ ‫�إجراء بحث عرب غوغل لكنه اختفى عن موقع "�سوبر �سبورت"‪.‬‬ ‫وينفي اوبريت اجنيل �أن يكون �أدىل بت�صريحات كهذه‪ ،‬وهو ي�ؤكد‬ ‫�أن �سمعته �ستتلطخ يف حال مل يفز ليفربول باللقب‪.‬‬ ‫وكتب حماموه يف ال�شكوى التي رفعوها �إىل حمكمة يف هراري‬ ‫�أن "املدعي مل يقم �أبدا بتوقع كهذا وهو يعترب �أن ادعاء كهذا ي�صب‬ ‫يف خانة القذف‪ ،‬ويف حال مل يتحقق ف�إن �سمعة املدعي ب�صفته زعيما‬ ‫روحيا �ستتلطخ"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ه� ��ؤالء �أن "املدعي ي�ط��ال��ب مببلغ ‪ 1.5‬م�ل�ي��ون دوالر‬ ‫ن�ظ��را �إىل �شخ�صه وم��وق�ع��ه ك�شخ�ص ل��ه ات �ب��اع و�شخ�صية حتظى‬ ‫باحرتام يف العامل ب�أ�سره من قبل امل�س�ؤولني ال�سيا�سيني والدينيني‬ ‫واالجتماعيني"‪.‬و"الزعيم الروحي" الذي يدعي النبوة والبالغ ‪36‬‬ ‫عاما مقرب من رئي�س زميبابوي روبرت موغابي وهو يقول �إنه قادر‬ ‫على "اجرتاح املعجزات و�شفاء املر�ضى والقيام بتنب�ؤات �صحيحة"‬ ‫على ما جاء يف موقعه الإلكرتوين‪.‬‬ ‫وبعد ‪ 29‬مباراة من �أ�صل ‪ 38‬يف الدوري الإنكليزي يحتل ليفربول‬ ‫املركز الثاين وراء ت�شل�سي‪.‬‬

‫وثِي َق َ‬ ‫��ة الأَخْ ب��ا ِر واملَ�ص��ا ِد ِر‬ ‫ُ��وف ُكلُّ ن��ا ِد ِر‬ ‫ال�صن ِ‬ ‫فيه��ا مِ��نَ ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ��ب َّ‬ ‫ال�ش ِري َع��ةِ َّ‬ ‫��ر‬ ‫الطواهِ ِ‬ ‫وكت ِ‬ ‫��ر‬ ‫��ن‬ ‫ِ‬ ‫وحا�ض ِ‬ ‫ِي���س ُك ِّل ظاعِ ٍ‬ ‫�أَن ُ‬

‫البحر‪ :‬الرجز‪.‬‬ ‫‪ -1‬امل�آثر ‪ :‬الف�ضائل ‪ ,‬جمع م�أثورة ‪ .‬وثيقة الأخبار ‪ :‬دقيقتها ‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال �غ��وايل ‪ :‬النفائ�س ‪ ,‬ذوات القيم العظيمة ‪ .‬ال�صنوف ‪:‬‬ ‫الأنواع ‪ ,‬جمع �صنف ‪.‬‬ ‫‪ -3‬الطواهر ‪ :‬الزاكيات ‪ ,‬لأن فيها علوم الدين ‪ :‬قر�آناً وحديثاً‬ ‫وفقهاً ‪.‬‬ ‫‪ -4‬ظاعن ‪ :‬راحل ‪ .‬حا�ضر ‪ :‬مقيم ‪.‬‬ ‫‪� -5‬سخائف ‪� :‬سواقط من كتب اللهو والعبث والف�ساد ‪� .‬س ّودها ‪:‬‬ ‫كتبها ‪ّ ,‬‬ ‫خطها ‪ .‬هاذر ‪ :‬ثرثار ‪ ,‬يهرف مبا ال يعرف ‪.‬‬ ‫‪ -6‬عبقري ‪ :‬جُميد ‪ .‬فحل ‪ :‬ال ي�شق له غبار ‪.‬‬ ‫‪� -7‬سحاء يومي ‪ :‬بيا�ض نهاري ‪ ,‬نوظري ‪ :‬عيوين ‪.‬‬

‫اليابان تتعهد بمحاربة التجسس التكنولوجي‬

‫مؤسس ويكيليكس‪ :‬البشرية‬ ‫بأجمعها قيد املراقبة‬

‫اجلزيرة نت‬ ‫ت �ع �ه ��دت ال� �ي ��اب ��ان مب� �ح ��ارب ��ة ال �ت �ج �� �س ����س‬ ‫ال�صناعي بعد �أن ن�شرت و�سائل �إع�ل�ام حملية‬ ‫م�ع�ل��وم��ات ع��ن ت���س��رب ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا وم�ع�ل��وم��ات‬ ‫من �شركات حملية من بينها تو�شيبا ل�صناعة‬ ‫الرقائق �إىل مناف�سني من دول �أخرى‪.‬‬ ‫وق��ال كبري �أمناء جمل�س ال��وزراء الياباين‬ ‫ي��و��ش�ي�ه�ي��دي � �س��وج��ا �إن ح �م��اي��ة ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫ومنع ت�سربها مهم لليابان‪ ،‬و�ستعمل احلكومة‬ ‫للحيلولة دون تكرار ذلك م�ستقبال‪.‬‬ ‫وخالل م�ؤمتر �صحفي عقده �أم�س‪� ،‬أحجم‬ ‫امل�س�ؤول الياباين عن مناق�شة حاالت معينة‪ ،‬غري‬ ‫�أن و�سائل �إعالم قالت �إن ال�شرطة �ألقت القب�ض‬ ‫على مهند�س �سابق ب�شركة تابعة لتو�شيبا ي�شتبه‬ ‫يف �أنه قدّم بيانات فنية �إىل �شركة �آ�سكيه هينك�س‬ ‫الكورية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة نيكي �إن ال���ش��رط��ة �أل�ق��ت‬ ‫ال�ق�ب����ض يف ‪ 2012‬ع �ل��ى ع ��دد غ�ي�ر حم ��دد من‬ ‫الأ�شخا�ص يف يوكوهاما و�أيت�شي ي�شتبه يف �أنهم‬ ‫�سربوا �أ�سرارا �صناعية �إىل �شركات �صينية‪.‬‬ ‫طوكيو حتقق يف ما قد يكون ت�سربا لتكنولوجيا يف تخزين البيانات على الهواتف الذكية و�أجهزة‬ ‫بالن�سبة‬ ‫و�أمن املعلومات يعد ق�ضية مهمة‬ ‫ت�ستخدم يف ��ص�ن��اع��ة رق��ائ��ق ال ��ذاك ��رة م��ن ن��وع الكمبيوتر ال�ل��وح��ي‪ ،‬وه��ي م�صدر مهم لأرب��اح‬ ‫تقر‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫حلكومة رئي�س ال� ��وزراء �شينزو �آب��ي ا‬ ‫"ناند" التي تنتجها تو�شيبا‪ ،‬وق��ال متحدث تو�شيبا التي من بني مناف�سيها الرئي�سيني يف‬ ‫أجهزة‬ ‫ل‬ ‫مالئمة‬ ‫بعدم قدرتها على توفري حماية‬ ‫با�سم تو�شيبا �إن ال�شركة ال ت�ستطيع التعليق قبل ذل��ك امل �ج��ال ��ش��رك��ات �سام�سونغ �إلكرتونيك�س‬ ‫الكمبيوتر لديها وال�شبكات‪.‬‬ ‫و"كي �إ�س" الكوريتان و�سان دي�سك الأمريكية‬ ‫انتهاء التحقيقات‪.‬‬ ‫وت�ستخدم رقائق الذاكرة من نوع "ناند" ل�صناعة الرقائق‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال �ت �ق��اري��ر الإع�ل�ام �ي��ة �إن ��ش��رط��ة‬

‫(�سي ان ان)‬ ‫قال م�ؤ�س�س "ويكيليك�س"‪ ،‬جوليان �أ�ساجن‪ ،‬من داخل خمبئه يف ال�سفارة‬ ‫الأك��وادوري��ة بلندن‪� ،‬إن الب�شرية ب�أجمعها �ستكون قيد املراقبة يف غ�ضون‬ ‫الأع��وام القليلة املقبلة‪ ،‬واتهم القوى الكربى بتجاوز الأع��راف فيما يتعلق‬ ‫ومراقبة االنرتنت‪.‬‬ ‫وخ��اط��ب أ���س��اجن م�ئ��ات امل�شاركني يف امل�ه��رج��ان ال�سنوي للتكنولوجيا‬ ‫واملو�سيقى وال�سينما املقام يف مدينة �أو�سنت الأمريكية‪ ،‬قائال‪�" :‬إمكانية‬ ‫مراقبة جميع من على الكوكب الأر�ض �شارفت‪ ،‬وقد تبد�أ يف غ�ضون االعوام‬ ‫القليلة املقبلة‪".‬‬ ‫ويحتمي امل��واط��ن الأ��س�ترايل ب�سفارة الأك ��وادور منذ �إ��ص��دار حمكمة‬ ‫بريطانية ق��رارا بت�سلميه �إىل ال�سويد‪� ،‬إذ تطالب جهات ق�ضائية هناك‬ ‫با�ستجوابه ب�ش�أن ادعاءات اغت�صابه امر�أة وحتر�شه جن�سيا ب�أخرى‪ ،‬وهي تهم‬ ‫و�صفها ب�أنها ذات �أبعاد �سيا�سية‪ ،‬معربا عن خ�شيته من �أن ت�سلمه ال�سلطات‬ ‫ال�سويدية لأمريكا حيث قد يواجه عقوبة الإعدام عقب ن�شره وثائق �سرية‬ ‫�أمريكية‪ .‬وو�صف �أ�ساجن احلياة خلف �أ�سوار ال�سفارة ب�أنها "مثل ال�سجن‪".‬‬ ‫وو� �ص��ف امل���س��رب الأ� �س�ت�رايل وك��ال��ة الأم ��ن ال�ق��وم��ي الأم��ري �ك��ي ب�أنها‬ ‫"جهاز مارق" ميتلك من النفوذ وال�سلطات ما قد يدفعه للإطاحة �سيا�سيا‬ ‫بالرئي�س‪ ،‬ب��اراك �أوب��ام��ا‪� ،‬إذا م��ا ح��اول ح��ل امل�ؤ�س�سة اال�ستخباراتية‪ ،‬على‬ ‫حد قوله‪ .‬كما و�صف اجلماعات النا�شطة‪ ،‬من بينها موقعه الإل�ك�تروين‬ ‫"ويكيلي�س" الذي ن�شر من خالله �آالف الوثائق الأمريكية امل�سربة‪ ،‬ب�أنهم‬ ‫حم��ارب��ون لأج��ل احل��ري��ة‪ ،‬يف ع�صر احتلت فيه احل�ك��وم��ات احليز اخلا�ص‬ ‫ملواطنيها على ال�شبكات العنكبوتية‪ ،‬وخ�ص القوى ال�ك�برى‪ ،‬مثل �أمريكا‬ ‫واململكة املتحدة بانتقاده‪ ،‬وو�صف حكوماتها ب�أنها قد جتاوزت احلدود فيما‬ ‫يتعلق مبراقبة الإنرتنت‪.‬‬

‫بريطانيا تستعني بمعلمني من شنغهاي لرفع‬ ‫مستويات طالبها يف الرياضيات‬ ‫(بي �سي �سي)‬ ‫يتوجه نحو ‪ 60‬معلما يف مادة الريا�ضيات من مدينة‬ ‫�شنغهاي ال�صينية �إىل بريطانيا‪ ،‬لرفع م�ستويات الطالب‬ ‫الربيطانيني‪ ،‬يف �إطار برنامج تبادل تنظمه وزارة التعليم‬ ‫الربيطانية‪ .‬و�سيلقي املعلمون درو�سا يف ‪ 30‬مركزا لتعليم‬ ‫الريا�ضيات تعتزم وزارة التعليم حتويلها �إىل �شبكة من‬ ‫مراكز التميز‪.‬‬ ‫ويتمتع الطالب يف املدينة ال�صينية ب�أعلى �سجل يف‬ ‫نتائج اختبارات الريا�ضيات يف العامل‪.‬‬ ‫وي�ت��زام��ن ه��ذا الإع �ل�ان م��ع حملة �أط�ل�ق��ت لتح�سني‬ ‫املهارات احل�سابية لدى الكبار‪ ،‬و�سط حتذيرات ب�أن �ضعف‬ ‫امل�ه��ارات احل�سابية يكلف االقت�صاد الربيطاين ‪ 20‬مليار‬ ‫جنيه ا�سرتليني �سنويا‪ .‬وتهدف هذه احلملة �إىل حت�سني‬ ‫م�ستويات املهارات احل�سابية ملليون �شخ�ص‪.‬‬ ‫وتوفر احلملة اختبارا للتقييم الذاتي على الإنرتنت‪،‬‬ ‫مع تقدمي امل�ساعدة للأ�شخا�ص الذين يواجهون م�صاعب‬ ‫يف احل�ساب‪.‬‬

‫وق ��ال م��اي��ك إ�ل �ي �ك��وك ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي للمركز‬ ‫الوطني ملهارات احل�ساب �إن ‪ 78‬يف املئة من الكبار يف �سن‬ ‫العمل لديهم مهارات يف احل�ساب تقل عن امل�ستوى الثالث‬ ‫يف �شهادة الثانوية العامة (‪.)GCSE‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ن�صف ه�ؤالء لديهم مهارات ح�سابية متاثل‬ ‫مهارة طفل �أنهى املرحلة االبتدائية‪.‬‬ ‫وت��و��ص�ل��ت درا� �س��ة‪ ،‬أ�ج��ري��ت ع�ل��ى ‪ 2300‬م��ن البالغني‬ ‫ل�صالح حملة حت�سني امل �ه��ارات احل���س��اب�ي��ة‪� ،‬إىل �أن أ�ك�ثر‬ ‫م��ن الثلث يعتقدون �أن �ضعف مهاراتهم احل�سابية أ�ع��اق‬ ‫تقدمهم‪.‬وبح�سب حتليل اقت�صادي‪ ،‬أ�ج��ري بالتزامن مع‬ ‫الدرا�سة‪ ،‬ف�إن �ضعف املهارات احل�سابية يكلف بريطانيا ما‬ ‫يعادل ‪ 1.3‬يف املئة من الناجت املحلي الإجمايل �أو ‪ 20‬مليار‬ ‫جنيه ا�سرتليني �سنويا‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �إل�ي�ك��وك �أن حت�سني امل���س�ت��وي��ات يف احل�ساب‬ ‫يتعلق ببذل اجلهد‪ ،‬ولي�س الكفاءة �أو وجود "جني له �صلة‬ ‫باملهارات احل�سابية"‪.‬‬ ‫وتهدف مقرتحات ا�ستقدام ‪ 60‬معلما يف مادة احل�ساب‬ ‫ي�ت�ح��دث��ون الإجن�ل�ي��زي��ة م��ن �شنغهاي �إىل اال��س�ت�ف��ادة من‬

‫مدينة حققت �أف�ضل �أداء يف اختبارات الربنامج ال��دويل‬ ‫لتقييم الطلبة "بي�سا" التابع ملنظمة التعاون والتنمية‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫وت �ق��ول منظمة ال �ت �ع��اون وال�ت�ن�م�ي��ة االق�ت���ص��ادي��ة �إن‬ ‫الأط �ف��ال يف الأ� �س��ر ال�ف�ق�يرة يف ��ش�ن�غ�ه��اي ع ��ادة م��ا يكون‬ ‫م�ستواهم يف املتو�سط �أف�ضل من �أطفال الطبقة الو�سطى‬ ‫يف بريطانيا‪ .‬و�سيطرح املعلمون‪ ،‬الذين يتوقع و�صولهم‬ ‫بدءا من اخلريف‪ ،‬خالل وجودهم يف بريطانيا �أ�ساليبهم‬ ‫يف ال�ت��دري����س ودع��م ال�ط�لاب ال��ذي��ن ي��واج�ه��ون م�شاكل يف‬ ‫احل�ساب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل امل�ساعدة يف تدريب معلمني �آخرين‪.‬‬ ‫وقالت وزي��رة التعليم الربيطانية �إليزابيث ترا�س‪،‬‬ ‫ال�ت��ي زارت �شنغهاي م ��ؤخ��را برفقة م��دي��ري م��دار���س من‬ ‫اجنلرتا‪" ،‬لدينا بع�ض املعلمني املتميزين يف الريا�ضيات‬ ‫يف هذا البلد‪ ،‬لكن الذي �شاهدناه يف �شنغهاي وغريها من‬ ‫املدن ال�صينية عزز فقط من اعتقادنا ب�أنه ميكننا اال�ستفادة‬ ‫منهم"‪.‬واعتربت �أن املعلمني الربيطانيني "لديهم القدرة‬ ‫على �إجناز �شيء ب�ش�أن املهارات يف احل�ساب‪ ،‬ونريد �أن ينعك�س‬ ‫(ه ��ذا ال�ت��وج��ه الإي �ج��اب��ي للمعلمني ال�بري�ط��ان�ي�ين) على‬

‫م�ستوى �أدائهم"‪.‬و�أكدت وزيرة التعليم الأهمية االقت�صادية‬ ‫لرفع م�ستوى املهارات احل�سابية للأفراد وللبلد ككل‪.‬‬ ‫وقالت "يف �إطار خطتنا االقت�صادية الطويلة الأمد‪،‬‬ ‫ف��إن�ن��ا ع��ازم��ون ع�ل��ى رف��ع امل���س�ت��وي��ات يف م��دار��س�ن��ا‪ ،‬ومنح‬ ‫�شبابنا ال�صغار املهارات التي يحتاجونها للنجاح يف املناف�سة‬ ‫العاملية"‪.‬‬ ‫ور�أت �أن "املهارات احل�سابية اجل�ي��دة ق��د ت�ساعد يف‬ ‫حتقيق دخل مادي‪ ،‬وتوفري �أقوى حماية �ضد البطالة"‪.‬‬ ‫لكن كري�ستني ب�ل�اور‪ ،‬الأم�ي�ن ال�ع��ام لنقابة املعلمني‬ ‫الربيطانيني‪ ،‬حذرت من �أن نتائج الأداء يف مهارات احل�ساب‬ ‫يف �شنغهاي ال متثل باقي مدن ال�صني‪.‬‬ ‫وقالت �إن "افرتا�ض �أن جميع طالب ال�صني ي��ؤدون‬ ‫ب�شكل جيد يف الريا�ضيات هو �ضرب من اخليال"‪.‬‬ ‫واعتربت �أن "الدليل الذي ت�سوقه احلكومة يف ذلك‬ ‫ي�ستند �إىل نتائج بي�سا لبيانات تعود �إىل عام ‪ 2012‬وتعتمد‬ ‫على نتائج �إقليم واحد حمدد لل�صني‪ ،‬وهو �شنغهاي‪ ،‬وهذا‬ ‫(الإقليم) ي�ضم املواطنني الأكرث ثراء والأف�ضل تعليما يف‬ ‫ال�صني"‪.‬‬

‫أداة مخصصة أللعاب الفيديو تحسن وضع مرضى التوحد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫ب�ع��د ان�ت�ه��اء ل�ع�ب��ة ال�ف�ي��دي��و‪ ،‬ي�ت�ب��ادل �سوير‬ ‫وم��اي �ك��ل (‪� 10‬أع � � ��وام) ال �ت �ه��اين‪ ،‬ومل ي �ك��ن ه��ذا‬ ‫ال�ت�لام����س م��ن امل �ب��ادالت ال�شائعة ب�ين الطفلني‬ ‫امل�صابني بالتوحد‪ ،‬لكنهما اعتادا على تعزيزه �أمام‬ ‫جهاز "�إك�سبوك�س" لألعاب الفيديو امل��زود ب��أداة‬ ‫"كينيكت"‪.‬‬ ‫ف �م��در� �س��ة � �س �ت �ي��ورت وي �ل�ي�ر االب �ت��دائ �ي��ة يف‬ ‫منطقة �آ� �ش�برن (والي ��ة فريجينيا) ال�ت��ي تبعد‬ ‫‪ 50‬كيلومرتا عن �شمال غ��رب وا�شنطن هي من‬ ‫املدار�س �أو املراكز املتخ�ص�صة يف الواليات املتحدة‬ ‫التي تخترب هذه الأداة التي تو�صل ب�أجهزة �ألعاب‬ ‫الفيديو على الأطفال امل�صابني مبر�ض التوحد‬ ‫لديها‪.‬‬ ‫وهذا النظام الذي �أطلقته "مايكرو�سوفت"‬ ‫يف ال �ع��ام ‪ 2010‬مل�ح�ب��ي �أل� �ع ��اب ال �ف �ي��دي��و ي�سمح‬ ‫مبمار�سة هذه الألعاب من دون مقاب�ض من خالل‬

‫ا�ستخدام اجل�سد �أمام جهاز ير�صد حركاته‪.‬‬ ‫ومل ي�صمم "كينيكت" يف الأ��ص��ل خ�صي�صا‬ ‫مل ��ر�� �ض ��ى ال � �ت� ��وح� ��د‪ ،‬ل �ك �ن��ه ب� � ��ات ي� �ث�ي�ر اه �ت �م��ام‬ ‫املتخ�ص�صني يف هذا املجال �إذ انه ي�ساعد الأطفال‬ ‫امل�صابني با�ضطرابات النمو ه��ذه احل��ادة ن�سبيا‬ ‫التي تطال طفال واحدا من �أ�صل ‪ 88‬يف الواليات‬ ‫املتحدة ومن �أ�صل ‪� 100‬أو ‪ 150‬يف فرن�سا‪.‬‬ ‫ويقفز �سوير وايتلي ومايكل ميندوزا جنبا‬ ‫�إىل جنبا �أمام �شا�شة التلفاز وينحنون ويقومون‬ ‫باحلركات التي تقوم بها ال�شخ�صيات يف ال�شا�شة‬ ‫على بحرية مياهها جدا �ساخنة‪.‬‬ ‫وعند االن�ت�ه��اء م��ن اللعبة‪ ،‬ي�ضرب الواحد‬ ‫كفه بكف الآخر على الطريقة الأمريكية‪.‬‬ ‫وقالت �آن ماري �سكني مدر�ستهما املتخ�ص�صة‬ ‫لوكالة فران�س بر�س �إن "هذه احلركة �أي تبادل‬ ‫التهاين مل تكن معهودة يف ال�سابق‪ ..‬وبات �سوير‬ ‫يقوم بها معنا‪ .‬وهو يعلم �أنها طريقة للتعبري عن‬ ‫ر�ضاه"‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫وي �� �س �ت �خ��دم امل ��در�� �س ��ون يف �آ� � �ش �ب�رن ج �ه��از‬ ‫"كينيكت" منذ �سنتني ملكافحة نق�ص التوا�صل‬ ‫امل �ع ��روف ع�ن��د م��ر��ض��ى ال �ت��وح��د‪ .‬و� �ش��رح��ت لني‬ ‫كينان املدر�سة واملدربة املتخ�ص�صة �أن هذه الأداة‬ ‫"تدفعهم على التوا�صل وتوجيه توجيهات �إىل‬ ‫الآخرين وتلقي توجيهات منهم"‪.‬‬ ‫وه ��ي �أك � ��دت "تو�صلنا �إىل ن �ت��ائ��ج ملفتة‬ ‫بالفعل‪ ..‬لأنهم يرغبون جدا يف اللعب"‪.‬‬ ‫ومت ال�ت��و��ص��ل �إىل ال�ن�ت��ائ��ج عينها يف مركز‬ ‫الي �ك �� �س��اي��د مل��ر� �ض��ى ال �ت��وح��د (والي � ��ة وا��ش�ن�ط��ن‬ ‫�شمال ع��رب ال��والي��ات امل�ت�ح��دة)‪ .‬وق��د �أخ�ب�ر دان‬ ‫�ستات�شل�سكي م��دي��ر امل��رك��ز "هم ج��د متحم�سني‬ ‫للعب ل��درج��ة �أن�ه��م ي�ت�خ��ذون امل �ب��ادرات بطريقة‬ ‫�أ�سهل‪ .‬وهذا ما نريده منهم بالتحديد"‪.‬‬ ‫ويف لعبة ""هابي �آك�شن ثياتر" مثال‪ ،‬يقوم‬ ‫الالعب برمي احلجارة و�ضربها وهو "يتوا�صل‬ ‫مع الطبيعة بوا�سطة �شخ�صيته"‪ ،‬على حد قول‬ ‫دان �ستات�شل�سكي‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫وميكن لعدة أ�ط�ف��ال �أن ي�شاركوا يف اللعبة‬ ‫يف الوقت عينه‪" ،‬وبالن�سبة �إىل ه ��ؤالء الأطفال‬ ‫الذين يواجهون �صعوبات يف ت�شارك املوقع عينه‪،‬‬ ‫يعد قيامهم بذلك اخلطوة الأوىل للتقدم"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح أ�ن ��دي �شيه ن��ائ��ب الرئي�س العلمي‬ ‫جل �م �ع �ي��ة ع ��ائ�ل�ات م��ر� �ض��ى ال �ت��وح��د "�أوتيزم‬ ‫�سبيك�س" �أن ع��دة ع��ائ�لات تخترب أ�ي���ض��ا جهاز‬ ‫"كينيكت" ال��ذي يعد منخف�ض الكلفة ن�سبيا‬ ‫(‪ 150‬دوالرا)‪" ،‬وتبدو النتائج م�شجعة‪ ..‬لكننا‬ ‫نفتقر �إىل معطيات علمية وه��ذه لي�ست �سوى‬ ‫البداية"‪.‬‬ ‫وه ��و ل �ف��ت �إىل �أن "احلاالت خم�ت�ل�ف��ة يف‬ ‫�أو�ساط مر�ضى التوحد‪ ..‬فبع�ض الأطفال يتكلم‬ ‫والبع�ض الآخر ال يتكلم‪ .‬وبع�ضهم يواجه م�شاكل‬ ‫يف ال �ت �ح��رك‪ .‬م��ن ث��م ال مي�ك��ن اع�ت�ب��ار �أن احل��ل الأجدى التكلم عن "�أداة ت�سهل التعلم"‪ ،‬بح�سب ب��اح�ث��ون م��ن جامعة ميني�سوتا با�ستخدام هذا‬ ‫اجلهاز يف دور ح�ضانة الأطفال لر�صد ا�ضطرابات‬ ‫ي�أتي من �أداة واحدة من املمكن �أن ي�ستفيد منها دان �ستات�شل�سكي‪.‬‬ ‫اجلميع"‪.‬‬ ‫وق��د ي���س��اع��د �أي���ض��ا ج�ه��از "كينيكت" على حمتملة‪ ،‬مثل احلركة املفرطة‪ ،‬وتكليف طبيب‬ ‫وال مي�ك��ن ب��ال�ت��ايل التكلم ع��ن ع�ل�اج‪ ،‬فمن ت�شخي�ص اال��ض�ط��راب��ات املحتملة‪ .‬وي�ق��وم حاليا بتتبع الو�ضع‪.‬‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2593  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you