Page 1

‫طقس بارد وماطر‬ ‫واحتمال ثلوج على املرتفعات اليوم‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫احلني والآخر قد ي�صحبها الرعد وت�ساقط‬ ‫ال�ب�رد أ�ح �ي��ان �اً ك�م��ا ت�سقط ب ��اذن اهلل زخ��ات‬ ‫من الثلج ف��وق املرتفعات اجلبلية العالية‪،‬‬ ‫واع�ت�ب��اراً م��ن �ساعات الليل ت�ضعف فر�صة‬ ‫� �س �ق��وط امل �ط��ر ت��دري �ج �ي �اً‪ ،‬وت� �ك ��ون ال��ري��اح‬ ‫�شمالية غربية ن�شطة ال�سرعة‪.‬‬

‫بح�سب دائ ��رة االر� �ص��اد اجل��وي��ة‪ ،‬يطر�أ‬ ‫انخفا�ض طفيف آ�خ��ر على درج��ات احل��رارة‬ ‫ال �ي��وم اجل �م �ع��ة‪ ،‬ل ��ذا ي �ك��ون ال�ط�ق����س ب ��ارداً‬ ‫وغ��ائ�م�اً م��ع �سقوط االم�ط��ار ب ��إذن اهلل بني‬ ‫اجلمعة ‪ 13‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ ‪� 14‬آذار‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫العدد ‪2592‬‬

‫فعاليات وطنية‪ :‬موعدنا «السفارة»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق� � � ��ررت ال� � �ق � ��وى ال ��وط� �ن� �ي ��ة ن �ق��ل‬ ‫االعت�صام احلا�شد ال��ذي ك��ان يفرت�ض‬ ‫�أن ينظم أ�م��ام امل�سجد احل�سيني اليوم‪،‬‬ ‫�إىل �أم��ام امل�سجد الكالوتي القريب من‬ ‫�سفارة العدو اال�سرائيلي يف الرابية‪.‬‬ ‫و�أعلنت احلراكات ال�شعبية وامللتقى‬ ‫ال���ش�ع�ب��ي حل �م��اي��ة الأردن وف�ل���س�ط�ين‬ ‫واحل ��رك ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة ع ��ن تنظيمها‬ ‫للفعالية امل��رك��زي��ة ال�ي��وم اجلمعة �أم��ام‬ ‫��س�ف��ارة ال�ك�ي��ان ال���ص�ه�ي��وين؛ «ان�ت���ص��ارا‬ ‫ل��دم��اء ال�شهيد الأردين القا�ضي رائ��د‬ ‫زعيرت‪ ،‬وللمطالبة ب�إلغاء معاهدة الذل‬ ‫والعار وادي عربة‪ ،‬وطرد ممثلي الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬و�إغ�لاق �سفارتهم من على‬ ‫الأر�ض الأردنية»‪.‬‬ ‫وق��ال بيان القائمني على الفعالية‬ ‫إ�ن �ه��م ن�ق�ل��وا ال�ف�ع��ال�ي��ة «ن �ظ��را خل�ط��ورة‬ ‫امل ��وق ��ف و أ�ه �م �ي �ت��ه‪ ،‬وامل ��وق ��ف امل�خ�ج��ل‬ ‫وامل � �ت ��ردد ل �ل �ن �ظ��ام الأردين وامل �خ �ي��ب‬ ‫ل�م��ال‪ ،‬وع��دم ان�سجامه م��ع املطالب‬ ‫ل� آ‬ ‫ال�شعبية باالنت�صار لكرامتهم وكرامة‬ ‫الوطن ودم��اء ال�شهداء؛ القا�ضي رائد‬ ‫زع �ي�تر وم ��ن ق�ب�ل��ه ال���ش��رط��ي �إب��راه�ي��م‬ ‫اجلراح‪ ،‬و�شهداء الأردن وفل�سطني‪.‬‬

‫بدء توزيع الدعم النقدي اعتبارا من السبت‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تبد أ� دائ��رة �ضريبة الدخل واملبيعات اعتبارا‬ ‫من �صباح ي��وم غد ال�سبت بتوزيع الدفعة الأوىل‬ ‫من الدعم النقدي لأرب��اب الأ��س��ر العاملني وغري‬ ‫العاملني يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬ممن تنطبق عليهم‬ ‫�شروط ا�ستحقاق الدعم للعام احلايل ‪.2014‬‬ ‫ودعت الدائرة �أرباب الأ�سر من العاملني وغري‬ ‫العاملني يف القطاع اخلا�ص ممن تنتهي �أرقامهم‬ ‫الوطنية بالرقم واحد‪ ،‬وت�صادف تواريخ ميالدهم‬ ‫خ�لال الن�صف الأول م��ن ال�ع��ام �أي خ�لال الأ�شهر‬ ‫من ‪ 6-1‬الدخول �إىل املوقع اخلا�ص بالدعم الذي‬ ‫مت التقدمي من خالله طلب الدعم‪ ،‬و�إدخال الرقم‬ ‫الوطني ورقم القيد؛ حيث �ستظهر له ر�سالة تبني‬ ‫له هل ا�ستحق الدعم �أم مل ي�ستحقه‪ ،‬وقيمة الدعم‬ ‫يف حال اال�ستحقاق‪.‬‬ ‫ويف حال ظهور ا�ستحقاقهم للدعم ب�إمكانهم‬ ‫مراجعة �أي م��ن ف��روع بنك الإ��س�ك��ان ي��وم ال�سبت‬ ‫‪ 2014/3/15‬ال�ستالم م�ستحقاتهم‪.‬‬ ‫علما ب��أن بنك الإ�سكان �سيقوم ب�صرف الدعم‬ ‫النقدي للم�ستحقني بعد ظهور نتيجة ا�ستحقاقهم‬ ‫للح�صول على ال��دع��م على موقع ال��دع��م النقدي‬ ‫�أيام الأحد‪ ،‬االثنني‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬الأربعاء من ال�ساعة‬

‫الثالثة بعد الظهر ولغاية ال�ساعة ال�سابعة م�ساءً‪.‬‬ ‫وي ��وم ال���س�ب��ت م��ن ال���س��اع��ة ال�ع��ا��ش��رة �صباحاً‬ ‫ولغاية ال�ساعة ال��راب�ع��ة م���س��اءً‪ ،‬يف ح�ين ل��ن يكون‬ ‫هناك ت�سليم للدعم يوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي ب��ا� �س��م ال��دائ��رة‬ ‫مو�سى ال�ط��راون��ة ب��أن��ه �سيتم ��ص��رف ال��دع��م لرب‬ ‫الأ�سرة �شخ�صياً من خالل فروع بنك الإ�سكان‪ ،‬مع‬ ‫�ضرورة �أن ي�صطحب رب الأ�سرة معه هوية الأحوال‬ ‫ال�شخ�صية و�صورة عنها‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق باملوظفني يف الوزارات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫والدوائر واجلامعات احلكومية والبلديات و�أمانة‬ ‫عمان الكربى واملتقاعدين املدنيني والع�سكريني‪،‬‬ ‫ومتقاعدي ال�ضمان االجتماعي وم�ستفيدي املعونة‬ ‫الوطنية‪ ،‬ف�سيتم �صرف ال��دع��م لهم �إذا انطبقت‬ ‫عليهم � �ش��روط اال��س�ت�ح�ق��اق م��ن خ�ل�ال ال� ��وزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات وال��دوائ��ر واجلهات التي تتوىل �صرف‬ ‫الرواتب واملخ�ص�صات ال�شهرية لهم‪.‬‬ ‫كما �ستقوم ال��دائ��رة بو�ضع �أ�سماء امل�ستحقني‬ ‫ل�ل��دع��م ال��ذي��ن مت �إر�� �س ��ال ال��دع��م ل�ه��م ع�ل��ى بنك‬ ‫الإ��س�ك��ان على م��وق��ع ال��دائ��رة‪ ،‬حيث �سيتم �صرف‬ ‫الدعم ملن انطبقت عليهم ال�شروط ح�سب نهاية‬ ‫الرقم الوطني مقروناً بتاريخ ميالد رب الأ�سرة‬ ‫ح�سب ال�شهر‪.‬‬

‫حملة «املليون أردني» لإلفراج عن الدقامسة‬

‫�شهيد الكرامة القا�ضي زعيرت‬

‫ع��ام��ا‪ .‬والق��ت �صفحة احلملة ال�ت��ي مت اطالقها‬ ‫امين ف�ضيالت‬ ‫خالل ال�ساعات املا�ضية اقباال حيث ان�ضم للحملة‬ ‫�أطلق ن�شطاء حملة الكرتوينة على �صفحات قرابة الف �شخ�ص خالل ‪� 15‬ساعة من اطالقها‪،‬‬ ‫«الفي�سبوك» تطالب باالفراج الفوري عن اجلندي و�سجل قرابة الـ‪ 15‬الف نا�شط على الفي�سبوك‬ ‫‪3‬‬ ‫احمد الدقام�سة بعد �سجن ا�ستمر الكرث من ‪ 17‬اعجابهم بال�صفحة‪.‬‬

‫تراشق إعالمي بني عباس ودحالن وسط اتهامات بالقتل والتخابر ‪ 4‬مليارات دينار مبيعات املصفاة العام املاضي‬

‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬

‫ت�صاعدت حدة الرتا�شق الإعالمي والتال�سن بني رئي�س‬ ‫�سلطة رام اهلل حممود عبا�س والقيادي املف�صول من حركة‬ ‫«فتح» حممد دح�لان‪ ،‬وو�صلت �إىل ما ي�شبه «ح��رب تك�سري‬ ‫العظام»‪ ،‬بعد تبادل االتهامات بني الطرفني بالف�ساد والقتل‬ ‫والتخابر ل�صالح الكيان ال�صهيوين‪ .‬بد�أت ف�صول املواجهة‬ ‫الأخرية بني الطرفني بعد الهجوم ال�شديد الذي �شنه عبا�س‬

‫على دح�لان‪ ،‬وملح مل�س�ؤوليته عن وف��اة الزعيم الفل�سطيني‬ ‫يا�سر ع��رف��ات‪ ،‬ف�ضال عن الهجوم على امل�ست�شار الرئا�سي‬ ‫ال�سابق خ��ال��د إ�� �س�ل�ام‪ ،‬وامل �ف��او���ض وال��وزي��ر ال�سابق ح�سن‬ ‫ع�صفور‪ ،‬واتهم ثالثتهم �ضمنا بـ «التخابر» ل�صالح �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫و�ضلوع دحالن يف اغتيال القيادي يف حما�س �صالح �شحادة‪.‬‬ ‫وك��ان عبا�س ق��ال ‪-‬يف كلمته أ�م��ام املجل�س ال�ث��وري االثنني‬ ‫املا�ضي �إن حتقيقا �أجراه ع�ضو اللجنة املركزية حلركة فتح‬ ‫عزام الأحمد �أثبت م�س�ؤولية دحالن عن مقتل �ست قيادات‬ ‫فل�سطينية‪ .‬ومن بني ه�ؤالء م�س�ؤول التلفزيون الفل�سطيني‬

‫األمن السعودي يعتقل نائبا‬ ‫«إخواني ًا» مصري ًا ويرحله إىل القاهرة‬ ‫وقال امل�صدر‪ ،‬بح�سب ما ذكرته «بوابة الأهرام»‪� :‬إن‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫الأمن ال�سعودي �ألقى القب�ض على ال�شاعر �أحد �أع�ضاء‬ ‫ريا �إىل �أن‬ ‫�أك��د م�صدر �أم�ن��ي ��س�ع��ودي �أن ب�ل�اده ا�ستجابت جماعة الأخ ��وان امل�سلمني يف اململكة‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ل �ط �ل��ب احل �ك ��وم ��ة امل �� �ص��ري��ة وال �� �ش ��رط ��ة ال��دول �ي��ة �إلقاء القب�ض جاء بناء على الطلب امل�صري والإنرتبول‬ ‫(الإنرتبول) وقامت بالقب�ض على �أكرم ال�شاعر �أحد الدويل‪.‬‬ ‫و�أكد م�صدر دبلوما�سي يف ال�سفارة امل�صرية يف الريا�ض‬ ‫ق�ي��ادات جماعة الإخ��وان وال��ذي ت��وىل من�صب رئي�س‬ ‫ريا �إىل �أن»القب�ض على ع�ضو جماعة الإخ��وان �أكرم ال�شاعر‪� ،‬ش�أن‬ ‫جلنة ال�صحة يف جمل�س ال�شعب امل�صري‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�أمني �سعودي ولي�س لل�سفارة �أي عالقة ‪.‬‬ ‫�أن ال�شاعر مت ترحيله �إىل القاهرة م�ساء الأربعاء‪.‬‬

‫عنان يعلن عدم ترشحه للرئاسة بمصر‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫قرر رئي�س �أركان اجلي�ش امل�صري ال�سابق‬ ‫ال�ف��ري��ق ��س��ام��ي ع �ن��ان ع��دم ال�تر��ش��ح خلو�ض‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال��رئ��ا� �س �ي��ة‪ ،‬ف �ي �م��ا أ�ي� ��د امل��ر� �ش��ح‬ ‫ال��رئ��ا��س��ي ال�سابق أ�ح�م��د �شفيق تر�شح وزي��ر‬ ‫ال��دف��اع امل���ش�ير ع�ب��د ال �ف �ت��اح ال���س�ي���س��ي ل�ه��ذه‬

‫االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬وداف��ع ع��ن �آرائ ��ه ال�سابقة بهذا‬ ‫ال�ش�أن‪ ،‬وقال �إنها لي�ست مواقف �سرية بل هي‬ ‫ما يعلنه نف�سه‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ع�ن��ان يف م ��ؤمت��ر �صحفي عقده‬ ‫ب��ال�ق��اه��رة أ�م ����س االول أ�ن ��ه ات �خ��ذ ق ��رار ع��دم‬ ‫الرت�شح «�إع�لاء للم�صلحة العليا للبالد‬ ‫و�إدراكا للمخاطر وت�صديا للم�ؤامرات‪7 .‬‬

‫األسرى األردنيون ينعون الشهيد زعيرت‬ ‫ويطالبون الحكومة برد حازم‬ ‫خليل قنديل‬ ‫نعى الأ� �س��رى الأردن �ي��ون يف �سجون االحتالل‬ ‫ال�صهيوين ال�شهيد القا�ضي رائد زعيرت‪ ،‬مطالبني‬ ‫احلكومة باتخاذ رد ح��ازم على جت��اوزات االحتالل‬ ‫بحق الأردن‪ .‬واعترب اال�سرى االردن�ي��ون يف ر�سالة‬ ‫ن�شرها ف��ري��ق دع��م اال� �س��رى االع�لام��ي «ف ��داء» ان‬ ‫اجلرمية التي اركبها جنود االحتالل «على مر�آى من‬ ‫�أعني النا�س دون ح�ساب لل�سيادة االردنية»‪ ،‬تدفعهم‬

‫ل�ل�خ��وف ع�ل��ى ح �ي��اة اال� �س��رى ال�ق��اب�ع�ين يف �سجون‬ ‫االحتالل‪ ،‬خا�صة يف ظل اعمال احلكومة لأو�ضاعهم‬ ‫ومعاناتهم يف �سجون االحتالل ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وطالب اال�سرى احلكومة الأردن�ي��ة باتخاذ رد‬ ‫حازم على جتاوزات االحتالل بحق الأردن‪.‬‬ ‫ك�م��ا وج��ه وال ��د ال�ط�ف��ل اال� �س�ير ل��دى �سلطات‬ ‫االح�ت�لال حممد مهدي ر�سالة اىل اه��ل القا�ضي‬ ‫ال�شهيد رائد زعيرت‪ ،‬م�ؤكدا فيها ان «الدم واحد‬ ‫والعدو واحد‪ ،‬وان رائد هو ابنه وحممد ابنهم‪3 .‬‬

‫قيادي بـ «حماس» يدعو إىل بناء‬ ‫عالقات إسرتاتيجية مع األردن‬ ‫بريوت‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دع��ا م�س�ؤول العالقات اخلارجية يف حركة‬ ‫امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة «ح�م��ا���س» �أ��س��ام��ة ح�م��دان‬ ‫�إىل بناء عالقات �إ�سرتتيجية مع الأردن‪ ،‬بعيدا‬ ‫ع ��ن احل �� �س��اب��ات الآن� �ي ��ة‪« ،‬مت �ك��ن م ��ن م��واج �ه��ة‬ ‫االحتالل»‪.‬‬ ‫و�أ�شاد حمدان يف ت�صريحات خا�صة لـ «قد�س‬ ‫بر�س» برد ال�شعب الأردين وقواه ال�سيا�سية على‬ ‫جرمية قتل القا�ضي الأردين رائد زعيرت ودعمه‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني يف مواجهة االحتالل‪.‬‬ ‫وق��ال‪« :‬يف البداية �أت�ق��دم بالعزاء الغتيال‬ ‫القا�ضي رائ��د زع�ي�تر ولعائلته كما أ�ت�ق��دم لهم‬

‫بالتهنئة لأنه اختري �شهيدا‪ ،‬و�أعرب عن تقديرنا‬ ‫البالغ لأ�شقائنا يف الأردن وحل��راك�ه��م ال�شعبي‬ ‫اجلماهريي وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وتابع‪ « :‬اعتقد �أنه ال يجب �أن يتم النظر �إىل‬ ‫العالقة م��ع «ح�م��ا���س» على �أ��س��ا���س أ�ن�ه��ا ردة فعل‬ ‫ع�ل��ى اجل��رمي��ة ال�صهيونية‪ ،‬و إ�من ��ا ي�ج��ب النظر‬ ‫إ�ل�ي�ه��ا باعتبارها ع�لاق��ة �أ��ش�ق��اء مل��واج�ه��ة امل�شروع‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين‪ .‬ويف ه��ذا ال���س�ي��اق نعتقد �أن عالقة‬ ‫«ح �م��ا���س» ب� � ��الأردن ي�ج��ب �أن ت�ب�ن��ى ع�ل��ى �أ��س��ا���س‬ ‫ا�سرتاتيجي ال يت�أثر بالتطورات الآن�ي��ة �صعودا‬ ‫وه �ب��وط��ا‪ ،‬وحت� ��دث ع��ن إ�ع � ��ادة ف �ت��ح م�ك��ات��ب‬ ‫‪5‬‬ ‫«حما�س» يف الأردن‪.‬‬

‫�سابقا ه�شام مكي الذي يقول عبا�س �إنه كان كثريا ما يطلق‬ ‫على حممد دحالن وح�سن ع�صفور وخالد �إ�سالم ‹الثالوث‬ ‫اجلا�سو�س›‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬أعلن القيادي املف�صول يف حركة «فتح» حممد‬ ‫دحالن حربًا مفتوحة علنية على عبا�س‪ ،‬معل ًنا �أنه �سيك�شف‬ ‫مالب�سات اغتيال الرئي�س الفل�سطيني الراحل يا�سر عرفات‬ ‫قري ًبا‪ ،‬يف تلميح منه �إىل �ضلوع عبا�س يف الأمر‪.‬‬ ‫ووع ��د بالك�شف ع��ن �سر اط�ل�اق �أب ��و ع�م��ار لقب‬ ‫‪5‬‬ ‫«كرزاي فل�سطني» على عبا�س»‪.‬‬

‫املعارضة‪:‬‬ ‫الغيوم تشكل‬ ‫"حظرًا جويا‬ ‫يف سماء يربود‬ ‫دم�شق‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق� ��ال� ��ت ال� �ه� �ي� �ئ ��ة ال �ع ��ام ��ة‬ ‫للثورة ال�سورية‪� ،‬أم����س االول‪،‬‬ ‫�إن ال �غ �ي��وم ال�ك�ث�ي�ف��ة يف �سماء‬ ‫يربود مبنطقة القلمون بريف‬ ‫دم�شق جنوبي �سوريا‪� ،‬ش ّكلت ما‬ ‫ي�شبه «احلظر اجلوي» بالن�سبة‬ ‫لطريان النظام احلربي وحال‬ ‫دون �ش ّنه غارات على املدينة‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ � �ش �ه��ر ت �� �ش��ن ق ��وات‬ ‫النظام ال�سوري املدعومة بقوات‬ ‫م��ن ح��زب اهلل اللبناين حملة‬ ‫ع���س�ك��ري��ة وا� �س �ع��ة ع�ل��ى ي�ب�رود‬ ‫بغية ا�ستعادة ال�سيطرة عليها‬ ‫من قوات املعار�ضة‪ ،‬م�ستخدمة‬ ‫الق�صف اجلوي واملدفعي‬ ‫‪6‬‬ ‫املكثف‪.‬‬

‫حارث عواد‬ ‫بلغت مبيعات م�صفاة البرتول الوطنية من‬ ‫املحروقات خالل العام املا�ضي نحو ‪ 4.243‬مليارات‬ ‫دي �ن��ار‪ ،‬فيما �سجلت مبيعاتها م��ن م��ادة ال��زي��وت‬ ‫املعدنية نحو ‪ 34‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل���ص�ف��اة يف إ�ف �� �ص��اح ل�ه��ا ع�ل��ى موقع‬ ‫ب��ور� �ص��ة ع �م��ان �أم ����س �إن الأرق � ��ام ال �ت��ي ذك��رت�ه��ا‬

‫حول مبيعاتها من املحروقات والزيوت املعدنية‬ ‫تقريبية وغري نهائية وغري مدققة‪ ،‬ومل تعر�ض‬ ‫على جمل�س الإدارة‪ ،‬ب�سبب ظروف منعت ال�شركة‬ ‫من �إع��داد بياناتها باملواعيد املحددة خا�صة مع‬ ‫ب ��روز ع��وام��ل ج��دي��دة تتعلق بف�صل الن�شاطات‬ ‫وت�أ�سي�س �شركات جديدة م�ستقلة‪ ،‬وما يتبع ذلك‬ ‫م��ن ع�م�ل�ي��ات ن�ق��ل م ��وج ��ودات وم��وظ�ف�ين وكلف‬ ‫خمتلفة و�ضرائب‪.‬‬

‫اليابان تقدم منحتني لألردن بقيمة ‪ 32‬مليون دوالر‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وق��ع االردن واليابان �أم�س اخلمي�س‬ ‫م ��ذك ��رت ��ي ت� �ف ��اه ��م‪ ،‬ت� �ق ��دم مب��وج �ب �ه �م��ا‬ ‫احلكومة اليابانية للأردن نحو ‪ 32‬مليون‬ ‫دوالر كمنحتني �إ�ضافيتني خ��ارج نطاق‬ ‫امل�ساعدات الثنائية املقدمة للمملكة‪.‬‬ ‫ووق� � � ��ع امل� ��ذك� ��رت�ي��ن ع � ��ن احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫االردن � �ي� ��ة‪ ،‬وزي � ��ر ال�ت�خ�ط�ي��ط وال �ت �ع��اون‬ ‫ال � ��دويل ال��دك �ت��ور اب��راه �ي��م ��س�ي��ف وع��ن‬

‫احل �ك��وم��ة ال �ي��اب��ان �ي��ة ال���س�ف�ير ال �ي��اب��اين‬ ‫يف ع �م��ان ج��ون�ي�ت���ش��ي ك��و� �س��وج��ه‪ ،‬ومم�ث��ل‬ ‫الوكالة اليابانية للتعاون الدويل «جايكا»‬ ‫يف االردن تو�شيكو تاناكا‪.‬‬ ‫وتقدم احلكومة اليابانية من خالل‬ ‫ج��اي�ك��ا‪ ،‬وف��ق امل��ذك��رة االوىل ال�ت��ي وقعها‬ ‫ال�سفري كو�سوجه‪ ،‬منحة تقدر بنحو ‪5‬ر‪24‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬لتنفيذ برنامج عاجل لرفع‬ ‫كفاءة قطاع املياه يف حمافظات ال�شمال‬ ‫امل�ست�ضيفة لالجئني ال�سوريني‪.‬‬

‫وي �ت �� �ض �م��ن ه� ��ذا ال�ب�رن ��ام ��ج حت�سني‬ ‫�شبكات تزويد املياه يف كل من حوفا وبيت‬ ‫را�س‪ ،‬وم�شروع �إعادة ت�أهيل �شبكات كل من‬ ‫ح ��وارة وال���ص��ري��ح‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل توفري‬ ‫معدات وجتهيزات ت�شغيل و�صيانة‪.‬‬ ‫وت� � أ�ت ��ي ه ��ذه امل �ن �ح��ة ��ض�م��ن ب��رن��ام��ج‬ ‫ج��دي��د للمنح اليابانية يت�ضمن مزيجاً‬ ‫م��ن ب��رن��اجم�ين‪ ،‬االول ب��رن��ام��ج ال�ه�ب��ات‬ ‫العامة لتمويل م�شاريع تنموية وبرنامج‬ ‫املنح غري املرتبط مب�شاريع‪.‬‬

‫‪ 100‬مليون دوالر قيمة مساعدات "الكتاب والسنة" لالجئني السوريني‬ ‫املفرق‪ -‬برتا‬ ‫ب �ل �غ��ت ق �ي �م��ة امل� ��� �س ��اع ��دات ال �ن �ق��دي��ة‬ ‫وال�ع�ي�ن�ي��ة ال �ت��ي وزع �ت �ه��ا ج�م�ع�ي��ة ال�ك�ت��اب‬ ‫وال���س�ن��ة ع�ل��ى ‪ 300‬ال ��ف الج ��ئ � �س��وري يف‬ ‫اململكة منذ ان��دالع االزم��ة ال�سورية ‪100‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬ح�سبما ذكر رئي�س اجلمعية‬ ‫زايد حماد‪.‬‬

‫وقال حماد يف ت�صريح‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫ان اجلمعية بالتن�سيق مع الهيئة اخلريية‬ ‫الأردنية الها�شمية وزعت كافة املتطلبات‬ ‫وامل���س�ت�ل��زم��ات ال�ت��ي يحتاجها ال�لاج�ئ��ون‬ ‫ال�سوريون‪ .‬وا�شار اىل ان عمل م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين جتاه الالجئني ينطلق من‬ ‫مفهوم التكافل العربي والإ�سالمي‪.‬‬

‫وا� �ض��اف ان اجل�م�ع�ي��ة وزع� ��ت‪ ،‬ام����س‪،‬‬ ‫م �� �س��اع��دات ع�ل��ى ا� �س��ر الج �ئ��ة يف خمتلف‬ ‫حمافظات اململكة بالتعاون م��ع م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�شيخ عيد اخل�يري��ة يف ق�ط��ر‪ ،‬الف�ت��ا اىل‬ ‫ان قيمة ه��ذه امل�ساعدات و�صلت اىل ‪100‬‬ ‫الف دينار‪ ،‬و�سيتم اي�ضا توزيع م�ساعدات‬ ‫ا�ضافية اال�سبوع املقبل‪.‬‬

‫واحدا‬ ‫ارتفاع من�سوب مياه نهر الأردن مرتً ا‬ ‫ً‬

‫‪ 154‬مليون مرت مكعب كميات‬ ‫التخزين يف سدود املياه‬ ‫املغط�س‪ -‬ح�سن ح�سونة‬ ‫ق��ال مدير موقع املغط�س املهند�س �ضياء‬ ‫املدين �إن من�سوب مياه نهر الأردن ارتفع �إىل ما‬ ‫يقارب م ً‬ ‫رتا‪ ،‬مقارنة مبن�سوبه االعتيادي يف مثل‬ ‫ه��ذا الوقت من ال�ع��ام؛ ما �أدى �إىل غمر بع�ض‬ ‫الأج� ��زاء ال�ق��ري�ب��ة م��ن جم��رى ال�ن�ه��ر امل�ح��اذي��ة‬ ‫لكني�سة يوحنا املعمدان واملطل اجلديد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املدين �أن املياه مل ُت ْلحق �أي �أ�ضرار‬ ‫تذكر باملرافق اخلا�صة باملوقع �أو املعامل الأثرية‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أنه مت اتخاذ االجراءات االحرتازية‬ ‫الالزمة؛ حت�س ًبا الرتفاعه �أكرث من املتوقع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن من�سوب مياه النهر ارتفع خالل‬ ‫اليومني املا�ضيني مع هطول الأمطار ما بني ‪70‬‬ ‫�إىل ‪� 80‬سم‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق‪ ،‬ق��ال��ت وزارة امل�ي��اه وال ��ري �إن‬ ‫جم �م��وع ك�م�ي��ات امل �ي��اه ال �ت��ي مت تخزينها منذ‬ ‫ب��داي��ة امل��و��س��م امل �ط��ري ل�ع��ام ‪ 2014‬يف ال���س��دود‬ ‫الع�شرة حتى �صباح �أم�س اخلمي�س بلغت ‪154‬‬ ‫مليون مرت مكعب‪.‬‬ ‫وي���ش�ك��ل إ�ج �م��ايل ه��ذه ال�ك�م�ي��ات ‪47‬‬ ‫باملئة من احلجم الكلي لل�سدود‪.‬‬ ‫‪2‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫‪ 154‬مليون مرت مكعب كميات التخزين يف سدود‬

‫إخالء ‪ 10‬الجئني سوريني جراء مداهمة‬ ‫مياه األمطار خيامهم يف «الزعرتي»‬ ‫املفرق‪ -‬برتا‬ ‫اخ �ل��ت ك � ��وادر ال ��دف ��اع امل� ��دين يف حم��اف�ظ��ة‬ ‫املفرق ‪ 10‬الجئني �سوريني يف خميم الزعرتي؛‬ ‫جراء مداهمة مياه االمطار خيامهم‪.‬‬ ‫وقال مدير دفاع مدين املفرق العقيد نايف‬ ‫ال�ن��واي���س��ة �إن ك ��وادر امل��دي��ري��ة ع�م�ل��ت ع�ل��ى نقل‬ ‫ال�لاج�ئ�ين ال��ذي��ن ت���ض��ررت خيامهم اىل اماكن‬ ‫ام�ن��ة يف امل�خ�ي��م‪ ،‬م�شريا اىل ان��ه مت العمل على‬

‫�شفط املياه من مناطق متعددة يف املخيم‪ ،‬دون‬ ‫وقوع ا�صابات بني الالجئني‪.‬‬ ‫وقالت فاطمة العزة من منظمة اليوني�سف‬ ‫ان االمطار التي �شهدها املخيم كانت غزيرة؛ ما‬ ‫ا�ستدعى نقل املت�ضررين اىل امل�ساحات ال�صديقة‬ ‫للطفل‪ ،‬م�شرية اىل ان��ه مت العمل على توفري‬ ‫و��س��ائ��ل ال�ت��دف�ئ��ة ال�ل�ازم��ة ل�لاج�ئ�ين ال��ذي��ن مت‬ ‫نقلهم اىل االماكن ال�صديقة للطفل‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫االغطية وم�ستلزمات احلياة‪.‬‬

‫تأجيل افتتاح سوق الشونة املركزي‬ ‫للموسم الزراعي املقبل‬ ‫ت�شكل ال�سيول يف معظم حمافظات ومناطق اململكة‬

‫املغط�س وجر�ش‪ -‬ح�سن ح�سونة ون�صر العتوم‬ ‫ق��ال م��دي��ر م��وق��ع املغط�س املهند�س �ضياء امل��دين �إن‬ ‫من�سوب مياه نهر الأردن ارتفع �إىل ما يقارب م ً‬ ‫رتا‪ ،‬مقارنة‬ ‫مبن�سوبه االعتيادي يف مثل هذا الوقت من العام؛ ما �أدى‬ ‫�إىل غمر بع�ض الأجزاء القريبة من جمرى النهر املحاذية‬ ‫لكني�سة يوحنا املعمدان واملطل اجلديد‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل ��دين �أن امل�ي��اه مل ُت� ْل�ح��ق �أي �أ� �ض��رار تذكر‬ ‫باملرافق اخلا�صة باملوقع �أو املعامل الأثرية‪ ،‬م�شريا اىل �أنه‬ ‫مت اتخاذ االجراءات االحرتازية الالزمة؛ حت�س ًبا الرتفاعه‬ ‫�أكرث من املتوقع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن من�سوب مياه النهر ارتفع خالل اليومني‬ ‫املا�ضيني مع هطول الأمطار ما بني ‪� 70‬إىل ‪� 80‬سم‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬قالت وزارة املياه والري �إن جمموع كميات‬ ‫املياه التي مت تخزينها منذ بداية املو�سم املطري لعام ‪ 2014‬يف‬ ‫ال�سدود الع�شرة حتى �صباح �أم�س اخلمي�س بلغت ‪ 154‬مليون‬ ‫مرت مكعب‪ .‬واو�ضحت الوزارة �أن هذه الكميات ت�شكل ‪5‬ر‪62‬‬ ‫باملئة من املعدل العام الطويل الأم��د و‪ 64‬باملئة من حجم‬ ‫الهطول املطري للعام املا�ضي‪ ،‬مبينة ان كميات التخزين يف‬

‫�سدود اململكة بلغت على النحو التايل‪� :‬سد الوحدة ‪33‬ر‪43‬‬ ‫مليون مرت مكعب‪ ،‬املوجب ‪86‬ر‪ 20‬مليون‪ ،‬ط�لال ‪47‬ر‪45‬‬ ‫مليون‪ ،‬العرب ‪67‬ر‪ 8‬مليون‪� ،‬شرحبيل ‪71‬ر‪ 0‬مليون‪ ،‬الكرامة‬ ‫‪68‬ر‪ 13‬مليون‪� ،‬شعيب ‪22‬ر‪ 1‬والكفرين ‪78‬ر‪ 2‬والتنور ‪01‬ر‪8‬‬ ‫والوالة ‪53‬ر‪ 7‬مليون‪ ..‬وي�شكل �إجمايل هذه الكميات ‪ 47‬باملئة‬ ‫من احلجم الكلي لل�سدود‪.‬‬ ‫ويف جر�ش‪ ،‬بلغ املجموع الرتاكمي للمياه يف املحافظة‬ ‫‪ 5‬و‪ 219‬مللمرتا بن�سبة تبلغ ‪ %52‬من جمموع املعدل العام‬ ‫للمحافظة ال��ذي يبلغ ‪ 425‬ملليمرتا‪ ،‬يف حني بلغ معدّل‬ ‫ال�سقوط ملياه الأمطار على حمافظة جر�ش �صباح يوم �أم�س‬ ‫‪ 24‬ملليمرتا ‪-‬بح�سب مديرية زراعة جر�ش‪.-‬‬ ‫وقال مدير الت�سويق واملعلومات يف مديرية زراعة جر�ش‬ ‫املهند�س �أحمد ال�شاعر لـ»ال�سبيل»‪ّ ،‬‬ ‫تخطينا مرحلة اجلفاف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ونب�شر مبو�سم زراعي مقبول‪ ،‬حيث بلغ تدفق املياه �إىل �سد‬ ‫امللك طالل �صباح هذا �أم�س اخلمي�س ‪ 22‬م ً‬ ‫رتا مكع ًبا لكل‬ ‫ثانية‪ ،‬يف حني بلغ �أعلى تدفق للمياه �إىل ال�سد خالل الأيام‬ ‫املا�ضية خالل موجة الأمطار الهاطلة ‪ 58‬م ً‬ ‫رتا مكع ًبا لكل‬ ‫ثانية‪ ،‬متابعاً‪« :‬قد و�صلت كمية خمزون املياه لغاية الآن يف‬ ‫�سد امللك طالل �إىل ‪ 5‬و‪ 45‬مليون مرت مكعب‪ ،‬بن�سبة ‪%60‬‬

‫من طاقته التخزينية التي تبلع ‪ 76‬مليون مرت مكعب»‪.‬‬ ‫وحول املجموع الرتاكمي لكميات الأمطار الهاطلة قال‬ ‫ال�شاعر‪« :‬بلغ املجموع الرتاكمي ملدينة جر�ش ‪ 253‬ملليمرتا‪،‬‬ ‫بن�سبة ‪ %84‬من معدلها العام الذي يبلغ ‪ 300‬ملليمرت‪ ،‬وبلغ‬ ‫املجموع الرتاكمي ملنطقة الكتة ‪ 299‬ملليمرتا بن�سبة ‪%58‬‬ ‫من معدلها العام‪ ،‬والبالغ ‪ 515‬ملليمرت‪ ،‬يف حني بلغ املجموع‬ ‫ال�تراك�م��ي ملنطقة �سوف ‪ 296‬ملليمرتا‪ ،‬بن�سبة ‪ %54‬من‬ ‫معدلها العام الذي يبلغ ‪ 550‬ملليمرتا»‪.‬‬ ‫و�سجلت منطقة �سوف �أعلى كميات �أمطار خالل الـ‪24‬‬ ‫ّ‬ ‫�ساعة املا�ضية بلغت ‪ 37‬ملليمرتا‪ ،‬وبلغت كميات الأمطار‬ ‫الهاطلة يف مدينة ج��ر���ش ‪ 21‬ملليمرتا‪ ،‬ويف ع�صفور ‪24‬‬ ‫ملليمرتا ويف برما ‪ 32‬ملليمرتا‪ ،‬ويف الكتة ‪ 36‬مللمرتا‪،‬‬ ‫�سجلت منطقة ُج ّبة ومنطقة م�شتل في�صل �أدنى‬ ‫يف حني ّ‬ ‫م�ستوى لكميات الأمطار الهاطلة بلغت ‪ 8‬ملليمرتات‪.‬‬ ‫و�أك��دت زراعة جر�ش � ّأن كميات الأمطار الهاطلة زادت‬ ‫م��ن ن�سبة امل �خ��زون امل��ائ��ي يف ال�ترب��ة ال ��ذي ت�ستفيد منه‬ ‫الأ�شجار‪ ،‬كما ت�ستفيد منه ب�شكل �أكرث املحا�صيل احلقلية‬ ‫مثل القمح وال�شعري والعد�س وال �ف��ول‪ ،‬كما �أث��رت ب�شكل‬ ‫�إيجابي يف املياه اجلوفية مثل الينابيع‪.‬‬

‫الأغوار الو�سطى‪ -‬ح�سن ح�سونة‬ ‫�أج�ل��ت بلدية ال�شونة الو�سطى افتتاح �سوق‬ ‫اخل�ضار املركزي �إىل املو�سم الزراعي املقبل ب�سبب‬ ‫ال �ظ��روف اجل��وي��ة وان �ح �ب��ا���س الأم� �ط ��ار‪ ،‬بح�سب‬ ‫رئي�س بلديتها �إبراهيم فاهد العدوان‪.‬‬ ‫و�أ�شار العدوان اىل �أن انحبا�س الأمطار �أثر يف‬ ‫املو�سم الزراعي‪ ،‬و�أ�سهم يف ق�صر العمر االفرتا�ضي‬ ‫ملعظم �أ��ص�ن��اف اخل���ض��ار وال �ف��واك��ه؛ م��ا �أدى اىل‬ ‫اتخاذ قرار الت�أجيل للمو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وب�ي��ن �أن ال �ب �ل��دي��ة ق ��ام ��ت خ�ل��ال ال �ع��ام�ين‬ ‫املا�ضيني بتجهيز البنية التحتية لل�سوق‪ ،‬وت�أجري‬ ‫جميع املخازن املخ�ص�صة للبيع باجلملة بطريقة‬ ‫املزاد العلني‪ ،‬م�ضيفا �أن البلدية كانت عازمة على‬ ‫افتتاح امل�شروع قبل انتهاء املو�سم الزراعي احلايل‪،‬‬ ‫�إال �أن الظروف املو�ضوعية اخلارجة عن الإرادة مل‬ ‫متكنا من ذلك‪.‬‬ ‫واعترب رئي�س البلدية م�شروع ال�سوق واملمول‬ ‫من بنك تنمية املدن والقرى �أحد و�أه��م امل�شاريع‬ ‫التنموية التي نفذتها و�ستنفذها البلدية‪ ،‬مثمنا‬

‫أمن الدولة تفرغ من االستماع لشهود النيابة طلبة الجوفة الثانوية للبنني يغلقون‬ ‫الشوارع املحيطة بمدرستهم‬ ‫بقضيتي «اإلصالح والتحدي» و«األلفية»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ف��رغ��ت حمكمة ام��ن ال��دول��ة خ�لال اجلل�سة‬ ‫ال�ع�ل�ن�ي��ة ال �ت��ي ع �ق��دت �ه��ا ب�ه�ي�ئ�ت�ه��ا امل��دن �ي��ة �أم ����س‬ ‫اخل�م�ي����س ب��رئ��ا� �س��ة ال �ق��ا� �ض��ي �أح �م��د ال �ق �ط��ارن��ة‪،‬‬ ‫وع�ضوية القا�ضيني �سامل القالب وبالل البخيت‬ ‫م��ن اال� �س �ت �م��اع ل���ش�ه��ود ال�ن�ي��اب��ة ال �ع��ام��ة بق�ضية‬ ‫(اال��ص�لاح والتحدي) واملتهم فيها عمر حممود‬ ‫حممد عثمان امللقب بـــ"�أبو قتادة" بح�ضور مدعي‬ ‫عام املحكمة العقيد القا�ضي الع�سكري فواز العتوم‬ ‫واملتهم ووكيل الدفاع عنه‪.‬‬ ‫وتال رئي�س الهيئة املدنية الكتاب ال��وارد من‬ ‫�شرطة و�سط عمان‪ ،‬واملت�ضمن ع��دم العثور على‬ ‫�شاهد النيابة االخ�ي�ر بالق�ضية‪ ،‬وعليه التم�س‬ ‫امل��دع��ي ال�ع��ام م��ن املحكمة ت�ل�اوة �شهادة ال�شاهد‬ ‫واعتبارها من بينات النيابة بالق�ضية‪.‬‬ ‫وقررت املحكمة وعمال ب�أحكام املادة ‪ 162‬من‬ ‫ا�صول املحاكمات اجلزائية ت�لاوة �شهادة ال�شاهد‬ ‫التحقيقية امل�أخوذة امام املدعي العام‪ ،‬على ان يتم‬ ‫اال�ستماع ل�شهادته ح��ال العثور عليه خ�لال نظر‬ ‫املحكمة بالق�ضية يف اي من مراحلها‪.‬‬ ‫واختتمت النيابة العامة بيناتها ب�إبراز امللف‬ ‫التحقيقي بالق�ضية‪ ،‬واملت�ضمن قرار حمكمة امن‬ ‫الدولة رقم ‪.98 /400‬‬ ‫وق��ررت املحكمة اف�ه��ام املتهم وعمال ب�أحكام‬ ‫املادة ‪ 232‬من قانون ا�صول املحاكمات اجلزائية اذا‬ ‫ما كان لدية افادة دفاعية او بينات دفاعية ف�أجاب‬ ‫وكيل املتهم بانه موكله يكرر اقواله ام��ام املدعي‬ ‫العام ويرغب ب�إ�ضافة بينة دفاعية اليها وقال انه‬ ‫ال يعرف �شخ�صا ا�سمه حممد �صوان وال يعرف‬ ‫اي�ضا �شخ�صا ا�سمه عبد النا�صر وان��ه و�صل اىل‬ ‫بريطانيا يف العام ‪ 1993‬ب�صفته الجئا �سيا�سيا ومت‬ ‫اعالمه من قبل (�إم �آي ‪ )5‬ع��ام ‪ 1994‬بانه حتت‬ ‫املراقبة وجميع مكاملاته مراقبة اي�ضا‪.‬‬ ‫وا�ستدرك املتهم بالقول انه مل يرفع �سماعة‬ ‫الهاتف يف اي يوم لالت�صال ب�أحد خارج بريطانيا‬ ‫اال بوالديه وذلك لعلمه انه حتت املراقبة وال يريد‬ ‫اي��ذاء اح��د وكذلك لعلمه ان��ه مت توجيه التهديد‬ ‫لأق ��ارب زوج�ت��ه اذا مت االت���ص��ال ب��اي م��ن اجلهات‬ ‫االمنية االردنية‪.‬‬ ‫وزاد املتهم ان تفجري اي مدر�سة يف الدنيا‬ ‫عمل غ�ير �شرعي وال يفتيه اال جمنون وان��ه مل‬

‫يفت اح��دا بتفجري اي مدر�سة يف االردن او غري‬ ‫االردن وان اج��اب�ت��ه نف�سها فيما يتعلق بتفجري‬ ‫مبنى ال��دوري��ات اخلارجية والتي ال يعرف ا�صال‬ ‫مهماتها وانه بقي يف بريطانيا ‪� 13‬سنة و‪� 13‬سنة‬ ‫اخرى �سجينا ومل ت�ستطيع احلكومة الربيطانية‬ ‫وال االدع��اء العام فيها اثبات ذل��ك رغ��م ان��ه حتت‬ ‫امل��راق �ب ��ة‪ ،‬وان� ��ه ال ي��وج��د ل ��ه ك �ت��اب ب��ا� �س��م "بني‬ ‫املنهجني" وامن� ��ا ه��ي م �ق��االت م�ن�ه�ج�ي��ة ت�ع��ال��ج‬ ‫م�سائل فكرية وعقائدية طبعت يف االردن بكتاب‬ ‫ب�إذن من دائرة املطبوعات والن�شر‪.‬‬ ‫وال�ت�م����س وك�ي��ل ال��دف��اع م��ن املحكمة امهاله‬ ‫ل�ت�ق��دمي ب�ي�ن��ات دف��اع�ي��ة بالق�ضية وع�ل�ي��ه ق��ررت‬ ‫املحكمة رف��ع اجلل�سة اىل ي��وم ال�سابع والع�شرين‬ ‫من ال�شهر احلايل ملوا�صلة النظر بالق�ضية‪.‬‬ ‫كما فرغت ذات الهيئة من اال�ستماع ل�شهود‬ ‫ال�ن�ي��اب��ة ال�ع��ام��ة فيما ي�ع��رف بق�ضية (االل�ف�ي��ة)‬ ‫بح�ضور مدعي عام املحكمة واملتهم ووكيل الدفاع‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫وتال رئي�س الهيئة املدنية الكتاب ال��وارد من‬ ‫ادارة ��ش��ؤون ال�ضباط يف االم��ن ال�ع��ام واملت�ضمن‬ ‫ان �شاهد النيابة العامة بالق�ضية من مرتباتها‬ ‫ملحق بقوات حفظ ال�سالم يف دارفور‪ ،‬كما تال كتبا‬ ‫اخر ورد من قيادة اقليم الو�سط واملت�ضمن عدم‬ ‫العثور على �شاهد النيابة بالق�ضية‪ ،‬وعليه التم�س‬ ‫املدعي العام من املحكمة تالوة �شهادة ال�شاهدين‬ ‫واعتبارهما من بينات النيابة بالق�ضية‪.‬‬ ‫وقررت املحكمة وعمال ب�أحكام املادة ‪ 162‬من‬ ‫ا�صول املحاكمات اجلزائية تالوة �شهادة ال�شاهدين‬ ‫التحقيقية امل�أخوذة امام املدعي العام على ان يتم‬ ‫اال�ستماع اىل �شهاداتهما حال عودة ال�شاهد االول‬ ‫وح ��ال ال�ع�ث��ور ع�ل��ى ال���ش��اه��د ال �ث��اين خ�ل�ال نظر‬ ‫املحكمة بالق�ضية‪.‬‬ ‫واختتمت النيابة العامة بيناتها ب�إبراز امللف‬ ‫التحقيقي بالق�ضية ‪ 10/2010‬بكامل حمتوياته‪.‬‬ ‫وق��ررت املحكمة اف�ه��ام املتهم وعمال ب�أحكام‬ ‫املادة ‪ 232‬من قانون ا�صول املحاكمات اجلزائية اذا‬ ‫ما كاد لدية افادة دفاعية او بينات دفاعية ف�أجاب‬ ‫وكيل املتهم ان موكله يكرر اقواله التحقيقية امام‬ ‫املدعي العام ويوجد لديه اف��ادة دفاعية ملتم�سا‬ ‫امهاله ل�ه��ذه ال�غ��اي��ة‪ ،‬وعليه ق��ررت املحكمة رفع‬ ‫اجلل�سة اىل ي��وم ال�سابع والع�شرين م��ن ال�شهر‬ ‫احلايل ملوا�صلة النظر بالق�ضية‪.‬‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــلة‬ ‫تنعــــى جمعية فر�سان التغيري و�أع�ضاء الهيئة الإدارية‬ ‫والهيئة العامة ممثلة برئي�سها‬

‫الدكتور ح�سن العرموطي‬

‫زوجة �سعادة النائب خليل عطية‬

‫احلاجة عبري نوح التميمي‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيدة بوا�سع رحمته ور�ضوانه‬ ‫و�أن ي�سكنها ف�سيح جنانه‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫الأغوار الو�سطى‪ -‬ح�سن ح�سونة‬ ‫�أغلق طلبة مدر�سة اجلوفة الثانوية للبنني‬ ‫ال �� �ش��وارع املحيطة ب��امل��در��س��ة ب��ال��زج��اج واحل �ج��ارة‬ ‫وخم�ل�ف��ات الأب�ن�ي��ة؛ احتجاجا على ان�ق�ط��اع املياه‬ ‫والكهرباء عن املدر�سة منذ �أكرث من �شهر ون�صف‬ ‫ال�شهر‪.‬‬ ‫وتفرق الطلبة الذين جتمهروا �أم��ام املدر�سة‬ ‫منذ ال�صباح بعد �أن ح�ضرت الأجهزة الأمنية التي‬ ‫ق��ام��ت مب���س��اع��دة املعلمني وم�ستخدمي امل��در��س��ة‬ ‫ب�إزالة الأنقا�ض‪ ،‬و�إعادة فتح ال�شوارع‪.‬‬ ‫و�أك��د ع��دد من الطلبة �أن جتاهل املعنيني يف‬ ‫وزارة الرتبية الأو�ضاع امل�أ�ساوية التي يعي�شونها؛‬ ‫جراء انقطاع التيار الكهربائي وامل��اء عن املدر�سة‪،‬‬

‫دف �ع �ه��م اىل ال�ت���ص�ع�ي��د‪ ،‬م���ش�يري��ن �أن �إغ�لاق �ه��م‬ ‫ال���ش��وارع ج��اء للفت انتباه ال ��وزارة �إىل املطالبات‬ ‫املتكررة من قبل �أول�ي��اء �أم��وره��م التي مل تلق �أي‬ ‫ا�ستجابة اىل االن‪ .‬وبني الطلبة ان اخلا�سر الوحيد‬ ‫يف ه��ذه امل�شكلة ه��و ال�ط��ال��ب ال ��ذي مل ي�ستطيع‬ ‫متابعة حت�صيله العلمي خالل ال�شهرين ال�سابقني‪،‬‬ ‫والذي اقت�صر فيهما الدوام على احل�ص�ص الثالثة‬ ‫الأوىل فقط‪ ،‬الفتني �إىل ان �أولياء �أمورهم �سمحوا‬ ‫لهم بالعودة اىل املدر�سة بعد ان جرى االتفاق على‬ ‫حل م�شكلة املاء والكهرباء ب�شكل جذري‪ ،‬وهو الأمر‬ ‫الذي مل يح�صل اىل الآن‪.‬‬ ‫وت � أ�ت��ي ه��ذه االح�ت�ج��اج��ات اث��ر �إغ�ل�اق دورات‬ ‫املياه يف املدر�سة التي يبلغ عدد طلبتها حوايل ‪570‬‬ ‫طالبا‪.‬‬

‫دعم وزارة البلديات وبنك تنمية املدن لإجناح هذا‬ ‫امل���ش��روع ال��ذي �سيعمل على �إح ��داث نقلة نوعية‬ ‫وخدمية وبيئية يف املنطقة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬بني مدير �سوق الأغوار الو�سطى‬ ‫املهند�س �أ�سامة العدوان �أن البلدية قامت ب�سل�سلة‬ ‫�إج � ��راءات مت�ه�ي��دا ال�ستقبال امل�ن�ت�ج��ات ال��زراع�ي��ة‬ ‫وبيعها يف ال�سوق‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن املخازن التجارية املخ�ص�صة للبيع‬ ‫باجلملة مت ت��أج�يره��ا ب��ال�ك��ام��ل‪ ،‬وع ��ول ال �ع��دوان‬ ‫جناح ال�سوق على مدى تعاون التجار واملزارعني‬ ‫و�أه��ايل املنطقة‪ ،‬حاثا �إياهم على ب��ذل مزيد من‬ ‫التعاون وتذليل العقبات التي قد حتول دون جناح‬ ‫ال�سوق‪.‬‬ ‫يذكر �أن �سوق اخل�ضار املركزي التابع لبلدية‬ ‫ال�شونة الو�سطى البالغ كلفة �إن�شاء املرحلة الأوىل‬ ‫منه ق��راب��ة �سبعمائة �أل��ف دي�ن��ار م��ن �أ��ص��ل ثالث‬ ‫م��راح��ل كلفتها الإج�م��ال�ي��ة ت�ت�ج��اوز ‪ 1.5‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬يقع على �شارع البحر امليت على بعد �أقل من‬ ‫‪ /30‬كم عن العا�صمة عمان ويختزل امل�سافة بني‬ ‫الأغوار اجلنوبية وال�شمالية �إىل الن�صف‪.‬‬

‫‪ 5‬آالف زائر ملعرض صنع‬ ‫يف األردن‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�شهد معر�ض «�صنع يف الأردن» ال��ذي افتتح يف العا�صمة‬ ‫الإماراتية �أبوظبي يف ال�ساد�س من ال�شهر احلايل‪� ،‬إقبا ًال وح�ضوراً‬ ‫كثيفاً‪ ،‬وف��ق نائب رئي�سة جمعية «الأي ��دي ال��واع��دة» الأردن �ي��ة‪،‬‬ ‫مديرة املعر�ض ناديا الطباع التي ق��درت ع��دد زوار املعر�ض بـ‪5‬‬ ‫�آالف زائر‪.‬‬ ‫وكانت الأمرية عالية الطباع افتتحت املعر�ض‪ ،‬الذي �أقيم يف‬ ‫مركز �أبوظبي الوطني للمعار�ض «�أدنيك» بدعم من ويل عهد‬ ‫�أبوظبي �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان وح�ضور ال�سفري‬ ‫الأردين لدى دولة الإمارات نايف الزيدان‪.‬‬ ‫وقالت ناديا الطباع �إن معظم امل�شرتكني يف املعر�ض ا�ستفادوا‬ ‫من عملية البيع التي متت خالل �أيام املعر�ض التي ا�ستمر ملدة‬ ‫ثالثة �أيام‪ ،‬ومن خالل البيع املبا�شر‪ ،‬م�ضيفة �أن املعر�ض ت�ضمن‬ ‫مالب�س و�أطعمة و�أغرا�ض منزلية ف�ض ً‬ ‫ال عن لوحات زينة وفنية‬ ‫وف�سيف�ساء‪.‬‬

‫األمطار الغزيرة أنعشت اآلمال ملوسم زراعي جيد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك��د �أم�ي�ن ع��ام وزارة ال��زراع��ة را��ض��ي ال�ط��راون��ة �أن‬ ‫الأمطار الغزيرة التي �سقطت يف الأيام املا�ضية‪ ،‬والتي ما‬ ‫تزال متوا�صلة �أدت اىل �إنعا�ش الآم��ال للمو�سم الزراعي‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وبني الطراونة �أن ذلك �سي�ؤثر �إيجابيا يف الأ�شجار‬ ‫احلرجية يف الغابات؛ حيث يتوقع �أن تقل عمليات الناجت‬ ‫من هذه الأ�شجار بفعل انخفا�ض درجات احلرارة‪ ،‬وزيادة‬ ‫احليوية واملحتوى الرطوبي لأر�ض الغابة‪ ،‬وخ�صو�صا يف‬ ‫الغابات ذات الكثافة العالية ب�شكل عام‪ ،‬ومن �ضمنها نباتات‬ ‫امل��راع��ي ال��ذي ينعك�س على التخفيف من انت�شار مربي‬ ‫املا�شية‪ ،‬وتقدمي الأعالف التي ينعك�س �أثرها يف املواطن‬ ‫مو�ضحا �أن ارتفاع �أ�سعار الأعالف �سي�ؤثر يف كلفة‬ ‫مبا�شرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الإنتاج للرثوة احليوانية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ط��راون��ة �أن ه ��ذه االم �ط ��ار ��س��اه�م��ت يف‬ ‫زي��ادة جريان الأودي��ة‪ ،‬وتوفر خمزون من املياه اجلوفية‬ ‫وال�سطحية‪ ،‬مبا ي�ساهم يف زيادة كميات مياه ال�شرب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن كميات الأمطار عملت على زيادة م�ستوى‬ ‫املحتوى الرطوبي للرتبة (املخزون املاء الأر�ضي) ب�شكل‬ ‫عام؛ ما �سي�ؤثر ايجابا يف منو املحا�صيل احلقلية‪ ،‬وخا�صة‬ ‫القمح وال�شعري والأ�شجار املثمرة وت��أث�يره يف امل�ساحات‬ ‫التي �ستزرع باملحا�صيل ال�صيفية البعلية‪.‬‬ ‫وه��ذه امل�ي��اه كانت راف��دا �أ�سا�سيا لل�سدود واحلفائر‬ ‫الرتابية لتجميع املياه التي �سرتتفع مب�شيئة اهلل‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ت��دين درج��ات احل ��رارة �سي�ؤدي �إىل تقليل خطر‬ ‫الآفات الزراعية‪.‬‬ ‫وي�شري الطراونة يف الوقت ذاته �إىل �أن هذه الفرتات‬ ‫ت�شكل فر�صة �أم��ام امل��زارع�ين ل�ل�إع��داد لعمليات الزراعة‬ ‫ال�لازم��ة ل�ل�ترب��ة والأ� �ش �ج��ار‪ ،‬ع�بر احل��د م��ن اجن��راف��ات‬ ‫ال�ترب��ة وجت��وي��ر الأ��ش�ج��ار؛ م��ا ي�سهم ب��زي��ادة املحا�صيل‬ ‫الزراعية ويحقق ا�ستقرارا ن�سبيا يف �أ�سعار بيعها‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �أن معظم امل�ساحات الزراعية يف الأغوار تعتمد‬ ‫على الري التكميلي عرب طرقات الري املتعددة‪ ،‬وال تعتمد‬ ‫مبا�شرة على الري البعلي‪ ،‬معلال ذلك بانخفا�ض كميات‬ ‫الأمطار يف الأغوار عموما‪ ،‬وحاجة املزروعات �إىل كميات‬ ‫كبرية م��ن امل�ي��اه؛ م��ا يدفع امل��زارع�ين �إىل االعتماد على‬ ‫الري التكميلي‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان امل ��زارع�ي�ن ي�ح�ت��اج��ون �إىل م �ي��اه الأم �ط��ار‬ ‫لتعبئة ال���س��دود ال�ت��ي يعتمدون عليها يف ال��ري �صيفاً‪،‬‬

‫بينما يقول املزارع �سالمة عودة �إن املزارعني الذين زرعوا‬ ‫احلبوب �ستكون لهم الفر�صة مهي�أة ملو�سم زراعي جيد‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن الأمطار الأخرية �ستعمل على منو املزروعات‬ ‫من احلبوب والبقوليات على نحو كبري �إ�ضافة �إىل منو‬ ‫املراعي‪.‬‬ ‫وج��اءت الإم�ط��ار يف الوقت ال��ذي بلغ جمموع حجم‬ ‫املطر الرتاكمي ال�ساقط على اململكة من بداية املو�سم‬ ‫‪ 2014/2013‬وحتى تاريخ نهاية كانون الثاين املا�ضي نحو‬ ‫‪ 2608.8‬مليون مرت مكعب‪ ،‬م�شك ً‬ ‫ال ما ن�سبته حوايل ‪31.3‬‬ ‫يف املئة من املعدل ال�سنوي طويل الأمد‪.‬‬ ‫وتوقع خمت�صون يف حديث لـ"ال�سبيل" �أن الفر�صة‬ ‫ما ت��زال متاحة لهطول الأم�ط��ار يف الفرتة املتبقية من‬ ‫مو�سم ال�شتاء‪ ،‬فمنخف�ض واحد كفيل ب�أن ي�شبع الرتبة‬ ‫باملياه‪ ،‬وان قرار الزراعة يف الرتوي ب�إعالن حالة اجلفاف‬ ‫كان �صائبا‪.‬‬ ‫وتابعوا ان الفر�صة م�ستمرة لهطول �أمطار حتى �شهر‬ ‫ني�سان‪ ،‬وعلى املزارعني �أن يعرفوا كيفية �إدارة مزارعهم‬ ‫عن طريق الري التكميلي‪ .‬وقالوا �إن املزارعني ما يزالون‬

‫ي�ؤمنون بالأمثال ال�شعبية "�شتوة ني�سان حتيي الأر���ض‬ ‫والإن�سان"‪ ،‬هذا يعني �أنهم يعطون فر�صة حتى ني�سان‬ ‫لهطول الأمطار‪ ،‬وطالبوا لتنفيذ م�شاريع احل�صاد املائي‬ ‫وعمل حفائر و��س��دود تراب ّية بالتعاون مع اجلهات ذات‬ ‫العالقة جلمع اكرب قدر ممكن من مياه و�سيول الإمطار‬ ‫يف العديد من مناطق البادية وال�صحراء الأردنية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الأردن يعتمد يف م�صادره املائية على‬ ‫الهطول املطري‪ ،‬الذي يت�صف بعدم االنتظام؛ ما انعك�س‬ ‫على ح�صة الفرد من املياه‪� ،‬إذ بلغت ‪ 161‬مرتا مكعبا لكل‬ ‫فرد يف ال�سنة‪ ،‬وتقع هذه احل�صة حتت خط الفقر املائي‪،‬‬ ‫البالغة �ألف مرت مكعب للفرد يف ال�سنة‪ ،‬كما يقدر الإيراد‬ ‫ال�سنوي بنحو ‪ 984‬مليون مرت مكعب يف ال�سنة‪ ،‬حيث مت‬ ‫تخ�صي�ص ‪ 74‬يف املئة لقطاع الزراعة‪ ،‬و‪ 22‬يف املئة لقطاع‬ ‫ال�شرب واال�ستعمال املنزيل‪ ،‬و‪ 4‬يف املئة لل�صناعة‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�ساحة الأر�ض املزروعة بالأ�شجار البعلية‬ ‫ت�ب�ل��غ م�ل�ي��ون��ا و‪� 300‬أل ��ف دومن‪ ،‬يف ح�ين ت�ب�ل��غ امل�ساحة‬ ‫املزروعة ب�أ�شجار الزيتون ‪ 75‬يف املئة من جمموع امل�ساحة‬ ‫املزروعة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫الصحافة العربية‪ :‬العالقات األردنية اإلسرائيلية‬ ‫اسرتاتيجية ولن تتأثر بمقتل زعيرت‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫على المأل‬

‫بعض ماء‬ ‫الوجه‬

‫«�إ�سرائيل اليوم»‪ :‬املظاهرات‬ ‫�أمام ال�سفارة قد ال ت�ؤثر يف‬ ‫املدى الق�صري لكنها م�ضرة يف‬ ‫املدى البعيد‬ ‫�سفري �سابق‪ :‬جمل�س النواب يف‬ ‫اململكة الها�شمية هو املكان‬ ‫املخ�ص�ص لتنفي�س الغ�ضب‬ ‫جنود احتالل على معرب امللك ح�سني‬

‫عمان‪ -‬نا�صر اليف‬ ‫�أك��د حمللون يف و�سائل �إع�ل�ام �إ�سرائيلية �أن‬ ‫حادثة ا�ست�شهاد القا�ضي الأردين رائ��د زعيرت لن‬ ‫ت�ؤثر يف «العالقات اال�سرتاتيجية» بني الطرفني‪،‬‬ ‫زاعمني �أن حتركات جمل�س النواب جمرد «لعبة»‬ ‫لغ�ضب ال�شعب الأردين «املعادي �إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫ويف ت�ع�ل�ي�ق��ه ع �ل��ى رد ف �ع��ل ال �� �ش��ارع الأردين‬ ‫الغا�ضب على احلادثة‪ ،‬قال حملل ال�ش�ؤون العربية‬ ‫�آيف �سيخاروف‪� ،‬إن التعاون الأمني اال�سرتاتيجي‬ ‫ب�ين اجل��ان�ب�ين «�أك�ب�ر م��ن �أن ي� ؤ�ث��ر فيه مثل هذا‬ ‫احلادث العابر»‪.‬‬ ‫وتابع يف تقرير ن�شره «ولال» الإخباري‪« :‬هناك‬ ‫فرق بني ال��ر�أي العام الأردين ال��ذي ما ي��زال يُكن‬ ‫ال � َع��داء لإ��س��رائ�ي��ل‪ ،‬وب�ين اجل�ه��ات الر�سمية التي‬ ‫حتافظ على تن�سيق عايل امل�ستوى معنا»‪.‬‬ ‫وقال �إن «مقتل زعيرت �سي�صب الوقود على نار‬ ‫الكراهية املتقدة يف نفو�س الأردنيني جتاه �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ع�لاق��ات الأردن �ي ��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة الر�سمية‬ ‫يف �أوج�ه��ا‪ ،‬والتن�سيق الأم�ن��ي العميق بني اجلي�ش‬ ‫واملخابرات الإ�سرائيلية ونظرائهم يف الأردن لن‬ ‫يت�أثر»‪.‬‬ ‫ول �ف��ت يف ه ��ذا ال���ص��دد �إىل التن�سيق الكبري‬ ‫بني احلكومتني الأردنية والإ�سرائيلية والزيارات‬ ‫املتبادلة العلنية وال�سرية‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص رد فعل جمل�س النواب‪ ،‬قال املعلق‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ب��وع��ز ب�سموت يف «�إ� �س��رائ �ي��ل ال�ي��وم»‬ ‫ال �� �ص��ادرة اخل�م�ي����س‪� ،‬إن ت�ه��دي��د جم�ل����س ال �ن��واب‬ ‫الأردين ب �ط��رد ال���س�ف�ير الإ� �س��رائ �ي �ل��ي م��ن ع�م��ان‬

‫«فارغ»‪ ،‬ويتابع‪« :‬جمل�س النواب يف اململكة الها�شمية‬ ‫هو املكان املخ�ص�ص لتنفي�س الغ�ضب»‪.‬‬ ‫وي��و� �ض��ح‪« :‬ل�ي���س��ت م�شكلة ا��س��رائ�ي��ل جمل�س‬ ‫ريا اىل �أن جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬بل م�شكلتها ال�شارع»‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ال�ن��واب الأردين يلعب «لعبة لطيفة»؛ ملنع غليان‬ ‫ال�شارع‪.‬‬ ‫وتعليقا على ت�ف��اع�لات ال���ش��ارع الأردين ازاء‬ ‫احلادثة يقول ب�سموت‪« :‬املظاهرات �أم��ام ال�سفارة‬ ‫اال�سرائيلية ترتك طعما �سي ًئا‪ ،‬وقد ال ي�ؤثر هذا يف‬ ‫املدى الق�صري‪ ،‬لكن من امل�ؤكد �أنه م�ضر يف املدى‬ ‫البعيد»‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق يقول اليك�س في�شمان يف �صحيفة‬ ‫«يدعوت» ال�صادرة اخلمي�س‪�« :‬إن الأحداث املعادية‬

‫لإ�سرائيل‪ ،‬العا�صفة ب��االردن حول مقتل القا�ضي‬ ‫زع �ي�ت�ر‪ ،‬ت �ق��ع يف ار�� ��ض خ���ص�ب��ة م��ن ت��وت��ر عظيم‬ ‫يف امل�ج�ت�م��ع االردين‪ ،‬ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة رح�ل�ات وزي��ر‬ ‫اخلارجية االمريكي جون كريي»‪.‬‬ ‫وي�ت��اب��ع م�ب�ي� ًن��ا �أن اجل�م�ه��ور االردين «ي��ؤم��ن‬ ‫ب�أنه توجد �صفقة �سرية‪ ،‬مركزها التخلي عن حق‬ ‫العودة‪ ،‬مقابل �إعطاء االردن تعوي�ضا ماليا �ضخما‬ ‫واعادة ت�أهيل الالجئني‪.‬‬ ‫امل �ح �ل��ل الإ� �س��رائ �ي �ل��ي يف ��ص�ح�ي�ف��ة «ه ��آرت ����س»‬ ‫عامو�س هرئيل ك�شف �أن قائد ل��واء الغور العقيد‬ ‫ي��ارن التقى ل��وا ًء �أردن� ًي��ا ‪-‬مل يذكر ا�سمه‪ -‬و�سلمه‬ ‫تقريرا �أول ًيا عن التحقيق يف احلادثة‪.‬‬ ‫وقال �إن «�إ�سرائيل» قدمت اعتذارا ر�سميا عن‬

‫ه�آرت�س‪ :‬الأجهزة الأمنية الأردنية تقوم بت�أمني‬ ‫ال�سفارة �إىل جانب عنا�صر �أمن �إ�سرائيليني‬ ‫يتواجدون يف الأردن‬ ‫الإ�سرائيليون العاملون يف الأردن وعائالتهم‬ ‫ً‬ ‫خوفا من‬ ‫يختبئون يف مبنى ال�سفارة؛‬ ‫ردة فعل ال�شارع الأردين‬

‫‪3‬‬

‫طريق ديوان رئي�س الوزراء بعد �أقل من ‪� 24‬ساعة؛‬ ‫للم�ساهمة يف تهدئة الر�أي العام الأردين الغا�ضب‪.‬‬ ‫ويف ت�ف��اع�لات احل� ��ادث‪ ،‬ال�ت�ق��ت ق�ن��اة التلفزة‬ ‫الإ�سرائيلية الثانية نائب ال�سفري الإ�سرائيلي يف‬ ‫عمان الذي �أكد �أن العاملني يف الأردن وعائالتهم‪،‬‬ ‫يتواجدون يف مبنى ال�سفارة؛ خو ًفا من ردة فعل‬ ‫ال�شارع الأردين‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الأجهزة الأمنية الأردنية تقوم‬ ‫بت�أمني ال�سفارة‪� ،‬إىل جانب عنا�صر �أمن �إ�سرائيليني‬ ‫يتواجدون يف الأردن‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة �أخ � � � ��رى‪ ،‬ن �ق �ل��ت �إذاع � � � ��ة اجل �ي ����ش‬ ‫الإ�سرائيلي �أن «�إ�سرائيل» �سارعت �إىل االعتذار؛‬ ‫لأن�ه��ا بحاجة �إىل ت�ع��اون الأردن يف ملفات هامة‬ ‫حال ًيا‪ ،‬خ�صو�صاً ما يتعلق بالرتتيبات يف �سوريا‪.‬‬ ‫وكانت قناة التلفزة الإ�سرائيلية الثانية نقلت قبل‬ ‫نحو �شهر ع��ن م�صادر ر�سمية قولها �إن «الأردن‬ ‫ي �ق��وم ب �ت ��أم�ي�ن امل �ن��اط��ق احل� ��دودي� ��ة م ��ع اجل��ان��ب‬ ‫ال�سوري‪ ،‬ومينع تهديد امل�سلحني ال�سوريني لأمن‬ ‫دولة االحتالل»‪ .‬ونقل املحلل «ر�ؤوب�ين بدهت�سور»‬ ‫يف �صحيفة «ه�آرت�س» عن م�س�ؤولني �أردنيني كبار‬ ‫–مل ي�سمهم‪ -‬قولهم �إن «الأردن هو عمق �إ�سرائيل‬ ‫اال�سرتاتيجي»‪.‬‬ ‫وعقب بالقول‪« :‬اجلي�ش االردين املنت�شر على‬ ‫طول نهر االردن يف جانبه ال�شرقي‪ ،‬مينح �إ�سرائيل‬ ‫الأم� ��ن �أك�ث�ر مم��ا مت�ن�ح�ه��ا ق ��وة م��ن ح�ل��ف �شمال‬ ‫االطل�سي تو�ضع يف غور االردن»‪.‬‬

‫�سيمر يوم الثالثاء القادم على احلكومة والنواب ك�أي يوم عادي‬ ‫ولن يكون حا�سما جلهة �أنه مهلة للحكومة لتنفذ قرار النواب طرد‬ ‫ال�سفري اال�سرائيلي او حجب الثقة عنها‪ ،‬ولن يعدم دهاة اجلهتني‬ ‫احل�ي��ل لتجاوز املنعطف اخل�ط��ر واب�ق��اء امل��رك��ب احلكومي �سائرا‬ ‫و�شختورة النواب عائمة‪.‬‬ ‫امل�شهد االردين فيه من خلط االوراق ما يكفي ليمنع اخلو�ض‬ ‫يف ق�ضية معقدة مب�ستوى ط��رد ال�سفري او �إل�غ��اء "وادي عربة"‪،‬‬ ‫ويزداد اختالطا االن عرب ما يح�ضر لغزة ردا على اطالق ال�صواريخ‪،‬‬ ‫وان�سداد �سبل احلل ال�سيا�سي ملا يجري يف �سوريا وا�ستمراره مفتوحا‬ ‫لكل االحتماالت‪ ،‬وت�صاعد االزم��ة يف العراق حد البحث عن بديل‬ ‫ل �ن��وري امل��ال�ك��ي وامل��واج �ه��ة امل�ف�ت��وح��ة م�ع��ه م��ن خمتلف االط ��راف‬ ‫العراقية‪ ،‬كما انه لي�س عابرا �أمر اتهامات عبا�س لدحالن باغتيال‬ ‫عرفات وال بد ان يكون له انعكا�سته كاملعتاد على الواقع االردين‪.‬‬ ‫واذا ما ا�ضيف ان�شغال امريكا برو�سيا على جبهة اوكرانيا ليقلل من‬ ‫حرية اخليارات االردنية لفتح ملفات معقدة ال تريدها وا�شنطن‬ ‫االن يف �ضوء ما هو اكرث ا�سرتاتيجية مل�صاحلها ف�إن اغلب التقدير‬ ‫ان مييل ا�صحاب القرار اىل الت�سكني املحلي وفر�ض واقع على ا�سا�س‬ ‫امل�صلحة الوطنية وطبيعة الظروف الدولية املعقدة وما اىل ذلك‬ ‫مما �سيفر�ض الرتاجع ولي�س اال�ستمرار يف ما �سيقال عنه ي�شكل‬ ‫تهديدا‪.‬‬ ‫النواب يف و�ضع حرج �سيا�سيا و�شعبيا ور�سميا اي�ضا‪ ،‬وهم لن‬ ‫يفلتوا من �ضغوطات معروفة ومعهودة اعتادوها يف منا�سبات اقل‬ ‫حدة فما البال باحلالية‪ ،‬وعليه يكون اف�ضل لهم وملجمل الق�صة‬ ‫اال�صرار على اطالق �سراح اجلندي احمد الدقام�سة‪ ،‬وهذا احلد هو‬ ‫ا�ضعف االميان ويحفظ بع�ض ماء وجه احلكومة كذلك‪.‬‬

‫األسرى األردنيون ينعون الشهيد‬ ‫زعيرت ويطالبون الحكومة برد حازم‬ ‫ال�سبيل– خليل قنديل‬ ‫نعى الأ�سرى الأردنيون يف �سجون االحتالل ال�صهيوين ال�شهيد‬ ‫القا�ضي رائد زعيرت‪ ،‬مطالبني احلكومة باتخاذ رد حازم على جتاوزات‬ ‫االحتالل بحق الأردن‪.‬‬ ‫واعترب اال�سرى االردنيون يف ر�سالة ن�شرها فريق دعم اال�سرى‬ ‫االع�لام��ي "فداء" ان اجلرمية التي اركبها جنود االح�ت�لال "على‬ ‫مر�آى من �أعني النا�س دون ح�ساب لل�سيادة االردنية"‪ ،‬تدفعهم للخوف‬ ‫على حياة اال�سرى القابعني يف �سجون االحتالل‪ ،‬خا�صة يف ظل اعمال‬ ‫احلكومة لأو�ضاعهم ومعاناتهم يف �سجون االحتالل ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اال� �س ��رى احل �ك��وم��ة الأردن� �ي ��ة ب��ات �خ��اذ رد ح ��ازم على‬ ‫جتاوزات االحتالل بحق الأردن‪ ،‬م�ضيفني‪�" :‬إن ق�صرمت فال عجب؛‬ ‫فاحلكومة التي تق�صر يف حق �أ�سراها هي ذاتها من يق�صر يف حق‬ ‫دماء ال�شهداء"‪.‬‬ ‫كما وجه والد الطفل اال�سري لدى �سلطات االحتالل حممد‬ ‫مهدي ر�سالة اىل اهل القا�ضي ال�شهيد رائد زعيرت‪ ،‬م�ؤكدا فيها ان‬ ‫"الدم واحد والعدو واحد‪ ،‬وان رائد هو ابنه وحممد ابنهم واليوم‬ ‫رائد �شهيد وحممد ا�سري‪ ،‬وقد يكون ابن اي عربي حر �شهيد او‬ ‫ا�سري"‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة توحيد اجلهود للوقوف بوجه غطر�سة‬ ‫العدو ال�صهيوين‪ ،‬وان دماء ال�شهيد زعيرت امانة يف اعناق ال�شعب‪،‬‬ ‫وان اطالق �سراح جميع اال�سرى هي م�س�ؤولية اجلميع‪.‬‬

‫حملة "مليون أردني يطلبون اإلفراج‬ ‫عن البطل الدقامسة"‬

‫داودية يرجح بقاء العالقات بني القصر و«اإلخوان» هادئة‬

‫ال�سبيل – امين ف�ضيالت‬ ‫�أط�ل��ق ن�شطاء حملة الكرتوينة على �صفحات "الفي�سبوك"‬ ‫تطالب باالفراج الفوري عن اجلندي احمد الدقام�سة بعد �سجن‬ ‫ا�ستمر الكرث من ‪ 17‬عاما‪.‬‬ ‫والقت �صفحة احلملة الني مت اطالقها خالل ال�ساعات املا�ضية‬ ‫اقباال حيث ان�ضم للحملة قرابة الف �شخ�ص خالل ‪� 15‬ساعة من‬ ‫اطالقها‪ ،‬و�سجل قرابة الـ‪ 15‬الف نا�شط على الفي�سبوك اعجابهم‬ ‫بال�صفحة‪.‬‬ ‫وق� ��دم ال �ق��ائ �م��ون ع �ل��ى ال���ص�ف�ح��ة ن �ب��ذة ت�ع��ري�ف�ي��ة ب��اجل�ن��دي‬ ‫الدقام�سة‪ ،‬حيث قام اجلندي �أحمد الدقام�سة بعملية الباقورة يف‬ ‫يوم ‪� 12‬أذار ‪ 1997‬حيث قام ب�إطالق النار على جمموعة من الفتيات‬ ‫وال�شبان(الإ�سرائليني) يف منطقة الباقورة املحررة‪.‬‬ ‫وج��اء اط�لاق��ه للر�صا�ص بعد �أن ��ض��اق احل��ال علية و�شاهد‬ ‫اليهود ي�سرحون وميرحون ويتهكمون عليه �أثناء قيامه لل�صالة‪،‬‬ ‫بل تعدى االمر بقيام الفتيات بالتعري امامه �أثناء ال�صالة‪.‬‬ ‫فقام ب�أطالق النار عليهم وقتل �سبعة منهم وحكم عليه بامل�ؤبد‬ ‫لي�سجن يف بلده وهو يق�ضي اليوم حكمه يف (�سجن ال�سواقة جنوب‬ ‫الأردن)‪ ،‬ولقد �أ�صبح الآن يف �سجن �إم اللولو الكائن باملفرق‪.‬‬ ‫وت� أ�ت��ي احلملة بعد الكثري م��ن املطالبات النيابية واحلزبية‬ ‫وال�ن�ق��اب�ي��ة وال���ش�ع�ب�ي��ة ب ��االف ��راج ع��ن اجل �ن��دي ال��دق��ام���س��ة‪ ،‬وق��دم‬ ‫النواب العديد من املذكرات النيابية املطالبة باالفراج الفوري عن‬ ‫الدقام�سة‪.‬‬ ‫ومل ت�ستجيب احل�ك��وم��ات املتعاقبة ل�ه��ذه امل�ط��ال�ب��ات‪ ،‬وم��ازال‬ ‫الدقام�سة يف �سجنة لق�ضاء حمكوميته الواقعة ‪ 20‬عاما‪.‬‬ ‫وو�شهدت �صفحات الفي�سبوك خالل اليومني املا�ضيني اطالق‬ ‫عدد من ال�صفحات ال�سيا�سية‪ ،‬ابرزها حملة اطلقها ن�شطاء عرب‬ ‫مواقع التوا�صل الإجتماعي حملة �إلكرتونية حتت م�سمى "حملة‬ ‫املليون اردين للمطالبة بطرد ال�سفري الإ�سرائيلي من عمان"‪.‬‬ ‫وجاءت احلملة تزامناً مع ا�ست�شهاد القا�ضي الأردين رائد عالء‬ ‫الدين زعيرت على يد جنديان ا�سرائيلني على احلدود الفل�سطينية‬ ‫الأردنية حيث لقت هذه احلملة �صدىً وا�سعاً عرب موقع التوا�صل‬ ‫الإجتماعي في�س بوك‪.‬‬ ‫وبلغ عدد امل�شرتكني فيها خالل �أقل من ‪� 24‬ساعة �إىل �أكرث من‬ ‫‪� 20‬ألف م�شرتك ‪ ،‬وما زالت الأعداد يف تزايد م�ستمر‪.‬‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬

‫مهندسو إربد ينددون بمقتل "زعيرت"‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ندد مهند�سو حمافظة اربد مبقتل القا�ضي رائد زعيرت خالل‬ ‫اعت�صام لهم ظهر �أم�س اخلمي�س امام جممع النقابات املهنية ب�إربد‪.‬‬ ‫ودع� ��ت جل�ن��ة ال�ع�م��ل ال��وط �ن��ي وم �ق��اوم��ة ال�ت�ط�ب�ي��ع يف نقابة‬ ‫املهند�سني ف��رع ارب��د م��ن خ�لال ال�لاف�ت��ات ال�ت��ي رفعتها �إىل طرد‬ ‫ال�سفري ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬وا��س�ت��دع��اء ال�سفري الأردين والإف � ��راج عن‬ ‫اجلندي احمد الدقام�سة و�إلغاء معاهدة وادي عربة‪.‬‬ ‫وك��ان القا�ضي رائ��د عالء الدين زعيرت قتل على اي��دي قوات‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي االثنني على ج�سر امللك ح�سني الوا�صل بني‬ ‫االردن وال�ضفة الغربية‪.‬‬

‫رجح النائب والوزير ال�سابق حممد‬ ‫داودي � � ��ة ب �ق ��اء ال� �ع�ل�اق ��ات ب�ي�ن ال�ق���ص��ر‬ ‫وج�م��اع��ة االخ � ��وان امل���س�ل�م�ين يف االردن‬ ‫داف �ئ��ة‪ ،‬ب�ع��د ق ��رار ال���س�ع��ودي��ة واالم ��ارات‬ ‫اعتبار "االخوان" جماعة ارهابية‪.‬‬ ‫وا�شار داودي��ة اىل �أن "النظام امللكي‬ ‫الها�شمي الأردين ظل نظاما متزنا بعيدا‬ ‫ع��ن ال�ع�ن��ف وال� ��دم يف ادارة احلياة" يف‬ ‫االردن‪ ،‬ويف مقابل ذل��ك "ظل االخ��وان‬ ‫امل�سلمون متنا�سبني يف ردود فعلهم مع‬ ‫طبيعة النظام وخ�صائ�صه‪ ،‬وحتقق ر�شد‬ ‫م�ت�ب��ادل �أدى اىل ح��ال��ة ال�ت�ع��اي����ش التي‬ ‫ن�شهدها وامل��ر��ش�ح��ة ل�لا��س�ت�م��رار طويل‬ ‫املدى"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف داودي ��ة يف ق ��راءة �سيا�سية‬ ‫ن�شرها موقع الـ‪ CNN‬بالعربية اليوم ان‬ ‫امل�سارات اجلديدة للعالقة بني الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني وكل من م�صر واململكة العربية‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة ودول � ��ة االم � � ��ارات ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫امل �ت �ح��دة ت �ط��رح �� �س� ��ؤاال ط�ب�ي�ع�ي��ا‪ ،‬م ��اذا‬ ‫ع��ن ع�لاق��ة االخ ��وان امل�سلمني ب ��الأردن‪،‬‬ ‫ال� �ط ��رف ال��رئ �ي ����س يف م ��رب ��ع ال �ت �ك��ام��ل‬ ‫والتن�سيق وال� ��ر�ؤى امل�ت�ق��ارب��ة خلريطة‬ ‫املنطقة اجليو�سيا�سية اجلديدة؟‬ ‫وت��اب��ع ان ��ه "يجدر اع�ت�ب��ار ق ��رارات‬ ‫تلك ال��دول ق��رارات �سيادية‪ ،‬كي نتفادى‬ ‫احل ��دي ��ث ع ��ن دواع� � ��ي ق � � ��رارات اع �ت �ب��ار‬ ‫ج �م��اع��ة االخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين‪" ،‬جماعة‬ ‫ارهابية حمظورة"‪- ،‬ع�لاوة على تفادي‬ ‫احل��دي��ث ع��ن "احل�ضور القطري" يف‬ ‫هذا احلظر‪ -‬وهي القرارات التي �ساندت‬ ‫ال� �ق ��رار امل �� �ص��ري و� �س��اه �م��ت‪ ،‬يف ان�ث�ي��ال‬ ‫ا�سئلة‪ :‬الدوافع والآماد والنتائج املتوقعة‬ ‫واالطراف اجلديدة‪ ،‬يف معادلة "احلرب‬ ‫ع �ل ��ى االخوان"‪ ،‬وع ��زل� �ه ��م وت �ف �ك �ي��ك‬ ‫ت�ن�ظ�ي�م�ه��م امل �ت�ي�ن ال � ��ذي ي�ن�ت���ش��ر يف ‪72‬‬ ‫دولة وردود فعلهم وو�سائلهم التقليدية‬ ‫واملبتكرة للحفاظ على البقاء"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان ه �ك��ذا ان�ع�ط��اف��ة ك�برى‬ ‫ا�سرتاتيجية يف عالقة جماعة االخ��وان‬ ‫امل���س�ل�م�ين‪ ،‬مب�ك��ون��ات ق�ي��ادي��ة يف حلقات‬ ‫ال �ن �ظ ��ام ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬ت �� �س �ت��دع��ي ال�ت�ف�ك�ير‬ ‫الفوري يف البدائل التي �ستملأ الفراغني‬ ‫الكبريين‪ ،‬ال�سيا�سي والدعوي يف ال�شارع‬ ‫العربي واال�سالمي والفراغ الع�سكري يف‬ ‫ميدان ال�صراع ال�ضاري يف �سوريا‪.‬‬ ‫وزاد يف ق ��راءت ��ه ال���س�ي��ا��س�ي��ة "فما‬ ‫ان انفتحت ب��واب��ات احل�م�ل��ة ال�سعودية‬

‫رايات االخوان امل�سلمني‬

‫االم � ��ارات� � �ي � ��ة‪ ،‬ع �ل ��ى ج �م ��اع ��ة االخ � � ��وان‬ ‫امل �� �س �ل �م�ين‪ ،‬ح �ت��ى اجت �ه��ت االن� �ظ ��ار اىل‬ ‫ال�ك��وي��ت واالردن ال��س�ت�ق��راء ردي فعلي‬ ‫هاتني الدولتني على قرارات "احللفاء"‬ ‫التي لها �صلة وثيقة بدولة قطر وحركة‬ ‫حما�س"‪.‬‬ ‫وب�ين "�شهدت العالقة بني النظام‬ ‫االردين وج �م��اع��ة االخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين‬ ‫ح� ��االت م ��د وج� ��زر ال حت���ص��ى و��ش�ه��دت‬ ‫تطورات‪ ،‬وتقلبات ابتداء من زج قيادات‬ ‫واف� ��راد اجل�م��اع��ة يف ال���س�ج��ون اىل دع��م‬ ‫ت��ر�ؤ���س ال��دك�ت��ور عبد اللطيف عربيات‬ ‫رئا�سة جمل�س ال�ن��واب االردين احل��ادي‬ ‫ع�شر ل�ث�لاث دورات (‪ )1993-1990‬اىل‬ ‫ت�ف�ك�ير امل �ل��ك احل���س�ين اجل ��دي بتكليف‬ ‫الدكتور عبد اللطيف عربيات برئا�سة‬ ‫احلكومة االردنية"‪.‬‬ ‫واو��ض��ح ان "تلك العالقات متيزن‬ ‫ب��ان�ط�ب��اق "جدلية ال��وح��دة وال�صراع"‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬وخ ��ا� �ص ��ة يف ال �ع �ق ��ود االرب� �ع ��ة‬ ‫االخ�ي�رة‪ ،‬فمنذ ت�أ�سي�س "اجلماعة" يف‬ ‫االردن ع��ام ‪ 1945‬برئا�سة عبد اللطيف‬ ‫اب��و ق��ورة‪ ،‬ان�شغلت بالقتال يف فل�سطني‬ ‫و��ش�ك�ل��ت ل��ذل��ك ��س��راي��ا وق��دم��ت ��ش�ه��داء‬ ‫�أردنيني وفل�سطينيني وعربا‪ .‬ثم ان�شغلت‬ ‫اجل �م��اع��ة يف اخل �م �� �س �ي �ن �ي��ات مب �ق��اوم��ة‬

‫االحالف وامل�شاريع‪ ،‬وخا�صة حلف بغداد‬ ‫م�شروع متبلر‪ ،‬ويف ال�ستينيات ان�شغلت‬ ‫احلركة مبقاومة احلركة النا�صرية واملد‬ ‫ال�شيوعي واملد البعثي"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬طغى امل��و��ض��وع ال�سيا�سي‬ ‫على املو�ضوع املطلبي الطبقي املعي�شي يف‬ ‫برنامج اجلماعة وعلى الهموم الوطنية‬ ‫االردن �ي��ة لها اىل منت�صف الثمانينيات‬ ‫عندما �أخذت احلركة تقارب االنتخابات‬ ‫النيابية والبلدية واملهنية والطالبية‪،‬‬ ‫وحت�ق��ق فيها مكا�سب متنامية‪ ،‬اىل ان‬ ‫ا�ستحوذ امللف الفل�سطيني جم��ددا على‬ ‫اهتمامات اجلماعة عندما �شكلت حركة‬ ‫املقاومة اال�سالمية – حما�س وجناحها‬ ‫الع�سكري كتائب الق�سام؛ "بهدف حترير‬ ‫فل�سطني من البحر اىل النهر" بقيادة‬ ‫ال���ش�ي��خ �أح �م��د ي��ا��س�ين يف غ ��زة وال�ضفة‬ ‫الغربية عام ‪.1987‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬ميكن اعتبار �أب��رز تطور‬ ‫وق��ع يف عالقة النظام االردين بجماعة‬ ‫االخوان امل�سلمني نقل ملف العالقة مع‬ ‫اجلماعة من الديوان امللكي‪ ،‬ومن امللك‬ ‫ح���س�ين �شخ�صيا اىل دائ� ��رة امل �خ��اب��رات‬ ‫ال �ع��ام��ة‪ .‬وحت� ��ول اجل �م��اع��ة م ��ن ردي ��ف‬ ‫احيانا وم��ن ند �أحيانا �أخ��رى اىل حزب‬ ‫��س�ي��ا��س��ي م��ن ��ض�م��ن ع �� �ش��رات الأح � ��زاب‬

‫ال�سيا�سية الأردنية"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل انه "ميكن االطمئنان اىل‬ ‫ان جماعة الإخ ��وان امل�سلمني يف الأردن‬ ‫ح��رك��ة حت�م��ل م�لام��ح ال �ن �ظ��ام الأردين‬ ‫امل �ت �� �س��م ب ��االع� �ت ��دال و� �س �م ��ات امل�ج�ت�م��ع‬ ‫الأردين املت�صف بالو�سطية‪ .‬فلم ي�ؤخذ‬ ‫ع �ل��ى اجل �م��اع��ة �أن� �ه ��ا ن � ��ادت ب��ال �ع �ن��ف او‬ ‫رفعت �شعاراته‪ ،‬ب��ل ظلت حركة �سلمية‬ ‫ا�صالحية على الدوام وكانت يف حمطات‬ ‫عديدة �صمام �أمان للكيان الأردين"‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ان اجل�م��اع��ة "مثل غريها‬ ‫م��ن احل��رك��ات وال �ت �ي��ارات اجل�م��اه�يري��ة‬ ‫ال �ك �ب�يرة‪ ،‬ف�ق��د ��ش�ه��دت اجل�م��اع��ة ح��راك��ا‬ ‫وجت��اذب��ات ح ��ادة لأ� �س �ب��اب خمتلفة ذات‬ ‫� �ص �ل��ة ب �ح �ج��م م �ن �� �س��وب ال � � ��ر�أي الآخ� ��ر‬ ‫وحرية احلركة داخ��ل اجلماعة وب�سبب‬ ‫االنتخابات النيابية‪ ،‬وب�سبب التجاذب بني‬ ‫الربنامج االردين والربنامج الفل�سطيني‬ ‫(ح �م��ا���س)‪ ،‬وب�سبب اال��س�ت�ه��داف��ات التي‬ ‫تتعر�ض لها حركة ا�ستحوذت يف فرتة ما‬ ‫على نحو ‪ 25‬يف املئة من مقاعد جمل�س‬ ‫النواب (احلادي والثاين ع�شر)‪.‬‬ ‫و�أك��د انه "يف الأردن‪ ،‬كان ثمة �صلة‬ ‫متميزة بني امللك احل�سني وبني قيادات‬ ‫اجلماعة‪ ،‬تفاوتت بني التن�سيق وتوزيع‬ ‫االدوار وال �ت �� �ص��دي خل �� �ص��وم ال �ن �ظ��ام‪،‬‬

‫وت�شكيل م�صدات �صلبة حلمايته وكذلك‬ ‫اال� �س �ت �ع��داد ل�ل�ت�ف��اه��م وع �ق��د ال�صفقات‬ ‫والتمتع التام بثمار ذلك"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬مت ذل��ك يف ح��ر���ص �شديد‬ ‫من امللك احل�سني على ر�أب �أي �صدع يف‬ ‫اجل�م��اع��ة ذي منظور اقليمي (اردين‪/‬‬ ‫فل�سطيني) واحل�ي�ل��ول��ة دون وق ��وع اي‬ ‫ان �� �ش �ق��اق ط� ��والين م � ؤ�ث��ر يف اع �ت �ب��ار ان‬ ‫اجل� �م ��اع ��ة ه ��م االح� �ت� �ي ��اط ال �� �س �ي��ا� �س��ي‬ ‫اال�سرتاتيجي للنظام ال��ذي ظ��ل كرميا‬ ‫مع اجلماعة ووفر مالذات �آمنة ورعاية‬ ‫ك ��رمي ��ة ل� �ه ��ا‪ ،‬يف م ��راح ��ل ا� �ض �ط �ه��اده��ا‬ ‫امل�صرية االوىل (حادثة من�شية البكري‬ ‫واع ��دام �سيد قطب ورف��اق��ه ع��ام ‪)1954‬‬ ‫ويف مراحل ا�ضطهادها ال�سورية الثانية‬ ‫(مذبحة حماة ‪.")1982‬‬ ‫وختم ق��راءت��ه ب��ال�ق��ول‪" :‬ولأن امل��اء‬ ‫م ��ن ��ش�ك��ل الإن� � ��اء ولأن ال �ن �ظ��ام امل�ل�ك��ي‬ ‫الها�شمي الأردين ظل نظاما متزنا بعيدا‬ ‫عن العنف والدم يف ادارة احلياة يف بالده‪،‬‬ ‫فقد ظ��ل االخ ��وان امل�سلمون متنا�سبني‬ ‫يف ردود ف �ع �ل �ه��م م ��ع ط �ب �ي �ع��ة ال �ن �ظ��ام‬ ‫وخ�صائ�صه وحتقق ر�شد متبادل �أدى اىل‬ ‫حالة التعاي�ش التي ن�شهدها واملر�شحة‬ ‫لال�ستمرار طويل املدى"‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫االتحاد األوروبي يزيد من مساعداته اإلنسانية‬ ‫للعراق على خلفية األزمة يف األنبار‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال ب�ي��ان � �ص��ادر ع��ن املفو�ضية الأوروب� �ي ��ة‪ ،‬و�صل‬ ‫«ال �� �س �ب �ي��ل» ن���س�خ��ة م �ن��ه‪� ،‬إن االحت� ��اد ع �م��د �إىل زي ��ادة‬ ‫م���س��اع��دات��ه الإن���س��ان�ي��ة �إىل ال �ع��راق مب�ق��دار ‪ 3‬ماليني‬ ‫يورو ا�ستجابة للزيادة يف �أعداد امل�شردين ممن فروا من‬ ‫موجة �أعمال العنف يف حمافظة الأنبار‪ .‬وبهذا التمويل‬ ‫الإ�ضايف‪ ،‬ي�صل �إجمايل التمويل الإن�ساين للعراق �إىل ‪7‬‬ ‫ماليني يورو‪ .‬وقالت كري�ستالينا جيورجيفا‪ ،‬مفو�ضة‬ ‫االحتاد الأوروبي للتعاون الدويل وامل�ساعدات الإن�سانية‬ ‫واحلماية املدنية‪« :‬لقد كان ال�سكان املدنيون العراقيون‬ ‫مرة �أخرى �ضحية للعنف وانعدام الأمن‪ ،‬كما �إن اندالع‬ ‫هذه املوجة اجلديدة من العنف قد ت�سببت يف نزوح �آخر‬ ‫للمدنيني املعر�ضني للخطر ممن علقوا ب�سبب القتال‪،‬‬ ‫حيث مت ت�شريد �أكرث من ‪� 3١١‬ألف �شخ�ص»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت «�إن ال �ظ��روف �صعبة بالن�سبة لأول�ئ��ك‬ ‫الذين فروا وبالن�سبة لأولئك الذين ما زالوا عالقني يف‬ ‫مدن الرمادي والفلوجة‪ ،‬وقد �أ�صبح تقدمي امل�ساعدات‬ ‫مواطنون يف الأنبار يرف�ضون النهج الطائفي حلكومة املالكي‬ ‫أ�م��را �صعبا للغاية‪ .‬ودائ�م��ا م��ا تتحمل الفئات الأك�ثر‬ ‫�ضعفا العبء الأكرب جراء �أعمال العنف‪� .‬سوف نحاول‬ ‫ومع هذا التمويل الإ�ضايف‪� ،‬ستعمل دائرة امل�ساعدات كل من الأردن ولبنان من خالل �شركائها الإن�سانيني‪:‬‬ ‫من خالل هذا التمويل الإ�ضايف �أن نعمل على تخفيف الإن�سانية واحلماية املدنية (�إيكو) التابعة للمفو�ضية اللجنة الدولية لل�صليب الأحمر واملفو�ضية ال�سامية‬ ‫م�ع��ان��اة تلك ال�ف�ئ��ات ن��وع��ا م��ا وذل��ك م��ن خ�لال توفري الأوروب �ي��ة على موا�صلة دع��م االح�ت�ي��اج��ات الإن�سانية للأمم املتحدة ل�ش�ؤون الالجئني‪.‬‬ ‫اخلدمات وامل�ساعدات الأ�سا�سية»‪.‬‬ ‫للعراقيني املهجرين داخليا او الالجئني العراقيني يف‬

‫هاربر يدعو الدول املانحة لدعم األردن‬ ‫للنهوض بأعباء الالجئني السوريني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أ�شاد ممثل املفو�ضية ال�سامية ل�ش�ؤون الالجئني يف‬ ‫الأردن �أندرو هاربر بجهود االردن يف ا�ست�ضافة الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬بالرغم م��ن ظ��روف��ه االقت�صادية ال�صعبة‪،‬‬ ‫داعيا املجتمع ال��دويل وال��دول املانحة اىل زي��ادة الدعم‬ ‫املوجه للأردن لتمكينه من ا�ستقبال الالجئني‪.‬‬ ‫وثمن هاربر خالل حما�ضرة نظمتها كلية احلقوق‬ ‫يف اجل��ام�ع��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬ب��ال�ت�ع��اون م��ع جمعية املحامني‬ ‫والق�ضاة االمريكيني‪ /‬مبادرة �سيادة القانون‪ ،‬وبدعم من‬ ‫الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية‪ ،‬اليوم "دور القوات‬ ‫امل�سلحة االردنية واالعباء التي تتحملها"‪ ،‬معتربا ذلك‬ ‫مفخرة للأردن‪.‬‬ ‫وقال هاربر ان الدعم الذي يقدمه املجتمع الدويل‬ ‫والدول املانحة لالردن مل ي�صل بعد اىل امل�ستوى املطلوب‪،‬‬ ‫مقدما ملحة ع��ام��ة ع��ن أ�ع ��داد ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين يف‬ ‫الأردن‪ ،‬مقارنة بحجم اللجوء ال�سوري يف دول اجلوار ويف‬ ‫الداخل ال�سوري‪ ،‬م�شريا اىل ت�سجيل ما يزيد على ‪600‬‬ ‫�ألف الجئ يف الأردن وحده‪.‬‬

‫وت �ن��اول ه��ارب��ر الأو� �ض ��اع ال�ت��ي يعانيها ال�لاج�ئ��ون‬ ‫ال�سوريون خ�لال عملية اللجوء على امل�ستوى النف�سي‬ ‫واجل�سدي و أ�ث��ره��ا يف الأط�ف��ال والن�ساء وم��دى احلاجة‬ ‫لتقدمي الدعم وامل�ساعدة لهم لتجاوز هذه الآثار‪.‬‬ ‫كما عر�ض ب�إيجاز لتاريخ ان�شاء املفو�ضية واالدوار‬ ‫املنوطة بها‪ ،‬وعرج اىل التعريف املعتمد ملن يتم اعتباره‬ ‫الجئا‪ ،‬و�أه��م املعاهدات الدولية املعنية بحقوق االن�سان‬ ‫التي ت�ستخدم حلماية الالجئني‪ ،‬م�شريا اىل ع��دد من‬ ‫امل�م��ار��س��ات ال�ت��ي ت��دف��ع امل��دن�ي�ين اىل ال�ل�ج��وء م��ن خالل‬ ‫�صور حية ملدى الدمار الذي تعر�ضت له عدد من املدن‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل امل�خ�ي�م��ات امل�ق��ام��ة يف الأردن ال�ستقبال‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪ ،‬و�أهمها خميم ال��زع�تري‪ ،‬متتبعا‬ ‫م��راح��ل ان���ش��ائ��ه وت �ط��ور ال�ع�م��ل ف�ي��ه ت��زام�ن��ا م��ع زي ��ادة‬ ‫الالجئني‪ ،‬واخل��دم��ات املقدمة لهم‪ ،‬ا�ضافة اىل العمل‬ ‫على جتهيز خميم الأزرق‪ ،‬متهيدا الفتتاحه خالل �شهر‬ ‫ني�سان املقبل ال��ذي ي�ستطيع ا�ستقبال قرابة املئة �ألف‬ ‫الجئ‪.‬‬ ‫ولفت للت�أثريات ال�سلبية ملخيم الزعرتي يف مدينة‬ ‫املفرق القريبة منه‪.‬‬

‫خبرية توصي بتعديل بنود‬ ‫مشروع قانون املسؤولية الطبية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستعر�ضت جمعية امل�ست�شفيات اخل��ا��ص��ة التجربة الأمريكية‬ ‫بخ�صو�ص قانون امل�س�ؤولية الطبية‪� ،‬إىل جانب درا�ستها م�شروع قانون‬ ‫مقرتح يف الأردن بهذا املجال‪.‬‬ ‫وقدمت اخلبرية يف القانون الأمريكي الربوف�سور رحاب الع�ساف‬ ‫�أ�ستاذ القانون يف جامعة �أوكالهوما‪ ،‬عر�ضا للتجربة الأمريكية اخلا�صة‬ ‫بت�شريع وتطبيق قانون امل�س�ؤولية الطبية و�آلية تنفيذه‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫كيفية اال�ستفادة من هذه التجربة يف تطوير ت�شريع قانون امل�س�ؤولية‬ ‫الطبية ب ��الأردن‪ ،‬وت�ف��ادي ال�سلبيات التي راف�ق��ت تطبيق ال�ق��ان��ون يف‬ ‫�أمريكا‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت الع�ساف م�سودة م�شروع ق��ان��ون امل�س�ؤولية الطبية‬ ‫الأردين‪ ،‬ووج��دت الكثري من االيجابيات فيه‪ ،‬وبينت �أن بع�ض بنوده‬ ‫حت�ت��اج للتعديل حتى ي�ك��ون ق��ان��ون ع�صري يلبي احتياجات القطاع‬ ‫الطبي املحلي‪.‬‬ ‫و�أك��دت �ضرورة وج��ود ا�ستثناءات يف قانون امل�س�ؤولية الطبية‬ ‫يف حاالت‪ ،‬خا�صة ال ميكن فيها تطبيق الإج��راء الطبي املعتمد يف‬ ‫حاالت مثل حوادث ال�سري بكافة �أنواعها التي حتتاج �إىل اال�سعاف‬ ‫الفوري يف املوقع وامل�ست�شفيات واملراكز الطبية ال�صغرية‪ ،‬وكذلك يف‬ ‫املناطق النائية التي ال يوجد فيها �أجهزة طبية متطورة‪.‬‬ ‫وبينت �أن بع�ض الواليات يف �أمريكا‪ ،‬و�ضعت �سقف للتعوي�ض املايل‬ ‫للمر�ضى؛ نتيجة اخلط�أ الطبي‪ ،‬وبع�ضها حدد �سق ًفا لأتعاب املحامني‬ ‫يف ق�ضايا اخلط�أ الطب‪ ،‬مما �أدى �إىل انخفا�ض ع��دد الق�ضايا ب�شكل‬ ‫ملحوظ‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بال�سلبيات التي رافقت تطبيق التجربة الأمريكية‪،‬‬ ‫�أ��ش��ارت الع�ساف �إىل ارتفاع كلف الت�أمني وال�ع�لاج‪ ،‬ف�ضال عن عزوف‬ ‫الأط�ب��اء الأمريكيني ع��ن ع�لاج احل��االت اخل�ط��رة ك�ح��االت ال�سرطان‬ ‫والتوليد‪ ،‬وجراحة الأع�صاب‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�أخري فرتة املبا�شرة بالعالج‬ ‫واخلدمة الطبية‪� ،‬إذ يلج أ� الأطباء �إىل �إج��راء وطلب فحو�ص كثرية‪،‬‬ ‫ومعقدة حلماية �أنف�سهم من امل�ساءلة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ج�م�ع�ي��ة امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اخل��ا� �ص��ة ن�ظ�م��ت ن� ��دوة ح��واري��ة‬ ‫ال�ستعرا�ض التجربة الأمريكية ودرا��س��ة م�شروع ق��ان��ون امل�س�ؤولية‬ ‫الطبية املقرتح‪ ،‬بح�ضور �أمني عام املجل�س ال�صحي العايل الدكتور‬ ‫هاين الكردي‪.‬‬ ‫و أ�ك��د ال�ك��ردي �أهمية ا��ص��دار ق��ان��ون امل�س�ؤولية الطبية بالتعاون‬ ‫والتن�سيق مع كافة ال�شركاء ملا له من �أثر كبري وانعكا�سات ايجابية يف‬ ‫�صحة و�سالمة املواطنني‪ ،‬واحلر�ص على االحتفاظ بحقوق وواجبات‬ ‫كل من مقدم اخلدمة الطبية ومتلقيها‪.‬‬ ‫ب��دوره �شدد رئي�س جمعية امل�ست�شفيات اخلا�صة الدكتور ف��وزي‬ ‫احلموري على دعم م�شروع قانون امل�س�ؤولية الطبية‪ ،‬لكن �شريطة �أن‬ ‫يراعي عدم الوقوع يف ال�سلبيات التي حدثت يف دول �أخرى كالواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ ،‬حتى ال ي�ؤدي �إىل زيادة كلفة العالج والت�أمني ب�شكل‬ ‫كبري‪.‬‬ ‫يف حني �أكد نائب نقيب الأطباء الدكتور رائف فار�س �أن النقابة ال‬ ‫تقف �ضد م�شروع قانون امل�س�ؤولية الطبية‪ ،‬لكن بعد ت�أ�سي�س بنية حتتية‬ ‫تغطي كافة جوانب التخوف من ف�شل تلك امل�س�ؤولية على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل أ�ن��ه ال يوجد يف الأردن حاليا ج��داول متيز بني اخلط أ�‬ ‫الطبي وامل�ضاعفة الطبية واحل��دث العار�ض‪ ،‬مو�ضحا �أن القطاعات‬ ‫الطبية املختلفة �ست�ؤمن على �أطبائها‪ ،‬مت�سائال من هي اجلهة امل�س�ؤولة‬ ‫عن ت�أمني �أطباء القطاع العام‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال ا�ست�شاري �أول الطب ال�شرعي وخبري الأخالقيات‬ ‫الطبية الدكتور م�ؤمن احل��دي��دي‪� ،‬إن ال��واق��ع احل��ايل يتطلب ايجاد‬ ‫ق��ان��ون ينظم �آل�ي��ات التعامل م��ع التقا�ضي ال��ذي ين�ش�أ بحق مقدمي‬ ‫اخلدمة ال�صحية‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ا� �ش��ار ع�ضو هيئة ال�ت��دري����س يف الكلية‬ ‫ال��دك�ت��ور اب��راه�ي��م اجل ��ازي اىل ال ��دور االردين تاريخيا‬ ‫با�ست�ضافة ال�لاج�ئ�ين مل��ا يحمله م��ن م�س�ؤولية دينية‬ ‫وتاريخية واخالقية‪ ،‬مبينا الآثار املرتتبة على ا�ست�ضافة‬ ‫ال�ل�اج �ئ�ي�ن ال �� �س��وري�ين خ�ل�ال ث�ل�اث � �س �ن��وات امل��ا��ض�ي��ة‬ ‫اجتماعيا واقت�صاديا وقانونيا‪ ،‬ودور املفو�ضية يف دعم‬ ‫الدولة الأردنية لتقوم بواجبها يف ا�ستقبال الالجئني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��دي��رة بعثة ال��وك��ال��ة الأم�يرك �ي��ة للتنمية‬ ‫الدولية بيث بيج ان كلية احلقوق يف اجلامعة الأردنية‬ ‫ت�ست�ضيف هذه ال�سل�سلة من املحا�ضرات العامة لإعطاء‬ ‫فر�صة للطالب واجلمهور لال�ستماع �إىل خرباء بارزين‬ ‫يتحدثون عن امور مهمة‪ ،‬الفتة اىل ان هذا �أف�ضل عمل‬ ‫ت�ق��وم ب��ه جامعة حكومية بانخراطها يف ال���ش��ؤون ذات‬ ‫احل�سا�سية يف وقتنا الراهن‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة امل�ح��ا��ض��رة ال�ت��ي ح�ضرها عميد الكلية‬ ‫ال��دك�ت��ور ط��ارق احل �م��وري واع���ض��اء الهيئة التدري�سية‬ ‫يف الكلية‪ ،‬دار نقا�ش ب�ين الطلبة واملحا�ضر ح��ول دور‬ ‫املفو�ضية‪ ،‬واالتفاقيات الدولية ذات العالقة‪ ،‬واالط��ر‬ ‫القانونية التي حتكم العالقة ب�ين املفو�ضية وال��دول��ة‬ ‫امل�ست�ضيفة لالجئني‪.‬‬

‫مجلس استشاري لبلدية الكرك الكربى‬ ‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫�شكلت بلدية الكرك الكربى جمل�سا ا�ست�شاريا‬ ‫لتعزيز امل�شاركة ال�شعبية‪ ،‬وم�ب��د�أ ال�شفافية بني‬ ‫قطاعات املجتمع الر�سمية والأهلية واملواطنني؛‬ ‫ب�ه��دف خ��دم��ة ب��رام��ج التنمية وحت��دي��د �أول��وي��ات‬ ‫املحافظة وفق رئي�سها املهند�س حممد املعايطة‪.‬‬ ‫وقال املعايطة يف ت�صريح �صحفي ان التنمية‬ ‫اكت�سبت مبفهومها ال�شامل بعدا �أ�سا�سيا يف تطوير‬ ‫اخل��دم��ات وامل���ش��اري��ع اال�ستثمارية على امل�ستوى‬ ‫املحلي والوطني‪ ،‬م�شريا اىل ان �أه��م ركائز هذه‬

‫التنمية تعزيز امل�شاركة ال�شعبية امل�ستدامة‪ ،‬وتلبية‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات امل��واط �ن�ين و إ��� �ش ��راك ال���ش�ب��اب وامل� ��ر�أة‬ ‫واملخت�صني يف ر�سم خطط و�صيانة �أولويات هذه‬ ‫التنمية و�إدارتها‪.‬‬ ‫و أ�� � �ش� ��ار أ�ي �� �ض ��ا اىل ت �� �ش �ك �ي��ل جل � ��ان حم�ل�ي��ة‬ ‫تطوعية لكل منطقة �سكنية من مناطق البلدية‬ ‫ل�ت�ع��زي��ز ال�ع�لاق��ة ب�ين ال�ب�ل��دي��ة و�أ� �ص �ح��اب ال ��ر�أي‬ ‫واالخت�صا�ص وتقييم عمل البلدية وم�شاريعها‬ ‫وت���ص��وي�ب�ه��ا‪ ،‬وم �� �س��ان��دة ال �ب �ل��دي��ة يف �أداء دوره ��ا‬ ‫التنموي واخلدمي‪ ،‬وتطوير قدرات �أفراد املجتمع‬ ‫وتفعيل دور ال�شباب واملر�أة يف �صناعة القرار‪.‬‬

‫وزير األوقاف يشجب منع "إسرائيل"‬ ‫املصلني من دخول املسجد األقصى‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�شجب وزي��ر االوق ��اف وال �� �ش ��ؤون واملقد�سات‬ ‫اال�سالمية ال��دك�ت��ور ه��اي��ل عبداحلفيظ داود ما‬ ‫تقوم به �سلطات االحتالل اال�سرائيلي من اعاقة‬ ‫ومنع دخول امل�صلني امل�سلمني اىل امل�سجد االق�صى‬ ‫املبارك‪ .‬ودان داود ما قامت به �سلطات االحتالل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ��ص�ب��اح ي��وم ال�ث�لاث��اء ب� إ�ع��اق��ة دخ��ول‬ ‫طالب املدار�س ال�شرعية‪ ،‬ومنعت امل�صلني وطالب‬ ‫م�صاطب العلم من الدخول اىل م�سجدهم املبارك‬ ‫رغم مطالبات ادارة االوقاف اال�سالمية يف القد�س‬ ‫بفتح اب ��واب امل���س�ج��د االق���ص��ى امل �ب��ارك لكنها مل‬ ‫ت�ستجب ل��ذل��ك وق��ام��ت ب ��إدخ��ال ال���س��واح وبع�ض‬ ‫املتطرفني الذين دن�سوا امل�سجد املبارك وا�ستمرت‬ ‫ب��إغ�لاق خم�سة اب��واب م��ن اب��واب امل�سجد املبارك‬ ‫وهي (باب اال�سباط‪ ،‬باب احلديد‪ ،‬باب الغوامنة‪،‬‬ ‫باب امللك في�صل‪ ،‬وباب �سوق القطانني) من فجر‬ ‫ي��وم ال�ث�لاث��اء حتى ه��ذا ي��وم االرب �ع��اء ومل ت�سمح‬ ‫للم�صلني الذين تقل اعمارهم عن خم�سني عاماً‬ ‫م��ن دخ��ول امل�سجد واك�ت�ف��ت بفتح اب ��واب (حطة‪،‬‬ ‫واملجل�س‪ ،‬وال�سل�سلة) لدخول كبار ال�سن يف الوقت‬ ‫الذي �سمحت لل�سواح واملتطرفني من الدخول من‬ ‫باب املغاربة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف داود ان اغالق اب��واب امل�سجد املبارك‬

‫ي�ع��د ��س��اب�ق� ًة خ �ط�ير ًة ج ��داً مل ت�ع�ه��ده��ا االوق ��اف‬ ‫سو� الظروف وان‬ ‫اال�سالمية من قبل وال حتى يف �أ� أ‬ ‫تكرار اال�ستفزازات التي تقوم بها ال�سلطة القائمة‬ ‫ب��االح�ت�لال للم�سلمني وامل���ص�ل�ين وامل��راب �ط�ين يف‬ ‫امل�سجد االق���ص��ى امل �ب��ارك ت�شكل ان�ت�ه��اك�اً �صارخاً‬ ‫للقوانني واملواثيق الدولية واالن�سانية وال يوجد‬ ‫يف العامل اجمع من �أن مينع امل�صلني من الدخول‬ ‫اىل م�ساجدهم �سوى هذا االحتالل الغا�صب وان‬ ‫ه��ذه الت�صرفات ت�شكل انتهاكاً �صارخاً التفاقية‬ ‫ال�سالم املوقعة ب�ين االردن وال��دول��ة املحتلة كما‬ ‫ي�ع��د ا� �س �ت �ف��زازاً مل���ش��اع��ر ‪7‬ر‪ 1‬م�ل�ي��ار م���س�ل��م ح��ول‬ ‫العامل وينذر بحرب دينية يف املنطقة‪ ،‬خا�صة وان‬ ‫امل�سجد االق�صى املبارك يعد اوىل القبلتني وثاين‬ ‫امل�سجدين وثالث احلرمني ال�شريفني ويرتبط به‬ ‫كل م�سلم عقيدة وديانة ويفتديه امل�سلمون باملهج‬ ‫واالرواح‪.‬‬ ‫وط �ل��ب م ��ن ج�م�ي��ع ال � ��دول احل��ري �� �ص��ة على‬ ‫حفظ الأمن وال�سالم يف املنطقة ومن هيئة االمم‬ ‫املتحدة واملنظمات الدولية ذات العالقة ومنظمة‬ ‫التعاون اال�سالمي وجامعة الدول العربية �ضرورة‬ ‫ال�ضغط على ال�سلطة القائمة باالحتالل لوقف‬ ‫ه��ذه املمار�سات اال�ستفزازية يف القد�س وامل�سجد‬ ‫االق�صى ومقد�سات امل�سلمني‪.‬‬

‫بلدية دير أبي سعيد تبدأ بتشييد‬ ‫مشروع استثماري جديد‬ ‫دير �أبي �سعيد‪ -‬برتا‬ ‫با�شرت بلدية دي��ر اب��ي �سعيد اجلديدة بان�شاء‬ ‫م�شروع ا�ستثماري جديد يف مركز املدينة‪ ،‬ي�شتمل‬ ‫على ‪ 14‬خم��زن��ا ومكاتب يف ال ��دور االول وم��واق��ف‬ ‫�سيارات وم��راف��ق‪ .‬وق��ال رئي�س البلدية مو�سى بني‬

‫يون�س �إن امل�شروع املمول مبنحة من وزارة البلديات‬ ‫قيمتها ‪ 200‬الف دينار‪ ،‬يتوقع اجنازه يف �شهر ايلول‬ ‫املقبل‪ ،‬مب��ا يعالج م�شكلة الب�سطات الع�شوائية يف‬ ‫ال�شارع العام للمدينة‪ ،‬ف�ضال عن توفري دخل مايل‬ ‫جديد ل�صندوق البلدية ي�سهم يف حت�سني خدماتها‬ ‫البناء املنطقة‪.‬‬

‫اإلبقاء على «العقوبات» يف مسودة مشروع‬ ‫قانون األحزاب واملرجعية للعدل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم‬ ‫ال �ن��اط��ق ال��ر� �س �م��ي ب��ا� �س��م احل �ك��وم��ة‬ ‫ال��دك�ت��ور حم�م��د امل��وم�ن��ي‪ ،‬ان جمل�س‬ ‫ال��وزراء ناق�ش يف جل�سته التي عقدها‬ ‫االرب� � �ع � ��اء‪ ،‬م� ��� �س ��ودة م� ��� �ش ��روع ق��ان��ون‬ ‫االح ��زاب ل�سنة ‪ 2014‬وق ��رر ار��س��ال�ه��ا‬ ‫اىل ديوان الت�شريع وال��ر�أي لدرا�ستها‬ ‫وعر�ضها للنقا�ش‪.‬‬ ‫وا�ضاف املومني يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫��ش��ارك فيه وزي��ر ال���ش��ؤون ال�سيا�سية‬ ‫والربملانية ال��دك�ت��ور خالد الكاللدة‪،‬‬ ‫ان رئ�ي����س ال � ��وزراء ال��دك �ت��ور ع�ب��داهلل‬ ‫الن�سور وج��ه للبدء ب�سل�سلة ل�ق��اءات‬ ‫واج �ت �م��اع��ات ل�ل�ح��وار ح��ول م�ضامني‬ ‫ق��ان��ون االح ��زاب؛ وذل��ك تعزيزا لنهج‬ ‫احل� ��وار واال� �س �ت �م��اع ل��وج �ه��ات ال�ن�ظ��ر‬ ‫حول هذا القانون الهام من القوانني‬ ‫الناظمة للحياة ال�سيا�سية علما بان‬ ‫ه��ذا م���ش��روع ق��ان��ون ج��دي��د ل�لاح��زاب‬ ‫ولي�س قانونا معدال حتى تكون جميع‬ ‫مواده مفتوحة للنقا�ش‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار اىل اج �ت �م��اع��ات ع��دي��دة‬ ‫ع� � �ق � ��دت م � ��ن خ� �ل ��ال جل � � ��ان ف �ن �ي ��ة؛‬ ‫ب �ه��دف ان� �ف ��اذ االم� ��ر امل �ل �ك��ي وال �� �س�ير‬ ‫ق��دم��ا مب �ج��االت اال� �ص�ل�اح ال�سيا�سي‬ ‫وم��ن �ضمنها م���س��ودة م���ش��روع ق��ان��ون‬ ‫االحزاب ومن ثم �سيتم عر�ض قانوين‬ ‫ال �ب �ل��دي��ات واالن � �ت � �خ ��اب‪ ،‬ب��اع �ت �ب��اره��ا‬ ‫القوانني االهم ذات التما�س مع عملية‬ ‫اال�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وب�ين املومني ان جمل�س ال��وزراء‬ ‫اقر اي�ضا م�شروع نظام عقود �صكوك‬ ‫التمويل اال�سالمي ل�سنة ‪ 2014‬الذي‬ ‫ج��اء لغايات تنفيذ اح�ك��ام امل��ادة ‪ 8‬من‬ ‫ال�ق��ان��ون ال�ت��ي تن�ص ع�ل��ى ان جمل�س‬ ‫مفو�ضي هيئة االوراق املالية ي�صدر‬ ‫التعليمات الالزمة لتنفيذ احكام هذا‬ ‫النظام‪ ،‬وكذلك م�شروع نظام ال�شركة‬ ‫ذات ال �غ��ر���ض اخل ��ا� ��ص ل �ع��ام ‪2014‬؛‬ ‫ب�ه��دف حت��دي��د ن��وع ال���ش��رك��ة وتنظيم‬ ‫اج� ��راءات ت�سجيلها وب �ي��ان ال���ش��روط‬ ‫ال ��واج ��ب ع�ل�ي�ه��ا االل� �ت ��زام ب �ه��ا مب��ا يف‬ ‫ذلك �شروط نقل ملكية املوجودات لها‬ ‫وال�ت��زام�ه��ا ب��اح�ك��ام وم �ب��ادئ ال�شريعة‬ ‫اال�سالمية‪ ،‬وخ�ضوعها لرقابة هيئة‬

‫ال��رق��اب��ة ال�شرعية امل��رك��زي��ة وجمل�س‬ ‫مفو�ضي هيئة االوراق املالية‪ ،‬ومراقب‬ ‫ع��ام ال�شركات على ان تلتزم ال�شركة‬ ‫ب�أن يكون لها مقر فعلي يف اململكة‪.‬‬ ‫واق� � ��ر امل �ج �ل ����س ك ��ذل ��ك م �� �ش��روع‬ ‫ق��ان��ون ال�شراكة ب�ين القطاعني العام‬ ‫واخلا�ص لعام ‪ 2014‬الذي جاء بهدف‬ ‫ت���ش�ج�ي��ع م �� �ش��ارك��ة ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص‬ ‫يف ال�ت�ن�م�ي��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة يف امل�م�ل�ك��ة‬ ‫ول �ت ��وف�ي�ر ب �ي �ئ��ة ت �� �ش��ري �ع �ي��ة مل �� �ش��اري��ع‬ ‫ال�شراكة ب�ين القطاع ال�ع��ام والقطاع‬ ‫اخل��ا���ص‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل مت�ك�ين ال�ق�ط��اع‬ ‫ال �ع��ام م��ن ادارة م���ش��اري�ع��ه وتنفيذها‬ ‫ب�ت�م��وي��ل م��ن ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص ب�شكل‬ ‫يحقق تنا�سب التكلفة مع املنفعة وفقا‬ ‫ل��درا� �س��ات اجل � ��دوى امل��ال �ي��ة ول��زي��ادة‬ ‫ف ��ر� ��ص اي� ��� �ص ��ال اخل� ��دم� ��ة وف��اع �ل �ي��ة‬ ‫م �� �ش��اري��ع ال �� �ش��راك��ة يف ت��وف�ي�ر ال�ب�ن��ى‬ ‫التحتية واخل��دم��ات العامة وحت�سني‬ ‫نوعية هذه اخلدمات‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ت �� �ض �م��ن امل � �� � �ش� ��روع اع� � ��داد‬ ‫اج � ��راءات م��ؤ��س���س�ي��ة ف��اع�ل��ة و��ش�ف��اف��ة‬ ‫لتحديد م�شاريع ال�شراكة بني القطاع‬ ‫العام والقطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اكد الدكتور الكاللدة‬ ‫ان اب��رز ع�ن��اوي��ن اال� �ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫هما قانونا االحزاب واالنتخاب‪ ،‬مبينا‬ ‫ان احل �ك��وم��ة ارت� � ��أت ت �ق��دمي م���س��ودة‬ ‫قانون االح��زاب على قانون االنتخاب‬ ‫ب�ه��دف ات��اح��ة الفر�صة ام��ام االح��زاب‬ ‫للت�شكيل وا�ستكمال اجراءات ت�أ�سي�سها‬ ‫ل�ت�ت�م�ك��ن م��ن ط ��رق ب ��اب االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫املقبلة وامل�ساهمة يف احل��وار ب�صياغة‬ ‫قانون االنتخاب املرتقب‪.‬‬ ‫وق��ال �إن م�سودة ق��ان��ون االح��زاب‬ ‫جاءت كقانون جديد ومتكامل بهدف‬ ‫ات��اح��ة الفر�صة ام��ام اجلميع لنقا�ش‬ ‫ك��ام��ل ح��ول ن�صو�صه وتعديل ال�لازم‬ ‫م �ن �ه��ا ‪ ،‬م �ب �ي �ن��ا ان ت� ��أك� �ي ��دات ج�لال��ة‬ ‫امل�ل��ك وتوجيهاته امل�ستمرة ب�ضرورة‬ ‫اعادة النظر بالقوانني املهمة لتفعيل‬ ‫اخلطوات اال�صالحية دفعت احلكومة‬ ‫بو�ضع م�سودة قانون متكامل‪.‬‬ ‫ولفت الكاللدة اىل ان احلكومة‬ ‫ار��س�ل��ت امل �� �س��ودة اىل دي ��وان الت�شريع‬ ‫وال � ��ر�أي ل��درا� �س �ت �ه��ا‪ ،‬وف �ت��ح ا��س�ت�ق�ب��ال‬ ‫امل�لاح�ظ��ات ح��ول�ه��ا مت�ه�ي��دا لإق��راره��ا‬

‫خالل امل�ؤمتر ال�صحايف‬

‫ب�ن���س�خ�ت�ه��ا ال �ن �ه��ائ �ي��ة‪ ،‬وحت��وي �ل �ه��ا اىل‬ ‫جمل�س النواب‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى ان امل � � ��واد ال� �ت ��ي مت‬ ‫تعديلها بالقانون بامل�سودة �أزالت بع�ض‬ ‫ال �ع��وائ��ق وم�ن�ح��ت امل��ؤ��س���س�ين ف�ت�رات‬ ‫مل��دة ا��س�ب��وع�ين لت�صويب امل�لاح�ظ��ات‪،‬‬ ‫وا�ستكمال الوثائق بحال وج��دت بدال‬ ‫من رف�ض الطلب لنق�صها‪.‬‬ ‫وان� ��اط م �� �ش��روع ال �ق��ان��ون ب ��وزارة‬ ‫ال�ع��دل مهمة اال��ش��راف على االح��زاب‬ ‫من خالل جلنة ت�شكل بالوزارة للنظر‬ ‫يف طلبات ت�أ�سي�س االح ��زاب ومتابعة‬ ‫�ش�ؤونها‪.‬‬ ‫وت ��ؤك��د اح �ك��ام م���ش��روع ال�ق��ان��ون‬ ‫حرية املواطنني يف التجمع يف احزاب‬ ‫ي �خ �ت��ارون �ه��ا مب �ح ����ض ارادت � �ه� ��م م��ع‬ ‫تخفي�ض عدد امل�ؤ�س�سني للحزب اىل‬ ‫‪ 150‬ع �� �ض��وا‪ ،‬ودون اي ق �ي��ود مثلما‬ ‫ان ح ��ل احل� ��زب ال ي �ك��ون اال ب �ق��رار‬ ‫ق�ضائي‪.‬‬

‫ويت�ضمن م�شروع ال�ق��ان��ون نظام‬ ‫امل�ساهمة يف دع��م االح��زاب ال�سيا�سية‬ ‫و�� �ض ��رورة اع �ت �م��اد احل ��زب يف م ��وارده‬ ‫امل��ال �ي��ة ع �ل��ى م �� �ص��ادر مت��وي��ل اردن �ي��ة‬ ‫معروفة ومعلنة‪.‬‬ ‫وي �ح �ظ��ر ع �ل��ى احل � ��زب ت �ل �ق��ي اي‬ ‫متويل او هبات او ت�برع��ات نقدية او‬ ‫عينية م��ن اي دول��ة او جهة خارجية‬ ‫او اي م �� �ص��در غ �ي�ر م �ع �ل��ن او غ�ير‬ ‫م � �ع� ��روف‪ ،‬ع �ل ��ى ان � ��ه ي� �ج ��وز ل �ل �ح��زب‬ ‫االعتماد الكلي يف م��وارده املالية على‬ ‫م�صادر متويل اردنية معروفة ومعلنة‬ ‫وحمددة‪ ،‬مثلما يتيح م�شروع القانون‬ ‫للحزب قبول الهبات والتربعات من‬ ‫اال� �ش �خ��ا���ص االردن � �ي �ي�ن ال�ط�ب�ي�ع�ي�ين‬ ‫واالع� �ت� �ب ��اري�ي�ن‪ ،‬ع �ل��ى ان ت �ك��ون ت�ل��ك‬ ‫الهبات والتربعات وه�ؤالء اال�شخا�ص‬ ‫م�ع�ل�ن�ين وم �ع��روف�ين وحم��ددي ��ن واال‬ ‫ي��زي��د جم �م��وع م��ا ي �ق��دم��ه ال���ش�خ����ص‬ ‫الواحد على خم�سني الف دينار �سنويا‪.‬‬

‫وي �ن ����ص م �� �ش ��روع ال� �ق ��ان ��ون ع�ل��ى‬ ‫ان��ه ل�ك��ل اردين اك�م��ل ال�ث��ام�ن��ة ع�شرة‬ ‫من عمره ان ينت�سب اىل احل��زب بعد‬ ‫االع �ل��ان ع ��ن ت ��أ� �س �ي �� �س��ه وف� ��ق اح �ك��ام‬ ‫القانون‪ ،‬وان��ه ال يجوز التعر�ض لأي‬ ‫م ��واط ��ن او م �� �س��اءل �ت��ه او حم��ا��س�ب�ت��ه‬ ‫او امل �� �س��ا���س ب�ح�ق��وق��ه ال��د� �س �ت��وري��ة او‬ ‫ال �ق��ان��ون �ي��ة؛ ب���س�ب��ب ان�ت�م��ائ��ه احل��زب��ي‬ ‫ويعاقب ك��ل م��ن يخالف ذل��ك‪ ،‬كما ال‬ ‫ت�سري اج��راءات الت�أ�سي�س املن�صو�ص‬ ‫عليها يف ه��ذا ال�ق��ان��ون على االح��زاب‬ ‫املرخ�صة قبل نفاذ احكامه‪.‬‬ ‫وق��ال الكاللدة يف رده على �س�ؤال‬ ‫ع��ن ال�ن���ص��و���ص اجل��دي��دة ف�ي�م��ا تعلق‬ ‫مبنح االمتيازات البناء االردنيات‪ ،‬انها‬ ‫ا��ش�ترط��ت ع�ل��ى ان ت�ك��ون ط��وال ف�ترة‬ ‫الزواج فقط‪ ،‬ا�ضافة اىل انها او�ضحت‬ ‫ان تلك االم �ت �ي��ازات ال تعني اكت�ساب‬ ‫او احقية اكت�ساب اجلن�سية كما كان‬ ‫معموال به‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫فلسطين‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫اتفاق على تثبيت التهدئة‬

‫ثالثون غارة على غزة‪ ..‬ورد املقاومة يربك االحتالل‬ ‫غزة– قد�س بر�س‬ ‫ت�سارعت وت�يرة الأح ��داث يف غ��زة‪ ،‬عقب �سل�سلة اجل��رائ��م التي‬ ‫ارتكبها جي�ش االح�ت�لال وارت�ق��ى على �إث��ره��ا ع�شرة �شهداء بينهم‬ ‫ثالثة من املقاومني يف حركة اجلهاد‪ ،‬الأمر الذي ردت عليه "�سرايا‬ ‫القد�س" –اجلناح الع�سكري للجهاد‪ -‬وع��دد من ف�صائل املقاومة‪،‬‬ ‫بوابل من ال�صواريخ‪ ،‬كما �أعلنت حركة اجلهاد الإ�سالمي عن تو�صلها‬ ‫التفاق تهدئة مع االحتالل الإ�سرائيلي بعد جهود ك�صرية حثيثة‪.‬‬ ‫وبح�سب اجلهاد الإ�سالمي‪ ،‬ف�إن قوات االحتالل نفذت �أكرث من‬ ‫‪ 1900‬خرق لتفاهم التهدئة الذي تو�صلت له الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫برعاية م�صرية يف ت�شرين الثاين ‪.2012‬‬ ‫غارات �صهيونية‬ ‫و��ش�ه��دت الليلة امل��ا��ض�ي��ة ت �ط��ورات م�ي��دان�ي��ة ع��دي��دة‪ ،‬ح�ي��ث �شن‬ ‫ال �ط�ي�ران احل��رب��ي ال���ص�ه�ي��وين �سل�سلة غ ��ارات ج��وي��ة ع�ل��ى أ�ه ��داف‬ ‫خمتلفة يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صادر ع�سكرية �صهيونية؛ ف ��إن ط��ائ��رات االح�ت�لال‬ ‫احلربية م��ن خمتلف الأن ��واع �ش ّنت الليلة املا�ضية ح��وايل ثالثني‬ ‫غ��ارة جوية‪ ،‬قالت �إنها ا�ستهدفت ثالثني موق ًعا لف�صائل املقاومة‬ ‫الفل�سطينية يف قطاع غزة‪ ،‬ال�سيما التابعة حلركة اجلهاد الإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�أغلق جي�ش االحتالل معرب كرم �أبو �سامل‪ ،‬الذي يعترب املعرب‬ ‫التجاري الوحيد يف قطاع غزة‪ ،‬كما مت �إغالق معرب بيت حانون ب�شكل‬ ‫�شبه كامل‪.‬‬ ‫ت�صدي املقاومة‬ ‫من جانبها‪ ،‬ردت املقاومة الفل�سطينية على العدوان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫بر�شقات �صاروخية م�ستهدفة مغت�صبات النقب املحتل منذ عام ‪،1948‬‬ ‫وعدة مواقع تابعة لالحتالل‪.‬‬ ‫و�أعلنت "�سرايا القد�س"‪ ،‬وان�ضمت �إليها ف�صائل فل�سطينية‬ ‫�أخرى‪� ،‬أنها ق�صفت �أهدا ًفا �صهيونية داخل الأرا�ضي املحتلة عام ‪1948‬‬ ‫ً‬ ‫�صاروخا ردًا على ت�صعيد االحتالل الذي �أ�سفر‬ ‫بنحو مائة وخم�سني‬ ‫عن ا�ست�شهاد ع�شرة فل�سطينيني يف غ�ضون اليومني املا�ضيني‪.‬‬ ‫كما �أعلنت كتائب املقاومة الوطنية اجلناح الع�سكري للجبهة‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة ل�ت�ح��ري��ر ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬م���س��ؤول�ي�ت�ه��ا ع��ن �إط �ل��اق ‪30‬‬ ‫�صاروخا من طراز ‪ 107‬و‪ 20‬قذيفة هاون جتاه امل�ستوطنات والبلدات‬ ‫ال�صهيونية املحاذية لقطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت الكتائب يف ب�لاغ ع�سكري �أن ال��وح��دة ال�صاروخية‬ ‫التابعة لها متكنت من �إطالق ‪� 30‬صاروخا من طراز ‪ 107‬و‪ 20‬قذيفة‬ ‫هاون بع�ضها باال�شرتاك مع عدد من الأجنحة الع�سكرية‪ .‬و�شددت‬ ‫كتائب املقاومة الوطنية على �أن �إط�لاق ال�صواريخ والقذائف ي�أتي‬ ‫ردا على الت�صعيد ال�صهيوين الهمجي على �شعبنا يف ق�ط��اع غزة‬ ‫وال�ضفة الغربية‪ ،‬م�ؤكد ًة مت�سكها بخيار املقاومة حتى دحر االحتالل‬

‫ع��ن �أرا��ض�ي�ن��ا الفل�سطينية ون�ي��ل حقوقنا ال��وط�ن�ي��ة ون�ي��ل احل��ري��ة‬ ‫واال�ستقالل‪.‬‬ ‫وتوعدت االحتالل ال�صهيوين مبزيد من ال�ضربات املوجعة يف‬ ‫حال ا�ستمر عدوان االحتالل وجرائمه بحق �شعبنا الفل�سطيني‪.‬‬ ‫�صدمة االحتالل‬ ‫يف املقابل‪� ،‬أ�صاب رد املقاومة الفل�سطينية االحتالل بال�صدمة‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي انعك�س على تباين الآراء للحكومة ال�صهيونية ما بني‬ ‫م�ؤيد للت�صعيد وما بني متخوف من االجنرار �إىل "امل�ستنقع الغزي"‪.‬‬ ‫ف�ق��د �أج ��رى رئ�ي����س ال � ��وزراء ب�ن�ي��ام�ين نتنياهو ال�ل�ي�ل��ة املا�ضية‬ ‫م���ش��اورات هاتفية م��ع ك��ل م��ن وزي��ر اجلي�ش ون��ائ��ب رئي�س الأرك ��ان‬ ‫ورئي�س جهاز الأمن العام "ال�شاباك"‪ ،‬و�أوعز باتخاذ كافة الإجراءات‬ ‫الالزمة ال�ستعادة الهدوء يف جنوب البالد‪ ،‬الأمر الذي فهمه بع�ض‬ ‫املراقبني أ�ن��ه احتواء للموقف بلغة حتفظ ماء الوجه‪ ،‬دون ت�صعيد‬ ‫للأمور‪� ،‬أو ت�أخري للرد العنيف على الق�صف "حتى حتني الفر�صة"‪.‬‬ ‫�أما وزير احلرب مو�شيه يعالون فقد �صرح ب�أن مقاتلي اجلهاد‬ ‫الإ�سالمي "�سيندمون على االع�ت��داءات ال�صاروخية التي ارتبكوها‬ ‫�أم�س على (الأرا�ضي الإ�سرائيلية)"‪ ،‬و�أكد يعالون �أن "حركة حما�س‬ ‫هي امل�س�ؤولة ع ّما يجري يف القطاع‪ ،‬و�إذا مل تتمكن من فر�ض التهدئة‬ ‫ف�ستدفع الثمن باهظاً �أي�ضاً"‪ ،‬وهو ما �أيدته به وزيرة الق�ضاء ت�سيبي‬ ‫ليفني "وجوب الرد الع�سكري ال�صارم على الإرهاب املمار�س انطالقاً‬ ‫من غزة"‪.‬‬ ‫�إال �أن وزير البيئة ال�صهيوين عمري بريت�س‪ ،‬واملنتمي �إىل حزب‬ ‫ت�سيبي ليفني‪ ،‬ح� ّذر من "املغامرة" يف �شن حرب وا�سعة �ضد قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬ور�أى "�ضرورة عدم اجنرار اجلي�ش جمدداً �إىل امل�ستنقع الغ ّزي"‪،‬‬ ‫راف�ضاً "الدعوات املغامِ رة وال�شعبوية لإعادة احتالل القطاع"‪ ،‬على‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫ف�شل ا�ستخباري‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬ذك ��رت �صحيفة "يديعوت احرونوت" �أن جي�ش‬ ‫االحتالل يحقق فيما �أ�سماه ف�شال ا�ستخباريا يف توقع هجوم "اجلهاد‬ ‫الإ�سالمي" الكبري الذي طال كافة مناطق احلدود مع قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر الع�سكرية �إن عملية الق�صف التي نفذها اجلهاد‬ ‫ا�ستمرت لع�شرين دقيقة‪ ،‬م�شرية �إىل �أن ما يثري قلق الأجهزة الأمنية‬ ‫هو عدم ر�صد التحركات اللوج�ستية واالت�صاالت بني �أع�ضاء �سرايا‬ ‫القد�س والتنبه لعمليات �إطالق ال�صواريخ‪.‬‬ ‫وقال املحلل الع�سكري "رون بن ي�شاي" �إن اجلي�ش ال�صهيوين‬ ‫واال�ستخبارات فوجئوا بهذه الهجمات والتي �شاركت فيها ع�شرات‬ ‫ال��وح��دات القتالية م��ن ��س��راي��ا ال�ق��د���س اجل �ن��اح الع�سكري للجهاد‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬فيما بدا الأمر وك�أنه ن�سق م�سبقا مع حما�س‪.‬‬ ‫اتفاق التهدئة‬ ‫و�أعلنت حركة اجلهاد الإ�سالمي �أم�س �أن و�ساطة م�صرية جنحت‬

‫يف تثبيت التهدئة بني الف�صائل و"�إ�سرائيل"‪� ،‬إال �أن م�صادر �إ�سرائيلة‬ ‫نفت علمها بذلك‪ ،‬وا�شرتطت الهدوء مقابل الهدوء‪.‬‬ ‫وقال القيادي يف حركة اجلهاد خالد البط�ش �إن ات�صاالت وجهود‬ ‫م�صرية �أف�ضت �إىل االلتزام باتفاق التهدئة بني االحتالل وف�صائل‬ ‫املقاومة يف ‪.2012‬‬ ‫و�أ�ضاف البط�ش يف ت�صريح على ح�سابه يف "في�س بوك" "بعد‬ ‫جهود وات�صاالت م�صرية حثيثة مت تثبيت التهدئة‪ ،‬وفقا لتفاهمات‬ ‫‪ 2012‬التي متت يف القاهرة برعاية م�صرية كرمية‪� ,‬شرط �أن يلتزم‬ ‫العدو بتفاهمات التهدئة وعدم خرقه لالتفاق"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬انتقد القيادي يف حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫�صالح الربدويل ب�شدة الت�صعيد ال�صهيوين �ضد قطاع غزة‪ ،‬واعتربه‬ ‫ج ��زءًا مم��ا �أ��س�م��اه "م�سل�سل ال�ع��رب��دة ال�صهيونية"‪ ،‬ال��ذي ق��ال �إن‬ ‫"القوات "الإ�سرائيلية" مل تتوقف عنه منذ توقيع اتفاق التهدئة مع‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية برعاية م�صرية"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال�ب�ردوي ��ل يف ت���ص��ري�ح��ات ��ص�ح�ف�ي��ة أ�م ����س �أن امل �ق��اوم��ة‬ ‫الفل�سطينية يف حال دفاع عن النف�س‪ ،‬و�أنها لن تقف مكتوفة الأيدي‬

‫االحتالل يعتقل ‪ 11‬فلسطيني ًا يف الضفة والقدس‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫اعتقلت ق ّوات االحتالل ال�صهيوين فجر �أم�س‬ ‫اخلمي�س أ�ح��د ع�شر فل�سطين ًّيا يف ال�ضفة املحتلة‬ ‫والقد�س‪.‬‬ ‫و أ�ف��ادت م�صادر فل�سطينية �أن القوات اعتقلت‬ ‫امل���س��ن أ�ح �م��د ع�ل��ي ال�ع�ط��اون��ة (‪ 58‬ع��ا ًم��ا) وجنله‬ ‫أ�ن��ور (‪ 27‬عا ًما) بعد مداهمة منزلهما والعبث يف‬ ‫حمتوياته يف بلدة بيت كاحل �شمال اخلليل‪.‬‬ ‫ويف بيت حل��م‪ ،‬اقتحمت ق��وة احتاللية قرية‬

‫ال �ع��روج ��ش��رق بيت حل��م واعتقلت الأ� �س�ير املحرر‬ ‫�إ�سماعيل ال�ع��روج (‪ 30‬ع��ا ًم��ا) بعد تفتي�ش املنزل‬ ‫وتخريب حمتوياته‪.‬‬ ‫و�إ�سماعيل معتقل �سابق لدى االحتالل عدة‬ ‫م��رات‪ ،‬وق�ضى ما جمموعه خم�س �سنوات ون�صف‬ ‫ال�سنة يف االعتقال الإداري‪ ،‬ومعتقل �سيا�سي �سابق‬ ‫لعدة مرات‪ ،‬كان �آخرها اعتقاله قبل �أ�سبوع من قبل‬ ‫الأمن الوقائي يف بيت حلم‪ ،‬و�أفرج عنه ع�صر �أم�س‬ ‫الأربعاء بعد اعتقال دام ‪� 8‬أيام‪.‬‬ ‫وفى مدينة بيت حلم اعتقلت � ً‬ ‫أي�ضا‪ ،‬املواطنة‬ ‫ن ��وارة ال�ع�ب�ي��ات أ�ث �ن��اء زي ��ارة جنلها الأ� �س�ير �سامل‬

‫عبيات‪.‬‬ ‫ويف خم � ّي��م اجل �ل ��زون ��ش�م��ال رام اهلل‪ ،‬ج��رى‬ ‫اعتقال ال�شابني‪ :‬مالك حممود عراي�شة‪ ،‬و�أحمد‬ ‫يو�سف زمرة‪ ،‬بعد مداهمة منزليهما يف املخ ّيم‪.‬‬ ‫ويف حي اخلروبة �شمال جنني اعتقل االحتالل‬ ‫ال�شاب حممود ماهر الأطر�ش (‪ 31‬عا ًما) واقتاده‬ ‫�إىل جهة جمهولة‪.‬‬ ‫ويف ال �ق��د���س اع�ت�ق��ل االح �ت�ل�ال ال�ط�ف��ل �إي ��اد‬ ‫ع�سيلة (‪ 14‬عا ًما) من منزله فجر �أم�س‪.‬‬ ‫وف��ى منطقة الب�ساتني ال�شمالية يف مدينة‬ ‫جنني داهمت قوة كبرية من جي�ش االحتالل فجر‬

‫�أم�س وحا�صرت عمارة الأندل�س‪ ،‬واقتحمت �شقة‬ ‫الناطق با�سم حما�س ال�شيخ خالد احلاج (‪ 48‬عا ًما)‬ ‫ً‬ ‫تفتي�شا دقي ًقا‪ ،‬و�صادرت جهازه‬ ‫وقامت بتفتي�شها‬ ‫احل��ا� �س��وب اخل��ا���ص ب��درا� �س �ت��ه اجل��ام�ع�ي��ة ال�ع�ل�ي��ا‪،‬‬ ‫واقتادته �إىل جهة غري معلومة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال�شيخ احل ��اج ط��ال��ب ماج�ستري يف‬ ‫جامعة النجاح الوطنية‪ ،‬وي�ستعد ملناق�شة ر�سالته‬ ‫يف كلية ال�شريعة‪ ،‬وه��و �أ��س�ير حم��رر م��ن �سجون‬ ‫االحتالل �أم�ضى �أكرث من ‪ 13‬عا ًما‪.‬‬

‫منظمة استيطانية تشرتي جزء ًا من مبنى الربيد بالقدس‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫يف �إطار عمليات تهويد مدينة القد�س املحتلة‬ ‫و إ�ح �ك��ام ال�سيطرة عليها‪ ،‬ق��ال��ت منظمة عطريت‬ ‫كوهنيم املتطرفة‪� ،‬إنها ا�شرتت �أكرث من �ألف مرت‬ ‫مربع من بناية ا�سرتاتيجية يف قلب احلي التجاري‬ ‫الفل�سطيني بالقد�س‪ .‬مبينة �أن البناية تقع يف‬ ‫��ش��ارع ��ص�لاح ال��دي��ن؛ حيث ت�ن��وي إ�ق��ام��ة مدر�سة‬ ‫دينية هناك‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة ه��آرت����س ال�ع�بري��ة يف تقرير‬ ‫لها �أم ����س‪� ،‬إن ه��ذه املنظمة اال�ستيطانية تن�شط‬ ‫يف � �ش��راء امل�م�ت�ل�ك��ات ال�ع��رب�ي��ة يف ال�ب�ل��دة ال�ق��دمي��ة‬ ‫ومناطق �أخرى من �شرق القد�س لغر�ض ا�ستيطان‬ ‫امل�ستوطنني اليهود‪.‬‬ ‫ويف ر��س��ال��ة ب��ري��دي��ة بعثها امل��دي��ر التنفيذي‬

‫لـ"عطريت كوهنيم" دانييل ل��وري��ا �إىل �أن�صاره‪،‬‬ ‫ق��ال �إن املنظمة ا�شرتت �أك�ثر من أ�ل��ف مرت مربع‬ ‫يف بناية ك�ب�يرة وا�سرتاتيجية تقع قبالة البلدة‬ ‫القدمية‪ ،‬يف املنطقة الواقعة بني باب العامود وباب‬ ‫ال�ساهرة‪ ،‬وهي مبنى الربيد املركزي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال �� �ص��ور ال �ت��ي �أرف �ق ��ت ب��ال��ر��س��ائ��ل‬ ‫ال�بري��دي��ة �أن البناية تقع يف نهاية ��ش��ارع �صالح‬ ‫الدين‪ ،‬وكانت �شيدت إ�ب��ان احلكم الأردين‪ ،‬وت�ضم‬ ‫مكاتب ال�بري��د‪ ،‬إ���ض��اف��ة �إىل مركز ال�شرطة‪ .‬كما‬ ‫تظهر ال���ص��ور أ�ع �م��ال ال�ترم�ي��م اجل��اري��ة يف داخ��ل‬ ‫املبنى‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ل��وري��ا �أن امل�ب�ن��ى �سي�ستخدم كمركز‬ ‫تعليمي‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سكن لطلبة املدار�س الدينية‬ ‫قبيل �أداء خدماتهم الع�سكرية‪.‬‬ ‫وحملت الر�سالة الإلكرتونية امل��ؤرخ��ة يف ‪١١‬‬

‫�آذار ‪ 2014‬ع �ن��وان‪�" :‬أخبار عظيمة م��ن عطريت‬ ‫كوهنيم" ب�أنه مت �شراء مبنى الربيد املركزي من‬ ‫قبل مانح �سخي‪ .‬وطالبت الر�سالة �أتباعه ب�إبقاء‬ ‫الأخ� �ب ��ار ��س��ري��ة �إىل �أن حت�ي�ن ال�ل�ح�ظ��ة املنا�سبة‬ ‫لل�سيطرة عليه يف وقت ما بعد عيد الف�صح الذي‬ ‫يبد أ� يف ‪ ١٤‬ني�سان القادم‪.‬‬ ‫وت��زام �ن��ت ال��ر� �س��ال��ة م��ع ع �ي��د امل �� �س��اخ��ر عند‬ ‫اليهود‪ ،‬ال��ذي يعترب وق ًتا لل�سخاء؛ حيث طالبت‬ ‫أ�ت�ب��اع�ه��ا ب��ال�ت�برع ل�ب�ن��اء امل�ه��اج��ع وق��اع��ة ال��درا��س��ة‬ ‫واملطبخ وق�سم �صغري لرئي�س امل��در��س��ة الدينية‪،‬‬ ‫وت�أثيث غرفة الأمن‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��ر� �س��ال��ة‪� ،‬إن ه ��ذه دع ��وة مل��ن ي��رغ��ب‬ ‫بر�ؤية بقاء القد�س موحدة‪ ،‬والذين يتفقون ب�أن‬ ‫لأي يهودي احلق بالتعلم والعي�ش يف �أي مكان يف‬ ‫القد�س‪ ،‬و�أنها فر�صة لتعزيز التواجد اليهودي يف‬

‫قلب القد�س‪.‬‬ ‫وو��ص�ف��ت ال��ر��س��ال��ة ه��ذا التملك ب ��أن��ه الأك�ب�ر‬ ‫يف ه��ذه املنطقة التي تعترب قلب املركز التجاري‬ ‫بالقد�س‪ ،‬م�شرية �إىل �أن أ�ع�م��ال الرتميم جتري‬ ‫ب�صمت‪.‬‬ ‫وت�سيطر على املبنى ما ت�سمى بـ"�سلطة �أرا�ضي‬ ‫�إ�سرائيل" ال�ت��ي ق��ام��ت ب�ت��أج�يره ل�سلطة الربيد‬ ‫ال�صهيونية‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ت� أ���س�ي���س�ه��ا ع ��ام ‪�� ،١٩٧٨‬س�ع��ت ع�ط�يرت‬ ‫كوهنيم �إىل ال�سيطرة على ممتلكات �شرق القد�س‬ ‫وبخا�صة يف احل��ي الإ��س�لام��ي بالبلدة القدمية؛‬ ‫حيث ي�ستوطن هناك طلبتها و�أتباعها يف حملة‬ ‫خللق تواجد �صهيوين يف �أرج��اء املدينة‪ ،‬وب�ضمها‬ ‫الأجزاء التي احتلها الكيان ال�صهيوين عام ‪.١٩٦٧‬‬

‫�أمام ا�ستمرار الت�صعيد ال�صهيوين �ضد الفل�سطينيني يف القطاع‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬الت�صعيد ال���ص�ه�ي��وين الأخ �ي��ر � �ض��د ق �ط��اع غ ��زة هو‬ ‫ا�ستمرار مل�سل�سل العربدة ال�صهيونية وحماولة جل�س نب�ض املقاومة‪،‬‬ ‫واال�ستمرار يف ا�ستنزافها لكي تظل دوما حتت الإرادة ال�صهيونية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "نحن �أكدنا منذ وقعنا التهدئة برعاية م�صرية وب�إجماع‬ ‫كافة الف�صائل �أنها ت�شمل وقف االغتياالت ال�صهيونية‪ ،‬لكن العدو‬ ‫ظل يخرق التهدئة دوما ويحاول �أن يعربد يف غزة م�ستغال الظروف‬ ‫العربية امل�ضطربة‪ ،‬ولذلك فهو من يتحمل امل�س�ؤولية كاملة عما‬ ‫يجري من ت�صعيد لقواته �ضد الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫وا�ستبعد الربدويل �أن يكون من �ضمن خطة "�إ�سرائيل" �إعادة‬ ‫احتالل غزة‪ ،‬وقال‪" :‬نحن ن�ستبعد �أن يقدم العدو على �إعادة احتالل‬ ‫غزة‪ ،‬لأن كلفة ذلك �ستكون باهظة ع�سكريا واقت�صاديا و�سيا�سيا‪ ،‬فهو‬ ‫�إن فعل ذلك �سيدخل يف حرب مبا�شرة مع رجال متر�سوا على حرب‬ ‫املدن و�سيخو�ضون �ضد االحتالل حرب ا�ستنزاف طويلة‪ .‬ولذلك مل‬ ‫ن�سمع �أحدا من قادة العدو يتحدث عن �سيناريو �إعادة احتالل غزة‪،‬‬ ‫ويف حال فعل االحتالل ذلك ف�إنه �سيكون قد ارتكب خط�أ كبريا"‪.‬‬

‫قيادي بـ"حماس" يدعو إىل بناء‬ ‫عالقات إسرتاتيجية مع األردن‬ ‫بريوت‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دعا م�س�ؤول العالقات اخلارجية يف حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" �أ�سامة حمدان �إىل بناء عالقات �إ�سرتتيجية مع الأردن‪،‬‬ ‫بعيدا عن احل�سابات الآنية‪" ،‬متكن من مواجهة االحتالل"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد حمدان يف ت�صريحات خا�صة لـ "قد�س بر�س" برد ال�شعب‬ ‫الأردين وق��واه ال�سيا�سية على جرمية قتل القا�ضي الأردين رائد‬ ‫زعيرت ودعمه لل�شعب الفل�سطيني يف مواجهة االحتالل‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬يف البداية �أتقدم بالعزاء الغتيال القا�ضي رائد زعيرت‬ ‫ولعائلته كما �أتقدم لهم بالتهنئة لأن اهلل اختاره �شهيدا‪ ،‬و�أعرب عن‬ ‫تقديرنا البالغ لأ�شقائنا يف الأردن وحلراكهم ال�شعبي اجلماهريي‬ ‫وال�سيا�سي ولطرحهم م��و��ض��وع �إع ��ادة فتح مكاتب "حما�س" يف‬ ‫الأردن بالربملان ردا على هذه اجلرمية ال�صهيونية"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪ " :‬اعتقد أ�ن��ه ال يجب �أن يتم النظر �إىل العالقة مع‬ ‫"حما�س" على �أ�سا�س �أنها ردة فعل على اجلرمية ال�صهيونية‪،‬‬ ‫و�إمن��ا يجب النظر �إليها باعتبارها عالقة �أ�شقاء ملواجهة امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين‪ .‬ويف ه��ذا ال�سياق نعتقد �أن عالقة "حما�س" ب��الأردن‬ ‫يجب �أن تبنى على �أ�سا�س ا�سرتاتيجي ال يت�أثر بالتطورات الآنية‬ ‫�صعودا وهبوطا‪ ،‬والذي حتدث عن �إعادة فتح مكاتب "حما�س" يف‬ ‫الأردن نحن نقدر له ذل��ك‪ ،‬لكننا نعتقد �أن الأم��ر يجب �أن يتم يف‬ ‫�إطار ا�سرتاتيجي"‪.‬‬ ‫ودع��ا حمدان ال��دول العربية التي لها اتفاقيات وعالقات مع‬ ‫"تل �أبيب" �إىل �إعادة النظر يف ذلك‪ ،‬وقال‪" :‬نحن نعتقد �أنه �آن‬ ‫الوقت لإعادة النظر يف االتفاقيات املوقعة مع االحتالل ال�صهيوين‬ ‫واخل��روج منها و�إع��ادة النظر يف العالقات مع هذا الكيان وف�ضها‬ ‫والعمل على حما�صرة هذا الكيان وعزله"‪.‬‬ ‫على �صعيد آ�خ��ر؛ نفى حمدان نفيا قاطعا �أي تدخل حلركة‬ ‫"حما�س" يف �ش�أن �أي دولة عربية �أو �أجنبية‪ ،‬و�أكد �أن ما تداولته‬ ‫بع�ض ال�صحف التون�سية واجلزائرية عن دور مزعوم لـ "حما�س"‬ ‫جزء من �صناعة ا�ستخباراتية مفربكة‪.‬‬

‫تراشق إعالمي بني عباس ودحالن وسط اتهامات بالقتل والتخابر‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬

‫ت�صاعدت حدة الرتا�شق الإعالمي والتال�سن بني رئي�س �سلطة‬ ‫رام اهلل حممود عبا�س والقيادي املف�صول من حركة "فتح" حممد‬ ‫دح�لان‪ ،‬وو�صلت �إىل ما ي�شبه "حرب تك�سري العظام"‪ ،‬بعد تبادل‬ ‫االتهامات بني الطرفني بالف�ساد والقتل والتخابر ل�صالح الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ب ��د�أت ف���ص��ول امل��واج�ه��ة الأخ �ي�رة ب�ين ال�ط��رف�ين ب�ع��د الهجوم‬ ‫ال�شديد ال��ذي �شنه عبا�س على دح�ل�ان‪ ،‬ومل��ح مل�س�ؤوليته ع��ن وف��اة‬ ‫الزعيم الفل�سطيني يا�سر عرفات‪ ،‬ف�ضال عن الهجوم على امل�ست�شار‬ ‫الرئا�سي ال�سابق خالد �إ��س�لام‪ ،‬وامل�ف��او���ض وال��وزي��ر ال�سابق ح�سن‬ ‫ع�صفور‪ ،‬واتهم ثالثتهم �ضمنا بـ'التخابر' ل�صالح �إ�سرائيل‪ ،‬و�ضلوع‬ ‫دحالن يف اغتيال القيادي يف حما�س �صالح �شحادة‪.‬‬ ‫"ثالوث جا�سو�س"‬ ‫وكان عبا�س قال ‪-‬يف كلمته �أمام املجل�س الثوري االثنني املا�ضي‬ ‫التي بثها تلفزيون فل�سطني م�ساء الأربعاء‪� -‬إن حتقيقا �أجراه ع�ضو‬ ‫اللجنة املركزية حلركة فتح عزام الأحمد �أثبت م�س�ؤولية دحالن عن‬ ‫مقتل �ست قيادات فل�سطينية‪.‬‬ ‫وم��ن بني ه ��ؤالء م�س�ؤول التلفزيون الفل�سطيني �سابقا ه�شام‬

‫مكي الذي يقول عبا�س �إنه كان كثريا ما يطلق على حممد دحالن �إىل يا�سر عرفات؟ خ�صو�صا �أنه بعد املظاهرات جاء "دحالن" يعتذر‬ ‫"لعرفات" وبا�س (ق ّبل) يده من �أجل �أن يغطي �شيئا'‪.‬‬ ‫وح�سن ع�صفور وخالد �إ�سالم 'الثالوث اجلا�سو�س'‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار عبا�س �إىل �ضلوع دح�ل�ان يف امل�ح��اول��ة الأوىل الغتيال‬ ‫"كرزاي فل�سطني"‬ ‫القيادي يف حركة حما�س �صالح �شحادة وق�صف مقر جهاز الأمن‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬أ�ع�ل��ن ال�ق�ي��ادي املف�صول يف ح��رك��ة "فتح" حممد‬ ‫الوقائي يف رام اهلل عام ‪ 2002‬وغريها‪.‬‬ ‫و�أمل ��ح رئي�س ال�سلطة �إىل معلومات ت�ضمنها التحقيق حول دح�ل�ان ح��ر ًب��ا م�ف�ت��وح��ة علنية ع�ل��ى ع�ب��ا���س‪ ،‬م�ع�ل� ًن��ا �أن ��ه �سيك�شف‬ ‫عالقات دحالن بقيادات �إ�سرائيلية وتخابره مع �إ�سرائيل‪ ،‬منها وجود مالب�سات اغتيال الرئي�س الفل�سطيني الراحل يا�سر عرفات قري ًبا‪،‬‬ ‫خلية تابعة له تتج�س�س على حزب اهلل يف اجلنوب اللبناين‪ ،‬و�أخرى يف تلميح منه �إىل �ضلوع عبا�س يف الأمر‪.‬‬ ‫و�أطلق دح�لان‪ ،‬ال��ذي يقيم يف دول��ة الإم��ارات العربية ويحظى‬ ‫يف �سيناء للتج�س�س على حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪.‬‬ ‫و�سرد عبا�س أ�ح��داث��ا وم��واق��ف �ضد دح�لان‪ ،‬منها طلب رئي�س ب��رع��اي�ت�ه��ا‪ ،‬وع � �دًا يف ت���ص��ري��ح ل��ه ع�ل��ى �صفحته مب��وق��ع ال�ت��وا��ص��ل‬ ‫امل�خ��اب��رات امل�صرية ال�سابق م��ن جربيل ال��رج��وب ال��ذي ك��ان قائدا االجتماعي "في�سبوك" ب ��أن يك�شف "�أكاذيب خ�ط��اب عبا�س من‬ ‫للأمن الوقائي بال�ضفة يف حينه عدم تلبية �أي دعوة لدحالن ل�شرب الأل��ف �إىل الياء‪ ،‬وخا�صة ق�ضية اغتيال الزعيم الراحل أ�ب��و عمار‪،‬‬ ‫القهوة‪ ،‬ولقاء جمع القيادي الفتحاوي مروان الربغوثي ‪-‬املعتقل وملاذا �أطلق �أبو عمار لقب "كرزاي فل�سطني" على عبا�س؟"‪.‬‬ ‫وتنفي ًذا لتهديده؛ فقد ن�شر موقع "الكوفية بر�س"‪ ،‬التابع‬ ‫حاليا‪ -‬وخ��ال��د �إ��س�لام وج�بري��ل ال��رج��وب ودح�ل�ان ع��ام ‪ 2002‬قال‬ ‫فيه الأخري �إنه يجب االتفاق على رئي�س لل�سلطة الوطنية‪ ،‬وهو ما ل��دح�لان‪� ،‬أول مقطع فيديو‪ ،‬أ�ع��ده بح�سب م��ا ظهر فيه الإع�لام‬ ‫امل��رك��زي حل��رك��ة التحرير ال��وط�ن��ي الفل�سطيني "فتح"‪ ،‬ق��ال �إن��ه‬ ‫عار�ضه الرجوب والربغوثي‪.‬‬ ‫وبعد �أن �سرد هذه املعلومات والوقائع قال عبا�س 'لدي �س�ؤال "ي�ؤكد كذب حممود عبا�س‪ ،‬يف افرتاءاته وادعاءاته على القيادي‬ ‫�أ��س� أ�ل��ه الآن‪ :‬م��ن ال��ذي قتل يا�سر ع��رف��ات؟ أ�ن��ا اعتقد أ�ن�ه��ا لي�ست حممد دحالن‪ ،‬فيما يخ�ص واقعة اغتيال القيادي �صالح �شحادة"‪،‬‬ ‫�إثباتات‪ ،‬و�إمنا �شواهد ت�ستحق �أن ينظر �إليها‪ .‬من الذي و�صل ال�سم على حد تعبريه‪.‬‬

‫وير�صد مقطع الفيديو املن�شور ما قيل �إنه "االعرتاف �أخطر‬ ‫عميل على عمليات االغتيال املتكررة ل�شحادة وقيادات حما�س‪ ،‬والتي‬ ‫تربئ ذمة دحالن وتك�شف كذب عبا�س‪ ،‬الذي ال يتوارى خجال من‬ ‫افرتاءات"‪.‬‬ ‫و ُكتبت بع�ض العبارات يف مقطع الفيديو من قبل معديه جاء‬ ‫فيها " ُكن على يقني يا �سيادة الرئي�س عبا�س �أن ابناء فتح يعلمون‬ ‫وواثقون جيدا ب�أنك كاذب وتريد فقط ت�شويه �صورة حممد دحالن‬ ‫ب�أي ثمن وب�أي طريقة"‪.‬‬ ‫وج ��ه ال���ش��ري��ط ر��س��ال��ة لأب �ن��اء "فتح" ال��ذي��ن ق ��ال �إن�ه��م‬ ‫ك�م��ا ّ‬ ‫"ي�ؤيدون حممود عبا�س من �أج��ل الراتب"‪ ،‬وخاطبهم بالقول‬ ‫"تذكروا �أن ال��رزق على رب العباد لي�س على العباد‪ ،‬وكونوا على‬ ‫يقني �أن امل�ؤامرة لي�ست �ضد دحالن و�إمنا �ضدكم يف غزة‪ ،‬لأن قيادات‬ ‫ال�ضفة الغربية ال يريدون غزة"‪.‬‬ ‫و�سبق ن�شر مقطع الفيديو ت�صريح لدحالن على "في�سبوك"‬ ‫و�صف فيها خطاب الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س‪� ،‬أمام اجتماع‬ ‫املجل�س ال�ث��وري حلركة "فتح"‪ ،‬ب�أنه "منوذج متكامل من الكذب‬ ‫والت�ضليل‪ ،‬والغباء واجلهل بالواقع والأحداث الفل�سطينية"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫عربي ودولي‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫النظام السوري يستهدف عدة مناطق بالرباميل املتفجرة‬ ‫واملعارضة تصده‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫وا� �ص �ل��ت ق ��وات ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري ا��س�ت�ه��داف�ه��ا خم�ت�ل��ف امل�ن��اط��ق‬ ‫ال�سورية بالرباميل متفجرة وقذائف الدبابات وال�ه��اون‪ ،‬مما �أوقع‬ ‫قتلى وج��رح��ى‪ .‬م��ن جهتها‪ ،‬كثفت ق ��وات امل�ع��ار��ض��ة �ضرباتها �ضد‬ ‫اجلي�ش النظامي خا�صة يف حماة ودرعا‪.‬‬ ‫وا�ستهدفت كتائب اجلي�ش احلر جتمعات للأمن وال�شبيحة يف‬ ‫تل بزام بريف حماة (و�سط البالد)‪ ،‬وذلك ح�سب م�صادر ع�سكرية يف‬ ‫املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن م�سلحي املعار�ضة ا�ستهدفوا عنا�صر ال�شبيحة‬ ‫ب�صواريخ حملية ال�صنع‪ ،‬كما متكن عنا�صر اجلي�ش احلر من تدمري‬ ‫دبابة يف مدينة م��ورك بريف حماة‪ ،‬بينما توا�صلت اال�شتباكات بني‬ ‫الطرفني يف بلدة ب ّري بالريف ال�شرقي للمدينة‪.‬‬ ‫وي�أتي هجوم املعار�ضة بعد ق��دوم تعزيزات كبرية من ق��وات ما‬ ‫ي�سمى بالدفاع الوطني للقتال �إىل جانب ق��وات النظام على جبهة‬ ‫مورك‪ ،‬كما �أفاد نا�شطون بتمكن قوات املعار�ضة من ا�ستهداف مطار‬ ‫حماة الع�سكري ب�صواريخ غراد‪.‬‬ ‫مداهمة وق�صف‬ ‫ويف العا�صمة دم�شق ا�ستهدف ال�ن�ظ��ام باملدفعية والر�شا�شات‬ ‫الثقيلة خميم الريموك وحي جوبر‪ ،‬كما �شنت ق��وات النظام حملة‬ ‫مداهمات يف منطقة احلنابلة بحي ال�صاحلية‪.‬‬ ‫�أما يف ريف دم�شق فقد �أفاد نا�شطون ب�سقوط �أربعة قتلى وعدد‬ ‫م��ن اجل��رح��ى بق�صف مدفعي م��ن قبل ق��وات النظام يف قرية إ�ف��رة‬ ‫يف منطقة وادي ب��ردى‪ ،‬وي�أتي هذا الت�صعيد يف حماولة من النظام‬ ‫لاللتفاف على يربود وفتح جبهة جديدة لدخول القلمون‪.‬‬ ‫ويف القلمون ا�ستمرت اال�شتباكات بني اجلي�ش احلر وقوات النظام‬ ‫على عدة حماور يف رميا وال�سحل ويربود دمر يف �أثنائها اجلي�ش احلر‬ ‫عربة‪ ،‬وقتل عددا من قوات الرئي�س ب�شار الأ�سد وحزب اهلل اللبناين‪.‬‬ ‫وقد كثف اجلي�ش النظامي املدعوم بعنا�صر من حزب اهلل عملياته‬ ‫الع�سكرية على منطقة يربود بالقلمون‪ ،‬وهي منطقة ا�سرتاتيجية‬

‫للنظام من �أجل ت�أمني الطريق �إىل �ساحل البحر املتو�سط‪.‬‬ ‫على �صعيد موازٍ‪� ،‬أفاد احتاد تن�سيقيات الثورة ب�أن النظام اخرتق‬ ‫الهدنة يف مدينة الزبداين بريف دم�شق‪ ،‬وذلك ب�سقوط �أربع قذائف‬ ‫هاون على �سهل الزبداين‪.‬‬ ‫�أما يف حلب (�شمايل البالد) فقد �أفاد نا�شطون بوقوع ا�شتباكات‬ ‫عنيفة بني اجلي�ش احلر وقوات النظام على جبهة حي الإذاع��ة‪ ،‬كما‬ ‫دارت ا�شتباكات بني اجلانبني قرب معرب كراج احلجز يف حي ب�ستان‬ ‫الق�صر‪ ،‬ويف منطقة العواميد بحلب القدمية‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�ب�ك��ت ك�ت��ائ��ب ال �ث��وار م��ع ق ��وات ال�ن�ظ��ام يف حم�ي��ط امل�سجد‬ ‫الأموي بحلب وقتل ثالثة عنا�صر منها‪ ،‬كما ق�صف الطريان احلربي‬ ‫بالر�شا�شات دوار اجلندل يف املدينة‪.‬‬ ‫ويف ريف حلب ا�ستهدفت قوات النظام بالرباميل املتفجرة بلدات‬ ‫دير حافر وحيان وبيانون ومدينة عندان‪ ،‬كما �ألقيت براميل على حي‬ ‫م�ساكن هنانو بحلب‪ ،‬مما �أ�سفر عن مقتل عدد من املدنيني وجرح‬ ‫�آخرين‪.‬‬ ‫�أما يف �إدلب (�شمايل البالد) فقد ا�ستهدفت قوات النظام ب�صاروخ‬ ‫�أر�ض‪�-‬أر�ض طريق خان �شيخون وكفر �سجنة بريف �إدلب اجلنوبي‪،‬‬ ‫كما ق�صفت قوات النظام املتمركزة على حاجز القيا�سات بالدبابات‬ ‫بلدة الرامي يف جبل الزاوية بريف �إدلب‪.‬‬ ‫ويف و�سط البالد ‪-‬وحتديدا حم�ص‪� -‬سقط جرحى بينهم �أطفال‬ ‫ج��راء ق�صف ق��وات النظام بلدة الغنطو بريف املدينة ال�شمايل‪ ،‬كما‬ ‫ق�صفت قوات النظام بالدبابات حي الوعر‪ ،‬و�سقط قتلى وجرحى يف‬ ‫مدينة تلبي�سة بريف حم�ص جراء ق�صف قوات النظام بالهاون‪.‬‬ ‫ويف دير الزور (�شرقي البالد) وقعت ا�شتباكات بني اجلي�ش احلر‬ ‫وق��وات النظام بالقرب من مبنى الإذاع��ة والتلفزيون غربي املدينة‪،‬‬ ‫�أحياء ومناطق �سورية عدة تعر�ضت لق�صف النظام بالرباميل املتفجرة‬ ‫كما وقعت ا�شتباكات عنيفة بني اجلي�ش احل��ر وق��وات النظام بحي‬ ‫احلويقة بدير الزور‪.‬‬ ‫�أربع �ألقتها قوات النظام باملظالت جلنودها املحا�صرين يف املنطقة‪،‬‬ ‫درعا التي ت�ضم �صوامع للحبوب و�سجنا مركزيا وحمطة للغاز‪.‬‬ ‫هجوم‬ ‫�صد‬ ‫ووفقا للم�صادر ذاتها‪ ،‬ف�إن قوات النظام �شنت على بلدة النعيمة وحتتوي على م�ؤن وذخرية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬حتدثت �شبكة �سوريا مبا�شر عن �سقوط جرحى‬ ‫و�أم�س �أفادت م�صادر يف اجلي�ش احلر ب�أن قواته �صدت حماوالت أ�ك�ثر من ع�شر غ��ارات جوية‪ ،‬كما أ�م�ط��رت البلدة بقذائف املدفعية‬ ‫من جي�ش النظام لفك احل�صار عن منطقة غ��رز اال�سرتاتيجية يف والدبابات‪ ،‬م�ضيفة �أن املعار�ضة ا�ستولت على ثالث �شحنات من �أ�صل �إثر ق�صف جي�ش النظام بلدة النعيمة‪.‬‬

‫املعارضة السورية‪ :‬الغيوم تشكل «حظر ًا جوي ًا»‬ ‫يف سماء يربود‬ ‫دم�شق‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية‪� ،‬أم�س‬ ‫اخل�م�ي����س‪� ،‬إن ال �غ �ي��وم ال�ك�ث�ي�ف��ة يف ��س�م��اء ي�ب�رود‬ ‫مبنطقة القلمون ب��ري��ف دم�شق جنوبي �سوريا‪،‬‬ ‫�ش ّكلت ما ي�شبه "احلظر اجلوي" بالن�سبة لطريان‬ ‫النظام احلربي وحال دون �ش ّنه غارات على املدينة‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ � �ش �ه��ر ت �� �ش��ن ق � ��وات ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري‬ ‫امل��دع��وم��ة ب �ق��وات م��ن ح��زب اهلل ال�ل�ب�ن��اين حملة‬ ‫ع�سكرية وا�سعة على يربود بغية ا�ستعادة ال�سيطرة‬ ‫عليها م��ن ق��وات امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬م�ستخدمة الق�صف‬ ‫اجلوي واملدفعي املكثف‪� ،‬إال �أنها مل تنجح يف ذلك‬ ‫حتى �صباح اليوم‪.‬‬ ‫وق��ال ع��ام��ر القلموين الناطق با�سم الهيئة‬ ‫(تن�سيقية �إعالمية تابعة للمعار�ضة) يف القلمون‪،‬‬ ‫�إن الغيوم الكثيفة منعت ط�يران النظام احلربي‬ ‫م��ن تنفيذ غ ��ارات يف �سماء ي�ب�رود م��ن بعد ظهر‬ ‫�أم����س الأرب �ع��اء‪ ،‬و��ش�ه��دت املنطقة ه�ط��ول أ�م�ط��ار‬ ‫وثلوج‪.‬‬ ‫و�أ�شار الناطق �إىل �أن ق��وات املعار�ضة حاولت‬ ‫ا�ستغالل "احلظر اجل��وي الرباين" م��ن خالل‬ ‫القيام بهجوم معاك�س �ضد قوات النظام ال�سوري‬ ‫ع�ل��ى جبهة "مزارع رميا" ��ش��رق��ي ي�ب�رود‪ ،‬التي‬

‫مختطفات علويات بسوريا يناشدن‬ ‫النظام بإطالقهن‬ ‫ ‬ ‫وكاالت‬ ‫دم�شق‪-‬‬

‫ولفت القلموين �إىل �أن النظام ا�ستعا�ض عن‬ ‫الق�صف اجلوي ب�إطالق عدة �صواريخ �أر�ض �أر�ض‬ ‫على املدينة‪ ،‬فجر اخلمي�س‪� ،‬أدت �إىل �سقوط قتلى‬ ‫وج��رح��ى ودم ��ار يف الأب�ن�ي��ة‪ ،‬مل ي�شر الناطق �إىل‬ ‫عددهم‪.‬‬ ‫ومنذ �شهر‪ ،‬ت�شن قوات النظام ال�سوري بدعم‬ ‫م��ن م�ق��ات�ل��ي ح ��زب اهلل‪ ،‬ح�م�ل��ة ع���س�ك��ري��ة وا��س�ع��ة‬ ‫ع�ل��ى م��دي�ن��ة "يربود" مب�ن�ط�ق��ة ال�ق�ل�م��ون ال�ت��ي‬ ‫يقطنها �سكان م�سلمون وم�سيحيون‪ ،‬بغية ا�ستعادة‬ ‫ال�سيطرة عليها م��ن ق��وات املعار�ضة‪� ،‬إال �أن�ه��ا مل‬ ‫تتمكن �إال من ا�ستعادة حي يف بلدة ال�سحل �شمايل‬ ‫املدينة‪ ،‬بح�سب ما اعرتفت به املعار�ضة‪.‬‬ ‫ومنطقة القلمون هي �سل�سلة جبلية تقع جنوب‬ ‫غربي �سوريا‪ ،‬وت�سمى �سل�سلة جبال لبنان ال�شرقية‪،‬‬ ‫وت�شكل حداً فا� ً‬ ‫صال بني لبنان و�سوريا‪ ،‬وت�ضم من‬ ‫اجلهة ال�سورية ع�شرات امل��دن والبلدات‪� ،‬أبرزها‪:‬‬ ‫دير عطية ومعلوال والنبك ويربود وغريها‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر امل�ن�ط�ق��ة ذات أ�ه �م �ي��ة ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة؛‬ ‫ك��ون�ه��ا ت�ق��ع ع�ل��ى ال �ط��ري��ق ال� ��دويل ال� ��ذي ي��رب��ط‬ ‫النظام ي�شن منذ �شهر حملة ع�سكرية وا�سعة على يربود ال�ع��ا��ص�م��ة مبنطقة ال���س��اح��ل ال �ت��ي ي�ن�ح��در منها‬ ‫ال��رئ�ي����س ال���س��وري ب���ش��ار ا أل� �س��د وع ��دد م��ن �أرك ��ان‬ ‫�أعلنت و�سائل �إعالم النظام ال�سوري‪ ،‬قبل يومني‪ ،‬وجنحت قوات املعار�ضة يف التقدم بعمق ‪ 200‬مرت نظامه‪ ،‬وانطالقاً من كونها منطقة حدودية مع‬ ‫�أن ق��وات �ه��ا ب���س�ط��ت ع�ل�ي�ه��ا ��س�ي�ط��رت�ه��ا ب��ال�ك��ام��ل‪ ،‬فيها‪.‬‬ ‫لبنان‪.‬‬

‫التجويع سالح النظام بعد عجز املدافع‬

‫نزوح ‪ 100‬عائلة من الفلوجة‬ ‫هرب ًا من قصف الجيش‬

‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬

‫بغداد‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ا�ستقبل ق�ضاء االعظمية �شمايل العا�صمة العراقية بغداد‬ ‫‪ 100‬عائلة نازحة من حمافظة الأنبار‪ ،‬غربي العراق‪ ،‬هربا ق�صف‬ ‫اجلي�ش العراقي مدينة الفلوجة ومناطقها ال�شرقية وذل��ك منذ‬ ‫بداية الأزم��ة يف كانون الثاين املا�ضي وحتى نهاية �شباط املا�ضي‪،‬‬ ‫بح�سب م�س�ؤول عراقي حملي يف الأعظمية‪.‬‬ ‫وت�شهد حمافظة الأنبار‪ ،‬ذات الأغلبية ال�سنية‪ ،‬منذ �أكرث من‬ ‫�شهرين ون�صف ال�شهر ا�شتباكات متقطعة بني قوات اجلي�ش وبني‬ ‫ما يعرف بـ"ثوار الع�شائر"‪ ،‬وهم م�سلحون من الع�شائر ي�صدون‬ ‫قوات اجلي�ش التي حتاول دخول مدينتي الرمادي والفلوجة‪.‬‬ ‫كما ت�شهد الأنبار‪ ،‬ومنذ ‪ 21‬كانون الأول املا�ضي‪ ،‬عملية ع�سكرية‬ ‫وا�سعة النطاق ينفذها اجلي�ش العراقي‪ ،‬متتد حتى احلدود الأردنية‬ ‫وال�سورية؛ ملالحقة مقاتلي تنظيم "الدولة الإ�سالمية يف العراق‬ ‫وال�شام"‪ ،‬املرتبط بتنظيم القاعدة ال��ذي تقول حكومة بغداد �إن‬ ‫عنا�صر تابعة له متواجدة داخل الأنبار‪.‬‬ ‫وقال هادي اجلبوري قائمقام ق�ضاء مدينة االعظمية �إن "‪100‬‬ ‫عائلة من حمافظة االنبار وحتديدا من مدينة الفلوجة واملناطق‬ ‫القريبة منها‪ ،‬و�صلت على مراحل اىل ق�ضاء االعظمية حتى نهاية‬ ‫�شباط املا�ضي‪ ،‬وا�ستقر �أفرادها لدى �أقرباء لهم يف الق�ضاء"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اجلبوري �أن "�إدارة الق�ضاء �سجلت العوائل النازحة‬ ‫القادمة من االنبار يف قاعدة بيانات ل��دواع �أمنية وقدمت جميع‬ ‫االحتياجات ال�ضرورية لها"‪ ،‬م�شريا اىل ان "نزوح العوائل اىل‬ ‫الق�ضاء متوقف حالياً"‪.‬‬ ‫وفتحت ق��وات اجلي�ش العراقي معابر ج��دي��دة ل�ضمان ع��ودة‬ ‫العوائل النازحة اىل مدنية الفلوجة املحا�صرة ع�سكريا منذ اكرث‬ ‫من �شهرين ون�صف ال�شهر‪ ،‬لكن العوائل تخ�شى من احتدام املعارك‬ ‫يف حال عادت اىل منازلها‪.‬‬ ‫وكانت اك�ثر من ‪ 3000‬عائلة نازحة قد ع��ادت اىل منازلها يف‬ ‫مدينة الرمادي التي تخ�ضع حاليا ل�سيطرة قوات اجلي�ش ت�ساندها‬ ‫قوات حمدودة من ال�شرطة املحلية وعنا�صر م�سلحة من الع�شائر‬ ‫املوالية للحكومة (ال�صحوات)‪.‬‬

‫بعد خروج مناطق وا�سعة من‬ ‫قب�ضة النظام يف �شتى املحافظات‬ ‫ال �� �س��وري��ة‪ ،‬ون �ظ��را ل�ع�ج��ز ال�ن�ظ��ام‬ ‫ع ��ن ا� �س �ت �ع��ادة م�ع�ظ�م�ه��ا ب��ال��رغ��م‬ ‫م ��ن م��وا� �ص �ل��ة ال �ق �� �ص��ف ال�ع�ن�ي��ف‬ ‫والع�شوائي‪ ،‬فقد جل�أ �إىل ا�ستخدام‬ ‫�سالح التجويع �ضد �آالف العائالت‬ ‫امل� �ح ��ا�� �ص ��رة يف خم �ي��م ال�ي�رم ��وك‬ ‫وحم�ص القدمية ومنطقة احلولة‬ ‫بريف حماة‪.‬‬ ‫وي�ق��ول نا�شطون �إن احل�صار‬ ‫ت���س�ب��ب يف رف ��ع �أ� �س �ع��ار ال� �غ ��ذاء يف‬ ‫امل�ن��اط��ق امل�ح��ا��ص��رة �إىل م�ستويات‬ ‫قيا�سية‪ ،‬حيث ي�صل �سعر كيلو الأرز‬ ‫يف بع�ض املناطق �إىل ع�شرة دوالرات‬ ‫�أم�يرك�ي��ة‪ ،‬كما ي��زي��د احل���ص��ار من‬ ‫�صعوبات عالج املر�ضى واجلرحى‪،‬‬ ‫ويت�سبب نق�ص التغذية يف حاالت‬ ‫�إع � ��اق � ��ة ج �� �س��دي��ة وذه� �ن� �ي ��ة ل ��دى‬ ‫الأطفال‪.‬‬ ‫وي� �ن� �� ��ص ال � �ق� ��ان� ��ون ال� � ��دويل‬ ‫الإن���س��اين ‪-‬م��ن حيث امل �ب��د�أ‪ -‬على‬ ‫�أن جميع �أط ��راف ال�ن��زاع ملزمون‬ ‫ب �ت �� �س �ه �ي��ل و�� � �ص � ��ول امل� ��� �س ��اع ��دات‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة للمدنيني املحتاجني‪.‬‬ ‫ويف هذا اخل�صو�ص ‪-‬ويف ما يتعلق‬ ‫ب �� �س��وري��ا‪ -‬ح � ��ذرت ع� ��دة م�ن�ظ�م��ات‬ ‫دولية خالل عام ‪ 2013‬من احتياج‬ ‫ما ال يقل عن ‪ 2.3‬مليون �شخ�ص‬ ‫مل�ساعدات غذائية عاجلة يف �أنحاء‬ ‫ال �ب�لاد‪ ،‬ل�ك��ن اال��س�ت�ج��اب��ة ال��دول�ي��ة‬ ‫ل �ه��ذه ال � �ن� ��داءات ج � ��اءت م �ت ��أخ��رة‬ ‫للغاية‪.‬‬ ‫ويف ‪� � 22‬ش �ب��اط ‪ 2014‬ت�ب�ن��ى‬ ‫جم �ل ����س الأم � ��ن ال � ��دويل ‪-‬ولأول‬ ‫م ��رة م�ن��ذ ب ��دء الأزم� ��ة ال���س��وري��ة‪-‬‬

‫ق� ��رارا ب��الإج �م��اع ي�ط��ال��ب بتقدمي‬ ‫العون الإن�ساين وال�سماح بعمليات‬ ‫ال �ع �ب��ور الإن� ��� �س ��اين ع�ب�ر احل� ��دود‬ ‫وخطوط �إط�لاق النار‪ ،‬كما طالب‬ ‫ب��وق��ف الق�صف اجل ��وي والق�ضاء‬ ‫على "الإرهاب" و�إخ��راج املقاتلني‬ ‫الأج� ��ان� ��ب ال � �ف� ��وري م ��ن � �س��وري��ا‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م��ن ال � �ق� ��رار �آل � �ي ��ة م �ت��اب �ع��ة‬ ‫للتنفيذ‪ ،‬م �ه��ددا ب��ات�خ��اذ خ�ط��وات‬ ‫الحقة يف حال عدم التقيد به‪.‬‬ ‫مل يلتزم‬ ‫لكن النظام مل يلتزم بالقرار‪،‬‬ ‫وم��ا زال ي��رف����ض ت�سجيل وك��االت‬ ‫امل�ساعدات الدولية �إال يف ا�ستثناءات‬ ‫نادرة‪ ،‬وقام بطبيق �إجراءات معقدة‬ ‫ع �ل��ى امل �ع��اب��ر احل � ��دودي � ��ة‪ ،‬و�أ� �ص ��ر‬ ‫ع �ل��ى �أن ت ��دخ ��ل امل� ��� �س ��اع ��دات م��ن‬ ‫الأرا�ضي التي ي�سيطر عليها‪ .‬ولعل‬ ‫ال�ت�ج��اذب��ات ال�سيا�سية يف جمل�س‬ ‫الأم� ��ن ل�ع�ب��ت دورا �أي �� �ض��ا يف ع��دم‬ ‫تنفيذ م��ا ج��اء يف ال �ق��رار ال��دويل‬ ‫ب �خ �� �ص��و���ص �إي� ��� �ص ��ال امل �� �س��اع��دات‬ ‫الإن�سانية �إىل حمتاجيها‪.‬‬ ‫ويف ‪� 11‬آذار ‪� ،2014‬أ� �ص��درت‬ ‫م�ن�ظ�م��ة ال �ع �ف��و ال��دول �ي��ة ت�ق��ري��را‬ ‫بعنوان "خنق احلياة يف الريموك‪:‬‬ ‫ج� � ��رائ� � ��م ح� � � ��رب � � �ض� ��د م ��دن� �ي�ي�ن‬ ‫حما�صرين"‪ ،‬وقالت فيه �إن نحو‬ ‫م��ائ�ت��ي �شخ�ص ف��ارق��وا احل �ي��اة يف‬ ‫احل��ي ذي الأغ�ل�ب�ي��ة الفل�سطينية‬ ‫بدم�شق‪ ،‬بينهم ‪� 128‬شخ�صا ق�ضوا‬ ‫ج��وع��ا‪ ،‬وذل ��ك م�ن��ذ ف��ر���ض النظام‬ ‫ح�صاره على احلي يف يوليو‪/‬متوز‬ ‫‪.2013‬‬ ‫و�أ�شارت املنظمة �إىل �أن ح�صار‬ ‫حي الريموك هو الأك�ثر فتكا من‬ ‫بني حاالت ح�صار �أخرى مفرو�ضة‬ ‫ع �ل��ى م �ن��اط��ق �آه� �ل ��ة ب��امل��دن �ي�ين يف‬

‫احل�صار ت�سبب يف رفع �أ�سعار الغذاء �إىل م�ستويات قيا�سية‬ ‫أ�ن �ح��اء � �س��وري��ا‪ ،‬و�أن جم �م��وع ع��دد‬ ‫امل�ح��ا��ص��ري��ن ا إلج �م��ايل ي�ب�ل��غ ‪250‬‬ ‫�ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫وج ��اء يف ال�ت�ق��ري��ر �أن النظام‬ ‫يرتكب جرائم حرب يف ا�ستخدامه‬ ‫جوع املدنيني ك�سالح ويف موا�صلة‬ ‫ق���ص��ف امل� �ب ��اين ال���س�ك�ن�ي��ة مبخيم‬ ‫الريموك‪.‬‬ ‫وك��ان ه��ذا التقرير ق��د �صدر‬ ‫ب �ع ��د ي � ��وم م� ��ن إ��� � �ص � ��دار امل �ن �ظ �م��ة‬ ‫اخل�ي�ري ��ة ال�بري �ط��ان �ي��ة "�أنقذوا‬ ‫الأطفال" �إعالنا يحذر من تعر�ض‬ ‫ماليني الأطفال يف �سوريا للخطر‬ ‫ب�سبب ان�ه�ي��ار ال�ن�ظ��ام ال�صحي يف‬ ‫ب �ل�اده� ��م‪ ،‬ح �ي��ث ارت �ف �ع ��ت ح ��االت‬

‫ا إل� �ص��اب��ة ب��احل���ص�ب��ة يف ا أل� �س �ب��وع‬ ‫الأول م��ن ال �ع��ام احل� ��ايل �إىل ‪84‬‬ ‫ح ��ال ��ة ب�ي��ن ا ألط � � �ف � ��ال دون ��س��ن‬ ‫اخلام�سة يف املناطق ال�شمالية من‬ ‫� �س��وري��ا وح ��ده ��ا‪ ،‬ب�ع��د �أن ك��ان��ت ال‬ ‫تتجاوز ‪ 26‬حالة ح�صبة يف عموم‬ ‫�سوريا عام ‪.2010‬‬ ‫وذك� ��رت امل�ن�ظ�م��ة �أن احل���ص��ار‬ ‫يزيد من معاناة النا�س �صحيا يف‬ ‫ظ��ل ا�ستحالة ال�ع�ث��ور ع�ل��ى أ�ط�ب��اء‬ ‫متخ�ص�صني و�أدوية ومعدات طبية‪،‬‬ ‫ما �أدى �إىل تعر�ض اجلرحى يف ظل‬ ‫الق�صف امل�ستمر �إىل ح��االت �شلل‬ ‫و�إ�صابات مزمنة قد تودي بحياتهم‬ ‫�أو ت�صيبهم ب�إعاقة دائمة‪.‬‬

‫عر�ضت قناة اجلزيرة الف�ضائية �أم�س اخلمي�س �صورا خا�صة‬ ‫�أر�سلتها ف�صائل يف املعار�ضة ال�سورية امل�سلحة‪ ،‬تظهر ‪ 94‬طفال‬ ‫و��س�ي��دة م��ن الطائفة العلوية اختطفوا يف ري��ف ال�لاذق�ي��ة يف �آب‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�صادر يف املعار�ضة �إن مطالب للخاطفني تتمثل يف‬ ‫إ�ط�لاق ‪� 2000‬أ�سري ل��دى النظام ال�سوري‪ ،‬و�أن يكون ن�صفهم من‬ ‫الن�ساء والأطفال‪.‬‬ ‫وا�شرتط اخلاطفون �أال تقل مدة اعتقال من �سي�شملهم التبادل‬ ‫عن عام لكل الأ�سرى‪ ،‬و�أن يكون �سبب اعتقال من �سي�شملهم التبادل‬ ‫مت�صال بالثورة (معتقلي ر�أي ودع��م ل�ل�ث��ورة)‪ ،‬و�أن يكون �أغلبية‬ ‫املطلق �سراحهم من املناطق ال�ساحلية‪.‬‬ ‫وطالب اخلاطفون بوجود جهة �ضامنة لتنفيذ اتفاق التبادل‪،‬‬ ‫على �أن يحدد مكان التبادل الحقا‪ ،‬بعد تقدمي ك�شوف بالأ�سماء يف‬ ‫�أقرب فر�صة‪.‬‬ ‫وذك��ر خُمتطفون يف هذه ال�صور �أن تاريخ ت�سجيلها يعود �إىل‬ ‫�أواخر كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫ويثري توقيت اختطاف ال�سيدات والأطفال االنتباه؛ حيث �إنه‬ ‫نف�س ال�شهر ال��ذي ظهرت فيه م�ست�شارة الرئي�س ال�سوري بثينة‬ ‫�شعبان لتتهم املعار�ضة بخطف �أطفال من نف�س املنطقة ونقلهم‬ ‫م�سافة ‪ 360‬كيلومرتا ‪-‬جمتازين كل مناطق �سيطرة النظام‪� -‬إىل‬ ‫ريف دم�شق‪ ،‬لتحقنهم باملواد الكيمياوية‪ ،‬يف رواي��ة أ�ث��ارت �سخرية‬ ‫املعار�ضني‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل أ�ن ��ه ي��وم ا ألح ��د امل��ا��ض��ي أ�ط �ل��ق ع���ش��رات املعتقالت‬ ‫ال���س��وري��ات‪ ،‬م�ق��اب��ل ا إلف� ��راج ع��ن راه �ب��ات دي��ر م��ار ت�ق�لا مبعلوال‪،‬‬ ‫الالتي اختطفن يف كانون الأول املا�ضي‪ ،‬وذلك بعد و�ساطة قطرية‬ ‫ا�ستغرقت �أ�شهرا‪.‬‬

‫كي مون يناشد موسكو وواشنطن‬ ‫بتنشيط مؤتمر "جنيف‪"2‬‬ ‫نيويورك‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫نا�شد ب��ان كي م��ون �أم�ين ع��ام الأمم املتحدة رو�سيا والواليات‬ ‫املتحدة بـ"اتخاذ خطوات وا�ضحة" لإعادة تن�شيط م�ؤمتر جينيف‬ ‫‪ 2‬لل�سالم يف �سوريا‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف ب�ي��ان أ�� �ص��دره ك��ي م��ون مبنا�سبة دخ ��ول الأزم ��ة‬ ‫ال�سورية عامها الرابع‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬إنني �أنا�شد املجتمع ال��دويل‪ ،‬وعلى وج��ه اخل�صو�ص‬ ‫االحت��اد الرو�سي والواليات املتحدة الأمريكية �إىل اتخاذ خطوات‬ ‫وا�ضحة لإعادة تن�شيط عملية جنيف لل�سالم‪ ،‬كما �إنني �أحث ب�شدة‬ ‫احلكومة ال�سورية وامل�ع��ار��ض��ة على ممار�سة امل�س�ؤولية والقيادة‬ ‫والر�ؤية واملرونة لالرتقاء �إىل م�ستوى التحدي والعمل مع املمثل‬ ‫اخلا�ص امل�شرتك الأخ�ضر الإبراهيمي"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن "�سوريا �أ�صبحت مبثابة أ�ك�ب�ر �أزم ��ة ان�سانية‬ ‫و�أمنية ت��واج��ه ال�ع��امل حاليا‪ ،‬م��ع و��ص��ول العنف ايل م�ستويات ال‬ ‫ميكن ت�صورها‪ ،‬وم��ع حتمل جريانها ا آلث ��ار ا ألم�ن�ي��ة وال�سيا�سية‬ ‫والإجتماعية واالقت�صادية الإن�سانية ب�شكل متزايد من جراء هذا‬ ‫ال�صراع"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف الأم�ي�ن ال�ع��ام لل��أمم املتحدة يف بيانه‪" :‬قبل ثالث‬ ‫��س�ن��وات‪ ،‬خ��رج ال�شعب ال���س��وري يف اح�ت�ج��اج��ات �سلمية للمطالبة‬ ‫ب��احل�ق��وق واحل��ري��ات ال�ع��امل�ي��ة اخل��ا��ص��ة ب�ه��م‪ ،‬وج ��اء ال ��رد يف �شكل‬ ‫قوة وح�شية‪ ،‬وت�صاعد �سفك الدماء والدمار الذي خلفته احلرب‬ ‫الأهلية‪ ،‬وبينما يدخل ال�صراع الآن عامه الرابع‪ ،‬ف�إنني �أنا�شد جميع‬ ‫ا ألط��راف �أن ينظروا اىل القائمة الطويلة واملتزايدة من ا أله��وال‬ ‫التي جتري يف �سوريا كل يوم"‪.‬‬ ‫و�أردف كي م��ون‪" :‬لقد لقي مئات الآالف م�صرعهم وهناك‬ ‫مئات من النا�س يقتلون كل يوم‪ ،‬وحتولت املدن والقرى �إىل ركام‪،‬‬ ‫واملتطرفون يفر�ضون �أيديولوجياتهم املتطرفة‪ ،‬وا�ضطر املاليني‬ ‫اىل الفرار من العنف‪ ،‬بينما تتدفق الأ�سلحة ‪-‬لت�صب الزيت على‬ ‫النار‪ -‬ويتم ا�ستخدامها ب�شكل ع�شوائي‪ ،‬و�أ�ضحت �أعمال الإره��اب‬ ‫واقعا يوميا‪ ،‬والرتاث الثقايف يف �سوريا بات يواجه تهديدا خطريا‪،‬‬ ‫كما �شهد هذا ال�صراع �أي�ضا �أ�سو�أ ا�ستخدام لأ�سلحة الدمار ال�شامل‬ ‫يف القرن احلادي والع�شرين"‪.‬‬ ‫و�أع��رب الأمني العام عن �أ�سفه ال�شديد لعجز املجتمع الدويل‬ ‫واملنطقة وال�سوريني �أنف�سهم على و�ضع حد لهذا ال�صراع امل��روع‪،‬‬ ‫حمذرا من انت�شار ال�صراع يف دول املنطقة‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫احتجاجات بجامعات مصر ودعوة‬ ‫إىل مظاهرات جديدة‬

‫مريكل تتهم روسيا بتقويض‬ ‫االستقرار الدولي‬ ‫برلني‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫اتهمت امل�ست�شارة الأملانية "�أجنيال مريكل"‬ ‫رو��س�ي��ا بتهديد اال��س�ت�ق��رار ال ��دويل‪ ،‬وبا�ستغالل‬ ‫�ضعف وحالة عدم اال�ستقرار يف جارتها التاريخية‬ ‫�أوك��ران �ي��ا وال �ق��ري �ب��ة م�ن�ه��ا ث�ق��اف�ي��ا واق�ت���ص��ادي��ا‪.‬‬ ‫و�أعربت مريكل يف حديثها �أمام املجل�س الفدرايل‬ ‫الأمل ��اين ع��ن رف�ضها التدخل الع�سكري الرو�سي‬ ‫واعتباره خرقا لل�سيادة الدولة الأوكرانية‪ ،‬قائلة‬ ‫"�إن حل اخلالف لن يكون ع�سكريا"‬ ‫واق�ترح��ت مريكل ت�شكيل جمموعة مراقبة‬ ‫دول �ي��ة‪ ،‬ي�ك��ون هدفها ت�سليط ال���ض��وء أ�ك�ث�ر على‬ ‫الأو� � �ض� ��اع يف �أوك ��ران� �ي ��ا وال ��وق ��وف ع �ل��ى حقيقة‬ ‫االدع� � � ��اءات و إ�ق ��ام ��ة ق �ن ��وات ات �� �ص��ال ب�ي�ن كييف‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫نظم ط�لاب ع��دد من اجلامعات مب�صر‬ ‫�أم�س اخلمي�س مظاهرات وم�سريات منددة‬ ‫ب ��االن� �ق�ل�اب ال �ع �� �س �ك��ري وان� �ت� �ه ��اك ��ات ق ��وات‬ ‫الأم��ن‪ ،‬وللتعبري عن رف�ضهم ع��ودة احلر�س‬ ‫اجلامعي‪ .‬ويف الأثناء‪ ،‬دعا التحالف الوطني‬ ‫ل��دع��م ال�شرعية ورف����ض االن �ق�لاب م�ؤيديه‬ ‫للتظاهر اليوم اجلمعة حتت �شعار "ال�شارع‬ ‫لنا‪ ..‬معا للخال�ص"‪.‬‬ ‫ففي جامعة عني �شم�س بالقاهرة نظمت‬ ‫ح ��رك ��ة "طالب � �ض��د االنقالب" م���س�يرة‬ ‫احتجاجية‪ ،‬ب ��د�أت فعاليتها م��ن �أم ��ام كلية‬ ‫الآداب وج��اب��ت �أن �ح��اء اجل��ام �ع��ة‪ ،‬مطالبني‬ ‫ب ��احل ��ري ��ة ل��زم �ي �ل �ه��م امل �ع �ت �ق��ل "م�صطفى‬ ‫عكا�شة" الطالب بالفرقة الرابعة‪ ،‬كما �أعلن‬ ‫ال �ط�لاب رف���ض�ه��م ع ��ودة احل��ر���س اجل��ام�ع��ي‬ ‫واالنتهاكات التي متار�س �ضد الطالب وقمع‬ ‫احلريات‪.‬‬ ‫ويف جامعة الفيوم نظمت حركة "طالب‬ ‫�ضد االنقالب" �سل�سلة ب�شرية ممتدة داخل‬ ‫اجل��ام �ع��ة ب� ��د�أت م��ن �أم� ��ام ك�ل�ي��ة ال�ه�ن��د��س��ة‪،‬‬ ‫ت �ن��دي��دا ب��ا� �س �ت �م��رار اع �ت �ق��ال ال� �ط�ل�اب من‬ ‫منازلهم‪ ،‬م�ؤكدين ا�ستمرار رف�ضهم قانون‬ ‫عودة احلر�س اجلامعي‪.‬‬ ‫كما نظمت احلركة بجامعة الزقازيق يف‬ ‫حمافظة ال�شرقية �سل�سلة ب�شرية �أمام بوابة‬ ‫كلية الآداب ث��م تبعتها مب�سرية احتجاجية‬ ‫�إىل مبنى رئ��ا��س��ة اجل��ام �ع��ة‪ ،‬وردد ال�ط�لاب‬ ‫ه �ت��اف��ات "اجلامعة ح ��رة واحل ��ر� ��س برة"‪،‬‬ ‫حم �ت �ج�ين ع �ل��ى ع � ��ودة احل ��ر� ��س اجل��ام �ع��ي‪،‬‬

‫‪7‬‬

‫ومو�سكو‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن العقوبات التي �أقرها اجتماع‬ ‫ر�ؤ�ساء دول وحكومات االحتاد الأوربي مت تعليقه‪،‬‬ ‫فيما �سيقر تطبيقها يف اج�ت�م��اع وزراء االحت��اد‬ ‫الأورب ��ي يف اج�ت�م��اع ي��وم االث�ن�ين ‪� 17‬آذار ال�ق��ادم‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ع �ل��ى � �ض��وء م ��ا � �س �ت ��ؤول إ�ل� �ي ��ه الأم� � ��ور يف‬ ‫اال�ستفتاء الذي �سيجري يوم الأحد يف �شبه جزيرة‬ ‫القرم‪.‬‬ ‫ودعت امل�س�ؤولة الأملانية �إىل تقدمي م�ساعدات‬ ‫ع��اج�ل��ة �إىل ال �ق��رم ع��ن ط��ري��ق االحت� ��اد الأورب� ��ي‬ ‫و�صندوق النقد الدويل من �أجل تطوير �أوكرانيا‪،‬‬ ‫م���س�ت�ب�ع��دة �أن ت �ك��ون ه� ��ذه اخل� �ط ��وة ذات �أب �ع��اد‬ ‫جيو�سيا�سية �أو معادية لرو�سيا بل بدوافع �سيا�سة‬ ‫اجلوار التي تربط �أوكرانيا ب�أوروبا‪.‬‬

‫عنان يعلن عدم ترشحه‬ ‫للرئاسة بمصر‬ ‫واعتقال الطالب بطرق ع�شوائية‪.‬‬ ‫ويف حم ��اف� �ظ ��ة اجل � �ي� ��زة ن� �ظ ��م ط�ل�اب‬ ‫ال �ث��ان��وي الأزه � ��ري مب��دي�ن��ة ال���ص��ف م�سرية‬ ‫اح�ت�ج��اج�ي��ة ��ض��د االن� �ق�ل�اب‪ ،‬وذك� ��رت �شبكة‬ ‫ر�صد �أنه �أثناء امل�سرية فاج�أتهم قوات الأمن‬ ‫ب�إطالق الر�صا�ص احلي يف الهواء لتفريقهم‪،‬‬ ‫وق��ام��ت باحتجاز ث�لاث��ة ط�لاب ث��م �أف��رج��ت‬ ‫عنهم يف وقت الحق‪.‬‬ ‫وجتمع الطالب مرة �أخرى بعد تفريق‬

‫مظاهرات �سابقة يف جامعة الزقازيق �ضد االنقالب وعودة احلر�س اجلامعي‬ ‫امل �� �س�يرة‪ ،‬وق��ام��ت ق ��وات الأم� ��ن باالن�سحاب وال�شهداء‪ ،‬وح��رق �صور وزي��ر الدفاع امل�شري‬ ‫م��ن املنطقة وا�ستكمل ال�ط�لاب الراف�ضون عبد الفتاح ال�سي�سي‪.‬‬ ‫االنقالب م�سريتهم‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان �أن "هذه الأوقات دقيقة‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬دعا التحالف الوطني‬ ‫ل��دع��م ال�شرعية ورف����ض االن �ق�لاب م�ؤيديه يف �صناعة ما و�صفه مبناخ احل�سم"‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫للتظاهر اليوم اجلمعة‪ ،‬حتت �شعار "ال�شارع �أن "الثورة طوق جناة للم�صريني ال�سرتداد‬ ‫لنا‪ ..‬معا للخال�ص"‪.‬‬ ‫وطلب التحالف ‪-‬يف بيانه‪ -‬برفع �أعالم الكرامة‪ ،‬و�إ�سقاط التبعية والفقر‪ ،‬وحفظ‬ ‫م�صر و�شعار رابعة العدوية و�صور املعتقلني الدين‪ ،‬وتغيري الدنيا"‪.‬‬

‫الخارجية املصرية تستدعي سفراء دول‬ ‫أوروبية نددت بانتهاكات االنقالب‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬

‫ا�ستدعت وزارة اخلارجية امل�صرية ام�س اخلمي�س �سفراء‬ ‫دول �أوروبية بالقاهرة ان�ضمت بالدهم للبيان عرب الإقليمي‬ ‫الذي مت �إلقا�ؤه ب�ش�أن �أو�ضاع حقوق االن�سان يف م�صر خالل‬ ‫الدورة احلالية ملجل�س حقوق الإن�سان يف جنيف‪.‬‬ ‫والأ��س�ب��وع امل��ا��ض��ي‪� ،‬أ� �ص��درت ‪ 27‬دول��ة ع�ضواً يف جمل�س‬ ‫حقوق الإن�سان‪ ،‬بيانا م�شرتكا‪� ،‬أعربت فيه عن "القلق حيال‬ ‫جل��وء م�صر املتكرر �إىل ال�ق��وة املفرطة بحق متظاهرين"‪،‬‬ ‫م�سلطة الأ��ض��واء الدولية على "انتهاكات من جانب م�صر‬ ‫حلقوق الإن�سان"‪.‬‬ ‫ودعا البيان ال�سلطات امل�صرية �إىل "حما�سبة امل�س�ؤولني‬ ‫عن االنتهاكات"‪ ،‬وا�ستنكر "ما تفر�ضه م�صر من قيود على‬ ‫التجمع ال�سلمي وحرية التعبري وتكوين اجلمعيات"‪.‬‬ ‫وقال بيان ل��وزارة اخلارجية امل�صرية �أم�س �إن "ال�سفري‬

‫حامت �سيف الن�صر م�ساعد وزير اخلارجية لل�ش�ؤون الأوروبية‬ ‫ا�ستدعى �سفراء ال��دول الأوروب�ي��ة التي ان�ضمت للبيان عرب‬ ‫االقليمي الذي مت �إلقا�ؤه ب�ش�أن �أو�ضاع حقوق االن�سان يف م�صر‬ ‫خالل الدورة احلالية ملجل�س حقوق الإن�سان يف جنيف"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن �سيف الن�صر "�أ�شار �إىل �أن ا�ستدعاء‬ ‫�سفراء هذه الدول جاء بهدف �إبالغهم ر�سالة احتجاج �شديدة‬ ‫اللهجة على ان�ضمام دولهم للبيان عرب الإقليمي و�إي�ضاح‬ ‫�أن ه��ذا التوجه �إذا مل يتم ت�صحيحه ف�سوف يلحق ��ض��رراً‬ ‫كبرياً بالعالقات الثنائية وبالتعاون بني اجلانبني يف املحافل‬ ‫الدولية"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد م�ساعد وزير اخلارجية لل�ش�ؤون الأوروبية مبواقف‬ ‫العديد من ال��دول الأوروبية التي رف�ضت االن�ضمام للبيان‪،‬‬ ‫م�ؤكداً �أن هذا الأم��ر �إمن��ا يعك�س �إدراك تلك ال��دول حلقيقة‬ ‫امل�شهد امل�صري وحر�صهم على م�ستقبل العالقات مع م�صر‪.‬‬ ‫ومل يذكر البيان �أ�سماء �أو ع��دد ال��دول الأوروب�ي��ة التي‬

‫مت ا�ستدعاء �سفرائها �أم�س غري �أن بدر عبد العاطي املتحدث‬ ‫با�سم وزارة اخلارجية امل�صرية‪� ،‬صرح ب�إن الوزارة �ست�ستدعي‬ ‫�سفراء بقية الدول املوقعة على البيان لإبالغهم احتجاجها‬ ‫على موقفهم‪.‬‬ ‫والدول التي وقعت على البيان امل�شرتك هي‪ :‬الدمنارك‪،‬‬ ‫النم�سا‪ ،‬بلغاريا‪ ،‬الت�شيك‪� ،‬أ�ستونيا‪ ،‬فنلندا‪ ،‬فرن�سا‪� ،‬أملانيا‪،‬‬ ‫�أي���س�ل�ن��دا‪ ،‬أ�ي��رل �ن��دا‪ ،‬ال �ي��اب��ان‪ ،‬الت�ف�ي��ا‪ ،‬لت�شنجتني‪ ،‬ليتوانيا‪،‬‬ ‫لوك�سمبورج‪ ،‬مونتينجرو‪ ،‬هولندا‪ ،‬الرنويج‪ ،‬بولندا‪ ،‬مقدونيا‪،‬‬ ‫�سلوفاكيا‪� ،‬سلوفينيا‪ ،‬ال�سويد‪� ،‬سوي�سرا‪ ،‬تركيا‪ ،‬بريطانيا‪،‬‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫وي�ع��د ه��ذا البيان ه��و �أول حت��رك داخ��ل جمل�س حقوق‬ ‫الإن�سان التابع للأمم املتحدة يف جنيف منذ قيام قوات الأمن‬ ‫امل�صرية بف�ض اعت�صام �أن�صار مر�سي مبيداين رابعة العدوية‬ ‫(��ش��رق��ي ال�ق��اه��رة) ونه�ضة م�صر (غ��رب العا�صمة) يف �أب‬ ‫املا�ضي؛ ما �أ�سقط مئات القتلى‪ ،‬بح�سب ح�صيلة ر�سمية‪.‬‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��رر رئ�ي����س �أرك� ��ان اجل�ي����ش امل���ص��ري ال�سابق‬ ‫ال �ف ��ري ��ق � �س��ام��ي ع� �ن ��ان ع� ��دم ال�ت�ر� �ش ��ح خل��و���ض‬ ‫االنتخابات الرئا�سية‪ ،‬فيما �أي��د املر�شح الرئا�سي‬ ‫ال�سابق أ�ح�م��د �شفيق تر�شح وزي��ر ال��دف��اع امل�شري‬ ‫عبد الفتاح ال�سي�سي لهذه النتخابات‪ ،‬وداف��ع عن‬ ‫�آرائه ال�سابقة بهذا ال�ش�أن‪ ،‬وقال �إنها لي�ست مواقف‬ ‫�سرية بل هي ما يعلنه نف�سه‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ع �ن ��ان يف م� � ؤ�مت ��ر � �ص �ح �ف��ي ع �ق��ده‬ ‫ب��ال�ق��اه��رة �أم ����س اخل�م�ي����س أ�ن ��ه ات �خ��ذ ق ��رار ع��دم‬ ‫الرت�شح "�إعالء للم�صلحة العليا للبالد و�إدراك��ا‬ ‫للمخاطر وت���ص��دي��ا ل�ل�م��ؤام��رات ال�ت��ي ت�ستهدف‬ ‫الدولة وا�ست�شرافا للتحديات املقبلة التي تتطلب‬ ‫من اجلميع احلر�ص على �صالبة ال�صف الوطني‬ ‫�شعبا وجي�شا"‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د ع�ن��ان م��ا و�صفها بحملة ال�شائعات‬ ‫والأك��اذي��ب والت�شويه واالف �ت��راءات ال�ت��ي �ساقها‬ ‫البع�ض �ضده‪.‬‬ ‫وك ��ان ع�ن��ان أ�ع �ل��ن ب�ع��د ان �ق�لاب اجل�ي����ش يف ‪3‬‬ ‫متوز املا�ضي �أن��ه يعتزم الرت�شح للرئا�سة‪ ،‬وعقب‬ ‫ذل ��ك ت�ع��ر���ض الن �ت �ق��ادات م��ن ��ص�ح��ف وحم�ط��ات‬ ‫تلفزيون حملية ت�ؤيد ال�سي�سي‪ .‬ي�أتي �إعالن عنان‬ ‫بعد �أي��ام م��ن �إع�ل�ان مكتبه ع��ن تعر�ضه ملحاولة‬ ‫اغ�ت�ي��ال فا�شلة م�ساء االث �ن�ين‪ ،‬وه��و الأم ��ر ال��ذي‬ ‫نفته وزارة الداخلية امل�صرية‪ ،‬وو�صفته ب�أنه جمرد‬ ‫دعاية انتخابية‪.‬‬ ‫ت�صريحات �شفيق‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬قال �شفيق �إن بع�ض �آرائ��ه‬

‫ب�ش�أن تر�شيح ال�سي�سي للرئا�سة تغريت‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫بقي على ح��ال��ه‪ ،‬و�أك ��د �أن ان�ت�ق��اده ه��ذا الرت�شيح‬ ‫كان لطريقة دعم القوات امل�سلحة لل�سي�سي �أثناء‬ ‫املراحل الأوىل‪ ،‬والتي ق��ال �إنها بالفعل تتعار�ض‬ ‫مع الأعراف‪.‬‬ ‫وق ��ال �شفيق �إن ��ه غ�ّي رّ م��وق�ف��ه و�أع �ل��ن دعمه‬ ‫ت��ر��ش�ي��ح ال���س�ي���س��ي ل ��دى ق �ي��ام ال� �ق ��وات امل�سلحة‬ ‫برت�شيد �إجراءاته‪ ،‬واقتناعا منه ب�ضرورة توحيد‬ ‫اجل�ه��ود وجتنب بعرثة �أ��ص��وات الناخبني‪ ،‬ح�سب‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫و�أكد ثقته بقدرة القوات امل�سلحة على تنظيم‬ ‫م ��ا و��ص�ف�ه��ا ب��ان �ت �خ��اب��ات دمي �ق��راط �ي��ة و��ش�ف��اف��ة‪،‬‬ ‫وج� ��دد رف �� �ض��ه مل ��ا � �س �م��اه زخ �م��ا دع��ائ �ي��ا يف ك��اف��ة‬ ‫و�سائل الإع�لام لدعم مر�شح بعينه‪ ،‬وو�صف ذلك‬ ‫باملر�ض االجتماعي‪ .‬وكان �شفيق انتقد يف ت�سريب‬ ‫�صوتي بثته �شبكة ر�صد طريقة تر�شح ال�سي�سي‬ ‫لالنتخابات الرئا�سية‪ ،‬كما هاجم موقف اجلي�ش‬ ‫منها‪ ،‬و�أكد �أنه لن ي�شارك يف ما و�صفها باملهزلة‪.‬‬ ‫ورف�ض �شفيق ‪-‬وهو �آخر رئي�س وزراء يف عهد‬ ‫الرئي�س املخلوع ح�سني مبارك‪� -‬أن تكون م�شاركته‬ ‫يف االنتخابات املقبلة جمرد حت�صيل حا�صل‪ ،‬وقال‬ ‫�إنه لن يخو�ض االنتخابات يف حال تر�شح ال�سي�سي‬ ‫لأن �صناديق االقرتاع �سيتم التالعب بها ل�صاحله‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د �شفيق م��وق��ف اجل�ي����ش م��ن تر�شيح‬ ‫ال�سي�سي للرئا�سة‪ ،‬وا�صفا �إع�لان املجل�س الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة يف كانون الثاين املا�ضي موافقته‬ ‫على هذا الرت�شيح بـ"قلة خربة غريبة جدا"‪.‬‬

‫الغنوشي‪ :‬املصالحة طريق مصر الوحيد‪ ..‬وأزمة سحب‬ ‫السفراء الخليجية سحابة عابرة‬ ‫تون�س‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قال را�شد الغنو�شي‪ ،‬رئي�س حزب حركة النه�ضة‪،‬‬ ‫�صاحبة الأغلبية النيابية يف تون�س‪� ،‬إن "طريق احلرية‬ ‫والدميقراطية وامل�صاحلة" هو الطريق الوحيد مل�صر‪.‬‬ ‫واعترب �أن زمة �سحب �سفراء ال�سعودية والبحرين‬ ‫والإمارات من قطر �سحابة عابرة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك يف ح� ��وار م �ط��ول أ�ج ��رت ��ه م �ع��ه وك��ال��ة‬ ‫الأن��ا��ض��ول‪ ،‬وت�ط��رق فيه �إىل ��ش��ؤون تون�سية حملية‪،‬‬ ‫ف�ضال عن ق�ضايا �إقليمية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن حزبه ال ي�ضع �أي "فيتو" (اعرتا�ض)‬ ‫على م�شاركة �أي حزب يف احلكومة املقبلة‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫"ال�شعب التون�سي هو ال��ذي �سيحدّد �شكل احلكومة‬ ‫القادمة و�أي نوع من االئتالف"‪.‬‬ ‫ورج��ح رئي�س ح��زب ح��رك��ة النه�ضة ع��دم خو�ض‬ ‫حزبه االنتخابات النيابية القادمة �ضمن ائتالف مع‬ ‫أ�ح��زاب �أخ��رى طارحا �إمكانية التحالف يف مرحلة ما‬ ‫بعد االنتخابات‪.‬‬ ‫ومل ي�ستبعد �أن ي�ك��ون رئ�ي����س احل�ك��وم��ة احل��ايل‬ ‫م �ه��دي ج�م�ع��ة و أ�ع���ض��ائ�ه��ا ج ��ز ًء م��ن ح�ك��وم��ة م��ا بعد‬ ‫االنتخابات �إذا ما حققوا جناحا يف هذه املرحلة‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف امل���ص��ادق��ة ع�ل��ى ال��د��س�ت��ور اجل��دي��د ب� أ�ن��ه‬ ‫"ن�صر كبري"‪ ،‬واعترب �أن هذا الد�ستور يحقق �أهداف‬ ‫ثورة ‪ 14‬كانون الثاين ‪.2011‬‬ ‫وح � ّم��ل "التيار ال���س�ل�ف��ي اجلهادي" م���س��ؤول�ي��ة‬ ‫�إ�سقاط حكومتي النه�ضة‪ ،‬وو�صفه ب�أنه "تيار �أحمق‬ ‫وت �ي��ار ع��دم��ي م���س��يء �إىل الإ�� �س�ل�ام‪ ،‬م��رب��ك للحياة‬ ‫ال�سيا�سية عموما"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن ت�صنيف ال�سعودية جلماعة الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني كـ"تنظيم �إرهابي" "م�س�ألة ال تعني حركته"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا يف الوقت ذاته على "اعتدال وو�سطية" جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫ك �م��ا ك �� �ش��ف ال �غ �ن��و� �ش��ي ع ��ن ج �ه��ود ي �ق��وم ب �ه��ا يف‬ ‫ال��و��س��اط��ة ب�ين ال �ف��رق��اء يف ليبيا حل��ل الأزم � ��ة التي‬ ‫ي�شهدها هذا البلد العربي‪ ،‬م�ضيفا �أن هذه الو�ساطة‬ ‫ال تزال يف بدايتها‪.‬‬ ‫وب�ش�أن ما �إذا كان الد�ستور التون�سي اجلديد (مت‬ ‫�إقراره يف ‪ 27‬كانون الثاين املا�ضي) حقق ما ي�صبو �إليه‬ ‫م��ن م�ب��ادئ دميقراطية‪ ،‬ق��ال رئي�س حركة النه�ضة‪:‬‬ ‫"احلياة ال حتقق املثايل‪ ،‬والد�ستور مثايل من جهة انه‬ ‫حقق �إجماعا تون�سيا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نادرا ما يجتمع التون�سيون حول �شيء‬ ‫كما اجتمعوا حول الد�ستور‪ ،‬والتون�سيون على اختالف‬ ‫اجتاهاتهم وايديوجلياتهم التقوا على هذه الوثيقة؛‬ ‫ولذلك �أعتربه ن�صرا كبريا‪ ،‬وهو يحقق �أهداف الثورة‬ ‫يف احلرية والهوية والعدالة االجتماعية"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬الد�ستور مل يحقق كل ما نريد‪ ،‬كنا نريد‬ ‫نظاما ب��رمل��ان�ي��ا‪ ،‬وال�ن�ظ��ام ال��ذي خ��رج نظاما م��زدوج��ا‬ ‫(برملانيا رئا�سيا)‪ ،‬هو د�ستور توافقي مل يحقق لواحد‬ ‫م ّنا كل ما يريد‪ ،‬ولكن كل م ّنا وجد فيه �أهم ما يريد"‪.‬‬ ‫واعترب �أن "ما ح�صل يف تون�س من جناح منقطع‬ ‫النظري ل�ل�ح��وار ال��وط�ن��ي مب��ا أ�ن�ت��ج د��س�ت��و ًرا وحكومة‬ ‫حم��اي��دة (ب��رئ��ا��س��ة م�ه��دي ج�م�ع��ة) وجل�ن��ة انتخابية‬

‫يرا يف ال�ع��امل ال�ع��رب��ي وعند‬ ‫م�ستقلة وج��د ��ص��دى ك�ب� ً‬ ‫ج�يران �ن��ا ال�ل�ي�ب�ي�ين وه ��م ي �ت��وق��ون �إىل إ�ج � ��راء ح��وار‬ ‫وطني"‪.‬‬ ‫ال�سلفية اجلهادية‬ ‫وحول م�ستقبل التعامل مع تيار ال�سلفية اجلهادية‬ ‫قال الغنو�شي‪" :‬ال�سلفية اجلهادية تيار �أحمق وتيار‬ ‫عدمي م�سيء �إىل الإ��س�لام‪ ،‬مربك للحياة ال�سيا�سية‬ ‫عموما‪ .‬ويكفي ه�ؤالء �أنهم ا�سقطوا حكومتني �أفرزتهما‬ ‫ال �ث��ورة‪ ،‬حكومة ال�تروي�ك��ا الأوىل وحكومة الرتويكا‬ ‫الثانية �أ�سقطها ه�ؤالء الذين ال يفهمون الإ�سالم على‬ ‫حقيقته‪ ،‬ه ��ؤالء الذين يظنون �أنهم يح�سنون �صنعا‪،‬‬ ‫لكنهم ي�سيئون �أمي��ا �إ��س��اءة للإ�سالم وللدميقراطية‬ ‫وللحرية وللثورة للأ�سف"‪.‬‬ ‫ومل يت�سن على ال�ف��ور احل�صول على تعليق من‬ ‫تيار ال�سلفية اجلهادية على تلك االتهامات‪.‬‬ ‫وردا ع�ل��ى � �س ��ؤال ب �� �ش ��أن ان�ت���ش��ار ال �ت �ي��ار ال�سلفي‬ ‫اجلهادي يف تون�س‪ ،‬وال �سيما بني ال�شباب املتدين‪ ،‬ر�أى‬ ‫رئي�س حزب حركة النه�ضة �أن "ه�ؤالء هم �ضحايا ع�صر‬ ‫القمع واجلهالة وجتفيف ينابيع الإ��س�لام وال�سيا�سة‬ ‫التي �سلكها النظام ال�سابق و ُق�ضي على التعليم الديني‬ ‫يف تون�س مما جعل تون�س �أر�ضا منخف�ضة تهب عليها‬ ‫رياح ال�سموم من اخلارج"‪.‬‬ ‫وتابع �أن "هذا اللون من التكفري والت�شدّد غريب‬ ‫عن ال�شعب التون�سي املت�سامح واملعتدل"‪.‬‬ ‫وتتهم ال�سلطات التون�سية عنا�صر يف تيار �أن�صار‬ ‫ال�شريعة ال�سلفي اجلهادي ب�أعمال عنف‪ ،‬من �أبرزها‬ ‫اغ�ت�ي��ال ك�لا م��ن امل�ع��ار���ض �شكري بلعيد‪ ،‬زع�ي��م حزب‬ ‫الوطنيني ال��دمي�ق��راط�ي�ين امل��وح��د‪ ،‬يف �شباط ‪،2013‬‬ ‫وحممد الرباهمي‪ ،‬النائب املعار�ض‪ ،‬القيادي يف حزب‬ ‫التيار ال�شعبي‪ ،‬يف حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�سببت عمليتي االغتيال يف �أزمة �سيا�سية قادت‬ ‫�إىل رحيل احلكومة االئتالفية التي كان يقودها حزب‬ ‫حركة النه�ضة‪.‬‬ ‫ويف �شهر �آب املا�ضي‪� ،‬أعلنت احلكومة التون�سية‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت ت�ق��وده��ا ح��رك��ة النه�ضة‪ ،‬تنظيم "�أن�صار‬ ‫ال�شريعة" "تنظيما �إرهابيا"‪ ،‬وهو القرار الذي رف�ضه‬ ‫التنظيم وو�صفه بـ"املخزي"‪.‬‬ ‫حكومتا الرتويكا حققتا مكا�سب اقت�صادية‬ ‫ورب��ط رئي�س ح��زب حركة النه�ضة بني ما ا�سماه‬ ‫بـ"الظاهرة ال�سلفية والأو� �ض��اع االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬وق��ال‬ ‫�إن "اجلانب االق�ت���ص��ادي واخل�ل��ل التنموي �أ�سهم يف‬ ‫الظاهرة ال�سلفية؛ فهي تنت�شر يف املناطق الأ�ش ّد فقرا‪،‬‬ ‫والأح�ي��اء الأفقر حول العا�صمة‪ ،‬وهناك خلل تنموي‬ ‫�أنتج هذه الظاهرة املنحرفة"‪.‬‬ ‫وح��ول الت�سا�ؤالت التي تقول �أن اخللل التنموي‬ ‫ا�ستمر مع حكومة الرتويكا ويعزيه البع�ض �إىل افتقار‬ ‫حركة النه�ضة والإ� �س�لام ال�سيا�سي عموما لربنامج‬ ‫اق�ت���ص��ادي‪ ،‬ق��ال‪" :‬ال أ�ح��د ع��اق��ل ومن�صف يعتقد �أن‬ ‫الأمرا�ض التي انت�شرت خالل ع�شرات ال�سنني ميكن‬ ‫�أن ُت�صلح يف �سنة واحدة"‪.‬‬ ‫وق��ارن ب�ين الو�ضع االقت�صادي قبل وبعد ت�سلم‬ ‫حركة النه�ضة قيادة احلكومة‪ ،‬قائال‪" :‬باملقارنة جند‬ ‫�أن حكومتي النه�ضة �أ ّثرتا يف احلياة االقت�صادية‪ ،‬نحن‬

‫ت�سلمنا احلكومة من ال�سيد ال�سب�سي (الباجي قايد‬ ‫ال�سب�سي الرئي�س اال�سبق للحكومة) ن�سبة التنمية ‪2‬‬ ‫حتت ال�صفر و�سلمنا احلكومة ون�سبة التنمية يف حدود‬ ‫‪ %3‬والبطالة كانت يف م�ستوى ‪ 19‬و‪ ،%20‬ونزلت �إىل ‪15‬‬ ‫‪ ،%‬وحتققت مئات الآالف من مواطن ال�شغل‪ ،‬وامل�شكل‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ي�ح�ت��اج �إىل � �س �ن��وات و�إىل ج �ه��ود كبرية‬ ‫لإ�صالحه"‪.‬‬ ‫ونفى الغنو�شي �أن يكون حزبه مل يقدم برناجما‬ ‫اقت�صاديا‪ ،‬قائال‪" :‬غري �صحيح فنحن قدمنا برناجما‬ ‫اقت�صاديا وبرناجما تنمويا وحققت احلكومة اجنازات‬ ‫حقيقية يف البنية التحتية ومت��دي��د الإن ��ارة ومتديد‬ ‫ال�صحة �إىل �أعماق الريف �إىل املناطق التي مل ت�صلها‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة ال �ت��ي ك��ان��ت ن���س�ب��ة ‪ % 80‬م�ن�ه��ا ع �ل��ى اخل��ط‬ ‫ال�ساحلي و‪� %20‬إىل املناطق الداخلية‪ ،‬وحكومات الثورة‬ ‫موجها �إىل املناطق الداخلية‬ ‫قلبت الأمر ف�أ�صبح ‪ّ %80‬‬ ‫ولكن الأم��ر يحتاج �إىل وق��ت �أط��ول واىل جهود اكرب‬ ‫حتى يقع ر�أب ه��ذا االخ�ت�لال ب�ين املناطق ال�ساحلية‬ ‫النامية واملناطق الداخلية املحرومة‪".‬‬ ‫وحول تظاهر موم�سات يعملن مباخور يف مدينة‬ ‫�سو�سة (�شماال) �أمام املجل�س الت�أ�سي�سي الثالثاء؛ حيث‬ ‫يطالنب بفتحه بعد غلقه �إث��ر ال�ث��ورة ‪ ،‬ق��ال‪" :‬ه�ؤالء‬ ‫الن�سوة �ضحايا �ضعف التعليم وقلته و�ضحايا الفقر‬ ‫واختالل التنمية‪ ،‬ومعظمهن قادمات من داخل البالد‬ ‫وقادمات من الأرياف مل تتوفر لهن فر�ص التعليم وال‬ ‫فر�ص النمو‪ ،‬لذلك ينبغي النظر لهن بعني الرحمة‬ ‫وال �ع �ط��ف و ُت� � َق� �دَم ل�ه��ن امل �� �س��اع��دة ح�ت��ى ي�ن��دجم��ن يف‬ ‫املجتمع كعن�صر تنمية ولي�س عن�صر ف�ساد وتخريب"‪.‬‬ ‫و�ساطة حلل الأزمة الليبية‬ ‫وبخ�صو�ص الأزم��ة ال�سيا�سية احلالية يف ليبيا‪،‬‬ ‫ك�شف الغنو�شي عن جهود يقوم بها يف الو�ساطة بني‬ ‫الفرقاء يف هذا البلد العربي‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬هناك بداية لالت�صال مع زعماء ليبيا من‬ ‫أ�ج��ل الإ��س�ه��ام يف �إج��راء ح��وار وطني ب�ين ك��ل الفرقاء‬ ‫تو�ص ً‬ ‫ال �إىل توافق‪ ،‬و�إىل و�ضع امل�سار االنتقايل‬ ‫الليبيني ّ‬ ‫الليبي على طريق النجاح الدميقراطي"‪.‬‬ ‫وعن ما مت إ�جن��ازه بهذا ال�ش�أن‪� ،‬أ�ضاف‪" :‬نحن ال‬ ‫نزال يف بداية الطريق"‪.‬‬ ‫لي�س هناك طريق يف م�صر �سوى احلرية‬ ‫والدميقراطية وامل�صاحلة‬ ‫وح��ول امل��وق��ف م��ن التعامل م��ع حكومة يف دول��ة‬ ‫يقودها وزير الدفاع امل�صري امل�شري عبد الفتاح ال�سي�سي‬ ‫حال تر�شحه للنتخابات الرئا�سية املقبلة وف��وزه بها‪،‬‬ ‫ق��ال رئي�س ح��زب ح��رك��ة النه�ضة‪" :‬ح�صل يف م�صر‬ ‫كارثة وانقالب‪ ،‬وال�شعب امل�صري يدفع يوميا ثمن هذا‬ ‫االن�ق�لاب‪ ،‬وع�شرات الأرواح تزهق يوميا‪ ،‬وال�سجون‬ ‫ممتلئة‪ ،‬وهناك اعتداء على حقوق الإن�سان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال �أحد يتمنى لأي بلد ب�أن يح�صل فيه‬ ‫ما يح�صل يف م�صر الآن‪ ،‬ولي�س لهذا االنقالب آ�ف��اق‬ ‫وه��و ي�سري يف ط��ري��ق م���س��دود ال ��ش��ك‪ ،‬ون�ح��ن نتمنى‬ ‫لل�شعب امل�صري �أن يت�صالح‪ ،‬و�أن تت�صالح دولته مع‬ ‫�شعبها‪ ،‬ولي�س هناك طريق �آخ��ر غري طريق احلرية‬ ‫والدميقراطية وامل�صاحلة‪".‬‬ ‫وحول امل�ساعي التي قام بها للم�صاحلة يف م�صر‬

‫را�شد الغنو�شي‬

‫خالل الفرتة املا�ضية ق��ال‪" :‬كانت هناك حماولة مل‬ ‫تكلل بالنجاح ح�صلت قبل االنقالب ب�شهر"‪.‬‬ ‫�إجراءات ال�سعودية ال تعنينا‬ ‫وحول التقارير ال�صحفية التي تربط بني الغنو�شي‬ ‫وم��ا ي�سمى بـ"التنظيم ال��دويل ل�ل�إخ��وان امل�سلمني"‪،‬‬ ‫قال رئي�س حركة النه�ضة‪" :‬نحن ل�سنا معنيني ب�أي‬ ‫م�س�ألة تنظيمية م�صرية‪ ،‬نحن تنظيم تون�سي‪ ،‬وحزب‬ ‫تون�سي حمكوم بقانون الأحزاب يف تون�س وقرارنا لي�س‬ ‫عليه �سلطة �إال مل�ؤ�س�سات حركتنا‪ .‬ولكننا ن�أمل لكل ما‬ ‫يح�صل يف �أي رقعة يف العلم الإ�سالمي من انحرافات‬ ‫ومن ديكتاتورية ومن ظلم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هناك ظلم يف م�صر يقع على الإخوان‬ ‫ويقع على غري الإخ��وان ونحن نتمنى للم�صريني �أن‬ ‫يت�صاحلوا وي�سودهم العدل واحلق ودولة القانون"‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص ت�صنيف ال�سعودية حلركة الإخ��وان‬ ‫كـ"تنظيم �إرهابي"‪ ،‬ق ��ال‪" :‬نحن ن��رى �أن الإخ ��وان‬ ‫امل�سلمني حركة تنتمي للمجرى الرئي�س يف احلركة‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة‪ ،‬وه � ��و جم � ��رى االع � �ت � ��دال الإ�� �س�ل�ام ��ي‬ ‫والو�سطية ورف�ض العنف و�أ�ساليب العنف"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬من خالل معرفتي ب�أدبيات الإخوان هم‬ ‫حركة و�سطية واحلق يف النهاية �سيفر�ض نف�سه"‪.‬‬ ‫ونفى �أن تكون هناك انعكا�سات للقرار ال�سعودي‬ ‫على حركته "لأن يف تون�س الأحزاب حمكومة بالقوانني‬ ‫املحلية والد�ستور ولي�س مبا يح�صل خارجها"‪.‬‬ ‫�سحب �سفراء دول خليجية من الدوحة‬ ‫�سحابة عابرة‬ ‫وب�ش�أن ر�ؤيته للأزمة الراهنة بني قطر من جهة‬

‫ودول ال�سعودية والبحرين والإمارات من جهة �أخرى‪،‬‬ ‫ق��ال الغنو�شي‪" :‬منطقة اجل��زي��رة العربية ه��ي قلب‬ ‫العامل العربي وقبلة امل�سلمني‪ ،‬ونحن نتمنى لكل هذه‬ ‫الأق�ط��ار كل اخل�ير‪ ،‬ونتمنى لها الت�صالح والت�صايف‪،‬‬ ‫وال ��ذي �سيفر�ض نف�سه يف ال�ن�ه��اي��ة ع�لاق��ات اجل��وار‬ ‫والأخوة‪ ،‬ونعترب �أن هذه �سحابة عابرة �ستمر"‪.‬‬ ‫االنفتاح على الغرب �ساهم يف احلل‬ ‫ال�سيا�سي يف تون�س‬ ‫وب�ش�أن ما �إذا كانت القوى الغربية لعبت دورا يف‬ ‫ح ّل الأزمة ال�سيا�سية يف تون�س‪ ،‬قال الغنو�شي‪" :‬نحن‬ ‫م�ن�ف�ت�ح��ون ع�ل��ى ال �غ��رب‪ ،‬وم�ن�ف�ت�ح��ون ع�ل��ى ال��والي��ات‬ ‫امل�ت�ح��دة ودول ال���ش��رق‪ ،‬وت��ون����س ب�ل��د منفتح بطبيعة‬ ‫جغرافيته"‪.‬‬ ‫و أ�ك��د دور االنفتاح على الغرب يف حلحلة الأزم��ة‬ ‫ال�سيا�سية التي �شهدتها تون�س‪ ،‬وقال‪ %80" :‬من ال�شعب‬ ‫التون�سي يعي�شون على �شاطئ املتو�سط‪ ،‬وباجلغرافيا‪،‬‬ ‫ال�شعب التون�سي منفتح على ال�ع��امل‪ ،‬وه��ذا االنفتاح‬ ‫�أ�سهم يف �إنتاج نخبة مهما اختلفت وجدت يف النهاية �أن‬ ‫احلوار هو طريقها ولي�س القتال والعنف‪ ،‬وهذا �أ�سهم‬ ‫�إ�سهاما كبريا يف جناح احل��وار الوطني والتو�صل �إىل‬ ‫توافقات كبرية يف الد�ستور ويف ت�أ�سي�س احلكومة"‪,‬‬ ‫واعترب �أن هناك م�صلحة غربية يف �إجناح احلوار‬ ‫الوطني يف تون�س قائال‪" :‬هناك م�صلحة م�شرتكة يف‬ ‫�إجناح الدميقراطية يف تون�س؛ لأن ف�شل الدميقراطية‬ ‫يف تون�س يعني �أن هذه املنطقة كلها �ستتحول �إىل �سوق‬ ‫للمخدرات والإرهاب وت�صدير العمالة ال�سرية‪".‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪8‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫شبه جزيرة القرم‪ ..‬تاريخ من الجهاد واملحن‬

‫وقفة للتأمل‬

‫إهالك الظاملني‬

‫�أحمد عبد احلافظ‬

‫د‪.‬عبد الرحمن الرب‬ ‫يف ك ّل جيل يت�ص ّو ُر الظاملُون اجل ُد ُد �أنهم ا�ستثناء من قانون اهلل‬ ‫�ات ّ‬ ‫تعاىل يف �إه�لاك الظاملني‪ ،‬فجاءت الآي� ُ‬ ‫تو�ض ُح �أنّ اهلل قد �أهلك‬ ‫ممن كانوا �أكرث وجاه ًة‪� ،‬أو �أ�ش ّد ق��و ًة‪� ،‬أو �أعظم ب�أ�ساً‪� ،‬أو‬ ‫ال�سابقني‪ّ ،‬‬ ‫�أ�ش ّد بط�شاً‪ ،‬فقال تعاىل }وكم �أهلكنا قبلهُم من قرن هُ م �أح�سنُ �أثاثاً‬ ‫و ِرئ �ي �اً{‪ ،‬فلم يحم ه ��ؤالء من ن��زول ع��ذاب اهلل فيهم ُع� ُل� ُّو طبقتهم‬ ‫وح���س��نُ مظهرهم‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة ال�ت��ي ي� �د ُُّل عليها ُح���س��نُ �أث��اث �ه��م‪ُ ،‬‬ ‫و�شارتهم وهيئتهم‪ ،‬ومل ُتغن عنهم مكان ُتهم االجتماعي ُة �شيئاً عند‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫وهدّد ُ‬ ‫اهلل تعاىل كفار مكة ب�أنّ الأمم املا�ضية كانت �أ�ش ّد منهم‬ ‫بط�شاً وقو ًة‪ ،‬و�أكرث منهم عدداً و�أموا ًال و�أوالداً‪ ،‬فلم يحمهم ذلك من‬ ‫عذاب اهلل }ف�أهلكنا �أ�ش ّد منهُم بط�شاً وم�ضى مث ُل الأ ّولني{‪.‬‬ ‫ر�س ُ‬ ‫ول‬ ‫كما �أهلك القرى التي هي �أقوى من �أهل مكة‪ ،‬وملّا خرج ُ‬ ‫اللهّ �ص ّلى اللهّ ُ عليه و�س ّلم من م ّكة �أنزل اللهّ ُ ع ّز وج ّل عليه }وك�أ ّين‬ ‫من قرية هي �أ��ش��دُّ ُق � ّو ًة من قريتك ا ّلتي �أخرجتك �أهلكناهُ م فال‬ ‫نا�صر لهُم{‪.‬‬ ‫وق��د بحث ال�سابقون وف ّت ُ�شوا يف البالد ع ّلهم يجدون مهرباً‬ ‫من الهالك فلم يجدوا }وكم �أهلكنا قبلهُم من قرن هُ م �أ�شدُّ منهُم‬ ‫بط�شاً فن ّق ُبوا يف البالد هل من حمي�ص{‪ ،‬وهل ميكنُ الفرا ُر من اهلل‬ ‫�إلاّ �إليه؟ لو كانوا يعلمون‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫و�إذا كان الظلم ُة اجلد ُد يت�ص ّورون �أنهم قد امتلكوا كل �أ�سباب‬ ‫القوة‪ ،‬فقد �ضرب ُ‬ ‫اهلل لهم مث ً‬ ‫ال مبن قبلهم }وقوم ُنوح من قب ُل �إ ّنهُم‬ ‫كا ُنوا هُ م �أظلم و�أطغى{‪ ،‬فقد دعاهم نوح �ألف �سنة �إال خم�سني عاماً‬ ‫كلما ن�ش�أ قرن كان �أظلم من �سابقه‪ ،‬حتى كان الرج ُل ي�أخ ُذ بيد ابنه‬ ‫رب ال تذر على الأر�ض‬ ‫فيح ّذره منه؛ تتابعاً يف ال�ضاللة }وقال ُنوح ّ‬ ‫من الكافرين د ّياراً‪� .‬إ ّنك �إن تذرهُ م يُ�ض ُّلوا عبادك وال يلدُوا �إلاّ فاجراً‬ ‫ك ّفاراً{‪ ،‬ولكنّ طول ُمدّة املحنة ال يعني الإهمال وال �إفالت الظامل‬ ‫ال ع ّما يعم ُل ّ‬ ‫نب اللهّ غاف ً‬ ‫على الإطالق }وال حت�س ّ‬ ‫الظاملُون{‪..‬‬ ‫ف�لا تبتئ�س مب��ا ت��رى م��ن م�ظ��اه��ر ُق� � ّوة ال�ظ��امل�ين‪ ،‬ف��إن�ه��م لن‬ ‫يُعجزوا اهلل �شيئا‪.‬‬

‫فتاوى‬

‫السحرة واملشعوذون‬ ‫�أجاب عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال �� �س ��ؤال‪� :‬شخ�ص ُي�ق��ال �أن��ه ي�ستخدم ال �ق��ر�آن يف الرقية‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬و�إذا كان املري�ض م�سحوراً يقوم ب�إخباره عن ال�شخ�ص‬ ‫الذي �سحره باال�سم‪ ،‬فهل ي�صح االعتماد على خربه؟‬ ‫اجلواب‪ :‬يجب على امل�سلم �أن يتيقن �أن النفع وال�ضرر بيد‬ ‫اهلل �سبحانه‪ ،‬و�أنه ي�ص ِّرف الأمور كيف ي�شاء‪ ،‬وقد حرم اهلل عز‬ ‫وجل الذهاب �إىل ال�سحرة والعرافني والكهنة وامل�شعوذين‪ ،‬كما‬ ‫ح ّرم اال�ستعانة بهم حتى لو ادعوا التعامل مع اجلن امل�سلم‪ ،‬فهي‬ ‫جمرد دعوى دون دليل‪ ،‬وال ميكن لأحد من الب�شر �أن يجزم ب�أن‬ ‫اجلن الذي يتعاطى معه من امل�سلمني �أم من الكافرين؛ فهم‬ ‫خمتفون عن �أنظارنا وال نعلم عن حقيقة �أحوالهم‪ ،‬وهل هم‬ ‫�صادقون يف حديثهم �أم كاذبون؟ وقد قال اهلل عز وجل‪َ } :‬و�أَ َّن ُه‬ ‫َكا َن ر َِج ٌال مِ نَ ْالإِ ْن ِ�س َي ُعو ُذو َن ِبر َِجالٍ مِ نَ الجْ ِ ِّن َف َزادُوهُ ْم َر َه ًقا{‬ ‫(اجلن‪.)6 :‬‬ ‫الخ��ري��ن بعمل ال�سحر �إال ببينة‪،‬‬ ‫ف�لا يحل لأح��د ات�ه��ام آ‬ ‫ولي�س من البينة كالم اجل��ن‪� ،‬أو كالم من يظن �أن��ه م�سحور‪.‬‬ ‫ريا مِ نَ َّ‬ ‫الظ ِّن‬ ‫قال اهلل تعاىل‪} :‬يَا �أَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا ْاج َت ِن ُبوا َك ِث ً‬ ‫�ض َّ‬ ‫�إِ َّن َب ْع َ‬ ‫الظ ِّن �إِ ْث ٌم{ (احلجرات‪.)12 :‬‬ ‫والنبي �صلى اهلل عليه و�سلم مل يتعرف على من �سحره‬ ‫�إال من خ�لال الوحي‪ ،‬فكيف ي�ستدل بذلك بع�ض امل�شعوذين‬ ‫ع�ل��ى ت��وزي�ع�ه��م ال�ت�ه��م ع�ل��ى ال�ب���ش��ر‪ ،‬وه ��م �أح ��ق ب��ال�ت�ه�م��ة من‬ ‫غريهم‪ .‬لذلك فالواجب على امل�سلم عدم ت�صديق مثل ه�ؤالء‬ ‫الأ�شخا�ص‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي��ؤدي �إىل الفتنة بني النا�س‪ ،‬وقطع‬ ‫الأرحام‪ ،‬وهدم الأ�سر‪.‬‬ ‫ك�م��ا ال ي�ج��وز ��س��ؤال�ه��م وزي��ارت �ه��م وط�ل��ب ال��رق�ي��ة منهم‪،‬‬ ‫فالرقية ما هي �إال تالوة �آيات من كتاب اهلل والأذكار ال�شرعية‪،‬‬ ‫وذلك �أمر يح�سنه كل م�سلم ب�إذن اهلل‪ ،‬فال يحتاج معه �إىل زيارة‬ ‫من يت�صدى للرقية �أو ي�شتغل بها‪.‬‬ ‫ويف املقابل �أي�ضا ندعو جميع امل�سلمني رج��اال ون�ساء �إىل‬ ‫اجتناب موا�ضع التهم‪ ،‬والبعد عن كل الأع�م��ال التي ي�شتغل‬ ‫بها ال�سحرة وامل�شعوذين‪ ،‬ككتابة احلجب الباطلة‪ ،‬والنفث يف‬ ‫العقد‪ ،‬واال�شتغال بالعني واحل�سد وكل ما فيه ريبة‪ ،‬كي ال يكون‬ ‫للآخرين عليهم حجة يف اتهامهم بالباطل‪ .‬واهلل تعاىل �أعلم‪.‬‬

‫قصة وعبرة‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫كثرية هي جراحات امل�سلمني و�آالمهم‪ ،‬ولكن‬ ‫القليل من امل�سلمني من يت�أمل لها وينا�صرها‪ ،‬بل‬ ‫�إن النذر القليل من ه�ؤالء ال يعرفون تاريخها‪.‬‬ ‫ننك أْ� اليوم جرح امل�سلمني يف بالد القرم املن�سية‪،‬‬ ‫حيث تنزل القوات الرو�سية تقرع طبول احل��رب‪،‬‬ ‫لنت�ساءل‪ :‬مل��اذا القرم؟ وهل هناك حقاً �صراع بني‬ ‫الم��ري �ك��ي‪� ،‬أم ه��ي م�صالح‬ ‫ال�ق�ط�ب�ين ال��رو� �س��ي و أ‬ ‫ت�ت�لاق��ى بينهما يف �إب� ��ادة امل�سلمني غ��رب الأر� ��ض‬ ‫وم�شرقها؟‬ ‫�شبه جزيرة القرم‬ ‫تقع �شبه ج��زي��رة ال�ق��رم يف ج�ن��وب �أوك��ران�ي��ا‪،‬‬ ‫ال��س��ود‪ ،‬ومن‬ ‫يحدها من اجلنوب والغرب البحر أ‬ ‫ال�شرق بحر �آزوف‪ ،‬وك��ان ا�سمها فيما م�ضى «�آق‬ ‫الب�ي����ض»‪ ،‬قبل �أن ي�ستويل‬ ‫م�سجد»‪� ،‬أي «امل�سجد أ‬ ‫عليها الرو�س ال�شيوعيون‪.‬‬ ‫تبلغ م�ساحة �شبة جزيرة القرم ‪ 26 ،150‬كيلو‬ ‫مرتا‪� ،‬أما املنطقة التي كانت تخ�ضع لنفوذها فتبلغ‬ ‫�أ�ضعاف هذه امل�ساحة‪ ،‬وينت�شر فيها التتار‪ ،‬ثم انت�شر‬ ‫فيها القوازق حتى تخوم �أوكرانيا‪ ،‬ثم تقل�صت مع‬ ‫الزمن‪ ،‬حتى انح�صرت يف �شبه اجلزيرة هذه‪.‬‬ ‫الإ�سالم يف �شبه جزيرة القرم‬ ‫و��ص��ل الإ� �س�لام �إىل ال�ق��رم ع��ن ط��ري��ق التتار‪،‬‬ ‫وذلك يف عهد القبيلة الذهبية الذين يرجع ن�سبهم‬ ‫�إىل ج��وج��ي االب��ن الأك�ب�ر جلنكيز خ��ان‪ ،‬ومل��ا مات‬ ‫جوجي قبل �أبيه �أقطع جنكيز خان لولده باتو بالد‬ ‫رو�سيا وخوارزم والوقوقاز وبلغاريا‪ ،‬و�أُطلق عليهم‬ ‫القبيلة الذهبية �أو مغول ال�شمال‪ ،‬وهي �أول قبائل‬ ‫املغول يف اعتناق الإ��س�لام‪ ،‬ويعترب بركة خ��ان �أول‬ ‫من �أ�سلم من �أم��راء املغول‪ ،‬وذل��ك عام ‪650‬ه�ـ وهو‬ ‫عائد من قرة ق��ورم عا�صمة دول��ة املغول الكربى‪.‬‬ ‫ثم بايع اخلليفة العبا�سي امل�ستع�صم باهلل يف بغداد‪،‬‬ ‫و�أمت بناء مدينة �سراي (مدينة �سراتوف يف رو�سيا‬ ‫الآن)‪ ،‬عا�صمة مغول ال�شمال وبنى بها امل�ساجد‬ ‫وجعلها �أكرب مدن العامل يف ذلك الوقت‪.‬‬ ‫كانت دول��ة املغول امل�سلمة يف ب�لاد القرم وما‬ ‫ج��اوره��ا على ع�لاق��ة طيبة م��ع دول��ة املماليك يف‬ ‫م�صر وال�شام‪ ،‬وكانا يقفان معا يف حمالت اجلهاد‬ ‫�ضد هجمات البيزنطيني‪.‬‬ ‫بد�أ ال�ضعف يدب يف دولة التتار امل�سلمني بعد‬ ‫ع�صر القوة الذي زاد على ‪ 120‬عاما‪ ،‬نتيجة ال�صراع‬ ‫بني �أبناء الأ�سرة احلاكمة وتف�شي الظلم‪ ،‬فا�ستقل‬ ‫احلاج �شرك�س يف ا�سرتاخان‪ ،‬وا�ستقل ماماي ببالد‬ ‫ال�ق��رم‪ ،‬وزاد ال�ضعف باجتياح تيمور لنك ملدينة‬ ‫�سراي يف مطلع القرن التا�سع الهجري‪ ،‬مما �أدى‬ ‫�إىل تفتت ال��دول��ة ال��واح��دة �إىل خم�س دول‪ ،‬هي‪:‬‬ ‫القرم‪ ،‬ا�سرتاخان‪ ،‬خوارزم‪ ،‬قازان‪� ،‬سيربيا الغربية‪،‬‬ ‫وه��ذا كله �شجع ال��رو���س للوقوف يف وج��ه التتار‪،‬‬ ‫الذين ظهر �ضعفهم وا�ضحا للعيان‪.‬‬ ‫ال�صراع بني تتار القرم والرو�س‬ ‫حترك الرو�س �ضد التتار‪ ،‬غري �أن حاكم التتار‬ ‫توقتامي�ش (‪798 -762‬هـ) متكن من �صد هجماتهم‬ ‫ودخل مو�سكو عام ‪783‬هـ‪ ،‬غري �أنه وقع القتال بينه‬ ‫وب�ي�ن ت�ي�م��ور ل�ن��ك ال ��ذي مت�ك��ن م��ن ه��زمي�ت��ه ع��ام‬ ‫‪788‬هـ‪ ،‬واختفى ومل يعلم له مكان‪ .‬وعني تيمو لنك‬ ‫على �سراي �أم�يرا من قبله‪ ،‬وحينها ع��اود الرو�س‬ ‫هجماتهم على التتار يف القرم وما حولها‪.‬‬ ‫العالقة بني اخلالفة العثمانية‬ ‫وبالد القرم‬ ‫ظ �ه��رت ال ��دول ��ة ال�ع�ث�م��ان�ي��ة ك �ق��وة ع�ظ�م��ى يف‬ ‫اجل� �ن ��وب‪ ،‬ومت �ك��ن ال���س�ل�ط��ان حم �م��د ال �ف��احت من‬ ‫فتح الق�سطنطينية ع��ام ‪857‬ه �ـ‪ ،‬وغ رَّ�َّيرَ ا�سمها �إىل‬ ‫ا�سطنبول �أي عا�صمة الإ� �س�ل�ام‪ ،‬وب��ذل��ك انتقلت‬ ‫قيادة املذهب الأرثوذك�سي امل�سيحي �إىل مو�سكو‪،‬‬ ‫وم��ن ه��ذا املنطلق ف�ق��د �أث ��ار امل �� �س ��ؤول��ون ال��رو���س‬ ‫ال��روح ال�صليبية ل��دى مواطنيهم‪ ،‬ف�ع�دّوا التتار‬ ‫وال�ع�ث�م��ان�ي�ين ع ��دوا واح� ��دا‪ ،‬وق ��د ك ��ان ك��ذل��ك‪� ،‬إذ‬ ‫ع� ّد العثمانيون ب�لاد ال�ق��رم م��ن �أم�ل�اك اخلالفة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫الم��ر مل يكن العثمانيون ليهتموا‬ ‫يف ب��داي��ة أ‬ ‫ب� أ�م��ر ال��رو���س �إم��ا �إزدرا ًء بقوتهم واح�ت�ق��ا ًرا‪ ،‬و�إم��ا‬

‫الن�شغالهم مبا هو �أك�بر من ذل��ك‪ ،‬وعلى اجلانب‬ ‫الآخر كان الرو�س �أكرث تخطيطا و�إدراك��ا ملهمتهم‬ ‫الدينية‪ -‬ال�صليبية‪ ،‬فعملوا على �إيقاع اخلالف بني‬ ‫الأ��س��ر الترتية‪ ،‬واجت�ه��وا ناحية ال�شرق الحتالل‬ ‫ق��ازان‪ ،‬ومل يتحركوا �صوب القرم حتى ال يجعلوا‬ ‫العثمانيني يح�سون باخلطر الرو�سي القادم‪.‬‬ ‫وما هي �إال �سنوات حتى احتل الرو�س �إمارات‬ ‫ق��ازان ‪959‬ه�ـ‪ ،‬والبا�شغرد ‪959‬ه�ـ‪ ،‬ا�ستارخان ‪961‬هـ‪،‬‬ ‫�سيربيا الغربية ‪1078‬ه �ـ‪ ،‬وهكذا غدت بالد التتار‬ ‫حتت االحتالل الرو�سي با�ستثناء بالد القرم‪ ،‬التي‬ ‫�أجلها الرو�س خوفا من العثمانيني‪.‬‬ ‫�شبه جزيرة القرم‪ ..‬تاريخ من اجلهاد‬ ‫كانت رو�سيا ع��دواً ل��دوداً للخالفة العثمانية‪،‬‬ ‫وك��ان��ت مت��د ي��د امل���س��اع��دة ل�ك��ل م��ن ي�ت��واف��ق معها‬ ‫يف ح��رب�ه��ا ��ض��د دول ��ة الإ�� �س�ل�ام وخ��ا� �ص��ة ال�شيعة‬ ‫ال�صفويني يف �إيران‪ ،‬غري �أن الكثري من امل�سلمني ال‬ ‫يعرفون �أن العثمانيني كانوا ي�ؤدبونهم يوم رفعوا‬ ‫راية اجلهاد وكانت رو�سيا تدفع اجلزية للم�سلمني‪،‬‬ ‫بل فكر امل�سلمون يف فتح مو�سكو نف�سها‪ ،‬وذلك على‬ ‫حملتني‪:‬‬ ‫احلملة الأوىل‬ ‫ك��ان��ت يف ع �ه��د ال �� �س �ل �ط��ان ال �ع �ث �م��اين �سليم‬ ‫الثاين وبقيادة خ��ان ق��رم (دول��ت ك�يراي) يف ربيع‬ ‫‪978‬ه � �ـ‪1571/‬م‪ ،‬بجي�ش مكون من ‪� 120‬أل��ف خيال‬ ‫و�أكرثهم من منطقة القرم كما جلب معه �سرية‬ ‫مدفعية عثمانية‪ ،‬ه��دف��ت ه��ذه احلملة م��ن �أج��ل‬ ‫و�ضع الرو�س عند حدهم ومنعهم من التو�سع على‬ ‫ح�ساب املناطق الإ�سالمية‪.‬‬ ‫مل يتمكن اجلي�ش ال��رو��س��ي م��ن ال��دف��اع عن‬ ‫مدينة مو�سكو‪ ،‬بعدما خ�سر ثمانية �آالف جندي‪،‬‬ ‫ف�ضال عن هروب القي�صر (�إيفان الرابع الرهيب )‬ ‫تاركا وراءه ‪� 30‬ألف خيال‪ ،‬و‪� 6‬آالف م�شاة من حملة‬ ‫ال�ب�ن��ادق‪� ،‬إ�ضافة �إىل مقتل �أخ��وي زوج��ة القي�صر‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫الت� ��راك مو�سكو يف ‪ 24‬مايو‬ ‫دخ��ل امل�سلمون أ‬ ‫‪1571‬م‪ ،‬راف� �ع�ي�ن راي � ��ة ال �ت��وح �ي��د واجل� �ه ��اد على‬ ‫�أب ��واب ال�ك��رم�ل�ين‪ ،‬ث��م ق��ام��وا ب ��إح��راق امل��دي�ن��ة بعد‬ ‫�أن ا�ستولوا على خ��زان��ة القي�صر ال�ه��ارب‪ ،‬ث��م عاد‬ ‫القائد العثماين خ��ان �إىل ال�ق��رم ومعه ‪� 150‬أل��ف‬ ‫�أ�سري‪ ،‬وحامال معه انت�صار كبريا حيت ح�صل على‬ ‫مباركة ال�سلطان �سليم الثاين ولقب « تخت‪� -‬آالن»‪،‬‬ ‫�أي «كا�سب العر�ش»‪.‬‬ ‫كما بارك ال�سلطان �سليم الثاين دولت كرياي‬ ‫ب�إر�ساله �إليه �سيفا مر�صعا وخلعة وكتابا �سلطانيا‪،‬‬ ‫ف�ضال عن طرد الديوان العثماين لل�سفراء الرو�س‬ ‫الذين جا�ؤوا لإيقاف الغزوات الإ�سالمية القرمية‪،‬‬ ‫وقد كان ال�شعب امل�سلم �آن��ذاك يف �إ�سطنبول حانقا‬ ‫ج��دا على ال��رو���س ب�سبب احتاللهم �إم��ارات ق��ازان‬ ‫وا�سرتاخان حيت كانت االم��ارات��ان هما من �أوائ��ل‬ ‫الأقطار املنتقلة حلوزة امل�سيحيني‪ ،‬وحاليا م�سلمني‬ ‫وما تزال لدى الرو�س‪.‬‬ ‫احلملة الثانية‬ ‫�أما احلملة الثانية فكانت يف عام ‪1572‬م‪ ،‬حيث‬ ‫�سار خان القرم دولت كرياي بحملة ثانية‪ .‬اجتاز‬ ‫نهر (‪ oka‬اوكا)‪ ،‬ومل ي�صعد �إىل ال�شمال �أكرث من‬ ‫ذل��ك‪ .‬وترتب على ه��ذه احلملة قيام رو�سيا بدفع‬ ‫�ضريبة �سنوية قدرها ‪� 60‬ألف لرية ذهبية‪ ،‬وعقدت‬ ‫�صلحا مع قرم (‪.)2‬‬ ‫االحتالل الرو�سي لبالد القرم‬ ‫ملّا �أ�صاب الدولة العثمانية ال�ضعف يف اجلهة‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ة‪ ،‬مت�ك��ن ال��رو���س م��ن غ��زو �شبه ج��زي��رة‬ ‫القرم يف �سنة ‪1198‬ه�ـ ‪1783 -‬م‪ ،‬بعد �أن قتلوا ‪350‬‬ ‫�ألف من م�سلمي القرم‪� .‬إن حقد الرو�س على بالد‬ ‫القرم كبري‪� ،‬سواء كانت رو�سيا قي�صرية �أم �شيوعية‬ ‫فالأمر واحد‪� ،‬إذ هي حرب على الدين‪.‬‬ ‫ت��راوح��ت ال�سيطرة الغربية على ب�لاد القرم‬ ‫ب�ع��د �أن �ضعفت اخل�لاف��ة ال�ع�ث�م��ان�ي��ة ب�ين رو��س�ي��ا‬ ‫ال�شيوعية و�أملانيا النازية‪ ،‬فعندما قامت احلرب‬ ‫العاملية الأوىل دم��ر ال��رو���س مدينة �سيمفروبول‪،‬‬ ‫المل ��ان‬ ‫وق���ض��وا ع�ل��ى احل�ك��وم��ة ال�ت�تري��ة‪ ،‬غ�ير �أن أ‬ ‫متكنوا من احتالل القرم من الرو�س‪ ،‬ثم ان�سحب‬ ‫الأملان بعد مدة‪.‬‬

‫�سيطر ال��رو���س ال�شيوعيون على ب�لاد القرم‬ ‫بعد الأمل��ان‪ ،‬وعندها �أعلن التتار اجلهاد والدفاع‬ ‫ع��ن ال��دي��ن‪ ،‬ور�أى ال�شيوعيون �أن حبل املقاومة‬ ‫طويل‪ ،‬فلج�أوا �إىل حرب التجويع‪ ،‬فجمعوا الطعام‬ ‫الق� � ��وات م��ن ال �ب�ل�اد‪ ،‬ل�ي�م��وت امل���س�ل�م��ون ج��وع��ا‪،‬‬ ‫و أ‬ ‫وك ��ان م�ع��دل م��وت امل�سلمني ‪� 300‬إن���س��ان��ا يوميا‪،‬‬ ‫وعندها ّ‬ ‫ف�ضل املجاهدون لأنف�سهم امل��وت من �أن‬ ‫ي�صيب النا�س ما �أ�صابهم من بالء ب�سبب اعت�صام‬ ‫املجاهدين ومقاومتهم‪.‬‬ ‫يف ع��ام ‪1928‬م �أراد �ستالني البل�شفي املجرم‬ ‫�إن���ش��اء ك�ي��ان ي �ه��ودي يف ال �ق��رم‪ ،‬ف�ث��ار عليه التتار‬ ‫امل�سلمون بقيادة �أئ�م��ة امل�ساجد واملثقفني ف�أعدم‬ ‫‪ 3500‬منهم‪ ،‬وجميع �أع�ضاء احلكومة املحلية مبن‬ ‫فيهم رئي�س اجلمهورية ويل �إب��راه�ي��م‪ ،‬وق��ام عام‬ ‫‪1929‬م بنفي �أك�ثر من ‪� 40‬أل��ف ت�تري �إىل منطقة‬ ‫��س�ف��ر دل��وف���س��ك يف ��س�ي�ب�يري��ا‪ ،‬ك�م��ا �أودت جم��اع��ة‬ ‫�أ�صابت القرم عام ‪1931‬م بحوايل ‪� 60‬ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫ه�ب��ط ع��دد ال�ت�ت��ار م��ن ت�سعة م�لاي�ين ن�سمة‬ ‫تقريبا ع��ام ‪1883‬م �إىل نحو ‪� 850‬أل��ف ن�سمة عام‬ ‫‪1941‬م؛ وذل��ك ب�سبب �سيا�سات التهجري والقتل‬ ‫وال�ط��رد التي اتبعتها احل�ك��وم��ات الرو�سية �سواء‬ ‫على عهود القيا�صرة �أم خلفائهم البال�شفة‪ ،‬وتكفل‬ ‫�ستالني بتجنيد حوايل ‪� 60‬ألف ترتي يف ذلك العام‬ ‫ملحاربة �أملانيا النازية‪.‬‬ ‫يف احل��رب العاملية الثانية؛ احتدمت املعركة‬ ‫بني الرو�س والأملان على �أبواب القرم‪ ،‬وظن التتار‬ ‫المل � ��ان ��س�ي�ك��ون��ون �أرح� ��م ع�ل�ي�ه��م م��ن ال��رو���س‬ ‫�أن أ‬ ‫امل�ج��رم�ين‪ ،‬ف �ق��رروا اال�ست�سالم لهم انتقاما من‬ ‫الرو�س‪ ،‬ومل يدر يف خلدهم �أن الكفر ملة واحدة‪،‬‬ ‫المل � ��ان �أن امل�ست�سلمني م��ن ال�ت�ت��ار‬ ‫ف�م��ا �إن ع�ل��م أ‬ ‫امل�سلمني حتى نزعوا منهم ال�سالح و�ساقوهم حفاة‬ ‫‪ 150‬كيلو مرتا �سريا على الأقدام ودون طعام‪ ،‬وبد�أ‬ ‫امل�سلمون يوتون جوعا‪ ،‬وب��د�أ الأحياء ي�أكلون حلم‬ ‫المل ��ان ذل��ك �أخ��رج��وه��م من‬ ‫الأم� ��وات‪ ،‬فلما �أدرك أ‬ ‫ال�سجن و�أبادوهم رميا بالر�صا�ص‪.‬‬ ‫وه��زم��ت �أمل��ان�ي��ا يف احل ��رب‪ ،‬وع��اد امل�ستعمرون‬ ‫ال�شيوعيون �إىل القرم‪ ،‬واتهم الرو�س التتار �أنهم‬ ‫م��ن �أع ��وان الأمل ��ان‪ ،‬ف��دخ��ل ال�شيوعيون العا�صمة‬ ‫(باغجه ‪� -‬سراي)‪ ،‬وطم�سوا معامل الإ�سالم فيها‪،‬‬ ‫ح�ت��ى دك ��وا امل���س��اج��د الأث��ري��ة‪ ،‬م�ث��ل‪ :‬ج��ام��ع خ��ان‪،‬‬ ‫وج��ام��ع ب� ��ازار‪ ،‬وج�م�ع��وا امل���ص��اح��ف و�أح��رق��وه��ا يف‬ ‫امليادين العامة‪ ،‬فكان جمموع ما هدمه ال�سوفييت‬ ‫‪ 1558‬م�سجدا يف �شبه جزيرة القرم‪ ،‬والعديد من‬ ‫املعاهد وامل��دار���س‪ ،‬و�أق��ام��وا مكانها حانات للخمر‬ ‫وحظائر للما�شية ودور للهو‪.‬‬ ‫وه ��ذه ك��ان��ت حم��اك�م��ة امل �ب��اين ق�ب��ل حماكمة‬ ‫ال���س�ك��ان‪� ،‬إذ ان�ط�ل��ق اجل �ن��ود ال��رو���س ال�شيوعيون‬ ‫يف ال�شوارع والطرقات يفتحون ن�يران �أ�سلحتهم‬ ‫دون مت�ي�ي��ز‪ ،‬ح�ت��ى ق�ت��ل م��ن امل�سلمني رب��ع مليون‬ ‫م�سلم‪ .‬و�أرغموا �أهلها على الهجرة الإجبارية �إىل‬

‫خ�صو�صا يف �أوزبك�ستان‪،‬‬ ‫�سيبرييا و�آ�سيا الو�سطى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وهرب مليون وربع مليون منهم �إىل تركيا و�أوروبا‬ ‫الغربية‪ ،‬وبع�ضهم يف بلغاريا‪ ،‬ورومانيا‪ ،‬ثم تدفقت‬ ‫ج�م��اع��ات امل�ستعمرين م��ن ال��رو���س والأوك��ران�ي�ين‬ ‫فحلت حمل ال�سكان الأ�صليني‪ ،‬ومل يبق من خم�سة‬ ‫ماليني م�سلم من تتار القرم غري ن�صف مليون‪.‬‬ ‫امل�سلمون يف القرم حاليا‬ ‫تقول الأرقام‪� :‬إن تتار القرم كانوا ي�شكلون عام‬ ‫‪1770‬م ن�سبة ‪ %93‬من �سكان القرم والبقية �أرمن‬ ‫ويونان ومل يكن هنالك رو�س �آن��ذاك‪ ،‬و�سرعان ما‬ ‫تراجعت ن�سبة التتار �إىل ‪ %25.9‬يف ع��ام ‪1921‬م‪،‬‬ ‫فيما الرو�س والأوك ��ران م ًعا �شكلوا ن�سبة ‪،%51.5‬‬ ‫والبقية ي�ه��ود و�أمل� ��ان‪ ،‬وم��ع ح�ل��ول ع��ام ‪1959‬م مل‬ ‫ُ�سجل �أي وجود للم�سلمني التتار يف القرم �أبدًا‪ ،‬يف‬ ‫ي َّ‬ ‫حني �أ�صبحت ن�سبة الرو�س الذين ي�سكنون القرم‬ ‫‪ ،%71‬والأوكران ‪ ،%22‬والبقية من اليهود وقوميات‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫ل�ك��ن الأم� ��ر ب ��د�أ ب��ال�ت�غ�ير ع�ن��دم��ا �� ُ�س��مِ � َح لهم‬ ‫بالعودة �إىل �أرا�ضيهم تدريج ًّيا‪ ،‬ثم تعقدت الأمور‬ ‫م��رة �أخ ��رى‪ ،‬وه��م ال �ي��وم ي�شكلون ‪ %20‬ف�ق��ط من‬ ‫�سكان ال�ق��رم‪ ،‬بينما بقية التتاريني ما ي��زال��ون يف‬ ‫حماوالت م�ستمرة للعودة من �شتى �أماكن وجودهم‬ ‫التي �أجربوا على العي�ش فيها‪ ،‬يف مناطق خمتلفة‬ ‫من رو�سيا و�أوزباك�ستان و�أوكرانيا نف�سها وغريها‪.‬‬ ‫حقيقة ما يحدث يف القرم‬ ‫بني رو�سيا و�أمريكا‬ ‫�إنه يجب على امل�سلمني �أال يغرتوا من التجاذب‬ ‫بني �أمريكا ورو�سيا فكلهم �صليبيني‪ ،‬وم�صاحلهم‬ ‫م�شرتكة ما دامت �ضد الإ�سالم وامل�سلمني‪.‬‬ ‫�إن ه ��ذا ال �ت �ج��اذب ب�ين �أوب ��ام ��ا وب��وت�ين لي�س‬ ‫بالت�أكيد خوفا على امل�سلمني يف القرم‪ ،‬و�إمنا على‬ ‫امل�سيحيني الأوك��ران�ي�ين وم�صاحلهم ال�شخ�صية‬ ‫طبقا مل��راك��ز ال�ق��وى ب�ين الدولتني يف املنطقة‪� .‬إذ‬ ‫ت�شري الأنباء عن ح��دوث اع�ت��داءات على ممتلكات‬ ‫تعود مل�سلمي تتار القرم‪� ،‬إ�ضافة عن قيام الرو�س‬ ‫بكتابة ��ش�ع��ارات حتري�ضية على ت�ت��ار ال �ق��رم‪ ،‬ومل‬ ‫ت�ت�ح��رك �أم��ري �ك��ا �إزاء ع ��ودة اال� �ض �ط �ه��اد ال��رو���س‬ ‫مل�سلمني القرم‪.‬‬ ‫كلمة �أخرية‬ ‫من هنا وجب النداء �إىل كل م�سلم‪� :‬أمل ت�س�أل‬ ‫نف�سك يوما‪ :‬ملاذا هذا االهتمام الكبري من حكومة‬ ‫بوتني ب�شبه جزيرة القرم؟‬ ‫�أم ��ا �آن ل�ن��ا �أن ن�ف�ه��م �أن �ه��ا ل�ي���س��ت ح��رب��ا بني‬ ‫رو�سيا و�أمريكا‪ ،‬و�إمن��ا ث��أر ق��دمي وحقد دف�ين من‬ ‫ال�صليبيني جت��اه الإ� �س�لام وامل���س�ل�م�ين‪� ..‬إن�ه��م مل‬ ‫ين�سوا تاريخ �أجدادهم ون�سينا نحن‪ ..‬ولكن ّنا حتما‬ ‫�سنعود‪..‬‬ ‫�أيها امل�سلمون! ذ ِّكروا بوتني يوم بكت مو�سكو‪،‬‬ ‫وه � ��رب ق �ي �� �ص��ره��ا‪ ..‬ي� ��وم دف �ع��ت رو� �س �ي��ا اجل��زي��ة‬ ‫للخالفة العثمانية‪ ..‬يوم كنا �أع ّز �أمة‪.‬‬

‫مل������������������اذا ب��������ك��������ت امل�������ع�������ل�������م�������ة؟!‬ ‫حم�سن جبار‬ ‫طلبت املعلمة من تالمذتها �أن يكتبوا مو�ضوعاً يطلبون فيه من اهلل‬ ‫�أن يعطيهم ما يريدون‪.‬‬ ‫وب�ع��د ال �ع��ودة �إىل منزلها جل�ست ت�ق��ر�أ م��ا كتبوا ف ��أث��ار عاطفتها‬ ‫مو�ضوع فدمعت عيناها‪.‬‬ ‫و�صادف ذلك دخول زوجها البيت‪ ،‬ف�س�ألها‪ :‬ما يبكيكِ يا حبيبتي؟‬ ‫فقالت‪ :‬مو�ضوع التعبري الذي كتبه �أحد التالميذ‪ .‬اقر�أه بنف�سك! ف�أخذ‬ ‫يقر�أ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�إلهي‪� ،‬أ�س�ألك هذا امل�ساء طلبا خا�صا جدا‪ ،‬اجعلني تلفازا! ف�أنا �أريد‬ ‫�أن �أحل حمله‪� ،‬أريد �أن �أعي�ش مثله لأحتل مكاناً خا�صاً يف املنزل‪ ،‬فتتح ّلَق‬ ‫�أ�سرتي حويل‪ ،‬وي�أخذون كالمي م�أخذ اجلد‪ ،‬و�أ�صبح مركز اهتمامهم‪،‬‬ ‫في�سمعونني دون مقاطعة �أو توجيه �أ�سئلة‪.‬‬ ‫�أريد �أن �أتلقى العناية التي يتلقاها التلفاز حتى عندما ال يعمل‪.‬‬ ‫�أريد �أن �أكون ب�صحبة �أبي عندما ي�صل �إىل البيت من العمل‪ ،‬حتى‬ ‫وهو َتعِب‪ ،‬و�أري��د من �أم��ي �أن ترغب َّيف حتى وهي منزعجة �أو حزينة‪،‬‬ ‫و�أريد من �إخوتي و�أخواتي �أن يتخا�صموا ليختار كل منهم �صحبتي‪.‬‬ ‫�أري��د �أن �أ�شعر ب�أن �أ�سرتي ترتك كل �شيء جانباً كل حني‪ ،‬لتق�ضي‬ ‫بع�ض الوقت معي‪.‬‬ ‫و�أخرياً ولي�س �آخراً‪� ،‬أريد منك يا �إلهي �أن جتعلني �أ�ستطيع �إ�سعادهم‬ ‫و�أن �أر ِّفه عنهم جميعاً‪.‬‬ ‫رب �إين ال �أطلب منك الكثري‪� ..‬أريد فقط �أن �أعي�ش مثل �أي تلفاز‪.‬‬ ‫يا ِّ‬ ‫انتهى الزوج من القراءة فقال‪ :‬يا �إلهي‪� ،‬إنه فع ً‬ ‫ال طفل م�سكني ما‬ ‫�أ�سو�أ �أبويه‪.‬‬ ‫فبكت املعلمة مرة �أخرى وقالت‪� :‬إنه املو�ضوع الذي كتبه ولدنا‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪9‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫ف���������وائ���������د االب�����������ت�����ل�����اء (‪)3‬‬ ‫د‪.‬حممد �أبو �صعيليك‬ ‫‪ -10‬ال�شكر عليها‪:‬‬ ‫�إن امل���ؤم��ن املبتلى �إذا دق��ق النظر يف االبتالء‬ ‫ال��ذي وق��ع عليه‪ ،‬وع��رف حقيقة حاله‪ ،‬ف�إنه ال بد‬ ‫يرفع �صوته بال�شكر هلل تعاىل والثناء عليه‪ ،‬وذلك‬ ‫لأن البالء ال��ذي ن��زل عليه قد لطف اهلل به فيه‪،‬‬ ‫فكف�أه ما هو �أ�شد و�أكرب من �أنواع البالء مما لعله‬ ‫ال طاقة له ب��ه‪ ،‬كما �أن��ه قد لطف به ف�صربه على‬ ‫االب��ت�لاء‪ ،‬و�أع��ان��ه عليه‪ ،‬كما �أن��ه قد �أكرمه بعاقبة‬ ‫ال�صرب على االبتالء يف الدنيا والآخر من التمكني‬ ‫يف الأر����ض ورف���ع امل��ك��ان��ة‪ ،‬وتكثري احل�سنات وحط‬ ‫ال�سيئات‪ ،‬ورفع الدرجات عند اهلل تعاىل يف الآخرة‬ ‫وك��ل ه��ذه الأم���ور احل�سنة مما يجب على امل��رء �أن‬ ‫ي�شكر اهلل تعاىل عليها ويحمده على �إيالئه لها‪،‬‬ ‫ويدمي تذكر نعم اهلل تعاىل عليه فيها‪..‬‬ ‫وال��ن��اظ��ر يف ك��ل ه��ذه الأم����ور ال��ت��ي ُتبنى على‬ ‫االب���ت�ل�اء و ُت�����س��ت��ف��اد م��ن��ه‪ ،‬ل��ي�رى �أن����ه م��ه��م��ا فعل‬ ‫م��ن الأع��م��ال احل�سنة ال�صاحلة �شكراً هلل تعاىل‪،‬‬ ‫واع�تراف��اً بف�ضله‪ ،‬ف���إن ذلك ال يعد قطرة يف بحر‬ ‫تلك البلية التي �أ�صابته‪ ،‬و�سلطت عليه‪.‬‬ ‫‪ -11‬متحي�ص الذنوب واخلطايا‪:‬‬ ‫�إن ال��ن��اظ��ر يف حقيقة االب��ت�لاء ي��ج��د �أن من‬ ‫ف��وائ��ده العظيمة �أن���ه يعمل على متحي�ص ذن��وب‬ ‫وخطايا املبتلى‪ ،‬وبالتايل �إذهابها‪ ،‬فك�أنها مل تكن‪،‬‬ ‫وه��ذه ف�ضيلة كبرية لالبتالء قل من ينتبه لها‪،‬‬ ‫وهي م�ستفادة من وعد النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫للمبتلى ال�����ص��اب��ر يف �أح��ادي��ث��ه ال�����ش��ري��ف��ة‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫حديث �أبي هريرة ر�ضي اهلل عنه قال‪ :‬قال ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬ال يزال البالء بامل�ؤمن‬ ‫�أو امل�ؤمنة يف ج�سده ويف ماله ويف ولده‪ ،‬حتى يلقى‬ ‫اهلل وما عليه خطيئة"‪.‬‬ ‫وحديث �سعد بن �أبي وقا�ص ر�ضي اهلل تعاىل‬ ‫عنه وفيه‪" :‬وما يزال البالء بالعبد‪ ،‬حتى مي�شي‬ ‫على ظهر الأر�ض ولي�س عليه خطيئة"‪.‬‬ ‫وحديث �شداد ر�ضي اهلل عنه قال‪ :‬قال ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬قال اهلل ت��ع��اىل‪� :‬إذا‬ ‫ابتليت عبداً من عبادي م�ؤمناً‪ ،‬فحمدين على ما‬ ‫ابتليته ف�إنه يقوم من م�ضجعه كيوم ولدته �أمه‬ ‫من اخلطايا"‪ ..‬وهناك �أحاديث �آخر يف هذا الباب‬ ‫نكتفي بذكر ما ذكرناه هنا‪.‬‬ ‫‪ -12‬رح��م��ة �أه����ل ال���ب�ل�اء وم�����س��اع��دت��ه��م على‬ ‫بلواهم‪:‬‬ ‫ال يعرف طعم العافية �إال من جرب فقدانها‪،‬‬ ‫وال يعرف حالوة احللو �إال من بلي باملر‪ ،‬والناظر‬ ‫يف ح��ال املبتلى ال��ذي �أ�صابه ال��ب�لاء حتى �أ�ضناه‪،‬‬ ‫يجد �أن البالء قد �أورث��ه فائدة جليلة هي رحمة‬ ‫الآخ���ري���ن‪ ،‬وخ��ا���ص��ة منهم م��ن وق��ع عليه ال��ب�لاء‪،‬‬ ‫وذلك لأمور‪:‬‬ ‫منها �أنه ي�شعر نعمة اهلل تعاىل عليه يف معافاته‬ ‫له حتى خل�صه من البالء‪ ،‬فيجد �أن من �شكر تلك‬

‫إسالمية القدس‬

‫النعمة �أن يرحم املبتلى من العباد‪.‬‬ ‫ومنها �أن االبتالء قد رقق قلب املبتلى فجعله‬ ‫يح�س ب��غ�يره وي�ست�شعر م��ا ه��و ف��ي��ه‪ ،‬فيعمل على‬ ‫رحمته وم�ساعدته ب�أي و�سيلة تكون‪ ،‬لذا قد رق قلب‬ ‫املبتلي‪ ،‬و�شعر مبا يقا�سيه �سواه‪ ،‬وما �أ�صاب غريه‪،‬‬ ‫ف�أورثه هذا رحمة لغريه بعامه‪ ،‬واملبتلني بخا�صة‪،‬‬ ‫ال تلبث هذه الرحمة �أن تخرج يف �صور �شتى منها‬ ‫امل�ساعدة لهم‪ ،‬وتخفيف م�صابهم‪ ،‬والتحرق ملا هم‬ ‫فيه‪ ،‬وال�سعي لإعانتهم ب�شتى الطرق‪ ،‬فيكفيه هذا‬ ‫ا�ستحقاق حمبة الرحمن ورحمته له‪ ،‬وقد �صح عن‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أنه قال‪" :‬الراحمون‬ ‫يرحمهم اهلل‪ ،‬ارحموا من يف الأر�ض؛ يرحمكم من‬ ‫يف ال�سماء"‪.‬‬ ‫‪ -13‬معرفة قدر نعمة العافية وال�شكر عليها‪:‬‬ ‫ال ت��ع��رف الأ���ش��ي��اء �إال ب��وج��ود أ����ض��داده��ا‪ ،‬فال‬ ‫يعرف طعم احللو �إال من ذاق املر وال يعرف اخلري‬ ‫�إال من ر�آى ال�شر‪ ،‬وال يعرف قدر العافية �إال من‬ ‫ر�أى االب��ت�لاء وامل��ح��ن��ة‪ ،‬وع��ن��د ال��ن��ظ��ر يف االب��ت�لاء‬ ‫وفوائده؛ جند �أن منها معرفة قدر نعمة العافية‪،‬‬ ‫تلك ال��ت��ي يعرفها املبتلى ي�سبب م��ا ه��و فيه من‬

‫االبتالء‪ ،‬فيحمله هذا على �شكر املنعم عليه بنعمة‬ ‫العافية بل�سان احلال واملقال‪ ،‬حتى يعجزه ال�شكر‪،‬‬ ‫وذل��ك لأن نعمة العافية ال تعد لها بعد الإمي��ان‬ ‫نعمة‪ ،‬ف����إذا ر�أى الإن�����س��ان ا�ستالبها منه‪ ،‬وذهابها‬ ‫عنه‪ ،‬ونزعها من غريه؛ حمله ذلك على �أن يدمي‬ ‫�شكر تلك النعمة‪ ،‬وعلى �أن ي�س�أل اهلل تعاىل دوامها‬ ‫له‪ ،‬وملن يحب من عباد اهلل تعاىل‪ ،‬وح�سب ال�ضد‬ ‫هنا ه��و االب��ت�لاء �أن يكون دليل على معرفة قدر‬ ‫���ض��ره وه���و ال��ع��اف��ي��ة‪ ،‬و���ص��دق ال��ق��ائ��ل‪ :‬وب�ضدهما‬ ‫تعرف الأ�شياء‪.‬‬ ‫‪ -14‬ما �أعده اهلل تعاىل على هذه الفوائد من‬ ‫ثواب الآخرة على اختالف مراتبها‪:‬‬ ‫ومن الفوائد التي يجنيها امل�ؤمن املبتلى من‬ ‫االبتالء‪ ،‬ما يرتتب على البالء من الثواب العظيم‬ ‫والأج�����ر ال��ع��م��ي��م يف ا آلخ������رة‪ ،‬وق���د دل���ت ن�صو�ص‬ ‫ال�شرع على هذا اجلزاء العظيم يف الآخرة‪ ،‬فيقول‬ ‫اهلل تعاىل‪�} :‬إنمّ��ا يُو َّفى ال�صابرون �أج�� َره��م بغري‬ ‫ح�ساب{‪.‬‬ ‫وقال‪�} :‬إال الذين �صربوا وعملوا ال�صاحلات‬ ‫�أولئك لهم مغفرة و�أجر كبري{‪.‬‬

‫وقد ن�ص الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم على‬ ‫ذل���ك يف أ�ح��ادي��ث��ه ال��ك��ث�يرة‪ ،‬م��ن ذل���ك ح��دي��ث أ�ب��ي‬ ‫هريرة ر�ضي اهلل عنه ق��ال‪ :‬ق��ال ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل ع��ل��ي��ه و���س��ل��م "يقول اهلل ت���ع���اىل‪ :‬م���ا لعبدي‬ ‫امل�ؤمن عندي جزاء �إذا قب�ضت �صفيه من الدنيا ثم‬ ‫احت�سبه؛ �إال اجلنة"‪.‬‬ ‫وعن عائ�شة �أم امل�ؤمنني ر�ضي اهلل عنها قالت‪:‬‬ ‫ق���ال ر���س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و���س��ل��م‪" :‬ما من‬ ‫م�سلم ي�شاك �شوكة؛ �إال رفعه اهلل بها درجة‪ ،‬وحط‬ ‫عنه بها خطيئة"‪.‬‬ ‫والناظر يف هذه الفائدة العظيمة؛ يجد �أنها‬ ‫مطلوب ال��ع��ب��د‪ ،‬فهل �سعيه �إال لتح�صيل ال��ث��واب‬ ‫اجل��زي��ل م��ن اهلل‪ ،‬وال���ه���روب م��ن ال���ع���ذاب الأل��ي��م‬ ‫يف الآخ���رة‪� ،‬إن االب��ت�لاء وم��ا يبنى عليه م��ن �صرب‬ ‫يح�صل له هذه الفائدة العظيمة‪ ،‬فليحر�ص عليها‬ ‫�أول��ئ��ك ال��ذي��ن ه��م مظنة ل��ل��ب�لاء‪ ،‬ولينتبهوا لها‬ ‫لتكون عوناً لهم على لأواء الطريق و�شدته‪.‬‬

‫ال�����ق�����دس يف ال����ع����ه����د ال���ن���ب���وي‬

‫منذر �أبو هوا�ش‬ ‫م����ع ان����ط��ل�اق ال���ر����س���ال���ة وال����ب����دء‬ ‫ب��ال��دع��وة ك��ان��ت �أن��ظ��ار النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم و�أنظار امل�سلمني تتجه �إىل‬ ‫بيت املقد�س‪ ،‬وذلك لأنها قبلتهم الأوىل‪،‬‬ ‫و�أنها املحطة التي �أ�سرى �إليها الر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم يف رحلة الإ�سراء‬ ‫واملعراج‪ ،‬تلك املحطة التي وثقة ال�صلة‬ ‫العميقة بني دين الإ�سالم وبيت املقد�س‪.‬‬ ‫ولننظر �إىل النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يف ب��داي��ة ت�شكيل دول��ة الإ���س�لام‪،‬‬ ‫عندما وق��ع��ت غ���زوة اخل��ن��دق يف ال�سنة‬ ‫اخلام�سة للهجرة‪ ،‬ويف تلك اللحظات‬ ‫ال���ت���ي ت����أل���ب���ت ق�����وى ال�������ش���رك وال��ك��ف��ر‬ ‫والطغيان على الإ�سالم وامل�سلمني‪ ،‬يقول‬ ‫اهلل عز وج��ل‪�} :‬إذ جاءوكم من فوقكم‬ ‫وم���ن �أ���س��ف��ل منكم و�إذ زاغ���ت الأب�����ص��ار‬ ‫وبلغت القلوب احلناجر وتظنون باهلل‬ ‫الظنونا{ (الأحزاب‪.)١٠ :‬‬ ‫وه����و ي��ب�����ش��ر امل�����س��ل��م�ين ب��ف��ت��ح بيت‬ ‫امل��ق��د���س وذل����ك ع��ن��دم��ا ك���ان ال�صحابة‬ ‫ي��ح��ف��رون اخل��ن��دق وق��د ع�صيت عليهم‬ ‫�صخرة ف���أخ�بروا ر���س��ول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم ب���الأم���ر‪ ...‬ف�ضربها �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم بيديه الطاهرتني حتى‬ ‫ت��ط��اي��ر منها ال�����ش��رر فب�شر ر���س��ول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم ال�صحابة ر�ضوان‬ ‫اهلل عليهم جميعاً بفتح بالد الروم كما‬ ‫ب�شرهم بفتح اليمن وف��ار���س (البداية‬ ‫والنهاية‪.)102 ،99/4 :‬‬ ‫وم��ن امل��ع��روف �أن بيت املقد�س كان‬ ‫جزءا من بالد الروم‪ ،‬بل كانت من �أهم‬ ‫مراكزهم‪ ،‬ولقد �أر�سل النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم ر�سائل دعوة �إىل حكام العامل‬ ‫�أجمع يف ذالك الزمان‪ ،‬يف ال�سنة ال�سابعة‬ ‫للهجرة‪ ،‬ف�أر�سل �إىل هرقل ملك الروم‬ ‫داعياً له �أن يدخل الإ�سالم‪.‬‬ ‫ث���م ت���وال���ت الأم�����ور �إىل �أن فتحت‬ ‫خيرب يف ال�سنة ال�سابعة للهجرة‪ ،‬وقد‬ ‫كانت تلك ال��غ��زوة مقدمة للتطلع �إىل‬ ‫ال�شام والنظر يف فتحها‪.‬‬ ‫ث�����م ب����������د�أت م����رح����ل����ة ج�����دي�����دة يف‬ ‫ا���س�ترج��اع ب��ي��ت امل��ق��د���س‪ ،‬وذل���ك عندما‬ ‫حدثت معركة م�ؤتة يف جمادى الأوىل‬ ‫م��ن ال�����س��ن��ة ال�����س��اب��ع��ة ل��ل��ه��ج��رة‪ ،‬ب��ق��ي��ادة‬ ‫خرية �صحابة ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬وه��م زي��د بن حارثة وجعفر بن‬

‫د‪�.‬سلمان العودة‬

‫ُ‬ ‫متعصب!‬ ‫ِّ‬

‫حني يلتقي يف ملعب الكرة ناديان عريقان كالن�صر املت�صدر‬ ‫والهالل املت�ألق �سيكون علينا �أن نبحث عن مو�ضع التع�صب!‬ ‫التع�صب مل يولد مع ال ُك َرة‪ ،‬بل هو تركيب نف�سي داخلي‬ ‫كان معنا يف ثارات القبيلة وال يزال! تعلمنا ودر�سنا وذهبنا �إىل‬ ‫ب�لاد العامل واختلطنا بال�شعوب و�صرنا نو�صف �أحياناً ب�أننا‬ ‫(مثقفون)‪ ،‬وال يزال بع�ضنا يتع�صب ملدينته �أو منطقته وك�أنها‬ ‫العامل كله‪ ،‬وال يح�س بـ(الوحدة) الروحية والنف�سية والإن�سانية‬ ‫حتى مع بني بلده!‬ ‫تختلف انتماءاتنا الفكرية واملذهبية فيبدو التع�صب وك�أنه‬ ‫ال��دل��ي��ل ال��وح��ي��د يف اجل���دل وامل��ن��اظ��رة‪ .‬ه��ا نحن ن�صرخ مبلء‬ ‫�أفواهنا ونلقي عبارات ال�سب والتنق�ص ملن يختلف معنا ون�شعر‬ ‫باالنت�صار ‪ُ ..‬ترى ما ال�سبب؟‬ ‫}�أَ َف َمن ُز ِّي��نَ َل ُه ُ�سو ُء َع َم ِل ِه َف�� َر آ� ُه َح َ�س ًنا َف ِ���إ َّن هَّ َ‬ ‫الل ي ُِ�ض ُّل مَن‬ ‫ي ََ�شاء َو َيهْدِ ي مَن ي ََ�شاء َفال َت ْذه َْب َن ْف ُ�س َك َعلَ ْي ِه ْم َح َ�س َراتٍ إِ� َّن هَّ َ‬ ‫الل‬ ‫َعلِي ٌم بمِ َا ي َْ�ص َن ُعو َن{ (فاطر‪.)8 :‬‬ ‫أ�ع��ظ��م االنت�صار ه��و التغلب على ن���وازع النف�س املري�ضة‬ ‫وال��ت�����س��ام��ي ع��ن الأح���ق���اد وال�����ض��غ��ائ��ن وال��ع��ن�����ص��ري��ات! الإمي���ان‬ ‫ال�صادق املت�صل باهلل ي�سكب يف نفو�سنا اليقني وال�سكينة حتى‬ ‫مع من يخالفنا يف الدين! فنخاطبه بـ (يا قوم)‪( ،‬يا �أبتِ ) ‪( ،‬يا‬ ‫عم) ‪! ..‬‬ ‫لأن الإميان قناعة تخاطب العقول والقلوب‪ ،‬ولي�س ع�سفاً‬ ‫�أو ق�سراً بغري اختيار‪.‬‬ ‫ال يالم املرء على انتمائه لأ�سرته �أو قبيلته �أو منطقته �أو‬ ‫�إقليمه‪ ،‬واالنتماء وف��ا ٌء وب�� ٌّر و�صلة‪ ،‬لكن مل��اذا نظن �أن االنتماء‬ ‫يعني م�صادرة الآخرين؟‬ ‫م��ن �أج���ل بنائك ال���ذي حت��اول��ه مل���اذا ت�سعى يف ه��دم �أبنية‬ ‫الغري؟‬ ‫م��ن �أج���ل و���ص��ول��ك �إىل ق�صب ال�سبق مل���اذا حت���اول تعثري‬ ‫الآخرين؟‬ ‫من �أجل �إثبات وطنيتك ملاذا تتهم �سواك باخليانة؟‬ ‫من �أجل �إثبات تدينك ملا تت�سرع يف اتهام الآخرين باملروق؟‬ ‫هل ا�ستطعت �أن تكت�شف فريو�س العن�صرية وه��و يت�سلل‬ ‫�إىل دمك ويغذي خمك ويحرك جوارحك؟ �إنني ال �أعمم ولكني‬ ‫�أحتدث عن ظاهرة جديرة باملراقبة‪.‬‬ ‫مل���اذا ت�سمح للتع�صب �أن ي�صبغ أ�خ�لاق��ك ف��ي��ب��دو منتفخ‬ ‫الأوداج ثائر ال َن َف�س‪ ،‬ويف حالة غ�صب‪ .‬قد تفقد عزيزاً بنيت معه‬ ‫ع�شاً وح�ضنت معه فراخاً فتط ّلق �شريكة احلياة!‬ ‫�أو تهجم على �صديق �أو زم��ي��ل بغري ح��ق ‪ ..‬والت �ساعة‬ ‫مندم‪.‬‬ ‫�أو تقول كلمة ال تفكر يف م�ضمونها توبق دنياك و�آخرتك‬ ‫ويكتب اهلل عليك بها �سخطه ‪ ..‬على �أن باب التوبة مفتوح حتى‬ ‫تطلع ال�شم�س من مغربها‪.‬‬ ‫هل �أنت متع�صب؟‬ ‫�ستقول‪ :‬ال؛ لأنك الآن هادئ الأع�صاب‪ ،‬ومل تكت�شف بعد‬ ‫ما يعتمل بداخلك‪.‬‬ ‫وع��ن��دم��ا ي��ح��ت��دم الغ�ضب �ستقول ك��ل ال��ن��ا���س متع�صبون‬ ‫ولي�س �أنا‪.‬‬ ‫ملاذا �أنا بالذات؟‬ ‫متى نخرج �إذا ًمن هذه الدوامة؟‬ ‫} ُق ْل �إِ مَّ َ‬ ‫نا أَ�عِ ُظ ُكم ِبوَاحِ َد ٍة �أَن َت ُقومُوا للِ هَّ ِ َم ْث َنى َو ُف َرادَى ُث َّم‬ ‫َت َت َف َّك ُروا{ (�سب�أ‪.)46 :‬‬

‫نبض الكتب‬

‫إذا حاف الوالة!‬ ‫للحكم �إغراء يزين ملتو ِّليه �أن يتخ ّفف رويداً رويداً من تبعات‬ ‫الف�ضيلة والعفاف‪ ،‬وما �أكرث ما يذكر احلاكم �شخ�صه وين�سى �أمته‪،‬‬ ‫ال قلي ً‬ ‫وما �أ�سرع �أن ين�سى مثله العليا ويهبط عنها قلي ً‬ ‫ال‪ ،‬وما �أي�سر‬ ‫�أن ي�ستخدم �سلطانه الوا�سع يف غري ما منح له!!‬ ‫بيد �أن دي��ن اهلل �إنْ ح��اف عليه ال���والة ال��ط��اغ��ون؛ فيجب �أن‬ ‫ينت�صب له يف كل زمان ومكان من يذودون عنه‪ ،‬وي�صونون �شريعته‪،‬‬ ‫ولو حتملوا يف ذلك الويل والثبور‪.‬‬ ‫"الإ�سالم واال�ستبداد ال�سيا�سي" ملحمد الغزايل‬

‫الثائر الرباني‬ ‫حممد من�صور‬

‫�أب��ي طالب وعبد اهلل بن رواح��ه وخالد‬ ‫ب��ن الوليد ر���ض��وان اهلل عليهم جميعاً‪،‬‬ ‫وق����د وق���ع���ت ه����ذه امل���ع���رك���ة امل���ب���ارك���ة يف‬ ‫���ش��رق��ي الأردن يف اجل��ن��وب م��ن مدينة‬ ‫الكرك‪.‬‬ ‫ولقد كانت ه��ذه املعركة هي �شعلة‬ ‫ال��ب��داي��ة التي �أ�شعلها ر���س��ول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم لفتح بيت املقد�س‪ ،‬وقد‬ ‫ح��دث��ت بها الكثري م��ن امل��ع��ج��زات حيث‬ ‫ان��ت�����ص��ر امل�����س��ل��م��ون وه���م م��ا ي��ق��ارب من‬ ‫ث�لاث��ة �آالف على جي�ش الكفر الكبري‬ ‫الذي قد بلغ مئتي �ألف مقاتل‪ ،‬ويف ذلك‬ ‫�إ���ش��ارة كبرية لنا يف �أو�ضاعنا احلالية‪،‬‬ ‫حيث �إن القوة مع من كان اهلل معه �أن‬ ‫ي��ك��ون ه��و م��ع اهلل‪ ،‬وه���ذه دع���وة �إىل كل‬

‫من يحب �أن حت��رر القد�س لأن يراجع‬ ‫عالقته م��ع اهلل حتى نكون م��ن الذين‬ ‫�صدقوا اهلل ف�صدقهم‪.‬‬ ‫وبعد ذل��ك ج��اءت ال�شعلة الثانية‪،‬‬ ‫وذل����ك يف غ����زوة ت��ب��وك ال��ت��ي وق��ع��ت يف‬ ‫ال�سنة التا�سعة للهجرة‪ ،‬ولقد قاد هذه‬ ‫املعركة ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫بنف�سه ومعه ثالثني �أل��ف مقاتل‪ ،‬وقد‬ ‫و�صل النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �شمال‬ ‫جزيرة العرب على م�شارف ال�شام‪ ،‬وقد‬ ‫تو�ضح له �صلى اهلل عليه و�سلم �أن لي�س‬ ‫للروم جموع هناك تريد مقاتلته‪ ،‬وقد‬ ‫ب���د�أ ر���س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫وقتها بفتح �أج����زاء م��ن ال�����ش��ام و�شمال‬ ‫اجلزيرة العربية‪ ،‬حيث �أر�سل ر�سول اهلل‬

‫�صلى اهلل عليه و�سلم خالد بن الوليد‬ ‫ر���ض��ي اهلل ع��ن��ه و�أر����ض���اه ف��ف��ت��ح (دوم���ة‬ ‫اجل����ن����دل)‪ ،‬و���ص��ال��ح أ�ه����ل �إي���ل���ة (خ��ل��ي��ج‬ ‫العقبة‪ ،‬يف جنوب الأردن) و�أذرح وتيماء‬ ‫وج���رب���اء ع��ل��ى �أداء اجل���زي���ة (ال��ب��داي��ة‬ ‫والنهاية‪ 2/5 :‬و‪.)18‬‬ ‫ومما ي�ؤكد �أن ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم كان �أحد �أهدافه بيت املقد�س‬ ‫ي��وم تبوك حديث اب��ن �شهاب ق��ال‪ :‬غزا‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم غزوة تبوك‬ ‫وهو يريد الروم ون�صارى العرب بال�شام‬ ‫(ج��م��ع ال��ف��رائ��د‪ 157/2 :‬رق��م احلديث‬ ‫‪.)6690‬‬ ‫وقد امتدت �أر�ض الإ�سالم يف نهاية‬ ‫العهد النبوي لت�شمل �إ�سالم �أهل تبالة‬

‫وجر�ش وبطون من ق�ضاعة وق��د عقد‬ ‫ر���س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم راي��ة‬ ‫احلرب وبد أ� ب�إعداد العدة للجهاد حيث‬ ‫أ�م��ر على اجلي�ش �أ�سامة بن زي��د ر�ضي‬ ‫اهلل عنه و�أر���ض��اه ليحرر الأر�����ض التي‬ ‫ق��د ت�ضرجت ب��دم��اء أ�ب���وه م��ن قبل زيد‬ ‫بن حارثة ر�ضي اهلل عنه و�أر���ض��اه وقد‬ ‫عقد له اللواء �آخر يوم من �صفر يف �سنة‬ ‫احلادي ع�شر للهجرة‪ ،‬ولكن النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و���س��ل��م ق��د ن��زل��ت ب��ه م�صيبة‬ ‫املوت وذلك يف الثاين ع�شر من ربيع �أول‬ ‫مما �أدى �إىل ت�أخري خ��روج اجلي�ش �إىل‬ ‫بعد وفاته �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬

‫"�إن ك��ل �إن�����س��ان ‪-‬ك��ائ��ن��اً م��ا ك���ان‪ -‬ينطوي على مناجم �إل��ه��ي��ة‪ ،‬من‬ ‫العبقريات ال��ف��ذة‪ ،‬وال��ط��اق��ات اجل��ب��ارة‪ ،‬والإم��ك��ان��ات املتميزة‪ ،‬وك��ن��وز من‬ ‫القيم والف�ضائل؛ ونحن �أح��وج ما نكون يف ه��ذا الظرف احل��رج من عمر‬ ‫الوطن �إىل كل ذلك‪� ،‬سواء يف مرحلة مناه�ضة وك�سر االنقالب �أم ما بعدها‪.‬‬ ‫وال �سبيل �إىل �إثارة هذه املناجم النف�سية �إال �أن تثريها با�سم اهلل العلي‬ ‫الكبري؛ فا�سم اهلل وحده هو مفتاح هذه الكنوز الربانية املغلقة‪ ،‬وال ي�ضع‬ ‫اهلل ه��ذا املفتاح �إال يف يد العبد ال��رب��اين؛ ال��ذي يتخلق ب�صفات الربانية‬ ‫الفا�ضلة؛ يجاهد نف�سه حق املجاهدة‪ ،‬ويقمع هواه يف غري هوادة؛ فيف�ضي‬ ‫بذلك �إىل ما �شاء اهلل من بطولة وتوفيق }والذين جاهدوا فينا لنهدينهم‬ ‫�سبلنا و�إن اهلل ملع املح�سنني{ (العنكبوت‪( ")69 :‬تذكرة ال��دع��اة‪ -‬البهي‬ ‫اخلويل) بت�صرف‪.‬‬ ‫ولهذا كانت و�صية الأ�ستاذ البنا‪( :‬كونوا عباداً قبل �أن تكونوا قواداً؛‬ ‫تقودكم العبادة �إىل �أح�سن قيادة)‪.‬‬ ‫�أ�ضف �إىل ذلك ‪-‬والكالم لل�شيخ حممد الغزايل رحمه اهلل‪�" -‬أن احلق‬ ‫الذي نعمل ال�ستقراره ال بد �أن ي�ستقر‪ ،‬والباطل الذي نكدح لبواره ال بد �أن‬ ‫يبور ولكن متى؟ لي�س ذلك �إلينا وال توقيته يف مقدورنا"‪.‬‬ ‫�إذ لي�س لنا من الأمر �شيء‪� ،‬إال كما فعل النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫وال�صحابة الكرام يوم اخلندق‪ ،‬نتابع احلفر وال ن�ستعجل الريح؛ �إذ �أمرها‬ ‫�إىل اهلل وحده‪ ،‬وعلى الثوار ‪-‬والكالم لل�شيخ الغزايل‪�" -‬أن يعملوا ولذتهم‬ ‫لي�ست اقتطاف الثمر العاجل؛ و�إمنا لذتهم يف ال�شعور بتوفيق اهلل‪ ،‬والأمل‬ ‫يف �إر�ضائه‪ ،‬و�أن��ت واج��د تف�سري ذلك كله ب�صورة عملية واقعية‪ ،‬يف تاريخ‬ ‫الغر امليامني الربانيني الذين خ َّرجهم ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫و�صاغهم بعني اهلل �أبطا ًال؛ فتحوا �أقطار الأر���ض؛ لأنهم فتحوا قبل ذلك‬ ‫�أقطار النفو�س‪ ،‬و�أ�ضا�ؤوا الدنيا بنور احلق‪ ،‬وانبعثوا �إىل تخليد الباقيات‬ ‫ال�صاحلات من الأعمال وا ألخ�لاق واملبادئ؛ ف�أتوا من �ضروب البطوالت‬ ‫النف�سية واملادية ما يده�ش الألباب‪ ،‬ويعجز الأبطال‪ ،‬وي�شبه الأ�ساطري؛‬ ‫لأنهم انبعثوا بهمة ال ترى لها متعلقاً دون عر�ش اهلل عز وج��ل‪ ،‬فلو كان‬ ‫الإمي��ان عند الرثيا‪ ،‬لناله رجال من ه���ؤالء‪ ،‬كما قال ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪.‬‬ ‫و�أي��ن ه���ؤالء من �أولئك املطمو�سني من االنقالبيني وعبيد البيادة‬ ‫ال��ذي��ن ���ض��ل��وا ال�����س��ب��ي��ل‪ ،‬وان���ق���ادوا ل��ع��دون��ا وق���ل���دوا ال��غ��رب تقليد ال��ق��رود‬ ‫وال��ب��ب��غ��اوات؛ فا�صطنعوا م��ب��ادئ �سيا�سية واق��ت�����ص��ادي��ة واج��ت��م��اع��ي��ة‪ ،‬ذات‬ ‫���ش��ع��ارات ت�سرت �أط��م��اع��اً وم����آرب باطلة‪ ،‬وات��خ��ذوا �أح��زاب��اً و�أن��دي��ة تخطط‬ ‫للمغامن‪ ،‬وينبعثون منها للف�ساد وال�سحت‪ ،‬وال جتد لها من خ�لال ذلك‬ ‫�سوى أ�ح��ف��ال واجتماعات و�أق���وال‪ ،‬قد ي�برق ظاهرها ب��اخل��داع والتمويه‪،‬‬ ‫ولكن باطنها يخلو من �أي م�ضمون ت�شهد له الفطرة �أو تنظر �إليه معايري‬ ‫العقل؛ حتى غدوا فارغني ال قيمة لأعمالهم وال لأقوالهم" (تذكرة الدعاة‬ ‫ البهي اخلويل) بت�صرف‪.‬‬‫وخال�صة القول‪� :‬إننا نحتاج �إىل ثائر رباين خمبت �أواب‪ ،‬وثيق ال�صلة‬ ‫باهلل‪ ،‬يعي�ش عبودية انتظار الفرج من اهلل القريب املجيب؛ فهو ‪�-‬سبحانه‪-‬‬ ‫�سندنا الأول والأخ�ي�ر‪ ،‬وم��ا بينهما هو �أخ�� ٌذ بالأ�سباب؛ تعبداً هلل؛ فنحن‬ ‫نوقن �أننا ل�سنا وحدنا يف املعركة؛ فاهلل معنا؛ فهو يعلم ويرى وي�سمع‪ ،‬ولن‬ ‫ي�صيبنا �إال ما كتب اهلل لنا؛ �أال ترى هذه اللفظة املعجزة؟ �إنه قال "لنا"‬ ‫ومل يقل "علينا"؛ وهذا يكفي‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م���������������ق���������������االت‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫صور‬

‫ما أرحمه! قتل‬ ‫فذرفت عيناه!‬

‫لفتت نظري طريقة احلكم على الأ�شخا�ص واملبادئ‬ ‫من بع�ض العامة بل من بع�ض ال�شخ�صيات املعتربة‪ ،‬فر�أيت‬ ‫بع�ضهم ي�صحح منهج بع�ض امل�س�ؤولني �إن ر�آه يتكلم بهدوء‬ ‫وبعاطفة وخ�شوع‪ ،‬وبع�ضهم يت�أثر بالدموع ف�إن ر�أى م�س�ؤوال‬ ‫وقد اغرورقت عيناه ت�أثر �أي�ضا فبكى و�أعطى امل�س�ؤول �صفة‬ ‫الرحمة والتقوى و�أهلية القيادة‪ ،‬وبع�ضهم �إن ر�أى امل�س�ؤول‬ ‫قوي البنية �أو ح�سن الوجه �أو متنا�سق اجل�سم �أعجب به‬ ‫ور�آه الأح��ق بامل�س�ؤولية‪ ،‬وبع�ضهم �إن �شاهد القائد بطا�شا‬ ‫دمويا �أخذت القوة منه كل م�أخذ و�شدت قلبه ومتلكه حب‬ ‫القائد وا�ستوىل على نف�سه‪.‬‬ ‫ق��ر�أت على بع�ض املواقع الإخبارية –�إن �صدقت– ما‬ ‫فحواه تنويه ال�شيخ حممد ح�سان بال�سي�سي فلقد ر�آه يذرف‬ ‫ال��دم��وع على قتلى ف�ض االعت�صامات‪ .‬وم��ن احلكم التي‬ ‫تعلمناها مبكرا �أن ع�صفورا قال لأبيه وهو حتت ال�سكني‬ ‫ب ��أن م��ن يريد ذبحهما ر�ؤوف �شفوق فالدموع ت�سيل من‬ ‫عينيه حزنا عليهما‪ .‬وقد �سالت الدموع بفعل الرياح‪ ،‬فرد‬ ‫الع�صفور الأب احلكيم قائال‪ :‬يا بني ال تنظر �إىل عينيه‬ ‫بل انظر لل�سكني التي بني يديه‪ .‬ودم��وع التما�سيح ت�سيل‬ ‫عند فتح الفم لالفرتا�س! وقد �ألقى �إخوان يو�سف �أخاهم‬

‫الطفل ال�صغري اجلميل بال ذن��ب يف البئر وج �ا�ؤوا �أباهم‬ ‫ع�شاء ليخفوا معامل الوجه وهم يبكون!‬ ‫ل�ق��د الح�ظ��ت ب� ��أن ا ألم ��ة �إذا ان�ح�ط��ت ان�ح��ط طالبها‬ ‫وعوامها‬ ‫ومعلموها و�أط�ب�ا�ؤه��ا ومهند�سوها وم�س�ؤولوها‬ ‫ّ‬ ‫وعلما�ؤها ومتدينوها �إال من رحم اهلل‪ ،‬بل �صرت ترى كثريا‬ ‫من املتدينني هياكل عظمية تركز على املظاهر والألفاظ‬ ‫واحلركات وتغيب عنها حقائق املنهج من ال�صدق والتقوى‬ ‫وفهم الإ�سالم ال�صحيح‪.‬‬ ‫يف ال� �ق ��ر�آن �أخ �ط��ر ال �ن��ا���س ع �ل��ى امل�ج�ت�م��ع امل���س�ل��م هم‬ ‫املنافقون ول��ذل��ك �سي�سكنهم اهلل ي��وم القيامة يف ال��درك‬ ‫الأ�سفل من النار‪ ،‬واملنافقون و�صفهم القر�آن (و�إذا ر�أيتهم‬ ‫تعجبك �أج�سامهم و�إن يقولوا ت�سمع لقولهم) فقد يكونون‬ ‫�شخ�صيات �أنيقة جميلة ذات منطق حلو مُقنع يظهرون‬ ‫احلر�ص على ال�شعب والأمة ويحلفون على ذلك وهم احلية‬ ‫الرقطاء والعدو اخلفي(وي�شهد اهلل على ما يف قلبه وهو‬ ‫�ألد اخل�صام)‪.‬‬ ‫وهناك نوعية متكررة يف احلياة ذات �شخ�صية عجيبة‬ ‫�صورها القر�آن بري�شة ملونة وا�ضحة‪ ،‬وهي �شخ�صية متنفذ‬ ‫قوي ذي منطق ح�سن ي�شد العيون والآذان وتتعجب من قوة‬

‫حجته‪ ،‬ف�إذا ذهب وغاب عن العيون راح ميار�س الإ�صالح على‬ ‫طريقته ف�سعى بقوة وانطلق يقتل ويدمر ومل ت�سلم منه‬ ‫حتى الأ�شجار واملزروعات‪ .‬ولقد ع ّد بع�ض الدميقراطيني‬ ‫وال�شيوخ ف�ض اعت�صامي رابعة والنه�ضة �إجن��ازا وانت�صارا‬ ‫للأمة‪ .‬ولقد �سالت فيهما دماء زكية بالآالف من غري حق‬ ‫وال ع��دل(وم��ن النا�س م��ن يعجبه قوله يف احل�ي��اة الدنيا‬ ‫وي�شهد اهلل على ما يف قلبه وهو �ألد اخل�صام و�إذا توىل �سعى‬ ‫يف الأر�ض ليف�سد فيها ويهلك احلرث والن�سل واهلل ال يحب‬ ‫الف�ساد)‪.‬‬ ‫منهج اجلاهلية ي��زك��ي �صاحب امل��ال وال�ن�ف��وذ وال�ق��وة‬ ‫و�إن كان فا�سقا ظاملا قاتال‪ ،‬فالأف�ضل هو العظيم يف املركز‬ ‫واجلاه بل هو الأحق بالنبوة‪ ،‬واملقدم واملحرتم هو �صاحب‬ ‫النفوذ وامل��ال والأوالد والأن�صار(�أنا �أك�ثر منك ماال و�أعز‬ ‫نفرا)‪ ،‬وامللتزم باملبادئ والأخالق هو من الأراذل ال�سطحيني‬ ‫الب�سطاء(�أراذلنا بادي الر�أي)‪� .‬أما منهج الإ�سالم فهو يزكي‬ ‫التقي ال�صالح و�إن كان فقريا معدما(�إن �أكرمكم عند اهلل‬ ‫�أتقاكم)‪ ،‬وال يهم مظهر ال�شخ�ص من الثياب �أو �شكله من‬ ‫حيث الو�سامة واجل�م��ال ب��ل م��ا يعترب يف تقبل ال�شخ�ص‬ ‫وتزكيته واحلكم عليه هو عمله و�سعيه وت�ق��واه والتزامه‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫املنهج (و�أن لي�س للإن�سان �إال ما �سعى)‪.‬‬ ‫ومن هنا ف�إن علماءنا ال�سابقني علمونا منهجا وا�ضحا‬ ‫ب�أن نحكم على ال�شخ�ص من خالل عر�ض �سريته على املنهج‬ ‫كتابة و�سنة ولو فعل الأعاجيب وحقق اخل��وارق(�إذا ر�أيتم‬ ‫ال�شخ�ص ي�سري على املاء ويطري يف الهواء‪ .)...‬و�سيدنا عمر‬ ‫عندما زك��ى �أح��ده��م رج�لا من خ�لال م�شهد تعبدي ومن‬ ‫غري معاي�شة حقيقية‪ ،‬رد عليه ما خال�صته �أن احلكم على‬ ‫النا�س يكون من خالل مرافقتهم ومعاملتهم يف اجلوار �أو‬ ‫الأ�سفار �أو الدرهم والدينار‪.‬‬ ‫ويف رواي � � ��ة ال� �ب� ��ؤ�� �س ��اء ع �ن��دم��ا ي �ت �ك �ل��م ك � ��ذاب خ��ائ��ن‬ ‫هو(تينارديه) على �شخ�ص م�ستقيم(جان فاجلان) لي�شوه‬ ‫�سريته ويف�سد ع�لاق��ات��ه م��ع ال�ن��ا���س رد عليه (م��اري��و���س)‬ ‫املجرب‪ :‬لقد علمتني ا ألي��ام �أال �أحكم على الأ�شخا�ص من‬ ‫�أق��وال�ه��م ب��ل م��ن أ�ف�ع��ال�ه��م‪ .‬ول�ق��د ف� ّع��ل ال�غ��رب ه��ذا املنهج‬ ‫فقدموا املخرتعني واملكت�شفني والعلماء ل�ل�أع�م��ال التي‬ ‫قدموها‪ ،‬بل مل ي�ؤهلوا للرتب الع�سكرية العالية الرفيعة‬ ‫�إال من خا�ض احلروب وقدم خدمة فعلية لبلده‪.‬‬

‫عبدالرحمن الدويري‬

‫منبر السبيل‬

‫القاضي‬ ‫الذبيح‬ ‫ب��دم ب ��ارد‪ ،‬و�أم� ��ام ال���ش�ه��ود‪ ،‬ق�ضى القا�ضي‬ ‫الأردين م��ن أ���ص��ل فل�سطيني نحبه‪ ،‬بر�صا�صات‬ ‫غ � ��ادرة م��ن ج �ن��دي ��ص�ه�ي��وين ر� �ض��ع احل �ق��د من‬ ‫التلمود‪ ،‬وا�ستح�ضر وهو يفرغ ر�صا�صاته يف قلب‬ ‫القا�ضي الذبيح مقوالت احلاخامات عن اجلوييم‬ ‫خدم بني �صهيون‪ ،‬والذين ال يحق لهم �أن يعي�شوا‬ ‫مب�شاعر ال �ع��زة وال �ك��رام��ة‪ ،‬ف��ال�ك��رام��ة كلها لبني‬ ‫�صهيون‪ ،‬وا ألم��ر لهم‪ ،‬وال يحق ألح��د ان ي�س�ألهم‬ ‫عما يفعلون‪ ،‬فهم �أ�صحاب االر�ض كما تقول كتبهم‬ ‫املحرفة‪ ،‬وتلمودهم امل��زي��ف‪ ،‬وه��م �أ�صحاب ا ألم��ر‬ ‫والنهي‪ ،‬وم��ن ه ��ؤالء الذين ال ميتثلون لأمرهم‪،‬‬ ‫و�سادتهم وزعما�ؤهم يركعون وي�سجدون خفية يف‬ ‫مواخري املا�سونية العاملية التي تقودها ال�صهيونية‬ ‫بكفاءة عالية منذ قرون‪.‬‬ ‫�سقط القا�ضي م�ضرجا بدمائة التي ر�سمت‬ ‫ع�ل��ى االر�� ��ض خ��ارط��ة ال��وط��ن ال��ذب �ي��ح‪ ،‬وم�لام��ح‬ ‫ال �ك��رام��ة امل� �ه ��دورة‪ ،‬و�آث� ��ار ال �ع��زة ال �ت��ي ك��ان��ت هنا‬ ‫يوما‪ ،‬ولكن االوىل هدروها على مذابح �شهواتهم‬ ‫وجبنهم وتخاذلهم‪� ،‬سقط القا�ضي على االر���ض‪،‬‬ ‫وه��وت مع جثتة نيا�شني و�أل�ق��اب زائفة كانت اىل‬ ‫وق ��ت ق��ري��ب ت��دع��ي ان �ه��ا ��ص�ن�ع��ت �أجم � ��ادا‪� ،‬سقط‬ ‫القا�ضي الذي كان يدافع عن العدالة‪ ،‬لأن العدالة‬ ‫ك��ان��ت ق��د ��س�ق�ط��ت ق �ب��ل ذل� ��ك‪ ،‬ل�ي����س ع �ل��ى �أر� ��ض‬ ‫فل�سطني وحدها‪ ،‬ولكن يف كل مواخري الزعامات‬ ‫ال�ت��ي ت�سلطت على �شعوبها ظلما وزورا‪ ،‬وادع��ت‬ ‫انها متثلها وتدافع عنها‪ ،‬وهي يف واقع الأمر �سبب‬ ‫بالئها ونكبتها وعارها الأبدي‪.‬‬ ‫رائ ��د زع�ي�تر مل ي�ك��ن واه �م��ا وه��و ي �ح��اول �أن‬ ‫ينقذ ما �أبقى له الزعماء من هيبة الق�ضاء و�سيادة‬ ‫القانون وكرامة االن�سان‪ ،‬حني حاول ان ير�سل اىل‬ ‫العلج ال�ي�ه��ودي ر�سالة م�ف��اده��ا‪ :‬ان ال��ذي��ن ركعوا‬ ‫وا�ست�سلموا لي�سوا بال�ضرورة ميثلوننا‪ ،‬فنحن ال‬ ‫زلنا بكرامتنا وعزتنا رغم ت�ساقط الكبار يف نظر‬ ‫�أنف�سهم‪ ،‬رائد �أراد �أن يرد على ال�صلف ال�صهيوين‬ ‫مبا ميلك من �إرادة‪ ،‬ولكن اجلنب والهلع الذي يقبع‬ ‫وراء البندقية والر�شا�ش فقد �أع�صابه‪ ،‬حني ر�أى‬ ‫بقية من رجولة ونخوة ال تزال موجودة يف ه�ؤالء‬ ‫الذين حاولوا ا�ستعبادهم دون جدوى‪ ،‬فلم ي�ستطع‬ ‫ال�سيطرة على نف�سه وفقد توازنه‪ ،‬و�ضغط الزناد‬ ‫على ا�صبعه فتطاير الر�صا�ص ع�شوائيا لي�صيب‬ ‫االر���ض اوال‪ ،‬ث��م ي�صيب �صاحبها ثانيا‪ ،‬يف حالة‬ ‫من اله�سترييا التي ت�صيب اجلنود املحتلني لي�س‬ ‫�أمام الرجال وحدهم‪ ،‬وامنا �أمام االطفال والن�ساء‬ ‫وال�شيوخ العزل‪ ،‬انها ه�سترييا اخلوف املزمنة التي‬ ‫ال تفارق الظامل املحتل املغت�صب لالر�ض‪ ،‬ور�أيناها‬ ‫يف كل مواقع املواجهة غري املتكافئة بني �أ�صحاب‬ ‫احلق الفل�سطيني وال�صهاينة املجرمني‪.‬‬ ‫ومي �� �ض��ي رائ � ��د وح � ��ده ك �م��ا م �� �ض��ى ال��رج��ال‬ ‫م��ن ق�ب�ل��ه‪ ،‬مي�ضي ال يلتفت وراءه طلبا لن�صرة‬ ‫امل �ه��زوم�ين االذالء ال�ت��اب�ع�ين‪ ،‬مي���ض��ي رائ ��د وه��و‬ ‫ي��درك ان��ه وام�ث��ال��ه ل��ن ي�ك��ون لهم م��ن زعاماتهم‬ ‫بواك وال نا�صرون‪ ،‬هو يعرف من ترك وراءه‪ ،‬غثاء‬ ‫كغثاء ال�سيل‪ ،‬يذهب جفاء ال ينفع النا�س وال ميكث‬ ‫يف االر�ض‪ ،‬ذهب رائد بعيدا حني خطر بباله ان من‬ ‫هم �أمامه من املحتلني ما زال فيهم بقية من خلق‬ ‫او قيمة او رجولة متنعهم من ارتكاب جرمية بهذا‬ ‫احلجم‪ ،‬ولكنه قدر مقدور‪� ،‬أراد اهلل به �أن يرينا ما‬ ‫نحن فيه من ذلة وهوان‪ ،‬وما عليه عدونا من جنب‬ ‫ورع��ب وجت��اوز لكل القيم واالخ�ل�اق وم��ا تعارف‬ ‫عليه الب�شر‪.‬‬ ‫مي�ضي رائد كما م�ضى الكثريون‪ ،‬و�سيم�ضي‬ ‫م��ن ب �ع��ده ك �ث�ي�رون اي���ض��ا م��ا دام ��ت امل �ع��ادل��ة هي‬ ‫ه��ي‪ ،‬ت�سلط ال�ظ��امل�ين‪ ،‬وجت�ب�ر امل�ف���س��دي��ن‪ ،‬االذل��ة‬ ‫على الكافرين‪ ،‬ا ألع��زة املتطاولني على امل�ؤمنني‪،‬‬ ‫�سيم�ضي ال��رج��ال‪� ،‬ستتبتلعهم ه��اوي��ة امل�ستنقع‬ ‫ال��ذي نعي�ش‪ ،‬اىل �أن يقي�ض اهلل لهذه احل��ال من‬ ‫يغريها‪ ،‬وي�أتي �أقوام مل ير�ضعوا اجلنب والنذالة‪،‬‬ ‫ي �ح �ب��ون اهلل وي�ح�ب�ه��م اهلل‪� ،‬أذل � ��ة ع �ل��ى امل ��ؤم �ن�ين‬ ‫أ�ع ��زة على ال�ك��اف��ري��ن‪ ،‬ي�ج��اه��دون يف �سبيل اهلل ال‬ ‫يخافون لومة الئ��م‪ ،‬وح�ين ي�أتي ه ��ؤالء‪ ،‬لن تقي‬ ‫الظاملني جحورهم‪� ،‬سواء كانوا يهودا حمتلني‪� ،‬أو‬ ‫حكاما ظاملني م�ستبدين فا�سدين‪ ،‬ال يقيمون وزنا‬ ‫ل�شعوبهم‪ ،‬وي�سارعون يف �أوليائهم من املتكربين يف‬ ‫االر�ض بغري احلق‪ ،‬حني ي�أتي الفرج والن�صر‪ ،‬وهو‬ ‫قريب ب ��إذن اهلل‪ ،‬يقربه اهلل بني ع�شية و�ضحاها‪،‬‬ ‫ويهيئ له من اال�سباب ما اليخطر على ب��ال من‬ ‫عميت اب�صارهم وطبع على قلوبهم‪ ،‬ممن و�صفوا‬ ‫بالهلع وو�صموا بال�صغار والذلة‪.‬‬

‫ما بعد جريمة السالم العربي‪ :‬صناعة ا ّلالسالم (‪)1‬‬ ‫‪ -1‬مدخل‪.‬‬ ‫انتهينا بحلقة اخل�ت��ام‪ :‬احللقة‬ ‫ال�سابعة من حلقات جرمية ال�سالم‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬ول �ك ��ن ج� ��دد احل ��دي ��ث يف‬ ‫املو�ضوع مقال مطول �أو بحث من�شور‬ ‫يف �صحفنا اليومية بعنوان‪« :‬جهاز‬ ‫ك�ي�ري العبثي ل�صناعة ال�لا��س�لام»‬ ‫«ل ��ول� �ي ��م ك� � ��وك» وول� �ي ��م ك � ��وك ه��ذا‬ ‫بروف�سور اللغة الإجنليزية يف جامعة‬ ‫الف�ي�رن يف ج�ن��وب ك��ال�ي�ف��ورن�ي��ا وه��و‬ ‫م��ؤل��ف ك�ت��اب «حم�ن��ة الفل�سطينني‪:‬‬ ‫ت��اري��خ طويل م��ن التدمري» وكتاب‪:‬‬ ‫«يف اغت�صاب فل�سطني‪ :‬الق�ضاء على‬ ‫الأم ��ل‪ ،‬ال�ع��دال��ة املرفو�ضة» وكتاب‪:‬‬ ‫«تتبع اخلديعة‪� :‬سيا�سة بو�ش ال�شرق‬ ‫�أو�سطية» وغريها‪.‬‬ ‫وال� � �ع � ��امل ال� �ع ��رب ��ي وق� �ي ��ادات ��ه‬ ‫ي ��درك ��ون �أن �ه ��م م��ا� �ض��ون يف ط��ري��ق‬ ‫اخل��دي �ع��ة‪ ،‬وع�ب��ا���س �أك�ث�ر م��ن غ�يره‬ ‫�إدراك� � � � �اً ل �ه��ذه احل �ق �ي �ق��ة‪� ،‬أو ل�ه��ذه‬ ‫اخل��دي �ع��ة‪ .‬ل�ك�ن��ه ي�ح��ر���س م�صاحله‬ ‫ويحر�ص على ا�ستمرارها‪� ،‬ش�أنه �ش�أن‬ ‫الآخ ��ري ��ن‪ .‬وي�غ�ط��ون ه��ذا ب���ش�ع��ارات‬ ‫ت �� �س � ّوق �ه��م يف ال �ع ��امل ك ��دع ��اة ��س�لام‬ ‫و�شركاء يف عملية ال�سالم‪ ،‬وما �إليه‬ ‫م��ن ت���س�م�ي��ات‪ ،‬وه ��م ج ��زء م��ن لعبة‬ ‫اخل ��داع وج��زء م��ن ت�سويق ال�سراب‬ ‫واخلراب‪.‬‬ ‫وعجيب �أن يتكلم مبا ينبغي �أن‬ ‫نقوله نحن‪� ،‬أن يتكلم غرينا‪ .‬علماً‬ ‫ب ��أن كلمة احل��ق مكلفة �أي�ن�م��ا كانت‬ ‫و�أي �ن �م��ا ق �ي �ل��ت‪ .‬ف �م��ن ي �ت �ج��اوز ح��ده‬ ‫وي �� �ص��رح ب��احل�ق�ي�ق��ة ي �ج � ّرح وي���ش� ّرح‬ ‫وي�شهّر ب��ه‪ .‬ورمب��ا ينبذ �أو ق��د يجد‬ ‫عوائق يف وظيفته �أو ف�صل من عمله‪،‬‬ ‫كما ح��دث لبع�ض مذيعي ‪CNN‬‬ ‫وغ�ي�ره ��م‪ .‬وم� ��ع ه� ��ذا ال ن �ع��دم من‬ ‫ي�ق��ول كلمة احل��ق وي�ستعد لثمنها‪.‬‬ ‫ونحن �إذ ننقل ملخ�صاً مل��ا ق��ال هذا‬ ‫ال �ك��ات��ب ن �ق��ول م��ا ق�ل�ن��ا يف ال���س��اب��ق‬ ‫ع��ن فنكل�ستاين‪� :‬إن�ه��م ميلكون من‬ ‫املعرفة و�أدواتها وم�صادرها ووثائقها‬ ‫م ��ا ال من �ل��ك يف ال� �غ ��اب ��ة ال� ��� �س ��وداء‬ ‫امل�سماة‪ :‬العامل العربي‪ ،‬عامل الكبت‬ ‫(ال الكتب) والت�ضييق‪..‬‬ ‫ف�إىل ملخ�ص لأهم ما قال املقال‬ ‫املطول عن �صناعة الال�سالم ‪Do‬‬ ‫‪ nothing peace‬وقد ترجم‬ ‫املقال �سيف الدين البيطار‪.‬‬ ‫‪ -2‬اجلهاز العبثي‪.‬‬ ‫ومما قال الكاتب كوك‪ :‬ي�ستخدم‬ ‫ال�صهاينة جهاز �سالم خا�ص بفعل‬ ‫الأم��ور عدمية اجل��دوى‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫�أج��ل خ��داع ال�ن��ا���س يف �أرج ��اء العامل‬ ‫لالعتقاد ب��أن ال�صهيونية ترغب يف‬ ‫حل �سلمي للق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬عن‬ ‫طريق التفاو�ض‪ .‬لكن ال��واق��ع ي�شي‬ ‫ب�أن ال�صهيونية ال ترغب يف �أي �شيء‬ ‫�سوى الق�ضاء على الوجود العربي يف‬ ‫�إ�سرائيل(‪.)67 ،48‬‬

‫ويقول الكاتب‪� :‬سنة ‪ 2010‬قمت‬ ‫بتحرير كتاب «حمنة الفل�سطينيني‪:‬‬ ‫تاريخ من الدمار» الذي يحتوي على‬ ‫جمموعة من املقاالت لك ّتاب عامليني‬ ‫م���ش�ه��وري��ن‪ ،‬ق��ام��وا ب�ك���ش��ف ال�ن�ق��اب‬ ‫ع��ن عملية ال�ت�ط�ه�ير اجل�م��اع�ي��ة يف‬ ‫فل�سطني على �أي ��دي ق��وات احتالل‬ ‫م��ا ت ��زال ق��ائ�م��ة ح�ت��ى ي��وم�ن��ا ‪،2014‬‬ ‫ي��وم �اً ت�ل��و الآخ� ��ر‪ ،‬وب���ش�ك��ل منهجي‪،‬‬ ‫ت���س�ت�م��ر ع�م�ل�ي��ة ال �ت �ع��ذي��ب ال�ب�ط��يء‬ ‫وي �� �س �ت �م��ر ال� �ت ��دم�ي�ر‪ ،‬ك �م��ا ي���س�ت�م��ر‬ ‫امل � � ��وت‪ ،‬وال � �ع� ��امل ي �ن �ظ��ر وال ي�ف�ع��ل‬ ‫� �ش �ي �ئ �اً ل�ت�ح�ق�ي��ق ال� �ع ��دال ��ة ل�ل���ش�ع��ب‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪�( .‬إذا ك ��ان �إخ��وان �ه��م‬ ‫ال�ع��رب ي�ت��آم��رون!) ويف ه��ذا ال�سياق‬ ‫يو�ضح ال�ك��ات��ب «ج�ي��ف ه��ال�بر» كيف‬ ‫�أن ال�سعي من �أجل ال�سالم يتعر�ض‬ ‫دائ �م �اً لل�شلل ع�ل��ى �أي ��دي �إ��س��رائ�ي��ل‬ ‫(يف ي��وم كتابة ه��ذه ال�سطور يقول‬ ‫نتنياهو يف وا��ش�ن�ط��ن �إن إ���س��رائ�ي��ل‬ ‫قدمت ما عليها جتاه ال�سالم ولكن‬ ‫الإع ��اق ��ة م��ن ق �ب��ل الفل�سطينيني)‬ ‫(بي�ستاهل ع�ب��ا���س ال ��ذي ي�ق��ال عنه‬ ‫هذا بعد كل التنازالت!)‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫ب�ق�ي��ة ال �ع��امل غ�ير م �ب��ال ب��ال�ظ��روف‬ ‫التي يواجهها ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ب���ش �ك��ل ي��وم��ي وم �� �س �ت �م��ر‪ ،‬ويف ه��ذا‬ ‫ال� ��� �ش� ��أن‪ ،‬ي��و� �ض��ح ال ��دك� �ت ��ور ه��ال�بر‬ ‫ال ��واق ��ع ه �ن��اك ك ��ال �ت ��ايل‪ :‬ت�ت�م�ح��ور‬ ‫ا�سرتاتيجية �إ�سرائيل منذ ن�ش�أتها‬ ‫وح �ت ��ى ي��وم �ن��ا ه � ��ذا‪ ،‬ح� ��ول جت��اه��ل‬ ‫الفل�سطينيني وحما�صرتهم‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ال �ت ��واط ��ؤ م ��ع ح �ك��وم��ات تعمل‬ ‫على ع��زل الفل�سطينيني(!!) وه��ذا‬ ‫ك��ان وا��ض�ح�اً يف م�ف��او��ض��ات ال�سالم‬ ‫يف مدريد‪ ،‬فعندما �سمحت �إ�سرائيل‬ ‫للفل�سطينيني بامل�شاركة‪� ،‬سمحت لهم‬ ‫كجزء م��ن ال��وف��د الأردين(ب��ال�ن����ص)‬ ‫وك��ذل��ك ك��ان واق ��ع احل ��ال يف �أو��س�ل��و‬ ‫عندما �أ�صرت �إ�سرائيل على تلقيها‬ ‫ر� �س��ال��ة م��ن ع��رف��ات ت�ف�ي��د ��ص��راح��ة‬ ‫باالعرتاف ب�إ�سرائيل كدولة �شرعية‬ ‫م��ن دول ال���ش��رق الأو� �س��ط‪�( .‬أي �إن‬ ‫ه ��ذا االع �ت��راف م��ن ع��رف��ات ال��رم��ز‬ ‫كان مقابل م��اذا؟ مقابل �أن يفاو�ض‬ ‫ع �ب��ا���س يف �أو�� �س� �ل ��و ف� �ق ��ط‪� .‬أر�أي � � ��ت‬ ‫املقاي�ضة العبقرية!!؟)‬ ‫ي �ق��ول ال �ك��ات��ب م ��وا�� �ص�ل ً�ا‪ :‬ثم‬ ‫مطالبتها �أي ال�سلطة (بال �سلطة)‬ ‫الح�ق�اً ب�إ�ضافة ع�ب��ارة حم��ددة تفيد‬ ‫االعرتاف ب�إ�سرائيل كدولة يهودية‪.‬‬ ‫(و� �س �ي �ع�ت�رف ��ون ق �ط �ع �اً وال� �ع ��رب ��ان‬ ‫� �س �ي �� �ش �ه��دون و�� �س�ت�رف ��ع �إ� �س��رائ �ي��ل‬ ‫م� �ط ��ال ��ب ج � ��دي � ��دة و�� �س� �ي ��واف� �ق ��ون‬ ‫وامل�سل�سل م�ستمر!)‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ال�ك��ات��ب‪« :‬وه�م��ا الأم��ران‬ ‫اللذان ح�صلت عليهما �إ�سرائيل بكل‬ ‫ت��أك�ي��د‪ ،‬اع�ت�راف ع��رف��ات بها كدولة‬ ‫�شرعية‪ ،‬واع�تراف الواليات املتحدة‬ ‫بها كدولة يهودية‪ ،‬وم��ا ت��زال تعمل‬

‫على �إخ�ضاع الفل�سطينيني و�إجبارهم‬ ‫على الإقرار بذات االعرتاف»‪.‬‬ ‫(وي � �ج � ��ري ت ��روي� �� ��ض ال �� �ش �ع��ب‬ ‫الفل�سطيني بالقهر والتجويع وخنق‬ ‫غ ��زة ح�ت��ى ي�ت��م ل�ه��م م��ا �أرادوا‪� ،‬أم��ا‬ ‫القيادة فجاهزة‪ ،‬والتمطيط ا�ستثمار‬ ‫الوقت يف الرتوي�ض للبقية الباقية‬ ‫يف ال�شعب)‪.‬‬ ‫ي �ق��ول ال �ك ��ات ��ب‪ :‬ذل� ��ك يف حني‬ ‫مل ت�ع�ترف �إ��س��رائ�ي��ل �أب ��داً باحلقوق‬ ‫اجل �م��اع �ي��ة ل�ل���ش�ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪.‬‬ ‫(الح� ��ظ دق ��ة ال �ع �ب��ارة لأن ال �ق �ي��ادة‬ ‫الفل�سطينية (�أي ع �ب��ا���س) ق��ال��ت‪:‬‬ ‫م �� �س ��أل ��ة ال � �ع� ��ودة ت �خ ����ص ك� ��ل ف ��رد‬ ‫فل�سطيني! ت ��أم��ل ال �ف��رق يف اللغة‬ ‫وامل�صطلحات بني الكاتب الأمريكي‬ ‫والقائد الفل�سطيني!)‪.‬‬ ‫وي��وا� �ص��ل‪� :‬أو ح��ق ه��ذا ال�شعب‬ ‫يف ت �ق��ري��ر م �� �ص�يره ب�ن�ف���س��ه (امل �ه��م‬ ‫�أن �إ� �س��رائ �ي��ل اع�ت�رف��ت ب �ع��رف��ات ثم‬ ‫اق�ت�رف ��ت ج��رمي��ة ق �ت �ل��ه‪ ،‬واع�ت�رف��ت‬ ‫ب� �ع� �ب ��ا� ��س‪ ،‬وم� �ن� �ه ��م م� ��ن ي �ن �ت �ظ��ر!)‬ ‫(ول�ي����س م�ه�م�اً �أن ت�ع�ترف بال�شعب‬ ‫الفل�سطيني!)‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال اع �ت��راف ب �ح��ق ال���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ي �ق��ول ال �ك��ات��ب‪ :‬وك � ��ان �إ� �س �ح��ق‬ ‫راب�ي�ن ��ص��ري�ح�اً(ه��ذا �صديق العرب‬ ‫�أجمعني �أعني القادة وهو القائل عن‬ ‫الفل�سطينيني‪� ،‬أعني املفاو�ضني‪ :‬كنا‬ ‫نفاو�ض �أنف�سنا!)‪.‬‬ ‫ن�ع��ود بعد الفا�صل‪ :‬ك��ان راب�ين‬ ‫�صريحاً جداً (�أو وقحاً) فيما يتعلق‬ ‫ب��ال���س�ب��ب وراء ذل� ��ك‪� :‬إذا اع�ترف��ت‬ ‫�إ�سرائيل بحق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف ت� �ق ��ري ��ر م� ��� �ص�ي�ره ف � � � ��إن دول � ��ة‬ ‫فل�سطينية م�ستقلة ��س�ت�غ��دو �أم ��راً‬ ‫واق�ع�اً‪ ،‬وه��ذا وع��د ال تريد �إ�سرائيل‬ ‫منحة للفل�سطينيني �إطالقاً وحتت‬ ‫�أي ظ��رف م��ن ال �ظ��روف‪�(.‬أي��ن كالم‬ ‫عبا�س ومت�سكه بحل الدولتني؟)‬ ‫(�أق��ول‪ :‬الوعد ال يلزم �إ�سرائيل‬ ‫ب �� �ش��يء وم ��ع ه ��ذا ال ت �ع �ط �ي��ه‪ .‬وه��ي‬ ‫�أول م��ن ي�خ�ل��ف امل �ي �ع��اد وج�م��اع�ت�ن��ا‬ ‫ي� ��� �ص ��رف ��ون ال � ��وع � ��ود وي �ط �ل �ق��ون �ه��ا‬ ‫وي�ت�غ�ن��ون ب�ه��ا وي�ضمنون تنفيذها‪.‬‬ ‫�أما ر�أي��ت وعدهم مبكافحة الإره��اب‬ ‫ي�ع�ن��ي �أن�ف���س�ه��م وال�ت�ن���س�ي��ق الأم �ن��ي‬ ‫املطلق‪ .‬هل تخلفوا يوماً!؟ معاذ اهلل)‬ ‫ن�ع��ود �إىل ال�ك��ات��ب‪« :‬وبا�ستثناء‬ ‫ت�صريحات غام�ضة من قبيل‪« :‬عدم‬ ‫الرغبة بال�سيطرة على �شعب �آخ��ر»‬ ‫(رمب��ا �شعب هاييتي �أو موزامبيق)‬ ‫و»�أن �أي��دي�ن��ا مم ��دودة لل�سالم (�أي‬ ‫خل �ن �ق��ه!) (ب��ا� �س �ت �ث �ن��اء ذل � ��ك) ف� ��إن‬ ‫�إ�سرائيل مل تبد يف �أي ي��وم رغبتها‬ ‫ب��أي �إط��ار حقيقي من املفاو�ضات �أو‬ ‫ال�سالم �إطالقاً‪ ،‬وتدعي �إ�سرائيل ب�أنه‬ ‫يجب على الفل�سطينيني «التكيف مع‬ ‫مقرتحاتنا �أياً كانت تلك املقرتحات‪.‬‬

‫حضر رائد ‪ ..‬غابت‬ ‫غيداء‪....‬غابت الدولة؟!!‬

‫و�إن الفل�سطينيني لي�سوا �شركاء‬ ‫على قدم امل�ساواة معنا يف مطالبتهم‬ ‫بدولة تناف�س دولتنا اليهودية» عن‬ ‫ك�ت��اب امل�شكلة م��ع �إ� �س��رائ �ي��ل‪ :‬جيف‬ ‫هالرب ‪.2007‬‬ ‫ويوا�صل الكاتب بعد نقله عن‬ ‫ه��ال�بر ي��وا��ص��ل م�ق��ال��ه ه��و ف�ي�ق��ول‪:‬‬ ‫ق� �ب ��ل � �س �ب��ع �� �س� �ن ��وات وب��ال �ت �ح��دي��د‬ ‫‪ 2007/11/22‬كنت ق��د كتبت مقا ًال‬ ‫ح ��ول خ �ط��ة ج� ��ورج ب��و���ش اخل��ا��ص��ة‬ ‫ب��إح�لال ال�سالم يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫تلك اخلطة التي مت ا�ستخدام ا�سم‬ ‫م��دي �ن��ة «�أن��اب��ول �ي ����س» ع �ن��وان �اً ل�ه��ا‪،‬‬ ‫حيث مت تفوي�ض ك��ون��دال�ي��زا راي�س‬ ‫كمبعوثة للواليات املتحدة باالجتماع‬ ‫م��ع الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين والفل�سطينيني‬ ‫وال �ت��و� �س��ط ب�ي�ن�ه��م‪ .‬وق ��د ت�ت�ب�ع��ت يف‬ ‫ذل� ��ك امل� �ق ��ال واق � ��ع ووق ��ائ ��ع عملية‬ ‫ال�سالم الفا�شلة منذ نهاية االنتداب‬ ‫ال�بري �ط��اين ع�ل��ى فل�سطني‪ .‬وحتى‬ ‫�سنة ‪ .2007‬والآن ه��ا نحن يف �سنة‬ ‫‪ 2014‬ولي�س هناك �سالم حتى هذه‬ ‫اللحظة‪ ،‬لكن هناك الآن‪ ،‬مرة �أخرى‪،‬‬ ‫مبادرة جديدة لل�سالم جت��ري حتت‬ ‫ال��و��ص��اي��ة الأم��ري�ك�ي��ة ذات �ه��ا‪ ،‬مت��ام�اً‬ ‫م�ث��ل ك��ل امل� �ب ��ادرات ال���س��اب�ق��ة‪ .‬وعلى‬ ‫م��ا ي �ب��دو‪ ،‬ف � ��إن ك��ل رئ�ي����س �أم��ري�ك��ي‬ ‫جديد‪ ،‬يجد من مكونات بروتوكول‬ ‫رئا�سته �ضرورة طرح مبادرة خا�صة‬ ‫به لل�سالم يف ال�شرق الأو�سط‪ .‬ذلك‬ ‫م��ع ع�ل��م ك��ل رئ�ي����س �أي �� �ض �اً‪ ،‬وب�شكل‬ ‫م�سبق وحتمي‪ ،‬ب�أنه ال �سالم ميكن‬ ‫لأي رئي�س حتقيقه يف هذه املنطقة!‬ ‫ف �ل �م��اذا ي ��ذه ��ب ك ��ل رئ �ي ����س � �ش��وط �اً‬ ‫بعيداً ليطرح م�ب��ادرة ��س�لام خا�صة‬ ‫به مع علمه امل�سبق بحتمية ف�شلها؟‬ ‫مل��اذا اال�ستمرار يف ممار�سة �أ�ساليب‬ ‫الوهم والت�ضليل؟ ومل�صلحة من تتم‬ ‫ممار�سة كل ذلك؟ و�إىل �أي نهاية يا‬ ‫ترى؟‬ ‫‪ -4‬وبعد‪.‬‬ ‫ف��إ ّن��ا ن�س�أل على �أ�سئلة «ك��وك»‪:‬‬ ‫�أال ي ��درك ال��زع �م��اء ال �ع��رب وزع�م��اء‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ه��ذه احلقيقة‬ ‫التي �أدركها الأمريكي هذا على بعد‬ ‫ودون م�ع��اي���ش��ة وال م�ع��اي�ن��ة؟ ومل ��اذا‬ ‫يطرح العرب كزعماء �أمريكا مبادرات‬ ‫متتابعة؟ �أه��ي لعبة اخل��داع ذاتها؟‬ ‫وهل قر�أمت لعربي مثل هذا الكالم؟‬ ‫ومل��اذا؟ �أه��و االن��دغ��ام يف القطيع؟ �أم‬ ‫انعدام احلرية؟ �أم كالهما معاً؟‪.‬‬ ‫ونوا�صل يف حلقة تالية مو�ضوع‬ ‫�صناعة الال�سالم‪.‬‬

‫فدوى حلمي‬

‫أهينوا ِلئامكم ُ ْ‬ ‫تكرموا‬ ‫َ�س ِّجل ك��رام��ة‪ :‬اع � َت � َذروا‪..‬ال مل ي�ع�ت��ذروا‪ ..‬بل‬ ‫اع� �ت ��ذروا‪ ،‬الال‪ ..‬هُ ��م ت ��أ�� ّ�س �ف��وا ومل ي �ع �ت��ذروا‪ ،‬فقد‬ ‫�أ� �ص��در مكتب رئ�ي����س ال � ��وزراء ال���ص�ه�ي��وين امل�ج��رم‬ ‫ب�ن�ي��ام�ين ن�ت�ن�ي��اه��و ب �ي��ان �اً ف �ي��ه‪�« :‬إ� �س��رائ �ي��ل ت��أ��س��ف‬ ‫لوفاة القا�ضي رائد زعيرت يوم االثنني عند معرب‬ ‫اللنبي احل��دودي وتعرب عن تعاطفها مع ال�شعب‬ ‫واحل�ك��وم��ة الأردن �ي��ة»‪ .‬ويف ه��ذا اجل��زء م��ن البيان‬ ‫ال ��ذي يعك�س ق�ي�م��ة الإن �� �س��ان ال �ع��رب��ي يف امل�ن�ظ��ور‬ ‫ال�صهيو ّ‬ ‫ين‪ ،‬وال ُثقل احلقيقي للحكومة الأردن� ّي��ة‬ ‫على ال�صعيد ال��دويل يت�ضح �أم��ران‪ ،‬الأم��ر الأول‪:‬‬ ‫ال �ف��رق ب�ين االع �ت��ذار والأ� �س��ف ك�م��ا ي�ب�ّي نّ ال�سفري‬ ‫امل�صريّ ال�سابق يف وا�شنطن عبدالر�ؤوف الريدي‪:‬‬ ‫«�أنّ االع �ت��ذار �إج ��راء ق��ان��وين مبعنى �أنّ �أي دول��ة‬ ‫عندما تعتذر ف�إنها تق ّر باخلط�أ‪ ،‬ويف ه��ذه احلالة‬ ‫م��ن ح��قّ ال��دول��ة املت�ضررة املطالبة بتعوي�ض ع ّما‬ ‫�أ�صابها م��ن ��ض��رر‪ ،‬بينما الأ��س��ف كلمة ف�ضفا�ضة‬ ‫وال ُت�ش ّكل �أيّ �أهمية ُتذكر يف حالة �إجراء حتقيقات‬ ‫وث �ب��وت الإدان� � � ��ة»‪ .‬والأم� � ��ر ال� �ث ��اين‪ :‬ع�ّب�ررّ ال�ب�ي��ان‬ ‫ال�صهيو ّ‬ ‫ين عن جرمية اغتيال القا�ضي رائد زعيرت‬ ‫م��ن م�سافة �صفر ب�ح��ال��ة (ال ��وف ��اة) وه �ك��ذا �صدر‬ ‫احلكم وانتهى‪ .‬لكن كل ما�سبق غري مهم لأنّ ما‬ ‫يعني حكومتنا حقيقة يف اجلرمية هل اعتذروا! ما‬ ‫يعنيها هل �سوف ي�سمحون لنا بامل�شاركة يف التحقيق‬ ‫الذي بد أ� بخم�س ر�صا�صات اخرتقت �صدر القا�ضي‬ ‫وانتهى بت�صريح املتحدث با�سم اجلي�ش ال�صهيو ّ‬ ‫ين‬ ‫(�أفيخاي �أدرعي) الذي اكتفى بن�شر نتائج التحقيق‬ ‫على �صفحته على موقع ‪!Facebook‬‬ ‫َ�س ِّجل كرامة‪ :‬ينتف�ض رئي�س جمل�س ال ّنواب‬ ‫الأردين عاطف الطراونة لدى ر�ؤيته لعلم الكيان‬

‫ال�صهيو ّ‬ ‫ين على �شرفة جمل�س ال ّنواب ي�شتعل بيدِ‬ ‫املحتجني على اغتيال القا�ضي‬ ‫جمع‬ ‫من‬ ‫�أح��ده��م‬ ‫ّ‬ ‫زعيرت‪ ،‬ويُ�سارع رئي�س املجل�س ب�أمر أ�م��ن املجل�س‬ ‫ب ��إي �ق��اف عملية إ�ح � ��راق ال�ع�ل��م ال���ص�ه�ي��و ّ‬ ‫ين لأ ّن �ه��ا‬ ‫تعيق العمل وت�ش ّو�ش على املجل�س بح�سب تربير‬ ‫الطراونة!‬ ‫َ�س ِّجل كرامة‪ :‬بع�ض وك��االت ا ألن�ب��اء الأردن� ّي��ة‬ ‫ت�ست�شري �سايك�س بيكو ه��ل ي�ج�دُر بنا �أن نكتب يف‬ ‫اخل�بر مقتل (فل�سطيني‪� ،‬أردين‪� ،‬أردين من �أ�صل‬ ‫فل�سطيني)‪ ،‬ث� ّم ق��ررت �أن تن�سخ عنوان اخل�بر من‬ ‫�صحيفتي يديعوت �أحرنوت وه�آرتز تبعاً للتخاطر‬ ‫الإعالمي غري املق�صود مع العدو ل�سحق الوحدة‬ ‫الوطن ّية!‬ ‫َ�س ِّجل ك��رام��ة‪ُ :‬تعتقل مواطنة �أردن � ّي��ة ا�سمها‬ ‫عبري اجل ّمال �إثر هتافها يف اعت�صام قرب ال�سفارة‬ ‫ال�صهيونية غ�ضباً لدم القا�ضي(علاّ يا �أردن علاّ ‪..‬‬ ‫املوت وال املذ ّلة)‪ ،‬عبري ‪-‬الفتاة‪ -‬التي مل تكن حتمل‬ ‫بيديها غري مفتاح منزلها اُتهمت مبحاولة اقتحام‬ ‫ال�سفارة عن بُعد �أربعة �شوارع‪ ،‬لكن للم�صداقية فقد‬ ‫مت الإفراج عنها لي ً‬ ‫ّ‬ ‫ال‪ ،‬وت�سليمها هويتها ال�شخ�ص ّية‬ ‫بعد توقيعها على تعهّد باملحافظة على �أمن الأردنّ !‬ ‫َ�س ِّجل كرامة‪ :‬هناك ج�سر يعربد فيه جندي‬ ‫�صهيو ّ‬ ‫ين بذيء الل�سان‪ ،‬بذاءة مالئمة لقيم العلم‬ ‫ال�صهيوين امل��رف��وع على ذاك اجل�سر‪ ،‬تنتظر على‬ ‫جوانب اجل�سر ل�ساعات‪ ،‬بالطبع �ساعات كلها ّ‬ ‫ذل‬ ‫وقهر بح�سب م��زاج اجلنود ال�صهاينة ل ُي�سمح لك‬ ‫ب��دخ��ول ال�ضفة الغرب ّية �أو ب��اخل��روج م��ن ال�ضفة‬ ‫للعامل‪ ،‬ويُ�س ّمون ذلك اجل�سر(ج�سر الكرامة)!‬ ‫كتبتُ وغريي وهم ُكرث مقا ًال ي�ستنكر اجلرمية‪،‬‬

‫ورفع البع�ض �سقف �أ�صواتهم يف الربنامج الإذاعي‬ ‫ال�صباحي‪ ،‬ووقف بع�ض الطلبة بالكراتني والأقالم‬ ‫(دمنا م�ش رخي�ص) يف نقطة بعيدة جغرافياً عن‬ ‫ال�سفارة ال�صهيون ّية‪ ،‬فما زالت الكرامة لدينا حرباً‬ ‫و�أ�صواتا مُ�ست�ضعفة ال ُت�سمع‪ ،‬فلماذا القا�ضي رائد‬ ‫زعيرت مل يكن مثلنا؟ ومل��اذا مل ي�صمت ويط�أطئ‬ ‫ر أ���س��ه ومي�ضي عندما أ�ه��ان��ه اجل�ن��دي ال�صهيو ّ‬ ‫ين‬ ‫ّ‬ ‫بال�ضرب و�إطالة الل�سان؟ مل��اذا كان عليه �أن ي�شعر‬ ‫ب�إن�سانيته فيحاور اجلندي ال�صهيو ّ‬ ‫ين ل َي�شرح له‬ ‫بالكالم ما هكذا يُعامل الإن�سان؟ ملاذا مل يقتنع �أنّ‬ ‫الكرامة �ضاعت ي��وم �أنْ �ضاعت الأوط ��ان؟ مل��اذا مل‬ ‫ينتظر مثلنا ذك��رى معركة الكرامة لنتغ ّنى �سوياً‬ ‫بالكرامة ِّ‬ ‫بال�شعر والدّبكات؟ ملاذا كان على القا�ضي‬ ‫رائد �أن ُي�ؤدي الكرامة فع ً‬ ‫ال؟ ملاذا كان على كرامته‬ ‫يتك�سر اجل�سد من حِ مل عظمتها‬ ‫�أن تنتف�ض حتى ّ‬ ‫لتدمي كل َمنْ لديه كرامة؟‬ ‫ف ُتبعرث �شظايا الروح‬ ‫َ‬ ‫مل��اذا ك��ان على مطرقة القا�ضي �أنْ تعلو بكل هذا‬ ‫ال�ضجيج فوق كل الأ�صوات وتهوي بقوة على جميع‬ ‫الهامات بكلمات ال�شاعر حممد اجلواهري‪�« :‬أريقوا‬ ‫دم��اء ُك� ُم ُت ْطعموا‪ »..‬و»�أهينوا لِئامك ُم ُت� ْك� َرم��وا‪»..‬؟‬ ‫و�أ ّم��ا عن �صورة جثمان القا�ضي وق��د �ض ّمه َعلَ َما‬ ‫فل�سطني والأردنّ فقد �صعقت بتناغم ع ّزة �ألوانها‬ ‫خفافي�ش الليل و أ�ع��ادت للكرامة عرقها الناب�ض‪،‬‬ ‫فهناك على ج�سر الكرامة يت ّمهل امل�سافرون �إذا ما‬ ‫�ساروا ويرتفقون با ُ‬ ‫خلطى‪ ،‬يتن�شقّون عبق دم رائد‬ ‫هب من الأردن �صبا �أُو ِل َع‪،‬‬ ‫وقد ا ّت�شح بال ّن�سيم فكلما ّ‬ ‫وكلما مالت من فل�سطني الر ّياح ّ‬ ‫تع�شق‪.‬‬

‫ك� ��ان وج �ه ��ه ك �ف �ل �ق��ة ال � �ب ��در‪ ،‬حم �م ��وال ع �ل��ى ا ألك� �ت ��اف‬ ‫«امل�ه��دودة»!! كانت نومته �أق��رب �إىل نومة الراحة والر�ضا‪،‬‬ ‫ِ�سحة املوت فينا‪ ،‬التي ُت�سميها حياة!!‬ ‫منها مل َ‬ ‫من ظهر الغيب فطنتْ ملح ٌة ذكي ٌة �أن جتمع فيه ن�صفني‬ ‫بفم‬ ‫علم الأردن وعلم فل�سطني‪ -‬عبثت فيهما ال�سيا�سة‪ٍ ،‬‬‫ول�صو�ص على ّ‬ ‫ال�ضفتني‪� ،‬سرقوا حلم‬ ‫وقلم لعنيٍ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫�إذاع� �ةٍ‪ٍ ،‬‬ ‫كي�س‪ ،‬وتفرقوا يف الأم�صار!!‬ ‫ألف‬ ‫�‬ ‫يف‬ ‫�شعب واحد‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫الغا�صب‪ ،‬الذي �صار يف‬ ‫ح�ضر رائد زعيرت حلظة دفعه‬ ‫ُ‬ ‫ُع ْر ِف الدولة �صديقا‪ ،‬وجارا مالكا‪ ،‬لكنه ال يرى رائدا �شيئا‪،‬‬ ‫وال دولته!! فانتف�ض الإن�سان يف رائ��د‪ ..‬انتف�ض التاريخ‪..‬‬ ‫وانتف�ضت يف دمه كرامة كانت من�س ّي ًة حمبو�سة‪ِ ،‬ل َتنرث الدّم‬ ‫على غ�صن َك ْرمَتها الذاوية‪ ،‬ومت�سح عن ورقها عار ال�سنني!!‬ ‫ح�ضر ال�ق��ا��ض��ي ال���ش��اب‪ ،‬وغ ��اب ال�ق���ض��اء وراء ق�ضبان‬ ‫امل�ع��اه��دة!! و أُ�غ �ل��ق ملف الق�ضية‪� ،‬أو �أُج �ل��ت �إىل أ�ج��ل غري‬ ‫م���س� ّم��ى‪ ،‬ك�ب��اق��ي ق �� �ض��اي��ان��ا!! وان���ش�غ��ل امل�ج�ل����س الق�ضائي‬ ‫والت�شريعي مبراجعة ال�ق��وان�ين والت�شريعات‪ ،‬التي تمُ لى‬ ‫علينا بكرة و�أ�صيال‪ ..‬ويلغيها فنجان قهوة‪� ،‬أو تلفون من‬ ‫جهة عليا مهمة!!‬ ‫ت �� �ض��خّ �م��ت ال � �ع � �ب � ��ارات ك � �ث �ي��را‪ ،‬وع� ��ودت � �ن� ��ا اجل� �ه ��ات‬ ‫الر�سمية(احلكومة) وال�شعبية(النواب)‪� :‬أنه كلما ت�ضخمت‬ ‫العبارة‪ ،‬و�أخ��ذت حيزا وا�سعا من التغطية‪ ،‬كانت فارغة بال‬ ‫م�ضمون‪ ،‬زائفة بال حقيقة‪ ،‬وهي بر�سم التنفي�س‪ :‬تنفي�س‬ ‫االحتقان‪ ،‬وتنفي�س الق�ضية‪ ،‬لتم ّر ب�سالم �إىل عامل الن�سيان‪،‬‬ ‫منهك مُ�ش ّو�ش الفكر والوجدان!!!‬ ‫يف ذاكرة �شعب ٍ‬ ‫ُ‬ ‫�شكرا ملجل�س النواب اجل��ا ُّد‬ ‫العابث يف �آنٍ واح��د!! �شكرا‬ ‫لرئي�س ال��وزراء‪ ،‬ووزي��ر خارجيته‪ ،‬على ل�سان رائ��د ال�شهيد‬ ‫ي�ق��ول ل�ه��م‪ :‬أ�ن��ا �أرف ����ض �أن �أت �ع��ب معاليكم ب��ال��وق��ف دقيق َة‬ ‫حِ داد‪ ،‬و�أر ُّد عليكم الفاحتة و�أ َّم الكاتب‪ ،‬و�أجمع لكم الكلمات‬ ‫أد�سها ب�أفواهكم من جديد‪ ،‬لأنني ع�شت عمري‬ ‫ال�شاجبة‪ُّ � ،‬‬ ‫كله يف حداد دائم‪ ،‬وقررت اليوم �أن �أغلق باب العزاء الكبري‪..‬‬ ‫و�س�أتلو فاحتتي اخلا�صة‪ ،‬و�أ�شجب و�أ�ستنكر كما ينبغي ذلك‬ ‫�أن يكون؟!! و�س�أترك للر�سمي ودولته ج ّر الذيول!!‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل فقد غ��اب��ت غ �ي��داء‪ ..‬غ��اب امل��واط��ن‪ ..‬غاب‬ ‫الإن�سان‪ ،‬حني ق��ررت �سيارة جمنونة �أن حت�صد روح طفلة‬ ‫ال�ساد�سة‪ ،‬وت�سدل �ستارة ال�شقاء على �أ�سرة من خم�سة �أنفار‪،‬‬ ‫وتنزع من قامو�سها معنى الراحة وال�سعادة!!‬ ‫َق� �دَراً؟! نعم‪ ،‬وقعت احل��ادث��ة‪ ،‬لكنها ال ُتعفي امل�س�ؤول‪،‬‬ ‫وال تربئ ذمة املت�سبب!! ف�سيارة ال�سفري الكويتي امل�صفحة‬ ‫طحنت جارتها ال�برئ��ة‪ ،‬وعجنت بداخلها خم�سة الأنف�س؛‬ ‫لتغيب رغد‪ ،‬ويدخل والدها يف غيبوبة‪ ،‬وت�صاب � ّأمها بجرو ٍح‬ ‫بليغة ف ّتت عظمها‪ ،‬وتنك�سر عُنق �أخيها يو�سف‪ ،‬وتنزف دماغ‬ ‫«جنى» لي�أخذ النزيف معه ال�سمع والب�صر‪ ،‬ويرقد اجلمع يف‬ ‫امل�شفى‪ ،‬ويتم تطني�ش اخلرب!!!‬ ‫هل تكفي زيارة رئي�س الوزراء لدقيقة؟! �أو وزير �أو نائب‬ ‫لربع �ساعة وتنتهي الق�ضية عند هذا احلد؟؟!!‬ ‫م��ن واج��ب احلكومة �أن تن�شغل ب�سعادة ال�سفري‪ ،‬و�أن‬ ‫تطمئن على �سالمة �أن�ب��وب احل��اج��ة املمتد �إىل عا�صمتنا‬ ‫ال�شقيقة!! فهذا أ�ق��ل ال��واج��ب جت��اه ال�ضيف‪ ،‬وال ُنطالبها‬ ‫بالتق�صري –ال �سمح اهلل طبعا‪� -‬أو بت�سويد وجوهنا بني‬ ‫القبائل‪ ،‬ولكن نطالبها باملقابل �أن تلتفتَ بتقاريرها �إىل‬ ‫�إن�سانها‪ ،‬الذي قالوا لنا يوما‪� :‬إنه �أغلى ما ميلكون!!!‬ ‫ُت��رى‪ ،‬م��ا ا إلج� ��راءات ال�ت��ي اتخذتها احلكومة لرعاية‬ ‫العائلة ّ‬ ‫املحطمة على ال�صعيدين النف�سي والإن�ساين؟!!‬ ‫ما ا ُ‬ ‫خلطة التي تتبناها للإن�صاف‪ ،‬والعون على جتاوز‬ ‫امل�أ�ساة‪ ،‬و�ضمان امل�ستقبل للذين نتمنى لهم عاجل ال�شفاء‪،‬‬ ‫وال� ِع��و���ض ال�ك��رمي مل��ا اب�ت�ل��وا بهم ؟!! وم��ا ح��دود م�س�ؤولية‬ ‫احلكومة‪ ،‬وم�س�ؤولية املت�سبب جتاههم؟!! وما ال�ضمانات‬ ‫املتوافرة لذلك؟!!‬ ‫�إىل ه��ذه اللحظة‪ :‬ال ��ش��يء ي��ذك��ر‪� ،‬أوخ�ب�ر يُن�شر‪ ،‬وال‬ ‫َ‬ ‫موقف يطمئن!!‬ ‫م��ن ح�ق��ي وم��ن ح��ق ك��ل غ�ي��ور �أن ي�ق��ول ل�ك��م‪ :‬دع��وين‬ ‫�أتوجع‪ ..‬دعوين �أت�أمل و�أ�صرخ من حجم املهانة التي و�صلنا‬ ‫�إليها يف كل �شيء‪ ،‬رغم ملعان �أوراق التغليف التي تع ّودنا �أن‬ ‫ُنلبِ�سها لأكاذيبنا‪ ،‬وبريقها!!‬ ‫جمتمع‪ ،‬وما فيه من باليا‪،‬‬ ‫أتفج ُع على‬ ‫دعوين � ُ‬ ‫أندب و� ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ترهقني يف احل�صر والعدُّ والتتبع!!! و�شعبٍ غاب عن �شارع‬ ‫املطالبة بال�سلطة‪ ،‬واحلقوق‪ ،‬واحلريات‪ ،‬و�أخلى ميادينها‪،‬‬ ‫وتزاحم على ر�صيف اخلبز‪ ،‬ونوافذ دعم املحرووقات‪ ،‬وحفلة‬ ‫الفالفل!!‬ ‫دع��وين أ�ب�ك��ي ج���س��راً ن��ام��ت ال�ك��رام� ُة على أ�ع�ت��اب��ه منذ‬ ‫عام ‪1968‬م‪ ،‬حتى ح�ضر رائ��د ف�أيق�ضها‪ ،‬وغ��اب عنا املواطن‬ ‫وا إلن���س��ان‪ ،‬حتى ذ ّكرتنا بهم غ�ي��داء وعائلتها‪ ،‬ف�لا َت�ه��دروا‬ ‫كرامتنا من جديد‪ ،‬وال ُتغ ّيبوا �إن�ساننا!!‬ ‫احرتموا عقولنا‪ ،‬وراعوا م�شاعرنا‪� ..‬أقلعوا عن ال�ضحك‬ ‫ال�سفيه ‪ ..‬والعبث ال ّتابه يف جل�ساتكم ‪ ..‬يف حلظة امل�أ�ساة!!‬ ‫ّ‬ ‫اذهبوا بعيدا‪ ..‬ابلعوا �أل�سنتكم‪� ،‬إن مل يكن لكم ب�ضاعة‬ ‫غري الكالم!!‬ ‫انقعوا اعتذار �أ�صدقائكم لكم‪ ،‬ذاك ال��ذي مل ن�سمع له‬ ‫�صوتا‪ ،‬ومل ن َر له �صورة!!‬ ‫انقعوه ‪ -‬رجاء – وا�شربوه على الريق‪ ،‬فهو نافع ملغ�ص‬ ‫ال�ضمري‪ ،‬يا �أهل ال�ضمري!!‬ ‫‪A_dooory@yahoo.com‬‬


‫مساحة حرة‬

‫‪11‬‬

‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬ ‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫كم ّ‬ ‫تبقى من الكرامة‪ ..‬يا شهيد الكرامة؟‬ ‫«�سيادة تامة‪ ،‬دولة م�ستقلة‪ ،‬مملكة عريقة‪ ،‬بلد الأمن والأمان‪،‬‬ ‫املواطن �أغلى ما منلك‪ ،‬والكرامة خط �أحمر‪ ،‬اتفاقيات دولية‪ ،‬حدود‬ ‫حمفوظة‪ ،‬مكانة دولية»‪ ،‬كل هذه ال�شعارات �سقطت واختفت اليوم يف‬ ‫رائحة دم �شهيد الوطن والأمة ال�شهيد القا�ضي رائد زعيرت‪.‬‬ ‫م��ا �أن انت�شر ��ص��دى اخل�بر يف و��س��ائ��ل الإع�ل�ام حتى اجتاحت‬ ‫مواقع التوا�صل االجتماعي حالة من الغ�ضب وال�سخط ال�شعبي على‬ ‫اجلرمية ال�صهيونية‪ ،‬لتتعاىل الأ��ص��وات مطالبة ً باقتحام ال�سفارة‬ ‫الإ�سرائيلية وطرد ال�سفري الإ�سرائيلي من عمان ‪.‬‬ ‫الغ�ضب ال�شعبي مل يقت�صر على « إ���س��رائ�ي��ل» وح��ده��ا‪ ،‬ب��ل طال‬ ‫احلكومة الأردنية التي مل تدل بدلوها ومل تلق ب�أي ت�صريح �أو بيانٍ‬ ‫ر�سمي‪ ،‬و�أكرر «ر�سمي» ت�ستنكر وت�شجب فيه عملية االغتيال للقا�ضي‬ ‫الأردين رائد الزعيرت ‪.‬‬ ‫لكن يبدو �أن احلكومة‪ ،‬بانتظار �إذن من احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫للتعليق على اجلرمية التي ارتكبها جنود االحتالل بقتل القا�ضي‬ ‫الأردين رائ��د زعيرت على معرب الكرامة خ�لال توجهه �إىل ال�ضفة‬ ‫الغربية �صباح االث�ن�ين‪ ،‬التحرك اخل�ج��ول للحكومة اقت�صر على‬

‫عبد اهلل ال�شيخ‬

‫ا�ستدعاء القائم ب�أعمال ال�سفارة الإ�سرائيلية وطلبت تو�ضيحا حول‬ ‫حادثة �إط�لاق النار‪ ،‬ف�أين وزي��ر اخلارجية اجل��ريء؟ و أ�ي��ن الناطق‬ ‫با�سم احل�ك��وم��ة؟ و أ�ي��ن �صناع ال�ق��رار يف املطبخ ال�سيا�سي م��ن هذه‬ ‫العملية؟ �أم �أنهم جميعا يرقدون يف و�ضع ٍ خارج التغطية؟‬ ‫ه� ��ذا ال �� �ص �م��ت امل �ه �ي��ب وه� ��ذا اخل �ج��ل ال� ��ذي ي �ل��ف امل�ت�ح��دث�ين‬ ‫الر�سميني أ�ث��ار ا�ستيا ًء وا�سعا لدى الأو�ساط ال�شعبية والإعالمية‪،‬‬ ‫وعزز يف النفو�س �ضعف ال�سا�سة الأردنيني وخوفهم‪ ،‬بالرغم من �أن‬ ‫ما قامت به «�إ�سرائيل» ي�ستحق الكثري والكثري من الردود العملية ال‬ ‫املواقف واال�ستنكار فقط ‪.‬‬ ‫«�إ�سرائيل» بهذه العملية �ضربت بعر�ض احلائط اتفاق ال�سالم‬ ‫املوقع مع الأردن غري �آبهة بنتيجة هذا الفعل‪ ،‬الأم��ر ال��ذي اعتربه‬ ‫الأردنيون م�سا وا�ضحا و�صريحا لل�سيادة الأردنية وللمواطن الأردين‪.‬‬ ‫وكعادتها �سارعت «�إ��س��رائ�ي��ل» لالن�سالخ م��ن العملية والإل�ق��اء‬ ‫بامل�س�ؤولية بعيدا ع��ن البيت ال�ي�ه��ودي وال�ت�بري��ر ه��ذه امل��رة ه��و �أن‬ ‫ال�شهيد حاول احل�صول على �سالح �أحد اجلنود من �أجل تنفيذ عملية‬ ‫يق�صد بها قتل جنودهم‪ ،‬وبرواية �أخرى نتيجة م�شادة كالمية لكن‬

‫بربكم هل من جمنون قب َل عاقلٍ ي�صدق هذا الهراء؟‬ ‫املح�صلة �أن رائ ��د ق�ت��ل ب��دم ب ��ارد‪ ،‬ب��ل ب��دم رخ�ي����ص ب��ات ب��أع�ين‬ ‫قاتليه‪ ،‬وعزيز بقلوب حمبيه‪ ،‬قتل بال ذنب ويف و�ضح النهار‪ ،‬كتحدٍ‬ ‫ل�ل�أردن�ي�ين‪ ،‬قتل على م��ر�أى ال�ع��امل ك�ضربة موجهة ل�ل��أردن ملكا‬ ‫وحكومة و�شعباً‪ ،‬فما التفريط يا دولتنا برائد �إال بداية ا�سرتخا�ص‬ ‫وا�ستحالل وا�ستباحة الدم الأردين ‪.‬‬ ‫فليكن القول ال�سائد‪ ،‬والعقيدة الرا�سخة‪ ،‬هي �أن «�إ�سرائيل» ال‬ ‫حترتم االتفاقيات‪ ،‬وال تلتزم بالعهود‪ ،‬وال تكرتث بجريانها وال حتى‬ ‫باملجتمع ال��دويل والأمثلة كثرية �سواء يف غ��زة �أو يف لبنان وانتها ًء‬ ‫ب�شهيد الكرامة «رائد» الذي كان الدليل احلي على هذا الكالم ‪.‬‬ ‫فال عجب مما يحدث‪ ،‬وال ا�ستغراب مما تقوم به «�إ�سرائيل» ما‬ ‫دامت قاعدتها تتمثل يف �أن‪�« :‬أ�صبع املواطن الإ�سرائيلي �أغلى من كل‬ ‫�أرواح العرب»‪.‬‬ ‫ف�ه��ل ��س�ي�ك��ون غ�ل�اء الأ� �ص �ب��ع ه��ذه ع�ل��ى ح���س��اب ك��رام��ة الأردن‬ ‫ومواطنيها يا قادتنا؟!‬

‫رسالة صريحة‪ ..‬وواضحة كالشمس الساطعة‪ ..‬إىل األقليات يف الشام!‬ ‫اعلموا يا ه�ؤالء!‬ ‫�إنكم ترعرعتم‪ ..‬ون�ش�أمت على �أر�ضنا الطيبة‪..‬‬ ‫الطاهرة!‬ ‫تغذيتم‪ ..‬و�شبعتم من خريات �أر�ضنا املباركة‪..‬‬ ‫وتفي�أمت ظاللها الوافرة!‬ ‫و�شربتم من مياهها العذبة‪ ..‬ال�صافية!‬ ‫وج �م �ع �ت��م الأم� � � ��وال ال �ط��ائ �ل��ة م ��ن جت��ارت �ه��ا‬ ‫الرابحة!‬ ‫ونهلتم من علوم مدار�سها الراقية‪ ..‬الفاخرة!‬ ‫وع�شتم يف �أمان و�سالم يف �أكنافها الآمنة!‬ ‫وت�ب��و�أمت �أرق��ى املنا�صب العالية‪ ..‬يف دوائرها‬ ‫املفتوحة‪ ..‬الوا�سعة!‬ ‫ع��ام�ل�ن��اك��م ب�ك��ل حم �ب��ة‪ ..‬وم � ��ودة‪ ..‬وع �ط��ف‪..‬‬ ‫وح �ن��ان‪ ..‬وب��ال �ع��دل‪ ..‬وامل �� �س��اواة‪ ..‬والإن �� �ص��اف مع‬ ‫�أنف�سنا‪ ..‬و�أهلنا!‬ ‫ف�ت�ح�ن��ا ل �ك��م ب �ي��وت �ن��ا‪ ..‬وق �ل��وب �ن��ا‪ ..‬و� �ص��دورن��ا‬ ‫لتنهلوا‪ ..‬وت�أخذوا منها ما ت�شا�ؤون دون ح�ساب!‬ ‫رح �ب �ن��ا ب��امل �ه��اج��ري��ن م �ن �ك��م‪ ..‬ال �ه��ارب�ي�ن من‬ ‫اال� �س �ت �ب��داد وال �ط �غ �ي��ان‪ ..‬و�آوي �ن ��اك ��م يف ب�ي��وت�ن��ا‪..‬‬ ‫و آ�م �ن��اك��م يف �أر� �ض �ن��ا‪ ..‬و أ���س�ك�ن��اك��م يف �أح���ض��ان�ن��ا‪..‬‬ ‫وم�سحنا دموعكم احلزينة‪ ..‬مبناديلنا الغالية‪..‬‬ ‫الثمينة‪ ..‬وجربنا ك�سركم!‬ ‫وقلنا لكم‪:‬‬ ‫ه ��ذه �أر�� �ض� �ك ��م‪ ..‬اع �م �ل��وا ب �ه��ا م ��ا ت �� �ش ��ا�ؤون‪..‬‬ ‫افلحوها‪ ..‬ازرعوها‪ ..‬واح�صدوا ثمارها‪ ..‬ونتاجها‬ ‫لكم!‬ ‫هكذا كنا معكم‪ ..‬وهكذا �سنبقى على العهد‪..‬‬ ‫والوفاء لعقيدتنا‪ ..‬وااللتزام مببادئنا‪ ..‬و�أخالقنا‬ ‫ال�سامية‪ ..‬الرفيعة!‬ ‫وحينما ثرنا على الظلم‪ ..‬والطغيان الأ�سدي‬ ‫الذي �أ�صابنا منه ال�شرر الكثري!‬ ‫ف � � أ�ح� ��رق ب �ي��وت �ن��ا‪ ..‬ول � ��وع أ�ك � �ب� ��ادن� ��ا‪ ..‬وف �ت��ك‬

‫برجالنا‪ ..‬ور َم��ل ن�ساءنا‪ ..‬ويتم �أطفالنا‪ ..‬و�سرق‬ ‫�أموالنا‪ ..‬ونهب خرياتنا!‬ ‫وكذلك �أ�صابكم‪ ..‬ما �أ�صابنا‪� ..‬إذ مل يكن يفرق‬ ‫ذل��ك ال��وغ��د‪ ..‬اللئيم‪ ..‬بيننا وبينكم يف ال�ع��ذاب‪..‬‬ ‫واال�ستعباد‪ ..‬واجلربوت‪ ..‬والطغيان!‬ ‫قلنا لكم‪:‬‬ ‫�أنتم من �أهلنا‪ ..‬و�أبنائنا‪ ..‬و�إخواننا!‬ ‫أ�ن �ت��م قطعة م �ن��ا‪ ..‬ع�شنا م�ع�اً م�ئ��ات ال�سنني‬ ‫يف ت � آ�ل��ف‪ ..‬ووئ� ��ام‪ ..‬ويف ت�ن��اغ��م‪ ..‬وان���س�ج��ام‪ ..‬ويف‬ ‫تراحم‪ ..‬وحب‪ ..‬وعطف‪ ..‬وحنان!‬ ‫ع�شنا ال�سنني اخلوايل متحابني‪ ..‬مت�صافني‪..‬‬ ‫متعاونني‪ ..‬متكاتفني‪ ..‬نفطر معاً‪ ..‬ونتغدى معاً‪..‬‬ ‫و�أحياناً كثرية نتع�شى معاً!‬ ‫ن�ت�لاق��ى يف احل �ق��ل‪ ..‬وامل �� �ص �ن��ع‪ ..‬وامل��در� �س��ة‪..‬‬ ‫واملكتب‪ ..‬لقاء الأح�ب��اب‪ ..‬والأ��ص��دق��اء‪ ..‬والأه��ل‪..‬‬ ‫واخل�ل�ان‪ ..‬والأق��رب��اء‪ ..‬نت�ضاحك م�ع�اً‪ ..‬ون�شرب‬ ‫ال �� �ش��اي وال �ق �ه��وة م �ع �اً ع �ل��ى � �ض �ف��اف ال �ع��ا� �ص��ي‪..‬‬ ‫وب��ردى‪ ..‬وال�ف��رات‪ ..‬وال يعرف بع�ضنا بع�ضاً‪� ..‬إن‬ ‫كان هذا من الأكرثية‪� ..‬أو الأقلية!‬ ‫ع�شنا معاً الأي��ام اخل��وايل بحلوها‪ ..‬ومرها‪..‬‬ ‫متحابني‪ ..‬مت�آلفني!‬ ‫وجت��رع�ن��ا م �ع �اً ك ��ؤو���س ال� �ع ��ذاب‪ ..‬وال �ه ��وان‪..‬‬ ‫وال� ��� �س� �ج ��ون‪ ..‬وامل �ع �ت �ق�ل�ات ع �ل��ى أ�ي� � ��دي ج �ل�اوزة‬ ‫خملوقات بدائية‪ ..‬همجية‪ ..‬ذات قلوب قا�سية‪..‬‬ ‫وع �ق��ول ج ��ام ��دة‪ ..‬و أ�ف �ك ��ار م�ت�ح�ج��رة‪ ..‬وع��واط��ف‬ ‫وم�شاعر ميتة!‬ ‫قلنا لكم‪:‬‬ ‫تعالوا �إلينا نت�شارك يف الثورة معاً‪ ..‬نتظاهر‬ ‫م�ع�اً‪ ..‬نطالب معاً بحريتنا‪ ..‬وحقوقنا جميعاً‪..‬‬ ‫ن��داف��ع ع��ن بع�ضنا ب�ع���ض�اً‪ ..‬نحمل أ�ع �ب��اء ال�ث��ورة‬ ‫على كواهلنا جميعاً‪ ..‬ن�ضحي ب�أموالنا‪ ..‬و�أرواحنا‬ ‫جميعاً‪ ..‬ن�ضع �أيدينا مع بع�ض‪ ..‬ونقف �صفاً واحداً‬

‫د حممد فا�ضل اخلطاطبة‬

‫إذا زل العالم زال العا َلم‬ ‫من امل�صائب التي �أملت ب� َ‬ ‫أمتنا يف هذا الوقت علماء ال�سالطني‬

‫الذين ن�ش�ؤوا يف أ�ك�ن��اف ورع��اي��ة الأنظمة العربية‪ ،‬تعلموا العلوم‬ ‫ال�شرعية لكنهم تعلموا معها الزندقة وقلة الدين‪ ،‬تعلموا الفتوى‬ ‫لي�س لهداية النا�س اىل الطريق ال�صحيح بل لكي يزينوا لل�سلطان‬ ‫الظامل �أفعاله وي�ضلوا النا�س‪.‬‬ ‫يف زم��ان�ن��ا ه��ذا زم��ن االن �ح��دار وال ��ذل وال���ض�لال ظهر علماء‬ ‫زن��ادق��ة و��ص��ل بهم االم��ر ليفتوا لزبانية ال�سلطان ب��اجل��ر�أة على‬ ‫حتليل قتل النا�س وتكفريهم‪ ،‬وهل يحل قتل الكافر بغري حق‪� ،‬ألي�س‬ ‫دم االن�سان حمرما مهما ك��ان دينه؟ وه��ل يجر�ؤ ه ��ؤالء الزنادقة‬ ‫على الفتوى بقتل من اغت�صب فل�سطني؟‪ ،‬ال �أعتقد ذل��ك النهم‬ ‫موجودون خلدمة �أ�سيادهم ال خلدمة �شعوبهم ولأنهم ال يعبدون‬ ‫اهلل بل يعبدون ا�صنامهم ‪.‬‬ ‫كان هناك علماء قالوا باحلق و�صدعوا به خلدهم التاريخ مثل‬ ‫�سلطان العلماء العز بن عبدال�سالم‪ ،‬عندما قال مللك م�صر قطز‬ ‫كلمة احل��ق فكانت الثمرة االنت�صار يف عني ج��ال��وت‪ ،‬وال�ي��وم جند‬ ‫علماء م�صر على النقي�ض من ذلك من اال�صرار على ت�أييد الباطل‬ ‫فهل �ستكون الثمرة مزيدا من الذل والهزائم‪.‬‬ ‫ان علماء ال�سالطني يف بع�ض الدول ا�صبحوا ي�صدرون الفتاوى‬ ‫بتكفري فئة من النا�س امل�سلمني الذين كان لهم ا�سهامات ح�ضارية‬ ‫يف تعليم �أجيال عديدة من �شعوب ه��ذه ال��دول ب��دون دليل‪� ،‬سوى‬ ‫خوفهم من و�صول النور الذي يحملونه اىل �شعوبهم فتخلعهم بعد‬ ‫طول الليايل املظلمة على هذه ال�شعوب‪.‬‬ ‫ه��ل �ستواجه �أمتنا م��زي��دا م��ن امل� آ���س��ي نتيجة لفتاوي ه ��ؤالء‬ ‫الزنادقة الذين باعوا دينهم بدنياهم‪.‬‬ ‫هل �سنبقى داخل الدهاليز التي �أو�صلنا اليها ال�سكوت املطبق‬ ‫نتيجة ت�صديقنا لفئة ال تخاف اهلل‪.‬‬ ‫ان�ن��ا نهيب ب�ك��ل ال�ع�ل�م��اء ال��رب��ان�ي�ين يف ك��ل ب�ق��اع ال��دن�ي��ا برفع‬ ‫�أ�صواتهم‪ ،‬واجلهر بكلمة احلق وال�صدع بها؛ لأن ال�سكوت عن احلق‬ ‫العال زال العالمَ ‪.‬‬ ‫م�ساندة للباطل‪ ،‬ونقول لهم اذا زل مِ‬ ‫هدانا اهلل و�إياكم اىل طريق احلق وجعلنا ندور مع دربه �أينما‬ ‫دار‪.‬‬ ‫�شروق الكيال‬

‫قرن الواحد والعشرين لم يعد كذلك‬ ‫رجل كبري بال�سن يع َمل طوال النهار لكي يعي�ش‪ ،‬لكن احلقيقة‬ ‫هو “ميوت ببطء من �شدة الإرهاق”‪ ،‬أ�ط�ف��ال عَج ّلت لهم احلياة‬ ‫طفولتهم‪� ،‬أ�صبحت عناء‪ ،‬عملوا مبا يف و�سعهم يف �إقناع العامل �أنهم‬ ‫ال�ص ّم يف ذلك الوقت”‪� ،‬أمهات فقدن‬ ‫جائعون “�أ�صاب العامل داء ُ‬ ‫�شبابهن منذ زم��ن‪ ،‬تتمنى إ�ح��داه��ن احت�ضانه “�ألي�س حقها”!؟‬ ‫لي�س يف عاملنا‪� ،‬شباب طائ�ش متنوا الزواج!! ظروف معي�شتهم‬ ‫لكن َ‬‫مل ت�سمح لهم ذلك” ف�أ�صبح جمتمعنا وق�ح��ا ج��داً‪ ،‬دول متتلك‬ ‫املليارات �أنفقوها للغرب ول�شهواتهم رغم علمهم بالظروف التي‬ ‫ذكرتها يف ال�ب��داي��ة‪ ..‬ويف �آخ��ر �شعار ك��ل دول��ة “الإن�سان �أغ�ل��ى ما‬ ‫منلك”‪ ،‬فيا دول �أرجوكم �ضعوا كذبة �أخرى‪ ،‬فقد مللتُ ر�ؤية عك�سها‬ ‫كل يوم يف حياتي!!‬

‫�أمام هذا الطاغوت‪ ..‬املفرت�س‪ ..‬املتوح�ش!‬ ‫وقلنا لكم‪:‬‬ ‫�أن م�صرينا واحد‪ ..‬وهدفنا واحد!‬ ‫ونادينا‪ ..‬وهتفنا ب�أعلى �أ�صواتنا‪:‬‬ ‫واحد‪ ..‬واحد‪ ..‬ال�شعب ال�سوري واحد!‬ ‫كنا خمل�صني‪� ..‬صادقني مع �أنف�سنا ومعكم‪..‬‬ ‫حينما عربنا �أن ‪:‬‬ ‫�شعبنا كله �شعب واح ��د‪ ..‬وهمومنا وغاياتنا‬ ‫واحدة‪ ..‬وال فرقة‪ ..‬وال اختالف بيننا!‬ ‫و��س�م�ي�ن��ا ج�م�ع�اً ع ��دي ��دة‪ ..‬ب��الأ� �س �م��اء املحببة‬ ‫إ�ل� �ي� �ك ��م‪ ..‬ل �ن �ث �ب��ت ل �ك��م ح �� �س��ن ن ��واي ��ان ��ا م �ع �ك��م‪..‬‬ ‫وتالحمنا‪ ..‬وت�ضامننا معكم!‬ ‫وقلنا‪:‬‬ ‫ال �أقلية‪ ..‬وال �أكرثية بعد اليوم!‬ ‫ف��اجل�م�ي��ع ع�ل��ى ��ص�ع�ي��د واح � ��د‪ ..‬وع �ل��ى �أر� ��ض‬ ‫�صلبة واحدة!‬ ‫فا�ستجاب ب�ضعة نفر منكم‪ ..‬ال يتجاوز ‪% 1‬‬ ‫من �أعدادكم!‬ ‫بينما �أكرث من ‪ % 99‬نكثوا �أميانهم وعهودهم‪..‬‬ ‫وطعنوا يف ديننا‪ ..‬وتنكروا لع�شرتنا!‬ ‫ووقفوا �إىل جانب اجلزار‪ ..‬ال�سفاح‪ ..‬داعمني‪..‬‬ ‫م�ؤيدين‪ ..‬ومهللني‪ ..‬ومباركني لقتلنا‪ ..‬وذبحنا‪..‬‬ ‫يت�شفون بنا‪ ..‬وي�ستمتعون بعذاباتنا‪ ..‬ويتلذذون‬ ‫مبر�أى �أ�شالئنا‪ ..‬ودمائنا‪ ..‬و�أو�صالنا!‬ ‫وال� ��ذي ال ي� ��زال ف�ي��ه � �ش��يء م��ن ال �ن��ام��و���س‪..‬‬ ‫وذرة من الوفاء‪ ..‬ومثقال قطمري من ال�ضمري‪..‬‬ ‫عا�ش حياته العادية غري عابئ مبا يحدث‪ ..‬وغري‬ ‫مكرتث مبا يجري‪ ..‬وك�أنه يف عامل �آخر!‬ ‫ول�ك��ن الأن �ك��ى م��ن ه��ذا وذاك ظ�ه��ور �صنفني‬ ‫ق �ب �ي �ح�ي�ن‪ ..‬يف م �ن �ت �ه��ى ال� ��� �س ��وء‪ ..‬وال ��دم ��ام ��ة‪..‬‬ ‫والب�شاعة‪ ..‬وال�شناعة!‬ ‫ال�صنف الأول‪ :‬تداعيه �إىل ت�شكيل جمموعات‬

‫د‪ .‬موفق م�صطفى ال�سباعي‬ ‫م���س�ل�ح��ة ل�ق�ت��ل الأك �ث�ري ��ة‪� ..‬إىل ج��ان��ب ال�ك�ت��ائ��ب‬ ‫الأ�سدية!‬ ‫ال�صنف الثاين‪ :‬تداعيه بكل �صالفة‪ ..‬وجر�أة‪..‬‬ ‫ووقاحة‪ ..‬و�صفاقة �إىل تبني �أفكار �سيا�سي ًة للدولة‬ ‫القادمة‪ ..‬يتعار�ض مع دين الأك�ثري��ة‪ ..‬وقيمها‪..‬‬ ‫و�أخ�لاق�ه��ا‪ ..‬وال��دع��وة بحما�سة منقطعة النظري‬ ‫لتطبيقها‪ ..‬م�ستهيناً‪ ..‬وم�ستخفاً بالأكرثية!‬ ‫وهنا يجدر بنا �أن نقول لكم‪:‬‬ ‫ال يغرنكم حلمنا عليكم‪ ..‬و�صربنا على �أذاكم‪..‬‬ ‫وال يخدعنكم تالطفنا معكم‪ ..‬وح�سن جوارنا لكم!‬ ‫اعلموا يا ه�ؤالء‪:‬‬ ‫�أننا لن نن�سى خذالنكم لنا‪ ..‬ونكو�صكم على‬ ‫�أدباركم‪ ..‬وخيانتكم لعهودكم‪ ..‬ومواثيقكم!‬ ‫تذكروا يا ه�ؤالء‪:‬‬ ‫�أننا طردنا اليهود من املدينة امل�ن��ورة‪ ..‬ومن‬ ‫اجل��زي��رة العربية كلها‪ ..‬حينما خ��ان��وا عهودنا‪..‬‬ ‫وحتالفوا مع �أعدائنا‪ ..‬وقتلناها �شر قتلة‪ ..‬جزا ًء‬ ‫وفاقاً‪ ..‬لنق�ضهم �أميانهم!‬ ‫ونحن ال ن��زال على العهد‪ ..‬ق ��ادرون على �أن‬ ‫نفعل بكم‪ ..‬ما فعلنا �سابقاً مع اليهود!‬ ‫إ�ي��اك��م‪ ..‬ث��م إ�ي��اك��م‪� ..‬أن ت��راه�ن��وا على حماية‬ ‫الأ� �س��د ال�صغري ل�ك��م‪ ..‬فهو �أع�ج��ز ع��ن �أن يحمي‬ ‫نف�سه!‬ ‫ال ي��زال يف العمر بقية‪ ..‬وال ي��زال يف الوقت‬ ‫مت�سع‪ ..‬لت�صلحوا أ�خ �ط��اءك��م‪ ..‬وت�ستغفروا من‬ ‫ذنوبكم!‬ ‫و�ستجدوننا نحن الكرماء‪ ..‬ونحن املح�سنون‪..‬‬ ‫ال��ذي��ن ي�غ�ف��رون‪ ..‬وي�صفحون ع��ن امل�سيئني‪� ..‬إذا‬ ‫اعتذروا‪ ..‬واعرتفوا بذنوبهم‪ ..‬ب�صدق‪ ..‬و�إخال�ص!‬

‫املتقاعد العسكري بني الكرامة واإلهانة‬ ‫مل ي �ت��وق��ع امل �ت �ق ��اع ��دون ال �ع �� �س �ك��ري��ون‬ ‫أ�ن� �ه ��م وب �ع ��د إ�ح��ال �ت �ه��م ع �ل��ى ال �ت �ق��اع��د �أن‬ ‫ت �ه��ان ك��رام��ات �ه��م �أو ال �ت�لاع��ب مبعي�شتهم‬ ‫وم�ستقبلهم وم�ستقبل �أبنائهم‪ .‬فاملتقاعد‬ ‫مل تنته حياته كما تتوقع تلك احلكومات‬ ‫ال�سابقة واحلالية والالحقة ‪.‬‬ ‫�صحيح �أن املتقاعد الع�سكري �أ�صبح‬ ‫ي�شعر بال�ضعف والهوان ورمبا ت�صيبه بع�ض‬ ‫الأم��را���ض النف�سية والبدنية واالنطوائية‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ��س�ي�ب�ق��ى م��رف��وع ال ��ر�أ� ��س أ�م � ��ام تلك‬ ‫احلكومات التي ال تعلم �أن املتقاعد الع�سكري‬ ‫ال زال ميتلك امل�ه��ارات العالية التي تنب�ض‬ ‫ب ��روح ��ه‪ ،‬وه ��ي م��ن ن�ب����ض اجل �ن��دي��ة؛ حيث‬ ‫ع��ا��ص��ر ت�ل��ك اجل �ن��دي��ة ب�ح�ي��ات�ه��ا وظ��روف�ه��ا‬ ‫ال�ق��ا��س�ي��ة‪ .‬ل��ذل��ك امل�ت�ق��اع��د الع�سكري لي�س‬ ‫�سلعة انتهت �صالحيتها‪ .‬ومل تنته �أو تندثر‬ ‫خ�ب�رات��ه ال �ت��ي �أ��ض��اع�ت�ه��ا م� ؤ���س���س��ة أ�ن���ش�ئ��ت‬ ‫لتعتني بظروفه املعي�شية ‪.‬‬ ‫وق��د ن�لاح��ظ �أن م�ؤ�س�سة املتقاعدين‬ ‫الع�سكريني ما هي �إال مقاول ر�سا عليه عطاء‬ ‫ال�ع�ن��اي��ة ب��امل�ت�ق��اع��د‪ ،‬وال �ت��ي رمب��ا ي�ك��ون �أول‬

‫م�شاريعها �إن�شاء مقابر خا�صة باملتقاعدين‬ ‫ال�ع���س�ك��ري�ين‪ ،‬ول��رمب��ا ال�ت�م�ي�ي��ز ب�ين ال��رت��ب‬ ‫ل�ي�ق��وم �أب �ن��ا ؤ�ن��ا م�ستقبال» ب��ال��دع��اء ل �ن��ا‪...‬‬ ‫وال��دع��اء على ه��ذه امل�ؤ�س�سة التي ت�ساعد يف‬ ‫تدمري املتقاعد الع�سكري ب��دل ان تكون له‬ ‫�سندا» يف خ�ضم ارتفاع تكاليف احلياة‪ ...‬ولن‬ ‫يكون املتقاعد يوما من الأيام يف عداد املوتى‬ ‫كما يراه البع�ض‪.‬‬ ‫وما نالحظه على الت�صرفات احلكومية‬ ‫ب��اجت��اه املتقاعدين الع�سكريني ان هنالك‬ ‫تقاع�سا وا�ضحا من قبل احلكومة وجمل�سي‬ ‫ال�ن��واب والأع �ي��ان‪ .‬حيث ي�شعر املتقاعد بان‬ ‫احل�ك��وم��ة �شريكة معه يف رات�ب��ه التقاعدي‬ ‫‪.‬مم��ا �أدى �إىل �إ��ص��اب�ت��ه ب�ن��وع م��ن الإح�ب��اط‬ ‫وال �ت �ع �ج��ب م ��ن ت �ل��ك احل �ك��وم��ة‪ .‬و�آخ � ��ر ما‬ ‫ت��وق�ع�ن��اه �أن ت�ق��وم احل�ك��وم��ة بتوقيع عقود‬ ‫مع �أئمة ووعاظ من اجلن�سية امل�صرية على‬ ‫ح�ساب الأئ�م��ة م��ن املتقاعدين الع�سكريني‬ ‫الذين مل يتم تثبيتهم لغاية الآن ح�سب املادة‬ ‫( ‪ ) 305‬رغم �صدور الإرادة امللكية بذلك فيا‬ ‫له من �أمر خمز‪.‬‬

‫«إسرائيل» واستغالل الوضع العربي‬ ‫ال �شك �أن ما ت�شهده �أمتنا الإ�سالمية‬ ‫عموماً والعربية على وج��ه اخل�صو�ص من‬ ‫ت� �ط ��ورات حت ��دث ب��وق �ي �ع��ة م �ت �� �س��ارع��ة غري‬ ‫م�سبوقة لها انعكا�سات �سلبية ك�ب�يرة على‬ ‫ال�ق���ض�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة ق�ضية‬ ‫القد�س وامل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫فال يختلف أ�ح��د على الإط�ل�اق من �أن‬ ‫العدو ال�صهيوين ب��ات امل�ستفيد الأك�بر من‬ ‫هذه الأح��داث التي تتطور يوماً بعد يوم يف‬ ‫العديد من ال��دول العربية‪ ،‬وال �سيما تلك‬ ‫الدول املجاورة لفل�سطني وعلى ر�أ�سها م�صر‬ ‫و�سوريا‪.‬‬ ‫حيث ا�ستغل العدو ال�صهيوين ان�شغال‬ ‫ال�ع��رب بخالفاتهم الداخلية و�صراعاتهم‬ ‫الأي ��دول ��وج� �ي ��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة ب�ت���س��ري��ع ب�ن��اء‬ ‫امل�ستوطنات التي �ضربت خناقاً م�شدداً على‬ ‫ال�ق��د���س‪ ،‬يف خطوة ي��راد م��ن خاللها تهيئة‬ ‫الأجواء لهدم امل�سجد الأق�صى بعد تهويده‪.‬‬ ‫مل ي �ن �ف��ك االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي يف‬ ‫تكري�س �سيا�ساته اال�ستغاللية م�ستفيداً‬ ‫م��ن احل��ال��ة امل� أ���س��اوي��ة ال�ت��ي ت�شهدها الأم��ة‬ ‫منذ عقود من الزمن ال قبل �سنوات‪ ،‬بيد �أن‬ ‫الواقع العربي اليوم �أكرث م�أ�ساوية من ذي‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫قبل وال �سيما يف ظل �صراع ال�شعوب العربية‬ ‫لنيل حريتها وخ�ل��ع الأن�ظ�م��ة ال�ت��ي �سكبت‬ ‫عليها منذ نكبة فل�سطني عام ‪ 47‬م القهر بكل‬ ‫�أ�شكاله و�أل��وان��ه‪� ،‬إن ك��ان له ل��ون غري اللون‬ ‫الأ�سود املقيت‪.‬‬ ‫تعي�ش ال�ق��د���س ال �ي��وم �أ��ص�ع��ب �أوق��ات�ه��ا‬ ‫و�أيامها ب�سبب التهجري امل�ستمر للمواطنني‬ ‫املقد�سيني وا�ستبدالهم بالإ�سرائيليني ذوي‬ ‫الأ� �ص��ول الأوروب� �ي ��ة‪ ،‬حيث ي�ق��وم االح�ت�لال‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين ب �� �س �ي��ا� �س��ة ت �ه �ج�ير مم�ن�ه�ج��ة‬ ‫ب�ح��ق امل�ق��د��س�ي�ين م��ن خ�ل�ال ه ��دم بيتوهم‬ ‫واال�� �س� �ت �ي�ل�اء ع �ل��ى �أرا�� �ض� �ي� �ه ��م ال ��زراع� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وم�صادرة ممتلكاتهم املتبقية بحجة �أنها غري‬ ‫�شرعية �أو قانونية‪ ،‬متنا�سياً �شرعيته التي ال‬ ‫ميلك منها �شيئاً كونه مغت�صبا لأر�ض عربية‬ ‫�إ�سالمية وحمت ً‬ ‫ال لها بقوة ال�سالح‪.‬‬ ‫ل�ق��د ع�م�ل��ت �إ� �س��رائ �ي��ل م�ن��ذ ت��اري��خ ‪-28‬‬ ‫‪ 1967-6‬على م���ص��ادرة الأرا� �ض��ي املقد�سية‬ ‫لإق��ام��ة الأح �ي��اء ال�ي�ه��ودي��ة ح��ول ال�ق��د���س؛‬ ‫ف�أن�ش�أت احل��ي اليهودي و��ص��ادرت ‪ %40‬من‬ ‫م�ساحة القد�س العربية و�أق��ام��ت عليها ‪15‬‬ ‫م�ستوطنة حتيط باملدينة املقد�سة من جميع‬ ‫اجلهات ومن هذه امل�ستوطنات‪:‬‬

‫عواد اخلوالدة‬ ‫رمبا غاب عن بال احلكومة ( للتذكري)‬ ‫�إن ه ��ذا امل�ت�ق��اع��د ق ��دم روح� ��ة ودم� ��ه لأج��ل‬ ‫ال��وط��ن م��ع �إب �ق��اء كمية قليلة م��ن ال��دم��اء‬ ‫ليعي�ش بها ب��اق��ي أ�ي ��ام ح�ي��ات��ه‪ ..‬فيفاج�أ �أن‬ ‫احل�ك��وم��ة ب ��د�أت بامت�صا�ص دم��ه ب�سيا�سة‬ ‫الق�ضاء عليه تدريجيا» ملرحلة الوفاة ‪..‬‬ ‫�أي ح ��ال ي�ع�ي���ش��ه ذل ��ك امل �ت �ق��اع��د؟ فهو‬ ‫تدرب وتعلم وت�أقلم على �سيا�سة معينة هـي‬ ‫(ال�ضبط والربط) ومل يتوقع يوما» �أن تقوم‬ ‫احلكومة ب�ضبط جيوبها على ح�ساب ربط‬ ‫حياته ‪.‬‬ ‫هل �سيا�سة احلكومة ما�شية على �أ�سا�س‬ ‫تقطيع كلمة متقاعد كما هو املعروف (مت‬ ‫قاعد) و�إذا ما كانت الكلمة باللهجة امل�صرية‬ ‫(ط �ل��ع ع �ل��ى امل �ع ��ا� ��ش) ف �� �س �ت �ق��وم احل �ك��وم��ة‬ ‫وتقطعها ب(عمره ال عا�ش)‪.‬‬ ‫لذلك ي�ستحق �أن يكون املتقاعد (‪)VIP‬‬ ‫‪ ..‬بدال “ممن �سرقوا خ�يرات البلد وعاثوا‬ ‫ف�سادا” وه��رب��وا اىل اخل� ��ارج ‪ ..‬وال زال��ت‬ ‫احلكومة ت�صرف لهم كلمة(�سيدي)‪.‬‬ ‫كان اهلل يف عونك �أيها املتقاعد ‪...‬‬

‫م�شاركات برنامج‬ ‫�أوراق �شجر‬ ‫�آدم عبد الفتاح‬

‫وقف الغريب يبكي‬ ‫م�ساجد القد�س وكنائ�سها‬ ‫ك�ل�م��ا ه�ب�ط��ت ن�ف���س��ي يف قيعان‬ ‫تئن وتقول �إن القيد ي�ؤملني‬ ‫احلا�ضر‬ ‫تعالت �صيحات بغداد من الفجر تاريخ �أمتنا املجيد يرفعني‬ ‫�إىل ما �شئت من الزمن‬ ‫�أماه‬ ‫الدم‬ ‫من‬ ‫�صار الفرات احلزين‬ ‫قد ا�شتد الن�شيج‬ ‫كالطوفان ي�ؤرقني‬ ‫و�ضاع اخلليج يف اخلليج‬ ‫واحلمام الأبي�ض حول طيبة‬ ‫�أماه‬ ‫يبث من احل�سرات وي�سائلني‬ ‫�إن احل�سرة تقتلني‬ ‫و�سوريا تنادي وتقول‬ ‫�صاح العربي الأ�صيل‬ ‫يحر�سني؟‬ ‫مَن مِ ن الذئاب‬ ‫وا �إ�سالماه!‬ ‫امل�سيح‬ ‫دم�شق مهبط‬ ‫�أي� � ��ن امل �ع �ت �� �ص��م م ��ن ال �غ �ي��اه��ب‬ ‫م�سيح؟‬ ‫يا‬ ‫متى النزول‬ ‫يخرجني؟‬ ‫�إن االنتظار يقلقني‬ ‫�صرنا وحو�شا وذئابا‬ ‫احلجاز تنادي وتقول‬ ‫واحلقيقة �صارت �سرابا‬ ‫يتعبني‬ ‫لهيب احلجاز‬ ‫�أخي من حلمي ودمي ينه�شني‬ ‫يقول‬ ‫العربي‬ ‫واملغرب‬ ‫�صار النهار ليال‬ ‫يا �أبناء النيل‬ ‫وال�شهد علقما‬ ‫�إن العط�ش يكاد يهلكني‬ ‫ونعيق الغراب يقلقني‬ ‫فماذا لو يا م�صر �سقيتني؟‬ ‫وي � � � ��ا � � � � �س � � ��ودان م� � ��ن �أر�� � �ض � ��ك �أيها التنني‬ ‫لهيبك �أحرق �شعوبا‬ ‫�أطعمتني؟‬ ‫حتى الأر�ض �صاحت‬ ‫لكن م�صر تقول‬ ‫ان خطاياكم ترهقني‬ ‫يو�سف ال�صديق ينتظرين‬ ‫�أيها النا�س من عرب ومن عجم‬ ‫ومن املحيط اىل اخلليج‬ ‫�أما �آن دفن �أ�سباب احلزن‬ ‫وقف الغريب يبكي‬ ‫�أيها النا�س من عرب ومن عجم‬ ‫يا ويلي ان الغربة تقتلني‬ ‫�أما �آن �أنت وهو �أن تعانقني‬ ‫ا�شتقنا للعلو فوق اجلبال‬ ‫بحثت عن خمل�ص ير�شدين‬ ‫ا�شتقنا ل�شد ال�شراع واحلبال‬ ‫أ�ط ��رب� �ن ��ا ي ��ا � �ص��اح��ب ال �� �ص��وت فما وجدت غري التاريخ‬ ‫احل�سن‬ ‫فهو الأ�ستاذ الذي يعلمني‪.‬‬

‫رقية عبد الرعود‬

‫حيلتي الصرب‬ ‫‪ ...‬و� ُ‬ ‫أ�سدل جفني على عيني‬ ‫و�أنتظر‪،‬‬ ‫أرقب الده َر من خلفِ‬ ‫و� ُ‬ ‫�أجفاين‪...‬‬ ‫ما حيلتي بق�ضا ٍء نازلٍ ‪،‬‬ ‫ال عرب ٌة‪...‬‬ ‫ال عرب ٌة ترد ُه وال‬ ‫�أحزاين‪...‬‬ ‫�صرباً يا قلبي‪� ،‬صرباً‬ ‫ف�إنهُ‪،‬‬ ‫من �أنز َل ذاك الق�ضا َء‬ ‫�أعل ُم بحايل‪...‬‬ ‫من �أنز َل ذاك الق�ضا َء‬ ‫بقاد ٍر على‬

‫�أن‪ ،‬ينز َل غري ُه رفقاً‬ ‫بحايل‪...‬‬ ‫وما �صربي �إال جترعاً‬ ‫مل‪،‬‬ ‫لأ ٍ‬ ‫َ‬ ‫فا�ض بعد امتال ٍء من ُه‬ ‫ف�ؤادي‪...‬‬ ‫الموين!!!‬ ‫الموين فقالوا‪ :‬لو فعلتِ ملا‬ ‫ملا كنتِ على �شفى‬ ‫جرف هاوِ‪...‬‬ ‫ٍ‬ ‫الموين فقالوا‪ :‬لو‬ ‫ون�سوا‪...‬‬ ‫�أن ما نطقوا َ‬ ‫تلك اللو �إال‬ ‫بق�ضاءِ‪...‬‬

‫�إبراهيم حرب �إبراهيم دع�سان‬

‫ضائع‬ ‫�ضائع يبحث عن حنانه‪� ..‬ضائع يف زقاق امل��وت‪� ..‬ضائع يف‬ ‫غياهب �أودية احلب‪� ..‬ضائع يتجرع �آالمه‪..‬‬ ‫�ضائع‪ ،‬م�شرد‪ ،‬مغت�صب‪� ،‬صامد‪ ،‬م�ستبعد‪ ،‬مبعد‪ ،‬مذبوح‪،‬‬ ‫حامل بعودته �إىل وطنه املر الذي نفي عنه‪..‬‬ ‫�ضائع يف بالد �سميت الوطن البديل‪� ،‬ضائع يحن لأر�ض‬ ‫لي�س لها مثيل‪� ،‬ضائع يتمنى �أن ي��زرع ال��ري�ح��ان والربتقال‬ ‫والليمون واليا�سمني والزجنبيل‪ ،‬يف حقله ال��ذي كان يو�صف‬ ‫ب��اجل�م�ي��ل‪ ،‬والآن أ���ص�ب��ح رك��ام��ا ورم� ��ادا م��ن أ�ي ��دي الغا�صبني‬ ‫احلاقدين‪ ،‬وال يوجد لإدانتهم هناك دليل‪� ،‬ضائع قد عاهد‬ ‫اهلل على املوت يف ال�سبيل‪ ،‬يف �سبيل هلل واجلهاد وحترير البالد‬ ‫ولي�س هناك ه��دف بديل‪� ،‬ضائع على ح��دود الأر� ��ض‪ ،‬الظالم‬ ‫�أمامه‪ ،‬فجر نف�سه بهم‪..‬‬ ‫ال���ض��ائ��ع مل ي�ع��د �ضائعا أ���ص�ب��ح ��ش�ه�ي��دا‪ ،‬و�أر� �ض��ه ووط�ن��ه‬ ‫وترابها احت�ضنته جميعها‪ ،‬فقد عا�شت به وعا�ش لها‪ ،‬ف�صارت‬ ‫منه و�صار منها‪.‬‬ ‫عال الأخر�س‬

‫عبداجلبار عو�ض اجلريري‪ /‬اليمن‬

‫ُ‬ ‫للرحيل‬ ‫الليل يستعدُّ‬ ‫ِ‬

‫م�ستوطنة رام��وت ‪ -‬م�ستوطنة ريخ�س‬ ‫ م�ستوطنة �شعفاط ‪ -‬م�ستوطنة ي�سكات‬‫ع ��وم ��ر ‪ -‬م �� �س �ت��وط �ن��ة وي �� �س �ك��ات زئ� �ي ��ف ‪-‬‬ ‫وم�ستوطنة رامات ا�شكول ‪ -‬التلة الفرن�سية‬ ‫ اجلامعة العربية ‪ -‬عطورت‪ -‬نيفي يعقوب‬‫ (ه��ذه امل�ستوطنات متثل الطوق ال�شمايل‬‫وال�شمايل الغربي للمدينة)‪.‬‬ ‫ام � ��ا م� ��ن اجل� �ه ��ة اجل �ن ��وب �ي ��ة ف�ت���ش�م��ل‬ ‫امل�ستوطنات التالية ‪-:‬‬ ‫م�ستوطنة جفعات ‪ -‬همتو�س ‪ -‬جيلو ‪-‬‬ ‫هار جيلو ‪ -‬هار حوماة (جبل ابو غنيم)‪.‬‬ ‫و�أم ��ا م��ن ال���ش��رق فت�شمل امل�ستوطنات‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫م���س�ت��وط�ن��ة م �ع��ال �ي��ة ادوم� �ي ��م ‪ -‬ك ��دار‬ ‫امل���ش�ترك��ة م��ع م�ستوطنة ج�ب�ع��ات زئ�ي��ف يف‬ ‫ال�شمال �ضمن حدود القد�س الكربى‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ا�ستطاعت �إ�سرائيل حما�صرة‬ ‫امل �� �س �ج��د الأق� ��� �ص ��ى ب��ال �ع��ام �ل�ين اجل� �غ ��رايف‬ ‫والدميوغرايف ال�صهيوين ل�ل�إع��داد لهدمه‬ ‫يف الوقت املنا�سب‪ ،‬الذي تعتقد �إ�سرائيل �أنه‬ ‫ق��د ي�ك��ون يف ظ��ل ان�شغال ال�ع��رب بخالفات‬ ‫وانقالبات �سيا�سية وع�سكرية‪ ،‬مل ولن تقدم‬ ‫للأق�صى �سوى القهر امل�ستمر مذ عقود‪.‬‬

‫م�س ال�صَ با ِح َق ْد ان َف َّك َ أ��س ُرها ِل ُتع ِلنَ بِدا َي َة َفجرٍ َجديدٍ ‪،‬‬ ‫هَا هِ َي َ�ش ُ‬ ‫َوت َ‬ ‫ِلك َ‬ ‫ال�ض ُ‬ ‫حكات َقد ان َت�صَ بتْ عَلى املا ِء ِل ُتن�سِ َي َ�أ�صحابِها مَا َم َّر بِهم‬ ‫مل فيِ ُظلماتِ اللَيلِ ‪َ ،‬ت َ‬ ‫نطل ُِق ُك ُّل ال َكائناتِ ِل َت�شدو بِ�أَحلانِ ا ُ‬ ‫حلر َّي ِة‬ ‫مِ ن أَ� ٍ‬ ‫َف َق ْد َعلِموا �أَ َّن هَذا َكا َن �إِيذا َناً ِب َبد ِء عَ�ص ٍر َجديدٍ يَحمِ ُل َم َع ُه ذِك َريات‬ ‫عال مِ ن عَ�صرٍ َقد َذه ََب أَ�وا ُن ُه َوالآن عَاد‪.‬‬ ‫َوا�ضِ َح َة امل َ مِ ِ‬ ‫�رح � ٍة َوي���س� َت�ب���شِ ��رو َن ِب�ح�ي��ا ٍة َج��دي � َد ٍة ُت��طِ � ُل عَليهم‬ ‫ال�ن��ا�� ُ�س فيِ َف� َ‬ ‫ِديك ال�صَ با ِح‪َ ،‬تراني ٌم فيِ ال َذا ِك َر ِة‬ ‫َويُرا ِف ُقو َنها مُن ُذ ال�صَ وتِ الأَولِ ل ِ‬ ‫َ‬ ‫تحَ كي عَن اللَيلِ ا َ‬ ‫ال�سا ِئرينَ َو َتت أ� َّم ُل مِبا َي�أتيها‬ ‫حلالكِ َ�سوا ُد ُه �أَم��ا َم َ‬ ‫من فِيهم‪ُ ،‬تطِ ُّل َ‬ ‫م�س ِل َتك�شِ َف عَن امل ُ َ�ضح َ‬ ‫ني‬ ‫ِل َيمحو �آثا َر َجرائِم ال َز ِ‬ ‫ال�ش ُ‬ ‫فيِ َ�سبيلِ انتِزاعِ ها مِ ن َذ َ‬ ‫قيم املَالمِ ِح‪َ ،‬ف َتخ ُر ُج ِل ُت�سطِ َر‬ ‫لك ال َك ِ‬ ‫هف ال َع ِ‬ ‫بِنورها حِ كا َي ًة َغ َزلتها مِ ��ن ِدم��ا ِء ال��� ُ�ش�ه��داءِ‪َ ....‬ول�ك��نَّ َ�سعا َد َتهم َلن‬ ‫َت��دومَ‪َ ،‬فهُنال َِك َنو ٌع �آخ ٌر مِ نَ ال َكائِناتِ َي َت�أذى مِ ن ُنورِها َف ُتقا ِو ُم مِ ن‬ ‫أَ�جلِ ال َبقاءِ‪َ ،‬ت�س َتعي ُد ت َ‬ ‫ِلك ال َك ُ‬ ‫ائنات ُقو َتها ِب ُقربِ املَغيبِ َوتحَ مِ ُل عَلى‬ ‫عَا ِتقِها عَهداً للظال ِم ب ِِ�إبقا ِئ ِه لِلأَبَدِ َح ّتى َت َ‬ ‫عي�ش هِ َي َونمَ � َ‬ ‫�وت نَحنُ ‪،‬‬ ‫َو َح ّتى َت�س َتم ِت َع ِب ُر ؤ� َيتِنا َنغ َر ُق فيِ أَ���ش�لا ِء ُ�شهدائِنا‪ ،‬هَا هي َ‬ ‫م�س‬ ‫ال�ش ُ‬ ‫َ‬ ‫هف‬ ‫تم�س ُك بِها ِب ُقو ٍة اَل ُنري ُد َتركها َته ُرب �إِىل ك ٍ‬ ‫ُت َو ِّدعُنا مِ ن َجديد‪َ ...‬ن َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�آخر َِ ألننا اَل َنعل ُم عَن مَوعدِ ها القا ِد ِم �شيئا‪َ ،‬ولكنَّ قوان َ‬ ‫ني الطبي َع ِة‬ ‫ميتِنا فيِ ال َبقا ِء َو َي� أ�ت��ي َل ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يل �آخ � ٌر ِل َي ُ�س َّل َ�سيف ُه ال�ذي‬ ‫َتطغى عَلى َع ِز َ‬ ‫ً‬ ‫َ�س َّن ُه �أَثنا َء اختِبا ِئ ِه َنها َرا‪َ ،‬و َتبقى ال َك ُ‬ ‫ائنات عَلى عَهدِ ها بِع َد ِم �إِخ��را ِج‬ ‫اَ‬ ‫ُ‬ ‫ال�صبا َح �آتٍ اَل محَ ��ال‪ ،‬ل َن�ع�رِف َم��ن مِ ّنا َ�س ُتلقي‬ ‫ال��َّ��ص�ب��ا ِح‪َ ...‬و َل�ك��نَّ َّ‬ ‫اَ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م�س عَلي ِه ِب ُنورِها َغ َداً َح َّيا َولك َّن ُه ل َزا َل هُ نال َِك مَن ي َُ�ضحي مِ ن‬ ‫ال�ش ُ‬ ‫طح‪َ ...‬و�إِىل ت َ‬ ‫ِلك‬ ‫َجديدٍ ‪َ ،‬فنحنُ عَلى الأَر��ضِ دَاخِ لَها ُك َّنا �أَو عَلى َ‬ ‫ال�س ِ‬ ‫الإِ�شرا َق ِة ا َ‬ ‫جل��دي� َد ِة لِل�صبا ِح �أَ�سمِ عوا (لمِ َ��ن َت َبقَّى مِ ن ُكم) تحَِ َّي َتنا �إِىل‬ ‫م�س ا ُ‬ ‫حلر َّي ِة ال َقا ِد َمةِ‪.‬‬ ‫َ�ش ِ‬


‫‪12‬‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�صباح جديد‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫األمري علي‪ :‬االتحاد واألندية يد واحدة من أجل‬ ‫مستقبل كرة القدم األردنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��د الأم �ي�ر ع�ل��ي ب��ن احل���س�ين ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫االحت��اد ال��دويل ورئي�س احت��اد غرب �آ�سيا والهيئة‬ ‫التنفيذية الحت��اد كرة القدم �أن االحت��اد والأندية‬ ‫ي�ع�م�لان م�ع��ا ي��دا ب�ي��دا م��ن �أج ��ل م�ستقبل ال�ك��رة‬ ‫الأردن �ي ��ة وت��وا��ص��ل اجن��ازات �ه��ا ع�ل��ى ك��اف��ة امل�ح��اور‬ ‫االداري��ة والفنية ومبا يعزز من ر�صيدها يف كافة‬ ‫املحافل العربية والقارية والدولية‪.‬‬ ‫جاء حديث الأمري خالل لقائه �أم�س اخلمي�س‬ ‫مع ر�ؤ��س��اء االن��دي��ة التي ت�شارك فرقها ببطوالت‬ ‫املحرتفني يف بيته بح�ضور املهند�س �صالح الدين‬ ‫��ص�بره ن��ائ��ب �سمو رئ�ي����س االحت ��اد وال���س�ي��د ف��ادي‬ ‫زريقات االمني العام لالحتاد‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف االم�ي�ر "�أمامنا ا�ستحقاقات هامة‬ ‫ي�ج��ب ان ن�ستفيد م�ن�ه��ا ون�ع�م��ل م�ع��ا م��ن أ�ج�ل�ه��ا‬ ‫وهي‪ ..‬انتخاب املجل�س اجلديد للهيئة التنفيذية‪،‬‬ ‫وا�ست�ضافة منتدى �سوكريك�س خ�لال أ�ي��ار القادم‬ ‫وا��س�ت���ض��اف��ة ن�ه��ائ�ي��ات ك � أ����س ال �ع��امل ل�ل���ش��اب��ات ع��ام‬ ‫‪."2016‬‬ ‫وط��ال��ب م��ن االن��دي��ة �أه�م�ي��ة اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫عقد منتدى �سوكريك�س ال�ع��امل��ي وق��ال " حم��اور‬ ‫امل�ن�ت��دى غ��اي��ة يف االه�م�ي��ة ل��ذل��ك ف��ان�ن��ي ادع��وك��م‬ ‫جميعا حل�ضور امل � ؤ�مت��ر ول�ق��اء ق �ي��ادات ال�ع��امل يف‬ ‫ع��دة جم��االت واهمها الت�سويق واالح�ت�راف وفتح‬ ‫آ�ف ��اق رح�ب��ه م��ع ال �ع��امل لت�سويق جن��وم�ك��م جن��وم‬ ‫الكرة الأردنية من خالل ح�شد احل�ضور من دول‬ ‫لها جت��ارب عريقة بعامل االح�تراف والت�سويق يف‬ ‫العامل"‬ ‫وحول ا�ست�ضافة الأردن لنهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫ق��ال الأمري"ا�ست�ضافة ح��دث ه��و االك�ب�ر بتاريخ‬ ‫الكرة الأردنية يجب ان نح�سن ا�ستثماره من كافة‬ ‫اجل��وان��ب وبالن�سبة لالندية فانني ارى ان تقوم‬ ‫بدورها يف رعاية وان�شاء الفرق الن�سوية على غرار‬ ‫ما تقوم به اندية من خمتلف املحافظات‪ ،‬كذلك‬ ‫ف��ان االن��دي��ة ��س��وف ت�ستفيد ك�ث�يرا م��ن م�ساءلة‬ ‫البنية التحتية للمالعب حيث �ستخ�ضع لعمليات‬ ‫اعادة ت�أهيلها مبا يحقق متطلبات االحتاد الدويل‬ ‫ملثل هذه البطوالت‪ ،‬وملثل هذا العدد من املالعب‬

‫الأمري علي يتو�سط ر�ؤ�ساء �أندية املحرتفني‬

‫وال�ت��ي �ستكون بت�صرف ك��ل منظومة ك��رة القدم‬ ‫الأردنية ويف مقدمتها االندية"‪.‬‬ ‫وطلب من االمني العام تقدمي �شرحا عن �آلية‬ ‫عقد اجتماع اجلمعية العمومية ل�لاحت��اد؛ حيث‬ ‫اع�ل��ن ال�سيد ف ��ادي زري �ق��ات ان ال�ن�ظ��ام اال�سا�سي‬ ‫ل�لاحت��اد ي�شري اىل عقد اج�ت�م��اع غ�ير ع��ادي بعد‬ ‫ا��س�ب��وع�ين م��ن ت��اري��خ االع�ل��ان ع �ن��ه‪ ،‬ويخ�ص�ص‬ ‫العتماد ا�سماء اجلمعية العمومية وت�شكيل جلنة‬ ‫لال�شراف على االنتخابات واال�ستئناف ث��م عقد‬

‫االج �ت �م��اع ال �ع��ادي ب�ع��د ارب �ع��ة ا��س��اب�ي��ع م��ن موعد‬ ‫االج �ت �م��اع غ�ي�ر ال� �ع ��ادي‪ ،‬وع �ل��ى ذل ��ك ف ��ان م��وع��د‬ ‫ع�ق��د االج�ت�م��اع غ�ير ال �ع��ادي �سيكون ي��وم الثالث‬ ‫من ني�سان – ابريل – القادم – وموعد االجتماع‬ ‫العادي وال��ذي �سيتم فيه االنتخابات �سيعقد يوم‬ ‫اخلام�س من ايار – مايو – القادم‪.‬‬ ‫وب�ع��د ذل��ك ع��ر���ض ا ألم�ي�ر امل��وع��دي��ن فحظي‬ ‫باالجماع مبوافقة ر�ؤ�ساء االندية‪.‬‬ ‫وبعد ذلك ا�ستمع الأمري اىل مطالبات االندية‬

‫ومالحظاتها حول كافة الق�ضايا حيث عرب ر�ؤ�ساء‬ ‫االن ��دي ��ة ع��ن ف �خ��ره��م واع �ت ��زازه ��م ب �ق �ي��ادة �سمو‬ ‫االمري علي للكرة الأردنية وقدموا ل�سموه التهنئة‬ ‫وال �ت�بري��ك ب ��االجن ��ازات ال�ت��ي حققتها املنتخبات‬ ‫الوطنية خالل العام املا�ضي‪ ،‬وكذلك فوز االحتاد‬ ‫ب�ج��ائ��زت��ي االحت ��اد اال��س�ي��وي ل�ل��واع��دي��ن‪ ،‬واف�ضل‬ ‫احتاد متطور‪ ،‬و�أ�شادوا كذلك بالتطور الكبري الذي‬ ‫ا�صاب منظومة العمل باالمانة العامة باحتاد كرة‬ ‫القدم خالل الفرتة االخرية‪.‬‬

‫انطالق مرحلة الإياب لدوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫منشية بني حسن يتغلب على الحسني بهدفني‬ ‫ال�سبيل– جواد �سليمان‬ ‫تغلب فريق من�شية بني ح�سن على نظريه‬ ‫احل�سني بهدفني نظيفني يف املباراة التي جمعت‬ ‫الفريقني م�ساء �أم�س على �ستاد الأمري ها�شم يف‬ ‫مدينة الرمثا بافتتاح اجلولة الأوىل من مرحلة‬ ‫الإياب‪ ،‬اجلولة الثانية ع�شرة من عمر امل�سابقة‪.‬‬ ‫�سجل للمن�شية ه��ديف الفوز احمد �أب��و كبري‬ ‫يف الدقيقة (‪ ،)8‬وحممد عبد احلليم يف الدقيقة‬ ‫(‪.)65‬‬ ‫ورف ��ع ال �ف��وز ر��ص�ي��د املن�شية اىل ‪ 14‬نقطة‪،‬‬ ‫بينما جتمد ر�صيد احل�سني عند ‪ 12‬نقطة‪.‬‬

‫احل�سني (�صفر) املن�شية (‪)2‬‬ ‫دخ��ل ال�ف��ري�ق��ان �أج� ��واء ال�ل�ق��اء ب��وق��ت مبكر‬ ‫وظهر وا�ضحاً النوايا الهجومية منذ البداية عرب‬ ‫الفر�صة اخلطرية لأحمد ال�شقران ال��ذي ك�شف‬ ‫مرمى من�شية بني ح�سن وت�سرع يف الت�سديد‪ ،‬رد‬ ‫عليه �سامل العجالني بت�سديدة ت�صدى لها حار�س‬ ‫املرمى �أحمد ال�صغري و�أبعدها لركنية‪ ،‬يف ظل هذا‬ ‫الواقع مل يت�أخر افتتاح الت�سجيل وعند الدقيقة‬ ‫(‪ )8‬مرر حممد عبد احلليم كرة منوذجية �أمام‬ ‫احمد اب��و كبري ال��ذي �أطلقها م��ن على م�شارف‬ ‫منطقة اجلزاء �سكنت على ي�سار احلار�س الهدف‬ ‫الأول‪ ،‬هدف رفع من حرارة اللقاء رغم الأجواء‬

‫ال�ب��ارده‪ ،‬فتح�سن �أداء احل�سني يف االم�ت��داد نحو‬ ‫مرمى حماد الأ�سمر حني �سدد ل��ؤي عمران من‬ ‫موقف ثابت‪ ،‬و�سيطر حماد على كرة را�سية من‬ ‫ع��ام��ر ع�ل��ي وت ��أل��ق ب�ع��ده��ا يف ال�ت���ص��دي لقذيفة‬ ‫وعد ال�شقران‪ ،‬املن�شية مل ي�ستثمر اندفاع العبي‬ ‫احل�سني الذي خلف الكثري من امل�ساحات يف تعزيز‬ ‫تقدمه حتى انتهاء ال�شوط الأول بهدف �أبو كبري‪.‬‬ ‫ارتفعت لغة احلوار الهجومي مطلع ال�شوط‬ ‫ال �ث��اين وخ���ص��و��ص��ا م��ن ج��ان��ب ف��ري��ق احل���س�ين‬ ‫لكن الرياح جتري مبا ال ت�شتهي ال�سفن عندما‬ ‫خطف �أحمد ابو كبري الكرة من منت�صف امللعب‬ ‫ومبجهود فردي رائع جتاوز حار�س املرمى ومرر‬

‫ك��رة ار��ض�ي��ة أ�م ��ام حممد عبد احلليم ال��ذي مل‬ ‫ي�ت��وان يف ت�سجيل ال�ه��دف ال�ث��اين عند الدقيقة‬ ‫(‪ ،)65‬ومع مرور الوقت بقيت املباراة �سجال بني‬ ‫الفريقني هجمة هنا وهجمة هنالك وك��اد ل�ؤي‬ ‫ع�م��ران �أن يقل�ص ال�ف��ارق ل�صالح احل�سني لكن‬ ‫ال�ع��ار��ض��ة ح��رم�ت��ه م��ن ذل ��ك‪ ،‬لتم�ضي ال��دق��ائ��ق‬ ‫ا ألخ�يرة من امل�ب��اراة بتقدم املن�شية رغ��م النق�ص‬ ‫ال �ع��ددي يف ��ص�ف��وف احل���س�ين ب�ع��د خ ��روج العبه‬ ‫�أحمد جمال لنيله الإنذار الثاين لتبقى النتيجة‬ ‫على حالها ل�صالح املن�شية الذي نال ثالث نقط‬ ‫ثمينة يف افتتاح مرحلة الإياب‪.‬‬

‫اجلولة الــ‪ 12‬من دوري املحرتفني تتوا�صل بثالث مواجهات اليوم‬

‫الفيصلي يدافع عن "القمة" أمام العربي‪ ..‬الصريح‬ ‫والجزيرة يستقبالن الشيخ حسني والبقعة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي� ��داف� ��ع ال �ف �ي �� �ص �ل��ي ع� ��ن "�صدارة" دوري‬ ‫املحرتفني لكرة القدم‪ ،‬حينما ينتظر عند اخلام�سة‬ ‫من م�ساء اليوم نظريه العربي للقائه على �ستاد‬ ‫ع �م��ان ال� � ��دويل‪ ،‬يف إ�ط � ��ار اجل��ول��ة ‪ 12‬م��ن دوري‬ ‫املحرتفني لكرة ال�ق��دم‪ .‬وي�ع��رف "الأزرق" ال��ذي‬ ‫يعتلي القمة بر�صيد "‪ "22‬نقطة �أن العربي "‪"12‬‬ ‫نقطة لي�س �صيدا �سهال‪ ،‬و�أي نتيجة �سلبية ميكن‬ ‫�أن متنح ح��اف��زا �أك�بر ملطارديه املبا�شرين الرمثا‬ ‫والوحدات يف اللقاء املنتظر �أن يقام يوم غد ال�سبت‪.‬‬ ‫بذات التوقيت وعلى �ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة ي�ستقبل اجلزيرة ‪ 17‬مع اجلزيرة ‪ 18‬يف‬ ‫مواجهة قوية جدا‪ ،‬وي�سبق هذا اللقاء عند الثالثة‬ ‫ع�صرا موقعة جتمع ال�صريح ‪ 8‬مع ال�شيخ ح�سني‬ ‫على �ستاد احل�سن‪.‬‬ ‫الفي�صلي * العربي �ستاد عمان‬ ‫ال ي�شكل الفارق النقطي الكبري بني الفريقني‬ ‫�أي عائق بالن�سبة للعربي على وجه اخل�صو�ص‪� ،‬إذ‬ ‫قدم الفريق يف مباراته ال�سابقة �أم��ام الرمثا �أداء‬ ‫راقيا جدا وكاد �أن يخرج بنقطة التعادل على اقل‬ ‫تقدير لكن ذلك مل يحدث‪ ،‬ويف املقابل يعلم العربي‬ ‫�أن و�ضعية الفي�صلي تختلف عن ال�سابق وم�ستواه‬ ‫يف ت�صاعد م�ستمر‪.‬‬ ‫الفي�صلي يعي�ش �أف�ضل �أيامه‪ ،‬وينعم با�ستقرار‬ ‫فني و�إداري انعك�س على �أداء العبيه‪� ،‬إال �أن العربي‬ ‫ال� �ق ��ادم �إىل ع �م��ان ب �ج �ه��از ت��دري �ب��ي ح��دي��ث ج��دا‬ ‫�سيحاول ب�شتى الو�سائل والطرق �أن يرتك ب�صمة‬ ‫ويعود ب�أف�ضل نتيجة‪.‬‬ ‫ي�برز من الفي�صلي ق�صي أ�ب��و عاليو ويو�سف‬ ‫النرب و�إبراهيم الزواهرة وحممد �شطناوي‪ ،‬ومن‬ ‫ال�ع��رب��ي حم�م��د ال�ب�ك��ار و�إح �� �س��ان ح ��داد وحم�م��ود‬ ‫الب�صول ويا�سر الروا�شدة‪.‬‬ ‫اجلزيرة * البقعة‬ ‫�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ب� ��دون م �ق��دم��ات ت �ع��د ه ��ذه امل� �ب ��اراة الأق� ��وى‬

‫مواجهة الفي�صلي مع العربي االبرز‬

‫والأك�ث�ر متعة ب�شرط �أن يح�سن ك�لا الفريقني‬ ‫ال �ت �ع��ام��ل م�ع�ه��ا ب��ان���ض�ب��اط وح �� �س��ن ت �ق��دي��ر فني‬ ‫بالن�سبة �إىل املدربني خ�ضر بدوان وعي�سى الرتك‪.‬‬ ‫النقطة التي تف�صل البقعة عن اجلزيرة تعني‬ ‫الكثري‪ ،‬وتفر�ض على "احل�صان الأ�سود" العودة‬ ‫�إىل و�ضعه ال�سليم بعد ال�سقوط أ�م��ام الفي�صلي‬ ‫بهدفني‪ ،‬فيما يدخل اجل��زي��رة ب��روح عالية جراء‬ ‫ف��وزه امل�ت� أ�خ��ر والثمني على ال�شيخ ح�سني بهدف‬ ‫جمجوم‪.‬‬

‫يربز من اجلزيرة �أحمد �سمري وحممد منري‬ ‫و�أحمد عبد ال�ستار وحممد طنو�س‪ ،‬ومن البقعة‬ ‫ع��دن��ان ع��دو���س وحم�م��د وائ ��ل وحم�م��د اخلطيب‬ ‫و�إبراهيم دلدوم‪.‬‬ ‫ال�صريح * ال�شيخ ح�سني �ستاد احل�سن‬ ‫كالهما غري را�ض �إطالقا على ما قدم خالل‬ ‫الفرتة ال�سابقة‪ ،‬واحللم امل�شرتك الذي يجمعهما‬ ‫ه��و االب �ت �ع��اد ع��ن امل��راك��ز امل �ت � أ�خ��رة وف �ت��ح �صفحة‬ ‫جديدة عنوانها ا ألم��ل والتفا�ؤل‪� ،‬إذ �إن مزيد من‬

‫النزيف يعني االقرتاب �أكرث من �شبح الهبوط‪.‬‬ ‫ال�صريح "�سيد" التعادالت يف دوري املحرتفني‬ ‫يتمنى �أن يحقق �أول فوز له من بوابة ال�شيخ ح�سني‬ ‫وا ألخ�ير يطلب و�ضع حد مل�سل�سل اخل�سائر الذي‬ ‫و�صل ما قبل هذه املباراة عند الرقم ‪.10‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن ال���ص��ري��ح ع�ب��د ال � ��ر�ؤوف ال��رواب��دة‬ ‫و�أ�سامة �أبو طعيمة واميانويل وعالء القي�سي‪ ،‬ومن‬ ‫ال�شيخ ح�سني حممد ال�صقري وف��ادي اليف وعماد‬ ‫الطرايرة وفادي عو�ض‪.‬‬

‫اتحاد كرة القدم ينجز ترتيبات‬ ‫مباراة الرمثا مع الوحدات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�جن��ز احت��اد ك��رة القدم الرتتيبات الفنية واالداري ��ة اخلا�صة‬ ‫مبباراة الرمثا مع الوحدات بح�ضور اجلهات ذات العالقة وذلك من‬ ‫خالل االجتماع التن�سيقي ال��ذي عقد �أم�س اخلمي�س مبقر احتاد‬ ‫كرة القدم‪ .‬واتفق جميع االطراف على الرتتيبات االدارية واالمنية‬ ‫ملباراة الفريقني والتي �ستقام غدا ال�سبت ال�ساعة اخلام�سة م�ساء‬ ‫على �ستاد احل�سن مبدينة اربد يف اال�سبوع الثاين ع�شر من دوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬ ‫وكان مدير دائ��رة امل�سابقات عو�ض �شعيبات �أكد �أن احتاد كرة‬ ‫ال�ق��دم يحر�ص م��ن خ�لال ت�ع��اون جميع االن��دي��ة اخل ��روج ب� أ�ج��واء‬ ‫مثالية جلميع مباريات املو�سم من خالل االلتزام بالتعليمات التي‬ ‫يتم االتفاق عليها بني االندية واحتاد كرة القدم‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص مباراة الرمثا والوحدات فقد اتفق احل�ضور على‬ ‫عدة نقاط من �أبرزها‪:‬‬ ‫‪ .1‬يتوىل االحت��اد الأردين لكرة ال�ق��دم ا إل� �ش��راف على جميع‬ ‫الأمور التنظيمية للمباراة بالتعاون مع �أفراد قوات الدرك‪.‬‬ ‫‪ -2‬تنظيم �أر���ض امللعب تقع امل�س�ؤولية على ال�ن��ادي املُ�ضيف‬ ‫(النادي الرمثا) ‪.‬‬ ‫‪ .3‬م��وع��د ب�ي��ع ال �ت��ذاك��ر ي �ب��د أ� اع �ت �ب��اراً م��ن ال���س��اع��ة ال��واح��دة‬ ‫والن�صف‪.‬‬ ‫‪ .4‬تتواجد قوات الدرك اعتباراً من ال�ساعة الثانية‪.‬‬ ‫‪ .5‬تفتح الأب ��واب للجمهور على ال��درج�ت�ين الأوىل والثانية‬ ‫اعتباراً من ال�ساعة الثانية والن�صف‪.‬‬ ‫‪ .6‬تفتح �أبواب املن�صات الفرعية واملن�صات الرئي�سة اعتباراً من‬ ‫ال�ساعة الرابعة‪.‬‬ ‫‪ -7‬إ�ل �غ��اء ال�ع�م��ل ب��ال�ب��اج��ات املو�سمية احل��ال�ي��ة ال �� �ص��ادرة من‬ ‫االحتاد لهذه املباراة فقط‪ ،‬ما عدا باجات ال�صحافيني وامل�صورين‬ ‫واملنظمني‪ ،‬مع الت�أكيد على الإعالميني ب�ضرورة �إح�ضار باجاتهم‬ ‫منعاً للإحراج‪.‬‬ ‫‪ .8‬ال�ت���ش��دي��د ا ألم �ن ��ي ع �ل��ى م��دخ��ل ال�لاع �ب�ين ل��دخ��ول ك��ادر‬ ‫الفريقني فقط (بدون مرافقة �أي من �أع�ضاء جمل�س �إدارة الأندية‬ ‫�أو �ضيوفها) وطاقم احلكام والقطي الكرات واملنظمني‪.‬‬ ‫‪ .9‬يجب على افراد الفريقني اظهار بطاقاتهم وباجاتهم عند‬ ‫الدخول من مدخل الالعبني‪.‬‬ ‫‪� .10‬إل��زام الإداري�ي�ن املتواجدين على مقاعد البدالء بارتداء‬ ‫ال�ب�ط��اق��ات املخ�ص�صة ل�ه��م ب��الإ� �ض��اف��ة اىل ال���ش�ب��اح��ات لالعبني‬ ‫االحتياطيني‪.‬‬ ‫‪� .11‬ضرورة التنبيه على العبي الفريقني وبعد انتهاء املباراة‬ ‫التوجه اىل دائرة منت�صف امللعب وم�صافحة احلكام والعبي الفريق‬ ‫املناف�س كما يف بداية املباراة‪.‬‬ ‫‪ .12‬متنع ق��وات ال��درك اجلمهور م��ن ال��و��ص��ول وال�ت��واج��د يف‬ ‫منطقة املقابالت املختلطة �أو فوقها وكذلك با�صات الأندية‪.‬‬ ‫‪ .13‬الت�أكيد على �أنه ويف حال �إطالق الهتافات اجلماعية امل�ؤذية‬ ‫وامل�سيئة من جمهور �أحد الفريقني ب�صورة م�ستمرة �ضد الفريق‬ ‫املناف�س �أو �أي من العبيه �أو احلكام �أو االحت��اد وممثليه �أو �أي من‬ ‫�أرك��ان اللعبة ف�سيقوم احلكم ب�إيقاف املباراة فوراً وا�ستدعاء مدير‬ ‫الفريق والطلب منه التدخل لإيقاف هذه الهتافات ويف حال عدم‬ ‫ا�ستجابة اجلمهور مل��دي��ر الفريق واال��س�ت�م��رار ب��إط�لاق الهتافات‬ ‫امل�سيئة عندها �سيقوم احلكم بالطلب من امل�س�ؤول الأمني املتواجد‬ ‫يف امللعب بالتدخل لإخراج امل�سيئني من املدرجات‪ ،‬وبنا ًء على طلب‬ ‫�إدارة الناديني‪.‬‬

‫تأجيل مباريات يف دوري سن ‪18‬‬ ‫وسن ‪16‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��رر احت��اد ك��رة القدم ت�أجيل مباريات الأ�سبوع اخلام�س من‬ ‫بطولة حتت �سن ‪ 18‬ومباريات الأ�سبوع التا�سع من بطولة حتت‬ ‫�سن ‪ 16‬لأندية املحرتفني لتقام بعد نهاية مباريات الأ�سبوع الأخري‬ ‫من كل بطولة وذلك نظراً للظروف اجلوية ال�سائدة وحفاظاً على‬ ‫�سالمة الالعبني‪.‬‬

‫زريقات‪ :‬دور مقيمي الحكام هام‬ ‫من أجل تعزيز مسرية التحكيم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ق��ل ف ��ادي زري �ق��ات االم�ي�ن ال �ع��ام الحت ��اد ك��رة ال �ق��دم اع�ت��زاز‬ ‫وتقدير وثقة االمري علي بن احل�سني نائب رئي�س االحتاد الدويل‬ ‫رئي�س الهيئة التنفيذية الحت��اد ك��رة ال�ق��دم ال��س��رة احل�ك��ام وذل��ك‬ ‫خالل افتتاحه ور�شة عمل مقيمي احلكام �أم�س الأول االربعاء يف‬ ‫مقر االحتاد‪ ،‬وقال "انتم ركن ا�سا�سي يف العملية التحكيمية التي‬ ‫حتظى ب��دع��م واه�ت�م��ام االم�ي�ر ع�ل��ي ب��ن احل���س�ين‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫االحتاد �سيوا�صل دعمه م�سرية التحكيم يف ظل الثقة املطلقة التي‬ ‫يوليها االم�ير للحكام يف الوقت ال��ذي اب��دى فيه زريقات ارتياحه‬ ‫الكبري ملا مل�سه من تطور ايجابي بف�ضل اجلهود املبذولة من قبل‬ ‫املعنيني بالتحكيم‪ ،‬مبينا ان امل�ستوى العام جيد ويب�شر باخلري‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��اد زري �ق��ات ب ��دور مقيمي احل �ك��ام يف ت��وج�ي��ه احل �ك��ام اىل‬ ‫االف���ض��ل وق ��ال‪ :‬االحت ��اد �سيعمل على تعزيز امل���س�يرة التحكيمية‬ ‫و� �ص��وال اىل م��ا ه��و م�ط�ل��وب‪ ،‬مثمنا ال ��دور ال�ك�ب�ير حلكامنا على‬ ‫ال�صعد كافة‪ ،‬وا�ضاف‪ :‬االحتاد جاهز لتقدمي الدعم الكبري لال�سرة‬ ‫التحكيمية للقيام بواجبها على اكمل وجه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت دائ ��رة احل�ك��ام اق��ام��ت ور��ش��ة عمل للمقيمني يف اط��ار‬ ‫التوا�صل امل�ستمر ملا فيه امل�صلحة العامة‪.‬‬ ‫وا��ش��اد مدير ال��دائ��رة �سامل حممود ب ��أداء املقيمني يف الفرتة‬ ‫املا�ضية وب��دوره��م يف ر�صد ومتابعة احلكام يف خمتلف ال��درج��ات‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا ان ال��دائ��رة حت��ر���ص على ر��ص��د التقارير مل��ا فيه م�صلحة‬ ‫احلكام‪ .‬وا�ضاف ان الدائرة �ستعمل على التوا�صل من خالل ور�شات‬ ‫العمل ملتابعة االداء التحكيمي يف ظل اعداد احلكام ملا له من مردود‬ ‫ايجابي‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض مدير الدائرة يف املحا�ضرة االوىل التقارير وبني‬ ‫بع�ض املالحطات يف الوقت الذي طالب من مقيمي احلكام توخي‬ ‫الدقة يف تعبئة التقارير مبا ين�سجم والدليل االر�شادي والعالمة‬ ‫امل�ستحقة‪ .‬وا�ضاف‪ :‬ال بد من الوقوف اىل جانب احلكام يف خمتلف‬ ‫الدرجات وار�شادهم وتو�ضيح االخطاء ان وجدت واالخذ بيدهم اىل‬ ‫االف�ضل‪.‬‬ ‫ب ��دوره أ�ل �ق��ى امل�ح��ا��ض��ر ال ��دويل واال� �س �ي��وي ا��س�م��اع�ي��ل احل��ايف‬ ‫حما�ضرة عن طبيعة و�شدة املخالفة‪ ،‬مبينا ذلك من خالل عر�ض‬ ‫ح ��االت حتكيمية تتعلق بطبيعة امل�خ��ال�ف��ة و��ش��دت�ه��ا ومت ا��ش��راك‬ ‫املقيمني يف ر�صد احل��االت التحكيمية وج��رى نقا�ش مو�سع حول‬ ‫ذلك وا�شاد احلايف بتجاوب املقيمني‪ ،‬م�ؤكدا دورهم الهام يف تدوين‬ ‫املالحظات التحكيمية من�سجما مع مواد القانون الدويل والدليل‬ ‫االر�شادي‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫برشلونة وسان جريمان إىل ربع نهائي دوري‬ ‫أبطال أوروبا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�أهل بر�شلونة الإ�سباين وباري�س �سان‬ ‫ج�ي�رم��ان ال�ف��رن���س��ي �إىل رب ��ع ن�ه��ائ��ي دوري‬ ‫�أب �ط��ال �أوروب � ��ا ب�ع��دم��ا ج ��ددا ف��وزي�ه�م��ا على‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي الإنكليزي وباير ليفركوزن‬ ‫الأملاين بنتيجة ‪ 1/2‬يف مباراة الإياب لين�ضما‬ ‫�إىل بايرن ميونيخ و�أتلتيكو مدريد يف ركب‬ ‫املت�أهلني‪.‬‬ ‫ن�ف����ض ب��ر��ش�ل��ون��ة اال� �س �ب��اين ع�ن��ه غ�ب��ار‬ ‫نك�سته املحلية وبلغ ال��دور رب��ع النهائي من‬ ‫م���س��اب�ق��ة دوري اب �ط��ال اوروب � ��ا ل �ك��رة ال�ق��دم‬ ‫للمرة ال�سابعة على ال �ت��وايل‪ ،‬وذل��ك بفوزه‬ ‫على �ضيفه مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي ‪1-2‬‬ ‫م�ساء االربعاء على ملعب "كامب نو" يف اياب‬ ‫الدور الثاين‪.‬‬ ‫وكان بر�شلونة ح�سم لقاء الذهاب خارج‬ ‫ملعبه بثنائية نظيفة لالرجنتيني ليونيل‬ ‫مي�سي وال�برازي �ل��ي دان �ي��ال الفي�ش اللذين‬ ‫�سجال اي�ضا هديف لقاء االياب‪ ،‬فخففا بالتايل‬ ‫ال�ضغط عن النادي الكاتالوين‪ ،‬الباحث عن‬ ‫لقبه اخلام�س يف امل�سابقة االوروبية االم‪.‬‬ ‫ويعي�ش "بالوغرانا" بداية �سنة كارثية‬ ‫داخ� ��ل وخ � ��ارج امل �ل �ع��ب‪ ،‬ف �م��ن ج �ه��ة ا��س�ت�ق��ال‬ ‫رئي�سه �ساندرو رو�سيل بعد مالحقة ق�ضائية‬ ‫حول اختال�س ام��وال يف ا�ستقدام الربازيلي‬ ‫نيمار من �سانتو�س‪ ،‬ومن جهة اخرى‪ ،‬خ�سر‬ ‫�صدارة الدوري املحلي امام غرميه التاريخي‬ ‫ري��ال مدريد بفارق ارب��ع نقاط بعد تعر�ضه‬ ‫ل �ث�ل�اث خ �� �س��ارات يف اخ ��ر ‪ 6‬م �ب��اري��ات ام��ام‬ ‫فرق متو�سطة او متوا�ضعة على غ��رار ريال‬ ‫�سو�سييداد وبلد الوليد‪.‬‬ ‫وك��ان وق��وع الع�ب��ي امل ��درب االرجنتيني‬ ‫خرياردو مارتينو امام مان�ش�سرت �سيتي الذي‬ ‫يقدم مو�سما مميزا يف انكلرتا‪ ،‬عرثة ا�ضافية‬ ‫يف درب�ه��م ال�صعب‪ ،‬لكنهم ع��ادوا بفوز ثمني‬ ‫ق�ب��ل ث�لاث��ة ا��س��اب�ي��ع م��ن امل��دي�ن��ة االنكليزية‬ ‫بف�ضل مي�سي (من ركلة جزاء) والفي�ش‪.‬‬ ‫ثم ج��ددوا الفوز على الـ"�سيتيزين�س"‬ ‫اي��اب��ا‪ ،‬ح��ارم�ين اي��اه��م م��ن ب �ل��وغ ال� ��دور رب��ع‬ ‫النهائي للمرة االوىل يف تاريخهم وم��ن ان‬ ‫ي�صبحوا اول فريق يقلب ت�أخره على ار�ضه‬ ‫ب�ف��ارق هدفني اىل ت��أه��ل‪ ،‬علما ب��ان فريقني‬ ‫فقط خ�سرا ذهابا على ملعبهما ومتكنا من‬ ‫موا�صلة امل���ش��وار يف امل�سابقة ال�ق��اري��ة وهما‬ ‫اياك�س ام���س�تردام الهولندي مو�سم ‪-1995‬‬ ‫‪ 1996‬وان�تر ميالن االيطايل مو�سم ‪-2010‬‬ ‫‪ 2011‬لكنهما خ���س��را ذه��اب��ا ��ص�ف��ر‪ 1-‬ولي�س‬ ‫بفارق هدفني‪.‬‬ ‫وق��د ب��د�أ مارتينو اللقاء با�شراك نيمار‬ ‫ا�سا�سيا اىل جانب مي�سي يف التعديل الوحيد‬ ‫ال��ذي ط��ر�أ على الت�شكيلة التي ح�سمت لقاء‬ ‫"�ستاد االحتاد"‪ ،‬فيما �شهدت ت�شكيلة �سيتي‬ ‫اربعة تغيريات عن لقاء ال��ذه��اب حيث لعب‬ ‫االرج �ن �ت �ي �ن��ي االخ � ��ر � �س�يرخ �ي��و اغ ��وي ��رو يف‬ ‫املقدمة على ح�ساب اال�سباين الفارو نيغريدو‬ ‫ول�ع��ب جوليون لي�سكوت ا�سا�سيا يف ال��دف��اع‬ ‫ب���س�ب��ب اي �ق��اف االرج �ن �ت �ي �ن��ي االخ� ��ر م��ارت��ن‬ ‫دمييكيلي�س ب�سبب طرده يف الف�صل االول من‬ ‫املواجهة بني الفريقني‪.‬‬ ‫ك �م��ا ل �ع��ب ال �ف��رن �� �س��ي � �س �م�ير ن �� �ص��ري‬ ‫وجيم�س ميلرن ا�سا�سيني يف ال��و��س��ط‪ ،‬فيما‬ ‫جل�س اال�سباين خي�سو�س نافا�س والفرن�سي‬ ‫االخ��ر غايل كلي�شي على مقاعد االحتياط‬ ‫التي �شهدت وقوف املدرب امل�ساعد االرجنتيني‬ ‫روب ��ن ك��و��س�ي��ا���س ب��دال م��ن امل ��درب الت�شيلي‬ ‫م��ان��وي��ل ب�ي�ل�ي�غ��ري�ن��ي ال� ��ذي اوق �ف��ه االحت ��اد‬ ‫االوروب��ي لثالث مباريات (واح��دة مع وقف‬ ‫التنفيذ) ب�سبب انتقاده حكم لقاء الذهاب‪.‬‬ ‫وج � ��اءت ب ��داي ��ة امل � �ب ��اراة � �س��ري �ع��ة حيث‬

‫تبادل الفريقان الهجمات وكانت اخطرها يف‬ ‫الدقائق االوىل ملي�سي ال��ذي تالعب بزميله‬ ‫ال�سابق ال�ع��اج��ي ي��اي��ا ت��وري��ه ولي�سكوت قبل‬ ‫ان ي�صطدم ب�ت��أل��ق احل��ار���س ج��و ه��ارت لكن‬ ‫الكرة ع��ادت اىل االرجنتيني جم��ددا فحاول‬ ‫ان ي�سددها من زاوي��ة �صعبة للغاية فتمكن‬ ‫البلجيكي فن�سان كومباين من ابعادها قبل‬ ‫ان تتهادى يف ال�شباك (‪.)12‬‬ ‫وانتظر �سيتي حتى الدقيقة ‪ 36‬ليهدد‬ ‫م��رم��ى ف �ي �ك �ت��ور ف��ال��دي ����س ب���ش�ك��ل حقيقي‬ ‫اث��ر لعبة جماعية مم�ي��زة ان�ه��اه��ا اال�سباين‬ ‫داف�ي��ا �سيلفا بت�سديدة علت م��رم��ى الفريق‬ ‫ال�ك��ات��ال��وين ال��ذي رد بفر�صة اخ�ط��ر بكثري‬ ‫لنيمار ال��ذي ان�ف��رد ب�ه��ارت وح��اول ان ي�ضع‬ ‫ال �ك��رة ع�ل��ى ي���س��ار احل��ار���س االن�ك�ل�ي��زي لكن‬ ‫االخ�ي�ر ت ��أل��ق واب�ع��ده��ا اىل رك�ن�ي��ة (‪ )38‬ثم‬ ‫ت��دخ��ل بعد ث��وان م �ع��دودة ل�ل��وق��وف يف وجه‬ ‫حماولة خطرية ج��دا لت�شايف هرنانديز اثر‬ ‫متريرة مميزة من مي�سي (‪.)39‬‬ ‫وانتقل بعدها اخلطر اىل اجلهة املقابلة‬ ‫حيث ا�ضطر فالدي�س للتدخل على ت�سديدة‬ ‫قوية من ن�صري الذي و�صلته الكرة بتمريرة‬ ‫كعبية رائعة من �سيلفا (‪.)41‬‬ ‫وك��اد بر�شلونة ان يدخل اىل ا�سرتاحة‬ ‫ال �� �ش��وط�ي�ن وه� ��و يف امل �ق��دم��ة ب �ع��د جم �ه��ود‬ ‫ف��ردي مميز ملي�سي ال��ذي م��رر ال�ك��رة لنيمار‬ ‫لكن االخري ت�أخر و�سط �ضغط من احلار�س‬ ‫االنكليزي ثم ح��اول ا�ستغالل خ��روج االخري‬ ‫من مرماه لكي ي�ضع الكرة يف ال�شباك‪ ،‬اال ان‬ ‫كومباين ن��اب عن حار�سه ب�شكل رائ��ع وابعد‬ ‫الكرة بر�أ�سه عن خط املرمى (‪.)45‬‬ ‫وب ��د�أ ال���ش��وط ال �ث��اين م��ن ح�ي��ث انتهى‬ ‫االول اذ ك��ان مي�سي قريبا ج��دا م��ن افتتاح‬ ‫الت�سجيل بعد ان تالعب بلي�سكوت لكن احلظ‬ ‫ع��ان��ده ب�ع��دم��ا ارت ��دت حم��اول�ت��ه م��ن القائم‬ ‫(‪ ،)51‬ث��م رد �سيتي بفر�صة للبو�سني ادي��ن‬ ‫دزيكو ال��ذي دخ��ل ب��دال من اغ��وي��رو امل�صاب‪،‬‬ ‫لكن ر�أ�سية العب فولف�سبورغ االملاين ال�سابق‬ ‫وجدت يف طريقها املت�ألق فالدي�س (‪.)52‬‬ ‫وتنف�س جمهور "كامب نو" ال�صعداء‬ ‫ب �ع��دم��ا وج� ��ه م �ي �� �س��ي ال �� �ض��رب��ة ال �ق��ا� �ض �ي��ة‬ ‫ل�سيتي بافتتاحه الت�سجيل يف الدقيقة ‪67‬‬ ‫اث��ر مت��ري��رة م��ن �شي�سك ف��اب��ري�غ��ا���س اخفق‬ ‫لي�سكوت يف التعامل معها فمرت بني �ساقيه‬ ‫و�سقطت امام النجم االرجنتيني الذي تقدم‬ ‫بها ميينا ث��م غمزها ب�شكل رائ��ع على ميني‬

‫بر�شلونة فاز على �سيتي ‪ ١-٢‬و�صعد لدور الثمانية‬ ‫ه ��ارت ال ��ذي ك ��ادت ان ت�ه�ت��ز ��ش�ب��اك��ه جم��ددا ع �ل��ى م �ق��اع��د االح �ت �ي ��اط‪ ،‬م �ق��اب��ل م���ش��ارك��ة‬ ‫بت�سديدة �صاروخية من ت�شايف لكنه تدخل االرجنتيني خافيري با�ستيوري وادريني رابيو‬ ‫برباعة وانقذ املوقف (‪.)71‬‬ ‫وي��وه��ان ك��اب��اي ك�أ�سا�سيني يف خ��ط الو�سط‬ ‫ثم ازداد الو�ضع �صعوبة بالن�سبة ل�سيتي ومن خلفهم كري�ستوف جاليه الذي عاد اىل‬ ‫بعد ان ا�ضطر الكمال اللقاء بع�شرة العبني دفاع فريق العا�صمة للمرة االوىل منذ اوائل‬ ‫ب���س�ب��ب ح �� �ص��ول��ه زاب��ال �ي �ت��ا ع �ل��ى ان � ��ذار ث��ان كانون االول املا�ضي بعد تعافيه من عملية‬ ‫العرتا�ضه على عدم منح فريقه ركلة جزاء ج��راح �ي��ة يف ظ �ه��ره‪ ،‬وذل� ��ك يف ظ��ل ا��ص��اب��ة‬ ‫بعد خط�أ من جريار بيكيه على دزيكو داخل الهولندي غ��ري�غ��وري ف��ان در فيل يف ركبته‬ ‫املنطقة (‪.)78‬‬ ‫اليمنى‪.‬‬ ‫وح� � ��اول ب��ر� �ش �ل��ون��ة ا� �س �ت �غ�لال ال �ت �ف��وق‬ ‫ويف خ ��ط امل� �ق ��دم ��ة‪ ،‬ت ��واج ��د ال �ث�لاث��ي‬ ‫العددي لي�ضيف الهدف الثاين وك��ان قريبا ال�سويدي زالتان ابراهيموفيت�ش واالرجنتيني‬ ‫من حتقيق مبتغاه عرب فابريغا�س لكن هارت ايزيكييل الفيتزي واالوروغ��وي��اين ادين�سون‬ ‫ت�ألق يف وجه حماولة العب ار�سنال ال�سابق كافاين‪.‬‬ ‫(‪ ،)86‬قبل ان يتمكن �سيتي من ادراك التعادل‬ ‫ومل تكن بداية ا�صحاب االر���ض مثالية‬ ‫عرب كومباين الذي و�صلته الكرة على القائم على االط�ل�اق اذ وج��دوا انف�سهم متخلفني‬ ‫االي���س��ر اث��ر مت��ري��رة ر�أ��س�ي��ة م��ن دزي�ك��و بعد منذ الدقيقة ‪ 6‬عندما مرر �ساميون رولف�س‬ ‫ركلة ركنية (‪.)89‬‬ ‫الكرة على اجلهة اليمنى اىل املدافع االيطايل‬ ‫وع �ن��دم��ا اع �ت �ق��د اجل �م �ي��ع ان ال �ت �ع��ادل املتقدم جوليو دوناتي فعك�سها االخري لتجد‬ ‫��س�ي�ك��ون ��س�ي��د امل��وق��ف خ�ط��ف ال�ف�ي����ش ه��دف �سيدين �سام الذي حولها بر�أ�سه داخل �شباك‬ ‫ال� �ف ��وز ل�ب�ر� �ش �ل��ون��ة يف ال � �ث� ��واين االخ� �ي��رة‪ ،‬احلار�س االيطايل �سلفاتوري �سرييغو‪.‬‬ ‫م�ستفيدا من جمهود ف��ردي مميز النيي�ستا‬ ‫لكن �سرعان ما احبط الفريق الباري�سي‬ ‫على اجلهة اليمنى‪.‬‬ ‫ع��زمي��ة وان� ��دف� ��اع ��ض�ي�ف��ه االمل � ��اين ب ��ادراك ��ه‬ ‫باري�س �سان جرمان (‪ )٢‬وباير ليفركوزن ال�ت�ع��ادل يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 13‬ب��ر أ���س�ي��ة اي���ض��ا من‬ ‫(‪)١‬‬ ‫ال�برازي�ل��ي ماركينيو�س ال��ذي و�صلته الكرة‬ ‫وع� �ل ��ى م �ل �ع��ب "بارك دي برين�س"‪ ،‬من كاباي اثر ركلة ركنية‪.‬‬ ‫حجز باري�س �سان جرمان الفرن�سي مقعده‬ ‫وك ��ان ابراهيموفيت�ش ق��رب�ي��ا ج��دا من‬ ‫يف ال��دور رب��ع النهائي للمو�سم ال�ث��اين على و�ضع فريقه يف املقدمة لكن احلظ عانده بعد‬ ‫ال�ت��وايل بعد ان ج��دد ف��وزه على �ضيفه باير ارتدته ت�سديدته "ال�ساقطة" من العار�ضة‬ ‫ليفركوزن االمل��اين بتغلبه عليه ‪ 1-2‬اي�ضا‪ ،)19( ،‬ثم ح�صل ال�ضيف االملاين على فر�صة‬ ‫حارما اي��اه من تخطي ال��دور الثاين للمرة ثمينة ال��س�ت�ع��ادة ت�ق��دم��ه جم ��ددا م��ن ركلة‬ ‫االوىل منذ مو�سم ‪ 2002-2001‬حني وا�صل جزاء بعد خط أ� داخل املنطقة من جاليه على‬ ‫م�شواره حتى النهائي‪.‬‬ ‫ال�سوي�سري ايرين دي��ردي��وك‪ ،‬لكن �سرييغو‬ ‫واك��د فريق العا�صمة الفرن�سية متيزه ت�ألق يف وجه رولف�س وانقذ فريقه (‪.)28‬‬ ‫على ار�ضه وبني جماهريه حيث حافظ على‬ ‫ويف ب��داي��ة ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬متكن �سان‬ ‫�سجله اخل��ايل من الهزائم للمباراة الثامنة ج��رم��ان م��ن ال�ت�ق��دم بف�ضل الف�ي�ت��زي ال��ذي‬ ‫والع�شرين على التوايل على ال�صعيد القاري‪ ،‬و��ص�ل�ت��ه ال �ك��رة م��ن ل��وك��ا���س دي�ن�ي��ي امل�ت��وغ��ل‬ ‫وحتديدا منذ خ�سارته امام عبويل تل ابيب يف اجل�ه��ة ال�ي���س��رى ف�سيطر عليها ق�ب��ل ان‬ ‫اال� �س��رائ �ي �ل��ي ‪ 4-2‬يف دور امل �ج �م��وع��ات من ي�سددها بعيدا ع��ن متناول احل��ار���س بريند‬ ‫م�سابقة ك��أ���س االحت��اد االوروب ��ي يف ت�شرين لينو (‪.)53‬‬ ‫الثاين‪/‬نوفمرب ‪.2006‬‬ ‫ثم تعقدت مهمة ليفركوزن ب�شكل اكرب‬ ‫وخ��ا���ض ��س��ان ج��رم��ان ال�ل�ق��اء باع�صاب بعدما ا�ضطر اىل اكمال اللقاء بع�شرة العبني‬ ‫ه��ادئ��ة ب �ع��د ف� ��وزه ال �ك��ا� �س��ح ذه��اب��ا ب��رب��اع�ي��ة اث��ر ط��رد امي ��ري ك��ان حل�صوله ع�ل��ى ان��ذار‬ ‫ن �ظ �ي �ف��ة م ��ا دف� ��ع م ��درب ��ه ل� � ��وران ب �ل�ان اىل ث��ان ب�سبب متثيله داخ��ل املنطقة (‪ ،)68‬ومل‬ ‫اج��راء تعديالت كثرية على ت�شكيلته اذ اراح ي�ستغل �سان جرمان التفوق العددي لي�ضيف‬ ‫االي �ط��ايل م��ارك��و ف�يرات��ي وب�ل�ي��ز م��ات��وي��دي الهدف الثالث بل اكتفى بتمرير الوقت حتى‬ ‫وج�ل����س االي �ط��ايل‪-‬ال�ب�رازي �ل��ي ت�ي��اغ��و موتا اطالق �صافرة النهاية‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫فيدرر بسهولة إىل ربع نهائي دورة‬ ‫أنديان ويلز لكرة املضرب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ب�ل��غ ال���س��وي���س��ري روج �ي��ه ف �ي��درر ال� ��دور رب��ع‬ ‫النهائي من دورة انديان ويلز االمريكية الدولية‬ ‫يف كرة امل�ضرب بفوزه على االملاين تومي ها�س ‪4-6‬‬ ‫و‪.4-6‬‬ ‫وي�سعى فيدرر اىل حتقيق لقبه اخلام�س يف‬ ‫هذه الدورة بعد اعوام ‪ 2004‬و‪ 2005‬و‪ 2006‬و‪،2012‬‬ ‫و�سيلتقي يف ال ��دور امل�ق�ب��ل م��ع اجل �ن��وب افريقي‬ ‫كيفن اندر�سون الذي حال دون مواجهة �سوي�سرية‬ ‫خال�صة يف ال��دور املقبل بتغلبه على �ستاني�سال�س‬ ‫فافرينكا ‪ )1-7( 6-7‬و‪ 6-4‬و‪.1-6‬‬ ‫وكان فافرينكا ي�شارك يف اول دورة له منذ ان‬ ‫توج يف بطولة ا�سرتاليا املفتوحة اوىل البطوالت‬ ‫االرب� ��ع ال �ك�ب�رى يف ال �غ��ران��د � �س�لام م�ط�ل��ع ال�ع��ام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫واخل �� �س��ارة ه��ي االوىل ل�ف��اف��ري�ن�ك��ا ب �ع��د ‪13‬‬ ‫انت�صارا متتاليا منذ مطلع العام احل��ايل �شهدت‬ ‫تتويجه يف دورة �شيناي وبطولة ا�سرتاليا املفتوحة‪.‬‬ ‫وك� ��ان ان ��در� �س ��ون خ���س��ر امل ��واج �ه ��ات ال �ث�لاث‬ ‫ال�سابقة التي جمعته بفافرينكا وقال "حاولت ان‬ ‫افر�ض ايقاعي منذ بداية املباراة والعب بقتالية‬

‫وقد جنحت خطتي"‪.‬‬ ‫وكان الربيطاين اندي موراي �ضحية اخرى‬ ‫يف ه ��ذا ال� ��دور ب���س�ق��وط��ه ام ��ام ال �ك �ن��دي ميلو�ش‬ ‫راونيت�ش �صاحب االر�ساالت القوية ‪ 4-6‬و‪ 7-5‬و‪-3‬‬ ‫‪.6‬‬ ‫ومل ينجح م��وراي يف بلوغ اي م�ب��اراة نهائية‬ ‫م�ن��ذ خ���ض��وع��ه اىل ع�م�ل��ي ج��راح�ي��ة يف ظ �ه��ره يف‬ ‫ايلول املا�ضي وقال عن خ�سارته "لعبت ب�شكل �سيء‬ ‫خ�صو�صا يف املجموعة االخرية‪ .‬ا�شعر بخيبة امل‬ ‫الن باقي فرتات املباراة كانت جيدة"‪.‬‬ ‫وت �خ �ط��ى ال �� �ص��رب��ي ن ��وف ��اك دي��وك��وف �ي �ت ����ش‬ ‫خ���س��ارت��ه امل�ج�م��وع��ة االوىل ‪ 6-1‬ام ��ام ال�ك��روات��ي‬ ‫مارين �سيليت�ش وقلب االم��ور يف م�صلحته ليفوز‬ ‫باملجموعتني االخريتني ‪ 2-6‬و‪.3-6‬‬ ‫وت��اب��ع االوك � � ��راين ال�ك���س�ن��در دول �غ��وب��ول��وف‬ ‫نتائجه اجل �ي��دة يف ه��ذه ال� ��دورة‪ ،‬فبعد ا�سقاطه‬ ‫اال�سباين رافايل نادال‪ ،‬تغلب على االيطايل فابيو‬ ‫فونييني ‪ 2-6‬و‪.4-6‬‬ ‫ويف امل�ب��اري��ات االخ��رى‪ ،‬ف��از االم�يرك��ي جوين‬ ‫اي�سرن على اال�سباين فرناندو فردا�سكو ‪-7( 6-7‬‬ ‫‪ )3‬و‪ 6-3‬و‪ ،3-6‬والالتفي ارن�ست�س غولبي�س على‬ ‫اال�سباين روبرتو باوتي�ستا ‪ )0-7( 6-7‬و‪ 6-4‬و‪.2-6‬‬

‫الفوز الثالث لربوكلني نتس‬ ‫على ميامي هذا املوسم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫حقق بروكلني نت�س ف��وزه الثالث هذا املو�سم‬ ‫ع �ل��ى م �ي��ام��ي ه �ي��ت ح��ام��ل ال �ل �ق��ب يف امل��و��س�م�ين‬ ‫املا�ضيني يف م �ب��اراة م�ث�يرة انتهت ‪� 95-96‬ضمن‬ ‫الدوري االمريكي للمحرتفني يف كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫وكان جنم املباراة املخ�ضرم بول بري�س الذي‬ ‫�سجل ‪ 29‬نقطة منها ‪ 17‬يف الربع الثالث‪.‬‬ ‫واملباراة هي الثالثة بني الفريقني هذا املو�سم‬ ‫ومل ينجح ميامي يف الفوز يف اي منها حيث �سقط‬ ‫اي�ضا ‪ 101-100‬يف االول من ت�شرين ال�ث��اين‪ ،‬ثم‬ ‫جمددا ‪ 104-95‬يف ‪ 10‬كانون الثاين‪/‬يناير‪.‬‬ ‫وك ��ان ب�ير���س ام���ض��ى ‪ 15‬مو�سما يف �صفوف‬ ‫بو�سطن �سلتيك�س اعتبارا من عام ‪ ،1998‬قبل ان‬ ‫ينتقل اىل �صفوف بروكلني نت�س مطلع املو�سم‬ ‫احل� ��ايل يف اط� ��ار ��ص�ف�ق��ة � �ش �ه��دت ان �ت �ق��ال كيفن‬ ‫غارنيت اىل نت�س اي�ضا‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ال�ب��داي��ة البطيئة للنت�س‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬فهو ي� أ�م��ل ان ينهي امل��و��س��م ال�ع��ادي‬ ‫بقوة وينتزع مركزا يف البالي اوف علما بانه كان‬ ‫مر�شحا للمناف�سة على احد املراكز االوىل يف بداية‬ ‫املو�سم يف املنطقة ال�شرقية لكن �صفوفه تعر�ضت‬ ‫للكثري من اال�صابات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ب��روك �ل�ين خ��ا���ض امل� �ب ��اراة م��ن دون‬ ‫غ��ارن�ي��ت ال��ذي غ��اب ع��ن م�ب��اري��ات فريقه ال�سبع‬ ‫االخ � �ي ��رة‪ ،‬يف ح�ي�ن مل ي� ��� �ش ��ارك اي �� �ض��ا ان ��دري ��ه‬ ‫كرييلينكو ال�صابة يف كاحله‪.‬‬ ‫وك��ان كري�س بو�ش اف�ضل م�سجل يف �صفوف‬ ‫ميامي وا��ض��اف دواي��ن واي��د ‪ 22‬علما ب��ان فريقه‬ ‫خ�سر ارب�ع��ا م��ن مبارياته اخلم�س االخ�ي�رة‪ .‬اما‬ ‫لوبرون جيم�س فاكتفى بت�سجيل ‪ 19‬نقطة‪.‬‬ ‫يذكر ان ميامي �ضمن بلوغ البالي اوف بفوزه‬ ‫على وا�شنطن ويزدارز ‪ 90-99‬قبل يومني‪.‬‬ ‫وقاد كارميلو انطوين فريقه نيويورك نيك�س‬ ‫اىل ف��وز عري�ض على بو�سطن �سلتيك�س ‪92-116‬‬ ‫بت�سجيله ‪ 34‬نقطة منها ‪ 19‬يف ال�شوط االول حيث‬ ‫تقدم بفارق ‪ 24‬نقطة‪.‬‬

‫وال �ف��وز ه��و اخل��ام����س لنيويورك نيك�س على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ت�ي��م ه � ��ارداواي ‪ 22‬نقطة وج ��اي ار‬ ‫�سميث ‪ 13‬نقطة للفائز اي�ضا‪.‬‬ ‫ويف اول م�ب��اراة يخو�ضها ا�سا�سيا يف �صفوف‬ ‫نيويورك‪ ،‬جنح كول الدريت�ش يف ت�سجيل ‪ 12‬نقطة‬ ‫و‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫ويناف�س نيك�س على املركز الثامن امل�ؤهل اىل‬ ‫اليالف اول �ضمن املجموعة ال�شرقية‪.‬‬ ‫وا� � �ش ��اد م � ��درب ن� �ي ��وي ��ورك م ��اي ��ك وود�� �س ��ون‬ ‫بالدريت�ش وقال "لقد انتظر الدريت�ش دوره ب�صرب‬ ‫كبري هذا املو�سم‪ ،‬لكنه كان على املوعد عندما واجه‬ ‫التحدي و�ساهم كثريا من الناحية الهجومية"‪.‬‬ ‫وك��ان ج��ف غ��ري��ن اف�ضل م�سجل يف �صفوف‬ ‫اخلا�سر (‪ 27‬نقطة)‪.‬‬ ‫وبات االملاين العمالق ديرك نوفيت�سكي يحتل‬ ‫املركز الثاين ع�شر يف ترتيب اف�ضل الهدافني يف‬ ‫تاريخ الدور ياالمريكي للمحرتفني بت�سجيله ‪31‬‬ ‫نقطة وقيادة فريقه داال���س مافريك�س اىل الفوز‬ ‫على ويتا جاز ‪.101-108‬‬ ‫وتخطى نوفيت�سكي ج��ون هافلي�سيك ال��ذي‬ ‫��س�ج��ل ‪ 26395‬ن�ق�ط��ة يف ح�ي�ن ي�ح�ت��ل دوم�ي�ن�ي��ك‬ ‫ويلكينز املركز احلادي ع�شر بر�صيد ‪.26668‬‬ ‫ونوه مدرب داال�س ريك كاراليل بنوفيت�سكي‬ ‫بقوله "لقد كان قائد الفريق م�ساء اليوم‪ .‬لقد كان‬ ‫ديرك رائعا من البداية حتى النهاية‪ .‬من ال�صعب‬ ‫ان تنجح يف ‪ 12‬ت�صويبة من ‪ 14‬ويف اربع حماوالت‬ ‫من رميات ثالث ثالثية من ا�صل اربع"‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ� � ��رى‪ ،‬ف ��از دن �ف��ر ن��اغ�ت����س‬ ‫على اورالن ��دو ماجيك ‪ ،112-120‬و�ساكمرامنتو‬ ‫كينغز على فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز ‪،98-115‬‬ ‫وت�شارلوت بوبكات�س على وا�شنطن ويزاردز ‪،85-98‬‬ ‫وتورونتو رابتورز على ديرتويت بي�ستونز ‪،87-101‬‬ ‫وممفي�س غريزليز على نيو اورليانز بيليكانز ‪-90‬‬ ‫‪ ،88‬و�سان انطونيو �سبريز على بورتالند ترايل‬ ‫ب�ل�ازي��رز ‪ ،90-103‬وك�ل�ي�ف�لان��د ك��اف��ال �ي�يرز على‬ ‫فينيك�س �صنز ‪.101-110‬‬

‫ال مجال للخطأ أمام توتنهام وأرسنال ويونايتد وليفربول‬ ‫يف الدوري اإلنكليزي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�ستت�صدر املواجهات الثنائية حامية الوطي�س احلافلة دائمة‬ ‫ب��ا إلث��ارة امل�شهد يف ال ��دوري االجن�ل�ي��زي امل�م�ت��از ل�ك��رة ال�ق��دم يف‬ ‫مطلع الأ�سبوع املقبل حني ي�ست�ضيف مان�ش�سرت يونايتد غرميه‬ ‫ليفربول ويلعب توتنهام هوت�سبري يف مواجهة ار�سنال‪.‬‬ ‫وحت�ت��ل ه��ذه ال�ف��رق الأرب �ع��ة م��راك��ز ب�ين ال�ستة الأوائ ��ل يف‬ ‫الرتتيب ول��ن يتحمل �أي منها اخل�سارة يف ظل ال�سعي لإنهاء‬ ‫املو�سم �ضمن املربع الذهبي امل�ؤهل لدوري �أبطال اوروبا‪.‬‬ ‫ويت�صدر ت�شيل�سي الرتتيب قبل ان يحل �ضيفا على ا�ستون‬ ‫فيال‪ ،‬فيما ي�أتي مان�ش�سرت �سيتي يف املركز الرابع قبل مواجهة‬ ‫م�ضيفه هال �سيتي املت�أهل لقبل نهائي ك�أ�س االحتاد االجنليزي‪.‬‬ ‫واذا حقق ت�شيل�سي الفوز غدا ال�سبت ف�سريفع ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 69‬نقطة و�سيتفوق بع�شر نقاط كاملة على ليفربول وار�سنال‬ ‫قبل ان يلعب الفريقان يوم الأحد املقبل‪.‬‬ ‫ويت�أخر �سيتي الذي ودع دوري �أبطال اوروبا �أمام بر�شلونة‬ ‫اال�سباين �أم����س الأرب �ع��اء ب�ف��ارق ت�سع نقاط وراء ت�شيل�سي وله‬ ‫ثالث مباريات م�ؤجلة‪.‬‬ ‫و�ستتبقى لت�شيل�سي ثماين مباريات بعد هذه اجلولة مقابل‬ ‫‪ 11‬مباراة ل�سيتي‪.‬‬ ‫و�سيبد أ� توتنهام اجلولة يف املركز اخلام�س ولديه ‪ 53‬نقطة‬ ‫مقابل ‪ 48‬ليونايتد حامل اللقب و�صاحب املركز ال�ساد�س الذي‬ ‫ميلك مباراة م�ؤجلة‪.‬‬ ‫وب �ق��راءة ل�ت��اري��خ �أك�ث�ر م��ن ن�صف ق��رن م��ن الت�شابك بني‬ ‫امل�شجعني والإثارة واجلدل يرجح �أن تخيم ظالل لقاءات �سابقة‬ ‫يف ملعبي وايت هارت لني و�أولد ترافورد‪.‬‬ ‫و�أمام توتنهام وجاره اللندين الكثري لإثباته يف ثالث لقاء‬ ‫بينهما ه��ذا املو�سم بعد ف��وز ار�سنال ‪�-1‬صفر يف ال��دوري خالل‬ ‫�سبتمرب ايلول املا�ضي و‪�-2‬صفر يف الدور الثالث من ك�أ�س االحتاد‬ ‫االجنليزي يف يناير كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وخرج ار�سنال من دوري الأبطال يوم الثالثاء املا�ضي �أمام‬ ‫ب��اي��رن ميونيخ االمل ��اين ح��ام��ل ال�ل�ق��ب و�سيفتقد ج�ه��ود الع��ب‬ ‫الو�سط االملاين امل�صاب م�سعود �أوزيل والذي تكلف �ضمه مبلغا‬ ‫قيا�سيا قدره ‪ 42.1‬مليون جنيه ا�سرتليني (‪ 70‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫و�أ�صيب �صانع لعب املانيا يف ميونيخ يوم الثالثاء املا�ضي‬ ‫وق��ال امل��درب الفرن�سي ار�سني فينجر انه �سيبتعد لعدة �أ�سابيع‬ ‫بينما ت�شري التوقعات لعودة ارون رام�سي للفريق بعدما امتد‬

‫غيابه منذ �أواخر كانون الأول املا�ضي‪.‬‬ ‫وو�صل ار�سنال لقبل نهائي ك�أ�س االحتاد االجنليزي بفوزه‬ ‫‪ 1-4‬على �إيفرتون لكن م�ستواه يف ال��دوري تراجع م� ؤ�خ��را �إذ‬ ‫حقق انت�صارا وحيدا يف �آخر �أربع مباريات‪.‬‬ ‫�أما توتنهام فيتطلع لتعوي�ض هزميته املذلة برباعية نظيفة‬ ‫�أمام ت�شيل�سي يوم ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫وانتقد تيم �شريوود مدرب توتنهام العبيه ب�شدة لعدم �إظهار‬ ‫االلتزام الكايف بعد طرد املدافع يون�س قابول وج��اءت الأه��داف‬ ‫الأربعة كلها يف �آخر ن�صف �ساعة مبلعب ت�شيل�سي‪.‬‬ ‫و أ�ل�غ��ى االحت��اد االجن�ل�ي��زي عقوبة اي�ق��اف ق��اب��ول و�سيكون‬ ‫بو�سعه امل�شاركة يوم الأحد ولن يكون هناك �شك يف جدية توتنهام‬ ‫�ضد ار�سنال الذي �سيخو�ض املباراة رقم ‪ 999‬حتت قيادة فينجر‪.‬‬ ‫و�سيبد أ� يونايتد وليفربول مباريات ا ألح��د يف ا�ستاد اولد‬ ‫ترافورد بعدما �أظهر حامل اللقب �أمارات على التح�سن يف �أول‬ ‫مو�سم له مع املدرب ديفيد مويز‪.‬‬ ‫وابتعد يونايتد الذي مل يكن �أبدا خارج ثالثي املقدمة طيلة‬ ‫‪ 23‬عاما عن املراكز اخلم�سة الأوىل منذ منت�صف ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي لكنه حافظ على �شباكه نظيفة بانت�صارين متتاليني‬ ‫وتعادل يف �آخر ثالث مباريات بالدوري وقد يقل�ص الفارق مع‬ ‫توتنهام �إىل نقطتني �إن حقق الفوز وتعرث الأخري‪.‬‬ ‫وق ��ال وي ��ن روين م�ه��اج��م ي��ون��اي�ت��د "من ال���ص�ع��ب للغاية‬ ‫م�شاهدة مان�ش�سرت �سيتي وهو يحقق نتائج جيدة وليفربول على‬ ‫وجه اخل�صو�ص‪".‬‬ ‫و أ�� �ض��اف "لي�س م��ن اجل�ي��د ان ي�ع��رف امل ��رء ان��ه ق ��ادر على‬ ‫املناف�سة لكننا ال نفعل هذا يف املو�سم احلايل‪".‬‬ ‫وفاز ليفربول ‪�-1‬صفر على يونايتد يف انفيلد بالدوري يوم‬ ‫�أول ايلول املا�ضي وخ�سر �أمامه بنف�س النتيجة يف اولد ترافورد‬ ‫يف ك�أ�س رابطة الأندية االجنليزية بعد ثالثة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫ويتفوق ليفربول بفارق ‪ 11‬نقطة على يونايتد حيث ي�سعى‬ ‫لإنهاء املو�سم متقدما عليه للمرة الأوىل منذ ‪.2002‬‬ ‫ومل يفز ليفربول على يونايتد يف �أول��د ت��راف��ورد منذ ان‬ ‫تغلب عليه ‪ 1-4‬قبل خم�س �سنوات يف الدوري‪.‬‬ ‫ويحتل ليفربول املركز الثاين بالت�ساوي مع ار�سنال �صاحب‬ ‫املركز الثالث ويبتعد بفارق �سبع نقاط عن ت�شيل�سي بعدما حقق‬ ‫الفريق �أربعة انت�صارات متتالية يف ال��دوري الذي فاز به للمرة‬ ‫الأخرية يف ‪.1990‬‬

‫قمة الهبة �سي�شهدها الدوري الإجنليزي بني مان�ش�سرت يونايتد وغرميه ليفربول‬


‫‪16‬‬

‫الأخ����������������ي����������������رة‬

‫اجلمعة (‪� )14‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2592‬‬

‫صاعقة تقتل ثالثة لبنانيني‬

‫فنانون بريطانيون يشاركون يف إحياء‬ ‫الذكرى الثالثة للثورة السورية‬

‫�ضربت �صاعقة جوية فجر �أم�س اخلمي�س بيتا يف حملة مار‬ ‫�شعيا‪ ،‬يعود لدير مار �شعيا ما ادى اىل انفجار قارورة غاز وحريق‬ ‫ومقتل ثالثة ا�شخا�ص‪ .‬وعملت وحدة من الدفاع املدين على اطفاء‬ ‫احلريق‪.‬‬

‫الحيوانات البحرية األكثر‬ ‫ندرة وغرابة‬

‫�أعاد فنان بريطاين قطعة من �أ�شهر �أعماله و�سيقوم بعر�ضها‬ ‫يف معامل دولية مبختلف �أنحاء العامل‪ ،‬ملنا�سبة مرور ثالثة �أعوام‬ ‫على الأزمة الدائرة يف �سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت هيئة الإذاع� ��ة الربيطانية (ب��ي ب��ي ��س��ي) �إن الفنان‪،‬‬ ‫بانك�سي‪ ،‬جدد �صورة ر�سمها لفتاة حتمل بالوناً عام ‪ ،2002‬و�سيعر�ضها‬ ‫يف معامل بارزة‪ ،‬مثل عمود نيل�سون يف العا�صمة الربيطانية لندن‪،‬‬ ‫وبرج �إيفل يف العا�صمة الفرن�سية باري�س‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت �أن � �ص��ورة ال�ف�ت��اة ال�ت��ي �سيعر�ضها بانك�سي �سيتم‬ ‫ا�ستخدامها للرتويج حلملة (مع �سوريا) الرامية �إىل ح�شد الدعم‬ ‫والت�أييد ل�ضحايا النزاع الدائر فيها‪ ،‬والذي �سيدخل الأ�سبوع املقبل‬ ‫عامه الرابع‪.‬‬ ‫ون�سبت (بي بي �سي) �إىل الفنان الربيطاين بانك�سي قوله �إن‬ ‫(�أم�س) يوم اخلمي�س "�سيكون دولياً وي�شهد عر�ض لوحة الفتاة‪،‬‬ ‫واط�ل�اق ب��ال��ون��ات ب��وق��ت واح��د بال�ساحات يف جمع أ�ن �ح��اء العامل‬ ‫ملنا�سبة مرور ثالثة �أعوام على الأزمة يف �سوريا"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت �إىل �أن ��س��اح��ة ال �ط��رف الأغ ��ر و��س��ط ل�ن��دن �ست�شهد‬ ‫وقفة احتجاجية م�ساء اخلمي�س‪ ،‬مب�شاركة جنوم من بينهم املمثل‬ ‫الربيطاين‪� ،‬إدري�س �إلبا‪ ،‬والفرقة الغناية الربيطانية �إيلبو‪.‬‬

‫ك�شف تقرير حكومي م�صري �صادر عن‬ ‫اجلهاز املركزي للتعبئة العامة والإح�صاء عن‬ ‫�أن �أه��ل «املحرو�سة» �أنفقوا خالل العام ‪2011‬‬ ‫نحو ‪ 13.8‬مليار جنيه على املخدرات ب�أنواعها‪،‬‬ ‫وه��و م��ا ميثل نحو ‪ 38.4‬يف املئة م��ن عائدات‬ ‫ق�ن��اة ال���س��وي����س‪ ،‬ك�م��ا ي �ع��ادل ‪ 7.6‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫عائدات ال�صادرات‪ ،‬و‪ 21.2‬يف املئة من عائدات‬

‫داعية‪ :‬تجسس الزوجات على‬ ‫رسائل أزواجهن "غري جائز"‬

‫اإلحباط أبو اخرتاع الشبكة العنكبوتية‬

‫�أ ّكد الدكتور عجيل الن�شمي رئي�س رابطة علماء ال�شريعة لدول‬ ‫جمل�س ال�ت�ع��اون اخلليجي ع��دم ج��واز ق�ي��ام امل ��ر�أة بتفتي�ش هاتف‬ ‫زوجها وال��دخ��ول على ح�ساباته على مواقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫"في�سبوك" و"تويرت"‪.‬‬ ‫وقال الن�شمي‪ :‬ال يجوز للزوجة‪ ،‬وال يجوز للزوج �أن يتج�س�سا‪،‬‬ ‫�أي يطلع �أحدهما على ر�سائل الآخر ب�أي و�سيلة كانت‪ ،‬ما مل ي�ست�أذن‬ ‫�صاحب الر�سائل‪.‬‬ ‫و�أك��د الن�شمي �أن من يقوم بذلك دون علم الآخ��ر �آث��م‪� ،‬إال �إذا‬ ‫كانت هناك �شبهة قوية يف �سلوك حمرم يقوم به �أحدهما‪ ،‬ويكون‬ ‫الق�صد منه الن�صيحة ولي�س الف�ضيحة‪ ،‬الفتا �إىل �أن احلكم يختلف‬ ‫ح�سب نوع اجلرم‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪�" :‬إن على ال��رج��ل (ال ��زوج) �أال يلج أ� �إىل ه��ذا الأم��ر‬ ‫وكذلك بالن�سبة للزوجة �أال تلج�أ للأمر نف�سه �إال بعد �أن ي�صارح‬ ‫�أحدهما الآخر ويطلب منه الإف�صاح عن "هل ما ي�شك فيه �صحيح‬ ‫�أوال"؟ فقد ي�صارحه باحلقيقة وب��ذل��ك ال يحتاج �إىل التج�س�س‬ ‫ال��ذي نهى عنه اهلل ور�سوله‪ ،‬و�إذا فعل �أحدهما ذلك فعليه حتمل‬ ‫امل�س�ؤولية"‪ ،‬وذلك بح�سب موقع "اجلزيرة �أونالين"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الن�شمي �أن لكل ق�ضية حكمها يف الإ�سالم‪ ،‬لكن يبقى‬ ‫املبد أ� العام �أن��ه ال يجوز �أن يطلع �أحدهما على �أ�سرار الآخ��ر‪ ،‬لأن‬ ‫معنى ال�سر �أال يطلع أ�ح��د على ك��ل م��ا يكره �أن يطلع عليه أ�ح��د‬ ‫ويعتربه من خ�صو�صياته لذلك �أطلق عليه �سرا‪.‬‬

‫املصريون أنفقوا ‪ 14‬مليار جنيه على املخدرات‬ ‫يف ‪2011‬‬

‫م�سات�شو�ست�س‬ ‫ك��ان ا‬‪‬‭‬خرتاعه فتحا ج��دي��دا وف��ر‬ ‫لأ��ش�خ��ا���ص خمتلفني �إم�ك��ان�ي��ة ت�ب��ادل‬ ‫املعلومات با�ستخدام �أجهزة كمبيوتر‬ ‫خمتلفة‪� .‬أطلق على االخ�تراع ال�شبكة‬ ‫ال�ع�ن�ك�ب��وت�ي��ة‪ ..‬ان ��ه خ�ب�ير الكمبيوتر‬ ‫ال�ب�ري� �ط ��اين ت �ي��م ب�ي�رن ��رز يل ال ��ذي‬ ‫تو�صل لهذا االبتكار يف مثل هذا ال�شهر‬ ‫قبل ‪ 25‬عاما‪.‬‬ ‫وك � � ��ي ال ي �خ �ت �ل��ط الأم� � � � ��ر ع �ل��ى‬ ‫�أح��د ف ��إن ال�شبكة العنكبوتية لي�ست‬ ‫ه��ي االن�ت�رن��ت ل�ك�ن�ه��ا و��س�ي�ل��ة ل�ت�ب��ادل‬ ‫املعلومات عن طريق االنرتنت‪.‬‬ ‫وجاءت الفكرة لبرينرز يل عندما‬ ‫كان يعمل يف معمل الفيزياء �سرين يف‬ ‫جنيف ب�سوي�سرا‪.‬‬ ‫وق � ��ال "كان ذل� ��ك يف ع� ��ام ‪1989‬‬ ‫وكانت االنرتنت موجودة بالفعل وكان‬ ‫باالمكان �إر�سال بريد �إلكرتوين لكن مل‬ ‫تكن هناك مواقع �إلكرتونية‪( ..‬لكن)‬

‫ال�سياحة يف �أوج رواجها‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر يف اجلهاز �إن هذه الأرق��ام‬ ‫ن ��اجت ��ة ع ��ن درا� � �س� ��ة �أج � ��راه � ��ا اخل� �ب ��راء ع��ن‬ ‫املخدرات‪ ،‬وجاء فيها «�أن البطالة �سبب رئي�س‬ ‫ي�ؤدي �إىل الإدمان �أو االجتار يف املخدرات‪ ،‬حيث‬ ‫بلغ عدد العاطلني املتهمني بق�ضايا املخدرات‬ ‫نحو ‪ 39.1‬يف املئة من �إجمايل املتهمني»‪.‬‬

‫كما �أظهرت الدرا�سة «�أن ن�سبة املتهمني‬ ‫فى ق�ضايا املخدرات تراجعت �إىل ‪ 2.41‬يف املئة‬ ‫خالل العام ‪ 2011‬مقابل ‪ 43.2‬يف املئة يف الفئة‬ ‫العمرية ‪ 30‬عاما ف�أكرث خ�لال العام ‪،»2002‬‬ ‫الف �ت��ا �إىل «�أن حم��اف �ظ��ات ال��وج��ه ال�ب�ح��ري‬ ‫ا�ستحوذت على �أعلى ن�سبة يف ق�ضايا املخدرات‬ ‫بن�سبة ‪ 38.4‬يف املئة»‪.‬‬

‫�أنني قررت ت�صميمه"‪.‬‬ ‫وب �ع��د ‪ 25‬ع��ام��ا �أ� �ص �ب��ح م �ل �ي��ارات‬ ‫اال�� �ش� �خ ��ا� ��ص ع �ل��ى م �� �س �ت��وى ال �ع��امل‬ ‫ي � �ت � �ب� ��ادل� ��ون امل � �ع � �ل� ��وم� ��ات وال � �� � �ص� ��ور‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي �ق��ات ب��ا� �س �ت �خ��دام ال �� �ش �ب �ك��ة‪.‬‬ ‫و�أو��ص�ل��ت ال�شبكة النا�س م��ن خمتلف‬ ‫�أرجاء العامل ببع�ضهم البع�ض ولكنها‬ ‫�أوج��دت كذلك حتديات عاملية جديدة‬ ‫مثل الأمان واخل�صو�صية‪.‬‬ ‫وقال برينرز يل "نحتاج للتفكري‬ ‫يف الأع��وام اخلم�سة والع�شرين املقبلة‬ ‫ونت�أكد من �أننا �أر�سينا مبادئ ت�ستند‬ ‫�إليها ال�شبكة‪ .‬مبادئ االنفتاح ومبادئ‬ ‫اخل�صو�صية وم �ب��ادئ ع��دم اخل�ضوع‬ ‫للرقابة على �سبيل املثال"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن �سهولة ت�ب��ادل املعلومات‬ ‫على ال�شبكة �أدت �إىل متكني النا�س‪.‬‬ ‫ويف ال�ف�ترة الأخ�ي�رة �شهد العامل‬ ‫مل يكن هناك ف�ضاء الكرتوين ميكنك الأمر خمتلفا متاما‪ .‬كان �صعبا‪ .‬كنت كيف ميكن ا�ستخدام مواقع الكرتونية‬ ‫م �ث��ل ت ��وي�ت�ر وف �ي �� �س �ب��وك يف ت�ن�ظ�ي��م‬ ‫الدخول عليه‪ .‬وب��د أ� الأم��ر لأنني كنت أ�ت�خ�ي��ل نظاما ميكنك م��ن النقر من م �ظ ��اه ��رات م �ث��ل م ��ا ح� ��دث يف م�صر‬ ‫حمبطا‪ .‬مل يكن ذل��ك م��وج��ودا‪ ..‬كان موقع لآخر وكان ذلك ُمغريا جدا حتى و�أجزاء �أخرى من العامل‪.‬‬

‫نقاش حول «هوية العرب يف اسكتلندا» قبل‬ ‫استفتاء االستقالل‬ ‫يواجه املهاجر العربي حتديات كثرية عندما ينتقل‬ ‫للإقامة يف بلد تختلف يف قوانينها و�أنظمتها وثقافتها عن‬ ‫دولته االم‪ ،‬وهي حتديات تختلف يف �شدتها وق�سوتها من‬ ‫فرد اىل �آخر‪ ،‬لكن تظل دائما اختبارا �صعبا لكل مهاجر‪.‬‬ ‫ولعل اح��د اب��رز ه��ذه التحديات بالن�سبة لكثري من‬ ‫امل�ه��اج��ري��ن‪ ،‬خ��ا��ص��ة م��ن ال �ع��رب وامل���س�ل�م�ين‪ ،‬ه��و التحدي‬ ‫اخلا�ص بالهوية‪ :‬اىل اي حد يجب على املهاجر العربي او‬ ‫امل�سلم ان يتم�سك بهويته اال�صلية‪ ،‬واىل اي حد يجب ان‬ ‫يرتبط بهويته اجلديدة؟‬ ‫وينطبق هذا على املهاجرين العرب يف بريطانيا‪ ،‬اذ‬ ‫ان االختالف الكبري يف الثقافة بني املجتمعات العربية من‬ ‫جانب‪ ،‬واملجتمع الربيطاين من جانب �آخر‪ ،‬ي�ضع املهاجر‬ ‫العربي امام اختيارات كثرية يف تفا�صيل احلياة اليومية‪،‬‬ ‫بني النمط الغالب يف املجتمعات العربية‪ ،‬والنمط الغالب‬ ‫يف بريطانيا‪.‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة اىل االخ� �ت� �ي ��ارات اخل��ا� �ص��ة ب��ال �ه��وي��ة يف‬ ‫بريطانيا ب�شكل عام‪ ،‬ف�إن املهاجرين العرب الذين يعي�شون‬ ‫يف ا�سكتلندا ي��واج�ه��ون اخ�ت�ي��ارا ا��ض��اف�ي��ا‪ ،‬وه��و ا�ستقالل‬ ‫ا�سكتلندا عن اململكة املتحدة‪ .‬اذ ي�شارك العرب املقيمون‬ ‫يف ا�سكتلندا‪ ،‬مثلهم مثل باقي املهاجرين الذين لهم حق‬ ‫االقامة والعمل يف هذا البلد‪ ،‬يف ا�ستفتاء �سيجرى يوم ‪18‬‬ ‫ايلول من العام احلايل‪ ،‬وهو "هل يجب �أن تكون ا�سكتلندا‬ ‫دولة م�ستقلة؟"‬ ‫وه��ذا يعني ان على امل�ه��اج��ر ال�ع��رب��ي ان يختار بني‬ ‫الهوية اال�سكتلندية او الهوية الربيطانية‪ ،‬ع�لاوة على‬ ‫هويته االوىل‪ ،‬هوية البلد العربي الذي هاجر منه‪.‬‬ ‫ونظرا لأن الت�صويت على ا�ستقالل ا�سكتلندا يثري‬ ‫ن�ق��ا��ش��ا وا� �س �ع��ا ح ��ول م�ستقبل ه ��ذا ال �ب �ل��د‪ ،‬وح ��ول ه��وي��ة‬ ‫املهاجرين املقيمني فيه‪ ،‬مبن فيهم املهاجرون العرب‪ ،‬فقد‬ ‫ر�أت خدمة االذاع��ة العاملية يف الـ"بي بي �سي" ان ت�شارك‬ ‫جمهورها يف ه��ذا احل��وار من خ�لال برناجمني مت بثهما‬ ‫م��ن مدينة غال�سغو يف ا�سكتلندا ي��وم ال�ث�لاث��اء ‪� 11‬آذار‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫ال�برن��ام��ج االول باللغة االجن�ل�ي��زي��ة‪ ،‬وه��و برنامج‬ ‫"�شارك بر�أيك"‪ ،‬والربنامج الثاين باللغة العربية وهو‬ ‫"نقطة حوار"‪ ،‬وكان مو�ضوع النقا�ش يف الربناجمني هو‬ ‫هوية املهاجر العربي يف ا�سكتلندا‪ ،‬و�شارك فيهما ع�شرات‬ ‫من العرب املقيمني يف هذا البلد‪.‬‬ ‫التوا�صل مع العرب يف ا�سكتلندا‬ ‫وج��اء �إنتاج هذين الربناجمني من مدينة غال�سغو‬ ‫يف اط ��ار �سل�سلة ح�ل�ق��ات خ��ا��ص��ة م��ن م�ن��اط��ق خمتلفة يف‬

‫بريطانيا‪ ،‬وذلك بهدف التوا�صل ب�شكل او�سع مع جمهور‬ ‫الــ"بي بي �سي"‪ .‬يف خمتلف املدن الربيطانية‪ ،‬كما تقول‬ ‫ك ��ارين � �ش��ارب منتجة ه��ذه احل�ل�ق��ات يف االذاع� ��ة العاملية‬ ‫للــ"بي بي �سي"‪.‬‬ ‫وت�ضيف ك��ارين ان "اختيار غال�سغو لإنتاج حلقتني‬ ‫م��ن برناجمني ح��واري�ين باللغتني االجنليزية والعربية‬ ‫ي��رج��ع لأ� �س �ب��اب م �ت �ع��ددة‪ ،‬اذ ان ه �ن��اك من��وا م�ل�ح��وظ��ا يف‬ ‫اجلالية العربية يف ا�سكتلندا‪ ،‬خا�صة من العراق و�سوريا‪،‬‬ ‫وه�ن��اك اي�ضا اهتماما بتجربة الت�صويت على ا�ستقالل‬ ‫ا�سكتلندا‪ ،‬و أ�ث ��ره على امل�ه��اج��ري��ن ال�ع��رب يف ه��ذا البلد‪.‬‬ ‫ع�ل�اوة على احل ��وار امل�ستمر ح��ول اجل�م��ع ب�ين الهويتني‬ ‫العربية واال�سكتلندية‪ ،‬ومدى اختالف ت�أثري الهويتني من‬ ‫جيل اىل �آخر‪ ،‬اذ تبدو الهوية اال�سكتلندية اكرث و�ضوحا‬ ‫بالن�سبة للجيل الثاين من املهاجرين العرب‪.‬‬ ‫وت�ضيف ك��ارين "عندما ن�س�أل‪ :‬ه��ل ميكن ان تكون‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ن�شرت جملة نا�شيونال جيوغرافيك جمموعة م��ن ال�صور‬ ‫حليوانات بحرية تت�صف بالغرابة والندرة معاً‪.‬‬ ‫ال�صور التي �ضمت ه��ذه احليوانات أ�خ��ذت يف اماكن خمتلفة‬ ‫الن��واع م�ت�ع��ددة‪ ،‬تعي�ش يف اع�م��اق خمتلفة يف املحيطات والبحار‪.‬‬ ‫ف�سبحان اهلل‪.‬‬

‫عربيا وا�سكتلنديا يف نف�س الوقت؟ ف�إن االجابة بالن�سبة‬ ‫لكثريين هي نعم ميكن ان جنمع بني الهويتني لأننا نعي�ش‬ ‫يف جمتمع متعدد الثقافات‪ ،‬وبالتايل ميكن ان يكون الفرد‬ ‫يف اط��ار ه��ذا املجتمع اي�ضا متعدد الثقافات‪ .‬لكن يبقى‬ ‫ه��ذا ق��رار املهاجر اىل ح��د كبري‪ ،‬وه��و ق��رار يت�أثر مبدى‬ ‫قبول املجتمع للمهاجر‪ ،‬اذ كلما كان املجتمع اكرث انفتاحا‬ ‫وت�ساحما وقبوال للمهاجر كلما ا�صبح من ال�سهل على هذا‬ ‫املهاجر اجلمع بني هويتني"‪.‬‬ ‫حوار م�ستمر حول ق�ضايا الهجرة واالندماج‬ ‫وي�ضيف حممد يحيى مدير الو�سائط املتعددة يف "بي‬ ‫بي �سي" العربية ان الق�سم العربي حري�ص على فتح حوار‬ ‫وا�سع بني جمهور الــ"بي بي �سي"‪� ،‬سواء داخل بريطانيا‬ ‫او يف ال��دول العربية‪ ،‬ح��ول الق�ضايا التي تثري اهتماما‬ ‫م�شرتكا بني امل�ستمعني وامل�شاهدين بلغات خمتلفة‪ ،‬مثل‬ ‫م��دى ان��دم��اج املهاجرين يف املجتمع ال�بري�ط��اين‪ ،‬وق��درة‬ ‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫فوائد الشاي العشبي‬ ‫يف تخفيف الوزن‬

‫املهاجرين على اجلمع بني ثقافتني وهويتني‪.‬‬ ‫وي�ضيف "ان الثقة التي تتمتع بها الــ"بي بي �سي"‪،‬‬ ‫وتعدد خدماتها بلغات خمتلفة‪ ،‬يجعلها قادرة على مناق�شة‬ ‫هذه املو�ضوعات بال�صراحة واملو�ضوعية املعتادة"‪.‬‬ ‫ومي�ضي �سمري ف��رح‪ ،‬م��دي��ر ال�برام��ج يف الــ"بي بي‬ ‫�سي" العربية‪ ،‬فيقول "ان الق�سم العربي يعود مرة اخرى‬ ‫للتوا�صل مع جمهور عاملي او�سع يف مناطق خمتلفة من‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬وه��ذا يو�ضح ال��دور ال�ه��ام ال��ذي يقوم ب��ه يف اط��ار‬ ‫اخل��دم��ة العاملية للــ"بي ب��ي �سي"‪ ،‬اذ ان��ه ق��ادر على نقل‬ ‫وجهات النظر العربية اىل امل�شاهدين وامل�ستمعني بلغات‬ ‫اخرى"‪.‬‬ ‫وم��ن جانبها تقول فاتن الدليمي‪ ،‬رئي�سة املنظمة‬ ‫اال�سكتلندية العراقية‪ ،‬وال�ت��ي �شاركت يف برنامج نقطة‬ ‫ح ��وار م��ن غ�لا��س�غ��و‪ ،‬ان ه�ن��اك ح��اج��ة حل ��وار وا� �س��ع ح��ول‬ ‫عالقة املهاجرين العرب باملجتمع اال�سكتلندي‪ ،‬خا�صة وان‬ ‫اال�سكتلنديني‪ ،‬ب�شكل عام‪ ،‬يتقبلون املهاجرين‪ ،‬لكن امل�شكلة‬ ‫ان النظام االداري يف حاجة للمراجعة والتح�سني ل�ضمان‬ ‫ح���ص��ول امل �ه��اج��ري��ن ع�ل��ى ح�ق��وق�ه��م يف جم ��ال اخل��دم��ات‬ ‫االجتماعية ب�شكل اف�ضل‪.‬‬ ‫وت� ��رى ال��دل �ي �م��ي‪ ،‬م��ن خ�ل�ال جت��رب �ت �ه��ا‪ ،‬ان ��ه ميكن‬ ‫للمهاجر اجل�م��ع ب�ين الهويتني العربية واال�سكتلندية‬ ‫ب�لا ازم ��ات‪ ،‬ول�ك��ن ي�ج��ب ان ت�ساعد ال�ق��وان�ين والأن�ظ�م��ة‬ ‫املهاجرين على االن��دم��اج‪ ،‬اذ ان عملية االن��دم��اج تتم يف‬ ‫اجتاهني‪ ،‬فمن جانب يجب على املهاجر ان يعرف املجتمع‬ ‫بثقافته‪ ،‬ومن جانب آ�خ��ر على املجتمع ان يتقبل ثقافات‬ ‫متعددة وخمتلفة‪.‬‬ ‫ومي �� �ض��ي ع��دن��ان م�ي���س��ر رئ �ي ����س ال��راب �ط��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫اال�سكتلندية‪ ،‬ال��ذي ��ش��ارك ب ��دوره يف ال�برن��ام��ج‪ ،‬يف ذات‬ ‫االجت ��اه وي�ق��ول ان ال�ع��رب يف ا�سكتلندا يف ح��اج��ة اىل ان‬ ‫ينظموا انف�سهم ب�شكل اف�ضل لكي يكون لهم ت�أثري على‬ ‫�صانع القرار ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف ان ��ه ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ان ع ��دد ال �ع ��رب يف‬ ‫ا�سكتلندا يقدر بنحو ‪ 15‬أ�ل��ف ف��رد‪� ،‬إال ان ت�أثريهم على‬ ‫قرارات امل�ؤ�س�سات اال�سكتلندية �ضعيف للغاية‪.‬‬ ‫ويت�صاعد اجلدل حول مو�ضوع الهوية يف ا�سكتلندا‬ ‫مع اقرتاب موعد الت�صويت على االنف�صال عن بريطانيا‬ ‫يف �شهر ايلول‪ ،‬ورمبا ال يختلف احد على االهمية البالغة‬ ‫لنتيجة ه��ذا اال��س�ت�ف�ت��اء ع�ل��ى م��ن ي�ع�م�ل��ون وي�ق�ي�م��ون يف‬ ‫ا�سكتلندا‪ ،‬وذل��ك على ال��رغ��م م��ن اختالفهم ح��ول امل�سار‬ ‫ال��ذي يجب ان ت�سري فيه ا�سكتلندا بعد اك�ثر من ثالثة‬ ‫قرون من الوحدة مع اجنلرتا‪.‬‬ ‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫وقال برينرز يل "الفرق يف القوة‬ ‫بني �شخ�ص ي�ستخدم االنرتنت و�آخر ال‬ ‫ي�ستخدمها �أ�صبح هائال الآن‪ .‬كما انها‬ ‫�أ�صبحت ُمهمة حقيقة للدميقراطية‪.‬‬ ‫�إذا مل تكن مو�صوال باالنرتنت كيف‬ ‫�سي�صل �صوتك؟ كيف �ستت�أكد من �أن‬ ‫القيم التي تت�صور انها مهمة ممثلة يف‬ ‫احلكومة؟"‪ .‬وتابع ان �شبكة االنرتنت‬ ‫ك��ان��ت م�شروعا عامليا و�ستظل كذلك‬ ‫على الدوام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "�أنا فخور ب��روح التعاون‬ ‫على م��دى اخلم�سة والع�شرين عاما‪.‬‬ ‫تعلمون انني مل �أك��ن وح��دي‪ .‬و�أتتني‬ ‫الفكرة وبعد ذل��ك يف احلقيقة تقبلها‬ ‫النا�س مبختلف �أ�شكالهم على م�ستوى‬ ‫العامل‪ .‬روح التعاون هذه على م�ستوى‬ ‫ال� �ع ��امل ك��ان��ت رائ� �ع ��ة ع �ل��ى م� ��دى ‪25‬‬ ‫عاما‪".‬‬ ‫وقال برينرز يل انه يحب �أن يرى‬ ‫ال�شبكة العنكبوتية ُمتاحة ويف متناول‬ ‫اجلميع يف خمتلف �أرجاء العامل‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫ال بد وانك �سمعت عن فوائد ال�شاي الع�شبي يف التخل�ص من‬ ‫االع��را���ض املزعجة يف اجلهاز اله�ضمي مثل االم�ساك واالنتفاخ‪.‬‬ ‫ولكن هل جربت فعال تناول و�صفات من ال�شاي الع�شبي خل�سارة‬ ‫ال ��وزن‪ .‬فقد ك�شفت جمموعة م��ن ال��درا��س��ات احلديثة �أنّ ال�شاي‬ ‫الع�شبي يحتوي على م�ستويات عالية م��ن امل�ك��ون��ات ال�ت��ي تعمل‬ ‫على ح��رق ال��ده��ون من اجل�سم‪ ،‬و�أهمها‪ :‬ال�شاي الأخ�ضر‪ ،‬و�شاي‬ ‫البقدون�س‪ ،‬والزعرت الربي و�شاي النعناع والزجنبيل‪.‬‬ ‫ال�شاي الأخ�ضر‪� :‬أثبتت الدرا�سات فاعلية ال�شاي الأخ�ضر يف‬ ‫حرق الدهون‪ .‬اغلي �أوراق ال�شاي الأخ�ضر‪ ،‬ثم ا�شربي منه كوباً كل‬ ‫يوم لكن بعد تناول الطعام ولي�س على معدة فارغة‪.‬‬ ‫�شاي البقدون�س‪ :‬ي�ساعد هذا ال�شاي على خ�سارة ال��وزن‪ ،‬فهو‬ ‫مينحك �شعوراً بال�شبع‪ .‬اغلي �أوراق البقدون�س‪ ،‬وا�شربي منها كوباً‬ ‫كل يوم‪.‬‬ ‫�شاي الزعرت ال�بري‪ :‬ي�ساعد �شاي الزعرت ال�بري يف تخفيف‬ ‫ال��وزن وت�سريع ح��رق ال��ده��ون من اجل�سم وخ�صو�صاً من منطقة‬ ‫البطن‪ .‬ا�شربي �شاي الزعرت الربي بعد الوجبات مرتني يف اليوم‬ ‫ملدّة �شهر‪� .‬ضعي ملعقة كبرية من الزعرت يف ك�أ�س من املاء املغلي‪.‬‬ ‫��ش��اي النعناع وال��زجن�ب�ي��ل‪ :‬ت�ساعد ه��ذه الو�صفة على حرق‬ ‫الدهون‪ .‬اخلطي ملعقة �صغرية من النعناع والزجنبيل والكمون‪،‬‬ ‫و�ضعيهم يف ك��وب من امل��اء على النار مل�دّة ‪ 10‬دقائق‪ .‬بعد االنتهاء‬ ‫قومي بت�صفية املزيج‪ ،‬وا�شربي منه يومياً ‪ 3‬م��رات يف اليوم كحدٍ‬ ‫�أق�صى‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2592  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you