Issuu on Google+

‫وفاة طفلتني إثر حريق منزل يف محافظة العاصمة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعاملت ك��وادر الإطفاء والإ�سعاف يف مديرية دف��اع مدين �شرق عمان مع حريق �شب‬ ‫داخ��ل اح��د املنازل مبنطقة الها�شمي ال�شمايل تقدر م�ساحته بحوايل (‪)40‬م‪ ،2‬نتج عنه‬ ‫�إ�صابة طفلتني بحروق من الدرجة الثالثة (تفحم)‪ ،‬حيث قامت ف��رق الإط�ف��اء ب�إخماد‬ ‫احلريق وال�سيطرة عليه بينما تولت فرق الإ�سعاف �إخالء الوفاتني اىل م�ست�شفى الب�شري‬ ‫احلكومي و�سبب احلريق قيد التحقيق‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ال�سبت ‪ 7‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ ‪� 8‬آذار‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2586‬‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫امللك‪ :‬الوضع النهائي يف املفاوضات‬ ‫يتصدر سلم األولويات األردنية‬

‫بعد ترحيب القاهرة بقرار ال�سعودية اعتبار الإخوان تنظيما �إرهابيا‬

‫‪ 7‬قتلى يف تظاهرات سلمية‬ ‫ملعارضي االنقالب بمصر‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫التقى امللك عبداهلل الثاين �أم�س يف العقبة وزير‬ ‫اخلارجية الأمريكي‪ ،‬جون كريي‪ ،‬الذي يقوم بزيارة‬ ‫ق�صرية �إىل اململكة‪ ،‬حيث ا�ستعر�ض كريي م�ستجدات‬ ‫امل �ف��او� �ض��ات ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ا إل� �س��رائ �ي �ل �ي��ة اجل��اري��ة‪،‬‬ ‫واخلطوات التي متر بها‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ار ك�يري‪ ،‬خ�لال اللقاء‪� ،‬إىل نتائج زي��ارة‬ ‫رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي‪ ،‬بنيامني نتنياهو‪ ،‬م�ؤخرا‬ ‫�إىل الواليات املتحدة‪ ،‬واللقاء الذي جمعه مع الرئي�س‬ ‫الأمريكي باراك �أوباما‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أوب��ام��ا �سيلتقي منت�صف ال�شهر‬ ‫احلايل مع الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س‪ ،‬وذلك‬ ‫يف �إطار الرعاية الأمريكية ملفاو�ضات ال�سالم اجلارية‬ ‫بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‪.‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أدرج� ��ت ال���س�ع��ودي��ة أ�م ����س جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني و‪ 8‬تنظيمات �أخرى‪،‬‬ ‫على قائمة «اجلماعات الإرهابية»‪ ،‬وفق‬ ‫بيان لوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫و�أرف � � �ق� � ��ت وزارة ال ��داخ � �ل � �ي ��ة يف‬ ‫بيانها م��ا و�صفتها بـ«القائمة الأوىل‬ ‫للأحزاب‪ ،‬واجلماعات‪ ،‬والتيارات» التي‬ ‫تعترب «منظمات �إرهابية»‪​.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال � �ب � �ي� ��ان‪ ،‬ف� � � ��إن ق��ائ �م��ة‬ ‫التنظيمات «الإره��اب�ي��ة» ت�شمل تنظيم‬ ‫ال�ق��اع��دة‪ ،‬وتنظيم ال�ق��اع��دة يف جزيرة‬ ‫ال �ع��رب‪ ،‬وت�ن�ظ�ي��م ال �ق��اع��دة يف ال�ي�م��ن‪،‬‬ ‫وتنظيم ال�ق��اع��دة يف ال �ع��راق‪ ،‬وداع����ش‪،‬‬ ‫وجبهة الن�صرة‪ ،‬وحزب اهلل ال�سعودي‪،‬‬ ‫وج�م��اع��ة ا إلخ ��وان امل�سلمني‪ ،‬وجماعة‬ ‫احلوثي»‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ�� �ش ��ار ال �ب �ي��ان ال� ��ذي ن���ش��رت��ه‬ ‫وك��ال��ة الأن� �ب ��اء ال �� �س �ع��ودي��ة ال��ر��س�م�ي��ة‬ ‫�أم�س �إىل أ�ن��ه يدخل يف إ�ط��ار املنظمات‬ ‫الإره��اب �ي��ة �أي �� �ض��ا «ك��ل ت�ن�ظ�ي��م م�شابه‬ ‫ل�ه��ذه التنظيمات‪ :‬ف �ك��راً‪� ،‬أو ق ��و ًال‪� ،‬أو‬ ‫ف� �ع�ل ً�ا‪ ،‬وك ��اف ��ة اجل �م��اع��ات وال �ت �ي��ارات‬ ‫الواردة بقوائم جمل�س الأمن والهيئات‬ ‫ال��دول�ي��ة و ُع��رف��ت ب��الإره��اب وممار�سة‬ ‫العنف»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال� ��وزارة �إن �ه��ا «� �س��وف تقوم‬ ‫بتحديث هذه القائمة ب�شكل دوري»‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت �أن ��ه «ل ��ن ي �ك��ون ه �ن��اك �أي‬ ‫ت�ساهل‪� ،‬أو تهاون مع �أي �شخ�ص يرتكب‬ ‫�أياً مما �أ�شري �إليه»‪.‬‬ ‫وح��ذرت م��ن �أن «م��ن يخالف ذلك‬ ‫ب�أي �شكل من الأ�شكال منذ هذا التاريخ‬ ‫�ستتم حما�سبته ع�ل��ى ك��اف��ة جت��اوزات��ه‬

‫و أ�ك ��د امل �ل��ك‪ ،‬خ�ل�ال ال �ل �ق��اء‪� ،‬أه�م�ي��ة دع��م جميع‬ ‫ا ألط ��راف واملجتمع ال ��دويل جل�ه��ود حتقيق ال�سالم‬ ‫العادل وال�شامل يف املنطقة ا�ستنادا �إىل حل الدولتني‬ ‫وق��رارات ال�شرعية الدولية ومبادرة ال�سالم العربية‪،‬‬ ‫ومب��ا يلبي احل�ق��وق امل�شروعة لل�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وي�ق��ود �إىل قيام ال��دول��ة الفل�سطينية امل�ستقلة على‬ ‫ال�تراب الوطني الفل�سطيني وعلى �أ�سا�س حدود عام‬ ‫‪ ،1967‬وعا�صمتها القد�س ال�شرقية‪ ،‬والتي تعي�ش ب�أمن‬ ‫و�سالم �إىل جانب �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫و� �ش��دد امل�ل��ك ع�ل��ى �أن امل���ص��ال��ح الأردن �ي��ة العليا‪،‬‬ ‫خ�صو�صا فيما يتعلق بق�ضايا الو�ضع النهائي‪ ،‬تت�صدر‬ ‫«�سلم الأولويات الأردنية»‪ .‬و�أ�شاد كريي‪ ،‬خالل اللقاء‪،‬‬ ‫بجهود ج�لال��ة امل�ل��ك امل��و��ص��ول��ة لتحقيق ال���س�لام يف‬ ‫ال���ش��رق الأو� �س��ط‪ ،‬وت�ع��زي��ز �أم ��ن وا��س�ت�ق��رار املنطقة‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء وزير اخلارجية و�ش�ؤون املغرتبني‪.‬‬

‫مسرية حاشدة يف إربد ترفض‬ ‫«كريي» وتطالب بحق العودة‬ ‫�سيف الدين باكري‬

‫حماوالت يائ�سة لإنقاذ حياة متظاهر �أ�صيب بر�صا�ص الأمن امل�صري �أم�س ‪� -‬شبكة ر�صد‬

‫ال�سابقة‪ ،‬والالحقة لهذا البيان»‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن مينح «كل من‬ ‫��ش��ارك يف أ�ع�م��ال قتالية خ��ارج اململكة‬ ‫ب�أي �صورة كانت مهلة �إ�ضافية‪ ،‬مدتها‬ ‫‪ 15‬يوماً اعتباراً من �صدور هذا البيان‬ ‫مل��راج�ع��ة ال�ن�ف����س وال �ع��ودة ع��اج� ً‬ ‫لا �إىل‬ ‫وطنهم»‪.‬‬

‫ي�أتي �إعالن هذه القائمة من قبل‬ ‫جلنة‪� ،‬صدر �أم��ر ملكي بت�شكيلها يف ‪3‬‬ ‫�شباط املا�ضي‪ ،‬ون�ص على �أن تقوم تلك‬ ‫اللجنة بتحديد «التيارات �أو اجلماعات‬ ‫–ومن يف حكمها– الدينية �أو الفكرية‬ ‫املتطرفة �أو امل�صنفة كمنظمات �إرهابية‬ ‫داخلياً �أو �إقليمياً �أو دولياً‪� ،‬أو ت�أييدها‬

‫‪ 254‬مرشحا النتخابات الهيئة املركزية‬ ‫لنقابة املعلمني منذ بدء عملية الرتشيح‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بلغ عدد املر�شحني النتخابات الهيئة املركزية‬ ‫لنقابة املعلمني يف دورت�ه��ا الثانية ‪ 254‬مر�شحا‬ ‫م���س�ت�ق�لا و‪ 16‬ق��ائ �م��ة وذل� ��ك م �ن��ذ ب ��دء عملية‬ ‫الرت�شيح بح�سب الناطق با�سم اللجنة امل�شرفة‬

‫على االنتخابات الدكتور اكرم عبدالقادر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت عملية ال�تر��ش��ح الن�ت�خ��اب��ات الهيئة‬ ‫امل��رك��زي��ة ل�ل�ن�ق��اب��ة ب� ��د�أت ي ��وم ال �ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي‬ ‫وت�ن�ت�ه��ي ي ��وم غ ��د‪ .‬ي��ذك��ر ان ان �ت �خ��اب��ات الهيئة‬ ‫املركزية لنقابة املعلمني االردن�ي�ين �ستجري يف‬ ‫اخلام�س والع�شرين من ال�شهر احلايل‪.‬‬

‫وزيران‪ :‬إمدادات الغاز الطبيعي املصري‬ ‫والنفط العراقي لألردن متوقفة تماما‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اك ��د وزي � ��را ال �ن �ف��ط وال� �ب�ت�رول ال �ع��راق��ي‬ ‫عبدالكرمي لعيبي وامل�صري �شريف ا�سماعيل‬ ‫�أن � �ص��ادرات ال�ن�ف��ط وال �غ��از م��ن بلديهما �إىل‬ ‫اململكة متوقفة متاما‪.‬‬ ‫وق � ��ال زي� ��ر ال �ن �ق��ط ال� �ع ��راق ��ي ل �ع �ي �ب��ي يف‬ ‫ت���ص��ري��ح ��ص�ح��ايف ع�ل��ى ه��ام����ش ت��وق�ي��ع م��ذك��رة‬ ‫تفاهم ثالثية بني االردن والعراق وم�صر ان‬ ‫ا�سترياد االردن من نفط العراق متوقف من‬ ‫اجل��ان��ب االردين ب���س�ب��ب ان �ت �ه��اء ع�ق��د ال�ن��اق��ل‬

‫ال�سابق مو�ضحا ان بغداد رفعت قيمة اخل�صم‬ ‫املمنوح لالردن لقاء �سعر برميل النفط �إىل ‪20‬‬ ‫دوالرا بدال من ‪ 18‬دوالرا‪.‬‬ ‫وقال �إن م�سار �صهاريج النفط م�ؤمنة من‬ ‫اجلانب العراقي النه يتم التوريد من م�صفاة‬ ‫(ال�صينية)‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك ��د ال��وزي��ر امل���ص��ري‪� ،‬شريف‬ ‫ا�سماعيل �إن امدادات الغاز �إىل االردن متوقفة‬ ‫مت��ام��ا م�ن��ذ �آخ��ر تفجري يف ‪ 1/27‬وان العمل‬ ‫جار على ا�صالح اخلط العادة ال�ضخ بال�سرعة‬ ‫الق�صوى‪.‬‬

‫النساء يمتلكن نصف بورصة عمان‬ ‫نبيل حمران‬ ‫مت�ت�ل��ك ال�ن���س��اء ن���ص��ف �أوراق ب��ور��ص��ة عمان‬ ‫املالية‪ ،‬ونحو خم�س ال�شقق يف اململكة ح�سب �أرقام‬ ‫دائرة الإح�صاءات العامة‪.‬‬ ‫وقالت ال��دائ��رة يف بيان �أ�صدرته �أم�س الأول‬ ‫� ّإن ملكية امل��ر�أة للأ�صول العقارية تطورت ب�شكل‬ ‫ملفت يف ال�سنوات ا ألخ�يرة‪� ،‬إذ بلغت ن�سبة الإن��اث‬ ‫اللواتي ميتلكن �أوراق��ا مالية �أ�سهما ‪ 43.3‬يف املئة‬ ‫من جمموع مالكي الأوراق املالية يف عام ‪.2012‬‬ ‫بينما ت�شكل ا إلن��اث نحو خم�س ‪ 19.5‬يف املئة‬ ‫مالكي ال�شقق يف اململكة‪ ،‬بينما ي�شكلن نحو ع�شر‬

‫‪ 9.2‬يف املئة مالكي الأرا�ضي يف عام ‪.2012‬‬ ‫وب�ي�ن��ت دائ� ��رة الإح� ��� �ص ��اءات يف ب�ي��ان�ه��ا ال��ذي‬ ‫�أ� �ص��درت��ه مبنا�سبة ي��وم امل� ��ر�أة ال�ع��امل��ي � ّأن ا إلن ��اث‬ ‫ي�شكلن ‪ 48.5‬يف املئة من �سكان اململكة املقدر نهاية‬ ‫العام املا�ضي‪ .‬وقدرت دائرة الإح�صاءات عدد �سكان‬ ‫اململكة العام املا�ضي ب�ـ‪ 6.530‬ماليني ن�سمة‪ ،‬منهم‬ ‫‪ 3.366‬ماليني من الذكور‪ ،‬و‪ 3.164‬من الإناث‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الدائرة �إىل �أن ن�سبة الأمية بني الإناث‬ ‫انخف�ضت من ‪ 85.4‬يف املئة عام ‪� 1961‬إىل ‪ 10.1‬املئة‬ ‫يف ع��ام ‪ ،2013‬بينما ارتفعت ن�سبة االن��اث اللواتي‬ ‫يحملن �شهادة بكالوريو�س ف�أعلى من ‪ 5.7‬يف‬ ‫املئة عام ‪� 2000‬إىل ‪ 14.2‬يف املئة عام ‪4 .2013‬‬

‫أوكرانيا مستعدة ملحادثات مع روسيا بشروط‬ ‫كييف‪ -‬وكاالت‬ ‫ق ��ال رئ�ي����س ال � ��وزراء الأوك� � ��راين �أر��س�ي�ن��ي‬ ‫يات�سينيوك �إن بالده م�ستعدة لعقد حمادثات‬ ‫م��ع رو� �س �ي��ا‪ ،‬ل�ك��ن ب���ش��رط �أن ت���س�ح��ب مو�سكو‬ ‫قواتها من الأرا��ض��ي الأوك��ران�ي��ة‪ ،‬وتوقف دعم‬ ‫من و�صفهم باالنف�صاليني والإرهابيني يف �شبه‬ ‫جزيرة القرم‪.‬‬ ‫وبينما قالت مو�سكو �أم�س �إن �شبه جزيرة‬ ‫ال�ق��رم �ستكون ج��زءا م��ن رو��س�ي��ا �إذا م��ا �صوت‬ ‫�سكانها على ذلك يف اال�ستفتاء املقرر يف ‪� 16‬آذار‬ ‫اجلاري‪ ،‬و�أكد يات�سينيوك �أنه لن يعرتف �أحد‬

‫يف العامل املتح�ضر بهذا اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح رئي�س ال ��وزراء الأوك ��راين «�أعلنا‬ ‫ا� �س �ت �ع��دادن��ا إلج � ��راء حم ��ادث ��ات م��ع احل�ك��وم��ة‬ ‫الرو�سية»‪ ،‬وا�ستعر�ض ع��ددا من ال�شروط مبا‬ ‫يف ذلك �سحب القوات و»وقف دعم االنف�صاليني‬ ‫والإرهابيني يف القرم»‪.‬‬ ‫وت��ول��ت ال�ق�ي��ادة امل��وال�ي��ة ملو�سكو يف ال�ق��رم‬ ‫ال�سلطة عندما �سيطرت القوات الرو�سية على‬ ‫املنطقة الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬و�أعلنت اخلمي�س �أن‬ ‫برملانها �صوت ل�صالح االن�ضمام لرو�سيا على‬ ‫الفور و إ�ج��راء ا�ستفتاء لتحديد م�ستقبل‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫�أو تبني فكرها �أو منهجها ب��أي �صورة‬ ‫كانت‪� ،‬أو الإف�صاح عن التعاطف معها‬ ‫ب� ��أي و��س�ي�ل��ة ك��ان��ت‪� ،‬أو ت �ق��دمي �أي من‬ ‫�أ� �ش �ك��ال ال��دع��م امل ��ادي �أو امل�ع�ن��وي لها‪،‬‬ ‫�أو التحري�ض ع�ل��ى ��ش��يء م��ن ذل��ك �أو‬ ‫ال�ت���ش�ج�ي��ع ع�ل�ي��ه �أو ال�ت�روي ��ج له‬ ‫بالقول �أو الكتابة ب�أي طريقة»‪7 .‬‬

‫إخالء سبيل رئيس‬ ‫األركان الرتكي‬ ‫األسبق «باشبوغ»‬ ‫�إ�سطنبول‪ -‬الأنا�ضول‬

‫ق� ��ررت حم�ك�م��ة اجل�ن��اي��ات‬ ‫ال�ت�رك �ي��ة ب��ا� �س �ط �ن �ب��ول �إخ �ل�اء‬ ‫��س�ب�ي��ل رئ �ي ����س �أرك� � ��ان اجل�ي����ش‬ ‫الرتكي الأ�سبق "�إلكر با�شبوغ"‪.‬‬ ‫وق�ضت املحكمة الد�ستورية‬ ‫الرتكية ‪-‬التي تعد �أعلى �سلطة‬ ‫ق�ضائية يف البالد‪ -‬ام�س الأول‬ ‫بوقوع انتهاكات حلقوق با�شبوغ‬ ‫امل�ح�ك��وم ع�ل�ي��ه بال�سجن م��دى‬ ‫احل� �ي ��اة؛ لإدان � �ت� ��ه يف حم��اول��ة‬ ‫ان� � �ق �ل��اب ع� �ل ��ى احل � �ك� ��وم� ��ة يف‬ ‫ق�ضية ع��رف��ت �إع�لام �ي �اً با�سم‬ ‫"�أرغنكون"‪ .‬وت � ��أت � ��ي ه ��ذه‬ ‫ال �ت �ط��ورات ع �ق��ب ق� ��رار ت��رك�ي��ا‬ ‫�إل� �غ ��اء امل �ح��اك��م اخل��ا� �ص��ة ال�ت��ي‬ ‫توغل بداخلها م��وال��ون للكيان‬ ‫املوازي؛ املتمثل يف جماعة "فتح‬ ‫اهلل غولن" ال��دي�ن�ي��ة املتهمة‬ ‫ب��ال �� �س �ع��ي ل �ل �ت �� �س �ل��ل �إىل‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫�أك � ��د امل �ل �ت �ق��ى ال �� �ش �ع �ب��ي ل �ل ��دف ��اع ع ��ن االردن‬ ‫وفل�سطني رف�ضه م�شروع وزير اخلارجية االمريكي‬ ‫ج��ون ك�يري لت�صفية الق�ضية الفل�سطينية و�إلغاء‬ ‫حق العودة‪.‬‬ ‫ج� ��اء ذل� ��ك خ �ل�ال م �� �س�يرة م��رك��زي��ة ح��ا� �ش��دة‬ ‫لتن�سيقية حراك اربد مب�شاركة املئات‪ ،‬انطلقت عقب‬ ‫�صالة اجلمعة م��ن �أم��ام امل�سجد الها�شمي و�صوال‬ ‫اىل ميدان و�صفي التل و�سط البلد‪ ،‬و�شاركت فيها‬ ‫احلركة اال�سالمية والعديد من حراكات حمافظات‬ ‫اململكة و�شخ�صيات وطنية وع�شائرية وحزبية‪.‬‬ ‫ورف��ع امل���ش��ارك��ون يف امل�سرية االع�ل�ام االردن�ي��ة‬ ‫وال �� �ش �ع��ارات ال �ت��ي ن ��ددت مب �� �ش��روع ك�ي�ري وع�ب�رت‬ ‫الهتافات عن الرف�ض للم�شروع و�أي م�سا�س بحق‬ ‫العودة وحل الق�ضية الفل�سطينية على ح�ساب االردن‬ ‫وتفريغ االرا�ضي الفل�سطينية من ال�سكان‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر امل �� �ش��ارك��ون ب��امل���س�يرة م �� �ش��روع ك�يري‬

‫حم��اول��ة إل� �س �ق��اط احل �ق��وق وال �ث��واب��ت ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫وال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬م � ؤ�ك ��دي ��ن ا� �س �ت �م��رار م�ط��ال�ب�ه��م‬ ‫الإ�صالحية وح�شد كل الهمم التي ميكن �أن حتقق‬ ‫لهم ا إل� �ص�لاح املن�شود‪ ،‬م�شريين اىل �أن حراكهم‬ ‫�سي�ستمر حتى حتقيق الإ��ص�لاح ال�شامل‪ ،‬وتوفري‬ ‫العي�ش الكرمي للمواطن الأردين‪.‬‬ ‫م��ن جهة أ�خ��رى ّ‬ ‫نظم احل��راك الإ��ص�لاح��ي يف‬ ‫جر�ش عقب �صالة اجلمعة أ�م��ام م�سجد خالد بن‬ ‫الوليد يف خميم �سوف اعت�صاماً �إ�صالحياً ندّد فيه‬ ‫بجولة ك�يري يف املنطقة العربية‪ ،‬م � ؤ�ك��داً رف�ضه‬ ‫ال�ت��ام لأي خمططات تعمل على ت�صفية الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وت�ه��در ح�ق��وق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف حقه بالعودة �إىل �أرا��ض�ي��ه املغت�صبة م��ن الكيان‬ ‫ال�صهيوين املحتل‪.‬‬ ‫وج � ��اء ه ��ذا االع �ت �� �ص��ام ا� �س �ت �ك �م��ا ًال ل�ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫احلراك الإ�صالحي الراف�ضة جلولة كريي واملندّدة‬ ‫باملخططات الأمريكية وال�صهيونية لت�صفية‬ ‫‪3‬‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬

‫الحية‪ :‬حظر حماس يمهد لعدوان إسرائيلي على غزة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق � ��ال ع �� �ض��و امل� �ك� �ت ��ب ال �� �س �ي��ا� �س��ي‬ ‫حل��رك��ة ح �م��ا���س خ�ل�ي��ل احل �ي��ة أ�م ����س‬ ‫اجل �م �ع��ة �إن م ��ا � �ص��در م ��ن حم�ك�م��ة‬ ‫م�صرية �ضد احل��رك��ة‪« ،‬خ�ط��وة غري‬ ‫موفقة يجب الرتاجع عنها»‪ ،‬م�شد ًدا‬ ‫على �أنه مُيهد لعدوان �إ�سرائيلي على‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫و أ��� � �ض � ��اف احل� �ي ��ة خ �ل��ال م �� �س�يرة‬

‫أ�م ��ام م�ق��ر ال���س�ف��ارة امل���ص��ري��ة يف غ��زة‬ ‫ت �ن��دي � ًدا ب ��ال� �ق ��رار‪« ،‬ه� ��ذا ح �ك��م ج��ائ��ر‬ ‫وظامل و�سيا�سي بامتياز ميهد لعدوان‬ ‫�إ�سرائيلي جديد على غ��زة‪ ،‬نعتقد �أن‬ ‫م�صر قيادة و�شعبا ال تريده»‪.‬‬ ‫وق�ضت حمكمة ال�ق��اه��رة ل�ل�أم��ور‬ ‫امل�ستعجلة ق�ب��ل أ�ي� ��ام ب�ح�ظ��ر �أن�شطة‬ ‫حركة حما�س م�ؤقتًا داخل م�صر‪ ،‬وما‬ ‫ينبثق منها من جمعيات �أو جماعات‬ ‫�أو منظمات �أو م�ؤ�س�سات تتفرع منها‬

‫�أو من�ش�أة ب�أموالها �أو تتلقي دع ًما منها‬ ‫مال ًيا �أو �أي نوع من �أنواع الدعم‪ ،‬وذلك‬ ‫حل�ين ال�ف���ص��ل يف ال��دع��وي اجل�ن��ائ�ي��ة‬ ‫امل � �ن � �ظ� ��ورة �أم� � � ��ام ج� �ن ��اي ��ات ال� �ق ��اه ��رة‬ ‫باتهامها بالتخابر واقتحام ال�سجون‪.‬‬ ‫وطالب احلية ال�سلطات امل�صرية‬ ‫القائمة بالوقوف �أم��ام ه��ذا امل�سل�سل‬ ‫لن� ��ه ال ي�خ��دم‬ ‫ووق �ف��ه ب�ك��ل ال���س�ب��ل؛ « أ‬ ‫م�صر وال يخدم دورها كما �أنه ال‬ ‫يخدم الق�ضية الفل�سطينية»‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫سائق يضرم النار يف جسده احتجاجا على مخالفة سري‪‎‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�ضرم �سائق يبلغ من العمر ‪ 28‬عاما‬ ‫أ�م����س ال�ن��ار يف نف�سه يف ع�م��ان؛ احتجاجا‬ ‫على حترير خمالفة �سري له‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل� ��� �ص ��در االم� �ن ��ي �إن حت��ري��ر‬ ‫املخالفة ك��ان ب�سبب انتهاء رخ�صة قيادة‬

‫ال�شاب الذي غ�ضب ب�صورة كبرية‪ ،‬وغاب‬ ‫فرتة من الزمن ليعود حامال معه مادة‬ ‫��س��ري�ع��ة اال� �ش �ت �ع��ال‪�� ،‬س�ك�ب�ه��ا ع�ل��ى نف�سه‪،‬‬ ‫وا�ضرم النار �أمام املواطنني ورجال االمن‬ ‫الذين حاولوا �إطفاءه ب�صعوبة‪.‬‬ ‫وو�صفت م�صادر طبية حالة ال�شاب‬ ‫يف م�ست�شفى اجلامعة الأردنية حيث نقل‬

‫بالبالغة‪.‬‬ ‫وعرف ال�شارع االردين بوقوع العديد‬ ‫م ��ن ح � ��االت االن� �ت� �ح ��ار‪ ،‬ل �ك��ن مل ي �ع��رف‬ ‫حماولة االنتحار حرقا �إال حديثا‪.‬‬ ‫وكانت �آخر واقعة انتحار ب�إ�ضرام النار‬ ‫قبل نحو ن�صف عام‪ .‬وكانت "ال�سبيل" يف‬ ‫حينه ن�شرت ت�سجيال م�صورا باحلادثة‪.‬‬

‫املشاجرات تغيب عن املشهد االنتخابي يف «الريموك»‬ ‫�سيف الدين باكري‬ ‫��س�ي�ط��رت �أج � ��واء ه��ادئ��ة ع�ل��ى ان �ت �خ��اب��ات جمل�س‬ ‫احت��اد طلبة جامعة الريموك يف دورتها احلالية دون‬ ‫وق��وع ما يعكر �صفو احلياة اجلامعية من م�شاحنات‬ ‫او م�شاجرات‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ط �ل �ب��ة يف اجل��ام �ع��ة ع ��ن ارت �ي��اح �ه��م ب�ه��ذه‬ ‫ا ألج � ��واء‪ ،‬وا��ص�ف�ين ال�ع�م�ل�ي��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة ال �ت��ي ج��رت‬ ‫اخل �م �ي ����س ب��امل��ري �ح��ة وان �ه ��ا م ��ن اف �� �ض��ل االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫ال �ت��ي ��ش�ه��دت�ه��ا اجل��ام �ع��ة‪� ،‬آم �ل�ي�ن ان ي �ك��ون جمل�س‬ ‫احت��اد الطلبة لهذه ال��دورة فاعال يف عملية التنمية‬ ‫امل�ستدامة وي�ساهم يف عملية البناء والعطاء وتقدمي‬ ‫اف���ض��ل اخل��دم��ات ال �ت��ي ت��رت�ق��ي ب��ال�ط�ل�ب��ة وت �ب��ث روح‬ ‫ال�ت�ع��اون وال �ت ��آل��ف فيما بينهم‪ .‬وق ��ال ال�ن��اط��ق با�سم‬ ‫كتلة "االئتالف اال�سالمي" ال�ط��ال��ب ع�ل��ي الزعبي‬ ‫ان ما ميز هذه االنتخابات غياب امل�شاجرات‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان اجل��و ال��ذي ك��ان �سائدا بني الطلبة املر�شحني‬ ‫والناخبني هو جو احلب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��زع�ب��ي اىل ان كتلة االئ �ت�لاف حققت يف‬ ‫ه��ذه ال ��دورة نتائج مر�ضية وه��ي تتطلع اىل جمل�س‬ ‫احت��اد ل��ه دور ف��اع��ل يف احل�ي��اة اجلامعية‪ ،‬يعمل على‬ ‫خدمة الطلبة والرقي باجلامعة‪.‬‬ ‫الطالب يحيى �أبو الرب من ق�سم املحا�سبة �أ�شار �إىل‬ ‫�أن �إدارة اجلامعة جنحت يف تنظيم العملية االنتخابية‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل �أن الطلبة عك�سوا ��ص��ورة م�شرقة و�أثبتوا‬ ‫جناحهم يف خو�ض �أي عملية انتخابية قادمة‪.‬‬ ‫وي�ط�م��ح �أب ��و ال ��رب �إىل جم�ل����س احت ��اد ق��ري��ب من‬ ‫الطلبة ميثلهم ويقدم �أف�ضل اخلدمة لهم‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬

‫من �أجواء االنتخابات يف الإعالن عن النتائج‬

‫جمل�س احتاد الطلبة ال�سابق مل يكن فاعال وال قريبا من‬ ‫الطلبة‪.‬‬ ‫�أ�سامة �سالمة ممثل ع��ن ق�سم ال�ق��وى الكهربائية‬ ‫ي��واف��ق أ�ب��و ال ��رب‪ ،‬وي � أ�م��ل �أن يحقق املجل�س احل��ايل ما‬ ‫ي�صبوا �إليه الطلبة‪ ،‬مطالبا ب�إ�شراك طلبة الدرا�سات‬

‫العليا يف العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه أ�ك ��د رئ�ي����س ج��ام�ع��ه ال�ي�رم��وك ع�ب��داهلل‬ ‫امل��و��س��ى �أن ا ألج ��واء ال�ت��ي ج��رت فيها االن�ت�خ��اب��ات كانت‬ ‫�أجوا ًء مريحة وهادئة‪ ،‬خالية من امل�شاحنات‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنها كانت يف غاية الدميقراطية وال�شفافية‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫واحدة‬ ‫وطنية‬ ‫حلمة‬ ‫احلراك الإ�صالحي يف جر�ش‪ :‬ال�شعب الأردين من �شتى الأ�صول واملنابت‬

‫مهرجان شعبي يف «املحطة» تحت‬ ‫عنوان «خطة كريي لن تمر»‬ ‫عمان– ال�سبيل‬ ‫نظم �أبناء خميم املحطة يف عمان ومب�شاركة‬ ‫عدد من الفعاليات ال�سيا�سية واحلزبية مهرجانا‬ ‫��ش�ع�ب�ي��ا م �� �س��اء �أم ����س الأول حت��ت � �ش �ع��ار "خطة‬ ‫ك�يري ل��ن متر"‪ ،‬تنديدا بخطة وزي��ر اخلارجية‬ ‫الأم�ي�رك��ي ج��ون ك�ي�ري وم��ا و��ص�ف��وه مب�ح��اوالت‬ ‫ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أكد املتحدثون خالل الفعالية التي ت�ضمنت‬ ‫ع��ددا م��ن الو�صالت الإن�شادية ح��ول ح��ق العودة‬ ‫ع�ل��ى رف����ض م��ا ج ��اءت ب��ه خ�ط��ة ك�ي�ري م��ن إ�ل�غ��اء‬ ‫حل��ق ال�ع��ودة ودع��وة ل�لاع�تراف بيهودية الكيان‪،‬‬ ‫م � ؤ�ك��دي��ن رف���ض�ه��م مل ��ؤام ��رات ال�ت��وط�ين وال��وط��ن‬ ‫البديل ومت�سكهم بحق العودة اىل فل�سطني وعلى‬ ‫وحدة ال�شعبني االردين والفل�سطيني يف مواجهة‬ ‫هذا امل�شروع‪.‬‬ ‫ك �م��ا أ�ك � � ��دوا رف �� �ض �ه��م امل �ف��او� �ض��ات ال �ت��ي‬ ‫تقودها ال�سلطة الفل�سطينية معتربين انها‬ ‫ت�سعى للتفريط بحقوق ال�شعب الفل�سطيني‬

‫والدولة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫واع � �ت �ب��روا ان ه� � � ��ؤالء ال مي �ث �ل��ون ال���ش�ع��ب‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي وال مي �ل �ك��ون احل ��ق ب��ال�ت���ص��رف يف‬ ‫حقوقه‪ ،‬كما �أك��دوا ان القبول بالتعوي�ض يعترب‬ ‫خيانة للأر�ض وللدين‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار املتحدثون اىل ان االع�تراف بيهودية‬ ‫ال��دول��ة يعني إ�ل�غ��اء حق ال�ع��ودة وتثبيت التوطني‬ ‫وتنفيذ تهجري ق�صري جديد لل�شعل الفل�سطيني‬ ‫و�إعفاء دول��ة االحتالل من م�س�ؤوليته القانونية‬ ‫عن اجلرائم التي ارتكبها بحق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وال � �ع� ��امل ال� �ع ��رب ��ي ك �م��ا ان� �ت� �ق ��دو دور ال���س�ل�ط��ة‬ ‫الفل�سطينية يف ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫وال � �ت � �ن� ��ازل ع� ��ن ح� �ق ��وق ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬ ‫والتفري�ض باالر�ض واملقد�سات‪.‬‬ ‫وت� ��أت ��ي ال �ف �ع��ال �ي��ة ��ض�م��ن احل �م �ل��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫لرف�ض خطة كريي الهادفة اىل ت�صفية الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية و إ�ل �غ��اء ح��ق ال�ع��ودة وت� أ�ك�ي��د يهودية‬ ‫ال��دول��ة والإج�ه��از على �سعي ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫للعودة و�إقامة الدولة الفل�سطينية وهذا مرفو�ض‬ ‫من قبل جميع �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬

‫تدشني العيادات القطرية يف مخيم الزعرتي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫د� �ش��ن رئ�ي����س جم�ل����س �أم �ن��اء م� ؤ���س���س��ة ال�شيخ‬ ‫ث ��اين ب��ن ع �ب��داهلل ل�ل�خ��دم��ات الإن �� �س��ان �ي��ة "راف"‬ ‫القطرية ومديرها العام ال�شيخ عاي�ض بن دب�سان‬ ‫القحطاين العيادات القطرية‪ /‬عيادة عبداهلل بن‬ ‫غامن العبد الرحمن �آل ثاين بح�ضور قافلة "املحبة‬ ‫واالخاء‪ "3-‬والتي ت�ضم ‪ 100‬م�شارك وم�شاركة من‬ ‫املواطنني القطريني واملقيمني‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ال�ق�ح�ط��اين خ�ل�ال ح�ف��ل ال�ت��د��ش�ين عن‬ ‫اعتزازه بالعالقات االخوية الوثيقة بني دولة قطر‬ ‫واململكة االردن �ي��ة الها�شمية ‪�� ،‬س��واء على امل�ستوى‬ ‫ال��ر��س�م��ي او ع�ل��ى م�ستوى ال�ع�لاق��ات ذات الطابع‬ ‫الت�شاركي بني م�ؤ�س�سات املجتمع املدين ‪ ،‬م�ؤكدا على‬ ‫ال�صالت التاريخية واحل�ضارية بني الدولتني‪.‬‬ ‫و�أكد �أن االوا�صر االخوية التي جتمع البلدين‬ ‫�ضمن برامج وم�شاريع ثنائية تعود باخلري العميم‬ ‫حتت قيادة جاللة امللك عبد اهلل الثاين ملك اململكة‬ ‫االردنية الها�شمية و�صاحب ال�سمو متيم بن حمد‬ ‫�آل ثاين امري دولة قطر‪.‬‬ ‫ولفت اىل دع��م ال�شعب القطري بكافة فئاته‬ ‫اال�شقاء ال�سوريني يف داخل وخارج �سوريا‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫ا�ست�شعارهم لآالمهم م�ستح�ضرا االبعاد احل�ضارية‬ ‫والتاريخية واال�سرتاتيجية ل�سوريا وال�سوريني‪،‬‬ ‫الفتا اىل ان ت�سيري القوافل ما هي اال دالل��ة على‬ ‫ما يكنه ال�شعب القطر لل�شعب ال�سوري من م�شاعر‬ ‫�صادقة واخوية عميقة‪.‬‬ ‫وقال مدير ادارة خميم الزعرتي العقيد زاهر‬ ‫اب��و �شهاب ان اف�ت�ت��اح امل��رك��ز ال�ي��وم م��ا ه��و اال لبنة‬ ‫من لبنات اخل�ير لت�سهيل العي�ش الكرمي لالخوة‬

‫ال�لاج �ئ�ين ال���س��وري��ن م��ن ك��اف��ة اجل ��وان ��ب‪ ،‬مثمنا‬ ‫دور م�ؤ�س�سة راف اخل�يري��ة على دعمها املتوا�صل‬ ‫يف جم��ال ت ��أم�ين ال�ك��رف��ان��ات وال�ت�ع�ل�ي��م م��ن خ�لال‬ ‫امل��در��س��ة القطرية معتربا اي��اه��ا بل�سما جلراحهم‬ ‫ولها انعكا�سات ايجابية عليهم يف املخيم وخا�صة‬ ‫االط�ف��ال الذين ي�شكلون ما ن�سبته ‪ 60‬يف املئة من‬ ‫اعداد الالجئني القاطنني يف املخيم‪.‬‬ ‫ولفت العقيد ابو �شهاب اىل العالقات االردنية‬ ‫القطرية ال�ت��ي ج�سدت م�ع��اين االخ ��اء والتعا�ضد‬ ‫الفتا اىل االجنازات الكبرية التي طرات على املخيم‬ ‫منذ افتتاحه يف �شهر مت��وز لعام ‪ 2012‬م��ن جميع‬ ‫النواحي ال�صحية والتعليمية وااليوائية وال زالت‬ ‫م�سرية التطور على املخيم لت�سهيل حياة الالجئني‬ ‫فيها الف�ت��ا اىل ان امل�خ�ي��م ي�ستقبل ي��وم�ي��ا م��ا بني‬ ‫(‪ )1000 -300‬الجئ‪.‬‬ ‫وبني رئي�س املكتب الفرعي التابع للمفو�ضية‬ ‫ال�سامية للأمم املتحدة ل�ش�ؤون الالجئني يف خميم‬ ‫الزعرتي واملفرق كيليان توبيا�س كلين�شميد "اننا‬ ‫اليوم ن�شهد م�أثرة جديدة متمثلة يف م�ساعدة من‬ ‫املجتمع الدويل خلدمة الالجئني ال�سورين يف وجود‬ ‫قافلة املحبة واالخ ��اء القطرية ممثلة مب�ؤ�س�سة‬ ‫ال�شيخ ثاين بن عبداهلل للخدمات االن�سانية ‪.‬‬ ‫و أ�� � �ش� ��ار اىل م��رح �ل��ة ج ��دي ��دة ل �ل �ع��ام احل ��ايل‬ ‫تتمثل يف تقدمي م�ساعدات ودعم قابل لال�ستدامة‬ ‫لالجئني يف املخيم مثمنا هذه امل�ساعدة الكرمية من‬ ‫دولة قطر وم�ؤ�س�سة "راف" بافتتاحها هذا املركز‬ ‫والذي ميثل نقلة نوعية يف جمال القطاع ال�صحي‪،‬‬ ‫الفتا اىل ان احتياج املخيم املزيد من الدعم خا�صة‬ ‫يف جم��ال القطاع ال�صحي وم�ي��اه ال�شرب وانظمة‬ ‫ال�صرف ال�صحي والك‬

‫�إعالن طرح عطاء‬ ‫‪ -1‬تعلن مديرية الأمن العام ‪� /‬إدارة الإمداد والتجهيز عن حاجتها ل�شراء نامو�سية عدد (‪)2000‬‬ ‫ل�سد حاجة الأمن العام‪-:‬‬ ‫‪ -2‬على من يرغب الدخول بالعطاء مراجعة جلنة ال�شراء (�إدارة الإمداد والتجهيز) بجانب‬ ‫امل�ستودعات الرئي�سية ‪ /‬طرببور م�صطحب ًا معه �صورة م�صدقة عن رخ�صة املهن �سارية املفعول‬ ‫وال�سجل التجاري لل�شركة ال�ستالم ن�سخة من ال�شروط واملوا�صفات املطلوبة‪.‬‬ ‫‪ -3‬علم ًا ب�أن ن�سخة العطاء توزع جمان ًا‪.‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لقبول املناق�صات نهاية دوام يوم (الأحد) املوافق ‪2014/3/16‬م وال تقبل بعد‬ ‫هذا املوعد‪.‬‬ ‫‪ -5‬ر�سوم الإعالن على من ير�سو عليه العطاء‪.‬‬ ‫ مع كفاالت دخول عطاء بواقع (‪.)٪5‬‬‫رئي�س جلنة ال�شراء‬

‫�شركة الكهرباء الوطنية م‪.‬ع‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫«قسم الرباءة مستمر» اعتصام إصالحي‬ ‫يف مخيم سوف‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ن� ّ�ظ��م احل ��راك الإ� �ص�لاح��ي يف جر�ش‬ ‫عقب �صالة اجلمعة �أمام م�سجد خالد بن‬ ‫الوليد يف خميم �سوف اعت�صاماً �إ�صالحياً‬ ‫ندّد فيه بجولة كريي يف املنطقة العربية‪،‬‬ ‫م�ؤكداً رف�ضه التام لأي خمططات تعمل‬ ‫ع �ل��ى ت���ص�ف�ي��ة ال �ق �� �ض �ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫وتهدر حقوق ال�شعب الفل�سطيني يف حقه‬ ‫بالعودة �إىل �أرا�ضيه املغت�صبة من الكيان‬ ‫ال�صهيوين املحتل‪.‬‬ ‫وج� � ��اء ه � ��ذا االع� �ت� ��� �ص ��ام ا� �س �ت �ك �م��ا ًال‬ ‫لفعاليات احل��راك الإ��ص�لاح��ي الراف�ضة‬ ‫جل ��ول ��ة ك �ي��ري وامل � � �ن � � �دّدة ب��امل �خ �ط �ط��ات‬ ‫الأمريكية وال�صهيونية لت�صفية الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح احل� � ��راك الإ�� �ص�ل�اح ��ي �أن ��ه‬ ‫م���س�ت�م��ر يف إ�ق ��ام ��ة ف�ع��ال�ي��ات��ه يف خمتلف‬ ‫�أنحاء حمافظة جر�ش للتنديد بامل�ؤامرة‬ ‫ع�ل��ى الق�ضية الفل�سطينية وللمطالبة‬ ‫ب ��الإ�� �ص�ل�اح ��ات ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة يف ال ��دول ��ة‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫وردّد ال� �ع� ��� �ش ��رات م� ��ن ال �ن��ا� �ش �ط�ين‬ ‫الإ� �ص�لاح �ي�ين وم ��ن �أه� ��ايل خم�ي��م �سوف‬ ‫ع�ق��ب � �ص�لاة اجل�م�ع��ة ق���س��م ال �ب��راءة من‬ ‫املخططات ال�صهيو�أمريكية‪ ،‬م�ؤكدين � ّأن‬ ‫حق العودة حق ثابت وحق وا�ضح كو�ضوح‬ ‫ال���ش�م����س‪ ،‬و� ّأن ال��وط��ن ال �ب��دي��ل م ��ؤام��رة‬ ‫كربى على الأردن وفل�سطني ال تخدم �إال‬ ‫الكيان ال�صهيوين املحتل‪.‬‬ ‫و�أق�سم امل�شاركون يف االعت�صام على‬ ‫ال�براءة من الأف��راد والأنظمة التي مت ّكن‬ ‫اليهود وامل�ستعمرين من �إقامة كيان على‬ ‫�أر�ض فل�سطني‪.‬‬

‫من االعت�صام اال�صالحي يف خميم �سوف‬

‫كما �أق�سموا على مت�سكهم بكامل تراب‬ ‫فل�سطني ورف�ض وحم��ارب��ة كل املعاهدات‬ ‫مع العدو ال�صهيوين املحتل م�ؤكدين � ّأن‬ ‫القد�س عربية �إ�سالمية ال يجوز التنازل‬ ‫عن ذرة تراب واحدة فيها‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة �أخ� � � � ��رى‪� ،‬أك � � ��د ال �ن��ا� �ش��ط‬ ‫الإ� � �ص �ل�اح� ��ي امل �ه �ن ��د� ��س ح� �ي ��در ال �ك��اي��د‬ ‫لـ"ال�سبيل" موا�صلة احلراك الإ�صالحي‬ ‫يف جر�ش حم��ارب��ة الف�ساد وال��وق��وف �ضد‬ ‫ووجه ر�سالة �إىل الأنظمة‬ ‫الظلم والطغيان ّ‬ ‫العربية ق��ال فيها "نحن ر�أ���س احلربة يف‬ ‫م��واج�ه��ة امل���ش��روع ال�صهيوين و�أدوات� ��ه يف‬

‫وفاة طفلتني إثر حريق منزل يف محافظة العاصمة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعاملت امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة ل�ل��دف��اع امل��دين‬ ‫من خ�لال مراكزها املنت�شرة يف جميع �أنحاء‬ ‫اململكة خالل ال �ـ(‪� )24‬ساعة املا�ضية مع (‪)93‬‬ ‫حادثاً خمتلفاً يف جمال الإطفاء والإنقاذ نتج‬ ‫عنها (‪� )52‬إ�صابة و(‪ )3‬حاالت وفاة‪ ،‬اثنتان �إثر‬ ‫حريق منزل وواحدة �إثر حادث تدهور‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن مت ال �ت �ع��ام��ل م ��ع (‪ )390‬ح��ال��ة‬ ‫مر�ضية خمتلفة‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر �إدارة الإع�ل�ام والتثقيف‬ ‫الوقائي يف املديرية العامة للدفاع املدين �أهم‬ ‫احل ��وادث ��ل�ت��ي تعاملت معها خ�ل�ال ال� �ـ(‪)24‬‬ ‫�ساعة املا�ضية‪:‬‬ ‫وفاة طفلتني‬ ‫ت�ع��ام�ل��ت ك� ��وادر الإط� �ف ��اء والإ� �س �ع��اف يف‬ ‫مديرية دفاع مدين �شرق عمان مع حريق �شب‬ ‫داخل احد املنازل مبنطقة الها�شمي ال�شمايل‬ ‫تقدر م�ساحته بحوايل (‪)40‬م‪ ،2‬نتج عنه �إ�صابة‬ ‫طفلتني بحروق من الدرجة الثالثة (تفحم)‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ق��ام��ت ف ��رق الإط �ف ��اء ب ��إخ �م��اد احل��ري��ق‬ ‫وال�سيطرة عليه بينما ت��ول��ت ف��رق الإ��س�ع��اف‬ ‫إ�خ �ل ��اء ال ��وف ��ات�ي�ن اىل م���س�ت���ش�ف��ى ال�ب���ش�ير‬ ‫احلكومي و�سبب احلريق قيد التحقيق‪.‬‬ ‫وف��اة �سيده و�إ��ص��اب��ة طفلتها �إث��ر ح��ادث‬ ‫تدهور يف حمافظة معان‬ ‫ت �ع��ام �ل��ت ف� ��رق الإن � �ق� ��اذ والإ� � �س � �ع ��اف يف‬ ‫مديرية دف��اع م��دين م�ع��ان م��ع ح��ادث تدهور‬ ‫تعر�ضت له �إحدى املركبات مبنطقة املحمدية‬ ‫ب��اجت��اه بئر احل�م��ام‪ ،‬نتج عنة وف��اة �سيدة �إث��ر‬ ‫تعر�ضها لإ� �ص��اب��ات ب��ال�غ��ة يف خمتلف �أن�ح��اء‬

‫‪National Electric Power Co.‬‬

‫الدفاع املدين‬ ‫اجل���س��م‪ ،‬و�إ� �ص��اب��ة طفلتها ب �ج��روح ور��ض��و���ض‬ ‫خمتلفة باجل�سم حيث قامت ف��رق الإ�سعاف‬ ‫بتقدمي الإ�سعافات الأولية للم�صابة يف موقع‬ ‫احل ��ادث وم��ن ث��م نقلها و�إخ�ل�اء امل�ت��وف��اة �إىل‬ ‫م�ست�شفى م �ع��ان احل �ك��وم��ي‪ ،‬وح��ال��ة امل�صابة‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إ�صابة (‪� )6‬أ�شخا�ص �إثر حادث تدهور‬ ‫يف حمافظة الزرقاء‬ ‫�أ�صيب (‪� )6‬أ�شخا�ص ب�ج��روح ور�ضو�ض‬ ‫يف خمتلف �أن �ح��اء اجل���س��م اث��ر ح ��ادث ت��ده��ور‬ ‫ت�ع��ر��ض��ت ل��ه �إح � ��دى امل��رك �ب��ات مب�ن�ط�ق��ة �أب��و‬ ‫ط��اف ����ش‪ /‬داخ � ��ل ال �ن �ف��ق‪ ،‬ح �ي��ث ق ��ام ��ت ف��رق‬ ‫الإ� �س �ع��اف يف م��دي��ري��ة دف� ��اع م ��دين ال��زرق��اء‬

‫‪NATIONAL ELECTRIC POWER COMPANY ANNOUNCES THAT THE‬‬ ‫‪CLOSING DATE OF THE HEREUNDER MENTIONED TENDER IS‬‬ ‫‪EXTENDED AS FOLLOW:‬‬‫‪NEW CLOSING‬‬ ‫‪DATE‬‬ ‫‪On MONDAY‬‬ ‫‪31/03/2014‬‬ ‫‪at‬‬ ‫‪14:00 PM‬‬ ‫‪Jordan Local Time‬‬

‫‪On MONDAY‬‬ ‫‪10/03/2014‬‬ ‫‪at‬‬ ‫‪14:00 PM‬‬ ‫‪Jordan Local Time‬‬

‫‪SUBJECT‬‬

‫‪TENDER‬‬ ‫‪NO.‬‬

‫‪Supply of LOW Voltage Power‬‬ ‫‪and Multicore Control Cables‬‬ ‫‪and Earthing Conductors‬‬

‫‪72 / 2013‬‬

‫‪NEPCOS WEBSITE:‬‬

‫‪MANAGING DIRECTOR‬‬

‫‪DR. Ghalib Maabreh‬‬

‫‪www.nepco.com.jo‬‬

‫بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني‬ ‫ون�ق�ل�ه��م اىل م���س�ت���ش�ف��ى ال ��زرق ��اء احل�ك��وم��ي‬ ‫وحالتهم العامة املتو�سطة‪.‬‬ ‫�إ�صابة (‪� )5‬أ�شخا�ص �إثر حادث ده�س يف‬ ‫حمافظة �إربد‬ ‫�أ�صيب (‪� )5‬أ�شخا�ص ب�ج��روح ور�ضو�ض‬ ‫يف خمتلف �أن�ح��اء اجل�سم اث��ر ح��ادث ده�س يف‬ ‫منطقة امل ��زار ال�شمايل‪ /‬ط��ري��ق دي��ر يو�سف‪،‬‬ ‫حيث ق��ام��ت ف��رق الإ��س�ع��اف يف م��دي��ري��ة دف��اع‬ ‫مدين اربد بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة‬ ‫للم�صابني ونقلهم اىل م�ست�شفى الأمري را�شد‬ ‫الع�سكري وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إ�صابة (‪� )3‬أ�شخا�ص ب�ضيق يف التنف�س‬

‫�إثر حريق منزل يف حمافظة العا�صمة‬ ‫ت�ع��ام�ل��ت ك� ��وادر الإط� �ف ��اء والإ� �س �ع��اف يف‬ ‫مديرية دف��اع مدين �إنقاذ و�إ�سناد الو�سط مع‬ ‫حريق �شب يف غرفه داخل احد املنازل مبنطقة‬ ‫عرجان‪ ،‬نتج عنه �إ�صابة (‪� )3‬أ�شخا�ص ب�ضيق‬ ‫يف التنف�س �إث��ر ا�ستن�شاقهم ال�غ��ازات املنبعثة‬ ‫عن احلريق‪ ،‬حيث قامت فرق الإطفاء ب�إخماد‬ ‫احل��ري��ق وال���س�ي�ط��رة عليه بينما ت��ول��ت ف��رق‬ ‫الإ�سعاف تقدمي الإ�سعافات الأول�ي��ة الالزمة‬ ‫للم�صابني يف موقع احل��ادث وم��ن ثم نقلهم‬ ‫اىل م�ست�شفى الأمري حمزة احلكومي وحالتهم‬ ‫ال �ع��ام��ة م �ت��و� �س �ط��ة و� �س �ب��ب احل ��ري ��ق مت��ا���س‬ ‫كهربائي‪.‬‬

‫‪National Electric Power Co.‬‬

‫�شركة الكهرباء الوطنية م‪.‬ع‬

‫)‪NATIONAL ELECTRIC POWER COMPANY (NEPCO‬‬

‫‪PREVIOUS‬‬ ‫‪CLOSING DATE‬‬

‫املنطقة العربية ونحن مقدّمة التحرير‬ ‫�إن �شاء اهلل‪ ،‬نحن ال�شعب الأردين من �شتى‬ ‫الأ�صول واملنابت من �شرقي النهر وغربيه‬ ‫حلم ٌة وطني ٌة واح��د ٌة‪ ،‬بيننا �أوا�صر الأخ ّوة‬ ‫والدم ونحن �أهل ال يف ّرقنا مف ّرق"‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف االعت�صام‪" :‬من‬ ‫امل�ي��ه للميه‪ ..‬فل�سطني عربية‪ ،‬فل�سطني‬ ‫داري‪ ..‬ودرب ان� �ت� ��� �ص ��اري‪ ،‬ف�ل�ت���س�ق��ط‬ ‫�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ورفعوا الفتاتٍ ُكتب عليها‪" :‬ال�شعب‬ ‫يريد حترير فل�سطني‪ ،‬اليهود �سيف�سدون‬ ‫يف الأر���ض ونحن �سنجو�س خ�لال الديار‪،‬‬

‫فل�سطني عربية‪ ..‬من امليه للميه‪� ،‬إ�سرائيل‬ ‫هبا ًء منثوراً"‪.‬‬ ‫و�شارك فيه الع�شرات من �أهايل املخيم‬ ‫وم��ن النا�شطني الإ�صالحيني كما �شارك‬ ‫فيه ع��دد من �أبناء احلركة الإ�سالمية يف‬ ‫خميم �سوف وكان هادئاً‪.‬‬ ‫ج��دي��ر بالذكر � ّأن ه��ذه الفعالية هي‬ ‫ال�ساد�سة من نوعها التي ّ‬ ‫نظمها ائتالف‬ ‫جر�ش للتغيري �ضد خمطط ك�يري و�ضد‬ ‫ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية كما ُتعترب‬ ‫الفعالية العا�شرة يف العام الرابع النطالقة‬ ‫احلراك الإ�صالحي ال�شعبي يف جر�ش‪.‬‬

‫اعالن �صادر عن‬

‫�شركة الكهرباء الوطنيـة‬ ‫تعلن �شركة الكهرباء الوطنية عن متديد موعد �إغالق العطاء التايل‪:‬‬ ‫رقم‬ ‫العطاء‬ ‫‪2013/72‬‬

‫مو�ضوعه‬ ‫توريد كبالت قوى �ضغط منخف�ض‬ ‫‪ 1‬ك‪ .‬ف‪ .‬وكوابل حتكم ومو�صالت ار�ضي‬

‫موعد االغالق القدمي‬

‫موعد االغالق اجلديد‬

‫ال�ساعة ‪ 2:00‬من بعد‬

‫ال�ساعة ‪ 2:00‬من بعد‬

‫ظهر يوم االثنني‬

‫ظهر يوم االثنني‬

‫املوافق ‪2014/03/10‬‬

‫املوافق ‪2014/03/31‬‬

‫موقع ال�شركة االلكرتوين‪:‬‬

‫‪www.nepco.com.jo‬‬

‫املدير العام‬ ‫د‪ .‬غالب معابرة‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫‪3‬‬

‫نظمها حراك �إربد بالتعاون مع امللتقى ال�شعبي للدفاع عن الأردن وفل�سطني‬

‫مسرية حاشدة يف إربد ترفض «كريي» وتطالب بحق العودة‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�أك��د امللتقى ال�شعبي للدفاع ع��ن االردن‬ ‫وفل�سطني رف�����ض��ه م�����ش��روع وزي���ر اخل��ارج��ي��ة‬ ‫االم�ي�رك���ي ج���ون ك�ي�ري لت�صفية الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية و�إلغاء حق العودة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل م�سرية مركزية حا�شدة‬ ‫لتن�سيقية حراك اربد مب�شاركة املئات‪ ،‬انطلقت‬ ‫عقب �صالة اجلمعة من امام امل�سجد الها�شمي‬ ‫و�صوال اىل ميدان و�صفي التل و�سط البلد‪،‬‬ ‫و�شاركت فيها احلركة اال�سالمية والعديد من‬ ‫حراكات حمافظات اململكة و�شخ�صيات وطنية‬ ‫وع�شائرية وحزبية‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون يف امل�سرية االعالم االردنية‬ ‫وال�شعارات التي نددت مب�شروع كريي وعربت‬ ‫الهتافات عن الرف�ض للم�شروع و�أي م�سا�س‬ ‫بحق العودة وحل الق�ضية الفل�سطينية على‬ ‫ح�ساب االردن وتفريغ االرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫من ال�سكان‪.‬‬

‫خالل امل�سرية‬

‫واع�ت�بر امل���ش��ارك��ون بامل�سرية م�شروع ك�يري حم��اول��ة لإ�سقاط‬ ‫احل �ق��وق وال �ث��واب��ت ال��وط�ن�ي��ة وال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬م � ؤ�ك��دي��ن ا��س�ت�م��رار‬ ‫مطالبهم الإ�صالحية وح�شد كل الهمم التي ميكن �أن حتقق لهم‬ ‫الإ�صالح املن�شود‪ ،‬م�شريين اىل �أن حراكهم �سي�ستمر حتى حتقيق‬ ‫الإ�صالح ال�شامل‪ ،‬وتوفري العي�ش الكرمي للمواطن الأردين‪.‬‬ ‫ورف ��ع امل �� �ش��ارك��ون � �ش �ع��ارات ن ��ددت مب �� �ش��روع ك�ي�ري وت�صفيته‬ ‫الق�ضية كان �أبرزها «ال تنازل عن حق العودة»‪« ،‬االردن حرة حرة‬ ‫ويا كريي اطلع برة»‪« ،‬من املية للمية فل�سطني عربية»‪« ،‬مل افو�ض‬ ‫اي ان�سان على وجه االر�ض ليفاو�ض عني بحقي يف فل�سطني»‪« ،‬ال‬ ‫امريكية وال �صهيونية فل�سطني عربية»‪ ،‬االرا�ضي هيه هيه وعن‬ ‫وطني ما بتخلي»‪« ،‬انا اردين ولن اتنازل عن حق عودتي اىل وطني»‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن أ�ب��رز هتافاتهم «م��ن ال�شمال للجنوب فل�سطني يف‬

‫القلوب»‪« ،‬يا عميل ا�سمع ا�سمع منوت بعز ما نركع»‪« ،‬و�صل �صوتك‬ ‫لفل�سطني �شعبك راج��ع ب��امل�لاي�ين»‪« ،‬اف�ت��ح اف�ت��ح احل ��دود ال�شعب‬ ‫الالجئ بدو يعود»‪« ،‬طلع طلع القو�شان وبدنا نرجع على بي�سان»‪،‬‬ ‫«ح��ق ال �ع��ودة ل�لاوط��ان وح��ق م�ق��د���س ل�لان���س��ان»‪« ،‬واح �ن��ا رج��ال��ك‬ ‫فل�سطني وقت ال�شدة ما بنلني»‪« ،‬احنا علمنا عيا�ش نحمي االر�ض‬ ‫بالر�شا�ش»‪« ،‬ك�يري ا�سمع منا �ضب ل�سانك وارح��ل عنا»‪�« ،‬سجل يا‬ ‫تاريخ اليوم اجت الثورة وراح النوم»‪« ،‬الكتب ا�سمي على التابوت‬ ‫ال�شعب بيحيا او مبوت»‪« ،‬يا اق�صانا ال تهتم احنا بنع�شق لون الدم»‪،‬‬ ‫«وقرب يومك ا�سرائيل ي�سقط ي�سقط كل عميل»‪.‬‬ ‫ك�م��ا رف �ع��وا � �ش �ع��ارات ط��ال�ب��ت ب��احل��ري��ة وحم��اك �م��ة ال�ف��ا��س��دي��ن‬ ‫واحلجز على �أموالهم‪ ،‬م�ؤكدين عزمهم على اال�ستمرار يف مطالبهم‬ ‫املتمثلة يف الإ�صالح‪ ،‬ومكافحة الف�ساد‪ ،‬و�إحالة كبار الفا�سدين يف‬

‫الدولة �إىل الق�ضاء‪ ،‬وم��ن ه��ذه ال�شعارات «متى ا�ستعبدمت النا�س‬ ‫وقد ولدتهم امهاتهم اح��رارا»‪« ،‬احلرية للمعتقلني عبد الرحمن‬ ‫خ���ض�يرات وحم�م��د ت�ل�اوي»‪« ،‬ف�ق��ط يف االردن ال�ل����ص يحمي ل�ص‬ ‫والفا�سد يحمي فا�سد»‪.‬‬ ‫وهتفوا بـ «باعوا كل ال�شركات واالر���ض االردن�ي��ة»‪« ،‬والكهرباء‬ ‫وال�ب��وت��ا���س وب��اع��وا امل�ي�ن��ا ال�ب�ح��ري��ة»‪« ،‬ه��ي ه��ي ي��ا ��س��ارق�ن��ي وب��اع��وا‬ ‫االر�ض االردنية»‪« ،‬بدنا نعي�ش بحرية»‪« ،‬ت�سقط حكومة الن�سور»‪.‬‬ ‫وطالبوا اي�ضا من خالل هتافاتهم ب�إطالق �سراح املعتقلني كان‬ ‫�أبرزها «يا تالوي ال تهتم ي�سلم ل�سانك ي�سلم»‪« ،‬احلرية للمعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني»‪« ،‬م��ا ب�ن�خ��اف اع�ت�ق��االت وال ت�ه��دي��د ال�ع���ص��اب��ات»‪« ،‬م��ا‬ ‫بنخاف الزنازين تعودنا احنا ثابتني»‪« ،‬فلي�سقط حكم ��لفا�سدين»‪.‬‬ ‫وح ��رق امل���ش��ارك��ون ال�ع�ل�م�ين اال��س��رائ�ي�ل��ي واالم�ي�رك��ي ودا� �س��وا‬

‫ع �ل �ي �ه �م��ا‪ ،‬ت �ع �ب�ي�را م �ن �ه��م ع �ل��ى ك��ره �ه��م ورف �� �ض �ه��م خم�ط�ط��ات�ه��م‬ ‫يف �إذالل االم �ت�ي�ن ال�ع��رب�ي��ة واال� �س�لام �ي��ة واخ���ض��اع�ه��ا لل�سيطرة‬ ‫ال�صهيوامريكية‪.‬‬ ‫و�أك��د امني �سر تن�سيقية ح��راك ارب��د نا�صر مهيار ان الطريق‬ ‫اىل فل�سطني ال يتحقق اال عرب اال�صالح يف االردن‪ ،‬معتربا االنظمة‬ ‫احلالية يف ال��وط��ن العربي انظمة ف��ا��س��دة‪ ،‬م��ؤك��دا رف�ضه الوطن‬ ‫البديل‪ .‬و�أك��د النا�شط عبد ال��رزاق بني ه��اين خ�لال كلمته با�سم‬ ‫امللتقى ال�شعبي الرف�ض املطلق مل�شروع كريي ولكل امل�شاريع التي‬ ‫ت�سقط حقوق ال�شعب الفل�سطيني وعودته اىل وطنه‪ ،‬م�شريا خالل‬ ‫بيان ت�لاه ام��ام امل�شاركني اىل ان االع��داء ي�سعون اىل اذالل االمة‬ ‫واال�ستيالء على مقدراتها ومقد�ساتها‪ ،‬داعيا اىل النهو�ض للدفاع‬ ‫عن فل�سطني وحق العودة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫توصيات ورشة «نحو قانون بلديات‬ ‫توافقي»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أجمع م�شاركون يف ور�شة عمل «نحو قانون‬ ‫ب �ل��دي��ات ت��واف �ق��ي» ال �ت��ي ن�ظ�م�ه��ا م��رك��ز ال�ب��دي��ل‬ ‫ل �ل��درا� �س��ات واالب� �ح ��اث ب��ال �ت �ع��اون م��ع م��ؤ��س���س��ة‬ ‫ف��ري��در���ش �إي �ب��رت �أم �� ��س ع �ل��ى �� �ض ��رورة ادخ ��ال‬ ‫تعديالت على م�سودة قانون البلديات تعمل على‬ ‫ت�ط��وي��ر ��ص�لاح�ي��ات امل�ج��ال����س ال�ب�ل��دي��ة‪،‬وال�ن�ظ��ام‬ ‫االن� �ت� �خ ��اب ��ي ل �ل �ب �ل��دي��ات‪ ،‬ب ��اال�� �ض ��اف ��ة مل�ن��اق���ش��ة‬ ‫الالمركزية واحلكم املحلي‪.‬‬ ‫وت�ضمنت التو�صيات املرفوعة من امل�شاركني‬ ‫يف ال ��ور� �ش ��ة‪ ،‬ت��وف�ي�ر وت �ه �ي �ئ��ة ال �ب �ي �ئ��ة ال�ت�ح�ت�ي��ة‬ ‫ال�ستقطاب امل�ستثمرين ومنحهم حوافز مبنية‬ ‫على م�ساهمة امل�شروع يف القيمة امل�ضافة‪ ،‬عالوة‬ ‫على ان�شاء م�شاريع وا�ستقطاب ر�ؤو���س الأموال‬ ‫و�إعداد �أر�ضية منا�سبة للت�شغيل االقت�صادي‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل���ش��ارك��ون تفعيل ال ��دور ال��رق��اب��ي‬ ‫ل�ل�ج�ه��ات امل�ع�ن�ي��ة‪ ،‬وت�ع��زي��ز م �ب��د�أ ال�شفافية من‬ ‫خ�لال امل�ساءلة واملحا�سبة‪ ،‬باال�ضافة ل�ضرورة‬ ‫تقدمي تقارير مدعمة بالوثائق ح��ول اجن��ازات‬ ‫ر�ؤ� �س��اء امل�ج��ال����س ال�ب�ل��دي��ة وم���ش��اري�ع�ه��م وك�شف‬ ‫باملوازنة وتقدمي تربئة ذمة‪.‬‬ ‫كما تطرقت التو�صيات اىل اهمية التوا�صل‬ ‫م ��ا ب�ي�ن ب �ل��دي��ات امل �م �ل �ك��ة وم ��ؤ� �س �� �س��ة ت���ش�ج�ي��ع‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ار ل�ل�ت�ب��اح��ث يف �أ� �س ����س حم ��ددة جل��ذب‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ار لتلك ال�ب�ل��دي��ات‪ ،‬و� �ض��رورة التوجه‬ ‫نحو �إن�شاء م�شاريع تنموية مب�شاركة م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل��دين‪ ،‬واعتماد خ�براء متخ�ص�صني يف‬ ‫اجلدوى االقت�صادية وعمل م�سح ميداين لواقع‬ ‫البلديات‪.‬‬ ‫و�شددت التو�صيات اي�ضاً‪ ،‬على التوجه نحو‬ ‫مت�ك�ين امل� ��ر�أة يف ال�لام��رك��زي��ة‪ ،‬وت �ع��زي��ز ال�ك��وت��ا‬

‫ل�ضمان م�شاركتها‪ ،‬والتحرك بن�شاط نحو تعميق‬ ‫وزي��ادة الوعي املجتمعي يف مفهوم الالمركزية‬ ‫واحلاكمية واحلقوق والواجبات وتقوية مفهوم‬ ‫امل��واط �ن��ة‪ ،‬واع�ت�م��اد ال�ك��وت��ا يف املجل�س ال�ب�ل��دي‪،‬‬ ‫وعدم الرتكيز على امل�ؤهل العلمي يف نظام الكوتا‬ ‫االنتخابي‪.‬‬ ‫كما �أو�صى امل�شاركون يف الور�شة‪ ،‬اىل �ضرورة‬ ‫اع��ادة النظر باملقرتحات اجل��دي��دة على م�سودة‬ ‫ق ��ان ��ون ال �ب �ل��دي��ات‪ ،‬م �ط��ال �ب�ين ب��ال �غ��اء ال���ص��وت‬ ‫ال ��واح ��د يف االن �ت �خ��اب��ات ال �ب �ل��دي��ة وال�برمل��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫ومراجعة املادة (‪ )41‬من م�سودة القانون املتعلقة‬ ‫ب�صالحيات املجال�س البلدية‪ ،‬و�أن اليقل عمر‬ ‫امل��ر� �ش��ح ل�لان �ت �خ��اب��ات ع��ن ‪� � 30‬س �ن��ة‪ ،‬واال�� �س ��راع‬ ‫ب� ��إدخ ��ال امل �ن��اط��ق ال �ت �ن �م��وي��ة وم�ن�ط�ق��ة ال�ع�ق�ب��ة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة �ضمن مظلة القانون‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت ال�ت��و��ص�ي��ات ع�ل��ى امل�ط��ال�ب��ة ب��إل�غ��اء‬ ‫املادتني (‪ )10,11‬وان تكون هذه املجال�س هيئات‬ ‫م�ستقلة مالياً وادارياً‪ ،‬وال تتغول عليها ال�سلطات‪،‬‬ ‫و�أن تكون البلدية هي التي ت�أمر احلاكم الإداري‬ ‫و�أال يتم التعامل مع امل�شكالت ك��ردات فعل من‬ ‫خ�ل�ال االع �ت �م��اد ال�ف�ع�ل��ي ع �ل��ى ال � ��ذات ب�ت�ق��دمي‬ ‫اخلدمات من خالل املجل�س البلدي‪.‬‬ ‫وطالبت التو�صيات‪ ،‬فر�ض ر��س��وم �إ�ضافية‬ ‫ع�ل��ى ال���ش��رك��ات ال�ت��ي ت�ق��ع يف ن�ط��اق ال�ب�ل��دي��ة‪ ،‬ملا‬ ‫ت�سببه م��ن ت�ل��وث بيئي‪ ،‬مم��ا ي�ستدعي مقاومة‬ ‫ه��ذا ال�ت�ل��وث ع��ل نفقة البلدية �أي���ض��ا‪ ،‬يف �إط��ار‬ ‫امل�س�ؤولية االجتماعية لل�شركات‪ ،‬و�ضرورة �إعادة‬ ‫النظر يف قانون تنظيم وتراخي�ص املدن والقرى‪،‬‬ ‫وال�ت�ف��ري��ق ب�ين طبيعة امل��دن وال �ق��رى‪ ،‬و�أن يتم‬ ‫تنفيذ املزيد من الندوات وور�ش العمل مل�شاركة‬ ‫مزيد من املواطنني يف اجناز هذا القانون‪.‬‬

‫توزيع ‪ 200‬تنكة زيت وكوبونات خبز‬ ‫على عائالت بالزرقاء‬ ‫الزرقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�غ��اث��ة وال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫وزع� ��ت ج�م�ع�ي��ة زادك � ��م لل� إ‬ ‫اخلمي�س ‪ 200‬تنكة زيت زيتون‪ ،‬وكمية من الزعرت‬ ‫وكوبونات خبز على العائالت الفقرية يف الزرقاء‪.‬‬ ‫جاء ذلك على هام�ش االحتفال الذي نظمته‬ ‫اجلمعية على م�سرح مركز امللك عبداهلل الثاين‬ ‫الثقايف بالزرقاء؛ للتعريف باجلمعية واجنازاتها‬ ‫منذ ت�أ�سي�سها عام ‪ ،2012‬بح�ضور مندوب حمافظ‬ ‫ال � ��زرق � ��اء حم �م��د ال� ��زي� ��ود ومم �ث �ل��ي اجل �م �ع �ي��ات‬ ‫والعائالت املنتفعة‪.‬‬ ‫وحتدث رئي�س اجلمعية كامل الربغوثي عن‬ ‫اجنازات وبرامج اجلمعية خالل العام املا�ضي‪ ،‬مثل‬

‫كفاالت الأيتام حيث مت تغطية ‪ 280‬كفالة بواقع‬ ‫‪ 81‬الف دينار خالل العام املا�ضي‪ ،‬وتنفيذ م�شاريع‬ ‫تعنى ب��ال�ت�ط��وي��ر وال�ت�ث�ق�ي��ف ال�ف�ك��ري وال�صحي‪،‬‬ ‫وب ��رام ��ج الأ�� �س ��ر ال �ت��ي ��ش�م�ل��ت ال �ك �ف��االت امل��ال�ي��ة‬ ‫واالغ��اث��ة ال�صحية الطارئة وامل�شاريع االنتاجية‬ ‫وترميم منازل بقيمة ‪ 66‬الف دينار‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ان اجلمعية ت��رك��ز ع�ل��ى ت�أ�سي�س‬ ‫م�شاريع انتاجية ت�ع��ود بالنفع على الأ� �س��ر مثل‬ ‫فتح بقالة لأ�سرتني من امل�ستفيدين‪ ،‬وحمل بيع‬ ‫مالب�س‪ ،‬كما مت ت�أ�سي�س مطبخ انتاجي وم�شروع‬ ‫ت�ط��وي��ر امل �ه��ارات يف الأ� �ش �غ��ال ال�ي��دوي��ة للتطوير‬ ‫وال�ت��دري��ب وجتهيز خمترب للحا�سوب وم�شروع‬ ‫درو�س تقوية‪.‬‬

‫يعملون يف الزراعة وال�صناعة‬

‫ارتفاع عدد العمالة الباكستانية‬ ‫إىل نحو ‪ 12‬ألفـــاً‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ارت�ف��ع ع��دد العمالة الباك�ستانية يف‬ ‫وادي الأردن ب�شكل ملحوظ‪� ،‬إذ تعي�ش هذه‬ ‫الأ��س��ر يف ال��وح��دات الزراعية بعدد ي�صل‬ ‫�إىل ‪� 12‬أل��ف باك�ستاين ‪-‬ح�سب تقديرات‬ ‫�سفارة �إ�سالم �أباد يف الأردن‪.-‬‬ ‫والباك�ستانيون م�ت��واج��دون داخ��ل‬ ‫غ��رف �أو يف خ�ي��ام ع�ل��ى �شكل جتمعات‬ ‫�أ�سرية ممتدة غ�ير خم��دوم��ة باملرافق‬ ‫ال� ��� �ص� �ح� �ي ��ة‪ ،‬وت� �ع� �ت� �م ��د ع � �ل ��ى احل� �ف ��ر‬ ‫االمت�صا�صية الع�شوائية على �أط��راف‬ ‫ال ��وح ��دات ال��زراع �ي��ة‪�� ،‬ض�م��ن أ�ق ��ل من‬ ‫احل � ��د الأدن � � � ��ى ل� �ل� ��� �ش ��روط ال �� �ص �ح �ي��ة‬ ‫وامل �ع �ي �� �ش �ي��ة‪ ،‬ال ��واج ��ب ت��وف��ره��ا حل�ي��اة‬ ‫�إن�سانية كرمية‪.‬‬ ‫وي�ت��وارث بع�ض أ�ب�ن��اء ه��ذه العائالت‬ ‫ال��ذي ق��دم بع�ضهم م��ن ال�سبعينيات من‬ ‫القرن املا�ضي العمل يف الزراعة‪.‬‬ ‫وب � �ي� ��ن امل � � � � � � ��زارع جن � �ي� ��ب خ �ي ��راهلل‬ ‫ل �ـ»ال �� �س �ب �ي��ل» واق� � ��ع ان � �خ� ��راط ال �ع �م��ال‬ ‫الباك�ستانيني يف الأع �م��ال ال��زراع �ي��ة يف‬ ‫مناطق وادي الأردن‪.‬‬ ‫خ�ي�ر اهلل ب � ��د أ� ال �ع �م��ل ال� ��زراع� ��ي يف‬ ‫ال� ��وادي ق�ب��ل ن�ح��و ع�شر ��س�ن��وات‪ ،‬عندما‬ ‫ت�ضمن ع�شرة دومن��ات وزرعها مب�ساعدة‬ ‫�أ�سرته املكونة من ‪ 15‬فردا؛ ما وفر عليه‬ ‫�أجور العمال‪.‬‬ ‫وح �ق��ق خ�ي�راهلل �أرب��اح��ا دف�ع�ت��ه �إىل‬ ‫اال� �س �ت �م��رار يف ع�م�ل��ه مب���س��اع��دة �أ��س��رت��ه‬ ‫التي �أ�صبح عددها ‪ 27‬ف��ردا‪ ،‬حاله حال‬ ‫نحو ثالثة �آالف �أ�سرة باك�ستانية بد�أت‬ ‫هجرتها �إىل الأردن مطلع ال�سبعينيات‬ ‫من القرن املا�ضي‪ ،‬وتزايدت �أعدادهم يف‬ ‫الأعوام الالحقة‪.‬‬ ‫ر�ستم الأب ل�ستة من الأبناء يت�ضمن‬ ‫وح��دة زراعية يف منطقة دي��ر ع�لا‪ ،‬فيما‬ ‫وال��ده يت�ضمن وح��دة زراعية يف منطقة‬ ‫الكرامة‪.‬‬ ‫ويقول ر�ستم �إنه زار باك�ستان مرتني‬ ‫يف ع �م��ره ال� ��ذي م���ض��ى م �ن��ه �أك�ث��ر من‬ ‫ثالثني عاما‪ ،‬و�شعر �أنه غريب هناك؛ �إذ‬ ‫�إنه مل يعرف فيها �أحدًا‪.‬‬ ‫وت�ق��ف ��ص�ع��وب��ات ج�م��ة �أم ��ام �أط�ف��ال‬ ‫هذه العائالت لإكمال م�سرية تعليمهم؛‬ ‫ب �� �س �ب��ب ا�� �ض� �ط ��راره ��م �إىل ال �ع �م��ل م��ع‬ ‫عائالتهم‪ ،‬وحاجز اللغة‪ ،‬وبعد املدار�س‬

‫عمالة باك�ستانية يف االغوار‬

‫ع��ن مناطق �سكن الأط �ف��ال‪ ،‬ع�لاوة على‬ ‫�أنّ الغالبية العظمى م��ن �أول �ي��اء �أم��ور‬ ‫الأط�ف��ال غري متعلمني‪ ،‬كما يظهر من‬ ‫�إح �� �ص ��اءات وزارة ال �ع �م��ل ع��ن م�ستوى‬ ‫تعليمهم‪.‬‬ ‫برويز‬ ‫برويز عامل لديه ع�شرة من الأوالد‬ ‫وال �ب �ن ��ات‪ ،‬مل ي��ر� �س��ل �أح� � ��داً م�ن�ه��م �إىل‬ ‫امل��در� �س��ة‪ ،‬وي��رج��ع ال���س�ب��ب يف ذل ��ك �إىل‬ ‫واق��ع معي�شتهم؛ �إذ يعملون يف الزراعة‬ ‫على مدار العام‪ ،‬فهم يزرعون يف الأغوار‬ ‫�شتاء‪ ،‬ويرحلون �إىل مناطق �إربد واملفرق‬ ‫للعمل يف الزراعة �صيفا‪.‬‬ ‫وي�ضطر �أبناء ر�ستم �إىل امل�شي على‬ ‫الأق��دام يف معظم الأحيان لنحو خم�سة‬ ‫كيلومرتات للو�صول �إىل مدر�سة خا�صة‬ ‫بهم يف بلدة الكرامة بالأغوار الو�سطى‪.‬‬ ‫املدر�سة �أ�شبه بـ»كتاب» قوامها غرفة‬ ‫واح��دة‪� ،‬سقفها من الكرتون واخل�شب‪،‬‬ ‫ن��واف��ذه��ا ع��اري��ة‪ ،‬وخ�ل�ف�ه��ا دورة امل �ي��اه‪،‬‬ ‫و�أمامها خزان مياه لل�شرب م�شرتك مع‬ ‫العمال الوافدين القاطنني هناك‪.‬‬

‫االردن ي�شارك دول العامل االحتفال بيوم املر�أة العاملي‬

‫النساء يمتلكن نصف بورصة عمان وخمس‬ ‫الشقق يف اململكة‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫متتلك الن�ساء ن�صف �أوراق بور�صة ع�م��ان املالية‪،‬‬ ‫ون �ح��و خ�م����س ال���ش�ق��ق يف امل�م�ل�ك��ة ح���س��ب �أرق� � ��ام دائ ��رة‬ ‫الإح�صاءات العامة‪.‬‬ ‫وقالت الدائرة يف بيان �أ�صدرته اخلمي�س �إنّ ملكية‬ ‫املر�أة للأ�صول العقارية تطورت ب�شكل ملفت يف ال�سنوات‬ ‫الأخ�ي�رة‪� ،‬إذ بلغت ن�سبة الإن ��اث اللواتي ميتلكن �أوراق‬ ‫مالية �أ�سهم ‪ 43.3‬يف املئة م��ن جمموع مالكي الأوراق‬ ‫املالية يف عام ‪.2012‬‬ ‫بينما ت�شكل الإن��اث نحو خم�س ‪ 19.5‬يف املئة مالكي‬ ‫ال�شقق يف اململكة‪ ،‬بينما ي�شكلن نحو ع�شر ‪ 9.2‬يف املئة‬ ‫مالكي الأرا�ضي يف عام ‪.2012‬‬ ‫وبينت دائ��رة الإح���ص��اءات يف بيانها ال��ذي �أ�صدرته‬ ‫مبنا�سبة يوم املر�أة العاملي �أنّ الإناث ي�شكلن ‪ 48.5‬يف املئة‬ ‫من �سكان اململكة املقدر نهاية العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��درت دائ��رة الإح���ص��اءات ع��دد �سكان اململكة العام‬ ‫املا�ضي بـ‪ 6.530‬ماليني ن�سمة‪ ،‬منهم ‪ 3.366‬ماليني من‬ ‫الذكور‪ ،‬و‪ 3.164‬من الإناث‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال��دائ��رة �إىل �أن ن�سبة الأم �ي��ة ب�ين الإن��اث‬ ‫انخف�ضت من ‪ 85.4‬يف املئة عام ‪� 1961‬إىل ‪ 10.1‬املئة يف عام‬ ‫‪ ،2013‬بينما ارتفعت ن�سبة االناث اللواتي يحملن �شهادة‬ ‫بكالوريو�س ف�أعلى من ‪ 5.7‬يف املئة عام ‪� 2000‬إىل ‪ 14.2‬يف‬ ‫املئة عام ‪.2013‬‬ ‫وارتفعت ن�سبة االناث اللواتي ي�ستخدمن االنرتنت‬ ‫من ‪ 38.1‬يف املئة ع��ام ‪� 2006‬إىل ‪ 43.4‬يف املئة ع��ام ‪2012‬‬ ‫من جمموع الأفراد امل�ستخدمني للإنرتنت بن�سبة زيادة‬ ‫بلغت ‪ 5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال� ��دائ� ��رة �إن ب �ي��ان��ات ع� ��ام ‪� 2012‬أظ �ه��رت‬ ‫ارت�ف��اع ن�سبة م��ن ي�ستخدمن الإن�ترن��ت ب�ين امل�شتغالت‬ ‫واملتعطالت‪ ،‬حيث بلغت الن�سبة ‪ 64.1‬يف املئة‪ ،‬و‪ 58.1‬يف‬ ‫املئة لكل منهما على التوايل‪ .‬و�أ�شارت �إىل �أنّ ‪ 86.3‬يف املئة‬ ‫من الإناث ي�ستخدمن االنرتنت يف املنازل‪.‬‬ ‫وبينت دائرة الإح�صاءات يف بيانها �أن ن�سبة م�شاركة‬ ‫املر�أة يف قوة العمل خالل عام ‪ ،2013‬بلغت ‪ 13.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫وي�ترك��ز عمل الن�ساء يف ن�شاطي التعليم وال�صحة‬ ‫وال �ع �م��ل االج �ت �م��اع��ي؛ �إذ اج �ت��ذب ال�ت�ع�ل�ي��م ح�ظ��ي نحو‬ ‫ن�صف ‪ 41.7‬يف املئة من امل�شتغالت‪ ،‬يف حني اجتذب قطاع‬ ‫ال�صحة والعمل االجتماعي ‪ 14.6‬يف املئة م��ن جمموع‬ ‫الإناث امل�شتغالت‪.‬‬ ‫وت�شري الأرق��ام �إىل �أن غالبية الإن��اث امل�شتغالت‬ ‫م�ستخدمات ب ��أج��ر ‪ 95.8‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وان ‪ 51.4‬يف املئة‬ ‫منهن يعملن يف القطاع احلكومي‪ ،‬يف حني يعمل ‪44.4‬‬ ‫يف املئة يف القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وارتفعت ن�سبة الإناث الأع�ضاء يف النقابات املهنية‬ ‫من ‪ 19.2‬يف املئة عام ‪� 2000‬إىل ‪ 31.2‬يف املئة عام ‪.2012‬‬ ‫وارت �ف �ع��ت ن���س�ب��ة الإن� � ��اث يف ع �� �ض��وي��ة ال �ن �ق��اب��ات‬ ‫العمالية من ‪ 10‬يف املئة �إىل ‪ 22‬يف املئة لنف�س الفرتة‬ ‫الزمنية‪.‬‬ ‫فيما ارت�ف�ع��ت ن�سبة الإن ��اث يف ع�ضوية االح��زاب‬ ‫ال�سيا�سية من ‪ 27.8‬يف املئة عام ‪� 2008‬إىل ‪ 32‬يف املئة‬

‫خم�سون طالبا‬ ‫وي��در���س يف امل��در��س��ة خم�سون طالبا‬ ‫‪ 32‬من ال��ذك��ور‪ ،‬و‪ 18‬من الإن��اث‪ ،‬ت�تراوح‬ ‫أ�ع �م��اره��م ب�ين ال���س��اد��س��ة و‪ 12‬ي�ق��وم على‬ ‫تعليمهم معلم واحد‪.‬‬ ‫الطالب يتلقون تعليمهم وفقا ملناهج‬ ‫باك�ستانية و�أردن�ي��ة؛ �إذ يتعلمون العربية‬ ‫من خ�لال ال�ق��ر�آن الكرمي‪ ،‬كما يتعلمون‬ ‫مبادئ القراءة والكتابة باللغة ال�سندية‪.‬‬ ‫فيما يدر�س الأطفال ممن ي�ستوفون‬ ‫�شروط القبول يف امل��دار���س احلكومية يف‬ ‫م��دار���س ل ��واءيْ ال�شونة اجلنوبية ودي��ر‬ ‫ع�ل�ا �إذ ب�ل��غ ع��دده��م ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ‪260‬‬ ‫طالبا‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش�ت�رط ل� �ق� �ب ��ول ال �ط �ل �ب ��ة غ�ير‬ ‫االردنيني يف املدار�س احلكومية �إذن �إقامة‬ ‫عندها ي�سجل الأط �ف��ال غ�ير الأردن �ي�ين‬ ‫(�إذا ت��وف��ر ل��دي�ه��م �إذن �إق��ام��ة) مبوجب‬ ‫ما يلي‪� :‬شهادة والدة �صادرة عن الدائرة‬ ‫املخت�صة يف ب�لاده��م �أو � �ص��ورة م�صدقة‬ ‫عنها‪ ،‬بطاقة التطعيم‪ ،‬وثيقة ك�شف طبي‬ ‫من املركز ال�صحي‪.‬‬

‫وت�ستويف املدر�سة التي ينتظم فيها‬ ‫الطلبة غري الأردن�ي�ين ر�سوماً مقدارها‬ ‫‪ 20‬دي �ن��اراً لكل ف�صل م��ن طلبة املرحلة‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬بح�سب تعليمات قبول الطلبة‬ ‫غري الأردن�ي�ين وقبول الطلبة الأردنيني‬ ‫للعام الدرا�سي‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش� �ع ��ر ب �ع �� ��ض أ�ف � � � � ��راد ال �ع �م��ال��ة‬ ‫الباك�ستانية يف الأغوار ب�أجواء عدائية من‬ ‫قبل مواطنني يتهمونهم ب�أنهم يهيمنون‬ ‫أرباحا‬ ‫على الوحدات الزراعية‪ ،‬ويجنون � ً‬ ‫طائلة‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي� � ؤ�ك ��د ه � � ��ؤالء ال �ع �م��ال أ�ن �ه��م‬ ‫بالكاد يغطون تكاليف حياتهم املعي�شية‪،‬‬ ‫ويتابعون �أنّ �أرباحهم القليلة ت�أتي نتيجة‬ ‫عمل زوجاتهم و�أبنائهم معهم؛ ما يوفر‬ ‫عليهم �أجور العمل‪.‬‬ ‫وزارة العمل‬ ‫وزارة العمل ت�ؤكد �أن بع�ض العمال‬ ‫الباك�ستانيني ح�صلوا على ت�صاريح عمالة‬ ‫زراعية‪ ،‬و�أن هناك ‪ 1857‬اً‬ ‫عامل باك�ستانيا‬ ‫ي�ع�م�ل��ون يف جم ��ال ال� ��زراع� ��ة‪ ،‬وبع�ضهم‬ ‫خمالف مل يح�صل على ت�صاريح‪.‬‬

‫ورشة علمية حول التقنيات الحديثة‬ ‫ملعالجة أورام السرطان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ب � ��د�أت يف ع �م��ان أ�م ����س ور� �ش��ة ع �م��ل ب�ع�ن��وان‬ ‫"التقنيات احلديثة ملعاجلة االورام ال�سرطانية"‬ ‫مب�شاركة اطباء متخ�ص�صني يف جمال ال�سرطان‬ ‫من كندا وامريكا واوروبا والعراق وم�صر واليمن‬ ‫وال�سعودية وفل�سطني والبحرين واالردن‪.‬‬ ‫وق��ال مدير مركز احل�سني لل�سرطان عا�صم‬ ‫من�صور خالل افتتاحه ور�شة العمل التي ت�ستمر‬ ‫خ�م���س��ة اي� ��ام‪� ،‬إن امل��رك��ز ال ي �ت��وان��ى ع��ن م��واك�ب��ة‬ ‫ك��ل م��ا ه��و ج��دي��د يف ع�ل�اج ال �� �س��رط��ان‪ ،‬وت�ق��دمي‬

‫ال��رع��اي��ة ال�ط�ب�ي��ة ال���ش�م��ول�ي��ة م��ن خ�ل�ال ت �ب��ادل‬ ‫اخلربات واملعارف ب�إقامة امل�ؤمترات وور�ش العمل‬ ‫ب�شكل دوري‪ ،‬واتاحة الفر�ص لأطبائنا لالطالع‬ ‫والتعرف من كثب على التقنيات احلديثة يف عالج‬ ‫ال�سرطان‪.‬‬ ‫وقال رئي�س ق�سم الأ�شعة العالجية يف مركز‬ ‫احل�سني لل�سرطان الدكتور عبد اللطيف املو�سى‪،‬‬ ‫�إن ه��ذه ال��ور��ش��ة موجهة �إىل أ�خ���ص��ائ��ي املعاجلة‬ ‫بالأ�شعة‪ ،‬والفيزيائيني الطبيني‪ ،‬وفنيي املعاجلة‬ ‫بالأ�شعة م��ن خمتلف م�ست�شفيات القطاع العام‬ ‫واخلا�ص يف الأردن ومراكز العالج بالأ�شعة‪.‬‬

‫مسرية حول الكشف املبكر‬ ‫عن سرطان الثدي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ن�ظ�م��ت جل�ن��ة ال�ط�ب�ي�ب��ات يف ن�ق��اب��ة الأط �ب��اء‬ ‫الأردن �ي�ين م�سرية توعوية للتعريف بايجابيات‬ ‫الك�شف املبكر عن �سرطان الثدي انطلقت �أم�س‬ ‫م ��ن م ��رك ��ز احل �� �س�ي�ن ل �ل �� �س��رط��ان ح �ت��ى امل��دي �ن��ة‬ ‫الريا�ضية‪ .‬وقالت رئي�سة جلنة الطبيبات يف نقابة‬ ‫الأطباء الأردنيني الدكتورة مها الفاخوري ان هذه‬ ‫امل�سرية التي تقام حتت عنوان (طبيبتك قدوتك)‪،‬‬ ‫ت�أتي حلث خمتلف �شرائح املجتمع �ضمن اجلهد‬ ‫عمان‬

‫يف عام ‪.2012‬‬ ‫وع �ل��ى �صعيد امل���ش��ارك��ة يف ال�سلكني ال��دب�ل��وم��ا��س��ي‬ ‫وال�ق���ض��ائ��ي‪ ،‬ي�لاح��ظ ازدي� ��اد م���ش��ارك��ة امل� ��ر�أة يف ال�سلك‬ ‫الدبلوما�سي م��ن ‪ 3.8‬يف امل�ئ��ة �إىل ‪ 17.9‬يف امل�ئ��ة لنف�س‬ ‫ال�ف�ترة الزمنية‪ .‬يف ح�ين ارتفعت ن�سبة الإن��اث الالتي‬ ‫يعملن قا�ضيات من ‪ 1.2‬يف املئة ع��ام ‪� 2000‬إىل ‪ 15.5‬يف‬ ‫املئة عام ‪.2012‬‬ ‫وحققت ااالردنية اجنازات على �أكرث من �صعيد‪ ،‬فهي‬ ‫حتظى باالهتمام والرعاية والدعم يف خمتلف املجاالت‪،‬‬ ‫التي جرى تعزيزها بفر�ص جديدة من امل�ساواة والعدالة‪.‬‬ ‫وعمل الأردن الذي ي�شارك دول العامل يوم الثامن‬ ‫م ��ن �آذار م ��ن ك ��ل ع ��ام االح �ت �ف��ال ب �ي��وم امل� � ��ر�أة ال�ع��امل��ي‬ ‫ال��ذي اق��رت��ه منظمة االمم املتحدة على اق��رار وتنفيذ‬ ‫ا�سرتاتيجيات ت�ضمن زيادة �إدماج املر�أة يف عملية التنمية‬ ‫ما �أدى �إىل حتقيق �إجنازات ملمو�سة لتتبو أ� املر�أة االردنية‬ ‫وباقتدار مواقع ومراكز قيادية متقدمة‪.‬‬ ‫وحققت اململكة خطوات ايجابية يف مو�ضوع امل�ساواة‬ ‫بني الرجل واملر�أة ‪ ،‬لكن متخ�ص�صات يف ال�ش�أن الن�سائي‬ ‫دع�ين اىل امل��زي��د م��ن العمل لتمكني امل ��ر�أة اك�ثر بهدف‬ ‫حتقيق امل�ساواة الفعلية ويف املواقع املختلفة‪.‬‬ ‫وقلن �إن هذا يتطلب العمل لي�س فقط على تعديل‬ ‫الت�شريعات‪ ،‬امن��ا على تغيري طريقة التفكري والنظرة‬ ‫ل��دور امل��ر�أة يف املجتمع م�شرية اىل ان هذا يعترب حتديا‬ ‫ويحتاج اىل الكثري من العمل‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ع �م �ي��دة ك �ل �ي��ة ال �ع �ل��وم يف ج��ام �ع��ة ال �ع �ل��وم‬

‫اال��س�لام�ي��ة ال�ع��امل�ي��ة ال��دك �ت��ورة �أدب ال���س�ع��ود يف حديث‬ ‫لوكالة االنباء االردنية �إن احلديث عن امل�ساواة املطلقة‬ ‫كحق م��ن احل�ق��وق رمب��ا يظلم امل ��ر�أة وال��رج��ل معا‪ ،‬لكن‬ ‫ه�ن��اك ج��وان��ب ميكن حتقيق امل���س��اواة فيها‪ ,‬م�ث��ال ذلك‬ ‫احل �ق��وق ال�ع��ام��ة‪ ،‬وال�ق���ض��اي��ا املتعلقة بالعمل وت���س��اوي‬ ‫الفر�ص باحل�صول عليه مبا يتنا�سب مع امل�ؤهالت التي‬ ‫تتطلبها تلك االعمال وت�ساوي االجور للطرفني اذا كانا‬ ‫يقومان ب��ال��دور ذات��ه وك��ذل��ك فر�ص التعليم والطبابة‬ ‫وقيادة ال�سيارة وامل�شاركة يف احلياة العامة ب�شكل كامل‬ ‫مع احلفاظ على خ�صو�صية املجتمع الثقافية‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت اىل ان ه�ن��اك حقوقا خا�صة ب��امل��ر�أة وهي‬ ‫م�ساواتها مع الرجل يف قانون التقاعد وال�ضمان والعمل‬ ‫خا�صة فيما يتعلق ب��اج��ازة االم��وم��ة امل��دف��وع��ة و�أوق ��ات‬ ‫الر�ضاعة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ان االردن خطا خطوات وا�سعة يف اعطاء‬ ‫املر�أة حقوقها وحتقيق امل�ساواة ولو ب�شكل ن�سبي ‪ ,‬فالد�ستور‬ ‫االردين ين�ص على امل���س��اواة ب�ين اجلن�سني ب�شكل كامل‬ ‫والت�شريعات مل متيز �ضد املر�أة بل ميزتها ايجابيا بزيادة‬ ‫ح�صتها يف الربملان واملجال�س املحلية وتعيينها يف مواقع‬ ‫متقدمة اال ان الظروف العامة االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫هي العائق اال�سا�سي امام تقدم الطرفني امل��ر�أة والرجل‪،‬‬ ‫وامل��ر�أة ب�شكل خا�ص‪ ،‬خا�صة ان املعوقات املذكورة ت�ؤثر يف‬ ‫املر�أة �أكرث من الرجل وال �سيما االجتماعية حيث ال تزال‬ ‫املر�أة االردنية تثابر بزيادة ح�ضورها وم�شاركتها يف احلياة‬ ‫العامة‪.‬‬

‫ال��وط �ن��ي مل�ك��اف�ح��ة � �س��رط��ان ال �ث��دي ال ��ذي يحتل‬ ‫املرتبة الأوىل بالن�سبة ملعدل الإ�صابة باملر�ض بني‬ ‫الإناث وي�شكل ‪3‬ر‪ 35‬يف املئة من جمموع �سرطانات‬ ‫الإناث‪.‬‬ ‫وح��ول �أهمية امل�شاركة يف مثل هذه الفعالية‬ ‫ق��ال��ت ط�ب�ي�ب��ة ال�ك���ش��ف امل �ب �ك��ر ال��دك �ت��ورة اب�ت�ه��ال‬ ‫ال�سعود �إننا نريد �إي�صال ر�سالة للمجتمع عامة‬ ‫وللمر�أة خا�صة ب�أهمية الك�شف املبكر لأنه يق�ضي‬ ‫على املر�ض يف مراحله الأوىل وقد ي�صعب ال�شفاء‬ ‫يف املراحل املت�أخرة داعية لت�شجيع امل��ر�أة املبا�شرة‬ ‫والإ�سراع يف الفح�ص املبكر‪.‬‬

‫اعتصام مفتوح لطلبة "البوليتكنيك"‬ ‫للمطالبة بتأميم الكافترييا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن وحممود خريي‬ ‫�أعلنت حملة �سندوي�شة أ�م��ي �أزك��ى اعت�صاماً‬ ‫م �ف �ت��وح �اً داخ� ��ل ك�ل�ي��ة ال �ه �ن��د� �س��ة ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ة‬ ‫"البوليتكنيك" اح�ت�ج��اج�اً ع�ل��ى رف����ض ع�م��ادة‬ ‫ال�ك�ل�ي��ة ورئ��ا� �س��ة اجل��ام�ع��ة اال��س�ت�ج��اب��ة ملطالبهم‬ ‫بت�أميم كافترييا الكلية وخف�ض �أ�سعار الوجبات‪.‬‬ ‫وكان �أع�ضاء احلملة التقوا رئي�س جامعة البلقاء‬ ‫التطبيقية ال�ت��ي تتبع لها الكلية ال��دك�ت��ور نبيل‬ ‫ال�شواقفة ال��ذي رف����ض مطالب احلملة واكتفى‬ ‫ب��امل��واف�ق��ة على خف�ض �سعر �سندوي�شة الفالفل‬ ‫وال�سنيورة ع�شرة قرو�ش!‬ ‫ونظم الطلبة م�سرية جابت مباين الكلية قبل‬ ‫�أن يعلنوا اعت�صامهم املفتوح وف��ق ح�شد طالبي‬ ‫كبري‪ ،‬و�أكدت احلملة يف بيان �أ�صدرته على الآتي‪:‬‬ ‫حملة �سندوي�شة إ�م��ي �أزك��ى تهدف لت�سليط‬ ‫ال �� �ض��وء ع�ل��ى ال�ف���س��اد ال �ق��ان��وين ال ��ذي ي�ت��م على‬ ‫ح�ساب ط�لاب البوليتكنك‪ ،‬حيث تابعت احلملة‬ ‫ك��اف �ت�يري��ات ال�ك�ل�ي��ة وح���ص�ل��ت ع �ل��ى ال �ع��دي��د من‬ ‫احلقائق ال�صادمة‪ ،‬ن�سرد منها ما يلي‪:‬‬

‫�أ��س�ع��ار الكافترييات حُت��دد م��رك��زي��ا م��ن قبل‬ ‫اح��د امل��دن‪ ،‬كما ت�سعى ادارة العطاءات يف جامعة‬ ‫ال �ب �ل �ق��اء امل��رك��زي��ة ل�ل�ح���ص��ول ع �ل��ى اك�ب�ر مك�سب‬ ‫من غري النظر نهائيا لطبيعة امل�ستثمر و�سمعة‬ ‫ع �ط��اءات��ه يف االردن مم��ا ي��دل��ل ع �ل��ى ذل ��ك ان�ه��ا‬ ‫تنظر فقط للم�ستثمر الذي يطرح ال�سعر الأعلى‬ ‫وعلى ذلك يتم االتفاق ب�صرف النظر على جودة‬ ‫اخلدمة‪.‬‬ ‫وح�صلت احلملة على ارق��ام عطاء كافترييا‬ ‫َ‬ ‫كلية الهند�سة التي بلغت ‪ 72‬الف دينار ملدة �سنتني‪،‬‬ ‫والبوك�شوب‪ 52 :‬الف دينار �سنويا‪ ،‬كفترييا مبنى‬ ‫‪ 72: 17‬الف دينار ملدة �سنتني‪.‬‬ ‫واقرتحت احلملة � ْأن ت�صبح كافترييات الكل ّية‬ ‫ملكا للجامعة ولي�ست مكانا لك�سب ال�ع�ط��اءات‪،‬‬ ‫وب��ذل��ك َن�ضمن �أن تنخف�ض ا�سعار الكافترييات‬ ‫اىل الن�صف تقريبا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و��ش��ددت احلملة �أن ه��ذا احل��ل م��وج��ود فعال‬ ‫يف جامعة العلوم والتكنولوجيا وجامعة الطفيلة‬ ‫ال�ت�ق�ن�ي��ة‪ ،‬فنحن ال نحظى ب�خ��دم��ات ج�ي��دة لكن‬ ‫ندفع ر�سوما �أعلى من هذه اجلامعات‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪5‬‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫دعا �إىل الرتاجع عنه وفك احل�صار‬

‫الحية‪ :‬حظر حماس سياسي ويمهد لعدوان على غزة‬ ‫غزة– ال�سبيل‬ ‫ق��ال ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة‬ ‫حما�س خليل احلية �أم�س اجلمعة �إن ما‬ ‫�صدر من حمكمة م�صرية �ضد احلركة‪،‬‬ ‫"خطوة غ�ي�ر م��وف�ق��ة ي�ج��ب ال�تراج��ع‬ ‫عنها"‪ ،‬م���ش��ددًا على �أن��ه مُي�ه��د ل�ع��دوان‬ ‫�إ�سرائيلي على قطاع غزة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف احل�ي��ة خ�لال م�سرية أ�م��ام‬ ‫م�ق��ر ال���س�ف��ارة امل���ص��ري��ة يف غ��زة ت�ن��دي�دًا‬ ‫ب� ��ال � �ق� ��رار‪" ،‬هذا ح �ك ��م ج ��ائ ��ر وظ� ��امل‬ ‫و�سيا�سي بامتياز ميهد لعدوان �إ�سرائيلي‬ ‫جديد على غ��زة‪ ،‬نعتقد �أن م�صر قيادة‬ ‫و�شعبا ال تريده"‪.‬‬ ‫وق���ض��ت حم�ك�م��ة ال �ق��اه��رة ل�ل�أم��ور‬ ‫امل���س�ت�ع�ج�ل��ة ق �ب��ل أ�ي � ��ام ب �ح �ظ��ر أ�ن���ش�ط��ة‬ ‫ح��رك��ة حما�س م� ؤ�ق� ًت��ا داخ��ل م�صر‪ ،‬وما‬ ‫ينبثق م�ن�ه��ا م��ن ج�م�ع�ي��ات �أو ج�م��اع��ات‬ ‫�أو منظمات �أو م�ؤ�س�سات تتفرع منها �أو‬ ‫من�ش�أة ب�أموالها �أو تتلقي دع ًما منها مال ًيا‬ ‫�أو �أي نوع من �أن��واع الدعم‪ ،‬وذلك حلني‬ ‫الف�صل يف ال��دع��وي اجل�ن��ائ�ي��ة امل�ن�ظ��ورة‬ ‫�أمام جنايات القاهرة باتهامها بالتخابر‬ ‫واقتحام ال�سجون‪.‬‬ ‫وط��ال��ب احل�ي��ة ال���س�ل�ط��ات امل�صرية‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة ب��ال��وق��وف أ�م� ��ام ه ��ذا امل�سل�سل‬ ‫ووقفه بكل ال�سبل؛ "لأنه ال يخدم م�صر‬ ‫وال يخدم دورها كما �أنه ال يخدم الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أعرب عن ا�ستغرابه من ا�ستح�ضار‬ ‫الق�ضاء امل�صري �ضد حما�س واملقاومة‪،‬‬ ‫م �� �ش�ي ً�را �إىل �أن ذل� ��ك مي �ث��ل حم��اك�م��ة‬ ‫ل�ل�م�ق��اوم��ة ول �ل �ث��ورة الفل�سطينية بكل‬

‫خليل احلية خالل م�سرية حما�س �أم�س �أمام مقر ال�سفارة امل�صرية يف غزة‬

‫م �ك��ون��ات ��ش�ع�ب�ه��ا وف �� �ص��ائ �ل��ه يف ��س��اب�ق��ة‬ ‫خطرية مل حتديث م�سبقا‪.‬‬ ‫و�شدد احلية على �أن �سيا�سات حما�س‬ ‫معروفة ومل تتدخل يف ��ش��ؤون �أح��د من‬ ‫الدول العرب منذ انطالقها وحتى اليوم‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ح �م��ا���س "ال ت�خ�ج��ل من‬ ‫انتمائها أ�ي��دي��ول��وج�ي��ا مل��در��س��ة الإخ ��وان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬لكنها ح��رك��ة مقاومة وطنية‬ ‫فل�سطينية م�ستقلة ينح�صر عملها يف‬ ‫ال�ساحة الفل�سطينية"‪.‬‬

‫حماوالت لل�شيطنة‬ ‫وج��دد احل�ي��ة الت�أكيد �أن حم��اوالت‬ ‫ال��زج بحما�س يف أ�ت��ون ال���ص��راع امل�صري‬ ‫ال��داخ �ل��ي ف��ا��ش�ل��ة ول ��ن ت�ن�ج��ح يف تغيري‬ ‫�سيا�سات و�أه��داف حما�س "التي �ستبقي‬ ‫ثابتة فيما الآخرون يتغريون"‪.‬‬ ‫وبني �أن "كافة الفربكات والأكاذيب‬ ‫الإع�ل�ام �ي��ة مل ت�ث�ب��ت ت ��ورط ح�م��ا���س يف‬ ‫�أي ق�ضية يف ال���ش��أن امل�صري"‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن م��ا ي�ج��رى يف الأم ��ة حاليا "انقالب‬

‫يف امل ��وازي ��ن وت �ب��دل يف الأول ��وي ��ات عند‬ ‫ال�شعوب وقادتها"‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ط��رد احل �ي��ة‪" :‬بالأم�س ك��ان‬ ‫االح �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين ال �ع��دو امل��رك��زي‬ ‫والرئي�سي ل�ل�أم��ة العربية والإ�سالمية‬ ‫ول �ك��ن ال �ي��وم جن��د حم��اول��ة م��ن بع�ض‬ ‫الإع�لام�ي�ين واملفكرين ول�ل�أ��س��ف بع�ض‬ ‫الأحزاب يحاولون تبديل الأولويات"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬بدال من �أن ت�سحب �إ�سرائيل‬ ‫مل �ح��اك��م ج ��رائ ��م احل� ��رب ال��دول �ي��ة على‬

‫ق�ه��ره��ا ل�شعب فل�سطني‪ ،‬مي�ه��د امل�سرح‬ ‫يف منطقتنا لت�صبح �إ�سرائيل مكونا من‬ ‫مكونات الأمة‪ ،‬وي�ستقبل �سا�ستها لتغييب‬ ‫الوعي لدى الأمة و�شعوبها"‪.‬‬ ‫وت�ساءل احلية‪" :‬ما ال��ذي تغري يف‬ ‫الأم ��ة ووع�ي�ه��ا ال�سيا�سي حتى �أ�صبحت‬ ‫املقاومة تواجه حم��اوالت لتجرميها؟"‪،‬‬ ‫الف�ت��ا �إىل �أن الأم ��ة الآن مت��ر مبرحلة‬ ‫دقيقة وخ�ط�يرة يف ك��ي وعيها "لي�صبح‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي مقبوال على ال�شعوب‬ ‫ومرحب بها بني الأنظمة"‪.‬‬ ‫ونبه على �أن اال�ستهداف الإ�سرائيلي‬ ‫"يطال اجلميع من م�صر والأردن و�سوريا‬ ‫ول �ب �ن��ان ودول اخل �ل �ي��ج‪ ،‬ويف م�ق��دم�ت�ه��ا‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وهو ي�ضرب يف كل مكان من‬ ‫أ�ج��ل ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية بكل‬ ‫مكوناتها"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال �ق �ي��ادي ب�ح�م��ا���س بتنفيذ‬ ‫ق ��رارات جامعة ال��دول العربية ال�صادر‬ ‫ع ��ام ‪ 2006‬ب �� �ض��رورة رف ��ع احل �� �ص��ار عن‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬الفتا �إىل �أن "احل�صار ي�ضرب‬ ‫�أطنابه يف كل مكان فهل القرار العربي‬ ‫�شريك يف احل�صار �أم �أنه يعمل على �إنهاء‬ ‫هذا احل�صار"‪.‬‬ ‫وخ �ت��م ال �ق �ي��ادي ب�ح�م��ا���س ق��ول��ه �إن‬ ‫"كل ال��ره��ان��ات ع�ل��ى ��س�ق��وط امل�ق��اوم��ة‬ ‫وم���ش��روع�ه����ا ل��ن تنجح مهما ت�صاعدت‬ ‫امل�ؤامرات �ضدها"‪.‬‬ ‫ورف� ��ع امل �ت �ظ��اه��رون خ�ل�ال امل���س�يرة‬ ‫الأع �ل��ام الفل�سطينية وراي � ��ات حما�س‬ ‫اخل � �� � �ض ��راء ورددوا ه� �ت ��اف ��ات م� ��ؤي ��دة‬ ‫ل�ل�م�ق��اوم��ة والإج � � ��راءات امل���ص��ري��ة بحق‬ ‫حما�س وح�صار قطاع غزة‪.‬‬

‫إصابات يف قمع االحتالل مسريات الضفة‬ ‫بيت حلم‪� -‬صفا‬ ‫�أ�صيب �أم�س اجلمعة مواطن بجروح والع�شرات‬ ‫باالختناق؛ جراء ا�ستن�شاقهم الغاز امل�سيل للدموع‬ ‫خ�لال قمع ق��وات االح �ت�لال اال��س��رائ�ي�ل��ي مل�سرية‬ ‫بلعني الأ�سبوعية‪ ،‬فيما قمعت م�سرية املع�صرة‪.‬‬ ‫وذك ��رت م���ص��ادر حملية �أن ق ��وات االح�ت�لال‬ ‫قمعت امل�سرية ال�سلمية التي انطلقت حتت �شعار‬ ‫"املقاومة ال�شعبية م�ستمرة" عند اقرتابها من‬ ‫�أرا� �ض��ي ال�ق��ري��ة ال�ت��ي مت �سلبها ل�صالح اجل��دار‬ ‫العن�صري م�ستخدمة الر�صا�ص امل�ع��دين املغلف‬ ‫باملطاط وقنابل ال�صوت والغاز‪.‬‬ ‫وقال املن�سق الإعالمي للجنة ال�شعبية ملقاومة‬ ‫اجلدار يف بلعني راتب �أبو رحمة "�إن ال�شاب وائل‬ ‫برناط (‪ 36‬عا ًما) �أ�صيب بقنبلة غ��از يف الرقبة‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ا��ص��اب��ة ال�ع���ش��رات ب��االخ�ت�ن��اق بينهم‬ ‫ن�شطاء �إ�سرائيليني ومت�ضامنون �أجانب"‪.‬‬ ‫ورف� � � ��ع امل � �� � �ش� ��ارك� ��ون يف امل � �� � �س �ي�رة الأع � �ل ��ام‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وج��اب��وا � �ش��وارع ال �ق��ري��ة ي ��رددون‬ ‫الهتافات الداعية �إىل الوحدة الوطنية ومقاومة‬ ‫االحتالل و�إطالق �سراح جميع الأ�سرى واحلرية‬ ‫لفل�سطني‪.‬‬ ‫وج��اءت فعالية اليوم ملنا�سبة دخ��ول املقاومة‬ ‫ال�شعبية يف بلعني عامها العا�شر‪ ،‬وملطالبة املجتمع‬ ‫ال ��دويل بالتحرك اجل��اد ملناه�ضة ن�ظ��ام الف�صل‬ ‫العن�صري الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ك �م��ا م�ن�ع��ت ق� ��وات االح� �ت�ل�ال امل �� �ش��ارك�ين يف‬ ‫م�سرية قرية املع�صرة م��ن الو�صول اىل �أرا��ض��ي‬ ‫قرية جورة ال�شمعة املهددة باال�ستيالء‪.‬‬ ‫وانطلقت امل�سرية من املدخل الرئي�س لقرية‬

‫نتنياهو‪ :‬ال تعهد بتجميد بناء‬ ‫املستوطنات‬ ‫القد�س املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫قال رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو �إنه امتنع عن التعهد‬ ‫بتجميد البناء يف امل�ستوطنات خالل لقائه مع الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوباما‪ ،‬م�ؤكدا �أنه �سريف�ض �أي اتفاق مع الفل�سطينيني ال ي�ستجيب ملا‬ ‫و�صفه باحتياجات �إ�سرائيل الأمنية‪.‬‬ ‫كما أ�ع��رب ع��ن اع�ت�ق��اده ب ��أن الوثيقة التي ي�سعى وزي��ر اخلارجية‬ ‫االمريكي جون كريي اىل بلورتها لن ت�ؤدي اىل زعزعة ا�ستقرار االئتالف‬ ‫احلكومي‪.‬‬

‫االن�سحاب الأحادي‬

‫وردا ع�ل��ى � �س ��ؤال مل��را��س��ل ��ص��وت "ا�سرائيل" ب��ال�ع�بري��ة ع�ل��ى منت‬ ‫الطائرة التي تعيده من الواليات املتحدة اىل "ا�سرائيل" حول احتمال‬ ‫قيام ا�سرائيل بان�سحاب احادي اجلانب يف مناطق بال�ضفة الغربية يف حال‬ ‫ف�شل املفاو�ضات‪ .‬قال نتنياهو‪" :‬انه كان يف�ضل عدم الو�صول اىل مثل‬ ‫هذه احلالة"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان االن�سحابات االحادية مل تربر نف�سها حتى الآن ومل‬ ‫توفر ال�سرائيل اال�ستقرار والأمن‪.‬‬ ‫وكان نتنياهو قد �أكد خالل زيارته ملتحف الت�سامح يف مدينة لو�س‬ ‫اجنلو�س االمريكية �أم�س انه لن ي�سمح اليران بامتالك ا�سلحة متكنها‬ ‫من ابادة �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وقال نتانياهو ان �إ�سرائيل ت�أخذ التهديدات االيرانية بالق�ضاء عليها‬ ‫على حممل اجلد‪ ،‬منوها اىل ان البع�ض مل ي�صدق اال�صوات التي تعالت‬ ‫يف املانيا النازية‪ ،‬داعية اىل ابادة ال�شعب اليهودي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان ايران تدعي بانه ال عالقة لها ب�سفينة اال�سلحة التي مت‬ ‫اعرتا�ضها يف مياه البحر االحمر غري ان العامل �سيعرف ال�صادق من‬ ‫الكاذب حينما تر�سو ال�سفينة يف ميناء ايالت يف نهاية اال�سبوع‪.‬‬

‫الهباش يربر قرار حظر حماس يف مصر‬ ‫رام اهلل‪� -‬صفا‬ ‫ب��رر وزي��ر الأوق ��اف وال���ش��ؤون الدينية يف رام اهلل حممود الهبا�ش‬ ‫قرار الق�ضاء امل�صري حظر حركة حما�س‪ ،‬وقال هذا القرار جاء نتيجة‬ ‫لتدخالت حما�س يف ال�ش�أن امل�صري‪ .‬واعترب الهبا�ش خالل خطبة اجلمعة‬ ‫التي ح�ضرها رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س يف م�سجد الت�شريفات مبقر‬ ‫الرئا�سة يف رام اهلل القرار �أن الأمر م�ؤ�سف‪ ،‬وجاء نتيجة ل�سيا�سة احلركة‬ ‫وتدخالتها ال�سافرة يف ال�ش�أن الداخلي جلمهورية م�صر ال�شقيقة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن موقف القيادة وعبا�س هو ع��دم التدخل ب��أي �شكل من‬ ‫اال�شكال يف ال�ش�ؤون الداخلية للدول العربي‪ ،‬وت��اب��ع‪'" :‬نحرتم ال��دول‬ ‫العربية و�شعوبها‪ ،‬ونحرتم م�صر و�شعبها وجي�شها‪ ،‬و�أزهرها وق�ضاءها‪،‬‬ ‫وال نتدخل يف �ش�ؤونها"'‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن حما�س هي جزء من ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬نريد عودتها‬ ‫للح�ضن الفل�سطيني‪ ،‬لأن ع��دون��ا ه��و االح�ت�لال‪ ،‬ولي�س يف القاهرة �أو‬ ‫�سيناء‪ ،‬لذلك علينا حتمل م�س�ؤولية قهر االحتالل عن وطننا‪ ،‬و�أن نكف‬ ‫عن التدخل يف �ش�ؤون العرب وامل�سلمني"‪.‬‬ ‫و�أ�شار الهبا�ش �إىل �أن البيت الفل�سطيني الداخلي بحاجة للرتتيب‬ ‫والتنظيم‪ ،‬معتربا �أن��ه "رغم االنقالب اال�سود ال��ذي قامت به حما�س‪،‬‬ ‫�إال �أن القيادة والرئي�س عبا�س م�صممون على �إجن��از الوحدة الوطنية‬ ‫وحتقيق امل�صاحلة لإنهاء هذا اخلط�أ التاريخي واال�سود يف تاريخ ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬لأن من يخرج عن ال�شرعية لي�س له �شرعية �إطالقا"‪.‬‬ ‫و�أكد الهبا�ش �أن امل�سجد االق�صى املبارك يتعر�ض لأ�شر�س حملة من‬ ‫قبل االحتالل واملتطرفني‪ ،‬وذلك لتدني�سه واالعتداء على حرمته‪.‬‬ ‫وقال‪�" ،‬إن حماية الأق�صى هي م�س�ؤولية ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ولكن‬ ‫�أي�ضا هي م�س�ؤولية ال�شعوب العربية واال�سالمية التي يجب �أن تبادر �إىل‬ ‫حتمل م�س�ؤولياتهم جتاه املقد�سات اال�سالمية"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد مبواقف اململكة العربية ال�سعودية وخادم احلرمني ال�شريفني‬ ‫امللك عبداهلل بن عبد العزيز الداعمة لل�شعب الفل�سطيني وقيادته‪.‬‬

‫الفاتيكان يهدد بإلغاء زيارة البابا‬ ‫لـ«إسرائيل»‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬الأنا�ضول‬

‫�شبان فل�سطينيون ير�شقون قوات االحتالل باحلجارة‬

‫املع�صرة خمرتقة ال�شارع الرئي�سي باجتاه ارا�ضي‬ ‫ج��ورة ال�شمعة امل �ه��ددة وال�ب��ال�غ��ة م�ساحتها ‪200‬‬ ‫دومن‪ ،‬وال��واق �ع��ة مب �ح��اذاة م�ستوطنة "افرات"‬ ‫جنوب بيت حلم‪.‬‬ ‫وقال من�سق اللجنة الوطنية ملقاومة اجلدار‬

‫واال��س�ت�ي�ط��ان يف ب�ي��ت حل��م ح���س��ن ب��ري�ج�ي��ة "�إن‬ ‫ج�ن��ود االح �ت�لال منعوا امل��واط�ن�ين م��ن الو�صول‬ ‫اىل االرا�ضي املهددة يف جورة ال�شمعة‪ ،‬و�سلموهم‬ ‫ب�لاغ��ا ب �� �ض��رورة اخ �ل�اء امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ب��ذري �ع��ة �أن�ه��ا‬ ‫منطقة ع�سكرية مغلقه وال يتوجب عليهم البقاء‬

‫فيها"‪.‬‬ ‫ورف � ��ع امل� ��� �ش ��ارك ��ون االع �ل ��ام ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‬ ‫وال �ي��اف �ط��ات ال �ت��ي ك�ت��ب عليها ع �ب��ارات التنديد‬ ‫ب���س�ي��ا��س��ة االح �ت�ل�ال ال��رام �ي��ة ل���س�ل��ب امل��زي��د من‬ ‫االر�ض الفل�سطينية‪.‬‬

‫�أبلغت �سفارة الفاتيكان لدى "تل �أبيب" اخلارجية الإ�سرائيلية �أن‬ ‫بابا الفاتيكان فرن�سي�س الأول‪� ،‬سيلغي زيارته "�إ�سرائيل"‪ ،‬املقررة يف �أيار‬ ‫القادم‪ ،‬يف حال عدم الرتتيب لها من قبل موظفي اخلارجية ‪-‬بح�سب‬ ‫�صحيفة �إ�سرائيلية‪.-‬‬ ‫وقالت �صحيفة "يديعوات �أحرونوت" �أم�س اجلمعة‪� ،‬إن "موظفي‬ ‫وزارة اخلارجية الإ�سرائيلية �أعلنوا امتناعهم عن ترتيب زيارة البابا‪ ،‬بعد‬ ‫ف�شل املفاو�ضات مع وزارة املالية اال�سرائيلية حول رفع �أجورهم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "موظفي اخلارجية الإ�سرائيلية‪� ،‬أبلغوا �سفري الفاتيكان‬ ‫�أي�ضا �أنهم لن ي�ستقبلوا بعثة الفاتيكان التي �ست�صل �إىل تل �أبيب لتن�سيق‬ ‫الزيارة"‪.‬‬

‫هل تتحول غزة إىل ساحة مواجهة بني التيار «العباسي» و«الدحالني»؟‬ ‫غزة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫يف خ���ض��م م ��ا ت �� �ش �ه��ده ال �� �س��اح��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة من‬ ‫"خالفات" داخل حركة فتح؛ نتيجة "ال�صراع" الدائر بني‬ ‫تيارين رئي�سيني يقودهما رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‪/‬‬ ‫القائد ال�ع��ام لفتح حممود عبا�س‪ ،‬و"خ�صمه" القيادي‬ ‫املف�صول من احلركة حممد دحالن لل�سيطرة على �ساحة‬ ‫العمل يف قطاع غزة التي ت�سيطر عليها حركة حما�س‪ ،‬ال‬ ‫ي�ستبعد حمللون �سيا�سيون �أن يتحول القطاع �إىل �ساحة‬ ‫"ت�صفية ح�سابات" بني التيارين‪.‬‬ ‫وامتلأت و�سائل �إعالم حملية‪ ،‬خالل الآونة الأخرية‬ ‫ب�سيل من الت�صريحات واملقاالت لكل من �أن�صار التيارين‬ ‫داخل حركة فتح حول هذه اخلالفات‪ ،‬حيث و�صل الأمر‬ ‫بينهم �إىل حد التخوين واتباع �أجندات خارجية‪� ،‬أو التعامل‬ ‫مع حركة حما�س التي ي�صفها الفتحاويون بـ"اخل�صم"‬ ‫بعد االنق�سام احلا�صل بني احلركتني منذ ‪.2007‬‬ ‫ويف أ�ح ��دث مظاهر خ�لاف��ات ح��رك��ة فتح الداخلية‪،‬‬ ‫ك�شف ع�ضو املجل�س "الثوري" للحركة‪� ،‬سفيان �أبو زايدة‬ ‫عن قطع ال�سلطة الفل�سطينية رواتب الع�شرات من �أن�صار‬ ‫دح�ل�ان يف ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬وه��و م��ا ق��ال��ه يف م�ق��ال ل��ه ن�شرته‬ ‫و�سائل �إعالم فل�سطينية الأربعاء‪.‬‬ ‫وقال �أبو زايدة يف مقاله �إن "اجلهة التي اتخذت هذا‬ ‫القرار ملزمة ب��أن ت�شرح للر�أي العام الفل�سطيني ب�شكل‬ ‫عام‪ ،‬وملن قطعت رواتبهم ب�شكل خا�ص ملاذا مت اتخاذ هذا‬ ‫الإجراء؟ وما هو الأ�سا�س القانوين الذي ا�ستندت �إليه؟"‪.‬‬ ‫وفيما مل يت�سن احل�صول على تعقيب من ال�سلطة‬

‫الفل�سطينية بال�ضفة الغربية ح��ول ما ج��اء يف مقال �أبو‬ ‫زايدة‪ ،‬قالت م�صادر فل�سطيينة مطلعة (مقيمة يف م�صر)‪،‬‬ ‫ف�ضلت عدم الك�شف عن هويتها‪� ،‬إن واقعة قطع الرواتب‬ ‫ج��اء ج��زء منها بعد "احتكاك" ج��رى ب�ين �أن�صار التيار‬ ‫"العبا�سي" و"الدحالين" يف احتفالية نظمتها حركة‬ ‫ف�ت��ح‪ /‬إ�ق�ل�ي��م م�صر يف مقر نقابة ال�صحفيني امل�صريني‬ ‫و��س��ط ال�ق��اه��رة؛ مبنا�سبة ان�ط�لاق��ة احل��رك��ة ال� �ـ‪ 49‬التي‬ ‫�صادفت الأول من كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫ووفقاً للم�صادر نف�سها التي كانت من �ضمن احل�ضور‬ ‫يف احتفالية احلركة‪ ،‬ف�إن املحتفلني الذين كان معظمهم‬ ‫م��ن املح�سوبني على الرئي�س عبا�س‪ ،‬ت�ف��اج��أوا بعدد من‬ ‫�أن�صار دحالن (جميعهم يقيم يف م�صر) يدخلون القاعة‬ ‫رافعني �صوراً للأخري‪ ،‬الأمر الذي مل يرق لـ"العبا�سيني"؛‬ ‫ما نتج عنه احتكاك و�صل �إىل حد اال�شتباك بالأيدي‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ق��ام "الدحالنيون" ب�إلقاء �صو ٍر لعبا�س على الأر���ض‬ ‫والدو�س عليها ب�أرجلهم‪.‬‬ ‫الت�صادم ال��ذي وقع بني التيارين الفتحاويني و�صل‬ ‫�إىل الرئي�س حممود عبا�س يف رام اهلل بال�صوت وال�صورة؛‬ ‫م��ا دف��ع الأخ�ي�ر �إىل ات�خ��اذ ق��رار بقطع روات��ب ‪ 12‬منهم‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ق �ب��ل �أن ي �ق��وم ه� � ��ؤالء "املعاقبون" ب��رف��ع ك�ت��اب‬ ‫"اعتذار" للرئي�س الذي �أ�صدر تعليماته لإعادة راتب ‪8‬‬ ‫منهم‪ ،‬فيما بقي �أربعة يُقال �إنهم "توا�صلوا مع دحالن‬ ‫الذي دفع لهم مبل ًغا من امل��ال؛ تعوي�ضاً لهم على راتبهم‬ ‫املقطوع" ‪-‬بح�سب امل�صادر نف�سها‪.-‬‬ ‫وتقول امل�صادر ذاتها �إن "اجلزء الآخر من املقطوعة‬ ‫روات�ب�ه��م ي�ت��وزع��ون على غ��زة‪ ،‬وال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وخ��ارج‬

‫فل�سطني‪ ،‬وجميعهم ممن وقعوا �ضحية للخالف احلا�صل‬ ‫بني عبا�س ودحالن"‪.‬‬ ‫ومل يت�سن احل�صول على تعقيب ف��وري م��ن �أن�صار‬ ‫دحالن حول واقعة االحتفال بانطالقة فتح يف م�صر‪ ،‬كما‬ ‫مل يت�سن احل�صول على تعقيب ب�ش�أن قيام دح�لان بدفع‬ ‫مبالغ للمقطوعة رواتبهم‪.‬‬ ‫وم ��ا ت� ��زال ال���س�ل�ط��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ت��دف��ع م��رت�ب��ات‬ ‫م��وظ�ف�ي�ه��ا يف ق �ط��اع غ ��زة‪ ،‬ال �ب��ال��غ ع��دده��م ن�ح��و ‪� 55‬أل��ف‬ ‫موظف‪ ،‬ميتنع �أكرثهم عن الذهاب لأماكن عملهم ب�أوامر‬ ‫من ال�سلطة عقب �سيطرة حركة حما�س على غزة‪ ،‬وتوليها‬ ‫احلكم يف القطاع يف �صيف ح��زي��ران ‪ 2007‬بعد االقتتال‬ ‫الداخلي مع حركة فتح‪.‬‬ ‫ول ّأن ت��داع �ي��ات اخل �ل�اف ال��داخ �ل��ي يف ح��رك��ة ف�ت��ح‪،‬‬ ‫و�صل لقطع الرواتب‪ ،‬وجتميد م�صادر الرزق‪ ،‬ف�إن "حالة‬ ‫ال�صراع واملكايدة بني التيارين" وفق ما يرى طالل عوكل‬ ‫الكاتب ال�سيا�سي يف �صحيفة "الأيام" الفل�سطينية‪ ،‬قد‬ ‫"ت�ؤول �إىل �أي �شيء"‪.‬‬ ‫وق��ال ع��وك��ل �إن "حدة اخل�لاف��ات داخ��ل ح��رك��ة فتح‬ ‫تتجه نحو املزيد من الت�أزم"‪ ،‬م�ضيفاً �أن "هناك انق�سامًا‬ ‫و��ص��را ًع��ا غ�ير م�سبوق ب�ين ت�ي��اري عبا�س ودح�ل�ان‪ ،‬ومن‬ ‫ال ��وارد ج��داً �أن ينتقل ه��ذا اخل�ل�اف م��ن خ��ان��ة الرتا�شق‬ ‫الإع�لام��ي �إىل امل��واج�ه��ة العلنية واال��ش�ت�ب��اك ب�ين �أن�صار‬ ‫التيارين يف غزة"‪.‬‬ ‫ور�أى الكاتب ال�سيا�سي �أن "قرارات الف�صل والإق�صاء‪،‬‬ ‫وقطع ال��روات��ب �ستدفع مبواجهة تيار �ضد �آخ��ر‪ ،‬ون�شوء‬ ‫حالة من العنف الدموي"‪ ،‬معرباً يف الوقت ذاته عن �أمله‬

‫�أن تنتهي ه��ذه "الأزمة"‪ ،‬و�أن "تتوقف م�شاهد الفرقة‬ ‫والنزاع داخل �صفوف حركة فتح"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬توقع املحلل ال�سيا�سي م�صطفى ال�صواف‬ ‫�أن يكون قطاع غ��زة �ساحة "املواجهة" بني تياري حركة‬ ‫ف�ت��ح امل��وال�ي�ن ل�ك��ل م��ن حم �م��ود ع�ب��ا���س رئ�ي����س احل��رك��ة‪،‬‬ ‫والقيادي املف�صول منها حممد دحالن‪.‬‬ ‫وقال ال�صواف الكاتب يف �صحيفة "الر�سالة" ن�صف‬ ‫الأ�سبوعية بغزة‪ ،‬واملقربة من حركة حما�س‪� ،‬إن "املواجهات‬ ‫بني تيارات فتح قد تتحول من �شقاق‪ ،‬وترا�شق �إعالمي �إىل‬ ‫مواجهات دموية"‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صواف‪ ،‬ف�إن من "�سي�شعل هذه املواجهة هو‬ ‫قرار احلركة بف�صل القيادات والعنا�صر املوالية لدحالن‬ ‫يف قطاع غزة‪ ،‬وقطع رواتب منا�صريه"‪.‬‬ ‫وبالرغم من ق��رار ف�صله من احلركة منت�صف عام‬ ‫‪ ،2011‬ما يزال حممد دحالن القائد ال�سابق حلركة فتح‬ ‫يف قطاع غزة‪ ،‬يتمتع بنفوذ لدى عنا�صر وقيادات احلركة‬ ‫يف القطاع‪.‬‬ ‫ووجد �أن�صار دحالن‪ ،‬املقيم يف الإمارات منذ �سنوات‪،‬‬ ‫"يف غ�ي��اب وج��ود ف��اع��ل لتنظيم فتح امل ��ؤي��د لعبا�س يف‬ ‫القطاع‪ ،‬الفر�صة املنا�سبة لتو�سيع �أن�شطته �أكرث"‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال �� �ص��دد‪ ،‬ح��ذر ال �� �ص��واف م��ن "التقليل �أو‬ ‫اال�ستخفاف ب�أن�صار دحالن يف قطاع غزة"‪ ،‬معرباً عن ر�أيه‬ ‫�أن هذا التيار "قادر على �إ�شعال فتيل املواجهة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬يف ظ��ل ت��وف��ر �أ��س�ل�ح��ة ل ��دى ال�ت�ي��اري��ن‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل وجود الأموال لدى الطرفني‪ ،‬ف�إنه من الوارد‬ ‫ا�ستغاللها ب�شكل �سلبي"‪.‬‬

‫وع��ن دور حكومة غ��زة يف ح��ال وق�ع��ت امل��واج�ه��ة بني‬ ‫تياري فتح يف لقطاع‪ ،‬قال ال�صواف �إن "احلكومة �ستعمل‬ ‫جاهدة على حفظ الهدوء‪ ،‬والأمن وال�سلم املجتمعي"‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬أب��دى �إبراهيم املدهون رئي�س مركز "�أبحاث‬ ‫امل�ستقبل" يف غزة عن قلقه من �أن "تتطور اخلالفات بني‬ ‫التيارين‪ ،‬من ترا�شق �إعالمي‪� ،‬إىل ا�ستخدام لل�سالح"‪.‬‬ ‫وق��ال امل��ده��ون �إن "اخلالفات داخ��ل ح��رك��ة فتح قد‬ ‫تتحول من �شكل �سلمي �إىل عنف‪ ،‬غري �أن احلكومة يف غزة‬ ‫و�أجهزتها الأمنية لن ت�سمح بتجاوز القوانني‪ ،‬ولن تقف‬ ‫مكتوفة الأيدي �أمام ا�ستخدام ال�سالح‪ ،‬فهناك خطوط لن‬ ‫تقبل احلكومة بتجاوزها"‪.‬‬ ‫ور�أى �أن حركة فتح "مطالبة بحل خالفاتها بطريقة‬ ‫قانونية‪ ،‬بعيدًا عن املواجهة وت�صفية احل�سابات"‪.‬‬ ‫وك ��ان أ�� �ش��رف جمعة ال�ن��ائ��ب يف املجل�س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني ع��ن ح��رك��ة ف �ت��ح‪ ،‬ق��ال يف ح��دي��ث ��س��اب��ق مع‬ ‫الأن��ا��ض��ول �إن" ال�صراع ب�ين ت�ي��اري عبا�س ودح�ل�ان‪ ،‬بات‬ ‫يع�صف ب�أطر وقواعد احلركة‪ ،‬وو�صل حلد غري م�سبوق"‪،‬‬ ‫داع �ي �اً يف ال��وق��ت ذات ��ه �إىل � �ض��رورة ح��ل اخل�لاف��ات داخ��ل‬ ‫احلركة‪.‬‬ ‫وا�شتعلت خالفات حركة فتح الداخلية م�ؤخرا‪ ،‬بعد‬ ‫�أن اتهم ع�ضو اللجنة املركزية نبيل �شعث قيادات فتحاوية‬ ‫يف غزة بانحيازها للقيادي املف�صول "دحالن"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫عربي ودولي‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫ا�شتداد معارك يربود وق�صف على دم�شق وحلب‬

‫قوات النظام تقصف مسجدًا يف أثناء صالة الجمعة يف إدلب‬

‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ق�صفت القوات النظامية م�سجدًا ببلدة مرعيان يف ريف �إدلب يف‬ ‫�أثناء �صالة اجلمعة‪ ،‬ما �أدى �إىل وقوع قتلى وجرحى‪ ،‬يف حني ت�شتد‬ ‫امل�ع��ارك مبحيط مدينة ي�برود �شمال دم�شق‪� ،‬آخ��ر معاقل املعار�ضة‬ ‫امل�سلحة مبنطقة القلمون الإ�سرتاتيجية احلدودية مع لبنان‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك بعد �أن لقي نحو ‪� 110‬أ�شخا�ص م�صرعهم بينهم ‪54‬‬ ‫مقاتال مبواجهات اخلمي�س بني اجلي�ش النظامي وامللي�شيات املتعاونة‬ ‫من جهة وكتائب املعار�ضة من جهة �أخرى‪ ،‬وذلك وفق ما �أفاد املر�صد‬ ‫ال�سوري حلقوق الإن�سان اجلمعة‪.‬‬ ‫وق��د �أ�شار املر�صد ال�سوري �إىل م�صرع ‪ 17‬مقاتال من الكتائب‬ ‫الإ�سالمية املقاتلة با�شتباكات مع قوات النظام مدعمة بجي�ش الدفاع‬ ‫الوطني ومقاتلي حزب اهلل اللبناين مبحيط البلدة‪.‬‬ ‫كما �أ�شار املر�صد ال�سوري �إىل �أن الطريان احلربي نفذ �صباح‬ ‫اجلمعة "�ست غارات جوية على منطقة العقبة وحميطها و�أطراف‬ ‫يربود"‪.‬‬ ‫وحققت ال�ق��وات النظامية تقدما الأي��ام املا�ضية باجتاه يربود‬ ‫و�سيطرت على مناطق حميطة بها �أب��رزه��ا قرية ال�سحل االثنني‪.‬‬ ‫ويحاول نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد ال�سيطرة على املناطق والتالل‬ ‫املحيطة بيربود؛ بهدف �أن ت�صبح املدينة التي يتح�صن فيها املقاتلون‬ ‫حتت مرمى النريان‪.‬‬ ‫ويف حمافظة حماة (و�سط) قال املر�صد �إن "ما ال يقل عن ‪14‬‬ ‫عن�صرا من ال�ق��وات النظامية وجي�ش ال��دف��اع الوطني امل��وايل لها"‬ ‫قتلوا منذ الأم����س با�شتباكات م��ع مقاتلي املعار�ضة يف بلدة م��ورك‬ ‫وحميطها‪ .‬و�أدت هذه املعارك مل�صرع ت�سعة مقاتلني‪ ،‬وفق املر�صد‪.‬‬ ‫وت�شهد هذه البلدة الواقعة على الطريق بني حماة و�إدلب (�شمال‬ ‫غ ��رب) م �ع��ارك عنيفة م�ن��ذ �أي� ��ام‪ .‬وك��ان��ت جم�م��وع��ات م��ن املعار�ضة‬ ‫امل�سلحة �سيطرت على البلدة قبل نحو �شهر‪ ،‬قاطعة بذلك طريق‬ ‫الإم��دادات على القوات النظامية مبع�سكر وادي ال�ضيف (يف �إدلب)‬ ‫�إىل ال�شمال من م��ورك‪ .‬ويحاول النظام ا�ستعادة البلدة لإع��ادة فتح‬ ‫الطريق احليوية �إىل املع�سكر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �شاحنة مفخخة ان�ف�ج��رت �أم����س ق��رب ف��رع للمخابرات‬ ‫الع�سكرية عند املدخل اجلنوبي ملدينة حماة‪ ،‬ما �أدى ملقتل خم�سة‬

‫مقاتالت إسرائيلية‬ ‫تطارد طائرة سورية‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أطلق �سالح اجل��و الإ�سرائيلي �صباح �أم�س‬ ‫اجلمعة ط��ائ��رات مقاتلة باجتاه طائرة مقاتلة‬ ‫�سورية اعترب �أنها اقرتبت من ال�شريط احلدودي‬ ‫يف مرتفعات اجلوالن ال�سورية املحتلة‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ت�ح��دث ب��ا��س��م اجل�ي����ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي‬ ‫�إن الطائرة ال�سورية اقرتبت كثريا من احلدود‬ ‫يف اجل ��والن‪ ،‬ول��ذل��ك انطلقت ط��ائ��رات مقاتلة‬ ‫لإبعادها عن املجال اجلوي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املتحدث �أن الطائرات الإ�سرائيلية‬ ‫ع ��ادت �إىل ق��واع��ده��ا ب�ع��د �أن اب�ت�ع��دت ال�ط��ائ��رة‬ ‫ال�سورية عن منطقة احلدود‪ ،‬وتبني �أنها مل تكن‬ ‫متجهة نحو املجال اجلوي الإ�سرائيلي‪ ،‬كا�شفا �أن‬ ‫«�إ�سرائيل» مل تقدم بالغا �ضد �سوريا �إىل الأمم‬ ‫املتحدة حول هذا احلادث‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان �ب �ه ��ا‪ ،‬ق ��ال ��ت ج� ��ري� ��دة «ي ��دي �ع ��وت‬ ‫�أح��رون��وت» يف موقعها الإل�ك�تروين �أن املقاتالت‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ان�ط�ل�ق��ت �أرب� ��ع م ��رات م��ن ق��اع��دة‬ ‫رامات ديفد اجلوية وهي م�سلحة ب�صواريخ جو‪-‬‬ ‫جو باجتاه الطائرة ال�سورية‪.‬‬ ‫وق��د �أعلن اجلي�ش الإ�سرائيلي �أن��ه ق��ام يوم‬ ‫الأرب�ع��اء ب�إطالق النار على عن�صرين ينت�سبان‬ ‫حلزب اهلل‪ ،‬قال �إنهما كانا يزرعان عبوة نا�سفة‬ ‫قرب احلدود الإ�سرائيلية ال�سورية‪.‬‬

‫إخالء سبيل رئيس األركان‬ ‫الرتكي األسبق «باشبوغ»‬ ‫�إ�سطنبول‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قررت حمكمة اجلنايات الرتكية با�سطنبول‬ ‫�إخالء �سبيل رئي�س �أركان اجلي�ش الرتكي الأ�سبق‬ ‫«�إلكر با�شبوغ»‪.‬‬ ‫و�أفاد املحامي «�إلكاي �سيزر» ‪-‬املوكل بالدفاع‬ ‫با�شبوغ‪� -‬أن حمكمة جنايات ا�سطنبول �أفرجت‬ ‫عن موكله؛ بعد �أن تقدم بطلب لإخ�لاء �سبيله‬ ‫�أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وق�ضت املحكمة الد�ستورية الرتكية ‪-‬التي‬ ‫تعد �أعلى �سلطة ق�ضائية يف ال�ب�لاد‪ -‬اخلمي�س‬ ‫ب��وق��وع انتهاكات حل�ق��وق با�شبوغ املحكوم عليه‬ ‫ب��ال���س�ج��ن م ��دى احل� �ي ��اة؛ لإدان� �ت ��ه يف حم��اول��ة‬ ‫انقالب على احلكومة يف ق�ضية عرفت �إعالمياً‬ ‫با�سم «�أرغنكون»‪.‬‬ ‫وذك��رت املحكمة �أن ح��رم��ان رئي�س الأرك��ان‬ ‫الأ�سبق من احلرية «لي�س قانونياً ويع ّد انتهاكاً‬ ‫حلريته ال�شخ�صية وحقوقه»؛ م�ؤكد ًة عدم �صحة‬ ‫رف ����ض ط�ل��ب ب��ا��ش�ب��وغ ‪-‬ال ��ذي ت �ق��دم ب��ه يف وق��ت‬ ‫�سابق‪ -‬م��ن قبل حمكمة حملية؛ دون الإع�لان‬ ‫عن الأ�سباب وحيثيات القرار‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن حمكمة «�سيليفري» يف �ضواحي‬ ‫�إ�سطنبول؛ �أ�صدرت يف �آب ‪- 2012‬يف اطار ق�ضية‬ ‫«�أرغ�ن�ك��ون»‪� -‬أحكاماً م�شددة بال�سجن �ضد ‪275‬‬ ‫متهماً بينهم العديد من ال�ضباط وال�صحافيني؛‬ ‫بعد �إدانتهم مبحاولة تنفيذ انقالب على حكومة‬ ‫�أردوغان؛ من بينهم «�إلكر با�شبوغ»‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه ��ذه ال �ت �ط��ورات ع�ق��ب ق ��رار تركيا‬ ‫�إل �غ ��اء امل �ح��اك��م اخل��ا� �ص��ة ال �ت��ي ت��وغ��ل ب��داخ�ل�ه��ا‬ ‫موالون للكيان امل��وازي؛ املتمثل يف جماعة «فتح‬ ‫اهلل غولن» الدينية املتهمة بال�سعي للت�سلل �إىل‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬

‫�أ��ش�خ��ا���ص‪ ،‬وف��ق امل��ر��ص��د ال ��ذي �أف ��اد ال �ي��وم �أن ال�ق�ت�ل��ى م��ن عنا�صر‬ ‫املخابرات وقوات الدفاع الوطني‪ ،‬بينهم �ضابط‪.‬‬ ‫دم�شق وحلب‬ ‫ويف دم�شق‪ ،‬قالت �شبكة �شام �إن غارتني جويتني ا�ستهدفتا حي‬ ‫ج��وب��ر الدم�شقي و��س��ط ا�شتباكات دارت ب�ين اجلي�ش احل��ر وق��وات‬ ‫النظام مبحيط احل��ي‪ ،‬وعلى �أط��راف خميم الريموك ال��ذي تعر�ض‬ ‫لق�صف مدفعي وهاون من قبل قوات النظام‪.‬‬ ‫وق�صف ال �ط�يران احل��رب��ي ب�ل��دة الن�شابية وع��دة ب�ل��دات �أخ��رى‬ ‫بالغوطة ال�شرقية؛ ما خلف �ستة قتلى وع��ددا من اجلرحى خم�سة‬ ‫منهم يف بلدة حزة بريف دم�شق ال�شرقي‪ ،‬تزامنا مع ق�صف باملدفعية‬ ‫الثقيلة وراج�م��ات ال�صواريخ على م��دن وبلدات ي�برود وداري��ا وعدة‬ ‫بلدات بالغوطة ال�شرقية‪.‬‬ ‫وت��وا��ص�ل��ت اال��ش�ت�ب��اك��ات ب�ين جبهة ال�ن���ص��رة وم�ق��ات�ل��ي اجلبهة‬ ‫ال�شعبية لتحرير فل�سطني‪-‬القيادة العامة ب�أطراف خميم الريموك‬ ‫و�سط ق�صف مدفعي‪ ،‬وفقا للمر�صد ال�سوري ونا�شطني‪ .‬من جهتها‪،‬‬ ‫قالت وكالة الأنباء ال�سورية �إن القوات النظامية قتلت ‪�" 43‬إرهابيا"‬ ‫و�أ��ص��اب��ت �أك�ث�ر م��ن خم�سني خ�لال عمليات مبنطقتي ع��درا البلد‬ ‫والريحان بريف دم�شق‪.‬‬ ‫ويف حلب‪� ،‬أل�ق��ت ط��ائ��رات النظام ع��ددا م��ن الرباميل املتفجرة‬ ‫ا�ستهدفت حي الإن ��ذارات واحليدرية؛ ما خلف �سقوط ع�شرات بني‬ ‫قتيل وجريح و�سط ا�شتباكات عنيفة مبنطقة ال�شيخ جنار وحميط‬ ‫اللواء ‪ 80‬ومطار النريب الع�سكري بحلب‪.‬‬ ‫وقالت م�سار بر�س �إن كتائب الثوار �سيطرت يوم اخلمي�س على‬ ‫ثالثة مبان تابعة لقوات الأ�سد بعد ا�شتباكات يف حي العامرية‪ ،‬يف‬ ‫وق��ت ت�ستمر فيه اال�شتباكات مبحيط قرية ع�سان وطريق خنا�صر‬ ‫بريف حلب اجلنوبي‪ ،‬وحميط مطار كوير�س الع�سكري بريف حلب‬ ‫ال���ش��رق��ي‪ .‬م��ع ا��س�ت�م��رار اال�شتباكات العنيفة ب� أ�ح�ي��اء �سيف ال��دول��ة‬ ‫وال�شيخ �سعيد وال�شيخ جنار وجبهة عزيزة واملنطقة ال�صناعية بحلب‪.‬‬ ‫ويف حم�ص‪ ،‬قتل ‪� 13‬شخ�صا بينهم ن�ساء و�أط�ف��ال ج��راء انفجار‬ ‫�سيارة مفخخة يف ح��ي الأرم ��ن امل ��وايل للنظام‪ ،‬وف��ق وك��ال��ة الأن�ب��اء‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫ويف ريف حم�ص الغربي‪ ،‬ق�صفت قوات النظام باملدفعية الثقيلة‬

‫ا�شتباكات عنيفة مع قوات النظام على عدة جبهات‬

‫مدينة قلعة احل�صن و�أط��راف مدينة القريتني‪ ،‬كما �سقط �صاروخ‬ ‫�أر���ض �أر���ض على بلدة ال��زارة تزامنا مع ا�شتباكات م�ستمرة مبحيط‬ ‫الزارة يف حماولة من قبل قوات النظام اقتحام املنطقة‪.‬‬ ‫كما �أف��اد نا�شطون ب ��أن ق��وات النظام ق�صفت ب�صواريخ �شديدة‬ ‫االنفجار مدينة خان �شيخون بريف �إدل��ب اجلنوبي يف حماولة من‬ ‫النظام لإعادة ال�سيطرة على املدينة‪.‬‬

‫ويف درعا‪ ،‬قالت الهيئة العامة للثورة �إن مقاتالت النظام �أغارت‬ ‫على مناطق متفرقة من درع��ا وريفها منذ �ساعات ال�صباح الباكر‪.‬‬ ‫وقالت �شبكة �سوريا مبا�شر �إن مدينة احلراك وقرية البكار يف ريف‬ ‫درع��ا تعر�ضتا لق�صف عنيف؛ ما خلف �أ��ض��رارا مادية كبرية‪ ،‬بينما‬ ‫�ألقى طريان النظام برميلني متفجرين على الطريق الوا�صلة بني‬ ‫بلدتي املزيريب واليادودة يف ريف درعا الغربي‪.‬‬

‫دعت للنزول �إىل ال�شارع‬

‫أحزاب وشخصيات جزائرية تقاطع انتخابات الرئاسة‬ ‫اجلزائر‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت �أح ��زاب و�شخ�صيات �سيا�سية جزائرية‬ ‫�أم ����س اجل�م�ع��ة مقاطعتها االن�ت�خ��اب��ات الرئا�سية‬ ‫امل��زم��ع �إج��را�ؤه��ا يف ‪ 17‬ني�سان ال �ق��ادم‪ ،‬ودع��ت �إىل‬ ‫وقفة �سلمية بالعا�صمة الأربعاء القادم‪ ،‬وذلك عقب‬ ‫اجتماعها اخلمي�س من �أجل التباحث يف التطورات‬ ‫ال�سيا�سية التي ت�شهدها البالد‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح البيان ال��ذي �أع�ق��ب االجتماع �أن كال‬ ‫من حزب التجمع من �أجل الثقافة والدميقراطية‬ ‫(ليربايل) وحركة النه�ضة وحركة جمتمع ال�سلم‬ ‫وجبهة العدالة والتنمية (�إ�سالميون) �إ�ضافة �إىل‬ ‫�أح�م��د ب��ن بيتور (رئ�ي����س حكومة �أ��س�ب��ق ومرت�شح‬ ‫من�سحب من الرئا�سيات) وجياليل �سفيان (مر�شح‬ ‫م�ن���س�ح��ب ورئ �ي ����س ح ��زب "جيل جديد") ق ��رروا‬ ‫مقاطعة االنتخابات الرئا�سية‪.‬‬ ‫وج ��دد املجتمعون دع��وت�ه��م ل�ب��اق��ي املر�شحني‬ ‫لالن�سحاب مما �أ�سموه "مهزلة انتخابية" ب�سبب‬ ‫ما اعتربوه "انحيازا لل��إدارة وخمتلف م�ؤ�س�سات‬ ‫ال��دول��ة للرئي�س عبد العزيز بوتفليقة" باعتبار‬ ‫�أن ه��ذه ال�سلوكيات ت� ؤ�ك��د �أن ال��والي��ة ال��راب�ع��ة له‬ ‫م�ضمونة م�سبقا دون احلاجة �إىل �إجراء الرئا�سيات‪.‬‬ ‫كما دع��وا اجل��زائ��ري�ين �إىل مقاطعة العملية‬ ‫االنتخابية التي تكر�س "الرداءة والتزوير والف�ساد"‬ ‫وفق ما جاء يف البيان‪.‬‬ ‫ون� � ��دد ال� �ب� �ي ��ان مب �ن ��ع امل� ��� �س�ي�رات وال ��وق� �ف ��ات‬ ‫االحتجاجية الراف�ضة لرت�شح بوتفليقة لوالية‬

‫ال�شرطة اعتقلت ع�شرات الإعالميني والن�شطاء املعار�ضني لرت�شح بوتفليقة‬

‫رئ��ا��س�ي��ة ج��دي��دة‪ ،‬م�ع�ت�بري��ن �أن ه��ذه ال��والي��ة هي‬ ‫"املظهر الأ�� �س ��و�أ ل�ن�ظ��ام ح�ك��م مرتهل" داع�ي�ن‬ ‫لتغيريه بالطرق ال�سيا�سية ال�سلمية‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا امل �ج �ت �م �ع��ون ل �ت �ن �ظ �ي��م وق� �ف ��ة ��س�ل�م�ي��ة‬ ‫�أوىل ت �� �ش��ارك ف�ي�ه��ا ق �ي��ادات الأح � ��زاب ال�سيا�سية‬

‫وال�شخ�صيات الوطنية املقاطعة الأرب �ع��اء ال�ق��ادم‪،‬‬ ‫يعقبه جتمع �شعبي اجلمعة لت�أكيد خيار املقاطعة‬ ‫والدعوة �إليه‪.‬‬ ‫ك �م ��ا خ �ل ����ص االج� �ت� �م ��اع �إىل ت �� �ش �ك �ي��ل جل�ن��ة‬ ‫م�شرتكة لتح�ضري ن��دوة وطنية �سيا�سية من �أجل‬

‫احل��وار ب�ش�أن م�ستقبل اجل��زائ��ر و�آل �ي��ات االنتقال‬ ‫الدميقراطي‪.‬‬ ‫اعتقاالت للمعار�ضني‬ ‫يف ��س�ي��اق م� ��واز‪ ،‬اع�ت�ق�ل��ت ال���ش��رط��ة اخلمي�س‬ ‫ع�شرات الأ�شخا�ص �أثناء تظاهرهم و�سط العا�صمة‬ ‫�ضد تر�شح بوتفليقة لوالية رئا�سية رابعة‪.‬‬ ‫وحا�صر نحو ثالثمائة من عنا�صر ال�شرطة‬ ‫املتظاهرين و�سط العا�صمة اجلزائر‪ ،‬ومت توقيف‬ ‫كل من يبدو عليه �أنه من املحتجني‪.‬‬ ‫و�شوهدت �أكرث من ع�شر �شاحنات �شرطة باملكان‬ ‫نف�سه ا�ستخدمت العتقال املتظاهرين‪ ،‬كما انت�شرت‬ ‫عنا�صر الأمن بالزيني الر�سمي واملدين‪.‬‬ ‫وتعترب ه��ذه الوقفة الثانية م��ن نوعها التي‬ ‫تنظم بالعا�صمة رف�ضا لرت�شح بوتفليقة لوالية‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬ب�ع��د ت�ل��ك ال �ت��ي ن�ظ�م��ت ال���س�ب��ت امل��ا��ض��ي‪،‬‬ ‫و�أو�ضح املرا�سل �أن �أعداد املتظاهرين كانت �أكرب من‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬كما كانت التعزيزات الأمنية �أي�ضا‬ ‫�أ�ضخم‪.‬‬ ‫وكان من بني املوقوفني النا�شط بجمعية "�أ�س‬ ‫�أو �أ� ��س مفقودين" ح�سن ف��رح��ات��ي‪ ،‬ال�ت��ي ت�سعى‬ ‫لإظهار احلقيقة ب�ش�أن �آالف الأ�شخا�ص املختفني‬ ‫�أثناء الع�شرية الدموية بني ‪ 1992‬و‪ 2002‬والتي راح‬ ‫�ضحيتها على الأقل نحو مائتي �ألف قتيل‪.‬‬ ‫كما �شارك رئي�س حزب "جيل جديد" جياليل‬ ‫�سفيان باملظاهرات‪ ،‬وكان �أحد املرت�شحني خلو�ض‬ ‫االنتخابات الرئا�سية قبل �أن ين�سحب بعيد �إعالن‬ ‫بوتفليقة تر�شحه‪.‬‬

‫أوكرانيا مستعدة ملحادثات مع روسيا بشروط‬ ‫كييف‪ -‬وكاالت‬ ‫قال رئي�س ال��وزراء الأوك��راين �أر�سيني يات�سينيوك �إن‬ ‫بالده م�ستعدة لعقد حمادثات مع رو�سيا‪ ،‬لكن ب�شرط �أن‬ ‫ت�سحب مو�سكو قواتها من الأرا��ض��ي الأوك��ران�ي��ة‪ ،‬وتوقف‬ ‫دعم من و�صفهم باالنف�صاليني والإرهابيني يف �شبه جزيرة‬ ‫ال�ق��رم‪ .‬وبينما قالت مو�سكو �أم�س �إن �شبه جزيرة القرم‬ ‫�ستكون جزءا من رو�سيا �إذا ما �صوت �سكانها على ذلك يف‬ ‫اال�ستفتاء املقرر يف ‪� 16‬آذار اجلا��ي‪ ،‬و�أكد يات�سينيوك �أنه لن‬ ‫يعرتف �أحد يف العامل املتح�ضر بهذا اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح رئي�س ال ��وزراء الأوك ��راين «�أعلنا ا�ستعدادنا‬ ‫لإج ��راء حم��ادث��ات م��ع احل�ك��وم��ة ال��رو��س�ي��ة»‪ ،‬وا�ستعر�ض‬ ‫عددا من ال�شروط مبا يف ذلك �سحب القوات و»وقف دعم‬ ‫االنف�صاليني والإرهابيني يف القرم»‪.‬‬ ‫وتولت القيادة املوالية ملو�سكو يف القرم ال�سلطة عندما‬ ‫�سيطرت القوات الرو�سية على املنطقة الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬ ‫و�أعلنت اخلمي�س �أن برملانها �صوت ل�صالح االن�ضمام لرو�سيا‬ ‫على الفور و�إجراء ا�ستفتاء لتحديد م�ستقبل املنطقة‪.‬‬ ‫�إقليم رو�سي‬ ‫ويف مو�سكو‪ ،‬قالت رئي�سة املجل�س الفيدرايل الرو�سي‬ ‫فالنتينا ماتفيينكو ‪-‬وهو املجل�س الأعلى يف الربملان‪� -‬إنه‬ ‫يف حال ت�صويت �سكان �شبه جزيرة القرم يف اال�ستفتاء على‬ ‫االن�ضمام �إىل رو�سيا‪ ،‬ف�إن جمهورية القرم �ست�صبح �إقليما‬ ‫كامل احلقوق يف رو�سيا االحتادية‪ ،‬مت�ساوية يف و�ضعها مع‬ ‫بقية �أقاليم ومقاطعات وجمهوريات االحتاد الفيدرايل‪.‬‬ ‫و�أك��دت ماتفيينكو �أن �سكان القرم �سيكون لهم نف�س‬ ‫احل �ق��وق وال��واج �ب��ات ال �ت��ي ي�ضمنها ال��د��س�ت��ور ال��رو��س��ي‬ ‫للمواطنني الرو�س‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬ق��ال الناطق با�سم الرئي�س الرو�سي �إن‬ ‫رو�سيا ا�ستجابت لطلبات بامل�ساعدة من �شبه جزيرة القرم‬

‫يات�سينيوك‪ :‬العامل املتح�ضر لن يعرتف با�ستفتاء جزيرة القرم‬ ‫ومل تدبّر الأحداث هناك‪ ،‬و�أ�ضاف �أن جهود الرئي�س بوتني‬ ‫وج��اء يف ب�ي��ان م�شرتك لهم «وزراء خ��ارج�ي��ة ال��دول‬ ‫الإ�سكندنافية ودول البلطيق ودول جمموعة في�سغراد‬ ‫لنزع فتيل الأزمة يف �أوكرانيا قوبل بعدم التفه ّم‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ال�ت���ص��ري�ح��ات ال��رو��س�ي��ة والأوك ��ران �ي ��ة ب�ش�أن (بولندا والت�شيك و�سلوفاكيا واملجر) �أدانوا االعتداء على‬ ‫ا�ستفتاء القرم يف وقت توالت فيه ردود الفعل الدولية ب�ش�أن �سيادة �أوكرانيا ووحدة �أرا�ضيها‪ ،‬كما �أدانوا �أي�ضا اال�ستفتاء‬ ‫الأزمة‪ ،‬حيث �أدان وزراء خارجية دول و�سط �أوروبا و�شمالها غري ال�شرعي ب�ش�أن �ضم القرم �إىل رو�سيا»‪.‬‬ ‫ودول البلطيق �أم�س اجلمعة التدخل الع�سكري الرو�سي يف‬ ‫ال�صني تنتقد‬ ‫�أوكرانيا‪ ،‬واال�ستفتاء الذي �ستجريه حكومة منطقة القرم‬ ‫يف ال�سياق نف�سه‪ ،‬ق��ال��ت وزارة اخل��ارج�ي��ة ال�صينية‬ ‫على االن�ضمام لرو�سيا‪.‬‬ ‫اجلمعة �إن فر�ض العقوبات لي�س خري �سبيل حلل الأزمة يف‬

‫�أوكرانيا‪ ،‬وذلك يف تعليق لها على �إعالن وا�شنطن اخلمي�س‬ ‫ف��ر���ض ع�ق��وب��ات ع�ل��ى امل���س��ؤول�ين ع��ن ال�ت��دخ��ل الع�سكري‬ ‫الرو�سي يف �أوكرانيا‪ ،‬ت�شمل حظر ال�سفر وجتميد �أر�صدة‬ ‫يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وق ��ال ت�شني ق��ان��غ امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م وزارة اخل��ارج�ي��ة‬ ‫ال�صينية �إن م��ن املهم التو�صل �إىل ح��ل �سيا�سي‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫معار�ضة بالده «ا�ست�سهال ا�ستخدام العقوبات يف العالقات‬ ‫الدولية �أو ا�ستخدامها كتهديد»‪.‬‬ ‫ودع��ا املتحدث «ك��ل الأط��راف يف �أوكرانيا حلل الأم��ر‬ ‫ب�شكل �سلمي داخل �إط��ار قانوين منظم عن طريق احلوار‬ ‫واملفاو�ضات وحماية م�صالح ال�شعب الأوك ��راين ب�أ�سره‪،‬‬ ‫و�إع��ادة النظام العام يف �أق��رب وقت ممكن‪ ،‬و�إق��رار ال�سالم‬ ‫واال�ستقرار يف املنطقة»‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س ال��رو��س��ي ف�لادمي�ير بوتني �أق��ر �أم�س‬ ‫اجلمعة ب�أنه ما تزال خالفات موجودة بني بالده والواليات‬ ‫املتحدة يف تقييمهما الأزمة يف �أوكرانيا‪.‬‬ ‫وق��ال ب��وت�ين ‪-‬يف ب�ي��ان‪� -‬إن �سلطات كييف اجل��دي��دة‬ ‫التي و�صلت �إىل احلكم يف «انقالب غري د�ستوري» فر�ضت‬ ‫«ق� ��رارات غ�ير �شرعية على الإط �ل�اق على مناطق �شرق‬ ‫�أوك��ران�ي��ا وجنوبها ال�شرقي وال �ق��رم»‪ ،‬و�أ� �ض��اف �أن ب�لاده‬ ‫ال ت�ستطيع «�أن تتجاهل طلبات امل�ساعدة يف ه��ذا ال�ش�أن‪،‬‬ ‫وهي تت�صرف على هذا الأ�سا�س مبا يتفق متاما والقانون‬ ‫الدويل»‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��رئ�ي����س الأم�ي�رك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا ق��د عر�ض‬ ‫على الرئي�س الرو�سي خ�لال ات�صال هاتفي ��ش��روط حل‬ ‫دبلوما�سي للخالف الراهن‪ ،‬بينها عودة القوات الرو�سية‬ ‫لثكناتها يف �شبه جزيرة ال�ق��رم‪ ،‬وال�سماح بن�شر مراقبني‬ ‫يف الإقليم للتحقق من عدم تعر�ض الناطقني بالرو�سية‬ ‫هناك النتهاكات‪ ،‬ودخول مو�سكو يف حمادثات مع ال�سلطة‬ ‫اجلديدة ب�أوكرانيا‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫‪7‬‬

‫جموع غفرية لرف�ض االنقالب يف جميع املدن امل�صرية‬

‫سبعة قتلى يف جمعة «حرائر مصر» واألمن يفض التظاهرات بالقوة‬

‫م�سرية الألف م�سكن ال�سلمية التي هاجمتها قوات الأمن‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال �شهود ع�ي��ان �إن �سبعة متظاهرين م��ن �أن���ص��ار الرئي�س امل�صري‬ ‫حممد مر�سي قتلوا بالر�صا�ص احل��ي‪� ،‬أم�س اجلمعة‪ ،‬خالل تقريق قوات‬ ‫الأم��ن تظاهرات حا�شدة منددة باالنقالب الع�سكري خرجت يف عدة مدن‬ ‫م�صرية حتت �شعار "�صمود حرائر م�صر قاهرات االنقالب" ت�أكيدا على‬ ‫دور الن�ساء يف مناه�ضة االنقالب على �أول رئي�س مدين منتخب يف م�صر‬ ‫احلديثة‪.‬‬ ‫وقال �شهود العيان �إن القتلى كانوا ي�شاركون يف م�سرية لأن�صار مر�سي‬ ‫مبنطقة عني �شم�س‪ ،‬قبل �أن تتدخل قوات الأمن لتفرقة املتظاهرين ب�إطالق‬ ‫الر�صا�ص احلي واخلرطو�ش وقنابل الغاز‪ ،‬ولفتوا �إىل �سقوط عدد "غري‬ ‫حمدد" من الإ�صابات يف �صفوف املتظاهرين‪� ،‬أحدهم �إ�صابته "حرجة"‪.‬‬ ‫واتهم املتظاهرون قوات الأمن ب�إطالق النار عليهم‪ ،‬وح ّمل "التحالف‬ ‫الوطني لدعم ال�شرعية ورف����ض االنقالب"‪ ،‬ق��وات الأم��ن امل�س�ؤولية عن‬ ‫مقتل املتظاهرين‪.‬‬ ‫الم��ن امل�صرية م�سريات ملحتجني من‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬فرقت ق��وات أ‬ ‫�أن�صار الرئي�س مر�سي بالقاهرة وع��دة م��دن‪ ،‬فيما تعر�ضت �سيارة �شرطة‬ ‫لالحرتاق‪ ،‬غربي القاهرة‪ ،‬بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫الم ��ن م�سرية مبدينة ن�صر‪� ،‬شرقي ال�ق��اه��رة‪ ،‬عقب‬ ‫وف��رق��ت ق��وات أ‬ ‫حتركها مبا�شرة‪ ،‬وكذلك احل��ال بالن�سبة مل�سرية خرجت باملعادي‪ ،‬جنوبي‬ ‫القاهرة‪ ،‬حيث �أ�صيب عدد من امل�شاركني فيها خالل عمليات الكر والفر مع‬ ‫قوات الأمن‪ ،‬وفق ال�شهود‪.‬‬ ‫كما �سقط ‪ 5‬ج��رح��ى خ�لال اع �ت��داء بلطجية ال��داخ�ل�ي��ة على م�سرية‬ ‫خرجت يف منطقة حلوان‪ ،‬جنوبي القاهرة‪ ،‬بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫كما قال �شهود عيان �إن عدد غري حمدد من اجلرحى �سقط خالل ف�ض‬ ‫الم��ن مل�سرية بالطالبية‪ ،‬غربي القاهرة‪� ،‬أغلبهم باالختناق بالغاز‬ ‫ق��وات أ‬

‫وجروح قطعية‪.‬‬ ‫ويف حمافظة اجليزة املت�أخمة للقاهرة‪ ،‬هاجم بلطجية الداخلية �أن�صار‬ ‫مر�سي يف منطقة "ب�شتيل"؛ حيث �سقط عدد كبري من امل�صابني‪ ،‬مل يعرف‬ ‫عددهم على الفور‪ ،‬وفق �شهود‪.‬‬ ‫و�أ�ضرم حمتجون النار يف �سيارة �شرطة يف مدينة ال�شيخ زايد‪ ،‬التابعة‬ ‫ملحافظة اجليزة‪ ،‬و�سط هتافات منددة بوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫ويف مدينة الإ�سكندرية‪� ،‬شهد حي "�سيدي ب�شر"‪ ،‬غربي املدينة‪� ،‬شنت‬ ‫الم��ن قنبال‬ ‫الم��ن هجوم على امل�شاركني يف امل�سرية‪ ،‬و�أطلقت قوات أ‬ ‫قوات أ‬ ‫الغاز‪ ،‬بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫ويف مدينة الفيوم‪ ،‬جنوب غربي القاهرة‪ ،‬ارتفع عدد امل�صابني �إىل ‪5‬‬ ‫�أ�شخا�ص‪ ،‬كما مت �إحراق �سيارة خا�صة ثانية‪ ،‬بعد �أحراق �سيارة �أوىل‪ ،‬خالل‬ ‫الهجوم على م�سرية لأن�صار مر�سي‪.‬‬ ‫و�ألقت ق��وات الأم��ن القب�ض على ‪ 3‬من امل�شاركني يف امل�سريات امل�ؤيدة‬ ‫ملر�سي‪.‬‬ ‫وق��ال جم��دي ال�سيد عبد الرحمن‪ ،‬مدير مرفق ا�سعاف الفيوم‪ ،‬يف‬ ‫ت�صريحات �صحفية‪� ،‬إن امل�صابني جرى نقلهم �إىل امل�ست�شفى لتلقي العالج‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنها �إ�صابات "ب�سيطة"‪.‬‬ ‫ويف مدينة ال�سوي�س‪� ،‬شمال �شرقي البالد‪� ،‬أطلقت قوات الأمن الطلقات‬ ‫ال�ن��اري��ة يف ال �ه��واء‪ ،‬ملنع م�سرية لأن���ص��ار مر�سي م��ن التجول يف ال�شوارع‬ ‫الرئي�سية‪ ،‬و�سط املدينة‪ ،‬و�سط عمليات كر وفر بني اجلانبني‪ ،‬وفق �شهود‪.‬‬ ‫كما انطلقت م�سريات كذلك يف بني �سويف (و�سط البالد)‪ ،‬لأن�صار‬ ‫مر�سي‪ ،‬قبل �أن تفرقها قوات الأمن بقنابل الغاز‪.‬‬ ‫ويف املنيا (و�سط)‪ ،‬فرقت قوات الأمن م�سريتني مبركز املدينة‪ ،‬ومدينة‬ ‫ملوي‪ ،‬كما �ألقت القب�ض على ‪ 5‬من املتظاهرين‪ ،‬بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه��ذه امل �ظ��اه��رات ا��س�ت�ج��اب��ة ل��دع��وة ال�ت�ح��ال��ف ال��وط�ن��ي لدعم‬ ‫ال�شرعية ورف�ض االنقالب �إىل ما و�صفها مبليونية اليوم اجلمعة دعما‬

‫قوات الأمن تطلق الر�صا�ص احلي على املتظاهرين‬ ‫للن�ساء الالتي ي�شاركن يف االحتجاجات املناه�ضة لل�سلطة احلالية‪.‬‬ ‫ودع��ا التحالف يف بيان له �إىل �أن تكون مظاهرات اجلمعة لدعم ما‬ ‫�سماه "�صمود ح��رائ��ر م�صر ق��اه��رات االنقالب" مبنا�سبة ال�ي��وم العاملي‬ ‫للمر�أة‪.‬‬ ‫وح��ث التحالف يف بيان له املناوئني لل�سلطة احلالية على التظاهر‬ ‫�ضمن �أ�سبوع يحمل �شعار "لن يحكمنا ال�صهاينة والأمريكان"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب البيان ب ��أن تتبنى احتجاجات الأ��س�ب��وع ق�ضية م��ن و�صفهم‬ ‫ب��ال���ش�ه��داء وامل�ع�ت�ق�ل�ين وال �ت��ذك�ير مب�ج��زرت��ي اع�ت���ص��ام��ي راب �ع��ة ال�ع��دوي��ة‬ ‫والنه�ضة‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل �ضحايا ف�ض اعت�صامي م�ؤيدي ال�شرعية يف ميداين‬ ‫رابعة العدوية والنه�ضة بالقاهرة واجليزة منت�صف �آب املا�ضي‪.‬‬ ‫كما انطلقت ‪ 4‬م�سريات لأن�صار مر�سي بعدة �أحياء مبديني حلوان‬ ‫واملعادي‪ ،‬جنوبي القاهرة‪ ،‬و�سط هتافات منددة بتقرير تق�صي احلقائق‪،‬‬ ‫ال��ذي �صدر قبل �أي��ام عن "املجل�س القومي حلقوق االن�سان" (حكومي)‪،‬‬ ‫حول ف�ض اعت�صام رابعة العدوية‪ ،‬متهمني املجل�س باالنحياز لل�سلطات‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫و�شهدت �أحياء املرج واملطرية‪� ،‬شرقي القاهرة‪ ،‬كذلك خروج م�سريات‬ ‫الم��ارات‬ ‫منددة بالتقرير‪ ،‬كما رددوا هتافات منددة ب�إ�سرائيل و�أمريكا و إ‬ ‫بدعوى �أن تلك الدول تدعم ال�سلطات احلالية‪.‬‬ ‫ومن بني الهتافات‪ ،‬التي ت�صدرت امل�سريات‪" ،‬هانرددها (�سرنددها)‬ ‫جيل ورا جيل‪ ..‬ت�سقط ت�سقط �إ�سرائيل"‪" ،‬وال �أمريكا وال �إ�سرائيل‪..‬‬ ‫ي�سقط كل خاين وعميل"‪.‬‬ ‫كما ردد امل�شاركون يف امل�سريات هتافات "جمل�س �إيه دا (هذا) جمل�س‬ ‫عار‪ ..‬قتلوا �إخوانا ليل ونهار"‪ " ،‬انت فني (�أين �أنت) يا جمل�س عار‪ ..‬ي�سقط‬ ‫ي�سقط حكم الع�سكر"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل املجل�س القومي حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وتكرر م�شهد امل�سريات يف عدة مدن بينها الإ�سكندرية‪ ،‬التي �شهدت عدة‬ ‫�أحياء بها‪ ،‬م�سريات لأن�صار مر�سي بينها �أحياء "ال�سيوف‪ ،‬و�أب��و �سليمان‪،‬‬

‫�إخوان م�صر‪ :‬لي�س للجماعة تنظيم بال�سعودية‬

‫اجلماعة الإ�سالمية ت�صف التقرير بالباطل‬

‫اإلخوان‪ :‬تقرير مجزرة رابعة جريمة جديدة‬ ‫لالنقالب العسكري‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫توا�صلت االنتقادات احل��ادة للتقرير ال��ذي �أ�صدره‬ ‫املجل�س القومي حلقوق الإن�سان يف م�صر ب�ش�أن جمزرة‬ ‫ف����ض اع�ت���ص��ام راب �ع��ة ال �ع��دوي��ة‪ ،‬ح�ي��ث و��ص�ف�ت��ه جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني ب�أنه جرمية جديدة ت�ضاف �إىل �سجل‬ ‫ج��رائ��م االن�ق�لاب الع�سكري‪ ،‬يف ح�ين اع�ت�برت اجلماعة‬ ‫الإ�سالمية �أن املجل�س قدم من خالل تقريره ما يدلل‬ ‫على �أنه مت توظيفه خلدمة االنقالب‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ت �ق��ري��ر ال� ��ذي �أع �ل��ن ع �ن��ه الأرب � �ع� ��اء �أل �ق��ى‬ ‫بامل�س�ؤولية عن مقتل املئات يف جم��زرة ف�ض اعت�صامي‬ ‫راب�ع��ة والنه�ضة منت�صف �آب امل��ا��ض��ي على املعت�صمني‬ ‫امل� ؤ�ي��دي��ن للرئي�س املنتخب حممد م��ر��س��ي‪ ،‬مدعيا �أن‬ ‫ال�شرطة مل تبادر �إىل �إطالق النار‪ ،‬و�أنها ا�ضطرت لذلك‬ ‫بعد مقتل �أحد �ضباطها على يد م�سلحني‪ ،‬كانوا يعتلون‬ ‫�أ�سطح املباين املحيطة‪.‬‬ ‫ويف ب�ي��ان �صحفي‪ ،‬ق��ال��ت جماعة الإخ� ��وان �إن��ه من‬ ‫الوا�ضح �أن ق�ضيتي الدماء وفقدان ال�شرعية تطاردان‬ ‫وزي��ر ال��دف��اع عبد الفتاح ال�سي�سي ال��ذي ق��اد االنقالب‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك جل � أ� �إىل ك��ل امل��ؤ��س���س��ات ال�ت��ي ت��دي��ن ل��ه ب��ال��والء‬ ‫وت�أمتر ب�أمره‪ ،‬و�آخرها املجل�س القومي حلقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫ال��ذي �أ��ص��در تقريرا عن جم��زرة رابعة يريد �أن يخفف‬ ‫م��ن ب�شاعة اجل��رمي��ة ويحملها لل�شرطة دون اجلي�ش؛‬ ‫وب��ال�ت��ايل يبعدها ع��ن م�س�ؤولية «ال�سفاح الأك�ب�ر» عبد‬ ‫الفتاح ال�سي�سي‪ .‬وعرب البيان عن عدة مالحظات على‬ ‫التقرير‪ ،‬ا�ستهلها بالإ�شارة �إىل �أن الأغلبية العظمى من‬ ‫�أع�ضاء املجل�س هم من خ�صوم التيار الإ�سالمي وال�شرعية‬ ‫وم��ن امل� ؤ�ي��دي��ن لالنقالب الع�سكري‪ ،‬واملحر�ضني على‬ ‫املعت�صمني ال�سلميني يف رابعة وغريها‪ ،‬والذي عينهم يف‬ ‫هذا املجل�س يف احلقيقة هو ال�سي�سي نف�سه‪.‬‬ ‫ادعاءات كاذبة‬ ‫وذ ّكر البيان بادعاءات «كاذبة» نالت من املعت�صمني‪،‬‬ ‫منها ما ادعاه وزير اخلارجية نبيل فهمي من �أن منظمة‬ ‫العفو الدولية قالت �إن املعت�صمني ميتلكون �أ�سلحة ثقيلة‪،‬‬ ‫الم��ر ال��ذي كذبته املنظمة‪ ،‬وم��ا ن�شرته �صحيفة‬ ‫وه��و أ‬ ‫الأخبار عن «�أ�سلحة دمار �شامل» لدى املعت�صمني الذين‬ ‫ردوا ب��دوره��م مبطالبة ك��ل الهيئات املحلية وال��دول�ي��ة‬ ‫باحل�ضور �إىل مكان االعت�صام وتفتي�شه؛ لبيان كذب هذه‬ ‫االدعاءات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن التقرير حاول ت�صوير الأمر على‬ ‫�أنه ا�شتباكات متبادلة بني املعت�صمني وال�شرطة‪ ،‬يف حني‬ ‫�أنها كانت عبارة عن قتل وحرب �إبادة من طرف اجلي�ش‬ ‫وال�شرطة للمعت�صمني ال�سلميني‪ ،‬كما �أن التقرير حمل‬ ‫ال�شرطة وحدها امل�س�ؤولية و�أغفل الإ�شارة �إىل اجلي�ش مع‬ ‫�أنه كان �صاحب الدور الأكرب‪.‬‬ ‫واعتربت جماعة الإخوان �أن التقرير حاول تخفيف‬ ‫ب�شاعة امل�ج��زرة عرب تقليل ع��دد القتلى من املعت�صمني‬

‫والعوايد"‪� ،‬شرقي الإ�سكندرية‪ ،‬وكذلك �أحياء "�سيدي ب�شر‪ ،‬والهانوفيل‪،‬‬ ‫والعامرية‪ ،‬وبرج العرب" ‪ ،‬غربي اال�سكندرية‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف امل�سريات هتافات "رابعه دي (هذه) رمز ال�صمود"‪،‬‬ ‫"عا�شوا �أبطال وماتوا �أ�سود"‪ ،‬و"الداخلية بلطجية"‪.‬‬ ‫و�شهدت مدينتا بور�سعيد والإ�سماعيلية‪� ،‬شمال �شرقي البالد‪ ،‬ومدينة‬ ‫طنطا‪ ،‬وقرية ال�ع��دوة مبحافظة ال�شرقية (م�سقط ر�أ���س مر�سي) بدلتا‬ ‫النيل‪ ،‬ومدينة كفر ال�شيخ‪� ،‬شمايل البالد‪� ،‬سال�سل ب�شرية لأن�صار مر�سي‬ ‫�أحرق خاللها املحتجون الأعالم اال�سرائيلية والأمريكية‪.‬‬ ‫مظاهرات الطالب‬ ‫وت � أ�ت��ي ال��دع��وة ل�لاح�ت�ج��اج��ات اجل��دي��دة ق�ب�ي��ل ا��س�ت�ئ�ن��اف ال��درا��س��ة‬ ‫باجلامعات اليوم ال�سبت‪ .‬وقد دعت حركة "طالب �ضد االنقالب" بدورها‬ ‫للتظاهر ال�ي��وم (�أم����س) بعد �صالة اجلمعة‪ ,‬كما دع��ا ط�لاب كلية الطب‬ ‫بجامعة امل�ن���ص��ورة �إىل التظاهر الأح ��د احتجاجا على ف�صل �سبعة من‬ ‫زمالئهم وا�ستمرار حب�س ‪� 23‬آخرين‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر �أن جامعات م�صرية ‪-‬بينها جامعة الأزه ��ر‪ -‬ف�صلت ع�شرات‬ ‫الطالب‪ ،‬بينما يحاكم �آخرون بتهمة القيام ب�أعمال �شغب �أثناء مظاهرات‬ ‫مناه�ضة لالنقالب‪ .‬ويف �إط��ار االحتجاجات امل�ستمرة منذ مت��وز املا�ضي‪,‬‬ ‫تظاهر م�ساء �أم�س الآالف مبناطق باجليزة بينها كردا�سة وناهيا مطالبني‬ ‫بالإفراج عن املعتقلني‪.‬‬ ‫وخرجت م�سرية �أخرى يف �صفط اللنب باجليزة �أي�ضا‪ ,‬طالب امل�شاركون‬ ‫فيها ب�إ�سقاط االن�ق�لاب وم��ا ترتب عليه‪ ,‬وحماكمة كل من ت�سبب بقتل‬ ‫املتظاهرين ال�سلميني منذ ثورة ‪ 25‬يناير‪/‬كانون الثاين ‪.2011‬‬ ‫ونظمت م���س�يرات ووق �ف��ات يف مناطق بالإ�سكندرية والغربية وقنا‬ ‫والفيوم‪ ,‬بينما حتدثت �شبكة ر�صد الإخبارية عن تدخل ال�شرطة مدعومة‬ ‫باجلي�ش لتفريق متظاهرين يف ال�سوي�س با�ستخدام الر�صا�ص احلي وقنابل‬ ‫الغاز املدمع لدى و�صول م�سريتهم �إىل ميدان حمزة بن عبد املطلب‪.‬‬

‫التقرير ادعى ان ال�شرطة مل تبادر ب�إطالق النار على املعت�صمني‬

‫�إىل ‪ 624‬مقابل ثمانية من ال�شرطة‪« ،‬وه��ذا على فر�ض‬ ‫�صحته ‪-‬وه ��و غ�ير ��ص�ح�ي��ح‪ -‬يثبت �أن ��ه مل ت�ك��ن هناك‬ ‫ا�شتباك وال معركة»‪ ،‬كما �أن ال�صحيح �أن «عدد ال�شهداء‬ ‫من املعت�صمني و�صل �إىل حوايل ثالثة �آالف‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫نحو ‪� 15‬ألف م�صاب»‪.‬‬ ‫وانتقد البيان ما قال �إنه �إغفال من التقرير لتواجد‬ ‫قنا�صة على �أ�سطح املباين حول امليدان‪ ،‬وكذلك �إغفال ما‬ ‫حدث من الإجهاز على اجلرحى وقتلهم يف مركز رابعة‬ ‫الطبي ويف امل�ست�شفى امليداين ويف امل�سجد‪ ،‬ثم تهديد من‬ ‫اع�تر���ض على ذل��ك بالقتل‪ ،‬ف�ضال ع��ن فظاعات �أخ��رى‬ ‫كجرف جثث ال�شهداء بوا�سطة اجلرافات‪ ،‬وحرق بع�ض‬ ‫اجلثث بل بع�ض املعت�صمني �أحياء‪.‬‬ ‫وا�ستغرب البيان اعتماد التقرير على ما بثته قناة‬ ‫«�أون تي يف» على �سبيل احل�صر‪ ،‬واعترب �أن �صاحب القناة‬ ‫م �ع��روف ع�ن��ه وع��ن ال�ع��ام�ل�ين ب��ال�ق�ن��اة ت��وج�ه��ات�ه��م �ضد‬ ‫املعت�صمني ال�سلميني‪ ،‬كما ا�ستغرب �إهمال �شهادات �شهود‬ ‫املجزرة التي وثقها عدد من القنوات التليفزيونية‪.‬‬ ‫�شهادة وفاة‬ ‫واختتمت جماعة الإخ ��وان بيانها بو�صف التقرير‬ ‫ب ��أن��ه «� �ش �ه��ادة ج��دي��دة ل��وف��اة امل�ج�ل����س ال�ق��وم��ي حلقوق‬ ‫الإن���س��ان‪ ،‬و�إح �ي��اء ل��ذك��رى امل�ج��زرة يف نفو�س امل�صريني‬ ‫مب��ا يعمق اجل ��راح وي��زي��د ال�ك��راه�ي��ة للقتلة و�أذن��اب �ه��م‪،‬‬ ‫ول ��ن ي�ستطيع �أل� ��ف ت�ق��ري��ر م �ك��ذوب �أن مي�ح��وه��ا من‬ ‫قلوب امل�صريني وذاك��رت�ه��م‪ ،‬و��س��وف يكون ه��ذا التقرير‬

‫«اجلرمية» وقودا جديدا ملوجة ثورية مزلزلة تطارد كل‬ ‫القتلة وال�سفاحني»‪.‬‬ ‫م��ن جانبها‪ ،‬ع�برت اجلماعة الإ�سالمية ع��ن �إدان��ة‬ ‫قوية للتقرير‪ ،‬وقالت ‪-‬يف بيان تلقت اجلزيرة نت ن�سخة‬ ‫منه‪� -‬إن التقرير يعد انتهاكا وا�ضحا حلقوق الإن�سان ملا‬ ‫ت�ضمنه من �إدانة لل�ضحايا من القتلى وامل�صابني وتربئة‬ ‫�شبه كاملة للقتلة واملجرمني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت اجل �م��اع��ة �أن ادع � ��اء ال �ت �ق��ري��ر �أن ق��وات‬ ‫اجل�ي����ش مل ت�ت��دخ��ل �إط�لاق��ا يف عملية ف����ض االعت�صام‬ ‫يعني �أن املجل�س �أراد جتميل �صورة االنقالبيني الذين‬ ‫قاموا بتعيني �أع�ضائه دون معايري وا�ضحة �سوى ت�أييد‬ ‫ل‬ ‫االنقالب‪ ،‬م�ضيفة �أن الأكاذيب واالفرتاءات التي امت أ‬ ‫بها التقرير كفيلة بالطعن يف م�صداقيته وحياديته‬ ‫ونزاهته‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار بيان اجلماعة �إىل اختالف �أع�ضاء املجل�س‬ ‫القومي حلقوق الإن�سان �أنف�سهم حول التقرير‪ ،‬لدرجة‬ ‫�أنه خرج دون الأخذ بتحفظات واعرتا�ضات بع�ضهم‪ ،‬كما‬ ‫�أنه مل يعر�ض على معظم الأع�ضاء يف �صورته النهائية؛‬ ‫ما دفع بع�ضهم �إىل االن�سحاب وعدم امل�شاركة يف امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي الذي عقد لعر�ض التقرير‪.‬‬ ‫وبعدما لفتت اجلماعة النظر �إىل م�سارعة وزارة‬ ‫الداخلية ب��الإ��ش��ادة بالتقرير‪ ،‬ختمت بيانها باملطالبة‬ ‫ب�ت�ق��دمي �أع �� �ض��اء امل�ج�ل����س �إىل حم��اك�م��ة ع��اج�ل��ة بتهمة‬ ‫انتهاك حقوق الإن�سان و�إهدار كرامته وقيامهم بتزييف‬ ‫وتزوير احلقائق‪.‬‬

‫السعودية تدرج اإلخوان على قوائم‬ ‫«اإلرهاب» ومصر ترحب‬ ‫الريا�ض‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أدرجت ال�سعودية �أم�س اجلمعة جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني و‪ 8‬تنظيمات �أخرى‪ ،‬على قائمة «اجلماعات‬ ‫الإرهابية»‪ ،‬وفق بيان لوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫و�أرف �ق��ت وزارة الداخلية يف بيانها م��ا و�صفتها‬ ‫بـ»القائمة الأوىل للأحزاب‪ ،‬واجلماعات‪ ،‬والتيارات»‬ ‫التي تعترب «منظمات �إرهابية»‪​.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال� �ب� �ي ��ان‪ ،‬ف � � ��إن ق��ائ �م��ة ال �ت �ن �ظ �ي �م��ات‬ ‫«الإرهابية» ت�شمل تنظيم القاعدة‪ ،‬وتنظيم القاعدة‬ ‫يف جزيرة العرب‪ ،‬وتنظيم القاعدة يف اليمن‪ ،‬وتنظيم‬ ‫القاعدة يف العراق‪ ،‬وداع�ش‪ ،‬وجبهة الن�صرة‪ ،‬وحزب‬ ‫اهلل ال�سعودي‪ ،‬وجماعة الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬وجماعة‬ ‫احلوثي»‪.‬‬ ‫الن �ب��اء‬ ‫ك�م��ا �أ� �ش��ار ال�ب�ي��ان ال ��ذي ن���ش��رت��ه وك��ال��ة أ‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة الر�سمية �أم ����س �إىل �أن ��ه ي��دخ��ل يف �إط��ار‬ ‫املنظمات الإره��اب�ي��ة �أي�ضا «ك��ل تنظيم م�شابه لهذه‬ ‫التنظيمات‪ :‬فكراً‪� ،‬أو قو ًال‪� ،‬أو فع ً‬ ‫ال‪ ،‬وكافة اجلماعات‬ ‫وال�ت�ي��ارات ال ��واردة بقوائم جمل�س الأم��ن والهيئات‬ ‫الدولية وعُرفت بالإرهاب وممار�سة العنف»‪.‬‬ ‫وقالت ال��وزارة �إنها «�سوف تقوم بتحديث هذه‬ ‫القائمة ب�شكل دوري»‪.‬‬ ‫و�أكدت �أنه «لن يكون هناك �أي ت�ساهل‪� ،‬أو تهاون‬ ‫مع �أي �شخ�ص يرتكب �أياً مما �أ�شري �إليه»‪.‬‬ ‫ي�أتي �إع�لان هذه القائمة من قبل جلنة‪� ،‬صدر‬ ‫�أم��ر ملكي بت�شكيلها يف ‪� 3‬شباط املا�ضي‪ ،‬ون�ص على‬

‫�أن تقوم تلك اللجنة بتحديد «التيارات �أو اجلماعات‬ ‫–وما يف حكمها– الدينية �أو الفكرية املتطرفة �أو‬ ‫امل�صنفة كمنظمات �إرهابية داخلياً �أو �إقليمياً �أو دولياً‪،‬‬ ‫�أو ت�أييدها �أو تبني فكرها �أو منهجها ب�أي �صورة كانت‪،‬‬ ‫�أو الإف�صاح عن التعاطف معها ب�أي و�سيلة كانت‪� ،‬أو‬ ‫تقدمي �أي من �أ�شكال الدعم املادي �أو املعنوي لها‪� ،‬أو‬ ‫التحري�ض على �شيء من ذلك �أو الت�شجيع عليه �أو‬ ‫الرتويج له بالقول �أو الكتابة ب�أي طريقة»‪.‬‬ ‫ب� ��دوره‪ ،‬ث�م��ن امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م وزارة اخل��ارج�ي��ة‬ ‫امل�صرية القرار ال�سعودي‪ .‬ويف ت�صريح �صحفي قال‬ ‫ب��در عبد ال�ع��اط��ي‪« ،‬نثمن ق��رار اجل��ان��ب ال�سعودية‪،‬‬ ‫الذي يعك�س مدى التن�سيق والت�ضامن بني البلدين‬ ‫اللذين هما ركيزتا العمل العربي امل�شرتك»‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال ق�ي��ادي يف جماعة الإخ ��وان يف‬ ‫م�صر �إن اجلماعة لي�س لها «تنظيم» بال�سعودية‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات �صحفية قال ر�ضا فهمي‪ ،‬ع�ضو‬ ‫جمل�س �شورى الإخوان امل�سلمني �إن «جماعة الإخوان‬ ‫امل���س�ل�م�ين ل�ي����س ل�ه��م �أي ت�ن�ظ�ي��م ب��امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ال�سعودية»‪.‬‬ ‫وات�ه��م فهمي‪ ،‬ال��ذي ك��ان ي�شغل من�صب رئي�س‬ ‫جلنة ال���ش��ؤون العربية مبجل�س ال���ش��ورى امل�صري‬ ‫املنحل ال�سعودية بـ«التدخل يف ال�ش�أن امل�صري» مرجعا‬ ‫ق��راره��ا �إىل «اخل��وف م��ن جن��اح �أي ح��راك �شعبي يف‬ ‫م�صر»‪ ،‬رابطا بني قرار اليوم وما و�صفه بـ»ال�صراع»‬ ‫� �ض��د ق �ط��ر‪ ،‬ال� ��ذي �أ� �ش �ع �ل �ت��ه ال �� �س �ع��ودي��ة واالم� � ��ارات‬ ‫والبحرين ب�سحب �سفرائهم من الدوحة‪.‬‬

‫حمللون ربطوا بني القرار وزيارة وزير موريتاين �إىل الإمارات‬

‫السلطات املوريتانية تغلق فروع‬ ‫جمعيتني لإلخوان‬ ‫نواك�شوط‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أغلقت ال�سلطات املوريتانية‪ ،‬خالل �أقل من ‪24‬‬ ‫�ساعة‪ ،‬مركزين وف��روع جمعية خريية‪ ،‬حم�سوبة‬ ‫على جماعة الإخوان امل�سلمني يف البالد‪.‬‬ ‫الم ��ن‪� ،‬أم����س اجلمعة‪ ،‬مركز‬ ‫وداه�م��ت ق��وات أ‬ ‫النور ال�صحي‪ ،‬التابع للجمعية الن�سوية املح�سوبة‬ ‫ع�ل��ى ج�م��اع��ة الإخ � ��وان امل���س�ل�م�ين يف م��وري�ت��ان�ي��ا‪،‬‬ ‫والواقع مبقاطعة توجنيني بالعا�صمة نواك�شوط‪.‬‬ ‫و�ألقت قوات الأمن القب�ض على حممد �سيديا‬ ‫ول��د �أب��و امل�ع��ايل‪ ،‬ال��ذي ك��ان ي��داوم يف امل�ستو�صف‬ ‫حلظة �إغالقه‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ع��ام��ل ب��امل���س�ت��و��ص��ف حم �م��د ��ش�م��اد‪،‬‬ ‫�إن ال�شرطة ق��ام��ت ب � إ�خ��راج امل��ر��ض��ي املتواجدين‬ ‫بامل�ستو�صف‪ ،‬وب�ع��ده��ا ط��ال�ب��ت ال�ط��اق��م ال�صحي‬ ‫املداوم ب�إخالء املكان وت�سليم مفاحته‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال�سياق‪� ،‬أغلقت �أجهزة �أمنية‪� ،‬صباح‬ ‫اجلمعة‪ ،‬م��رك��زا لتحفيظ ال�ق��ر�آن ال�ك��رمي خا�ص‬

‫ب��ال�ف�ت�ي��ات‪ ،‬ال ��ذي يتبع لنف�س اجل�م�ع�ي��ة‪ ،‬وق��ام��ت‬ ‫مب�صادرة معداته‪.‬‬ ‫وت� أ�ت��ي ه��ذه اخل�ط��وة‪ ،‬بعد �أق��ل م��ن ي��وم على‬ ‫قرار ال�سلطات املوريتانية‪� ،‬إغالق جمعية امل�ستقبل‬ ‫للدعوة والثقافة والتعليم‪ ،‬املح�سوبة على جماعة‬ ‫الإخ��وان‪ ،‬والتي ير�أ�سها العامل املوريتاين ال�شيخ‬ ‫حممد احل�سن ول��د ال ��ددو‪ ،‬ن��ائ��ب رئي�س االحت��اد‬ ‫العاملي لعلماء امل�سلمني‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات الأمنية با�شرت منذ البارحة‬ ‫حملة قوية إلغ�لاق ف��روع اجلمعية على م�ستوي‬ ‫كافة املدن املوريتانية‪ ،‬ومل يتبني على الفور عدد‬ ‫الفروع التي الحقتها‪.‬‬ ‫ل �ك ��ن حم �ل �ل�ي�ن ي ��رب� �ط ��ون ب �ي�ن ح �م �ل��ة ع�ل��ى‬ ‫الخ�ي�رة‬ ‫الخ � ��وان يف م��وري�ت��ان�ي��ا وال �ت �ق��ارب ب�ين أ‬ ‫إ‬ ‫الم��ارات‪ ،‬وال ي�ستبعدون �أن‬ ‫وكل من ال�سعودية و إ‬ ‫تكون ل��زي��ارة وزي��ر الثقافة والتوجيه الإ�سالمي‬ ‫املوريتاين‪� ،‬أحمد ولد النيني‪� ،‬أم�س اجلمعة‪� ،‬إىل‬ ‫الإمارات عالقة بالأمر‪.‬‬


‫الالجئون وحق العودة‬

‫‪8‬‬

‫�إعداد‪� :‬سوزان العويوي‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫شعــر‬

‫يا�سـر عـلي‬

‫فلسطينيو لبنان‬ ‫وتفتيت الكتلة البشرية‬

‫الجئة يف مرايا الصمت!‬

‫ي�شكل الالجئون الفل�سطينيون يف لبنان العقبة الأكرب‬ ‫يف وج��ه خمطط �شطب ح��ق ال�ع��ودة‪ .‬ولئن �سمعنا م� ؤ�خ��راً‬ ‫ت�صريحات تطمئن االح �ت�لال ب� أ�ن�ن��ا «ل��ن ن�غ��رق �إ��س��رائ�ي��ل‬ ‫بالالجئني»‪ ،‬ف�إن فل�سطينيي لبنان ي�شكلون املوجة الأكرب‬ ‫من بحر الالجئني الذي ميكنه �إغراق الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��و ال ��داخ ��ل ي �ح �م �ل��ون ج�ن���س�ي��ة االح� �ت�ل�ال‪.‬‬ ‫فل�سطينيو ال�ضفة وغزة يعي�شون حتت الإدارة غري الكاملة‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية‪ .‬فل�سطينيو الأردن يحملون اجلن�سية‬ ‫الأردنية‪ .‬فل�سطينيو �سورية يعاملون ككتلة واحدة متما�سكة‪،‬‬ ‫�سواء قبل الأحداث الدائرة يف �سورية �أو بعدها‪.‬‬ ‫فل�سطينيو بقية ال�شتات‪ ،‬ق�ضاياهم متفرقة‪� ،‬أو�ضاعهم‬ ‫االجتماعية واالق�ت���ص��ادي��ة ج�ي��دة (با�ستثناء فل�سطينيي‬ ‫العراق)‪.‬‬ ‫�أما فل�سطينيو لبنان‪ ،‬فيجري العمل على تفكيكهم �إىل‬ ‫كتل مهاجرة من خالل ال�ضغط عليهم اقت�صادياً واجتماعياً‬ ‫ومدنياً وحقوقياً و�أمنياً للهجرة من لبنان ب�شكل جماعي‪.‬‬ ‫بحيث يجري توزيعهم ككتل ب�شرية يف بالد ال�شتات‪.‬‬ ‫من �أجل �أن تنجح م�شاريع الت�سوية يف املنطقة‪ ،‬يجري‬ ‫العمل على تفتيت الكتلة الب�شرية لفل�سطينيي لبنان‪ ،‬وذلك‬ ‫عرب الو�سائل التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�ضغط احلقوقي والقانوين‪ ،‬وحرمان الفل�سطيني‬ ‫من احلقوق املدنية والإن�سانية‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال���ض�غ��ط االق �ت �� �ص��ادي واالج �ت �م��اع��ي‪ ،‬ح�ي��ث مينع‬ ‫الفل�سطيني من العمل يف �أكرث من ‪ 72‬مهنة‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال�ضغط الع�سكري واحل �� �ص��ارات‪ ،‬وق��د ك��ان��ت هذه‬ ‫�إحدى �أكرث الأ�ساليب امل�ؤثرة‪ ،‬فقد �شهدت الكتلة الب�شرية‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني يف ل�ب�ن��ان ع��دة عمليات خ�سف بهذا‬ ‫ال�سبب‪.‬‬ ‫ففي حرب ال�سنتني (‪ ،)1976-1975‬فتحت �أملانيا �أبوابها‬ ‫لل�شباب الفل�سطيني من لبنان‪ .‬وبعد االجتياح الإ�سرائيلي‬ ‫للبنان عام ‪ ،1982‬فتحت ال�سويد �أبوابها لآالف الفل�سطينيني‬ ‫املهاجرين �إليها‪ .‬وبعد حرب املخيمات (‪ ،)1987-1985‬فتحت‬ ‫الدمنارك �أبوابها للمهاجرين الفل�سطينيني‪ .‬وبعد ذلك‪،‬‬ ‫عند نهاية احل��رب اللبنانية‪ ،‬فتحت بريطانيا و�أ�سرتاليا‬ ‫وغريهما أ�ب��واب �ه��ا‪ ..‬وك��ل ذل��ك ب�شكل غ�ير ر�سمي‪ ،‬وج��رى‬ ‫معظمه بطريقة التهريب ثم ّ‬ ‫مل ال�شمل‪.‬‬ ‫الأ�سباب الثالثة التي ذكرناها هي الأ�سا�سية‪ ،‬وهناك‬ ‫ع�شرات الأ�سباب الفرعية‪ .‬وقد �أدى ذلك �إىل تخفي�ض عدد‬ ‫فل�سطينيي لبنان ب�شكل الفت‪.‬‬ ‫يف الوقت الذي كان تكا ُثر عدد الفل�سطينيني يف العامل‬ ‫�أكرث من ثمانية �أ�ضعاف‪ ،‬كان التكاثر يف لبنان ال يزيد عن‬ ‫�أربعة �أ�ضعاف‪ ،‬ويبلغ عدد فل�سطينيي لبنان بح�سب �سجالت‬ ‫الأونروا نحو ‪� 475‬ألفاً‪ .‬و�سبب هذا يعود �إىل البيئة احلاجزة‬ ‫م��ن ال�ضغط النف�سي واحل��رم��ان م��ن حقوق الإن���س��ان على‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ال�سبب ال �ث��اين‪ ،‬وه��و ال�ضغط االق�ت���ص��ادي‪� ،‬أدى �إىل‬ ‫ه�ج��رة الكثري م��ن ال�شبان للعمل يف اخلليج‪ ،‬م��ن دون �أن‬ ‫يتخذوا جن�سيات تلك الدول‪ ،‬بل ا�شتغلوا لتح�سني و�ضعهم‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬ويقرتب عددهم من مائة �ألف الجئ‪� .‬أ�صبحت‬ ‫حياتهم من�سجمة مع احلياة اال�ستهالكية يف اخلليج‪.‬‬ ‫ال�سبب الثالث‪ ،‬وهو احل�صارات والت�ضييق الأمني‪ ،‬فقد‬ ‫�أدى �إىل هجرة �أكرث من مائة �ألف فل�سطيني‪ ،‬وبذلك بات‬ ‫عدد الفل�سطينيني الباقني يف لبنان ال يتجاوز ‪� 260‬ألفاً‪.‬‬ ‫�إذن‪ ،‬الكتلة الب�شرية املك ّونة من ‪� 260‬ألفاً‪ ،‬يجري العمل‬ ‫على تفتيتها اليوم‪ ،‬للت�ساوق مع م�شاريع الت�سوية التي ال‬ ‫ميكن �أن تتم من دون ت�صفية ق�ضية عودة الالجئني‪ ..‬وهي‬ ‫ال��ر�ؤي��ة التي يعمل عليها وزي��ر اخلارجية الأمريكي جون‬ ‫كريي‪.‬‬ ‫ف �م��ا ر� �ش��ح م��ن خ �ط��ة ك �ي�ري‪ ،‬ه��و ت�ث�ب�ي��ت امل�ق�ي�م�ين يف‬ ‫اخلليج‪ ،‬وتخيري املقيمني يف لبنان‪� ،‬أن يهاجروا �إىل الغرب‬ ‫�أو �أن يحملوا ج��واز ال�سلطة ويح�صلوا على تعوي�ض مع‬ ‫�شرط بقائهم يف لبنان كجالية فل�سطينية �أو كلبنانيني بعد‬ ‫توطينهم!!‬ ‫يف ه��ذه الأث �ن��اء ت��رت�ف��ع أ�� �ص��وات فل�سطينية يف لبنان‬ ���تطالب بهجرة ال�شباب �إىل اخل��ارج‪ ،‬للح�صول على فر�صة‬ ‫عمل �أو كرامة �أف�ضل‪ ..‬وهي دعوة وجدت �صدى يف الواقع‬ ‫الفل�سطيني وجتاوباً من بع�ض ال�شباب‪ ،‬ب�سبب ما يتعر�ض‬ ‫ل��ه الفل�سطينيون م��ن ظلم معي�شي يف لبنان‪ ،‬حتى ك��ادت‬ ‫الهجرة �أن تكون مطلباً لكل فل�سطيني يف لبنان‪ ..‬و�أ�صبح‬ ‫هناك خ�شية من اقتطاع �شريحة كبرية يف م�شروع هجرة‬ ‫جماعية‪.‬‬ ‫وق ��د ات �� �ض��ح �أن م��ن ي �ح��رك ه ��ذه ال ��دع ��وات م��رت�ب��ط‬ ‫ب�شكل مبا�شر مع جهات ت�سعى لتثبيت م�شروع الت�سوية يف‬ ‫املنطقة‪ ..‬وال يالم ال�شباب الفل�سطيني يف ا�ستجابته لهذه‬ ‫الدعوات ب�سبب ما يعانيه‪.‬‬ ‫�إذن‪ ،‬هناك ثالوث ي�سعى لتفتيت الكتلة الب�شرية لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف لبنان‪ ،‬هو‪ :‬الظلم اللبناين‪ ،‬عملية الت�سوية‬ ‫الأمريكية‪ ،‬واخليوط املرتبطة باجلهات الفل�سطينية املعنية‬ ‫ب�إجناح خطة كريي‪..‬‬ ‫رغم كيد هذا الثالوث‪� ،‬سيبقى فل�سطينيو لبنان بحر‬ ‫ال �أم �آج� ً‬ ‫الالجئني الهادر ال��ذي �س ُيغرق االحتالل عاج ً‬ ‫لا‪.‬‬ ‫و�سرنفع دائماً �شعارنا اجلديد «نحن بحر الالجئني»‪.‬‬

‫لسان العدالة‬ ‫فداء ال�شامي‬ ‫لقد �أقر بحق الالجئني الفل�سطينيني الكثري‬ ‫م��ن ال �ق��رارات واالت �ف��اق �ي��ات ال��دول �ي��ة يف ج��وان��ب‬ ‫وجماالت عديدة‪ ،‬نذكر منها على �سبيل املثال ال‬ ‫احل�صر‪:‬‬ ‫‪ .1‬الإع�ل��ان ال �ع��امل��ي حل �ق��وق الإن �� �س��ان للعام‬ ‫‪ 1945‬املادة ‪ 13‬التي ت�شري الفقرة الثانية منه �إىل‬ ‫�أن‪:‬‬ ‫«ل�ك��ل ف��رد احل��ق مب �غ��ادرة �أي وط��ن مب��ا فيه‬ ‫وطنه‪ ،‬وله احلق بالعودة �إىل وطنه»‪.‬‬ ‫‪ .2‬ال�بروت��وك��ول رق��م ‪ 3‬ل�ل�م��ؤمت��ر الأوروب� ��ي‬ ‫حلماية حقوق الإن�سان واحلريات الأ�سا�سية ‪1963‬‬ ‫مادة ‪)1( 3‬‬ ‫«ع��دم ج��واز ط��رد �أي �شخ�ص ��س��واء بوا�سطة‬ ‫إ�ج��راء ف��ردي �أو جماعي من �إقليم الوالية الذي‬

‫غادر مدينته ليكون شاهد ًا‬

‫شهادة الجئ‬ ‫�ساجدة م�صطفى ا�شرمي‬ ‫دروي�ش �أبو �شاب‪ ،‬عكاوي من الطنطورة‪،‬‬ ‫ا�سمه احلقيقي دروي�ش مفتاح ‪ ،‬ميلك دكانا يف‬ ‫عكا يبيع فيه �أوانٍ وتذكارات فخارية لل�سياح ‪.‬‬ ‫ك ��ان ع �م��ره ث �م��اين ��س�ن��وات ع�ن��د النكبة‬ ‫عندما ا�ضطرت عائلته لالنتقال من منطقة‬ ‫ج �� �س��ر ال� ��زرق� ��اء ال �ت��اب �ع��ة مل��دي �ن��ة ح �ي �ف��ا �إىل‬ ‫الطنطورة �سعياً وراء لقمة العي�ش لأن رب‬ ‫الأ��س��رة ك��ان يعمل يف م�ستوطنة "بنيامينا"‬ ‫وهي �أقرب �إىل الطنطورة‪.‬‬ ‫ي ��روي دروي ����ش ��ش�ه��ادت��ه ال�ت��ي عا�صرها‬ ‫خ�لال النكبة قائال "عندما أ�ع��ود بالذاكرة‬ ‫�إىل تلك الأي��ام ال�سوداء �أت�صور جثثاً كثرية‬ ‫وكنت �أرك����ض باكياً يف طريق ينت�شر ال�صرب‬ ‫على جانبيه لأحلق بوالدتي‪ ،‬عندما �سقطت‬ ‫القرية ب�أيدي املحتلني الذين جمعوا النا�س‬ ‫والأط �ف��ال على ح��دة‪ ،‬وج�م�ع��وا ال��رج��ال معا‬ ‫على حدة بالقرب من الن�ساء‪ ،‬كنت �أدو�س على‬ ‫اجلثث‪ ،‬على الأيدي والأرجل والأج�ساد‪ ،‬كان‬ ‫القتلى بالع�شرات‪.‬‬ ‫وقبل احتالل القرية بب�ضعة �أي��ام‪ ،‬ر�ست‬ ‫�سفينة على مقربة ال�ط�ن�ط��ورة‪ ،‬أُ�ن � �زِل منها‬ ‫قارب ونزل منه اثنان وقاال لل�سكان من �شاء‬ ‫منكم ال�سفر والرحيل فنحن على ا�ستعداد‬

‫لنقله �إىل لبنان �أو تركيا �أو �سوريا‪ ،‬ورحل عدد‬ ‫من النا�س معهم‪.‬‬ ‫ويف اليوم التايل جمع املحتلون الن�ساء‬ ‫على �شاطئ البحر‪ ،‬وجاءت جمندات يهوديات‬ ‫قمن بتفتي�ش الن�ساء تفتي�شا دقيقا ومل يرتكن‬ ‫مع الفل�سطينيات �أ�سوارة �أو عقدا �أو خامتا �أو‬ ‫نقودا‪ .‬و�أك�ثر ما �أذك��ره اللحظة التي �أطلقوا‬ ‫فيها ال�ن��ار على ع��دد م��ن ال��رج��ال وقتلوهم‪،‬‬

‫حتى ال ننسى‬ ‫�شروق �أحمد عابد‬ ‫ح�ط��ت م��ر��س��ات�ه��ا ب�ي�ن أ�� �ض �ل��ع ت��اري��خ ع��ري��ق زاخ ��ر‪،‬‬ ‫يخطف غريزة الباحث للتنقيب بني حنانيه عن ع�صور‬ ‫عمالقة الأر�ض وبناة ن�ش�أتها‪ ،‬هي مل تكن �صغرية ال�سن �أو‬ ‫يف ريعان ال�شباب حني اغت�صبتها وحو�ش ال�صهيونية‪ ،‬بل‬ ‫كانت يف عهد حفيد ال �أعلم ت�سل�سل رقمه من ذرية �أجداد‬ ‫تدرجوا ب�أ�صولهم ك�أحفاد ل�صحابي جليل‪.‬‬ ‫ه��ي ع�ج��ور الفل�سطينية‪ ،‬ه�ك��ذا ك��ان��ت ق�ب��ل تغلغل‬ ‫الكتيبة ال��راب�ع��ة م��ن ل��واء غفعاتي ب�ين رب��وع�ه��ا‪ ،‬وظلت‬ ‫ع �ج��ور ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة رغ ��م ن ��ار ال �ن��وى وال �ف��رق��ة ال�ت��ي‬ ‫�أ�ضرمتها الكتيبة البغي�ضة بني عجور و�أبنائها منذ‪/23‬‬ ‫اكتوبر‪� 1948 /‬إىل يومنا هذا‪" ،‬فال البعد ي�سلي وال الأيام‬ ‫تن�سينا"‪.‬‬ ‫جت � ��اورت ع �ج��ور م��ع خ��رب�ت�ين ه�م��ا ج�ن��اب��ا ال�ف��وق��ة‬ ‫وجنابا التحتا‪ ،‬وكلتاهما موقع حقق امل�سلمون على �أر�ضه‬ ‫انت�صارهم على البيزنطيني يف معركة �أجنادين‪ ،‬والقرية‬ ‫ترتبع على منطقة كثرية التالل يف �سفوح جبال خليل‬ ‫الرحمن يف ال�شمال الغربي للمدينة‪.‬‬ ‫مل تكتف ع�ج��ور ب��أ��س��ر ع���ش��اق ت��اري��خ االن�ت���ص��ارات‬ ‫الإ�سالمية مبوقعها على �أر�ض معركة جميدة‪ ،‬بل زادت‬ ‫عليه با�ستقرارها على كنز �أث ��ري ي�شري �إىل ح�ضارات‬ ‫متعددة عمرت �أر�ضها عرب حقب زمنية قدمية‪ ،‬وتركت‬ ‫�إرثها فيها‪ .‬فرغم �أن الطراز املعماري للقرية يوحي ب�أن‬ ‫ن�ش�أتها احلديثة كانت يف عهد الفاطميني‪� ،‬إال �أن اخلرب‬ ‫والآثار فيها ت�ؤكد تاريخها الكنعاين والروماين‪ ،‬فعجور‬

‫عجور‬

‫وك��ان بينهم وال��دي م�صطفى مفتاح وخايل‬ ‫عبد ال�شيخ �أبو العينني‪ ،‬وحينها مل �أ�سمع غري‬ ‫عويل الن�ساء و�صراخ الأطفال‪.‬‬ ‫جمعنا املحتل يف �سيارات و�أرادوا قذفنا‬ ‫�إىل ال���ض�ف��ة ال �غ��رب �ي��ة �إال �أن خم �ت��ار ق��ري��ة‬ ‫الفريدي�س ا�ستطاع �أن يجعلوهم يرتكون من‬ ‫�شاء لديه يف املنطقة‪.‬‬ ‫وعند ب��دء ت�سجيل ال�سكان �س�ألوين عن‬ ‫ا��س��م عائلتي‪ ،‬ومل أ�ت��ذك��ر وقتها لأن�ن��ي كنت‬ ‫حت��ت ت��أث�ير ال���ص��دم��ة‪ ،‬وم�ن��ذئ��ذ �أ��ص�ب��ح ا�سم‬ ‫عائلتنا �أبو �شاب بد ًال من �شيخ خليل مفتاح‪.‬‬ ‫كنا مع النا�س الذين نزلوا يف الفريدي�س يف‬ ‫�شبه جماعة‪ ،‬وكان املختار يوزع علينا ك�سرات‬ ‫اخلبز وحبات البندورة واخليار والتي جمعها‬ ‫من بيوت القرية‪.‬‬ ‫ق��ررت �أم��ي بعد فرتة �أن نعود �إىل ج�سر‬ ‫الزرقاء‪ ،‬وانتقلنا �إىل البيت الذي كنا ن�سكنه‬ ‫قبل �أن نرحل �إىل الطنطورة‪.‬‬ ‫وب �ع��د ف�ت�رة ق���ص�يرة ج ��اء أ�ح ��د أ�ق��ارب �ن��ا‬ ‫واقرتح علينا �أن ن�سكن يف "كفار �سمري" حيث‬ ‫ميكن �أن يجد لوالدتي عم ً‬ ‫ال‪ ،‬فانتقلنا �إىل‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫وبد�أت �أعمل يف حيفا عند �شخ�ص ي�شتغل‬ ‫يف الفخار‪ ،‬تعلمت ال�صنعة وانتقلت �إىل عكا‪،‬‬ ‫وبقيت يف هذه املهنة حتى اليوم‪.‬‬

‫�سمري عطية‬ ‫َع ِ‬ ‫يناك �أ�شواقُ انتظا ٍر وا�شتعاالتُ القَلقْ‬ ‫يداك � ٌ‬ ‫َو ِ‬ ‫أ�شواك تُ�ساف ُر يف انك�ساراتِ ال�شَّ فقْ‬ ‫تنهيد ٌة َحريى تحُ ّط ُم يف َمرايانا الأ َلقْ‬ ‫وال ّدمع ُة الأوىل تُ�سا ِف ُر يف العيونِ ويف الأرقْ‬ ‫ُ‬ ‫رتحل بالأن ِ‬ ‫واملوت ُة الأوىل َ�س‬ ‫ني وباختناقاتِ ال ّر َمقْ‬ ‫***‬ ‫و�أنا وظ ّلي يف ّ‬ ‫َغيب يف موتِ الكَالم‬ ‫الظال ِم ن ُ‬ ‫�صرنا دموعاً يف عيون ِِك‪ ،‬وا�ستب ّد بنا ّ‬ ‫الظال ْم‬ ‫وهدي ُر �صافر ِة القطا ِر تجَ يء يف َموتِ ال�ش�آ ْم‬ ‫و�أنا وظ ّلي مثل َعينك ال يفا ِر ُقها ا َ‬ ‫حلما ْم‬ ‫أموي يف �صوتِ احلِ ما ْم‬ ‫الآ َن ‪ ،‬مثل الآنْ ! يغفو اجلام ُع ال ّ‬ ‫و�أنا و�أنت على ّ‬ ‫الطريق منوتُ ‪ ،‬يرثينا الغَما ْم‬ ‫�أَت�ص ّدقنيَ؟‬ ‫ِ‬ ‫خطاك‬ ‫متر تُ�سائل ال ّدنيا‬ ‫ب�أنّ �أ�شواقاً ُّ‬ ‫�أت�صدقني ب�أنّ �أكفان الورو ِد تيتّمتْ و�سعتْ لتنبتَ يف ِ‬ ‫رباك‬ ‫عيني ٍ‬ ‫باك والهوى يف ال�شّ ا ِم ِ‬ ‫باك‬ ‫وال�شوقُ يف ّ‬ ‫هذي العجو ُز �أكاد �أذكرها بدربِ ق�صيدتي‬ ‫كانت �صب ّية!‬ ‫ال�سناءات البه ّية‬ ‫كانتْ تُه ّي ُئ ّ‬ ‫لل�صبا ِح ِ�ضيا ّ‬ ‫كانتْ ربيعاً �ساحراً‪ ،‬ت�شدو ب�أحلانٍ ند ّية‬ ‫ني تغدو َيعرب ّية!‬ ‫كانت وكانتْ آ� ِه يا وج َع الق�صيد ِة ح َ‬ ‫****‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بخيط �أنوا ِر احليا ْة‬ ‫للحروف‬ ‫كانتْ تُط ّر ُز‬ ‫ِ‬ ‫ائعاتُ‬ ‫والأغنياتُ ال ّر‬ ‫على �شفاه الأمنياتْ‬ ‫ت�شدو لعا�صم ِة القلوبِ ن�شيدَها‪ :‬النّ�ص ُر �آتْ‬ ‫لكنْ غماماتٍ ت ُ‬ ‫ُهرول من لهيبِ الذّكرياتْ‬ ‫م ّرت عليها عن َد �ساحات ا�شتياقي وال َّلهيب له رفاتْ‬ ‫ومواج ُد ال ُع�شاق تُدفنُ يف ال�شّ تاتْ‬ ‫مل يب َق يف الأر�ضني ٌ‬ ‫حرف ْ‬ ‫ْ‬ ‫مل يعانقه املماتْ‬ ‫***‬ ‫�أوا ُه يا تلك العيونُ املتعباتُ كما القطا ْر‬ ‫�أ ّوا ُه من هذي القفا ْر‬ ‫أ� ّوا ُه من وجع ا�شتياقي‪ ،‬مِ ن رمادي واحرتاقي‬ ‫مِ نْ م�آالتِ امل�سا ْر‬ ‫وجع املكانْ‬ ‫ُيرخي َجنا َح احلزنِ فو َق ّ‬ ‫ال�صمتِ يف ِ‬ ‫ُ‬ ‫واحلرف مث َل الوقتِ يهذي بالزّمانْ‬ ‫***‬ ‫قلب تبحثنيَ‪،‬‬ ‫عنْ � ّأي ٍ‬ ‫ِ‬ ‫هواتفك العتيقهْ؟‬ ‫ني على‬ ‫تفتّ�ش َ‬ ‫َ‬ ‫�سِ‬ ‫ِ‬ ‫عن زوجك املخطوف �أ ْم عنْ ُحلمك املقتول يف جنِ‬ ‫احلقيقه؟‬ ‫العر�س للأبنا ِء يف َك ِ‬ ‫عن �أمنياتِ‬ ‫نف احلديقه؟‬ ‫ِ‬ ‫ال�صديقه؟‬ ‫�أ ْم عنْ �صديقتك التي ماتت ب�أح�ضانِ ّ‬ ‫ور�صا�صة الأعراب تغفو يف �أمانينا ال ّرقيقة؟‬ ‫وب �آفاقِ الأ ْ‬ ‫مل‬ ‫مي�ضي قِطا ُر ِك يا �صغري ُة َ�ص َ‬ ‫َيغفو َقلي ً‬ ‫ال عن َد �أحزانِ ال َقلَ ْم‬ ‫و�أنا وظ ّلي يف �صرا ٍع حمتَدِ ْم‬ ‫نم‬ ‫ّبي وب َ‬ ‫ني �أحقا ِد ّ‬ ‫ال�ص ْ‬ ‫بني �أنوا ِر الن ّ‬ ‫حلروفْ‬ ‫�أتلو بِقلبي ذِكرياتي عن َد نا�صية ا ُ‬ ‫َلم‬ ‫و�أنا وظ ّلي مث َل �أحزانِ الك ْ‬

‫‪ ..‬أرض الكـــــنز‬

‫عبارة عن جممع غني بالآثار‪ ،‬حيث يقع على �أرا�ض تابعة‬ ‫لها م��ا ي��زي��د ع��ن ‪ 22‬موقعا �أث��ري��ا‪ ،‬وت�ك�ثر فيها اخل��رب‬ ‫الأث ��ري ��ة امل�ب�ه��رة مب��ا حت��وي��ه م��ن ب�ق��اي��ا ع���ص��ور قدمية‬ ‫ا�ستوطنتها‪ ،‬فهي زاخرة ب�أنقا�ض املباين القدمية واملغائر‬ ‫املحفورة باجللمد‪ ،‬وامل��داف��ن املنقورة بال�صخر‪ ،‬وت��زدان‬ ‫خربها ب�أعمدة رومانية منقو�شة بالف�سيف�ساء الراقية‪،‬‬ ‫وبني جنباتها جتد معامل الطرق الكنعانية والرومانية‬ ‫القدمية و�أعتاب �أبواب ت�شهد على قدماء مروا من هناك‪،‬‬

‫وم��ن ه��ذه اخل��رب (ع�ق�بر‪ ،‬ن��وي�ط��ف‪ )...‬ويف ع�ج��ور آ�ث��ار‬ ‫"كعكرب" امل�شابهة للبرتاء ولكن ب�شكل م�صغر‪ ،‬كما �أعلنت‬ ‫�سلطة الآثار الإ�سرائيلية م�ؤخرا اكت�شاف كني�سة بيزنطية‬ ‫مُثرية يف خربة دَرو�سِ ّية‪.‬‬ ‫ومن عراقة املوقع �إىل �أ�صالة الن�سب تتباهى عجور‬ ‫وتفتخر‪ ،‬ف�أ�صول العجوريني ميتد ن�سبها �إىل ال�صحابي‬ ‫اجلليل "حرام بن جذام" وحمائل القرية الثالث هي‬ ‫�ساللة ال�صحابي‪ ،‬وه��م حمولة "ال�سراحنة" من ن�سل‬

‫�سرحان بن ح��رام‪ ،‬وحمولة "املحارمة" من ن�سل حمرم‬ ‫بن حرام‪ ،‬وثالثها حمولة "العجارمة" من ذرية عجرم بن‬ ‫حرام اجلذامي‪ ،‬ومت ن�سب ا�سم القرية "عجور" �إىل عرب‬ ‫العجارمة �سكانها‪.‬‬ ‫عا�شت احلمائل الثالثة يحكمهم ‪ 18‬خمتارا على‬ ‫" ‪" 58074‬دومنا م��ن الأر� ��ض‪ ،‬م�سجلة ب �ـ‪ 18‬قو�شان‪،‬‬ ‫وتعترب م�شاعا لأه��ل ال�ق��ري��ة‪ ،‬بحيث ت��أخ��ذ ك��ل حمولة‬ ‫�أر�ضا يزرعونها ويح�صدونها‪ ،‬ثم يتم تبادل الأرا�ضي بني‬ ‫احلمائل كل ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫مل تقو ثالثية احلمائل على االحتفاظ بوجودهم‬ ‫على �أر�ض عجور عام النكبة‪ ،‬فاختاروا ال�شتات والهجرة‪،‬‬ ‫رغم ما كان منهم من حمية للأر�ض يف زمن االنتداب عام‬ ‫‪ 1942_1941‬حني هرعوا �شيبا و�شبانا‪ ،‬رجاال ون�ساء �إىل‬ ‫خربة �أم ال�شقف‪ ،‬ملنع تراكتورات يهود جمعية "هالكريم"‬ ‫م��ن فر�ض �سطوتهم على �أر��ض�ه��م‪ ،‬ومتكنوا م��ن �إيقاف‬ ‫معداتهم ع��ن ح��راث��ة الأر� ��ض بحرقها وتخريبها لهم‪،‬‬ ‫وح�صلوا على ق��رار ق�ضائي م��ن حم��اك��م االن �ت��داب ب��أن‬ ‫اخلربة لأهل عجور جميعهم‪ ،‬ولي�س جلمعية "هالكريم"‬ ‫حق فيها‪ .‬ومب�غ��ادرة �أحفاد ال�صحابي قريتهم‪ ،‬ا�ستباح‬ ‫ال�صهاينة �أر� ��ض الكنز العريقة‪ ،‬فلم ي�ترك��وا منها �إال‬ ‫بيتني مهجورين‪ ،‬وحيطان مبتورة‪ ،‬و�أنقا�ضا بنوا على‬ ‫ركامها مغت�صباتهم اخلم�سة‪� ،‬أما �أ�شجار الكينا واخلروب‬ ‫فلم تقتلها �سنوات ال��وح��دة وال�ه�ج��ران‪ ،‬وبقيت �أ�شجار‬ ‫ال�صرب �صابرة على الغياب م�ستيقظة الأ� �ش��واق تنتظر‬ ‫�سيفا يغور يف بيوت العنكبوت املقامة على �أنقا�ض بيوت‬ ‫العز والأ�صالة‪.‬‬

‫الالجئون الفلسطينيون يف القرارات واالتفاقيات الدولية‬ ‫هو مواطن فيها‪».‬‬ ‫مادة ‪)2( 3‬‬ ‫«عدم جواز حرمان �أي �شخ�ص من حق دخول‬ ‫�إقليم الوالية الذي هو مواطن فيها‪».‬‬ ‫‪ .3‬اتفاقية عدميي اجلن�سية لعام ‪ 1954‬املادة‬ ‫رقم ‪28‬‬ ‫وثائق ال�سفر‬ ‫«ت���ص��در ال ��دول امل�ت�ع��اق��دة ل�ع��دمي��ي اجلن�سية‬ ‫املقيمني ب�صورة نظامية يف �إقليمها وثائق �سفر‬ ‫لتمكينهم من ال�سفر �إيل خارج هذا الإقليم‪ ،‬ما مل‬ ‫تتطلب خالف ذلك �أ�سباب قاهرة تت�صل بالأمن‬ ‫الوطني �أو النظام ال�ع��ام‪ .‬وتنطبق �أح�ك��ام ملحق‬ ‫هذه االتفاقية ب�صدد الوثائق امل��ذك��ورة‪ .‬وللدول‬ ‫املتعاقدة �إ��ص��دار وثيقة �سفر من ه��ذا النوع لكل‬ ‫�شخ�ص �آخر عدمي اجلن�سية يوجد فيها‪ .‬وعليها‬ ‫خ�صو�صا �أن تنظر بعني العطف �إىل �إ�صدار وثيقة‬

‫�سفر م��ن ه��ذا ال�ن��وع مل��ن يتعذر عليهم احل�صول‬ ‫على وثيقة �سفر من بلد �إقامتهم النظامية من‬ ‫عدميي اجلن�سية املوجودين يف �إقليمها‪».‬‬ ‫‪ .4‬ات �ف��اق �ي��ة ع��دمي��ي اجل�ن���س�ي��ة ل �ع��ام ‪1954‬‬ ‫الف�صل الثالث املادة رقم ‪17‬‬ ‫العمل امل�أجور‬ ‫‪« -1‬متنح الدول املتعاقدة الالجئني املقيمني‬ ‫ب�صورة نظامية يف �إقليمها �أف�ضل معاملة ممكنة‬ ‫متنح يف نف�س الظروف ملواطني بلد �أجنبي يف ما‬ ‫يتعلق بحق ممار�سة عمل م�أجور‪.‬‬ ‫‪ -2‬تنظر ال ��دول امل�ت�ع��اق��دة بعني العطف يف‬ ‫�أمر اتخاذ تدابري مل�ساواة حقوق جميع الالجئني‬ ‫بحقوق مواطنيها من حيث العمل امل�أجور‪ ،‬وعلى‬ ‫وج��ه اخل�صو�ص ح�ق��وق �أول �ئ��ك ال�لاج�ئ�ين ال��ذي‬ ‫دخ �ل��وا �أرا� �ض �ي �ه��ا مب�ق�ت���ض��ى ب��رام��ج جل �ل��ب ال�ي��د‬ ‫العاملة �أو خطط ال�ستقدام مهاجرين‪.‬‬

‫‪ .5‬م��ن ق ��رارات جمل�س الأمم امل�ت�ح��دة ق��رار‬ ‫يحمل الرقم‪ :‬ق ‪ /208‬د ع ‪ /7‬ج ‪1948 /2 /22 - 10‬‬ ‫ربعات ال�شعبية مل�ساعدة فل�سطني‬ ‫الت ّ‬ ‫«يوافق املجل�س على ق��رار اللجنة ال�سيا�سية‬ ‫الآتي‪:‬‬ ‫‪ .1‬ت�ستحث اللجنة احلكومات العربية على‬ ‫ربعات ال�شعبية التي‬ ‫مبا�شرة الإ��ش��راف على الت ّ‬ ‫جت�م��ع يف ب�لاده��ا مل���س��اع��دة فل�سطني وتوجيهها‬ ‫الوجهة ال�صحيحة‪.‬‬ ‫برع��ات‬ ‫‪ .2‬ق� � ّررت اللجنة �أن ت��ر��س��ل ه��ذه ال�ت� ّ‬ ‫جميعها �إىل ��ص�ن��دوق �إع��ان��ة فل�سطني ب��الأم��ان��ة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫برع��ات وفقا‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ذه‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫يف‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫الت�ص‬ ‫�ون‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫‪.3‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للأحكام املو�ضوعة للت�ص ّرف يف الأموال املر�صودة‬ ‫مل�ساعدة فل�سطني‪.‬‬ ‫ربعات الواردة ب�ش�أنها من املتربعني‬ ‫‪ّ � .4‬أما الت ّ‬

‫«ت��وج�ي�ه��ات خ��ا��ص��ة» فيفرد لها ح�ساب خ��ا���ص يف‬ ‫برع��ات يف‬ ‫الأم��ان��ة العامة وي�ك��ون �صرف ه��ذه ال�ت� ّ‬ ‫الأوجه املب ّينة لها‪».‬‬ ‫ل��ن نت�ساءل يف ه��ذا امل�ق��ال ع��ن م��دى تطبيق‬ ‫هذه القرارات يف الدول املعنية ومدى ا�ستجابتها‬ ‫للعرف الدويل وحقوق الإن�سان وحقوق الالجئ‪،‬‬ ‫ولكن �س�ؤالنا اليوم لالجئ الفل�سطيني نف�سه‪ ،‬هل‬ ‫�إن طبقت ه��ذه القوانني وح�صلت على حقوقك‬ ‫ال �ك��ام �ل��ة (م ��ن ح �ي��ت ت��وف�ي�ر امل �� �س �ك��ن‪ ،‬وال �ع �م��ل‪،‬‬ ‫والقدرة على التملك‪ ،‬وت�سهيل ال�سفر‪ ،‬معامالتك‬ ‫احلكومية جميعها) تتنازل عن حق العودة وتقبل‬ ‫التوطني والتعوي�ض‪� ،‬أو التوطني مع �أخذ احلقوق‬ ‫كاملة ‪-‬كما يخطط كريي‪� -‬أم �أن حق العودة حق‬ ‫موروث ال تنازل عنه؟!‬


‫دراســــــــات‬

‫‪9‬‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫اخلالف العلني بني دول «جمل�س التعاون اخلليجي» ي�شكل انتكا�سة لدبلوما�سية الواليات املتحدة مع حلفائها‬

‫عــــرب دول الخلــــيج يف أزمــــة‬

‫�ساميون هندر�سون‪ -‬معهد وا�شنطن‬ ‫يف اخل��ام����س م��ن �آذار‪ ،‬ا�ستدعت اململكة العربية‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة وال�ب�ح��ري��ن والإم � � ��ارات ال�ع��رب�ي��ة امل�ت�ح��دة‬ ‫�سفراءها من قطر‪ ،‬باختيارها نهجاً جلياً جداً للت�أكيد‬ ‫على التوترات املت�أججة منذ فرتة طويلة داخل «جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي»‪ .‬وهذا ال�صدع الدبلوما�سي ‪-‬الذي‬ ‫ي�أتي بعد يوم واحد من توجيه عُمان‪ ،‬ع�ضوة «جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي»‪ ،‬دعوة �إىل الرئي�س الإيراين لزيارة‬ ‫ال�سلطنة‪ ،‬وقبل ب�ضعة �أ�سابيع من زيارة الرئي�س �أوباما‬ ‫املخططة للريا�ض‪ -‬يزيد من تعقيد جهود الواليات‬ ‫املتحدة لبناء دعم وا�سع ل�سيا�ساتها الإقليمية‪ .‬وكانت‬ ‫وا�شنطن ت�أمل �أال ت�ؤدي فقط رحلة الرئي�س الأمريكي‬ ‫القادمة �إىل ال�سعودية �إىل طم�أنة امللك عبداهلل حول‬ ‫�سيا�سات ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ب���ش��أن الق�ضية ال�ن��ووي��ة‬ ‫االيرانية و�سوريا‪ ،‬بل �إىل �أن تكون �أي�ضاً فر�صة لك�سب‬ ‫ت�أييد �أو�سع من دول اخلليج العربية‪.‬‬ ‫�إن ال���س�ب��ب ال��ر� �س �م��ي ال� ��ذي �أُع� �ط ��ي ال��س�ت��دع��اء‬ ‫ال���س�ف��راء ه��و ف�شل قطر يف ال��وف��اء [بوعودها وفقاً‬ ‫الت�ف��اق مل يعلن عنه م�سبقاً ومت التو�صل إ�ل�ي��ه قبل‬ ‫ثالثة �أ�شهر ومفاده أ�ن��ه يتعني على قطر �أال "تدعم‬ ‫�أي ط��رف يهدف �إىل تهديد أ�م��ن وا�ستقرار �أي ع�ضو‬ ‫يف «جمل�س التعاون اخلليجي»"‪ .‬ويفرت�ض �أن ذلك هو‬ ‫كناية تعك�س الدعم املقدم لأن�صار «الإخوان امل�سلمني»‬ ‫وهي جماعة تعتربها ال�سعودية والإمارات على وجه‬‫اخل�صو�ص ب�أنها ت�شكل تهديداً لأنظمتهما ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويف وق��ت �سابق م��ن ه��ذا الأ��س�ب��وع‪ ،‬حكمت حمكمة يف‬ ‫دول��ة الإم��ارات على طبيب قطري بال�سجن مل��دة �سبع‬ ‫��س�ن��وات بتهمة دع��م "منظمة غ�ير ق��ان��ون�ي��ة �سرية"‬ ‫يعتقد أ�ن�ه��ا جماعة «الإخ� ��وان»‪ .‬وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن‬ ‫لقطر نف�س البنية ال�سيا�سية التي ت�شكل �أنظمة دول‬ ‫اخلليج العربية الأخ ��رى‪� -‬أي ممالك كاملة �أو �شبه‬ ‫كاملة تتزعمها عائالت مالكة �أو �أُ�سر حاكمة‪ ،‬وعلى‬ ‫ه��ذا النحو تتعار�ض مع �أيديولوجية «الإخ ��وان»‪� -‬إال‬ ‫�أنها تت�سامح على ما يبدو مع «اجلماعة» طاملا توجه‬

‫طاقاتها نحو اخلارج‪.‬‬ ‫لقد �أ�سفر ت�أ�سي�س «جمل�س التعاون اخلليجي» �إىل‬ ‫توحيد اململكة العربية ال�سعودية والكويت والبحرين‬ ‫وقطر والإم ��ارات العربية املتحدة و�سلطنة عمان يف‬ ‫ائتالف دبلوما�سي غري مرتابط منذ الأ�شهر الأوىل‬ ‫م��ن ان��دالع احل��رب ب�ين إ�ي ��ران وال�ع��راق يف ثمانينيات‬ ‫ال �ق��رن امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وت�ك�ل��ل �أوج جن��اح��ه ب��احل �ف��اظ على‬ ‫[�سالمة هذه البلدان امل�صدرة للنفط و�إبقائها خارج‬ ‫ذلك ال�صراع‪ .‬بيد هناك توترات داخلية دائمة داخل‬ ‫"املجل�س"؛ وكان �آخرها اخلالف بني قطر و�سلطنة‬ ‫عُمان من جهة والأع���ض��اء الآخ��ري��ن من جهة أ�خ��رى‬ ‫ب���ش��أن �سيا�ساتهم ح��ول �إي ��ران وال �ث��ورات ال�ت��ي جتتاح‬ ‫العامل العربي �سوف تقي�س الثقة الإقليمية يف ال�سيا�سة‬

‫الأمريكية")‪ .‬ومن جانبها‪ ،‬مل ت�ستد ِع الكويت �سفريها‬ ‫من قطر‪ .‬ورمبا يعود ذلك �إىل �أن حاكم الدولة ال�شيخ‬ ‫�صباح الأحمد ال�صباح البالغ من العمر �أربعة وثمانني‬ ‫عاماً ‪-‬ال��ذي يتعافى يف الواليات املتحدة من "عملية‬ ‫جراحية ب�سيطة ناجحة" �أج��ري��ت له نهاية الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪ -‬كان ي�سعى �إىل التو�سط من �أجل قيام تقارب‬ ‫بني م�صر وقطر قبل انعقاد م�ؤمتر القمة العربية يف‬ ‫بالده يف وقت الحق من هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫�إن �إع�لان ا�ستدعاء ال�سفراء‪ ،‬ال��ذي ج��اء يف ختام‬ ‫اجتماع وزراء خارجية دول «جمل�س التعاون اخلليجي»‬ ‫عقد يف الريا�ض‪ ،‬يقدم بع�ض التو�ضيحات حول ما �إذا‬ ‫كانت ال�سيا�سة القطرية قد تغريت منذ انتقال ال�سلطة‬ ‫يف ح��زي��ران املا�ضي �إىل احلاكم اجلديد ال�شيخ متيم‬

‫�آل ث��اين‪ ،‬ال��ذي حل حمل وال��ده املتنحي ال�شيخ حمد‬ ‫بن خليفة‪ .‬وقد مت �أي�ضاً ا�ستبدال رئي�س ال��وزراء ذي‬ ‫الن�شاط الدبلوما�سي املفرط الذي �شغل من�صبه لفرتة‬ ‫ط��وي�ل��ة‪ ،‬ال�شيخ حمد ب��ن جا�سم �آل ث��اين‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل وزير اخلارجية‪ .‬واعتقد حمللون يف ذلك الوقت‪،‬‬ ‫�أن ال�شيخ متيم �سيكون العباً جماعياً بدرجة �أكرب يف‬ ‫�ساميون هندر�سون هو زميل بيكر ومدير برنامج‬ ‫تعامله مع دول «جمل�س التعاون اخلليجي»‪ ،‬ولكن ال‬ ‫اخلليج و�سيا�سة الطاقة يف معهد وا�شنطن‪.‬‬ ‫يبدو �أن الأمور ت�سري يف هذا االجتاه‪.‬‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫وتوا�صل قطر �أي�ضاً مواجهة موقف متزعزع يف‬ ‫عالقاتها الدبلوما�سية مع الواليات املتحدة و إ�ي��ران‪.‬‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.‬‬ ‫وت�ت��أث��ر العالقة م��ع اجلمهورية الإ�سالمية �إىل حد‬ ‫‪org/ar/policy-analysis/view/gulf‬‬‫كبري م��ن واق��ع م�شاطرة قطر وط �ه��ران لأك�ب�ر حقل‬ ‫‪arabs-in-crisis‬‬ ‫ب�ح��ري للغاز الطبيعي يف ال�ع��امل‪ .‬ويف ال��وق��ت نف�سه‪،‬‬

‫فاتورة باهظة التكلفة لوصول أوكرانيا إىل الديمقراطية‬ ‫مارتن وولف– فاينان�شل تاميز‬ ‫هل ت�ستطيع �أوكرانيا �أن ت�صبح دولة‬ ‫دمي�ق��راط�ي��ة ليربالية م�ستقرة؟ اجل��واب‬ ‫عن هذا يجب �أن يكون‪ :‬نعم‪ .‬هل �ست�صبح‬ ‫�أوك��ران�ي��ا دميقراطية ليربالية م�ستقرة؟‬ ‫اجلواب عن هذا‪ :‬ال نعرف‪.‬‬ ‫نعلم �أن ه�ن��اك ب�ل��دان�اً أ�خ ��رى و�صلت‬ ‫�إىل ه��ذا ال �ه��دف‪ ،‬ولكننا ن�ع��رف أ�ي���ض�اً �أن‬ ‫الدميقراطية القائمة على حق الت�صويت‬ ‫ال �ع��ام ن�ب�ت��ة رق�ي�ق��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة ح�ين ت �ك��ون يف‬ ‫ال�سنني الأوىل م��ن ع�م��ره��ا‪ .‬ت � أ�ك��دت ه��ذه‬ ‫احلقيقة يف كل من م�صر وتاياالند ورو�سيا‬ ‫و�أوكرانيا‪ .‬الدميقراطية رقيقة وح�سا�سة‬ ‫لأنها معقدة‪ ،‬وهي من ن��واح �أ�سا�سية لعبة‬ ‫غري طبيعية‪.‬‬ ‫ال �ن �ق �ط��ة ال �ت��ي �� �س� � أ�ب ��د أ� م �ن �ه��ا ه ��ي �أن‬ ‫ال�شكل الوحيد املقبول يف الدميقراطيات‬ ‫ا�سبة‬ ‫النا�ضجة هو �أن تكون احلكومة محُ َ‬ ‫من املحكومني‪� .‬أما جميع الأ�شكال الأخرى‬ ‫م��ن احل �ك��وم��ات‪ ،‬ف�ت�ع��ام��ل ال �ن��ا���س وك� أ�ن�ه��م‬ ‫�أطفال‪.‬‬ ‫رمب ��ا ك��ان��ت ه ��ذه الأب ��وي ��ة م�ب��ررة يف‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬عندما ك��ان أ�غ�ل��ب ال�ن��ا���س �أم�ي�ين‪،‬‬ ‫ولكن ه��ذا مل يعد ينطبق الآن‪ .‬يف الوقت‬ ‫ال��ذي ي�صبح فيه مزيد م��ن ال�سكان �أك�ثر‬ ‫اطالعاً ومعرفة‪ ،‬ف�إن احلكومات التي تعامل‬ ‫�شعبها بهذه الطريقة‪� ،‬ستكون �أق��ل قبو ًال‬ ‫من هذا ال�شعب‪� .‬أتوقع (و�آم��ل) �أن ينطبق‬ ‫ه��ذا على الأم��د الطويل حتى يف ال�صني‪.‬‬ ‫هناك �أدلة متوافقة مع هذا التفاول‪ .‬ح�سب‬ ‫ق��اع��دة ب �ي��ان��ات ب��ول�ي�ت��ي ال��راب �ع��ة (ت�ق��ري��ر‬ ‫ي �� �ص��دره م��رك��ز ال �� �س�لام امل�ن�ظ��م لت�صنيف‬ ‫الدول الدميقراطية يف العامل)‪ ،‬ف�إن هناك‬ ‫نحو ‪ 100‬دول��ة دمي�ق��راط�ي��ة “غري كاملة‬ ‫ب�صورة �أو ب�أخرى”‪.‬‬ ‫ه��ذا �ضعف ع��دد ال ��دول ال�ت��ي �صنفت‬ ‫يف ه��ذا االجت��اه يف ‪ .1990‬يف ‪ 1800‬مل يكن‬ ‫ي��وج��د م�ث��ل ه��ذا ال �ن��وع م��ن ال �ب �ل��دان‪� .‬أم��ا‬ ‫ع��دد احل�ك��وم��ات امل�ستبدة احلقيقية‪ ،‬فقد‬ ‫ان�خ�ف����ض ب �� �ص��ورة ح� ��ادة م��ن ‪ 90‬دول� ��ة يف‬ ‫‪� 1990‬إىل ‪ 20‬دول ��ة الآن‪ .‬ول �� �س��وء احل��ظ‬ ‫ارت �ف ��ع ع ��دد ال � ��دول ال �ت��ي حت�ك�م�ه��ا نخبة‬ ‫مت�سلطة م��ن ‪� 20‬إىل ‪ 50‬م��ن ال ��دول ذات‬ ‫الأن�ظ�م��ة احلكومية غ�ير امل�ستقرة‪ ،‬وغري‬ ‫الفعالة والفا�سدة بدرجة عالية‪ .‬ميكن �أن‬ ‫ت�ك��ون ه��ذه م��ن الأن�ظ�م��ة امل�ستبدة املنهارة‬ ‫�أو م ��ن ال��دمي �ق��راط �ي��ات ال �ف��ا� �ش �ل��ة‪ .‬وه��ي‬ ‫�أي�ضاً معر�ضة لن�شوب ن��زاع��ات م�سلحة �أو‬ ‫اال�ستيالء على احلكم بالقوة‪.‬‬ ‫�إذن ما ركائز الدميقراطية امل�ستقرة‬ ‫والناجحة؟ اجلواب املخت�صر على ذلك هو‬ ‫�أن الدميقراطية حتتاج �إىل جمموعة من‬ ‫ال�ضوابط بني النا�س �أنف�سهم وبني النا�س‬ ‫وال��دول��ة‪ .‬ت�ستند ه��ذه ال�ضوابط �إىل �أرب��ع‬ ‫�سمات‪ ،‬كلها �ضرورية‪.‬‬ ‫ب��ادئ ذي ب��دء‪ ،‬الدميقراطية بحاجة‬ ‫مل��واط�ن�ين‪ .‬وامل��واط �ن��ون لي�سوا ه��م النا�س‬ ‫امل�ن�خ��رط�ين ف�ق��ط يف احل �ي��اة ال�ع��ام��ة‪ ،‬على‬ ‫الرغم من �أنهم �أي�ضاً كذلك‪ .‬أ�ه��م جانب‬ ‫يف امل��و��ض��وع‪ ،‬يقبل امل��واط�ن��ون ب ��أن والءه��م‬

‫تلعب الإم � ��ارة دور امل�ضيف ل���س�لاح اجل��و الأم��ري�ك��ي‬ ‫يف ق��اع��دة ال� ُع��دي��د اجل��وي��ة العمالقة خ��ارج ال��دوح��ة‪،‬‬ ‫حيث يتم التحكم منها على جميع العمليات اجلوية‬ ‫الأمريكية يف املنطقة‪ .‬وكانت القاعدة حيوية للقوات‬ ‫الأمريكية يف �أفغان�ستان والعراق وما زال الأمر كذلك‬ ‫بالن�سبة لأفغان�ستان‪ ،‬بيد �أن قطر قيدت على ما يبدو‬ ‫ن�شر ال�ق��وات الأمريكية التي تهدف �إىل ردع إ�ي��ران‪.‬‬ ‫وب��د ًال من ذل��ك ن�شرت ال��والي��ات املتحدة طائرات ‪-F‬‬ ‫‪ 22S‬يف ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ويف دول ��ة الإم � ��ارات‪ ،‬ال�ت��ي هي‬ ‫�أق��ل مت��اي��زاً يف وجهات نظرها ح��ول ق��درة إ�ي��ران على‬ ‫تكدير الأم��ور و إ�حل��اق الأذى [بدول �أخ��رى‪ .‬وتوا�صل‬ ‫قطر �أي�ضاً ا�ستخدام �شبكتها التلفزيونية الف�ضائية‬ ‫"اجلزيرة" ك ��أداة هامة للدبلوما�سية الناعمة التي‬ ‫قو�ضت من مواقف الواليات املتحدة يف املا�ضي‪.‬‬ ‫قد تكون وا�شنطن على علم باخلالف الدبلوما�سي‬ ‫ق�ب��ل إ�ع�ل�ان ��ه‪ .‬ف�ف��ي ‪� 4‬آذار‪ ،‬حت ��دث ال��رئ�ي����س �أوب��ام��ا‬ ‫هاتفياً مع ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان‪ ،‬ويل عهد‬ ‫�أبوظبي واحلاكم الفعلي لدولة الإم��ارات؛ وقال بيان‬ ‫�صادر عن البيت الأبي�ض �إنهما "تبادال وجهات النظر‬ ‫ح��ول جمموعة م��ن الق�ضايا الإقليمية والتحديات‬ ‫الأمنية امل�شرتكة"‪ .‬ومهما ك��ان تفا�صيل حديثهما‪،‬‬ ‫ف ��إن اخل�لاف العلني ج��داً ب�ين دول «جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي» الذي ظهر على امل أ‬ ‫ل يف ‪� 5‬آذار ي�شكل انتكا�سة‬ ‫لدبلوما�سية الواليات املتحدة مع حلفائها يف اخلليج‬ ‫وبند �آخر ي�ضاف �إىل جدول �أعمال الرئي�س �أوباما يف‬ ‫لقائه ال�ق��ادم م��ع الزعيم غ�ير الر�سمي لـ"املجل�س"‪،‬‬ ‫العاهل ال�سعودي امللك عبداهلل‪.‬‬

‫كوبا معتمدة بالكامل على النفط الفنزويلي‬

‫اضطرابات فنزويال تهدد كوبا‬ ‫كيث جون�سون ‪«-‬فورين بولي�سي» الأمريكية‬

‫للعمليات ال �ت��ي ي���ش��ارك��ون فيها ي�ج��ب �أن‬ ‫ي�ه�ي�م��ن ع�ل��ى والئ �ه��م ل�ل�ج��ان��ب ال�سيا�سي‬ ‫ال��ذي ينتمون إ�ل �ي��ه‪ .‬وامل��واط�ن��ون يفهمون‬ ‫ف �ك��رة “املعار�ضة املوالية”‪ .‬وع�ل�ي�ه��م �أن‬ ‫يقبلوا ب�شرعية حكومة ي��دي��ره��ا �أو حتى‬ ‫ُتدار مل�صلحة معار�ضيها‪ ،‬وهم واثقون ب�أنه‬ ‫��س�ي� أ�ت��ي دوره ��م يف ال��وق��ت امل�ن��ا��س��ب‪ .‬وتبعاً‬ ‫ل��ذل��ك‪ ،‬ال ي���س�ت�خ��دم امل��واط �ن��ون العملية‬ ‫ال�سيا�سية لتدمري ق��درة معار�ضيهم على‬ ‫ال �ع �م��ل ب �� �س�ل�ام‪ .‬وه� ��م ي �ق �ب �ل��ون ب���ش��رع�ي��ة‬ ‫االع �ت �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��را���ض وح �ت �ـ �ـ �ـ �ـ��ى االح �ت �ج ��اج ��ات‬ ‫ال�صاخبة‪ .‬هم ي�ستبعدون فقط ا�ستخدام‬ ‫القوة‪ .‬وطبعاً يوجد بع�ض املعار�ضني من‬ ‫غري املقبولني‪ ،‬خ�صو�صاً الذين يرف�ضون‬ ‫�شرعية العملية الدميقراطية‪ .‬الدولة التي‬ ‫ينق�صها م��واط�ن��ون م��ن ه��ذا ال �ن��وع‪ ،‬تكون‬ ‫معر�ضة دائماً للتفكك �أو احلرب الأهلية‪.‬‬ ‫ث ��ان� �ي� �اً‪ ،‬ال ��دمي �ق ��راط �ي ��ة ب �ح��اج��ة مل��ن‬ ‫يحر�سها‪ .‬وهو امل�صطلح ال��ذي ا�ستخدمته‬ ‫جني جاكوب�س يف كتابها ال��رائ��ع‪�“ ،‬أنظمة‬ ‫البقاء”‪ .‬ي�ح�ت��ل ه � ��ؤالء احل��را���س م��راك��ز‬ ‫�سيا�سية �أو بريوقراطية وقانونية �أو �سلطة‬ ‫ع���س�ك��ري��ة‪ .‬ال ��ذي ي �ف��رق ه � ��ؤالء ع��ن رج��ال‬ ‫الع�صابات هو �أنهم ي�ستخدمون مراكزهم‬ ‫ل�ي����س ل�ت�ح�ق�ي��ق ف ��ائ ��دة م ��ادي ��ة �شخ�صية‪،‬‬ ‫ول�ك�ن�ه��م ي���س�ت�خ��دم��ون�ه��ا ح���س��ب ال�ق��وان�ين‬ ‫املو�ضوعية �أو مل�صلحة مفهوم الرفاه العام‪.‬‬ ‫ف �ي �ك �ت��ور ي��ان��وك��وف �ي �ت ����ش‪ ،‬ال��رئ �ي ����س‬ ‫الأوك� � ��راين امل �ع ��زول‪ ،‬ه��و أ�ك�ب�ر م �ث��ال على‬ ‫ال�ن�ق�ي����ض م��ن ذل ��ك مي�ك��ن ت�خ�ي�ل��ه‪� .‬إال �أن‬ ‫دواف �ع��ه لل�سعي لل�سلطة ك��ان��ت أ�ي���ض�اً من‬ ‫النوع التقليدي‪ .‬وع�بر التاريخ كله‪ ،‬كانت‬ ‫ال���س�ل�ط��ة وال �ث��روة م �ت�لازم �ت�ين‪ .‬وال�ف�ك��رة‬ ‫الداعية �إىل وج��وب الف�صل بينهما كانت‪،‬‬ ‫ويف �أماكن كثرية‪ ،‬ال تزال فكرة ثورية‪ .‬بد ًال‬ ‫من ذل��ك اعتقد يانوكوفيت�ش �أن من حقه‬ ‫�أن ينهب ويطلق ال �ن��ار‪ .‬لي�س ه��ذا �أ�سا�ساً‬ ‫ل�شرعية دميقراطية‪.‬‬ ‫ث ��ال �ث �اً‪ ،‬حت �ت��اج ال��دمي �ق��راط �ي��ات �إىل‬

‫أ���س��واق‪ .‬ونحن ال نعني هنا بال�سوق �إ�ساءة‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام ق ��وة ال ��دول ��ة ل�ت�ح��وي��ل ال�ث�روة‬ ‫العامة �إىل خا�صة‪ ،‬كما حدث خالل معظم‬ ‫بلدان االحت��اد ال�سوفياتي ال�سابق‪ .‬ورجال‬ ‫الأع �م��ال ال��ذي��ن ب�ن��وا ث��روات �ه��م ع�ل��ى مثل‬ ‫ه ��ذه ال �� �س��رق��ات‪ ،‬ال ي ����زي ��دون ��ش��رع�ي��ة عن‬ ‫ال�سيا�سيني الذين �ساعدوهم على ذلك‪.‬‬ ‫توفر الأ�سواق التي تعمل ب�صورة جيدة‬ ‫وامل��دع��وم��ة م��ن ال��دول��ة ال�ف��اع�ل��ة اجل�ي��دة‪،‬‬ ‫رك��ائ��ز قوية للدميقراطية امل�ستقرة‪� .‬أو ًال‬ ‫هي تدعم االزده��ار‪ .‬كما �أن املجتمع القادر‬ ‫على �ضمان م�ستويات حمرتمة و�آمنة من‬ ‫املعي�شة‪ ،‬هو على الأرجح جمتمع م�ستقر‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك �سيكون ه��ذا جمتمعاً يثق فيه‬ ‫كل مواطن بالآخر وبامل�ستقبل االقت�صادي‬ ‫لهذا الآخر‪.‬‬ ‫ثانياً‪ ،‬هي �أ�سواق تقلل من العالقة بني‬ ‫االزده��ار وال�سلطة‪ .‬وهي جتعل من املمكن‬ ‫بالن�سبة للنا�س اعتبار نتائج االنتخابات‬ ‫مهمة‪ ،‬ولكن لي�س لدرجة اعتبارها م�س�ألة‬ ‫حياة �أو م��وت لهم ولعائالتهم‪ .‬ه��ذا يقلل‬ ‫م��ن ح��رارة ال�سيا�سة م��ن درج��ة االح�تراق‬ ‫�إىل درجة ميكن احتمالها‪.‬‬ ‫و أ�خ�ي�راً‪ ،‬حتى تكون كل ه��ذه الأنظمة‬ ‫امل�ع�ق��دة ف�ع��ال��ة‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن �أهميتها‪،‬‬ ‫ف�إن الدميقراطية بحاجة لقوانني مقبولة‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً ال�ق��وان�ين الد�ستورية (حتى لو‬ ‫كانت �أحياناً غري مكتوبة)‪.‬‬ ‫القوانني التي ُ�شرعت و ُن�ف��ذت ح�سب‬ ‫الإج��راءات املقبولة هي التي ت�شكل اللعبة‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة واالق�ت���ص��ادي��ة‪.‬‬ ‫البلد الذي يفتقر �إىل �سيادة القانون يكون‬ ‫ب�شكل دائم على حافة الفو�ضى واال�ستبداد‪،‬‬ ‫وه��و امل�صري احلزين ال��ذي واجهته رو�سيا‬ ‫عرب قرون عديدة‪.‬‬ ‫ب��ال �ت��ايل‪ ،‬ال��دمي �ق��راط �ي��ة ت� ��دور ح��ول‬ ‫أ�م � ��ور ت��زي��د ك �ث�ي�راً ع �ل��ى ال �ت �� �ص��وي��ت‪ .‬من‬ ‫امل � ؤ�ك��د أ�ن�ه��ا لي�ست “ال�صوت ال��واح��د لكل‬ ‫بالغ ملرة واحدة”‪ .‬وال هي باملنا�سبة “بالغ‬

‫واح��د وت�صويت م��زور‪ ،‬مل��رات كثرية”‪� .‬إنها‬ ‫�شبكة م�ع�ق��دة م��ن احل �ق��وق واالل �ت��زام��ات‬ ‫وال�صالحيات وال�ضوابط‪ .‬الدميقراطية‬ ‫ه��ي ال�ت�ع�ب�ير ال���س�ي��ا��س��ي ع��ن �أف� ��راد أ�ح ��رار‬ ‫يت�صرفون معاً‪� ،‬أو �أنها ال �شيء‪ .‬الذين فازوا‬ ‫ب��االن �ت �خ��اب ال مي�ت�ل�ك��ون احل ��ق للت�صرف‬ ‫ح�سب أ�ه��وائ �ه��م‪ .‬ه��ذه لي�ست دميقراطية‬ ‫حقة‪ ،‬و�إمنا هي دكتاتورية منتخبـــــة‪ .‬هـــــــل‬ ‫ي�ستطيع الأجانب م�ساعدة �شعب معني على‬ ‫الطريق امل� ��ؤدي �إىل الدميقراطية؟ نعم‪.‬‬ ‫الدور املفيد لالحتاد الأوروب��ي يف املجاالت‬ ‫االقت�صادية وال�سيا�سية يف �أوروبا الو�سطى‬ ‫وال�شرقية‪� ،‬أثبت �صحة ذلك‪ .‬هل اخلطوات‬ ‫الرجعية ممكنة احل ��دوث؟ ن�ع��م‪ .‬ه��ذا هو‬ ‫بال�ضبط ما يظهر على املجر‪ .‬هل ي�ستطيع‬ ‫اجل�ي�ران ال�سيئون تخييب الآم ��ال؟ نعم‪.‬‬ ‫هذا ممكن احلدوث �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ال �شك �أن�ن��ا �شهدنا ك�ث�يرا م��ن ح��االت‬ ‫الإخفاق يف امل�سار امل�ؤدي �إىل الدميقراطية‪.‬‬ ‫�أب ��رز الأم �ث �ل��ة ع�ل��ى ذل��ك ه��ي م���ص��ر‪� :‬إن�ه��ا‬ ‫تفتقر �إىل ع��دد يفوق احل��د م��ن ال�شروط‬ ‫الالزمة للنجاح‪ .‬ن�ستطيع �أن نرى اليوم �أن‬ ‫�أوكرانيا خلقت فر�صتها الثالثة منذ ‪،1991‬‬ ‫لكنها بحاجة �إىل قدر كبري من امل�ساعدة‪.‬‬ ‫ق��دم ال �غ��رب ه��ذا ال �ن��وع م��ن امل�ساعدة‬ ‫للآخرين‪ ،‬لكن �أوكرانيا �ستحتاج هي �أي�ضاً‬ ‫�إىل االنتقال نحو قواعد جديدة متاماً يف‬ ‫اللعبة االجتماعية‪� :‬إذ ال بد لها �أن تولد‬ ‫م��واط �ن�ين ح�ق�ي�ق�ي�ين‪ ،‬وح��را� �س �اً ��ص��ادق�ين‬ ‫خم�ل���ص�ين‪ ،‬و أ��� �س ��واق� �اً م�ن��ا��س�ب��ة‪ ،‬وق��وان�ين‬ ‫عادلة‪.‬‬ ‫هل مثل هذا التحول الثوري ممكن؟‬ ‫ال �أعلم‪ .‬لكني مت�أكد متاماً من �أمر واحد‪،‬‬ ‫وهو �أن هذا ي�ستحق املحاولة بالفعل‪.‬‬ ‫االقت�صادية‬ ‫‪http://www.aleqt.‬‬ ‫‪com/2014/03/06/arti‬‬‫‪cle_830933.html‬‬

‫ح�ض ُم�ش ّرعون �أمريكيون من احلزبني �إدارة‬ ‫اوب��ام��ا على تبني �سيا�سة �أق�سى حيال فنزويال‬ ‫التي تت�شقق حتت وط ��أة االحتجاجات ال�شعبية‬ ‫على حكومة نيكوال�س م ��ادورو‪ .‬بيد �أن الهدف‬ ‫احلقيقي لبع�ض امل�شرعني يف الكابيتول هو كوبا‪.‬‬ ‫ي��وج��ه ال��دمي��وق��راط �ي��ون واجل �م �ه��وري��ون‬ ‫ه�ؤالء �ضغطهم �صوب بلد م ّثل �شوكة يف خا�صرة‬ ‫م�صالح الواليات املتحدة يف �أمريكا الالتينية يف‬ ‫الأعوام املا�ضية‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي يقدم دعاة فر�ض العقوبات‬ ‫على امل�س�ؤولني الفنزويليني امل�شاركني يف قمع‬ ‫االحتجاجات‪ ،‬طلباتهم هذه �إىل منظمة الدول‬ ‫الأمريكية‪ ،‬مثل ع�ضو جمل�س ال�شيوخ اجلمهوري‬ ‫م��ارك��و روب�ي��و‪ ،‬يدفعون بذريعة ثانية‪ :‬عقوبات‬ ‫�أ�شد على فنزويال ت�شكل فر�صة لزعزعة �شريان‬ ‫ح �ي��اة ال �ن �ظ��ام ال���ش�ي��وع��ي يف ك��وب��ا ال ��ذي يعتمد‬ ‫اق�ت���ص��اده اع �ت �م��اداً ك �ب�يراً ع�ل��ى ال�ن�ف��ط امل��دع��وم‬ ‫وغريه من الهدايا التي تقدمها كراكا�س‪.‬‬ ‫وي�شكك ع��دد م��ن امل�شرعني ال�ب��ارزي��ن منذ‬ ‫زمن بجهود �إدارة �أوباما حيال كوبا بعد �أكرث من‬ ‫خم�سني �سنة على احلظر االقت�صادي الأمريكي‬ ‫امل�ف��رو���ض على اجل��زي��رة‪ .‬و أ�ث ��ارت ج�ه��ود �أوب��ام��ا‬ ‫لتخفيف القيود على ال�سفر والتحويالت املالية‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً عن الأمريكيني من �أ�صل كوبي‪ ،‬غ�ضب‬ ‫النواب من �أمثال روبيو الذي يعتمد على �أ�صوات‬ ‫الأمريكيني الكوبيني‪.‬‬ ‫ا��ش�ت��د ه ��ذا ال�ق�ل��ق يف ك��ان��ون الأول امل��ا��ض��ي‬ ‫ب�ع��دم��ا ��ص��اف��ح ال��رئ�ي����س ب ��اراك �أوب��ام��ا الرئي�س‬ ‫ال�ك��وب��ي را�ؤول ك��ا��س�ترو يف اث�ن��اء ج�ن��ازة نل�سون‬ ‫مانديال‪ .‬ح�صل ذلك بعد �شهر على �إعالن �أوباما‬ ‫�أن الواليات املتحدة قد حتتاج �إىل �إعادة التفكري‬ ‫يف احلظر‪.‬‬ ‫وقال روبيو يف خطاب حما�سي أ�م��ام جمل�س‬ ‫ال�شيوخ قبل أ�ي ��ام‪ ،‬إ�ن��ه ه��و أ�ي���ض�اً ي��ري��د تطبيع‬ ‫ال�ع�لاق��ات م��ع ك��وب��ا «دمي��وق��راط�ي��ة ح ��رة‪ ،‬ولكن‬ ‫هل تريدون منا التوا�صل وتطوير عالقات ودية‬ ‫م��ع منتهك مت�سل�سل حل�ق��وق الإن �� �س��ان‪ ،‬يدعم‬ ‫م��ا يجري يف فنزويال وك��ل فظاعة �أخ��رى على‬ ‫الكوكب؟»‪.‬‬ ‫ك ��وب ��ا وف� �ن ��زوي�ل�ا م��رت �ب �ط �ت��ان ك �ت �ح � ِّد َي نْ‬ ‫�ْي�‬ ‫لل�سيا�سة اخلارجية عند العديد من امل�شرعني‬ ‫(الأم�يرك �ي�ين) ب�سبب ال���ص�لات ب�ين النظامني‬ ‫اال��ش�تراك�ي�ين‪ .‬ك��ان الزعيم الفنزويلي ال�سابق‬ ‫م�ؤيداً حازماً لفيديل كا�سرتو و�ساعد يف �ضمان‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام ف �ن��زوي�ل�ا ث��روت �ه��ا ال�ن�ف�ط�ي��ة ل��دع��م‬ ‫االقت�صاد الكوبي العليل‪ .‬وبحث ت�شافيز تكراراً‬ ‫يف كوبا عن عالج ملر�ض ال�سرطان ال��ذي �أ�صيب‬ ‫ب��ه و�أودى ب��ه يف ال�ن�ه��اي��ة‪ .‬وا��س�ت�م��رت العالقات‬ ‫ال��وث�ي�ق��ة ب�ين ال�ب�ل��دي��ن ح�ت��ى م��ع ان�ت�ق��ال احلكم‬ ‫�إىل زعيمني �آخرين‪ .‬وكان مادورو من ال�ضيوف‬ ‫الذين احتفت بهم كوبا ال�صيف املا�ضي‪ ،‬عندما‬ ‫أ�ح �ي��ت ذك ��رى �ستني �سنة ع�ل��ى ان �ط�لاق ال�ث��ورة‬ ‫الكوبية‪.‬‬ ‫وي�ق�دّر بع�ضهم حجم امل�ساعدة الفنزويلية‬

‫�إىل كوبا ب�أكرث من ‪� 130‬ألف برميل من النفط‬ ‫يومياً‪� ،‬إ�ضافة �إىل رواتب �آالف املوظفني الكوبيني‬ ‫العاملني‪ ،‬ما يجعل امل�ساعدة ع�شرة باليني دوالر‬ ‫و�سد�س �إجمايل‬ ‫�سنوياً �أو ما ي�تراوح بني ُخم�س ُ‬ ‫الناجت املحلي الكوبي‪ .‬ويقرتب حجم امل�ساعدة‬ ‫ه��ذه م��ن ال��دع��م االق�ت���ص��ادي ال ��ذي ك��ان��ت كوبا‬ ‫تتلقاه من االحتاد ال�سوفياتي �أواخر الثمانينيات‬ ‫قبل �أن ينهي االنهيار ال�سوفياتي فج�أة م�ساعدة‬ ‫مو�سكو االقت�صادية لفيديل كا�سرتو‪.‬‬ ‫بكلمات ث��ان�ي��ة‪ ،‬يعتقد بع�ض امل���ش� ّرع�ين �أن‬ ‫مزيداً من اال�ضطراب �أو حتى التغيري يف نظام‬ ‫احل�ك��م يف ف�ن��زوي�لا ق��د ي�شكل ت�ه��دي��داً مبا�شراً‬ ‫حلكم فيديل ورا�ؤول كا�سرتو يف كوبا‪.‬‬ ‫بيد �أن �أموراً كثرية تغريت منذ نهاية احلرب‬ ‫الباردة‪� .‬سعت كوبا يف �إ�صالح بطيء وعرثت على‬ ‫�أكرث من را ٍع �سخي مل�ساعدتها‪ ،‬ومنهم الربازيل‬ ‫ال �ت��ي ت��زي��د ا� �س �ت �ث �م��ارات �ه��ا وجت��ارت �ه��ا م��ع ك��وب��ا‬ ‫و�ساهمت يف بناء مرف�أ كبري غري بعيد عن هافانا‪.‬‬ ‫وتدرك كوبا املجازفة التي ي�شكلها االعتماد على‬ ‫النفط الفنزويلي‪ ،‬و�سعت مرات �إىل التنقيب عما‬ ‫تعتقد �أنه احتياطات �ضخمة من النفط يف خليج‬ ‫املك�سيك ولكن من دون جناح حتى الآن‪.‬‬ ‫وت �� �س �ت �ب �ع��د اخل � �ب �ي�رة يف � � �ش � ��ؤون أ�م�ي�رك ��ا‬ ‫ال�لات�ي�ن�ي��ة يف «جم �ل ����س ال �ع�ل�اق��ات اخل��ارج �ي��ة»‬ ‫جوليا �سفيغ‪� ،‬أن ي�ؤدي خنق فنزويال �إىل انهيار‬ ‫ك��وب��ا‪ ،‬وت�ق��ول‪�« :‬أع�ت�ق��د ب ��أن كوبا تخطط لذلك‬ ‫منذ �أمد بعيد‪ ،‬وحتى لو مل تكن م�ستعدة مئة يف‬ ‫املئة‪ ،‬فهي م�ستعدة كفاية»‪ .‬وت�شمل اال�ستعدادت‬ ‫ال�ع�لاق��ات االق�ت���ص��ادي��ة العميقة م��ع ال�برازي��ل‬ ‫واالحت��اد الأوروب ��ي وكندا وال�صني‪ .‬والنفط يف‬ ‫�صميم ال��دع��م الفنزويلي لكوبا‪ ،‬لكنه �أي�ضاً يف‬ ‫قلب متاعب كراكا�س‪.‬‬ ‫ويرجع �سبب املتاعب االقت�صادية جزئياً �إىل‬ ‫�سوء �إدارة الرثوة النفطية الفنزويلية يف الأعوام‬ ‫اخلم�سة ع�شر امل��ا��ض�ي��ة‪ .‬وت���ض��اءل��ت ال���ص��ادرات‬ ‫ال�ت��ي ت�شكل ن�صف امل��وازن��ة م�ن��ذ ق�ي��ام ال�سلطة‬ ‫الت�شافيزية‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي ي ��أخ��ذ ف�ي��ه روب �ي��و وغ�يره‬ ‫ع �ل��ى وزارة اخل��ارج �ي��ة الأم�ي�رك �ي��ة ع ��دم تبني‬ ‫موقف ق��ا�� ٍ�س حيال فنزويال‪ ،‬اتخذ �أح��د �أق�سام‬ ‫ال � ��وزارة خ �ط��وة م�ه�م��ة يف ‪�� 26‬ش�ب��اط ق��د توجه‬ ‫�ضربة اقت�صادية قا�سية �إىل م��ادورو ��احلكومة‬ ‫الفنزويلية‪� .‬إذ قرر املفت�ش العام لوزارة اخلارجية‬ ‫�أن مراجعته البيئية خل��ط الأن��اب�ي��ب «كي�ستون‬ ‫�إك�س �أل» املثري للجدال‪ ،‬ال تنطوي على ت�ضارب‬ ‫يف امل�صالح‪ .‬بذلك يكون رفع واحدة من العقبات‬ ‫الأخرية �أمام منح �إدارة �أوباما موافقتها النهائية‬ ‫على بناء خط الأنابيب ال��ذي �سينقل ‪� 800‬ألف‬ ‫برميل نفط يومياً‪ ،‬من كندا �إىل م�صايف �شاطئ‬ ‫اخلليج الأمريكية‪ .‬وبذلك تكون فنزويال التي‬ ‫ت�صدّر يومياً الكمية ذاتها من النفط الثقيل �إىل‬ ‫الواليات املتحدة لت�شغيل هذه امل�صايف‪ ،‬اخلا�سر‬ ‫الأكرب‪.‬‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://alhayat.com/Opinion/‬‬ ‫‪Writers‬‬


‫‪10‬‬

‫مقــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫مع الداخلية‬ ‫«إيد واحدة»‬

‫خي جمل�سنا املوقر بني االنحياز �إىل حقوق الإن�سان‬ ‫حني ِرّ‬ ‫التي ينت�سب �إليها �أو االنحياز �إىل احلكومة التي يعمل عندها‬ ‫ف�إنه مل يخذل احلكومة‪ ،‬ووج��ه �إىل عموم امل�صريني ر�سالة‬ ‫تقول �إن��ه معها‪ ،‬خ�صو�صا وزارة الداخلية «اي��د واح��دة»‪ .‬على‬ ‫الأق ��ل فقد ك��ان��ت تلك ه��ي ال��ر��س��ال��ة ال�ت��ي تلقيناها يف ثنايا‬ ‫ال�ت�ق��ري��ر ال ��ذي �أع�ل�ن��ه املجل�س ي��وم الأرب �ع��اء امل��ا��ض��ى (‪)3/5‬‬ ‫بخ�صو�ص وقائع ف�ض اعت�صام «رابعة» الذي مت يف ‪� 14‬أغ�سط�س‬ ‫من العام املا�ضي (‪ .)2013‬وحتى �أك��ون �أكرث دقة ف�إنني �أزعم‬ ‫�أننا تلقينا ر�سالتني مما جرى يف امل�ؤمتر ال�صحفي الذي �أعلنت‬ ‫فيه خال�صة التقرير‪ ،‬واحدة تتعلق مب�ضمونه والثانية تتعلق‬ ‫بدالالته ومغزاه‪.‬‬ ‫يف ال�شق املتعلق بامل�ضمون‪ ،‬حر�ص التقرير على �أن ي�ؤكد‬ ‫ثالثة �أم��ور‪ .‬الأول �أن املعت�صمني هم الذين ب��ادروا ال�شرطة‬ ‫ب�إطالق النار والعدوان‪ .‬والثاين �أن املجموعات امل�سلحة التي‬ ‫تواجدت بني املعت�صمني كانت ال�سبب الرئي�س لزيادة �أع��داد‬ ‫القتلى‪ .‬الثالث �أن ال�شرطة قامت بف�ض االعت�صام مهتدية يف‬ ‫ذلك باملعايري الدولية املتعارف عليها‪ .‬وكل من تابع و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام امل�صرية ال ب��د �أن��ه الح��ظ �أن ه��ذه ال�ن�ق��اط الثالث‬ ‫ه��ي ال�ت��ي مت �إب��رازه��ا يف ال�صحف وال �ع��رو���ض التليفزيونية‬ ‫والإذاعية‪ .‬و�إىل جانبها كانت هناك بع�ض العناوين الفرعية‬ ‫التي وجهت نقدا خفيفا لوزارة الداخلية‪� ،‬أقرب �إىل �شد الأذن‬

‫وع�ت��اب املحبني‪ ،‬م��رة لأن�ه��ا ارتكبت بع�ض االن�ت�ه��اك��ات‪ ،‬وم��رة‬ ‫�أخرى ب�سبب حمدودية الوقت الذي �أتاحته خلروج املعت�صمني‬ ‫ال��ذي��ن ك��ان��وا ع��دة �آالف‪� ،‬إذ م�ن�ح��وا ‪ 25‬دق�ي�ق��ة ف�ق��ط مل�غ��ادرة‬ ‫حميط امل�سجد‪� .‬إىل غري ذلك من املالحظات التي �أري��د بها‬ ‫الإيهام بتوازن التقرير وعدالته‪ ،‬باعتبار �أنه وجه االنتقادات‬ ‫للجانبني‪.‬‬ ‫�إال �أن من يقر أ� التقرير يجد نف�سه مقتنعا ب�أن املعت�صمني‬ ‫ي�ستحقون ما جرى لهم‪ .‬و�أن ال�شرطة مار�ست معهم �أق�صى‬ ‫درجات �ضبط النف�س‪ .‬و�أن الأولني مل يكونوا �أ�شرارا م�سلحني‬ ‫فح�سب‪ ،‬ولكنهم �أي�ضا مفرتون وظلمة‪� ،‬آي��ة ذلك مثال �أنهم‬ ‫ق��ام��وا ـ�ـ وال�ك�لام للتقريرــ بقتل ‪� 11‬شخ�صا حت��ت التعذيب‪.‬‬ ‫وه ��ؤالء توزعوا على اعت�صامات رابعة والنه�ضة والعمرانية‬ ‫ب��ال�ق��اه��رة ال �ك�ب�رى‪ .‬و�إذ ب ��دا امل�ع�ت���ص�م��ون أ��� �ش ��رارا ع�ل��ى تلك‬ ‫ال�شاكلة‪ ،‬ف�إن ال�شرطة وحدها التي كانت من�ضبطة وملتزمة‬ ‫بحدودها‪ .‬خ�صو�صا املعايري الدولية املعمول بها يف خمتلف‬ ‫الدول الدميقراطية واملتح�ضرة‪.‬‬ ‫ب���س�ب��ب ت �ل��ك «ال��وح �� �ش �ي��ة» ال �ت��ي ات �� �س��م ب �ه��ا امل�ع�ت���ص�م��ون‬ ‫املدججون بال�سالح‪ ،‬ف�إن عملية ف�ض االعت�صام �أدت �إىل مقتل‬ ‫‪ 624‬مدنيا‪ 8 ،‬منهم من رج��ال ال�شرطة‪ .‬وه��ي معلومة تثري‬ ‫ت�سا�ؤال م�سكونا بالده�شة‪ ،‬لأن جمموعات املعت�صمني امل�سلحة‬ ‫التي اعتلت البنايات وتوزعت على املداخل والأرجاء‪« ،‬حتدثت‬

‫�صحف تلك الفرتة عن ت�سريبها �أ�سلحة ثقيلة وا�ستحواذها‬ ‫على �أ�سلحة كيماوية» هذه املجموعات «الإرهابية» مت اكت�ساحها‬ ‫بحيث قتل منها ع��دة مئات‪ ،‬و�أ�صابها العجز والعمى بحيث‬ ‫مل يزد عدد �ضحايا ال�شرطة التي ا�شتبكت معها على ثمانية‬ ‫�أ�شخا�ص فقط‪.‬‬ ‫من املفارقات �أن التقرير وهو يتحدث عن ال�ضحايا التزم‬ ‫ب�أرقام وزارة الداخلية‪ ،‬يف حني �أن املواقع امل�ستقلة تتحدث عن‬ ‫�أرقام �أخرى مغايرة‪ ،‬ترتفع ب�أعداد �ضحايا ف�ض االعت�صامات‬ ‫يف القاهرة وحدها �إىل �أكرث من ‪� 1400‬شخ�ص‪ ،‬منهم ‪ 982‬يف‬ ‫ف�ض اعت�صام م�سجد رابعة وح��ده‪ ،‬مبن فيهم جنود ال�شرطة‬ ‫الثمانية‪ .‬وه�ؤالء ال�ضحايا �أ�سما�ؤهم من�شورة على االنرتنت‪،‬‬ ‫وقد بذل موقع «ويكى ثورة» جهدا متميزا يف هذا ال�صدد‪ .‬ولو‬ ‫كان املجل�س املوقر حري�صا حقا على تق�صي احلقائق‪ ،‬لرجع‬ ‫�إىل تلك القوائم التي يتعذر الطعن يف �صحتها‪.‬‬ ‫ال يفاجئنا حمتوى التقرير‪ ،‬وال تده�شنا املالب�سات التي‬ ‫�أح��اط��ت بطبخه‪�� ،‬س��واء م��ا تعلق منها بالرتاخي يف إ���ص��داره‬ ‫�أو التالعب يف املعلومات ال�ت��ي �أثبتها جتميع الباحثني‪� ،‬أو‬ ‫اخلالفات التي �أخرت امل�ؤمتر ال�صحفي ‪� 3‬ساعات بني �أع�ضاء‬ ‫املجل�س حول ما ينبغي �أن يقال وما ينبغي �سرته وعدم �إذاعته‪.‬‬ ‫ذلك �أن �أحدا ال يتوقع �أن ي�صدر تقرير من ذلك القبيل دون‬ ‫�أن مير مب�صفاة الأجهزة الأمنية‪ .‬ويف حدود علمي ف�إن عر�ض‬

‫جا�سم ال�شمري‪ -‬العراق‬

‫الكيل مبكيالني �سيا�سة عاملية‪ ،‬وحملية‪،‬‬ ‫متبعة‪ -‬وب���ص��راح��ة‪ -‬يف التعامل م��ع العديد‬ ‫م��ن امل�ل�ف��ات ال�ساخنة‪ ،‬وه��ي ب ��ارزة‪ -‬ب�شكل ال‬ ‫ميكن التغطية عليه‪ -‬يف امللفات الفل�سطينية‬ ‫وال �ع��راق �ي��ة وال �� �س ��وري ��ة‪ .‬وه � ��ذه ال���س�ي��ا��س��ات‬ ‫امل�ت�ن��اق���ض��ة نلم�سها يف ال �ع��دي��د م��ن امل��واق��ف‬ ‫والقرارات التي يتخذها هذا الطرف‪� ،‬أو ذاك‬ ‫م��ن الأق �ط��اب ال��دول�ي��ة‪� ،‬أو ال ��دول ال�ت��ي ت��دور‬ ‫يف فلك ه��ذه الأق�ط��اب جت��اه ق�ضايا م�صريية‬ ‫تتعلق ب�ح�ي��اة ال�ن��ا���س وك��رام�ت�ه��م وحقوقهم‪،‬‬ ‫ومب�صائر دول و�شعوب‪ ،‬وت�ك��ون‪ -‬يف الغالب‪-‬‬ ‫غري من�صفة‪ ،‬وغري عادلة‪.‬‬ ‫وه��ذه امل��واق��ف املتناق�ضة هي التي دفعت‬ ‫جم �ل��ة «ف ��وري ��ن ب��ول �ي �� �س��ي» الأم��ري �ك �ي��ة ي��وم‬ ‫‪ ،2014/3/3‬ل�ك�ت��اب��ة ت�ع�ل�ي�ق�اً م�ق�ت���ض�ب�اً على‬ ‫�إح��دى ال�صور املروعة‪ ،‬التي مت التقاطها من‬ ‫�أح��د ��ش��وارع ال �ع��راق‪ ،‬وال�ت��ي ُتظهر جانباً من‬ ‫ج��وان��ب امل��أ��س��اة ال�ت��ي يعي�شها ال �ع��راق يومياً‪،‬‬ ‫و�أع �م��ال ال�ع�ن��ف ال�ت��ي ت�شهدها ال �ب�لاد‪ ،‬ومم��ا‬ ‫جاء يف التعليق‪�( :‬أن العراق لو كان �أوكرانيا‬ ‫�أو تايالند �أو فنزويال الهتم به العامل‪ ،‬ولكن‬ ‫ال �أح ��د ه�ن��ا ي�ه�ت��م ب� ��أن ه �ن��اك ال �ع �� �ش��رات من‬ ‫العراقيني يقتلون ب�شكل �شبه يومي)‪.‬‬ ‫وامل �ج �ل��ة الأم��ري �ك �ي��ة ذك� ��رت م ��ا ت�ن��اق�ل�ت��ه‬ ‫وك ��االت الأن �ب��اء م��ن �إع�ل�ان الأمم املتحدة �أن‬ ‫�أكرث من (‪� )700‬شخ�ص‪ ،‬قتلوا يف �أعمال العنف‬ ‫امل���س�ت�م��رة يف ال �ع��راق خ�ل�ال ��ش�ب��اط املن�صرم‪،‬‬ ‫وهذه الأرقام ال ت�شمل �أعداد القتلى يف الأنبار‪،‬‬ ‫�إذ �أك��دت الأمم املتحدة �أن ال�سلطات املحلية‬ ‫�سجلت مقتل (‪ )298‬مدنياً يف الأن �ب��ار‪ ،‬حيث‬ ‫ت��دور م�ع��ارك يومية ب�ين ميلي�شات احلكومة‬ ‫و�أبناء الع�شائر منذ كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬لكن‬ ‫املنظمة الدولية �أكدت �أنها ال ت�ستطيع ت�أكيد‬ ‫الأرق ��ام م��ن م�صادر م�ستقلة؛ وه��ذا يعني �أن‬ ‫�أعداد اخل�سائر الب�شرية تقارب الألف �ضحية‬ ‫يف عموم العراق!‬ ‫ويف ذات اليوم حتدثت �صحيفة «كري�ستيان‬ ‫�ساين�س مونيتور» الأمريكية‪ ،‬عن �أن (املعارك‬ ‫يف الأن� �ب ��ار؛ �أدت مل �ح��ا� �ص��رة ع �� �ش��رات الآالف‬ ‫م��ن امل��دن �ي�ين‪ ،‬ك�م��ا ت �ع��ذر و� �ص��ول امل���س��اع��دات‬ ‫�إل�ي�ه��م‪ .‬ويف ال��وق��ت ذات ��ه‪ ،‬جن��ح ح��وايل (‪)300‬‬ ‫�أل��ف �شخ�ص يف مغادرة الفلوجة‪ ،‬و�أن النزوح‬ ‫من الأن�ب��ار هو الأك�بر ه��ذه امل��رة منذ احلرب‬ ‫الأهلية يف العراق قبل �سبع �سنوات)‪.‬‬ ‫وه �ن��ا ن �ق��ول مل ��اذا ه ��ذا اال� �س �ت �خ��اف ب��ال��دم‬ ‫ال�ع��راق��ي‪ ،‬ومل ��اذا ه��ان��ت ه��ذه الأرواح الربيئة‪،‬‬ ‫التي تنحر يومياً على اجلميع عرباً وم�سلمني‬ ‫وغريهم؟!‬ ‫ه��ذا ال �ه��وان ب�ك��ل م��ا تعنيه ه��ذه الكلمة‬ ‫من مرارة نلم�سها يف حيثيات حياتنا اليومية‬ ‫�سببها ت�غ��ول احل�ك��وم��ة على ال�شعب‪ ،‬وك�أنها‬ ‫وح�ش كا�سر يريد التهام فري�سته! و�أعتقد �أن‬ ‫�سا�سة املنطقة اخل�ضراء جعلوا العراق م�ضرباً‬ ‫للأمثال من حيث درجة ال�ضعف والهوان على‬ ‫الآخرين؛ لأنهم ارت�ضوا لأنف�سهم �أن يفعلوا‬ ‫�أي �شي من �أجل البقاء يف منا�صبهم الهزيلة‪،‬‬ ‫و أ�ك�بر دليل على ذل��ك ما قاله نائب الرئي�س‬ ‫الرو�سي دميرتي روك��وزن يف ت�صريح �صحايف‬ ‫ي ��وم ‪ ،2014/3/3‬ح �ي��ث �أك� ��د �أن� ��ه (ي�ت�ج��اه��ل‬ ‫حت��ذي��رات ال��رئ�ي����س الأم��ري �ك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا‬ ‫حول تدخل اجلي�ش الرو�سي يف �أوكرانيا‪ ،‬و�أن‬ ‫رو�سيا العظمى ال ت�شبه �سوريا والعراق)‪.‬‬ ‫هذه هي ح�صيلة ال�سيا�سات الدكتاتورية‬ ‫االق���ص��ائ�ي��ة‪ ،‬وحم�صلة ال��دم��ار ال ��ذي خلفته‬ ‫�سيا�سة احل�ك��وم��ة ال �ت��ي ي�ق��وده��ا زع �ي��م ح��زب‬ ‫الدعوة‪ ،‬وال�س�ؤال الذي يثار هنا هو‪:‬‬ ‫�إىل م �ت��ى ��س�ت �ب�ق��ى اجل��ام �ع��ة ال �ع��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫وم�ن�ظ�م��ة ا��ل ��ؤمت ��ر الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬وغ�ي�ره��ا من‬ ‫املنظمات الدولية والإقليمية تغ�ض الطرف‬ ‫ع ��ن ه� ��ذه امل ��ذاب ��ح ال �ت��ي ت��رت �ك��ب ع �ل��ى �أر�� ��ض‬ ‫ال ��راف ��دي ��ن‪ ،‬وال� �ت ��ي غ��ال �ب �ي��ة � �ض �ح��اي��اه��ا من‬ ‫الأطفال والن�ساء وكبار ال�سن؟!‬ ‫�أظ ��ن �أن امل��رح �ل��ة ال حت�ت�م��ل م��زي��داً من‬ ‫ال��دم��اء وال�ت�ج��اه��ل؛ ب��ل تتطلب م��ن املجتمع‬ ‫الدويل‪ ،‬ومن الدول العربية وقفة جادة لإنقاذ‬ ‫ال�ع��راق�ي�ين م��ن النفق امل��رع��ب ال��ذي ه��م فيه‬ ‫الآن‪ ،‬ومن بحر الدماء الغارقون يف �أوحاله‪.‬‬ ‫‪Dr.jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫حازم عياد‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫قضايا عراقية‬

‫املجتمع‬ ‫الدولي‬ ‫والقضية‬ ‫العراقية‬

‫التقارير املتعلقة بحقوق الإن�سان على وزارة الداخلية تقليد‬ ‫متبع منذ �إن�شائه يف عام ‪ ،2003‬ولي�س يف ظل املجل�س احلايل‬ ‫وح ��ده‪ .‬ب��ال�ت��ايل ف�ل��م ي�ح��دث �أن خ�لا ت�ق��ري��ر م��ن مالحظات‬ ‫للداخلية �سابقة على ��ص��دوره‪ ،‬ولكن تدخالتها اختلفت من‬ ‫حني �إىل �آخر‪.‬‬ ‫�إننا �إذا �أردنا �أن نت�صارح �أكرث يف �ش�أن داللة امل�شهد فينبغي‬ ‫�أن نعرتف ب�أن منظمات حقوق الإن�سان بعامة هي من تداعيات‬ ‫و�إف��رازات املمار�سات الدميقراطية �أو الن�ضال من �أجلها‪ .‬و�أن‬ ‫النظم غري الدميقراطية حني تن�شئ املجال�س املعنية بهذه‬ ‫الق�ضية‪ ،‬ف�إنها تتطلع دائما لأن توظفها للت�سرت على انتهاكاتها‬ ‫حلقوق الإن�سان وجتميل وجهها أ�م��ام العامل اخلارجي‪ .‬ومن‬ ‫يقارن التقارير التي ي�صدرها املجل�س امل�صري �سابق الذكر يف‬ ‫مثل املوقف الذي نحن ب�صدده بتلك التي ت�صدرها املنظمات‬ ‫احلقوقية امل�ستقلة فقد يخطر ل��ه أ�ن�ه��ا تتحدث ع��ن بلدين‬ ‫خمتلفني ولي�س عن حدث �أو �أحداث واحدة‪ .‬ب�سبب ذلك ينبغى‬ ‫�أال ن�ستغرب �أن يجيء التقرير الذي �صدر عن املجل�س امل�صرى‬ ‫متبنيا موقف امل�ؤ�س�سة الأمنية ومربرا �سلوكها‪ ،‬على النقي�ض‬ ‫مما ر�صدته املنظمات احلقوقية امل�ستقلة‪ ،‬املحلية والدولية‪.‬‬ ‫من هذه الزاوية فلعلي �أقول �إن التقرير بال�صورة التي قدمها‬ ‫مبثابة �شهادة تثبت �أزمة احلريات يف م�صر‪ .‬ويف حني �أن معديه‬ ‫�أرادوا جتميل وجه النظام �إال �أنه جاء كا�شفا لعوراته‪.‬‬

‫قدري‪..‬‬ ‫ك��ان «ق� ��دري» اب �ن �اً لعائلة فقرية‬ ‫ت�سكن حي ال�سيل بعمان‪ ..‬وقد التحق‬ ‫باملدار�س احلكومية حتى و�صل ال�صف‬ ‫الثانوي الأول‪ ،‬وكانت الدولة يف تلك‬ ‫الأيام تعقد دورات وامتحانات للطالب‬ ‫ل�ت�ج�ن�ي��ده��م يف إ�ح � ��دى ال ��دوائ ��ر من‬ ‫ال���ص�ف��وف ال�ث��ان��وي��ة يف الأردن ‪-‬وه��ي‬ ‫كانت موجودة يف ثالثة مدن‪ :‬ال�سلط‬ ‫وف �ي �ه��ا م��در� �س��ة ث��ان��وي��ة ك��ام �ل��ة حتى‬ ‫ال��راب��ع ث��ان��وي‪ -‬وع �م��ان وارب� ��د وك��ان‬ ‫فيهما م��در��س�ت��ان ث��ان��وي�ت��ان تنتهيان‬ ‫ب��ال �� �ص��ف ال �ث��ان��وي ال� �ث ��اين‪ -‬وي��ذه��ب‬ ‫الع�شرة الأوائ��ل من هاتني املدر�ستني‬ ‫�إىل ال�سلط لإكمال تعليمهم و�إذا اعتذر‬

‫�أحد الع�شرة ي�ؤخذ بدله من املتقدمني‬ ‫ح�سب الدور والعالمة‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س �ت �ي �ن �ي ��ات م � ��ن ال� �ق ��رن‬ ‫املا�ضي التحق ق��دري بدائرة حكومية‬ ‫ك �م��وظ��ف‪ ..‬وع �ل��ى م��ر ال���س�ن�ين ج��رى‬ ‫ترفيعه حتى و�صل لرتبة كبرية ومركز‬ ‫ك�ب�ير‪ ،‬م �� �س ��ؤول ع��ن ال�ت�م��وي��ن و��ش��راء‬ ‫مواد من الأ�سواق‪ ..‬وقد ا�ستغل مركزه‬ ‫بعمل �صفقات له‪ ،‬منها مبالغ كبرية‪..‬‬ ‫لأن بع�ض العطاءات وامل�شرتيات كانت‬ ‫مبئات الألوف �أو املاليني‪..‬‬ ‫وبذلك ا�ستطاع قدري �أن يح�صل‬ ‫على مبالغ ك�ب�يرة ك��ان ي�ضعها با�سم‬ ‫زوج � �ت� ��ه يف أ�ح� � ��د ال� �ب� �ن ��وك ب �ف��رن �� �س��ا‬

‫ا�ستبعاداً للبحث وال�شبهات‪ ..‬حيث بقي‬ ‫ر�صيده يف بنوك عمان ال يتجاوز مئات‬ ‫الدنانري‪..‬‬ ‫ولكنه بعد مدة ا�شرتى �أر�ضاً قرب‬ ‫اجلبيهة و أ�ق��ام عليها عمارة من �أربعة‬ ‫طوابق و أ�ج��ره��ا للغري و�أ�صبحت تدر‬ ‫عليه دخ ً‬ ‫ال كبرياً لفت النظر له‪..‬‬ ‫فتم التدقيق يف عمليات العطاءات‬ ‫وامل �� �ش�تري��ات وت �ب�ين وج� ��ود اخ�ت�لا���س‬ ‫مبئات الألوف‪.‬‬ ‫ول �ك ��ن ح ��ر� ��ص امل �� �س ��ؤول�ي�ن ع�ل��ى‬ ‫ع��دم وج��ود �سمعة �سيئة واختال�س يف‬ ‫تلك امل�ؤ�س�سة دف��ع امل���س��ؤول�ين لوقف‬ ‫التحقيق واالك�ت�ف��اء بنقل امل�س�ؤولني‬

‫أزمات اإلقليم‬ ‫تهدد استقرار‬ ‫البيت الخليجي‬

‫�إىل وظائف �أخرى ثم جرى احتالتهم‬ ‫�إىل التقاعد‪.‬‬ ‫وه� � �ك � ��ذا خ� � ��رج ق� � � ��دري م � ��ن �أي‬ ‫م�س�ؤولية و أ���ص�ب��ح م��ن ك�ب��ار الأغنياء‬ ‫وا�� �ش�ت�رى م � ��زارع ق �� �ص��ور ��س�ك�ن�ه��ا هو‬ ‫و�أوالده‪ ..‬وال ي��زال��ون ي�شغلونها حتى‬ ‫الآن‪.‬‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫الزواج‪ ..‬نعيب زماننا والعيب فينا‬ ‫ال ��زواج ه��و حلم ك��ل �شاب وفتاة‬ ‫حتى و�إن اختلفت ال�ف�ترة الزمنية‬ ‫ال �ت��ي ي�شعر ع�ن��ده��ا �أي منهما أ�ن��ه‬ ‫جاهز لال�ستقرار ولتحمل ن�صيبه‬ ‫من م�س�ؤوليات الزواج‪.‬‬ ‫وال� �ق� �ل ��ق م ��ن ال� �ت� �ج ��رب ��ة‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫م��ر الع�صور‪ ،‬ك��ان وم��ا زال و�سيظل‬ ‫ح��ا� �ض��را‪ ،‬وه��و ق�ل��ق منطقي ب�سبب‬ ‫امل �ج �ه��ول ال ��ذي ينتظر امل�ق�ب��ل على‬ ‫ال��زواج‪ .‬وه��و �أي�ضا قلق حممود‪� ،‬إذا‬ ‫بقي �ضمن احل��دود الطبيعية‪ ،‬لأنه‬ ‫ي�ك��ون داف�ع��ا للطرفني لكي يدققا‪،‬‬ ‫قدر امل�ستطاع‪ ،‬يف االختيار مبا يرفع‬ ‫ن�سب النجاح لهذه التجربة خ�صو�صا‬ ‫يف ه��ذا الع�صر امل�ع�ق��د‪ .‬لكننا اليوم‬ ‫�صرنا ن�شهد قلقا مر�ضيا من الزواج‬ ‫ل��دى الفتاة وال�شاب على حد �سواء‬ ‫حتى بلغ الأمر بالبع�ض اىل العزوف‬ ‫ع �ن��ه خ��وف��ا م ��ن ق���ص����ص وم���ش��اك��ل‬ ‫ي�سمعها وال يدقق يف معطياتها وال‬ ‫يف �صدقيتها‪.‬‬ ‫هل ال��زواج مقربة لكيان امل��ر�أة؟‬ ‫وهل الزواج قف�ص ي�أ�سر فيه الرجل‬ ‫حتى االختناق؟‬ ‫ق��ال��ت يل إ�ح ��دى ال�ف�ت�ي��ات‪( :‬يف‬ ‫ال ��زواج‪ ،‬اخلا�سر الوحيد هي الفتاة‬ ‫لأن �ه��ا وح��ده��ا امل�ط��ال�ب��ة بالت�ضحية‬ ‫ب � أ�ح�لام �ه��ا وط �م��وح��ات �ه��ا يف �سبيل‬ ‫�أ�سرتها‪ ،‬على عك�س الرجل‪ ،‬الذي ال‬ ‫يخ�سر يف ه��ذه التجربة �سوى لقب‬ ‫العازب‪ ،‬ولعل قي ق�ص�ص �صديقاتي‬ ‫امل� � �ت � ��زوج � ��ات م � ��ا ي� � � ؤ�ك � ��د خم � ��اويف‬ ‫فمعظمهن يقلن يل‪� :‬شو بدك بوجع‬ ‫هالرا�س)‪ .‬ثم ختمت كالمها قائلة‪:‬‬

‫(و�صلت اىل حد الإ�صابة بحالة من‬ ‫ح ��االت االك �ت �ئ��اب‪ ،‬ذل��ك أ�ن �ن��ي �أرغ��ب‬ ‫يف ال� ��زواج ل�ك��ن آ�م� ��ايل وط�م��وح��ات��ي‬ ‫�سقفها ال���س�م��اء و�أخ �� �ش��ى �أن ي�ك��ون‬ ‫زواج��ي هو املعول الذي يقو�ض تلك‬ ‫الأح�ل�ام ب��دال من �أن يكون الرافعة‬ ‫ال�ت��ي حتملني ال�ي�ه��ا‪ .‬ا� �س ��أل نف�سي‪:‬‬ ‫هل �أعزف عن ال��زواج و�أ�صبح عان�سا‬ ‫ب�إرادتي حتى ال �أخاطر بطموحاتي؟‬ ‫�أم أ�ت� ��زوج و أ�ع��ر���ض أ�ح�ل�ام��ي ل �ل��و�أد‬ ‫و أ�ع�ي����ش ن��ادم��ة بقية ع�م��ري؟ �أخ��اف‬ ‫من الف�شل فكل ما �أ�سمعه عن الزواج‬ ‫ق�ص�ص ال ت�شجع على الإقدام عليه‪،‬‬ ‫فماذا �أفعل؟)‪.‬‬ ‫ويف احل� �ق� �ي� �ق ��ة‪� ،‬إن أ�ك� �ث ��ر م��ا‬ ‫ا� �س �ت��وق �ف �ن��ي م ��ن ك �ل�ام ال �ف �ت��اة هي‬ ‫اجلملة الأخرية والتي �أو�ضحت فيها‬ ‫�أنها بنت ت�صورها عن الزواج ا�ستنادا‬ ‫اىل ق �� �ص ����ص � �س �م �ع �ت �ه��ا م ��ن ط��رف‬ ‫واح��د‪ ،‬وه��و �صديقاتها‪ ،‬ومل يت�سن‬ ‫لها ان تكون �شاهدة على �أي منها‪،‬‬ ‫ومل يت�سن لها �أي�ضا �أن ت�ستمع اىل‬ ‫نف�س الق�صة من وجهة نظر الطرف‬ ‫الآخ��ر وهو ال��زوج‪ ،‬كما انه مل يت�سن‬ ‫لها ان تعاي�ش ال �ظ��روف والأ��س�ب��اب‬ ‫ال�ت��ي خلقت تلك امل�شاكل حتى و�إن‬ ‫كانت �صحيحة‪.‬‬ ‫�إن اهلل مل ي�شرع �شرعا اال وكان‬ ‫�صاحلا لنا وحلياتنا‪ ،‬فالزواج نعمة‬ ‫م��ن نعم اهلل على خلقه‪ ،‬ب��ل ه��و آ�ي��ة‬ ‫م��ن آ�ي ��ات اهلل ال�ت��ي ت��دل على كمال‬ ‫حكمته‪ ،‬قال تعاىل‪« :‬وَمِ ��نْ �آ َي��ا ِت� ِه َ أ� ْن‬ ‫َخلَ َق َل ُكم ِّمنْ �أَن ُف�سِ ُك ْم َ�أ ْز َواجاً ِّل َت ْ�س ُك ُنوا‬ ‫�إِ َل� ْي� َه��ا َو َج � َع � َل َب� ْي� َن� ُك��م َّم � � َو َّد ًة َو َر ْح � َم � ًة‬

‫�إِ َّن فيِ َذ ِل� َ�ك َ آل َي ��اتٍ ِّل � َق � ْو ٍم َي� َت� َف� َّك� ُرو َن»‬ ‫[الروم‪ 21:‬ف��ال��زواج �سكن للنف�س‬ ‫وا�ستقرار لها‪.‬‬ ‫وال� � ��زواج‪ ،‬ث��ان �ي��ا‪ ،‬ه��و ا��س�ت�ك�م��ال‬ ‫لن�صف ال��دي��ن ق��ال �ص ّلَى اهلل عليه‬ ‫و�س ّلَم‪�( :‬إذا تز َّوج العبد‪ ،‬فقد ا�ستكمل‬ ‫ن�صف الدين‪ ،‬فليتق اهلل فيما بقي)؛‬ ‫وهو �أي�ضا اتباع لهدي الر�سول �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬يقول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪( :‬النكاح من �سنتي‪ ،‬فمن مل‬ ‫يعمل ب�سنتي فلي�س مني‪ ،‬وت��ز َّوج��وا‬ ‫ف�إين مكاثر بكم الأمم‪ ،‬ومن كان ذا‬ ‫َط��ول فلينكح‪ ،‬وم��ن مل يجد فعليه‬ ‫بال�صيام‪ ،‬ف�إن ال�صوم له وجاء)‪.‬‬ ‫والأ� �س��ا���س يف ق ��رار ال � ��زواج هو‬ ‫ال �ت��دق �ي��ق يف االخ� �ت� �ي ��ار ب� �ن ��اء ع�ل��ى‬ ‫�أ�س�س منطقية‪ ،‬ولي�س هناك �أف�ضل‬ ‫م��ن الأ�س�س التي ن�صحنا بها ديننا‬ ‫احل �ن �ي��ف‪ .‬م��ا �أج �م��ل ك�ل�ام ر��س��ول�ن��ا‬ ‫ال�ك��رمي �صلى اهلل عليه و�سلم حني‬ ‫ق � ��ال‪( :‬ت �ن �ك��ح امل � � ��ر�أه لأرب� � ��ع مل��ال�ه��ا‬ ‫وجلمالها وحل�سبها ولدينها ف�أظفر‬ ‫ب ��ذات ال��دي��ن ت��رب��ت ي� ��داك)‪ ،‬فالتي‬ ‫تعرف دينها تعرف واجباتها وت�ؤديها‬ ‫قبل ان تطالب بحقوقها‪.‬‬ ‫ويف اخ �ت �ي��ار ال �ف �ت��اة ل�ل�خ��اط��ب‬ ‫ق��ال عليه ال���س�لام‪�( :‬إذا أ�ت��اك��م من‬ ‫َ�� َ‬ ‫ر�ضون دِي َنه ُ‬ ‫وخ ُل َقه ف�أنكِحوه �إن ال‬ ‫تفع ُلوه تكن فتنة يف الأر�� ِ�ض وف�سا ٌد‬ ‫ري)‪ ،‬ف�صاحب اخللق والدين ال بد‬ ‫كب ٌ‬ ‫�أن يخاف اهلل يف زوجته ف ��إن �أحبها‬ ‫�أكرمها و�إن �أبغ�ضها مل يظلمها‪.‬‬ ‫بب�ساطة‪ ،‬دق��ة االخ�ت�ي��ار تعطي‬ ‫نتائج حممودة‪ ،‬فعلى كال الطرفني‬

‫ان يجتهد يف التدقيق والتمحي�ص‬ ‫يف اختياره ومن ثم ي�ستخري ويتوكل‬ ‫على اهلل‪.‬‬ ‫واالختيار ال بد ان يتبعه �صدق‬ ‫يف ع��ر���ض م��ا ي��ري��د ك��ل م�ن�ه�م��ا من‬ ‫الآخ��ر يف عالقة ال�شراكة هذه حتى‬ ‫ال يكون لأي منهما حجة على الآخر‬ ‫بعد الزواج‪ .‬وحتى يف عر�ض ما يريد‬ ‫كل منهما من الآخ��ر ال بد ان يكون‬ ‫ه �ن��اك م���س��اح��ة ل �ل �ح��وار وال �ن�ق��ا���ش‬ ‫لاللتقاء عند نقطة يف املنت�صف �إذا‬ ‫كان هناك قبول مبدئي بينهما‪.‬‬ ‫واخ �ي�را‪ ،‬نعيب زم��ان�ن��ا والعيب‬ ‫فينا وما لزماننا عيب �سوانا‬ ‫فالزواج ا�ستقرار و�سعادة ورحمة‬ ‫ومنع الفح�ش‪ ،‬ولكننا نحن من ن�شوه‬ ‫�صورته‪ .‬تهم�س �إحدى الأخوات‪�( :‬أنا‬ ‫تعي�سة جدا يف زواجي ولكنها تعا�سة‬ ‫�سببها �سوء اختياري فهل �أحكم ب�أن‬ ‫ال� ��زواج م���ش��روع ف��ا��ش��ل؟ ال‪ ،‬الف�شل‬ ‫ف�شلي لأنني مل �أح�سن اختيار �شريك‬ ‫عمري والآن �أدفع الثمن)‪.‬‬ ‫م ��ا �أري � ��د ق��ول��ه ه ��و �أن ال� ��زواج‬ ‫ك�ن�ظ��ام يف ح��د ذات ��ه لي�س ه��و �سبب‬ ‫املرارات التي ميكن �أن يعي�شها املر�أة‬ ‫وال��رج��ل ع�ل��ى ح��د � �س��واء‪ ،‬فالف�شل‬ ‫وخيبة الأم��ل والأمل والظلم ميكن‬ ‫�أن يطال الطرفني‪.‬‬ ‫�إن ل �ك��ل ق �� �ص��ة ط ��رف�ي�ن ول �ك��ل‬ ‫ط��رف �شكواه وحجته‪ ،‬فلي�س كل ما‬ ‫ي�سمع ي�صدق‪ ،‬ولي�س ك��ل م��ا يحكى‬ ‫ينقل ب�أمانة وتظل الق�ضية ناق�صة‬ ‫حتى تكتمل ب�شكوى الطرف الآخر‪.‬‬ ‫كاظم عاي�ش‬

‫الإخوان وحما�س‪ ..‬على قائمة الإرهاب يف �أم الدنيا‬ ‫ي���س��اب��ق االن �ق�لاب �ي��ون ال��زم��ن يف‬ ‫قرارات مل ي�سبق لها مثيل يف حماوالت‬ ‫يائ�سة بائ�سة حلماية انقالبهم املذعور‬ ‫م ��ن ك ��ل �� �ش ��يء‪ ،‬وه ��م ي��راه �ن��ون االن‬ ‫على الظهري ال�صهيوامريكي بعد �أن‬ ‫�أدرك ��وا بعمق �أن م�صر ل��ن تقبل بهم‬ ‫رغ��م الإج�ل�اب االع�لام��ي والتهوي�ش‬ ‫غري امل�سبوق الذي ميار�سونه بع�صبية‬ ‫ون � � ��زق‪ ،‬ي� ��دل ع �ل��ى ق �ل �ق �ه��م ال �ع �م �ي��ق‪،‬‬ ‫وخ��وف �ه��م م��ن ف���ش��ل االن �ق�ل�اب ال��ذي‬ ‫��س�يرت��د عنيفا ع�ل��ى خ�ي��ان�ت�ه��م الرادة‬ ‫ال�شعب امل�صري‪ ،‬وتزوير �إرادته بالكذب‬ ‫املك�شوف واملف�ضوح ال��ذي ميار�سونه‬ ‫دون �أن يرف لهم جفن‪ ،‬ت�صفه عبارة‬ ‫(�إذا مل ت�ستح فا�صنع ما �شئت)‪.‬‬ ‫الذين ي�صفقون للنظام االنقالبي‬ ‫ويفرحون بقراراته ال يختلفون عنه‬ ‫كثريا‪ ،‬فهم واي��اه يف مركب واح��د‪ ،‬اذا‬ ‫غ ��رق غ��رق��وا ج�م�ي�ع��ا‪ ،‬وه ��م ي��درك��ون‬ ‫اكرث من غريهم ان املرحلة لي�ست يف‬ ‫�صاحلهم‪ ،‬وان الف�شل الذي ينتظرهم‬ ‫وال �ف��راغ ال ��ذي �سيحدث ب�ع��د زوال�ه��م‬ ‫ال��و��ش�ي��ك‪ ،‬ل��ن مي ل��أه اال ح��رك��ة ج��ادة‬ ‫ملتزمة حا�ضرة بقوة على االر�ض ويف‬ ‫�ضمري ال�شعب‪ ،‬وه��ي ح��رك��ة االخ��وان‬ ‫امل�سلمني وحما�س يف مناطق خمتلفة‪،‬‬

‫ول �ه��ذا ي �� �س��ارع اجل�م�ي��ع ب���ش��ن احل��رب‬ ‫عليها واتهامها باالرهاب منتظرين ان‬ ‫يقف اعداء اال�سالم وان�صار ال�صهاينة‬ ‫اىل ج��ان�ب�ه��م ل�ي�ح�م��وه��م م��ن غ�ضبة‬ ‫ال �� �ش �ع��وب‪ ،‬وه ��م ك �ع��ادت �ه��م ي���س��ارع��ون‬ ‫فيهم خ�شية مواجهة النتائج ال�صعبة‬ ‫العمالهم الفا�شلة‪ ،‬وخطاياهم الكبرية‬ ‫يف حق ال�شعب والوطن واالمة‪.‬‬ ‫االن �ق�ل�اب �ي��ون ف �� �ش �ل��وا يف اخ ��راج‬ ‫م�صر من �إزمتها‪ ،‬بعد ان حاولوا �إل�صاق‬ ‫م�صيبتها ب��االخ��وان ومر�سي‪ ،‬وف�شلوا‬ ‫يف ادارة ال��دول��ة ال �ت��ي ع��ان��ت ط��وي�لا‬ ‫م��ن ادارات ك��ان��وا ه��م اجل� ��زء االه��م‬ ‫ف�ي�ه��ا‪ ،‬وف���ش�ل��وا يف اق �ن��اع ال �ع��امل انهم‬ ‫قادرون على قيادة م�سريتها‪ ،‬وهم االن‬ ‫ي�ستكملون م�سرية اخل ��داع وال�ك��ذب‪،‬‬ ‫ليقدموا حللفاء ال�صهيونية املزيد من‬ ‫االدل��ة على والئهم لهم ليقدموا لهم‬ ‫امل��زي��د م��ن ال��دع��م وامل���س��اع��دات‪ ،‬ولكن‬ ‫يبدو ان العامل املت�صهني قد مل من‬ ‫ق ��ذارة ال�ل�ع�ب��ة و��ص�ب�ي��ان�ي��ة ال�لاع�ب�ين‪،‬‬ ‫وخ�شي ان ي��دف�ع��وا االم ��وال ث��م تكون‬ ‫النتيجة وباال عليهم‪ ،‬فيخ�سرون املال‬ ‫ويخ�سرون املوقف‪ ،‬فهم مرتددون‪.‬‬ ‫ال�شعب امل�صري يراقب بحذر ما‬ ‫يجري‪ ،‬وهو �شعب ا�صيل بقواه احلية‬

‫والوطنية‪ ،‬ولن يقبل ب�أن ير�سم ه�ؤالء‬ ‫ال���ص�غ��ار ��ص��ورت��ه ال�ت��ي ع��رف ب�ه��ا بني‬ ‫��ش�ع��وب االر� � ��ض‪�� ،‬ش�ع�ب��ا م ��ؤي��دا للحق‬ ‫راف���ض��ا للظلم‪ ،‬أ�جن��ب ال �ق��ادة العظام‬ ‫واالبطال الذين غريوا م�سار التاريخ‬ ‫يف اكرث من حمطة مهمة‪ ،‬امام التتار‬ ‫وال�صليبيني‪ ،‬وه��م االن ق ��ادرون على‬ ‫�أخ��ذ زم��ام املبادرة من ه��ؤالء االدعياء‬ ‫ال��ذي��ن ق �ف��زوا بليل مظلم ع�ل��ى �سدة‬ ‫احل �ك��م‪ ،‬وادع � ��وا ان ال���ش�ع��ب ي��ري��د ما‬ ‫�أرادوا‪ ،‬حم��اول�ي�ن ��ش�ط��ب ت�ضحيات‬ ‫امل���ص��ري�ين ال �ت��اري �خ �ي��ة‪ ،‬ويف ث ��ورة ‪25‬‬ ‫ي�ن��اي��ر ال�ت��ي اظ �ه��رت ا��ص��ال��ة و�صالبة‬ ‫ال���ش�ع��ب امل �� �ص��ري وك���ش�ف��ت مكنوناته‬ ‫التي اذهلت العامل‪ ،‬ولهذا ف�إن رهاننا‬ ‫على املخل�صني وال�صادقني يف ال�شعب‬ ‫امل�صري لن يخيب‪ ،‬و�ستتغري املعادلة‬ ‫ال �� �ش��اذة ال�ق��ائ�م��ة ح��ال�ي��ا ك��ال��زب��د على‬ ‫وج��ه �سيل �شعب م�صر العظيم ال��ذي‬ ‫�سيطيح بطغاته ويلقي بهم يف مهاوي‬ ‫الردى‪.‬‬ ‫االخ��وان امل�سلمون لي�سوا تنظيما‬ ‫�سطحيا ميكن ال �غ��ا�ؤه ب�ق��رار �سيا�سي‬ ‫او ق���ض��ائ��ي‪ ،‬وح��رك�ت�ه��م ال �ت��ي ق��اوم��ت‬ ‫االح �ت�ل�ال ال�بري �ط��اين وال���ص�ه�ي��وين‬ ‫و�أجن �ب��ت ال �� �ش �ه��داء واال��س�ت���ش�ه��ادي�ين‬

‫الذين اثبتوا للعامل ان املمكن يخرج‬ ‫من رحم امل�ستحيل لن ت�سلم لالقزام‬ ‫وال �� �ص �غ��ار ان ي �ج �ع �ل��وه��ا ح ��ادث ��ا من‬ ‫ح ��وادث ال �ت��اري��خ‪ ،‬فجماعتهم مبنية‬ ‫ع �ل��ى ال �ع �ق �ي��دة‪ ،‬وع�لاق �ت �ه��م ب��أم�ت�ه��م‬ ‫ووطنهم بنيت على احلب الذي ال يفك‬ ‫رب��اط��ه حقد �صغري يف نفو�س عمالء‬ ‫رخ�ي���ص�ين‪ ،‬وا� �س �ت �ع��داده��م للت�ضحية‬ ‫��س�ي�ك��ون ه��و ال�ف���ص��ل يف اع � ��ادة االم��ة‬ ‫ل�لال�ت�ف��اف ح��ول ف�ك��ره��م وق�ضيتهم‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ه��ي ق�ضية اال� �س�ل�ام ال ��ذي ع��اد‬ ‫غ��ري�ب��ا يف ��س��اح��ة االن �ظ �م��ة املن�سلخة‬ ‫من امتها ودينها وثقافتها‪ ،‬ولكن هذه‬ ‫االنظمة املرتبطة ب��أج�ن��دات اعدائها‬ ‫ال ي�ب��دو ان�ه��ا تفهم االم��ر على وجهه‬ ‫ال�صحيح‪ ،‬و�ستكون خ�سارتها م�ضاعفة‬ ‫اذا قرر ال�شعب �أال يت�سامح مع اخلونة‬ ‫والعمالء واملارقني من دينهم‪ ،‬الذين‬ ‫يرتكبون كل املوبقات وك��ل احلماقات‬ ‫دون ان يرف لهم جفن‪.‬‬

‫�إنها ال�سيادة يا �سادة ول�سنا تابعني لأح��د‪ ،‬ه��ذه هي‬ ‫العناوين الرئي�سة لل�صحف القطرية‪� ،‬صباح اخلمي�س‬ ‫بعد اعالن كل من ال�سعودية واالمارات والبحرين �سحب‬ ‫�سفرائها لعدم ال�ت��زام قطر بوقف دع��م االع�ل�ام املعادي‬ ‫ال�ستقرار دول اخلليج‪ ،‬حتدٍ قطري �سيف�ضي اىل مزيد من‬ ‫الت�أزمي للعالقات اخلليجية‪ ،‬التي �شهدت هزات عنيفة كان‬ ‫�أبرزها تهديد عمان باالن�سحاب من املجل�س يف حال امل�ضي‬ ‫نحو م�شروع االحت��اد اخلليجي ال��ذي دعمته ال�سعودية‬ ‫بقوة حينها‪.‬‬ ‫الت�صريحات الر�سمية القطرية ت�شري اىل �أن ال�صراع‬ ‫الدائر ال يتعلق بالو�ضع اخلليجي الداخلي بل بق�ضايا‬ ‫خ��ارج املنطقة‪ ،‬ويق�صد ب��ذل��ك امل�ل��ف ال���س��وري وامل�صري‬ ‫حتديدا‪ ،‬قطر ت�ؤكد ا�ستقالليتها وتتحدى دول اخلليج‬ ‫الثالث بت�أكيدها على امتالكها �إرادة �سيا�سية حرة و�سيادة‬ ‫ولي�ست تابعا لأح ��د‪ ،‬الفعل وردود الفعل االول�ي��ة تدفع‬ ‫ب��اجت��اه ت��وت�ير ال�ع�لاق��ات وت��رف��ع م��ن من�سوب ال�ت��وت��ر يف‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫ن �ح��ن ام� ��ام م���ش�ه��د ت �ت��اب��ع ف �ي��ه االزم� � ��ات يف ال�ب�ي��ت‬ ‫اخلليجي لتع�صف بقوة ت��ارة م��ع عمان والآن م��ع قطر‪،‬‬ ‫االزم��ات تتنقل يف البيت اخلليجي ما ي�شي بانتقال حالة‬ ‫عدم اال�ستقرار يف االقليم اىل دول اخلليج انعكا�سا حلالة‬ ‫التوتر والفو�ضى يف االقليم واخلوف الدائم من امل�ستقبل‪.‬‬ ‫االزم��ة بني قطر وال��دول اخلليجية الثالث �سبقتها‬ ‫االزم � ��ة ب�ي�ن ع �م��ان ودول جم �ل ����س ال �ت �ع ��اون اخل�ل�ي�ج��ي‬ ‫باعرت�ضها على م�شروع االحتاد اخلليجي الذي اقرتحته‬ ‫ال�سعودية معلنة ان�سحابها من اتفاقية الدفاع امل�شرتك‬ ‫وق��وات درع اخلليج بل تهديدها باالن�سحاب من جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪ ،‬املوقف العماين حظي بدعم خجول‬ ‫م��ن ال�ك��وي��ت وق�ط��ر ح�ت��ى االم � ��ارات‪ ،‬ليتكرر االم ��ر الآن‬ ‫با�ستنكاف كل من الكويت وعمان عن االلتحاق بالقاطرة‬ ‫و�سحب ال�سفراء من دولة قطر‪.‬‬ ‫اخل�لاف م��ع عمان ب��دوره يف اجل��وه��ر يتعلق بر�ؤية‬ ‫م�سقط لعالقاتها م��ن ط�ه��ران‪ ،‬فهي ال ترغب بالتخلي‬ ‫عن ا�ستقاللية ق��راره��ا وقدرتها على امل�ن��اورة ال�سيا�سية‬ ‫وال تريد اال� �ش�تراك يف �سيا�سات ق��د ت�ضعها مبا�شرة يف‬ ‫م��واج�ه��ة ط �ه��ران‪ ،‬ب��ل ان م�سقط رع��ت حم��ادث��ات �سرية‬ ‫تتعلق بامللف النووي ما اف�ضى اىل التمهيد التفاق جنيف‬ ‫النووي بني اي��ران والغرب‪ ،‬عمان ترى يف نف�سها و�سيطا‬ ‫ولي�س طرفا يف حالة عداء مط��ق مع طهران‪ ،‬مقابل ذلك‬ ‫�ألقى اخلالف على امللف امل�صري وال�سوري ظالل ثقيلة‬ ‫على العالقات اخلليجية وخ�صو�صا ال�سعودية االماراتية‬ ‫القطرية‪ ،‬فال�صراعات اخلليجية ه��ي يف حقيقة االم��ر‬ ‫ام�ت��داد لل�صراعات االقليمية وح��ال��ة ان�ع��دام اال�ستقرار‬ ‫النا�شئة عن الربيع العربي‪ ،‬وال�صراعات االقليمية‪.‬‬ ‫ال �شك ان خروج اخلالفات اىل العلن تارة بالتهديد‬ ‫باالن�سحاب من جمل�س التعاون وتارة ب�سحب ال�سفراء من‬ ‫دولة ع�ضو يف املجل�س يعترب م�ؤ�شرا على تردي العالقات‬ ‫بني دول اخلليج وامكانية حدوث ا�صطفافات يف امل�ستقبل‬ ‫القريب بني الدول ال�ست االع�ضاء يف املجل�س‪ ،‬فما ارادت‬ ‫الدول الثالث حتقيقه ب�سحبها �سفراءها من قطر بح�سب‬ ‫بيانها �سيتحول اىل حقيقة على االرج��ح اذ �إن��ه �سيفجر‬ ‫ح��رب��ا اع�لام�ي��ة ودب�ل��وم��ا��س�ي��ة ب�ين ال ��دول االرب �ع��ة قطر‬ ‫وال�سعودية واالم��ارات والبحرين‪ ،‬و�سيكون له ارت��دادات‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ت�ق��راره��ا وف��اع�ل�ي�ت��ه ال�سيا�سية ع�ل��ى االرج ��ح يف‬ ‫االقليم‪.‬‬ ‫ال�ت���ص�ع�ي��د احل��ا� �ص��ل االن ي ��أخ��ذ ب �ع��دا اك�ث�ر ح��دة‪،‬‬ ‫فال�صحافة القطرية بد�أت تتحدث عن ال�سيادة والتبعية‬ ‫وتنتقل ب�شكل اك�ثر و�ضوحا اىل امللفات احل�سا�سة التي‬ ‫اثارت اخلالفات بني الدول االع�ضاء ما يعني مزيدا من‬ ‫الت�صعيد‪ ،‬الت�سرع ب�سحب ال�سفراء ا�شعل حربا مفتوحة‬ ‫بني دول اخلليج خ�صو�صا ان قطر متلك ادوات تتيح لها‬ ‫نقل املعركة االعالمية االقليمية يف �سوريا وم�صر اىل‬ ‫ال�ساحة اخلليجية ب�شكل �سريفع من حدة التوتر‪.‬‬ ‫�أ�سقطت ال��دول الثالث اخلطوط احل�م��راء ب�سحب‬ ‫�سفرائها وت�ه��دي��ده��ا ب�ع�ق��وب��ات اق�ت���ص��ادي��ة ت�شمل م��رور‬ ‫الطائرات و�شركات النقل‪ ،‬ما �سيوفر اجواء خ�صبة لت�أزمي‬ ‫ال�ساحة اخلليجية‪.‬‬ ‫االرجت ��ال والع�شوائية وال�ت���س��رع ب��ات نهجا يتحكم‬ ‫مب�سار العالقات العربية العربية ويزيد من حدة التوتر‬ ‫وف ��ر� ��ص ت ��راج ��ع اال� �س �ت �ق��رار ب��ات��ت اك�ب�ر م ��ن ذي ق�ب��ل‪،‬‬ ‫ف�م��ا ح��دث يف م�صر ع�ل��ى �سبيل امل �ث��ال ه��و ن�ت��اج الت�سرع‬ ‫واالرجت ��ال‪ ،‬ت�سرع يحركه اخل��وف والقلق على امل�ستقبل‬ ‫وال��رغ�ب��ة ال�ع��ارم��ة يف ح�سم امل�ل�ف��ات ب�ضربة واح ��دة وهو‬ ‫ما مل يتحقق اىل االن نتيجة جتاهل احلقائق املوجودة‬ ‫على االر�ض التي بات من ال�صعب جتاهلها‪ ،‬ومن احلكمة‬ ‫التعاي�ش معها او احتوا�ؤها فهي لي�ست بال�ضرورة دوما‬ ‫متثل تهديدا‪ ،‬يف حني ان الت�سرع والع�شوائية هي ال�سر‬ ‫احلقيقي وراء الفو�ضى وتراجع اال�ستقرار يف املنطقة‪.‬‬


‫مساحة حرة‬

‫‪11‬‬

‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬ ‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫مصانع اإلرهاب العربية‬ ‫مازلت �أ�ؤمن �أن الإره��اب �صف ٌة دخيلة‪ٌ ،‬‬ ‫وفعل غريب على العرب‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬و أ�ن��ه مل يكن فينا �سابقاً‪ ،‬كما أ�ن��ه لي�س فينا اليوم‪ ،‬بل هو‬ ‫ٌ‬ ‫فعل ٌ‬ ‫عنيف يحر�ص البع�ض على �إل�صاقه بالعرب وامل�سلمني‪ ،‬وتعميمه‬ ‫على ال�سكان واملواطنني‪ ،‬رغم �أن الغالب ا ألع��م من العرب ال ي�ؤمن‬ ‫بالعنف‪ ،‬وال يفكر فيه‪ ،‬وال يلج أ� �إليه‪ ،‬وقدمياً قالت العرب �أن القاتل‬ ‫ه��اربٌ واملقتو َل آ�م� ٌ�ن‪ ،‬فالذي يقتل يف عرفنا العربي يهرب ويهجر‪،‬‬ ‫ويلزم بالدية �أو الق�صا�ص‪ ،‬بينما املقتول يدفن‪ ،‬وي�ؤخذ به العزاء‪،‬‬ ‫ويعود ذووه �إىل بيوتهم‪ ،‬فلي�س القاتل يف عرفنا بطل‪ ،‬وال هو مقد ٌم‬ ‫فينا وال ينال ال�شرف‪ ،‬بل �إن املقاوم هو البطل‪ ،‬وكذا ال�شهم والكرمي‬ ‫وال�سخي والطيب واملف�ضال‪ ،‬وكل �صاحب يدٍ ندية‪ ،‬وقلبٍ ر�ؤوف فينا‬ ‫مقدم وحممود‪.‬‬ ‫فما ن��راه اليوم وما ن�سمع به عرب خمتلف و�سائل الإع�لام‪ ،‬من‬ ‫ممار�ساتٍ غريب ٍة وعجيبة‪ ،‬كالذبح والرجم‪ ،‬وال�سحل واجللد‪ ،‬و�أحكام‬ ‫القتل ال�سلطانية‪ ،‬وعمليات التنفيذ ال�سريعة وباجلملة‪� ،‬أمام النا�س‬ ‫ويف ح�ضرة ال�صغار والكبار‪ ،‬والعمليات االنتحارية يف �صفوف املدنيني‬ ‫الآمنني‪ ،‬يف امل�ساجد والأ�سواق‪ ،‬ويف ال�شوارع واملحطات‪ ،‬ويف ال�سيارات‬ ‫أعمال �إجرامية‪ ،‬و� ٌ‬ ‫واحلافالت‪ ،‬ويف ال�شوارع والطرقات‪ ،‬ف�إنها � ٌ‬ ‫أفعال‬ ‫عدوانية‪ ،‬ال يقوم بها عاقل‪ ،‬وال ينفذها عربي‪ ،‬وال يبيحها م�سلم‪،‬‬ ‫وال يتناف�س على القيام بها م��ؤم��ن‪ ،‬أ�ي �اً كانت امل�ب�ررات والأ��س�ب��اب‪،‬‬ ‫فاجلميع يف بالدنا يجب �أن يكون �آمناً‪ ،‬و�أن يعي�ش مطمئناً‪ ،‬و�أال يقلق‬ ‫على حياته‪ ،‬و�أال يخاف من غريه‪ ،‬و�أال يهدد يف بيته وال عمله‪ ،‬و�أال‬ ‫ت�ضطرب حياته خمافة انفجارٍ‪� ،‬أو قلقاً على حياة‪.‬‬ ‫ني ��س��اب��ق‪ ،‬ويف �أك�ث�ر م��ن ب�ل��دٍ ع��رب��ي‪� ،‬أن‬ ‫روى يل �أك�ث�ر م��ن �سج ٍ‬ ‫ما يواجهه ال�سجني يف ال�سجون العربية‪ ،‬يجعله يكفر بكل القيم‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬ويتنكر للمعاين الأخالقية‪ ،‬ويتحول �إىل خملوقٍ �آخر‪ ،‬قد‬ ‫ال ي�شبه الإن�سان �إال يف �شكله‪ ،‬وعندما �س�ألته عن �أ�سباب الإره��اب يف‬ ‫بالدنا �أجاب واثقاً‪� ،‬إنها ال�سجون واملعتقالت‪ ،‬وم�سالخ التعذيب و�أقبية‬ ‫الزنازين‪ ،‬و�أجهزة املخابرات ورجال التحقيق‪ ،‬واملمار�سات البولي�سية‪،‬‬ ‫والأجهزة القمعية‪ ،‬والأنظمة ال�شمولية‪ ،‬وغريها من �أدوات القمع‬ ‫والتعذيب والرتويع‪ ،‬فهي التي ت�صنع الإرهاب وتخلقه‪ ،‬والتي تت�سبب‬ ‫حممد احلنفي‬

‫ال أستطيع النزوال‪...‬‬ ‫�أنا ال �أ�شتهي‪...‬‬ ‫�إىل قاع الف�ساد؟‪...‬‬ ‫غري عزة النف�س‪...‬‬ ‫ميار�سه‪...‬‬ ‫ال �أ�شتهي غري ال�شموخ‪...‬‬ ‫ويبيد احلب يف ال�شعب‪...‬‬ ‫و�أرب�أ بالنف�س �أن تنزال‪...‬‬ ‫يبدد وحدته‪...‬‬ ‫فال �أمل يف النزول‪...‬‬ ‫ويقوي �أوكار الف�ساد‪...‬‬ ‫أ�شتهي‪...‬‬ ‫�إىل حيث ال �‬ ‫وغباوة الفا�سدين‪...‬‬ ‫يزحف‪...‬‬ ‫�إىل حيث‬ ‫ممن ال ينالون‪...‬‬ ‫ذليل‪...‬‬ ‫كل‬ ‫غري فتات املوائد‪...‬‬ ‫خليع‪...‬‬ ‫وكل‬ ‫متكر بال�شعب‪...‬‬ ‫�إىل حيث يعتقدون ال�صعود‪ ...‬وبال�شعب املعاند‪...‬‬ ‫ال يك�سبون غري الذل‪...‬‬ ‫يتحمل املكر‪...‬‬ ‫النزول‪...‬‬ ‫غري الهبوط ‪/‬‬ ‫ير�صدهم‪...‬‬ ‫احلثالة‪...‬‬ ‫نحو قاع‬ ‫وير�صد كل غبي‪...‬‬ ‫الف�ساد‪...‬‬ ‫قاع‬ ‫نحو‬ ‫ويحفظ كل اللوائح‪...‬‬ ‫ال�سيا�سة‪...‬‬ ‫ف�ساد‬ ‫‪/‬‬ ‫إدارة‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ف�ساد‬ ‫ليوم احل�ساب‪...‬‬ ‫ف�ساد (الن�ضال) احلقوقي‪...‬‬ ‫ح�ساب ال�شعب‪...‬‬ ‫ف�ساد (الن�ضال) النقابي‪...‬‬ ‫للغباوة فيهم‪...‬‬ ‫ف�ساد (الن�ضال) الثقايف‪...‬‬ ‫*********‬ ‫ف�ساد (القيم)‪...‬‬ ‫فيا �أيها ال�شعب حا�سب‪...‬‬ ‫و�أنا ال �أ�ستطيع النزوال‪...‬‬ ‫ف�أنا ال �أ�شتهي‪...‬‬ ‫�إىل القاع‪...‬‬ ‫غري يوم ح�سابك‪...‬‬ ‫لأحمي عزة نف�سي‪...‬‬ ‫للأغبياء‪...‬‬ ‫و�أحفظ ما �أ�شتهي‪...‬‬ ‫يختارون قاع الف�ساد‪...‬‬ ‫*********‬ ‫وح�سابك يكن�سهم‪...‬‬ ‫�أحبك يا �أيها العز‪...‬‬ ‫فتخلد للعز‪...‬‬ ‫و�أبغ�ض �أن �أ�صري ذليال‪...‬‬ ‫للكربياء‪...‬‬ ‫يلهث خلف م�صلحة‪...‬‬ ‫و�أنا ال �أ�شتهي‪...‬‬ ‫ينفث �سم الأفاعي‪...‬‬ ‫غري عزك‪...‬‬ ‫يف وجه كل عزيز‪...‬‬ ‫غري الكربياء‪...‬‬ ‫ينادي‪...‬‬ ‫لأرفع ر�أ�سي بال�شعب‪...‬‬ ‫بعزة النف�س‪...‬‬ ‫ال بالغباوة‪...‬‬ ‫يف وجه كل الذليلني‪...‬‬ ‫و�أنعم باحلب‪ ...‬حب ال�شعب‪...‬‬ ‫يعيثون يف ال�شعب ف�سادا‪...‬‬ ‫ال حب الف�ساد �أنكره‪...‬‬ ‫ف�ساد الإدارة‪...‬‬ ‫و�أنكر كل فا�سد‪...‬‬ ‫ف�ساد ال�سيا�سية‪...‬‬ ‫لأحيا حياة ال�شعب‪...‬‬ ‫ف�ساد النقابة‪...‬‬ ‫ال ي�شتهي‪...‬‬ ‫ف�ساد احلقوق‪...‬‬ ‫ف�ساد القيم‪...‬‬ ‫غري حبي له‪...‬‬ ‫ل �ي �ن �� �ش �غ��ل ال �� �ش �ع��ب ب� ��إ�� �ص�ل�اح وال �أ�شتهي غري حبه‪...‬‬ ‫نف�سه‪...‬‬ ‫وحب ال�شعب عناد‪ ،‬وفخار‪...‬‬ ‫فال ينتبه‪...‬‬ ‫وجمرى للكربياء ت�شد �أزري‪...‬‬ ‫وال يكرتث‪...‬‬ ‫فال يت�أمل‪...‬‬ ‫بوجع الف�ساد يقطع و�صله‪...‬‬ ‫وال �أت�أمل‪...‬‬ ‫بنار العبودية‪...‬‬ ‫وال�شعب لي�س غري الكادحني‪...‬‬ ‫حترق حريته‪...‬‬ ‫وال � � � �ك� � � ��دح ل � �ي � ��� ��س غ� �ي ��ر ك � ��ره‬ ‫بقمع حكم الطغاة‪...‬‬ ‫الظاملني‪...‬‬ ‫وا�ستبدادهم‪...‬‬ ‫والظلم ال يتوقف‪...‬‬ ‫بالرثوة‪...‬‬ ‫باحلكم‪...‬‬ ‫عن نزف دماء الكادحني‪...‬‬ ‫الدماء‪...‬‬ ‫امت�صا�ص‬ ‫بوقع‬ ‫*********‬ ‫ذليال‪...‬‬ ‫ليبقى‬ ‫فيا �أيها ال�شعب قاوم‪...‬‬ ‫ال يحلم بالعز‪...‬‬ ‫وال تبخل بحبك‪...‬‬ ‫احلاكمون‪...‬‬ ‫ال ين�صفه‬ ‫وبالأجيال قاوم‪...‬‬ ‫لل�شعب‪...‬‬ ‫القامعون‬ ‫و�أعد للكل‪...‬‬ ‫الطيبني‪...‬‬ ‫لأبنائه‬ ‫�أفقا �شهيا‪...‬‬ ‫لعماله‪...‬‬ ‫يتنعم فيه كادحوك‪...‬‬ ‫للأجراء‪...‬‬ ‫بحق احلياة الكرمية‪...‬‬ ‫يطالبون بحق‪...‬‬ ‫وحق التعبري عن الر�أي‪...‬‬ ‫دونه احلكم‪ ،‬ال ال�شعب‪...‬‬ ‫وحق االختيار‪...‬‬ ‫يف كل بنود‪...‬‬ ‫وحق الإن�سان يف وطنه‪...‬‬ ‫مدونة ال�شغل التي‪...‬‬ ‫وما �أ�شتهيه‪...‬‬ ‫ال تن�صف عزة ال�شعب‪...‬‬ ‫يناغم عزك‪...‬‬ ‫*********‬ ‫يف وطن ال�شعب‪...‬‬ ‫يا �أيها ال�شعب‪...‬‬ ‫ويف وطني‪...‬‬ ‫�أنا ال �أ�شتهي‪...‬‬ ‫يا وطني العزيز‪...‬‬ ‫غري ما ت�شتهي‪...‬‬ ‫ال �أ�شتهي‪...‬‬ ‫�أنت ال ت�شتهي‪...‬‬ ‫غري عزة النف�س‪...‬‬ ‫غري عزة النف�س‪...‬‬ ‫ال ا�شتهي‪...‬‬ ‫تك�سبنا‪...‬‬ ‫غري �شموخ ال�شعب‪...‬‬ ‫كيف نحيا على العز؟‪...‬‬ ‫ال �أ�شتهي‪...‬‬ ‫كيف ن�صعد بالعز؟‪...‬‬ ‫غري جمد الوطن‪...‬‬ ‫كيف نهوى ال�صعود؟‪...‬‬ ‫وعزتنا‪ ...‬وعزة ال�شعب‪...‬‬ ‫كيف نبغ�ض‪...‬‬ ‫يف هذا الوطن‪...‬‬ ‫كل من يهوى النزول‪...‬‬

‫د‪ .‬م�صطفى يو�سف اللداوي‬

‫به وتعمله‪ ،‬وبدونها ال يكون �إرهاباً‪ ،‬وال نرى �شباباً متطرفاً مييل �إىل‬ ‫العنف وي�ؤمن به‪ ،‬وبد أ� يعدد يل �أ�شكال التعذيب التي مور�ست عليه‪،‬‬ ‫�أو �سمع بها‪ ،‬فهالني ما �سمعت‪ ،‬و�أرعبني جداً ما عرفت‪ ،‬ثم خفتُ ‪.‬‬ ‫الفقر ال يولد العنف‪ ،‬واحل��اج��ة ال ت�صنع الإره ��اب‪ ،‬واحلرمان‬ ‫م��ن ف��ر���ص ال�ع�م��ل وال �ب �ط��ال��ة‪ ،‬وت� ��ردي ا ألح � ��وال امل�ع�ي���ش�ي��ة‪ ،‬وت��دين‬ ‫اخلدمات االجتماعية‪ ،‬والتفاوت الطبقي وعدم امل�ساواة‪ ،‬والثورة على‬ ‫الأو�ضاع‪ ،‬وعدم الر�ضى عن الظروف والأحوال‪ ،‬وانتقاد ال�ش�أن العام‪،‬‬ ‫و�إب��داء ال��ر�أي يف الأداء احلكومي‪ ،‬والتظاهر واالحتجاج واالعت�صام‬ ‫وامل���س�يرات‪ ،‬ون�ه��ب خ�ي�رات ال��وط��ن‪ ،‬وب�ي��ع م��راف��ق ال �ب�لاد‪ ،‬وا�ستئثار‬ ‫فريقٍ من املواطنني بكل �شيء‪ ،‬وحرمان ال�سواد الأعظم من ال�شعب‬ ‫ري من حقوقهم‪ ،‬وم�صادرة الر�أي وحرية التعبري‪ ،‬واالنقالب‬ ‫من كث ٍ‬ ‫على اخليارات الدميقراطية‪ ،‬ورف�ض القرارات ال�شعبية‪ ،‬كلها مظاه ٌر‬ ‫�سيئة لكنها ال ت�صنع العنف‪ ،‬وال تدفع باملواطن ليتحول �إىل قنبلة‬ ‫موقوتة‪� ،‬أو �إىل قذيفة منطلقة‪.‬‬ ‫وح�ش كا�سر‪ ،‬وعد ٍو بغي�ض‪ ،‬تنتقم‬ ‫لكنها كلها حتول ال�سلطة �إىل ٍ‬ ‫من ال�شعب‪ ،‬وتنهال عليه بال�ضرب والتعذيب‪ ،‬وتزج به يف ال�سجون‬ ‫واملعتقالت‪ ،‬وت�ضعه كاحليوانات يف ا ألق�ف��ا���ص‪ ،‬وتع�صب عيونه يف‬ ‫زنازين �ضيقة لأيا ٍم طويلة‪ ،‬وتدخله يف الأكيا�س مع الأفاعي والفئران‬ ‫ال راف�ضاً ثائراً حاقداً منتقماً‪ ،‬متطرفاً‬ ‫وال�صرا�صري‪ ،‬لتخرج منه جي ً‬ ‫عنيفاً ميا ًال للث�أر ورد االعتبار‪ ،‬ثم يطلقون عليه �صفة الإرهاب وهم‬ ‫�صانعوه‪.‬‬ ‫يف ال�سجون واملعتقالت ترتع الأفكار املتطرفة‪ ،‬وتنمو املفاهيم‬ ‫التكفريية‪ ،‬وتقوى التنظيمات والقوى العنفية‪ ،‬وتنتظم حلقاتها‪،‬‬ ‫وترتبط ع��راه��ا‪ ،‬وتت�شابك عالقاتها‪ ،‬وي�برز فيها ق��ادة وموجهون‪،‬‬ ‫و�آخرون على ا�ستعدا ٍد للموت يف �سبيل �أفكارهم‪ ،‬والت�ضحية من �أجل‬ ‫مبادئهم‪ ،‬ويزيد يف �سرعة انت�شار هذه الأفكار‪ ،‬الأعدا ُد املتزايدة من‬ ‫غرف �ضيقة‪،‬‬ ‫ال�سجناء واملعتقلني‪ ،‬الذين يح�شرون ب�أعدا ٍد كبرية يف ٍ‬ ‫ويتعر�ضون يف �سجونهم �إىل �أب���ش��ع �أن ��واع التعذيب‪ ،‬و�أ� �ش��د �أ�شكال‬ ‫الإذالل والإهانة‪.‬‬ ‫هنا ين�ش�أ � �س �� ٌؤال ك�ب�ير‪ ،‬و��ش� ٌ�ك أ�ع �ظ��م‪ ،‬ه��ل �أن ال��ذي��ن ميار�سون‬

‫ال �ت �ع��ذي��ب � �ض��ده��م ب �ه��ذا ال���ش�ك��ل ع � ��ربٌ ‪ ،‬وه ��ل ه��م م���س�ل�م��ون‪ ،‬وه��ل‬ ‫ي�ستحقون العي�ش ب�سالم‪ ،‬واحلياة ب�أمان‪ ،‬و�أن يرتكوا يف احلياة دون‬ ‫انتقام‪ ،‬ودون �أن يكونوا در�ساً وعربة لغريهم‪� ،‬إذ ال يعقل �أن ميار�س‬ ‫مواطن عربي‪ ،‬م�سل ٌم يف عقيدته‪،‬‬ ‫هذا القدر املهول من التعذيب �ضد‬ ‫ٍ‬ ‫عربي يف انتمائه‪� ،‬أو � ٌ‬ ‫إن�سان �سويٌ يف عقله‪ ،‬مما يجعل �أعداداً كبرية‬ ‫�أو ٌ‬ ‫من ال�سجناء‪ ،‬يتحولون يف فكرهم‪ ،‬ويتطرفون يف عقيدتهم‪ ،‬وهم‬ ‫يف الأ�صل مثقفون ومتعلمون‪� ،‬أ�ساتذة و�أط�ب��ا ٌء ومهند�سون‪ ،‬وكتابٌ‬ ‫و أ���ص�ح��اب ر� ٍأي و�صحفيون‪ ،‬وق�ل�ي� ٌ�ل منهم قليل الثقافة‪ ،‬وحم��دود‬ ‫التعليم‪ ،‬وب�سيط املعرفة‪.‬‬ ‫ل�ستُ مدافعاً ع��ن الإره ��اب‪ ،‬وال م��ؤي��داً للعنف‪ ،‬وال م�ب�رراً لأي‬ ‫�سلوكٍ خاطئ‪ ،‬ولكني �أح��ذ ُر و�أنبه حباً وخوفاً‪� ،‬إنها �صرخة من �أجل‬ ‫مر�ض‬ ‫الأمة‪ ،‬وندا ٌء من الأعماق لتخلي�صها من �شرٍ لي�س منها‪ ،‬ومن ٍ‬ ‫ا�ست�شرى فيها‪ ،‬وم��ن أ�ن��ا�� ٍ�س ي�ت� آ�م��رون عليها‪ ،‬وي���س�ي��ؤون إ�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وال‬ ‫يحبون لها اخلري‪ ،‬وال ي�سعون لها بال�صالح‪.‬‬ ‫وح ِّ�سنوا‬ ‫إ�ساءة‪،‬‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫إهانة‬ ‫ل‬ ‫�أوقفوا التعذيب والقهر‪ ،‬وكفوا عن ا‬ ‫َ‬ ‫�سجونكم‪ ،‬ونظفوا معتقالتكم‪ ،‬واجعلوها مدار�س وجامعاتٍ يتعلم‬ ‫فيها ال�سجناء‪ ،‬ويتخرجون منها حملة �شهادات‪ ،‬وال جتعلوا منها‬ ‫حما�ضن للث�أر‪ ،‬وبيوتاً لالنتقام‪ ،‬و�أعطوا املواطن حقه‪ ،‬واحرتموا‬ ‫ر�أيه‪ ،‬وال ت�صادروا قراره‪ ،‬وامنحوه الكرامة‪ ،‬ووفروا له �سبل العي�ش‬ ‫الكرمي‪ ،‬والعمل النبيل‪ ،‬والبيت ال�ساتر ال�شريف‪ ،‬وامل�ستقبل الآمن‬ ‫الرغيد‪.‬‬ ‫الإرهابيون هم �صناع الإره��اب ولي�س منفذوه ومرتكبوه‪ ،‬وهم‬ ‫ال��دول��ة يف أ�غ�ل��ب ا ألح �ي��ان‪ ،‬ال��ذي��ن يظنون �أنف�سهم أ�ن�ه��م حرا�سها‪،‬‬ ‫و� �ص �م��ام الأم � ��ان ف�ي�ه��ا‪ ،‬و�أن �ه��م ي�ح�م��ون ال��وط��ن ب�ت�ع��ذي��ب امل��واط��ن‪،‬‬ ‫ويح�صنون البالد بتكبيل ال�سجناء‪ ،‬وي�شرفون ا ألم��ة بتلويث �شرف‬ ‫املعتقلني‪ ،‬وتدني�س طهر عائالتهم‪ ،‬والذين يعتقدون �أنهم يجلبون‬ ‫للأمة ا ألم��ن ب�سجن �أبنائها‪ ،‬وتعذيب رجالها‪ ،‬بينما هم �صناع هذا‬ ‫املر�ض‪ ،‬فتجب حماكمتهم وادانتهم‪ ،‬وينبغي عقابهم واق�صا�ؤهم‪ ،‬و�إال‬ ‫ف�إن البالد مر�شح ٌة للمزيدٍ من العنف‪ ،‬والأمة مقبل ٌة على املزيد من‬ ‫الإرهاب‪.‬‬

‫فقري وأهبــل‬ ‫�أبو �شاكر مقر�ش و�أم��وره متام‪ ...‬ابنه م�ش‬ ‫مقدر النعمة اللي هو فيها‪...‬‬ ‫حب يفرجي �شاكر �شو يعني الفقر‪ ..‬م�شان‬ ‫يح�س بالنعيم اللي هوه فيه‪ ..‬ف�أخذ �شاكر معه‬ ‫لقرية معدمه وخاله ا�سبوع عندهم حتى يتعظ‬ ‫وي�شكر اباه على النعيم اللي هوه فيه‪...‬‬ ‫ابو �شاكر بعد ا�سبوع راح ي�شوف �شو �صار مع‬ ‫ابنه العزيز �شاكر‪..‬‬ ‫لقاه مب�سوط وم��رت��اح‪ -:‬ه��اه ي��اب��اه كيف‬ ‫�شفت االمور؟‬ ‫� �ش��اك��ر‪ :‬واهلل ي��اب��ه ط�ل�ع�ن��ا اح �ن��ا ال �ف �ق��راء‬ ‫وعاي�شني بالفقر‪..‬‬ ‫ابو �شاكر‪� :‬شو بتحكي ولك كيف يعني؟‬ ‫يــــابــــه‬ ‫ اح �ن��ا ع �ن��ا ك �ل��ب وه �م��ه ع �ن��ده��م خم�س‬‫كالب‪....‬‬ ‫ احنا عنا م�سبح وهمه عندهم ج��دول‬‫و�سيل ما�شي على طول‪..‬‬ ‫ احنا عنا كم ملبة للحديقة وهمه عندهم‬‫جنوم يف ال�سما بت�ضويلهم الليل زي النهار‪....‬‬ ‫ حديقتنا الها �سور حا�صرها ومظيقيها‬‫‪ ...‬وحديقتهم ما بحدها اال االفق اللي ما الوه‬ ‫حد‪.‬‬

‫�شفت ياباه انو احنا الفقراء م�ش همه ‪.‬‬ ‫�أخ على �شاكر وابوه‪.‬‬ ‫هيك �صارت لعاد‪ ...‬ا�شكروا اهلل انكم فقراء‬ ‫وما عندكم م�سبح ‪ ...‬وعندكم كالب ‪...‬‬ ‫اذا املختار فهمه و تفكريه زي فهم �شاكر‪..‬‬ ‫راحت عليكوا ‪ ..‬ورح تظلوا تربو كالب وت�سبحوا‬ ‫يف ال�سيل وم��ا ب��دك��م مل�ب��ات وال ك�ه��رب��اء ‪� ..‬ضو‬ ‫النجوم بيكفي‪....‬‬ ‫املختار رح يكيف على �شاكر وابوه‪ ..‬وبيجوز‬ ‫يكيف علي لأين كتبت هيك �سوالفه‪...‬‬ ‫يعني امل�صيبة اذا ام��ورن��ا بتم�شي بعقلية‬ ‫�شاكر واب��وه‪ ...‬الزم تفرح النه ما عندك �سيارة‬ ‫ف�سعر البنزين ما ب�أثر عليك ارتفع وال نزل‪...‬‬ ‫كمان امل�شي ريا�ضه جل�سم �سليم واح�سن وحياه‬ ‫�صحيه وغنيه بالفيتامينات‪ ..‬ام��ا �شغلة عقل‬ ‫�سليم يف ج�سم �سليم‪ ..‬واهلل ه��اي م�ش مت�أكد‬ ‫منها‪..‬‬ ‫وكمان زغرد بعبك انه ما عندك بيت حتى‬ ‫ال ت��دف��ع م�سقفات وال ك�ه��رب��ا‪ ..‬وغ�ن��ي الن��و ما‬ ‫عندك حديقة حتى ال تدفع فاتورة املية وباملرة‬ ‫ق�ضيها ت��رب��اي��ة ك �ل��اب‪ ...‬ب�ي�ج��وز ارخ ����ص من‬ ‫ترباية اخللفة والذرية‪...‬‬ ‫كمان ما يف تلفزيون ‪ ..‬فمخك بيظل نظيف‬

‫نقد أم عداء ؟‬ ‫يذكر النا�س احلركات واالحزاب واجلماعات‬ ‫اال�سالمية بنقد ج��ارح �أو ا�ستهزاء فا�ضح من‬ ‫املتعلم وال �ك��ادح‪ ،‬وه��م ال يعلمون مبادئها وقد‬ ‫ي�ك��ون النقد م��ن اجل�م��اع��ات لبع�ضها البع�ض‪،‬‬ ‫وه ��ذا ا��ش��د �أمل� �اً واك�ث�ر ح���س��رة‪ ،‬ف��رج��ال ال��دع��وة‬ ‫ي�ق��ول��ون االخ ��وان �سيا�سة ب�لا دع��وة والإخ ��وان‬ ‫ي�ق��ول��ون(ج�م��اع��ة ال ��دع ��وة) دع ��وة ب�ل�ا �سيا�سة‬ ‫وال ان �ك��ار مل �ن �ك��ر‪ ...‬وال���ص��وف�ي��ة ع �ب��ادة م�ستقلة‬ ‫يلتزم فيها الفرد ب�أذكار ‪ ..‬وي�ترك دنياه زاهدا‬ ‫فيها معتزال ال يهمه هم‪ ..‬وال�سلفية يتم�سكون‬ ‫بالدليل بال جماملة وال ت�أويل بل و يطالبون‬ ‫بامل�ستحيل‪ ...‬وه �ك��ذا ال�ن��ا���س ب�ين م ��ادح ون��اق��د‬ ‫وغا�ضب وحاقد‪.‬‬ ‫فما ر�أيكم دام ف�ضلكم؟‬

‫مباذا يطمع كل منهم؟ ر�ضاء اهلل تعاىل وان‬ ‫اختلفت الطرائق‪.‬‬ ‫ه��ل ي�ح�ب��ون غ�ي�ر امل���س�ل�م�ين؟ ال أ�ح ��د ول��و‬ ‫�أخط�أ بع�ضهم‪.‬‬ ‫ما اجلماعة املحبوبة ألع��داء اال��س�لام؟ ال‬ ‫احد منهم مر�ضي لغري امل�سلمني ولكن اقربهم‬ ‫البعيد عن ال�سيا�سة وال��ذي ال ينكر منكرا وال‬ ‫يعرت�ض امرا‪....‬‬ ‫هل يوجد خط أ� عندهم؟ ال يخلو اي م�سلم‬ ‫م��ن اخل�ط� أ� ول�ك��ن اجل�م��اع��ات اق��وى واب�ع��د عن‬ ‫االخطاء من االفراد واكرث اثرا يف املجتمع‪.‬‬ ‫�أخي القارئ ‪:‬‬ ‫اعلم انني قد جال�ست و�صادقت و جربت كل‬ ‫طريق لهم فوجدته طريق اال�سالم لكن البع�ض‬

‫«الطقيعه»‬ ‫من هو الطقيعه‪..‬‬ ‫هو الذي يقول كالما ي�شبه �صوت ال ُفتي�ش‬ ‫امل �ب �ل��ول ب��امل �ي��ه ال � �ب� ��ارده‪ ،‬ي�ع�ن��ي � �ص��وت فتي�شه‬ ‫مف�شف�شه مطقعه مغم�سه مبيه ب ��ارده‪ ،‬و�صار‬ ‫��ص��وت�ه��ا م�ب�ح��وح ب�شبه � �ص��وت اب ��و ال�ف�ح��م بعز‬ ‫الربد!!‬ ‫ب��دك م�صلحه ب��أي وزارة حكوميه‪ ،‬عل�شان‬ ‫تخل�ص م��ن م�صيبة‪ ،‬وقعت ف��وق را��س��ك‪ ،‬وان��ت‬ ‫م�ش داري؟ بجيك واحد وب�صري يقولك عندي‪،‬‬ ‫وبدق على �صدره‪ ،‬وعند حزها ولزها‪ ،‬ما بت�شوف‬ ‫خلقة وجهه!!‬ ‫بدك ت�شرتي غر�ض مهم للدار‪ ،‬مثل تنك‬ ‫امليه‪ ،‬وكل ما ت�س�أل �صاحب حمل عنه‪ ،‬بيعطيك‬ ‫�سعر ن��ار وح��ري�ق��ه‪ ،‬وبت�صري ت�خ��رف عنه وان��ت‬ ‫ق��اع��د على عتبة ال ��دار‪ ،‬للي راي��ح ول�ل��ي ج��اي؟‬ ‫وب �ن �ط �ل��ك واح � ��د م ��ن ب�ي�ن اخل �ب �ي��زه‪ ،‬ومب���س��ك‬ ‫��ش��وارب��ه‪ ،‬وبيحكيلك راح يو�صلك ل�ب��اب ال��دار‪،‬‬ ‫وبال�سعر ايل بدك اياه؟ وبيجي بكره وبعد بكره‪،‬‬

‫والنطيط اختفى عن االنظار!!‬ ‫اب� �ن ��ك ب �ج��ام �ع��ه ح �ك��وم �ي��ة �أو يف ج��ام�ع��ة‬ ‫خا�صة‪ ،‬وحمتاج حدا ي�ساعدك‪ ،‬مبنحه �أو ق���ض‬ ‫وم �ع��ون��ه‪ ،‬م��ن ال��دول��ه احل �ن��ون��ه؟ بجيك واح��د‬ ‫م�شخ�ص ببدله وكرافته م�شجره‪ ،‬وبهز برا�سه‬ ‫مثل ال�ه��ده��د‪ ،‬وبحكيلك اط�م��ن وط�م��ن قلبك‬ ‫وعيالك‪ ،‬وما ب�صري �إال اخلري يا عمو؟ وبعدها‬ ‫ال ح�س وال خرب �إال بجريدة حمليه‪ ،‬والقب�ض‬ ‫على ن�صاب حمرتم و�شخ�صيه!!‬ ‫�أف �ك��ار ك�ث�يره بتخطر على ب��ال��ك وب��ال كل‬ ‫واحد فينا‪..‬‬ ‫ب ��دك ت� ��روح ت� ��زور ب�ن�ت��ك ب��ال �غ��ور‪ ،‬واج ��رة‬ ‫املوا�صالت �صايره بالعاليل يابا؛ �أو مرتك جاي‬ ‫ع�ل��ى ب��ال�ه��ا ت�ت�غ��دى مبطعم راق ��ي‪ ،‬وزي اخللق‬ ‫وال�ن��ا���س مثل �صاحبتها �أم العبد �أو �أم فرا�س‪،‬‬ ‫والأكل يا ريته م�ش خربان‪� ،‬أو مطبوخ مبعاليك‬ ‫وم���ص��اري��ن ب�س�س؛ �أو اب�ن��ك ال�صغري ك��ل �سنه‬ ‫بيطلب منك ب�سكليت �أحمر مثل ب�سكليت ابن‬

‫ُ‬ ‫ياسمني دمشق‬ ‫ع�ي�ن��اه��ا امل �ت ��ألمِ َ �ت ��ان ُت �� �س �ي �ج��ان ال ��ذاك ��رة‬ ‫مبالمح من ُحزن‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ كيف لتلك ال � َك� ِّ�ف ال���ص�غ�ير ِة �أن تمُ َ � َّد‬‫رب مِ دخنة احلافلة؛ ع ّلها تلت ِه ُم بع�ضاً من‬ ‫ُق َ‬ ‫الدفء!‬ ‫�سوا ُد كفكِ يا �صغريتي يُ�شبه هذا العامل‬ ‫كثرياً‪ُ ،‬‬ ‫وددت لو �أُ َق ِب ُلها و�أغ�سِ ُلها بدمعي ُث َّم‬ ‫�أُ‬ ‫عطيك معطفي؛ فلم �أعد �أ�ش ُع ُر بالربد‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫تن َه َد ب�ع�ينِ ال�سما ِء امل�ط��ر‪ ،‬و أ�ن��ا غ��ارق�ةٌ‬ ‫بكوبِ قهوتي‪..‬‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫َ‬ ‫كيف تود ُع أُ� ّم�اً ابنتها يف غ�سق الدُجى‬‫�ضحى د َماً �ساخِ ناً يُعان ُِق ُطه َر ما‬ ‫ُث ّم تلقاها‬ ‫ً‬ ‫تبك �أمي؛ َفدم ُع ِك قد يذبح‬ ‫ربت �أنامِ ُلها ! ال ِ‬ ‫مهجتي َل ِك ّن ُه لن يغ�س َل َّ‬ ‫كف �صغري ٍة تلوثت‬ ‫بالدفء‪..‬‬ ‫ن��ا َح ال��زي�ت��ون على م���ص��اطِ ��بِ ا ألق���ص��ى‪،‬‬ ‫و��س�خ��ا زي �ت �اً يف ُن ��واحِ � �هِ؛ ع � ّل � ُه ي��دم � ُل �شقو َق‬ ‫اجلو ِر يف �أحال ِم من اغرتب‪..‬‬ ‫ ومن �أين تندمل؟ !!وقد وهن الني ُل‪،‬‬‫يو�س َف �أن يعزها‬ ‫وتهدج دم ُع ُح َر ٍة تدعو َّ‬ ‫رب ُ‬

‫د‪ .‬فا�ضــل الزعبي‬ ‫م��ن امل�سل�سالت ال�ترك�ي��ه واالخ �ب��ار ‪ ..‬ولوي�ش‬ ‫االخبار‪ ..‬ما في�ش اي�شي فيها بي�سر‪...‬‬ ‫و بيكفي انك ما بتدفع ظريبه ‪ ..‬ا�سا�سا �شو‬ ‫عندك حتى تدفع ع�ن��ه‪ ..‬اف��رح وارت ��اح‪ ..‬وارث��ي‬ ‫حل��ال ه��االغ�ن�ي��اء ال�ل��ي بيدفعو ظ��ري�ب��ه‪ ..‬على‬ ‫اعتبار انهم بيدفعوها ح�سب منطق ابو ال�شكر‬ ‫‪...‬‬ ‫وال م���ص��اري��ف ع��ال�ف��ا��ض��ي ل�ل�ف��االن�ت��اي��ن –‬ ‫يعني عيد احلب‪ -‬وال الهالوين ‪-‬عيد ال�شيطان‪-‬‬ ‫وال االنديه االجتماعيه اخلرييه ور�ؤية العجايز‬ ‫اللي اكل عليهم الدهر و�شرب وفاتهم القطار‪...‬‬ ‫فبدهم يلحقو �شوية ملعه عال�شا�شه‪ ..‬واخر اي�شي‬ ‫بيفكروا فيه ح�سن اخلتام‪..‬‬ ‫اجلوع كمان طلع مليح النه ريجيم طبيعي‬ ‫بري�شق اج�سامنا ويزيل الرتهل‪...‬‬ ‫��ش��اك��ر م�ب�ين ع�ل��ى ا��ش�ك��ال��ك م��ا بت�ستاهل‬ ‫ال �ن �ع �م��ة ف �خ��ذه��ا م ��ن ق��ا� �ص��ره��ا واب � � ��رك م��ع‬ ‫ال� �ف� �ق ��راء‪ ...‬و ه ��ون امل���ص�ي�ب��ه اذا ه �ي��ك ث�ق��اف��ه‬ ‫انت�شرت وظل ي�ستعملها املختار مع هامل�ساكني‪..‬‬ ‫يعني م�ش ب�س فقر وج��وع ‪ ..‬كمان ظحك‬ ‫عاللحى وا�ستهبال ‪ ..‬فقري وم�ستهبل‪ ..‬مني‬ ‫�أهبل‪.‬‬

‫ظاهر طالب مقدادي‬ ‫ي�أتي من الباب والآخر من ال�شباك والآخر من‬ ‫ال�سقف‪ ،‬والكل متفقون على �أنهم ي�سعون لر�ضاء‬ ‫اهلل وال ير�ضون غري ذلك‪ .‬ف�أقول اذا نقدنا �أحد‬ ‫فهو نقد �أخ لأخيه ي�صلح نق�صه ويبارك �صوابه؛‬ ‫فالكل يخطئ وي�صيب والكل اخواننا فمن ظهر‬ ‫منه منكر انكرناه ومن ظهرت ا�ستقامته �أيدناه ‪.‬‬ ‫اللهم انني م�سلم �أحب كافة امل�سلمني ولو‬ ‫�أخط�أوا اللهم اين م�ؤمن �أحب من �أحبك واكره‬ ‫من عاداك واطمع يف ر�ضاك‪.‬‬ ‫اللهم اين عملت مبا علمت فال تلمني فيما‬ ‫جهلت اللهم ثبت قلبي على دي�ن��ك وال جتعل‬ ‫الدنيا اكرب همي وال مبلغ علمي ‪.‬‬

‫يا�سر ح ّماد‬ ‫اجلريان‪ ،‬ابو كر�سي جلد وبهز مثل را�س رئي�س‬ ‫الدوله؛ �أو انت جاي على بالك تطلع م�شوار حلو‬ ‫يف بلدك‪ ،‬وم�ش القي يوم حلو تطلع فيه؟‬ ‫وب �ع��دي��ن ب�ت���ص�ير ت �ق��ول‪�� ،‬ش��و ب ��دي ب��وج��ع‬ ‫ه��ال��را���س‪ ،‬وبتفتح التلفزيون‪ ،‬وبت�شوف املذيع‬ ‫واقف‪ ،‬وبتحرك كثري‪ ،‬وبده يروح على التواليت‬ ‫وم�ش عارف؟ املهم ب�صري يبت�سم اكرث من اللزوم‬ ‫وي�ت�م�ط��ق ب��ري�ق��ه‪ ،‬وب�ب�ل����ش احل �ك��ي ع��ن ال��راع��ي‬ ‫والرعيه‪ ،‬وبينهي احلكي على انه الأمن والآمان‬ ‫�أحلى �شيء يف البلد‪ ،‬و�سوف نرتككم مع جولة‬ ‫ب��رب��وع وم� ��روج و��س�ه��ول وج �ب��ال وب �ح��ار وان �ه��ار‬ ‫و� �ش�لاالت ال��وط��ن اجل�م�ي��ل!! طبعا ه��ذا املذيع‬ ‫(الطقيعه) م�ش ب�س ط��ال��ع رح�ل��ه‪ ،‬لكن ه��و ال‬ ‫يعرف عن الوطن‪� ،‬إال ما هو مكتوب ب�سيناريو‬ ‫الأخبار اليومية!!‬ ‫باهلل عليكم ‪..‬كم طقيعه عنا بالبلد‪!!..‬‬

‫�سعاد طالل ابراهيم عفانة‬ ‫من كيدِ خائن‪.‬‬ ‫ا��س�ت�ح� ّم وج ��ه ك��ان��و َن ح��زن �اً‪ ،‬و�سقطت‬ ‫ع��رو���ش يا�سمينه حلمائم ال�سالم املُهاجر ِة‬ ‫م��ن دم���ش��ق‪ ،‬و أ�ن� ��ا ع��ائ��دة م��ن خ �ي��ام ح��زين‪،‬‬ ‫�أ�ضحكني عِ � ُ‬ ‫�راك �أوراقِ ال�شج ِر املُي َب�سِ على‬ ‫جاد ِة الطريق!‬ ‫ أ�ظ �ن �ه��ا ي ��ا � �س ��ادة ��س�تر��ض��ى ب��ال���س��و ِر‬‫الغربي وط�ن�اً لأع�شا�شها‪ ،‬و�ستن�سى دم�شق‬ ‫ويا�سمني دم�شق‪....‬‬

‫م�شاركات برنامج‬ ‫�أوراق �شجر‬ ‫دانا �إ�سماعيل العب�سي‬

‫نورٌ شقّ أوردة الصمت‬ ‫تق ّلب �صفحات الكون بعينني مالئكيتني تفي�ضان وداعة‪ ،‬ين�سل منهما‬ ‫بريقاً ع�سل ّياً يعني احلياة لوالديها‪ ،‬تتجلى فتنة ا َ‬ ‫خل ُ‬ ‫لق يف وجهها الأبي�ض‬ ‫ّقي كماء نهر ف�ضي‪ ،‬وتتدىل على كتفها جديلتني من ذهب‪.‬‬ ‫امل�ستدير الن ّ‬ ‫طفلة بعمرها ينبغي �أن ترثثر كثرياً بفائدة وبال فائدة ‪ -‬هم�س �أبيها‬ ‫لأمها‪ -‬وهما يرقبانها يف حقل جدها املمتد وك�أنه �أ ّم ولود �أجنبت الفاكهة‬ ‫واحل�ضرة والأزهار واليا�سمني‪.‬‬ ‫�أردفت الأ ّم وقد انغر�ست �سكني اخلوف يف قلبها ممزقة �أ�شالء طم�أنينة‬ ‫�سكنته‪:‬ال تقلق يا رجل ما الذي تريده من فتاة يف ربيعها اخلام�س؟‪.‬‬ ‫م��ا �إن �أن�ه��ت الأم حديثها حتى كانت تتخبط غ��ارق��ة يف خواطرها‪،‬‬ ‫ف�صمت ابنتها يثريها منذ زمن ومل تتحدث! ظنتها غمامة �سوادء ت�ستقر‬ ‫فوق قلبها فما تزيدها اال قلقاً على وحيدتها‪ ..‬هذا هو قلب الأمّ!!‬ ‫تلهو مع دميتها يف �شتى انحاء احلقل متحا�شية ذل��ك احليز الذي‬ ‫تقطنه اليا�سمينة‪ .‬وك ��أن لعنة ال�صغرية ق��د ان�صبت عليه‪ .‬ففي حلظة‬ ‫ا�ستنطاق �أخربها �أبوها ب�أنّ هذه ال�شجرة الزكية الطيبة تدعى يا�سمني‪.‬‬ ‫حينها �شق ال��دم��ع طريقه ��ش�لاال على وجنتيها‪ .‬ك��م ك��ان��ت أ�ن��ان �ي��ة!! مل‬ ‫تقبل �أن ي�شاركها �أحد يف ممتلكاتها ولو كانت �شجرة ‪-‬براءة طفلة تدعى‬ ‫يا�سمني‪!! -‬‬ ‫ي��و ٌم يتلوه ي��وم والأب ��وان يت�سارع انحدارهما يف غياهب القلق على‬ ‫وحيدتهم‪ .‬ملعت يف عقل االب فكرة خاطفة �أثنى عليها خوف الأم ال �آالم‬ ‫االب بتنفيذها يف ال�ساعات التي ك�سرت فيها جدائل النور‬ ‫نف�سها‪ ..‬وه� ّم ّ‬ ‫حدّة الظالم مبعرثة غروره!!‬ ‫خرج بابنته بثياب مل ي�سبق لها �أن ارتدتها‪ .‬ودعتهم �أمها ويف حافة‬ ‫�صدرها الي�سرى قلب يت�أرجح‪ .‬كانت تدرك �أن هذه املحاوالت لن تكون لها‬ ‫نهاية �أوف��ى من الف�شل!! كانت تعرف احلقيقة وراء �صمت يا�سمينها �إال‬ ‫انها تكابر!‪..‬‬ ‫و�صل بابنته اىل مكان يكتظ بالفراغ‪ .‬خ�شعت يا�سمني يف املكان وك�أنها‬ ‫عابدة تتبتل‪ .‬ملع يف ال�سماء طيف جميل �أذهلها‪ .‬غريبٌ �سرق �صرخة من‬ ‫جوفها م ّزقت �سكون امل�ك��ان‪ ،‬ا�ستدارت تبحث عن �أبيها ك��ان قد حت��ول يف‬ ‫نظرها اىل �سراب‪ .‬ف�سقطت مغ�ش ّيا عليها‪..‬‬ ‫يجر �أذي��ال اخليبة‪ .‬فخطته ب�أهدافها‬ ‫حملها وع��اد يكفكف ال��دم��ع ّ‬ ‫الرام ّية لإدرار بوح ابنته عن كل �شيء غريب �شاهدته يف املكان ف�شلت ‪-‬كاد‬ ‫ان يفقد �صوابه‪-‬‬ ‫دارت الأ ّم دمعة على حافة العني‪ .‬تقدّمت نحو ابنتها ال�شاحبة بثبات‪.‬‬ ‫رفعت ر�أ�سها املثقل بقطرات العرق التي ت�صببت من جبينها‪ .‬كانت هذه‬ ‫الطريقة ا ألج��دى نفعا لت�سحب ال�صليب من على �صدر ابنتها‪ .‬تو�ض�أت‪،‬‬ ‫�شهدت ب�أن اهلل ربنا و�أن حممد ر�سول اهلل الينا‪ .‬قام ال ّأب يكرر ما فعلته‬ ‫زوجته وك�أنه ٌ‬ ‫طفل هام بها‪ .‬ف�صنع ما �صنعت‪ .‬كان الدمع �س ّيد املوقف!!‬ ‫حجرت‬ ‫�أدرك��وا ولو بعد حني‪� .‬أن غمامة الكفر �أثقلت �صدر ابنتهم‪ّ ،‬‬ ‫�أوت ��ار �صوتها‪� ،‬أث�ن��ت م��ن قدرتها ع��ن احل��دي��ث‪ .‬ف��ات ال��وق��ت لتتبدد هذه‬ ‫الغمامة بهالة من نور �شقت �أوردة ال�صمت وانت�شرت‪!!..‬‬

‫حنني جمال العا�صي‬

‫أسئلة يف ذهني‬ ‫هل يل �أن �أط��رح عليكم بع�ضا من الأ�سئلة التي ت��دور يف‬ ‫ذهني؟ �إىل متى؟ �إىل متى �سنبقى م�ضطهدين يف جميع �أرجاء‬ ‫العامل؟ �إىل متى �سنظل لعبة يف أ�ي��دي �أعدائنا؟ �أال يكفينا ما‬ ‫نحن عليه منذ �سنني طويلة؟ هل نحن مَن �صنعنا هذه امل�صائب‬ ‫ب�أيدينا؟ ما بالنا غري �آبهني لكل هذا الذي يح�صل يف بالدنا؟‬ ‫�إىل متى �سنظل ق�صة على �أل�سن �أعدائنا؟ ا�ستيقظوا �أيها العرب‪،‬‬ ‫يكفينا �سبات و�صمت يكفينا‪� ،‬أولي�س كل هذا الذي يح�صل عار‬ ‫على بالد الإ�سالم وامل�سلمني؟ ف�أين �أنتم �أيها امل�س�ؤولون؟ هل‬ ‫�ستبقون على �صمتكم هذا؟ فواهلل لو كان ال�صمت �إن�سانا ل�صرخ‬ ‫يف وجوهكم على �أعمالكم هذه‪.‬‬ ‫م�صطفى ح ّماد‬

‫بانتْ عذابُ‬ ‫ِح�سنِها ُت ْغا ِي ُر‬ ‫بانتْ عَذابُ ب ْ‬ ‫ح�سنا ُء كانتْ من بَع ْيدٍ‬ ‫ْ‬ ‫واحل�سنُ ُق ْب ٌح لو با َن من بَع ْيدِ ‪..‬‬ ‫ْ‬ ‫غ�ط��ت ب�ك� ْ�ح� ُل�ه��ا املْ� ��دى‪َ ،‬و�� َ�س �ق� ْ�ى‬ ‫َ�سوادًا ب ْي َن ُه‬ ‫ح �ت��ى َغ � ��دىْ م �ف �ت��و ُن �ه��ا ُي �ج �د ُِّل‬ ‫ال ّنها َر ليلَ ُه‬ ‫أ� ْلفت بخلخالٍ ب�ساقيها‬ ‫تكت ُـف ال َ‬ ‫أعراف م�شي ُتها‬ ‫ح � ��از ال �� �ص �م��ت ع �ل ��ى ال� ��� �س� ��ؤال‬ ‫ال�صعب!!‬ ‫ٌ‬ ‫َو َ‬ ‫�صوت ي�ص ُر ُخ‬ ‫لل�س�ؤالِ‬ ‫بات ُ‬ ‫ْ‬ ‫مل ُي ْف�صح عنْ �صوت ِه �س ٌر!!‬ ‫َفعَذابُ يا لحَ ْ�سنِها‬ ‫�سحرِها‬ ‫ويا َل ْ‬ ‫ويا َل ْأ�سمارِها‬ ‫َويا ‪َ ..‬ويا !‬ ‫لك ّنها �ش ْي ٌ‬ ‫ي�سعى ب ْي َننا‬ ‫طان ْ‬ ‫َع� ��ذابُ �أهْ � ��دتْ ل�ل� َق�ب� ْي��لِ َع � ْم��ا َم � َة‬ ‫�سودا َء‬ ‫ِن�ص ِف ِه َع ْما َم ًة ْ‬ ‫خ�ضرا ْء‬ ‫َول ْ‬ ‫عَذابُ �أدْهتْ ب ْن َتنا ا ْلعذ ْرا َء‬

‫قدّت ُغ ّر َة الحْ َ ْيا ِء عنْ جبيننا‬ ‫ َو َع � � ��ذابُ تمُ ْ � � ِع ��نُ يف ُوج��وهِ � ْن��ا‬‫َطو ْيل‬ ‫ هل عا َد ال ّنور ُي ْرا ِودُنا؟‬‫رب يف ُع ْر ِقنْا‬ ‫�شا َخ ّ‬ ‫ال�ص ُ‬ ‫ال�صمتُ بِ�أَ ْفواهِ نا‬ ‫ن�س َل ّ‬ ‫َو َت ّ‬ ‫ارحلي‬ ‫ُكفـَي عَذابُ َو َ‬ ‫َوال َتعودي تُخْ في ظِ ّلنا‬ ‫ال َتد ُْخلي يف َ�أ ْ�سقامِ نا‬ ‫ال َتدّعي ْا�س َم ال ّرب ْي ِع مجُ ْ ّددًا‬ ‫يا مِ ْع َو َل ّ‬ ‫ال�شتا ِء َأ� ْثقلتي َذ ْب َحنْا‬ ‫ارح ْلي‬ ‫ُكفـَي عَذابُ َو َ‬ ‫َف ��� ُ�س �ع��ا ُد م��ا م��ات��تْ َوم� ��ا واراه� ��ا‬ ‫الثرّ ى‬ ‫ِال�س ْعفِ‬ ‫�� ُ�س�ع��ا ُد �إنْ غ��اب��تْ م � ّدتْ ب ّ‬ ‫حِ ْبا َلها‬ ‫رب َد ُة نبي ُ‬ ‫اهلل ح ْواها‬ ‫َف ْ‬ ‫َلإنْ َحمتْ مهدو ًرا يف ترحا ِل ِه‬ ‫نى حِ ماها‬ ‫َفب ْ‬ ‫ِ�صح َب ِة ال ّنبي يا َج ْ‬ ‫ارحلي‬ ‫ُكفـَي عَذابُ َو َ‬ ‫ف ��� ُ�س �ع��ا ُد م��ا م��ات��تْ َوم� ��ا واراهْ � ��ا‬ ‫الثرّ ى‬

‫�إميان عفيف‬

‫قدر أسود‬ ‫يالح ُقني قدر �أ�سود‪..‬‬ ‫ترا ُه يت�شبث بي‪ ..‬يع�شقني‪..‬‬ ‫يتغذى على عرباتِي‪..‬‬ ‫يجتث ابتِ�سامتي من على نافذ َة قلبي‪..‬‬ ‫تراه �أدمنني كعذراء وهو رجلي‪!!..‬‬ ‫�أخ�شاه حينما ي�ستن�شق رحيق عطري‪ ..‬ومن ثم يخربين ب�أن‬ ‫رحيقي يلهب ذاكر َته بعبق اليا�سمني «دم�شقي الهوية»‪..‬‬ ‫تراه يدن�س ليلي‪ ..‬حينما يحاول �أن يعبث مع القمر‪ ..‬ليجعله‬ ‫ي�أفل‪..‬‬ ‫�أخ���ش��اه عندما يقبلني بعنف‪ ..‬ت��را َه��ا قبلة دل فيها على دنو‬ ‫�أجلي‪..‬‬ ‫تراه يتوعدين بتمزيق �أحالمي العاقر‪ ..‬تلك ال ّتي تقبع على‬ ‫�شراعي الرثة املهرتئة‪..‬‬ ‫َ‬ ‫تراه ي�سلبني �صمتي‪� ..‬أراق له بع�ض مني برثثرتي‪..‬؟!!‬ ‫تراه يرمقني خل�سة‪ ..‬مرتقباً موعد قهوتي‪ ..‬حينها يفقدين‬ ‫حلو مرارة قهوتي‪ ..‬طاملا يرت�شف من فنجاين احلبيب‪..‬‬ ‫تراه يغبطني‪ ..‬ال ال بل يح�سدين جديلتي املن�سدلة على لوحة‬ ‫ظهري‪..‬‬ ‫�أرا ّه يلتف حول عنقي‪ ..‬ي�شعرين بقرب �شهيق لن يعقبه زفري‪..‬‬ ‫ت��راه يلزمني‪ ..‬ين�سبني �إليه‪ ..‬يخربين ب�أنه ُخلق من �أجلي‪..‬‬ ‫حينها �أيقنت لربهة �أنه «قدري»‪..‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫�صباح جديد‬

‫اإلثنني‬


‫‪13‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫مواجهتان �ضمن اجلولة ‪ 11‬من دوري املحرتفني لكرة القدم اليوم‬

‫شباب األردن يعادل الصريح وذات راس يعود بنقطة أمام الحسني إربد‬

‫وي�ؤكد متيزه ب�إبعاد كرة العثامنة من �سقف املرمى‪.‬‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫وع�ل��ى عك�س امل�ج��ري��ات أ�ط �ل��ق أ�ح �م��د ع�ب��د احل�ل�ي��م ك��رة قوية‬ ‫وا�صل �شباب الأردن عرو�ضه «ال�سلبية» وتعادل مع ال�صريح ارت��دت من احل��ار���س وتابعها طلعت يف املرمى الهدف االول عند‬ ‫بنتيجة (‪ )1-1‬يف املباراة التي جرت �أم�س على �ستاد عمان الدويل‪ ،‬الدقيقة ‪ ،43‬قبل �أن يعود احل�سني �إربد للمباراة ب�سرعة عقب ركلة‬ ‫جزاء نفذها ل�ؤي عمران بنجاح اثر مل�س الكرة من قبل بهاء عبد‬ ‫يف افتتاح اجلولة ‪ 11‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫ه ��ذه ال�ن�ت�ي�ج��ة رف �ع��ت ر� �ص �ي��د � �ش �ب��اب الأردن �إىل ‪ 14‬نقطة الرحمن لينتهي ال�شوط الأول بالتعادل الإيجابي (‪.)1-1‬‬ ‫وال�صريح �إىل ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫�شباك �ساكنة‬ ‫ويف مواجهة �أخرى عاد ذات را�س بنقطة من ملعب احل�سن اثر‬ ‫ك�لا الفريقني ح�صل على ف��ر���ص مبا�شرة للت�سجيل خالل‬ ‫تعادله مع احل�سني �إرب��د بهدف ملثله‪ ،‬حيث رفع «فار�س اجلنوب»‬ ‫الفرتة الثانية‪� ،‬إال �أن ت�ألق ال�صغري ويا�سني �أنقذ املوقف يف �أكرث‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 17‬نقطة و»غزاة ال�شمال» �إىل ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫اليوم تقام مباراتان غاية يف الأهمية وتبد�أان عند اخلام�سة من منا�سبة‪ ،‬وامل�لاح��ظ �أن جن��وم كال الفريقني ت�سرعا يف �إنهاء‬ ‫م�ساء‪ ،‬حيث يلتقي البقعة مع الفي�صلي على �ستاد عمان الدويل‪ ،‬الهجمات املبا�شرة ليخرج كل منهما بنقطة‪.‬‬ ‫وم��ع ب��داي��ة ال���ش��وط ال �ث��اين ت�خ�ل��ى ال�ف��ري�ق��ان ع��ن ح��ذره�م��ا‬ ‫واملن�شية مع الوحدات على �ستاد الأمري حممد بالزرقاء‪.‬‬ ‫الدفاعي‪ ،‬وبدت مالمح اخلطورة تظهر عرب املحاوالت الهجومية‬ ‫�شباب الأردن (‪ )1‬ال�صريح (‪)1‬‬ ‫رك��ز ال�ف��ري�ق��ان ع�ل��ى التغطية ال��دف��اع�ي��ة وب��ال�غ��ا فيها ب�شكل امل �ت �ب��ادل��ة؛ ف���س��دد امل���ص��ري ط�ل�ع��ت خ ��ارج ال���ش�ب��اك ق�ب��ل ان تفوت‬ ‫وا�ضح‪ ،‬وه��ذا ما �ساهم يف ت�أخري دخولهما �أج��واء اللقاء‪ ،‬قبل �أن متريرة ال�شقران عند ق��دم العمري‪ ،‬وه��و على بعد خطوات من‬ ‫ي�شعر الفريقان بحاجتهما �إىل التقدم �أك�ثر �إىل الأم ��ام بهدف املرمى قبل ان يتكفل احلار�س معتز بكرة ل�ؤي عمران القوية التي‬ ‫زي��ارة ال�شباك‪� ،‬إذ �أر�سل معاذ عفانة كرة عر�ضية مل جتد املتابعة اطلقها من خارج اجل��زاء‪ ،‬ومع مرور الوقت ن�شط ذات را�س وبد�أ‬ ‫الالزمة‪ ،‬لي�ؤكد �شباب الأردن ح�ضوره بت�سديدة مباغتة لـ»حجي» ي�شكل خطورة وا�ضحة على مرمى احل�سني عرب انطالقات فهد‬ ‫يو�سف وحممود موايف وحممد طلعت وتعددت الكرات العر�ضية‬ ‫�أبعدها احلار�س خالد بدارين‪.‬‬ ‫ال�ت���س��دي��دات ك��ان ال���س�م��ة الأب ��رز ب�ع��د �أن ت�ع��ذر ال��دخ��ول من امام مرمى ال�صغري التي احتاج معها عامر علي منيف عبابنة �إىل‬ ‫العمق‪ ،‬فهذا �أ�سامة �أبو طعيمة يجرب حظة بواحدة انحرفت عن بذل جهود م�ضاعفة لإبعادها قبل ا�ستفحال خطورتها‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل ت��راج��ع اداء ف��ري��ق احل �� �س�ين‪ ،‬وان �خ �ف��ا���ض اي�ق��اع��ه‬ ‫م�سارها‪ ،‬قبل �أن يظهر «امل �ح�ترف» دان�ي��ال ب� أ�خ��رى م�شابهة لها‬ ‫ال�ه�ج��وم��ي‪ ،‬وا� �ص��ل ذات را� ��س اف���ض�ل�ي�ت��ه وان��دف��اع��ه جت��اه م��رم��ى‬ ‫حطت بني يدي البدارين‪.‬‬ ‫بلغت الإث��ارة ذروتها يف وقت مت�أخر من الفرتة الأوىل‪ ،‬ركلة ال�صغري الذي اخطاته ت�سديدة عبد احلليم يف الوقت الذي تكفل‬ ‫ج��زاء حتت�سب لل�صريح بعد إ�ع�ث��ار اميانويل ينفذها �أب��و طعيمة فيه منيف عبابنة يف ابعاد كرة جمرم�ش‪.‬‬ ‫حت ��رر ف��ري��ق احل �� �س�ين يف ال��دق��ائ��ق االخ�ي��رة وب� ��د�أ مب�ب��ادل��ة‬ ‫بنجاح‪ ،‬وبعدها مبا�شرة وب�إ�شارة من احلكم امل�ساعد بلم�ست يد‬ ‫ح�صل « أ�� �س��ود غ �م��دان» ع�ل��ى رك�ل��ة ج��زاء ك��ان ل�ه��ا عي�سى ال�سباح مناف�سة الهجمات‪ ،‬وخا�صة مع ا�شراك ابو زيتون وتقدم عامر علي‬ ‫للم�ساهمة يف بناء الهجمات‪ ،‬لكن ا�ستعجال التمرير والرعونة‬ ‫باملر�صاد وعدل الكفة‪.‬‬ ‫يف الت�سديد فوتت على الفريق العديد من الفر�ص ام��ام املرمى‬ ‫لي�سيطر التعادل على نتيجة اللقاء حتى اطلق حكم املباراة �صافرة‬ ‫حماوالت وجناح مفقود‬ ‫وجد �شباب الأردن �أن الهجوم خري و�سيلة لك�سر حالة التعادل‪ ،‬النهاية‪.‬‬ ‫و��ض�غ��ط م��رم��ى ال���ص��ري��ح وح���ص��ل ع�ل��ى ف��ر��ص�ت�ين؛ الأوىل لعدي‬ ‫مباراتا اليوم‬ ‫زهران الذي نفذ كرة ثابتة ت�ألق معها البدارين‪ ،‬و�أخرى من �أن�س‬ ‫الفي�صلي يخ�شى البقعة والوحدات يرتقب املن�شية‬ ‫حجي ذهبت �إىل غري م�سارها ال�صحيح‪.‬‬ ‫يهدف الفي�صلي املت�صدر وه��و يواجه البقعة عند اخلام�سة‬ ‫املطالبات بركلة ج��زاء من قبل ال�صريح ج��اءت عقب انفراد‬ ‫�إميانويل وقطع الكرة من قبل املدافع دي��وب‪� ،‬إال �أن احلكم �أ�شار من م�ساء اليوم على �ستاد عمان الدويل‪� ،‬ضمن اجلولة الـ‪� ،11‬إىل‬ ‫مبوا�صلة الالعب و�سط اعرتا�ضات ملحوظة من قبل دكة بدالء �أن يحافظ على �صدارة دوري املحرتفني‪ ،‬حيث ميتلك «الأزرق»‬ ‫‪ 19‬نقطة مقابل ‪ 18‬للبقعة ال�ساعي �إىل تغيري خارطة املناف�سة‬ ‫ال�صريح‪.‬‬ ‫«ط��ري��ف» حار�س ال�شباب اخترب يف كرتني وحالفه التوفيق‪ ،‬من جديد‪.‬‬ ‫وال تخلو موقعة ال��وح��دات الو�صيف بر�صيد ‪ 19‬نقطة مع‬ ‫واح ��دة م��ن عفانة واخ ��رى م��ن إ�مي��ان��وي��ل‪ ،‬وارت ��دت ال�ك��رة لت�صل‬ ‫حممد عمر الذي �سدد الكرة �أوال وعادت �إليه بالر�أ�س لتعلو املرمى املن�شية ‪ 11‬نقطة التي ي�ستقبلها ملعب الأم�ير حممد بالزرقاء‬ ‫اهمية‪� ،‬إذ يطلب «الأخ���ض��ر» ف��وز يعيده �إىل الواجهة من جديد‬ ‫بقليل‪.‬‬ ‫رغم كل املحاوالت ا�ستع�صت ال�شباك على الالعبني‪ ،‬وك�أنهما وميحو �آثار اخل�سارتني امل�ؤملتني �أمام الفي�صلي وذات را�س‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ ��رى تختتم م�ن��اف���س��ات اجل��ول��ة ي��وم غ��د الأح��د‬ ‫اك�ت�ف�ي��ا مب��ا حت�ق��ق خ�ل�ال ال �ف�ترة الأوىل ل�ي�خ��رج��ا ��س��وي��ا بتعادل‬ ‫ب�ل�ق��اءي اجل��زي��رة م��ع ال���ش�ي��خ ح���س�ين ع�ل��ى ��س�ت��اد ع �م��ان ال ��دويل‪،‬‬ ‫�إيجابي‪.‬‬ ‫والرمثا مع العربي على �ستاد احل�سن‪.‬‬ ‫احل�سني �إربد (‪ )1‬ذات را�س (‪)1‬‬ ‫الفي�صلي * البقعة �ستاد عمان‬ ‫ق��دم احل���س�ين �إرب ��د إ�ن ��ذار ��ش��دي��د اللهجة م��ع ب��داي��ة ال�ل�ق��اء‪،‬‬ ‫لقاء كبري ومنتظر لي�س من قبل الفريقني فح�سب‪ ،‬بل �إن‬ ‫م��ؤك��دا �أن هدفه هو الت�سجيل‪ ،‬لهذا انتهج �أ�سلوبا �ضاغطا على‬ ‫ذات را�س بهدف قلب املوازين‪ ،‬حيث انطلق �أحمد ال�شقران ول�ؤي �أهميته تنتقل �إىل اكرث من ناد‪ ،‬فالبع�ض يجد يف تعادل الطرفني‬ ‫ع�م��ران ب��دع��م م��ن �أح�م��د ج�م��ال وم ��راد م�ق��اب�ل��ة‪ ،‬فيما ل�ع��ب عمر أ�م��را �إيجابيا‪ ،‬والبع�ض الآخ��ر ي��رى �أن خ�سارة �أحدهما �ستهديه‬ ‫عثامنة ووعد ال�شقران خلف املهاجم الوحيد �سامر ال�سامل الذي مكانا اف�ضل على �سلم ترتيب الفرق‪.‬‬ ‫الفي�صلي والبقعة يدركان �أهمية هذه املباراة‪ ،‬والرغبة تبدو‬ ‫اخترب قدرات معتز يا�سني بكرة �أبدع فيها الأخري‪.‬‬ ‫ذات را���س ب��دا فاقدا للتوازن مع بداية اللقاء‪ ،‬و�أر��س��ل العبو م�شرتكة يف حتقيق الفوز؛ �إذ �إن «الأزرق» جاد يف البحث عن طريق‬ ‫منطقة الدفاع الكرات الطويلة �صوب املهاجمني �شريف النواي�شة الفوز‪ ،‬و�إال فقد الكثري من مقوماته‪ ،‬والبقعة يعرف �أن االنت�صار‬ ‫وحممد طلعت‪ ،‬وهذا ما قلل من �إنتاجية العبي منطقة العمليات يعني التقدم �إىل ال�صدارة فيما لو تعرث الوحدات امام املن�شية‪.‬‬ ‫الفي�صلي ا�ستطاع �أن يحقق قفزة نوعية ويتقدم بهدوء �إىل‬ ‫ومن احداها واجه امل�صري طلعت املرمى و�سدد كرة زاحفة ابتعدت‬ ‫قليال عن املرمى‪ ،‬قبل �أن يرد يا�سني كرة «البديل» �أ�سامة العمري املركز الأول‪ ،‬تعامل مع مبارياته امل�ؤجلة بهدوء وا�ستفاد من تعرث‬

‫من اللقاء‬

‫مطارديه و أ�ب��رزه��م ال��وح��دات‪ ،‬وه��ا هو اليوم يقف أ�م��ام اختبار ال‬ ‫يقل �صعوبة‪ ،‬فبعد ال�ف��وز على «الأخ���ض��ر» وال�ت�ع��ادل م��ع «غ��زالن‬ ‫ال�شمال و�أ�سود غمدان» تخل�ص من فريق ال�شيخ ح�سني‪ ،‬وتبقى له‬ ‫البقعة حتى يعلن نهاية مرحلة �صعبة جدا عليه‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ف ��إن البقعة ال��ذي ع��ان��ى م��ن ت� أ�خ��ر روات �ب��ه‪ ،‬وجد‬ ‫نف�سه يف م ��أزق �آخ��ر حينما ت�ق��دم م��دي��ره الفني امل���ص��ري �شريف‬ ‫اخل�شاب با�ستقالته؛ ما �أجرب اللجنة امل�ؤقتة املكلفة ب�إدارة النادي‬ ‫من االتفاق مع املدرب الوطني وابن النادي خ�ضر بدون ال�ستالم‬ ‫املهمة‪ ،‬والأخري يعرف كل �صغرية وكبرية عن «احل�صان الأ�سود»‪،‬‬ ‫وا�ستغل الفرتة الق�صرية التي �سبقت اللقاء بتدريبات متنوعة‬ ‫تهدف �إىل رف��ع معدل اللياقة البدنية‪ ،‬والرتكيز على النواحي‬ ‫التكتيكية‪.‬‬ ‫يربز من الفي�صلي �شريف عدنان ورائد النواطري وق�صي �أبو‬ ‫عالية وحممد ال�شطناوي‪ ،‬وم��ن البقعة عدنان عدو�س وحممد‬ ‫وائل وحممد اخلطيب وحممود املزايدة‪.‬‬ ‫املن�شية * الوحدات �ستاد الأمري حممد‬ ‫لن يكون املن�شية �صيدا �سهال‪ ،‬و�إذا ما �أراد الوحدات التغلب‬

‫افتتاح اجتماعات الجمعية العمومية لالتحاد‬ ‫العربي للصحافة الرياضية اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب��رع��اي��ة ال��دك�ت��ور ��س��ام��ي امل �ج��ايل رئ�ي����س املجل�س‬ ‫الأعلى لل�شباب تفتتح يف ال�ساعة العا�شرة من �صباح‬ ‫ال �ي��وم ب �ق��اع��ة ي��ا ه�ل�ا يف م��دي �ن��ة احل �� �س�ين ل�ل���ش�ب��اب‪،‬‬ ‫اج�ت�م��اع��ات اجلمعية العمومية وال�ل�ج�ن��ة التنفيذية‬ ‫ل�ل�احت��اد ال �ع��رب��ي ل�ل���ص�ح��اف��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬مب���ش��ارك��ة‬ ‫وح�ضور كوكبة من الزمالء الإعالميني الريا�ضيني‬ ‫ال�ع��رب ميثلون ‪ 17‬دول��ة عربية ه��ي‪ :‬الأردن ‪ -‬م�صر‬ ‫– لبنان – ال�سعودية – الكويت – قطر – البحرين‬ ‫– الإمارات – املغرب – اجلزائر – �سلطنة عُمان –‬ ‫ليبيا ‪ -‬موريتانيا – ال�سودان – فل�سطني – اليمن‪-‬‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫و�سيتم خالل االجتماعات انتخاب جلنة تنفيذية‬ ‫جديدة لالحتاد العربي لل�صحافة الريا�ضية لل�سنوات‬ ‫الأربع القادمة‪ ،‬حيث �إن الأردن ي�ست�ضيف مقر االحتاد‬ ‫منذ عام ‪ 2001‬ويرت�أ�س جمل�س �إدارته منذ عام ‪.2005‬‬ ‫ويتناف�س على مقاعد اللجنة التنفيذية ‪-‬املكونة‬ ‫م��ن ‪ 11‬ع���ض� ًوا‪ -‬م��ر��ش�ح��ون مي�ث�ل��ون ال ��دول التالية‪:‬‬ ‫ال�سعودية – امل�غ��رب – اجل��زائ��ر – م�صر – ليبيا –‬ ‫ال�ع��راق – الكويت – قطر – الإم ��ارات – موريتانيا‬ ‫– فل�سطني – ال�سودان‪.‬‬ ‫وك��ان الزميل حممد جميل عبد ال�ق��ادر الرئي�س‬ ‫احل� ��ايل ل�ل�احت ��اد ح �� �س��م م �ق �ع��د ال��رئ��ا� �س��ة ب��ال�ت��زك�ي��ة‬ ‫باعتباره مر�شحاً لإجماع الدول الأع�ضاء‪ ،‬كما �ست�شهد‬ ‫اجتماعات اليوم ال�سبت انتخاب نواب الرئي�س و�أع�ضاء‬ ‫اللجنة التنفيذية لل�سنوات الأربع املقبلة‪.‬‬ ‫وي�ت�ن��اف����س ع �ل��ى م �ق��اع��د ن� ��واب ال��رئ �ي ����س ك��ل من‬ ‫ال��زم�لاء‪ :‬ط�لال �أل ال�شيخ (ال�سعودية)‪ ،‬ب��در الدين‬ ‫الإدري�سي (املغرب)‪ ،‬عدنان ال�سيد ( الكويت)‪ ،‬ر�ضوان‬ ‫الزياتي (م�صر)‪ ،‬عبد اهلل املري (قطر)‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي�ت�ن��اف����س ع �ل��ى م �ق��اع��د ع �� �ض��وي��ة ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫التنفيذية الزمالء‪ :‬عبد الفتاح زكري (ليبيا)‪ ،‬حممد‬ ‫البادع (الإم��ارات)‪ ،‬الدكتور هادي عبد اهلل (العراق)‪،‬‬

‫عليه‪ ،‬ف�إن املطلوب جمهود �إ�ضايف يبذله العبو «الأخ�ضر»‪ ،‬حيث‬ ‫�إن اجلماهري ل��ن تقبل ب ��أي «ه�ف��وة» �أخ��رى‪ ،‬ول��و ح��دث ذل��ك ف��إن‬ ‫انف�صال اجلهاز الفني �أمر مطروح بقوة‪.‬‬ ‫املن�شية �صاحب ال�ضيافة يقدم م�ستويات الفتة �أمام الأندية‬ ‫الكبرية‪ ،‬و�سبق له �أن �أح��رج ال��وح��دات يف منا�سبات عديدة‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يح�سب ح�سابه جيدا املدير الفني عبداهلل �أبو زمع الذي يجد‬ ‫نف�سه يف موقف ح��رج‪ ،‬فاحلاجات املطلوبة منه ال�ف��وز �أوال ومن‬ ‫ثم �إيجاد �أف�ضل البدائل للغيابات الوا�ضحة يف �صفوفه و�أبرزهم‬ ‫عامر ذيب ومو�سى وترا ومنذر رجا‪� ،‬إذ ميكن �إ�شراك طارق خطاب‬ ‫وه��و «مع�صوب ال��ر أ����س» �إىل جانب با�سم فتحي‪ ،‬وت�ب��دو م�شاركة‬ ‫الظهري الأي�سر حممد الدمري غام�ضة نوعا ما‪.‬‬ ‫املن�شية ومدربه بالل اللحام ميلكون اوراقا مهمة‪ ،‬وميكن �أن‬ ‫ي�ساهم احل�ضور اجلماهريي يف زي��ادة «ال�شحن» ل��دى الالعبني‬ ‫وال��ذي من �ش�أنه �أن ينعك�س عليهم ب�شكل �إيجابي �إذا ما جنحوا‬ ‫يف ا�ستغالله‪.‬‬ ‫يربز من املن�شية حماد اال�سمر و�أحمد عطية وحممد احلموي‬ ‫وح�سام �شديفات‪ ،‬وم��ن ال��وح��دات با�سم فتحي ومعتز �صاحلاين‬ ‫وحممود زعرتة ور�أفت علي‪.‬‬

‫املجالي يفتتح مقر نادي الطرة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب د‪� .‬سامي‬ ‫املجايل �أم�س‪ ،‬مقر نادي الطرة الريا�ضي يف لواء‬ ‫ال��رم�ث��ا‪ ،‬وذل ��ك �ضمن م���ش��اري��ع امل �ب ��ادرات امللكية‬ ‫ال�سامية للحركة ال�شبابية والريا�ضية‪ ،‬بح�ضور‬ ‫مندوب الديوان امللكي ورئي�س بلدية �سهل حوران‬ ‫ب�سام العا�صي وعدد من وجهاء املنطقة وعدد من‬ ‫الفعاليات الر�سمية وال�شعبية وال�شبابية يف اللواء‪.‬‬ ‫رئ�ي����س ال �ن ��ادي اح �م��د ال��دراب �� �س��ة ث�م��ن ه��ذه‬ ‫املبادرة ال�سامية ب�إن�شاء مقر النادي‪ ،‬م�شيدا بدور‬ ‫املجل�س الأعلى لل�شباب يف تلبية احتياجات �شباب‬ ‫املنطقة‪ ،‬ما يتيح للنادي ن�شر ر�سالته الريا�ضية‬ ‫والثقافية واالجتماعية‪.‬‬ ‫رئ�ي����س ب�ل��دي��ة ��س�ه��ل ح� ��وران ع�بر ع��ن �شكره‬ ‫للملك على دعمه قطاع ال�شباب والريا�ضة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫دعم البلدية لكافة الأن�شطة ال�شبابية والريا�ضية‬

‫التي تخدم �أبناء املنطقة‪.‬‬ ‫ب��دوره ب��ارك امل�ج��ايل ل�شباب املنطقة افتتاح‬ ‫ال �ن��ادي‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن امل�ق��ر اجل��دي��د‪ ،‬ي��أت��ي �إم �ت��دادا‬ ‫ل�ل�م�ك��ارم امللكية ال���س��ام�ي��ة‪ ،‬وو� �ض��ع امل�ل��ك ع�ب��داهلل‬ ‫ال �ث��اين لل�شباب الأردين ع�ل��ى �سلم الأول��ول �ي��ات‬ ‫الوطنية‪ ،‬م�شريا �أن لواء الرمثا ومنطقة الطرة‪،‬‬ ‫رف ��دت امل�ن�ت�خ�ب��ات ال��وط�ن�ي��ة ب��ال �ك��وادر الريا�ضية‬ ‫وال�شبابية امل�ت�م�ي��زة‪ ،‬و�أن امل �ب��ادرات امللكية‪ ،‬ت�أتي‬ ‫�ضمن اهتمامات امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين باحلركة‬ ‫ال�شبابية والريا�ضية وتطويرها و�صقل مواهبها‪،‬‬ ‫وذل � ��ك امي ��ان ��ا م ��ن ج�لال �ت��ه ب��ال �� �ش �ب��اب ودوره � ��م‬ ‫املحوري يف عمليتي البناء والتنمية‪ ،‬داعيا �أ�سرة‬ ‫ال �ن��ادي ال�ق�ي��ام بر�سالتها ال�ث�ق��اف�ي��ة وال��ري��ا��ض�ي��ة‬ ‫خلدمة املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫حفل االف�ت�ت��اح ا�شتمل على ق�صيدة �شعرية‬ ‫وطنية �ألقاها ال�شاعر ن�صر �أيوب‪ ،‬وفقرات غنائية‬ ‫وطنية من الفلكلور الأردين‪.‬‬

‫الوفود امل�شاركة يف لقطة تذكارية‬

‫رم�ضان ال�سيد (ال�سودان)‪ ،‬ح�سني زناقي (اجلزائر)‪،‬‬ ‫ال��دك �ت��ور حم �م��د ول ��د احل �� �س��ن (م��وي �ت��ان �ي��ا)‪ ،‬حممد‬ ‫اللحام (فل�سطني)‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد العربي أ�ق��ام ع��دة ن�شاطات مهنية‬ ‫م �ت �ع��ددة يف م�ع�ظ��م ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة خ�ل�ال ال���س�ن��وات‬ ‫الأربع املا�ضية‪ ،‬كان �آخرها العيد ال�سابع للإعالميني‬ ‫الريا�ضيني العرب الذي ا�ست�ضافته بنجاح كبري دولة‬ ‫الإم� ��ارات العربية امل�ت�ح��دة وقبله مبا�شرة دورة دور‬ ‫الإع�ل�ام ال��ري��ا��ض��ي يف دع��م اال��س�ت�ث�م��ار وال�ت���س��وي��ق يف‬ ‫الوطن العربي التي �أقيمت بالأردن‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون والتن�سيق م��ع احت��اد ال�ل�ج��ان الأومل�ب�ي��ة‬ ‫الوطنية العربية‪ ،‬وب�إ�شراف الأمانة الفنية‬ ‫ملجل�س وزراء ال�شباب وال��ري��ا��ض��ة ال �ع��رب‪ ،‬وقبله‬ ‫امللتقى ال�ث��ام��ن ل�ل�إع�لام�ي��ات ال��ري��ا��ض�ي��ات العربيات‬ ‫الذي ا�ست�ضافته تون�س‪.‬‬ ‫وم�ؤخراً تد�شني ن�شاطات جلنة الإعالم الريا�ضي‬ ‫يف مملكة البحرين التي �ست�ست�ضيف العيد الثامن‬

‫ل�ل�إع�لام�ي�ين ال��ري��ا��ض�ي�ين ال �ع��رب مبنا�سبة �أع�ي��اده��ا‬ ‫الوطنية خالل �شهر دي�سمرب من العام اجلاري‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة التنفيذية لالحتاد عقدت اجتماعها‬ ‫اخلام�س والأخري م�ساء �أم�س برئا�سة الزميل حممد‬ ‫جميل عبد القادر – رئي�س االحتاد – �صادقت خالله‬ ‫على التقريرين املايل والإداري وا�ستمعت للمقرتحات‬ ‫امل �ق��دم��ة ب �� �ش ��أن ت �ع��دي��ل ال �ن �ظ��ام الأ� �س��ا� �س��ي ب�ح���ض��ور‬ ‫ال��زم�لاء‪ :‬ط�لال �آل ال�شيخ (ال�سعودية)‪ ،‬ب��در الدين‬ ‫الإدري���س��ي (امل �غ��رب)‪ ،‬ع��دن��ان ال�سيد (ال�ك��وي��ت)‪ ،‬عبد‬ ‫الفتاح زك��ري (ليبيا)‪ ،‬عبد اهلل امل��ري (قطر)‪ ،‬حممد‬ ‫ج��ا��س��م (الإم � ��ارات) ع�ضو ال�ل�ج�ن��ة‪ ،‬د‪.‬ه ��ادي ع�ب��د اهلل‬ ‫(ال �ع��راق)‪ ،‬ح�سني زن��اق��ي (اجل��زائ��ر)‪ ،‬حممد اللحام‬ ‫(فل�سطني)‪� ،‬أع�ضاء اللجنة التنفيذية‪ ،‬وعوين فريج‬ ‫(الأردن) الأمني العام امل�ساعد‪ ،‬وجواد �سليمان (مدير‬ ‫االحتاد)‪.‬‬ ‫وكانت الوفود امل�شاركة يف االجتماعات قد اكملت‬ ‫يوم �أم�س و�صولها �إىل عمان‪.‬‬

‫من االفتتاح‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫سبريز يؤكد مؤهالته إلحراز اللقب بانتصار كبري‬ ‫على هيت‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�سيطر �سان انطونيو �سبريز على الربع‬ ‫الأخ�ي�ر ليهزم ميامي هيت ‪ 87-111‬يف دوري‬ ‫كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني اخلمي�س‪.‬‬ ‫وه ��ذا �أول ان�ت���ص��ار يحققه ��س�ب�يرز على‬ ‫فريق من االربعة الذين ميتلكون �أف�ضل �سجل‬ ‫يف الدوري هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وب �ع��د ي��وم م��ن ت���ص��ري��ح ل �ي�برون جيم�س‬ ‫الع��ب ميامي ب��أن��ه ال يعتقد �أن العمر تقدم‬ ‫بالعبي �سبريز م��ن أ�ج��ل املناف�سة على لقب‬ ‫�آخر يف دوري كرة ال�سلة االمريكي بدا �أن �سان‬ ‫انطونيو ي�ؤكد تقييمه‪.‬‬ ‫و�سجل �أك�بر العبي �سبريز �سنا وه��و تيم‬ ‫دنكان البالغ عمره ‪ 37‬عاما ‪ 23‬نقطة وا�ستحوذ‬ ‫على ‪ 11‬كرة مرتدة‪.‬‬ ‫وق �ب ��ل م � �ب� ��اراة اخل �م �ي ����س خ �� �س��ر ��س�ب�يرز‬ ‫مبارياته الثماين هذا املو�سم �ضد اوكالهوما‬ ‫��س�ي�ت��ي ث��ان��در وان��دي��ان��ا ب�ي���س��رز وه�ي��و��س�ت��ون‬ ‫روكت�س وهيت‪.‬‬ ‫و�أحرز كري�س بو�ش �أف�ضل العبي هيت يف‬ ‫املباراة ‪ 24‬نقطة بينما �سجل جيم�س ‪ 19‬نقطة‬ ‫بعدما تخلى ع��ن القناع ال��ذي ك��ان يحمي به‬ ‫�أنفه املك�سورة‪ .‬وف��از هيت يف ‪ 43‬مباراة وخ�سر‬ ‫‪ 16‬مرة‪.‬‬ ‫ومع دخول املباراة اىل مرحلتها النهائية‬ ‫كان �سبريز متقدما بفارق ثماين نقاط فقط‬

‫لكنه تفوق على هيت ‪ 13-29‬يف الربع الأخري‪.‬‬ ‫وبلغ لو�س اجنلي�س ليكرز مرحلة جديدة‬ ‫م��ن الهبوط بخ�سارته ب�ف��ارق ‪ 48‬نقطة أ�م��ام‬ ‫لو�س اجنلي�س كليربز الذي هزمه ‪.94-142‬‬ ‫وه��ذه أ�ق���س��ى ه��زمي��ة يتعر�ض لها ليكرز‬ ‫على االطالق كما �أنها �أكرب فارق نقاط تنتهي‬ ‫به مباراة بني فريقي لو�س اجنلي�س وجتاوزت‬ ‫الرقم القيا�سي ال�سابق البالغ ‪ 46‬نقطة حني‬ ‫فاز ليكرز على كليربز عام ‪.1979‬‬ ‫و��س�ج��ل ثمانية م��ن الع�ب��ي ك�ل�ي�برز �أك�ثر‬ ‫من ع�شر نقاط و أ�ح��رز له دارين كولي�سون ‪24‬‬ ‫نقطة‪ .‬وحقق كليربز بذلك فوزه ال�ساد�س على‬ ‫التوايل لي�صبح ر�صيده ‪ 43‬انت�صارا مقابل ‪20‬‬ ‫هزمية‪.‬‬ ‫وخ�سر ليكرز (‪ 21‬فوزا و‪ 41‬هزمية) للمرة‬ ‫التا�سعة يف اخر ‪ 12‬مباراة‪.‬‬ ‫و�أح ��رز ج�يرال��د ج��ري��ن ‪ 41‬نقطة و�سجل‬ ‫ج ��وران دراج�ي�ت����ش �سبع م��ن ‪ 22‬نقطة ل��ه يف‬ ‫ال�ل�ق��اء خ�لال اخ��ر دقيقتني ون�صف الدقيقة‬ ‫ل�ي�ق��ودا فينك�س ��ص�ن��ز ل�ل�ف��وز ‪ 122-128‬على‬ ‫اوكالهوما �سيتي ثاندر‪.‬‬ ‫وت��راج��ع ثاندر بهذه اخل�سارة لي�صبح يف‬ ‫املركز الثاين وراء انديانا بي�سرز الذي ميتلك‬ ‫االن �أف�ضل �سجل يف الدوري‪ .‬وفاز ثاندر يف ‪46‬‬ ‫مباراة وخ�سر ‪ 16‬مرة‪.‬‬ ‫وي �ح �ت��ل ��ص�ن��ز (‪ 36‬ان �ت �� �ص��ارا م �ق��اب��ل ‪25‬‬ ‫هزمية) املركز ال�سابع يف الق�سم الغربي‪.‬‬

‫جانب من لقاء �سان �أنطونيو �سبريز وميامي هيت‬

‫مدرب «ال�شياطني احلمر» يقدم ر�سالة اعتذار جلماهري فريقه‬

‫دي بوير يحذر مانشسرت يونايتد من إمكانية‬ ‫رحيل فان بريسي‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫تنب�أ رونالد دي بوير جنم منتخب هولندا يف حقبة الت�سعينيات‬ ‫م��ن ال�ق��رن املا�ضي ب�إمكانية رحيل مواطنه روب��ن ف��ان بري�سي عن‬ ‫�صفوف فريقه مان�ش�سرت يونايتد الإجن�ل�ي��زي‪� ،‬إذا مل تنجح �إدارة‬ ‫ال�ن��ادي يف �إب��رام �صفقات من العيار الثقيل خ�لال ف�ترة االنتقاالت‬ ‫ال�صيفية القادمة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار دي بوير يف ت�صريحات ل�صحيفة "مان�ش�سرت �إيفينينج‬ ‫بو�ست" الإجنليزية �إىل �أن ف��ان بري�سي يتطلع للمناف�سة على كل‬ ‫البطوالت‪ ،‬ولكنه ال ي�ستمتع باللعب مع الفريق هذا املو�سم‪ ،‬م�ضي ًفا‪:‬‬ ‫"هذا �أمر حمبط للغاية بالن�سبة لالعب كبري مثل فان بري�سي‪،‬‬ ‫فرغم أ�ن��ه مثل باقي الالعبني داخ��ل �صفوف الفريق‪� ،‬إال أ�ن��ه يريد‬ ‫اال�ستمتاع دائ ًما‪ ،‬وي�سعى لتقدمي �أداء جمايل"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �شقيق ف��ران��ك دي ب��وي��ر امل��دي��ر الفني لفريق �أياك�س‬ ‫�أم���س�تردام ال�ه��ول�ن��دي‪" :‬مان�ش�سرت يونايتد يحتاج لتجديد دم��اء‬ ‫ال �ف��ري��ق‪ ،‬ف�ه�ن��اك بع�ض الع�ب�ي��ه ح�ق�ق��وا جن��اح��ات ك�ب�يرة يف ال�ف�ترة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬والآن حان الوقت ملنح الفر�صة للوجوه ال�شابة‪ ،‬وفان بري�سي‬ ‫يتمنى ال�سري نحو هذه اال�سرتاتيجية‪ ،‬وقتها قد يبقى داخل �صفوف‬ ‫الفريق‪ ،‬ولكن �إذا مل تنجح �إدارة النادي يف التعاقد مع العبني �شباب‬ ‫ذوي قدرات جيدة‪ ،‬ف�إن فان بري�سي �سريحل بال �شك"‪.‬‬ ‫ومير فريق مان�ش�سرت يونايتد مبرحلة �سيئة للغاية هذا املو�سم‬ ‫حتت قيادة مدربه اال�سكتلندي ديفيد موي�س الذي توىل امل�سئولية‬ ‫خل ًفا ملواطنه الأ�سطورة ال�سري �أليك�س فريج�سون‪ ،‬ولكن "ال�شياطني‬ ‫ريا يف ال��دوري الإجنليزي‪ ،‬ويقبع الفريق حال ًيا‬ ‫احلمر" تعرثوا كث ً‬ ‫يف املركز ال�سابع بعد م��رور ‪ 28‬جولة من "الربمييري ليج"‪ ،‬وودع‬ ‫بطولتي ك�أ�س االحتاد الإجنليزي ورابطة الأندية املحرتفة "كابيتال‬ ‫وان" التي ت��وج ج��اره مان�ش�سرت �سيتي بلقبها م��ؤخ� ًرا‪ ،‬وب��ات مهددًا‬ ‫بتوديع دوري �أبطال �أوروب��ا بعد اخل�سارة �أم��ام �أوملبياكو�س اليوناين‬ ‫بهدفني نظيفني يف �إياب دور ال‪ 16‬من "ال�شامبيونز ليج"‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى أ�ث��ارت العديد من مواقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫امل�خ�ت�ل�ف��ة ع�ل��ى ��ش�ب�ك��ة الإن�ت�رن ��ت ��ض�ج��ة ك �ب�يرة ل ��دى حم�ب��ي ال�ك��رة‬ ‫الإجنليزية‪ ،‬بعدما �سربت �صورة لقمي�ص فريق مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫الإجن �ل �ي��زي اجل��دي��د‪ ،‬وال� ��ذي ��س�يرت��دي��ه م��ع م�ط�ل��ع امل��و� �س��م املقبل‬ ‫‪.2014/2015‬‬ ‫وت���س��اءل��ت �صحيفة "ديلي ميل" الإجن�ل�ي��زي��ة‪" :‬هل ه��ذا هو‬ ‫قمي�ص مان�ش�سرت يونايتد اجلديد؟"‪ ،‬ون�شرت العديد من ال�صور‬ ‫التي �سربتها مواقع التوا�صل االجتماعي‪ ،‬عبارة عن قمي�ص �أحمر‪،‬‬ ‫يتدىل من ياقته �شريط �أ�سود‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أقالم �سوداء على �أكتافه‪،‬‬ ‫ويوجد على �صدر القمي�ص �شعار �شركة "�شيفروليه" لل�سيارات‪.‬‬ ‫ومل ت�ؤكد ال�صحيفة الإجنليزية �أن ه��ذه ال�صور هي اخلا�صة‬ ‫بقمي�ص مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د اجل��دي��د‪ ،‬رغ��م �أن �إدارة "ال�شياطني‬ ‫احلمر"‪ ،‬وقعت يف يوليو ‪ 2012‬عقد رعاية لقمي�ص الفريق مقابل‬ ‫‪ 25‬مليون جنيه �إ�سرتليني‪ ،‬على �أن يظهر �شعار ال�شركة على �صدر‬ ‫القمي�ص مع بداية املو�سم املقبل‪ ،‬عل ًما ب�أن الراعي احلايل لقمي�ص‬ ‫"املانيو" هو �شركة الت�أمني الربيطانية "�إيه �أون" منذ عام ‪.2010‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت "ديلي ميل" �أن �إدارة مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د تبحث‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا خالل الفرتة القادمة تعظيم املوارد املالية للنادي‪ ،‬وت�ستعد‬ ‫للدخول يف مفاو�ضات مع �شركة "نايكي" الأمريكية لتجديد عقد‬ ‫مالب�س الفريق املمتد منذ ‪ 13‬عا ًما‪ ،‬وينتهي بنهاية املو�سم املقبل‪،‬‬

‫العب مان�ش�سرت يونايتد روبن فان بري�سي‬

‫�إال �أن م�سئويل الت�سويق بالنادي الإجنليزي يدر�سون خالل الأ�شهر‬ ‫ال�ستة القادمة �أف�ضل العرو�ض املقدمة الختيار الأن�سب‪.‬‬ ‫وت��واج��ه ع��ائ�ل��ة "جالزر" الأم��ري�ك�ي��ة امل��ال�ك��ة لأ��س�ه��م ال�ن��ادي‬ ‫�صعوبات عديدة يف جتديد عقود الرعاية‪ ،‬ب�سبب النتائج املحبطة‬ ‫حلامل لقب ال��دوري الإجن�ل�ي��زي‪ ،‬وتراجعه �إىل املركز ال�سابع يف‬ ‫جدول "الربمييري ليج" بعد مرور ‪ 28‬جولة‪� ،‬إ�ضافة �إىل فقدانه‬ ‫لقبي ك�أ�س االحتاد وك�أ�س رابطة الأندية املحرتفة "كابيتال وان"‪،‬‬ ‫وبات مهددًا باخلروج من دوري �أبطال �أوروبا بعد ال�سقوط بهدفني‬ ‫دون رد �أمام �أوملبياكو�س باليونان يف ذهاب دور ال‪.16‬‬ ‫على �صعيد مت�صل �أر�سل ديفيد مويز املدير الفني ملان�ش�سرت‬ ‫يونايتد خطاب اعتذار جلماهري الفريق الغفرية حول العامل‪ ،‬بعد‬ ‫حتقيقه لنتائج خميبة للأمال والطموحات يف �أول مو�سم يتوىل‬ ‫فيه قيادة وم�س�ؤولية" ال�شياطني احلمر"‪.‬‬ ‫�صحيفة " مريور" الربيطانية ن�شرت كلمات اع�ت��ذار مويز‬ ‫والذي قال فيها ‪� ":‬أنا حزين جدًا من النتائج التي حققناها ومن‬ ‫املو�سم الفقري الذي خ�ضناه‪ ،‬لكني �أمتنى من اجلماهري موا�صلة‬ ‫دعمها يل وللفريق خالل هذا املو�سم لإنهائه ب�أف�ضل �شكل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ‪ ":‬مل �أكن �أتخيل �أن يخرج املو�سم بهذا ال�شكل‪ ،‬بعد �أن‬

‫توليت امل�س�ؤولية خل ًفا لل�سري �أليك�س فريج�سون‪ ،‬لكني لن �أر�ضى‬ ‫بغري م�شوار ناجح مع يونايتد و�إعادته ملكانه ال�صحيح"‪.‬‬ ‫وتابع ‪ ":‬كنت �أعلم �أن املهمة �ستكون �صعبة‪ ،‬و�أن قيادة يونايتد‬ ‫�ستكون حتد جديد‪ ،‬النتائج ال�سلبية التي حققتها مل �أكن �أخطط‬ ‫لها ‪� ،‬أمتنى من اجلماهري والالعبني �أن يتما�سكوا‪ ،‬لتعوي�ض ما‬ ‫فاتنا"‪.‬‬ ‫�أ�شار مويز �إىل �أن جماهري يونايتد هي الأف�ضل يف �إجنلرتا‪،‬‬ ‫م�ؤكدًا �أن دعم الفريق يف �أوقات الفوز �أمر عادي‪ ،‬لكن الأمر ال�صعب‬ ‫�أن تدعم اجلماهري الفريق يف الأوقات ال�صعبة‪.‬‬ ‫ووع��د مويز اجلماهري بالعودة �سري ًعا �إىل امل�سار ال�صحيح‪،‬‬ ‫مطال ًبا اجلميع باالحتاد الوقوف خلف الالعبني‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪ ":‬على‬ ‫م ��دار أ�ع � ��وام ط��وي�ل��ة اجل �م��اه�ير ر�أت إ�جن � ��ازات ال �ف��ري��ق وف��وزه��م‬ ‫ب��ال �ب �ط��والت‪ ،‬وب�ل�ا ��ش��ك � �س�يرون جم� ��ددًا ف��ري�ق�ه��م ع�ل��ى من�صات‬ ‫التتويج‪� ،‬سنفعل كل ما يف و�سعنا لتحقيق ذلك "‪.‬‬ ‫يذكر �أن يونايتد حتت قيادة مويز قد حقق مو�سم كارثي حتى‬ ‫الأن حيث �أنه خرج من ك�أ�سي االحتاد وكابيتال وان‪ ،‬وت�أزم موقفه يف‬ ‫دوري �أبطال �أوروب��ا‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن احتالله املركز ال�سابع يف الدوري‬ ‫الإجنليزي‪.‬‬

‫عودة بيكيه لتشكيلة برشلونة أبرز املفاجآت‬ ‫ملواجهة بلد الوليد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن املدرب الأرجنتيني ج�يراردو تاتا مارتينو املدير الفني‬ ‫لفريق بر�شلونة عن قائمة ت�ضم ‪ 18‬الع� ًب��ا‪ ،‬عقب م��ران الأم�س‬ ‫ال�صباحي ا�ستعدا ًدا خلو�ض مباراة بلد الوليد اليوم على ملعب‬ ‫"نيوفو جو�سي زوربيال"‪� ،‬ضمن مناف�سات اجلولة ‪ 27‬من الدوري‬ ‫الإ�سباين‪.‬‬ ‫وتعد أ�ب��رز املفاج�آت يف ت�شكيلة البار�سا‪ ،‬ع��ودة املدافع الفارع‬ ‫جريار بيكيه ليدعم اخلط اخللفي بعد تعافيه من �إ�صابة يف القدم‬ ‫الي�سرى تعر�ض لها خ�لال مباراة ري��ال �سو�سيداد التي خ�سرها‬ ‫الفريق الكاتالوين بنتيجة ‪ 3-1‬يف ‪ 23‬فرباير املا�ضي‪ ،‬وت�سببت‬

‫يف �سقوطه م��ن عر�ش ��ص��دارة "الليجا" لأول م��رة ه��ذا املو�سم‪،‬‬ ‫و�إهدائه ملناف�سه التقليدي ريال مدريد‪.‬‬ ‫بينما �أ�شارت �صحيفة "�آ�س" الإ�سبانية �إىل �أن تاتا مارتينو قرر‬ ‫ا�ستبعاد كل من قائد الفريق كارلي�س بويول الذي �أعلن رحيله عن‬ ‫�صفوف "البلوجرانا" بنهاية املو�سم اجلاري‪ ،‬رغم �أنه �أحرز هد ًفا‬ ‫يف املباراة املا�ضية �أمام �أملرييا‪ ،‬وجوردي �ألبا‪ ،‬والهولندي �إبراهيم‬ ‫�آفيالي‪ ،‬والكامريوين �ألك�سندر �سوجن لأ�سباب فنية‪ ،‬بينما �سيغيب‬ ‫عن مواجهة بلد الوليد للإ�صابة كل من احلار�س خو�سيه مانويل‬ ‫بينتو ل���ش�ك��واه م��ن �آالم يف ال�ظ�ه��ر‪ ،‬واملك�سيكي ج��ون��اث��ان دو���س‬ ‫�سانتو�س‪.‬‬ ‫�أم��ا الالعبني ال �ـ‪ 18‬ال��ذي��ن �سيخو�ضون اللقاء فهم‪ ،‬حار�س‬

‫املرمى فيكتور فالديز‪ ،‬وخافيري �أوير‪ ،‬ويف الدفاع دانييل �ألفي�س‪،‬‬ ‫مارتن مونتويا‪ ،‬جريار بيكيه‪ ،‬خافيري ما�سكريانو‪ ،‬مارك بارترا‪،‬‬ ‫�أدري��ان��و ك��وري��ا‪ ،‬ويف خ��ط الو�سط ‪ ..‬ت�شايف ه��رن��ان��دي��ز‪� ،‬أندري�س‬ ‫�إنيي�ستا‪� ،‬سي�سك فابريجا�س‪� ،‬سريجي روبرتو‪ ،‬مع خما�سي الهجوم‬ ‫كري�ستيان تيو‪ ،‬وب�ي��درو رودري�ج�ي��ز‪ ،‬و�أليك�سي�س �سان�شيز‪ ،‬نيمار‬ ‫جونيور‪ ،‬وليونيل مي�سي‪.‬‬ ‫ُيذكر �أن مباراة الدور الأول بني الفريقني يف الأ�سبوع الثامن‬ ‫انتهت بفوز عري�ض للبار�سا على ملعبه "كامب نو" بنتيجة ‪،1-4‬‬ ‫�سجلها �ألك�سي�س �سان�شيز "هدفني"‪ ،‬ونيمار وت�شايف هرنانديز‪،‬‬ ‫بينما �أحرز خافيري جريا رودريجيز هدف بلد الوليد الوحيد‪.‬‬

‫قضيتا أروكا والحكم مارسيو تهزان‬ ‫الربازيل قبل ‪ 98‬يوما على املونديال‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�صدمت ق�ضية عن�صرية يف م�لاع��ب ك��رة ال �ق��دم‪� ،‬ضد �أروك��ا‬ ‫العب و�سط منتخب الربازيل ال�سابق واحلكم مار�سيو ت�شاجا�س‪،‬‬ ‫عامل ال�ساحرة امل�ستديرة يف بالد ال�سامبا‪ ،‬وذلك قبل ‪ 98‬يوما على‬ ‫ا�ست�ضافتها ك�أ�س العامل هذا العام‪.‬‬ ‫وك ��ان �أروك� ��ا ه��دف��ا ل���س�ب��اب ع�ن���ص��ري ل�ي��ل اخل�م�ي����س يف نهاية‬ ‫مباراة فريقه �سانتو�س‪ ،‬الذي فاز خارج ملعبه على موجي مريمي‬ ‫‪� ،5-2‬سجل فيها �أحد �أه��داف فريقه‪ ،‬ليقوده �إىل الدور التايل من‬ ‫دوري والية �ساو باولو‪ ،‬الأهم على م�ستوى البطوالت الإقليمية يف‬ ‫الربازيل‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�لاع��ب ع�بر ب�ي��ان �صحفي ن���ش��ره‪« :‬ل��دى اخل ��روج من‬ ‫امل�ل�ع��ب‪ ،‬كنت ه��دف��ا ل�سباب عن�صري م��ن ج��ان��ب جماهري الفريق‬ ‫املناف�س‪� .‬إنه �أمر م�ؤ�سف‪ ،‬وغري مقبول �أن يكون هناك حيز ما يزال‬ ‫باقيا لتلك النوعية من الأمور يف الوقت احلايل»‪.‬‬ ‫و�أك��د اجلناح‪ ،‬الذي �أكد فخره ب�أ�صوله الأفريقية‪� ،‬أن امل�شجع‬ ‫ال��ذي أ�ه��ان��ه طالبه بالبحث عن منتخب �أفريقي لتمثيله‪ ،‬مبديا‬ ‫اعتقاده ب��أن �أ�صحاب الب�شرة ال�سمراء ال يجب عليهم الدفاع عن‬ ‫�ألوان املنتخب الربازيلي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العب �سانتو�س «كما لو �أن بع�ضا من �أجمل ال�صفحات يف‬ ‫تاريخ منتخبنا مل ت�سطر على يد العبني مثل ليونيدا�س وروماريو‬ ‫وبيليه نف�سه»‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه مل ي�ستمع ل�صيحات (القرد) التي قال‬ ‫�شهود عيان �إنها وجهت �إليه‪.‬‬ ‫وذك��ر �أروك��ا بتعر�ض تينجا العب كروزيرو يف فرباير املا�ضي‬ ‫لهتافات عن�صرية يف بريو خالل �إحدى مباريات ك�أ�س ليربتادوري�س‬ ‫�أمام ريال جار�سيال�سو‪ ،‬ف�ضال عن احلكم مار�سيو ت�شاجا�س الذي‬ ‫تعر�ض لإهانات عقب مباراة �أقيمت يف والية ريو جراندي دو �سول‪.‬‬ ‫كما نعت احلكم مار�سيو ت�شاجا�س يوم الأربعاء املا�ضي �أكرث من‬ ‫مرة بـ»القرد املتوح�ش» عندما كان يتوىل �إدارة مباراة ا�سبورتيفو‬ ‫وفريانوبولي�س يف دوري والي ريو جراندي دو �سول مبدينة بنتو‬ ‫جونكالفي�ش‪.‬‬ ‫وبعد املباراة قام عدد من امل�شجعني �إحلاق �أ�ضرار ب�سيارته‪ ،‬التي‬ ‫كانت خارج اال�ستاد‪ ،‬كما تركوا فيها ق�شر موز‪.‬‬ ‫واعرتف املدرب ب�أنه بكي جراء احلادث‪« :‬عندما وجدت �سيارتي‬ ‫حمطمة الأبواب وق�شر املوز فوق �سقفها‪� ،‬أ�صابني الإحباط كثريا‪.‬‬ ‫فكرت يف ابني و�أال يحدث له ذلك �أبدا»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ن�ي��اب��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة يف ال��والي��ة إ�ن �ه��ا �ستقا�ضي ن��ادي‬ ‫ا�سبورتيفو ب�سبب ت�صرفات جماهريه‪ ،‬و�ستطالب بتوقيع غرامة‬ ‫على الفريق‪.‬‬ ‫وت�أتي هاتان الواقعتان بعد �أ�سبوعني من انتقاد رئي�سة البالد‬ ‫ديلما رو�سيف ح��االت العن�صرية يف كرة القدم بالعامل‪ ،‬و�أك��دت �أن‬ ‫مونديال ‪� 2014‬سيكون موعدا الحرتام االختالفات‪.‬‬ ‫و�شددت الرئي�سة على �أن مونديال الربازيل‪ ،‬البلد الذي متثل‬ ‫ن�سبة ال�سود وامللونني فيه ‪ 50.7‬باملائة‪� ،‬سيكون حدثا �ضد العن�صرية‪.‬‬

‫رابطة الدوري اإلسباني تبدأ‬ ‫التحقيق يف قضية نيمار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد رئي�س رابطة الدوري الإ�سباين لكرة القدم خافيري تيبا�س‬ ‫�أن م�ؤ�س�سته بد�أت حتقيقا ب�ش�أن «ق�ضية نيمار»‪ ،‬بعد قليل من بداية‬ ‫�إثارة اجلدل ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫و�صرح تيبا�س اخلمي�س «بد�أت الرابطة‪ ،‬منذ �أكرث من ‪ 20‬يوما‪،‬‬ ‫عملية حتقيق يف ق�ضية نيمار‪ .‬جلنة الرقابة املالية تدر�س الق�ضية‪.‬‬ ‫�أم�س الأول متت مطالبة بر�شلونة مبزيد من الوثائق»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف تيبا�س «بر�شلونة يبدو �أحيانا �أنه لي�س يف �إ�سبانيا‪ ،‬و�أنا‬ ‫�أعتقد �أنه حقق الكثري من النجاحات للريا�ضة الإ�سبانية»‪.‬‬ ‫و�أردف‪�« :‬إذا كانت هناك م�ؤ�س�سة يف القرن احلادي والع�شرين‬ ‫ال تتمتع بال�شفافية‪ ،‬ال تو�ضح الأمور ب�شكل جيد‪ ،‬ف�إنها لن تتقدم‪.‬‬ ‫ال�شفافية مفتاح رئي�سي ل�ل��دوري‪ ،‬يف الأن��دي��ة ويف االحت��اد ويف كل‬ ‫الأنحاء»‪.‬‬ ‫وكانت املحكمة الوطنية يف �إ�سبانيا قد وجهت يوم ‪ 20‬فرباير‬ ‫املا�ضي لنادي بر�شلونة تهمة ارتكاب جرمية �ضريبية فيما يتعلق‬ ‫ب�صفقة نيمار‪ ،‬التي ت�سببت يف تقدمي رئي�س النادي �ساندرو رو�سيل‬ ‫ال�ستقالته بعد اتهامه بتقدمي «عقود وهمية»‪.‬‬ ‫وت���ض��ارب��ت الأن �ب��اء ع��ن امل�ق��اب��ل امل ��ادي احل�ق�ي�ق��ي ال ��ذي دفعه‬ ‫بر�شلونة للتعاقد مع نيمار‪ ،‬ولكن و�سائل الإعالم الإ�سبانية تقول‬ ‫�إنه ي�صل �إىل ‪ 100‬مليون يورو‪ ،‬بينما �أعلن النادي �أن قيمة ال�صفقة‬ ‫مل تتجاوز ‪ 57‬مليون‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫‪15‬‬

‫ريال مدريد يطلب البقاء منتشيا وبرشلونة ينتظر بلد‬ ‫الوليد يف إسبانيا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫يتطلع ريال مدريد �إىل البقاء يف �صدارة الدوري الأ�سباين لكرة القدم‬ ‫وموا�صلة تقدمه بثبات نحو ا�ستعادة لقب امل�سابقة من خالل الفوز على‬ ‫�ضيفه ليفانتي غدا الأحد يف املرحلة ال�سابعة والع�شرين من امل�سابقة‪.‬‬ ‫ويت�صدر الريال امل�سابقة بفارق نقطة واحدة �أمام مناف�سه التقليدي‬ ‫العنيد بر�شلونة ح��ام��ل اللقب وب�ف��ارق ث�لاث ن�ق��اط �أم��ام ج��اره �أتلتيكو‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫ويبدو الريال يف و�ضعية جيدة لإحراز اللقب حيث يخو�ض على ملعبه‬ ‫�سبع من ‪ 12‬مباراة متبقية له يف امل�سابقة هذا املو�سم و�ستكون �أوىل هذه‬ ‫املباريات ال�سبع يف مواجهة ليفانتي‪ .‬وق��ال الربتغايل بيبي مدافع ريال‬ ‫م��دري��د "نتمتع مب�ستو جيد كفريق ومن��ر حاليا ب�أف�ضل ف�ترة لنا هذا‬ ‫املو�سم‪ .‬نعلم �أنه �إذا حققنا الفوز يف املباريات ال�سبع الباقية لنا مبلعبنا ‪،‬‬ ‫�سنكون يف و�ضعية جيدة للفوز باللقب"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح "نحن الآن فريق متما�سك وميكن االعتماد عليه‪ .‬مع كل‬ ‫تغيري للمدرب يحتاج الفريق لفرتة ت�أقلم ولكننا عربنا هذه الفرتة الآن‪.‬‬ ‫مل نكن نفهم دائما ما يريد كارلو �أن�شيلوتي (املدير الفني للفريق) البدء‬ ‫به"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "ولكننا الآن نفعل ما يريده ونحقق نتائج متميزة"‪ .‬و�أهدر‬ ‫الريال �ست نقاط فح�سب يف �آخر ‪ 16‬مباراة خا�ضها بامل�سابقة بينما قدم‬ ‫فريقا بر�شلونة و�أتلتيكو عرو�ضا ونتائج �أقل يف امل�ستوى‪.‬‬ ‫وق��ال خ��واك�ين ك��اب��ارو���س امل��دي��ر الفني لليفانتي الأرب �ع��اء املا�ضي‪:‬‬ ‫"الأمور �ستكون يف غاية ال�صعوبة بالن�سبة لنا يف ا�ستاد �سانتياجو برنابيو‪.‬‬ ‫حتى القائمني والعار�ضة يجب �أن يكونوا يف �صفنا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "�ستكون فر�صة جيدة حلار�س مرمانا كيلور (نافا�س) ليظهر‬ ‫مدى ت�ألقه"‪ .‬ويفتقد ليفانتي ‪� ،‬صاحب املركز الثامن يف جدول الدوري‬ ‫الأ�سباين ‪ ،‬يف هذه املباراة جهود العب خط الو�سط بابا دي��وب للإيقاف‬ ‫م �ب��اراة واح ��دة‪ .‬وتنطلق فعاليات امل��رح�ل��ة ال�ي��وم ب��امل�ب��اراة ب�ين بر�شلونة‬ ‫وم�ضيفه املتوا�ضع بلد الوليد‪.‬‬ ‫وللمرة الأوىل هذا املو�سم ‪ ،‬تخلو قائمة بر�شلونة من الإ�صابات‪ .‬ولكن‬ ‫الفريق قد يت�أثر ���سلبيا مبا �أعلنه قائده ومدافعه كارلو�س بويول يوم‬ ‫الثالثاء املا�ضي ب�ش�أن رحيله عن �صفوف الفريق بنهاية املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫وق��ال الأرجنتيني ال��دويل ليونيل مي�سي مهاجم بر�شلونة ‪ ،‬ال��ذي‬ ‫تعادل منتخب بالده �أمام م�ضيفه الروماين �سلبيا يف املباراة الودية التي‬ ‫�أقيمت بينهما الأربعا املا�ضيء ‪�" ،‬سنفتقد بويول بالفعل �سواء داخ��ل �أو‬ ‫خارج امللعب"‪.‬‬ ‫ويحل �أتلتيكو مدريد �ضيفا على �سلتا فيجو يف مباراة �أخ��رى ولكن‬ ‫�أتلتيكو �سيفتقد يف هذه املباراة جهود مهاجمه دييجو كو�ستا للإيقاف‪.‬‬ ‫وقدم كو�ستا بداية حذرة ومتوا�ضعة مل�شاركاته مع املنتخب الأ�سباين‬ ‫حيث �شارك للمرة الأوىل مع الفريق يف املباراة الودية التي فاز فيها على‬ ‫نظريه الإيطايل ‪�/1‬صفر الأرب�ع��اء �ضمن ا�ستعدادات الفريقني لبطولة‬ ‫ك�أ�س العامل ‪ 2014‬بالربازيل‪.‬‬ ‫ويف غ�ي��اب دييجو ع��ن م �ب��اراة ال�ف��ري��ق ‪ ،‬يتطلع الأرجنتيني دييجو‬ ‫�سيميوين املدير الفني لأتلتيكو �إىل االعتماد على املهاجمني ديفيد فيا‬ ‫و�أدري ��ان اللذين غابا عن ت�شكيلة الفريق واملنتخب الأ�سباين يف الآون��ة‬ ‫ويفتقد بلن�سية يف هذه املباراة جهود العبيه ريكاردو كو�ستا و�سفيان‬ ‫وينتظر �أن يتم�سك بلن�سية بالفر�صة الأخ�ي�رة للتقدم �إىل املراكز‬ ‫ويف باقي مباريات املرحلة ‪ ،‬يلتقي ا�سبانيول مع �إلت�شي و�أملرييا مع‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫كما ت�شهد املرحلة مباراتني �أخريني حيث يلتقي ري��ال بيتني�س مع �أ�شبيلية وبلن�سية مع �أتلتيك بلباو غدا الأحد و�أو�سا�سونا �أمام ملقة وريال الأوىل يف جدول امل�سابقة والتي يت�أهل �أ�صحابها للبطوالت الأوروبية يف فيغويل بينما ي�ستعيد الالعبني خايف فويجو وبابلو بياتي �إىل �صفوفه بعد‬ ‫تعافيهما من الإ�صابات وا�ستعادة لياقتهما‪.‬‬ ‫املو�سم املقبل حيث يحتل الفريق الآن املركز التا�سع‪.‬‬ ‫�سو�سييداد �أمام رايو فاليكانو يوم االثنني املقبل‪.‬‬ ‫خيتايف وغرناطة مع فياريال �صاحب املركز اخلام�س‪.‬‬

‫بايرن ميونيخ يرغب يف تحطيم‬ ‫األرقام القياسية يف الدوري االملاني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�سعى فريق بايرن ميونيخ ملوا�صلة �صحوته يف طريق حتطيم كل‬ ‫الأرقام القيا�سية يف املو�سم احلايل من الدوري الأملاين‪.‬‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬عندما يخرج ملالقاة م�ضيفه فولف�سبورج اليوم يف املرحلة‬ ‫الرابعة والع�شرين من البوند�سليجا‪ ،‬ولكنه �سي�ضع عينا على مباراته‬ ‫املقبلة يف دوري �أبطال �أوروبا‪ ،‬وهي البطولة التي يحمل لقبها‪.‬‬ ‫ويخرج بايرن ميونيخ ملالقاة فولف�سبورج �صاحب املركز اخلام�س‬ ‫يف البوند�سليجا‪ ،‬يف واح��دة من املباريات اخلادعة‪ ،‬ولكن بايرن الذي مل‬ ‫يخ�سر طوال ‪ 48‬مباراة متتالية يف الدوري املحلي‪ ،‬ميتلك جرعة زائدة من‬ ‫الثقة بعد فوزه الكا�سح على �شالكه بخم�سة �أهداف مقابل هدف اال�سبوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال مانويل نيوير حار�س مرمى بايرن للموقع الر�سمي للنادي "كل‬ ‫العب يرغب يف تطوير �أداءه‪ ،‬نريد �أن نطبق فل�سفتنا على �أر�ض الواقع يف‬ ‫كل مباراة‪ ،‬و�إذا �أمكن طوال ال‪ 90‬دقيقة من كل مباراة"‪.‬‬ ‫ويف حال فاز بايرن على ملعب فولف�سبورج‪ ،‬الذي مل يخ�سر عليه منذ‬ ‫عام ‪ ،2009‬ف�إنه �سيكون قد �سجل رقما قيا�سيا جديدا يف تاريخ النادي عرب‬ ‫حتقيق فوزه ال‪ 16‬على التوايل يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫ولكن مع خو�ض الفريق مباراة نارية �أمام ار�سنال الإجنليزي يف �إياب‬ ‫دور ال�ستة ع�شر لدوري الأبطال يوم الثالثاء املقبل‪ ،‬ف�إن العبي الفريق‬ ‫يدركون متاما �أهمية عدم فقدان الرتكيز‪.‬‬ ‫وق��ال ت��وين ك��رو���س "�سيكون م��ن امل�ه��م بالن�سبة لنا �أن ن�ك��ون على‬ ‫قدر امل�س�ؤولية يف كل املباريات‪ ،‬وذلك �سيكون له مردود �إيجابي يف دوري‬ ‫الأبطال"‪.‬‬ ‫وعاد اجلناح الفرن�سي فرانك ريبريي �إىل �صفوف النادي البافاري‬ ‫بعد تعافيه من الإ�صابة و�شارك يف مباراة املنتخب الفرن�سي �أمام نظريه‬ ‫الهولندي الأربعاء‪ ،‬ولكن توما�س مولر و�آريني روبن غابا عن املنتخبني‬ ‫الأملاين‬ ‫والهولندي يف جولة املباريات الودية الدولية �أم�س‪.‬‬ ‫و�سقط فولف�سبورج على ملعب هوفنهامي ب�ستة �أهداف مقابل هدفني‬ ‫الأح��د املا�ضي‪ ،‬وي�أمل الفريق حتقيق نتيجة جيدة �أم��ام بايرن من �أجل‬ ‫ا�ستعادة توازنه‪.‬‬ ‫وي�سعى فولف�سبورج للت�أهل �إىل املو�سم املقبل من دوري �أبطال �أوروبا‪،‬‬ ‫وبالتايل ف�إن العبي الفريق يتطلعون �إىل مواجهة بايرن ميونيخ بندية‬ ‫وعدم �إظهار �أي مظاهر للخوف �أو القلق يف مواجهة املارد الأملاين‪.‬‬ ‫ويخرج بورو�سيا دورمت��ون��د و�صيف البوند�سليجا بفارق ‪ 20‬نقطة‬ ‫خلف بايرن‪ ،‬ملالقاة فرايبورج �صاحب املركز الثاين من القاع يوم الأحد‪،‬‬ ‫وهو الأمر الذي يعطي الفر�صة لباير ليفركوزن القتنا�ص و�صافة جدول‬ ‫الرتتيب م�ؤقتا‪ ،‬حينما يالقي م�ضيفه هانوفر يوم ال�سبت‪.‬‬ ‫وخ�سر ليفركوزن يف أ�خ��ر خم�س م�ب��اري��ات ل��ه على م�ستوى جميع‬ ‫امل�سابقات‪ ،‬وبالتايل ي�سعى الفريق للعودة �إىل طريق االنت�صارات على‬ ‫ح�ساب هانوفر‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف �شالكه‪ ،‬الذي ي�أمل �أي�ضا �أن يت�أهل �إىل دوري �أبطال �أوروبا‪،‬‬ ‫فريق هوفنهامي اليوم‪ ،‬بعد �أن تعرث الفريق م�ؤخرا و�سقط على ملعبه‬ ‫�أم��ام ريال مدريد اال�سباين ب�ستة �أه��داف مقابل هدف يف دوري الأبطال‬ ‫قبل �أن يخ�سر باخلم�سة �أمام بايرن ميونيخ‪.‬‬ ‫ويف ال���ص��راع على ال�ت��أه��ل �إىل ال ��دوري الأوروب � ��ي‪ ،‬يلتقي بورو�سيا‬ ‫مون�شنجالدباخ مع �ضيفه اوج�سبورج ال�سبت فيما يلتقي هريتا برلني مع‬ ‫م�ضيفه ماينز الأحد‪.‬‬ ‫وتتعلق املباريات الأخرى املقررة اليوم ‪ ،‬بال�صراع من �أجل النجاة من‬ ‫�شبح الهبوط‪ ،‬حيث يلتقي اينرتاخت فرانكفورت مع م�ضيفه هامبورج‬ ‫وفريدر برمين مع م�ضيفه نورنربج‪ ،‬بينما ي�سعى �شتوجتارت لوقف �سل�سلة‬ ‫الهزائم الثمانية املتتالية على ملعبه حينما يقابل اينرتاخت براون�شفيج‪.‬‬

‫يوفنتوس يتطلع للثأر من فيورنتينا واستكمال‬ ‫رحلة الدفاع عن لقب الدوري اإليطالي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫يتطلع يوفنتو�س للث�أر من الفريق الوحيد الذي تغلب عليه يف املو�سم‬ ‫احل��ايل ب��ال��دوري الإي�ط��ايل لكرة ال�ق��دم عندما ي�ست�ضيف فيورنتينا غدا‬ ‫الأحد يف �أبرز مباريات املرحلة ال�سابعة والع�شرين من امل�سابقة‪.‬‬ ‫وفاز يوفنتو�س بجميع املباريات الـ‪ 13‬التي خا�ضها على ملعبه باملو�سم‬ ‫احلايل حتى الآن �ضمن رحلة الدفاع عن لقبه يف امل�سابقة وي�أمل يف اال�ستمرار‬ ‫على نف�س النهج والث�أر لهزميته ‪� 4/2‬أمام فيورنتينا على ملعب الأخري ذهابا‬ ‫يف ت�شرين �أول املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان يوفنتو�س متقدما بهدفني نظيفني يف هذه املباراة ولكن فيورنتينا‬ ‫انتف�ض ب�شكل رائ��ع وحقق الفوز ‪ 2/4‬بف�ضل الأه��داف الثالثة (هاتريك)‬ ‫جلوزيبي رو�سي‪.‬‬ ‫وابتعد رو�سي عن �صفوف فيورنتينا منذ �أوائ��ل كانون الثاين املا�ضي‬ ‫ب�سبب الإ�صابة يف الركبة ليفتقده الفريق يف هذه الفرتة‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل‪ ،‬قفز الأرجنتيني ك��ارل��و���س تيفيز مهاجم يوفنتو�س �إىل‬ ‫��ص��دارة قائمة ه��دايف ال��دوري الإي�ط��ايل بر�صيد ‪ 15‬هدفا‪ ،‬م�ستغال ابتعاد‬ ‫رو�سي املت�صدر ال�سابق للقائمة‪.‬‬ ‫و�سدد تيفيز قذيفة مدوية ليحرز هدف االطمئنان وي�ؤكد فوز فريقه‬ ‫‪�/2‬صفر على ميالن قبل �أي��ام ليعزز يوفنتو�س �صدارته جل��دول امل�سابقة‬ ‫بفارق ‪ 11‬نقطة �أمام روما �صاحب املركز الثاين الذي تعادل �سلبيا مع انرت‬ ‫ميالن يف نف�س املرحلة يوم ال�سبت املا�ضي لريفع ر�صيده �إىل ‪ 58‬نقطة يف‬ ‫املركز الثاين وتتبقى له مباراة م�ؤجلة‪.‬‬ ‫ويختتم روما مباريات املرحلة ال�سابعة والع�شرين مبباراة �أخرى �صعبة‬ ‫غدا الأحد يف �ضيافة نابويل �صاحب املركز الثالث بر�صيد ‪ 52‬نقطة مقابل‬ ‫‪ 45‬نقطة لفيورنتينا يف املركز الرابع بعد هزميته �صفر‪� 1/‬أمام �ضيفه الت�سيو‬ ‫وق��ال جوميز "�أعلم �أن اجلميع يتمنون عودتي للملعب وهز ال�شباك‬ ‫يوم الأحد املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال الأمل ��اين ال ��دويل م��اري��و جوميز مهاجم فيورنتينا‪" :‬نعلم �أن لنفوز باملباريات‪� ..‬أود هذا �أي�ضا ولكنه لي�س بهذه ال�سهولة‪� .‬أحتاج لل�صرب‪.‬‬ ‫احتالل �أحد املراكز الثالثة الأوىل امل�ؤهلة لدوري �أبطال �أوروبا �أمر �صعب‪ ..‬ما زلت �أفتقد ال�سرعة ولياقة املباريات"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح "�إنني هنا لتحقيق االن�ت���ص��ارات و�ضمان امل�شاركة يف دوري‬ ‫نابويل وروما ويوفنتو�س فرق قوية ولكن فريقنا قوي �أي�ضا"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح "يجب �أن ن�ستعيد امل�ستوى الذي بلغناه �سابقا قبل �أن نخ�سر الأبطال والفوز على روما يف نهائي ك�أ�س �إيطاليا يف الثالث من �أيار املقبل‬ ‫مباراتني ونتعادل يف واحدة من املباريات الثالث الأخرية لنا‪� .‬إذا تغلبنا على والتقدم لأبعد ما يكون يف م�سابقة الدوري الأوروبي"‪.‬‬ ‫وينتظر �أن ت�شعل البطولة الأوروبية املواجهة املرتقبة بني يوفنتو�س‬ ‫يوفنتو�س ‪ ،‬لن يكون هناك �أي حديث عن وجود �أزمة بفريقنا"‪.‬‬ ‫وانتقل جوميز �إىل فيورنتينا يف متوز املا�ضي قادما من بايرن ميونيخ وفيورنتينا حيث ي�صطدمان �سويا ذهابا و�إيابا يف دور ال�ستة ع�شر مل�سابقة‬ ‫حامل لقب الدوري الأملاين (بوند�سليجا) وتعافى من الإ�صابة التي تعر�ض الدوري الأوروبي يف وقت الحق من ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وما من �أحد يف يوفنتو�س يرى �أن الفريق ح�سم لقب الدوري الإيطايل‬ ‫لها يف الركبة والتي �أبعدته عن املالعب منذ منت�صف �أيلول املا�ضي‪.‬‬

‫يوفنتو�س يرغب بتوايل االنت�صارات‬ ‫للمو�سم الثالث على التوايل فما زال �أمام كل فريق ‪ 21‬مباراة ميكنها تغيري‬ ‫الأو�ضاع متاما‪.‬‬ ‫وق ��ال ج��ان�ل��وي�ج��ي ب��وف��ون ق��ائ��د ي��وف�ن�ت��و���س وح��ار���س م��رم��ى املنتخب‬ ‫الإيطايل (الآزوري) �إن الفوز على ميالن كان "خطوة جيدة للأمام" ولكنه‬ ‫حذر من وجود فريق مناف�س بقوة هو روما الذي يخلو جدول ارتباطاته من‬ ‫املناف�سات الأوروبية وميكنه التقدم ب�شكل جيد يف مباريات الدوري الباقية‬ ‫له هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ويف باقي مباريات املرحلة ‪ ،‬يلتقي �أودن �ي��زي م��ع ميالن وكاتانيا مع‬ ‫كالياري اليوم وانرت ميالن مع تو��ينو والت�سيو مع �أتاالنتا وبارما مع فريونا‬ ‫و�سامبدوريا مع ليفورنو وكييفو مع جنوه وبولونيا مع �سا�سولو غدا الأحد‪.‬‬

‫تشلسي يسعى للسيطرة على صدارة «الربيمرليغ» يف غياب السيتي وارسنال‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫قد يعزز ت�شيل�سي �صدارته للدوري الإجنليزي املمتاز‬ ‫ب�ف��ارق �سبع ن�ق��اط أ�م��ام �أق��رب مالحقيه‪ ،‬عندما يالقي‬ ‫توتنهام اليوم يف املرحلة التا�سعة والع�شرين من امل�سابقة‪،‬‬ ‫نظرا لأن �أي من مناف�سيه لن ي�شارك يف اليوم ذاته‪.‬‬ ‫ويلتقي البلوز حتت قيادة امل��درب الربتغايل جوزيه‬ ‫مورينيو مع توتنهام‪ ،‬بينما ين�شغل ار�سنال ومان�ش�سرت‬ ‫�سيتي مب�شواريهما يف ك�أ�س االحتاد الإجنليزي‪ ،‬يف الوقت‬ ‫الذي لن يخو�ض فيه ليفربول �أي مباراة هذا اال�سبوع يف‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وقد يبتعد ت�شيل�سي بفارق ت�سع نقاط �أمام مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي‪ ،‬الذي �سيكون بحوزته ثالث مباريات م�ؤجلة‪.‬‬

‫ولكن الت�شيكي بيرت ت�شيك حار�س مرمى ت�شيل�سي‬ ‫أ�ك� ��د �أن ف��ري �ق��ه ل�ي����س امل��ر� �ش��ح الأوح� � ��د ل�ل�ق��ب ال� ��دوري‬ ‫الإجن�ل�ي��زي‪.‬وق��ال ت�شيك "نحن يف قمة ج��دول الرتتيب‬ ‫لأن مان�ش�سرت �سيتي لديه مباراتني م�ؤجلتني‪� ،‬إذا فاز‬ ‫بهما‪ ،‬ف�إنه �سيتفوق علينا نظرا لأنه �سجل عددا �أكرب من‬ ‫الأهداف"‪.‬‬ ‫وا�ضاف احلار�س الت�شيكي "نحن ل�سنا املر�شح الأبرز‪،‬‬ ‫ولكننا نرغب يف الفوز بلقب الدوري الإجنليزي و�سنقاتل‬ ‫من �أجله‪ ،‬مازال هناك ع�شر مباريات متبقية"‪.‬‬ ‫وت�سبب توتنهام يف إ�ح ��راج وا��ض��ح لت�شيل�سي خالل‬ ‫م�ب��اراة الفريقني التي انتهت بالتعادل بهدف ملثله على‬ ‫ملعب واي��ت ه��ارت لني يف ال��دور الأول‪ ،‬وهي املباراة التي‬ ‫�شهدت طرد املهاجم الأ�سباين للبلوز فرناندو توري�س بعد‬

‫�أن ت�سبب يف خد�ش وجه املدافع البلجيكي لتوتنهام يان‬ ‫فريتوجنن‪.‬‬ ‫وحت��وم ال�شكوك ح��ول م�شاركة كري�ستيان اريك�سن‬ ‫وكيلي ووكر عن �صفوف توتنهام‪ ،‬بعد غيابهما عن الفوز‬ ‫ال��ودي للمنتخب الإجن�ل�ي��زي بهدف نظيف على نظريه‬ ‫الدمناركي م�ساء الأربعاء‪.‬‬ ‫ويف مباراة �أخرى اليوم يلتقي و�ست بروميت�ش البيون‬ ‫��ص��اح��ب امل��رك��ز ال��راب��ع م��ن ال �ق��اع م��ع �ضيفه مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد‪.‬‬ ‫ومل يحقق بيبي ميل املدير الفني لو�ست بروميت�ش‬ ‫�أي فوز بعد مع الفريق يف الوقت الذي يعاين فيه ديفيد‬ ‫موي�س مدرب مان�ش�سرت يونايتد من تزايد ال�ضغوط على‬ ‫عاتقه ب�سبب تدهور نتائج الفريق‪.‬‬

‫وي�ست�ضيف كارديف �سيتي ‪�،‬صاحب املركز الثاين من‬ ‫القاع ‪ ،‬فريق فولهام �صاحب املركز الأخري‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��اد ف��ول�ه��ام ج�ه��ود جن�م��ه ال�ي��ون��اين كو�ستا�س‬ ‫ميرتوجلو‪ ،‬املن�ضم �إىل �صفوف الفريق يف كانون الثاين‬ ‫املا�ضي مقابل ‪ 12‬مليون جنيه ا�سرتليني (نحو ‪ 20‬مليون‬ ‫دوالر) بعد امل���ش��ادة ال�ت��ي وق�ع��ت بينه وب�ين امل��دي��ر الفني‬ ‫فيليز ماجات اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬بعد �أن �صرح الالعب ب�أنه‬ ‫لي�س جاهزا بعد للدوري الإجنليزي املمتاز‪.‬‬ ‫و�سيظل كارديف �سيتي وفولهام يف دائرة اخلطر حتى‬ ‫�إذا حقق �أي منهما الفوز يف مباراة اليوم‪ .‬ويلتقي كري�ستال‬ ‫ب ��اال� ��س‪ ،‬ال ��ذي ي�ب�ت�ع��د ب �ف��ارق ث�ل�اث ن �ق��اط ع��ن منطقة‬ ‫الهبوط‪ ،‬مع �ساوثهامبتون‪ ،‬بينما يلتقي نورويت�ش �سيتي‬ ‫�صاحب املركز اخلام�س ع�شر مع �ستوك �سيتي ‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخ����������������ي����������������رة‬

‫ال�سبت (‪� )8‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2586‬‬

‫باختصار‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫أهازيج فتى اإلسالم (‪)60‬‬

‫حزبي‬

‫قل هاتوا‬ ‫برهانكم إن كنتم‬ ‫صادقني‬

‫�إِ َّن ِحزْ ِبي هُ َو ِحزْ ُب املُ ْ�ص َط َفى‬ ‫ُك� ُّ‬ ‫قا�ص ٌر‬ ‫��ل ِح���زْ ٍب م��ا َع���دا ُه ِ‬ ‫َ‬ ‫��م��هُ ال� ُّ�د ْن��ي��ا و أ�طْ ���م���ا ٌع ِبها‬ ‫هَ ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ال َي�����ؤول����ونَ ِل � ِف � ْك� ٍ�ر ���ص��اد ٍِق‬ ‫ه���ذه الأَ ْو������ض�����ا ُع يف ع �المَ ِ��ن��ا‬ ‫����د‬ ‫و ُت����ن����ادِي ِب��� ِل�������س���انٍ ِ‬ ‫واح� ٍ‬ ‫يا َبنِي الإِ ْ�سال ِم �إِ َّن ا أَ‬ ‫ل ْر َ‬ ‫�ض ال‬

‫تت�سابق دول عربية العتبار جماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫جماعة �إرهابية‪ ،‬لكن �أيا منها مل يقدم للجمهور ولو دليال‬ ‫واحدا يثبت ذلك االتهام‪.‬‬ ‫اللهم �إن كانت تهمة الإخوان هي التورط يف امل�شاركة يف‬ ‫انتفا�ضات ال�شعوب العربية �ضد احلكام امل�ستبدين الفا�سدين‬ ‫الذي قتلوا ونهبوا وعذبوا وقهروا �شعوبهم‪� ،‬أو كانت تهمتهم‬ ‫تقدمي �صورة عن �إ�سالم ال ي�ستطيع امتطاءه احلكام‪ .‬وهي‬ ‫لعمري تهمة ي�ستحقون عليها عندهم الإعدام‪.‬‬ ‫م��ن م �ب��ادئ ال �ع��دل ال ��ذي ه��و �أ� �س��ا���س امل �ل��ك‪ ،‬ه��و تقدمي‬ ‫الرباهني والأدلة التي تثبت تورط �شخ�ص ما بجرم يوجب‬ ‫ع�ق��وب�ت��ه‪ .‬أ�م��ا االت�ه��ام��ات اجل��اه��زة غ�ير املبنية ع�ل��ى �أ��س��ا���س‬ ‫م��ادي‪ ،‬فهي ت��دل على انهيار جهاز العدالة‪ ،‬وجتعل من كل‬ ‫م��واط��ن ال ي�سري وف��ق ال��ر ؤ�ي��ة الر�سمية‪ ،‬عر�ضة لالعتقال‬ ‫وال�سجن ورمبا الإعدام‪.‬‬ ‫ما ر أ�ي�ن��اه حتى الآن هي �أحكام ال ت�ستند �إىل دليل‪ ،‬وال‬ ‫حتى حكم ق�ضائي‪ ،‬و�إن كان ي�سهل ا�ست�صدار حكم ق�ضائي‪،‬‬ ‫�إمنا �أحكام �سيا�سية ال عالقة لها بالقانون �أو العدالة‪.‬‬

‫رئيس مكافحة االحتيال يف منظمة‬ ‫خريية يختلس أموالها‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ا ُتهم رئي�س ق�سم مكافحة االحتيال يف منظمة خريية بريطانية‬ ‫با�ستغالل من�صبه الختال�س �أموال منها‪ ،‬ودفعها �إىل �شركات وهمية‬ ‫قام بان�شائها‪ .‬وقالت �صحيفة «ديلي تليغراف» �إن‪ ،‬ماكنزي غرين‪،‬‬ ‫البالغ من العمر ‪ 34‬عاماً اع�ترف �أم��ام املحكمة باختال�س ما يقرب‬ ‫م��ن ‪� 65‬أل��ف جنيه ا�سرتليني م��ن منظمة (�أوك���س�ف��ام)‪ ،‬وق��ام وال��ده‬ ‫مب�ساعدته على تنظيف �أكرث من ‪� 35‬ألف جنيه ا�سرتليني من الأموال‬ ‫امل�سروقة‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف��ت �أن حمكمة �أول��د بيلي بو�سط لندن ا�ستمعت �إىل �أن‬ ‫ماكنزي �أدمن على املخدرات بعد انهيار زواجه‪ ،‬و�أقر ب�أنه �سرق منها‬ ‫‪ 64612‬جنيهاً ا�سرتلينياً خالل الفرتة بني �شباط وكانون الأول ‪.2011‬‬ ‫وا�شارت ال�صحيفة �إىل �أن �إدوارد غرين (‪ 62‬عاما)‪ ،‬والد رئي�س‬ ‫ق�سم مكافحة االح�ت�ي��ال يف املنظمة اخل�يري��ة اع�ت�رف ب ��دوره �أم��ام‬ ‫املحكمة ب�سحب ‪ 35671‬جنيهاً ا�سرتلينياً من ح�سابه امل�صريف وايداعها‬ ‫يف ح�ساب �آخر يحمل ا�سمه ابنه عرب حتويلة م�صرفية الكرتونية‪.‬‬ ‫وا��س�ق�ط��ت حمكمة �أول ��د بيلي التهمة امل��وج�ه��ة ��ض��د الأب بعد‬ ‫اعرتافه مب�ساعدته ابنه يف تنظيف �أموال م�سروقة‪ ،‬و�أخلت �سبيل ابنه‬ ‫بكفالة مالية م�شروطة حتى موعد ا�صدار احلكم بحقه يف ‪� 16‬أيار‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫‪ 3‬آالف غطاس يشاركون يف عملية‬ ‫تنظيف لقاع البحر األحمر‬

‫العثور على حوت نافق طوله ‪ 14‬مرت ًا‬ ‫على شواطئ الكويت‬

‫طفل يشرتي شاحنة قمامة‬ ‫عرب بطاقة ائتمان والدته‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫العربية نت‬ ‫للمرة الثالثة منذ �أرب�ع�ين عاماً ترمي‬ ‫م �ي��اه اخل �ل �ي��ج ب �ح��وت ن��اف��ق ع �ل��ى � �س��واح��ل‬ ‫الكويت‪ ،‬حيث مت العثور على احل��وت الذي‬ ‫ي�ب�ل��غ ط��ول��ه ‪ 14‬م�ت�راً ن��اف �ق �اً ع�ل��ى ��ش��واط��ئ‬ ‫ج��زي��رة "فيلكا"‪ ،‬التي انتهت عندها رحلة‬ ‫ذل � ��ك احل� � ��وت امل � �ع� ��روف ب� �ح ��وت ال��زع �ن �ف��ة‬ ‫ال�ظ�ه��ري��ة ‪ .Fin Whale‬ومت ال �ع �ث��ور على‬ ‫احلوت‪ ،‬الذي ي�صل وزنه لأكرث من ‪ 50‬طناً‪،‬‬ ‫م�سجى على �شواطئ مياه مل ي�ألفها‬ ‫غريبا ّ‬ ‫ب�ج��زي��رة "فيلكا"‪ ،‬واخ�ت�ل��ف اخل�ب�راء ح��ول‬ ‫�سبب نفوقه لكنهم ا�ستبعدوا ابتالعه حلبال‬ ‫كما �أ�شيع �سابقاً‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان� �ب ��ه‪ ،‬ق � ��ال ال ��دك� �ت ��ور ع �ب��داهلل‬ ‫ال��زي��دان‪ ،‬م��ن الهيئة ال�ع��ام��ة للبيئة‪" :‬هو‬ ‫م��ن ف�صيلة احل �ي �ت��ان ذات ال �ف��ك العظمي‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�غ��ذى ع�ل��ى ال�ق���ش��ري��ات والأ� �س �م��اك‪،‬‬ ‫و أ�ث�ن��اء مطاردته للغذاء �شرد ع��ن مياهه‪..‬‬ ‫واالح �ت �م��ال الآخ ��ر ا��ص�ط��دام��ه ب��ال�ب��واخ��ر‪..‬‬ ‫وعملية الت�شريح هي ما �سي�ؤكد ذلك"‪.‬‬ ‫وت � �ع� ��د ه � � ��ذه ظ � ��اه � ��رة غ ��ري� �ب ��ة ع �ل��ى‬ ‫الكويتيني مل ي� أ�ل�ف��وا ال�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا‪ ،‬وم��ا‬ ‫جعل الأمر يبدو �أ�سو أ� هو انتفاخ احلوت‪ ،‬لذا‬ ‫عمد امل�س�ؤولون عن التعامل معه �إىل �إجراء‬ ‫ث �ق��وب يف ج���س��ده م�ن�ع�اً الن �ف �ج��اره وخ ��روج‬ ‫غازات الأمونيا ال�سامة نتيجة حتلله‪.‬‬

‫احلوت النافق‬

‫وع � ��دد ح �م ��زة ك � ��رم‪ ،‬م� ��� �س� ��ؤول امل ��وق ��ع‪،‬‬ ‫خ�ط��وات التعامل م��ع احل��وت وال�ت��ي ت�شمل‬ ‫"تقطيعه و�أخذ عينات منه‪ ،‬ثم ا�ستخال�ص‬ ‫ال �ع �ظ��ام واالح� �ت� �ف ��اظ ب �ه��ا ب� ��أح ��د امل �ت��اح��ف‬ ‫الكويتية"‪ ..‬يذكر �أن ذلك احلوت هو الثالث‬ ‫الذي ينفق على ال�شواطئ الكويتية‪ .‬فالأول‬ ‫كان منذ ‪ 40‬عاماً واحتفظ بهيكله العظمي‪،‬‬ ‫بينما حتلل الثاين ومل تتم اال�ستفادة منه‪،‬‬ ‫أ�م��ا احل��وت الثالث فيعد كنزاً علمياً خا�صة‬ ‫أ�ن��ه من احليوانات املهددة باالنقرا�ض بعد‬ ‫ف�صيلة احلوت الأزرق‪.‬‬ ‫وبح�سب حممد العنزي‪ ،‬مدير الرقابة‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫يقوم نحو ‪� 3‬آالف غطا�س من خمتلف بقاع العامل ب�أكرب عملية‬ ‫تنظيف لقاع البحر الأحمر يف منطقة �سهل ح�شي�ش‪� ،‬ضمن فعاليات‬ ‫مهرجان الغردقة الدويل الأول ل�سياحة الغو�ص وحماية البيئة الذي‬ ‫ينطلق يف ‪ 30‬مايو املقبل‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املهرجان‪� ،‬سيد ال�شني‪�« ،‬إن املهرجان يقام حتت رعاية‬ ‫وزارتي ال�سياحة والبيئة امل�صريتني‪ ،‬وي�سعى �إىل �إدخال ا�سم م�صر يف‬ ‫املو�سوعة العاملية‪ ،‬يف �إطار املبادرات التي تتم من �أجل �إنعا�ش وتن�شيط‬ ‫ال�سياحة يف م�صر ب�شكل جديد وخمتلف»‪.‬‬ ‫و�سيقوم الغطا�سون بغط�سة م�شرتكة مل��دة رب��ع �ساعة ينظفون‬ ‫خاللها قاع البحر من كل امللوثات‪ ،‬التي ي�ستطيعون الو�صول �إليها‬ ‫حلماية ال�سال�سل املرجانية التي ت�شكل �أحد �أهم معامل البحر الأحمر‬ ‫و�سواحل �سهل ح�شي�ش‪ ،‬التي تعترب من �أجمل املناطق ال�سياحية يف‬ ‫هذه املنطقة‪.‬‬

‫العالج املبكر لفريوس اإليدز يشفي‬ ‫ثاني طفل مصاب به يف أمريكا‬ ‫(بي بي �سي)‬ ‫�أعلن باحثون �أمريكيون عن �شفاء ثاين طفل م�صاب بفريو�س نق�ص‬ ‫املناعة املكت�سبة الذي يف�ضي �إىل الإ�صابة بالإيدز‪ ،‬وذلك جراء خ�ضوعه‬ ‫للعالج املبكر‪ .‬و�أ�ضافوا �أنه مت حقن الطفل بدواء ‪ Antiretrovial‬قبل ‪4‬‬ ‫�ساعات من والدته يف كاليفورنيا‪ ،‬وقد �أكدت التحاليل املخربية الأخرية‬ ‫للطفل البالغ من العمر ت�سعة �شهور ب�أنه خال متاماً من هذا الفريو�س‪.‬‬ ‫وي�ع��د ه��ذا ال�ط�ف��ل ه��و ال�ث��اين ال��ذي ي�شفى ج��راء تلقيه ال�ع�لاج‬ ‫املبكر للفريو�س‪� ،‬إذ �أنه �شفي طفل يبلغ من العمر ‪ 3‬أ�ع��وام من والية‬ ‫امل�سي�سيبي م�سبقاً‪ .‬وقالت دي�برا بري�سواد الدكتورة املخت�صة بطب‬ ‫الأط�ف��ال يف جامعة جونز هوبكنز ديبورا بري�سود يف م�ؤمتر طبي يف‬ ‫بو�سطن دي�برا بري�سواد إ�ن��ه «يجب التعلم من ه��ذه احل��االت‪ ،‬ودع��وة‬ ‫التباعها يف امل�ستقبل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت بري�سود «مل جند �آثاراً للفريو�س يف دم الطفل �أو �أن�سجته»‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الدكتورة �أن الطفل البالغ من العمر ‪� 9‬شهور ما زال‬ ‫يتلقى ‪ 3‬انواع من الأدوية ملعاجلة الفريو�س‪ ،‬بينما الطفل الثاين توقف‬ ‫نهائياً عن تناول الأدوي��ة‪ .‬ووالدتا كال الطفلني م�صابتان بالإيدز مما‬ ‫�أ�ضعف اجلهاز املناعي للطفلني‪ .‬ويقدر الباحثون عدد امل�صابني بفريو�س‬ ‫نق�ص املناعة املكت�سبة بحوايل ‪ 34‬مليون �شخ�ص يف العامل‪.‬‬ ‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫���س يل َعنْ��هُ بَدِ ٌ‬ ‫ي��ل �أَ َب��دا‬ ‫َل ْي َ‬ ‫ً‬ ‫ّا���س َعدْ ال وهُ دَ ى‬ ‫ال ُيفِيدُ الن َ‬ ‫َف َ‬ ‫��ر َمدا‬ ‫��ذ ُوو ُه يف ِ�ص��را ٍع َ�س ْ‬ ‫ِيات َمق ِْ�ص��دا‬ ‫��رام �س��ام ٍ‬ ‫أَ� ْو َم ٍ‬ ‫ُك ُلّه��ا َت ْ�ش��هَدُ َن ْهج�� ًا ُمفْ�سِ ��دا‬ ‫ِ��ن َر َدى‬ ‫�أَنْ َتعا َل�� ْوا َ أ� ْنق ُِذون��ا م ْ‬ ‫َت ْر َت ِ�ضي احلِزْ ِب َّي إ� ّال ا أَ‬ ‫ل ْح َمدا‬

‫البحر ‪ :‬الرمل ‪.‬‬ ‫‪ -1‬حزب امل�صطفى ‪ :‬حزب الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم ‪.‬‬ ‫‪ -2‬قا�صر ‪ :‬عاجز ‪.‬‬ ‫‪ -3‬يف �صراع ‪ :‬يف ت�شاك�س وتنازع على املنا�صب على الدوام ‪.‬‬ ‫‪ -4‬مرا ٍم ‪� :‬أهداف ‪ ,‬غايات ‪ ,‬جمع مرمى ‪.‬‬ ‫‪ -5‬عاملنا ‪ :‬العربي والإ�سالمي ‪ ,‬بل العامل كله ‪.‬‬ ‫‪ -6‬الردى ‪ :‬املوت ‪ ,‬فالبعد عن الإ�سالم جاهلية ‪ ,‬واجلاهلية‬ ‫هي املوت بعينه ‪.‬‬ ‫‪ -7‬الأحمد ‪ :‬يعني املنتمي للر�سول �أحمد (حممد) عليه‬ ‫ال�صالة وال�سالم ‪.‬‬

‫ال �ب �ي �ئ �ي��ة‪ ،‬ف� � ��إن "هذا احل � ��وت ي �ق��ع �ضمن‬ ‫اتفاقية �سايتو�س‪ ،‬وه��ي االتفاقية الدولية‬ ‫للمحافظة على الكائنات‪ ،‬وه��ذا احل��وت يف‬ ‫ر�أ�س القائمة"‪.‬‬ ‫ي�ب�ق��ى ال �ك��وي �ت �ي��ون مم �ت �ن��ون ل�ل���ص��دف��ة‬ ‫وحدها التي منعت تبدد هذا الكنز العلمي‬ ‫على �شواطئ جزيرة "فيلكا" املهجورة‪.‬‬ ‫من ب��اب التهكم يرجع الكويتيون على‬ ‫م��واق��ع التوا�صل االجتماعي أ���س�ب��اب نفوق‬ ‫هذا احلوت �إىل توقف قلبه ح�سرة على و�ضع‬ ‫اجل��زي��رة ال ��ذي مل ي�ت�غ�ير م�ن��ذ �أن غ��ادره��ا‬ ‫�أهلها منذ ‪ 24‬عاماً‪.‬‬

‫الرجال الربيطانيون يقضون ‪ 335‬يوما من حياتهم‬ ‫يف التحديق باملرآة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫يف حني تق�ضي بنات بلدهم ‪ 45‬دقيقة أ�م��ام‬ ‫املر�آة للعناية مبظهرهن‪.‬‬ ‫وقالت �إن ‪ %52‬من الرجال الربيطانيني‬ ‫اعرتفوا ب�أنهم �أ�صبحوا مهوو�سني مبظهرهم‬ ‫�أكرث من �أي وقت م�ضى‪ ،‬يف حني �أقر ثالثة‬ ‫م��ن ك��ل �أرب�ع��ة منهم ب ��أن ف�ترة نظام التربج‬ ‫لديهم ارتفعت مبعدل ال�ضعف خالل العقد‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬وت�شمل ن�ت��ف احل��اج��ب وا��س�ت�خ��دام‬ ‫م�ستح�ضرات جلعل ب�شرتهم �سمراء‪.‬‬ ‫و أ��� � �ض � ��اف � ��ت ال � ��درا�� � �س � ��ة �أن ال� ��رج� ��ال‬

‫ك �� �ش �ف��ت درا� � �س� ��ة ج ��دي ��دة �أن ال ��رج ��ال‬ ‫ال�بري �ط��ان �ي�ين ي�ق���ض��ون م��ا جم �م��وع��ه ‪335‬‬ ‫يوماً من حياتهم يف التحديق باملر�آة‪ ،‬للعناية‬ ‫مبظهرهم على غرار الن�ساء‪.‬‬ ‫ووجدت الدرا�سة‪ ،‬التي ن�شرتها �صحيفة‬ ‫«ديلي �ستار»‪� ،‬إن الرجال الربيطانيني الذين‬ ‫ترتاوح �أعمارهم بني ‪ 20‬و‪ 50‬عاماً يق�ضون ما‬ ‫ي�صل ‪ 50‬دقيقة باليوم يف العناية مبظهرهم‪،‬‬

‫ال�بري �ط��ان �ي�ين ا� �ض��اف��وا ال �ع �ن��اي��ة ال�ط��وي�ل��ة‬ ‫مب�ظ�ه��ره��م �إىل روت �ي�ن ح�ي��ات�ه��م ال�ي��وم�ي��ة‪،‬‬ ‫وي�ستخدمون لهذه الغاية امل��راي��ا يف دورات‬ ‫املياه مبنازلهم و أ�م��اك��ن عملهم و�سياراتهم‪،‬‬ ‫وحتى واجهات املتاجر والأجهزة النقالة مثل‬ ‫(�آيباد) والهواتف الذكية‪.‬‬ ‫وا��ش��ارت �إىل �أن املجتمع الربيطاين مل‬ ‫يعد ي�ستغرب ب��أن يكون للرجال نظام تربج‬ ‫خا�ص بهم‪ ،‬وهناك الآن متاجر متخ�ص�صة يف‬ ‫بيع م�ستح�ضرات جتميل للرجال فقط‪.‬‬

‫ا�شرتى طفل بريطاين يف اخلام�سة من العمر‪ ،‬مهوو�س بعمليات‬ ‫جمع القمامة‪� ،‬شاحنة قمامة من مزاد «�إيباي» على �شبكة االنرتنت؛ من‬ ‫خالل ا�ستخدام بطاقة االئتمان اخلا�صة بوالدته‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة «ديلي اك�سربي�س» �إن الطفل وليام ا�ستعمل حا�سوب‬ ‫وال��دت��ه؛ للم�ضاربة على �شاحنة جمع القمامة يف م��زاد «�إي�ب��اي»‪ ،‬ودفع‬ ‫‪ 3500‬جنيه ا�سرتليني ل�شرائها‪ .‬و�أ�ضافت �أن والدة الطفل ُ�صعقت حني‬ ‫اكت�شفت �أن املزايدة على �شاحنة القمامة ر�ست على ابنها‪ ،‬لكنها متكنت‬ ‫م��ن اق�ن��اع ادارة امل��زاد االل�ك�تروين ب�إلغاء ال�صفقة‪ .‬و�أ� �ش��ارت ال�صحيفة‬ ‫�إىل �أن الطفل وليام ما ي��زال يحلم �أن يكون مديراً مل�صنع �إع��ادة تدوير‬ ‫القمامة عندما يكرب‪ ،‬على الرغم من �أن��ه فقد �شاحنة جمع القمامة‪،‬‬ ‫وميلك جمموعة وا�سعة من �ألعاب �شاحنات وحاويات القمامة‪ ،‬ويراقب‬ ‫عمال النظافة بحما�س �أثناء جمعهم القمامة من منزل عائلته يف بلدة‬ ‫باك�ستون يف مقاطعة كيمربيدج�شاير‪.‬‬ ‫ون�سبت �إىل فلري والدة الطفل البالغة من العمر ‪ 45‬عاماً قولها �إن‬ ‫وليام «مهوو�س ب�شاحنات القمامة‪ ..‬وا�شرتى ال�شاحنة من مزاد (�إيباي)‪،‬‬ ‫وا�ضطررت �إىل التو�سل �إىل ادارته لإلغاء ال�صفقة التي تثري �ضحكي الآن‬ ‫كلما مرت بخاطري»‪.‬‬

‫ابن وزير عراقي يمنع طائرة ركاب‬ ‫من الهبوط يف بغداد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع � � �ل � � �ن� � ��ت �� �ش ��رك ��ة‬ ‫ط�يران ال�شرق الأو�سط‬ ‫ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة اخل�م�ي����س �أن‬ ‫�إحدى طائراتها املتجهة‬ ‫�إىل ب� �غ ��داد ع � ��ادت �إىل‬ ‫ب �ي��روت‪ ،‬ب �ع��دم��ا تبلغت‬ ‫م��ن ال�سلطات العراقية ب�أنها ممنوعة م��ن ال�ه�ب��وط‪ ،‬م��ا مل يكن جنل‬ ‫وزير النقل العراقي على متنها‪ ،‬م�شرية �إىل �أن الأخري ت�أخر عن موعد‬ ‫إ�ق�لاع الرحلة‪ .‬وقالت ال�شركة «ك��ان من املقرر �أن ت�سري �شركة طريان‬ ‫ال�شرق الأو�سط رحلتها العادية النظامية �أم�س (اخلمي�س) �إىل بغداد‬ ‫والتي حتمل الرقم ‪ ME 322‬ح�سب اجل��دول املقرر لها �سابقاً‪ .‬وبالفعل‬ ‫�أقلعت الطائرة عند ال�ساعة ‪ 12,46‬بالتوقيت املحلي (‪ 10,46‬تغ) متوجهة‬ ‫�إىل بغداد”‪ ،‬بح�سب بيان ن�شرته الوكالة الوطنية ل�ل�إع�لام اللبنانية‬ ‫الر�سمية‪ .‬و�أ�شارت ال�شركة �إىل �أنه “متت املناداة على راكبني من ركابها‬ ‫وذل��ك بح�سب الإج��راءات والأنظمة العاملية املتبعة‪� ،‬إال �أن الراكبني مل‬ ‫ي�ستجيبا للنداء‪ ،‬ونتج من ذلك ت�أخر �إقالع الطائرة عن موعدها دقائق‬ ‫عدة”‪ .‬و�أ�ضافت “بعد مرور نحو ‪ 20‬دقيقة حيث كانت ال تزال يف الأجواء‪،‬‬ ‫علمت �شركة امليدل �إي�ست من مدير حمطتها يف مطار بغداد �أن الطائرة‬ ‫منعت من الهبوط يف مطار بغداد بطلب من �سلطات الطريان املدين‬ ‫املخت�صة هناك‪� ،‬إذا مل يكن على متنها الراكب الذي تبني الحقا �أنه ابن‬ ‫وزير النقل العراقي” هادي العامري‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت “ا�ضطرت الطائرة �إىل العودة �إىل مطار بريوت و�إلغاء‬ ‫الرحلة �إىل بغداد”‪ .‬و أ�ف��ادت ال�شركة �أنها جت��ري ات�صاالت بال�سلطات‬ ‫العراقية “لتو�ضيح الأم��ر‪ ،‬لأن هذا املو�ضوع قد ت�سبب بخ�سائر مادية‬ ‫ت�شغيلية للطائرة وجدول رحالت ال�شركة وركابها”‪.‬‬

‫اكتشاف أضخم ديناصور مفرتس عاش يف أوروبا‬ ‫اجلزيرة نت‬ ‫قال عاملا حفريات برتغاليان �إنهما‬ ‫عرثا على حفريات ملا يعتقد �أن��ه جن�س‬ ‫ج��دي��د لأ��ض�خ��م دي�ن��ا��ص��ور آ�ك ��ل للحوم‬ ‫عا�ش يف �أوروبا خالل الع�صر اجلوار�سي‬ ‫�أي قبل ‪ 150‬مليون �سنة‪.‬‬ ‫وي���ص��ف ع��امل احل�ف��ري��ات بجامعة‬ ‫نوفا دي ل�شبونة بالربتغال كري�ستويف‬ ‫هندريك�س ه��ذا ال��دي�ن��ا��ص��ور ب ��أن��ه ك��ان‬ ‫مهيبا ول��ه ق��دم��ان وي �ت�راوح وزن ��ه بني‬ ‫�أرب�ع��ة وخم�سة أ�ط�ن��ان‪ ،‬ول��ه ر�أ���س طوله‬ ‫‪ 1.2‬مرت به ف ّكان كبريان و�أ�سنان ب�شكل‬ ‫الن�صل طول كل منها ع�شرة �سنتمرتات‪،‬‬ ‫مما يعطي انطباعا ب�أنه ك��ان على قمة‬ ‫ال�سل�سلة الغذائية يف ع�صره‪.‬‬ ‫كما قال �إن طول هذا الدينا�صور‪،‬‬ ‫الذي �أطلقا عليه ا�سم "تورفو�سورو�س‬ ‫جورين"‪ ،‬ك��ان يبلغ ع�شرة �أم�ت��ار‪ ،‬و�إن��ه‬ ‫رمبا كان يك�سوه نوع من الري�ش‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف هندريك�س �أم�س الأرب�ع��اء‬ ‫"كان من الأف�ضل حقا �أال جتد نف�سك‬ ‫يف طريق هذا الدينا�صور الكبري الآكل‬ ‫اللحوم" ف �ق��د ك ��ان ح �ي��وان��ا مفرت�سا‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ع �م�لاق��ا ي �ت �غ��ذى ع �ل��ى ف��رائ ����س ك�ب�يرة‬ ‫احل �ج��م م �ث��ل ال ��دي �ن ��ا� �ص ��ورات الآك �ل��ة‬ ‫الع�شب‪ .‬وقال عامل احلفريات �أوكتافيو‬ ‫ماتيو�س‪ ،‬وهو �أي�ضا من جامعة نوفا دي‬ ‫ل�شبونة‪� ،‬إن تورفو�سورو�س جورين كان‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫يجوب يف ذلك الع�صر املنطقة التي كانت‬ ‫دلتا نهر خ�صبة غنية باملياه املتجددة‬ ‫والنباتات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف �أن امل�ن�ط�ق��ة ك��ان��ت مليئة‬ ‫ب��ال��دي �ن��ا� �ص��ورات وال ��زواح ��ف ال�ط��ائ��رة‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫وال� �ط� �ي ��ور وال �ت �م��ا� �س �ي��ح وال �� �س�لاح��ف‬ ‫واحل � �ي� ��وان� ��ات ال �ث ��دي �ي ��ة‪ ،‬م �� �ش�ي�را �إىل‬ ‫�أن ت��ورف��و� �س��ورو���س ج� ��ورين ك ��ان مثل‬ ‫دينا�صور "تي‪.‬ريك�س" بت�س ُّيده ع�صره‬ ‫ولكنه عا�ش قبل الأخ�ير بنحو ثمانني‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫مليون �سنة‪ .‬و�أو� �ض��ح ال�ع��امل��ان �أن ه��ذا‬ ‫ه��و ث ��اين ن ��وع م��ن أ�ن � ��واع ال��دي�ن��ا��ص��ور‬ ‫تورفو�سورو�س حيث ك��ان النوع الآخ��ر‬ ‫وه��و ت��ورف��و��س��ورو���س ت��ان��ري يعي�ش يف‬ ‫ذلك الع�صر يف �أمريكا ال�شمالية‪ ،‬وهما‬ ‫يختلفان يف عدد الأ�سنان وحجم و�شكل‬ ‫وبنية عظام الفك‪.‬‬ ‫وي� � �ق � ��ول ه� �ن ��دري� �ك� �� ��س رغ � � ��م �أن‬ ‫ت��ورو� �س��ورو���س ج ��ورين ي�ع�ت�بر �أ��ض�خ��م‬ ‫ال��دي�ن��ا��ص��ورات امل�ف�تر��س��ة املكت�شفة يف‬ ‫�أوروبا ف�إنه لي�س �أ�ضخم الدينا�صورات‬ ‫امل �ف�ت�ر� �س ��ة امل� �ع ��روف ��ة ع �ل ��ى م �� �س �ت��وى‬ ‫العامل‪ ،‬فدينا�صورات تريانو�سورو�س‪،‬‬ ‫وك � � ��ارت� � � ��� � � �ش � � ��اردون� � � �ت � � ��و�� � � �س � � ��ورو� � � ��س‪،‬‬ ‫وغ� �ي� �غ ��ان ��وت ��و�� �س ��ورو� ��س م� ��ن ال �ع �� �ص��ر‬ ‫الطبا�شريي كانت �أ�ضخم‪.‬‬ ‫وك���ش��ف �أن ب��اح��ث ح�ف��ري��ات ه��اوي��ا‬ ‫عرث يف عام ‪ 2003‬على بقايا الدينا�صور‬ ‫اجل��دي��د يف م�ن�ح��درات �صخرية ببلدة‬ ‫لورينيا الواقعة على بعد ‪ 72‬كيلومرتا‬ ‫�شمايل ل�شبونة‪ ،‬م�ضيفا �أن حفريات‬ ‫�أجنة يعتقد �أنها لنف�س ه��ذا النوع من‬ ‫ال��دي �ن��ا� �ص��ورات اكت�شفت ك��ذل��ك ال�ع��ام‬ ‫املا�ضي يف الربتغال‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 16 2586