Page 1

‫غري‬ ‫م‬ ‫خ‬ ‫ص‬

‫مسابقة «احك لي قصة» (‪)4‬‬ ‫م�سابقة هذا العدد‬

‫ص‬

‫مسابقة‬

‫للبيع‬

‫�أما التحدي اجلديد‪ ،‬فيكمن يف �سطور الق�صة اجلديدة التي تبحث عن كاتب يكملها‪ ،‬فتقول‪:‬‬ ‫(با�سقة هي يف الطول‪ ،‬متد جذورها لتنغم�س يف تراب الأر���ض‪ ،‬حتمل فوق الغ�صون �أحالما و�آم��اال‪ ،‬نظر �إليها من بعيد‪،‬‬ ‫و�شاهد تلك التجاعيد املمتدة على اللحاء‪ ،‬نظر �إليها وهو يت�ساءل عن �رس �صمودها‪ ...‬قد كان طفال عندما زرعها‪....‬ثم‬ ‫رحل‪ ،‬وعاد ليجدها �صامدة �صابرة‪).....‬‬

‫الق�صة الفائزة يف احللقة ‪2‬‬

‫وي�سعدنا اليوم ان نقدم لكم الن�ص الفائز باحللقة الثانية من م�سابقتنا‪ ،‬وهو‬ ‫للكاتبة ال�شابة(النوار �سامي ال�شمايلة) وكان ن�صها‪:‬‬ ‫( مل يكن وقع الكلمات يف �أذنه كالكلمات‪ ،‬بل كانت مو�سيقى تهدر بها الأحالم‪،‬‬ ‫لعله كان ينتظر هذه الكلمات منذ زمن‪ ،‬ليثبت ذاته لكنها جاءت الآن‪ ،‬لتن�سج له‬ ‫خيوط الرجولة التي تتحدر بالوفاء‪ ،،‬قد كان رجال‪ ،‬وهو الآن يزداد رجولة‪ ،‬يعد‬ ‫جيو�شه ويت�أهب ملعركة بدات بكلمات‪ ،‬وال يعرف كيف �ستنتهي)‪.........‬‬ ‫�صـوت �أحالمه اجلَـموحة‪ ،‬عا َنـق بنظراته اجلدّ ية القَـلم‬ ‫ا�ستيقظ منت�شياً على َ‬ ‫على ر�صيف املكتب‪� ،‬شعَـر ب�أنه يخَ ـاطب القلم بكلّ كربياء وحتدٍ ‪ ،‬وكان القلم يع ُلـو‬ ‫الورقــة ك�أنه �سيدٌ عليهَــا‪ ،‬كالهمَــا ي�شع ُر بعنفوان احل َيــاة ملّــا يرى الآخر‪.‬‬ ‫�أخ � َذ نف�ساً عميقاً و�أرخَ �ـ��ى نف�س ُه علَــى ال�سرير املتهالك و�أخ � َذ يفكّــر بعنوان‬ ‫لل�صـفحة التاليــة‪ ،‬خاطبَ نف�س ُه قائالً‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫الط�لاق‪� ،‬آنَ يل �أن �أك��ون ك�أبي‪،‬‬ ‫الك�ثر ن�ضوجاً علَــى إ‬ ‫وجبَ �أن تكُـون الورقة أ‬ ‫�ضــاع من العُــمر علَــى جن َبــات الطريق يف املُــزاح‬ ‫احلُــلم كفيلٌ ب�أن �أكُــون‪ ،‬يكفي مَ ــا َ‬ ‫والهزل‪� ،‬آن يل �أن �أكُــون!!‬ ‫تلك طريقــاً يو�صل ُه ملراده‪ ،‬فكّــر مليــاً يف �أولــى‬ ‫يُـحاول �أن يجعَــل من متتماتــ ِه َ‬ ‫خطواتــه‪ ،‬و�أخ� َذ ين�سجُ يف خميلتــ ِه �شـبه طريـق تقُــوده �إلــى ح َيــاة �أبيه التي كانت‬ ‫وال تزال حياتــ ُه ومعنــى وجوده‪� ،‬أغدق يف تذكــر �أبيــه وكل ما كانَ يفعلــه؛ حركاتــه‪،‬‬ ‫ت�صرفـاته‪� ،‬أقـوالــه‪ ،‬مظهــره‪ ،‬كل �شيء‪ ،‬حتّــى غ�سلت دمُ ــوعه تلك الذكريــات ب�أمنيــَات‬ ‫العَــودة‪ ،‬كم كان لأبـي ِه �أثـر علَـى ح َيــاته‪ ،‬و�أكثــر ما كَــان يذكــره هو عندما كان �أبوه‬ ‫ي أ�تــي بك َتــاب ظهرت عليه مالمح ال�شيب والإنهاك مع ال ّزمـن ليقر�أ علَـى م�سامع ِه‬ ‫ق�ص�ص جناح وبع�ض الأمور عن احلياة مل يكُــن ليدركهَــا وحده‪ ،‬ن�ســي �أن القَـدر لن‬ ‫َ‬ ‫يعي�ش كلّ ح َيــاته يف كنـف �أبيــه‪ ،‬ولن ميكثَ �أباه مدى الدهر حتّــى يعلمَـه‬ ‫ين َتـظر �أن‬ ‫َ‬ ‫ـرف يقينـاً �أن �أباه كان يحَ ــاول �أن ير�سلَـه ملدر�سَ ــة‬ ‫كلّ �شيء‪ ،‬نـاظر �أيّــامه ال�سّ ـالفة وع َ‬ ‫احل َيــاة ليتعلـم ما ال ي�ستطي ُع تعلمَــه �إال بالتجــربة وخو�ض مغامرات احلياة‪ ،‬فجَ ـاء‬ ‫احلُـلم ليعيد لـرُوحــه ر�شاقتهَــا و�صباهَ ـا بع َد املمَــات!!‬ ‫غادر �سمري البيت علَـى �أمل �أن يلقَــى ال�شيخ رافع �أعـ ّز �أ�صدقَــاء والد ِه ليُـخرب ُه‬ ‫يعرف عَـن �أبــيه الكثيــر‪ ،‬بحثَ عنــ ُه‬ ‫عَـما يعرفه عنــه‪ ،‬كان متيقّـناً �أن ال�شيخ رافع‬ ‫ُ‬ ‫ليجد ُه كاملعتاد �أما َم دكّـانه‪،‬‬ ‫يجل�س على كر�سيّ خ�شبيّ يحتا ُج لأويل قوّة كي يحملوه‬ ‫ُ‬ ‫يجل�س‬ ‫لثقل وزنـــه‪ ،‬كي ي�ضمَـن ال�شيخ �أال يحرك ُه �أو ي�سرق ُه �أحد من �أمام الدّ كان‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫متكئاً بر�أ�ســ ِه على عكّــازه وي�ض ُع ب�إحدى يدي ِه كتاباً يقر�ؤه بعينيه دونَ �أن ينطق‬ ‫ال لل�شيخ فلَــم ينتبــه حل�ضوره‪،‬‬ ‫بحــرف واحد‪،‬‬ ‫وقف �سمري على باب الدكّــان مقاب ً‬ ‫َ‬ ‫نق�ص العَــافيــة وكرث ُة ال�شّ ــقاء‪ ،‬كانَ‬ ‫كَـان يطال ُع ال�شيخ بكل معالــم وجهه التي �أرقهَــا ُ‬ ‫يبحثُ عن مالمح �أبيه يف وجه ال�شيخ‪ ،‬يطالع كلّ تف�صيل يف �إمياءات ِه ع ّلــه ي�ستذكــر‬ ‫ني مات �أبوه!‬ ‫معَـا َ‬ ‫مل روحــ ِه التي غادرته ح َ‬ ‫ا�ستيقظ م��ن ��س��راب ال�سهو ال��ذي ك��ان يقب ُع بـه ليج َد ال�شّ ــي َخ ينـظ ُر �إليــ ِه‬ ‫َ‬ ‫م�ستغـرباً من نظـرات ِه �إليــه‪ ،‬تغَــا�ضـى �سَ ـمري عن املوقف و�س ّلـم علَـى ال�شيخ فرد ال�شيخُ‬ ‫ال�ص ِ‬ ‫ً‬ ‫مت التي ملأت املكَــان‪:‬‬ ‫حالة‬ ‫َـاء‬ ‫ال�سّ ــالم‪ ،‬قَـال‬ ‫ه‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫حماو‬ ‫ال�شيخُ‬ ‫ّ‬ ‫�ك جم�ت�ه��داً فهل بقَـي‬ ‫جل�ـ�ـ��ام�ع��ة‪ ،‬ع�ه��دت� َ‬ ‫�ف ح��ال� َ‬ ‫�ف ه��ي ا َ‬ ‫�ك ي��ا �سَ ـمري‪ ،‬وك �ي� َ‬ ‫ك�ي� َ‬ ‫احلَـال كمَــا هو؟!‬ ‫ب�صـوت �أنهكَــ ُه الرّجاء‪:‬‬ ‫قَــال �سمري بكلّ ت�أكيد يا َعــم و�أف�ضـل من قبل‪�..‬أكمَـل َ‬ ‫جئتك بطلب ال يقد ُر عليــه �سواك فهل جتيب طلبي �أم تر ّدنــي؟!‬ ‫َ‬ ‫ال�شيخ‪� :‬إن كَـان بالو�سع فحيّــاك‪.‬‬ ‫�سمري‪� :‬أخربين عَـن �أبي يا عَـم‪.....‬‬ ‫ال�شيخ‪� :‬أبيك!!‬ ‫ال�صدوق‪� ،‬أمل يكن يخربكَ بكلّ تفا�صيـل ح َيــاته‪،‬‬ ‫ألي�س �صديقك ّ‬ ‫�سمري‪ :‬نعَــم �أبــي‪َ � ،‬‬ ‫�ألـم تتعلمَــا مع َنــى احل َيــا ِة معـاً‪� ،‬أمل تخو�ضـا مغامراتكُـما معاً‪ ،‬لقد خ�سرت ُه قبل �أن‬ ‫كيف جعَـل من جتَـاعيد العُـمر ح َيــاة لأنا�س كثُـر كانوا تائهني ف�أعادهم‬ ‫يخبــرين َ‬

‫«احك لي‬ ‫قصة» (‪)4‬‬ ‫‪16‬‬ ‫�صفحـــــــــــــة‬

‫الأحد ‪ 1‬جمادى الأوىل ‪ 1435‬هـ ‪� 2‬آذار‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫العدد ‪2580‬‬

‫روسيا تتهيأ لتدخل عسكري يف أوكرانيا‬

‫م�سلحون بلبا�س ع�سكري ي�سيطرون على مطار عا�صمة القرم (الأنا�ضول)‬

‫مو�سكو ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أق��ر جمل�س حكام املناطق الرو�سية(جمل�س‬ ‫ال �� �ش �ي��وخ) يف ال�ب�رمل ��ان ط �ل��ب ال��رئ �ي ����س ال��رو� �س��ي‬ ‫فالدميري بوتني ا�ستخدام قوات رو�سية يف �أوكرانيا؛‬ ‫مت�ه�ي��دا ل�ت��دخ��ل ع���س�ك��ري رو� �س��ي وا� �س��ع‪ ،‬فيما دع��ا‬ ‫الرئي�س الأوك��راين امل�ؤقت على الفور �إىل اجتماع‬ ‫طارئ لقادة الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫وجاء هذا الإقرار بت�صويت �شامل‪ ،‬بعد �أن �أقرت‬

‫ال�سيا�سي هناك تهديدا مبا�شرا للم�صالح الرو�سية‬ ‫وللأوكرانيني من �أ�صل رو�سي‪.‬‬ ‫وكان الكرملني نقل عن بوتني قوله يف الطلب‬ ‫من الربملان "يف ما يتعلق بالو�ضع اال�ستثنائي يف‬ ‫�أوك��ران �ي��ا وال�ت�ه��دي��د ال ��ذي ي�ط��ال ح�ي��اة امل��واط�ن�ين‬ ‫الرو�س‪� ،‬أتقدم �إىل جمل�س حكام املناطق الرو�سية‬ ‫بطلب ال�ستخدام ق��وات االحت��اد ال��رو��س��ي امل�سلحة‬ ‫على الأرا� �ض��ي الأوك��ران �ي��ة �إىل ح�ين ع��ودة الو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي يف هذا البلد �إىل طبيعته"‪.‬‬

‫«املعلمني» من أمام رئاسة الوزراء‪« :‬نظام الخدمة املدنية ساقط»‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫دع ��ا جم�ل����س ن �ق��اب��ة امل �ع �ل �م�ين ور�ؤ� � �س� ��اء ف��روع�ه��ا‬ ‫باملحافظات اىل ا�سقاط نظام اخل��دم��ة املدنية ال��ذي‬ ‫عدلته احلكومة م�ؤخرا‪ ،‬مهددين بالت�صعيد يف حال مل‬ ‫يتم الرتاجع عن �إقراره‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف ر�ؤ� �س��اء ال �ف��روع ن �ظ��ام اخل��دم��ة باجلائر‬

‫والعريف واملجحف بحق موظفي الدولة عامة واملعلمني‬ ‫خا�صة‪ ،‬م�شددين على �أنه يكر�س نظام عبودية ل�صناع‬ ‫القرار يف احلكومة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل وقفة احتجاجية و�صفت بالرمزية‬ ‫نفذها جمل�س نقابة املعلمني ور�ؤ�ساء فروعها �أم�س على‬ ‫دوار املعلم املقابل ملقر رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫واك ��د ن��ائ��ب نقيب املعلمني ح���س��ام م�شة �أن تلك‬

‫املديرون يتزايدون‬ ‫يف اململكة واملزارعون يتناقصون‬ ‫نبيل حمران‬ ‫ت�ضاعف ع��دد امل���ش��رع�ين وامل��دي��ري��ن خم�س‬ ‫مرات خالل ع�شر �سنوات‪ ،‬بينما تراجعت �أعداد‬ ‫امل��زارع�ين ب��أك�ثر م��ن الثلث ‪-‬ح�سب �أرق��ام دائ��رة‬ ‫الإح�صاءات العامة‪.-‬‬ ‫وت�ظ�ه��ر �أرق ��ام ال��دائ��رة �أنّ ن�سبة امل�شرعني‬ ‫وموظفي الإدارة العليا ارتفعت من ‪ 0.1‬يف املئة‬ ‫م��ن امل�شتغلني ع��ام ‪� 2004‬إىل ‪ 0.6‬يف امل�ئ��ة ع��ام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫زاد �أع��داد املتخ�ص�صني خ�لال نف�س الفرتة‬ ‫بنحو ‪ 0.44‬يف املئة؛ �إذ ارتفع ن�سبتهم من القوى‬ ‫العاملة من ‪ 17.1‬يف املئة عام ‪� 2004‬إىل ‪ 24.6‬يف‬ ‫املئة عام ‪ ،2012‬بينما ت�ضاعف �أع��داد الباعة‪� ،‬إذ‬ ‫ارتفعت ن�سبتهم م��ن ‪ 14.5‬يف املئة �إىل ‪ 28.9‬يف‬ ‫املئة خالل نف�س الفرتة‪.‬‬ ‫وم �ق ��اب ��ل ت ��زاي ��د م��وظ �ف��ي الإدارة ال�ع�ل�ي��ا‬

‫واملتخ�ص�صني‪ ،‬احتلت �أعداد الفنيني واحلرفيني‬ ‫وامل ��زارع�ي�ن وم���ش�غ�ل��ي الآالت �أك �ث�ر م��ن ال�ث�ل��ث‬ ‫باملتو�سط‪.‬‬ ‫فرتاجعت ن�سبة الفنيني من القوى العاملة‬ ‫م��ن ‪ 11.7‬يف امل �ئ��ة ع ��ام ‪� 2004‬إىل ‪ 7.9‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫بينما تراجعت ن�سبة امل��زارع�ين م��ن ‪ 2.3‬يف املئة‬ ‫من القوى العاملة �إىل ‪ 1.4‬يف املئة خالل نف�س‬ ‫الفرتة‪.‬‬ ‫�أم��ا احل��رف�ي��ون وم�شغلو الآالت والعاملون‬ ‫يف املهن الأول�ي��ة‪ ،‬فرتاجعت ن�سبتهم من القوى‬ ‫العامة من ‪ 18.3‬يف املئة‪ ،‬و‪ 12.6‬يف املئة‪ ،‬و‪17.2‬‬ ‫يف املئة عام ‪� 2004‬إىل ‪ 13.7‬يف املئة‪ ،‬و‪ 10.4‬يف املئة‬ ‫و‪ 6.3‬يف املئة عام ‪ 2012‬على الرتتيب‪.‬‬ ‫وبني هذا وذلك‪ ،‬حافظ الكتبة على ن�سبتهم‬ ‫من القوى العاملة يف اململكة؛ �إذ زادت بنحو ‪1.6‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬وارت �ف �ع��ت م��ن ‪ 6.1‬يف امل�ئ��ة م��ن ال�ق��وى‬ ‫العاملة عام ‪� 2004‬إىل ‪ 6.2‬يف املئة عام ‪.2012‬‬

‫التغري املناخي يفرض الجفاف ويعجل «الخماسيني»‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫ت�ن�ب� أ� م��وق��ع ط�ق����س ال �ع��رب امل�خ�ت����ص يف ر��ص��د‬ ‫الأحوال اجلوية املحلية بدخول منخف�ض خما�سيني‬ ‫يعمق حالة االنحبا�س املطري التي تعي�شها اململكة‬ ‫الم� �ط ��ار خ�ل�ال مو�سم‬ ‫م��ع ت��راج��ع ن���س��ب ه �ط��ول أ‬ ‫ال�شتاء احلايل‪.‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ال � ��ذي ع� ��زا ف �ي��ه خ �ب��راء �أ� �س �ب��اب‬ ‫االن �ح �ب��ا���س امل �ط��ري �إىل ظ��اه��رة ال�ت�غ�ير امل�ن��اخ��ي‪،‬‬ ‫الناجمة ع��ن زي ��ادة يف ان�ب�ع��اث��ات ال �غ��ازات الدفيئة‬

‫يف طبقات اجل��و‪ ،‬وه��و ما ينعك�س �سلبا على املو�سم‬ ‫املطري ب�شكل ع��ام‪� ،‬أ�شار «طق�س العرب» �إىل حالة‬ ‫اجل �ف ��اف ال �� �ش��دي��د يف الأردن‪ .‬وي� �ب ��د�أ امل�ن�خ�ف����ض‬ ‫اخلما�سيني العميق اليوم من خالل توا�صل ارتفاع‬ ‫درج ��ات احل� ��رارة ف��وق معدلها مب�ث��ل ه��ذه ال�ف�ترة‬ ‫من العام‪ ،‬مع اندفاع رياح حمملة بالغبار والأتربة‬ ‫يف امل�ن��اط��ق ال���ص�ح��راوي��ة‪ .‬ويف ال���س�ي��اق‪ ،‬ق��ال نقيب‬ ‫املهند�سني الزراعيني املهند�س حممود اب��و غنيمة‬ ‫�إن االعالن املبكر حلالة اجلفاف يف اململكة لن‬ ‫تكون الع�صا ال�سحرية لإنقاذ القطاع‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫األردن يحتل املركز الـ‪ 67‬عامليا بـ«الرفاهية املادية»‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬

‫اح�ت��ل الأردن امل��رت�ب��ة ال� �ـ‪ 67‬ع��امل�ي��ا م�ستوى‬ ‫ال �ع ��امل يف م ��ؤ� �ش��ر ال��رف��اه �ي��ة امل ��ادي ��ة‪ ،‬بح�سب‬ ‫امل�ؤ�شر ال�صادر عن �شركة "ناتيك�سي�س" العاملية‬ ‫الفرن�سية لإدارة الأ�صول‪ .‬وجاء االردن يف املرتبة‬ ‫ال�ساد�سة عربيا على م��ؤ��ش��ر ال��رف��اه�ي��ة امل��ادي��ة‪،‬‬ ‫و�سبقه دول االمارات وقطر والكويت وال�سعودية‬ ‫والبحرين‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق برتتيب الدول العربية‪ ،‬فقد‬ ‫ت�صدرت االم��ارات و�شغلت املركز االول عاربيا‬ ‫و‪ 26‬ع��امل�ي��ا وف �ق��ا ل�ل�م��ؤ��ش��ر االج �م��ايل ال�ع��امل��ي‬ ‫ل�ل�ت�ق��اع��د ل �ع��ام ‪ ،2014‬وج ��اءت ق�ط��ر يف امل��رك��ز‬

‫الثاين عربيا وال �ـ‪ 31‬عامليا‪ ،‬والكويت يف املركز‬ ‫ال �ث��ال��ث وال �� �س �ع��ودي��ة يف امل��رك��ز ال��راب��ع ع��رب�ي��ا‬ ‫والـ‪ 45‬عامليا‪ .‬و�شغلت البحرين املركز اخلام�س‬ ‫ع��رب�ي��ا وال � �ـ‪ 57‬ع��امل�ي��ا‪ ،‬االردن امل��رك��ز ال���س��اد���س‬ ‫عربيا وال� �ـ‪ 67‬ع��امل�ي��ا‪ ،‬ول�ب�ن��ان يف امل��رك��ز ال�سابع‬ ‫عربيا وال �ـ‪ 72‬عامليا‪ ،‬اجلزائر يف املركز الثامن‬ ‫ع��رب�ي��ا وال � �ـ‪ 78‬ع��امل�ي��ا‪ ،‬ليبيا يف امل��رك��ز التا�سع‬ ‫عربيا وال� �ـ‪ 80‬ع��امل�ي��ا‪ ،‬تون�س يف امل��رك��ز العا�شر‬ ‫عربيا والـ‪ 85‬عامليا‪.‬‬ ‫وج ��اءت م�صر يف امل��رك��ز احل ��ادي ع�شر عربيا‬ ‫والـ‪ 88‬عامليا‪ ،‬املغرب يف املركز ‪ 12‬عربيا والـ‪ 97‬عامليا‪،‬‬ ‫ال �ع��راق يف امل��رك��ز ‪ 13‬ع��رب�ي��ا وال � �ـ‪ 106‬عامليا‪،‬‬ ‫اليمن يف املركز ‪ 14‬عربيا والـ‪ 117‬عامليا‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫الوقفة هي رمزية فقط‪ ،‬ومل حت�شد لها فهي خا�صة‬ ‫بالهيئات االدارية‪.‬‬ ‫و��ش��دد م�شة على ع��دم ق�ب��ول الظلم ال��ذي يوقعه‬ ‫ذلك النظام على املعلمني‪ ،‬متعهدا بالت�صدي له‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان احل��راك انتزع نقابة املعلمني انتزاعا‪ ،‬دون منة‬ ‫او منحة م��ن اح��د‪ ،‬وه��و ك��ذل��ك ق��ادر على ن��زع حقوق‬ ‫املعلمني‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫املنتجات الزراعية‬ ‫اإلسرائيلية تظهر‬ ‫يف األسواق املحلية‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬

‫ظ� �ه ��رت م �ن �ت �ج��ات زراع� �ي ��ة‬ ‫ا��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف الأ�� �س ��واق املحلية‬ ‫ال�شهر املا�ضي بكميات و�صلت اىل‬ ‫‪ 22.327‬طنا ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫ودخ �ل��ت ه��ذه امل�ن�ت�ج��ات عرب‬ ‫ت �� �ص��اري��ح ا�� �س� �ت�ي�راد م ��ن وزارة‬ ‫ال ��زراع ��ة حل �� �س��اب جت ��ار ال�ق�ط��اع‬ ‫اخل ��ا� ��ص‪ .‬وك �� �ش �ف��ت �إح �� �ص��ائ �ي��ات‬ ‫وزارة ال��زراع��ة �أن ك�م�ي��ات اجل��زر‬ ‫ال �ت ��ي دخ �ل ��ت الأ�� � �س � ��واق امل�ح�ل�ي��ة‬ ‫بلغت ‪ 1542‬ط�ن��ا‪ ،‬و‪ 772‬ط�ن��ا من‬ ‫البطاطا‪ ،‬واالف��وك��ادو ‪ 73‬ط ًنا‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين ن��اه��زت ك�م�ي��ات ال�ك��اك��ا ‪256‬‬ ‫ط ًنا‪ .‬يذكر �أن مزارعي البطاطا‬ ‫احتجاجا‬ ‫ه��ددوا بحرق �أنف�سهم؛‬ ‫ً‬ ‫على فتح وزارة الزراعة باب‬ ‫اال�سترياد على م�صراعيه‪3 .‬‬

‫الفائزة النوار �سامي ال�شمايلة ب�صحبة والدها تت�سلم‬ ‫جائزتها من املدير املايل الزميل حممد كمال ر�شيد‬

‫للح َيــاة‪� ،‬أل�ستُ �أوىل النّــا�س مبعرفتــه؟!‬ ‫�أخربين �إذاً!!‬ ‫ابت�سَ ــم ال�شيخُ وقَـال مازحــاً‪ :‬ال بدّ و�أنك حلمتَ بــ ِه ليلَـة �أمــ�س حتّــى َتـ�أتيني‬ ‫ال�صــباح الباكر لأخربك عنه!!‬ ‫يف ّ‬ ‫ني لينري طريقَ الهداي ِة لهُــم‬ ‫وا�صـل ال�شيخُ قائالً‪ :‬كانَ �أبوكَ ي�ستقـبلُ التّــائه َ‬ ‫دونَ ثَـمن �أو مقَــابل‪�.......‬أكمَــل ال�شيخُ كالمَ ــه وا�سرت�سلَ باحلديث عن والد �سمري‬ ‫وكالهمَــا غَ ــارقٌ يف احلـرف املندفع من فــم ال�شيخ دونَ مقدّ مــات‪ ،‬اجنــرفت �أدمُ ـع‬ ‫ــرف �أباه للم ّر ِة الأولــى‪.‬‬ ‫�سمري نح َو مالذهَ ــا الأخيـر‪ ،‬خَ جـل من نف�سه‪ ،‬وكــ�أنه يع ُ‬ ‫ودّعتني �أبتا ُه يف وجع الدّ نا‬ ‫فجعلت قلبي بالفراق �سقيما‬ ‫غ�ص ًة‬ ‫وتركتَ بَعدَكَ فوق بُعدِ كَ ّ‬ ‫جتتاحني حتى غدوتُ عليال‬ ‫منك دونَ ملل �أو �ضجَ ـر‪ ،‬ال تكُــن �سَ اكن حُ لمي دون �أن �أقدر‬ ‫أينك �أبتي �أنهلُ‬ ‫َ‬ ‫� َ‬ ‫أينك يا رفيق الروح والدّ رب؟!‬ ‫ـك وتقبيل ر�أ�سك‪َ � ،‬‬ ‫على �ضمّ َ‬ ‫جمل�س ال�شيخ يخاطب نف�سَ ــه‪ ،‬ت��ار ًة ندمـاً و�أخــرى عزمـاً على‬ ‫غَ ـادر �سمري‬ ‫َ‬ ‫التغيري لي�صب َح كمَــا �أراد ُه �أبوه دومــاً‪ ،‬تذكّـر الك َتــاب الذي كانَ يقر�أ له �أبوه منه‪،‬‬ ‫علَــى عجلٍ ذهب �إىل البيت ليبحثَ عَـن الكتاب فوجد ُه على هيئته وقد ازدادت �شيبته‬ ‫وزادت َتـجاعيدُ غالفه‪ ،‬فتحــ ُه ليج َد �أبا ُه قَـد دوّن مالحظات بجانب كل معلومـةٍ �أو‬ ‫ق�صــة قر�أهَ ــا لـه م�ؤرخــة باليوم وال�سّ ــاعة‪ ،‬بع�ضهَــا كانَ يف �سنّ الثّــامنة وما يزيد!‬ ‫ّ‬ ‫حب وكلمةٍ مل تنب�ض �إال بالأبوة كان‬ ‫متعّــن بكلّ حلظَ ــات ح َيـاته‪ ،‬بكلّ وقفــة ّ‬ ‫ير�سلهَــا له والده‪ ،‬تذكّــر كل ت�صــرفات ِه ال�سّ ــاذجـة وحماقات ِه التي كانت دونَ مربر!‬ ‫�صـدره ليُـ�شب َع ا�شتياقه املت�أخر‪ ،‬حَ ــاولَ �أن ي�شمّ رائحَ ــة �أبيه‬ ‫�ضمّ الك َتــاب �إلــى َ‬ ‫ح�ضـن‬ ‫ني غُ ــبار الكتاب‪ ،‬كت َم �أنفا�س بكَــائه‪ ،‬ا�سرتخـى على ال�سرير‪َ ،‬‬ ‫باحثاً عنهَــا ب َ‬ ‫أح�ضــان‬ ‫الك َتــاب واحتواه بكلّ ما �أوتي من ح َنــان �أغمـ�ض عيونــه وحَ ــاولَ �أن يغفُــو يف � َ‬ ‫الك َتــاب‪ ،‬عله يجدُ �أباه يف حلم �آخــر لريجتي منــ ُه عذراً وطريقاً للنّــجاة!‬

‫حتذيرات للطلبة الأردنيني ب�أوكرانيا من اخلروج ليل‬

‫الطلبة األردنيون بأوكرانيا يشتكون‬ ‫إهمال «امللحقية» يف القرم‬ ‫�أحمد رجب و�أمين ف�ضيالت‬

‫جلنة االم��ن وال��دف��اع يف املجل�س طلب ب��وت�ين بعد‬ ‫قليل من �إعالن الكرملني عن �إر�ساله �إىل الربملان‪،‬‬ ‫وقد تناوب ر�ؤو�ساء اللجان يف الربملان الرو�سي على‬ ‫�إل�ق��اء كلمات ت� ؤ�ي��د تدخال رو�سيا مبا�شرا يف �شبه‬ ‫ج��زي��رة ال�ق��رم بجنوب �أوك��ران�ي��ا‪ ،‬و��ش��ددت الكلمات‬ ‫ع�ل��ى اع�ت�ب��ار ع��زل ال��رئ�ي����س الأوك � ��راين ع�م�لا غري‬ ‫�شرعي‪.‬‬ ‫وه��اج��م ن ��واب رو� ��س ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ب�سبب‬ ‫موقفها من الأزم��ة الأوكرانية‪ ،‬واعتربوا التغيري‬

‫�إعداد‪ :‬عناية خالد �أ�سعد‬

‫ا�شتكى طلبة �أردنيون مقيمون يف �شبه جزيرة‬ ‫القرم باوكرانيا‪ ،‬ما �أ�سموه جتاهل امل�ست�شار الثقايف‬ ‫�أح�م��د التلهوين �أو� �ض��اع الطلبة املقيمني يف �شبه‬ ‫جزيرة ال�ق��رم‪ ،‬وي��در���س غالبيتهم يف جامعة القرم‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة احل�ك��وم�ي��ة‪ .‬وي�ب�ل��غ اج �م��ايل ع��دد الطلبة‬ ‫االردنيني يف اوكرانيا حوايل اربعة �آالف وخم�سمائة‬ ‫ط��ال��ب وط��ال �ب��ة ي��در���س غ��ال�ب�ي�ت�ه��م التخ�ص�صات‬ ‫الطبية‪ ،‬حيث يتوجه ‪ 700‬طالب اردين �سنويا اىل‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫وبح�سب طالب الطب �أحمد اخل��واج��ا ‪-‬املقيم‬ ‫يف �شبه جزيرة ال�ق��رم‪ -‬فقد علقت اجلامعات دوام‬ ‫الطلبة �إىل حني حت�سن الأو��ض��اع الأمنية يف �شبه‬ ‫اجلزيرة‪ ،‬منذ يوم اخلمي�س‪ ،‬م�شرياً يف الوقت ذاته‬ ‫�إىل نية الطلبة �أخ��ذ ن�سخ من امل��واد الدرا�سية من‬

‫قبل عمادة الطلبة‪ ،‬حت�سباً من عدم اع�تراف وزارة‬ ‫التعليم ال �ع��ايل ب���ش�ه��ادات ال �ط�لاب يف ح��ال ق��رروا‬ ‫العودة �إىل اململكة‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قالت املتحدثة الر�سمية با�سم وزارة‬ ‫اخلارجية �صباح الرافعي �إن �أو�ضاع الطلبة الأردنيني‬ ‫يف �أوكرانيا بخري‪ ،‬و�أن وزارة اخلارجية تتابع عرب‬ ‫الح��داث‬ ‫امل�ست�شار الثقايف بكييف �آخ��ر م�ستجدات أ‬ ‫هناك‪ .‬اىل ذل��ك‪ ،‬ح��ذر امل�ست�شار الثقايف لل��أردن يف‬ ‫�أوكرانيا الدكتور �أحمد التلهوين الطلبة الدار�سني‬ ‫يف اجلامعات االكرانية‪ ،‬واملقيمني هناك من التدخل‬ ‫يف ال �� �ش ��ؤون ال��داخ�ل�ي��ة االوك��ران �ي��ة‪ ،‬وامل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫االعت�صامات واال�ضرابات‪ .‬وحث امل�ست�شار التلهوين‬ ‫جميع الطلبة االردن �ي�ي�ن على ع��دم امل���ش��ارك��ة ب��أي‬ ‫نوع من االحتجاجات ال�سيا�سية يف البالد‪ ،‬وجتنب‬ ‫�أماكنها واخ��ذ احليطة واحل ��ذر ل�ي�لا‪ ،‬وذل��ك‬ ‫مل�صلحة الطالب كي ال يكون عر�ضة للأذى‪5 .‬‬

‫«راصد»‪ :‬قرار طرد السفري اإلسرائيلي‬ ‫«سياسي ويحرج الحكومة»‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫اع�ت�بر تقرير لفريق را��ص��د مل��راق�ب��ة �أداء‬ ‫امل�ج��ال����س املنتخبة �أن جم�ل����س ال �ن��واب �سجل‬ ‫يف �أ� �س �ب��وع �أع �م��ال��ه ال���س��اب��ع ع���ش��ر م��ن دورت ��ه‬ ‫ال �ع��ادي��ة الأوىل ق� ��رارا ت��اري �خ �ي��ا‪ ،‬ه��و ال�ث��اين‬ ‫م��ن ن��وع��ه يف جم�ل����س ال �ن��واب احل ��ايل عندما‬ ‫�أق��ر بالأغلبية ق��رارا يو�صي للحكومة بطرد‬ ‫ال���س�ف�ير الإ� �س��رائ �ي �ل��ي م��ن ع �م��ان‪ ،‬وا��س�ت��دع��اء‬ ‫ال�سفري الأردين من تل �أبيب؛ احتجاجا على‬ ‫توجهات الكني�ست الإ�سرائيلي ب��إق��رار قانون‬ ‫ينزع مبوجبه ال�سيادة الأردنية على املقد�سات‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة وامل���س�ي�ح�ي��ة يف ال �ق��د���س‪ ،‬وب���س��ط‬ ‫الو�صاية الإ�سرائيلية عليها‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار را� �ص��د �إىل �أن ه ��ذا ال �ق��رار ال��ذي‬

‫ات �خ��ذه امل�ج�ل����س يف ج�ل���س�ت��ه الأرب� �ع ��اء امل��ا��ض��ي‬ ‫كان قرارا �سيا�سيا بامتياز‪ ،‬ي�ستعيد فيه قرارا‬ ‫�سابقا ات�خ��ذه املجل�س يف دورت ��ه غ�ير العادية‬ ‫الأوىل العام املا�ضي؛ احتجاجا على االنتهاكات‬ ‫الإ�سرائيلية للم�سجد الأق�صى‪ ،‬حيث ا�ستدعت‬ ‫احلكومة بنا ًء على ذلك القرار ال�سابق ال�سفري‬ ‫الإ�سرائيلي يف عمان و�سلمته احتجاجا ر�سميا‪،‬‬ ‫غ ��ادر مب��وج �ب��ه ال�ع��ا��ص�م��ة ع �م��ان ألي� ��ام وق�ي��ل‬ ‫يف ح�ي�ن��ه �إن م �غ��ادرت��ه ك��ان��ت ا��س�ت�ج��اب��ة لطلب‬ ‫احل �ك��وم��ة‪� ،‬إال ان ��ه � �س��رع��ان م��ا ع ��اد �إىل مقر‬ ‫�سفارته يف عمان‪.‬‬ ‫ور�أى «را�� �ص ��د» �أن ال� �ق ��رار ال� ��ذي ات �خ��ذه‬ ‫املجل�س ال يلزم احلكومة د�ستوريا بتنفيذه‪� ،‬إال‬ ‫�أنه يبقى ورقة �ضغط مهمة منحها املجل�س‬ ‫للحكومة لرتفعها يف وجه «ا�سرائيل»‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫«عدالة» يمتنع عن زيارة‬ ‫«أبو قتادة» إثر خروق ومضايقات‬ ‫احتجاجا على اخل��روق القانونية لالتفاقية‬ ‫رائد رمان‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة اخل��ا� �ص��ة بت�سليم «�أب � ��و ق �ت��ادة»‪،‬‬ ‫امتنع مركز عدالة للمعلومات القانونية واملربمة بني الأردن وبريطانيا‪.‬‬ ‫�أعلن عن ذلك «�أبوقتادة» نف�سه‪ ،‬يف جل�سة‬ ‫ع��ن زي ��ارة ال�ق�ي��ادي يف ال�ت�ي��ار اجل �ه��ادي عمر‬ ‫حممود عثمان «�أبو قتادة» يف �سجنه «املوقر‪»2‬؛ حماكمته التي عقدتها حمكمة �أم��ن الدولة‬

‫اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬حيث بني «�أبو قتادة» �أن فرق‬ ‫مركز عدالة مل يزره منذ �شهرين؛ احتجاجا‬ ‫على اخل��روق القانونية املتعلقة باالتفاقية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل م�ضايقات –مل يف�صح عنها‪-‬‬ ‫لفريق مركز عدالة باملحكمة وال�سجن‪5 .‬‬

‫«االتصاالت» بصدد مراجعة أسعار املكاملات الدولية الواردة‬ ‫وبينت الهيئة يف �إج��اب��ة ع��ن �س�ؤال‬ ‫نبيل حمران‬ ‫وج� �ه ��ه ال� �ن ��ائ ��ب ن� �� �ص ��ار ال �ق �ي �� �س��ي �أنّ‬ ‫قالت هيئة تنظيم قطاع االت�صاالت معدل العائد ال�شهرية للخزينة على‬ ‫�إنها ب�صدد مراجعة �أ�سعار �إنهاء املكاملات الدقائق الدولية الواردة يبلغ ‪� 504‬آالف‬ ‫الدولية الواردة �إىل الأردن؛ بهدف دعم دي �ن��ار م�ت��أت�ي��ة م��ن امل���ش��ارك��ة ب��ال�ع��وائ��د‬ ‫امل �ف��رو� �ض��ة ع �ل��ى � �ش��رك��ات االت �� �ص��االت‬ ‫�إيرادات اخلزينة‪.‬‬

‫��ض�م��ن رخ �� �ص �ه��م‪ .‬وي �ب �ل��غ م �ع��دل ع��دد‬ ‫الدقائق الدولية ال�صادرة والواردة ‪175‬‬ ‫م�ل�ي��ون دق�ي�ق��ة ��ش�ه��ري��ا جل�م�ي��ع �شبكات‬ ‫االت�صاالت وامل�شغلني‪ ،‬مق�سمة بني ‪82‬‬ ‫م�ل�ي��ون دق�ي�ق��ة واردة و‪ 93‬مليون‬ ‫دقيقة �صادرة‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫موازنات األسر تحاكي الحكومة يف استمرار العجز واالقرتاض وارتفاع الدين‬ ‫حارث عواد‬ ‫مثلما تعاين احلكومات من عجز م�ستمر يف موازناتها‪ ،‬ت�شكو‬ ‫�شريحة ك�برى م��ن املواطنني نف�س امل�شكلة‪ .‬يف الأي ��ام الأخ�ي�رة من‬ ‫كل �شهر عندما تبد�أ الأ�سر مبراجعة ح�ساباتها‪ ،‬وك�أنها تعد موازنة‬ ‫�صغرية‪ ،‬ت�شبه �إىل حد بعيد تلك التي تعدها احلكومة يف كل عام‪.‬‬ ‫الدين العام للدولة ‪-‬بح�سب بيانات وزارة املالية‪ -‬بلغ �أرقاما غري‬ ‫م�سبوقة؛ بو�صوله �إىل ‪ 19‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وارتفع الدين العام مبقدار ‪ 2.484‬مليار دينار خالل �أول ‪� 11‬شهرا‬ ‫من العام املا�ضي؛ �إذ كانت تبلغ قيمته ‪ 16.58‬مليار دينار يف نهاية العام‬ ‫قبل املا�ضي‪.‬‬ ‫يف حني �أن املواطن يعاين من عجز م�ستمر يف موازنته ال�شهرية؛‬ ‫ب�سبب ارتفاع �أ�سعار الغذاء و�أجور النقل والتعليم وايجار ال�سكن‪ ،‬مع‬ ‫ثبات يف دخله ال�شهري‪ ،‬ما ي�ضطره �إىل اللجوء �إىل اال�ستدانة من‬ ‫الق ��ارب املغرتبني) لتغطية العجز‬ ‫ال��ص��دق��اء و أ‬ ‫الداخل �أو اخل��ارج ( أ‬ ‫امل�ستمر يف موازنته ال�شهرية من امل�صاريف والنفقات اجلارية (طعام‬ ‫و�شراب وم�صاريف تنقل) والر�أ�سمالية (تعليم و�صيانة البيت و�أق�ساط‬ ‫�سيارة و�أثاث)‪.‬‬ ‫اخلبري االقت�صادي ح�سام عاي�ش‪ ،‬يرى �أن االنفاق احلكومي يف‬ ‫تو�سع بالرغم من تفاقم العجز يقابله بحث م�ستمر عن واردات تقت�صر‬ ‫يف الغالب على ال�ضرائب املح�صلة من املواطن‪ ،‬بينما املواطن ‪-‬بح�سب‬ ‫ما يرى عاي�ش‪� -‬أن ‪ 95‬يف املئة من انفاقه ملزم به؛ مبعنى �أنه ال‬ ‫يوجد ترف يف االنفاق لل�شريحة العظمى من املواطنني‪.‬‬ ‫‪3‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫السفري‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫مطمئن‬

‫الحكومة باقية‬ ‫وإن «بطنجت»!‬

‫ي�ع��ود احل��دي��ث ع��ن رح�ي��ل احلكومة م��ع كل»مطب»‬ ‫ي�صادفها‪ ،‬بغ�ض النظر عن كون احلكومة «بطنجت» به‪،‬‬ ‫�أم �أكملت �سريها ب�سال�سة‪� ،‬أو بغري �سال�سة‪ ،‬متمثلة املثل‬ ‫ال�شائع‪« :‬يا جبل ما يهزك ريح»‪.‬‬ ‫ع ��ودة احل��دي��ث ه ��ذه امل ��رة ال ع�لاق��ة ب��ه ب�سيا�سات‬ ‫التق�شف التي انتهجتها احلكومة واثرها على املواطن‬ ‫الذي بات يواجه غول اال�سعار ب�صدر عار‪ ،‬و�إمنا نتيجة‬ ‫ق�ضية ا�ستقالة رئي�س جمل�س مفو�ضي هيئة املناطق‬ ‫التنموية واحلرة مها اخلطيب وال�ضغوط التي مور�ست‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا يف م��و� �ض��وع ال �ت �ب��اي��ن يف ��س�ع��ر الأر� � ��ض مل���ش��روع‬ ‫ا�ستثماري على �شاطئ البحر امليت‪ ،‬وهي الق�ضية التي‬ ‫حتقق بها اللجنة القانونية ملجل�س النواب‪.‬‬ ‫وت��زام��ن ذل ��ك م��ع ح��دي��ث ع��ن ��ص�ع��ود جن��م رئي�س‬ ‫الوزراء اال�سبق �سمري الرفاعي لت�شكيل حكومة جديدة‪،‬‬ ‫ورمبا طرحت ا�سماء اخرى يف هذا املقام‪.‬‬ ‫م ��ا أ�ع ��رف ��ه‪ ،‬ب��رغ��م ك ��ل م ��ا ي� ��دور احل ��دي ��ث ع �ن��ه يف‬ ‫ال�صالونات ال�سيا�سية‪� ،‬أن احلكومة مطمئنة �إىل �سريها‬ ‫احلثيث‪ ،‬وقد حظيت ب�إ�شادتني نوعيتني قبل أ�ي��ام‪ ،‬من‬ ‫رئي�س ال��دي��وان امللكي ف��اي��ز ال�ط��راون��ة ورئي�س ال��وزراء‬ ‫واالع�ي��ان اال�سبق زي��د الرفاعي‪ ،‬اللذين و�صفا حكومة‬ ‫عبد اهلل الن�سور ب�أنها «�شفافة ووا��ض�ح��ة»‪� .‬صحيح ان‬ ‫ه��ات�ين اال� �ش��ادت�ين ال ت �ق��دم��ان وال ت ��ؤخ ��ران يف م�صري‬ ‫احلكومة‪ ،‬كون م�صريها �أوال و�آخراً يف يد �صاحب االمر‪،‬‬ ‫ج�لال��ة امل �ل��ك‪� ،‬إال ان�ه�م��ا تعك�سان م � ؤ�� �ش��رات ع�ل��ى حجم‬ ‫الر�ضى عن الأداء‪ ،‬اللهم اال اذا نظر اليهما من زاوي��ة‬ ‫�سيا�سية»ميكافيلية» بحتة‪ ،‬باعتبارهما «�إ�شادتي الوداع»‪.‬‬ ‫رئي�س احلكومة اعلن ان ال نية حاليا الجراء تعديل‪،‬‬ ‫وقد �أخذ ذلك الكالم باعتباره مقدمة للرحيل‪ ،‬كون �أي‬ ‫حكومة مهما طالت ال بد �سرتحل يوماً‪ ،‬ف�ضال عن �أن‬ ‫�آخ��ر تعديل �أج��ري على احلكومة كان يف �آب‪ /‬اغ�سط�س‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وال �أظن الن�سور برغم احلرب الدائرة ب�ش�أن ار�ض‬ ‫ال�ب�ح��ر امل �ي��ت‪ ،‬مي�ك��ن �أن ي�ه�ت��ز‪ ،‬ف�ق��د اث �ب��ت يف ك�ث�ير من‬ ‫ا ألح �ي��ان ان��ه ح��اف��ظ ل��در� �س��ه‪ ،‬وي �ع��رف ب��ال���ض�ب��ط م��ا يف‬ ‫جبعته‪ ،‬وماذا �سيقول‪.‬‬ ‫ي��ذه��ب ر�أي �إىل �إن م�ي��زة الن�سور ان��ه �أجن��ز الكثري‬ ‫مما عجز عن حتقيقه ر�ؤ�ساء مروا قبله‪ ،‬كانوا يف جلهم‬ ‫يهابون االقرتاب من احللول الدراماتيكية « اجلراحية»‬ ‫يف امل�سائل االقت�صادية التي ت�ؤثر على معي�شة املواطنني‪،‬‬ ‫وبالتايل ف��إن غيابه يحتاج �إىل بديل مقنع‪ ،‬و�إن كان ال‬ ‫بد من الرحيل‪.‬‬ ‫بتقديري �أن احل�ك��وم��ة باقية حتى ال�صيف املقبل‬ ‫على �أقل تقدير‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ما ّ‬ ‫ودل‬ ‫قل‬

‫خفايا‬ ‫وزراء � �س��اب �ق��ون ت ��داع ��وا اىل‬ ‫اج� �ت� �م ��اع �� �س ��ري يف اح � ��د امل �ط��اع��م؛‬ ‫ملناق�شة املعلومات حول رحيل حكومة‬ ‫الن�سور‪ ،‬وال�سيناريوهات امل�ت��داول��ة‪،‬‬ ‫وهوية املر�شحني‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ا��ض�ط��ر م �� �س ��ؤول �إىل‬ ‫ت �� �ش �غ �ي��ل ج� � �ه � ��ازه اخل� �ل ��وي‬ ‫لر�صد م�ك��امل��ات ال�صحفيني‬ ‫م �ع��ه يف ل �ق��اء ع ��ن م��و� �ض��وع‬ ‫�إ��ش�ك��ايل؛ خ��و ًف��ا م��ن حتريف‬ ‫ت�صريحاته‪.‬‬ ‫ع� � ��دد م � ��ن ال� � �ن � ��واب ب� � � ��د�ؤوا‬ ‫ي�ت��دخ�ل��ون ل��دى زم�لائ�ه��م املوقعني‬ ‫ع �ل��ى ك �ت��اب ح �ج��ب ال �ث �ق��ة ع��ن وزي��ر‬ ‫ال ��زراع ��ة ع��اك��ف ال��زع �ب��ي ل�سحبها‪،‬‬ ‫وع� �ق ��د ل� �ق ��اء ب�ي�ن ال� �ط ��رف�ي�ن وط��ي‬ ‫اخلالف‪.‬‬

‫امل � �ت � �ق� ��اع� ��دون ال �ع �� �س �ك��ري��ون‬ ‫انتقدوا و�صف �إحدى و�سائل االعالم‬ ‫ل���ص�ح�ف��ي ي�ع�م��ل م�ع�ه��م ان ��ه مي�ضغ‬ ‫ال�ع�ل�ك��ة‪ ،‬وق��د ارت ��دى ب��ذل��ة ريا�ضية‬ ‫لدى ا�ستقباله لهم يف منزله‪.‬‬ ‫�أم� ��ان� ��ة ع� �م ��ان � �ش �ك �ل��ت جل�ن��ة‬ ‫ل��درا� �س��ة ط�ل�ب��ات ت��رخ�ي����ص امل �ه��ن يف‬ ‫تنظيم ال�سكن للحاالت الإن�سانية‪،‬‬ ‫وت��رخ�ي����ص احل �� �ض��ان��ات و��ص��ال��ون��ات‬ ‫ال�سيدات‪ ،‬وتراخي�ص املهن املنزلية‬ ‫اخل��ا��ص��ة ب��ال���س�ي��دات ب��رئ��ا��س��ة ع�ضو‬ ‫املجل�س ن�سرين النجداوي‪.‬‬ ‫اتهم احتاد اجلمعيات اخلريية‬ ‫مل�ح��اف�ظ��ة ال�ع��ا��ص�م��ة وزي� ��ر التنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة ب ��أن �ه��ا ق��ام��ت بع�سكرة‬ ‫وزارة الفقراء‪ ،‬و إ�غ�لاق �أبوابها �أمام‬

‫يكتبها‪ :‬خالد �أبو اخلري‬

‫األردنيات سعيدات جد ًا‬

‫تسخني‪..‬‬ ‫نقلت مواقع الكرتونية عن م�صادر‬ ‫يف املعار�ضة ال�سورية �أن رئي�س االئتالف‬ ‫الوطني لقوى ال�ث��ورة واملعار�ضة �أحمد‬ ‫اجلربا التقى يف عمان على مدى اليومني‬ ‫املا�ضيني م�س�ؤولني �أمريكيني‪ ،‬و�أنه بحث‬ ‫يف اجتماعات �سرية ‹ت�سخني› اجلبهة‬ ‫اجلنوبية ل�سوريا‪.‬‬ ‫« ت�سخني وافهمنا‪ ..‬ب�س احكولنا �شو‬ ‫الوقود الذي �سي�ستخدم؟‬

‫الكورة وفلسطني‬

‫ن�شر الزميل املغرتب يف االم��ارات عبد اهلل بني عي�سى �صورة‬ ‫الربيع يف مناطق الكورة الرحيبة م�ضيفاً‪ :‬ان هذا ال��درب يف�ضي‬ ‫اىل فل�سطني‪.‬‬ ‫‪ :‬ع ّلنا ن�سلك ذات الدرب يوماً‪ ،‬اليها‪.‬‬

‫خرب اعتقال نجل مرسي‬ ‫خ�بر اع�ت�ق��ال جن��ل الرئي�س‬ ‫امل� ��� �ص ��ري حم� �م ��د م ��ر�� �س ��ي ع�ب��د‬ ‫اهلل م��ع ��ص��دي��ق ل��ه وب�ح��وزت�ه�م��ا‬ ‫خم� � ��درات‪ ،‬ال� ��ذي ن�ق�ل�ت��ه وك ��االت‬ ‫الأنباء يوم �أم�س‪ ..‬يدعو للقول‪:‬‬ ‫العبوا غ�يره��ا‪ ..‬يا ملفقي التهم‬ ‫جزافاً‪.‬‬

‫املراجعني‪.‬‬ ‫�أرج�ع��ت وزارة ال��زراع��ة �شحنة‬ ‫ت� � �ع � ��ود �إىل م � �� � �س � ��ؤول‬ ‫ك�ب�ير يف ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬رغ��م‬ ‫وج��ود ت��دخ�لات لإدخ��ال‬ ‫ال� ��� �ش� �ح� �ن ��ة ع� � ��ن امل� �ع�ب�ر‬ ‫ال�شمايل‪.‬‬ ‫�سجل عدد ح��االت ال��زواج من‬ ‫�أعمار ‪ 25 - 21‬عاما �أعلى ن�سبة‪ ،‬حيث‬ ‫و�صلت �إىل ‪ 828‬حالة‪ ،‬وبن�سبة و�صلت‬ ‫�إىل ‪ 35‬يف امل �ئ��ة م��ن ح ��االت ال ��زواج‬ ‫الكلية العام املا�ضي‪.‬‬ ‫للتوا�صل‬ ‫‪kafiea2000@gmail.com‬‬

‫مديرون ومزارعون‬ ‫ت�ضاعف عدد امل�شرعني واملديرين خم�س‬ ‫م� ��رات خ�ل�ال ع���ش��ر � �س �ن��وات‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ت��راج�ع��ت‬ ‫أ�ع � � ��داد امل� ��زارع�ي��ن ب� ��أك�ث�ر م ��ن ال �ث �ل ��ث‪ ،‬وف��ق‬ ‫خرب"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫‪ :‬ه ��ذا ي��ا � �س��ادة م��ن ط ��رق ت �ق��دم ال�ق�ط��اع‬ ‫الزراعي‪ ..‬كون الأهم هو املدير م�ش املزارع؟‬

‫ساقط‪ ..‬ساقط‬ ‫�أثارت الدرا�سة التي تن�شرها « ال�سبيل» حتت عنوان»‪ 42‬يف املئة من‬ ‫االردنيات غري �سعيدات» �أ�سئلة مهمة‪ ،‬من قبيل‪ :‬ما طبيعة ال�شريحة‬ ‫التي تعر�ضت الدرا�سة لها‪ ،‬وهل منهن من ت�سكن يف عبدون مث ً‬ ‫ال؟‪ .‬وما‬ ‫هو مقيا�س ال�سعادة الذي اعتمدته؟ وماذا عن الرجال‪ ،‬ملاذا ال جترى‬ ‫درا��س��ة عنهم‪ .. ،‬ه��ل لأن غالبيتهم ن�ك��دون بطبيعة احل��ال‪ ،‬تزيدهم‬ ‫القرارات احلكومية نكداً على نكد‪.‬‬

‫ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين تعلنها م��دوي��ة م��ن أ�م ��ام‬ ‫رئا�سة ال ��وزراء‪ ،‬يف اعت�صام ي��وم ام����س‪" :‬نظام‬ ‫اخلدمة املدنية الذي بو�شر بتطبيقه يف ال�شهر‬ ‫االخري من العام املا�ضي‪� ..‬ساقط"‪.‬‬ ‫‪ :‬طبعا اذا ثالثة ارب��اع ط�لاب التوجيهي‬ ‫�ساقطني‪ ،‬بدكم النظام ينجح؟‪.‬‬

‫الرأي اآلخر يف التلفزيون‬

‫أمري عربي وكلوديا شيفر‬

‫و��ص��ف رئي�س اللجنة التح�ضريية لنقابة ا ألئ�م��ة والعاملني يف‬ ‫وزارة الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية الدكتور ماجد العمري‪،‬‬ ‫التلفزيون الأردين بـ"الظاهرة املتخلفة عن ركب التطور واحل�ضارة‬ ‫والدميقراطية واحرتام الر�أي الآخر"‪.‬‬ ‫‪ :‬طيب ما ر�أي التلفزيون‪ ..‬ينبغي �أن ن�سمع ر�أيه الآخر حتى ن�صل‬ ‫�إىل ر�أي‪� ..‬ألي�س كذلك؟‪.‬‬

‫ك�شفت عار�ضة الأزي ��اء الأملانية ال�شهرية‪،‬‬ ‫ك �ل��ودي��ا ��ش�ي�ف��ر‪ ،‬أ�ن �ه��ا ت�ل�ق��ت ع��ر� �ض �اً م��ن أ�م�ي�ر‬ ‫عربي لتناول الع�شاء معها مقابل مليون جنيه‬ ‫�إ�سرتليني‪� ،‬أي ما يعادل نحو ‪ 1.6‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫‪ :‬طيب ممكن الأخ يتربع بع�شرة دوالرات‬ ‫لع�شاء عائلة عربية الجئة‪ ..‬وال كثري عليه؟‪.‬‬

‫كيف تحرث األرض‪..‬؟‬ ‫ك��ان ل�ع�ج��وز فل�سطيني اب��ن ي���س��اع��ده يف ح��راث��ة‬ ‫االر� � ��ض ال �ت��ي ي�ع�ت��ا���ش م �ن �ه��ا‪ ،‬ل �ك��ن ج�ي����ش االح �ت�لال‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين اع�ت�ق��ل االب ��ن‪ ،‬ف��اح�ت��ار االب فيما يفعله‬ ‫باالر�ض‪ ،‬فهو غري قادر على حراثتها‪.‬‬ ‫كتب االب البنه ي�شرح له عجزه عن حراثة ب�ستانه‪،‬‬ ‫وجاءه‬ ‫الرد بعد فرتة ق�صريه "اهلل يخليك يا وال��دي ال‬ ‫حترث الب�ستان‪ ،‬ف�أنا دفنت ال�سالح هناك"‪.‬‬ ‫يف ال�ساعة الرابعة ع�صرا فوجئ العجوز بكتيبة‬ ‫من اجلنود اال�سرائيليني يداهمون ب�ستانه بحثا عن‬ ‫ال �� �س�لاح‪ ،‬وي �ح �ف��رون وي �ع��زق��ون ب�ستانه ك�ل��ه‪ ،‬دون ان‬ ‫يجدوه‪.‬‬ ‫احتار العجوز يف �أمره وكتب البنه ر�سالة حكى له‬ ‫فيها ما ح�صل و�س�أله ماذا ميكنه �أن يفعل الآن‪ ..‬ف�أجابه‬ ‫الإبن‪":‬الآن يا والدي العزيز ميكنك زرع البطاطا"‪!..‬‬

‫�إجماع النواب على طرد ال�سفري الإ�سرائيلي من عمان‪،‬‬ ‫دعوة مقدرة تالم�س رغبات النا�س املجروحني من ممار�سات‬ ‫«�إ�سرائيل» العدائية املتوا�صلة �ضد املقد�سات والدور االردين‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وه ��و م��وق��ف وط �ن��ي م �� �ش��رف و��س�ي��ا��س��ي � �ض��اغ��ط على‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ،‬يلبي احل��د الأدن ��ى م��ن تطلعات ال�ن��ا���س الذين‬ ‫يتمنون طرد ال�سفري و�إلغاء اتفاقية وادي عربة‪.‬‬ ‫لكن وم��ع �صدق ال�ن�ي��ات‪ ،‬ن�شعر �أن ه��ذه املطالبات لن‬ ‫جتد �آذان��ا �صاغية من قبل الر�سمي الذي يعتقد �أنه يفهم‬ ‫مب�صاحلنا احليوية �أكرث مما يفهم النا�س ونوابهم‪.‬‬ ‫بل بالأحرى‪ ،‬ما يزال النواب غري جادين يف �إنتاج الزخم‬ ‫املنا�سب والكايف لدفع احلكومة نحو القبول مبوقفهم‪ ،‬ثم‬ ‫طرد ال�سفري‪.‬‬ ‫وهنا ن�س�أل‪ ،‬ومن حقنا ان ن�س�أل‪ :‬هل ما يقال عن طرد‬ ‫ال���س�ف�ير ا إل��س��رائ�ي�ل��ي يف جمل�س ال �ن��واب ه��و جم��رد ك�لام‬ ‫لال�ستهالك ال�شعبي وت�سجيل املواقف‪� ،‬أم �أن يف خلفيته �إرادة‬ ‫جادة؟‬ ‫البع�ض ي�ق��ول إ�ن ��ه � �س��واء ك��ان ال �ن��واب ج��ادي��ن �أم غري‬ ‫ذلك؛ فاملوقف جيد ويحرج احلكومة وي�ضغط بع�ض ال�شيء‬ ‫على الكيان ال�صهيوين ب ��أن الأردن �ي�ين لي�سوا كر�سمييهم‬ ‫م�ستكينني‪.‬‬ ‫�أنا ال �أ�شك �أن هناك من النواب من يرغب فعال يف طرد‬ ‫ال�سفري‪ ،‬و�إل�غ��اء اتفاقية وادي عربة لكن النيات ال تكفي‪،‬‬ ‫فاملطلوب إ�ج��راء �سيا�سي يتنا�سب مع موقع النواب يف �سلم‬ ‫�سلطات �صناعة القرار‪.‬‬ ‫طبعا بع�ض ال �ن��واب «يهمبكون» علينا يف ق�صة طرد‬ ‫ال�سفري‪ ،‬ومبجرد �أن زعم ه�ؤالء انهم يريدون موقفا جازما‬ ‫من اال�سرائيلي‪ ،‬تذكرنا ‪-‬بفعل �سريتهم الذاتية‪� -‬أننا �أمام‬ ‫تالعب باملواقف ال ي�سمن وال يغني من جوع‪.‬‬ ‫مرة ويف �إحدى اجلل�سات قال لنا رئي�س وزراء �أ�سبق �إن‬ ‫النواب اذا �أرادوا طرد ال�سفري ويلومون احلكومة ويريدون‬ ‫حجب الثقة عنها فليملكوا ال�شجاعة ويطرحوا اتفاقية‬ ‫وادي عربة على النقا�ش وي�سقطوها‪.‬‬ ‫ط��رد ال�سفري اال��س��رائ�ي�ل��ي م��ن ع�م��ان ب��ات��ت �أ�سطوانة‬ ‫م�شروخة ال ن�شتم م��ن ب�ين ثناياها اي مفعول او جدية‪،‬‬ ‫ولكن هذا ال مينع من طرحها «فالريحة وال العدم»‪.‬‬ ‫«ا�سرائيل» اليوم تفعل ما يحلو لها يف القد�س‪ ،‬و�سفريها‬ ‫مطمئن �أنه لن يتعر�ض للم�ضايقات يف عمان‪ ،‬وهنا نقول‬ ‫ملجل�س النواب اك�سر ع�صاتك‪ ،‬فالإرادة ال�شعبية ال اعتبار لها‬ ‫يف الأردن‪.‬‬

‫سؤال‪..‬‬

‫�إذا متحف" زي متحف البرتاء" بتمويل ياباين‪ ،‬و�إذا �شارع بتمويل‬ ‫ك��وري‪ ،‬وحمطة تنقية بتمويل اوروب��ي‪ ،‬و�إذا و�إذا‪ ..‬وين برتوح �أموال‬ ‫ال�ضرائب وخمالفات وتراخي�ص �أمانة عمان؟‪.‬‬

‫استطالع‪ :‬تشديد اإلجراءت أدت‬ ‫إىل تدني النجاح يف التوجيهي‬ ‫اع �ت�بر ‪ %61.1‬م��ن ق ��راء " ال�سبيل" االل� �ك�ت�روين �أن ت�شديد‬ ‫االجراءات ملنع الغ�ش �أدت اىل تدين ن�سب النجاح يف امتحان التوجيهي‪:‬‬ ‫فيما ارجع ‪ %15.9‬ال�سبب اىل �صعوبة اال�سئلة‪ ،‬و‪ %15.9‬اىل الت�شدد‬ ‫يف ت�صحيح االجابات‪ ،‬و‪ %7.1‬اىل الغاء اال�سئلة املو�ضوعية‪.‬‬

‫إشادة بالحكومة‬ ‫« إ�ح�ن��ا ظاملني احلكومة»‪ ..‬ه��ذه العبارة‬ ‫ت �ب��ادرت اىل ال��ذه��ن ع�ن��دم��ا �سمعنا رئي�س‬ ‫الديوان امللكي الدكتور فايز الطراونه ي�شيد‬ ‫ب �ـ ‹الدقة وامل�صداقية› ال �ت��ي مت�ت�ع��ت بها‬ ‫احلكومة يف تطبيقها وتنفيذها ال�سرتاتيجية‬ ‫برنامج اال�صالح االقت�صادي الوطني‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ط��راون��ة يف ن ��ادي امل�ل��ك ح�سني‬ ‫خالل حما�ضرة للرئي�س عبداهلل الن�سور‪ ،‬اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬ان برنامج اال�صالح‬ ‫االقت�صادي القى اال�ستح�سان واالعجاب من قبل جميع اجلهات االمريكية‬ ‫الداعمة وا�صحاب القرار فيها والدوائر املالية املانحة‪.‬‬ ‫كما امتدح رئي�س الوزراء اال�سبق زيد الرفاعي ال�شفافية والو�ضوح التي‬ ‫تتمتع بها احلكومة‪.‬‬ ‫‪� :‬أما من ناحية ال�شفافية فاحلكومة �شفافة جداً‪ ،‬لدرجة �إننا بتنا نرى‬ ‫انعكا�س �أحوالنا يف دفاتر دعم املحروقات ونظارة رئي�سها ال�شم�سية! �أما من‬ ‫ناحية الو�ضوح‪ ..‬فهل ممكن ان «يبي�ض» امل�س�ؤولون ال�شا�شة �أكرث �شوي؟‪.‬‬

‫حجج زواج متجولة‬ ‫ال �أحد يعرف من �أين واتت الأفكار ال�شيطانية نفرا‪ ،‬ي�سمون انف�سهم «‬ ‫م�أذونون» باتوا يجوبون خميم الزعرتي ويف جعبهم حجج زواج‪ ،‬وفق موقع‬ ‫« عمون»‪.‬‬ ‫ه�ؤالء يبحثون عن عائالت ترغب بتزويج �أبنائها وبناتها‪ ،‬و�سط غياب‬ ‫حقيقي للجهة الر�سمية التي تنظم هذه العملية‪.‬‬ ‫امل�شكلة ال تتوقف يف العملية ذاتها بح�سب‪ ،‬بل تتعداها �إىل عدم وجود‬ ‫رقابة على �أعمار الفتيات‪ ،‬وعدم الت�شدد يف �إج��راء فحو�ص ما قبل الزواج‪،‬‬ ‫التي تقلل من ا ألم��را���ض الوراثية‪ ،‬بح�سب مدير خميم الزعرتي العقيد‬ ‫زاهر �أبو �شهاب‪.‬‬ ‫واالنكى‪ ،‬وفق اخلرب ان عرباً يتزوجون الالجئات ال�سوريات ألي��ام ثم‬ ‫يطلقونهن‪.‬‬ ‫‪� :‬إذا �ضاعت النخوة‪ ،‬وامتلك من ال وازع لديه مقاليد امل��ال‪ ،‬يغري به‬ ‫ذوي النفو�س ال�ضعيفة‪ ،‬ال يبقى �سوى العار ؟‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫توجه لتحويل «املركز اإلسالمي» إىل جمعية تنموية‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫تتوجه جمعية املركز الإ�سالمي �إىل التحول‬ ‫م ��ن ج �م �ع �ي��ة خ�ي�ري ��ة �إىل ج �م �ع �ي��ة ت �ن �م��وي��ة م��ع‬ ‫االح �ت �ف��اظ ب ��دوره ��ا اخل �ي�ري االغ ��اث ��ي ل�ل�أي �ت��ام‬ ‫وال�ف�ق��راء ح�سب م��ا ك�شف رئي�س الهيئة امل�ؤقتة‬ ‫للجمعية جميل الدهي�سات خ�لال لقائه بوزيرة‬ ‫التنمية الإجتماعية رمي ابو ح�سان‪.‬‬ ‫وبني الدهي�سات "�أن اجلمعية تريد عرب هذا‬ ‫التوجه تكري�س دورها ور�سالتها التنموية‪ ،‬وتفعيل‬ ‫دور امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة لفئة الأي�ت��ام‬ ‫وال �ف �ق��راء‪ ،‬لت�شمل م���ش��اغ��ل اخل �ي��اط��ة وامل�ط��اب��خ‬ ‫الإنتاجية والقرو�ض"‪.‬‬ ‫وكانت حكومة رئي�س الوزراء الأ�سبق معروف‬ ‫البخيت‪� ،‬أحالت يف العام ‪ 2007‬ملف اجلمعية �إىل‬ ‫ال�ق���ض��اء ب��دع��وى 'وج ��ود �شبهة ف���س��اد مفرت�ضة‬ ‫يف عملها'‪ ،‬وك�ف��ت ي��د هيئتها الإداري� ��ة املنتخبة‪،‬‬ ‫وع�ي�ن��ت هيئة م� ؤ�ق�ت��ة لإدارت �ه��ا ب��رئ��ا��س��ة ال��دك�ت��ور‬ ‫�سلمان البدور‪ ،‬الذي خلفه الدهي�سات يف ت�شرين‬ ‫الأول (�أك�ت��وب��ر) ‪ ،2012‬ب�ق��رار م��ن وزي��ر التنمية‬ ‫االجتماعية �آنذاك وجيه عزايزة‪.‬‬ ‫ومنذ حكومة البخيت وحتى اليوم مل تتحدث‬ ‫اي من احلكومات املتعاقبة عن ما قال عنه معروف‬ ‫البخيت من �شبهة ف�ساد‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫على المأل‬

‫ودع� ��ت اب ��و ح �� �س��ان رئ �ي ����س واع �� �ض��اء ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫االداري��ة امل�ؤقتة اىل تعزيز دور اجلمعية اخلريي‬ ‫والتنموي والتمدد يف مناطق املحافظات‪ ،‬وتلك‬ ‫االق��ل ح�ظ��ا‪ ،‬م�شرية اىل ال�ترك�ي��ز على امل�شاريع‬ ‫االنتاجية والتنموية‪.‬‬ ‫وبحثت اب��و ح�سان �أم����س م��ع رئي�س واع�ضاء‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة االداري � � ��ة امل ��ؤق �ت��ة �أوج � ��ه ع �م �ل �ه��ا‪ ،‬واب ��رز‬ ‫اجنازاتها خالل الفرتة ال�سابقة‪.‬‬ ‫واطلعت الوزيرة على ابرز اجن��ازات اجلمعية‬ ‫خالل الفرتة ال�سابقة وتوجهاتها لزيادة ن�شاطها‬ ‫وتعميم اخل��دم��ة لت�شمل مناطق اك�ثر واو��س��ع يف‬ ‫خمتلف املحافظات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اجل�م�ع�ي��ة وق �ع��ت �أخ �ي�را ات�ف��اق�ي��ة مع‬ ‫منظمة الأمم امل�ت�ح��دة للطفولة «ي��ون�ي���س�ي��ف»؛‬ ‫لتنفيذ ب��رام��ج تعليمية وت��رب��وي��ة و�إن �ت��اج �ي��ة يف‬ ‫مراكزها بقيمة ‪ 5‬ماليني دينار‪ ،‬تتحمل اجلمعية‬ ‫ن�سبة ‪ 30‬ب��امل��ائ��ة وال �ب��اق��ي "يوني�سيف"‪ ،‬وتنفذ‬ ‫ب�إ�شراف من وزارتي التخطيط والرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫وت�أ�س�ست اجلمعية ع��ام ‪ ،1963‬وه��ي م�سجلة‬ ‫امل�ست�شفى اال�سالمي من م�ؤ�س�سات اجلمعية يف وزارة التنمية االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وت�ن�ف��ذ م�شاريع‬ ‫ون���ش��اط��ات ��ض�م��ن ث�لاث��ة حم� ��اور‪ ،‬ه ��ي‪ :‬ال��رع��اي��ة‬ ‫من جهتها‪ ،‬وجهت الوزيرة ابو ح�سان اجلمعية كافة‪ ،‬ولي�س ح�صرها على فئة دون اخرى‪ ،‬م�شريا االجتماعية‪ ،‬والقطاع ال�صحي‪ ،‬وق�ط��اع الرتبية‬ ‫والتعليم‪.‬‬ ‫اىل ت�ق��دمي ال�ع��ون وامل���س��اع��دة اىل ف�ئ��ات املجتمع اىل اهمية التو�سع يف جماالت عمل اجلمعية‪.‬‬

‫تسيري فرق تفتيشية على خطوط املياه ملنع االعتداءات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ت�ب��د أ� وزارة امل�ي��اه وال��ري ت�سيري ف��رق تفتي�شية‬ ‫على خطوط املياه الرئي�سية؛ ملنع االعتداءات عليها‪،‬‬ ‫وذلك بعد أ� ّن طلب وزير املياه حازم النا�صر يف �أثناء‬ ‫تفقدته حمطة �ضخ الأزرق‪.‬‬ ‫وطلب النا�صر �أي�ضا و�ضع حرا�سة على الآب��ار‬ ‫يف املناطق النائية من نف�س �أبناء املنطقة حلمايتها‬ ‫من �أي عبث‪ .‬و�أك��د �أ ّن وزارة املياه �ستوا�صل حملتها‬ ‫امل�ستمرة منذ حزيران املا�ضي لوقف االعتداءات على‬ ‫م���ص��ادر امل�ي��اه يف ظ��ل ظ��روف م��ائ��ي �صعبة تعي�شها‬ ‫البالد؛ نتيجة ا�ستمرار تدفق الالجئني ال�سوريني‬ ‫�إىل اململكة وانحبا�س الأمطار‪.‬‬ ‫و أ�ك��د �أن �إدارة قطاع امل�ي��اه أ�ع��دت خطة ط��وارئ‬ ‫مكونة م��ن ع��دة �سيناريوهات للتعامل م��ع ال��واق��ع‬ ‫املائي ال�صعب الذي تعي�شه البالد‪ ،‬وما يتطلبه ذلك‬

‫من طلب متزايد على كميات املياه‪ ،‬خا�صة يف مناطق‬ ‫اململكة ال�شمالية وال�شرقية‪.‬‬ ‫وطلب النا�صر من �شركة مياه الريموك تنفيذ‬ ‫خط مياه قطره ‪ 4‬ان�ش بطول ‪ 1‬كم فورا خالل مدة ال‬ ‫تتجاوز �أربعة �أ�سابيع لتزويد املواطنني يف ال�صفاوي‬ ‫باملياه من بئر �أعيد ت�أهيلها قرب من تل اال�صفر يف‬ ‫منطقة ال�صفاوي بعد جهود م�ضنية بطاقة ‪ 18‬م ً‬ ‫رتا‬ ‫مكع ًبا لكل �ساعة‪.‬‬ ‫و�شدد النا�صر على �سرعة ا�ستكمال الإج��راءات‬ ‫الفنية‪ ،‬وتركيب م�ضخة وتزويده بالتيار الكهربائي‬ ‫وتركيب لوحات كهربائية لت�شغيله والبدء بتجهيز‬ ‫الدرا�سات واالج��راءات الفنية للعمل على ا�ستكمال‬ ‫تنفيذ خ��ط ق�ط��ر ‪ 4‬ان����ش م��ن حم�ط��ة التحلية اىل‬ ‫املنطقة بطول ‪ 3‬كم �ضمن املنحة اخلليجية لت�أمني‬ ‫كافة االه��ايل باملنطقة باحتياجاتهم من املياه مبا‬ ‫يحل امل�شكلة جذريا‪.‬‬

‫موازنات األسر تحاكي الحكومة يف استمرار‬ ‫العجز واالقرتاض وارتفاع الدين‬

‫واك��د ان �سلطة املياه �ستعمل على اج��راء جميع‬ ‫الفحو�ص الالزمة لإع��ادة تقييم بئر من�شية الغياث‬ ‫يف منطقة الروي�شد واملبا�شرة بت�أاهيل البئر واجراء‬ ‫جت��رب��ة ل�ل�ب�ئ��ر؛ ل�ل�ت��أك��د م��ن م��وائ �م��ة ن��وع�ي��ة امل�ي��اه‬ ‫ومطابقتها املوا�صفة االردن�ي��ة ملياه ال�شرب ودرا�سة‬ ‫امكانية تركيب وحدات معاجلة‬ ‫و�أبدى اال�ستعداد الكامل للتعاون مع ال�صندوق‬ ‫الها�شمي من جهة ووزارة الزراعة يف تو�سيع قاعدة‬ ‫اال��س�ت�ف��ادة م��ن ك��اف��ة االم�ك��ان�ي��ات املتاحة م��ن خالل‬ ‫زي � ��ادة اال� �س �ت �ف��ادة م��ن � �س��د اب ��و ال���ص�ف��ا يف منطقة‬ ‫الروي�شد ال�شمايل التي تقدر �سعته التخزينينة‪ ،‬مبا‬ ‫يزيد على ‪ 10‬ماليني مرت مكعب تقدر كميات املياه‬ ‫املخزنة فيه حاليا نحو ‪ 7‬ماليني مرت مكعب‪� ،‬ستكون‬ ‫راف��دا ه��ام��ا لتغذية امل�ي��اه اجلوفية يف ه��ذه لتزويد‬ ‫اه��ايل املنطقة باحتياجاتهم ل��ري املا�شية واغرا�ض‬ ‫الزراعة بوا�سطة ال�صهاريج‪ ،‬ا�ضافة اىل امكانية خلق‬

‫‪3‬‬

‫م�ساحات رعوية للما�شية مبا يعزز الواقع املعي�شي‬ ‫فيها‪ ،‬و�أوع��ز كذلك بالعمل على حفر بئر بديلة يف‬ ‫حممية �صبحا‪ ،‬بالتعاون مع ال�صندوق‪.‬‬ ‫و�أوعز النا�صر اىل �سلطة املياه بالعمل على حفر‬ ‫بئر ا�ستك�شافية يف منطقة �سد احلدالت قرب املركز‬ ‫احل��دودي‪ ،‬بالتعاون مع ال�صندوق الها�شمي لتنمية‬ ‫ال�ب��ادي��ة خل��دم��ة اه��ايل املنطقة وامل��رك��ز احل ��دودي‪،‬‬ ‫وكذلك تنفيذ وزارة املياه مديرية االحوا�ض اجلوفية‬ ‫ب ��إع��ادة درا��س��ة ح��و���ض احل�م��اد امل��ائ��ي‪ ،‬واع ��ادة تقييم‬ ‫الواقع املائي للحو�ض؛ ملعرفة مدى اال�ستفادة منه‪.‬‬ ‫وطلب من املعنيني يف قطاع املياه �سرعة �إجراء‬ ‫درا� �س��ة على ار���ض ال��واق��ع‪ ،‬بالتعاون م��ع ال�صندوق‬ ‫الها�شمي ووزارة الزراعة ملكانية ربط �سد ابو ال�صفا‬ ‫والربقع مع �سد احل��دالت مبا ي�سهم ب�شكل كبري يف‬ ‫خلق رافد هام لتغذية املياه اجلوفية‪ ،‬وكذلك ايجاد‬ ‫موقع مائي دائم يتم اال�ستفادة منه على مدار العام‪.‬‬

‫الفوهرر أرحم‬ ‫بكثري منهم‬ ‫ترى مل كان الزعيم الأمل��اين هتلر يكره اليهود ويهدد على‬ ‫ال��دوام بقطع �أل�سنتهم القذرة رغم �أنهم �أمل��ان عرقا ودم��ا؟‪ ،‬ومل‬ ‫كان يخ�شى امورهم واعمالهم وهم اقل من ن�صف مليون مواطن‪،‬‬ ‫هاجر اك�ثر من ن�صفهم اىل فل�سطني قبل ع��ام ‪ 1930‬والن�صف‬ ‫الباقي بعد ذلك‪ ،‬ثم اكرث من ن�صف من تبقى منهم اىل امريكا‬ ‫ودول اخرى‪ ،‬فلم يتبق حتى عام ‪� 39‬سوى ب�ضعة االف من الفقراء‬ ‫واملعدمني‪ ،‬ه ��ؤالء �شردتهم احل��رب العاملية الثانية او نقلوا اىل‬ ‫مع�سكرات قيل انها �شهدت حمرقتهم‪ ،‬واالمر م�شكوك به‪ ،‬ورمبا‬ ‫نال احلرق بالغاز ب�ضعة مئات او رمبا ع�شرات فقط مع غريهم‬ ‫مم��ن ات�ه�م��وا ب��اخل�ي��ان��ة‪ ،‬تتاجر بهم ال��دوائ��ر ال�ي�ه��ودي��ة حمققة‬ ‫االرباح بال نهاية حتى االن‪.‬‬ ‫مل يكن يخفى على هتلر اخلطر الذي ميكن ان يحدثه يهود‬ ‫دول�ت��ه ف�ضيق عليهم حتى ال يكونوا عقبة يف طريق م�شروعه‪،‬‬ ‫وهو �أين كان مبا لديه من افكار ومبادئ مل يكن خطرا مبا�شرا‬ ‫على فل�سطني‪ ،‬وعلى العك�س من ذلك فقد ن�سق مع احلاج امني‬ ‫احل�سيني ملواجهة االنتداب الربيطاين الذي �سهل لليهود دولة يف‬ ‫فل�سطني وطرد �سكانها اال�صليني بعد تهيئة االجواء لهم الرتكاب‬ ‫اب�شع املجازر �ضدهم‪ ،‬ومنذ ذلك احلني مل يتوقف اليهود عن قتل‬ ‫الفل�سطينيني واالم��ر م�ستمر حتى االن‪ ،‬اذ ال مير ي��وم دون ان‬ ‫يقتل فل�سطيني‪.‬‬ ‫الفل�سطينيون ال�ي��وم يف �شتى ب�ق��اع ال��دن�ي��ا حم��روم��ون من‬ ‫وطنهم اال�صلي‪ ،‬وم��ن تبقى منهم على ار���ض فل�سطني عر�ضة‬ ‫للقتل واال�صابة واالعتقال واملنع واحلرمان‪ ،‬وهم مهددون على‬ ‫مدار اللحظة‪ ،‬ويحظر عليهم حتى يف امور دينهم منعا لل�صالة‬ ‫واالعتداء على مقد�ساتهم‪ .‬وهم عزل متاما امام جنود االحتالل‬ ‫وقطعان امل�ستوطنني‪ ،‬تهدم بيوتهم وتقطع ا�شجارهم وجترف‬ ‫مزارعهم ومينعون من العالج وال�سفر والتعليم‪ ،‬وجترى عليهم‬ ‫التجارب ويفر�ض عليهم اعمال ق��ذرة‪ ،‬واالب�ت��زاز ال�سقاطهم يف‬ ‫�شرك اخليانة‪ ،‬وال يفرق جي�ش ال�ع��دو ب�ين طفل وام ��راة و�شيخ‬ ‫عجوز‪ ،‬فالكل عر�ضة لالنتهاك والقتل‪.‬‬ ‫كيان العدو اال�سرائيلي جمرم علنا ويقرتف كل اجلرائم دون‬ ‫التفات الي عواقب‪ ،‬ولي�س هناك من يحا�سبه فعال عن اي جرم‪،‬‬ ‫واكرث من ذلك يحظى باحلماية والتعاطف يف امريكا وكل الدول‬ ‫االوروب �ي��ة وغ�يره��ا‪ ،‬حت��ت اك��ذوب��ة حقه ب��االم��ن رغ��م ان��ه االك�ثر‬ ‫امنا يف املنطقة وال�ع��امل مل��ا ميتلكه م��ن ا�سلحة م�شهرة يف وجه‬ ‫الفل�سطيني وكل ما هو عربي وا�سالمي وم�سيحي‪ .‬وباملقارنة فانه‬ ‫كيان اكرث اجراما من اي نظام بالعامل‪ ،‬وحزب ادولف هتلر نقطة‬ ‫من بحر ما يقرتفه اليهود‪ ،‬ولي�س من �شك ان الفوهرر ارحم‬ ‫مليون مرة من �شارون و�شامري وحتى راب�ين ال��ذي امر بتك�سري‬ ‫عظام الفل�سطينيني دقا باحلجارة‪ ،‬وتوج بطال ملجزرة اقبية ويعد‬ ‫اليوم �شهيدا ورجل �سالم كما حال نتنياهو االن‪.‬‬

‫األردن يحتل املركز الـ‪ 67‬عاملي ًا بـ «الرفاهية املادية»‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫احتل الأردن املرتبة ال �ـ‪ 67‬عامليا م�ستوى العامل يف‬ ‫م�ؤ�شر الرفاهية املادية‪ ،‬بح�سب امل�ؤ�شر ال�صادر عن �شركة‬ ‫"ناتيك�سي�س" العاملية الفرن�سية لإدارة الأ�صول‪.‬‬ ‫وج��اء االردن يف املرتبة ال�ساد�سة عربيا على م�ؤ�شر‬ ‫الرفاهية املادية‪ ،‬و�سبقه دول االم��ارات وقطر والكويت‬ ‫وال�سعودية والبحرين‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق برتتيب الدول العربية‪ ،‬فقد ت�صدرت‬ ‫االم ��ارات و�شغلت امل��رك��ز االول ع��ارب�ي��ا و‪ 26‬عامليا وفقا‬ ‫للم�ؤ�شر االجمايل العاملي للتقاعد لعام ‪ ،2014‬وج��اءت‬ ‫قطر يف امل��رك��ز ال�ث��اين عربيا وال �ـ‪ 31‬عامليا‪ ،‬والكويت يف‬ ‫املركز الثالث وال�سعودية يف املركز الرابع عربيا وال�ـ‪45‬‬ ‫عامليا‪.‬‬ ‫و�شغلت البحرين املركز اخلام�س عربيا والـ‪ 57‬عامليا‪،‬‬ ‫االردن املركز ال�ساد�س عربيا والـ‪ 67‬عامليا‪ ،‬ولبنان يف املركز‬ ‫ال�سابع عربيا وال� �ـ‪ 72‬عامليا‪ ،‬اجل��زائ��ر يف امل��رك��ز الثامن‬

‫عربيا وال�ـ‪ 78‬عامليا‪ ،‬ليبيا يف املركز التا�سع عربيا وال�ـ‪80‬‬ ‫عامليا‪ ،‬تون�س يف املركز العا�شر عربيا والـ‪ 85‬عامليا‪.‬‬ ‫وج��اءت م�صر يف املركز احل��ادي ع�شر عربيا وال �ـ‪88‬‬ ‫عامليا‪ ،‬املغرب يف املركز ‪ 12‬عربيا وال�ـ‪ 97‬عامليا‪ ،‬العراق يف‬ ‫املركز ‪ 13‬عربيا والـ‪ 106‬عامليا‪ ،‬اليمن يف املركز ‪ 14‬عربيا‬ ‫والـ‪ 117‬عامليا‪.‬‬ ‫ووفقا للم�ؤ�شر‪ ،‬فقد ح�صلت الكويت على ‪ 69‬يف املئة‬ ‫من النقاط وفقا مل�ؤ�شر ال�صحة‪ ،‬كما ح�صلت على ‪ 52‬يف‬ ‫املئة يف م�ؤ�شر املوارد املالية عند التقاعد‪ ،‬وعلى ‪ 57‬يف املئة‬ ‫يف م�ؤ�شر نوعية املياه‪ ،‬و‪ 89‬يف املئة يف م�ؤ�شر الرفاهية‬ ‫امل��ادي��ة‪ ،‬وع�ل��ى ‪ 65‬يف امل�ئ��ة يف امل� ؤ���ش��ر االج �م��ايل العاملي‬ ‫للتقاعد‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر ان م�ؤ�شر التقاعد لعام ‪ 2014‬ينق�سم‬ ‫اىل �أربعة م�ؤ�شرات فرعية؛ وهي‪ :‬م�ؤ�شرات ال�صحة عند‬ ‫التقاعد‪ ،‬وتقي�س العمر املتوقع عند ال��والدة والنفقات‬ ‫ال�صحية لكل ف��رد وع��دد الأط�ب��اء املخ�ص�صني لكل �ألف‬ ‫مري�ض‪ ،‬وعدد الأ�سرة يف امل�ست�شفيات لكل �ألف مري�ض‪،‬‬

‫وم � ؤ�� �ش��رات ال��رف��اه�ي��ة امل��ادي��ة وال���ص�ح��ة وال���س�ع��ادة عند‬ ‫التقاعد‪ ،‬وتقي�س دخل الفرد والعدالة يف توزيع الدخل‬ ‫ومعدالت البطالة‪ ،‬وم�ؤ�شرات املوارد املالية عند التقاعد‪،‬‬ ‫وتقي�س قوة النظام امل��ايل للبالد وم�ستوى العوائد اىل‬ ‫امل��دخ��رات واال��س�ت�ث�م��ارات‪ ،‬والبيئة اال�ستثمارية للبالد‬ ‫ومعدالت الدين احلكومي ومعدالت الت�ضخم ومتو�سط‬ ‫ا�سعار الفائدة‪ ،‬حيث ي�سهم ارتفاع ا�سعار الفائدة يف زيادة‬ ‫العوائد اال�ستثمارية وامل��دخ��رات‪ ،‬وق��وة النظام امل�صريف‬ ‫وفقاً ملعدالت القرو�ض املتعرثة‪.‬‬ ‫و أ�خ�ي��را م � ؤ�� �ش��رات ن��وع�ي��ة احل �ي��اة وامل�ح��اف�ظ��ة على‬ ‫البيئة وتقي�س �شعور املواطنني بال�سعادة والر�ضا عن‬ ‫ح�ي��ات�ه��م‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل ق�ي��ا���س م �ع��دالت ت�ل��وث البيئة‬ ‫وع��امل �ي �اً ت���ص��درت ��س��وي���س��را دول ال �ع��امل وف �ق �اً للم�ؤ�شر‬ ‫للإجمايل العاملي للتقاعد لعام ‪ 2014‬وجاءت الرنويج يف‬ ‫املركز الثاين والنم�سا يف املركز الثالث وال�سويد يف املركز‬ ‫الرابع وا�سرتاليا يف املركز اخلام�س‪.‬‬

‫البطاطا واجلزر والأفوكادو والكاكا‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫مثلما تعاين احلكومات من‬ ‫عجز م�ستمر يف موازناتها‪ ،‬ت�شكو‬ ‫��ش��ري�ح��ة ك�ب�رى م��ن امل��واط�ن�ين‬ ‫نف�س امل�شكلة‪ .‬يف الأيام الأخرية‬ ‫من كل �شهر عندما تبد أ� الأ�سر‬ ‫مبراجعة ح�ساباتها‪ ،‬وك�أنها تعد‬ ‫م��وازن��ة �صغرية‪ ،‬ت�شبه �إىل حد‬ ‫بعيد تلك التي تعدها احلكومة‬ ‫يف كل عام‪.‬‬ ‫ال� � ��دي� � ��ن ال � � �ع� � ��ام ل� �ل ��دول ��ة‬ ‫بح�سب ب�ي��ان��ات وزارة املالية‪-‬‬‫ب �ل��غ �أرق � ��ام � ��ا غ �ي�ر م �� �س �ب��وق��ة؛‬ ‫بو�صوله �إىل ‪ 19‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وارتفع الدين العام مبقدار‬ ‫‪ 2.484‬مليار دينار خالل �أول ‪11‬‬ ‫�شهرا من العام املا�ضي؛ �إذ كانت‬ ‫تبلغ قيمته ‪ 16.58‬مليار دينار يف‬ ‫نهاية العام قبل املا�ضي‪.‬‬ ‫يف ح�ين �أن امل��واط��ن يعاين‬ ‫م��ن ع�ج��ز م�ستمر يف م��وازن�ت��ه‬ ‫ال�شهرية؛ ب�سبب ارت�ف��اع �أ�سعار‬ ‫ال �غ��ذاء و�أج ��ور النقل والتعليم‬ ‫وايجار ال�سكن‪ ،‬مع ثبات يف دخله‬ ‫ال�شهري‪ ،‬ما ي�ضطره �إىل اللجوء‬ ‫�إىل اال��س�ت��دان��ة م��ن ال��داخ��ل �أو‬ ‫اخل� ��ارج (الأ� �ص��دق��اء والأق� ��ارب‬ ‫امل � �غ �ت�رب ��ون) ل �ت �غ �ط �ي��ة ال �ع �ج��ز‬ ‫امل�ستمر يف م��وازن �ت��ه ال�شهرية‬ ‫من امل�صاريف والنفقات اجلارية‬ ‫(طعام و�شراب وم�صاريف تنقل)‬ ‫وال��ر�أ��س�م��ال�ي��ة (تعليم و�صيانة‬ ‫البيت و�أق�ساط �سيارة و�أثاث)‪.‬‬ ‫اخل � � �ب �ي ��ر االق� � �ت� � ��� � �ص � ��ادي‬ ‫ح�سام عاي�ش‪ ،‬ي��رى �أن االن�ف��اق‬ ‫احل �ك ��وم ��ي يف ت��و� �س��ع ب��ال��رغ��م‬ ‫م��ن تفاقم العجز يقابله بحث‬ ‫م�ستمر ع��ن واردات تقت�صر يف‬

‫الغالب على ال�ضرائب املح�صلة‬ ‫م ��ن امل� ��واط� ��ن‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا امل��واط��ن‬ ‫ب�ح���س��ب م��ا ي ��رى ع��اي ����ش‪� -‬أن‬‫‪ 95‬يف املئة من انفاقه ملزم به؛‬ ‫مب�ع�ن��ى �أن� ��ه ال ي��وج��د ت ��رف يف‬ ‫االنفاق لل�شريحة العظمى من‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن أ���س�ب��اب ت��زاي��د‬ ‫ال �ع �ج��ز يف م ��وازن ��ة الأ�� �س ��ر هو‬ ‫ت� ��دين الأج� � ��ور وث� �ب ��ات ال��دخ��ل‬ ‫يف ظ ��ل م� �ت� �غ�ي�رات ت �� �ص��اع��دي��ة‬ ‫للأ�سعار وم�ستوى املعي�شة؛ �إذ‬ ‫�إن ‪ 90‬يف املئة من دخ��ول الأ�سر‬ ‫دون ‪ 400‬دي �ن��ار‪ ،‬وه��و متوا�ضع‬ ‫قيا�سا ب��الأع�ب��اء امل��ادي��ة املنوطة‬ ‫ب��رب الأ� �س��رة توفريها كالعالج‬ ‫والتعليم وغريها من املتطلبات‪.‬‬ ‫بيد �أن ان�ف��اق امل��واط��ن كما‬ ‫ب�ين عاي�ش‪ ،‬وبن�سبة ‪ 95‬يف املئة‬ ‫م�ن��ه ينح�صر ع�ل��ى ال �� �ض��رورات‬ ‫والأولويات امللحة‪ ،‬وباملقابل ف�إن‬ ‫انفاق احلكومات املتعاقبة ات�سم‬ ‫بالهدر للمال العام والتو�سع يف‬ ‫النفقات غري ذات الأولوية التي‬ ‫تدر واردات ا�ضافية للدولة‪ ،‬من‬ ‫خ�لال ت�أ�سي�س هيئات م�ستقلة‬ ‫ومت�شابهة وتوظيف امل�ست�شارين‬ ‫واخل � �ب� ��راء ب� ��روات� ��ب م��رت �ف �ع��ة‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب امل��واط��ن (واردات‬ ‫ال�ضرائب)‪.‬‬ ‫وبح�سب موازنة عام ‪،2014‬‬ ‫بلغت اي��رادات الهيئات امل�ستقلة‬ ‫نحو ‪ 710‬ماليني دينار‪ ،‬يف حني‬ ‫بلغت النفقات نحو ‪ 1.829‬مليار‬ ‫دي �ن��ار‪ ،‬بعجز و��ص��ل �إىل ‪1.119‬‬ ‫مليار دينار حتملته اخلزينة‪.‬‬ ‫يف الآون��ة الأخ�يرة �أ�صبحت‬ ‫الأ�سرة الأردنية تنفق �أكرث من‬ ‫�إيراداتها‪ ،‬وهو ما يخلف عجزا‬

‫م�ستمرا يف موازنتها‪.‬‬ ‫ويف ظ � ��ل ث � �ب� ��ات الأج� � � ��ور‬ ‫وارت �ف��اع الأ��س�ع��ار‪ ،‬تقف الأ��س��رة‬ ‫الأردن � �ي� ��ة أ�م � ��ام خ �ي��اري��ن‪ :‬إ�م ��ا‬ ‫خف�ض ال�ن�ف�ق��ات ل�ت�ت���س��اوى مع‬ ‫االي � � � � ��رادات‪� ،‬أو زي � � ��ادة ال�ع�ج��ز‬ ‫ال �ق��ائ��م ب��االق�ت�را���ض وال�ت��و��س��ع‬ ‫يف النفقات‪ .‬دائ��رة االح�صاءات‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة ق� � ��درت يف م �� �س��ح ع��ام‬ ‫‪ ،2010‬متو�سط الدخل ال�سنوي‬ ‫للأ�سرة بنحو ‪ 6220‬دينا ًرا‪.‬‬ ‫وق� � ��در م �ت��و� �س��ط االن� �ف ��اق‬ ‫ال�سنوي للأ�سرة على م�ستوى‬ ‫البالد بنحو ‪ 7550‬دينا ًرا‪.‬‬ ‫ع � �ل� ��ي �� �س� �ل� �ي� �م ��ان م� ��در�� ��س‬ ‫ح �ك��وم��ي‪� ،‬أ� �ش��ار �إىل �أن ارت �ف��اع‬ ‫الأ�سعار وال�سلع الأ�سا�سية ب�سبب‬ ‫ال�ضرائب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ارتفاع‬ ‫أ�ج��ور النقل واملوا�صالت عملت‬ ‫ع �ل��ى ت� � آ�ك ��ل ال � ��روات � ��ب‪ ،‬يف ظ��ل‬ ‫ثباتها‪.‬‬ ‫و أ�ك � � � ��د ع� �ل ��ي ال � � ��ذي ل��دي��ه‬ ‫ث�لاث��ة م��ن الأب� �ن ��اء �أن ال�ع��دي��د‬ ‫من زمالئه املدر�سني ي�ضطرون‬ ‫ب� �ع ��د م �ن �ت �� �ص��ف ال� ��� �ش� �ه ��ر �إىل‬ ‫اال�� �س� �ت ��دان ��ة؛ ل�ت�غ�ط�ي��ة ال�ع�ج��ز‬ ‫ولتلبية االحتياجات الأ�سا�سية‬ ‫من م�صاريف و�أق�ساط جامعات‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫ي � �� � �ش� ��ار �إىل �أن حت ��ري ��ر‬ ‫أ�� � �س � �ع� ��ار امل � �ح � ��روق � ��ات وزي � � ��ادة‬ ‫أ�� �س �ع��ار ال�ك�ه��رب��اء ع�ل��ى خمتلف‬ ‫ال �ق �ط��اع��ات مب ��ا ف �ي �ه��ا امل �ن��زيل‬ ‫�سيفاقم العجز يف موازنة الأ�سر‪،‬‬ ‫وي�ح��د م��ن ق��درت�ه��ا على ت�أمني‬ ‫احتياجاتها الأ�سا�سية مبا فيها‬ ‫الطعام وال�سكن والتعليم‪.‬‬

‫املنتجات الزراعية اإلسرائيلية تظهر مجددا‬ ‫يف األسواق املحلية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ظ �ه��رت جم ��ددا م�ن�ت�ج��ات البطاطا‬ ‫واجلزر واالفوكادو اال�سرائيلية الأ�سواق‬ ‫املحلية ال�شهر املا�ضي بكميات و�صلت اىل‬ ‫‪ 22.327‬طن ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫ودخلت هذه املنتجات عرب ت�صاريح‬ ‫ا�سترياد من وزارة الزراعة حل�ساب نفر‬ ‫م ��ن جت� ��ار ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص‪ .‬وك���ش�ف��ت‬ ‫�إح�صائيات وزارة الزراعة �أن كميات اجلزر‬ ‫التي دخلت الأ�سواق املحلية بلغت ‪1542‬‬ ‫طنا‪ ،‬و‪ 772‬طنا من البطاطا‪ ،‬واالفوكادو‬ ‫‪ 73‬طنًا‪ ،‬يف حني ناهزت كميات الكاكا ‪256‬‬ ‫طنًا‪.‬‬ ‫وتتواجد �أ�صناف اجلزر واالفوكادو‬ ‫وال� �ب� �ط ��اط ��ا يف حم �ل��ات اخل� ��� �ض ��راوات‬ ‫ب�ع�ب��وات ب��وزن ك�ي�ل��وغ��رام واح��د للعبوة‪،‬‬ ‫وعليها مل�صق ثابت ي�شري بو�ضوح �إىل‬ ‫ك��ون�ه��ا م�ن�ت�ج��ا �إ� �س��رائ �ي �ل � ًي��ا‪ ،‬ف���ض�ًل اً عن‬ ‫ت�ضمينه ب�ي��ان��ات منطقة زراع ��ة املنتج؛‬ ‫ل���ض�م��ان ع��دم ق��دوم��ه م��ن امل�ستوطنات‬ ‫غري املعرتف بها دول ًيا‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م��زارع��ي البطاطا ه��ددوا‬ ‫احتجاجا على فتح وزارة‬ ‫بحرق �أنف�سهم؛‬ ‫ً‬ ‫الزراعة باب اال�سترياد على م�صراعيه‪،‬‬ ‫وبخا�صة من "�إ�سرائيل"‪ ،‬بدون مراعاة‬ ‫بدء ن�ضج الإنتاج املحلي‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س احت ��اد م��زارع��ي وادي‬ ‫الأردن عدنان اخلدام �إن ال�شاحنات تعرب‬ ‫من املعرب ال�شمايل؛ مما �أدى �إىل �إحلاق‬ ‫اك�ب�ر ال���ض��رر ب��امل��زارع�ين‪ ،‬و�أن �ه��م دف�ع��وا‬ ‫ت�ك��ال�ي��ف زراع� ��ة ال�ب�ط��اط��ا م��ن جيوبهم‬ ‫على �أم��ل توريدها �إىل �أ� �س��واق اخل�ضار‬ ‫املركزية ب�أ�سعار معقولة‪ ،‬يقولون‪" :‬لكنا‬ ‫ت�ف��اج��أن��ا ب �ق��رار وزارة ال��زراع��ة ال�سماح‬

‫من احدى الفعاليات التي احرقت خاللها العلم ال�صهيوين ومناذج من ب�ضائعه‬

‫ب��إدخ��ال ه��ذه امل��ادة من �إ�سرائيل؛ الأم��ر‬ ‫الذي يهدد بانخفا�ض �أ�سعار هذه ال�سلعة‬ ‫اىل حد يلحق ال�ضرر بنا"‪.‬‬ ‫وب� �ي� �ن ��وا �أن حم� ��� �ص ��ول ال �ب �ط��اط��ا‬ ‫امل �ح �� �ص��ول ك ��ان ال��رئ �ي ����س ل ��دى غالبية‬ ‫امل��زارع�ين الذين يعولون عليه يف �سداد‬ ‫م ��ا ع�ل�ي�ه��م م ��ن ال� �ت ��زام ��ات‪ ،‬م ��ا يجتهد‬ ‫م��واط �ن��ون يف ال �ت �ع��رف ع �ل��ى امل�ن�ت�ج��ات‬ ‫الإ�سرائيلية بغية جتنبها‪ ،‬لكي ال يكونوا‬ ‫�سببا يف رفد اقت�صاد الكيان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وم ��ن ذل ��ك االم �ت �ن��اع ع��ن � �ش��راء اجل��زر‬ ‫والبطاطا وال�ك��اك��ا واالف ��وك ��ادوا‪ ،‬املغلف‬ ‫وف ��ق اج �ت �ه ��ادات ت� �ت ��داول يف الأو�� �س ��اط‬

‫ال���ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬ت ��رى �أن اجل ��زر امل�ح�ل��ي غري‬ ‫مغلف‪.‬‬ ‫ولعبت ت��وج�ه��ات امل��واط�ن�ين دو ًرا يف‬ ‫ك�ساد الكثري من هذه الب�ضائع؛ ما حدا‬ ‫بامل�ستوردين اىل تخفي�ض �أ�سعارها‪.‬‬ ‫وكان وفد فني من وزارة الزراعة زار‬ ‫"�إ�سرائيل" بعد االحتجاجات الوا�سعة‬ ‫ع�ل��ى ا� �س �ت�يراد امل�ن�ت�ج��ات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة؛‬ ‫ب�ه��دف االط�ل�اع م��ن ك�ث��ب ع�ل��ى املناطق‬ ‫والأرا��ض��ي التي ت��زرع فيها اخل�ضراوات‬ ‫والفواكه التي يتم ت�صديرها �إىل الأردن‪.‬‬ ‫و�شدد الوفد على �إرفاق بيانات دقيقة‬ ‫ع��ن م�ن��اط��ق الإن� �ت ��اج ل�ت�ل��ك امل ��زروع ��ات؛‬

‫ل�ضمان عدم زراعتها يف امل�ستوطنات غري‬ ‫امل �ع�ترف ب�ه��ا ر��س�م�ي��ا‪ ،‬الأم� ��ر ال ��ذي قلل‬ ‫كثريا من �إقبال امل�ستوردين على املنتج‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫كما وجهت جلنة جمابهة التطبيع‬ ‫ال �ن �ق��اب �ي��ة ن � � � ��داءات ع � ��دة ل �ل �م��واط �ن�ين‬ ‫ملقاطعة املنتجات الزراعية الإ�سرائيلية‬ ‫ال�صهيونية ال�ت��ي ب ��د�أت ت�غ��زو الأ� �س��واق‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬م � ؤ�ك��دة �أن�ه��ا ت��زاح��م املنتجات‬ ‫املحلية‪ ،‬وت��دع��م حكومة ال�ع��دو‪ ،‬وثمنها‬ ‫ي�ستخدم يف �صناعة آ�ل��ة ع�سكرية توجه‬ ‫�إىل �أبناء ال�شعب الفل�سطيني الأعزل‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫م�شة‪ :‬لن نقبل بالظلم الذي يوقعه ذلك النظام على املعلمني و�سنت�صدى له‬

‫«املعلمني» من أمام رئاسة الوزراء‪« :‬نظام الخدمة‬ ‫املدنية ساقط»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫دعا جمل�س نقابة املعلمني ور�ؤ�ساء فروعها‬ ‫باملحافظات اىل ا�سقاط نظام اخلدمة املدنية‬ ‫ال� ��ذي ع��دل �ت��ه احل �ك��وم��ة م � ��ؤخ� ��را‪ ،‬م �ه��ددي��ن‬ ‫بالت�صعيد يف حال مل يتم الرتاجع عن �إقراره‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف ر�ؤ�� �س ��اء ال� �ف ��روع ن �ظ��ام اخل��دم��ة‬ ‫ب��اجل��ائ��ر وال� �ع ��ريف وامل �ج �ح��ف ب �ح��ق م��وظ�ف��ي‬ ‫الدولة عامة واملعلمني خا�صة‪ ،‬م�شددين على‬ ‫�أن ��ه ي�ك��ر���س ن �ظ��ام ع�ب��ودي��ة ل���ص�ن��اع ال �ق��رار يف‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل وقفة احتجاجية و�صفت‬ ‫ب��ال��رم��زي��ة ن �ف��ذه��ا جم �ل ����س ن �ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين‬ ‫ور�ؤ�ساء فروعها �أم�س على دوار املعلم املقابل‬ ‫ملقر رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫واك��د نائب نقيب املعلمني ح�سام م�شة �أن‬ ‫تلك الوقفة هي رمزية فقط‪ ،‬ومل حت�شد لها‬ ‫فهي خا�صة بالهيئات االدارية‪.‬‬ ‫و�شدد م�شة على ع��دم قبول الظلم الذي‬ ‫ي��وق�ع��ه ذل��ك ال�ن�ظ��ام ع�ل��ى امل�ع�ل�م�ين‪ ،‬متعهدا‬ ‫بالت�صدي ل��ه‪ ،‬م�شريا اىل ان احل��راك انتزع‬ ‫ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين ان �ت��زاع��ا‪ ،‬دون م�ن��ة او منحة‬ ‫م��ن اح ��د‪ ،‬وه��و ك��ذل��ك ق ��ادر ع�ل��ى ن��زع حقوق‬ ‫املعلمني‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ال �ن �ق��اب��ة ت �ق��وم ب��واج �ب �ه��ا جت��اه‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬الف �ت��ا اىل ان ه ��ذه ال��وق �ف��ة مل تكن‬ ‫اخلطوة االوىل وامنا �سبقتها خطوات التقت‬ ‫خ�لال�ه��ا ب�ك��ل م��ن ام�ين ع��ام اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة‪،‬‬ ‫وممثلني من النقابات املهنية‪ ،‬ورئي�س جمل�س‬ ‫االعيان‪ ،‬ورئي�س الوزراء مبلغة اياهم رف�ضها‬ ‫نظام اخلدمة‪ ،‬مقدمة مقرتحات بتعديلها‪.‬‬ ‫ون�ع��ت ع�ضو جمل�س نقابة املعلمني جهاد‬ ‫ال�شرع نظام اخلدمة املدنية بالبولي�سي؛ ملنحه‬ ‫الدولة احلق باملالحقات االمنية لكل من يعرب‬ ‫عن ر�أيه بحرية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن ن �ظ��ام اخل��دم��ة اجل��دب��د يعطي‬ ‫للم�س�ؤول املبا�شر احلق بف�صل املوظف يف حال‬ ‫تغيب عن عمله ملدة ‪ 5‬ايام‪ ،‬كما ميكنه من رفع‬ ‫تقرير ي�شري فيه اىل انه مل ي�ؤد مهامه وان كان‬

‫من احتجاجات �سابقة للمعلمني‬

‫حا�ضرا‪ ،‬الفتا اىل ان معظم املديرين يخ�ضعون‬ ‫ل�ضعوط اجلهات االمنية وي�ستجيبون لها‪.‬‬ ‫و�أردف ال�شرع انه على احلكومات �أن تعرف‬ ‫�أن حالة ال�ضعف التي مير بها الربيع العربي‬ ‫ت�خ�ف��ي حت��ت رم��اده��ا اجل �م��ر امل���س�ت�ع��ر‪ ،‬م � ؤ�ك��دا‬ ‫ان ال�شعب االردين ال ير�ضى ب��ال��ذل وال�ه��وان‪،‬‬ ‫حمذرا من ال�صمت عن جور نظام اخلدمة فقد‬ ‫يتحرك اىل ما هو ا�سو�أ‪.‬‬ ‫و�أر��س��ل رئي�س ف��رع عمان لنقابة املعلمني‬ ‫ال��دك�ت��ور م�صطفى الق�ضاة ب�ع��دة ر��س��ائ��ل اىل‬ ‫رئ��ا��س��ة ال� ��وزراء‪� ،‬إح��داه��ا ت��أك�ي��ده �أن املعلمني‬ ‫االردن�ي�ين لي�سوا عبيدًا‪ ،‬م�شريا اىل ان نظام‬ ‫اخل��دم��ة ج��اء ليكمم اف ��واه م��وظ�ف��ي ال��دول��ة‪،‬‬ ‫لي�صبحوا عبيدا ملجل�س ال��وزراء والفا�سدين‬ ‫يف البلد‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان نظام اخل��دم��ة املدنية يلزم‬ ‫امل��وظ��ف ب��ال��دوام حتى و�إن ك��ان حم�م��وال على‬ ‫االك �ت��اف‪ ،‬ذاك� � ًرا ان��ه ت ��أمل حل��ال معلم ك�سرت‬

‫اليماني يدعو إىل تقليل االحتفاالت‬ ‫يف الفصل الثاني وتوحيدها بني املدارس‬

‫ق��دم��ه‪ ،‬وت��وج��ه‬ ‫جمب�صا اىل عمله‪ ،‬ك��ي ال يتم‬ ‫ً‬ ‫اخل�صم عليه‪ ،‬قائال �إن نظام اخلدمة �ساقط‬ ‫وعلينا �إ�سقاطه‪.‬‬ ‫ويف ر�سالة اخ��رى للق�ضاة‪ ،‬ق��ال �إن قانون‬ ‫اخلدمة املدنية خمالف ل�لاع��راف والقوانني‬ ‫الدولية التي تعطي احلق للعامل ب�أخذ �إجازو‬ ‫ع �ق��ب ح �� �ص��ول��ه ع �ل��ى ت �ق��ري��ر ط �ب��ي م ��ن جهة‬ ‫معتمدة‪ ،‬غ�ير �أن احل�ك��وم��ة ت�صر على �ضرب‬ ‫تلك القوانني بعر�ض احلائط‪.‬‬ ‫وا�ستنكر ال�ن��اط��ق االع�لام��ي با�سم نقابة‬ ‫املعلمني امين العكور حتديد احلكومة معيارا‬ ‫للمعلم االردين ال يتجاوز ‪ 5‬ايام‪ ،‬الفتا اىل ان‬ ‫عليه التوجه اىل مدر�سته حتى و�إن غارقا يف‬ ‫دمائه‪ ،‬وان كانت اخليوط مغرو�سة يف ج�سده‬ ‫عقب عملية �أجراها‪.‬‬ ‫وانتقد رئي�س ف��رع امل�ف��رق با�سم العرقان‬ ‫ن �ظ��ام اخل ��دم ��ة‪ ،‬ق��ائ�ل�ا �إن � ��ه ي �ك��ر���س ع �ب��ودي��ة‬ ‫املوظف لإدارت��ه‪ ،‬وطالب ب�إعداد برنامج زمني‬

‫حمارنة‪ :‬قرار منح أبناء األردنية الحقوق‬ ‫املدنية يصدر اليوم‬ ‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫ن �ق �ل��ت امل �ت �ح��دث��ة الإع �ل�ام � �ي ��ة ب��ا� �س��م‬ ‫ائ �ت�لاف "جن�سيتي ح��ق لعائلتي" ع��روب‬ ‫�صبح‪ ،‬واملطالب باجلن�سية الأردنية لأبناء‬ ‫الأردنيات املتزوجات من �أجانب‪ ،‬ما �أدىل به‬ ‫رئي�س امل�ب��ادرة النيابية م�صطفى حمارنة‬ ‫تلقيه وع ��دا م��ن رئ�ي����س ال� ��وزراء ع�ب��د اهلل‬ ‫ال �ن �� �س��ور‪ ،‬ب� ��أن ال �ق��رار امل�ت�ع�ل��ق مب�ن��ح �أب �ن��اء‬ ‫الأردن� �ي ��ات امل �ت��زوج��ات م��ن �أج��ان��ب حقوقا‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫من ان�شطة املديرية‬

‫دعا مدير الرتبية والتعليم للواء اجلامعة الدكتور عبد الكرمي اليماين‬ ‫�إىل تقليل االحتفاالت يف املدار�س‪ ،‬وتوحيد االحتفاالت باملنا�سبات الوطنية‬ ‫ب�إقامة فعالية ك�برى ت�شارك فيها معظم امل��دار���س‪ ،‬كل ح�سب �إمكاناتها‪،‬‬ ‫على �أن تكون رعاية االحتفاالت من قبل �أحد �أطراف الوزارة بالتن�سيق مع‬ ‫مديرية الرتبية‪.‬‬ ‫وركز اليماين يف اجتماع عقد ملديري ومديــرات املدار�س احلكومية يف‬ ‫م�سرح مدر�ســــة الكمالية الأ�سا�سية للبنات‪ ،‬بح�ضــــور مدير ال�ش�ؤون الإدارية‬ ‫واملاليــــة نـــدى البدور ور�ؤ�ساء الأق�سام وامل�شرفني الرتبويني يف املديرية‪ ،‬على‬ ‫�ضرورة االهتمام بالوقت وا�ستثماره بال�شكل الأف�ضل لتحقيق �أف�ضل النتائج‬ ‫الرتبوية‪ .‬كما طالب احل�ضور بتحليل نتائج الثانوية العامة ودرا�ستها‬ ‫بتمعن ومتحي�ص وتعزيز املعلمني املتميزين الذيـــن ح�صــدوا نتائـــج طيبــة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر‪ ،‬ت��ر�أ���س اليماين اجتماع مل��دي��ري وم��دي��رات امل��دار���س‬ ‫اخلا�صة التابعة للواء اجلامعة عقد يف مدر�سة النظم احلديثة‪ ،‬بح�ضور‬ ‫مدير ال�ش�ؤون التعليمية والفنية الدكتور �سيف املجايل لبحث ع��دد من‬ ‫الأمور الرتبوية والتنظيمية املتعلقة باملدار�س اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد اليماين بالدور الكبري الذي تقوم به املدار�س اخلا�صة يف العملية‬ ‫ال�ترب��وي��ة التعليمية يف الأردن‪ ،‬م��ؤك��دا وج��ود �شراكة حقيقية ب�ين وزارة‬ ‫الرتبية واملدار�س اخلا�صة‪.‬‬ ‫ووجه �شكره للمدار�س اخلا�صة التي �ساهمت يف �إجناح امتحان الثانوية‬ ‫العامة‪ ،‬وعلى م��ا قدمته م��ن مقاعد وك��اف��ة �أ�شكال ال��دع��م الأخ ��رى التي‬ ‫�ساهمت يف حتقيق امتحان الثانوية العامة �أف�ضل النتائج‪.‬‬ ‫و�ضمن ال�سياق‪ ،‬رعى مدير الرتبية والتعليم للواء اجلامعة احتفاالت‬ ‫املديرية بعيد ميالد امللك عبداهلل الثاين التي �أقامتها املديرية يف مدر�سة‬ ‫�ضاحية الر�شيد الثانوية للبنات‪ ،‬وا�شتمل احلفل على جتمع مر�شدات‬ ‫"وطني �أجمل"‪ ،‬ومعر�ض للكتاب‪ ،‬وحما�ضرات حول �إجنازات الها�شميني‪،‬‬ ‫ومعر�ض للرتاث وعر�ض للتدوير‪.‬‬

‫‪ 42‬يف املئة من األردنيات غري سعيدات‬ ‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫ك�شفت نتائج درا�سة عما ن�سبته ‪ 41.6‬يف املئة من الن�ساء الأردنيات ال‬ ‫ت�شعر بال�سعادة‪ ،‬مقابل ‪ 58.4‬يف املئة منهن ي�شعرن بال�سعادة يف حياتهن‪.‬‬ ‫و�أوردت ال��درا� �س��ة ال�ت��ي ت�ن��اول��ت واق ��ع امل� ��ر�أة الأردن �ي ��ة ب�ين ال��دي��ن‬ ‫واملجتمع‪ ،‬نتائج تتعلق بح�صول املر�أة على حقها يف املرياث دون م�ساومة؛‬ ‫فذكرت ‪ 29.4‬يف املئة منهن ب�أنهن ال يح�صلن على حقهن ال�شرعي يف‬ ‫الإرث‪ ،‬مقابل ‪ 70.6‬يف املئة يح�صلن عليه‪.‬‬ ‫يذكر �أن الدرا�سة �شملت نحو ثالثة �آالف �سيدة من الفئات العمرية‬ ‫املختلفة؛ �إذ �شاركت نحو ‪ 7.6‬يف املئة من الفئة العمرية الأقل من ع�شرين‬ ‫عاماً‪ ،‬و‪ 3.7‬يف املئة للفئة العمرية حتى ثالثني عاما‪ ،‬و‪ 28‬يف املئة للفئة‬ ‫العمرية حتى �أربعني عاما‪ ،‬و‪ 18.6‬يف املئة للفئة العمرية حتى خم�سني‬ ‫عاما‪ ،‬و‪ 12.2‬يف املئة للفئة العمرية الأعلى من خم�سني عاما‪.‬‬ ‫ويف حمور امل�ستوى التعليمي لعينة الدرا�سة‪ ،‬بلغت ن�سبة الأميات‬ ‫‪ 4.2‬يف املئة‪ ،‬و‪ 23.2‬يف املئة منهن يحملن �شهادة الثانوية �أو �أقل‪ ،‬و‪ 61‬يف‬ ‫املئة منهن يحملن ال�شهادة اجلامعية الأوىل‪ ،‬و‪ 11.6‬يف املئة منهن يحملن‬ ‫�شهادات جامعية عليا‪.‬‬

‫للت�صعيد يف حال مل ترتاجع احلكومة عنه‪.‬‬ ‫ويرى رئي�س فرع الطفيلة لنقابة املعلمني‬ ‫م�صطفى احلنيفات �أن نظام اخلدمة اجلديد‬ ‫ردة ح�ضارية‪ ،‬م�شريا اىل ان اع�ضاء النقابة‬ ‫با�شروا العمل على درا��س��ة م�ستفي�ضة لكافة‬ ‫بنود النظام اجلائر‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان النظام يحمل توج ًها لإلغاء‬ ‫العقود ال�شاملة لت�ستمر الدولة يف خ�صخ�صة‬ ‫م�ؤ�س�ساتها‪ ،‬م���ش��ددا على رف�ضه بيع الوطن‬ ‫وم � ؤ�� �س �� �س��ات��ه‪ ،‬م �ه��ددا ب��ال�ت���ص�ع�ي��د يف ح ��ال مل‬ ‫ترتاجع احلكومة عنه‪.‬‬ ‫ون � � ��ادى رئ �ي �� ��س ف � ��رع ج ��ر� ��ش ا� �س �م��اع �ي��ل‬ ‫امل�ح��ا��س�ن��ة ب�خ�ي�ب��ة ك��ل م��ن ي �ظ��ن ان امل�ع�ل�م�ين‬ ‫ونقابتهم �ضد الوطن‪ ،‬م�ؤكدا �أنهم ال يهوون‬ ‫املكا�سرة‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪" :‬جعنا وك��ان ال��وط��ن اوال‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ج��ع رئ�ي����س ال� ��وزراء‪ ،‬وعط�شنا وك��ان ال��وط��ن‬ ‫اوال‪ ،‬ومل يعط�ش رئي�س الوزراء‪ ،‬وجرحنا وكان‬ ‫ال��وط��ن اوال ومل ي �ج��رح رئ�ي����س الوزراء"!"‪،‬‬ ‫الفتا اىل ان النظام انقلب على �سارية املعلم‪.‬‬ ‫وت� ��� �س ��اءل رئ �ي ����س ف� ��رع ال� ��زرق� ��اء ل�ن�ق��اب��ة‬ ‫املعلمني خ��ال��د م��رع��ي‪" :‬كيف ميكن لرئي�س‬ ‫وزراء �صنعه املعلمون يف املدار�س‪ ،‬ان ي�أتي على‬ ‫مربيه وي�سلبهم حقوقهن م��ن خ�لال اق��راره‬ ‫نظام خدمة مدنية جائر؟!"‪.‬‬ ‫وا�ستبعد مرعي ان يكون لأي من الوزراء‬ ‫وامل�س�ؤولني يف الدولة ابناء يعملون يف التعليم‪،‬‬ ‫يف لفتة منه �أنه لو كان ملا و�ضعوا ذلك القانون‪،‬‬ ‫مطالبا باال�ستفتاء عليه‪.‬‬ ‫وختم رئي�س فرع عجلون لنقابة املعلمني‬ ‫الوقفة بقوله �إن نظام اخلدمة املدنية جاحد‬ ‫وناكر للجميل‪ ،‬م�ؤكدًا رف�ضه‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار اىل ور�� ��ش ع��دي��دة ع �ق��دت �ه��ا ن�ق��اب��ة‬ ‫املعلمني لتدوين مقرتحات الفروع على نظام‬ ‫اخل��دم��ة امل��دن �ي��ة‪ ،‬وب �ن��اء ع�ل�ي��ه اع ��دت م���س��ودة‬ ‫معدلة تو�صي ب�شطب العديد من املواد‪.‬‬

‫مدنية ي�صدر اليوم الأحد‪.‬‬ ‫وتابعت �صبح لـ"ال�سبيل" �أن احلمارنة‬ ‫مل يعلن عن تفا�صيل وا�ضحة بخ�صو�ص �إن‬ ‫كان القرار �شامال خلطوات وا�ضحة تتعلق‬ ‫بت�سهيل الإج� � ��راءات واخل �ط��وات العملية‪،‬‬ ‫�أو ع�م��ا �إذا ك��ان ال �ق��رار ��ش��ام�لا للتعليمات‬ ‫اخلا�صة باحلقوق املمنوحة‪.‬‬ ‫ومن املفرت�ض وفقا ملا �أدىل به احلمارنة‬ ‫خالل ندوه نظمها منتدى �شومان م�ؤخرا‪،‬‬ ‫�أن ت�شمل احل�ق��وق املدنية املمنوحة لأب�ن��اء‬

‫الأردنيات املتزوجات من �أجانب كافة حقوق‬ ‫الإن�سان مبا فيها التعليم والعمل وال�صحة‬ ‫با�ستثناء حق الرت�شح واالنتخاب‪.‬‬ ‫واع �ت�برت �صبح �أن ق��رار منح احلقوق‬ ‫امل��دن �ي��ة ي �ع��د خ �ط��وة م �ط �ل��وب��ة م �ن��ذ زم ��ن‪،‬‬ ‫ل�ك��ن امل�ط��ال�ب��ة باجلن�سية الأردن� �ي ��ة لعائلة‬ ‫امل��ر�أة الأردن�ي��ة املتزوجة من �أجنبي �ستبقى‬ ‫م �� �س �ت �م��رة‪ ،‬ك �م��ا ه ��و ح ��ق الأردين يف منح‬ ‫جن�سيته لزوجته الأجنبية‪.‬‬

‫العناني‪ :‬األردن يحتاج لخطة اسرتاتيجية تتعامل‬ ‫مع األحداث يف املنطقة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫� �ش��دد ال �ع�ين ج ��واد ال �ع �ن��اين ع�ل��ى حاجة‬ ‫الأردن لتخطيط بنيوي حتى عام ‪ ،2022‬يقدم‬ ‫حلو ًال مل�شاكل الطاقة‪ ،‬املياه‪ ،‬التعليم‪ ،‬البطالة‪،‬‬ ‫اال�ستثمار‪ ،‬تنمية املحافظات‪ ،‬و�إ�صالح االدارة‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال جل�سة نقا�شية ع�ق��ده��ا م� ؤ�خ��را‬ ‫م �ن �ت��دى ت �ط��وي��ر ال �� �س �ي��ا� �س��ات االق �ت �� �ص��ادي��ة‪،‬‬ ‫ل�ف��ت ال �ع �ن��اين �إىل ح��اج��ة الأردن �إىل خطة‬

‫ا�سرتاتيجية تتعامل مع تداعيات الأحداث يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬وتوجه نحو حل �سلمي يف فل�سطني‪،‬‬ ‫و� �س �ع��ي مل��د خ��ط �أن� �ب ��وب ال �غ��از وال �ن �ف��ط من‬ ‫الب�صرة اىل العقبة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ع �ن��اين �إن الأردن خ �ل�ال ع��ام‬ ‫‪ 2013‬مل يحقق فيه االقت�صاد الوطني النمو‬ ‫و�سجل ما ن�سبته ‪ %1.5‬فقط‪ ،‬داعيا‬ ‫املطلوب ّ‬ ‫�إىل جت��اوز �سوء االدارة للموارد الأ�سا�سية يف‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل وج � ��ود ‪� 330‬أل � ��ف ط��ال��ب يف‬

‫اجلامعات ي�شكلون حتدياً كبرياً بالتوظيف‪،‬‬ ‫يف الوقت الذي �سجلت فيه معدالت البطالة‬ ‫‪ 12‬يف املئة‪.‬‬ ‫وت� ��واف� ��ق امل �ج �ت �م �ع��ون مي �ث �ل ��ون ج �ه��ات‬ ‫حكومية واقت�صادية ون��واب للحاجة ملوازنة‬ ‫متوازنة دون عجز وب��دون قرو�ض من خالل‬ ‫االنتاجية والرت�شيد واالدارة املالية احلكيمة‪،‬‬ ‫ونظام تعليمي معريف يخ ّرج ما حتتاجه ال�سوق‬ ‫التناف�سية ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬و�إدارات حكومية ذكية‬ ‫تقدم اخلدمة الأف�ضل وبنزاهة للمواطن‪.‬‬

‫نقيب املمرضني يبحث تعديالت نظام الخدمة املدنية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫التقى نقيب املمر�ضني حممد حتاملة‬ ‫رئي�س ديوان اخلدمة املدنية الدكتور خلف‬ ‫همي�سات‪ ،‬حيث مت بحث التعديالت التي‬ ‫تقرتحها نظام اخل��دم��ة املدنية اجلديد‪،‬‬ ‫والفائدة التي تتحقق ملهنة التمري�ض من‬ ‫النظام اجلديد‪.‬‬ ‫ورح� ��ب د‪.‬ه �م �ي �� �س��ات ب � ��أي اق�ت�راح ��ات‬ ‫تتقدم بها نقابة املمر�ضني‪ ،‬وخا�صة البنود‬ ‫ال �ت��ي ت�ط��ال��ب ال�ن�ق��اب��ة ب ��إع��ادة ال�ن�ظ��ر بها‬ ‫كالإجازات املر�ضية وغريها‪.‬‬

‫وقال نقيب املمر�ضني حممد حتاملة‬ ‫�إنه جرى مناق�شة ال�ش�ؤون الإدارية مبهنة‬ ‫التمري�ض املتعلقة بنظام اخلدمة املدنية‬ ‫وال �ع�لاوات الفنية وال�ع�م��ل الإ� �ض��ايف من‬ ‫م �ن �ظ��ور ن �ظ��ام اخل ��دم ��ة امل��دن �ي��ة‪ ،‬ك��ذل��ك‬ ‫ت �ع��دي��ل �أو� � �ض� ��اع امل �م��ر� �ض�ين امل �ع �ي �ن�ين يف‬ ‫الآون ��ة الأخ�ي�رة م��ن حملة ��ش�ه��ادة دبلوم‬ ‫�أربع �سنوات درا�سية يف التمري�ض‪ ،‬وكذلك‬ ‫امل �ع �ي �ن�ين � �س��اب �ق �اً ع �ل��ى � �ش �ه��ادة ال��دب �ل��وم‬ ‫املتو�سط (مب�سمى م�شارك متري�ض) ممن‬ ‫ح�صلوا الحقاً على �شهادة البكالوريو�س يف‬ ‫التمري�ض وتعديل م�سمياتهم و�أو�ضاعهم‬

‫�إىل ممر�ض قانوين‪.‬‬ ‫ومت � � ��ت م� �ن ��اق� ��� �ش ��ة ف� ��ر�� ��ص الإع� � � � ��ارة‬ ‫للممر�ضني بح�سب نظام اخلدمة املدنية‬ ‫اجل��دي��د وال �ت �ع �ي�ين اجل ��زئ ��ي‪ ،‬ح �ي��ث يتيح‬ ‫النظام اجلديد هذه الفر�ص ب�شكل �أف�ضل‪.‬‬ ‫ومن ناحية ثانية‪ ،‬جرى بحث فر�ص‬ ‫التعيني للممر�ضني لل�سنة احلالية ‪.2014‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد ح�ت��ام�ل��ة ب �ج �ه��ود دي � ��وان اخل��دم��ة‬ ‫املدنية‪ ،‬و�سعيه لتطوير الأداء والتنظيم‬ ‫الوظيفي‪ ،‬واال�ستعداد لتقبل �أي اقرتاحات‬ ‫م ��ن � �ش � أ�ن �ه��ا حت �ق �ي��ق ال ��ر�� �ض ��ا ال��وظ �ي �ف��ي‬ ‫للموظفني‪.‬‬

‫العني الصمادي يدعو لتغليظ عقوبة قطع اإلشارة حمراء‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫دع��ا ال�ع�ين ال��دك�ت��ور تي�سري ال�صمادي‬ ‫اىل تغليظ عقوبة قطع اال��ش��ارة ال�ضوئية‬ ‫احلمراء اىل اق�صى حد‪ ،‬حتى تردع املخالفني‬ ‫واملتجاوزين للقانون‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال���ص�م��ادي �أن��ه عندما يتجاوز‬ ‫ع ��دد خم��ال �ف��ات ق �ط��ع الإ� � �ش� ��ارة ال���ض��وئ�ي��ة‬ ‫احلمراء ‪ 4000‬خمالفة خالل �شهور‪ ،‬ي�صبح‬ ‫م��ن ال��واج��ب تغليظ ال�ع�ق��وب��ة �إىل �أق���ص��ى‬ ‫احلدود‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ع �ل��ى ��ص�ف�ح�ت��ه "في�سبوك"‬ ‫� �ض��رورة ت�غ�ل�ي��ظ ال�ع�ق��وب��ة م��ن ح�ي��ث قيمة‬ ‫الغرامة‪ ،‬ومن حيث ال�سجن‪� ،‬أو على الأقل‬

‫�سحب الرخ�صة ل�سنة ب�شكل تلقائي‪.‬‬ ‫وك�شفت درا� �س��ة �أع��ده��ا املعهد امل��روري‬ ‫ون�شرت نتائجها قبل ايام �أن ن�سبة ‪70 - 60‬‬ ‫يف املئة من احلوادث �سببها ا�ستخدام الهاتف‬ ‫اخل �ل��وي‪ ،‬وحت��دي��دا ع�ن��دم��ا ي �ك��ون ال���س��ائ��ق‬ ‫من�شغال ب�إر�سال ر�سائل �إلكرتونية‪� ،‬أو �إجراء‬ ‫ات�صال‪.‬‬ ‫ون�سبت الدرا�سة ب�ضرورة ت�شكيل جلنة‬ ‫جتري تعديالت على قانون ال�سري تت�ضمن‬ ‫رفع قيمة خمالفة قطع الإ�شارة احلمراء �إىل‬ ‫‪ 500‬دينار؛ بغية احلد من املخالفات املرورية‬ ‫اخلطرة‪ ،‬رفع بع�ض املخالفات اخلطرة التي‬ ‫ت�صل قيمتها احلالية اىل ‪ 15‬دينارا‪ ،‬وحتديدا‬ ‫ا�ستخدام الهاتف النقال يف �أثناء القيادة‪.‬‬

‫ي�شار اىل ان مدير �إدارة ال�سري املركزية‬ ‫العقيد زياد باكري �أكد يف ت�صريحات �سابقة‬ ‫�أن ع��دد املخالفات ال�ت��ي مت حت��ري��ره��ا بحق‬ ‫ال�سائقني يف ع��ام ‪ ،2013‬بلغت يف العا�صمة‬ ‫نحو ‪ 2.5‬مليون خم��ال�ف��ة‪ ،‬ومثلها يف باقي‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫وك� ��� �ش ��ف ب ��اك�ي�ر ع� ��ن ان� �خ� �ف ��ا� ��ض ع ��دد‬ ‫احلوادث الكلي يف العام نف�سه مبقدار ‪8263‬‬ ‫حادثا‪ ،‬وبن�سبة بلغت ‪ 7.3‬يف املئة مقارنة بعام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫و�سجل �شهر �آب من العام املا�ضي �أكرب‬ ‫ع��دد ح��وادث مب�ق��دار ‪ 10076‬ح��ادث��ا‪ ،‬و‪1641‬‬ ‫جريحا‪ ،‬بينما �شهد �شهر �آذار من العام نف�سه‬ ‫�أكرب عدد من الوفيات‪ ،‬ومبقدار ‪ 90‬وفاة‪.‬‬

‫باختصار‬

‫�ش�ؤون حملية‬ ‫عبداهلل املجايل‬

‫ملاذا ال‬ ‫يقتنعون‬ ‫رغم �أن احلديث الر�سمي املتواتر حول نفي �أي �شبهات‬ ‫عن �أي م�شروع حلل الق�ضية الفل�سطينية على ح�ساب الأردن‪،‬‬ ‫ورغ ��م �أن ��ه مل ي�ب��ق للر�سميني ��س��وى الق�سم ع�ل��ى امل�صحف‬ ‫ال�شريف عرب �شا�شات التلفزيون الأردين‪� ،‬إال �أن احلديث ال‬ ‫يكاد ينتهي عن املو�ضوع‪.‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي يحريين �أك�ثر‪ ،‬هو �أن امل�شككني يف الرواية‬ ‫الر�سمية‪ ،‬هم �أولئك املح�سوبون على امل�ؤ�س�سة الر�سمية ذاتها‪.‬‬ ‫ف�ل��و ك ��ان امل���ش�ك�ك��ون م��ن امل �ع��ار� �ض��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة �أو غري‬ ‫القانونية‪� ،‬أو امل�ؤ�س�سات املو�سومة ب�أن لها �أجندات خارجية‪،‬‬ ‫لتفهمنا الأم ��ر‪ ،‬وقلنا �إن ه��ذه حم��اوالت لتخوين امل�ؤ�س�سة‬ ‫الر�سمية‪ ،‬وزعزعة الثقة بينها وبني الأردنيني‪.‬‬ ‫�أم ��ا �أن ت ��أت��ي ه��ذه ال�ه�م�ه�م��ات والت�شكيكات م��ن �أب�ن��اء‬ ‫امل�ؤ�س�سة الر�سمية والقريبني منها‪ ،‬وبع�ضهم م��ن ال��دائ��رة‬ ‫املقربة‪ ،‬وكلهم من �أ�صحاب احلظوة وال��ذي��ن ا�ستفادوا من‬ ‫امل�ؤ�س�سة الر�سمية هم و�أبنا�ؤهم و�أ�صهارهم‪ ،‬ف�إن هذا لعمري‬ ‫�شيء عجاب‪ ،‬ويثري احلرية والده�شة‪.‬‬ ‫ف ��إم��ا �أن ال �ق��وم بحكم ق��رب�ه��م م��ن امل��ؤ��س���س��ة الر�سمية‬ ‫يعرفون ما ال نعرف‪ ،‬ويدركون من اخلطر على الأردن ما ال‬ ‫ندرك‪ ،‬و�إما �أنهم يناكفون مل�صالح �شخ�صية طلبا لدور ما‪� ،‬أو‬ ‫�أنهم ينتقمون لأنهم �أبعدوا عن الت�أثري يف دائرة �صنع القرار‪،‬‬ ‫�أو �أنهم ميار�سون االبتزاز للو�صول �إىل منا�صب ما‪.‬‬

‫خرباء أجانب لتدريب أردنيني على تذوق‬ ‫زيت الزيتون يف إسبانيا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طلبت وزارة الزراعة من الراغبني ومن ميلكون حا�سة تذوق‬ ‫زيت الزيتون‪ ،‬التقدم للح�صول على دبلوم يف تذوق زيت الزيتون يف‬ ‫جامعة جني ا�سبانيا يف �شهر �أيلول املقبل‪.‬‬ ‫وب�ي�ن املجل�س االع �ل��ى ل�ل��زي�ت��ون يف طلبه ان��ه �سيتكفل بكافة‬ ‫م�صاريف املوظفني‪ ،‬حيث �سيخ�ضع املتدربون ملهارات ت��ذوق زيت‬ ‫الزيتون من خالل تدريب و�شهادات درا�سية على يد خرباء دوليني‬ ‫وم�شاركة التدريب مع الفرق العربية والدولية املعتمدة من جمل�س‬ ‫الزيتون ال��دويل‪ ،‬باال�ضافة اىل تدريب ذات��ي ميار�سه الفريق من‬ ‫خ�لال املخترب املعتمد ال��ذي �أ�س�سته امل�ؤ�س�سة‪ ،‬بناء على متطلبات‬ ‫جمل�س الزيتون العاملي‪.‬‬ ‫وي�ب�ل��غ ا��س�ت�ه�لاك ال �ف��رد ال���س�ن��وي الأردين م��ن زي��ت ال��زي�ت��ون‬ ‫بحدود ‪ 4.56‬يف املئة‪� ،‬أو ‪ 4.6‬كغم‪ /‬لكل فرد‪ ،‬وبلغ �إنتاج زيت الزيتون‬ ‫يف عام ‪ 2006‬نحو ‪� 37.2‬ألف طن بفائ�ض مقداره ‪� 15.5+‬ألف طن‪،‬‬ ‫ومت ت�صدير ‪� 2.5‬ألف طن منه‪.‬‬ ‫يذكر �أن كمية �إنتاج الزيتون لهذا املو�سم تقدر بنحو ‪� 183‬ألف‬ ‫طن‪� ،‬إنتاج ‪� 26‬ألف طن من الزيت‪ ،‬وحتويل ‪� 36‬ألف طن من الثمار‬ ‫للكبي�س تقريباً‪.‬‬

‫طبيبات ينظمن مسرية لدعم‬ ‫الكشف املبكر عن سرطان الثدي‬

‫عمان ‪-‬ال�سبيل‬ ‫دع��ت جل�ن��ة ال�ط�ب�ي�ب��ات يف ن�ق��اب��ة االط �ب��اء االردن �ي��ة الفعاليات‬ ‫الن�سائية والنا�شطني للم�شاركة يف م�سرية لدعم الك�شف املبكر عن‬ ‫�سرطان الثدي‪ ،‬تنطلق من امام مركز احل�سني لل�سرطان وتنتهي يف‬ ‫حرم مدينة احل�سني لل�شباب يف املدينة الريا�ضية‪ ،‬وذلك يوم اجلمعة‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وقالت رئي�سة اللجنة الدكتورة مها فاخوري يف ت�صريح �صحفي‬ ‫ال�سبت �إن امل�سرية التي تنطلق من امام املركز يوم اجلمعة ال�سابع من‬ ‫�آذار عند ال�ساعة العا�شرة �صباحا‪ ،‬تهدف اىل الت�شجيع على الك�شف‬ ‫املبكر عن �سرطان الثدي ب�إجراء الفح�ص ال�سنوي لي�سهم يف ر�صد‬ ‫احلاالت مبكراً؛ ما ي�سمح بعالجها ويرفع ن�سبة ال�شفاء‪.‬‬ ‫واكدت فاخوري اهمية هذه اخلطوة انطالقا من اميان النقابة‬ ‫ب�ضرورة تفعيل دورها يف امل�ساهمة بتوعية املجتمع واميانها بالطبيب‬ ‫قدوة يف هذا املجتمع‪.‬‬ ‫كما اك��دت اهمية امل���س�يرة ال�ت��ي �ستقام حت��ت �شعار "طبيبتك‬ ‫قدوتك" يف تعزيز الوعي بالك�شف املبكر عن �سرطان الثدي وتعزيز‬ ‫امل�ساهمة املجتمعية يف مثل ه��ذا الن�شاط ال��ذي يعد ن�شاطا وطنيا‬ ‫ي�ستدعي ت�ضافر اجلهود مبا يحافظ على احلياة‪ ،‬ويقلل كلفة عالج‬ ‫املر�ض‪.‬‬ ‫ودعت الدكتورة فاخوري خمتلف �شرائح املجتمع للم�شاركة يف‬ ‫هذا الن�شاط‪ ،‬م�ؤكدة اهميته كجهد وطني وفعل ان�ساين‪.‬‬

‫حملة أمنية للدرك واألمانة إلزالة‬ ‫مخالفات سوق السكر وسقف السيل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك��د مدير دائ��رة عمليات �ضبط البيع الع�شوائي يف �أم��ان��ة عمان‬ ‫الكربى املهند�س احمد العبيني �أن ك��وادر �أم��ان��ة عمان‪ ،‬وبالتعاون مع‬ ‫مديرية االمن العام وق��وات ال��درك نفذت حملة وا�سعة وناجحة �صباح‬ ‫ال�سبت لإزال ��ة ‪ 11‬ك�ش ًكا مبنطقة �سقف ال�سيل وامل���ص��دار والب�سطات‬ ‫املخالفة‪ ،‬واالعتداءات على الأر�صفة وال�شوارع يف و�سط العا�صمة لإزالة‬ ‫الأث��اث امل�ستعمل ق��رب �إ��ش��ارات امل�صدار باجتاه و�سط البلد التي كانت‬ ‫تعرت�ض �سعة الر�صيف وال�ط��ري��ق‪ ،‬وازال��ة امل�ظ�لات وب�سطات اخل�ضار‬ ‫والفواكه املنت�شرة ع�شوائيا يف �سوق ال�سكر‪ ،‬ويف مم��رات �سوقي الندى‬ ‫والبرتاء‪.‬‬ ‫و�أو�ضح لـ"ال�سبيل" وقوع بع�ض امل�شادات الكالمية وحماوالت منع‬ ‫كوادر الأمانة من تنفيذ عملها‪� ،‬إال �أن التواجد الأمني املكثف �أ�سهم يف‬ ‫احلد من الإ�شكاليات‪ ،‬وت�سريع الإجناز يف احلملة‪ .‬و�شدد على �أن احلملة‬ ‫هدفت �إىل �إزالة العوائق واالعتداءات على الأر�صفة وال�شوارع من قبل‬ ‫الب�سطات واالبنية املخالفة التي ي�سبب وجودها تعطيال حلركة امل�شاة‬ ‫و�إحداث �أزمات مرورية من �ش�أنها الت�أثري �سلباً يف احلركة التجارية يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫ولفت العبيني �إىل �أن حمالت الأمانة مبنطقة و�سط البلد وخمتلف‬ ‫مناطق عمان لإزالة الب�سطات و�أي اعتداءات م�ستمر وب�صورة دورية‪ ،‬و�أن‬ ‫احلملة �ستبا�شر مهامها مبجمع وخميم املحطة �صباح الثالثاء املقبل‬ ‫برفقة قوات الأمن العام والدرك‪.‬‬ ‫وغري بعيد من ال�سياق‪ ،‬قال مدير دائرة �صيانة الطرقات املهند�س‬ ‫زيد العبادي‪" :‬با�شرت امانة عمان �صباح اليوم �إعادة تعبيد �شارع قري�ش‬ ‫من دخلة الهنيني‪ ،‬وحتى �سبيل احلوريات وبطول ‪ 600‬مرت وعر�ض ‪20‬‬ ‫م ً‬ ‫رتا‪� ،‬ضمن توجه الأمانة لإحياء و�سط البلد‪ ،‬ومعاجلة الت�شوهات التي‬ ‫�أفقدته بريقه وجاذبيتة ال�سياحية واحل�ضرية كمتنف�س جمتمعي"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن �أعمال التعبيد �ست�ستمر لأربعة �أي��ام‪ ،‬وت�شمل كذلك‬ ‫الدخالت املتفرعة التي تربط �شارع قري�ش ب�شارع امللك طالل‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫عمل حت�سينات مرورية من تخطيط ودهان وتركيب �شواخ�ص مرورية‬ ‫لتنظيم حركة ال�سري يف ال�شارع مع تركيب مظالت لو�سائط النقل‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫«راصد»‪ :‬قرار طرد السفري اإلسرائيلي «سياسي‬ ‫ويحرج الحكومة»‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬

‫اع���ت�ب�ر ت��ق��ري��ر ل��ف��ري��ق را����ص���د مل���راق���ب���ة �أداء‬ ‫املجال�س املنتخبة �أن جمل�س النواب �سجل يف �أ�سبوع‬ ‫�أع��م��ال��ه ال�سابع ع�شر م��ن دورت���ه ال��ع��ادي��ة الأوىل‬ ‫ق����رارا ت��اري��خ��ي��ا‪ ،‬ه��و ال��ث��اين م��ن ن��وع��ه يف جمل�س‬ ‫النواب احلايل عندما �أقر بالأغلبية قرارا يو�صي‬ ‫للحكومة ب��ط��رد ال�سفري الإ�سرائيلي م��ن عمان‪،‬‬ ‫وا�ستدعاء ال�سفري الأردين من تل �أبيب؛ احتجاجا‬ ‫على توجهات الكني�ست الإ�سرائيلي ب�إقرار قانون‬ ‫ي��ن��زع مب��وج��ب��ه ال�����س��ي��ادة الأردن���ي���ة ع��ل��ى املقد�سات‬ ‫الإ�سالمية وامل�سيحية يف القد�س‪ ،‬وب�سط الو�صاية‬ ‫الإ�سرائيلية عليها‪.‬‬ ‫و�أ�شار را�صد �إىل �أن هذا القرار ال��ذي اتخذه‬ ‫امل��ج��ل�����س يف جل�سته الأرب����ع����اء امل��ا���ض��ي ك���ان ق���رارا‬ ‫�سيا�سيا بامتياز‪ ،‬ي�ستعيد فيه ق��رارا �سابقا اتخذه‬ ‫املجل�س يف دورته غري العادية الأوىل العام املا�ضي؛‬ ‫احتجاجا على االنتهاكات الإ�سرائيلية للم�سجد‬ ‫الأق�صى‪ ،‬حيث ا�ستدعت احلكومة بنا ًء على ذلك‬ ‫القرار ال�سابق ال�سفري الإ�سرائيلي يف عمان و�سلمته‬ ‫احتجاجا ر�سميا‪ ،‬غ��ادر مبوجبه العا�صمة عمان‬ ‫ألي���ام وق��ي��ل يف حينه �إن م��غ��ادرت��ه ك��ان��ت ا�ستجابة‬ ‫لطلب احلكومة‪� ،‬إال ان��ه �سرعان ما ع��اد �إىل مقر‬ ‫�سفارته يف عمان‪ .‬ور�أى "را�صد" �أن القرار الذي‬ ‫اتخذه املجل�س ال يلزم احلكومة د�ستوريا بتنفيذه‪،‬‬ ‫�إال �أن���ه يبقى ورق���ة �ضغط مهمة منحها املجل�س‬ ‫للحكومة لرتفعها يف وج��ه التعنت الإ�سرائيلي‬

‫جمل�س النواب‬

‫الذي ي�ستهدف من وراء القانون الذي ينظره برفع‬ ‫ال�سيادة الأردنية عن املقد�سات التخلي عن �شروط‬ ‫اتفاقية معاهدة ال�سالم االردنية– اال�سرائيلية‬ ‫التي ت�ضمنت حق الأردن ال�سيادة على املقد�سات‪.‬‬ ‫ولفت "را�صد" �إىل �أن��ه م��ن املتوقع �أن جتد‬ ‫احل��ك��وم��ة نف�سها يف م�����أزق حقيقي ع��ن��دم��ا تعود‬ ‫مل��واج��ه��ة امل��ج��ل�����س م�����س��اء ي���وم الأح�����د‪ ،‬يف ح���ال مل‬ ‫تتخذ �أي��ة �إج����راءات بهذا اخل�صو�ص تن�سجم مع‬

‫تو�صية املجل�س‪ ،‬بالرغم من �أن املجل�س نف�سه مل‬ ‫ي�ضع �سقفا زمنيا للحكومة لتنفيذ ق��راراه‪ ،‬و�أبقى‬ ‫عليه مفتوحا رمبا ليتواكب مع ق��رارات الكني�ست‬ ‫الإ�سرائيلي نف�سه‪ ،‬وفيما �إذا كان الكني�ست �سيقبل‬ ‫مب�شروع القانون �أم �سريف�ضه �أو ي�ؤجله‪.‬‬ ‫وو�����ض����ع "را�صد" يف ت���ق���ري���ره ج���م���ل���ة م��ن‬ ‫املالحظات حيال اال�سبوع ال�سابع ع�شر‪ ،‬ومن بينها‬ ‫تراخي املجل�س متاما يف عقد جل�سة مناق�شة عامة‬

‫للبحث يف �أ�سباب تراجع الأردن يف قائمة ال�شفافية‬ ‫ال���دول���ي���ة‪ ،‬ح��ي��ث ان��ت��ه��ت امل�����دة امل����ح����ددة ب��ال��ن��ظ��ام‬ ‫ال��داخ��ل��ي‪ ،‬وه��ي ‪ 14‬ي��وم��ا دون عقد اجلل�سة‪ ،‬كما‬ ‫�شهد الأ���س��ب��وع م��ن �أع��م��ال املجل�س تقدمي النائب‬ ‫ال��ذي مت جتميد ع�ضويته ق�صي الدمي�سي طلب‬ ‫ا���س�ترح��ام للمكتب ال���دائ���م لإع�����ادة ال��ن��ظ��ر ب��ق��رار‬ ‫املجل�س بتجميد ع�ضويته م��دة ع��ام ك��ام��ل‪ ،‬حيث‬ ‫�أح�����ال رئ��ي�����س امل��ج��ل�����س ه���ذا ال��ط��ل��ب ع��ل��ى اللجنة‬ ‫القانونية للنظر يف قانونيته ود�ستوريته‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أن جلنة العمل النيابية �أجن��زت قانون العمل‬ ‫اجلديد الذي �سيعر�ض على جدول �أعمال املجل�س‬ ‫قريبا‪ ،‬وه��و ما ي�سجل �إيجابيا لتلك اللجنة‪ ،‬كما‬ ‫�سجل "را�صد" تراخي املجل�س مبتابعة مناق�شة‬ ‫ال��ق��ان��ون امل���ؤق��ت للتعليم ال��ع��ايل والبحث العلمي‬ ‫ل�سنة ‪ 2001‬ال��ذي ناق�ش م��واده الأول��ي��ة يف �أ�سبوع‬ ‫�أعماله ال�ساد�س ع�شر‪ ،‬كما �شهد اال�سبوع اجتماعا‬ ‫للجنة امل�شرتكة (العمل والطاقة) النيابية الذي‬ ‫مت خ�ل�ال���ه ب��ح��ث م��و���ض��وع ال��ك��ه��رب��اء وا���س��ع��اره��ا‬ ‫وام��ت��ي��از ���ش��رك��ة ال��ك��ه��رب��اء‪ ،‬ا���ض��اف��ة �إىل م��و���ض��وع‬ ‫حرا�س �شركة الكهرباء الوطنية يف حمافظة اربد‪،‬‬ ‫�إال �أن االجتماع مل يجد االهتمام من قبل اع�ضاء‬ ‫اللجنتني‪ ،‬حيث مل يح�ضر االجتماع �سوى خم�سة‬ ‫نواب من �أ�صل ‪ 22‬نائبا‪.‬‬ ‫ودع����ا "را�صد" �إىل �إع��ل��ان ا���س��م��اء ال��ن��واب‬ ‫املتغيبني ب�شكل م��ت��ك��رر ع��ن اج��ت��م��اع��ات ال��ل��ج��ان‪،‬‬ ‫وات���خ���اذ االج������راءات امل��ن�����ص��و���ص عليها يف ال��ن��ظ��ام‬ ‫الداخلي‪.‬‬

‫حتذيرات للطلبة الأردنيني ب�أوكرانيا من اخلروج ليل‬

‫الطلبة األردنيون بأوكرانيا يشتكون إهمال‬ ‫«امللحقية» يف القرم‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب و�أمين ف�ضيالت‬ ‫ا�شتكى طلبة �أردنيون مقيمون يف �شبه جزيرة‬ ‫ال��ق��رم ب��اوك��ران��ي��ا‪ ،‬م��ا �أ���س��م��وه جت��اه��ل امل�ست�شار‬ ‫الثقايف �أحمد التلهوين �أو�ضاع الطلبة املقيمني يف‬ ‫�شبه جزيرة القرم‪ ،‬ويدر�س غالبيتهم يف جامعة‬ ‫القرم الطبية احلكومية‪.‬‬ ‫وي��ب��ل��غ اج���م���ايل ع���دد ال��ط��ل��ب��ة االردن���ي�ي�ن يف‬ ‫اوك��ران��ي��ا ح���وايل ارب��ع��ة �آالف وخم�سمائة طالب‬ ‫وطالبة يدر�س غالبيتهم التخ�ص�صات الطبية‪،‬‬ ‫حيث يتوجه ‪ 700‬طالب اردين �سنويا اىل هناك‪.‬‬ ‫وي�ؤكد الطلبة الذين توا�صلوا مع "ال�سبيل"‬

‫�أن الأو�ضاع الأمنية يف القرم �صعبة‪ ،‬وال يتمكن‬ ‫الطلبة من اخلروج اال عند ال�ضرورة‪ ،‬كما �أغلقت‬ ‫البنوك �أبوابها‪.‬‬ ‫وبح�سب طالب الطب �أحمد اخلواجا ‪-‬املقيم‬ ‫يف �شبه جزيرة القرم‪ -‬فقد علقت اجلامعات دوام‬ ‫الطلبة �إىل حني حت�سن الأو�ضاع الأمنية يف �شبه‬ ‫اجل��زي��رة‪ ،‬منذ ي��وم اخلمي�س‪ ،‬م�����ش�يراً يف الوقت‬ ‫ذاته �إىل نية الطلبة �أخذ ن�سخ من املواد الدرا�سية‬ ‫من قبل عمادة الطلبة‪ ،‬حت�سباً من عدم اعرتاف‬ ‫وزارة التعليم ال��ع��ايل ب�شهادات ال��ط�لاب يف حال‬ ‫قرروا العودة �إىل اململكة‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قالت املتحدثة الر�سمية با�سم‬ ‫وزارة اخل���ارج���ي���ة ���ص��ب��اح ال���راف���ع���ي �إن �أو����ض���اع‬

‫«ملتقى مبادرون» ينظم دورة بعنوان‬ ‫الدعوة اإللكرتونية‬

‫الطلبة الأردن��ي�ين يف �أوك��ران��ي��ا بخري‪ ،‬و�أن وزارة‬ ‫اخل��ارج��ي��ة ت��ت��اب��ع ع�بر امل�ست�شار ال��ث��ق��ايف بكييف‬ ‫�آخر م�ستجدات ا ألح��داث هناك‪ .‬و�أكدت الرافعي‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن امل�ست�شار الثقايف التابع لل�سفارة‬ ‫الأردنية يف مو�سكو‪ ،‬مل ي�سجل �أي ح��وادث وقعت‬ ‫مع الأردنيني‪.‬‬ ‫ومل تتحدث ال��راف��ع��ي ع��ن اع���داد الأردن��ي�ين‬ ‫املقيمني يف �أوكرانيا‪.‬‬ ‫اىل ذل����ك‪ ،‬ح���ذر امل�����س��ت�����ش��ار ال��ث��ق��ايف ل��ل��أردن‬ ‫يف �أوك���ران���ي���ا ال��دك��ت��ور �أح��م��د ال��ت��ل��ه��وين الطلبة‬ ‫الدار�سني يف اجلامعات االكرانية‪ ،‬واملقيمني هناك‬ ‫م��ن ال��ت��دخ��ل يف ال�����ش���ؤون ال��داخ��ل��ي��ة االوك��ران��ي��ة‪،‬‬ ‫وامل�شاركة يف االعت�صامات واال�ضرابات‪.‬‬

‫و�أكد التهوين يف ت�صريحات �صحافية ن�شرتها‬ ‫وك���ال���ة "اوكرانيا بالعربية"‪���� ،‬ض���رورة ات��خ��اذ‬ ‫احليطة واحل��ذر للطلبة االردنيني الدار�سني يف‬ ‫جامعات ومعاهد �أوكرانيا يف ظل الظروف التي‬ ‫متر بها البالد‪.‬‬ ‫وح����ث امل�����س��ت�����ش��ار ال��ت��ل��ه��وين ج��م��ي��ع ال��ط��ل��ب��ة‬ ‫االردن�����ي��ي��ن ع���ل���ى ع�����دم امل�������ش���ارك���ة ب�������أي ن�����وع م��ن‬ ‫االح���ت���ج���اج���ات ال�����س��ي��ا���س��ي��ة يف ال����ب��ل�اد‪ ،‬وجت��ن��ب‬ ‫�أم��اك��ن��ه��ا واخ�����ذ احل��ي��ط��ة واحل�����ذر ل���ي�ل�ا‪ ،‬وذل���ك‬ ‫مل�صلحة الطالب كي ال يكون عر�ضة للأذى‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الرافعي �أن وزارة اخلارجية مل تبلغ‬ ‫من قبل البعثة الدبلوما�سية هناك بتعر�ض اي‬ ‫طالب اردين حلادث هناك‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫«عدالة» يمتنع عن زيارة «أبو قتادة»‬ ‫إثر خروق ومضايقات‬ ‫ال�سبيل– رائد رمان‬ ‫امتنع مركز عدالة للمعلومات القانونية عن زي��ارة القيادي يف التيار‬ ‫اجلهادي عمر حممود عثمان «�أبو قتادة» يف �سجنه «املوقر‪»2‬؛ احتجاجا على‬ ‫اخلروق القانونية لالتفاقية القانونية اخلا�صة بت�سليم «�أبو قتادة»‪ ،‬واملربمة‬ ‫بني الأردن وبريطانيا‪.‬‬ ‫�أعلن عن ذلك «�أبوقتادة» نف�سه‪ ،‬يف جل�سة حماكمته التي عقدتها حمكمة‬ ‫�أمن الدولة اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬حيث بني «�أبو قتادة» �أن فرق مركز عدالة مل يزره‬ ‫منذ �شهرين؛ احتجاجا على اخلروق القانونية املتعلقة باالتفاقية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫م�ضايقات –مل يف�صح عنها‪ -‬لفريق مركز عدالة باملحكمة وال�سجن‪ .‬وعلمت‬ ‫«ال�سبيل» �أن مركز عدالة للمعلومات القانونية ب�صدد الإعداد والتجهيز لرد‬ ‫قانوين‪ ،‬ي�شري فيه �إىل ه��ذه اخل��روق وامل�ضايقات التي يتعر�ض لها فريقه‬ ‫ال��ق��ان��وين‪ .‬وم��ن املعلوم �أن مركز ع��دال��ة ه��و مركز غ�ير حكومي م�سجل يف‬ ‫�صورة �شركة‪� ،‬أ�س�سه عدد من املحامني واملربجمني يف عام ‪ ،1996‬و�أخذ على‬ ‫عاتقه جمع املعلومات القانونية االردنية؛ بهدف بناء نظام متكامل من هذه‬ ‫املعلومات واملعارف القانونية‪ .‬وكانت بريطانيا وقعت اتفاقا قانونيا مع الأردن‬ ‫ي�ضمن ح�صول «�أب��و قتادة» على حماكمة عادلة يف حال ترحيله �إىل الأردن‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أعلنت وزيرة الداخلية الربيطانية ترييزا‪.‬‬ ‫وجاء �إعالن الوزيرة �أمام الربملان الربيطاين بعد يوم من رف�ض حمكمة‬ ‫اال�ستئناف الربيطانية ال�سماح للحكومة برفع دعوى ا�ستئناف لدى املحكمة‬ ‫العليا‪ ،‬لتتمكن من ت�سليم �أبو قتادة �إىل الأردن؛ ب�سبب خماوف حول حقوق‬ ‫الإن�����س��ان‪ .‬من جهتها‪ ،‬وقعت احلكومة الأردن��ي��ة االتفاقية ممثلة بال�سفري‬ ‫الأردين يف لندن مازن احلمود‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬كان حمامي «�أبو قتادة» ادوارد فيتزجريالد �أن موكله �سيعود‬ ‫طوعا �إىل بلده اذا �صادقت اململكة على اتفاقية بني البلدين‪ ،‬حتظر ا�ستخدام‬ ‫االدلة التي مت انتزاعها حتت التعذيب‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن «�أب��و ق��ت��ادة» ال��ذي يبلغ من العمر ‪ 52‬عاما‪ ،‬اعتقل للمرة‬ ‫الأوىل يف ‪ 2002‬واعترب لفرتة ممثل القاعدة يف �أوروب���ا‪ ،‬ومنذ ذل��ك احلني‬ ‫�أم�ضى الق�سم الأكرب من وقته يف ال�سجن‪ ،‬من دون �أن توجه �إليه �أي تهمة‪.‬‬ ‫و�أفرج عنه فرتة وجيزة يف نوفمرب و�أم�ضى ب�ضعة �أ�شهر مع زوجته وعدد من‬ ‫�أطفاله يف لندن‪ ،‬لكنه �أعيد �إىل ال�سجن؛ لأن ال�سلطات الربيطانية اتهمته‬ ‫بانتهاك �شروط حريته امل�شروطة‪ .‬يذكر �أن مدعي عام حمكمة �أمن الدولة‬ ‫كان وجه لـ»�أبو قتادة» تهمة امل�ؤامرة بق�صد القيام ب�أعمال �إرهابية‪ ،‬يف ق�ضيتني‬ ‫تتعلقان بالتح�ضري العتداءات كان حكم بهما غيابيا عام ‪ 1998‬وعام ‪.2000‬‬ ‫وحكم على « أ�ب��و قتادة» ب��ا إلع��دام يف الأردن عام ‪ ،1999‬بتهمة الت�آمر لتنفيذ‬ ‫هجمات �إرهابية من بينها هجوم على املدر�سة الأمريكية يف عمان‪ ،‬لكن مت‬ ‫تخفيف احلكم �إىل ال�سجن مدى احلياة مع الأ�شغال ال�شاقة‪ .‬ويف عام ‪2000‬‬ ‫حكم عليه بال�سجن ‪ 15‬عاماً‪ ،‬للتخطيط لتنفيذ هجمات �إرهابية �ضد �سياح يف‬ ‫�أثناء احتفاالت الألفية يف الأردن‪.‬‬

‫العمري‪« :‬التلفزيون» ظاهرة متخلفة‬ ‫وال يحرتم الرأي اآلخر‬ ‫ال�سبيل– رائد رمان‬ ‫و�صف رئي�س اللجنة التح�ضريية لنقابة الأئمة والعاملني يف وزارة‬ ‫الأوق����اف وال�����ش���ؤون واملقد�سات الإ�سالمية ماجد ال��ع��م��ري‪ ،‬التلفزيون‬ ‫الأردين بـ»الظاهرة املتخلفة عن ركب التطور واحل�ضارة والدميقراطية‬ ‫واحرتام الر�أي الآخر»‪.‬‬ ‫وق��ال العمري لـ«ال�سبيل» �إن م��ا دع��اه �إىل و�صف التلفزيون بهذا‬ ‫الو�صف هو ما �أقدم عليه من بث حلقة تلفزيونية مع وزير الأوقاف هايل‬ ‫داود اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬تناول فيها �إج���راءات إ�ق���رار اللجنة التح�ضريية‬ ‫وو���ض��ع الأئ��م��ة والأذن����ة يف امل�ساجد ال���ذي ي�صل ع��دده��م �إىل �أك�ث�ر من‬ ‫‪ ،800‬دون دع��وة ممثل عنهم يتحدث بكل و�ضوح و�صدق عن معاناتهم‬ ‫وحقوقهم‪ .‬واعترب ان التلفزيون الأردين ظهر بهذا اللقاء التلفزيوين‬ ‫بلون واح��د ال ث��اين ل��ه‪ ،‬وه��و ال��ل��ون التي ت��ري��ده وت�سعى إ�ل��ي��ه احلكومة‬ ‫ووزرا�ؤها ورجاالتها‪ ،‬مو�ضحا �أن من حق ال�شعب �أن ي�ستمع للر�أي الآخر‪،‬‬ ‫خا�صة انه ي�ساهم يف دعم التلفزيون املادي؛ عرب ما يدفعه من ر�سوم تزيد‬ ‫على مليون دينار �شهريا‪.‬‬

‫تحريم استخدام مستحضرات طبية‬ ‫من «الخنزير» حال توفر البديل‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫حرمت دائ��رة االفتاء العام ا�ستخدام امل�ستح�ضرات‬ ‫الطبية التي يدخل يف �صناعتها �شيء من "اخلنزير"‬ ‫حال توفر البديل لها‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول حكم الدواء من �أ�صل خنزيري‬ ‫رغم وجود البديل البقري‪� ،‬أفتت دائ��رة االفتاء الأردين‬ ‫بحرمة ذلك الأمر‪.‬‬

‫وب��ي��ن��ت �أن اخل��ن��زي��ر جن�����س ال���ع�ي�ن‪ ،‬حل��م��ه وج��ل��ده‬ ‫وعظمه‪ ،‬وجميع امل���واد امل�ستخل�صة منه جن�سة‪ ،‬لقوله‬ ‫"ح ِّرمَتْ َعلَ ْي ُك ُم المْ َ ْي َت ُة َوال�� َّد ُم َولحَ ْ ُم الخْ ِ ْنزِي ِر َومَا‬ ‫تعاىل‪ُ :‬‬ ‫الل به"‪.‬‬ ‫أُ�هِ َّل ِل َغيرْ ِ هَّ ِ‬ ‫و�أك��دت �أن امل��واد وامل�ستح�ضرات الطبية التي يدخل‬ ‫يف �صناعتها �شيء من اخلنزير جن�سة يحرم ا�ستخدامها‬ ‫�إال لل�ضرورة فقط‪ ،‬ويف حال عدم وجود ما يغني عنها من‬ ‫الأدوية الأخرى‪.‬‬

‫وتابعت‪�" :‬إذا توفر الدواء ذو الأ�صل البقري‪ ،‬بحيث‬ ‫ي��ق��وم م��ق��ام ال�����دواء امل��ح��ت��وي ع��ل��ى ���ش��يء م��ن م�شتقات‬ ‫اخلنزير‪ ،‬ويعمل بكفاءته نف�سها‪ ،‬ويحقق الغاية املرجوة‪،‬‬ ‫فال يجوز عندئذ ا�ستخدام الدواء املحتوي على م�شتقات‬ ‫اخلنزير"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت دائ����رة االف��ت��اء �إن امل��رج��ع يف حت��دي��د ك��ف��اءة‬ ‫ال���دوائ�ي�ن‪ ،‬و�أي��ه��م��ا ي��ح��ق��ق ال��غ��اي��ة امل������رادة‪ ،‬وي��ق��ل��ل ع��دد‬ ‫الوفيات‪ ،‬هم �أهل الثقات من �أهل االخت�صا�ص‪.‬‬

‫أبو غنيمة‪ :‬الزراعة منكوبة وإعالن الجفاف ليس اً‬ ‫حل‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫من احل�ضور‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم ملتقى مبادرون الثقايف دورة بعنوان‬ ‫"الدعوة الإلكرتونية" �أم�������س ال�����س��ب��ت يف‬ ‫مركز �إي��وان الثقايف يف عمان؛ وذلك لتعريف‬ ‫خ��ري��ج��ي ال�����ش��ري��ع��ة وال���دع���اة ب���أه��م��ي��ة و���س��ائ��ل‬ ‫الإعالم ومواقع التوا�صل االجتماعي‪ ،‬و�أثرها‬ ‫يف تو�صيل اخلطاب الدعوي‪.‬‬ ‫وح�ضر الدورة عدد من خريجي ال�شريعة‬ ‫والدعاة‪ ،‬وتعرفوا على �أهمية و�سائل الإعالم‬ ‫احل��دي��ث��ة يف ���ص��ن��اع��ة ال������ر�أي ال���ع���ام وت��وج��ي��ه‬ ‫ال�شارع‪.‬‬ ‫وناق�شت الدورة طرق �صناعة الر�أي العام‬ ‫وحت�سني ال�صورة النمطية‪ ،‬وكيفية اال�ستفادة‬

‫من مواقع التوا�صل وخمتلف و�سائل الإعالم‬ ‫يف تو�صيل الدعوة للنا�س‪.‬‬ ‫ك��م��ا ت���ن���اول���ت ال�������دورة ت��ق��ن��ي��ات ال��ت��ع��ام��ل‬ ‫م���ع و���س��ائ��ل ال��ت��وا���ص��ل االج��ت��م��اع��ي‪ ،‬وكيفية‬ ‫ا�ستخدامها من قبل الدعاة لتو�صيل ال�صورة‬ ‫الطيبة عن اال�سالم الو�سطي للجمهور‪.‬‬ ‫كما حتدث املدرب العاملي �أحمد عودة عن‬ ‫ط��رق الت�أثري يف ال��ر�أي العام و�صناعة ال��ر�أي‬ ‫العام‪ .‬و�شارك يف الدورة الدكتور �أحمد الرقب‬ ‫ال���ذي حت��دث ع��ن �أك�ث�ر امل��و���ض��وع��ات الدعوية‬ ‫ت�أثريا يف حياة النا�س‪.‬‬ ‫ويهدف ملتقى مبادرون الثقايف �إىل جمع‬ ‫طلبة العلوم ال�شرعية لرفع مكانتهم العلمية؛‬ ‫للم�ساهمة يف نه�ضة الأمة‪.‬‬

‫ق��ال نقيب املهند�سني ال��زراع��ي�ين املهند�س حممود‬ ‫ابو غنيمة �إن االعالن املبكر حلالة اجلفاف يف اململكة لن‬ ‫تكون الع�صا ال�سحرية لإنقاذ القطاع الزراعي االردين‬ ‫املنكوب‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان اال�صوات التي تعالت يف الآون��ة االخرية‬ ‫املطالبة ب���إع�لان حالة اجل��ف��اف مبكرا يف م��ب��ادرة للفت‬ ‫ال��ن��ظ��ر اىل ال��ت��ح��دي��ات ال��ت��ي ت��واج��ه ال��ق��ط��اع ال��زراع��ي‬ ‫والعاملني فيه‪ ،‬وبتنا ن�سمع �أ�صوا ًتا تعتقد ان �إعالن حالة‬ ‫اجلفاف �ستكون املنقذ لهذا القطاع املنكوب‪.‬‬ ‫ون��وه اب��و غنيمة اىل ان احلكومات املتعاقبة �أدارت‬ ‫ظهرها للقطاع ال���زراع���ي‪ ،‬وهم�ش دور ال����وزارة املعنية‬ ‫ب�ش�ؤونه‪ ،‬وحو�صر مائيا ورفع عنه الدعم‪ ،‬وفر�ضت عليه‬ ‫�ضريبتي الدخل واملبيعات‪ ،‬و�أغلقت يف وجهه العديد من‬ ‫الأ�سواق التقليدية‪ ،‬وزحفت املدن على �أهم عنا�صر الإنتاج‬ ‫فيه‪ ،‬وه��ددت م�صادره الطبيعية من الغابات بامل�صادرة‬ ‫بحجة دعم اال�ستثمار‪ ،‬دون �أدنى مراعاة لأهمية القطاع‬

‫الزراعي االجتماعية واالقت�صادية والبيئية‪.‬‬ ‫و���ش��دد اب���و غ��ن��ي��م��ة‪" :‬خمطئ م��ن ي��ظ��ن ان الق�شة‬ ‫�سوف تنقذ الغريق‪ ،‬وخمطئ من يظن ان االعالن املبكر‬ ‫حلالة اجلفاف يف اململكة �ستنقذ ه��ذا القطاع و�ستقدم‬ ‫احلل ال�سحري مل�شكالته املزمنه‪ ،‬فاملطلوب ارادة �سيا�سية‬ ‫جادة يف حماية القطاع الزراعي وتوفري مقومات النجاح‬ ‫واال�ستدامه له"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان مقومات النجاح للقطاع الزراعي تبد�أ‬ ‫من ايجاد ا�سرتاتيجية وا�ضحة يف التعامل مع املتغريات‬ ‫امل��ن��اخ��ي��ة وال��ت��ح��دي��ات االج��ت��م��اع��ي��ة واالق��ت�����ص��ادي��ة التي‬ ‫تواجهه تبنى على تعزيز اجلهود االيجابية‪ ،‬الهادفة اىل‬ ‫ان�صاف ه��ذا القطاع واعطائها الفر�صة الكافية وعدم‬ ‫ا�شغالها مبعارك جانبية غري ذات قيمة‪.‬‬ ‫وط���ال���ب ب��ت��ع��زي��ز دور امل���ؤ���س�����س��ات امل��ع��ن��ي��ة ب��ال��ق��ط��اع‬ ‫ال��زراع��ي‪ ،‬وت�شارك اجلميع يف تقييم براجمها واعتماد‬ ‫ال�سيا�سات اخلا�صة بها‪ ،‬وتوحد فيها كل اجلهود‪ ،‬وي�ؤكد‬ ‫فيها �أهمية القطاع امل�ستمدة من �شمولية ال��دور الذي‬ ‫ي�ؤديه‪ ،‬وما ميثله من حمور �أ�سا�سي يف التنمية الريفية‪.‬‬

‫و�شدد يف بداية هذا العام نعلق اجلر�س‪ ،‬ونوكد اهمية‬ ‫الرتكيز على الق�ضايا املف�صلية وال��ن��ق��اط احل��رج��ة يف‬ ‫قطاعنا الزراعي‪.‬‬ ‫وا����ض���اف اب���و غ��ن��ي��م��ة ن��ت��م��ن��ى ان ت��ت��وق��ف امل������زاودات‬ ‫االع�ل�ام���ي���ة وامل�����ص��ال��ح ال��ف��ئ��وي��ة ال��ت��ي حت�����ص��ر ال��ق��ط��اع‬ ‫الزراعي وهمومة يف طلب للتعوي�ض او دعم م�ؤقت قد‬ ‫ال ي�صل اىل م�ستحقيه‪ ،‬او ا�ستهداف لوزير مل نر منه اال‬ ‫اجلدية يف حتمل امل�س�ؤلية وتبني الق�ضايا اال�سرتاتيجية‬ ‫لهذا القطاع‪.‬‬ ‫و�����ش����دد‪" :‬نقف ال���ي���وم حم���ذري���ن م���ن االن�����ش��غ��ال‬ ‫بجلد الذات وافتعال املعارك اجلانية‪ ،‬م�ؤكدين اهمية‬ ‫ا���س��ت��م��رار ك��اف��ة اجل��ه��ود ال��ه��ادف��ة �إىل ت��ط��وي��ر الإن��ت��اج‬ ‫ال���زراع���ي الأردين وت��وف�ير ف��ر���ص امل��ن��اف�����س��ة ملنتجاته‪،‬‬ ‫و�ضمان تكاتف كل اجلهود‪ ،‬الهادفة �إىل حماية القطاع‬ ‫الزراعي والعاملني فيه‪ ،‬والعمل على منحة املكانة التي‬ ‫ي�ستحقها و���ض��رورة �إعطاء املخل�صني املجال واحلرية‬ ‫الكافية يف تقدمي البدائل و إ�ق��رار ال�سيا�سات الزراعية‬ ‫ومتابعتها"‪.‬‬

‫التغري املناخي يفرض الجفاف ويعجل «الخماسيني»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنب�أ موقع طق�س ال��ع��رب املخت�ص يف ر�صد ا ألح���وال‬ ‫اجلوية املحلية بدخول منخف�ض خما�سيني يعمق حالة‬ ‫االنحبا�س املطري التي تعي�شها اململكة مع تراجع ن�سب‬ ‫هطول الأمطار خالل مو�سم ال�شتاء احلايل‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال���ذي ع��زا فيه خ�ب�راء �أ���س��ب��اب االنحبا�س‬ ‫املطري �إىل ظاهرة التغري املناخي‪ ،‬الناجمة عن زي��ادة يف‬ ‫انبعاثات الغازات الدفيئة يف طبقات اجلو‪ ،‬وهو ما ينعك�س‬ ‫�سلبا على املو�سم املطري ب�شكل عام‪� ،‬أ�شار "طق�س العرب"‬ ‫�إىل حالة اجلفاف ال�شديد يف الأردن‪.‬‬ ‫ويبد�أ املنخف�ض اخلما�سيني العميق الأحد من خالل‬ ‫ت��وا���ص��ل ارت��ف��اع درج���ات احل����رارة ف��وق معدلها مبثل هذه‬ ‫الفرتة من العام‪ ،‬مع اندفاع رياح حمملة بالغبار والأتربة‬

‫يف املناطق ال�صحراوية‪.‬‬ ‫وك��ان �أ�ستاذ اجلغرافيا يف اجلامعة الأردن��ي��ة الدكتور‬ ‫نعمان �شحادة �أكد �أن هذه ال�سنة هي الأكرث جفافا يف تاريخ‬ ‫الأردن‪ .‬ووفق مركز "طق�س العرب" الإقليمي للأر�صاد‬ ‫وال��ت��ن��ب���ؤات اجل��وي��ة‪ ،‬ف����إن اخل��رائ��ط اجل��وي��ة ت�شري �إىل �أن‬ ‫منطقة من ال�ضغط اجل��وي املنخف�ض‪ ،‬ت�شكلت يف جنوب‬ ‫ال�صحراء الليبية يف وقت مت�أخر اجلمعة املا�ضية؛ ما ي�ؤدي‬ ‫�إىل ت�شكل منخف�ض جوي خما�سيني‪.‬‬ ‫وت��وق��ع �أن ت��ت أ���ث��ر اململكة اث��ر مت��رك��ز املنخف�ض فجر‬ ‫الأح��د �شمال م�صر‪ ،‬بتيارات هوائية "خما�سينية" دافئة‬ ‫��ش���ن��ه��ا اح����داث ان��ق�لاب يف الأج����واء‬ ‫وج��اف��ة وم��غ�برة م��ن � أ‬ ‫تدريجيا اعتبارا من فجر الأحد لت�صبح خما�سينية بامتياز‪،‬‬ ‫مما ت���ؤدي �إىل ارتفاع ملمو�س وغري اعتيادي على درجات‬ ‫احل��رارة‪ ،‬وو�صولها �إىل م�ستويات قيا�سية رمبا تتجاوز يف‬

‫عمان ‪ ٢٧‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫وي��ع��ق��ب ت����أث�ي�ر امل��ن��خ��ف�����ض��ات اجل���وي���ة اخل��م��ا���س��ي��ن��ي��ة‪،‬‬ ‫انخفا�ض ملمو�س يف درج���ات احل���رارة وح���دوث م��ا ي�سمى‬ ‫بحالة من عدم اال�ستقرار اجل��وي التي تكون �أحيانا على‬ ‫�شكل بع�ض الأم��ط��ار املحلية وق��د تكون رع��دي��ة يف بع�ض‬ ‫املناطق‪ ،‬ح�سب مركز طق�س العرب‪.‬‬ ‫و�أو�ضح نعمان خالل ندوة "البحث العلمي يف التغري‬ ‫املناخي"‪� ،‬أن م��ا يح�صل م��ن ج��ف��اف ه��و ن��اجت ع��ن التغري‬ ‫املناخي الذي ت�شهده املنطقة والعامل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الأردن‬ ‫من الدول املت�أثرة ب�شكل رئي�سي بالتغري املناخي‪.‬‬ ‫وتعترب اململكة من �أفقر �أرب��ع دول مب�صادر املياه على‬ ‫م�ستوى ال��ع��امل‪ ،‬فيما تفر�ض عليها ظ��اه��رة تغري املناخ‬ ‫تداعيات �سلبية‪ ،‬لكنها وفق اخلبري بدت ملوحظة هذا العام‬ ‫يف ظل تراجع ن�سب ت�ساقط الأمطار‪.‬‬

‫اجواء خما�سينية‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫ضبط ‪ 53‬مطلوبا ومركبات‬ ‫مسروقة بالبادية‬ ‫ال�سبيل– رائد رمان‬ ‫ك�شف م�صدر �إعالمي يف مديرية الأمن العام عن �إلقاء القب�ض‬ ‫على ‪ 53‬مطلوبا يف مناطق البادية ال�شمالية واجلنوبية والو�سطى‪،‬‬ ‫يف حملة �أمنية‪.‬‬ ‫وق��ال امل���ص��در ا ألم �ن��ي لـ"ال�سبيل" �إن ه��ذه احلملة الأمنية‬ ‫ت�أتي يف �سياق احلمالت الأمنية التي ت�شنها مديرية الأم��ن العام‬ ‫على املطلوبني وتوقيفهم‪ ،‬لإحالتهم على الق�ضاء على ذمة ق�ضايا‬ ‫مطلوبني عليها‪.‬‬ ‫وبني امل�صدر �أنه مت �ضبط ‪ 13‬مركبة ما بني كونها م�سروقة �أو‬ ‫معم ًما عليها‪� ،‬أو منته ًيا ترخي�صها‪.‬‬

‫«الريموك» تستعد إلجراء انتخابات‬ ‫مجلس اتحاد الطلبة الـ‪22‬‬ ‫ال�سبيل– حممود خريي‬ ‫ا�ستكملت ع �م��ادة � �ش ��ؤون ال�ط�ل�ب��ة يف جامعة‬ ‫الريموك ا�ستعداداتها لإج��راء انتخابات جمل�س‬ ‫احت��اد طلبة اجلامعة لدورته الثانية والع�شرين‪،‬‬ ‫املقرر �إجرا�ؤها �صباح يوم اخلمي�س املوافق ال�ساد�س‬ ‫من �آذار احلايل‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د ال��دك�ت��ور اح�م��د ه��زاع البطاينة عميد‬ ‫�ش�ؤون الطلبة �أن اجلامعة حتر�ص على �أن ت�سري‬

‫االن �ت �خ��اب��ات ب��دمي�ق��راط�ي��ة و��ش�ف��اف�ي��ة م��ن خ�لال‬ ‫ت��وف�يرن��ا ل�ب�ي�ئ��ة امل�لائ �م��ة ل�ل�تر��ش�ي��ح واالق �ت��راع‪،‬‬ ‫وت�شكيل ال�ل�ج��ان امل�شرفة على االق�ت�راع وال�ف��رز‬ ‫و�إع�لان النتائج‪ ،‬الف ًتا �إىل �أن اجلامعة تعول على‬ ‫جميع طلبتها مر�شحني وناخبني‪ ،‬ليكونوا على‬ ‫قدر عال يف حتمل امل�س�ؤولية بامل�شاركة الفاعلة يف‬ ‫هذه االنتخابات التي تر�سخ مبادئ الدميقراطية‪،‬‬ ‫وتعزز امل�شاركة يف �صنع القرار الذي يخدم اجل�سم‬ ‫الطالبي وق�ضاياه املختلفة‪.‬‬

‫إحباط محاولة هرب موقوف‬ ‫من مستشفى‬ ‫ال�سبيل– رائد رمان‬ ‫ا��س�ت�ط��اع��ت ا ألج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة إ�ح �ب��اط حم��اول��ة ه ��روب أ�ح��د‬ ‫املوقوفني على ذمة ق�ضية جنائية يف �أثناء وجوده يف �أحد امل�ست�شفيات‬ ‫للعالج‪ ،‬وفق م�صدر �أمني‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر الأمني لـ"ال�سبيل" �إن املوقوف هو �أحد امل�شاركني‬ ‫مب�شاجرة اندلعت يف خميم �إربد اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬حيث �أ�صيب بطلق‬ ‫ن��اري يف قدمه يف �أثناء امل�شاجرة‪ ،‬نقل على �أثرها للم�ست�شفى من‬ ‫�أجل العالج‪.‬‬ ‫وبني امل�صدر �أن املوقوف حاول الهرب يف �أثناء وجوده اجلمعة‬ ‫يف �أحد امل�ست�شفيات للعالج‪ ،‬بعد طلب الإذن من احلر�س با�ستخدام‬ ‫دورة امل �ي��اه‪ ،‬يف ح�ين أ�ح�ب��ط احل��ر���س حم��اول��ة ه��رب��ه‪ ،‬ومت ت�شديد‬ ‫احلرا�سة عليه فيما بعد‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اإلذاعة األردنية تحتفي بعيد تأسيسها‬ ‫الخامس والخمسني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احتفلت االذاعة االردنية‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬بالعيد‬ ‫اخل��ام����س واخل�م���س�ين لت�أ�سي�سها‪ ،‬ب��رع��اي��ة وزي��ر‬ ‫الدولة ل�ش�ؤون االعالم الدكتور حممد املومني‪.‬‬ ‫وانطلق �صوت االردن عرب االثري يف الأول من‬ ‫�آذار من عام ‪ ،1959‬ناقال �صوت املغفور له ب�إذن اهلل‬ ‫امللك احل�سني بن ط�لال‪ ،‬معلنا انطالقة االذاع��ة‬ ‫الوطنية االردنية‪.‬‬ ‫وب ��د�أت االذاع ��ة االردن �ي��ة بثها ع��ام ‪ 1948‬من‬ ‫مدينة رام اهلل‪ ،‬وع��ام ‪ 1956‬ان�شئت حمطة اذاع��ة‬ ‫ع�م��ان يف جبل احل���س�ين‪ ،‬ويف االول م��ن �آذار عام‬ ‫‪ 1959‬افتتح امللك احل�سني مبنى االذاعة احلايل يف‬ ‫�أم احلريان‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��وم �ن��ي خ�ل�ال احل �ف��ل ال ��ذي ح�ضره‬

‫مديرو امل�ؤ�س�سات االعالمية‪ ،‬ونقيب ال�صحفيني‬ ‫�إن االذاعة االردنية هي احد اهم منجزات الدولة‬ ‫االردنية‪ ،‬ورافد مهم من روافد اخلطاب ال�سيا�سي‬ ‫املتزن للدولة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ا�سهامات ال��رواد االوائ��ل يف تطور‬ ‫االذاعة منذ ت�أ�سي�سها اىل ان ا�صبحت ركنا ا�سا�سيا‬ ‫من ارك��ان االع�لام االردين‪ ،‬ف�ضال عن ا�سهامات‬ ‫االذاع � ��ة يف خم�ت�ل��ف امل �ي��ادي��ن ب��اع �ت �ب��اره��ا ��ص��وت��ا‬ ‫لالردن‪.‬‬ ‫وقال مدير االذاع��ة ن�صر العناين �إن االذاعة‬ ‫االردن�ي��ة ت�ط��ورت خ�لال ال�سنوات املا�ضية لت�ضم‬ ‫ال�ي��وم �ست اذاع ��ات ر�سمية ت�ت�ن��اول ك��ل متطلبات‬ ‫املرحلة وهي‪ :‬الربنامج العام‪ ،‬عمان (‪ )FM‬ولها‬ ‫ثالثة فروع‪ ،‬اذاعة القر�آن الكرمي‪ ،‬االجنبية‪ ،‬اربد‬ ‫ال�شمال‪ ،‬وهدف‪.‬‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــلة‬ ‫مبزيد من احلزن واال�سى‬

‫ينعى �آل النجار‪ -‬كفر�سابا‬ ‫‪� ‬أختهم املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫احلاجة فاطمة حممد �أحمد جنار‬

‫�شقيقة كل من‬

‫احلاج عبد الكرمي واحلاج عمر واحلاج املهند�س عبد اهلل حممد جنار‬ ‫‪  ‬التي انتقلت اىل رحمة اهلل تعاىل �صباح يوم ام�س ال�سبت املوافق ‪2014/3/1‬‬ ‫عن عمر يناهز ‪ 83‬عام‬ ‫‪ ‬يتقبل العزاء يف منزلها يف �صويلح‪ -‬احلي ال�شرقي‪� -‬شارع علي فخر‪ -‬عماره رقم ‪13‬‬ ‫بجانب �سوبر ماركت طولكرم‬ ‫‪ ‬ن�س�أل اهلل العلي القدير �أن يتغمدها بوا�سع رحمته و ي�سكنها ف�سيح جنانه‬

‫�إنّا هلل و إ�نّا �إليه راجعون‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عجلون‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 1594 ( / 1-20‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ع�ب��دامل�ج�ي��د مو�سى‬ ‫العبد اللطيف جرادات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪-1‬م�ه�ن��د ر�سمي �صالح عليوه ‪-2‬ح�م��زه‬ ‫ر��س�م��ي ��ص��ال��ح ع�ل�ي��وه ‪-3‬ق � ��دري ر�سمي‬ ‫� �ص��ال��ح ع �ل �ي��وه ‪-4‬ع � ��وين ر� �س �م��ي ��ص��ال��ح‬ ‫عليوه ‪-5‬بديعه ر�سمي �صالح عليوه ‪-6‬‬ ‫ح��وري��ه ر�سمي �صالح عليوه ‪ -7‬فاطمة‬ ‫ر��س�م��ي ��ص��ال��ح ع�ل�ي��وه ‪ -8‬خ��ال��د ر�سمي‬ ‫� �ص��ال��ح ع �ل �ي��وه ‪ -9‬ج �ه ��اد حم �م��د ع�ل��ي‬ ‫الزغول ‪� -10‬سو�سن احمد يو�سف عليوه‬ ‫عجلون ‪ /‬عنجره‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2014/3/12‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليكم‬ ‫املدعي‪ :‬ن�صيف عبداجلابر و�آخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2013- 2870 ( / 1 - 4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/12/23 :‬‬ ‫ط��ال��ب ال�ت�ب�ل�ي��غ وع �ن��وان��ه ‪� � :‬ش��رك��ة ام�ي�رال‬

‫ل�ل���س�ي��اح��ة وال���س�ف��ر حم� ��دودة امل���س��ؤول�ي��ة‬ ‫املفو�ض بالتوقيع عنها هاين ا�سحق ح�سن‬ ‫العي�سه رقمه الوطني ‪9701040015‬‬

‫عمان‪ /‬ال��دوار ال�سابع ‪ -‬جممع زه��ران وكيلها‬ ‫املحاميان و�ضاح العدوان ونا�صر الهريني ‪.‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪ :‬عامر عكا�ش حتمل‬ ‫الزبن‬ ‫ع �م��ان‪ -‬ب �ي��ادر وادي ال���س�ير � �ش��ارع ع�ب��د ال ��رزاق‬ ‫احل�سن بعد جممع حيمور على اليمني عمارة‬ ‫رقم ‪ 19‬الطابق الثاين‬ ‫خال�صة احل�ك��م ‪ :‬لكل م��ا ت�ق��دم ت�ق��رر املحكمة‬ ‫احلكم مبا يلي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬الزام املدعى عليه بان تدفع للمدعية مبلغا‬ ‫وق��دره ( ‪ ) 1540‬دينار والفائدة القانونية عن‬ ‫ذل��ك املبلغ بواقع ‪� %9‬سنويا اعتبارا من تاريخ‬ ‫اقامة الدعوى وحتى ال�سداد التام ‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال ��زام امل��دع��ى عليه ب��ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف‬ ‫ومبلغ ‪ 76‬دينار اتعاب حماماة تدفع للمدعية‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعية ومبثابة الوجاهي‬ ‫بحق املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر وافهم‬ ‫علنا با�سم ملك اململكة االردنية الها�شمية امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين ابن احل�سني حفظه اهلل بتاريخ‬ ‫‪. 2013/12/23‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمــة �صلـــح جـــزاء �شـــرق عمــــان‬ ‫مذكــــرة تبليــــغ حكـــــم‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013-3617 ( /3-3 :‬‬ ‫�سجل عام‬

‫تاريخ احلكم ‪2013-7-15 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪:‬‬

‫جهاد �إ�سماعيل عبدالرحمن تلويل‬

‫عمان – جبل احل�سني – جممع عربي التجاري –‬ ‫الطابق الأول‬ ‫وك �ي �ل��ه امل �ح��ام��ي ن �� �ض��ال ع �ب��دال �ف �ت��اح ن��وف��ل خ�ل��وي‬ ‫‪0795739025‬‬ ‫امل�ط�ل��وب تبليغ وع�ن��وان��ه ‪ :‬في�صل ع �ب��داهلل يا�سني‬ ‫الن�صار‬ ‫عمان – الها�شمي ال�شمايل – �شارع الأمري را�شد بن‬ ‫احل�سن – بجانب بناية رقم ( ‪ )170‬حمل م�ساري‬ ‫للنوفوتيه‬ ‫خال�صة احلكم ‪:‬‬ ‫بالن�سبة ل�ل��إدع ��اء ب��احل��ق ال�شخ�صي وح �ي��ث ثبت‬ ‫�إرت�ك��اب اجل��رم م��ن قبل امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي من خ�لال امل�ب�رزات من ن‪� 1/‬إىل‬ ‫ن‪ 5/‬ومل ي��رد عك�سه �أو ما يناق�ضه فتقرر املحكمة‬ ‫وع�م� ً‬ ‫لا ب��أح�ك��ام امل��ادت�ين (‪ )278‬م��ن ق��ان��ون التجارة‬ ‫وامل ��ادة ( ‪ )1818‬م��ن جملة الأح �ك��ام العدلية �إل��زام‬ ‫امل��دع��ى عليه باحلق ال�شخ�صي ب ��أن يدفع للمدعي‬ ‫ب��احل��ق ال�شخ�صي قيمة الإدع ��اء ب��احل��ق ال�شخ�صي‬ ‫وال �ب��ال �غ��ة ( ‪ ) 7926‬دي� �ن ��ار وت �� �ض �م �ي �ن��ه ال��ر� �س��وم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وم�ب�ل��غ ( ‪ )395‬دي �ن��اراً أ�ت �ع��اب امل�ح��ام��اة‬ ‫والفائدة القانونية من الإ�ستحقاق وحتى ال�سداد‬ ‫التام ‪.‬‬ ‫حكماً غيابياً عن ال�شق اجلزائي ومبثابة الوجاهي‬ ‫ع��ن ال�شق امل��دين بحق امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه‬ ‫ب��احل��ق ال�شخ�صي ق��اب� ً‬ ‫لا ل�ل�إع�ترا���ض ��ص��در و�أف�ه��م‬ ‫علناً ب��إ��س��م ح�ضرة �صاحب اجل�لال��ة امل�ل��ك املعظم‬ ‫حفظه اهلل بتاريخ ‪2013-7-15‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن م��راق��ب ع��ام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب��أن الهيئة العامة ل�شركة ن��اردن التجارية‬ ‫وامل�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات م�س�ؤولية حمدودة حتت‬ ‫الرقم (‪ )15290‬بتاريخ ‪ 2007/11/22‬قد قررت باجتماعها غري‬ ‫العادي املنعقد بتاريخ ‪ 2014/2/19‬املوافقة على ت�صفية ال�شركة‬ ‫ت�صفية اختيارية وتعيني ال�سيد احمد حممود حممود علقم‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪ ،‬و�أن عنوان امل�صفي هو‪ :‬عمان �شارع امللكة رانيا‬ ‫العبد اهلل‪� ،‬شارع اجلامعة �سابقا عمارة رقم ‪� 209‬ص‪.‬ب (‪)10117‬‬ ‫رمز (‪ )11151‬تلفون (‪)0795935693‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫�إخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬

‫رق��م ال��دع��وى ‪� )2014-676 ( 11-3 :‬سجل‬ ‫عام –�ص‬ ‫�إ�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬با�سم �شريف قا�سم الر�ضوان‬ ‫‪ -2‬مهند و�ضاح �أكرث تفاحة‬ ‫‪ -3‬بالل م�صطفى �سعاده عي�سى‬

‫ع�ن��وان��ه ‪ :‬ع�م��ان – ج�ب��ل الن�صر – اجل�سور‬ ‫الع�شرة – بجانب حمطة اجل�سور الع�شرة –‬ ‫حمالت �أحمد �سعادة للمواد التموينية‬ ‫رقم الإعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪-2362 (1-3 :‬‬ ‫‪� )2013‬سجل عام‬ ‫تاريخه ‪2013-10-23 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 1100 :‬دي�ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل� ��� �ص ��اري ��ف و�أت � �ع� ��اب امل� �ح ��ام ��اة �إن وج ��دت‬ ‫والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك ه��ذه الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن ‪ :‬حممـــد حافـــــظ �سليمـــان �أبـــو‬ ‫حــــــردان‬ ‫وكيله املحامي ن�ضــال عبــدالفتــاح نوفـــل املبلغ‬ ‫املبني �أعاله ‪،‬‬ ‫و�إذا �أنق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل� �ع ��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح ناعور‬ ‫رقم الدعوى ‪�2013/117‬ص‬ ‫اعالن بيع اول باملزاد العلني �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة ناعور يف الدعوى‬ ‫التنفيذية رقم (‪�2013/117‬ص)‬

‫واملتكونة ب�ين امل�ح�ك��وم لها م�ن��وة عبد عطية ال�سامل‬ ‫وكيلها املحامي يا�سر املغاريز وبني املحكوم عليه �شادي‬ ‫�سامل عبد عراكزة‪.‬‬ ‫يعلن للعموم ب � أ�ن��ه م �ط��روح للبيع وع��ن ط��ري��ق ه��ذه‬ ‫ال��دائ��رة كامل قطعة االر���ض رق��م (‪ )208‬حو�ض (‪)2‬‬ ‫احل�ج��ار م��ن ارا� �ض��ي ن��اع��ور التابعة مل��دي��ري��ة ت�سجيل‬ ‫ارا� �ض��ي ن��اع��ور وال�ب��ال��غ م�ساحتها (‪ )630‬م�تر مربع‬ ‫والقطعة مو�صوفة ح�سب تقرير اخل�برة على النحو‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫القطعة مال�صقة مل�سجد املظفر من اجلهة ال�شمالية‬ ‫و�سوبر ماركت �سبل الهدى من اجلهة الغربية ويعلو‬ ‫ب�ن��اي��ة ��س��وب��ر م��ارك��ت ب ��رج ات �� �ص��االت م���س��اح��ة قطعة‬ ‫االر�� ��ض ه��ي (‪ )630‬م�ت�ر م��رب��ع ون� ��وع االر�� ��ض ملك‬ ‫وقطعة االر���ض تقع �ضمن تنفيذ جت��اري ع��ادي �سكن‬ ‫ب باحكام خا�صة والقطعة منتظمة ال�شكل وم�ستطيلة‬ ‫وت�ق��ع على ��ش��ارع معبد م��ن اجل�ه��ة ال�شمالية وكافة‬ ‫اخل��دم��ات متوفرة والقطعة �سهلة وبها ميل ب�سيط‬ ‫باجتاه ال�شرق والقطعة خالية من الأبنية واالن�شاءات‬ ‫والأ�شجار وت�صلح للبناء وتقع القطعة يف منطقة ذات‬ ‫�أبنية من احلجر‪.‬‬ ‫لقد مت تقدير قيمة امل�تر امل��رب��ع ال��واح��د ‪ 300‬دينار‬ ‫وبذلك تكون القيمة االجمالية ل�ل�أر���ض كاملة ‪630‬‬ ‫م�تر * ‪ 300‬دي�ن��ار = ‪ 189000‬دي�ن��ار فعلى م��ن يرغب‬ ‫بالدخول اىل املزاد احل�ضور اىل دائرة تنفيذ حمكمة‬ ‫ناعور خالل ثالثني يوما من اليوم التايل لن�شر هذا‬ ‫االعالن م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة‪.‬‬ ‫علما ب��أن ر�سوم الن�شر والطوابع وال��دالل��ة تعود على‬ ‫املزاود واالخري‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة �صلح الر�صيفة‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2013-2751( :‬‬ ‫التاريخ‪2014/2/26 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬م ��روان حممد علي‬ ‫عواد ال�شمايلة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬امل���ش�يرف��ة ��ش��ارع‬ ‫امللك ح�سني عمارة ديوان اهايل اريحا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2013/793 :‬‬ ‫تاريخه‪2013/9/5 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬اخالء امل�أجور ودفع‬ ‫‪ 583‬دينار والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬م��اج��د حم�م��ود‬ ‫فار�س وكيلته املحامية ليلى عطا املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 732 ( / 3-3‬‬ ‫�سجل عام‬

‫مازن فتحي م�صلح �صالح‬

‫املهنة‪� 40 :‬سنة‬ ‫ع �م��ان‪ /‬م��ارك��ا ‪ /‬بجانب دخ�ل��ة حلويات‬ ‫النجمة ‪ /‬حمالت ال�سند�س‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬

‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/3/10‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ب�سام حممد عبا�س عبيد‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حممد عادل �سعيد خليل‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة عو�ض وعبدالكرمي وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )91648‬بتاريخ ‪ 2008/7/28‬تقدمت بطلب‬ ‫الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬عو�ض وعبد الكرمي‬ ‫اىل �شركة‪:‬عبدالكرمي وال�صبيح‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم‪5600260 -‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫ا���س��ت��ن��اد ًا لأح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬

‫ا���س��ت��ن��اد ًا لأح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬

‫ا���س��ت��ن��اد ًا لأح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬

‫رق����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج�����و م���ن دائ��ن��ي‬

‫رق����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج�����و م���ن دائ��ن��ي‬

‫رق����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج�����و م���ن دائ��ن��ي‬

‫�شركة ناردن التجارية ذ‪.‬م‪.‬م �ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه‬

‫�شركة اوالف لال�ست�شارات وتكنولوجيا املعلومات ذ‪.‬م‪.‬م �ضرورة‬

‫�شركة اال�س�س لال�ست�شارات وتكنولوجيا املعلومات ذ‪.‬م‪.‬م �ضرورة‬

‫ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من‬

‫تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع‬

‫تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع‬

‫تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة‬

‫�أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة‬

‫�أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة‬

‫وذلك على العنوان التايل‪:‬‬

‫ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬

‫ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬

‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬احمد حممود حممود علقم‬

‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬م�شرف با�سم يو�سف عطيوي‬

‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬م�شرف با�سم يو�سف عطيوي‬

‫عنوانه‪ :‬عمان �شارع امللكة رانيا العبد اهلل‪� ،‬شارع اجلامعة �سابقا‬ ‫ع�م��ارة رق��م ‪��� 209‬ص‪.‬ب (‪ )10117‬ال��رم��زي ال�بري��دي (‪)11151‬‬ ‫االردن تلفون (‪ )065660715‬خلوي (‪)0795935693‬‬

‫عنوانه‪ :‬دي��ر ع�لا ‪ -‬م�ع��دي ‪ -‬ق��رب م�سجد ع�م��ر ب��ن اخل�ط��اب‬ ‫���ص‪.‬ب (‪ )3064‬ع�م��ان رم��ز (‪ )11181‬االردن تلفون () خلوي‬ ‫(‪ )0798294444‬فاك�س ()‬

‫عنوانه‪ :‬دي��ر ع�لا ‪ -‬م�ع��دي ‪ -‬ق��رب م�سجد ع�م��ر ب��ن اخل�ط��اب‬ ‫���ص‪.‬ب (‪ )3064‬ع�م��ان رم��ز (‪ )11181‬االردن تلفون () خلوي‬ ‫(‪ )0798294444‬فاك�س ()‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫احمد حممود حممود علقم‬

‫م�شرف با�سم يو�سف عطيوي‬

‫م�شرف با�سم يو�سف عطيوي‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫حتويل �صيدليات خمالفة �إىل النائب العام‬

‫إتالف ‪ 234‬طنا من األغذية الفاسدة بمطاعم ومخابز ومصانع‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أتلفت م�ؤ�س�سة الغذاء والدواء ‪ 234‬طنا من الأغذية‬ ‫الفا�سدة وال�غ�ير �صاحلة م��ن حل��وم وا�سماك ودواج��ن‬ ‫و أ�ط�ع�م��ة وم ��واد غذائية خمتلفة‪� ،‬ضبطت يف خمتلف‬ ‫امل�ؤ�س�سات ال�شهر املا�ضي وف��ق ت�صريح ملدير امل�ؤ�س�سة‬ ‫هايل عبيدات لـ"ال�سبيل" الذي �أكد انه مت ت�سجيل مئة‬ ‫و‪ 124‬خمالفة بحق م�ؤ�س�سات غذائية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن �أك�ث�ر االغ�ل�اق��ات ك��ان��ت يف �شهر ك��ان��ون‬ ‫الثاين املا�ضي‪� ،‬إذ احتلت فيها املطاعم واملخابز الن�سبة‬ ‫الأع�ل��ى بني امل�ؤ�س�سات الغذائية املخالفة‪ ،‬حيث و�صل‬ ‫عدده املطاعم املخالفة �إىل ‪ 32‬وخمابز ‪ 16‬وحلويات ‪15‬‬ ‫و‪ 6‬مالحم و‪ 6‬م�ستودعات وم�صنع معمل ‪ 5‬وغريها‪.‬‬ ‫وب�ين عبيدات أ�ن��ه وا�ستنادا لقانون الرقابة على‬ ‫ال �غ��ذاء‪ ،‬مت حت��وي��ل ‪ 58‬م��ن امل�خ��ال�ف��ات �إىل امل�ح��اك��م يف‬ ‫خمتلف امل�ن��اط��ق م��ع ال�ت�ق��اري��ر وال��وث��ائ��ق ال�ت��ي تدعم‬ ‫املخالفات بعد ‪ 2141‬زيارة‪.‬‬

‫واحتلت حمافظة اربد املرتبة الأوىل يف االغالقات‬ ‫بعدد ‪ 80‬ومت �إتالف ‪ 24‬طنا فيها‪ ،‬تلتها العا�صمة عمان‬ ‫‪ 43‬والإت �ل��اف ‪ 60‬ط�ن��ا وحم��اف �ظ��ة ال ��زرق ��اء ‪ ،12‬وبلغ‬ ‫الإت�ل�اف ‪ 148‬طنا‪ .‬يف املقابل‪ ،‬ك��ان جمموع االن ��ذارات‬ ‫‪ 1158‬ان ��ذارا ت��وزع��ت ‪ 360‬يف العا�صمة عمان و‪ 333‬يف‬ ‫الزرقاء و‪ 331‬يف اربد و‪ 134‬يف حمافظة الكرك‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار ع �ب �ي��دات �إىل �أن ف ��رق التفتي�ش التابعة‬ ‫للم�ؤ�س�سة تعمل ع�ل��ى م ��دار ال���س��اع��ة‪ ،‬و��ض�م��ن ب��رام��ج‬ ‫تفتي�ش منتظمة وط��ارئ��ة‪ .‬و أ�ك��د �أن امل�ؤ�س�سة ب�صفتها‬ ‫اجلهة الر�سمية املخولة بالرقابة على الغذاء يف اململكة‪،‬‬ ‫تعترب �سالمة و�صحة املواطن خطاً �أحمر ول��ن ت�سمح‬ ‫بتجاوزه يف اي ظرف �أو �أي مكان‪.‬‬ ‫وك�شف عن حتويل امل�ؤ�س�سة يف �شهر كانون الثاين‬ ‫املا�ضي ‪� 3‬صيدليات للنائب العام؛ الرتكابها خمالفات‬ ‫وغري �صيدلية ‪ 7‬وم�ستودع واح��د‪ ،‬بينما �أغلقت ‪ ،4‬ومت‬ ‫حتويل ‪ 9‬ملجل�س ت�أديبي‪ ،‬وان وعدد ال�صيدليات التي مت‬ ‫التفتي�ش عليها ‪� 200‬صيدلية وعدد ال�صيدليات املخالفة‬ ‫‪ ،13‬وعدد امل�ستودعات التي مت التفتي�ش عليها ‪.7‬‬

‫من عمليات الإتالف‬

‫«االتصاالت» بصدد مراجعة أسعار املكاملات الدولية الواردة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ق��ال��ت هيئة تنظيم ق�ط��اع االت �� �ص��االت إ�ن�ه��ا‬ ‫ب���ص��دد م��راج�ع��ة أ���س�ع��ار إ�ن �ه��اء امل�ك��امل��ات ال��دول�ي��ة‬ ‫الواردة �إىل الأردن؛ بهدف دعم �إيرادات اخلزينة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت ال�ه�ي�ئ��ة يف إ�ج��اب��ة ع��ن � �س ��ؤال وجهه‬ ‫النائب ن�صار القي�سي �أنّ معدل العائد ال�شهرية‬ ‫للخزينة على الدقائق الدولية الواردة يبلغ ‪504‬‬ ‫�آالف دينار مت�أتية من امل�شاركة بالعوائد املفرو�ضة‬ ‫على �شركات االت�صاالت �ضمن رخ�صهم‪.‬‬

‫ويبلغ معدل عدد الدقائق الدولية ال�صادرة‬ ‫والواردة ‪ 175‬مليون دقيقة �شهريا جلميع �شبكات‬ ‫االت �� �ص��االت وامل���ش�غ�ل�ين‪ ،‬مق�سمة ب�ين ‪ 82‬مليون‬ ‫دقيقة واردة و‪ 93‬مليون دقيقة �صادرة‪.‬‬ ‫وبينت الهيئة يف �إجابتها �أنه ال يتوفر لديها‬ ‫ب�ي��ان��ات تاريخية ع��ن ع��ائ��د اخل��زي�ن��ة م��ن دقائق‬ ‫االت�صاالت الدولية ال�صادرة؛ كونه "�سوقا غري‬ ‫منظم‪ ،‬وتتقا�ضى ال���ش��رك��ات فيه أ���س�ع��ار جتزئة‬ ‫متفاوتة"‪ ،‬و�أ� �ش��ارت �إىل �أنّ ع��ائ��د اخل��زي�ن��ة من‬ ‫الدقائق ال���ص��ادرة يتمثل مب��ا ن�سبته ‪ 10‬يف املئة‬

‫انقالب صهريج محمل بالديزل‬ ‫بمنطقة بريين‬

‫م���ش��ارك��ة ب� ��الإي� ��رادات‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل �ضريبة‬ ‫املبيعات والدخل‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق ب��الإي��رادات املت�أتية للخزينة‬ ‫م��ن �ضريبة ال��دخ��ل‪ ،‬ف��أ��ش��ارت الهيئة �إىل �أن��ه ال‬ ‫يوجد لديها تف�صيل بهذه القيم الهيئة‪� ،‬إذ تورد‬ ‫�ضريبة الدخل على البيانات املالية لل�شركات‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة �إنّ جميع م�شغلي االت�صاالت‬ ‫يدفعون للحكومة مقابل الدقائق الدولية بن�سب‬ ‫متفاونة‪� ،‬إذ تختلف بني �شركات الهواتف املتنقلة‬ ‫والثابتة‪ ،‬فامل�شاركة بالعوائد بواقع ‪ 10‬يف املئة من‬

‫قرار بصرف مكافآت للمهندسني العاملني‬ ‫يف أمانة عمان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�صهريج بعد احلادث‬

‫ال�سبيل‪ -‬عالء الذيب‬ ‫تعر�ض �صهريج تابع مل�صفاة البرتول الأردنية حممل مبادة‬ ‫الديزل لالنقالب على طريق بريين اخللة يف حمافظة الزرقاء‪،‬‬ ‫ومل ينتج عنه �أية �إ�صابات وفق م�صدر يف مديرية الدفاع املدين‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در �إن ��س�ب��ب االن� �ق�ل�اب ه ��و ال �� �س��رع��ة ال ��زائ ��دة‬ ‫لل�صهريج‪ ،‬وقد متكنت فرق الدفاع املدين من �إخراج ال�سائق من‬ ‫الداخل وحالته العامه جيدة‪.‬‬

‫الإيراد تدفعه �شركات الهواتف املتنقلة فقط‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة رفعت �أ�سعار �إنهاء املكاملات‬ ‫الدولية مطلع �أيار ‪ ،2010‬ف�أ�صبحت �أجرة خدمة‬ ‫�إن�ه��اء املكاملات الدولية �إىل الأردن بني املرخ�ص‬ ‫لهم داخ��ل اململكة وامل�شغلني الدوليني بالن�سبة‬ ‫ل�شبكات الهواتف الثابتة ‪ 53,8‬فل�سا‪ -‬دقيقة‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين مت اع�ت�م��اد م��ا م �ق��داره ‪ 69,9‬فل�سا‪ -‬دقيقة‬ ‫أ�ج��رة تلك اخل��دم��ة ل�شبكات ال�ه��وات��ف املتنقلة؛‬ ‫بحيث متثل تلك الأج��ور احل��د الأدن��ى التي يتم‬ ‫تقا�ضيها من امل�شغلني الدوليني‪.‬‬

‫�أك� ��د ام�ي�ن ع �م��ان ع �ق��ل ب�ل�ت��اج��ي دع�م��ه‬ ‫مل�ط��ال��ب امل�ه�ن��د��س�ين ال�ع��ام�ل�ين يف االم��ان��ة‪،‬‬ ‫وانهم ي�شكلون عماد العمل فيها‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ب �ل �ت��اج��ي خ �ل��ال ا� �س �ت �ق �ب��ال��ه‬ ‫وف��دا م��ن نقابة املهند�سني‪ ،‬برئا�سة نقيب‬ ‫املهند�سني عبداهلل عبيدات‪ ،‬وبح�ضور نائب‬ ‫نقيب املهند�سني امل�ه�ن��د���س م��اج��د ال�ط�ب��اع‪،‬‬ ‫�أن االمانة حققت بع�ض مطالب املهند�سني‬ ‫العاملني فيها‪ ،‬وخا�صة مايتعلق باملكاف�آت‪،‬‬ ‫وان �ه��ا �ستعمل ع�ل��ى حت�ق�ي��ق ب��اق��ي امل�ط��ال��ب‬ ‫ح�سب االمكانيات املتاحة‪.‬‬ ‫وا�شاد بلتاجي خالل اللقاء املو�سع الذي‬ ‫جمع املهند�سني العاملني يف االمانة ب�أمني‬ ‫ع�م��ان ون�ق�ي��ب امل�ه�ن��د��س�ين‪ ،‬ون��ائ�ب��ه بح�ضور‬ ‫اع���ض��اء يف جم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة وام�ي�ن�ه��ا ال�ع��ام‬ ‫ورئي�س جلنة االت�صال وق�ضايا املهند�سني‪،‬‬ ‫بالدور الذي يقوم به املهند�سني يف االمانة‪،‬‬ ‫م � ��ؤك ��دا اع � �ت� ��زازه ب �ه��م مل ��ا ل �ه��م م ��ن ف���ض��ل‬ ‫بامل�ستوى الذي و�صلت اليه امانة عمان‪.‬‬ ‫و�أثنى على اخلدمات التي تقدمها نقابة‬

‫املهند�سني ملنت�سبيها على م�ستوى اخلدمات‬ ‫واملهنة والتدريب والتطوير‪ .‬ودع��ا بلتاجي‬ ‫املهند�سني اىل االطمئنان وعدم االلتفات اىل‬ ‫ما يعيقهم عن العمل واالجناز‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬ا�ستعر�ض نقيب املهند�سني‬ ‫رئي�س احت��اد املهند�سني العرب ال��دور الذي‬ ‫تقوم به النقابة يف خمتلف املجاالت اخلدمية‬ ‫واملهنية واملطلبية والوطنية‪.‬‬ ‫وا�شاد عبيدات باملهند�سني العاملني يف‬ ‫امانة عمان وبالقدرات التي يتمتعون بها‪،‬‬ ‫وحقهم يف احل�صول على العالوات واملكاف�آت‬ ‫التي ي�ستحقونها‪.‬‬ ‫واك � ��د ع �ب �ي��دات دع ��م ال �ن �ق��اب��ة مل�ط��ال��ب‬ ‫مهند�سي االمانة ومتابعتها لها‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان النقابة قامت مبخاطبة رئا�سة ال��وزراء‬ ‫بخ�صو�ص تلك املطالب‪.‬‬ ‫وا�شار اىل مطالب املهند�سني العاملني‬ ‫يف االمانة ومن بينها اع��ادة جميع الرواتب‬ ‫كما كانت عليه �سابقا �شاملة جميع العالوات‬ ‫وال �ع �م��ل اال�� �ض ��ايف‪ ،‬و�� �ض ��رورة اع� ��ادة ��ص��رف‬ ‫بدل التنقالت واحلوافز واملكاف�آت‪ ،‬و�صرف‬ ‫ع �ل�اوة م �ي��دان مل��ن ت�ق�ت���ض��ي ط�ب�ي�ع��ة عمله‬

‫ذلك‪ ،‬وتطبيق هيكلة الرواتب اجلديدة على‬ ‫م��وظ�ف��ي االم��ان��ة ب � أ�ث��ر رج�ع��ي اع �ت �ب��اراً من‬ ‫مطلع ‪.2012‬‬ ‫وا� �ش��ار رئ�ي����س جل�ن��ة االت���ص��ال وق�ضايا‬ ‫املهند�سني يف النقابة م‪.‬حممد ابو طه اىل ان‬ ‫تو�صيات م�ؤمتر �ضباط ارتباط املهند�سني‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف ال �ق �ط��اع ال �ع��ام ال� ��ذي ع�ق��دت��ه‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة‪ ،‬ت���ض�م�ن��ت ‪ 11‬ت��و��ص�ي��ة بخ�صو�ص‬ ‫مطالب املهند�سني العاملني يف االمانة‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت اىل ان ال �ل �ق��اء م ��ع م�ه�ن��د��س��ي‬ ‫االم��ان��ة ه��و ب��داي��ة ل�سل�سلة ل �ق��اءات �ستقوم‬ ‫اللجنة بعقدها وجتمع املهند�سني العاملني‬ ‫يف ال� ��وزارات وامل��ؤ��س���س��ات احلكومية بنقيب‬ ‫واع�ضاء جمل�س النقابة وامل�س�ؤولني يف تلك‬ ‫الوزارات وامل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫وح�ضر ال�ل�ق��اء ع�ضوا جمل�س النقابة‬ ‫رئي�س ال�شعبة امليكانيكية ب��ادي الرفايعة‬ ‫ورئي�س �شعبة الهند�سة املدنية م‪.‬خ��ال��د ابو‬ ‫رم��ان وام�ين ع��ام نقابة املهند�سني م‪.‬نا�صر‬ ‫ال �ه �ن �ي��دي و� �ض �ب ��اط ارت � �ب� ��اط امل �ه �ن��د� �س�ين‬ ‫العاملني يف االم��ان��ة وع��دد من املديرين يف‬ ‫امانة عمان‪.‬‬

‫«برمج نفسك» محاضرة ملركز «دليلي إىل االبداع»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقد مركز دليلي اىل االب��داع �أم�س حما�ضرة جمانية متميزة‬ ‫ب�ع�ن��وان "برمج نف�سك" ال �ت��ي ع �ق��دت ب�ق�ي��ادة امل��درب��ة رح �م��ة اب��و‬ ‫حمفوظ مب�سرح عمون‪.‬‬ ‫وو�صف ح�ضور ما قدمته �أب��و حمفوظ يف املحا�ضرة باالبداع‬ ‫والتميز‪ .‬وعلى حد و�صف �أحد احل�ضور فان املحا�ضرة ت�ألقت كما مل‬ ‫ي�سبق له مثيل‪ ،‬ونالت على �إعجاب اجلميع يف تقدميها للمحا�ضرة‬ ‫واعجابهم باملو�ضوع �أي�ضا‪.‬‬ ‫ويف بداية املحا�ضرة مت عر�ض فيديو للدكتور ابراهيم الفقي‬ ‫رحمه �سبحانه وتعاىل‪ ،‬حيث مت عمل املحا�ضرة مبنا�سبة الذكرى‬ ‫الثانية لوفاته‪.‬‬ ‫وقالت ابو حمفوظ �إن الربجمة اللغوية الع�صبية هو علم وفن‬ ‫لتغيري ال�ع��ادات وال�سلوكيات وامل��واق��ف ال�سلبية التي مت تخزينها‬ ‫وبرجمتنا عليها منذ ال�صغر‪ ،‬وان هذا العلم اي�ضا يقوم على بناء‬ ‫االفكار االيجابية وهدم االفكار ال�سلبية ومعرفة كيفية التعامل مع‬ ‫العامل اخلارجي‪ .‬وننوه بالذكر �أن هذه املحا�ضرة تعريفية للدورة‬ ‫التدريبية التي حتمل عنوان "الربجمة اللغوية الع�صبية" التي‬ ‫�سيتم عقدها يوم الثالثاء املوافق ‪ 2013/2/25‬وقد قام املركز بعمل‬ ‫خ�صم على ال ��دورة فقط ل�شهر �شباط مبنا�سبة ال��ذك��رى الثانية‬ ‫لوفاة الدكتور ابراهيم الفقي رحمه اهلل تعاىل‪.‬‬

‫من املحا�ضرة‬

‫أردني يحصل على براءة اخرتاع من املكتب األمريكي‬ ‫ال�سبيل– حممود خريي‬ ‫ح���ص��ل ال��دك �ت��ور خ��ال��د رب��اب �ع��ة م��ن ق�سم‬ ‫الت�صوير الطبي يف كلية العلوم الطبية امل�ساندة‬ ‫يف اجلامعة الها�شمية على ب��راءة اخ�تراع من‬ ‫املكتب الأمريكي ل�براءات االخ�ت�راع‪ ،‬بعنوان‪:‬‬

‫‪Method of Forming a Film of Novel‬‬

‫خالد ربابعة‪ ،‬والدكتور �أحمد ب�صفر من معهد‬ ‫ال�ط��اق��ة ال��ذري��ة يف م��دي�ن��ة امل�ل��ك ع�ب��د العزيز‬ ‫للعلوم والتقنية يف اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق��ام ال��دك �ت��ور رب��اب�ع��ة بت�سليم املكتب‬ ‫الأم ��ري � �ك ��ي ل � �ب ��راءات االخ � �ت ��راع م �� �س��ودت�ين‬ ‫�أخريني يف جم��ال العالج بالأ�شعة للأمرا�ض‬ ‫ال�سرطانية‪ ،‬يتوقع �أن يتم اعتمادهما‪ ،‬وهما‪:‬‬ ‫‪Method of Using the novel‬‬ ‫‪.1‬‬

‫‪ Composition for a Dosimeter‬ويف هذا‬ ‫ال �ع �م��ل مت اخ �ت�راع ن ��وع ج��دي��د م��ن مقايي�س ‪polymer gel for magnetic resonance‬‬ ‫الأ�شعة الراديوكرومية التي ميكن ا�ستخدامها ‪imaging (MRI) validation‬‬ ‫‪Polymer gel dosimeter based on .2‬‬ ‫لقيا�س اجلرعات الإ�شعاعية النووية املُمت�صة‬ ‫)‪N-(HYDROXYMTHYL‬‬ ‫يف املادة �أو الأج�سام احلية‪ .‬وقام الدكتور ربابعة ‪acrylamide‬‬ ‫بت�سليم م �� �س��ودة ال �ب�راءة ب �ت��اري��خ ‪(NHMAGAT) for radiation therapy 2011/6/6‬‬ ‫وال ��دك� �ت ��ور رب ��اب� �ع ��ة ح��ا� �ص��ل ع �ل��ى درج ��ة‬ ‫واحل�صول على اعتماد براءة االخرتاع بتاريخ‬ ‫ال ��دك� �ت ��وراة ع� ��ام ‪ 2007‬م ��ن اجل��ام �ع��ة ب��وت��را‬ ‫‪.2014/2/3‬‬ ‫وي � � أ�ت� ��ي ه � ��ذا االجن � � ��از ن �ت �ي �ج��ة ال �ت �ع ��اون املاليزية ‪ UPM‬يف تخ�ص�ص فيزياء تطبيقات‬ ‫املتوا�صل لأكرث من �أرب��ع �سنوات بني الدكتور الأ�شعة (مقايي�س الأ�شعة الطبية)‪.‬‬

‫الدكتور ربابعة‬

‫‪7‬‬

‫مستشفى اإلسراء ينشئ محطة‬ ‫ملعالجة النفايات الطبية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ن �� �ش ��أ م�ست�شفى الإ�� �س ��راء حم�ط��ة ه��ي الأوىل م��ن ن��وع�ه��ا يف‬ ‫م�ست�شفى خ��ا���ص ل�ف��رم وتعقيم النفاقيات الطبية ن��وع( )‪EC O‬‬ ‫‪ )DAS T300‬ت�ت��واف��ق م��ع أ�ع�ل��ى امل��وا��ص�ف��ات ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬وي ��أت��ي هذا‬ ‫االجناز انطالقاً من حر�ص امل�ست�شفى على حماية البيئة ومواكبة‬ ‫التطورات التكنولوجية يف معاجلة املخلفات الطبية‪.‬‬ ‫وق��د ق��ام امل�ست�شفى بت�شغيل ه��ذه املحطة بعد أ�خ��ذ املوافقات‬ ‫الر�سمية لت�شغيلها مطلع ع��ام ‪ ،2014‬وق��د مت توقيع اتفاقية مع‬ ‫جمعية امل�ست�شفيات اخلا�صة لت�شغيل املحطة من خالل اجلمعية‬ ‫حيث فتح الباب جلميع امل�ست�شفيات اخلا�صة التي ترغب باالتفاق‬ ‫م��ع م�ست�شفى الإ� �س��راء ل�ف��رم وتعقيم النفايات الطبية اخلا�صة‬ ‫بها‪ ،‬وبناء عليه فقد وقعت عدة م�ست�شفيات خا�صة اتفاقيات بهذا‬ ‫اخل���ص��و���ص‪ ،‬وم�ن�ه��ا م�ست�شفى اال��س�ت�ق�لال وم�ست�شفى فل�سطني‬ ‫ومركز م�ست�شفى الر�شيد للطب النف�سي وم�ست�شفى احلنان‪ ،‬ومن‬ ‫اجلدير بالذكر �أن م�ست�شفى الإ�سراء هو �أول م�ست�شفى خا�ص ين�شئ‬ ‫مثل هذه املحطة يف الأردن‪.‬‬

‫التيار اإلسالمي النتخابات الصيادلة‬ ‫يعلن اسم مرشحه األسبوع املقبل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ك�شفت م�صادر يف التيار اال�سالمي ال�صيدالين عن نيته اعالن‬ ‫ا�سم مر�شحه خلو�ض االنتخابات القادمة يف الثامن م��ن ال�شهر‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫ويجري التيار اال�سالمي ال�صيدالين اجتماعا مو�سعا يف نف�س‬ ‫التاريخ‪ ،‬للت�صويت على اختيار مر�شحه النتخابات النقابة التي‬ ‫�ستجري يف ‪ 16‬ايار القادم‪ ،‬بقائمة تعيد اللحمة للتيار الذي عانى‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية من انق�سامات‪.‬‬ ‫وكان ممثلون عن اقطاب التيار عقدوا اجتماعا م�ساء الثالثاء‬ ‫املا�ضي يف منزل نقيب ال�صيادلة اال�سبق الدكتور عبدالرحيم عي�سى‪،‬‬ ‫مت خ�لال��ه االت �ف��اق على جت��اوز اخل�لاف��ات ا��س�ت�ع��دادا لالنتخابات‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وت���ش�ير م �� �ص��ادر ال �ت �ي��ار اىل ان م��ن اب ��رز ال���ص�ي��ادل��ة امل�ت��وق��ع‬ ‫تر�شيحهم عن التيار خالل االنتخابات القادمة كل من‪ :‬الدكتور‬ ‫اح �م��د عي�سى وال��دك �ت��ور ط�ل�ال ال �ب��و وال��دك �ت��ور خ��ال��د فطافطة‬ ‫والدكتور عبدالرحيم معايعة‪.‬‬

‫‪ 690‬ر‪ 4‬مليون دينار من املنحة الخليجية‬ ‫لدعم املشروعات التنموية يف معان ‪2014‬‬ ‫معان ‪ -‬برتا‬ ‫ك�شفت احلكومة عن تخ�صي�ص مبلغ ‪ 690‬ر‪ 4‬مليون دينار لدعم‬ ‫امل���ش��روع��ات التنموية يف حمافظة م�ع��ان خ�لال ال�ع��ام احل��ايل من‬ ‫خالل بند م�شروع البنية التحتية للمحافظات املمول من املنحة‬ ‫اخلليجية‪ /‬دول��ة ال�ك��وي��ت‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل تخ�صي�ص م��ا قيمته ‪6‬‬ ‫ماليني دينار لدعم البلديات باحتياجاتها الالزمة من الآليات من‬ ‫بينها بلدية معان‪.‬‬ ‫وقال وزير التخطيط والتعاون الدويل الدكتور ابراهيم �سيف‬ ‫خالل لقائه يف حمافظة معان �أم�س ال�سبت على ر�أ�س فريق وزاري‬ ‫املحافظ غالب ال�شمايلة ون��واب واع�ي��ان املحافظة‪ ،‬وممثلني عن‬ ‫الفعاليات الر�سمية وال�شعبية فيها‪ ،‬ان احلكومة خ�ص�صت العام‬ ‫امل��ا��ض��ي ‪550‬ر‪ 4‬مليون دي�ن��ار ل��دع��م م���ش��روع��ات تنموية اخ��رى يف‬ ‫املحافظة‪ .‬وت�أتي زيارة الفريق الوزاري اىل حمافظة معان يف اطار‬ ‫اجل��والت التي يقوم بها الفريق ملتابعة �سري العمل يف الربنامج‬ ‫التنموي للمحافظة للأعوام ‪.2016 - 2013‬‬ ‫و�ضم الفريق ال��وزاري ال ��وزراء‪ :‬التخطيط والتعاون ال��دويل‬ ‫الدكتور ابراهيم �سيف‪ ،‬والعمل وال�سياحة واالث��ار الدكتور ن�ضال‬ ‫ال�ق�ط��ام�ين‪ ،‬واال��ش�غ��ال ال�ع��ام��ة واال��س�ك��ان املهند�س �سامي هل�سة‪،‬‬ ‫وال�صحة الدكتور علي حيا�صات‪ ،‬وال�ش�ؤون البلدية املهند�س وليد‬ ‫امل�صري والعدل الدكتور ب�سام التلهوين‪.‬‬ ‫و�شملت اب��رز امل�شروعات احلكومية وخم�ص�صاتها يف موازنة‬ ‫‪ 2014‬يف حمافظة معان‪ :‬قطاعات التعليم العام والطاقة واملياه‬ ‫وال�صرف ال�صحي والبلديات‪ ،‬بالإ�ضافة اىل م�شروعات للت�شغيل‬ ‫وال�ت��دري��ب املهني والتقني منها‪ :‬م�شروع م��رك��ز التميز لتطوير‬ ‫املهارات يف قطاع الطاقة‪ ،‬وم�شروع ت�أهيل وت�شغيل فتيات احل�سينية‪،‬‬ ‫وبرنامج تدريب وت�شغيل االردن�ي�ين يف قطاع املطاعم وقطاع بيع‬ ‫املحروقات بالإ�ضافة اىل مبادرة �إن�شاء الفروع الإنتاجية يف ال�شوبك‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك�ت��ور �سيف ان ال� ��وازرة �ستعمل ال �ع��ام احل ��ايل على‬ ‫االن �ف��اق ع�ل��ى امل���ش��روع��ات امل �ق��ررة �ضمن م���ش��اري��ع ب��رن��ام��ج تعزيز‬ ‫االنتاجية االقت�صادية واالجتماعية يف حمافظة معان بحوايل ‪25‬‬ ‫ر‪ 1‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وتت�ضمن امل�شروعات‪ :‬ا�ستكمال م�شاريع برنامج التمكني يف‬ ‫مناطق جيوب الفقر يف احل�سينية واجلفر واملرية واذرح وم�شاريع‬ ‫اجلمعيات التعاونية واخلريية‪ ،‬وم�شاريع البنية التحتية وم�شاريع‬ ‫البيئة ال�شبابية وم�شاريع انتاجية يتم متابعتها م��ن الربنامج‬ ‫ممولة من �صندوق تنمية املحافظات املرحلة االوىل‪.‬‬ ‫ويعتمد ال�برن��ام��ج يف مت��وي��ل وتنفيذ امل���ش��اري��ع على درا��س��ات‬ ‫م�سحية واحتياجات الفئات امل�ستهدفة واملناطق الفقرية فيها وفقا‬ ‫خلطة الربنامج حيث اقرار امل�شاريع يتم ب�شكل م�ستمر على مدار‬ ‫العام‪ .‬وكانت وزارة التخطيط والتعاون ال��دويل عملت من خالل‬ ‫ا�شرافها على اع��داد ال�برام��ج التنموية للمحافظات على ح�صر‬ ‫جميع املطالب واالحتياجات التنموية للمجتمع املحلي يف حمافظة‬ ‫م�ع��ان وت�ضمينها يف وثيقة ب��رن��ام��ج تنمية املحافظة حيت بلغت‬ ‫الكلفة التقديرية للمطالب واالحتياجات للأعوام ‪ 2016-2014‬ما‬ ‫قيمته ‪3‬ر‪ 73‬مليون دينار‪.‬‬ ‫كما قامت ال��وزارة بالتن�سيق مع خمتلف ال��وزرات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الوطنية ومبوجب خماطبات ر�سمية لدرا�سة املطالب واالحتياجات‬ ‫وادراج ما امكن منها �ضمن املوارد املالية املتاحة يف موازنتها للعام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وزار الفريق ال��وزاري خ�لال جولته يف املحافظة بلدية معان‬ ‫ومنطقة معان التنموية وجامعة احل�سني بن طالل‪.‬‬

‫الجمارك تحبط تهريب أدوية‬ ‫بقيمة ‪ 566‬ألف دينار‬ ‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬ ‫متكنت ك��وادر اجل�م��ارك العاملة يف مركز جمرك العقبة من‬ ‫�إحباط تهريب كميات كبرية من الأدوية‪ ،‬بلغ عددها الكلي(‪)1179‬‬ ‫كرتونة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت دائ ��رة اجل �م��ارك يف ب�ي��ان أ�م ����س‪ ،‬إ�ن��ه مت الت�صريح عن‬ ‫حم�ت��وي��ات الب�ضاعة على م�تن ال�ب�ي��ان اجل�م��رك��ي ب�أنها(�صناديق‬ ‫بال�ستيك) و�أثناء معانية حمتويات احلاوية معاينة فعلية مت العثور‬ ‫على املهربات والتي كان من املقرر تهريبها �إىل دولة عربية جماورة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أنه مت التحفظ على امل�ضبوطات وعر�ضها على‬ ‫املديرية العامة للغذاء وال��دواء حتى يتم فح�صها ومعرفة مدى‬ ‫�صالحيتها وهل هي مقلدة �أو غري ذلك‪.‬‬ ‫وت �ق��در ال�ق�ي�م��ة اجل �م��رك �ي��ة ل�ل���ش�ح�ن��ة‪ ،‬وف ��ق م��ا ذك ��ر ال�ب�ي��ان‬ ‫حوايل(‪� )566000‬ألف دينار‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫فلسطين‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫‪ 122‬الجئا فل�سطينيا لقوا حتفهم‬

‫األمم املتحدة‪ :‬الوضع يف مخيم الريموك‬ ‫معقد للغاية‬

‫اً‬ ‫معتقل خالل شباط‬ ‫شهيدان و‪312‬‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال مركز أ�ح��رار لدرا�سات الأ��س��رى وحقوق‬ ‫الإن�سان �إن �شهيدين من ال�ضفة الغربية وقطاع‬ ‫غزة ارتقيا بر�صا�ص االحتالل خالل �شباط من‬ ‫العام احلايل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل��رك��ز يف ت�ق��ري��ر ��ش�ه��ري ل��ه أ�م����س‬ ‫ال�سبت �أن االح �ت�لال اع�ت�ق��ل ‪ 308‬م��واط�ن�ين من‬ ‫ال�ضفة الغربية وقطاع غزة والقد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ال�شهيدين هما معتز و�شحة‬ ‫(‪ 25‬عاماً) من بريزيت يف رام اهلل الذي ا�ست�شهد‬ ‫ب ��ر� �ص ��ا� ��ص االح � �ت �ل��ال اال�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي ب �ت ��اري ��خ‪:‬‬ ‫‪.2014/2/27‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي �أن ال�شهيد �إبراهيم من�صور (‪ 26‬عاماً)‬ ‫من قطاع غزة ا�ست�شهد بر�صا�ص االحتالل بتاريخ‬ ‫‪.2014/2/14‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل اخل �ل �ي��ل � �ش �ه��دت �أك�ب��ر ع ��دد من‬ ‫االعتقاالت‪ ،‬وبلغت ‪ 73‬حالة‪ ،‬تلتها مدينة القد�س‬ ‫بـ‪ 56‬حالة اعتقال‪.‬‬ ‫وبلغ عدد املعتقلني يف نابل�س ‪ 50‬معتق ً‬ ‫ال من‬ ‫بينهم مدير م�ؤ�س�سة الت�ضامن ال��دويل املحامي‬ ‫فار�س �أبو ح�سن‪ ،‬واملحاميني حممد العابد و�أ�سامة‬ ‫مقبول‪ ،‬بالإ�ضافة لل�صحفي والباحث يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫�أحمد البيتاوي‪.‬‬

‫كما بلغ ع��دد املعتقلني يف جنني ‪ 40‬معتق ً‬ ‫ال‬ ‫من بينهم الأ�سري املحرر واملري�ض عدنان حمار�شة‬ ‫وزوجته‪ ،‬ومدينة رام اهلل ‪ 31‬معتق ً‬ ‫ال‪ ،‬وحمافظة‬ ‫ب�ي��ت حل��م ‪ 24‬م�ع�ت�ق� ً‬ ‫لا‪ ،‬وحم��اف �ظ��ة قلقيلية ‪16‬‬ ‫م�ع�ت�ق� ً‬ ‫لا‪ ،‬وحم��اف �ظ��ة ط��ول �ك��رم ‪ 8‬م�ع�ت�ق�ل�ين‪ ،‬ويف‬ ‫مدينة �أريحا مت ر�صد حالة اعتقال واحدة‪ ،‬بينما‬ ‫ك��ان ه�ن��اك معتقلني يف حمافظة �سلفيت خالل‬ ‫ال�شهر‪.‬‬ ‫ويف قطاع غزة‪ ،‬ر�صد مركز �أحرار اعتقال ‪11‬‬ ‫مواطناً‪ ،‬منهم ثالثة �صيادين ومري�ض بال�سرطان‬ ‫جرى اعتقاله من على حاجز بيت حانون‪ ،‬و�سبعة‬ ‫�آخرين اعتقلهم االحتالل عند ال�سياج احلدودي‬ ‫للقطاع بحجة حماولة الت�سلل‪.‬‬ ‫و�أفاد املركز ب�أن االحتالل اعتقل خالل �شباط‬ ‫‪�� 4‬س�ي��دات وه ��ن‪ :‬رمي ح�م��ار��ش��ة (زوج� ��ة الأ� �س�ير‬ ‫ع��دن��ان حمار�شة) م��ن جنني‪ ،‬ر�سمية ب�لاون��ة من‬ ‫خميم طولكرم‪ ،‬نرمني �سامل من مدينة نابل�س‪،‬‬ ‫�أحالم عي�سى من حمافظة قلقيلية‪.‬‬ ‫ول �ف��ت م��دي��ر امل��رك��ز ف� � ��ؤاد اخل �ف ����ش �إىل �أن‬ ‫االع�ت�ق��االت مت��ت م��ن خ�لال احل��واج��ز الع�سكرية‬ ‫امل�ن���ص��وب��ة‪ ،‬وع�ب�ر اق�ت�ح��ام م �ن��ازل امل��واط �ن�ين‪ ،‬كما‬ ‫ا��س�ت�خ��دم االح �ت�لال يف بع�ض الأح �ي��ان "القوات‬ ‫اخلا�صة" التي ترتدي اللبا�س امل��دين يف اعتقال‬ ‫ال�شبان الفل�سطينيني‪.‬‬

‫ارتفاع قائمة األسرى املضربني إىل سبعة‬ ‫�سكان املخيم يهرعون نحو امل�ساعدات الغذائية التي ُ�سمح بتمريرها لأهل املخيم‬

‫نيويورك‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫و�صفت وكالة الأمم املتحدة لإغاثة وت�شغيل‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني "�أونروا"‪ ،‬الو�ضع يف‬ ‫خميم الريموك لالجئني الفل�سطينيني جنوب‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة دم���ش��ق بـ"املعقد للغاية"‪ ،‬مطالبة‬ ‫بالو�صول امل�ستدام �إىل الالجئني الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫وال �سيما �أن �آالف منهم مل يتلقوا امل�ساعدات‬ ‫الإن�سانية بعد‪.‬‬ ‫وق � ��ال ف �ي �ل �ي �ب��و غ� ��ران� ��دي امل �ف ��و� ��ض ال �ع��ام‬ ‫لـ"�أونروا"‪ ،‬يف ت�صريحات لإذاع��ة الأمم املتحدة‬ ‫�أم�س ال�سبت (‪" :)3|1‬ما ي��زال �آالف الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني حما�صرين يف خميم ال�يرم��وك‬ ‫غ�ير ق��ادري��ن على م�غ��ادرت��ه؛ ب�سبب اال�شتباكات‬

‫ب�ين ال�ق��وات احلكومية وامل�سلحني"‪ ،‬يف الوقت‬ ‫الذين "ما ي��زال الآالف منهم داخ��ل املخيم مل‬ ‫يتلقوا امل�ساعدات‪ ،‬ومن املهم �أن ن�صل �إليهم"‪.‬‬ ‫وحذر امل�س�ؤول الأممي من "تزايد معدالت‬ ‫��س��وء التغذية ب�ين الأط �ف��ال وح ��دوث وف�ي��ات يف‬ ‫�أثناء الوالدة؛ ب�سبب عدم توفر الرعاية ال�صحية‬ ‫ال���ض��روري��ة للن�ساء"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "ال�سكان‬ ‫املحا�صرين يف املخيم ا�ضطروا لأكل الغذاء الذي‬ ‫كانوا يقدمونه حليواناتهم"‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف امل�ف��و���ض ال �ع��ام لـ"�أونروا" خ�لال‬ ‫زي��ارت��ه الأخ �ي��رة ل�ل�م�خ�ي��م‪� ،‬أو� �ض ��اع ال�لاج�ئ�ين‪،‬‬ ‫بالقول‪" :‬لقد ر�أينا �أنا�سا تقف يف ال�صفوف طلبا‬ ‫للم�ساعدات‪� ،‬إنهم جوعى ويحتاجون �إىل العالج‬ ‫ال�ط�ب��ي‪ .‬ر�أي ��ت بع�ض الأ��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن يبدو‬

‫عليهم املر�ض‪ .‬إ�ن��ه و�ضع طارئ"‪ ،‬خامتا حديثه‬ ‫ب��ال �ق��ول �إن "املدنيني ه��م م��ن ي��دف �ع��وا الثمن‬ ‫الأكرب لهذا ال�صراع"‪.‬‬ ‫وق� ��د �أ� � �ص� ��در جم �ل ����س الأم� � ��ن ال� � ��دويل يف‬ ‫‪�� 22‬ش�ب��اط (ف�ب�راي��ر) امل��ا��ض��ي‪ ،‬ق ��رارا ب��الإج�م��اع‬ ‫ي��دع��م مبقت�ضاه اي���ص��ال امل���س��اع��دات الإن�سانية‬ ‫للمحتاجني يف �سورية‪.‬‬ ‫على ال�صعيد ذاته‪ ،‬ك�شفت معطيات ن�شرتها‬ ‫"جمموعة العمل من �أجل فل�سطينيي �سوريا"‪،‬‬ ‫�أن ‪ 122‬الجئا فل�سطينيا لقوا حتفهم يف خميم‬ ‫ال�يرم��وك لالجئني ج�ن��وب العا�صمة ال�سورية‬ ‫دم�شق‪ ،‬ج��راء احل�صار ال��ذي م��ا ي��زال مفرو�ضا‬ ‫منذ �أكرث من ‪ 230‬يوما على التوايل‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت املجموعة يف ب�ي��ان �صحفي تلقته‬

‫"قد�س بر�س" ال�سبت (‪� )3/1‬إىل نفاد كامل‬ ‫ل �ل �م��واد ال �غ��ذائ �ي��ة وال �ط �ب �ي��ة ج � ��راء احل �� �ص��ار‬ ‫املتوا�صل‪ ،‬مو�ضحة �أن االتفاق الذي مت التو�صل‬ ‫إ�ل �ي��ه ي�ت��م تنفيذه ب�ب��طء ب��ال��رغ��م م��ن ان�سحاب‬ ‫امل�سلحني من املخيم‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أنه مت �إخراج العديد من املر�ضى‬ ‫�أم ����س الأول اجل�م�ع��ة م��ن امل�خ�ي��م‪ ،‬ف�ي�م��ا توقف‬ ‫توزيع امل�ساعدات الغذائية ذي الكميات القليلة‬ ‫لل�سكان بعد �سماع �إط�لاق ن��ار‪ .‬كما �شهد خميم‬ ‫خان ال�شيح ق�صفا بالرباميل املتفجرة؛ ما ت�سبب‬ ‫ب ��إح��داث �أ� �ض��رار ب��ال�غ��ة‪ ،‬فيما �شهد خميم درع��ا‬ ‫ق�صف بالهاون واملدفعية و�سط ظروف معي�شية‬ ‫��س�ي�ئ��ة يف ظ��ل ن �ف��اد امل� ��واد الأ��س��ا��س�ي��ة ال�غ��ذائ�ي��ة‬ ‫والطبية‪.‬‬

‫حكومة غزة‪ :‬السلطة تجرئ االحتالل على‬ ‫تنفيذ اعتداءات بحق "األقصى"‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اتهمت احلكومة الفل�سطينية يف غزة ال�سلطة برام اهلل‬ ‫�أنها جت��رئ االح�ت�لال على القيام باملزيد من االنتهاكات‬ ‫بحق امل�سجد االق�صى ومدينة القد�س؛ من خالل موا�صلة‬ ‫املفاو�ضات‪ ،‬وكذلك موافقتها على تق�سيم امل�سجد االق�صى‪.‬‬ ‫وق ��ال إ���س�م��اع�ي��ل ر� �ض��وان وزي ��ر الأوق � ��اف وال �� �ش ��ؤون‬ ‫ال��دي�ن�ي��ة يف ح�ك��وم��ة غ ��زة لـ"قد�س بر�س"‪" :‬وا�ضح �أن‬ ‫ال�سلطة هي التي جت��رئ ه��ذا االحتالل على امل�ضي قدما‬ ‫يف �سيا�سة تهويد االق�صى‪ ،‬و�صوال �إىل هدمه و�إقامة هيكل‬ ‫�سليمان املزعوم؛ لأنها ال تبايل ازاء املخططات اخلطرية‬ ‫التي تهدف للم�س يف االق�صى وت�ستمر املفاو�ضات معه"‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض زي� ��ادة وت�ي�رة االع� �ت ��داءات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫واالقتحامات واملخططات لنقل ال�سيادة العربية يف امل�سجد‬ ‫االق�صى لالحتالل ومناق�شة ه��ذا املو�ضوع يف الكني�ست‪،‬‬ ‫وقال احلديث كذلك عن بناء كني�س داخل امل�سجد االق�صى‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن زيادة وت�سارع هذه الوترية يدلل على �أن‬ ‫"ما�ض يف �سيا�سته التهودية للم�سجد االق�صى‪،‬‬ ‫االحتالل‬ ‫ٍ‬

‫و� �ص��وال �إىل ه��دم امل�سجد االق���ص��ى وب �ن��اء م��ا ي�سمى بناء‬ ‫"الهيكل املزعوم" على انقا�ضه‪.‬‬ ‫وق��ال ر��ض��وان‪" :‬هذا يدلل على �إج ��راءات خطرية يف‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي ال ن�سمع على امل�ستوى الر�سمي العربي او‬ ‫اال�سالمي حتركات عملية �إال بع�ض االجتماعات وبع�ض‬ ‫املطالبات الهزيلة ال�ضعيفة و�شجب وا�ستنكار ال ترقى‬ ‫�إىل امل�ستوى العملي ال��ذي ميار�سه ال�صهاينة ال�ستكمال‬ ‫خمططاتهم �ضد القد�س والأق�صى"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪" :‬كذلك هناك تغيب لهذه الق�ضية املهمة‬ ‫(االع�ت��داءات على امل�سجد االق�صى) عن امل�شهد ال�سيا�سي‬ ‫االع�ل�ام��ي وال �ع��رب��ي وال��ر� �س �م��ي يف ظ��ل احل��ال��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫امل�أ�ساوية واالن�شغال بالأحداث الداخلية‪ ،‬ويف نف�س الوقت‬ ‫ا�ستمرار املفاو�ضات والتن�سيق االمني واللقاءات التطبيعية‬ ‫مع �سلطة �أو�سلو‪ ،‬يف ظل ت�سريبات عن خطة ك�يري التي‬ ‫تتحدث عن تغريات جوهرية وا�ضحة تتعلق باالعرتاف‬ ‫بالطابع اليهودي للدولة العن�صرية‪ ،‬وكذلك تنازالت يف‬ ‫القد�س وتبادل ارا�ض وبقاء امل�ستوطنني و�ضياع حق العودة‪.‬‬ ‫وح��ذر م��ن ال��و��ص��ول �إىل التوقيع على خطة ك�يري التي‬ ‫و�صفها باخلطرية‪.‬‬

‫قبها‪ :‬لجنة التحقيق باالعتداء‬ ‫علي لم تتواصل معي‬ ‫جنني‪� -‬صفا‬ ‫ق��ال وزي��ر الأ��س��رى ال�سابق وال�ق�ي��ادي بحركة حما�س و�صفي‬ ‫قبها �إن "�أحدًا مل يتوا�صل معه منذ ت�شكيل جلنة التحقيق اخلا�صة‬ ‫مبالب�سات حادثة االعتداء عليه من قبل جمهولني قبل �أ�سبوعني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قبها يف ت�صريح لوكالة "�صفا" �أم�س ال�سبت‪�" :‬أبلغت‬ ‫بلجنة التحقيق فور ت�شكيلها‪ ،‬وال �أعلم حتى اللحظة عن طبيعة‬ ‫عملها وما تقوم به حال ًيا"‪ ،‬ولكنه �أ�شار �إىل �أنه من ال�ضروري �أن‬ ‫تعمل اللجنة للو�صول �إىل احلقيقة وك�شف اجلناة‪.‬‬ ‫أي�ضا �إ�ضافة �إىل جلنة التحقيق ُ‬ ‫وذكر �أنه تقدم � ً‬ ‫امل�شكلة‪ ،‬ب�شكوى‬ ‫ر�سمية لدى �شرطة جنني‪ ،‬متمن ًيا �أن يكون هناك حتقيقا متكامال‬ ‫يك�شف اجلناة‪ ،‬ويختلف عن ‪ 27‬اعتداء يف ال�سابق بحقه مل يحقق‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ولفت قبها �إىل �أنه تلقى ات�صاالت وزيارات ت�ضامنية من كافة‬ ‫�ألوان الطيف الفل�سطيني التي عربت وما تزال تعرب عن ا�ستنكارها‬ ‫للحادثة وم��دل��والت�ه��ا‪ ،‬وم��ا ميكن �أن ت�ترك��ه على ال�سلم الأه�ل��ي‪،‬‬ ‫مطال ًبا بالعمل على توحيد ال�صف الوطني‪ ،‬وحماية حرية الر�أي‬ ‫واحلريات‪ ،‬ووقف كل املمار�سات التوتريية‪.‬‬ ‫وكان م�ست�شار جمل�س الوزراء يف غزة طاهر النونو قال لوكالة‬ ‫"�صفا" �إن رئي�س احلكومة �إ�سماعيل هنية اتفق مع رئي�س كتلة فتح‬ ‫الربملانية ع��زام الأحمد خالل ات�صال بينهما م�ؤخ ًرا على ت�شكيل‬ ‫جلنة حتقيق يف االعتداء على قبها‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن قبها تعر�ض م�ؤخ ًرا العتداء ج�سدي وحتطيم‬ ‫مركبته قرب مدخل جنني اجلنوبي لدى عودته من مدينة نابل�س‬ ‫ما �أدى �إىل �إ�صابته بك�سور‪.‬‬ ‫ون ��دد م���س��ؤول��ون ون ��واب ب��االع �ت��داء‪ ،‬وط��ال�ب��وا بت�شكيل جلنة‬ ‫حتقيق ومعاقبة املعتدين‪ ،‬فيما مل ت�صدر ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫تعقي ًبا ر�سم ًيا على احلادثة‪.‬‬

‫وح ��ول ت���ص��ري�ح��ات وزي ��ر ال � ��وزراء الإ��س��رائ�ي�ل��ي يهود‬ ‫اومل ��رت بخ�صو�ص م��واف�ق��ة رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫حم�م��ود عبا�س خ�لال م�ف��او��ض��ات ع��ام ‪ 2008‬على تق�سيم‬ ‫مدينة القد�س قال ر�ضوان‪�" :‬إن �صدقت مثل ت�صريحات‬ ‫اومل��رت عن موافقة عبا�س على ه��ذه التنازالت اخلطرية‪،‬‬ ‫ف�ه��ذا ي��دل��ل ع�ل��ى خ �ط��ورة خ�ط��ة ك�ي�ري خ �ط��ورة وال��و��ض��ع‬ ‫امل�ستقبلي للقد�س"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نحن ازاء كارثة جديدة تعرف بخطة كريي‬ ‫وهي ا�سو�أ من "�أ�سلو ‪( "1‬اتفاق �أو�سلو)‪ ،‬ونحن اذ نحذر من‬ ‫كل هذه االتفاقات التي ال تلزم وال متثل �شعبنا الفل�سطيني‪،‬‬ ‫لندعو ال�سلطة �إىل وق��ف ه��ذه املفاو�ضات العبثية ووقف‬ ‫التن�سيق االم �ن��ي وال �ل �ق��اءات التطبيعية‪ ،‬ون �ق��ول كفاكم‬ ‫ا�ستهتارا بحقوق وثوابت ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬التاريخ ل��ن ي��رح��م‪ ،‬و�شعبنا ل��ن ي��رح��م من‬ ‫يتنازل عن �شرب من هذه االر���ض املباركة‪ ،‬وفل�سطني كما‬ ‫هي القد�س ملك لأجيال االم��ة اال�سالمية و�أي اتفاقيات‬ ‫مع ك�يري او غ�يره لن تكون ملزمة ل�شعبنا وال للمقامة‬ ‫الفل�سطينية"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬

‫اخلليل– ال�سبيل‬ ‫أ�ع �ل��ن ن ��ادي الأ� �س�ي�ر الفل�سطيني �أن ثالثة‬ ‫�أ�سرى �إداري�ين ان�ضموا �إىل قائمة امل�ضربني عن‬ ‫احتجاجا على ا�ستمرار �سيا�سية االعتقال‬ ‫الطعام؛‬ ‫ً‬ ‫الإداري بحقهم‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ن��ادي يف ب �ي��ان ل��ه �إن الأ�� �س ��رى ه��م‪:‬‬ ‫عارف �سالمة حريبات (‪ 28‬عا ًما)‪ ،‬املعتقل بتاريخ‬ ‫‪ ،2013/8/18‬و��س�ب��ق �أن أ�م���ض��ى ��س��ت ��س�ن��وات يف‬ ‫االعتقال‪ ،‬و�أمي��ن علي طبي�ش (‪ 33‬عا ًما)‪ ،‬املعتقل‬ ‫بتاريخ ‪ ،2013/5/9‬وخ��ا���ض �إ��ض��راب��ا ع��ن الطعام‬ ‫ا��س�ت�م��ر ‪ 120‬ي��و ًم��ا‪ ،‬و��س�ج��ن ‪ 11‬ع��ا ًم��ا يف �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك أ�ح�م��د �سالمة أ�ب��و ر أ����س (‪ 33‬ع��ا ًم��ا)‪،‬‬

‫وامل�ع�ت�ق��ل ب�ت��اري��خ ‪ ،2014/1/2‬و��س�ب��ق �أن �أم�ضى‬ ‫عامني يف �سجون االحتالل‪ ،‬وثالثتهم من كوادر‬ ‫حركة اجل�ه��اد الإ��س�لام��ي م��ن �سكان مدينة دورا‬ ‫باخلليل‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر ن��ادي الأ� �س�ير يف اخلليل �أجم��د‬ ‫ال �ن �ج��ار إ�ن� ��ه ب��ان���ض�م��ام ال �ث�لاث��ة اجل� ��دد لقائمة‬ ‫امل �� �ض��رب�ين ي���ص�ب��ح ع ��دده ��م ��س�ب�ع��ة وه� ��م‪ :‬وح�ي��د‬ ‫�أب��و م��اري��ا‪ ،‬معمر ب�ن��ات‪ ،‬أ�ك ��رم الف�سي�سي‪ ،‬و�أم�ير‬ ‫ال�شما�س‪ ،‬م�شريا �إىل �أنهم ما يزالون م�ستمرون‬ ‫يف ا��ض��راب�ه��م امل�ف�ت��وح ع��ن ال�ط�ع��ام لليوم ‪ 52‬على‬ ‫التوايل‪ ،‬حتى �إلغاء االعتقال الإداري بحقهم‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب ج �م ��اه�ي�ر ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬ ‫باالنت�صار للأ�سرى امل�ضربني ودعمهم و�إ�سنادهم‬ ‫يف معركتهم ح�ت��ى حتقيق مطالبهم الإن�سانية‬ ‫العادلة‪ ،‬وهو �إلغاء االعتقال الإداري بحقهم‪.‬‬

‫«حماس»‪ :‬اعرتاف دول عربية بـ«يهودية‬ ‫إسرائيل» ال يعطي السلطة مربر ًا‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫أ�ك��د ال�ق�ي��ادي يف ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" والناطق با�سمها‪ ،‬ح�سام ب��دران‪� ،‬أن��ه‬ ‫ال يوجد �أي م�برر وال �أي ظ��رف ي�سمح لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ب��أن تعرتف بـ "يهودية �إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫م�شدداً على �أن هذا الأمر "ال يعطي ال�سلطة احلق‬ ‫يف املوافقة على هذا االعرتاف اخلطري"‪.‬‬ ‫وك��ان ع�ضو املجل�س ال�ث��وري حل��رك��ة "فتح"‬ ‫زي��اد �أب��و ع�ين ق��د ك�شف ال�ن�ق��اب يف ت�صريحات لـ‬ ‫"قد�س بر�س" عن �أن اً‬ ‫دول عربية‪ ،‬مل ي�سمها‪� ،‬أبدت‬ ‫ا�ستعدادها االعرتاف بـ "يهودية �إ�سرائيل" يف حال‬ ‫قبلت ال�سلطة الفل�سطينية االعرتاف بذلك‪.‬‬ ‫و�شدد ب��دران يف ت�صريحات خا�صة بـ"قد�س‬ ‫بر�س"‪�،‬أم�س ال �� �س �ب��ت‪ ،‬ع �ل��ى �أن ال �ت �ن��اف ����س بني‬ ‫ال�ق�ي��ادات الر�سمية الفل�سطينية والعربية يجب‬ ‫�أن يكون يف احلفاظ على ثوابت الق�ضية واحلقوق‬ ‫الفل�سطينية وال��دف��اع عنها‪ ،‬م�ستطرداً ال�ق��ول‪:‬‬ ‫"حني تتبنى قيادة ال�سلطة موقفاً حقيقياً و�صادقاً‬ ‫يف مواجهة االحتالل والت�صدي ملخططاته والعودة‬ ‫خليار املقاومة‪ ،‬ف�إنها �ستجد الدعم والت�أييد من‬ ‫كل الأطراف احلري�صة على فل�سطني"‪.‬‬ ‫ولفت القيادي يف "حما�س" الأن�ظ��ار �إىل �أن‬

‫هناك �أزم��ة ثقة بني ال�سلطة وبني ال�شعب‪� ،‬إذ ما‬ ‫عادت الوعود الكالمية تقنع أ�ح��داً‪ ،‬واحلديث عن‬ ‫احلفاظ على الثوابت لي�س م�ضموناً‪ ،‬خا�صة و�أن‬ ‫التجربة تفيد بعك�س ذلك"‪.‬‬ ‫وج��دد رف����ض ح��رك��ة "حما�س" ره��ن املوقف‬ ‫الفل�سطيني ب��امل��وق��ف الأم��ري �ك��ي "املنحاز كلياً‬ ‫لالحتالل"‪ ،‬م�ضيفاً‪" :‬تلك �سيا�سة ثبت ف�شلها‪،‬‬ ‫والبقاء يف مربع التفاو�ض لي�س له نتيجة عملية‬ ‫على الواقع"‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار ب� ��دران �إىل �أن اخل �ل��ل الأك�ب��ر يكمن‬ ‫يف "احتكار ف�ئ��ة قليلة ل�ل�ق��رار ال�سيا�سي بعيداً‬ ‫ع��ن ال�شرعية االنتخابية �أو ال�ت��واف��ق الوطني"‪،‬‬ ‫متابعاً‪" :‬املطلوب هو ق��رار ج��ريء يوقف مهزلة‬ ‫التفاو�ض‪ ،‬والتوجه نحو �شراكة وطنية حقيقية‪،‬‬ ‫�أ�سا�سها مقاومة االحتالل واحلفاظ على الثوابت‬ ‫وال���ص�م��ود أ�م ��ام ال���ض�غ��وط��ات اخلارجية"‪ ،‬الف�ت�اً‬ ‫النظر �إىل "تناق�ض" الت�صريحات التي ت�صدر‬ ‫عن قيادات ال�سلطة الفل�سطينية وحركة "فتح"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ب��دران "ال�سلطة الفل�سطينية قابلة‬ ‫للتنازل والرتاجع بال حدود وال �ضوابط‪ ،‬ولأنها‬ ‫ال متلك غطا ًء �شعبياً فل�سطينياً لهذه ال�سيا�سات‪،‬‬ ‫ف� إ�ن�ه��ا حت ��اول ع�ل��ى ج �ه��ات خ��ارج�ي��ة م�ن�ه��ا بع�ض‬ ‫الأنظمة العربية لتربير مواقفها"‪.‬‬

‫الشهيدة آمنة قديح‪ ..‬مريضة نفسية لم تسلم‬ ‫من رصاص االحتالل‬ ‫غزة‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫مل تكن املواطنة امل�سنة �آمنة قديح (‪ 58‬عاماً)‪،‬‬ ‫ت���ش�ك��ل خ �ط��راً ع�ل��ى ق ��وات االح �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين‪،‬‬ ‫عندما ا�ستهدفوها بالر�صا�ص بعدما �ضلت طريقها‬ ‫يف عتمة الليل لرتتقي �شهيدة بعد �أن نزفت حتى‬ ‫املوت‪.‬‬ ‫ف��امل��واط�ن��ة ق��دي��ح‪ ،‬وه��ي ت �ع��اين م��ن ا��ض�ط��راب‬ ‫نف�سي‪� ،‬ضلت طريقها ع�شاء اجلمعة (‪ )2-28‬بعدما‬ ‫��ش��ارك��ت يف ع��ر���س لأح ��د أ�ق��ارب �ه��ا يف ب �ل��دة خ��زاع��ة‪،‬‬ ‫لي�سوقها قدرها �إىل غدر االحتالل ال��ذي ال يرحم‬ ‫�صغرياً وال كبريا‪.‬‬ ‫ي�ق��ول إ�ب��راه �ي��م ق��دي��ح‪� ،‬أح ��د أ�ق� ��ارب ال�شهيدة‪،‬‬ ‫ملرا�سل "املركز الفل�سطيني للإعالم"‪�" :‬إن �آمنة‬ ‫مواطنة ب�سيطة تعاين من ا�ضطراب نف�سي منذ عدة‬ ‫�سنوات‪ ،‬وكانت ت�شارك يف حفل زفاف يف بلدة خزاعة‬ ‫ي�ب��دو أ�ن �ه��ا �ضلت ال�ط��ري��ق‪ ،‬فتوجهت �إىل منطقة‬ ‫ال���س�ي��اج الأم �ن��ي �إىل ال���ش�م��ال ال���ش��رق��ي م��ن البلدة‬ ‫ليغدر بها االحتالل ويطلق النار نحوها مبا�شرة"‪.‬‬ ‫بح�سب �أه��ايل البلدة‪ ،‬ف�إن �إط�لاق النار ا�ستمر‬ ‫من قوات االحتالل ملدة ن�صف �ساعة‪ ،‬باجتاه املواطنة‬ ‫�آمنة‪ ،‬بالتزامن مع �إطالق فواني�س �إ�ضاءة؛ ما يعني‬ ‫�أن االحتالل كان يعلم �أنها جمرد امر�أة ولي�س معها‬ ‫ما ميكن �أن ي�شكل �أي خطر على قوات االحتالل‪.‬‬ ‫ومل تكتف ق��وات االح�ت�لال ب� إ�ط�لاق النار نحو‬

‫احل��اج��ة �آم�ن��ة ب��ل تركتها تنزف حتى امل��وت دون ان‬ ‫تقدم امل�ساعدة الطبية لها كونها تواجدت يف منطقة‬ ‫ال���س�ي��اج الأم �ن ��ي‪ ،‬ك�م��ا مل ت��ر��ش��د ط��واق��م ال�صليب‬ ‫الأحمر التي قدمت للمكان يف حماولة للإنقاذ على‬ ‫م�ك��ان ت��واج��ده��ا‪ ،‬فم�ضت ��س��اع��ات م��ن البحث دون‬ ‫جدوى‪.‬‬ ‫حممود �شقيق ال�شهيدة‪ ،‬قال ملرا�سلنا �إنه تبلغ‬ ‫من والدته امل�سنة ب�أن �شقيقته مل ترجع للبيت فبد أ�‬ ‫بالبحث عنها الليلة املا�ضية مب�ساعدة الأقارب‪ ،‬حتى‬ ‫�سمعوا ��ص��وت إ�ط�ل�اق ال�ن��ار ف ��أدرك��وا م��ن جتاربهم‬ ‫املتكررة �أن االحتالل اقرتف جرمية جديدة‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف‪" :‬حاولنا ال��و� �ص��ول �إىل امل �ك��ان ومل‬ ‫ن�ستطع ب�سبب إ�ط�ل�اق ال�ن��ار م��ن ق��وات االح�ت�لال‪،‬‬ ‫ويف كل حلظة كان قلقنا يزداد على �آمنة التي بقيت‬ ‫ت�ن��زف حتى ا�ست�شهدت ومل يجر انت�شالها �إىل يف‬ ‫ال�صباح الباكر"‪.‬‬ ‫قام الأهايل بنقل ال�شهيدة �إىل امل�ست�شفى بعدما‬ ‫تبني �إ�صابتها بعيار ناري �أ�صابها يف مو�ضع مقتل؛‬ ‫ما يدلل ‪-‬بح�سب �أق��ارب�ه��ا‪ -‬على �أن االح�ت�لال �أراد‬ ‫قتلها عن �سبق �إ�صرار‪ ،‬يف حني كان ب�إمكانه �إ�صابتها‬ ‫يف قدمها ملنعها من التقدم‪.‬‬ ‫ودع الأه��ايل جثمان �آمنة ليوارى ال�ثرى فيما‬ ‫ب�ق��ي ل���س��ان ح ��ال اجل�م�ي��ع �إىل م�ت��ى �ستبقى ق��وات‬ ‫االح �ت�ل�ال ت�ع��رب��د وت�ستبيح دم ��اء امل��واط �ن�ين دون‬ ‫رادع؟!‬

‫ال�شهيدة �أمنة قديح (‪)58‬‬


‫‪9‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫متكنت من تدمري دبابتني و�إ�سقاط طائرتني ع�سكريتني‬

‫املعارضة تكبد النظام خسائر كبرية وتعلن‬ ‫بدء معركة «يربود»‬ ‫دم�شق ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية‪،‬‬ ‫�أم ����س ال���س�ب��ت‪� ،‬إن امل �ع��رك��ة يف "يربود"‬ ‫مبنطقة القلمون بريف دم�شق‪ ،‬بني قوات‬ ‫املعار�ضة من جهة وق��وات النظام وحزب‬ ‫اهلل اللبناين على اجلهة املقابلة‪" ،‬بد�أت‬ ‫فعلياً اليوم ال�سبت"‪ ،‬و أ�ف��اد نا�شطون �أن‬ ‫اجل�ي����ش احل��ر د ّم ��ر دب��اب�ت�ين للنظام كما‬ ‫�أ�صاب طائرة حربية كانت تق�صف املنطقة‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات �أم�س ال�سبت‪� ،‬أو�ضح‬ ‫ع��ام��ر ال�ق�ل�م��وين‪ ،‬ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م الهيئة‬ ‫(تن�سيقية �إعالمية تابعة للمعار�ضة) يف‬ ‫منطقة ال�ق�ل�م��ون‪� ،‬إن م�ع��رك��ة "يربود"‬ ‫"بد�أت فعلياً �صباح ال�سبت‪ ،‬مع اخل�سائر‬ ‫ال�ب���ش��ري��ة ال �ك �ب�يرة ال �ت��ي ت�ك�ب��دت�ه��ا ق��وات‬ ‫النظام امل��دع��وم��ة بعنا�صر م��ن ح��زب اهلل‬ ‫بعد ت�صدي ق��وات املعار�ضة التي ت�سيطر‬ ‫ع�ل��ى امل��دي �ن��ة ل �ه��ا‪ ،‬وال �ت��ي ��ش�م�ل��ت ت��دم�ير‬ ‫دبابتني و�إ�سقاط طائرتني ع�سكريتني"‪.‬‬ ‫وو�� �ص ��ف ال �ق �ل �م��وين خ �� �س��ائ��ر ق ��وات‬ ‫ال�ن�ظ��ام وح ��زب اهلل بـ"الفادحة"‪ ،‬حيث‬ ‫� �ش��وه��دت � �س �ي��ارات الإ� �س �ع��اف ع ��دة م��رات‬ ‫وه��ي تنقل أ�ع ��داداً كبرية م��ن �ضحاياها‪،‬‬ ‫ومل يف�صح فيما �إذا كانت هنالك خ�سائر‬ ‫وق�ع��ت يف �صفوف ق��وات امل�ع��ار��ض��ة خالل‬ ‫املواجهات‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف �أن ال� �ق ��وات امل �ه��اج �م��ة بعد‬ ‫اخل�سائر التي منيت بها‪ ،‬ك ّثفت من ق�صفها‬ ‫اجلوي واملدفعي على املدينة امل�ستمر منذ‬ ‫نحو ‪ 20‬يوماً‪ ،‬ما �أ�سقط عدداً من القتلى‬ ‫واجلرحى بني املدنيني‪ ،‬مل ي ّبني عددهم‪.‬‬ ‫ك ات �ه �م��ت ال �ه �ي �ئ��ة ال �ع��ام��ة ل �ل �ث��ورة‬ ‫ال�سورية ط�يران النظام ال�سوري بق�صف‬ ‫م��دي�ن��ة "يربود"‪ ،‬ب��ال�ق�ن��اب��ل ال�ع�ن�ق��ودي��ة‬ ‫املحرمة دولياً‪.‬‬ ‫و�أو�ضح القلموين‪� ،‬أن طريان النظام‬ ‫ق�صف املدينة بالقنابل العنقودية املحرمة‬ ‫دولياً‪ ،‬ظهر ال�سبت‪ ،‬بعد اخل�سائر الكبرية‬ ‫التي منيت بها ق��وات��ه املدعومة بعنا�صر‬ ‫ح��زب اهلل اللبناين �صباحاً‪ ،‬وعجزها عن‬ ‫حتقيق �أي تقدم على الأر�ض‪.‬‬ ‫وبث نا�شطون على برنامج "يوتيوب"‬ ‫مل�شاركة مقاطع الفيديو على االنرتنت‪،‬‬ ‫ت���س�ج�ي� ً‬ ‫لا م �� �ص��وراً ي�ظ�ه��ر إ�ل� �ق ��اء ط��ائ��رة‬ ‫حربية‪ ،‬ملا قالوا �إنه "قنابل عنقودية"‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ن �ح��و ‪ 3‬أ�� �س��اب �ي��ع‪ ،‬ت���ش��ن ق��وات‬

‫قوات النظام ق�صفت «يربود» بالقنابل العنقودية بعد خ�سائرها الكبرية‬

‫النظام ال�سوري بدعم من مقاتلي حزب‬ ‫اهلل‪ ،‬حملة ع�سكرية وا��س�ع��ة على مدينة‬ ‫"يربود" بغية ا�ستعادة ال�سيطرة عليها‬ ‫من قوات املعار�ضة‪� ،‬إال �أنها مل تتمكن من‬ ‫ذلك حتى اليوم‪.‬‬ ‫وي �ق��ات��ل ح ��زب اهلل ب�شكل ع�ل�ن��ي اىل‬ ‫جانب ق��وات النظام ال�سوري منذ مطلع‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬ب�ع��د �أن ك��ان ي�ب�رر ت��واج��د‬ ‫حم��دود لقواته يف �سوريا بحماية مرقد‬ ‫ال���س�ي��دة زي�ن��ب (ح�ف�ي��دة ال��ر��س��ول حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و��س�ل��م)‪ ،‬ال��واق��ع يف ري��ف‬ ‫دم�شق‪ ،‬الذي له مكانة كبرية لدى ال�شيعة‪،‬‬ ‫املذهب الذي يعتنقه احلزب‪.‬‬ ‫ومنطقة القلمون التي تقع �ضمنها‬ ‫ي�ب��رود‪ ،‬ه��ي �سل�سلة ج�ب�ل�ي��ة ت�ق��ع ج�ن��وب‬ ‫غربي �سوريا‪ ،‬وت�سمى �سل�سلة جبال لبنان‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬وت�شكل ح��داً فا�ص ً‬ ‫ال بني لبنان‬ ‫و� �س ��وري ��ا‪ ،‬وت �� �ض��م م ��ن اجل �ه��ة ال �� �س��وري��ة‬ ‫ع�شرات املدن والبلدات‪� ،‬أبرزها‪ :‬دير عطية‬ ‫ومعلوال والنبك ويربود وغريها‪.‬‬ ‫وت � �ع � �ت �ب�ر امل� �ن� �ط� �ق ��ة ذات أ�ه� �م� �ي ��ة‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ك��ون�ه��ا ت�ق��ع ع�ل��ى ال�ط��ري��ق‬

‫"غوغل" تخسر دعوى الفيلم‬ ‫املسيء لإلسالم‬ ‫نيويورك‪ -‬وكاالت‬ ‫رف�ضت حمكمة ا�ستئناف �أمريكية �أم�س الأول اجلمعة طلب غوغل‬ ‫لتعليق �أمر يطلب منها حذف فيلم م�سيء للإ�سالم من موقع يوتيوب‬ ‫التابع لل�شركة‪ ،‬بينما ت�ستمر الدعوى حول الق�ضية‪.‬‬ ‫وكانت حمكمة ا�ستئناف احتادية قد �أم��رت غوغل الأربعاء بحذف‬ ‫الفيلم املناه�ض للإ�سالم من على موقع يوتيوب والذي �أثار احتجاجات‬ ‫ب�أنحاء العامل الإ�سالمي عام ‪.2012‬‬ ‫وكانت غوغل رف�ضت حذف الفيلم من على يوتيوب رغم �ضغوط‬ ‫من البيت الأبي�ض وجهات �أخرى‪� ،‬إال �أنها حجبت الفيلم يف دول معينة‬ ‫منها م�صر وليبيا‪.‬‬ ‫وط�ع��ن ع�م�لاق الإن�ترن��ت غ��وغ��ل اجلمعة ب�ق��رار حمكمة فدرالية‬ ‫�أم��ري�ك�ي��ة منع م��وق��ع ي��وت�ي��وب م��ن ب��ث فيلم "براءة امل�سلمني" امل�سيء‬ ‫ل�ل�إ��س�لام وال��ذي �أث��ار موجة احتجاجات دام�ي��ة �ضد ال��والي��ات املتحدة‬ ‫بالعاملني العربي والإ�سالمي مما �أوقع �أكرث من ثالثني قتيال‪.‬‬ ‫وكانت املمثلة �سيندي يل غار�سيا تقدمت بدعوى ق�ضائية طالبت‬ ‫فيها ب�سحب الفيلم من التداول‪ ،‬وذلك با�سم "حقوق امل�ؤلف" التي تتمتع‬ ‫بها ك�أحد امل�شاركني يف الفيلم‪ ،‬كما قالت‪.‬‬ ‫ولكن غوغل اع�ت�برت يف رده��ا �أن حكم املحكمة القا�ضي مبنع بث‬ ‫ه��ذا الفيلم ‪-‬ال��ذي �سحب م��ن يوتيوب وف��ق ال�شركة‪ -‬ينتهك احلقوق‬ ‫الد�ستورية لكل من يوتيوب وغوغل واجلمهور‪.‬‬

‫تشريع تركي يغلق مدارس "غولن"‬ ‫ا�سطنبول‪ -‬وكاالت‬ ‫�أقر الربملان الرتكي قانونا يق�ضي ب�إغالق مدار�س �إعدادية خا�صة‪،‬‬ ‫يدير العديد منها الداعية فتح اهلل غولن ال��ذي يتهمه رئي�س ال��وزراء‬ ‫الرتكي رجب طيب �أردوغان ب�إدارة حملة �سرية للإطاحة به‪.‬‬ ‫وذكرت و�سائل �إعالم تركية �أن النواب حددوا يف جل�سة عقدت م�ساء‬ ‫�أم�س الأول اجلمعة الأول من �سبتمرب‪�/‬أيلول ‪ 2015‬موعدا نهائيا لإغالق‬ ‫املدار�س التي يلتحق بها ماليني الطالب �سنويا لإع��داده��م الختبارات‬ ‫القبول باملدار�س الثانوية واجلامعات احلكومية‪.‬‬ ‫ويتيح القانون بتحول بع�ض هذه املدار�س �إىل القطاع اخلا�ص‪ ،‬حيث‬ ‫�سمح لها باحل�صول على مقرات تابعة ل��وزارة اخلزانة وبتعيني معلمني‬ ‫فيها من وزارة التعليم‪.‬‬ ‫وتعترب هذه املدار�س ‪-‬التي يطلق عليها "خدمة"‪ -‬م�صدر متويل‬ ‫رئي�سي حلركة غولن املقيم يف ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬وت�ساعد على تر�سيخ‬ ‫نفوذ احلركة عرب �شبكتها املنت�شرة يف �شتى �أنحاء تركيا‪.‬‬ ‫وت�ت�ه��م احل�ك��وم��ة غ��ول��ن ‪-‬ال ��ذي يحظى �أت �ب��اع��ه ب�ن�ف��وذ يف ج�ه��ازي‬ ‫ال���ش��رط��ة وال�ق���ض��اء‪ -‬ب�ت��دب�ير ف�ضيحة ف���س��اد لت�شويه �سمعة �أردوغ ��ان‬ ‫وحكومته‪ ،‬ب��د�أت مبداهمات لل�شرطة يف ‪ 17‬دي�سمرب‪/‬كانون الأول بحق‬ ‫عدد من امل�س�ؤولني باحلكومة وحزب العدالة والتنمية احلاكم‪.‬‬ ‫والعالقات بني احلليفني ال�سابقني‪�-‬أردوغان وغولن‪ -‬ظلت متوترة‬ ‫منذ عدة �سنوات‪ ،‬وت�سبب قيام احلكومة باتخاذ خطوات �أولية لإغالق‬ ‫هذه املدار�س �أواخر العام املا�ضي ب�إثارة توترات قبيل االنتخابات البلدية‬ ‫يف ‪ 30‬مار�س‪�/‬آذار والتي اعتربت اختبارا حا�سما ملدى �شعبية �أردوغان بعد‬ ‫‪ 11‬عاما يف ال�سلطة‪.‬‬ ‫ويقول �أردوغ��ان �إن �إغ�لاق املدار�س الإعدادية يجيء يف �إط��ار خطة‬ ‫�إ�صالح كبرية لنظام تعليمي ي�صفه ب�أنه غري �صحي‪ ،‬وي�صنف تركيا دون‬ ‫امل�ستوى املتو�سط ملنظمة التعاون االقت�صادي والتنمية يف مبادئ القراءة‬ ‫والكتابة والريا�ضيات والعلوم‪.‬‬

‫ال ��دويل ال��ذي ي��رب��ط العا�صمة مبنطقة‬ ‫ال �� �س��اح��ل ال �ت��ي ي �ن �ح��در م �ن �ه��ا ال��رئ�ي����س‬ ‫ال �� �س��وري ب���ش��ار الأ� �س��د وع ��دد م��ن �أرك ��ان‬ ‫ن �ظ��ام��ه‪ ،‬وان �ط�ل�اق �اً م��ن ك��ون �ه��ا منطقة‬ ‫حدودية مع لبنان‪.‬‬ ‫ق�صف ومداهمات‬ ‫ويف دم���ش��ق‪ ،‬ت�ع��ر���ض ح��ي ج��وب��ر �إىل‬ ‫ق�صف عنيف باملدفعية الثقيلة‪ ،‬كما �شنت‬ ‫ق��وات النظام حملة مداهمات يف منطقة‬ ‫الزاهرة القدمية بدم�شق‪ ،‬وفق �شبكة �شام‪.‬‬ ‫كما ق�صفت املدفعية الثقيلة مدينة‬ ‫قلعة احل�صن وقرية ال��زارة بريف حم�ص‬ ‫ال �غ��رب��ي‪ ،‬يف وق ��ت م��ا زال� ��ت ت�خ���ض��ع فيه‬ ‫املنطقة حل�صار لأكرث من ع�شرين �شهرا‪.‬‬ ‫وت �ع��ر� �ض��ت ع ��دة ق ��رى ب��ري��ف ح�م��اة‬ ‫ال���ش��رق��ي لق�صف � �ص��اروخ��ي ع�ن�ي��ف‪ ،‬كما‬ ‫جتدد القتال قرب مدينة م��ورك بالريف‬ ‫ال���ش�م��ايل‪ ،‬بينما قتل �أرب �ع��ة �أ��ش�خ��ا���ص يف‬ ‫غ��ارات ا�ستهدفت ب�ساتني تقع بني مورك‬ ‫والطامنة‪ ،‬وفقا ل�شبكة �شام‪.‬‬ ‫ا�شتباكات‬ ‫ويف دي��ر ال��زور‪ ،‬توا�صلت اال�شتباكات‬

‫العنيفة بني اجلي�ش احلر وق��وات النظام‬ ‫يف حميط املطار الع�سكري‪.‬‬ ‫كما ج��رت م�ع��ارك ب�ين اجلي�ش احلر‬ ‫وق� ��وات ال �ن �ظ��ام يف حم�ي��ط ��ض�ه��رة ك�ف��رة‬ ‫حمرة بريف حلب ال�شمايل و�سط ق�صف‬ ‫مدفعي على املنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أ�خ� � � ��رى‪ ،‬أ�ف � � ��اد ن��ا� �ش �ط��ون‬ ‫�سوريون اجلمعة �أن اجلي�ش ال�سوري احلر‬ ‫�سيطر على ‪ 15‬ب�ل��دة وق��ري��ة ب��ري��ف حلب‬ ‫ال���ش�م��ايل‪ ،‬ب�ع��د �أن ان�سحب منها تنظيم‬ ‫الدولة الإ�سالمية يف العراق وال�شام �إثر‬ ‫قتال ا�ستمر �شهورا بني الطرفني‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال� �ط�ي�ران احل ��رب ��ي ال �� �س��وري‬ ‫�أغ��ار �أم�س على مناطق لبنانية حدودية‬ ‫يف حم�ي��ط ب �ل��دة ع��ر� �س��ال‪ .‬ك�م��ا تعر�ضت‬ ‫قرى م�ؤيدة حلزب اهلل لق�صف �صاروخي‬ ‫م�صدره الأرا�ضي ال�سورية و�صل �إىل بلدة‬ ‫بريتال‪.‬‬ ‫وقد تبنى تنظيم الدولة الإ�سالمية‬ ‫يف العراق وال�شام عرب موقع تويرت �إطالق‬ ‫ث�لاث��ة � �ص��واري��خ ع �ل��ى ب��ري �ت��ال امل �ع��روف��ة‬ ‫بت�أييدها حلزب اهلل‪.‬‬

‫السيسي وزيرا للدفاع يف حكومة‬ ‫االنقالب الجديدة‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ا�ستمر قائد االنقالب الع�سكري عبد الفتاح‬ ‫ال�سي�سي وزي� ��را ل�ل��دف��اع ف��ى احل�ك��وم��ة امل�صرية‬ ‫اجل��دي��دة برئا�سة املهند�س �إبراهيم حملب التي‬ ‫�أدت اليمني الد�ستورية �أمام الرئي�س امل�ؤقت عديل‬ ‫من�صور يوم �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وتت�شكل ال � ��وزارة م��ن ث�لاث�ين حقيبة منها‬ ‫ع�شرة ل ��وزراء ج��دد فيما احتفظ ع�شرون وزي��را‬ ‫من حكومة حازم الببالوي امل�ستقيلة �أبرزهم عبد‬ ‫الفتاح ال�سي�سي وحممد �إبراهيم مبنا�صبهم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م �� �ص��ادر �صحفية يف ال �ق��اه��رة قالت‬ ‫�إن خالفات ب�ش�أن املر�شحني لتويل �أرب��ع حقائب‬ ‫وزاري � ��ة أ�خ� ��رت الإع �ل��ان ع��ن ال�ت���ش�ك�ي��ل ال�ن�ه��ائ��ي‬ ‫للحكومة اجلديدة و�أداء اليمني‪ .‬وقد �أنهى رئي�س‬ ‫ال ��وزراء املكلف إ�ب��راه�ي��م حِم�ل��ب ل�ق��اءه بالرئي�س‬ ‫امل�ؤقت عديل من�صور بعد عر�ض الت�شكيل النهائي‬ ‫حلكومته‪.‬‬ ‫و�أك��دت امل�صادر �أن اخلالفات تتعلق بحقائب‬ ‫الري والنقل والتعليم العايل والثقافة‪.‬‬ ‫ويف ح�ي�ن اح �ت �ف��ظ ج ��ل أ�ع� ��� �ض ��اء احل �ك��وم��ة‬ ‫ال�سابقة مبنا�صبهم يف الت�شكيلة احلالية ومن �أبرز‬ ‫الذين احتفظوا مبنا�صبهم يف الت�شكيلة اجلديدة‬ ‫وزير الدفاع عبد الفتاح ال�سي�س�س واخلارجية نبيل‬

‫فهمي‪ ،‬ووزي��رة الإع�لام در ّية �شرف الدين‪ ،‬و�أبقى‬ ‫حملب على اللواء حممد �إبراهيم وزيرا للداخلية‪،‬‬ ‫وهو ما رف�ضه عدد من الأح��زاب ال�سيا�سية التي‬ ‫ط��ال�ب��ت ب ��إق��ال��ة ال ��وزي ��ر‪ ،‬وا� �ص �ف��ة ذل ��ك باملطلب‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وت ��واج ��ه ح �ك��وم��ة حم �ل��ب‪ ،‬حت ��دي ��ات ك�ب�يرة‬ ‫وم�يراث��ا ثقيال م��ن احلكومة ال�سابقة التي كان‬ ‫ير�أ�سها حازم الببالوي‪ ،‬ويف مقدمة ذلك تطبيق‬ ‫احلد الأدنى للأجور‪ ،‬وهو �أمر قاد �إىل مظاهرات‬ ‫واعت�صامات فئوية كثرية خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫وي �� �ض��اف �إىل ذل ��ك احل ��اج ��ة امل� �ت ��زاي ��دة �إىل‬ ‫ال��وظ��ائ��ف وال���س�ك��ن وال�ت�ع�ل�ي��م وال �ع�ل�اج‪ ،‬يف وق��ت‬ ‫بلغ فيه معدل الت�ضخم نحو ‪ %12‬يف ظ��ل تدين‬ ‫قيمة العملة‪ ،‬مما ي�ستدعي �سيا�سة مالية ونقدية‬ ‫حازمة‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س امل� ؤ�ق��ت من�صور كلَف الثالثاء‬ ‫املا�ضي �إب��راه�ي��م حملب بت�شكيل حكومة جديدة‬ ‫خلفاً حلكومة الببالوي التي قدمت ا�ستقالتها‬ ‫بعد ت�صاعد الإ� �ض��راب��ات يف ع��دد م��ن القطاعات‬ ‫بينها النقل وال�صحة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن احلكومة اجل��دي��دة هي الثانية‬ ‫منذ االنقالب على الرئي�س املنتخب حممد مر�سي‬ ‫يف الثالث من متوز املا�ضي‪ ،‬وت�ضم ‪ 32‬وزيرا بينهم‬ ‫ع�شرة جدد‪.‬‬

‫تأجيل محاكمة مرسي يف قضية‬ ‫"االتحادية" إىل اليوم‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قررت حمكمة م�صرية‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬ت�أجيل‬ ‫النظر يف ق�ضية "االحتادية" التي يحاكم فيها‬ ‫الرئي�س حممد مر�سي و‪� 14‬آخ��ري��ن �إىل جل�سة‪،‬‬ ‫اليوم الأحد‪ ،‬بح�سب م�صادر ق�ضائية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر �أن حمكمة جنايات القاهرة‬ ‫أ�ج �ل��ت ال �ن �ظ��ر يف ال�ق���ض�ي��ة ل �ع��ر���ض الأ� �س �ط��وان��ة‬ ‫املدجمة يف واقعة ت�سريب لقاء مر�سي وحماميه‬ ‫�سليم ال �ع��وا‪ ،‬ول �ق��اء امل�ع�ت�ق�ل�ين م��ع ال ��دف ��اع‪ ،‬على‬ ‫النيابة العامة التخاذ الإجراءات الالزمة ب�ش�أنها‪،‬‬ ‫وحل�ين ورود تقرير اللجنة الثالثية م��ن احت��اد‬ ‫الإذاع� ��ة وال�ت�ل�ي�ف��زي��ون وف�ح����ص ت�ق��ري��ره��ا الفني‬ ‫ب���ش��أن الأ��س�ط��وان��ات ال�ت��ي قدمتها النيابة والتي‬ ‫ت�صور بع�ض وقائع الق�ضية‪.‬‬ ‫كما �أرج��أت حمكمة جنايات القاهرة �إىل يوم‬ ‫االثنني دع��وى بتنحية ق�ضاة يحاكمون الرئي�س‬ ‫مر�سي يف ق�ضيتي التخابر مع قوى �أجنبية وفراره‬ ‫من �سجن وادي النطرون يف مطلع العام ‪.2011‬‬ ‫وق��ال��ت م�صادر ق�ضائية �إن املحكمة اتخذت‬

‫ق� ��رارا ب�ت� أ�ج�ي��ل ال�ف���ص��ل يف دع� ��وى ت�ن�ح�ي��ة هيئة‬ ‫حمكمة حت��اك��م مر�سي وك�ب��ار ق �ي��ادات يف جماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سملني وذل��ك لإح�ضار طالبي تنحية‬ ‫امل �ح �ك �م��ة امل �ت �ه �م�ين ال �ق �ي��ادي ب��اجل �م��اع��ة حممد‬ ‫البلتاجي‪ ،‬والداعية الإ�سالمي �صفوت حجازي‪.‬‬ ‫وط��ال��ب حم��ام��و امل�ت�ه�م�ين بتنحية املحكمة‬ ‫وطلبوا تعيني ق�ضاة جدد ب�سبب �إ�صرار املحكمة‬ ‫على حماكمة املتهمني من داخ��ل قف�ص زجاجي‪،‬‬ ‫كما احتجوا على ن�شر �صحيفة حملية ت�سجيالت‬ ‫قدمت على �أنها حمادثات خا�صة بني مر�سي و�أحد‬ ‫حمامي الدفاع‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ق�ضية التخابر يتهم فيها مر�سي‬ ‫و‪ 35‬آ�خ ��رون م��ن ق�ي��ادات الإخ� ��وان‪ ،‬يف ح�ين ت�ضم‬ ‫ق�ضية وادي النطرون ‪�-‬إىل جانب مر�سي‪131 -‬‬ ‫متهما‪ ،‬على ر�أ�سهم املر�شد العام للجماعة حممد‬ ‫بديع ونائبه حممود عزت و�سعد الكتاتني وع�صام‬ ‫العريان‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �صفوت حجازي و�آخرين‪.‬‬ ‫وتتهم حكومة االنقالب مر�سي بالهروب من‬ ‫�سجن وادي ال�ن�ط��رون إ�ب ��ان ث��ورة ‪ 25‬يناير التي‬ ‫�أطاحت بالرئي�س املخلوع ح�سني مبارك‪.‬‬

‫الجيش الحر يتوقع تصعيد ًا يف املواجهة بني «الدولة‬ ‫اإلسالمية» و «النصرة»‬ ‫حلب ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ت��وق��ع ال�ن��اط��ق با�سم اجلي�ش ال���س��وري احل��ر‪،‬‬ ‫�أم����س ال�سبت‪ ،‬ت�صعيد امل��واج�ه��ة ب�ين "الن�صرة"‬ ‫و"الدولة الإ�سالمية"‪ ،‬م��ع ان�ت�ه��اء مهلة الأي��ام‬ ‫اخلم�سة التي منحها قائد جبهة الن�صرة يف �سوريا‪،‬‬ ‫�أبو حممد اجلوالين‪ ،‬لـتنظيم الدولة ب�شكل ر�سمي‬ ‫على مقرتحه بتحكيم ال�شرع بينهما‪ ،‬و�إال جترع ما‬ ‫و�صفه بـ"املر العلقم"‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات لوكالة "الأنا�ضول" قال عمر‬ ‫أ�ب��و ليلى‪ ،‬الناطق با�سم هيئة �أرك��ان اجلي�ش احلر‬ ‫ اجلبهة ال�شرقية‪� ،‬إن ك��ل االح�ت�م��االت مفتوحة‬‫بالن�سبة للمواجهة ب�ين "الدولة الإ��س�لام�ي��ة يف‬ ‫ال�ع��راق �أو ال�شام" وجبهة "الن�صرة" وحلفائها‬ ‫من الكتائب الإ�سالمية واجلي�ش احلر‪ ،‬مع انتهاء‬ ‫مهلة اجل ��والين‪ ،‬ال�سبت‪� ،‬إال أ�ن��ه ت��وق��ع �أن تتجه‬ ‫تلك املواجهة نحو الت�صعيد مع عدم رد "الدولة‬ ‫الإ�سالمية" على مقرتح اجلوالين‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن��د أ�ب� ��و ل�ي�ل��ى يف ر�أي� ��ه �إىل �أن مقاتلي‬

‫"الدولة الإ�سالمية" ان���س�ح�ب��وا خ�ل�ال الأي ��ام‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬م��ن ع ��دد م��ن امل ��دن وال �ب �ل��دات يف ري��ف‬ ‫حم��اف �ظ��ة ح �ل��ب(� �ش �م��ال) ب ��اجت ��اه م��دي �ن��ة ال �ب��اب‬ ‫�شرقي املحافظة‪ ،‬وذلك ليكونوا قريبني من معقل‬ ‫التنظيم الأ�سا�سي يف الرقة (�شمال)‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫عملهم على �إع �ط��اب ال�ط��ائ��رات يف م�ط��ار "منغ"‬ ‫الع�سكري قبيل االن���س�ح��اب م�ن��ه‪ ،‬و��س��رق��ة القمح‬ ‫من حمطة "الفي�صل" على الطريق بني مدينتي‬ ‫ت��ل رف�ع��ت و�أع� ��زاز‪ ،‬و�أي���ض�اً تعطيل حمطة توليد‬ ‫للكهرباء يف تل رفعت الأمر الذي �أدى �إىل انقطاع‬ ‫الكهرباء عن ‪ 10‬بلدات بريف حلب‪.‬‬ ‫وم�ضى بالقول‪� ،‬إن جميع امل�ؤ�شرات تدل على‬ ‫�أن الأم ��ور تتجه نحو الت�صعيد ب�ين التنظيمني‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة م��ع ت���ص��اع��د اال��ش�ت�ب��اك��ات ب�ي�ن�ه�م��ا‪ ،‬خ�لال‬ ‫الأي��ام الثالثة املا�ضية‪ ،‬يف بلدة "مركدة" جنوبي‬ ‫حمافظة احل�سكة(�شرق)‪ ،‬على الرغم من �أن مهلة‬ ‫اجلوالين مل تنق�ض بعد‪.‬‬ ‫وحول ال�سيناريو املحتمل للت�صعيد‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫اجلي�ش احلر يعد حليفاً جلبهة الن�صرة‪ ،‬ويرجح‬

‫�أن ي��دخ��ل �إىل جانبها يف امل��واج�ه��ة م��ع "الدولة‬ ‫الإ�سالمية"‪� ،‬أو�ضح �أبو ليلى �أن ال�سيناريو املطروح‬ ‫ه ��و ت���ص�ع�ي��د ال �ه �ج��وم ع �ل��ى ال�ت�ن�ظ�ي��م يف معقله‬ ‫الأ�سا�سي يف الرقة و�أي�ضاً يف املدن والبلدات التي ما‬ ‫ي��زال "داع�ش" متواجداً فيها يف حمافظتي حلب‬ ‫و�إدلب �شمايل البالد‪.‬‬ ‫ومل ي�صدر حتى م�ساء ال�سبت‪ ،‬عن التنظيمني‬ ‫الذين يحمالن فكر القاعدة‪� ،‬أي موقف ر�سمي عن‬ ‫احتماالت املواجهة بني الطرفني‪ ،‬كما ال يت�س ّنى‬ ‫ع ��ادة احل �� �ص��ول ع�ل��ى ت���ص��ري�ح��ات م��ن م���س��ؤول�ين‬ ‫فيهما‪.‬‬ ‫وت ��وع ��د اجل � ��والين "الدولة الإ�سالمية"‪،‬‬ ‫الثالثاء املا�ضي‪ ،‬بت�صعيد احل��رب عليه يف العراق‬ ‫و�� �س ��وري ��ا‪� ،‬إذا مل ي��دخ��ل يف حت �ك �ي��م ل �ل �� �ش��رع مع‬ ‫اجلماعات التي تقاتله يف �سوريا‪ ،‬ممه ً‬ ‫ال التنظيم‬ ‫‪� 5‬أيام للرد ب�شكل ر�سمي على ذلك و�إال واجه "املر‬ ‫العلقم"‪.‬‬ ‫ويف كلمة �صوتية من�سوبة ل��ه‪ ،‬ب ّثتها مواقع‬ ‫مقربة م��ن "الن�صرة"‪ ،‬ق��ال اجل ��والين خماطباً‬

‫"الدولة الإ�سالمية"‪� :‬إن "رف�ضتم حتكيم �شرع‬ ‫اهلل جمدداً‪ ،‬ومل تك ّفوا بالءكم عن الأمة لتحملنّ‬ ‫الأخرية على الفكر اجلاهل املتعدي‪ ،‬ولتنفينه حتى‬ ‫من العراق"‪.‬‬ ‫و�أم�ه��ل اجل��والين التنظيم خم�سة �أي��ام للرد‬ ‫ب�شكل ر�سمي على مبادرته اجلديدة‪ ،‬موجهاً �إليه‬ ‫تهديدات مبا�شرة قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬صربنا على تعدياتكم‬ ‫�سنة كاملة دفعاً ملف�سدة �أعظم‪� ،‬إال �أنكم تعلمون املر‬ ‫العلقم الذي ذقتموه على �أيد رجال ال�شرقية"‪ ،‬يف‬ ‫�إ��ش��ارة �إىل ط��رد اجلي�ش احل��ر وف�صائل �إ�سالمية‬ ‫متحالفة م�ع��ه ملقاتلي داع ����ش م��ن حم��اف�ظ��ة دي��ر‬ ‫الزور �شرقي �سوريا‪ ،‬قبل نحو ثالثة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ف �ت�رة امل �ه �ل��ة‪ ،‬ان �� �س �ح��اب "الدولة‬ ‫الإ�سالمية" من عدد من امل��دن والبلدات يف ريف‬ ‫ح�ل��ب ال���ش�م��ايل‪ ،‬و�أب ��رزه ��ا "�أعزاز" ح�ي��ث خا�ض‬ ‫التنظيم‪ ،‬خ�لال �أيلول املا�ضي‪� ،‬أوىل معاركه �ضد‬ ‫اجلي�ش احل��ر وحلفائه م��ن الف�صائل الإ�سالمية‬ ‫لال�ستيالء على املدينة اال�سرتاتيجية القريبة من‬ ‫احلدود ال�سورية مع تركيا‪.‬‬

‫األمن الجزائراي يفض بالقوة وقفة احتجاجية ضد‬ ‫ترشح بوتفليقة‬ ‫اجلزائر‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�ألقت قوات الأمن اجلزائرية �أم�س ال�سبت‪ ،‬القب�ض على عدد من‬ ‫امل�شاركني يف وقفة احتجاجية‪ ،‬دعا �إليها ن�شطاء و�صحفيون بالعا�صمة‪،‬‬ ‫لرف�ض تر�شح الرئي�س عبد العزيز بوتفليقة‪ ،‬لوالية رابعة يف انتخابات‬ ‫‪� 17‬أبريل‪ /‬ني�سان القادم‪.‬‬ ‫وكان ع�شرات الن�شطاء وال�صحفيني‪ ،‬جتمعوا �صباح ال�سبت‪� ،‬أمام‬ ‫اجلامعة امل��رك��زي��ة بالعا�صمة اجل��زائ��ر‪ ،‬يف ظ��ل ح�ضور �أم�ن��ي مكثف‪،‬‬ ‫ا�ستجابة لدعوة �أطلقها ن�شطاء على مواقع التوا�صل االجتماعي‪ ،‬من‬ ‫“�أجل التعبري عن رف�ض الوالية الرابعة لبوتفليقة”‪.‬‬ ‫وردد امل���ش��ارك��ون ه�ت��اف��ات منها “ال للعهدة (ال��والي��ة) ال��راب�ع��ة‬ ‫لبوتفليقة”‪“ ،‬ال حل�ك��م الع�سكر”‪“ ،‬اجلزائر أ�ك�ب�ر م��ن �أن يربط‬ ‫م�صريها ب�شخ�ص”‪ ،‬وارت ��دى بع�ضهم قم�صانا م�ك�ت��وب عليها “ال‬ ‫للعهدة الرابعة”‪.‬‬ ‫قبل �أن تتدخل قوات الأمن‪ ،‬وتلقي القب�ض على عدد(غري حمدد)‬ ‫من الن�شطاء وال�صحفيني‪ ،‬و�أع�ضاء يف منظمات حقوقية امل�شاركني يف‬ ‫الوقفة‪ ،‬ومت نقلهم �إىل مراكز �شرطة بو�سط العا�صمة اجلزائر‪ ،‬بح�سب‬ ‫مرا�سل الأنا�ضول‪.‬‬

‫ومتنع ال�سلطات اجلزائرية امل�سريات يف العا�صمة منذ عام ‪2001‬؛‬ ‫�إثر مظاهرات لـ”حركة العرو�ش”‪ ،‬التي متثل �سكان منطقة القبائل‪،‬‬ ‫حتولت �إىل مواجهات مع الأمن وحرق للممتلكات العامة واخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أعلن رئي�س ال��وزراء اجل��زائ��ري‪ ،‬عبد املالك �سالل‪ ،‬منذ �أ�سبوع‬ ‫تر�شح بوتفليقة ل��والي��ة راب�ع��ة‪ ،‬وه��و م��ا أ�ك��دت��ه الرئا�سة اجل��زائ��ري��ة‪،‬‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪ ،‬ب�أن بوتفليقة �سحب ا�ستمارات الرت�شح لوالية رابعة‪.‬‬ ‫و أ�ع�ل�ن��ت ع��دة أ�ح� ��زاب معار�ضتها ا��س�ت�م��رار بوتفليقة يف احلكم‬ ‫ب�سبب و�ضعه ال�صحي “الذي ال ي�سمح له باال�ستمرار يف مهمة ت�سيري‬ ‫البالد”‪ ،‬على حد تعبريهم‪.‬‬ ‫وتع ّر�ض الرئي�س اجلزائري جللطة دماغية يف �شهر �أبريل‪/‬ني�سان‬ ‫املا�ضي نقل على �إثرها للعالج بفرن�سا‪ ،‬لكن بعد عودته للبالد يف يوليو‬ ‫‪ /‬متوز املا�ضي وا�صل ممار�سة مهامه يف �شكل قرارات ور�سائل ولقاءات‬ ‫مع كبار امل�س�ؤولني يف الدولة و�ضيوف �أجانب يبثها التلفزيون الر�سمي‬ ‫دون الظهور يف ن�شاط ميداين يتطلب جهدًا بدن ًيا‪.‬‬ ‫وعدّل بوتفليقة عام ‪ 2008‬د�ستور البالد الذي كان يحدد الوالية‬ ‫الرئا�سية بخم�س �سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة لت�صبح مفتوحة‬ ‫دون �سقف‪.‬‬

‫ال�شرطة اجلزائرية فرقت املظاهرة واعتقلت ع�شرات امل�شاركني فيها‬


‫‪10‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-400( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2094( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬ماركا ال�شمالية ‪ -‬حي‬ ‫الونانات ‪� -‬شارع �سفيان الثوري ع‪ 35‬ط‪3‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 900 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل �ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم‬ ‫ل ��ه ‪ /‬ال� ��دائ� ��ن‪� � :‬س �م�ير ح �� �س�ين ح �م��دان‬ ‫حمادنه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل ��دة ومل ت� ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬حم �م��د ع�ب��دال�ف�ت��اح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عنوانه‪ :‬عما ن‪ -‬حي ن��زال ال��ذراع‬ ‫ال�شرقي �شارع ال��راي��ة ق��رب بقالة‬ ‫التقوى‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم‬ ‫�أع�لاه من قبل املحكوم له ‪ /‬عليه‬ ‫عبداحلفيظ جبارة الفاخوري‪.‬‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة ع��ل��ى التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫عمان‪ /‬خريبة ال�سوق ‪ -‬ال�سوق املركزي ‪-‬‬ ‫�شركة املحيط للخ�ضروات‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح � ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/3/16‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬يون�س اني�س ا�سماعيل احلنيطي‬ ‫املحامي حمزة م�شعل احلديد‬ ‫ف � ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬القوي�سمة قرب م�سجد‬ ‫النور‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 5000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل �ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم‬ ‫له ‪ /‬الدائن‪ :‬عمر �سامل �سالمه ابو ركبه‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل ��دة ومل ت� ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان‪ /‬املقابلني ق��رب م�سجد‬ ‫خديجة ‪ -‬رقم الهاتف‪0788526270 :‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪18-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل �ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم‬ ‫له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬توفيق عبدالقادر عبداهلل‬ ‫ابو خديجه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل ��دة ومل ت� ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫�إنــــــذار‬ ‫بالعودة �إىل العمل‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ( ‪)2014- 416‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رائ��ده حممد احمد‬ ‫بوادي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪-1‬حممد عبدالكرمي منيزل العورتاين‬ ‫‪-2‬ع� � �ب � ��دال � ��رزاق ع� �ب ��دال� �ك ��رمي م �ن �ي��زل‬ ‫العورتاين‬ ‫‪-3‬ب �ت��ول ��ص�ب�ح��ي � �س��امل م�ف�ل��ح وحم�م��د‬ ‫��ص�ب�ح��ي � �س��امل م�ف�ل��ح واح �م ��د �صبحي‬ ‫�سامل مفلح و�صبحي �سامل عبدالرحمن‬ ‫مفلح ب�صفتهم ورث ��ة امل��رح��وم��ة م��رمي‬ ‫عبدالكرمي منيزل العورتاين‬ ‫ج �ب��ل احل �� �س�ي�ن ‪ /‬م �ق��اب��ل م ��رك ��ز ام��ن‬ ‫احل�سني بجانب فيديو قنطار‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/3/9‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل� ��دع� ��ي‪� � :‬ص��ال��ح ع �ب��دال �ك��رمي م�ن�ي��زل‬ ‫العورتاين‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-150( /11-2‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-149( /11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-128( /11-3‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫منى م�سلم �سليم العمله‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنو ب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2006/381 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2014/2/18 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫�سامي خليل حممد نور الدين‬

‫�إىل املوظف‪:‬‬ ‫عبداحلليم حافظ احمد ابو �شامة‬ ‫نظر ًا لتغيبك عن مركز عملك من تاريخ‬ ‫‪ 2014/2/12‬ل����دى‪��� :‬ش��رك��ة يو�سف‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ايهاب ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه‪:‬‬

‫احمد يا�سني حممد طقم‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬

‫حبيبة و�شريكه دون عذر ر�سمي �أو مربر‬

‫‪ 2014/3/11‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬

‫قانوين لذا ف���إن املنذر ينذرك ب�ضرورة‬

‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬

‫العودة للعمل خالل ثالثة �أيام من تاريخ‬

‫املدعي‪ :‬عائ�شة ابراهيم حممد كراجه‬

‫ن�شر ه��ذا االع�لان وبعك�س ذل��ك تعترب‬ ‫فاقدا لوظيفتك وكافة حقوقك العمالية‬ ‫املنذر‪� /‬شركة يو�سف حبيبة و�شريكه‬

‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 214 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رائد راتب عبداجلليل اخلوار‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 1944 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب���أن �شركةاح�سان ناجي‬ ‫و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل �شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪ )16008‬بتاريخ‬ ‫‪ 2011/4/21‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ‬ ‫‪ 2014/2/27‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة اح�سان عمر حممود ناجي ً‬ ‫م�صفيا‬ ‫لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ -‬ت‪0795756767 :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬

‫ار� ��ض للبيع م�ساحتها‬ ‫‪961‬م‪ 2‬من ارا�ضي جنوب‬ ‫ع �م��ان ‪ -‬ال �ل� نُُب� ح��و���ض‬ ‫‪ 18‬احل� �ن ��و وت� �ق ��ع ع�ل��ى‬ ‫� �ش��ارع�ين واح ��د عر�ضه‬ ‫‪ 12‬مرت والثاين ‪16‬مرت‬ ‫ه��ات��ف‪- 0795296155 :‬‬ ‫‪0776373216‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار� � � � � ��ض ل� �ل� �ب� �ي ��ع ق � ��رب‬ ‫مدار�س االب��داع م�ساحة‬ ‫‪ 1060‬م�ت�ر واج �ه ��ة ‪29‬‬ ‫م �ت��ر ت �� �ص �ل��ح مل �� �ش ��روع‬ ‫ا��س�ك��اين مكتب ج��وه��رة‬ ‫ال � �� � �ش � �م ��ايل ال � �ع � �ق ��اري‬ ‫ت� � �ل� � �ف � ��ون ‪5355365‬‬

‫امللك احل�سني بن طالل طيب اهلل ثراه‬

‫وتخليدا لذكراه العطرة وتقديرا من نقابة ال�صحفيني واعتزازها مبواقف احل�سني‬ ‫ورعايته ودعمه لل�صحافة ‪ ،‬يعلن جمل�س نقابة ال�صحفيني عن قبول الرت�شيحات ل ‪:‬‬

‫« جائزة احل�سني لالبداع ال�صحفي»‬ ‫لالعمال املن�شورة �أو املبثوثة خالل عام ‪2013‬‬

‫تقدم املوا�ضيع املر�شحة خالل �شهر �آذار احلايل وتنتهي فرتة التقدمي مع نهايته‪0‬‬ ‫راجني تقدمي ثالث ن�سخ عن كل عمل مر�شح لنيل اجلائزة‪0‬‬ ‫وقد ت�ضمنت الالئحة الداخلية جلائزة احل�سني لالبداع ال�صحفي املبادئ التالية ‪:‬ـ‬

‫املادة (‪: )1‬‬

‫ب ـ اف�ضل مقالة �صحفية‪0‬‬ ‫جـ ـ اف�ضل ق�صة اخبارية �أو تقرير اخباري �صحفي‪0‬‬ ‫د‪ .‬اف�ضل حوار �صحفي‪.‬‬ ‫هـ ـ اف�ضل �صورة �صحفية او ر�سم كاريكاتوري من�شور‪0‬‬ ‫و ـ �أف�ضل برنامج �أو تقرير اخباري مرئي �أو م�سموع‪0‬‬ ‫املادة (‪: )2‬‬

‫قيمة اجلائزة لكل مو�ضوع هي (‪ )1000‬دينار ‪0‬‬ ‫متنح هذه اجلائزة �سنويا لالعمال املن�شورة �أو املبثوثة الع�ضاء نقابة ال�صحفيني‬ ‫�أـ‬ ‫املمار�سني‪.‬‬ ‫ب ـ يجوز منح اجلائزة منا�صفة بني ع�ضوين اثنني ح�صال على �أعلى عالمتني بالت�ساوي واذا‬ ‫ح�صل ثالثة �أع�ضاء �أو اكرث على عالمات مت�ساوية فيفوز بها منا�صفة االقدم ع�ضوية‬ ‫يف �سجل ال�صحفيني املمار�سني بالنقابة‪0‬‬ ‫جـ‬ ‫ي�شرتط �أن ال يكون املو�ضوع قد فاز بجائزة �سابقة‪0‬‬ ‫ال يجوز للزميل التقدم ب�أكرث من عمل من�شور للمو�ضوع الواحد‪.‬‬ ‫دـ‬

‫املادة (‪: )4‬‬

‫ال يجوز تكرار منح اجلائزة للع�ضو الفائز بها ويف �أي من موا�ضيعها اال بعد مرور خم�س �سنوات‪0‬‬

‫املادة (‪: )5‬‬

‫تتم الرت�شيحات ملنح هذه اجلائزة من اجلهات التالية ‪:‬‬ ‫أ� ـ امل�ؤ�س�سات ال�صحفية �أو االعالمية االردنية ‪0‬‬ ‫ب ـ الرت�شيحات الفردية‪0‬‬ ‫ي�شكل جمل�س النقابة جلنة �سنوية من �سبعة �أع�ضاء ت�سمى ( جلنة جائزة احل�سني لالبداع ال�صحفي)‬ ‫وت�ضم نقيب ال�صحفيني و�ستة �أع�ضاء من �أع�ضاء الهيئة العامة ‪.‬‬ ‫وتناط باللجنة مهمة تثبيت املو�ضوعات املر�شحة وا�ستبعاد الذي ال ي�صلح منها وحتديد املو�ضوعات‬ ‫الفائزة واعالن ا�سماء �أ�صحابها الفائزين باجلوائز وتقرر منحها او حجبها ب�أغلبية �أربعة �أ�صوات‪0‬‬ ‫متول اجلوائز من امل�صادر التالية ‪:‬‬ ‫�أـ امل�ؤ�س�سات ال�صحفية �أو االعالمية االردنية‪0‬‬ ‫ب ـ اية رعاية �أو تربعات يوافق عليها جمل�س النقابة‪0‬‬ ‫ج ـ تغطية العجز من �صندوق النقابة‪0‬‬ ‫يبد أ� عام اجلائزة يف االول من �شهر كانون الثاين من كل عام ميالدي وينتهي يف نهاية �شهر كانون االول‬ ‫من العام نف�سه‪0‬‬ ‫تبد أ� تقدمي املو�ضوعات والرت�شيحات للجائزة يف اليوم االول من �شهر �آذار وتنتهي يف نهاية ال�شهر‬ ‫نف�سه من كل عام وتعلن النتائج يف املوعد الذي يحدده جمل�س النقابة بعد عر�ض النتائج عليه ‪.‬‬ ‫للجنة اجلائزة ان تقرر حجب اجلائزة كلها او بع�ضها اذا تعذر وجود مو�ضوع ي�ستحقها ‪0‬‬ ‫طـارق املومـني‬ ‫نقيـب ال�صحفيني‬

‫املادة (‪: )3‬‬

‫املادة (‪: )6‬‬

‫املادة (‪: )7‬‬

‫املادة (‪: )8‬‬

‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة حمزه يعقوب و�شركاه‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )93873‬بتاريخ ‪ 2009/3/16‬قد‬

‫‪ 2014/2/12‬ل����دى‪��� :‬ش��رك��ة يو�سف‬

‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2013/9/23‬وقد مت‬

‫حبيبة و�شريكه دون عذر ر�سمي �أو مربر‬

‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة حمزه يو�سف حممد يعقوب ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬

‫قانوين لذا ف���إن املنذر ينذرك ب�ضرورة‬ ‫العودة للعمل خالل ثالثة �أيام من تاريخ‬

‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ -‬حي نزال ‪0799161885‬‬

‫ن�شر ه��ذا االع�لان وبعك�س ذل��ك تعترب‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫فاقدا لوظيفتك وكافة حقوقك العمالية‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200060558( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب‬ ‫عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة �سليمان احلوراين و�شركاه‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )62268‬بتاريخ ‪ 2002/1/30‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2014/2/27‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة د‪ .‬موفق حممد املومني ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫اعالن �صادر عن بلدية �سومية للمرة الثالثة‬ ‫تعلن بلدية �سومية لواء ال�شونة اجلنوبية عن طرح عطاء ت�أمني �آليات البلدية ت�أمني �شامل‪،‬‬ ‫فعلى الراغبني بدخول العطاء مراجعة البلدية �أثناء الدوام الر�سمي للح�صول على ن�سخة‬ ‫العطاء �ضمن ال�شروط املذكورة‪:‬‬ ‫‪ -1‬رخ�صة مهن �سارية املفعول‪.‬‬ ‫‪ -2‬تقدمي كفالة دخول عطاء ‪ ٪5‬من قيمة العطاء‪.‬‬ ‫‪ -3‬ر�سوم االعالن يف ال�صحف املحلية على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر‪.‬‬ ‫‪ -4‬ثمن ن�سخة العطاء (‪ )20‬ع�شرون دينار غري م�سرتدة‪.‬‬ ‫�آخر يوم لتقدمي العرو�ض �صباح يوم الأربعاء ال�ساعة العا�شرة �صباحا املوافق ‪.2014/3/5‬‬

‫العالنـــاتكم يف‬

‫‪5 6 9 2 8 5 2‬‬ ‫‪5 6 9 2 8 5 3‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن م��راق��ب ع��ام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن الهيئة العامة ل�شركة اال�س�س لال�ست�شارات‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات وامل�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات‬ ‫م�س�ؤولية حم ��دودة حت��ت ال��رق��م (‪ )18911‬ب�ت��اري��خ ‪2009/6/7‬‬ ‫قد ق��ررت باجتماعها غري ال�ع��ادي املنعقد بتاريخ ‪2014/2/24‬‬ ‫املوافقة على ت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية وتعيني ال�سيد‬ ‫م�شرف با�سم يو�سف عطيوي م�صفيا لل�شركة‪ ،‬وان عنوان امل�صفي‬ ‫ه��و‪ :‬دي��ر عال ‪ -‬معدي ‪ -‬ق��رب م�سجد عمر بن اخلطاب �ص‪.‬ب‬ ‫(‪ )3064‬عمان رمز (‪ )11181‬تلفون (‪)0798294444‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن م��راق��ب ع��ام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن الهيئة العامة ل�شركة �أوالف لال�ست�شارات‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات وامل�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات‬ ‫م�س�ؤولية حم��دودة حتت الرقم (‪ )15443‬بتاريخ ‪2007/12/27‬‬ ‫قد ق��ررت باجتماعها غري ال�ع��ادي املنعقد بتاريخ ‪2014/2/24‬‬ ‫املوافقة على ت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية وتعيني ال�سيد‬ ‫م�شرف با�سم يو�سف عطيوي م�صفيا لل�شركة‪ ،‬وان عنوان امل�صفي‬ ‫ه��و‪ :‬دي��ر عال ‪ -‬معدي ‪ -‬ق��رب م�سجد عمر بن اخلطاب �ص‪.‬ب‬ ‫(‪ )3064‬عمان رمز (‪ )11181‬تلفون (‪)0798294444‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫ال �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫عقارات‬ ‫عقـــــــارات‬ ‫� �س��وب��ر م ��ارك ��ت ل�ل�ب�ي��ع‬ ‫م �� �س��اح �ت��ه ‪12‬م*‪3.6‬م‬ ‫ع�ل��ى ال �� �ش��ارع الرئي�سي‬ ‫‪ /‬م � ��ارك � ��ا اجل �ن ��وب �ي ��ة‬ ‫لالت�صال ‪0799735952‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�شقة‬

‫املنذر‪� /‬شركة يو�سف حبيبة و�شريكه‬

‫ت�سمى هذه الالئحة ( الالئحة الداخلية جلائزة احل�سني لالبداع ال�صحفي ) و ت�شمل املوا�ضيع‬ ‫التالية ‪:‬‬ ‫�أـ اف�ضل حتقيق �صحفي ا�ستق�صائي‪0‬‬

‫نظر ًا لتغيبك عن مركز عملك من تاريخ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫�إىل املوظف‪:‬‬

‫وفاء لعظيمنا الراحل فقيد الوطن واالن�سانية جمعاء جاللة املغفور له ب�أذن اهلل‬

‫املادة (‪: )10‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫‪-0797720567‬‬ ‫‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار���ض للبيع يف احلويطي‬ ‫م�ساحة ‪ 1190‬م�تر �سكب‬ ‫ب� ��اح � �ك� ��ام خ ��ا�� �ص ��ة خ �ل��ف‬ ‫امل ��دار� ��س ال �ع��امل �ي��ة � �ش��ارع‬ ‫امل � �ط� ��ار م �ك �ت��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال�شمايل العقاري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع دوار احل �م��اي��دة‬ ‫دومن م �ف ��روز قطعتني‬ ‫م���س��اح��ة ك��ل ق�ط�ع��ة ‪500‬‬ ‫م�تر م �ت �ج��اورات تنظيم‬ ‫�سكن ج جميع اخلدمات‬ ‫ب�أ�سعار معقولة م�ؤ�س�سة‬

‫�إنــــــذار‬ ‫بالعودة �إىل العمل‬

‫جائزة احل�سني لالبداع ال�صحفي لعام (‪)2013‬‬

‫حممد �سامي حممود حممد ق�شوع‬

‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ -‬املدينة الريا�ضية ت‪0777661238 :‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪� /‬سوق اخل�ضار املركزي‬ ‫حمالت عمر حمي�سن‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 10000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم‬ ‫ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬غ �� �س��ان م���ص�ط�ف��ى ��س��امل‬ ‫اخلوالده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل ��دة ومل ت ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫فادي �سليمان ا�سماعيل ابو زينه‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان‪� /‬ضاحية احل ��اج ح�سن‬ ‫خ�ل��ف ك��ارف��ور م�ب��ا��ش��رة � �ش��ارع العبا�سني‬ ‫عمارة رقم (‪ )4‬ط(‪ )3‬بيت ابو كرم‬ ‫رق��م االع�ل�ام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-2 :‬‬ ‫(‪� )2013-1700‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/9/22 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1400 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل �ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم‬ ‫له ‪ /‬الدائن‪ :‬حممد �سليمان مطر احلداد‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل ��دة ومل ت ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اعالن عن قبول تر�شيحات‬

‫املادة (‪: )9‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200117966( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬

‫ايوب يعقوب حمود الع�شو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200101782( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة (‪)200111860‬‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬ ‫�شركة‪ :‬ب�أن ال�سيد ‪ /‬ال�سادة‪ :‬مروان مو�سى عبداملجيد ال�سمهوري‪ ،‬رنده‬ ‫مو�سى عبداملجيد ال�سمهوري‪ ،‬ليندا مو�سى عبداملجيد ال�سمهوري‪ ،‬حليمة‬ ‫ا�سماعيل علي �شنري‪« ،‬حممد ا�سعد» مو�سى عبداملجيد ال�سمهوري‪ ،‬جمدي‬ ‫�سعيد عبداملجيد ال�سمهوري‪ ،‬حممد �سعيد عبداملجيد ال�سمهوري‪ ،‬يو�سف‬ ‫�سعيد عبداملجيد ال�سمهوري‪ ،‬و�سيله �سعيد عبداملجيد ال�سمهوري‪ ،‬رفقه‬ ‫�سعيد عبداملجيد ال�سمهوري‪ ،‬غاده �سعيد عبداملجيد ال�سمهوري‪ ،‬عدله‬ ‫احمد ر�ضوان الفتحه ال�شريك ‪ /‬ال�شركاء يف �شركة الأمان التجارية‬ ‫وامل�سجلة لدينا يف �سجل �شركات تو�صية الب�سيطة حتت الرقم (‪)15511‬‬ ‫تاريخ ‪ 2010/6/10‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد قام‬ ‫بابالغ �شريكه‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن‬ ‫رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2014/2/27‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا‬ ‫من اليوم التايل‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬

‫وائل عبداحلليم عبداملجيد ديه‬

‫احمد توفيق عبدالقادر ابو خديجة‬

‫نقابة ال�صحفيني االردنيني‬

‫�شقــــــــة‬

‫�شقق م���س��اح��ات خمتلفة‬ ‫ار� � � �ض � � �ي� � ��ة وط� ��اب � �ق � �ي� ��ة‬ ‫وب � أ�� �س �ع��ار م�ن��ا��س�ب��ة ج��دا‬ ‫يف ع � � �م � � ��ان ال � �غ� ��رب � �ي� ��ة‬

‫وال�ب�ن�ي��ات وم��رج احل�م��ام‬ ‫للجادين‪0798864320 :‬‬ ‫ ‪0785672194‬‬‫‪-----------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ح��ي ن� ��زال �شقة‬ ‫ت���س��وي��ة م���س��اح��ة ‪112‬م‬ ‫غ ��رف� �ت�ي�ن ن� � ��وم � �ص��ال��ة‬ ‫و��ص��ال��ون م�ط�ب��خ راك��ب‬ ‫تر�س امامي ‪25‬م حمام‬ ‫ع �م��ر ال �ب �ن��اء ‪�� 6‬س�ن��وات‬ ‫مطلة على عبدون ودار‬ ‫غ� �ب ��ار وي� �ت ��وف ��ر ل��دي �ن��ا‬ ‫م � �� � �س� ��اح� ��ات خم �ت �ل �ف��ة‬ ‫وا�� � � �س� � � �ع � � ��ار م� �ع� �ق ��ول ��ة‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------‬‬

‫�شقة للبيع ‪ -‬دي��ر غبار‬ ‫امل � �� � �س ��اح ��ة ال ��داخ� �ل� �ي ��ة‬ ‫‪300‬م‪100 + 2‬م‪ 2‬روف ‪+‬‬ ‫�شالالت على الرووف ‪+‬‬ ‫مطبخ امريكي راك��ب ‪+‬‬ ‫‪ 9‬مكيفات ‪ +‬أ�ب��اج��ورات‬ ‫ك� �ه ��رب ��اء ‪ +‬زج� � ��اج دب��ل‬ ‫‪ +‬ف�ي�بري�ل�ي����س وب��ارك�ي��ه‬ ‫‪ +‬ن �ظ��ام � �س �ي �ك �ي��ورت��ي ‪-‬‬ ‫ع ��دم ت��دخ��ل ال��و��س�ط��اء‬ ‫ول� � � �ل� � � �ج � � ��ادي � � ��ن ف� �ق ��ط‬ ‫للمراجعة ‪0798864320‬‬ ‫ ‪0785672194‬‬‫‪-----------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع دي ��ر غ �ب��ار �شقة‬ ‫ار� �ض �ي��ة م �� �س��اح��ة ‪180‬‬ ‫مرت ‪ 3‬نوم ما�سرتثالث‬ ‫ح�م��ام��ات غ��رف��ة خادمة‬

‫��ص��ال��ة و��ص��ال��ون ب��رن��دة‬ ‫وا� �س �ع ��ة م �ط �ب��خ ب �ل��وط‬ ‫راك ��ب ت��دف �ئ��ة م��رك��زي��ة‬ ‫ب � ��دون ح��دي �ق��ةح �م��اي��ة‬ ‫ع �ل��ى ��ش�ب��اب�ي��ك م�صعد‬ ‫ب � � ��ال � � � �ع � � � �م � � ��ارة ك� � � � ��راج‬ ‫م�ستودع عمر ال�ب�ن��اء ‪4‬‬ ‫� �س �ن��وات خ �ل��ف م��دار���س‬ ‫ف� �ي�ل�ادل� �ف� �ي ��ا وق ��ري �ب ��ة‬ ‫م � � ��ن ط� � ��ري� � ��ق امل � �ط � ��ار‬ ‫ب�سعر م�غ��ري للجادين‬ ‫م � ؤ�� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــوب‬ ‫مطلوب منازل م�ستقلة‬ ‫م � �� � �س� ��اح� ��ات خم �ت �ل �ف��ة‬

‫والأ� � �س � �ع� ��ار ت � �ب ��د�أ م��ن‬ ‫‪� 50‬أل � ��ف ويف خم�ت�ل��ف‬ ‫مناطق عمان من املالك‬ ‫م �ب ��ا� �ش ��رة ل �ل �م��راج �ع��ة‬ ‫‬‫‪0798864320‬‬ ‫‪0785672194‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫م� � � � �ط� � � � �ل � � � ��وب ق � �ط � ��ع‬ ‫ارا�� � � �ض � � ��ي يف ن� ��اع� ��ور‬ ‫ب� �ل� �ع ��ا� ��س احل ��وي� �ط ��ي‬ ‫ال �ب �ن �ي��ات خ ��رب ��ة ��س�ك��ا‬ ‫ال �� �ض �ه�ير دي� ��ر اغ �ب��ار‬ ‫اجل� �ب� �ي� �ه ��ة ال ��ر�� �ش� �ي ��د‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة‬ ‫م � �ك � �ت � ��ب اجل � � ��وه � � ��رة‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ‪5355365‬‬ ‫ ‪-0797720567‬‬‫‪0777720567‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪-----------------‬‬‫م � �ط � �ل � ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء‬ ‫اجل� � ��اد م � �ن� ��ازل ��ش�ق��ق‬ ‫عمارات �سكنية ارا�ضي‬ ‫�� �س� �ك� �ن� �ي ��ة � �ص �ن ��اع �ي ��ة‬ ‫وجت� � ��اري� � ��ة مب �ن �ط �ق��ة‬ ‫ال� �ب� �ن� �ي ��ات ال � � �ي � ��ادودة‬ ‫ح� � ��ي ن � � � ��زال ال � � � ��ذراع‬ ‫وال �ي��ا� �س �م�ين وط��ري��ق‬ ‫امل� � � �ط � � ��ار وامل� � �ن � ��اط � ��ق‬ ‫امل � �ح � �ي � �ط � ��ة ال ي �ه ��م‬ ‫امل�ساحة او عمر البناء‬ ‫ال �ت �ن �ظ �ي��م م ��ن امل��ال��ك‬ ‫م �ب ��ا� �ش ��رة ‪5355365‬‬ ‫ ‪-0797720567‬‬‫‪0777720567‬‬


‫�إعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالنات‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 923 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال � �ه � �ي � �ئ� ��ة‪ /‬ال � �ق� ��ا� � �ض� ��ي‪ :‬حم � �م� ��د ع � ��زات‬ ‫عبدالرحمن �صالح‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪-1‬نايف انور فواز ال�شعالن‬ ‫‪-2‬اوهان هاروتيون ا�صادوريان‬

‫ع �م��ان‪ /‬ام اذي �ن��ة ‪� � -‬ش��ارع ��ش��ط ال �ع��رب ‪-‬‬ ‫االهلي �سنرت ‪ -‬عمارة رق��م (‪ - )18‬املحل‬ ‫ال�ت�ج��اري (ك�ن��ز ل�ل�م�ج��وه��رات) ال��واق��ع يف‬ ‫الزاوية اجلنوبية ‪ -‬خلف حمل فرو�ستي‬ ‫لفت نظر املح�ضر ل�ضرورة اجراء التبليغ‬ ‫حتت طائلة التغرمي‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم ال �ث�لاث��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/3/11‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬فاديه روح��ي عبداجلليل القتابي‬ ‫واخرون‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وق��ان��ون �أ��ص��ول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-157( /11-1‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪-1‬حممد ا�سماعيل عبداهلل ا�سعد‬ ‫‪-2‬ا�سامة ا�سماعيل عبداهلل ا�سعد‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪� /‬صويلح ‪ /‬احلي ال�شرقي‬ ‫خلف �سوق معروف عمارة ‪14‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل�ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم‬ ‫له ‪ /‬الدائن‪ :‬توفيق خليل حممد قريق‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل ��دة ومل ت ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 2080 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬و�� �س ��ام ت��وف �ي��ق جرب‬ ‫خ�صاونة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود احمد قا�سم عبده‬

‫جر�ش ‪ /‬و�سط البلد ‪ -‬مقابل البلدية‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم ال �ث�لاث��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/3/18‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪� � :‬ش��رك��ة ال �� �س �ل �ط��ان ل�ل�ت�ج�ه�ي��زات‬ ‫الغذائية‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وق��ان��ون �أ��ص��ول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطار عديل بوا�سطة كاتب العدل‬ ‫لدى كاتب عدل عمان االكرم‬ ‫الرقم العديل‪� )2013-50768(/23-5 :‬سجل عام ‪ -‬وثيقة‬ ‫امل�ن��ذران‪ -1 :‬رزق عطا حممد احل��وراين ‪-‬رق��م وطني‬ ‫(‪�-2 )9501007738‬سمرية ابراهيم حممد قراقي�ش‬ ‫رقم وطني() عنوانهما‪ :‬بدر اجلديدة ‪ -‬حي نزال‬‫املنذر اليهم‪ -1 :‬يا�سمني فايز مو�سى عمرية‪ -‬ب�صفتها‬ ‫ال�شخ�صية وب�صفتها املفو�ض بالتوقيع عن م�ؤ�س�سة‬ ‫�أح �ب��اب اجل�ن��ة ل�لا��س�ك��ان‪-2 .‬ع�ل�اء ع�ب��داحل�م�ي��د داود‬ ‫الطويل‪.‬‬ ‫عنوانهما‪ :‬م�سلخ عمان ‪ -‬قرب ا�شارات طرببور ‪ -‬قرب‬ ‫امل�ؤ�س�سة املدنية‬ ‫وقائع االنذار‪ -1 :‬يعلم املنذر اليهما ب�أنهما قد تعاقدا‬ ‫م��ع امل �ن��ذران ل�غ��اي��ات ت�شطيب م�ن��زل ميلكه امل �ن��ذران‬ ‫م�ساحته ‪180‬م‪ 2‬بتاريخ ‪ 2013/3/14‬وبعقد مدته ‪50‬‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫‪ -2‬يعلم املنذر اليهما ب�أنهما مل يقوما ال بالذات وال‬ ‫بوا�سطة الغري ب ��أي اع�م��ال لت�شطيب امل�ن��زل مو�ضوع‬ ‫العقد على ال��رغ��م م��ن ا�ستالمهم ملبلغ ‪ 1000‬دينار‬ ‫اردين مب��وج��ب اي �� �ص��االت ذوات االرق� � ��ام (‪،04710‬‬ ‫‪.)04702‬‬ ‫‪ -3‬يعلم املنذر اليهما �أن فرتة ت�سليم امل�شروع ‪ 50‬يوما‬ ‫وان هناك غرامة قيمتها ‪ 50‬دينار عن كل يوم ت�أخري‬ ‫يف ت�سليم امل�شروع كما يعلم املنذر اليهما مبوجب البند‬ ‫رقم ‪ 11‬من العقد ان هناك �شرط جزائى قيمته ‪5000‬‬ ‫دينار اردين يدفعها الطرف املخل بالعقد‪.‬‬ ‫‪ -4‬لذلك ف�إننا ننذركم وخالل خم�سة �أي��ام من تاريخ‬ ‫تبلغكم هذا االنذار العديل �أن تقوموا بتنفيذ الأعمال‬ ‫املوكلة اليكم مبوجب العقد باال�ضافة اىل اعادة مبلغ‬ ‫‪ 1000‬دي �ن��ار اع�ل�اه ودف ��ع غ��رام��ة ال�ت��أخ�ير (‪*50‬ع ��دد‬ ‫�أي��ام ال�ت��أخ�ير) باال�ضافة اىل قيمة ال�شرط اجلزائي‬ ‫املذكورة اع�لاه وبعك�س ذلك �سن�ضطر �آ�سفني التخاذ‬ ‫كافة االجراءات القانونية الالزمة لتح�صيل حقوقنا‪.‬‬ ‫وقد اعذر من انذر‪،،،‬‬ ‫املنذران‬ ‫‪-1‬رزق عطا حممد احلوراين‬ ‫‪� -2‬سمرية ابراهيم حممد قراقي�ش‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2014-1176( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫نعيم حممد عبداللطيف ال�صدر‬

‫وع� �ن ��وان ��ه‪ :‬ع� �م ��ان‪ /‬ال���ش�م�ي���س��اين � �ش��ارع‬ ‫عبداملطلب تفرع ممر ابن عبا�س عمارة‪2‬‬ ‫رق��م االع�ل�ام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-5 :‬‬ ‫(‪�)2012-4182‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/12/3 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 146 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل �ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم‬ ‫له ‪ /‬الدائن‪ :‬عبداحلليم ح�ساين حمدان‬ ‫ح�ساين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل ��دة ومل ت� ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعي‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬

‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬

‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 1059 ( / 3-3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬م ��روان حممد علي‬ ‫عواد ال�شمايله‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حممد خمي�س حممود العو�ضي‬

‫املهنة‪ :‬تاجر العمر‪� 28 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان‪ /‬م��ارك��ا ‪ -‬م�سلخ امانة‬ ‫عمان ‪ -‬تاجر حلوم‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2014/3/5‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احل ��ق ال �ع��ام وم���ش�ت�ك��ي ��ش��رك��ة ال�ع��ا��ص��م‬ ‫لتجارة اللحوم واملوا�شي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2014- 1060( / 3-3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ف��ات�ن��ه عبدالرحيم‬ ‫عبدالنبي قري�شه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫بالل ابراهيم عبد ا�صليح‬

‫العمر‪� 33 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان‪ /‬م��ارك��ا ‪ -‬م�سلخ امانة‬ ‫عمان‬ ‫ال �ت �ه �م��ة‪ :‬ا�� �ص ��دار ��ش�ي��ك ب� ��دون ر��ص�ي��د‬ ‫(‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/3/5‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام‬ ‫وم���ش�ت�ك��ي‪�� :‬ش��رك��ة ال��دل�ت��ا ل�ت�ج��ارة اللحوم‬ ‫واملوا�شي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2014- 467 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مها املجذوب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫علي حممد ابراهيم حوامدة‬

‫ع� �م ��ان‪/‬ب� �ي ��ادر وادي ال �� �س�ي�ر ‪ -‬ال �� �ش��ارع‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ‪ -‬ف��وق خم��اب��ز االن�ي����س الآل�ي��ة‬ ‫مكتب رقم ‪ 1‬الطابق الثاين على اليمني‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم ال�ث�لاث��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/3/18‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م أ�ع�ل�اه وال�ت��ي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬احمد حممد عي�سى حمي�سن‬ ‫ف � ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫م�����������������ق�����������������االت‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫ال يكفي‬ ‫وال يجوز‬

‫�أح����ذر م��ن ن�سيان ح���ادث ق��ت��ل امل�����ص��ري�ين ال�سبعة يف‬ ‫ليبيا‪ .‬و�أخ�شى �أن يقت�صر �صداه على ت�صريحات ال�شجب‬ ‫والإدان�������ة واحل���دي���ث ع���ن ال��ت��ع��وي�����ض��ات م���ع ال��ت��ع��ب�ير عن‬ ‫الغ�ضب والت�ضامن‪ .‬وه��و م��ا ق��د ينتهي ب���إي��داع امللف يف‬ ‫ث�لاج��ة ال��ب�يروق��راط��ي��ة �إىل ج��ان��ب م��ل��ف��ات غ�يره��م من‬ ‫القتلى امل�صريني الذين ال يعرف من قتلهم والحو�سب‬ ‫�أحد على قتلهم‪� .‬إىل جانب ذلك ف�إنني ل�ست �أخفي قلقا‬ ‫من �أننا يف التعامل مع احلدث وجدنا �أن �صوت الكني�سة‬ ‫امل�صرية كان �أعلى من �صوت الدولة امل�صرية‪ .‬ل�ست �أنكر‬ ‫�شيئا من تلك الأ�صداء‪ ،‬و�إمن��ا �أقدرها و�أحرتمها‪ ،‬لكنني‬ ‫�أقول �أن بع�ضها ال يكفي وبع�ضها ال يجوز‪ ،‬وجميعها دون‬ ‫احلد املطلوب للتعامل مع احلدث‪.‬‬ ‫فاحلزن وارد والإدان��ة واجبة والتعوي�ضات واردة‪� ،‬إال‬ ‫�أنه ال يجوز �أن يكون اهتمام الكني�سة باملو�ضوع �أكرب من‬ ‫اهتمام الدولة‪ .‬فالقتلى م�صريون قبل �أن يكونوا �أقباطا‪.‬‬ ‫بل �أزع��م �أن كونهم �أقباطا يقت�ضي من الدولة بذل جهد‬ ‫متميز يف التعامل مع ق�ضيتهم‪.‬‬ ‫ال يقولن �أحد �إن الدولة غارقة يف الهموم وال�شواغل‪.‬‬ ‫لأن �أجهزتها التي ت�ستنفر ملالحقة �أطفال يحملون بالونات‬ ‫عليها �شارة رابعة �أو جمموعة من الفتيات تظاهرن على‬ ‫كورني�ش الإ�سكندرية‪� ،‬أوىل بها �أن ت�ستنفر لقتل �سبعة من‬ ‫�أبنائها يف بلد �شقيق‪.‬‬ ‫قبل �أن �أ�سرت�سل �أ�ست�أذن يف وقفة ق�صرية ت�سلط‬ ‫بع�ض ال�ضوء على �إجابة ال�س�ؤال‪ :‬ما العمل؟ ـ �إذ رمبا‬

‫يذكر البع�ض �أنه يف �شهر �سبتمرب من عام ‪ 2012‬حدث‬ ‫ق�����ص��ف للقن�صلية الأم��ري��ك��ي��ة يف ب��ن��غ��ازي ـ��ـ وه���ي ذات‬ ‫املدينة التي قتل فيها امل�صريون ال�سبعة ــ الأمر الذي‬ ‫ت��رت��ب عليه ح���دوث ا���ش��ت��ب��اك �أدى �إىل مقتل ال�سفري‬ ‫الأم���ري���ك���ي ك��ري�����س ���س��ت��ي��ف��ن��ز �إ����ض���اف���ة �إىل ث�ل�اث���ة من‬ ‫العاملني يف ال�سفارة‪ .‬وعلى الفور �أث�يرت الت�سا�ؤالت‬ ‫حول الفاعلني‪ ،‬فقيل �إن تنظيم القاعدة وراء احلادث‪،‬‬ ‫وق��ي��ل �إن جمموعة �إره��اب��ي��ة حملية ارتكبت اجلرمية‬ ‫ردا على فيلم الإ�ساءة �إىل النبي حممد عليه ال�صالة‬ ‫وال�����س�لام‪ .‬ون��ق��ل��ت �إذاع����ة «���ص��وت رو���س��ي��ا» ت�صريحات‬ ‫�أدىل بها اثنان من املحققني الغربيني �أ�شارت ب�أ�صبع‬ ‫االتهام �إىل دور للدكتور حممد مر�سي الذي كان ير�أ�س‬ ‫اجلمهورية �آنذاك ومن ورائه جماعة الإخوان بطبيعة‬ ‫احل��ال‪ .‬كما أ�ث�ير جدل يف الكوجنر�س حول احتماالت‬ ‫التق�صري يف ت�أمني ال�سفارة وال�سفري‪ ،‬وه��و باملنا�سبة‬ ‫م�ستمر حتى الآن‪ .‬وبعدما جرت الطقو�س املفرت�ضة‬ ‫يف ه��ذه احل��ال��ة‪ .‬و�إىل ج��ان��ب ك��ل ذل��ك ���س��ارع��ت �أج��ه��زة‬ ‫امل��خ��اب��رات �إىل ال��ت��ح��رك يف ه���دوء ع��ل��ى الأر�����ض بحثا‬ ‫ع��ن ال��ط��رف �أو ال�شخ�ص امل�����س���ؤول عما ج��رى‪� .‬أخ�يرا‪،‬‬ ‫ب��ع��د أ�ك��ث�ر م��ن ع���ام (يف ���ش��ه��ر أ�ك���ت���وب���ر‪ )2013‬فوجئنا‬ ‫ب�أخبار تعلن �أن املخابرات الأمريكية قامت باختطاف‬ ‫ال�شخ�ص املتهم بتدبري العملية من منزله يف طرابل�س‪،‬‬ ‫ونقلته �إىل ب��اخ��رة ك��ان��ت را�سية يف امل��ي��ن��اء‪ ،‬ومنها �إىل‬ ‫وا�شنطن للتحقيق معه متهيدا ملحاكمته‪.‬‬

‫وقد ا�شتهر ال�شخ�ص با�سم �أبو �أن�س الليبي(‪� 49‬سنة)‬ ‫يف حني �أن ا�سمه احلقيقي هو نزيه عبداحلميد الرفيعي‪.‬‬ ‫وتبني �أنه كان �ضالعا يف تفجري �سفارتي الواليات املتحدة‬ ‫يف تنزانيا وكينيا عام ‪.1998‬‬ ‫ورغم �أنني �ضد عملية القر�صنة التي متت‪ ،‬ف�إن ال�شق‬ ‫الذي يهمني يف املو�ضوع هو ال��دور الذي قامت به �أجهزة‬ ‫املخابرات واال�ستطالع‪ .‬التي ظلت تعمل طوال ‪� 13‬شهرا‬ ‫حتى تو�صلت �إىل املتهم امل�س�ؤول عن الهجوم‪ .‬لذلك ف�إنني‬ ‫متنيت �أال نكتفي ب��الأ���ص��داء الإعالمية وطقو�س العزاء‬ ‫والت�ضامن املعلنة‪ .‬و�أن ت���ؤدي �أجهزة املعلومات دوره��ا يف‬ ‫الك�شف عن املحر�ضني والفاعلني‪� .‬صحيح �أن �أحد الناجني‬ ‫و�شقيقا لواحد ممن قتلوا قال لبع�ض ال�صحف امل�صرية‬ ‫�إن ال��ق��ت��ل��ة ك��ان��وا ث�لاث��ة و�أن���ه���م ق��ال��وا �إن��ه��م م��ن جماعة‬ ‫«�أن�صارال�شريعة» التي نعرف �أن لها ح�ضورها يف تون�س‪،‬‬ ‫�إال �أن ذلك ال يكفي‪ ،‬حيث ال بديل عن جهد د�ؤوب تقوم‬ ‫به �أجهزة املخابرات للت�أكد من اجلهة �أو ال�شخ�ص امل�س�ؤول‬ ‫عن ارتكاب اجلرمية‪ ،‬كى ال يفلت من العقاب على ما فعله‪،‬‬ ‫ولكي ال يوا�صل جرائمه مع �آخرين‪.‬‬ ‫يف هذا ال�صدد يحز يف نف�سي �أن �أقول �إن ذلك التقاع�س‬ ‫عن التو�صل �إىل اجلناة وحما�سبتهم لي�س ج��دي��دا‪ ،‬و�إن‬ ‫ذل��ك ح��دث مع كارثتي قتل ‪ 40‬من اجلنود امل�صريني يف‬ ‫�سيناء‪� .‬إذ مل نعرف م��ن الفاعل احلقيقي ومت االكتفاء‬ ‫بالتقارير الأمنية التي تكفلت ال�صحف بتعميمها‪ .‬وقد‬ ‫وج��دن��ا �أن تلك التقارير ع��م��دت �إىل ت�صفية احل�سابات‬

‫عبدالرحمن الدويري‬

‫حازم ع ّياد‬

‫األردن يف‬ ‫االسرتاتيجية‬ ‫األمريكية‬ ‫رغم انقطاع كريي وجتميده جلوالته اىل املنطقة خالل‬ ‫اال�شهر الثالثة املا�ضية اال ان الن�شاط الدبلوما�سي الأمريكي‬ ‫يف امل��ن��ط��ق��ة مل ي��ن��ق��ط��ع‪ ،‬ل��ت��ح��ل زي������ارات م�����س���ؤويل اخل��ارج��ي��ة‬ ‫الأم��ري��ك��ي��ة حم���ل ج����والت ك��ي�ري امل��ك��وك��ي��ة اىل ج��ان��ب وف���ود‬ ‫الكونغر�س الأمريكي‪ ،‬خ�صو�صا اىل الأردن‪ ،‬الزيارات واللقاءات‬ ‫ان�صب الرتكيز فيها على الت�سوية ال�سيا�سية واط���ار ك�يري‪،‬‬ ‫واالو�ضاع املتدهورة يف �سوريا‪ ،‬ر�سائل تطمني واخرى للرتغيب‬ ‫باملنافع االقت�صادية للت�سوية ال�سيا�سية مع �إ�سرائيل اىل جانب‬ ‫ا�ستعرا�ض للجهود الأمريكية حلماية وحفظ االم��ن مبظلة‬ ‫�أمريكية من التهديدات املحيطة‪.‬‬ ‫معامل وم�ضمون ال�سيا�سة الأمريكية جتاه الأردن ميكن‬ ‫تلم�سها يف عدد من الت�صريحات واللقاءات‪ ،‬ففي زيارة م�ساعدة‬ ‫وزي��رة اخلارجية الأمريكية ل�ش�ؤون االغ��اث��ة والالجئني قبل‬ ‫ما يقارب ال�شهرين‪ ،‬قدمت ا�ستعرا�ضا جلهود الواليات املتحدة‬ ‫مل�ساعدة الأردن على مواجهة تدفق الالجئني ال�سوريني‪ ،‬وتطرق‬ ‫اىل مبادرة كريي‪ ،‬ومل ترتدد باحلديث عن م�ستقبل الالجئني‬ ‫الفل�سطينني عندما قالت ان االونروا �ستتغري بنيويا ووظيفيا‬ ‫يف املرحلة املقبلة؛ اي بعد حتقيق الت�سوية املن�شودة �أمريكيا‬ ‫و�إ�سرائيليا‪ ،‬مل تبخل امل�س�ؤولة الأمريكية باحلديث عن �سرية‬ ‫امل��ب��ادرة وع��دم ق��درة اح��د على معرفة تفا�صيلها‪ ،‬مع العلم ان‬ ‫جمرد احلديث عن م�ستقبل االونروا هو تفا�صيل بحد ذاته‪.‬‬ ‫واذا تتبعنا املزيد من الزيارات والت�صريحات �سنجد وليم‬ ‫برينز نائب وزير اخلارجية الأمريكية يطلق ت�صريحات تهدف‬ ‫اىل طم�أنة الأردنيني بان �أمريكا ت�ضمن حدود الأردن‪ ،‬ويف ذات‬ ‫الوقت يقول بان �إ�سرائيل لن تن�سحب من ال�ضفة الغربية قبل‬ ‫ان ت�ضمن امنها‪ ،‬الت�صريحات الأمريكية جتاه اململكة تدور حول‬ ‫نف�س االبعاد ال�سيا�سية؛ االمن والالجئني �سوريا والت�سوية مع‬ ‫�إ�سرائيل‪ ،‬وترافق مع هذه الزيارات املتكررة مل�س�ؤوليني �أمريكيني‬ ‫وفود من الكونغر�س الأمريكي �سبقت زيارة امللك عبد اهلل الثاين‬ ‫اىل الواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫مل ينته الن�شاط الأمريكي عند ه��ذا احل��د بل ان��ه وبعد‬ ‫الزيارة عمدت اخلارجية الأمريكية واذرعها الدبلوما�سية على‬ ‫�شرح ابعاد الزيارة امللكية اىل �أمريكا‪ ،‬مر�سلة العديد من ا�شارات‬ ‫الطم�أنة اىل ال�شارع الأردين ب�صورة اكرث و�ضوحا باحلديث عن‬ ‫منافع العالقة مع الواليات املتحدة‪ ،‬واملردود املتوقع من املظلة‬ ‫االمنية الأمريكية واالقت�صادية وف��ر���ص التنمية واالن��ف��راج‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫ت�����ص��ري��ح��ات ان ب��ي�تر���س��ون م�����س��اع��دة وزي�����رة اخل��ارج��ي��ة‬ ‫الأمريكية يف منطقة(ال�شرق االو�سط) تعرب عن انخراط اكرب‬ ‫يف ال�سيا�سة املحلية الأردنية‪ ،‬متيزت بلقاء رئي�س الوزراء الطرف‬ ‫االقل فاعلية يف ر�سم معامل ال�سيا�سة اخلارجية‪ ،‬زيارة تهدف اىل‬ ‫توجيه ر�سائل اىل ال�شارع الأردين باحتماالت تطوير العالقات‬ ‫الأم��ري��ك��ي��ة الأردن���ي���ة وف��ر���ص االن��ت��ع��ا���ش وال��ن��م��اء االقت�صادي‬ ‫ومنافع الت�سوية‪ ،‬ختمت ال��زي��ارة بلقاء �صحفي اك���دت �سرية‬ ‫مفاو�ضات الت�سوية ما يعني انعدام ال�شفافية فيها وهو تناق�ض‬ ‫ال يلتفت اليه احد‪ ،‬املهم يف االمر حديثها عن املنافع االقت�صادية‬ ‫املتوقعة من الت�سوية ال�سيا�سية املقبلة‪ ،‬وهو خطاب موجه اىل‬ ‫ال�شارع واىل مراكز القوى يف الدولة‪ ،‬طبعا الن�شاط الدبلوما�سي‬ ‫ترافق اي�ضا مع حما�ضرة للملحق الع�سكري الأمريكي يتحدث‬ ‫عن �سوريا و�سبل م�ساعدة الأردن يف مواجهة التحديات االمنية‬ ‫وذلك يف حما�ضرة يف اكادميية الدفاع الأردنية‪.‬‬ ‫م���ا ت��ك�����ش��ف��ة اجل���ه���ود ال��دب��ل��وم��ا���س��ي��ة الأم��ري��ك��ي��ة(���ش��ب��ه‬ ‫ال�شعبية)‪ -‬ب�سبب كثافة توا�صلها مع االع�لام على غري العادة‬ ‫رغ��م �سرية املفاو�ضات الأمريكية‪ -‬هو �شعورها باحلرج الذي‬ ‫تعاين منه ال�سيا�سة الر�سمية الأردنية يف �شرح منافع العالقة‬ ‫مع وا�شنطن او منافع الت�سوية ال�سيا�سية القائمة على االعرتاف‬ ‫بيهودية الدولة‪ ،‬وت�صفية ق�ضية الالجئني يف املرحلة احلالية‬ ‫وذلك باحلديث عن املنافع االقت�صادية التي �ستبلغ هذا العام‬ ‫ثالثة مليارات دوالر �أمريكي على �شكل م�ساعدات وقرو�ض‬ ‫و�ضمانات قرو�ض لتفوق بذلك ما يقدم اىل املحرو�سة م�صر‪.‬‬ ‫كثافة الن�شاط الدبلوما�سي الأمريكي الو�سيلة املثلى ل�شرح‬ ‫ال�سيا�سة الأمريكية والت�صفية املرحلية للق�ضية الفل�سطينية‬ ‫ورفع احلرج عن ال�سا�سة يف الأردن او نتيجة �شعورها بتق�صريهم‬ ‫وع��دم مباالتهم ب�شرح ال�سيا�سة الأمريكية ومنافع الت�سوية‪،‬‬ ‫وتوفري املظلة االمنية الأمريكية ل�ضمان امنه برغم التحديات‬ ‫والتهديديات املحيطة‪.‬‬ ‫م��ا يلفت االن��ت��ب��اه يف ت�صريحات بيرت�سون ه��و ق��ول��ه �إن‬ ‫ك�يري لن يكرر االخ��ط��اء ال�سابقة‪ ،‬ولعل اح��د الطرق لتجنب‬ ‫ارتكاب االخطاء هو جتميده جلوالته املكوكية خ�شية ردود الفعل‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬واعتماده على امل�س�ؤليني من الدرجة الثانية والثالثة‬ ‫ل�شرح وتف�سري وتف�صيل ال�سيا�سة الأمريكية التي مل تنجح‬ ‫و�سائل االع�ل�ام املحلية يف ال��دف��اع عنها او ال�تروي��ج لها‪ ،‬رغم‬ ‫اجلهود التي تبذل هنا وهناك للحديث عن امل�شاريع امل�شرتكة‬ ‫مع �إ�سرائيل كناقل البحريني و�صفقات الغاز اال انها جهود مل‬ ‫تعد كافية وال حتظى بقوة دفع كبرية‪.‬‬ ‫ال����ش���ك ان ال����والي����ات امل��ت��ح��دة ت���ب���دي اه��ت��م��ام��ا منقطع‬ ‫النظري باململكة الأردن��ي��ة الهميتها يف احل��ف��اظ على معادلة‬ ‫االم��ن وال�سيا�سة؛ ف���الأردن ه��و اح��د نقاط االرت��ك��از لل�سيا�سة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وب��دون��ه ف��ان فاعلية االدارة الأمريكية على ر�سم‬ ‫معامل ا�سرتاتيجيتها االمنية وال�سيا�سية يف املنطقة �سترتاجع‬ ‫اىل حد كبري خ�صو�صا بعد التدهور احلا�صل يف م�صر والعراق‬ ‫واال���ض��ط��راب والغمو�ض يف العالقة م��ع دول اخلليج وتركيا‪،‬‬ ‫واالعباء املتزايدة يف �شرق اوروب��ا وجنوب �شرق �آ�سيا‪ ،‬ليتحول‬ ‫الأردن اىل واحدة من اهم الدول والعنا�صر امل�ساعدة يف تر�سيم‬ ‫معامل اال�سرتاتيجية الأمريكية يف املنطقة‪.‬‬

‫في دائرة الحدث‬

‫ه����ك����ذا ب���ب�������س���اط���ة و�����ص����ل احل�����ال‬ ‫ب���ال���ق���د����س وب����الأق���������ص����ى يف أ�ج����ن����دات‬ ‫ال�سيا�سة العربية عامة‪ ،‬فبني احلني‬ ‫واحلني تطري الأوام��ر خلطباء املنابر‬ ‫ق��ائ��ل��ة‪� :‬إن��ن��ا ت��ذك��رن��ا ال��ق��د���س‪ ،‬ف��ذك��روا‬ ‫النا�س بنا ونحن نتذكرها!!‬ ‫ذ ّك����روه����م ب��ج��ه��ودن��ا يف ت��ذ ّك��ره��ا‪،‬‬ ‫يو�سع حجم الذاكرة‬ ‫وا�س�ألوا اهلل لنا �أن ّ‬ ‫يف جماجمنا‪� ،‬إذ مل يعد فيها للقد�س‬ ‫وامل�����س��رى م�ساحة ك��اف��ي��ة‪ ،‬ونخ�شى �أن‬ ‫ُت�صبحوا ي��وم��ا‪ ،‬وق��د مُ�سحت القد�س‬ ‫م���ن ال����ذاك����رة آ�ل����ي����ا‪��� ،‬ض��م��ن ب��رجم�� ّي��ة‬ ‫العجز التي تغ ّلف �إرادتنا!!‬ ‫ب���ارك���وا م�����س��اع��ي��ن��ا‪ ،‬و����ص��� ّب���وا ج���ا َم‬ ‫غ�ضبكم على الغا�صب‪ ،‬ول ُت� ّؤمن جموع‬ ‫الأت���ق���ي���اء ع��ل��ى ال����دع����اء‪ ،‬ث���م ارج���ع���وا‬ ‫لبيومت بعد معركة االبتهال ال�شاقة‪:‬‬ ‫ع��ل��ى امل��ع��ت��دي ب��ال��دع��اء‪ ،‬ول���ويل الأم���ر‬ ‫ب���ط���ول ال����ب����ق����اء‪ ،‬ث����م مت���ت���ع���وا ب��ط��ي��ب‬ ‫الغداء‪ ،‬يف ظل موجة الغالء اخلارجة‬ ‫ واهلل ‪ -‬عن �إرادتنا!!‬‫هذا ما ح�صل اجلمعة حيث �صعد‬ ‫خ��ط��ي��ب ح��ارت��ن��ا م��ن�بره‪ ،‬وه���و غا�ضب‬ ‫ع���ل���ى غ��ي�ر ع����ادت����ه‪ ،‬م��ب��ت��دئ��ا خ��ط��ب��ت��ه‬ ‫برتديد عبارة‪" :‬اخطبوا عن القد�س‬ ‫‪..‬اخ���ط���ب���وا ع���ن القد�س" ث���م ي��ع��قّ��ب‬ ‫ق���ائ�ل�ا‪ :‬ال‪ .‬ل���ن أ�خ���ط���ب ع���ن ال��ق��د���س‪،‬‬ ‫و�����س����اق م���ب���ررات م��ن��ط��ق��ي��ة وواق���ع���ي���ة‬

‫وح��ق��ي��ق��ي��ة‪ ،‬و ّ‬ ‫خل�������ص امل�����ش��ه��د ب��و���ص��ف‬ ‫�أعجبني‪ ،‬حني قال‪:‬‬ ‫"املطلوب م��ن��ا ف��ق��ط �أن ن�صف‬ ‫ال���غ���ري���ق وه����و ي���غ���رق‪ ،‬و�أن ُن�����ش��خ�����ص‬ ‫حل���ظ���ات غ���رق���ه ب��ك��ل دق����ة وت��ف�����ص��ي��ل‪،‬‬ ‫ل��ك��ن مم��ن��وع علينا �أن ن�شخ�ص �سبب‬ ‫ال��غ��رق‪ ،‬وال و���س��ائ��ل م��ن��ع ح��دوث��ه‪ ،‬وال‬ ‫م�����س���ؤول��ة ال�سلطات ع��ن ال��و���ص��ول بنا‬ ‫لهذه النهاية‪ ،‬حيث ال جهاد وال خطة‬ ‫وال م�شروع وال بوادر!!‬ ‫ال ���ش��ك �أن��ه��ا ل��ي�����س��ت ح��ال��ة ال��ب��وح‬ ‫ال���وح���ي���دة‪ ،‬ب���ل ي���ب���دو أ�ن���ه���ا ت���ع���ددت يف‬ ‫م�ساجد كثرية يف اململكة‪ ،‬حيث علت‬ ‫��ذم��ر وال��غ�����ض��ب وع���دم‬ ‫ف��ي��ه��ا ن�ب�رة ال��ت ّ‬ ‫ال���ر����ض���ا ع���ن ���س��ي��ا���س��ة ال��ت��وج��ي��ه ال��ت��ي‬ ‫ت ّتبعها ال��وزارة ‪ -‬وزارة الأوق��اف ‪ -‬مع‬ ‫خ��ط��ب��ائ��ه��ا يف ال�������ش����أن ال�����س��ي��ا���س��ي‪ ،‬مع‬ ‫�أن م��ث��ل ه����ذه اخل���ط���وة ُت���ع���د ج��رمي��ة‬ ‫يف �أج����ن����دات ال�����س��ي��ا���س��ي�ين‪� ،‬إذا ج���اءت‬ ‫م��ن آ�خ��ري��ن‪ ،‬باعتبارها خلطا للدين‬ ‫بال�سيا�سة‪ ،‬لكن ال ب�أ�س بذلك �إذا جاءت‬ ‫املمار�سة من اجلانب الر�سمي‪ ،‬وفيها‬ ‫خدمة له‪ ،‬فهي املباح بال حماذير‪ ،‬وما‬ ‫�أزهر ال�سي�سي عنّا ببعيد!!!‬ ‫و أ�ع���ت���ق���د ك���ذل���ك �أن ه����ذا الأم����ر‬ ‫ج���اء ب��ت��ل��ق��ائ��ي��ة وب����دون ���س��اب��ق تن�سيق‬ ‫ب�ي�ن ج��م��ه��رة اخل���ط���ب���اء‪ ،‬ب��اع��ت��ب��ار �أن‬ ‫ه���ذه امل�����س��اح��ة غ�ير م��ت��اح��ة لأ���ص��ح��اب‬

‫ل�����س��ن��ا ب���ح���اج���ة ل��ل��م��ن��اب��ر ال���ي���وم‪،‬‬ ‫فف�ضاء اهلل بات �أو�سع من ردهات وزارة‬ ‫الأوقاف‪ ،‬و�أعلى من منابرها الر�سمية‪،‬‬ ‫مي�����ار������س ف����ي����ه الأح�������������رار خ���ط���ب���ه���م‪،‬‬ ‫وي�ستمعون للحق من �أهله‪ ،‬ومن بابه‪،‬‬ ‫ومل ي���ع���ودوا �أ����س���رى جل����دران امل�سجد‬ ‫املختطف‪ ،‬مع الأق�صى الإ�سري‪ ،‬بعيدا‬ ‫عن �سياق احلق والتاريخ والواجب!!‬ ‫�آن ل�سيا�سة النظام �أن تت�ساوق مع‬ ‫الواقع واحلق والواجب‪ ،‬و إ� َّال ف�ستبدوا‬ ‫���ش��اردة بعيدة م��ن��ب��وذة مُه ّم�شة‪ ،‬مهما‬ ‫�أن��ف��ق��ت‪ ،‬وه����در ���ص��وت��ه��ا‪ ،‬ون���ام���ت على‬ ‫�أمل احليلولة بني النا�س وبني الفهم‬ ‫ال�صحيح‪ ،‬لأن��ه��ا ول��و بعد ح�ين قريب‬ ‫�ست�صحو على ما ي�سوءها‪:‬‬ ‫م���ر����ض���ى م����ن اخل���ي���رات يف ب��ح��ر‬ ‫ال ّردى *** غرقى فال دا ٍع لنهج �أقو ِم‬ ‫ناموا عن املق�صود مل ي�ستيقظوا‬ ‫*** �ستكون يقظتهم َ‬ ‫أعظم‬ ‫خلطبٍ � ِ‬ ‫‪A_dooory@yahoo.com‬‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫طائفة الحكام‪ ..‬وطوائف الشعب‬ ‫يف كل قطر عربي ت�سود طائفة من‬ ‫احل��ك��ام مب��ع��ادل��ة تتنا�سب م��ع طريقة‬ ‫اخلداع التي ا�ستخدمتها تلك الطائفة‪،‬‬ ‫ف��ه��ي يف م���ك���ان م���ا ا���س��ت��خ��دم��ت ال��ق��وة‬ ‫الع�سكرية (االنقالب)‪ ،‬ثم ا�ستمرت يف‬ ‫احلكم بعد ان �أدخلت عليه الكثري من‬ ‫التح�سينات واملكياج من اجل ان ت�ستمر‬ ‫يف خداعها‪ ،‬وحولته اىل حكم وراثي يف‬ ‫بع�ض االحيان‪ ،‬وبعد ان مكنت لنف�سها‬ ‫جيدا‪ ،‬ويف مكان �آخر جاء بها امل�ستعمر‬ ‫ون�صبها حاكمة‪ ،‬مقابل دور تقوم به‪،‬‬ ‫و���س��وق��ه��ا ع��ل��ى ان��ه��ا م���ن ���س�لال��ة ح��ك��ام‬ ‫وملوك‪� ،‬أو انها متتلك �شرعية دينية او‬ ‫قومية وتاريخية‪ ،‬ثم متكنت وا�ستمرت‬ ‫مب��ع��ادل��ة ال ه��ي دمي��ق��راط��ي��ة‪ ،‬وال هي‬ ‫ثيوقراطية‪ ،‬خليط من الدهاء والكيد‬ ‫واخل��زع��ب�لات وال��ت���آم��ر واال���س��ت��م��رار يف‬ ‫الدور والتمثيل الذي مل يتوقف حلظة‪.‬‬ ‫يف م����ك����ان آ�خ��������ر‪ ،‬ج�������اءت ب���ال���غ���زو‬ ‫وبالتعاون مع دول م�ستعمرة‪ ،‬ومكنت‬ ‫لنف�سها ب��ال��ت��ع��اون م��ع ق���وى دي��ن��ي��ة ما‬ ‫لبثت ان ت��ن��ك��رت ل��ه��ا‪ ،‬وان��ق��ل��ب��ت عليها‬ ‫وجعلتها دي��ك��ورا وم�سخرة‪ ،‬واف�سدتها‬ ‫وج��ع��ل��ت��ه��ا م���ث���اال ل��ل��ت��خ��ل��ف وال��رج��ع��ي��ة‬ ‫م��ن خ�لال عملية ان��ت��ق��اء لطائفة من‬ ‫امل��ت��دي��ن�ين ال��ف��ا���س��دي��ن ال��ذي��ن جتدهم‬ ‫دائ��م��ا ع��ل��ى اب����واب ال�����س�لاط�ين‪ ،‬ولي�س‬ ‫يف م���ي���ادي���ن ال��ع��ل��م وال����ب����ذل واجل���ه���اد‬

‫احل��ق��ي��ق�ين‪� ،‬أم����ا ه���ي ف��ق��د مت��ك��ن��ت من‬ ‫خ�ل�ال ن��ظ��ام بولي�سي ع��ائ��ل��ي ا�ستحوذ‬ ‫على كل �شيء‪ ،‬ومل يبق لأحد �شيئا‪.‬‬ ‫يف م���ك���ان ث���ال���ث‪ ،‬ات��ف��ق��ت ط��وائ��ف‬ ‫احل��ك��م ع��ل��ى ت��ق��ا���س��م ال��ك��ع��ك��ة بطائفية‬ ‫مك�شوفة مقيتة‪ ،‬وا�ستمرت يف �صراعات‬ ‫خ��ف��ي��ة ال ت��ت��وق��ف ع��ن��د ح���د‪ ،‬واف�����س��دت‬ ‫احلياة كما مل يحدث يف اي مكان �آخر‪،‬‬ ‫وج��ل��ب��ت ال�������ص���راع وال����دم����ار وم����ا ت���زال‬ ‫متار�س هذه اللعبة حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫ويف ك��ل ه��ذه احل����االت‪ ،‬ا�ستعانت‬ ‫ط�����وائ�����ف احل����ك����م ب����ق����وى خ���ارج���ي���ة‪،‬‬ ‫وحت��ال��ف��ت ����س���را م���ع اع������داء ���ش��ع��وب��ه��ا‬ ‫الذين متكنوا من اال�ستحواذ على هذه‬ ‫الطوائف ب�أ�ساليب ماكرة‪ ،‬وجعلوها‬ ‫مطية لتحقيق اهداف ه�ؤالء االعداء‪،‬‬ ‫وعلى ر�أ�سها االبقاء على هذه الدول‬ ‫وال�شعوب يف حالة من التخلف والفقر‬ ‫حتى ال تقوم لها قائمة‪ ،‬وال تفكر ا�صال‬ ‫يف ال��ن��ه��و���ض وب��ن��اء ال��دول��ة احلديثة‬ ‫امل�����س��ت��ق��ل��ة ذات ال�����س��ي��ادة‪ ،‬وال���ك���رام���ة‪،‬‬ ‫وا���س��ت��ط��اع��ت ط��ائ��ف��ة احل���ك���ام خ�لال‬ ‫ف�ت�رة ط��وي��ل��ة م��ن ال��زم��ن ان ترتهن‬ ‫دولها و�شعوبها ب�صالح اعدائهم‪� ،‬إما‬ ‫ب�إغراقها بالديون والف�ساد والتخلف‪،‬‬ ‫�أو بارتهان مقدراتها يف يد اعدائها؛‬ ‫ب��ح��ي��ث ال جت���د م���ن ذل���ك ف��ك��اك��ا ك����أن‬ ‫ت�ضع ار�صدتها يف بنوك ال��دول التي‬

‫ال تكن لها �سوى ال��ع��داوة والبغ�ضاء‪،‬‬ ‫وال تتحكم يف حت��ري��ك ه��ذه االم���وال‬ ‫اال ب�إذنهم‪� ،‬أو تخلق يف كل بلد م�شكلة‬ ‫تهدد امنها االجتماعي‪ ،‬لتبقى هذه‬ ‫الطوائف بي�ضة القبان التي ال يعمل‬ ‫ال��و���ض��ع اال ب��ه��ا‪ ،‬وق���د ا���س��ت��دع��ى ذل��ك‬ ‫اي���ج���اد ط���وائ���ف يف ت��رك��ي��ب��ة ال�����ش��ع��وب‬ ‫م��ت�����ص��ارع��ة م��ت��ن��اق�����ض��ة‪ ،‬ال ت�ستطيع‬ ‫حت��ق��ي��ق م�����ص��احل��ه��ا اال ب���االرت���ب���اط‬ ‫ب��ط��وائ��ف احل���ك���م ال���ف���ا����س���دة‪ ،‬ومت��ك��ن‬ ‫ط����وائ����ف احل����ك����م م����ن ال���ع���ب���ث ب��ه��ذه‬ ‫امل��ع��ادل��ة ك��ي��ف �����ش����ا�ؤوا‪ ،‬ي���ذك���رك ذل��ك‬ ‫بفرعون ح�ين جعل اه��ل م�صر �شيعا‬ ‫ي�ست�ضعف طائفة منهم‪ ،‬وهكذا انطلت‬ ‫اللعبة على ال�شعوب ومتكنت طوائف‬ ‫احل��اك��م�ين م��ن رق��اب��ه��م‪ ،‬وم���ا ي��زال��ون‬ ‫ميار�سون هذا الغباء والتخلف جهارا‬ ‫نهارا حتت م�سميات الهوية الوطنية‬ ‫وال���ع���رق���ي���ة وال���ط���ائ���ف���ي���ة وم�����س��م��ي��ات‬ ‫اخ�����رى ك���ث�ي�رة ال ���ص��ل��ة ل��ه��ا ب��ال��ع��ق��ل‬ ‫وال بال�سيا�سة وال ب�����إدارة ال���دول وال‬ ‫حكم ال�شعوب‪ ،‬و إ�من��ا �صلتها باخلداع‬ ‫والتموية واللعب على احلبال‪ ،‬وهكذا‬ ‫حكمت طائفة احلكام طوائف ال�شعوب‬ ‫واذل��ت��ه��ا بعيدا ع��ن توجيهات الدين‬ ‫والعقل واحلكمة‪.‬‬ ‫ن��ح��ن ن�شتم الطائفية والعرقية‬ ‫واالقليمية �صباح م�ساء ويف كل منا�سبة‪،‬‬

‫ولو دققت يف حالنا �ستجدنا مغرقني يف‬ ‫طائفيتنا‪ ،‬متع�صبني مل�صاحلنا ال�ضيقة‬ ‫على ح�ساب م�صلحة ال��وط��ن وال��دول��ة‬ ‫واملجتمع و�ستجدنا نكابر‪ ،‬ونحن نحاول‬ ‫ان نربر �سلوكاتنا‪ ،‬وعلى كل امل�ستويات‪،‬‬ ‫وننفي عنها �صفة التخلف والطائفية‬ ‫واجلهوية‪ ،‬ونحن يف احلقيقة غارقون‬ ‫فيها �ضالعون يف ال��ت���آم��ر على انف�سنا‬ ‫وع��ل��ى اوط��ان��ن��ا‪ ،‬ل��ق��د ت�سللت ام��را���ض‬ ‫الطائفية �إلينا م��ن حكامنا امل�صابني‬ ‫ب��ه��ا ب�شكل م��زم��ن ال ي��رج��ى م��ن��ه ب��رء‪،‬‬ ‫وال ي�شفينا منها اال ح���دوث معجزة‪،‬‬ ‫�أو ث���ورة تبيد �أج��ي��ال اجل�بن والتخلف‬ ‫الطائفيني‪ ،‬ولتنتج جيال متحررا من‬ ‫ق��ي��ود امل��ا���ض��ي ال���ذي خ��ي��م علينا ط��وال‬ ‫ف�ترة العبودية والقهر التي مار�ستها‬ ‫ط��ائ��ف��ة احل���ك���ام ال��ف��ا���س��دي��ن‪ ،‬وجعلتنا‬ ‫جزءا منها رغ ًما عنا‪ ,‬فاملرحلة القادمة‬ ‫يجب ان تكون حمرمة على من ر�ضعوا‬ ‫العبودية وت�شربوا الطائفية‪.‬‬

‫عناية �أ�سعد‬ ‫يوميات قلم مكسور‬

‫لعبة وقعت الحرب؟!‬ ‫عندما كنا �صغارا‪ ،‬كنا ن�ستمتع‬ ‫ب��ل��ع��ب��ة(وق��ع��ت احل����رب)‪ ،‬ك��ن��ا نر�سم‬ ‫على االر���ض خمططا وهميا ملوطئ‬ ‫القدم‪ ،‬ون�ضع عليه ا�سما لبلد متثل‬ ‫ع��روب��ت��ن��ا وق��وم��ي��ت��ن��ا‪ ،‬وي���ب���د أ� اللعب‬ ‫مب���ن ع��ل��ي��ه ال�����دور ل��ي�����ش��ع��ل احل���رب‬ ‫بينه وبني من يجاوره من البلدان‪،‬‬ ‫وعلى االخرين الهروب حاملا يذكر‬ ‫ال���ل���ع���ب ا����س���م م����ن اخ����ت����اره ل��ي��وق��ع‬ ‫احلرب عليه‪ ،‬ومعه ومن ثم عليه ان‬ ‫يخمن مقدار اخلطوات التي تبعده‬ ‫عن خ�صمه‪...‬‬ ‫ك���ن���ا اط����ف����اال ال ن����ع����رف م��ع��ن��ى‬ ‫احل����رب‪ .‬يهمنا ف��ق��ط ان ن��ق��ف��ز من‬ ‫ه��ن��ا وه���ن���اك‪ ،‬ل��ك��ن��ن��ا ك��ن��ا ب���ارع�ي�ن يف‬ ‫ال��ت��خ��ط��ي��ط وال��ت��ق��دي��ر اي�����ض��ا؛ فقد‬

‫كنا جن��ري �ألعابنا ه��ذه على خلفية‬ ‫�سيا�سية تعلمناها من اجدادنا الذين‬ ‫ع��ا���ش��وا ال��ن��ك�����س��ة وال��ن��ك��ب��ة‪ ،‬ه���ا نحن‬ ‫نعي�ش الفق�سة‪....‬وكنا اي�ضا بارعني‬ ‫يف اختيار خ�صومنا‪ ،‬وتقدير وقائعنا‪،‬‬ ‫وك�أننا �سيا�سون حمنكون‪...‬‬ ‫ال���غ���ري���ب ب���امل���و����ض���وع ان جميع‬ ‫الالعبني كانوا يختارون ا�سماء لدول‬ ‫عربية متثلهم‪ ،‬وك�أننا منذ طفولتنا‬ ‫ن��درك ان العرب دائما متخا�صمون‬ ‫وان العرب دائما متناحرون‪...‬ندرك‬ ‫ذلك بفطرتنا ال�ساذجة‪...‬‬ ‫لكننا كنا ندرك اي�ضا ان احلرب‬ ‫ان ا�شتعلت بجوارنا ف���إن ال��دور البد‬ ‫وان ي���أت��ي ع��ل��ي��ن��ا‪ ،‬ع��اج�لا غ�ير اج��ل‬ ‫ل���ذل���ك ك��ن��ا ن�����س��ت��ع��د دوم�����ا ل��ل��ه��روب‬

‫ب�����س��رع��ة ت���ارك�ي�ن وراءن������ا ك���ل ���ش��يء‪،‬‬ ‫وكثريا ما كنا ن�سقط ار�ضا فن�صاب‬ ‫ب��ان��ح��اء اج�����س��ادن��ا‪ ...‬ف��ه��ذه �ضريبة‬ ‫احلرب‪..‬‬ ‫وك����ن����ا اي�������ض���ا ن����ق����وم ب����ع���� ّد ه���ذه‬ ‫اجل�������روح ال����ك����ث��ي�رة‪ ..‬ف���ه���ذا اجل����رح‬ ‫م��ن ح��رب ال��ع��راق‪ ..‬وه��ذا م��ن حرب‬ ‫ليبيا‪ ..‬وذاك من حرب الكويت‪...‬وها‬ ‫ه��ي ح���روب ���س��وري��ا‪ ..‬وق��ب��ل ك��ل ذلك‬ ‫حرب فل�سطني‪...‬التي مل ولن تغيب‬ ‫عنا‪...‬‬ ‫ه���ا ن��ح��ن ق���د ك�ب�رن���ا‪ ،‬ومل نعد‬ ‫ن��ل��ع��ب ت��ل��ك ال��ل��ع��ب��ة مب��خ��ي�لات��ن��ا‪...‬‬ ‫ب��ل نلعبها �شعوبا متناحرة‪ ،‬نلعبها‬ ‫جميعا‪...‬ونرى �آث��اره��ا على �شا�شات‬ ‫التلفاز‪ ،‬لي�ست ال�شعوب فقط تلعب‪،‬‬

‫�شاهناز ابو حجلة‬

‫اقتصاد األردن إىل أين؟ املواطن‬ ‫يسأل فهل من مجيب؟‬

‫اخطبوا عن القدس‪ .‬اخطبوا؟!!‬ ‫الفكر الإ�سالمي‪� ،‬أو املنتمني للحركة‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة حت��دي��دا‪ ،‬وال يدخلها �إال‬ ‫م���ن اج���ت���از م��رح��ل��ة ال��ف��ل�ترة الأم��ن��ي��ة‬ ‫ال�����ض��روري��ة‪ ،‬لتعيني �أو �إج���ازة خطيب‬ ‫ميلأ هذا الفراغ يف م�ساجدنا!!‬ ‫ل��ق��د خ��ط��ر ب��ب��ايل �أن �أق�����وم بعد‬ ‫ال�صالة و�أخ��اط��ب النا�س‪ ،‬و�أث��ن��ي على‬ ‫اخلطيب‪ ،‬و�أخ�بره �أنني م�ضطر لأول‬ ‫م��رة منذ �سنوات �أن �أ�سجل له خطبة‬ ‫ذات قيمة يف �سريته امل��ن�بري��ة‪ ،‬لكنني‬ ‫خ�����ش��ي��ت �أن �أ���س��ب��ب ل��ه ال�����ض��رر‪ ،‬ك��وين‬ ‫م��ن الإخ�����وان وه���و ل��ي�����س ك��ذل��ك‪ ،‬وق��د‬ ‫�سبق �أن �سببت له امل�ساءلة على خلف ّية‬ ‫م��وع��ظ��ة يل يف ت���راوي���ح ‪2011‬م‪� ،‬إب���ان‬ ‫ربيعنا العربي املبارك‪ ،‬الذي لن ينتهي‬ ‫ب�������إذن اهلل‪ ،‬و���س��ت��ج��ن��ي الأم������ة ث��م��رت��ه‬ ‫ع���زة وك���رام���ة ون��ه�����ض��ة‪ ،‬رغ���م م���ؤام��رة‬ ‫الإحباط والإف�شال!!!‬ ‫ل�����ق�����د م������ار�������س������ت اخل������ط������اب������ة يف‬ ‫ه����ذا امل�����س��ج��د ���س��ن��ت�ين ت��ط��وع��ا ن��ه��اي��ة‬ ‫الت�سعينيات‪ ،‬وم��ن حينها و�أن��ا ومئات‬ ‫من �أمثايل ممنوعون من ذلك‪ ،‬بينما‬ ‫تتجه الأنظار للتعاقد مع خطباء من‬ ‫م�صر لتعميم الفقه ال�سي�سي يف الزمن‬ ‫ال�سي�سي العربي!! ولنا �أن تخ ّيل ماذا‬ ‫مي��ك��ن خل��ط��ي��ب م�����س��ت���أج��ر �أن ي��ق��ول‪،‬‬ ‫ونحن ندفعه �إىل املنرب وب�أيدنا عليه‪:‬‬ ‫عقد العمل وقرار الرتحيل معا!!‬

‫ال�سيا�سية ب���أك�ثر مم��ا انبنت على معلومات ا�ستخبارية‬ ‫ج��ري التحقق منها‪ .‬ويف ح�ين وج��دن��ا �أن اال�ستخبارات‬ ‫الأمريكية ظلت تعمل ط��وال ‪� 13‬شهرا حتى تو�صلت �إىل‬ ‫من اعتربته متهما رئي�سيا‪ .‬ف�إن �أبواقنا الإعالمية �سارعت‬ ‫�إىل اتهام حركة حما�س والإخ���وان خ�لال �أق��ل من �أ�سبوع‬ ‫على ارت��ك��اب اجلرميتني يف ح�ين مل يتوافر دل��ي��ل مقنع‬ ‫على ذل��ك‪ .‬وق��د قر�أنا يف وق��ت الح��ق �أن��ه مت قتل متهمني‬ ‫رئي�سيني يف ه��ذه اجلرمية �أو تلك‪ ،‬لكننا فهمنا �أن ذلك‬ ‫مت خالل غارات �شنتها الطائرات على بع�ض املواقع‪ ،‬و�أن‬ ‫قتلهم مت خارج القانون‪.‬‬ ‫يعزز ما ندعيه عن الق�صور يف �أداء �أجهزة املعلومات‬ ‫�أن النيابة العامة �أوردت �ضمن املتهمني يف ق�ضية الهروب‬ ‫من �سجن وادى النطرون يف عام ‪� 2011‬أ�سماء ثالثة من‬ ‫�أع�ضاء حركة حما�س �أحدهم(ح�سن �سالمة) يف �سجون‬ ‫االح��ت�لال منذ ‪ 18‬عاما‪ ،‬والآخ���ران (تي�سري �أب��و �سنيمة‬ ‫وح�����س��ام ال�صانع ا�ست�شهدا قبل ال��ث��ورة يف ع��ام��ي ‪2008‬‬ ‫و‪ 2009‬على ال��ت��وايل)‪ .‬و�أ�ستحي �أن �أذك��ر ق�صة القيادى‬ ‫ال�شهيد �أحمداجلعربي‪ ،‬الذي ذكرت �صحيفة «الأخبار»‬ ‫�أن��ه و�ضع خمططا لتخريب م�صر يف منا�سبة الذكري‬ ‫الثالثة للثورة (يف ‪ 25‬يناير ‪ )2014‬يف ح�ين �أن الرجل‬ ‫قتلته غ��ارة �إ�سرائيلية يف ع��ام ‪� .2012‬إن مطلبنا ب�سيط‬ ‫ل��ل��غ��اي��ة‪ .‬وه���و يتلخ�ص يف م��ط��ال��ب��ة أ�ج��ه��زة اال���س��ت��ط�لاع‬ ‫والأم��ن ب���أن ت�ستنفر للدفاع عن املجتمع بقدر حما�سها‬ ‫للدفاع عن النظام ورموزه‪.‬‬

‫لكن حكوماتنا وقاداتنا تلعب معنا‬ ‫هذه اللعبة‪ ،‬ويقت�صر دورنا على ع ّد‬ ‫اخل�سائر‪...‬؟!! وال نعترب من حروبنا‬ ‫وه��زائ��م��ن��ا‪...‬ف��ن��ح��ن مل ن���درك حتى‬ ‫الآن العدو احلقيقي ال��ذي يحركنا‪،‬‬ ‫وي�����س��خ��ر ل��ن��ا ال��ط��اق��ات م��ن �أج���ل �أن‬ ‫ن��ق�����ض��ي ع��ل��ى أ�ن��ف�����س��ن��ا ب���أن��ف�����س��ن��ا‪...‬‬ ‫ه���و ن��ف�����س��ه ال����ذي ي���ن���ادي ب��الإ���ص�لاح‬ ‫واحل��ري��ة‪...‬واب��ك��ي ع��ح��ال��ك‪...‬م��ات��وا‬ ‫من القهر امثالك!!‬

‫ال �أح��د ينكر �أن ال��ع��امل ب���أ���س��ره يعاين م��ن ازم��ات‬ ‫اقت�صادية‪ ،‬و�إن كانت تتفاوت يف حجمها وعمقها من‬ ‫دول���ة اىل اخ����رى‪ .‬وت��ب��اط���ؤ االق��ت�����ص��ادي��ات لي�س أ�م���را‬ ‫غريبا‪ ،‬فحتى م��ا و���ص��ل منها اىل �أزه���ى ع�����ص��وره‪ ،‬مر‬ ‫ب��ع��ده��ا او �سبقته ع�����ص��ور ك�����س��اد �أره��ق��ت ك��اه��ل النا�س‬ ‫واحل��ك��وم��ات‪ .‬ل��ك��ن ال��ف��ارق ب�ين دول���ة و�أخ����رى‪ ،‬ون��ظ��ام‬ ‫و�آخ����ر‪ ،‬وح��ك��وم��ة وغ�يره��ا ه��و ال��ك��ي��ف��ي��ة ال��ت��ي تتعامل‬ ‫بها الأن��ظ��م��ة‪ ،‬على اختالفها‪ ،‬م��ع ه��ذه الأزم����ات على‬ ‫امل�����س��ت��وى ال��ف��ن��ي وامل��ه��ن��ي م��ن ن��اح��ي��ة‪ ،‬وع��ل��ى امل�ستوى‬ ‫الإن�ساين من ناحية �أخرى‪.‬‬ ‫ف����إذا نظرنا اىل االق��ت�����ص��اد الأردين‪ ،‬ف���إن��ه مل يعد‬ ‫خاف ًيا على �أحد �أن امل�شكالت التي يعاين منها كثرية يف‬ ‫عددها‪ ،‬كبرية يف حجمها‪ ،‬وعميقة يف �صعوبتها‪ ،‬والدليل‬ ‫على ذلك هو احلال الذي و�صل اليه املواطن من �شظف‬ ‫العي�ش و�ضيق احلال‪.‬‬ ‫وتت�ضمن امل�����ش��ك�لات الرئي�سية ال��ت��ي ي��ع��اين منها‬ ‫االق���ت�������ص���اد الأردين امل���دي���ون���ي���ة‪ ،‬وال���ع���ج���ز ال���ت���ج���اري‪،‬‬ ‫وال��ب��ط��ال��ة‪ ،‬وال��ف��ق��ر‪ ،‬و�ضعف اال�ستثمار‪ ،‬وع���دم جناعة‬ ‫جزء كبري منه يف توليد فر�ص العمل‪ ،‬وم�شكلة الطاقة‬ ‫وغ�ي�ره���ا‪ ،‬وه���ي م�����ش��اك��ل تت�ضخم مب����رور ال���زم���ن‪ ،‬وال‬ ‫تت�ضاءل؛ مم��ا ي ؤ���ك��د وج���ود م�شكلة يف التعامل معها‪.‬‬ ‫ورغم ان اجلميع يدرك ب�أنه ال يوجد ع�صا �سحرية حلل‬ ‫هذه امل�شاكل يف فرتة ف�صرية‪ ،‬فمعجزة �إح��داث ال�شيء‬ ‫بـ"كن" هي حكر على اهلل �سبحانه وتعاىل‪ ،‬كما �أن اهلل‬ ‫عز وجل خلق الدنيا يف �ستة �أيام حتى يعلمنا‪ ،‬وهو الذي‬ ‫�أمره بني الكاف والنون‪� ،‬أن كل �شيء يحتاج اىل الوقت‬ ‫املنا�سب لإمتامه او معاجلته‪ .‬لكن امل�شكلة الوحيدة التي‬ ‫ترعبنا جميعا‪ ،‬نحن املواطنني‪ ،‬هي غياب ت�صور �شامل‬ ‫ومتكامل لكيفية حل امل�شكالت االقت�صادية التي نعاين‬ ‫منها لدى كل احلكومات ال�سابقة‪ ،‬ولعلها �ستكون ذات‬ ‫امل�شكلة يف احلكومات الالحقة؛ نظرا لعجز املعايري التي‬ ‫يتم اختيار احلكومة على ا�سا�سها عن و�ضع ال�شخ�ص‬ ‫املنا�سب يف املكان املنا�سب‪ .‬بل �إننا �صرنا م�ؤمنني ب�أن‬ ‫ه��ذه احلكومات جعلت جيب امل��واط��ن االردين املخزون‬ ‫اال���س�ترات��ي��ج��ي ل��ل��دول��ة‪ ،‬و���ص��ارت ت��واج��ه ف�شلها ب����إدارة‬ ‫الدولة وت�سببها مبديونية فاقت الت�صورات باللجوء اىل‬ ‫هذا املخزون كلما اقت�ضت ال�ضرورات‪ ،‬حتى بات املواطن‬ ‫غ��ارق��ا ب��ال��دي��ن مثل دول��ت��ه‪ .‬و�سيلتها يف ذل��ك �إم���ا رفع‬ ‫الأ�سعار او رفع ال�ضرائب او زيادتها او رفع الدعم عن‬ ‫ال�سلع الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫ول���ع���ل "املية ت���ك���ذب الغطا�س" ك��م��ا ي���ق���ول امل��ث��ل‬ ‫امل�صري‪� ،‬إذ مل يطر�أ حت�سن ال على معدالت البطالة‪،‬‬ ‫وال على ن�سبة الفقر‪ ،‬وال على م�ستوى التعليم‪ ،‬وال على‬ ‫تزايد الإنتاجية‪ ،‬وال على عجز امليزانية وعجز امليزان‬ ‫التجاري‪ ،‬وال على ظاهرة العنف التي تتفاقم يو ًما بعد‬ ‫ي��وم‪ .‬ويف كل ي��وم تتعرث م�ؤ�س�سة �أو �شركة ال جتد يدا‬ ‫للعون ت�ساعدها‪ .‬وما نزال نعتمد ب�شكل �أ�سا�سي من بعد‬ ‫جيب امل��واط��ن‪ ،‬على املعونات اخلارجية التي هي �أي�ضا‬ ‫ت�آكلت بفعل الف�ساد امل�ست�شري يف �أو�صال الدولة‪ ،‬ولعل‬ ‫آ�خ��ر عناوينه �أ�سهم بنك الإ�سكان التي تخ�ص امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة لل�ضمان االجتماعي‪ ،‬وبيع �أرا�ضي البحر امليت‪.‬‬ ‫و أ�خ���ي��را‪ :‬ه��ل أ����ص��ب��ح��ن��ا �أك��ث�ر ���س��ع��ادة‪ ،‬وازداد �شعورنا‬ ‫باالطمئنان على م�ستقبل �أوالدنا و�أحفادنا؟"‪.‬‬ ‫ل��ق��د ت��راج��ع ت��رت��ي��ب االردن ع��ل��ى امل�����س��ت��وى العاملي‬ ‫والعربي يف كثري من امل�ؤ�شرات املتعلقة يف الأمور ال�سابقة‬ ‫الذكر‪ .‬فقد تراجع الأردن من املرتبة ‪� 56‬إىل املرتبة ‪58‬‬ ‫يف مكافحة الف�ساد‪ ،‬وذل��ك ا�ستنا ًدا �إىل تقرير منظمة‬ ‫ال�شفافية ال��ع��امل��ي��ة‪ .‬وع��ل��ى امل�����س��ت��وى التعليمي‪� ،‬أظ��ه��ر‬ ‫م�ؤ�شر معهد "ليجاتوم الأمريكي للدرا�سات" تراجع‬ ‫ترتيب م�ستوى التعليم يف االردن على م�ستوى العامل‬ ‫اىل املرتبة ‪ ،64‬بعد ان كان يف املرتبة ‪ 53‬يف عام ‪.2012‬‬ ‫ويف بحوث ال��رخ��اء العاملي واحل��ري��ة الإن�سانية‪� ،‬أظهر‬ ‫م�ؤ�شر معهد ليجاتوم الربيطاين تراجع الأردن على‬ ‫�سلم "الأمن وال�سالمة العاملي" �إىل الرتتيب ‪ 77‬عامل ًيا‪،‬‬ ‫بعد �أن كان يف املرتبة ‪ 75‬عام ‪ .2012‬كما بينت م�ؤ�شرات‬ ‫تقرير التناف�سية العاملي ‪ ،2014 – 2013‬تراجع الأردن‬ ‫اىل املرتبة ‪ 68‬يف امل�ؤ�شر العام الذي يقي�س تناف�سية ‪148‬‬ ‫دول��ة يف ال��ع��امل‪ ،‬ويعد ه��ذا التقرير مر�شدًا لكثري من‬ ‫امل�ستثمرين الدوليني «�أف���را ًدا وم�ؤ�س�سات»‪ ،‬فهو ب�شكل‬ ‫�أو ب�آخر يقود توجهات اال�ستثمار الأجنبي على امل�ستوى‬ ‫العاملي‪ ،‬ويلعب دو ًرا م�ؤث ًرا يف حتديد م�ساراتها‪ .‬فيما بني‬ ‫التقرير ال�سنوي للم�ؤ�س�سة العربية ل�ضمان اال�ستثمار‬ ‫وائتمان ال�����ص��ادرات (�ضمان) ح��ول مناخ اال�ستثمار يف‬ ‫الدول العربية لعام ‪ ،2013-2012‬بني تراجع التدفقات‬ ‫اال�ستثمارية �إىل الأردن بقيمة ‪ 1405‬م�لاي�ين دوالر‪،‬‬ ‫وبح�صة ‪ %3‬من الإجمايل العربي‪.‬‬ ‫ولأن���ن���ا ال نفت�ش يف ال��ن��واي��ا؛ وب��ال��ت��ايل ل��ن ن��ت��اول‬ ‫ذمة �أية حكومة من احلكومات التي تعاقبت على ادارة‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬ف���إن نظافة ال��ذم��ة و�إخ�لا���ص النوايا ال يكفي‬ ‫حلل الأزمات الطاحنة التي ينوء بها كاهل املواطن‪ .‬ما‬ ‫ميكن �أن يكون خطوة على الطريق هو �أن يكون الرجل‬ ‫املنا�سب يف امل��ك��ان املنا�سب؛ لأن���ه ال��ق��ادر بتوفر الإرادة‬ ‫والإخ�لا���ص على و�ضع ت�صور �شامل ومتكامل لكيفية‬ ‫ح��ل ه���ذه امل�����ش��ك�لات‪ ،‬ث��م حت��دي��د الآل���ي���ات والإج������راءات‬ ‫املنا�سبة لتنفيذ هذا الت�صور‪ ،‬دون ان يغيب املواطن عن‬ ‫هذا الت�صور‪ ،‬وال عن هذه الآليات‪ .‬عندها فقط ميكن‬ ‫ان نكون جميعا �آمنني على انف�سنا وم�ستقبلنا‪ ،‬وعلى �أمت‬ ‫اال�ستعداد الحتمال �سيا�سة �شد احلزام لإنقاذ االقت�صاد‬ ‫الوطني‪ ،‬وانقاذ ال�سفينة من خماطر الغرق‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫للقاء املنتخب الوطني الأوملبي الثالثاء يف مباراة ودية تاريخية‬

‫ب��ع��ث��ة امل��ن��ت��خ��ب اإلن���ج���ل���ي���زي ت���ص���ل ال���ي���وم‬

‫املنتخب االوملبي االجنليزي‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�صل يف اخلام�سة من م�ساء اليوم االحد بعثة‬ ‫املنتخب االجنليزي لكرة القدم وال��ذي �سيقابل‬ ‫املنتخب الوطني االوملبي يف مباراة ودية تاريخية‬ ‫جتمعهما يف اخلام�سة م��ن م�ساء الثالثاء على‬ ‫�ستاد امل�ل��ك عبد اهلل وذل��ك يف اط��ار ا��س�ت�ع��دادات‬ ‫املنتخب االوملبي خلو�ض الت�صفيات االوملبية فيما‬ ‫ي�ستعد املنتخب االجنليزي للم�شاركة يف بطولة‬ ‫ك�أ�س التحدي الدولية يف �سلوفاكيا والتي �ستقام‬ ‫خالل ايار القادم‪.‬‬ ‫واجن��ز احت��اد الكرة كافة الرتتيبات املتعلقة‬ ‫ب��ال��زي��ارة التاريخية للمنتخب االجنليزي التي‬ ‫ت�أتي يف اطار اجلهود الكبرية التي بذلها االمري‬ ‫ع�ل��ي ب��ن احل���س�ين وت��وج�ي�ه��ات��ه ب��أه�م�ي��ة ت� أ�م�ين‬ ‫مباريات ودية مع منتخبات عاملية لها تاريخ حافل‬ ‫بكرة القدم لك�سب مزيد من اخلربة للمنتخبات‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد االجنليزي لكرة ال�ق��دم �سمى‬ ‫بعثة منتخبه التي ت�ضم املدير الفني للمنتخب‬

‫بول فريكلوف‪ ،‬واملدرب العام �ستيف بري‪ ،‬ومدرب‬ ‫احل��را���س م��اي��ك ب��اي��ن والطبيب �ستيف فلدمان‬ ‫واملعالج جاك دميرتيو واالدراي جيمي ابل باي‬ ‫ومديرة املنتخب �سوزن برتنكوفا وم�س�ؤول اللوزام‬ ‫جيمي كن واي اىل جانب ‪ 16‬العبا وهم‪:‬‬ ‫حرا�س املرمى ‪ :‬دانييل �ستون‪� ،‬أندرو كافلني‪.‬‬ ‫املدافعون‪ :‬جيمي توريل‪ ،‬براديل وود‪ ،‬فريزر‬ ‫فرانك�س‪ ،‬جاك هوالند ‪ ،‬مايكل دمييرتيو‪� ،‬إليوت‬ ‫فرير‪ ،‬ماثيو بري�سون ‪.‬‬ ‫ خل��ط ال��و� �س��ط‪ :‬ج�ي�م����س ارم �� �س��ون‪ ،‬ل��وك‬‫بريي‪ ،‬جيك جاالجر ‪ ،‬كيانو مار�ش براون‪.‬‬ ‫ خلط الهجوم ‪ :‬اندريه جراي‪ ،‬جيك هايد‪،‬‬‫جيم�س نوروود)‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب م��وق��ع االحت � ��اد االجن �ل �ي��زي ل�ك��رة‬ ‫ال �ق��دم‪ ،‬ك��ان املنتخب االجن�ل�ي��زي ت�ع��ادل يف �آخ��ر‬ ‫مباراة خا�ضها مع اوملبي الت�شيك ‪ ،2/2‬حيث ي�أمل‬ ‫املدير الفني للمنتخب االجنليزي فريكلوف من‬ ‫هذه املباراة رفع م�ستوى اجلاهزية لدى فريقه‬ ‫قبل امل�شاركة يف بطولة ك�أ�س التحدي‪.‬‬ ‫وت� �ط ��رق ف�ي�رك� �ل ��وف ب �ت �� �ص��ري �ح��ه ل�ل�م��وق��ع‬ ‫الر�سمي ل�لاحت��اد اال جنليزي ع��ن امل �ب��اراة ام��ام‬

‫االوملبي وقال‪" :‬هذه فر�صة اخرى رائعة لالعبني‬ ‫لتجربة ثقافة كروية خمتلفة‪ ،‬االردن لديه تاريخ‬ ‫مده�ش و�سيكون من املهم ان يتم اعطاء الفريق‬ ‫فر�صة ال�سفر لتجربة الرتاث الغني لالردن"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪�" :‬سوف تكون مباراة مثالية وخري‬ ‫م�ساعد لنا قبل خو�ض مناف�سات كا�س التحدي‬ ‫الدولية يف �سلوفاكيا اي��ار املقبل‪ ،‬بينما �ستكون‬ ‫امل �ب��اراة بالن�سبة للمنتخب االردين ج�ي��دة وهو‬ ‫ي�ستعد للت�صفيات االومل�ب�ي��ة‪ ،‬نحن ال ن�ع��رف ما‬ ‫مي�ك��ن ان ن�ت��وق�ع��ه م��ن امل�ن�ت�خ��ب االردين خ�لال‬ ‫امل�ب��اراة‪ ،‬من حيث ا�سلوبه او طريقة لعبه ولكن‬ ‫هذا لي�س جديد على املنتخب االجنليزي"‪.‬‬ ‫وختم" كرة القدم لديها لغة عاملية‪ ،‬واملباراة‬ ‫�ستقام و�سط حما�س واحرتام من كال املنتخبني"‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب االوملبي بقيادة اجلهاز الفني‬ ‫ج�م��ال اب��و ع��اب��د خ��ا���ض ع��دة م�ب��اري��ات ودي ��ة مع‬ ‫اندية املحرتفني خ�لال الفرتة املقبلة للوقوف‬ ‫على جاهزية الالعبني‪ ،‬كان اخرها التعادل مع‬ ‫فريق اجلزيرة وهو دخل مع�سكره املغلق تاهبا ا‬ ‫للمباراة املهمة يف املنتخب االجنليزي ‪.‬‬ ‫وح�سب املدير االداري للمنتخب ماهر طعمة‬

‫فان �شكوك ت��دور حول م�شاركة بع�ض الالعبني‬ ‫ب�سبب اال�صابة‪ ،‬حيث يعاين كل من عمر خليل‪،‬‬ ‫وع��ام��ر اب��و ه�ضيب م��ن اال�صابة وه�ن��اك �شكوك‬ ‫كبري مب�شاركتهما يف املباراة‪ ،‬يف حني ف�إن الالعب‬ ‫م �ن��ذر رج ��ا يخ�ضع ل �ت��دري �ب��ات خ��ا��ص��ة بانتظار‬ ‫التقرير الطبي النهائي مل�شاركته يف املباراة‪.‬‬ ‫وك ��ان مم�ث��ل ع��ن االحت� ��اد االجن �ل �ي��زي لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم زار االردن اال�� �س� �ب ��وع امل��ا� �ض��ي وال �ت �ق��ى‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين ب��احت��اد حم �ل �ي �اً‪ ،‬ح�ي��ث مت التن�سيق‬ ‫الكامل لزيارة بعثة املنتخب االوملبي االجنليزي‪.‬‬ ‫و��س��وف ي�ج��ري املنتخب االجن�ل�ي��زي ح�صته‬ ‫ال�ت��دري�ب�ي��ة االوىل ع�ن��د ال�ع��ا��ش��رة وال�ن���ص��ف من‬ ‫�صباح بعد غد االثنني ويجري ح�صته التدريبية‬ ‫الثانية �صباح ي��وم امل�ب��اراة وطلب اقامة ح�صتيه‬ ‫التدريبينت على �ستاد البرتاء ولي�س على امللعب‬ ‫الذي �ستقام عليه املباراة‪.‬‬ ‫وات � �ف ��ق ع �ل��ى ع �ق��د م � � ؤ�مت ��ر � �ص �ح �ف��ي ق�ب��ل‬ ‫وبعد نهاية امل�ب��اراة يف قاعه �ستاد امللك عبد اهلل‬ ‫وبح�ضور ممثلني عن و�سائل االعالم كافة ومن‬ ‫�ضمنها الف�ضائيات املحلية واخلارجية‪.‬‬

‫ختام مباريات ت�صفيات ك�أ�س �آ�سيا ‪٢٠١٥‬‬

‫منتخبنا الوطني يدخل معسكرا تدريبا استعدادا‬ ‫ملواجهة لسوريا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دخ��ل املنتخب ال��وط�ن��ي الأردين ل�ك��رة ال�ق��دم‬ ‫�أم�س ال�سبت مع�سكرا تدريبيا ا�ستعدادا ال�ست�ضافة‬ ‫املنتخب ال�سوري يف الرابعة ع�صر الأربعاء املقبل‬ ‫على ا�ستاد عمان الدويل‪ ،‬يف ختام مباريات ت�صفيات‬ ‫ك�أ�س �آ�سيا‪.‬‬ ‫وق� ��رر امل �� �ص��ري ح �� �س��ام ح���س��ن امل ��دي ��ر ال�ف�ن��ي‬ ‫للمنتخب إ�ق��ام��ة امل�ع���س�ك��ر ب �ه��دف رف ��ع ج��اه��زي��ة‬ ‫الالعبني الفنية والبدنية والذهنية قبل خو�ض‬ ‫امل �ب��اراة املنتظرة‪ ،‬ورغ��م �أن منتخب الأردن ح�سم‬ ‫ت�أهله ر�سميا لنهائيات �آ�سيا امل�ق��ررة يف ا�سرتاليا‬ ‫العام املقبل‪.‬‬ ‫و�سيتخلل املع�سكر جرعات تدريبية منتظمة‬ ‫ب��د�أت �صباح �أم����س مبركز اللياقة البدنية التابع‬ ‫لالحتاد االردين لكرة القدم‪ ،‬وتبعها واحدة م�سائية‬ ‫على �ستاد عمان والتي �أقيمت بكافة العنا�صر التي‬ ‫�ضمتها الت�شكيلة اخلا�صة باملباراة بالتحاق ثائر‬ ‫البواب حمرتف غاز ميتان الروماين والذي و�صل‬ ‫عمان �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫ورغ��م ت� أ�ه��ل الن�شامى لنهائيات �آ�سيا �إىل �أن‬ ‫ح�سام ح�سن �أك��د على �أهمية ه��ذه امل�ب��اراة ومل��ا لها‬ ‫من اعتبارات يف عملية الت�صنيف ال��دويل‪ ،‬ولذلك‬ ‫فهو حث الالعبني على �ضرورة التعامل مع املباراة‬ ‫برتكيز وجدية كبرية‪.‬‬ ‫وت�ضم ت�شكيلة املنتخب "‪ "26‬العبا هم‪ :‬ل�ؤي‬ ‫العمايرة‪ ،‬حممد ال�شطناوي‪� ،‬شريف عدنان‪ ،‬احمد‬ ‫عبد ال�ستار‪ ،‬يو�سف الروا�شدة‪� ،‬صالح اجلوهري‪،‬‬ ‫مهدي عالمة‪ ،‬احمد اب��و كبري‪ ،‬ان�س بني يا�سني‪،‬‬ ‫اح�سان ح��داد‪� ،‬أن�س جبارات‪ ،‬عي�سى ال�سباح‪ ،‬عدي‬ ‫زه� � ��ران‪ ،‬ع��دن��ان ع ��دو� ��س‪ ،‬رك� ��ان اخل ��ال ��دي‪ ،‬ب�ه��اء‬ ‫عبد الرحمن‪ ،‬ح��امت عقل‪ ،‬حممود زع�ت�رة‪ ،‬منذر‬ ‫اب��و ع �م��ارة‪ ،‬رج��ائ��ي ع��اي��د‪ ،‬ط ��ارق خ �ط��اب‪ ،‬حممد‬ ‫ال��دم�يري‪ ،‬ث��ائ��ر ال �ب��واب‪ ،‬م�صعب ال�ل�ح��ام‪ ،‬حممد‬ ‫م�صطفى و�سعيد مرجان‪.‬‬ ‫من جانبه دخل املنتخب ال�سوري �صباح �أم�س‬ ‫مبع�سكر مغلق مدته ‪� 48‬ساعة ا�ستعداداً للمواجهة‪،‬‬ ‫ويتم�سك "ن�سور قا�سيون" ب�أمل الت�أهل ال�سرتاليا‬ ‫ك�أف�ضل منتخب يحتل املركز الثالث ويتناف�س مع‬ ‫�أربعة منتخبات على الت�أهل من بوابة املركز الثالث؛‬ ‫وه��ي لبنان ع��ن املجموعة الثانية ول��دي��ه خم�س‬ ‫نقاط‪ ،‬وماليزيا عن املجموعة الرابعة ور�صيدها‬

‫انشيلوتي يشيد بدور زيدان يف‬ ‫النتائج اإليجابية لريال مدريد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫أ���ش��اد امل��درب الإي �ط��ايل ك��ارل��و ان�شيلوتي م��درب ري��ال مدريد‬ ‫الإ�سباين مب�ساعده الفني الفرن�سي زين الدين زيدان‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أن له دورا كبريا يف تطوير �أداء عدد من الالعبني يف الفريق مثل‬ ‫خي�سي رودريغيز والفرن�سيان رافائيل فاران و كرمي بنزمية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن�شيلوتي يف مقابلة مع برنامج "م�ساحة حمجوزة"‬ ‫ال��ذي يبث على قناة "بلو�س" حيث �أو��ض��ح ق��ائ� ً‬ ‫لا‪�" :‬أقوم ب�إعداد‬ ‫التدريبات للفريق برفقة امل�ساعد الآخر كليمو �إىل جانب االهتمام‬ ‫بالأمور التكتيكية للفريق‪ ،‬فيما زيدان يوكل له دور �إ�ضايف هام يف‬ ‫الفريق يتناول حول تطوير �أداء الالعبني مثل خي�سي رودريغيز‬ ‫والفرن�سيان رافائيل فاران وكرمي بنزمية"‪.‬‬ ‫وتطرق ان�شيلوتي للتطور الهام ال��ذي ط��ر أ� على �أداء ونتائج‬ ‫امللكي حمليا وق��اري��ا �إذ ق��ال‪�" :‬إن البداية مل تكن �سهلة غ�ير �أن‬ ‫الأمور بد�أت تتح�سن‪ ،‬وهو ما �أدركه ع�شاق الفريق الحقاً‪ ،‬و�أمامنا‬ ‫الآن ثالثة �أ�شهر عن نهاية املو�سم‪ ،‬فلقد جنحنا يف ت�شييد البيت‬ ‫الآن‪ ،‬وعلينا �إجناز الديكورات"؛ �أي الفوز بالبطوالت التي يريدها‬ ‫اجلمهور‪.‬‬ ‫كما حتدث �أن�شيلوتي عن ال��دوري الإ�سباين وما يحتويه من‬ ‫مناف�سة قوية‪ ،‬حيث قال‪" :‬توجد مناف�سة �شر�سة بني ثالثة فرق‬ ‫كلها تتمتع ب�إمكانية التتويج باللقب‪ ،‬واقر ب�أن اتلتيكو مدريد حتت‬ ‫قيادة املدرب الأرجنتيني دييغو �سيميوين قد فاج�أين بالعمل الكبري‬ ‫ال��ذي أ�جن��زه مع الفريق على الرغم ان��ه مل يكن يتوقع ان يدخل‬ ‫�سباق التناف�س على اللقب"‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار امل ��درب الإي �ط��ايل �إىل ال�ضغوطات ال�ت��ي يتعر�ض لها‬ ‫يف مهام �إ��ش��راف��ه على فريق ري��ال م��دري��د حيث خل�صها يف ثالثة‬ ‫�أ�سا�سيات؛ وه��ي‪" :‬و�سائل الإع�ل�ام‪ ،‬ال �ن��ادي‪ ،‬الالعبني ال��ذي��ن ال‬ ‫ي�شاركون يف املباريات"‪ ،‬حيث ُت�ع��د ه��ذه الأ��س�ب��اب الثالثة ت�شكل‬ ‫ال�ضغط الأ�صعب لأن��ه م�ضطر للتعامل معهم يومياً‪ ،‬و�إقناعهم‬ ‫بال�صرب على دكة االحتياط لأطول فرتة ممكنة‪.‬‬

‫هيدينك‪ :‬سأتوىل تدريب هولندا‬ ‫بعد كأس العالم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫قال غو�س هيدينك �إنه �سيتوىل تدريب منتخب هولندا الأول‬ ‫لكرة القدم خلفاً ملواطنه لوي�س فان خال بعد نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫‪ 2014‬التي �ستقام يف الربازيل‪.‬‬ ‫وقال هيدينك‪ ،‬الذي �سبق له تدريب ت�شيل�سي وري��ال مدريد‪،‬‬ ‫يف مقابلة �إذاعية �إنه يجري حمادثات مع االحتاد الهولندي لكرة‬ ‫القدم تتعلق بت�شكيل طاقمه الفني املعاون‪.‬‬ ‫وق��ال هيدينك‪�" :‬أتفاو�ض مع االحت��اد الهولندي لكرة القدم‬ ‫ب�ش�أن ت�شكيل الطاقم الفني امل�ساعد ورمبا ي�ستغرق الأمر عدة �أيام‬ ‫�أو نحو �أ�سبوعني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املدرب املخ�ضرم قوله‪�" :‬سيكون فريقاً كبرياً"‪.‬‬ ‫وك ��ان هيدينك ت��وىل ت��دري��ب منتخب ه��ول�ن��دا م��ا ب�ين ‪1994‬‬ ‫و‪ 1998‬وقاد الفريق �إىل الو�صول لقبل نهائي ك�أ�س العامل ‪ 1998‬يف‬ ‫فرن�سا‪ ،‬كما �سبق له تدريب منتخبات كوريا اجلنوبية و�أ�سرتاليا‬ ‫ورو�سيا وتركيا‪.‬‬ ‫ويف ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي ع�ي�ن م���س�ت���ش��اراً ل�ل�ط��اق��م ال �ف �ن��ي ل �ن��ادي‬ ‫�أيندهوفن الهولندي حتى نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫و�ستلعب هولندا يف النهائيات العاملية املقبلة يف ال�برازي��ل يف‬ ‫املجموعة الثانية �إىل جانب منتخبات �إ�سبانيا حاملة اللقب وت�شيلي‬ ‫و�أ�سرتاليا‪.‬‬

‫حظر وضع أي شعارات أو رسائل أو‬ ‫صور على مالبس الالعبني الداخلية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫حظر املجل�س العاملي لكرة القدم امل�س�ؤول عن �سن قوانني اللعبة‬ ‫ال�شعبية �أم�س ال�سبت على الالعبني و�ضع اي �شعارات او ر�سائل او‬ ‫�صور على مالب�سهم الداخلية والك�شف عنها خالل املباريات‪.‬‬ ‫وال �� �ش �ع��ارات وال��ر� �س��ائ��ل ع �ل��ى امل�لاب ����س اخل��ارج �ي��ة ل�لاع�ب�ين‬ ‫حمظورة يف حني جل�أ بع�ض الالعبني اىل رفع قم�صانهم للك�شف‬ ‫عن بع�ض ال�شعارات او الر�سائل بعد احراز االهداف‪.‬‬ ‫وق��ال ج�يروم فالك االم�ين العام لالحتاد ال��دويل لكرة القدم‬ ‫(ال�ف�ي�ف��ا) يف م ��ؤمت��ر �صحفي ب�ع��د اج�ت�م��اع املجل�س ال ��دويل لكرة‬ ‫القدم يف زوري��خ ال�سوي�سرية "من االن ف�صاعدا لن ي�سمح بوجود‬ ‫اي �شعارات او �صور او ما �شابه على املالب�س الداخلية حتى وان‬ ‫كانت هذه الر�سائل او ال�صور لها طبيعة طيبة‪� .‬سيتم تطبيق هذه‬ ‫القواعد بداية من االول من يونيو و�ستكون مطبقة يف نهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل‪".‬‬ ‫ورف����ض املجل�س اق�تراح��ا م��ن االحت ��اد االوروب� ��ي ل�ك��رة القدم‬ ‫مبراجعة ما ي�سمى "العقوبة الثالثية" والتي تتعلق بطرد الالعب‬ ‫عندما يت�سبب يف ركلة جزاء ا�ضافة اىل ايقافه بعد ذلك‪.‬‬ ‫واجاز املجل�س ر�سميا ا�ستخدام غطاء الر�أ�س للرجال وال�سيدات‪.‬‬ ‫و��س�ت�ن�ط�ل��ق ن�ه��ائ�ي��ات ك � أ����س ال �ع��امل يف ‪ 12‬ح��زي��ران امل�ق�ب��ل يف‬ ‫الربازيل‪.‬‬

‫فيالش بواش يحلم بتدريب‬ ‫برشلونة أو ريال مدريد‬

‫جانب من �إ�ستعدادات الن�شامى (ت�صوير‪� :‬صالح �أبو وهدان)‬

‫�أربعة نقاط وهوجن كوجن عن املجموعة اخلام�سة‬ ‫ور��ص�ي��ده��ا �أرب �ع��ة ن�ق��اط أ�ي���ض��ا‪ .‬أ�م ��ا يف املجموعة‬ ‫الثالثة فتملك ال�صني ثماين نقاط والعراق �ست‬ ‫نقاط وهما �سيلتقيان يف اجلولة الأخرية‪.‬‬ ‫وكان اجلهاز الفني للمنتخب ال�سوري بقيادة‬ ‫احمد ال�شعار وجه الدعوة ل ‪ 26‬العبا من ‪ 12‬العباً‬ ‫م��ن ال ��دوري امل�ح�ل��ي وه��م ع�م��رو م �ي��داين وع�م��رو‬ ‫جنيات وعبد الإله حفيان و�إبراهيم عاملة وحممود‬ ‫البحر‪ ،‬و�أ�سامة �أوم��ري ويو�سف الفا وع��ز الدين‬

‫عو�ض وطارق خربطلي وطه مو�سى و�أحمد الأ�شقر‬ ‫وحم�م��د �شريفة‪ ،‬و‪ 14‬م��ن امل�ح�ترف�ين يف اخل��ارج‬ ‫وهم احلار�س م�صعب بلحو�س وم�ؤيد عجان وعمر‬ ‫خ��ري�ب�ين وح���س�ين ج��وي��د وح�م�ي��د م�ي��دو وح�م��دي‬ ‫امل�صري وبرهان �صهيوين وحممد زاه��ر ميداين‬ ‫و أ�ح �م��د ال� ��دوين وع �ب��د ال�ن��ا��ص��ر ح���س��ن وحم�م��ود‬ ‫املوا�س و�أحمد ال�صالح‪ ،‬ون�صوح نكديل و�سنحاريب‬ ‫ملكي ال��ذي تقدم �أك��د ع��دم ح�ضوره لإ�صابته يف‬ ‫مباريات فريقه قا�سم با�شا يف الدوري الرتكي‪.‬‬

‫ومن املتوقع �أن ت�صل بعثة املنتخب ال�سوري‬ ‫م�ط��ار ع�م��ان ال ��دويل ��ص�ب��اح ي��وم االث �ن�ين وت�ك��ون‬ ‫برئا�سة �صالح رم�ضان رئي�س احت��اد الكرة‪ ،‬الذي‬ ‫�أك��د �أن معنويات العبيه مرتفعة واجلميع ي�سعى‬ ‫ل�ت�ق��دمي أ�ف���ض��ل م��ا ل��دي��ه لتحقيق نتيجة جيدة‬ ‫وك���ش��ف ب� ��أن م��دة املع�سكر ال�ق���ص�يرة ك��ان ب�سبب‬ ‫الدوري املحلي وعدم ت�أجيل الدوري العراقي الذي‬ ‫ي�ضم معظم العبي املنتخب ورغ��م ذل��ك اجلميع‬ ‫متفائل‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يحلم امل��درب ال�برت�غ��ايل أ�ن��دري��ه فيال�ش ب��وا���ش ب��الإ��ش��راف‪ ،‬يف‬ ‫امل�ستقبل القريب‪ ،‬على الإدارة الفنية لأحد قطبي الكرة الإ�سبانية‪،‬‬ ‫بر�شلونة �أو ريال مدريد ‪ ،‬بح�سب ما ك�شف عنه يف ت�صريح ل�صحيفة‬ ‫"ماركا " الإ�سبانية‪ ،‬اجلمعة‪.‬‬ ‫وق��ال فيال�ش بوا�ش‪ ":‬بر�شلونة و ري��ال م��دري��د يعتربان من‬ ‫بني �أف�ضل الأندية يف العامل‪ ،‬أ�ن��ا م��درب �شاب‪ ،‬وتدريب أ�ح��د هذين‬ ‫الفريقني يعترب مبثابة حلماً بالن�سبة يل"‪.‬‬ ‫وتابع امل��درب ال�سابق لفريقي ت�شيل�سي و توتنهام الإنكليزيني‬ ‫مو�ضحاً بقوله‪� ":‬أريد اكت�شاف دوريات �أخرى ولقد تلقيت عرو�ضاً‬ ‫م��ن أ�ن��دي��ة ع ��دة‪� ..‬أن��ا م�ت��أك��د �أين ��س��أع��ود للتدريب يف �شهر يونيو‬ ‫القادم‪ ،‬لن يتعلق الأم��ر بريال مدريد �أو بر�شلونة ولكني �أمتنى �أن‬ ‫يحدث ذلك يف امل�ستقبل"‪ .‬وكان بوا�ش قد �أكد‪ ،‬يف ت�صريح لإذاعة "‬ ‫تالك �سبورت" الربيطانية‪ ،‬يف �شهر يناير املا�ضي‪� ،‬أ ّنه �سيتوقف عن‬ ‫التدريب �إىل غاية �شهر يونيو القادم ق�صد مناق�شة الأمور مع �أع�ضاء‬ ‫جهازه الفني و�أخذ الوقت الكايف من �أجل االختيار الأن�سب‪.‬‬ ‫وقال حينها‪" :‬لقد تلقينا بع�ض االت�صاالت و�أنا مت�أكد � ّأن �أموراً‬ ‫جيدة �ستحدث لنا‪ .‬نحن نف�ضل الإ�شراف على نادي ميلك الطموح‬ ‫يف التتويج بالألقاب"‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫مانشسرت سيتي يواجه سندرالند على‬ ‫لقب كأس الرابطة اإلنجليزية‬

‫‪15‬‬

‫بني ياس والجزيرة لحجز البطاقة األخرية‬ ‫لنصف نهائي كأس الرابطة اإلماراتية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�ب�ح��ث ب �ن��ي ي��ا���س واجل ��زي ��رة ع��ن ال�ب�ط��اق��ة‬ ‫ال��راب�ع��ة االخ�ي�رة امل��ؤه�ل��ة اىل ن�صف نهائي ك�أ�س‬ ‫ال��راب�ط��ة ل�ك��رة ال�ق��دم يف االم� ��ارات‪ ،‬عندما يلعب‬ ‫االول مع دبي والثاين مع الوحدة اليوم االحد يف‬ ‫اجلولة ال�سابعة االخرية من الدور االول‪.‬‬ ‫تفتتح اجلولة اليوم االحد فيلعب دبي مع بني‬ ‫يا�س وال�شارقة مع ال�شعب واجلزيرة مع الوحدة‬ ‫(املجموعة االوىل)‪ ،‬وت�ستكمل االث�ن�ين بلقاءات‬ ‫املجموعة الثانية التي جتمع االهلي مع ال�شباب‬ ‫والو�صل مع الن�صر واالمارات مع الظفرة‪.‬‬ ‫وت �ق��ام اجل��ول��ة ب�غ�ي��اب ال�لاع �ب�ين ال��دول�ي�ين‬ ‫املحليني املرتبطني مع منتخب االم ��ارات املدعو‬ ‫للقاء اوزبك�ستان يف ‪ 5‬اذار احلايل �ضمن ت�صفيات‬ ‫ك�أ�س ا�سيا ‪ 2015‬يف ا�سرتاليا‪ ،‬او االجانب املرتبطني‬ ‫م��ع منتخبات ب�لاده��م يف ا�ستحقاقات ر�سمية او‬ ‫ودية‪.‬‬

‫وجت��ذب مباراة بني يا�س الثاين (‪ 10‬نقاط)‬ ‫مع دب��ي االخ�ير (نقطة واح��دة ) اال��ض��واء �ضمن‬ ‫املجموعة االوىل؛ ك��ون االول بحاجة اىل الفوز‬ ‫ل�ضمان ت�أهله ر�سميا اىل ن�صف النهائي‪ ،‬بغ�ض‬ ‫النظر عن نتيجة مباراة اجلزيرة الرابع (‪ 9‬نقاط)‬ ‫مع الوحدة ال�ساد�س (‪ 3‬نقاط)‪.‬‬ ‫وك��ان ال���ش��ارق��ة (‪ 13‬نقطة) ال��ذي يلعب مع‬ ‫ال���ش�ع��ب اخل��ام ����س (‪ 5‬ن �ق��اط) ��ض�م��ن ت � أ�ه �ل��ه اىل‬ ‫ن�صف النهائي مت�صدرا للمجموعة‪ ،‬يف حني بقيت‬ ‫البطاقة الثانية حم�صورة بني بني يا�س واجلزيرة‬ ‫مع اف�ضلية لالول‪.‬‬ ‫وح�سمت االم��ور متاما يف املجموعة الثانية‬ ‫بعد ت�أهل الظفرة واالهلي اىل ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫و�ستكون مباريات الظفرة االول (‪ 12‬نقطة)‬ ‫مع االم��ارات ال�ساد�س (‪ 5‬نقاط)‪ ،‬واالهلي الثاين‬ ‫(‪ 10‬ن� �ق ��اط) م ��ع ال �� �ش �ب��اب االخ �ي��ر (‪ 4‬ن �ق��اط)‪،‬‬ ‫والو�صل ال�ساد�س (‪ 6‬نقاط) مع الن�صر اخلام�س‬ ‫(‪ 6‬نقاط) من اجل حت�سني املراكز لي�س اال‪.‬‬

‫تعليق إفاقة شوماخر من غيبوبته االصطناعية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن���ش��رت �صحف أ�مل��ان�ي��ة أ�ن �ب��ا ًء ع��ن ع��زم أ�ط�ب��اء‬ ‫م�ست�شفى غرينوبل الفرن�سية تعليق عملية �إفاقة‬ ‫بطل �سباقات الفورموال وان مايكل �شوماخر من‬ ‫غيبوبته اال�صطناعية‪.‬‬ ‫و�أوردت تقارير طبية �أن التحاليل والأبحاث‬ ‫�أثبتت خطورة ا�ستمرار عملية الإفاقة لأنها ت�سبب‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي ي�سعى �إىل �أحراز باكورة �ألقابه هذا املو�سم‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�سعى مان�ش�سرت �سيتي اىل اح��راز‬ ‫ب��اك��ورة �ألقابه ه��ذا املو�سم عندما يلتقي‬ ‫�سندرالند اليوم االحد على ملعب وميبلي‬ ‫يف نهائي ك�أ�س رابطة االندية االنكليزية‬ ‫املحرتفة لكرة القدم‪.‬‬ ‫ي� �ح ��ارب م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي ب �ق �ي��ادة‬ ‫امل��درب الت�شيلي مانويل بيليغريني بقوة‬ ‫على اربع جبهات (الدوري والك�أ�س وك�أ�س‬ ‫الرابطة يف انكلرتا ودوري ابطال اوروبا)‪.‬‬ ‫يحتل مان�ش�سرت �سيتي املركز الثالث‬ ‫يف الدوري االنكليزي بعد املرحلة ال�سابعة‬ ‫والع�شرين بر�صيد ‪ 57‬نقطة‪ ،‬بفارق ثالث‬ ‫نقاط عن ت�شل�سي املت�صدر ونقطتني عن‬ ‫ار�سنال الثاين‪ ،‬لكن له مباراة م�ؤجلة مع‬ ‫�سندرالند بالذات‪.‬‬ ‫وت � أ�ج �ل ��ت م� �ب ��اراة ��س�ي�ت��ي م ��ع ج ��اره‬ ‫مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د اي���ض��ا وال �ت��ي كانت‬ ‫مقررة اليوم اي�ضا ب�سبب ارتباطه بنهائي‬ ‫ك�أ�س الرابطة‪.‬‬ ‫ت � أ�ه��ل مان�ش�سرت �سيتي اىل امل �ب��اراة‬ ‫النهائية ل�ك��أ���س ال��راب�ط��ة بعد اكت�ساحه‬ ‫ويغان اتلتيك ‪�-5‬صفر يف ال��دور الثالث‪،‬‬ ‫وتغلبه على نيوكا�سل ‪�-2‬صفر يف ال��دور‬

‫الرابع‪ ،‬قبل ان يتخطى لي�سرت �سيتي يف‬ ‫ربع النهائي ‪.1-3‬‬ ‫ويف ن�صف النهائي‪� ،‬سحق و�ست هام‬ ‫‪�-6‬صفر ذهابا و‪�-3‬صفر ايابا‪.‬‬ ‫وه ��ي امل� ��رة االوىل ال �ت��ي ي�ب�ل��غ فيها‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي ن�ه��ائ��ي ك ��أ���س ال��راب�ط��ة‬ ‫منذ ‪ ،1976‬وال��راب�ع��ة يف تاريخه‪ ،‬عندما‬ ‫ت��وج بلقبه ال�ث��اين على ح�ساب نيوكا�سل‬ ‫يونايتد (‪ ،)1-2‬وهو فاز باللقب اي�ضا عام‬ ‫‪ 1970‬على ح�ساب و�ست بروميت�ش البيون‬ ‫(‪ 1-2‬بعد التمديد) وخ�سر نهائي ‪1974‬‬ ‫امام وولفرهامبتون واندررز‪.‬‬ ‫يعترب ال�سيتي مر�شحا ب�ق��وة للفوز‬ ‫ب �ه��ذه امل� �ب ��اراة واح � ��راز اول ال �ق��اب��ه ه��ذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬نظرا لرت�سانة النجوم يف �صفوفه‬ ‫��س�ي�ن���ض��م ال �ي �ه��م امل �ه��اج��م االرج �ن �ت �ي �ن��ي‬ ‫�سريخيو اغ��وي��رو ال��ذي ابتعد منذ فرتة‬ ‫ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫وغ��اب اغويرو عن املباريات اخلم�س‬ ‫االخ�ي�رة ل�سيتي ب�سبب ا��ص��اب��ة يف اوت��ار‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ل�ك��ن يتعني ع�ل��ى بيليغريني احل��ذر‬ ‫ك��ون الفريق دخ��ل بقيادة امل��درب ال�سابق‬ ‫االيطايل روبرتو مان�شيني مر�شحا للفوز‬ ‫بك�أ�س انكلرتا ال�ع��ام املا�ضي �ضد ويغان‪،‬‬ ‫واذا ب��االخ�ير ي�ح��رز ال�ل�ق��ب م��ا ادى اىل‬

‫اقالة املدرب االيطايل بعد يومني فقط‪.‬‬ ‫ويدرك بيليغريني جيدا ان اخل�سارة‬ ‫امام �سندرالند يف النهائي اليوم �سي�شكل‬ ‫كابو�سا على فريقه كما ح�صل معه عقب‬ ‫خ�سارة الك�أ�س ام��ام وي�غ��ان‪ ،‬م��ا ميكن ان‬ ‫ي ��ؤث��ر �سلبا ع�ل��ى م �� �ش��واره يف ال�ب�ط��والت‬ ‫الثالث االخرى التي يناف�س على القابها‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ان م�ستوى الفريق ت��راج��ع يف‬ ‫االي ��ام القليلة املا�ضية حيث خ�سر ام��ام‬ ‫ت�شل�سي وت�ع��ادل مع نوريت�ش �سيتي‪ ،‬كما‬ ‫خ�سر ام��ام بر�شلونة اال��س�ب��اين يف دوري‬ ‫ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وق��ال بيليغريني "ال اري��د التحدث‬ ‫عما ح�صل م��ع الفريق يف ال�ع��ام املا�ضي‪،‬‬ ‫ل�ك�ن�ن��ي م �ت ��أك��د م ��ن ان ذل ��ك ك ��ان در� �س��ا‬ ‫جلميع الالعبني"‪.‬‬ ‫وتابع "�سيكون االم��ر رائعا ان نلعب‬ ‫للفوز باللقب يف وميبلي‪ ،‬كما انه �سيكون‬ ‫مروعا يف حال اخل�سارة"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف "االمر خم �ت �ل��ف‪ ،‬ان ��ه ع��ام‬ ‫آ�خ��ر وف��ري��ق آ�خ ��ر‪ ،‬وان��ا م�ت� أ�ك��د مت��ام��ا ان‬ ‫الالعبني متحم�سون جدا للفوز"‪.‬‬ ‫يفتقد ال�سيتي املهاجم املونتينيغري‬ ‫��س�ت�ي�ف��ان ي��وف�ي�ت�ي�ت����ش ب���س�ب��ب اال� �ص��اب��ة‪،‬‬ ‫وي���س�ت�م��ر اي���ض��ا غ �ي��اب ال���ص��رب��ي ماتييا‬ ‫نا�ستازيت�ش ح�ي��ث ي�ع��اين م��ن ا��ص��اب��ة يف‬

‫الركبة‪.‬‬ ‫ام ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة اىل � �س �ن��درالن��د‪ ،‬ف��ان��ه‬ ‫ي �خ��و���ض م� �ب ��ارات ��ه االوىل ع �ل��ى م�ل�ع��ب‬ ‫ومي�ب�ل��ي اجل��دي��د‪ ،‬ك�م��ا ان �ه��ا اول م �ب��اراة‬ ‫نهائية له منذ خ�سارته امام ليفربول يف‬ ‫ك�أ�س انكلرتا �صفر‪ 2-‬عام ‪.1992‬‬ ‫بد أ� �سندرالند مهمته يف الدور الثاين‬ ‫وتغلب على ميلتون كيينز دون��ز ‪ ،2-4‬ثم‬ ‫على بيرتبوروه يونايتد ‪�-2‬صفر يف الدور‬ ‫ال �ث��ال��ث‪ ،‬و��س��اوث�م�ب�ت��ون ‪ 1-2‬يف ال��راب��ع‪،‬‬ ‫واق�صى ت�شل�سي من رب��ع النهائي بفوزه‬ ‫عليه ‪ 1-2‬بعد التمديد‪.‬‬ ‫ويف ن�صف النهائي‪ ،‬اط��اح �سندرالند‬ ‫على مان�ش�سرت يونايتد بركالت الرتجيح‬ ‫ب �ع��د ف� ��وز ك ��ل م�ن�ه�م��ا ‪ 1-2‬يف م �ب��ارات��ي‬ ‫الذهاب واالياب‪.‬‬ ‫وقال مدرب �سندرالند‪ ،‬االوروغوياين‬ ‫غو�ستافو ب��وي��ت‪ ،‬ال ��ذي خ�ل��ف االي�ط��ايل‬ ‫ب��اب�ل��و دي ك��ان�ي��و امل�ق��اب��ل م��ن من�صبه يف‬ ‫ت�شرين االول امل��ا��ض��ي "�ستكون م�ب��اراة‬ ‫مم�ي��زة‪ ،‬فلم يكن اح��دا يتوقع ان نحقق‬ ‫هذا يف مو�سمي االول مع الفريق"‪.‬‬ ‫وك��ان بويت اح��رز لقب ك�أ�س انكلرتا‬ ‫على ا��س�ت��اد وميبلي ع��ام ‪ 2000‬ح�ين كان‬ ‫العبا يف �صفوف ت�شل�سي‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫دورانت يعيد أوكالهوما إىل االنتصارات‬

‫م�شاكل �صحية ل�شوماخر يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫وكان �شوماخر (‪ 45‬عاماً) قد �أ�صيب ب�إ�صابات‬ ‫يف ال��ر�أ���س �إث ��ر تعر�ضه حل ��ادث ت��زل��ج يف منتجع‬ ‫مريبيل الفرن�سى يف ‪ 29‬ك��ان��ون الأول‪/‬دي���س�م�بر‬ ‫املا�ضى‪.‬‬ ‫ومت نقل �شوماخر‪ ،‬بطل ال�ع��امل يف �سباقات‬ ‫ال�سيارات �سبع مرات‪ ،‬مل�ست�شفى يف غرينوبل‪ ،‬حيث‬ ‫و�ضع يف غيبوبة ا�صطناعية‪.‬‬

‫أندرسون وديمرتوف إىل نهائي دورة‬ ‫أكابولكو لكرة املضرب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�أهل اجلنوب افريقي كيفن اندر�سون امل�صنف‬ ‫خام�سا اىل نهائي دورة اكابولكو املك�سيكية الدولية‬ ‫لكرة امل�ضرب املختلطة البالغ جمموع جوائزها‬ ‫ن�ح��و ‪45‬ر‪ 1‬م�ل�ي��ون دوالر ب �ف��وزه ع�ل��ى االوك ��راين‬ ‫الك�سندر دولغوبولوف ‪ 1-6‬و‪ 7-5‬و‪.4-6‬‬ ‫ويلتقي اندر�سون يف املباراة النهائية البلغاري‬ ‫غ��ري �غ��ور دمي� �ت��روف ال ��راب ��ع ال � ��ذي ت �غ �ل��ب على‬ ‫الربيطاين اندي موراي الثاين ‪ 6-4‬و‪)5-7( 6-7‬‬ ‫و‪.)3-7( 6-7‬‬ ‫وكان اندر�سون ا�ستفاد من ان�سحاب اال�سباين‬ ‫دافيد فرير االول وبطل اعوام ‪ 2010‬و‪ 2011‬و‪2012‬‬ ‫وو�صيف ‪ 2013‬من ربع النهائي ب�سبب اال�صابة بعد‬

‫ان ح�سم املجموعة االوىل ‪ 4-6‬وتخلف يف الثانية‬ ‫‪.4-2‬‬ ‫ولدى ال�سيدات‪ ،‬ت�أهلت ال�سلوفاكية دومينيكا‬ ‫�سيبولكوفا امل�صنفة اوىل وو�صيفة بطلة ا�سرتاليا‬ ‫املفتوحة لهذا املو�سم اىل املباراة النهائية بفوزها‬ ‫ع �ل��ى ال���ص�ي�ن�ي��ة ج��ان��غ �� �ش ��واي ال �ث��ام �ن��ة ‪ 2-4‬ثم‬ ‫باالن�سحاب‪.‬‬ ‫وت�ب�ح��ث ��س�ي�ب��ول�ك��وف��ا ع��ن ل�ق�ب�ه��ا االح �ت�رايف‬ ‫ال��راب��ع (ت��وج��ت بطلة ل��دورات مو�سكو ع��ام ‪2011‬‬ ‫وكارل�شباد عام ‪ 2012‬و�ستانفورد عام ‪ ،)2013‬ا�ضافة‬ ‫خلو�ضها ‪ 6‬مباريات نهائية اب��رزه��ا يف ا�سرتاليا‬ ‫املفتوحة بداية العام احلايل‪.‬‬ ‫وتلتقي �سيبولكوفا يف امل �ب��اراة النهائية مع‬ ‫االمريكية كري�ستينا ماكهايل التي تغلبت على‬ ‫الفرن�سية كارولني غار�سيا ‪ 6-3‬و‪ 2-6‬و‪.5-7‬‬

‫هاس إىل نصف نهائي دورة ساو باولو‬ ‫لكرة املضرب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�أهل االمل��اين طومي ها�س اىل ن�صف نهائي‬ ‫دورة �ساو باولو الربازيلية الدولية لكرة امل�ضرب‬ ‫البالغة قيمة جوائزها ‪ 539730‬دوالرا بفوزه على‬ ‫االرجنتيني هورا�سيو زيبالو�س ‪ 3-6‬و‪ 7-5‬و‪.2-6‬‬ ‫ويلتقي ه��ا���س يف دور االرب �ع��ة م��ع االي�ط��ايل‬

‫بابلو لورنزي الذي كان تخطى االرجنتيني خوان‬ ‫موناكو‪ )6-8( 6-7 .‬و‪ )7-4( 7-6‬و‪.4-6‬‬ ‫كما ت��أه��ل ال�برازي�ل��ي ت��وم��ا���س بيلوت�شي اىل‬ ‫ن���ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي ب �ف��وزه ع�ل��ى ال���س�ل��وف��اك��ي م��ارت��ن‬ ‫كليزان ‪ 3-6‬و‪ ،3-6‬و�سيلتقي االرجنتيني فيديريكو‬ ‫ديلبوني�س الفائز على اال�سباين الربت مونتاني�س‬ ‫‪ 4-6‬و‪.3-6‬‬

‫ميسي كرواتيا سعيد باللعب مع الكبار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد النجم الكرواتي ال�شاب �ألني خليلوفيت�ش‬ ‫الذي �سينتقل من �صفوف دينامو زغرب الكرواتي‬ ‫�إىل بر�شلونة الإ�سباين بداية من املو�سم املقبل‪� ،‬أنه‬ ‫من ع�شاق النادي الكاتالوين النادي الأف�ضل يف‬ ‫العامل‪ ،‬م�شري اىل �أنه حقق حلمه باللعب �إىل جوار‬ ‫الأرجنتيني ليونيل مي�سي‪.‬‬ ‫و أ�ح��دث �صانع الألعاب الكرواتي ال�شاب ثورة‬ ‫على مواقع التوا�صل االجتماعي‪ ،‬وحتديدا موقع‬ ‫"�إين�ستاغرام" بعد ن�شره ع��دة ��ص��ورة‪� ،‬أك��د من‬ ‫خاللها ع�شقه للفريق ال�ك��ات��ال��وين‪ ،‬و�أن��ه حمبي‬ ‫النجم الأرجنتيني ليونيل مي�سي‪.‬‬ ‫وكتب خليلوفيت�ش ع�بر ح�سابه الر�سمي يف‬ ‫"�إين�ستاغرام" ليو ه��و الع��ب فريد م��ن نوعه‪،‬‬ ‫وي �ب��دو أ�ن ��ه ج ��اء م��ن ك��وك��ب �آخ� ��ر‪ ،‬ال��رق��م واح��د‬

‫بالن�سبة يل ه��و مي�سي‪ ،‬ول�ك��ن ال �أع ��رف �إذا كان‬ ‫ميكن �أن يكون اجلميع مثله"‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال�ل�اع ��ب ال� �ك ��روات ��ي رف ����ض م�ق��ارن�ت��ه‬ ‫مبواطنه لوكا مودريت�ش العب ريال مدريد حيث‬ ‫قال‪" :‬اعتقد انه ال ميكن مقارنتي مع مودريت�ش‪،‬‬ ‫هو العب خط و�سط دفاعي و�أنا �أكرث تركيزا على‬ ‫الهجوم"‪.‬‬ ‫كما يعتقد أ�ن��ه م��ن املمكن مقارنته بالنجم‬ ‫ا إل��س�ب��اين ديفيد �سيلفا الع��ب مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫الإجنليزي‪ ،‬حيث قال‪�" :‬إذا كان يل �أن �أقارن نف�سي‬ ‫مع �شخ�ص ما من �ش�أنه �أن يكون ديفيد �سيلفا‪ ،‬هو‬ ‫�أحد الالعبني املف�ضلني بالن�سبة يل‪ ،‬ولكنه لي�س‬ ‫معبودي"‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�لاع��ب ال�ك��روات��ي ال�شاب �سين�ضم‬ ‫اىل ب��ر��ش�ل��ون��ة خ�ل�ال م��و��س��م االن �ت �ق��االت املقبل‬ ‫مقابل ثمانية ماليني يورو وفقا لو�سائل االعالم‬ ‫الإ�سبانية‪.‬‬

‫بيليغريني يؤمن بأهمية لقب كأس‬ ‫الرابطة اإلنجليزية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��اد كيفن دوران ��ت فريقه اوك�لاه��وم��ا‬ ‫�سيتي ث��ان��در اىل ف ��وزه ال��راب��ع واالرب �ع�ين‬ ‫وذل��ك على ح�ساب ممفي�س غريزليز ‪-113‬‬ ‫‪� 107‬أول من ام�س اجلمعة �ضمن ال��دوري‬ ‫االمريكي للمحرتيف يف كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫�سجل دوران ��ت ‪ 37‬ن�ق�ط��ة‪ 30 ،‬منها يف‬ ‫ال�شوط الثاين‪ ،‬وا�ضاف را�سل و�ستربوك ‪21‬‬ ‫اخرى‪.‬‬ ‫ولدى ممفي�س‪� ،‬سجل مارك غا�سول ‪17‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وي�أتي فوز اوكالهوما بعد ثالث هزائم‬ ‫متتالية‪ ،‬ام��ام كليفالند كافاليريز ‪-104‬‬ ‫‪ ،114‬ول��و���س اجنلي�س كليربز و‪،125-117‬‬ ‫وم�ي��ام��ي ه�ي��ت ح��ام��ل ال�ل�ق��ب يف املو�سمني‬

‫املا�ضيني ‪.103-81‬‬ ‫وع ��زز اوك�لاه��وم��ا � �ص��دارت��ه ملجموعة‬ ‫ال�شمايل الغربي‪ ،‬يف حني ان ممفي�س يحتل‬ ‫املركز الرابع يف جمموعة اجلنوب الغربي‬ ‫بر�صيد ‪ 36‬فوزا و‪ 24‬خ�سارة‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ��س��ان انطونيو �سبريز مت�صدر‬ ‫جم �م��وع��ة اجل �ن��وب ال �غ��رب��ي ف� ��وزه ال �ث��اين‬ ‫واالربعني على ت�شارلوت بوبكات�س ‪.82-92‬‬ ‫��س�ج��ل ل�ل�ف��ائ��ز ت�ي��م دن �ك��ان (‪ 17‬ن�ق�ط��ة و‪16‬‬ ‫متابعة و‪ 6‬متريرات حا�سمة)‪ ،‬وللخا�سر �آل‬ ‫جفر�سون (‪ 20‬نقطة مع ‪ 7‬متابعات)‪.‬‬ ‫وجن� ��ح ��س�ت�ي�ف��ن را�� �س ��ل جن ��م غ��ول��دن‬ ‫�ستايت ووري��رز بتحقيق الثالثية املزدوجة‬ ‫(تريبل دب��ل) ليقود فريقه اىل الفوز على‬ ‫نيويورك نيك�س ‪.103-126‬‬ ‫و�سجل را�سل ‪ 27‬نقطة مع ‪ 11‬متابعة‬

‫و‪ 11‬متريرة حا�سمة‪ ،‬وا�ضاف زميله كالي‬ ‫تومب�سون ‪ 25‬نقطة‪ ،‬ول��دى نيويورك كان‬ ‫ك��ارم�ي�ل��و ان �ط��وين وت �ي��م ه� � ��اردواي االب ��رز‬ ‫بر�صيد ‪ 23‬و‪ 22‬نقطة على التوايل مع ‪16‬‬ ‫متابعة لالول‪.‬‬ ‫الفوز هو ال�ساد�س والثالثون لغولدن‬ ‫� �س �ت��اي��ت ال� � ��ذي ي �ح �ت��ل امل ��رك ��ز ال � �ث ��اين يف‬ ‫جم�م��وع��ة ال� �ه ��ادىء خ�ل��ف ل��و���س اجنلي�س‬ ‫كليربز (‪ 40‬فوزا و‪ 20‬خ�سارة)‪.‬‬ ‫ول �ق��ي ن �ي��وي��ورك يف امل �ق��اب��ل خ���س��ارت��ه‬ ‫الثامنة والثالثني حيث يحتل املركز الثالث‬ ‫ملجموعة االطل�سي خلف تورونتو راب�ت��ورز‬ ‫وبروكلني نت�س‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اري��ات االخ ��رى‪ ،‬ف��از كليفالند‬ ‫كافاليريز على يوتا جاز ‪ ،79-99‬و�شيكاغو‬ ‫بولز على داال�س مافريك�س ‪ ،91-100‬ولو�س‬

‫اجنلي�س ليكرز على �ساكرامنتو كينغز ‪-126‬‬ ‫‪ ،122‬وفينيك�س �صنز على نيو اورليانز ‪-116‬‬ ‫‪.104‬‬ ‫م��ن جهة اخ ��رى‪� ،‬ضم ل��و���س اجنلي�س‬ ‫كليربز مت�صدر جمموعة الهادىء بر�صيد‬ ‫‪ 40‬ف��وزا يف ‪ 60‬م�ب��اراة داين غرانغر العب‬ ‫انديانا بي�سرزز اىل �صفوفه ام�س‪.‬‬ ‫خ��ا���ض غ��ران�غ��ر خم�س م�ب��اري��ات فقط‬ ‫يف ال��دور االول من بطولة املو�سم املا�ضي‪،‬‬ ‫وغاب عن املباريات ال‪ 25‬االوىل لفريقه هذا‬ ‫املو�سم ب�سبب ا�صابة يف الكتف‪ ،‬ومعدله ‪3‬ر‪8‬‬ ‫نقاط مع ‪6‬ر‪ 3‬متابعة يف املباريات ال‪ 29‬التي‬ ‫�شارك فيها مع فريقه يف البطولة احلالية‪.‬‬ ‫وميلك انديانا اف�ضل �سجل يف الدوري‬ ‫االم�يرك��ي حاليا بواقع ‪ 44‬ف��وزا مقابل ‪13‬‬ ‫خ�سارة‪.‬‬

‫ق ��ال ال�ت���ش�ي�ل��ي م��ان��وي��ل ب�ي�ل�ي�غ��ري�ن��ي م ��درب‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي الإجنليزي �إن الفوز بلقب ك�أ�س‬ ‫الرابطة الإجنليزية لكرة القدم �أم��ام �سندرالند‪،‬‬ ‫�سيفتح الباب لإمكانية الفوز بالثالثية يف �إجنلرتا‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي مان�ش�سرت �سيتي ال �ي��وم ا ألح ��د مع‬ ‫�سندرالند يف نهائي امل�سابقة‪ ،‬كما يوا�صل الفريق‬ ‫املناف�سة على لقب ك�أ�س االحتاد الإجنليزي ويحتل‬ ‫املركز الثالث يف الدوري املمتاز بفارق ‪ 3‬نقاط عن‬ ‫ت�شيل�سي املت�صدر وميلك مباراة م�ؤجلة‪.‬‬ ‫و�أك ��د بيليغريني �أن ال �ف��وز بلقب "كابيتال‬ ‫وان" �سيمنح فريقه ال�شعور بالقدرة على الفوز‬ ‫ببقية الألقاب‪ ،‬و�إذا ح�صل العك�س �ستكون الأمور‬ ‫�أ�صعب مما هي عليه‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار امل��درب الت�شيلي ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪" :‬كل الأ�شياء‬ ‫التي نحلم بها تبد�أ من الفوز بهذا اللقب‪ ،‬الت�أثري‬ ‫وال�شعور الذي ينتابك �إذا فزت خمتلف عن ال�شعور‬ ‫يف حالة فقدان اللقب‪� ،‬إنها تفا�صيل مهمة جداً"‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬أنا مت�أكد م��ن �أن�ن��ا نقوم بالعمل‬ ‫ال�صحيح ون�سري يف الطريق ال�صحيح م��ن أ�ج��ل‬ ‫ال �ف��وز ب�ه��ذه ال �ك � أ����س‪ ،‬وحم��اول��ة ال �ف��وز ب��ا ألل�ق��اب‬ ‫الأخرى"‪.‬‬ ‫وع�بر بيليغريني ع��ن تطلعه إلح ��راز اللقب‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬سيكون �إجنازاً كبرياً بالن�سبة يل �شخ�صياً‪،‬‬ ‫لأنه لي�س من ال�سهل �أن �آتي من دوري �آخر خمتلف‬ ‫و�أفوز بلقب يف �أول جتربة يل يف �إجنلرتا"‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��ال م��درب �سندرالند غو�ستافو‬ ‫ب��وي��ت‪�" :‬إنها م �ب��اراة خ��ا��ص��ة ج ��داً يل وللفريق‬ ‫عموماً‪ ،‬ه��ذا �أول مو�سم يل يف �إجن�ل�ترا‪ ،‬وعندما‬ ‫و��ص�ل��ت وج ��دت ا ألم � ��ور ف��و��ض��وي��ة ل�ل�غ��اي��ة‪ ،‬نحن‬ ‫ب�ح��اج��ة ل�ل�ق�ي��ام ب���ش��يء م��ا يف ه��ذا ال�ن�ه��ائ��ي لأن�ن��ا‬ ‫ن�ستحق �أن نكون هنا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بويت‪" :‬الأمر الإيجابي �أن الالعبني‬ ‫ال ي �ف �ك��رون يف اخل �� �ص��م‪ ،‬إ�ن �ه��م ي �ف �ك��رون ف�ق��ط يف‬ ‫التتويج باللقب"‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخ������������������ي������������������رة‬

‫الأحد (‪� )2‬آذار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2580‬‬

‫مسابقة «احك لي قصة» (‪)4‬‬ ‫م�سابقة �أدبية تعنى بالق�صة الق�صرية‪ ،‬حيث �سيتم طرح �سطور ق�صرية لبداية ق�صة‪ ،‬وذلك يف كل يوم �أحد من كل �أ�سبوع‪،‬‬ ‫واملطلوب من الكتاب ال�شباب �إكمال هذه الق�صة‪ ،‬و�إر�سال كتاباتهم لنا عرب العنوان الربيدي املطروح‪ ،‬واجلائزة عبارة عن جمموعة‬ ‫كتب قيمة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل جائزة نقدية عبارة عن ‪ 25‬دينارا للفائز مقدمة من �صحيفة ال�سبيل‪ ،‬و�شروط امل�سابقة هي على النحو‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫‪ -1‬الكتابة بلغة عربية �سليمة‪.‬‬ ‫‪-2‬ان يكون عمر املت�سابق ما بني ‪� 35 -15‬سنة‪.‬‬ ‫ش‬ ‫روط امل‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ق‬ ‫ة‬ ‫‪� - 3‬أال تزيد الق�صة عن ‪ 350‬كلمة‪.‬‬ ‫‪� -4‬إر�سال امل�شاركات �إىل العنوان الربيدي التايل‪:‬‬ ‫‪wardalsabel@hotmail.com‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد ال�ستالم امل�شاركات هو يوم اخلمي�س ال�ساعة العا�شرة م�ساء‪ ،‬و�سيتم الإعالن عن الفائز يف احللقة القادمة يوم‬ ‫الأحد �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫‪ -5‬ار�سال البيانات اخلا�صة بامل�شاركني حتتوي على اال�سم الكامل من �أربعة مقاطع‪ ،‬بالإ�ضافة لرقم الهاتف‪ ،‬وتاريخ الوالدة‪،‬‬ ‫و�سيتم ا�ستثناء اي م�شاركة ال تتوفر فيها ال�شروط وبالأخ�ص رقم الهاتف‪.‬‬ ‫‪� -6‬سيتم ن�شر الق�صة الفائزة عرب �صفحات �صحيفة ال�سبيل مع كل حلقة جديدة‪.‬‬ ‫القصة الفائزة يف الحلقة ‪3‬‬

‫ي�سعدنا �أن نقدم لكم الفائزة يف احللقة ال�سابقة(الثالثة) وذلك بعد مناف�سة �شديدة‪ ،‬وقد ح�صدت هذه احللقة م�شاركات‬ ‫�أدبية يف غاية الروعة‪ ،‬لذلك نقول لكل من �شارك ومل يفز‪ ،‬ماتزال هناك فر�ص قادمة‪ ،‬فال تفقدوا الأمل‪� ،‬أما الفائزة فهي‪�( :‬آية‬ ‫�أحمد توفيق اجلامو�س) وكان ن�صها الفائز هو‪:‬‬ ‫�أخذت حتدق يف �سقف الغرفة‪ ،‬مل تكن ترى اجلدران‪ ،‬كانت واهية متعبة‪ ،‬لكنها تنظر لل�سقف بوجوم غام�ض‪( ،‬تعرف �سقفها‬ ‫ال يخفي �أكرث مما يظهر‪ ،‬لكنه �سقف على كل حال‪ .‬نظرت حولها‪ ،‬تلحفت الوجوه‪....‬‬ ‫كانت وجوه خائفة‪� ،‬صفراء‪ ،‬تتحرك �شفاه النا�س لكن دون ان ت�سمع تلك الفتاة �إال �صفريا �صافيا يف كلتا �أذنيها‪...‬‬ ‫يف قرى فل�سطني حيث اخلوف �أ�صبح �شبحاً يحيط بالبيوت‪ .‬ال يعرف �أحدهم متى �سي�سجد بيته هلل‪.‬‬ ‫وال تدري الفتاة ال�صغرية �إن كانت �ستطري لتخرب�ش على �سقف غرفتها �أم �سينزل ال�سقف �إليها لي�ضمها ويحت�ضنها‪.‬‬ ‫لطاملا حلمت هذه الفتاة اجلميلة �أن تر�سم على �سقف غرفتها �سندريال اجلميلة‪� ،‬أو تر�سم حنظلة وهو مبت�سم لنا دون �أن‬ ‫نرى م�ؤخرة ر�أ�سه الذي �أ�صبح ال يطاق‪....‬‬ ‫دمية �صغرية ذات �شعر �أ�شقر‪ ،‬وبراءة طفلة كانت قد ارت�سمت بر�سمات ب�سيطة على جدران غرفتها‪ .‬هذا ما متلكه الطفلة‬ ‫ال�صغرية من حياتها �إىل الآن‪.‬‬ ‫زراعي يريد �صاحبه �أن يحرث به �أر�ضه‪......‬‬ ‫ال تعرف احلقد على اليهود وال متيز بني �أ�صوات الطائرات و�صوت جرار‬ ‫ّ‬ ‫يف يوم م�ش�ؤوم ك�سائر الأيام التي تعي�شها هذه القرية التي يريد اليهود �أن يبنوا م�ستوطنات ليتجذروا فيها ولن يتجذروا‪.....‬‬ ‫كانت طائرة تطري فوق �سماء هذه القرية املهددة‪ ....‬تطري وهي حتمل بني جناحيها دما ذا رائحة عطرة‪� ،‬سيفوح يف �سماء‬ ‫فل�سطني لي�شمه ما تبقى من �شباب هذا البلد ال�شريف‪....‬‬ ‫هذا البلد املقد�س‪ ،‬الذي مل يعرف قد�سيته �إال من تبع الر�سول الكرمي‪....‬‬ ‫�شوارع فارغة خاوية وك�أن هذه القرية رحم عقيم‪....‬‬ ‫خوف قد �أحاط النا�س فاختب�أوا يف بيوتهم التي من املمكن �أن ت�صبح قبوراً لهم يف حلظات‪.‬‬ ‫�أطلقت هذه الطائرة حقدها و�أطلقت ال�شهب وال�صواريخ على بيوت ه�ؤالء الآمنني الذين ت�سارعت دقات قلبهم‪....‬‬ ‫و�أ�صبحوا يدعون اهلل بالفرج القريب ويلومون ال�صامتني على �صمتهم‪...‬‬ ‫ومازالت الطفلة ال�صغرية حتت�ضن دميتها ب�شدة خوفا عليها‪....‬‬ ‫�سجدت البيوت هلل على �ساكنيها وعال �صريخ من هنا وبكاء من هناك‪....‬‬ ‫و�سقط جدار البيت يف غرفتها فاختلط الغبار وتغلغل يف �شعرها اال�سود اجلميل ويف �شعر دميتها وتلون خدها بلون الغبار‪....‬‬ ‫هرع النا�س لإنقاذ من �أ�صبحوا عالقني حتت الركام‪.‬‬ ‫اقرتب عدد من ال�شباب الهلعني وكانت وجوههم �صفراء ال تف�سر‪ ،‬كانوا يكربون اهلل‪ ،‬ولكن الفتاة ال�صغرية مل تكن ت�سمع‬ ‫�سوى �صفري يف �أذنيها‪......‬‬ ‫وعندما �أخرجوها با�شرتهم بالقول ‪� :‬أنقذوا دميتي‪� ....‬أنقذوا دميتي)‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫م�سابقة هذا العدد‬ ‫�أما التحدي اجلديد‪ ،‬فيكمن يف �سطور الق�صة اجلديدة التي تبحث عن كاتب يكملها‪ ،‬فتقول‪:‬‬ ‫(با�سقة هي يف الطول‪ ،‬متد جذورها لتنغم�س يف تراب الأر�ض‪ ،‬حتمل فوق الغ�صون �أحالما و�آماال‪ ،‬نظر �إليها من بعيد‪ ،‬و�شاهد‬ ‫تلك التجاعيد املمتدة على اللحاء‪ ،‬نظر �إليها وهو يت�ساءل عن �رس �صمودها‪ ...‬قد كان طفال عندما زرعها‪....‬ثم رحل‪ ،‬وعاد‬ ‫ليجدها �صامدة �صابرة‪).....‬‬

‫الق�صة الفائزة يف احللقة ‪2‬‬

‫وي�سعدنا اليوم ان نقدم لكم الن�ص الفائز باحللقة الثانية من م�سابقتنا‪ ،‬وهو‬ ‫للكاتبة ال�شابة(النوار �سامي ال�شمايلة) وكان ن�صها‪:‬‬ ‫( مل يكن وقع الكلمات يف �أذنه كالكلمات‪ ،‬بل كانت مو�سيقى تهدر بها الأحالم‪،‬‬ ‫لعله كان ينتظر هذه الكلمات منذ زمن‪ ،‬ليثبت ذاته لكنها جاءت الآن‪ ،‬لتن�سج له‬ ‫خيوط الرجولة التي تتحدر بالوفاء‪ ،،‬قد كان رجال‪ ،‬وهو الآن يزداد رجولة‪ ،‬يعد‬ ‫جيو�شه ويت�أهب ملعركة بدات بكلمات‪ ،‬وال يعرف كيف �ستنتهي)‪.........‬‬ ‫ا�ستيقظ منت�شياً على �صَ ـوت �أحالمه ا َ‬ ‫جلـموحة‪ ،‬عا َنـق بنظراته اجلدّية ال َقـلم‬ ‫على ر�صيف املكتب‪� ،‬ش َعـر ب�أنه َ‬ ‫يخـاطب القلم بك ّل كربياء وحتدٍ ‪ ،‬وكان القلم يع ُلـو‬ ‫الورقــة ك�أنه �سي ٌد علي َهــا‪ ،‬كاله َمــا ي�شع ُر بعنفوان احل َيــاة ملّــا يرى الآخر‪.‬‬ ‫أ�خ�� َذ نف�ساً عميقاً و� َ‬ ‫أرخ��ـ��ى نف�س ُه علَــى ال�سرير املتهالك و�أخ�� َذ يف ّكــر بعنوان‬ ‫لل�صـفحة التاليــة‪ ،‬خاطبَ نف�س ُه قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫وجبَ �أن ت ُكـون الورقة الأك�ثر ن�ضوجاً علَــى الإط�لاق‪� ،‬آ َن يل �أن �أك��ون ك�أبي‪،‬‬ ‫حلــلم ٌ‬ ‫ا ُ‬ ‫كفيل ب�أن �أ ُكــون‪ ،‬يكفي َمــا َ�ضــاع من ال ُعــمر علَــى جن َبــات الطريق يف املُــزاح‬ ‫والهزل‪� ،‬آن يل �أن �أ ُكــون!!‬ ‫ُيـحاول �أن يج َعــل من متتمات ـ ِه َ‬ ‫تلك طريق ـاً يو�صل ُه ملراده‪ ،‬ف ّكــر ملي ـاً يف �أولــى‬ ‫خطواتــه‪ ،‬و أ�خ�� َذ ين�س ُج يف خميلت ـ ِه �شـبه طريـق ت ُقــوده �إلــى ح َيــاة �أبيه التي كانت‬ ‫وال تزال حيات ـ ُه ومعنــى وجوده‪� ،‬أغدق يف تذكــر �أبيــه وكل ما كا َن يفعلــه؛ حركاتــه‪،‬‬ ‫ت�صرفـاته‪� ،‬أقـوالــه‪ ،‬مظهــره‪ ،‬كل �شيء‪ ،‬ح ّتــى غ�سلت د ُمــوعه تلك الذكريــات ب�أمني ـَات‬ ‫ال َعــودة‪ ،‬كم كان لأبـي ِه �أثـر علَـى ح َيــاته‪ ،‬و�أكثــر ما َكــان يذكــره هو عندما كان �أبوه‬ ‫ي�أتــي بك َتــاب ظهرت عليه مالمح ال�شيب والإنهاك مع ال ّزمـن ليقر أ� علَـى م�سامع ِه‬ ‫ق�ص�ص جناح وبع�ض الأمور عن احلياة مل ي ُكــن ليدرك َهــا وحده‪ ،‬ن�ســي �أن ال َقـدر لن‬ ‫َ‬ ‫ين َتـظر �أن َ‬ ‫يعي�ش ك ّل ح َيــاته يف كنـف �أبيــه‪ ،‬ولن َ‬ ‫ميكث �أباه مدى الدهر ح ّتــى يعلمَـه‬ ‫ال�سـالفة وع َ‬ ‫ملدر�ســة‬ ‫ـرف يقينـاً �أن �أباه كان يحَ ــاول �أن ير�سلَـه َ‬ ‫ك ّل �شيء‪ ،‬نـاظر �أ ّيــامه ّ‬ ‫احل َيــاة ليتعلـم ما ال ي�ستطي ُع تعل َمــه �إال بالتجــربة وخو�ض مغامرات احلياة‪ ،‬فجَ ـاء‬ ‫ا ُ‬ ‫حلـلم ليعيد لـ ُروحــه ر�شاقت َهــا و�صباهَـا بع َد امل َمــات!!‬ ‫غادر �سمري البيت علَـى �أمل �أن يل َقــى ال�شيخ رافع �أعـ ّز �أ�صد َقــاء والد ِه ل ُيـخرب ُه‬ ‫عَـما يعرفه عنــه‪ ،‬كان متيقّـناً �أن ال�شيخ رافع ُ‬ ‫يعرف عَـن �أبــيه الكثيــر‪َ ،‬‬ ‫بحث عن ـ ُه‬ ‫خ�شبي يحتا ُج لأويل قوّة كي يحملوه‬ ‫كر�سي‬ ‫يجل�س على‬ ‫ليجد ُه كاملعتاد �أما َم د ّكـانه‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لثقل وزن ــه‪ ،‬كي ي�ضمَـن ال�شيخ �أال يحرك ُه �أو ي�سرق ُه �أحد من �أمام الدّكان‪،‬‬ ‫يجل�س‬ ‫ُ‬ ‫متكئاً بر�أ�س ـ ِه على ع ّكــازه وي�ض ُع ب�إحدى يدي ِه كتاباً يقر�ؤه بعينيه دو َن �أن ينطق‬ ‫وقف �سمري على باب الد ّكــان مقاب ً‬ ‫بحــرف واحد‪َ ،‬‬ ‫ال لل�شيخ فلَــم ينتبــه حل�ضوره‪،‬‬ ‫نق�ص ال َعــافيــة وكرث ُة ّ‬ ‫ال�شــقاء‪ ،‬كا َن‬ ‫َكـان يطال ُع ال�شيخ بكل معالــم وجهه التي �أرق َهــا ُ‬ ‫ُ‬ ‫يبحث عن مالمح �أبيه يف وجه ال�شيخ‪ ،‬يطالع ك ّل تف�صيل يف �إمياءات ِه ع ّلــه ي�ستذكــر‬ ‫م َعـا َ‬ ‫مل روح ـ ِه التي غادرته ح َ‬ ‫ني مات �أبوه!‬ ‫َ‬ ‫ا�ستيقظ م��ن ���س��راب ال�سهو ال��ذي ك��ان يقب ُع بـه ليج َد ّ‬ ‫ال�شــي َخ ينـظ ُر �إلي ـ ِه‬ ‫م�ستغـرباً من نظـرات ِه �إليــه‪ ،‬ت َغــا�ضـى َ�سـمري عن املوقف و�س ّلـم علَـى ال�شيخ فرد ال�شي ُخ‬ ‫ال�صمتِ التي ملأت امل َكــان‪:‬‬ ‫ال�ســالم‪َ ،‬قـال ال�شي ُخ حماو ًال �إنهَـاء حالة ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫كيف َ‬ ‫عهدتك جمتهداً فهل ب َقـي ا َ‬ ‫وكيف هي ا َ‬ ‫حالك يا َ�سـمري‪َ ،‬‬ ‫َ‬ ‫حلـال‬ ‫جلــامعة‪،‬‬ ‫ك َمــا هو؟!‬ ‫َقــال �سمري بك ّل ت�أكيد يا َعــم و�أف�ضـل من قبل‪�..‬أكمَـل ب�صَ ـوت �أنه َك ـ ُه ال ّرجاء‪:‬‬ ‫َ‬ ‫جئتك بطلب ال يقد ُر عليــه �سواك فهل جتيب طلبي �أم تر ّدنــي؟!‬ ‫ال�شيخ‪� :‬إن َكـان بالو�سع فح ّيــاك‪.‬‬ ‫�سمري‪� :‬أخربين عَـن �أبي يا عَـم‪.....‬‬ ‫ال�شيخ‪� :‬أبيك!!‬ ‫َ‬ ‫يخربك بك ّل تفا�صيـل‬ ‫ال�صدوق‪� ،‬أمل يكن‬ ‫ألي�س �صديقك ّ‬ ‫�سمري‪ :‬ن َعــم �أبــي‪َ � ،‬‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫�إعداد‪ :‬عناية خالد �أ�سعد‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫الفائزة النوار �سامي ال�شمايلة ب�صحبة والدها تت�سلم‬ ‫جائزتها من املدير املايل الزميل حممد كمال ر�شيد‬ ‫ح َيــاته‪� ،‬ألـم تتعل َمــا مع َنــى احل َيــا ِة معـاً‪� ،‬أمل تخو�ضـا مغامرات ُكـما معاً‪ ،‬لقد خ�سرت ُه‬ ‫كيف ج َعـل من َ‬ ‫قبل �أن يخبــرين َ‬ ‫جتـاعيد العُـمر ح َيــاة لأنا�س ك ُثـر كانوا تائهني‬ ‫ف�أعادهم للح َيــاة‪� ،‬أل�ستُ �أوىل ال ّنــا�س مبعرفتــه؟!‬ ‫�أخربين �إذاً!!‬ ‫ابت�ســم ال�شي ُخ و َقـال مازح ـاً‪ :‬ال ب ّد و�أنك حلمتَ ب ـ ِه ليلَـة أ�مــ�س ح ّتــى َتـ�أتيني يف‬ ‫َ‬ ‫ال�صــباح الباكر لأخربك عنه!!‬ ‫ّ‬ ‫ال‪ :‬كا َن � َ‬ ‫وا�صـل ال�شي ُخ قائ ً‬ ‫أبوك ي�ستقـب ُل ال ّتــائه َ‬ ‫ني لينري طري َق الهداي ِة ل ُهــم‬ ‫دو َن َثـمن �أو م َقــابل‪�.......‬أك َمــل ال�شي ُخ كال َمــه وا�سرت�س َل باحلديث عن والد �سمري‬ ‫وكاله َمــا َغـ ٌ‬ ‫ـارق يف احلـرف املندفع من فــم ال�شيخ دو َن مق ّدمــات‪ ،‬اجنــرفت �أدمُـع‬ ‫�سمري نح َو مالذ َهــا الأخيـر‪َ ،‬خجـل من نف�سه‪ ،‬وك ـ�أنه يعـ ُ‬ ‫ـرف �أباه للم ّر ِة الأولــى‪.‬‬ ‫ودّعتني �أبتا ُه يف وجع الدّنا‬ ‫فجعلت قلبي بالفراق �سقيما‬ ‫غ�ص ًة‬ ‫وتركتَ بَعد ََك فوق بُعدِ َك ّ‬ ‫ُ‬ ‫غدوت عليال‬ ‫جتتاحني حتى‬ ‫أينك �أبتي �أنه ُل َ‬ ‫� َ‬ ‫منك دو َن ملل �أو �ضجَ ـر‪ ،‬ال ت ُكــن َ�ساكن حُ لمي دون �أن �أقدر‬ ‫على �ض ّم َـك وتقبيل ر�أ�سك‪َ � ،‬‬ ‫أينك يا رفيق الروح والدّرب؟!‬ ‫نف�ســه‪ ،‬ت��ار ًة ندمـاً و�أخــرى عزمـاً على‬ ‫َغـادر �سمري‬ ‫جمل�س ال�شيخ يخاطب َ‬ ‫َ‬ ‫التغيري لي�صب َح ك َمــا �أراد ُه �أبوه دوم ـاً‪ ،‬تذ ّكـر الك َتــاب الذي كا َن يقر�أ له �أبوه منه‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ليبحث عَـن الكتاب فوجد ُه على هيئته وقد ازدادت �شيبته‬ ‫علَــى عجلٍ ذهب �إىل البيت‬ ‫وزادت َتـجاعي ُد غالفه‪ ،‬فتح ـ ُه ليج َد �أبا ُه َقـد د ّون مالحظات بجانب كل معلومـ ٍة �أو‬ ‫وال�ســاعة‪ ،‬بع�ض َهــا كا َن يف �سنّ ال ّثــامنة وما يزيد!‬ ‫ّ‬ ‫ق�صــة قر�أ َهــا لـه م�ؤرخــة باليوم ّ‬ ‫مت ّعــن بك ّل َ‬ ‫حب وكلم ٍة مل تنب�ض �إال بالأبوة كان‬ ‫حلظــات ح َيـاته‪ ،‬بك ّل وقفــة ّ‬ ‫ال�ســاذجـة وحماقات ِه التي كانت دو َن مربر!‬ ‫ير�سل َهــا له والده‪ ،‬تذ ّكــر كل ت�صــرفات ِه ّ‬ ‫�ض ّم الك َتــاب إ�لــى �صَ ـدره ل ُيـ�شب َع ا�شتياقه املت�أخر‪ ،‬حَ ــاو َل �أن ي�ش ّم رائحَ ــة �أبيه‬ ‫ني ُغــبار الكتاب‪ ،‬كت َم �أنفا�س ب َكــائه‪ ،‬ا�سرتخـى على ال�سرير‪َ ،‬‬ ‫باحثاً عن َهــا ب َ‬ ‫ح�ضـن‬ ‫الك َتــاب واحتواه بك ّل ما �أوتي من ح َنــان �أغمـ�ض عيونــه وحَ ــاو َل �أن يغ ُفــو يف � َ‬ ‫أح�ضــان‬ ‫الك َتــاب‪ ،‬عله يج ُد �أباه يف حلم آ�خــر لريجتي من ـ ُه عذراً وطريقاً لل ّنــجاة!‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2580  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Advertisement