Issuu on Google+

‫مناظرة بني معلمني من التيار الوطني واإلسالمي‬

‫اجلمعة ‪ 21‬ربيع الثاين ‪ 1435‬هـ ‪� 21‬شباط‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ت�شهد رابطة الكتاب يف جبل اللويبدة مناظرة بني معلمني ممثلني للتيار الوطني‪،‬‬ ‫وللتيار اال�سالمي‪ ،‬وفق ما اعلن ع�ضو نقابة املعلمني حامد حمدان‪.‬‬ ‫وتعترب هذه املناظرة �سابقة بني تيارين �سيا�سيني على اب��واب االنتخابات النقابية‬ ‫التي �سي�شهدها الو�سط الرتبوي قريبا يف �شهر ني�سان القادم‪.‬‬ ‫وجتري املناظرة بني رائد عزام ممثال عن التيار الوطني‪ ،‬وبا�سل احلروب ممثال عن‬ ‫التيار اال�سالمي يف متام ال�ساعة ال�ساد�سة والن�صف‪ .‬و�سيتم �إ�شراك اجلمهور يف الت�صويت‬ ‫ل�صالح احد امل�شاركني يف املناظرة بناء على قوة الطرح ومنطقيته وواقعيته‪.‬‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫العدد ‪2571‬‬

‫جلسة مشرتكة لحسم خالفات النواب‬ ‫واألعيان بشأن استثناء املقاومة من «اإلرهاب»‬ ‫نبيل حمران‬

‫جانب من �آخر جل�سة م�شرتكة للنواب والأعيان مت خاللها �إقرار قانون ال�ضمان كما �أراده الأعيان (برتا)‬

‫يعقد جمل�س الأمة بغرفتيه الأعيان والنواب جل�سة م�شرتكة؛‬ ‫حل�سم خالفهما ب�ش�أن ا�ستثناء �أع�م��ال مقاومة «�إ��س��رائ�ي��ل» من‬ ‫جرائم الإرهاب التي تنظرها حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫اجل �ل �� �س��ة امل �� �ش�ترك��ة امل �ت��وق��ع ع �ق��ده��ا �أ� �ص �ب �ح��ت ا��س�ت�ح�ق��ا ًق��ا‬ ‫د�ستور ًيا‪ ،‬بعد �أن �أ�صر جمل�س الأع�ي��ان �صباح اخلمي�س للمرة‬ ‫الثانية على �شطب فقرة �أ�ضافها جمل�س ال�ن��واب �إىل م�شروع‬ ‫ق��ان��ون م�ع��دل ل�ق��ان��ون حمكمة أ�م ��ن ال��دول��ة ت�ستثني مقاومة‬ ‫«االحتالل ال�صهيوين» من تعريف جرائم الإرهاب التي تنظرها‬ ‫حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫وي�ن����ص ال��د��س�ت��ور الأردين يف م��ادت��ه ‪� 92‬أن ��ه �إذا رف ����ض أ�ح��د‬ ‫جمل�سي الأم��ة‪« ،‬م�شروع �أي قانون مرتني وقبله املجل�س الآخ��ر‬ ‫معدال �أو غري معدل يجتمع املجل�سان يف جل�سة م�شرتكة برئا�سة‬ ‫رئي�س جمل�س الأعيان‪ ،‬لبحث املواد املختلف فيها‪ ،‬وي�شرتط لقبول‬ ‫امل�شروع �أن ي�صدر قرار املجل�س امل�شرتك ب�أكرثية ثلثي الأع�ضاء‬ ‫احلا�ضرين وعندما يرف�ض امل�شروع بال�صورة املبينة �آنفا ال‬ ‫يقدم مرة ثانية �إىل املجل�س يف الدورة نف�سها»‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫اتفاق غربي‪ -‬إيراني على خريطة‬ ‫طريق دائمة بشأن امللف النووي‬ ‫فيينا‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫اتفقت �إيران ودول جمموعة ‪ 1+5‬على خريطة طريق‬ ‫دائمة ب�ش�أن ملف طهران النووي يف املفاو�ضات اجلارية‬ ‫حالياً بني اجلانبني يف العا�صمة النم�ساوية فيينا‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك يف م � ؤ�مت��ر �صحفي م���ش�ترك ب�ين وزي��ر‬ ‫اخل��ارج�ي��ة الإي ��راين "حممد ج��واد ظريف" واملفو�ضة‬ ‫العليا للعالقات اخلارجية وال�سيا�سات الأمنية لالحتاد‬ ‫الأوروبي "كاثرين �أ�شتون" ‪ -‬قبيل بدء جل�سة مفاو�ضات‬

‫�أم�س‪ -‬حيث �أعلن امل�س�ؤوالن التو�صل �إىل خريطة طريق‬ ‫دائمة بني الطرفني املفاو�ضني‪ ،‬كما �أو�ضحا �أن اجلانبني‬ ‫اتفقا على عقد اجتماع �آخر يف �آذار يف فيينا‪.‬‬ ‫وتناولت املفاو�ضات احلالية بني جمموعة دول‬ ‫‪- 1+5‬املكونة من �أمريكا وال�صني وفرن�سا وبريطانيا‬ ‫وورو�سيا و�أملانيا‪ -‬و�إيران ومب�شاركة �آ�شتون؛ تطبيق‬ ‫االت �ف��اق امل ��ؤق��ت الأخ�ي�ر ال��ذي مت التو�صل إ�ل�ي��ه يف‬ ‫�شهر ت�شرين الثاين من العام املا�ضي يف جنيف‪ ،‬كما‬ ‫حددت اخلطوات الواجب اتخاذها بعد نهاية فرتة ‪6‬‬

‫«مناهضو النووي» يحشدون يف وسط البلد اليـوم‬

‫�أحمد برقاوي‬

‫أ�ك� ��دت ال�ل�ج�ن��ة ال��وط�ن�ي��ة مل�ن��اه���ض��ة امل���ش��روع‬ ‫ال �ن��ووي �أن م���س�يرة "البادية يف ع �م��ان لتغيري‬ ‫العنوان" ال�ت��ي تنطلق عقب ��ص�لاة اجلمعة من‬ ‫أ�م��ام اجلامع احل�سيني‪ ،‬باجتاه �ساحة النخيل يف‬ ‫منطقة ر�أ���س العني‪ ،‬ترف�ض ً‬ ‫رف�ضا مطل ًقا �إقامة‬ ‫مفاعالت نووية يف اململكة‪.‬‬ ‫وت�شارك يف الفعالية االحتجاجية قوى وطنية‬ ‫خمتلفة ‪-‬ح�سب اللجنة‪ -‬لتوجيه ر�سالة وا�ضحة‬ ‫و�صريحة ل�صاحب القرار ب�أن امل�شروع النووي لن‬ ‫يقام على الأر�ض الأردنية كافة‪.‬‬ ‫وج��دد "مناه�ضو النووي" ت�أكيد ا�ستمرار‬ ‫ال�ت���ص�ع�ي��د ال���ش�ع�ب��ي ال���س�ل�م��ي ل�ي�ب�ق��ى ال��وط��ن يف‬ ‫حا�ضرته وباديته مبن�أى عن براثن "الفا�سدين‬ ‫وم�شاريعهم املدمرة" ‪-‬على ح ّد تعبريهم‪.-‬‬

‫و�أ�شارت اللجنة الوطنية املناه�ضة للم�شروع‬ ‫النووي التي ولدت من رحم البادية الأردنية‪� ،‬إىل‬ ‫�أنها ق��وة ممانعة حقيقية تعتمد على التخطيط‬ ‫امل �م �ن �ه��ج واال�� �س� �ت� �ن ��اد ل �ل �م��رج �ع �ي��ات ال �ع �ل �م �ي��ة يف‬ ‫مناه�ضتها للم�شروع النووي‪.‬‬ ‫وان� �ت� �ق ��دت �إ� � �ص� ��رار احل �ك��وم��ة ع �ل��ى إ�ق ��ام ��ة‬ ‫امل �� �ش��روع امل �ف��اع��ل ال �ن��ووي ال ��ذي ي ��روج ل��ه ب� أ�ن��ه‬ ‫"حلم الأردنيني"‪ ،‬و�أن �أزم��ة الطاقة �ستنتهي‬ ‫م��ع اكتماله‪ ،‬الفتة �إىل توفر البدائل يف جمال‬ ‫ال �ط��اق��ة امل �ت �ج��ددة الأك�ث��ر جن��اع��ة‪ ،‬و�أق� ��ل كلفة‬ ‫اقت�صادية و�صديقة للبيئة‪.‬‬ ‫ور�أت اللجنة �أن اال�صرار احلكومي "املمزوج‬ ‫يف غ �ي��اب ال���ش�ف��اف�ي��ة وامل�صداقية" أ�� �ش �ع��ل فتيل‬ ‫املناه�ضة مل���ش��روع امل�ف��اع��ل ال �ن��ووي على م�ستوى‬ ‫الوطن‪ ،‬والوقوف على احلقائق من قبل خمت�صني‬ ‫يف املجال النووي واالقت�صادي والبيئي وال�سيا�سي‪.‬‬

‫الكرك‪ -‬برتا‬ ‫�أكد مت�صرف لواء االغ��وار اجلنوبية عبداهلل‬ ‫املعايطة وقوع ت�سرب حمدود لغاز الربومني داخل‬ ‫من�ش�آت م�صنع برومني الأردن يف االغوار اجلنوبية‬ ‫ظهر �أم�س‪.‬‬ ‫واو��ض��ح املعايطة ال��ذي ق��ام ب��زي��ارة للم�صنع‬ ‫ان ت�سربا حمدودا لعدة دقائق ولي�س انفجارا كما‬ ‫تداولته بع�ض و�سائل االع�لام‪ ،‬م�ضيفا ان كوادر‬ ‫ال�سالمة العامة التابعة للم�صنع �سيطرت عليه‪،‬‬

‫القانونية الوزارية تناقش نظاما لتحسني‬ ‫األوضاع الوظيفية للحكام اإلداريني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ناق�شت اللجنة القانونية الوزارية اخلمي�س‬ ‫خالل اجتماع عقدته يف ديوان الر�أي والت�شريع‪،‬‬ ‫النظام املعدل لنظام الت�شكيالت الإدارية‪.‬‬ ‫وي �� �س �ع��ى ال� �ن� �ظ ��ام اىل حت �� �س�ين الأو� � �ض� ��اع‬ ‫الوظيفية للحكام الإداري�ي�ن وحتقيق امل�ساواة‬ ‫ب�ي�ن�ه��م يف االم �ت �ي��ازات وامل�خ���ص���ص��ات‪� � ،‬س��واء يف‬ ‫مركز وزارة الداخلية �أم يف امل�ي��دان‪ ،‬كما ي�ضع‬ ‫�أ�س�سا �إ��ض��اف�ي��ة الخ�ت�ي��ار اك�ثر موظفي ال��وزارة‬ ‫ا��س�ت�ح�ق��اق�اً ل�ت�ع�ي�ي�ن�ه��م م�ت���ص��رف�ين او م��دي��ري‬ ‫�أق�ضية‪.‬‬

‫ون��اق �� �ش��ت ال�ل�ج�ن��ة م �� �ش��روع ال �ق��ان��ون امل �ع��دل‬ ‫ل�ق��ان��ون االح� ��وال امل��دن�ي��ة وذل ��ك لإدخ� ��ال تعديل‬ ‫عليه؛ لأن الفئة العمرية التي ت�سري عليها �أحكام‬ ‫ال�ف�ق��رة (�أ) م��ن امل ��ادة (‪ )38‬م��ن ق��ان��ون االح��وال‬ ‫املدنية ت�شكل �شريحة كبرية من ال�شباب الذين مل‬ ‫يبلغوا �سن الر�شد ما يتطلب �إعادة النظر بالعقوبة‬ ‫املفرو�ضة على خمالفة �أحكامها‪.‬‬ ‫ويخفف هذا التعديل العبء عن املحاكم و�إدارة‬ ‫الأح��وال املدنية وذلك بعدم حتريك دعوى احلق‬ ‫العام بحق من يخالف القانون‪ ،‬وح��ث املواطنني‬ ‫على االلتزام ب�أحكامها من خالل ا�ستيفاء مبالغ‬ ‫حمددة من دائرة االحوال املدنية‪.‬‬

‫قالت دائ��رة �ضريبة الدخل واملبيعات ان عدد‬ ‫الطلبات التي مت تقدميها الكرتونيا عرب املوقع‬ ‫االلكرتوين املحدد وموقع الدائرة بلغ حتى ظهر‬ ‫�أم�س اخلمي�س حوايل ‪ 325‬الف طلب‪.‬‬ ‫و�أك ��دت موا�صلة امل��وق��ع االل �ك�تروين ال��ذي‬ ‫خ�ص�صته الدائرة (‪https://www.cfs.gov.jo‬‬ ‫) ا�ستقبال طلبات احل�صول على الدعم النقدي‬ ‫من �أرب��اب الأ��س��ر العاملني يف القطاع اخلا�ص‬ ‫وغ �ي�ر ال �ع��ام �ل�ي�ن‪ ،‬وم� ��ن امل��وظ �ف�ي�ن ال�ع��ام�ل�ين‬ ‫يف ال� ��وزارات وامل��ؤ��س���س��ات وال�ه�ي�ئ��ات احلكومية‬ ‫واملتقاعدين املدنيني والع�سكريني ومتقاعدي‬ ‫ال �� �ض �م��ان االج� �ت� �م ��اع ��ي وورث � � ��ة امل �ت �ق��اع��دي��ن‬ ‫وم�ستفيدي املعونة الوطنية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ان ال ��دائ ��رة ��س�ت�ت�ي��ح الح �ق��ا م��ن خ�لال‬

‫امل��وق��ع االل�ك�تروين امل��ذك��ور لكل م��ن تقدم بطلب‬ ‫للح�صول على الدعم ب�إدخال الرقم الوطني لرب‬ ‫الأ��س��رة ورق��م القيد امل��دين حيث �سيتم اعالمهم‬ ‫با�ستحقاقهم للدعم م��ن ع��دم��ه وم �ق��دار الدعم‬ ‫وموعد ا�ستالمه يف حال اال�ستحقاق للدعم‪.‬‬ ‫وط�ل��ب ال�ن��اط��ق االع�لام��ي ل�ضريبة ال��دخ��ل‬ ‫واملبيعات مو�سى الطراونة من �أرباب الأ�سر تقدمي‬ ‫طلبات الدعم‪� ،‬إما من خالل املوقع االلكرتوين‪،‬‬ ‫�أو من خ�لال الربيد ومديريات املالية و�ضريبة‬ ‫ال��دخ��ل واملبيعات‪ ،‬داع�ي��ا �أرب��اب الأ��س��ر اجل��دد �إىل‬ ‫�ضرورة �إدخ��ال رقم القيد املدين من خالل دفرت‬ ‫العائلة ولي�س من البطاقة ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف إ�ن��ه لي�س من ال�ضرورة ادخ��ال ا�سماء‬ ‫�أفراد الأ�سرة لأنها تظهر تلقائيا من ملف الأحوال‬ ‫املدنية ل��رب الأ��س��رة؛ ك��ون دائ��رة ال�ضريبة ترتبط‬ ‫مبا�شرة مع ال�سجل املدين لدائرة الأحوال املدنية‪.‬‬

‫هروب موظف «الزراعة» املتورط‬ ‫بالتالعب بكوبونات املحروقات‬

‫جرح امل�سلمني‬ ‫اجلديد‬

‫‪8‬‬

‫ذات را�س يرد الوحدات‬ ‫بهدفني وي�شعل فتيل‬ ‫املناف�سة‬

‫‪14‬‬

‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م�صادر يف وزارة الزراعة هروب موظف متورط بكوبونات‬ ‫املحروقات يف إ�ح��دى املديريات التابعة لها‪ ،‬حيث انقطع املوظف عن‬ ‫عمله يف املديرية‪ ،‬وف�شلت كل حماوالت االت�صال معه‪ ،‬ولهذا اعترب فا ًرا‬ ‫من وجه العدالة‪ ،‬ومن مقر عمله‪ .‬وتقوم اجلهات املخت�صة بالبحث عنه‬ ‫للتحقيق معه بعد �أن مت حتوي�� ملف الق�ضية اىل وزارة املالية وديوان‬ ‫املحا�سبة‪ ،‬والتحفظ على الأم ��وال املنقولة وغ�ير املنقولة العائدة‬ ‫للم�شتبه به يف الق�ضية‪.‬‬ ‫يذكر ان وزارة الزراعة اكت�شفت تالع ًبا يف كوبونات املحروقات يف‬ ‫�إحدى املديريات التابعة لها‪ ،‬بلغ حجمه �أكرث من ‪� 43‬ألف دينار‪ ،‬بح�سب‬ ‫مدير الرقابة الداخلية يف الوزارة رائد العدوان‪.‬‬ ‫وب�ين ال �ع��دوان �أن اكت�شاف عملية التالعب مت بعد ات�صال من‬ ‫«ف��اع��ل خ�ير» يعمل يف حمطة حم��روق��ات‪� ،‬أف��اد ب ��أن �أح��د الأ�شخا�ص‬ ‫ع��ر���ض عليه بيع �أح ��د ه��ذه ال�ك��وب��ون��ات للمحطة يف اح ��دى املناطق‬ ‫القريبة من العا�صمة‪ .‬وتوجه فريق رقابي من املديرية للتحقق من‬ ‫ال�شكوى‪ ،‬وخالل التحقيق مت اكت�شاف �أن املتورط هو �شخ�ص واحد‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن هناك ق�ضية اختال�س �سابقة يف وزارة الزراعة قدرت ب�آالف‬ ‫الدنانري‪� ،‬إذ مت �صرف ‪� 27‬شي ًكا وقعها املتهم بالق�ضية ل�صاحله و�صالح‬ ‫�شريكه‪ ،‬وترافق ذلك مع تزوير توقيعات م�س�ؤولني وزمالء له خمولني‬ ‫بالتوقيع على ال�شيكات يف الق�سم املايل‪.‬‬

‫عشرات القتلى يف أوكرانيا وتوقعات بتدخل الجيش‬

‫باري�س‪� -‬صفا‬

‫كييف ‪ -‬وكاالت‬

‫ق��ال ال�سفري الفل�سطيني يف فرن�سا‬ ‫ه ��اي ��ل ال� �ف ��اه ��وم‪� ،‬إن وزي � ��ر اخل��ارج �ي��ة‬ ‫الأم ��ري � �ك ��ي ج � ��ون ك �ي��ري ع ��ر� ��ض ع�ل��ى‬ ‫الرئي�س حممود عبا�س خالل اجتماعهما‬ ‫يف ب��اري ����س م �� �س��اء �أول �أم� �� ��س‪ ،‬مت��دي��د‬ ‫املفاو�ضات مع «�إ�سرائيل» لعدة �أ�شهر‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ف��اه��وم لإذاع � ��ة «� �ص��وت‬ ‫فل�سطني» ال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬م��ن ب��اري ����س‪� ،‬أن‬ ‫ع�ب��ا���س مل يبـــــــد م�ع��ار��ض�ت��ه لتمديد‬ ‫امل �ف �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��او� �ض��ات‪ ،‬ل �ك �ن��ه ا�� �ش�ت�رط وج ��ود‬ ‫تــــــــــقدم ج��اد يف امل�ف��او��ض��ات خ�صو�صا‬ ‫ما يتعلق بالقـــــ�ضايا اجلوهرية‬ ‫حمل ال�صراع‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫ق�ت��ل �أك�ث�ر م��ن ع���ش��ري��ن �شخ�صا‬ ‫�أم�س اخلمي�س يف جتدد للمواجهات‬ ‫ب��ال �ع��ا� �ص �م��ة الأوك � ��ران � �ي � ��ة مب �ي ��دان‬ ‫اال��س�ت�ق�لال بكييف و��س��ط م� ؤ���ش��رات‬ ‫على تدخل اجلي�ش‪ ،‬وحت��ذي��رات من‬ ‫خ��روج الو�ضع ع��ن �سيطرة ال�سلطة‬ ‫وامل�ع��ار��ض��ة م�ع��ا‪ .‬واجت��ه ال��و��ض��ع �إىل‬ ‫م ��زي ��د م ��ن ال �ت �� �ص �ع �ي��د رغ� ��م م �� �س��ا ٍع‬ ‫دب�ل��وم��ا��س�ي��ة غ��رب �ي��ة لإن �ه ��اء الأزم ��ة‬ ‫ب�أوكرانيا‪.‬‬ ‫وق �ت��ل أ�م� �� ��س م ��ا ال ي �ق��ل ع ��ن ‪22‬‬ ‫�شخ�صا بينهم �ضابطان من ال�شرطة‬

‫و�أ�صيب ع�شرات �آخرون بينهم ثالثون‬ ‫م ��ن ال �� �ش��رط��ة يف امل ��واج� �ه ��ات ال �ت��ي‬ ‫ان��دل�ع��ت ب�ع��د ��س��اع��ات م��ن ه��دن��ة‪ ،‬دع��ا‬ ‫�إليها الرئي�س فيكتور يانوكوفيت�ش‪،‬‬ ‫وحت� ��دث و� �س��ائ��ل إ�ع �ل��ام حم�ل�ي��ة عن‬ ‫ثالثني قتيال‪ ،‬وهو ما يرفع ح�صيلة‬ ‫القتلى منذ بدء االحتجاجات �إىل ‪67‬‬ ‫قتيال وفقا لبلدية كييف‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت امل� �ع ��ار�� �ض ��ة �إن ال �ق �ت �ل��ى‬ ‫� �س �ق �ط��وا ب��ر� �ص��ا���ص ق �ن��ا� �ص��ة ك��ان��وا‬ ‫ي �ع �ت �ل��ون أ��� �س� �ط ��ح ب� �ن ��اي ��ات حم�ي�ط��ة‬ ‫مب�ي��دان اال��س�ت�ق�لال‪ ،‬وو��ص�ف��ت جت��دد‬ ‫العنف ب� أ�ن��ه "ا�ستفزاز"‪ .‬يف املقابل‪،‬‬ ‫حملت الرئا�سة �أم�س �أن�صار املعار�ضة‬

‫امل �ت �ح �� �ص �ن�ي�ن مب � �ي� ��دان اال� �س �ت �ق�ل�ال‬ ‫م �� �س ��ؤول �ي ��ة جت � ��دد ال� �ع� �ن ��ف‪ ،‬وق ��ال ��ت‬ ‫�إنهم ا�ستعانوا بقنا�صة مما �أدى �إىل‬ ‫ا�شتباكات مع ال�شرطة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق ��وات م�ك��اف�ح��ة ال�شغب‬ ‫ق ��د ان���س�ح�ب��ت م �� �س��اء الأرب � �ع� ��اء من‬ ‫امل �ي��دان ب�ع��دم��ا ا��س�ت�ع��ادت ج��زءا منه‬ ‫�إث ��ر حم��اول��ة إ�خ�ل��اء ق �ت��ل ف�ي�ه��ا ‪25‬‬ ‫�شخ�صا ن�صفهم تقريبا من ال�شرطة‬ ‫وفق ال�سلطات‪ .‬وقد عاد املتظاهرون‬ ‫مل ��واق� �ع� �ه ��م ال �� �س��اب �ق��ة وا�� �س� �ت� ��أن� �ف ��وا‬ ‫حت�صينها‪ ،‬بينما مت �إخ�لاء الربملان‬ ‫ورئ� ��ا� � �س� ��ة ال� � � � � ��وزراء حت �� �س �ب��ا‬ ‫لو�صول املحتجني‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫«مجابهة التطبيع» تستنكر إطالق‬ ‫وزارة السياحة مشروع «التقديس»‬

‫تسرب محدود بمصنع برومني‬ ‫األردن يف األغوار الجنوبية‬ ‫قبل و�صول كوادر الدفاع املدين‪.‬‬ ‫واك��د املعايطة ان��ه ال ا��ض��رار وال ا��ص��اب��ات يف‬ ‫�صفوف العاملني �أو املواطنني نتيجة ت�سرب الغاز‪.‬‬ ‫و أ�� � �ش ��ار اىل ان � �س �ب��ب ال �ت �� �س��رب م ��ا ي ��زال‬ ‫جمهوال ومتعلقا ب�أمور تقنيه داخلية‪ ،‬منا�شدا‬ ‫اجل �م �ي ��ع حت � ��ري ال� ��دق� ��ة يف ن �ق ��ل امل �ع �ل��وم��ات‬ ‫واالب�ت�ع��اد ع��ن التهويل واملبالغة‪ ،‬مل��ا لال�شاعة‬ ‫م��ن دور ه ��دام ع�ل��ى امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬الف �ت��ا اىل ان‬ ‫االم ��ور ت�سري ب�شكلها الطبيعي امل�ع�ت��اد داخ��ل‬ ‫امل�صنع دون اي م�شكالت تذكر‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�إفريقيا الو�سطى‪..‬‬

‫�أ�شهر املن�صو�ص عليها يف االتفاق امل�ؤقت‪.‬‬ ‫ون�ص االتفاق امل�ؤقت على �أن تقوم إ�ي��ران بتخفي�ض‬ ‫تخ�صيب ن�صف كمية اليورانيوم لديها ‪-‬املخ�صب بن�سبة‬ ‫‪� -%20‬إىل ‪%5‬؛ وا�ستخدام الن�صف الآخر كوقود ملفاعالتها‬ ‫ال�ن��ووي��ة‪ ،‬وتفوي�ض مفت�شي ال��وك��ال��ة ال��دول�ي��ة للطاقة‬ ‫الذرية مبراقبة مدى التزام �إيران بتطبيق االتفاق الذي‬ ‫ون�ص االتفاق �أي�ضاً �أنه يف‬ ‫�سينتهي بحلول ني�سان املقبل َّ‬ ‫حال التزمت �إيران ببنود االتفاقية؛ ف�إنه �سيتم تخفيف‬ ‫العقوبات املفرو�ضة عليها‪.‬‬

‫كريي يعرض على عباس تمديد‬ ‫املفاوضات لعدة أشهر‬

‫‪ 325‬ألف طلب دعم نقدي‬ ‫إلكرتونيا حتى ظهر أمس‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكرت اللجنة التنفيذية العليا حلماية الوطن‪،‬‬ ‫وجمابهة التطبيع �إطالق وزارة ال�سياحة والآثار م�شروع‬ ‫"التقدي�س" الذي يهدف اىل ت�شجيع العرب وامل�سلمني‬ ‫على زيارة امل�سجد الأق�صى‪ ،‬والأماكن املقد�سة يف القد�س‪.‬‬ ‫و�أك��دت اللجنة �أن هذه الدعوة ت�شكل دع��وة ر�سمية‬ ‫للتطبيع مع الكيان ال�صهيوين‪ ،‬وهي تتناق�ض مع فتاوى‬ ‫العلماء الثقات ال��ذي��ن ح��ذروا م��ن التطبيع م��ع العدو‬ ‫با�سم ال�سياحة الدينية‪ ،‬ور�أت اللجنة �أن من يريد الأجر‬ ‫والثواب فليدعم ال�صامدين يف مدينة القد�س املدافعني‬ ‫عن املقد�سات‪ ،‬ولي�س بعمل تطبيعي مدان‪.‬‬ ‫كما ا�ستنكرت اللجنة �إجراء �سفارة دولة االغت�صاب‬ ‫ال�صهيوين ات���ص��االت‪ ،‬وم�ساومات م��ع بع�ض املواطنني‬ ‫الذين ميلكون �أرا�ضي يف فل�سطني املغت�صبة‪ ،‬وحماولتها‬ ‫�إغراءهم ب�أثمان مرتفعة‪ ،‬ودعت اللجنة وزارة اخلارجية‬ ‫�إىل االحتجاج على هذا الت�صرف مبا ي�ضمن عدم العودة‬ ‫�إىل هذه املمار�سات املدانة‪.‬‬ ‫و�أدان� ��ت اللجنة توقيع �شركتي ال�ب��وت��ا���س العربية‬ ‫وب ��روم�ي�ن الأردن ات �ف��اق �ي��ة م��ع � �ش��رك��ة ن��وب��ل ان�يرج��ي‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة ل�ت��وري��د ‪ 2‬مليار م�تر مكعب م��ن ال�غ��از من‬ ‫ال تطبيعياً ف�ض ً‬ ‫حكومة االحتالل‪ ،‬واعتربته عم ً‬ ‫ال عن �أن‬ ‫املادة امل�ستوردة مادة م�سروقة من حقوق الدول العربية‬ ‫يف البحر الأبي�ض املتو�سط‪.‬‬ ‫و أ�ه��اب��ت ال�ل�ج�ن��ة ب�ك��ل الإع�لام �ي�ين ال���ش��رف��اء وق��ف‬

‫امل�سجد الأق�صى حتت االحتالل‬

‫التطبيع االل �ك�ت�روين‪ ،‬كما أ�ه��اب��ت بنقابة ال�صحفيني‬ ‫اال��ض�ط�لاع مب�س�ؤولياتها �إزاء ه��ذا العمل التطبيعي‪،‬‬ ‫م�ستنكرة ظ �ه��ور �إع�ل�ان ��ات ع�بري��ة ع�ل��ى ب�ع����ض امل��واق��ع‬ ‫االلكرتونية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بخطة كريي حذرت اللجنة من خطورة‬ ‫الر�ضوخ للمخطط الأم��ري�ك��ي ال�شريك اال�سرتاتيجي‬ ‫ل�ل�ك�ي��ان ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬ال��رام��ي �إىل االع�ت��راف بيهودية‬ ‫الدولة‪ ،‬وم�صادرة حق العودة‪ ،‬و�ضم امل�ستوطنات‪ ،‬وتوحيد‬

‫القد�س حتت ال�سيادة ال�صهيونية‪ ،‬وفر�ض وجود ع�سكري‪،‬‬ ‫وترتيبات �أمنية على امتداد نهر الأردن‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت �أن ال �ث��واب��ت ال��وط�ن�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها حق ال�ع��ودة‪ ،‬وعروبة القد�س‪ ،‬حقوق ثابتة ال‬ ‫ت�سقط مع التقادم‪ ،‬ولي�س من حق �أحد امل�ساومة عليها‪.‬‬ ‫كما حيت اللجنة كل القوى الفل�سطينية والأردنية‬ ‫والعربية التي نددت بهذا التحرك‪ ،‬ودعتها �إىل موا�صلة‬ ‫جهودها حتى �إف�شال امل�شروع وكل امل�شاريع امل�شبوهة‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫امللك ورئيسة كوسوفو يؤكدان الحرص‬ ‫املشرتك على تعزيز العالقات بني البلدين‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫جلسة مشرتكة لحسم خالفات النواب‬ ‫واألعيان بشأن استثناء املقاومة من اإلرهاب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬

‫ق�صر احلمر حيث ا�ستقبل امللك رئي�سة كو�سوفو‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫أ�ج� � � � ��رى امل � �ل� ��ك ع� �ب ��داهلل‬ ‫الثاين �أم�س اخلمي�س مباحثات‬ ‫م��ع رئي�سة جمهورية كو�سوفو‬ ‫ع��اط�ف��ة ي�ح��ي آ�غ� ��ا‪ ،‬ال �ت��ي ب ��د�أت‬ ‫أ�م����س زي��ارة ر�سمية �إىل الأردن‬ ‫ت���س�ت�م��ر ع ��دة أ�ي� � ��ام‪ ،‬أ�ك� ��د امل�ل��ك‬ ‫ورئ� �ي� ��� �س ��ة ك ��و�� �س ��وف ��و خ�لال �ه��ا‬ ‫احل��ر���ص امل���ش�ترك ع�ل��ى تعزيز‬ ‫ع�ل�اق��ات ال �ت �ع��اون ال�ث�ن��ائ�ي��ة يف‬ ‫خم�ت�ل��ف امل� �ج ��االت‪ ،‬ومب ��ا ي�ع��ود‬ ‫بالفائدة امل�شرتكة على ال�شعبني‬ ‫ال�صديقني‪.‬‬ ‫و أ�ع � ��رب ال��زع �ي �م��ان‪ ،‬خ�لال‬ ‫املباحثات‪ ،‬عن �أملهما يف �أن ت�شكل‬ ‫زيارة الرئي�سة يحي �آغا لل��ملكة‬ ‫خ�ط��وة مهمة ع�ل��ى ط��ري��ق بناء‬

‫عالقات تعاون ثنائية وثيقة بني‬ ‫الأردن وكو�سوفو‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫املجاالت االقت�صادية والتجارية‬ ‫واال�ستثمارية‪ ،‬وتبادل اخلربات‬ ‫يف خم �ت �ل��ف ال �ق �ط ��اع ��ات‪ ،‬ومب��ا‬ ‫يفتح �آفاقا �أو�سع لإطالق �شراكة‬ ‫مثمرة‪.‬‬ ‫وت � � �ط� � ��رق� � ��ت امل � �ب� ��اح � �ث� ��ات‬ ‫ل�ل�ت�ط��ورات ال��راه �ن��ة يف ال�شرق‬ ‫الأو� � � � �س� � � ��ط‪ ،‬خ� ��� �ص ��و�� �ص ��ا ت �ل��ك‬ ‫املت�صلة بجهود حتقيق ال�سالم‬ ‫وامل � �ف� ��او� � �ض� ��ات اجل� � ��اري� � ��ة ب�ين‬ ‫الفل�سطينيني والإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‬ ‫ب��رع��اي��ة أ�م��ري�ك�ي��ة‪ ،‬ا��س�ت�ن��ادا �إىل‬ ‫ق��رارات ال�شرعية الدولية وحل‬ ‫ال ��دول� �ت�ي�ن وامل � �ب � ��ادرة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫لل�سالم‪ ،‬حيث �أك��د امللك املوقف‬ ‫الأردين ال �ث��اب��ت جت� ��اه إ�ق��ام��ة‬

‫ال��دول��ة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫على ترابها الوطني وعا�صمتها‬ ‫ال �ق��د���س ال���ش��رق�ي��ة‪ ،‬ب��اع�ت�ب��اره��ا‬ ‫م�صلحة وطنية �أردنية عليا‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ت� �ن ��اول ��ت امل �ب ��اح �ث ��ات‬ ‫ت ��داع� �ي ��ات الأزم� � � ��ة ال �� �س��وري��ة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ج��دد ال��زع�ي�م��ان ال�ت��أك�ي��د‬ ‫ع�ل��ى أ�ه �م �ي��ة ال�ت��و��ص��ل �إىل حل‬ ‫��س�ي��ا��س��ي � �ش��ام��ل‪ ،‬ي���ش�م��ل جميع‬ ‫م� �ك ��ون ��ات ال �� �ش �ع��ب ال� ��� �س ��وري‪،‬‬ ‫ويجنب منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫ت ��داع� �ي ��ات الأزم� � � ��ة ال �ك��ارث �ي��ة‪،‬‬ ‫م�شريا جاللته يف ه��ذا ال�صدد‬ ‫�إىل الأعباء التي يتحملها الأردن‬ ‫نتيجة ال�ست�ضافته العدد الأكرب‬ ‫م��ن ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين على‬ ‫�أرا��ض�ي��ه‪ ،‬وم��ا يتطلبه ذل��ك من‬ ‫تقدمي اخلدمات الإن�سانية لهم‪.‬‬

‫امللك يلتقي وفد اللجنة الفرعية يف مجلس‬ ‫النواب األمريكي للشؤون الدفاعية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫التقى امللك عبداهلل الثاين‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫وفد اللجنة الفرعية يف جمل�س النواب الأمريكي‬ ‫ل �ل �� �ش ��ؤون ال��دف��اع �ي��ة‪ ،‬ب��رئ��ا� �س��ة ال �ن��ائ��ب رودين‬ ‫فريجنال�سني‪ ،‬الذي يزور الأردن �ضمن جولة له‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫وج � ��رى خ �ل�ال ال �ل �ق��اء ب �ح��ث � �س �ب��ل ت�ط��وي��ر‬ ‫العالقات الأردنية الأمريكية وتعزيزها يف خمتلف‬ ‫امل� �ج ��االت‪ ،‬وج �ه ��ود �أع �� �ض��اء وجل� ��ان ال�ك��ون�غ��ر���س‬

‫الأم �ي�رك� ��ي يف ه� ��ذا امل� �ج ��ال‪ ،‬مب ��ا مي � ّك��ن الأردن‬ ‫م��ن م��واج�ه��ة ال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي تفر�ضها الأزم ��ات‬ ‫الإقليمية على اقت�صاده وموارده املحدودة‪ ،‬ومينت‬ ‫العالقة اال�سرتاتيجية بني البلدين ال�صديقني‪.‬‬ ‫وب �ح ��ث امل �ل ��ك وال ��وف ��د الأم�ي��رك� ��ي اجل �ه��ود‬ ‫امل �ب��ذول��ة لتحقيق ال���س�لام يف ال���ش��رق الأو� �س��ط‪،‬‬ ‫وامل�ستجدات املتعلقة ب��الأزم��ة ال�سورية وامل�ساعي‬ ‫الدولية لإيجاد حل �شامل للأزمة‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء رئي�س الديوان امللكي الها�شمي‪،‬‬ ‫ومدير مكتب امللك‪ ،‬وال�سفري الأمريكي يف عمان‪.‬‬

‫األمري الحسن يدعو إىل مواجهة‬ ‫هجرة رأس املال‬ ‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫دعا الأم�ير احل�سن بن طالل �إىل احلديث عن تقرير امل�صري‬ ‫امل�ؤ�س�سي‪ ،‬ومواجهة هجرة ر�أ���س امل��ال‪ ،‬وتراجع النظام التعليمي‪،‬‬ ‫داعيا اىل ��ض��رورة اال�سهام يف بناء ح��وار وطني اردين ي�ستند اىل‬ ‫"نوامي�س دميقراطية"‪.‬‬ ‫وخالل حما�ضرة قدمها يف معهد الإعالم الأردين �أم�س الأول‪،‬‬ ‫دع��ا الأم�ي�ر ل�ضرورة تفعيل ادوار اجلامعات وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين وال�سلطات الثالث ملواجهة حتديات متطلبات التنمية‪ ،‬وتبني‬ ‫خطط ت�ستند اىل حتديد االولويات والواقع‪.‬‬ ‫وف ��رق يف ح��دي�ث��ه ب�ي�ن اخل �ط��ط الآن �ي ��ة ال �ت��ي ت�ت�خ��ذ حلماية‬ ‫املجتمعات امل�ضيفة وب�ين اخل�ط��ط االقليمية املبنية على قاعدة‬ ‫معرفية �سليمة ان�سانية واق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬الف�ت��ا لتحديد االول��وي��ات‬ ‫ومتييز املهم من االهم وتعلم كيفية �إدارة املوارد‪.‬‬

‫شمول األراضي املروية باملزار‬ ‫الجنوبي بمشروع التسميد بالري‬ ‫املزار اجلنوبي‪ -‬برتا‬ ‫با�شر فرع م�ؤ�س�سة االقرا�ض الزراعي يف لواء املزار اجلنوبي‪� ،‬شمول‬ ‫االرا��ض��ي الزراعية امل��روي��ة يف مناطق ال�ل��واء مب�شاريع الت�سميد بالري‬ ‫الذي كان حم�صورا يف ال�سابق على االرا�ضي الغورية‪ ،‬وذلك للتو�سع يف‬ ‫زراعة اخل�ضراوات واال�شجار املثمرة يف االرا�ضي املروية‪.‬‬ ‫وقال مدير الفرع املهند�س احمد املجايل لـ(برتا) �أم�س اخلمي�س‪� ،‬إن‬ ‫�شمول االرا�ضي املروية يف املناطق املرتفعة جاء �ضمن اخلطة الإقرا�ضية‬ ‫مل�ؤ�س�سة االقرا�ض الزراعي لهذا العام مبنح املزارعني قرو�ضا بدون فوائد‬ ‫لزيادة م�ساحات االرا�ضي الزراعية املروية امل�ستغلة يف الزراعات املتنوعة‬ ‫لتح�سني او�ضاع املزارعني االقت�صادية واالجتماعية وتلبية احتياجات‬ ‫�سوق املحلي من هذه املواد‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان �آلية تنفيذ م�شروع الت�سميد بالري الذي يطبق لأول مرة‬ ‫يف مناطق اللواء �سي�شمل ت�أهيل �شبكات الري القدمية واحلديثة‪ ،‬و�شراء‬ ‫امل�ضخات وال�سماد الذي �سيمكن املزارعني من اال�ستغالل االمثل لل�سماد‬ ‫وتقليل ن�سبة الفاقد من املياه يف ري املزروعات بالطرق البدائية‪ ،‬وزيادة‬ ‫االنتاجية وحت�سني نوعية املنتج‪.‬‬ ‫وب�ين ان القرو�ض املالية التي منحها ال�ف��رع يف ال�سنوات املا�ضية‬ ‫�ساهمت يف تنمية امل�شاريع ال�صغرية املدرة للدخل للقطاع الن�سائي‪ ،‬ودعم‬ ‫ا�صحاب الرثوة احليوانية‪ ،‬وا�ست�صالح االرا�ضي الزراعية‪ ،‬ومتكني املر�أة‬ ‫الريفية من اقامة امل�شاريع اال�سرية‪ ،‬وان�شاء ال�صناعات املنزلية التي‬ ‫تعتمد على امل��واد اخلام املتوفرة يف املنطقة ك�صناعة املخلالت واملربيات‬ ‫وم�شتقات احلليب ‪ ،‬الفتا اىل ان جناح امل�شاريع الزراعية وحت�سن دخولها‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة �ساهم يف متكني ا�صحابها م��ن ت�سديد ن�سبة ك�ب�يرة من‬ ‫القرو�ض املالية املرتتبة عليهم عن االعوام ال�سابقة‪.‬‬ ‫واو�ضح املجايل ان االجراءات املتبعة لدى م�ؤ�س�سة االقرا�ض الزراعي‬ ‫يف �آلية منح القرو�ض وت�سديدها مبوجب طريقة املرابحة اال�سالمية‬ ‫والفوائد البنكية املنا�سبة‪ ،‬زاد من اقبال املزارعني والقطاع الن�سائي على‬ ‫اال�ستفادة منها يف تطوير م�شاريعهم الزراعية القائمة‪ ،‬وان�شاء م�شاريع‬ ‫جديدة لتح�سني او�ضاعهم االجتماعية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫ودعا املزارعني الراغبني بتطوير و�شمول ارا�ضيهم الزراعية املروية‬ ‫اىل مراجعة الفرع لالطالع على �آلية تقدمي قرو�ض االرا�ضي املروية‬ ‫وامل�ساحات الزراعية املراد �شمولها‪.‬‬

‫يعقد جمل�س الأم��ة بغرفتيه الأعيان والنواب جل�سة‬ ‫م�شرتكة؛ حل�سم خالفهما ب�ش�أن ا�ستثناء �أعمال مقاومة‬ ‫"�إ�سرائيل" من جرائم الإرهاب التي تنظرها حمكمة �أمن‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫اجلل�سة امل�شرتكة املتوقع عقدها �أ�صبحت ا�ستحقا ًقا‬ ‫د��س�ت��ور ًي��ا‪ ،‬بعد �أن أ���ص��ر جمل�س الأع �ي��ان �صباح اخلمي�س‬ ‫للمرة الثانية على �شطب فقرة �أ�ضافها جمل�س النواب �إىل‬ ‫م�شروع قانون معدل لقانون حمكمة �أمن الدولة ت�ستثني‬ ‫م �ق��اوم��ة "االحتالل ال�صهيوين" م��ن ت�ع��ري��ف ج��رائ��م‬ ‫الإرهاب التي تنظرها حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫وين�ص الد�ستور الأردين يف م��ادت��ه ‪� 92‬أن��ه �إذا رف�ض‬ ‫أ�ح��د جمل�سي الأم ��ة‪" ،‬م�شروع �أي ق��ان��ون م��رت�ين وقبله‬ ‫املجل�س الآخ��ر معدال �أو غري معدال يجتمع املجل�سان يف‬

‫جل�سة م�شرتكة برئا�سة رئي�س جمل�س الأع �ي��ان‪ ،‬لبحث‬ ‫امل��واد املختلف فيها‪ ،‬وي�شرتط لقبول امل�شروع �أ ّن ي�صدر‬ ‫قرار املجل�س امل�شرتك ب�أكرثية ثلثي الأع�ضاء احلا�ضرين‬ ‫وعندما يرف�ض امل�شروع بال�صورة املبينة �آنفا ال يقدم مرة‬ ‫ثانية �إىل املجل�س يف الدورة نف�سها"‪.‬‬ ‫وه��و ن�ص �سبق ملجل�س النواب قبل �أي��ام �أن طلب من‬ ‫جلنته القانونية توجيه �س�ؤال للمحكمة الد�ستورية‪ ،‬يطلب‬ ‫تف�سريها ملعرفة الأغلبية املطلوبة لإق��رار امل��واد املختلف‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ع�ن��د ال�ت���ص��وي��ت ع�ل��ى م �� �ش��روع ق��ان��ون يف اجلل�سة‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬ ‫رئي�س جمل�س الأع�ي��ان عبد ال��ر�ؤوف ال��رواب��دة انتقد‬ ‫"حماولة ت�شويه �صورة جمل�س الأعيان‪ ،‬و�إظهاره يف موقف‬ ‫الراف�ض حلق املقاومة‪ ،‬و�شدد على �أن �شطب الفقرة ي�أتي‬ ‫لعدم ان�سجامها مع القانون‪.‬‬ ‫وجدد الت�أكيد �أن جمل�س الأعيان ال يعترب �أن مقاومة‬

‫االح�ت�لال ج��رمي��ة‪ ،‬و�أن��ه حري�ص على مقاومة االحتالل‬ ‫حتى قيام دولة فل�سطني امل�ستقلة وعا�صمتها القد�س‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬أ�ك��د رئي�س ال� ��وزراء عبد اهلل الن�سور �أن‬ ‫و�ضع هذه الفقرة يف م�شروع القانون غري منا�سب وتابع �أن‬ ‫جمل�س النواب �أ�ضافها بح�سن نية‪.‬‬ ‫وك��ان جمل�س ال�ن��واب واف��ق يف ك��ان��ون ال�ث��اين املا�ضي‬ ‫على اق�تراح تقدم به النائب ط��ارق خ��وري خالل مناق�شة‬ ‫تعديالت على قانون حمكمة �أمن الدولة با�ستثناء �أعمال‬ ‫م �ق��اوم��ة "االحتالل ال�صهيوين" م��ن اجل��رائ��م ال�ت��ي‬ ‫تنظرها حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫وا�ستند خوري يف مطالبته يف �أثناء مناق�شة جمل�س‬ ‫النواب قانون حمكمة �أمن الدولة اىل النبي حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وق��ال يف حديث نبوي �شريف‪�" :‬إنه �إذا‬ ‫احتل �شرب من �أرا�ضي امل�سلمني‪ ،‬ف�إن اجلهاد ي�صبح فر�ض‬ ‫عني"‪.‬‬

‫«األعيان» يقر القانون املعدل لقانون «مكافحة‬ ‫الفساد» واملعدل لصندوق اإلسكان العسكري‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫أ�ق��ر جمل�س الأع�ي��ان يف جل�سته �أم�س‬ ‫ال �ق��ان��ون امل �ع��دل ل �ق��ان��ون ه�ي�ئ��ة مكافحة‬ ‫الف�ساد ل�سنة ‪ 2013‬كما ورد م��ن جمل�س‬ ‫ال � �ن� ��واب‪ ،‬ال � ��ذي ي���ض�ي��ف ج��رمي �ت��ي غ�سل‬ ‫االموال والك�سب غري امل�شروع الخت�صا�صات‬ ‫الهيئة باعتبارهما ف�سادا لغايات القانون‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة اىل ج��رمي��ة ع��دم االع�ل�ان عن‬ ‫ا�ستثمارات او ممتلكات او منافع قد ت�ؤدي‬ ‫اىل تعار�ض يف امل�صالح �إذا كانت القوانني‬ ‫واالنظمة ت�ستوجب ذلك‪ ،‬ويكون من �ش�أنها‬ ‫حتقيق منفعة �شخ�صية مبا�شرة او غري‬ ‫مبا�شرة للمنتفع عن اعالنها‪.‬‬ ‫كما يعاقب م�شروع القانون باحلب�س‬ ‫م��دة ال تقل عن اربعة ا�شهر او بغرامة ال‬ ‫تقل عن ‪ 5‬االف دينار او بكلتا العقوبتني‬ ‫على كل من توافرت لديه ادل��ة عن وجود‬ ‫ف���س��اد ومل ي�ق��م ب��الإب�ل�اغ عنها للهيئة او‬ ‫لل�سلطات املخت�صة‪ ،‬وت�ضاعف العقوبة اذا‬ ‫كان موظفا عاما‪.‬‬ ‫وواف ��ق االع �ي��ان ع�ل��ى ال�ق��ان��ون امل�ع��دل‬ ‫لقانون االدارة العامة ل�سنة ‪ 2014‬كما ورد‬ ‫م��ن جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬ح�ي��ث مي�ن��ح م�شروع‬

‫من جل�سة الأعيان‬

‫ال�ق��ان��ون رئ�ي����س ال� ��وزراء ح��ق تفوي�ض اي‬ ‫� �ص�لاح �ي��ة م ��ن � �ص�لاح �ي��ات��ه امل �ن �� �ص��و���ص‬ ‫عليها يف القوانني واالنظمة اىل اي وزير‬ ‫بالإ�ضافة اىل نوابه با�ستثناء ال�صالحيات‬ ‫املمنوحة له مبقت�ضى احكام الد�ستور‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ل�ج�ن��ة االداري� � ��ة يف جمل�س‬

‫االع �ي��ان او��ص��ت برف�ض م���ش��روع القانون‬ ‫كونه خمالفا لأحكام الد�ستور ا�ستنادا اىل‬ ‫قرار رقم ‪ 2‬ل�سنة ‪ 1995‬ال�صادر عن املجل�س‬ ‫العايل لتف�سري الد�ستور‪.‬‬ ‫و�أق��ر اع�ضاء املجل�س م�شروع القانون‬ ‫املعدل لقانون �صندوق الإ�سكان الع�سكري‬

‫ل�سنة ‪ 2014‬كما ورد م��ن جمل�س ال�ن��واب‬ ‫والذي يرفع قيمة قر�ض الإ�سكان ل�ضباط‬ ‫ال�صف واالفراد من �سبعة �آالف وخم�سمائة‬ ‫دينار �إىل ع�شرة �آالف دينار‪.‬‬ ‫ك � �م ��ا واف � � � ��ق االع � � �ي� � ��ان ع � �ل ��ى ق � ��رار‬ ‫جمل�س ال �ن��واب ح��ول م���ش��روع��ي ق��ان��وين‬ ‫الت�صديق على اتفاقية امل�شاركة يف الإنتاج‬ ‫ل�لا� �س �ت �ك �� �ش��اف ع ��ن ال� �ب�ت�رول وت �ط��وي��ره‬ ‫وان �ت��اج��ه ب�ين �سلطة امل �� �ص��ادر الطبيعية‬ ‫يف امل�م�ل�ك��ة الأردن� �ي ��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة و��ش��رك��ة‬ ‫ال � �ب �ت�رول ال��وط �ن �ي��ة امل �� �س��اه �م��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫املحدودة يف منطقة �شرق ال�صفاوي ل�سنة‬ ‫‪ ،2013‬وال�ت���ص��دي��ق ع�ل��ى ات�ف��اق�ي��ة ام�ت�ي��از‬ ‫التقطري ال�سطحي لل�صخر الزيتي بني‬ ‫حكومة اململكة الأردنية الها�شمية ممثلة‬ ‫ب���س�ل�ط��ة امل �� �ص��ادر ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة وال �� �ش��رك��ة‬ ‫ال�سعودية لل�صخر الزيتي ل�سنة ‪.2013‬‬ ‫مع التو�صية للحكومة لتبادل الر�سائل‬ ‫م��ع ال�شركة ال�سعودية لال�ستعا�ضة عن‬ ‫"قانون ال�ضمان االجتماعي امل�ؤقت رقم‬ ‫‪ 7‬لعام ‪ 2010‬وتعديالته" ال��واردة �ضمن‬ ‫ن�صو�ص ال�ت�ف��اه��م ب��الإ� �ش��ارة اىل "احكام‬ ‫قانون ال�ضمان االجتماعي رق��م ‪ 1‬ل�سنة‬ ‫‪."2014‬‬

‫استطالع رأي‪ 73 :‬يف املئة يرجعون تغري مناخ األردن‬ ‫إىل عوامل إنسانية‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أرجع ‪ 73‬يف املئة من عينة درا�سة حول ظاهرة‬ ‫تغري املناخ �أن ال�سبب الرئي�س لها يف الأردن‪ ،‬عوامل‬ ‫�إن�سانية كال�صناعة والنقل والطاقة‪ ،‬فيما اعتربها‬ ‫‪ 52‬يف املئة ظاهرة خطرية يجب الت�صدي لها‪.‬‬ ‫كما �أظهرت الدرا�سة اال�ستطالعية �أن ‪ 78‬يف‬ ‫املئة يعتقدون ب ��أن املناخ تغري فعال يف ال�سنوات‬ ‫املا�ضية‪ .‬و�أن ‪ 67.1‬يف املئة �شعروا ب�آثار وا�ضحة‬ ‫لتغري املناخ‪ ،‬والتي كانت مزعجة وم�ؤذية ب�شكل‬ ‫�سلبي‪.‬‬ ‫و�أط�ل�ق��ت وزارة البيئة ب��ال�ت�ع��اون م��ع برنامج‬ ‫الأمم املتحدة الإمنائي واجلمعية العلمية امللكية‬ ‫اخلمي�س ن�ت��ائ��ج �أول درا� �س��ة ا�ستطالعية ل�ل��ر�أي‬ ‫ال�ع��ام ح��ول م�ستوى امل�ع��رف��ة ب�ظ��اه��رة تغري املناخ‬

‫وانعكا�ساتها على الأردن وكيفية الت�صدي لها‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر البيئة الدكتور طاهر ال�شخ�شري‬ ‫�إن إ�ع ��داد ه��ذه ال��درا��س��ة ج��اء كجزء م��ن ن�شاطات‬ ‫م�شروع إ�ع��داد تقرير البالغات الوطنية الثالث‬ ‫امل�ق��دم ل�سكرتارية اتفاقية الأمم امل�ت�ح��دة لتغري‬ ‫املناخ‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي �أن الدرا�سة تهدف �إىل معرفة مدى وعي‬ ‫و�إدراك الر�أي العام بظاهرة تغري املناخ يف اململكة‪،‬‬ ‫ف���ض�لا ع��ن حت��دي��د ال �ث �غ��رات يف امل �ع��رف��ة؛ وذل��ك‬ ‫لإع� ��داد خ�ط��ة �شاملة للتوعية واالت �� �ص��ال خ�لال‬ ‫ال�سنوات املقبلة‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن وزارة البيئة �ست�شهد نقلة نوعية‬ ‫يف التخطيط لتنفيذ ب��رام��ج تغري امل�ن��اخ وتفعيل‬ ‫الأط� ��ر امل� ؤ���س���س�ي��ة ال�ق��ائ�م��ة ح��ال�ي��ا خ�ل�ال ال�ف�ترة‬ ‫املقبلة‪ ،‬م�شريا �إىل اللجنة الوطنية لتغري املناخ‬

‫و�إن�شاء �أطر م�ؤ�س�سية جديدة وخا�صة على �صعيد‬ ‫امل�ستويات الأعلى يف �صناعة القرار‪.‬‬ ‫يف حني حتدثت املدير القطري لربنامج الأمم‬ ‫املتحدة االمن��ائ��ي يف الأردن زي�ن��ا �أح�م��د قائلة �إن‬ ‫برنامج الأمم املتحدة الإمنائي م�ستمر يف تقدمي‬ ‫ال��دع��م ال�ف�ن��ي وامل� ��ايل لتنفيذ ب��رام��ج التخفيف‬ ‫والتكيف وب�ن��اء ال �ق��درات ا��س�ت�ن��ادا �إىل الأول��وي��ات‬ ‫التي ت�ضمنتها ال�سيا�سة الوطنية لتغري املناخ التي‬ ‫�أعدتها وزارة البيئة بالتعاون مع الربنامج‪.‬‬ ‫وخل�ص ‪ 75.4‬يف املئة من جمتمع الدرا�سة‬ ‫�إىل �أن الت�أثري اال�سا�سي لتغري املناخ على االردن‬ ‫يتمثل بزيادة درجات احل��رارةـ‪ ،‬بينما ر�أى ‪65.7‬‬ ‫يف امل�ئ��ة �أن ال �ت ��أث�ير يتمثل يف ت��راج��ع من�سوب‬ ‫ه�ط��ول الأم �ط��ار‪ ،‬إ���ض��اف��ة �إىل زي ��ادة ا�ستهالك‬ ‫الطاقة بن�سبة ‪ 40.9‬يف املئة‪.‬‬

‫ي�شار �إىل �أن م�ساهمة اململكة ال تتجاوز ‪ 0.1‬يف‬ ‫املئة من انبعاثات الغازات الدفيئة مقارنة ابلدول‬ ‫ال�صناعية على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫و�أكد ‪ 68.8‬يف املئة من جمتمع الدرا�سة �ضرورة‬ ‫زي��ادة ك�ف��اءة ا�ستخدام امل�ي��اه وتر�شيدها ك�أولوية‬ ‫للتكيف مع ظاهرة تغري املناخ‪ ،‬فيما ر�أى ‪ 60.8‬يف‬ ‫امل�ئ��ة �أهمية التحول نحو زراع ��ات حما�صيل �أق��ل‬ ‫ا�ستهالكا للمياه مب��ا ن�سبته‪ ،‬وت�ل�ا ذل��ك حماية‬ ‫التنوع احليوي والأنظمة البيئية والطبيعية بنحو‬ ‫‪ 49.4‬يف املئة من امل�ستطلعني‪.‬‬ ‫وحول �أف�ضل و�سائل االت�صال لزيادة التوعية‬ ‫بالظاهرة‪� ،‬أكد ‪ 78.5‬يف املئة من جمتمع الدرا�سة‬ ‫أ�ه�م�ي��ة ال�ت�ل�ف��از وال �ق �ن��وات ال�ف���ض��ائ�ي��ة‪ ،‬م�ق��ارن��ة بـ‬ ‫‪ 66.3‬يف امل�ئ��ة ر�أوا بو�سائل االت���ص��ال االل�ك�تروين‬ ‫"في�سبوك وتويرت" و�سيلة ف�ضلى‪.‬‬

‫سفراء أجانب يعشقون أكل املناسف البلدية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ب � ��د أ� ب �ع ����ض ال �� �س �ف��راء الأج� ��ان� ��ب ي�ط�ل�ق��ون‬ ‫ت�غ��ري��دات ع�ل��ى "توتري"؛ للبحث ع��ن م�ع��ازمي‬ ‫يف املحافظات لتقدمي املنا�سف باللحم البلدي‪،‬‬ ‫واجلميد الكركي‪ ،‬وال�سمن البلقاوي‪.‬‬ ‫ومت �ن��وا يف ال�ت�غ��ري��دات �أن ت�ك��ون ال��زي��ارات‬ ‫م�ت�راف �ق ��ة ب �ح �ف�ل�ات � �س �م��ر ودب� �ك ��ة و� �س �ح �ج��ة‪،‬‬ ‫م�تراف �ق��ة م��ع اف �ت �ت��اح م �� �ش��اري��ع ال �ت��ي مت��ول�ه��ا‬ ‫دول �ه��م‪ .‬وي�ق��وم ه� ��ؤالء ب��زي��ارات ب�شكل متقطع‬ ‫على املحافظات‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن ال�سفرية الفرن�سية ون�ظ��راءه��ا‬ ‫ال�ي��اب��اين وال�ترك��ي والإي ��راين‪ ،‬وبع�ض �سفراء‬ ‫دول اخل� �ل� �ي ��ج ال� �ع ��رب ��ي وغ�ي��ره� ��م ي �ق��وم��ون‬ ‫باالجتماع م��ع االه��ايل وت�ن��اول ال��وج�ب��ات بعد‬ ‫نهاية امل�شاريع‪.‬‬ ‫و�أم� �� ��س الأول اف �ت �ت��ح ال���س�ف�ير االم��ري �ك��ي‬ ‫ق�سم الإ��س�ع��اف وال�ط��ورائ يف م�ست�شفى جر�ش‬ ‫احل�ك��وم��ي‪ ،‬وك��ذل��ك ق��ام ال�ن��ائ��ب ه��اي��ل الدعجة‬ ‫ب�إقامة حفل ع�شاء على �شرف ال�سفري الإماراتي‬ ‫يف الأردن ع�ب��داهلل ال�ع��ام��ري‪ ،‬وثلة م��ن ال��وزراء‬

‫و�أع� ��� �ض ��اء م ��ن جم �ل ����س ال� �ن ��واب‪ ،‬ع �ل��ى ر أ�� �س �ه��م‬ ‫املهند�س �سعد هايل ال�سرور‪ .‬و�سيطرت �أحاديث‬ ‫م��وا��ض�ي��ع ام �ت �ح��ان ال�ت��وج�ي�ه��ي واال��س�ت�ث�م��ار يف‬ ‫الأردن وم�شروع قانون الزكاة على املنا�سف‪.‬‬ ‫وروى ال�سفري الربيطاين ميليت �أم�س الأول‬ ‫على �صفحته على "تويرت" كيف تعر�ض ملوقف‬ ‫حم ��رج ع�ن��دم��ا دخ ��ل م �ن��زال يف م �ع��ان ب��ه وليمة‬ ‫"من�سف" بطريق اخلط�أ‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬تعر�ضت ل�ل�إح��راج عندما توجهت‬ ‫للمن�سف اخلاطئ‪ ،‬دخلت منز ًال خاطئاً يف معان‬ ‫كانت �أبوابه مفتوحة"؛ ب�سبب وليمة داخله على‬ ‫ما يبدو‪ .‬و أ���ض��اف أ�ن��ه رغ��م ذل��ك‪ ،‬ا�ستقبلنا (من‬ ‫ق�ب��ل أ���ص�ح��اب امل �ن��زل) ب��ال�ترح��اب واالب�ت���س��ام��ات‬ ‫ال��داف�ئ��ة‪ ،‬والح�ق��ا ت�ن��اول ه��ذه امل��رة ط�ع��ام املندي‬ ‫بد ًال من املن�سف الذي يف�ضله‪.‬‬ ‫وط��رح � �س �� اًؤال ا�سرتاتيج ًيا‪" :‬هل علينا �أن‬ ‫ن�أكل املندي ب�أيدينا كما يفعل الأردن�ي��ون �ضمن‬ ‫ع��ادات �ه��م ب � أ�ك��ل امل�ن���س��ف‪ ،‬واجل �م �ي��ع ي���ش�ت��اق �إىل‬ ‫ال�شعب الأردين م��ن �شماله �إىل جنوبه ب�سبب‬ ‫ارتفاع �سعر اللحمة البلدية"‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬يتميز ال�سفريين الأم��ري�ك��ي‬

‫� �س �ت �ي��وارت ج��ون��ز وال�ب�ري �ط��اين ب�ي�تر ميليت‬ ‫ب��زي��ارت �ه �م��ا امل �ت �ك��ررة مل �ح��اف �ظ��ات امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬و‬ ‫ال �ق��درة ع �ل��ى إ�ت �ق��ان ال��دب �ك��ة م��ع الأردن� �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫وت�ت�م�ي��ز ال �ل �ق��اءات ب��وج��ود ال��دب �ك��ة ع�ل��ى وق��ع‬ ‫�أغنية "تي ر�شر�ش تي ر�شر�ش" يف حمافظة‬ ‫اربد‪.‬‬ ‫وفيما توجه االنتقادات �إىل زيارات ال�سفراء‪،‬‬ ‫ف�إن وجهاء ي�ؤكدون لـ"ال�سبيل "�أن نظرة املجتمع‬ ‫الأردين تختلف عن نظريه الغربي بن�سبة مائة‬ ‫وث�م��ان�ين درج ��ة؛ م��ن ح�ي��ث ال �ع��ادات والتقاليد‬ ‫واتخاذ القرارات ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ال � ��دول الأج �ن �ب �ي��ة مي �ك��ن ل���ص�ن��اع من‬ ‫�أ�صحاب القرار دعوة �شخ�ص معني لتناول فنجان‬ ‫من ال�شاي و"جاتو" فقط لتدار�س ق�ضية �سيا�سة‬ ‫معينة‪ ،‬لكن ما يجري عندنا �أن القرار الهام يتم‬ ‫احل��دي��ث عنه يف جل�سة دائ��ري��ة ح��ول "�سدر من‬ ‫املن�سف"‪.‬‬ ‫ول� �ك ��ن امل �ن �� �س��ف ي �ج �م��ع الآن ال �� �س �ل �ط �ت��ان‬ ‫الت�شريعية والتنفيذية وال�ق�ن��ا��ص��ل وال��وج�ه��اء‬ ‫وال�شخ�صيات‪ ،‬وم��ا ي��زال ��س��در املن�سف ه��و �سيد‬ ‫املوقف واحلكم والفي�صل يف املعادلة‪.‬‬

‫ال�سفري الأمريكي يتناول املن�سف يف احدى املنا�سبات‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫شبيالت املنقول من الجمارك‪ :‬سنتخذ‬ ‫إجراءات تصعيدية‬ ‫ال�سبيل– رائد رمان‬ ‫بني النقيب ال�سابق يف مرتب اجلمارك �أحمد‬ ‫���ش��ب��ي�لات �أن����ه م���ن امل���ق���رر ال���دع���وة �إىل اج��ت��م��اع يف‬ ‫جمعية جعفر الطيار لأبناء حي الطفايلة؛ لتدار�س‬ ‫ق��رار حمكمة العدل العليا ب��رد الق�ضية �ضد قرار‬ ‫نقله‪ ،‬وزميله امل�لازم فرا�س احلرا�سي�س من دائ��رة‬ ‫اجلمارك‪.‬‬ ‫وقال �شبيالت لـ"ال�سبيل" �إن االجتماع �سيدر�س‬ ‫خيارات الت�صعيد‪ ،‬يف ظل ا�ستنفاد الو�سائل ال�سلمية‬ ‫والقانونية �ضد القرار ال�صادر عن دائرة اجلمارك‪،‬‬ ‫ملمحا �إىل اللجوء �إىل و�سائل ت�صعيدية نوعية؛‬ ‫ً‬

‫الفتا �إىل �أن قرار حمكمة العدل العليا �صدر ب�إيعاز‬ ‫من الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن��ه مل يح�صل على ال��رد الر�سمي‬ ‫من حمكمة العدل العليا‪ ،‬لكنه �أكد �أن املحكمة ردت‬ ‫ال��دع��وى؛ لعدم ثبوت وج��ود �ضرر م��ادي وق��ع على‬ ‫امل��ف�����ص��ول�ين‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن ت��ق��دمي وث��ائ��ق ل��ه��ا تبني‬ ‫انخفا�ض روات��ب املف�صولني �إىل �أكرث من الن�صف‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أنه ورد يف قرارها �أنه مل يثبت لديها قيام‬ ‫وزير املالية ب�إ�ساءة ا�ستخدام ال�سلطة يف قراره نقل‬ ‫املوظفني‪.‬‬ ‫ي�����ش��ار �إىل �أن دائ����رة اجل��م��ارك �أ����ص���درت ق���را ًرا‬ ‫ال��ع��ام املا�ضي بف�صل ك��ل م��ن نقيب ج��م��ارك احمد‬ ‫�شبيالت وامل��ل�ازم ج��م��ارك ف��را���س احلرا�سي�س من‬

‫اجلنايات تقرر عقد اجلل�سات ب�شكل �سري ومتنع الن�شر‬

‫قاتل الطالبة نور‪ :‬طعنتها بسيخ حديد ‪ 27‬طعنة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان وبرتا‬ ‫قال املتهم بقتل طالبة جامعة �آل البيت نور العو�ضات‬ ‫�إنه قتل نور بطعنها ‪ 27‬طعنة ب�سيخ حديد كان موجودا‬ ‫يف البا�ص الذي قتلها بداخله والذ بالفرار‪ ،‬وذلك وفق‬ ‫�أقواله �أمام املدعي العام‪� ،‬أفاد بذلك لـ«ال�سبيل» املدعي‬ ‫باحلق ال�شخ�صي املحامي خالد الكعابنة ال��ذي يرتافع‬ ‫بالق�ضية ل�صالح عائلة نور العو�ضات‪.‬‬ ‫وقال املحامي الكعابنة �إن حمكمة اجلنايات الكربى‬ ‫�أج��ل��ت جل�سة اخل��م��ي�����س؛ وذل���ك م��ن �أج���ل دع���وة �شهود‬ ‫النيابة واال�ستماع لهم بالق�ضية‪ ،‬الذين �أك��دوا املطالبة‬ ‫بالتعوي�ض عن ال�ضرر املعنوي والنف�سي الذي ت�سبب به‬ ‫املتهم لعائلة املغدورة‪.‬‬ ‫وق����ررت ال��ه��ي��ئ��ة احل��اك��م��ة ل���دى حمكمة اجل��ن��اي��ات‬ ‫الكربى �أم�س ان ُتعقد جل�سات ق�ضية مقتل الطالبة نور‬

‫مرتبات الدائرة‪ ،‬ونقل �شبيالت �إىل وزارة الزراعة‬ ‫واحلرا�سي�س �إىل وزارة البيئة‪.‬‬ ‫وك���ان امل��ف�����ص��والن او���ض��ح��ا ان ق���رار ف�صلهما‬ ‫ج���اء مل�شاركتهما يف �إ����ض���راب م��وظ��ف��ي اجل��م��ارك؛‬ ‫للمطالبة باحلفاظ على مكت�سبات املوظفني من‬ ‫ح��واف��ز وام��ت��ي��ازات وزي���ادة �أج���ور العمل الإ���ض��ايف‪،‬‬ ‫عالوة على ن�شاطهما يف احلراك ال�شعبي املطالب‬ ‫بالإ�صالح‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان وج��ه��اء ح��ي ال��ط��ف��اي��ل��ة ع��ق��دوا لقاء‬ ‫مع وزي��ر الداخلية ح�سني املجايل قبل ع��دة �أ�شهر‬ ‫للطلب منه التدخل لدى دائرة اجلمارك؛ من �أجل‬ ‫الرجوع عن قرار نقل املوظفني فرا�س احلرا�سي�س‬ ‫و�أحمد �شبيالت‪.‬‬

‫«مناهضة الصهيونية» تدين صفقة استرياد الغاز‬ ‫اإلسرائيلي لألردن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ادانت جمعية مناه�ضة ال�صهيونية والعن�صرية‬ ‫ات��ف��اق��ي��ة ا���س��ت�يراد م��ل��ي��اري م�تر مكعب م��ن ال��غ��از‬ ‫"الإ�سرائيلي" من حقل تامار العربي املحتل يف‬ ‫البحر املتو�سط‪ .‬وكانت �شركة البوتا�س العربية‬ ‫و�شركة برومني الأردن قد وقعتا �أم�س اتفاقية مع‬ ‫�شركة "نوبل �أنرجي" الأمريكية �صفقة بقيمة‬ ‫‪ 771‬م��ل��ي��ون دوالر �أم��ري��ك��ي ال���س��ت�يراد ال��غ��از من‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪ ،‬حيث �ستبد�أ عملية التوريد‬ ‫بعد عامني عند انتهاء البنية التحتية الالزمة‬ ‫ل�شركة البوتا�س للتحول من الوقود الثقيل للغاز‬ ‫يف عملياتها ال�صناعية �أو ًال ثم يف �إنتاج الكهرباء‪.‬‬ ‫وقالت اجلمعية يف بيان لها ام�س "�إذا كانت‬ ‫�شركة ال��ب��وت��ا���س ت��ت��ذرع ب��ارت��ف��اع ا���س��ع��ار مدخالت‬ ‫الطاقة يف الأردن مما �أثر على تناف�سية منتجاتها‬ ‫يف الأ���س��واق ال��دول��ي��ة‪ ،‬وه��ي م�شكلة عامة تعانيها‬ ‫ك���ل امل���راف���ق ال�����ص��ن��اع��ي��ة واخل��دم��ات��ي��ة يف الأردن‪،‬‬ ‫ف����إن ا���س��ت��خ��دام مثل تلك ال��ذري��ع��ة لتربير ادم��اج‬ ‫ال��ك��ي��ان ال�صهيوين بالبنية التحتية ل��ل��أردن هو‬ ‫�أم���� ٌر م��رف��و���ض وم�����دان‪ ،‬لأن التطبيع م��ع ال��ع��دو‬

‫ال�صهيوين لن يحل م�شاكل الأردن االقت�صادية‪،‬‬ ‫بل �سيعقدها‪ ،‬والكيان ال�صهيوين لي�س معنياً بحل‬ ‫م�شاكل الأردن بل باخرتاقه و�إحلاقه وجعله تابعاً‬ ‫ل��ه يف جم���ال ال��ط��اق��ة وغ�يره��ا مم��ا �سيحوله �إىل‬ ‫م�ستعمرة �أو �شبه م�ستعمرة للكيان ال�صهيوين بعد‬ ‫�أن ت�صبح طاقتنا وكهربا�ؤنا معتمدين على نزوات‬ ‫الكيان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت "الكيان ال�صهيوين يحاول �أن يحقق‬ ‫اخ�تراق��ات يف جم��ال الطاقة على �صعيد املنطقة‬ ‫ككل‪ ،‬فهو مينع ال�سلطة الفل�سطينية من ت�صدير‬ ‫الغاز �إال باال�شرتاك معه‪ ،‬وق��د ك��ان وزي��ر الطاقة‬ ‫ال�صهيوين �سيلفان ���ش��ال��وم يف الإم�����ارات م ؤ���خ��راً‬ ‫على ر�أ�س وفد ر�سمي للم�شاركة يف م�ؤمتر الوكالة‬ ‫الدولية للطاقة املتجددة‪ ،‬كذلك متت دع��وة عدد‬ ‫م��ن ال�����ش��رك��ات ال�صهيونية للم�شاركة يف م�ؤمتر‬ ‫"مينا�سول" لل�شركات املعنية بالدخول �إىل الن�سيج‬ ‫االقت�صادي للمنطقة يف �أوائ���ل �شهر �أي���ار املقبل‪،‬‬ ‫وي���ح���اول ال��ك��ي��ان ال�����ص��ه��ي��وين يف ه���ذا ال�����س��ي��اق �أن‬ ‫و�أك����دت "�أن التعامل م��ع ال��ك��ي��ان ال�صهيوين‬ ‫يخرتق قطاع الطاقة العربي الذي ميثل العامود اقت�صادياً ب�شكل طبيعي‪ ،‬وقبول �شراء الغاز امل�سروق‬ ‫الفقري القت�صاديات العديد من ال��دول العربية م��ن امل��ي��اه العربية الفل�سطينية‪ ،‬لي�س مرفو�ضاً‬ ‫النفطية والغازية"‪.‬‬ ‫م��ب��دئ��ي��اً ف��ح�����س��ب‪� ،‬إمن����ا ي���ؤ���س�����س إلخ�����ض��اع ب�لادن��ا‬

‫«الجبهة املوحدة»‪ :‬حملة صهيونية‬ ‫منظمة لتقسيم القدس‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك����د ح���زب اجل��ب��ه��ة الأردن���ي���ة امل���وح���دة �أن ط���رح �أح����د �أع�����ض��اء‬ ‫الكني�ست مقرتح مل�شروع قانون‪ ،‬يق�ضي ب�إلغاء الو�صاية الأردنية‬ ‫على الأماكن املقد�سة يف مدينة القد�س‪ ،‬ي�أتي �ضمن حملة منظمة‬ ‫يقودها االحتالل و�أذرعه ال�سيا�سية والأمنية والدينية والق�ضائية‪،‬‬ ‫لتطبيق خم��ط��ط ال��ت��ق�����س��ي��م ال���زم���اين وامل���ك���اين ف��ع��ل��ي��ا‪ ،‬و���ش��رع��ن��ة‬ ‫االقتحامات املتكررة مل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫و�شدد احل��زب يف بيان له على �أهمية الو�صاية الأردن��ي��ة على‬ ‫الأم��اك��ن املقد�سة ال��ت��ي تعترب �صمام الأم����ان والو�سيلة الوحيدة‬ ‫ال��ت��ي حتمي الأم��اك��ن امل��ق��د���س��ة‪ ،‬وحت��اف��ظ على ع��روب��ت��ه��ا‪ ،‬مطال ًبا‬ ‫كافة القوى العربية والإ�سالمية والدولية بالت�صدي لل�سيا�سة‬ ‫ال�صهيونية العدوانية‪.‬‬ ‫كما دعا ال�سلطة الفل�سطينية �إىل �إعادة النظر يف جميع م�سار‬ ‫املفاو�ضات بعد ما تبني للجميع نية االح��ت�لال تكري�س �سيطرته‬ ‫واحتالله القد�س وامل�سجد الأق�صى‪� ،‬إ�ضافة �إىل منظمة امل�ؤمتر‬ ‫الإ���س�لام��ي وج��ام��ع��ة ال����دول ال��ع��رب��ي��ة �إىل رف���ع ال��غ��ط��اء ع��ن ه��ذه‬ ‫املفاو�ضات وحتمل م�س�ؤولياتها يف مواجهة خمططات االحتالل‪.‬‬

‫بعث القيادي يف التيار ال�سلفي اجلهادي‬ ‫�سعد احلنيطي ب��ر���س��ال��ة لـ"ال�سبيل" ق��ال‬ ‫فيها �إن �إدارة �سجن "�أم اللولو" قامت بنقل‬ ‫‪ 20‬م��ن �أع�ضاء التيار امل�ضربني �إىل �سجن‬ ‫"�سواقة"‪ ،‬دون االف�صاح عن �سبب النقل‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي مل يت�سن لـ"ال�سبيل" احل�صول‬ ‫على �إي�ضاحات منه حول قوله‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد م�صدر �أمني قرار النقل‪،‬‬ ‫معتربا �أن النقل �إجراء �إداري ي�أتي يف ظروف‬ ‫اعتيادية‪ ،‬ناف ًيا �أن يكون عقابا للموقوفني‬ ‫ع��ل��ى إ�ق��دام��ه��م ع��ل��ى ا إل����ض���راب امل��ف��ت��وح عن‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫ونفى امل�صدر الأمني الأنباء التي تفيد‬

‫والدة سيدة يف سيارة الدفاع املدني‬ ‫عمان– ال�سبيل‬ ‫متكن فريق من امل�سعفني يف مديرية دف��اع م��دين املفرق من‬ ‫�إج��راء عملية والدة ل�سيدة داخل منزلها مبنطقة ال�ضاحية‪ ،‬حيث‬ ‫�أجريت عملية ال��والدة بنجاح‪ ،‬ومت نقل الأم واملولود اىل م�ست�شفى‬ ‫الأمري الن�سائية وحالتهما العامة جيدة‪.‬‬ ‫فيما �أ�صيب ‪� 7‬أ�شخا�ص ب��ج��روح ور�ضو�ض يف خمتلف �أنحاء‬ ‫اجل�سم اثر حادث ت�صادم وقع ما بني مركبتني يف املوقر‪ ،‬حيث قامت‬ ‫فرق الإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين �شرق عمان بتقدمي الإ�سعافات‬ ‫الأول���ي���ة ال�لازم��ة للم�صابني‪ ،‬ونقلهم اىل م�ست�شفى التوتنجي‬ ‫احلكومي‪ ،‬وحالته العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫كما �أ���ص��ي��ب ‪� 5‬أ���ش��خ��ا���ص ب��ج��روح ور���ض��و���ض يف خمتلف �أن��ح��اء‬ ‫اجل�سم اثر حادث ت�صادم وقع ما بني مركبتني قرب بنك القاهرة‬ ‫ع��م��ان‪ ،‬حيث قامت ف��رق الإ���س��ع��اف يف مديرية دف��اع م��دين جر�ش‬ ‫ب��ت��ق��دمي الإ���س��ع��اف��ات الأول���ي���ة ال�ل�ازم���ة ل��ل��م�����ص��اب�ين‪ ،‬ون��ق��ل��ه��م اىل‬ ‫م�ست�شفى جر�ش احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬تعاملت املديرية العامة للدفاع امل��دين م��ن خالل‬ ‫مراكزها املنت�شرة يف جميع �أنحاء اململكة خالل الـ‪� 24‬ساعة املا�ضية‬ ‫مع ‪ 79‬حاد ًثا خمتل ًفا يف جمال الإطفاء والإنقاذ نتج عنها ‪� 52‬إ�صابة‪،‬‬ ‫يف حني مت التعامل مع ‪ 458‬حالة مر�ضية خمتلفة‪.‬‬

‫ين�صرف مفهوم ال��ع��دال��ة االجتماعية‬ ‫�إىل عدم وجود �أي ظلم �أو قهر �أو ا�ستغالل �أو‬ ‫حرمان من الرثوة �أو ال�سلطة �أو من كليهما؛‬ ‫ما ينجم عنه غياب حاالت الفقر والتهمي�ش‬ ‫والإق�صاء واال�ستبعاد االجتماعي وال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي واملدين والثقايف‪.‬‬ ‫وتخ�ص�ص الأمم امل��ت��ح��دة ي��وم��ا عامليا‬ ‫للعدالة االجتماعية يف الع�شرين من �شباط‪،‬‬ ‫يف �إ�شارة دولية لزيادة تدعيم جهود املجتمع‬ ‫الدويل يف جمال الق�ضاء على الفقر وتعزيز‬

‫مقاول يتسبب بانهيار خط صرف‬ ‫صحي يف الشميساني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ت�سبب مقاول بانهيار خط �صرف �صحي يف العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫بح�سب الرئي�س التنفيذي ل�شركة مياهنا منري عوي�س‪.‬‬ ‫ع��وي�����س ق���ال �إن م���ق���اولاً لأح���د امل�����ش��اري��ع اخل��ا���ص��ة يف منطقة‬ ‫ال�شمي�ساين‪ ،‬وب�سبب عدم اتخاذه االحتياطات الالزمة والقواعد‬ ‫املرعية‪ ،‬ت�سبب بانهيار خط �صرف �صحي رئي�سي يف �شارع يو�سف بن‬ ‫ت�شافني‪ ،‬املقابل لل�سيفوي‪.‬‬ ‫وعلى ال��ف��ور حتركت ط��واق��م ال��ط��وارئ يف "مياهنا"‪ ،‬وقامت‬ ‫بالتعامل الفوري مع املو�ضوع‪ ،‬وبا�شرت �إج��راء ال�صيانة الالزمة‬ ‫امل�ؤقتة‪ ،‬حيث �ستتم معاجلة االنهيار اىل حني اعادة ت�أهيل اخلط‪،‬‬ ‫واعادة االو�ضاع اىل ما كانت عليه‪.‬‬ ‫وبني عوي�س ان ال�شركة �ستقوم باتخاذ الالجراءات القانونية‬ ‫املتبعة يف مثل ه��ذه االح��وال مع امل��ق��اول‪ ،‬وحتميله كافة اخل�سائر‬ ‫واال�ضرار التي ت�سبب بها‪ ،‬مهي ًبا باجلميع �ضرورة التحوط ملثل هذه‬ ‫االعمال؛ خ�شية حدوث �أ�ضرار مب�صالح النا�س وال�صحة العامة‪.‬‬

‫من �أعمال ال�شركة يف البحر الأبي�ض‬

‫اقت�صادياً عرب لقمة العي�ش والكهرباء‪ ،‬وحتى املاء‪،‬‬ ‫وقد بلغنا �أن حمطة تنقية املياه يف العقبة �سوف‬ ‫ت�ؤ�س�س بتكنولوجيا "�إ�سرائيلية" حتى دون �أن متر‬ ‫مبرحلة املزاد"‪.‬‬

‫ب����أن م��وق��وف�ين م��ن �أع�����ض��اء ال��ت��ي��ار ال�سلفي‬ ‫اجلهادي يف ال�سجون م�ضربون عن الطعام‪،‬‬ ‫م���ؤك��دا �أن��ه ال يوجد �أي موقوف من التيار‬ ‫م�ضرب عن الطعام‪ ،‬م���ؤك��دا يف الوقت ذاته‬ ‫�أن موقويف التيار يطلبون م�شرتياتهم من‬ ‫خارج ال�سجن كباقي النزالء‪.‬‬ ‫ول��ف��ت امل�����ص��در �إىل �أن معاملة موقويف‬ ‫ال����ت����ي����ار ال ت���خ���ت���ل���ف ع�����ن ب����اق����ي ال����ن����زالء‬ ‫وامل���وق���وف�ي�ن‪ ،‬ح��ي��ث ت��ت��م حم��اك��م��ت��ه��م ب�شكل‬ ‫ع����ادل يف حم��اك��م ع��ل��ن��ي��ة‪ ،‬ع��ل�اوة ع��ل��ى قيام‬ ‫منظمات حقوق االن�سان بزيارتهم واال�ستماع‬ ‫لهم دون معار�ضة �إدارة ال�سجون‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫زي��ارة ذويهم لهم وح�صولهم على حقوقهم‬ ‫القانونية يف ال�سجون‪.‬‬ ‫ي�����ش��ار �إىل �أن ‪ 35‬معتقلاً م��ن معتقلي‬

‫ال���ت���ي���ار ال�����س��ل��ف��ي اجل����ه����ادي يف ���س��ج��ن "ام‬ ‫مفتوحا عن الطعام؛‬ ‫اللولو" �أعلنوا �إ�ضرا ًبا‬ ‫ً‬ ‫ل��ل��م��ط��ال��ب��ة مب��ع��ام��ل��ت��ه��م ك��ب��اق��ي ال�����س��ج��ن��اء‬ ‫الآخ���ري���ن‪ ،‬وذل���ك ع�بر ب��ي��ان ك��ان��وا أ����ص��دروه‬ ‫�سابقا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �إدارة �سجن "�أم اللولو" نقل‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة امل��م��ث��ل��ة مل�����ض��رب��ي م��ع��ت��ق��ل��ي ال��ت��ي��ار‬ ‫ال�����س��ل��ف��ي اجل���ه���ادي �إىل ���س��ج��ن "موقر‪،"2‬‬ ‫بعد لقائها مدير �إدارة ال�سجون وليد بطاح‬ ‫الذي وعد بتحقيق مطالب امل�ضربني‪ ،‬وفق‬ ‫القيادي يف التيار �سعد احلنيطي‪.‬‬ ‫وق����ال احل��ن��ي��ط��ي �إن����ه ب����دلاً م���ن تنفيذ‬ ‫مطالب امل�ضربني‪ ،‬مت نقل اللجنة املكونة من‬ ‫‪� 4‬أ�شخا�ص وير�أ�سها املعتقل حممد الدبك‬ ‫�إىل الزنازين االنفرادية يف �سجن "موقر‪."2‬‬

‫دعوة حقوقية إلعادة النظر بسياسات مكافحة الفقر‬ ‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬

‫العو�ضات ب�شكل �سري‪.‬‬ ‫ك��م��ا ق���ررت خ�ل�ال اجل��ل�����س��ة ال��ت��ي ع��ق��دت��ه��ا برئا�سة‬ ‫القا�ضي ط�لال العقرباوي وع�ضوية القا�ضيني امين‬ ‫الغزاوي وا�شرف العبداهلل وبح�ضور مدعي عام اجلنايات‬ ‫ال��ك�برى رم���زي ال��ن��واي�����س��ة م��ن��ع ن�شر �أي م��ن جم��ري��ات‬ ‫املحاكمة‪ .‬وك��ان النائب العام للجنايات الكربى �صادق‬ ‫على ق��رار االتهام ال��ذي �صدر من مدعي عام اجلنايات‬ ‫بحق املتهم‪ ،‬حيث كانت الئحة االتهام ت�شمل «تهمة القتل‬ ‫العمد‪ ،‬وتهمة هتك العر�ض‪ ،‬وتهمة ال�شروع باالغت�صاب‪،‬‬ ‫وتهمة حمل �أداة ح��ادة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تهمة ال�سرقة»‪.‬‬ ‫يذكر �أن الأجهزة الأمنية عرثت على جثة طالبة جامعة‬ ‫�آل البيت نور العو�ضات‪ ،‬داخل جممع البا�صات يف مدينة‬ ‫ال��زرق��اء‪ ،‬بعد تعر�ضها للطعن يف مناطق متفرقة من‬ ‫ج�سدها‪ ،‬فيما �ألقت القب�ض على القاتل خالل ‪� 6‬ساعات‬ ‫من وقوع اجلرمية‪.‬‬

‫قضبان حديدية تخرتق صدر‬ ‫عامل سوري‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫اخرتق ق�ضيبان حديديان �صدر �شاب يبلغ من العمر ‪� 20‬سنة‬ ‫يعمل يف عمارة قيد الإن�شاء مبنطقة طرببور‪ ،‬وفق املركز الإعالمي‬ ‫ملديرية الدفاع املدين‪.‬‬ ‫وقال املركز �إن عامال من اجلن�سية ال�سورية �سقط من الطابق‬ ‫اخل��ام�����س لأح���د امل��ب��اين قيد االن�����ش��اء يف منطقة ط�برب��ور‪ ،‬م���ؤك��دًا‬ ‫اخرتاق ق�ضيبني من احلديد �صدر ال�شاب‪ ،‬مبي ًنا �أن كوادر الدفاع‬ ‫املدين حتركت �إىل مكان احل��ادث‪ ،‬وقامت بق�ص و�سحب الق�ضبان‬ ‫من ج�سمه بوا�سطة املعدات اخلا�صة‪.‬‬ ‫وا�شار املركز �إىل �أنه مت نقل امل�صاب اىل م�ست�شفى االمري حمزة‬ ‫لتلقي العالج‪ ،‬الف ًتا �إىل �أن احلالة ال�صحية العامة لل�شاب حرجة‪.‬‬

‫توقيف ‪ 45‬مطلوبا وضبط ‪10‬‬ ‫مركبات مسروقة بإربد‬

‫األمن‪ :‬ال إضراب لـ«السلفي الجهادي» والنقل إجراء إداري‬ ‫ال�سبيل– رائد رمان‬

‫‪3‬‬

‫العمالة الكاملة‪ ،‬والعمل ال�لائ��ق وامل�ساواة‬ ‫بني اجلن�سني‪ ،‬وحتقيق ال��رف��اه االجتماعي‬ ‫والعدالة االجتماعية للجميع‪.‬‬ ‫وي����ؤك���د امل��ج��ت��م��ع ال�����دويل �أن ال��ع��دال��ة‬ ‫االج���ت���م���اع���ي���ة م����ب����د�أ أ�����س���ا����س���ي م����ن م���ب���ادئ‬ ‫التعاي�ش ال�سلمي داخ��ل الأمم وفيما بينها‬ ‫الذي يتحقق يف ظله االزدهار‪.‬‬ ‫تعلق جمعية معهد ت�ضامن الن�ساء ب�أن‬ ‫العدالة االجتماعية تعني فر�ص مت�ساوية‬ ‫يف التعليم وال�صحة والعمل وتقلد املنا�صب‬ ‫العامة التي تقوم على مبد أ� عدم التمييز‪.‬‬ ‫و����ش���ددت "ت�ضامن" مب��ن��ا���س��ب��ة ال��ي��وم‬

‫الدويل على �أن ال عدالة اجتماعية ميكن �أن‬ ‫تتحقق يف ظل عدم امل�ساواة‪.‬‬ ‫وت��ل��ف��ت اجل��م��ع��ي��ة احل��ق��وق��ي��ة �إىل أ�ن���ه‬ ‫ورغ��م اجلهود الدولية والإقليمية واملحلية‬ ‫ال��رام��ي��ة اىل مكافحة الفقر باعتباره أ�ه��م‬ ‫و�أعظم حتدي عاملي‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدم توفر‬ ‫�إح�����ص��ائ��ي��ات دق��ي��ق��ة تف�صل وت��و���ض��ح �أع���داد‬ ‫الفقراء والفقريات يف معظم ال��دول‪� ،‬إال �أن‬ ‫ما توفر من �أرق��ام ما ي��زال مفزعاً ومرعباً‬ ‫ت�����س��ت��وج��ب ال���وق���وف م��ل��ي��اً وط���وي ً‬ ‫�ل�ا و�إع����ادة‬ ‫النظر يف بع�ض �سيا�سات وب��رام��ج الق�ضاء‬ ‫على الفقر لت�أخذ بعني االعتبار عوامل عدة‪.‬‬

‫‪ 20‬قضية اعتداء على مراقبي «توجيهي» أمام القضاء‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫علمت "ال�سبيل" �أن ع��دد الق�ضايا‬ ‫امل���ن���ظ���ورة ام�����ام ال���ق�������ض���اء‪ ،‬ف��ي��م��ا يخ�ص‬ ‫االعتداء على مراقبي قاعات التوجيهي‬ ‫ل����ل����دورة ال�����ش��ت��وي��ة يف ال��ع��ا���ص��م��ة ع��م��ان‬ ‫وغريها من املحافظات تقدر بـ‪ 20‬ق�ضية‪.‬‬ ‫و�أك���د ع�ضو جمل�س نقابة املعلمني‪،‬‬ ‫ورئي�س جلنة تق�صي احلقائق يف امتحان‬ ‫التوجيهي با�سل احلروب لـ"ال�سبيل" ان‬ ‫تلك االرقام �صحيحة‪ ،‬وان النقابة تبنت‬ ‫رفع تلك الق�ضايا لإن�صاف املعلمني‪.‬‬ ‫وت���اب���ع ان ن��ق��اب��ة امل��ع��ل��م�ين ط��ال��ب��ت‬ ‫وزي��ر الرتبية الدكتور حممد الذنيبات‬ ‫بت�أ�سي�س دوائ���ر قانونية يف ك��ل مديرية‬ ‫ت���رب���ي���ة؛ ل���ل���دف���اع ع����ن ح���ق���وق امل��ع��ل��م�ين‬ ‫املنتهكة مم��ن يتم االع��ت��داء عليهم دون‬ ‫وجه حق من قبل االهايل او الطالب‪.‬‬ ‫وك�����ان ال���ذن���ي���ب���ات ����ص���رح يف امل����ؤمت���ر‬ ‫ال�صحفي االخري الذي اعلن من خالله‬ ‫نتائج امتحانات "�شتوية التوجيهي"‪،‬‬ ‫اجلهات املعنية �سريت دوريات �شرطة ل�ضمان �أمن امتحان التوجيهي‬ ‫�أن نيته ان�����ش��اء تلك ال��دوائ��ر القانونية‬ ‫يف مديريات الرتبية؛ للقيام بدورها يف ق��ب��ل ال����وزارة مل��ق�ترح��ات ن��ق��اب��ة املعلمني‪ ،‬ل��ل��دورة ال�شتوية جت��اوز ال��ـ‪ 24‬ال��ف معلم‬ ‫املرافعة عن مراقبي التوجيهي ممن مت ل��ت��ويل ال������وزارة دوره�����ا يف امل���راف���ع���ة عن وم��ع��ل��م��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن ب��ل��غ ع����دد م�صححي‬ ‫االعتداء عليهم‪.‬‬ ‫اوراق االمتحان نحو ‪ 20‬الف متخ�ص�ص‬ ‫معلميها‪.‬‬ ‫وت����أت���ي ت��ل��ك اخل��ط��وة ا���س��ت��ج��اب��ة من‬ ‫ي�شار اىل ان عدد مراقبي التوجيهي يف تدري�س املباحث‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ألقت الأجهزة االمنية القب�ض على ‪ 45‬مطلو ًبا �أمن ًيا يف ق�ضايا‬ ‫خمتلفة مبدينة �إربد اخلمي�س‪ ،‬وفق م�صدر �أمني‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر الأمني �إنه مت �ضبط ‪� 10‬سيارات مطلوبة وخمالفة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل اعتقال �أ�شخا�ص من جن�سيات عربية خمالفني لت�صاريح‬ ‫العمل‪ ،‬الف ًتا �إىل �أن احلملة مت تنظيمها بالتعاون مع قوات الدرك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن احلملة �ساهمت بالقب�ض على عدد من ذوي‬ ‫الأ�سبقيات واملطلوبني بق�ضايا متعددة‪ ،‬منهم �أ�شخا�ص من جن�سيات‬ ‫عربية‪ ،‬م�ؤكدًا �أن هذه احلمالت لن تتوقف حتى يتم �إلقاء القب�ض‬ ‫ريا �إىل �أن‬ ‫على جميع املطلوبني الفارين م��ن وج��ه ال��ع��دال��ة‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ا إلج���راءات الأمنية �ستكون حازمة جتاه اخلارجني على القانون‪،‬‬ ‫واملتطاولني عليه واملروعني لأمن املواطنني واملعتدين عليه‪ ،‬وعلى‬ ‫ممتلكاته‪.‬‬

‫القبض على لص ارتكب ‪ 42‬قضية سرقة‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫متكن العاملون يف �شعبة بحث جنائي العا�صمة من القب�ض على‬ ‫ل�ص من جن�سية عربية ارتكب ‪ 42‬ق�ضية �سرقة ملنازل وحمالت جتارية‬ ‫ومطاعم و�سيارات ب�أ�سلوب الك�سر واخللع‪ ،‬على ما افاد املركز االعالمي‬ ‫يف مديرية االمن العام‪.‬‬ ‫وق��ال امل��رك��ز �إن��ه ج��رى ب��دالل��ة الل�ص �ضبط ج��زء م��ن امل�سروقات‪،‬‬ ‫وت�سليمها لأ�صحابها وتوديع اجلاين للمدعي العام املخت�ص بعد ا�ستكمال‬ ‫التحقيق معه‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬متكن العاملون يف ق�سم بحث جنائي الكرك من‬ ‫القب�ض على �أح��د اال�شخا�ص امل�شبوهني‪ ،‬واملطلوب لعدة جهات �أمنية‬ ‫وق�ضائية‪ ،‬وبحقه ‪ 17‬قيدا جرميا‪.‬‬ ‫وب�ين امل��رك��ز ان��ه ارت��ك��ب ع��دة ق�ضايا احتيال على مواطنني‪ ،‬و�أخ��ذ‬ ‫مبالغ مالية منهم بعد ايهامهم بوجود ب�ضائع بحوزته �سعرها �أقل من‬ ‫ال�سوق‪ ،‬حيث كان ي�أخذ دفعة منهم حتت احل�ساب ومن ثم يختفي عن‬ ‫االنظار‪ ،‬وبالتحقيق معه اعرتف بارتكاب تلك الق�ضايا وجرى توديعه‬ ‫للق�ضاء‪.‬‬

‫دراسة قانونية‪ :‬ربع املشتكى‬ ‫عليهم عاطلون من العمل‬ ‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫ذكرت نتائج درا�سة قانونية �أن ربع امل�شتكى عليهم هم من العاطلني‬ ‫من العمل بن�سبة بلغت ‪ 23.3‬يف املئة‪ ،‬يف حني بلغت ن�سبة املتهمني على‬ ‫مقاعد الدرا�سة "الطالب" ‪ 6.1‬يف املئة‪ ،‬وربات املنازل ‪ 1.7‬يف املئة‪.‬‬ ‫ووفق نتائج درا�سة بحثت يف التمثيل القانوين والتوقيف يف الأردن‪،‬‬ ‫ف���إن ن�سبة املتهمني الذين يعملون يف مهن خمتلفة بلغت ‪ 58.1‬يف املئة‪،‬‬ ‫ت��رك��زت يف امل��ه��ن الأول���ي���ة الب�سيطة بن�سبة ‪ 38.2‬يف امل��ئ��ة م��ن �إج��م��ايل‬ ‫العاملني‪ ،‬تالها العاملون يف التجارة والأعمال ‪ 10.4‬يف املئة‪ ،‬والعاملون‬ ‫يف الأعمال املهنية ‪ 4.7‬يف املئة‪ ،‬وموظفو املكاتب ‪ 4.3‬يف املئة‪ ،‬وعامالت‬ ‫املنازل ‪ 0.6‬يف املئة‪ ،‬فيما مل حتدد ماهية �أعمال ‪ 10.8‬يف املئة من املتهمني؛‬ ‫�إذ مل ترد يف �سجالتهم ما ي�شري �إىل طبيعة عملهم‪.‬‬ ‫وت�أتي نتائج الدرا�سة التي نفذها مركز العدل للم�ساعدة القانونية‬ ‫بناء على عينة ا�شتملت على ‪ 1354‬ق�ضية جزائية مف�صولة خالل الأعوام‪:‬‬ ‫‪ ،2010 – 2008‬موزعة على ‪ 37‬حمكمة من خمتلف املحافظات‪ ،‬مثلت‬ ‫�شمال وو�سط وجنوب اململكة‪ ،‬دون �أن ت�شمل الق�ضايا التي تدخل �ضمن‬ ‫اخت�صا�ص حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬

‫ارتفاع الحرارة وطقس لطيف‬ ‫حتى السبت‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫يطر أ� ارتفاع قليل على درج��ات احل��رارة‪ ،‬ويكون الطق�س لطي ًفا يف‬ ‫املناطق اجلبلية‪ ،‬وداف ًئا ن�سب ًيا اىل دافئ يف باقي مناطق اململكة‪ ،‬وتكون‬ ‫الرياح جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وبح�سب دائرة االر�صاد اجلوية‪ ،‬يبقى الطق�س لطي ًفا اليوم اجلمعة‬ ‫يف املناطق اجلبلية‪ ،‬وداف�� ًئ��ا ن�سب ًيا اىل داف��ئ يف باقي مناطق اململكة مع‬ ‫ظهور بع�ض ال�سحب العالية‪ ،‬وت��ك��ون ال��ري��اح جنوبية �شرقية معتدلة‬ ‫ال�سرعة تن�شط يف �ساعات الظهرية‪.‬‬ ‫�أما ال�سبت فيبقى الطق�س لطي ًفا يف املناطق اجلبلية‪ ،‬وداف ًئا ن�سب ًيا‬ ‫اىل داف���ئ يف ب��اق��ي مناطق اململكة م��ع ظ��ه��ور بع�ض ال�سحب املتو�سطة‬ ‫والعالية‪ ،‬ويف �ساعات امل�ساء والليل تتكاثر الغيوم املنخف�ضة تدريج ًيا‪،‬‬ ‫ويتحول الطق�س اىل غائم جزئيا ويحتمل يف �أثناء الليل �سقوط زخات‬ ‫خفيفة ومتفرقة من املطر ب���إذن اهلل‪ ،‬خا�صة يف �شمال اململكة‪ ،‬وتكون‬ ‫الرياح جنوبية غربية اىل �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط بعد‬ ‫الظهر‪.‬‬ ‫وترتاوح درجات احلرارة العظمى وال�صغرى امل�سجلة اليوم يف عمان‬ ‫بني ‪ 23‬و‪ 7‬درجات مئوية‪ ،‬ويف املناطق ال�شمالية ‪ 23‬و‪ ،8‬واجلنوبية ‪ 23‬و‪،7‬‬ ‫وال�شرقية ‪ 22‬و‪ ،5‬والعقبة ‪ 26‬و‪ ،12‬ويف االغوار ‪ 26‬و‪ 12‬درجة مئوية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫األردن يحتاج إىل استثمار ‪ 1.7‬مليار دينار يف مشاريع الصرف الصحي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬

‫�أو�ضاع مزرية ل�شبكة ال�صرف ال�صحي يف بع�ض املناطق ومناطق تخلو منها‬

‫قدرت ا�سرتاتيجية �أطلقتها وزارة املياه وال��ري �صباح اخلمي�س‬ ‫حاجة الأردن �إىل ا�ستثمار نحو ‪ 1.7‬مليار دينار يف العقدين املقبلني‬ ‫يف �إن�شاء م�شاريع ملعاجلة مياه ال�صرف ال�صحي‪.‬‬ ‫ومبوجب تقرير اخلطة الوطنية اال�سرتاتيجية ملياه ال�صرف‬ ‫ال�صحي‪ ،‬ف�إن اململكة حتتاج �إىل ا�ستثمار ‪ 1.653‬مليار دينار لإن�شاء‬ ‫�شبكات �صرف �صحي ومعاجلة املياه العادمة من الآن‪ ،‬وحتى عام‬ ‫‪.2035‬‬ ‫أ�م�ين ع��ام �سلطة املياه توفيق احلبا�شنة �أك��د �أنّ اال�سرتاتيجية‬ ‫و�ضعت‪ ،‬بالتعاون الكامل مع موظفي ادارات املياه التابعة يف اململكة‪،‬‬ ‫وتابع �أن ال�سلطة �ست�ستخدم اال�سرتاتيجية الوطنية كوثيقة مرجعية‬ ‫�أ�سا�سية يف التخطيط مل�شاريع ال�صرف ال�صحي اجلديدة يف الأردن‪.‬‬ ‫ويذهب ‪ 78‬يف املئة من املبلغ املطلوب كتكاليف لإن�شاء �شبكات‬ ‫لل�صرف ال�صحي �ضمن ث�لاث �أول��وي��ات‪ ،‬بينما يذهب املبلغ املتبقي‬ ‫كتكاليف ملعاجلة املياه العادمة‪.‬‬ ‫وحت �ت��اج اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة �ضمن �أول��وي��ات�ه��ا الأوىل ال�ت��ي تغطي‬ ‫الفرتة من الآن وحتى نهاية عام ‪� ،2015‬إىل ‪ 155‬مليون دينار‪ ،‬منها‬ ‫‪ 95‬مليون دينار �ستذهب لإن�شاء �شبكات �صرف �صحي يف حمافظات‪:‬‬ ‫العا�صمة‪ ،‬البلقاء‪ ،‬مادبا‪ ،‬الزرقاء‪ ،‬املفرق‪ ،‬الكرك‪ ،‬الطفيلة‪ ،‬معان‪.‬‬ ‫بينما على حمافظات ارب��د وجر�ش وعجلون والعقبة االنتظار‬ ‫حتى عام ‪� ،2016‬ضمن لإن�شاء �شبكات �صرف �صحي جديدة فيها بكلفة‬ ‫‪ 156‬مليون دينار‪ ،‬من �أ�صل ‪ 572.83‬مليون دينار مطلوب �إنفاقها على‬ ‫�إن�شاء ال�شبكات �ضمن املرحلة الثانية من اال�سرتاتيجية املمتدة من‬ ‫عام ‪� 2016‬إىل عام ‪.2025‬‬ ‫وتدعو اال�سرتاتيجية �إىل تزويد مدن اململكة الكربى والتجمعات‬

‫ال�سكانية التي يزيد عدد �سكانها على ‪� 5‬آاللف ن�سمة بخدمات �إدارة‬ ‫ومعاجلة مياه ال�صرف ال�صحي بحلول عام ‪.2022‬‬ ‫وب��ذل��ك يتوقع �أنّ يرتفع ع��دد �سكان اململكة امل�ستفيدين من‬ ‫خدمات ال�صرف ال�صحي من ‪ 63‬يف املئة من �سكان اململكة حاليا �إىل‬ ‫‪ 86‬يف املئة عام ‪.2022‬‬ ‫و�أكد احلبا�شنة يف كلمة �ألقاها خالل �إطالق اال�سرتاتيجية �أنّ‬ ‫�أهميتها تكمن يف �أنها ح��ددت �أول��وي��ات واحتياجات املناطق لتوفري‬ ‫خدمات ال�صرف ال�صحي يف جتمعات �سكانية يقطنها �أكرث من ‪5,000‬‬ ‫مواطن‪ ،‬وحتويل ذلك الهدف �إىل خطة عمل لال�ستثمار والتنمية‬ ‫واحل�صول على دعم املانحني حتى عام ‪.2035‬‬ ‫بينما قالت ميلي�سا نايت م��دي��رة مكتب امل�ي��اه والبيئة يف بعثة‬ ‫الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية يف االردن‪�" :‬إن الوكالة الأمريكية‬ ‫للتنمية الدولية �سعيدة �أن اخلطة الوطنية �سيتم ا�ستخدامها ك�أداة‬ ‫مهمة يف �أي��دي �صانعي ال�ق��رار يف قطاع املياه يف الأردن‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضالعن‬ ‫املانحني‪ ،‬مما �سيوفر �أ�شه ًرا عديدة من مراحل التخطيط للم�شاريع‬ ‫اجلديدة"‪.‬‬ ‫وناق�ش م�س�ؤولون كبار م��ن ك��ل م��ن �سلطة امل�ي��اه‪ ،‬ووزارة املياه‬ ‫والري و�سلطة وادي الأردن والوزارات الأخرى املعنية و�شركات املياه‬ ‫واملنظمات غري احلكومية واجلهات املانحة‪� ،‬أهمية اال�سرتاتيجية‬ ‫التي �ست�ساهم يف حت�سني خ��دم��ات ال�صرف ال�صحي على امل�ستوى‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وقدمت ور�شة العمل درا�سة تتعلق مبعاجلة خملفات الزيتون‬ ‫والإج ��راءات املقرتحة ملعاجلة ه��ذه امل�شكلة املتنامية التي ت�ؤثر يف‬ ‫فعالية حمطات معاجلة ال�صرف ال�صحي؛ ما ي�ؤثر ب�شكل �سلبي يف‬ ‫البيئة‪.‬‬

‫وزير الداخلية يبحث مع وفد أمريكي سبل‬ ‫تعزيز التعاون بني األردن والواليات املتحدة‬

‫ارتفاع طفيف على أحجام التداول يف بورصة عمان‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬

‫بحث وزير الداخلية ح�سني هزاع املجايل لدى لقائه �أم�س اخلمي�س‬ ‫م���س��ؤول اللجنة ال�ف��رع�ي��ة للداخلية وال�ب�ي�ئ��ة وال��دف��اع يف الكوجنر�س‬ ‫االم�يرك��ي م��وران جيم�س وال��وف��د امل��راف��ق‪� ،‬سبل تعزيز اوا��ص��ر التعاون‬ ‫الثنائي بني البلدين واب��رز التطورات التي ت�شهدها املنطقة وال �سيما‬ ‫التحديات االمنية وال�سيا�سية واالقت�صادية واالن�سانية التي فر�ضتها‬ ‫االزمة ال�سورية على اململكة‪.‬‬ ‫و�أكد املجايل خالل اللقاء الذي ح�ضره ال�سفري االمريكي يف عمان‬ ‫�ستيوارت جونز‪ ،‬اهمية تعزيز ال�شراكة التي تربط البلدين ال�صديقني‬ ‫يف املجاالت ال�سيا�سية واالقت�صادية ومكافحة االرهاب واجلرمية ب�شتى‬ ‫ان��واع�ه��ا وال�ت��ي تتطلب تكاتف ج�ه��ود املجتمع ال ��دويل لتحقيق ال�سلم‬ ‫واال�ستقرار العاملي‪.‬‬ ‫وبني الوزير ان االردن من اكرث الدول ت�أثرا باالزمة ال�سورية نتيجة‬ ‫لالعداد الكبرية من الالجئني ال�سوريني التي دخلت اىل ارا�ضي اململكة‬ ‫ما �شكل عبئا و�ضغطا على موارد الدولة املحدودة وال �سيما يف القطاعات‬ ‫اخلدمية والتعليمية وال�صحية والبنية التحتية والطاقة واملياه‪.‬‬ ‫وا�شار وزي��ر الداخلية اىل �ضرورة التو�صل اىل حل �سيا�سي �شامل‬ ‫ي�ضمن وقف نزيف الدم ال�سوري ويحفظ وحدة االرا�ضي ال�سورية‪.‬‬ ‫ب ��دوره أ�ك��د جيم�س اهمية ال ��دور االردين يف معاجلة الكثري من‬ ‫الق�ضايا وال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي ت��واج��ه املنطقة وال�سيا�سات احلكيمة التي‬ ‫تنتهجها ال �ق �ي��ادة االردن �ي��ة ل�ت�ج��اوز ال�ت�ح��دي��ات ال��داخ�ل�ي��ة واخل��ارج�ي��ة‬ ‫ومعاجلة االزمة ال�سورية مبا ي�ضمن انهاء معاناة ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫ون��وه اىل اهمية م�ساعدة االردن يف تعاطيه االيجابي م��ع االزم��ة‬ ‫ال�سورية وم�ساعدته لالجئني على ال��رغ��م م��ن ال�ظ��روف االقت�صادية‬ ‫ال�صعبة التي يواجهها‪ ،‬م�شريا اىل دعم ب�لاده لهذا ال��دور لتمكينه من‬ ‫جتاوز االثار ال�سلبية الناجمة عن االزمة‪.‬‬

‫صندوق امللك عبداهلل يعرض آلية‬ ‫عمل برنامج "أندية الحوار والتطوع"‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫نظم �صندوق امللك عبد اهلل ال�ث��اين للتنمية �أم����س اخلمي�س لقاء‬ ‫تعريفيا ب��آل�ي��ة ال�ع�م��ل ال�ت��ي �سينتهجها فيما يتعلق ب ��إط�لاق برنامج‬ ‫ان��دي��ة احل��وار وال�ت�ط��وع الطالبية ال��ذي ينفذ �ضمن م�شروع التمكني‬ ‫الدميقراطي‪.‬‬ ‫وع��ر���ض م��دي��ر ع��ام ال���ص�ن��دوق ال��دك�ت��ور عمر ال ��رزاز خ�لال اللقاء‬ ‫الذي ح�ضره مدراء الرتبية ومدراء املدار�س للمناطق امل�ستهدفة اهداف‬ ‫الأندية الرامية اىل م�ساعدة ال�شباب على بناء هويتهم الوطنية وايجاد‬ ‫اجت��اه��ات ايجابية لديهم نحو امل���س��ؤول�ي��ة الوطنية وت�أهيلهم لإت�ق��ان‬ ‫مهارات احلوار واجادة التعامل مع االختالف وتقبل وجهات النظر اىل‬ ‫جانب ان�شاء �شبكة من ال�شباب الفاعلني والناقلني لثقافة احلوار والعمل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان برنامج �أن��دي��ة احل��وار ال��ذي يقام بالت�شارك م��ع وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم ومبادرة التعليم االردنية يقوم على عدد من املفاهيم‬ ‫ابرزها املواطنة والوطن والواجبات واحلرية والهوية واح�ترام التنوع‬ ‫و�سيادة القانون والرقابة ال�شعبية والت�سامح واالقناع‪ ،‬حيث �سيتم جت�سيد‬ ‫هذه املفاهيم على �شكل برامج نوعية با�ستخدام الأدلة‪.‬‬ ‫وبني ان الفئة امل�ستهدفة من الربنامج الذي يتكون من ‪ 22‬جل�سة‬ ‫تدريبية هي طلبة ال�صف العا�شر واحل��ادي ع�شر حيث �سيتوىل مهمة‬ ‫ال�ت��دري��ب خ��ري�ج��ون ج��دد م��ن اجل��ام�ع��ات يعتمدون على دل�ي��ل تدريبي‬ ‫يت�ضمن االدوات واال�ساليب التي متكنهم من تنفيذ الربنامج ب�صورة‬ ‫فاعلة وم�ؤثرة‪ ،‬م�شريا اىل �أنه مت تدريب ‪ 11‬مدرب رئي�س تولوا مهمة‬ ‫تدريب نحو ‪ 96‬مي�سرا يف املرحلة من عمر الربنامج والتي �ستطال ‪96‬‬ ‫مدر�سة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق��ال ام�ين ع��ام وزارة الرتبية والتعليم �صطام ع��واد ان‬ ‫الوزارة ترحب بال�شراكة مع ال�صندوق‪ ،‬م�ؤكدا ان الربنامج يعزز اهدف‬ ‫الوزارة يف توجيه طاقات ال�شباب وا�ستثمارها يف النواحي االيجابية‪.‬‬

‫وفد ليبي يزور «الهاشمية»‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫اخ �ت��ار م �� �ش��روع االحت� ��اد الأوروب� � ��ي ال�ل�ي�ب��ي ل�ت�ط��وي��ر التعليم‬ ‫التقني والفني جتربة مكتب �صندوق امللك عبداهلل الثاين للت�أهيل‬ ‫الوظيفي يف اجلامعة الها�شمية لال�ستفادة منها‪ ،‬وتعميمها على‬ ‫امل�ؤ�س�سات الوطنية والعربية العاملة يف جمال الت�أهيل الوظيفي‬ ‫والإر�شاد املهني‪.‬‬ ‫وزار وفد ليبي ميثل وزارات التعليم العايل والكليات واملعاهد‬ ‫التقنية والفنية‪ ،‬مكتب ال�صندوق لالطالع على اخلدمات والدورات‬ ‫وامل �ب��ادرات ال�ت��ي ينفذها يف جم��االت التنمية الب�شرية والت�أهيل‬ ‫ال��وظ�ي�ف��ي‪ ،‬وت�أ�سي�س الأع �م��ال اخل��ا��ص��ة وال��ري��ادة وت��وف�ير فر�ص‬ ‫التدريب‪ ،‬والتطوع للطلبة واخلريجني‪.‬‬ ‫والتقى الوفد برئي�س اجلامعة الدكتور كمال الدين بني هاين‬ ‫الذي �أكد �أهمية دور اخلربات والدورات التي ينفذها ال�صندوق يف‬ ‫�صقل مهارات طلبة اجلامعة‪ ،‬ون�شر الوعي املهني بني �صفوفهم‪،‬‬ ‫و�سعي اجلامعة لإن�شاء كلية تقنية متخ�ص�صة لتكون ف��ري��دة يف‬ ‫تخ�ص�صاتها وبراجمها يف املنطقة‪.‬‬ ‫وقال اخلبري يف �أ�سواق العمل يف امل�شروع الدكتور خالد الق�ضاة‬ ‫�إن جت��رب��ة ال���ص�ن��دوق جت��رب��ة ف��ري��دة ون �ح��اول نقلها �إىل الإخ ��وة‬ ‫الليبيني‪.‬‬ ‫كما �أ�شاد �أع�ضاء الوفد باجلهود املبذولة يف جماالت اخلربات‬ ‫ال�ت�ط��وع�ي��ة ال �ت��ي تك�سب ال�ط�ل�ب��ة م��زي��دا م��ن اخل �ب�رات وامل �ه��ارات‬ ‫وت�ؤهلهم ل�سوق العمل‪.‬‬

‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة عمان‬ ‫�أم�س اخلمي�س ح��وايل ‪ 11.3‬مليون دينار وعدد‬ ‫الأ��س�ه��م امل�ت��داول��ة ‪ 9.2‬مليون �سهم‪ ،‬ن�ف��ذت من‬ ‫خالل ‪ 3989‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ��س�ع��ار‪ ،‬فقد ارت�ف��ع الرقم‬ ‫القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق هذا اليوم‬ ‫�إىل ‪ 2203.68‬نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته ‪ 0.22‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات املتداولة‬ ‫ل �ه��ذا ال� �ي ��وم وال �ب ��ال ��غ ع ��دده ��ا ‪� � 133‬ش��رك��ة مع‬ ‫إ�غ�لاق��ات �ه��ا ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ف�ق��د �أظ �ه ��رت ‪� 49‬شركة‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 52‬شركة �أظهرت‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع الرقم‬ ‫القيا�سي لقطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.75‬يف املئة‪،‬‬ ‫وارتفع الرقم القيا�سي لقطاع اخلدمات بن�سبة‬ ‫‪ 0.46‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي للقطاع‬ ‫املايل بن�سبة ‪ 0.03‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م القيا�سي لقطاع ال�صناعات الكيماوية‪،‬‬ ‫الطاقة واملنافع‪ ،‬ال�صناعات الزجاجية و اخلزفية‪،‬‬ ‫ال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‪ ،‬الأغ ��ذي ��ة وامل �� �ش��روب��ات‪ ،‬اخل��دم��ات‬ ‫التجارية‪� ،‬صناعات املالب�س واجل�ل��ود والن�سيج‪،‬‬ ‫الإع �ل�ام‪ ،‬الأدوي� ��ة وال���ص�ن��اع��ات الطبية ‪ 4.23‬يف‬ ‫املئة‪ 2.14 ،‬يف املئة‪ 1.74 ،‬يف املئة‪ 1.34 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 1.30‬يف املئة‪ 0.59 ،‬يف املئة‪ 0.51 ،‬يف املئة‪ 0.28 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.27 ،‬يف املئة‪ 0.04 ،‬يف املئة على التوايل‪ .‬يف‬ ‫حني انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع التكنولوجيا‬ ‫والإت���ص��االت‪ ،‬النقل‪ ،‬التبغ وال�سجائر‪ ،‬الت�أمني‪،‬‬ ‫ال �ف �ن ��ادق وال �� �س �ي��اح��ة‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات ال�ه�ن��د��س�ي��ة‬ ‫واالن�شائية‪ ،‬العقارات‪ ،‬اخلدمات املاليه املتنوعة‬ ‫‪ 1.74‬يف املئة‪ 1.12 ،‬يف املئة‪ 0.98 ،‬يف املئة‪0.73 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.71 ،‬يف املئة‪ 0.44 ،‬يف املئة‪ 0.03 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.02‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ثر ارتفاعاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي امل�صانع العربية الدولية‬

‫للأغذية واال�ستثمار بن�سبة ‪ 7.41‬يف املئة‪ ،‬ا�سمنت‬ ‫ال�شمالية بن�سبة ‪ 7.26‬يف املئة‪ ،‬العربية ل�صناعة‬ ‫املبيدات والأدوية البيطرية بن�سبة ‪ 7.04‬يف املئة‪،‬‬ ‫البنك اال�ستثماري بن�سبة ‪ 6.62‬يف املئة‪ ،‬و�سنيورة‬

‫جيمكو بن�سبة ‪ 5‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬االردن �ي ��ة لل�صحافة‬ ‫لل�صناعات الغذائية بن�سبة ‪ 4.95‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ث�ر انخفا�ضاً يف وال�ن���ش��ر‪ /‬ال��د��س�ت��ور بن�سبة ‪ 5‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬الق�صور‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها فهي الت�أمني اال�سالمية بن�سبة للم�شاريع العقارية بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬واالردن�ي��ة‬ ‫‪ 5.8‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات وال �ك�بري��ت الأردن �ي��ة‪ /‬ل�صناعة الأنابيب بن�سبة ‪ 4.71‬يف املئة‪.‬‬

‫إربد‪ :‬ملتقى تربوي للبحث عن وسائل‬ ‫تعليمية لألطفال‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫نظم فرع اربد جلمعية املحافظة على‬ ‫ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي امل�ل�ت�ق��ى ال�ت�رب��وي ال�ث��اين‬ ‫مل�ع�ل�م��ات �أن ��دي ��ة ال �ط �ف��ل ل �ف��روع اجلمعية‬ ‫بعنوان "كيف �أكون معلمة مبدعة"‪.‬‬ ‫وج � � ��اء امل �ل �ت �ق ��ى ب �ح �� �س��ب ال �ق��ائ �م�ي�ن‬ ‫عليه للبحث ع��ن و��س��ائ��ل تعليمية مميزة‬

‫ومهمة للأطفال وحلول امل�شاكل ال�صفية‬ ‫بالطريقة ال�صحيحة‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ارك ع ��دد م ��ن ال� �ف ��روع ب��امل�ل�ت�ق��ى‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة ل�ع��دد م��ن امل��دار���س اخل��ا��ص��ة حيث‬ ‫جت� ��اوز ع ��دد امل �� �ش��ارك�ين وامل �� �ش��ارك��ات ‪190‬‬ ‫م�شار ًكا وم�شاركة‪.‬‬ ‫ون��اق ����ش امل�ل�ت�ق��ى ورق �ت��ي ع�م��ل الأوىل‬ ‫كانت للدكتور حممود أ�ب��و ف��روة الرجبي‬

‫ب �ع �ن��وان "الق�صة ال�ق���ص�يرة للأطفال"‪،‬‬ ‫والورقة الثانية للدكتور يزن عبده بعنوان‬ ‫"الثواب والعقاب �أداة تربوية"‪.‬‬ ‫وحت ��دث ع �ب��ده ع��ن ال �ث ��واب امل��درو���س‬ ‫واملحفز الذي يعترب من الأدوات الرتبوية‬ ‫الفاعلة وعن العقاب ال�صحيح الذي يطبق‬ ‫ب�أ�ساليبه املنتجة‪ ،‬م�شريا اىل بع�ض الأمثلة‬ ‫لتطبيق العقاب بالطريقة ال�صحيحة‪.‬‬

‫جامعة فيالدلفيا تفتتح قاعدة‬ ‫بيانات إلكرتونية للبحوث العلمية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫افتتحت يف جامعة فيالدلفيا أ�م����س اخلمي�س ق��اع��دة بيانات‬ ‫اجلامعة للبحوث العلمية ال�ت��ي انتجتها دائ ��رة املكتبة وم�صادر‬ ‫املعلومات باجلامعة‪.‬‬ ‫وقال مدير عام املكتبة الدكتور ماجد توهان الزبيدي لوكالة‬ ‫االنباء الأردنية (برتا)‪� ،‬إن �أ�سرة املكتبة بد�أت يف �شهر ت�شرين الأول‬ ‫املا�ضي بتكثيف‪ ،‬وحتليل النتاج الفكري املن�شور يف املجالت الورقية‬ ‫العربية والإجنليزية اخلا�صة بكل تخ�ص�صات اجلامعة‪ ،‬وفهر�سته‬ ‫وت�صنيفه و�إتاحته للم�ستفيدين من خالل قاعدة بيانات �إلكرتونية‪،‬‬ ‫اح�ت��وت على م��ا ي�ق��رب م��ن ت�سعة �آالف م�ق��ال م��وزع��ة على ثالثة‬ ‫وثالثني تخ�ص�صاً هي التخ�ص�صات املطروحة يف جامعة فيالدلفيا‪،‬‬ ‫ومتت عملية �إ�ضافتها �إىل مقتنيات املكتبة من خالل نظامها الآيل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الزبيدي �أن قاعدة البيانات املذكورة خا�صة باملجالت‬ ‫املن�شورة ع��ام ‪ 2013‬و�أوائ ��ل ال�ع��ام احل ��ايل‪ ،‬وال�ع�م��ل ج��ا ٍر لتك�شيف‬ ‫جمالت الأعوام (‪ ،)2012 - 2010‬من خالل ق�سم م�ستقل للتك�شيف‬ ‫والتحليل املو�ضوعي مل�صادر املعلومات يف املكتبة؛ ما يوفر م�صادر‬ ‫معلومات �أ�صلية هائلة للبحث العلمي لأع�ضاء هيئة التدري�س‬ ‫وطلبة الدرا�سات العليا والأولية باجلامعة‪ ،‬يف �ضوء توجه اجلامعة‬ ‫لربنامج الدرا�سات العليا �إىل جانب برنامج الدرا�سات الأولية‪ ،‬كما‬ ‫يرثي نوعية م�صادر املعلومات يف مكتبة اجلامعة‪ ،‬ويوفر امكانات‬ ‫مالية من خالل اال�ستغناء عن اال�شرتاك املدفوع بقواعد بيانات‬ ‫�أخرى م�شابهة من موردين ونا�شرين عامليني‪.‬‬ ‫وبني �أن املكتبة ب�صدد ان�شاء قاعدة بيانات نوعية �أخرى خا�صة‬ ‫بالن�صو�ص الكاملة ملقاالت املجالت الإلكرتونية التي ت�شرتك بها‬ ‫املكتبة �إلكرتونيا‪ ،‬وه��ي ع��دة مئات من املجالت يف كل تخ�ص�صات‬ ‫امل�ع��رف��ة وفهر�ستها وت�صنيفها و إ���ض��اف�ت�ه��ا �إىل مقتنيات املكتبة‬ ‫وللم�ستفيدين من خدماتها يف احلرم اجلامعي من خالل �إتاحتها‬ ‫يف قاعدة بيانات م�ستقلة ذات قابلية للبحث الآيل املبا�شر وحتميل‬ ‫ن�صو�صها‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن البحث العلمي املعا�صر والتعليم اجلامعي باتا‬ ‫يعتمدان على املعلومات املن�شورة �إلكرتونياً �أكرث من اعتمادهما على‬ ‫املن�شورات الورقية لأ�سباب مو�ضوعية عديدة‪ ،‬الأمر الذي يتطلب‬ ‫من املكتبات اجلامعية الأردن�ي��ة خا�صة‪ ،‬والعربية عامة‪� ،‬أن تـُعيد‬ ‫النظر جدياً و�سريعاً يف �آلية عملها وخدماتها احلالية‪.‬‬ ‫ومت االفتتاح بح�ضور م�ست�شار اجلامعة الدكتور مروان كمال‪،‬‬ ‫ورئي�س اجلامعة الدكتور حممد �أمني عواد‪ ،‬ونائب الرئي�س الدكتور‬ ‫��ص��ال��ح أ�ب ��و ا��ص�ب��ع‪ ،‬وع ��دد م��ن ع �م��داء ال�ك�ل�ي��ات وم��دي��ري ال��دوائ��ر‬ ‫الأكادميية‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫فلسطين‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫إضراب يشل كافة وزارت السلطة بالضفة الغربية‬ ‫رام اهلل‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫� �ش��ل �إ�� �ض ��راب ع� ��ام‪ ،‬أ�م ����س اخل �م �ي ����س‪ ،‬دع��ت‬ ‫�إليه نقابة املوظفني الفل�سطينية‪ ،‬كافة وزارت‬ ‫�اج��ا على‬ ‫ال���س�ل�ط��ة يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة؛ اح�ت�ج� ً‬ ‫م��ا �أ� �س �م��وه "ا�ستهتار احل �ك��وم��ة بالعاملني"‪.‬‬ ‫ويف حديث للأنا�ضول‪ ،‬ق��ال نائب رئي�س نقابة‬ ‫امل��وظ �ف�ين‪ ،‬م �ع��ن ع �ن �� �س��اوي‪� ،‬إن ن �ح��و ‪ %97‬من‬ ‫يرا‬ ‫امل��وظ �ف�ين ال �ت��زم��وا �أم ����س ب��الإ� �ض��راب‪ ،‬م���ش� ً‬ ‫�إىل �أن يومي الأح��د والإثنني من بداية ال�شهر‬

‫القادم (املوافقني ‪ 2‬و‪� 3‬آذار املقبل) �إ�ضراب عام‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت �إىل �أن "احلكومة ت �ت �ع��ام��ل م��ع‬ ‫امل��وظ �ف�ي�ن ب �ل �غ��ة اال�ستهتار"‪ ،‬الف� � ًت ��ا �إىل �أن‬ ‫النقابة تدر�س خ�ي��ارات ت�صعيدية يف ح��ال عدم‬ ‫تنفيذ مطالبهم (دون �أن يو�ضح ماهية هذه‬ ‫اخلطوات)‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ع �ن �� �س��اوي �أن ال �ن �ق��اب��ة ت �ط��ال��ب‬ ‫احل �ك��وم��ة ب�ت�ط�ب�ي��ق االت �ف��اق �ي��ة امل��وق �ع��ة ال �ع��ام‬ ‫ريا �إىل �أن احلكومة مل تط ّبق �أي��ا‬ ‫املا�ضي‪ ،‬م�ش ً‬ ‫من بنودها‪.‬‬

‫وي�ط��ال��ب امل��وظ�ف��ون ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ب�ت�ن�ف�ي��ذ االت �ف��اق �ي��ة ال �ت��ي ت�ل�ب��ي م�ط��ال��ب م��ادي��ة‬ ‫من بينها دف��ع ع�لاوة غ�لاء املعي�شة‪ ،‬ودف��ع بدل‬ ‫املخاطرة للمهند�سني‪ ،‬واملهن اخلطرة‪ ،‬وتطبيق‬ ‫ال �ت �� �س �ع�يرة ال��ر� �س �م �ي��ة ل �ل �م��وا� �صل��ات‪ ،‬وال �ع �م��ل‬ ‫الإ� �ض��ايف‪ ،‬وح�م��اي��ة امل�ستهلك‪ ،‬ورف ��ع أ�ج ��ور من‬ ‫هم دون درج��ة مدير‪ ،‬بالإ�ضافة لتعديل عالوة‬ ‫طبيعة العمل �أ��س��وة باالتفاقيات م��ع النقابات‬ ‫الأخ ��رى‪ .‬ووع��دت�ه��م ال�سلطة الفل�سطينية العام‬ ‫امل��ا��ض��ي بتنفيذ مطالبهم �إال أ�ن��ه حتى ال�ي��وم مل‬

‫يدخل االتفاق حيز التنفيذ‪ ،‬بح�سب عن�ساوي‪.‬‬ ‫ومل يت�سن احل�صول على تعقيب من ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية على كالم عن�ساوي‪.‬‬ ‫ومل ي�شمل الإ�ضراب موظفي وزارتي ال�صحة‬ ‫(نقابة املهن ال�صحية)‪ ،‬والرتبية والتعليم (احتاد‬ ‫معلمني) املمثلني بنقابات �أخرى‪.‬‬ ‫ويبلغ ع��دد امل��وظ�ف�ين العاملني يف الوظائف‬ ‫العامة بال�ضفة الغربية نحو ‪� 156‬أل ًفا‪ ،‬فيما تبلغ‬ ‫ف��ات��ورة ال��روات��ب ال�شهرية لهم نحو ‪ 130‬مليون‬ ‫دوالر �شهر ًيا‪ ،‬بح�سب بيانات ر�سمية‪.‬‬

‫كريي يعرض على عباس‬ ‫تمديد املفاوضات لعدة أشهر‬ ‫باري�س‪� -‬صفا‬ ‫ق ��ال ال���س�ف�ير ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي يف ف��رن���س��ا ه��اي��ل‬ ‫ال �ف��اه��وم‪� ،‬إن وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة الأم��ري �ك��ي ج��ون‬ ‫ك�يري عر�ض على الرئي�س حممود عبا�س خالل‬ ‫اجتماعهما يف ب��اري����س م���س��اء �أول �أم ����س‪ ،‬متديد‬ ‫املفاو�ضات مع "�إ�سرائيل" لعدة �أ�شهر‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ف��اه��وم لإذاع ��ة "�صوت فل�سطني"‬ ‫الر�سمية‪ ،‬من باري�س‪� ،‬أن عبا�س مل يبد معار�ضته‬ ‫ل�ت�م��دي��د امل �ف��او� �ض��ات‪ ،‬ل�ك�ن��ه ا� �ش�ترط وج ��ود تقدم‬ ‫ج��اد يف املفاو�ضات خ�صو�صا م��ا يتعلق بالق�ضايا‬ ‫اجلوهرية حمل ال�صراع‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف �أن �أي مت��دي��د ل �ل �م �ف��او� �ض��ات ال�ت��ي‬ ‫ا�ست�ؤنفت يف نهاية يوليو املا�ضي ملدة ت�سعة �أ�شهر‬ ‫وفق ما حددت الإدارة الأمريكية يف حينه "يجب �أن‬

‫حكومة غزة‪ :‬مخطط‬ ‫كريي لن يمر‬ ‫غزة‪� -‬صفا‬ ‫قال امل�ست�شار الإعالمي لرئا�سة جمل�س‬ ‫الوزراء يف غزة طاهر النونو‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫�إن خمطط وزي��ر اخلارجية الأم��ري�ك��ي جون‬ ‫كريي لإبرام ت�سوية بني ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫والكيان الإ�سرائيلي "لن مير"‪.‬‬ ‫و أ�ك � � � ��د ال � �ن� ��ون� ��و يف ب � �ي� ��ان � �ص �ح �ف��ي �أن‬ ‫"م�ؤامرات" ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫ل��ن يكتب لها النجاح‪ ،‬م�شددا على �أن �أر���ض‬ ‫فل�سطني "لي�ست ملكا خا�صا لأح��د يتنازل‬ ‫عنها وقتما ي�شاء"‪.‬‬ ‫ون ��دد ال�ن��ون��و مب��واق��ف ال��رئ�ي����س حممود‬ ‫عبا�س حول ق�ضية الالجئني بعد �إعالنه قبل‬ ‫�أيام خالل لقائه طلبة �إ�سرائيليني يف رام اهلل‬ ‫رف�ضه لإغراق الكيان الإ�سرائيلي بالالجئني‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬وت�صريحه ال�شهري ال�سابق‬ ‫ب�أن "�إ�سرائيل" وجدت لتبقى‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه �إذا كان عبا�س ي�صرح بهذه‬ ‫املواقف �أم��ام الإع�لام "فماذا يجري يا ترى‬ ‫خلف الأبواب امل�ؤ�صدة؟"‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��دد ب� �ه ��ذا ال� ��� �ص ��دد ع� �ل ��ى �أن "حق‬ ‫ال�لاج �ئ�ين ث��اب��ت ال مي �ل��ك أ�ي ��ا ك ��ان ال �ت �ن��ازل‬ ‫عنه �أو امل�سا�س به �أو التفاو�ض عليه وهو حق‬ ‫فردي وجمعي"‪.‬‬ ‫ودعا امل�ست�شار الإعالمي لرئا�سة جمل�س‬ ‫ال� ��وزراء يف غ ��زة‪� ،‬إىل وق��ف امل�ف��او��ض��ات التي‬ ‫و��ص�ف�ه��ا ب��امل �ه��زل��ة ال �ت��اري �خ �ي��ة وال� �ع ��ودة �إىل‬ ‫��ص�ف��وف امل�ق��اوم��ة وامل�م��ان�ع��ة "فهي م��ا يوحد‬ ‫�شعبنا ويجمع �شمله ويقوي بنيانه"‪.‬‬

‫يرتبط بتقدم جوهري ميكن ربطه بذلك"‪.‬‬ ‫وذك��ر ال�ف��اه��وم �أن اللقاء م��ع ك�يري تناول‬ ‫ب �ح��ث ك��اف��ة ال �ق �� �ض��اي��ا "حيث ط ��رح ال��رئ�ي����س‬ ‫امل��واق��ف الفل�سطينية ال��وا��ض�ح��ة ال�ت��ي ت�ستند‬ ‫ل�ل�ق��ان��ون ال� ��دويل وم� �ب ��ادرة ال �� �س�لام ال�ع��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن امل �ه��م ه��و �إي �ج��اد �آل �ي��ات تنفيذ‬ ‫ال � �ق� ��رارات وامل ��واث� �ي ��ق ذات ال �� �ص �ل��ة ب��ال�ق���ض�ي��ة‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ك�ي�ري مل ي �ط��رح ح �ت��ى الآن �أي‬ ‫م�سودة اتفاق �إطار ويقت�صر النقا�ش على طرح‬ ‫�أفكار حمددة ويتم الرد عليها‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د ال� �ف ��اه ��وم �أن امل� �ع� �ي� �ق ��ات ل �ل �ج �ه��ود‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة ل�ت�ح�ق�ي��ق ات� �ف ��اق ت �� �س��وي��ة ت��رت�ب��ط‬ ‫باحلكومة الإ�سرائيلية "التي تعمل فقط على‬ ‫�إهدار الوقت وتثيبت الو�ضع احلايل"‪.‬‬

‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ا��س�ت�ن�ك��ر ال �ق �ي��ادي يف ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة "حما�س"‬ ‫الدكتور �صالح الربدويل ب�شدة ما يتم تداوله ب�ش�أن خطة كريي‬ ‫وحماوالت ال�سلطة الفل�سطينية الرتويج للتخلي عن حق العودة‪،‬‬ ‫واع�ت�بر ذل��ك جرمية يعاقب عليها ال�ق��ان��ون الفل�سطيني ب�أق�صى‬ ‫العقوبات‪.‬‬ ‫و�أع��رب الربدويل يف ت�صريحات لـ "قد�س بر�س" عن �أ�سفه ملا‬ ‫و�صفه "متاهي ال�سلطة الفل�سطينية مع خطة كريي وحم��اوالت‬ ‫ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية"‪ ،‬وق��ال‪" :‬لي�س فقط ح��ق ال�ع��ودة‪،‬‬ ‫ففل�سطني هي �شعب و�أر���ض و�سيادة‪� ،‬شعب يتعر�ض لل�ضياع عرب‬ ‫�إلغاء حقه يف العودة‪ ،‬وال�سيادة تتعر�ض للفناء واملقد�سات ت�ضيع‪،‬‬ ‫والرئي�س حممود عبا�س يحاول الظهور ب�أنه منا�ضل‪ ،‬وهو ن�ضال ال‬ ‫وجود له على الأر�ض"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬الو�ضع خطري للغاية‪ ،‬لأن ما يجري هو �إنكار حلق‬ ‫�ستة ماليني الجئ يف العودة �إىل ديارهم‪ ،‬وت�سليم لفل�سطني �إىل‬ ‫املحتل‪ ،‬ولن يبقى للق�ضية �أي معنى �إذا مت مترير خطة كريي"‪.‬‬ ‫و�شدد القيادي الفل�سطيني على �أن "ال�شعب الفل�سطيني لي�س‬ ‫ب�إمكانه �أن ي�ستغني عن روحه و�سيادته على كامل �أر�ضه‪ ،‬هذه هي‬ ‫روح ال�شعب الفل�سطيني ولي�س بعد الروح �إال املقاومة ال�شر�سة‪ ..‬ال‬ ‫�شك �أن الواقع املتغري الذي تعرفه املنطقة قد يغري الراغبني يف‬ ‫ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية بالذهاب خطوات يف طريقهم‪ ،‬لكن‬ ‫املقاومة لي�ست �ضعيفة وال�شعب الفل�سطيني لي�س م�ست�سلما‪ ،‬وهذه‬ ‫احلالة اال�ستثنائية التي متر بها دول املنطقة زائلة‪ ،‬وعوامل الإغراء‬ ‫ال�ت��ي حت��رك ج�م��اع��ة ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية �إىل زوال"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬املقاومة لن ت�سمح بامل�س بالثوابت‪ ،‬ومعلوم للجميع �أن‬ ‫امل�سا�س بحق العودة جرمية يعاقب عليها القانون الفل�سطيني الذي‬ ‫و�ضعه املجل�س الت�شريعي‪ ،‬ب�أق�صى العقوبات"‪.‬‬

‫غزة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫أ�ك � � ّد ال�ن��ائ��ب امل�ستقل يف امل�ج�ل����س ال�ت���ش��ري�ع��ي الفل�سطيني جمال‬ ‫اخل���ض��ري �أن احل���ص��ار الإ��س��رائ�ي�ل��ي امل���ش��دد ت�سبب بانهيار �شبه كامل‬ ‫لالقت�صاد يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��ال اخل���ض��ري‪ ،‬وه��و رئي�س اللجنة ال�شعبية لك�سر احل�صار عن‬ ‫غزة يف ت�صريح �صحفي �أم�س اخلمي�س �إن "�إ�سرائيل" تغلق كافة معابر‬ ‫القطاع التجارية با�ستثناء فتح معرب كرم �أبو �سامل ب�شكل ا�ستثنائي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن "�إ�سرائيل" ال ت�سمح من خالل كرم �أبو �سامل مبرور‬ ‫كافة امل�ستلزمات و�إمنا بع�ض ال�سلع الأ�سا�سية‪ ،‬ومتنع املواد اخلام ومواد‬ ‫البناء‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف اخل�ضري �أن ‪ %80‬من م�صانع غ��زة توقفت ب�شكل كلي �أو‬ ‫جزئي‪ ،‬م�ؤكدا �أن �آالف العمال واملهند�سني تعطلوا عن العمل‪ ،‬ما رفع‬ ‫ن�سب البطالة والفقر �إىل �أكرث من ‪.%50‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬تو ُّقف امل�صانع وحتولها لهياكل ح��دي��د‪ ،‬يعني بعد فرتة‬ ‫دمارها ب�شكل كامل‪ ،‬وتلف املعدات والأجهزة املختلفة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أزمة‬ ‫الكهرباء التي ت�ؤثر ب�شكل كبري على عمل هذه امل�صانع"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬الو�ضع الإن�ساين كارثي‪ ،‬فمليون مواطن يعتمدون على‬ ‫امل�ساعدات‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن معدل دخل الفرد اليومي �أقل من دوالرين"‪.‬‬ ‫وطالب اخل�ضري املجتمع الدويل بتحمل م�س�ؤولياته وال�ضغط على‬ ‫"�إ�سرائيل" لإنهاء احل�صار‪ ،‬داعياً الدول العربية والإ�سالمية لتقدمي‬ ‫"�إغاثة عاجلة لإنقاذ الو�ضع واالقت�صاد قبل االنهيار الكامل"‪.‬‬ ‫ويعي�ش قرابة مليوين مواطن يف قطاع غزة واقعا اقت�صاديا و�إن�سانيا‬ ‫�صعبا‪ ،‬يف ظل ت�شديد احل�صار الإ�سرائيلي واملتزامن مع �إغالق الأنفاق‬ ‫احلدودية من قبل ال�سلطات امل�صرية‪.‬‬

‫توقيف سفري إسرائيلي بأوروبا‬ ‫على خلفية قضية «تحرّش جنسي»‬ ‫النا�صرة ‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬

‫لقاء �سابق مابني عبا�س وكريي‬

‫تظاهرة طالبية بغزة تضامنا مع مسلمي «أفريقيا‬ ‫الوسطى‪ ،‬وبورما»‬

‫الربدويل‪ :‬التنازل عن حق العودة‬ ‫جريمة يعاقب عليها القانون‬ ‫الفلسطيني‬

‫الخضري‪ :‬انهيار شبه كامل لالقتصاد‬ ‫يف قطاع غزة‬

‫غزة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ن �ظ��م ط�ل�اب م �ن��ا� �ص��رون حل��رك��ة امل �ق��اوم��ة‬ ‫الإ�سالمية (حما�س) يف مدينة رفح‪ ،‬جنوب قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬م�ساء اخلمي�س تظاهرة ت�ضامنا مع م�سلمي‬ ‫"�أفريقيا الو�سطى وبورما"‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون الذين جتمهروا يف ميدان‬ ‫"العودة" و�سط رف��ح‪ ،‬هتافات تدعو لـ"ن�صرة‬ ‫وجندة" امل�سلمني هناك‪.‬‬ ‫ورف �ع��وا الف�ت��ات كتب على بع�ضها‪":‬بورما‬ ‫ب��الأم����س وال �ي��وم أ�ف��ري�ق�ي��ا ال��و��س�ط��ى وامل�سلمني‬ ‫والعرب نيام"‪ ،‬و"�أين انتم من م�سلمي �أفريقيا‬ ‫الو�سطى؟"‪ ،‬و"قطع ال � ��ر�ؤو� � ��س ل ��ن ي�ق�ط��ع‬ ‫الإ�سالم"‪.‬‬ ‫وي��وا� �ص��ل امل���س�ل�م��ون ال �ف��رار م��ن م�ن��ازل�ه��م‬ ‫يف ب��ان �غ��ي‪ ،‬ع��ا��ص�م��ة دول� ��ة أ�ف��ري �ق �ي��ا ال��و��س�ط��ى‪،‬‬ ‫وخمتلف أ�ن �ح��اء ال�ب�لاد �إث��ر ت�صاعد الهجمات‬ ‫ال�ط��ائ�ف�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث زاد ا��س�ت�ه��دف امل���س�ل�م�ين منذ‬ ‫تن�صيب امل�سيحية كاثرين �سامبا ب��ان��زا رئي�سة‬ ‫م ��ؤق �ت��ة ج��دي��دة ل�ل�ب�لاد ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي‪ ،‬خل ًفا‬ ‫ملي�شال دجوتوديا‪� ،‬أول رئي�س م�سلم للبالد منذ‬ ‫ا�ستقاللها عن فرن�سا عام ‪ ،1960‬ال��ذي ا�ستقال‬ ‫من من�صبه بفعل �ضغوط دولية و�إقليمية‪.‬‬ ‫و ُدم ��رت ال�ع��دي��د م��ن امل�ساجد يف العا�صمة‬ ‫ب��ان�غ��ي‪ ،‬ونهبت ال�ع���ش��رات م��ن م�ن��ازل امل�سلمني‪،‬‬ ‫حيث يتهمهم امل�سيحيون الذين ي�شكلون غالبية‬ ‫�سكان البالد‪ ،‬بدعم م�سلحي "�سيليكا" (�أغلبهم‬ ‫من التظاهرات م�سلمون)‪.‬‬

‫ك�شفت م�صادر �صحفية عربية‪ ،‬النقاب عن توقيف �سفري �إ�سرائيلي‬ ‫يف �إحدى الدول الأوروبية عن عمله‪ ،‬وفتح حتقيق �ضدّه يف التهم املن�سوبة‬ ‫�إليه والتي تفيد بقيامه بالتح ّر�ش اجلن�سي مبوظفات عامالت حتت‬ ‫�إمرته‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت" العربية يف عددها ال�صادر‬ ‫�أم�س اخلمي�س‪� ،‬أن رئي�س "ق�سم االن�ضباط" يف دي��وان �ش�ؤون موظفي‬ ‫الكيان ال�صهيوين املحامي �آ�سف روزنربغ‪� ،‬شرع م�ؤخراً بفتح حتقيق �ضد‬ ‫�سفري �صهيوين ‪-‬مل يتم الك�شف عن هويته‪ -‬مبوجب �شكاوى تقدّمت‬ ‫بها موظفات �أوروبيات عامالت يف مكتب ال�سفري ومنزله‪ ،‬وتفيد بقيامه‬ ‫بالتح ّر�ش بهن جن�سياً والتع ّري �أمامهن‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة‪ ،‬ف�إنه وفقاً خلطورة الق�ضية فقد قام روزنربغ‬ ‫املوجهة‬ ‫بال�سفر �إىل تلك ال��دول��ة الأوروب �ي��ة والتحقيق يف االت�ه��ام��ات ّ‬ ‫لل�سفري ال�صهيوين‪ ،‬ومن ثم العودة بقرار التجميد الفوري لعمل ال�سفري‬ ‫و�إعادته �إىل الكيان �إىل حني ا�ستكمال التحقيقات معه و�صدور قرار من‬ ‫وزارة اخلارجية ال�صهيونية ب�ش�أنه‪.‬‬

‫‪ 200‬أسري إداري يف السجون اإلسرائيلية‬ ‫رام اهلل‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قالت م�ؤ�س�سة "الت�ضامن حلقوق الإن�سان" الفل�سطينية (غري‬ ‫حكومية) �إن �أعداد الأ�سرى الإداري�ين يف ال�سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬ارتفعت‬ ‫م�ؤخرا لت�صل �إىل ‪� 200‬أ�سري‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�ب�ي��ان � �ص��در ع��ن امل� ؤ���س���س��ة‪� ،‬أم ����س اخل�م�ي����س‪ ،‬ف� ��إن اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي ي�شن عمليات اعتقال يومية بحق الفل�سطينيني ويحول‬ ‫غالبيتهم لالعتقال الإداري من دون توجيه تهم لهم‪.‬‬ ‫ونقل حممد العابد‪ ،‬حمامي امل�ؤ�س�سة‪ ،‬ع��ن الأ��س�ير الإداري نبيل‬ ‫النت�شة ق��ول��ه‪ ،‬خ�لال زي��ارت��ه ل��ه يف �سجن عوفر غربي رام اهلل‪ ،‬بح�سب‬ ‫البيان نف�سه‪� ،‬إن "�أعداد الأ��س��رى الإداري�ي�ن يف ارت�ف��اع متوا�صل‪ ،‬رغم‬ ‫الإ�ضرابات واخلطوات االحتجاجية التي خا�ضها الأ�سرى خالل العام‬ ‫املا�ضي �ضد �سيا�سة االعتقال الإداري"‪.‬‬ ‫و�أرج ��ع �أ��س��ام��ة م�ق�ب��ول‪ ،‬امل�ح��ام��ي بامل�ؤ�س�سة نف�سها‪ ،‬ارت �ف��اع �أع��داد‬ ‫املعتقلني �إداري� ��ا �إىل "االعتقاالت اليومية املتوا�صلة ال�ت��ي ت�ستهدف‬ ‫الأ�سرى املحررين وقيادات التنظيمات الفل�سطينية املختلفة"‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن �أكرث من ‪ %90‬من الإداريني هم من هذه ال�شريحة‪.‬‬ ‫واالع�ت�ق��ال الإداري ه��و االع�ت�ق��ال ال��ذي ي�صدر م��ن جهة م��ا جتاه‬ ‫�شخ�ص ما دون توجيه تهمة معينة �أو الئحة اتهام بحيث يكون بناء على‬ ‫ملفات �سرية ا�ستخبارية �أو ب�سبب نق�ص الأدل��ة �ضد متهم ما‪ ،‬وقد برز‬ ‫هذا االعتقال ب�شكل خا�ص من قبل �سلطات االحتالل الإ�سرائيلية بحق‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ويحق لل�سلطات الإ�سرائيلية متديد االعتقال �إداري��ا ملدة ‪� 5‬سنوات‬ ‫من دون توجيه اتهامات له‪ ،‬وفق القوانني الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وبلغ عدد الأ�سرى الفل�سطينيني يف ال�سجون الإ�سرائيلية حتى نهاية‬ ‫�شهر ت�شرين الثاين املا�ضي‪ 5046 ،‬أ���س�يراً‪ ،‬بح�سب �إح�صائيات حقوقية‬ ‫فل�سطينية‪.‬‬

‫دعوة إىل تشكيل لجنة تحقيق يف االعتداء على قبها‬ ‫غزة‪� -‬صفا‬ ‫دع��ا ن��واب املجل�س الت�شريعي يف قطاع غزة‬ ‫ال���س�ل�ط��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يف رام اهلل وال��رئ�ي����س‬ ‫حممود عبا�س �إىل ت�شكيل جلنة حتقيق فورية‪،‬‬ ‫لك�شف مالب�سات االع �ت��داء على وزي��ر الأ��س��رى‬ ‫وامل �ح��رري��ن ال �� �س��اب��ق و� �ص �ف��ي ق �ب �ه��ا‪ .‬وا��س�ت�ن�ك��ر‬ ‫ال �ن��واب خ�لال وق�ف��ة ت�ضامنية نظمتها كتلة‬ ‫التغيري واال�صالح أ�م��ام مقر الت�شريعي بغزة‬ ‫اخلمي�س ح��ادث��ة االع �ت��داء‪ ،‬حمملني ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية يف رام اهلل امل�س�ؤولية ع��ن ك�شف‬ ‫اجل�ن��اة‪ .‬وتعر�ض وزي��ر الأ��س��رى الأ�سبق و�صفي‬ ‫ق�ب�ه��ا الأرب � �ع ��اء ل�ل�اع �ت��داء اجل �� �س��دي وحت�ط�ي��م‬ ‫مركبته قرب مدخل جنني اجلنوبي‪ ،‬لدى عودته‬ ‫من مدينة نابل�س بال�ضفة املحتلة‪.‬‬ ‫عمل �إجرامي‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��ر ال �ن��ائ��ب الأول ل��رئ�ي����س املجل�س‬ ‫الت�شريعي �أحمد بحر االعتداء الذي تعر�ض له‬ ‫قبها‪ ،‬وا�صفا احلادثة بالعمل االجرامي‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب �ح��ر يف ك�ل�م��ة ل��ه خ�ل�ال ال��وق �ف��ة‪:‬‬ ‫"هذا االع�ت��داء ج��اء بعدما انتقد قبها نهج‬ ‫الرئي�س عبا�س الرامي للتنازل عن حق العودة‬ ‫والتفريط بالثوابت الفل�سطينية‪ ،‬والتطبيع‬ ‫مع الكيان الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "الذين نفذوا هذا االعتداء ينوون‬ ‫تخريب جهود امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬و�إ�شاعة‬ ‫روح الفو�ضى والفلتان الأم�ن��ي يف م��دن ال�ضفة‬ ‫الغربية"‪ ،‬حممال عبا�س امل�س�ؤولية الكاملة عن‬ ‫��ياة النائب قبها وكل نواب الت�شريعي بال�ضفة‪.‬‬ ‫وطالب بحر ال�سلطة الفل�سطينية بال�ضفة‬

‫بت�شكيل جل�ن��ة حتقيق ج ��ادة لك�شف مالب�سات‬ ‫احل ��ادث وت�ق��دمي اجل�ن��اة للمحاكمة‪ ،‬م � ؤ�ك��دا �أن‬ ‫من نفذ هذا االعتداء هم فئة خارجة عن النظام‬ ‫والقانون العام وال�صف الوطني‪.‬‬ ‫عار على ال�سلطة‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ا�ستنكر وزي ��ر الأ� �س��رى وامل�ح��رري��ن‬ ‫بغزة عطا اهلل �أبو ال�سبح االعتداء الذي تعر�ض‬ ‫را اي��اه‬ ‫ل��ه "قبها" م��ن ق�ب��ل جم �ه��ول�ين‪ ،‬م �ع �ت�ب ً‬ ‫و��س��ام �شرف للوزير وو�صمة ع��ار على الأج�ه��زة‬ ‫الأمنية ب��رام اهلل‪ .‬وق��ال أ�ب��و ال�سبح يف كلمته �إن‬ ‫ه��ذا االع �ت��داء ال ي�ه��دف ��س��وى م��ا يحمله قبها‬ ‫من فكر ون�صرة املظلومني والأ�سرى يف �سجون‬ ‫االحتالل‪ ،‬حممال ال�سلطة يف رام اهلل امل�س�ؤولية‬ ‫الكاملة عن هذا االعتداء‪ .‬و�أكد �أن هذا االعتداء‬ ‫مب�ث��اب��ة ج��رمي��ة منظمة وخم�ط��ط ل�ه��ا‪ ،‬هدفها‬ ‫زعزعة و�إثارة الفنت و�ضرب لكل �أ�شكال التقارب‬ ‫وامل�صاحلة الوطنية الفل�سطينية‪ .‬وط��ال��ب أ�ب��و‬ ‫ال�سبح ب���ض��رورة ت�شكيل جل�ن��ة حتقيق للك�شف‬ ‫الفوري والعاجل عن اجلناة احلقيقيني الذين‬ ‫خططوا والتنفيذ لهذه اجل��رمي��ة‪ ،‬داعيا جميع‬ ‫الف�صائل وقيادات العمل الوطني للوقوف عند‬ ‫م�س�ؤولياتهم جتاه هذا احلادث‪.‬‬ ‫اعتداء على القانون‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ا��س�ت�ن�ك��ر ع���ض��و جل�ن��ة الأ� �س��رى‬ ‫للقوى الوطنية والإ�سالمية م�صطفى امل�سلماين‬ ‫االعتداء‪ ،‬وا�صفا احلادثة بـ"العمل اجلبان"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد امل���س�ل�م��اين يف ك�ل�م�ت��ه ع �ل��ى � �ض��رورة‬ ‫ك�شف اجلناة عرب ت�شكيل جلنة حتقيق‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن م��ن ق��ام ب��االع �ت��داء ه��م "فئة ع��اب�ث��ة �ضالة‪،‬‬ ‫وخ��ارج��ة ع��ن ال�صف الوطني"‪ .‬وا�ستغرب زمن‬

‫اعت�صام ت�ضامني لنواب غزة مع الوزير قبها يوم �أم�س‬

‫االعتداء يف الوقت الذي ت�شتد فيه الهجمة على‬ ‫الأ� �س��رى الفل�سطينيني يف ��س�ج��ون االح �ت�لال‪،‬‬ ‫وتت�سارع وت�ي�رة اال�ستيطان‪ ,‬وق ��ال‪" :‬االعتداء‬ ‫على املنا�ضلني لي�س من ثقافتنا وال بد من ح�شد‬ ‫اجل�ه��ود لإمت��ام امل�صاحلة ب��دال م��ن تخريبها"‪.‬‬ ‫ودع � ��ا امل �� �س �ل �م��اين أ�ب� �ن ��اء ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬ ‫وف�صائله اىل وح��دة ال�صف و�إمت ��ام امل�صاحلة‪،‬‬ ‫م�ع�برا ع��ن أ�م�ل��ه يف �أال ي� ؤ�ث��ر ه��ذا احل ��ادث على‬ ‫م�سارها‪.‬‬

‫ويف ذات ال �� �س �ي��اق‪ ،‬ط��ال��ب ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م‬ ‫حم��رري ال�ضفة الغربية عبد الرحمن �شديد‬ ‫ال��رئ �ي ����س ع �ب��ا���س ب �� �ض��رورة ال�ت�ح�ق�ي��ق يف ه��ذه‬ ‫اجلرمية‪ ،‬وتقدمي اجلناة �إىل املحاكمة ح�سب‬ ‫ال� �ق ��ان ��ون‪ .‬وق � ��ال يف ك �ل �م �ت��ه‪�" :‬ستبقى ه��ذه‬ ‫ال�سل�سلة م��ن االع �ت��داءات على رم��وز الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية م�ستمرة �إذا مل نتخذ موقفا جادا‬ ‫جتاهها"‪ ،‬داع�ي��ا الف�صائل �أن ت��أخ��ذ موقفها‬ ‫جتاه اجلرمية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫عربي ودولي‬

‫توتر بطرابلس بعد اغتيال‬ ‫سياسي مؤيد للنظام السوري‬ ‫طرابل�س‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�صاعد التوتر يف مدينة طرابل�س ب�شمايل لبنان عقب اغتيال‬ ‫عبد الرحمن دي��اب القيادي باحلزب العربي الدميقراطي امل�ؤيد‬ ‫ل�ل�ن�ظ��ام ال �� �س��وري‪ ،‬وج ��اء ذل��ك ب�ع��د ي��وم م��ن ت�ف�ج�يري��ن ا�ستهدفا‬ ‫امل�ست�شارية الثقافية الإيرانية يف بريوت و�أوقعا �ستة قتلى‪.‬‬ ‫وب ��د�أ ت �ب��ادل لإط�ل�اق ال �ن��ار ب�ين منطقي ب��اب ال�ت�ب��ان��ة وجبل‬ ‫حم�سن مبا�شرة عقب انت�شار نب�أ اغتيال دي��اب‪ ،‬وهو ما �أدى ملقتل‬ ‫�شخ�ص و�إ�صابة ثمانية بجروح يف باب التبانة‪ ،‬وعمد اجلي�ش �إىل‬ ‫قطع الطريق امل�ؤدية �إىل مناطق اال�شتباكات‪ ،‬فيما �أقفلت املحالت‬ ‫واملدار�س �أبوابها باملنطقة نتيجة لهذه الأحداث‪.‬‬ ‫ومنذ بدء النزاع ب�سوريا ت�شهد طرابل�س جوالت عنف متتالية‬ ‫ب�ين منطقتي ب��اب التبانة ذات الغالبية ال�سنية واملتعاطفة مع‬ ‫املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬وجبل حم�سن ذات الغالبية العلوية وامل� ؤ�ي��دة‬ ‫لنظام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وكان م�سلحان اثنان قد اغتاال يف وقت �سابق �أم�س عبد الرحمن‬ ‫دي��اب ب��إط�لاق الر�صا�ص عليه حني ك��ان ي�ستقل �سيارته مبنطقة‬ ‫امليناء بطرابل�س‪ ،‬ووفقا مل�صادر �أمنية ف��إن امل�سلحني كانا ملثمني‬ ‫وي�ستقالن دراجة نارية‪ ،‬وقد �أ�صابا ال�ضحية بر�صا�صتني �إحداهما‬ ‫يف ر�أ�سه و�أخرى يف �صدره‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة ال�صحافة الفرن�سية عن م�س�ؤول باحلزب العربي‬ ‫الدميقراطي قوله �إن دياب كان يتوىل "م�س�ؤوليات ع�سكرية" يف‬ ‫احلزب‪.‬‬ ‫وعبد الرحمن دي��اب يف اخلم�سينيات‪ ،‬وهو وال��د يو�سف دياب‪،‬‬ ‫املوقوف لدى ال�سلطات اللبنانية لال�شتباه بتورطه يف تفجريين‬ ‫وقعا يف طرابل�س يف �آب املا�ضي و�أ�سفرا عن مقتل ‪� 45‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وهز الأربعاء تفجريان متزامنان العا�صمة بريوت وا�ستهدفا‬ ‫امل�ست�شارية الثقافية الإي��ران�ي��ة‪ ،‬وه��و م��ا �أوق��ع �ستة قتلى‪ .‬وتبنت‬ ‫جمموعة "كتائب ع�ب��داهلل عزام" التفجريين‪ ،‬و�أك ��دت �أنهما رد‬ ‫على م�شاركة حزب اهلل اللبناين يف القتال ب�سوريا �إىل جانب قوات‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫وت � أ�ت��ي ه��ذه الأح� ��داث الأم�ن�ي��ة بعد �أي ��ام م��ن ت�شكيل حكومة‬ ‫ت�سوية �ضمت ممثلني عن �أب��رز الأط��راف ال�سيا�سية ال �سيما حزب‬ ‫اهلل وخ�صمه ت�ي��ار امل�ستقبل برئا�سة �سعد احل��ري��ري‪ .‬وج��اء هذا‬ ‫التوافق بعد ع�شرة �أ�شهر من الفراغ احلكومي‪ ،‬يف حماولة لتخفيف‬ ‫االحتقان القائم يف البلد على خلفية النزاع ال�سوري‪.‬‬

‫إدريس يرفض قرار عزله من‬ ‫رئاسة أركان الجيش السوري الحر‬ ‫�إ�سطنبول‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫رف�ض اللواء �سليم �إدري�س‪ ،‬الرئي�س ال�سابق لهيئة �أركان اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر‪ ،‬قرار عزله الذي �أ�صدره املجل�س الع�سكري الأعلى‬ ‫منذ يومني‪.‬‬ ‫ويف ت�سجيل م�صور بث على �شبكة الإن�ترن��ت‪ ،‬الأرب�ع��اء‪ ،‬اعترب‬ ‫�إدري� �� ��س يف ب �ي��ان ت�ل�اه �أن "بع�ض �أط � ��راف امل �ع��ار� �ض��ة ال�سيا�سية‬ ‫والع�سكرية تقوم باتخاذ تدابري ينبع �أغلبها من م�صالح فردية‬ ‫و�شخ�صية"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل قرار عزله‪.‬‬ ‫وقال �إدري�س بح�ضور عدد من قادة املجال�س الع�سكرية والثورية‬ ‫يف خمتلف اجلبهات‪� ،‬إن هيئة الأركان برئا�سته قررت "فك االرتباط‬ ‫مع جمل�س الثالثني (قيادة املجل�س الع�سكري الأعلى) ووزير الدفاع‬ ‫يف احلكومة امل�ؤقتة �أ�سعد م�صطفى كون قراراتهم ارجتالية وفردية‬ ‫وباطلة �شرعا وقانونا وكل ما ي�صدر عنهم ال يعني هيئة الأركان"‪.‬‬ ‫كما ق��ررت الهيئة الطلب م��ن �إدري ����س "�إعادة هيكلة �شاملة‬ ‫ل�ل�أرك��ان ت�شمل القوى الع�سكرية والثورية املعتدلة العاملة على‬ ‫الأر���ض واال�ستفادة من جميع الكوادر‪ ،‬و�أي�ضاً دعوة جميع القوى‬ ‫الثورة والع�سكرية لالن�ضمام �إىل هيئة الأركان والعمل على �إ�سقاط‬ ‫نظام ب�شار الأ�سد"‪.‬‬ ‫و�أعلن املجل�س الع�سكري الأعلى‪ ،‬الأحد‪� ،‬إقالة �إدري�س‪ ،‬وتعيني‬ ‫العميد الركن عبد الإل��ه الب�شري مكانه‪ ،‬وهو ما رحبت به رئا�سة‬ ‫االئتالف ال�سوري لقوى الثورة واملعار�ضة ال�سورية يف بيان �أ�صدرته‪.‬‬ ‫وب��رر املجل�س الع�سكري القرار ال��ذي ت�لاه يف ت�سجيل م�صور‬ ‫العقيد قا�سم �سعد الدين ع�ضو املجل�س والناطق با�سمه بـ"حالة‬ ‫ع��دم الفاعلية التي م��رت بها الأرك��ان على م��دى ال�شهور املا�ضية‪،‬‬ ‫ونظرا للأو�ضاع ال�صعبة التي تواجه الثورة ال�سورية والعادة هيكلة‬ ‫قيادة االركان"‪.‬‬ ‫و�أن�شئت هيئة الأرك��ان العامة للجي�ش احل��ر يف كانون الأول‬ ‫‪ 2012‬وعني �إدري�س قائدا لها �آنذاك‪.‬‬

‫الفروف‪ :‬اتفاق لتسريع تزويد‬ ‫العراق باألسحة ملواجهة "اإلرهاب"‬ ‫بغداد‪ -‬االنا�ضول‬ ‫�أعلن وزير اخلارجية الرو�سي �سريغي الفروف‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫عن التو�صل مع اجلانب العراقي اىل اتفاق لت�سريع عملية تزويد‬ ‫العراق بالأ�سلحة‪ ،‬التي مت االتفاق عليها خالل زيارة نوري املالكي‬ ‫الأخرية اىل رو�سيا‪ ،‬قبل نحو �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫ويف م�ؤمتر �صحفي عقده مع نظريه العراقي هو�شيار زيباري‪،‬‬ ‫ظهر اخلمي�س‪ ،‬قال الفروف �إن االتفاق جاء ب�سبب "وجود حاجة‬ ‫ما�سة للعراق للأ�سلحة ملكافحة الإرهاب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "التهديد الإرهابي يقلقنا ب�شكل جدي يف العراق‬ ‫والظاهرة تنت�شر يف املنطقة بكاملها ولها احداث م�أ�ساوية وخ�صو�صا‬ ‫يف �سوريا لذلك يجب مكافحة االره��اب املنت�شر يف املنطقة ح�سب‬ ‫م�ب��ادئ االمم املتحدة التي ت��ؤك��د ب ��أن ال دي��ن وال بلد للإرهاب"‪،‬‬ ‫ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫وعب الوزير الرو�سي عن ت�ضامن بالده مع ال�شعب العراقي يف‬ ‫رّ‬ ‫مواجه "الإرهاب"‪ ،‬وت�أييدها النهج الثابت للقيادة العراقية التخاذ‬ ‫التدابري الالزمة لإحالل اال�ستقرار و�إقامة االنتخابات الربملانية‬ ‫القادمة يف العراق‪ ،‬مقررة يف ني�سان‪.‬‬ ‫و�أ�شار الف��روف �إىل وج��ود �إجماع يف ال��ر�أي بينه البلدين على‬ ‫��ض��رورة "الت�سوية ال�سيا�سية" لل�صراع ال���س��وري وامل�ل��ف النووي‬ ‫االي��راين‪ ،‬وق��ال "ب�صورة عامة ن�سعى اىل �أن تقرر �شعوب منطقة‬ ‫ال�شرق االو�سط و�شمال افريقيا م�صريهم ب�أنف�سهم بدون تدخالت‬ ‫خارجية وو�صفات جاهزة"‪.‬‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫قوات الأ�سد تق�صف حميط �سجن بحلب ب�أكرث من ‪ 16‬برمي ً‬ ‫ال متفجرا‬

‫قتلى وجرحى بقصف على درعا براجمات الصواريخ‬ ‫وخسائر للنظام بحلب‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ق�ت�ل��ت ق� ��وات ال �ن �ظ��ام ��ص�ب��اح �أم ����س اخلمي�س‬ ‫‪� 11‬شخ�صا يف مدينة درع��ا وري�ف�ه��ا‪ ،‬يف ح�ين لقي‬ ‫ثمانية عنا�صر من النظام حتفهم يف عملية تفجري‬ ‫ا�ستهدفت الباب الرئي�سي ل�سجن حلب املركزي يف‬ ‫حلب‪ ،‬و�سط توا�صل املعارك يف يربود بالقلمون يف‬ ‫ريف دم�شق‪.‬‬ ‫و�أفاد نا�شطون �أن ت�سعة �أ�شخا�ص من املدنيني‬ ‫قتلوا فجر اخلمي�س يف ب�ل��دة جا�سم يف حمافظة‬ ‫درعا جراء ا�ستهدافها براجمات ال�صواريخ بينهم‬ ‫خم�سة �أطفال و�سيدة‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل �سلمت جهات خا�صة �أ�سماء‬ ‫�سبعة قتلى ق�ضوا حتت التعذيب يف �سجون النظام‪،‬‬ ‫يف بلدة كفر �شم�س يف املحافظة ذاتها‪ ،‬بينما �أودت‬ ‫ال�برام�ي��ل امل�ت�ف�ج��رة ب�ح�ي��اة رج��ل وام� ��ر�أة يف درع��ا‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫وت�ت�ع��ر���ض م��دي�ن��ة درع ��ا وري�ف�ه��ا م�ن��ذ �ساعات‬ ‫ال���ص�ب��اح الأوىل ل �غ��ارات ج��وي��ة م �ت �ك��ررة وق�صف‬ ‫مدفعي و��ص��اروخ��ي‪ ,‬ا�ستهدف ع��ددا م��ن الأح�ي��اء‬ ‫والبلدات‪.‬‬ ‫ويف ح� �ل ��ب‪ ،‬ق� ��ال احت � ��اد ت �ن �� �س �ي �ق �ي��ات ال� �ث ��ورة‬ ‫ال���س��وري��ة‪� ،‬إن ثمانية عنا�صر م��ن ق��وات الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬قتلوا بينما �أ�صيب الع�شرات‬ ‫يف عملية تفجري ا�ستهدفت الباب الرئي�سي ل�سجن‬ ‫حلب املركزي‪.‬‬ ‫معارك حلب‬ ‫ويف نف�س ال�سياق حتدثت م�صادر �أخ��رى عن‬ ‫ا�ستهداف ق��وات النظام حميط ال�سجن املركزي‬ ‫بحلب ب�أكرث من ‪ 16‬براميال متفجرا‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ق�صفه باملدفعية الثقيلة‪ ،‬و�سط ا�شتداد اال�شتباكات‬

‫ب�ين اجل�ي����ش ال �� �س��وري احل��ر وق ��وات ال�ن�ظ��ام منذ‬ ‫ال�ساعات الأوىل لل�صباح‪.‬‬ ‫وق��د ق�صفت ق��وات ال�ن�ظ��ام الأح �ي��اء املحيطة‬ ‫مبطار حلب ال��دويل والنريب الع�سكري وحميط‬ ‫اللواء ‪ 80‬يف حلب‪ ،‬كما ق�صفت حي م�ساكن هنانو‬ ‫بحلب بالرباميل املتفجرة‪.‬‬ ‫ي � أ�ت��ي ذل��ك فيما ق��ال��ت ��ش��ام ب��ر���س �إن كتائب‬ ‫الثوار �سيطرت على كامل قرية برج الرمان وحاجز‬ ‫ال�سريياتيل بريف حلب اجلنوبي‪ ،‬وقتلت كل من‬ ‫كان فيهما من قوات‪ ،‬ح�سب قول امل�صدر ذاته‪.‬‬ ‫على �صعيد مواز ويف حلب �أي�ضا تبنت اجلبهة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ‪-‬يف ت�سجيل م���ص��ور‪ -‬م��ا ق��ال��ت �إن�ه��ا‬ ‫عملية تفجري �أحد املباين الذي تتمركز فيه قوات‬ ‫النظام‪� ,‬أم��ام قلعة حلب القدمية‪ .‬وقالت اجلبهة‬ ‫الإ�سالمية �إن ذل��ك ي�أتي ا�ستكماال لعملية زل��زال‬ ‫حلب‪.‬‬ ‫و�ضمن احلملة التي ت�شنها قوات النظام على‬ ‫منطقة القلمون بريف دم�شق‪� ،‬أف��ادت �شبكة �شام‬ ‫ب�أن ق�صفا عنيفا باملدفعية الثقيلة ي�ستهدف مدينة‬ ‫يربود مبنطقة جبال القلمون بريف دم�شق‪.‬‬ ‫وذكرت �سوريا مبا�شر �أن قوات النظام ق�صفت‬ ‫ب�صواريخ الغراد قرية ال�سحل يف القلمون التابعة‬ ‫لريف دم�شق‪.‬‬ ‫عمليات القلمون‬ ‫يف هذه الأثناء ك ّثف اجلي�ش النظامي ال�سوري‬ ‫امل��دع��وم بعنا�صر من ح��زب اهلل اللبناين عملياته‬ ‫الع�سكرية على منطقة ي�ب�رود يف القلمون التي‬ ‫هي منطقة �إ�سرتاتيجية للنظام ال�سوري من �أجل‬ ‫ت�أمني الطريق �إىل �ساحل البحر املتو�سط‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬مت�ك��ن مقاتلو امل�ع��ار��ض��ة م��ن قتل‬ ‫�أرب �ع��ة ع�ن��ا��ص��ر م��ن ق ��وات ال �ن �ظ��ام‪ ،‬خ�ل�ال تدمري‬

‫العربة التي كانت تقلهم مبنطقة رميا يف يربود‪.‬‬ ‫ويف ريف دم�شق الغربي قالت �سوريا مبا�شر �إن‬ ‫مدينة داري��ا ق�صفت بالرباميل املتفجرة‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �سقوط عدد من اجلرحى يف بلدتي حزة وعني‬ ‫ترما بريف دم�شق ال�شرقي وذلك جراء عدة غارات‬ ‫جوية ا�ستهدفتهما‪.‬‬ ‫ويف ريف �إدلب‪ ،‬ق�صفت قوات النظام باملدفعية‬ ‫مدينة خان �شيخون‪ ،‬بينما مت ق�صف قرية ال�شيخ‬ ‫�إب��راه�ي��م ب��ري��ف ج�سر ال�شغور ب ��إدل��ب بالرباميل‬ ‫املتفجرة‪.‬‬ ‫ويف القنيطرة حت��دث ن��ا��ش�ط��ون ع��ن �سقوط‬

‫ع�شرات ال�صواريخ وق��ذائ��ف ال�ه��اون خ�لال �ساعة‬ ‫واح��دة على ريف القنيطرة وذل��ك من مقر اللواء‬ ‫‪ ،90‬و�أ��ش��اروا �إىل �أن هناك حماولة لت�شكيل غطاء‬ ‫للقوات املتقدمة برا ال�ستعادة املناطق التي �سيطر‬ ‫عليها اجلي�ش احلر �سابقا‪.‬‬ ‫م��ن جهتها وث�ق��ت ال�شبكة ال���س��وري��ة حلقوق‬ ‫الإن�سان اخلمي�س يف ح�صيلة �أولية مقتل ‪� 33‬شخ�صا‬ ‫يف حمافظات �سورية خمتلفة‪ ،‬بينهم �سبعة �أطفال‬ ‫وخم�س �سيدات و�سبعة �آخرين حتت التعذيب و�ستة‬ ‫قتلى من اجلي�ش ال�سوري احلر‪.‬‬

‫بعد �إلغاء مواد كانت تدين النظام ال�سوري من امل�سودة اجلديدة‬

‫توجه بمجلس األمن إلصدار قرار إنساني بشأن سوريا‬ ‫نيويورك‪ -‬وكاالت‬ ‫و ّزعت الدول الراعية مل�شروع القرار الإن�ساين‬ ‫ب �� �ش ��أن ال��و� �ض��ع يف � �س��وري��ا م �� �س��ودة ق� ��رار م�ع��دل��ة‬ ‫للم�شروع على ال��دول الأع�ضاء يف جمل�س الأم��ن‬ ‫ال ��دويل‪ ,‬ه��ي ال�ث��ال�ث��ة م�ن��ذ ب��دء امل�ف��او��ض��ات ب�ش�أن‬ ‫م�شروع القرار الذي يتوقع �أن يتم الت�صويت عليه‬ ‫اليوم اجلمعة‪ .‬وو�ضعت امل�سودة حتت اللون الأزرق‬ ‫وهو �إجراء ي�سبق مرحلة الت�صويت على القرارات‬ ‫وذلك يف �إ�شارة �إىل تو�صل �إىل توافق ب�ش�أنه‪ .‬وقد‬ ‫�ألغيت من امل�سودة اجلديدة مواد كانت تدين النظام‬ ‫ال�سوري عار�ضتها رو�سيا وال�صني‪ ,‬كما خففت اللغة‬ ‫التي �صيغ بها م�شروع القرار ال �سيما عند الإ�شارة‬ ‫�إىل احلكومة ال�سورية‪.‬‬ ‫كما �ألغيت م��ن امل���س��ودة اجل��دي��دة م��ادة كانت‬ ‫ت �ه��دد ب�ع�ق��وب��ات ��ض�م��ن امل� ��ادة ال��راب �ع��ة ع���ش��رة من‬ ‫الف�صل ال�سابع من ميثاق الأمم املتحدة‪ .‬وتوقعت‬ ‫م�صادر دبلوما�سية الت�صويت على امل�شروع اجلمعة‬

‫يف حال مل تطر�أ اعرتا�ضات على �صيغته الأخرية‪.‬‬ ‫وق��دم��ت امل �� �ش��روع �أ� �س�ت�رال �ي��ا ول��وك�م���س�ب��ورغ‬ ‫والأردن ويحظى بدعم لندن ووا�شنطن وباري�س‪.‬‬ ‫وي��دع��و الن�ص "جميع الأط� ��راف ك��ي ت��رف��ع ف��ورا‬ ‫احل�صار عن املناطق ال�سكنية" مع ت�سمية �سل�سلة‬ ‫م��ن امل�ن��اط��ق املحا�صرة م��ن بينها حم�ص وخميم‬ ‫ال�ي�رم��وك ل�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني ب��ال�ق��رب من‬ ‫العا�صمة دم�شق والغوطة على تخوم دم�شق‪.‬‬ ‫ويطلب الن�ص �أي�ضا "وقف جميع الهجمات‬ ‫على امل��دن�ي�ين (‪ )...‬مب��ا يف ذل��ك الق�صف اجل��وي‬ ‫خ�صو�صا ا�ستعمال الرباميل املتفجرة"‪.‬‬ ‫ممر �إن�ساين‬ ‫ك�م��ا ي�ط�ل��ب م��ن ج�م�ي��ع الأط� � ��راف "ال�سماح‬ ‫وب��دون ت�أخري مبمر �إن�ساين �سريع و�آم��ن وب��دون‬ ‫ع��وائ��ق ل��وك��االت الأمم امل�ت�ح��دة و�شركائها مب��ا يف‬ ‫ذلك عرب خطوط اجلبهة وعرب احلدود"‪ .‬ويندد‬ ‫م�شروع القرار بـ"زيادة االعتداءات الإرهابية" يف‬ ‫�سوريا وهو �أحد مطالب رو�سيا ودم�شق‪.‬‬

‫وال ين�ص القرار على عقوبات فورية يف حال‬ ‫ع ��دم اح�ت��رام ب �ن��وده‪ ،‬وب�ط�ل��ب م��ن الأم�ي��ن ال�ع��ام‬ ‫للأمم املتحدة بان كي مون رفع تقرير خالل مهلة‬ ‫ثالثني يوما لـ"اتخاذ �إج ��راءات �إ�ضافية يف حال‬ ‫عدم تطبيق القرار"‪.‬‬ ‫ومن �أجل فر�ض عقوبات على النظام ال�سوري‬ ‫يف حال عدم التزامه بالقرار‪ ،‬يتعني احل�صول على‬ ‫ق��رار ج��دي��د م��ن جمل�س الأم ��ن‪ ،‬وم��ن امل�ت��وق��ع �أن‬ ‫تقف رو�سيا �أمام �إ�صدار هذا القرار‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية الرو�سي �سريغي الفروف‬ ‫قال يوم االثنني �إن بالده �ستعرقل �أي قرار ي�سمح‬ ‫بدخول قوافل امل�ساعدات �إىل �سوريا دون موافقة‬ ‫حكومة دم�شق‪.‬‬ ‫وحثت من�سقة الأمم املتحدة ل�ش�ؤون الإغاثة‬ ‫الإن�سانية فالريي �آمو�س جمل�س الأم��ن الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي على التحرك لزيادة امل�ساعدات الإن�سانية‬ ‫التي تدخل �سوريا‪ ،‬وع�برت �آم��و���س �أك�ثر من مرة‬ ‫عن خيبة �أملها من تقل�ص ت�سليم امل�ساعدات ب�شدة‬

‫ب�سبب العنف والإجراءات الروتينية‪.‬‬ ‫وت �ق��ول الأمم امل�ت�ح��دة �إن ن�ح��و ‪ 9.3‬ماليني‬ ‫��ش�خ����ص �أو ن �ح��و ن �� �ص��ف ع� ��دد ال �� �س �ك��ان ب���س��وري��ا‬ ‫يحتاجون امل�ساعدة‪.‬‬ ‫خداع النظام‬ ‫من جانب �آخ��ر �أك��د رئي�س االئتالف الوطني‬ ‫لقوى الثورة واملعار�ضة يف �سوريا �أحمد اجلربا �أن‬ ‫املعار�ضة ال�سورية متكنت مب�شاركتها يف م�ؤمتر‬ ‫جنيف‪ 2‬من "ف�ضح خداع النظام ومراوغته وعدم‬ ‫جديته يف احلل ال�سيا�سي وحقن دماء ال�سوريني"‪.‬‬ ‫وق��ال اجل��رب��ا ‪-‬يف ب�ي��ان ل�لائ�ت�لاف الأرب �ع��اء‪-‬‬ ‫"لقد كان على املعار�ضة �أن تثبت للمجتمع الدويل‬ ‫�أن ال�شعب ال�سوري نادى بحريته منذ بداية الثورة‬ ‫ب�سلمية كاملة‪ .‬ث��م �أج�بر على ال��دف��اع ع��ن �أر�ضه‬ ‫وعر�ضه‪ ،‬و�سيعمل بكل ال�سبل لنيلها"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن امل �ع��ار� �ض��ة ال �� �س��وري��ة ل��ن ت��دخ��ر �أي‬ ‫و�سيلة دبلوما�سية �أو �سيا�سية وحتى ع�سكرية‪� ،‬إال‬ ‫وا�ستغلتها لإنهاء م�أ�ساة ال�شعب ال�سوري‪.‬‬

‫تنافس أمريكي روسي محموم على إعادة‬ ‫تشكيل «خارطة املصالح» باملنطقة‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ات �ف��ق خ �ب�يران ��س�ي��ا��س�ي��ان ع�ل��ى �أن زي� ��ارة وزي��ري‬ ‫اخل��ارج�ي��ة الأم��ري�ك��ي ج��ون ك�يري وال��رو��س��ي �سريغي‬ ‫الفروف‪� ،‬إىل عدد من الدول العربية‪ ،‬الأ�سبوع احلايل‪،‬‬ ‫جاءت بهدف �إعادة ت�شكيل خارطة امل�صالح االقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬و�سط تناف�س يف احل�ضور الدويل من �أجل‬ ‫الو�صول �إيل �أهداف بلديهما يف املنطقة‪.‬‬ ‫ور�أى اخلبريان �أن ال�صراع بني البلدين ما يزال‬ ‫قائما‪ ،‬فكالهما يبحث عن �إعادة ت�شكيل خارطة جديدة‬ ‫للتحالفات من �أجل احلفاظ على م�صالح بلديهما يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬ويعزز احلاجة �إيل مثل هذه الزيارات املكوكية‪،‬‬ ‫حالة ال�صراع التى تعي�شها عدد من دول املنطقة‪ ،‬ما قد‬ ‫ي�سفر عن بروز قوى �سيا�سية جديدة واختفاء �أخرى‪،‬‬ ‫وهو ما قد ي�ستوجب �إيجاد �صيغة جديدة للعالقات مع‬ ‫هذه الدول‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية الأمريكية‪ ،‬جون كريي‪ ،‬قد‬ ‫ق��ام بجولة يف املنطقة زار خاللها �أب��و ظبي وتون�س‬ ‫يومي االثنني والثالثاء املا�ضيني‪.‬‬ ‫وت ��أت ��ي زي� ��ارة ك�ي�ري ب����ال �ت��زام��ن م��ع زي� ��ارة وزي��ر‬ ‫اخلارجية الرو�سي �سريغي الفروف‪ ،‬الذي زار الكويت‬ ‫الأربعاء‪ ،‬و�أجرى زيارة �إىل العراق �أم�س‪.‬‬ ‫ط�لال العرتي�سي‪ ،‬املحلل اال�سرتاتيجي ومدير‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﺪﺭﺍ�ﺳﺎﺕ ﺍلإ�ﺳﺮﺘﺍﺗﻴﺠﻴﺔ بلبنان‪� ،‬إن "�أمريكا‬ ‫ورو�سيا يعيدان ت�شكيل خارطة امل�صالح والتفاهمات‬ ‫باملنطقة‪ ،‬ف��ال���ص��راع بينهما ال ي��زال قائما وكالهما‬ ‫يبحثان عن حلفاء خلدمة م�صاحلهم باملنطقة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف العرتي�سي �أن "ق�ضايا املنطقة حتتاج‬ ‫�إيل التو�صل ب�شكل ع��اج��ل �إيل ات�ف��اق ي�خ��دم م�صالح‬ ‫ال �ط��رف�ين‪ ،‬ك ��الأزم ��ة يف � �س��وري��ا وال �ت��ي ي�ت�ف��ق االث �ن��ان‬ ‫على �أهمية �أن تكون �ضمن ت�سوية �سيا�سية‪ ،‬يف الوقت‬ ‫الذي تخرج �أمريكا �أحيانا بالتلويح با�ستخدام اخليار‬ ‫الع�سكري"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كما �أن كال الطرفني يحاوالن الو�صول‬ ‫ل�صيغة جديدة للعالقات مع م�صر‪ ،‬ف�ضال عن الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية والأح ��داث التي ت�شهدها ب�ل��دان الربيع‬

‫الفروف خالل زيارته يوم �أم�س للعراق‬ ‫العربي"‪.‬‬ ‫وت��وق��ع العرتي�سي �أن "تتبدل �أم��اك��ن ال��زي��ارات‪،‬‬ ‫وي��زور ك�يري البلدان التي زاره��ا الف ��روف‪ ،‬والعك�س‪،‬‬ ‫وال �ه��دف يف ال�ن�ه��اي��ة ه��ي امل���ص�ل�ح��ة‪ ،‬وال �ع ��ودة ب � ��أوراق‬ ‫جديدة �أقوى من �أجل م�صالح اقت�صادية و�سيا�سية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬أمريكا مل تعد ت�ستطيع �إدارة العامل‬ ‫بالكامل‪ ،‬وقد اعرتفت بذلك‪ ،‬ورو�سيا تعي ذلك‪ ،‬والكل‬ ‫يبحث ل��ه ع��ن دور‪ ،‬ولي�س هناك فائز وخ��ا��س��ر‪ ،‬ولكن‬ ‫امل�صلحة هي من حتكم"‪.‬‬ ‫متفقاً معه قال جواد احلمد‪ ،‬مدير مركز درا�سات‬ ‫ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط ب� � ��الأردن (غ�ي�ر ح �ك��وم��ي)‪ ،‬ل��وك��ال��ة‬ ‫الأن��ا� �ض��ول ع�بر ال �ه��ات��ف‪� ،‬إن "التناف�س ب�ين �أم��ري�ك��ا‬ ‫ورو��س�ي��ا م�ستمر خا�صة يف احل�ضور ال��دويل بال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬وهو ما يدفعهما �إيل القيام بزيارات متعاقبة‬ ‫لدول املنطقة من �أجل حتقيق �أهدافهم"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن "كريي ل��دي��ه م���ش��روع ي��ري��د اجن��ازه‬ ‫وت�ن�ف�ي��ذه وه ��و حت�ق�ي��ق ال �� �س�لام يف ال �� �ش��رق الأو� �س��ط‪،‬‬

‫وي�سعى لدعم ال��دول العربية فيه م��ن �أج��ل ال�ضغط‬ ‫علي الفل�سطينيني الراف�ضني للتوقيع على ما ينتق�ص‬ ‫حقوقهم يف القد�س ويف ح��ق ال�ع��ودة لالجئني‪ ،‬بينما‬ ‫ي�سعى الفروف �إيل ت�سوية الأزمة ال�سورية بدون �إدانة‬ ‫حقيقة ل�ل�ن�ظ��ام ال �� �س��وري‪ ،‬واحل �ف��اظ ع�ل��ى ال�ع�لاق��ات‬ ‫الإيرانية يف املنطقة"‪.‬‬ ‫�إال �أن احلمد عاد وقال �إن "هناك ق�ضايا م�شرتكة‬ ‫بني الطرفني لن يختلفا عليها‪ ،‬ك�ضرورة �إي�ج��اد حل‬ ‫�سيا�سي يف �سوريا‪ ،‬و�أهمية نزع ال�سالح الكيماوي بها‪،‬‬ ‫وال�سالم يف ال�شرق الأو�سط"‬ ‫ويف زي � ��ارة ك�ي�ري لأب� ��و ظ �ب��ي‪ ،‬ال �ت �ق��ى ب �ع��دد من‬ ‫امل�س�ؤولني الإماراتيني يف مقدمتهم حممد بن زايد �آل‬ ‫نهيان‪ ،‬ويل عهد �أبوظبي‪ ،‬االثنني املا�ضي‪ ،‬حيث ناق�شا‬ ‫الأزم ��ة الإن�سانية يف �سوريا ونتائج حم��ادث��ات جنيف‬ ‫الأخرية‪� ،‬إ�ضافة �إيل الأو�ضاع يف م�صر‪.‬‬ ‫وقالت وكالة الأن�ب��اء الإم��ارات�ي��ة �إن��ه ج��رى خالل‬ ‫اللقاء‪ ،‬ال��ذي مت يف ق�صر امليناء ب�أبوظبي‪ ،‬ا�ستعرا�ض‬

‫جممل امل�ستجدات على ال�ساحتني الإقليمية والدولية‬ ‫واجلهود املبذولة لتحقيق ال�سالم والأم��ن يف املنطقة‬ ‫والت�شاور والتن�سيق ب�ش�أنها والت�أكيد �أن احل��وار اجلاد‬ ‫وال �ت �ف��اه��م ال �ب �ن��اء ك�ف�ي��ل يف م �ع��اجل��ة ك��اف��ة الأزم � ��ات‬ ‫والأحداث يف املنطقة‪.‬‬ ‫كما ت�ن��اول اجل��ان�ب��ان �أي���ض�اً خ�لال ال�ل�ق��اء‪ -‬ال��ذي‬ ‫ح���ض��ره ع �ب��داهلل ب��ن زاي ��د �آل ن�ه�ي��ان وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة‬ ‫الإم ��ارات ��ي‪ -‬م�ف��او��ض��ات " جمموعة ‪ "1+5‬م��ع �إي��ران‬ ‫وال�ت��ي تهدف �إىل التو�صل �إيل اتفاقية �شاملة ب�ش�أن‬ ‫برناجمها النووي‪ ،‬حيث �ستبد�أ املفاو�ضات يف فيينا هذا‬ ‫الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وي��وم الثالثاء املا�ضي‪ ،‬قام كريي بزيارة لتون�س‪،‬‬ ‫التقى خاللها الرئي�س التون�سي املن�صف امل��رزوق��ي‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ت�ب��اح�ث��ا ��س�ب��ل ال �ت �ع��اون ب�ي�ن ب�ل��دي�ه�م��ا يف جم��ال‬ ‫مكافحة الإرهاب‪.‬‬ ‫كما التقى خاللها برئي�س احل�ك��وم��ة التون�سية‬ ‫م�ه��دي جمعة بق�صر ال�ضيافة ب�ق��رط��اج (ال�ضاحية‬ ‫ال�شمالية للعا�صمة)‪.‬‬ ‫فيما قام وزير اخلارجية الرو�سي �سريغي الفروف‬ ‫بزيارة الكويت يوم الأربعاء حل�ضور االجتماع الوزاري‬ ‫امل�شرتك الثالث للحوار اال�سرتاتيجي بني دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي ورو�سيا االحتادية‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ه��ام����ش االج �ت �م��اع‪ ،‬ال�ت�ق��ى الف� ��روف �أم�ي�ر‬ ‫الكويت ال�شيخ �صباح الأحمد اجلابر لبحث ع��دد من‬ ‫الق�ضايا مع �أبرزها تطورات الأزمة ال�سورية بعد ف�شل‬ ‫م�ؤمتر "جنيف ‪."2‬‬ ‫وب��د�أ الف��روف‪� ،‬أم����س اخلمي�س زي��ارة ر�سمية �إيل‬ ‫ب�غ��داد‪ ،‬ت�ستمر يوما واح��د‪ ،‬التقي خاللها م��ع رئي�س‬ ‫احل�ك��وم��ة ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬ن��وري امل��ال�ك��ي‪ ،‬ووزي ��ر اخلارجية‬ ‫هو�شيار زيباري‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب م���ص��در يف اخل��ارج �ي��ة ال �ع��راق �ي��ة‪ ،‬ف ��إن‬ ‫الفروف‪ ،‬بحث مع املالكي وزيباري‪ ،‬العالقات الثنائية‬ ‫بني البلدين و�سبل تعزيزها يف خمتلف املجاالت‪� ،‬إيل‬ ‫جانب تبادل الآراء حول التطورات يف املنطقة‪ ،‬ال �سيما‬ ‫االزمة ال�سورية وتداعياتها على الأمن وال�سالم لدول‬ ‫اجلوار وال�شرق الأو�سط‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫حكم بالحبس لثالث سنوات على قيادي إخواني متوفى بمصر‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫"�أن حتكم على متهم بال�سجن والغرامة �أمر طبيعي‪..‬‬ ‫ول���ك���ن �أن حت��ك��م ع��ل��ى م��ت��وف��ى ف���ه���ذا غ�ي�ر م��ن��ط��ق��ي وغ�ير‬ ‫قانوين"‪ ..‬هكذا ق��ال حمامي �أح��د قيادات جماعة الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني يف م�صر ال���ذي ت���ويف ق��ب��ل ���ش��ه��ور‪ ،‬وح��ك��م��ت �ضده‬ ‫حمكمة م�صرية �أول �أم�س باحلب�س والغرامة‪.‬‬ ‫وق�ضت حمكمة جنح الإ�سكندرية (�شماال)‪� ،‬أول �أم�س‪،‬‬ ‫على جمال ما�ضي �أحد قيادات الإخوان امل�سلمني يف حمافظة‬ ‫الإ�سكندرية‪ ،‬بحب�سه ‪� 3‬سنوات وتغرميه ‪� 50‬ألف جنيه (‪7143‬‬ ‫دوالرا)‪ ،‬رغم �أنه متوفى منذ ‪ 2‬ت�شرين الأول ‪.2013‬‬ ‫و�أ���ض��اف حممد رم�ضان حمامي ما�ضي‪� ،‬أن��ه "مت �إدراج‬ ‫ا�سمه �ضمن املتهمني بالتحري�ض على �أح���داث عنف وقعت‬ ‫مبنطقة باب �شرقي يف الإ�سكندرية يف ‪� 20‬أيلول ‪ ،"2013‬حيث‬ ‫�أحيل للمحاكمة باملخالفة للقانون"‪.‬‬ ‫وين�ص قانون العقوبات امل�صري يف مادة ‪ 1527‬بالف�صل‬ ‫ال��راب��ع ع�����ش��ر‪ ،‬ع��ل��ى "�إذا ح��دث��ت ال��وف��اة ق��ب��ل رف���ع ال��دع��وى‬ ‫اجلنائية امتنع رفعها وتعني حفظ الأوراق �أو التقرير فيها‬ ‫بعدم وجود وجه لإقامة الدعوى اجلنائية النق�ضائها بوفاة‬ ‫املتهم على ح�سب الأح��وال وال مينع ذلك النيابة من الأمر‬ ‫بامل�صادرة يف الأح���وال امل�شار �إليها يف امل��ادة ال�سابقة كتدبري‬ ‫وقائي‪ ،‬ولكن ال يجوز رفع الدعوى �إىل املحكمة �ضد املتوفى‬ ‫لطلب احلكم بامل�صادرة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬تقدمنا لهيئة املحكمة ب�شهادة وفاته‪� ،‬إال �أنها‬ ‫مل تلتفت لها و�أ�صدرت قرارها باملخالفة للقانون الذي ين�ص‬ ‫على انتفاء التهم اجلنائية للتهم يف حال وفاته"‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار رم�����ض��ان �إىل �أن��ه��م "�سيدفعون ببطالن احلكم‬ ‫خ�ل�ال اال���س��ت��ئ��ن��اف ع��ل��ى ك���ل امل��ت��ه��م�ين يف ال��ق�����ض��ي��ة ب��ال��دف��ع‬ ‫بانق�ضاء الدعوى اجلنائية للمتوفى"‪.‬‬ ‫ك��ان��ت املحكمة ق��د ق�ضت �أول �أم�����س بال�سجن يف نف�س‬ ‫الق�ضية ح�ضور ًيا على ‪ 27‬مته ًما من �أن�صار الرئي�س املنتخب‬ ‫حممد مر�سي �سنة وغ��رام��ة ‪� 10‬آالف جنيه (‪ 1428‬دوالرا)‬ ‫لكل منها‪ ،‬بينما ق�ضت على ‪� 10‬آخرين غيابيا ملدة ‪� 3‬سنوات‬ ‫وغرامة ‪� 50‬ألف جنيه (‪ 7143‬دوالرا)‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال حزب احلرية والعدالة‪ ،‬الذراع ال�سيا�سي‬ ‫جلماعة الإخوان امل�سلمني‪ ،‬يف بيان لفرعه بالإ�سكندرية �أم�س‪،‬‬

‫�إن "ذلك احلكم يك�شف �إىل �أي مدى و�صلت منظومة العدالة‬ ‫يف م�صر"‪ .‬و�أ�ضاف احلزب‪� ،‬أن "�أمن الدولة (جهاز �شرطي)‬ ‫ق��ام بتحرياته �ضد املتوفى منذ ‪ 2‬ت�شرين الأول م��ن العام‬ ‫املا�ضي والنيابة حققت فيها واملحكمة حكمت دون �أن تلتفت‬ ‫لوفاة املتهم يف الق�ضية �أو �شهادة الوفاة املقدمة �إليهم"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ه‪ ،‬ق��ال حممد جن��ل ج��م��ال م��ا���ض��ي‪ ،‬يف حديث‬ ‫لوكالة الأنا�ضول عرب الهاتف‪� ،‬إن التهم املوجهة �إىل والده‬ ‫الراحل "ال �أ�سا�س لها وت�ؤكد �أن من قام بالتحريات �ضابط‬ ‫غري م�س�ؤول"‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف‪" :‬تويف �أب����ي م��ن��ذ خ��م�����س ���ش��ه��ور‪ ،‬وك����ان قعيد‬ ‫الفرا�ش يف امل�ست�شفى قبل وفاته بحوايل ‪ 33‬يوما"‪.‬‬ ‫وق�����ال �أن�����ه "يف ‪ 2‬ت�����ش��ري��ن الأول ‪��� ،2013‬ش�� َّي��ع �أه����ايل‬

‫الإ�سكندرية �شمايل م�صر‪ ،‬جثمان والدي الذي وافته املنية يف‬ ‫ذات اليوم بعد �صراع مع املر�ض"‪.‬‬ ‫ومل يت�سن احل�صول على تعقيب ف��وري م��ن ال�سلطات‬ ‫امل�صرية بخ�صو�ص هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وم��ا���ض��ي ب��ح�����س��ب م��ا ن�����ش��ره امل��وق��ع ال��ر���س��م��ي جلماعة‬ ‫الإخ����وان‪ ،‬انت�سب م��ن��ذ ���ش��ب��اب��ه‪� ،‬إىل الإخ����وان‪ ،‬وان��خ��رط يف‬ ‫العمل ال��دع��وي على جميع امل��ح��اور��� ،‬وك��ان �أح��د مفكريهم‪،‬‬ ‫وامل�����ش��رف ع��ل��ى ك��ت��اب��ة ���س��ل�����س��ل��ة �أوراق يف ال��ع��م��ل ال�ترب��وي‬ ‫والأ�سري‪ .‬كما ظل ع�ض ًوا ل�سنوات طويلة باملكتب الإداري‬ ‫(�أعلى وح��دة تنظيمية يف املحافظة) بالإ�سكندرية �شمايل‬ ‫م�صر‪ ،‬وكان من �أب��رز من ُقدموا حلديث الثالثاء ال�شهري‬ ‫(لقاء �أ�سبوعي داخل امل�ساجد) بالإ�سكندرية قبل توقفه‪.‬‬

‫قررت حمكمة جنايات القاهرة �أم�س اخلمي�س ت�أجيل حماكمة ثالثة من �صحفيي �شبكة اجلزيرة �إىل اخلام�س من �آذار املقبل‪ ،‬وهي‬ ‫ق�ضية ت�سببت يف انتقادات واتهامات لل�سلطات امل�صرية بفر�ض قيود على حرية الإعالم‪ ،‬منذ انقالب الثالث من متوز املا�ضي‬

‫‪7‬‬

‫إقبال «ضعيف» على مراكز االقرتاع‬ ‫بانتخابات هيئة صياغة الدستور الليبية‬ ‫ليبيا‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫و�����ص����ف م�������ص���در ب��امل��ف��و���ض��ي��ة ال��ع��ل��ي��ا‬ ‫لالنتخابات يف ليبيا �إقبال الناخبني على‬ ‫الإدالء ب�أ�صواتهم الختيار الهيئة الت�أ�سي�سية‬ ‫لو�ضع الد�ستور‪ ،‬بـ"ال�ضعيف"‪ ،‬حتى ع�صر‬ ‫�أم�س اخلمي�س‪ .‬و�أ�ضاف امل�صدر‪ ،‬الذي ف�ضل‬ ‫عدم الك�شف عن هويته‪� ،‬أنه حتى ظهر‪� ،‬أم�س‬ ‫اخلمي�س‪� ،‬أدىل ‪� 190‬أل��ف ناخب ب�أ�صواتهم‬ ‫(م��ن �إج��م��ايل نحو مليون ورب���ع) يف ‪ 97‬يف‬ ‫امل��ئ��ة م��ن امل���راك���ز االن��ت��خ��اب��ي��ة ال��ت��ي فتحت‬ ‫�أبوابها �أم�س‪ ،‬حيث مل تفتح مراكز االقرتاع‬ ‫بجبل "نفو�سة"‪ ،‬جنوب غربي طرابل�س‪،‬‬ ‫حيث يقاطع الأمازيغ العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار امل�����ص��در �إىل اح��ت��م��ال �أن تقرر‬ ‫امل��ف��و���ض��ي��ة ال��ع��ل��ي��ا �إج�����راء ع��م��ل��ي��ات اق�ت�راع‬ ‫للناخبني خ����ارج م��دي��ن��ة "درنة"‪� ،‬شرقي‬ ‫البالد‪ ،‬والتي توقفت فيها عمليات االقرتاع‬ ‫ب�سبب هجمات م�سلحة مب��راك��ز االق�ت�راع‬ ‫وخلفت قتيال‪ ،‬غ�ير �أن���ه مل يو�ضح اجلهة‬ ‫التي �ستتم بها االنتخابات وال موعدها‪.‬‬ ‫ويف ب��ل��دة �أوب������اري‪ ،‬ج��ن��وب ل��ي��ب��ي��ا‪ ،‬ق��ال‬ ‫رئي�س اللجنة االنتخابية ال��ع��ا���ش��رة‪ ،‬علي‬ ‫�أب��و �صالح‪� ،‬إن اللجنة ق��ررت تعليق العمل‬ ‫ب��ك��اف��ة م��راك��ز االق��ت�راع ال��ب��ال��غ ع��دده��ا ‪28‬‬ ‫مرك ًزا موزعني على قرى ومناطق البلدة‪،‬‬ ‫ب�سبب منع م�سلحني حمتجني و�صول املواد‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫وب���ّي�� �أب������و �����ص��ل�اح‪ ،‬ل أ‬ ‫�ل��ن���ا����ض���ول‪� ،‬أن‬ ‫نّ‬ ‫جمهولني اقتحموا �أربعة مراكز انتخابية‬ ‫و�أت��ل��ف��وا ك��اف��ة حمتوياتها و�أح��رق��وا �أوراق‬ ‫االق�تراع‪ ،‬مما دفعنا لإغ�لاق جميع املراكز‬ ‫االنتخابية املقدر �أع��داد الناخبني فيها ‪44‬‬ ‫�ألف ناخب‪.‬‬ ‫وم����ن ج��ان��ب��ه‪ ،‬ق����ال رئ��ي�����س ال��ع�لاق��ات‬

‫العامة مبديرة الأم��ن الوطني يف �أوب��اري‪،‬‬ ‫ال�سنو�سي الطاهر‪� ،‬إن قوات ال�شرطة كانت‬ ‫م���وج���ودة حل��م��اي��ة م���راك���ز االق���ت��راع عند‬ ‫حدوث عملية االقتحام للمراكز االنتخابية‬ ‫الأرب�����ع�����ة‪ ،‬م��ع��ل ً‬ ‫�لا ع����دم ت��دخ��ل��ه��م �إىل �أن‬ ‫"وجودهم حلماية النا�س ولي�س للرد على‬ ‫املقتحمني"‪ ،‬وفق ما قاله‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق �أم�س‪ ،‬قال الناطق با�سم‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع املدين يف درنة (حكومية)‪،‬‬ ‫���ش��رق��ي ل��ي��ب��ي��ا‪ ،‬ع��ب��د ال��ب��ا���س��ط ب���وذه���ب‪� ،‬إن‬ ‫"العملية االنتخابية يف مركز مدينة درنة‬ ‫توقفت متامًا بعد هجوم مل�سلحني على �آخر‬ ‫مركز لالقرتاع ي�ستقبل الناخبني الختيار‬ ‫�أع�ضاء هيئة و�ضع الد�ستور"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بوذهب‪ ،‬لوكالة الأنا�ضول‪� ،‬أن‬ ‫م�سلحني هاجموا مركز اقرتاع "الن�صر"‪،‬‬ ‫و����س���ط درن������ة‪ ،‬و�أط���ل���ق���وا ال���ن���ار يف ال���ه���واء‪،‬‬ ‫مطالبني املواطنني بالكف عن الت�صويت‪،‬‬ ‫الأمر الذي ا�ضطر الناخبني لالن�سحاب‪.‬‬ ‫وي��ق��در ع��دد م��ن يحق لهم الت�صويت‬ ‫�أك�ثر من مليون ورب��ع املليون ناخب ليبي‬ ‫يختارون ‪ 60‬ع�ضوا يف الهيئة الت�أ�سي�سية‬ ‫ل�صياغة الد�ستور‪ ،‬بح�سب اللجنة امل�شرفة‬ ‫على االنتخابات‪.‬‬ ‫��ش��ح��ا ع��ل��ى �ستني‬ ‫�‬ ‫��ر‬ ‫م‬ ‫‪649‬‬ ‫وي��ت��ن��اف�����س‬ ‫ً‬ ‫مقعدًا بالهيئة الت�أ�سي�سية املعروفة بـ"جلنة‬ ‫ال�ستني" موزعني بالت�ساوي على الأقاليم‬ ‫الليبية ال��ث�لاث��ة ط��راب��ل�����س‪ ،‬وب��رق��ة‪� ،‬شرق‪،‬‬ ‫وفزان‪ ،‬جنوب‪ ،‬وبينها خم�س مقاعد للمر�أة‪،‬‬ ‫و�ستة مقاعد �أخرى للمكونات االجتماعية‬ ‫وه��ي‪ :‬التبو والأم��ازي��غ وال��ط��وارق‪ ،‬بح�سب‬ ‫بيانات املفو�ضية العليا لالنتخابات‪.‬‬ ‫وفتحت مراكز االقرتاع �أبوابها‪� ،‬صباح‬ ‫ام�س اخلمي�س‪ ،‬ال�ستقبال امل�صوتني الختيار‬ ‫�أع�ضاء الهيئة الت�أ�سي�سية لو�ضع الد�ستور‬ ‫الليبي‪.‬‬

‫تأجيل الدراسة يف مصر‪ ..‬إرجاء املواجهة لحني استكمال املنظومة األمنية‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ط�ل�اب اجل��ام��ع��ات ه�����ددوا بـ"رعب ثوري" وال�����س��ل��ط��ات ت��ق��وم‬ ‫ب�إجراءات احرتازية‬ ‫جاء قرار رئا�سة الوزراء امل�صرية بت�أجيل الدرا�سة ملدة �أ�سبوعني‬ ‫ج��دي��دي��ن‪ ،‬خ��ط��وة اع��ت�بره��ا ال��ط�لاب حم��اول��ة لـ"ت�أجيل" املواجهة‬ ‫م��ع مظاهراتهم التي تعهدوا �أن تكون "مرعبة" لل�سلطات‪ ،‬على‬ ‫حد و�صفهم‪ ،‬فيما �أرجعت احلكومة القرار �إىل "ا�ستكمال املنظومة‬ ‫الأمنية"‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت رئا�سة ال��وزراء‪ ،‬بيانا م�ساء الأربعاء‪ ،‬بت�أجيل الدرا�سة‬ ‫ملدة �أ�سبوعني جديدين‪ ،‬لتبد�أ يف ‪� 8‬آذار القادم‪ ،‬بدال من ‪� 22‬شباط‬ ‫اجل���اري‪ ،‬حلني ا�ستكمال املنظومة الأمنية املدنية‪ ،‬وا�ستكمال رفع‬ ‫كفاءة املن�ش�آت واملدن اجلامعية (ال�سكن الطالبي) التي �أ�صابها الكثري‬ ‫من التلفيات من جراء قمع مظاهرات الطلبة‪.‬‬ ‫يف الوقت ال��ذي اعترب فيه خبري �سيا�سي املواجهة بني الطالب‬ ‫وال�سلطة "م�ؤثرة ولكنها لي�ست حا�سمة"‪.‬‬ ‫وق��ال ح�سام عي�سى نائب رئي�س جمل�س ال��وزراء‪ ،‬ووزي��ر التعليم‬ ‫العايل‪ ،‬يف ت�صريحات لوكالة الأن��ا���ض��ول‪� ،‬إن "ت�أجيل الدرا�سة جاء‬ ‫بهدف االنتهاء من ا�ستكمال اال�ستعدادات الأمنية اخلا�صة بت�أمني‬ ‫اجلامعات"‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن��ه "�سيتم االنتهاء من تلك اال�ستعدادات الأمنية‬ ‫وتركيب الكامريات يف اجلامعات‪ ،‬خ�لال ‪� 10‬أيام"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬كان‬ ‫من املفرت�ض �أن يتم بدء الف�صل الدرا�سي الثاين يف موعدها املحدد‪،‬‬ ‫لكن عدم اكتمال املنظومة االمنية وتركيب الأجهزة واال�ستعدادات‬ ‫الالزمة للت�أمني‪ ،‬كان هو الدافع وراء الت�أجيل"‪.‬‬ ‫و�شدد عي�سى على �أنه "لن يتم متديد ت�أجيل العملية الدرا�سية‬ ‫�أكرث من ذلك"‪.‬‬ ‫وو�ضح �أنه "مت زيادة �أعداد الأمن الإداري داخل احلرم اجلامعي‬ ‫لتحجيم وللحد من �أعمال العنف التي حتدث للجامعات"‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬

‫"اذا �أ�ستطاع الأمن الإداري (ال يتبع وزارة الداخلية) �أن يحجم �أعمال‬ ‫العنف يف ح��ال حدوثها �سي�صبح �أم���را ج��ي��دا‪ ،‬ولكن �إذا مل ي�ستطع‬ ‫�سيطلب ال�شرطة من اخلارج"‪.‬‬ ‫وك��ان "التحالف الوطني لدعم ال�شرعية ورف�����ض االنقالب"‪،‬‬ ‫ال��داع��م للرئي�س املنتخب حممد م��ر���س��ي‪ ،‬دع��ا �أن�����ص��اره‪ ،‬يف ب��ي��ان له‬ ‫الأرب��ع��اء‪� ،‬إىل �أ���س��ب��وع احتجاجي ج��دي��د‪ ،‬ي��ب��د�أ م��ن (ال��ي��وم) اجلمعة‬ ‫بعنوان "الطالب طليعة الثورة"‪ ،‬تزامنا مع بداية الف�صل الدرا�سي‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وع��ل��ى ال�صعيد امل��ي��داين‪ ،‬ت��وع��د ق��ي��ادات طالبية يف ت�صريحات‬ ‫للأنا�ضول‪ ،‬البدء فيما �أ�سموه "الرعب الطالبي الثوري بداية من‬ ‫اجلمعة القادمة التي يتزامن مع يوم الطالب العاملي وبداية الف�صل‬ ‫الدرا�سي اجلديد"‪ ،‬م�شريين �إىل �أنهم "�سي�سطرون ملحمة ن�ضال‬ ‫جديدة ال�ستقالل الوطن"‪.‬‬ ‫وق�����ال �إب���راه���ي���م ج���م���ال امل���ت���ح���دث ب��ا���س��م ح���رك���ة "طالب �ضد‬ ‫االنقالب"‪ ،‬امل�ؤيدة للرئي�س املنتخب حممد مر�سي‪" :‬قرار الت�أجيل‬ ‫ي�أتي خوفا من مواجهة الطالب ومظاهراتهم بعدما �أعلنا �أننا لن‬ ‫نرتك لهم جماال للراحة‪ ،‬ولن ن�سمح لهم �أن يغت�صبوا حقوق زمالئنا‬ ‫الذين قتلوا و�أ�صيبوا نتيجة وح�شيتهم"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪" :‬انتظروا انتفا�ضة رع��ب طالبي ث��وري بالتزامن مع‬ ‫يوم الطالب العاملي (اجلمعة)‪ ،‬ومع بداية الف�صل الدرا�سي الثاين‪،‬‬ ‫وقتما يبد�أ‪ ،‬فمع ذكرى يوم الطالب العاملي يتجدد فينا روح الن�ضال‬ ‫الطالبي"‪.‬‬ ‫وي��ح��ت��ف��ل ال��ط�لاب ك��ل ع���ام ب��ذك��رى "اليوم ال��ع��امل��ي للطالب"‬ ‫وال��ذي تعود �أحداثه لعام ‪ 1946‬عندما مت فتح ج�سر عبا�س‪ ،‬الرابط‬ ‫بني �شرقي القاهرة وغربها‪ ،‬خالل م�سرية طالبية حا�شدة للمطالبة‬ ‫بجالء االحتالل االجنليزي عن البالد‪ ،‬ما ت�سبب يف م�صرع طالب‬ ‫و�إ�صابة �آخرين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أحمد عادل املتحدث با�سم احتاد طالب جامعة الأزهر‪،‬‬ ‫�إن "الرعب الطالبي ال��ذي يجهزون له �سيقلق م�ضاجع ال�سلطات‬ ‫احلالية ب�شكل يعجزون عن مواجهته"‪.‬‬

‫حممود الأزهري املتحدث با�سم "طالب �ضد االنقالب" بجامعة‬ ‫الأزه��ر‪ ،‬توعد بـ"مفاج�آت كبرية بداية من يوم اجلمعة القادم‪ ،‬ويف‬ ‫�أول �أيام الدرا�سة باجلامعات‪ ،‬حتى و�إن كانت جامعة الأزهر ال تزال‬ ‫يف عطلة"‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�سلطة احل��ال��ي��ة‪ ،‬فتواجه امل��ظ��اه��رات املتوقعة مبزيد من‬ ‫الإج�����راءات االح�ت�رازي���ة‪ ،‬حيث حت��دث��ت ت��ق��اري��ر �إع�لام��ي��ة ع��ن بحث‬ ‫توقيع ب��روت��وك��ول ت��ع��اون ب�ين وزارت����ي ال��داخ��ل��ي��ة والتعليم ال��ع��ايل‪،‬‬ ‫وا��لجل�س الأعلى للجامعات (اجلهة املنوط بها �إدارة �ش�ؤون اجلامعات)‬ ‫بحيث تقوم ال�شرطة بحماية من�ش�آت اجلامعة من اخل��ارج‪ ،‬وت�أمني‬ ‫احلرم اجلامعي من �أي تعديات خارجية مع ا�ستعدادها للتدخل �إذا‬ ‫ا�ستدعت احلاجة الأمنية بنا ًء على طلب رئي�س اجلامعة‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أج����رت �إدارات اجل��ام��ع��ات‪ ،‬خ��ا���ص��ة ج��ام��ع��ة الأزه����ر ح��واج��ز‬ ‫حديدية وخر�سانية حول املباين الإداري��ة وامل��دين اجلامعية حت�سبا‬ ‫ملظاهرات الطالب‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي قال ح�سام عي�سى‪ ،‬نائب رئي�س جمل�س الوزراء‬ ‫امل�صري‪ ،‬ووزي��ر التعليم العايل‪� ،‬إن "�أع�ضاء هيئة التدري�س الذين‬ ‫يدعمون املظاهرات داخل اجلامعات �سيطبق عليهم قانون الإرهاب‪،‬‬ ‫لأن هذا يعد مبثابة جناية"‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عي�سى‪ ،‬يف ت�صريحات م�ساء الثالثاء املا�ضي‪� ،‬أن "التعديل‬ ‫يف الالئحة التنفيذية للجامعات جاء يف مواد العقوبات على الطالب‬ ‫فقط دون �أع�ضاء هيئة التدري�س والعاملني‪ ،‬وب��رر تعديل الالئحة‬ ‫ب�أن الطالب يخرجون ب�أعداد كبرية وهذا التعديل "�سيعطي فر�صة‬ ‫لت�أديب الطالب ومعرفة �أ�سمائهم‪ ،‬وذل��ك لتطبيق القانون بق�سوة‬ ‫على كل من �شارك يف املظاهرات ويرتكب �أعمال عنف وتخريب"‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار عي�سى �إىل �أن "املادة اجل��دي��دة امل�ضافة لقانون تنظيم‬ ‫اجلامعات‪ ،‬هي م��ادة ت�أديبية للطالب فقط دون العاملني و�أع�ضاء‬ ‫هيئة التدري�س‪ ،‬ومل يتم �إدراج مادة للعاملني و�أع�ضاء هيئة التدري�س‬ ‫باجلامعات‪ ،‬الذين يقومون ب�أعمال عنف �أو حتري�ض‪� ،‬أو تظاهرات‪،‬‬ ‫وذل���ك لأن���ه �سيطبق عليهم (ال��ع��ام��ل�ين وه��ي��ئ��ة ال��ت��دري�����س) ق��ان��ون‬ ‫الإرهاب"‪.‬‬

‫جدير بالذكر‪� ،‬أن عديل من�صور‪ ،‬الرئي�س امل�صري امل�ؤقت‪� ،‬أ�صدر‬ ‫م�ؤخرا ق��راراً باملوافقة على م��ادة جديدة لقانون تنظيم اجلامعات‬ ‫تن�ص على �أن��ه "لرئي�س اجلامعة �أن يوقع عقوبة الف�صل النهائي‬ ‫على ال��ط�لاب ال��ذي��ن مي��ار���س��ون �أع��م��ا ًال �إره��اب��ي��ة �أو تخريبية ت�ضر‬ ‫بالعملية التعليمية �أو ت���ؤدى للخطر �أو ت�ستهدف من�ش�آت اجلامعة‬ ‫�أو االمتحانات �أو العمل داخل اجلامعة �أو االعتداء على الأ�شخا�ص‬ ‫�أو املمتلكات ال��ع��ام��ة �أو اخل��ا���ص��ة �أو حتري�ض ال��ط�لاب على العنف‬ ‫وا�ستخدام القوة �أو امل�ساهمة يف �شيء من ذلك"‪.‬‬ ‫و�أك��دت امل��ادة‪ ،‬التي �أقرها املجل�س الأعلى للجامعات يف اجتماعه‬ ‫الطارئ م�ساء الأحد املا�ضي‪� ،‬أن يتم ذلك بعد حتقيق جتريه اجلامعة‬ ‫خ�لال �أ�سبوع على الأك�ثر يخطر فيه املحال للتحقيق م��رة واح��دة‪،‬‬ ‫وال يجوز الطعن على هذا اجلزاء �إال �أمام جمال�س الت�أديب املخت�صة‬ ‫باجلامعة والتي يجب �أن يكون من بني �أع�ضائها �أحد �أع�ضاء جمل�س‬ ‫الدولة (الق�ضاء الإداري) ويكون حكمها نهائياً‪.‬‬ ‫خمتار غبا�شي‪ ،‬نائب رئي�س املركز العربي للدرا�سات ال�سيا�سية‬ ‫واال�سرتاتيجية‪ ،‬ق��ال يف ت�صريح لوكالة الأن��ا���ض��ول ع�بر الهاتف‪:‬‬ ‫"معركة الطالب م�ؤثرة ولي�ست حا�سمة‪ ،‬فال�شباب بطبيعتهم لديهم‬ ‫القدرة على ال�صمود واملواجهة والقوة‪ ،‬وهو ما ترد عليه ال�سلطات‬ ‫مبزيد من القوة والعنف"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لن تنتهي الأزم��ة يف م�صر مبثل هذه املواجهات‪ ،‬ولكن‬ ‫م��ظ��اه��رات ال��ط�لاب عامل �ضغط كبري يف �أهمية ال��و���ص��ول �إىل حل‬ ‫�سيا�سي وتهدئة تنهي هذا امل�شهد التي تعي�شه البالد"‪.‬‬ ‫و�شهدت اجلامعات امل�صرية منذ بدء الف�صل الدرا�سي الأول‬ ‫يف �أي��ل��ول امل��ا���ض��ي‪ ،‬م��ظ��اه��رات واحتجاجات طالبية �شبه يومية‬ ‫�أغلبها راف�ضة لالنقالب الع�سكري‪ ،‬قمعتها قوات ال�شرطة داخل‬ ‫وخارج احلرم اجلامعي يف العديد من اجلامعات امل�صرية‪ ،‬ما �أدى‬ ‫ل�سقوط قتلى وم�صابني يف �صفوف الطالب‪ ،‬بالإ�ضافة للقب�ض‬ ‫على ع�شرات الطالب‪ ،‬وهو ما �أدى لت�صاعد املوجات االحتجاجية‬ ‫ال���ط�ل�اب���ي���ة ال���ت���ي ت��ع��ت�بره��ا ال�����س��ل��ط��ات امل�������ص���ري���ة "مظاهرات‬ ‫تخريبية"‪.‬‬

‫عشرات القتلى يف أوكرانيا وتوقعات بتدخل الجيش‬ ‫كييف ‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل �أكرث من ع�شرين �شخ�صا �أم�س اخلمي�س يف جتدد للمواجهات‬ ‫بالعا�صمة الأوكرانية مبيدان اال�ستقالل بكييف و�سط م�ؤ�شرات على‬ ‫تدخل اجلي�ش‪ ،‬وحت��ذي��رات من خ��روج الو�ضع عن �سيطرة ال�سلطة‬ ‫واملعار�ضة معا‪ .‬واجت��ه الو�ضع �إىل مزيد من الت�صعيد رغ��م م�سا ٍع‬ ‫دبلوما�سية غربية لإنهاء الأزمة ب�أوكرانيا‪.‬‬ ‫وق��ت��ل �أم�����س م��ا ال ي��ق��ل ع��ن ‪� 22‬شخ�صا بينهم ���ض��اب��ط��ان من‬ ‫ال�شرطة و�أ�صيب ع�شرات �آخ���رون بينهم ث�لاث��ون م��ن ال�شرطة يف‬ ‫املواجهات التي اندلعت بعد �ساعات من هدنة‪ ،‬دعا �إليها الرئي�س‬ ‫فيكتور يانوكوفيت�ش‪ ،‬وحت��دث و�سائل �إع�ل�ام حملية ع��ن ثالثني‬ ‫قتيال‪ ،‬وهو ما يرفع ح�صيلة القتلى منذ بدء االحتجاجات �إىل ‪67‬‬ ‫قتيال وفقا لبلدية كييف‪.‬‬ ‫وقالت املعار�ضة �إن القتلى �سقطوا بر�صا�ص قنا�صة كانوا يعتلون‬ ‫�أ�سطح بنايات حميطة مب��ي��دان اال�ستقالل‪ ،‬وو�صفت جت��دد العنف‬ ‫ب�أنه "ا�ستفزاز"‪ .‬يف املقابل‪ ،‬حملت الرئا�سة �أم�س �أن�صار املعار�ضة‬ ‫املتح�صنني مبيدان اال�ستقالل م�س�ؤولية جتدد العنف‪ ،‬وقالت �إنهم‬ ‫ا�ستعانوا بقنا�صة مما �أدى �إىل ا�شتباكات مع ال�شرطة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وات مكافحة ال�شغب ق��د ان�سحبت م�ساء الأرب��ع��اء من‬ ‫امل��ي��دان ب��ع��دم��ا ا���س��ت��ع��ادت ج���زءا م��ن��ه �إث���ر حم��اول��ة �إخ��ل�اء ق��ت��ل فيها‬ ‫‪� 25‬شخ�صا ن�صفهم تقريبا م��ن ال�شرطة وف��ق ال�سلطات‪ .‬وق��د عاد‬ ‫املتظاهرون ملواقعهم ال�سابقة وا�ست�أنفوا حت�صينها‪ ،‬بينما مت �إخالء‬ ‫الربملان ورئا�سة الوزراء حت�سبا لو�صول املحتجني‪.‬‬ ‫وحتدثت مرا�سلة لقناة "اجلزيرة" عن �أنباء عن توجه م�سلحني‬ ‫موالني للحكومة التي يقودها حزب "الأقاليم" �إىل امليدان‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل م��ا ي�شبه حالة احل��رب يف م��ي��دان اال�ستقالل بعد مقتل وج��رح‬ ‫ع�شرات �آخرين يف مواجهات �أم�س‪.‬‬ ‫معار�ضون يحتجزون �أحد رجال ال�شرطة‬

‫و�أفادت �أن املعار�ضة وجهت نداءات �إىل ال�شرطة لالن�ضمام �إليها‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن �شرطيني ان�ضموا بالفعل �إليها يف بع�ض مدن الغرب‪.‬‬ ‫ويف م���ي���دان اال���س��ت��ق�لال ب��ك��ي��ي��ف‪� ،‬أظ���ه���رت ل��ق��ط��ات تلفزيونية‬ ‫متظاهرين م�سلحني بلبا�س �شبه ع�سكري ومزودين ب�أ�سلحة بي�ضاء‬ ‫ي��ح��ت��ج��زون ع���ددا م��ن �أف����راد ال�����ش��رط��ة‪ ،‬وق��ال��ت ال��داخ��ل��ي��ة الح��ق��ا �إن‬ ‫املحتجزين عددهم ‪.67‬‬ ‫وقد نقلت و�سائل �إع�لام �أوكرانية �أن اجلي�ش وجه ن��داء عاجال‬ ‫لل�شباب بكييف لاللتحاق باخلدمة‪ .‬ويف وق��ت �سابق �أم�����س‪� ،‬أ�شارت‬ ‫مرا�سلة �إىل �أنباء عن احتمال دخول اجلي�ش ميدان اال�ستقالل لنزع‬ ‫�أ�سلحة حمتملة ب�أيدي بع�ض املحتجني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�سلطات الأوك��ران��ي��ة ق��د فو�ضت الأرب��ع��اء جهاز الأم��ن‬ ‫الداخلي لبدء عملية "مكافحة الإرهاب" وحتدثت عن وجود مئات‬ ‫من قطع ال�سالح لدى معار�ضني يو�صفون بالراديكاليني‪ ،‬وقد طالبت‬ ‫الداخلية امل�سلحني من �أن�صار املعار�ضة بت�سليم �أ�سلحتهم طوعا‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه‪� ،‬أعلنت الداخلية �أنها �سمحت لل�شرطة با�ستخدام‬ ‫الأ�سلحة النارية "للدفاع عن �أنف�سهم طبقا للقانون"‪ .‬ويف �إ�شارة �إىل‬ ‫�سحب وحدات ال�شرطة من ميدان اال�ستقالل‪ ،‬قالت الوزارة �إنه تقرر‬ ‫نقل الأمنيني �إىل مواقع �أكرث �أمنا بعد تعر�ضهم �صباح �أم�س لإطالق‬ ‫نار من جمهولني‪.‬‬ ‫وج��رت اليومني املا�ضيني ات�صاالت مبا�شرة بني يانوكوفيت�ش‬ ‫وع����دد م��ن ق����ادة امل��ع��ار���ض��ة بينهم وزي����ر االق��ت�����ص��اد ال�����س��اب��ق �أر���س��ن��ي‬ ‫يات�سينيوك‪ ،‬والع���ب امل�لاك��م��ة ال�سابق فيتايل كليت�شكو‪ ،‬والزعيم‬ ‫ال��ق��وم��ي �أول��ي��ه تياهنيبوك‪� .‬سيا�سيا �أي�����ض��ا‪� ،‬أع��ل��ن ع��م��دة العا�صمة‬ ‫ان�سحابه من احلزب احلاكم ب�سبب العنف ليكون ثالث م�س�ؤول بارز‬ ‫يخرج عن احلزب منذ الثالثاء املا�ضي‪.‬‬

‫و�ساطة دولية‬ ‫يف الأثناء‪ ،‬ذكرت م�صادر �أوروبية �أن وفد االحتاد الأوروبي الذي‬ ‫ي�ضم وزراء خارجية �أملانيا وفرن�سا وبولندا‪ ،‬والذي اجتمع �أم�س مع‬ ‫يانوكوفيت�ش بكييف يرى �إمكانية التو�صل �إىل اتفاق بني ال�سلطة‬ ‫فقدان ال�سيطرة‬ ‫و�أ�ضافت املرا�سلة �أن الو�ضع ينذر باخلروج عن �سيطرة ال�سلطة واملعار�ضة‪.‬‬ ‫وب�صورة متزامنة‪� ،‬أعلنت رو�سيا �أنها �سرت�سل موفدا �إىل كييف‬ ‫واملعار�ضة معا مع ت�صاعد العنف يف كييف ومدن �أخرى بغرب البالد‬ ‫م�ؤيدة لالندماج يف �أوروبا‪ .‬وتابعت �أن هناك احتماال لإعالن "حالة للو�ساطة بناء على طلب من الرئي�س يانوكوفيت�ش‪.‬‬ ‫وت�صاعدت اليومني املا�ضيني ال�ضغوط الغربية على ال�سلطات‬ ‫احلرب" وهو ما ي�سمح بتفوي�ض اجلي�ش للقيام مبهام �أمنية‪.‬‬

‫ع�شرات القتلى واجلرحى �سقطوا اخلمي�س يف جتدد العنف بكييف و�سط تبادل لالتهامات بني ال�سلطة واملعار�ضة‬

‫الأوكرانية لوقف العنف‪ ،‬حيث ه��ددت وا�شنطن واالحت��اد الأوروب��ي‬ ‫بعقوبات ت�شمل حظر �سفر م�س�ؤولني �أوكرانيني بارزين‪.‬‬ ‫وقد �أعلنت اخلارجية الأمريكية بالفعل �أنها ب�صدد منع ع�شرين‬ ‫م�����س���ؤوال �أوك��ران��ي��ا م��ن احل�����ص��ول على ت���أ���ش�يرات ل��دخ��ول الأرا���ض��ي‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬قال وزير اخلارجية الرو�سي �سريغي الفروف �إن من‬ ‫و�صفهم باملتطرفني يريدون ت�أجيج حرب �أهلية ب�أوكرانيا‪ ،‬معتربا‬

‫تهديد الغرب بعقوبات على كييف نوعا من "البلطجة"‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الوزراء الرو�سي دميرتي مدفيدف �أم�س �إن مو�سكو‬ ‫لن تتعاون يف �أوكرانيا �سوى مع �سلطة تدافع عن "م�صالح الدولة"‬ ‫ولي�ست خانعة‪.‬‬ ‫وكانت االحتجاجات اندلعت يف �أوكرانيا يف ت�شرين الثاين املا�ضي‬ ‫�إث��ر ع��دول الرئي�س عن توقيع اتفاق مع االحت��اد الأوروب���ي ل�صالح‬ ‫التقارب مع رو�سيا‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪8‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫خالد رو�شة‬

‫إليك أعود دوم ًا يا رباه‬ ‫بينما ننكر �أنف�سنا‪ ،‬ون�ستغرب �أخالقنا‪ ،‬وننعى املروءة‬ ‫فينا‪ ،‬وبينما تنك�شف �أق�ن�ع��ة زائ �ف��ة‪ ،‬وينجلي ال�غ�ب��ار عن‬ ‫املواقف الواقعية‪ ،‬وتظهر حقائق النا�س والأ�شياء‪.‬‬ ‫وبينما تعاقب ال�صدور امل�ضيئة على نقائها‪ ،‬وحتا�سب‬ ‫القلوب على �صدق نب�ضاتها‪ ،‬وتتلون احلياة بلون داكن‪.‬‬ ‫وب�ي�ن�م��ا ت��رى اجل�م�ي��ع ي�ب�ح�ث��ون ع��ن ذات م�صاحلهم‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬وي�ت���ص��ارع��ون ع�ل��ى ك��ل م �ت��اع‪ ،‬وبينما ت�ضيق‬ ‫النف�س‪ ،‬وتختنق العربة‪ ،‬وميوج البحر الهائج‬ ‫عندها تغيب املعاين جميعها �إال معنى يربطك باهلل‬ ‫�سبحانه‪ ،‬ويتقزم النا�س جميعا �إال من يذكرك مبوعود اهلل‪،‬‬ ‫ويتحيد الكون كله والأ�شياء �إال ذكر اهلل وما وااله‪.‬‬ ‫عندها تفي�ض جميع معاين التجرد واالفتقار‪ ،‬وتتلون‬ ‫الأج��واء بلون الدمعة التي تغرورق فتك�سو حدقة العني‪،‬‬ ‫فال يبدو يف الآف��اق �أم��ل �إال يف اهلل‪ ،‬وال يبدو يف الأح��داق‬ ‫منجى �إال �إىل اهلل‪ ،‬وال يبدو يف الطرقات رجاء �إال من اهلل‪.‬‬ ‫�إنها حلظات غالية‪ ،‬و�أوق��ات �صادقة تلك التي يتجرد‬ ‫فيها امل��رء من كل قيد‪ ،‬ويتعاىل عن الدنيا بكل ما فيها‪،‬‬ ‫فت�صعد نف�سه �شفافة متعالية فوق كل �أنواع ال�صراع‪.‬‬ ‫وبينما تالم�س اجلبهة تراب الأر�ض �ساجدة ملتجئة‬ ‫فقرية م�ستذلة �ضعيفة منك�سرة فهي تعلو على كل دينء‪،‬‬ ‫وتت�سامى ف��وق ك��ل و�ضيع‪� ،‬إن�ه��ا تقرتب م��ن امل�ل�أ الأع�ل��ى‪،‬‬ ‫وت�سبح وت�ستغفر وتندم على تق�صريها؛ ل��ذا فقد �أجمل‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ه��ذا املعنى ال��رائ��ع يف كلمات‬ ‫قليالت �إذ يقول‪�« :‬أقرب ما يكون العبد من ربه وهو �ساجد»‬ ‫(�أخرجه م�سلم)‪� ،‬إنه ملعنى لو تعلمون عظيم‪.‬‬ ‫ل�ك��م ن�ح��ن ب�ح��اج��ة �إىل م �ع��اين ال��روح��ان �ي��ة‪ ،‬ومل�ح��ات‬ ‫الإميانية التي مت�س القلب اجلاف ال�صدئ‪ ،‬فال ترتكه �إال‬ ‫وقد �أزالت جفافه و�صد�أه‪ ،‬فعاد رطبا المعا‪.‬‬ ‫ولكم نحن بحاجة �إىل وقفات روحانية ممنهجة تبعا‬ ‫لل�سنة النبوية ال�صحيحة‪ ،‬ت�ه��دف �إىل ترقيق القلوب‪،‬‬ ‫و�إدم��اع العيون‪ ،‬وال��دف��ع نحو التوبة‪ ،‬والتذكري ب��الآخ��رة‪،‬‬ ‫وت�ق�ي�ي��م م��اف��ات‪ ،‬وجت��دي��د ال �ع �ه��ود وامل��واث �ي��ق ع�ل��ى �سبل‬ ‫اال�ستقامة‪.‬‬ ‫�إن املرء الذي يظل بعيدا عن تلك املعاين الروحانية‬ ‫الإميانية‪ ،‬حلقيق عليه �أن يخ�شى من تقلب قلبه ومر�ضه‬ ‫ب�أمرا�ض خمتلفة‪.‬‬ ‫�إن �أحب القلوب �إىل اهلل �سبحانه قلب متكنت منه ذلة‬ ‫وخوف فهو ناك�س الر�أ�س بني يدي ربه حياء وخجال ف�إذا‬ ‫ب��ه ي�سجد �سجدة املخل�صني التائبني اخلا�ضعني يجمع‬ ‫فيها معاين تق�صريه وينيب فيها ويناجي ربه �أن‪� :‬أطمع‬ ‫يف مغفرتك‪ ،‬و�أتكل على عفوك‪ ،‬و�أح�سن الظن بك‪ ،‬و�أرجو‬ ‫كرمك‪ ،‬و�أطمع يف �سعة حلمك‪ ،‬وال طريق يل �إال االعت�صام‬ ‫بك‪.‬‬ ‫وامل� � ؤ�م ��ن ي�ف��ر م��ن ��ض�ي��ق � �ص��دره ب��ال�ه�م��وم وال�غ�م��وم‬ ‫واملخاوف التي حتدث له يف كل يوم‪ ،‬يفر من �ضيق �صدره‬ ‫�إىل �سعه ف�ضاء بالثقة باهلل‪ ،‬ويهرب من همومه و�أحزانه‬ ‫�إىل ح�سن الرجاء جلميل �صنع اهلل‪..‬‬ ‫و�أب��واب الفرار �إىل اهلل مفتوحة فال ينبغي على املرء‬ ‫�أن يك�سل فليقم وليطرق الباب فمن �أدام الطرق يو�شك �أن‬ ‫يفتح له‪.‬‬ ‫وال�صالح ي�ست�شعر بالإ�شفاق طوال حياته‪ ،‬فهو ي�شفق‬ ‫على نف�سه م��ن ال�ه��وى وي�شفق على عمله م��ن ال�ضياع‪،‬‬ ‫وي�شفق على علمه من التفريط‪.‬‬ ‫وامل�ؤمن �إذا ا�ست�شعر الإ�شفاق عظم �إليه ذنبه‪ ،‬وحببت‬ ‫�إليه طاعته‪ ،‬وا�ستفاد من كل دقيقة يف عمره‪ ،‬وحر�ص على‬ ‫الإخال�ص يف كل عمله‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬و�أقبل بع�ضهم على‬ ‫بع�ض يت�ساءلون‪ .‬قالوا �إنا كنا قبل يف �أهلنا م�شفقني‪ .‬ف َمنّ‬ ‫ال�سموم‪� .‬إنا كنا مِ ن قب ُل ندعوه �إ َّنه‬ ‫اهلل علينا ووقانا عذاب َّ‬ ‫هو البرَ ُّ الرحيم{‪.‬‬ ‫وال�صالح خمبت ب�ين ي��دي رب��ه‪ ،‬متوا�ضع �ساكن‪ ،‬قد‬ ‫غلبت ع�صمته �شهوته وغلبت نيته غفلته‪ ،‬وغلبت حمبته‬ ‫ل��رب��ه وح���ش�ت��ه‪ ،‬ف�ق�ه��ر ��ش�ه��وت��ه ب��اع�ت���ص��ام��ه ب ��اهلل‪ ،‬و�أي �ق��ظ‬ ‫نف�سه بنيته ال�صاحلة‪ ،‬و�أن�س بربه‪ ،‬و�أك�ثر من ذك��ره‪ ،‬فلم‬ ‫ي�ستوح�ش من قلة ال�سائرين من حوله‪.‬‬ ‫وهو ما زال الئماً لنف�سه يهذبها وينقيها‪ ،‬ويرو�ضها‬ ‫وميد قلبه مبدد التوحيد اخلال�ص ف�إذا ذكر اهلل ا�ضطرب‬ ‫قلبه خوفا ورجاء‪ ،‬و�إذا �أ�صابه من �أمر الدنيا �شيء ي�ضره‬ ‫ر� �ض��ي و� �صب��ر وح �م��د وا� �س�ت�رج��ع‪ ،‬ق ��ال ت �ع��اىل‪} :‬وب���ش��ر‬ ‫املخبتني الذين �إذا ذكر اهلل وجلت قلوبهم وال�صابرين على‬ ‫ما �أ�صابهم واملقيمي ال�صالة ومما رزقناهم ينفقون{‪.‬‬ ‫وهو يف كل ذلك متبتل لربه جمتهد يف العبادة يجعل‬ ‫نف�سه وقفا هلل‪ ،‬حتى �إن عمل �أعمال الدنيا فهو يعملها بنية‬ ‫�صاحلة هلل �سبحانه وتعاىل‪ ،‬فقطع رغبة النف�س يف املدح‪،‬‬ ‫ورغبتها يف ال�شهرة‪ ،‬ورغبتها يف الإمارة والرئا�سة‪ ،‬ورغبتها‬ ‫يف العلو يف الأر�ض‪.‬‬

‫نبض الكتب‬ ‫الفقه يف الدين‬ ‫املق�صود هنا �أن ال�سعادة التي ه��ي كمال البهجة وال�سرور‬ ‫واللذة؛ لي�ست هي نف�س العلم‪ ،‬وال حت�صل مبجرد العلم‪ ،‬بل العلم‬ ‫�شرط فيها‪ ،‬بل ال بد من العلم باهلل وب�أمره‪ ،‬كما قال النبي يف‬ ‫احلديث املتفق على �صحته‪َ « :‬م��نْ ُي � ِر ِد ُ‬ ‫اهلل ِب� ِه َخ�ْي�رْاً؛ ُي َف ِّق ْه ُه فيِ‬ ‫ِّين»‪.‬‬ ‫الد ِ‬ ‫فكل من �أراد اهلل به خرياً؛ فال بد �أن يفقّهه يف الدين‪ ،‬ف َمن‬ ‫مل يفقهه يف ال��دي��ن؛ مل ُي��رد ب��ه خي�راً‪ ،‬ولي�س ك��ل َم��ن فقّهه يف‬ ‫الدين قد �أراد به خرياً‪ ،‬بل ال بد مع الفقه يف الدين؛ من العمل‬ ‫به‪ ،‬فالفقه يف الدين ٌ‬ ‫�شرط يف ح�صول الفالح‪ ،‬فال بد من معرفة‬ ‫ال��رب ت�ع��اىل‪ ،‬وال ب��د م��ع معرفته م��ن ع�ب��ادت��ه‪ ،‬والنعيم وال�ل��ذة‬ ‫حا�صل بذلك‪ ،‬ال �أنه هو ذلك»‪.‬‬ ‫«ال�صفدية» البن تيمية‪.‬‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫إفريقيا الوسطى‪ ..‬جرح املسلمني الجديد‬ ‫ال�سيد �أبو داود‬ ‫م� أ���س��اة ج��دي��دة ظ�ه��رت م ��ؤخ � ًرا لت�ضاف �إىل‬ ‫م�آ�سي امل�سلمني يف الع�صر احلديث‪� ،‬أال وهي م�أ�ساة‬ ‫امل�سلمني يف �إفريقيا الو�سطى ال��ذي��ن يتعر�ضون‬ ‫ل�ل���س�ح��ل وال �ت �ع��ذي��ب وال �ق �ت��ل وت�ق�ط�ي��ع ال ��ر�ؤو� ��س‬ ‫باملناجل وتقطيع الأع���ض��اء واحل ��رق‪ ،‬يف جرمية‬ ‫متفرجا وال يتدخل لي�ضع ح ً‬ ‫ال‬ ‫ي�شاهدها العامل‬ ‫ً‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وقد �سجلت و�سائل الإع�لام العاملية و�سفارات‬ ‫الدول املختلفة‪ ،‬يف الأ�سابيع القليلة املا�ضية �أعمال‬ ‫ق�ت��ل م��روع��ة‪ ،‬وت�شويها جل�ث��ث م�سلمني‪ ,‬نفذتها‬ ‫عنا�صر من ملي�شيات "�أنتي باالكا"‪ ،‬بل �إن تقارير‬ ‫و�سائل الإعالم العاملية �أكدت قيام جنود من اجلي�ش‬ ‫التابع لل�سلطة اجلديدة ب�إعدامات يف ال�شوارع‪.‬‬ ‫وقد ت�شكلت ملي�شيات "�أنتي بالكا" امل�سيحية‬ ‫بعد االنقالب الذي نفذته حركة "�سيليكا" امل�سلمة‬ ‫العام املا�ضي و�أطاحت من خالله بالرئي�س ال�سابق‬ ‫"فران�سوا بوزيزي" ون�صبت بدال منه "مي�شيل‬ ‫جوتوديا" ل�ي�ك��ون �أول رئ�ي����س م���س�ل��م لإف��ري�ق�ي��ا‬ ‫الو�سطى‪.‬‬ ‫وك�ع��ادة امل�سلمني يف ك��ل ال�صراعات الدولية‪،‬‬ ‫ف ��إن �ه��م ي��دف �ع��ون ال �ث �م��ن م ��ن �أم �ن �ه��م ودم��ائ �ه��م‬ ‫تفجرت �أعمال العنف بالبالد يف‬ ‫و�أموالهم‪ ،‬ومنذ ّ‬ ‫دي�سمرب‪/‬كانون الأول املا�ضي‪ ،‬قتل ما ال يقل عن‬ ‫�أل ��ف �شخ�ص‪ ،‬ن�سبة ك�ب�يرة منهم م��ن امل�سلمني‪,‬‬ ‫وارتفع عدد النازحني من البالد هربا من القتل‬ ‫�إىل م�ل�ي��ون �شخ�ص م��ن جم�م��وع ال���س�ك��ان البالغ‬ ‫عددهم ‪ 4.6‬ماليني �شخ�ص‪.‬‬ ‫�أمام هذه الأجواء العدائية للوجود الإ�سالمي‬ ‫يف �إفريقيا الو�سطى‪ ،‬مل يجد امل�سلمون مف ًرا للهروب‬ ‫من القتل �سوى ال�ه��روب �إىل ت�شاد �أو الكامريون‬ ‫�أو غريهما من البالد امل�ج��اورة‪ ،‬وتوا�صلت عملية‬ ‫�إج�ل�اء امل�سلمني ال�ه��ارب�ين م��ن ملي�شيات "�آنتي‬ ‫بالكا" امل�سيحية يف العديد م��ن مناطق �إفريقيا‬ ‫الو�سطى‪ ،‬وبا�شرت القوات الإفريقية والفرن�سية‬ ‫حملة وا�سعة لإي�ق��اف الع�شرات م��ن �أع���ض��اء هذه‬ ‫امللي�شيات املتهمة بارتكاب �أعمال تطهري ديني يف‬ ‫حق امل�سلمني وجمع الأ�سلحة من املناطق امل�شبوهة‪.‬‬ ‫وق��د متكنت ق��وات حفظ ال�سالم يف �إفريقيا‬ ‫الو�سطى م��ن �إج�ل�اء نحو ‪ 2000‬م�سلم ف��روا من‬ ‫البالد �إىل الكامريون‪ ،‬هروبا من هجمات امليل�شيات‬ ‫امل�سيحية‪ ،‬وق��د هوجمت ال�ق��وات ال��روان��دي��ة التي‬ ‫ق��ام��ت ب ��الإج�ل�اء ب��ال �ب �ن��ادق‪ ،‬وال ��رم ��اح‪ ،‬وال���س�ه��ام‪،‬‬ ‫وال�سيوف‪ ،‬واحلجارة‪ ،‬وال�سواطري‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ف ��رار ه ��ذه ال��دف �ع��ة م��ن امل���س�ل�م�ين‪ ،‬فر‬ ‫ع���ش��رات الآالف م��ن امل�سلمني ه��روب��ا م��ن العنف‬ ‫الطائفي‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يرفع عدد امل�سلمني الذين‬ ‫فروا �إىل الكامريون منذ بدء الأزمة منت�صف العام‬ ‫املا�ضي �إىل �أكرث من ‪� 20‬ألفا‪.‬‬ ‫متلب�سا بجرميته‬ ‫الغريب �أن املجرم قد �ضبط‬ ‫ً‬ ‫وم��ع ذل��ك مل حت��رك الأمم امل�ت�ح��دة وال جمل�س‬ ‫الأم��ن وال املنظمات الدولية �ساك ًنا‪ ،‬فقد �ضبطت‬ ‫قوات حفظ ال�سالم الفرن�سية والإفريقية �أ�سلحة‬

‫إسالمية القدس‬

‫ل��دى امليلي�شيات امل�سيحية يف "بانغي" عا�صمة‬ ‫جمهورية �إفريقيا الو�سطى‪ ،‬وفت�شت القوات املنازل‬ ‫منزال منزال يف مناطق عديدة من العا�صمة‪ ،‬يعتقد‬ ‫�أن�ه��ا ت�شكل ق��اع��دة ل�شن هجمات �ضد امل�سلمني‪،‬‬ ‫و� �ص��ودرت �أ�سلحة �آل�ي��ة وق�ن��اب��ل ي��دوي��ة و�سكاكني‬ ‫وذخ�يرة‪ ،‬وم��ع ذل��ك مل يتم توجيه االتهام ر�سم ًيا‬ ‫�إىل الطرف املعتدي‪.‬‬ ‫"الأنتي باالكا" امل�سيحية �أو "املناه�ضون‬ ‫لل�سواطري"‪ ،‬هي جمموعات ترتكب امل�ج��ازر �ضد‬ ‫امل���س�ل�م�ين‪ ،‬وه ��ي جم�م��وع��ة م�ت�ط��رف��ة حت�ق��د على‬ ‫امل���س�ل�م�ين وه��دف �ه��ا امل �ع �ل��ن �إخ � ��راج امل���س�ل�م�ين من‬ ‫دولتهم وحماربتهم‪ ،‬ح�سب ما ينقل �شهود عيان‬ ‫ومنظمات دولية تعمل هناك‪.‬‬ ‫وي�ت�ح��دث اخل �ب�راء ع��ن ت��داخ��ل ع ��دة ع��وام��ل‬ ‫ت�سببت يف �أزم ��ة امل�سلمني يف �إف��ري�ق�ي��ا الو�سطى‪،‬‬ ‫�أهمها البعدين اال�ستعماري الفرن�سي‪ ،‬والديني‬ ‫الن�صراين‪ ،‬وخلفية الأحداث التي ت�شهدها �إفريقيا‬ ‫الو�سطى ب��د�أت بعد الثورة ال�شعبية �ضد الرئي�س‬ ‫الن�صراين "بوزيزيه" الذي تدهورت حالة البالد‬ ‫يف عهده‪ .‬وبعد �أن مت خلع احلاكم الن�صراين عُقد‬ ‫م�ؤمتر حوار وطني ثم انتخب على �أثره "مي�شيل‬ ‫جوتوديا" ك��أول رئي�س م�سلم جلمهورية �إفريقيا‬ ‫ال��و��س�ط��ى‪ ،‬ع�ل� ًم��ا ب� ��أن م�سلمي �إف��ري�ق�ي��ا الو�سطى‬ ‫ن��اج�ح��ون وم ��ؤث��رون جت��ار ًي��ا و�سيا�س ًيا ول ��ذا ج��اء‬ ‫انتخاب "جوتوديا"‪ ،‬وت��وىل امل�سلمون ‪ 14‬حقيبة‬ ‫وزاري ��ة وانح�صر ب��ذل��ك ن�ف��وذ ال�ق��وى الن�صرانية‬ ‫التي كانت ت�ستخدم �أجهزة وثروات اجلمهورية يف‬

‫بناء الكنائ�س واملعاهد الالهوتية‪.‬‬ ‫ال� �ق ��وى ال �ن �� �ص��ران �ي��ة �أج� �ج ��ت اال� �ض �ط��راب��ات‬ ‫لإ�سقاط الرئي�س "جوتوديا"‪ ،‬وا�ستخدمت البعد‬ ‫العقدي لإث ��ارة ال�شارع الن�صراين ��ض��ده‪ ،‬وقامت‬ ‫دول و�سط �إفريقيا وب�ضغط فرن�سي بعقد م�ؤمتر‬ ‫خا�ص ب�أزمة �إفريقيا الو�سطى لرتغم "جوتوديا"‬ ‫على التنحي‪ ،‬مقابل تعيني الن�صرانية "كاثرين"‬ ‫كرئي�سة للبالد‪.‬‬ ‫وق ��د ت��دخ�ل��ت ال �ق��وات ال�ف��رن���س�ي��ة يف الأزم� ��ة‪،‬‬ ‫�إال �إن تدخلها ك��ان ل�صالح الن�صارى‪ ،‬كما فعلت‬ ‫ق��وات الأمم املتحدة يف البو�سنة‪ ،‬فقامت القوات‬ ‫الفرن�سية ب�سحب �سالح حركة "�سيليكا" امل�سلمة‬ ‫وت��رك��ت � �س�ل�اح امل�ي�ل�ي���ش�ي��ا ال�ن �� �ص��ران �ي��ة فانك�شف‬ ‫امل�سلمون و�أ�صبحوا بال قوة حتميهم‪.‬‬ ‫وم�ه��د �إ��س�ق��اط الرئي�س "جوتوديا" و�سحب‬ ‫� �س�لاح ح��رك��ة "�سيليكا" ال �ط��ري��ق �أم� ��ام م���ش��روع‬ ‫تهجري امل�سلمني من �إفريقيا الو�سطى كما يحدث‬ ‫مل�سلمي بورما‪ ،‬لأن الثورة التي جاءت ب��أول رئي�س‬ ‫م�سلم منتخب �شكلت خط ًرا على م�صالح فرن�سا‬ ‫ال �ت��ي ر�أت يف ال �ث��ورة ال�ط��ائ�ف�ي��ة امل �� �ض��ادة فر�صة‬ ‫للهيمنة على ثروات �إفريقيا الو�سطى‪.‬‬ ‫ول�شناعة هذه الأعمال‪ ،‬مل متلك منظمة العفو‬ ‫الدولية �إال �أن ت�ستنكرها وتدعو لوقفها‪ ،‬والأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬ومن خالل تقريرها املتعلق باملذابح التي‬ ‫يتعر�ض لها امل�سلمون بجمهورية �إفريقيا الو�سطى‪،‬‬ ‫اتهمت القوة الفرن�سية بدعم امليل�شيات الن�صرانية‬ ‫امل�سلحة �ضد امل�سلمني ال� ُع� َّزل‪ ،‬وذل��ك بعد جتريد‬

‫ال������ث������ق������اف������ة امل�����ق�����دس�����ي�����ة‬ ‫منذر �أبو هوا�ش‬ ‫من اجلدير باملعرفة؛ معرفة املعلومات العامة عن القد�س‪،‬‬ ‫موقعها و�أ�سمائها وتاريخها‪.‬‬ ‫ موقع القد�س‪:‬‬‫لقد حبا اهلل عز وجل مدينة القد�س مبوقع متميز‪ ،‬يتو�سط‬ ‫ويربط ق��ارات ثال ًثا تقريباً‪ ،‬بني قارة �أ�سيا وق��ارة �إفريقيا وقارة‬ ‫�أوروبا‪ ،‬و�أكرمها اهلل مبناخ معتدل جدا ال يكاد يوجد يف كل مناطق‬ ‫العامل و�أقاليمه‪ ،‬وتقع القد�س على خط الطول ‪� 35‬شرقي خط‬ ‫غرينت�ش‪ ،‬وعلى خ��ط العر�ض ‪� 31‬شمال خ��ط اال��س�ت��واء‪ ،‬ويحد‬ ‫فل�سطني م��ن ال���ش��رق الأردن وعا�صمتها ع�م��ان‪ ،‬وم��ن ال�شمال‬ ‫ال�شرقي �سوريا وعا�صمتها دم�شق‪ ،‬ومن ال�شمال لبنان وعا�صمتها‬ ‫بريوت‪ ،‬ومن اجلنوب م�صر وعا�صمتها القاهرة‪ ،‬والبحر الأحمر‬ ‫خليج العقبة‪ ،‬ومن ال�شرق البحر الأبي�ض املتو�سط‪.‬‬ ‫وتبلغ م�ساحة املدينة م��ا ي�ق��ارب ‪ 19331‬كيلو م�ت ً‬ ‫را مرب ًعا‪،‬‬ ‫ويبلغ ارتفاع املدينة ‪ 2598‬قد ًما عن م�ستوى �سطح البحر؛ �أي ما‬ ‫يقارب ‪ 800‬مرت‪.‬‬ ‫ �أ�سماء بيت املقد�س‪:‬‬‫يقال يف اللغة خرج �إىل بيت املقد�س واىل القد�س واىل الأر�ض‬ ‫املقد�سة‪ ،‬واىل بيت املقد�س‪ ،‬وقد�س الرجل؛ �أي‪� :‬أتى بيت املقد�س‬ ‫زائرا �أو مقيما‪.‬‬ ‫وم��ن �أ�سمائها التي ذك��رت عنها‪ :‬بيت امل�ق��د���س‪ ،‬يبو�س‪� ،‬أور‬

‫قصة وعبرة‬ ‫د‪.‬عبد اهلل الغفيلي‬ ‫يف روان� ��دا �أ� �س �ل��وب دع ��وي م � ؤ�ث��ر‪ ،‬وه��و‬ ‫املناظرات التي يعقدها الدعاة امل�سلمون مع‬ ‫الق�س�س‪ ،‬حيث تنعقد يف مكان عام ويجتمع‬ ‫املئات‪ ،‬ومتتد من يوم لثالثة �أيام‪.‬‬ ‫وي�ت�ف��اع��ل ال�ن��ا���س م�ع�ه��ا‪ ،‬وي�ظ�ه��ر فيها‬ ‫احلق‪ ،‬ويتناوب عليها عدة دعاة وق�س�س‪.‬‬ ‫ولن �أن�سى تلك املناظرة التي ح�ضرتها‬ ‫يف يومها الثالث‪ ،‬وقد �أ�سلم �أكرث من ‪،٢٠٠‬‬ ‫ث��م بعد ح�ضور �إخ ��واين امل�شايخ زاد ت�أثر‬ ‫ال��دع��اة وال �ن��ا���س و�أ� �س �ل��م ‪ ١٠٠‬م��ن ال��رج��ال‬ ‫والن�ساء وال�صغار م�ساء اليوم الثالث‪.‬‬ ‫وق� ��ام امل �� �ش��اي��خ ب �ت��وزي��ع احل �ج��اب على‬ ‫ال�ن���س��اء‪ ،‬وك��ان��وا ب�ين ب ��اكٍ و� �ض��اح� ٍ�ك‪ ،‬فنور‬ ‫ل‬ ‫الإ��س�لام ي�شع يف وجوههم‪ ،‬والبهجة مت أ‬ ‫قلوبهم‪.‬‬

‫بع�ضهم من ال�سالح امل�ستخدم للدفاع عن النف�س‪،‬‬ ‫مما �أتاح مليل�شيات الن�صارى وحلفائهم‪ ،‬االنق�ضا�ض‬ ‫على الأُ�� َ�س��ر امل�سلمة بالأ�سلحة وقتلهم والتنكيل‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫الت�صريح املهم الذي يجب �أن نتوقف �أمامه هو‬ ‫ما �أعلنه مدير الطوارئ يف منظمة هيومان رايت�س‬ ‫ووت�ش بيرت بوكارت من �أنه مع ات�ساع نطاق نزوح‬ ‫امل�سلمني ف�إنها م�س�ألة �أيام و�سيغادر جميع امل�سلمني‬ ‫�أفريقيا الو�سطى ف��را ًرا من العنف‪ ،‬فتوجد �أحياء‬ ‫كاملة ذه��ب �سكانها م��ن امل�سلمني بالكامل‪ ،‬ويتم‬ ‫ه ��دم م�ن��ازل�ه��م ب���ص��ورة مم�ن�ه�ج��ة‪ ،‬ح�ي��ث ي�ت��م ن��زع‬ ‫الأبواب والنوافذ والأ�سقف‪ ،‬وتوجد �أدلة على حمو‬ ‫وجودهم بالكامل‪ .‬وهو ما �أكده الأمني العام للأمم‬ ‫املتحدة بان كي مون بقوله �إن "الوح�شية الطائفية‬ ‫تغري الرتكيبة ال�سكانية يف ال�ب�لاد‪ ،‬ويجب علينا‬ ‫ب ��ذل امل��زي��د م��ن اجل �ه��د مل �ن��ع ارت� �ك ��اب امل��زي��د من‬ ‫ال �ف �ظ��ائ��ع وحل �م��اي��ة امل��دن �ي�ين وا� �س �ت �ع��ادة ال�ن�ظ��ام‬ ‫والقانون وتقدمي امل�ساعدات الإن�سانية واحلفاظ‬ ‫على متا�سك البالد"‪ .‬لكنه مل يكن �شجاعًا لي�ضيف‬ ‫كلمة "امل�سيحية" �إىل الوح�شية الطائفية‪ ،‬وليحدد‬ ‫امل�سئولية وي�سمي الأ�شياء مب�سمياتها‪.‬‬ ‫املفو�ضة ال�سامية حلقوق الإن���س��ان يف الأمم‬ ‫املتحدة نايف بيالي كانت �أكرث حتديدًا من بان كي‬ ‫مون‪ ،‬حيث قالت‪�" :‬إن �أع��دادا كبرية من املدنيني‬ ‫امل���س�ل�م�ين ُي �ج�ب�رون ع�ل��ى ال �ف ��رار وت ��رك بيوتهم‬ ‫ومناطقهم للحفاظ على حياتهم‪ ،‬و�أن معظمهم‬ ‫يتوجه �إىل احلدود مع ت�شاد"‪.‬‬

‫�سليم‪� ،‬أور�شليم‪ ،‬و�صهيون‪ ،‬وك��ورة اليا‪ ،‬و�إيليا كابتولينا‪ ،‬و�إيليا‬ ‫(وتعني‪ :‬بيت اهلل)‪.‬‬ ‫ بيت املقد�س يف القر�آن الكرمي‪:‬‬‫لقد ج��اء ذك��ر بيت املقد�س يف الكثري م��ن الآي��ات القر�آنية‪،‬‬ ‫وكلها قد ارتبط مبو�ضوع بركة �أر�ض بيت املقد�س‪.‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬قال تعاىل‪َ } :‬و�أَ ْو َر ْث� َن��ا ال َق ْو َم ا َّلذِ ينَ َكا ُنوا ي ُْ�س َت ْ�ض َع ُفو َن‬ ‫َم��� َ�ش��ا ِر َق الأَ ْر� � ِ�ض َو َم� َغ��ا ِر َب� َه��ا ا َّل� ِت��ي َب��ا َر ْك� َن��ا فِيهَا َوتمَ َّ ��تْ َك ِل َمتُ َر ِّب� َ�ك‬ ‫ا ُ‬ ‫حل ْ�س َنى َعلَى َبنِي �إِ ْ�س َرائِي َل بمِ َ ��ا � َ��ص�َبارَ ُ وا َو َد َّم� ْر َن��ا مَا َك��ا َن ي َْ�ص َن ُع‬ ‫ِف ْر َع ْو ُن َو َق ْو ُم ُه َومَا َكا ُنوا َي ْعر ُِ�شو َن{ (الأعراف‪.)١٣٧ :‬‬ ‫}�س ْب َحا َن ا َّل��ذِ ي �أَ ْ�س َرى ِب َع ْبدِ ِه َل ْي ً‬ ‫ال مِ نَ‬ ‫ثانياً‪ :‬قوله تعاىل‪ُ :‬‬ ‫امل َ ْ�سجِ دِ ا َ‬ ‫حل َرا ِم �إِلىَ امل َ ْ�سجِ دِ الأَ ْق َ�صى ا َّلذِ ي بَا َر ْك َنا َح ْو َل ُه ل ِرُ‬ ‫ِن َي ُه مِ نْ‬ ‫ري{ (الإ�سراء‪.)١ :‬‬ ‫ال�سمِ ي ُع ال َب ِ�ص ُ‬ ‫�آيَا ِت َنا �إِ َّنه هُ َو َّ‬ ‫ن ْي َنا ُه َو ُلوطاً �إِلىَ الأَ ْر ِ�ض ا َّلتِي بَا َرك َناْ‬ ‫ثالثاً‪ :‬قوله تعاىل‪َ } :‬و جَ َّ‬ ‫فِيهَا ِل ْل َعالمَ ِنيَ{ (الأنبياء‪.)٧١ :‬‬ ‫َ‬ ‫َا�ص َف ًة جَ ْ‬ ‫ترِي ِب�أ ْم ِر ِه‬ ‫رابعاً‪ :‬قوله تعاىل‪َ } :‬ول ُِ�سلَ ْي َما َن ال ِّري َح ع ِ‬ ‫�إِلىَ الأَ ْر�� ِ�ض ا َّلتِي بَا َر ْك َنا فِيهَا َو ُك َّنا ِب ُك ِّل َ�ش ْي ٍء َعالمِ ِنيَ{ (الأنبياء‪:‬‬ ‫‪.)٨١‬‬ ‫خام�ساً‪ :‬قوله تعاىل‪َ } :‬و َج� َع� ْل� َن��ا َب ْي َن ُه ْم َو َب�ْي�نْ َ ال� ُق� َرى ا َّلتِى‬ ‫ريوا فِيهَا َل َيالىِ َ‬ ‫ال�سيرْ َ �سِ ُ‬ ‫با َر ْك َنا فِيهَا ُقرىً َظاهِ َر ًة َو َق َّد ْر َنا فِيهَا َّ‬ ‫َو�أَ َّياماً �آمِ ِننيَ{ (�سب�أ‪.)١٨ :‬‬ ‫وغريها الكثري من املوا�ضع وال��دالالت التي ت�شري �إىل بيت‬ ‫املقد�س وبركته‪.‬‬

‫إس���ل��ام أك���ث���ر م����ن ‪ 200‬ش��خ��ص‬ ‫ل�ق��د ك ��ان م �� �س��ا ًء م� � ؤ�ث ��راً ان�ت�ه��ى بغيث‬ ‫كثيف‪ ،‬فلع ّلها رحمة الرحمن‪..‬‬ ‫وتنت�شر ه��ذه امل �ن��اظ��رات يف ع��دة دول‬ ‫�إفريقية‪ ،‬ويقوم بها غالباً ما ي�سمى قافلة‬ ‫دع��وي��ة‪ ،‬وه��ي ��س�ي��ارة فيها م �ك�برات �صوت‬ ‫وعدة لتنقل الدعاة‪ ،‬وتكلف الرحلة ب�ضعة‬ ‫�آالف‪.‬‬ ‫ك�ن��ت �أخ���ش��ى م��ن ردة ال��ذي��ن ي�سلمون‬ ‫ب �� �س��رع��ة يف روان � � � ��دا‪ ،‬ول� �ك ��ن امل� �ف ��اج� ��أة �أن‬ ‫ث�ب��ات�ه��م ع �ج �ي��ب‪ ،‬ف �ه��م ي���س� ّ�ج�ل��ون يف دورة‬ ‫تعليمية قرابة �شهر يتعلمون فيها الأحكام‬ ‫ال �� �ض��روري��ة‪ ،‬ومت �ت��د ب�ع����ض ال � ��دورات �ستة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬ويبادرون باخلتان وتغيري �أ�سمائهم؛‬ ‫يف مظاهر �صدق تبعث الب�شر يف النفو�س‪،‬‬ ‫ومتلأ القلب �إمياناً بن�صرة اهلل لدينه‪ ،‬ولو‬ ‫كره الكافرون‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫إسـالمـيـات‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫ع������������������������ادات ال������ن������اج������ح���ي��ن‬

‫د‪�.‬سلمان بن فهد العودة‬ ‫ ه��ل ج� ّرب��ت �أن تو�صل معلومة يف مقالة �أو‬‫در�س لأنا�س ال تعرفهم؟‬ ‫ك��ان الطبيب يعر�ض ح��و�ً��ض��ا م��ن امل��اء و�آخ��ر‬ ‫من اخلمر‪ ،‬وي�ضع فيهما ديدا ًنا ليثبت �أنها متوت‬ ‫يف اخلمر‪ ،‬بق�صد التحذير من �ضررها‪ ،‬اعرت�ض‬ ‫�أحدهم ب�أن هذا دليل على �أنه يطهر املعدة!‬ ‫�آخ��ر ك��ان ي�ق��ول ألب�ن��ائ��ه‪� :‬إن الع�صفور ال��ذي‬ ‫ي �خ��رج م �ب �ك � ًرا م��ن ع���ش��ه ه��و ال ��ذي ي�ح���ص��ل على‬ ‫ال��دودة‪ ،‬ف��ر ّد عليه �أحدهم ب��أن ال��دودة املبكرة هي‬ ‫التي وقعت يف قب�ضة الع�صفور!‬ ‫ك�ث�ير م��ن امل�ت�ع�ل�م�ين يتم�سكون باللفظيات‪،‬‬ ‫ويغ�ضون النظر عن املقا�صد‪ .‬كان عمر يفكر بحلٍ‬ ‫مل�شكلة (فرائ�ضية) ي�سهّل معرفتها ملن يقر�أ القر�آن‬ ‫وم��ن ال ي�ق��ر�أ ال �ق��ر�آن‪ .‬ك��ان اخلليل يفكر بح�ساب‬ ‫تذهب به اجلارية �إىل البقال فال يظلمها‪.‬‬ ‫�أر�سل عمر بن عبد العزيز �إىل اخل��وارج رجاء‬

‫بن حيوة يناظرهم‪ ،‬ف�س�ألوه‪ :‬مل��اذا مل يترب�أ عمر‬ ‫من بني �أمية الظاملني؟ فقال لهم‪ :‬ما تقولون يف‬ ‫هامان؟ قالوا‪ :‬كافر ظامل‪ ،‬قال‪ :‬كم مرة تلعنونه‬ ‫يف ال�ي��وم؟ ق��ال��وا‪ :‬لعلنا مل نلعنه طيلة �أع�م��ارن��ا!‬ ‫قال‪ :‬مادمتم مل تلعنوه وقد حكم اهلل عليه بالكفر‬ ‫يف كتابه‪َ ،‬ف ِل َم تطالبون عمر �أن يلعن �آباءه و�أجداده‬ ‫وقرابته؟ ف�سكتوا‪.‬‬ ‫ُ�سئل رجاء‪ :‬مل ذكرت هامان ومل تذكر فرعون؟‬ ‫قال‪ :‬خ�شيت �إن ُ‬ ‫ذكرت فرعون �أن يكونوا يلعنونه؛‬ ‫ألن��ه ر�أ���س م�شهور فيغلبونني‪ ،‬ف�أتيتهم بهامان؛‬ ‫لأنه �أقل �شهرة وق ّل من يلعنه‪ .‬لكل جمموعة‪ ،‬بل‬ ‫لكل �إن�سان‪ ،‬قامو�سه اخلا�ص‪ُ ،‬ر ّب كلمة تغ�ضبني‬ ‫وال تعني لك �شي ًئا‪ ،‬وقد ينفي الإن�سان �شي ًئا َق ْط ًعا‬ ‫وتكون لغته الل�سانية واجل�سدية توحي بالعك�س‪.‬‬ ‫الدقة يف التو�صيل (عادة عقلية)‪ ،‬وطريقة �إي�صال‬ ‫ل�خ��ري��ن حت �ت��اج �إىل ف�ه��م وا� �ض��ح ولغة‬ ‫امل�ع��رف��ة ل� آ‬ ‫جيدة‪� ،‬سواء كان ذلك كتاب ًّيا �أم �شفو ًّيا مع معرفة‬ ‫املخاطبني وكيفية ال��و��ص��ول �إىل عقولهم‪ ،‬وه��ذا‬

‫يتطلب عق ً‬ ‫ال واعياً‪.‬‬ ‫ حني اكت�شف (�أرخميد�س) قوانني املعرفة‬‫فرح و�صرخ‪ :‬وجدتها وجدتها‪.‬‬ ‫الده�شة (عادة عقلية)‪ ،‬فحني يكت�شف الإن�سان‬ ‫�شي ًئا ج��دي�دًا جمي ً‬ ‫ال‪ ،‬ي�ك��ون �أم��ام حلظة ن��ادرة يف‬ ‫حياته‪� .‬إنها �ضالتنا التي نبحث عنها بلهفةٍ‪ ،‬وال‬ ‫ن�أنف �أن جندها يف �أي مكان وعلى �أي حال‪.‬‬ ‫ �أحد ال�شباب ت�س ّرع يف عر�ض فكرة وليدة قبل‬‫�إن�ضاجها‪ ،‬فكانت �سب ًبا يف حملة �ضارية مل يق َو على‬ ‫مواجهتها‪ ،‬وبعد ذلك �أ�صبح يتهيب طرح الأفكار‪،‬‬ ‫الق� � ��دام على‬ ‫ح �ت��ى ل��و ك��ان��ت ق��وي��ة وم ��درو�� �س ��ة‪ .‬إ‬ ‫املخاطر وح��ب املغامرة وع��دم اخل��وف من الف�شل‬ ‫(عادة عقلية)‪.‬‬ ‫يتهيب �صعو َد اجلبال‬ ‫ومن‬ ‫ْ‬ ‫يع ِْ�ش �أ َب َد الدهر بني ا ُ‬ ‫حل َفر‪.‬‬ ‫يتميز �أ�صحاب الفكر ال�صائب بال�سعي للخروج‬ ‫من مناطق الراحة والأمان‪ ،‬وا�ستخدام املخاطرات‬ ‫املح�سوبة ح�سب اخلربات ال�سابقة‪ ،‬وح�سن تقدير‬

‫م��ا �إذا ك��ان ه��ذا ال�سلوك ي�ستحق املخاطرة �أم ال‪.‬‬ ‫�شخ�صية (�س) الكاريزمية واملهيبة �صنعت �سطوة‬ ‫الف �ك��ار امل�ت�رددة‬ ‫ع�ل��ى م��ن ح��ول��ه‪ ،‬و� �ص��ارت ت�ط��رد أ‬ ‫واخلجولة‪ ،‬عل ًما �أن بع�ض هذه الأفكار �صائب �أو‬ ‫قابل للتجريب‪.‬‬ ‫الم ��ام �أب��و حنيفة ُي ��د ّرب ط�لاب��ه على‬ ‫ ك��ان إ‬‫ال�سعدي �سلك‬ ‫املناظرة يف امل�سائل الفقهية‪ ،‬وال�شيخ ِّ‬ ‫الأ�سلوب ذاته‪ .‬التفكري التباديل بني �أفراد املجتمع‬ ‫�أو امل�ج�م��وع��ة �أو ال�ف���ص��ل‪ ،‬ي �ع��زز ال �ت �ع��اون وتقبل‬ ‫اخلالف وتطوير الأفكار‪.‬‬ ‫ الق�صة واالبت�سامة وامل�ث��ال وامل�ث��ل ال�شعبي‬‫جت��دد ح�ي��وي��ة ال�ع�ق��ل‪ .‬امل��اه��رون ي�ل�ح�ظ��ون ك��ل ما‬ ‫ه��و غ��ري��ب وم�ث�ير لل�سخرية يف ال �ع��امل‪ ،‬ويحبون‬ ‫ال�ت���ص��رف يف ال�ل�غ��ة و�إي� �ج ��اد امل���ش��اب�ه��ات امل�ج��ازي��ة‬ ‫و�إ��ض�ف��اء روح امل��رح على العمل‪ .‬الدعابة و�إ�ضفاء‬ ‫��ش��يء م��ن امل ��رح لتلطيف العمليات امل�ع�ق��دة التي‬ ‫تتطلب جهداً (عادة عقلية)‪.‬‬ ‫ ك � �ث�ي��رون ي � � �ق� � ��ر�ؤون �أك� �ث ��ر م� ��ن ال� �ل ��ازم‪،‬‬‫وي�ستخدمون عقولهم �أق��ل م��ن ال�ل�ازم‪ ،‬فيقعون‬ ‫ف��ري �� �س��ة ع� � ��ادات ال �ت �ف �ك�ير ال �ك �� �س��ول��ة ك �م��ا ي �ق��ول‬ ‫�آين�شتاين‪ .‬ال جتعل مهمتك ترديد النتائج الب�شرية‬ ‫التي تو�صل �إليها غريك فح�سب! التعليم امل�ستمر‬ ‫ال ي�ع�ن��ي �أن ت �ك��رر ال �� �ش��يء ذات ��ه م ��رة ب�ع��د �أخ ��رى‬ ‫وت�ت��وق��ع ن�ت��ائ��ج خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ب��ل اال��س�ت�ع��داد اجل��دي��د‬ ‫والتجربة والتغيري‪ ،‬وعليه فاالبتكار والذكاء لي�س‬ ‫موهبة فح�سب‪ ،‬بل هو (ع��ادة) ميكن لل�صبور �أن‬ ‫يكت�سبها‪ ،‬اال��س�ت�ع��داد ال��دائ��م للتعلم ه��و نتيجة‬ ‫التوا�ضع‪� .‬أول �شيء علمه اهلل لآدم هو (الأ�سماء)‪،‬‬ ‫وت�ؤكد الدرا�سات �أن تعلم �أ�سماء الأ�شياء هو تعلم‬ ‫امل�ف��اه�ي��م وال��رم��وز وال �ق��درة ع�ل��ى ال�ت�ف�ك�ير‪ ،‬وه��ي‬ ‫�أه��م اخل�ط��وات امل�ساعدة على التحليل والرتكيب‬ ‫واملقارنة والتمييز واتخاذ القرارات وحل امل�شكالت‪.‬‬ ‫�إن �ن��ي �أع�ت�ق��د �أن �أع �ظ��م ال �ع��ادات العقلية هو‬ ‫المي� � ��ان ب� ��اهلل)‪ ،‬ح�ي�ن ي �ك��ون � �ص��ادق �اً وع��اط�ف� ّي�اً‬ ‫( إ‬ ‫وم�ت���ص� ً‬ ‫لا ب��احل �ي��اة‪ ،‬ف�ه��و ي �ح��دد ن �ط��اق ال�ت�ف�ك�ير‪،‬‬ ‫وي�صنع التحفيز الالزم‪ ،‬ويعطي التطلع للمعرفة‪،‬‬ ‫واالن �ت �م��اء ل �ل �ح �ي��اة‪ ،‬وي � ��زود امل� ��رء ب��وق��ود ال���ص�بر‬ ‫ال��ص��رار واملثابرة‪ ،‬ويجعل التفكري عبادة وعادة‬ ‫و إ‬ ‫يف الوقت ذاته‪ ،‬ومينح العزاء وال�سلوة عند الف�شل‬ ‫�أو الإخ �ف��اق ف�لا ي�ت�ح��ول �إىل ك��اب��و���س اك�ت�ئ��اب �أو‬ ‫�إح� �ب ��اط‪ ،‬وم ��ن �أع �ظ��م جت�ل�ي��ات��ه ب �ن��اء ث �ق��ة ال �ف��رد‬ ‫بنف�سه وم�س�ؤوليته عن ذاته وعن قراراته ونتائجه‬ ‫و�أح �ك��ام��ه‪ ،‬الإمي� ��ان ي�صنع ال�ن�ج��اح وم ��ع ال�ن�ج��اح‬ ‫التوا�ضع هلل وطلب املزيد‪.‬‬ ‫الإميان عادة عقلية ووجدانية وحياتية‪ ،‬و�سواء‬ ‫ك��ان��ت ع��ادة م�ستب�صرة ل��دى م�ت��زود بعلم الكتاب‬ ‫وال�سنة‪� ،‬أو كانت متلقاة بالرتبية لدى عجوز �أم ّية‪،‬‬ ‫ف�ه��و يف احل��ال�ين ��س��ر ال���س�ع��ادة وال��ر��ض��ا وال�ن�ج��اة‪،‬‬ ‫وتظهر عند �أول مثري على �شكل خ�شوع وانك�سار‬ ‫�أم� ��ام ع�ظ�م��ة اخل��ال��ق‪� ،‬أو ع�ل��ى ��ش�ك��ل ب ��ذل و�صلة‬ ‫و�إح�سان وقيام باحلق‪ .‬تتغري �أ�شياء كثرية ويبقى‬ ‫الإميان هو (الثابت) الذي يعطي الأ�شياء قيمتها‪.‬‬

‫ف��������������وائ��������������د االب������������ت������ل�����اء‬ ‫د‪.‬حممد �أبو �صعيليك‬ ‫ل�لاب�ت�لاء ف��وائ��د عظيمة وق��د �صنف يف هذه‬ ‫ال �ف��وائ��د ال �ع��ز ب��ن ع �ب��د ال �� �س�لام ر� �س��ال��ة جميلة‬ ‫الم� ��ام ال�ع��ز يف‬ ‫و��س�ن�ع��ر���ض ل�ل�ف��وائ��د ال�ت��ي ذك��ره��ا إ‬ ‫ر�سالته تلك بال�شرح وال�ب�ي��ان مب��ا ينا�سب امل�ق��ام‪،‬‬ ‫وهذا ما نذكره هنا كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬معرفة عز الربوية وقهرها‪:‬‬ ‫ذل��ك لأن الإن �� �س��ان املبتلى ي�ع��رف ع�ن��د ن��زول‬ ‫ال�ب�لاء ب��ه �أن ال�ب�لاء �إمن��ا �أج ��راه اهلل ت�ع��اىل عليه‬ ‫ليعلم �أنه �سبحانه وتعاىل عزيز‪ ،‬ال معقب حلكمه‬ ‫والراد لأمره هو الذي يقهر العباد ب�أنواع البالء‪،‬‬ ‫ع��د ًال منه وتف�ض ً‬ ‫ال وحل�ك��م بالغة ق��د ال يدركها‬ ‫العبد يف حينها‪ ،‬ولكنه قد يدركها يف الأيام القادمة‪،‬‬ ‫فعند البالء يعلم العبد متاماً ب��أن رب��ه ال يقهره‬ ‫ق��اه��ر يف ح�ك�م��ه‪ ،‬وال ي�ت��دخ��ل يف ق���ض��ائ��ه متدخل‬ ‫وعندما ي�سهل قياد نف�سه‪ ،‬ويهون عليها البالء‪،‬‬ ‫ط��امل��ا �أن �ه��ا تعلم �أن اهلل ت�ع��اىل ه��و جم��ري��ه حلكم‬ ‫يريدها وقد جعل ه�ؤالء الب�شر �أداة و�ستاراً لقدرته‬ ‫�سبحانه وتعاىل‪.‬‬ ‫‪ -2‬معرفة ذل العبودية وك�سرها‬ ‫�إن العبد حينما يبلى من اهلل �سبحانه وتعاىل‪،‬‬ ‫يعرف حقيقة نف�سه احلقيقية التي ال متلك �ضراً‬ ‫وال نفعاً‪ ،‬وال حترك يف الكون �ساكناً‪ ،‬فيعرف قدره‬ ‫كعبد هلل �سبحانه‪ ،‬يظهر عليه �أثر ذل العبودية هلل‪،‬‬ ‫واالنك�سار له‪ ،‬واالن�صياع حلكمه‪ ،‬وذلك لعلمه �أنه‬ ‫ال ميلك �أح��د يف ال�ك��ون كله ك�شف ال�ضر �إال اهلل‪،‬‬ ‫و�أنه هو املت�صرف يف الأمور كلها ك�إله ورب �سبحانه‪،‬‬ ‫و�أما العباد فهم دائرون يف فلك العبودية‪ ،‬قانعون‬ ‫بانك�سار ق��درات�ه��م �أم��ام ق��درة اهلل ت�ع��اىل‪ ،‬ر�ضوان‬ ‫مبا يليه عليهم واقع العبودية هلل �سبحانه وتعاىل‬ ‫من ا�ستكانة له‪ ،‬وتذلل ��ني يديه‪ ،‬رجاء احل�صول‬ ‫على ما يريده العبد من ربه �سبحانه وتعاىل‪ ،‬من‬ ‫��ص��رف ال���س��وء ع�ن��ه‪ ،‬ويف �أع�ل�اه اخل�لا���ص م��ن نار‬ ‫جهنم �أعاذنا اهلل تعاىل منها وجلب اخلري له‪ ،‬ويف‬ ‫�أع�لاه الفوز بجنة ع��دن التي وع��د املتقون‪ ،‬والتي‬ ‫هي مطلب العبد لل�سالمة يف الآخرة‪.‬‬ ‫‪ -3‬الإخال�ص‪:‬‬ ‫الإخال�ص �سر اهلل تعاىل يف قلوب عباده‪ ،‬وهو‬ ‫�أ�سا�س و�شرط لقبول الأعمال يف هذا يقول النبي‬ ‫الع �م��ال بالنيات‪،‬‬ ‫�صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪�« :‬إمن ��ا أ‬ ‫و�إمن��ا لكل ام��رئ ما ن��وى‪ ،‬فمن كانت هجرته �إىل‬ ‫اهلل ور�سوله فهجرته �إىل اهلل ور�سوله‪ ،‬ومن كانت‬ ‫هجرته لدنيا ي�صيبها �أو ام��ر�أة ينكحها‪ ،‬فهجرته‬ ‫�إىل م��ا ه��اج��ر �إل�ي��ه‪ ،‬ومل��ا ك��ان ه��ذا ح��ال الإخ�لا���ص‬

‫وقفة للتأمل‬ ‫الصراع جوالت متالحقة فال تتألم‬

‫د‪.‬عبد الرحمن الرب‬ ‫�إن املعرك َة مع �أعداء ّ‬ ‫احلق وخ�صوم احلرية والكرامة طويل ٌة متعدّد ُة‬ ‫احللقات واجل��والت‪ ،‬فال ينبغي �أن ي�أخذنا الغرور يف حالة املد الثوري‪،‬‬ ‫وال �أن ي�صيبنا الي�أ�س عند ح�صول اجل��زر‪ ،‬ب��ل علينا �أن نحر�ص على‬ ‫ا�ستمرار الكتلة ال�صلبة يف حراكها املتفائل ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫ق��د ي���ص�ي��بُ ال�ب�ع��� َ�ض � �ش��ي ٌء م��ن ال���ض�ع��ف ال �ب �� �ش��ريّ ‪� ،‬أو الإح �ب��اط‬ ‫الطارئ يف �إحدى ا َ‬ ‫جلوالت‪� ،‬أو االهتزاز �أما َم �ضخامة احلدَث وج�سامة‬ ‫لكن امل� َ‬ ‫الت�ضحيات‪َّ ،‬‬ ‫ؤمن ال يهت ُّز يقي ُنه �أب��داً بتحقيق وعد اهلل‪ ،‬فمع ما‬ ‫�أ�صابَ امل�ؤمنني من زلزلة يف الأحزاب ف�إنهم قالوا } َه َذا مَا َو َع َد َنا اهلل‬ ‫َور َُ�سو ُل ُه وَ�صَ َد َق اهلل َور َُ�سو ُل ُه َومَا َزا َدهُم �إال �إميَاناً َو َت�سليماً{‪.‬‬ ‫قد ي�ؤملك �أن ت�سم َع من بع�ض �إخوانك كلمات ُّ‬ ‫تدل على نفاد ال�صَّ رب‪،‬‬ ‫فال جت��زع لكن عليك �أن ُت� َذ ّك� َره��م ب � أ� َّن ذل��ك دلي ُل اق�تراب الن�صر }�أَم‬ ‫دخ ُلوا ا َ‬ ‫حَ �سب ُتم �أَن َت ُ‬ ‫جل َّن َة َولمَ َّا َي�أت ُكم َم َث ُل ا َّل َ‬ ‫ذين َخلَوا من َقبل ُكم م ََّ�ست ُه ُم‬ ‫ال َب� َأ�سا ُء و َّ‬ ‫َال�ض َّرا ُء َو ُزلز ُلوا حَ َّتى َي ُقو َل ال َّر ُ�سو ُل وَا َّل َ‬ ‫ذين �آَ َم ُنوا َم َع ُه َم َتى‬ ‫َن�ص ُر اهلل �أَ َال �إ َّن َن�ص َر اهلل َقريبٌ {‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫البع�ض يف الطريق ي�أ�ساً �أو �إجهاداً و�ضعفاً‪،‬‬ ‫قد يزعجُ ك �أن يقع َد‬ ‫فل َت ُكن على يقني من ُقرب الن�صر } َو ُه َو ا َّلذي ُي َن ّز ُل ال َغ َ‬ ‫يث من بَعد مَا‬ ‫يل ا َ‬ ‫حلميدُ{‪ ،‬واعلم ب أ� َّن للن�صر موعداً‬ ‫َن�ش ُر رَح َم َت ُه َو ُه� َو ال� َو ُّ‬ ‫َق َن ُطوا َوي ُ‬ ‫حدَّده اهلل‪ ،‬ال يُعج ُله عن موعده �ش َّد ُة الت�أ ُّ‬ ‫مل وال فداح ُة التكلفة }حَ َّتى‬ ‫�إ َذا ا�س َتي َئ َ�س ال ُّر ُ�س ُل و ََظ ُّنوا �أَ َّنهُم َقد ُكذبُوا جَ ا َءهُم َن�ص ُر َنا َف ُنجّ َي مَن َن َ�شا ُء‬ ‫َولاَ ُي َر ُّد َب� ُأ�س َنا عَن ال َقوم املُجرم َ‬ ‫ني{‪.‬‬ ‫ولي�س ب�ين ال���ص��ادق�ين يف ج�ه��اده��م وب�ين الن�صر �إال ق� � َّو ُة ال�صرب‬ ‫ع�ض الأ�صابع بني الطرفني } َو َل َقد ُك ّذبَت ر ُُ�س ٌل من َق َ‬ ‫حني ي�شت ُّد ُّ‬ ‫بلك‬ ‫َف�صَ برَ ُوا َعلَى مَا ُك ّذبُوا َو�أُو ُذوا حَ َّتى �أَ َتاهُم َن�ص ُر َنا{‪َ ،‬فمَن َكا َن َ�أ�صبرَ َ َكا َن‬ ‫بال َّن�صر وال َّتوفيق �أَج� َد َر }وَال ُم َب ّد َل ل َكلمَات اهلل{؛ لأَ َّن املُب ّد َل ل َكلمَات‬ ‫لطا ُن ُه �أَعلَى من ُ�س َ‬ ‫َغريه لاَ ُب َّد �أَن َت ُكو َن ُقد َر ُت ُه َف��و َق ُقدرَته‪ ،‬و َُ�س َ‬ ‫لطانه‪،‬‬ ‫فمَن ذا يقد ُر على تبديل كلمات اهلل؟‬ ‫ني{ ما ُ‬ ‫ر�سل َ‬ ‫ي�صف متاعبَ الطريق وعقباته‪،‬‬ ‫} َو َل َقد جَ اء ََك من َن َب إ� امل ُ َ‬ ‫ني بع َد ذلك ك ّله يف نهاية َّ‬ ‫وي�ؤ ّك ُد ما ينتظ ُر امل�ؤمن َ‬ ‫الطريق‪.‬‬

‫في ظالل آية‬ ‫الخسران املبني‬ ‫ا�س َمنْ َي ْع ُب ُد اللهَّ َ َعلَى َح ْر ٍف َف�إِنْ �أَ َ�صا َب ُه‬ ‫قال اهلل تعاىل‪} :‬وَمِ نَ ال َّن ِ‬ ‫َخيرْ ٌ ْ‬ ‫اط َم أَ� َّن ِب ِه َو�إِنْ �أَ َ�صا َب ْت ُه ِف ْت َن ٌة ا ْن َقلَ َب َعلَى َو ْج ِه ِه َخ�سِ َر الدُّ ْن َيا َوالآخِ َر َة‬ ‫َذل َِك هُ َو الخْ ُ ْ�س َر ُان المْ ُ ِبنيُ{ (احلج‪.)11 :‬‬ ‫قال ال�شيخ عبدالرحمن ال�سعدي رحمه اهلل يف تف�سريه‪:‬‬ ‫"�أي‪ :‬ومن النا�س من هو �ضعيف الإميان‪ ،‬مل يدخل الإميان قلبه‪،‬‬ ‫ومل تخالطه ب�شا�شته‪ ،‬بل د ََخ��ل فيه �إم��ا خوفاً‪ ،‬و�إم��ا ع��اد ًة‪ ،‬على وج� ٍه ال‬ ‫يَث ُبت عند املحن‪.‬‬ ‫} َف�إِنْ �أَ َ�صا َب ُه َخيرْ ٌ ْ‬ ‫اط َم�أَ َّن بِه{ �أي‪� :‬إنِ ا�ستمر رز ُقه رغداً‪ ،‬ومل يح�صل‬ ‫له من املكاره �شيءٌ؛ اطم�أنّ بذلك اخلري‪ ،‬ال ب�إميانه‪ ،‬فهذا رمبا �أنّ اهلل‬ ‫يعافيه‪ ،‬وال يق ِّي�ض له من الفنت ما ين�صرف به عن دينه‪.‬‬ ‫} َو�إِنْ �أَ َ�صا َب ْت ُه ِف ْت َن ٌة{ من ح�صول مكروه‪� ،‬أو زوال حمبوب‪.‬‬ ‫}ا ْن َقلَ َب َعلَى َو ْج ِههِ{ �أي‪ :‬ارتد عن دينه‪.‬‬ ‫َ‬ ‫}خ�سِ َر الدُّ ْن َيا َوالآخِ َر َة{ �أما يف الدنيا؛ ف�إنه ال يح�صل له بالردة ما‬ ‫�أمَّله الذي جعل الردة ر�أ�سا ملاله‪ ،‬وعو�ضاً عما يظنّ �إدراكه‪ ،‬فخاب َ�س ْع ُيه‪،‬‬ ‫ومل يح�صل له �إال ما ُق�سم له‪ .‬و�أم��ا الآخ��رة‪ ،‬فظاه ٌر‪ُ ،‬ح � ِر َم اجلنة التي‬ ‫َع ْر ُ�ضها ال�سماوات والأر�ض‪ ،‬وا�ستحق النار‪.‬‬ ‫} َذل َِك هُ َو الخْ ُ ْ�س َر ُان المْ ُ ِبنيُ{ �أي‪ :‬الوا�ضح البني‪.‬‬

‫فتاوى‬ ‫نشر الرسائل التي تتوعد‬ ‫من ال ينشرها باملصائب‬ ‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬

‫و�أهميته و�ضرورته لقبول الأعمال‪ ،‬ف�إن الإخال�ص‬ ‫يحتاج �إىل ظ��روف خ�صبة يتمكن فيها من قلوب‬ ‫العابدين‪ ،‬وتتك�شف احلجب وال يبقى يف النف�س‬ ‫�إال ا�ست�شعار توجه القلب واجل��وارح والأعمال �إىل‬ ‫اهلل تعاىل‪ ،‬وهذا �أكرث ما يكون حال ابتالء املبتلى‬ ‫ال��ذي �أ�صبح يف ي�أ�س من جهد الب�شر وتدبريهم‪،‬‬ ‫و�أ�صبح ال يرجو من �أح��د تفريج كربه‪ ،‬وال �إقالة‬ ‫عرثته �إال اهلل تعاىل‪ ،‬وعندما ت�صفو النف�س من‬ ‫كل ما ميكن �أن يكدّرها وتظهر ثمار التوجه �إىل‬ ‫اهلل تعاىل‪ ،‬فيظهر عليها الإخال�ص هلل‪ ،‬وما يبنى‬ ‫عليها من بركته‪ ،‬فت�شف النف�س‪ ،‬ويظهر قربها من‬ ‫اهلل �سبحانه وتعاىل‪ ،‬ويق ّل فيها حظ الدنيا الزائل‪،‬‬ ‫فتخل�ص م��ن ك��ل الآف � ��ات ال �ت��ي ت �ك��دره��ا ويعمها‬ ‫الإخال�ص هلل عز وجل‪.‬‬ ‫‪ -4‬الإنابة �إىل اهلل والإقبال عليه‪:‬‬ ‫�إن الإن���س��ان �إذا �أب�ت�ل��ي‪ ،‬قبلت نف�سه على اهلل‬ ‫تعاىل‪ ،‬و�أن��اب �إليه‪ ،‬وتخل�ص من كل عالئق العباد‬ ‫كائناً ما كانت‪ ،‬لعلمه ب�أنه ال يرفع البالء �إال اهلل‪،‬‬ ‫وال يلطف يف الق�ضاء �إذا نزل �إال هو‪ ،‬والعباد مهما‬

‫كانوا فال ميلكون من �أمرهم �شيئاً‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �أن‬ ‫ميلكوا م��ن �أم��ر غ�يره��م‪ ،‬وه��ذه ف��ائ��دة م��ن فوائد‬ ‫االب�ت�لاء ال ينتبه لها كثري من النا�س‪ ،‬لأن قطع‬ ‫العالقة باخللق �أمره �صعب املنال‪ ،‬وهو غاية املنى‬ ‫بالن�سبة للم�ؤمن‪ ،‬ف ��إذا �أك��رم اهلل تعاىل ب��ه العبد‬ ‫املبتلى‪ ،‬ف� إ�ن��ه ي�ك��ون ق��د وج�ه��ه �إىل االن �خ�لاع من‬ ‫الق�ب��ال على الب�شر �إىل الإق�ب��ال على اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫إ‬ ‫و�أخ��رج��ه من دائ��رة الب�شر �إىل دائ��رة العبودية له‬ ‫�سبحانه بالإنابة �إليه والإقبال عليه‪.‬‬ ‫‪ -5‬الت�ضرع والدعاء‪:‬‬ ‫�إن الإن�سان �إذا �أ�صابه البالء‪ ،‬نظر حوله‪ ،‬فوجد‬ ‫�أن العباد ال يد لهم لدفع البالء وال نزوله‪ ،‬وعلم‬ ‫�أن ال��ذي بيده مقاليد الأم ��ور كلها يف ال�سماوات‬ ‫والأر�� � � ��ض‪ ،‬وم �ن �ه��ا وق � ��وع ال� �ب�ل�اء ع �ل �ي��ه‪ ،‬ون��زول��ه‬ ‫ب�ساحته‪ ،‬هو اهلل �سبحانه وتعاىل‪ ،‬و�أي�س من كل ما‬ ‫يف �أيدي العباد‪ ،‬فاقت�ضاه ذلك �إىل اللجوء �إىل اهلل‬ ‫تعاىل والإنابة �إليه‪ ،‬والت�ضرع والدعاء‪ ،‬وذلك لأن‬ ‫الدعاء يرفع البالء‪ ،‬ويخفف من وقعته عليه‪ ،‬ففي‬ ‫الدعاء تقوية ملقام العبودية‪ ،‬وفيه معنى اللجوء‬

‫�إىل اهلل تعاىل‪ ،‬وبهذا يوافق امل��رء �سنة ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم يف االحتياج �إىل اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫حيث �إن �صلى اهلل عليه و�سلم قال‪" :‬ال يرد الق�ضاء‬ ‫�إال الدعاء"‪.‬‬ ‫ويف و��ص��ف ه��ذه ال�ث�م��رة وال �ف��ائ��دة لالبتالء‬ ‫الم� ��ام اب��ن تيمية رح�م��ه اهلل‪" :‬من مت��ام‬ ‫ي�ق��ول إ‬ ‫نعمة اهلل على ع�ب��اده امل��ؤم�ن�ين �أن ي�ن��زل بهم من‬ ‫ال�شدة وال�ضر ما يلجئهم �إىل توحيده‪ ،‬فيدعونه‬ ‫خمل�صني ل��ه ال��دي��ن‪ ،‬وي��رج��ون��ه ال ي��رج��ون �أح��داً‬ ‫�أ�سواه‪ ،‬فتتعلق قلوبهم به ال بغريه‪ ،‬فيح�صل لهم‬ ‫من التوكل عليه‪ ،‬والإنابة �إليه‪ ،‬وح�لاوة الإمي��ان‪،‬‬ ‫وذوق طعمه‪ ،‬وال�ب�راءة م��ن ال�شرك م��ا ه��و �أعظم‬ ‫نعمة عليهم من زوال املر�ض �أو اخلوف �أو اجلذب‬ ‫�أو ال�ضرر‪ ،‬وما يح�صل لأهل التوحيد املخل�صني هلل‬ ‫الدين ف�أعظم من �أن يعرب عنه مقال‪ ،‬ولكل م�ؤمن‬ ‫من ذلك ن�صيب بقدر �إميانه‪ ،‬ولهذا قيل‪( :‬يا ابن‬ ‫�آدم لقد بورك لك يف حاجة‪� ،‬أكرث فيها من قرع باب‬ ‫�سيدك)"‪.‬‬

‫ال�س�ؤال‪ :‬ما احلكم ال�شرعي يف الر�سائل التي يتم تداولها عرب مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي وينتهي م�ضمونها ب�أن مَن مل ير�سلها لعدد معني‬ ‫ربا �سعيدًا‪،‬‬ ‫من النا�س �ست�صيبه م�صيبة‪ ،‬ويف حال مت �إر�سالها �سي�سمع خ ً‬ ‫وم��ا احلكم ال�شرعي ل�صور يدَّعي نا�شرها �أنها ملقتنيات الر�سول عليه‬ ‫ال�صالة وال�سالم‪ ،‬و�إذا كنتَ حتب الر�سول ا�ضغط (اليك) وان�شرها؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ال يجوز �شرعًا �إر��س��ال ه��ذه الر�سائل؛ لأن��ه �إي�ج��اب ما مل‬ ‫يوجبه اهلل تعاىل وال ر�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ومل ّ‬ ‫تدل عليه قواعد‬ ‫ال�شريعة‪ .‬وكذلك ترتيب ثواب �أو عقاب على تلك الأعمال تق ّول على اهلل‬ ‫ِّين مَا‬ ‫تعاىل بالباطل‪ .‬قال اهلل تعاىل‪�} :‬أَ ْم َل ُه ْم ُ�ش َر َكا ُء َ�ش َرعُوا َل ُه ْم مِ نَ الد ِ‬ ‫لمَ ْ َي�أْ َذنْ ِب ِه ��للهَّ ُ{ (ال�شورى‪.)21 :‬‬ ‫ولذا ندعو امل�سلمني �إىل الوعي والفهم ال�صحيح للدِّين‪ ،‬واالبتعاد‬ ‫عن كل ما من �ش�أنه ت�شويه �صورة ديننا احلنيف‪ ،‬و�أن يتعالوا ب�أنف�سهم‬ ‫عن ت�صديق كل م�دَّع فيما يكتبه من تلك الر�سائل؛ فكثري منها مليء‬ ‫باخلرافات والأكاذيب‪ ،‬وكفى باملرء �إث ًما �أن يُ�صدِّق �أو يُحدِّث بكل ما �سمع‪.‬‬ ‫واهلل �أعلم‪.‬‬

‫كلمة مضيئة‬ ‫هتاف ال يهز الضمائر‬ ‫«ي�ه�ت� ُ�ف �أل � ُ�ف ه��ات� ٍ�ف ب��ال � َع��دل‪ ،‬وب��ال�ت�ط� ُّه��ر‪ ،‬وب��ال�ت�ح� ُّرر‪،‬‬ ‫وبالت�سامي‪ ،‬وبال�سماحة‪ ،‬وباحلب‪ ،‬وبالت�ضحية‪ ،‬وبالإيثار‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫نف�س ُه على‬ ‫ولكنَّ هتا َفهُم ال يه ّز �ضمائ َر النا�س‪ ،‬وال‬ ‫يفر�ض َ‬ ‫القلوب؛ لأنه دعا ٌء ما �أنزل اهلل به من �سلطان!‬ ‫ل�ي����س امل �ه� ُّ�م ه��و ال� �ك�ل�ام‪ ..‬ول �ك��ن امل �ه � ّم َم ��ن وراء ه��ذا‬ ‫الكالم!»‪.‬‬ ‫ال�شهيد �سيد قطب رحمه اهلل تعاىل‬


‫‪10‬‬

‫م���������������ق���������������االت‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬ ‫منبر السبيل‬

‫‪ -1‬مدخل‪.‬‬ ‫ذهب العرب �إىل املفاو�ضات بعد �أن يئ�سوا من املقاومة‬ ‫و�أفل�سوا من �إرادة القتال‪ ،‬وما عاد �شيء يك�سبونه بهما كما‬ ‫زعموا‪.‬‬ ‫فانطلقوا �إىل املفاو�ضات �أو مباحثات ال�سالم �أو �إىل‬ ‫اتفاقيات ال�سالم م��ع ال�ع��دو حت��ت �شعار �أو وه��م‪ :‬ال �شيء‬ ‫نخ�سره‪ nothing to loose :‬وفاتهم بالطبع �أن‬ ‫الذي يخ�سر معركة احلرب يخ�سر يف «معركة ال�سالم» كما‬ ‫كان يطيب لرموزهم �أن ي�سموها بافتخار مع افتقار �إىل‬ ‫الفهم واحلنكة واحلكمة والدهاء والروية‪ .‬اللهم �إال الدهاء‬ ‫على الزمالء والرفقاء يف الن�ضال‪.‬‬ ‫وق��د لعبت ال�ل�غ��ة دوراً يف ال�ت���س��وي��ق وج ��ردت �سيوف‬ ‫امل�صطلحات من �أغمادها فمرة هو �سالم ال�شجعان‪ ،‬ومرة‬ ‫ال�سالم العادل وال�شامل‪ ،‬ومرة هجوم ال�سالم‪ ،‬ومرة معركة‬ ‫ال���س�لام‪ ،‬وم��رة ي�ق��ال‪ :‬ال���س�لام ه��و خ�ي��ارن��ا اال�سرتاتيجي‬ ‫مل�ستقبل �أجيالنا‪..‬‬ ‫و�صرفت وعود حتى �أفل�ست بنوك الوعود من �أر�صدتها‪،‬‬ ‫فوعدنا ب�شرق �أو��س��ط ج��دي��د‪ ،‬و��ش��رق �أو��س��ط واح��د واع��د‪،‬‬ ‫و�شرق �أو�سط �سيبز �سنغافورة و�شراكة �أوروب�ي��ة‪ ،‬و�شراكة‬ ‫�أمريكية‪ ،‬و�أ�سواق حرة‪ ،‬و�صناعات مزدهرة‪ ..‬ثم ذاب الثلج‬ ‫وبان ما حتته و�إذ به ثلج على �أك��وام من قمامة فال ازدهر‬ ‫ال�شرق الأو�سط وال �أمن وال ت�صنع وال تطور بل زاد الفقر‪،‬‬ ‫وهوام�شه ��ص��ارت �صميم ال�صفحة و�صلب الن�ص‪ .‬و�صار‬ ‫م�ق��را���ض اال��س�ت�ي�ط��ان ي�ق��ر���ض م��ن ج�سد ال�ضفة ك��ل ي��وم‬ ‫قر�ضة‪ ،‬ويق�ضم كل يوم ق�ضمة‪ ،‬ويهدم كل يوم منز ًال‪ ،‬ويقيم‬ ‫�أ�سواراً حولت فل�سطني �إىل �سجن كبري ب�أ�سوار عالية و�شعب‬ ‫فل�سطني �أ�سرى وراء الأ��س��وار‪ ،‬و�سلطة ما زال��ت ت�سرف يف‬ ‫�صرف الوعود على طريقة‪ :‬وبكرة ت�شوفوا م�صر‪ .‬فما ر�أينا‬ ‫فل�سطني �إال تقتطع قطعة قطعة واملتواطئون �صامتون‪،‬‬ ‫وين�ش�أ يف كل يوم واق��ع جديد ي�صعب بل ي�ستحيل معه يف‬ ‫ظل الأو�ضاع الرديئة القائمة العودة �إىل الوراء‪.‬‬ ‫�أي �صفقة �شيطانية ع �ق��دن��ا؟ و�أي ج �ن��ون وح�م��اق��ة‬ ‫ارتكبنا؟ و�أي �إجرام بحق �أنف�سنا وحق ق�ضيتنا �أجرمنا‪.‬‬

‫جريمة السالم‬ ‫العربي (‪)2‬‬

‫وبال ذرة من تهويل �أو ت�ضخيم �أو مبالغة‪� :‬إنها جرمية‬ ‫الع�صر‪ :‬جرمية ال�سالم العربي‪.‬‬ ‫‪ -2‬كيف اختلت النظرة �إىل ال�سالم؟‬ ‫ك��ان مما ا�ستقر يف العقول ويف الثقافة على م�ستوى‬ ‫ال �ن �خ��ب وم �� �س �ت��وى ال �ع ��ام ��ة‪ ،‬رف ����ض ال �� �س�ل�ام م ��ع ال �ع��دو‬ ‫الإ�سرائيلي‪ .‬وكان الأدب والفن والإن�شاء والغناء يغذي هذا‬ ‫ويدعمه ويقويه‪ .‬وكان هذا تياراً �شعبياً جارفاً ال ي�ستطيع‬ ‫�أح��د حتديه �أو تخطيه �أو جت��اوزه �أو ال�سباحة �ضد تياره‪.‬‬ ‫ومع �أن نا�صر ح�صل من ال�شعبية ما مل يح�صل زعيم يف‬ ‫القرن كله ف�إنه مبجرد �أن طرح مبد�أ قبول مبادرة «روجرز»‬ ‫لل�سالم‪ ،‬والقبول من حيث امل�ب��د�أ بقرار ‪ 242‬ال�صادر عن‬ ‫الأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬خرجت م�ظ��اه��رات ع��ارم��ة �ضده يف �أنحاء‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ويف ع �م��ان خ��رج��ت م���س�يرة �ضخمة وم�ظ��اه��رة‬ ‫حا�شدة �ضد عبد النا�صر الذي كان م�ستولياً على القلوب‬ ‫والعقول‪.‬‬ ‫هذا ب�إيجاز كان موقف النا�س من ق�ضية ال�سالم فكان‬ ‫على كل ل�سان‪ :‬ال ت�صالح ال ت�سامل ال تهادن وال ت�ساوم‪..‬‬ ‫ال��خ‪ .‬وعندما طرح احلبيب بورقيبة خالل زيارته ال�ضفة‬ ‫الغربية ط��رح م �ب��ادرة لل�سالم‪ ،‬ر�شقه ال�ن��ا���س وه��و �ضيف‬ ‫عليهم بالطماطم والبي�ض (لأن��ه كان رخي�صاً) و�أ�سمعوه‬ ‫�أقذع الأو�صاف‪.‬‬ ‫ك��ان ه��ذا فيما ك ��ان‪ ،‬ف�م��ا ال ��ذي ح��ول ت�ي��ار ال�ث�ق��اف��ة؟‬ ‫وم��ن ال��ده��اة املتالعبون بالعقول الذين غ�يروا القناعات‬ ‫وقاموا بجراحات للثوابت وا�ستئ�صال لكل امل�سلمات املتعلقة‬ ‫مبو�ضوع ال�سالم واملفاو�ضات؟‬ ‫فع ً‬ ‫ال نحن �أم��ام عدو داهية خطر خمطط ي�سري وفق‬ ‫برنامج �أو خطة مفادها ما كان �سادتهم الإجنليز يفعلونها‬ ‫�أو ي�سريون وفق هديها تلكم هي نظرية «بطيء ولكنه �أكيد‬ ‫املفعول» ‪.slow but sure‬‬ ‫ونظرية الت�سخني التدريجي‪ .‬ومفادها �أن ال�ضفدع �إن‬ ‫و�ضعته يف وعاء فيه ماء �ساخن قفز منه‪ ،‬و�أم��ا �إن و�ضعته‬ ‫يف وعاء فيه ماء بارد ثم ب��د�أت بالت�سخني التدريجي ف�إنه‬ ‫يظل يف الوعاء حتى تقتله احل��رارة‪� .‬إنها اخلطة املتدرجة‬

‫املتدحرجة‪� .‬إنه ال�سم البطيء الذي يقتل بعد حني‪ ،‬وهذا‬ ‫ما كان معنا‪ .‬فقد كانت اجلماهري معب�أة لرف�ض ال�سالم‪.‬‬ ‫وما زالت بها و�سائل الإعالم تروي�ضاً وتفريغاً من حمتواها‬ ‫حتى قبلت ال�سالم وعدت �ص ّناعه �أبطا ًال‪ .‬وكم يف م�صر ممن‬ ‫يفخرون بال�سادات ويعدونه �صانع ال�سالم ونبي ال�سالم‬ ‫و�صاحب الر�ؤية الثاقبة الذي �سبق العرب �إىل ال�سالم ثم‬ ‫حلقوا به بعد �أن �أدركوا من حما�سنه ما مل يكونوا يدركون‪.‬‬ ‫وعلموا من مزاياه ما مل يكونوا يتوقعون وال يحت�سبون‪.‬‬ ‫وكم من عد عرفات كذلك‪..‬‬ ‫ومن كان يظن �أن التطبيع ينجح حتى تغمر الب�ضائع‬ ‫الإ�سرائيلية �أ�سواقنا كانت حتت الفتة �صنع يف قرب�ص‪ ،‬ثم‬ ‫الآن �صنع يف �إ�سرائيل‪ ،‬ثم و�ضعت كلمة �إ�سرائيل على كل‬ ‫حبة حتى تتعود عينك على الكلمة وتفقد �أثرها ال�سلبي يف‬ ‫نف�سك وقد كان‪.‬‬ ‫�أي �شيطان هذا الذي ت�سلل �إىل العقل فغ�سله مما كان‬ ‫من�صبغاً به من كرهه لعدوه و�أح ّل حمله قبول هذا العدو‬ ‫والر�ضا به؟‬ ‫من كان يظن �أن يتجول برييز يف �شوارع عمان وي�شرب‬ ‫الأرج�ي�ل��ة فيها (ول��ذل��ك منعت الأرج�ي�ل��ة �شطباً لذكرى‬ ‫برييز �سيء الذكر!) باخت�صار كانت عملية ال�سالم تذويباً‬ ‫جلبال من جليد الكراهية‪ ..‬فان�ساحت وتبخرت ك ��أن مل‬ ‫تكن!‬ ‫‪ -3‬لي�س �أدل على خط�أ امل�سري من النتائج‪.‬‬ ‫والآن بعد ع�شرين �سنة كاملة �أي خم�س قرن من توقيع‬ ‫اتفاقيات ال�سالم املزعوم املوهوم مع العدو املجرم الغا�شم‬ ‫�إ�سرائيل يف �أو�سلو والتي كان مهند�سها حممود عبا�س الذي‬ ‫تقول عنه �صحيفة‪« :‬ه�آرت�س» ‪ 14/2/14‬على ل�سان كاتبها‬ ‫«رون فونداك»‪�« :‬أبو مازن‪� ،‬إنه ال�شخ�ص الذي قاد عرفات‬ ‫ومنظمة التحرير الفل�سطينية �إىل ال�ق��رار التاريخي يف‬ ‫ت�شرين الثاين (‪� )1988‬إىل االعرتاف ب�إ�سرائيل على �أ�سا�س‬ ‫ق��رار الأمم امل�ت�ح��دة (‪ )242‬ال��ذي ي�شمل اع�تراف �اً بدولة‬ ‫�إ�سرائيل وبحقها يف العي�ش يف �سالم يف حدود �آمنة معرتف‬ ‫بها وهو ال�شخ�ص الذي قاد املنظمة �إىل التوقيع على اتفاق‬

‫�أكرم ال�سواعري‬

‫�أحمد زهران (*)‬

‫صور‬

‫صور من ضريبة‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫ومسؤولياتنا‬ ‫طبيبة �أطفال يف �أح��د امل�ست�شفيات عندنا �صرحت ب�أن‬ ‫امل�سل�سالت الرتكية تركت �أث��را تخريبيا يف ب��راءة �أطفالنا‪،‬‬ ‫وول� ��دت ��س�ل��وك�ي��ات خ��اط�ئ��ة ق�ب�ي�ح��ة الح�ظ�ت�ه��ا يف احل ��االت‬ ‫الكثرية التي تراجعها للعالج يف العيادة‪.‬‬ ‫�صديق ي�شكو ب ��أن اب�ن��ه ي�ع��اين م��ن �أمل يف �أ��ص��اب��ع يده‬ ‫اليمنى وميتد الوجع حتى املرفق من ك�ثرة ال�ضغط على‬ ‫املاو�س وهو يقوم مبتابعة احلركة والرك�ض والقفز يف �ألعاب‬ ‫علي زميل لعبة على احلا�سوب تت�ضمن‬ ‫احلا�سوب‪ .‬عر�ض ّ‬ ‫�إح��دى مراحلها ال��دو���س بالقدم على كتاب لالنتقال �إىل‬ ‫املرحلة التالية‪ ،‬وعند التدقيق يتبني �أن الكتاب هو القر�آن‬ ‫الكرمي!‬ ‫�آخ��ر ي�خ�برين ب ��أن �أط�ف��ال��ه الأوائ ��ل ك��ان��وا يتعلقون به‬ ‫ل�ل��ذه��اب �إىل امل�سجد �أو ال���س��وق‪ ،‬ول�ك��ن بعد انت�شار �أل�ع��اب‬ ‫احل��ا� �س��وب وال �ن��ت وال �ف �� �ض��ائ �ي��ات‪� � ،‬ص��ار الأط� �ف ��ال اجل��دد‬ ‫ي��رف���ض��ون م��راف �ق��ة الأب وي �خ �ت��ارون احل��ا� �س��وب وال�ت�ل�ف��از‬ ‫والبالي �ستي�شن‪.‬‬ ‫ال�شعب املوريتاين من �أكرث ال��دول امل�سلمة �إقباال على‬ ‫ال �ق��ر�آن وح�ف�ظ��ه‪ ،‬وه��م ي��راج �ع��ون ال �ق��ر�آن متمتمني وه��م‬ ‫ي�سريون يف الطرقات والأ�سواق واحلقول‪ ،‬ولكن احلال تغري‬ ‫والإقبال تراجع بعد دخول التلفاز وانت�شاره يف البالد كما‬ ‫يقول العامل (حممد احل�سن ولد الددو)‪.‬‬ ‫�أخبار ق�ص�ص ابتزاز الن�ساء ون�شر �صورهن من بع�ض‬ ‫�سفلة اجلوال والنت والتي تظهر وتنت�شر ويتم القب�ض على‬ ‫بع�ض الفاعلني وتقدميهم للمحاكمة‪ ،‬ق�صة من ال�سعودية‬ ‫حيث ��ص��در حكم بحق �شخ�ص اب�ت��ز ‪ 100‬ام ��ر�أة وه��دده��ن‬ ‫بالف�ضيحة ون�شر ال�صور �إن مل ينل منهن م��اال �أو غريه‪،‬‬ ‫لي�صدر عليه حكم بال�سجن ‪� 8‬سنوات و‪ 800‬جلدة وتغرميه‬ ‫‪� 80‬ألف ريال وبعد اال�ستئناف �صارت ال�سنوات ‪� 12‬سنة‪.‬‬ ‫�شيوخ طاعنون وق��واع��د من الن�ساء ميكثون ال�ساعات‬ ‫ال� �ط ��وال م��دق �ق�ين يف امل���س�ل���س�لات والأف� �ل ��ام ال �ت��ي تبثها‬ ‫الف�ضائيات مم��ا جعل طفال �صغريا يجيب مذيعا عندما‬ ‫�س�أله عن �أفراد �أ�سرته فقال‪ :‬تت�ألف �أ�سرتنا من بابا وماما‬ ‫وجدتي والتلفاز!‬ ‫امل �� �س �ل �� �س�ل�ات ال �ن��اج �ح��ة والأف� � �ل� ��ام ذات الإي� � � � ��رادات‬ ‫وم�سل�سالت الكرتون امل�شوقة والألعاب االلكرتونية املميزة‬ ‫هي التي تت�ضمن م�شاهد العنف واالحتيال وال�سرقة والقتل‬ ‫والتدمري وال�سواقة بال�سرعة اجلنونية‪ ،‬و�إذا علمنا �أن �أكرث‬ ‫الو�سائل الرتبوية ت�أثريا يف الأطفال هي املحاكاة والتقليد‪،‬‬ ‫فماذا �ستفعل هذه الربامج بال�صفحة البي�ضاء التي تتمدد‬ ‫يف �صدور �أطفالنا؟‬ ‫و�أن��ا �أق�ل��ب امل��واق��ع الإخ�ب��اري��ة �أالح��ظ املتابعة اليومية‬ ‫احلثيثة لأخبار ال قيمة لها عند اهلل ور�سوله وامل�ؤمنني وهي‬ ‫�أخبار املمثلني واملطربني وزيجاتهم وطالقاتهم وخالفاتهم‪،‬‬ ‫ومتابعة (النجمات) وت�سريحاتهن ولون ف�ساتينهم و�أحيانا‬ ‫�أحذيتهن وعاداتهن وامل�شاكل بينهن و�أجورهن وحفالتهن‪.‬‬ ‫تركيا العلمانية ال�ت��ي ت��زح��ف ببطئ ب��اجت��اه التعاليم‬ ‫الإ�سالمية بقيادتها الرا�شدة �أ�صدرت م�ؤخرا قانونا يقيد‬ ‫االنرتنت ومينح ال�سلطة التنفيذية �صالحية حجب مواقع‬ ‫�إل�ك�ترون�ي��ة‪ ،‬و�أو� �ض��ح �أردوغ � ��ان ق��ائ�لا‪ :‬ن�ح��ن ن��ري��د حماية‬ ‫ال�شباب من االبتزازيني واملغت�صبني واملحتالني‪.‬‬ ‫ورغم توزيع احلكومة الرتكية لأجهزة لوحية عددها‬ ‫‪� 163‬ألف لوح على الطالب ورغم طرحها ملناق�صة لوحية لِـــ‬ ‫‪ 10‬ماليني جهاز ف�إن �أردوغ��ان ي�صرح يف لقائه الأخ�ير مع‬ ‫الطالب حمذرا‪� :‬إن الإنرتنت �أداة مهمة جدا‪ ،‬ولكنها ميكن‬ ‫�أن ت�صبح كذلك �أكرب تهديد يف ع�صرنا عندما تكون يف �أيدي‬ ‫�أ�شخا�ص بعقلية ��ش��ري��رة‪ .‬ث��م ي�ضيف‪ :‬ال ت�صبحوا عبيدًا‬ ‫للإنرتنت‪ ،‬وال ت�صبحوا عبيدًا لأجهزة الكمبيوتر‪.‬‬ ‫�أعل ُم �أن التكنولوجيا لها �ضريبتها و�أن العلم والتقدم‬ ‫�ب �ح��اث ول �ل �ن��ت وال�ت�ل�ف��از‬ ‫ي �ح �ت��اج ل �ـ»ج��وج��ل» ال�ع�ل�م��ي ولل� أ‬ ‫واجل��وال‪ ،‬ولكني �أق��ر�أ عن املواقع التي تتابع هيفاء وحذاء‬ ‫مي�سي اجلديد‪ ،‬بل حتى الف�ضائيات الر�صينة كنا�شيونال‬ ‫جيوغرايف التي تقدم �أحيانا برامج �شرها �أكرب من خريها‬ ‫مثل (تك�سري الق�ضبان‪ ،‬وم��دن االحتيال)‪ .‬و�أعلم �أي�ضا �أن‬ ‫اجلادين يف البحث قلة و�أن قطاعا عري�ضا يق�ضي ال�ساعات‬ ‫الطوال ذوات العدد على الفي�س والتويرت ومتابعة ما هب‬ ‫ودب‪ ،‬لذلك �أن�صح ب��أال تو�ضع الأج�ه��زة احلديثة واجل��وال‬ ‫منها �إال بني �أي��دي من يتحمل امل�س�ؤولية من �أوالدن��ا و�أن‬ ‫يكون اجللو�س للتلفاز واحلا�سوب واالنرتنت حمددا ب�أوقات‬ ‫ويف �صالة البيت التي ال تخلو لن�ساعد �أطفالنا على ال�سمو‬ ‫وال نرتكهم فري�سة ل�شياطني الإن�س واجلن‪ .‬من كان يحمل‬ ‫وعيا و�إميانا وتقوى ي��درك �أهمية ما كتبت ويحر�ص على‬ ‫الذرية (ربنا هب لنا من �أزواجنا وذرياتنا قرة �أعني واجعلنا‬ ‫للمتقني �إماما)‪.‬‬

‫�أو�سلو ال��ذي ي�شمل –ببواعث ال�سيا�سة الواقعية‪ -‬تناز ًال‬ ‫فل�سطينياً عن ‪ %78‬من م�ساحة �أر���ض �إ�سرائيل‪/‬فل�سطني‬ ‫حتى قبل الت�سوية الدائمة» «وه��و ال�شخ�ص ال��ذي يخط‬ ‫الطريق للتخلي بالفعل عن حق العودة»‬ ‫ومع هذا يقول الكاتب‪« :‬ف�إن �أحد الوزراء ي�سمه ب�سمة‬ ‫الإره ��اب ال�سيا�سي وي�سمه وزي��ر �آخ��ر ب�سمة �أك�بر معادي‬ ‫ال�سامية»‬ ‫ثم ي�شهد الكاتب لعبا�س ومن ي�شهد للعرو�س ع ّبو�س‬ ‫�إال خالتها؟ ويقول‪�« :‬إن �شيئاً ما يف هذا ال�شخ�ص النزيه‬ ‫وهو واحد من �أكرث الزعماء ا�ستقامة يف العامل» (يا �سالم‬ ‫يا عم عبا�س �أيه العظمة دي كلها‪ ،‬ما هذه ال�شهادات و�صدق‬ ‫ال�شاعر فيك‪:‬‬ ‫�إذا �أتتك مديحتي من ناق�ص فهي ال�شهادة يل ب�أين‬ ‫ناق�ص!‬ ‫ثم يقول‪�« :‬إنه ال�ضد املطلق لعرفات الذي كان يتكلم‬ ‫بلغة م��زدوج��ة ومثلثة‪� .‬أن ��ا �أع ��رف �أب ��و م ��ازن م��ن ل�ق��اءات‬ ‫ك�ث�يرة –يقول‪� -‬أج��ري�ن��اه��ا يف ال�ع���ش��ري��ن �سنة الأخ �ي�رة‪.‬‬ ‫ثم يذكر لقاءات �أومل��رت �أب��و م��ازن (فقط ‪ 36‬لقاء) �أنتجت‬ ‫وثيقة �أومل��رت‪-‬ع�ب��ا���س‪ .‬ث��م ذك��ر وثيقة ب�ي�ل�ين‪�-‬أب��و م��ازن‪..‬‬ ‫وذكر �أن �أوملرت كان ي�أمل من عبا�س �أن يوافق على �صفقة‬ ‫‪ %97‬وتبادل �أرا���ض!!» هذا الكالم نقلته بن�صه لتعلموا ما‬ ‫هي القيادات الفل�سطينية التاريخية وغري التاريخية‪ ،‬و�إن‬ ‫امل��دي��ح ال�ع��ايل لعبا�س ه��ي قابليته ال�لاحم��دودة للتنازل‪،‬‬ ‫و�إن و�صف «�أكرث الزعماء ا�ستقامة يف العامل» �أي يف خدمة‬ ‫�إ�سرائيل‪.‬‬ ‫هذا هو ال�سالم �أن يح�صر ال�شعب الفل�سطيني يف ‪%3‬‬ ‫من فل�سطني!‬ ‫�إذا كانت هذه هي نتائج ال�سالم فمن جمنون �أو جمرم‬ ‫يناق�ش يف �أن ال�سالم كان درب الآالم و�أنه كان طريق ال�شوك‬ ‫الدامي وطريق التجريد من احلقوق والتنازل الطوعي‬ ‫والتربع ملجرم ال ي�شبع وال يقنع وطرف �آخر �أدمن التنازل‬ ‫و�إال دفع حياته!‬ ‫واحلديث مو�صول‪.‬‬

‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫الضرورات الخمسة الستصحاب األمل ‪2-1‬‬ ‫ن� �ح ��ن ن� �ح� �ت ��اج يف ه� � ��ذا ال � ��زم � ��ن �إىل‬ ‫ا�ست�صحاب الأمل يف كل خطواتنا وفعالياتنا؛‬ ‫ف �م��ن ي� � ��دري؟! رمب ��ا ك��ان��ت ه ��ذه امل���ص��ائ��ب‬ ‫با ًبا �إىل خري جمهول‪ ،‬ورب حمنة يف طيها‬ ‫ي‬ ‫منحة؛ « َوع ََ�سى �أَنْ َت ْك َرهُ وا َ�ش ْي ًئا وَهُ � َو َخ رْ ٌ‬ ‫اللُ‬ ‫ت ُّبوا َ�ش ْي ًئا وَهُ َو َ�ش ٌّر َل ُك ْم َو هَّ‬ ‫َل ُك ْم َوع ََ�سى �أَنْ حُ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َي ْعلَ ُم َو�أَ ْن ُت ْم اَل َت ْعل ُمون» (البقرة‪)216:‬‬ ‫وا��س�ت���ص�ح��اب الأم� ��ل �� �ض ��رورة‪ ،‬خا�صة‬ ‫ون �ح��ن ن ��رى ال�ب�ع����ض ي �ح��ر� �ص��ون ع �ل��ى بث‬ ‫ال�ي��أ���س وت��زه�ي��د ال�ن��ا���س يف الأع �م��ال اجل��ادة‬ ‫لأدنى ق�صور �أو خ�سارة ظاهرية ي�شاهدونها‪:‬‬ ‫«يَا َ�أ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا ال َت ُكو ُنوا َكا َّلذِ ينَ َك َف ُروا‬ ‫َو َق��ا ُل��وا لإخْ �وَا ِن� ِه� ْم �إ َذا َ�ض َربُوا فيِ ا َلأ ْر� � ِ�ض َ �أ ْو‬ ‫َك��ا ُن��وا ُغ � ًّزى َّل � ْو َك��ا ُن��وا عِ �ن� َد َن��ا َم��ا َم��ا ُت��وا َو َم��ا‬ ‫ُق ِت ُلوا ِل َي ْج َع َل هَّ ُ‬ ‫الل َذل َِك َح�سْ َر ًة فيِ ُق ُلو ِب ِه ْم» (�آل‬ ‫عمران‪.)156 :‬‬ ‫وهذه جمموعة من ال�ضرورات الالزمة‬ ‫التي �إن قر�أناها بفهم ووع��ي‪ ،‬ف�سنوقن �أن‬ ‫ا�ست�صحاب الأم ��ل ال ينبغي �أن ينفك عنا‬ ‫يف حل �أو ترحال‪ ،‬يف ع�سر �أو �شدة �أو �ضيق‪،‬‬ ‫لطم�أنة قلوبنا وت�سكني نفو�سنا‪ ،‬وتثبيت‬ ‫�أقدامنا‪ ..‬ومن هذه ال�ضرورات‪:‬‬ ‫� اً‬ ‫أول ‪ -‬ال�ضرورة العقلية املنطقية‪:‬‬ ‫ل��و ن�ظ��رن��ا �إىل احل �ي��اة ب��روي��ة؛ ل��ر�أي�ن��ا‬ ‫�أنها �أ�شبه ما تكون «بف�صل درا�سي تتعر�ض‬ ‫فيه لالختبار ويتو ّقع منك �أن حتقق تقد ًما‬ ‫مه ًما خ�لال ف�ترة زمنية معقولة‪ ،‬و�إن مل‬ ‫ت�ستفد يف ف�صل احل�ي��اة ف��إن�ه��ا �ستعيد لك‬ ‫الدر�س تلو الآخر حتى تتعلم وتنجح‪ ،‬وهذا‬ ‫ي�شبه �إىل ح � ٍّد ك�ب�ير ال�ف���ص��ول ال��درا��س�ي��ة‪،‬‬ ‫فمتى ما ر�سب ال�شخ�ص ف�إنه �إم��ا �أن يُعيد‬ ‫الف�صل حتى ينجح �أو ين�سحب!‬ ‫فانظر‪ ،‬هل كنت تنظر حل��االت الف�شل‬ ‫ب�أنها ف�شل كلي‪� ،‬أم كنت تنظر لها ب�أنها ف�شل‬ ‫للمحاولة ذاتها والتي قد قمتَ بها؟ �إذ �إن‬ ‫ريا ما بني االثنني‪.‬‬ ‫هناك فر ًقا كب ً‬ ‫ف�إن كنت تعتقد ب�أنك �شخ�ص ًيا قد ف�شلت‬ ‫فهذا من �ش�أنه �أن يُثنيك عن �أداء حماوالت‬ ‫�أخ � ��رى؛ لأن ��ك ت �ك��ون ب��ذل��ك ق��د ق�ل�ل��ت من‬ ‫�ش�أنك‪ ،‬ومن قدراتك ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫�أم��ا �إن كنت تعتقد �أن حماولتك كانت‬ ‫ف��ا��ش�ل��ة‪ ،‬ف �ه��ذا م��ن ��ش��أن��ه �أن يجعلك تقوم‬ ‫بدرا�سة �سبب ف�شل حماولتك الأوىل لتقوم‬ ‫بتج ّنب مُ�سبباتها‪.‬‬ ‫وع �ل��ى �أي ح ��ال ال ي��وج��د ه �ن��اك ف�شل‬ ‫حقيقي‪ ،‬فما ندَّعي ب�أنه ف�شل ما هو �إال خربة‬ ‫قد اكت�سبناها من واق��ع جتاربنا يف احلياة‪،‬‬ ‫�إذ �إن ال�شخ�ص الفا�شل ه��و ال��ذي ال يتعظ‬ ‫من جتاربه‪ ،‬بل يعترب �أن الأم��ر منته ًيا من‬ ‫حيث ف�شله»‪( .‬وليد عبد اهلل الرومي‪ ،‬طريق‬ ‫النجاح‪ ،‬الكويت‪� ،2000 ،‬ص ‪.)26-25‬‬ ‫وك��ذل��ك ه��و � �ص��راع احل��ق م��ع ال�ب��اط��ل؛‬ ‫فافهم �أُخ� َّ�ي رع��اك اهلل‪ ،‬وال ت�سوِّد الدنيا يف‬ ‫وجوهنا! ‬

‫ثان ًيا – ال�ضرورة الت�أملية الكونية‪:‬‬ ‫نحن م��أم��ورون �شرعًا بالنظر والتفكر‬ ‫والتدبر يف �آي��ات اهلل وخلقه‪ ،‬يقول تعاىل‪:‬‬ ‫ال�س َما َواتِ َو ْ أ‬ ‫الَ ْر ِ�ض َومَا‬ ‫« ُقلِ ا ْن ُظ ُروا مَا َذا فيِ َّ‬ ‫ال َي � ُ‬ ‫�ات َوال � ُّن � ُذ ُر َع��نْ َق � ْو ٍم اَل ُي��ؤْمِ � ُن��و َن»‬ ‫ُت ْغنِي ْ آ‬ ‫(يون�س‪.)101 :‬‬ ‫�إن هناك تالزمية وان�سجا ًما بيننا وبني‬ ‫الكون‪ ،‬ال ي�شعر بهذا ويالحظه �إال �أ�صحاب‬ ‫الب�صر والفكر والت�أمل‪ ،‬انظر �إىل نبي اهلل‬ ‫ي�ع�ق��وب (ع�ل�ي��ه ال���س�لام) ع�ن��دم��ا ك��ان �إخ��وة‬ ‫يو�سف (عليه ال�سالم) ما زال��وا على �أب��واب‬ ‫قمي�ص يو�سف‬ ‫م�صر خارجني منها حاملني‬ ‫َ‬ ‫ليلقوه على وجه �أبيهم لريتد �إليه ب�صره‪،‬‬ ‫كما �أو��ص��اه��م ب��ذل��ك �أخ��وه��م يو�سف (عليه‬ ‫ال�سالم)‪ ..‬ماذا حدث؟‬ ‫لقد �سبقتهم الريح حاملة ريح يو�سف‬ ‫(عليه ال�سالم) لأبيه يعقوب ِّ‬ ‫مب�شرة �إياه ب�أن‬ ‫يو�سف ال يزال ح ًيا‪ ،‬فنطق (عليه ال�سالم)‪:‬‬ ‫ُو�س َف» (يو�سف‪)94 :‬؛ هذا‬ ‫«�إِ يِّن لأَجِ � ُد رِي َح ي ُ‬ ‫لأن يعقوب (عليه ال�سالم) عا�ش يف ان�سجام‬ ‫مع الكون مت�أم ً‬ ‫ربا فتفاعل الكون‬ ‫ال ومعت ً‬ ‫معه بحمل الب�شرى والأمل‪.‬‬ ‫ف� � � ��ازدد �إمي � ��ا ًن � ��ا ت � � ��زدد ي �ق �ي � ًن��ا و�أم �ل � ً�ا‬ ‫واطمئنا ًنا‪ ،‬لأن فقدان الإميان يعني فقدان‬ ‫الب�صرية والت�أمل‪َ « :‬ومَا ُت ْغنِي الآيات َوال ُّن ُذ ُر‬ ‫عَن َق ْو ٍم َّال ُي�ؤْمِ ُنو َن» (يون�س‪.)101 :‬‬ ‫تعال معي الآن لنت�أمل يف الليل والنهار‪،‬‬ ‫ترى ال�شم�س تغرب كل يوم ثم تعود لت�شرق‬ ‫م��رة �أخ��رى‪ ،‬ه��ذه ظاهرة متر على الإن�سان‬ ‫ال�ع��ادي م��رور ال�ك��رام‪ ،‬ولكن �صاحب العقل‬ ‫والفكر والنظر يجد فيها �آية عميقة تنبئه‬ ‫�أن الغروب ال ي َُح ْو ُل دون ال�شروق مرة �أخرى‬ ‫يف كل �صبح جديد‪ ،‬وال�سواد كلما ا�شتد ينبثق‬ ‫منه الفجر‪ ،‬وكذلك املحن والأزمات يعقبها‬ ‫انفراج وارتياح‪.‬‬ ‫�أديب العربية م�صطفى �صادق الرافعي‬ ‫(رحمه اهلل) ي�شبه الإن�سان بالفرخ وي�شبه‬ ‫الأزم��ات والنكبات التي متر به بجدار هذه‬ ‫البي�ضة فيقول‪« :‬ما �أ�شبه النكبة بالبي�ضة‪،‬‬ ‫حُت�سب �سج ًنا ملا فيها‪ ،‬وهي حتوطه وتربيه‬ ‫وتعينه على متامه‪ ،‬ولي�س عليه �إال ال�صرب‬ ‫�إىل مدة والر�ضا �إىل غاية‪ ،‬ثم تنفق البي�ضة‬ ‫فيخرج (�أي ما فيها) خل ًقا �آخر‪ ،‬وما امل�ؤمن‬ ‫يف دن �ي��اه �إال ك��ال�ف��رخ يف بي�ضته‪ ،‬ع�م�ل��ه �أن‬ ‫ي�ت�ك��ون ف�ي�ه��ا‪ ،‬ومت��ام��ه �أن ي�ن�ب�ث��ق �شخ�صه‬ ‫الكامل‪ ،‬فيخرج �إىل عامله الكامل»‪.‬‬ ‫ثال ًثا ‪ -‬ال�ضرورة التاريخية‪:‬‬ ‫ال �ت��اري��خ م �ل��يء ب� ��الأح� ��داث والأم �ث �ل��ة‬ ‫وال�ع�بر ال�ت��ي ت�شعل يف النف�س ث�ق� ًة عميقة‬ ‫بالن�صر‪ ،‬فكم م��ن دول��ة قويت بعد �ضعف!‬ ‫وكم من �أخرى �ضعفت بعد قوة! قال تعاىل‪:‬‬ ‫«امل‪ُ .‬غ� ِل� َب��تِ ال � � ُّرومُ‪ .‬فيِ �أَ ْد َن� ��ى الأَ ْر�� �ِ�ض وَهُ ��م‬ ‫ِّم��ن َب� ْع��دِ َغلَ ِب ِه ْم َ�س َي ْغ ِل ُبو َن‪ .‬فيِ ِب�ضْ ِع �سِ ِن َ‬ ‫ني‬ ‫هلل ال ْأم � ُر مِ ن َق ْب ُل َومِ ��ن َب ْع ُد َو َي ْو َمئِذٍ َي ْف َر ُح‬ ‫ِ‬

‫َن�ص ُر مَن ي ََ�شا ُء وَهُ � َو‬ ‫المْ ُ��ؤْمِ � ُن��و َن‪ِ .‬ب َن ْ�ص ِر ِ‬ ‫اهلل ي ُ‬ ‫اهلل َال ُيخْ ل ُِف ُ‬ ‫اهلل وَعْ َد ُه‬ ‫ا ْل َعزِي ُز ال َّرحِ ي ُم‪ .‬وَعْ َد ِ‬ ‫َو َلكِنَّ �أَ ْك رَ َ‬ ‫ا�س َال َي ْعلَ ُمو َن»‪( .‬الروم‪– 1:‬‬ ‫ث ال َّن ِ‬ ‫‪.)6‬‬ ‫ول��و ت�أملت يف �سورة ال��روم ه��ذه لعلمت‬ ‫�أنها �سورة مكية نزلت �أي��ام اال�ست�ضعاف يف‬ ‫مكة قبل الهجرة‪ ،‬وامل�سلمون يعانون مرارة‬ ‫ال�سجن يف �شِ عب �أبي طالب‪ ،‬نزلت تب�شرهم‬ ‫بالن�صر والفتح والظفر!‬ ‫ق��د ي �ق��ول ق��ائ��ل ول �ك��ن ال �ت��اري��خ م�ل��يء‬ ‫ب��الأح��داث امل � ؤ�مل��ة؛ ف�ن�ق��ول ل��ه‪ :‬ن�ع��م؛ ولكن‬ ‫مل��اذا تقف عندها وال ت�ت�ع��داه��ا؟ �أمل تتغري‬ ‫ه ��ذه الأح � � ��داث؟ �أمل ي �ت �ب��دل احل � ��ال؟ �أمل‬ ‫تتحول هذه الأي��ام؟ فحنانيك �أيها اليائ�س‬ ‫واملت�شائم! ولتعلم �أن بع�ض ال�شر �أهون من‬ ‫بع�ض‪ ،‬و�أن مع الع�سر ي�س ًرا‪ ،‬و�أن بعد الكرب‬ ‫فرجا‪ ،‬و�أن بعد ال�ضيق واخلوف َ�س َع ًة و�أم ًنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لقد �ضاقت مك ُة بر�سول اهلل ومكرت به‬ ‫فجعل ن�ص َره ومتكي َنه يف املدينة‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫و�أوج �ف��ت ق�ب��ائ��ل ال �ع��رب ع�ل��ى �أب ��ي بكرٍ‬ ‫م��رت��دة‪ ،‬وظ��ن الظانون �أن الإ��س�لا َم زائ� ٌ�ل ال‬ ‫حم��ال��ة‪ ،‬ف ��إذا ب��ه ميت ُد م��ن بعد ليعم �أرج��اء‬ ‫الأر�ض‪..‬‬ ‫وهاجت الف ُ‬ ‫نت يف الأمة بعد قتل عثمان‬ ‫حتى قيل‪ :‬ال ق��رار لها‪ ،‬ثم ع��ادت املياه �إىل‬ ‫جمراها‪ ،‬وتوالت الفتوحات حتى و�صل بنو‬ ‫قلب �أوروبا‪..‬‬ ‫عثمان َ‬ ‫و�أط�ب��ق ال�ت�ت��ا ُر على �أم � ِة الإ� �س�لام حتى‬ ‫�أبادوا حا�ضر َتها بغداد ُ�س ّرة الدنيا‪ ،‬وقتلوا يف‬ ‫بغداد وحدها مليوين م�سلم‪ ،‬وقيل‪ :‬ذهبت‬ ‫ري ��ح الإ�� �س�ل�ام‪ ،‬فك�سر اهلل �أع � ��داءه يف عني‬ ‫جالوت وعاد للأمة جمدها‪..‬‬ ‫َ‬ ‫جيو�شهم‬ ‫ومت��الأ ال�صليبيون وجي�شوا‬ ‫وخ��ا� �ض��ت خ�ي��و ُل�ه��م يف دم ��اء امل���س�ل�م�ين �إىل‬ ‫رك�ب�ه��ا‪ ،‬حتى �إذا ا�ستي�أ�س �ضعيفو الإمي��ان‬ ‫نه�ض �صالح الدين فرجحت الكِف ُة الطائ�ش ُة‬ ‫وطا�شتِ الراجحة‪ ،‬وابت�سم بيت املقد�س من‬ ‫جديد‪..‬‬ ‫وق��وي��ت ��ش��وك� ُة ال��راف���ض��ة ح�ت��ى �سيطر‬ ‫ال�ب��وي�ه�ي��ون ع�ل��ى ب �غ��داد وال�ع�ب�ي��دي��ون على‬ ‫م�صر وكتبت م�س ّبة ال�صحابة على املحاريب‪،‬‬ ‫ال�سنة‬ ‫ث��م انق�شعت الغمة وا�ستطلق وج��ه ُّ‬ ‫�ضاح ًكا‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا‪ ..‬ي�ع�ق��ب ال �ف��رج ال �� �ش��دة‪ ،‬ويتبع‬ ‫الهزمية الن�صر‪ ،‬وي ��ؤذن الفجر على �أذي��ال‬ ‫ليل مهزوم‪ ،‬فلم الي�أ�س والقنوط؟!‬ ‫�إن �أهم ما ينبغي تعلمه �أن جميع الذين‬ ‫حققوا �إجن��ازات باهرة وخلدهم التاريخ قد‬ ‫تذوقوا طعم الف�شل م��را ًرا قبل �أن يحققوا‬ ‫�إجنازاتهم العظيمة‪.‬‬ ‫ال حت�سب املجد مت ًرا �أنت �آكله‬ ‫لن تبلغ املجد حتى تلعق ال�صربا‬

‫د‪�.‬أني�س خ�صاونة‬

‫عندما تكون الحقائق موجعة ترتاجع الحجج الواهية!‬ ‫ع �ل��ى خ �ل �ف �ي��ة م �ق��ال �ن��ا �أم ����س‬ ‫ب�ع�ن��وان «مل ��اذا اال��س�ت�ع��داء الر�سمي‬ ‫للإخوان امل�سلمني يف الأردن» فقد‬ ‫تلقينا �أي�ت�ه��ا الأخ � ��وات والإخ� ��وان‬ ‫معاتبات �شديدة وبع�ض ال�شتائم‬ ‫وال�سباب ال��ذي يتنافى مع مبادئ‬ ‫ح ��ري ��ة ال �ت �ع �ب�ي�ر‪� .‬أع� � � ��دت ق � ��راءة‬ ‫امل �ق��ال��ة �أك�ث��ر م��ن م ��رة ومل �أق��ف‬ ‫ع �ل��ى �أي �إه ��ان ��ة ال ��س�م��ح اهلل وال‬ ‫تعري�ض �شخ�صي ب�أحد وال بحزب‬ ‫الو�سط الإ��س�لام��ي ال�ساخط على‬ ‫مقالتنا‪ .‬لي�س ل��دي�ن��ا م�شكلة مع‬ ‫ح ��زب ال��و� �س��ط الإ� �س�ل�ام ��ي ال ��ذي‬ ‫ت��رب �ط �ن��ا ع�ل�اق��ة ط �ي �ب��ة م ��ع كثري‬ ‫م��ن رم��وزه ومالحظتنا اقت�صرت‬ ‫على �أن ه��ذا احل��زب مل يجد كبري‬ ‫مقاومة �أو معاناة �أو حما�صرة من‬ ‫الدولة الأردنية وال يتم الت�ضييق‬ ‫ع�ل�ي��ه وع �ل��ى �أن���ش�ط�ت��ه وف�ع��ال�ي��ات��ه‬

‫م �ث �ل �م ��ا ح� ��� �ص ��ل جل� �ب� �ه ��ة ال �ع �م��ل‬ ‫الإ� �س�لام��ي‪ .‬ن�ع��م امل �ق��ال ف�ي��ه نقد‬ ‫�شديد للحكومة الأردنية والنظام‬ ‫ال�سيا�سي ال��ذي ي�ق��اوم �أي انت�شار‬ ‫�أو دعم �شعبي للحركة الإ�سالمية‬ ‫وجماعة الإخوان امل�سلمني وغريها‬ ‫م� ��ن اجل� �م ��اع ��ات الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة يف‬ ‫داخ��ل الأردن وخارجه‪ .‬ويف الوقت‬ ‫ال��ذي ال �أن�ت�م��ي �شخ�صيا جلماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني املجاهدة ولي�س‬ ‫يل �أي رواب��ط تنظيمية معها ف�إن‬ ‫امل�ط��ال��ب الإ��ص�لاح�ي��ة وال�سيا�سية‬ ‫للحركة تكاد تعك�س تطلعات ن�سبة‬ ‫م�ع�ت�برة م��ن ال���ش�ع��ب الأردين وال‬ ‫�ضري �إن اتفقت مع بع�ض مبادئها‬ ‫وطروحاتها‪.‬‬ ‫على الأردنيني �أن يدركوا �أن ال‬ ‫جمال للتقدم يف احلياة ال�سيا�سية‬ ‫دون احرتام كافة مكونات املجتمع‬

‫وال��ر�ؤى التي حتملها جتاه ق�ضايا‬ ‫ال��وط��ن والأم� � ��ة‪ .‬مل ي�ع��د ينطلي‬ ‫ع �ل��ى اح ��د اجل� �ه ��ود ال �ت��ي ت�ب��ذل�ه��ا‬ ‫احل�ك��وم��ة الأردن �ي��ة يف �إق���ص��اء �أي‬ ‫حركة �إ�سالمية ال تتما�شى مع ركب‬ ‫النظام وتلهج بالثناء عليه وت�سحج‬ ‫ل��ه وت�شكر نعمته ب�ك��رة و�أ��ص�ي�لا‪.‬‬ ‫م��ا وج��ه لنا م��ن قبل البع�ض من‬ ‫�إ�ساءة وت�شكيك يف مقا�صدنا ورمبا‬ ‫ح��ر��ص�ن��ا ع �ل��ى ال��وط��ن ي���ش�ك��ل لنا‬ ‫ح��اف��زا لكتابة امل��زي��د متيقنني �أن‬ ‫ب�ع����ض احل �ق��ائ��ق م��وج �ع��ة وم � ؤ�مل��ة‬ ‫مل��ن لي�س ل��دي��ه ح�ج��ة ل�ل��دف��اع عن‬ ‫مواقف ومعطيات ورمبا انعطافات‬ ‫غري من�سجمة مع تاريخ طويل من‬ ‫التنظري ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�أم��ا الأح� ��زاب وال�ه�ي�ئ��ات التي‬ ‫ن �ن �ت �ق��ده��ا ف �ه��و ب �ق �� �ص��د ت�ق��وي�ت�ه��ا‬ ‫وت �ع��زي��ز دوره� � ��ا يف امل �� �س��اه �م��ة يف‬

‫م�سرية الإ� �ص�لاح والدميقراطية‬ ‫يف ب �ل��دن��ا ال� �ع ��زي ��ز‪ ،‬م� � ؤ�ك ��دي ��ن �أن‬ ‫ال جم � ��ال ل �ل �ت �ق��دم يف جم�ت�م�ع�ن��ا‬ ‫دون م� ��راع� ��اة ل �ع �م �ق��ه وت��اري �خ��ه‬ ‫الإ� �س�لام��ي وال �ع��روب��ي و�أن و�ضع‬ ‫الأردن يف قارب غري قاربه القومي‬ ‫والإ� �س�لام��ي �سيفاقم م��ن �أزم��ات��ه‬ ‫وم�شكالته ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬فالأردنيون يقر�أون‬ ‫تاريخهم ويفهمون �أن ال تقدم وال‬ ‫ا�ستقرار دون امتداداتنا التاريخية‬ ‫والإ�سالمية‪.‬‬

‫صرخة ألم‪ ..‬وفيلم‬ ‫الرعب القادم ‪2‬‬ ‫ب��ال��رج��وع اىل م�ق��ايل ال�سابق –اجلزء االول املن�شور‬ ‫بتاريخ ‪ 2014/02/16‬من �صرخة �أمل‪ ..‬وفيلم الرعب القادم‪،‬‬ ‫حيث كان يف نهاية املقال انه ال بد من عالج حا�سم وان احلل‬ ‫يف خميلتي هو ان هذا االمل ال��ذي نعي�شه ون�شاهده يف كل‬ ‫عاملنا العربي وعلى ر�أ��س��ه �سوريا ال ميكن ان يحدث لوال‬ ‫م�صلحة هذا العدو ال�صهيوين اجلاثم فوق ار�ضنا‪ ..‬ار�ض‬ ‫فل�سطني التاريخية‪ ..‬ولكن ام��ام ه��ذا ال��واق��ع وام��ام هذه‬ ‫امل�شاهدات وامام االمكانيات املتاحة‪ ..‬فما هو احلل؟‬ ‫�أعتقد �أن احلل يكمن بيد ال�سلطة الفل�سطينية وحدها‬ ‫فقط وبيد �سيادة الرئي�س عبا�س املا�سك بكل الأمور بيديه‬ ‫الإثنتني واري��د يف مقايل ه��ذا ان امتا�شى مع الرجل بانه‬ ‫يجتهد مل�صلحة ه��ذا ال�شعب الفل�سطيني وان��ه م��ن وجهة‬ ‫نظره ال حل وال بديل مطلقا عن التفاو�ض‪ ،‬ولكن يا �سيادة‬ ‫الرئي�س اعرتفت �سابقا وعند تقدمي ا�ستقالتك ب�أنك و�صلت‬ ‫�إىل طريق م�سدود يف مفاو�ضاتك مع نتنياهو‪ ،‬فماذا ا�ستجد‬ ‫حتى ترجع اىل املفاو�ضات؟‬ ‫�أن��ا معك �أن ال�ضغط عليك م��ن قبل ه��ذا ال�ع��دو ومن‬ ‫ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة وال�ع��امل�ي��ة وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا ال��والي��ات املتحدة‬ ‫االمريكية بقيادة ال�سيد كريي ومبادرته الأخ�يرة‪ ..‬كبري‪،‬‬ ‫وان امكانياتك حمدودة‪.‬‬ ‫�أنا اقدر ذلك و�أعي�ش معك تلك امل�شاعر‪ ،‬ولكن من وجهة‬ ‫نظري ان يف يدك الأن وقبل فوات االوان الفر�صة بكرتني ال‬ ‫ثالث لهما‪ ،‬الكرت االول هو ان�سحابك من املفاو�ضات املذلة‬ ‫لك ولنا والتي �ستبتز فيها فل�سطينيا وعربيا اىل اق�صى‬ ‫درجة وعند االن�سحاب تكون اخل�سائر اقل وحمدودة‪.‬‬ ‫و�أما الكرت االخر الثاين معك فهو �شعبك الفل�سطيني‬ ‫وعلى ر�أ�سهم االق��رب اليك وه��م اه��ل رام اهلل وم��ن خلفهم‬ ‫ال���ش�ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي وال �� �ش �ع��وب ال �ع��رب �ي��ة واال� �س�لام �ي��ة‬ ‫واالن�سانية ولن يتم ذلك اال بال�سماح لالقرب اليك وهم‬ ‫اه��ل رام اهلل حت��دي��دا ب� ��أن ي�خ��رج��وا يف م���س�يرات راف���ض��ة‬ ‫لهذا االحتالل ال�صهيوين البغي�ض و�سيلحق بهم االقرب‬ ‫ف ��االق ��رب م��ن اه ��ل ف�ل���س�ط�ين ال �ت��اري �خ �ي��ة اىل ان ينتهي‬ ‫الأم��ر بتلك ال�شعوب العربية كلها لتكون خلفك‪ ،‬لأن ما‬ ‫يجمعهم هو الق�ضية الفل�سطينية ورف�ضهم ذلك االحتالل‬ ‫اال�سرائيلي الر�ض فل�سطني‪.‬‬ ‫وه��ذا ال�شعور جت��اه ار���ض فل�سطني ول��و ان��ه مغيب يف‬ ‫و�سائل االع�ل�ام االن ولكنه م��وج��ود يف العقل الباطن ويف‬ ‫جينات ك��ل فل�سطيني وع��رب��ي وم�سلم وان�سان وعند ذلك‬ ‫�سينقلب ال�سحر على ال�ساحر وت�صبح انت البطل احلقيقي‬ ‫ام��ام �شعبك ولي�س البطل امل��زي��ف ام��ام ه��ذا ال�ع��دو املاكر‬ ‫وعندما يكون �شعبك خلفك راف�ضا االح�ت�لال فعند ذلك‬ ‫�سيلهث وراءك هذا العدو ليح�صل على اي �شيء بالتفاو�ض‬ ‫احلقيقي‪ ،‬وهناك �ستكون انت �صاحب الكرت الأق��وى على‬ ‫الطاولة‪ ،‬برف�ض هذا املخطط اجلهنمي وال�شيطاين غري‬ ‫امل�سبوق وهو املطالبة باالعرتاف لهم بيهودية الدولة وذلك‬ ‫لتكون دول��ة �شرعية لهم منذ االزل وعند ذل��ك �سيخلدك‬ ‫ال�ت��اري��خ ب��دال م��ن ان ت��ذه��ب كما ي��ذه��ب غ�يرك يف غياهب‬ ‫الزمن النك انت املهم‪ ،‬فاذا منحتهم ال�شرعية �سيلحق بك‬ ‫االخرون وهنا �ست�ضيع فل�سطني وامتنا العربية واذا رف�ضت‬ ‫ذلك �سينتهي االمر ولن حت�صل ا�سرائيل على ذلك احللم‪.‬‬ ‫حر�صي على كل عربي ب�أن يكون حرا وقويا وعزيزا �أمام‬ ‫هذا الوح�ش ال�صهيوين املجرم ويجب على كل فل�سطيني‬ ‫وع��رب��ي وم�سلم ف��ردا ك��ان ام دول��ة ان يحمي ام�ت��ه ويدعم‬ ‫ه��ذا املوقف الراف�ض ليهودية الدولة واللغاء حق العودة‬ ‫لالجئني ماديا ومعنويا والوقوف بحزم ام��ام فلم الرعب‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫واخ�ي�را حر�صي على فل�سطيننا وعلى امتنا العربية‬ ‫وح�ت��ى يبقى االردن ق��وي��ا وي�ح��اف��ظ على م�صاحله العليا‬ ‫ي�ج��ب ان ي�ك��ون امل�ف��او���ض وامل �ق��اوم الفل�سطيني ق��وي��ا واال‬ ‫�سيدفع اجلميع الثمن ب�ضياع امتنا العربية كاملة‪.‬‬ ‫ذلك احلر�ص هو ما دفعني لكتابة هذه الن�صيحة‪.‬‬


‫مساحة حرة‬

‫‪11‬‬

‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬ ‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫هل هي ثورة أم فوضى؟‬ ‫جل�س �إبلي�س على عر�شه ذات ي��وم وق��د �أح ��اط ب��ه ع��دد م��ن اجلنود‬ ‫والأتباع‪ ..‬كان يدير اجتماعا ما‪ ..‬يدير جل�سة �سرية يخطط فيها مل�صيبة‬ ‫جديدة ومكيدة كبرية‪ ،‬بينما هم يف اجتماعهم وك��ان املكان يتقد نريانا‬ ‫و��ش��رارات و�أل�سنة اللهب تتطاير ك�أنها املفرقعات‪� ...‬إذ هبت ن�سمة ب��اردة‬ ‫يف �أرج ��اء الق�صر اقتحمت امل �ك��ان‪ ...‬ف��زع اجلميع وارت���س�م��ت يف �أعينهم‬ ‫نظرات غريبة قال �إبلي�س‪« :‬ما هذه الن�سمات»؟ �صمت اجلميع وقد بد�أت‬ ‫فرائ�صهم ترتعد‪ ..‬ف�صرخ فيهم ثانية‪« :‬ما هذه الن�سمات»؟ والتفت �إىل‬ ‫كبري م�ست�شاريه ف�أجابه وقد غ�صت الكلمات يف حلقه‪�« :‬إنها ن�سمات احلرية‬ ‫يا �سيدي» ارت�سم احلنق على وجه �إبلي�س وقد قام من متكئه و�ضرب طاولة‬ ‫كانت �أم��ام��ه بيديه فق�سمها ن�صفني م��ن �شدة قوته وج�بروت��ه و��ص��اح يف‬ ‫امللأ‪« :‬من �أخلى �سبيلها؟ من الذي جتر�أ على حتريرها؟ ائتوين بها حاال‬ ‫وقيدوها» انت�شر اجلنود بلمح الب�صر وط��اروا يف كل مكان وجابوا البالد‬ ‫واملدائن وحلقوا فوق اجلبال ونزلوا الوديان واقتحموا الكهوف وجحور‬ ‫الأفاعي بحثا عن احلرية‪ ،‬فلم يعرثوا عليها‪.‬‬ ‫جن جنون �إبلي�س وق��ال‪« :‬من ي�أتني بها �أزوج��ه �إي��اه��ا»‪ ..‬ويا لها من‬ ‫عرو�س كانت احلرية ام��ر�أة جميلة يف مقتبل العمر‪ ،‬كانت �أ�شبه مبالك‬ ‫�سماوي �أو خملوق من نور �أو لعلها كانت �أجمل من ذلك كله هي ابنة �آلهة‬ ‫اجلمال والوريثة ال�شرعية لل�سالم‪..‬‬ ‫وهي حار�س عامل الب�شر‪ .‬جمالها الآ�سر اخل�لاب كان حديث العامل‬ ‫كله‪...‬كانت عيون بني الب�شر تتوق للنظر �إليها عرب الع�صور‪ ،‬لي�شعروا‬ ‫بذلك ال�شعور اجلميل الغريب وك�أن يد اهلل ت�أخذك وتقودك نحو مدائن‬ ‫اخللد والعوامل الفا�ضلة واجلنان الأبدية‪ .‬لأجلها مات من مات و�سجن‬ ‫من �سجن وع��ذب من عذب لأجلها دفعت الأثمان الباهظة لأنها ت�ستحق‬ ‫العناء‪ ..‬لأن مهر العرو�س اجلميلة ال بد �أن يكون من �أغلى ما يكون‪...‬‬ ‫ف�شرف املنا�ضلني لها ي��رخ����ص‪ ،‬وك�بري��اء ال�صناديد يحنو �أم ��ام �سموها‬ ‫وغطر�سة اجلبابرة تذوب يف ح�ضرتها كما يذوب امللح يف ح�ضرة املحيط‪.‬‬ ‫بينما كان �إبلي�س وزبانيته يجوبون القرى واملدائن ويتج�س�سون على خلق‬ ‫اهلل لعله ي�صلهم نب�أ ما �أو خرب عن مكان تواجدها كانت �صاحبتنا متخفية‬ ‫يف ثوبها الطويل وتتنقل من بالد �إىل �أخرى وتتجول مع ن�سمات ال�صباح‬ ‫وخيوط النور‪ ..‬كانت تلب�س الليل رداء وتلتحف النهار ثوبا وت�شرب من‬ ‫عني ال�شم�س �إذا �أطلت كل فجر‪ ...‬نور ال�صباح‪ ،‬وت�ستحم بقطرات الندى‬ ‫الباردة املنع�شة وتتعطر ب��روح الطبيعة وخال�صة �أري��ج امل��روج‪ .‬يف رحلتها‬ ‫نحو غايتها املن�شودة‪ ،‬مرت ببلدان كثرية ور�أت �أح��وال ال�شعوب املختلفة‬ ‫ونظرت بعني احل�سرة �إىل �أقوام يرزحون يف العبودية ال�صماء و�أ�شفقت على‬ ‫�أنا�س يرت�شفون اجلمال املمزوج ب�سم الأفاعي واحليات‪ ..‬و�أمام �أحد املدائن‬ ‫ت�سمرت عيناها فجل�ست على �أعتابها و�أخ��ذت تتجول ب�أنظارها بني تلك‬ ‫الربوع اجلميلة ومتلأ رئتيها بعبري الفل واليا�سمني‪...‬مل تتمالك نف�سها‬ ‫من �شدة الفرحة فخرت على قدميها و�سجدت هلل �سجدة طويلة وقالت‪:‬‬ ‫«احلمد هلل ال��ذي �أر�شدين هذا ال�سبيل وجمعني ب�أحبتي من بعد الفراق‬ ‫الطويل» ومرغت ر�أ�سها يف تراب هذا البلد و�أم�سكت قب�ضة منه ودموعها‬ ‫تتلألأ يف مقلتيها ك�أنها ال�شهب امل�سرية و�أخذت تن�شد �أغنية احلياة‪ .‬نزلت‬

‫داود البوريني‬

‫فخامة الرئيس‬ ‫تر�سي‪....‬مطرح ما تر�سي‬ ‫ً�شرفت االبي�ض‪..‬‬ ‫يا مر�سي‬ ‫يلي قلبك‪...‬‬ ‫مليان خري‬ ‫وعزمك‪..‬‬ ‫�أم�ضى من العب�سي‬ ‫ثوبك ابي�ض‪...‬‬ ‫االيد بي�ضا‬ ‫كالمك در‪..‬‬ ‫ولولو بي�ضا‬ ‫والعبيط �صاير‬ ‫باملريي داير‬ ‫باحلجر يلعب و ًيا البي�ضه‬ ‫قالوا‪ ...‬طرف ثالث‬ ‫منه االجرام‬ ‫القتل منه‪..‬‬ ‫واالذية‬ ‫وبعد رابعة‪ ...‬احلق بان‬ ‫والع�سكر طلعوا‪...‬‬ ‫ه ًمة احلرمية‬

‫ع�سكر عا�شت باحلرام‬ ‫التزوير‪..‬‬ ‫وطبل االعالم‬ ‫ظلم ال�ضنا‪...‬‬ ‫و�سرقة بهية‬ ‫�آه يا بهية‪..‬‬ ‫يا منورة‬ ‫يا روح االمة‬ ‫يا مقدرة‪...‬‬ ‫باملهج حممية مية‬ ‫وب�أرواحنا واهلل‪ ...‬م�سورة‬ ‫مر�سي انت‪ ..‬راجل فطني‬ ‫وللأمة انت‪...‬‬ ‫خمل�ص �أمني‬ ‫ورب ال�سما عاله مقدارك‬ ‫ووين ما كنت �إنت �إف عرين‬ ‫املريي اخلفه‪ ..‬عايز ح�صانه‬ ‫قبله نالها‪ ...‬م�شري زمانه‬ ‫والثمن كان‪...‬هزمية يونيه‬ ‫ل�سه عاي�شه‪...‬فينا ومعانا‬ ‫�سارة الطيطي‬

‫أحزن على تسعة أصناف من الناس‬ ‫مقالتي هذه للإفادة �أكرث من كونها �إ�ساءة‪..‬‬ ‫�أح��زن على الذين مل يتذوقوا لذة ال�سجود ونعيم القرب من اهلل‬ ‫و�سلوى الدعاء والنجوى‪ ،‬على الذين مل يعرفوا حالوة التوكل على اهلل‬ ‫ومل يتمتعوا بوالية اهلل لهم‪� ،‬أحزن على الذين مل يتوقوا �إىل اجلنات‬ ‫ومل يعملوا لها‪ ،‬فت�أخذ هواهم و�شهواتهم ب�أنفا�سهم‪ ،‬فهم لها مطيعون‬ ‫وهم عن رحمة ربهم غافلون‪.‬‬ ‫�أح��زن على امل�ضيعني لأعمارهم و�أوقاتهم‪ ،‬على الذين مل يدركوا‬ ‫بعد �أن العمر فان و�أن احلياة ق�صرية‪ ،‬فما عرفنا لهم همة وال �شهدنا‬ ‫لهم عزما‪ ..‬فهذا ال�صنف مل ي�ضع �أهدافاً ي�سعى �إىل حتقيقها وال و�ضع‬ ‫خططاً لنف�سه وال حلياته‪ ،‬فحياته �ضائعة يف �سراب الك�سل‪ ..‬وانا �أ�شهد‬ ‫�أن �أهل هذا ال�صنف �سيكونون �أ�صفاراً على ي�سار احلياة وهام�شها‪� ..‬إن‬ ‫مل يغريوا حياتهم ف�إنهم لن ي�ؤثروا بالأمة ولن ت�سمع لهم وقعاً‪.‬‬ ‫�أح��زن على الذين مل يعرفوا بعد كنز ال�ق��راءة‪ ،‬ومل ي��درك��وا �أنها‬ ‫منفعة‪ ،‬ال ح�صر لنفعها‪ ،‬على الذين ال ميلكون مكتبة ولو ب�سيطة‪ ،‬وال‬ ‫ميلكون كتباً ومل يعرفوا �أن القارئ هو الناجح ال�سامي احلا�صل على‬ ‫ما يريد‪.‬‬ ‫أ�ح� ��زن ع�ل��ى امل�ه�ت��زي��ن ل�ن�ق��د ال �ن��ا���س و� �س��وء ك�لام �ه��م‪ ،‬فرتفعهم‬ ‫كلمة وتهبط بهم كلمة �إىل قعر ال��وادي‪ ،‬فهم لكالم النا�س �سماعون‬ ‫مقتنعون‪ ..‬وبنف�سهم غري واثقني‪ ..‬فت�سقط �أحالمهم من �أجل كلمة‬ ‫وي�شتت بنيانهم وت�ضعف ه�م�ت�ه��م‪ ..‬وك� ��أن الب�شر مع�صومون وك ��أن‬ ‫كالمهم وحي من الرحمن العظيم‪ ..‬وك�أنهم �أدرى بك منك!!‬ ‫�أح ��زن على ال��ذي��ن يعي�شون ط��وال حياتهم ي�ف�ك��رون باالنتقام‪..‬‬ ‫ويقلبون حيلة تلو الأخرى لقهر �أعدائهم‪ ،‬م�ساكني هم ال يعلمون �أنهم‬ ‫�أ�ضاعوا حياتهم وعمرهم و�شبابهم و�ساعاتهم التي قد تكون الأخرية‬ ‫من �أجل انتقام زائف‪ ،‬فهم يف احلقيقة انتقموا من �أنف�سهم ولي�س لها‪.‬‬ ‫�أح��زن على العاقني لآبائهم‪ ،‬الذين مل يتمتعوا بدعاء الأم‪ ،‬ومل‬ ‫يعي�شوا على وق��ع فرحتها‪ ،‬ومل ي��درك��وا أ�ن�ه��م �إن ب��روه��ا ح�ي��زت لهم‬ ‫الدنيا وما فيها‪ ،‬ومل يدركوا �أن النجاح يولد خلف دعاء الأم ال�صادق‪..‬‬ ‫فوا�أ�سفاه على م�ضيعي الثواب والدعاء واجلنة وال�سعادة‪.‬‬ ‫�أح��زن على املقلدين الذين يعي�شون يف ثوب غريهم‪ ،‬وي�ضحكون‬ ‫�ضحكة غريهم‪ ،‬ومي�شون م�شية غريهم‪ ،‬وين�سون �أنف�سهم و�شخ�صياتهم‬ ‫وطموحاتهم‪ ..‬فهم لغريهم تابعون‪ ..‬ول�شخ�صياتهم طام���ون‪.‬‬ ‫�أحزن على عبيد الدنيا وال�شهوة واملال‪� ،‬أحزن على الذين يعي�شون‬ ‫يف مظاهر وترف وبذخ‪ ،‬الدنيا �أكرب همهم‪ ..‬وال�سوق �شغلهم ال�شاغل‪..‬‬ ‫وال�سطحية �صفتهم‪.‬‬ ‫�أح��زن على الآ��س��ري��ن �أنف�سهم وراء ق�ضبان احل��زن‪ ،‬ف�لا يزالون‬ ‫يذكرون ما ح�صل لهم حتى ينفطر الف�ؤاد ب��ه‪ ..‬فهم عن ق�ضاء ربهم‬ ‫معر�ضون‪ ..‬وعلى احلزن منكبون‪ ،‬وعن ال�سعادة مدبرون‪.‬‬ ‫اللهم �أب�ع��دين كل البعد عن ه��ذه ال�صفات وال تكلني �إىل نف�سي‬ ‫طرفة عني‪.‬‬

‫�شهاب الدين �شريطي‪ -‬تون�س‬

‫ب�أر�ض تون�س اخل�ضراء متخفية وجابت الربوع والقرى من �شمالها �إىل‬ ‫جنوبها‪ ...‬من بنزرت �إىل برج اخل�ضراء ومرت مبناطق احلو�ض املنجمي‬ ‫بجهة قف�صة وا�ستقرت ف��وق البناية ال�شاهقة املعروفة با�سم «ال��زاوي��ة»‬ ‫من مدينة الرديف و�أذن��ت يف النا�س‪« :‬يا �شعب ق��م‪...‬ال خوف بعد اليوم»‬ ‫فانتف�ض �أه��ايل احلو�ض املنجمي �ضد فرعون و�أع��وان��ه‪ ...‬وكانت امللحمة‬ ‫العظيمة و�سقط ال�شهداء واجلرحى ودوت الهبة ال�شعبية وزعزعت �أركان‬ ‫دولة الف�ساد‪ ...‬كانت امللحمة بطولية �سيكتبها التاريخ و�سي�ؤرخها امل�ؤرخون‬ ‫يف �سجالت الع�صر احلديث مباء العيون و�سيتذكرها غدا ال�شباب وال�شيوخ‬ ‫والأطفال‪ ،‬لأنها كانت �أول م�سمار يدق يف نع�ش الغراب‪.‬‬ ‫انت�شر م��رت��زق��ة �إبلي�س يف ك��ل م�ك��ان وت��داف��ع اجلوا�سي�س واخل��ون��ة‬ ‫والقتلة يف كل مكان و�صار البحث حثيثا‪ ...‬وقد تناقل بع�ض ال�شياطني‬ ‫�أخ�ب��ارا تفيد حتديد مكان املفت�ش عنها‪� .‬أدرك��ت احل��ري��ة خ�ط��ورة املوقف‬ ‫فاختب�أت م��دة من الزمن يف تلك الربوع املن�سية‪ ...‬فاقرتبت من النا�س‬ ‫وانغم�ست فيهم وزرع��ت فيهم ب��ذورا م��ن �صنع الإل ��ه‪ ،‬كانت ت��رى الظلم‬ ‫واجل��ور وال�غ�بن والفقر يثقل كاهل النا�س‪ ،‬فكانت تبيت ليلها م�ستمعة‬ ‫�شهقات امل�ساكني واملحرومني وت�صبح على �صراخ الأطفال اجلياع الطالبني‬ ‫لقمة العي�ش التي ت�سد جوعهم وتخفف �آالم�ه��م‪ ،‬مل ت�ستطع احلرية �أن‬ ‫تتمالك نف�سها وقد �أ�صابها الأ�سى حلال ه�ؤالء النا�س الأ�شقياء‪ ...‬ودون �أن‬ ‫تطيل التفكري قررت �أن تتحدى �سلطة �إبلي�س و�أعوانه و�أن تقوم بواجبها‬ ‫جتاه هذا ال�شعب‪.‬‬ ‫انطلقت يف حلظة تاريخية فا�صلة �صوب قمة جبل «ال�شعانبي»‪ ،‬جذبت‬ ‫من داخل ردائها بوقا من نور ونفخت نفخة احلياة ونادت ب�أعلى �صوتها‪:‬‬ ‫�أيها الأ�شقياء ثوروا ثورة الغ�ضب‪ -..‬يا �سكان املنايف ع��ودوا‪ - ...‬يا �سكان‬‫ال�سجون حت��رروا من القيود و�أقبلوا على احلياة‪ .‬ويا �سكان هذه الأر���ض‬ ‫الطيبة مدوا �أيديكم لل�سالم وانعموا به‪ .‬كان نداء عظيما بعث ب�إ�شارات ال‬ ‫يفهمها وال يفك رموزها �إال �أ�صحاب القلوب احلية والب�صائر وال�ضمائر‬ ‫ال�صافية‪ ...‬ا�ستقبل هذا ال�شعب النداء وهبوا لن�صرة احلق وليفتدوا الوطن‬ ‫بكل غال وعزيز‪ ...‬وكان �أول ال�شهداء «حممد البوعزيزي» رحمه اهلل‪ ،‬كانت‬ ‫ثورة على الظلم والطغيان �شارك فيها اجلميع‪...‬الكبري وال�صغري‪ ..‬الن�ساء‬ ‫والرجال‪ ..‬وكانت �ضريبة الن�صر واحلرية �أرواح ال�شهداء ودماء اجلرحى‪.‬‬ ‫كانت احلرية تنتقل بني الربوع مزهوة بهذا احلدث العظيم طربة جذالنة‬ ‫بن�صر ه��ذا ال�شعب العظيم‪ ،‬لكنها ظلت تخ�شى ع��ودة الطغيان‪ ..‬فراحت‬ ‫كعادتها تت�سرت حتت ردائها الطويل تراقب حال البالد و�أحوال العباد‪ ،‬ومل‬ ‫تدم فرحتها طويال لأن هذه الثورة العظيمة‪ ،‬هذه الثورة الأوىل يف هذا‬ ‫القرن اجلديد فر�ضت واقعا جديدا‪ ،‬بعيون الأ�سى واحلزن حدقت احلرية‬ ‫يف وجوه النا�س فلم تعد تعرف �أ�صحاب هذه الوجوه فراحت تقول‪�« :‬أنا ال‬ ‫زلت غريبة يف هذا البلد‪ ...‬فلم ال يفهمني النا�س ومل مل يعرف حقيقتي‬ ‫�أي �أح��د» كانت ترى النزاعات ال�سيا�سية واملطالب ال�شعبية ترتفع‪ ،‬الكل‬ ‫يلهث وراء م�صلحته وغايته‪...‬الكل ان�صرف �إىل �أولوياته وطمع يف حتقيق‬ ‫رغباته‪ ...‬ون�سوا �أن هذه البالد ال تزال جريحة وتنتظر �أن ت�سرتد عافيتها‪.‬‬ ‫م��اذا تريدون؟ وعن �أي حقوق تتكلمون؟ مل تطلبون قمحا من �أر���ض مل‬

‫ت�ضرب بها �أياديكم �ضربة معول؟ وكيف تتوقعون اخ�ضرار الأر���ض بال‬ ‫�أمطار؟ ومتى نزل الثلج يف �أيلول؟ ومتى ح�صد ال�شعري يف �آذار؟ ال تتكلموا‬ ‫با�سمي‪ ...‬وال جتعلوين جم��رد �شعار ت��رددون��ه يف املحافل ويف املنا�سبات‪،‬‬ ‫ترتدونه كالثياب كل �صباح وتنزعونه ليال قبل النوم‪ ،‬ال تتخذوين كالعلكة‬ ‫متت�صون حالوتها ثم ترمونها على قارعة الطرقات �إذا ا�ستهلكتم تلك‬ ‫احلالوة‪ ،‬ال جتعلوين كجواز ال�سفر ت�ستعملونه لعبور ال�ضفاف الأخرى ثم‬ ‫ترمونه داخل اخلزائن وي�صري من�سيا بني زوايا الرفوف‪.‬‬ ‫الكل �صار يتكلم عني لكن ال �أح��د منكم عرفني وفهمني‪ ،‬ف�أنتم مل‬ ‫تنظروا �إىل وجهي احلقيقي ومل يطلع �أي منكم على جوهري وم�ضموين‬ ‫ومل يقف �أي منكم عند ح ��دودي‪ ،‬ف� أ�ن��ا ل�ست ال�ك�م��ال الأب ��دي واحلقيقة‬ ‫املطلقة‪� ،‬أنا ل�ست �سوى امر�أة جميلة متوهجة اجلمال‪ ،‬م�شرقة الإطاللة‬ ‫لكن جمايل ه��ذا يخفي وراءه جنوين ال��دف�ين وت�ه��وري ال�سجني‪ ،‬ول��وال‬ ‫إ�خ��وت��ي لهلك ال�ع��امل يف بحار الظلمات والفو�ضى واجل�ن��ون‪ ،‬ه��ل عرفتم‬ ‫من هم �إخوتي الذين لوال وجودهم ملا وج��دت؟ �إنهم امل�س�ؤولية وااللتزام‬ ‫والأخالق‪...‬فبدونهم ما كان لكم �أن تعرفوين �أو حتى ت�سمعوا بي‪ ،‬فكيف‬ ‫تر�ضون وجودي بينكم وال تقبلون بهم فنحن ال نفرتق وال يعي�ش �أي منا‬ ‫مبفرده‪ ،‬ا�ستقبلوا �إخوتي وال تكابروا‪...‬ف�إن الكرب خ�صال بني ال�شيطان‪،‬‬ ‫�إين �أنا احلرية فا�ستن�شقوا ن�سائمي ومتتعوا بجمايل وهذا مداي وامتدادي‬ ‫ف�سريوا فيه وهذه حدودي فال تقربوها‪�- .‬أيها النا�س �أيها املبدع واملثقف‬ ‫والفنان‪�...‬ألي�س خداعا للنف�س ولل�ضمري �أن تهز�أ بي؟ �ألي�س ظلما وجورا‬ ‫�أن تتاجر با�سمي؟ �إن الفن الذي ت�أتي به والإبداع الذي جتيده هو يف حد‬ ‫ذات��ه غري حر‪ ،‬لأن��ك مقيد بفكرة ومبرجعية وبكاتب وب�سيناريو وب�آليات‬ ‫للعمل‪ ،‬ثم حتاول ممار�سة احلرية على ح�ساب اجلمهور وعامة ال�شعب‪ .‬هل‬ ‫متار�س الإبداع لأجل الإبداع �أم كي تنال ر�ضا الآخرين؟ �إن كان �شغفا لأجل‬ ‫الإب��داع ف��الأوىل م��راع��اة واح�ت�رام الفن اجلميل ال��ذي أ�ن��ت ب�صدد القيام‬ ‫به‪ ...‬و�إن كان الإبداع بالن�سبة لك هدفه ك�سب �إعجاب الآخرين فاخلطوة‬ ‫الأوىل عليك ك�سب احرتامهم وذلك من خالل عدم التعدي عليهم‪ ،‬و�إن‬ ‫كانت غايتك الك�سب املادي‪ ،‬فلك احلق يف ذلك‪ ...‬لكن ال تقل �إنك فنان �أو‬ ‫مبدع لأنك حينها �ست�صبح تاجرا‪ ،‬والتجارة ال تعرتف �إال مبعنيني ال ثالث‬ ‫لهما‪� ...‬إما الربح �أو اخل�سارة‪.‬‬ ‫�إن الفن والإب��داع �أفكار و إ�ن��ارة وتغيري ولي�س �أم��واال وجت��ارة‪� - .‬أيها‬ ‫املتدين �أمل تعلم �أن اهلل تبارك وتعاىل قال لر�سوله الكرمي‪« :‬فذكر �إمنا �أنت‬ ‫مذكر ل�ست عليهم مب�سيطر»‪ ،‬فكن القدوة احل�سنة واملت�سامح وجادل بالتي‬ ‫هي �أح�سن وترفق ب�إخوانك وكن حليما‪ ،‬وقدم دوما االنطباع احل�سن وكن‬ ‫لينا وال تظن �أن �أقدار النا�س وهدايتهم بيديك‪ ،‬لأنك ال تهدي من حتب‪،‬‬ ‫لكن اهلل يهدي من ي�شاء‪� .‬أيها النا�س كونوا �إخوانا وحتابوا واف�شوا ال�سالم‬ ‫بينكم وال تقولوا ماذا قدم لنا الوطن‪ ...‬بل قولوا ماذا قدمنا نحن له؟!‪.‬‬

‫(الفلنتاين) ألوان أونالين وقلوب أوفالين‪!.‬‬ ‫�إن ك�ن��ت ت��رى ع�ي��د احل��ب ل��ون��ه �أح�م��ر‪،‬‬ ‫فلع ّلك تعلم اي�ضاً �أن (الأح�م��ر والأبي�ض)‬ ‫ل��ون��ان ال يتجان�سان ق��در جمان�سة (�أبي�ض‬ ‫و�أ�� � �س � ��ود) يف امل �ح ��اك ��م أ�م � � ��ام ال �ق �� �ض��اة م��ن‬ ‫االبتدائية لال�ستئناف والتمييز‪ ،‬و(�أحمر‬ ‫و أ�خ���ض��ر) يف ال���ش��وارع أ�م ��ام ��س�ي��ارات ال�سري‬ ‫وم�شاة املرور‪!..‬‬ ‫ورغ� ��م ذل ��ك ن ��زل ب��اب��ا ال�ف��ات�ي�ك��ان وه��و‬ ‫�أبي�ض و�أبي�ض من الر�أ�س لأخم�ص قدميه‬ ‫�إىل �ساحة احلب ّ‬ ‫املكتظة ب�أحمر و�أحمر يدعو‬ ‫لبطولة عيد احل��ب‪ ،‬وير ّتل تراتيله للبطل‬ ‫والبطلة وهما �أي�ضاً م��ن ال��ر�أ���س للقدمني‬ ‫�أبي�ض و�أبي�ض‪ ،‬مهما تعددت �أعدادهما �إناثاً‬ ‫و ُذكراناً‪ ،‬وتفاوتت �أعمارهما ُ�ش ّباناً و�أهراماً‪،‬‬ ‫وتنوعت �ألوانهما �أعراقاً و�ألواناً‪.‬‬ ‫واللون الأحمر لي�س بال�ضرورة �أنه رمز‬ ‫احلب يف كل مكان‪ ،‬ف�إنه �أحياناً م�ؤ�شر النزيف‬ ‫واال�ستنزاف يف �أ��س��واق الأ�سهم والبور�صات‬ ‫العربية من جانب‪ ،‬ومن جانب �آخر قد ّ‬ ‫يدل‬ ‫على �ش ّ‬ ‫الالت الدماء يف دول الربيع العربي‪!.‬‬ ‫�إذ وع �ل��ى ال �ت � ّي��ار امل�ع��اك����س مل��ا ف�ع�ل��ه بابا‬ ‫الفاتيكان ب�ساحة احل��ب يف اجل ّبة البي�ضاء‬ ‫ل �ل��ورود احل �م ��راء‪ ،‬ف�ع��ل الآخ � ��رون بتفجري‬ ‫حافلة تقل �سائحني كوريني ب�سيناء‪ ،‬ف�أ�سقوا‬ ‫عد�سات الف�ضائيات الك�أ�س الأحمر لثالث‬ ‫ج�ث��ث و�أ�� �ش�ل�اء ج�ث��ة راب �ع��ة‪ ،‬ون��زي��ف ال�ل��ون‬ ‫االحمر جلروح الع�شرات يف حمافظة جنوب‬ ‫ال�سيناء‪ ،‬حيث كان قد زارها ‪� 32‬سائحا كوريا‪،‬‬ ‫لع ّلهم كانوا يبحثون عن عيد احلب ال�سلمي‬ ‫بالورد الأحمر‪.‬‬ ‫�إ ّال أ�ن�ن��ا نتوقف هنا ال�ي��وم م��ع حرفني‬ ‫(ح��اء وب ��اء‪ :‬ح� ّ�ب) ل��ر�أ��س�ين بحرفني (ح��اء‬ ‫وحاء‪ :‬حب حالل) ‪ ..‬ونت�ساءل ملاذا املحتفلون‬ ‫بحب فلنتاين الذين نعترب حبهم من نوع‬ ‫ّ‬ ‫آ�خ��ر‪ :‬حاء وح��اء (حب ح��رام)‪� ،‬أنّ حمراوات‬ ‫حبهم ال��وردي��ة ت��دوم دون خ��ري��ف؟‪ ..‬وعي ُد‬

‫ح�ب�ه��م ورود ت �ل��و ال � ��ورود ح �م��راء وح �م��راء‬ ‫من املراهقة لل�شيخوخة وحل��د دار العجزة‬ ‫والنعو�ش‪!.‬‬ ‫بينما حبنا (ح��اء وح��اء‪ :‬ح�لال حالل)‬ ‫ي��ذوب ويتال�شى �أحيانا يف املهد قبل ان يلد‬ ‫أ�م��ام القا�ضي يف املحاكم ال�شرعية‪ ،‬واحيانا‬ ‫يف ال�ع����ش ال��زوج��ي ق�ب��ل ان ي �ف��رخ‪ ،‬و أ�ح�ي��ان��ا‬ ‫يف الق�صور والفلل قبل �أن يكتمل الديكور‬ ‫والأث ��اث‪ ،‬و�أح�ي��ان��ا يف احلفل قبل �أن تطفئ‬ ‫ال�شمعة الأوىل‪ ،‬ثم واحيانا يف املطبخ قبل ان‬ ‫يتذوقا الكعكة الأوىل!‪.‬‬ ‫وقد التقيت قبل �أعوام‪ ،‬يف �ساحة احلب‬ ‫ملدينة بوداب�ست الهنغارية ب�سيدة ت�سعينية‬ ‫على الكر�سي املتحرك بجوار عجوز بعكازين‪،‬‬ ‫و�ضعت يدي على كتف العجوزة املرتع�شة و�أنا‬ ‫أ�م��ازح�ه��ا‪ ،‬وك� ّل��ي ث�ق� ُة ب ��أن مزحتي ال تقطع‬ ‫رقبتي ب�سكني الغرية البدوية العراقية من‬ ‫م��و��ص��ل ل �ب �غ��داد‪ ،‬وال يُه�شم ر أ�� �س��ي �ساطور‬ ‫ال�سيناء من �أ�سيوط لأ�سوان‪ ..‬الم�ست كتفها‬ ‫و�أنا �أهم�س يف �أذنها (انتِ جنمة يا �سيدتي)‪..‬‬ ‫فهز يل العري�س القعيد جنبها ر�أ�سه املرتع�ش‬ ‫حم �ي �ي��ا م�ب�ت���س�م��ا �� �ش ��اك ��راً يل ع �ل��ى غ��زيل‬ ‫ل�ع��رو��س�ت��ه‪ ،‬و�أدارت ال �ع �ج��وزة ه��ي الأخ ��رى‬ ‫ر�أ� �س �ه��ا دوران ال��رق�ب��ة ال �ه��زازة بالبطارية‬ ‫املحت�ضرة وهي ترد على غزيل‪( :‬وانت قمر‬ ‫ي��ا أ�ح �م��د) ‪ ..‬طبعا ه��ي ت�ع��رف ا��س�م��ي لأن�ن��ا‬ ‫كنا يف رحلة بحرية معا منذ ثالثة �أي��ام يف‬ ‫باخرة واح��دة فوق نهر دان��وب‪ ،‬ونزلنا منها‬ ‫ت � ّواً ال�ساحة امل�شم�سة ملدينة بوداب�ست التي‬ ‫احتفلت بعيد احل��ب يف ن�ه��ار م�شم�س يندر‬ ‫ح�صوله يف اخل��ري��ف الأوروب� ��ي‪ ،‬وال�ك� ّل �سار‬ ‫يلوي على حبيتبه �إ ّال �أن��ا امل�سكني العزوبي‬ ‫ال��وح �ي��د ب�ي�ن�ه��م يف ال �ب��اخ��رة ويف ال���س��اح��ة‪،‬‬ ‫وحبيبته يف دب��ي‪ ،‬ال حت��ب الأ��س�ف��ار اال بني‬ ‫املطبخ وغ��رف ال�ن��وم‪ ،‬ومذهبه ال ي�سمح له‬ ‫الت�صويت للوجه احل�سن �أينما وج��د على‬

‫يف املحبة تسكن ّ‬ ‫كل القيم‬ ‫�وج��ه‬ ‫ال�ق�ي��م ه��ي امل �ب��ادئ ال�ع�ل�ي��ا ا ّل �ت��ي ت� ّ‬ ‫�سلوك اجلماعة وت�ساعدها عل ال ّتمييز بني‬ ‫ال�صواب واخلط�أ كال ّت�سامح‪ ،‬واحل��قّ والق ّوة‬ ‫ّ‬ ‫وال�ع��دال��ة والإرادة‪ ،...‬وم��ن خ�لال اكت�ساب‬ ‫ال �ق �ي��م وال ��� ّ�س �ع��ي ل �ل �ح �ف��اظ ع�ل�ي�ه��ا ي��رت�ق��ي‬ ‫الإن�سان ب�إن�سان ّيته ح ّتى يبلغ كمالها‪.‬‬ ‫ك� ّل �إن�سان يحمل يف داخله القيم‪ ،‬لأ ّن��ه‬ ‫هو بذاته قيمة‪ ،‬ولكنّ الفرق بني �إن�سان و�آخر‬ ‫وال�سلوك بها‬ ‫ال�سعي لتعزيز هذه القيم ّ‬ ‫هو ّ‬ ‫رغ��م ك� ّل ال�ع��وائ��ق‪ .‬كذلك ك� ّل �إن�سان يحمل‬ ‫يف ذات��ه جوانب مظلمة حتول بني �إرادت��ه يف‬ ‫�سلوك هذه القيم وبني عدم �سلوكها‪ .‬مبعنى‬ ‫آ�خ��ر‪ ،‬غالباً ما يكون الإن�سان يف �صراع بني‬ ‫�إرادة اخلري التي فيه و�إرادة ّ‬ ‫ال�ش ّر‪ .‬فكم من‬ ‫م � ّرة قمنا بعمل ال ي�ت��واف��ق و�إن�سان ّيتنا ث ّم‬ ‫ت�ساءلنا عن �سبب الفعل؟ وكم من م ّرة �أردنا‬ ‫�أن ن�سلك ب�إن�سان ّية وتراجعنا؟ وهل ن�سلك يف‬ ‫القيم التي نحملها ونكت�سبها‪ ،‬ب�إرادة حقيق ّية‬ ‫�أم �أ ّننا �أحياناً نتغ ّنى بها وحني يتط ّلب م ّنا‬ ‫ال�سلوك ب�إن�سان ّية نرتاجع؟‬ ‫موقف ما ّ‬

‫�إنّ الإن �� �س��ان ت��رك�ي�ب��ة غ��ري �ب��ة‪ ،‬وحت�ت��اج‬ ‫�إن�سان ّيته للبنيان‪ .‬هو يف هذه احلياة م�شروع‬ ‫�إن�سان �إىل �أن يحقّق يف ذاته �إن�سان ّيته في�صري‬ ‫ال�صعب على الإن�سان �أن يظهر‬ ‫�إن�ساناً‪ .‬من ّ‬ ‫�صورته احلقيق ّية الكاملة وذلك لأ ّنه ال يعلم‬ ‫حقيقته ب�شكل ك��ام��ل‪ .‬ك � ّل م��ا يعرفه يبقى‬ ‫ي�سرياً أ�م��ام املعرفة احلقيق ّية وبال ّتايل ما‬ ‫مل يبحث ع��ن ذات��ه يف ذات��ه‪ ،‬يبقى ع��اب��راً يف‬ ‫ه��ذا ال�ع��امل‪ ،‬عا�ش على هام�ش احل�ي��اة وم� ّر‬ ‫فيها دون �أن يحقّق ذات��ه وكيانه الإن�سا ّ‬ ‫ين‪.‬‬ ‫وداخلي‪ ،‬ويُبني اخلارج‬ ‫خارجي‬ ‫الإن�سان بناء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ب��ال�ع�ن��ا��ص��ر ال��ط�ب�ي�ع� ّي��ة ك��ال �ه��واء واحل� ��رارة‬ ‫ّ‬ ‫والطعام ّ‬ ‫وال�شراب‪ ،...‬ويُبنى الدّاخل بالقيم‬ ‫ّ‬ ‫ا ّلتي بدورها تنعك�س على الظاهر وعلى فعله‬ ‫الإن�سا ّ‬ ‫ين‪.‬‬ ‫هذه القيم‪ ،‬ال ب ّد �أ ّنها حتتاج �إىل مقيا�س‪،‬‬ ‫�أو �إىل نبع ت�ستقي منه ك ّل قيمة‪ ،‬كيما تكون‬ ‫موجهة ب�شكل �إراديّ ‪ ،‬نابع من قلب الإن�سان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫دون م�صلحة �أو �شرط‪ .‬ف��ان اختار الإن�سان‬ ‫�أن ي�سلك يف القيم ل�سبب ظاهريّ فك أ� ّنه مل‬

‫�أحمد �إبراهيم ‪ -‬الإمارات‬ ‫�أنها حتفة عيد احلب دون عقد القران �أمام‬ ‫حلية القا�ضي!‪.‬‬ ‫�س�ألتها ال�ع�ج��وزة ك��م رق��م عيد حبكما‬ ‫هذا العام �سيدتي؟ فقالت انه الرقم �س ّتني يا‬ ‫�أحمد‪ ،‬تزوجنا قبل �ستني عاما وكل منا كان‬ ‫يف الثالثني من العمر‪!.‬‬ ‫�س�ألتها عن �س ّر ال�سعادة امل�ستدامة منذ‬ ‫�ستني �سنة باحمرار ال ��ورود‪ ،‬ودون احمرار‬ ‫اخلدو�ش والركالت؟‪.‬‬ ‫فقالت وهى ت�شري اىل العجوز القعيد‪،‬‬ ‫إ�ن ��ه يعاملني وك � أ�ن��ه مل ي�ت��زوج�ن��ي ب�ع��د! ‪..‬‬ ‫وك�أنه متحم�س خلطبتي من بكرة! ‪ ..‬وفعال‬ ‫ا��س�ت�م��ر ي�خ�ط�ب�ن��ي ي��وم�ي��ا م�ن��ذ ��س�ت�ين ع��ام‪،‬‬ ‫يهم�س يف �أذين ك��ل �صباح «�أن ��ا معجب بك‬ ‫و�س�أتزوجك الليلة!» ‪ ..‬وهكذا نحن نحتفل‬ ‫ك��ل �صباح بفطور اخلطبة‪ ،‬فيتبعها ع�شاء‬ ‫ال��زف��اف‪ ،‬وهكذا من �سفرة الفطور للع�شاء‬ ‫يومياً كل منا يحاول ان يظهر للآخر �أجمل‬ ‫ما فيه‪ ،‬ويتغا�ضى يف الآخر �أقبح ما فيه!‪.‬‬ ‫وم��ن ال���ص�ع��ب ج��دا ع�ل��ى ط��رف �إخ�ف��اء‬ ‫عيوب ط��رف‪� ،‬إن مل يتغا�ض الطرف الآخ��ر‬ ‫عن عيوب الطرف الأول ‪ ..‬و�إن اجتازاها تلك‬ ‫ال�صعوبة‪ ،‬فها هي الرحلة بد�أت تتحول اىل‬ ‫ثمن ال�سعادة الزوجية الثمينة تعيد لهما‬ ‫عيد احل��ب ك��ل ��ص�ب��اح‪ ،‬وي�ت�ج��دد لهما �شهر‬ ‫الع�سل كل ليلة!‪.‬‬ ‫ �إذن ع� �ي ��د احل � � ��ب ل� �ي� �� ��س ي ��وم‬‫الفلنتاين يف العام باللون الأحمر‪...‬‬ ‫ وال ��ش�ه��را م��ن ال�ع�م��ر بربطمان‬‫الع�سل‪...‬‬ ‫ و إ�من��ا هو العمر كله بقلوب للود‬‫واحلب البقاء ب�أونالين‪...‬‬ ‫ ول �ل �ح �ق��د وال �ك��راه �ي��ة وال� �ع ��داء‬‫�أوفالين‪...‬‬ ‫مادونا ع�سكر‪ /‬لبنان‬ ‫ي�سلك‪ ،‬وبال ّتايل �ستكون �إرادة اخلري للبنيان‬ ‫ّ‬ ‫ه�شة‪ ،‬وت�سقط مع أ� ّول مواجهة ل�صعوبة �أو‬ ‫�ضيق‪.‬‬ ‫القيمة العليا �أو ال ّنبع لك ّل القيم هي‬ ‫وقلبي‬ ‫عقلي‬ ‫ّ‬ ‫املح ّبة‪ .‬واحلديث هنا عن انفتاح ّ‬ ‫على احلياة وعلى الإن�سان‪ ،‬ولي�س عن حم ّبة‬ ‫عر�ض ّية لأف��راد مع ّينني يحملون خ�صائ�ص‬ ‫جتمع ال ّنا�س ببع�ضها‪ .‬املح ّبة القيمة‪ ،‬هي‬ ‫االنفتاح على اجلميع بالعقل والقلب‪ ،‬دومنا‬ ‫ال ّذوبان يف بع�ضنا البع�ض‪ ،‬و�إنمّ ا كي ن�ساهم‬ ‫معاً يف بناء بع�ضنا البع�ض‪.‬‬ ‫أ�ح �ب��ب واف �ع��ل م��ا ت �� �ش��اء‪ .‬ح�ي�ن تنفتح‬ ‫على الآخ��ر وحت ّبه لن تتم ّكن من �إيذائه �أو‬ ‫االنتقا�ص من كرامته الإن�سان ّية‪ ،‬وبال ّتايل‬ ‫ب��امل �ح � ّب��ة ي�ت�ح� ّق��ق اال� �س �ت �ق��رار يف اجل�م��اع��ة‬ ‫وتتحقّق القيم املرج ّو الو�صول �إليها‪ ،‬حتما‬ ‫ن��رت�ق��ي م�ع�اً �إىل الإن �� �س��ان احل�ق�ي�ق� ّ�ي فنبلغ‬ ‫�إن�سان ّيتنا‪.‬‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫م�شاركات برنامج‬ ‫�أوراق �شجر‬ ‫تغريد مقدادي‬

‫حلم بال شراع‬ ‫مطر يهمي ب�صمت خلف نوافذ الذكرى‪ ،‬حلم يحاول االحتفاظ‬ ‫بدفئه رغم �صقيع يطارده‪ ،‬وثمة جر�س مو�سيقي حامل يدق برفق‪،‬‬ ‫يتناغم مع دقات قلبي‪ ،‬وينرث ب�أحلانه �أ�سرارا للبوح‪ ،‬رائحة الرتاب‬ ‫امل�ب�ت��ل ب��امل�ط��ر ت�ث�ير حنيني ل���ش��يء م��ا‪ ،‬رمب��ا لتلك ال�ف�ت��اة امل�شبعة‬ ‫ب��الأح�لام‪ ،‬ل�صباحاتها امل�شرقة وعطر روحها ال��ذي يتجلى بزهور‬ ‫تنرثها يف كل مكان‪ ،‬لفتاة تتفتح عيناها مع رائحة القهوة‪ ،‬وترت�شف‬ ‫معها كل �صباح تفا�صيل جديدة حللمها الوليد‪ ،‬وتلملم بفرح خفي‬ ‫�أمنياتها ال�صغرية يف قلب دفرت وردي‪.‬‬ ‫�أفتح �شباكي على م�صراعيه و�أعب من الهواء ما يكفي لأتنف�س‬ ‫طويال‪ ،‬فخيبة الأحالم تخنقني‪ ،‬حتيط بي وتكتم �أنفا�سي‪ ،‬الوحدة‬ ‫�شبح يطارد ابت�سامتي‪ ،‬ج��دران مغلقة تخنق �أغنيات الفرح وتكبح‬ ‫جماح احللم‪.‬‬ ‫ه��ل �أم�ل��ك ال�ب��وح ب� أ���س��راري‪ ،‬ه��ل يل �أن �أط�ل��ق فرا�شاتي امللونة‬ ‫لتعانق جمال الكون‪ ،‬هل يل �أن �أحلم من جديد ك�صبية �شقية حتمل‬ ‫يف جعبتها عاملا من الأحالم امللونة‪.‬‬ ‫نعم ما زال ب�إمكاين �أن �أحلم‪� ،‬أن �أر�سم ابت�ساماتي فوق املرايا‬ ‫و�أن�سج �أثوابا حللمي فوق جدران هذا البيت املغلق‪ ،‬ما زال ب�إمكاين �أن‬ ‫�أ�ستل الدفء من موقد احلب لأدثر به �أحالمي التي ترجتف خوفا‬ ‫وبردا ووحدة‪� ،‬أن �أتخل�ص من وجع الليل البطيء وغربتي الروحية‪.‬‬ ‫انه بيتي ال�صغري ال��ذي ر�سمته دوم��ا يف خميلتي وع�شي الذي‬ ‫ن�سجته ق�شة ق�شة‪ ،‬و�أوقدت يف زواياه �شمعات تلتهب حبا وودا ورحمة‪،‬‬ ‫بيت تلونه �ضحكات بريئة وتظلله دعوات والدتي ب�سعادة ال متناهية‪،‬‬ ‫�سيكون ك�م��ا حلمت و��س��أق�ف��ل ن��واف��ذي يف وج��ه ال��ري��ح ال�ت��ي ت�شتد‬ ‫حماولة ا�ستيطانه‪�� ،‬س��أزرع يف �سمائه غيمات تهطل �شوقا‪� ،‬س�أحلم‬ ‫بني�سان �آخر‪ ،‬و�س�أزرع جنات الفرح يف كل بقعة منه‪ ،‬و�ستنمو حدائق‬ ‫البنف�سج هنا وهناك‪.‬‬ ‫نعم �إنه حلمي‪ ،‬حلم بال �شراع لكنه ما زال يبحر‪.‬‬

‫تيماء عمر‬

‫سريع ًا ِجد ًا‬ ‫ادرت �سريعاً جِ داً‪ ..‬رحلتَ �سَ ريعاً جِ داً‪ ،‬و ّ‬ ‫َغ َ‬ ‫مل مَتنحني مِ ن الوقتِ‬ ‫مَا يكفي ومَهما مَنحتنِي لن يَكفي‪..‬‬ ‫َتركتَ يَدي مُعلق ًة بالهوا ِء َت�ستنج ُد ب َ‬ ‫ِيدك ل َّكن يَدك َ‬ ‫اختفت �أو َّل‬ ‫مَا المَ�ست يَدي‪ ..‬مَا زِلتُ �أذك ُر ك َّل لحَ ظ ٍة ُك َّل ذِكرى و ُك َّل كلم ٍة َخرجت‬ ‫ألي�س كذلك؟!‬ ‫مِ ن عَين َِك َقبل َ�ش َفتيك‪..‬ي ُ‬ ‫َجب �أنّ �أم�ضي!! � َ‬ ‫فَ�أنت مَن َقا َل �إنّ احلياة ال تتوقف عِ ند �أحد‪ِ ..‬للأ�سف مل �أَ�ستطع‬ ‫َ�ش ُ‬ ‫ِتوقف َن َف�سِ ك‪ ..‬مَتلكني ال�ض ّع ُف‬ ‫عرت ب��أن َحتى �أنفا�سي َتوقفت ب ِ‬ ‫اليَ� ُأ�س مِ ن بَعدك‪ ..‬و�أَيقنتُ للحظ ٍة �أنّ َحياتي َزالت بِزوالك‪� ،‬ضَ ّعفتُ‬ ‫ومل �أ�س َتط َع مَن َع َنف�سي مِ ن ال�س�ؤالِ ‪ ..‬لمِ اذا؟‬ ‫ملاذا َغ َ‬ ‫ادرت �سَ ريعاً و َرحلتَ �سَ ريعاً؟!‬ ‫�س�أل ُت َك ومل تجُ ِ ب!!‬ ‫عفي‪..‬‬ ‫ف�أخربتني روحي بِوقتِ �ضَ ِ‬ ‫ٌ‬ ‫َجعلتني �أُوق� ��نُ �أن احل �ي��ا َة وق��تٌ وال��وق��تُ حل�ظ� ٌ‬ ‫واللحظات‬ ‫�ات‬ ‫ُت�سرق‪ ...‬فيا مَا �أغلى مَا ُ�سرق‬ ‫�أَيقنتُ ِب�أننا َجميعا م ٌ‬ ‫ُلك هلل و َكلنا �إليه راجِ ّعون ‪ ..‬وزالت �آالمي‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫بِن َم ِو إ�مي��اين �أن ا َ‬ ‫َ‬ ‫حليا َة لنّ ت�ستمِ َر للأبد‪ ..‬و ِب�أنني َراح��ل يَوما ما‬ ‫َكرحيلك وبرحم ِة ربي �سنجتمع‪.‬‬

‫روال �سليمان ال�سرطاوي‬

‫كيف تملك السعادة؟؟‬ ‫لقد خلق اهلل الكون كله‪ ،‬وجعل فيه �أ�شياء ظاهره نراها ونعرفها‬ ‫مبجرد النظر اليها‪ ،‬وباملقابل ترك لنا �أ�شياء مبهمة ال ي�ستطيع �أي‬ ‫�شخ�ص احل�صول عليها‪ ،‬ولكن اجلميع يحاولون وي�سلكون طرقاً‬ ‫خمتلفة تو�صلهم اليه‪ ،‬ولكن لي�ست كل الطرق تو�صلنا اىل القمة‬ ‫ولي�ست ك��ل ال �ط��رق تو�صلنا اىل ال���س�ع��ادة (وم ��ن ال ي�ح��ب �صعود‬ ‫اجلبال‪ ..‬يع�ش �أبد الدهر بني احلفر)‪.‬‬ ‫ف�ه��ل ط��ري��ق امل���س�ك��ن وامل�ل�ب����س وامل ��أك ��ل وامل �� �ش��رب ت��و��ص�ل�ن��ا اىل‬ ‫ال�سعادة؟؟ �أم �أننا نوهم �أنف�سنا ب�أننا �سعداء؟؟!!‬ ‫ب��ر أ�ي��ي �إن ال�سعادة يف ه��ذه االم��ور ه��ي كال�سراب ل�شخ�ص تاه‬ ‫و�سط ال�صحراء‪ ،‬يرى واحة خ�ضراء من بعيد وعندما ي�صل �إليها‬ ‫ال يجد �سوى الرمال‪.‬‬ ‫ما ال�سبيل اىل هذه الثمرة النادرة اذا؟؟‬ ‫أ�ه��ي املجوهرات وال��ذه��ب واالك�س�سوارات الف�ضية؟؟ ال ال‪ ،‬ال‬ ‫أ�ظ��ن ذل��ك‪ ،‬لقد ر�أي��ت الكثري من النا�س ميتلكون كل ه��ذه اال�شياء‬ ‫ويعي�شون عي�شة امللوك واالمراء‪ ،‬ولكنني مل �أجد فيهم طعماً �أو لوناً‬ ‫لل�سعادة احلقيقية‪.‬‬ ‫أ�ي��ن هي يا ت��رى ‪ ..‬أ�ي��ن �س�أجدها؟؟؟ بحثت وبحثت وبالنهاية‬ ‫وجدتها!! �أتعلمون �أين وجدتها؟؟‬ ‫لقد وجدتها يف قلوب ه��ادئ��ة‪ ،‬مطمئنة �أر��ض��ت اهلل ف�أر�ضاها‬ ‫وغمرتها ال�سعادة‪ ،‬قلوب عطفت على ال�صغار واح�ترم��ت الكبار‪،‬‬ ‫�أنفقت من مالها للفقراء واملحتاجني وكفلت االي�ت��ام‪� ،‬أخل�صت يف‬ ‫عملها فا�ستحقت ال�سعادة‪.‬‬ ‫لكن هل توجد ال�سعادة يف هذه الفئة من النا�س؟؟ �أم ان ال�سعادة‬ ‫لها طرق وفروع �أخرى يف كل �أنحاء العامل؟ جلت البلدان والقرى‪،‬‬ ‫البحار واملحيطات وحتى ال���ص�ح��اري‪� ..‬أخ�ي�را وج��دت طريقاً �آخ��ر‬ ‫يو�صل اىل ال�سعادة‪ ،‬يو�صلني اىل ذلك الكنز املفقود لدى الكثري من‬ ‫النا�س‪.‬‬ ‫لقد وجدتها يف قلوب وعقول العلماء‪ ،‬املفكرين واالدباء‪ ،‬وجدت‬ ‫فيهم معنى للنجاح ول��ذة ال���س�ع��ادة‪ ،‬مل��اذا ي��ا ت��رى؟؟ ان�ه��م مي�ضون‬ ‫معظم �أوقاتهم بالعمل والكد واالجتهاد‪ ،‬وال يعرفون معنى للراحة‬ ‫اال القليل الذي ميكنهم من موا�صلة عملهم‪ .‬ال ي�سافرون من بلد‬ ‫لآخ��ر طلبا للراحة واال�ستجمام كما يفعل الكثريون‪ .‬لكنهم على‬ ‫الرغم من ذلك ي�شعرون بال�سعادة احلقيقية تغمر �أفئدتهم‪.‬‬ ‫ما الذي ي�شعرهم بال�سعادة اذا؟ انتظر ال تتعجل عزيزي القارئ‪،‬‬ ‫الآن �سنكت�شفها معاً‪.‬‬ ‫وجدتها يف �سرية حممد ال�ف��احت عندما و�ضع �أه��داف �اً و�أ�س�س‬ ‫جي�شاً عظيما‪ ،‬وجدتها فيه عندما فتح الق�سطنطينية و�أ�صبح هو‬ ‫القائد الفاحت املب�شر به من قبل ال�صادق الأم�ين حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬فيا له من �شرف ويا لها من �سعادة‪.‬‬ ‫وجدتها يف �أحلان الأملاين بيتهوفن عندما �ألف �أروع مو�سيقاه يف‬ ‫�سنواته االخرية‪ ...‬وهو �أ�صم!!‬ ‫وجدتها يف تاكيو او �ساهريا ال��ذي نقل ق��وة �أوروب ��ا اىل بلده‬ ‫اليابان بعد م�ضي الكثري من ال�سنوات �أم�ضاها بالعمل واالجتهاد‪،‬‬ ‫غ�م��رت قلبه ال���س�ع��ادة ع�ن��دم��ا �سمع ��ص��وت حم��رك��ات م�صنوعة يف‬ ‫اليابان‪.‬‬ ‫ف�ه��ل ع��رف�ت��م اذا م��ا ال ��ذي ي�شعر ه � ��ؤالء وغ�يره��م الكثريين‬ ‫بال�سعادة؟؟‬ ‫ل�ق��د ��س�ل�ك��وا أ���ص�ع��ب ال �ط��رق‪ ،‬ل��ذل��ك و��ص �ل��وا اىل ق�م��ة اجلبل‬ ‫وح�صلوا على ثمرة ال�سعادة التي ما زال الكثري من النا�س ي�سريون‬ ‫على ال�سهول بني االزهار واملناظر الطبيعية اخلالبة‪ ،‬وللأ�سف هذه‬ ‫الطرق ا�ستحالة �أن تو�صلهم اىل قمة اجلبل‪.‬‬ ‫ولكن هل نكتفي بهذه الطرق؟ ال بالت�أكيد �إن لقمة اجلبل �أكرث‬ ‫من طريق‪ ،‬فقط ما عليك �سوى �أن تختار الطريق املنا�سب‪ ،‬لكن‬ ‫اح��ذر �أن يكون �سه ً‬ ‫ال‪ .‬ار�سم خمطط رحلتك وت�سلق اجلبل‪� ..‬إنك‬ ‫ت�صل اىل القمة‪� ..‬إنك ت�صل اىل ال�سعادة‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�صباح جديد‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫يف افتتاح اجلولة العا�شرة لدوري املنا�صري املحرتفني‬

‫ذات راس يرد الوحدات بهدفني ويشعل فتيل املنافسة‪..‬‬ ‫والصريح يعادل الجزيرة يف الوقت اإلضايف‬ ‫ال�سبيل – جواد �سليمان ويعقوب احلو�ساين‬ ‫رد ف��ري��ق ذات را� ��س �ضيفه ف��ري��ق ال��وح��دات خ��ا��س��راً بهدفني‬ ‫نظيفني يف املواجهة التي جمعت الفريقني ع�صر أ�م����س على �ستاد‬ ‫الأمري في�صل بالكرك‪ ،‬يف افتتاح اجلولة العا�شرة من دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني بكرة القدم‪.‬‬ ‫وت �ن��اوب ع�ل��ى ه��ديف ال�ل�ق��اء ال ��ذي ج��رى ب ��دون ج�م�ه��ور تطبيقاً‬ ‫لعقوبة �صادرة عن احتاد الكرة االردين بحق فريق ذات را�س كل من‬ ‫حممود امل��وايف يف الدقيقة(‪ )31‬واملحرتف امل�صري حممد طلعت يف‬ ‫الدقيقة(‪.)90+2‬‬ ‫وحرم ذات را�س نظريه الوحدات من تو�سيع الفارق يف ال�صدارة‬ ‫لأرب��ع نقاط م��ع أ�ق��رب م�ط��اردي��ه و�أوق ��ف ر�صيده عند ‪ 19‬نقطة يف‬ ‫�صدارة الالئحة ب�صورة م�ؤقتة بانتظار ما ت�سفر عنه مواجهة البقعة‬ ‫الثاين بـ ‪ 18‬نقطة مع الرمثا الذي يحتل املركز ال�ساد�س بـ ‪ 14‬نقطة‬ ‫التي تقام اليوم‪.‬‬ ‫بدوره رفع الفوز ر�صيد ذات را�س اىل ‪ 16‬نقطة يف املركز الرابع‬ ‫ب�ف��ارق ا أله ��داف ع��ن الفي�صلي‪ ،‬لي�ؤكد ذات را���س جاهزيته الكاملة‬ ‫للظهور القاري الأول حيث ي�شارك يف الن�سخة اجلديدة لك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي‪ ،‬ويف م�ستهل امل�شوار يحل ي��وم الثالثاء املقبل �ضيفا على‬ ‫ال�صفاء اللبناين �ضمن املجموعة الأوىل التي ت�ضم فريقي ال�سويق‬ ‫ال ُعماين وراف�شان الطاجك�ستاين‪.‬‬ ‫ويف مباراة أ�خ��رى ج��رت �أم�س على �ستاد احل�سن يف �أرب��د تعادل‬ ‫ال�صريح مع نظريه اجلزيرة بهدفني لهدفني بعد مباراة مثرية �سجل‬ ‫فيها ال�صريح هدف التعادل يف الوقت الإ�ضايف‪.‬‬ ‫�سجل هديف اجلزيرة يو�سف الروا�شدة يف الدقيقتني(‪ 13‬و‪،)17‬‬ ‫وهديف ال�صريح �أ�سامة �أبو طعيمة(‪ 65‬من ركلة جزاء) و(‪.)90+2‬‬ ‫ورف��ع التعادل ر�صيد اجل��زي��رة لـ ‪ 15‬نقطة تقدم بها اىل املركز‬ ‫ال�ساد�س‪ ،‬بينما ارتفع ر�صيد ال�صريح لـ ‪ 7‬نقاط يف املركز احلادي ع�شر‬ ‫وقبل الأخري‪.‬‬ ‫ذات را�س (‪ )2‬الوحدات (�صفر)‬ ‫بداية امل�ب��اراة �شهدت ان�ضبطاطا تكتيكيا عاليا من العبي ذات‬ ‫را�س الذين تعاملوا مع معطيات خ�صمهم بحذر‪ ،‬وهو الذي اعتمد‬ ‫على حتركات حممود موايف وال�سوري عبد القادر جمرم�ش وال�سوري‬ ‫فهد يو�سف يف عملية بناء الهجمات‪ ،‬قابلهم من الوحدات الفل�سطيني‬ ‫م��راد ا�سماعيل عامر ذي��ب وم�ن��ذر أ�ب��و ع�م��ارة‪ ،‬وال��ذي��ن اج�ت�ه��دوا يف‬ ‫البحث عن خيارات تقود ال�سوري معتز ال�صاحلاين وحممود زعرتة‬ ‫ل�شباك معتز يا�سني‪.‬‬ ‫الوحدات �أعلن عن نوايا هجومية �سرعان ما تبددت يف حني‬ ‫عك�س فهد اليو�سف ك��رة عر�ضية مل يح�سن امل��وايف الت�صرف بها‪،‬‬ ‫فيما اح�ت��اج��ت ر�أ��س�ي��ة زع�ت�رة ل���ش��يء م��ن ال�ق��وة لت�شكل اخل�ط��ورة‬ ‫املنا�سبة‪.‬‬ ‫ويف الدقيقة "‪ "32‬أ�ع�ل��ن ذات را���س ع��ن ه��دف ال�سبق بعدما‬ ‫ا�ستثمر حممود امل��وايف ك��رة عر�ضية �سددها يف �شباك �شفيع‪ ،‬وهو‬

‫�أبو زمع ي�ستقيل من تدريب‬ ‫الأخ�ضر‪ ..‬و�شفيع ينفي �أية‬ ‫خالفات مع �إدارة الفريق‬

‫الهدف الذي ا�ستفز العبي الوحدات لت�سنح لأحمد اليا�س فر�صة‬ ‫�سانحة للت�سجيل‪ ،‬وم��ن ان�ف��راد �شبع ت��ام لكنه �سدد بجوار القائم‬ ‫لينتهي ال�شوط الأول بتقدم ذات را�س "‪."0-1‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين �أجرى املدربان عدة تبديالت بهدف تعزيز‬ ‫القدرات الهجومية‪ ،‬واجتهد العبو الوحدات يف البحث عن منافذ‬ ‫بني دف��اع ذات را���س تقودهم للتعديل؛ لكنهم ا�صطدموا برت�سانة‬ ‫دفاعية �صعب اخرتاقها‪.‬‬ ‫وم�ضى الوقت دون �أن ت�شهد املباراة �أية تغيريات وكان �شفيع‬ ‫ينقذ مرماه من فر�صة الح��ت للم�صري حممد طلعت‪ ،‬فيما كان‬ ‫بديل الوحدات بهاء في�صل ي�سدد كرة قوية ت�ألق يا�سني يف الت�صدي‬ ‫لها قبل �أن يفوت بهاء نف�سه فر�صة هدف حمقق على نف�سه‪.‬‬

‫تواصل مباريات تصفيات دوري‬ ‫كرة الصاالت‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توا�صلت ام�س الأول مباريات ت�صفيات دوري‬ ‫ال�صاالت خلما�سي الكرة باقامة ثالث مباريات‬ ‫ج ��رت يف � �ص��ال��ة االم�ي��ر ف�ي���ص��ل مب��دي �ن��ة امل�ل��ك‬ ‫ع�ب��داهلل حل�ساب املجموعتني الثالثة والرابعة‪،‬‬ ‫يف حني مت تخ�سري فريقي امانة عمان ون�شامى‬ ‫معان لعدم اب��راز هويات الالعبني املعتمدة من‬ ‫احتاد كرة القدم‪.‬‬ ‫وح�سب اداري قطاع ال�صاالت وليد حامد‪،‬‬ ‫ف ��از يف امل� �ب ��اراة االوىل ف��ري��ق امل �ج��د ع�ل��ى وادي‬ ‫ال�سري ‪ ،2/5‬ت�ن��اوب على ت�سجيل اه��داف الفائز‬ ‫حمدي �سعيد (هدفان)‪ ،‬عامر ابراهيم (هدفان)‬ ‫وحم�م��د ح�م��دان ه��دف‪ ،‬يف ح�ين �سجل للخا�سر‬ ‫انور �سعيد وعادل م�سعود‪.‬‬ ‫امل �ب��اراة الثانية �شهدت ف��وز ال�ق��وق��ازي على‬ ‫�سول ‪ 0/5‬ب�إم�ضاء عمر عدنان (هدفان)‪ ،‬وهدف‬ ‫ل�ك��ل م��ن � �ش��ادي ح �ج��ازي‪ ،‬اجم��د ق��ا��س��م‪ ،‬وع�لاء‬ ‫عبد احلفيظ‪ ،‬اما املباراة الثالثة فانتهت بتعادل‬ ‫القاد�سية مع احتاد الر�صيفة ‪� 4/4‬سجل لالول‬

‫و�سام يحي (هدفان)‪ ،‬وعدي �صالح (هدفان)‪ ،‬يف‬ ‫حني �سجل اه��داف الر�صيفة عبيدة احمد فالح‬ ‫(هدفان)‪ ،‬وعالء الدين امين واحمد اجلعربي‪.‬‬ ‫وكانت مباريات الت�صفيات افتتحت ام�س و�شهدت‬ ‫فوز �شباب همالن على الن�صر ‪ ،1/5‬حمادة على‬ ‫البرتا ‪ ،1/7‬الديوان امللكي على �شباب البالونة‬ ‫‪ ،1/7‬وانتهت مباراة �شباب الق�صور مع الزرقاء‬ ‫بالتعادل ‪.4/4‬‬ ‫قام بقيادة املباريات‪ :‬ح�سني خاليلة‪ ،‬حممد‬ ‫اجلعيدي‪ ،‬حممد حجات‪ ،‬ح�سام ال�شرعة وا�شرف‬ ‫خاليلة‪.‬‬ ‫وك ��ان احت ��اد ال �ك��رة اج ��رى اال��س�ب��وع املا�ضي‬ ‫ق��رع��ة الت�صفيات مب�شاركة ‪ 20‬فريقا م��ن اجل‬ ‫اخ �ت �ي��ار اف���ض��ل ‪ 12‬ف��ري�ق��ا ل�ل�م���ش��ارك��ة يف دوري‬ ‫خ �م��ا� �س��ي ال �� �ص��االت ال ��درج ��ة امل �م �ت ��ازة‪ ،‬يف حني‬ ‫��س�ت���ش��ارك ب��اق��ي ال �ف��رق يف امل��و��س��م امل�ق�ب��ل �ضمن‬ ‫دوري الدرجة االوىل‪ ،‬وبح�سب التعليمات تقرر‬ ‫ه �ب��وط آ�خ� ��ر ف��ري �ق�ين ع �ل��ى ��س�ل��م ال�ترت �ي��ب من‬ ‫املمتاز اىل االوىل‪ ،‬يف حني �سي�صعد �أول فريقني‬ ‫من الأوىل اىل املمتاز‪.‬‬

‫ار�ضية على ميني احلار�س يف الدقيقة(‪ )13‬وع��اد الروا�شدة وعزز‬ ‫تقدم اجل��زي��رة بالهدف ال�ث��اين‪ ،‬عندما �أط�ل��ق ك��رة �صاروخية من‬ ‫داخل منطقة اجلزاء انفجرت يف مرمى العثامنة يف الدقيقة(‪،)17‬‬ ‫بعد ال�ه��دف�ين ه ��د�أت امل �ب��اراة رغ��ن ن�شاط ال�صريح يف البحث عن‬ ‫ال �ه��دف الأول ع�بر حم ��اوالت ع��دي��دة؛ لكنها مل ت�شكل اخل�ط��ورة‬ ‫احلقيقية على مرمى احلار�س احمد عبد ال�ستار الذي حافظ على‬ ‫نظافة �شباكه حتى نهاية ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫�أث �م��ر االن��دف��اع امل�ب�ك��ر ل�ف��ري��ق ال���ص��ري��ح بحثا ع��ن ا أله� ��داف يف‬ ‫احل�صول على ركلة ج��زاء بعد تعر�ض امل��داف��ع املتقدم ان�س �شهابات‬ ‫للعرقلة انربى لتنفيذها ا�سامة ابو طعيمة بنجاح على ي�سار احلار�س‬ ‫احمد عبد ال�ستار يف الدقيقة(‪ )65‬وكاد امين خالد ان يفر�ض التعادل‬ ‫من ت�سديدة بعيدة امل��دى ت�صدى لها برباعة احلار�س عبد ال�ستار‪،‬‬ ‫و�شهدت ال��دق��ائ��ق ا ألخ�ي�رة �ضغطا ك�ب�يرا م��ن الع�ب��ي ال�صريح على‬ ‫مرمى اجلزيرة الذي تراجع بالكامل للمواقع الدفاعية حتى �أعلن‬ ‫�أبو طعيمة عن هدف التعادل يف الوقت الإ�ضايف (‪ )2+90‬عندما �سدد‬ ‫كرة قوية عانقت ال�شباك وفر�ضت التعادل بهدفني لهدفني‪.‬‬ ‫�أبو زمع ي�ستقيل‬ ‫وعقب م�ب��اراة ال��وح��دات م��ع م�ست�ضيفه ذات را���س ق��دم اجلهاز‬ ‫الفني لفريق نادي الوحدات بقيادة املدرب الوطني عبد اهلل �أبو زمع‬ ‫ا�ستقالته من تدريب الفريق الأول‪ ،‬وعلمت ال�سبيل �أن �إدارة الفريق‬ ‫تتجه للموافقة على اال�ستقالة‪.‬‬ ‫وحول املدير الفني اجلديد �أكدت م�صادر لل�سبيل الريا�ضي ب�أن‬ ‫من اللقاء (ت�صوير‪� :‬صالح �أبو وهدان) ال�سعودي علي كميخ الذي درب ناديي الفي�صلي و�شباب الأردن خالل‬ ‫ويف الدقيقة "‪ "92‬عك�س �أبو حالوة كرة منوذجية باجتاه امل�صري املو�سم احلايل الأقرب لتويل تدريبات الفريق حاليا‪.‬‬ ‫طلعت الذي هي�أها لنف�سه وو�ضعها داخل ال�شباك لتنتهي املباراة بفوز‬ ‫ثمني لذات را�س "‪."0-2‬‬ ‫�شفيع ينفي �أية خالفات‬ ‫(‪)2‬‬ ‫اجلزيرة‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ال�صريح‬ ‫ويف ��س�ي��اق م�ت���ص��ل ن�ف��ى ع��ام��ر ��ش�ف�ي��ع ح��ار���س م��رم��ى ن��ادي‬ ‫ف��ر���ض ال�صريح اف�ضليته على اي�ق��اع اللعب وجن��ح يف تهديد الوحدات يف ت�صريح خا�ص لل�سبيل ان يكون قد حدث اي خالف‬ ‫م��رم��ى اجل��زي��رة ع��ن ط��ري��ق امل �ح�ت�رف امي��ان��وي��ل وع �ب��د ال� ��ر�ؤوف بينه وب�ين اجلهاز الفني واالداري للفريق عقب نهاية امل�ب��اراة‪،‬‬ ‫ال��رواب��دة ال ��ذي ��س��دد �أوىل ال�ف��ر���ص ب�ع�ي��داً ع��ن امل��رم��ى‪ ،‬اف�ضلية واكد �شفيع انه عقب نهاية املباراه غادر مع الفريق ب�شكل طبيعي‬ ‫ال�صريح مل تدم طوي ً‬ ‫ال حيث دخل العبو اجلزيرة يف �أجواء اللقاء يف ح��اف��ة واح ��ده م��ع ب��اق��ي زم�لائ��ة دون ح��دوث اي خ�لاف بينه‬ ‫�سمري‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫بقيادتها‬ ‫تكفل‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫املعاك�سة‬ ‫م��ن خ�لال الهجمات‬ ‫وبينه احد‪ ،‬ولي�س كما تناقلت بع�ض املواقع وو�سائل االعالم انه‬ ‫�سجله‬ ‫أول‬ ‫�‬ ‫هدف‬ ‫عن‬ ‫أ�سفرت‬ ‫�‬ ‫العمق‪،‬‬ ‫منطقة‬ ‫من‬ ‫و�صالح اجلوهري‬ ‫و‬ ‫غ��ادر غا�ضب�آ بعد خ�لاف بينه وب�ين البع�ض يف �أدارة ال��وح��دات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫�رة‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫لي�سدد‬ ‫�ري‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫جل‬ ‫ا‬ ‫�رة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫مت‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫م�ستفيد‬ ‫�دة‬ ‫ي��و��س��ف ال��روا� �ش�‬ ‫عقب نهاية املباراة‪.‬‬

‫مناف�سات الأ�سبوع العا�شر تتوا�صل مبواجهتني اليوم‬

‫قمة مرتقبة بني البقعة والرمثا‪ ..‬والعربي‬ ‫يستضيف املنشية لتحسني املوقع‬ ‫ال�سبيل‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬

‫حسام وإبراهيم حسن‪ :‬نشكر جميع‬ ‫من شاركنا بعزاء والدتنا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع�ب�ر ال �ك��اب�تن ح �� �س��ام ح���س��ن امل��دي��ر ال�ف�ن��ي‬ ‫للمنتخب ال��وط�ن��ي و�شقيقه ال�ك��اب�تن ابراهيم‬ ‫ح �� �س��ن امل� � � ��درب ال � �ع� ��ام ع� ��ن ع �ظ �ي��م � �ش �ك��ره �م��ا‬ ‫وامتنانهما جلميع م��ن �شاركهما بالعزاء على‬ ‫والدتهما التي انتقلت اىل ج��وار ربها اال�سبوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ال �ك��اب�تن ح �� �س��ام ح���س��ن ع�ب�ر امل��وق��ع‬ ‫االلكرتوين للموقع الر�سمي لالحتاد االردين‪،‬‬ ‫ت�ق��دي��ره اىل ك��اف��ة ارك ��ان ك��رة ال �ق��دم االردن �ي��ة‬ ‫على ر�أ�سهم �سمو االمري علي بن احل�سني نائب‬ ‫رئي�س االحتاد الدويل رئي�س الهيئة التنفيذية‬ ‫لالحتاد االردين‪ ،‬وكذلك من ت�شملهم املنظومة‬ ‫م��ن ر ؤ���س��اء ان��دي��ة وم��درب�ين واداري�ي�ن والعبني‬ ‫واع�لام�ي�ين وج�م��اه�ير‪ ،‬وممثلي ك��وادر االحت��اد‬ ‫االردين وغريهم من القطاعات الريا�ضية على‬ ‫اختالفها حتى تلك املتواجدة يف م�صر‪.‬‬ ‫وق��ال املدير الفني‪ :‬يف الوقت ال��ذي تلقينا‬ ‫فيه نب أ� وفاة والدتنا وما رافق ذلك من م�شاعر‪،‬‬

‫ك��ان��ت ال�ل�م���س��ات االن���س��ان�ي��ة ال���ص��ادق��ة وامل �ع�برة‬ ‫تخفف من م�صابنا اجللل وت�شعرنا اننا نعي�ش‬ ‫و� �س��ط اه�ل�ن��ا وه��ي ب��ال�ف�ع��ل م��واق��ف ت�ب�ع��ث على‬ ‫اع �ت��زازن��ا وف �خ��رن��ا ب �ت��واج��دن��ا ��ض�م��ن منظومة‬ ‫عملية حتيطها االجواء االخوية املميزة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪ :‬ا�شكر ك��ل م��ن وا��س��ان��ا ان��ا و�شقيقي‬ ‫اب��راه �ي��م ون��دع��و اهلل �أال ي ��ري اح� ��دا م�ك��روه��ا‬ ‫ب�ع��زي��ز‪ ،‬ونتمنى ان ت�ك��ون كلماتنا ه��ذه مبثابة‬ ‫تقدير خا�ص للجميع دون ا�ستثناء بعدما حالت‬ ‫الظروف ال�صعبة من ردنا على عديد االت�صاالت‬ ‫او الر�سائل والربقيات الواردة الينا‪.‬‬ ‫وع� ��اد امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي ل �ي � ؤ�ك��د ان م ��ا ع��ا��ش��ه‬ ‫م��ن حل�ظ��ات وف�ي��ة م�ن��ذ ت��ول�ي��ه ال �ق �ي��ادة الفنية‬ ‫ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي‪ ،‬ي��دف �ع��ه واجل� �ه ��از ال�ف�ن��ي‬ ‫مل��وا� �ص �ل��ة ال �ع �م��ل واالج �ت �ه��اد دون ك �ل��ل او ملل‬ ‫وباخال�ص يوازي قيمة كرة القدم االردنية التي‬ ‫ت�ستحق ذل��ك وت�ت�ج��ه يف ال��وق��ت ذات��ه اىل اف��اق‬ ‫بعيدة ومبخططات طموحة ترتكز على ر ؤ�ي��ة‬ ‫ثاقبة من �سمو االمري علي بن احل�سني رائدها‬ ‫وقائدها‪.‬‬

‫البقعة يبحث عن اقتنا�ص ال�صدارة عرب بوابة الرمثا‬

‫تتوا�صل مناف�سات اال�سبوع‬ ‫ال �ع ��ا� �ش ��ر م� ��ن دوري امل �ن��ا� �ص�ير‬ ‫للمحرتفني مب��واج�ه�ت�ين م�ساء‬ ‫ال �ي��وم اجل�م�ع��ة‪ ،‬ح�ي��ث ي�ست�ضيف‬ ‫ف� ��ري� ��ق ال� �ب� �ق� �ع ��ة ع� �ن ��د ال �� �س��اع��ة‬ ‫اخلام�سة م�ساء فريق الرمثا على‬ ‫�ستاد عمان ال ��دويل‪ ،‬وي�ست�ضيف‬ ‫العربي نظريه من�شية بني ح�سن‬ ‫على �ستاد الأم�ي�ر ها�شم مبدينة‬ ‫ال��رم �ث��ا‪ .‬وي�ت�ط�ل��ع ف��ري��ق البقعة‬ ‫�إىل حتقيق فوز ي�ضمن ال�صدارة‪،‬‬ ‫حيث يحتل املركز الثاين بر�صيد‬ ‫"‪ "18‬ن �ق �ط��ة خ �ل ��ف امل �ت �� �ص��در‬ ‫ال � ��وح � ��دات ب��ر� �ص �ي��د ‪ 19‬ن�ق�ط��ة‬ ‫وال ��ذي خ�سر م��واج�ه��ة ذات ر�أ���س‬ ‫ع�صر �أم�س ليمنح البقعة ال�ضوء‬ ‫الأخ �� �ض��ر ل�ق�ت�ن��ا���ص ال �� �ص��دارة يف‬ ‫ح ��ال ف� ��وزه ع �ل��ى ال��رم �ث��ا‪ ،‬بينما‬ ‫ي �� �س �ع��ى ال ��رم �ث ��ا � �ص��اح��ب امل��رك��ز‬ ‫ال� ��راب� ��ع ب��ر� �ص �ي��د "‪ "14‬ن�ق�ط��ة‬ ‫لتحقيق ف��وز يدفعه للتقدم نحو‬ ‫ا ألم � ��ام ب �ع��د ت �ع��ادل��ه م� ��ؤخ ��را مع‬ ‫الفي�صلي بدون �أهداف‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�ظ��ر �أن ت ��أت��ي معطيات‬ ‫املباراة بني البقعة والرمثا مثرية‬ ‫يف ظل كوكبة الالعبني املتميزين‬ ‫يف �صفوف الفريقني‪.‬‬ ‫وع � ��ان � ��ى ال� �ب� �ق� �ع ��ة ب ��ال �ف�ت�رة‬ ‫املا�ضية من ا�شكاليات عدة تتمثل‬ ‫ب �ح��ل جم �ل ����س الإدارة وت���ش�ك�ي��ل‬ ‫جل�ن��ة م��ؤق�ت��ة ت���ش��رف ع�ل��ى ادارة‬ ‫�ش�ؤون النادي �إىل جانب اعرتا�ض‬ ‫العبي فريق ك��رة القدم عن عدم‬ ‫ح �� �ص��ول �ه��م ع �ل��ى م���س�ت�ح�ق��ات�ه��م‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل��دي��ر ال �ف �ن��ي ل�ف��ري��ق‬ ‫البقعة امل�صري �شريف خ�شاب يف‬ ‫ت�صريحات �سابقة ن�سبت ل��ه ب��أن‬ ‫ال�لاع �ب�ين ي�ت�م�ت�ع��ون ب��اجل��اه��زي��ة‬ ‫الفنية والبدنية ملواجهة الرمثا‬ ‫برغم كل الظروف‪.‬‬ ‫وي � �ب ��رز يف �� �ص� �ف ��وف ف��ري��ق‬

‫البقعة ال��ذي �سيفتقد يف امل�ب��اراة‬ ‫خل ��دم ��ات الع� �ب ��ه حم �م��د ن��اج��ي‬ ‫��� �ص ��اب ��ة‪ ،‬ك� ��ل م� ��ن ع� �م ��ر ط��ه‬ ‫ل�ل� إ‬ ‫وع ��دن ��ان ول� � ��ؤي ع ��دو� ��س وح ��امت‬ ‫ع ��وين و�� �ص�ل�اح أ�ب� ��و ال �� �س �ي��د �إىل‬ ‫ج��ان��ب امل�ح�ترف ال���س��وري حممد‬ ‫الرفاعي ويزن �شاتي‪.‬‬ ‫يف املقابل ف ��إن ف��ري��ق الرمثا‬ ‫يت�شوف للعودة ل�سكة االنت�صارات‬ ‫بقيادة م��دي��ره الفني اجل��دي��د د‪.‬‬ ‫ن��اج��ح ذي��اب��ات‪ ،‬ح�ي��ث ميتلك ق��وة‬ ‫هجومية �ضاربة تتمثل بقوة خط‬ ‫و�سطه الذي يقوده عالء ال�شقران‬ ‫ورام ��ي ��س�م��ارة وال�ل�ب�ن��اين حممد‬ ‫ق�صا�ص وحممد خري �إىل جانب‬ ‫ح�م��زة ال� ��دردور وال �� �س��وري �أحمد‬ ‫العمري وركان اخلالدي‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ��س�ت��اد ا ألم�ي��ر ه��ا��ش��م‪،‬‬ ‫ي� ��درك ف��ري�ق��ا ال �ع��رب��ي وامل�ن���ش�ي��ة‬ ‫�أهمية ال�ف��وز يف امل�ب��اراة لتح�سني‬ ‫امل � ��واق � ��ع ع� �ل ��ى � �س �ل��م ال�ت�رت� �ي ��ب‪،‬‬ ‫ف��ال �ع��رب��ي ي�ح�ت��ل امل��رك��ز ال�ث��ام��ن‬ ‫بر�صيد "‪ 11‬نقطة" يليه املن�شية‬ ‫ب ��امل ��رك ��ز ال �ت��ا� �س��ع ب��ر� �ص �ي��د "‪10‬‬ ‫نقاط"‪.‬‬ ‫وال� � �ت� � �ق � ��ارب ال� �ن� �ق� �ط ��ي ب�ين‬ ‫الفريقني م�ؤ�شر وا�ضح على حجم‬ ‫الإث��ارة التي �ست�شهدها املباراة يف‬ ‫ظل تكاف�ؤ موازين القوة الفنية‪.‬‬ ‫وي� �ب��رز م ��ن ف ��ري ��ق ال �ع��رب��ي‬ ‫الذي يقوده العراقي كاظم خلف‪،‬‬ ‫ب�شار بني يا�سني و يو�سف ذوذان‬ ‫واح �� �س��ان ح� ��داد وحم �م��د ال�ب�ك��ار‬ ‫فيما ي�ع��ول املن�شية ال��ذي يقوده‬ ‫امل ��درب ب�ل�ال ال�ل�ح��ام ع�ل��ى ح�سام‬ ‫� �ش��دي �ف��ات وحم �م��د ع �ب��د احل�ل�ي��م‬ ‫و�أحمد �أبو كبري‪.‬‬ ‫وت � �ت� ��وا� � �ص� ��ل امل� ��رح � �ل� ��ة غ ��دا‬ ‫مب ��واج� �ه ��ة وح � �ي� ��دة جت� �م ��ع ب�ين‬ ‫احل�سني اربد و�شباب الأردن على‬ ‫� �س �ت��اد احل �� �س��ن وت �خ �ت �ت��م ا ألح� ��د‬ ‫مب ��واج� �ه ��ة ال �� �ش �ي��خ ح �� �س�ي�ن م��ع‬ ‫الفي�صلي ع�ل��ى ��س�ت��اد احل���س��ن يف‬ ‫اربد‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫‪15‬‬

‫البطوالت املحلية الأوروبية‬

‫اختبارات سهلة لفرق الصدارة يف إسبانيا وأملانيا وفرنسا‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫تخو�ض فرق ال�صدارة يف بطوالت ا�سبانيا واملانيا وفرن�سا يف كرة‬ ‫القدم اختبارات �سهلة يف نهاية اال�سبوع وبالتايل فهي مر�شحة بقوة‬ ‫لتعزيز مراكزها يف الريادة‪.‬‬ ‫الدوري الإ�سباين‬ ‫�ست�ستمر املناف�سة بني ثالثي ال�صدارة بر�شلونة حامل اللقب‬ ‫واملت�صدر بفارق االهداف امام فريقي العا�صمة ريال مدريد واتلتيكو‬ ‫مدريد يف املرحلة اخلام�سة والع�شرين‪.‬‬ ‫يحل بر�شلونة �ضيفا على ريال �سو�سييداد ال�ساد�س غدا ال�سبت‪،‬‬ ‫وي�ست�ضيف ريال مدريد الت�شي الثالث ع�شر ال�سبت اي�ضا‪ ،‬ويحل جاره‬ ‫اتلتيكو مدريد �ضيفا على او�سا�سونا الرابع ع�شر االحد املقبل‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬يلتقي ريال �سو�سييداد وبر�شلونة للمرة الرابعة‬ ‫هذا املو�سم والثالث هذا ال�شهر ويف مدى ا�سبوعني‪ .‬وتفوق الفريق‬ ‫الكاتالوين مرتني االوىل ‪ 1-4‬يف ذهاب الدوري يف ‪ 24‬ايلول املا�ضي‪،‬‬ ‫والثانية ‪�-2‬صفر يف ذه��اب ن�صف نهائي م�سابقة الك�أ�س املحلية يف‬ ‫‪� 5‬شباط احل��ايل‪ ،‬فيما انتهت امل�ب��اراة الثالثة بالتعادل ‪ 1-1‬يف اياب‬ ‫م�سابقة الك�أ�س االربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫ويبدو بر�شلونة مر�شحا بقوة النتزاع النقاط الثالث بعد حت�سن‬ ‫نتائجه وادائ��ه يف االون��ة االخ�يرة وحتديدا منذ �سقوطه على ار�ضه‬ ‫امام فالن�سيا ‪ ،3-2‬حيث حقق ‪ 3‬انت�صارات متتالية �آخرها على م�ضيفه‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي االجنليزي ‪�-2‬صفر اول من ام�س الثالثاء يف ذهاب‬ ‫الدور ثمن النهائي مل�سابقة دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وميلك الفريق الكاتالوين اال�سلحة الالزمة لتحقيق فوزه الـ‪20‬‬ ‫حمليا هذا املو�سم يف مقدمتها جنمه االرجنتيني ليونيل مي�سي الذي‬ ‫ا�ستعاد م�ستواه ال��رائ��ع بعد تعافيه كليا م��ن اال�صابة التي ابعدته‬ ‫ف�ترات طويلة منذ املو�سم املا�ضي‪ ،‬والنجم الربازيلي نيمار العائد‬ ‫لتوه من اال�صابة على غ��رار اندري�س انيي�ستا‪ ،‬والت�شيلي اليك�سي�س‬ ‫�سان�شيز وبدرو رودريغيز‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬سيحاول ري��ال �سو�سييداد ا�ستغالل عاملي االر���ض‬ ‫واجلمهور‪ ،‬وكذلك االره��اق الذي قد ي�صيب �ضيوفهم كونهم لعبوا‬ ‫مباراة الثالثاء امام مان�ش�سرت �سيتي‪ ،‬وذلك لتعطيل التهم الهجومية‬ ‫وانتزاع ‪ 3‬نقاط ثمينة يف �سعيه اىل املناف�سة على مركز م�ؤهل مل�سابقة‬ ‫دوري االبطال التي خرج منها خايل الوفا�ض هذا املو�سم ومن الدور‬ ‫االول‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬لن يجد النادي امللكي اي �صعوبة يف تخطي‬ ‫عقبة �ضيفه الت�شي املتوا�ضع وال�صاعد حديثا اىل دوري اال�ضواء‬ ‫بالنظر اىل ال�ف��وارق الكبرية ب�ين الناديني وعلى ال��رغ��م م��ن غياب‬ ‫هداف الليغا واف�ضل العب يف العامل العام املا�ضي الدويل الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رونالدو ب�سبب االيقاف‪.‬‬ ‫وهي املباراة الثالثة االخ�يرة لرونالدو يف عقوبة االيقاف التي‬ ‫فر�ضها عليه االحتاد املحلي لطرده يف املباراة امام اتلتيك بلباو‪.‬‬ ‫بيد ان ال�ن��ادي امللكي اك��د ج��دارت��ه يف غياب جنمه رون��ال��دو من‬ ‫خالل الفوز على فياريال وخيتايف وهو مر�شح لتحقيق الفوز الثالث‬ ‫على التوايل والـ‪ 20‬يف الدوري هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وتعترب مباراة الت�شي بروفة لريال مدريد قبل رحلته اىل املانيا‬ ‫ملواجهة �شالكه االربعاء املقبل يف ذهاب ثمن نهائي امل�سابقة االوروبية‬ ‫العريقة التي يعقد عليها النادي �آم��اال كبرية للظفر بلقبها للمرة‬ ‫العا�شرة يف تاريخه‪.‬‬ ‫وال تختلف ح��ال اتلتيكو م��دري��د ع��ن �شريكيه بر�شلونة وري��ال‬ ‫م��دري��د عندما يالقي م�ضيفه او�سا�سونا ال��ذي يعاين االم��ري��ن يف‬ ‫م�ؤخرة الرتتيب‪.‬‬ ‫وي��دخ��ل رج ��ال امل� ��درب االرج�ن�ت�ي�ن��ي دي�ي�غ��و ��س�ي�م�ي��وين امل �ب��اراة‬ ‫مبعنويات عالية بعد الفوز الثمني على م�ضيفهم ميالن االيطايل‬

‫بر�شلونة يحل �ضيفا على ريال �سو�سييداد‬

‫‪��-1‬ص�ف��ر ام����س االرب �ع��اء يف ذه��اب ثمن نهائي دوري االب �ط��ال‪ ،‬وهم‬ ‫�سيحاولون ا�ستغالل املعنويات املهزوزة مل�ضيفه الذي حقق فوزا واحدا‬ ‫فقط يف مبارياته اخلم�س االخرية‪.‬‬ ‫وتفتتح املرحلة اليوم اجلمعة بلقاء بلد الوليد الثامن ع�شر مع‬ ‫ليفانتي العا�شر‪ ،‬ويلعب ال�سبت اي�ضا �سلتا فيغو احل��ادي ع�شر مع‬ ‫خيتايف اخلام�س ع�شر‪ ،‬و�أملرييا ال�ساد�س ع�شر مع ملقة ال�سابع ع�شر‪،‬‬ ‫واالح��د راي��و فايكانو التا�سع ع�شر قبل االخ�ير مع ا�شبيلية ال�سابع‪،‬‬ ‫وبيتي�س ا�شبيلية �صاحب امل��رك��ز االخ�ي�ر م��ع �أتلتيك بلباو ال��راب��ع‪،‬‬ ‫وفالن�سيا الثامن مع غرناطة الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫وتختتم املرحلة االثنني املقبل بلقاء �إ�سبانيول التا�سع مع فياريال‬ ‫اخلام�س‪.‬‬ ‫الدوري الأملاين‬ ‫�سيكون بايرن ميونيخ املت�صدر‪ ،‬وحامل اللقب مر�شحا ملوا�صلة‬ ‫انت�صاراته القيا�سية املتتالية يف البوند�سليغا ورفعها اىل ‪ 14‬عندما‬ ‫يحل �ضيفا على هانوفر احل��ادي ع�شر االحد املقبل يف ختام املرحلة‬ ‫الثانية والع�شرين‪.‬‬ ‫ويغرد الفريق البافاري خارج ال�سرب حمليا حيث يبتعد بفارق‬ ‫‪ 16‬نقطة امام اقرب مطارديه باير ليفركوزن و‪ 17‬نقطة عن و�صيفه‬ ‫املو�سم املا�ضي بورو�سيا دورمتوند وبات تتويجه باللقب م�س�ألة وقت‬ ‫لي�س �إال‪.‬‬ ‫ومل يخ�سر النادي البافاري حتى االن ه��ذا املو�سم‪ ،‬ومل يتعرث‬ ‫منذ �سقوطه يف فخ التعادل ام��ام م�ضيفه باير ليفركوزن ‪ 1-1‬يف ‪5‬‬ ‫ت�شرين االول املا�ضي‪ .‬كما مل يخ�سر يف اخر ‪ 29‬مباراة خ��ارج ملعبه‬ ‫وجنح بالت�سجيل فيها كلها‪ ،‬ويف �آخر ‪ 46‬مباراة يف الدوري‪.‬‬ ‫ويدخل رج��ال امل��درب اال�سباين جوزيب غ��واردي��وال امل�ب��اراة وهم‬ ‫منت�شون بفوزهم الثمني على م�ضيفه ار�سنال االجنليزي ‪�-2‬صفر‬ ‫االربعاء يف ذهاب ثمن نهائي امل�سابقة القارية التي يحملون لقبها‪.‬‬

‫كما ان ب��اي��رن ميونيخ ميلك فر�صة ثمينة لتو�سيع ال�ف��ارق يف‬ ‫هذه املرحلة كون مطارديه املبا�شرين تنتظرهما مهمتان ال تخلوان‬ ‫م��ن ��ص�ع��وب��ة الن ب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن اجل��ري��ح ال ��ذي م�ن��ي بخ�سارتني‬ ‫متتاليتني على ار�ضه امام �شالكه ‪ 2-1‬وباري�س �سان جرمان الفرن�سي‬ ‫يف ذه��اب ثمن نهائي دوري ابطال اوروب��ا‪� ،‬سيحل �ضيفا غدا ال�سبت‬ ‫على فولف�سبورغ اخلام�س وال��ذي ا�ستعاد توازنه بفوزين متتاليني‪،‬‬ ‫وبورو�سيا دورمتوند الذي تنتظره مباراة قمة امام هامبورغ ال�سابع‬ ‫ع�شر قبل االخري‪.‬‬ ‫وي�صطدم بورو�سيا دورمتوند الذي تنتظره رحلة �شاقة الثالثاء‬ ‫املقبل اىل رو�سيا ملواجهة زينيت �سان بطر�سبورغ يف دوري االبطال‪،‬‬ ‫ب�إرادة قوية لهامبورغ يف ايقاف �سل�سلة الهزائم ال�سبع املتتالية التي‬ ‫رمت به اىل املركز االخري وحتقيق فوزه االول يف مبارياته الثماين‬ ‫االخرية واخلام�س هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وميني هامبورغ بقيادة مدربه اجلديد مريكو �سلومكا الذي خلف‬ ‫الهولندي برت فان مارييك ال��ذي اقيل من من�صبه ال�سبت املا�ضي‬ ‫بعد اخل�سارة امام اينرتاخت براون�شفايغ �صاحب املركز االخري ‪.4-2‬‬ ‫ومبا�شرة بعد ا�ستالمه مهامه اجلديدة قرر �سلومكا رفع عدد‬ ‫احل�ص�ص التدريبية اال�سبوعية لهامبورغ من ‪ 4‬اىل ‪ 7‬يف �سعيه اىل‬ ‫جتنيب الفريق الهبوط اىل الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫يذكر ان هامبورغ هو النادي االملاين الوحيد الذي مل ي�سقط اىل‬ ‫الدرجة الثانية منذ انطالق البوند�سليغا يف ال�ستينات‪.‬‬ ‫وقال �سلومكا عقب التوقيع على عقد ملدة عام واحد "مواجهة‬ ‫بورو�سيا دورمت��ون��د (و�صيف دوري االبطال وثالث ال��دوري حاليا)‬ ‫اعتبارا من املرحلة املقبلة �شيء جيد‪� ،‬إنها فر�صة رائعة لت�أكيد ان‬ ‫فريقنا ال يزال مت�شبثا بالبقاء"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "يجب ان يكون هامبورغ بني اخلم�سة االوائل يف الدوري‬ ‫(‪ )...‬ولكن يتعني علينا اوال االرتقاء مرتبتني لتفادي الهبوط اىل‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫بايرن وأتلتيكو يهزمان أرسنال وميالن‬ ‫ويقرتبان من ربع النهائي‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ح�ق��ق ن��ادي��ا ب��اي��رن ميونيخ ا ألمل ��اين‬ ‫و�أت�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د ا إل� �س �ب��اين انت�صارين‬ ‫غ��ال �ي�ين خ� ��ارج �أر� �ض �ه �م��ا ع �ل��ى �أر� �س �ن��ال‬ ‫ا إلجن�ل�ي��زي وم�ي�لان ا إلي �ط��ايل يف ذه��اب‬ ‫دور ال � � �ـ‪ 16‬م ��ن دوري �أب � �ط� ��ال �أوروب � � ��ا‬ ‫لي�ضعا قدما يف ربع نهائي امل�سابقة قبل‬ ‫مباراتي العودة يف اليانز ارينا وفي�سنتي‬ ‫كالديرون‪.‬‬ ‫ع �ج��ز ار� �س �ن��ال االجن �ل �ي��زي ب�ع���ش��رة‬ ‫العبني عن الث�أر من �ضيفه بايرن ميونيخ‬ ‫االملاين حامل اللقب و�سقط امامه �صفر‬ ‫‪ 2‬م�ساء �أول م��ن �أم����س االرب �ع��اء �ضمن‬‫ذه��اب ال��دور ثمن النهائي م��ن م�سابقة‬ ‫دوري ابطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�شهدت املباراة اهدار ركلة جزاء لكل‬ ‫فريق ف�ضال عن اكمال الفريق اللندين‬ ‫امل�ب��اراة بع�شرة العبني لنحو �ساعة‪ ،‬قبل‬ ‫ان ي�ضع ب��اي��رن ميونيخ قدمه يف ال��دور‬ ‫ربع النهائي بانتظار مباراة االياب املقررة‬ ‫يف ‪ 11‬اذار املقبل‪.‬‬ ‫فقبل ​​�سنة على التمام والكمال مني‬ ‫ار��س�ن��ال ويف ال��دور عينه بخ�سارة ثقيلة‬ ‫امام بايرن ال�صاعد بقوة ‪ 3-1‬على ملعب‬ ‫"االمارات" وكانت املواجهة يف طريقها‬ ‫للح�سم‪ ،‬لكن "املدفعجية" ردوا ب�شجاعة‬ ‫اي��اب��ا ع�ل��ى االرا� �ض��ي ال�ب��اف��اري��ة بثنائية‬ ‫نظيفة ك��ادت تتحول اىل انت�صار عظيم‬ ‫على العبي املدرب يوب هاينكي�س الذين‬ ‫احرزوا اللقب الحقا‪.‬‬ ‫وخا�ض ب��اي��رن‪ ،‬حامل اللقب خم�س‬ ‫م��رات (‪ 1974‬و ‪ 1975‬و ‪ 1976‬و ‪ 2001‬و‬ ‫‪ ،)2013‬وال ��ذي اق�صى ار��س�ن��ال اي�ضا يف‬ ‫ثمن نهائي ن�سخة ع��ام ‪ ،2005‬مواجهة‬ ‫�شمال لندن ويف جعبته ‪ 46‬مباراة من دون‬ ‫خ�سارة يف ال��دوري‪ ،‬وهو يتقدم بفارق ‪16‬‬ ‫نقطة عن اقرب مطارديه يف البوند�سليغا‬ ‫التي ا�صبحت نظريا يف خزائنه‪.‬‬ ‫وغاب عن ار�سنال‪ ،‬الذي مل يحرز اي‬ ‫لقب يف اخ��ر ت�سع �سنوات‪ ،‬الع��ب و�سطه‬ ‫اال� �س �ب��اين ميكيل ارت�ي�ت��ا امل��وق��وف‪ ،‬لكن‬ ‫بايرن عانى من غيابات اكرث اهمية‪ ،‬على‬ ‫غ��رار اجل�ن��اح الفرن�سي ف��ران��ك ريبريي‬ ‫امل�صاب‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ب�ع��د ال�ف��رن���س��ي ار� �س�ين فينغر‬

‫بايرن ميونيخ فاز على �أر�سنال ‪�-٢‬صفر يف ملعب الإمارات‬

‫مدرب ار�سنال مواطنه املهاجم اوليفييه‬ ‫جريو بعد ف�ضيحته اجلن�سية االخ�يرة‪.‬‬ ‫وك � ��ان ج �ي�رو اع� �ت ��ذر يف ت �غ ��ري ��دات عرب‬ ‫ح���س��اب��ه ال�شخ�صي ع�ل��ى م��دون��ة تويرت‬ ‫ل��زوج �ت��ه وع��ائ�ل�ت��ه و�أ� �ص��دق��ائ��ه وفينغر‬ ‫وج�م��اه�ير �أر� �س �ن��ال ب�ع��د تفجر ف�ضيحة‬ ‫ا��ص�ط�ح��اب��ه ع��ار��ض��ة االزي� ��اء االم�يرك�ي��ة‬ ‫�سيليا كاي اىل غرفة الفندق الذي ع�سكر‬ ‫فيه الفريق قبل مباراة كري�ستال باال�س‬ ‫يف الدوري‪.‬‬ ‫وال �ل�اف� ��ت ان ف �ي �ن �غ��ر اع �ت �م��د ع�ل��ى‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ال �� �ش��اب ي�ح�ي��ى ��س��ان��وغ��و (‪21‬‬ ‫ع��ام��ا) �صاحب اخل�برة �شبه املعدومة يف‬ ‫دوري االبطال‪.‬‬ ‫وا�شتعلت املباراة مبكرا عندما اطلق‬ ‫العب و�سط بايرن الدويل طوين كرو�س‬ ‫ك� ��رة � �ص��اروخ �ي��ة م ��ن ‪ 25‬م �ت�را ��ص��ده��ا‬ ‫البولندي فويت�شي ت�شي�سني برباعة (‪.)3‬‬ ‫�صنع بعدها م�سعود اوزي��ل بعد ذلك‬ ‫رك �ل��ة ج ��زاء ام ��ام م��واط �ن �ي��ه‪ ،‬اذ ت�لاع��ب‬ ‫ب �ج�يروم ب��وات�ن��غ ب�ع��د مت��ري��رة يف العمق‬ ‫فعرقله االخ�ي�ر‪ ،‬لكن الع��ب و�سط ري��ال‬ ‫مدريد اال�سباين ال�سابق �سددها �ضعيفة‬

‫اب�ع��ده��ا احل��ار���س ال ��دويل م��ان��وي��ل نوير‬ ‫برباعة (‪.)8‬‬ ‫حاول الهولندي ارين روبن الرد من‬ ‫�ضربة حرة لكن احلائط �صدها قبل ان‬ ‫ي�سدد قوية فوق املرمى (‪.)11‬‬ ‫ول�ع��ب النم�سوي داف�ي��د االب��ا بالنار‬ ‫ف �ك��اد ال�ي�ك����س اوك �� �س�لاي��د ت���ش��ام�برالي��ن‬ ‫ي�ستغل متريرته البطيئة قبل ان يبعدها‬ ‫نوير (‪.)23‬‬ ‫ا�صيب بعدها الظهري كريان غيب�س‬ ‫ف��ا� �س �ت �ب��دل��ه ف�ي�ن�غ��ر ب��اال� �س �ب��اين ن��ات���ش��و‬ ‫مونريال (‪.)31‬‬ ‫لكن امل�ب��اراة �شهدت منعطفا جديدا‬ ‫بعد ك��رة يف العمق رو�ضها روب��ن برباعة‬ ‫فائقة ما دفع حار�س ار�سنال ت�شي�سني اىل‬ ‫عرقلته فطرده احلكم بالبطاقة احلمراء‬ ‫واح�ت���س��ب رك�ل��ة ج ��زاء ��س��دده��ا االب ��ا (‪22‬‬ ‫ع��ام��ا) يف القائم االمي��ن ملرمى احلار�س‬ ‫ال�ب��دي��ل ال�ب��ول�ن��دي ل��وك��ا���س فابيان�سكي‬ ‫ال ��ذي دخ ��ل ب ��دال م��ن اال� �س �ب��اين �سانتي‬ ‫كازورال (‪.)39‬‬ ‫واج ��رى اال� �س �ب��اين ب�ي��ب غ��واردي��وال‬ ‫م� ��درب ب��اي��رن ت �ب��دي�لا ب�ي�ن ال���ش��وط�ين‪،‬‬

‫فدفع بالربازيلي رافينيا بدال من بواتنغ‪.‬‬ ‫واخ� � �ت �ب��ر روب� � � ��ن م� �ط� �ل ��ع ال� ��� �ش ��وط‬ ‫فابيان�سكي بكرة ي�سارية (‪ ،)53‬قبل ان‬ ‫ميرر القائد فيليب الم عر�ضية عاجلها‬ ‫ك��رو���س � �ص��اروخ �ي��ة م��ن ح� ��دود املنطقة‬ ‫انفجرت يف املق�ص االي�سر ملرمى ار�سنال‬ ‫هدفا افتتاحيا يف اللقاء (‪.)54‬‬ ‫وك� ��اد روب� ��ن ي���ض��اع��ف االرق � ��ام لكن‬ ‫ع��ر��ض�ي�ت��ه م ��ن م �� �س��اف��ة ق��ري �ب��ة اب�ع��ده��ا‬ ‫فابيان�سكي برباعة (‪ ،)63‬ثم اطلق كرة‬ ‫ق��وي��ة م��ن ح ��دود امل�ن�ط�ق��ة م��رت بجانب‬ ‫ال �ق��ائ��م (‪ ،)70‬يف ظ��ل ��س�ي�ط��رة مطلقة‬ ‫للفريق ال �ب��اف��اري ال ��ذي دع��م ت�شكيلته‬ ‫ب��امل �ه��اج��م ب �ي��رويف امل �خ �� �ض��رم ك�ل�اودي ��و‬ ‫بيتزارو بدال من اال�سباين نياغو الكانتارا‬ ‫(‪.)78‬‬ ‫ووجه البديل توما�س مولر ال�ضربة‬ ‫القا�ضية الر�سنال بعد عر�ضية من القائد‬ ‫الم داخل املنطقة لعبها االول بر�أ�سه عجز‬ ‫فابيان�سكي عن مطاردتها(‪.)88‬‬ ‫وك� ��اد ك ��رو� ��س ي�ح�ق��ق ث�ن��ائ�ي�ت��ه لكن‬ ‫ال�ق��ائ��م االي���س��ر تكفل ب��اب�ع��اد ت�سديدته‬ ‫االر�ضية (‪.)1+ 90‬‬

‫الدرجة الثانية"‪.‬‬ ‫وتفتتح املرحلة اليوم اجلمعة بلقاء �شالكه مع ماينت�س يف بروفة‬ ‫لالول قبل ا�ست�ضافة ريال مدريد االربعاء املقبل يف دوري االبطال‪.‬‬ ‫ويلعب غ��دا ال�سبت اي�ضا بورو�سيا مون�شنغالدباخ ال�ساد�س مع‬ ‫هوفنهامي العا�شر‪ ،‬ونورمربغ الرابع ع�شر مع اينرتاخت براون�شفايغ‬ ‫الثامن ع�شر االخ�ي�ر‪ ،‬و�شتوتغارت اخلام�س ع�شر م��ع هرتا برلني‬ ‫الثامن‪ ،‬وف��راي�ب��ورغ ال�ساد�س ع�شر م��ع اوغ�سبورغ التا�سع‪ ،‬ويلتقي‬ ‫االحد اينرتاخت فرانكفورت الثاين ع�شر مع فريدر برمين الثالث‬ ‫ع�شر‪.‬‬ ‫فرن�سا‬ ‫يبدو باري�س �سان جرمان املت�صدر وحامل اللقب مر�شحا لتعزيز‬ ‫�صدارته عندما يحل �ضيفا على تولوز العا�شر االحد املقبل يف ختام‬ ‫املرحلة ال�ساد�سة والع�شرين‪.‬‬ ‫وي�ع��ول الفريق الباري�سي على الته الهجومية الفتاكة بقيادة‬ ‫جن�م��ه ال ��دويل ال���س��وي��دي زالت ��ان ابراهيموفيت�ش ه ��داف ال ��دوري‬ ‫بر�صيد ‪ 19‬هدفا و�صانع ف��وزه الكبري على م�ضيفه باير ليفركوزن‬ ‫االملاين برباعية نظيفة الثالثاء املا�ضي يف ذهاب ثمن نهائي م�سابقة‬ ‫دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫و�سجل ابراهيموفيت�ش ثنائية و��س��اه��م يف ال�ه��دف�ين االخ��ري��ن‬ ‫اللذين �سجلهما بالز ماتويدي والوافد اجلديد يوهان كاباي‪.‬‬ ‫وي�ب�ل��ي ف��ري��ق العا�صمة ال �ب�لاء احل���س��ن حمليا وق��اري��ا بف�ضل‬ ‫الرت�سانة املهمة من النجوم التي تزخر بها �صفوفه خا�صة خط و�سطه‬ ‫بقيادة الدوليني االيطاليني الواعد ماركو فرياتي واملخ�ضرم ثياغو‬ ‫موتا وماتويدي والربازيلي لوكا�س مورا باال�ضافة اىل االرجنتينيني‬ ‫ايزيكييل الفيتزي وخافيري با�ستوري‪.‬‬ ‫ومن املرتقب ان تتعزز القوة الهجومية ال�ضاربة بعودة الدويل‬ ‫االوروغوياين ادين�سون كافاين ثاين هدايف الدوري بر�صيد ‪ 13‬هدفا‪،‬‬ ‫اث��ر تعافيه م��ن اال��ص��اب��ة ال�ت��ي اب�ع��دت��ه ع��ن امل�لاع��ب يف اال�سبوعني‬ ‫االخريين‪.‬‬ ‫ويبتعد رج��ال امل��درب ل��وران بالن بفارق ‪ 5‬نقاط عن مطاردهم‬ ‫املبا�شر موناكو ال��ذي ميلك فر�صة تقلي�ص ال�ف��ارق ول��و م�ؤقتا اىل‬ ‫نقطتني عندما ي�ست�ضيف موناكو ال�سابع اليوم اجلمعة يف افتتاح‬ ‫املرحلة‪.‬‬ ‫وي��ام��ل م��ون��اك��و يف م��وا��ص�ل��ة ��ص�ح��وت��ه ب�ع��د ت�ع��ادل�ين خمييبني‬ ‫احدهما مع باري�س �سان جرمان‪ ،‬وبالتايل حتقيق الفوز الثاين على‬ ‫ال�ت��وايل وال���س��اد���س ع�شر ه��ذا املو�سم م�ع��وال على مهاجمه اجلديد‬ ‫الدويل البلغاري دمييتار برباتوف خليفة الكولومبي راداميل فالكاو‬ ‫الغائب حتى نهاية املو�سم ب�سبب اال�صابة‪ ،‬ومواطن االخري جيم�س‬ ‫رودريغيز‪.‬‬ ‫بيد ان مهمة رجال املدرب االيطايل كالوديو رانيريي لن تكون‬ ‫�سهلة ام��ام رين�س ال��ذي انتف�ض ف ي��االون��ة االخ�ي�رة وحقق فوزين‬ ‫غاليني مكناه من االرتقاء اىل املركز ال�سابع‪.‬‬ ‫وت�شهد املرحلة قمة نارية االح��د اي�ضا بني ليل الثالث وليون‬ ‫ال�ساد�س يف مناف�سة �ساخنة على املركز الثالث الذي يدخل فيه �سانت‬ ‫اتيان الرابع طرفا اي�ضا‪.‬‬ ‫وميلك ليل ‪ 45‬نقطة مقابل ‪ 42‬نقطة ل�سانت اتيان الذي يحل‬ ‫�ضيفا على با�ستيا احلادي ع�شر‪ ،‬و‪ 40‬نقطة لليون الذي يتخلف بفارق‬ ‫االه��داف عن مر�سيليا اخلام�س وال��ذي يخو�ض اختبارا �سهال امام‬ ‫�ضيفه لوريان الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب غدا ب��وردو الثامن مع �إيفيان ال�سابع‬ ‫ع�شر‪ ،‬وغانغان ال�ساد�س ع�شر مع ني�س الثالث ع�شر‪ ،‬ومونبلييه الرابع‬ ‫ع�شر مع �أجاك�سيو �صاحب املركز االخري‪ ،‬وفالن�سيان الثامن ع�شر مع‬ ‫�سو�شو التا�سع ع�شر‪.‬‬ ‫ويلتقي االحد اي�ضا نانت التا�سع م�� رين اخلام�س ع�شر‪.‬‬

‫النصر على بعد خطوة من اللقب‬ ‫الغائب عن خزانه منذ ‪ 19‬عام ًا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ترتقب الأو�ساط الريا�ضية الديربي املنتظر‬ ‫بني الن�صر والهالل على �ستاد امللك فهد الدويل‬ ‫يف الريا�ض اليوم اجلمعة يف قمة مواجهات اجلولة‬ ‫الثالثة والع�شرين للدوري ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتعترب امل�ب��اراة "بطولة" يف حد ذاتها بعيدا عن‬ ‫كونها تناف�سية لكون نتيجتها تهم الفريقني‪.‬‬ ‫فالن�صر ينظر للمواجهة على أ�ن�ه��ا م�ب��اراة‬ ‫ال ُعمر بالن�سبة له حيث ان الفوز �أو التعادل �سيقوده‬ ‫لتحقيق اللقب ب�صفة ر�سمية وللمرة ال�سابعة يف‬ ‫تاريخه بعد غياب دام ‪ 19‬عاما ودون النظر لنتائج‬ ‫مبارياته املتبقية ويف نف�س الوقت ت�أكيد �أف�ضليته‬ ‫على جاره هذا املو�سم‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال �ه�لال ف��ال �ف��وز ي�ع�ن��ي ل��ه ال�ك�ث�ير كونه‬ ‫�سيقل�ص من خالله الفارق النقطي مع مناف�سه‬ ‫�إىل ‪ 6‬نقاط وبالتايل �سينع�ش �آم��ال��ه يف املناف�سة‬ ‫ع�ل��ى ال�ل�ق��ب ف�ضال ع��ن ال �ث ��أر م��ن ال�ن���ص��ر ال��ذي‬ ‫هزمه ذهابا قبل جتريده من لقب م�سابقة ك�أ�س‬ ‫ويل العهد‪ .‬وعطفا على ذل��ك ف��إن امل�ب��اراة �ستفي‬ ‫بوعودها و�ستكون قمة يف الإثارة والندية و�ست�شهد‬ ‫كرا وفرا طوال دقائقها و�ستبقى نتيجتها معلقة‬ ‫حتى �صافرة النهاية‪.‬‬ ‫وي��دخ��ل الن�صر امل �ب��اراة وه��و يف امل��رك��ز الأول‬ ‫بر�صيد ‪ 60‬نقطة جمعها من ‪ 22‬مباراة حيث فاز‬ ‫يف ‪ 19‬مباراة وتعادل يف ‪ ،3‬وي�سعى �إىل حتقيق فوزه‬ ‫رقم ‪ 20‬والرابع ع�شر تواليا �أو على الأقل اخلروج‬ ‫بنقطة كونها تعترب كافية حل�سم البطولة ر�سميا‬ ‫ل�صاحله‪.‬‬ ‫ويدرك مدربه الأوروغوياين دانيال كارينيو‬ ‫�أهمية املباراة التي تختلف كليا عن بقية املباريات‬ ‫ا ألخ� ��رى ك��ون�ه��ا تعترب بالن�سبة للفريق مبثابة‬ ‫امل�ب��اراة النهائية ويلعب خاللها بفر�صتي الفوز‬ ‫�أو التعادل ولهذا �سيتعامل مع جمرياتها بحذر‬ ‫�شديد و�سي�ضع التكتيك الذي يتنا�سب مع حتقيق‬ ‫الهدف املن�شود‪.‬‬ ‫وكان املدرب قد �أراح جميع العنا�صر الأ�سا�سية‬ ‫يف م�سابقة ك� أ����س امل�ل��ك و� �ش��ارك بالفريق الثاين‬ ‫رغبة منه يف �إبعاد الالعبني عن الإجهاد والإرهاق‬ ‫وجتهيزهم فنيا وبدنيا لهذه املباراة املف�صلية التي‬ ‫ال تقبل اخلط�أ �إذا ما �أراد ح�سم البطولة قبل فرتة‬ ‫التوقف التي متتد لثالثة �أ�سابيع تقريبا‪.‬‬ ‫ويعتمد امل��درب على طريقة ‪ 2/1/3/4‬حيث‬ ‫يلعب بثالثة حماور �أحدهما ثابت واثنان يقومان‬ ‫ب ��أدوار م��زدوج��ة دفاعا وهجوما مع وج��ود �صانع‬ ‫�ألعاب ومهاجمني �صريحني‪ ،‬وهذا الطريقة جنح‬ ‫ال�لاع�ب��ون يف تطبيقها على �أر���ض ال��واق��ع خالل‬ ‫املباريات املا�ضية ‪.‬‬ ‫ويف املقابل يدخل الهالل امل�ب��اراة وه��و املركز‬ ‫ال�ث��اين بر�صيد ‪ 51‬نقطة جمعها م��ن ‪ 22‬م�ب��اراة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ف��از يف ‪ 16‬م �ب��اراة وت �ع��ادل ك�م��ا خ���س��ر يف ‪3‬‬ ‫مباريات و�إذا ما �أراد التم�سك بورقة الأمل الأخرية‬ ‫فلي�س �أمامه �سوى الفوز فقط لكي يقل�ص الفارق‬ ‫�إىل ‪ 6‬ن�ق��اط ويحقق ال�ف��وز يف م�ب��اري��ات��ه الثالث‬ ‫املتبقية على �أمل تعرث مناف�سه يف بقية املباريات‪.‬‬

‫ورغ��م �أن حتقيق ه��ذه امل�ع��ادل��ة فيه ن��وع من‬ ‫ال�صعوبة �إال �أنه لي�س م�ستحيال يف عامل امل�ستديرة‬ ‫حيث يبقى كل �شيء واردا حدوثه‪ .‬ورغم �أن مدربه‬ ‫الوطني �سامي اجلابر يعرف �أن �أي نتيجة بخالف‬ ‫الفوز تعني نهاية املناف�سة على البطولة �إال �أنه‬ ‫لن يجازف بالهجوم على ح�ساب الدفاع و�سيلعب‬ ‫بطريقة متوازنة دفاعا وهجوما واال�ستفادة من‬ ‫الكرات الثابتة والكرات الطويلة من العمق‪.‬‬ ‫ويعتمد امل��درب على طريقة ‪ 1/3/2/4‬حيث‬ ‫يعول على منطقة الو�سط كثريا من خالل تواجد‬ ‫خم�سة العبني بينهم حموران وثالثة العبني من‬ ‫�أ�صحاب النزعة الهجومية الذين يقومون بتنويع‬ ‫اللعب تارة على الأطراف وتارة من العمق خللخلة‬ ‫دفاع املناف�س و�إيجاد الثغرات‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان يلعب الن�صر بت�شكيلة م�ؤلفة‬ ‫م��ن ع �ب��داهلل ال�ع�ن��زي (ح��را��س��ة امل��رم��ى) وح�سني‬ ‫عبدالغني وحممد ح�سني وعمر هو�ساوي وخالد‬ ‫ال �غ��ام��دي (ال� ��دف� ��اع) و إ�ب ��راه� �ي ��م غ��ال��ب و��ش��اي��ع‬ ‫�شراحيلي وحممد نور ويحيى ال�شهري (الو�سط)‬ ‫وحممد ال�سهالوي والربازيلي �إيلتون رودريغيز‬ ‫(الهجوم)‪.‬‬ ‫بينما �سيلعب ال�ه�لال بت�شكيلة م��ؤل�ف��ة من‬ ‫فايز ال�سبيعي (حرا�سة املرمى) وعبداهلل الزوري‬ ‫ودي� �ج ��او و� �س �ل �ط��ان ال��دع �ي��ع وي��ا� �س��ر ال �� �ش�ه��راين‬ ‫(ال� ��دف� ��اع) وك��ا� �س �ت �ي �ل��و و� �س �ل �م��ان ال� �ف ��رج و� �س��امل‬ ‫الدو�سري وتياجو نيفيز وعبدالعزيز الدو�سري‬ ‫(الو�سط) ونا�صر ال�شمراين (الهجوم)‪.‬‬ ‫ويف م�ب��اراة �أخ��رى يبحث ال�شباب ع��ن ثالث‬ ‫نقاط جديدة تبقيه يف دائ��رة املناف�سة على املركز‬ ‫الثالث امل�ؤهل �إىل دوري �أبطال �آ�سيا عندما يحل‬ ‫�ضيفا ث�ق�ي�لا ع�ل��ى النه�ضة امل�ط��ال��ب ه��و ا آلخ��ر‬ ‫بالفوز فقط كمحاولة ا ألخ�يرة لتجديد �آماله يف‬ ‫البقاء يف اللقاء الذي يجمعهما على �ستاد الأمري‬ ‫حممد بن فهد بالدمام‪.‬‬ ‫ف �ف��وز ال �� �ش �ب��اب ��س�ي�ب�ق��ي ح �ظ��وظ��ه ق��ائ �م��ة يف‬ ‫املناف�سة على املركز الثالث ال��ذي يحتله الأهلي‬ ‫حاليا بفارق نقطتني قبل املواجهة املبا�شرة التي‬ ‫جتمعهما يف اجلولة املقبلة‪ ،‬بينما خ�سارة النه�ضة‬ ‫�ستعلن ر�سميا عن هبوطه للدرجة الأوىل حتى لو‬ ‫فاز يف مبارياته املتبقية‪.‬‬ ‫ويلتقي جن��ران والفتح على ملعب ا ألخ��دود‬ ‫بنجران يف مباراة متكافئة ين�شد من خاللها كل‬ ‫فريق الفوز بنقاطها الثالث لالبتعاد عن منطقة‬ ‫ال �ه �ب��وط ال �ت��ي ب� ��د�أت ت�ط��وق�ه�م��ا م��ا مل تتح�سن‬ ‫نتائجهما يف اجلوالت املقبلة‪.‬‬ ‫وي�سعى االحت��اد لتحقيق ف��وز ج��دي��د عندما‬ ‫ي�ستقبل الرائد على ملعب مدينة امللك عبدالعزيز‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة ب��ال���ش��رائ��ع‪ ،‬ح�ي��ث ي�سعى االحت ��اد �إىل‬ ‫حت�سني موقعه يف �سلم الرتتيب وامل��زاح�م��ة على‬ ‫املركزين الرابع �أو اخلام�س بينما يتطلع الرائد‬ ‫�إىل العودة بالنقاط الكاملة لرتكز مركزه احلايل‬ ‫الذي �سيقوده للدرجة الأوىل‬ ‫ويف بقية املباريات‪ ،‬يلتقي غدا ال�سبت التعاون‬ ‫مع الأهلي‪ ،‬وال�شعلة مع الفي�صلي‪ ،‬والعروبة مع‬ ‫االتفاق‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخ����������������ي����������������رة‬

‫اجلمعة (‪� )21‬شباط (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2571‬‬

‫إطالق محرك بحث عرب قاعدة‬ ‫بيانات ويكلكس‬

‫نصائح ومحاذير تناول‬ ‫الفيتامينات واملكمالت الغذائية‬ ‫�إذا كنت تتناول �أقرا�ص الفيتامينات واملكمالت الغذائية دون‬ ‫الكثري م��ن التفكري‪ ،‬فمن م��ن املمكن ان ت�ك��ون ق��د �أ��ض�ع��ت مالك‬ ‫املعالة الغذائية والكاتبة نعومي ميد تعلمنا كيفية‬ ‫بكل ب�ساطة‪ .‬جِ‬ ‫احل�صول على �أق�صى ا�ستفادة من الفيتامينات‪:‬‬

‫* ن�صيحة‪ :‬احتفظ بالفيتامينات يف مكان بارد ومظلم‬

‫تقل فعالية الفيتامينات عندما تتعر�ض للحرارة وال�ضوء‪.‬‬ ‫لذا يجب �أن تبقى املكمالت الغذائية التي حتتوي على الأوميغا ‪3‬‬ ‫والدهون مثل زيت ال�سمك (اجليدة لقلبك) يف الثالجة‪.‬‬

‫* ن�صيحة‪ :‬اتبع التعليمات‪ ..‬دائما!‬

‫نيويورك‬ ‫�أع �ل��ن م��وق��ع «ويكيليك�س» ع��ن �إط�ل�اق حم��رك ب�ح��ث ع��ن ال��وث��ائ��ق‬ ‫والتقارير امل�سربة التي ين�شرها‪ ،‬وذلك لت�سهيل مهمة امل�ستخدم العادي‬ ‫يف البحث داخل قاعدة بياناته‪ .‬و�أو�ضح املوقع‪ ،‬املتخ�ص�ص يف ن�شر الوثائق‬ ‫والتقارير ال�سرية‪� ،‬أن املحرك اجلديد �سوف ي�ساعد امل�ستخدم العادي‬ ‫على البحث عما يريده با�ستخدام كلمة �أو جملة معينه من اختياره‪.‬‬ ‫ويوفر «ويكيليك�س» ‪ ،wikileaks.org‬حمرك البحث اجلديد عرب �صفحته‬ ‫الرئي�سية �إ�ضافة �إىل �صفحة خا�صة ت�ضم عدة خ�صائ�ص لفلرتة نتائج‬ ‫البحث‪ ،‬وذلك ل�ضمان ح�صول امل�ستخدم على نتائج دقيقة حول ما يبحث‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫وبح�سب م��ا ذك��ر موقع �صدى التقنية‪ ،‬ي�ستطيع م�ستخدم موقع‬ ‫ن�شر الوثائق والتقارير ال�سرية‪ ،‬عند البحث بداخل املوقع‪ ،‬ا�ستبعاد بعد‬ ‫الكلمات من عملية البحث �أو حتت ما �إذا كانت الكلمة التي يبحث عنها يف‬ ‫عنوان املو�ضوع �أو بداخله‪.‬‬ ‫ه� ��ذا‪ ،‬وي �ق��دم «وي�ك�ي�ل�ي�ك����س» خ��ا��ص�ي��ة ل�ل�ب�ح��ث ع��ن ت �ق��اري��ر تتعلق‬ ‫مبو�ضوعات حم��ددة‪ ،‬مثل الت�سريبات الع�سكرية �أو الت�سريبات املتعلقة‬ ‫باحلرب على العراق �أو حرب �أفغان�ستان �أو الو�ضع ال�سوري‪.‬‬ ‫يذكر �أن موقع «ويكيليك�س» كان قد انطلق يف ‪ ،2006‬وهو نتاج منظمة‬ ‫غري ربحية يديرها النا�شط اال�سرتايل جوليان �أ�ساجن‪ ،‬يهدف يف الأ�سا�س‬ ‫�إىل ك�شف الف�ساد وف�ضح الأنظمة القمعية‪ ،‬وي�ضم املوقع ماليني الوثائق‬ ‫والتقارير ال�سرية امل�سربة‪.‬‬

‫طرق فعالة للحد من تناول السكر‬

‫ب��ال��رغ��م م��ن أ�ن��ك ت�ع��رف �أن ال�سكر ي��زي��د م��ن خم��اط��ر زي��ادة‬ ‫الوزن‪ ،‬والأمرا�ض املزمنة االخرى مثل �أمرا�ض القلب وال�سكري‪،‬‬ ‫اال ان��ك ال زل��ت ت�ستهلك الأطعمة وامل�شروبات التي حتتوي على‬ ‫ال�سكر‪ .‬وبالطبع نحن ال نريد �أن تعي�ش حياة �أقل ح�لاوة‪ ،‬لذلك‬ ‫نقدم لك هذه الن�صائح اخلم�س للحد من ا�ستهالك ال�سكر‪.‬‬ ‫** تناول �أطعمة قليلة بال�سكريات‬ ‫م�ع�ظ��م الأط �ع �م��ة وامل �� �ش��روب��ات ال�غ�ن�ي��ة ب��ال���س�ك��ر ل��دي�ه��ا ا��ص�ن��اف‬ ‫منخف�ضة بال�سكر �أو خالية من ال�سكر‪ .‬يف كثري من احلاالت‪ ،‬بدائل‬ ‫ال�سكر �أقل بال�سعرات احلرارية‪ ،‬لذا اقر�أ املل�صقات جيدا‪.‬‬ ‫** ا�ستبدل امل�شروبات الغنية بال�سكر بالدايت‬ ‫�إذا كنت تتبع نظاما غذائيا قليال بال�سعرات فال داع��ي لتناول‬ ‫امل�شروبات الغنية بال�سعرات احل��راري��ة ا�ستبدلها ف��ورا بامل�شروبات‬ ‫اخلالية من ال�سكر �أو الدايت‪.‬‬ ‫** خفف ع���ائر الفواكه باملاء �أو املاء الغازية‬ ‫عند اخ�ت�ي��ار ع�صري ال�ف��اك�ه��ة‪ ،‬اخ�تر ع�صري ال�ف��واك��ه ال�ط��ازج‬ ‫اخل ��ايل م��ن ال���س�ك��ري��ات واال� �ض��اف��ات‪ .‬وا ألف �� �ض��ل م��ن ذل ��ك‪ ،‬خفف‬ ‫ع�صائر الفاكهة باملاء �أو ال�صودا �ستح�صل على نف�س الطعم احللو‬ ‫ولكن مع �سكر و�سعرات حرارية �أقل‪.‬‬

‫** ا�ستعمل بدائل ال�سكر‬

‫عند اخلبز �أو الطبخ‪ ،‬ا�ستعمل بدائل ال�سكر يف الو�صفات‪ .‬ال‬ ‫ل�ست م�ستعدا اىل االنتقال مبا�شرة اىل الطعام اخلايل من ال�سكر؟‬ ‫ا�ستبدل ن�صف كمية ال�سكر ببدائل ال�سكر‪.‬‬ ‫** ركز على الفواكه‬ ‫�أما الطريقة الأكرث فعالية يف خف�ض كمية ال�سكر فهي تناول‬ ‫ق�ط��ع ال�ف��اك�ه��ة ال �ط��ازج��ة‪ .‬مي�ك�ن��ك أ�ي���ض��ا ا��ض��اف��ة اج ��زاء م�ن�ه��ا اىل‬ ‫احللويات املخبوزة مثل مهرو�س التفاح‪.‬‬

‫يجب عليك دائ�م��ا ات�ب��اع امل���ش��ورة امل�ت��وف��رة على ال�ع�ب��وة‪ .‬انتبه‬ ‫ملعلومات الدواء من اجلرعة اىل موعد تناولها قبل او بعد او اثناء‬ ‫الطعام‪ .‬ال ت�ضع ال�شركات امل�صنعة ه��ذه الن�صيحة على العبوات‬ ‫لتعبئة الفراغ ولكن للحفاظ على �صحتك‪.‬‬

‫* ن�صيحة‪ :‬تناول الفيتامينات مع الغذاء املنا�سب‬

‫أرجنتيني يوثق حياة الكهوف يف الخليل‬ ‫اختار امل�صور االرجنتيني ادواردو‬ ‫��س��وت�ير���س �أن ت �ك��ون � �ص��ور معر�ضه‬ ‫باللونني االبي�ض واال��س��ود للحديث‬ ‫ع��ن ح�ي��اة �سكان ال�ك�ه��وف يف منطقة‬ ‫� �ص �ح��راوي��ة ج�ن��وب��ي م��دي�ن��ة اخلليل‬ ‫بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وق � ��ال � �س��وت�ير���س ال � ��ذي اف�ت�ت��ح‬ ‫م�ع��ر��ض��ه يف رام اهلل م���س��اء االرب �ع��اء‬ ‫"اخرتت ‪� � 20‬ص��ورة ل�ع��ر��ض�ه��ا من‬ ‫بني �أربعني �ألفا التقطتها على مدار‬ ‫� �س �ن �ت�ين م ��ن ت � � ��رددي ع �ل��ى امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫وق�ضاء وقت طويل مع �سكانها"‪.‬‬ ‫ومتثل �صور املعر�ض جانبا من‬ ‫ح �ي��اة � �س �ك��ان جم �م��وع��ة م ��ن ال �ق��رى‬ ‫ال ��واق� �ع ��ة يف اجل� �ن ��وب ال �� �ص �ح��راوي‬ ‫ملدينة اخلليل يطلق عليها (م�سافر‬ ‫ي�ط��ا)‪ ..‬وه��و م��ا ح��دا ب�سوتري�س �إىل‬ ‫ت�سمية معر�ضه (مَ�سافر‪ ..‬احلياة يف‬ ‫اجليوب)‪ .‬ويقدم �سوتري�س �شرحا يف‬ ‫ن�شرة ح��ول امل�ع��ر���ض �سبب الت�سمية‬ ‫ل�ه��ذه املنطقة ال�ت��ي ب ��د�أت م�ن��ذ زم��ن‬ ‫العثمانيني‪ .‬وق��ال نقال عن املقيمني‬ ‫فيها "كان جباة ال�ضرائب يذهبون‬ ‫اىل ت�ل��ك ال �ق��رى وال ي �ج��دون اح��دا‬ ‫ليجمعوا منه ال�ضرائب في�ضطرون‬ ‫ب��ذل��ك ل�ت���س�ج�ي��ل ق�ي�م��ة اجل� ��رد لهم‬ ‫ب�أ�صفار يف م�سافر يطا كما هو احلال‬ ‫يف ال�صفر ال يوجد اال الفراغ"‪.‬‬ ‫وروى �سوتري�س ق�صته مع املكان‬ ‫وق � ��ال خ �ل�ال ح �ف��ل االف �ت �ت��اح "زرت‬ ‫امل�ك��ان �أك�ثر م��ن م��رة خ�لال ال�سنوات‬ ‫املا�ضية و�شعرت بحب امل�ك��ان وق��ررت‬ ‫املكوث فيه وفعال عدت ومكثت �شهورا‬ ‫طويلة على م��دار �سنتني مع ال�سكان‬ ‫الذين اع�ت�بروين ف��ردا منهم وع�شت‬ ‫حياتهم"‪ .‬و أ���ض��اف "كنت حمظوظا‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫بالعي�ش معهم كنت واح��د منهم مل‬ ‫�أج ��د �صعوبة يف اي م��رة كنت اختار‬ ‫�صورا ملعر�ض كما وجدتها ه��ذه املرة‬ ‫اردت ت�ع�ك����س ه ��ذه ال �� �ص��ور ب��اح�ترام‬ ‫�أهايل م�سافر يطا"‪.‬‬ ‫وي �� �ص��ف � �س��وت�ي�ر���س احل� �ي ��اة يف‬ ‫ه��ذه ال�ق��ري��ة بانها "ب�سيطة‪ ..‬حياة‬ ‫اال�شخا�ص الذين يعي�شون قريبا من‬ ‫االر�� � ��ض‪ ..‬ق��ري �ب��ون ج ��دا ل��درج��ة ان‬ ‫العديد منهم ينام يف رحم االر���ض يف‬ ‫كهوف نحتوها هم وابا�ؤهم واجدادهم‬ ‫من قبلهم"‪.‬‬ ‫وي�ضيف ان حياتهم "ب�سيطة‬ ‫جدا لدرجة ان جميعهم يعتا�شون من‬ ‫ال�شيء نف�سه من اج��ل البقاء يربون‬ ‫املا�شية واالغ�ن��ام ويقومون بالزراعة‬ ‫البدائية النادرة"‪.‬‬ ‫وينقل �سوتري�س يف ن�شرة املعر�ض‬ ‫كما يف �صوره بع�ضا من معاناة ه�ؤالء‬ ‫"يف هذا الفراغ يوا�صل جمموعة من‬ ‫ال�سكان غري املعروفني لدى االغلبية‬

‫احتلت قرية �سيدي بو�سعيد املرتبة ‪� 13‬ضمن قائمة القرى الأكرث‬ ‫جماال يف العاملة وف��ق تقرير ن�شره املوقع االك�تروين املتخ�ص�ص يف‬ ‫اال�سفار "وين اون �أوروث"‪.‬‬ ‫وت � أ�ت��ي ق��ري��ة ��س�ي��دي بو�سعيد �ضمن ق��ائ�م��ة ت�ضم ع��دي��د ال�ق��رى‬ ‫الرائعة م��ن ب�ل��دان ع��دي��دة على غ��رار ك��ومل��ار يف فرن�سا التي ج��اءت يف‬ ‫امل��رت�ب��ة االوىل وج��و��س�ك��ار يف ا�سبانيا يف امل��رت�ب��ة الثانية وال�ب�يروب��ال��و‬ ‫بايطاليا يف املرتبة الثالثة‪.‬‬ ‫وتبعد �سيدي بو�سعيد ‪ 20‬كيلو مرتاً �شمال �شرق تون�س العا�صمة‪،‬‬ ‫وهي مدينة متكاملة حتتوي على جميع املرافق الطبيعية التي �أهلتها‬ ‫لتكون مدينة منوذجية بامتياز‪ ،‬فجميع ج��دران بيوتها ومرفقاتها‬ ‫مدهونة باللون الأبي�ض‪� ،‬أما ال�شبابيك والأبواب فهي مدهونة باللون‬ ‫الأزرق‪.‬‬ ‫وتتميز كل املباين بنف�س درجة اللون حتى �إن الزائر لتلك املنطقة‬ ‫ي�شعر وك�أنه دخل فج�أة للوحة زيتية م�ضيئة ب�ألوان بيوتها وتنا�سق‬ ‫مبانيها‪.‬‬

‫العامة وا��س�ت��اذ ال�صحة البيئية يف جامعة الباين‬ ‫(ن�ي��وي��ورك) مبديا قلقه يف وق��ت �سابق ام��ام جلنة‬ ‫اال�صالحات يف جمل�س النواب "علينا عدم تكرار ما‬ ‫ح�صل ب�ش�أن التدخني و�سرطان الرئة حيث جادلت‬ ‫بالدنا يف كل تف�صيل من املعلومات قبل ان حتذر‬ ‫اجلمهور"‪.‬‬ ‫وق��ال كاربنرت ان��ه "ينبغي ل��زوم احل��ذر يف غياب‬ ‫الدليل القاطع على حجم املخاطر" وال �سيما بالن�سبة‬ ‫ل�ل�اط �ف��ال واالح � � ��داث ال ��ذي ��ن ي �ع �ت�بر دم��اغ �ه��م اك�ثر‬ ‫ح�سا�سية‪ ،‬داع �ي��ا ب � إ�حل��اح اىل "ابحاث عاجلة" ح��ول‬ ‫امل�س�ألة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ط�ب�ي��ب رون��ال��د ه�يرب��رم��ان م��دي��ر اح��د‬ ‫اه��م ع���ش��رة م��راك��ز اب�ح��اث ام�يرك�ي��ة ح��ول ال�سرطان‬ ‫يف ج��ام�ع��ة بيت�سربغ (بن�سلفانيا‪�� ،‬ش��رق��ا) ان��ه "على‬ ‫� �ض��وء ال���س�ب�ع�ين ع��ام��ا ال �ت��ي ام���ض�ي�ن��اه��ا ق�ب��ل ان �ت��زاع‬ ‫م��ادة الر�صا�ص من الدهانات واخلم�سني عاما التي‬ ‫ا�ستغرقها اقرار الرابط بني التدخني و�سرطان الرئة‬ ‫ب�شكل مقنع‪ ،‬ا�ؤكد انه يجدر بنا ا�ستخال�ص العرب من‬ ‫املا�ضي حتى نف�سر بطريقة اف�ضل م�ؤ�شرات املخاطر‬ ‫املحتملة"‪.‬‬ ‫و�أ�سف اخلرباء الذين مت ا�ستجوابهم لكون غالبية‬ ‫ال��درا��س��ات امل�ت��واف��رة وال�ت��ي ت��ؤك��د ع��دم وج��ود خماطر‬ ‫باال�صابة بال�سرطان ب�سبب الهواتف اجلوالة‪ ،‬اجريت‬ ‫على ا�شخا�ص مل ي�ستخدموا الهاتف اجلوال اال لفرتة‬ ‫ق�صرية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ه�ي�رب��رم��ان ان "معظم ه ��ذه ال��درا� �س��ات‬ ‫متقادمة وت�شوبها م�شكالت يف املنهجية وال ت�شمل عددا‬ ‫كافيا من اال�شخا�ص الذين ي�ستخدمون الهاتف اجلوال‬ ‫منذ فرتة طويلة"‪.‬‬ ‫املدير العام‬

‫ادواردو �سوتري�س‬ ‫العي�ش يف منطقة بال م��اء او كهرباء‬ ‫او ط��رق‪ ..‬منطقة معزولة عن كل ما‬ ‫هو خارجها ب�سل�سلة من امل�ستوطنات‬ ‫اال�سرائيلية التي جتعل احلياة يف تلك‬ ‫املنطقة �أكرث �صعوبة يوما بعد يوم"‪.‬‬ ‫ويقدر عدد �سكان تلك املنطقة بحوايل‬ ‫‪� 1800‬شخ�ص‪.‬‬ ‫ويفرد �سوتري�س م�ساحة يف ن�شرة‬ ‫املعر�ض للحديث عما يقوم به اجلي�ش‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل��ي م��ن ت��دري �ب��ات ع�سكرية‬ ‫يف املنطقة دون ان يالحظ ��ص��ورا يف‬ ‫املعر�ض لتلك التدريبات‪.‬‬ ‫وقال "اليوم مت ا�ستبدال ال�صفر‬ ‫بالرقم ‪ ..918‬يف ال�سبعينيات مت اعالن‬ ‫منطقة م�سافر يطا منطقة اط�لاق‬ ‫نار رقم ‪ 918‬وقد طلب اجلي�ش ترحيل‬ ‫املواطنني كافة بال�سرعة املمكنة وال‬ ‫يزال الطلب معلقا حتى يومنا هذا"‪.‬‬ ‫وميكن لزائري املعر�ض التمتع‬ ‫ب�ل��وح��ات فنية تظهر يف بع�ض منها‬ ‫ارا� � ��ض � �ص �ح��راوي��ة وا� �س �ع��ة واخ ��رى‬

‫مل ��واط� �ن�ي�ن ي � �ب� ��ذرون احل � �ب ��وب ف�ي�ه��ا‬ ‫ب��اال��ض��اف��ة اىل ��ص��ور لتلميذة بزيها‬ ‫املدر�سي‪.‬‬ ‫وي �ن �ق��ل امل �ع��ر���ض اي �� �ض��ا � �ص��ورا‬ ‫ل �ل �ح �ي��اة م ��ن داخ � ��ل ال �ك �ه��وف ال �ت��ي‬ ‫تخرتقها ا�شعة ال�شم�س من فتحة يف‬ ‫ال�سقف واخ��رى لعجوز وه��ي ت�صنع‬ ‫أ�ح � ��د م �ن �ت �ج��ات ا ألل � �ب ��ان ب��اال� �ض��اف��ة‬ ‫اىل ��ص��ور ل��راع��ي يحمل ��ض��أن ماعز‬ ‫ول ��د ح��دي �ث��ا‪ .‬وي � ��رى � �س��وت�ير���س ان‬ ‫�سكان ه��ذه املنطقة "جمربون على‬ ‫ا�سلوب عي�ش مل ي�خ�ت��اروه ب��إرادت�ه��م‬ ‫وامن ��ا ك�ف�ع��ل مت ��رد وا�� �ص ��رار لي�سوا‬ ‫بحاجة اىل م�ساعدات بل اىل كرامة‬ ‫واعرتاف بحقوقهم فهم انا�س لي�سوا‬ ‫خ��ارج ال�ت��اري��خ او اخل��ارط��ة ه��م جزء‬ ‫م ��ن ه ��ذا امل �ج �ت �م��ع ل��دي �ه��م ح�ي��ات�ه��م‬ ‫واحالمهم اخلا�صة"‪.‬‬ ‫وق��ال حممود ابو ه�شه�ش مدير‬ ‫برامج الثقافة يف م�ؤ�س�سة عبداملح�سن‬ ‫ال �ق �ط��ان ال �ت ��ي � �س��اه �م��ت يف تنظيم‬ ‫املعر�ض اىل جانب م�ؤ�س�سات اخ��رى‬ ‫"هذا املعر�ض هام وخا�ص لي�س فقط‬ ‫بامل�ستوى الفني العايل للعمل ولكن‬ ‫ب�سبب ما متر به املنطقة وحم��اوالت‬ ‫االحتالل امل�ستمرة لطرد �سكانها"‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل ��س�تري��و���س ان ي�ن�ج��ح يف‬ ‫عر�ض �صوره يف �أوروب��ا بعد �أن ينتهي‬ ‫من عر�ضها يف عدد من مدن ال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬لقد ق��ررت ان �أخ�ص�ص‬ ‫ث�لاث�ين يف امل�ئ��ة م��ن ري��ع بيع ال�صور‬ ‫مل�ساعدة ال�سكان و�سيكون لهم ق��رار‬ ‫كيفية �صرف هذه االموال"‪.‬‬

‫* ن�صيحة‪ :‬كن حذرا �إذا كنت تتناول عالجا �آخر‬

‫�إذا كنت تتناول دواء من �أي نوع يجب �أن تتحدث مع طبيبك‬ ‫قبل �أخذ الفيتامني اجلديد �أو امللحق‪ .‬على �سبيل املثال مالحق مثل‬ ‫ال�ث��وم‪ ،‬فيتامني ‪ ،K‬واجلن�سنغ‪ ،‬والأوم�ي�غ��ا ‪ 3‬ميكن �أن تتداخل مع‬ ‫بع�ض الأدوية امل�صممة لتقليل كثافة الدم (مثل الوارفارين)‪.‬‬

‫* ن�صيحة‪ :‬اخرت بحكمة‬

‫ت�أكد دائما من أ�ن��ك ت�أخذ �أف�ضل �شكل من �أ�شكال الفيتامني‪.‬‬ ‫على �سبيل املثال هناك �شكالن من �أ�شكال فيتامني (د) فيتامني ‪D3‬‬ ‫الطبيعي الذي ي�شبه فيتامني ‪ D‬املوجود يف �أج�سامنا‪ ،‬و‪ D2‬ال�صناعي‬ ‫الأقل فعالية بكثري‪ .‬اطلب احل�صول على املزيد من املعلومات عن �أي‬ ‫فيتامني معني قبل �شرائه‪.‬‬

‫* ن�صيحة‪ :‬جتنب بع�ض املكمالت الغذائية �إذا كنت مدخنا‬

‫املدخنون بحاجة لإجراء بحوث خا�صة قبل تناول �أي فيتامينات‬ ‫لأن الأبحاث ت�شري �إىل �أن بع�ض املكمالت الغذائية مثل الكاروتني‬ ‫(التي ميكن �أن حت�سن الب�صر) ميكن �أن تزيد من خطر اال�صابة‬ ‫ب�سرطان الرئة‪.‬‬

‫* ن�صيحة‪ :‬توقف عن تناول الفيتامينات مع فنجان‬ ‫القهوة �أو ال�شاي‬

‫جتنب اخذ �أي مالحق �أو الفيتامينات مع فنجان من ال�شاي‬ ‫�أو القهوة لأن م��ادة الكافيني والتانني ميكن �أن متنع اجل�سم من‬ ‫امت�صا�ص املواد املغذية‪ .‬فهو م�ضيعة للوقت واملال!‬

‫* ن�صيحة‪ :‬توقف عن م�ضاعفة الكمية‬

‫قد يكون من املغري م�ضاعفة اجلرعة �إذا كنت قد ن�سيت تناول‬ ‫الفيتامينات ليوم واحد‪ ،‬ولكن ميكن مل�ضاعفة الفيتامني �أن ي�شكل‬ ‫خطرية على �صحتك‪ .‬اكمل برناجمك ثم زد يوما ا�ضافيا‪.‬‬

‫* ن�صيحة‪ :‬توقفي عن �أخذ �أي مالحق جديدة �إذا كنت حامال‬

‫ال تبد�أي ب�أخذ �أي فيتامينات جديدة اثناء احلمل �أو الر�ضاعة‬ ‫الطبيعية دون التحدث مع طبيبك �أوال‪.‬‬

‫سيدي بوسعيد التونسية ضمن أجمل مدن العالم‬

‫الهواتف الذكية بريئة من ذنب السرطان‬ ‫�أف��اد برنامج ات�صاالت الهواتف الذكية والأبحاث‬ ‫ال�صحية الربيطاين انه ال يوجد �أي رابط بني ا�ستخدام‬ ‫الهواتف النقالة واال�صابة بال�سرطان‪.‬‬ ‫و�أث�ب�ت��ت درا� �س��ة ا��س�ت�م��رت أ�ح ��د ع�شر ع��ام �اً �أن ��ه ال‬ ‫يوجد ادلة على �أن التعر�ض ملحطات التقوية اخلا�صة‬ ‫بالهواتف النقالة أ�ث�ن��اء احلمل يرفع خطر الإ�صابة‬ ‫ب�سرطان الدم عند الأطفال‪.‬‬ ‫وافاد الربوفي�سور ديفيد كوغون رئي�س الربنامج‬ ‫ان ال�ب�ح��ث ق��د اك�ت�م��ل وو� �ص��ل لنتيجة �أن ��ه ال ي��وج��د‬ ‫�أي أ�خ�ط��ار �صحية م��ن امل��وج��ات املنبعثة م��ن حمطات‬ ‫ال�ت�ق��وي��ة‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن الأب �ح��اث �أك ��دت ��س�لام��ة �أنظمة‬ ‫التقنيات احلديثة بح�سب تقرير ن�شرته �صحيفة "ديلي‬ ‫ميل" الربيطانية‪.‬‬ ‫وو�صلت تكلفة البحث الذي قام به الربنامج اىل‬ ‫‪ 13.6‬مليون جنيه �إ�سرتليني‪ ،‬بتمويل م��ن احلكومة‬ ‫الربيطانية وهيئة االت�صاالت‪.‬‬ ‫و�أثبت البحث �أن تقنيات الهواتف النقالة والواي‬ ‫فاي ال ت�سبب مر�ض ال�سرطان وال متثل �أي خطر على‬ ‫ال�صحة العامة‪.‬‬ ‫وحذر علماء امريكيون يف وقت �سابق خالل جل�سة‬ ‫ا�ستماع أ�م��ام الكونغر�س من ان العالقة املحتملة بني‬ ‫ال�ه��وات��ف اجل��وال��ة و��س��رط��ان ال��دم��اغ ق��د ت�شهد م�سار‬ ‫العالقة ب�ين التدخني و��س��رط��ان ال��رئ��ة التي ا�ستغرق‬ ‫االم��ر خم�سني عاما ليقر بها ال�صناعيون واملواطنون‬ ‫العاديون‪.‬‬ ‫وال يزال العلماء حتى االن منق�سمني حول الت�أثري‬ ‫البيولوجي للحقول املغناطي�سية التي تبثها الهواتف‬ ‫اجلوالة‪.‬‬ ‫وق� ��ال دي �ف �ي��د ك��ارب �ن�تر اخ�ت���ص��ا��ص��ي ال���ص�ح��ة‬

‫فيتامينات أ� و �أيه رائعة للب�شرة‪ ،‬والر�ؤية‪ ،‬واملناعة‪ ،‬بينما‬ ‫ف�ي�ت��ام�ين ج م�ف�ي��د م��ن أ�ج ��ل ع �ظ��ام و أ�� �س �ن��ان ق��وي��ة‪ ،‬وك ل�ل��دم‬ ‫ال�صحي‪ ،‬وه��ي كلها فيتامينات ت��ذوب يف ال��ده��ون‪ ،‬وه��ذا يعني‬ ‫�أنها ينبغي �أن ت�ؤخذ مع وجبة حتتوي على الدهون الغذائية‬ ‫مثل الأ�سماك‪ ،‬واللحوم اخلالية من الدهن‪ .‬وبهذه الطريقة‬ ‫ميكن للج�سم امت�صا�صها ب�شكل كامل وجني الفوائد ال�صحية‬ ‫الكاملة‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫وقد �سميت �سيدي بو�سعيد بهذا اال�سم ن�سبة للويل ال�صالح �أبو‬ ‫�سعيد بن خليف بن يحي الباجي‪ ،‬الذي كان يعي�ش فيها يف �أوائل القرن‬ ‫الثالث ع�شر‪ ،‬بعد �أن انقطع فيها عن العامل من �أجل العبادة قبل �أن‬ ‫يدفن فيها وي��زوره �إىل الآن الكثري من النا�س لقراءة الفاحتة على‬ ‫روحه الطاهرة‪.‬‬ ‫ويقع �ضريحه بجانب جامع الزاوية الذي بني يف القرن ‪ 18‬ب�أمر‬ ‫حممود باي ومنذ ذلك الوقت بنت عائالت تون�سية عدة منازل على‬ ‫التلة وح��ول املقام لت�صبح مكانا لال�صطياف‪ .‬وتقام يف قرية �سيدي‬ ‫بو�سعيد احتفاالت دينية من �أهمها اخلرجة التي ما تزال تقام �إىل اليوم‬ ‫وهي عبارة عن حفل ديني تدق فيه الطبول وترتل فيه الأذكار الدينية‬ ‫والأنا�شيد‪ ،‬وتطبخ ن�ساء البيوت املجاورة لل�ضريح "الك�سك�سي" وهو‬ ‫الأكلة ال�شعبية التقليدية يف تون�س‪ ،‬ويجتمع كل �أهايل القرية باللبا�س‬ ‫التقليدي يومها‪ ،‬لإحياء ذكرى الأولياء ال�صاحلني‪.‬‬ ‫ومتتاز البيوت يف �سيدي بو�سعيد ب�شكل البيت الإغريقي الذي‬ ‫جند فيه عدة غرف جممعة حول �صحن مركزي ويو�صل هذا ال�صحن‬

‫ممر يوجد وراء املدخل الوحيد للبيت‪.‬‬ ‫ويكون �شكل ال�صحن م�ستطيال �أو مربعا حتيط به �أروقة وتزينه‬ ‫بع�ض النافورات التي تروي النباتات والأزهار‪.‬‬ ‫وجن��د يف آ�خ��ر ال�صحن غ��رف��ة ك�ب�يرة ��ص��احل��ة لال�ستقبال تفتح‬ ‫على ال�صحن بوا�سطة عدة فتحات‪ .‬كما ميكن �أن جند �صحونا �أخرى‬ ‫ثانوية يف البيوت الكبرية تكون �ضيقة نوعا ما وحماطة ب�أروقة على‬ ‫جوانبها وجند حولها غرفا تكون جناحا خا�صا‪.‬‬ ‫وال�لاف��ت �أن بيوت �سيدي بو�سعيد حتتوى على �أقفا�ص الطيور‬ ‫ك�شكل أ���س��ا��س��ي حيث يهتم ال�ساكنون ه�ن��اك برتبية ال�ط�ي��ور ال�ن��ادرة‬ ‫وحتى الأقفا�ص ملونة بالأبي�ض والأزرق‪ ،‬وهي �ألوان الطبيعة واحلياة‬ ‫بح�سب اعتقادات �سكان �سيدي بو�سعيد‪.‬‬ ‫ومت� ّث��ل ��س�ي��دي بو�سعيد ال�ي��وم م�ل�ج��أً ه��اد ًئ��ا للكثري م��ن ال�ك�ت��اب‪،‬‬ ‫والفنانني وال�شعراء‪ ،‬منذ �أن اكت�شفت من قبل ال�سياح الذين يزورونها‬ ‫على مدار ال�سنة لال�ستمتاع ب�أجوائها احلميمة ول�شم رائحة اليا�سمني‬ ‫و�أ�شجار الربتقال التي تعبق يف املكان‪.‬‬

‫لهذه األسباب اشرتت فيسبوك «واتس آب» بـ‪ 16‬مليار دوالر‬ ‫وكاالت‬ ‫�أعلنت �شركة "في�سبوك" ا�ستحواذها على تطبيق‬ ‫ال�ترا��س��ل ال �ف��وري "وات�س �آب" ‪ WhatsApp‬يف �صفقة‬ ‫ق��درت مببلغ ‪ 16‬مليار دوالر �أم�يرك��ي مق�سمة بني مبلغ‬ ‫ي��دف��ع ن�ق��داً وب�ين أ���س�ه��م يف ال�شركة امل��ال�ك��ة لأك�ب�ر موقع‬ ‫توا�صل على الإنرتنت‪.‬‬ ‫و� �س��وف ت��دف��ع "في�سبوك" م�ب�ل��غ ‪ 12‬م�ل�ي��ار دوالر‬ ‫�أم�ي�رك��ي ك� أ���س�ه��م ن�ظ�ير اال� �س �ت �ح��واذ ع�ل��ى "وات�س �آب"‪،‬‬ ‫فيما �ستدفع ‪ 4‬مليارات دوالر نقداً‪ ،‬وذل��ك ح�سب ما جاء‬ ‫يف التقرير ال��ذي قدمته ال�شركة للجنة الأوراق املالية‬ ‫والبور�صات الأمريكية‪ .‬وتعتزم ال�شركة �أن تدفع ‪ 3‬مليارات‬ ‫دوالر �أمريكية ك�أ�سهم مقيدة ملالك "وات�س �آب" وفريق‬ ‫عمل اخلدمة‪ ،‬وهي الأ�سهم التي تكون عادة مقيدة بعدة‬ ‫�شروط فال تنتقل ملكيتها �إال ب�إمتام تلك ال�شروط‪ .‬ويف‬ ‫حال �إمتام �شروط تلك الأ�سهم املقيدة �سوف ترتفع قيمة‬ ‫�صفقة اال�ستحواذ �إىل ‪ 19‬مليار دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫ويف إ�ط��ار ال�صفقة‪� ،‬سوف ين�ضم الفريق العامل على‬ ‫"وات�س �آب" �إىل "في�سبوك"‪� .‬إال �أن م��ارك زوكربريغ‪،‬‬ ‫م�ؤ�س�س "في�سبوك" ورئي�سها التنفيذي‪� ،‬أو�ضح �أن "وات�س‬ ‫�آب" �سوف يعمل ب�شكل م�ستقل داخل �شركته‪ .‬و�أ�ضاف �أن‬ ‫�شركته ا�شرتت وات�س �آب لأن الأخ�ي�رة ت�ضم ‪ 450‬مليون‬ ‫م�ستخدم ديناميكي‪ ،‬والعدد مر�شح للزيادة‪ .‬و�أ�ضاف مارك‬ ‫�أن هدف ال�شركتني و�صل العامل ببع�ضه‪.‬‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫و�أو� �ض��ح م��ؤ��س����س "في�سبوك" �أن اال��س�ت�ح��واذ على‬ ‫"وات�س �آب" �سي�ساعد �شركته على اال�ستمرار يف تقدمي‬ ‫خدمات التوا�صل للم�ستخدمني حول العامل‪ ،‬وتبادل �أي‬ ‫ن��وع م��ن املحتوى م��ع �أي جمموعة م��ن الأ�شخا�ص التي‬ ‫يختارونها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف زوكربريغ يف تعليق عرب ح�سابه ال�شخ�صي‪:‬‬ ‫"خارطة وات�س �آب لن تتغري‪ ،‬لكننا �سنعمل على مدى‬ ‫ال�سنوات القليلة املقبلة على م�ساعدته للنمو وربط العامل‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫كله‪ ،‬وتطوير خدماته التطبيق املختلفة"‪ .‬وتابع قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"�أعرف جان كوم –م�ؤ�س�س "وات�س �آب" منذ فرتة‪ ،‬و�أنا‬ ‫�سعيد بان�ضمامه لنا‪ ،‬و�أعتقد �أن بان�ضمامه هو وفريقه لنا‬ ‫�سوف جنعل العامل �أكرث انفتاحاً وتوا� ً‬ ‫صال"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬و� �ص��ف ج ��ان ك ��وم‪ ،‬امل � ؤ�� �س ����س وال��رئ�ي����س‬ ‫التنفيذي ل�شركة "وات�س �آب"‪ ،‬ال�صفقة بـ"ال�شراكة مع‬ ‫في�سبوك"‪ ،‬م�ؤكداً �أن تلك ال�شراكة �سوف ت�سمح له ولفريق‬ ‫عمله باال�ستمرار يف مهمتهم الأ�سا�سية‪ ،‬وهي توفري "منتج‬ ‫رائع ي�ستخدمه العامل ب�أكمله"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ك ��وم ع�ل��ى �أن ��ش��رك�ت��ه �ستظل م�ستقلة رغ��م‬ ‫االنتقال للعمل داخ��ل "في�سبوك"‪ ،‬م�ضيفاً‪ ،‬عرب مدونة‬ ‫"وات�س �آب"‪� ،‬أن تلك ال�شراكة لن تغري �شيئاً بالن�سبة‬ ‫للم�ستخدمني احلاليني �أو بالن�سبة ل�سيا�سة فر�ض ر�سوم‬ ‫رمزية نظري اال�ستمتاع باخلدمة �أو ل�سيا�سة عدم تقدمي‬ ‫�إعالنات باخلدمة‪.‬‬ ‫يذكر �أن نحو ‪ 450‬مليون م�ستخدم ن�شط ي�ستعملون‬ ‫تطبيق "وات�س �آب" �شهرياً من جميع �أنحاء العاملي‪ ،‬فيما‬ ‫يبلغ عدد م�ستخدمي اخلدمة الن�شطني يومياً نحو ‪320‬‬ ‫مليون م�ستخدم‪.‬‬ ‫وكانت خدمة "وات�س �آب" قد ت�أ�س�ست يف ‪ ،2009‬على‬ ‫ي��د الثنائي ج��ان ك��وم وب��ري��ان �أك �ت��ون‪ ،‬وهما م����ن موظفي‬ ‫"ياهو" ال�سابقني‪ .‬وتقدم اخلدمة عدة تطبيقات للأجهزة‬ ‫الذكية العاملة ب�أنظمة "�أندرويد" و‪ IOS‬و"�سيمبيان"‬ ‫و"بالك بريي" و"ويندوز فون"‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 16 2571