Issuu on Google+

‫ثلوج على املرتفعات الجنوبية العالية غد ًا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫اجلمعة ‪ 8‬ربيع الأول ‪ 1435‬هـ ‪ 10‬كانون الثاين‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2529‬‬

‫تت�أثر اململكة بحالة من ع��دم اال�ستقرار‬ ‫اجلوي غدا‪ ،‬ويطر أ� انخفا�ض قليل على درجات‬ ‫احلرارة ويكون الطق�س بارداً وغائماً‪ ،‬وتهطل‬ ‫زخ��ات من املطر قد تكون غزيرة وم�صحوبة‬ ‫ب��ال��رع��د وت���س��اق��ط ال�ب�رد اح �ي��ان �اً‪ ،‬خ��ا��ص��ة يف‬ ‫املناطق اجلنوبية وال�شرقية من اململكة‪ ،‬كما‬ ‫يحتمل �سقوط زخات من الثلج فوق املرتفعات‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫اإلفراج عن نجل رئيس وزراء‬ ‫أشهر مسدسا يف وجه مواطن‬

‫«بلومبريغ»‪ :‬خط أنابيب لتزويد األردن بغاز إسرائيلي‬ ‫نا�صر اليف‬ ‫ن�ق��ل م��وق��ع «ب �ل��وم �ب�يرغ» االق �ت �� �ص��ادي ال �ع��امل��ي عن‬ ‫م�صادر �إ�سرائيلية ت�أكيدها �أن وزارة الطاقة وم�صادر‬ ‫املياه �ست�صدر الغاز الطبيعي ال��ذي عرث عليه يف مياه‬ ‫البحر املتو�سط عام ‪� 2010‬إىل الأردن عرب البحر امليت‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�صادر ذاتها‪ ،‬ف�إن ال��وزارة كلفت بامل�شروع‬ ‫نيابة عن �شركة �أمريكية لإنتاج الغاز الطبيعي (نوبل‬ ‫�إنريجي �إنك) و�شريكا �أردنيا مل تف�صح عنه‪.‬‬ ‫وي�ؤكد املوقع العاملي املتخ�ص�ص مبعلومات بور�صة‬ ‫النفط والغاز و أ�خ�ب��ار ال�شركات وج��ود كميات كبرية يف‬

‫حقل «ت��ام��ار» �ست�ساعد على ت� أ�م�ين احتياجات الأردن‪،‬‬ ‫الفتاً �إىل �أن طول الأنبوب ي�صل �إىل ‪ 15‬كيلومرتا‪ ،‬ومن‬ ‫املتوقع االنتهاء منه بعد عامني‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة «كالكالي�ست» االقت�صادية قد �أكدت‬ ‫ال�شهر املا�ضي �أن �شركة نوبل �إنريجي ومقرها هيو�سنت‬ ‫با�شرت حمادثات مع �شركة البوتا�س الأردنية لبيعها غاز‬ ‫مل��دة ‪ 15‬عاما بقيمة ت�تراوح ما بني ‪ 700- 500‬ماليني‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���ش��رك��ة ن��وب��ل ت���ش��ارل����س‬ ‫دافيد�سون يف ت�شرين الثاين �إن �شركته تف�ضل ت�صدير‬ ‫ال�غ��از ا إل��س��رائ�ي�ل��ي جل�ي�ران « إ���س��رائ�ي��ل» على بيعه دول‬

‫ال�شرق الأق�صى ال��ذي يحتاج �إىل �شحنه بناقالت عرب‬ ‫البحر‪ .‬وق��ال‪�« :‬سيكون ب�إمكاننا ت�سويق كميات كبرية‬ ‫م��ن ال�غ��از يف املنطقة بكلفة قليلة؛ لأن ه��ذه ا أل� �س��واق‬ ‫الإقليمية ت�ستخدم الأنابيب للنقل ويف بع�ض الأحيان‬ ‫تقوم بربط الأنابيب القائمة»‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن امل�شاريع امل�شرتكة بني الأردن وال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية وال �ك �ي��ان ا إل��س��رائ�ي�ل��ي ت���س��ارع��ت م � ؤ�خ��راً‬ ‫بالتزامن م��ع امل�ف��او��ض��ات املكوكية ال�ت��ي يجريها وزي��ر‬ ‫اخلارجية الأمريكية جون كريي لتوقيع اتفاق ت�سوية‪،‬‬ ‫وكان �آخر هذه امل�شاريع توقيع اتفاقية لنقل املياه «ناقل‬ ‫البحرين» ال�شهر املا�ضي‪.‬‬

‫األردن والعراق يوقعان محضر‬ ‫اجتماع للتعاون يف مجال الطاقة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وق��ع وزي ��ر ال�ط��اق��ة وال �ث�روة امل�ع��دن�ي��ة ال��دك�ت��ور‬ ‫حم�م��د ح��ام��د م��ع وزي ��ر ال�ن�ف��ط ال �ع��راق��ي املهند�س‬ ‫عبد ال�ك��رمي لعيبي حم�ضر اج�ت�م��اع عقد يف عمان‬ ‫ام�س ي�ؤطر التعاون يف القطاع النفطي بني البلدين‬ ‫ال�شقيقني‪.‬‬ ‫و�أكد الوزيران خالل االجتماعات التي عقدت يف‬ ‫وزارة الطاقة والرثوة املعدنية �ضرورة تفعيل التعاون‬ ‫امل �� �ش�ترك ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن ال���ش�ق�ي�ق�ين يف جم ��ال ق�ط��اع‬ ‫ال�ط��اق��ة ب�شكل ع��ام وال�ق�ط��اع النفطي ب�شكل خ��ا���ص‪،‬‬ ‫واك��دا اهمية ا��س�ت�م��رار تفعيل االج ��راءات ال�ت��ي تعزز‬ ‫النجاح يف تنفيذ امل�شروعات امل�شرتكة بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال ��وزي ��ر ح��ام��د يف ت���ص��ري��ح � �ص �ح��ايف عقب‬ ‫االجتماع ان اجلانبني بحثا املوا�ضيع املتعلقة بزيادة‬ ‫كميات النفط اخلام املورد للأردن وحت�سني موا�صفاته‬ ‫وزيادة كميات زيت الوقود الثقيل الذي �سيورد للأردن‪.‬‬ ‫ك �م��ا ب �ح��ث اجل��ان �ب��ان م �� �ش��روع خ��ط �أن �ب��وب‬ ‫لت�صدير النفط‬ ‫العقبة‪.‬العراقي عرب االرا�ضي الأردنية ‪4‬‬ ‫من ميناء‬

‫جولة للناطقني اإلعالميني‬ ‫يف الوزارات يف أمريكا‬

‫موقوف يشنق نفسه يف الكرك‬ ‫وشبهة يف وفاة فتاة معان‬

‫ع�صام مبي�ضني‬

‫حممد اخلوالدة‬

‫م��ن امل�ت��وق��ع �أن ي���س��اف��ر معظم ال�ن��اط�ق�ين االع�لام�ي�ين يف‬ ‫الوزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية �إىل الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫ملدة �أربعة ع�شر يوما‪ ،‬تتخللها زيارة بع�ض امل�ؤ�س�سات الإعالمية‬ ‫الكربى والواليات ومواقع �أخرى‪.‬‬ ‫وه ��ذه ال��دع��وى وت�ك��ال�ي��ف ال���س�ف��ر والإق��ام��ة ��س�ت�ك��ون على‬ ‫ح�ساب اجلهة الداعية يف الواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫يذكر �أن عدد الناطقني الإعالميني يف الوزارات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية وم�ساعديهم يزيد على اخلم�سني‪ ،‬بع�ضهم معني‬ ‫مبوجب عقود �سنوية‪ ،‬و�أكرثهم م�صنفون �ضمن كادر موظفي‬ ‫الدوائر احلكومية‪.‬‬ ‫ويف ف �ت�رة � �س��اب �ق��ة ط��ال��ب ه� � ��ؤالء ب�ت�ح���س�ين �أو� �ض��اع �ه��م‬ ‫وم�ساواتهم بنظرائهم موظفي وكــــــــالة ا ألن�ب��اء الأردنيـــــة‬ ‫«ب�ترا» والتلـــــفزيون‪ ،‬على اعتبار تـــــــ�شابه املهــــــام املنـــــوطة‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫واحتج الإعالميون والعاملون يف املجال الإعالمي يف الوزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات والدوائر احلكومية على هيكلة الرواتب‪ ،‬بخ�صو�ص‬ ‫عدم ت�ضمني تعليمات منح العالوات الإ�ضافية للموظفني مل�سميات‬ ‫��ش��اغ�ل��ي ال��وظ��ائ��ف فيها وه ��ي‪ :‬م��دي��ر �إع�ل��ام‪ ،‬ون��اط��ق �إع�لام��ي‪،‬‬ ‫وم�ست�شار إ�ع�لام��ي‪ ،‬ورئي�س حترير‪ ،‬وحم��رر‪ ،‬و�سكرتري حترير‪،‬‬ ‫وموظف عالقات عامة‪ ،‬ورا�صد �صحفي‪ ،‬وم�صور‪.‬‬

‫�أق � ��دم امل ��وق ��وف ام �ن �ي��ا يف م��رك��ز ام �ن��ي غ��ور‬ ‫ال�صايف الثالثيني ن ‪.‬م‪ .‬ه�لال على �شنق نف�سه‬ ‫داخل غرفة التوقيف املحتجز فيها ‪ ،‬ومت حتويل‬ ‫جثته اىل م��رك��ز ط��ب �شرعي اجل�ن��وب يف الكرك‬ ‫حيث كلف رئي�س االدعاء العام يف الكرك القا�ضي‬ ‫م� أ�م��ون م��دي��ر امل��رك��ز ال��دك�ت��ور اع��و���ض الطراونه‬ ‫بت�شريح اجلثة لتحديد �سبب الوفاة ‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى �أ�شار تقرير الطب ال�شرعي‬

‫منتدون‪ :‬اعتبار «اإلخوان»‬ ‫منظمة إرهابية قرار سياسي‬

‫قوات الأمن تعتدي على‬ ‫املظاهرات الراف�ضة‬ ‫لالنقالب يف م�صر‬

‫‪7‬‬

‫املنتخب الوطني لفئة الـ‪22‬‬ ‫يتدرب مكتمل ال�صفوف‬ ‫يف م�سقط‬

‫‪14‬‬

‫خليل قنديل‬ ‫�أفرجت الأجهزة الأمنية م�ساء �أم�س عن جنل رئي�س وزراء‬ ‫�سابق بكفالة بعد توقيفه ل�ساعات على خلفية �إ�شهاره م�سد�سا‬ ‫يف وجه مواطن كان يقود �شاحنته على الطريق ال�صحرواي‪،‬‬ ‫بدعوى عدم �إف�ساح �سائق ال�شاحنة الطريق ملركبة جنل رئي�س‬ ‫الوزراء ال�سابق‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل �أكد �شقيق ال�سائق املعتدى عليه لـ «ال�سبيل»‬ ‫�أن� ��ه �أث� �ن ��اء ق �ي ��ادة ��ش�ق�ي�ق��ي ل���ش��اح�ن��ة حم�م�ل��ة ع �ل��ى ال�ط��ري��ق‬ ‫ال���ص�ح��راوي‪ ،‬ف��وج��ئ ب�سيارة حت��اول جت��اوز ال�شاحنة‪� ،‬إال �أن‬ ‫الطريق مل ي�سمح ب�إف�ساح املجال للمركبة بالعبور‪ ،‬وعندما‬ ‫ق��ام �سائق ال�سيارة بتجاوز ال�شاحنة ق��ام ب�إيقافها‪ ،‬و�إ�شهار‬ ‫م�سد�س يف وجه �شقيقي وتهديده‪ ،‬ثم الذ بالفرار برفقه عدد‬ ‫من الأ�شخا�ص كانوا يف �سيارته»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ائ�لا « ت�ق��دم �شقيقي ب�شكوى ل�ل�أج�ه��زة الأمنية‬ ‫ال�ت��ي ق��ام��ت ب��إي�ق��اف ��س�ي��ارة جن��ل رئ�ي����س ال� ��وزراء ال�سابــــــــق‬ ‫يف منطــــــــقة القطرانة وتوقيفه قبل �أن يتم الإف ��راج عنه‬ ‫الحقا بكفالة» م�ستكرا الإف��راج عنه رغم عدم تنازلهــــــم عن‬ ‫ال�شكـــــوى‪.‬‬

‫‪ 5.6‬يف املئة نسبة التضخم‬ ‫عام ‪ 2013‬مقارنة بـ ‪2012‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫جانب من لقاء رئي�س الوزراء مع وزير النفط العراقي‬

‫ال��ذي ��ص��در عقب ت�شريح جثة ال�ف�ت��اة ���س ‪.‬ع ‪.‬م‬ ‫وع�م��ره��ا �أرب �ع��ة ع���ش��ر ع��ام��ا وال �ت��ي مت حتويل‬ ‫جثتها اىل مركز طب �شرعي اجلنوب يف الكرك‬ ‫م ��ن م�ن�ط�ق��ة م �ع��ان ل�لا� �ش �ت �ب��اه ب �ت �ن��اول �ه��ا م ��ادة‬ ‫�سامة اىل وجود �شبهة جنائية يف احلادثة حيث‬ ‫�أبلغت اجلهات الق�ضائية والأمنية يف حمافظة‬ ‫معان بالنتيجة التي خل�ص �إليها تقرير الطب‬ ‫ال�شرعي ال��ذي ��ص��در عقب ت�شريح جثة الفتاة‬ ‫من قبل الدكتور الطراونه وتكليف من القا�ضي‬ ‫ال�ضمور‪.‬‬

‫أبو مرزوق يدعو السلطة‬ ‫إىل رفض اتفاقية «إطار كريي»‬ ‫القاهرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫أ�ك��د ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية «حما�س» مو�سى �أبو م��رزوق‪� ،‬أن هناك‬ ‫ً‬ ‫رف�ضا فل�سطين ًيا الت�ف��اق ا إلط ��ار امل�ط��روح‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ت�صر الإدارة الأمريكية على عدم ف�شله‪ .‬وقال �إن‬ ‫وا�شنطن ت�ستخدم يف ال�ضغط إلجن��اح حتركاتها‬

‫املعونة الأمريكية للموازنة الفل�سطينية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ال���ض�غ��وط ال���س�ي��ا��س��ة‪ ،‬وا إلي �ح��اء ب� ��أن الف�شل‬ ‫يف ه��ذه اجل��ول��ة‪ ،‬معناه نف�ض الإدارة الأمريكية‬ ‫احل��ال �ي��ة ي��ده��ا م��ن ع�م�ل�ي��ة ال �� �س�لام‪ ،‬وال�ت�ح��ذي��ر‬ ‫من الأزم��ة التي �ستحل بالفل�سطينني عند ف�شل‬ ‫املفاو�ضات‪ ،‬لالنطباع‬ ‫املفاو�ضات‪.‬الذي مت تر�سيخه‪� ،‬أن ‪5‬‬ ‫ال بديل عن‬

‫اجل�ن��وب�ي��ة ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬وت �ك��ون ال��ري��اح �شمالية‬ ‫غربية معتدلة اىل ن�شطة ال�سرعة‪.‬‬ ‫ويطر�أ ارتفاع قليل على درجات احلرارة‬ ‫ي��وم ال�سبت م��ع بقاء الطق�س ب��ارداً‪ ،‬وتظهر‬ ‫ب �ع ����ض ال �غ �ي��وم امل �ن �خ �ف �ظ��ة‪ ،‬وي �ت��وق��ع ت�شكل‬ ‫ال�صقيع يف ��س��اع��ات م��ا ب�ع��د منت�صف الليل‬ ‫ف��وق املرتفعات اجلبلية اجلنوبية ومناطق‬ ‫ال� �ب ��ادي ��ة‪ ،‬وت� �ك ��ون ال ��ري ��اح � �ش �م��ال �ي��ة غ��رب�ي��ة‬ ‫معتدلة ال�سرعة‪.‬‬

‫�أ� � �ص� ��درت دائ� � ��رة الإح � �� � �ص� ��اءات ال �ع��ام��ة‬ ‫تقريرها ال�شهري ح��ول الت�ضخم يف الأردن‬ ‫الذي ي�شري �إىل �أن متو�سط �أ�سعار امل�ستهلك‬ ‫(الت�ضخم) لعام ‪ 2013‬قد ارتفع مبعدل ‪5.6‬‬ ‫يف املئة مقارنة مع عام ‪.2012‬‬ ‫وم ��ن أ�ب � ��رز امل �ج �م��وع��ات ال���س�ل�ع�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫�ساهمت يف ه��ذا االرت�ف��اع‪ ،‬جمموعة «النقل»‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ‪ 11.4‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وجم �م��وع��ة «ال��وق��ود‬ ‫واالن � ��ارة» بن�سبة ‪ 19.7‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وجم�م��وع��ة‬ ‫«ا إلي �ج��ارات» بن�سبة ‪ 4.5‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة‬ ‫«اخل � �� � �ض� ��روات» ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 14.3‬يف امل �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ئ��ة‪،‬‬ ‫وجم�م��وع��ة «ال�ف��واك��ه» بن�سبة ‪ 17.0‬يف املئة‪.‬‬ ‫يف ح�ين كـــــان م��ن أ�ب��رز املجموعات ال�سلعية‬ ‫ال �ت��ي ان�خ�ف���ض��ت �أ� �س �ع��اره��ا جم�م��وع��ة «ال�ت�ب��غ‬

‫«بي بيه» تعيد حصتها‬ ‫من امتياز حقل الريشة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أبلغت �شركة ب��ي بيه �شركة‬ ‫ال �ب�ترول الوطنية �أن ن�شاطاتها‬ ‫اال�ستك�شافية يف الأردن مل ت�سفر‬ ‫ع ��ن حت �ق �ي��ق م �� �ش��روع ت �ط��وي��ري‬ ‫ب�ن��اء ع�ل��ى الأ��س����س ال�ف�ن�ي��ة‪�� ،‬س��واء‬ ‫فيما يتعلق با�ستك�شاف الطبقات‬ ‫العميقة �أو طبقة ري�شة املنتجة‬ ‫ل �ل �غ��از ال �ت ��ي ت �ن �ت��ج م �ن �ه��ا ��ش��رك��ة‬ ‫البرتول الوطنية‪.‬‬ ‫ون�ت�ي�ج��ة ل��ذل��ك ف�ق��د ق��ررت‬ ‫�شركة ب��ي بيه إ�ع ��ادة ح�صتها من‬ ‫ام�ت�ي��از ال��ري���ش��ة ل�شريكها �شركة‬ ‫ال� �ب�ت�رول ال��وط �ن �ي��ة خ �ل�ال �سنة‬ ‫‪2014‬؛ كي ت�ستمر يف عملياتها يف‬ ‫حقل الري�شة‪ .‬وعربت �شركة بي بيه‬ ‫ع��ن امتنانها للجهات احلكومية‬ ‫املتعددة وال�شعب الأردين‪ ،‬و�سلطة‬ ‫امل�صادر الطبيعية‪ ،‬وكذلك ل�شركة‬ ‫ال� �ب�ت�رول ال��وط �ن �ي��ة ع �ل��ى جميع‬ ‫اجل � �ه ��ود ال� �ت ��ي ق ��دم ��وه ��ا ل��دع��م‬ ‫ن���ش��اط��ات ال���ش��رك��ة اال�ستك�شافية‬ ‫يف اململكة خ�لال ال�سنوات الأرب��ع‬ ‫املا�ضية‪.‬‬

‫وال�سجائر» بن�سبة ‪ 8.5‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وجمموعة‬ ‫«ال �ع �ن ��اي ��ة ال �ط �ب �ي��ة» ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 1.5‬يف امل �ئ��ة‪،‬‬ ‫وجمموعة «احلبوب ومنتجاتها» بن�سبة ‪1.0‬‬ ‫يف املــــئة‪ ،‬وجمــــموعة «ال��زي��وت وال��ده��ون»‬ ‫بن�سبة ‪ 1.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫كما �أ� �ش��ار التقرير �إىل ارت �ف��اع متو�سط‬ ‫�أ�سعار امل�ستهلك ب�ح��وايل ‪ 3.3‬يف املئة ل�شهر‬ ‫كانون �أول ‪ 2013‬مقارنة بنـــف�س ال�شهر من‬ ‫ع��ام ‪ .2012‬وم��ن �أب��رز املجــــموعات ال�سلعية‬ ‫ال� �ت ��ي � �س��اه �م��ت يف ه � ��ذا االرت� � �ف � ��اع ك� ��ل م��ن‬ ‫جم�م��وع��ة «الإي� �ج ��ارات» بن�سبة ‪ 7.7‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫وجمموعة «اخل�ضروات» بن�سبة ‪ 31.5‬يف املئة‪،‬‬ ‫وجم�م��وع��ة «التعلــــيم» بن�سبة ‪ 5.8‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫وجم�م��وع��ة «ال �ف��واك��ه» بن�سبة ‪ 17.9‬يف املئة‪،‬‬ ‫وجمموعة «املالب�س والأح��ذي��ة» بن�سبة‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ 7.2‬يف املئة‪.‬‬

‫توقيع منحة أمريكية لألردن‬ ‫بقيمة ‪ 140‬مليون دوالر‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وق��ع وزي ��ر التخطيط وال �ت �ع��اون ال ��دويل ال��دك�ت��ور إ�ب��راه�ي��م‬ ‫�سيف وال�سفري ا ألم��ري�ك��ي يف عمان �ستيوارت ج��ون��ز‪ ،‬وم��دي��ر بعثة‬ ‫الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالوكالة دوغال�س بول اخلمي�س‬ ‫اتفاقية بقيمة ‪ 140‬مليون دوالر �أمريكي‪ ،‬مدتها خم�س �سنوات لدعم‬ ‫احلكومات املحلية يف حتديد وتلبية احتياجات املجتمع التنموية‪.‬‬ ‫ونوه ال�سفري جونز خالل التوقيع اىل �أثر اال�ستثمارات ال�صغرية‬ ‫الكبري على املجتمع ب�أكمله‪ ،‬و�أنه �سيكون هناك منح �أكرب يف امل�ستقبل‬ ‫مل�ؤ�س�سات �أردنية؛ لأنها الأقدر على فهم احتياجات املجتمعات املحلية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته تفقد ال�سفري م�شروعني من �أ�صل ‪ 12‬م�شروعاً‪،‬‬ ‫مت �إنها�ؤها اخرياً يف حمافظة �إربد‪ ،‬وهما جزء من م�شروع امل�شاركة‬ ‫املجتمعية املمول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية‪.‬‬ ‫ويوفر امل�شروع الذي ينفذ من قبل جلوبال كوميونيتيز منحاً‬ ‫�سريعة للمنظمات املجتمعية لتحقيق نتائج �سريعة يف اال�ستجابة‬ ‫للأولويات املحلية‪ .‬وتنوعت امل�شاريع يف �إربد من �صيانة وحت�سني‬ ‫الطرق وامل��دار���س وامل��راك��ز ال�صحية واحل��دائ��ق العامة‪� ،‬إىل �إن�شاء‬ ‫م�لاع��ب ل�ك��رة ال �ق��دم لل�شباب امل�ح�ل��ي‪ ،‬وت��رك�ي��ب إ�� �ض��اءة وح�م�لات‬ ‫النظافة‪ ،‬وه��ذه املنح يف �إرب��د‪ ،‬ج��زء من ‪ 29‬منحة �سريعة الت�أثري‬ ‫قدمها م�شروع امل�شاركة املجتمعية املمول من الوكالة الأمريكية‬ ‫للتنمية ال��دول�ي��ة للمنظمات املجتمعية يف ك��ل م��ن مدينة املفرق‬ ‫واربد والطفيلة يف عام ‪ 2013‬بقيمة �إجمالية ت�صل �إىل حوايل ‪300‬‬ ‫�ألف دوالر �أمريكي‪.‬‬

‫«الكهرباء» تستنزف جيوب املواطنني بـ«القراءة املحتسبة»‬

‫خليل قنديل‬

‫�أحمد برقاوي‬

‫�أكد املتحدثون يف الندوة التي عقدها القطاع ال�شبابي حلزب‬ ‫جبهة العمل اال�سالمي حول "قرار اعتبار جماعة االخوان امل�سلمني‬ ‫يف م�صر جماعة ارهابية‪� ..‬أبعاد ودالالت"‪� ،‬أن ه��ذا القرار يعترب‬ ‫�سيا�سياً ولي�س ق�ضائياً‪ ،‬معتربين �أن القرار لن يكون له انعكا�سات‬ ‫على الو�ضع املحلي‪ ،‬ولن يجد �صدى على �صعيد الدول االخرى‪.‬‬ ‫وا�شار املتحدثون يف الندوة التي �شارك فيها كل من الدكتور‬ ‫حممد اب��و رم��ان اخل�ب�ير يف ح��رك��ات اال��س�لام ال�سيا�سي‪ ،‬وعاطف‬ ‫اجل��والين الباحث ال�سيا�سي ورئي�س حترير �صحيفة "ال�سبيل"‪،‬‬ ‫اىل ان هذا القرار ي�أتي �ضمن اجندة اقليمية لإل�صاق تهمة االرهاب‬ ‫ب��االخ��وان امل�سلمني‪ ،‬و�ضرب تيار اال�سالم ال�سيا�سي ال��ذي تعتربه‬ ‫بع�ض االنظمة العربية خطرا عليها‪.‬‬ ‫واعترب ابو رمان خالل الندوة التي عقدت يف مقر احلزب �أن‬ ‫�أخطر ما يف ق��رار ال�سلطات امل�صرية احلالية ال��ذي ق�ضى باعتبار‬ ‫جماعة االخ��وان امل�سلمني جماعة اره��اب�ي��ة‪ ،‬ه��و و�ضع ك��ل حركات‬ ‫اال��س�لام ال�سيا�سي يف �سلة واح ��دة؛ باعتبارها منظمات ارهابية‪،‬‬ ‫واي�صال ر�سالة اىل ال��ر�أي العام ب�أنه ال وجود لتيار �إ�سالمي‬ ‫‪3‬‬ ‫معتدل و�آخر متطرف‪.‬‬

‫أ�ب ��دى ال�ع��دي��د م��ن امل��واط �ن�ين ا��س�ت�ي��اءه��م م��ن ارت�ف��اع‬ ‫قيمة فواتري الكهرباء مع ب��دء العمل بالتعرفة اجلديدة‬ ‫مطلع عام ‪ ،2014‬م�ؤكدين �أن زيادة كبرية حلقت بالفاتورة‬ ‫اجلديدة مقارنة ب�سابقاتها‪.‬‬ ‫وتفاج�أ بع�ض املواطنني بقيام �شركة الكهرباء بزيادة‬ ‫كمية اال�ستهالك على الفاتورة اجلديدة حتت بند «القراءة‬ ‫املحت�سبة»‪ ،‬بد ًال من احت�ساب قيمتها على �أ�سا�س «القراءة‬ ‫احل��ال�ي��ة»؛ وذل��ك م��ن خ�لال ط��رح ال �ق��راءة «ال�سابقة» من‬ ‫«احلالية» لتحديد كمية اال�ستهالك الفعلي‪� .‬إال �أن ما حدث‬ ‫من قبل «جباة الكهرباء» يف مناطق وا�سعة بع ّمان‪ ،‬ا�ست�صدار‬ ‫ف��وات�ير الكهرباء وحت��دي��د كمية اال�ستهالك على �أ�سا�س‬ ‫«القراءة املحت�سبة» التي �أ�ضافت على املواطنني زيادة مقدرة‬ ‫بالكهرباء قبل �أن يتحقق �صرفها ب�شكل فعلي‪.‬‬ ‫ول ��دى اال�ستف�سار م��ن م��وظ��ف يف ��ش��رك��ة ال�ك�ه��رب��اء‪/‬‬ ‫ف��رع جبل احل�سني ح��ول امل��و��ض��وع‪ ،‬ق��ال �إن للمواطن حق‬ ‫االع�ترا���ض ل��دى �شركة الكهرباء يف منطقته‪ ،‬حيث مكان‬

‫�إ�صدار الفاتورة‪ .‬وبينّ �أن على املواطن دفع قيمة الفاتورة‬ ‫امل�ستحقة قبل التقدم باعرتا�ض لدى ال�شركة‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬انتقد م��واط�ن��ون ت�صرف �شركة الكهرباء‬ ‫الذي مل يعتادوا عليه‪ ،‬م�شريين �إىل �أن ذلك الإجراء ح ّملهم‬ ‫�أعبا ًء مالية فوق طاقتهم مل تكن متوقعة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل�ك��وم��ة ق ��ررت رف��ع أ���س�ع��ار ال�ك�ه��رب��اء ب��داي��ة‬ ‫ال�ع��ام احل��ايل م��ع ت�أكيدها �أن االرت�ف��اع ل��ن يطال �شريحة‬ ‫اال�ستهالك املنزيل ما دون ‪ 600‬كيلو واط‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب ال�ت�ع��رف��ة ال �ت��ي أ�ق��ره��ا جم�ل����س ال � ��وزراء يف‬ ‫حزيران املا�ضي‪� ،‬سرتتفع التعرفة على القطاع املنزيل ما‬ ‫فوق ‪ 601‬كيلو واط من ‪ 141‬فل�سا للكيلو واط‪� /‬ساعة �إىل‬ ‫‪ 152‬فل�سا للكيلو واط‪�/‬ساعة عام ‪ ،2014‬وبالتدريج �إىل �أن‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 188‬فل�ساً بداية عام ‪.2017‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ع��دي��د م��ن امل��واط�ن�ين ا�ستهالكهم للكهرباء‬ ‫دون ‪ 600‬كيلو واط �شهريا‪ ،‬مل�سوا ف��رق�اً ك�ب�يراً يف قيمة‬ ‫فواتريهم مقارنة بال�سابق‪ ،‬و�صلت �إىل ‪ 6‬دنانري كزيادة‬ ‫متحققة مبوجب اعتماد �شركة الكهرباء بند «القراءة‬ ‫املحت�سبة»‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫االحتاد الأوروبي يقدم منحة بقيمة ‪ 40‬مليون يورو للأردن ملواجهة �أثر الأزمة‬

‫األردن يطلب ‪ 2.4‬مليار دوالر للتعامل مع الالجئني السوريني‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طلب الأردن من الدول املانحة ‪ 2.4‬مليار دوالر لتمويل اخلطة‬ ‫الوطنية لتمكني املجتمع املحلي من التعامل مع �آثار تواجد الالجئني‬ ‫ال�سوريني يف البالد للفرتة ‪.2016 -2014‬‬ ‫وعقد وزي��ر التخطيط وال�ت�ع��اون ال��دويل إ�ب��راه�ي��م �سيف �أم�س‬ ‫اخلمي�س اجتماعا مع ممثلي الدول املانحة ومنظمات الأمم املتحدة‬ ‫لإق��رار اخلطة الوطنية لتمكني املجتمع املحلي من التعامل مع �أثر‬ ‫تواجد الالجئني ال�سوريني يف الأردن للفرتة ‪ ،2016 -2014‬وذلك‬ ‫متهيداً لعر�ضها على املجتمع الدويل بهدف طلب الدعم والتمويل‬ ‫بقيمة ‪ 2.4‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫و�سيوزع املبلغ على امل�شاريع ذات الأولوية لثمانية قطاعات وهي‬ ‫التعليم‪ ،‬وال�صحة‪ ،‬والطاقة‪ ،‬والبلديات‪ ،‬واملياه‪ ،‬واحلماية‪ ،‬والإ�سكان‪،‬‬ ‫والت�شغيل و�سبل العي�ش‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الدعم املادي املطلوب بقيمة‬ ‫‪ 965.3‬مليون دوالر‪ ،‬لتغطية التكلفة ا ألم�ن�ي��ة و‪ 758‬مليون دوالر‬ ‫�أمريكي لتغطية الدعم احلكومي للتعامل مع الزيادة على الطلب‬ ‫للمواد املدعومة‪ .‬و�أب��دى امل�شاركون يف االجتماع ا�ستعدادهم التام‬ ‫لتوفري ك��ل م��ا م��ن ��ش� أ�ن��ه تعزيز عمليات التن�سيق وت��وج�ي��ه الدعم‬ ‫وال �ت �م��وي��ل ال�ل�ازم�ي�ن لتنفيذ اخل �ط��ة ال��وط�ن�ي��ة ل��دع��م املجتمعات‬ ‫امل�ست�ضيفة واملوجهة خلدمة وحت�سني الظروف املعي�شية للمجتمعات‬ ‫املحلية‪ ،‬مدركني بذلك ا آلث��ار التي ترتبت على املجتمع املحلي التي‬ ‫انعك�ست على الظروف املعي�شية للمواطنني جراء الأزمة يف �سوريا‪.‬‬ ‫من جهة ثانية يوقع االردن واالحت��اد االوروب��ي يف الثالث ع�شر‬ ‫م��ن ال�شهر اجل��اري اتقاقيتني‪ ،‬يقدم االحت��اد م��ن خاللها مبلغ ‪40‬‬ ‫مليون يورو مل�ساعدة احلكومة واملجتمعات امل�ضيفة يف الأردن ملواجهة‬ ‫�أثر تدفق الالجئني ال�سوريني على البيئة املعي�شية املبا�شرة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �سفري االحت ��اد يف ع�م��ان ي ��ؤان��ا فرونيت�سكا �إن ‪�" :‬أزمة‬ ‫الالجئني ال�سوريني تفر�ض حتديات كبرية على املنطقة وخ�صو�صا‬

‫على الأردن ويف هذا الوقت تقف �أوروب��ا جنبا �إىل جنب مع اململكة‪.‬‬ ‫املجتمعات امل�ضيفة تتحمل العبء الكامل ويجب �أن تبقى اخلدمات‬ ‫ا أل� �س��ا� �س �ي��ة‪ ،‬م�ث��ل ال�ت�ع�ل�ي��م وال �� �ص��رف ال���ص�ح��ي‪ ،‬يف م�ت�ن��اول ك��ل من‬ ‫الأردنيني وال�سوريني على حد �سواء"‪.‬‬ ‫وا�ضافت ال�سفرية ان االتفاقية الأوىل تتعلق بدعم للميزانية‬ ‫مببلغ ‪ 30‬مليون يورو على �شكل منح يف جمال التعليم‪ .‬دعم التعليم‬ ‫�سي�ساعد وزارة الرتبية والتعليم لتو�سيع نطاق خدمات التعليم �إىل‬ ‫‪ 85000‬ط��ال��ب ��س��وري م�سجل يف امل��دار���س احلكومية يف املجتمعات‬ ‫امل�ضيفة ويف خميمات الالجئني‪ .‬و�ستغطي �أي�ضا التكاليف املتعلقة‬ ‫ب��امل�ع�ل�م�ين اال��ض��اف�ي�ين وع��دده��م ‪ 2400‬م�ع�ل��م ال��ذي��ن مت تعيينهم‪،‬‬ ‫والكتب املدر�سية الإ�ضافية (‪ )80000‬التي جتري طباعتها وتوزيعها‬ ‫على الطالب ال�سوريني‪ ،‬ونظام الفرتتني الذي يقدم يف ‪ 80‬مدر�سة‬ ‫حكومية‪.‬‬ ‫وقالت ال�سفرية يف بيان ان��ه مت تقدمي اجل��زء الأول من املنحة‬ ‫(‪ 15‬مليون يورو) ال�شهر املا�ضي و�ستغطي التكاليف الإ�ضافية للعام‬ ‫الدرا�سي احلايل ‪ .2014/2013‬و�سيتم دفع اجلزء الثاين يف نهاية عام‬ ‫‪ 2014‬لتغطية العام الدرا�سي املقبل ‪.2014/2015‬‬ ‫وا�ضافت ان االتفاقية الثانية مببلغ ‪ 10‬ماليني ي��ورو �ستقدم‬ ‫دعما حم��ددا للمجتمع الأردين امل�ضيف لتو�سعة وحت�سني خدمات‬ ‫املياه العادمة تنفذ من قبل �سلطة املياه الأردن�ي��ة من خ�لال تعاون‬ ‫مفو�ض مع بنك التنمية الأملاين‪ .‬و�سي�شمل الدعم �إن�شاء نظام جلمع‬ ‫املياه العادمة يف بلدية بيت را�س وتو�سيع �شبكة ال�صرف ال�صحي يف‬ ‫بلدية اربد الكربى‪ .‬هذان التدخالن اللذان يحظيان بالأولوية هما‬ ‫جزء من خطة الطوارئ التي �أعدتها وزارة املياه والري ملعاجلة �أزمة‬ ‫امل�ي��اه يف املحافظات ال�شمالية‪� .‬ست�ساهم ه��ذه ال�ت��داب�ير يف حت�سني‬ ‫ال�صرف ال�صحي يف حمافظة ارب��د‪ ،‬وب��ال�ت��ايل تقليل املخاطر على‬ ‫ال�صحة العامة لل�سكان‪.‬‬

‫انطالق الدورة ‪ 16‬لجائزة البحث‬ ‫العلمي لطلبة الجامعات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت اللجنة العليا امل�شرفة على جائزة البحث‬ ‫العلمي يف م�ؤمتر �صحفي عقد يف مركز درا�سات ال�شرق‬ ‫الأو�سط الأربعاء عن انطالق فعاليات الدورة ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة للجائزة‪.‬‬ ‫وتطرح الدورة ال�ساد�سة ع�شرة للجائزة ‪ 26‬جما ًال‬ ‫بحثياً �ضمن الأطر الأربعة‪:‬‬ ‫‪.1‬الإطار املحلي الأردين‪ 8( .‬جماالت)‬ ‫‪.2‬الإط ��ار العربي الإ�سالمي وال�صراع العربي‪-‬‬ ‫الإ�سرائيلي‪ 8( .‬جماالت)‬ ‫‪.3‬الإطار الدويل‪ 5( .‬جماالت)‬ ‫‪�.4‬إط��ار العلوم املالية وامل�صرفية الإ�سالمية‪5( .‬‬ ‫جماالت)‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن اجل��ائ��زة انطلقت عام‬ ‫‪ ،1998‬وتقام لهذا العام بالتعاون بني مركز درا�سات‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط وك��ل من اجلامعة الأردن�ي��ة وجامعة‬ ‫فيالدلفيا وج��ام�ع��ة ع�م��ان ال�ع��رب�ي��ة وج��ام�ع��ة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا وج��ام�ع��ة ال�ع�ل��وم التطبيقية‪ ،‬ويدعم‬ ‫اجل��ائ��زة ك��ل م��ن البنك ال�ع��رب��ي الإ��س�لام��ي ال��دويل‪،‬‬ ‫وب�ن��ك الأردن دب��ي الإ� �س�لام��ي‪ ،‬وت�سعى اجل��ائ��زة �إىل‬ ‫تنمية روح البحث العلمي وملكته لدى طلبة اجلامعات‬

‫وت�شجيعهم ودعمهم يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وت�ستهدف اجلائزة كافة طلبة اجلامعات الأردنية‬ ‫يف ب��رام��ج امل��اج���س�ت�ير وال �ب �ك��ال��وري��و���س‪ ،‬و�سي�ستمر‬ ‫ت���س�ج�ي��ل ال �ط �ل �ب��ة ال ��راغ� �ب�ي�ن ب��امل �� �ش��ارك��ة ح �ت��ى ي��وم‬ ‫االح��د ‪ ،2014/03/09‬كما ي�ستمر ا�ستقبال اخلطط‬ ‫البحثية من قبل الطلبة امل�سجلني حتى يوم الثالثاء‬ ‫‪� ،2014/04/08‬أما �آخر موعد لت�سليم البحوث املناف�سة‬ ‫فهو يوم الأحد ‪.2014/08/31‬‬ ‫وميكن االط�لاع على نظام اجل��ائ��زة و�إج��راءات�ه��ا‬ ‫والت�سجيل بها عرب املوقع الإلكرتوين (‪www.prizesr.‬‬ ‫‪� )com‬أو يف عمادات �ش�ؤون الطلبة يف اجلامعات الأردنية‬ ‫كافة‪� ،‬أو عرب الإمييل ‪.contact@prizesr.com‬‬ ‫وت�ق�دَّم للفائزين ج��وائ��ز مالية ودروع تكرميية‬ ‫و�شهادات تقديرية‪ ،‬حيث ينال البحث الفائز يف املركز‬ ‫الأول من جوائز امل�سار العام جائزة بقيمة ‪ 1000‬دينار‪،‬‬ ‫ويف امل��رك��ز ال�ث��اين ‪ 700‬دي�ن��ار‪ ،‬ويف امل��رك��ز الثالث ‪500‬‬ ‫دينار‪ ،‬فيما ينال الفائز باملركز الرابع ‪ 400‬دينار‪.‬‬ ‫وتقدّم جائزتان يف م�سار العلوم املالية وامل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية‪ :‬الأوىل بقيمة ‪ 700‬دينار مقدمة من البنك‬ ‫العربي الإ�سالمي الدويل‪ ،‬والثانية بقيمة ‪ 500‬دينار‪.‬‬ ‫كما تقدم جوائز تقديرية لكل طالب قام بامل�شاركة‬ ‫وقدم بحثاً ومل يفز‪.‬‬

‫‪ 8‬ماليني دينار عجز موازنة «آل البيت»‬ ‫ال�سبيل– حممود خريي‬ ‫ن��اق ����ش جم �ل ����س ج��ام �ع��ة �آل‬ ‫ال�ب�ي��ت ال ��ذي ع�ق��د �أم ����س برئا�سة‬ ‫ال��دك �ت��ور ف��ار���س امل���ش��اق�ب��ة رئي�س‬ ‫اجل��ام�ع��ة‪ ،‬م��وازن��ة اجل��ام�ع��ة لعام‬ ‫‪ 2014‬ال �ب��ال �غ��ة ‪ 51‬م �ل �ي��ون دي �ن��ار‬ ‫وث�لاث �م �ئ��ة �أل� ��ف دي �ن��ار مب��ا فيها‬ ‫امل�شروطه بالتمويل‪ ،‬وبعجز يقدر‬ ‫بثمانية ماليني‪.‬‬ ‫وا� � �س � �ت � �ع� ��ر�� ��ض ال� ��دك � �ت� ��ور‬ ‫امل�شاقبة امل�شاريع التي تقوم بها‬ ‫اجل��ام�ع��ة‪ ،‬وم��ن �ضمنها م�شروع‬ ‫ا� �س �ت �ح��داث ك �ل �ي��ة ال �ط��ب ال �ع��ام‬ ‫وط ��ب ا أل�� �س� �ن ��ان‪ ،‬وك��ذل��ك بحث‬ ‫ب�ن��ود امل��وازن��ة ال�ت��ي ت��رك��زت على‬ ‫م�شاريع تطوير اجلامعة‪ ،‬ودعم‬ ‫م���ش��اري��ع ال�ب�ح��ث ال�ع�ل�م��ي وف�ت��ح‬ ‫تخ�ص�صات جديدة‪ ،‬منها الطاقة‬ ‫امل� �ت� �ج ��ددة وا إلم � ��ام � ��ة وال ��وع ��ظ‬

‫جمل�س جامعة �آل البيت ناق�ش موازنة اجلامعة البالغة ‪ 51‬مليون دينار‬ ‫والإر� �ش��اد واال�ست�شعار ع��ن بعد‪،‬‬ ‫واالقت�صاد وامل�صارف الإ�سالمية‬ ‫كما يجرى العمل على ا�ستحداث‬ ‫ب��رن��اجم��ي امل��اج���س�ت�ير يف الأدب‬ ‫ب��ال�ل�غ��ة االجن �ل �ي��زي��ة وال�ل�غ��وي��ات‬ ‫وال ��دك� �ت ��وراة يف ال �ل �غ��ة ال�ع��رب�ي��ة‬

‫ودكتوراة يف الفقة و�أ�صوله‪.‬‬ ‫وب �ع��د م�ن��اق���ش��ة م�ستفي�ضة‬ ‫ل� �ب� �ن ��ود امل� � ��وازن� � ��ة‪ ،‬ق � ��رر جم�ل����س‬ ‫اجل��ام �ع��ة ال�ت�ن���س�ي��ب �إىل جمل�س‬ ‫الأم� �ن ��اء ب��امل��واف �ق��ة ع�ل��ى م���ش��روع‬ ‫املوازنة لعام ‪.2014‬‬

‫«األردنية» تنتهي من مخططات إنشاء‬ ‫املبنى الجديد لكلية الشريعة‬

‫«البيئة» تعد بمتابعة قضايا قرية الزميالت بلواء املوقر‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ك��د وزي��ر البيئة الدكتور طاهر ال�شخ�شري حر�ص‬ ‫احلكومة على القيام بجوالت ميدانية‪ ،‬واالط�لاع على‬ ‫ال��واق��ع يف امل �ي��دان بجميع م�ن��اط��ق امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬واال��س�ت�م��اع‬ ‫ملالحظات و�شكاوى املواطنني ومتابعتها‪ ،‬و�إيجاد احللول‬ ‫املنا�سب لها‪.‬‬ ‫وقال ال�شخ�شري خالل زيارته قرية الزميالت بلواء‬ ‫امل��وق��ر‪ ،‬الأرب �ع��اء‪ ،‬ت��راف�ق��ه فيها ال�ن��ائ��ب هند ال�ف��اي��ز‪� ،‬إن‬ ‫وزارة البيئة حتر�ص على التزام جميع املن�ش�آت ال�صناعية‬ ‫وغ�يره��ا ب��امل��وا��ص�ف��ات وال���ش��روط البيئية ال�ت��ي ت�ضمن‬

‫�سالمة و�صحة املواطن‪.‬‬ ‫و�أكد لدى لقائه عدداً من املواطنني �أن وزارة البيئة‬ ‫لن ت�تردد باتخاذ جميع الإج ��راءات القانونية بحق �أي‬ ‫من�ش�أة خمالفة وال تلتزم ب�أحكام القانون‪ ،‬م�شددا على �أن‬ ‫فريق التفتي�ش يف ال��وزارة بالتن�سيق مع اجلهات املعنية‬ ‫�ستكثف زياراته امليدانية وجوالته التفتي�شية يف املنطقة‬ ‫و�إعطائها الأهمية اخلا�صة ومتابعة اجلواري�ش "�إعادة‬ ‫تدوير البال�ستيك" ومنا�شري احلجر ومعامل الطوب؛‬ ‫للت�أكد من مدى التزامها بال�شروط البيئية والقانونية‪،‬‬ ‫واتخاذ االجراءات القانونية بحق املخالفني‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬ث�م�ن��ت ال �ن��ائ��ب ه �ن��د ال �ف��اي��ز ��س��رع��ة‬

‫وجتاوب وزير البيئة مع �شكاوى املواطنني‪ ،‬وحر�صه على‬ ‫االطالع والوقوف على �أر�ض الواقع وااللتقاء باملواطنني‬ ‫واال�ستماع ملالحظاتهم‪.‬‬ ‫و�أك��دت دعمها ال�صناعات الوطنية و�ضرورة تقدمي‬ ‫جميع الت�سهيالت �أمامها‪� ،‬شريطة الزامها بالقوانني‬ ‫وال�شروط البيئية‪ ،‬باعتبار �أن �صحة و�سالمة الإن�سان‬ ‫خط �أحمر ال يجوز التهاون بها‪.‬‬ ‫ولفتت الفايز �إىل �أن املنطقة تعاين من �أو�ضاع بيئية‬ ‫غري �صحية‪ ،‬م�ؤكدة يف الوقت نف�سه دعمها �إعادة تدوير‬ ‫البال�ستيك �ضمن �آلية �سليمة و�صحية تتوفر فيها البيئة‬ ‫املنا�سبة من فالتر وتخزين �صحي‪.‬‬

‫مساجد معان دون أئمة ومؤذنني وخطباء احتجاجا‬ ‫معان‪ -‬براء �صالح‬ ‫اعت�صم موظفو م�ساجد مدينة معان‬ ‫من االئمة والوعاظ وامل�ؤذنني واخلطباء‬ ‫امام مديرية اوقاف حمافظة معان �صباح‬ ‫�أم�س‪ ،‬وقاموا ب�إغالق بوابتها باجلنازير؛‬ ‫احتجاجاً على ع��دم �صرف ع�لاوة ‪%100‬‬ ‫التي ُوعدوا بها �سابقا‪.‬‬ ‫ودخل املوظفون يف �إ�ضراب مفتوح‬ ‫منذ �أم�س‪ ،‬وبح�سب البيان الذي �صدر‬ ‫ع�ن�ه��م‪ ،‬ف��إن�ه��م "�أعلنوا ت��رك امل�ساجد‬ ‫مفتوحة ب�لا �أذان وال �إم��ام��ة‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ع��دم �إل�ق��اء اخلطب ي��وم اجلمعة"‪،‬‬ ‫وهددوا بتنظيم م�سرية حا�شدة يف حال‬ ‫ع ��دم اال��س�ت�ج��اب��ة مل�ط��ال�ب�ه��م‪ ،‬حمملني‬ ‫رئي�س ال��وزراء عبد اهلل الن�سور ووزي��ر‬ ‫االوق� � ��اف ه��اي��ل ع �ب��د احل �ف �ي��ظ ك��ام��ل‬ ‫امل �� �س ��ؤول �ي��ة مل ��ا � �س �ي �ح��دث م ��ن ت �ب �ع��ات‬ ‫رف�ضهم اال�ستجابة للمطالب"‪ ،‬وفق‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل��وظ �ف��ون "�أن ال �ع�ل�اوة التي‬ ‫يجب ان ت�صل اىل مئة باملئة هي تنفيذ‬ ‫ل �ق��رار جم�ل����س ال � ��وزراء ال �� �ص��ادر ب�ت��اري��خ‬ ‫‪ 2012/1/19‬ال �ق��ا� �ض��ي ب��ا� �س �ت �م��رار رف��ع‬ ‫ع� �ل ��اوات م��وظ �ف��ي ج �م �ي��ع ال �ف �ئ ��ات اىل‬ ‫‪ ،%100‬وهذه العالوة مطلب �شرعي وحق‬ ‫مكت�سب" ‪-‬ح�سب و�صفهم‪.-‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قال االمام ماجد ابو‬

‫طويلة ع�ضو اللجنة التح�ضريية لنقابة‬ ‫االوق ��اف لـ"ال�سبيل"‪" :‬طالبنا بنقابة‬ ‫ل�لائ �م��ة وامل� ��ؤذن�ي�ن م �ن��ذ ‪� � 3‬س �ن��وات دون‬ ‫ا�ستجابة‪ ،‬وهذه العالوة أُ�قرت عام ‪،2012‬‬ ‫ورئي�س ال ��وزراء ق��ام ب�إلغائها"‪ ،‬متعذرا‬ ‫ب�ع��دم وج��ود خم�ص�صات مالية و�ستكون‬ ‫هناك خطوات ت�صعيدية‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اىل االو�� �ض ��اع ال���ص�ع�ب��ة ال�ت��ي‬

‫يعاين منها‪�" :‬أعمل �إماماً منذ ‪ 14‬عاماً‪،‬‬ ‫و أ�ن��ا حا�صل على دبلوم ال�شريعة ومتزوج‬ ‫ولدي ابناء‪ ،‬واح�صل على راتب ال يتجاوز‬ ‫‪ 380‬ديناراً‪ ،‬وم�ضطر �إىل العمل بوظيفة‬ ‫اخ��رى لكي ا ؤ�م ��ن معي�شتي" ‪-‬ع�ل��ى حد‬ ‫تعبريه‪.-‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال م�ساعد مدير اوقاف‬ ‫م �ع��ان ب�ل�ال ال �ب �ح��ري لـ"ال�سبيل" �إن‬

‫مدينة معان‬

‫مديرية اوق��اف معان توا�صلت مع وزير‬ ‫االوقاف‪ ،‬ونقلت له مطالب املوظفني‪ ،‬كما‬ ‫طلبت امل��دي��ري��ة م��ن امل��وظ�ف�ين بالرجوع‬ ‫اىل م�ساجدهم‪ ،‬و إ�ل �ق��اء خطبة اجلمعة‪،‬‬ ‫�إال �أنهم أ���ص��روا على موقفهم‪ ،‬ورف�ضوا‬ ‫العودة للم�ساجد؛ ب�سبب تفاجئهم بعدم‬ ‫�صرف باقي العالوة التي وعد بها رئي�س‬ ‫الوزراء ‪-‬وفق قوله‪.-‬‬

‫وزير األوقاف يسلم مكرمة امللك لتزويج الوعاظ واألئمة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫� �س � ّل��م وزي � ��ر االوق � � ��اف وال� ��� �ش� ��ؤون وامل �ق��د� �س��ات‬ ‫اال�سالمية ال��دك�ت��ور ه��اي��ل عبد احلفيظ داود �أم�س‬ ‫اخل �م �ي ����س ع � ��دداً م ��ن الأئ� �م ��ة وال ��وع ��اظ م ��ن جميع‬ ‫حمافظات و�ألوية اململكة مكرمة امللك عبد اهلل الثاين‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا��س�ت�ع��ر��ض��ت ال�ل�ج�ن��ة العليا‬ ‫لإن �� �ش ��اء م �ب �ن��ى ك �ل �ي��ة ال���ش��ري�ع��ة‬ ‫اجل ��دي ��د يف اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫امل �خ �ط �ط��ات ال �ن �ه��ائ �ي��ة ل�ل�م�ب�ن��ى‪،‬‬ ‫بح�ضور رئي�س اجلامعة الأردنية‬ ‫الدكتور اخليف الطراونة وعميد‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س الكلية وعدد من‬ ‫اع�ضاء الهيئة التدري�سية‪.‬‬ ‫ون ��اق� ��� �ش ��ت ال �ل �ج �ن��ة �آل� �ي ��ات‬ ‫اج� �ت ��ذاب ال �ت �م��وي��ل وال �ت�ب�رع��ات‬ ‫الالزمة لإن�شاء امل�شروع و�إمكانية‬ ‫مت� ��وي � �ل� ��ه م� � ��ن خ� �ل� ��ال ال� �ب� �ن ��ك‬ ‫الإ�سالمي الأردين‪ ،‬وال �سيما ان‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال�ه�ن��د��س�ي��ة ق ��درت كلفة‬ ‫امل�شروع بنحو ‪ 10‬ماليني‪ ،‬تق�سم‬ ‫ل�ن �� �ش��اء‪ ،‬ومليونني‬ ‫‪ 8‬م�لاي�ين ل� إ‬ ‫للتجهيزات اللوج�ستية والأثاث‪.‬‬

‫خميم الزعرتي‬

‫اخلا�صة بتزويج االئمة العزّاب‪.‬‬ ‫و�شملت املكرمة ‪� 28‬إماماً وواعظا مبن فيهم عدد من‬ ‫�أئمة الأمن العام والدفاع املدين‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر االوق��اف يف ت�صريحات �صحافية عقب‬ ‫ت�سليم املكرمة "ان هذه املكرمة هي �أحد مكارم �صاحب‬ ‫اجلاللة الطيبة وهي تهدف اىل م�ساعدة االئمة العزاب‬ ‫على الزواج"‪ ،‬م�ؤكداً ان قطاع الأوق��اف يحظى باهتمام‬

‫متوا�صل من قبل امللك‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف �إن �ن��ا يف وزارة الأوق� � ��اف ن���س�ع��ى اىل دع��م‬ ‫وحت�سني ظ��روف جميع العاملني يف ه��ذه ال��وزارة نظراً‬ ‫للجهود الكبرية التي يقومون بها يف �سبيل ن�شر الدعوة‬ ‫اىل اهلل ب��احل�ك�م��ة وامل��وع �ظ��ة احل���س�ن��ة وت��وج �ي��ه أ�ب �ن��اء‬ ‫الوطن نحو قيم اخلري واال�سهام يف احلفاظ على امنه‬ ‫وا�ستقراره‪.‬‬

‫اتفاقية تعاون بني «الهاشمية» ومستشفى االستقالل لتدريب الطالب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫من مناق�شة خمططات املبنى اجلديد‬ ‫وبح�سب املخططات‪ ،‬يتكون ال�شعوب الإ�سالمية‪ ،‬واملحاكمات‬ ‫امل�ب�ن��ى م��ن خ�م���س��ة ط��واب��ق على ال �� �ص��وري��ة‪ ،‬ال ��درا�� �س ��ات ال�ع�ل�ي��ا‪،‬‬ ‫ط��راز فنون العمارة الإ�سالمية‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل م�ك�ت�ب��ة ح��دي�ث��ة‬ ‫وي�شتمل على ‪ 22‬قاعة تدري�سية وخم � �ت�ب��ر ح � ��ا�� � �س � ��وب‪ ،‬و�أرب� � �ع � ��ة‬ ‫وث �ل ��اث� � ��ة م � � ��درج � � ��ات ك � �ب�ي��رة‪ ،‬خمتربات للتالوة و�أربعة �أخرى‬ ‫و�أرب� �ع ��ة ق��اع��ات ه ��ي‪ :‬ال���س�م�ن��ار‪ ،‬لتخريج الأحاديث‪.‬‬

‫وقع رئي�س اجلامعة الها�شمية الدكتور كمال الدين‬ ‫بني هاين‪ ،‬ورئي�س جمل�س الإدارة يف م�ست�شفى اال�ستقالل‬ ‫املهند�س �إ�سماعيل دكيدك اتفاقية تعاون م�شرتك‪ ،‬تهدف‬ ‫�إىل تدريب طلبة الطب يف م�ست�شفى اال�ستقالل وعياداته‬ ‫امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬وت��وف�ير ال�ت�ع�ل�ي��م ال�ط�ب��ي ال �ن��وع��ي‪ ،‬وت�ق��دمي‬ ‫اخلدمات الطبية ذات اجلودة العالية‪ ،‬و�إج��راء الأبحاث‬ ‫الطبية امل�شرتكة‪.‬‬

‫وتتيح االتفاقية التي متتد لعامني فر�ص التدريب‬ ‫والتعليم املنا�سب لطلبة الطب‪ ،‬وتر�سيخ ثقافة املمار�سة‬ ‫املهنية الف�ضلى‪ ،‬ورفع جودة املمار�سة املهنية ال�سريرية‬ ‫للم�ساعدة يف رفد امل�ست�شفى بالكوادر الطبية القادرة على‬ ‫�أداء واجباتها جتاه املر�ضى‪ ،‬كما يتم قبول �أطباء امتياز‬ ‫م��ن خريجي اجلامعة للتدريب يف امل�ست�شفى‪ ،‬و إ�ع�ط��اء‬ ‫الأطباء يف كلية الطب يف اجلامعة عيادات ملمار�سة املهنة‪،‬‬ ‫ك�م��ا ي��وف��ر امل�ست�شفى الأط �ب��اء الأخ���ص��ائ�ي�ين وال �ك��وادر‬ ‫الطبية التي حتتاجها برامج التدريب والتعليم الطبي‪.‬‬

‫وت�شكلت جل�ن��ة م���ش�ترك��ة لتحقيق أ�ه� ��داف االت�ف��اق�ي��ة‪،‬‬ ‫وتهيئة ال�ظ��روف والإم�ك��ان��ات املنا�سبة لغايات التدريب‬ ‫والتعليم‪ ،‬وو�ضع خطط التعليم الطبي‪.‬‬ ‫وتعد هذه االتفاقية الأوىل من نوعها من الت�شبيك‬ ‫بني اجلامعات احلكومية وامل�ست�شفيات اخلا�صة‪ .‬اجلدير‬ ‫ب��ال��ذك��ر �أن ط�ل�ب��ة ك�ل�ي��ة ال �ط��ب يف اجل��ام�ع��ة الها�شمية‬ ‫يطبقون تدريبهم ال�سريري يف م�ست�شفيات الأمري حمزة‪،‬‬ ‫وم�ست�شفى الزرقاء احلكومي‪ ،‬واخلدمات الطبية امللكية‪،‬‬ ‫ومنها م�ست�شفى الأمري ها�شم‪ ،‬وم�ست�شفى امللكة علياء‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫منتدون‪ :‬اعتبار «اإلخوان» منظمة إرهابية قرار سياسي‬ ‫ولن يكون له انعكاس محلي ًا‬ ‫�أبو رمان‪ :‬القرار ي�أتي وفق‬ ‫�أجندة �إقليمية لإق�صاء‬ ‫حركات الإ�سالم ال�سيا�سي‬ ‫ونتائجه كارثية‬ ‫اجلوالين‪ :‬االنقالب لن ينجح‬ ‫يف مترير القرار وال بد من‬ ‫التوافق الوطني‬ ‫ملواجهة التحديات‬

‫ال�سبيل – خليل قنديل‬ ‫�أك ��د امل�ت�ح��دث��ون يف ال �ن��دوة ال�ت��ي ع�ق��ده��ا القطاع‬ ‫ال�شبابي حل��زب جبهة العمل اال��س�لام��ي ح��ول "قرار‬ ‫اع �ت �ب��ار ج�م��اع��ة االخ � ��وان امل���س�ل�م�ين يف م���ص��ر جماعة‬ ‫ارهابية‪� ..‬أبعاد ودالالت"‪� ،‬أن هذا القرار يعترب �سيا�سياً‬ ‫ول�ي����س ق���ض��ائ�ي�اً‪ ،‬م�ع�ت�بري��ن �أن ال �ق ��رار ل��ن ي �ك��ون له‬ ‫انعكا�سات على الو�ضع املحلي‪ ،‬ول��ن يجد �صدى على‬ ‫�صعيد الدول االخرى‪.‬‬ ‫وا��ش��ار املتحدثون يف ال�ن��دوة التي �شارك فيها كل‬ ‫من الدكتور حممد ابو رمان اخلبري يف حركات اال�سالم‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وعاطف اجلوالين الباحث ال�سيا�سي ورئي�س‬ ‫حترير �صحيفة "ال�سبيل"‪ ،‬اىل ان ه��ذا ال�ق��رار ي�أتي‬ ‫�ضمن اجندة اقليمية لإل�صاق تهمة االرهاب باالخوان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬و�ضرب تيار اال�سالم ال�سيا�سي الذي تعتربه‬ ‫بع�ض االنظمة العربية خطرا عليها‪.‬‬ ‫واع�ت�بر اب��و رم��ان خ�لال ال�ن��دوة التي عقدت يف‬ ‫مقر احلزب �أن �أخطر ما يف قرار ال�سلطات امل�صرية‬ ‫احلالية الذي ق�ضى باعتبار جماعة االخوان امل�سلمني‬ ‫ج �م��اع��ة اره��اب �ي��ة‪ ،‬ه��و و� �ض��ع ك��ل ح��رك��ات اال� �س�ل�ام‬ ‫ال�سيا�سي يف �سلة واحدة؛ باعتبارها منظمات ارهابية‪،‬‬ ‫واي�صال ر�سالة اىل ال��ر�أي العام ب�أنه ال وج��ود لتيار‬ ‫�إ�سالمي معتدل و�آخر متطرف‪.‬‬

‫و أ�ك��د أ�ب��و رم��ان �أن ه��ذا القرار ي�أتي �ضمن اجندة‬ ‫م�صرية واقليمية خا�ضعة لت�صور �سعودي �أردين �إماراتي‬ ‫عملت م�ن��ذ االن �ق�ل�اب ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬ب� إ�ل���ص��اق ك��ل تهمة‬ ‫االرهاب باالخوان امل�سلمني يف م�صر‪ ،‬الفتاً اىل ان مرد‬ ‫ذلك كله �إىل �شعور هذا املع�سكر باخلطر منذ ا�سقاط‬ ‫ر�أ� ��س ن�ظ��ام م�ب��ارك‪ ،‬مب��ا ��س�ي��ؤدي للو�صول اىل م�شهد‬ ‫�سيا�سي مرعب وخطري من خ�لال العمل على اق�صاء‬ ‫اال�سالميني لتنفرد التيارات االخرى بال�سلطة‪.‬‬ ‫وح��ول ت��داع�ي��ات ه��ذا ال �ق��رار‪ ،‬ا��ش��ار اب��و رم��ان �إىل‬ ‫ان االن �ظ �م��ة ت�ل�ق��ي ب��امل�ج�ت�م�ع��ات ال�ع��رب�ي��ة يف اح���ض��ان‬ ‫التطرف بعنوان "اخونة االهاب"‪ ،‬م�شريا اىل ان االردن‬ ‫وال�سعودية يف ح��ال ت�صنيفهم االخ ��وان "�إرهابيني"‪،‬‬ ‫ف�إنهما �سيدفعان الثمن؛ �إذ �إنه لي�س من ال�سهل الدخول‬ ‫ب�صدام معهم‪ .‬كما �أكد ابو رمان ان ال��دول العربية مل‬ ‫ت�ك��ن جميعها م��رت��اح��ة ق ��رار م���ص��ري يتهم االخ ��وان‬ ‫باالرهاب‪ ،‬و�أن منهم من اعتقد ان الع�سكر مب�صر تعجل‪.‬‬ ‫وا�شار ابو رمان اىل �صمود اخوان م�صر البطويل‬ ‫ال��ذي ف��اق التوقعات يف وج��ه االن �ق�لاب‪ ،‬ه��و م��ا اح��رج‬ ‫وا�ضعف االن�ق�لاب يف م�صر ال��ذي يعتمد على الدعم‬ ‫االمريكي والعربي والت�ضليل االع�لام��ي‪ .‬كما اك��د �أن‬ ‫انت�صار ط��رف على آ�خ��ر �صعب‪ ،‬وان على االخ ��وان يف‬ ‫ظل هذه الظروف ال�صعبة ان يبحثون عن حلول غري‬ ‫تقليدية غري ال�صمود بال�شارع؛ لأنها غري كافية لتغيري‬

‫«الشعب يريد رؤية الكردي خلف‬ ‫القضبان» مسرية إربد اليوم‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫تنظم تن�سيقية ح��راك حمافظة ارب��د ال�ي��وم اجلمعة م�سرية‬ ‫"ا�صرار ‪ "12‬من امام م�سجد علياء التل؛ للمطالبة باال�صالح‬ ‫وحما�سبة الفا�سدين‪ .‬وتطلق التن�سيقية على امل�سرية �شعار "ال�شعب‬ ‫يريد ر�ؤية الكردي خلف الق�ضبان"‪.‬‬

‫«عربيات» و«غرايبة» يف ندوة‬ ‫سياسية بإربد السبت‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ينظم حزب جبهة العمل اال�سالمي فرع اربد ‪ 2‬م�ساء ال�سبت‬ ‫ن ��دوة �سيا�سية ب�ع�ن��وان "اخلطاب اال� �س�لام��ي امل�ع��ا��ص��ر‪ ..‬ال��واق��ع‬ ‫والتحديات" يف قاعة غرفة جتارة اربد‪ .‬وي�ست�ضيف الفرع ك ً‬ ‫ال من‪:‬‬ ‫الدكتور عبد اللطيف عربيات‪ ،‬والدكتور ارحيل غرايبة‪.‬‬

‫القبض على مطلقي الرصاص‬ ‫على مطعمني يف عمان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�ألقت قوة من مديرية �شرطة و�سط عمان والبحث اجلنائي فجر‬ ‫�أم�س القب�ض على �شخ�صني قاما ب�إطالق عيارات نارية جتاه مطعمني‬ ‫يف عمان‪ .‬ويف التفا�صيل‪ ،‬قال املركز الإعالمي يف مديرية الأمن العام‬ ‫�إن مديرية �شرطة و�سط عمان با�شرت �أول أ�م����س التحقيق بحادثة‬ ‫اطالق جمهولني عيارات نارية‪ ،‬باجتاه �أحد املطاعم بالقرب من الدوار‬ ‫اخلام�س‪ ،‬ومل تنتج عنه �أية ا�صابات وانح�صرت الأ�ضرار ب�أحد الأبواب‬ ‫التابعة للمطعم‪ .‬و�أ�ضاف املركز االعالمي �أنه وم�ساء يوم �أم�س تبلغت‬ ‫مديرية �شرطة و�سط عمان بقيام �شخ�ص جمهول ب��إط�لاق عيارات‬ ‫ن��اري��ة‪ ،‬ب��اجت��اه مطعم آ�خ��ر بالقرب م��ن ال ��دوار الأول بوا�سطة �سالح‬ ‫ناري (بامبك�شن) والفرار من املكان حيث تو�صل املحققون اىل وجود‬ ‫قا�سم م�شرتك بني املطعمني اللذين �أطلق عليهما النار‪ ،‬وه��و وجود‬ ‫متعهد واحد خلدمة ا�صطفاف املركبات‪ .‬وقال �إنه مت ا�ستدعاء املتعهد‬ ‫وبالتحقيق معه �أفاد ب�أن هناك �شخ�صني من �أرباب ال�سوابق اجلرمية‬ ‫يقومان بتهديده‪ ،‬وال�ضغط عليه من �أجل �أن يدخال �شركاء له يف عمله‪،‬‬ ‫و�أن �أحدهم �أجرى ات�صاال معه‪ ،‬وهدده �صراح ًة �أنه �سيقوم ب�إطالق النار‬ ‫على جميع املطاعم التي يقدم خدمة اال�صطفاف لها‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل��رك��ز ا إلع�لام��ي �أن ق��وة م��ن م��دي��ري��ة ال�شرطة والبحث‬ ‫اجلنائي داهمت منازل ال�شخ�صني فجر اليوم‪ ،‬و�ألقت القب�ض عليهما‬ ‫و�ضبط بحوزة احدهما �سالح ناري (م�سد�س) وكمية من العتاد اخلا�ص‬ ‫به‪ ،‬بالإ�ضافة اىل كمية من مادة احل�شي�ش املخدر‪ ،‬وا�صطحبا اىل املركز‬ ‫االمني املخت�ص وبو�شر التحقيق معهما‪.‬‬

‫«الصيادلة» تطلب لقاء الرئيس لبحث‬ ‫مشكلة ديون مستودعات األدوية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أعلنت نقابة ال�صيادلة انها طلبت لقاء رئي�س ال ��وزراء الدكتور‬ ‫عبداهلل الن�سور ملناق�شة عدد من الق�ضايا املتعلقة بالنقابة وال�صيادلة‬ ‫والديون املرتتبة مل�ستودعات و�شركات الأدوية على القطاع العام‪.‬‬ ‫نقيب ال�صيادلة الدكتور حممد عبابنة �أكد �أن هناك العديد من‬ ‫الق�ضايا وامل�ط��ال��ب املهنية للنقابة التي م��ن �ش�أنها حت�سني م�ستوى‬ ‫اخلدمات ال�صحية املقدمة يف امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية واالرتقاء‬ ‫مبهنة ال�صيدلة‪ .‬وق��ال عبابنة يف ت�صريح �صحفي �إن م�شكلة الديون‬ ‫املرتتبة على القطاع العام ل�صالح �شركات وم�ستودعات االدوي��ة التي‬ ‫تفوق الـ‪ 200‬مليون دينار ما تزال تراوح مكانها‪ ،‬وهي تتفاقم يوماً بعد‬ ‫ي��وم‪ .‬وكانت النقابة قد اتفقت مع �شركات وم�ستودعات االدوي��ة التي‬ ‫لديها دي��ون على وزارة ال�صحة والقطاع ال�صحي ال�ع��ام‪ ،‬على توريد‬ ‫االدوي ��ة املتبقية م��ن ع�ط��اءات ال�ع��ام املا�ضي م��ع ب��داي��ة ال�ع��ام احل��ايل؛‬ ‫وذلك حفاظاً على االمن الدوائي و�صحة املواطنني‪ .‬ويذكر ان �شركات‬ ‫وم�ستودعات االدوية حذرت من عدم قدرتها على توريد عطاءات العام‬ ‫احل��ايل؛ لعدم قدرتها على ت�سديد التزاماتها للجهات االجنبية التي‬ ‫تتعامل معها‪ ،‬االمر الذي يهدد االمن الدوائي يف اململكة‪.‬‬

‫�أبو رمان واجلوالين يتحدثان يف امل�ؤمتر‬ ‫املعادلة املرحلة القادمة‪.‬‬ ‫وحول تداعيات القرار امل�صري على الو�ضع املحلي‪،‬‬ ‫اك��د اب��و رم��ان ان��ه لن يكون هناك �أي تداعيات‪" ،‬لي�س‬ ‫ذلك حبا باالخوان من قبل الدولة‪ ،‬ولكن لأن الواقع‬ ‫ال ي�سمح بها ان تطبق يف اململكة‪ ،‬حم��ذرا م��ن اعتبار‬ ‫اجلانب الر�سمي أ�ن��ه جنا من مرحلة الربيع العربي‪،‬‬ ‫وان��ه لي�س بحاجة اىل ح ��وارات او تقدمي ت�ن��ازالت مع‬ ‫القوى ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ا�شار اجلوالين اىل خطورة موقف دول‬ ‫"حمور االعتدال العربي" بت�صنيف جماعة االخوان‬ ‫ب�أنهم ارهابيون؛ باعتبارهم خطراً اكرب وم�صدر تهديد‬ ‫لهم اول يتقدم على القاعدة واي��ران‪ ،‬م�ؤكدا ان جماعة‬ ‫االخ � ��وان امل���س�ل�م�ين ت�ت�ع��ر���ض ال� �س �ت �ه��داف م��ن حم��ور‬ ‫االع�ت��دال العربي‪ ،‬ا�ضافة اىل ا�ستهداف املحور ا آلخ��ر‬ ‫ال��ذي تقوده اي��ران‪ .‬واعترب اجل��والين �أن �إل�صاق تهمة‬ ‫االره��اب ب��ا إلخ��وان امل�سلمني يف م�صر يفتقد اىل ادنى‬ ‫درج��ات احلكمة‪ ،‬وي�شري اىل حالة توتر وخ��وف وعجز‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان من تعر�ض للقتل واالرهاب هم االخوان‬ ‫وان�صارهم‪ ،‬ولي�س الطرف االخ��ر‪ ،‬م�شريا اىل ان قرار‬ ‫اعتبار االخ��وان منظمة ارهابية �أغلق اي حلول ممكنة‬ ‫للو�صول اىل توافق �سيا�سي يف م�صر‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د اجل ��والين �أن �سلطات االن �ق�لاب ل��ن تنجح‬ ‫يف مترير ه��ذا ال�ق��رار‪ ،‬م�شريا اىل ق��رار امريكا خالل‬

‫ت�سعينيات القرن املا�ضي باعتبار حركة حما�س حركة‬ ‫ارهابية‪ ،‬وعدم تبني الدول هذا القرار‪.‬‬ ‫كما اعترب اجلوالين ان �سلطات االنقالب ا�ستنزفت‬ ‫جميع �أوراقها‪ ،‬و�أنها تخو�ض مرحلة حياة او موت‪ ،‬الفتاً‬ ‫اىل �أن ك��ل ا إلج� ��راءات التي ات�خ��ذت ف�شلت يف حتويل‬ ‫االرهاب اىل واقع‪ ،‬و�أن ما يجري االن من ع�سكرة الدولة‬ ‫�سي�شكل وقودا لتفجر ثورة �شعبية �شاملة يف م�صر‪.‬‬ ‫وحول التعاطي االردين مع القرار‪ ،‬اعترب اجلوالين‬ ‫�أنه كان تعاطياً �إيجابياً بغ�ض النظر عن الدوافع‪ ،‬و�أنه‬ ‫لن يكون هناك �أي تداعيات �سلبية للقرار‪ ،‬معتربا �أن ما‬ ‫جرى يجب ان ي�شكل حافزا للو�صول اىل حالة توافقية‬ ‫بني اجلانب الر�سمي والقوى ال�سيا�سية النتاج معادلة‬ ‫ا�صالحية‪ ،‬تعترب م�صلحة اردن�ي��ة‪ ،‬وتعمل على متتني‬ ‫ال�صف الداخلي‪ ،‬وتعزيز ال�شراكة ومواجهة التحديات‬ ‫التي مير تهدد االردن داخليا على امل�ستويات ال�سيا�سية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة وال�ت�ح��دي��ات اخل��ارج�ي��ة‪،‬‬ ‫وجتنب ما يجري يف ال�ساحات املجاورة يف �سوريا وم�صر‬ ‫والعراق‪.‬‬ ‫ك �م��ا أ�ك � ��د اجل� � ��والين �� �ض ��رورة حت �ي �ي��د ال �ع��وام��ل‬ ‫اخلارجية يف التعاطي مع ال�ش�أن الداخلي‪ ،‬وعدم الرهان‬ ‫على املتغريات يف االقليم‪� ،‬سواء من قبل اجلانب الر�سمي‬ ‫�أم القوى ال�سيا�سية؛ بحيث ي��دار االم��ر ال�سيا�سي تبعاً‬ ‫للواقع الداخلي‪.‬‬

‫ت�أ�سف مل�شاركة منتدى بيت املقد�س يف فعالية تطبيعية‬

‫«مجابهة التطبيع» تطالب بمراقبة مزوري‬ ‫منشأ السلع الصهيونية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ط��ال�ب��ت ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ال�ع�ل�ي��ا حلماية‬ ‫الوطن وجمابهة التطبيع احلكومة ب�إحكام رقابتها‬ ‫على ك��ل امل���س�ت��وردات‪ ،‬وال�ت��أك��د م��ن ال �ت��زام التجار‬ ‫بتثبيت املعلومات احلقيقية على كل �سلعة‪ ،‬واحلزم‬ ‫يف ال�ت�ع��ام��ل م��ع امل��زوري��ن وامل�ت�ط��اول�ين ع�ل��ى قيم‬ ‫املواطنني وحياتهم وم�صاحلهم‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال رئي�س جلنة مقاومة التطبيع‬ ‫النقابية مناف جملي �إن اللجنة لديها معلومات‬ ‫عن قيام جتار بتغري الليبالت اخلا�صة مبنتجات‬ ‫خ�ضار وفواكه ذات من�ش�أ �إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان اللجنة ال ت�ستبعد ق�ي��ام بع�ض‬ ‫اجل�شعني بالتالعب مبن� أش� بع�ض ال�سلع االخرى‪،‬‬ ‫حم� ��ذرا يف ن�ف����س ال��وق��ت م��ن ا� �س �ت �م��رار م�سل�سل‬ ‫التطبيع مع العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ال�ع�ل�ي��ا حلماية‬ ‫الوطن وجمابهة التطبيع أ�ك��دت يف بيان لها جاء‬ ‫�إثر �ضبط جهات رقابية كميات كبرية من ال�شيب�س‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬مت تغيري ال�ل�ي�ب�لات املل�صقة عليها‬ ‫لتكون باللغة العربية بد ًال من العربية‪.‬‬

‫و�أدان � � ��ت "جمابهة التطبيع" م��ا و�صفته‬ ‫بـ"ج�شع بع�ض التجار‪ ،‬وموت �ضمائرهم‪ ،‬باملزاوجة‬ ‫ب�ين ا��س�ت�يراد منتجات �صهيونية‪ ،‬وال�ل�ج��وء �إىل‬ ‫التزوير ب�إخفاء بلد املن�ش�أ‪ ،‬وتاريخ ال�صنع‪ ،‬واملكونات‬ ‫احلقيقية؛ ما يهدد حياة املواطنني‪ ،‬ومي�س مبادئ‬ ‫دينهم"‪.‬‬ ‫وج��ددت اللجنة املطالبة ب��إع�لان “"بط��لن‬ ‫املعاهدة املوقعة م��ع ال�ع��دو واالتفاقيات امل�ستندة‬ ‫�إليها"‪ ،‬م�شرية �إىل "�أ�سباب جديدة وهامة لقطع‬ ‫العالقات مع العدو‪ ،‬و�إحكام املقاطعة له‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫الأ�سباب التي �أكدها �سابقاً‪ ،‬والتي ال ت�سمح بعالقة‬ ‫طبيعية مع كيان غا�صب وعن�صري وتو�سعي"‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى رف�ضت اللجنة التنفيذية‬ ‫العليا حلماية الوطن وجمابهة التطبيع الدعوة‬ ‫امل��وج�ه��ة م��ن ع�ث�م��ان الن�شا�شيبي رئ�ي����س الهيئة‬ ‫الإداري��ة ملنتدى بيت املقد�س لأع�ضاء املنتدى من‬ ‫�أج ��ل ح���ض��ور فعالية م�شرتكة ب�ين م�ن�ت��دى بيت‬ ‫املقد�س وم�ؤ�س�سة التعاون لل�شباب ممثلة بعر�ض‬ ‫فيلم خم�س ك��ام�يرات حم�ط�م��ة‪ ،‬وال ��ذي أ�خ��رج��ه‬ ‫امل �خ ��رج ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ع �م��اد ب ��رن ��اط م ��ع امل �خ��رج‬ ‫اال�سرائيلي جاي دافيدي‪.‬‬

‫و أ�ب ��دت "جمابهة التطبيع" �أ�سفها ال�شديد‬ ‫مل���ش��ارك��ة م�ن�ت��دى ب�ي��ت امل�ق��د���س يف ه ��ذه الفعالية‬ ‫وال��دع��وة حل�ضورها‪ ،‬ور�أت "جمابهة التطبيع"‬ ‫م�شاركة املخرج اال�سرائيلي يف هذا العمل تطبيعاً‬ ‫م��ع ال�ع��دو‪ ،‬ال��ذي احتل فل�سطني و�أرا� �ض��ي عربية‬ ‫�أخ� � ��رى‪ ،‬وم ��ار� ��س �أب �� �ش��ع اجل ��رائ ��م ب �ح��ق ال���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطيني وا ألم� ��ة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وي�ح�م��ل م�شروعاً‬ ‫عن�صرياً تو�سعياً‪.‬‬ ‫وب ّينت "جمابهة التطبيع" �أنها قامت يف وقت‬ ‫�سابق مبخاطبة الهيئة الإدارية للمنتدى على �إثر‬ ‫م�شاركتها يف فعالية مماثلة‪ ،‬وق��د �أعلنت الهيئة‬ ‫بر�ه��ا م��ن �أي عمل‬ ‫الإداري� ��ة يف ر��س��ال��ة ج��واب�ي��ة ت� ؤ‬ ‫تطبيعي‪ ،‬والتزامها بثوابت الق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫و�أن امل�ن�ت��دى وج��ه دع��وة للجنة التنفيذية للقاء‬ ‫مع الهيئة الإداري��ة للمتدى‪ ،‬وقد انتدبت اللجنة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ع �� �ض��وي��ن ك��رمي�ي�ن الل �ت �ق��اء ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫الإداري� � ��ة‪ ،‬ومت ال�ت� أ�ك�ي��د ع�ل��ى رف����ض امل�ن�ت��دى لأي‬ ‫ممار�سة تطبيعية‪ ،‬انطالقاً من نظامه الأ�سا�سي‪.‬‬ ‫و�أك��دت "جمابهة التطبيع" �ضرورة مراجعة‬ ‫الهيئة الإدارية للمنتدى مواقفها يف �ضوء نظامها‬ ‫الأ�سا�سي‪ ،‬وتعهدها بعدم القيام بعمل تطبيعي‪.‬‬

‫القوى القومية واليسارية يف الكرك تدين‬ ‫النهج الحكومي‬ ‫الكرك– حممد اخلوالدة‬ ‫أ�� �ص��درت االح ��زاب وال �ق��وى وال�شخ�صيات‬ ‫ال�ق��وم�ي��ة وال�ي���س��اري��ة مب�ح��اف�ظ��ة ال �ك��رك بيانا‬ ‫انتقدت فيه جممل ال�سيا�سات احلكومية واعترب‬ ‫البيان ال�سيا�سات تكري�سا ملا �أ�سماه نهج الف�ساد‬ ‫والتبعية لبيوت املال االجنبية وامعانا يف افقار‬ ‫واذالل امل��واط��ن االردين‪ ،‬وا��ش��ار البيان اىل ان‬ ‫ال�سيا�سيات اي��اه��ا ت��ؤ��ش��ر اىل ع��دم وج ��ود نية‬ ‫حقيقية يف اال�صالح الوطني ال�شامل الذي يعيد‬ ‫لل�شعب حريته وكرامته و�أمنه املجتمعي‪ ،‬ودعا‬ ‫البيان اىل ا�ستقالة احلكومة احلالية وت�شكيل‬ ‫حكومة انقاذ وطني ت�أخذ البلد اىل بر االمان‪.‬‬ ‫فيما دع��ا ال�ب�ي��ان اب �ن��اء االم ��ة اىل ال�ت�ك��ات��ف يف‬ ‫وج��ه القوى االجنبية الراغبة يف تفتيت االمة‬ ‫وال�سيطرة على مقدراتها‪ ،‬وتاليا ن�ص البيان‪:‬‬ ‫"ان م��ا ي�ج��ري ع�ل��ى ��س��اح��ة ال��وط��ن من‬ ‫ت��ده��ور ل�ل�أو� �ض��اع االق�ت���ص��ادي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬ي� ؤ�ك��د ب�شكل قاطع ان احلكومات‬ ‫الأردن� �ي ��ة لي�ست معنية ب��ال��وط��ن او بال�شعب‬ ‫وب� � إ�ج ��راء �إ� �ص�ل�اح��ات حقيقية ت�ع�ي��د ال �ت��وازن‬ ‫للوطن‪ .‬وقد أ�ك��دت جممل ال�سيا�سات الر�سمية‬ ‫وخ�صو�صا القرارات الأخرية التي رهنت الوطن‬ ‫للمجهول‪� ،‬إن جل اهتمام احلكومات هو البقاء‬ ‫يف ال�سلطة وال�سيطرة على مقدرات الوطن ب�أي‬ ‫ثمن‪.‬‬ ‫�إن ا إلج � � � ��راءات ال��ر� �س �م �ي��ة ب��رف��ع �أ� �س �ع��ار‬ ‫الكهرباء وامل�شتقات النفطية‪ ،‬وما تاله من رفع‬ ‫كبري لأ�سعار خمتلف اخلدمات وال�سلع الأ�سا�سية‬ ‫هو م�ؤ�شر خطري على ا�ستمرار �سيا�سة العبث‬ ‫ب��امل�ق��درات الوطنية والإخ�ل�ال مبعادلة ال�سلم‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫ان احل�ك��وم��ة ت�ضرب بعر�ض احل��ائ��ط كل‬ ‫امل�ط��ال��ب ال�شعبية الأردن �ي��ة ومت���ض��ي ق��دم��ا يف‬

‫انتقدوا �سيا�سة احلكومة يف رفع الأ�سعار والت�ضييق على املواطنني‬ ‫ال �ع��ودة �إىل ال���س�ي��ا��س�ي��ات ال�ت�ب�ع�ي��ة مل��راك��ز امل��ال الأردن �ي ��ة وحت��وي�ل�ه��ا اىل جم��رد ��س��وق وم��راك��ز‬ ‫والقرار الر�أ�سمايل التي �أدت للإ�ضرار بالوطن‪ .‬لتوظيف وغ�سيل الأم ��وال �إقليميا‪ ،‬وجعل كل‬ ‫إ�ن� �ن ��ا يف الأح� � � ��زاب ال �ق��وم �ي��ة وال �ي �� �س��اري��ة م�ؤ�س�سات الدولة الوطنية رهنا للبيع والت�أجري‬ ‫مبحافظة الكرك ن�ؤكد رف�ضنا املطلق لل�سيا�سات يف �سوق االرت��زاق العاملية‪� .‬إننا نعلن رف�ضنا كل‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة احل��ال�ي��ة وال �ت��ي حت ��ول دون حتقيق الإجراءات الر�سمية الأخرية ونطالب با�ستقالة‬ ‫�أي �إ�صالحات حقيقية‪ ،‬وان ما يجري �إمن��ا هي احلكومة وت�شكيل حكومة �إنقاذ وطني‪ ،‬وتغيري‬ ‫قرارات يعتربها غالبية الأردنيني عدوانا عليهم النهج االقت�صادي وال�سيا�سي ال��ذي قاد الوطن‬ ‫وا�ستعادة لنهج الأحكام العرفية‪ ،‬ما ي�ؤ�شر �إىل �إىل الأزمة التي يعي�شها وثبت ف�شلة‪.‬‬ ‫ون�ؤكد ت�أييدنا املطلق كل التطلعات امل�شروعة‬ ‫اهتمام احلكومة ببقاء ال�سلطة يف يد التحالف‬ ‫لأبناء الأم��ة العربية يف خمتلف �أقطارها نحو‬ ‫الطبقي احلاكم‪.‬‬ ‫�إن م��ا ي�ج��ري الآن م��ن ا�ست�صدار ق��رارات احلرية والكرامة والعدالة االجتماعية‪ ،‬ون�ؤكد‬ ‫تظهرها الت�صريحات الر�سمية التي تطلقها يف الوقت نف�سه �أهمية حماية جمتمعاتنا العربية‬ ‫احلكومة على �أنها يف م�صلحة الوطن واملواطن‪ ،‬م��ن االخ �ت��راق وال�ت�ب�ع�ي��ة وا� �س �ت �غ�لال خمتلف‬ ‫إ�من��ا هي يف حقيقتها تكري�س ل�سيا�سات النهب القوى الدولية لتطلعات احلرية‪ ،‬بالتدخل يف‬ ‫واالح�ت�ي��ال ال�ت��ي مت��ار���س على ال�شعب الأردين ال�ش�ؤون الداخلية للدول العربية بهدف متزيقها‬ ‫بهدف ا�ستمرار �سيا�سة نهب املال العام وحتويل وتفتيتها‪� .‬إن تطلع الأردنيني للإ�صالح بات من‬ ‫ال �ب �ل ��د وث � ��روت � ��ه �إىل ج� �ي ��وب جم �م ��وع ��ة م��ن ال�صعب الوقوف يف وجهه‪ ،‬لأن ا�ستعادة الكرامة‬ ‫الفا�سدين‪ .‬ان القرارات االقت�صادية وال�سيا�سية واحلرية والعدالة وامل�شاركة يف احلكم �أ�صبحت‬ ‫الأخرية ت�ؤ�شر على النية يف تغيري �شكل الدولة هدفا لكل الأردنيني على حد �سواء"‪.‬‬

‫على المأل‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫فلسطني‬ ‫والجزر اليونانية‬ ‫واإلماراتية‬ ‫فل�سطني كلها �أر�ض م�سلمني ال يجوز �شرعا التنازل عنها‬ ‫�أو بيعها �أو �إهدا�ؤها �أو غ�ض النظر عن ا�ستباحتها وتدني�سها‪،‬‬ ‫و�إن ا�ستعادتها فر�ض عني على كل م�سلم‪� .‬أما املقد�سات فيها‬ ‫غري الإ�سالمية ف�إنها منذ العهدة العمرية أ�م��ان��ة يف �أعناق‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬ومل يكن منها �أي معبد يهودي على الإطالق‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ما خ�ص االخوة امل�سيحيني فقط‪ ،‬وبطبيعة احلال ف�إن االق�صى‬ ‫اوىل القبلتني وال�صخرة معراج الر�سول الكرمي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬ما يعني عدم �أحقية �أي �شخ�ص مهما كان موقعه‬ ‫التنازل عن ذرة من تراب فل�سطني‪ ،‬فما بالك بالقد�س املبارك‬ ‫حولها‪ ،‬وه��ذا االم��ر هو ما ك��ان جوهر مقال أ�م����س‪ ،‬وت�أكيده‬ ‫اليوم لق�صور يف نظر البع�ض الذي يعتقد املعاهدات وال�سالم‬ ‫والكذب �سيا�سة وعلى �أ�سا�س ووفق فن املمكن‪ ،‬وان التوافقات‬ ‫مع م�شروع كريي مقبولة وال مانع عندهم ان تكون نهائية‬ ‫طاملا تبحث خم��ارج مل�س�ألة القد�س وال�ع��ودة والتعوي�ض وال‬ ‫ت�ضر مب�صالح االردن‪ ،‬فماذا عن م�صالح الفل�سطينيني وكل‬ ‫االمة اي�ضا‪.‬‬ ‫هناك م��ن يعتقد �أن م�ب��د�أ التعوي�ض مقبول‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫وان االمر قد يف�ضي لبحبوحة اقت�صادية‪ ،‬وال يدري انه معد‬ ‫ليكون ثمن ار���ض فل�سطني‪ ،‬فهل هناك �شعب ب��اع وطنه يف‬ ‫�أي ي��وم! �أم �أن املعيار ب��ات عر�ض اليونان بيع ج��زر يف البحر‬ ‫للأثرياء للخروج من �أزمتها االقت�صادية دون �أن نعلم انها‬ ‫�ستظل يونانية �أيا كان املالك‪ ،‬ثم هل اجلزر الإماراتية �أهم من‬ ‫حترير القد�س!‬ ‫وقلنا اي�ضا �إن �أقل من ثمانني عاما على اغت�صاب فل�سطني‬ ‫و�أقل من خم�سني على القد�س امنا هي فرتة ال تقارن يف تاريخ‬ ‫اال�ستعمار‪ ،‬وانه مل يتغري جيل النكبة بعد‪ ،‬ومنهم على قيد‬ ‫احل�ي��اة وميلكون �أوراق �ه��م الثبوتية‪� .‬أم��ا اليهود انف�سهم يف‬ ‫فل�سطني ف�إنهم يتم�سكون بهويات بلدانهم التي �أتوا منها حتى‬ ‫االن واكرثهم يعودون جلذورهم يف �شتى املنا�سبات‪.‬‬ ‫يف علم التاريخ جم�ل��دات م��ن االب�ح��اث ح��ول احلتمية‬ ‫ال�ت��اري�خ�ي��ة‪ ،‬غ�ير ان ه�ن��اك م��ن ال ي��ري��د معرفتها ل�ضعف‬ ‫�أو خنوع او ا�ستمراء لالنبطاح وتكري�س اخليانة كوجهة‬ ‫ن�ظ��ر‪ ،‬وه��ذه احلتمية ب��امل��و��ض��وع الفل�سطيني والعقائدي‬ ‫حالها ا�ستعادة فل�سطني يف النهاية وا�ستمرار الدين فيها‬ ‫حتى تقوم ال�ساعة‪ ،‬و�إال ما معنى "�إنا نزلنا الذكر و�إنا له‬ ‫حلافظون"؟‬

‫وفاة طفل إثر سقوطه داخل‬ ‫حفرة امتصاصية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف طفل يبلغ من العمر ‪� 7‬سنوات اثر �سقوطه داخ��ل حفرة‬ ‫امت�صا�صية تابعة ملنزل ذوي��ه يف منطقة الطيبة يف ال�ك��رك‪ ،‬حيث‬ ‫متكنت فرق الدفاع املدين من �إخراجه من داخل احلفرة و�إخالئه‬ ‫�إىل م�ست�شفى ال�ك��رك احلكومي‪ ،‬حيث أ�ف��اد الطبيب امل�ن��اوب ب�أنه‬ ‫متوفى‪.‬‬ ‫بينما ت��ويف �شخ�ص إ�ث ��ر ح ��ادث ت��ده��ور م��رك�ب��ة حت�م��ل لوحة‬ ‫�سعودية على طريق ال�سعيدية يف حمافظة املفرق‪ ،‬فيما �أ�صيب �آخر‬ ‫بك�سور وجروح ور�ض���ض يف خمتلف �أنحاء اجل�سم‪ ،‬حيث قامت فرق‬ ‫الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأول�ي��ة الالزمة للم�صاب‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫نقله و�إخالء الوفاة اىل م�ست�شفى املفرق احلكومي‪ ،‬وحالة امل�صاب‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أدى اندالع حريق �شب داخل احد املنازل مبنطقة حي النزهة‬ ‫بالزرقاء �إىل �إ�صابة طفلني ب�ضيق يف التنف�س؛ اث��ر ا�ستن�شاقهما‬ ‫ال �غ��ازات املنبعثة ع��ن احل��ري��ق‪ ،‬ح�ي��ث ق��ام��ت ك ��وادر ال��دف��اع امل��دين‬ ‫ب�إخماد احلريق‪ ،‬بينما قامت ك��وادر الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات‬ ‫الأولية الالزمة للطفلني‪ ،‬ونقلهما اىل م�ست�شفى الزرقاء احلكومي‬ ‫وحالتهما العامة متو�سطة‪ ،‬وت�شري الدالئل الأولية �إىل �أن �سبب‬ ‫احلريق متا�س كهربائي‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬تعاملت املديرية العامة للدفاع امل��دين م��ن خالل‬ ‫مراكزها املنت�شرة يف جميع �أنحاء اململكة خالل الـ‪� 24‬ساعة املا�ضية‬ ‫مع ‪ 76‬حادثاً خمتلفاً يف جمال الإطفاء والإنقاذ‪ ،‬نتج عنها ‪� 42‬إ�صابة‪،‬‬ ‫يف حني مت التعامل مع ‪ 483‬حالة مر�ضية خمتلفة‪.‬‬

‫وفاة شخص يف جبل التاج إثر‬ ‫إصابته بعيار ناري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��ويف �شاب يبلغ ‪ 16‬عاما م��ن العمر �إث��ر �إ�صابته الأرب�ع��اء‬ ‫بعيار ناري يف منطقة جبل التاج‪.‬‬ ‫وقال املركز الإعالمي يف مديرية الأمن العام �إن مديرية‬ ‫�شرطة و�سط عمان والبحث اجلنائي تبلغوا ع�صر �أم�س ب�إ�صابة‬ ‫ال�شاب من قبل جمهول يف �أثناء وجوده يف منطقة جبل التاج‪،‬‬ ‫و�أ�سعف اىل م�ست�شفى الب�شري‪ ،‬لكنه م��ا لبث �أن ف��ارق احلياة‬ ‫مت�أثراً بتلك الإ�صابة‪.‬‬ ‫وا�ضاف املركز �أن��ه مت ت�شكيل جلنة فريق حتقيق من قبل‬ ‫ال�ب�ح��ث اجل�ن��ائ��ي وم��دي��ري��ة ال���ش��رط��ة للك�شف ع��ن مالب�سات‬ ‫ال�ق���ض�ي��ة‪ ،‬وال �ك �� �ش��ف ع��ن م�ط�ل��ق ال �ع �ي��ار ال� �ن ��اري‪ ،‬ح �ي��ث ق��ادت‬ ‫التحقيقات واال�ستماع لل�شهود لال�شتباه ب�أحد الأ�شخا�ص من‬ ‫�أرب ��اب ال�سوابق ال��ذي ي��وج��د بحقه ‪ 18‬طلباً امنيا وق�ضائيا‪،‬‬ ‫و�ألقي القب�ض عليه واعرتف بقيامه ب�إطالق عيارات نارية دون‬ ‫داع‪ ،‬و�أنه مل يق�صد ا�صابة ال�شاب‪ ،‬وما يزال التحقيق جارياً بعد‬ ‫�ضبط ال�سالح امل�ستخدم باجلرمية‪.‬‬

‫«صحة جرش» تتلف مواد غذائية‬ ‫غري صالحة‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ق��ال م��دي��ر �صحة ج��ر���ش ال��دك�ت��ور ع�ل��ي ال�سعد ب�ن��ي ن�صر‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن ق�سم �صحة البيئة والغذاء يف املديرية‪ ،‬قام خالل‬ ‫�شهر كانون الأول املا�ضي ب�إجراءات الرقابة ال�صحية على البيئة‬ ‫والغذاء يف حمافظة جر�ش‪ ،‬حيث "زرنا ‪ 810‬م�ؤ�س�سات غذائية‪،‬‬ ‫وج�ه�ن��ا فيها ‪ 125‬إ�ن� ��ذاراً خ�ط�ي�اً‪ ،‬وح � ّررن��ا ‪ 4‬خم��ال�ف��ات �صحية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫و�أتلفنا ‪ 688‬لرتاً‪ ،‬و‪ 750‬مللرت من املواد ال�سائلة الفا�سدة‪ ،‬كما‬ ‫�أتلفنا ‪ 1032‬كيلوغراماً من امل��واد اجلافة الفا�سدة"‪ ،‬متابعاً‪:‬‬ ‫"�أوقفنا ‪ 3‬م�ؤ�س�سات غذائية عن العمل ملخالفتها ال�شروط‬ ‫ال�صحية‪ ،‬كما قمنا برتخي�ص ‪� 5‬صهاريج نقل م�ي��اه لل�شرب‪،‬‬ ‫وترخي�ص ‪� 3‬سيارات نقل وتوزيع �أغذية"‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫الحكومة تقر مشروع نظام معدل‬ ‫لنظام التنظيم اإلداري‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أقر جمل�س الوزراء يف جل�سته التي عقدها م�ؤخرا م�شروع‬ ‫ن�ظ��ام م�ع��دل ل�ن�ظ��ام التنظيم االداري ل��رئ��ا��س��ة ال ��وزراء ل�سنة‬ ‫‪.2014‬‬ ‫ومبوجب التعديل مت اعادة وتثبيت وحدة ادارية‪ ،‬هي املكتب‬ ‫اخل��ا���ص بحيث تعمل على متابعة تنفيذ ع���ش��رات امل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية العامة وامل�ؤ�س�سات العامة املرتبطة برئي�س ال��وزراء‬ ‫ل�براجم�ه��ا وحت�ق�ي��ق اه��داف �ه��ا وت �ق��دمي االق�ت�راح��ات اخل��ا��ص��ة‬ ‫بتطوير عملها وتن�سيق االت�صال بينها وبني رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان املكتب اخل��ا���ص ك��ان معموال ب��ه يف ع��دد من‬ ‫احلكومات ال�سابقة‪ ،‬ومبوجب النظام املعدل لنظام التنظيم‬ ‫االداري ل��رئ��ا� �س��ة ال � ��وزراء مت��ت اع ��ادت ��ه وت�ث�ب�ي�ت��ه يف ال�ه�ي�ك��ل‬ ‫التنظيمي لرئا�سة الوزراء‪.‬‬

‫الرقم القياسي ألسعار املنتجني‬ ‫الصناعيني ينخفض ‪ 2.3‬باملئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انخف�ض الرقم القيا�سي لأ�سعار املنتجني ال�صناعيني بن�سبة‬ ‫‪3‬ر‪ 2‬ب��امل�ئ��ة لنهاية ت�شرين ال �ث��اين ع��ام ‪ 2013‬م�ق��ارن��ة بالفرتة‬ ‫نف�سها من عام ‪.2012‬‬ ‫وق��ال��ت دائ ��رة االح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة يف ب�ي��ان ا��ص��درت��ه ال�ي��وم‬ ‫اخلمي�س ان االنخفا�ض ج��اء نتيجة لرتاجع �أ�سعار ال�صناعات‬ ‫اال�ستخراجية بن�سبة ‪9‬ر‪ 11‬باملئة التي ت�شكل �أهميتها الن�سبية ‪11‬‬ ‫باملئة‪ ،‬و�أ�سعار ال�صناعات التحويلية بن�سبة ‪4‬ر‪ 1‬باملئة‪ ،‬و�أهميتها‬ ‫الن�سبية ‪5‬ر‪ 82‬باملئة‪ ،‬وارتفاع �أ�سعار الكهرباء بن�سبة ‪8‬ر‪ 11‬باملئة‬ ‫التي ت�شكل �أهميتها الن�سبية ‪5‬ر‪ 6‬باملئة‪.‬‬ ‫وعلى امل�ستوى ال�شهري‪ ،‬ا�شار التقرير �إىل انخفا�ض �أ�سعار‬ ‫املنتجني ال�صناعيني بن�سبة ‪1‬ر‪ 1‬باملئة يف �شهر ت�شرين الثاين‬ ‫من ع��ام ‪ 2013‬مقارنة ب�شهر ت�شرين الأول ال��ذي �سبقه‪ ،‬وجنم‬ ‫ذلك ب�شكل رئي�س عن انخفا�ض �أ�سعار ال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫بن�سبة ‪9‬ر‪ 6‬باملئة‪ ،‬و�أ�سعار ال�صناعات التحويلية بن�سبة ‪1‬ر‪ 0‬باملئة‪،‬‬ ‫وا�سعار الكهرباء بن�سبة ‪2‬ر‪ 0‬باملئة‪.‬‬ ‫�أما �أ�سعار املنتجني ال�صناعيني ل�شهر ت�شرين الثاين من عام‬ ‫‪ 2013‬مقارنة بنف�س ال�شهر من عام ‪ ،2012‬انخف�ضت بن�سبة ‪4‬ر‪7‬‬ ‫باملئة وقد جنم ذلك ب�شكل رئي�س عن انخفا�ض �أ�سعار ال�صناعات‬ ‫اال�ستخراجية بن�سبة ‪1‬ر‪ 20‬باملئة‪ ،‬و�أ�سعار ال�صناعات التحويلية‬ ‫بن�سبة ‪2‬ر‪ 6‬باملئة يف حني ارتفعت �أ�سعار الكهرباء بن�سبة ‪9‬ر‪11‬‬ ‫باملئة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أ�سعار �سلع املجموعة الرئي�سة‪ ،‬و�أن�شطة �أخرى‬ ‫للتعدين وا�ستغالل املحاجر‪� ،‬ساهمت مبا مقداره ‪5‬ر‪ 18‬نقطة‬ ‫مئوية من جممل االنخفا�ض خالل الأحد ع�شر �شهرا من عام‬ ‫‪ ،2013‬وكذلك �ساهمت جمموعة �صنع املنتجات النفطية املكررة‬ ‫مبا مقداره ‪3‬ر‪ 12‬نقطة مئوية من جممل االنخفا�ض للفرتة‬ ‫نف�سها‪.‬‬

‫‪ 257‬أسرة يف الكرك استفادت‬ ‫من مشاريع صناديق االئتمان‬ ‫الكرك‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستفادت ‪� 257‬أ�سرة يف منطقة الكرك من م�شروعات �صناديق‬ ‫االئ�ت�م��ان ال�ت��ي قدمتها وزارة التنمية االج�ت�م��اع�ي��ة خ�ل�ال ال�ع��ام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ومببلغ اجمايل يقدر بنحو ‪ 241‬ال��ف دينار‪ ،‬ح�سب مدير‬ ‫تنمية املنطقة الدكتور برق ال�ضمور‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�ضمور انه مت ت�أمني ‪� 11‬أ�سرة مب�شاريع انتاجية مببلغ‬ ‫‪ 22‬الف دينار‪ ،‬و�شمول ‪ 308‬حاالت اجتماعية من فئة غري القادرين‬ ‫بت�أمني �صحي‪.‬‬ ‫وا�شار اىل دعم مايل قدمته الوزارة للجمعيات اخلريية مببلغ‬ ‫‪� 66‬ألف دينار‪ ،‬اىل جانب دعم مايل مقدم من الديوان امللكي مببلغ‬ ‫‪ 24‬ال��ف دي �ن��ار؛ ب�ه��دف ت�ط��وي��ر ع�م��ل اجل�م�ع�ي��ات واق��ام��ة م�شاريع‬ ‫انتاجية ت�ساهم يف زي��ادة الدخول الفردية للأ�سر الفقرية واحلد‬ ‫من البطالة‪.‬‬ ‫يذكر ان عدد اجلمعيات اخلريية يف منطقة الكرك التي ت�شمل‬ ‫�ألوية ق�صبة الكرك والقطرانة وعي تبلغ ‪ 71‬جمعية خريية‪.‬‬

‫نقل مواعيد املرضى يف مستشفى حمزة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ررت �إدارة م���س�ت���ش�ف��ى الأم�ي��ر ح �م��زة ن�ق��ل ك��اف��ة م��واع�ي��د‬ ‫العيادات اخلارجية‪ ،‬وتفتيت احل�صى من ي��وم الأح��د ‪ 12‬ال�شهر‬ ‫احل ��ايل �إىل ال �ث�لاث��اء امل�ق�ب��ل‪ ،‬ب��ا��س�ت�ث�ن��اء م��واع�ي��د ت���ص��وي��ر جهاز‬ ‫ال��رن�ي�ن امل�غ�ن��اط�ي���س��ي ال �ت��ي ��س�ي�ت��م �إب�ل��اغ امل��ر� �ض��ى مب��واع�ي��ده��م‬ ‫اجلديدة هاتفيا‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �إدارة امل�ست�شفى �أنه تقرر �إعادة جدولة جميع هذه‬ ‫امل��واع�ي��د؛ كونها تتزامن م��ع العطلة الر�سمية مبنا�سبة ذك��رى‬ ‫املولد النبوي ال�شريف لنحو ‪ 800‬مري�ض موزعني على ما يقارب‬ ‫من ‪ 40‬عيادة اخت�صا�ص‪ ،‬كما �سيتم ابالغ كافة املر�ضى من خالل‬ ‫االت���ص��ال ب�ه��م ب��امل��واع�ي��د اجل��دي��دة للعمليات اجل��راح�ي��ة �أو من‬ ‫خ�لال م��راج�ع��ة ال�ع�ي��ادة املعنية‪ ،‬ف�ضال ع��ن أ�ن��ه ب� إ�م�ك��ان املر�ضى‬ ‫يف ح��ال وج��ود أ�ي��ة ا�ستف�سارات االت���ص��ال على ه��ات��ف امل�ست�شفى‬ ‫(‪ /065056943‬فرعي ‪)8333‬‬ ‫و�أك ��دت �إدارة م�ست�شفى ح�م��زة حر�صها على ت�ق��دمي خدمة‬ ‫طبية نوعية تليق باملر�ضى و�ضمان راحتهم؛ من خالل تطبيق‬ ‫معايري و�سيا�سات اجلودة يف امل�ست�شفى‪ ،‬و�سعيها الدائم �إىل تطوير‬ ‫ه��ذه اخل��دم��ات عرب ا�ستحداث �أق�سام وتخ�ص�صات طبية تواكب‬ ‫الع�صر‪.‬‬

‫خرجت ومل تعد‬ ‫ تعلمي �أيتها املنذر اليك‪� :‬سو�سن وليد كامل بيبي �أنك‬‫خرجتِ قبل ثالثة �سنوات وقد قمتِ با�صطحاب ابني زيد‬ ‫معك على غري وجه حق‪.‬‬ ‫ تعلمي �أيتها املنذر اليك �أن اخلالف الواقع بيني وبينك‬‫لي�س له عالقة با�صطحابك ابني زيد وحرماين منه من‬ ‫غري م�سوغ قانوين‬ ‫الطلب‪� :‬أطالبك ب�إعادة ابني زيد خالل ثالثة أ�ي��ام و�إال‬ ‫ف�إنني �س�أقوم باتخاذ كافة الإجراءات بحقك‪.‬‬ ‫وقد �أعذر من �أنذر‬ ‫املنذر‪:‬‬ ‫منذر حممد مرعي حمدان‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الن�سور التقى وزير النفط العراقي‬

‫األردن والعراق يوقعان محضر اجتماع‬ ‫للتعاون يف مجال الطاقة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫وق��ع وزي��ر الطاقة وال�ثروة املعدنية الدكتور‬ ‫حممد حامد مع وزي��ر النفط العراقي املهند�س‬ ‫عبد الكرمي لعيبي حم�ضر اجتماع عقد يف عمان‬ ‫ام ����س ي � ؤ�ط��ر ال �ت �ع��اون يف ال �ق �ط��اع ال�ن�ف�ط��ي بني‬ ‫البلدين ال�شقيقني‪.‬‬ ‫و�أكد الوزيران خالل االجتماعات التي عقدت‬ ‫يف وزارة الطاقة وال�ثروة املعدنية �ضرورة تفعيل‬ ‫التعاون امل�شرتك بني البلدين ال�شقيقني يف جمال‬ ‫قطاع الطاقة ب�شكل عام والقطاع النفطي ب�شكل‬ ‫خ��ا���ص‪ ،‬واك��دا اهمية ا�ستمرار تفعيل االج ��راءات‬ ‫التي تعزز النجاح يف تنفيذ امل�شروعات امل�شرتكة‬ ‫بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وق��ال الوزير حامد يف ت�صريح �صحايف عقب‬ ‫االج �ت �م��اع ان اجل��ان�ب�ين بحثا امل��وا��ض�ي��ع املتعلقة‬ ‫بزيادة كميات النفط اخلام املورد للأردن وحت�سني‬ ‫موا�صفاته وزيادة كميات زيت الوقود الثقيل الذي‬ ‫�سيورد للأردن‪.‬‬ ‫ك �م��ا ب �ح��ث اجل ��ان �ب ��ان م �� �ش��روع خ ��ط �أن �ب��وب‬ ‫لت�صدير النفط العراقي عرب االرا��ض��ي الأردنية‬ ‫من ميناء العقبة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف حامد ان امل�شروع يهدف اىل متكني‬ ‫العراق من ت�صدير مليون برميل يوميا من النفط‬ ‫العراقي وت��زوي��د االردن باحتياجاته م��ن النفط‬ ‫اخل ��ام امل �ق��درة ب �ح��وايل ‪ 150‬ال��ف ب��رم�ي��ل يوميا‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان اجلانب العراقي قد قام باالعالن‬ ‫عن قائمة الكيانات امل�ؤهلة يف بداية ايلول املا�ضي‬ ‫الراغبة باال�شرتاك بامل�شروع‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان اجلانبني بحثا ب�شكل معمق يف‬ ‫م�شاريع ا�سرتاتيجية بني البلدين تتعلق بامل�صايف‬ ‫وحم �ط��ات ت��ول�ي��د ال �ط��اق��ة ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة وال��رب��ط‬ ‫الكهربائي ا�ضافة اىل التباحث ح��ول الرتاكيب‬ ‫اجليولوجية امل�شرتكة بني البلدين‪.‬‬ ‫رئي�س الوزراء يلتقي وزير النفط العراقي‬

‫جانب من لقاء رئي�س الوزراء مع وزير النفط العراقي‬

‫وكان رئي�س ال��وزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫ا�ستقبل يف مكتبه برئا�سة ال��وزراء �أم�س اخلمي�س‬ ‫وزير النفط العراقي عبدالكرمي لعيبي بح�ضور‬ ‫وزي� ��ر ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة وال �ت �م��وي��ن ال��دك �ت��ور‬ ‫ح��امت احل�ل��واين ووزي��ر الطاقة وال�ث�روة املعدنية‬ ‫الدكتور حممد حامد ‪ .‬وبحث رئي�س ال��وزراء مع‬ ‫وزير النفط العراقي م�شروع انبوب النفط املنوي‬ ‫تنفيذه من الب�صرة يف العراق اىل ميناء العقبة‬ ‫واملراحل التي قطعها امل�شروع من حيث الدرا�سات‬ ‫والعطاءات املتوقع احالتها خالل اال�شهر القليلة‬ ‫القادمة‪ .‬واك��د رئي�س ال��وزراء ان عالقات االردن‬ ‫مع العراق قائمة بني دولتني و�شعبني وان االردن‬ ‫حري�ص على تعزيزها يف جميع املجاالت‪ ،‬الفتا اىل‬

‫ان امن وا�ستقرار العراق مهم جدا المن وا�ستقرار‬ ‫املنطقة‪ .‬كما اك��د رئي�س ال��وزراء ان االردن ينظر‬ ‫باهتمام اىل ت�سريع اجن��از ه��ذا امل�شروع احليوي‬ ‫الذي �سيزود اململكة بـ ‪ 150‬الف برميل من النفط‬ ‫يوميا با�سعار يتفق عليها اجلانبان من االنبوب‬ ‫ال ��ذي ي�ب�ل��غ ح�ج�م��ه م�ل�ي��ون ب��رم�ي��ل ي��وم�ي��ا �سيتم‬ ‫ت�صديرها عرب ميناء العقبة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان القطاع اخلا�ص يجب ان يكون‬ ‫ل��ه دور يف تنفيذ ه��ذا امل���ش��روع‪ ،‬الف�ت��ا اىل درا��س��ة‬ ‫امكانية ان ميتد هذا االنبوب اىل جمهورية م�صر‬ ‫العربية والبحر املتو�سط‪.‬‬ ‫ون ��وه رئ�ي����س ال � ��وزراء ب��اه�م�ي��ة ه ��ذه ال��زي��ارة‬ ‫ل��وزي��ر النفط ال�ع��راق��ي وال�ت��ي ج��اءت بعد زيارته‬

‫وال��وف��د ال ��وزاري اىل العا�صمة العراقية م�ؤخرا‬ ‫التي حظيت باهتمام كبري على امل�ستويني الر�سمي‬ ‫وال�شعبي يف االردن ‪.‬‬ ‫م��ن جهته اك��د وزي��ر ال�ن�ف��ط ال�ع��راق��ي ان‬ ‫ه��ذا امل���ش��روع �سيعود ب�ف��وائ��د اقت�صادية على‬ ‫االردن والعراق الفتا اىل امكانية ان يتم ان�شاء‬ ‫م�صفاة ب�ترول وحم�ط��ة لتوليد الكهرباء يف‬ ‫العقبة ‪ .‬كما اكد وزير النفط العراقي ان م�شروع‬ ‫ان�ب��وب النفط ب�ين البلدين م�شروع ا�سرتاتيجي‬ ‫ب �ح �ي��ث ي �ك��ون االردن م �ن �ف��ذا ل�ت���ص��دي��ر ال�ن�ف��ط‬ ‫العراقي ‪.‬‬ ‫هذا واق��ام رئي�س ال��وزراء مادبة غداء تكرميا‬ ‫لوزير النفط العراقي والوفد املرافق ‪.‬‬

‫‪ 5.6‬يف املئة نسبة التضخم عام ‪ 2013‬مقارنة بـ ‪2012‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ���ص��درت دائ��رة الإح�صاءات العامة تقريرها‬ ‫ال�شهري ح��ول الت�ضخم يف الأردن ال��ذي ي�شري‬ ‫�إىل �أن متو�سط �أ�سعار امل�ستهلك (الت�ضخم) لعام‬ ‫‪ 2013‬قد ارتفع مبعدل ‪ 5.6‬يف املئة مقارنة مع عام‬ ‫‪ .2012‬ومن �أبرز املجموعات ال�سلعية التي �ساهمت‬ ‫يف هذا االرتفاع‪ ،‬جمموعة "النقل" بن�سبة ‪11.4‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬وجم�م��وع��ة "الوقود واالنارة" بن�سبة‬ ‫‪ 19.7‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "الإيجارات" بن�سبة ‪4.5‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وجمموعة "اخل�ضروات" بن�سبة ‪ 14.3‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وجمموعة "الفواكه" بن�سبة ‪ 17.0‬يف املئة‪.‬‬ ‫يف ح�ين ك��ان م��ن �أب��رز املجموعات ال�سلعية التي‬ ‫انخف�ضت �أ�سعارها جمموعة "التبغ وال�سجائر"‬ ‫بن�سبة ‪ 8.5‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "العناية الطبية"‬ ‫ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 1.5‬يف امل � �ئ� ��ة‪ ،‬وجم� �م ��وع ��ة "احلبوب‬ ‫ومنتجاتها" ب�ن���س�ب��ة ‪ 1.0‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وجم�م��وع��ة‬ ‫"الزيوت والدهون" بن�سبة ‪ 1.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫كما �أ�شار التقرير �إىل ارتفاع متو�سط �أ�سعار‬ ‫امل�ستهلك بحوايل ‪ 3.3‬يف املئة ل�شهر كانون �أول‬ ‫‪ 2013‬مقارنة بنف�س ال�شهر من عام ‪ .2012‬ومن‬ ‫أ�ب ��رز امل�ج�م��وع��ات ال�سلعية ال�ت��ي �ساهمت يف هذا‬ ‫االرت�ف��اع ك��ل م��ن جمموعة "الإيجارات" بن�سبة‬ ‫‪ 7.7‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وجم�م��وع��ة "اخل�ضروات" بن�سبة‬ ‫‪ 31.5‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "التعليم" بن�سبة ‪5.8‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬وجم�م��وع��ة "الفواكه" بن�سبة ‪ 17.9‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ،‬وجم�م��وع��ة "املالب�س والأحذية" بن�سبة‬ ‫‪ 7.2‬يف امل �ئ��ة‪ .‬يف ح�ين ك��ان م��ن أ�ب ��رز امل�ج�م��وع��ات‬ ‫ال���س�ل�ع�ي��ة ال �ت��ي ان�خ�ف���ض��ت �أ� �س �ع��اره��ا جم�م��وع��ة‬ ‫"التبغ وال�سجائر" بن�سبة ‪ 7.1‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة‬ ‫"العناية ال�شخ�صية" ب�ن���س�ب��ة ‪ 6.3‬يف امل �ئ��ة‪،‬‬ ‫وجم�م��وع��ة "الثقافة والرتفيه" بن�سبة ‪ 3.3‬يف‬

‫وفاة عامل وإصابة‬ ‫آخر إثر انهيار جدار‬ ‫استنادي يف إربد‬

‫اربد ‪ -‬ال�سبيل‬

‫تويف عامل وافد و�أ�صيب‬ ‫آ�خ � ��ر يف ارب � ��د أ�م� �� ��س نتيجة‬ ‫انهيار جدار ا�ستنادي‪.‬‬ ‫وق� ��ال ��ت �إدارة االع �ل��ام‬ ‫والتثقيف يف مديرية الدفاع‬ ‫امل � � � ��دين �أن ف � � ��رق الإن� � �ق � ��اذ‬ ‫والإ� �س �ع��اف يف م��دي��ري��ة دف��اع‬ ‫م� ��دين ارب � ��د ت �ع��ام �ل��ت ع�صر‬ ‫�أم�س مع ح��ادث انهيار جدار‬ ‫ا��س�ت�ن��ادي ق�ي��د الإن �� �ش��اء يبلغ‬ ‫ارتفاعه ‪ 3‬أ�م�ت��ار و بطول ‪20‬‬ ‫م�ت�را ع�ل��ى ع��ام�ل�ين واف��دي��ن‬ ‫�أثناء قيامهما ب�أعمال البناء‬ ‫يف إ�ح � � ��دى ال � �ع � �م ��ارات ق��رب‬ ‫ال�سيفوي‪.‬‬ ‫و أ�� � � �ض� � ��اف� � ��ت ب� � � � ��أن ف� ��رق‬ ‫الإن � �ق ��اذ ع�م�ل��ت ع �ل��ى إ�خ� ��راج‬ ‫امل�صابني وتقدمي الإ�سعافات‬ ‫الأول � �ي � ��ة ال �ل�ازم� ��ة ل �ه �م��ا يف‬ ‫م� ��وق� ��ع احل � � � � ��ادث وم � � ��ن ث��م‬ ‫قامت بنقلهما اىل م�ست�شفى‬ ‫الأم� �ي� ��رة ب �� �س �م��ة احل �ك��وم��ي‬ ‫وعند الو�صول أ�ف��اد الطبيب‬ ‫املناوب بوفاة احدهما يف حني‬ ‫و��ص�ف��ت ح��ال��ة امل���ص��اب الآخ��ر‬ ‫باملتو�سطة‪.‬‬

‫املئة‪ ،‬وجمموعة "الوقود واالنارة" بن�سبة ‪ 0.7‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وعلى امل�ستوى ال�شهري‪ ،‬ارتفع متو�سط �أ�سعار‬ ‫امل�ستهلك ل�شهر كانون الأول ‪ 2013‬بن�سبة ‪ 0.8‬يف‬ ‫املئة مقارنة مع �شهر ت�شرين الثاين الذي �سبقه‪.‬‬ ‫وم ��ن أ�ب� ��رز امل �ج �م��وع��ات ال���س�ل�ع�ي��ة ال �ت��ي �ساهمت‬

‫يف ه��ذا االرت �ف��اع جمموعة "الإيجارات" بن�سبة‬ ‫‪ 3.2‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وجم�م��وع��ة "اخل�ضروات" بن�سبة‬ ‫‪ 5.1‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وجم�م��وع��ة "اللحوم والدواجن"‬ ‫بن�سبة ‪ 1.9‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "الفواكه" بن�سبة‬ ‫‪ 2.4‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وجم �م��وع��ة "الأ�سماك وم�ن�ت�ج��ات‬ ‫البحر" ب�ن���س�ب��ة ‪ 0.7‬يف امل �ئ��ة‪ .‬يف ح�ي�ن ك ��ان من‬

‫األحد املقبل دوام رسمي يف أسواق‬ ‫«االستهالكية املدنية»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قرر املدير العام للم�ؤ�س�سة اال�ستهالكية املدنية عمر‬ ‫النعريات ان ي�ستمر الدوام ليوم االحد املوافق ‪2014-1-12‬‬ ‫الذي ي�صادف ذكرى املولد النبوي ال�شريف يف ‪� 24‬سوقا من‬ ‫ا�سواق امل�ؤ�س�سة وذلك من ال�ساعة ‪� 9‬صباحا حتى ال�ساعة ‪4‬‬ ‫ع�صرا‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ان ه��ذا ال �ق��رار ج��اء لتمكني امل��واط�ن�ين من‬ ‫� �ش��راء اح�ت�ي��اج��ات�ه��م وم���س�ت�ل��زم��ات�ه��م م��ن امل� ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة‬ ‫واال�ستهالكية وخا�صة امل��واد التي يوجد بها ف��ارق �سعري‬ ‫عن ال�سوق املحلية ومنها بي�ض املائدة النباتي والطحينة‬ ‫واحلالوة واحلليب واحلبوب بكافة انواعها‪.‬‬

‫من جهة اخرى قرر النعريات ان يكون الدوام الر�سمي‬ ‫يف ا�سواق اربد ال�سرو بيادر وادي ال�سري يوميا من ال�ساعة ‪8‬‬ ‫�صباحا حتى ال�ساعة ‪ 6‬م�ساء‪.‬‬ ‫وذك��ر النعريات ان اال��س��واق التي �ستداوم ي��وم االح��د‬ ‫املقبل هي عني غزال ‪ -‬اجلبيهة‪ -‬اجلويدة ‪� -‬سحاب ‪ -‬مرج‬ ‫احل �م��ام ‪ -‬را� ��س ال�ع�ين ‪ -‬ب �ي��ادر وادي ال���س�ير يف حمافظة‬ ‫العا�صمة عمان وا�سواق اربد ‪ -‬املفرق ‪ -‬عجلون ‪ -‬احل�صن ‪-‬‬ ‫الرمثا ‪ -‬جر�ش ‪� -‬شرق اربد يف حمافظات ال�شمال وا�سواق‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬ال��زرق��اء االول يف حمافظة ال��زرق��اء وا��س��واق‬ ‫ال�سلط ‪ -‬ال�سرو‪ -‬عني البا�شا يف حمافظة البلقاء وا�سواق‬ ‫العقبة ‪ -‬م��ؤت��ة ‪ -‬م�ع��ان ‪ -‬الطفيلة يف حمافظة اجلنوب‬ ‫و�سوق مادبا‪.‬‬

‫ارتفاع كميات اإلنتاج الصناعي لنهاية‬ ‫تشرين الثاني املاضي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي العام لكميات الإنتاج ال�صناعي‬ ‫لنهاية ت�شرين الثاين من ع��ام ‪ 2013‬بن�سبة ‪ 1.7‬يف املئة‬ ‫م�ق��ارن��ة ب��ال�ف�ترة نف�سها م��ن ع��ام ‪ .2012‬و أ�� �ش��ارت دائ��رة��� ‫الإح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة يف ت�ق��ري��ره��ا ال���ش�ه��ري ح��ول كميات‬ ‫الإنتاج ال�صناعي �إىل �أن االرتفاع نتج زي��ادة كميات انتاج‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات التحويلية بن�سبة ‪ 3.6‬يف امل�ئ��ة ال�ت��ي ت�شكل‬ ‫�أهميتها الن�سبية ‪ 82.5‬يف املئة‪.‬‬

‫كما انخف�ضت كميات �إنتاج ال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫بن�سبة ‪ 11.1‬يف املئة‪ ،‬والتي ت�شكل �أهميتها الن�سبية ‪ 11‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وكميات �إنتاج الكهرباء بن�سبة ‪ 6.2‬يف املئة‪ ،‬والتي ت�شكل‬ ‫�أهميتها الن�سبية ‪ 6.5‬يف املئة‪ .‬و�أ��ش��ار التقرير �إىل ارتفاع‬ ‫الرقم القيا�سي العام ل�شهر ت�شرين الثاين من عام ‪2013‬‬ ‫بن�سبة ‪ 0.1‬يف املئة مقارنة م��ع �شهر ت�شرين الأول ال��ذي‬ ‫�سبقه‪ .‬وبني التقرير ارتفاع الرقم القيا�سي لكميات الإنتاج‬ ‫ال�صناعي ل�شهر ت�شرين الثاين من عام ‪ 2013‬بن�سبة ‪ 4.7‬يف‬ ‫املئة باملقارنة مع نف�س ال�شهر من عام ‪.2012‬‬

‫�أبرز املجموعات ال�سلعية التي انخف�ضت �أ�سعارها‬ ‫جمموعة "العناية ال�شخ�صية" بن�سبة ‪ 0.7‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وجمموعة "الوقود واالنارة" بن�سبة ‪ 0.2‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وجمموعة "الثقافة والرتفيه" بن�سبة ‪0.5‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬وجمموعة "ال�سكر ومنتجاته" بن�سبة‬ ‫‪ 0.2‬يف املئة‪.‬‬

‫إطالق برنامج ماجستري‬ ‫التنمية املستدامة‬ ‫بالشراكة بني «األردنية»‬ ‫ومركز جامعة كولومبيا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت اجلامعة الأردنية بال�شراكة مع‬ ‫م��رك��ز جامعة كولومبيا ال���ش��رق الأو��س�ط��ي‬ ‫ل�ل��أب� �ح ��اث يف ع� �م ��ان ب ��رن ��ام ��ج امل��اج �� �س �ت�ير‬ ‫يف ال�ت�ن�م�ي��ة امل���س�ت��دام��ة‪ ،‬وي���ش�ك��ل ال�برن��ام��ج‬ ‫ال ��ذي ت�ن�ف��ذه اجل��ام�ع�ت�ين ب��دع��م م��ن وزارة‬ ‫التخطيط والتعاون ال��دويل راف��داً مهما يف‬ ‫تزويد امل�ؤ�س�سات احلكومية وغري احلكومية‬ ‫يف الأردن وال�شرق الأو�سط بالإعداد املعريف‬ ‫والعلمي ال�ل�ازم ل��دع��م وتوجيه ال�سيا�سات‬ ‫التنموية‪.‬‬ ‫ال�برن��ام��ج يعترب �أمن��وذج��ا ع��امل�ي��ا يقدم‬ ‫يف ‪ 22‬ج��ام�ع��ة ح ��ول ال �ع��امل‪ ،‬وم ��ن �ضمنها‬ ‫جامعة كولومبيا و�سيعمل على �إع��داد جيل‬ ‫من الباحثني ال�شباب امل�ؤهلني ت�أهيال راقيا‬ ‫واملزودين بخربات عاملية يف جماالت تقدمي‬ ‫احللول مل�شكالت التنمية يف املجتمع والدولة‬ ‫وامل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ح�ف��ل �إط �ل�اق ال�برن��ام��ج ال��ذي‬ ‫�أقيم يف مقر مركز جامعة كولومبيا بعمان‬ ‫ال�سفري االمريكي و�سفرية االحتاد الأوروبي‬ ‫يف ع� �م ��ان وع � ��دد م ��ن ك� �ب ��ار امل� ��� �س� ��ؤول�ي�ن يف‬ ‫اجلامعة الأردنية وجامعة كولومبيا ونخبة‬ ‫من الطلبة والباحثني يف اجلامعة الأردنية‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫فلسطين‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫أبو مرزوق يدعو السلطة إىل رفض‬ ‫اتفاقية «إطار كريي»‬ ‫القاهرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك � ��د ع �� �ض��و امل �ك �ت��ب ال �� �س �ي��ا� �س��ي حل ��رك ��ة امل �ق��اوم��ة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" مو�سى �أبو مرزوق‪� ،‬أن هناك ً‬ ‫رف�ضا‬ ‫فل�سطين ًيا الت�ف��اق ا إلط��ار امل�ط��روح‪ ،‬ال��ذي ت�صر الإدارة‬ ‫الأمريكية على عدم ف�شله‪ .‬وقال �إن وا�شنطن ت�ستخدم‬ ‫يف ال�ضغط لإجناح حتركاتها املعونة الأمريكية للموازنة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ال�ضغوط ال�سيا�سة‪ ،‬والإيحاء‬ ‫ب�أن الف�شل يف هذه اجلولة‪ ،‬معناه نف�ض الإدارة الأمريكية‬ ‫احلالية يدها من عملية ال�سالم‪ ،‬والتحذير من الأزمة‬ ‫ال �ت��ي ��س�ت�ح��ل ب��ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ين ع �ن��د ف���ش��ل امل �ف��او� �ض��ات‪،‬‬ ‫لالنطباع الذي مت تر�سيخه‪� ،‬أن ال بديل عن املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وذك��ر أ�ب��و م��رزوق يف ت�صريحات ل��ه �أم����س اخلمي�س‬ ‫(‪ )1|9‬ع�ل��ى �صفحته ال��ر��س�م�ي��ة ع�ل��ى م��وق��ع ال�ت��وا��ص��ل‬ ‫االجتماعي �أن وزير اخلارجية االمريكي جون كريي بات‬ ‫على قناعة بانه ال اتفاق نهائيا ميكن اجنازه الآن‪ ،‬فانتقل‬ ‫�إىل اتفاقية �إطار بنودها حمالة �أوجه‪ ،‬ي�ستطيع كل فريق‬ ‫�أن ي�شعر بالر�ضى عند ق��راءت�ه��ا‪ .‬و��ض��رب لذلك مثال‪،‬‬ ‫وق��ال‪" :‬حينما يطرح القد�س مدينة مفتوحة‪ ،‬يقر�أها‬ ‫نتنياهو القد�س املوحدة‪ ،‬ويقر�أها املفاو�ض الفل�سطيني‬ ‫القد�س بال ا�سوار‪ .‬كل لفظ غري حمدد او معرف يف�سر‬ ‫ل�صالح القوي"‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار �أب��و م��رزوق �إىل �أن م��ن �أك�بر امل�شاكل التي‬ ‫تواجه اتفاقية االطار‪ ،‬ق�ضية الالجئني الفل�سطينني‪،‬‬ ‫وق��ال‪ :‬امل�ط��روح حلل ه��ذه امل�شكلة ه��و‪ :‬ع��ودة حم��دودة‬ ‫ملن ولد قبل عام ‪ 1947‬يف فل�سطني‪ ،‬ا�ستيعاب عدد من‬ ‫الفل�سطينيني يف البالد التي ت�ستقبل الجئني‪ ،‬اقامات‬ ‫دائمة يف اماكن تواجد الفل�سطينيني‪ .‬عودة الراغبني‬ ‫اىل ال�ضفة والقطاع"‪ .‬و�أ� �ض��اف‪" :‬من ي�ستطيع ان‬ ‫ي��وق��ع ع�ل��ى ح��ل غ�ير ح��ق الفل�سطينيني ب��ال�ع��ودة اىل‬ ‫ديارهم؟"‪.‬‬ ‫و�شكك �أبو مرزوق يف �إمكانية التزام �إ�سرائيل من‬ ‫ا ألغ� ��وار يف م��دة ع���ش��رة �أع� ��وام‪ ،‬وح ��ذر م��ن االع�ت�راف‬ ‫ب�ي�ه��ودي��ة ال��دول��ة‪ ،‬وق ��ال‪�" :‬أحد الق�ضايا امل�ط��روح��ة‪،‬‬ ‫ق�ضية يهودية الدولة‪ ،‬و�إ�صرار نتنياهو على هذا الأمر‬

‫ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س مو�سى ابو مرزوق‬

‫ك�ب�ير مل��ا ل��ه م��ن �أث��ر خ�ط�ير‪ ،‬ع�ل��ى م�ستقبل ال���ص��راع‪.‬‬ ‫الأمريكان �سيعرتفون يف اتفاقية ا إلط��ار على يهودية‬ ‫الدولة م�ستندين �إىل قرار التق�سيم �سنة ‪ 1947‬ورف�ض‬ ‫الفل�سطينيون ي�ستند �أو ًال على خطورة االع�تراف �أو‬ ‫م�آالته اخلطرية ثانياً �أن االعرتاف املتبادل عام ‪1993‬‬ ‫ٍ‬ ‫كاف ولي�س عندهم غريه"‪.‬‬ ‫وح��ول م�س�ألة ت�ب��ادل الأرا� �ض��ي ق��ال أ�ب��و م��رزوق‪:‬‬ ‫"هناك م�شكلة يف تبادل الأرا�ضي‪ ،‬حيث يرى ال�صهاينة‬ ‫�أنها يف بع�ض املواقع ت�شمل �سكانها الأ�صليني من �أهلنا‬ ‫فل�سطينيي ال � �ـ‪ ،48‬خ��ا��ص��ة يف ق��رى امل�ث�ل��ث وال�ق��د���س‪،‬‬ ‫ويف بع�ضها الآخ��ر ف�إنها ت�ساهم يف ع��ودة الالجئني يف‬ ‫تقديرهم‪ ،‬خا�صة القرى العديدة عل خط الهدنة مع‬ ‫ال�ضفة و�إعطاء م�ساحة �صغرية ليتحقق ع��ودة كبرية‬

‫ل�ع��دد م��ن ال�لاج�ئ�ين �إىل ه��ذه ال �ق��رى امل �ج��اورة خلط‬ ‫الهدنة �أو املق�سمة يف عام ‪ .47‬وباملنا�سبة ال �أعلم كيف‬ ‫�سيتحقق تبادل للأرا�ضي مت�سا ٍو يف امل�ساحة والقيمة!‬ ‫وال كيفية ق�ب��ول ت �ب��ادل لفل�سطينيي ال� �ـ‪� 48‬أ��ص�ح��اب‬ ‫الأر�ض احلقيقيني بامل�ستوطنني املغت�صبني!"‪.‬‬ ‫ودع ��ا أ�ب ��و م ��رزوق امل�ف��او���ض الفل�سطيني �إىل ع��دم‬ ‫ال�ق�ب��ول باتفاقية الإط ��ار املليئة ب��الأل �غ��ام‪ ،‬وق ��ال‪�" :‬إذا‬ ‫�أخط�أ الفل�سطينيون يف الذهاب �إىل التفاو�ض‪ ،‬فيجب �أال‬ ‫يخطئوا يف عدم رف�ضهم اتفاقية الإطار‪ ،‬املليئة بالألغام‪.‬‬ ‫أ�م��ا ال�ت�ه��دي��دات‪ ،‬وال���ض�غ��وط‪ ،‬واال�ستعانة ب��الأ��ص��دق��اء‪،‬‬ ‫فيجب �أال تخيف أ�ح� ��داً‪ ،‬حتى ول��و ك��ان الثمن م�غ��ادرة‬ ‫امل�ل�ع��ب ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬لأن امل �ط��روح ه��و ت�صفية الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬

‫ثالث إصابات يف غارات إسرائيلية على قطاع غزة‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬

‫� �ش��ارك امل �ئ��ات م��ن �أه� ��ايل ال �ن �ق��ب و�أب� �ن ��اء ال��داخ��ل‬ ‫الفل�سطيني امل�ح�ت��ل �أم ����س اخلمي�س يف ت�ظ��اه��رة �أم��ام‬ ‫مكتب ما ي�سمى بـ"�سلطة تطوير البدو" يف بئر ال�سبع‪,‬‬ ‫�اج��ا ع�ل��ى �سيا�سة االق �ت�لاع وخم�ط��ط "برافر"‬ ‫اح�ت�ج� ً‬ ‫التهجريي‪.‬‬ ‫وت�أتي املظاهرة تلبية لدعوة جلنة التوجيه العليا‬ ‫لعرب النقب‪ ،‬للم�شاركة يف "مظاهرة احل�سم" التي‬ ‫تقدمها رئي�س احل��رك��ة اال�سالمية يف ال��داخ��ل ال�شيخ‬ ‫رائ ��د � �ص�لاح‪ ،‬رئ�ي����س جل�ن��ة امل�ت��اب�ع��ة ال�ع�ل�ي��ا يف ال��داخ��ل‬ ‫حم �م��د زي� � ��دان وال� �ن ��اط ��ق ال��ر� �س �م��ي ب �ل �� �س��ان احل��رك��ة‬ ‫اال�سالمية املحامي زاهي جنيدات‪.‬‬ ‫كما �شارك يف التظاهرة م�س�ؤول احلركة يف النقب‬ ‫ال���ش�ي��خ �أ� �س��ام��ة ال�ع�ق�ب��ي‪ ,‬وال���ش�ي��خ ح �م��اد �أب ��و دع��اب����س‪,‬‬ ‫و�أع �� �ض��اء الكني�ست �أح �م��د ال�ط�ي�ب��ي‪ ،‬ط�ل��ب �أب ��و ع��رار‪،‬‬ ‫�إبراهيم �صر�صور وغريهم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل م�شاركة من‬ ‫قِبل �أع�ضاء احلركات والأحزاب املختلفة‪.‬‬ ‫ورف� ��ع امل �ت �ظ��اه��رون ال �� �ش �ع��ارات امل� �ن ��ددة ب��امل�خ�ط��ط‬ ‫االق �ت�ل�اع��ي‪ ،‬وامل �ط��ال �ب��ة ب ��إل �غ��ائ��ه م �ث��ل "برافر �آوت"‬ ‫وغريها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ترديد �شعارات مناوئة لتهجري‬ ‫�أهل النقب واقتالعهم من �أر�ضهم بدعوى تطويرهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ورف�ضا لالعتقاالت واملالحقات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أك� ��د زي� ��دان � �ض��رورة ال�ت���ص��دي ل�ك��ل امل�خ�ط�ط��ات‬ ‫التهجريية‪ ,‬و�أن �أب�ن��اء ال��داخ��ل الفل�سطيني يف خندق‬ ‫واح ��د � �س��واء يف ال�ن�ق��ب �أو اجل�ل�ي��ل �أو امل�ث�ل��ث �أو امل��دن‬ ‫ال�ساحلية‪.‬‬

‫طالبت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫بوقفة جادة وم�س�ؤولة مع الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫املحا�صرين يف خميم الريموك ب�سوريا‪.‬‬ ‫وحتا�صر قوات �سورية و�أخرى تابعة للجبهة‬ ‫ال�شعبية القيادة العامة خميم الريموك لالجئني‬ ‫م�ن��ذ ن�ح��و ‪ 180‬ي��وم��ا‪ ،‬وت� ��ويف ج��وع��ا خ�ل�ال ه��ذه‬ ‫ال�ف�ترة نحو ‪ 30‬الج�ئ��ا‪ .‬وج��اءت مطالبة احلركة‬ ‫تلك خ�لال وقفة ت�ضامنية م��ع خميم الريموك‬ ‫املحا�صر نظمتها �أم�س اخلمي�س �أمام مقر ال�صليب‬ ‫الأحمر مبدينة خانيون�س جنوب قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�شارك يف الوقفة نواب كتلة التغري والإ�صالح‬ ‫ي��ون����س ا أل��س�ط��ل وي�ح�ي��ى ال�ع�ب��اد��س��ة‪ ،‬ول�ف�ي��ف من‬ ‫قيادات و�أبناء احلركة يف املحافظة وعدد كبري من‬ ‫الوجهاء‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون يافطات ت�ضامنية مع �أهايل‬ ‫خميم ال�يرم��وك‪ ،‬و أ�خ ��رى تطالب بتحرك دويل‬ ‫وعربي و�إ�سالمي ج��اد‪ ،‬ودع��وات مل�ؤ�س�سات حقوق‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اق�ت�ح��م ع �� �ش��رات امل���س�ت��وط�ن�ين وع�ن��ا��ص��ر من‬ ‫ج�ن��ود االح �ت�لال ا إل��س��رائ�ي�ل��ي وخم��اب��رات��ه أ�م����س‬ ‫اخلمي�س امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك م��ن جهة باب‬ ‫امل�غ��ارب��ة و��س��ط ح��را��س��ة م���ش��ددة م��ن ق�ب��ل �شرطة‬ ‫االحتالل اخلا�صة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��ؤ��س���س��ة الأق �� �ص��ى ل�ل��وق��ف وال�ت�راث‬ ‫يف ب�ي��ان ل�ه��ا‪� ،‬إن ‪ 24‬م�ستوط ًنا اقتحموا امل�سجد‬ ‫ا ألق���ص��ى منذ �ساعات ال�صباح على دفعتني‪ ،‬كما‬ ‫اقتحم امل�سجد ‪ 45‬عن�ص ًرا م��ن ج�ن��ود االح�ت�لال‬ ‫ب��زي�ه��م ال�ع���س�ك��ري ��ض�م��ن م��ا ب��ات ي�ط�ل�ق��ون عليه‬ ‫"الإر�شاد الع�سكري"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن هذا االقتحام تزامن مع اقتحام‬ ‫�آخ ��ر ن�ف��ذه ‪ 16‬ع�ن���ص� ًرا م��ن خم��اب��رات االح�ت�لال‬ ‫ال��ذي��ن ق��ام��وا ب�ج��ول��ة ا�ستك�شافية ملبنى امل�صلى‬

‫املرواين واجلامع القبلي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح ��ت �أن اق �ت �ح��ام ع�ن��ا��ص��ر امل �خ��اب��رات‬ ‫للم�صلى امل ��رواين ق��وب��ل بغ�ضب �شديد م��ن قبل‬ ‫طالبات وط�لاب م�صاطب العلم‪ ،‬ال��ذي��ن �أطلقوا‬ ‫�صيحات التكبري وال�شعارات املنا�صرة للأق�صى‪،‬‬ ‫واملنددة بانتهاكات االحتالل بحقه‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ارت �إىل �أن جم�م��وع��ة م��ن امل�ستوطنني‬ ‫املقتحمني رف �ع��وا � �ص��ورة ن��ائ��ب رئ�ي����س الكني�ست‬ ‫ال �ل �ي �ك��ودي "مو�شي فيجلن" ع�ن��د ب ��اب امل�صلى‬ ‫امل � � ��رواين‪ ،‬ا ألم � ��ر ال� ��ذي خ �ل��ق أ�ج � � ��وا ًء م���ش�ح��ون��ة‬ ‫بالغ�ضب وال��رف����ض يف �صفوف امل�صلني وط�لاب‬ ‫ال�ع�ل��م‪ .‬ويتعر�ض امل�سجد ا ألق���ص��ى ب�شكل يومي‬ ‫لعمليات اق�ت�ح��ام وان�ت�ه��اك م��ن قبل امل�ستوطنني‬ ‫و�أذرع االح�ت�لال املختلفة ب�ه��دف ال�سيطرة على‬ ‫امل�سجد‪ ،‬وحم��اول��ة فر�ض تق�سيمه ب�ين امل�سلمني‬ ‫واليهود‪.‬‬

‫إخطارات بهدم ثالث منشآت باألغوار‬ ‫الأغوار‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫��س�ل�م��ت ق� ��وات االح� �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين أ�م ����س‬ ‫اخل�م�ي����س‪ ،‬م��واط�ن�ين اث�ن�ين م��ن خ��رب��ة احل�م��ة يف‬ ‫وادي امل��ال��ح ب��ا ألغ��وار ال�شمالية �إخ �ط��ارات بهدم‬ ‫منازلهم ومن�ش�آت تابعة لهم‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جمل�س حملي امل�ضارب يف وادي‬ ‫امل��ال��ح ع��ارف دراغ�م��ة يف ت�صريح لـ"املركز"‪� ،‬إن‬ ‫ق��وات االح�ت�لال �أخ�ط��رت بهدم منزلني وحظرية‬

‫للموا�شي يف خربة احلمة‪ ،‬وهددت �أ�صحاب املن�ش�آت‬ ‫امل�ن��ذرة بالرتحيل الق�صري م��ن املنطقة والهدم‬ ‫خ�لال �أ��س�ب��وع‪ .‬و�أ� �ض��اف �أن خربة احلمة ي�سكنها‬ ‫ن �ح��و (‪ )120‬م��واط �ن��ا ي�ع�م�ل��ون يف رع ��ي الأغ �ن��ام‬ ‫وال��زراع��ة وجميعهم ت�سلموا إ�خ �ط��ارات ه��دم يف‬ ‫فرتات خمتلفة‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن نية االحتالل �إزالة‬ ‫جتمع احلمة بالكامل وتهجري كافة �سكانه‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�سكان ال�ب��دو يرف�ضون امل �غ��ادرة وي���ص��رون على‬ ‫البقاء يف �أر�ضهم‪.‬‬

‫توتر بنفحة إثر نقل القيادي إبراهيم‬ ‫حامد لسجن «هوليكدار»‬ ‫رام اهلل‪ -‬ال�سبيل‬

‫ق�صف ا�ستهدف موقع للمقاومة‬

‫وق��وع �إ�صابات‪ .‬يف �سياق مت�صل‪ ،‬طلب جي�ش االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي من املزارعني الإ�سرائيليني االبتعاد م�سافة‬ ‫‪ 1500‬مرت من ال�سياج الأمني �شرق خانيون�س‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا بعد عمليات الق�صف بقذائف هاون الذي‬ ‫تعر�ضت له قوة �إ�سرائيلية توغلت ب�شكل حم��دود �شرق‬ ‫خانيون�س ��ص�ب��اح اخل�م�ي����س‪ .‬ح�ي��ث ت��وغ�ل��ت ‪ 4‬ج��راف��ات‬ ‫�إ�سرائيلية ترافقها ‪ 6‬دبابات من بوابة �أب��و ري��دة مل�سافة‬ ‫‪ 200‬مرت �شرق خزاعة وقامت ب�إطالق نار وقنابل دخانية‬ ‫يف امل�ك��ان‪ .‬وق��ام��ت اجل��راف��ات ب� أ�ع�م��ال مت�شيط يف املكان‬

‫و إ�ط�ل�اق ن��ار ب�ين الفينة وا آلخ ��رى‪ ،‬فيما ردت املقاومة‬ ‫ب�إطالق عدد من ال�صواريخ وقذائف الهاون على القوة‬ ‫املتوغلة‪ .‬و�شهد �سماء قطاع غزة حتلي ًقا مكث ًفا للطريان‬ ‫الإ�سرائيلي منذ �ساعات الفجر الأوىل‪.‬‬ ‫كما ذكرت م�صادر �إ�سرائيلية �أن ثالث قذائف هاون‬ ‫�أطلقت من جنوبي قطاع غ��زة �صباح �أم�س باجتاه قوة‬ ‫ع�سكرية �سقطت ق��رب ال�سياج الأم �ن��ي وداخ ��ل مناطق‬ ‫ال�ق�ط��اع‪ .‬و�أ� �ش��ار موقع "واال" ال�ع�بري �إىل أ�ن��ه مل تقع‬ ‫�إ�صابات �أو �أ�ضرار نتيجة احلادث‪.‬‬

‫املئات يتظاهرون ببئر السبع رفضا ملخطط «برافر»‬ ‫بئر ال�سبع‪ -‬وكاالت‬

‫خان يون�س‪� -‬صفا‬

‫الإن�سان املعنية ووكالة غ��وث وت�شغيل الالجئني‬ ‫"�أونروا" وال�ل�ج�ن��ة ال��دول �ي��ة لل�صيب الأح �م��ر‬ ‫وغريها لتقدمي يد العون للمحا�صرين‪.‬‬ ‫ودع� ��ا الأ� �س �ط��ل يف ك�ل�م��ة ل��ه خ�ل�ال ال��وق�ف��ة‬ ‫�إىل ت�ق��دمي امل���س��اع��دات العاجلة لأهلنا يف خميم‬ ‫الريموك‪ ،‬مطال ًبا املجتمع الدويل ب�أال يبقى واق ًفا‬ ‫موقف املتفرج‪ ،‬و�أن يبذل و�سعه حلماية الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني من بط�ش النظام ال�سوري‪ ،‬الذي‬ ‫يوا�صل القمع ب�شعبه و�شعبنا الفل�سطيني ليل‬ ‫نهار‪.‬‬ ‫ومتنى �أن يتحرك ال�ع��امل ب�أ�سرع وق��ت جتاه‬ ‫ق���ض�ي��ة ال�ل�اج �ئ�ي�ن ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف ال���ش�ت��ات‬ ‫خا�صة يف �سوريا وعلى وجه اخل�صو�ص يف خميم‬ ‫الريموك املحا�صر‪ ،‬والذي يتعر�ض للق�صف ب�شكل‬ ‫�شبه يومي من قبل النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب الأ� �س �ط��ل ب�ت�ح�ي�ي��د امل �خ �ي��م ع ��ن �أي‬ ‫�صراعات م�سلحة‪ ،‬وع��دم إ�ق�ح��ام الالجئني بتلك‬ ‫ال�صراعات‪ ،‬وقال‪" :‬الفرج قريب ب�إذن اهلل والعودة‬ ‫للوطن �ستتحقق ال حمالة"‪.‬‬

‫مستوطنون وجنود يقتحمون ساحات األقصى‬

‫املقاومة تت�صدى لقوة �إ�سرائيلية توغلت �شرق خانيون�س‬

‫�أ�صيب �صباح �أم�س اخلمي�س ثالثة مواطنني بجراح‬ ‫يف غارة نفذتها طائرة ا�ستطالع �إ�سرائيلية على "تكتك"‬ ‫مبنطقة معن �شرق مدينة خانيون�س جنوب قطاع غزة‪،‬‬ ‫بالتزامن مع توغل �إ�سرائيلي حمدود يف منطقة خزاعة‪،‬‬ ‫ردت عليه املقاومة ب�إطالق �صواريخ وقذائف هاون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�صاروخا واحدًا على الأقل‬ ‫و�أطلقت طائرة ا�ستطالع‬ ‫جتاه جمموعة من املقاومني يف منطقة معن الأمر الذي‬ ‫�أدى �إىل وقوع �إ�صابات‪ ،‬ونقلت الطواقم الطبية امل�صابني‬ ‫�إىل امل�ست�شفى‪ .‬و�أعلن اجلي�ش الإ�سرائيلي �أنه ا�ستهدف‬ ‫جمموعة فل�سطينية جنوبي ال�ق�ط��اع �صباح اخلمي�س‬ ‫كانت يف طريقها لإطالق ال�صواريخ وقذائف الهاون‏‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬أكد الناطق با�سم وزارة ال�صحة يف غزة �أ�شرف‬ ‫القدرة و�صول �شابني بجراح متو�سطة جراء �إ�صابتهما‬ ‫ب�شظايا يف �أن�ح��اء متفرقة من اجل�سم مل�ست�شفى نا�صر‬ ‫بخان يون�س‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن طفلاً �أ�صيب كذلك بجراح خمتلفة‬ ‫ج ��راء حت�ط��م زج ��اج ن��واف��ذ م�ن��زل��ه ال �ق��ري��ب م��ن م�ك��ان‬ ‫اال�ستهداف الأخري‪.‬‬ ‫وبعد الظهر ق�صفت مقاتالت ومروحيات االحتالل‬ ‫موقع تدريب لأحد الأجنحة الع�سكرية لف�صائل املقاومة‬ ‫الفل�سطينية �شمال غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة‪.‬‬ ‫و أ�ط�ل�ق��ت م�ق��ات�لات االح �ت�لال م��ن ط ��راز (اف ‪)16‬‬ ‫�صاروخني باجتاه موقع "مهاجر" التابع ل�سرايا القد�س‬ ‫اجلناح الع�سكري حلركة اجلهاد الإ�سالمي‪ ،‬ومل يبلغ عن‬ ‫وقوع �إ�صابات‪ .‬وبعد نحو ن�صف �ساعة أ�غ��ارت مروحيات‬ ‫االح �ت�لال م��ن ط��راز "�أبات�شي" على ذات امل��وق��ع‪ ،‬دون‬

‫«حماس» تطالب بوقفة جادة مع الالجئني‬ ‫بمخيم الريموك‬

‫ب��دوره‪ ،‬ق��ال ال�شيخ �صالح "كما ه��و وا��ض��ح ف��إن‬ ‫امل�ؤ�س�سة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة حت��اول �أن تلقي علينا نكبة‬ ‫فل�سطينية جديدة يف �أر���ض النقب كبداية لن�شرها‬ ‫�إىل م�ن�ط�ق��ة امل �ث �ل��ث واجل �ل �ي��ل وامل � ��دن ال���س��اح�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫ولذلك نحن الآن يف مواجهة م�صريية مع امل�ؤ�س�سة‬ ‫الإ�سرائيلية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف "نحن يف معركة يحب �أن ننت�صر فيها‪،‬‬ ‫ال ي�ج��وز �أن ن�تراج��ع فيها يجب �أن ن�صمد فيها حتى‬ ‫النهاية‪ ،‬لأن معنى �صمودها �أن نبقى يف �أر�ضنا بالنقب‪،‬‬ ‫�أن تبقى قرانا و�أن تبقى بيوتنا يف �أر�ضنا النقب‪ ،‬و�أن‬ ‫تبقى �أجيالنا القادمة‪ ،‬وهذا هو احلق الطبيعي الذي‬ ‫ال ميكن التنازل عنه مهما كانت و�سائل قمع امل�ؤ�س�سة‬ ‫الإ�سرائيلية"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جلنة التوجيه العليا ل�ع��رب النقب �أك��دت‬ ‫يف بيان لها �أنها ب��ادرت على اتخاذ اخل�ط��وات الالزمة‬ ‫وال�ضرورية لإجن��اح املظاهرة و�ضمان م�شاركة �شعبية‬ ‫وا� �س �ع��ة ف�ي�ه��ا م��ن خ�ل�ال ت�ك�ث�ي��ف �إع�ل�ان ��ات يف م��داخ��ل‬ ‫القرى والأماكن العامة وت�سيري حافالت لل�سفر يوم‬ ‫املظاهرة من خمتلف القرى يف النقب وغريها‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ال ��دور امل�ه��م ملنتدى ال�سلطات العربية يف‬ ‫اجل�ن��وب يف مناه�ضة احل�م�ل��ة ال�شر�سة ال�ت��ي مي��ر بها‬ ‫ال�ن�ق��ب م��ن ه��دم ب�ي��وت وت�ه�ج�ير واق �ت�لاع‪ ،‬وامل �ح��اوالت‬ ‫ال�سلطوية لتمرير قانون "برافر" العن�صري‪.‬‬ ‫وجددت اللجنة رف�ضها التام املالحقات ال�سيا�سية‬ ‫وح�م�لات االعتقال امل�ستمرة بحق ال�شباب والن�شطاء‬ ‫ال�سيا�سيني يف النقب‪ ،‬داعية للإفراج الفوري عن كافة‬ ‫املعتقلني‪.‬‬

‫�أف��اد مركز أ�ح��رار لدرا�سات الأ��س��رى وحقوق‬ ‫ا إلن���س��ان �أن �إدارة م�صلحة ال�سجون ال�صهيونية‬ ‫قررت نقل الأ�سري �إبراهيم حامد املحكوم بال�سجن‬ ‫‪ 57‬م��ؤب�دًا من �سجن "نفحة" �إىل "هوليكدار"‪،‬‬ ‫الف ًتا �إىل �أن �سجن "نفحة" ي�شهد توت ًرا وغ�ض ًبا‬ ‫ريا عقب القرار‪.‬‬ ‫كب ً‬ ‫ونقل املركز عن زوج��ة الأ�سري حامد قولها‪،‬‬ ‫�إنها علمت �أم�س اخلمي�س‪ ،‬بقرار نقل زوجها من‬ ‫�سجن "نفحة" ال��ذي مل مي�ض فيه �سوى �شهر‬ ‫واح��د فقط‪ ،‬م��ؤك��دة �أن ق��رار النقل مل ي�شمل �أي‬ ‫�أ�سرى �آخرين‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬قال مدير مركز أ�ح��رار ف��ؤاد اخلف�ش‬ ‫�إن عملية النقل الأخ�يرة للأ�سري �إبراهيم حامد‬

‫تعترب التا�سعة منذ خروجه من العزل عام ‪.2012‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن االحتالل يتعمد ا�ستمرار نقل‬ ‫ا أل� �س�ي�ر ح��ام��د ح�ت��ى ال ي�ستقر يف ��س�ج��ن معني‪،‬‬ ‫ربا �إياها خطوات انتقامية من قبل االحتالل‬ ‫معت ً‬ ‫للأ�سرى‪ ،‬وخا�صة �أ�صحاب امل�ؤبدات واملحكوميات‬ ‫العالية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �سلطات االح �ت�لال �أخ��رج��ت ا أل��س�ير‬ ‫حامد من زنازين العزل االنفرادي التي مكث فيها‬ ‫‪� 8‬أعوام �إىل �أق�سام الأ�سرى اجلماعية بعد �إ�ضراب‬ ‫عن الطعام ا�ستمر ‪ 28‬يو ًما �ضمن �إ�ضراب احلركة‬ ‫الأ�سرية يف ني�سان عام ‪.2012‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق م �ت �� �ص��ل‪ ،‬ن �ق �ل��ت �إدارة ال���س�ج��ون‬ ‫الأ�سريين عو�ض ال�صعيدي من �سجن "هدارمي"‬ ‫وع� �م ��اد � �ص �ق��ر م ��ن � �س �ج��ن "نفحة" �إىل �سجن‬ ‫"�إي�شل" ال�صهيوين‪.‬‬

‫الكنيست يطالب بوجود مراقبني إسرائيليني دائمني باألقصى‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت رئي�سة جلنة الداخلية يف الكني�ست‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي "مريي ريغف" ب �� �ض��رورة وج��ود‬ ‫مراقبني �إ�سرائيليني على م��دار اليوم والليلة يف‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬وذلك للوقوف عن كثب‬ ‫ع�ل��ى ��س�ير أ�ع �م��ال ال���ص�ي��ان��ة ال�ت��ي ت�ن�ف��ذه��ا دائ��رة‬ ‫الأوقاف الإ�سالمية هناك‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�رت ري �غ��ف خ�ل�ال ج�ل���س��ة ��ص��اخ�ب��ة يف‬ ‫الكني�ست الأرب�ع��اء بح�ضور ممثلني عن "�سلطة‬ ‫ا آلث� ��ار اال�سرائيلية" وق �ي��ادة ��ش��رط��ة االح�ت�لال‬ ‫ورئي�س "�صندوق �إرث الهيكل" املتطرف "يهودا‬ ‫غليك"‪� ،‬أعمال ال�صيانة “عب ًثا وتخري ًبا” للآثار‬ ‫امل��وج��ودة يف “جبل الهيكل” (امل���س�م��ى الباطل‬ ‫للم�سجد الأق�صى) وفق تعبريها‪.‬‬ ‫ون��اق ����ش امل�ج�ت�م�ع��ون خ�ل�ال اجل�ل���س��ة تقرير‬ ‫م��راق��ب ال��دول��ة ال ��ذي ��س� ّرب��ه �صحفيون �أج��ان��ب‬ ‫حول �أعمال ال�صيانة التي �أجرتها دائرة الأوقاف‬ ‫اال�سالمية يف امل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬وال�ت��ي �أخ��رج��ت‬ ‫مبوجبها خملفات الرتميمات يف امل�صلى املرواين‬ ‫قبل نحو عام تقري ًبا‪.‬‬ ‫واعتربوا �أن ما �أ�سموها بـ"�أعمال تخريب"‬ ‫لبقايا ما ي�سمى الهيكل امل��زع��وم جت��ري يف املكان‬ ‫دون تدخل م��ن �سلطة ا آلث ��ار الإ�سرائيلية‪ ،‬وفق‬ ‫تعبريهم‪ .‬وقالت ريغف "لكل منا بيت وهو ملزم‬ ‫باحلفاظ عليه‪ ،‬ونحن كذلك الأمر‪ ،‬لنا بيت وهو‬

‫(الهيكل) الذي �سيقام قري ًبا ان �شاء اهلل وواجبنا‬ ‫احلفاظ عليه"‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬اعتربت م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف‬ ‫والرتاث يف بيان �صحفي �أم�س اخلمي�س ت�صريحات‬ ‫ري �غ��ف ح ��ول وج� ��ود ه�ي�ك��ل يف امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى‬ ‫ب�أنها ترهات تفتقد �إىل الواقع وت�ضرب التاريخ‬ ‫واحلقيقة الوا�ضحة و�ضوح ال�شم�س‪ ،‬م�ؤكدة عدم‬ ‫وجود هيكل مزعوم يف امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن االح�ت�لال و�أذرع ��ه املختلفة‬ ‫يهدف من خ�لال ه��ذه ا ألف�ك��ار ال�سوداء �إىل خلق‬ ‫ذريعة له من �أجل ب�سط �سيطرته ب�شكل �أقوى على‬ ‫الأق�صى‪ ،‬وت�سويق رواية الهيكل املزعوم‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪ ،‬ح� � ��ذرت ال �ه �ي �ئ��ة ا إل� �س�ل�ام �ي��ة‬ ‫امل�سيحية لن�صرة القد�س واملقد�سات من مطالبة‬ ‫احل ��اخ ��ام ال �ي �ه��ودي امل �ت �ط��رف "يهودا غليك"‬ ‫�سلطات االحتالل ب�إر�سال مفت�شني دائمني للعمل‬ ‫يف امل�سجد االق�صى‪.‬‬ ‫و أ�ك ��دت الهيئة يف ب�ي��ان لها اخلمي�س �أن كل‬ ‫ريا ونوع ًيا‬ ‫يوم ت�شهد �ساحات الأق�صى تطو ًرا خط ً‬ ‫يف عملية تهويد امل�سجد‪ ،‬وم��ا املطالب ا ألخ�ي�رة‬ ‫بتوظيف مفت�شني دائمني داخله‪ ،‬وم��ا �سبقه من‬ ‫مطالب لتوظيف حاخام خا�ص يف امل�سجد �إال تتمة‬ ‫للهدف اليهودي الأكرب ب�إقامة الهيكل املزعوم على‬ ‫�أنقا�ض الأق�صى‪ .‬ون��ددت با�ستمرار االقتحامات‬ ‫اليومية للمتطرفني لباحات الأق���ص��ى‪ ،‬م� ؤ�ك��د ًة‬ ‫م�ضي "�إ�سرائيل" مبخططها القائم على تهويد‬

‫امل�سجد وف�ت��ح ب��واب��ات��ه �أم ��ام �سوائب امل�ستوطنني‬ ‫واملتطرفني‪.‬‬ ‫و أ��� � �ش � ��ارت �إىل مت � ��ادي � �س �ل �ط��ات االح� �ت�ل�ال‬ ‫بانتهاكاتها اليومية الفا�ضحة بني جدران احلرم‬ ‫ال �ق��د� �س��ي ال �� �ش��ري��ف ع �ل��ى م � ��ر�أى ال �ع��امل �أج �م��ع‪،‬‬ ‫فالنوايا باتت علنية وفا�ضحة حلكومة االحتالل‬ ‫ومتطرفيها من امل�ستوطنني بال�سيطرة الكاملة‬ ‫على امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وحتويله �إىل كني�س ي�ؤدون‬ ‫فيه ممار�ساتهم وطقو�سهم الدينية‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬شدد ا ألم�ين العام للهيئة حنا عي�سى‬ ‫على �أن املطالب املتطرفة الأخرية حتد �إ�سرائيلي‬ ‫ج��دي��د ل�ل�ح��ق الإ� �س�لام��ي يف الأق �� �ص��ى‪ ،‬وحل�ق��وق‬ ‫الفل�سطينيني ك��اف��ة يف م���س�ج��ده��م وم��دي�ن�ت�ه��م‪،‬‬ ‫� �ض��ارب � ًة ب �ع��ر���ض احل ��ائ ��ط ال��رف ����ض الإ� �س�ل�ام��ي‬ ‫والفل�سطيني خا�صة لهذه املطالب النكراء‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن � �س �ل �ط��ات االح � �ت �ل�ال مب �ع��اون��ة‬ ‫متطرفيها ي�سابقون ال��زم��ن ل�ف��ر���ض �أم ��ر واق��ع‬ ‫ج��دي��د يف امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى‪ ،‬وي �� �س �ع��ون ب �ك��ل ما‬ ‫ل��دي �ه��م م��ن ق ��وة و��س�ل�ط��ة ل�ت�ح��وي�ل��ه �إىل كني�س‬ ‫قبلة للمتطرفني وامل�ستوطنني لأداء طقو�سهم‬ ‫التلمودية‪ ،‬داع� ًي��ا �إىل ��ض��رورة االل�ت�ف��ات لق�ضية‬ ‫ا ألق���ص��ى‪ ،‬والعمل على حمايته مم��ا ينتظره من‬ ‫ت �ه��وي��د‪ .‬وج� ��ددت ال�ه�ي�ئ��ة ا إل� �س�لام �ي��ة امل�سيحية‬ ‫دعوتها للمجتمع الدويل بالتدخل الفوري لإنقاذ‬ ‫م��ا مي�ك��ن إ�ن� �ق ��اذه م��ن احل �� �ض��ارة ا إل� �س�لام �ي��ة يف‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫عربي ودولي‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫تجدد االشتباكات باألنبار ومقتل ‪ 14‬مجندًا عراقي ًا بتفجري قرب املطار‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬ ‫جت������ددت اال����ش���ت���ب���اك���ات ب��ي�ن ال����ق����وات ال��ع��راق��ي��ة‬ ‫وم�سلحني مبحافظة الأنبار‪ ،‬يف حني قتل ‪ 14‬متطوعا‬ ‫يف اجل��ي�����ش و أ����ص��ي��ب �أك�ث�ر م��ن ‪ 25‬آ�خ��ري��ن يف تفجري‬ ‫ا�ستهدف مركزا للتطوع قرب مطار املثنى و�سط بغداد‪.‬‬ ‫وقال م�صدر �أمني �إن ا�شتباكات عنيفة دارت �صباح‬ ‫اخلمي�س بني القوات العراقية وم�سلحني يف منطقة‬ ‫تقع بني الرمادي والفلوجة‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف امل�����ص��در �أن ق���وة ك��ب�يرة ه��اج��م��ت م�ساء‬ ‫االرب��ع��اء م��واق��ع امل�سلحني يف منطقة ال��ب��وب��ايل التي‬ ‫حتولت �إىل معقل لهم‪ ،‬م���ؤك��دا ا�ستمرار اال�شتباكات‬ ‫التي تدور منذ ال�صباح مب�شاركة دبابات اجلي�ش‪.‬‬ ‫وقد و�صف قائد ع�سكري عراقي ال�ضربات اجلوية‬ ‫ب�أنها "فاعلة جدا"‪ ،‬م�شريا �إىل �أنها ا�ستهدفت عدة‬ ‫م��ب��ان ت��اب��ع��ة لتنظيم ال���دول���ة الإ���س�لام��ي��ة يف ال��ع��راق‬ ‫وال�����ش��ام ال���ذي �سيطر مقاتلوه قبل أ�ي���ام على مراكز‬ ‫���ش��رط��ة يف ال��ف��ل��وج��ة‪ .‬وق���د �أع��ل��ن ق��ائ��د ���س�لاح ط�يران‬ ‫اجلي�ش ال��ع��راق��ي ال��ل��واء ال��رك��ن ح��ام��د امل��ال��ك��ي م�ساء‬ ‫الأرب��ع��اء �أن ط�يران اجلي�ش ا�ستطاع تدمري ‪ %60‬من‬ ‫القدرة القتالية لهذا التنظيم يف حمافظة الأنبار‪.‬‬ ‫ويف امل��ق��اب��ل بثت م��واق��ع على الإن�ترن��ت ت�سجيال‬ ‫ل��ع��رب��ات اجل��ي�����ش وه���ي حت�ت�رق يف ا���ش��ت��ب��اك��ات وق��ع��ت‬

‫الأربعاء بني م�سلحي الع�شائر وقوات عراقية ت�ساندها‬ ‫�صحوات يف �شارع �ستني جنوبي الرمادي‪.‬‬ ‫كما �أفاد م�صدر �أمني ب�أن �سيارة ملغمة انفجرت‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل مقتل �شرطي و�إ�صابة �سبعة �آخرين بينهم‬ ‫�ضابط برتبة م��ق��دم‪ ،‬ه��و اب��ن �شقيقة زعيم ال�صحوة‬ ‫أ�ح��م��د �أب���و ري�شة‪ .‬وق��ت��ل نحو ‪� 250‬شخ�صا يف امل��ع��ارك‬ ‫ال��دائ��رة ق��رب الفلوجة ويف ال��رم��ادي منذ �أك�ث�ر من‬ ‫�أ���س��ب��وع‪ ،‬بح�سب م�صادر ر�سمية‪ ،‬فيما �أعلنت جمعية‬ ‫الهالل الأحمر العراقي �أن هذه املعارك ت�سببت يف نزوح‬ ‫‪� 13‬أل��ف عائلة حتى الآن‪ .‬ومب���وازاة ذل��ك ج��دد رئي�س‬ ‫الوزراء العراقي نوري املالكي دعوته لرجال الع�شائر يف‬ ‫مدينة الفلوجة �إىل طرد من �س ّماهم م�سلحي تنظيم‬ ‫القاعدة يف املدينة كي يُجنبوها ا�ستخدام القوة‪ ،‬ملوحا‬ ‫يف الوقت نف�سه بالعفو عن العائدين ممن التحقوا به‪.‬‬ ‫ويف الوقت ذات��ه‪ ،‬تعهد املالكي با�ستئ�صال تنظيم‬ ‫القاعدة قائال �إنه "واثق من الن�صر"‪ ،‬وامتدح الدعم‬ ‫الأم�يرك��ي وق��ال �إن "هذا ال��دع��م يعطينا الثقة ب�أننا‬ ‫ن�سري يف االجتاه ال�صحيح‪ ،‬و�إن النتيجة قطعا وا�ضحة‬ ‫وهي ا�ستئ�صال هذه املنظمة الفا�سدة"‪.‬‬ ‫وك��ان البيت الأبي�ض قد �أ���ص��در بيانا ي�شجع فيه‬ ‫حكومة بغداد على موا�صلة احلوار مع قادة الع�شائر‪،‬‬ ‫م����ؤك���دا دع��م��ه ال��ت��ح��رك��ات ال��ع�����س��ك��ري��ة م��ن �أج����ل ط��رد‬ ‫"امل�سلحني امل��ق��رب�ين م��ن القاعدة" م��ن الفلوجة‬

‫وال����رم����ادي‪ .‬و�أع���رب���ت ك���ل م���ن ب��اري�����س وم��و���س��ك��و عن‬ ‫دعمهما ال�سلطات العراقية يف كفاحها �ضد "الإرهاب‬ ‫والتطرف" بكل �أ�شكاله‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى قالت م�صادر طبية وع�شائرية يف‬ ‫حمافظة الأنبار (غرب العراق)‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪� ،‬إن ‪57‬‬ ‫مدنياً قتلوا وجرح ‪� 300‬آخرين‪ ،‬بينهم ن�ساء و�أطفال‪،‬‬ ‫نتيجة اال�شتباكات التي ت�شهدها املحافظة منذ نحو‬ ‫‪� 10‬أي����ام‪ .‬ويف ت�صريح �صحفي ق��ال م��دي��ر م�ست�شفى‬ ‫«الرمادي» العام اياد ع ّراك �إن عدد القتلى ‪-‬يف الرمادي‬ ‫وحدها‪ ،-‬و�صل اىل ‪� 39‬شخ�صاً‪ ،‬بينهم ن�ساء و�أطفال‪،‬‬ ‫فيما بلغ ع��دد اجلرحى ‪ ،146‬منذ ان��دالع اال�شتباكات‬ ‫قبل ‪� 10‬أيام حتى م�ساء �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫تطورات �أخرى‬ ‫ويف تطورات ميدانية �أخ��رى‪ ،‬قتل ‪ 14‬متطوعا يف‬ ‫اجلي�ش �أم�س‪ ،‬و�أ�صيب �أكرث من ‪� 25‬آخرين يف تفجري‬ ‫ب�سيارة مفخخة ا�ستهدف مركزا للتطوع قرب مطار‬ ‫املثنى و�سط بغداد‪.‬‬ ‫ويف ك��رك��وك �شمال ب��غ��داد فجر م�سلحون بعبوة‬ ‫نا�سفة خ��ط �أن��اب��ي��ب داخ��ل��ي ينقل ال��ن��ف��ط اخل���ام من‬ ‫م�سلحون يف منطقة الأنبار‬ ‫حقول املدينة �إىل م�صايف تكرير‪.‬‬ ‫�شهدت‬ ‫‪13‬‬ ‫مقتل‬ ‫أم�س‬ ‫�‬ ‫وكانت حمافظة دياىل قد‬ ‫الكارون التابعة لناحية العظيم �شمال بعقوبة‪.‬‬ ‫االقتتال الطائفي يف الفرتة ما بني ‪ 2006‬و‪،2007‬‬ ‫�سبعة‬ ‫آخرين‬ ‫�‬ ‫إ�صابة‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫مقدم‬ ‫جنديا بينهم �ضابط برتبة‬ ‫ي�����ش��ار �إىل �أن ع���دد ال��ق��ت��ل��ى ال���ذي���ن ���س��ق��ط��وا يف حيث قتل ‪ 8868‬العام املا�ضي وف��ق تقديرات الأمم‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫للجي�ش‬ ‫ثكنة‬ ‫على‬ ‫يف هجوم �شنه م�سلحون‬ ‫أ�ح���داث العنف بالعراق ع��ام ‪ 2013‬ك��ان الأع��ل��ى منذ املتحدة‪.‬‬

‫املعارضة السورية تصعد ضد «الدولة» وتحرر معتقلني‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ف��اد نا�شطون ب���أن معارك عنيفة اندلعت يف مدينة‬ ‫الباب وبلدة رتيان بريف حلب بعد اقتحامهما من قبل‬ ‫تنظيم الدولة الإ�سالمية يف العراق وال�شام‪ .‬يف املقابل‬ ‫اقتحمت اجلبهة الإ�سالمية مدينة الدانا بريف �إدل��ب‪،‬‬ ‫و�أن معارك عنيفة اندلعت مع تنظيم الدولة‪.‬‬ ‫كما اندلعت معارك عنيفة يف بزاعة وحريتان بريف‬ ‫حلب بني التنظيم واجلبهة‪ .‬ومتكنت اجلبهة الإ�سالمية‬ ‫من ال�سيطرة على قرى كفر نا�صح بريف حلب ال�شمايل‪.‬‬ ‫ك��م��ا مت��ك��ن��ت ك��ت��ائ��ب امل��ع��ار���ض��ة م��ن ال�����س��ي��ط��رة على‬ ‫م�ست�شفى الأط���ف���ال ال���ذي ك���ان ي��ت��خ��ذه التنظيم مقرا‬ ‫رئي�سيا له يف املدينة‪ ،‬وحررت نحو ثالثمئة معتقل كانوا‬ ‫فيه‪ ،‬بينما �أكد املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان ان�سحاب‬ ‫مقاتلي ال��دول��ة الإ���س�لام��ي��ة م��ن ح��ي الإن�����ذارات بحلب‪،‬‬ ‫عقب ا�شتباكات مع مقاتلي جماعات �إ�سالمية وكتائب‬ ‫املعار�ضة �أ���س��ف��رت ع��ن م�صرع ع�شرة مقاتلني م��ن هذه‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫واتهم نا�شطون �سوريون تنظيم الدولة الإ�سالمية‬ ‫يف ال��ع��راق وال�����ش��ام ب��ارت��ك��اب جم��زرة مبقر "الدولة" يف‬ ‫حلب‪ ،‬راح �ضحيتها ع�شرات املعتقلني و�إن من بني القتلى‬ ‫ن��ا���ش��ط�ين �إع�لام��ي�ين وم��دن��ي�ين وم��ق��ات��ل�ين يف اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر كانوا �أ�سرى لديه يف املدينة‪ ،‬ح�سب �صور‬ ‫بثها النا�شطون على الإنرتنت‪.‬‬ ‫ويف هذه الأثناء‪ ،‬قال نا�شطون �إن عددا من الأ�شخا�ص‬ ‫قتلوا وج��رح��وا إ�ث���ر تفجري تنظيم ال��دول��ة الإ�سالمية‬ ‫�سيارتني ملغمتني يف مدينة الباب بريف حلب‪ ،‬كما لقي‬ ‫مقاتالن من املعار�ضة حتفهما يف ا�شتباكات مع مقاتلي‬ ‫ال��دول��ة الإ�سالمية ببلدة ال��دان��ا بريف �إدل��ب ال�شمايل‪،‬‬ ‫وقتل زميل لهما يف بلدة حريتان‪.‬‬

‫مقاتلو ف�صائل �سورية‬

‫ومن جانب �آخر‪ ،‬قال �شاهد عيان �إن قتلى وجرحى‬ ‫�سقطوا ج��راء تفجري تنظيم الدولة الإ�سالمية �سيارة‬ ‫ملغمة يف مقر حلركة �أح��رار ال�شام املن�ضوية يف اجلبهة‬ ‫الإ�سالمية يف مدينة امليادين بريف دير الزور‪.‬‬ ‫ي أ���ت��ي ذل��ك �ضمن ا�شتباكات ب�ين اجلانبني يف حلب‬ ‫و�إدل���ب وال��رق��ة با�ستخدام �أ�سلحة ثقيلة ومدفعية‪ ،‬يف‬ ‫حني توعد املتحدث الر�سمي با�سم "الدولة الإ�سالمية"‬ ‫ب�سحق مقاتلي املعار�ضة املدعومني من االئتالف الوطني‬

‫روسيا تعطل قرار ًا أممي ًا يدين مجازر حلب‬

‫نيويورك‪ -‬الأنا�ضول‬

‫ف�شل جمل�س الأم��ن ال��دويل يف �إدان��ة الهجمات‬ ‫ال��ت��ي ي��ق��وم ب��ه��ا ال��ن��ظ��ام ال�����س��وري يف م��دي��ن��ة حلب‪،‬‬ ‫ب��ا���س��ت��خ��دام ال�����ص��واري��خ وال�برام��ي��ل امل��ت��ف��ج��رة‪ ،‬بعد‬ ‫اعرتا�ض رو�سيا على طلب تقدمت به بريطانيا‪ ،‬من‬ ‫�أجل �إ�صدار بيان يدين نظام الأ�سد‪.‬‬ ‫وع����ق����د جم���ل�������س الأم��������ن اج���ت���م���اع���ا مل��ن��اق�����ش��ة‬ ‫التح�ضريات مل���ؤمت��ر جنيف‪ 2‬ال���ذي �سيعقد يف ‪22‬‬ ‫من ال�شهر اجلاري‪� ،‬إ�ضافة ملرحلة تدمري الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية يف �سوريا‪ ،‬و�آخر التطورات على ال�ساحة‬ ‫ال�سورية‪ .‬وعقب انتهاء اجلل�سة �أ�صدر "زيد رعد"‬ ‫املندوب الدائم للأردن ورئي�س جمل�س الأمن لل�شهر‬ ‫اجل��اري‪ ،‬بيانا �أع��رب فيه عن ارتياحه ل�سري عملية‬ ‫تدمري الأ�سلحة الكيميائية ال�سورية‪.‬‬ ‫ويف ت��غ��ري��دة على ح�سابه‪ ،‬يف م��وق��ع التوا�صل‬ ‫االجتماعي "تويرت"‪� ،‬أعرب "ليال غرانت" املندوب‬

‫الدائم لربيطانيا عن خيبة �أمله يف ف�شل املجل�س‪ ،‬يف‬ ‫�إدانة ما يقوم به النظام ال�سوري يف خمتلف املدن‪ ،‬وال‬ ‫�سيما حلب التي يق�صفها بالرباميل املتفجرة‪ ،‬بدون‬ ‫التفريق بني مدين وع�سكري �أو طفل وامر�أة‪.‬‬ ‫و�أف��اد بيان �أ�صدرته املمثلية الأملانية يف الأمم‬ ‫املتحدة ب���أن رو�سيا عرقلت �إ���ص��دار جمل�س الأم��ن‪،‬‬ ‫بيانا يدين النظام ال�سوري‪ ،‬قائال‪" :‬ما هذا الذي‬ ‫يحدث �أمام املعاناة التي يعي�شها ال�سوريون‪ ،‬يا له من‬ ‫عار كبري"‪ .‬و�أو�ضحت م�صادر دبلوما�سية �أن رو�سيا‬ ‫اع�تر���ض��ت ع��ل��ى حم��ت��وى ال��ب��ي��ان "لوجود ع��ب��ارات‬ ‫قا�سية بحق النظام ال�سوري‪ ،‬وعلى املجل�س تخفيف‬ ‫ح��دة ه��ذه العبارات"‪ ،‬وا�ضطرت بريطانيا ل�سحب‬ ‫بيانها؛ لأن التعديالت التي اقرتحتها رو�سيا "كانت‬ ‫تهدف �إىل �إخالء البيان من �أي �إ�شارة �إىل ما حدث‬ ‫يف حلب"‪ .‬وك��ان��ت رو�سيا عار�ضت بيانا مماثال يف‬ ‫�شهر ك��ان��ون الأول امل��ا���ض��ي‪ ،‬ي��دي��ن ه��ج��م��ات ق��وات‬ ‫النظام ال�سوري على املدنيني‪.‬‬

‫«التأسيسي» التونسي ينتخب شفيق‬ ‫صرصار لرئاسة هيئة االنتخابات‬ ‫تون�س ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫انتخب املجل�س الت�أ�سي�سي التون�سي‪ ،‬م�ساء‬ ‫ام�س اخلمي�س‪� ،‬شفيق �صر�صار رئي�سا لـ "الهيئة‬ ‫العليا امل�ستقلة لالنتخابات"‪.‬‬ ‫وبح�سب مرا�سل الأن��ا���ض��ول‪ ،‬تغ ّلب �صر�صار‬ ‫على ب��اق��ي أ�ع�����ض��اء الهيئة ال��ذي��ن ق�� ّدم��وا‪� ،‬صباح‬ ‫ام�������س‪ ،‬م��ل��ف��ات ال�ت�ر� ّ���ش���ح ل��رئ��ا���س��ة ال��ه��ي��ئ��ة ال��ت��ي‬ ‫�ست�شرف على �إج���راء االن��ت��خ��اب��ات ال��ع��ا ّم��ة املقبلة‬ ‫(ت�شريعية ورئ��ا���س��ي��ة)‪ ،‬وه���م‪ :‬ف��وزي��ة ال��دري�����س��ي‪،‬‬ ‫وريا�ض بوحو�ش‪ ،‬ومراد بن موىل‪ ،‬وملياء زرقوين‪.‬‬ ‫وح�صل �صر�صار على �أ���ص��وات ‪ 153‬نائبا من‬ ‫جمموع ‪ 203‬نائبا ح�ضروا جل�سة الت�صويت‪ ،‬التي‬ ‫���ش��ه��دت ح�����ض��ورا م��ك�� ّث��ف��ا ل��ل��ن��واب م��ق��ارن��ة ب���الأ ّي���ام‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫ك��ان ن���واب الت�أ�سي�سي ان��ت��خ��ب��وا‪ ،‬م�ساء �أم�س‬ ‫الأربعاء‪� ،‬أع�ضاء الهيئة العليا امل�ستقلة لالنتخابات‬ ‫الـ ‪ ،9‬وكان �صر�صار حم ّل توافق بني خمتلف الكتل‬ ‫النيابية لرت�شيحه لرئا�سة الهيئة التي �ستبد أ�‬

‫�أعمالها ب��درا���س��ة ال�����ش���ؤون الفنية لتعيني موعد‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫وت�ضم الهيئة العليا التي مت انتخابها ممثلني‬ ‫ع���ن اخ��ت�����ص��ا���ص��ات خم��ت��ل��ف��ة ح��ي��ث ���ش��م��ل��ت ق�ضاة‬ ‫وحمامني و�إعالميني واقت�صاديني‪.‬‬ ‫ويعترب االن��ت��ه��اء م��ن عملية ت�شكيل الهيئة‬ ‫العليا امل�ستقلة ل�لان��ت��خ��اب��ات وان��ت��خ��اب رئي�سها‪،‬‬ ‫�أح����د �أه����م ال��ن��ق��اط امل����ذك����ورة ب��خ��ارط��ة ال��ط��ري��ق‬ ‫ال��ت��ي ت�����ض�� ّم��ن��ت��ه��ا م���ب���ادرة احل�����وار ال��وط��ن��ي ال��ت��ي‬ ‫�أطلقها ال��رب��اع��ي ال��راع��ي ل��ل��ح��وار وه���م‪ :‬االحت��اد‬ ‫التون�سي لل�شغل‪ ،‬واالحت����اد التون�سي لل�صناعة‬ ‫والتجارة وال�صناعات التقليدية‪ ،‬والهيئة الوطنية‬ ‫للمحامني التون�سيني‪ ،‬والرابطة التون�سية للدفاع‬ ‫عن حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وت��ع��د ه���ذه ال��ه��ي��ئ��ة ال��ث��ان��ي��ة م���ن ن��وع��ه��ا بعد‬ ‫الثورة التون�سية يف ‪ 14‬يناير‪/‬كانون الأول ‪2011‬‬ ‫التي �أطاحت بحكم زين العابدين بن علي‪ ،‬وهي‬ ‫اجلهة التي ح ّلت حمل وزارة الداخلية التون�سية‪،‬‬ ‫يف الإ���ش��راف على ك��ل االنتخابات التي جت��ري يف‬ ‫البالد‪.‬‬

‫لقوى الثورة واملعار�ضة ال�سورية‪ ،‬الذي قال املتحدث �إن‬ ‫�أع�ضاءه �أ�صبحوا "هدفا م�شروعا" ملقاتلي تنظيمه‪.‬‬ ‫وت���خ���و����ض ك��ت��ائ��ب امل���ع���ار����ض���ة ال�������س���وري���ة امل�����س��ل��ح��ة‬ ‫مواجهات مع تنظيم الدولة الإ�سالمية منذ نحو �أ�سبوع‬ ‫يف مناطق ع��دة ب�سوريا قتل فيها ‪� 336‬شخ�صا بينهم‬ ‫نحو ‪ 80‬مدنيا‪ ،‬ا�ستطاعت خاللها املعار�ضة ال�سورية‬ ‫ط���رد م�سلحي ال��ت��ن��ظ��ي��م م��ن ال��ع��دي��د م��ن م��ق��اره��م يف‬ ‫خمتلف املناطق‪.‬‬

‫توقعات بتدمري الكيميائي السوري بموعده‬ ‫د���شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعربت رئي�سة البعثة امل�شرتكة للأمم املتحدة‬ ‫وم��ن��ظ��م��ة ح��ظ��ر ال�����س�لاح ال��ك��ي��م��ي��ائ��ي يف ���س��وري��ا‬ ‫�سيغريد ك��اغ عن تفا�ؤلها بتنفيذ خطة التخل�ص‬ ‫م��ن �سالح �سوريا الكيميائي يف موعدها املتوقع‬ ‫منت�صف ال��ع��ام اجل����اري‪ ،‬و���س��ط ت��رح��ي��ب جمل�س‬ ‫الأمن مبا و�صفه بالتقدم يف هذا ال�صدد‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �سيغريد ‪-‬بعد جل�سة م�شاورات مغلقة‬ ‫مبجل�س الأمن‪� -‬إىل �إمكانية احرتام املوعد املتوقع‬ ‫لتدمري ه��ذه الرت�سانة بالكامل يف ‪ 30‬ح��زي��ران‬ ‫املقبل‪ ،‬مو�ضحة �أنه "ما من �سبب يدعو لالعتقاد‬ ‫ب�أنه �سيكون هناك ت�أخري"‪.‬‬ ‫و�أ�شادت بـ"التعاون البناء" من قبل احلكومة‬ ‫ال�����س��وري��ة ال��ت��ي أ�ع��ل��ن��ت ام���ت�ل�اك ‪ 1290‬ط��ن��ا من‬ ‫الأ�سلحة الكيميائية‪ ،‬بينها ثالثمئة طن من غاز‬ ‫اخلردل وال�سارين‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬رح��ب جمل�س الأم���ن مب��ا و�صفه‬ ‫بالتقدم الوا�ضح ال��ذي �أح��رز حتى الآن يف عملية‬ ‫تدمري الكيميائي ال�سوري‪.‬‬ ‫وق��ال �سفري الأردن زي��د ب��ن رع��د �إن املجل�س‬ ‫ا���س��ت��م��ع �إىل ���س��ي��غ��ري��د ال��ت��ي حت��دث��ت �أي�����ض��ا عن‬ ‫التحديات التي حالت دون ت�سريع عملية التدمري‪،‬‬ ‫�سواء على ال�صعيد الأمني �أم املناخي‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫املجل�س �أعرب عن تقديره لإجنازات الفريق الذي‬ ‫يقوم بعملية النقل والتدمري‪.‬‬ ‫�أول �شحنة‬ ‫وكانت منظمة حظر الأ�سلحة الكيميائية قد‬ ‫�أعلنت الثالثاء �أن �أول �شحنة لعنا�صر كيميائية‬

‫ُنقلت على منت �سفينة دامناركية �إىل خارج �سوريا‬ ‫ع�بر م��رف أ��� ال�لاذق��ي��ة‪ ،‬مت��ه��ي��دا لنقلها �إىل م��رف أ���‬ ‫�إيطايل قبل تدمريها على منت �سفينة �أمريكية‪،‬‬ ‫وح�ضت ���س��وري��ا على "تكثيف جهودها" يف هذا‬ ‫الإطار‪.‬‬ ‫وو�صفت �سيغريد عملية النقل ب�أنها خطوة‬ ‫مهمة للغاية للبدء بتدمري الأ�سلحة باخلارج‪.‬‬ ‫وذك��������رت رئ���ي�������س���ة ال���ب���ع���ث���ة �أن ب��ع�����ض امل�����واد‬ ‫الكيميائية �ستدمر على م�تن �سفينة �أمريكية‪،‬‬ ‫بينما تنقل بقية املواد �إىل دول �أخرى لتدمريها‪.‬‬ ‫ُي�����ش��ار �إىل �أن خ��ب�راء الأمم امل��ت��ح��دة ب����د�ؤوا‬ ‫ال��ت��ف��ت��ي�����ش ع���ن امل���خ���زون ال��ك��ي��م��ي��ائ��ي ال�����س��وري يف‬ ‫ت�����ش��ري��ن الأول امل���ا����ض���ي مب���وج���ب ات���ف���اق رو���س��ي‬ ‫�أمريكي‪ ،‬ج ّنب �سوريا �ضربة ع�سكرية غربية ردا‬ ‫على هجوم كيميائي ا�ستهدف غوطة دم�شق يف ‪21‬‬ ‫�آب‪ ،‬و�أ�سفر عن مقتل �أكرث من ‪� 1400‬شخ�ص وفقا‬ ‫لتقديرات �أكدتها الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ومب���وج���ب االت���ف���اق ال�����ذي مت الإع���ل��ان عنه‬ ‫منت�صف �أي���ل���ول‪ ،‬ومت ت�ضمينه يف ق���رار جمل�س‬ ‫الأم���ن ‪ 2118‬ال�����ص��ادر نهاية ال�شهر ذات���ه‪ ،‬يتعني‬ ‫على �سوريا التخل�ص من �أك�ثر من أ�ل��ف طن من‬ ‫املواد الكيميائية التي ميكن ا�ستخدامها لأغرا�ض‬ ‫ع�سكرية‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن ُتنقل املواد التي يتم �شحنها من‬ ‫�سوريا �إىل مرف�أ �إيطايل‪ ،‬ثم ُت�شحن بعد ذلك على‬ ‫منت �سفينة �أمريكية لتدمريها يف البحر بوا�سطة‬ ‫تقنية تقلل خطرها على البيئة‪.‬‬ ‫وطبقا لالتفاق الرو�سي الأمريكي‪ ،‬يفرت�ض‬ ‫جتريد �سوريا من خمزونها الكيميائي وتدمريه‬ ‫بحلول منت�صف هذا العام‪.‬‬

‫كريي يبدأ جولة خارجية تحضري ًا لـ«جنيف‪»2‬‬ ‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬ ‫يبد�أ وزير اخلارجية الأمريكي جون كريي ال�سبت‬ ‫جولة ت�شمل باري�س والكويت‪ ،‬ملناق�شة الأزمة ال�سورية‬ ‫قبل �أ�سبوعني م��ن انعقاد م���ؤمت��ر جنيف‪ ،2‬يلتقي يف‬ ‫�أثنائها املعار�ضة ال�سورية التي �أرج�أت ح�سم م�شاركتها‬ ‫يف امل�ؤمتر‪ ،‬وكذلك نظريه الرو�سي �سريغي الفروف‬ ‫ملناق�شة م�شاركة �إيران‪.‬‬ ‫وقالت املتحدثة با�سم اخلارجية الأمريكية جنيفر‬ ‫ب�ساكي �إن كريي �سي�شارك يوم الأحد يف اجتماع جديد‬ ‫مل��ج��م��وع��ة "�أ�صدقاء �سوريا" م��ع �أع�����ض��اء االئ��ت�لاف‬ ‫الوطني لقوى الثورة واملعار�ضة ال�سورية الذي �أرج�أ‬ ‫ح�سم امل�شاركة يف امل�ؤمتر �إىل ال�سابع ع�شر من ال�شهر‬ ‫اجلاري عقب خالفات بني �أع�ضائه بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫و أ������ش����ار م�����ص��در دب��ل��وم��ا���س��ي يف ب���اري�������س �إىل �أن‬ ‫ه��ذا االج��ت��م��اع �سيعقد يف مقر اخل��ارج��ي��ة الفرن�سية‬ ‫مب�شاركة جميع وزراء خارجية ال��دول ال��ـ‪ 11‬الأع�ضاء‬ ‫يف املجموعة (ال��والي��ات املتحدة وبريطانيا وفرن�سا‬ ‫و�أملانيا و�إيطاليا وتركيا وال�سعودية والإم��ارات وقطر‬ ‫وم�صر والأردن)‪.‬‬ ‫ويف وق��ت ���س��اب��ق‪ ،‬ق��ال وزي���ر اخل��ارج��ي��ة الفرن�سي‬ ‫ل���وران فابيو�س يف ح��دي��ث �صحفي‪�" :‬إن �أردن���ا إ�ب��ع��اد‬ ‫ال��رئ��ي�����س ب�����ش��ار الأ���س��د م��ن ج��ه��ة وال��ق��اع��دة م��ن جهة‬ ‫�أخ���رى‪ ،‬ومواجهة املتطرفني م��ع ك��ل التبعات املريعة‬ ‫على املنطقة يجب دعم املعار�ضة املعتدلة"‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح ال���وزي���ر ال��ف��رن�����س��ي �أن����ه ���س��ي�تر أ����س ل��ق��اء‬ ‫ال����دول ال����ـ‪" 11‬التي ت�����ش��ك��ل ق��ل��ب ال��دع��م للمعار�ضة‬ ‫املعتدلة"‪ ،‬م�ضيفا �أن "الهدف م��ن م ؤ���مت��ر جنيف‪2‬‬ ‫ه��و ال�سعي �إىل ت�شكيل حكومة انتقالية باتفاق بني‬ ‫بع�ض عنا�صر النظام وه��ذه املعار�ضة املعتدلة‪ ،‬وهذا‬ ‫لن يكون بالت�أكيد �أمرا �سهال"‪ .‬جاء ذلك عقب قرار‬ ‫الهيئة ال��ع��ام��ة ل�لائ��ت�لاف ال�����س��وري امل��ع��ار���ض ت�أجيل‬ ‫ح�سم امل�شاركة يف م�ؤمتر جنيف‪� 2‬إىل يوم ‪ 17‬يناير‪/‬‬ ‫ك���ان���ون ال���ث���اين اجل�����اري‪� ،‬إث����ر ق��ي��ام امل��ج��ل�����س ال��وط��ن��ي‬ ‫ال�سوري بتوزيع قرار على �أع�ضاء االئتالف‪ ،‬يهدد فيه‬ ‫باالن�سحاب من االئتالف ككتلة واحدة يف حال موافقة‬ ‫الأخري على امل�شاركة يف امل�ؤمتر‪ ،‬وفق ما �أفاد به م�صدر‬ ‫مطلع يف املجل�س‪ ..‬مت الإيفاء بـ‪ %75‬مما وعد به‪.‬‬ ‫م�شاركة �إيران‬ ‫ويف �أثناء زيارته باري�س يبحث كريي يوم االثنني‬ ‫مع الف��روف م�شاركة �إي��ران يف م�ؤمتر جنيف ‪ 2‬الذي‬

‫كريي‬

‫ي��ب��د أ� يف ‪ 22‬يناير‪ /‬ك��ان��ون ال��ث��اين يف مدينة مونرتو‪،‬‬ ‫ليتوا�صل بني الوفود ال�سورية املعنية برعاية الأمم‬ ‫املتحدة اعتبارا من ‪ 24‬من ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫وك��ان ك�يري �أمل��ح ي��وم الأح���د املا�ضي �إىل �إمكانية‬ ‫م�شاركة �إيرانية على هام�ش م�ؤمتر ال�سالم يف �سوريا‪،‬‬ ‫وهو ما رف�ضته طهران‪.‬‬ ‫وي����ق����ول دب���ل���وم���ا����س���ي���ون �إن ال���ت���ح���ول يف امل���وق���ف‬ ‫الأمريكي من رف�ض تام �إىل م�شاركة القبول مب�شاركة‬ ‫جزئية رمبا يفتح الباب �أم��ام التو�صل �إىل حل و�سط‬ ‫لإنهاء ال�صراع‪ ،‬مبا يف ذلك تنحي الأ�سد عن ال�سلطة‪.‬‬ ‫ون��ق��ل��ت "رويرتز" ع��ن دب��ل��وم��ا���س��ي ‪-‬ال��ت��ق��ى يف‬ ‫الآون���ة الأخ�ي�رة م�س�ؤولني �إي��ران��ي�ين ك��ب��ارا‪ -‬قوله‪:‬‬ ‫"ال أ�ع��ت��ق��د �أن ه���ذا خ��ط �أح��م��ر بالن�سبة لهم"‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أنهم "�سيكونون على ا�ستعداد لر�ؤية بديل‬ ‫�ل����س��د ب�����ش��رط �أن ي��ك��ون ه���ذا ال��ب��دي��ل ج��دي��را‬ ‫م��ا ل أ‬

‫بالثقة‪ ،‬وال ي�سبب فو�ضى"‪.‬‬ ‫م�ؤمتر املانحني‬ ‫وينتقل كريي الأربعاء القادم �إىل الكويت حل�ضور‬ ‫م�ؤمتر الدول املانحة الذي يطمح �إىل ر�صد �أكرث من‬ ‫�ستة مليارات دوالر‪ ،‬مل�ساعدة املت�ضررين ال�سوريني من‬ ‫املدنيني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت املتحدثة با�سم اخل��ارج��ي��ة الأم�يرك��ي��ة �إن‬ ‫كريي �سيناق�ش مع دول �أجنبية ومنظمات دولية وغري‬ ‫حكومية طبيعة امل�ساهمات الدولية ل�سوريا‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل م�سائل �إن�سانية �أخ��رى تتعلق ب��الأزم��ة يف �سوريا‬ ‫وجريانها‪.‬‬ ‫وك���ان م���ؤمت��ر ال��ك��وي��ت الأول ع��ق��د مطلع ال��ع��ام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ووعد بتقدمي مليار ون�صف مليار دوالر من‬ ‫امل�����س��اع��دات للمدنيني ال�����س��وري�ين‪ ،‬مت الإي��ف��اء ب��ـ‪%75‬‬ ‫منها‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫قوات األمن تعتدي على املظاهرات الرافضة‬ ‫لالنقالب يف مصر‬

‫االستفتاء يحسم ترشح السيسي للرئاسة‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫�شهدت مناطق ع��دة يف العا�صمة امل�صرية القاهرة‬ ‫أ�م����س اخلمي�س وبع�ض املحافظات اع �ت��داءات م��ن ق��وات‬ ‫الأمن على متظاهرين م�ؤيدين للرئي�س حممد مر�سي‬ ‫�أ�سفرت عن وقوع �إ�صابات بني املتظاهرين الذين اُعتقل‬ ‫عدد كبري منهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وف�ضت قوات الأمن امل�صرية‪ ،‬م�سرية طالبية داعمة‬ ‫للرئي�س حممد م��ر��س��ي‪ ،‬داخ��ل جامعة ال��زق��ازي��ق‪ ،‬دلتا‬ ‫النيل‪ ،‬م�ستخدمة قتابل الغاز امل�سيلة للدموع‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش�ه��ود ع�ي��ان إ�ن ��ه خ�ل�ال ف����ض امل���س�يرة‪ ،‬ن�شب‬ ‫حريق بغرفة أ�م��ن �إح��دى بوابات اجلامعة‪� ،‬إال �أن رجال‬ ‫احلماية املدنية �سيطروا عليه قبل انتقاله �إىل من�ش�آت‬ ‫اجلامعة‪ ،‬ومل ينتج عنه �أي �إ�صابات‪.‬‬ ‫و أ�ف ��اد ال�شهود ب ��أن بع�ض ال�ط�لاب‪ ،‬ق��ام��وا بتنظيم‬ ‫م�سرية ب��اجل��ام�ع��ة؛ للمطالبة ب��الإف��راج ع��ن زمالئهم‬ ‫املحبو�سني‪ ،‬جابت عددًا من الكليات باجلامعة‪ ،‬وتدخلت‬ ‫ق��وات الأم��ن وف�ضت امل�سرية مطلقة قنابل الغاز امل�سيل‬ ‫للدموع لتفريقهم‪.‬‬ ‫وكانت قوات الأمن قد اعتدت االربعاء على مظاهرات‬ ‫�أمام �أكادميية ال�شرطة‪ ،‬حيث عقدت جل�سة املحاكمة التي‬ ‫تغيب عنها مر�سي‪.‬‬ ‫ويف م��دي�ن��ة ن�صر ف�ضت ق ��وات ال���ش��رط��ة مدعومة‬ ‫مبئات م��ن "البلطجية" مظاهرة خرجت م��ن م�سجد‬ ‫ال�سالم لرف�ض حماكمة مر�سي‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل �إ�صابة‬ ‫الع�شرات يف �صفوف املتظاهرين‪ ،‬كما اعتقلت قوات الأمن‬ ‫بع�ض املتظاهرين و�سلمتهم للبلطجية ال��ذي��ن قاموا‬ ‫ب�سحلهم و�ضربهم‪.‬‬ ‫كما حتولت �شوارع احلي العا�شر مبدينة ن�صر �إىل‬ ‫�ساحة حرب ا�ستمرت ثالث �ساعات متوا�صلة‪ ،‬بعد �أن جنح‬ ‫املتظاهرون يف التجمع من جديد‪ ،‬ور�شقوا قوات الأمن‬ ‫باحلجارة والزجاجات احلارقة‪ ،‬يف حني ا�ستخدمت قوات‬ ‫الأم��ن والبلطجية قنابل الغاز واخلرطو�ش والأ�سلحة‬ ‫البي�ضاء‪.‬‬ ‫و�أك ��د م�صدر أ�م�ن��ي مبديرية أ�م��ن ال�ق��اه��رة أ�ن��ه مت‬ ‫القب�ض على ‪� 24‬شخ�صا من جماعة الإخ��وان امل�سلمني‪،‬‬ ‫ق��ال �إن�ه��م �أ�شعلوا ال�ن�يران يف �سيارتي �شرطة وحطموا‬

‫قوات الأمن تعتدي على املتظاهرين يف اجلامعات‬

‫ع��ددًا م��ن ��س�ي��ارات امل��واط�ن�ين وت�ع��دوا على ق��وات الأم��ن‬ ‫التي متكنت من تفريق م�سرياتهم با�ستخدام قنابل الغاز‬ ‫املدمع‪.‬‬ ‫ويف جامعة الأزه��ر خرج مئات الطالب يف مظاهرة‬ ‫�أم ��ام كلية ال�ه�ن��د��س��ة اع�ترا� �ض��ا ع�ل��ى حم��اك�م��ة مر�سي‪،‬‬ ‫ه��اج �م �ت �ه��ا ق � ��وات الأم� � ��ن م���س�ت�خ��دم��ة ال� �غ ��از وط �ل �ق��ات‬ ‫اخل��رط��و���ش‪ ،‬لتندلع ا��ش�ت�ب��اك��ات ب�ين ال�ط��رف�ين‪ ،‬انتهت‬ ‫بان�سحاب الطالب لالحتماء داخل املدينة اجلامعية‪ ،‬لكن‬ ‫قوات الأمن اقتحمت املدينة واعتقلت ع�شرات الطالب‪.‬‬ ‫كما نظمت حركة "طالب �ضد االنقالب" مظاهرة‬ ‫حا�شدة يف ميدان ال�سبع عمارات بحي م�صر اجلديدة‪،‬‬ ‫وقد حتولت مظاهرتهم بدورها �إىل ا�شتباكات عنيفة بني‬ ‫املتظاهرين وقوات الأمن التي حاولت ف�ضها بالقوة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع���ض��و احل��رك��ة أ�ح �م��د ك ��رمي إ�ن� ��ه � �ش��ارك يف‬

‫امل�ظ��اه��رات ليثبت ل�ق��ادة االن�ق�لاب �إن احل ��راك ال�ث��وري‬ ‫�سي�ستمر ول ��ن ي��وق�ف��ه �أو ي��ره�ب��ه ب�ط����ش "ملي�شيات"‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سنظل نرف�ض االنقالب الع�سكري‪ ،‬وندعم‬ ‫الرئي�س ال�شرعي ال��ذي ج��اء عرب �صناديق االنتخاب"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن "خوف االنقالبيني من مر�سي هو الذي دعاهم‬ ‫الختطافه و�إخفائه حتى من حماكماتهم الهزلية"‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أك��د ع�ضو "�ألرت�س نه�ضاوي" حممد‬ ‫امل�صري أ�ن��ه خ��رج م��ع �آالف املواطنني لرف�ض حماكمة‬ ‫م��ر� �س��ي‪ ،‬ل�ك��ن ال���ش��رط��ة واج �ه��ت م���س�يرات�ه��م ال�سلمية‬ ‫باخلرطو�ش والر�صا�ص و"جحافل البلطجية"‪ ،‬و�أعرب‬ ‫ع��ن قلقه على حياة الرئي�س امل�ع��زول‪ ،‬خا�صة بعد منع‬ ‫ال��زي��ارات ع�ن��ه‪ ،‬ث��م الإع�ل�ان ع��ن ع��دم و�صوله �إىل مقر‬ ‫املحاكمة‪.‬‬

‫انتهاكات غري مسبوقة بحق معارضات االنقالب‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫"كانوا ي� �ط� �ل� �ق ��ون ال ��ر�� �ص ��ا� ��ص‬ ‫واخل��رط��و���ش باجتاهنا‪ ،‬ويطلقون علينا‬ ‫ال �غ��از ب�ك�ث��اف��ة ح �ت��ى ن�ف�ق��د ال� �ق ��درة على‬ ‫التنف�س‪ ،‬وت�سقط الفتيات على الأر���ض‬ ‫ف ��اق ��دات ال��وع��ي م��ن ت ��أث�ي�ر ال� �غ ��از‪ ،‬لقد‬ ‫ر أ�ي �ت �ه��م ي���ض��رب��ون زم �ي�لات��ي ب�ل�ا رح�م��ة‬ ‫وك�أنهم يتعاملون مع قطاع طرق ولي�س‬ ‫م��ع ط��ال �ب��ات جامعيات"‪ ..‬ه �ك��ذا ت�صف‬ ‫روي��دا تعامل �أجهزة الأم��ن مع الطالبات‬ ‫املناه�ضات لالنقالب الع�سكري‪.‬‬ ‫وت �� �ض �ي��ف روي � � ��دا‪ ،‬ال �ط��ال �ب��ة ب�ك�ل�ي��ة‬ ‫الرتبية الإن�سانية يف جامعة الأزه��ر �أن‬ ‫"املظاهرات كلها �سلمية‪ ،‬ل�ك��ن أ�ج�ه��زة‬ ‫الأم� � ��ن ت��ري��د ق �م��ع ال �ت �ظ��اه��رات بغ�ض‬ ‫ال �ن �ظ��ر ع ��ن ��س�ل�م�ي�ت�ه��ا �أو أ�ه ��داف� �ه ��ا �أو‬ ‫انتماءات منظميها‪� ،‬إنها رغبة يف �إ�سكات‬ ‫ك��ل الأ� �ص��وات ب ��أي طريقة بغ�ض النظر‬ ‫ع��ن اخل�سائر‪� ،‬أو ف�ضائح أ�ج �ه��زة الأم��ن‬ ‫� ال�ف���ض��ائ�ي��ات وم��واق��ع‬ ‫ال �ت��ي ب��ات��ت مت�ل� أ‬ ‫الإنرتنت"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأ� �س��اب �ي��ع الأخ �ي��رة ��ش�ه��دت‬ ‫ح��االت تعدٍ واعتقال غري م�سبوقة بحق‬ ‫الفتيات امل�شاركات يف الفاعليات املناه�ضة‬ ‫الن �ق�لاب ال�ث��ال��ث م��ن مت��وز ال ��ذي أ�ط ��اح‬ ‫فيه وزير الدفاع الفريق �أول عبد الفتاح‬ ‫ال�سي�سي بالرئي�س املنتخب حممد مر�سي‪.‬‬ ‫ويف وق � ��ت �� �س ��اب ��ق ن� �ظ ��م ال �ت �ح��ال��ف‬ ‫الوطني لدعم ال�شرعية ورف�ض االنقالب‬ ‫مليونية حت��ت ��ش�ع��ار "ن�ساء م�صر خط‬ ‫�أحمر"‪ ،‬اع�ترا��ض��ا على اعتقال الفتيات‬ ‫وتعر�ضهن للمعاملة ال�سيئة واملهينة‪،‬‬

‫الفتيات حا�ضرات يف الفعاليات بجامعة �أ�سيوط‬

‫بح�سب التحالف‪.‬‬ ‫مئات املعتقالت‬ ‫وق� ��ال الأم �ي��ن ال� �ع ��ام حل ��زب ال�ب�ن��اء‬ ‫والتنمية وال�ق�ي��ادي بالتحالف ع�لاء �أب��و‬ ‫الن�صر للجزيرة نت �إن الفتيات يتعر�ضن‬ ‫ملعاملة �سيئة و"ال تليق بال�شرفاء من �أهل‬ ‫م�صر‪ ،‬ال��ذي��ن ل��ن يقبلوا أ�ب��دا با�ستمرار‬ ‫ه� ��ذه امل �م ��ار� �س ��ات املخزية"‪ .‬و�أك� � ��د �أن‬ ‫التحالف ينوي الت�صعيد ولن يقف �صامتا‬ ‫�إزاء ما تتعر�ض له فتيات م�صر ون�سا�ؤها‪.‬‬ ‫و أ�ع�ل�ن��ت ح��رك��ة ن�ساء �ضد االن�ق�لاب‬ ‫�أن �أجهزة الأم��ن اعتقلت مئات ال�سيدات‬ ‫وال� �ف� �ت� �ي ��ات‪ ،‬ب �ي �ن �ه��ن ف �ت �ي��ات يف امل��رح �ل��ة‬ ‫الثانوية‪ ،‬و�أك��دت احلركة ‪-‬يف بيان‪� -‬أنها‬ ‫"ما�ضية يف طريق احلرية و�سائرة على‬

‫درب ال�شهيدات واملعتقالت احلرائر"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت احل �ق��وق �ي��ة وامل �ح��ام �ي��ة عن‬ ‫بع�ض املعتقالت �شيماء �إبراهيم �إن كثريا‬ ‫من الفتيات املعتقالت يتعر�ضن ملعاملة‬ ‫"غري قانونية �أو �إن�سانية"‪ ،‬و�أ��ض��اف��ت‬ ‫للجزيرة نت �أن "لديها وثائق ت�ؤكد هذه‬ ‫االنتهاكات"‪.‬‬ ‫و أ�ك � � � ��دت ب �ع ����ض امل �ع �ت �ق�ل�ات امل �ف��رج‬ ‫عنهن تعر�ضهن لل�ضرب امل�ب�رح وال�سب‬ ‫والرتهيب من قبل رجال الأمن‪ِ ،‬و�أ�شرن‬ ‫�إىل �أن النيابة ال�ع��ام��ة وج�ه��ت لهن تهم‬ ‫ال �� �ش��روع يف ق�ت��ل ��ض�ب��اط وح �م��ل �أ�سلحة‬ ‫وذخائر‪ ،‬رغم �أن بينهن قا�صرات‪.‬‬ ‫وي�صف ع�ضو مركز �سوا�سية حلقوق‬ ‫الإن�سان حممد علي ممار�سات ال�سلطات‬

‫‪7‬‬

‫احلالية وانتهاكاتها بـ"غري امل�سبوقة"‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا �أن املعتقلني "�سواء م��ن الرجال‬ ‫�أو احل��رائ��ر يحرمون من �أق��ل حقوقهم‪،‬‬ ‫وال ت ��راع ��ى ح��ال �ت �ه��م ال���ص�ح�ي��ة �أو كرب‬ ‫ال���س��ن‪ ،‬ومي�ن�ع��ون م��ن االت���ص��ال بذويهم‬ ‫واال�ستعانة مبحامني‪ ،‬ويتم �سلب حقهم‬ ‫يف املعاملة الآدمية"‪.‬‬ ‫�صمت مريب‬ ‫وانتقد حزب النور ال�سلفي على ل�سان‬ ‫ع�ضو اللجنة القانونية طلعت م��رزوق‬ ‫"�صمت املجل�س القومي للمر�أة جتاه ما‬ ‫يقع بحق الن�ساء والفتيات"‪ .‬واعترب ذلك‬ ‫�أم��را مريبا‪ .‬ومل ي�صدر املجل�س القومي‬ ‫ل�ل�م��ر�أة �أي �إدان� ��ة مل��ا ي�ج��ري ب�ح��ق فتيات‬ ‫م�صر‪ ،‬وامتنعت �شخ�صيات ن�سائية م�ؤيدة‬ ‫لالنقالب ع��ن احل��دي��ث للجزيرة ن��ت يف‬ ‫هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫�إال �أن النا�شطة احلقوقية نهاد أ�ب��و‬ ‫ال �ق �م �� �ص��ان ق��ال��ت لإح � ��دى ال�ف���ض��ائ�ي��ات‬ ‫امل�صرية ‪-‬تعليقا على حكم �سابق ب�سجن‬ ‫ط��ال�ب��ات م �ع��ار� �ض��ات‪�" -‬إن ال�ط��ال�ب��ات ال‬ ‫ب��د �أن ي��أخ��ذن عقوبة رادع��ة‪ ،‬لكن لي�ست‬ ‫ظاملة"‪ ،‬وط��ال �ب��ت مب �ع��اق �ب��ة ال �ق �ي��ادات‬ ‫امل�س�ؤولة عن ا�ستخدام الفتيات "�أداوت"‬ ‫على حد و�صفها‪.‬‬ ‫ويف �أواخ � ��ر ت���ش��ري��ن ال �ث��اين امل��ا��ض��ي‬ ‫ت�ق��دم املجل�س ال�ق��وم��ي حل�ق��وق الإن���س��ان‬ ‫بطلب �إىل النيابة العامة للإفراج عن ‪21‬‬ ‫طالبة ج��رى اعتقالهن بعد م�شاركتهن‬ ‫يف م� �ظ ��اه ��رات م �ن��اه �� �ض��ة ل�ل�ان �ق�ل�اب‪،‬‬ ‫وذلك بناء على طلب تقدمت به مدر�سة‬ ‫العلوم ال�سيا�سية بكلية االقت�صاد والعلوم‬ ‫ال�سيا�سية الدكتورة هبة ر�ؤوف عزت قالت‬ ‫فيه �إن الفتيات تعر�ضن لك�شوف عذرية‪.‬‬

‫حجم امل���ش��ارك��ة يف اال�ستفتاء على الد�ستور‬ ‫امل�صري ونتيجة الت�صويت عليه‪ ،‬وا�ستعداد بع�ض‬ ‫دول اخل�ل�ي��ج ال�ع��رب��ي ل�ت�ق��دمي م���س��اع��دات مالية‬ ‫كبرية لـم�صر‪ ،‬رمبا تكون الأم��ر احلا�سم يف قرار‬ ‫وزي��ر ال��دف��اع ال�ف��ري��ق �أول عبد ال�ف�ت��اح ال�سي�سي‬ ‫الرت�شح لرئا�سة البالد‪.‬‬ ‫وبح�سب وكالة �أ�سو�شيتد بر�س‪ ،‬ف�إن ال�سي�سي‬ ‫رمبا يُ�صاب بخيبة �أمل يف حال مل يحقق الت�صويت‬ ‫امل��رت �ف��ع امل �ط �ل��وب ل���ص��ال��ح ال��د� �س �ت��ور؛ ن �ظ��را لأن‬ ‫الإ�سالميني يف م�صر توعدوا مبقاطعة جماعية‬ ‫لال�ستفتاء‪ ،‬وت�سيري مظاهرات كبرية للتقليل من‬ ‫امل�شاركة فيه‪.‬‬ ‫كما �أ�شار التقرير �أي�ضا �إىل �أن النظام القائم‬ ‫مب�صر �أغ�ضب غري الإ�سالميني من �شباب الثورة‪،‬‬ ‫ودفعهم �إىل االبتعاد عن ت�أييده‪ ،‬الأمر الذي يُرجح‬ ‫�أن تكون نتائج اال�ستفتاء خميبة لآمال ال�سي�سي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��وك��ال��ة �إن� ��ه مل ُي �ح��دد ب �ع��د ت��اري��خ‬ ‫لالنتخابات الرئا�سية يف م�صر‪ ،‬وما �إذا كانت �ستتم‬ ‫قبل �أو بعد االنتخابات الربملانية املقرر تنظيمها‬ ‫هذا العام �أي�ضا‪ ،‬لكن هناك م�ؤ�شرات تتنامى على‬ ‫�أن االنتخابات الرئا�سية �ست�سبق الربملانية ورمبا‬ ‫تتم يف �أول ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن �سيا�سيني وقادة يف اجلي�ش‬ ‫والأم� ��ن وال���ش��رط��ة امل���ص��ري��ة ق��ول�ه��م �إن أ�ك�ث�ر ما‬

‫يقلق ال�سي�سي هو امل�شاركة ال�ضعيفة يف اال�ستفتاء‪،‬‬ ‫و�أغلبية �ضعيفة لـ"نعم" للتعديالت الد�ستورية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الوكالة �إىل �أن الد�ستور الذي ُو�ضع‬ ‫يف عهد الرئي�س مر�سي �صوتت له بنعم ن�سبة بلغت‬ ‫‪ ،%64‬و��ش��ارك يف اال�ستفتاء عليه ‪ %35‬مم��ن حتق‬ ‫لهم امل�شاركة‪.‬‬ ‫وذكر من التقتهم الوكالة �أنه �إذا كانت ن�سبة‬ ‫"نعم" وامل�شاركة يف اال�ستفتاء �أقل من التوقعات‪،‬‬ ‫ف�إن ال�سي�سي لن يرت�شح للرئا�سة‪ ،‬و�سيظل م�صدرا‬ ‫لل�سلطة من خلف الكوالي�س وحمتفظا مبن�صبه‬ ‫نائبا �أول لرئي�س الوزراء ووزيرا للدفاع‪.‬‬ ‫امل�ساعدات اخلارجية‬ ‫وفيما يت�صل بامل�ساعدات امل��ال�ي��ة اخلليجية‬ ‫مل�صر‪ ،‬يقول التقرير �إن دول��ة الإم ��ارات العربية‬ ‫امل�ت�ح��دة وال �ك��وي��ت وال���س�ع��ودي��ة‪�� ،‬س�ب��ق �أن �ضخت‬ ‫‪ 12‬مليارا من ال ��دوالرات للخزينة امل�صرية منذ‬ ‫االن �ق�ل�اب ع�ل��ى م��ر��س��ي‪ ،‬وق��د أُ�ن �ف��ق أ�غ�ل�ب�ه��ا على‬ ‫الكهرباء وا��س�ت�يراد امل��واد الغذائية‪ ،‬لكن امل�شكلة‬ ‫الأكرب يف م�صر ‪-‬وهي الإ�صالح االقت�صادي‪ -‬ظلت‬ ‫تراوح يف مكانها‪.‬‬ ‫واخ�ت�ت�م��ت ال��وك��ال��ة ت�ق��ري��ره��ا مب��ا ق��ال�ت��ه لها‬ ‫مديرة مركز �سابان مبعهد بروكينغز بوا�شنطن‬ ‫تامارا ويت�س من �أن حكم الع�سكر ورئا�سة ال�سي�سي‬ ‫مل�صر‪ ،‬رمب��ا ت�ك��ون و�صفة اعتادتها ال�ب�لاد خالل‬ ‫ال�ستني عاما املا�ضية‪ ،‬لكن مزاج امل�صريني الآن لن‬ ‫يت�سامح مع حكم غري دميقراطي‪.‬‬

‫حبس ‪ 26‬من طالب األزهر بالقاهرة‬ ‫سنتني و‪ 6‬أشهر‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قررت حمكمة م�صرية‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬حب�س‬ ‫‪ 26‬من طالب جامعة الأزهر‪� ،‬شرقي القاهرة‪ ،‬من‬ ‫م��ؤي��دي الرئي�س حممد مر�سي عامني و‪� 6‬أ�شهر‬ ‫مع النفاذ‪.‬‬ ‫و�صدر احلكم من حمكمة جنح مدينة ن�صر‪،‬‬ ‫التي انعقدت ب�أكادميية ال�شرطة‪� ،‬شرقي القاهرة‪،‬‬ ‫يف جل�سة منعت املحكمة ال�صحفيني والإعالميني‬ ‫من احل�ضور‪.‬‬ ‫و�أدانت املحكمة املتهمني بتهم "ارتكاب جرائم‬ ‫التخريب واال�شتباكات و�أحداث العنف التي وقعت‬ ‫داخل حرم ال�سكن الطالبي ويف حميطها"‪ ،‬خالل‬ ‫�شهر ت�شرين الثاين املا�ضى‪.‬‬

‫ومنذ بداية العام الدرا�سي‪ ،‬ت�شهد اجلامعات‬ ‫امل�صرية م�ظ��اه��رات‪� ،‬شهد بع�ضها ا�شتباكات بني‬ ‫ق��وات الأم��ن وط�لاب �أدت �إىل �إلقاء القب�ض على‬ ‫ال �ع �� �ش��رات‪ ،‬ف �� �ض� ً‬ ‫لا ع��ن م�ق�ت��ل أ�ك�ث��ر م��ن ط��ال��ب‬ ‫و�إ�صابة �آخرين‪.‬‬ ‫ويف وق� ��ت � �س��اب��ق أ�م � �� ��س‪ ،‬ق �� �ض��ت حم�ك�م�ت��ان‬ ‫م�صريتان بحب�س ‪ 87‬من م�ؤيدي مر�سي ‪� 3‬سنوات‬ ‫على خلفية تظاهرات لهم مبنطقتني خمتلفتني‬ ‫�شرقي القاهرة‪ ،‬يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪ ،‬بتهم‬ ‫"التظاهر دون �إخطار"‪ ،‬وا�ستعرا�ض القوة والعنف‬ ‫و�إت�لاف املمتلكات العامة واخلا�صة‪ ،‬وبذلك يبلغ‬ ‫جمموع عدد املحكوم عليهم بال�سجن من �أن�صار‬ ‫مر�سي‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬فقط �إىل ‪� 113‬شخ�صا‪.‬‬

‫الحكم على ‪ 87‬من رافضي االنقالب‬ ‫بالسجن ‪ 3‬سنوات‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق�ضت حمكمتان م�صريتان‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫بحب�س ‪ 87‬م��ن م��ؤي��دي الرئي�س امل�صري حممد‬ ‫مر�سي وراف�ضي االن�ق�لاب ‪� 3‬سنوات على خلفية‬ ‫ت �ظ��اه��رات ل �ه��م مب�ن�ط�ق�ت�ين خم�ت�ل�ف�ت�ين ��ش��رق��ي‬ ‫ال�ق��اه��رة‪ ،‬يف ت�شرين ال�ث��اين امل��ا��ض��ي‪ ،‬وذل��ك بتهم‬ ‫"التظاهر دون �إخطار"‪ ،‬وا�ستعرا�ض القوة والعنف‬ ‫و�إتالف املمتلكات العامة واخلا�صة‪.‬‬ ‫فمن جانبها‪ ،‬ق�ضت حمكمة جنح حدائق القبة‪،‬‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬بحب�س‏‪ 4‬‏‪ 2‬من �أن�صار جماعة الإخوان ‪3‬‬ ‫�سنوات مع ال�شغل‪ ،‬وح��ددت املحكمة كفالة مالية‬ ‫قدرها ‪� 5‬آالف جنيه (‪ 700‬دوالر)‪ ،‬لكل متهم من‬ ‫املتهمني‪ ،‬لوقف تنفيذ احلكم ب�صورة م�ؤقتة حلني‬ ‫الف�صل ب�صدور حكم نهائي م��ن حمكمة اجلنح‬ ‫امل�ست�أنفة‪ ،‬وذلك �إثر �إدانتهم بالتظاهر دون �إخطار‬ ‫م���س�ب��ق‪ ،‬وال�ب�ل�ط�ج��ة وا��س�ت�ع��را���ض ال �ق��وة والعنف‬ ‫و�إتالف املمتلكات العامة واخلا�صة خالل م�سرية‬ ‫لهم يف �شهر ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫و أ�� � �س � �ن� ��دت ال �ن �ي��اب��ة �إىل امل �ت �ه �م�ي�ن‪ ،‬خ�ل�ال‬ ‫التحقيقات‪ ،‬ارتكابهم جرائم تنظيم واال�شرتاك‬ ‫يف تنظيم مظاهرة دون �إخطار ال�سلطات املخت�صة‬ ‫بذلك م�سبقا باملخالفة ملا يوجبه قانون التظاهر‪،‬‬ ‫وقطع الطرق واملوا�صالت العامة على نحو كان‬ ‫من �ش�أنه تعطيل حركة امل��رور‪ ،‬و�إت�لاف املمتلكات‬

‫العامة املتمثلة يف �سيارات املواطنني والعقارات‪،‬‬ ‫وقطع الأ�شجار‪ ،‬والتجمهر بغر�ض تعطيل تنفيذ‬ ‫القوانني واللوائح والت�أثري على �سلطات الدولة‪،‬‬ ‫وا�ستعمال العنف وا�ستعرا�ض القوة بغر�ض ترويع‬ ‫املواطنني ومقاومة ال�سلطات‪.‬‬ ‫و�شهد حميط ق�صر القبة‪� ،‬شرقي القاهرة‪،‬‬ ‫ي��وم ‪ 29‬ت�شرين ال�ث��اين امل��ا��ض��ي ت�ظ��اه��رة لأن�صار‬ ‫ج�م��اع��ة الإخ� ��وان وم ��ؤي��دي م��ر��س��ي‪ ،‬ح�ي��ث وقعت‬ ‫ا�شتباكات بني املتظاهرين وال�شرطة التي متكنت‬ ‫م��ن �ضبط ‪ 24‬متهما منهم ومت��ت إ�ح��ال�ت�ه��م �إىل‬ ‫النيابة التي تولت التحقيق‪.‬‬ ‫كما ق�ضت حمكمة جنح الزيتون يف جل�ستها‬ ‫املنعقدة اليوم (�أم�س)‪ ،‬مبعاقبة ‪ 63‬مته ًما �آخرين‬ ‫م��ن م� ��ؤي ��دي م��ر� �س��ي‪ ،‬ب��احل�ب����س مل ��دة ‪� � 3‬س �ن��وات‪،‬‬ ‫وت�غ��رمي�ه��م‪ ،‬ك��ل ع�ل��ى ح ��دة‪ ،‬مبلغ ‪� 50‬أل ��ف جنيه‬ ‫(‪� 7‬آالف دوالر)‪ ،‬وح ��ددت املحكمة كفالة مالية‬ ‫ق��دره��ا ‪� 5‬آالف ج�ن�ي��ه (‪ 700‬دوالر)‪ ،‬ل�ك��ل متهم‬ ‫من املتهمني‪ ،‬لوقف تنفيذ احلكم ب�صورة م�ؤقتة‬ ‫حل�ين الف�صل ب���ص��دور ح�ك��م ن�ه��ائ��ي م��ن حمكمة‬ ‫اجلنح امل�ست�أنفة �إثر �إدانتهم بالتظاهر دون �إخطار‬ ‫م�سبق‪ ،‬واالعتداء على م�أموري ال�ضبط الق�ضائي‬ ‫(ال�شرطة)‪ ،‬والبلطجة وا�ستعرا�ض القوة والعنف‬ ‫و�إتالف املمتلكات العامة واخلا�صة‪ ،‬خالل م�سرية‬ ‫لهم يف �شهر ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬

‫«أين مرسي؟» سؤال يبحث عن إجابة بعد غيابه‬ ‫عن األنظار لشهرين‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫"�أين ال��رئ �ي ����س املختطف؟"‪� �� ..‬س� ��ؤال ط��رح��ه‬ ‫م��ؤي��دو الرئي�س حممد مر�سي بعد غيابه‪ ،‬الأرب�ع��اء‪،‬‬ ‫ع ��ن اجل �ل �� �س��ة ال �ث��ان �ي��ة مل�ح��اك�م�ت��ه يف ق���ض�ي��ة أ�ح� ��داث‬ ‫ق�صر االحت��ادي��ة ال��رئ��ا��س��ي مبقر أ�ك��ادمي�ي��ة ال�شرطة‬ ‫(�شرقي القاهرة)‪ ،‬واختفائه عن الأنظار منذ ا�ستقباله‬ ‫حمامني مبحب�سه يف �سجن برج العرب يف ‪ 11‬ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وبينما �شكك �أن�صاره يف الراوية الر�سمية للأجهزة‬ ‫الأمنية امل�صرية التي قالت �إنه تعذر نقله من حمب�سة‬ ‫�إىل مقر املحاكمة الأربعاء جراء �سوء الأحوال اجلوية‪،‬‬ ‫طرح ه�ؤالء الأن�صار تف�سريات خمتلفة لغياب الرئي�س‬ ‫ال�سابق عن جل�سة املحاكمة‪.‬‬ ‫وف ��ور ت� أ�ج�ي��ل جل�سة امل�ح��اك�م��ة ال�ث��ان�ي��ة للرئي�س‬ ‫ال�سابق �إىل الأول من �شباط املقبل‪� ،‬أطلق �أ�سامة‪ ،‬جنل‬ ‫مر�سي‪ ،‬حملة �إلكرتونية عرب �صفحته ال�شخ�صية على‬ ‫موقع التوا�صل االجتماعي "في�سبوك" حتت عنوان‪:‬‬ ‫"�أين رئي�سي مر�سي؟"‪.‬‬ ‫وتطالب احلملة بـ"الإفراج الفوري عن الرئي�س‬ ‫حممد مر�سي‪ ،‬و�إي�ضاح وحتديد مكان تواجده و�ضمان‬ ‫�أم�ن��ه و�سالمته"‪ ،‬وت�ستنكر ق�ي��ام ال�سلطات احلالية‬ ‫ب�إخفاء الرئي�س ال�سابق م��رة أ�خ��رى بعد �شهرين من‬ ‫جل�سة حماكمة �أوىل (يف ‪ 4‬ت�شرين الثاين املا�ضي) ظهر‬ ‫فيها �إثر غياب ا�ستمر خم�سة �أ�شهر منذ بدء احتجازه‬ ‫عقب االطاحة به يف الـ‪ 3‬من متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫واعتربت احلملة �إعالن وزارة الداخلية �أنه تعذر‬ ‫عليها �إح�ضار الرئي�س للمحكمة ب�سبب �سوء الأحوال‬ ‫اجل��وي��ة‪" ،‬خمالف للواقع"؛ حيث مل يتم �إل �غ��اء �أي‬ ‫رحالت جوية من مطار برج العرب يف ذلك اليوم‪ ،‬وعدت‬

‫"ا�ستمرار �إخفاء الرئي�س ق�سريا على يد ال�سلطات‬ ‫امل�صرية انتهاكا �صارخا حلقوقه كفرد وكرئي�س دولة‬ ‫منتخب بح�سب جميع القوانني الدولية"‪.‬‬ ‫وتقول الأجهزة الأمنية امل�صرية �إن مر�سي موجود‬ ‫ره��ن احلب�س االح�ت�ي��اط��ي يف �سجن ب��رج ال �ع��رب‪ ،‬و�أن‬ ‫الزيارات ممنوعة عنه حتى الـ‪ 2‬من �شهر فرباير املقبل‬ ‫لـ"دواع �أمنية"‪ ،‬لكن أ�ن���ص��اره ال �سيما يف حمافظة‬ ‫الإ� �س �ك �ن��دري��ة ال��واق��ع يف ن�ط��اق�ه��ا ��س�ج��ن ب ��رج ال�ع��رب‬ ‫ي�شككون يف �صحة هذه الرواية‪.‬‬ ‫وح� ��ول ذل� ��ك‪ ،‬ق ��ال حم �م��د م� ��دين‪ ،‬م��را� �س��ل ق�ن��اة‬ ‫م�صر ‪ 25‬باملحافظة‪" :‬مل تهبط �أي طائرة �إىل �سجن‬ ‫برج العرب الأرب�ع��اء؛ لأن الرئي�س �أ�صال غري موجود‬ ‫هناك"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف م��دين يف ت��دوي�ن��ة ن�شرها الأرب �ع��اء على‬ ‫�صفحته ال�شخ�صية علي "في�س بوك"‪" :‬الرئي�س‬ ‫خمتطف وموجود يف القاعدة البحرية بر�أ�س التني"‬ ‫مب��دي�ن��ة الإ� �س �ك �ن��دري��ة‪ ،‬ل�ك�ن��ه مل ي�ك���ش��ف ع��ن م�صدر‬ ‫معلوماته هذه �أو يقدم دليال عليها‪.‬‬ ‫وك��ان حممد ال��دم��اط��ي‪ ،‬املتحدث با�سم املتحدث‬ ‫با�سم فريق ال��دف��اع ع��ن متهمي "ق�صر االحتادية"‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ت�أجلت فيها املحاكمة الأرب �ع��اء‪ ،‬ق��ال �إن قاعدة‬ ‫ع�سكرية يف الإ�سكندرية كانت مكان اختفاء مر�سي‬ ‫بعد االنقالب يف ‪ 3‬متوز املا�ضي‪ ،‬وذل��ك يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية تلت اجلل�سة الأوىل التي ح�ضرها مر�سي‪.‬‬ ‫�إظهار الرئي�س مر�سي بات �أي�ضا مطلبا لـ"التحالف‬ ‫ال��وط�ن��ي ل��دع��م ال�شرعية ورف ����ض االنقالب" امل��ؤي��د‬ ‫ملر�سي‪ ،‬واحل�م�لات امل��ؤي��دة ل��ه بعدما غ��اب ع��ن جل�سة‬ ‫املحاكمة الثانية‪.‬‬ ‫و أ�ع �ل��ن "التحالف" يف ب �ي��ان‪ ،‬الأرب� �ع ��اء‪" ،‬قلقه‬ ‫ال�ب��ال��غ �إزاء م�ن��ع ال��زي��ارات ع�ن��ه (م��ر��س��ي) يف ال�ف�ترة‬

‫الأخرية والإعالن عن عدم و�صوله (الأربعاء) �إىل مقر‬ ‫�أكادميية ال�شرطة"‪ ،‬م�ضيفا �أن "تعر�ض الرئي�س لأي‬ ‫مكروه ي�ضع الوطن يف مواجهة املجهول"‪.‬‬ ‫وحت��ت ع�ن��وان "�أين الرئي�س املختطف؟" ك��ررت‬ ‫حملة تعرف بــ"ال�شعب يدافع عن الرئي�س" مطالبها‬ ‫ال�سابقة ب�إظهار مر�سي للمرة الثانية معتربة �أن "�أي‬ ‫مكروه مي�سه يفتح �أبواب جهنم علي الوطن"‪.‬‬ ‫ويف بيان �صحفي‪ ،‬ر�أت احلملة التي ير�أ�سها �سيف‬ ‫عبد الفتاح‪� ،‬أ�ستاذ النظرية ال�سيا�سية بجامعة القاهرة‪،‬‬ ‫�أن ال�سلطات احلالية تعطي "تربيرات غري منطقية"‬ ‫لتعذر ح�ضور مر�سي جل�سة حماكمته الثانية وذلك‬ ‫عرب التعلل بالظروف اجلوية رغم �أنها كانت طبيعية‪.‬‬ ‫وخ ��ارج م�صر‪� ،‬أ� �ص��در املكتب الإع�لام��ي جلماعة‬ ‫الإخ � ��وان امل���س�ل�م�ين يف ل �ن��دن‪ ،‬م���س��اء الأرب� �ع ��اء‪ ،‬بيانا‬ ‫�صحفيا بعنوان "�أين الرئي�س مر�سي"‪ ،‬طالب فيه‬ ‫ب�إظهار الرئي�س و"عدم احليلولة" بينه وبني الهيئة‬ ‫القانونية امل��داف�ع��ة عنه وع��ن أ���س��رت��ه‪ .‬وح�م��ل البيان‬ ‫ال�سلطات امل�صرية امل�س�ؤولية عن �سالمة مر�سي‪.‬‬ ‫وط��رح �أن���ص��ار مر�سي تف�سريات خمتلفة لغياب‬ ‫الرئي�س ال�سابق عن جل�سة املحاكمة الثانية‪.‬‬ ‫يف ه��ذا ال�سياق‪ ،‬ي��رى ه�شام كمال املتحدث با�سم‬ ‫‏اجلبهة ال�سلفية‪ ،‬إ�ح ��دى م�ك��ون��ات التحالف ال��داع��م‬ ‫ملر�سي‪� ،‬أن غياب مر�سي عن جل�سة املحاكمة الأربعاء‬ ‫"�أمر متعمد"‪.‬‬ ‫ل�ن��ا� �ض��ول �أو� �ض��ح‪:‬‬ ‫ويف ت���ص��ري��ح ع�ب�ر ال �ه��ات��ف ل� أ‬ ‫"تعمد تغييب مر�سي عن املحاكمة ي�أتي يف �إطار خوف‬ ‫االنقالب (على حد و�صفه) من ظهوره‪ ،‬في�ؤثر ب�شكل‬ ‫�سلبي علي اال�ستفتاء علي وثيقتهم امل�سماه بالد�ستور"‬ ‫الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫أ�م��ا عائ�شة ال�شاطر‪ ،‬جنلة نائب مر�شد الإخ��وان‬

‫ت�شكيك يف الرواية الر�سمية لعدم ح�ضور مر�سي للمحاكمة‬

‫خ�ي�رت ال �� �ش��اط��ر‪ ،‬ف�ق��ال��ت يف ت �غ��ري��ده ع�ل��ى �صفحتها‬ ‫الر�سمية ع�بر "في�سبوك" �إن غ�ي��اب مر�سي "لي�س‬ ‫ل�سوء اجلو و�إمنا خوفا من لقطات عابره لرئي�س �أعزل‬ ‫ال ميلك �إال قوة موقف ترهبهم ورمبا لقطات �صامتة‬ ‫مل�ؤيديه متدهم بالعزمية"‪.‬‬ ‫وكان ظهور مر�سي ببدلة ر�سمية يف اجلل�سة الأوىل‬ ‫ملحاكمته يف ‪ 4‬ت�شرين الثاين املا�ضي �أدى �إىل رفع الروح‬ ‫املعنوية لأن�صاره‪ ،‬الذين حيوا ما و�صفوه بـ"�صموده"‪،‬‬ ‫بح�سب ما ذكره بيان التحالف الداعم ملر�سي وقتها‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬ر�أى إ�م��ام يو�سف‪ ،‬ع�ضو الهيئة العليا‬ ‫حل��زب الأ��ص��ال��ة (ال�سلفي)‪ ،‬ال��داع��م ملر�سي‪� ،‬أن غياب‬ ‫الرئي�س ال�سابق يثري "تخوفا علي حياته و�صحته"‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريحات لوكالة الأن��ا��ض��ول‪" :‬اختفاء‬ ‫مر�سي منذ ‪ 11‬ت�شرين الثاين املا�ضي‪ ،‬وع��دم متكني‬ ‫هيئة الدفاع عنه �أو �أ�سرته من زيارته �أو حتى ر�ؤيته‪،‬‬ ‫ي�ث�ير ال���ش�ك��وك ح��ول ك��ون��ه ح��ي �أم ال‪ ،‬وه��ل ح��دث له‬ ‫مكروه �أم ال"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫إسـالمـيـات‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫يف ذكرى املولد النبوي ال�شريف‬

‫سر عظمة الرسول‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫حممد �صابر‬ ‫لو �أردن��ا �أن نتحدث عن �شخ�صية حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫لوجدناه قد تف َّرد ب�شخ�صية امتازت ب�صفات مل تجَ تمِ ع يف �أحد؛ فهو‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم �أعظم �شخ�صية ع َرفها التاريخ‪ ،‬و أ�ك�م��ل رجل‬ ‫عرفته الإن�سانية على الإطالق‪.‬‬ ‫ولد النبي �صلى اهلل عليه و�سلم يف �أ�شرف بيوت العرب ن�س ًبا‪،‬‬ ‫و�أرفعِها ح�س ًبا‪ ،‬وهو بيت ها�شم بن عبدمناف‪ .‬ون� أش� �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يتي ًما مل َي�ش ُعر بعطف الأب َّوة‪ ،‬فريى احلنان الذي يفي�ض به‬ ‫الآباء على الأبناء‪ ،‬وزاد ُيتْمه بعد �أن ماتت �أمه بالأبواء‪.‬‬ ‫وقد تعهدت حممدًا حياط ُة اهلل منذ �أول حلظة حظي الوجود‬ ‫فيها ب�إ�شراق طلعته‪ ،‬فكانت حياته منذ ولد �إىل �أن تويف حياة مُ�شرِق ًة‬ ‫م�ضيئ ًة مملوء ًة باملفاخِ ر‪ ،‬حمفوقة باملكارم‪ ،‬ولذا فقد ن� أش� �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم ن�ش�أة جمع اهلل له فيها خ�صائ�ص الفِطرة الإن�سانية يف‬ ‫�أعلى مراتبها‪ ،‬و�أ�سمى درجاتها‪.‬‬ ‫�أبرز �صفات النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫�سبق يف م�شيئة اهلل تعاىل �أن يكون حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫فخ�صه ب�صفات مت َّيز بها‪ ،‬وكان ق َّمة فيها‪،‬‬ ‫ر�سول اهلل �إىل النا�س كافة‪َّ ،‬‬ ‫وكانت �أمثلة حية تحُ تذى‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫الك َرم‪ :‬كان �أجو َد النا�س‪ ،‬وكان �أجود من الريح املر�سلة‪.‬‬ ‫ال�شجاعه‪ :‬وكان �صلى اهلل عليه و�سلم يف �شجاعته‬ ‫منوذجا ح ًّيا‬ ‫ً‬ ‫ال ُي�ب��ارى‪� ،‬أودع اهلل يف قلبه �أعظم ن�صيب من ال�شجاعة يف مواطن‬ ‫اخل�ط��وب‪ ،‬ك��ان �إذا ا�شت َّد ال�ك��رب‪ ،‬وحمي الوطي�س‪ ،‬وا�ستوىل الرعب‬ ‫وال���ض�ي��ق ع�ل��ى ال �ن��ا���س‪ ،‬ك ��ان ��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و��س�ل��م م�ث��اب��ة الأم ��ان‬ ‫للم�سلمني‪ ،‬وب �ط�ل ً‬ ‫ا َي �ف��وق ك��ل الأب� �ط ��ال‪ ،‬و�إن م��واق�ف��ه اخل��ال��دة يف‬ ‫احلروب‪ ،‬و�شجاعته النادرة يف املعارك‪ ،‬وت�صرفاته احلكيمة‪ ،‬يف �أحلك‬ ‫املواقف‪ ،‬ملا ير�سم للقادة طريقهم‪ ،‬وي�ضع لهم �أ�س�س القيادة املُثلى‪...‬‬ ‫ال��ِ��ص��دق‪ :‬ك��ان �صلى اهلل عليه و�سلم �أ��ص��دق ال�ن��ا���س حدي ًثا‪،‬‬ ‫عُرف بذلك بني �أهله وع�شريته‪ ،‬وك ِّل َمن خالطه‪ ،‬وبهذا اكت�سب‬ ‫ثقة النا�س به‪.‬‬ ‫وحني �أمره اهلل باجلهر بالدعوة نادى قومه‪ ،‬وملا اجتمعوا له قال‬ ‫لهم‪" :‬يا مع�شر قري�ش‪� :‬أر�أيتم �إن �أخربتكم �أن خي ً‬ ‫ال بالوادي تريد �أن‬ ‫ِّقي؟ قالوا‪ :‬نعم؛ ما ج َّربنا عليك كذ ًبا‪ ،‬يا بن‬ ‫تغري عليكم �أكنتم مُ�صد َّ‬ ‫خا�صة و�إىل النا�س كافة‪،‬‬ ‫عبداهلل‪ ،‬فقال لهم‪� :‬إين لر�سول اهلل �إليكم َّ‬

‫فقال �أبو لهب‪ :‬ت ًّبا لك يا حممد‪� ،‬ألهذا جمعتنا؟! فنزل قوله تعاىل‪:‬‬ ‫} َت َّبتْ َيدَا �أَبِي َلهَبٍ َو َت َّب{ (امل�سد‪.")1 :‬‬ ‫�إن مَن يدعي الر�سالة‪ ،‬فقد ادع��ى ما ال ميكن للب�شرية �إدراك��ه‪،‬‬ ‫ولو �أن حممدًا �صلى اهلل عليه و�سلم ادَّعى الر�سالة بغري �صدق لظهر‬ ‫أ�م � ُره وا�ستبان ملن اتبعه من ذوي العقول الكبرية �شيء مما يُبطل‬ ‫وينق�ض هذه الدعوى‪ ،‬وقد ا�ستمر حممد �صلى اهلل عليه و�سلم يف‬ ‫دعوته نح ًوا من ثالث وع�شرين �سنة ما�ض ًيا يف ر�سالته‪ ،‬ومل ي�ستطع‬ ‫�أحد �أن يقف على �أثر يد ُّله على �أن حممدًا غري �صادق‪.‬‬ ‫وخري دليل على �صدقه �أن الذين �سارعوا �إىل ت�صديقه‪ ،‬و�سبقوا‬ ‫�إىل الإميان بدعوته‪ ،‬هم من ال يكادون يُفارقونه ك�أبي بكر وغريه‪.‬‬ ‫رجاحة العقل‪ :‬متيز النبي امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫برجاحة عقله وكمال َذكائه‪ ،‬وحِ كمة ر�أيه‪ ،‬ل ُيعدَّه اهلل بذلك �إىل‬ ‫�أ�شرف مقام‪ ،‬وه��و مقام الر�سالة‪ ،‬وليفهم به الر�سول مقا�صد‬ ‫الوحي‪ ،‬فيقوم ببيانها‪ ،‬ويعرف �أمور اجلماعة ف ُيح�سن �سيا�ستها‪،‬‬ ‫وق��د ك��ان حم�م��د �صلى اهلل عليه و��س�ل��م امل �ث � َل الأع �ل��ى يف ذل��ك؛‬ ‫رجحان عقل‪ ،‬وثقوب فِكر‪ ،‬وقوة بديهة‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عما �أفا�ضه من‬ ‫العلم‪ ،‬وق َّرره من ال�شرع مع �أميته‪ ،‬ودون علم �سابق‪.‬‬ ‫يقول الربيع بن خثيم‪ :‬كان ُيتحاكم �إىل ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫اخت�ص بذلك يف الإ�سالم‪.‬‬ ‫عليه و�سلم يف اجلاهل َّية‪ ،‬ثم‬ ‫َّ‬ ‫التوا�ضع‪ :‬ات�سم النبي �صلى اهلل عليه و�سلم بخلق التوا�ضع‪،‬‬ ‫ف�ت�راه �صلى اهلل عليه و�سلم متوا�ض ًعا يف غ�ير ت�صنُّع‪َ ،‬يخدم‬ ‫نف�سه‪ ،‬يخيط ث��وب��ه‪ ،‬وح��ال��ه م��ع امل�ست�ضعفني ي��وم ب��د�أ دع��وت��ه‬ ‫هو حاله بعد هجرته‪ ،‬وبعد فتح مكة‪ ،‬وانت�صاره على �أعدائه‪،‬‬ ‫أفواجا‪ ،‬كان‬ ‫وخ�ضوع �أهل ال�شرك له‪ ،‬ودخول النا�س يف دين اهلل � ً‬ ‫يجل�س حيث َينتهي به املجل�س‪ ،‬و ُيعطي كل واح��د من جل�سائه‬ ‫ن�صي ًبا حتى ال يح�سب جلي�سه �أن �أحدًا �أكرم عليه منه‪ ،‬وال يقطع‬ ‫عن �أحد حديثه حتى يتج َّوزه و ُيخ ِّففه‪ ،‬فيقطعه بانتهاء �أو قيام‪،‬‬ ‫و�إذا ا�ستقبله الرجل ف�صافحه‪ ،‬ال ينزع يده من يده حتى يكون‬ ‫الرجل هو الذي َي�ص ِرف وجهه‪...‬‬ ‫الزهد‪ :‬كان النبي �صلى اهلل عليه و�سلم زاهدًا يف متاع هذه احلياة‪،‬‬ ‫غري حافل بزينتها ومالذها‪ ،‬وحني �أقبلت عليه الدنيا بعد فتح مكة‬ ‫مل يتحول عن �سريته يف امل�أكل وامل�شرب واملل َب�س و�أثاث املنزل‪ .‬تقول‬ ‫عائ�شة ر�ضي اهلل عنها‪" :‬ما َ�شبِع �آل حممد �صلى اهلل عليه و�سلم منذ‬ ‫قدم املدينة من طعام ُب ٍّر ثالث ليال حتى ُقب�ض"‪ .‬وقالت � ً‬ ‫أي�ضا‪" :‬كان‬ ‫فرا�ش النبي �صلى اهلل عليه و�سلم مِ ن �أدم ح�شوه من ليف"‪.‬‬ ‫توحيد اهلل‪ :‬لقد ُح ِّبب �إىل حممد �صلى اهلل عليه و�سلم اخلالء‪،‬‬

‫فكان يَخلو "بغار حراء" فيتع َّبد فيه الليايل‪ ،‬تار ًكا مكة َتنغمِ �س يف‬ ‫ال�ضالل‪ ،‬وك��ان يجد يف نف�سه �أملً��ا ملا عليه �أه��ل مكة من �ضالل وزيغ‬ ‫وعبادة �أوثان‪ ،‬كان م�سل ًما وجهه �إىل اهلل‪ ،‬مملوء القلب باخل�ش َية‪ ،‬وبعد‬ ‫�أن نزل عليه الوحي كان مو�صول اله َّمة بالعبادة هلل‪ ،‬يقوم بالدعوة‪،‬‬ ‫ويتق َّرب �إىل اهلل بالذكر وال�صالة وال�صيام وتالوة القر�آن‪...‬‬ ‫م�شاركته يف ��ش��ؤون املجتمع‪ :‬وق��د �شارك النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يف �ش�ؤون املجتمع الذي عا�ش فيه‪ ،‬وتتط َّلب م�شاركته له؛ فقد‬ ‫ح�ضر حرب الفجار‪ ،‬ورمى فيها ب�أ�سهم‪ ،‬وح�ضر حِ لف الف�ضول‪ ،‬وقد‬ ‫أحب �أن يل بحِ لف ح�ضرته يف دار‬ ‫قال عنه �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬ما � ُّ‬ ‫ابن جدعان ُح ْم َر ال َّن َعم‪ ،‬ولو دُعيت به يف الإ�سالم لأجبتُ ‪ ،‬وهو حلف‬ ‫الف�ضول"‪.‬‬ ‫امل��رح يف حياة النبي‪ :‬ومن �صفات النبي الكرمي �صلى اهلل عليه‬ ‫حت�س يف روحه الدعابة احللوة احلانية‪.‬‬ ‫و�سلم "املرح"؛ فقد كان َمر ًِحا ُّ‬ ‫كان زيد بن ثابت يعمل مع ال�صحابة يف غ��زوة اخلندق‪ ،‬ور�أى‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم همته ون�شاطه فقال‪�" :‬أما �إنه نِعم‬ ‫الغالم"‪ ،‬وحدَث �أن زيدًا غلبته عيناه فنام يف اخلندق‪ ،‬ف�أخذ عمارة‬ ‫ب��ن ح��زم �سالحه منه وه��و ال َي���ش� ُع��ر‪ ،‬ومل��ا ا�ستيقظ زي��د ومل يجد‬ ‫�سالحه‪ ،‬ف��زع‪ ،‬وعلم ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم بفزعه فقال‬ ‫ل��ه‪" :‬يا أ�ب��ا رقاد"‪ ..‬تلك الدعابة احللوة َتخرج من يف ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم وهو يف �أحرج الظروف‪.‬‬

‫ميالد خري البشر‬ ‫د‪.‬راغب ال�سرجاين‬ ‫يف زم��ن ك��ان��ت مكة تعي�ش يف ح��ال��ة ت�شبة االن �ع��زال احل�ضاري‪،‬‬ ‫ويتقاتل العرب لأتفه الأ�سباب مَن اهلل تعاىل على الب�شرية مبيالد‬ ‫خري خملوق‪ ،‬فكانت ر�سالة الإ�سالم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "مكة" على موعد م��ع ح��دث عظيم ك��ان ل��ه ت��أث�يره يف‬ ‫م�سرية الب�شرية وحياة الب�شر ط��وال �أربعة ع�شر قر ًنا من الزمان‪،‬‬ ‫و�سيظل ي�شرق بنوره على الكون‪ ،‬وير�شد بهداه احلائرين‪� ،‬إىل �أن‬ ‫يرث اهلل الأر�ض وما عليها‪.‬‬ ‫كان ميالد النبي حممد �صلى اهلل عليه و�سلم �أهم حدث يف تاريخ‬

‫الب�شرية على الإط�ل�اق منذ �أن خلق اهلل ال�ك��ون‪ ،‬و�سخر كل ما فيه‬ ‫خلدمة الإن�سان‪ ،‬وك�أن هذا الكون كان يرتقب قدومه منذ �أمد بعيد‪.‬‬ ‫ويف ‪ 12‬من ربيع الأول من عام الفيل �شرف الكون مبيالد �سيد‬ ‫اخللق وخامت املر�سلني حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وقد ذهب الفلكي املعروف حممود با�شا الفلكي يف بحث له �إىل‬ ‫�أن النبي حممداً �صلى اهلل عليه و�سلم ولد يوم االثنني (‪ 9‬من ربيع‬ ‫الأول املوافق ‪ 20‬من �أبريل �سنة ‪ 571‬ميالدية)‪.‬‬ ‫وهو �أبو القا�سم حممد بن عبد اهلل بن عبد املطلب بن ها�شم‬ ‫بن عبد مناف بن ق�صي بن كالب بن مرة‪ ،‬وميتد ن�سبه �إىل �إليا�س‬ ‫بن م�ضر بن نزار بن معد بن عدنان‪ ،‬وينتهي �إىل �إ�سماعيل بن‬

‫�إبراهيم عليهما ال�سالم‪.‬‬ ‫و�أمه �آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كالب بن مرة‪،‬‬ ‫ويت�صل ن�سب �أمه مع �أبيه‪ ،‬بدءًا من كالب بن مرة‪.‬‬ ‫وتبدو �أ�سباب التهيئة والإع��داد من اهلل تعاىل ملحمد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم يف مهمته اجلليلة ور�سالته العظيمة‪ ،‬جلية وا�ضحة منذ‬ ‫اللحظة الأوىل يف حياته‪ ،‬بل �إنها كانت قبل ذل��ك‪ ،‬وق��د جتلى ذلك‬ ‫حتى يف ا�صطفاء ا�سمه �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬فلي�س يف ا�سمه �أو ا�سم‬ ‫�أبيه �أو ج��ده ما يحط ق��دره وينق�ص منزلته‪ ،‬ولي�س يف ا�سمه �شيء‬ ‫حمتقر‪ ،‬كما أ�ن��ه لي�س ا�سمه ا�س ًما م�صغ ًرا ت�ست�صغر معه منزلته‪،‬‬ ‫ولي�س فيه كربياء �أو زيادة تعاظم يثري النفور منه‪.‬‬

‫رقية الق�ضاة‬

‫البو�سنة وال�ه��ر��س��ك وم��ن قبلهم م�سلمي رو�سيا‬ ‫ال ��ذي ��ن ه�ج��رت�ه��م ق ��وى ال�ب�ل���ش�ف�ي��ة وال���ش�ي��وع�ي��ة‬ ‫احلاقدة‪ ،‬ويف �آ�سيا ينبعث لهيب املعارك الطاحنة‬ ‫يف حركات الت�صفية العرقية والدينية‪ ،‬يف الفلبني‬ ‫وال�صني وترك�ستان و�أفغان�ستان‪ ،‬وه�ن��اك اجل��رح‬ ‫النازف الذي ظل يقطر دما طهورا قرنا من الزمان‬ ‫دون �أن تقدر الأم��ة على ن��زع اخلنجر املغرو�س يف‬ ‫جنبها‪ ،‬جرح فل�سطني الذي يراد منه تركيع الأمة‬ ‫و�إذاللها وتدني�س مقدّ�ساتها‪ ،‬وقد �ش ّرد �أهلها و�أ�سر‬ ‫رجالها وذبح �ضعفاءها يف �أكرث من قرية وخم ّيم‪،‬‬ ‫ولكنها ت�ستمر يف بطوالتها و�صمودها لكي ترفع‬

‫الإ�صالح الذي حقَّقه لأمته �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫ولقد َّ‬ ‫مت على ي� َدي��ه �صلى اهلل عليه و�سلم إ���ص�لاح��ات عظيمة‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫وحوادث �ضخ َمة ت�ؤكد عظمته‪ ،‬ومن هذه الإ�صالحات‪:‬‬ ‫‪ -1‬ت��وح�ي��ده الأم ��ة العربية بعد �أن ك��ان��ت قبائل ال ت � ؤ� ِّل��ف بني‬ ‫عنا�صرها وحدة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ق�ضا�ؤه على الوثنية‪ ،‬و�إح�لال��ه حملها (ال��دي��ن الإ�سالمي)‬ ‫الذي يرفع الإن�سان �إىل مراتب ال�سمو والكمال‪.‬‬ ‫إ�صالحا حوَّل العرب من الف�ساد واالنغما�س يف ال�شهوات‬ ‫‪� -3‬إحداثه � ً‬ ‫و�ضياع حقوق امل�ست�ضعفني‪� ،‬إىل الأخ�لاق الفا�ضلة‪ ،‬وعبادة اهلل وحده‪،‬‬ ‫وحتقيق العدالة االجتماعية‪ ،‬غري مُف ِّرق بني ال�ضعفاء والأقوياء‪ ،‬وجعل‬ ‫�أ�سا�س التفا�ضل هو التقوى؛ } إِ� َّن �أَ ْك َر َم ُك ْم عِ ْن َد اللهَّ ِ َ أ� ْت َقا ُك ْم{ (احلجرات‪:‬‬ ‫‪ .)13‬فجدير بنا �أن َندرُ�س �أخالق حممد �صلى اهلل عليه و�سلم ونت� ّأ�سى‬ ‫بها‪ ،‬وندعو �إليها‪ ،‬ون�سري على هداها‪ ،‬واهلل الهادي‪ ،‬ومنه التوفيق‪.‬‬

‫القائد يعتذر‬

‫«محمد رسول اهلل»‬ ‫ويجتاح القلوب حنني جارف لر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�س ّلم يف ذكرى مولده ال�شريف‪ ،‬وتذوب‬ ‫ك�م��دا تلك القلوب ال�ت��ي حتمل يف ط ّياتها �إ��س�لام‬ ‫و�إميان‪ ،‬وقد راعها و�أحزنها ما تراه من حال الأمة‬ ‫التي تنه�شها �أنياب البغي‪ ،‬وتطعنها حراب الكفر‪،‬‬ ‫وتهدم بنيانها ف�أ�س الفرعنة واال�ستعالء‪ ،‬يف حرب‬ ‫دائبة الدوران �ضرو�س الت�صميم‪ ،‬تنعق يف �ساحاتها‬ ‫غربان احلقد وتنعب يف �أطرافها �أ�صوات الطائفية‬ ‫وال�صليبية وال�صهيونية‪ ،‬متدّها قوى ال�ش ّر املعادية‬ ‫هلل وللإن�سانية وللحقّ بكل �صور الدعم ظاهره‬ ‫وباطنه‪.‬‬ ‫وحت� ��نّ ال �ق �ل��وب ل�ل�ح�ب�ي��ب وه ��ي ت��ذك��ر ق��ول��ه‬ ‫�صلى اهلل عليه و�س ّلم يف جمل�س ت��ذك�ير و�إ�شفاق‬ ‫ويف املجل�س اب��و ه��ري��رة ر��ض��ي اهلل ع�ن��ه‪ ،‬وه��ا هو‬ ‫يروي احلديث قائال‪� :‬سمعت ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم يقول لثوبان‪" :‬كيف بك يا ثوبان �إذا‬ ‫تداعت عليكم الأمم كتداعيكم على ق�صعة الطعام‬ ‫ت�صيبون منه؟"‪ .‬ق��ال ث��وب��ان‪ :‬ب��أب��ي أ�ن��ت و أ�م��ي يا‬ ‫ر��س��ول اهلل‪ ،‬أ�م��ن قلة بنا؟ ق��ال‪" :‬ال‪� ،‬أن�ت��م يومئذ‬ ‫ك �ث�ير‪ ،‬ول �ك��ن ي�ل�ق��ى يف ق�ل��وب�ك��م الوهن"‪ .‬ق��ال��وا‪:‬‬ ‫وم��ا ال��وه��ن ي��ا ر� �س��ول اهلل؟ ق ��ال‪" :‬حبكم الدنيا‬ ‫وكراهيتكم القتال"‪.‬‬ ‫وه��ا ن�ح��ن ي��ا ر� �س��ول اهلل ن��رى ق��ول��ك ال�ك��رمي‬ ‫واقعا ملمو�سا‪ ،‬فالأمة ت�صارع �أعداء كرث‪ ،‬غايتهم‬ ‫واحدة هي الق�ضاء على بي�ضة الدين‪ ،‬وا�ستئ�صاله‬ ‫م��ن ال��وج��ود‪ ،‬وو�سائلهم ال تنفد‪ ،‬ف�ت��ارة ه��ي فكر‬ ‫عفن م�أفون‪ ،‬ي�شكك يف احلق ويهز أ� به‪ ،‬وت��ارة هي‬ ‫لهو وف�سق يتيه فيه العقل وتلهث وراءه القلوب‬ ‫الفارغة وقد تل ّون ب�ألف لون ولون‪ ،‬وتن ّمق بعبارات‬ ‫الزيف وم�س ّميات الباطل‪ ،‬وبحر املجون والف�ساد‬ ‫مي��ده بحر املكر والفتنة وال�ن�ف��اق‪ ،‬وحينا ه��ي آ�ل��ة‬ ‫القتل واحل��رق تعمل يف الأم��ة عملها‪ ،‬تبيد وتفني‬ ‫وتقتل دون ح�سيب وال رادع‪.‬‬ ‫وت�ستفيق الأم ��ة ب�ع��د ��س�ب��ات وق��د ع�لا دخ��ان‬ ‫حم��رق��ة أ�� �ص �ح��اب الأخ� � ��دود يف ب��ورم��ا وم�ي��امن��ار‬ ‫وك�شمري وال�ه�ن��د‪ ،‬وع�لا ��ص��وت ا�ستغاثة م�سلمي‬

‫هذا هو بع�ض ُخلقِ ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم و�أدبه الإلهي‬ ‫ال��ذي أ�دَّب اهلل ب��ه ر��س��ول��ه‪ ،‬ق��ال أ�ب��و بكر ر�ضي اهلل عنه وه��و يُحدِّث‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪ :‬لقد طفتُ العرب و�سمعت ف�صحاءهم‪،‬‬ ‫فما ر�أي��ت‪ ،‬وال �سمعت مثلك �أح�دًا‪ ،‬ف َمن أ� َّدب��ك؟ قال ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ " :‬أ�دَّبني ربي ف�أح�سن ت�أديبي"‪.‬‬

‫حرج الإثم عن الأمة ب�أ�سرها‪.‬‬ ‫ويف م���ص��ر ي �ج��ري ال �ن �ي��ل م���ص�ب��وغ��ا ب��دم��اء‬ ‫�أبنائه ال�شهداء �أولئك الذين وقفوا بوجه الف�ساد‬ ‫وال �ب �غ��ي‪ ،‬ي �ق��اوم��ون ال�ف��راع�ن��ة اجل ��دد‪ ،‬ويهتفون‬ ‫للحرية والعدالة والكرامة‪ ،‬وال يعطون الدنية‬ ‫�أبدا من دينهم او وطنهم او �شرعيتهم‪ ،‬ويرف�ضون‬ ‫الت�سليم واالن �ه��زام واالن�ك���س��ار‪ ،‬وال�ن�ي��ل الطهور‬ ‫ي��رق��ب ال�غ��د امل���ش��رق‪ ،‬والأم ��ة ب� أ���س��ره��ا ت��رن��وا �إىل‬ ‫م�صر الكنانة‪ ،‬وتتط ّلع �إىل �شام الع ّزة‪ ،‬و�آه لل�شام‪،‬‬ ‫وجل��رح ال���ش��ام‪ ،‬ح�ين ظ� ّل��ت فيها �أوج ��رة الثعالب‬ ‫الطائفية تتجبرّ وتعلو وتغلو‪ ،‬وتعتدي وتقتل‬

‫وتف ّرق‪ ،‬وتدو�س كل القيم الإن�سانية والر ّبانية‪،‬‬ ‫م��ؤي��دة بكل ق��وة باغية �أث�ي�م��ة‪ ،‬و أ�ه�ل�ه��ا �صابرون‬ ‫م�صابرون‪ ،‬واهلل مع ال�صابرين‬ ‫وت�ه� ّل ال��ذك��رى ي��ا ر��س��ول اهلل‪ ،‬و أ�م �ت��ك تطرق‬ ‫�أبواب الفتح‪ ،‬ترت ّقب وعد الن�صر وحلظات التمكني‪،‬‬ ‫متت�شق ح���س��ام ال �ع � ّزة واحل ��ر ّي ��ة‪ ،‬تتغ ّنى ب��ال�ق��ر�آن‬ ‫وحتمل في�ض ال�ن��ور‪ ،‬تتل ّم�س درب املجد وت�صدح‬ ‫بالتكبري م�آذنها‪ ،‬تتلهّف تلك الأرواح امل�شتاقة للقيا‪،‬‬ ‫لال�ست�شهاد‪ ،‬والفتية أ�ت �ب��اع ر��س��ول اهلل‪ ،‬مي�ضون‬ ‫ّ‬ ‫لتحط الأرواح اجلذىل‪ ،‬بحوا�صل‬ ‫�سراعاً للجنات‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫طري خ�ضر‪ ،‬تتعلق بغ�صون اجل ّنات‪ ،‬وقناديل تغدو‬ ‫تلمع بال ّنور ت�ضيء اجل ّنات‪،‬‬ ‫والأمة ما عادت تر�ضى �أن تبقى ق�صعة‪ ،‬ترتاد‬ ‫ل�صو�ص الأر���ض حماها‪ ،‬ما ع��ادت تهن وال حتزن‪،‬‬ ‫وانت�سبت حقا رايتها لر�سول اهلل‪ ،‬وب��رغ��م القتل‬ ‫وب �غ��ي ال�ف��رع�ن��ة امل�ب�ث��وث ب�ك��ل م �ك��ان‪ ،‬ق��ال��ت امتنا‬ ‫كلمتها ال ل�ل�ف��رع��ون‪ ،‬وال لأب ��ي ج�ه��ل وم�سيلمة‬ ‫ال �ك � ّذاب‪ ،‬ال الب��ن ��س�ل��ول‪ ،‬م��ا ع��ادت امتنا بال ّن�صر‬ ‫ت�ش ّكك �أو ترتاب‪ ،‬والباطل مهزوم خمذول‪ ،‬واحلق‬ ‫�سيعلو منت�صرا‪ ،‬وليخ�س�أ من ينعق بهتاً‪� ،‬أن الإ�سالم‬ ‫هو الإرهاب‬ ‫وتعود الذكرى يا �سيد اخللق‪ ،‬وقد ا�شتاقت‬ ‫لك الأرواح‪ ،‬وتعاهدت على ن�صرة �سنتك القلوب‪،‬‬ ‫وا�ستيقنت الأمة �أن الع ّزة ال تكون � اّإل بالإ�سالم‪،‬‬ ‫و�أن الن�صر مع ال�صرب‪ ،‬وانطلقت تعلنها للدنيا‪،‬‬ ‫ا ّن��ك قدوتنا وحبيبنا وق��ائ��دن��ا ومر�شدنا و �أننا‬ ‫وعينا در�س القرون املا�ضية‪ ،‬وانتبهنا بعد غفلة‪،‬‬ ‫فع�سى �أن نحقق قولك فينا‪" :‬اخلري ّيف ويف �أمتي‬ ‫�إىل ي��وم القيامة"‪ ،‬وع�سى �أن ن�ك��ون م��ن الذين‬ ‫معك ال��ذي��ن ق��ال اهلل �سبحانه وت�ع��اىل فيهم }‬ ‫محُ َ � َّم � ٌد َر�� ُ�س� ُ‬ ‫�ول اللهَّ ِ َوا َّل ��ذِ ي ��نَ َم � َع � ُه أَ�� �ِ�ش� �دَّا ُء َع�لَ��ى‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ا ْل ُك َّفا ِر ُر َح َما ُء َب ْي َن ُه ْم ت َراهُ ْم ُرك ًعا ُ�س َّجدًا َي ْب َت ُغو َن‬ ‫َف ْ�ضلاً مِ ��نَ اللهَّ ِ َو ِر�ْ��ض� َوا ًن��ا �سِ ي َماهُ ْم فيِ ُو ُجوهِ ِه ْم‬ ‫ال�س ُجو ِد ذلك َم َث ُل ُه ْم فيِ ال َّت ْو َرا ِة َو َم َث ُل ُه ْم‬ ‫مِ نْ أَ� َث� ِر ُّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ا�س َت ْغلَظَ‬ ‫َ‬ ‫ال جْ ِ‬ ‫فيِ ْ إِ‬ ‫ن�ي��لِ ك � َز ْر ٍع أ�خْ � َر َج َ�شط�أ ُه ف � آ� َز َر ُه ف ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا�س َت َوى َعلى ُ�سو ِق ِه ُي ْعجِ ُب ال � ُّز َّرا َع ِل َيغِيظ ِب ِه ُم‬ ‫َف ْ‬ ‫ُ‬ ‫للهَّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ال�صالحِ اتِ‬ ‫ا ْل ُك َّفا َر َو َع َد ا الذِ ينَ آ� َم ُنوا َوعَمِ لوا َّ‬ ‫مِ ْن ُه ْم َم ْغ ِف َر ًة َو�أَ ْج ًرا عَظِ يماً{‪.‬‬

‫نبيل الن�شمي‬ ‫مل ُي ِرنا التاريخ كمحمدٍ �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ريا‪،‬‬ ‫ق��ائ�دًا‪ ،‬وزعي ًما‪ ،‬ومرب ًيا‪ ،‬وداع� ًي��ا‪ ،‬وه��اد ًي��ا‪ ،‬وب�ش ً‬ ‫ونذي ًرا‪ ،‬بله و�إن�سانًا‪.‬‬ ‫يف حل �ظ��اتٍ ح��رج �ةٍ‪ ،‬ودق��ائ � َق ��ص�ع�ب�ةٍ‪ ،‬وم��وق��ف‬ ‫ت ��رجتِ ��ف ف �ي��ه ال� �ق� �ل ��وب‪ ،‬وت �� �ض �ط � ِرب م ��ن � �ش � َّدت��ه‬ ‫الألباب‪ ،‬وبينما النبي القائد �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ي�ت� َف� َّق��د ج �ن �دَه يف م�ع��رك��ة ال �ف��رق��ان‪ ،‬ح�ت��ى �إذا بلغ‬ ‫ب�ين ال���ص�ف��وف‪�� ،‬س��مِ ��ع م��ن دون �ه��ا ��ص��و ًت��ا‪ ،‬ومل يكن‬ ‫وحا�شاه‪ -‬ي َت َغا َفل ك�أن مل ي�س َم ْعه‪ ،‬بل �أ�صغى بقلبِه‬‫قبل ل�سانه‪ ،‬وخا�صة �أن ال�صوت خرج بن َف ِ�س مظلو ٍم‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وم�شتك َي ْجهَر ب�شكواه‪.‬‬ ‫يرفع مظلمته‪،‬‬ ‫ها هو ال�صحابي اجلليل �سواد بن غزية ر�ضي‬ ‫اهلل عنه َيقِف مع �إخوانه‪ ،‬ك�أنهم بنيان مر�صو�ص‬ ‫منتظ ًرا �ساعة ال�صفر‪ ،‬متج ًها بروحه لربه‪ ،‬يهم�س‬ ‫خماط ًبا قائده‪ :‬يا ر�سول اهلل‪� ،‬أوجع َتني!‬ ‫ومل يقل ذل��ك ملجر ِد الإخ�ب��ارِ‪� ،‬أو من ال ُّد َعابة‬ ‫وامل ��زح ال�ث�ق�ي��ل‪ ،‬ك�م��ا ي�ت�غ��اب��ى ال�ب�ع����ض يف م�ث��ل ه��ذا‬ ‫امل ��وق ��ف؛ ف��امل��و ِق��ف ال ي���س�م��ح‪ ،‬ب��ل ي �� �ص � ِّرح ب��ذل��ك‪،‬‬ ‫ويطلب طل ًبا غري ًبا‪ ،‬فيقول‪� :‬أوجع َتني‪ ،‬ف�أَ ِق ْد يِن‪.‬‬ ‫ه �ك ��ذا ب �ك��ل ح � � ٍّ�ب و�� �ص ��دق‪ ،‬و� �ش �ج��اع��ة �أدب� �ي ��ة‪،‬‬ ‫ومطالبة باحلقوق‪ ،‬مع املحافظة على احرتام مقام‬ ‫القائد الأعظم �صلى اهلل عليه و�سلم يطلب القودَ؛‬ ‫�أي‪ :‬الق�صا�ص‪.‬‬ ‫ل�ع� َّل امل��و ِق��ف مل َي ُ�س ْغ تق ُّبله م��ن البع�ض‪ ،‬لكن‬ ‫فعجب موقِفُ القائدِ ؛ فلم ُي�صدِ ر أ�م� ًرا‬ ‫تعج ْب‬ ‫ٌ‬ ‫�إِنْ َ‬ ‫ب�سجن اجل �ن��دي‪� ،‬أو ب� إ�خ��راج��ه م��ن ال���ص��ف‪� ،‬أو قل‬ ‫على الأقل‪ :-‬يتجا َه ُله‪ ،‬ويطلق يف وجهه ابت�سامة‬‫َ‬ ‫املغ�ضب‪ ،‬مل َيف َعل م��ن ذل��ك �شي ًئا‪ ،‬ب��ل فعل الأم��ر‬ ‫ال ُعجاب‪ :‬ك�شف عن بطنه‪ ،‬وقال‪" :‬ا�س َت ِق ْد"‪.‬‬ ‫� ُّأي عظمة هذه؟ ُح َّق للتاريخ �أن َي ْحنِي جبه َته‪،‬‬ ‫و َيخْ فِ�ض هام َته �إج�لا ًال وتعظي ًما لهذا الأُ مْ ُ‬ ‫ن ��و َذج‬ ‫الذي �أَ َذهل بخُ لقِه عقال َء الأع��داء‪ ،‬و�أجلم ُف َ�صحا َء‬ ‫اخل�صوم‪.‬‬ ‫يتق َّدم للق�صا�ص‪ ،‬ومل يكن ظاملًا وال قا�صدًا‪،‬‬ ‫ف��وال��ذي خَ �لَ � َق ال��ذك��ر والأن �ث��ى‪ ،‬م��ا َغ����شِ ��ي ل�ي� ٌ�ل وال‬ ‫جت ّلَى نها ٌر على �أع��د َل منه‪ ،‬و�أوف��ى باحلقوق منه‪،‬‬ ‫ومل يفعل ذل��ك م��ن ب��اب ال��د َع��اي��ة الإع�لام �ي��ة‪� ،‬أو‬ ‫م�سرحية زعيم �أمام كامريا �إعالمه؛ لنقل حركاته‬ ‫و��س�ك�ن��ات��ه؛ ال ل�ي����س م��ن �أول �ئ��ك؛ ف� ��إن ك��ان ال���ش� ُّ�ك‬ ‫يتط َّرق �إىل وجود ما نراه ب�أعيننا‪ ،‬فال يتط َّرق �إىل‬ ‫�صدقه يف �أقواله و�أفعاله �صلى اهلل عليه و�سلم ب�أبي‬ ‫و�أمي هو‪.‬‬ ‫�إنها القيادة ال�ف� َذّة‪ ،‬غري �أنها ال�ق��دوة املطلَقة‬ ‫يف �أي جم��ال �شئتَ ‪ ،‬مل مينعه ح��ر ُج اللحظة؛ ومل‬ ‫ت� ِّؤخره �ش َّدة املوقِف‪ ،‬ومل َي ُح ْل بينه وبني االعتذار‬ ‫م�ق��ا ُم ال�ق�ي��ادةِ؛ فهو �إن أ�خ�ط��أ وت�ع� َّدى على جندي‬ ‫من جنوده ‪ -‬ول��و ب��دون ق�صد‪ ،‬بل هو ب��دون ق�صد‬ ‫ ي�ت�ق� َّدم دون ت ��ر ُّدد وال مراجعة للق�صا�ص؛ فهو‬‫ٌّ‬ ‫حق‪ ،‬والب� َّد من ت�أديته وعلى الفور‪ ،‬مادام املطالِب‬ ‫ظلم‪ ،‬كان ميكنه‬ ‫قائ ًما والدعوى م�ص ِّرحة بوجود ٍ‬ ‫�أن ي �� ِّؤج��ل‪� ،‬أو �أن ي��رف����ض؛ فنحن يف و� �ض� ٍ�ع ُيق َبل‬ ‫فيه قرا ُر القيادة �أ ًّي��ا كان‪ ،‬حتى يف مقايي�س النا�س‬ ‫العاديني‪ ،‬وهو يف ح ِقّه �آ َك ُد و�أوجب َقبو ًال وت�سلي ًما‪،‬‬ ‫لكنه كان فوق ذلك كله‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪9‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫مواقف الصالحين‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫م����ح����ن����ة أح�����م�����د ب������ن ح����ن����ب����ل (‪)4‬‬

‫د‪ .‬حممد �أبو �صعيليك‬ ‫‪ ..‬وجاء اليوم الثالث وت�أيدت ظنون الإمام‪..‬‬ ‫الم��ام‪( :‬فلما كان يف اليوم الثالث �أدخلت عليه (املعت�صم)‬ ‫قال إ‬ ‫والقوم ح�ضور‪ .‬فجعلت �أدخل من دار �إىل دار‪.‬‬ ‫وقوم معهم ال�سيوف‪ ،‬وقوم معهم ال�سياط وغري ذلك من الزي‬ ‫وال�سالح‪.‬‬ ‫وق��د ح�شيت ال��دار باجلند ومل يكن يف اليومني املا�ضيني كبري‬ ‫�أحد من ه�ؤالء حتى �صرت �إليه‪.‬‬ ‫قال‪ :‬ناظروه وكلموه‪ ،‬فعادوا مبثل مناظرتهم‪ .‬فدار بيننا وبينهم‬ ‫كالم كثري‪ ،‬حتى �إذا كان يف الوقت الذي كان يخلوبي فيه نحاين ثم‬ ‫اجتمعوا و�شاورهم ثم نحاهم ودعاين‪ .‬فخال بي وبعبد الرحمن بن‬ ‫�إ�سحاق‪ ،‬فقال يل ويحك يا �أحمد‪� ،‬أنا واهلل عليك �شفيق و�إين لأ�شفق‬ ‫عليك مثل �شفقتي على هارون ابني ف�أجبني‪.‬‬ ‫فقلت‪( :‬ي��ا �أم�ي�ر امل��ؤم�ن�ين �أع�ط��وين �شيئا م��ن ك�ت��اب اهلل و�سنة‬ ‫ر��س��ول��ه)‪ ،‬وه�ن��ا �ضاقت نف�س املعت�صم كما ��ض��اق ل�سانه ع��ن النطق‬ ‫اجل�م�ي��ل ك�م��ا �سي�ضيق ع�ل�ي��ه ق�ب�ره‪ ،‬ي ��وم ق�ي��ام�ت��ه‪ ،‬ف � أ�� �ص��در اوام ��ره‬ ‫اجلهنمية ب�إنزال العقاب الذي ما بعده عقاب‪.‬‬ ‫قال الإمام �أحمد‪ :‬فلما �ضجر املعت�صم وطال املجل�س‪ ،‬قال‪ :‬عليك‬ ‫لعنة اهلل‪ .‬لقد كنت طمعت فيك‪ .‬خ��ذوه‪ :‬خلعوه ثيابه؟ ا�سحبوه‪:‬‬ ‫ف � أ�خ��ذت ف�سحبت ث��م ق��ال‪ :‬العقابني وال���س�ي��اط‪ ،‬ف�ج��يء بالعقابني‬ ‫وال�سياط‪ .‬وقد كان �صار �إيل �شعرتان من �شعر النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫ف�صررتهما يف كم قمي�صي‪.‬‬ ‫فنظر ا�سحاق بن �إبراهيم �إىل ال�صرة يف كم قمي�صي‪ .‬فوجه �إ ّ‬ ‫يل‬ ‫ما هذا م�صرور يف كم قمي�صك‪ ،‬فقلت �شعر من �شعر النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪.‬‬ ‫و�سعى بع�ض القوم �إىل القمي�ص ليخرقه يف وقت ما �أقمت بني‬ ‫العقابني فقال لهم‪ :‬ال تخرقوه ان��زع��وه عنه‪ .‬فظننت �أن��ه دري عن‬ ‫القمي�ص اخلرق ل�سبب ال�شعر الذي كان فيه‪ ،‬ثم �صريت بني العقابني‬ ‫و�شدت يدي وجيء بكر�سي فو�ضع يل‪ ،‬وابن �أبي داود قائم على را�سه‬ ‫(املعت�صم) والنا�س �أجمعون قيام ممن ح�ض‪ ،‬فقال يل ممن �شدين خذ‬ ‫نابي اخل�شبتني بيدك و�شد عليهما‪ ،‬فلم �أفهم ما قال‪ :‬فتخلعت يدي‬ ‫مبا �شددت ومل ام�سك اخل�شبتني‪.‬‬ ‫ويقول ول��ده �صالح "ومل ي��زل �أب��ي رحمه اهلل يتوجع منها من‬ ‫الر�سغ �إىل �أن تويف" ثم قال‪ :‬للجالدين تقدموا‪ .‬فنظر �إىل ال�سياط‬ ‫فقال ائتوا بغريها‪ ،‬ثم قال تقدموا فقال لأحدهم‪� :‬أدنه �أوجع قطع‬ ‫اهلل يدك‪.‬‬ ‫فتقدم ف�ضربني �سوطني ثم تنحى ‪-‬وكان الإمام يذكر كالماً عند‬ ‫كل �ضربة �سوط‪ ،‬قال املقريزي يف املق�ضي فلما �ضرب (�أحمد) �سوطاً‬

‫قال‪ :‬ب�سم اهلل فلما �ضرب الثاين‪ :‬ال حول وال قوة �إال باهلل‪.‬‬ ‫فلما �ضرب الثالث‪ :‬قال‪ :‬القر�آن كالم اهلل غري خملوق‪.‬‬ ‫فلما �ضرب الرابع ق��ال‪} :‬ق��ل لن ي�صيبنا �إال ما كتب اهلل لنا{‬ ‫(التوبة‪ ،)51 :‬ف�ضربه ت�سعني وع�شرين �سوطاً وكانت تكة �سراويله قد‬ ‫انقطعت فنزلت ال�سراويل �إىل عانته‪.‬‬ ‫فتلت ال�ساعة ينتهك ف��رم��ى �أب��و ع�ب��داهلل (�إم��ام�ن��ا) ط��رف��ه �إىل‬ ‫ال�سماء وحرك �شفتيه فما كان �أ�سرع من �أن يبقي ال�سراويل مل ينزل‪.‬‬ ‫ق��ال ميمونك فدخلت على �أب��ي عبداهلل بعد �سبعة �أي��ام فقلت يا �أبا‬ ‫عبداهلل ر�أيتك يوم �ضربوك قد انحل �سراويلك فرفعت طرفك غلى‬ ‫ال�سماء ورايتك حترك �شفتيك ف�أي �شيء قلت؟ قال‪ :‬اللهم �إين �أ�س�ألك‬ ‫با�سمك الذي ملأت به العر�ش �إن كنت تعلم �أين على �صواب فال تهتك‬ ‫يل �سراً‪.‬‬ ‫وبعد تلك ال�سياط ال�شداد و�إمامنا �صابر حمت�سب يذكر الآخرة‬

‫ويرجو رحمة ربه‪ ،‬والنا�س قيام ينظرون‪.‬‬ ‫قال الإمام‪ :‬ثم قام املعت�صم حتى جاءين وهم حمدقون به‪ .‬فقال‬ ‫ويحك يا �أحمد تقتل نف�سك‪ .‬ويحك �أجبني �أطلق عنك بيديز فجعل‬ ‫بع�ضهم يقول يل‪ :‬ويحك �إم��ام��ك على ر�أ��س��ك قائم‪ ،‬وجعل عجيف‬ ‫(وهو من رجاله) ينخ�س بقائم �سيفه ويقول‪ :‬تريد �أن تغلب ه�ؤالء‬ ‫كلهم؟‬ ‫وجعل �إ�سحاق بن �إبراهيم يقول‪ :‬ويلك! اخلليفة على را�سك‬ ‫قائم‪ ،‬ثم يقول بع�ضهم يا �أمري امل�ؤمنني دمه يف عنقي‪ ،‬ثم رجع فجل�س‬ ‫على الكر�سي‪ ،‬ثم ق��ال للجالد‪� :‬أدن��ه �شد قطع اهلل ي��دك ثم مل يزل‬ ‫يدعو جالداً بعد جالد في�ضربني �سوطني ويتنحى وهو يقول‪� :‬شد‬ ‫قطع اهلل يدك‪.‬‬ ‫ث��م ق ��ال �إ ّ‬ ‫يل ال�ث��ان�ي��ة ف�ج�ع��ل ي �ق��ول‪ :‬ي��ا �أح �م��د �أج �ب �ن��ي فجعل‬ ‫عبدالرحمن بن �إ�سحاق يقول يل‪ ،‬من �صنع بنف�سه من �أ�صحابك يف‬

‫إسالميون وعلمانيون يستكشفون آفاق‬ ‫التوافق بينهما‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ب�سام نا�صر‬ ‫ع� �ق ��د م ��رك ��ز ال� �ق ��د� ��س ل� �ل ����درا�� �س ��ات‬ ‫ال�سيا�سية م�ؤمتره ال�سنوي حتت عنوان‬ ‫"الإ�سالميون وال �ع �ل �م��ان �ي��ون‪ ..‬ن�ح��و‬ ‫ر�ؤي��ة توافقية الجتياز مرحلة االنتقال‬ ‫للدميقراطية" يومي ‪ 5-4‬كانون الثاين‬ ‫‪ 2014‬يف العا�صمة الأردنية عمان‪.‬‬ ‫�أخ��ذ م� ؤ�مت��ر ه��ذا ال�ع��ام على خالف‬ ‫امل�ؤمترات ال�سابقة �شكل مائدة م�ستديرة‬ ‫اع� �ت� �م ��دت ع� �ل ��ى "الع�صف الفكري"‬ ‫للم�شاركني‪ ،‬دون �أن ي�ك��ون ه�ن��اك �أوراق‬ ‫بحثية معدة م�سبقا‪ ،‬وقد توزعت �أعمال‬ ‫امل�ؤمتر على حمورين اثنني‪:‬‬ ‫الأول ي ��دور ح ��ول م��ا ح���ص��ل خ�لال‬ ‫ال�سنوات الثالث الفائتة يف عاملنا العربي‪،‬‬ ‫والثاين يدور حول ما يرجوه امل�ؤمترون‬ ‫ويتطلعون �إليه‪.‬‬ ‫ت� � ��رك� � ��زت م� � �ق � ��ارب � ��ات امل � �� � �ش ��ارك �ي�ن‬ ‫وم� ��داخ�ل��ات � �ه� ��م ع� �ل ��ى ت �ق �ي �ي��م جت��رب��ة‬ ‫الإ�سالميني يف احلكم‪ ،‬والبحث يف طبيعة‬ ‫ال�ع�لاق��ة ب�ين م�ك��ون��ات ال�ت�ي��ار الإ��س�لام��ي‬ ‫نف�سه م��ن جهة‪ ،‬وب�ين ه��ذا التيار وبقية‬ ‫ال �ت �ي��ارات ال�ع�ل�م��ان�ي��ة وامل��دن �ي��ة م��ن جهة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫و�أف��ا���ض امل� ��ؤمت ��رون ال��ذي��ن ميثلون‬ ‫اجتاهات فكرية خمتلفة‪ ،‬و�أحزاب �سيا�سية‬ ‫م�ت�ع��ددة‪ ،‬يف مناق�شة �آف ��اق ال�ت��واف��ق بني‬ ‫الإ�سالميني والعلمانيني‪ ،‬وطرح الأ�سئلة‬ ‫امللحة حول �إمكانية جتاوز عهود الإق�صاء‬ ‫امل �ت �ب��ادل ب�ي�ن ال �ف��ري �ق�ين‪ ،‬و�إخ � � ��راج تلك‬ ‫ال�ت��واف�ق��ات �إىل دائ ��رة ال���ض��وء‪ ،‬وتر�سيخ‬ ‫�سبل احل��وار ال��راق��ي املتمدن‪ ،‬بعيدا عن‬ ‫العنف ونزعة االتهامية والإلغاء‪.‬‬ ‫لكن بح�سب م�شاركني يف امل�ؤمتر‪ :‬هل‬ ‫ثمة فر�صة حقيقية �سانحة لإجناز حالة‬ ‫توافقية بني العلمانيني والإ�سالميني مع‬ ‫م��ا بينهما م��ن خ�لاف��ات ج��ذري��ة عميقة؟‬ ‫وم � ��ا ه ��و امل� �ط� �ل ��وب م ��ن ك �ل�ا ال �ط��رف�ين‬ ‫فعله حتى ينجحا يف تلك املهمة ال�شاقة‬ ‫والع�سرية؟ وكيف ميكن تبديد املخاوف‬ ‫والهواج�س املتبادلة يف حالة و�صول �أي‬ ‫منهما للحكم‪ ،‬واملتج�سدة يف �إق�صاء الآخر‬ ‫و�إلغائه؟‬ ‫حيدر �سعيد‪ :‬التوافقات لي�ست‬ ‫ق�ضية �أخالقية بل قيود قانونية‬

‫قصة وعبرة‬

‫يف �إج��اب �ت��ه ع��ن الأ� �س �ئ �ل��ة امل�ط��روح��ة‬ ‫الك��ادمي��ي العراقي واال�ست�شاري يف‬ ‫ر�أى أ‬ ‫املركز العراقي للدرا�سات اال�سرتاتيجية‬ ‫ال ��دك � �ت ��ور ح� �ي ��در � �س �ع �ي��د �أن ام �ك��ان �ي��ة‬ ‫�إق��ام��ة ت��واف��ق حقيقي ب�ين الإ��س�لام�ي�ين‬ ‫والعلمانيني قائمة وموجودة‪ ،‬يف املرحلة‬ ‫االنتقالية بعد الربيع العربي‪ ،‬ب�أ�سئلتها‬ ‫املتعلقة مب�شروع بناء الدولة‪ ،‬ومبا ثبت‬ ‫�أن��ه لي�س مبقدور �أي اجت��اه منفردا �إدارة‬ ‫ال ��دول ��ة‪ ،‬يف ظ ��ل ال �ت �ن��وع��ات امل�ج�ت�م�ع�ي��ة‬ ‫الوا�سعة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه ال بد من التو�صل �إىل‬ ‫�شكل م��ن �أ��ش�ك��ال التفاهم ب�ين ال�ت�ي��ارات‬ ‫الإ�سالمية والعلمانية‪ ،‬لإيجاد ركائز بناء‬ ‫دولة ما بعد اال�ستقالل‪ ،‬ككتابة الد�ستور‪،‬‬ ‫وحت��دي��د ��ش�ك��ل احل �ك��م‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن ه��ذه‬ ‫امل�ه�م��ة ل��ن ي�ستطيع ال�ق�ي��ام ب�ه��ا �أي تيار‬ ‫وحده دون التيارات الأخرى‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح يف ح��دي �ث��ه لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن ال�ت��واف�ق��ات لي�ست ق�ضية �أخ�لاق�ي��ة‪،‬‬ ‫ب��ل ه��ي ق �ي��ود ق��ان��ون �ي��ة م �ل��زم��ة‪ ،‬ك �م��ا يف‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ات ال�ت��واف�ق�ي��ة‪ ،‬وه ��ي التي‬ ‫جت�ب�ر ج�م�ي��ع الأط � � ��راف امل �ن �خ��رط�ين يف‬ ‫العملية ال�سيا�سية على تقدمي تنازالت‬ ‫لإجناح التجربة‪.‬‬ ‫�أحمد كنعان‪ :‬تبديد املخاوف‬ ‫املتبادلة ال يكون �إال مبنطق امل�شاركة‬ ‫الم�ين العام للحزب‬ ‫من جهته �أك��د أ‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ل �ع��دال��ة وال��د� �س �ت��ور ال �� �س��وري‬

‫(وع� ��د)‪ ،‬ال��دك �ت��ور �أح �م��د حم�م��د ك�ن�ع��ان‪،‬‬ ‫�أن��ه ال ب��د م��ن االل�ت�ق��اء ب�ين الإ�سالميني‬ ‫والعلمانيني للعمل معا من �أج��ل خدمة‬ ‫ال ��وط ��ن وت� �ع� �م�ي�ره‪ ،‬م �ت��واف �ق��ا م ��ع ر�أي‬ ‫الدكتور حيدر �سعيد ب� أ�ن��ه ال ميكن لأي‬ ‫تيار مب�ف��رده حتمل �إرث �سنوات الف�ساد‬ ‫واال�� �س� �ت� �ب ��داد ال� �ت ��ي خ �ل �ف �ت �ه��ا الأن �ظ �م��ة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫ويف �إجابته عن �س�ؤال ما هو املطلوب‬ ‫م��ن الإ� �س�لام �ي�ين حت��دي��دا ال �ت �ن��ازل عنه‬ ‫ليتم ايجاد حالة توافقية بني العلمانيني‬ ‫والإ�سالميني‪ ،‬قال يف حديثه لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إنه اقرتح يف مداخلته ب�أن يقوم كل طرف‬ ‫ب�ل�ب����س ن �ظ ��ارة ال �ط ��رف االخ � ��ر‪ ،‬ل�ي�ع��اي��ن‬ ‫ال��واق��ع بطريقة خمتلفة‪ ،‬ولتتم جت�سري‬ ‫الفجوة‪ ،‬وتقريب وجهات النظر املتباينة‪.‬‬ ‫وب�خ���ص��و���ص ال���ش�ك��وك وال�ت�خ��وف��ات‬ ‫امل �ت �ب��ادل��ة ب�ي�ن ال �ط��رف�ي�ن‪ ،‬وامل �ت �م �ث �ل��ة يف‬ ‫الخ��ر يف حالة و��ص��ول �أي طرف‬ ‫�إق�صاء آ‬ ‫م�ن�ه�م��ا ل�ل���س�ل�ط��ة‪� ،‬أو�� �ض ��ح الأم �ي��ن ال �ع��ام‬ ‫حلزب "وعد" ب��أن تلك ال�شكوك �ستبقى‬ ‫ق��ائ�م��ة م��ا مل ي�ق�ترب��ا م��ن بع�ضها �أك�ث�ر‪،‬‬ ‫ويت�شاركا فعليا يف برامج عملية ل�صالح‬ ‫الوطن بعيدا عن اخلندقة الأيدلوجية‪.‬‬ ‫وا�ستح�ضر يف ه��ذا ال�سياق اللقاءات‬ ‫امل���ش�ترك��ة ب�ين الإ��س�لام�ي�ين والقوميني‬ ‫يف ب�ي�روت‪ ،‬وم��ا حت�ق��ق فيها م��ن تقريب‬ ‫وج �ه��ات ال �ن �ظ��ر ب�ي�ن�ه�م��ا‪� ،‬إال �أن� ��ه �أب ��دى‬ ‫�أ�سفه ال�شديد ملواقف بع�ض تلك القوى‬

‫وال�شخ�صيات م��ن ال �ث��ورة امل�صرية التي‬ ‫�ساندت االنقالب ووقفت �إىل جانبه‪.‬‬ ‫لبيب قمحاوي‪ :‬التوافق ال يحل‬ ‫الأزمة واملطلوب تنازالت حقيقية‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه وب� ��ر�ؤي� ��ة م �غ��اي��رة ر�أى‬ ‫الك��ادمي��ي وال�سيا�سي الأردين‪ ،‬الدكتور‬ ‫أ‬ ‫لبيب قمحاوي �أن�ن��ا �أم��ام �أزم��ة حقيقية‪،‬‬ ‫فاخلالفات بني الإ�سالميني والعلمانيني‬ ‫ت �ع ��ود �إىل ج � ��ذور ف �ك��ري��ة و�أي��دل��وج �ي��ة‬ ‫عميقة‪ ،‬وال ي�صلح يف معاجلتها والتعاطي‬ ‫معها‪� ،‬أ�سلوب التوافقات‪ ،‬بل املطلوب هو‬ ‫التنازالت احلقيقية من الطرفني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن املطالبة بالتوافق يف هذه‬ ‫احل��ال��ة‪ ،‬وال�ب�ح��ث ع��ن �آف��اق��ه وجم��االت��ه‪،‬‬ ‫ك�م��ن ي�ع��ال��ج ال���س��رط��ان ب�ح�ب��ة �أ��س�بري��ن‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن الأزم ��ة مل تعد مرهونة‬ ‫ب� ��الإرث امل �ع��ريف وال�ت��اري�خ��ي فح�سب‪ ،‬بل‬ ‫عُززت ب�شكوك واقعية وتخوفات حقيقية‬ ‫متبادلة‪.‬‬ ‫ورك��ز الدكتور قمحاوي يف مداخلته‬ ‫على �أهمية بناء ال��دول��ة الوطنية‪ ،‬داعيا‬ ‫الإ��س�لام�ي�ين والعلمانيني �إىل التالقي‬ ‫ح��ول �ه��ا‪ ،‬حم � ��ذرا االجت ��اه ��ات ال �ف �ك��ري��ة‪،‬‬ ‫وال�ق��وى ال�سيا�سية م��ن ال��وق��وع يف مغبة‬ ‫التخطيط ال��دويل ال��رام��ي �إىل تقوي�ض‬ ‫�أ� �س ����س ال �ن �ظ��ام ال �ع��رب��ي ال�ق��ائ�م��ة ح��ال�ي��ا‪،‬‬ ‫و�إح�لال �أ�س�س مذهبية وطائفية مكانها‪،‬‬ ‫وهو ما ي�شكل خطرا حقيقيا على اجلميع‬ ‫�إ�سالميني وعلمانيني‪.‬‬

‫رس���������������������ال���������������������ة ق�����������ص�����ي�����رة‬

‫يحكي �أح��ده��م ق��ائ� ً‬ ‫لا‪ :‬ح��دث خِ �ل�اف بيني وبني‬ ‫والدتي حتى و�صل �إىل اعتالء الأ�صوات‪.‬‬ ‫ك��ان ب�ين ي��دي بع�ض الأوراق ال��درا��س�ي��ة رميتها‬ ‫على املكتب وذهبت ل�سريري والهم واهلل تغ�شى على‬ ‫قلبي وعقلي‪ ،‬و�ضعت ر�أ�سي على الو�سادة كعادتي كلما‬ ‫�أثقلتني الهموم‪ ،‬حيث �أجد �أن النوم خري مفرٍ منها‪.‬‬ ‫خرجت يف ال�ي��وم ال�ت��ايل م��ن اجلامعة ف�أخرجت‬

‫جوايل‪ ،‬و�أنا على بوابة اجلامعة فكتبت ر�سالة �أداعب‬ ‫بها قلب والدتي احلنون‪ ،‬فكان ممِ ا كتبت‪:‬‬ ‫"عَلمت للتو �أن باطن قدم الإن�سان يكون �أكرث‬ ‫ليونة ونعومة م��ن ظاهرها ي��ا غالية‪ ،‬فهل ي ��أذن يل‬ ‫ق��درك��م‪ ،‬وي�سمح يل كربيائكم ب ��أن �أت��اك��د م��ن ِ�صحة‬ ‫هذه املقولة ب�شفتاي؟"‪.‬‬ ‫�أدخلت جوايل يف جيبي و�أكملت طريقي‪.‬‬

‫ومل ّ��ا و��ص�ل��ت للبيت وف�ت�ح��ت ال �ب��اب؛ وج ��دت �أم��ي‬ ‫تنتظرين يف ال�صالة وهي بني دمع وفرح‪.‬‬ ‫قالت‪" :‬ال‪ ،‬لن �أ�سمح لك بذلك لأنني مت�أكدة من‬ ‫�صحة هذه املقولة‪ ،‬فقد ت�أكدت من ذلك عندما كنت‬ ‫�أقبل قدماك ظاهراً وباطناً يوم �أن كنت �صغرياً"‪.‬‬ ‫وال �أذك ��ر ��س��وى دم��وع��ي وه��ي تت�ساقط ب�ع��د ما‬ ‫قالتها‪.‬‬

‫هذا الأمر ما �صنعت؟ هذا يحيى بن معني هذا �أبو خيثمة وابن �أبي‬ ‫�إ�سرائيل وجعل يعدد من �أج��اب‪ ،‬وجعل هو (املعت�صم) يقول ويحك‬ ‫�أجبني فجعلت اقول نحواً مما كنت �أقوله لهم‪.‬‬ ‫يف هذا البحران من ال�ضغط والإره��اب يفغر فاه باملوت ال��ز�ؤام‬ ‫و�سيدنا الإمام �صامد كاجلبل الأ�شم‪.‬‬ ‫واجلالدون الذين يتناوبون على �ضربه بال�سياط ال�ضرب املربح‬ ‫وق��د ب�ل�غ��وا م��ائ��ة وخم�سني ج�ل�اداً ال ي�ستطيعون �أن ي�ح��رك��وه عن‬ ‫اعتقاده قيد �أمنلة‪.‬‬ ‫وهنا ت�شتد النفو�س حماقة والقلوب غيظاً و�أيدي اجلالدين قوة‬ ‫فيعلن املعت�صم من يقتله؟ فجاء اجل�لاد �أب��و ال��دن فقال‪� :‬أن��ا‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫املعت�صم بكم تقتله؟ قال‪ :‬بخم�سة ع�شر �أو ع�شرين فقال‪� :‬شد قطع‬ ‫اهلل يدك‪.‬‬ ‫يقول الإمام‪( :‬ثم جعل يقول للجالد �شد قطع اهلل يدك‪ .‬فذهب‬ ‫عقلي وم��ا عقلت �إال و�أن��ا يف حجرة مطلق القيد‪ ،‬فقال �إن�سان ممن‬ ‫ح�ضر‪� .‬إنا كببناك على وجهك وطرحنا على ظهرك بارية ود�سناك‪.‬‬ ‫قلت ما �شعرت بذلك)‪.‬‬ ‫نعم كيف ي�شعر؟ وقد تعهد �أبو الدن اجلالد الأحمق‪� .‬أن يزهق‬ ‫روح �إمامنا ب�ضربات معدودات‪ .‬و�إن ذهب �شعور عقله ف�إن قلبه الكبري‬ ‫بقي حيا ذا حراك و�شعور ت�أمني يلهج بذكر اهلل‪.‬‬ ‫قال الإمام‪( :‬فجاءوين ب�سويق فقالو يل‪ :‬ا�شرب وتقي�أ‪ .‬فقلت‪ :‬ال‬ ‫�أفطر‪ .‬ثم جيء بي �إىل دار �إ�سحاق بن �إبراهيم فنودي ب�صالة الظهر‪.‬‬ ‫ف�صلينا الظهر فقال ابن �سماعة (قا�ضي املعت�صم) �صليت والدم‬ ‫ي�سيل من �ضربك؟ فقلت‪ :‬قد �صلى عمر ر�ضي اهلل عنه وجرحه يثغب‬ ‫دماً‪ .‬ف�سكت ثم خال عنه ف�صار �إىل املنزل ووجه �إ ّ‬ ‫يل برجل من ال�سجن‬ ‫ممن يب�صر ال�ضرب ويعالج منها‪ .‬فنظر �إليه فقال �إمن��ا واهلل لقد‬ ‫ر�أيت من �ضرب �ألف �سوط ما ر�أيت �ضرباً ا�شد من هذا لقد جر عليه‬ ‫من خلفه ومن قدامه‪ .‬ثم �أدخل مي ً‬ ‫ال يف بع�ض تلك اجلراحات فقال‬ ‫مل يثقب فجعل ي�أتيه ويعاجله)‪.‬‬ ‫كل ذلك ال�ضرب وكل هذه اجلراحات وكل تلك ال�سجون املظلمة‬ ‫والزنزانات ال�ضيقة‪ ،‬وكل تلك القيود والأغ�لال ثم الركل باالقدام‬ ‫وه��و فاقد ال�شعور‪ .‬وك��ل ه��ذه املحنة التي ما بعدها حمنة و�إمامنا‬ ‫�صابر م�صابر ب�ين ��ص�لاة و��ص�ي��ام‪ .‬م��ن �أج��ل احل �ف��اظ على عقيدة‬ ‫الإ�سالم‪ ،‬وحماية القر�آن من القول املريب فيه‪ .‬نعم‪ .‬كل هذا حتمله‬ ‫الإمام بثبات و�شجاعة ثم ن�سمعه يقول‪ :‬واهلل لقد �أعطيت املجهود من‬ ‫علي وال يل‪.‬‬ ‫نف�سي ولوددت �أن �أجنو من هذا الأمر كفافاً ال ّ‬ ‫وبعد ه��ذا ال�ضرب وبعد تلك املعاجلة الطبية جل��روح��ه‪ ،‬م��اذا‬ ‫حدث لإمامنا؟ وهل انتهت حمنته؟‬ ‫يتبع‪..‬‬

‫ركن الشقائق‬

‫ساحة املجد تنتظرك‬ ‫منال ال�سامل‬ ‫خلق اهلل الإن�سان لعبادته‪ ،‬ثم ا�ستخلفه على‬ ‫الأر���ض ليعمرها‪ ،‬فهو �إذاً مطالب بالعمل للدنيا‬ ‫وللآخرة‪.‬‬ ‫من هنا؛ علينا قبل �أن نعمل‪� ،‬أن نحلم ونتمنى‪،‬‬ ‫ون�صوغ �أح�لام�ن��ا �أه��داف �اً واقعية حتى ال تذهب‬ ‫�أدراج الرياح‪ ،‬ونر�سمها خططاً تو�صلنا ملبتغانا‪.‬‬ ‫ثم ن�شمر عن �سواعد اجلد لتنفيذ خططنا‪،‬‬ ‫و�أع�ي�ن�ن��ا متجهة ن�ح��و ال �ه��دف ال حت�ي��د ع�ن��ه وال‬ ‫تلتفت‪ ،‬وقلوبنا مو�صولة باخلالق دع��ا ًء وتوك ً‬ ‫ال‬ ‫وف�أ ًال‪.‬‬ ‫فهو الذي وعد �أن ال ت�ضيع اجلهود املخل�صة‬ ‫والأع �م��ال ال�صائبة‪�} ،‬إن اهلل ال ي�ضيع �أج��ر من‬ ‫�أح�سن عم ً‬ ‫ال{‪.‬‬ ‫اعلمي �أن لكل واحدة منا حلماً عزيزاً و�أمنية‬ ‫غالية‪.‬‬ ‫فا�سمحي يل �أن �أ� �س ��أل‪ :‬م��اذا فعلتِ لتحقيق‬ ‫حلمك؟ ما اخلطوات التي اتخذتِها للو�صول اىل‬ ‫�أمنيتك؟‬ ‫�إن كانت لديك �إج��اب��ة‪ ،‬وكنتِ قد ب��د�أتِ فع ً‬ ‫ال‬ ‫خطواتك الأوىل نحو �ساحة امل�ج��د؛ ف� أ���ش� ّد على‬ ‫يدك و�أق��ول‪� :‬سريي وال ته ّزك عبارات املحبطني‬ ‫املخذلني‪.‬‬ ‫� �س�يري وال ت��وق �ف��ك � �ص �ع��وب��ات‪ ،‬وال ت �ف��تّ يف‬ ‫ع�ضدك كبوات‪ ..‬ف�ساحة النجاح ال تت�سع �إال لأهل‬ ‫ال�صرب والهمة والعزمية والنية اخلال�صة‪.‬‬ ‫و�إن كنت ال متلكني �إجابة‪ ،‬ومل ت�ضعي قدمك‬ ‫على طريق �ساحة املجد‪:‬‬ ‫ف�إىل متى حتلمني وتن�سجني خيوط الأماين؟‬

‫ا�ستيقظي من حلمك وانطلقي نحوه‪..‬‬ ‫ال ت �ق��ويل �إن ال � ��درب ��ص�ع��ب ف �ل��ذة االجن ��از‬ ‫تن�سيك مرارة التعب‪..‬‬ ‫ال ت �ق��ويل م���س�ت�ح�ي��ل؛ ف��ال �ع��زائ��م ال���ص�ل�ب��ة ال‬ ‫تعرف امل�ستحيل �إذا �صدقت يف توكلها على م�ص ّرف‬ ‫الأمور جل وعال‪..‬‬ ‫ال ت�ق��ويل ت � أ�خ��رت؛ فما دام يف ع�م��رك مت�سع‬ ‫فاحلمي وار�سمي �أه��داف��ك‪ ،‬وا�صنعي النجاحات‪،‬‬ ‫وت�س ّلقي نحو القمة‪.‬‬ ‫ال تقويل �إنك ل�ستِ �أه ً‬ ‫ال لتحقيق �أمنياتك‪..‬‬ ‫فكل واح��دة منا متلك من امل��واه��ب وال�ق��درات ما‬ ‫حلم ما بعد توفيق اهلل‪..‬‬ ‫يو�صلها اىل ٍ‬ ‫فثقي بربك ث��م بنف�سك‪ ،‬واف�سحي الطريق‬ ‫ملواهبك‪ ،‬و�سرتين منها العجب �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫ال تخجلي م��ن اخل�ط��أ‪ ،‬وال ت�أنفي م��ن طلب‬ ‫ال�ن���ص��ح وامل �� �ش��ورة وامل �� �س��اع��دة‪ ،‬وال ت���س�م�ع��ي ملن‬ ‫يحبطك وي�ستهني بحلمك �أو ي�شكك يف قدرتك‬ ‫على حتقيقه‪ ،‬وال ترتاجعي وت�ضعفي‪ ،‬فحلمك‬ ‫ي�ستحق �أن حتثي اخلطا وحتتملي ال�صعوبات من‬ ‫�أجله‪.‬‬ ‫النعيم ال يُدرك بالنعيم‪ ،‬ومن �آثر الراحة فلن‬ ‫يربح مكانه ولن يتقدم‪..‬‬ ‫انف�ضي عنك الرتدد واخلوف والك�سل والقلق‪،‬‬ ‫و�شمري ف�ساحة النجاح واملجد والإجناز تنتظرك‪،‬‬ ‫ومقعدك بني املبدعني ما زال �شاغراً‪.‬‬ ‫ال تقويل فيما بعد �س�أبد�أ‪� ..‬أريدك ان تبدئي‬ ‫اليوم‪� ..‬أن ت�أخذي ورقة و قلماً وت��د ّوين �أهدافك‬ ‫وك�ي��ف �ست�صلني �إل�ي�ه��ا‪ ..‬وت �ب��د�أي الف�صل الأول‬ ‫من ق�صة جناحك‪ ..‬فنحن ننتظر �أن نق ّلب يوماً‬ ‫�صفحات ق�صة جناح م�شرقة بطلتها �أنت‪.‬‬

‫فتاوى‬

‫عمولة الطبيب‬ ‫�أجاب عنه‪ :‬جمل�س الإفتاء والبحوث‬ ‫والدرا�سات الإ�سالمية‬ ‫� �س ��ؤال‪ :‬ه��ل ي�ج��وز للطبيب �أخ��ذ عمولة من‬ ‫�صيدلية �أو خمترب �أو مركز �أ�شعة مقابل توجيه‬ ‫املر�ضى لتلك امل��راك��ز الطبية؟ ويف ح��ال رف�ضت‬ ‫ه��ذه امل��راك��ز دف��ع العمولة ف ��إن الطبيب �سيقوم‬ ‫بتوجيه مر�ضاه �إىل مراكز �أخرى‪.‬‬ ‫اجلواب‪:‬‬ ‫�إن هذه املعاملة غري جائزة‪ ،‬وال تليق مبهنة‬ ‫الن� ��� �س ��ان؛ وذل ��ك‬ ‫ال �ط��ب ال �ت��ي ت �ه��دف خل��دم��ة إ‬ ‫لالعتبارات التالية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬لأن فيها �إيهاماً للمري�ض �أن هذا املخترب‬ ‫�أو مركز الأ�شعة هو الأف�ضل دون غريه‪ ،‬وهو حرام‬ ‫لقول اهلل تعاىل‪} :‬يَا �أَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنواْ ا َّت ُقواْ هّ َ‬ ‫الل‬ ‫ال�صا ِد ِقنيَ{ (التوبة‪.)119 :‬‬ ‫َو ُكو ُنواْ َم َع َّ‬ ‫ً‬ ‫ثانياً‪� :‬أن فيها �أك�لا لأم��وال النا�س بالباطل؛‬ ‫لأن الطبيب ي��أخ��ذ م��ا ًال يف غ�ير م�ق��اب��ل‪ ،‬ويكلف‬ ‫املري�ض تكاليف زائدة �إ�ضافة �إىل العالج والأدوية‬ ‫التي �أ�صبحت مرتفعة ج��داً‪ ،‬واهلل تعاىل نهى عن‬

‫�أكل �أموال النا�س بالباطل‪ ،‬فقال تعاىل‪} :‬يَا �أَ ُّيهَا‬ ‫ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنواْ َال َت�أْ ُك ُلواْ �أَ ْموَا َل ُك ْم َب ْي َن ُك ْم بِا ْل َباطِ لِ ِ�إ َّال‬ ‫�أَن َت ُكو َن جِ َ‬ ‫ا�ض مِّن ُك ْم َو َال َت ْق ُت ُلواْ �أَن ُف َ�س ُك ْم‬ ‫تا َر ًة عَن َت َر ٍ‬ ‫�إِ َّن هّ َ‬ ‫الل َكا َن ِب ُك ْم َرحِ يماً{ (الن�ساء‪.)٢٩ :‬‬ ‫وت�شتد احل��رم��ة �إذا م��ا ق��ام الطبيب بطلب‬ ‫فحو�صات �أو �صور ال يحتاج �إليها املري�ض‪.‬‬ ‫ثالثاً‪� :‬أنها تف�سد ذم��ة الطبيب وحتوله من‬ ‫كونه طبيباً يرفق باملري�ض ويخفف عنه معاناته‪،‬‬ ‫�إىل �إن���س��ان م ��ادي ي��دف�ع��ه ال�ط�م��ع �إىل �أن يتاجر‬ ‫باملر�ضى ويزيد من �آالمهم ومعاناتهم‪.‬‬ ‫رابعاً‪� :‬أن هذا فيه خمالفة لأخالقيات مهنة‬ ‫ال�ط��ب‪ ،‬ول�ك��ن �إذا ا�ستن�صح امل��ري��� ُ�ض‬ ‫الطبيب يف‬ ‫َ‬ ‫خمترب �أو مركز �أ�شعة‪ ،‬فيجب عليه الن�صح له؛‬ ‫لأن الن�صح �أمانة‪ ،‬و�أن يدله على الأف�ضل بنظره‪،‬‬ ‫ل�ق��ول ال��ر��س��ول عليه ال�صالة وال���س�لام‪( :‬ال��دي��ن‬ ‫الن�صيحة)‪ .‬قلنا‪ :‬ملن؟ قال‪( :‬هلل ولر�سوله ولأئمة‬ ‫امل�سلمني وعامتهم) رواه م�سلم‪.‬‬ ‫الط� �ب ��اء ال �ت ��ورع ع��ن ه��ذه‬ ‫ول� ��ذا ي�ج��ب ع�ل��ى أ‬ ‫الأعمال‪ ،‬و�أن يقوموا بالن�صيحة ملر�ضاهم ابتغاء‬ ‫الأجر والثواب عند اهلل �سبحانه‪ .‬واهلل تعاىل �أعلم‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م�������������������ق�������������������االت‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫صور‬

‫ألمر ما‬

‫الداعية فتح اهلل كولن داعية �إ�سالمي تركي �إ�صالحي‬ ‫انبثقت جماعته ع��ن جماعة ال�ن��ور‪ ،‬وانطلقت �إ�صالحيا‬ ‫يف املجاالت امل�ؤثرة الثالثة االقت�صاد والتعليم والإع�لام‪،‬‬ ‫وق��د جنحت يف املجاالت الثالثة �أمي��ا جن��اح‪ .‬ولقد تابعت‬ ‫م �ق��االت ل�ك��ول��ن ت�ن���ش��ر يف م��واق��ع ك �ث�يرة ت ��دل ع�ل��ى علم‬ ‫الرجل و�إمكانياته وقدرته على الت�أثري‪ .‬ويف �سنة ‪ 1999‬فر‬ ‫كولن �إىل الواليات املتحدة خوفا من مالحقات ق�ضائية‬ ‫ب�سبب �أن�شطة مناه�ضه للعلمانية‪ ،‬ومن والي��ة بن�سلفانيا‬ ‫�أخ��ذ يدير �إم�براط��وري��ة تعليمية واقت�صادية(ت�ضم �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 900‬م��در��س��ة داخ��ل ت��رك�ي��ا‪ ،‬و�أك�ث�ر م��ن ‪ 2000‬مدر�سة‬ ‫ح��ول ال�ع��امل وم��ا يقرب م��ن ‪ 100‬مدر�سة داخ��ل ال��والي��ات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ ،‬و‪ 20‬جامعة متميزة‪ ،‬وللجماعة نفوذ‬ ‫وا�سع داخل �أوروب��ا‪ ،‬وفى ‪ 160‬دولة حول العامل بالإ�ضافة‬ ‫الم �ت�لاك �ه��ا ل �ب �ن��ك �آ� �س �ي��ا غ�ي�ر ال ��رب ��وي ومل �ج �م��وع��ة من‬ ‫امل�ست�شفيات و�آالف ال�شركات وامل�شاريع اخلريية وجلريدة‬ ‫زمان ال�صحيفة الأوىل يف تركيا وملحطات ف�ضائية)‪ .‬لكن‬ ‫يبدو �أن كولن ارتبط منذ ه��ذه الفرتة بعالقات �صداقة‬ ‫م��ع ال�ل��وب��ي ال�صهيوين ومتنفذين يف ال��والي��ات املتحدة‪،‬‬ ‫وال ندري عن ماهية امل�سوغات التي بررت له ذلك‪ .‬وقبيل‬ ‫عام ‪ 2002‬ح�صل تقارب وحتالف بني هذه اجلماعة وبني‬ ‫حزب العدالة احلاكم يف تركيا وقاموا بتمويل ودعم حملة‬ ‫�أردوغ ��ان‪ ،‬و�أدت للنجاح يف االنتخابات ولتقا�سم ال�سلطة‪،‬‬ ‫وق ��ام �أرودغ� � ��ان ب�ت�ق��ري��ب رج� ��االت اجل �م��اع��ة واال� �س �ت �ف��ادة‬ ‫منها وت�سليمها مراكز ح�سا�سة ودع��م التو�سع يف م�شاريع‬ ‫مدار�سها والتو�سط عند ر�ؤ�ساء دول لل�سماح لها بفتح فروع‬ ‫لها كرو�سيا وغريها‪ ،‬وبعد ك�شف حماولة االنقالب على‬ ‫�أردوغان قام برفع ق�ضاتها ليكونوا الطبقة العليا‪.‬‬ ‫ومبا �أن ال�سيا�سة اجتهادات ووجهات نظر فلقد اختلفت‬ ‫بع�ض مواقف حكومة �أردوغان مع توجهات كولن‪ ،‬ك�سفينة‬ ‫مرمرة التي اجتهت �إىل غزة فلقد عار�ضتها جماعة كولن‬ ‫وطلبت �أن يتم اال�ستئذان من �إ�سرائيل‪ ،‬واعرت�ضوا على‬ ‫التقارب بني تركيا والعامل العربي والإ�سالمي وطالبوا‬ ‫بالتقارب القوي مع �أوروب�� و�أمريكيا و�إ�سرائيل‪ ،‬واعرت�ضوا‬ ‫�أي�ضا على التقارب احلكومي مع الأك ��راد‪ .‬وبلغ اخلالف‬

‫�سامل الفالحات‬

‫�أوج��ه نتيجة الجتهاد �إ�صالحي لأردوغ��ان ب�إغالق مراكز‬ ‫تعليمية تهيئ الطالب للثانوية واجلامعة وهي تدر �أر�صدة‬ ‫كبرية على اجلماعة‪ ،‬ويبلغ عدد هذه املراكز يف تركيا‪4000‬‬ ‫مركز منها ‪ 1000‬جلماعة كولن‪ ،‬واعتربوا �أن هذا الإجراء‬ ‫موجه �ضدهم‪ ،‬بينما كانت وجهة نظر �أردوغ��ان ب��أن هذه‬ ‫املراكز لأبناء الأثرياء وتغيب من خالل وجودها العدالة‬ ‫احلقيقية‪ .‬وال�غ��ري��ب يف الأم ��ر �أن ال �غ��رب وع�ل��ى ر أ���س�ه��م‬ ‫ال��والي��ات املتحدة و�أملانيا وم��ن ورائ�ه��م �إ�سرائيل يدعمون‬ ‫ه��ذه اجلماعة �ضد �أردوغ ��ان وح��زب��ه‪ ،‬وي�شجعونها بعد �أن‬ ‫تقدمت تركيا و�صار عندها ر�صيد �إ�ضايف يزيد على ‪135‬‬ ‫مليارا‪ ،‬وهي على و�شك فتح م�شاريع قوية ت�ؤثر على �أوربا‬ ‫نف�سها كاملطار ال�ضخم يف �إ�ستانبول ال��ذي �سيكون أ�ك�بر‬ ‫مطار يف ال�ع��امل ع��ام ‪ 2016‬و�سي�ستقبل ‪ 150‬مليون راك��ب‬ ‫�سنويا و�سي�ؤثر على مطارات �أوروبا نف�سها‪.‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ت��اب �ع��ت الأخ� �ب ��ار يف ت��رك �ي��ا وق�ب�ل�ه��ا يف م�صر‬ ‫وال �ق��وى الإ��س�لام�ي��ة ك�ح��زب ال�ن��ور وق ��ادة الأزه ��ر وبع�ض‬ ‫االجت��اه��ات ال�سلفية الأخ��رى وال�صوفية مم��ن رك�ن��وا �إىل‬ ‫ال��ذي��ن ظلموا و�إىل االنقالبيني‪ ،‬وت��رك��وا �صف �إخوانهم‬ ‫من الإ�صالحيني‪ ،‬واخ�ت��اروا الوقوف مع القتلة الأقوياء‬ ‫ومت��اه��وا مع خمططات ال��دول الكافرة والأع ��داء‪ ،‬عندما‬ ‫متعنت يف هذه الأحداث تذكرت ب�أننا بحاجة للرتكيز على‬ ‫ثالثة �أمور مهمة‪ :‬الفهم ال�صحيح للإ�سالم‪ ،‬والإخال�ص‬ ‫هلل‪ ،‬والتوا�ضع وع��دم الغرور‪ .‬فبالإخال�ص هلل �سنعمل ما‬ ‫ير�ضي اهلل ويحقق م�صلحة وطننا احلقيقية و�سنبتعد عن‬ ‫خمططات الأعداء وطاعتهم‪ .‬وبالفهم ال�صحيح للإ�سالم‬ ‫لن نركن للظاملني و�سن�ؤيد ال�صاحلني ولن نوايل اليهود‬ ‫والن�صارى‪ ،‬ولن ن�أخذ الر�شاوى ونبيع ال�ضمائر‪ ،‬و�سنعلم‬ ‫�أن الن�صر ب��االحت��اد ولي�س ب��ال�ف��رق��ة‪ .‬وب��ال�ت��وا��ض��ع وع��دم‬ ‫الغرور لن نكون نحن الأو�صياء على الإ�سالم‪ ،‬ولن ن�ؤمن‬ ‫ب�أن التغيري والن�صر لن يكون �إال على �أيدينا بل �سنتوا�ضع‬ ‫وندعم املخل�صني امل�صلحني‪.‬‬ ‫لأمر ما مت مدح ال�سي�سي يف �إ�سرائيل وبث �أغنية ت�سلم‬ ‫الأي��ادي‪ ،‬و�أي�ضا لأم��ر ما مت مدح كولن يف �إ�سرائيل �أي�ضا‬ ‫ونظم �أ�شعار يف �صفاته من �شاعر يهودي‪.‬‬

‫تزوير بطلب‬ ‫من الوزير!!‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫الشواهني‪...‬‬ ‫مدخل خاطئ‬ ‫لنتائج صحيحة‬ ‫ال مي�ك��ن �أن ي�ط�ل��ق ع�ل��ى ح�ك��م العثمانيني‬ ‫للبالد التي حكموها لفظة اال�ستعمار بدالالتها‬ ‫ال���س�ي�ئ��ة‪ ،‬فالعثمانيون مل ي�ك��ون��وا م�ستعمرين‬ ‫باملعنى ال��ذي ميكن �أن يتبادر �إىل ذه��ن القارئ‪،‬‬ ‫ومعظم بل كل الدول التي حكمها العثمانيون مل‬ ‫ي�سجل لنا التاريخ املن�صف ان �شعوبها ثارت على‬ ‫ظلم العثمانيني واحتاللهم بالطريقة التي ثارت‬ ‫بها �شعوب �ضد اال�ستعمار يف ام��اك��ن �شتى من‬ ‫العامل‪ ،‬أ�م��ا ث��ورة العرب �ضد العثمانيني فكانت‬ ‫ب��دواف��ع قومية غذتها ق��وى ا�ستعمارية‪ ،‬بعد �أن‬ ‫ف�شلت الدولة العثمانية يف �أواخر �أيامها يف ادارة‬ ‫ه��ذا اجل��زء م��ن دول�ت�ه��ا امل�ترام�ي��ة ال�ت��ي انهكتها‬ ‫احلروب‪ ،‬ومل يكن العرب لفرتة طويلة من زمن‬ ‫احلكم العثماين ينظرون اليه كم�ستعمر اال بعد‬ ‫ظ�ه��ور القوميات ال�ط��وران�ي��ة مثل تركيا الفتاة‬ ‫واحلركات القومية يف اوروبا‪ ،‬والتي ا�شاعت هذه‬ ‫النزعة بني �شعوب العامل الحقا‪.‬‬ ‫ام��ا احل��دي��ث ع��ن ا�ستعمار ال�ع��رب ال�سبانيا‬ ‫والربتغال فهي اي�ضا مغالطة تاريخية وتو�صيف‬ ‫بعيد عن احلقيقة‪ ،‬فالعرب مل ميار�سوا يوما دور‬ ‫امل�ستعمر يف البالد التي فتحوها‪ ،‬وقد كانت ترزح‬ ‫حتت الظلم والتخلف زمنا طويال‪ ،‬فقد حر�ص‬ ‫العرب على ن�شر اال�سالم بني هذه ال�شعوب مببادئه‬ ‫ال�سمحة التي مل تكن متيز بني العربي وغريه‪،‬‬ ‫وك��ان��ت ه��ذه ال�شعوب تتقبل فكرة اال��س�لام دون‬ ‫�إكراه‪ ،‬وتندمج يف ح�ضارته وت�ساهم يف البناء على‬ ‫قدم امل�ساواة مع الفاحتني‪ ،‬وال تزال �آثار احل�ضارة‬ ‫التي بناها امل�سلمون يف هذه ال��دول �شاهدة حتى‬ ‫اللحظة على ان امل�سلمني مل يكونوا م�ستعمرين‬ ‫باملعنى البغي�ض لهذه اللفظة‪ ،‬ب��ل ك��ان��وا منارة‬ ‫علم وخ�ير لهذه ال�شعوب‪ ،‬وال ينظر اىل حاالت‬ ‫ا�ستثنائية حم��دودة مت التجاوز فيها على هذه‬ ‫امل�ب��ادئ وال تكاد تذكر‪ ،‬فاملقارنة بني اال�ستعمار‬ ‫ال�غ��رب��ي ل�ل��دور العربية واالح �ت�لال ال�صهيوين‬ ‫لفل�سطني وبني حكم العثمانيني والعرب للبالد‬ ‫التي فتحوها تغيب عنه العلمية واملو�ضوعية‪،‬‬ ‫ويجايف احلقيقة وال ي�صلح للو�صول اىل النتائج‬ ‫ال�صحيحة التي تو�صل اليها زميلنا الكاتب جمال‬ ‫ال�شواهني يف مقالته باالم�س يف �صحيفة ال�سبيل‪،‬‬ ‫فنحن معه ان االح �ت�لال البغي�ض ال ميكن ان‬ ‫ي�ستمر لفل�سطني‪ ،‬ولي�س ال��زع�م��اء امل�شكوك يف‬ ‫�شرعيتهم ومتثيلهم الرادة �شعوبهم م�ؤهلني وال‬ ‫خمولني للتوقيع بالتنازل عن حق هذه ال�شعوب‬ ‫يف ار�ضها ووطنها‪ ،‬وموازين القوى لي�ست ابدية‪،‬‬ ‫وال�شعوب تنه�ض بعد كبواتها‪ ،‬خا�صة اذا كانت‬ ‫الق�ضية مرتبطة بعقيدة وتاريخ وحق ال يجادل‬ ‫فيه اال مدع ومكابر وظامل‪.‬‬ ‫نقدر ان ال�صحيفة ال تتدخل يف كل ما يكتبه‬ ‫الكاتب وت�ترك ل��ه هام�ش االخ�ت�لاف يف ال��ر�أي‪،‬‬ ‫ولكن اطالق االو�صاف املت�سرعة على تاريخ لي�س‬ ‫جمهوال لالمة ويثري حفيظة غالبيتها املطلقة‬ ‫حني يتحدث عنها بهذه الطريقة م�س�ألة �أخرى‬ ‫ال بد من التوقف عندها‪.‬‬ ‫مل يتحدث الكاتب عن االحتالل ال�سوفياتي‬ ‫ل�ل��دول التي ك��ان يحكمها وحت��ررت م��ن قب�ضته‬ ‫الح�ق��ا‪ ،‬كما تنا�سى احل��دي��ث ع��ن نتائج انح�سار‬ ‫احلكم العثماين عن ال��دول العربية‪ ،‬هل �أف�ضى‬ ‫ذل��ك اىل حتررها حقيقة‪ ،‬ام �أنها ما زال��ت حتى‬ ‫ال�ل�ح�ظ��ة ت�ع��اين م��ن ه��ذا ال�ت�ح��رر ال��زائ��ف‪ ،‬ومل‬ ‫يذكر لنا ان هذه البالد بقيت موحدة حتت احلكم‬ ‫العثماين ومل ي�ستطع ال�صهاينة ان ي�صلوا اىل‬ ‫فل�سطني يف ظل احلكم العثماين‪ ،‬وامنا دخلوها‬ ‫بعد الثورة عليه‪ ،‬ومل تظهر النزعات االقليمية‬ ‫بني هذه ال��دول التي كانت ال�شعوب تنتقل فيها‬ ‫حيث �شاءت وتعمل حيث �شاءت دون قيود‪ ،‬حتى‬ ‫و�صلنا اىل اال�ستقالل الزائف الذي و�ضع حدودا‬ ‫وق �ي��ودا و أ�ث ��ار ن��زع��ات واقليميات مل جت��ر ؤ� على‬ ‫االطالل بر�أ�سها زمن احلكم اال�سالمي العثماين‪،‬‬ ‫رغم االخطاء التي ارتكبت يف نهاية ذلك احلكم‪.‬‬

‫ب��داي � ًة �أح �ي��ي � �س �ع��ادة ال �ن��ائ��ب ه�ن��د ح��اك��م‬ ‫الفاير التي ك�شفت الطابق‪ ..‬و�أحيي د‪ .‬هايل‬ ‫ع �ب �ي��دات‪ /‬م� ؤ���س���س��ة ال �غ��ذاء وال � ��دواء‪ .‬و�أح�ي��ي‬ ‫��س�ع��ادة ال�ن��ائ��ب رائ ��د ح�ج��ازي��ن رئ�ي����س اللجنة‬ ‫ال�صحية يف جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وحتية ل�صحيفة الغد الأردنية التي ن�شرت‬ ‫اخلرب‪ .‬وحتية لف�ضائية ر�ؤيا التي عقدت ندوة‬ ‫لهذه الغاية �أو بع�ض ندوة‪.‬‬ ‫وه��ل م�صائب ال�شعب العراقي مل تكتمل‬ ‫ومل ت�ك��ف �أم �أنّ ال��دم��اء م��ا زال ��ت دون احل��د‬ ‫املطلوب؟‬ ‫أ�ط� �ف ��ال� �ه ��م يف امل � ��دار� � ��س م �� �س �ت��ودع مل ��واد‬ ‫تالفة يُتالعب بها ر�سمياً‪ ..‬انتهت �صالحية‬ ‫«ال �ب �� �س �ك��وي��ت» امل �� �س �ت ��ورد مب � ��ال ال �ع��راق �ي�ي�ن‬ ‫امل�شردين‪..‬‬ ‫وال��وزي��ر‪-‬ال�ترب��وي‪ -‬العراقي يوافق على‬ ‫مت��دي��د �صالحية امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة ال�ف��ا��س��دة‪..‬‬ ‫وزير الرتبية!! ب�أمر خطي منه‪.‬‬ ‫ن �ع��م �إن ال �ط �غ �ي��ان ال �ب �� �ش��ري ق ��د ي���ص��ل‬ ‫ب���ص��اح�ب��ه حل��ال��ة ال �ت � أ�ل��ه مب�ع�ن��ى ال �ت��دخ��ل يف‬ ‫اخل�صائ�ص ا َ‬ ‫خل ْلقية وي�ستطيع إ�ع�ط��اء �أوام��ر‬ ‫للبكترييا داخل الب�سكوت وتكون �أوامره نافذة‬ ‫ويجب �أن ُتطيعه �ألي�ست حتت حكمه؟ وذلك‬ ‫بعدم الت�ضاعف والتزايد يف الب�سكويت امل�ستورد‬ ‫كما �أن فرعون «قال �آمنتم له قبل �أن �آذن لكم؟»‬ ‫ظاناً أ�ن��ه ي�ستطيع ال�سيطرة على القلوب كما‬ ‫ي�سيطر على الظهور!!!‬ ‫وال �غ��ري��ب �أن ي �ت��دخ��ل وزي � ��ر خ��ارج�ي�ت�ن��ا‬ ‫يفتي بح�صانة التزوير وعدم ال�سماح بتفتي�ش‬ ‫امل�ستودعات التي تزور فيها �شهادات ال�صالحية‪.‬‬ ‫وك�أنّ غذاء النا�س قرار �سيا�سي ودبلوما�سي‬

‫الدكتور �أحمد نوفل‬ ‫منبر السبيل‬

‫‪ -1‬مدخل‪.‬‬ ‫كتبت هذا العنوان قبل عدة �أ�شهر‬ ‫وكنت �أنتظر �أن يواتي الوقت للكتابة‪..‬‬ ‫وك �ن��ت �أدف� �ع ��ه ك�ل�م��ا ج ��دت ق���ض�ي��ة �أو‬ ‫م ��و�� �ض ��وع‪ .‬ف �ل �م��ا وق� �ع ��ت م �� �ص��ادم��ات‬ ‫«داع ����ش» م��ع منظمات م�ق��اوم��ة نظام‬ ‫ا أل�� �س ��د‪ ،‬ق �ل��ت‪ :‬ح ��ان وق �ت ��ه‪ .‬وب�ع��دم��ا‬ ‫كتبت يف «�صورة العامل العربي» قلت‪:‬‬ ‫ه��و ج ��زء م��ن � �ص��ورة ال �ع��امل ال�ع��رب��ي‬ ‫وحلقة من حلقاته‪ .‬وا إلم��ارة والأمري‬ ‫منوذج للفهم احلريف لن�صو�ص الدين‬ ‫والتطبيق ال�سيئ وال� ��رديء ال��ذي ال‬ ‫يح�سن بل ي�سيء �إىل �صورة الدين‪..‬‬ ‫ول�ست �أعرت�ض على فكرة ا إلم��ارة بل‬ ‫على التطبيق احلريف‪.‬‬ ‫وما ي�ضر بالدين �شيء كاحلرفية‬ ‫واجل � � �م� � ��ود وال� �ت� �ح� �ج ��ر وال �ت �� �ص �ل��ب‬ ‫وال�ت�ع���ص��ب وادع � ��اء أ�ن� ��ك وم ��ن معك‬ ‫الفرقة الناجية‪� ..‬إىل �آخر املحفوظات‪.‬‬ ‫وداع ����ش ل�ي���س��وا ح��رك��ة م�ق��اوم��ة‪.‬‬ ‫إ�من� ��ا ه ��م ال ��دول ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫جمعت ووح ��دت ال �ع��راق وال �� �ش��ام‪ ،‬وال‬ ‫�أدري ملاذا االكتف��ء بالعراق وال�شام ملاذا‬ ‫مل ي�ضموا لها بقية الفرقة العربية‪.‬‬ ‫هذه الدولة ما �أركانها وما مقوماتها‬ ‫ومن جمهورها و�شعبها وما د�ستورها‬ ‫وقانونها وم��ا م�ؤ�س�ساتها؟ وم��ن هم‬ ‫م �� �س ��ؤول��وه��ا؟ وم ��ن ان �ت �خ��ب �أم�يره��ا‬ ‫وك �ي��ف؟ و�إذا ر��ض�ي�ت��ه جم�م��وع��ة من‬ ‫النا�س تبلغ حمولة با�صني �أفريت�ضيه‬ ‫ك��ل امل���س�ل�م�ين �أو ي�ف��ر��ض��ون��ه عليهم‬ ‫بالقوة؟ ومن هو �أبو بكر البغدادي وما‬ ‫علمه وما �شخ�صيته؟ مليون �س�ؤال‪.‬‬ ‫وامل �� �ش �ك �ل��ة ال ت �ت��وق��ف ع �ن��د ح��د‬ ‫ب��ل ت��داع �ي��ات ب�لا آ�خ ��ر وال ن�ه��اي��ة وال‬ ‫حدود‪ .‬فما حكم من مل يبايع الدولة‬ ‫و إ�م��ام �ه��ا؟ وم ��ا ح�ك��م امل��رت��د بح�سب‬ ‫مقايي�سهم؟ وق��د بلغني أ�ن �ه��م ك��ان��وا‬ ‫يفح�صون النا�س وميتحنونهم ف ��إذا‬ ‫مل ي �ع��رف امل �م �ت �ح��ن ب �ع ����ض الأرك � ��ان‬ ‫يقتل يف ال�شارع والأده��ى كما قيل يل‬ ‫�أن �ه��م ي���ص��ورون ال�ق�ت��ل وي�ب�ث��ون��ه على‬ ‫ال�شبكة العنكبوتية ليطلع النا�س على‬ ‫حت���ض��رن��ا وت�ق��دم�ن��ا ف�ي�غ��ري�ه��م حالنا‬ ‫بالدخول يف ديننا!!‬ ‫ه ��ذا ك �ل��ه ق �ل��ب ل �ل �� �ص��ورة وع�ك����س‬ ‫ل �ل �م �� �س�ي�رة‪ .‬ف ��ا أل�� �ص ��ل أ�ن � �ك ��م ح��رك��ة‬ ‫مقاومة م�ساندة لإخوانكم يف �سوريا‬ ‫ال �أن�ك��م مفرو�ضون عليهم باحلديد‬ ‫والنار تقتلونهم يف بلدهم بدعاوى ال‬

‫تنتهي‪ .‬وكيف تقام دولة قبل �أن يكون‬ ‫لها �أر���ض حم��ررة و�إقليم و�شعب لها‬ ‫عليهم �سيادة؟ ولقد عر�ض على ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم امللك يف مكة‬ ‫فقيل له‪� :‬إن كنت تريد امللك ملكناك‬ ‫فما كان رده؟ وهل يتوقع �إال الرف�ض؟‬ ‫لأنك �إن �أقمت امللك بال �سيادة حقيقية‬ ‫كنت �صورة ال حقيقة!‬ ‫وه ��ذا م��ا �صنع ه � ��ؤالء‪ .‬والأده ��ى‬ ‫�أنهم مل يحاربوا النظام ال�سوري كما‬ ‫كان املتوقع منهم‪ ،‬و�إمنا قتلوا كبار قادة‬ ‫اجلي�ش احل��ر ب��دع��وى ك�ف��ره��م‪ .‬ومن‬ ‫خولكم ه��ذا؟ �أولي�س اخلط�أ يف العفو‬ ‫�أوىل م��ن اخل�ط��أ يف العقوبة واحل��د؟‬ ‫ومن �أنت حتى تق�ضي وحتكم وتنفذ؟‬ ‫و�إذا ك��ان ال�شعب ال يحبك ويتظاهر‬ ‫�ضدك فتطلق عليهم النار فما الفرق‬ ‫بينك وب�ين ب���ش��ار؟ �أه��و ال���ش�ع��ار؟ �أن��ه‬ ‫ه��و دول ��ة علمانية و�أن ��ت دول ��ة ال�شام‬ ‫والعراق الإ�سالمية‪ ،‬والدموية واحدة‬ ‫وال�ق�ت��ل واح��د واال��س�ت�ب��داد واح ��د‪ .‬ما‬ ‫هذا؟‬ ‫ل� �ق ��د ف � �ج� ��رت ا ألح� � � � � ��داث ال �ت��ي‬ ‫انفجرت �سي ً‬ ‫ال من التداعيات‪ ،‬ودعك‬ ‫عما �أحدثه االقتتال من توهني �صف‬ ‫امل�ق��ات�ل�ين وان���ش�غ��ال�ه��م ببع�ضهم ب��دل‬ ‫االن�شغال بالنظام‪ .‬ومن يفكر بعد هذا‬ ‫بن�صرة الثورة �أو االلتحاق بها؟ وغداً‬ ‫�ستثار أ���س�ئ�ل��ة ه��ل القتلى ��ش�ه��داء �أم‬ ‫القاتل واملقتول يف النار؟ ولقد انق�سم‬ ‫اجل �م �ه��ور ال �ع��رب��ي ب�ي�ن راف ����ض ل�ه��ذا‬ ‫الطرف وقابل لذاك‪ ،‬فلم يكف انق�سام‬ ‫امل�ق��ات�ل�ين ب��ل ان�ق���س��م ال���ص��ف ال�ع��رب��ي‬ ‫املنق�سم �أ�ص ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال �ت �ط �ب �ي��ق احل� � ��ريف ال���ض�ي��ق‬ ‫للن�صو�ص‪.‬‬ ‫ن���ص��و��ص�ن��ا ك �م��ال م�ط�ل��ق بف�ضل‬ ‫اهلل‪ .‬ف�إن ظهر عيب يف التطبيق فمن‬ ‫��س��وء الفهم وم��ن �ضيق العقل و�سوء‬ ‫التنفيذ وحرفية التطبيق‪.‬‬ ‫ول� �ق ��د ب� ��ات ال �� �ص ��وت ال� �ن ��زق ه��و‬ ‫ا ألع� �ل ��ى وال �ف �ه��م امل�ن�غ�ل��ق ه��و الأوىل‬ ‫ب ��احل ��ق والأق� � � � ��رب �إىل احل �ق �ي �ق��ة‪..‬‬ ‫«وت� �ل� �خ� �ب� �ط ��ت» الأ� � �ش � �ي� ��اء وان � �ه� ��ارت‬ ‫الفوا�صل وت�ضع�ضعت الأرك��ان ووهن‬ ‫البنيان و�ضاعت املعامل وال�صوى‪..‬‬ ‫وم �ع �ل��وم �أن الأمم يف ح��ال��ة امل��د‬ ‫احل �� �ض��اري ت�ف�ه��م ف�ه�م�اً �أدق و�أ��ش�م��ل‬ ‫و�أ�� �ص� �ف ��ى و�أق� � � ��رب �إىل روح ال �ن ����ص‬ ‫و�أن الأمم يف ح��ال��ة احل���س��ر واجل ��زر‬

‫امل�سائل مو�ضع اخلالف �أو االختالف‪،‬‬ ‫ل��ه دور يف ت�ف��اق��م امل���ش�ك�لات واح �ت��دام‬ ‫اخلالفات‪.‬‬ ‫�أ��ض��ف إ�ل�ي��ه �أن ق��وة و�سعة انت�شار‬ ‫ال� �ف� �ه ��م اال�� �س� �ت� ��� �ش ��راق ��ي ل�ل��إ�� �س�ل�ام‬ ‫ون�صو�صه خا�صة على م�ستوى النخب‬ ‫املثقفة وامل�ف�ك��رة ط��رح��ت عقبة ك ��أداء‬ ‫�صعبة �أخرى‪..‬‬ ‫وان� �ق� ��� �س ��ام الأم � � ��ة �إىل ط ��وائ ��ف‬ ‫وم � � ��ذاه � � ��ب و� � �ش � �ي� ��ع ومت� �ت��ر�� � ��س ك��ل‬ ‫ف ��ري ��ق وراء ق �ن��اع��ات��ه وم� � أ�ل ��وف ��ات ��ه‬ ‫و أ�ي��دي��ول��وج �ي��ات��ه وم �ف��اه �ي �م��ه‪ ..‬وك � ّل‬ ‫ي��دع��ي و��ص� ً‬ ‫لا بليلى‪ .‬وك � ّل ي��زع��م �أن��ه‬ ‫الإ�� �س�ل�ام احل� ��ق‪ ..‬و أ�ن� ��ه ع�ل��ى ال�ك�ت��اب‬ ‫وال�سنة ومنهج الأئمة وبع�ضهم يزعم‬ ‫الع�صمة لرجاالته‪ ..‬و�ضاع امليزان‪.‬‬ ‫‪ -3‬وبعد‪.‬‬ ‫يف ك ��ل ه� ��ذه امل� �ن ��اخ ��ات ال��ردي �ئ��ة‬ ‫والبيئات ال�صدئة واخلالفات املقيتة‬ ‫وال�ت�خ�ل��ف ال�ع�م�ي��ق‪ ،‬يف ه��ذه الأج� ��واء‬ ‫برزت فكرة الإم��ارة والأم�ير‪ ..‬وحاول‬ ‫أ�� �ص �ح��اب �ه��ا ن�ق�ل�ه��ا م��ن ب �ط��ون ال�ك�ت��ب‬ ‫وم ��ن ��س�ط��ور ال�ن���ص��و���ص �إىل ال��واق��ع‬ ‫والعمل وال�سلوك واحلياة والتطبيق‪..‬‬ ‫فوقعت مفارقات ومباعدات ومباينات‬ ‫وات�ه��ام��ات وات�ه��ام��ات م���ض��ادة وبيعات‬ ‫متعددة وجتمعات حمرتبة متنازعة‪..‬‬ ‫وب��ات كثري يحلمون بفكرة املنقذ‬ ‫وامل�خ�ل����ص �أو امل �ه��دي �أو ع�ل��ى الأق ��ل‬ ‫اخل �ل �ي �ف��ة‪ ..‬و أ�ن � ��ه مب �ج��رد �أن ي��وج��د‬ ‫اخلليفة �سين�صلح حال الأمة وتتبدل‬ ‫�أو�ضاعها‪ ..‬حتى �أن بع�ضاً من ه�ؤالء‬ ‫وه��م فيما يح�سبون �أوىل و�أوع��ى من‬ ‫حمل الر�سالة عر�ضوا الن�صرة على‬ ‫ال�سي�سي‪� ،‬أي �أن ين�صر هذه املجموعة‬ ‫ل�ت�ق�ي��م ا إل� � �س �ل�ام يف الأر� � � ��ض‪ .‬وق�ل��ت‬ ‫لبع�ضهم‪� :‬أال تعلمون �أن ال�سي�سي هو‬ ‫إ���س��رائ�ي��ل فهل تطلبون الن�صرة من‬ ‫�إ�سرائيل‪..‬؟‬ ‫ع �ج �ي��ب غ ��ري ��ب ح� ��ال ك �ث�ي�ر م��ن‬ ‫امل�سلمني! واحل��دي��ث ذو �شجون ولنا‬ ‫عود �سيكون �إن �شاء اهلل ومل يخرتمنا‬ ‫املنون!‬

‫ظاهر عمرو‬

‫مقال قرأته عن اإلخوان املسلمني‬ ‫جائني على �صفحتي االجتماعية‬ ‫(‪ )facebook‬قبل يومني للكاتب‬ ‫ع �ب��داهلل زي � ��دان م �ق��ال ع��ن ا إلخ � ��وان‬ ‫امل���س�ل�م�ين م �ن �� �ش��ور يف م��وق��ع �أح � ��رار‬ ‫‪ 25‬ق �� �س��م ال �ت �ح �ل �ي�لات ح �م��ل ع �ن��وان‬ ‫ا إلخ� � � � � ��وان‪ ..‬م ����ش ه �ت �ق��در ت�ف�ل�ف����ص‬ ‫منهم!!‬ ‫جماعة الإخوان �أ�صبحت زي امللح‬ ‫يف ا ألك��ل م��وج��ود يف ك��ل بيت‪ ،‬ومعاك‬ ‫من املهد �إىل اللحد‪ ..‬تعاىل ن�شوف‪..‬‬ ‫�أول ما ربنا يكرمك ويجيلك حتة‬ ‫ع�ي��ل‪� ،‬أول م��ا ي�ت��ول��د ه�ت�لاق��ي دك�ت��ور‬ ‫�إخ ��واين يف امل�ست�شفى ج��اي يباركلك‬ ‫ومبت�سم ويف �إيده مترة وبيقولك �أذن‬ ‫يف ودنه‪.‬‬ ‫هتاخده تطعمه وت�سميه هتالقي‬ ‫املوظف إ�خ��واين بيقولك �سميه عمار‬ ‫�أو �أن�س‪.‬‬ ‫ي�ب��د أ� ال��واد يحبي وبيعيط ب��دون‬ ‫��س�ب��ب ه �ت �ج��ري ت�ف�ت�ح�ل��ه ق �ن��اة ط�ي��ور‬

‫اجل�ن��ة �أو ط�ي��ور بيبي �أو كرامي�ش �أو‬ ‫كناري اللي بيملكها ا إلخ��وان عل�شان‬ ‫ت�سكته‪.‬‬ ‫ه� �ت ��روح ت �ق ��دم �ل ��ه يف امل ��در�� �س ��ة‬ ‫هتالقي املدر�س بتاعه �إخواين وعمال‬ ‫يح�شي يف دماغة‪.‬‬ ‫ه�تروح ت�شتكي يف جمل�س الآب��اء‬ ‫هتالقي املجل�س كلهم �إخ ��وان لأنهم‬ ‫ه �م��ا ال ��وح� �ي ��دي ��ن ال� �ل ��ي ب �ي �ح �� �ض��روا‬ ‫هتتك�سف ت�شتكي‪.‬‬ ‫ال � � ��واد ي ��دخ ��ل اع� � � ��دادي ه �ت�روح‬ ‫تقدمله يف نادي ع�شان يلعب كراتية �أو‬ ‫�سباحة هتالقي امل��درب بتاعه �إخ��وان‪،‬‬ ‫و�إدارة النادي �إخوان‪.‬‬ ‫ي ��دخ ��ل ث� ��ان� ��وي ه �ت �� �ش�ترك �ل��ه يف‬ ‫ال �ك �� �شّ ��اف��ة ه �ت�ل�اق��ي ال� �ل ��ي م��ا��س�ك�ين‬ ‫ال �ك �� �شّ ��اف��ة إ�خ � � ��وان وك� ��ل امل �ع �� �س �ك��رات‬ ‫ال�صيفية اللي بينظمها �إخوان‪.‬‬ ‫فلح ودخل جامعة هتالقي طالب‬ ‫ا إلخ ��وان م�ستقبلينه عل�شان يعرفوه‬

‫فني �ش�ؤون الطلبة ويف مدرج دفعته‪.‬‬ ‫ويف �آخر ال�سنة هتالقيهم طابعني‬ ‫كرا�سة �إمتحانات ال�سنني اللي فاتت‬ ‫وجدول الإمتحانات‪.‬‬ ‫ف�شل ال��واد وحبيت تعلمه �صنعه‬ ‫هتالقي الأ�سطى بتاعه �إخوان وبيقفل‬ ‫الور�شة �أثناء ال�صالة‪.‬‬ ‫حب الواد ي�شتغل هتالقي �صاحب‬ ‫العمل �إخوان‪.‬‬ ‫هتيجي جت��وزه هتالقي الفرقة‬ ‫اللي بتغني يف فرحه إ�خ��وان ولو عمل‬ ‫‪ Dg‬هتالقيها �أغاين �إخوان‪.‬‬ ‫دخ� ��ل يف م �ع��رك��ة احل� �ي ��اة وع�ل�ي��ه‬ ‫�أق�ساط وديون هيالقي جمعية خريية‬ ‫�إخوانية هت�ساعده مادياً‪.‬‬ ‫كرب يف وظيفته ولقى نا�س بتظلمه‬ ‫فهيجري عل�شان يق ّوم حمامي �إخوان‬ ‫م�ش ح ّراق يف �أتعابه‪.‬‬ ‫مر�ض وكرب يف ال�سن م�ش هيقدر‬ ‫يتعالج يف م�ست�شفى خا�صة ويف نف�س‬

‫ح�سان الرواد‬

‫تحرير بيت املقدس‪ ...‬نقاط‬ ‫مهمة ومضيئة لطريق‬ ‫التحرير القادم‬

‫هوس اإلمارة واألمري ‪1 /‬‬ ‫احل�ضاري تفهم فهماً �ضيقاً متع�صباً‬ ‫ن��زق�اً منغلقاً ي��راع��ي �شكالنية الن�ص‬ ‫ويجايف روحه‪ .‬وملا كانت �أمتنا يف هذه‬ ‫الأيام تعي�ش يف حالة اجنماد ح�ضاري‬ ‫�أو الع�صر اجلليدي احل�ضاري فلي�س‬ ‫غريباً �أن ترى فهماً متجمداً متجلداً‬ ‫متحجراً مت�صلباً! وامل�شكلة �أن��ه يظن‬ ‫أ�ن ��ه يح�سن ف�ه�م�اً‪ .‬ويف احل�ق�ي�ق��ة هو‬ ‫يف ب ��ون ��ش��ا��س��ع ع��ن ال�ف�ه��م ال�صحيح‬ ‫وامل � �ط � �ل� ��وب��� .‬ول � ��و ج �ئ �ن��ا ن���س�ت�ع��ر���ض‬ ‫النماذج م��ن كتبنا و�أدبياتنا ونتاجنا‬ ‫العلمي والثقايف لر�أينا العجب‪ ..‬بدءاً‬ ‫م��ن ك �ي��ف ن�ف�ه��م ال� �ق ��ر�آن ون���ص��و��ص��ه‬ ‫احل�ك�ي�م��ة امل�ح�ك�م��ة امل �ع �ج��زة ال�غ�ن�ي��ة؟‬ ‫وث��ان �ي �اً ك�ي��ف ن�ف�ه��م ال���س�ن��ة ال�شريفة‬ ‫العظيمة املف�صلة للقر�آن؟ وثالثاً كيف‬ ‫نفهم ا ألح�ك��ام وكيف ن�ستنبطها وهل‬ ‫جنتهد لواقعنا �أم ننقل من الكتب و�إن‬ ‫اختلفت الوقائع عن الوقائع والواقع‬ ‫عن الواقع؟‬ ‫�أ� �ض��ف إ�ل �ي��ه �أن ال�ب�ي�ئ��ة ل �ه��ا دور‬ ‫يف ال� �ف� �ه ��م وال� �ت� �ع� �ب�ي�ر واال� �س �ت �ن �ت��اج‬ ‫واال�ستنباط‪ .‬و�أي�ضاً‪ ،‬كثرياً ما يختلط‬ ‫الفقه امل�ستقى من البيئة بامل�ستقى من‬ ‫الن�ص‪ .‬ونظنها �شيئاً واحداً‪.‬‬ ‫ث��م ع�ق�ب��ة �أخ� ��رى �أو م�ع�ي��ق �آخ��ر‬ ‫ل �� �س��وء ال �ف �ه��م ه ��و �أو ه ��ي‪ :‬ال�ت�ف�ك�ير‬ ‫م��ن داخ ��ل ال�ع�ل�ب��ة �أو ال���ص�ن��دوق كما‬ ‫ي� �ق ��ول ��ون ع ��ن ال �ت �ق �ل �ي��د �أو اجل �م��ود‬ ‫والرتديد والتفكري بالقوالب اجلاهزة‬ ‫واالكلي�شيهات احلا�ضرة العتيدة‪� ،‬أو‬ ‫االنطالق من متذهب معني �أو تفكري‬ ‫طائفي حم��دد‪ ،‬وك��م ك��ان الزخم�شري‬ ‫ي�ك��ون عظيماً م��زي��داً وم��زي��داً ل��و مل‬ ‫ينغلق يف حدود مذهب االعتزال!‬ ‫وم�ع�ي��ق �آخ ��ر غ�ي��اب الإ� �س�ل�ام عن‬ ‫ال�ت�ط�ب�ي��ق ف�غ��ام��ت �أو غ��اب��ت ��ص��ورت��ه‬ ‫احل�ق�ي�ق�ي��ة م ��ن ال ��واق ��ع وغ ��اب ��ت من‬ ‫الأذه � � ��ان والأف � �ه� ��ام ف �� �ص��ار ك ��ل �أح ��د‬ ‫يعر�ض فهمه ل�ل�إ��س�لام يظنه ه��و ما‬ ‫كان عليه النبي و�أ�صحابه‪ .‬ولقد ر�أينا‬ ‫ور�أيتم من هذه العينات ال�شيء الكثري‬ ‫واملثري وال��ذي ال ي�أتي بخري ال قليل‬ ‫وال كثري‪.‬‬ ‫وم�ع�ي��ق �آخ� ��ر و�آخ� � ��ر‪� ..‬إن ج�ه��ات‬ ‫م �ق �ت��درة تتبنى م�ف�ه��وم��ات منحرفة‬ ‫وت �� �ض��خ ف�ي�ه��ا ول �ه��ا ف�ت�ع�ط�ي�ه��ا ب��ري�ق�اً‬ ‫وقبو ًال ورواجاً‪..‬‬ ‫وك ��ذل ��ك غ �ي��اب م��رج �ع �ي��ة ع��ام��ة‬ ‫� �ش��ام �ل��ة ج��ام �ع��ة ي �ك��ون ل �ه��ا ال �ب��ت يف‬

‫�أي�ضاً‪.‬‬ ‫�إذن ف ��وزي ��ر ال�ت�رب �ي��ة ال� �ع ��راق ��ي ووزي� ��ر‬ ‫اخل��ارج �ي��ة الأردين ه�م��ا امل��رج�ع�ي��ة ال�صحية‬ ‫للغذاء‪ ،‬عجيب �أمرنا هذه ما انك�شف بعد �سرت‬ ‫وحتفظ فما بالكم مبا مل يك�شف‪.‬‬ ‫ح��دث �ن��ي أ�ح � ��د امل �ه �ن��د� �س�ين ال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫م�ؤ�س�سة غ��ذاء �شهرية ق��ال‪ :‬طلب منا مدير‬ ‫ال�شركة وهو مدير امل�صنع �أن نتعامل مع كمية‬ ‫ك �ب�يرة م��ن ال �ل �ح��وم ت�ب�ين ب�ع��د االخ �ت �ب��ار �أن�ه��ا‬ ‫فا�سدة‪ ،‬حيث يقول مدير ال�شركة و�صاحبها‪:‬‬ ‫ب�إ�ضافة البهارات واحل��رارة املرتفعة لن تبقى‬ ‫�أي��ة اخطار على امل�ستهلك و�سرن�سلها للعراق‬ ‫ولي�س للأردن‪ ..‬لكن املهند�س امل�س�ؤول رف�ض‪.‬‬ ‫وبعد �أيام قليلة مت اال�ستغناء عن خدماته‬ ‫يف ال�شركة!!‬ ‫يف النا�س م��ن ف�سدت �ضمائرهم وانتهت‬ ‫�صالحياتها حتى لو ُجددت بالدهان واملل�صقات‬ ‫اجلديدة �أو الر�شوة! متاماً‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت�ن�ت�ه��ي � �ص�لاح �ي��ات امل � ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة‬ ‫ويُتحايل عليها بالكتابة على ال�غ��ذاء الفا�سد‬ ‫(�صالح وم�ستمر ال�صالحية لعامني قادمني)‬ ‫ٌ‬ ‫يكتب على املف�سد امل�ستبد م�صلح دميقراطي‬ ‫عال العال يف بالدنا‪.‬‬ ‫للأغذية م�ؤ�س�سة عاملة للغذاء وال��دواء‬ ‫حتر�ص على �سالمتها و�صالحيتها‪.‬‬ ‫ول�ك��ن أ�ل�ي����س للنفو�س املري�ضة الفا�سدة‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة وال���ش�ع�ب�ي��ة م� ؤ���س���س��ة جم ��ازة ت�ضع‬ ‫يدها يف ع�ين الفا�سد وامل�ستبد وتخرجه من‬ ‫اخلدمة‪...‬؟‬ ‫وم� �ت ��ى ت �� �ص �ب��ح ه � ��ذه امل � ؤ�� �س �� �س��ة ر��س�م�ي��ة‬ ‫و�شرعية؟‬

‫الوقت امل�ست�شفيات احلكومية ملوثة‪،‬‬ ‫ف�سي�ضطر انه يدخله م�ست�شفى تابعة‬ ‫للإخوان‪.‬‬ ‫م�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ات‪ ..‬ه �ي�لاق��ي ات �ن�ي�ن من‬ ‫�شباب الإخوان جايني يغ�سلوه ببال�ش‬ ‫ومعاهم كفن وخ�شبة وي�صلوا عليه‪.‬‬ ‫م �ع �ن��ده��و���ش م �ق ��اب ��ر‪ ،‬ه �ي �خ��دوه‬ ‫ويدفنوه يف مقابر �صدقات الإخوان‪.‬‬ ‫اخلال�صة‪..‬‬ ‫ا إلخ� � � � ��وان ف �� �ص �ي��ل م �ن �خ ��رط يف‬ ‫أ�ع�م��اق املجتمع و�أ�صبح ه��و واملجتمع‬ ‫كالتو�أمني املتال�صقني �صعب ف�صلهما‬ ‫عن بع�ض‪ ،‬فب�إذن اهلل اخلري م�ستمر‪..‬‬ ‫مقال حقا ي�ستحق القراءة‪...‬‬

‫ ب � � ��د�أت ح � ��رب حت ��ري ��ر ب �ل��اد ال� ��� �ش ��ام م��ن‬‫ال�صليبني وعلى ر�أ��س�ه��ا بيت املقد�س ع��ام (‪522‬‬ ‫ه �ج��ري) �أي ب�ع��د ع��دة ��ش�ه��ور م��ن ت � يّ‬ ‫�ول البطل‬ ‫عماد الدين زنكي �إمارة املو�صل عام ‪ 521‬هجري‪..‬‬ ‫والتي انتهت بتحرير بيت املقد�س على يد �صالح‬ ‫الدين الأيوبي عام ‪ 583‬هجري‪...‬‬ ‫ حقق البطل امل�سلم انت�صارات كثرية على‬‫ال�صليبني وا�ستطاع �أن يحرر جزءا كبريا ومهما‬ ‫م��ن ب�ل�اد ال �� �ش��ام ول �ع��ل أ�ه �م �ه��ا حت��ري��ره �إم� ��ارة‬ ‫(الرها عام ‪ 539‬هجري)‪ ،‬التي كانت متثل عمقا‬ ‫ا�سرتاتيجيا بالغ الأهمية لل�صليبني‪..‬‬ ‫ جن��ح ال�ب�ط��ل ع�م��اد ال��دي��ن زن�ك��ي ب��اق�ت��دار‬‫وذكاء و�شجاعة يف حتويل ا�سرتاتيجية اجليو�ش‬ ‫ال�صليبية التي ّ‬ ‫وط��دت نف�سها يف بالد ال�شام من‬ ‫خ�لال �أرب�ع��ة ممالك وه��ي‪ :‬مملكة بيت املقد�س‬ ‫وال��ره��ا و أ�ن �ط��اك �ي��ة وط��راب �ل ����س‪ ...‬جن��ح يف جلم‬ ‫�أط�م��اع�ه��م وحت��وي�ل�ه��م م��ن مهاجمني طاحمني‬ ‫ل�ضم كل بالد ال�شام وم�صر ملمالكهم �إىل مدافعني‬ ‫ع ّما ملكوا من تلك البالد‪...‬‬ ‫عجلت‬ ‫ انت�صارات البطل عماد الدين زنكي ّ‬‫بحملة �صليبية ثالثة الن�ق��اذ إ�م ��ارة ال��ره��ا التي‬ ‫حررها زنكي‪ ..‬لكنها ف�شلت واندحرت ومل حتقق‬ ‫�أهدافها بف�ضل اهلل �أوال ثم ذكاء و�شجاعة البطل‬ ‫عماد الدين زنكي‪...‬‬ ‫ ا�ستطاع البطل عماد الدين زنكي �أن يحيي‬‫اجلهاد يف الأمة ويعيد الأمل يف نفو�س امل�سلمني‬ ‫بالن�صر والتمكني بعد �سنني عجاف طوال‪ ،‬عا�شها‬ ‫امل�سلمون نتيجة الهزائم املتالحقة يف ذل ومهانة‬ ‫وانك�سار‪ ،‬منذ بدء �أوىل احلمالت ال�صليبية على‬ ‫بالدنا بعقود‪...‬‬ ‫ مل تتوقف ح��رب التحرير مبقتل القائد‬‫عماد الدين زنكي رحمه اهلل غدرا يف خمدعه من‬ ‫ت�سلم الراية من بعده‬ ‫قبل خ��ادم أ�ف��رجن��ي‪ ...‬بل ّ‬ ‫ابنه البطل نور الدين زنكي الذي ا�ستمر بتحقيق‬ ‫االنت�صارات الكبرية‪ ،‬وا�ستطاع �أن ي�ضم م�صر �إىل‬ ‫مملكته القوية حيث توالها القائد النا�صر �صالح‬ ‫الدين الأيوبي‪ ،‬وال��ذي خلف نور الدين يف حكم‬ ‫ال�شام وم�صر بعد م��وت البطل ن��ور الدين وكان‬ ‫الن�صر العظيم فيما بعد على يديه‪..‬‬ ‫*العربة واخلال�صة‪...‬‬ ‫الفرتة الزمنية ما بني �أع��وام (‪)583- 522‬‬ ‫ه �ج��ري �أي م�ن��ذ ب ��د أ� ع �م��اد ال��دي��ن زن �ك��ي ح��رب‬ ‫التحرير وحتى تاريخ حترير بيت املقد�س هي ‪61‬‬ ‫عاما وهي مدة زمنية لي�ست بالقليلة‪ ...‬؟!‬ ‫ف��ال �ع�برة واحل �ك �م��ة ه�ن��ا �أن ج� � ّل ه ��ذه امل��دة‬ ‫الزمنية كانت ب�سبب املعوقات التي واجهها القادة‬ ‫ال�ث�لاث ع�م��اد ال��دي��ن واب�ن��ه ن��ور ال��دي��ن و�صالح‬ ‫الدين يف اجلبهة الداخلية من إ�م��راء امل�سلمني‬ ‫�أنف�سهم املتخاذلني املت�آمرين الذين حاربوا القادة‬ ‫العظام من �أجل م�صاحلهم اخلا�صة وكرا�سيهم‪،‬‬ ‫ف�ت�ح��ال�ف��وا م��ع ال�صليبني يف ق�ت��ال�ه��م وت�س ّببوا‬ ‫با�ستنزاف طاقات امل�سلمني من �أنف�س قتلت عبثا‬ ‫�أو من �أموال امل�سلمني ومقدراتهم الكثرية‪ ،‬التي‬ ‫كانوا يدفعونها لل�صليبني لِقاء حماية ممالكهم‬ ‫من قادة ما �أرادوا يوما �إال توحيد الأمة ون�صرتها‬ ‫وعزتها وقوتها لتحرير بيت املقد�س و�سائر بالد‬ ‫ال�شام من قب�ضة ال�صليبني‪...‬‬ ‫� ّأما �أنت �أيها امل�سلم‪...‬‬ ‫فانظر �أين تقف اليوم وت�أمل حال امل�سلمني‬ ‫مع ا�شتداد احل��رب عليهم يف بالد ال�شام وم�صر‬ ‫وال � �ع� ��راق‪ ...‬دق ��ق ال �ن �ظ��ر ج �ي��دا واق � ��ر�أ ال��واق��ع‬ ‫وال�ت��اري��خ‪ ...‬و�إي��اك ثم �إي��اك �أن تلقى وج��ه ربك‬ ‫و�أن��ت يف خندق الأع��داء وقد كنت �سببا يف �إعاقة‬ ‫�صحوة الإ�سالم ونه�ضة امل�سلمني من أ�ج��ل مال‬ ‫بخ�س �أو م�صلحة آ�ن�ي��ة �ضيقة �سرعان م��ا ت��زول‬ ‫متعها‪� ..‬أو جلهل وع�صبية تدفعانك باملجان قوال‬ ‫وفعال خلدمة �أعداء الأمة‪..‬‬ ‫ف �م��ا أ�ح��وج �ن��ا ال �ي��وم ل �ك��ل ج �ه��د م��ن جميع‬ ‫امل��وح��دي��ن امل��ؤم�ن�ين أ�ي ��ا ك��ان موقعهم م��ن �أج��ل‬ ‫ن�صرة �أمتنا بعد كل هذا ال��ذل واالنك�سار‪...‬فال‬ ‫تكن من اخلا�سرين النادمني‪..‬‬


‫مساحة حرة‬

‫‪11‬‬

‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬ ‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫حممد �أبو �سلطان‬

‫إلغاء التوجيهي‬ ‫�أنا كطالب �سابق للتوجيهي �أطالب ب�إلغاء التوجيهي يف الأردن‬ ‫و أ�ع�ترف ب���أين بكامل ق��واي العقلية وناجح توجيهي يف ‪ !!2007‬وال‬ ‫�أحاول تقدمي توجيهي هذه ال�سنة‪ ،‬واملقال لي�س بنكتة �أو خدعة بل‬ ‫بكل ب�ساطة �أطالب ب�إلغاء التوجيهي وال�س�ؤال اجلوهري ملاذا؟ بكل‬ ‫ب�ساطة للأ�سباب التالية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬هل نحن الأردن كدولة تعليمية نفوق الغرب يف التعليم؟‬ ‫ه��ل تعليمنا ووزارة ال�ترب��ي��ة والتعليم الأردن���ي���ة أ�ف�����ض��ل م��ن وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم اليابانية �أو الأمريكية �أو الربيطانية �أو‪�.......‬أو؟‪.‬‬ ‫للأ�سف ال وم��ع ك��ل ذل��ك ال ت��رى يف �أوروب���ا عامة وال���دول املتقدمة‬ ‫تعليميا خا�صة نظام الثانوية العام�� (الوح�ش املرعب التوجيهي)‪،‬‬ ‫بل بكل ب�ساطة يوجد امتحان قبول للجامعات‪ ،‬وك��ل طالب ي�أخذ‬ ‫حقه بامتحان القبول اجلامعي‪ ،‬ف�إين �أرى �ضعف العملية التعليمية‬ ‫ككل من ال�صف الأول حتى الدكتوراة !! يف الأردن ولي�س فقط يف‬ ‫التوجيهي فكم من طالب يف املرحلة االبتدائية والإعدادية ال يعرف‬ ‫�أن يقر�أ �أو يكتب‪ ،‬بل �إين �أرى طالب جامعات ويف تخ�ص�صات مرموقة‬ ‫م��ث��ل ال��ه��ن��د���س��ة وال��ع��ل��وم ال يجيد ال��ع��م��ل��ي��ات ال��ري��ا���ض��ي��ة الب�سيطة‬ ‫كالك�سور واملنحنيات واالقرتانات املثلثية‪.‬‬

‫ث��ان��ي��ا‪ :‬ه��ل ي�ستحق ال��ت��وج��ي��ه��ي ن���زول ق���وات ال��ب��ادي��ة وال���درك‬ ‫والأمن العام واملعلمني واملدراء ووزير الرتبية‪ ،‬وقريبا الدفاع املدين‬ ‫والإ�سعاف واملتقاعدين وموظفي البلديات والبلطجية على �ساحات‬ ‫التوجيهي ملنع الغ�ش‪� ،‬إنها نكتة �ساذجة ما نفعله عندما يهمنا املعدل‬ ‫وع��دم الغ�ش‪ ،‬وال يهمنا �سالمة املدخالت و�سالمة املخرجات‪ ،‬فها‬ ‫هم ط�لاب التوجيهي يف اجلامعات اليوم؛ م�شاجرة ب�أ�سلحة نارية‬ ‫يف جامعة العلوم الإ�سالمية‪ ،‬وحدثت الكثري من امل�شاجرات خالل‬ ‫الأع����وام ال�سابقة ب��امل��ئ��ات يف جامعة م ؤ���ت��ة والها�شمية و�آل البيت‬ ‫والطفيلة وغريها من اجلامعات‪ ،‬فهل هذه خمرجات �سليمة وترفع‬ ‫الر�أ�س للتوجيهي املزعوم‪ ،‬وهل نحن كدولة فقرية نقدر على دفع‬ ‫ماليني الدنانري ملنع الغ�ش ومراقبة وت�صحيح التوجيهي فقط‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ه��ل ي�ستحق التوجيهي انتحار الطلبة كما يحدث كل‬ ‫ع��ام من اخل��وف النف�سي و�ضغط الأه���ل‪ ..‬اجلامعات �أ�صعب بكثري‬ ‫من التوجيهي‪� ،‬أنا �شخ�صيا طالب هند�سة ميكانيكية والتوجيهي ال‬ ‫ي�ساوي ف�صل من ف�صول اجلامعة �صعوبة‪ ،‬ومع ذلك يوجد كثري من‬ ‫الطلبة يتخرجون بامتياز �أو جيد جدا؛ لأنه ال يوجد وازع اخلوف يف‬ ‫نفو�س الطلبة‪ ،‬ملاذا ال تكون عمليتنا الرتبوية ترغيبا ال ترهيبا كما‬

‫�أ�شرت �سابقا‪- ،‬نزول قوات البادية حلفظ الأمن والأمان‪!!! -‬‬ ‫�صدقا كثري من الطلبة ير�سبون من اخل��وف والت�شديد فقط‬ ‫ال غ�ير‪ ،‬مل���اذا �صنعنا ح�صنا منيعا و���س��ورا عظيما ب�ين ح��ب التعلم‬ ‫والتعليم وبني اخلوف منه والرهبة يا وزارة الرتبية والتعليم؟ يف‬ ‫الغرب يدعمون الفا�شل حتى ينجح ونحن نحبط الناجح حتى يف�شل‪،‬‬ ‫متى �سمعنا عن اخ�تراع �أردين �أو ب�أيدي �أردنية! هل هذا يدل على‬ ‫�سالمة خمرجات التوجيهي ووزارة الرتبية والتعليم مرة �أخرى؟‬ ‫فمن الأخبار التي يندى لها اجلبني حني تقر�أ �أو ت�سمع عن اخرتاع‬ ‫�أو �صناعة جديدة من طلبة جامعة ك��ذا الأمريكية �أو اليابانية �أو‬ ‫اال�سرتالية‪.‬‬ ‫تعليمنا ���س��ي��ئ وي��ج��ب ع��ل��ى ك��ل م��واط��ن �إن ي��ع�ترف وي�سعى‬ ‫للتح�سني‪ ،‬وا�ستغرب حني �أ�شاهد تعليقات زوار ال�سبيل من ناحية‬ ‫التوجيهي ح�ين ي��ط��ال��ب��ون بت�شديد الإج������راءات والأ���س��ئ��ل��ة ‪-‬وك����أن‬ ‫التوجيهي لي�س �شديدا �أ�صال‪ -‬ويطالبون بالبادية والدرك و�أجهزة‬ ‫ت�شوي�ش و�أتوقع العام القادم مطالبة ب�أ�سلحة اوتوماتيكية على ر�أ�س‬ ‫الطلبة‪ ،‬وك�أن التوجيهي �صواب‪ ...‬واهلل ويل التوفيق‪.‬‬

‫انتفاضة العشائر‪ ...‬لغز األنبار الصعب‬ ‫ال ي��خ��ف��ى ع��ل��ى �أح�����د م���ا ي�����دور يف حم��اف��ظ��ة‬ ‫الأنبار يف العراق‪� ،‬إذ جاءت انتفا�ضة �أبناء الع�شائر‬ ‫بعد تراكم الظلم واال�ضطهاد واال�ستقواء من قبل‬ ‫احلكومة العراقية جتاه مكونات ال�شعب العراقي‬ ‫وبخا�صة املكون ال�سني‪ ،‬فقد مور�ست بحقه �أ�ساليب‬ ‫ك��ث�يرة م��ن��ه��ا ال��ت�����ض��ي��ي��ق اخل���ان���ق ع��ل��ى مناطقهم‬ ‫وعمليات االعتقال الع�شوائية التي تطال غالبية‬ ‫ال�����ش��ب��اب‪ ،‬بحجة ج��اه��زة وه���ي حم��ارب��ة الإره����اب‪،‬‬ ‫ناهيك عن التعذيب وال�ضرب والإهانة وال�سباب‬ ‫وال�شتائم الطائفية التي تنال من عقيدتهم ومن‬ ‫ال�صحابة الكرام ر�ضوان اهلل عليهم �أجمعني‪ ،‬وزد‬ ‫على ذلك عمليات االغتيال املنظمة لكل من يرفع‬ ‫�صوته عالياً بوجه احلكومة‪ ،‬كاغتيال الن�شطاء‬ ‫والإعالميني و�شيوخ الع�شائر وامل�ساجد واملفكرين‬ ‫والكفاءات‪.‬‬ ‫الت�سرت عن الإرهاب �إرهاب �ضد الدولة‬ ‫ولكي نح�صر املو�ضوع ونفهمه �أكرث‪ ،‬فلو عدنا‬ ‫قليال �إىل ال���وراء وبالتحديد قبل م��ا يقرب من‬ ‫ال�سنتني من الآن كانت احلكومة العراقية �آنذاك‬ ‫تقوم بالت�صيد يف املاء العكر من خالل تلفيق التهم‬ ‫وق�ضايا الإرهاب وملفات الف�ساد لل�سيا�سيني ال�سنة‬ ‫يف احلكومة‪ ،‬كما ح�صل للنائب يف الربملان الدكتور‬ ‫عدنان الدليمي �إذ ا�ستطاعوا �أن يبعدوه من مكانه‬ ‫بتهمة ت�صفية وتهجري ال�شيعة م��ن ح��ي العدل‬ ‫يف ب���غ���داد‪ ،‬وك��م��ا ح�����ص��ل ل��ل��ن��ائ��ب حم��م��د ال��داي��ن��ي‬ ‫بتهمة حماولة تفجري جمل�س ال��ن��واب العراقي‪،‬‬ ‫وكما ح�صل لع�ضو جمل�س حمافظة ب��غ��داد ليث‬ ‫ال��دل��ي��م��ي ب��ت��ه��م��ة الإره������اب وامل�����ش��ارك��ة يف القتل‬ ‫وامل�����ش��ارك��ة يف حم��اول��ة تفجري جمل�س حمافظة‬ ‫ب���غ���داد‪ ،‬وك��م��ا ح�����ص��ل ل��ن��ائ��ب رئ��ي�����س اجل��م��ه��وري��ة‬ ‫ط��ارق الها�شمي وبتهمة الإره��اب �أي�ضا وامل�شاركة‬ ‫يف عمليات قتل وت�صفية كما ادعى رئي�س ال��وزراء‬ ‫العراقي نوري املالكي‪ K‬و�إنه ميتلك الوثائق منذ‬ ‫�أكرث من �سنة‪ ،‬وهنا �أ�ضع جملة اعرتا�ض ‪�-‬إن كان‬ ‫املالكي يعلم ب��الأم��ر منذ زم��ن بعيد وت�سرت على‬ ‫الأم��ر‪� ،‬أال يعترب ال�سكوت والت�سرت عن الها�شمي‬ ‫م�شاركة يف الإره���اب �ضد ال��دول��ة وج��رم��اً �أو يحق‬ ‫للمالكي ما ال يحق لغريه‪ -‬ومت على �إثرها اعتقال‬ ‫م��ا يقرب م��ن ثمانني �شخ�صا م��ن حمايته �أطلق‬ ‫�سراح بع�ضهم ومت حماكمة الباقني‪ ،‬وكما ح�صل‬ ‫لع�ضو جمل�س املفو�ضني �سعد ال��راوي �إذ �صدرت‬ ‫بحقه مذكرة اعتقال وق�ضايا �إره��اب‪ ،‬وما ح�صل‬

‫ل��وزي��ر امل��ال��ي��ة راف���ع ال��ع��ي�����س��اوي �إذ مت��ت مداهمة‬ ‫منزله واعتقال عدد من حمايته‪ ،‬و�أخرياً ما ح�صل‬ ‫للنائب عن القائمة العراقية يف الربملان العراقي‬ ‫�أحمد العلواين ب�سبب وقوفه مع احلراك ال�شعبي‬ ‫وهجومه ال�لاذع لإي���ران واحلكومة العراقية‪� ،‬إذ‬ ‫مت الهجوم على منزله يف ال��رم��ادي من قبل قوة‬ ‫ك��ب�يرة ق��ادم��ة م��ن ب��غ��داد‪ ،‬وا�شتبكت م��ع حمايته‪،‬‬ ‫�أدى ه��ذا �إىل مقتل �أخ��ي��ه وبع�ض أ�ف���راد حمايته‪،‬‬ ‫واع��ت��ق��ال��ه بتهمة ق��ت��ل �أح���د �أف����راد اجل��ي�����ش �أث��ن��اء‬ ‫املواجهة‪ ،‬بالرغم من متتعه باحل�صانة الربملانية‪،‬‬ ‫وكما يعرف اجلميع �أن��ه ال يحق لأي��ة قوة اعتقال‬ ‫نائب ذي ح�صانة �إال بعد �أن يرفع جمل�س النواب‬ ‫احل�صانة عنه‪.‬‬ ‫حرب �صحراء الأنبار‪ ....‬وحقائق‬ ‫االلتفاف على �ساحات االعت�صام‬ ‫وقبل حادثة اعتقال العلواين ب�أيام �أقدم رئي�س‬ ‫ال����وزراء ال��ع��راق��ي على ���ض��رب ع�صفورين بحجر‬ ‫واحد‪� ،‬أر�سل قائد الفرقة ال�سابعة حممد الكروي‬ ‫وه���و �سني م��ع جم��م��وع��ة م��ن ال�����ض��ب��اط �إىل وك��ر‬ ‫للإرهاب “ح�سب و�صفه” وهناك وبقدرة قادر كان‬ ‫الوكر ملغماً ومل يتم تفتي�ش البيت من قبل خرباء‬ ‫املتفجرات قبل دخول قائد الفرقة وال�ضباط �إليه‪،‬‬ ‫و�إذا بالبيت ين�سف من بداخله بانفجار ال يبقى‬ ‫وال ي���ذر‪ ،‬وم���ا ه��ي �إال هنيهة ح��ت��ى �أع��ل��ن املالكي‬ ‫ع��ن عملية مو�سعة يف �صحراء حمافظة الأن��ب��ار‬ ‫�سميت با�سم “عملية ث���أر القائد حممد”‪ ،‬وهنا‬ ‫�أط��رح ت�سا�ؤ ًال‪� :‬أمل ي�صدع ر�ؤو�سنا املالكي بوجود‬ ‫�إرهابيني وم�سلحني يف �صحراء الأنبار منذ �سنني‬ ‫مل��اذا ح�صلت العملية بهذا التوقيت؟ وم��ا هي �إال‬ ‫�أيام حتى يتحول الهجوم من �صحراء الأنبار �إىل‬ ‫املعت�صمني يف �ساحة العزة والكرامة يف الرمادي‪،‬‬ ‫�إذ توعد املالكي بف�ض �ساحات االعت�صام ‪-‬بحجة‬ ‫وجود �إرهابيني بداخلها‪ -‬مراراً وتكراراً ولكن هذه‬ ‫امل��رة ق��ال “�ستكون ه��ذه آ�خ��ر جمعة ي�صلي فيها‬ ‫املعت�صمون يف ال�ساحة”‪ ،‬وفعلها فع ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫انتفا�ضة الع�شائر‪..‬‬ ‫وبهذا انتف�ضت الع�شائر �ضد اجلي�ش وقامت‬ ‫بالدفاع عن املعت�صمني ال�سلميني بكل ما ميلكون‬ ‫م�ستندين على فتاوى العلماء كالعالمة ال�شيخ‬ ‫عبدامللك ال�سعدي ومفتي ال��دي��ار العراقية رافع‬ ‫الرفاعي‪ ،‬وهيئة علماء امل�سلمني واملجمع الفقهي‬ ‫لكبار العلماء والوقف ال�سني‪ ،‬ب�ضرورة الدفاع عن‬

‫النف�س و���ص��د ال��ه��ج��وم‪ ،‬وه���ذا امل��وق��ف امل��وح��د من‬ ‫قبل امل��راج��ع ك��ان �صائباً و�أع��ط��ى داف��ع��اً �أك�بر لكل‬ ‫�أب��ن��اء الع�شائر وق��ط��ع ال�شك باليقني‪ .‬مم��ا حدا‬ ‫بالع�شائر ال��ت��ي �أث��خ��ن��ت اجل���راح باملهاجمني من‬ ‫اجلي�ش بالثبات وال�صمود‪ ،‬وطهروا مدن املحافظة‬ ‫من عنا�صر اجلي�ش وثكناته‪ ،‬وهنا ع��رف الكثري‬ ‫م��ن �أف�����راد اجل��ي�����ش ب���أن��ه��ا م��ع��رك��ة خ��ا���س��رة لذلك‬ ‫ان�سحب الكثري من ال�شرفاء و�سلم الكثري منهم‬ ‫�أنف�سهم للع�شائر قائلني �إنهم “مل ول��ن يقاتلوا‬ ‫�أب��ن��اء جلدتهم”‪ ،‬وك���ان ك���رم الع�شائر الأن��ب��اري��ة‬ ‫الأ�صيلة كبرياً ج��دا �إذ مل ي�أخذوهم �أ���س��رى‪ ،‬ومل‬ ‫يقوموا ب�إعدامهم يف امليدان بل �أكرموهم و�أح�سنوا‬ ‫�ضيافتهم و�أطلقوا �سراحهم‪.‬‬ ‫حتويل م�سار ال�صراع‬ ‫ك����ان ه����ذا امل���وق���ف ���ص��دم��ة ك���ب�ي�رة ل��ل��م��ال��ك��ي‬ ‫ومل���ؤازري��ه وم��ن ي�سانده م��ن زبانيته يف حمافظة‬ ‫الأن��ب��ار خا�صة بعد التحاق مدينة الفلوجة و أ�ب��و‬ ‫غريب وبع�ض امل��دن الأخ���رى والأق�ضية ب�أختهم‬ ‫ال��رم��ادي‪ ،‬ل��ذل����ك �أ���س��رع يف �إع�ل�ان �سحب اجلي�ش‬ ‫م��ن م��دن املحافظة و�إن اجلي�ش �سيوا�صل قتاله‬ ‫امل�سلحني يف ���ص��ح��راء الأن���ب���ار‪ ،‬لي�س خ��وف��اً على‬ ‫اجلي�ش وامل��دن��ي�ين و�إمن���ا ه��ي خطة ج��دي��دة ولها‬ ‫ري ال يقبل ال�شك وهو التايل‪ :‬ي�سحب املالكي‬ ‫تف�س ٌ‬ ‫اجل��ي�����ش م��ن امل����دن‪ ،‬ي��دخ��ل م�سلحون جمهولون‬ ‫اليها‪ ،‬يتقاتل �أبناء الع�شائر مع امل�سلحني‪� ،‬ستح�صل‬ ‫بلبلة وفو�ضى وقتل لل�شرطة وحرق ملقارهم‪ ،‬نق�ص‬ ‫يف ال��غ��ذاء وال����دواء‪ ،‬ت����أزم احل��ال��ة الإن�سانية‪ ،‬وهنا‬ ‫ي�ستنجد حم��اف��ظ الأن��ب��ار �أح��م��د خلف الدليمي‬ ‫باملالكي لإرج����اع اجلي�ش وه���ذا م��ا ح�صل‪ ،‬لذلك‬ ‫ومب�ساندة بع�ض القنوات العراقية وللأ�سف والتي‬ ‫�سيكون حتول موقفها دعاية انتخابية للقائمني‬ ‫عليها‪� ،‬سيتحول الأم���ر ويختلط احل��اب��ل بالنابل‬ ‫وتتغري البو�صلة ب��اجت��اه آ�خ���ر‪ ،‬و�سيكون ال�صراع‬ ‫�إعالميا ب�ين ق��وات ال�شرطة و�أب��ن��اء الع�شائر من‬ ‫جهة وبني امل�سلحني من جهة �أخرى‪ ،‬ويفهم بهذه‬ ‫الطريقة وهو متهيد لعودة اجلي�ش �إىل املدن‪.‬‬ ‫وحلد هذه اللحظة ي�ؤكد �أه��ايل الأنبار �أن ال‬ ‫وجود مل�سلحني جمهولني‪ ،‬وما هي �إال دعاية كاذبة‬ ‫وزع��زع��ة لعزمية �أب��ن��اء الع�شائر‪ ،‬و�أن امليلي�شيات‬ ‫امل�سلحة �أدخلت بع�ض عنا�صرها للأنبار و�ألب�ستهم‬ ‫لبا�ساً خا�صاً حتى يتم نقل ال�صورة للعامل ب�أنهم‬ ‫�إرهابيون يحاولون ال�سيطرة على الأنبار‪ ،‬و�أعود‬

‫م‪� .‬أمين العقرباوي‬

‫اللباس األفغاني‬ ‫ع��ن��دم��ا ي���ق���رر ك��ث�ير م���ن ال�����ش��ب��اب االل���ت���زام‬ ‫بالدين اال�سالمي واالبتعاد عن املنكرات �أي �أن‬ ‫ي�صبح «�شيخ» مبعنى �آخ��ر‪ ،‬ف���إن �أول ما قد يفعله‬ ‫ل��ي�����س ق�����راءة �أم���ه���ات ك��ت��ب احل���دي���ث وال��ت��ف�����س�ير‬ ‫ولي�س التفكر يف ق��درة اهلل ولي�س تقوية الرابط‬ ‫ال��روح��اين م��ع رب العاملني‪ ،‬ب��ل �إن �أول �شيء قد‬ ‫يفعله هو تف�صيل «لبا�س �أفغاين» ببنطال ق�صري‬ ‫مع �إطالة اللحية‪ ،‬ال �أنكر �أنني مررت بهذه املرحلة‬ ‫وفكرت بنف�س هذا التفكري عندما كنت باملرحلة‬ ‫الثانوية‪.‬‬ ‫عندما ت�����س���أل �أح���د ال�شباب ال��ذي��ن ي��رت��دون‬ ‫مثل ه��ذا اللبا�س �ستكون الأج��وب��ة �أنهم يلب�سون‬ ‫ه��ذا اللبا�س لأن الر�سول حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم كان يرتدي هذا اللبا�س‪ ،‬ولكن ال�س�ؤال ملاذا‬ ‫كان الر�سول يرتدي هذا اللبا�س؟ هل لأنه لبا�س‬ ‫روح��اين يزيد االمي��ان يف القلوب؟ ام الن��ه لبا�س‬ ‫�أهل اجلنة؟ اجلواب �أن الر�سول كان يرتدي هذا‬ ‫اللبا�س فقط لأنه لبا�س الرجال يف ذلك املجتمع‬ ‫يف تلك الفرتة الزمنية‪.‬‬ ‫ع��ن��دم��ا ب��ع��ث اهلل ال��ر���س��ل واالن���ب���ي���اء للنا�س‬ ‫ك���ان ي��خ��ت��ار وي��ب��ع��ث ل��ك��ل �أم���ة ر���س��ول منهم وم��ن‬ ‫لغتهم وم��ن عاداتهم وتقاليهم و أ�ع��راف��ه��م‪ ،‬وكان‬ ‫ي��رت��دي ه��ذا ال��ر���س��ول وي���أك��ل مثلهم‪ ،‬وك���ان عليه‬ ‫االنخراط يف املجتمع الذي بعث له وذلك حتى ال‬ ‫ي�شعر النا�س �أن ر�سلهم وانبياءهم غريبني عنهم‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك ���ش��اءت الأق����دار �أن بعث ال��ر���س��ول حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و �سلم يف جمتمع كان يرتدي فيه‬ ‫الرجال ذلك اللبا�س ال��ذي ي�شبه لبا�س االفغان‪،‬‬ ‫ف��ارت��دى الر�سول م��ا ك��ان يرتديه اب��و بكر وعمر‬

‫وابو لهب وابو جهل وما فعل ذلك اال لالنخراط‬ ‫يف املجتمع الذي بعث فيه‪� ،‬أي �أن الر�سول لو بعث‬ ‫يف جمتمع يرتدون زياً �آخر للب�س هذا الزي‪ ،‬فلو‬ ‫كان التدين واالميان باللبا�س والأثواب‪ ،‬فلماذا مل‬ ‫ي�أمر الر�سول حممد �صحابته بعد اال�سالم بعدم‬ ‫ارت���داء لبا�س اجلاهلية وال��ع��ودة للبا�س �إبراهيم‬ ‫عليه ال�سالم (وهو لبا�س الإحرام)‪.‬‬ ‫ف���إذا اعتربنا ان اللبا�س ال�سائد يف جمتمعنا‬ ‫احل����ايل ه���و ال��ب��ن��ط��ال وال��ق��م��ي�����ص‪ ،‬ف�����إن ال��ل��ب��ا���س‬ ‫االفغاين هو خارج عن عاداتنا ولبا�سنا التقليدي‪،‬‬ ‫ف��م��ه��م��ة ال�������ش���اب امل���ل���ت���زم ان ي���ح���اول االن���خ���راط‬ ‫باملجتمع حتى ال ي�شعر جمتمعنا ان املتدين غريب‬ ‫عنه وكي ال ي�شعر املجتمع اي�ضا ان املتدين يحاول‬ ‫ال��ت��م��ي��ز واالخ����ت��ل�اف ع���ن جم��ت��م��ع��ن��ا‪ .‬ف��ال��ر���س��ول‬ ‫االك�����رم ك����ان ي�����س��ت��ط��ي��ع ان ي��ت��م��ي��ز ب��ال��ل��ب��ا���س عن‬ ‫�أ�صحابه‪ ،‬لكن هذا مل يحدث بدليل ان الأع��راب‬ ‫كانوا ي�س�ألون ال�صحابة عند بحثهم عن الر�سول‬ ‫يف م�سجده بقولهم (�أيكم حممد) �أي �أنه مل يكن‬ ‫يتميز باللبا�س‪.‬‬ ‫ب��امل��ث��ل ف����إن���ه ب���ع���رف امل��ج��ت��م��ع ال�����س��ائ��د �أي����ام‬ ‫الر�سول �أن من يرتدي لبا�سا يغطي كعب قدميه‬ ‫ف�إنه لبا�س �شاذ عن اللبا�س التقليدي وبالتايل‬ ‫ف��ه��و ت��ك�بر‪ ،‬فنهى ال��ر���س��ول ع��ن تغطية الكعبني‬ ‫لي�س حترميا لك�شفهما ب��ل حترميا للتكرب‪� ،‬أم��ا‬ ‫يف عرفنا ال�سائد حاليا ف�إن تغطية الكعبني لي�س‬ ‫بتكرب ولي�س ب�شاذ عن اللبا�س التقليدي‪ ،‬بل �إن‬ ‫ك�شفهما هو الت�صرف ال�شاذ عن اللبا�س التقليدي‬ ‫حاليا‪ ،‬وبالتايل ال داعي لك�شف الكعبني طاملا علة‬ ‫التكرب زالت‪.‬‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫حممد الكبي�سي‬ ‫و�أ ؤ�ك��د لكم �أن �أبناء الع�شائر هم امل�سيطرون على‬ ‫الو�ضع وال�شرطة املحلية تقف �إىل جانبهم‪ ،‬وكل‬ ‫الأم����ر دع��اي��ة ب��دع��اي��ة حل���رف م�����س��ار ال��ن�����ص��ر عن‬ ‫الطريق‪.‬‬ ‫���س��ا���س��ة ال�����س��ن��ة وال���ل���ع���ب م���ن �أج���ل‬ ‫االنتخابات‬ ‫ويف النهاية ‪� ...‬أت�أ�سف على موقف حمافظ‬ ‫الأن��ب��ار �أح��م��د الدليمي بحرفه الأم���ور‪ ،‬حمافظ‬ ‫الأن��ب��ار قبل �أن ي�صبح حمافظا ك��ان كثري ال�تردد‬ ‫على �ساحة االعت�صام يف ال��رم��ادي وك��ان من �أ�شد‬ ‫منا�صريها‪ ،‬وعندما توىل املن�صب مل ينكر �صلته‬ ‫بال�ساحة وكان مدافعا عنها‪ ،‬وفج�أة وبعد اجتماعه‬ ‫باملالكي �أ�صبح يتهم �ساحات االعت�صام ب�إيوائها‬ ‫م�سلحني و�إره��اب��ي�ين‪ ،‬وكما أ�ظ��ه��ر فيديو م�سرب‬ ‫من قاعة االجتماع؛ �إذ كان املحافظ ي�ؤكد للمالكي‬ ‫بوجود �إرهابيني وم�سلحني داخل �ساحة االعت�صام‪،‬‬ ‫كما و�أت�أ�سف على موقف �أحمد �أبو ري�شة الذي بدّل‬ ‫موقفه �ضد �ساحات االعت�صام وكان يف وقتها وقبل‬ ‫الهجوم على ال�ساحة دائ���م احل�ضور �إليها ومن‬ ‫منا�صريها‪.‬‬ ‫و�أخ���ي���راً �أط�����رح ب��ع�����ض الأ���س��ئ��ل��ة ل��ع�� ّل��ي �أج���د‬ ‫�إج�����اب�����ة‪� ،‬إىل م���ت���ى ي��ب��ق��ى ال�����س��ا���س��ة م����ن ال�����س��ن��ة‬ ‫ي�ستغفلونا ب�أ�ساليبهم امللتوية؟ و�إىل متى نبقى‬ ‫ن�صدقهم ون�ساندهم؟‪ ،‬وهم ي�ستغفلوننا يف �سبيل‬ ‫م�����ص��ل��ح��ت��ه��م‪� ،‬أل��ي�����س م���ن امل��ف��رو���ض �أن ن�سكتهم‬ ‫ونوقفهم عند حدهم‪ ،‬حتى يعترب من خلفهم من‬ ‫ال�سنة؟‪� ،‬ألي�س ذهاب �أ�سامة النجيفي وعدد‬ ‫ال�سا�سة ُّ‬ ‫من النواب �إىل م�سجد �أبي حنيفة النعمان م�شياً‬ ‫بعد �أن منعتهم القوات الأمنية من الو�صول دعاية‬ ‫انتخابية؟ و�إال فكيف يحق جلندي �أن مينع رئي�س‬ ‫جمل�س النواب من امل��رور؟ وهل النجيفي ونوابه‬ ‫�أف�ضل م��ن امل��واط��ن�ين ال��ذي��ن يذهبون ك��ل جمعة‬ ‫م�شياً �إىل امل�سجد ذات���ه؟ �ألي�س ت�صريح الناطق‬ ‫با�سم متحدون دعاية انتخابية عندما يقول “�إن‬ ‫ن��واب القائمة �س ُي�ص ّلون كل جمعة يف م�سجد �أبي‬ ‫حنيفة يف الأعظمية ببغداد حتى و�إن ا�ضطرهم‬ ‫الأمر للذهاب م�شيا”‪� ،‬أحب �أن �أذكر كل ال�سيا�سيني‬ ‫ال�سنة �إن كانوا قد غفلوا‪� ،‬صالة اجلمعة املوحدة يف‬ ‫�أبي حنيفة النعمان تعدت ال�سنة‪ ،‬ملاذا مل تذهبوا‬ ‫منذ البداية م�شياً �إىل امل�سجد؟ �أم �أن ذلك الوقت‬ ‫مل يكن فيه انتخابات؟‬ ‫ممدوح بري‬

‫املؤسسة العسكرية والطغيان‪ ..‬مرياث مشرقي قديم حديث‬ ‫متتد ج��ذور العالقة ب�ين ال�سلطة احلاكمة‬ ‫وامل���ؤ���س�����س��ة ال��ع�����س��ك��ري��ة يف امل�����ش��رق ال��ع��رب��ي �إىل‬ ‫منت�صف القرن الثالث ع�شر امليالدي حني توىل‬ ‫احل��ك��م ج��م��اع��ة م��ن امل��م��ال��ي��ك وه���م رق��ي��ق �صغار‬ ‫ال�����س��ن‪ ،‬ت��ع��ل��م��وا ال���دي���ن الإ����س�ل�ام���ي وت���درج���وا يف‬ ‫وظ��ائ��ف امل���ؤ���س�����س��ة الع�سكرية ح��ت��ى مت��ك��ن��وا من‬ ‫منا�صب �إداري����ة عليا‪ ،‬وا�ستطاعوا حكم مناطق‬ ‫و�أقاليم �شا�سعة يف م�صر وبالد ال�شام ‪.‬‬ ‫يو�صف املماليك ب�أنهم ق��وة ع�سكرية مميزة‬ ‫وم��درب��ة مل تندمج يف احل��ي��اة ال��ع��ام��ة ومل ت�ألف‬ ‫ال��ت��م��دن االج��ت��م��اع��ي‪ ،‬ي����ؤم���ن �أف����راده����ا مبنطق‬ ‫الأم����ر وال��ن��ه��ي‪ ،‬مل ي��ه��ت��م��وا ب��اجل��وان��ب الإداري�����ة‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية والثقافية للمجتمع‬ ‫حني تولوا احلكم‪� ،‬أخل�صوا للم�ؤ�س�سة الع�سكرية‬ ‫والهيئة التي يعملون حتت لوائها‪.‬‬ ‫خ�����ض��ع امل�������ش���رق ال���ع���رب���ي حل���ك���م امل���ؤ���س�����س��ة‬ ‫الع�سكرية لأك�ثر من ثمانية ق��رون ت���أمل خاللها‬ ‫الإن�سان العربي من تفاقم ظاهرة الفقر وانت�شار‬ ‫م��ظ��اه��ر الإق����ط����اع‪ .‬ت���راج���ع خ�ل�ال ه���ذه احلقبة‬ ‫م�ستوى ال��ث��ق��اف��ة وان َ��ح��� َ��ص��ر التعليم يف ال��زواي��ا‬ ‫والكتاتيب‪ ،‬وانعدمت مظاهر احل�ضارة الفكرية‪،‬‬ ‫وت��ذب��ذب الإن���ت���اج ال���زراع���ي وت���رك ال��ف�لاح �أر���ض��ه‬ ‫جم�براً ب�سبب ال�� َدي��ن والتجنيد الإج��ب��اري‪ ،‬رغم‬ ‫امل����وارد الطبيعية وال��ب�����ش��ري��ة وامل��ن��اخ اجل��م��ي��ل يف‬ ‫�سوريا والعراق وم�صر ‪.‬‬ ‫خمت�صر القول مل ت�ستطع امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‬ ‫احلاكمة يف امل�شرق العربي منذ منت�صف القرن‬ ‫املا�ضي حتى اليوم تقدمي منوذج حكم يتنا�سب مع‬ ‫طموحات الإن�سان امل�شرقي‪ .‬يف خ�ضم هذا الواقع‬ ‫ا�ستطاعت القبيلة والأقليات الطائفية التعاي�ش‬ ‫مع امل�ؤ�س�سة الع�سكرية احلاكمة ون�سجت روابط‬ ‫وعالقات �أ�سا�سها الوالء والطاعة وتبادل الأدوار‪.‬‬ ‫مما �أ�سهم يف ا�ستفحال مظاهر الفقر والبطالة‬

‫وت�ضخم حجم الع�شوائيات يف امل��دن والعوا�صم‪،‬‬ ‫وت���راج���ع الإن���ت���اج ال���زراع���ي وال�����ص��ن��اع��ي‪ ،‬وع��م��ت‬ ‫القالقل وال�صراعات االثنية والطائفية‪ ،‬وتدنت‬ ‫نوعية التعليم‪ ،‬وتفاقمت ظاهرة هجرة العقول‪،‬‬ ‫وتراجع م�ستوى ت�صنيف احلريات العامة‪ ،‬وف�سد‬ ‫الق�ضاء‪ ،‬وانت�شرت اجلرمية وتراجع دور الأمن‪،‬‬ ‫و�ساد منطق اال�ستبداد ب�أ�شكاله و�أنواعه‪.‬‬ ‫تو�صف امل�ؤ�س�سة الع�سكرية يف م�صر وامل�شرق‬ ‫العربي ب�أنها دولة تهيمن على م�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫ال�سيادية ومتتلك ‪ %60‬من ميزانية البالد ورمبا‬ ‫�أك�ث�ر‪ ،‬ولها ت���أث�ير مبا�شر ب��ل تدير وت��وج��ه عمل‬ ‫جممل امل�ؤ�س�سات املدنية‪ ،‬تفر�ض ت�صوراتها على‬ ‫الإع�لام والق�ضاء وم�ؤ�س�سات الت�شريع والتنفيذ‪،‬‬ ‫ومتار�س ه��ذا النوع من الهيمنة مبا متتلكه من‬ ‫هيبة القوة وبريق املال‪.‬‬ ‫ال يتفق الفكر القائم داخل امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‬ ‫مع املنهج املتبع لدى فكر الإدارة احلديثة وغايات‬ ‫و�أهداف الدولة يف الع�صر احلديث‪ ،‬لذلك ي�صعب‬ ‫على امل�ؤ�س�سات ال�سيادية املنتخبة يف م�صر وغريها‬ ‫تروي�ض امل�ؤ�س�سة الع�سكرية و�إع��ادة هيكلتها وفق‬ ‫معطيات امل�صلحة العليا للبالد‪ .‬ترف�ض امل�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية يف امل�شرق العربي الإقرار ب�أنها م�ؤ�س�سة‬ ‫حكومية تخ�ضع لإدارة ال��دول��ة احل��دي��ث��ة‪ .‬دوم��اً‬ ‫تعترب نف�سها م�ؤ�س�سة ف��وق القانون والت�شريع‪.‬‬ ‫لها لوائحها اخلا�صة ال�ضامنة المتيازات �أفرادها‬ ‫ومنت�سبيها‪ .‬يعي�ش �أف���راد طبقتها العليا نعيما‬ ‫م�صانا وامتيازات خيالية تت�ضاعف بعد الإحالة‬ ‫على املعا�ش‪.‬‬ ‫و�أخ���ي��راً‪ :‬ن�شهد ال��ي��وم ���ص��راع��ا م��ري��را بني‬ ‫الإرادة ال�شعبية و�إرادة الع�سكر‪ ،‬يرجح ا�ستمرار‬ ‫هذا ال�صراع لب�ضع �سنوات متهد لأر�ضية خ�صبة‬ ‫ل��ب��ن��اء وف����اق جم��ت��م��ع��ي ي���ؤ���س�����س مل��ف��اه��ي��م الإدارة‬ ‫احلديثة‪ ،‬وتداول مدين �سلمي لل�سلطة‪.‬‬

‫م�شاركات برنامج‬ ‫�أوراق �شجر‬ ‫نور الدين جابر زكارنة‬

‫اإلبداع‬ ‫الإبداع لي�س حكرا على من ميتلك �أف�ضل ال�صفات اخللقية‬ ‫او ا ُ‬ ‫خللقية فح�سب بل ميكنك �أن ت�صل �إىل الإبداع احلقيقي بـ‬ ‫(الفكرة والفكر) (والقدرة على حتدي الذات) باخت�صار الإبداع‬ ‫غاية‪ ...‬ولي�س ر�ضا النا�س هو اجلائزة والنهاية بل ر�ضا النف�س‬ ‫هو الفخر‪ ...‬فافخر بنف�سك مبا �أبدعت‪ ،‬وان كانت تلك اجلائزة‬ ‫هي ر�ضا النا�س فاترك اجلائزة على �أحد رفوف الزمان لتمر‬ ‫عليها الأعوام وتكون للغبار خري مقام‪� ...‬أما غاية �إبداعك فهي‬ ‫فخ ٌر لكل زمان ومكان حتى بعد �أن تعانق روحك عنان ال�سماء‪،‬‬ ‫ويختلط ج�سدك ب�ت�راب �صنعت منه الأ���ص��ن��ام‪ ،‬فافخر و�سر‬ ‫للإبداع ك�أنك ٌ‬ ‫بطل مقدام‪.‬‬ ‫مي�سم ح�سني علي �سليم‬

‫أنا منك‬ ‫� ْ‬ ‫أنامنك‬ ‫لكني مل �أولد ْ‬ ‫فيك‬ ‫أ�ن����ا ب��رع�� ُم ن�����س��لٍ ف��ي َ��ك جت��ذ َر‬ ‫منذ �سنني‬ ‫ٌ‬ ‫أناطفل من رحم ال ْ‬ ‫�‬ ‫أر�ض‬ ‫�أنا والعه ْد‬ ‫كنا مازلنا‪ ،‬و�سنبقى‬ ‫يف ب��ل��د ال�����وردِ‪ ،‬وب��ل��دِ امل��ل��ي��ونِ‬ ‫�شهي ْد‬ ‫***‬ ‫يا �سراً ي�سكنُ يف الأعماقِ‬ ‫ودمعاً تذرف ُه ال ْ‬ ‫أحداق‬ ‫ق�����د ك����ن����تَ ومل ُي�����ول�����د ب���ع��� ُد‬ ‫التاريخْ‬ ‫َ‬ ‫وكربت على �أيدي ال�شهدا ْء‬ ‫وعلى �أناتِ الفالح ْ‬ ‫ني‬ ‫ي��ا دوح���� َة ع��� ٍز روت��ه��ا ق��ط ُ‬ ‫��رات‬ ‫العرقِ‬ ‫املت�ساقط‬ ‫ِ‬ ‫من َج َبهاتِ املحروم ْ‬ ‫ني‬ ‫ِ‬ ‫يا �أَمناً فينا يبقينا‬ ‫�شريا َن حيا ْة‬ ‫ي���ا ُرع���ب���اً ي�����س��ت��وط��نُ �أح�����دا َق‬ ‫ال�ش ِر و�أفئد َة الغربا ْء‬ ‫ُ‬ ‫فيموت القات ُل ك َل نها ٍر‬ ‫������دق يف ع���ي���ن���ي َ‬ ‫ح���ي��ن ي������ح ُ‬ ‫���ك‬ ‫الالهبت ْ‬ ‫ني‬ ‫***‬ ‫دبيب املو ِج‬ ‫يا روحاً َ�ضم َ‬ ‫ولف َح احلرِ‪ ،‬ول�س َع الق ِر‬ ‫و�ض َم َ‬ ‫لهاث املطرودينْ‬ ‫ْ‬ ‫ادخل يف اجل�سدِ املتعبِ �صور َة‬ ‫�أق�صى‬ ‫�صور َة حيفا‪� ،‬صور َة يافا‬ ‫�بر يف هذا اجل�سدِ ‪َ ،‬ومي ْم‬ ‫واع ْ‬ ‫القلب‬ ‫َ‬ ‫قلب ْ‬

‫***‬ ‫ُ‬ ‫ان���ظ���ر ل��ع��ي��ونِ ال�����ش�� ِر‬ ‫تحُ����دق‬ ‫ْ‬ ‫فيك‬ ‫انظر لأكف ال�ش ِر‬ ‫خناجرها امل�سموم َة كي‬ ‫ت�ست ُل َ‬ ‫تغر�سها ْ‬ ‫فيك‬ ‫�أنظرهُ ْم كيف(يُربطِ ُع) هذا‬ ‫الباط ُل يف ال�ساحاتْ‬ ‫وميوت ُ‬ ‫ُ‬ ‫احلق‬ ‫َ‬ ‫وتخنق يف �سردابِ املوتْ‬ ‫من قبلِ والدتها الآهاتْ‬ ‫***‬ ‫ري احل ُ��ب‬ ‫ي�ص‬ ‫يف ه��ذا ال��زم ِ��ن‬ ‫ُ‬ ‫ويغدو و�صم َة عا ْر‬ ‫ويعاب ُ‬ ‫املوت على الثوا ْر‬ ‫ْ‬ ‫امللهوف‬ ‫الوطني‬ ‫وي�صري‬ ‫ُ‬ ‫إرهاب!‬ ‫ب�ؤرة � ْ‬ ‫امل�شبوب‬ ‫واحلب امل�ستع ُر‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ما بينكِ يا ليلى العذرا ِء‬ ‫قي�س‬ ‫وبني حبيبكِ ْ‬ ‫كذاب !!‬ ‫حباً ْ‬ ‫***‬ ‫لكني مع هذه الغوغا ْء‬ ‫����س����أظ���ل ك���م���ا ت����ه����وي����نَ ‪ ،‬ك��م��ا‬ ‫تدرينْ‬ ‫وبنف�س اجللدِ ونف�س اللونْ !‬ ‫ال � ُ‬ ‫أبدل لوين كاحلربا ْء‬ ‫ال َ‬ ‫اخلع جلدي مث َل احلي ِة يف‬ ‫ال�صحراءْ!‬ ‫�ستظ ُل ‪-‬و�إن جه َد الأع���داءْ‪-‬‬ ‫وطني‬ ‫ونظ ُل كما تهوى الأبناءْ!!‬ ‫حممد م�صباح جابر‬

‫همس املشاعر‬ ‫تفكر معي‪ ..‬ما �أجملها من حلظات ت�شعر فيها بالفرح ت�سرح‬ ‫فيها م��ع الع�صافري ت���أخ��ذ منها جمالها وحريتها‪ ..‬وتقتب�س من‬ ‫الأ�شجار العالية �شموخها وجتذرها كالفكرة‪.‬‬ ‫ال �أعتقد �أن هذه احل��روف التي �أكتبها جمرد ح��روف وكلمات‬ ‫م�صفوفة لتكون خ��اط��رة‪ ..‬ال‪ ..‬بل هم�س م�شاعر تنب�ض من وقت‬ ‫لآخر حت�سها بني حلظتي احلزن والفرح‪..‬‬ ‫�أم��ا حلظة احل��زن فقد كربنا عليها �أربعا لأن فيها قتل حمرم‬ ‫ل��ل��ف��رح واحل����ب ال����ذي نحت�ضنه ب�ين �أ���ض�لاع��ن��ا‪ .‬دع��ن��ا ن��ط��رق ب��اب‬ ‫الذكريات يف قلوبنا ونعي�ش معا حلظات مرت علينا �أنا و�أنت كثريا‪..‬‬ ‫�أمل يحدث م��رة و�ضحكت فيها بينك وب�ين نف�سك؟‪ ..‬تذكرت‬ ‫حلظة فرح �ألي�س كذلك ؟‪..‬‬ ‫رمب��ا ح��اول��ت �أن تخفي ابت�سامتك عمن حولك خوفا م��ن �أن‬ ‫يقولوا عنك جمنون؟‪ ..‬ال ال حلظة من ف�ضلك‪ ...‬دعك من النا�س‬ ‫الآن وا�ستمتع بعامل ال�سعادة والفرح الذي تعي�شه‪.‬‬ ‫م�شهد �آخر‪ ..‬مرة و�أنت تنظر يف املر�آة رمبا انتابك �شعور غريب‬ ‫بال�ضحك فبانت نواجذك فرحا‪ ..‬كنت وحدك �صحيح؟‪ ..‬ال �أعتقد‬ ‫�أن ذلك �ضرب من اجلنون‪ ..‬بل عطية فرح وهبك �إياها اهلل وقدرها‬ ‫لك‪.‬‬ ‫�إن املت�أمل يف مثل هذه اللحظات املليئة بال�سعادة والفرح �سي�صل‬ ‫يف خامتة املطاف �إىل حقيقة كال�شم�س يف و�ضح النهار �أن ال�سعادة‬ ‫متجذرة يف قلوبنا‪ ..‬تذكرنا بنف�سها بني احلني والآخر لنحب احلياة‪.‬‬ ‫هل جربت يوما �أن تبت�سم يف اللحظات ال�صعبة وعيناك تنزف‬ ‫ال��دم��وع؟‪ ..‬يا اهلل ما �أجملها من حلظة �سعادة‪ ،‬حني تغ�سل خديك‬ ‫بالدموع وتبلل �أكتاف من حتب و�أنت حتت�ضنه وتغفى على كتفيه‪،‬‬ ‫فيم�سح دموعك بيديه الناعمتني و�أنت تنظر �إليه نظرة حب وتبت�سم‪،‬‬ ‫حينها فقط ت�شعر بحلو التقاء الدموع بالفرح لتتجلى �أجمل �صورة‬ ‫لل�سعادة هم�ست بها م�شاعرك ونق�شت يف قلبك للأبد‪.‬‬

‫حنني جمال العا�صي‬

‫رحلة إىل املوت‬ ‫يف كل �صباح تراهم يودعون �أهاليهم ك�أنهم ذاهبني دون‬ ‫عودة‪ ،‬تراهم يجهزون �أنف�سهم و�أمتعتهم و�أكفانهم‪ ،‬فمنهم من‬ ‫يعود ومنهم من يعود حمموال «على الأي���دي ومنهم ال يعود‬ ‫�أ�صال»‪.‬‬ ‫�أنا ال �أتكلم عن �سوريا وال عن فل�سطني وال حتى عن م�صر‪،‬‬ ‫�أنا �أتكلم عن جامعاتنا الأردنية‪ ،‬هل �أ�صبحت جامعاتنا مركزا‬ ‫للقتال؟ ه��ل �أ�صبح طلبة اجلامعات يخافون م��ن �أن يذهبوا‬ ‫�إليها؟ هل �أ�صبح كل �شخ�ص يذهب �إىل جامعته ك�أنه ذاهب �إىل‬ ‫املوت؟ ما هذا الذي يجري يف جامعاتنا؟ كان الأردن ي�ضرب فيه‬ ‫املثل يف تعليمه املتميز؟ هل �أ�صبحت �ضريبة التعلم هي املوت؟‬ ‫هل �أ�صبح الإن�سان �أرخ�ص ما منلك بعك�س ما قال ملكنا الراحل‬ ‫الإن�سان �أغلى ما منلك؟ كل هذه الأ�سئلة �أطرحها عليكم �أيها‬ ‫امل�س�ؤولون؟ فهل من م�ستمع؟‬


‫‪12‬‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�صباح جديد‬

‫‪6.17 4.56 2.32 11.44 6.32 5.11‬‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬ ‫لجنة ترخيص األندية تبحث‬ ‫ملفات االندية الراغبة يف‬ ‫االنتساب للدرجة الثالثة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قررت جلنة ترخي�ص االندية حتويل ملفات ثمانية‬ ‫ان��دي��ة م��ن �أ��ص��ل ‪ 20‬ن��ادي�اً‪ ،‬ا�ستكملت ��ش��روط االنت�ساب‬ ‫الندية الدرجة الثالثة لكرة القدم اىل اللجنة املكلفة‬ ‫بالتدقيق على املعايري وذلك قبل اتخاذ القرار النهائي‬ ‫ب��اع�ت�م��اد ه��ذه االن��دي��ة خ�ل�ال االج �ت �م��اع امل�ق�ب��ل للجنة‬ ‫واملقرر الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وتقرر حتويل امللفات الثمانية اىل جلنة التدقيق‬ ‫املكونة من املحامي ف�ؤاد قرادة املت�شار القانوين الحتاد‬ ‫الكرة‪ ،‬وال�سادة وليد الن�سور من املجل�س االعلى لل�شباب‪،‬‬ ‫ومدير امل�سابقات يف احتاد الكرة عو�ض �شعيبات ومدير‬ ‫الرتخي�ص م���مون الدعجة وم�س�ؤول االح�تراف فليح‬ ‫خ�صيالت م��ن أ�ج ��ل ت��دق�ي��ق م�ل�ف��ات االن��دي��ة الثمانية‬ ‫قبل اتخاذ القرار النهائي باعتمادها من حيث املعايري‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬امل�ع��اي�ير امل��ال�ي��ة‪ ،‬م�ع��اي�ير البنية التحتية‪،‬‬ ‫املعايري الريا�ضية‪ ،‬املعايري االدارية واملوظفني‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال اجتماع اللجنة ال��ذي عقد �أم�س‬ ‫الأول برئا�سة الدكتور فايز اب��و عري�ضة ع�ضو الهيئة‬ ‫التنفيذية الحتاد الكرة ملناق�شة ملفات االندية الراغبة‬ ‫باالنت�ساب يف الدرجة الثالثة وبح�ضور �أمني ال�سر العام‬ ‫خليل ال�سامل واالع�ضاء ال�سادة ومقرر اللجنة هبة زيود‪.‬‬ ‫وتقدم ‪ 20‬ناديا بطلبات االنت�ساب للدرجة الثالثة‬ ‫وهم‪� :‬شباب دير عال‪ ،‬الن�صر‪ ،‬احتاد جر�ش‪ ،‬ا�سكان ماركا‪،‬‬ ‫احل�صن‪ ،‬اخلالدية‪ ،‬الر�شيد‪ ،‬الطوال اجلنوبي‪ ،‬العالية‪،‬‬ ‫الن�شامى‪ ،‬دار ال ��دواء‪� ،‬شباب اجل��دع��ا‪� ،‬شباب الق�صور‪،‬‬ ‫��ش�ب��اب ال�ن�ع�ي�م��ة‪ ،‬ع� �م ��راوة‪ ،‬م �ع��ان‪ ،‬من�شية اب ��و ح�م��ور‪،‬‬ ‫ن�شامى معان‪ ،‬يرموك البقعة‪ ،‬ويرموك ال�شونة‪ ،‬مبلفات‬ ‫االن�ضمام ال�سرة احتاد كرة القدم‪.‬‬ ‫وقدم الدعجة عر�ضا تو�ضحيا عن كل ناد من حيث‬ ‫تاريخ ت�أ�سي�سه وامللعب املعتمد وع��دد الالعبني‪ ،‬وو�ضع‬ ‫النادي (جممد او م�ستجد) ومت تدار�س ملفات االندية‬ ‫بعناية من حيث ا�ستكمال متطلبات االن�ضمام وذلك بعد‬ ‫ثالث موا�سم مل يتم فيها ت�سجيل اي ناد ب�سبب و�ضع‬ ‫�ضوابط ومعايري من اجل االنت�ساب‪.‬‬ ‫وخ�لال تدقيق ملفات االن��دي��ة تبني وج��ود ثمانية‬ ‫اندية ا�ستكملت �شروط االحتاد من حيث تقدمي ك�شف‬ ‫ر�سمي بالفريق االول ‪ ،‬تقدمي ك�شف لفربق النا�شئني‬ ‫حت��ت ‪ 20‬او ‪ 18‬ب��اال��ض��اف��ة اىل ف��ري��ق حت��ت ‪ 16‬او حتت‬ ‫‪ ،14‬تقدمي فحو�ص طبية للفريق االول والعبي الفئات‬ ‫العمرية‪ ،‬ملعب التدريب املعتمد للنادي‪ ،‬مبنى النادي‬ ‫م��ع �شهادة تثبت ب��ان ال�ن��ادي ميلك او مت�ساجر املبنى‪،‬‬ ‫باال�ضافة للمعايري املالية واالدارية والقانونية‪.‬‬

‫نيغريدو يضع سيتي‬ ‫على مشارف النهائي‬ ‫األول منذ ‪1976‬‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫و�ضع اال�سباين الفارو نيغريدو فريقه مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي على م�شارف خو�ض نهائي ك�أ�س رابطة االندية‬ ‫االجنليزية املحرتفة للمرة االوىل منذ ‪ 1976‬والرابعة‬ ‫يف تاريخه‪ ،‬وذل��ك بعدما ق��اده للفوز على �ضيفه و�ست‬ ‫هام يونايتد ‪�-6‬صفر يف ذهاب ن�صف النهائي بت�سجيله‬ ‫ثالثية‪.‬‬ ‫واك��د �سيتي ال��ذي ت�ألق يف �صفوفه اي�ضا البو�سني‬ ‫ادي��ن دزيكو بت�سجيله ثنائية‪ ،‬مرة اخ��رى بانه ال يقهر‬ ‫على "�ستاد االحتاد" ه��ذا املو�سم‪ ،‬اذ خ��رج فائزا اليوم‬ ‫ل�ل�م��رة اخل��ام���س��ة ع���ش��رة م��ن ا��ص��ل ‪ 16‬م �ب��اراة خا�ضها‬ ‫يف ق��واع��ده‪ ،‬ومل يخفق بني جمهوره �سوى م��رة واح��دة‬ ‫بخ�سارته ام��ام ب��اي��رن ميونيخ االمل��اين ‪ 3-1‬يف اجلولة‬ ‫الثانية من الدور االول مل�سابقة دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وم ��ن امل�ستبعد ان يتمكن و� �س��ت ه ��ام م��ن حتقيق‬ ‫املفاج�أة يف لقاء االياب املقرر يف ‪ 21‬احلايل‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫ظل امل�ستوى املميز الذي يقدمه رجال امل��درب الت�شيلي‬ ‫مانويل بيليغريني‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه��ل �سيتي ال�ل�ق��اء ب�شكل م�ث��ايل ح�ي��ث افتتح‬ ‫الت�سجيل منذ الدقيقة ‪ 12‬ب�ه��دف رائ��ع م��ن نيغريدو‬ ‫الذي و�صلته الكرة بتمريرة طولية متقنة من العاجي‬ ‫يايا توريه فتلقفها "طائرة" بي�سراه على ي�سار مواطنه‬ ‫ادريان �سان ميغيل دل كا�ستيو‪.‬‬ ‫ومل ينتظر نيغريدو كثريا لي�ضرب جم��ددا بهدف‬ ‫ثان له ولفريقه يف الدقيقة ‪ ،27‬وذلك اثر متريرة بينية‬ ‫متقنة من دزيكو‪.‬‬ ‫ووا�صل �سيتي مهرجانه بهدف ثالث �سجله توريه‬ ‫يف الدقيقة ‪ 40‬بعد ان توغل بالكرة من بعد منت�صف‬ ‫امللعب بقليل اث��ر متريرة من نيغريدو ثم �شق طريقه‬ ‫اىل منطقة و�ست هام وتالعب مبدافعني قبل ان ي�ضعها‬ ‫ار�ضية بعيدا عن متناول احلار�س‪.‬‬ ‫ويف بداية ال�شوط الثاين‪ ،‬وا�صل نيغريدو مهرجانه‬ ‫واك�م��ل ثالثيته بت�سجيله ال�ه��دف ال��راب��ع لفريقه بعد‬ ‫ركلة ركنية ولعبة جماعية انهاها اال�سباين دافيد �سيلفا‬ ‫بتمريرة عر�ضية فتحولت ال�ك��رة م��ن اح��د املدافعني‬ ‫و�سقطت ام��ام مواطنه ال��ذي �سددها يف ال�شباك (‪،)49‬‬ ‫راف �ع��ا ر��ص�ي��ده اىل ‪ 18‬ه��دف��ا يف ج�م�ي��ع امل���س��اب�ق��ات مع‬ ‫الفريق الذي قدم اليه هذا املو�سم من ا�شبيلية‪.‬‬ ‫ووا� �ص ��ل ��س�ي�ت��ي ان��دف��اع��ه رغ ��م ال�ن�ت�ي�ج��ة ال�ك�ب�يرة‬ ‫ومت�ك��ن م��ن ا��ض��اف��ة ه��دف خام�س يف الدقيقة ‪ 61‬عرب‬ ‫دزيكو الذي و�صلته الكرة بتمريرة عر�ضية من اجلهة‬ ‫الي�سرى عرب الفرن�سي غاييل كلي�شي فانق�ض عليها عند‬ ‫القائم القريب و�سددها يف ال�شباك‪ ،‬ثم ا�ضاف املهاجم‬ ‫البو�سني هدفه ال�شخ�صي الثاين وهدف فريقه ال�ساد�س‬ ‫يف الدقيقة ‪ 89‬بعد لعبة جماعية انهاها بت�سديدة قوية‬ ‫من حدود املنطقة‪.‬‬ ‫يذكر ان امل��رة االخ�يرة التي و�صل فيها �سيتي اىل‬ ‫النهائي ك��ان��ت عندما ت��وج بلقبه ال�ث��اين واالخ�ي�ر عام‬ ‫‪ 1976‬على ح�ساب نيوكا�سل يونايتد (‪ ،)1-2‬وه��و فاز‬ ‫باللقب اي�ضا ع��ام ‪ 1970‬على ح�ساب و��س��ت بروميت�ش‬ ‫البيون (‪ 1-2‬بعد التمديد) وخ�سر نهائي ‪ 1974‬ام��ام‬ ‫وولفرهامبتون واندررز‪.‬‬ ‫وهناك احتمال كبري ان يكون النهائي بني �سيتي‬ ‫وج� ��اره ال �ل��دود مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د ال ��ذي خ���س��ر لقاء‬ ‫الذهاب امام م�ضيفه �سندرالند ‪ 2-1‬الثالثاء‪.‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫املنتخب الوطني لفئة الـ‪ 22‬يتدرب مكتمل الصفوف‬ ‫يف مسقط بانتظار كاس آسيا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اكتملت �أم�س اخلمي�س �صفوف املنتخب الوطني‬ ‫لكرة القدم لفئة (‪ )22‬يف العا�صمة العمانية م�سقط‬ ‫للم�شاركة يف الن�سخة االوىل من بطولة ك�أ�س �آ�سيا‬ ‫التي تنطلق غ��دا ال�سبت وت�ستمر حتى ‪ 26‬اجل��اري‬ ‫ح�ي��ث ال�ت�ح��ق ال���س��دا��س��ي خ �ل��دون اخل��وال��دة وط��ارق‬ ‫خطاب واح�سان حداد وعدي خ�ضر ومنذر ابو عمارة‬ ‫وعدي زهران بالتدريبات‪ ،‬بعدما و�صلوا من الدوحة‬ ‫حيث �شاركوا مع منتخب الن�شامى بالن�سخة الثامنة‬ ‫من بطولة غرب ا�سيا‪.‬‬ ‫وو� �ض��ع اجل �ه��از ال�ف�ن��ي ب �ق �ي��ادة ال �ك��اب�تن ا��س�لام‬ ‫ذيابات اللم�سات االخرية حيال الت�شكيلة التي �ستظهر‬ ‫يف امليدان التدريبات‪ ،‬مثلما �شهدت احل�صة التدريبية‬ ‫الرتكيز الكامل من جن��وم املنتخب و�سط معنويات‬ ‫عالية لتحقيق حلم ال�شارع الريا�ضي وان�صار الكرة‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫ويف تعقيبه على و�ضع املنتخب‪ ،‬اكد الكابنت ا�سالم‬ ‫ذي��اب��ات للموقع الر�سمي ل�لاحت��اد ان ك��ل املع�ضالت‬ ‫التي واجهت االعداد والغيابات اال�ضطرارية‪ ،‬وبع�ض‬ ‫االحتجابات رفعت درجة التحدي والدخول ب�أجواء‬ ‫املناف�سة‪ .‬وا� �ض��اف‪" :‬نعم افتقدنا م�صعب اللحام‬ ‫وخ �ل �ي��ل ب �ن��ي ع�ط�ي��ة ب��اال� �ض��اف��ة اىل ع ��دم م���ش��ارك��ة‬ ‫الظهري االي�سر ابراهيم دلدوم امام كوريا اجلنوبية‬ ‫لتلقيه ان��ذاري��ن يف الت�صفيات‪ ،‬ولكن اعتدنا طيلة‬ ‫العام املا�ضي خو�ض املباريات و�سط غيابات و�صلت‬ ‫يف بع�ض االحيان اىل ‪ 13‬العبا‪ ،‬وبالتايل نلعب مبن‬ ‫ح�ضر واملهم متثيل الوطن خري متثيل"‪.‬‬ ‫وج ��دد ذي��اب��ات ثقته ال�ك�ب�يرة ب�ك��اف��ة العنا�صر‪،‬‬ ‫و�شاركه احلديث املدرب العام ديان �صالح الذي ذكر‬ ‫اي���ض��ا‪ :‬ال���س��اع��ات ال �ق��ادم �سيتم و��ض��ع ال�لاع�ب�ين يف‬ ‫اق�صى درجات الرتكيز‪ ..‬املباراة االوىل تعنى الكثري‪،‬‬ ‫وف�ي�ه��ا االف�ت�ت��اح�ي��ة ال �ت��ي ت�ع�ط��ي امل�ع�ن��وي��ة كجرعة‬ ‫ا�ضافية ملوا�صلة امل�شوار‪.‬‬ ‫ويخو�ض غدا اجلمعة املنتخب احل�صة التدريبية‬ ‫االخ�ي�رة قبل امل��واج�ه��ة امل��رت�ق�ب��ة‪ ،‬وينتظر ان تكون‬ ‫خفيقة؛ لأنها ت�سبق اللقاء بفرتة ق�صرية و�سيتم فيها‬ ‫ال�ق��اء حما�ضرة فنية �أخ�ي�رة يو�ضح خاللها الكادر‬ ‫التدريبي �أهمية النقاط االوىل املطلوبة‪.‬‬ ‫ويف ال�ش�أن االداري يقام غدا االجتماع التن�سيقي‬ ‫اخلا�ص بالبطولة وفق ما ذكره مدير املنتخب علي‬ ‫�شهاب‪.‬‬ ‫وا��ض��اف �شهاب‪�" :‬سيتم عر�ض ومناق�شة كافة‬ ‫االم� ��ور ال �ت��ي ت�ه��م ال�ب�ط��ول��ة م��ن ال �ن��واح��ي الفنية‬ ‫والطبية واالع�لام�ي��ة‪ ،‬وم��ا يرافقها من م�ستجدات‬ ‫وقد عر�ضنا لالعبني كافة التعليمات املحيطة بك�أ�س‬ ‫�آ�سيا"‪.‬‬ ‫وي���ض��م وف��د امل�ن�ت�خ��ب ب��رئ��ا��س��ة ع���ض��وي الهيئة‬ ‫التنفيذية يف االحت ��اد د‪.‬ف��اي��ز اب��و عري�ضة وف��را���س‬ ‫القا�ضي‪ ،‬امل��دي��ر الفني ا��س�لام ذي��اب��ات‪ ،‬امل��درب العام‬ ‫ديان �صالح‪ ،‬مدير املنتخب علي �شهاب‪ ،‬مدرب حرا�س‬ ‫املرمى �أحمد ابو نا�صوح‪ ،‬د‪.‬ع��ادل �سكريجي‪ ،‬املعالج‬ ‫حممد ج ��روان‪ ،‬حممد اب��و احل��واي��ج م��دل�ك�اً‪ ،‬املن�سق‬ ‫االع�ل�ام��ي ال��زم�ي��ل ع ��ودة ال ��دول ��ة‪ ،‬ال��زم�ي��ل عاطف‬ ‫ع���س��اف م��وف��د احت ��اد االع �ل�ام ال��ري��ا��ض��ي وم���س��ؤول‬

‫املنتخب الوطني لفئة (‪)22‬‬

‫اللوازم حممد العالونة‪.‬‬ ‫ويلعب املنتخب يف املجموعة االوىل اىل جانب‬ ‫ك��وري��ا اجلنوبية و�سلطنة ع�م��ان وم�ي��امن��ار‪ ،‬وت�ضم‬ ‫الثانية ك��وري��ا ال�شمالية‪ ،‬االم ��ارات‪� ،‬سوريا‪ ،‬اليمن‪،‬‬ ‫ويف الثالثة ا�سرتاليا‪ ،‬اليابان‪ ،‬اي��ران‪ ،‬الكويت‪ ،‬بينما‬ ‫يلعب يف ال��راب�ع��ة ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬اوزب�ك���س�ت��ان‪ ،‬ال�صني‪،‬‬ ‫العراق‪ ،‬وتقام املباريات على مالعب جممع ال�سلطان‬ ‫قابو�س الريا�ضي ببو�شر‪� ،‬ستاد ال�شرطة‪� ،‬ستاد ال�سيب‬ ‫الريا�ضي‪ .‬وت��أه��ل املنتخب �إىل ه��ذه النهائيات بعد‬ ‫ت���ص��دره الت�صفيات ال�ت��ي ج��رت ال �ع��ام ق�ب��ل املا�ضي‬ ‫يف ن�ي�ب��ال‪ ،‬ب�ع��د ال �ف��وز ع�ل��ى ال�ي�م��ن (‪ ،)0-4‬ث��م على‬ ‫ب�ن�غ�لاد���ش (‪ ،)0-3‬ق�ب��ل ال�ت�غ�ل��ب ع�ل��ى ن�ي�ب��ال بنف�س‬ ‫النتيجة‪ ،‬و�أخرياً الفوز على �أوزبك�ستان (‪.)1-3‬‬ ‫وبح�سب جدول مباريات املجموعة‪ ،‬يلتقي ال�سبت‬ ‫القادم يف االفتتاح املنتخب الوطني ونظريه الكوري‬ ‫اجلنوبي‪ ،‬تليها �سلطنة عمان وميامنار‪ ،‬ويف ‪ 13‬من‬ ‫ال�شهر ذات��ه ميامنار وك��وري��ا اجلنوبية‪ ،‬ثم املنتخب‬ ‫الوطني و�سلطنة عمان‪ ،‬بينما يف ختام ال��دور الأول‬ ‫‪ 15‬منه ع�م��ان وك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة‪ ،‬املنتخب الوطني‬ ‫وميامنار‪.‬‬ ‫حتت الر�صد‬ ‫ي���ص��ل ال���س�ب��ت ال �ق��ادم امل��دي��ر ال�ف�ن��ي للمنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي االول ال�ك��اب��ت ح�سام ح�سن وامل ��درب العام‬ ‫ابراهيم ح�سن ملتابعة البطولة ومراقبة الالعبني‬ ‫حت��ت ال��ر� �ص��د ل�ت��دع�ي��م ��ص�ف��وف امل�ن�ت�خ��ب االول يف‬ ‫امل�ن��اف���س��ات ال �ق��ادم‪ .‬وي�ستعد املنتخب االول لثالث‬ ‫مواجهات يف الت�صفيات الآ�سيوية امام �سلطنة عمان‬ ‫و�سنغافورة و�سوريا ايام ‪ 31‬ال�شهر احلايل والرابع من‬

‫�شباط وال�ساد�س من �آذار على التوايل‪.‬‬ ‫�صافرة البداية‬ ‫يرعى بعد غدا ال�سبت ال�شيخ �سعد ال�سعدي وزير‬ ‫ال���ش��ؤون الريا�ضية العمانية حفل االفتتاح بطولة‬ ‫ك�أ�س �آ�سيا ملنتخبات ويقام حفل االفتتاح يف جممع‬ ‫ال�سلطان قابو�س الريا�ضي ببو�شر‪ .‬وتفتتح البطولة‬ ‫بلقائني يقامان على ار�ضية جممع ال�سلطان قابو�س‬ ‫ال��ري��ا� �ض��ي ي�ج�م��ع ال �ل �ق��اء االول امل�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي‬ ‫ونظريه الكوري اجلنوبي عند الثالثة ع�صرا بتوقيت‬ ‫االردن ‪ -‬اخل��ام���س��ة ب�ت��وق�ي��ت �سلطنة ع �م��ان‪ ،‬بينما‬ ‫يجمع اللقاء الثاين امل�ضيف �سلطنة عمان وميامنار‬ ‫يف ال�ساد�سة م�ساء‪ .‬ويحت�ضن �ستاد ال�سيب يف اليوم‬ ‫ذات��ه لقاءين يجمع االول املنتخب الكوري ال�شمايل‬ ‫اليمني عند الثالثة‪ ،‬بينما يلتقي يف الثاين االماراتي‬ ‫وال �� �س��وري ع�ن��د ال���س��اد��س��ة م �� �س��اء‪ ،‬واع� ��دت اللجنة‬ ‫املنظمة حفل افتتاح مب�سط يقام على ار�ضية جممع‬ ‫ال�سلطان ق��اب��و���س ال��ري��ا��ض��ي يف ب��و��ش��ر وذل ��ك عقب‬ ‫انتهاء امل�ب��اراة االوىل يبد أ� بتقدمي عر�ض مو�سيقي‬ ‫تقدمه احدى الفرق املو�سيقية ال�شعبية يف ال�سلطنة‬ ‫بعدها يعلن ان�ط�لاق البطولة‪ ،‬وق��د اخ�ت��ار االحت��اد‬ ‫اال�سيوي ال�سلطنة ال�ست�ضافة الن�سخة االوىل من‬ ‫ه��ذه البطولة ملا متلكه من بنية �أ�سا�سية وخدمات‬ ‫لوج�ستية ومرافق تدريبية وترفيهية متعددة حيث‬ ‫اثبتت قدرتها على ا�ست�ضافة العديد من االح��داث‬ ‫الريا�ضية‪.‬‬ ‫عن البطولة‬ ‫ج ��اءت ف �ك��رة ا��س�ت�ح��داث ال�ب�ط��ول��ة م��ن خ�لال‬ ‫مقرتح اللجنة املنظمة لبطوالت الفئات العمرية‬

‫التابعة لالحتاد الآ�سيوي خالل اجتماعها نهاية‬ ‫ع��ام ‪ ،2007‬حيث هدفت �إىل تعزيز برامج تطوير‬ ‫قطاع ال�شباب رغ��م م�شكلة قلة الأي��ام املخ�ص�صة‬ ‫لإقامة املباريات الدولية‪ .‬وقررت جلنة امل�سابقات‬ ‫باالحتاد القاري عام ‪ ،2008‬تنظيم الن�سخة الأوىل‬ ‫من البطولة عام ‪ 2013‬قبل �أن يتم �إق��رار �إقامتها‬ ‫مطلع العام اجلاري ‪.2014‬‬ ‫وتعترب نهائيات �آ�سيا لفئة (‪ )22‬ثاين بطولة‬ ‫ع �ل��ى م���س�ت��وى امل�ن�ت�خ�ب��ات ال��وط �ن �ي��ة الأع �� �ض��اء يف‬ ‫االحت� ��اد الآ� �س �ي��وي ب�ع��د ن�ه��ائ�ي��ات �آ� �س �ي��ا ل�ل��رج��ال‪،‬‬ ‫ح�ي��ث م��ن امل �ق��رر �أن ت �ك��ون ال�ن���س�خ��ة ال�ث��ان�ي��ة من‬ ‫البطولة العام القادم مبثابة الت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫ل��دورة الأل�ع��اب الأوملبية ‪ 2016‬يف ري��و دي جانريو‬ ‫بالربازيل‪.‬‬ ‫الطريق اىل النهائيات‬ ‫ت� ��أه ��ل ‪ 16‬م �ن �ت �خ �ب��ا ع ��ن ال �ت �ف �ي��ات االول� �ي ��ة‬ ‫وه��ي‪ :‬ال �ع��راق والإم� ��ارات ع��ن املجموعة الأوىل‪،‬‬ ‫بينما حجزت ال�سعودية و�سوريا مقعديهما عن‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا ��ص�ع��د ع��ن امل�ج�م��وع��ة‬ ‫الثالثة �صعد عن الثالثة منتخبا �إيران والكويت‬ ‫ويف ال��راب�ع��ة ك��ان��ت بطاقتي ال�صعود م��ن ن�صيب‬ ‫منتخبي الأردن و�أزباك�ستان‪ ،‬بينما كان الكمبيوتر‬ ‫ال �ي��اب��اين وال �ك �ن �غ��ر اال�� �س�ت�رايل ه �م��ا م��ن �ضمنا‬ ‫ال�ت� أ�ه��ل م��ن امل�ج�م��وع��ة اخل��ام���س��ة‪ ،‬ويف ال�ساد�سة‬ ‫ك��وري��ا ال�شمالية وال���ص�ين وع��ن ال���س��اب�ع��ة ك��وري��ا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة وم �ي��امن��ار‪ ،‬و��ض�م�ن��ت ال�ي�م��ن ال���ص�ع��ود‬ ‫بعد �أن ح�صلت على �أف�ضل ثالث يف املجموعات‬ ‫و�سلطنة عمان هي البلد امل�ست�ضيف‪.‬‬

‫قمة كالسيكية بني الريان والسد يف الدوري القطري‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫تنطلق اليوم اجلمعة املرحلة الرابعة ع�شرة من‬ ‫ال��دوري القطري لكرة القدم التي ت�شهد مواجهات‬ ‫�صعبة للغاية يغلب عليها طابع الث�أر‪.‬‬ ‫تربز املواجهة النارية بني الريان وال�سد حامل‬ ‫اللقب واملت�صدر ك�أقوى لقاءات اجلولة‪ ،‬وكذلك لقاء‬ ‫العربي مع اجلي�ش‪ ،‬وخلويا مع ال�سيلية‪ ،‬ايل جانب‬ ‫ل �ق��اءات �أم ��ص�لال م��ع معيذر والأه �ل��ي م��ع الغرافة‬ ‫واخلريطيات مع الوكرة‪.‬‬ ‫الريان– ال�سد‬ ‫رغم �أن الفوز على ال�سد لن يحقق فوائد رقمية‬ ‫كبرية للريان‪� ،‬إال �أنها �ستحقق له فوائد معنوية يف‬ ‫�أ ّم�س احلاجة �إليها بعد �أن تعر�ض لأ�سوا مو�سم له يف‬ ‫الق�سم الأول‪ ،‬وتراجعه �إىل املراكز الأخرية حيث مل‬ ‫يف�صله عن القاع �سوى مركزين فقط‪.‬‬ ‫وي�سعى الريان يف نف�س الوقت �إىل الث�أر خل�سارته‬ ‫الأويل والنهو�ض من كبوته والعودة �إىل املقدمة‪ ،‬لكن‬ ‫ال�سد ال يقل حما�ساً ورغبة يف الفوز خا�صة وهو يواجه‬ ‫مناف�سة �شر�سة هذا املو�سم للمحافظة على اللقب من‬ ‫جانب خلويا حامل اللقب ال�سابق واجلي�ش‪.‬‬ ‫ال���س��د ��س�ي�خ��و���ض امل� �ب ��اراة يف ظ��ل غ �ي��اب ق��ائ��ده‬ ‫الإ��س�ب��اين راوول غوانزليز للإ�صابة وقلب الدفاع‬ ‫ل�ي �ق��اف‪ ،‬وي �ع��ود �إىل خ��ط الهجوم‬ ‫حم�م��د ك���س��وال ل� إ‬ ‫ال�سنغايل م��ام��ادو نيانغ خلفاً للربازيلي لياندرو‪،‬‬ ‫و�سيكون اعتماد م��درب��ه املغربي عموتا على خلفان‬ ‫�إبراهيم وح�سن الهيدو�س �إىل جانب اجلزائري نذير‬ ‫بلحاج‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل ل��ن يغيب ع��ن ال��ري��ان ��س��وى العبه‬ ‫الأرجنتيني فورلني الذي ا�ستغني عنه النادي الذي‬ ‫يحتاج �إىل ا�ستعادة جنميه الربازيليني تاباتا ونيلمار‬ ‫م�ستواهما مل�ساعدته علي اخلروج من �أزمته‪.‬‬ ‫العربي– اجلي�ش‬ ‫وي�صطدم العربي واجلي�ش يف مواجهة �صعبة‬ ‫للغاية ب�سبب رغبة الفريقني يف ا�ستعادة االنت�صارات‬ ‫ال�ت��ي توقفت يف اجل��والت الأخ�ي�رة باملرحلة الأوىل‬ ‫خا�صة اجلي�ش الذي تعر�ض لثالث خ�سائر متتالية‬ ‫غري متوقعة بعد نتائجه املميزة التي و�ضعته على‬ ‫الق ّمة قبل التنازل عنها لل�سد‪.‬‬ ‫ويخو�ض العربي امل�ب��اراة و�سط تغيريات جرت‬ ‫ع �ل��ى حم�ترف �ي��ه ب��رح �ي��ل ال �ف �ن��زوي �ل��ي م �ي ��زا‪ ،‬وع ��دم‬

‫الريان يلتقي ال�سد يف قمة ث�أرية‬

‫ان���ض�م��ام ال�ب��دي��ل ح�ت��ى الآن وع ��دم ��ش�ف��اء مهاجمه‬ ‫الربازيلي ف��ان��دريل‪ ،‬كما يعتمد العربي على جنمه‬ ‫اجل ��زائ ��ري ك ��رمي زي� ��اين‪ ،‬وك��ذل��ك خ��وخ��ي ب��وع�لام‬ ‫املنت�شي بلقب غرب �آ�سيا مع املنتخب القطري ولقب‬ ‫ه ��داف ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬بينما ال ي ��زال اجل�ي����ش م�ستقراً‬ ‫علي حمرتفيه خا�صة املهاجمني الفرن�سي �إيكوكو‬ ‫والنيجريي كالو �أوت�شي‪.‬‬ ‫وي � أ�م��ل ال �ع��رب��ي ا� �س �ت �ع��ادة االن �ت �� �ص��ارات ل�ل�ع��ودة‬ ‫ملنطقة الأم��ان واالق�تراب من املربع الذهبي‪ ،‬بينما‬ ‫يكافح اجلي�ش م��ن �أج��ل ال �ع��ودة م��رة أ�خ ��رى للق ّمة‬ ‫واملناف�سة على اللقب‪.‬‬ ‫الأهلي – الغرافة‬ ‫وت�ن�ت�ظ��ر ال �غ��راف��ة م�ه�م��ة ��ص�ع�ب��ة أ�م� ��ام الأه �ل��ي‬ ‫احل�صان الأ�سود للمرحلة الأوىل‪ ،‬حيث حقق نتائج‬ ‫ف��اق��ت ال�ت��وق�ع��ات ب�ق�ي��ادة م��درب��ه ال�ع�ج��وز الت�شيكي‬ ‫مات�شاال ال��ذي ق��اده النت�صارات على الريان وخلويا‬ ‫واجلي�ش و�إىل احتالل املركز الرابع‪ ،‬بينما تراجعت‬

‫نتائج الغرافة‪ ،‬ويبدو �أن مهمته لي�ست �سهلة �أم��ام‬ ‫الفريق ال��ذي ميلك الكونغويل �أالن دي��وك��و ه��داف‬ ‫ال � � ��دوري ال �ق �ط��ري ح �ت��ي الآن وامل� �ث�ي�ر ل�ل�خ�ط��ورة‬ ‫با�ستمرار‪.‬‬ ‫خلويا – ال�سيلية‬ ‫و�سيكون خلويا يف مهمة �صعبة عندما يالقي‬ ‫ال�سيلية �صاحب امل ��ردود الكبري يف املرحلة الأوىل‪،‬‬ ‫ويحاول خلويا حتقيق الفوز للث�أر للتعادل بثالثية يف‬ ‫اجلولة الأوىل منه افتتاح الدوري التي �شهدت تفوقاً‬ ‫كبرياً لل�سيلية الذي �أهدر الفوز من بني يديه‪.‬‬ ‫ويرف�ض خلويا �أي مفاج�آت جديدة خا�صة بعد‬ ‫جناحه يف تقلي�ص الفارق بينه وبني ال�سد ايل نقطة‬ ‫واح��دة‪ ،‬كما يرف�ض ال�سيلية �أي�ضاً ا�ستمرار م�سل�سل‬ ‫اخل�سائر الذي طارده يف اجلوالت الأخرية و�أجربته‬ ‫على التنازل عن �صدراته والرتاجع للخام�س‪.‬‬ ‫قطر – اخلور‬ ‫ومب�ع�ن��وي��ات ال �ف��وز يف آ�خ ��ر ج��ول�ت�ين ب�ع��د �صيام‬

‫طويل يف املرحلة الأوىل يخو�ض اخلور مواجهته مع‬ ‫قطر اجلريح والذي تعر�ض خل�سارة كبرية يف اجلولة‬ ‫الأخ�ي�رة‪ ،‬وي��ري��د تعوي�ضها حتى ي�صبح ق ��ادراً علي‬ ‫املناف�سة على املربع الذهبي‪.‬‬ ‫اخلريطيات – الوكرة‬ ‫وي �ك��اف��ح ال ��وك ��رة م��ن أ�ج� ��ل ع� ��ودة االن �ت �� �ص��ارات‬ ‫امل�ت��وق�ف��ة م�ن��ذ ف�ت�رة ط��وي�ل��ة‪ ،‬وم�ه�م�ت��ه �صعبة أ�م ��ام‬ ‫اخلريطيات املنت�شي بالتعادل مع حامل اللقب قبل‬ ‫نهاية املرحلة الأويل‪ ،‬ويزيد من �صعوبة املهمة �أمام‬ ‫الوكرة افتقاده لقائده املغربي �أنور ديبا للإ�صابة‪.‬‬ ‫�أم �صالل– معيذر‬ ‫ويت�صارع �أم �صالل ومعيذر من �أجل الهروب من‬ ‫املركز الأخ�ير ال��ذي يحتله �أم �صالل ويهدد معيذر‪،‬‬ ‫كما ي�سعي �أم ��ص�لال للث�أر خل�سارته غ�ير املتوقعة‬ ‫يف املرحلة الأوىل من ال��دوري‪ ،‬وقد جنح م�ؤخراً يف‬ ‫جت��دي��د ن�صف حم�ترف�ي��ه ب��ال�ت�ع��اق��د م��ع ال�برازي�ل��ي‬ ‫فيكتور �سيمو�س والإيراين منتظري‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫‪15‬‬

‫البطوالت املحلية الأوروبية‬

‫برشلونة يف اختبار صعب مع شريكه بالصدارة‬ ‫يف إسبانيا وصراع ثالثي على الصدارة يف فرنسا‬

‫مهمة �سهلة لباري�س �سان جريمان يف مواجهة اجاك�سيو االخري‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫يبحث بر�شلونة حامل لقب الدوري اال�سباين لكرة القدم عن االنفراد‬ ‫بال�صدارة عندما يحل مع جنمه االرجنتيني العائد ليونيل مي�سي على‬ ‫اتلتيكو مدريد الثاين بفارق االهداف غدا ال�سبت يف قمة املرحلة التا�سعة‬ ‫ع�شرة االخرية ذهابا‪.‬‬ ‫وجه اف�ضل العب يف العامل اخر ‪ 4‬اعوام ر�سالة �شديدة اللهجة التلتيكو‪،‬‬ ‫عندما �سجل هدفني من ا�صل اربعة للفريق الكاتالوين يف مرمى خيتايف‬ ‫االربعاء‪ ،‬بعد دخوله بديال يف ذهاب الدور الـ‪ 16‬من م�سابقة الك�أ�س‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد ا�صابة ابعدته نحو �شهرين عن املالعب‪.‬‬ ‫وكان مي�سي الذي ا�صيب يف ‪ 10‬ت�شرين الثاين املا�ضي‪ ،‬ا�ستهل عالجه‬ ‫يف بر�شلونة قبل االنتقال اىل االرجنتني خالل �شهر كانون االول املا�ضي‬ ‫ليتابعه هناك‪.‬‬ ‫وق��ال مي�سي ال��ذي مل ي�شارك ا�سا�سيا يف مطلع امل��ب��اراة يف ح�ين منح‬ ‫م��درب الفريق الكاتالوين ومواطنه خ�ي�راردو مارتينو النجم الربازيلي‬ ‫نيمار راحة‪" :‬ابتعدت كثريا عن املالعب و�شعرت بحال جيدة يف التمارين‪،‬‬ ‫لكن خو�ض مباراة تناف�سية امر خمتلف جدا"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع مي�سي ال��ذي �سجل هدفه ال���ـ‪ 16‬ه��ذا املو�سم يف ك��ل امل�سابقات‪:‬‬ ‫"اكرث من الهدفني‪ ،‬ا�شعر بحال جيدة جدا بدنيا ولعبت من دون امل لذا‬ ‫انا �سعيد"‪.‬‬ ‫وا�ضاف مي�سي (‪ 26‬عاما)‪" :‬انا �سعيد الين متكنت من ق�ضاء وقت كبري‬ ‫مع عائلتي وا�صدقائي يف بلدي واالبتعاد عن كل �شيء‪ .‬لكني عدت االن وانا‬ ‫تواق لتقدمي عام مميز"‪.‬‬ ‫وع���ن م��ب��اراة ال�سبت يف ملعب "في�سنتي كالديرون"‪ ،‬ق���ال مي�سي‪:‬‬ ‫"�س�أحتدث مع تاتا (املدرب) وهو من �سيقرر‪ ،‬لكن االن ال اعلم اذا �سادخل‬ ‫م��ن ال��ب��داي��ة‪ .‬ال يوجد الع��ب ال ميكن ا�ستبداله‪� ،‬شاهدت امل��ب��اري��ات هناك‬ ‫وكانوا رائعني"‪.‬‬

‫وب��رغ��م غيابه ع��ن خم�س م��ب��اري��ات متتالية يف ال����دوري‪ ،‬يقف مي�سي‬ ‫على بعد ثالثة اهداف (‪ )8‬من زميليه الت�شيلي اليك�سي�س �سان�شي�س وبدرو‬ ‫رودريغيز‪.‬‬ ‫كما اكد مي�سي انه �سيح�ضر حفل االثنني املقبل لتوزيع الكرة الذهبية‬ ‫يف زي��وري��خ‪ ،‬وه��و اح��د ثالثة مر�شحني مع الربتغايل كري�ستيانو رونالدو‬ ‫غ��رمي��ه يف ري���ال م��دري��د والفرن�سي ف��ران��ك ري��ب�يري جن��م ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫االملاين بطل اوروبا‪.‬‬ ‫اما قائد دفاع الفريق كارلي�س بويول الذي لعب ا�سا�سيا فت�ساءل‪" :‬ال‬ ‫اعلم ما اذا كنا �سنخو�ض مباراة اللقب؛ لأن املو�سم ما يزال طويال‪ ،‬لكننا‬ ‫�سنواجه احد اف�ضل االندية يف العامل"‪.‬‬ ‫ويت�صدر بر�شلونة الرتتيب مع ‪ 49‬نقطة من ‪ 18‬مباراة بالت�ساوي مع‬ ‫اتلتيكو‪ ،‬بعد فوزهما ‪ 16‬مرة وتعادلهما وخ�سارتهما مرة واحدة‪.‬‬ ‫والتقى الفريقان مطلع املو�سم يف الك�أ�س ال�سوبر فتوج بر�شلونة لتعادله‬ ‫على ار�ض خ�صمه ‪ 1-1‬مقابل تعادل �سلبي يف بر�شلونة‪.‬‬ ‫وفاز اتلتيكو مرة واحدة يف اخر ثماين مباريات على خ�صمه‪ ،‬ف�سجل ‪8‬‬ ‫اهداف مقابل ‪.24‬‬ ‫من جهته‪ ،‬تعادل اتلتيكو مع فالن�سيا يف م�سابقة الك�أ�س ‪ ،1-1‬يف مباراة‬ ‫مثرية على امللعب‪ ،‬لكن يف ليلة حمزنة لنجمه ال�برازي��ل��ي اال���ص��ل دييغو‬ ‫كو�ستا الذي واجه عباراة كراهية لالجانب من قبل جماهري فالن�سيا‪ ،‬بعد‬ ‫مو�شحات مماثلة يف مباراة ملقة‪.‬‬ ‫وك��ان الهداف كو�ستا ثاين ترتيب ه��دايف ال��دوري‪ ،‬ح�صل على ال�ضوء‬ ‫االخ�صر ليمثل ا�سبانيا بدال من الربازيل ويتوقع ان يكون يف عداد املنتخب‬ ‫امل�شارك يف مونديال ‪ 2014‬يف بلده االم‪.‬‬ ‫وي��ع��ت�بر كو�ستا م��ن اك�ث�ر ال�لاع��ب�ين امل��ط��اردي��ن يف ال��ع��امل م��ن ان��دي��ة‬ ‫النخبة‪ ،‬وهو �سجل ‪8‬ر‪ %38‬من فر�صه هذا املو�سم‪ ،‬مقابل ‪6‬ر‪ 20‬لرونالدو‪،‬‬ ‫كما يت�صدر كو�ستا بدقة الت�سديد مع ‪ ،%71‬مقابل ‪ 70‬ملي�سي و‪ 59‬لرونالدو‪.‬‬ ‫ويقدم اتلتيكو م�ستويات رائعة يف ظل ادارة املدرب االرجنتيني دييغو‬

‫بر�شلونة ي�سعى لف�ض ال�شراكة مع �أتلتكو بعد عودة جنمه مي�سي من الأ�صابة‬ ‫�سيميوين‪ ،‬لكن الع��ب و�سطه كوكي ر�أى ان امل��ب��اراة لن تكون حا�سمة على‬ ‫اللقب‪" :‬نعلم ان امل��ب��اراة بالغة االهمية‪ ،‬لكن ال ي��زال مبكرا احلديث عن‬ ‫اللقب قبل كامل مباريات دور االياب"‪.‬‬ ‫وال�لاف��ت يف طريقة لعب �سيميوين‪ ،‬عودته اىل ا�سلوب ‪ 2-4-4‬الذي‬ ‫ا�صبح يف ال�سنوات االخرية رجعيا يف ظل االعتماد على مهاجم وحيد‪ ،‬لكن‬ ‫�سيميوين والفرن�سي لوران بالن (باري�س �سان جرمان) والت�شيلي مانويل‬ ‫بيليغريني (مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي) عادوا اىل النظام الذي عرف �شهرة‬ ‫كبرية يف العقود ال�سابقة‪.‬‬ ‫ويف ظل معركة القمة يف مدريد‪ ،‬ينتقل ريال مدريد يف طريق معاك�سة‬ ‫عندما يحل على ا�سبانيول امال تقلي�ص الفارق بحال التعادل يف املواجهة‬ ‫االوىل‪ ،‬وتخطيه ا�سبانيول العا�شر‪.‬‬ ‫وحقق ريال خم�سة انت�صارات متتالية لكنه ينوي الث�أر من ا�سبانيول‬ ‫الذي اوقعه املو�سم املا�ضي مرتني يف فخ التعادل‪.‬‬ ‫وتفتتح املرحلة اليوم اجلمعة مبباراة غرناطة مع بلد الوليد‪ ،‬ويلعب‬ ‫غدا ال�سبت اتلتيك بلباو مع املرييا‪ ،‬و�سلتا فيغو مع فالن�سيا‪ ،‬والت�شي مع‬ ‫ا�شبيلية‪ ،‬واالح���د خيتايف م��ع راي��و فايكانو‪ ،‬وري���ال بيتي�س م��ع او�سا�سونا‪،‬‬ ‫وليفانتي مع ملقة‪ ،‬واالثنني فياريال مع ريال �سو�سييداد‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫ي�ستعيد ال���دوري الفرن�سي ن�شاطه بعد توقف نحو ثالثة اال�سابيع‬ ‫ب�صراع ثالثي على ال�صدارة بني باري�س �سان جرمان حامل اللقب (‪44‬‬ ‫نقطة) وموناكو ال�صاعد من الدرجة الثانية (‪ 41‬نقطة) وليل ال�شمايل (‪40‬‬ ‫نقطة)‪.‬‬ ‫ويفتتح موناكو املرحلة الع�شرين االوىل ايابا اليوم اجلمعة عندما يحل‬ ‫على مونبلييه املتعرث وحامل لقب ‪ ،2012‬امال اللحاق بفريق العا�صمة الذي‬ ‫يزور جزيرة كور�سيكا ال�سبت ملواجهة اجاك�سيو االخري‪.‬‬ ‫و�ستكون امل��واج��ه��ت��ان �سهلتني على ال���ورق للفريقني‪ ،‬ك��ون مونبلييه‬ ‫يعي�ش ا�سو�أ موا�سمه بحلوله يف املركز ال�سابع ع�شر وفوزه مرتني فقط‪ ،‬فيما‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫سان انطونيو يتزعم املنطقة الغربية‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ت���رب���ع ����س���ان ان��ط��ون��ي��و ���س��ب�يرز على‬ ‫���ص��دارة املنطقة ال��غ��رب��ي��ة ب��ع��دم��ا اكت�سح‬ ‫ج���اره داال�����س مافريك�س ‪ ،90-112‬فيما‬ ‫�سقط ان��دي��ان��ا ب��ي�����س��رز م��ت�����ص��در املنطقة‬ ‫ال�����ش��رق��ي��ة‪ ،‬و���ص��اح��ب اف�����ض��ل ���س��ج��ل ام��ام‬ ‫اتالنتا هوك�س ‪ 97-87‬ام�س االربعاء �ضمن‬ ‫دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫على ملعب "اي ت��ي ان��د ت��ي �سنرت"‬ ‫وامام ‪ 18581‬متفرجا‪ ،‬ت�سيد �سان انطونيو‬ ‫مواجهته مع �ضيفه وجاره داال�س وتقدم‬ ‫على االخ�ير منذ �صافرة البداية وحتى‬ ‫النهاية‪ ،‬حمققا فوزه الثامن والع�شرين‬ ‫يف ‪ 36‬م��ب��اراة م��ا �سمح ل��ه ب��ال��ت��ق��دم على‬ ‫اوك�لاه��وم��ا �سيتي ث��ان��در (‪ 27‬ف����وزا و‪8‬‬ ‫هزائم)‪.‬‬ ‫ويدين فريق املدرب غريغ بوبوفيت�ش‬ ‫بفوزه الثالث على ال��ت��وايل وال�ساد�س يف‬ ‫اخ��ر �سبع م��ب��اري��ات اىل ج��ه��ود االي��ط��ايل‬ ‫م����ارك����و ب��ي��ل��ي��ن��ي��ل��ي ال������ذي ع���و����ض غ��ي��اب‬ ‫االرج��ن��ت��ي��ن��ي م���ان���و ج��ي��ن��وب��ي��ل��ي امل�����ص��اب‬ ‫باف�ضل طريقة بت�سجيله ‪ 17‬نقطة يف ‪25‬‬ ‫دقيقة‪ ،‬بينها ‪ 7‬نقاط متتالية يف الربع‬ ‫االخري وا�ضعا فريقه يف املقدمة ‪ 86-93‬يف‬ ‫اخر ‪ 8‬دقائق‪.‬‬ ‫وك��ان �صانع االلعاب الفرن�سي توين‬ ‫باركر اف�ضل امل�سجلني يف �صفوف �سبريز‬ ‫ب��ت�����س��ج��ي��ل��ه ‪ 25‬ن��ق��ط��ة م����ع ‪ 7‬مت���ري���رات‬ ‫حا�سمة‪ ،‬وا�ضاف تيم دانكن ‪ 16‬نقطة مع‬ ‫‪ 13‬متابعة‪.‬‬ ‫ام�����ا م����ن ج���ه���ة داال��������س ال������ذي م��ن��ي‬ ‫بهزميته ال�ساد�سة ع�شرة يف ‪ 36‬م��ب��اراة‪،‬‬ ‫ف��ك��ان م��ون��ت��ا اي��ل��ي�����س االف�����ض��ل بت�سجيله‬ ‫‪ 21‬نقطة وا�ضاف فين�س كارتر ‪ 14‬نقطة‬ ‫فيما ف�شل اي من الالعبني االخرين يف‬ ‫الو�صول اىل حاجر الع�شر نقاط وبينهم‬ ‫جن��م ال��ف��ري��ق االمل���اين دي���رك نوفيت�سكي‬ ‫ال��ذي اكتفى ب��ـ‪ 8‬نقاط بعد ان جن��ح يف ‪3‬‬ ‫حم����اوالت ف��ق��ط م��ن ا���ص��ل ‪ 14‬يف م��ب��اراة‬ ‫ع���ان���ى خ�لال��ه��ا ال�����ض��ي��وف م��ن��ذ ���ص��اف��رة‬ ‫البداية حيث جنحوا يف ‪ 6‬فقط من ا�صل‬ ‫‪ 24‬حماولة خالل الدقائق الع�شر االوىل‬ ‫ك��م��ا ع���ان���وا يف امل��ت��اب��ع��ات (‪ 32‬م��ق��اب��ل ‪55‬‬ ‫ل�سبريز)‪.‬‬ ‫وع��ل��ى م��ل��ع��ب "مودا ���س��ن�تر ات ذي‬ ‫روز غاردن" وام������ام ‪ 18949‬م��ت��ف��رج��ا‪،‬‬ ‫جت��ن��ب ب��ورت�لان��د ت��راي��ل ب�ل�اي���زرز تلقي‬

‫ذاق اجا�سكيو طعم الفوز مرة واحدة على ليون يف ايلول املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل هيمنة الثنائي الغني على ال���دوري‪ ،‬ال ي��زال ليل ق���ادرا على‬ ‫اللحاق بهما‪ ،‬ال بل كان قريبا من الت�ساوي مع �سان جرمان قبل ان يعادله‬ ‫االخري يف باري�س ‪ 2-2‬قبل نحو ربع �ساعة على النهاية‪.‬‬ ‫وي�ستقبل ليل بطل ‪ 2011‬حتت ا�شراف املدرب رودي غار�سيا مدرب روما‬ ‫االيطايل حاليا‪ ،‬على رين�س الثامن االحد يف ختام املرحلة‪.‬‬ ‫وقال مدرب موناكو االيطايل كالوديو رانيريي اال�سبوع الراهن انه‬ ‫يريد تقلي�ص حجم فريقه يف فرتة االنتقاالت ال�شتوية احلالية‪ ،‬معتربا يف‬ ‫الوقت عينه انها رفاهية يحلم بها معظم املدربني‪.‬‬ ‫وقال مدرب اندية انرت ميالن وروم��ا ويوفنتو�س ونابويل االيطالية‬ ‫وفالن�سيا واتلتيكو مدريد اال�سبانيني وت�شل�سي االنكليزي‪" :‬اود تقلي�ص‬ ‫عدد الالعبني النه لي�س �سهال ان تتدرب مع ‪ 24‬او ‪ 25‬العبا‪ .‬لي�س �سهال‬ ‫دوما ان تبيع الالعبني لكني حمرتف والالعبون حمرتفون اي�ضا"‪.‬‬ ‫و�سجل جنمه الكولومبي راداميل فالكاو غار�سيا ‪ 9‬اهداف منذ بداية‬ ‫املو�سم ال��ذي �شهد ابتعاده ب�سبب اال�صابة‪ ،‬بفارق ‪ 6‬اه��داف عن ال�سويدي‬ ‫زالتان ابراهيموفيت�ش عمالق باري�س �سان جرمان‪.‬‬ ‫و�ساهم فالكاو‪ ،‬القادم من اتلتيكو مدريد اال�سباين ب�صفقة خيالية‪،‬‬ ‫بت�أهل فريق االمارة يف ك�أ�س فرن�سا على ح�ساب فان ‪.2-3‬‬ ‫م��ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬ام�����ض��ى ���س��ان ج��رم��ان ع���دة اي���ام يف منطقة ب��ري��ت��اين قبل‬ ‫مواجهة بري�ست يف الك�أ�س ‪ 2-5‬ام�س االربعاء بثالثية من زالتان‪.‬‬ ‫وخ�سر العبو امل��درب ل��وران ب�لان م��ب��اراة واح��دة يف كل امل�سابقات هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬كانت امام ايفيان يف الدوري‪.‬‬ ‫وكان �سانت اتيان انفرد يف املركز الرابع بفوزه على ايفيان ‪�-1‬صفر يف‬ ‫مباراة من املرحلة ال�سابعة ع�شرة‪ ،‬وهو يحل على غانغان الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب ال�سبت ب��وردو مع تولوز‪ ،‬وليون مع �سو�شو‪،‬‬ ‫ورين مع ني�س‪ ،‬وفالن�سيان مع با�ستيا‪ ،‬واالحد نانت مع لوريان‪ ،‬وايفيان مع‬ ‫مر�سيليا‪.‬‬

‫ثنائية مليسي بعد عودته من اإلصابة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�سجل النجم االرجنتيني ليونيل مي�سي العائد‬ ‫من ا�صابة ابعدته نحو ال�شهرين عن املالعب هدفني‬ ‫ل��ف��ري��ق��ه ب��ر���ش��ل��ون��ة ل��ي��ق��وده اىل ال���ف���وز ع��ل��ى خيتايف‬ ‫برباعية نظيفة يف ذهاب دور ‪ 16‬من من م�سابقة ك�أ�س‬ ‫ملك ا�سبانيا م�ساء �أول من �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫وك��ان مي�سي ال��ذي ا�صيب يف ‪ 10‬ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ا�ستهل عالجه يف بر�شلونة قبل االنتقال اىل‬ ‫االرجنتني خ�لال �شهر ك��ان��ون االول املا�ضي ليتابعه‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫وت�أتي عودة مي�سي اىل للمالعب يف توقيت رائع‬ ‫لأن بر�شلونة يواجه اتلتيكو مدريد الذي يتخلف عنه‬ ‫بفارق االهداف فقط يف �صدارة الدوري املحلي ال�سبت‬ ‫يف لقاء قمة‪.‬‬ ‫ومل ي�شارك مي�سي ا�سا�سيا يف مطلع امل��ب��اراة‪ ،‬يف‬

‫حني منح مدرب الفريق الكاتالوين جرياردو مارتينو‬ ‫النجم الربازيلي نيمار راحة‪.‬‬ ‫و���س��ن��ح��ت ال��ف��ر���ص��ة االوىل ل�بر���ش��ل��ون��ة بوا�سطة‬ ‫ان��دري�����س انيي�ستا ال���ذي ���س��دد ك��رة ق��وي��ة ت�صدى لها‬ ‫حار�س خيتايف كودينا‪ ،‬لكن �صمود الفريق الزائر مل‬ ‫يدم طويال الن بدرو مرر كرة عر�ضية داخل املنطقة‬ ‫تابعها فابريغا�س بر�أ�سه داخل ال�شباك (‪.)9‬‬ ‫ويف ال�����ش��وط الثانتي ا���ض��اف فابريغا�س الهدف‬ ‫الثاين اثر ركلة جزاء بعد خما�شنة بدرو داخل املنطقة‬ ‫(‪.)64‬‬ ‫وب��ع��د دق��ائ��ق قليلة وق��ف اجل��م��ه��ور حتية لنزول‬ ‫مي�سي ب��دال من انيي�ستا‪ .‬ومتكن النجم االرجنتيني‬ ‫م��ن ت�سجيل ال��ه��دف ال��ث��ال��ث بعد لعب م�شرتكة بني‬ ‫�سريجيو بو�سكيت�س ومونتويا (‪ ،)90‬قبل ان ي�ضيف‬ ‫ال��ه��دف ال���راب���ع م�ستغال مت��ري��رة بينية م��ن اليك�س‬ ‫�سونغ ليطلقهال قوية عانقت �شباك حار�س خيتايف يف‬ ‫الدقيقة الثانية من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬

‫فيورنتينا إىل ربع نهائي كأس إيطاليا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫�سان انطونيو �سبريز تربع على ال�صدارة بعدما اكت�سح داال�س مافريك�س ‪90-112‬‬

‫ث�لاث هزائم متتالية للمرة االوىل هذا‬ ‫املو�سم وذلك بفوزه على �ضيفه اورالندو‬ ‫ماجيدك ‪ ،94-110‬ما �سمح له يف ان يبقى‬ ‫قريبا من �سان انتونيو واوكالهوما �سيتي‬ ‫يف ال�صراع على �صدارة املنطقة الغربية‪.‬‬ ‫وي���دي���ن ب���ورت�ل�ان���د ب���ف���وزه ال�����س��اب��ع‬ ‫وال��ع�����ش��ري��ن يف ‪ 36‬م���ب���اراة اىل ال��ث��ن��ائ��ي‬ ‫الم��ارك��و���س ال��دري��دج والفرن�سي نيكوال‬ ‫ب���ات���وم‪ ،‬اذ ���س��ج��ل االول ‪ 36‬ن��ق��ط��ة م���ع ‪9‬‬ ‫متابعات والثاين ‪ 14‬نقطة مع ‪ 10‬متابعات‬ ‫و‪ 14‬متريرة حا�سمة رغم معاناته من ك�سر‬ ‫يف ا�صبعه‪ ،‬فيما �ساهم وي�سلي ماثيوز بـ‪17‬‬ ‫نقطة مع ‪ 5‬متابعات و‪ 4‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫ام�������ا م������ن ج����ه����ة اورالن��������������دو ال������ذي‬ ‫م��ن��ي ب��ه��زمي��ت��ه اخل��ام�����س��ة ع��ل��ى ال��ت��وايل‬ ‫واخلام�سة والع�شرين ه��ذا املو�سم‪ ،‬فكان‬ ‫ارون افاللو االف�ضل بت�سجيله ‪ 22‬نقطة‬ ‫وا�ضاف جامري نيل�سون ‪ 17‬نقطة مع ‪10‬‬ ‫متابعات و‪ 5‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "فيليب�س ارينا" وامام‬ ‫‪ 15169‬متفرجا‪ ،‬توا�صلت عقدة انديانا‬ ‫يف معقل م�ضيفه اتالنتا ب�سقوطه امامه‬

‫‪ ،97-87‬اال ان ذل��ك مل ي�ؤثر يف �صدارته‬ ‫للمنطقة ال�شرقية والرتتيب العام (‪28‬‬ ‫فوزا مقابل ‪ 7‬هزائم)‪.‬‬ ‫ومل ي����ذق ان���دي���ان���ا ط��ع��م ال���ف���وز بني‬ ‫جماهري اتالنتا منذ ‪ 2006‬وكانت خ�سارة‬ ‫االربعاء الثانية ع�شرة له على التوايل يف‬ ‫"فيليب�س ارينا"‪.‬‬ ‫وكانت البداية مف�صلية يف املباراة اذ‬ ‫متكن اتالنتا الذي يفتقد العب ارتكازه‬ ‫�آل ه���ورف���ورد ح��ت��ى ن��ه��اي��ة امل��و���س��م ب�سبب‬ ‫اال�صابة‪ ،‬من التقدم على �ضيفه ‪�-12‬صفر‬ ‫ث��م ‪ 32-49‬م��ع نهاية ال�����ش��وط االول من‬ ‫اللقاء الذي مل يتخلف �صاحب ال�ضيافة‬ ‫ولو ملرة واحدة رغم جهود بول جورج (‪28‬‬ ‫نقطة مع ‪ 12‬متابعة)‪.‬‬ ‫وجت���اوز ‪ 5‬م��ن العبي اتالنتا حاجز‬ ‫الع�شر نقطة وكان اف�ضلهم كايل كورفر‬ ‫ال��ذي �سجل ‪ 17‬نقطة وا���ض��اف املقدوين‬ ‫بريو انتيت�ش ‪ 16‬نقطة لي�ساهم يف قيادة‬ ‫ف��ري��ق��ه اىل ف�����وزه ال��ت��ا���س��ع ع�����ش��ر يف ‪36‬‬ ‫مباراة‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخرى‪ ،‬و�ضع بروكلني‬

‫ن��ت�����س ح����دا مل�����س��ل�����س��ل ان���ت�������ص���ارات �ضيفه‬ ‫غولدن �ستايت ووري��رز عند ‪ 10‬مباريات‬ ‫على ال��ت��وايل وح��رم��ه م��ن حتقيق اجن��از‬ ‫تاريخي متمثل ب�سبعة انت�صارات متتالية‬ ‫خ��ارج وق��اع��ده‪ ،‬وذل��ك بالفوز عليه ‪-102‬‬ ‫‪ 98‬وذلك بف�ضل جهود جو جون�سون (‪27‬‬ ‫نقطة) وكيفن غارنيت الذي �سجل ‪ 11‬من‬ ‫نقاطه ال‪ 13‬يف ال��رب��ع االخ�ير كما �سرق‬ ‫الكرة من �ستيفن كوري يف اخر ‪ 12‬ثانية‬ ‫حني كان فريقه متقدما بفارق ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫وت��وا���ص��ل��ت م��ع��ان��اة ل���و����س اجن��ل��ي�����س‬ ‫ليكرز بتلقيه هزميته الثانية والع�شرين‬ ‫يف ‪ 36‬م��ب��اراة وج����اءت ع��ل��ى ي��د هيو�سنت‬ ‫روكت�س ‪ ،113-99‬فيما فاز لو�س اجنلي�س‬ ‫كليربز على بو�سطن �سلتيك�س ‪105-111‬‬ ‫بف�ضل جهود باليك غريفني (‪ 29‬نقطة‬ ‫م��ع ‪ 8‬مت���ري���رات ح��ا���س��م��ة و‪ 7‬م��ت��اب��ع��ات)‪،‬‬ ‫وتورونتو رابتورز على ديرتويت بي�ستونز‬ ‫‪ ،91-112‬ووا���ش��ن��ط��ن وي������زاردز ع��ل��ى نيو‬ ‫اورليانز بيليكنز ‪ ،96-102‬وفينيك�س �صنز‬ ‫على ميني�سوتا متربوولفز ‪.103-104‬‬

‫بلغ فيورنتينا ال���دور رب��ع النهائي م��ن ك�أ�س‬ ‫ايطاليا لكرة القدم بفوزه على �ضيفه كييفو ‪0-2‬‬ ‫الأربعاء على ملعب "�أرتيميو فرانكي"‪.‬‬ ‫���س��ج��ل الإ����س���ب���اين خ���واك�ي�ن ���س��ان�����ش��ي��ز (‪)30‬‬ ‫والكرواتي انتي ريبيت�ش (‪ )45+2‬هديف املباراة التي‬ ‫�أكملها الفريقان بع�شرة العبني بعد طرد جينارو‬ ‫���س��اردو م��ن ال�����ض��ي��وف يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ 68‬وما�سيمو‬

‫�أمربوزيني من �أ�صحاب الأر�ض يف الدقيقة ‪.84‬‬ ‫وحل��ق فيورنتينا‪ ،‬احل���امل بلقبه الأول منذ‬ ‫‪ 2001‬وال�سابع يف تاريخه‪ ،‬بيوفنتو�س الذي �سبقه‬ ‫�إىل ربع النهائي بفوزه على افيلينو من الدرجة‬ ‫الثانية ‪ 0-3‬يف ‪ 18‬ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫ويلتقي "فيوال" يف ال��دور املقبل الفائز من‬ ‫لقاء كاتانيا و�سيينا اللذين يتواجهان الأرب��ع��اء‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫هيتسفيلد غاضب من أماكن إقامة‬ ‫مباريات سويسرا يف املونديال‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�شعر �أومتار هيت�سفيلد مدرب �سوي�سرا بالغ�ضب؛‬ ‫لأنه �سيكون على فريقه خو�ض مباراة يف نهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل لكرة القدم يف "قلب الغابة"‪ ،‬وو�صف جدول‬ ‫مباريات البطولة املقررة يف الربازيل هذا العام ب�أنه‬ ‫"يكاد يكون م�ستحي ً‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫و�ستلعب �سوي�سرا مع هندورا�س �آخ��ر مبارياتها‬ ‫باملجموعة اخل��ام�����س��ة يف م��ان��او���س ال��ت��ي ت��ق��ع يف قلب‬ ‫غ���اب���ات ا ألم�������ازون امل���ط�ي�رة ك��م��ا ���س��ت��واج��ه ف��رن�����س��ا يف‬ ‫�سالفادور يف ملعب �آخر يقع يف املنطقة اال�ستوائية على‬ ‫ال�ساحل‪.‬‬ ‫وات��ه��م هيت�سفيلد يف ح��دي��ث م��ع �إذاع����ة �أ�سفيار‬ ‫الأمل��ان��ي��ة امل�����ص��ال��ح ال��ت��ج��اري��ة ب��ال��وق��وف وراء برنامج‬ ‫املباريات املثري للجدل‪ ،‬وقال‪" :‬يف �سالفادور الطق�س‬ ‫ح��ار للغاية وا ألم����ر �أ���س��و أ� يف م��ان��او���س‪ ،‬لأن��ن��ا �سنلعب‬ ‫يف رط��وب��ة عالية وم��ن��اخ ا���س��ت��وائ��ي‪ ،‬حيث ت�صل ن�سبة‬ ‫الرطوبة �إىل ‪ 95‬باملئة وت�تراوح احل��رارة بني ‪ 30‬و‪40‬‬

‫درجة مئوية"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪" :‬بالن�سبة يل يكاد يكون من امل�ستحيل‬ ‫على �أحد ��للعب يف مكان كهذا يف قلب الغابة يف و�سط‬ ‫منطقة الأمازون"‪.‬‬ ‫وتابع املدرب الأملاين‪�" :‬أظن �أن اجلانب التجاري‬ ‫حا�ضر ب�شكل ق��وي وال أ�ت��ف��ق يف ه��ذا م��ع الـ"فيفا"‪.‬‬ ‫ال�برازي��ل بلد كبري ويتعني عليك ال�سفر بالطائرة‬ ‫خلم�س �ساعات من �سالفادور �إىل ماناو�س وه��ذا فيه‬ ‫���ض��غ��ط ك��ب�ير ع��ل��ي��ن��ا‪� ،‬سنعقد ب��ع�����ض االج��ت��م��اع��ات يف‬ ‫الأ�سابيع القليلة املقبلة مع علماء ريا�ضيني و�أطباء‬ ‫وخمت�صني يف التعايف‪ .‬يجب �أن جنري تقييماً للموقف‬ ‫واال�ستعداد ب�شكل مالئم"‪.‬‬ ‫و���س��ي��ك��ون ع��ل��ى ال��ف��رق امل�����ش��ارك��ة يف ك���أ���س ال��ع��امل‬ ‫ال�سفر بطول الربازيل وعر�ضها خلو�ض مبارياتها يف‬ ‫دور املجموعات عو�ضاً عن البقاء يف منطقة واحدة وهو‬ ‫ق��رار يعني �أن البع�ض �سي�سافر لأالف الكيلومرتات‬ ‫بني املباريات‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخ����������������ي����������������رة‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2529‬‬

‫القدس ‪ ..‬سنعود إليك ولو بعد حني‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 16 2529