Issuu on Google+

‫تأهل النشامى اىل الدور الثاني‬ ‫يف بطولة غرب آسيا لكرة القدم‬ ‫الدوحة ‪-‬برتا‬ ‫تاأهل فريق الن�سامى لكرة القدم اىل ال��دور الثاين بعد فوزه على نظريه‬ ‫الكويتي بهدفن مقابل هدف واحد ‪ ،‬يف مبارة جرت بينهما اأم�ص على ملعب‬ ‫نادي «خلويا» يف بطولة احتاد غرب ا�سيا لكرة القدم ‪.‬‬ ‫اخلمي�ض ‪� 30‬سفر ‪ 1435‬هـ ‪ 2‬كانون الثاين‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬سفحة‬

‫العدد ‪2521‬‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫الذنيبات‪« :‬الرتبية» حققت نقلة نوعية‬ ‫يف أداء امتحان الثانوية العامة‬

‫من اجتماع وزير الرتبية مع مدرائها‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير الربية والتعليم الدكتور‬ ‫حم �م��د ال��ذن �ي �ب��ات ان ال� � � ��وزارة ح�ق�ق��ت‬ ‫ن�ق�ل��ة ن��وع�ي��ة يف اداء ام �ت �ح��ان ال�ث��ان��وي��ة‬ ‫العامة للدورة ال�ستوية احلالية و�سبط‬ ‫جم��ري��ات��ه‪ ،‬ن�ت�ي�ج��ة للتن�سيق ب��ن ك��اف��ة‬

‫اجلهات املعنية بادارة المتحان‪.‬‬ ‫واأك � � ��د ال ��دك� �ت ��ور ال��ذن �ي �ب��ات خ��ال‬ ‫تروؤ�سه اأم�ص اجلل�سة التقييمية الثانية‬ ‫ملجريات امتحان الثانوية العامة بح�سور‬ ‫اأم��ن عام وزارة الداخلية رئي�ص اللجنة‬ ‫ال�ت�ن���س�ي�ق�ي��ة � �س��ام��ح امل� �ج ��ايل وم��دي��ري‬ ‫الدارات يف ال � ��وزارة وم��دي��ري ال��رب�ي��ة‬

‫والتعليم يف امليدان ‪ ،‬ان التقارير اليومية‬ ‫ال��واردة من امليدان حول �سري المتحان‬ ‫اك� ��دت حت�ق�ي��ق ه ��ذه ال�ن�ق�ل��ة وان�خ�ف��ا���ص‬ ‫ن�سبة اخل ��روق ��ات لتعليمات الم�ت�ح��ان‬ ‫ب�سكل كبري‪.‬‬ ‫وج��دد وزي��ر الربية والتعليم ثقته‬ ‫مب ��دي ��ري ال��رب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م وروؤ�� �س ��اء‬

‫قاعات المتحان واملراقبن وكافة كوادر‬ ‫ال��وزارة ‪ ،‬مبينا انه مل ي�سجل منذ بداية‬ ‫المتحان اي جت��اوز من كافة العاملن‬ ‫يف وزارة الربية والتعليم يف كافة قاعات‬ ‫المتحان ‪ ،‬مما يوؤكد حر�ص اجلميع على‬ ‫و�سع امتحان الثانوية العامة يف م�ساره‬ ‫ال���س�ح�ي��ح واع � ��ادة الع �ت �ب��ار ل��ه كمنجز‬ ‫ت��رب��وي وطني وهيبته ج��زء ا�سا�سي من‬ ‫هيبة الدولة الردنية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك�ت��ور ال��ذن�ي�ب��ات ان الي��ام‬ ‫املا�سية لامتحان �سجلت تعاونا كبريا‬ ‫م��ن اله� ��ايل م��ع ج �ه��ود وزارة ال��رب�ي��ة‬ ‫والتعليم والجهزة املعنية‪ ،‬وان ما حدث‬ ‫م��ن حم� ��اولت لخ� ��راق الم �ت �ح��ان هي‬ ‫حم��اولت فردية ول ترقى اىل ان تكون‬ ‫ظ��اه��رة م�ق��ارن��ة ب ��ال ��دورات المتحانية‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وب ��ن ال��دك �ت��ور ال��ذن �ي �ب��ات ان ع��دد‬ ‫املخالفات التي مت ت�سجيلها منذ بداية‬ ‫المتحان بلغت ‪ 1554‬خمالفة ‪ ،‬معتربا‬ ‫ان ه��ذا ال�ع��دد ل ي�سكل ن�سبة ت��ذك��ر اذا‬ ‫م ��ا ق�ي����ص ب �ع��دد امل �ت �ق��دم��ن ل��ام�ت�ح��ان‬ ‫وال� ��ذي جت � ��اوز‪ 170‬ال ��ف م�سرك‬ ‫‪5‬‬ ‫وم�سركة‪.‬‬

‫األردن يتسلم رئاسة مجلس‬ ‫األمن الدولي رسمي ًا‬

‫«اإ�سرائيل» تعر�ض تبادل‬ ‫اأرا�ض مع الفل�سطينيني‬

‫‪7‬‬

‫«احلر» يق�سف جتمعات‬ ‫للنظام يف الالذقية‬ ‫وقتلى يف درعا‬

‫‪8‬‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ت ��وا�� �س� �ل ��ت يف م� ��� �س ��ر امل � �ظ� ��اه� ��رات‬ ‫وامل�سريات املنددة بالنقاب‪ ،‬وانتهاكات‬ ‫ق��وات الأم��ن والع�ت��داء على املتظاهرين‬ ‫وط��اب اجل��ام�ع��ات‪ ،‬وذل��ك و��س��ط تواجد‬

‫كثيف لقوات الأمن التي ا�ستخدمت قنابل‬ ‫الغاز املدمع واخلرطو�ص‪ ،‬يف حن �سدرت‬ ‫ع��دة اأح�ك��ام ق�سائية بحب�ص متظاهرين‬ ‫وطاب من راف�سي النقاب‪.‬‬ ‫ول ت � �ك ��اد حم ��اف� �ظ ��ة م �� �س��ري��ة ال‬ ‫وانطلقت فيها عدة مظاهرات �سد حكم‬

‫الع�سكر ود��س�ت��وره‪ ،‬ومقاطعة ال�ستفتاء‬ ‫ع�ل��ى ال��د��س�ت��ور امل��زم��ع م�ن�ت���س��ف ك��ان��ون‬ ‫الثاين ‪.2014‬‬ ‫بينما اأ�سدرت وزارة العدل يف �سلطة‬ ‫الن � �ق� ��اب ق � � ��رارا ب��ال �ت �ح �ف��ظ ع �ل��ى ‪87‬‬ ‫مدر�سة تابعة جلماعة الإخوان امل�سلمن‪،‬‬

‫‪ 4.2‬ماليني طن اسمنت استهالك‬ ‫اململكة العام املاضي‬

‫قانون ضم األغوار‪..‬‬ ‫صبغة قانونية لواقع متجذر‬ ‫االأغوار– �سفا‬ ‫ات �ف��ق م�ت�خ���س���س��ون و� �س �ي��ا� �س �ي��ون وم �� �س �وؤول��ون‬ ‫فل�سطينيون على اأن الح �ت��ال الإ��س��رائ�ي�ل��ي يحاول‬ ‫�سبغ �سيطرته واحتاله غور الأردن‪ ،‬ب�سبغ ًة قانونية‬ ‫ب�ع��د امل��واف�ق��ة ع�ل��ى ق��ان��ون ��س��م غ��ور الأردن لل�سيادة‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫واأك��د اأ�ستاذ القانون ال��دويل الدكتور حنا عي�سى‬ ‫اأن قرار حكومة الحتال من خال ت�سويت اللجنة‬ ‫ال ��وزاري ��ة ل�سن ال �ق��وان��ن ع�ل��ى اق ��راح ق��ان��ون ل�سم‬ ‫الأغوار غري قانوين‪.‬‬ ‫وق ��ال عي�سى ل��»��س�ف��ا» اإن عملية ��س��م الأغ� ��وار‬ ‫تعد انتهاكاً لقواعد القانون ال��دويل الإن�ساين وفقاً‬ ‫للن�سو�ص القانونية الواردة يف اتفاقية جنيف الرابعة‬

‫ل�سنة ‪.1949‬‬ ‫بينما اأك��د النائب الدكتور م�سطفى الربغوثي‬ ‫اأن م���س��ادق��ة جل�ن��ة وزاري� ��ة اإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع�ل��ى م�سروع‬ ‫قانون ي�سم منطقة الأغ��وار اإىل «اإ�سرائيل»‪ ،‬هو دليل‬ ‫على اأنها ت�ستخدم املفاو�سات غطاء مل�ساريع التو�سع‬ ‫وال�ستيطان‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف ال��ربغ��وث��ي ل � «��س�ف��ا» اأن امل��راه�ن��ة على‬ ‫املفاو�سات مع حكومة امل�ستوطنن هي مراهنة على‬ ‫�سراب‪ ،‬موؤكداً اأنه اآن الأوان لوقف تلك املفاو�سات التي‬ ‫�ستوؤول اإىل الف�سل‪.‬‬ ‫واأ� �س��ار اإىل اأن «اإ� �س��رائ �ي��ل» حت��دد م��ام��ح احل��ل‬ ‫م��ن ط ��رف واح ��د ب���س��م الأغ � ��وار وال �ق��د���ص‪ ،‬ورف����ص‬ ‫عودة الاجئن واإبقاء �سيطرتها على احلدود‬ ‫واملعابر لتحول فكرة الدولة كاملة ال�سيادة اإىل‬ ‫حكم ذاتي هزيل‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بلغ ا�ستهاك اململكة من مادة ال�سمنت املكي�ص وال�سائب خال‬ ‫العام املا�سي نحو ‪ 4.2‬ماين طن‪ ،‬مقارنة مع ‪1‬ر‪ 4‬مليون طن يف‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وق��ال رئي�ص جمعية امل�ستقبل لتجار ال�سمنت حممد غ��ازي‬ ‫ابو �سوفة اإن الطلب على م��ادة ال�سمنت يف ال�سوق املحلية خال‬ ‫العام املا�سي‪� ،‬سهد ا�ستقراراً وكانت حركة الطلب طبيعية ومقاربة‬ ‫لل�سنوات ال�سابقة‪ ،‬رغ��م حالة ال��راج��ع التي �سهدتها الكثري من‬ ‫القطاعات القت�سادية يف اململكة‪.‬‬ ‫وا�ساف ابو �سوفة يف ت�سريح ل�«برا» ام�ص اأن املناف�سة الكبرية‬ ‫بن امل�سانع املحلية والعرو�ص التي كانت تقدمها؛ انعك�ست اإيجابا‬ ‫على الأ��س�ع��ار يف ال�سوق املحلية حيث ت��راوح ال�سعر ال�ع��ام املا�سي‬ ‫بن ‪ 60‬و‪ 100‬دينار للطن الواحد وا�سل للم�ستهلك؛ بفعل كميات‬ ‫العر�ص الكبرية املطروحة من قبل امل�سانع‪.‬‬

‫لبنان على موعد مع‬ ‫حكومة «اأمر واقع»‪..‬‬ ‫وحزب اللـه يهدد‬

‫‪9‬‬

‫اأنقرة‪ -‬االأنا�سول‬ ‫اأك � ��د رئ �ي ����ص ال� � � ��وزراء ال ��رك ��ي رج� ��ب ط�ي��ب‬ ‫اأردوغ � � ��ان اأن ح�م�ل��ة ال �ت��وق �ي �ف��ات ال �ت��ي ��س�ه��دت�ه��ا‬ ‫ت��رك�ي��ا‪ ،‬يف ‪17‬ك��ان��ون الأول احل ��ايل‪ ،‬ه��ي م �وؤام��رة‬ ‫ملحاولة اغتيال م�سترة بغطاء مكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫ت�ستهدف احل�ك��وم��ة‪ ،‬ف�سا ع��ن الإرادة ال�سعبية‬ ‫والدميقراطية‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف خطابه املتلفز لل�سعب بعنوان‬ ‫"على درب خدمة الأمة"‪ ،‬حيث اأو�سح اأردوغان اأن‬ ‫منظمة‪ -‬مل ي�سمها‪ -‬متغلغلة داخل اأجهزة الدولة‬ ‫يف مقدمتها ال�ق���س��اء والأم � ��ن‪ ،‬ق��ام��ت مب�ح��اول��ة‬ ‫"اغتيال" ت�ستهدف ال��س�ت�ق��رار‪ ،‬وج��و الآم ��ان‪،‬‬

‫كارثة إنسانية بمخيم الريموك يف سوريا‬ ‫دم�سق‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت جم �م��وع��ة ال �ع �م��ل م��ن اأج��ل‬ ‫فل�سطينيي �سوريا اإن �سيدة فل�سطينية‬ ‫تدعى ابت�سام علي بطو من �سكان خميم‬ ‫ال��ريم��وك ق�ست نتيجة اجل��وع ونق�ص‬ ‫الروية؛ جراء احل�سار على املخيم‪.‬‬ ‫وا�� �س ��اف ��ت امل �ج �م��وع��ة اأن حم�م��د‬ ‫ا� �س �م��اع �ي��ل ف�ل���س�ط�ي�ن��ي اجل �ن �� �س �ي��ة من‬ ‫مرتبات جي�ص التحرير‪ ،‬ق�سى هو الخر‬ ‫كما ق�سى ريا�ص ح�سن عبد اهلل لكن‬ ‫اإثر ا�ستباكات يف خميم الريموك‪.‬‬ ‫ون��وه��ت اأن م�اأ��س��اة اإن�سانية ت�سيب‬ ‫اأهايل خميم الريموك‪.‬‬ ‫وتفر�ص اجلبهة ال�سعبية لتحرير‬ ‫ف�ل���س�ط��ن ‪ -‬ال �ق �ي��ادة ال �ع��ام��ة "احمد‬ ‫جربيل" ح�سارا على املخيم بالتعاون‬ ‫م��ع اجل�ي����ص ال �� �س��وري ل�ل�ي��وم ‪ 168‬على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫و� �س �ه��د اأم� �� ��ص‪ ،‬م �ظ��اه��رة لأط �ف��ال‬ ‫ال��ريم��وك ط��ال�ب��وا فيها ب�ف��ك احل�سار‬ ‫واإدخال مواد غذائية واأدوية اإىل املخيم‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س �ي��اق ذات � ��ه‪ ،‬مل ت �ع��د ق�سة‬ ‫�سحايا ال�ث��ورة ال�سورية حتكي طريقة‬

‫اأ�سار الدكتور ح�سام م�سة نائب نقيب املعلمن اإىل منح وزارة‬ ‫ال��رب�ي��ة والتعليم معلمن ال��درج��ة اخل��ا��س��ة‪ ،‬اأ� �س��وة بغريهم من‬ ‫املديرين وروؤ�ساء الأق�سام‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي هناأ فيه م�سة املعلمن احلا�سلن على الدرجة‬ ‫اخلا�سة‪ ،‬اأ�ساد بهذا الإجناز الذي جاء بعد عدة لقاءات ومطالبات‬ ‫من نقابة املعلمن؛ لرفع الظلم عن املعلم‪ ،‬ومنحه الدرجة اخلا�سة‬ ‫برفيع ُوجوبي‪.‬‬ ‫وق��ال نائب النقيب يف بيان �سحفي‪« :‬اليوم تعزز النقابة بعد‬ ‫املطالبات العديدة واللقاءات الكثرية مع امل�سوؤولن بنقطة م�سيئة‬ ‫ملعلمنا الكرمي‪ ،‬باإزالة الظلم واحليف الواقع عليه ‪-‬وه��و �ساحب‬ ‫العطاء‪ -‬ب�اأن مينح الدرجة اخلا�سة برفيع وجوبي‪ ،‬اأ�سوة بغريه‬ ‫من املديرين وروؤ�ساء الأق�سام»‪.‬‬

‫أردوغان‪ :‬لم يتبق سوى ‪ 9‬أعوام‬ ‫على وصول معدل دخل الفرد ‪ 25‬ألف دوالر‬

‫قوات اأحمد جربيل والنظام ال�سوري يحا�سرانه‬

‫مقتلهم ف�ق��ط‪ ،‬ب��ل ب��ات��ت ت�سم ف�سول‬ ‫ملا بعد وفاتهم‪ .‬ففي درع��ا مهد الثورة‪،‬‬ ‫املقابر تروي لزائرها معاناة الأهايل مع‬ ‫دف��ن موتاهم وتفاقمها حل��د ا�ستخدام‬ ‫احل��دائ��ق وال �� �س �ه��ول ال��راب �ي��ة م�ق��اب��ر‪،‬‬ ‫علها ت�ستوعب العدد الهائل من �سحايا‬ ‫امل �ع��ارك وال�ق���س��ف ال�ع���س��وائ��ي وامل �ج��ازر‬ ‫املتتالية‪.‬‬ ‫على �سعيد اآخر‪ ،‬قالت الهيئة العامة‬ ‫للثورة اإن كتائب تابعة للجي�ص ال�سوري‬ ‫احل��ر ق�سفت ليلة اأم����ص جتمعات عدة‬ ‫لقوات النظام يف ري��ف الاذقية‪ ،‬بينما‬ ‫األقى الطريان احلربي براميل متفجرة‬ ‫ع ��دي ��دة ع �ل��ى م��دي �ن��ة ج��ا� �س��م يف ري��ف‬ ‫درع��ا؛ وهو ما اأ�سفر عن قتلى وجرحى‬ ‫معظمهم من الأطفال والن�ساء‪.‬‬ ‫وق��ال نا�سطون اإن كتائب للجي�ص‬ ‫احلر هاجمت اأحد املباين التي تتمركز‬ ‫فيها ق��وات النظام يف القطاع من جهة‬ ‫�ساحة الريجة مبخيم الريموك‪ ،‬وقتلت‬ ‫واأ�� �س ��رت ع� ��ددا م��ن ه ��ذه ال �ق��وات‬ ‫وغنمت اأ�سلحة وذخائر‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫منح معلمني‬ ‫يف «الرتبية» الدرجة الخاصة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫مظاهرات يف مصر وأحكام بحبس مؤيدي «الشرعية»‬ ‫ومنع اأك��رث من ‪ 570‬قياديا من الت�سرف‬ ‫باأموالهم‪.‬‬ ‫بينما ح��دد الق�ساء الإداري ي��وم ‪25‬‬ ‫��س�ب��اط امل�ق�ب��ل للحكم يف دع ��وى تطالب‬ ‫ب �اإل �غ��اء خ��ري�ط��ة ال �ط��ري��ق وب �ع��ودة‬ ‫‪8‬‬ ‫مر�سي رئي�سا للباد‪.‬‬

‫نيويورك‪ -‬برتا‬ ‫ت�سلم الردن ر�سميا اأم����ص ال��رئ��ا��س��ة ال��دوري��ة ملجل�ص الم��ن‬ ‫ال��دويل التابع ل �اأمم املتحدة ل�سهر كانون الثاين احل��ايل‪ ،‬حيث‬ ‫�ستت�سلمها يف بداية �سباط املقبل دول��ة ليتوانيا‪ ،‬و�سيعود الأردن‬ ‫لرئا�سة املجل�ص مرة ثانية يف �سهر ني�سان ‪.2015‬‬ ‫وذك ��رت ال�ن���س��رة ال�ي��وم�ي��ة ل� �اأمم امل�ت�ح��دة ال �� �س��ادرة ام����ص يف‬ ‫نيويورك انه لن يعقد اأي اجتماع ملجل�ص الأمن اليوم‪ ،‬ال ان البعثة‬ ‫الدائمة ل�اأردن �ستقدم ايجازا عن برنامج عمل املجل�ص حت�سره‬ ‫ال��دول الأع���س��اء يف المم املتحدة (با�ستثناء ال��دول الأع���س��اء يف‬ ‫جمل�ص المن) عن برنامج عمل املجل�ص لل�سهر احلايل‪ ،‬وذلك يوم‬ ‫اجلمعة املقبل‪.‬‬ ‫ومن املقرر ان يراأ�ص وزير اخلارجية و�سوؤون املغربن نا�سر‬ ‫جودة يوم ‪ 20‬كانون الثاين احلايل‪ ،‬جل�سة املناق�سة املفتوحة ملجل�ص‬ ‫الأم��ن ح��ول احلالة يف ال�سرق الأو��س��ط التي �ستتناول م�ستجدات‬ ‫الق�سية الفل�سطينية‪ ،‬واآخر التطورات ال�سيا�سية يف املنطقة مبا يف‬ ‫ذلك الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫كما يراأ�ص الردن اأي�سا جل�سة م�ساورات مغلقة ملجل�ص المن؛‬ ‫لا�ستماع م��ن املن�سقة اخلا�سة للبعثة امل�سركة ل��امم املتحدة‬ ‫ومنظمة حظر ال�سلحة الكيماوية للمرة الثالثة ح��ول التقرير‬ ‫الثالث اخلا�ص بتطورات نزع ال�سلحة الكيماوية يف �سوريا‪ ،‬والذي‬ ‫يغطي الفرة من ‪ 23‬ت�سرين الثاين ‪ 2013‬اإىل ‪ 22‬كانون الول‬ ‫‪.2013‬‬ ‫‪2‬‬

‫والأُخوة يف تركيا‪ ،‬والقت�ساد ال�ساعد للباد‪.‬‬ ‫واأردف رئي�ص الوزراء اأن حكومة حزب العدالة‬ ‫والتنمية احل��اك��م‪ ،‬موقفها وا� �س��ح للغاية حيال‬ ‫الف�ساد مهما ك��ان م���س��دره‪ ،‬م�سيفاً‪« :‬مل نغ�ص‬ ‫الطرف اأبدا عن الف�ساد طوال ‪ 11‬عاما‪ ،‬كما اأننا مل‬ ‫نردد على الإطاق ب�ساأن من يتورطون يف الف�ساد‪،‬‬ ‫لقد فرزناهم‪ ،‬و�سلمناهم فورا للق�ساء»‪.‬‬ ‫واأ��س��ار اأردوغ��ان اإىل اأن��ه مل يبق �سوى ‪ 9‬اأع��وام‬ ‫على بلوغ الأه��داف التي و�سعتها احلكومة يف اإطار‬ ‫روؤي�ت�ه��ا مل�ئ��وي��ة تاأ�سي�ص اجل�م�ه��وري��ة ال��رك�ي��ة‪ ،‬مع‬ ‫حلول عام ‪ ،2023‬بحيث ي�سبح معدل دخل الفرد من‬ ‫الناجت القومي ‪ 25‬األف دولر‪ ،‬وتتجاوز الباد‬ ‫م�سكات ن�سب الت�سخم والفائدة املرتفعة‪9 .‬‬

‫تقرير‪ 56 :‬شهيد ًا‬ ‫و‪ 3235‬معتق ً‬ ‫ال يف ‪2013‬‬ ‫ال�سفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت موؤ�س�سة الت�سامن حلقوق الإن�سان يف تقريرها ال�سنوي‬ ‫اإن قوات الحتال الإ�سرائيلية قتلت خال العام املا�سي ‪ 56‬مواطنا‬ ‫فل�سطينيا‪ ،‬واعتقلت اأكرث من ‪ 3235‬اآخرين يف جميع مدن ال�سفة‬ ‫الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح ال�ب��اح��ث يف موؤ�س�سة الت�سامن اح�م��د ال�ب�ي�ت��اوي اأن‬ ‫الح �ت��ال م��ا ي ��زال ي�سكل اخل �ط��ر الأول واحل�ق�ي�ق��ي ع�ل��ى حياة‬ ‫الفل�سطينين‪ ،‬لفتا اإىل اأن��ه ما ت��زال دول��ة الح�ت��ال تنتهك من‬ ‫خ��ال ممار�ساتها التع�سفية ال�ع��دي��د م��ن الت�ف��اق�ي��ات وال�ق��وان��ن‬ ‫الدولية اخلا�سة باحرام حقوق الإن�سان‪ ،‬وعلى راأ�سها احلق‬ ‫‪7‬‬ ‫باحلياة وهو احلق الأ�سمى‪.‬‬

‫كوريا الشمالية تحذر‬ ‫من حرب نووية‬

‫احل�سار ي�سرب اأطنابه على الريموك منذ ‪ 169‬يوما‬

‫بيونغ يانغ‪ -‬وكاالت‬ ‫ح��ذر الرئي�ص ال �ك��وري ال�سمايل كيم ج��ون��غ اأون م��ن «ك��ارث��ة‬ ‫نووية» يف �سبه اجلزيرة الكورية يف حال اندلع حرب جديدة يف هذه‬ ‫املنطقة‪ ،‬وحتدث عن اإعدام زوج عمته جانغ �سونغ ثايك الذي كان‬ ‫من اأبرز امل�سوؤولن يف النظام واأكرثهم نفوذا‪ ،‬وو�سفه ب� «احلثالة»‪.‬‬ ‫واأدى ثايك (‪ 67‬عاما) دور املر�سد يف ب��داي��ات الزعيم ال�ساب‬ ‫يف زعامة الباد‪ ،‬ولكنه اعتقل واأعدم منت�سف كانون الأول بتهمة‬ ‫اخليانة والف�ساد‪.‬‬ ‫وق��ال كيم يف خطاب األ�ق��اه مبنا�سبة ال�ع��ام اجل��دي��د ج��رى بثه‬ ‫عرب تلفزيون جو�سون املركزي اأم�ص الأرب�ع��اء‪ ،‬اإن الوقت قد حان‬ ‫لتهيئة الظروف لتح�سن العاقات بن الكوريتن‪ ،‬مع اإنهاء‬ ‫الت�سويه والإ�ساءات التي ل فائدة منها‪.‬‬ ‫‪8‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2521‬‬

‫يراأ�س جل�سة م�ساورات مغلقة ملجل�س االمن حول �سوريا‬

‫قراءات‬

‫األردن يتسلم رئاسة مجلس األمن‬ ‫الدولي رسميا‬

‫‪ ..2014‬لعله‬ ‫أفضل‬

‫ت���س�ل�م��ت الردن ر��س�م�ي��ا الرب� �ع ��اء ال��رئ��ا��س��ة‬ ‫نيويورك‪ -‬برتا‬ ‫الدورية ملجل�س المن الدويل التابع لالأمم املتحدة‬ ‫ل�سهر كانون الثاين احل��ايل‪ ،‬حيث �ستت�سلمها يف‬ ‫بداية �سباط املقبل دولة ليتوانيا‪ ،‬و�سيعود الأردن‬ ‫لرئا�سة املجل�س مرة ثانية يف �سهر ني�سان ‪.2015‬‬ ‫وذك � ��رت ال �ن �� �س��رة ال �ي��وم �ي��ة ل � �الأمم امل �ت �ح��دة‬ ‫ال�سادرة ام�س يف نيويورك انه لن يعقد اأي اجتماع‬ ‫ملجل�س الأمن اليوم‪ ،‬ال ان البعثة الدائمة لالأردن‬ ‫�ستقدم ايجازا عن برنامج عمل املجل�س حت�سره‬ ‫الدول الأع�ساء يف المم املتحدة (با�ستثناء الدول‬ ‫الأع �� �س��اء يف جم�ل����س الم� ��ن) ع��ن ب��رن��ام��ج عمل‬ ‫املجل�س لل�سهر احلايل‪ ،‬وذلك يوم اجلمعة املقبل‪.‬‬ ‫ومن املقرر ان يرتاأ�س وزير اخلارجية و�سوؤون‬ ‫املغرتبني نا�سر جودة يوم ‪ 20‬كانون الثاين احلايل‪،‬‬ ‫جل�سة املناق�سة املفتوحة ملجل�س الأمن حول احلالة‬ ‫يف ال �� �س��رق الأو�� �س ��ط ال �ت��ي ��س�ت�ت�ن��اول م�ستجدات‬ ‫الق�سية الفل�سطينية‪ ،‬واآخر التطورات ال�سيا�سية‬ ‫يف املنطقة مبا يف ذلك الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫وي�اأت��ي عقد ه��ذه اجلل�سة التزاما من الردن‬ ‫بدعم الق�سايا العربية والإ�سالمية‪ ،‬ومن ابرزها‬ ‫ال�ق���س�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ال �ت��ي ي �ع �ت��ره��ا الردن‬ ‫م�سلحة وطنية اأردن �ي��ة عليا‪ ،‬و�سي�سارك الأم��ني‬ ‫ال �ع��ام ل� �الأمم امل�ت�ح��دة يف اجل�ل���س��ة‪ ،‬ح�ي��ث �سيقدم‬ ‫اإيجازا حول اآخر جهود اإحالل ال�سالم يف املنطقة‪،‬‬ ‫وتطورات الأو�ساع الأمنية والإن�سانية يف الأرا�سي‬ ‫الفل�سطينية املُحتلة‪.‬‬ ‫كما ي��راأ���س الردن اأي���س��ا جل�سة م���س��اورات‬ ‫مغلقة ملجل�س الم ��ن؛ لال�ستماع م��ن املن�سقة‬ ‫اخل��ا� �س��ة ل�ل�ب�ع�ث��ة امل �� �س��رتك��ة ل� ��المم امل �ت �ح��دة‬ ‫ومنظمة حظر ال�سلحة الكيماوية للمرة الثالثة‬ ‫ح��ول ال�ت�ق��ري��ر ال�ث��ال��ث اخل��ا���س ب �ت �ط��ورات ن��زع‬ ‫ال�سلحة الكيماوية يف ��س��وري��ا‪ ،‬وال ��ذي يغطي‬ ‫ال �ف��رتة م��ن ‪ 23‬ت���س��ري��ن ال �ث��اين ‪ 2013‬اإىل ‪22‬‬

‫قراءة‬

‫يرتاأ�س وزير اخلارجية نا�صر جودة ‪ 20‬احلايل جل�صة مناق�صة مفتوحة‬

‫كانون الول ‪.2013‬‬ ‫ي�سار اىل انه قد مت ت�سكيل هذه البعثة التي‬ ‫متثل المم امل�ت�ح��دة ومنظمة حظر ال�سلحة‬ ‫ال �ك �ي �م��اوي��ة‪ ،‬ل��ال� �س��راف ع �ل��ى ت��دم��ري ب��رن��ام��ج‬ ‫ال��س�ل�ح��ة ال�ك�ي�م��اوي��ة ال���س��وري��ة؛ ت�ن�ف�ي��ذاً ل�ق��رار‬ ‫جمل�س الم ��ن ‪ 2118‬ال ��ذي اع�ت�م��د ب�ت��اري��خ ‪27‬‬ ‫ايلول ‪ 2013‬اخلا�س بنزع ال�سلحة الكيماوية‬ ‫ال �� �س��وري��ة‪ ،‬وت�ن�ف�ي��ذا ل �ق��رار امل�ج�ل����س التنفيذي‬

‫ملنظمة ح�ظ��ر ال��س�ل�ح��ة ال�ك�ي�م��اوي��ة ب�ت��اري��خ ‪27‬‬ ‫ايلول ‪ 2013‬حول ال�ساأن نف�سه‪.‬‬ ‫ك�م��ا م��ن امل �ق��رر ان ي��رتاأ���س الردن جل�سة‬ ‫امل���س��اورات املغلقة القادمة ح��ول اليمن بتاريخ‬ ‫‪ 22‬كانون الثاين احلايل‪ ،‬حيث �سي�ستمع املجل�س‬ ‫اىل تفا�سيل من امل�ست�سار اخلا�س لالمني العام‬ ‫لالمم املتحدة حول اليمن‪.‬‬ ‫كما �سيرتاأ�س الأردن اأي�سا كافة املناق�سات‬

‫‪ 2014‬امتداد للذي سبقه‬

‫حممد حمي�صن‬ ‫ت��وق��ع خ ��راء وحم �ل �ل��ون ��س�ي��ا��س�ي��ون اأن‬ ‫ي�ك��ون ع��ام ‪ 2014‬ام �ت��داداً للعام ال��ذي �سبقة‬ ‫على كافة امل�ستويات ال�سيا�سية والقت�سادية‬ ‫والج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث اف �ت �ت �ح �ت��ه احل �ك��وم��ة‬ ‫مبوا�سلة رفع اأ�سعار املحروقات!‬ ‫العام احلايل ‪ 2014‬لن يكون اأف�سل حالً‬ ‫يف ظل ا�ستمرار البالد وبقائها رهينة اأزمة‬ ‫اق�ت���س��ادي��ة خ��ان�ق��ة‪� ،‬سببها الرئي�سي تدفق‬ ‫مئات اآلف الالجئني‪ ،‬وا�ستمرار احلكومة‬ ‫بال�ستماع اىل ق ��رارات البنك ال��دويل التي‬ ‫ت �غ �ي��ب ف �ي �ه��ا م���س�ل�ح��ة ال �ط �ب �ق��ة ال��و� �س �ط��ى‬ ‫والفقري�� يف املجتمع‪.‬‬ ‫ومع توقف احلراك ال�سعبي او انح�ساره‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ك �ب��رية خ ��الل ال �ع��ام امل �ن �� �س��رم‪ ،‬ف �اإن‬ ‫التوقعات واملوؤ�سرات كلها تتجه اىل املزيد من‬ ‫النح�سار؛ نتيجة غياب ال��روؤي��ة الوا�سحة‬ ‫ل��دى ال �ق��وى ال�سيا�سية‪ ،‬وت �اأث��ريات احل��ال��ة‬ ‫ال�سورية التي كان لها دور رئي�سي يف توقف‬ ‫ال�سارع عند حدود "ان�سرفوا را�سدين"‪.‬‬ ‫ج��اذب�ي��ة الح�ت�ج��اج��ات ال�ت��ي انخف�ست‬ ‫على وقع "الربيع العربي" مطلع عام ‪،2011‬‬ ‫حيث غابت التظاهرات الأ�سبوعية عن �سوارع‬

‫العا�سمة‪ ،‬وامل ��دن الرئي�سة‪ ،‬اإل يف احل��دود‬ ‫ال��دن�ي��ا‪ .‬وامل �وؤك��د اأن ع��زل ال��رئ�ي����س امل�سري‬ ‫حممد مر�سي �ساهم اإىل حد كبري يف تقييد‬ ‫احلراك الأردين املطالب بالإ�سالح وحماربة‬ ‫الف�ساد‪.‬‬ ‫املعار�سة الأردنية التي وجدت نف�سها يف‬ ‫حالة انح�سار‪ ،‬ا�سطرت اىل تقلي�س حجم‬ ‫م�ط��ال�ب�ه��ا م ��ن خ ��الل الن �ت �ق��ال اىل م��رب��ع‬ ‫الدعوة اإىل حوار وطني‪ ،‬يرعاه الق�سر امللكي‬ ‫مبا�سرة وي�سمن نتائجه‪.‬‬ ‫القت�ساد الأردين الذي يعاين املزيد من‬ ‫الره��اق نتيجة في�سان الالجئني الهاربني‬ ‫م��ن ح ��رب اأه �ل �ي��ة ط ��ال اأم ��ده ��ا يف � �س��وري��ة‪،‬‬ ‫�سيكون م��رراً للحكومة للمزيد من فر�س‬ ‫ال�سرائب ورفع ال�سعار‪.‬‬ ‫وع �ل ��ى رغ� ��م ت ��راج ��ع احل �ك��وم��ة م�ط�ل��ع‬ ‫العام املا�سي عن رفع اأ�سعار اخلبز الذي كان‬ ‫مقرراً مطلع عام ‪ ،2014‬اإل اأن موجات رفع‬ ‫اأ�سعار ال�سلع واخلدمات توا�سلت خالل عام‬ ‫‪ ،2013‬ومن املتوقع ان تتوا�سل يف ظل تنفيذ‬ ‫احلكومة خطة رفع متدرج لأ�سعار الكهرباء‬ ‫ب � ��داأت ب��ال �ق �ط��اع��ات ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬و��س�ت�ن�ت�ه��ي‬ ‫بالقطاعات املنزلية مطلع عام ‪ 2014‬اأي�ساً‪،‬‬ ‫عو�ساً ع��ن رف��ع ال�سرائب على الت�سالت‬

‫وغريها؛ ما �ساهم يف رفع ن�سب الت�سخم يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫يذكر اأن مديونية اململكة ارتفعت بن�سبة‬ ‫‪ 15‬يف املئة‪ ،‬اإذ ارتفعت عام ‪ 2013‬اإىل نحو ‪27.2‬‬ ‫بليون دولر‪ ،‬بعد اأن كانت ت��راوح عند ‪23.7‬‬ ‫بليون نهاية عام ‪.2012‬‬ ‫ونتيجة لعدم وجود موؤ�سرات على حت�سن‬ ‫القت�ساد‪ ،‬فاإن التوقعات جميعها ت�سري اإىل‬ ‫اأن املديونية �ستتفاقم‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى ال ��رغ ��م م ��ن م � ��رور ال �ت �ح��دي��ات‬ ‫الق �ت �� �س��ادي��ة ال��داخ �ل �ي��ة ب� �اأق ��ل ال�ت�ك��ال�ي��ف‬ ‫ال�سيا�سية على احلكومة‪ ،‬فاإن ف�سل احلكومة‬ ‫يف �سبط النفقات �سيكون هو ال�سغل ال�ساغل‬ ‫ل�ل�م�ع��ار��س��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال �ت��ي � �س��رتى فيه‬ ‫فر�ستها للنيل من احلكومة‪.‬‬ ‫وبح�سب الكاتبة رن��ا ال�سباغ‪ ،‬ف �اإن هذا‬ ‫ال�ف���س��ل ��س�ي�ك��ون كقنبلة م��وق��وت��ة يف ح�سن‬ ‫الدولة رغم تدفق منح خارجية‪ ،‬فاإن موؤ�سر‬ ‫الدين العام ارتفع اإىل م�ستويات مقلقة‪.‬‬ ‫حزمة القرارات ال�سيا�سية والقت�سادية‬ ‫اأب �ق��ت الأردن يف ع�ن��ق ال��زج��اج��ة‪ ،‬م��ع بع�س‬ ‫اللم�سات التجميلية هنا وهناك!‬ ‫يف العام احلايل لن تتغري التحديات‪.‬‬

‫"العمل اإلشعاعي" تؤكد سالمة جهاز‬ ‫األشعة السينية يف مركز صحي طالل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قالت هيئة تنظيم العمل ال�سعاعي وال�ن��ووي‬ ‫اإن الفحو�س الفنية التي اجرتها الهيئة على جهاز‬ ‫ال�سعة ال�سينية يف مركز �سحي طالل ‪/‬الكرك‪ ،‬اأكدت‬ ‫�سالمة جهاز ال�سعة ال�سينية امل�ستخدم يف املركز‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ع��ام الهيئة الدكتور جمد ابراهيم‬ ‫الهواري يف ت�سريح �سحفي ام�س الربعاء اإن الهيئة‬ ‫نفذت زي��ارة تفتي�سية للمركز‪ ،‬وك�سفت على اجلهاز‬ ‫ووجدت انه ل يوجد ت�سريب يف جدران غرفة اجلهاز‪،‬‬ ‫وان قيمة اجلرعة ال�سعاعية خلف احلاجز الواقي‬ ‫ه��ي مب�ع��دل ‪02‬ر‪ 0‬م�ي�ك��رو��س�ي�ف��رت ل�ك��ل � �س��ورة؛ اأي‬ ‫"�سمن احلدود الطبيعية"‪ ،‬واأن قرار اغالق املركز‬ ‫من قبل مديرية �سحة الكرك جاء بنا ًء على "قيمة‬ ‫مقيا�س الر�سد الإ�سعاعي لفنية الأ�سعة‪ ،‬وهي قيمة‬ ‫خاطئة"‪.‬‬ ‫وا� �س��اف ان ال�ه�ي�ئ��ة �سجلت ب�ع����س امل��الح�ظ��ات‬ ‫الفنية على غرفة اجلهاز‪ ،‬ووجهتها للجهات املعنية‬ ‫لتنفيذها‪ ،‬واأك��دت �سرورة التقدم بطلبات احل�سول‬ ‫على الرتخي�س املوؤ�س�سي وال�سخ�سي م��ن الهيئة؛‬ ‫كونها �سرورية ملزاولة العمل ال�سعاعي‪.‬‬ ‫واكد الدكتور الهواري التزام الهيئة بالت�سدي‬ ‫مل �� �س �وؤول �ي��ات �ه��ا يف م ��راق �ب ��ة‪ ،‬وا� � �س� ��دار ال��رتاخ �ي ����س‬

‫اخل��ا� �س��ة ب�ج�م�ي��ع الن���س�ط��ة ال��س�ع��اع�ي��ة وال �ن��ووي��ة‬ ‫يف اململكة يف اط��ار روؤي�ت�ه��ا؛ ل�سمان ت��وف��ري الم��ان‬ ‫والم ��ن وال��س�ت��دام��ة على امل��دى ال�ط��وي��ل يف جمال‬ ‫ال�ستخدامات ال�سلمية للطاقة النووية وال�سعاع‬ ‫املوؤين يف اململكة‪.‬‬ ‫كما اأكد اأهمية ت�سافر جهود املوؤ�س�سات الر�سمية‪،‬‬ ‫املجتمع املدين والعالم يف م�ساعدة الهيئة على انفاذ‬ ‫دوره ��ا ال��رق��اب��ي ال ��ذي ت�ق��وم ب��ه م��ن خ��الل ج��ولت‬ ‫تفتي�سية دورية على م�سادر ال�سعة املوؤينة يف اململكة‪.‬‬ ‫وق � ��ال اإن ال �ه �ي �ئ��ة وب ��ال� �ت� �ع ��اون م ��ع ع � ��دد م��ن‬ ‫املوؤ�س�سات الرقابية يف الدولة‪ ،‬قامت بتنفيذ العديد‬ ‫م��ن الن�ساطات املتعلقة مبهامها وواج�ب��ات�ه��ا‪ ،‬حيث‬ ‫�سكلت الهيئة جلانا م�سرتكة مع موؤ�س�سة املوا�سفات‬ ‫واملقايي�س الأردن �ي��ة‪ ،‬بال�سافة اىل القيام بجولت‬ ‫تفتي�سية م���س��رتك��ة م��ع امل�وؤ��س���س��ة ال �ع��ام��ة ل�ل�غ��ذاء‬ ‫والدواء‪ ،‬كما خاطبت النقابات املهنية من اأجل اإجناح‬ ‫ر�سالة الهيئة‪.‬‬ ‫واأب� � ��دى ال��دك �ت��ور ال� �ه ��واري ا� �س �ت �ع��داد ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫لال�ستجابة وامل�ساعدة يف �سبط جودة العمل والداء؛‬ ‫م��ن خ��الل تنظيم ال��زي��ارات واجل ��ولت التفتي�سية‬ ‫حلماية اجلمهور والعاملني والبيئة يف اط��ار دورها‬ ‫يف �سمان توفر �سروط ومتطلبات ال�سالمة العامة‬ ‫والوقاية ال�سعاعية والأمان والأمن النووي‪.‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫وامل�ساورات املتعلقة بالنزاعات الإفريقية املُدرجة‬ ‫على جدول اأعمال جمل�س الأمن التي تتواجد يف‬ ‫معظمها قوات حفظ �سالم اأردنية تابعة لالأمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر ان الردن ي�سغل للمرة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ع���س��وي��ة جم�ل����س الم� ��ن‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان��ت‬ ‫الفرتة الوىل بني عامي ‪ 1965‬و‪ ،1966‬والثانية‬ ‫عامي ‪ 1982‬و‪.1983‬‬

‫رحل عام ‪ 2013‬حام ً‬ ‫ال معه كماً كبرياً من املاآ�سي والأح��زان‪،‬‬ ‫�سواء على امل�ستوى املحلي او القومي‪ ،‬اأبرزها واأهمها ق�سة التاآمر‬ ‫على اإرادة ال�سعوب يف دول «الربيع العربي»‪.‬‬ ‫العام املن�سرم كان قا�سياً على وجداننا التغيريي ال�سالحي؛‬ ‫فالردة التي كانت على الدميقراطية وقتل النا�س ادم��ى قلوبنا‪،‬‬ ‫واو�سل بع�سنا اىل حد ل يطاق من الت�ساوؤم‪.‬‬ ‫‪ 2013‬تالقت فيه عوا�سم الرجعية العربية لتتعاون على‬ ‫ا�سقاط جتربة �سناديق الق ��رتاع التي ع��رت بها ال�سعوب عن‬ ‫اإرادتها‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام ال��ذي ارحت��ل �سهدت �سوريا توا�سال يف م�سل�سل‬ ‫امل �وؤام��رة على �سعبها وثورتها م��ن قبل اجلميع‪ ،‬وه��ا نحن نرى‬ ‫جرحها ينزف وال�سوؤال اىل متى؟‬ ‫امل �� �س��روع الي � ��راين يف ن �ه��اي��ات ال �ع��ام امل��ا� �س��ي ع ��اد ل�ل��و��س��وح‬ ‫وال �ت �م��و� �س��ع ام� ��ام ح ��رد ال �ع ��رب وخ �ي �ب �ت �ه��م‪ ،‬وارت� �ه ��ان اإرادت� �ه ��م‬ ‫بالأمريكيني‪.‬‬ ‫اإن�ه��ا على امل�ستوى العربي خيبات مركبة‪ ،‬وعوا�سم بائ�سة‬ ‫خ�سرت امام اليراين وال�سرائيلي بال�سربة القا�سة‪ ،‬ومترجلت‬ ‫فقط على �سعب م�سر‪ ،‬ودا�ست على جراحنا!!‬ ‫حمليا كان ‪ 2013‬قا�سياً من الناحية القت�سادية‪ ،‬فحكومة‬ ‫الدكتور الن�سور «ما َق َّ�سرت» يف �سحل جيوبنا على روؤو�س الأ�سهاد!‬ ‫اما ال�سيا�سة فلم ت�سهد اإ�سالحاً يذكر‪ ،‬وتوا�سلت ا�ستاتكية‬ ‫امل�سهد ال�ب��ائ����س وامل �ك��رر؛ ح�ي��ث «ح�ك��وم��ات ال �ظ��ل»‪ ،‬وال��س�ت�ف��راد‬ ‫بالقرار‪ ،‬والعويل املتوا�سل‪.‬‬ ‫ا َ‬ ‫حل��راك تراجع لكنه مل مي��ت‪ ،‬وم��ا ي��زال يتلم�س طريقه يف‬ ‫اخلطاب والدوات‪ ،‬فقد كانت جتربته كبرية و�سريعة ومكثفة‪،‬‬ ‫لكنه مل ي�ستطع اخلروج من قوقعته‪.‬‬ ‫على م�ستوى ال�سيا�سة اخلارجية‪ ،‬وا�سلنا فل�سفة اخليارات‬ ‫الواحدة‪ ،‬وغاب البداع‪ ،‬وتراكمت الخطاء‪ ،‬ويف النهاية اأ�سبحنا‬ ‫اأع�ساء وكالء يف جمل�س المن‪.‬‬ ‫‪ 2013‬عام غري جيد بكل املقايي�س‪ ،‬وعلى كل امل�ستويات؛ فيكفي‬ ‫ان ي�ستمر نهر الدماء يف �سوريا‪ ،‬وتهود القد�س‪ ،‬ويذبح النا�س يف‬ ‫ميادين القاهرة‪.‬‬ ‫يكفينا اأردنياً اأن نرى الف�سل احلكومي الر�سمي باإدارة عا�سفة‬ ‫ث�ل��ج‪ ،‬لنكت�سف حجم ال��رته��ل وطبيعة الره ��اق ال��ذي و��س��ل له‬ ‫الوطن؛ بفعل ال�سيا�سات واحلكومات‪.‬‬ ‫مع كل هذا الأمل‪ ،‬نوؤمن مبقولة «تفاءلوا باخلري جت��دوه»‪،‬‬ ‫فال ندري كيف �سيكون عام ‪ 2014‬يف علم الغيب وملفاته مفتوحة‪،‬‬ ‫لكن ع�سى ورمبا ان يكون اأف�سل!‬

‫إتالف ‪ 2500‬كيلوغرام‬ ‫من الحليب يف الزرقاء‬

‫ذكرى مرور مئة عام على انطالق‬ ‫الطريان التجاري‬

‫� �س �ب �ط��ت اأج� � �ه � ��زة ال ��رق ��اب ��ة‬ ‫ال� �غ ��ذائ� �ي ��ة يف ب �ل ��دي ��ة ال� ��زرق� ��اء‬ ‫ب ��ال �ت �ع ��اون م ��ع الدارة امل�ل�ك�ي��ة‬ ‫حلماية البيئة يف ال��زرق��اء ام�س‬ ‫الربعاء ‪ 2500‬كيلوغرام من مادة‬ ‫احلليب امللوثة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ب�ل��دي��ة ال��زرق��اء‬ ‫املهند�س عماد املومني ان التعاون‬ ‫امل�ستمر ما بني مديرية الرقابة‬ ‫ال �غ��ذائ �ي��ة يف ال �ب �ل��دي��ة و��س��رط��ة‬ ‫البيئة ادى اىل �سبط مركبة غري‬ ‫مردة حتمل خزانات بال�ستيكية‬ ‫كبرية حتتوي على م��ادة احلليب‬ ‫املتوجهة من احدى مزارع ال��قار‬ ‫يف ال�سليل لأحد م�سانع اللبان‪.‬‬ ‫واأ�� � � �س � � ��ار اىل اأن احل �ل �ي��ب‬ ‫امل �� �س �ب��وط وج� ��دت ف �ي��ه ��س��وائ��ب‬ ‫ا� �س��اف��ة ل �ع��دم ن�ظ��اف��ة اخل��زان��ات‬ ‫مما ا�سطر الجهزة اىل اتالفها‬ ‫مب� �ع ��رف ��ة ا� �س �ح ��اب �ه ��ا وحت ��ري ��ر‬ ‫خم��ال�ف��ة ب��ذل��ك‪ ،‬م�سيدا بتعاون‬ ‫ال �ب �ل��دي��ة وال �� �س��رط��ة ال�ب�ي�ئ�ي��ة يف‬ ‫� �س �ب��ط ال �ع��دي��د م ��ن امل �خ��ال �ف��ات‬ ‫الغذائية‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫الزرقاء‪ -‬برتا‬

‫�سادف ام�س الول من كانون الثاين‬ ‫مرور مئة عام اإنطالقة الطريان التجاري‬ ‫الأوىل بعد اأن ت�سافرت جهود فريق من‬ ‫احلاملني بت�سيري اأول رحلة طريان جتاري‬ ‫منتظم بعد اأن م��ول بري�سيفال فان�سلر‬ ‫رحلة القارب اجلوي الذي اإنطلق يف خليج‬ ‫تامبا بولية فلوريدا المريكية‪.‬‬ ‫وبح�سب البيان الذي اأ�سدره الحتاد‬ ‫ال��دويل للنقل اجل��وي (اإي��ات��ا) ف��ان ه�وؤلء‬ ‫ال��رواد الوائ��ل مل يكونوا يت�سوروا حجم‬ ‫التغيريات التي ح�سلت لقطاع الطريان‬ ‫فيما بعد م�سريا اأن البداية الأوىل كانت‬ ‫على اأ�سا�س راكب واحد يف كل رحلة‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��اف ال �ب �ي��ان‪�� :‬س�ن��اع��ة ال �ط��ريان‬ ‫ال �ع��امل��ي ت��وف��ر وج �ه��ات ع��امل �ي��ة وت� �اأث ��ريات‬ ‫م�ب��ا��س��رة وغ ��ري م�ب��ا��س��رة ع�ل��ى ال �ن��ا���س يف‬ ‫جميع اأ�سقاع العامل‪ ،‬لفتا اأن الح�ساءات‬ ‫ت�سري اإىل اأن اأك ��رث م��ن ث�م��ان�ي��ة ماليني‬ ‫راك� ��ب ي �� �س��اف��رون ب��اجل��و ي��وم �ي��ا ويف ع��ام‬ ‫‪ 2013‬و��س�ل��ت اأع� ��داد امل���س��اف��ري��ن اإىل ‪1‬ر‪3‬‬ ‫مليار م�سافر ومن املتوقع اأن ت�سل اأعداد‬

‫امل�سافرين اإىل ‪3‬ر‪ 3‬مليار م�سافرين اأي ما‬ ‫يعادل ‪44‬باملئة من �سكان العامل‪.‬‬ ‫كما تنقل �سركات الطريان ‪ 50‬مليون‬ ‫طن من ال�سحن �سنويا اأو ما يعادل ‪140‬‬ ‫ال ��ف ط��ن ي��وم�ي��ا ت �ق��در قيمتها ال�سنوية‬ ‫بنحو ‪4‬ر‪ 6‬ت��ري�ل�ي��ون دولر ك�م��ا اأن قطاع‬ ‫الطريان يوفر ‪ 57‬مليون فر�سة عمل على‬ ‫م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫ووفقا للمدير التنفيذي لالياتا توين‬ ‫تايلور فان الطريان التجاري غري العامل‬ ‫على م��دى ال�ق��رن امل��ا��س��ي ب�ط��رق مل يكن‬ ‫يت�سورها احد يف عام ‪ 1914‬فاليوم عملت‬ ‫ه��ذه ال�سناعة على رب��ط ث�ق��اف��ات العامل‬ ‫وف �ت��ح ا� �س��واق��ا ج ��دي ��دة وع � ��ززت ع�م�ل�ي��ات‬ ‫التنمية كما انها وفر حرية ال�سفر بال�سكل‬ ‫الذي ا�سهم يف تغيري حياة النا�س ‪.‬‬ ‫وتعد الي��ات��ا املظلة الرئي�سية ل � ‪240‬‬ ‫��س��رك��ة ط ��ريان ع��امل�ي��ة ت �ق��دم ل�ه��ا خ��دم��ات‬ ‫تب�سيط اإجراءات ال�سفر والت�سويات املالية‬ ‫واأن �ظ �م��ة احل �ج��ز وال�ت���س�ع��ري‪ ،‬ك�م��ا اأن لها‬ ‫مكتبا اقليميا يف ع�م��ان خل��دم��ة �سركات‬ ‫ال� �ط ��ريان يف م�ن�ط�ق��ة ال �� �س��رق الو� �س��ط‬ ‫و�سمال افريقيا‪.‬‬

‫خارطة طريق للوصول إىل أكياس بالستيكية‬ ‫صديقة للبيئة‬ ‫البال�ستيكية على البيئة‪ ،‬تهدف اإىل حماية الإن�سان من احتمال‬ ‫ح��دوث تلوث؛ ب�سبب تدوير اأكيا�س البال�ستيك امل�ستخدمة‪،‬‬ ‫واحلد من النفايات امللقاة والتلوث الب�سري؛ وذلك لتح�سني‬ ‫النظافة وتقليل اخل�سارة القت�سادية من خالل حماية الرثوة‬ ‫احليوانية‪ ،‬وخف�س عدد الأكيا�س البال�ستيكية‪.‬‬ ‫واأ� �س��ار ال��وزي��ر ل��دى ل�ق��ائ��ه ع ��دداً م��ن اأ��س�ح��اب م�سانع‬ ‫البال�ستيك واأع �� �س��اء غ��رف��ة ��س�ن��اع��ة ع �م��ان‪ ،‬لبحث اأف�سل‬ ‫ال�سبل والطرق للتخل�س من الأكيا�س البال�ستيكة ال�سارة‬ ‫بالبيئة‪ ،‬اإىل اأهمية زيادة وعي الأفراد واملوؤ�س�سات حول الآثار‬ ‫ال�سلبية لال�ستعمال اخلاطئ لالأكيا�س البال�ستيكية‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإىل �سرورة حتديد موا�سفات جديده لالأكيا�س البال�ستيكية‬ ‫ح���س��ب طبيعة ال� �س �ت �ع �م��ال‪.‬واأك��د ال�سخ�سري ح��ر���س وزارة‬ ‫البيئة على دعم اأي توجه له عالقة يف البيئة‪ ،‬وتذليل جميع‬ ‫ال���س�ع��وب��ات وال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي ت��واج��ه ق�ط��اع ال�سناعية من‬ ‫الناحية البيئية‪.‬‬ ‫م��ن جهتهم‪ ،‬ث� ّم��ن اأ��س�ح��اب امل�سانع توجيهات وحر�س‬ ‫اتفقت وزارة البيئة وعدد من اأ�سحاب م�سانع البال�ستيك خالل ا�ستبدال اأكيا�س �سديقة للبيئة بها‪.‬‬ ‫وزارة البيئة للمحافظة على البيئة و�سالمتها‪ ،‬لفتني اإىل‬ ‫على و�سع خارطة طريق‪ ،‬تت�سمن توجيهات ومقرتحات للح ّد‬ ‫وزير البيئة الدكتور طاهر ال�سخ�سري اأكد اأن ال�سيا�سات ال�سراكة احلقيقية ب��ني القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���س خلدمة‬ ‫م��ن الآث ��ار ال�سارة لالأكيا�س البال�ستيكية على البيئة؛ من امل��و� �س��وع��ة ل�ل�ح��د وال�ت�ق�ل�ي��ل م��ن الآث � ��ار ال���س�ل�ب�ي��ة ل�الأك�ي��ا���س الوطن واملواطن‪.‬‬


‫اع�����������������������ان�����������������������ات‬

‫اخلمي�س (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2521‬‬

‫‪3‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )2‬كان�ن الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )21‬العدد (‪)2521‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫إربديون‪ :‬انقالب مصر الحدث العربي األبرز‬ ‫لعام ‪2013‬‬

‫وزير الداخلية يشارك يف تشييع‬ ‫جثمان الشهيد الرائد طالل الرجوب‬

‫اإربد‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫تباينت اآراء العديد م��ن امل��واط�ن��ني يف مدينة ارب��د‬ ‫ح��ول اب ��رز االح� ��داث ال�ت��ي م��رت خ��ال ع��ام ‪ 2013‬على‬ ‫امل�شتوى املحلي والعربي والدويل‪.‬‬ ‫وك ��ان احل ��دث ال�ع��رب��ي االب ��رز ‪-‬بح�شب اآراء اغلب‬ ‫املواطنني‪ -‬هو االنقاب الع�شكري الذي ح�شل يف م�شر‬ ‫لعزل الرئي�س املنتخب حممد مر�شي‪.‬‬ ‫فعلى امل�شتوى املحلي‪ ،‬اعتر املهند�س الزراعي ماجد‬ ‫عبندة اأن اه��م ح��دث م��ر خ��ال ال�ع��ام امل��ا��ش��ي ه��و بقاء‬ ‫عبد اهلل الن�شور رئي�شا ل�ل��وزراء‪ ،‬وعلى امل�شتوى العربي‬ ‫االنقاب الع�شكري �شد الرئي�س املنتخب الدكتور حممد‬ ‫مر�شي‪ ،‬اأما على امل�شتوى الدويل فراأى عبندة ان احلدث‬ ‫االهم كان اتفاق العامل على تدمري اال�شلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫فيما اعتر امل��واط��ن ب�شري ال�شاحب اأن �شوء اإدارة‬ ‫احلكومة بالتعامل مع املنخف�س اجلوي الثلجي كان اهم‬ ‫حدث على امل�شتوى املحلي‪ ،‬واختطاف الرئي�س امل�شري‬ ‫املنتخب حم�م��د م��ر��ش��ي ع�ل��ى امل���ش�ت��وى ال�ع��رب��ي‪ ،‬وم��وت‬ ‫الزعيم االإفريقي ال�شابق نيل�شون مانديا على امل�شتوى‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫ومن وجهة نظر املواطن ابو ريان‪ ،‬فاإن �شعف احلراك‬ ‫املطالب باال�شاح كان على راأ���س اهم االح��داث املحلية‬ ‫ال�ت��ي م��رت خ��ال ال�ع��ام امل��ا��ش��ي‪ ،‬واالن �ق��اب الع�شكري‬ ‫امل�شري على الرئي�س ال�شرعي املنتخب على امل�شتوى‬ ‫العربي‪ ،‬اما على امل�شتوى الدويل فكان التحول االمريكي‬ ‫جت��اه اي ��ران‪ ،‬واع ��ان االخ ��رية كحليف ا�شراتيجي يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وا�شار الدكتور ب�شار العمري اىل ان اهم حدث على‬ ‫امل�شتوى املحلي كان �شعف اداء موؤ�ش�شات الدولة ب�اإدارة‬ ‫ازم ��ة املنخف�س ال�ث�ل�ج��ي‪ ،‬وع�ل��ى امل���ش�ت��وى ال�ع��رب��ي ك��ان‬ ‫ال�شراع الدموي بني طاب احلرية ومغت�شبيها؛ حيث‬ ‫جتلى ذل��ك مبجزرة ميدان رابعة يف م�شر‪ ،‬ا�شافة اىل‬

‫مندوبا ع��ن القائد االأع�ل��ى للقوات امل�شلحة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين �شارك وزير الداخلية ح�شني‬ ‫ه��زاع امل�ج��ايل يف ت�شييع جثمان ال�شهيد ال��رائ��د‬ ‫املهند�س ط��ال عبد املهدي ال��رج��وب اإىل مقرة‬ ‫ال�شريح يف اربد من م�شجد ال�شريح اجلنوبي بعد‬ ‫�شاة الع�شر اأم�س االربعاء‪.‬‬ ‫وق��دم وزي��ر ال��داخ�ل�ي��ة ي��راف�ق��ه م��دي��ر االأم��ن‬ ‫ال �ع��ام ت �ع��ازي وم��وا� �ش��اة امل �ل��ك اإىل اأه ��ل ال�شهيد‬ ‫بفقيدهم املرحوم الرجوب‪.‬‬ ‫كما �شارك يف ت�شييع اجلثمان الطاهر رئي�س‬ ‫جمل�س االع�ي��ان الدكتور عبد ال ��روؤوف ال��رواب��دة‬ ‫ورئ�ي����س هيئة االرك ��ان امل���ش��رك��ة وم ��دراء االأم��ن‬ ‫العام والدفاع املدين وقوات الدرك‪ ،‬واأهل الفقيد‬ ‫واأقاربه‪ ،‬وجمع من زماء ال�شهيد وعدد من كبار‬ ‫امل���ش�وؤول��ني ووج ��وه الع�شائر‪ ،‬حيث ُ�شيع جثمان‬ ‫مويدو الرئي�س مر�سي‬

‫امل��ذاب��ح امل�شتمرة يف �شوريا‪ ،‬وام��ا احل��دث ال��دويل االهم‬ ‫فكان عانية احللف اال�شرائيلي االمريكي العربي �شد‬ ‫حترر ال�شعوب العربية‪ ،‬وجتلى ذلك يف انقاب م�شر‪.‬‬ ‫ولفت املعلم خالد اخلطيب اىل ان اه��م ح��دث على‬ ‫امل�شتوى املحلي ك��ان ع��دم حتقيق اال��ش��اح املن�شود من‬ ‫قبل احلكومات املتعاقبة‪ ،‬وعلى امل�شتوى العربي االنقاب‬ ‫املنظم على خيار ال�شعوب يف م�شر‪ ،‬واحلدث الدويل بروز‬ ‫طليعة م��ن ال�شباب احل��ر واالرادة القوية نحو حتقيق‬ ‫احلرية وا�شتقال االرادة‪.‬‬

‫وق��ال امل��واط��ن حممد ميا�س اإن العا�شفة الثلجية‬ ‫ال�ت��ي تعر�شت لها ال�ب��اد ك��ان��ت احل��دث االه��م حمليا‪،‬‬ ‫وعربيا كان االنقاب الع�شكري يف م�شر‪ ،‬ودوليا كان وفاة‬ ‫الزعيم االفريقي نيل�شون مانديا‪.‬‬ ‫وتاأمل املواطنون يف نهاية اآرائهم ان يكون عام ‪2014‬‬ ‫ع��ام�اً تتحقق فيه خ�ط��وات ملمو�شة على ط��ري��ق حترر‬ ‫ال�شعوب العربية واال�شامية‪ ،‬وحتقيق العدل والكرامة‪،‬‬ ‫وان يعم ال�شام اأرجاء االر�س‪.‬‬

‫ويتحدث با�شمهم يف االحتفال!"‪.‬‬ ‫واأ�شار "احترك" اإىل اأن منظم املهرجان هو ع�شو‬ ‫جمل�س نواب اأ�شبق يت�شم بعاقاته الوثيقة مع اأع�شاء‬ ‫م��ن ال�ك�ن�ي���ش��ت‪ ،‬ك�م��ا اأن ��ه اأول ن��ائ��ب اأردين ق ��ام ب��زي��ارة‬ ‫الكني�شت ال�شهيوين‪.‬‬ ‫واأدان التجمع ب���ش��دة ه��ذا ال �ن��وع م��ن االح�ت�ف��االت‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن االحتفال بذكرى انطاقة الثورة الفل�شطينية‬ ‫املعا�شر�� ال ميكن اأن يتم بتنظيم م��ن قبل �شخ�شيات‬ ‫مطبعة‪ ،‬اأو اأن يكون مدخا للتطبيع من خال ا�شت�شافة‬ ‫ع�شو الكني�شت‪.‬‬ ‫واأ�شاف‪" :‬اإن هكذا عمل ما هو اإال تر�شيخ للمبادئ‬ ‫االن �ه��زام �ي��ة واال��ش�ت���ش��ام�ي��ة ال �ت��ي ن��رف���ش�ه��ا يف جتمع‬

‫"احترك" بكافة اأ�شكالها‪ ،‬والتي من �شاأنها ت�شويه ذكرى‬ ‫انطاقة الثورة الفل�شطينية"‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�غ��رب "احترك" م���ش��ارك��ة اأح� ��زاب اأردن �ي ��ة يف‬ ‫املهرجان‪ ،‬معترا اأن امل�شاركة يف هذه الفعالية ال ميكن‬ ‫اأن تخدم الدور الن�شايل املطلوب من القوى ال�شيا�شية‬ ‫باإلغاء معاهدة وادي عربة‪ ،‬والتم�شك بحق العودة‪.‬‬ ‫وج � ��دد "احترك" ت �اأك �ي��د رف �� �ش��ه ج �م �ي��ع اأ� �ش �ك��ال‬ ‫التطبيع‪ ،‬م�شدداً على اأن ال تعاي�س وال �شلمية مع الكيان‬ ‫ال�شهيوين االإحايل مغت�شب االأر�س‪ ،‬واأن اأفعاال كهذه‬ ‫ما هي اإال نتاجات طبيعية اأفرزتها معاهدة وادي عربة‬ ‫واتفاقية اأو�شلو ال�شيئتا الذكر ‪-‬ح�شب البيان‪.-‬‬

‫�شببتها االآليات التي عملت على فتح الطرقات وال�شوارع‪،‬‬ ‫او كانت ب�شبب الفي�شانات وغريها‪.‬‬ ‫وا�شار امل�شري اىل ان م�شودة م�شروع قانون البلديات‬ ‫اجلديد ما زالت قيد الدرا�شة واالع��داد والتباحث‪ ،‬مبينا‬ ‫ان��ه �شيتم عر�شه على روؤ� �ش��اء ال�ب�ل��دي��ات واملعنيني عقب‬ ‫االنتهاء من م�شودة كاملة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن م��و� �ش��وع �شلطة ال�ع�ق�ب��ة واق �ل �ي��م ال �ب��راء‪،‬‬ ‫وان �ت �خ��اب ام ��ني ع �م��ان مل ت �ط��رح ح �ت��ى االن يف م���ش��ودة‬ ‫القانون؛ الرتباطها مع جهات اخرى‪ ،‬م�شرياً اىل ان امل�شودة‬ ‫�شيتم عر�شها على وزير الداخلية عقب االنتهاء منها‪ ،‬على‬ ‫اعتبار ان الداخلية م�شوؤولة عن تطبيق الامركزية‪.‬‬ ‫واو�شح ان فكرة املجال�س املحلية املطروحة بامل�شودة‬ ‫اجل ��دي ��دة ل �ل �ق��ان��ون‪ ،‬ل ��ن ت �� �ش��ل اىل م �� �ش �ت��وى ال�ب�ل��دي��ة‬ ‫و�شاحياتها‪ ،‬مو�شحا ان املجل�س املنتخب �شيتم منحه‬ ‫�شاحيات حم��دودة الإدام ��ة اخل��دم��ة يف املنطقة التابعة‬ ‫للبلدية‪ ،‬اال ان جميع االم��ور التنظيمية واال�شتثمارية‬ ‫واالداري��ة والتعيني �شتكون من �شاحيات البلدية املركز‪،‬‬

‫على ان كل ذلك وفقا للم�شري يبقى جمرد افكار �شتخ�شع‬ ‫للحوار والنقا�س‪.‬‬ ‫وعلى ذات ال�شعيد‪ ،‬ك�شف امل�شري عن اجتماع �شيعقد‬ ‫اال�شبوع املقبل مع هيئة املناطق التنموية لبت مو�شوع‬ ‫ف�شل بلدية �شومية ب�شكل نهائي‪ ،‬م�شريا اىل ان اخلافات‬ ‫بني البلدية والهيئة منعت حتى االن تنفيذ قرار االإلغاء‬ ‫للبلدية‪ ،‬و�شم مناطقها لهيئة املناطق التنموية الذي �شبق‬ ‫اأن اأ�شدر جمل�س الوزراء قراراً ب�شاأنه منذ �شنوات‪.‬‬ ‫وعن املخطط ال�شمويل‪ ،‬ا�شار امل�شري اىل االنتهاء من‬ ‫خمططات �شمولية خلم�س بلديات ب�شكل نهائي‪ ،‬وتنتظر‬ ‫العر�س على جمل�س التنظيم االعلى؛ ملناق�شتها واإقرارها‪.‬‬ ‫واو��ش��ح امل�شري ان ال ��وزارة تعمل حاليا على توفري‬ ‫الدعم الازم ال�شتكمال املخطط ال�شمويل جلميع املناطق‪،‬‬ ‫وفقا للقطاعات‪ ،‬ولي�س وفقا ال�شتقالية البلديات عن‬ ‫بع�شها؛ على اعتبار ان الهدف اال�شا�شي ان يكون عم ً‬ ‫ا‬ ‫تكاملياً �شام ً‬ ‫ا يعر عن الواقع الكلي‪ ،‬ولي�س معراً عن‬ ‫ً‬ ‫واقع البلديات كا على حدة‪.‬‬

‫"اتحرك" يدين التطبيع يف احتفال‬ ‫ذكرى انطالقة فتح‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ان�ت�ق��د جت�م��ع ال �ق��وى ال�شبابية وال�ط��اب�ي��ة لدعم‬ ‫املقاومة وجمابهة التطبيع "احترك" اأم�س‪ ،‬ا�شت�شافة‬ ‫اللجنة التنفيذية للهيئة الوطنية االأردنية للت�شامن مع‬ ‫ال�شعب الفل�شطيني يف مهرجان ذكرى انطاقة الثورة‬ ‫الفل�شطينية‪ ،‬ع�شواً عربياً يف الكني�شت ال�شهيوين‪.‬‬ ‫وقال التجمع يف بيان له اإن "الع�شو االأ�شبق يف جلنة‬ ‫اخلارجية واالأمن بالكني�شت‪ ،‬كان اأحد العيون ال�شاهرة‬ ‫على اأم��ن وحماية الكيان ال�شهيوين‪ ،‬وق��د �شاهم من‬ ‫خ��ال جلنته بت�شريد واع�ت�ق��ال فل�شطينيي ‪ 48‬لياأتي‬

‫"منظمة مختصة بالبلديات"‪ :‬فكرة جديدة‬ ‫للنهوض بالقطاع البلدي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اأك��د وزي��ر ال���ش�وؤون البلدية املهند�س ول�ي��د امل�شري‬ ‫اأن ال ��وزارة ت��در���س تاأ�شي�س منظمة حملية تعنى ب�شوؤون‬ ‫البلديات وا�شتثماراتها‪ ،‬وتنظيم اعمالها وتوحيد جهودها‪.‬‬ ‫واو� �ش��ح امل���ش��ري خ��ال ل�ق��اء جمعه مبجموعة من‬ ‫ال�شحفيني م�شاء الثاثاء ان املنظمة توازي فكرة االحتاد‪،‬‬ ‫وت �ق��وم ع�ل��ى ا��ش��ا���س م �ب��ادرة وم���ش��ارك��ة روؤ� �ش��اء ال�ب�ل��دي��ات‬ ‫انف�شهم الإجناح الفكرة‪.‬‬ ‫وقال امل�شري اإن ال��وزارة مل تبحث م�شاألة تعوي�شات‬ ‫البلديات‪ ،‬ومل تطرحها اأ�ش ً‬ ‫ا للنقا�س‪ ،‬م�شريا بهذا املجال‬ ‫اإىل اأن اخل�شائر ال�ت��ي تكبدتها البلديات نتيجة الثلوج‬ ‫والفي�شانات االخ��رية غ��ري معلومة حتى اللحظة‪ ،‬رغم‬ ‫التقديرات املتباينة من بع�س روؤ�شاء البلديات واملعنيني يف‬ ‫املناطق‪.‬‬ ‫واو�شح ان الوزارة متايز بنظرتها لا�شرار الناجتة؛‬ ‫ب�شبب االح ��وال اجل��وي��ة فيما اذا ك��ان��ت خ�شائر مبا�شرة‬

‫موقف األردن الرسمي من إقرار قانون يقضي‬ ‫بضم األغوار خجول متأخر و"غري مقنع"‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نا�سر اليف‬ ‫اأق� � � ّرت ح �ك��وم��ة االح� �ت ��ال م���ش��روع‬ ‫قانون يق�شي ب�شم غ��ور االأردن للكيان‬ ‫االإ�شرائيلي على غ��رار القد�س ال�شرقية‬ ‫وه�شبة اجل��والن املحتل َتني‪ ،‬فيما لفتت‬ ‫و��ش��ائ��ل اإع ��ام ع��ري��ة اإىل اأن التوقيت‬ ‫ياأتي قبل اأيام من و�شول وزير اخلارجية‬ ‫االأمركي جون كريي؛ يف حماولة لبلورة‬ ‫"اتفاق اإطار"؛ ب�ه��دف اال��ش�ت�م��رار يف‬ ‫املفاو�شات احلالية‪.‬‬ ‫ق ��رار االح �ت ��ال ع�ل��ى خ �ط��ورت��ه مل‬ ‫ي��اق ردة فعل ر�شمية اأردن�ي��ة م�شتنكرة‬ ‫�شريعة وحا�شمة‪ ،‬ومقنعة ل�ل��راأي العام‪،‬‬ ‫ب��ال��رغ��م م��ن اأن احل��دي��ث ع��ن ج��زء من‬ ‫احلدود الغربية لاأردن!‬ ‫ال � �ث� ��اث� ��اء‪ ،‬اأب � �ل� ��غ رئ �ي ����س ال � � ��وزراء‬ ‫ع �ب��داهلل ال�ن���ش��ور م��ن ج�ه�ت��ه ال �ن��واب اأن‬ ‫االأردن يرف�س ت��واج��د ق��وات االح�ت��ال‬ ‫يف االأغ � ��وار‪ ،‬م���ش��رياً اىل اأن ه��ذا االأم��ر‬ ‫يتناق�س مع اتفاقية "وادي عربة"‪.‬‬ ‫ه��ذا امل��وق��ف ي �اأت��ي ك��ذل��ك ب�ع��د نحو‬ ‫��ش�ه��ر ع�ل��ى م��ا تناقلته و��ش��ائ��ل االإع ��ام‬ ‫العرية م��راراً‪ ،‬ومفاده اأن االأردن وافق‬

‫على وج��ود ق��وات لاحتال يف االأغ��وار‪،‬‬ ‫بل اأكرث من ذلك! فهو م�شتعد لل�شغط‬ ‫على اأمريكا لقبول ا��ش��راط االحتال‬ ‫بقاء قواته يف هذه املنطقة للم�شي قدماً‬ ‫يف اإبرام �شفقة ت�شوية‪.‬‬ ‫ب��ال�ط�ب��ع‪ ،‬مل ي�ع��د خ��اف�ي�اً اأن االأردن‬ ‫يدعم بقوة جهود وزي��ر خارجية اأمريكا‬ ‫ال � ��ذي ي � ��زور امل �ن �ط �ق��ة ل �ل �م��رة ال �ع��ا� �ش��رة‬ ‫ن �ه��اي��ة االأ�� �ش� �ب ��وع؛ الإب� � ��رام ��ش�ف�ق��ة على‬ ‫�شعيد الق�شية الفل�شطينية‪ ،‬ب��ل رمبا‬ ‫يلعب االأردن دوراً رئي�شياً يف املفاو�شات‬ ‫امل��اراث��ون �ي��ة اجل ��اري ��ة‪ ،‬وي� �ح ��اول ت��ذل�ي��ل‬ ‫النقاط ال�شائكة‪ ،‬ومنها هذه التي تعتر‬ ‫وف�ق�اً لت�شنيف الكيان اال�شرائيلي من‬ ‫اأ�شعب امل�شاكل‪.‬‬ ‫م� ��ن وج� �ه ��ة ن �ظ ��ر راف� ��� �ش ��ي م�ن�ه��ج‬ ‫الت�شوية‪ ،‬فاالإقرار للكيان االإ�شرائيلي باأي‬ ‫حقوق عربية حتت مرر اختال املوازين‬ ‫مرفو�س‪ ،‬وال �شيما اأنه يجيء هذه املرة‬ ‫�شمن حماولة لت�شفية الق�شية يف ظل‬ ‫حلظة الراجع العربي الراهنة‪ .‬كما اأن‬ ‫االإق� ��رار ب��وج��ود امل�ح�ت��ل يف اأي ج��زء من‬ ‫االأر���س العربية‪ ،‬ي�شكل جرمية تاريخية‬ ‫ال تغفرها ح�شابات امل�شالح‪ ،‬خ�شو�شاً‬

‫اأن االإق��رار مبثل هذا االأم��ر �شيغدو حقاً‬ ‫مكت�شباً ل�ل�ك�ي��ان االإ� �ش��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬ب�شرف‬ ‫النظر عن تقلب امل�شالح مبرور الزمن‪.‬‬ ‫ل �ك��ن‪ ،‬ه ��ل ث �م��ة م���ش�ل�ح��ة ل�ل�ج��ان��ب‬ ‫االأردين يف ب � �ق� ��اء ق� � � ��وات االح � �ت� ��ال‬ ‫يف االأغ � � � ��وار؛ وه� ��و االأم� � ��ر ال � ��ذي يعني‬ ‫ح�شر الفل�شطينيني يف امل��دن ال�ك��رى‪،‬‬ ‫وتقطيع التوا�شل اجل�غ��رايف يف ال��دول��ة‬ ‫الفل�شطينية العتيدة‪ ،‬وف�شل االأردن عن‬ ‫االأرا�شي الفل�شطينية؟!‬ ‫على االأغلب‪ ،‬وبرغم تلكوؤ احلكومة‬ ‫يف الرد على مزاعم ال�شحافة العرية يف‬ ‫ه��ذا ال�شاأن‪ ،‬ف �اإن االأردن الر�شمي يدرك‬ ‫اأن ��ه �شيت�شرر ب �اإب �ق��اء ق ��وات لاحتال‬ ‫على احلدود‪ ،‬فمن �شاأن ترتيبات من هذا‬ ‫القبيل احلد من فر�س حياة ما �شيطلق‬ ‫عليه دول��ة فل�شطينية‪ ،‬وو�شع االأ�شافني‬ ‫يف نع�شها؛ اذ �شتكون جم��رد ج��زر غري‬ ‫متوا�شلة‪ ،‬وبا منافذ حرة مفتوحة على‬ ‫اخل��ارج‪ ،‬وه��ذا �شيفرز اإ�شكاالت �شيا�شية‬ ‫واق �ت �� �ش��ادي��ة ودمي ��وغ ��راف� �ي ��ة واأم �ن �ي��ة‬ ‫�شتنعك�س بال�شرورة على االأردن �شلباً‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م ��ا ي �ج��ري م ��ن ل �غ��ط يف ه��ذا‬ ‫اخل �� �ش ��و� ��س‪ ،‬وم� ��ا ت �ن �� �ش��ره ال �� �ش �ح��اف��ة‬

‫ال �ع��ري��ة ال �ت��ي ط��امل��ا ك��ان��ت � �ش �ب��اق��ة يف‬ ‫الك�شف عن امللفات املخبوءة‪ ،‬والأن اإقرار‬ ‫م�شروع ق��ان��ون بتواجد ق��وات االحتال‬ ‫يف االأغ��وار ياأتي يف ظل ج��والت مكوكية‬ ‫اأمريكية "حممومة"‪ ،‬القتنا�س حلظة‬ ‫االإح� � �ب � ��اط ال� �ع ��رب ��ي احل ��ال� �ي ��ة؛ ب �ه��دف‬ ‫اإجن��از ما ي�شفه مراقبون ب�"اأو�شلو‪،"2‬‬ ‫ي�شتدعي بال�شرورة موقفاً ر�شمياً اأردنياً‬ ‫حا�شماً و�شفافاً من هذه الق�شية‪ ،‬بحيث‬ ‫يتم اإح��اط��ة ال��راأي ال�ع��ام برف�س االأردن‬ ‫القاطع ملا ي�شاع‪ ،‬خ�شو�شاً اأن هناك من‬ ‫ي�ق��در ب �اأن اجل��ان��ب االأردين ال م�شلحة‬ ‫له اأمنياً يف حدود مفتوحة‪ ،‬اأو يقف على‬ ‫جانبها االآخ��ر ق��وات فل�شطينية خفيفة‬ ‫الت�شليح اذا مل تكن منزوعة ال�شاح‪ ،‬وهو‬ ‫غري متحم�س للقيام بدور اأمني مبا�شر‬ ‫يف ال�شفة الغربية‪.‬‬ ‫اأخ ��رياً‪ ،‬ف �اإن ان��دف��اع االأردن الإجن��اح‬ ‫حم��اوالت كريي لتحقيق �شفقة جديدة‬ ‫يبدو اأنه ذهب –بنظر مراقبني‪ -‬بعيداً‪،‬‬ ‫وال يجوز بحال اإبقاء الراأي العام رهينة‬ ‫مب ��ا ت� �ت ��داول ��ه ال �� �ش �ح��ف ال �ع��ري��ة م��ن‬ ‫�شوؤون م�شريية تتعلق مب�شتقبل االأردن‬ ‫واالأردنيني‪.‬‬

‫مندوب ًا عن امللك‬

‫ال�شهيد يف مرا�شم ع�شكرية على اأكتاف زمائه‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ف��ري��ق االأول ال��رك��ن ال��دك�ت��ور توفيق‬ ‫ح��ام��د ال �ط��وال �ب��ة وك� �ب ��ار � �ش �ب��اط االأم � ��ن ال �ع��ام‬ ‫وجم�م��وع��ة ح��ر���س اجل �ن��ازة يف ا��ش�ت�ق�ب��ال جثمان‬ ‫ال���ش�ه�ي��د حل �ظ��ة و� �ش��ول ج �� �ش��ده ال �ط��اه��ر اأر� ��س‬ ‫ال��وط��ن � �ش �ب��اح ام ����س ع �ل��ى م��ن ط��ائ��رة امل�ل�ك�ي��ة‬ ‫االأردن �ي��ة ال�ق��ادم��ة م��ن اخل��رط��وم يف م�ط��ار امللكة‬ ‫علياء الدويل‪.‬‬ ‫وال�شهيد الرجوب رحمه اهلل من مواليد عام‬ ‫‪ 1971‬والتحق باخلدمة يف جهاز االأم��ن ال�ع��ام يف‬ ‫العام ‪ ،1997‬وخدم يف عدد من الوحدات وعمل فيها‬ ‫بجد واخا�س وكان مثاال لان�شباط وااللتزام‪،‬‬ ‫و�شارك كمراقب يف قوة ال�شرطة االأردنية يف بعثة‬ ‫حفظ ال���ش��ام ب��دارف��ور وق�شى �شهيدا للواجب‬ ‫اإث��ر هجوم م�شلح على دوري��ة تابعة للبعثة جنوب‬ ‫دارفور‪.‬‬

‫الضباب الكثيف يحول دون هبوط‬ ‫طائرات امللكية بمطار امللكة علياء‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫حال ال�شباب الكثيف يف منطقة مطار امللكة‬ ‫علياء الدويل ليلة الثاثاء دون متكن �شت رحات‬ ‫ل���ش��رك��ة اخل �ط��وط اجل��وي��ة امل�ل�ك�ي��ة االأردن �ي ��ة من‬ ‫ال�ه�ب��وط ع�ل��ى م ��دارج امل �ط��ار ال ��ذي ان�ع��دم��ت فيه‬ ‫ال��روؤي��ا االفقية متاما ب��دءا من ال�شاعة العا�شرة‬ ‫م�شاء حتى الثامنة من �شباح االربعاء‪.‬‬ ‫واأو�� �ش ��ح امل���ش��اع��د ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�ل�م��دي��ر ال�ع��ام‬ ‫ل��اع��ام واالت���ش��ال با�شل ك�ي��اين اأن ال��رح��ات‬ ‫ال�شتة كانت قادمة اإىل عمان الليلة املا�شية من‬ ‫لندن ودب��ي وت��ل ابيب والعقبة وب��ريوت واملدينة‬ ‫املنورة‪.‬‬ ‫واأ��ش��ار اىل اأن امللكية قامت باإنهاء اج��راءات‬ ‫�شفر ال��رك��اب الذين كانت وجهتهم النهائية اإىل‬

‫عمان‪ ،‬حيث غادروا املطار اإىل منازلهم فيما نقلت‬ ‫ال�شركة بوا�شطة احلافات م�شافري الرانزيت‬ ‫االخرين وامتعتهم اإىل مطار امللكة علياء الدويل‬ ‫ل�ي�ت�م�ك�ن��وا م��ن م��وا��ش�ل��ة رح��ات �ه��م اجل��وي��ة اإىل‬ ‫مقا�شدهم االأخرى على �شبكة خطوط امللكية‪.‬‬ ‫وب��ني ال�ك�ي��اين اأن ال �ط��ائ��رات ال���ش�ت��ة ع��ادت‬ ‫�شباح االربعاء اإىل مطار امللكة علياء الدويل بعد‬ ‫اأن تاأخرت لب�شع �شاعات على اأر���س مطار عمان‬ ‫امل ��دين مب��ارك��ا وال ��ذي انخف�شت ف�ي��ه ه��و االآخ��ر‬ ‫مدى الروؤيا االفقية مع �شاعات فجر اأم�س االربعاء‬ ‫نتيجة ال�شباب الذي اأعاق عملية اإقاع الطائرات‬ ‫نحو مطار امللكة علياء الدويل لفرات حمدودة‪.‬‬

‫حتاملة يدعو املمرضني غري العاملني‬ ‫إىل مراجعة أسمائهم على "فيسبوك"‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫دع��ا نقيب املمر�شني حممد حتاملة جميع‬ ‫املمر�شني غري العاملني القانونيني وامل�شاركني‬ ‫والقابات اىل مراجعة قوائم التعيينات يف وزارة‬ ‫ال�شحة؛ للتاأكد من ا�شمائهم وذلك على �شفحة‬ ‫النقابة على �شبكة "في�س بوك" (نقابة املمر�شني‬ ‫واملمر�شات والقابات القانونيات)‪.‬‬ ‫وقال احلتاملة يف ت�شريحات �شحفية اإن عدد‬ ‫املعينني يف دفعة التعيينات االأخرية بلغ ‪ ،1410‬واأنه‬ ‫�شتكون هناك تعيينات الحقة‪.‬‬ ‫واأ�شاف احلتاملة اأن ما مت ن�شره على بع�س‬ ‫املواقع من اأ�شماء مل تكن كاملة‪ ،‬واأنه مت ن�شر اأقل‬ ‫من ن�شف العدد‪.‬‬ ‫ومت �ن��ى ع �ل��ى ك��ل مم��ر���س اأن ُي �ن �ب��ه زم ��اءه‬ ‫الذين يعرفهم على تعيينهم‪ ،‬م�شريا اىل ان حاالت‬ ‫عديدة يف دفعات التعيني ال�شابقة مل ينتبهوا اىل‬ ‫�شدور اأ�شمائهم يف التعيينات‪.‬‬ ‫وب��ني اأن ب�اإم�ك��ان امل�م��ر��ش��ني اأي���ش��ا مراجعة‬ ‫ف��روع النقابة؛ للتاأكد من اأ�شمائهم‪ ،‬مثمناً قيام‬

‫و�شائل اعام بن�شر االأ�شماء فور �شدورها‪.‬‬ ‫واأ� �ش��اد حتاملة ب��اجل�ه��ود ال�ت��ي بذلتها وزارة‬ ‫ال�شحة يف التعيينات‪ ،‬وع��ر ع��ن تقدير النقابة‬ ‫تلك اجل�ه��ود التي تعد اإح��دى ثمار االت�ف��اق بني‬ ‫النقابة والوزارة‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر ال�شحة ال��دك�ت��ور علي حيا�شات‬ ‫اأع�ل��ن ع��ن قيام ال ��وزارة بتعيني دفعة ج��دي��دة من‬ ‫الكوادر التمري�شية‪ ،‬والبالغ عددها ‪ 1500‬ممر�س‬ ‫وممر�شة وقابلة قانونية من حملة البكالوريو�س‬ ‫والدبلوم‪ ،‬بالتعاون والتن�شيق مع دي��وان اخلدمة‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫وقال الدكتور حيا�شات يف ت�شريحات �شحفية‬ ‫اإن م��ن � �ش �اأن ه ��ذه ال�ت�ع�ي�ي�ن��ات ت�ل�ب�ي��ة اح�ت�ي��اج��ات‬ ‫امل���ش�ت���ش�ف�ي��ات وامل� ��راك� ��ز ال �� �ش �ح �ي��ة م ��ن ال� �ك ��وادر‬ ‫التمري�شية‪ ،‬و�شد النق�س فيها‪ ،‬ودعم امل�شت�شفيات‬ ‫واملراكز ال�شحية التابعة للوزارة بكوادر ا�شافية‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن هذه الدفعة الكبرية من املمر�شني‬ ‫واملمر�شات والقابات القانونيات غري امل�شبوقة‬ ‫منذ �شنوات‪� ،‬شتوزع على جميع م�شت�شفيات الوزارة‬ ‫ومراكزها ال�شحية وفقاً الحتياجاتها‪.‬‬

‫غياب املكآفات و"تصيد األخطاء" تحبط‬ ‫مديريات التنمية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ت���ش��ود ح��ال��ة م��ن االإح� �ب ��اط ل ��دى م��دي��ري��ات‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة امل �ي��دان �ي��ة ح���ش��ب ��ش�ك��اوى‬ ‫متعددة و�شلت "ال�شبيل"‪.‬‬ ‫واأرج� ��ع امل���ش�ت�ك��ون ح��ال��ة االإح �ب��اط وال�ت��ذم��ر‬ ‫ال�شائد بني موظفي مديريات التنمية اإىل عدة‬ ‫اأ��ش�ب��اب؛ ي�اأت��ي على راأ�شها غياب معايري وا�شحة‬ ‫ل�ل�م�ك��اف�اآت واإه �م��ال ال �ك �ف��اءات اإىل ج��ان��ب ت�شيد‬ ‫االأخطاء‪.‬‬ ‫وبح�شب ال�شكاوى املتعددة ف �اإنّ اآل�ي��ة �شرف‬ ‫املكاآفات تفتقر اإىل معايري وا�شحة وثابتة ملنحها؛‬ ‫اإذ اأنّ هناك وظائف مت�شابة متنح مكاآفات لبع�شها‬ ‫ومتنع عن بع�شها االآخ��ر‪ ،‬كما هو احلال بالن�شبة‬ ‫للمرا�شلني؛ اإذ ت�شل م�ك��اف�اأة امل��را��ش��ل يف مركز‬ ‫ال ��وزارة مئة دي�ن��ار‪ ،‬بينما ال يتقا�شى املرا�شل يف‬ ‫مديريات التنمية اأي مكافاأة‪.‬‬ ‫وانتقد موظفو املديريات كذلك تاأخري �شرف‬ ‫مكاآفات موظفي امليدان يف جلنة الطوارئ املركزية‬ ‫ال�ت��ي �شكلتها ال� ��وزارة خ��ال العا�شفة الثلجية‬ ‫االأخ��رية‪ ،‬و�شرفها يف نف�س الوقت ملوظفي مركز‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫باملقابل �شبق لوزيرة التنمية رمي اأب��و ح�شان‬ ‫اأن اأك��دت الأع�شاء اللجنة املالية اأنّ هناك اأ�ش�شا‬ ‫وا�شحة ملنح املكافاآت جلميع موظفي الوزارة‪.‬‬ ‫واإىل جانب غياب اأ�ش�س وا�شحة للمكاآفات فاإنّ‬ ‫موظفي مديريات التنمية ي�شتكون م��ن جتاهل‬ ‫مركز الوزارة خلراتهم ودرجاتهم الوظيفية‪.‬‬ ‫وي �وؤك��د امل��وظ �ف��ون اأنّ ه �ن��اك م��وظ�ف��ني ذوي‬ ‫خ��رات تراكمية ودرج��ات عالية "مطمورين" يف‬

‫امليدان ال ت�شتفيد منهم ال��وزارة‪ ،‬يف وق��ت يجري‬ ‫تعني موظفني يف منا�شب قيادية اأو اإ�شرافية ال‬ ‫توؤهلهم لذلك خراتهم ودراجاتهم الوظيفية‪.‬‬ ‫ويطالب املوظفون بت�شكيل جلنة متخ�ش�شة‬ ‫تعنى مبقابلة الراغبني باإ�شغال وظائف ال��وزارة‬ ‫االإ�شرافية حتى ال تق�شى كفاءات الوزارة عن تلك‬ ‫ال��وظ��ائ��ف‪ ،‬ويعتمد فيها م�ب��داأ ال��درج��ة الوظيفة‬ ‫لوحده‪.‬‬ ‫ويزيد من حالة االحتقان يف امليدان �شيا�شة‬ ‫مديرية الرقابة يف ال��وزارة يف "ت�شيد" االأخطاء‬ ‫بح�شب اتهام املوظفني‪.‬‬ ‫وي��رى امل�شتكون اأن مديرية الرقابة اأ�شبح‬ ‫دوره ��ا يف االآون ��ة االأخ ��رية ت�شيد االأخ �ط��اء اأك��رث‬ ‫م��ا ه��و ت�شويبها‪ ،‬وت��اب �ع��وا اأن م��وظ�ف��ي ال��رق��اب��ة‬ ‫ي�ف��اج�ئ��ون م��دي��ري��ات ال�ت�ن�م�ي��ة ب ��زي ��ارات دون اأن‬ ‫ين�شقوا م��ع م��دراء التنمية؛ م��ا اأدى اإىل فقدان‬ ‫الثقة بني اجلانبني‪ ،‬وتابعوا اأنّ غالبية موظفي‬ ‫الرقابة يفتقرون اإىل اخلرة واحلرفية يف عملهم‪.‬‬ ‫وانتقد امل�شتكون اأي�شا حركة تنقات اإداري��ة‬ ‫ملدراء مديريات التنمية اأجرتها وزيرة التنمية يف‬ ‫ال�شهور املا�شية‪ ،‬واأك��دوا اأنّ تلك التنقات اأث��رت‬ ‫ب�شكل �شلبي على عملهم‪.‬‬ ‫وراأوا اأن حركة التنقات مل تكن مدرو�شة؛‬ ‫اإذ اأدت اإىل زي��ادة ا�شتهاك الوقود على توجهات‬ ‫احلكومة يف تر�شيده؛ اإذ اإن بع�س املدراء مت نقلهم‬ ‫اإىل اأم��اك��ن بعيدة ع��ن م�ك��ان �شكنهم؛ م��ا زاد من‬ ‫ا�شتهاكهم للوقود‪ ،‬اإذ يحتاج بع�شهم اإىل "كوبون‬ ‫وق��ود كل يومني"‪ ،‬وتابعوا اأنّ تراكم تلك االأم��ور‬ ‫خ�ل��ق ح��ال��ة م��ن االإح �ب��اط ل��دى م ��دراء التنمية‪،‬‬ ‫وانعك�س �شلبا على اأدائهم لوظائفهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )2‬كان�ن الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )21‬العدد (‪)2521‬‬

‫الذنيبات ‪ :‬الرتبية حققت نقلة نوعية يف أداء امتحان‬ ‫الثانوية العامة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال وزي��ر الرتبية والتعليم الدكتور حممد‬ ‫ال��ذن�ي�ب��ات ان ال� ��وزارة حققت نقلة نوعية يف اداء‬ ‫امتحان الثانوية العامة للدورة ال�شتوية احلالية‬ ‫و��ش�ب��ط جم��ري��ات��ه ‪ ،‬ن�ت�ي�ج��ة للتن�شيق ب��ن ك��اف��ة‬ ‫اجلهات املعنية بادارة االمتحان‪.‬‬ ‫واك��د الدكتور الذنيبات خ��ال تروؤ�شه اأم�س‬ ‫اجل�ل���ش��ة ال�ت�ق�ي�ي�م�ي��ة ال �ث��ان �ي��ة مل �ج��ري��ات ام�ت�ح��ان‬ ‫الثانوية العامة بح�شور امن عام وزارة الداخلية‬ ���رئي�س اللجنة التن�شيقية �شامح املجايل ومديري‬ ‫االدارات يف ال��وزارة ومديري الرتبية والتعليم يف‬ ‫امليدان ‪ ،‬ان التقارير اليومية ال��واردة من امليدان‬ ‫ح��ول ��ش��ر االم �ت �ح��ان اك ��دت حتقيق ه��ذه النقلة‬ ‫وانخفا�س ن�شبة اخل��روق��ات لتعليمات االمتحان‬ ‫ب�شكل كبر‪.‬‬ ‫وج��دد وزي��ر الرتبية والتعليم ثقته مبديري‬ ‫ال��رتب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م وروؤ� � �ش� ��اء ق ��اع ��ات االم �ت �ح��ان‬ ‫وامل��راق �ب��ن وك��اف��ة ك ��وادر ال � ��وزارة ‪ ،‬مبينا ان��ه مل‬ ‫ي�شجل منذ ب��داي��ة االمتحان اي جت��اوز م��ن كافة‬ ‫العاملن يف وزارة الرتبية والتعليم يف كافة قاعات‬ ‫االمتحان ‪ ،‬مم��ا ي�وؤك��د حر�س اجلميع على و�شع‬ ‫امتحان الثانوية العامة يف م�شاره ال�شحيح واعادة‬ ‫االع�ت�ب��ار ل��ه كمنجز ت��رب��وي وط�ن��ي وهيبته ج��زء‬ ‫ا�شا�شي من هيبة الدولة االردنية‪.‬‬ ‫وق��ال ال��دك�ت��ور ال��ذن�ي�ب��ات بح�شور ام��ن ع��ام‬ ‫ال��وزارة �شطام عواد ‪،‬ان االي��ام املا�شية لامتحان‬ ‫�شجلت تعاونا كبرا من االه��ايل مع جهود وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم واالجهزة املعنية ‪ ، ،‬وان ما حدث‬ ‫م��ن حم ��اوالت الخ ��رتاق االم�ت�ح��ان ه��ي حم��اوالت‬ ‫ف��ردي��ة وال ت��رق��ى اىل ان ت �ك��ون ظ��اه��رة م�ق��ارن��ة‬ ‫بالدورات االمتحانية ال�شابقة‪.‬‬ ‫واوع��ز الدكتور الذنيبات اىل م��دراء الرتبية‬ ‫والتعليم يف امل�ي��دان التخاذ ال�ق��رار املنا�شب ب�شان‬ ‫نقل قاعات االمتحان يف املناطق التي تكرر فيها‬ ‫حماوالت االخرتاق لتعليمات االمتحان وذلك بعد‬ ‫الت�شاور مع اجلهات املخت�شة يف املحافظة‪.‬‬ ‫وب��ن ال��دك �ت��ور ال��ذن�ي�ب��ات ان ع��دد املخالفات‬ ‫التي مت ت�شجيلها منذ بداية االمتحان بلغت ‪1554‬‬ ‫خمالفة ‪ ،‬معتربا ان هذا العدد ال ي�شكل ن�شبة تذكر‬

‫من االجتماع‬

‫اذا م��ا قي�س ب�ع��دد امل�ت�ق��دم��ن ل��ام�ت�ح��ان وال��ذي‬ ‫جتاوز‪ 170‬الف م�شرتك وم�شرتكة‪.‬‬ ‫واك��د ان االلتزام بتطبيق تعليمات االمتحان‬ ‫بكل ام��ان��ة واخ��ا���س م��ن قبل امل��راق�ب��ن وروؤ��ش��اء‬ ‫القاعات وم ��دراء الرتبية والتعليم ك��ان ل��ه االث��ر‬ ‫ال �ك �ب��ر يف احل ��د م ��ن ع�م�ل�ي��ة اخ � ��رتاق ت�ع�ل�ي�م��ات‬ ‫االمتحان والتاأثر على �شره رغم املحاوالت غر‬ ‫امل�شوؤولة التي ما زال يقوم بها بع�س االفراد‪.‬‬ ‫وقال ان الوزارة ب�شدد اتخاذ اجراءات جديدة‬ ‫وف��ق انظمة معدلة تت�شمن ف�شل ق��اع��ات طلبة‬ ‫الدرا�شة اخلا�شة يف امتحان الثانوية العامة عن‬ ‫الطلبة النظامين اعتبارا من الدورة االمتحانية‬ ‫املقبلة ‪ ،‬وك��ذل��ك اع��ادة النظر يف ع��دد االي��ام التي‬ ‫يعقد فيها االمتحان‪.‬‬

‫من جهته اكد امن عام وزارة الداخلية �شامح‬ ‫املجايل ‪،‬ان اجلهود املبذولة يف امتحان الثانوية‬ ‫العامة تتجاوز نظرتها يف االنتخابات النيابية اذا‬ ‫ما علمنا ان االنتخابات النيابية تتم يف يوم واحد‬ ‫فيما يجري امتحان الثانوية العامة يف ‪ 21‬يوما ‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ج��ايل ان ال��دور ال��ذي يقوم ب��ه رج��ال‬ ‫االمن العام وق��وات ال��درك خارج قاعات االمتحان‬ ‫وف ��ق ت�ع�ل�ي�م��ات وا��ش�ح��ة ه��دف�ه��ا ح�م��اي��ة ال�ق��اع��ات‬ ‫وجل��ان االمتحان ومنع اي حماولة للتاأثر على‬ ‫�شر االم�ت�ح��ان او اخ ��رتاق تعليماته ‪ ،‬م�وؤك��دا ان‬ ‫هناك توا�شا على مدار ال�شاعة مع وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم بهدف �شمان �شر اج ��راءات االمتحان‬ ‫ب�شهولة وي�شر‪.‬‬ ‫ومت خ��ال اجلل�شة اال�شتماع اىل املاحظات‬

‫ال �ت ��ي اب ��داه ��ا م� � ��دراء ال��رتب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م ح��ول‬ ‫� �ش��راالم �ت �ح��ان ل ��اي ��ام امل��ا� �ش �ي��ة ‪ ،‬م �وؤك��دي��ن ان‬ ‫االج��راءات التي اتخذتها وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫يف هذه الدورة ا�شهمت ب�شكل كبر يف اعادة الهيبة‬ ‫لامتحان ومنع تكرار التجاوزات واخلروقات التي‬ ‫�شهدها االمتحان يف الدورات ال�شابقة‪.‬‬ ‫ك�م��ا اط�ل��ع م ��دراء ال��رتب�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ال��وزي��ر‬ ‫الذنيبات على طبيعة التجاوزات التي متت خال‬ ‫االي� ��ام امل��ا��ش�ي��ة ل��ام�ت�ح��ان وال �ت��ي ح�شلت خ��ارج‬ ‫القاعات ‪ ،‬حيث مت مناق�شة احللول الكفيلة باحلد‬ ‫م��ن ه��ذه ال �ت �ج��اوزات وك��ذل��ك االت �ف��اق ع�ل��ى عقد‬ ‫ل�ق��اءات تقييمية ل�شر االمتحان يف ك��ل ل��واء مع‬ ‫روؤ�شاء القاعات لتايف اي خلل قد يقع‪.‬‬

‫نقابة املعلمني فرع الكرك تطالب الحكومة بحماية‬ ‫مراقبي التوجيهي‬ ‫الكرك‪ -‬برتا‬ ‫اأ�شدرت نقابة املعلمن فرع الكرك االربعاء بيانا دعت فيه احلكومة‬ ‫اإىل حتمل م�شوؤولياتها يف حماية املعلم مما يتعر�س له من تهديد اثناء‬ ‫قيامه بواجب املراقبة يف قاعات امتحان �شهادة الدرا�شة الثانوية العامة‪.‬‬ ‫وق��ال البيان ان احلكومة وع��دت ب �اإج��راءات رادع��ة لكل من ت�شول‬

‫ل��ه نف�شه االع �ت��داء على املعلم او تعكر �شر عمليات االمتحانات اال‬ ‫ان العك�س يح�شل من قبل بع�س الطلبة واول�ي��اء امورهم من تهديد‬ ‫باال�شلحة وتك�شر زجاج املدار�س ومطاردة املعلمن دون حمايتهم من‬ ‫قبل االجهزة املعنية‪.‬‬ ‫وحملت النقابة وزارت ��ي ال��داخ�ل�ي��ة وال��رتب�ي��ة واحل �ك��ام االداري ��ن‬ ‫ومدراء املدار�س م�شوؤولية حماية املعلم واخلطر الذي يقع عليهم اثناء‬

‫املراقبة ب�شبب عدم حمايتهم من اال�شخا�س الذين لهم م�اآرب اخرى‬ ‫يف عملية االمتحانات من بائعي اال�شئلة امل�شربة وامل�شتفيدين ماديا او‬ ‫املند�شن على امتحان الثانوية العامة‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك ب�ع��د االع �ت ��داءات ال�ت��ي ت�ع��ر���س ل�ه��ا معلمون ي��وم ام�س‬ ‫الثاثاء يف لواء عي اثناء ادائهم واجبهم يف مراقبة قاعات التوجيهي‬ ‫يف بلدتي عي وكرثبا وفق رئي�س فرع النقابة يف الكرك احمد ال�شعوب‪.‬‬

‫معالجة تسرب مياه غري صالحة ملنازل مواطنني يف الرصيفة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق ��ال وزي� ��ر امل �ي ��اه وال � ��ري ال��دك �ت��ور ح ��ازم‬ ‫النا�شر اإن �شلطة املياه تلقت �شكوى من اأحد‬ ‫امل��واط�ن��ن يف منطقة الر�شيفة‪ ،‬تفيد بوجود‬ ‫تغر يف نوعية املياه الوا�شلة اىل املواطنن‪.‬‬ ‫واأ�شار اإىل اأن طواقم الطوارئ وال�شيانة يف‬ ‫اإدارة مياه الزرقاء‪ ،‬ومديرية املختربات املركزية‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة اىل ��ش�ل�ط��ة امل �ي��اه حت��رك��ت م�ب��ا��ش��رة‪،‬‬ ‫بالتن�شيق مع كوادر وزارة ال�شحة؛ للك�شف على‬ ‫املنطقة التي تبن وج��ود اختاف يف موا�شفة‬ ‫م�ي��اه ال���ش��رب؛ ب�شبب ت�شرب م�ي��اه م��ن اح��دى‬ ‫احلفر االمت�شا�شية املخالفة ال�شروط اإىل اأحد‬ ‫خطوط املياه‪.‬‬ ‫واأو��ش��ح النا�شر يف ت�شريح �شحفي اأم�س‬ ‫اأن ط��واق��م ��ش�ل�ط��ة امل �ي��اه ب��ا� �ش��رت ع�ل��ى ال�ف��ور‬ ‫ع��زل اح��دى الو�شات الفرعية التي تغذي ‪4‬‬ ‫و�شات منزلية يف املنطقة‪ ،‬واملبا�شرة بتعقيم‬ ‫خزانات املواطنن وتنظيفها‪ ،‬والبدء بتزويدهم‬ ‫بوا�شطة ال�شهاريج مبياه مطابقة‪ ،‬واملبا�شرة‬ ‫با�شتبدال الو�شلة الفرعية‪ ،‬وكذلك موا�شلة‬ ‫ال�شخ للمنطقة ح�شب ال��دور املعمول ب��ه بعد‬ ‫التاأكد من مطابقة املياه املوا�شفة االردنية ملياه‬

‫ال�شرب‪ ،‬وعودة االمور اىل طبيعتها‪.‬‬ ‫واك ��د اأن وزارة امل �ي��اه ‪-‬م��ن خ��ال �شلطة‬ ‫امل �ي��اه‪ -‬حت��ر���س على ت�ق��دمي اف�شل اخل��دم��ات‬ ‫ل�ل�م��واط�ن��ن؛ ح�ي��ث اإن املنطقة �شمن خطط‬ ‫�شلطة امل�ي��اه لتحديث �شبكتها �شمن م�شاريع‬ ‫الوزارة لتطوير �شبكات املياه وال�شرف ال�شحي‬ ‫يف حمافظة الزرقاء‪ ،‬موؤكدا انه اأوعز للمعنين‬ ‫امل �ب��ا� �ش��رة ب��ا� �ش �ت �ب��دال ��ش�ب�ك��ة ح��دي �ث��ة ب�شبكة‬ ‫املنطقة؛ خ�شية ح��دوث اأي��ة م�شكات‪ ،‬وكذلك‬ ‫�شرعة ايجاد حلول �شريعة مل�شكلة انت�شار احلفر‬ ‫االمت�شا�شية املخالفة‪ ،‬وت�شرب املياه العادمة‬ ‫منها‪.‬‬ ‫واأك��د النا�شر ان مثل ه��ذه امل�شكات هي‬ ‫يف ح��دوده��ا الدنيا مقارنة عما كانت عليه يف‬ ‫ال���ش��اب��ق‪ ،‬وذل ��ك نتيجة ل�ل�ج�ه��ود واالج � ��راءات‬ ‫وامل���ش��اري��ع ال�ت��ي د�شنتها وزارة امل �ي��اه وال ��ري‪/‬‬ ‫�شلطة املياه يف خمتلف مناطق اململكة لتطوير‬ ‫ال�شبكات وتاأهيلها‪.‬‬ ‫ودع��ا االخ��وة املواطنن اىل ��ش��رورة تفهم‬ ‫مثل هذه الظروف اخلارجة عن ارادة الوزارة‪/‬‬ ‫�شلطة املياه‪ ،‬وانها لن تدخر جهدا يف بذل كافة‬ ‫اجل�ه��ود املمكنة لتقدمي اف�شل خ��دم��ات املياه‬ ‫وال�شرف ال�شحي‪.‬‬

‫النقابات تقيم ور�شة عمل ح�ل املفاعل الن�وي‬

‫‪5‬‬

‫حملة تفتيش ميداني اليوم‬ ‫على املنشآت للتأكد من التزامها‬ ‫بمعايري السالمة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت�ب��داأ املوؤ�ش�شة العامة لل�شمان االجتماعي ال�ي��وم اخلمي�س‬ ‫بتنفيذ حملة تفتي�س ميداين على املن�شاآت للتاأكد من التزامها‬ ‫بتوفر ��ش��روط وم�ع��اي��ر ال�شامة وال�شحة املهنية يف مواقع‬ ‫العمل‪ .‬واأ��ش��ارت املوؤ�ش�شة يف بيان �شحفي اأم�س االرب�ع��اء اإىل اأن‬ ‫اإدارة اإ�شابات العمل وال�شامة املهنية فيها �شتتوىل التاأكد من‬ ‫مدى التزام املن�شاآت بهذا اجلانب‪ ،‬من خال التقييم والتفتي�س‬ ‫امل�ي��دان�ي��ن ال�ل��ذي��ن جتريهما وتعتمدهما‪ ،‬وي�ت��م تبليغ املن�شاآت‬ ‫املخالفة لقواعد ال�شامة املهنية م��ن قبل ه��ذه االإدارة‪ ،‬حيث‬ ‫يحق للمن�شاآت طلب اإعادة تقييم مدى التزامها ب�شروط ومعاير‬ ‫ال�شامة وال�شحة املهنية بعد مرور (‪ )90‬يوماً من اليوم التايل‬ ‫لتاريخ التبليغ‪.‬‬ ‫واأ�شافت املوؤ�ش�شة اأنه يف حال مل تقم املن�شاآت بتح�شن بيئة‬ ‫العمل وتقليل احل��وادث الواقعة فيها �شمن املهلة املحددة‪ ،‬فاإن‬ ‫ال�شمان �شيقوم بواجبه يف حماية العاملن يف هذه املن�شاآت عن‬ ‫طريق حتميلها ن�شبة اأع�ل��ى م��ن اال��ش��رتاك��ات‪ ،‬وذل��ك ع��ن جميع‬ ‫العاملن لديها امل�شمولن بال�شمان‪.‬‬ ‫واأو�شحت املوؤ�ش�شة اأن هذه الن�شبة ترتفع تدريجياً من (‪ 2‬يف‬ ‫املئة) لت�شل اإىل (‪ 3‬يف املئة) اإذا كان تقييم املن�شاأة دون الطبيعي‪،‬‬ ‫وه�و ح�شول املن�شاآت على عامة يف التقييم م��ا بن (‪ 50‬يف املئة)‬ ‫اإىل اأقل من (‪ 80‬يف املئة)‪ ،‬وترتفع الن�شبة اإىل (‪ 4‬يف املئة) اإذا كان‬ ‫تقييم ال�شامة املهنية ل��دى املن�شاأة بامل�شتوى احل��رج‪ ،‬اإذا كانت‬ ‫عامتها يف التقييم اأق��ل من (‪ 50‬يف امل�ئ��ة)‪ ،‬على اأن يعاد النظر‬ ‫بالزيادة املقررة على ا�شرتاكات اإ�شابات العمل مرة واحدة كل �شنة‬ ‫على االأقل‪.‬‬ ‫واأكدت املوؤ�ش�شة اأنها �شتبداأ اعتباراً من اليوم بتفعيل الن�شو�س‬ ‫القانونية التي متنح جمل�س اإدارة املوؤ�ش�شة �شاحية زيادة ن�شبة‬ ‫ا�شرتاكات تاأمن اإ�شابات العمل على املن�شاآت غر امللتزمة بقواعد‬ ‫و�شروط ال�شامة وال�شحة املهنية لت�شل بحدٍ اأعلى (‪ 4‬يف املئة)‬ ‫ب��د ًال م��ن (‪ 2‬يف امل�ئ��ة)‪ ،‬وذل��ك تبعاً مل��دى ال�ت��زام املن�شاأة بتطبيق‬ ‫ه��ذه القواعد وال���ش��روط‪ ،‬وب�ن��ا ًء على تقييم دوري لبيئة العمل‬ ‫لدى املن�شاآت �شتقوم به اإدارة اإ�شابات العمل وال�شامة املهنية يف‬ ‫املوؤ�ش�شة‪ ،‬مع االأخذ بعن االعتبار ن�شب اإ�شابات العمل يف القطاع‬ ‫اأو الن�شاط الذي تندرج �شمنه املن�شاأة‪.‬‬ ‫واأهابت املوؤ�ش�شة بكافة املن�شاآت واأ�شحاب العمل �شرورة توفر‬ ‫�شروط ومعاير ال�شامة وال�شحة املهنية واأدوات �ه��ا يف مواقع‬ ‫العمل‪ ،‬وحت�شن م�شتوياتها‪ ،‬والعمل على تدريب العاملن لديهم‬ ‫للحد ما اأمكن من تعر�شهم حلوادث العمل‪ ،‬ومبا ينعك�س اإيجاباً‬ ‫على حت�شن االإنتاجية يف من�شاآتهم وعلى �شحة العاملن لديهم‪.‬‬ ‫واأ�شافت املوؤ�ش�شة اأنها ب��داأت من خ��ال مركزها االإعامي‬ ‫ب�اإط��اق حملة اإع��ام�ي��ة للتوعية بق�شايا ال�شامة‪ ،‬وتو�شيح‬ ‫اإجراءات املوؤ�ش�شة بزيادة ن�شبة اال�شرتاكات على املن�شاآت املخالفة؛‬ ‫وذلك للم�شاهمة يف تر�شيخ ثقافة ال�شامة املهنية يف املجتمع‪.‬‬ ‫واأو�شحت املوؤ�ش�شة يف بيانها اأن قانون ال�شمان ت�شمن اأي�شاً‬ ‫مبداأ عدم امل�شاواة بن املن�شاآت امللتزمة واملن�شاآت املخالفة ل�شروط‬ ‫ومعاير ال�شامة وال�شحة املهنية تطبيقاً ملبداأ الثواب والعقاب‪،‬‬ ‫وذل ��ك بتحميل امل�ن���ش�اأة ن�ف�ق��ات ال�ع�ن��اي��ة الطبية يف ح��ال وقعت‬ ‫االإ�شابة ب�شبب خمالفتها ل�شروط ومعاير ال�شامة وال�شحة‬ ‫املهنية‪ ،‬باالإ�شافة اإىل اقرتان تطبيق عقوبة اإ�شقاط حق امل�شاب‬ ‫يف البدل اليومي والتعوي�س النقدي ملخالفته التعليمات اخلا�شة‬ ‫بال�شامة وال�شحة املهنية باإلزام �شاحب العمل بتوفر �شروط‬ ‫ومعاير ال�شامة املهنية‪ ،‬ومتابعة العامل وم��راق�ب��ة التزامه‬ ‫با�شتخدام اأدوات ال�شامة‪.‬‬

‫"الدفاع املدني" تتعامل مع ‪15‬‬ ‫إصابة و‪ 492‬حالة مرضية يف ‪24‬‬ ‫ساعة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫تعاملت املديرية العامة للدفاع امل��دين من خ��ال مراكزها املنت�شرة يف‬ ‫جميع اأنحاء اململكة خال ال��‪� 24‬شاعة قبل املا�شية مع ‪ 90‬حادثاً خمتلفاً يف‬ ‫جمال االإطفاء واالإنقاذ‪ ،‬نتج عنها ‪ 51‬اإ�شابة‪ ،‬يف حن مت التعامل مع ‪ 492‬حالة‬ ‫مر�شية خمتلفة‪.‬‬ ‫وذكرت م�شادر اإدارة االإعام والتثقيف الوقائي يف املديرية العامة للدفاع‬ ‫املدين اأهم احلوادث التي تعاملت معها خال الفرتة املذكورة كانت على النحو‬ ‫االآتي‪:‬‬

‫اإ�سابة ‪ 4‬اأ�سخا�ص اإثر حادث تدهور يف العا�سمة‬

‫تعاملت ف��رق االإن�ق��اذ واالإ�شعاف يف مديرية دف��اع م��دين غ��رب عمان مع‬ ‫حادث تدهور تعر�شت له اإحدى املركبات يف منطقة عبدون‪ ،‬نتج عنه اإ�شابة ‪4‬‬ ‫اأ�شخا�س بجروح ور�شو�س يف خمتلف اأنحاء اجل�شم‪ ،‬حيث قامت فرق االإ�شعاف‬ ‫بتقدمي االإ�شعافات االأولية الازمة للم�شابن‪ ،‬ونقلهم اىل م�شت�شفى الب�شر‬ ‫احلكومي‪ ،‬وحالتهم العامة متو�شطة‪.‬‬ ‫اإ�شابة ‪ 7‬اأ�شخا�س اإثر حادث ت�شادم يف الزرقاء‬ ‫تعاملت فرق االإنقاذ واالإ�شعاف يف مديرية دفاع مدين الزرقاء مع حادث‬ ‫ت�شادم وقع بن ثاث مركبات على طريق االوتو�شرتاد‪ ،‬نتج عن احلادث اإ�شابة‬ ‫‪ 7‬اأ�شخا�س بجروح ور�شو�س خمتلفة يف اجل�شم‪ ،‬حيث قامت فرق االإ�شعاف‬ ‫بتقدمي االإ�شعافات االأول�ي��ة ال��ازم��ة للم�شابن يف موقع احل��ادث‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫نقلهم اىل م�شت�شفى االأمر في�شل احلكومي‪ ،‬وحالتهم العامة متو�شطة‪.‬‬

‫اإ�سابة ‪ 4‬اأ�سخا�ص اإثر حادث ت�سادم يف العا�سمة‬

‫املواطنون عانوا طويال من هذه الق�سية‬

‫تعاملت ف��رق االإن �ق��اذ واالإ��ش�ع��اف يف مديرية دف��اع م��دين اإن�ق��اذ واإ�شناد‬ ‫الو�شط مع حادث ت�شادم وقع بن مركبتن بالقرب من جممع ال�شمال‪ ،‬نتج‬ ‫عن احلادث اإ�شابة ‪ 4‬اأ�شخا�س بجروح ور�شو�س خمتلفة يف اجل�شم‪ ،‬حيث قامت‬ ‫فرق االإ�شعاف بتقدمي االإ�شعافات االأولية الازمة للم�شابن يف موقع احلادث‪،‬‬ ‫ومن ثم نقلهم اىل م�شت�شفى امللكة علياء الع�شكري‪ ،‬وحالتهم العامة متو�شطة‪.‬‬

‫نقيب الجيولوجيني‪ :‬نسعى إىل فك االنقسام حول املشرع النووي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫اأع�ل�ن��ت النقابات املهنية اأن�ه��ا ب�شدد‬ ‫اإقامة ور�شة حول م�شروع املفاعل النووي‬ ‫االأردين‪ ،‬مب���ش��ارك��ة اخل �ب��ر ال� ��دويل يف‬ ‫جم ��ال ال �ط��اق��ة ال �ن��ووي��ة‪ /‬رئ �ي ����س هيئة‬ ‫الطاقة النووية االردن�ي��ة الدكتور خالد‬ ‫طوقان‪ ،‬ومعار�شن للم�شروع واأ�شحاب‬ ‫خربات يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وك � �ل� ��ف جم� �ل� �� ��س ال � �ن � �ق � �ب ��اء ن �ق��اب��ة‬ ‫املهند�شن ونقابة اجليولوجين باالإعداد‬ ‫ل �ل��ور� �ش��ة ال �ت��ي ��ش�ي�ت��م االع� � ��داد ل �ه��ا من‬ ‫خال جلنة حت�شرية ت�شم ممثلن عن‬ ‫النقابتن‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن�ق�ي��ب اجل�ي��ول��وج�ي��ن بهجت‬ ‫ال �ع��دوان يف ت�شريحات ل�"ال�شبيل" اإن‬ ‫النقابات املهنية �شت�شتعن ب�خ��رباء من‬ ‫خ� � ��ارج ال� �ب ��اد مم ��ن مي �ت �ل �ك��ون اخل ��ربة‬ ‫الكافية يف هذا املجال‪ ،‬موؤكداً اأنهم ي�شعون‬ ‫لفك االنق�شام احلا�شل حول امل�شروع‪.‬‬

‫واأ� �ش��اف ال �ع��دوان �شنعمل م��ع نقابة‬ ‫املهند�شن على تو�شيع دائ��رة امل�شاركة؛‬ ‫ب � �ه ��دف ت� �ق ��ري ��ب وج � �ه� ��ات ال� �ن� �ظ ��ر ب��ن‬ ‫املعار�شن للم�شروع‪ ،‬والراف�شن له‪ ،‬علماً‬ ‫اأن وزارة التنمية ال�شيا�شية �شتعقد خال‬ ‫اي ��ام ل �ق��ا ًء ي�ج�م��ع امل �ع��ار� �ش��ن للم�شروع‬ ‫ورئ�ي����س هيئة ال�ط��اق��ة ال�ن��ووي��ة الدكتور‬ ‫خالد طوقان‪.‬‬ ‫يذكر ان النقابات املهنية تنق�شم يف‬ ‫راأيها ح��ول امل�شروع بن موؤيد ومعار�س‬ ‫للم�شروع‪.‬‬ ‫وكان عدد من نقباء النقابات املهنية‬ ‫اعتذروا عن ح�شور اللقاء‪ ،‬الذي دعا اإليه‬ ‫رئي�س ال ��وزراء ع�ب��داهلل الن�شور اال�شبوع‬ ‫املا�شي‪ ،‬للحديث عن الطاقة النووية‪.‬‬ ‫وع�ل��ل رئ�ي����س جمل�س ال�ن�ق�ب��اء نقيب‬ ‫املهند�شن عبداهلل عبيدات عدم ح�شوره‬ ‫القاء باأن لديه موقفا وا�شحا من ق�شية‬ ‫"النووي"‪ ،‬كما كان له موقف �شلبي من‬ ‫ق�شية "ناقل البحرين" ال�ت��ي وقعتها‬

‫احلكومة‪" ،‬دون الرجوع" لراأي النقابات‪،‬‬ ‫ك �م��ا ج ��رت ال� �ع ��ادة يف خم�ت�ل��ف ال�ق���ش��اي��ا‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫واأ�شاف عبيدات انه رف�س احل�شور؛‬ ‫خوفاً من اأن يتحول ح�شوره اإىل موافقة‬ ‫على امل�شروع‪ ،‬خ�شو�شاً اأن هناك �شوابق‬ ‫للحكومة ب�اأن جتتمع بالنقابات للت�شاور‬ ‫معها‪ ،‬اإال اأن االأخبار تن�شر فيما بعد وكاأننا‬ ‫وافقنا على املو�شوع املحط الت�شاور‪ ،‬مثل‬ ‫رفع اال�شعار مثا‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د ع �ب �ي��دات غ �ي��اب ال���ش�ف��اف�ي��ة‬ ‫وال��و��ش��وح يف امل���ش��اري��ع ال�ت��ي تتكلم عنها‬ ‫احلكومة‪ ،‬خ�شو�شا مثل م�شروعي املفاعل‬ ‫النووي وناقل البحرين‪ ،‬م�شيفاً اأن "ناقل‬ ‫البحرين" وقع عليه يف وا�شنطن‪ ،‬وتقول‬ ‫احلكومة اإنه م�شروع اردين!‬ ‫واأك��د اأن بع�س النقباء لن يح�شروا‬ ‫االجتماع حتى ال يقال اإن النقابات وافقت‬ ‫على امل�شروع ال�ن��ووي قبل االط��اع على‬ ‫تفا�شيله‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )2‬كان�ن الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�شنة (‪ - )21‬العدد (‪)2521‬‬

‫"بلدي الكرك"‪ :‬ملاذا التقصري الحكومي بحق املحافظة؟!‬ ‫مب�شاريع تفي�ش �شهداً و�شمناً اإمنا تاأخذ طابعا اعالميا بحتا‬ ‫الكرك‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫فيما ال ترجمة على ار�ش الواقع الأي من تلك الوعود التي‬ ‫اتهم جمل�ش بلدي الكرك احلكومات املتعاقبة بتهمي�ش تتناق�ش والتوجيهات امللكية‪ ،‬الداعية اىل النهو�ش مب�شتوى‬ ‫حمافظة الكرك‪ ،‬واإغراقها بوعود براقة لتنفيذ م�شاريع‪ ،‬لكن املحافظات خدمات وتنمية؛ ما يثري ‪-‬بح�شب البيان‪ -‬حفيظة‬ ‫"ن�شمع جعجعة وال نرى طحناً"‪ .‬وقال املجل�ش الذي هدد يف املواطنني‪ ،‬ويعمق حالتي الفقر والبطالة يف حمافظة الكرك‬ ‫اجتماع له ظهر ام�ش بحركة احتجاج مت�شاعدة يف حال عدم التي قال البيان اإنها االكرث ابتالء بهما‪.‬‬ ‫واق ��ع ق��ال ال�ب�ي��ان اإن ��ه ت�شبب يف ه�ج��رة متنامية الأ��ش��ر‬ ‫ا�شتجابة احلكومة للمطالب التي قالت اإنها �شرورية وملحة‬ ‫بكاملها من املحافظة اىل العا�شمة عمان؛ بحثاً عن فر�ش‬ ‫خلدمة احتياجات املحافظة التنموية‪.‬‬ ‫و�شيبداأ حراك املجل�ش االحتجاجي يوم الثالثاء القادم‪ ،‬العمل‪ ،‬وظروف حياة اأن�شب‪ ،‬مقدراً عدد اال�شر املهاجرة �شنوياً‬ ‫بالوقوف ل�شاعة امام مبنى البلدية وملدة ا�شبوع كامل‪ ،‬يعقب باأكرث من ‪ 50‬اأ�شرة‪.‬‬ ‫امل�ه�ن��د���ش امل�ع��اي�ط��ة ق ��ال‪" :‬كنا م���ش�ط��ري��ن اإىل ح��ال��ة‬ ‫ذل��ك دع��وة اإىل احتجاج او��ش��ع مب�شاركة فعاليات جمتمعية‬ ‫ونواب واعيان من ابناء املحافظة‪ ،‬وقد ت�شل االمور ان ظلت الت�شعيد مع احلكومة حتت اإحلاح ال�شارع الكركي‪ ،‬فكان على‬ ‫ا�شباب ال�شكوى قائمة حد اإىل تقدمي املجل�ش البلدي ا�شتقالة املجل�ش البلدي من باب ال�شفافية والو�شوح ان ن�شم �شوتنا‬ ‫كمجل�ش بلدي مع مواطنينا الذين لهم علينا حق الوفاء‪،‬‬ ‫جماعية‪.‬‬ ‫وبني املجل�ش يف بيان تاله رئي�شه املهند�ش حممد املعايطة ليحظوا بخدمة تليق مب�شتوى طموحهم"‪.‬‬ ‫امل�ج�ل����ش ال ��ذي ن��اق����ش يف اج �ت �م��اع االو�� �ش ��اع ال �ع��ام��ة يف‬ ‫يف االج�ت�م��اع اأن زي ��ارات ال�ف��رق ال��وزاري��ة او زي ��ارات ال ��وزراء‬ ‫منفردين للمحافظة‪ ،‬وم��ا ي�شرفون يف اإغ��داق��ه م��ن وع��ود امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬واو� �ش��اع ال�ب�ل��دي��ة‪ ،‬خل�ش يف بيانه اىل م��ا �شماه‬

‫"مواطن اخللل والتهمي�ش" يف اخلدمة احلكومية ملحافظة‬ ‫ال �ك��رك‪ ،‬واأول م��واط��ن اخل�ل��ل والتهمي�ش تلك ‪-‬ك�م��ا ورد يف‬ ‫البيان‪ -‬تخلي احلكومة عما �شبق واأعلنته عن اعتبار الكرك‬ ‫منطقة تنموية؛ من خ��الل حت�شني فر�ش اال�شتثمار فيها‪،‬‬ ‫وتوفري ما ينبغي من حوافز جلذب املزيد من اال�شتمثارات‬ ‫ملدينتها ال�شناعة‪.‬‬ ‫اأما من حيث امل�شاريع اخلدمية‪ ،‬فاأ�شار البيان اىل م�شروع‬ ‫تو�شعة م�شت�شفى ال�ك��رك احلكومي املتعرث منذ ع��ام ‪2007‬‬ ‫رغم حيوية امل�شروع‪ ،‬و�شرورته لالرتقاء مب�شتوى اخلدمات‬ ‫الطبية يف املحافظة التي قال اإنها ما تزال دون الالئق‪ .‬وهنا‬ ‫اي�شا م�شروع جممع هزاع التنموي و�شط مدينة الكرك الذي‬ ‫وعدت احلكومة البلدية بتمويله من خالل املنح اخلليجية يف‬ ‫عام ‪ ،2013‬لكن ها هو العام رحل "وال ح�ش والخرب" ‪-‬قال‬ ‫البيان‪ -‬املدينة الريا�شية الذي وجه بخ�شو�شه امللك عبداهلل‬ ‫الثاين قبل زهاء عقد من الزمان تاه يف ادراج ا�شحاب القرار‪،‬‬ ‫لنت�شاءل‪" :‬اأين ا�شبحت االمور بعد ان ازهر احللم يف اذهان‬ ‫�شباب املحافظة وريا�شييها؟"‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬ ‫حمكمـــة �شلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 2330 ( / 1 - 3‬‬ ‫�شجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/10/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ح� ��� �ش ��ام ال � ��دي � ��ن حم� �م ��د م �� �ش �ف��وه‬ ‫اجلعافرة‬

‫عمان ‪ -‬عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عي�شى خليل عي�شى بدر‬

‫عمان ‪ /‬طرببور ‪ /‬ال�شارع الرئي�شي خلف حلويات ال�شهل‬ ‫االأخ�شر منزل خليل بدر‬ ‫خال�شة احل�ك��م‪ :‬وعليه وتاأ�شي�شا على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ال��زام امل��دع��ى عليه عي�شى خليل عي�شى ب��در ب�اأن‬ ‫يدفع للمدعي ح�شام الدين حممد م�شفوه اجلعافرة‬ ‫مبلغ (‪ )1000‬الف دينار‪.‬‬ ‫ث��ان�ي��ا‪ :‬احل�ك��م ع�ل��ى امل��دع��ى عليه ب��ال�غ��رام��ة مب��ا ي�ع��ادل‬ ‫خم�ش املبلغ املحكوم به والبالغ ‪ 1000‬دينار‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ت�شمني املدعى عليه الر�شوم وامل�شاريف ومبلغ‬ ‫‪ 50‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫‪ 2012/4/17‬وحتى ال�شداد‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه �ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�شتئناف �شدر واأفهم علنا با�شم‬ ‫ح �� �ش��رة � �ش��اح��ب اجل��الل��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن‬ ‫احل�شني املعظم بتاريخ ‪2013/10/29‬‬


‫‪7‬‬

‫فلسطين‬

‫اخلمي�س (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2521‬‬

‫"يديعوت"‪ :‬مواجهات عنيفة بانتظار‬ ‫"إسرائيل" بصيف ‪2014‬‬

‫مقابل الإبقاء على كتل ا�ستيطانية‪ ..‬بالتزامن مع و�سول كريي‬

‫"إسرائيل" تعرض تبادل أراض‬ ‫مع الفلسطينيني‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�سفت �سحيفة "معاريف" العربية اأن "اإ�سرائيل‬ ‫اقرتحت على الوليات املتحدة درا�سة فكرة نقل اأرا���س‬ ‫ً‬ ‫تعوي�سا عن ابقاء‬ ‫يف منطقة املثلث اىل الفل�سطينيني؛‬ ‫كتل ا�ستيطانية يف ال�سفة الغربية املحتلة حتت �سيطرة‬ ‫ا�سرائيلية يف اإطار ت�سوية" ‪-‬على حد تعبريهم‪.-‬‬ ‫ونقلت ال�سحيفة ع��ن م�سادر اإ�سرائيلية و�سفتها‬ ‫ب�"املطلعة" قولها اإن الفكرة طرحت على ب�ساط البحث‬ ‫م��رة واح ��دة‪ ،‬خ��ال حم��ادث��ات م��ع م�سوؤولني اأمريكيني‬ ‫ع �ل��ى م �� �س �ت��وى رف� �ي ��ع‪ ،‬وك ��ذل ��ك خ ��ال حم ��ادث ��ات على‬ ‫م�ستويات اأدنى‪.‬‬ ‫واأكدت امل�سادر املطلعة مع ذلك اأن هذه الفكرة لي�ست‬ ‫جزءًا من امل�سار الرئي�سي للمحادثات التي يجريها رئي�س‬ ‫ال��وزراء بنيامني نتنياهو مع وزي��ر اخلارجية المريكي‬ ‫جون كريي‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�سحيفة اأن "جهات ق�سائية اإ�سرائيلية‬ ‫تدر�س اجل��وان��ب الق�سائية للفكرة مبا يف ذل��ك م�ساألة‬ ‫اجلن�سية الإ�سرائيلية التي يتمتع بها املواطنون العرب يف‬ ‫منطقة املثلث التي �ست�سبح حتت �سيطرة فل�سطينية"‪.‬‬ ‫وت��وج��ه ال��وزي��ر ك��ريي اأم ����س اإىل امل�ن�ط�ق��ة لإج ��راء‬ ‫جولة اآخرى من املباحثات مع نتنياهو‪ ،‬ورئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حممود عبا�س‪ ،‬اأم� ً‬ ‫ا يف تقلي�س الفجوات‬ ‫بني مواقف الطرفني‪.‬‬ ‫ويف �سياق اآخ��ر‪ ،‬تخطط بلدية الحتال يف القد�س‬ ‫لبناء عمارة �سكنية مكونة من ‪ 9‬طوابق يف حي ال�سيخ‬ ‫ج��راح بالقد�س املحتلة‪ ،‬وذل��ك لإح��دى املدار�س الدينية‬ ‫اليهودية يف املدينة‪.‬‬ ‫وذكرت �سحيفة هاآرت�س �سباح اأم�س الأربعاء اأن هذه‬ ‫اخل�ط��ة ج��اءت مبعار�سة م��ن اجل�ه��ات املهنية يف بلدية‬ ‫القد�س‪ ،‬حيث اعتقدوا اأن املبنى ل يخدم ال�سكان املحليني‬

‫قانون ضم األغوار‪ ..‬صبغة قانونية لواقع متجذر‬

‫نتنياهو يف املستشفى‬ ‫وليربمان ينوب عنه‬ ‫النا�شرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اأُدخ � � ��ل رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء ال���س�ه�ي��وين‬ ‫بنيامني نتنياهو اإىل امل�ست�سفى �سباح اأم�س‬ ‫الأرب �ع��اء؛ لإج��راء فحو�س طبية‪ ،‬يف حني‬ ‫ي�سغل وزي��ر اخلارجية اأف�ي�غ��دور ليربمان‬ ‫من�سب رئي�س احلكومة خال فرتة غيابه‪.‬‬ ‫وي�اأت��ي اإدخ ��ال نتنياهو اإىل امل�ست�سفى‬ ‫ب �ع��د اأرب� �ع ��ة اأي� � ��ام م ��ن ف �ح��و���س م�ف��اج�ئ��ة‬ ‫اأجراها يف م�ست�سفى "هيلل يافا" مبدينة‬ ‫اخل�سرية‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت و��س��ائ��ل الإع� ��ام ال�ع��ربي��ة عن‬ ‫مكتب رئي�س احلكومة‪ ،‬اأن نتنياهو يخ�سع‬ ‫م�ن��ذ ��س�ب��اح ال �ي��وم لفح�س ط�ب��ي و�سفته‬ ‫ب�"روتيني" لتنظري امل �ع��دة‪ ،‬م���س��رية اإىل‬ ‫اأن ذل��ك "ا�ستكمال للتقرير الطبي الذي‬ ‫ين�سره للجمهور �سنويا"‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح اأن وزي��ر اخل��ارج�ي��ة اأف�ي�غ��دور‬ ‫ل �ي��ربم��ان ��س�ي�ح��ل حم ��ل ن �ت �ن �ي��اه��و خ��ال‬ ‫الفح�س‪ ،‬بعد اأن اأع��رب �سائر ال��وزراء عن‬ ‫موافقتهم لذلك هاتف ًيا ‪-‬كما قالت‪.-‬‬

‫على حد تعبريهم‪.-‬‬‫واأ�سافت ال�سحيفة اأنه مت عر�س هذه اخلطة ملتابعة‬ ‫اللجنة املحلية للتخطيط والبناء يف البلدية عرب مدر�سة‬ ‫دينية تدعى "اأور �سميح" وه��ي مدر�سة دينية يهودية‬ ‫قدمية ملن ي�سمون اأنف�سهم بالتائبني‪.‬‬ ‫وم ��ن امل�ت��وق��ع ب �ن��اء ه ��ذه ال �ع �م��ارة ال��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة يف‬ ‫�ساحة فارغة متتلك غالبيتها ما ت�سمى "�سلطة اأرا�سي‬

‫اإ�سرائيل"‪ ،‬والواقعة خلف حمطة وق��ود يف املكان‪ ،‬ومن‬ ‫املتوقع بناء ‪ 9‬طوابق فوق الأر�س‪ ،‬بالإ�سافة اإىل ‪ 3‬حتت‬ ‫الأر�س وذلك على م�ساحة تقدر ب�‪ 9615‬مرتاً مربعاً‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�سحيفة اإن��ه م��ن املتوقع اأن تثري اخلطة‬ ‫ا�ستياء ومعار�سة الوليات املتحدة ودول اأخ��رى؛ كونها‬ ‫ت�اأت��ي يف اجل��زء ال�سرقي م��ن امل��دي�ن��ة‪ ،‬وك��ذل��ك معار�سة‬ ‫�سكان احلي العربي ‪-‬بح�سب ال�سحيفة‪.-‬‬

‫قال املرا�سل الع�سكري ل�سحيفة "يديعوت‬ ‫اأحرنوت" ال�سحفي امل�سهور "رون بن ي�ساي"‬ ‫اإن ه �ن��اك ف��ر� �س��ة ل�ن���س��وب م��واج �ه��ة عنيفة‬ ‫�سيف ع��ام ‪ 2014‬على ال�سعيدين الإي ��راين‬ ‫والفل�سطيني على حد �سواء‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف ب��ن ي�ساي يف م�ق��ال حتليلي عن‬ ‫التحديات التي �سي�سطر اجلي�س الإ�سرائيلي‬ ‫ل�ل�ت�اأق�ل��م م�ع�ه��ا ع ��ام ‪" :2014‬على ال�سعيد‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬هنالك ثاثة خيارات مل�ستقبل‬ ‫امل�سرية ال�سلمية؛ اأولها اأن يوافق نتنياهو على‬ ‫التوقيع على اتفاق نهائي‪ ،‬ولكن على مراحل‬ ‫وم��ع تق�سيم القد�س والكثري م��ن التنازلت‬ ‫اجلغرافية امل �وؤمل��ة؛ الأم��ر ال��ذي ��س�ي�وؤدي اإىل‬ ‫تفكك الئتاف احلاكم يف اإ�سرائيل"‪.‬‬ ‫اأما اخليار الثاين فهو التوقيع على اتفاق‬ ‫الإط��ار ال��ذي �سيعر�سه ك��ريي ه��ذا الأ�سبوع‪،‬‬ ‫ويف حال مت ذلك ف�سيتم متديد املفاو�سات اإىل‬ ‫ما بعد �سهر ني�سان‪ /‬ابريل القادم‪.‬‬ ‫واخل � �ي� ��ار ال� �ث ��ال ��ث ي �ت �ح��دث ع ��ن رف ����س‬ ‫التوقيع على اتفاق الإط��ار؛ وبالتايل تفجر‬ ‫امل �ف��او� �س��ات وي�ع�ق��ب ذل ��ك ح���س��ول ال�سلطة‬ ‫على اع ��رتاف دويل‪ ،‬وحملة مقاطعة عاملية‬ ‫ل�"اإ�سرائيل"‪ ،‬ورمب��ا تفجر م��وج��ة عنف يف‬ ‫املناطق‪ ،‬اإل اأن ي�ساي يرجح اأن يختار نتنياهو‬ ‫والكابينت اخليار الثاين‪.‬‬ ‫اأم��ا على ال�سعيد الإي ��راين‪ ،‬فنبه ي�ساي‬ ‫ع �ل��ى اأن اإي � � ��ران خ��دع��ت ال� �ع ��امل ب�ت��وق�ي�ع�ه��ا‬ ‫ع�ل��ى الت �ف��اق امل�ب��دئ��ي اإل ان��ه ل�ي����س ب�اإم�ك��ان‬ ‫"اإ�سرائيل" معار�سة الغرب باأ�سره‪ ،‬الأم��ر‬ ‫الذي يعر�سها لفقدان امل�ساعدات الع�سكرية‬ ‫التي تتلقاها �سنويا من الوليات املتحدة‪.‬‬ ‫واأ�سار اإىل اأن التفاق اجلديد بني اإيران‬ ‫وال�غ��رب يبعد الأوىل نحو عامني م��ن اإنتاج‬ ‫القنبلة ال�ن��ووي��ة؛ الأم ��ر ال��ذي يبعد اخليار‬

‫الع�سكري حالياً‪ ،‬اإل انه ل ي�ستبعد عودة هذا‬ ‫اخليار اإىل الطاولة جمدداً يف الن�سف الثاين‬ ‫من هذا العام‪.‬‬ ‫وح��ذر ي�ساي م��ن "ت�سونامي ج�ه��ادي "‬ ‫ق ��ادم م��ن احل� ��دود ال �� �س��وري��ة‪ ،‬ح�ي��ث يتمركز‬ ‫هناك نحو ‪ 10000‬م�سلح مدرب من "تنظيم‬ ‫القاعدة"‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي يجعل م��ن اجلبهة‬ ‫ال�سورية متفجرة يف اأي حل�ظ��ة‪ ،‬م �وؤك��داً انه‬ ‫"على اإ�سرائيل تطوير و�سائل ملكافحة هكذا‬ ‫تهديد" ‪-‬كما يقول‪.-‬‬ ‫ك �م��ا ح � ��ذر ي �� �س��اي م ��ن اأن ع � ��دم وج ��ود‬ ‫عنوان لبع�س منفذي العمليات على جبهتي‬ ‫لبنان وغزة يجعل الرد عليها عدمي الفائدة‬ ‫واجل ��دوى كال�سواريخ ال�ت��ي تطلق م��ن غزة‬ ‫ب��ني الفينة والأخ� ��رى وال���س��واري��خ الأخ��رية‬ ‫ال �ت��ي اأط�ل�ق��ت م��ن ج�ن��وب��ي ل�ب�ن��ان‪ ،‬ح�ي��ث ب��دا‬ ‫اجلي�س عاجزا عن القيام برد موجع‪.‬‬ ‫اأم��ا بخ�سو�س القطاع فيعترب بن ي�ساي‬ ‫خطر الأنفاق الهجومية من اأكرب التحديات‬ ‫التي يواجهها اجلي�س على اجلبهة اجلنوبية؛‬ ‫حيث ت�سعى حركتا حما�س واجلهاد الإ�سامي‬ ‫اإىل تنفيذ عمليات كبرية عرب اإدخال رجالتها‬ ‫يف ت�ل��ك الأن �ف��اق اإىل ال �ب �ل��دات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫القريبة من القطاع‪ ،‬اأو اإىل املواقع الع�سكرية‬ ‫ل�ت�ن�ف�ي��ذ ع�م�ل�ي��ات ق �ت��ل ج �م��اع��ي ه �ن��اك‪ ،‬وه��و‬ ‫ال�سيناريو الأ�سواأ ‪-‬كما يقول بن ي�ساي‪.-‬‬ ‫وخ �ت��م حت�ل�ي�ل��ه ب ��الإ�� �س ��ارة اإىل اأن اأك ��رب‬ ‫التحديات التي �ستواجه اجلي�س ه��ذا العام‬ ‫هو حتدي امليزانية املقل�سة التي ح�سل عليها‬ ‫اجل�ي����س؛ الأم ��ر ال��ذي يحد م��ن ق��درت��ه على‬ ‫التاأقلم مع التحديات اجلمة التي يواجهها‪،‬‬ ‫�سواء عرب الو�سائل التكنولوجية اأو الب�سرية‪،‬‬ ‫ومنها التقليل من �ساعات التدريب اخلا�سة‬ ‫ب��اجل �ي ����س‪ ،‬الأم� � ��ر ال � ��ذي ي �� �س��ع اجل �ي ����س يف‬ ‫�سيناريو مماثل للذي ح�سل يف ح��رب ‪2006‬‬ ‫‪-‬كما قال‪.-‬‬

‫االأغوار– �شفا‬ ‫ات� �ف ��ق م �ت �خ �� �س �� �س��ون و� �س �ي��ا� �س �ي��ون وم� ��� �س� �وؤول ��ون‬ ‫فل�سطينيون على اأن الحتال الإ�سرائيلي يحاول �سبغ‬ ‫�سيطرته واح�ت��ال��ه غ��ور الأردن‪ ،‬ب�سبغ ًة قانونية بعد‬ ‫املوافقة على قانون �سم غور الأردن لل�سيادة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫واأك ��د اأ��س�ت��اذ ال�ق��ان��ون ال ��دويل ال��دك�ت��ور ح�ن��ا عي�سى‬ ‫اأن ق ��رار ح�ك��وم��ة الح �ت��ال م��ن خ��ال ت�سويت اللجنة‬ ‫الوزارية ل�سن القوانني على اقرتاح قانون ل�سم الأغوار‬ ‫غري قانوين‪.‬‬ ‫وق��ال عي�سى ل�"�سفا" اإن عملية �سم الأغ ��وار تعد‬ ‫انتهاكاً لقواعد القانون الدويل الإن�ساين وفقاً للن�سو�س‬ ‫القانونية ال��واردة يف اتفاقية جنيف الرابعة ل�سنة ‪،1949‬‬ ‫واملتعلقة بحماية ال�سكان املدنيني زمن احلرب‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��ار اإىل اأن م�ث��ل ه ��ذه ال �ق��وان��ني ل ت�ع�ن��ي �سي ًئا‬ ‫على ال�سعيد ال��دويل ح��ني يتعلق الأم��ر ب�اأر���س حمتلة‪،‬‬ ‫ف��ال�ق��وان��ني العن�سرية ل ت�سرعن الح �ت��ال‪ ،‬ول ت��ربر‬ ‫ال�ستيطان وجتعله �سيغة قانونية‪.‬‬ ‫ب� ��دوره اأك ��د حم��اف��ظ ط��وب��ا���س والأغ � ��وار ال�سمالية‬ ‫العميد ربيح اخلندقجي ل�"�سفا" اأن م�سروع القانون‬

‫الذي �سادقت عليه ما ت�سمى اللجنة الوزارية ال�سرائيلية‬ ‫ل�ل���س�وؤون ال�ت���س��ري�ع�ي��ة ب���س��م الأغ � ��وار وت�ط�ب�ي��ق ال�ق��ان��ون‬ ‫الإ�سرائيلي عليها يعد اإرهاب دولة‪.‬‬ ‫و� �س��دد ع �ل��ى اأن الأغ� � ��وار ج ��زء اأ� �س �ي��ل م��ن ال��دول��ة‬ ‫الفل�سطينية وحدودها ال�سرقية مع الأردن التي ل ميكن‬ ‫التنازل عنها اأو اخل�سوع لإم ��اءات وق ��رارات الحتال‬ ‫ب�ساأنها وغري قابلة للم�ساومة‪� ،‬ساأنها �ساأن القد�س وباقي‬ ‫اأرا�سي دولة فل�سطني‪.‬‬ ‫واأ�ساف‪" :‬اأن كل ما يف الغوار ينب�س بفل�سطينيتها‪،‬‬ ‫واأن الحتال لن ي�ستطيع تغري جمرى التاريخ جمددًا‪،‬‬ ‫وتزوير احلقائق وفر�س وقائع جديدة على الأر�س"‪.‬‬ ‫املفاو�شات غطاء لال�شتيطان‬ ‫واأكد النائب الدكتور م�سطفى الربغوثي اأن م�سادقة‬ ‫جلنة وزارية اإ�سرائيلية على م�سروع قانون ي�سم منطقة‬ ‫الأغ� ��وار اإىل "اإ�سرائيل"‪ ،‬ه��و دل�ي��ل على اأن�ه��ا ت�ستخدم‬ ‫املفاو�سات غطاء مل�ساريع التو�سع وال�ستيطان‪.‬‬ ‫واأ� � �س ��اف ال��ربغ��وث��ي ل�"�سفا" اأن امل��راه �ن��ة على‬ ‫املفاو�سات مع حكومة امل�ستوطنني هي مراهنة على �سراب‪،‬‬ ‫موؤكداً اأن��ه اآن الأوان لوقف تلك املفاو�سات التي �ستوؤول‬ ‫اإىل الف�سل‪.‬‬

‫واأ�� �س ��ار اإىل اأن "اإ�سرائيل" حت ��دد م��ام��ح احل��ل‬ ‫م��ن ط��رف واح��د ب�سم الأغ ��وار وال�ق��د���س‪ ،‬ورف����س ع��ودة‬ ‫الاجئني واإبقاء �سيطرتها على احل��دود واملعابر لتحول‬ ‫فكرة الدولة كاملة ال�سيادة اإىل حكم ذاتي هزيل‪.‬‬ ‫واأك��د النائب الربغوثي اأن �سلطات الح�ت��ال تنفذ‬ ‫خمططا ا�ستيطانيا خطريا يف الأغ��وار يف اإط��ار اأوهامها‬ ‫التو�سعية باأن الأغوار �ستبقى حتت �سيطرتها‪.‬‬ ‫خمططات قدمية‬ ‫وق��ال��ت درا��س��ة ا�سرائيلية حديثة ��س��ادرة ع��ن املعهد‬ ‫الأور�سليمي لل�سوؤون العامة والدولة الذي يرتاأ�سه د‪.‬دوري‬ ‫غولد �سفري "تل ابيب" ال�سبق يف الأمم املتحدة‪ ،‬واملقرب‬ ‫جدًا من رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‪ ،‬اإن‬ ‫الفر�سيات القائمة ت�ستبعد الن�سحاب غ��ور الردن باأي‬ ‫�سكل من ال�سكال‪ ،‬وت�سر على اإبقاء قوات ع�سكرية فيه‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك اأ��س��ار الربوفي�سور ارن��ون �سوفري‪ ،‬املحا�سر‬ ‫بجامعة حيفا ال��ذي يعترب م��ن ك�ب��ار الخت�سا�سيني يف‬ ‫"اإ�سرائيل"‪ ،‬واملنظر لل�سراع الدميغرايف اأنه من ‪،1967‬‬ ‫اإىل اأن جميع احلكومات ال�سرائيلية اعتربت منطقة غور‬ ‫الردن كاحلدود ال�سرقية ل�"اإ�سرائيل"‪.‬‬ ‫واأ��س��اف يف درا�سة له يف جامعة حيفا‪" :‬مت الع��ان‬

‫تقرير‪ 56 :‬شهيد ًا و‪ 3235‬معتق ً‬ ‫ال يف ‪2013‬‬ ‫ال�شفة الغربية‪ -‬ال�شبيل‬ ‫ق��ال��ت موؤ�س�سة الت�سامن حل�ق��وق الإن���س��ان يف‬ ‫تقريها ال�سنوي اإن ق��وات الح�ت��ال الإ�سرائيلية‬ ‫قتلت خ��ال ال�ع��ام املا�سي ‪ 56‬مواطنا فل�سطينيا‪،‬‬ ‫واع�ت�ق�ل��ت اأك ��ر م��ن ‪ 3235‬اآخ��ري��ن يف جميع م��دن‬ ‫ال�سفة الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫واأو��س��ح الباحث يف موؤ�س�سة الت�سامن احمد‬ ‫البيتاوي اأن الحتال ما يزال ي�سكل اخلطر الأول‬ ‫واحلقيقي على حياة الفل�سطينيني‪ ،‬لفتا اإىل اأنه ما‬ ‫تزال دولة الحتال تنتهك من خال ممار�ساتها‬ ‫التع�سفية العديد من التفاقيات والقوانني الدولية‬ ‫اخلا�سة باحرتام حقوق الإن�سان‪ ،‬وعلى راأ�سها احلق‬ ‫باحلياة وهو احلق الأ�سمى‪.‬‬ ‫واأ�سار البيتاوي اإىل اأن الحتال الإ�سرائيلي‬ ‫قتل خال عام ‪ 56 2013‬مواطنا‪ ،‬من بينهم ‪ 42‬من‬ ‫ال�سفة الغربية‪ ،‬و‪ 14‬من قطاع غ��زة‪ ،‬يف حني كان‬ ‫الحتال قد قتل خ��ال ع��ام ‪ 306 2012‬مواطنني‬ ‫من بينهم ‪ 15‬من ال�سفة الغربية‪ ،‬والبقية ‪ 291‬من‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫ولفت اإىل اأن من بني ال�سهداء ‪ 11‬طفا تقل‬ ‫اأعمارهم عن ‪ 18‬عاما‪ ،‬و‪ 4‬اإناث‪ ،‬و‪ 3‬اأ�سرى ق�سوا يف‬ ‫�سجون الحتال؛ نتيجة �سيا�سة الإهمال الطبي‪.‬‬ ‫ال�شهداء‬ ‫اأما من حيث توزيع اأع��داد ال�سهداء ال��‪ 56‬على‬ ‫الأ� �س �ه��ر‪ ،‬ف�ك��ان��ت الأرق� ��ام ال�ت��ي اأح���س�ت�ه��ا موؤ�س�سة‬ ‫الت�سامن على النحو الآتي‪ :‬ارتقاء ‪� 7‬سهداء خال‬ ‫�سهر كانون الثاين‪ ،‬و‪ 3‬خال �سباط‪ ،‬و‪ 3‬يف اآذار‪ ،‬و‪4‬‬ ‫خال ني�سان‪ ،‬و‪ 2‬خال حزيران‪ ،‬و‪ 1‬يف متوز‪ ،‬و‪ 6‬يف‬ ‫اآب‪ ،‬و‪ 3‬يف اأيلول‪ ،‬و‪ 5‬خال ت�سرين الأول‪ ،‬و‪ 14‬خال‬ ‫ت�سرين الثاين‪ ،‬و‪ 8‬خال كانون الأول‪.‬‬ ‫وحول توزيع ال�سهداء على املدن الفل�سطينية‪،‬‬ ‫اأو�سح البيتاوي اأن مدينة القد�س ا�ست�سهد ‪ 9‬من‬ ‫اأبنائها وهم‪ :‬موؤيد نزيه غزاونة (‪ 34‬عاما)‪ ،‬روبني‬

‫عبد الرحمن زايد (‪ 30‬عاما)‪ ،‬جهاد من�سور اأ�سان‬ ‫(‪ 20‬ع��ام��ا)‪ ،‬يون�س ج�م��ال اأب��و ال�سيخ (‪ 18‬ع��ام��ا)‪،‬‬ ‫يون�س اح�م��د حم�م��ود ال��رداي��دة (‪ 30‬ع��ام��ا)‪ ،‬رام��ي‬ ‫باج�س الزلباين (‪ 27‬عاما)‪ ،‬حممود وجيه عواد (‪22‬‬ ‫عاما)‪ ،‬نور حممد عفانة (‪ 14‬عاما)‪ ،‬اأم��ني مو�سى‬ ‫�سويلم (‪ 13‬عاما)‪.‬‬ ‫يف ح��ني ا�ست�سهد ‪ 9‬م��واط�ن��ني م��ن حمافظة‬ ‫اخلليل وه��م‪ :‬ع��دي ك��ام��ل ال��دراوي����س (‪ 21‬ع��ام��ا)‪،‬‬ ‫عرفات �سلي�س ج��رادات (‪ 30‬ع��ام��ا)‪ ،‬حممود عادل‬ ‫الطيطي (‪ 25‬عاما)‪ ،‬مي�سرة اأبو حمدية اأبو ا�سنينة‬ ‫(‪ 63‬عاما)‪ ،‬معتز اإدري�س ال�سراونة (‪ 19‬عاما)‪ ،‬ان�س‬ ‫ف�وؤاد الأطر�س (‪ 23‬عاما)‪ ،‬حممد ف�وؤاد نريوخ (‪25‬‬ ‫عاما)‪ ،‬مو�سى حممد مو�سى خمامرة (‪ 27‬عاما)‪،‬‬ ‫حم�م��ود خ��ال��د ال�ن�ج��ار (‪ 28‬ع��ام��ا)‪ .‬و‪ 7‬م��ن جنني‬ ‫وهم‪ :‬جمد حممد حللوح (‪ 22‬عاما)‪ ،‬كرمي �سبحي‬ ‫اأبو �سبيح (‪ 19‬عاما)‪ ،‬اإ�سام ح�سام الطوبا�سي (‪22‬‬ ‫عاما)‪ ،‬احمد عماد طزازعة (‪ 21‬عاما)‪ ،‬ب�سري �سامي‬ ‫�سامل حبانني (‪ 28‬عاما)‪ ،‬نافع جميل ال�سعدي (‪20‬‬ ‫عاما)‪ ،‬عادل حممد عمارنة (‪ 81‬عاما)‪.‬‬ ‫ك�م��ا ا�ست�سهد ‪ 5‬م��واط�ن��ني م��ن حم��اف�ظ��ة رام‬ ‫اهلل‪ ،‬وه��م‪� :‬سمري اح�م��د ع��و���س (‪ 17‬ع��ام��ا)‪ ،‬رام��ي‬ ‫جمال الطالب (‪ 29‬ع��ام��ا)‪ ،‬حممد �سميح ع�سفور‬ ‫(‪ 22‬ع��ام��ا)‪ ،‬حممد رب��اح عا�سي (‪ 28‬ع��ام��ا)‪ ،‬وجيه‬ ‫وجدي الرحمي (‪ 15‬عاما)‪ .‬و‪ 4‬من بيت حلم وهم‪:‬‬ ‫لبنى منري �سعيد حن�س (‪ 22‬ع��ام��ا)‪� ،‬سالح احمد‬ ‫العمارين (‪ 16‬عاما)‪ ،‬حممد مبارك ال�سواركة (‪58‬‬ ‫عاما)‪ ،‬معني حممد ح�سني الطر�س (‪ 28‬عاما)‪.‬‬ ‫وا�ست�سهد ‪ 3‬مواطنني م��ن حمافظة نابل�سن‬ ‫وهم‪ :‬ق�سام �سعيد ال�سميدي (‪ 18‬عاما)‪ ،‬ح�سن عبد‬ ‫احلليم الرتابي (‪ 22‬عاما)‪ ،‬عنرت �سبلي اقرع (‪23‬‬ ‫ع��ام��ا)‪ ،‬يف حني ا�ست�سهد ‪ 3‬مواطنني من طولكرم‬ ‫وهم‪ :‬ناجي عبد الكرمي بلبي�سي (‪ 18‬عاما)‪ ،‬عامر‬ ‫اإبراهيم ن�سار (‪ 17‬عاما)‪ ،‬خالد جمال خريو�س (‪27‬‬ ‫عاما)‪ ،‬وا�ست�سهد ‪ 2‬من قلقيلية هما‪ :‬عبد احلفيظ‬

‫حممد تيم (‪ 75‬ع��ام��ا)‪� ،‬سالح �سمري يا�سني (‪28‬‬ ‫عاما)‪.‬‬ ‫اأم� ��ا � �س �ه��داء ق �ط��اع غ ��زة ال� � ��‪ 14‬ف �ه��م‪ :‬م��و��س��ى‬ ‫م�سري كوارع (‪ 6‬اعوام)‪ ،‬حممد اململوك (‪ 22‬عاما)‪،‬‬ ‫م�سطفى عبد احلكيم ابو ج��راد (‪ 21‬عاما)‪ ،‬هيثم‬ ‫امل���س�ح��ال (‪ 29‬ع��ام��ا)‪ ،‬حم�م��د الأزرق (‪ 27‬ع��ام��ا)‪،‬‬ ‫ح�سني عبد الهادي عو�س اهلل (‪ 30‬عاما)‪ ،���رندة عبد‬ ‫احلافظ الق�سري (‪ 49‬عاما)‪ ،‬هوي�سل اإ�سماعيل اأبو‬ ‫هوي�سل (‪ 36‬عاما)‪ ،‬ربيع خليل �سليمان بركة (‪23‬‬ ‫ع��ام��ا)‪ ،‬خ��ال��د حممد جمعة اب��و ب�ك��رة (‪ 35‬ع��ام��ا)‪،‬‬ ‫حممد ر�سيد داوود (‪ 26‬عاما)‪ ،‬حممد ع�سام عمر‬ ‫الق�سا�س (‪ 23‬عاما)‪ ،‬ع��ودة جهاد ع��ودة حمد (‪27‬‬ ‫عاما)‪ ،‬حا احمد اأبو �سبيخة (‪ 3‬اأعوام)‪.‬‬ ‫املعتقلون‬ ‫وف�ي�م��ا يخ�س الع �ت �ق��الت ال�ت��ي �سنتها ق��وات‬ ‫الح �ت��ال خ��ال ال�ع��ام امل��ا��س��ي‪ ،‬ذك��ر ال�ب�ي�ت��اوي اأن‬ ‫الح �ت��ال اع�ت�ق��ل اأك ��ر م��ن ‪ 3235‬م��واط�ن��ا خ��ال‬ ‫عمليات متوا�سلة على مدار ال�ساعة �سملت جميع‬ ‫مدن وقرى وخميمات ال�سفة الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫وم ��ن ح�ي��ث ت��وزي��ع اأع � ��داد امل�ع�ت�ق�ل��ني ال � ��‪3235‬‬ ‫على الأ�سهر‪ ،‬كانت الأرق��ام التي اأح�ستها موؤ�س�سة‬ ‫الت�سامن على النحو الآت��ي‪ :‬اعتقل ‪ 300‬مواطن‬ ‫خال �سهر كانون الثاين‪ ،‬و‪ 350‬خال �سباط‪ ،‬و‪230‬‬ ‫خ��ال اآذار‪ ،‬و‪ 300‬خ��ال ني�سان‪ ،‬و‪ 285‬خ��ال اأي��ار‪،‬‬ ‫و‪ 230‬يف حزيران‪ ،‬و‪ 200‬يف متوز‪ ،‬و‪ 200‬يف اآب‪ ،‬و‪320‬‬ ‫يف اأي�ل��ول‪ ،‬و‪ 250‬خ��ال ت�سرين الأول‪ ،‬و‪ 320‬خال‬ ‫ت�سرين الثاين‪ ،‬و‪ 250‬خال كانون الأول‪.‬‬ ‫وذك��ر البيتاوي اأن حمافظة اخلليل ت�سدرت‬ ‫م��دن ال�سفة الغربية؛ م��ن حيث اأع ��داد املعتقلني‬ ‫حيث اعتقلت ق��وات الح �ت��ال اأك��ر م��ن ‪ 900‬من‬ ‫اأبنائها‪ ،‬تلتها حمافظة نابل�س ‪ ،520‬ثم القد�س التي‬ ‫اعتقل الحتال نحو ‪ 450‬مواطنا من اأبنائها‪.‬‬ ‫نواب املجل�س الت�شريعي‬ ‫ولفت البيتاوي اإىل اأن من بني املعتقلني اأكر‬

‫من ‪ 43‬مواطنة ومئات الأطفال‪ ،‬بالإ�سافة اإىل عدد‬ ‫كبري من الأ��س��رى املحررين وق�ي��ادات يف الف�سائل‬ ‫الفل�سطينية واأ� �س��ات��ذة ج��ام�ع��ات وم��دار���س ومئات‬ ‫الطلبة اجلامعيني و‪ 8‬اأع�ساء يف املجل�س الت�سريعي‬ ‫الفل�سطيني وه��م‪ :‬حامت قفي�سة‪ ،‬حممد اإ�سماعيل‬ ‫الطل‪ ،‬نزار رم�سان‪ ،‬حممد ماهر بدر‪ ،‬حممد جمال‬ ‫النت�سة واخلم�سة من اخلليل‪ ،‬واثنان من القد�س‬ ‫هما‪ :‬حممد اأب��و ط��ري‪ ،‬واحمد عطون‪ ،‬وواح��د من‬ ‫رام اهلل هو عبد اجلبار فقهاء‪.‬‬ ‫وذكر اأن غالبية العتقالت التي �سنتها �سلطات‬ ‫الح �ت��ال ك��ان��ت بعد اق�ت�ح��ام م�ن��ازل امل��واط�ن��ني يف‬ ‫�ساعة متاأخرة من الليل التي يتخللها عادة ترويع‬ ‫ال �� �س �ك��ان الآم� �ن ��ني‪ ،‬وم �� �س��ادرة ب�ع����س مقتنياتهم‬ ‫وتدمري حمتويات املنزل‪ ،‬كما اعتقل عدد اآخر من‬ ‫احلواجز املنت�سرة يف غالبية مدن ال�سفة الغربية‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإىل معرب الكرامة املنفذ الربي الوحيد‬ ‫ل�سكان ال�سفة الغربية‪ ،‬لفتاً اإىل اأن اأعداد املعتقلني‬ ‫ال�ت��ي ذك ��رت �سابقا ه��ي اأرق� ��ام تقريبية؛ لأن ��ه من‬ ‫ال�سعوبة مبكان اإح�ساء جميع عمليات العتقال‬ ‫التي تكون على م��دار ال�ساعة‪ ،‬وال�ت��ي ل يبلغ عن‬ ‫بع�سها‪.‬‬ ‫واأدان� ��ت موؤ�س�سة الت�سامن حل�ق��وق الإن���س��ان‬ ‫ا�ستمرار ج��رائ��م القتل والع�ت�ق��الت والنتهاكات‬ ‫الإ�سرائيلية بحق ال�سعب الفل�سطينني وا�ستهداف‬ ‫املواطنني الأبرياء‪ ،‬ول �سيما الأطفال والن�ساء‪.‬‬ ‫واع� �ت ��ربت امل �وؤ� �س �� �س��ة اأن م �� �س� ّ�ي الح� �ت ��ال يف‬ ‫انتهاك قواعد القانون الدويل الإن�ساين‪ ،‬ما هو اإل‬ ‫انعكا�س لعجز املجتمع الدويل عن القيام بواجباته‬ ‫القانونية والأخ��اق�ي��ة‪ ،‬وحتمل م�سوؤولياته جتاه‬ ‫امل��دن�ي��ني يف الأر� ��س الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬واإل ��زام‬ ‫الح�ت��ال بالن�سياع للقوانني وامل��واث�ي��ق الدولية‬ ‫احلامية لل�سعوب الواقعة حتت الحتال‪ ،‬موؤكدة‬ ‫يف نف�س ال��وق��ت ح��ق ال�سعب الفل�سطيني بالعي�س‬ ‫واحلياة باأمن وحرية وكرامة‪.‬‬

‫عن الغالبية العظمى من اأرا��س��ي غ��ور الأردن على اأنها‬ ‫اأرا� ��س تابعة ل�ل��دول��ة‪ ،‬وج��رى �سمها اإىل مناطق النفوذ‬ ‫التابعة للمجال�س القليمية التي تعمل يف اإطارها معظم‬ ‫امل�ستوطنات يف املنطقة"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اإىل اأن��ه منذ ع��ام ‪ 2005‬تفر�س "اإ�سرائيل"‬ ‫يف غ� ��ور الردن � �س �ي��ا� �س��ة ال �ت �ق �ي �ي��د ع �ل��ى ح��رك��ة وت�ن�ق��ل‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬كما اقام الحتال خال ال�سنوات الخرية‬ ‫‪ 4‬حواجز ثابتة فيه‪ ،‬واأتاح املرور فقط ل�سكان غور الأردن‬ ‫على اأ�سا�س بطاقة الهوية‪.‬‬ ‫واأك � ��د اأن "اإ�سرائيل" ل ت ��رى يف الغ� � ��وار وح ��دة‬ ‫جغرافية واح��دة‪ ،‬مع باقي مناطق ال�سفة الغربية‪ ،‬واأن‬ ‫رئي�س ال ��وزراء ال�سرائيلي الأ��س�ب��ق يت�سحاق راب��ني اأك��د‬ ‫اأن م�ساعي "ا�سرائيل" يجب اأن ت�سب يف منع قيام كيان‬ ‫فل�سطيني �ساطئه يكون البحر امليت‪ ،‬ومنعه من التما�س‬ ‫اجلغرايف مع اأي رقعة ار�س عربية‪.‬‬ ‫واأ� �س��ارت ال��درا� �س��ة اىل اأن احل�ك��وم��ات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫املتعاقبة تتبنى امل�ق��ول��ة ال�ت��ي اأط�ل�ق�ه��ا ي�غ��ال ال ��ون عقب‬ ‫احتال ال�سفة عام ‪" ،1967‬لكي يتحقق الدمج بني حلم‬ ‫�سامة ال�ب��اد م��ن ناحية جيو‪-‬ا�سرتاتيجية م��ع اإب�ق��اء‬ ‫الدولة يهودية من ناحية دميغرافية‪ ،‬يتطلب هذا فر�س‬ ‫نهر الأردن حدودا �سرقية للدولة اليهودية"‪.‬‬

‫قبها‪ :‬إقامة مهرجان لـ"فتح"‬ ‫يف غزة يؤسس ملناخات إيجابية‬ ‫اخلليل‪ -‬ال�شبيل‬ ‫اأ�� �س ��اد ال �ق �ي��ادي يف ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س��ام �ي��ة‬ ‫"حما�س" بال�سفة و�سفي قبها مبوافقة احلكومة‬ ‫الفل�سطينية يف غ��زة ع�ل��ى اإق��ام��ة م�ه��رج��ان انطاقة‬ ‫حركة "فتح"‪ ،‬وو�سف القرار "بقمة امل�سوؤولية واحلكمة‬ ‫والعقانية"‪.‬‬ ‫وق��ال املهند�س قبها يف ب�ي��ان ل��ه اإن ال�ق��رار يعك�س‬ ‫"امل�سوؤولية الوطنية العالية جتاه جميع اأطياف اللون‬ ‫ال�سيا�سي الفل�سطيني‪ ،‬والأ�سالة والوطنية اخلال�سة"‪.‬‬ ‫واع �ت��رب وزي ��ر الأ�� �س ��رى الأ� �س �ب��ق ق�ب�ه��ا اأن ال �ق��رار‬ ‫"يوؤ�س�س مل�ن��اخ��ات اإي�ج��اب�ي��ة و�سحية‪ ،‬وي��ر��س��ل اإ� �س��ار ًة‬ ‫وا� �س �ح � ًة حل��رك��ة ف �ت��ح ل �ل �� �س��روع يف ت�ن�ف�ي��ذ اخل �ط��وات‬ ‫املطلوبة منها لتحقيق امل�ساحلة الوطنية"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وح� ّي��ا قبها حركة حما�س وحكومتها‪ ،‬مثمنا هذه‬ ‫اخل�ط��وة التي ق��ال اإن�ه��ا "جاءت من�سجمة م��ع قناعات‬ ‫و�سيا�سة احلكومة‪ ،‬من �سيا�سة املاحقة وال�ستدعاءات‬ ‫والع�ت�ق��الت ال�ت��ي ت�ط��ال اأب �ن��اء �سعبنا الفل�سطيني يف‬ ‫ال�سفة‪ ،‬وحتديداً من اأبناء حما�س و�سريحة الطلبة يف‬ ‫املعاهد واجلامعات"‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن "النف�س الإيجابي يف غزة هو كر�سالة‬ ‫اأي�ساً اإىل �سلطة رام اهلل‪ ،‬واإىل حمافظ جنني والأجهزة‬ ‫الأمنية التي منعت اإحياء ذكرى رحيل خطيب امل�سجد‬ ‫الأق�سى املبارك حممد فوؤاد اأبو زيد "اأبو فوؤاد"‪ ،‬بالرغم‬ ‫م��ن اأن اإح �ي��اء ه��ذه ال��ذك��رى ك��ان م �ق��رراً با�سم القوى‬ ‫الوطنية والإ�سامية ولي�س با�سم حركة حما�س"‪.‬‬ ‫ومتنى القيادي يف "حما�س" على �سلطة رام اهلل‬ ‫واأجهزتها الأمنية وق��ف املاحقات‪ ،‬واإط��اق احلريات‬ ‫العامة‪ ،‬وتوفري اأجواء تعزيز الثقة بني مكونات ال�سعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬واأن تتخذ خطوات مماثلة جت��اه حركتي‬ ‫حما�س واجلهاد الإ�سامي وحزب التحرير‪.‬‬ ‫كما متنى على رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س اأن‬ ‫يوعز ملن ميثله يف املحافظات بالتعامل مع كل مكونات‬ ‫ال���س�ع��ب الفل�سطيني ب��ال�ع��دل وامل �� �س��اواة‪ ،‬ل اأن يكون‬ ‫حمافظاً ل�سريحة دون اأخ��رى بالتعامل‪ ،‬ويف تطبيق‬ ‫واإنفاذ �سيادة القانون‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫عربي ودولي‬

‫اخلمي�س (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2521‬‬

‫"الحر" يقصف تجمعات للنظام يف الالذقية وقتلى يف درعا‬ ‫دم�سق‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت الهيئة العامة للثورة اإن كتائب‬ ‫تابعة للجي�ض ال�سوري احل��ر ق�سفت ليلة‬ ‫اأم����ض جتمعات ع��دة ل�ق��وات النظام يف ريف‬ ‫الاذقية‪ .‬واألقى الطريان احلربي براميل‬ ‫متفجرة عديدة على مدينة جا�سم يف ريف‬ ‫درع� ��ا؛ وه ��و م��ا اأ� �س �ف��ر ع��ن ق�ت�ل��ى وج��رح��ى‬ ‫معظمهم من االأطفال والن�ساء‪.‬‬ ‫واأو�سحت الهيئة اأن الق�سف ا�ستهدف‬ ‫م��واق��ع ع ��دة ل�ل�ن�ظ��ام يف ري ��ف امل��دي �ن��ة‪ ،‬كما‬ ‫ا�ستعلت ال�ن��ريان يف معمل الغزل والن�سيج‬ ‫يف الاذقية بعد ا�ستهدافه ب�سواريخ غراد‬ ‫ل �ي��ا‪ .‬وردت ق� ��وات ال �ن �ظ��ام ب�ق���س��ف ق��رى‬ ‫م�سيف �سلمى واملناطق املحيطة‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح �ي��ة ث��ان �ي��ة‪ ،‬ق ��ال ن��ا� �س �ط��ون اإن‬ ‫كتائب اجلي�ض احلر اقتحمت حاجز اللواء‬ ‫‪ 68‬التابع لقوات النظام يف الغوطة الغربية‬ ‫لدم�سق‪.‬‬ ‫واأف � ��ادت �سبكة "�سوريا مبا�سر" ب �اأن‬ ‫عملية اقتحام حاجز ال�ل��واء ‪ 68‬ج��اءت بعد‬ ‫ا� �س �ت �ب��اك��ات ع�ن�ي�ف��ة ج� ��رت ب ��ن ال �ط��رف��ن‪،‬‬ ‫مت�ك�ن��ت خ��ال�ه��ا ك�ت��ائ��ب اجل�ي����ض احل��ر من‬ ‫ال�سيطرة على دبابة وعربتن ع�سكريتن‪.‬‬ ‫كما امتدت اال�ستباكات لت�سمل مناطق عدرا‬ ‫وامل� ��رج ودراي � ��ا‪ ،‬يف ح��ن ا��س�ت�ه��دف��ت كتائب‬ ‫املعار�سة بقذائف الهاون قوات للنظام داخل‬ ‫مبنى اإدارة ال��دف��اع اجل��وي يف بلدة املليحة‬ ‫بريف دم�سق‪.‬‬ ‫وقال نا�سطون اإن كتائب للجي�ض احلر‬ ‫هاجمت اأحد املباين التي تتمركز فيها قوات‬ ‫النظام يف القطاع من جهة �ساحة الريجة‬ ‫مبخيم الريموك‪ ،‬وقتلت واأ�سرت عددا من‬ ‫هذه القوات وغنمت اأ�سلحة وذخائر‪.‬‬ ‫كما اأف��اد النا�سطون ب��وق��وع ا�ستباكات‬ ‫متقطعة ب��ن اجلي�ض احل��ر وق��وات النظام‬ ‫ج�ن��وب ��س��رق ب�ل��دة داري� ��ا‪ ،‬وب�ت�ق��دم للجي�ض‬ ‫احلر فيها‪.‬‬

‫مقاتل من اجلي�ش احلر‬

‫ويف ح �م ����ض ت ��وا�� �س ��ل ق� � ��وات ال �ن �ظ��ام‬ ‫ال�سوري ق�سف حي كرم ال�سا��ي بال�سواريخ‬ ‫لليوم الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫واأف ��اد م��رك��ز ��س��دى ب �اأن ق ��وات النظام‬ ‫ق���س�ف��ت اأي �� �س��ا اإح� � ��دى امل� ��دار�� ��ض امل�ك�ت�ظ��ة‬ ‫بالنازحن ومدينة املعار�ض يف حي الوعر‪،‬‬ ‫مم ��ا اأ� �س �ف ��ر ع ��ن � �س �ق��وط ق �ت �ل��ى وج��رح��ى‬ ‫معظمهم من االأط�ف��ال‪ .‬كما �سمل الق�سف‬ ‫حيي باب هود واالإن�ساءات‪.‬‬

‫ويف ريف درعا‪ ،‬قال نا�سطون اإن اجلي�ض‬ ‫احل��ر اأوق��ع قتلى وجرحى يف �سفوف قوات‬ ‫ال �ن �ظ��ام ودم � ��ر ع��رب �ت��ن ع���س�ك��ري�ت��ن بعد‬ ‫ا��س�ت�ب��اك��ات دارت ب��ن ال�ط��رف��ن يف مدينة‬ ‫نوى‪.‬‬ ‫يف غ�سون ذلك األقى الطريان احلربي‬ ‫براميل متفجرة عدة على مدينة جا�سم يف‬ ‫ريف درعا؛ وهو ما اأ�سفر عن قتلى وجرحى‬ ‫معظمهم من االأطفال والن�ساء‪ ،‬ف�س ً‬ ‫ا عن‬

‫دعوة أممية إىل تكثيف جهود تدمري‬ ‫الكيميائي السوري‬ ‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫دع��ت من�سقة البعثة امل���س��رك��ة ل �اأمم‬ ‫املتحدة ومنظمة حظر االأ�سلحة الكيميائية‬ ‫يف � �س��وري��ا ��س�ي�غ��ري��د ك ��اغ ج�م�ي��ع االأط � ��راف‬ ‫اإىل ت�ك�ث�ي��ف ج �ه��وده��ا؛ م��ن اأج� ��ل ال�ت��و��س��ل‬ ‫لتدمري الر�سانة الكيميائية ال�سورية بعد‬ ‫ال�ت�اأخ��ر ال��ذي ح��دث م��ع انتهاء ه��ذه املهلة‪،‬‬ ‫يف ح��ن اختتمت ال�سفن احلربية املرافقة‬ ‫ل�سفن ال�سحن التي �ستقل امل��واد الكيميائية‬ ‫تدريباتها يف عر�ض البحر االأبي�ض املتو�سط‪،‬‬ ‫وب��ات��ت ج��اه��زة للقيام مبهمتها ف��ور �سدور‬ ‫قرار بذلك‪.‬‬ ‫وقالت كاغ اإنها اأو�سحت �سابقا اأن التقيد‬ ‫باملهلة امل�ح��ددة اأم��ر م�ستبعد‪ ،‬لكنها اأعلنت‬ ‫اأي�سا اأن تقدما ثابتا متوا�سا قد ح�سل‪،‬‬ ‫ودعت جميع االأط��راف‪ ،‬مبن فيها احلكومة‬ ‫ال �� �س��وري��ة اإىل ت �ك �ث �ي��ف اجل� �ه ��ود ال ��ازم ��ة‬ ‫للمبا�سرة باإزالة االأ�سلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫ومل حت��دد ك��اغ م��وع��دا ج��دي��دا الإمت��ام‬ ‫مرحلة نقل العنا�سر واملواد الكيميائية من‬ ‫االأم��اك��ن ال�ت��ي ختمت بال�سمع االأح�م��ر اإىل‬ ‫مرفاأ الاذقية بغرب الباد‪ ،‬متهيدا لنقلها‬ ‫على منت ب��وارج عدة اإىل باخرة اأمريكية يف‬ ‫عر�ض البحر حيث �سيتم تدمريها‪.‬‬ ‫واأ��س��ارت اإىل اأن حتديد املوعد اجلديد‬

‫يعود للدول االأع�ساء يف املنظمة اآخذين يف‬ ‫االعتبار الظروف املحيطة بالعملية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اإن امل�ج�ل����ض ال�ت�ن�ف�ي��ذي ملنظمة‬ ‫حظر االأ�سلحة الكيميائية �سيعقد اجتماعا‬ ‫ب�ساأن امل�سالة ال�سورية يف الثامن من يناير‪/‬‬ ‫كانون الثاين اجلاري‪.‬‬ ‫واأ�سافت اأن اأه��م ما يف املو�سوع هو اأن‬ ‫تنظر ال��دول االأع���س��اء اإىل م��ا مت حتقيقه‪،‬‬ ‫واإىل اأن كل �سيء جاهز يف خمتلف املواقع‪،‬‬ ‫واأنه مت اإجناز كل �سيء الإمتام هذه العملية‬ ‫ب�سام واأم��ان‪ ،‬ولي�ض هناك من �سبب لعدم‬ ‫البدء بالعملية‪.‬‬ ‫وع��زت ك��اغ التاأخري اإىل بع�ض العقبات‬ ‫ال�ل��وج���س�ت�ي��ة وال �ت �ف��ا� �س �ي��ل ال �ت �ق �ن �ي��ة‪ ،‬مثل‬ ‫ال �ت �اأخ��ري ال�ن��اج��م ع��ن ح��ال��ة ال�ط�ق����ض التي‬ ‫�سهدتها املنطقة وت�ساقط الثلوج‪ ،‬م�سرية اإىل‬ ‫اأن الطرقات كانت مغلقة اإ�سافة اإىل الو�سع‬ ‫االأمني‪.‬‬ ‫وكانت ال�سفن احلربية املرافقة ل�سفن‬ ‫ال�سحن ال�ت��ي �ستقل امل ��واد الكيميائية قد‬ ‫اختتمت تدريباتها يف عر�ض البحر االأبي�ض‬ ‫املتو�سط‪ ،‬وباتت جاهزة للقيام مبهمتها فور‬ ‫�سدور قرار بذلك‪.‬‬ ‫وع � � ��ادت � �س �ف �ي �ن �ت��ان م �ن �ه��ا اإىل م �ي �ن��اء‬ ‫ليما�سول جنوبي قرب�ض؛ ب�سبب التاأخر يف‬ ‫اإجن ��از مهمة نقل وح�م��ل امل ��واد الكيميائية‬

‫دون حتديد موعد لتوجههما اإىل ال�سواحل‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �� �س �وؤول ال �ع��اق��ات ال �ع��ام��ة يف‬ ‫القوات امل�سلحة الرنويجية الر�ض هوفنت اإن‬ ‫الفرقاطة الرنويجية تلقت االأم��ر بالعودة‬ ‫اإىل امل��رف�اأ ال��ذي انطلقت منه يف ليما�سول‪،‬‬ ‫كما عادت معها �سفينة اأخرى دامناركية‪ .‬ومل‬ ‫يعط اأي موعد النطاق ال�سفينتن جمددا‬ ‫اإىل �سوريا‪.‬‬ ‫وق��د اأُع �ل��ن �سابقا ع��ن اإب �ح��ار ال�سفينة‬ ‫ال��دامن��ارك �ي��ة "اأ�سبن �سنارة" املخ�س�سة‬ ‫لنقل االأ�سلحة ال�سورية من ميناء ليما�سول‬ ‫القرب�سي باجتاه املياه الدولية قبالة �سوريا‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر ب�ق��اء ال�سفن ال�ت��ي �ستنقل‬ ‫هذه االأ�سلحة يف املياه الدولية حتى انتهاء‬ ‫حت�سريات نقل هذه االأ�سلحة من مواقعها‬ ‫اإىل م�ي�ن��اء ال��اذق�ي��ة و� �س��دور اأوام� ��ر اإليها‬ ‫باالإبحار اإىل �سوريا‪.‬‬ ‫يذكر اأن االأمم املتحدة ومنظمة حظر‬ ‫االأ�سلحة الكيميائية اأعلنتا اأنه من ال�سعب‬ ‫االإي � �ف� ��اء ب��امل��وع��د امل� �ح ��دد ل �ن �ق��ل االأ� �س �ل �ح��ة‬ ‫ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة م ��ن � �س��اط��ئ ال��اذق �ي��ة اأم ����ض‬ ‫الثاثاء‪ ،‬واأنه تقرر تاأجيل االإعان عن هذه‬ ‫املرحلة اإىل بداية العام اجلديد‪.‬‬

‫ت��دم��ري ع��دد م��ن امل �ب��اين ب�اأك�م�ل�ه��ا‪ .‬واأف ��ادت‬ ‫�سبكة �سام ب�اأن ا�ستباكات دارت بن مقاتلي‬ ‫امل�ع��ار��س��ة وق ��وات ال�ن�ظ��ام يف مدينة ال�سيخ‬ ‫م�سكن يف ريف املحافظة‪.‬‬ ‫كما اأفاد مركز حماة االإعامي يف بيان‬ ‫��س��در اأم ����ض ب� �اأن ق ��وات امل�ع��ار��س��ة �سيطرت‬ ‫على قريتي الثور وقليب وحمطة البرول‬ ‫يف ق��ري��ة �سلبا ب��ري��ف ح�م��اة ال���س��رق��ي بعد‬ ‫ا�ستباكات عنيفة مع قوات النظام‪ .‬و�سهدت‬

‫كوريا الشمالية تحذر‬ ‫من حرب نووية‬ ‫بيونغ يانغ‪ -‬وكاالت‬ ‫حذر الرئي�ض الكوري ال�سمايل كيم جونغ‬ ‫اأون م��ن "كارثة نووية" يف ��س�ب��ه اجل��زي��رة‬ ‫الكورية يف حال ان��دالع حرب جديدة يف هذه‬ ‫املنطقة‪ ،‬وحت��دث عن اإع��دام زوج عمته جانغ‬ ‫�سونغ ثايك الذي كان من اأب��رز امل�سوؤولن يف‬ ‫النظام واأكرهم نفوذا‪ ،‬وو�سفه ب�"احلثالة"‪.‬‬ ‫وقال كيم يف خطاب األقاه مبنا�سبة العام‬ ‫اجل��دي��د ج ��رى ب�ث��ه ع��رب ت�ل�ف��زي��ون ج��و��س��ون‬ ‫امل��رك��زي اأم ����ض االأرب �ع ��اء‪ ،‬اإن ال��وق��ت ق��د ح��ان‬ ‫ل�ت�ه�ي�ئ��ة ال� �ظ ��روف ل�ت�ح���س��ن ال �ع��اق��ات بن‬ ‫ال �ك��وري �ت��ن‪ ،‬م��ع اإن �ه��اء ال�ت���س��وي��ه واالإ�� �س ��اءات‬ ‫التي ال فائدة منها‪ ،‬م�سددا على �سرورة عدم‬ ‫ال�ل�ج��وء م��ن االآن ف�ساعدا اإىل اأع �م��ال ت�سر‬ ‫بالت�سالح والوحدة‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��اف‪" :‬نحن اأم� ��ام و� �س��ع مي�ك��ن اأن‬ ‫ي � �وؤدي ف�ي��ه اأي ح ��ادث ع���س�ك��ري ع��ر��س��ي اإىل‬ ‫حرب �ساملة وكارثة نووية جديدة"‪ ،‬م�سريا‬ ‫بذلك اإىل ما اأ�سماها مناورات ع�سكرية نووية‬ ‫ت�ستهدف ب ��اده م��ن ق�ب��ل ال��والي��ات املتحدة‬ ‫ومن و�سفهم مبحبي احلرب يف اجلنوب‪.‬‬ ‫واأ�سار كيم اإىل اأن باده �ستم�سي مع من‬ ‫يحرم القومية ويريد الوحدة بغ�ض النظر‬ ‫ع��ن هويته‪ ،‬و"�سنبذل ج�ه��وداً ب�سورة فعالة‬ ‫لتح�سن ال �ع��اق��ات ب��ن ال �ك��وري �ت��ن‪ ،‬وع�ل��ى‬ ‫ال�سلطات ال�ك��وري��ة اجلنوبية اأن تتجه نحو‬ ‫حت�سن هذه العاقات"‪.‬‬ ‫وت�ط��رق الزعيم ال�ك��وري ال�سمايل الأول‬ ‫م��رة اإىل اإع��دام زوج عمته جانغ �سونغ ثايك‪،‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬اتخذ حزبنا ق ��رارات ح��ازم��ة الإزال��ة‬ ‫احلثالة من داخله"‪.‬‬ ‫واأدى ث��اي��ك (‪ 67‬ع��ام��ا) دور امل��ر��س��د يف‬ ‫بدايات الزعيم ال�ساب يف زعامة الباد‪ ،‬ولكنه‬ ‫اعتقل واأعدم منت�سف دي�سمرب‪ /‬كانون االأول‬ ‫بتهمة اخليانة والف�ساد‪.‬‬

‫مدن كفرزيتا ومورك وعقرب يف ريف حماة‬ ‫ق�سفا مدفعيا خ ّلف اأ�سرارا مادية‪.‬‬ ‫ا��س�غ��ط ل �ل��دخ��ول اإىل ��س�ف�ح��ة ال �ث��ورة‬ ‫ال�سورية‬ ‫ويف حلب‪ ،‬ق��ال مرا�سل اجل��زي��رة اإن ‪25‬‬ ‫�سخ�سا ‪-‬بينهم اأطفال ون�ساء‪ -‬قتلوا وجرح‬ ‫‪ 15‬اآخرون؛ جراء �سقوط قذيفة على حافلة‬ ‫ن �ق��ل داخ �ل��ي ت�ق�ل�ه��م يف ح��ي ط��ري��ق ال �ب��اب‬ ‫بحلب‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف امل��را��س��ل اأن قذيفة �ساروخية‬ ‫�سقطت ع�ل��ى احل��اف�ل��ة يف اأث �ن��اء توقفها يف‬ ‫ال�سوق ال�سعبية يف احل��ي الثاثاء‪ .‬واأ�سفر‬ ‫الق�سف عن اح��راق احلافلة مبن فيها‪ ،‬يف‬ ‫وقت تطايرت بع�ض ال�سظايا لت�سيب عددا‬ ‫من املارة بجروح‪.‬‬ ‫و�سهد ح��ي طريق ال�ب��اب ق�سفا مكثفا‬ ‫باملدفعية وراجمات ال�سواريخ �سمن حملة‬ ‫ت�سنها ق��وات النظام على االأحياء ال�سرقية‬ ‫يف حلب‪.‬‬ ‫وذكر نا�سطون �سوريون اأن قرابة ‪3500‬‬ ‫�سخ�ض تقطعت بهم ال�سبل على م�سارف‬ ‫مدينة ع��درا يف ري��ف دم���س��ق‪ ،‬وه��م يعانون‬ ‫اأو�ساعا اإن�سانية مردية‪.‬‬ ‫واتهم النا�سطون النظام ال�سوري بخرق‬ ‫ه��دن��ة ات�ف��ق عليها م��ع اجلبهة االإ�سامية‬ ‫املعار�سة ملدة ثاثة اأيام‪ ،‬يتم خالها اإجاء‬ ‫اأه� ��ايل م��دي�ن��ة ع ��درا ال�ع�م��ال�ي��ة ب�ع�ي��دا عن‬ ‫اال�ستباكات‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��ا� �س �ط��ون اإن ال �ن �ظ��ام اك�ت�ف��ى‬ ‫ب�اإخ��راج امل��وال��ن ل��ه‪ ،‬واإر�سالهم اإىل مناطق‬ ‫اآمنة داخل العا�سمة‪ .‬لكن احلكومة ال�سورية‬ ‫اأعلنت من جانبها اإج��اء اأك��ر من خم�سة‬ ‫اآالف �سخ�ض م��ن مدينة ع��درا قالت اإنهم‬ ‫كانوا حمتجزين ل��دى اجلماعات امل�سلحة‪،‬‬ ‫ومل ت�سر اإىل اأي ات�ف��اق ه��دن��ة م��ع مقاتلي‬ ‫املعار�سة‪.‬‬

‫ثالثة قتلى وكارثة إنسانية بمخيم‬ ‫الريموك يف سوريا‬ ‫دم�سق‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ست�سهد ثاثة الجئن فل�سطينين يف‬ ‫خميم ال��ريم��وك؛ ج��راء الق�سف املتوا�سل‬ ‫على املخيمات الفل�سطينية ب�سوريا‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت جم �م ��وع ��ة ال �ع �م ��ل م� ��ن اأج� ��ل‬ ‫فل�سطينيي �سوريا يف بيان لها‪ ،‬اإن ابت�سام علي‬ ‫بطو من �سكان خميم الريموك ق�ست نتيجة‬ ‫اجلوع ونق�ض الروية؛ جراء احل�سار على‬ ‫املخيم‪.‬‬ ‫وذك��رت اأن حممد ا�سماعيل فل�سطيني‬ ‫اجلن�سية من مرتبات جي�ض التحرير‪ ،‬ق�سى‬ ‫يف منطقة ع ��درا ب��ري��ف دم���س��ق‪ ،‬ك�م��ا ق�سى‬ ‫ري��ا���ض ح���س��ن ع�ب��د اهلل اإث ��ر ا��س�ت�ب��اك��ات يف‬ ‫خميم الريموك‪.‬‬ ‫وبينت اأن ماأ�ساة اإن�سانية ت�سيب اأهايل‬ ‫خم�ي��م ال ��ريم ��وك؛ وذل ��ك ب���س�ب��ب ا��س�ت�م��رار‬ ‫احل�سار امل�سدد على خميمهم الذي يفر�سه‬ ‫اجلي�ض ال���س��وري وجم�م��وع��ات م��ن اجلبهة‬ ‫ال�سعبية‪ -‬ال�ق�ي��ادة ال�ع��ام��ة لليوم ‪ 168‬على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫ك �م��ا � �س �ه��د اأم � �� ��ض‪ ،‬م �ظ��اه��رة الأط �ف ��ال‬ ‫الريموك طالبوا فيها بفك احل�سار واإدخال‬ ‫مواد غذائية واأدوية اإىل املخيم‪.‬‬ ‫ول �ف �ت��ت اإىل اأن ح��ال��ة م ��ن ال�غ�م��و���ض‬ ‫تكتنف م�سري العائات الفل�سطينية التي‬

‫احل�سار ي�سرب اأطنابه على الريموك منذ ‪ 169‬يوما‬

‫ن��زح��ت اإىل م��دي�ن��ة ع ��درا ال�ع�م��ال�ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�سهدت املنطقة ا�ستباكات عنيفة بن اجلي�ض‬ ‫النظامي واملعار�سة‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر اأن ال� �ع� ��� �س ��رات م� ��ن ال �ع��ائ��ات‬ ‫الفل�سطينية يف خميم الريموك واملخيمات‬ ‫االأخرى قد نزحت اإىل مدينة عدرا العمالية؛‬

‫هرباً من الق�سف واحل�سار يف خميماتهم‪.‬‬ ‫واأكدت املجموعة اأن خميمات الاجئن‬ ‫ت�سهد حالة من الهلع واخلوف بن �سكانها؛‬ ‫ب�سبب الق�سف العنيف واملتوا�سل مع ا�ستداد‬ ‫احل�سار ومنع اإدخال املواد االأ�سا�سية لهم‪.‬‬

‫قتلى الثورة جتاوزوا ‪ 130‬األف ًا‬

‫يف مقابر سوريا‪ ..‬ال مكان للضحايا‬

‫دم�سق‪ -‬وكاالت‬ ‫ق�سة �سحايا الثورة ال�سورية مل تعد حتكي‬ ‫ط��ري�ق��ة مقتلهم ف�ق��ط‪ ،‬ب��ل ب��ات��ت ت�سم ف�سوال‬ ‫مل��ا بعد وفاتهم‪ .‬ففي درع��ا مهد ال�ث��ورة‪ ،‬املقابر‬ ‫تروي لزائرها معاناة االأه��ايل مع دفن موتاهم‬ ‫وت�ف��اق�م�ه��ا حل��د ا��س�ت�خ��دام احل��دائ��ق وال���س�ه��ول‬ ‫ال��راب�ي��ة م�ق��اب��ر‪ ،‬علها ت�ستوعب ال�ع��دد الهائل‬ ‫من �سحايا املعارك والق�سف الع�سوائي واملجازر‬ ‫املتتالية‪.‬‬ ‫واأف��اد امل�ست�سفى امل�ي��داين ب��درع��ا البلد ب�اأن‬ ‫ح�سيلة القتلى يف امل�ح��اف�ظ��ة خ��ال ع��ام ‪2013‬‬ ‫ت�سل اإىل م��ا ي��زي��د على ‪ ،3500‬وال �ع��دد مر�سح‬ ‫لارتفاع العام اجل��اري‪ ،‬بينما ال يجد �سوريون‬ ‫قبورا لدفن ذويهم‪.‬‬ ‫وي�وؤك��د امل�سرف على "مقابر ال�سهداء" يف‬ ‫مدينة درع��ا‪ ،‬م�سطفى عطا اهلل دل��وع اأن اأزم��ة‬ ‫املقابر ب�سوريا تربز ب�سكل جلي يف اإق��دام بع�ض‬ ‫االأه ��ايل على دف��ن م��وت��اه��م يف ح��دائ��ق امل�ن��ازل؛‬ ‫ب�سبب عدم توفر القبور‪.‬‬ ‫وي�سيف اأن هذه االأزمات تظهر وتتفاقم يف‬ ‫حاالت املجازر‪ ،‬حيث تقارب كلفة القرب الواحد‬ ‫ك��ام��ا م��ع ��س��ب "�سقافياته" (غ �ط��اء ال�ق��رب)‬ ‫و"ن�سابيته" (ال�ساهد ال��ذي ي�سع ف��وق القرب‬ ‫للتعريف باملتوفى) اإىل ت�سعة اآالف لرية �سورية‬

‫(نحو ‪ 60‬دوالرا)‪ ،‬م�سيفاً اأن ال اأح��د من اأهايل‬ ‫ال��دف��ن يتكفل ب�ه��ذا امل�ب�ل��غ ال ��ذي ت��دف�ع��ه ومنذ‬ ‫ث��اث��ة � �س �ه��ور "هيئة ال ��دف ��اع امل� ��دين ال �ث��وري‬ ‫بدرعا"‪.‬‬ ‫ماأ�ساة حقيقية‬ ‫واأ�سار دلوع اإىل اأنه يتم حفر ع�سرين قربا‬ ‫يف ك��ل دفعة حفر؛ ك�اإج��راء احتياطي يف ح��االت‬ ‫الوفيات الكثرية‪.‬‬ ‫وعن ظ��روف العمل يف �سياق �سمته البارزة‬ ‫اال�ستباكات‪ ،‬اأو�سح اأن هناك �سحا كبريا يف املواد‬ ‫االأولية لبناء القبور من اإ�سمنت وطوب وحديد‪،‬‬ ‫ول�ف��ت اإىل اأن "هيئة ال��دف��اع امل ��دين الثوري"‬ ‫��س��رف��ت ل��ه يف االأ��س�ه��ر ال�ث��اث��ة امل��ا��س�ي��ة مرتبا‬ ‫بقيمة ‪ 12‬األ��ف ل��رية �سورية (نحو ‪ 80‬دوالرا)‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن هذا املبلغ ال يكفيه ل�سراء مواد غذائية‬ ‫ملدة اأ�سبوع‪.‬‬ ‫و�سرح دلوع اأن كلفة القرب الواحد هي كلفة‬ ‫املواد اخلام فقط ولي�ض من �سمنها اأجور عمال‬ ‫احل�ف��ر‪ ،‬واأن ��ه ه��و م��ن ي�ق��وم ب�سب "الن�سابيات‬ ‫وال�سقافيات" بعد اإح�سار امل��واد االأولية له من‬ ‫قبل هيئة الدفاع املدين‪.‬‬ ‫واأ��س��اف اأن عملية جتهيز القبور متوقفة‪،‬‬ ‫ويف احلاالت اال�سطرارية يقوم با�ستخدام حديد‬ ‫م�سنع ك��اجل�ن��ازي��ر احل��دي��دي��ة املتينة واأمثالها‬ ‫ل�سب "�سقافيات القبور"‪.‬‬

‫اإىل خم�سة قتلى يف اأوق��ات الق�سف العادي‪ ،‬ويف‬ ‫اأوقات املعارك يرتفع املعدل اإىل ع�سرة قتلى‪.‬‬ ‫واأو��س�ح��ت الهيئة اأن��ه مبثل ه��ذه االأزم ��ات‬ ‫وهذه االأعداد الكبرية تكون هناك ماأ�ساة حقيقية‬ ‫يف دف��ن امل��وت��ى‪ ،‬خ�سو�سا يف ح��االت ع��دم توفر‬ ‫القبور اجلاهزة‪.‬‬ ‫اإىل ذلك‪ ،‬ك�سفت اإح�سائية قام بها املر�سد‬ ‫ال �� �س��وري حل �ق��وق االإن �� �س��ان ع��ن اأن ع ��دد قتلى‬ ‫احل � ��رب يف � �س��وري��ا ارت� �ف ��ع اإىل اأك � ��ر م ��ن مئة‬ ‫وثاثن األ��ف �سخ�ض يف جانبي ال�سراع‪ ،‬اأكر‬ ‫من ثلثهم مدنيون‪ ،‬اإ�سافة اإىل ‪ 17‬األ��ف �سجن‬ ‫ل��دى احلكومة ال�سورية‪ ،‬واأك��ر م��ن �ستة اآالف‬ ‫لدى قوى املعار�سة‪.‬‬ ‫وقال املر�سد اأم�ض اإن عدد الن�ساء واالأطفال‬ ‫الذين قتلوا يف ال�سراع حتى االآن‪ -‬بلغ ‪11709‬‬‫اأ�سخا�ض‪ ،‬واإن عدد القتلى بن املعار�سن الذين‬ ‫يحاربون حكم الرئي�ض ال�سوري ب�سار االأ�سد بلغ‬ ‫‪� 29083‬سخ�ساً على االأقل‪.‬‬ ‫واأ�ساف املر�سد ‪-‬الذي يتخذ من بريطانيا‬ ‫م �ق��را ل��ه‪ ،‬ول��دي��ه �سبكة م��ن امل �� �س��ادر يف اأن�ح��اء‬ ‫� �س��وري��ا‪ -‬اأن ع��دد القتلى ب��ن ال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫ح�سيلة قتلى حمافظة درعا خالل عام ‪ 2013‬تفوق ‪ 3500‬قتيل ال�سورية واملقاتلن ال��ذي��ن ي �وؤي��دون االأ��س��د بلغ‬ ‫وم ��ع ا��س�ت�م��رار امل��واج �ه��ات ال�ع���س�ك��ري��ة بن املدين" للجزيرة نت اأن املعدل الو�سطي لعدد ‪ 52290‬على االأق��ل‪ ،‬منهم ‪ 262‬مقاتا من حزب‬ ‫اهلل اللبناين‪ ،‬و‪ 286‬من ميلي�سيات اأخ��رى غري‬ ‫اجلي�سن النظامي واحلر‪ ،‬ك�سفت "هيئة الدفاع ال�سحايا يف مدينة درعا يوميا يراوح بن قتيل �سورية‪.‬‬

‫وك��ان املر�سد قد اأورد يف ح�سيلة �سابقة يف‬ ‫الثاين من دي�سمرب‪ /‬كانون االأول املن�سرم اأي‬ ‫قبل نحو �سهر واح��د اأن ع��دد القتلى يف احلرب‬ ‫ال�سورية امل�ستمرة منذ ‪� 33‬سهرا قارب ‪ 126‬األفا‪.‬‬ ‫وقال املر�سد اإن ‪ 17‬األفا ‪-‬على االأقل‪ -‬اأودعوا‬ ‫�سجون احلكومة ال�سورية‪ ،‬فيما ما ي��زال اأكر‬ ‫م��ن �ستة اآالف م��ن م�وؤي��دي احلكومة يف قب�سة‬ ‫املعار�سن‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن العدد الفعلي للقتلى وال�سجناء‬ ‫رمبا يكون اأكرب بواقع خم�سن األفا على االأقل‪،‬‬ ‫اإال اأنه قال اإنه لي�ض بو�سعه اأن يتحقق من هذه‬ ‫احل��االت؛ الأن هويات ال�سحايا اإما اأخفيت واإما‬ ‫فقدت‪.‬‬ ‫وال تن�سر االأمم املتحدة اإح���س��اءات ب�سفة‬ ‫منتظمة لعدد القتلى م��ن ��س��وري��ا‪ ،‬وت�ق��ول منذ‬ ‫اأ�سهر اإن اأكر من مئة األف قتلوا‪.‬‬ ‫وب��داأ ال�سراع يف �سوريا يف مار�ض‪ /‬اآذار عام‬ ‫‪ 2011‬يف �سورة احتجاجات �سلمية �سد النظام‪،‬‬ ‫اإال اأن ��ه حت��ول اإىل ق�ت��ال م�سلح ب�ع��د ا��س�ت�خ��دام‬ ‫مفرط للقوة الع�سكرية �سد املحتجن‪� ،‬ساركت‬ ‫فيه قوى واأطراف غري �سورية‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )2‬كان�ن الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2521‬‬

‫اعتقال املتحدث با�سم الرئا�سة يا�سر علي‬

‫مظاهرات يف مصر وأحكام بحبس رافضي االنقالب‬

‫‪9‬‬

‫قتيالن بغارة أمريكية يف جنوب‬ ‫اليمن‬ ‫�صنعاء‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل م�شلحان ي�شتبه يف انتمائهما لتنظيم القاعدة يف غ��ارة‬ ‫جوية بطائرة من دون طيار يف حمافظة اأبني جنوب اليمن‪.‬‬ ‫وق��ال مركز الإع��ام الأم�ن��ي التابع ل��وزارة الداخلية اليمنية‬ ‫اأم�س‪ ،‬اإن �شخ�شني اأ�شيبا اأي�شا بجروح يف ال�شربة اجلوية التي‬ ‫ا�شتهدفت عنا�شر للتنظيم يف منطقة املحفد م�شاء اأم�س الثاثاء‪.‬‬ ‫وت�شن الوليات املتحدة هجمات بطائرات من دون طيار ب�شكل‬ ‫منتظم ��ش��د تنظيم ال�ق��اع��دة يف ج��زي��رة ال �ع��رب يف حملة ت��واج��ه‬ ‫انتقادات من منظمات حقوقية تقول اإنها تقتل امل�شتبه فيهم دون‬ ‫حماكمات‪ ،‬وتت�شبب يف مقتل مدنيني‪.‬‬ ‫وبح�شب اإح���ش��ائ�ي��ات ن�شرتها و��ش��ائ��ل اإع ��ام ع ��دة‪ ،‬ف �اإن ه��ذه‬ ‫ال�ط��ائ��رات نفذت ‪ 41‬غ��ارة على الأق��ل خ��ال ع��ام ‪ 2013‬ا�شتهدفت‬ ‫ما ي�شتبه يف اأنها عنا�شر يف تنظيم القاعدة يف مناطق متعددة من‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫واأدت تلك الهجمات اإىل مقتل ‪� 130‬شخ�شا منهم ‪ 27‬مدنيا‬ ‫بينهم اأط �ف��ال‪ ،‬اإ��ش��اف��ة اإىل ع���ش��رات اجل��رح��ى وخ�شائر ك�ب��رة يف‬ ‫املمتلكات‪.‬‬ ‫ويف الثاين ع�شر من ال�شهر املا�شي قتل ‪� 11‬شخ�شاً‪ ،‬واأ�شيب‬ ‫‪ 12‬يف غارة يعتقد اأن طائرة اأمركية دون طيار نفذتها عن طريق‬ ‫اخل �ط �اأ‪ ،‬وا��ش�ت�ه��دف��ت م��وك��ب زف ��اف ع�ل��ى منطقة قيفة مبحافظة‬ ‫البي�شاء بجنوب �شرقي اليمن‪.‬‬

‫بدء محاكمة مشرف بتهمة‬ ‫الخيانة‬

‫حمكمة �جليز ة جددت حب�س ‪ 180‬من ر�ف�صي �النقالب‬

‫�لقاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫توا�شلت يف م�شر املظاهرات وامل�شرات املنددة‬ ‫بالنقاب‪ ،‬وانتهاكات قوات الأمن والعتداء على‬ ‫املتظاهرين وطاب اجلامعات‪ ،‬وذلك و�شط تواجد‬ ‫كثيف لقوات الأم��ن التي ا�شتخدمت قنابل الغاز‬ ‫امل��دم��ع واخل��رط��و���س‪ ،‬يف ح��ني ��ش��درت ع��دة اأح�ك��ام‬ ‫ق�شائية بحب�س متظاهرين وط��اب من راف�شي‬ ‫النقاب‪.‬‬ ‫ويف ال �ق��اه��رة‪ ،‬ان�ط�ل�ق��ت م���ش��رة اح�ت�ج��اج�ي��ة‬ ‫ل�ي�ل�ي��ة ب�ح��ي امل �ع ��ادي م��ن م���ش�ج��د ال�ف�ت��ح وط��اف��ت‬ ‫حم �ي��ط امل �ن �ط �ق��ة و�� �ش ��ول اإىل م� �ي ��دان � �ش��وار���س‪،‬‬ ‫وهتفت امل�شاركون فيها �شد حكم الع�شكر ود�شتوره‪،‬‬ ‫وطالبوا مبقاطعة ال�شتفتاء على الد���تور املزمع‬ ‫منت�شف يناير‪ /‬كانون الثاين ‪.2014‬‬ ‫ويف ح��ي ع��ني �شم�س خ��رج��ت م�شرة راف�شة‬ ‫النقاب ومطالبة بعودة ال�شرعية‪ ،‬رفع امل�شاركون‬ ‫خالها ��ش��ورا للرئي�س املنتخب حممد مر�شي‪،‬‬ ‫و�شارات رابعة العدوية‪ ،‬و�شورا للقتلى واملعتقلني‪.‬‬ ‫ويف حي ال�شيخ زايد مبحافظة اجليزة انطلقت‬ ‫م �� �ش��رة ل�ي�ل�ي��ة؛ ت �ن��دي��دا ب��الن �ق��اب ال�ع���ش�ك��ري؛‬ ‫وت�شامنا مع الطاب املعتقلني‪ ،‬وطالب امل�شاركون‬ ‫ف�ي�ه��ا ب��وق��ف ن��زي��ف ال ��دم يف ج��ام�ع��ة الأزه � ��ر‪ ،‬كما‬ ‫طالبوا بالق�شا�س لقتلة املتظاهرين واملعت�شمني‬ ‫منذ بداية النقاب‪ ،‬وبعودة "الرئي�س ال�شرعي"‬ ‫وموؤ�ش�شات الدولة املنتخبة‪.‬‬

‫ويف الإ�شكندرية (�شمال) خرجت م�شرة ليلية‬ ‫تلبية ل��دع��وة التحالف ال��وط�ن��ي ل��دع��م ال�شرعية‬ ‫ورف�س النقاب‪ ،‬انطلقت من اأمام م�شجد �شيدي‬ ‫ب�شر عقب �شاه الع�شاء‪ ،‬مطالبة باإ�شقاط حكم‬ ‫الع�شكر وموؤيدة ال�شرعية‪.‬‬ ‫ون��دد امل�شاركون يف امل�شرة بالنتهاكات التي‬ ‫وقعت بحق الطابن وخا�شة الأحداث الأخرة يف‬ ‫جامعات الأزه��ر‪ .‬كما �شاركت فيها حركات �شبابية‬ ‫اأ�شافت اإىل هذه املطالب خروج زمائهم املعتقلني‪.‬‬ ‫واجت �ه��ت امل �� �ش��رة اإىل ح��ي امل �ن �ت��زه‪ ،‬ح�ي��ث قوبلت‬ ‫بقوات الأمن التي اأطلقت عليها قنابل الغاز املدمع‬ ‫واخلرطو�س‪ ،‬لتتفرق امل�شرة يف ال�شوارع اجلانبية‪.‬‬ ‫كما ف��رق��ت ق��وات الأم ��ن م�ظ��اه��رة اأم ��ام ق�شم‬ ‫�شرطة حمرم بك عقب �شاة الع�شاء‪ ،‬كانت خرجت‬ ‫للمطالبة ب��الإف��راج ع��ن ن�شاء واأط �ف��ال‪ ،‬ث��م اأف��رج‬ ‫عنهم يف وقت لحق‪.‬‬ ‫ويف ال��زق��ازي��ق نظم ط��اب اجلامعة م�شرات‬ ‫�شد الن�ق��اب الع�شكري جابت احل��رم اجلامعي‪،‬‬ ‫ورددوا ه �ت��اف��ات ت �ن��دد ب�ح�ك��م ال�ع���ش�ك��ر‪ ،‬وت�ط��ال��ب‬ ‫ب �اإط��اق � �ش��راح ال �ط��اب امل�ع�ت�ق�ل��ني‪ .‬ك�م��ا رف���ش��وا‬ ‫م��ا دع��وه��ا ان�ت�ه��اك��ات رج��ال ال�شرطة بحق طاب‬ ‫اجلامعات املناوئني الن�ق��اب‪ ،‬وخا�شة يف جامعة‬ ‫الأزهر‪.‬‬ ‫ويف حمافظة الغربية‪ ،‬نظم التحالف الوطني‬ ‫ل��دع��م ال�شرعية م���ش��رة مب��دي�ن��ة امل�ح�ل��ة ال�ك��ربى‬ ‫تنديدا بحكم الع�شكر‪ ،‬ردّد امل�شاركون فيها هتافات‬

‫حما�شية تندد بحكم الع�شكر والد�شتور‪ ،‬منددين‬ ‫بتعامل ق��وات الأم��ن الوح�شي م��ع ط��اب جامعة‬ ‫الأزه��ر‪ ،‬كما طالبوا بعودة الدكتور حممد مر�شي‬ ‫كرئي�س �شرعي منتخب للباد‪.‬‬ ‫وقالت �شبكة ر�شد اإن قوات الأمن اعتدت على‬ ‫امل���ش��رة ف��ور ب��دئ�ه��ا بطلقات اخل��رط��و���س وقنابل‬ ‫الغاز؛ ما اأ�شفر عن حالت اختناق كثرة يف �شفوف‬ ‫املارة واملحات املوجودة باملنطقة‪.‬‬ ‫ويف بور�شعيد‪ ،‬نظم حتالف دعم ال�شرعية وقفة‬ ‫اأمام م�شجد الغفور الرحيم بحي الزهور؛ تنديداً‬ ‫مب�شودة الد�شتور التي طرحتها جلنة اخلم�شني‪.‬‬ ‫واأك ��د امل���ش��ارك��ون يف ال��وق�ف��ة مقاطعتهم الكاملة‬ ‫لا�شتفتاء على الد�شتور القادم الذي و�شفوه باأنه‬ ‫"باطل"‪ ،‬كما ا�شتنكروا التعامل الأمني مع طاب‬ ‫جامعة الأزهر‪.‬‬ ‫ويف قنا خرجت م�شرة ليلية نظمها حتالف‬ ‫دع��م ال�شرعية‪ ،‬انطلقت عقب �شاة الع�شاء من‬ ‫اأم� ��ام م���ش�ج��د ال��وح��دة ال�ع��رب�ي��ة مب��دي�ن��ة ال�ع�م��ال‬ ‫لتجوب �شوارع املدينة‪ ،‬ورف��ع املتظاهرون خالها‬ ‫��ش��ور ال��رئ�ي����س املنتخب حم�م��د م��ر��ش��ي‪ ،‬و� �ش��ارات‬ ‫رابعة العدوية‪ ،‬وهتفوا �شد حكم الع�شكر‪.‬‬ ‫وهاجمت ق��وات الأم��ن امل�شرة باإطاق كثيف‬ ‫للنار يف الهواء لتفريقها‪ ،‬ورد املتظاهرون باإلقاء‬ ‫ال �ط��وب واحل �ج ��ارة؛ مم��ا اأدى اإىل حتطيم زج��اج‬ ‫�شيارتني تابعتني لوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫يف غ�شون ذلك‪ ،‬اعتقلت قوات الأمن يا�شر علي‬

‫املتحدث الر�شمي الأ�شبق با�شم رئا�شة اجلمهورية‪/‬‬ ‫رئي�س م��رك��ز امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬وذل��ك يف منطقة الدقي‬ ‫مبحافظة اجليزة‪.‬‬ ‫ويف اليوم الأخر من عام ‪ 2013‬تعددت الأحكام‬ ‫وال� �ق ��رارات ال�ق���ش��ائ�ي��ة يف م���ش��ر ب�ح��ق م�ع��ار��ش��ي‬ ‫الن�ق��اب‪ ،‬فقد ق�شت حمكمتا جنح الأم��ري��ة يف‬ ‫القاهرة واملنتزه يف الإ�شكندرية بحب�س ع�شرين من‬ ‫معار�شي النقاب ثاث �شنوات‪ ،‬وتغرمي كل منهم‬ ‫خم�شني األف جنيه؛ مل�شاركتهم يف مظاهرات‪.‬‬ ‫كما اأحيل ع�شرون اآخ��رون على املحاكمة على‬ ‫خلفية اأح ��داث ج��رت يف ��ش��ارع م�شطفى النحا�س‬ ‫مبدينة ن�شر‪ .‬واأحيل اأي�شا ‪ 16‬من طاب جامعة‬ ‫ع��ني �شم�س على املحاكمة بتهمة "التظاهر دون‬ ‫ترخي�س" على خلفية اأح ��داث يف ��ش��ارع اخلليفة‬ ‫املاأمون‪.‬‬ ‫اأما حمكمة جنايات اجليزة‪ ،‬فقد جددت حب�س‬ ‫اأكرث من ‪ 180‬من معار�شي النقاب ‪ 15‬يوما على‬ ‫خلفية ف�س اعت�شام النه�شة‪.‬‬ ‫ويف �شياق ذي �شلة‪ ،‬اأ�شدرت وزارة العدل قرارا‬ ‫بالتحفظ على ‪ 87‬مدر�شة تابعة جلماعة الإخوان‬ ‫امل�شلمني‪ ،‬ومنع اأكرث من ‪ 570‬قياديا من الت�شرف‬ ‫يف اأموالهم‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬حدد الق�شاء الإداري يوم ‪ 25‬فرباير‪/‬‬ ‫��ش�ب��اط امل�ق�ب��ل ل�ل�ح�ك��م يف دع� ��وى ت�ط��ال��ب ب�اإل�غ��اء‬ ‫خريطة الطريق وبعودة مر�شي رئي�شا للباد‪.‬‬

‫لبنان على موعد مع حكومة "أمر واقع"‪ ..‬وحزب اهلل يهدد‬ ‫بريوت‪� -‬الأنا�صول‬ ‫ل يبدو اأن الأي��ام الأوىل للعام ‪� 2014‬شتحمل‬ ‫موؤ�شرات مطمئنة للبنانيني‪ ،‬فاحلديث عن قرب‬ ‫ت�شكيل حكومة "اأمر واقع" يتوافق على ت�شكيلها‬ ‫رئي�س اجلمهورية مي�شال �شليمان والرئي�س املكلف‬ ‫مت��ام ��ش��ام م��ن دون اأخ��ذ راأي ال�ق��وى ال�شيا�شية‬ ‫املتناحرة على �شكلها وب��رن��ام��ج عملها‪ ،‬ف��اق��م من‬ ‫ال �ت �اأزم ال�شيا�شي والن�ق���ش��ام احل��اد ب��ني الط��راف‬ ‫املتناحرة‪.‬‬ ‫ويف وقت ت�شر قوى ‪ 14‬اآذار‪ ،‬التي يقودها تيار‬ ‫امل�شتقبل وامل�شاندة للثورة ال�شورية‪ ،‬على وج��وب‬ ‫ت�شكيل حكومة جديدة ملواجهة الأخ�ط��ار الأمنية‬ ‫والقت�شادية الداهمة‪ ،‬ترف�س ق��وى ‪ 8‬اآذار‪ ،‬التي‬ ‫يتزعمها حزب اهلل وتدعم النظام ال�شوري‪ ،‬على اأن‬ ‫هكذا حكومة هي مبثابة “حكومة حتدي”‪ ،‬مهددة‬ ‫بالطاحة با�شتحقاق رئا�شة اجلمهورية يف مايو‪/‬‬ ‫اآيار املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال م�شدر مواكب لعملية تاأليف احلكومة‬ ‫اإ ّن��ه “من املفرت�س اأن تت�شكل حكومة يف الن�شف‬ ‫الأول من يناير‪ /‬كانون الثاين تكون حيادية غر‬ ‫حزبية وغر ا�شتفزازية”‪.‬‬ ‫ونفى امل�شدر لوكالة “الأنا�شول” اأن يكون‬ ‫الرئي�س املكلف �شام قد عر�س اأي ت�شكيلة حكومية‬ ‫على الرئي�س �شليمان ومل يوافق عليها‪ ،‬لفتا اىل ان‬ ‫“امل�شاورات م�شتمرة مع الأفرقاء لتحديد طبيعة‬ ‫احلكومة‪”.‬‬ ‫واأو� �ش ��ح اأن ال� �ش ��رار ع�ل��ى ت �األ �ي��ف احل�ك��وم��ة‬ ‫ينطلق من واق��ع اأن “و�شع البلد مل يعد يحتمل‬ ‫وقد بات من ال�شروري ت�شكيل حكومة باأ�شرع وقت‬ ‫ممكن”‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�ق��ال رئي�س احل�ك��وم��ة جنيب ميقاتي يف‬ ‫مار�س‪ /‬اآذار ‪ 2013‬ب�شبب ما و�شفها ب�”عراقيل”‬ ‫حتول دون اإج��راء النتخابات النيابية يف موعدها‬ ‫حينذاك‪ ،‬بالإ�شافة اىل عدم التوافق داخل احلكومة‬ ‫على متديد مهمة مدير عام قوى المن الداخلي‬ ‫ا�شرف ريفي الذي اأحيل اىل التقاعد‪.‬‬ ‫ومت تكليف ��ش��ام يف اإب��ري��ل‪ /‬ني�شان املا�شي‬ ‫ت�شكيل ح�ك��وم��ة ج��دي��دة ل�ل�ب��اد م��ن ق�ب��ل اأك��رثي��ة‬ ‫نيابية‪ ،‬وتعهد حينها بدرء خماطر النزاع ال�شوري‪،‬‬ ‫وبت�شكيل حكومة “م�شلحة وطنية”‪.‬‬ ‫ويتعذر منذ حينها ت�شكيل هذه احلكومة ب�شبب‬ ‫اإ�شرار قوى ‪ 14‬اآذار على ت�شكيل حكومة حيادية من‬ ‫غر ال�شيا�شيني لرف�شها م�شاركة حزب اهلل بالقتال‬ ‫اىل جانب نظام ب�شار الأ�شد يف �شوريا‪ ،‬ومت�شك قوى‬ ‫‪ 8‬اآذار ب��وج��وب اأن تكون احلكومة �شيا�شية تتمثل‬ ‫فيها الحزاب تبعا حلجمها النيابي‪.‬‬ ‫وا�شار النائب يف كتلة حزب اهلل كامل الرفاعي‬

‫�إ�صالم �آباد‪ -‬وكاالت‬ ‫بداأت اأم�س حماكمة الرئي�س الباك�شتاين ال�شابق برويز م�شرف‬ ‫بتهمة اخليانة‪ ،‬يف ق�شية متثل اختبارا للعاقات ب��ني احلكومة‬ ‫املدنية واجلي�س‪.‬‬ ‫ومل يح�شر م�شرف جل�شة اأم�س‪ ،‬وقال حماموه اإنه مت العثور‬ ‫على متفجرات مرة اأخرى قرب منزله‪.‬‬ ‫ووجهت اتهامات اخليانة مل�شرف (‪70‬عاما)‪ ،‬لتعطيله الد�شتور‬ ‫وفر�شه حالة ال�ط��وارئ يف ‪ ،2007‬يف اإط��ار م�شاعيه لتمديد فرتة‬ ‫رئا�شته يف ظل معار�شة متنامية‪ .‬وت�شل عقوبة التهامات املوجهة‬ ‫اإل �ي��ه اإىل الإع� ��دام‪ ،‬ومل ميثل م�شرف اأم ��ام املحكمة‪ ،‬وه��و ي�شف‬ ‫الق�شية باأنها عملية انتقامية لها دوافع �شيا�شية‪.‬‬ ‫وي �ق��ول حم��ام��و م���ش��رف اإن ��ه ل��ن يحظى مب�ح��اك�م��ة ع��ادل��ة يف‬ ‫باك�شتان ب�شبب خافاته ال�شابقة مع الق�شاء‪ ،‬ف�شا عن تورط‬ ‫رئي�س الوزراء نواز �شريف يف الق�شية‪.‬‬ ‫واأط ��اح م�شرف ب�شريف يف ان�ق��اب ع�شكري يف ‪ ،1999‬واأودع‬ ‫�شريف ال�شجن لفرتة‪ ،‬ثم اأرغم على العي�س يف املنفى قبل اأن يعود‬ ‫�شريف بعد ثمانية اأعوام‪ ،‬ويحقق فوزا �شاحقا يف النتخابات العامة‬ ‫يف مايو‪/‬اأيار املا�شي‪.‬‬ ‫وا�شتقال م�شرف من من�شبه يف ‪ 2008‬لتفادي توجيه اتهامات‬ ‫اإليه‪ ،‬بعدما قاد ق�شاة وحمامون احتجاجات يف ال�شوارع اعرتا�شا‬ ‫على حماولته عزل كبر الق�شاة اآنذاك‪.‬‬ ‫وبداأت حماكمة م�شرف يف ‪ 24‬دي�شمرب‪/‬كانون الأول‪ ،‬ثم علقت‬ ‫مبا�شرة بعد العثور على حقيبة حتتوى متفجرات على الطريق‬ ‫الذي ي�شلكه اإىل املحكمة‪.‬‬ ‫وع��اد م�شرف اإىل باك�شتان ال�ع��ام املا�شي اأم��ا يف املناف�شة يف‬ ‫النتخابات التي مثلت اأول انتقال دميقراطي لل�شلطة من حكومة‬ ‫مدنية لأخ��رى‪ ،‬ولكنه منع من خو�س النتخابات ودخل يف دوامة‬ ‫قانونية بعد اأن وجهت اإليه عدة اتهامات‪.‬‬ ‫وقال م�شرف لو�شائل الإعام اإن اجلي�س يدعمه‪ ،‬واإنه م�شتاء‬ ‫من اأ�ش��وب معاملته ولكنه اأقر اأي�شا باأن اجلي�س اأوفد اإليه مبعوثا‬ ‫رفيع امل�شتوى قبل عودته لإثنائه عن العودة‪.‬‬

‫مقتل السفري الفلسطيني لدى‬ ‫التشيك يف انفجار‬ ‫بر�غ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق�ت��ل ال���ش�ف��ر الفل�شطيني ل ��دى ج�م�ه��وري��ة ال�ت���ش�ي��ك جمال‬ ‫اجلمل؛ اإثر انفجار وقع داخل مقر ال�شفارة اأم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫وقالت وزارة اخلارجية ب��رام اهلل يف بيان لها اإن انفجا ًرا وقع‬ ‫�شباح اأم�س عندما هَم ال�شفر اجلمل بفتح خزنة قدمية مت نقلها‬ ‫من مقر ال�شفارة القدمي اىل املقر اجلديد‪.‬‬ ‫واأ��ش��اف��ت‪" :‬اأنه وبعد فتح اخل��زن��ة بدقائق وق��ع انفجار نقل‬ ‫على اأثره اجلمل اإىل امل�شت�شفى يف حالة خطرة‪ ،‬وتويف خال اإجراء‬ ‫عملية جراحية له"‪.‬‬ ‫واأ�� �ش ��ارت ال � ��وزارة اإىل اأن ال �� �ش �ف��ارة ت��وا��ش�ل��ت م��ع اخل��ارج�ي��ة‬ ‫الت�شيكية التي بدورها توا�شلت مع الأجهزة ال�شرطية للوقوف على‬ ‫مكان احلادث واأ�شبابه‪.‬‬ ‫ولفتت يف بيانها اإىل اأن��ه �شمح للجهات الر�شمية الت�شيكية‬ ‫مبعاينة املكان والتحقق منه‪ ،‬مبينة اأنها �شرت�شل وف�دًا رفي ًعا اإىل‬ ‫ب��راغ غ��دا للتوا�شل م��ع اجل�ه��ات الت�شيكية الر�شمية وللتعاون يف‬ ‫التحقيقات للوقوف على اأ�شباب النفجار‪.‬‬

‫أردوغان يؤكد تعرض تركيا ملؤامرة‬ ‫تحت غطاء مكافحة الفساد‬

‫اىل اأن هناك “تخوف حقيقي” من اقدام الرئي�شني‬ ‫��ش��ام و�شليمان ع�ل��ى ت�شكيل ح�ك��وم��ة اأم ��ر واق��ع‪،‬‬ ‫ي�شمونها “حكومة حيادية”‪ ،‬لفتا اىل ان احلزب‬ ‫�شيتعاطى معها على اأ ّنها حكومة ‪ 14‬اآذار مهما كان‬ ‫�شكلها‪.‬‬ ‫واأ ّك � ��د ال��رف��اع��ي ل�”الأنا�شول” اأن حكومة‬ ‫مماثلة “لن ت�شاهم يف تهدئة ال��و��ش��ع الداخلي‬ ‫وقال‪”:‬نحذر‬ ‫و�شتعطل النتخابات الرئا�شية”‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الرئي�س �شليمان ونتمنى عليه عدم ال�شر بحكومة‬ ‫مم��اث�ل��ة وه��و م��ا ي��ري��ده اأع� ��داء ل�ب�ن��ان لدخ�ل�ن��ا يف‬ ‫�شميم اآتون النار العا�شف باملنطقة”‪.‬‬ ‫واو��ش��ح اأ ّن��ه ويف ح��ال مت ت�شكيل حكومة اأم��ر‬ ‫واق��ع‪�“ ،‬شيتم الطلب من ال��وزراء املح�شوبني على‬ ‫طوائف معينة اأي ال�شيعة والدروز منهم‪ ،‬الن�شحاب‬ ‫منها‪ ،‬م��ا �شيوؤدي لمتثالها اأم��ام املجل�س النيابي‬ ‫حكومة غ��ر ميثاقية‪ ،‬باعتبارها تفتقر لتمثيل‬ ‫طوائف ا�شا�شية يف لبنان‪”.‬‬ ‫واأ�شاف‪”:‬كما � �ش �ن �ع� ّ�ط��ل ان �ت �خ ��اب رئ��ا� �ش��ة‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬ما �شيوؤدي تباعا لفراغ يف كل موؤ�ش�شات‬ ‫الدولة ولنهيارات اقت�شادية واجتماعية”‪.‬‬ ‫ووفق التوزيع الطائفي ال�شيا�شي املعتمد منذ‬

‫ع��ام ‪ ،1989‬ف �اإن م�ق��اع��د ال��ربمل��ان ال�ل�ب�ن��اين ال ��‪128‬‬ ‫م��و ّزع��ة منا�شفة ب��ني امل�شلمني وامل�شيح ّيني وفق‬ ‫احل���ش��اب��ات ال�ت��ال�ي��ة‪ 28 :‬ل�ل���ش� ّن��ة‪ 28 ،‬لل�شيعة‪34 ،‬‬ ‫للموارنة‪ 14 ،‬لاأرثوذك�س‪ 8 ،‬للدروز‪ 8 ،‬للكاثوليك‪،‬‬ ‫‪ 5‬ل�اأرم��ن‪ 2 ،‬للعلو ّيني‪ ،‬ومقعد واح��د لاأق ّل ّيات‪.‬‬ ‫وي�ت�ط�ل��ب ان �ت �خ��اب رئ�ي����س ج�م�ه��وري��ة ع�ق��د جل�شة‬ ‫نيابية‪ ،‬على ان يتاأمن ن�شاب الن�شف زائ��د واحد‬ ‫فيفوز املر�شح الذي ينال ‪� 65‬شوتاً من اأ�شل ‪.128‬‬ ‫واأو� �ش��ح امل��رج��ع ال��د� �ش �ت��وري ح���ش��ن ال��رف��اع��ي‬ ‫ل�”الأنا�شول” اأ ّنه ومبجرد ت�شكيل حكومة جديدة‬ ‫وح �ت��ى ول ��و ل ��ن ت �ن��ال ث �ق��ة جم�ل����س ال� �ن ��واب فهي‬ ‫�شتتحول حكومة ت�شريف اع�م��ال بديلة ميقاتي‬ ‫احل��ال�ي��ة‪ .‬وق��ال الرفاعي‪”:‬حكومة ميقاتي ردّت‬ ‫الثقة اىل جمل�س النيابي مبجرد ا�شتقالتها وها‬ ‫ه��ي ال�ي��وم ت���ش� ّرف الأع �م��ال وب��ال�ت��ايل ف��ان م�شر‬ ‫اي حكومة مقبلة حتى ول��و مل تنل الثقة �شيكون‬ ‫ت�شريف الأعمال”‪.‬‬ ‫ون ّبه ع�شو تكتل “التغير وال�شاح”‪ ،‬التكتل‬ ‫امل�شيحي الو��ش��ع‪ ،‬النائب فريد اخل��ازن من اق��دام‬ ‫ال��رئ�ي���ش��ني �شليمان و� �ش��ام ع�ل��ى ت�شكيل حكومة‬ ‫تفتقر لتمثيل احدى القوى ال�شيا�شية او الطائفية‬

‫ال�شا�شية‪ ،‬م�شددا على ا ّنها �شتكون “حكومة حتدي‬ ‫وا�شتكمال لل�شراع ال�شيا�شي القائم”‪.‬‬ ‫وق��ال اخل��ازن ل�”الأنا�شول”‪”:‬هكذا حكومة‬ ‫��ش�ت�ك��ون �شببا لأزم ��ة ج��دي��دة ب��دل اأن ت �ك��ون حا‬ ‫لاأزمات التي نتخبط بها خا�شة يف ظل الظروف‬ ‫ال�شتثنائية ال�ت��ي مت��ر ب�ه��ا املنطقة و��ش��ط ��ش��راع‬ ‫مذهبي �شني �شيعي مل يبلغ يوما هذه احلدية”‪.‬‬ ‫وت�شاءل‪”:‬مبا اأ ّنهم يعون متاما اأن حكومة اأمر‬ ‫واق��ع لن تنال الثقة فلماذا الق��دام على اخلطوة‬ ‫اأ�شا؟” وا�شاف‪”:‬انتظار اتفاق طائف جديد اأو‬ ‫حتى جنيف ‪ 2‬لن ينفعنا ب�شيء‪ ،‬فامل�شوؤولية اليوم‬ ‫تقع على عاتق اللبنانيني وحدهم املدعوين لت�شكيل‬ ‫حكومة باأ�شرع وقت ممكن ترعى الواقعني ال�شيا�شي‬ ‫والطائفي للبلد”‪.‬‬ ‫ويتوقع عدد من املراقبني اأن ي�شتحكم الفراغ‬ ‫والأزمة مبوؤ�ش�شات الدولة اللبنانية و�شول لتفاق‬ ‫��ش�ي��ا��ش��ي ج��دي��د ع�ل��ى غ ��رار ات �ف��اق ال�ط��ائ��ف ال��ذي‬ ‫وقعه اللبنانيون يف العام ‪ 1989‬يف منطقة الطائف‬ ‫ال�شعودية وو�شع حدا ل�‪ 15‬عاما من احلرب الهلية‬ ‫الدامية التي دامت من العام ‪ 1975‬اىل العام ‪،1990‬‬ ‫واأقر املنا�شفة بني امل�شيحيني وامل�شلمني‪.‬‬

‫�أنقرة‪� -‬الأنا�صول‬ ‫اأك ��د رئ�ي����س ال� ��وزراء ال��رتك��ي رج��ب ط�ي��ب اأردوغ � ��ان اأن حملة‬ ‫التوقيفات التي �شهدتها تركيا‪ ،‬يف ‪ 17‬دي�شمرب‪ /‬كانون الأول احلايل‪،‬‬ ‫اإمنا هي موؤامرة ملحاولة اغتيال م�شترتة بغطاء مكافحة الف�شاد‪،‬‬ ‫ت�شتهدف احلكومة‪ ،‬ف�شا عن الإرادة ال�شعبية والدميقراطية‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف خطابه املتلفز لل�شعب بعنوان "على درب خدمة‬ ‫الأمة"‪ ،‬حيث اأو��ش��ح اأردوغ ��ان اأن منظمة‪ -‬مل ي�شمها‪ -‬متغلغلة‬ ‫داخل اأجهزة الدولة يف مقدمتها الق�شاء والأمن‪ ،‬قامت مبحاولة‬ ‫"اغتيال" ت�شتهدف ال�شتقرار‪ ،‬وجو الآم��ان‪ ،‬والأُخ��وة يف تركيا‪،‬‬ ‫والقت�شاد ال�شاعد للباد‪ ،‬م�شرا اإىل اأن املحاولة جرت بتعليمات‬ ‫من اخلارج‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأردوغ � ��ان اأن الأو� �ش��اط امل�ن��زع�ج��ة م��ن جن��اح��ات تركيا‪،‬‬ ‫واقت�شادها ال�ن��ام��ي‪ ،‬و�شيا�شتها اخل��ارج�ي��ة الفاعلة‪ ،‬وم�شاريعها‬ ‫على م�شتوى العامل‪ ،‬جل�اأت اإىل تنفيذ مكيدة جديدة �شد تركيا‪،‬‬ ‫حت��ت غ �ط��اء م�ك��اف�ح��ة ال�ف���ش��اد‪ ،‬ع�ل��ى غ ��رار اأح� ��داث ال���ش�غ��ب التي‬ ‫رافقت احتجاجات منتزه غزي مبيدان ت�شقيم با�شطنبول؛ بحجة‬ ‫الع��رتا���س على قلع اأ�شجار يف اإط��ار اإع��ادة تاأهيل املنطقة اأواخ��ر‬ ‫مايو‪ /‬اأيار املا�شي‪.‬‬ ‫واأردف رئي�س الوزراء اأن حكومة حزب العدالة والتنمية احلاكم‪،‬‬ ‫موقفها وا�شح للغاية حيال الف�شاد مهما كان م�شدره‪ ،‬م�شيفاً‪:‬‬ ‫"مل نغ�س الطرف اأبدا عن الف�شاد طوال ‪ 11‬عاما‪ ،‬كما اأننا مل‬ ‫نرتدد على الإطاق ب�شاأن من يتورطون يف الف�شاد‪ ،‬لقد فرزناهم‪،‬‬ ‫و�شلمناهم فورا للق�شاء"‪.‬‬ ‫واأ�شار اأردوغان اإىل اأنه مل يبق �شوى ‪ 9‬اأعوام على بلوغ الأهداف‬ ‫التي و�شعتها احلكومة يف اإط��ار روؤيتها ملئوية تاأ�شي�س اجلمهورية‬ ‫ال��رتك�ي��ة‪ ،‬م��ع ح�ل��ول ع��ام ‪ ،2023‬بحيث ي�شبح م�ع��دل دخ��ل الفرد‬ ‫من الناجت القومي ‪ 25‬األف دولر‪ ،‬وتتجاوز الباد م�شكات ن�شب‬ ‫الت�شخم والفائدة املرتفعة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�إع��������ان�����������������������������������ات‬

‫�خلمي�س (‪ )2‬كانون �لثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪� - )21‬لعدد (‪)2521‬‬

‫حمكمة �شلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1235 ( / 1 - 1‬‬ ‫�شجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/6/12‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫اياد اكرم حممد �ضعيد احللبوين‬

‫عمان ‪ /‬الدوار ال�ضابع ‪ /‬بجانب ال�ضيفوي ‪ /‬مقابل‬ ‫�ضفريات الثقة �ضركة ديبا للتجارة‬ ‫وكيله اال�ضتاذ‪ :‬حمزة حممد اخلوالدة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫طارق مو�ضى حممود ح�ضني‬

‫ع�م��ان‪�� /‬ض��ارع املدينة امل�ن��ورة ‪ -‬جممع ري��ا���ض الع�ضاف‬ ‫ ط‪3‬‬‫خال�ضة احلكم‪ :‬لذلك وهديا مبا تقدم تقرر املحكمة‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬احلكم ب��ال��زام املدعى عليه ط��ارق مو�ضى حممود‬ ‫ح���ض��ني ب � �اأن ي��دف��ع ل�ل�م��دع��ي اي ��اد اك ��رم حم�م��د �ضعيد‬ ‫احللبوين مبلغا وقدره ‪ 3225‬دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه الر�ضوم وامل�ضاريف‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ت�ضمني امل��دع��ى عليه مبلغ ‪ 161.25‬دي�ن��ار بدل‬ ‫اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه الفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫اال�ضتحقاق وحتى ال�ضداد التام‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ضتئناف �ضدر واأفهم علنا با�ضم‬ ‫ح�ضرة �ضاحب اجلاللة امللك املعظم يف ‪2013/6/12‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�شة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �شلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 16463 ( / 1-5‬‬ ‫�ضجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ن��ور ري��ا���ض حممد‬ ‫البدور‬ ‫ا�ضم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬عبداهلل حنا عبداهلل جري�ضات‬ ‫‪�-2‬ضركة بيت ال�ضم�ض للت�ضويق‬ ‫‪-3‬عي�ضى حنا عبداهلل جري�ضات‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ال���ض�م�ي���ض��اين ‪� � -‬ض ��ارع ع���ض��ام‬ ‫ال�ع�ج�ل��وين ‪ -‬جم�م��ع ح�م��زة ال�ت�ج��اري ‪-‬‬ ‫الطابق الثالث‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�ض املوافق‬ ‫‪ 2014/1/16‬ال���ض��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم اأعاله والتي اأقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عبدالر�ضا عبداهلل عبا�ض‬ ‫ف �اإذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك االأحكام املن�ضو�ض عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى ع��يه‬ ‫مدعي باحلق ال�شخ�شي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �شلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 6301 ( / 3-2‬‬ ‫�ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عواد الرفيفه‬ ‫الوريكات‬ ‫ا�ضم امل�ضتكى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�شة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �شلح حقوق عجلون‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 410 ( / 1-20‬ضجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امين م�ضلح ثلجي عبابنه‬ ‫ا�ضم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬ع�ث�م��ان اح�م��د �ضليم ال���ض�م��ادي ‪-2‬ع �ل��ي حممد‬ ‫ح�ضني غرايبه ‪-3‬احمد عبدالقادر قواقنه ‪-4‬ريا�ض‬ ‫حممد �ضليمان ال�ضمادي ‪-5‬ب�ضري حممد �ضليمان‬ ‫ال�ضمادي ‪-6‬راين ح�ضني احمد ال�ضمادي ‪-7‬رام��ي‬ ‫ح���ض��ني اح �م��د ال���ض�م��ادي ‪-8‬اح �م��د ع�ل��ي م�ضطفى‬ ‫ال�ضعيد ‪ -9‬مهند ح�ضني احمد ال�ضمادي ‪ -10‬ر�ضا‬ ‫ح�ضني احمد ال�ضمادي‬ ‫عجلون ‪ /‬ب�ضفته احد املالكني لقطعة االر���ض رقم‬ ‫‪ 143‬حو�ض رق��م ‪ 11‬م��ن ارا��ض��ي ع��ني جنا وب�ضفته‬ ‫اح ��د ورث� ��ة امل ��رح ��وم وال � ��دة اح �م��د ��ض�ل�ي��م اب��راه �ي��م‬ ‫ال�ضمادي باال�ضافة اىل الركة مبوجب حجة ح�ضر‬ ‫االرث رقم ‪ 48/49/848‬تاريخ ‪ 2006/12/24‬ال�ضادرة‬ ‫عن حمكمة اربد ال�ضرعية عني جنا‪.‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق ‪2014/1/14‬‬ ‫ال�ضاعة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م اأع��اله والتي‬ ‫اأقامها عليك املدعي‪ :‬حممود حممد ح�ضني غرايبه‬ ‫فاإذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك االأحكام‬ ‫املن�ضو�ض عليها يف ق��ان��ون حماكم ال�ضلح وقانون‬ ‫اأ�ضول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫‪� -1‬ضركة بردي ال�ضناعية‬ ‫‪ -2‬ماأمون حممود عبدالقادر نقار‬

‫املهنة‪ :‬جتاري‬ ‫العنوان‪ :‬عمان‪ /‬ابو علندا �ضارع احلزام‬ ‫قرب م�ضنع كرامة للبال�ضتيك‬ ‫التهمة ا�ضدار �ضيك بدون ر�ضيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2014/1/5‬ال �� �ض��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم اأعاله والتي اأقامها عليك‬ ‫احل ��ق ال �ع��ام وم���ض�ت�ك��ي ح���ض��ني حم�م��ود‬ ‫حم �م��د ح���ض��ني وك �ي �ل��ه امل �ح��ام��ي ج��الل‬ ‫ال�ضخانبه‬ ‫ف �اإذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك االأحكام املن�ضو�ض عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 433 ( / 2 - 2‬‬ ‫�شجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/11/18‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫يو�ضف حممد حممود ع�ضا‬

‫عمان ‪� /‬ضارع احلرية ‪ -‬بجانب كازية ال�ضقا‬ ‫وكيله اال�ضتاذ‪ :‬عبيده جميل حممود �ضعود‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫وائل فتحي رجا ابو �ضالح‬

‫عمان‪ /‬املقابلني ‪ -‬بجانب مطعم ابو زغلة ‪ -‬حمالت ابو‬ ‫�ضالح للخ�ضار والفواكه‬ ‫خال�ضة احلكم‪ :‬لهذا وتاأ�ضي�ضا على ما تقدم وحيث اثبت‬ ‫املدعي دع��واه بالبينة اخلطية والتي مل يرد عك�ضها او‬ ‫مبا يناق�ضها لذا تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلكم بالزام املدعى عليه ب�اأن يدفع للمدعي املبلغ‬ ‫والبالغ (‪ )7600‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني امل��دع��ى عليه ال��ر��ض��وم وامل���ض��اري��ف ومبلغ‬ ‫(‪ )380‬دينار بدل اتعاب حماماة والفائدة القانونية من‬ ‫تاريخ عر�ض كل �ضيك على البنك وحتى ال�ضداد التام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ضتئناف �ضدر واأفهم علنا با�ضم ح�ضرة‬ ‫��ض��اح��ب اجل��الل��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن احل�ضني‬ ‫املعظم حفظه اهلل ورعاه بتاريخ ‪2013/11/18‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعي باحلق ال�شخ�شي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �شلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 7356 ( / 3-2‬‬ ‫�ضجل عام‬ ‫ال� �ه� �ي� �ئ ��ة‪ /‬ال � �ق� ��ا� � �ض� ��ي‪ :‬ع �ب��داحل �م �ي��د‬ ‫ال�ضحيمات‬ ‫ا�ضم امل�ضتكى عليه‪:‬‬

‫ماأمون حممود عبدالقادر نقار‬

‫ال� �ع� �ن ��وان‪ :‬ع� �م ��ان ‪ /‬اب� ��و ع �ل �ن��دا � �ض��ارع‬ ‫احل ��زام ال��دائ��ري ق��رب م�ضنع الكرامة‬ ‫للبال�ضتيك‬ ‫التهمة ا�ضدار �ضيك بدون ر�ضيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2014/1/8‬ال �� �ض��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم اأعاله والتي اأقامها عليك‬ ‫احل ��ق ال �ع��ام وم���ض�ت�ك��ي ح���ض��ني حم�م��ود‬ ‫حم �م��د ح���ض��ني وك �ي �ل��ه امل �ح��ام��ي ج��الل‬ ‫ال�ضخانبه‬ ‫ف �اإذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك االأحكام املن�ضو�ض عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�ضلح وقانون اأ�ضول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫اإعالن �شادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�شاأة‪)200119391( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�شتنادا لأحكام املــادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�شنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�شناعة والتجارة باأن �شركة حممد ويو�شف البكار‬ ‫وامل�شجلة يف �شجل �شركات ت�شامن حتت الرقم (‪ )101823‬بتاريخ ‪2011/6/27‬‬ ‫قد تقدمت بطلب لت�شفية ال�شركة ت�شفية اختيارية بتاريخ ‪ 2013/12/31‬وقد‬ ‫مت تعيني ال�شيد‪/‬ال�شيدة حممد مو�شى من�شور البكار ً‬ ‫م�شفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما باأن عنوان امل�شفي عمان ‪ /‬ناعور ت‪0795608481 :‬‬ ‫لال�شتف�شار يرجى الت�شال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫اإعـــالن �ســــادر عن م�سفـــي �سركــــة‬ ‫ا� ـشــتــنــاد ًا لأحـــكـــام املـــــادة (‪/264‬ب) مـــن قـــانـــون الــ�ــشــركــات‬ ‫رقــــم (‪ )22‬لــ� ـ شــنــة ‪ 1997‬وتـــعـــديـــالتـــه ارجـــــو مـــن دائــنــي‬ ‫�شركة العلقم للعالمات املميزة وجتارة املواد الغذائية ذ‪.‬م‪.‬م �شرورة‬ ‫تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �شواء كانت م�شتحقة الدفع‬ ‫اأم ل وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة‬ ‫ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�شم م�شفي ال�شركة‪ :‬ال�شيد ابراهيم عي�شى عبدالعزيز علقم‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬ضاحية االق�ضى ‪� -‬ضارع املازين بناية ‪� 11‬ض‪.‬ب‬ ‫(‪ )240150‬رمز (‪ )11121‬االردن خلوي (‪ )0777871904‬تلفون‬ ‫(‪.)5664863( ،)5692248‬‬ ‫م�شفي ال�شركة‬ ‫ابراهيم عي�شى عبدالعزيز علقم‬

‫اإعالن �شادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ار�ض للبيع اربعة دومنات‬ ‫م� � �ف � ��روزة ق� � ��رب ج��ام �ع��ة‬ ‫الطفيلة التقنية ‪ 3‬كيلو‬ ‫ط ��ري ��ق ال � �ك� ��رك ه ��ات ��ف‪:‬‬ ‫‪0785005868‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع ب ��دران حو�ض‬ ‫م � � ��رج االج � � � � ��رب م �� �ض��اح��ة‬ ‫‪ 988‬م��ر ��ض�ك��ن ب واج �ه��ة‬ ‫‪ 29‬م� � ��ر م � �ق� ��اب� ��ل � �ض �ك��ن‬ ‫ام � � ��ان � � ��ة ع � � �م � ��ان ج � ��وه � ��رة‬ ‫ال���ض�م��ايل ال �ع �ق��اري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار�� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف خ �ل��دا‬ ‫م�ضاحة ‪ 1880‬مر �ضكن اأ‬

‫ا�ضتناداً الأحكام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�ضركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�ضنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن م��راق��ب ع��ام ال�ضركات يف وزارة‬ ‫ال�ضناعة والتجارة باأن الهيئة العامة ل�ضركة العلقم للعالمات‬ ‫امل �م �ي��زة وجت � ��ارة امل � ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة وامل �� �ض �ج �ل��ة ل��دي �ن��ا يف �ضجل‬ ‫ال�ضركات ذات م�ضوؤولية حم��دودة حتت الرقم (‪ )23586‬بتاريخ‬ ‫‪ 2010/12/29‬قد قررت باجتماعها غري العادي املنعقد بتاريخ‬ ‫‪ 2013/2/9‬امل��واف�ق��ة ع�ل��ى ت�ضفية ال���ض��رك��ة ت�ضفية اختيارية‬ ‫وتعيني ال�ضيد ابراهيم عي�ضى عبدالعزيز علقم م�ضفيا لل�ضركة‪،‬‬ ‫وان عنوان امل�ضفي هو‪ :‬عمان ‪� -‬ضاحية االق�ضى ‪� -‬ضارع املازين‬ ‫بناية رقم ‪� 11‬ض‪.‬ب (‪ )240150‬رمز (‪ )11121‬فاك�ض (‪)5664863‬‬ ‫تلفون (‪.)0777871904( ،)5692248‬‬ ‫مراقب عام ال�ضركات‬ ‫برهان عكرو�ض‬

‫اإعالن �شادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�شتناد ًا لأحكام املادة (‪/272‬اأ) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�شنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�شناعة والتجارة اأنه وا�شتناد ًا لقرار حمكمة بداية عمان‬ ‫بالدعوى رقم (‪ )2012/316‬ال�شادر بتاريخ ‪2013/12/5‬‬ ‫انه تقرر اغالق الت�شفية وف�شخ �شركة ال�شالع التجارية ‪/‬‬ ‫حتت الت�شفية) وامل�شجلة لدينا يف �شجل ال�شركات املحدودة‬ ‫امل�شوؤولية حتت الرقم (‪ )18344‬تاريخ ‪ 2009/3/24‬اعتبارا‬ ‫من تاريخ القرار‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫ً‬ ‫ا�شتنادا لأحكام املــادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�شنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عــام ال�شركات يف وزارة ال�شناعة‬ ‫والتجارة ب ـاأن �شركة حممود ال�شمار و�شريكه وامل�شجلة يف �شجل‬ ‫�شركات ت�شامن حتت الرقم (‪ )81708‬بتاريخ ‪ 2006/6/28‬تقدمت‬ ‫بطلب لجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�شم ال�شركة من �شركة‪ :‬حممود ال�شمار و�شريكه‬ ‫اىل �شركة‪ :‬عمر �شالح م�شاروه و�شريكه‬

‫اإعالن �شادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�شتناد ًا لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات رقم‬

‫ا�شتناد ًا لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات رقم‬

‫(‪ )22‬ل�شنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب عام ال�شرك ـ ــات‬

‫(‪ )22‬ل�شنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب عام ال�شرك ـ ــات‬

‫يف وزارة ال�شناعة والتجارة عن ا�شتكم ــال اج ــراءات ت�شفيـ ــة‬

‫يف وزارة ال�شناعة والتجارة عن ا�شتكم ــال اج ــراءات ت�شفيـ ــة‬

‫�شركة عادل حجاب و�شريكته وامل�شجلة يف �شجل �شركات ت�شامن‬

‫�شركـة ابراهيم علي خطاب وعلي ح�شن خطاب وامل�شجلة يف �شجل‬

‫حتت الرقم (‪ )79473‬بتاريخ ‪ 2006/2/20‬اعتبار من تاريخ ن�شر‬

‫�شركات ت�شامن حتت الرقم (‪ )100424‬بتاريخ ‪2011/1/20‬‬

‫هذا العالن‬

‫اعتبار من تاريخ ن�شر هذا العالن‬

‫لال�شتف�شار يرجى الت�شال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم‪5600260 -‬‬

‫لال�شتف�شار يرجى الت�شال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬ ‫ارا�ســــــــــي‬

‫اإعالن �ش��در عن مراقب عام ال�شركات‬

‫يعلن جمل�ش نقابة ال�شحفيني للزمالء اأع�شاء الهيئة العامة باأنه مت‬ ‫توقيع اتفاقية مع ال�شركة املتحدة للتاأمني (نــات هلث) على اطالق‬ ‫برنامج جديد للتاأمني ال�شحي لأع�شاء نقابة ال�شحفيني وعائالتهم‪.‬‬ ‫واأن قيمة ال�شرتاك ال�شنوي التي يدفعها الزميل الأعــزب ل�شندوق‬ ‫التاأمني ال�شحي لل�شحفيني مبلغ (‪ )175‬دينارا وقيمة ال�شرتاك ال�شنوي‬ ‫التي يدفعها الزميل املتزوج ‪ /‬اأو املتزوجة كعائلة (‪ )658‬دينار ًا‪ ،‬تدفع‬ ‫على اربعة اأق�شاط مت�شاوية‪ ،‬على اأن يتم دفع الق�شط الول عند بداية‬ ‫ال�شرتاك وعلى اأن ي�شبح ق�شط التاأمني لالأعزب ‪ /‬العزباء كاأق�شاط‬ ‫العائلة بعد �شن (‪.)65‬‬ ‫كما يدفع امل�شرتك ‪ ٪50‬من قيمة الأق�شاط ال�شنوية لذوي الأمرا�ش‬ ‫املزمنة فقط وح�شب التوزيع التايل‪:‬‬ ‫ قيمة الفاتورة ال�شهرية للعالج من ‪ 1‬دينار ‪ 50 -‬دينارا‪ ،‬يكون الق�شط‬‫الإ�شايف الذي يدفعه كل فرد (‪ )108‬دينار �شنويا‪.‬‬ ‫ قيمة الفاتورة ال�شهرية للعالج من ‪ 50‬دينارا وما فوق‪ ،‬يكون الق�شط‬‫الإ�شايف الذي يدفع كل فرد (‪ )217‬دينارا �شنويا‪.‬‬ ‫علما باأنه مت التفاق مع ال�شركة املتحدة للتاأمني على اأن يكون احلد‬ ‫الأق�شى للمعاجلة خارج امل�شت�شفى (‪ )1500‬دينار �شنويا لكل منتفع‬ ‫واأن احلالة املر�شية الواحدة التي تتحملها ال�شركة داخل امل�شت�شفى‬ ‫(‪ )8000‬دينار لكل حالة دون اأن يتحمل املنتفع اأية ن�شبة من التغطية‬ ‫داخل امل�شت�شفى يف حني يتحمل ن�شبة مقدارها (‪ )٪20‬من الإجراءات‬ ‫الطبية يف العيادة والأدويــة والأ�شعة واملخترب خارج امل�شت�شفى واأن‬ ‫الن�شبة التي تتحملها ال�شركة بدل معاجلات حمل وولدة طبيعية‬ ‫(‪ )800‬دينار ون�شبة مراجعات احلمل والعملية القي�شرية التي تتحملها‬ ‫ال�شركة (‪ )1000‬دينار‪.‬‬ ‫يرجى من الزمالء الذين يرغبون بال�شرتاك للعام ‪ ،2014‬تعبئة مناذج‬ ‫ال�شرتاك وال�شتمارة اخلا�شة ب�شركة التاأمني من قبل امل�شرتك ولكل‬ ‫واحد من املنتفعني خالل ا�شبوع واحد من تاريخه مرفقا �شورة عن دفرت‬ ‫العائلة و�شورتني �شخ�شيتني لكل منتفع‪ ،‬وتوقيع تعهد واإقرار بت�شديد‬ ‫ال�شرتاكات واللتزامات املالية التي ترتتب لل�شندوق‪.‬‬ ‫علم ًا باأن اأفراد عائلة امل�شرتكة الذين يجوز لهم النتفاع هم‪:‬‬ ‫ الزوجة‪ - .‬الأولد الذين مل يتجاوزوا الثامنة ع�شرة‪.‬‬‫ البنات العازبات غري العامالت‪.‬‬‫مالحظة‪ :‬ميكن للزمالء الذين يعملون يف موؤ�ش�شات �شحفية اأو اإعالمية‬ ‫اح�شار كتاب من املوؤ�ش�شات التي يعملون لديها يفيد التزامها بتحويل‬ ‫وت�شديد الأق�شاط واملبالغ امل�شتحقة عليهم ل�شندوق التاأمني ال�شحي‬ ‫لل�شحفيني �شهري ًا‪.‬‬

‫اإعالن �شادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫على �ضارعني قرب مدار�ض‬ ‫� �ض��ان��د���ض م ��وق ��ع مم �ي��زة‬ ‫وب���ض�ع��ر م�ن��ا��ض��ب ج��وه��رة‬ ‫ال�ضمايل العقاري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار���ض للبيع ق��رب جامعة‬ ‫ال �ع �ل��وم ال�ت�ط�ب�ي�ق�ي��ة من‬ ‫اجلهة ال�ضمالية م�ضاحة‬ ‫‪ 750‬م��ر �ضكن ب ت�ضلح‬ ‫مل �� �ض��روع ا� �ض �ك��اين ج��وه��رة‬ ‫ال�ضمايل العقاري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ق � �ط � �ع� ��ة ار� � � ��ض‬ ‫م���ض��اح��ة ‪ 720‬م��ر �ضكن‬ ‫ج ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات بعد‬

‫حمكمة �ضلح حقوق �ضمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ( ‪� )2013- 1237‬ضجل عام تاريخ احلكم ‪2013/7/9‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬اياد اكرم حممد �ضعيد احللبوين‬ ‫وكيله املحامي حمزة اخلوالدة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ -1 :‬دانيا م�ضطفى احلناقطة ‪-2‬وائل ايوب خالد عو�ض‬ ‫‪-3‬تامر م�ضطفى احلناقطة ‪-4‬منت�ضر م�ضطفى فالح‬ ‫جمهويل مكان االقامة‬ ‫خال�ضة احلكم‪ :‬وعليه و�ضندا لكل ما تقدم وحيث اثبت املدعي وقائع دع��واه‬ ‫فتقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬احلكم بالزام املدعى عليهم باأن يوؤدوا للمدعي على النحو التايل‪:‬‬ ‫ ال��زام املدعى عليهما دانيا م�ضطفى احلناقطة ب�ضفتها املدينة ووائ��ل ايوب‬‫خالد عو�ض ب�ضفته الكفيل بدفع مبلغ ‪ 2000‬دينار قيمة الكمبيالة املحررة بتاريخ‬ ‫‪ 2011/9/14‬وامل�ضتحقة بتاريخ ‪ 2011/9/20‬بالتكافل والت�ضامن ل�ضالح املدعي‪.‬‬ ‫ الزام املدعى عليهم تامر م�ضطفى احلناقطة ب�ضفته املدين ووائل ايوب خالد‬‫عو�ض ودانيا م�ضطفى احلناقطة ب�ضفتهم الكفالء بدفع مبلغ ‪ 1000‬دينار قيمة‬ ‫الكمبيالة املحررة بتاريخ ‪ 2011/9/10‬وامل�ضتحقة بتاريخ ‪ 2011/9/22‬بالتكافل‬ ‫والت�ضامن ال�ضالح املدعي‪.‬‬ ‫ الزام املدعى عليهما دانيا م�ضطفى احلناقطة ب�ضفتها املدينة ووائل ايوب خالد‬‫عو�ض ومنت�ضر م�ضطفى فالح احلناقطة ب�ضفتهم الكفالء بدفع مبلغ ‪1300‬‬ ‫دينار قيمة الكمبيالة املحررة بتاريخ ‪ 2011/9/19‬وامل�ضتحقة بتاريخ ‪2011/10/5‬‬ ‫بالتكافل والت�ضامن ل�ضالح املدعي‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليهم بالتكافل والت�ضامن الر�ضوم وامل�ضاريف كل بح�ضب‬ ‫قيمة كل كمبيالة على حدا وبح�ضب مراكز املدعى عليهم املو�ضوفة اعاله‪.‬‬ ‫ث��ال�ث��ا‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليهما بالتكافل والت�ضامن ب��دف��ع ات�ع��اب امل�ح��ام��اة على‬ ‫النحو التايل‪:‬‬ ‫ال��زام امل��دع��ى عليهما دان�ي��ا م�ضطفى احلناقطة ب�ضفتها املدينة ووائ��ل اي��وب‬ ‫خ��ال��د ع��و���ض ب�ضفته الكفيل ب��دف��ع مبلغ ‪ 100‬دي�ن��ار ب��دل ات�ع��اب حم��ام��اة فيما‬ ‫يتعلق بالكمبيالة املحررة بتاريخ ‪ 2011/9/14‬وامل�ضتحقة بتاريخ ‪2011/9/20‬‬ ‫ل�ضالح املدعي‪.‬‬ ‫ال��زام املدعى عليهم تامر م�ضطفى احلناقطة ب�ضفته املدين ووائ��ل ايوب خالد‬ ‫عو�ض ودانيا م�ضطفى احلناقطة ب�ضفتهم الكفالء بدفع مبلغ ‪ 50‬دينار اتعاب‬ ‫حماماة فيما يتعلق بالكمبيالة املحررة بتاريخ ‪ 2011/9/10‬وامل�ضتحقة بتاريخ‬ ‫‪ 2011/9/22‬ل�ضالح املدعي‪.‬‬ ‫الزام املدعى عليهما دانيا م�ضطفى احلناقطة ب�ضفتها املدينة ووائل ايوب خالد‬ ‫عو�ض ومنت�ضر م�ضطفى فالح احلناقطة ب�ضفتهم الكفالء بدفع مبلغ ‪ 65‬دينار‬ ‫بدل اتعاب حماماة فيما يتعلق بالكمبيالة املحررة بتاريخ ‪ 2011/9/19‬وامل�ضتحقة‬ ‫بتاريخ ‪ 2011/10/5‬ل�ضالح املدعي‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬الزام املدعى عليهم بح�ضب مراكزهم القانونية املو�ضوفة اعاله بالفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ ا�ضتحقاق كل كمبيالة وحتى ال�ضداد التام‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه �ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ب�ح��ق امل��دع��ى ع�ل�ي�ه��م ق��اب��ال‬ ‫لال�ضتئناف �ضدر با�ضم ح�ضرة �ضاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين ابن احل�ضني‬ ‫املعظم (حفظه اهلل) واأفهم علنا بتاريخ ‪.2013/7/9‬‬

‫اعالن �شادر عن نقابة ال�شحفيني‬ ‫الت�شجيل يف التاأمني ال�شحي لل�شحفيني‬

‫حديقة اليا�ضمني ا�ضكان‬ ‫ال � �ت � �ل � �ف� ��زي� ��ون وي� �ت ��وف ��ر‬ ‫ل��دي �ن��ا م �� �ض��اح��ات يف حي‬ ‫ن � � ��زال وب � � ��در واالخ� ��� �ض ��ر‬ ‫وبا�ضعار معقولة موؤ�ض�ضة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ال� �ب� �ن� �ي ��ات ق�ط�ع��ة‬ ‫ار�� � � � ��ض م� ��� �ض ��اح ��ة دومن‬ ‫و‪ 50‬م ��ر � �ض �ل �ه��ة ج�م�ي��ع‬ ‫اخل��دم��ات خ�ل��ف احل���ض��اد‬ ‫‪ 750‬م��ر ��ض�ك��ن ج ب�ضعر‬ ‫‪ 90‬ال� ��ف وي �ت��وف��ر ل��دي�ن��ا‬ ‫م� ��� �ض ��اح ��ات خم �ت �ل �ف ��ة يف‬ ‫البنيات ومبواقع خمتلفة‬ ‫ب� ��اجل� ��وي� ��دة وال � � �ي � � ��ادودة‬ ‫وقطع ارا�ضي باللنب دفعة‬ ‫واق�ضاط عن طريق املالك‬

‫لال�شتف�شار يرجى الت�شال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫مبا�ضرة ل�ضنا الوحيدون‬ ‫ولكننا امل�م�ي��زون موؤ�ض�ضة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫عقـــــــارات‬ ‫عقارات‬

‫عمارة عظم للبيع ‪ -‬البي�ضاء‬ ‫ م �ن �ط �ق��ة اح� � ��د م �� �ض��اح��ة‬‫االر�ض ‪500‬م �ضكن ج ت�ضوية‬ ‫‪ +‬ار� �ض ��ي ‪ +‬اول (‪�� 6‬ض�ق��ق)‬ ‫م�ضاحة البناء ‪800‬م واعمدة‬ ‫الطابق ال�ث��اين والت�ضوينة‬ ‫ج ��اه ��زة ال �� �ض �ع��ر ‪ 100‬ال��ف‬ ‫دي�ن��ار ومي�ك��ن امل �ب��ادة بار�ض‬ ‫ ع � ��دم ت ��دخ ��ل ال��و� �ض �ط��اء‬‫للمراجعة ‪- 0798864320‬‬ ‫‪0785672194‬‬ ‫‪------------------‬‬

‫�ضقة‬

‫�سقــــــــة‬

‫� �ض �ق��ة ل �ل �ب �ي��ع ‪ -‬ط��رب��ور‬ ‫ ق ��رب ط� ��ارق م ��ول ط‪3‬‬‫م �� �ض��اح��ة ال �ب �ن ��اء ‪195‬م‪2‬‬ ‫ع �ل��ى ال �ق��و� �ض��ان ‪ -‬ي��وج��د‬ ‫م�ضعد ال�ضعر املطلوب ‪90‬‬ ‫ال��ف دي �ن��ار ‪ -‬ع��دم تدخل‬ ‫الو�ضطاء ‪0785672194‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�ضقة �ضبه ار�ضية ‪ -‬ت�ضوية‬ ‫اوىل ‪ -‬ال� � ��رون� � ��ق ق ��رب‬ ‫م���ض��اح�ت�ه��ا ‪228‬م‪ 4 2‬ن��وم‬ ‫‪ 5 +‬ح �م��ام��ات ‪ +‬ح��دي�ق��ة‬ ‫‪200‬م‪ 2‬وت��را� �ض��ات تدفئة‬ ‫مركزية م�ضتقلة وخزانات‬ ‫وبئر احتياطي اب��اج��ورات‬ ‫ك � � �ه� � ��رب� � ��اء ت� ��� �ض� �ط� �ي� �ب ��ات‬ ‫وم � ��وا�� � �ض� � �ف � ��ات ع ��ال� �ي ��ة‪،‬‬

‫ع � ��دم ت ��دخ ��ل ال��و� �ض �ط��اء‬ ‫للمراجعة ‪- 0798864320‬‬ ‫‪0785672194‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�ضقة للبيع ال�ضويفية قرب‬ ‫الدوار ال�ضابع ‪180‬م‪ 2‬ط‪2‬‬ ‫م���ض�ع��د م�ط�ب��خ دي �ك��ورات‬ ‫ ب�ضبب ال�ضفر للخارج ‪-‬‬‫بحالة ممتازة بدون تدخل‬ ‫ال��و��ض�ط��اء ب�ضعر منا�ضب‬ ‫ج� � ��دا ‪- 0785672194‬‬ ‫‪0798864320‬‬ ‫‪------------------‬‬‫� �ض �ق��ة ار�� �ض� �ي ��ة يف خ �ل��دا‬ ‫م�ضاحة ‪ 183‬مر ترا�ضات‬ ‫ام��ام �ي��ة وت��ر� �ض��ات خلفي‬ ‫قرميد املطبخ راكب مقابل‬ ‫امل ��وا�� �ض� �ف ��ات وامل �ق��اي �ي ����ض‬ ‫ب �ح��ال��ة مم� �ت ��ازة ج��وه��رة‬

‫ال�ضمايل العقاري تلفون‬ ‫‪-0797720567 - 5355365‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫� �ض �ق��ة ل �ل �ب �ي��ع ‪ -‬ط��رب��ور‬ ‫ ق ��رب ط� ��ارق م ��ول ط‪3‬‬‫م �� �ض��اح��ة ال �ب �ن ��اء ‪195‬م‪2‬‬ ‫ع �ل��ى ال �ق��و� �ض��ان ‪ -‬ي��وج��د‬ ‫م���ض�ع��د ال���ض�ع��ر امل�ط�ل��وب‬ ‫‪ 90‬ال� � ��ف دي � �ن� ��ار ‪ -‬ع ��دم‬ ‫ت��دخ��ل ال��و��ض�ط��اء ه��ات��ف‪:‬‬ ‫‪0785672194‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�ضقة �ضبه ار��ض�ي��ة ‪ -‬ت�ضوية‬ ‫اوىل ‪ -‬ال ��رون ��ق م���ض��اح�ت�ه��ا‬ ‫‪228‬م‪ 4 2‬ن ��وم ‪ 5 +‬ح�م��ام��ات‬ ‫‪ +‬ح��دي�ق��ة ‪200‬م‪ 2‬وت��را��ض��ات‬ ‫ت��دف �ئ��ة م ��رك ��زي ��ة م���ض�ت�ق�ل��ة‬ ‫وخ� ��زان� ��ات وب �ئ ��ر اح �ت �ي��اط��ي‬

‫لإعالناتكم الرجاء الت�سال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫اب��اج��ورات كهرباء ت�ضطيبات‬ ‫وم ��وا� � �ض � �ف ��ات ع ��ال� �ي ��ة ع ��دم‬ ‫ت ��دخ ��ل ال ��و�� �ض� �ط ��اء ه ��ات ��ف‪:‬‬ ‫‪0785672194 - 0798864320‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫مطلـــــــــوب‬ ‫مطلوب‬ ‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ض��راء اجل ��اد‬ ‫م�ن��زل م�ضتقل او �ضقة او‬ ‫عمارة او جممع جتاري او‬ ‫قطعة ار�ض �ضكنية جتارية‬ ‫�ضناعية بحي نزال الذراع‬ ‫ال�ي��ا��ض�م��ني ط��ري��ق امل�ط��ار‬ ‫واملناطق املحيطة ال يهم‬ ‫ال �ع �م��ر او امل �� �ض��اح��ة م��ن‬ ‫املالك مبا�ضرة ‪ -‬موؤ�ض�ضة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫��������ص�������ب�������اح ج�����دي�����د‬

‫اخلمي�س (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2521‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫م������������������ق������������������االت‬

‫اخلمي�س (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2521‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫مدنية هذا‬ ‫الزمان‬

‫ث�م��ة اأ� �س �ط��ورة رائ �ج��ة يف اأو� �س��اط امل�ث�ق�ف��ني امل�سريني‬ ‫تقول اإن م�سر يف و�سعها امل�ستجد ا�ستعادت مدنيتها‪ ،‬يف‬ ‫اإيحاء يعطى انطباعا باأنه مت جت��اوز الدولة الدينية التي‬ ‫كانت عنوانا للنظام ال�سابق‪ .‬وهى م�ساألة حتتاج اإىل تدقيق‬ ‫وحت��دي��د‪ ،‬رغ��م اأن�ن��ي ل اأع ��رف ك��م ع��دد املهتمني م��ن اأب�ن��اء‬ ‫ال�سعب امل�سري مبا اإذا كانت الدولة مدنية اأو دينية‪ .‬لأن‬ ‫املواطن العادي م�سغول باأمور اأخرى بعيدة عن ذلك اجلدل‬ ‫ال��ذي هو نخبوي واأكادميي يف جوهره‪ .‬علما ب�اأن م�سطلح‬ ‫الدولة املدنية جديد على اخلطاب ال�سيا�سي امل�سري‪ ،‬حتى‬ ‫اإن�ن��ي اأذك��ر اأن ال�سيخ حممد ال�غ��زايل رح�م��ه اهلل ا�ستغربه‬ ‫حني وج��ده ي��رتدد على األ�سنة البع�ص يف و�سائل الإع��الم‪.‬‬ ‫حينذاك �ساألني عن حمتواه قائال اإنه يعرف يف القراآن �سورا‬ ‫مدنية واأخ ��رى مكية‪ ،‬وي�ع��رف اأن ه�ن��اك ف��رق��ا ب��ني احلياة‬ ‫املدنية والع�سكرية‪ ،‬واأن جمتمع احل�سر اأو املدينة يختلف‬ ‫ع��ن احل�ي��اة الريفية اأو ال�ب��دوي��ة‪ ،‬لكنه ل ي�ع��رف بال�سبط‬ ‫ما ال��ذي يعنيه م�سطلح ال��دول��ة املدنية‪ .‬وق�ت��ذاك قلت له‬ ‫اإن للم�سطلح معنيني اأحدهما ب��ريء والآخ��ر غري ب��ريء‪.‬‬ ‫رغم اأن علم الجتماع ال�سيا�سي ل يعرف دولة مدنية‪ ،‬لأن‬ ‫امل�سطلح ين�سحب على املجتمع ولي�ص على الدولة‪ .‬واملجتمع‬ ‫امل��دين يف التف�سري ال��ربيء ه��و ال��ذي ت��دي��ره املوؤ�س�سات ل‬ ‫الأف� ��راد‪ ،‬وي�ت���س��اوى يف ظله امل��واط�ن��ون دون تفرقة ح�سب‬ ‫الدين اأو اللون اأو اجلن�ص‪ .‬اأم��ا التف�سري غري ال��ربيء فهو‬

‫ال��ذي ت�ستخدم فيه لفتة امل��دين ل�سرت التوجه العلماين‪.‬‬ ‫ولأن امل�سطلح الأخ ��ري �سيئ ال�سمعة يف املجتمع امل�سري‬ ‫نظرا ل�سكوك الكثريين وعدم اطمئنانهم اإىل و�سع الدين‬ ‫يف النظام العلماين‪ .‬فاإن العلمانيني حتايلوا على امل�سطلح‬ ‫واآثروا اأن يغلفوا موقفهم بن�سبته اإىل املدنية‪ .‬وهى ال�سيغة‬ ‫الأكث قبول والأقل ا�ستباها‪.‬‬ ‫وق�ت��ذاك اعترب ال�سيخ ال�غ��زايل اأن املجتمع الإ�سالمي‬ ‫مدين بطبيعته وخربته‪ ،‬وا�ستدل يف ذلك باملوقف القراآين‬ ‫الذي تبني موقفا ثابتا من اإدارة املجتمع قرر فيه اأنها تتم‬ ‫من خ��الل «اأوىل الأم��ر» ومل ي�سر يف اأي مو�سع اإىل «ويل‬ ‫الأمر»‪ ،‬الأمر الذي يعني اأن العملية موكولة دائما اإىل فريق‬ ‫اأو موؤ�س�سة ولي�ص اإىل فرد‪.‬‬ ‫وك ��ان ل��ه ح��دي��ث ط��وي��ل ع��ن خ ��ربة امل���س�ل�م��ني يف ه��ذا‬ ‫املجال‪ ،‬حني اعتربوا الوقف �سبيال ملوازنة ال�سلطة وتلبية‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬وال��زك��اة لإغ��اث��ة ال���س�ع�ف��اء وحتقيق‬ ‫التوازن الجتماعي‪ ،‬وذلك كله بعيدا عن �سلطة الدولة اأو‬ ‫حتكمها‪.‬‬ ‫ه��ذه اخللفية ت�سمح لنا ب �اأن جنيب ع��ن ال���س�وؤال‪ :‬هل‬ ‫كانت م�سر يف ظل حكم الدكتور حممد مر�سى دولة دينية‬ ‫ثم �سارت مدنية بعد عزله يف الثالث من يوليو املا�سي؟‬ ‫اإذا اعتمدنا التف�سري ال��ربيء للم�سطلح ف�سنقول اإن‬ ‫ال��دول��ة مل تكن دينية يف الو�سع ال�سابق كما اأنها مل تكن‬

‫مدنية يف الو�سع الالحق‪� .‬سحيح اأن الرئي�ص كان ملتحيا‬ ‫يف ال���س��اب��ق واأن امللتحني ظ �ه��روا يف حم�ي��ط ال��رئ��ا��س��ة كما‬ ‫اأن ح�سورهم ك��ان م�سهودا على �سا�سات التليفزيون ويف‬ ‫احل��وارات واللقاءات العامة‪ .‬لكن هذه ال�سورة تغريت كليا‬ ‫يف الو�سع امل�ستجد حيث اختفت اللحى من الرئا�سة ودوائر‬ ‫احلكم‪ .‬بالتايل فاإننا اإذا احتكمنا اإىل ال�سور فرمبا قررنا اأن‬ ‫املظهر الديني اختفي (رغ��م اأن فيدل كا�سرتو رئي�ص كوبا‬ ‫ال�سابق كان ملتحيا)‪ .‬واأن املنظر تغري يف ظل نظام يوليو‪.‬‬ ‫اإذا ا�ستثنينا املظهر وال�سور ف�اإن اأح��دا ل ي�ستطيع اأن‬ ‫يدعى ب �اأن م��ا ك��ان يف م�سر ه��و دول��ة دينية‪ ،‬يف ح��ني ظلت‬ ‫اإ�سالمية املجتمع كما هي مل تزد اأو تنق�ص‪ ،‬حتى باملقارنة‬ ‫بالع�سر امللكي‪ .‬فيما عدا ذلك فاإن موؤ�س�سات املجتمع ظلت‬ ‫كما ه��ي يف عهد ال��دك�ت��ور م��ر��س��ى‪ ،‬ومنها م��ا تبنى موقف‬ ‫ال �ت �ح��دي وامل �ع��ان��دة ل��رئ��ا��س��ة ال ��دول ��ة ح �ي �ن��ذاك (الإع� ��الم‬ ‫واملحكمة الد�ستورية م�ث��ال)‪ .‬وغني ع��ن البيان اأن رئي�ص‬ ‫ال��دول��ة واأن تبنى خطابا ل��ه مرجعيته الدينية يف بع�ص‬ ‫املوا�سع‪ ،‬فاإنه مل ميار�ص �سلطانا له اأي �سلة بتلك املرجعية‪،‬‬ ‫وحني ا�ستاأ�سد ذات مرة واأ�سدر الإعالن الد�ستوري ال�سهري‬ ‫ال��ذي ح�سن به قراراته‪ ،‬فاإنه مل يحتمل معار�سته و�سارع‬ ‫اإىل الرتاجع عنه واإلغائه‪.‬‬ ‫يف اإط��ار ذات التف�سري ال��ربيء‪ .‬فاإننا ل نكاد نرى اأثرا‬ ‫حل�سور اأو ا�ستقالل موؤ�س�سات الدولة يف الو�سع امل�ستجد‪،‬‬

‫د‪.‬دمية طهبوب‬ ‫أفق جديد‬

‫�سر امل�سطفى مبا علمه من اجتهاد رفيقه‬ ‫الذي اأو�سله اإىل اجلنة فناداه حتى ي�سمع منه‬ ‫ويُ�سمع امل�سلمني عنه فقال ل��ه “يا ب��الل اإين‬ ‫�سمعت ��س��وت قدميك يف اجل�ن��ة ف�م��اذا تفعل؟‬ ‫فرد بالل‪ :‬واهلل يا ر�سول اهلل ما اأن تو�ساأت حتى‬ ‫�سليت ركعتني هلل وما اإن انتق�ص الو�سوء حتى‬ ‫تو�ساأت”‬ ‫مل ي�ع��ب ع�ل�ي��ه ر� �س��ول اهلل ��س��ل اهلل عليه‬ ‫و� �س �ل��م اأن� ��ه ك ��ان ي���س�ل��ي رك �ع �ت��ني ب �ع��د ال���س��وء‬ ‫ويلزمهما دون اأن يخري اأحدا اأو حتى ي�ست�سري‬ ‫ر�سول اهلل وهو املعلم الأول بل اأقره عليها واأقر‬ ‫ب��ذل��ك انتقالها لنا فيما نعرفه الآن بركعتي‬ ‫�سنة الو�سوء‪ ،‬واأق��ر بذلك فتح جمال القربات‬ ‫اىل اهلل واجتهاد العباد فيها ما دامت ل تناق�ص‬ ‫العقيدة‪ ،‬ومثله ذلك ال�سحابي ال��ذي كان يوؤم‬ ‫النا�ص ب�سورة الإخال�ص يف كل ركعة ف�سكوه اىل‬ ‫الر�سول ف�ساأله عن ذلك فقال اإين اأحبها فقال‬ ‫له ر�سول اهلل‪ :‬حبك اإياها اأدخلك اجلنة‪ ،‬وفتح‬ ‫بذلك املجال وا�سعا لختيار القلب ال�سخ�سي‬ ‫وال�ع�ب��ادات القلبية م��ا دام الق�سد منها طاعة‬ ‫اهلل وحمبته‪ ،‬بل زاد على ذلك وقال لنا اإن‬ ‫الرب ما اطماأنت اليه نفو�سنا واأن ا�ستفتاء القلب‬ ‫يف اخلري واجب حتى مع وجود الفتاوى “ولو‬ ‫اأفتاك النا�ص واأفتوك”‪ ،‬ولي�ص معنى ذلك‬ ‫اأن نتعدى على العلماء ال�سرعيني ولكنه ح�ص‬ ‫اأي�سا اأن يتعلم امل�سلم من دينه املعلوم بال�سرورة‬ ‫واأ��س��ول احل��الل واحل��رام ثم ينطلق بعد ذلك‬ ‫اىل امل� �ي ��دان ال� ��ذي ل ي �ح��ده � �س��يء وق� ��ال فيه‬ ‫�سبحانه “اأحل لكم الطيبات” فكان ال�ستثناء‬ ‫حم��ددا و�سيقا ومعلوما‪ ،‬اأم��ا احل��الل فعنانه‬ ‫ال�سماء والطيبات لي�ست طعاما و�سرابا فقط‬ ‫بل هي كل طيب مطلق‪.‬‬ ‫ب�ح��اج��ة ن�ح��ن اىل ا��س�ت��ذك��ار ه��ذه الأم�ث�ل��ة‬

‫وحظر اإلخوان‬ ‫حول العامل بالع�سيان يف وقت حمدد و�ساعة‬ ‫حم � ��ددة ودق �ي �ق��ة حم � ��ددة ي �ن �ت �ظ��رون ع �ق��ارب‬ ‫ال�ساعة لي�سكرون وي��زن��ون ويكفرون ونحن‬ ‫ن�ن�ت�ظ��ر ذات ال��دق��ائ��ق ل�ن�ق��ول هلل ي��ا رب نحن‬ ‫معك ن�سرب اأنف�سنا مع الذين يدعونك بالغداة‬ ‫والع�سي يريدون وجهك‪ ،‬نحن ل�سنا كهوؤلء بل‬ ‫نرباأ منك مما يفعلون‪ ،‬ون�ستب�سر بك وندعوك‬ ‫و�سالتنا‬ ‫اأن جتعل بداياتنا وخ��وات�ي�م�ن��ا‬ ‫ون�سكنا وحميانا ومماتنا خال�سة لوجهك‪ ،‬اأكان‬ ‫ليب�سم يف وجهنا كما ابت�سم لبالل اأم يقول لنا‬ ‫�سحقا فقد غ��ريمت بعدي وه��و ال��ذي علمنا اأن‬ ‫العبادة اأيام الهرج والفتنة كالهجرة معه؟! اإن‬ ‫الإ�سالم لي�ص دين تقليد فقط‪ ،‬حتى وان كان يف‬ ‫اخلري‪ ،‬بل هو دين يحرتم العقل ويجل الإن�سان‬ ‫ودوره وفكره‪ ،‬واهلل كما و�سف نف�سه يف احلديث‬ ‫اأنه الدهر فنحن نحب الدهر والأيام ونحر�ص‬ ‫عليها لأنها تقربنا اإليه �سبحانه‪.‬‬ ‫نعم اإن ثقافة الأيام املوؤقتة لي�ست حممودة‬ ‫ف��الأ��س��ل يف ال�ع�ب��ادة والإق �ب��ال اأن ي�ك��ون دي��دن‬ ‫النف�ص املوؤمنة ولكن ال�سرية تعلمنا اأي�سا اأن‬ ‫بع�ص املواقف التي ينتهك فيها الإ�سالم �سراحة‬ ‫يجب الرد عليها مبا�سرة وب��ذات الكيفية فيوم‬ ‫اأح��د يوم �سرخ اأب��و �سفيان‪ :‬اعل هبل يوم بيوم‬ ‫العزى لنا ول عزى لكم‪ ،‬مل ينتظر ر�سول اهلل‬ ‫ومل يقل الوقت ل ي�سمح وامل�سلمون غائ�سون‬ ‫يف جراحاتهم كان ل بد من الرد املبا�سر فقال‬ ‫لل�سحابة اأجيبوهم فقال عمر‪ :‬اهلل اأعلى واأجل‬ ‫ل�سنا �سواء قتالنا يف اجلنة وقتالكم يف النار‪.‬‬ ‫فهل ميكن القيا�ص من ذلك املوقف بوجوب‬ ‫اإظ �ه��ار ع��زة الإ� �س��الم يف ال��وق��ت ال ��ذي يُنتهك‬ ‫فيه الدين وال�سرع؟ بوجوب اإظ�ه��ار اأننا ل�سنا‬ ‫�سواء؟ وهل يحق لنا كاأفراد اأن يكون لنا فهمنا‬ ‫وتفاعلنا مع الن�سو�ص بالذات اأن الإ�سالم لي�ص‬

‫فيه رجال دين يحتكرون الفهم والتبليغ؟!‬ ‫يف ه��ذه الأي� ��ام الع�سيبة ال �ت��ي ت�ستهدف‬ ‫من يقول ل اله اإل اهلل مدعوون نحن لالأخذ‬ ‫بيد كل من يريد العودة اىل اهلل ولو بالقليل‪،‬‬ ‫فامل�سلم داعية على باب اجلنة ولي�ص بقا�ص على‬ ‫باب النار‪.‬‬ ‫كان ر�سول اهلل يحب البواكري وي�ستب�سر بها‬ ‫ويخرج ل�ستقبال اأول املطر‪ ،‬ونحن على �سنته‬ ‫ن�ستب�سر وندعو يف بداياتنا بالر�سى والتوفيق‬ ‫وال�ن���س��ر ورف��ع الغمة‪ ،‬ويف ختامنا باملغفرة‬ ‫وال �ق �ب��ول ويف م ��ا ب�ي�ن�ه�م��ا ب��ال��ر� �س��د وال �� �س��داد‬ ‫والإخال�ص‪.‬‬ ‫اأي�ه��ا املفتون ل ت�ستغلوا باملوؤمنني الذين‬ ‫ي � ��دورون م��ع احل ��الل اأو امل �ب��اح وم ��ع الإ� �س��الم‬ ‫حيث دار‪ ،‬ل تاأخذوا الدين من اأطرافه وذيله‬ ‫ل�ت���س�ي�ق��وا ع �ل��ى ال �ن��ا���ص ف �ه �ن��اك دم� ��اء ت�سفك‬ ‫واأع� ��را�� ��ص ت�ن�ت�ه��ك ون �� �س��اء ت���س�ب��ى وم���س�ل�م��ون‬ ‫مي��وت��ون ج��وع��ا وب ��الد حت�ت��ل ه��ذه ل خ��الف‬ ‫عليها اأنها من احلرام الوا�سح الذي يغ�سب رب‬ ‫الأر���ص وال�سماء وينزل �سخطه على املفرطني‬ ‫الذين يعلمون العلم واحلق وي�سكتون عليه يف‬ ‫وجه ال�سلطان اجلائر ليالحقوا من �سلى ودعا‬ ‫وتاب اىل اهلل يف بداية ال�سنة‪.‬‬ ‫ح�ق��ا ل�ق��د ق��ال��وا‪ :‬زل��ة ال �ع� ِ�امل زل��ة ال�ع��امل‬ ‫فلتكن فتاويكم حيث نحتاجها ليعود هذا الدين‬ ‫عزيزا‪.‬‬

‫د‪ .‬اأحمد ال�شوابكة‬

‫ما أصعب أن تعيش‬ ‫اسم أو هوية‬ ‫دون‬ ‫ٍ‬ ‫ُي �ع��رف ال�سخ�ص ب��ا��س�م��ه وامل�ج�ت�م��ع ب� ُه��و ّي�ت��ه‪،‬‬ ‫ودونهما فال �سخ�ص ول جمتمع‪ ،‬اإن العامل الأكرب‬ ‫فيما نحن فيه من ّ‬ ‫تعث وتخ ّلف واأزمات يف خمتلف‬ ‫اجل��وان��ب وك��اف��ة امل���س�ت��وي��ات اأن ل ه��و ّي��ة حم� �دّدة‬ ‫ملجتمعاتنا‪ ،‬فال هي اإ�سالم ّية خال�سة ول علمان ّية‬ ‫كاملة‪ ،‬ول دميقراطية �ساملة ول فرد ّية مطلقة‪ ،‬بل‬ ‫هي خليط من كل ما ذكر‪ ،‬بل هي نتاج اأ�سواأ ما ذكر‪.‬‬ ‫عندما ت�سدر قرارات مفادها منع الرتخي�ص‬ ‫ملح ّ‬ ‫الت بيع اخلمور وال ّنوادي الليل ّية يف ال�سوارع ذات‬ ‫ّ‬ ‫الأ�سماء ال�دّال��ة على القدا�سة‪ ،‬كالأماكن املقدّ�سة‬ ‫واأ� �س �م��اء ال���س�ح��اب��ة ال �ك��رام‪ ،‬وم��ع ت�ق��دي��رن��ا لهكذا‬ ‫خ �ط��وة‪ ،‬اإن ّ‬ ‫مت ��ت‪ ،‬ف� �اإذا ك��ان ا�ستبعاد ه��ذا ال��رذائ��ل‬ ‫لقبحها ع��ن ت�ل��ك الأ� �س �م��اء لقدا�ستها‪ ،‬وه ��ذا اأم��ر‬ ‫حممود ومفرو�ص‪ ،‬فلماذا يكون احلظر على هذا‬ ‫املواقع فقط‪ ،‬وت�ستبعد مواقع عديدة حتمل اأ�سماء‬ ‫مت اختيارها بعناية فائقة‪ ،‬وترمز ملواقع م�سهورة يف‬ ‫تاريخنا املا�سي واحلا�سر‪ ،‬واأ�سماء رموز نفتخر بها‬ ‫ونعت ّز‪ ،‬كاأ�سماء ال�سهداء والقادة العظام واأ�سحاب‬ ‫الف�سل وال�سابقة‪.‬‬ ‫وه��ل يكفي اأن نبعد ال��رذائ��ل والنجا�سات عن‬ ‫اأ� �س �م��اء ال���س�ح��اب��ة وامل �ق��د� �س��ات ونل�سقها ب��امل��واق��ع‬ ‫امل���س�ه��ودة وال��رم��وز امل�ع�ت��ربة‪ .‬واإذا مل يكن ه��ذا هو‬ ‫الف�سام بعينه‪ ،‬فكيف يكون الفِ�سام اإذن ؟!‬ ‫األي�ص هذا مدعاة لأن ينربي مطالبون باحلق‬ ‫العام واحلق اخلا�ص من الأ�سخا�ص العموميني اأو‬ ‫من اأبناء واأق��ارب ومعارف رموزنا الوطنية للتقدم‬ ‫برفع دع��اوى �سد من اأ��س��اوؤوا اإليهم بق�سد اأو دون‬ ‫ق �� �س��د؛ ع �ن��دم��ا م �ن �ع��وا ت��رخ�ي����ص اأم ��اك ��ن اخل �م��ور‬ ‫والفجور عن قوم واأماكن و�سمحوا بها عند غريهم‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫اإن ��ه مت�ي�ي��ز ل م ��ربر ل��ه ول ��س�ن��د م��ن ع�ق��ل اأو‬ ‫منطق اأو دي��ن‪ ،‬وا�ستهتار بالقيم وامل�ب��ادئ والرموز‬ ‫والذاكرة والتاريخ ما�سياً وحا�سراً‪.‬‬ ‫اآن الأوان لإعادة ال ّنظر يف كل �سيء‪ ،‬يف الهو ّية‬ ‫وال�ع�ن��وان وال�سكل وامل���س�م��ون‪ ،‬ل�ل�خ��روج م��ن حالة‬ ‫التيه وفقدان الوعي والت�سظي والف�سام‪ ،‬وال�سري‬ ‫باجل�سد والعقل والروح باجتاه ن�سمن به الإن�سانية‬ ‫والع ّزة والكرامة‪.‬‬

‫فدوى حلمي‬

‫رأيّ الشيخ الغزالي باالنقالب‬

‫الدين من أطرافه‬ ‫يف ال ��وق ��ت ال � ��ذي ي���س�ي��ق ف �ي��ه ب �ع ����ص امل�ف�ت��ني‬ ‫ع�ل��ى ال�ن��ا���ص دي�ن�ه��م ودن �ي��اه��م بحجة الب �ت��داع‬ ‫وال���س��الل��ة ح�ت��ى اأح ��ال ��وا ك��ل � �س��يء اىل بدعة‬ ‫و�سبهة و م��ا بقي ل�الأواخ��ر م��ن �سيء ول �سنة‬ ‫ح�سنة ي�سيفونها اىل ميزان تركة الأمة ليت�سل‬ ‫نهج ال�سابقني بالالحقني والتابعني بتابعيهم‬ ‫اىل يوم الدين‪ ،‬ي�سيقون على النا�ص مع اأن باب‬ ‫الجتهاد مفتوح‪ ،‬حتى يف ال��زي��ادة على العبادة‬ ‫وط��ري�ق��ة اأدائ� �ه ��ا‪ ،‬وم �ث��ال ذل��ك الج �ت �م��اع على‬ ‫�سالة الرتاويح يف عهد عمر‪ ،‬وجعل اهلل للدين‬ ‫خا�سية التفاعلية وال�ت�ج��دد امل�ستمر لي�سبح‬ ‫منهاج حياة يتداخل بان�سيابية ومت��ازج مع كل‬ ‫دقائق احلياة ل ُي�سعد النا�ص وينه�ص بهم وي�سري‬ ‫معهم يف كل الدروب دون اإح�سا�سهم بالتناق�ص‬ ‫اأو النق�ص‪ ،‬واأث �ن��ى ر��س��ول اهلل على املجددين‬ ‫وقال اإن اهلل يبعثهم لالأمة على راأ���ص كل قرن‬ ‫ليجددوا للنا�ص اأمور دينهم‪.‬‬ ‫ول �ع��ل م��وق��ف ب��داي��ة ال���س�ن��ة ال�ه�ج��ري��ة اأو‬ ‫امليالدية على الأخ�ص من الأوق��ات التي اأ�سبح‬ ‫امل�ل�ت��زم��ون ينتبهون اإل�ي�ه��ا م �وؤخ��را ف�ي��ذك��رون‬ ‫النا�ص بال�ستغفار والتوبة باعتبارها نهاية‬ ‫مرحلة وقتية من العمر وال�ستب�سار والدعاء‬ ‫وطلب اخلري فيما �سياأتي‪ ،‬والناظر يف امل�سلحة‬ ‫ي��رى اخل��ري م��ن ك��ل ذل��ك وي ��رى اأن �ه��ا ل تخل‬ ‫ب��الإمي��ان ب��ل ت��زي��ده‪ ،‬ول��و ك��ان��ت ب �اأوب��ة وت��وب��ة‬ ‫مبقدار يوم اأو �ساعة‪ ،‬فقد يكون لها ما بعدها‪،‬‬ ‫فقلب ذاق ح ��الوة دع ��وة او دم�ع��ة اأو رك�ع��ة قد‬ ‫ي�ع��ود اىل امل��زي��د‪ ،‬ث��م جن��د م��ن يطلعون علينا‬ ‫بالتحرمي والأحكام القا�سية حتى انه لت�سيق‬ ‫اأنف�سنا ويتحول ما كان من عبادة حمبة واإقبال‬ ‫اىل �سعور ب��ال��ذن��ب والتق�سري ون�ق��ول ملثل‬ ‫ه �وؤلء‪ :‬لو كان ر�سول اهلل بني ظهرانينا وراآن��ا‬ ‫نعبد اهلل يف ال��وق��ت ال ��ذي يتفنن ف�ي��ه النا�ص‬

‫الذي قيل لنا اإنه اأعاد اإلينا مدنية الدولة‪ .‬حيث ل نكاد نلمح‬ ‫دورا لأي جهة ميكن اأن تتحدى النظام اأو تعار�سه‪ ،‬واإمنا‬ ‫جند ترهيبا دائما واتهامات جاهزة باخليانة اأو العمالة لكل‬ ‫من يجروؤ على ذلك ولو من باب ال�سخرية والتندر‪ .‬يف نف�ص‬ ‫ال��وق��ت ف �اإن الحت�ساد قائم والتعبئة على اأ�سدها لإدخ��ال‬ ‫البلد يف ع�سمة القائد الفرد‪ ،‬بل جند جراأة يف الإعالن عن‬ ‫رف�ص الدميقراطية والدعوة ال�سريحة اإىل الفا�سية‪ .‬الأمر‬ ‫الذي يجعلنا نرتدد كثريا يف قبول الدعاء بانت�ساب النظام‬ ‫اجلديد اإىل املدنية من زاوية التف�سري الربيء‪.‬‬ ‫واإذا جاز لنا اأن نعرب عن احلرية من هذه الزاوية‪ ،‬فاإن‬ ‫الإج��راءات التي اأعلن عنها موؤخرا تدفعنا دفعا اإىل قراءة‬ ‫امل�سهد باعتباره انحيازا اإىل التف�سري غري ال��ربيء ملدنية‬ ‫ال��دول��ة مبفهومها العلماين ولي�ص امل�وؤ��س���س��ات��ي‪ .‬ذل��ك اأن‬ ‫قرارات التحفظ على الأموال والجتاه اإىل تاأميم اأكث من‬ ‫األف جمعية خريية تنت�سب اإىل العمل الإ�سالمي تعد قرينة‬ ‫قوية يف هذا ال�سدد‪ .‬لأن هذه اخلطوة ومعها قرائن اأخرى‬ ‫تعطى انطباعا ب �اأن امل��واج�ه��ة م�ت�ج��اوزة جلماعة الإخ ��وان‬ ‫ومن لف لفها‪ ،‬واأن امل�ستهدف هو جممل الن�ساط الإ�سالمي‬ ‫للمجتمع‪.‬‬ ‫وهو ظن اأرجو اأن تكذبه الأيام املقبلة‪ .‬واإىل اأن يتم ذلك‬ ‫فاإننا نعذر اإذا مل نح�سن الظن بامل�سار ال��راه��ن وبحقيقة‬ ‫املدنية املفرت�سة‪.‬‬

‫د‪ .‬اأني�س خ�شاونة‬

‫للباطل جولة وللحق جوالت وصوالت‬ ‫اجلمعة ج��ام�ع��ة‪ ..‬وم��الح�ق��ة الظلمة‬ ‫عبادة ل �سيا�سة‪ ..‬وف�سحهم والت�سهري بهم‬ ‫وعدم احرتامهم فر�ص كفاية‪.‬‬ ‫اأيها امل�سلون العابدون ل توقروا من‬ ‫اأ�سبح ف�ساده وا�سحا بينا للعيان حتى واإن‬ ‫ب��راأه الق�ساء‪ ،‬فاأنتم تعرفون اأن الق�ساء‬ ‫ب��راأ معظم الفا�سدين‪ .‬تربئة الق�ساء هي‬ ‫يف كثري من الأحيان األعوبة قانونية وقد‬ ‫ل تعك�ص العدالة والإن�ساف‪ ..‬من يفلتون‬ ‫بف�سادهم و�سرقاتهم ور�ساهم دون عقاب‬ ‫هم من تنطبق عليهم القاعدة القانونية‬ ‫اإخ ��الء ال�سبيل ن�ظ��را ل�ع��دم كفاية الأدل��ة‬ ‫ولي�ص لعدم اقرتاف اجلرم اأو اجلناية‪.‬‬ ‫القانون اأ�سبح مهنة ويتخ�س�ص بع�ص‬ ‫املحامني يف تربئة الفا�سدين ممن ل يوجد‬ ‫اأي �سك يف ارتكابهم الف�ساد ونهب املقدرات‪،‬‬ ‫ولكنهم ك��ان��وا �سراقا مهرة ا�ستطاعوا اأن‬

‫يخفوا اأدلة جرمية تدينهم‪.‬‬ ‫املحامي ال��ذي يدافع عن الفا�سدين‬ ‫و»ال�سر�سرية» ويتمكن من اإنقاذهم بحيله‬ ‫وفذلكته القانونية هو جمرم اأخطر على‬ ‫امل�ج�ت�م��ع م��ن ال�ف��ا��س��د ن�ف���س��ه ب��ل اإن مثل‬ ‫ه �وؤلء املحامني ال��ذي��ن ع��ادة م��ا يخربون‬ ‫املتهمني بالف�ساد «باأنهم �سيخرجونهم من‬ ‫ماأزقهم مثلما تخرج ال�سعرة من العجني»‬ ‫ه��م اأنف�سهم اأب��اط��رة الف�ساد‪ ،‬حيث ي�سيل‬ ‫لعابهم على امل��ال وامل��الي��ني بغ�ص النظر‬ ‫عن م�سدرها وعما ينجم عن دفاعهم عن‬ ‫امل�ج��رم��ني م��ن ع��دم خ��دم��ة ل�ل�ع��دال��ة‪ ..‬هم‬ ‫اأي���س��ا ه� �وؤلء امل�ح��ام��ون ال��ذي��ن ي�ساعدون‬ ‫على اإفالت الفا�سدين الذين اأجرموا بحق‬ ‫ال�سعب هم �سيوخ الف���ساد واأعالمه وينبغي‬ ‫عزلهم وعدم احرتامهم‪.‬‬ ‫نعم اأيها الأ�سدقاء قاوموهم ول تلن‬

‫لكم يف ذل��ك ق�ن��اة‪ ،‬ف�اأن��ت الأق��وى وت��ذك��روا‬ ‫اأن الن�ك���س��ار وال�ه��زمي��ة ل حت�سل اإل اإذا‬ ‫ا��س�ت���س�ل��م ال� �ط ��رف امل �ق �ه��ور واأن امل �ع��رك��ة‬ ‫تبقى قائمة م��ا دام هناك مقاومة للظلم‬ ‫وال�ف���س��اد وال��دك�ت��ات��وري��ة‪ ،‬ول�ن��ا يف ال�ت��اري��خ‬ ‫ال�ب�ع�ي��د الإ� �س��الم��ي خ�سو�سا والإن �� �س��اين‬ ‫عموما عرب وعرب‪ ،‬ناهيك عن درو�ص وعرب‬ ‫التاريخ القريب ملقاومة منديال ومقاومة‬ ‫التون�سيني والليبيني وامل�سريني والتي‬ ‫�ستثمر ق��ري�ب��ا اإن ��س��اء اهلل يف الق�سا�ص‬ ‫م��ن ال�ظ��امل��ني ال�ف��ا��س��دي��ن‪ .‬ال�ل�ه��م ل ترفع‬ ‫للفا�سدين وال�ط�غ��اة وم��ن ي��داف��ع وي��راف��ع‬ ‫عنهم وم��ن يحميهم راي��ة ول حتقق لهم‬ ‫غاية واجعلهم للموؤمنني املوحدين وللنا�ص‬ ‫كافة عربة واآية‪.‬‬

‫اإنّ امل�سهد الأزهريّ ال�سا ّج بعد النقالب الع�سكريّ تع�سف به خطوب‬ ‫عنيفة تتاأرجح خاللها املواقف وت�سطرب فيه مقايي�ص العدالة‪ ،‬فتنخدع‬ ‫بع�ص العمائم ب�سراب �سطوة الطغيان‪ ،‬لرتاه حقيقة تتجرعه واإنْ اأظماأت‬ ‫بدفق ظلمه ال��ري��اح��ني‪ ،‬ويف غفلة م��ن اأه��ل احل��قّ �ساعت �سناعات رديئة‬ ‫للتد ّين ت��دور يف دواليب الباطل‪ ،‬مت�سي معه اأينما ح َّل ت�س ّر وتف�سد‪ ،‬يف‬ ‫جبة اأزهرية ترتديها لكنّ ح�سوها الآ�سن �سميك ران عليه الظالم‪ ،‬وعجباً‬ ‫يتم�سح اأمثالهم من �سدنة الظلم املعا�سر بعمامة ال�سيخ العامل‬ ‫ت��راه اأن ّ‬ ‫العامل حممد ال�غ��زايل رحمه اهلل تعاىل‪ ،‬وي� ّدع��ون و�س ً‬ ‫ال مبنهج العامل‬ ‫ال�سيا�سي َم��نْ اأ��س��ر َج بثورته الفكر ّية َجنان‬ ‫الأزه ��ريّ امل�ق��اوم لال�ستبداد‬ ‫ّ‬ ‫احلر ّية حتى ي�ستقيم لالأمة �سريها دون اعوجاج �سلطوي فت�ستوي على‬ ‫�سوقها‪ ،‬والناظر يف متون كتب ال�غ��زايل يجد ه��وات �سحيقة بني حقيقة‬ ‫ال�سيا�سي تب ّواأت قمة‬ ‫فكره ومزاعم م�سرعي ال�ستبداد‪ ،‬فق�سية ال�ستبداد‬ ‫ّ‬ ‫هرم املنظومة الفكر ّية لل�سيخ الغزايل منذ �سدور بواكري اأعماله (الإ�سالم‬ ‫ال�سيا�سي) الذي يعتربه ال�سيخ نقطة انطالقه‪ ،‬وب�سببه اُعتقل‬ ‫وال�ستبداد‬ ‫ّ‬ ‫امللكي حيث كان يراه نظاماً ظاملاً‪،‬‬ ‫وحوكم بتهمة مهاجمة احلكومة والنظام ّ‬ ‫وي�سفه يف كتابه(يف موكب الدعوة) بقوله ‪« :‬قد قامت يف م�سر �سوق دن�سة‬ ‫كان امللك املخلوع «ف��اروق» يبيع فيها ال�سرف والدين‪ ،‬ويتوقح فيها على‬ ‫اهلل والنا�ص‪ ».‬و�سيتناول هذا املقال ن�سو�ساً من موؤلفاته الق ّيمة رحمه اهلل‬ ‫تعاىل لت�ستبني مواقف الغزايل اجلل ّية املوؤازرة للحقّ ‪.‬‬ ‫• موقف ال�غ��زايل من الن�ق��الب الع�سكريّ ‪« :‬وق��د راأي�ن��ا ال�سخ�ص‬ ‫ي�ستويل على احلكم بانقالب ع�سكريّ مث ً‬ ‫ال‪ ،‬وخالل اأمد حمدود يتحول‬ ‫حكمه الع�سكريّ اإىل حكم م��د ّ‬ ‫ين مهدت له انتخابات مزيفة‪ .‬ث� ّم ت�سمع‬ ‫هذا ال�سخ�ص يقول‪ :‬اإنّ ال�سعب منحني ثقته! اإنّ �سعبي حملني م�سوؤولية‬ ‫ق�ي��ادت��ه! اإنّ ه�ت��اف اجلماهري يل ي��زي��دين حر�ساً على اإج��اب��ة رغبتها يف‬ ‫تويل احلكم‪ .‬ث ّم مي�سي هذا احلاكم يف طريقه يبغي حتويل كل �سيء اإليه‬ ‫اخلا�سة‬ ‫فيتدخل يف الإعالم والق�ساء‪،..‬ويف كل ما اأمكن من �سوؤون احلياة‬ ‫ّ‬ ‫والعا ّمة‪ ،‬حتى ي�سمن بقاء الأمور يف يده‪ ،‬وا�ستخفاء املعار�سني من طريقه‪،‬‬ ‫وا�ستقرار اليوم والغد له ولأذنابه‪- ».‬كتاب علل واأدوية ‪-‬‬ ‫• ال�سرع ّية والن�ق��الب الع�سكريّ يف نظر ال�غ��زايل‪« :‬بعد ما ظهر‬ ‫اأنّ النظام الدميقراطي منح الإ��س��الم فر�ص احل�ي��اة‪ ،‬واأت��اح لل�سعوب اأن‬ ‫تتم�سك به واأن تعود اإليه‪ ،‬عندئذ بدا اأنّ (النقالبات الع�سكر ّية) اأف�سل‬ ‫اأداة ل�سحق التع ّلق بالإ�سالم وتدويخ املطالبني به‪..‬وانت�سرت بدع احلكم‬ ‫الع�سكريّ يف اأغ�ل��ب الأرج ��اء‪ ،‬واأم�ك��ن تغطية اأظ��اف��ره وح��واف��ره بقفازات‬ ‫من املظاهر الدميقراطية الكاذبة‪ ،‬وبهذا ال�ستبداد اجلديد زاد التاأخر‬ ‫احل�ساري للم�سلمني كما ازداد التف ّلت من قيود العقائد والأخالق‪- ».‬كتاب‬ ‫علل واأدوية –‬ ‫• موقف ال�غ��زايل م��ن تكفري الإخ ��وان امل�سلمني ‪« :‬اإن�ن��ا نعرف اأنّ‬ ‫ال�سيخ اأحمد �ساكر القا�سي باملحاكم ال�سرعية اأ�سدر فتوى ب�اأنّ الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني كفار!! واأنّ من قتلهم كان اأوىل باهلل منهم «كذا» والرجل الذي‬ ‫ي�سدر هذه الفتوى كان ينبغي اأن يُطرد من زمرة العلماء‪ ،‬ومع ذلك فال‬ ‫نح�سب اأحداً اأجرى معه حتقيقاً» –كتاب من هنا نعلم‪-‬‬ ‫• موقف ال�غ��زايل م��ن حماكمات الإخ ��وان امل�سلمني ‪« :‬ال�ستبداد‬ ‫باأ�ساليبه اجل��دي��دة �سبق ال�ستبداد القدمي مب��راح��ل‪ ،‬فعندما اأراد امللك‬ ‫د�ص عليه من اغتاله يف جنح الليل بعيداً عن دائرة‬ ‫فاروق قتل ح�سن الب ّنا ّ‬ ‫القانون‪ .‬اأ ّما الرئي�ص احل ّر قائد الأحرار فعندما اأراد قتل زعماء الإخوان‬ ‫امل�سلمني �س ّكل حمكمة علن ّية قتلت �ستة منهم بجرة قلم‪ .‬وباركت ال�سحافة‬ ‫«احل ّرة» هذا العمل‪ ،‬وح ّيت الق�ساء العادل!!» ‪-‬كتاب علل واأدوية –‬ ‫• موقف الغزايل من حظر الإخ��وان امل�سلمني‪« :‬وق��د ه� ُ‬ ‫�ززت راأ�سي‬ ‫رباأ من النت�ساب اإىل الإخ��وان فيقول لق�ساته‪:‬‬ ‫اأ�سفاً واأن��ا اأ�سمع �ساباً يت ّ‬ ‫اأن��ا عمري ما ركعتها‪ ،‬ويعلم �سحبي اأين اأ�سرب اخلمر‪ ،‬واأفعل ك��ذا وكذا‬ ‫!! وق��د ا�ستمع ال ّنا�ص اإىل اأح��د «جن��وم الفكاهة» يف م�سر يذكر اأن ام��راأة‬ ‫اقتيد زوجها اإىل ال�سجن ف�سئلت‪ :‬اأهو من الإخوان ؟ فقالت‪ « :‬ف�سر! زوجى‬ ‫حرامي قد الدنيا»‪ .‬وهكذا اأ�سبحت الل�سو�سية �سرفاً! اأو ن�سبة ل حرج فيها‬ ‫على الأق��ل! والواقع اأنه م ّرت ببلدنا اأيام كاحلة الوجه‪ ،‬م�سوؤومة العقبى‬ ‫ك��ان التد ّين فيها تهمة تخرب البيوت‪ ،‬وك��ان ع��دد م��ن ال�سبان املوؤمنني‬ ‫يختفي ب�سالته وتقواه‪ ،‬وق ّل ت��ردده على امل�ساجد لأنه اأ�سيع اأنّ نفراً من‬ ‫الذين �س ّلوا الفجر فى م�سجد كذا قد اعتقلوا‪ – ».‬كتاب قذائف احلقّ –‬ ‫• هدف �سيطرة املوؤ�س�سة الع�سكر ّية امل�سر ّية على املوؤ�س�سات الدينية‬ ‫يف نظر الغزايل ‪« :‬وام�ت��داداً لهذه ال�سيا�سة (�سيا�سة �سوء الظنّ بكل ذي‬ ‫نزعة متدينة) ُو�سعت املوؤ�س�سات الإ�سالمية الكربى حتت ريا�سة ع�سكر ّية‬ ‫لها الكلمة العليا مثل «اجلمعية ال�سرعية»‪ ،‬و»ال�سبان امل�سلمني»‪ ،‬و»املجل�ص‬ ‫الأعلى لل�سوؤون الإ�سالمية» و»مدينة البعوث الإ�سالمية»‪ ،‬وذلك ل�سمان‬ ‫ح�سر عاطفة التدين داخ��ل اإط��ار معني‪ ،‬فال ي�سمع اأيّ ك��الم عن تطبيق‬ ‫ال�سريعة الإ�سالمية‪ ،‬ول يقبل اأيّ اجت��اه للعودة ب��الأم��ة اإىل ال�سطباغ‬ ‫بدينها فى ظاهر اأمرها وباطنه‪ – ».‬كتاب قذائف احلقّ –‬ ‫• ال�غ��زايل وغ��ز ّة ‪ :‬خ��الل ف��رتة الإدارة امل�سرية لقطاع غ � ّزة كان‬ ‫ال�سيخ حممد الغزايل يف بعثة الوعظ والإر�ساد امل�سر ّية اإىل القطاع‪ ،‬كما‬ ‫كان ال�سيخ ع�سو اللجنة املركز ّية حلركة الإخ��وان امل�سلمني يف قطاع غزة‬ ‫‪ ،1955-1952‬ونقتطف من حديث الغزايل عن فل�سطني قوله‪« :‬على اأعتاب‬ ‫ال�سهداء نحن الآن يف الأر�ص املقدّ�سة وهذه قرية «دير البلح» التى ق�سدنا‬ ‫اإليها لنزور قبور ال�سهداء!‪ ..‬وهنا ب��داأت اأول معركة بني فتيان الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني وبني بني اإ�سرائيل الذين احت�سنتهم اإجنلرتا‪ ،‬و�س ّلحتهم اأمريكا‪،‬‬ ‫وم ّكن لهم اخلونة من اأمراء العرب‪ ..،‬اأما الإخوان الذين اأحالوا ج�سومهم‬ ‫األغاماً تن�سف دعائم املكر‪ ،‬فقد ُ�سحبوا من امليدان لتمتلئ بهم ال�سجون‬ ‫واملنايف! هكذا �سنعت بهم حكومة م�سر‪ ،‬وها هي ذي بقية منهم مل تعد‬ ‫اإىل م�سر لأ ّنها ماتت فى �سبيل اهلل!» – كتاب تاأمالت يف الدين واحلياة ‪-‬‬ ‫ه��ذه بع�ص من ��س��ذرات عمامة اأزه��ر ّي��ة �ساخمة ترتقي بربيقها اإىل‬ ‫احل��ر ّي��ة‪ ،‬رف���س��ت اأن حت�م� َل ا��س�م�اً ُجم� ��رداً ع�ل��ى رف ��وف امل�ك�ت�ب��ات ون��ازع��ت‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وكم من وجع رزاأ كل غيور على دينه ُحمرتق اأن يرى‬ ‫ال�ستبداد‬ ‫ّ‬ ‫لالأزهر عمائم قانتة يف معبد ال�ستبداد‪ ،‬ل ُتزكم �سمائرها رائحة الدم‬ ‫املراق يف �ساحات الأزهر‪ ،‬ول توؤرقها اآلة الع�سكر التي تختل�ص الياقوت من‬ ‫عيون ال�ط��الب‪ ،‬وق��د خبا ال��ربي��ق‪ ،‬وهنا ل�سيخنا احلبيب حممد الغزايل‬ ‫رحمه اهلل تعاىل كلمة ع ّلها توقظ العمائم الغافلة‪« :‬اإنّ دماء ال�سعوب غالية‪،‬‬ ‫فالويل ملن ّ‬ ‫يرخ�سها من احلكام‪ ،‬والويل ملن يف ّرط فيها من املحكومني‪،..‬‬ ‫لقد م�سى ولعله اإىل غري رجعة الع�سر ال��ذي كان احلكام فيه ّ‬ ‫يوطدون‬ ‫�سلطانهم بالدّماء الغزيرة دون اأن يخ�سوا ح�ساباً ول عقاباً‪».‬‬


‫م��������������ن��������������وع��������������ات‬

‫اخلمي�س (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2521‬‬

‫خبري‪ :‬شركات الهواتف تقاعست بوجه‬ ‫التجسس األمريكي‬ ‫اجلزيرة نت‬ ‫قال خبري يف �أمن �لربجميات �إن �شركات خدمة‬ ‫�لهاتف �ملحمول باأنحاء �لعامل "تقاع�شت" عن �تباع‬ ‫حلول تكنولوجية متاحة منذ ‪ 2008‬كان من �شاأنها‬ ‫�أن جته�س عمليات �لتج�ش�س �لتي قامت بها وكالة‬ ‫�لأم��ن �لقومي �لأمريكية على �لكثري من مكاملات‬ ‫�لهو�تف �ملحمولة‪.‬‬ ‫وذك � ��ر ك �ب��ري �ل �ع �ل �م��اء يف خم� �ت ��رب�ت �ل �ب �ح��وث‬ ‫�لأمنية يف برلني كار�شنت نول �أن موؤ�ش�شته �كت�شفت‬ ‫�لأمر �أثناء مر�جعة �لإجر�ء�ت �لأمنية �لتي تتبعها‬ ‫�شركات خدمة �لهاتف �ملحمول يف بقاع �لعامل‪.‬‬ ‫وقال �إن �شركات خدمة �لهاتف �ملحمول ف�شلت‬ ‫يف م�ع��اجل��ة ب�ع����س �ل �ث �غ��ر�ت ب���ش�ك��ل ت ��ام‪ ،‬مم��ا �أت ��اح‬ ‫للمت�شللني ��شتن�شاخ بع�س �شر�ئح �لت�شال ب�شكل‬ ‫خا�س و�لتحكم فيها عن بعد‪ ،‬لفتا �إىل �أن��ه جرى‬ ‫�لتحذير من هذه �لثغر�ت يف متوز �ملا�شي‪.‬‬ ‫ورغم �نتقاد �خلبري �لتكنولوجي �لأملاين �شركات‬ ‫خدمة �لهاتف �ملحمول لف�شلها يف �تباع تكنولوجيا‬ ‫حتمي �مل�شتخدمني من �ملر�قبة و�لحتيال‪� ،‬أو�شح‬ ‫�أنه ل يعتقد �أن هذه �ل�شركات فعلت ذلك حتت �شغط‬ ‫من �أجهزة �ملخابر�ت �لأمريكية‪.‬‬ ‫وتابع بالقول "ل �أتخيل �أن هناك ت��و�ط�وؤ� ول‬

‫�أري ��د �أن �أ� �ش��دق ب��وج��ود م �وؤ�م��رة عاملية ب��ني جميع‬ ‫�شركات خدمة �لهاتف �ملحمول‪� ،‬أعتقد بوجود تكا�شل‬ ‫فردي و�إعطاء �أولوية ل�شرعة �ل�شبكة وتغطيتها على‬ ‫ح�شاب �لأمن"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت متحدثة ب��ا��ش��م ر�ب �ط��ة �ل�ن�ظ��ام �مل��وح��د‬ ‫لالت�شالت �ملتنقلة "جي �أ�س �أم"‪� ،‬لذي ميثل نحو‬ ‫ث�م��امن��ائ��ة ��ش��رك��ة خل��دم��ات �ل�ه��ات��ف �مل�ح�م��ول‪� ،‬إن�ه��ا‬ ‫ل ت�شتطيع �لتعليق ع�ل��ى �ن �ت �ق��اد�ت ك��ار��ش��نت ن��ول‬ ‫قبل روؤي��ة حما�شرته عن �ملو�شوعات �ملطروحة يف‬ ‫"موؤمتر فو�شى �لت�شالت" بهامبورغ‪ ،‬وهو �أكرب‬ ‫موؤمتر �شنوي يف �أوروبا متخ�ش�س يف ق�شايا �لت�شلل‬ ‫و�لأمن و�خل�شو�شية‪.‬‬ ‫يذكر �أن وثائق �شربها �ملتعاقد �ل�شابق مع وكالة‬ ‫�لأمن �لقومي �لأمريكية �إدو�رد �شنودن ك�شفت عن‬ ‫�أن بر�مج �لتج�ش�س �لتي �نتهجتها �لوكالة جتمع ما‬ ‫ل يقل عن خم�شة مليار�ت �شجل يوميا عن مو�قع‬ ‫م�شتخدمي �لهو�تف �ملحمولة يف �أنحاء �لعامل‪.‬‬ ‫وق��د ق�شت حمكمة جزئية �أم��ريك�ي��ة يف ولي��ة‬ ‫نيويورك �أم�س �جلمعة بقانونية برنامج �لتج�ش�س‬ ‫لوكالة �لأمن �لقومي �لذي �شمح بجمع كمية هائلة‬ ‫من �شجالت �ملكاملات �لهاتفية‪ .‬وقال قا�شي �ملحكمة‬ ‫�إن قيمة �لربنامج تكمن يف منع ما �شماها "�لهجمات‬ ‫�لإرهابية"‪.‬‬

‫طرد ممرضة حامل لرفضها لقاح‬ ‫"االنفلونزا"‬

‫االت�ساالت اخللوية تخ�سع للرقابة‬

‫"النيوترينو الفضائي" أصغر الجسيمات املكتشفة‬ ‫اجلزيرة نت‬

‫نيوترينو‬

‫مليون اأ�سرة يف بريطانيا تربي الدجاج يف حدائق منازلها كحيوانات األيفة‬

‫سرتات متطورة لحماية الدجاج من الربد‬

‫لندن‪ -‬العربية نت‬

‫ط �وّرت �شركة بريطانية ��ش��رت�ت ج��دي��دة حلماية‬ ‫�ل��دج��اج م��ن م��وج��ات �ل��ربد �ل�ق��ار���س يف ف�شل �ل�شتاء‬ ‫�ل�ب��ارد‪ ،‬وه��ي ت�شهد حالياً �إق�ب��ا ًل منقطع �لنظري من‬ ‫زبائن يف خمتلف �أنحاء �لعامل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت هيئة �لإذ�ع ��ة �لربيطانية "بي ب��ي �شي"‬ ‫�مل��وق��ع �لإجن �ل �ي��زي �إن ��ش��رك��ة "�أومليت" �أج ��رت �شت‬ ‫جت��ارب على �ل�شرت�ت قبل �أن ت�شتقر على ت�شميم ل‬ ‫يوؤ ّثر على ن�شاطات �لدجاج �لطبيعية‪ ،‬مثل �ل�شتحمام‬ ‫بالغبار‪ ،‬ول على تو�زنها لأنها تغطي ق�شماً من ج�شمها‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اف��ت �أن �ل �� �ش��رت�ت م� ��زودة ب �اأ� �ش��الك تعك�س‬ ‫�حل� ��ر�رة م��رة �أخ ��رى �إىل ج�شم �ل��دج��اج وب �ل��ون م�شع‬ ‫للمحافظة عليها يف �لليايل �ملظلمة‪.‬‬ ‫و�أك ��دت �ل�شركة �لربيطانية �ملنتجة �ملتخ�ش�شة‬ ‫يف �شناعة �أقفا�س �لدجاج‪� ،‬أنها تلقت عدد� هائ ً‬ ‫ال من‬ ‫�لت���ش��الت م��ن زب��ائ��ن يحاولون تدفئة بيوت �لدجاج‬ ‫بزجاجات من �ملاء �ل�شاخن حلمايتها من �لربد‪.‬‬ ‫ووف��ق ما ن�شبته "بي بي �شي" �إىل متحدث با�شم‬ ‫�شركة �أومليت قو�‪" ،‬هناك �لكثري من عمالئنا ي�شعون‬ ‫�لدجاج يف حد�ئق منازلهم ويوفرون �لرعاية لها مثل‬

‫�أي حيو�ن �أل�ي��ف‪ ،‬لكن �شتاء ه��ذ� �لعام ك��ان ب��ارد�ً جد�ً‬ ‫و�ت�شلو� بناء ملعرفة ما �إذ� كنا قادرين على تزويدهم‬ ‫ب�شرت�ت للدجاج"‪.‬‬ ‫ورف�س �ملتحدث �لقول �إن �لدجاج ل يحتاج للمزيد‬ ‫من �حلماية من بني حيو�نات �مل��ز�رع‪ ،‬م�شر�ً على �أن‬ ‫�ل���ش��رت�ت "تو ّفر �ل��ر�ح��ة و�ل ��دفء للدجاج كجزء من‬ ‫�لرعاية �جليدة للحيو�ن"‪.‬‬ ‫وتقول جمعية م�شنعي �أغذية �حليو�نات �لأليفة‬ ‫�إن مليون �أ��ش��رة يف بريطانيا تربي �ل��دج��اج يف حد�ئق‬ ‫منازلها كحيو�نات �أليفة‪.‬‬

‫م� ��ن خ� � ��الل جت ��رب ��ة "مكعب �لثلج" يف‬ ‫�ل�ق�ط��ب �جل �ن��وب��ي مت ���ش�ت���ش�ع��ار ع ��دد ك�ب��ري من‬ ‫�لنيوترينوهات �لتي تعد �أ�شغر ج�شيم �أويل‪ ،‬بل‬ ‫من �ل�شعب �لك�شف عنها‪ ،‬وهو ما يعتربه عدد من‬ ‫�لباحثني يف جمال �لفيزياء �إجناز� علميا كبري�‪.‬‬ ‫تعد �لنيوترينوهات �أغرب �جل�شيمات �لأولية‪،‬‬ ‫فهي ج�شيمات �أ��ش�غ��ر بكثري م��ن �لإل �ك��رتون��ات‪،‬‬ ‫وتنطلق ب�شرعة �ل�شوء باأعد�د خيالية من خالل‬ ‫�ل�ف���ش��اء‪ ،‬وي��رغ��ب �ل�ب��اح�ث��ون يف توظيف جتربة‬ ‫علمية ل�شنع نوع جديد من �لتل�شكوبات لإدر�كها‪.‬‬ ‫ه��ذه �لنتيجة ت��و��ش��ل �إل�ي�ه��ا �ل�ب��اح�ث��ون من‬ ‫خ��الل جتربة مكعب �لثلج‪ ،‬وه��ي جتربة �شخمة‬ ‫لعد �لنيوترينوهات يف �لقطب �جلنوبي‪ ،‬حيث‬ ‫يوجد جهاز ك�شاف مكعب �لثلج يف عمق �جلليد‬ ‫�ل��د�ئ��م‪ ،‬ه��ذ� �جل�ه��از �ل�شخم جن��ح يف ��شت�شعار‬ ‫�ل �ن �ي��وت��ري �ن��وه��ات يف �أع � �م� ��اق �مل� �ح� �ي ��ط‪� ،‬لأم � ��ر‬ ‫�ل��ذي ق��دم �لدليل على �إمكانية جن��اح تل�شكوب‬ ‫�لنيوترينوهات‪.‬‬ ‫مت �لن�ت�ه��اء م��ن جت��رب��ة مكعب �لثلج منذ‬ ‫‪ ،2010‬حينها ق��ام �لفيزيائيون ب �اإح��د�ث حفر‬ ‫يف �لثلج باملاء �ل�شاخن على عمق كيلومرتين‬ ‫ون�شف‪ ،‬ويف ك��ل حفرة مت �إدخ ��ال عمود طويل‬ ‫من �ل�شلب‪ ،‬ويف كل عمود توجد كرة زجاجية‬ ‫بحجم كرة �ل�شلة‪� ،‬إنها مبثابة �أجهزة ��شت�شعار‬

‫(بي بي سي) تقر باخرتاق قرصان روسي حاسوبها‬ ‫الرئيس وعرضه للبيع‬

‫لندن ‪( -‬بي بي �سي)‬

‫متكن ق��ر��ش��ان �إل �ك��رتوين رو�شي‬ ‫من �خ��رت�ق �حلا�شوب �خل��ادم لأجهزة‬ ‫�ل�ك�م�ب�ي��وت��ر �ل�ت��اب�ع��ة ل��"بي ب��ي �شي"‬ ‫وعر�س على قر��شنة �آخرين �إمكانية‬ ‫�ل��دخ��ول على ن�ظ��ام �ملحطة و�لتحكم‬ ‫بها نظري مقابل مادي‪.‬‬ ‫وقالت �شركة "هولد �شيكيورتي"‬ ‫�لأم� ��ري � �ك � �ي� ��ة ل ��وك ��ال ��ة "رويرتز"‪،‬‬ ‫و�شحيفة "فاينان�شيال تاميز"‪� ،‬إنها‬ ‫ر� �ش��دت �ل �ق��ر� �ش��ان �لإل� �ك ��رتوين وه��و‬ ‫يعلن عن ��شتغالل �خل��ادم �حلا�شوبي‬ ‫يف من�شة ل�ل���ش��وق �ل �� �ش��ود�ء �لأ��ش�ب��وع‬ ‫�ملا�شي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �ل���ش��رك��ة �إن ��ه مل يت�شح ��ش��و�ء‬ ‫�أك� ��ان ه ��ذ� �مل �خ��رتق ق��د ع�ق��د ��ش�ف�ق��ة بيع‬ ‫للخادم قبل معرفة بي بي �شي بالأمر �أم ل‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ت�ح��دث ب��ا��ش��م ه�ي�ئ��ة �لإذ�ع� ��ة‬ ‫�لربيطانية "نحن ل نعلق على �مل�شائل‬ ‫�لأمنية"‪.‬‬ ‫وت �� �ش��ري ت �ق��اري��ر �إىل �أن �خل � ��ادم قد‬

‫تعر�س لالخرت�ق عن طريق موقع خا�س‬ ‫بنقل �مللفات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت (ب��ي ب��ي � �ش��ي) ح ��ددت ب�ي��ان��ات‬ ‫ت �� �ش �ج �ي��ل �ل� ��دخ� ��ول وك �ل �م��ة �مل� � ��رور ل �ه��ذه‬ ‫�خلدمة على موقعها �لإخباري عام ‪2002‬‬ ‫لل�شماح للجمهور بتحميل مقاطع فيديو‪،‬‬ ‫ور�شائل �شوتية‪ ،‬مبنا�شبة �لذكرى �ل�شنوية‬

‫ح�شا�شة لل�شوء‪ ،‬وت�شتقبل ك��ل �إ� �ش��ارة م��ن كل‬ ‫نيوترينو‪.‬‬ ‫ويقول �لفيزيائي و�لباحث يف مركز "دي‬ ‫�أي �شي و�ي" يف برلني وع�شو فريق �لتجربة‬ ‫كري�شتيان �شبريينغ‪� ،‬إنه ب�شبب �شغرها �ل�شديد‬ ‫و�شرعتها ف�اإن معظم �لنيوترينوهات ل ترتك‬ ‫�أثر� ول يك�شفها جهاز �ل�شت�شعار‪.‬‬ ‫غري �أن �لك�شف عنها ل يعد م�شتحيال وفق‬ ‫�لباحث �لذي يقول‪� :‬إن من �لنادر �أن ي�شطدم‬ ‫�أحد �لنيوترينوهات بنو�ة �ل��ذرة‪ ،‬وهو ما ينتج‬ ‫عنه وم�شات �شوء زرقاء‪ ،‬وهي �لتي ت�شت�شعرها‬ ‫تلك �لكر�ت �لزجاجية يف �ل�شلك‪.‬‬ ‫وبهذه �لطريقة متكنت جتربة مكعب �لثلج‬ ‫من ت�شجيل مائة �ألف نيوترينو منذ عام ‪،2010‬‬ ‫هذه �لنيوترينوهات تنحدر من �لغالف �جلوي‬ ‫لالأر�س‪.‬‬ ‫وت�ن���ش�اأ �ل�ن�ي��وت��ري�ن��وه��ات �لف�شائية –كما‬ ‫�أطلق عليها �لعلماء‪� -‬أثناء بع�س �أعمال �لعنف‬ ‫�لكونية‪ ،‬مثل �نفجار �لنجوم بقوة هائلة‪� ،‬أو‬ ‫عند �مت�شا�س ثقب �أ�شود لبع�س �ملو�د �لكونية‪،‬‬ ‫وذلك عن طريق �جلاذبية‪.‬‬ ‫لقد متكن جهاز مكعب �لثلج من �لتقاط‬ ‫‪ 28‬من �لنيوترينوهات �لف�شائية‪� ،‬لأمر �لذي‬ ‫ي�ع�ت��ربه �ل�ف�ي��زي��ائ�ي��ون �إجن � ��از� ك �ب��ري�‪ ،‬وي�ق��ول‬ ‫�شبريينغ "�إنها بالن�شبة لنا نافذة جديدة على‬ ‫�لف�شاء �خلارجي"‪.‬‬

‫األمري ويليام يدرس الفالحة لفهم‬ ‫مسؤولياته املقبلة‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع�ل��ن ق�شر كينزيغتون �مللكي يف بريطانيا‪،‬‬ ‫�لثنني‪� ،‬أن �لأمري ويليام‪� ،‬لثاين يف ترتيب ولية‬ ‫�لعر�س‪� ،‬شيعود �إىل مقاعد �لدر��شة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ب �ي��ان �ل�ق���ش��ر �إىل �أن �لأم ��ري ويليام‬ ‫� �ش �ي��در���س م� ��و�د م�ت�ع�ل�ق��ة ب��امل�ج�ت�م�ع��ات �ل��زر�ع �ي��ة‬ ‫�لربيطانية مثل �ل�شناعة �ملعتمدة على �لزر�عة‬ ‫خالل فرتة �لدر��شة بجامعة كامربيدج‪.‬‬ ‫ويتعلق �ل��ربن��ام��ج �ل��در�� �ش��ي‪ ،‬وم��دت��ه ع�شرة‬ ‫�أ�شابيع ت�ب��د�أ م��ن �لأ��ش�ب��وع �ملقبل‪ ،‬بربنامج حول‬ ‫�لقيادة �مل�شتد�مة �لتي ق��د ت�شاعده ل��دى توليه‬ ‫م�شوؤولية دوق �ي��ة ك��ورن��وي��ل‪ ،‬خلفا ل��و�ل��ده‪ ،‬وهي‬ ‫�إقطاعية ت�شمل مناطق و�أر��شي زر�عية‪.‬‬ ‫و�أو�� �ش ��ح �ل �ب �ي��ان �أن �لأم� ��ري ي���ش�ع��ر "برغبة‬ ‫كبرية" يف ب��دء �ل ��دورة �لتدريبية �ل�ت��ي �شممت‬ ‫خ�شي�شا له "لت�شاعده على فهم �لق�شايا �ملعا�شرة‬ ‫�مل�وؤث��رة على قطاع �ل��زر�ع��ة و�ملجتمعات �لريفية‬ ‫باململكة �ملتحدة‪".‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �لأم��ري قد �أنهى �أك��رث من �شبع‬

‫لهجمات �حلادي ع�شر من �أيلول‪.‬‬ ‫وك� � � � ��ان م� ��ر�� � �ش � �ل� ��و (ب� � � ��ي ب� � ��ي �� �ش ��ي)‬ ‫ي�شتخدمون ه��ذ� �خل��ادم باعتباره و�شيلة‬ ‫لإر�شال �ملو�د �خلا�شة بهم‪.‬‬ ‫ويف �لآون��ة �لأخ ��رية‪�� ،‬شتخدم �خل����دم‬ ‫لل�شماح للمعلنني باإر�شال ملفات و�شائط‬ ‫م�ت�ع��ددة‪ ،‬ل�شتخد�مها يف خ��دم��ة حمطة‬

‫االأمري وليام‬

‫�شنو�ت يف �خلدمة �لع�شكرية بنهاية �شهر �أيلول‬ ‫�ملا�شي‪ .‬و�أو�شح ق�شر كينزيغتون �أن �لأمري ويليام‬ ‫يف منت�شف فرتة �نتقالية مدتها عام ينظر فيها‬ ‫بعدد من �خليار�ت �ملتاحة خلدمة �لعامة‪.‬‬

‫(بي بي �شي) وورلد و�يد �لعاملية‪.‬‬ ‫ووفقا ل�شركة "هولد �شيكيوريتي"‬ ‫�ل� �ت ��ي ت �ت �خ��ذ م� ��ن م ��دي� �ن ��ة م �ي �ل��و�ك��ي‬ ‫�لأم��ري�ك�ي��ة م�ق��ر� ل�ه��ا‪ ،‬ف� �اإن �لقر�شان‬ ‫��شتخدم �أ�شماء م�شتعارة وهي "ها�س"‬ ‫و"ريفولفر"‪ ،‬وحت ��دث ع��ن �خ��رت�ق��ه‬ ‫للخادم يف ‪ 25‬كانون �لأول‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �ل���ش��رك��ة �إن �مل �خ��رتق ق��ام‬ ‫بن�شخ من ملفات يفرت�س عدم �لو�شول‬ ‫�إليها �إل ل�شخ�س ي�شيطر على �ملوقع‬ ‫"دليال" على �أنه �خرتق �خلادم‪.‬‬ ‫وق ��ال �أل�ي�ك����س ه��ول��دن‪ ،‬وه��و كبري‬ ‫م �� �ش �وؤويل �أم � ��ن �مل �ع �ل��وم��ات يف ��ش��رك��ة‬ ‫"هولد �شيكيوريتي"�ملعلومات �لوحيدة‬ ‫�لتي ميكنني تقدميها هي �أن �ملخرتق‬ ‫ك��ان ين�شر ��ش��ور� تثبت �أن��ه متكن من‬ ‫�خرت�ق خادم "بي بي �شي"‪.‬‬ ‫و�أ�شاف هولدن "كان هذ� دليال قاطعا‬ ‫من �لناحية �لتقنية"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال �أح� � ��د �خل � � ��رب�ء �إن ق��ر�� �ش �ن��ة‬ ‫�لإن��رتن��ت ي �ل �ج �وؤون �إىل ت�ل��ك �لن�ت�ه��اك��ات‬ ‫كو�شيلة لخرت�ق �أنظمة على نطاق �أو�شع‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫(�سي ان ان)‬ ‫طردت ممر�شة حامل من عملها بعدما رف�شت �حل�شول على‬ ‫لقاح �شد "�لإنفلونز�" خوفاً من �لإجها�س‪.‬‬ ‫وق��ال��ت دري��ون��ا بريتون ل�شبكة ‪� CNN‬لأح��د‪�" :‬أنا �شخ�س‬ ‫�شليم و�أعتني بج�شدي‪ .‬بالن�شبة �إيل‪ ،‬فاإن �خلطر �ملحتمل ل ي�شتحق‬ ‫كل هذ� �لعناء‪".‬‬ ‫وعملت ب��ري�ت��ون‪ 29 ،‬ع��ام �اً‪ ،‬كممر�شة يف م��رك��ز "هور�يزن"‬ ‫خلدمات �لرعاية �ل�شحية يف مقاطعة لنك�شرت‪ ،‬يف ولية بن�شلفانيا‬ ‫�لأمريكية‪ ،‬حيث طلب من جميع �ملوظفني ب�شرورة �حل�شول على‬ ‫لقاح "�لنفلونز�"‪.‬‬ ‫وجتدر �لإ�شارة �إىل �أن مر�كز �ل�شيطرة على �لأمر��س و�لوقاية‬ ‫منها تن�شح جميع �لعاملني يف جمال �لرعاية �ل�شحية باحل�شول‬ ‫على �للقاح �شنوياً‪.‬‬ ‫و�متنعت بريتون عن �حل�شول على �للقاح‪ ،‬ب�شبب وجود در��شات‬ ‫حم��دودة جد� على تاأثريه على �لن�شاء �حلو�مل‪ .‬وتو�شلت برتون‬ ‫�إىل �لقر�ر مع عائلتها بعدما عانت من �لإجها�س لثالث مر�ت‪.‬‬ ‫وقدمت برتون وهي و�لدة لطفل و�حد ر�شائل من قبل طبيبها‬ ‫�لن�شائي وطبيب �لرعاية �لأولية دعما لقر�رها‪ ،‬ولكنها علمت �أنها‬ ‫�شيتم طردها ب�‪ 17‬كانون �لأول �ذ� مل حت�شل على لقاح قبل ذلك‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال �ملتحدث با�شم "هور�يزنز" خلدمات �لرعاية‬ ‫�ل�شحية �ألن بيرت�شون �إنه من غري �مل�شموح عدم خ�شوع �لعامل‬ ‫يف �لرعاية �ل�شحية لتح�شني مناعته‪ ،‬خ�شو�شاً �أن �لن�شاء �حلو�مل‬ ‫هن �أكرث عر�شة لالإ�شابة بالر�شح‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن �مل��وق��ع �لإل �ك��رتوين �ل�ت��اب��ع مل��ر�ك��ز �ل�شيطرة على‬ ‫�لأم ��ر�� ��س و�ل��وق��اي��ة م�ن�ه��ا ي�ن����س ع�ل��ى �أن �حل �� �ش��ول ع�ل��ى ل�ق��اح‬ ‫"�لنفلونز�" خالل فرتة �حلمل هو �أف�شل حماية للن�شاء �حلو�مل‬ ‫و�أطفالهن‪.‬‬ ‫وطلبت بريتون بارتد�ء قناع للوجه خالل �شاعات عملها‪ ،‬وهي‬ ‫ممار�شة يتم ��شتخد�مها �إذ� مت �إعفاء �ملوظفني لأ�شباب دينية‪ ،‬ولكن‬ ‫مل تو�فق �مل�شت�شفى على ذلك‪.‬‬ ‫و�أك ��دت بريتون �أن��ه لي�س لديها م�شلحة باتخاذ �لإج ��ر�ء�ت‬ ‫�لقانونية‪ ،‬ولكنها يف �ملقابل تطالب �أرب ��اب عملها ب �اإع��ادة تقييم‬ ‫�شيا�شاتهم ح��ول ل�ق��اح��ات �مل��وظ�ف��ات �حل��و�م��ل وم��و���ش�ل��ة عملها‬ ‫كممر�شة‪.‬‬

‫"غاز الضحك" لتفريق‬ ‫املتظاهرين يف السويد‬ ‫وكاالت‬ ‫�بتكرت ق��و�ت مكافحة �ل�شغب يف �ل�شرطة �ل�شويدية �أ�شلوباً‬ ‫ج��دي��د�ً ل�ف����س �مل �ظ��اه��ر�ت ع��ن ط��ري��ق غ ��از �ل���ش�ح��ك‪� ،‬أو �أك�شيد‬ ‫�ل�ن�ي��رتو���س‪ ،‬حيث ��شتخدمته لتفريق م�ظ��اه��رة ن�شائية تطالب‬ ‫بتعديل بع�س قو�نني �مل�شاو�ة بني �جلن�شني‪ ،‬بالعا�شمة �شتوكهومل‪،‬‬ ‫ح�شب ما ذكرته �شحف �شويدية �م�س �لثالثاء‪.‬‬ ‫وقال �ملتحدث با�شم �ل�شرطة �ل�شويدية كارل هانك�س �إن "هذه‬ ‫�لطريقة �جلديدة �بتكرها �أحد �ل�شباط بقو�ت مكافحة �ل�شغب‪،‬‬ ‫لف�س �ملظاهر�ت �ملخالفة �أو �لتي تعطل �ملرور‪ ،‬دون �أي خ�شائر"‪.‬‬ ‫و�أ�شاف "�أول جتربة لغاز �ل�شحك متت �ليوم (�م�س)‪ ،‬و�أثبتت‬ ‫فعاليتها‪ ،‬حيث فوجئ �مل�شاركون باملظاهرة بالغاز �جلديد‪ ،‬وفقد‬ ‫�جلميع �أع�شابهم وعم �ل�شحك �أرجاء �ملكان و�ن�شرفو� بعد ذلك"‪.‬‬ ‫وقالت كارولني جورج �ملنظمة لهذه �ملظاهرة‪" :‬رفعنا لفتاتنا‬ ‫وبد�أنا �لهتاف‪ ،‬ثم ظهرت بعدها �ل�شرطة‪ ،‬وتوقعنا �أن يتم �إطالق‬ ‫�لغاز �مل�شيل للدموع علينا‪ ،‬لكننا فوجئنا بغاز �ل�شحك‪ ،‬وه��و ما‬ ‫�أفقدنا حما�شنا‪ ،‬وح��ول �جل��و �ل�ع��ام �إىل م�شرحية كوميدية‪ ،‬مما‬ ‫دفعنا �إىل �إنهاء �ملظاهرة"‪.‬‬

‫دراسة‪ :‬سيارات ذاتية القيادة ستمثل ‪9‬‬ ‫يف املئة من مبيعات السيارات يف ‪2035‬‬ ‫ديرتويت‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت موؤ�ش�شة "�آي‪�.‬ت�س‪��.‬س �وتوموتيف" �ل�شت�شارية يف‬ ‫جمال �شناعة �ل�شيار�ت يف توقعات ن�شرت يوم �لثالثاء‪� ،‬إن مبيعات‬ ‫�ملركبات �لذ�تية �لقيادة دون تدخل من �لن�شان �شتمثل نحو ت�شعة‬ ‫يف �مل�ئ��ة م��ن �حل�ج��م �لإج �م��ايل ملبيعات �ل���ش�ي��ار�ت عامليا بعد نحو‬ ‫عقدين‪.‬‬ ‫وقال �يجيل يوليو�شن �ملحلل باملوؤ�ش�شة �إن �لدر��شة �ن�شبت على‬ ‫هذه �ل�شيار�ت �لتي �شت�شري‪" :‬دون �ي حاجة للرتكيز �لذهني من‬ ‫جانب �شائقها"‪ .‬ومثل ه��ذه �لنوعية من �ل�شيار�ت غري متو�فرة‬ ‫للبيع حاليا‪� ،‬ل �ن �ملوؤ�ش�شة توقعت تو�فرها عام ‪ 2025‬على وجه‬ ‫�لتقريب‪.‬‬ ‫وتوقعت �ملوؤ�ش�شة �ن يبلغ حجم �ملبيعات عامليا من هذه �ل�شيار�ت‬ ‫عام ‪ 2025‬نحو ‪� 230‬لف �شيارة‪ ،‬وهو رقم دون ن�شبة و�حد يف �ملئة من‬ ‫‪ 115‬مليون �شيارة من �ملتوقع �ن تباع ذ�ك �لعام‪.‬‬ ‫�إل �أن يوليو�شن قال �إنه بحلول عام ‪� 2035‬شي�شل عدد �ل�شيار�ت‬ ‫�لذ�تية �لقيادة �ىل ‪ 11.8‬مليون �شيارة‪� ،‬و ت�شعة يف �ملئة من ‪129‬‬ ‫مليون �شيارة من �ملتوقع �ن تباع عامليا يف ذلك �لعام‪.‬‬ ‫و�شترتكز معظم هذه �ملبيعات يف ��شو�ق عريقة لبيع �ل�شيار�ت‬ ‫مثل‪� :‬لوليات �ملتحدة و�وروبا �لغربية و�ليابان‪.‬‬ ‫و���ش��اف يوليو�شن �أن معدل من��و مبيعات �ل�شيار�ت �لذ�تية‬ ‫�لقيادة �شيتجاوز مبيعات �ل�شيار�ت �لكهربية �لتي يعيبها �رتفاع‬ ‫�شعر �لبطاريات‪.‬‬

‫أهم التطورات العلمية املتوقعة عام ‪2014‬‬ ‫اجلزيرة نت‬ ‫�شهد عام ‪� 2012‬لعديد من �لتطور�ت �لعلمية �لهامة‬ ‫�لتي مل تتجاوزها �أي تطور�ت يف �لعام ‪� 2013‬ملن�شرم‪� .‬أما‬ ‫�ل�ع��ام ‪ ،2014‬فيتوقع ل��ه �أن ي�شهد �ل�ع��دي��د م��ن �لإجن ��از�ت‬ ‫�لعلمية‪.‬‬ ‫ون�شرت �شحيفة ديلي تلغر�ف �لربيطانية يف عددها‬ ‫�ل�شادر �أم�س تقرير� عن �لتوقعات �لعلمية �ملنتظرة �لعام‬ ‫�لقادم‪ ،‬تطرقت فيه �إىل جمالت �لبحوث يف �لف�شاء و�لكون‬ ‫�لكبري‪ ،‬وكذلك عامل ما حتت �لذرة �أو ما حتت �لإلكرتونات‬ ‫�إىل �مل ��ادة �ل�شلبية �أو م��ا ُي�ط�ل��ق عليها �ل�ط��اق��ة �ل���ش��ود�ء‪،‬‬ ‫وه�ن��د��ش��ة �ل ��ور�ث ��ة‪ ،‬وزي� ��ادة ح ��ر�رة ك��وك��ب �لأر� � ��س‪ ،‬وع��امل‬ ‫�لإنرتنت و�بتكار�ت غوغل �جلديدة �لتي لن يكون �لعامل‬ ‫بعدها كما كان قبلها‪ ،‬وغري ذلك‪.‬‬ ‫وق��ال حمرر �ل�شفحة �لعلمية بال�شحيفة �إن �لأدو�ت‬ ‫�لتي �شنعها �لعلماء قد جنحت حتى �لآن يف �لو�شول �إىل‬ ‫�لقمر وكوكبي �ملريخ و�لزهرة وقمر زحل‪� ،‬لذي �أطلقو� عليه‬ ‫��شم تيتان‪ .‬ويف ت�شرين �لثاين �ملقبل �شي�شل �مل�شبار فيالي‬ ‫�إىل مذنب �شوريوموف‪-‬غري��شيمنكو لي�شاعد يف �حل�شول‬ ‫على �ملزيد من �ملعلومات حول ما يفرت�شه بع�س �لعلماء من‬ ‫�أن �ملذنبات هي م�شدر �مليكروبات �لأول كما �أنها هي �لتي‬ ‫زودت كوكب �لأر�س مبياه �ملحيطات‪.‬‬ ‫وتطرق �لتقرير �إىل �أن م�ش ّرع �جلزيئات �لأغلى تكلفة‬ ‫يف �لتاريخ‪ ،‬وهو م�شرع �شرين ب�شوي�شر�‪ ،‬مغلق حاليا‪ ،‬وعندما‬

‫يعود �إىل �لعمل �أو�خ��ر �لعام �ملقبل �شتكون �شرعته �شعف‬ ‫�ل�شرعة قبل �إغالقه‪ .‬ويعوّل �لعلماء على هذ� �مل�ش ّرع يف حل‬ ‫�لك�شف عن �أغم�س �لأ�شر�ر �لعلمية مبا يف ذلك طبيعة �ملادة‬ ‫�ل�شود�ء وحتى �لك�شف عن �أكو�ن مو�زية‪.‬‬ ‫نظارة غوغل‬ ‫ّ‬ ‫"ي�شخم �لو�قع" ويُحمل مثل‬ ‫هي عبارة عن حا�شوب‬ ‫�ل�شماعة بالر�أ�س وي�شمح للم�شتخدم بارتد�ء �شا�شة حا�شوب‬ ‫�شفافة �أم ��ام جم��ال ن �ظ��ره‪ ،‬وع�ن��دم��ا ينظر �مل���ش�ت�خ��دم �إىل‬ ‫مبنى �أمامه ‪-‬على �شبيل �ملثال‪ -‬ي��زود �حلا�شوب �مل�شتخدم‬ ‫مبعلومات عن هذ� �ملبنى‪ ،‬كما ي�شتطيع �مل�شتخدم �أن يقول‬ ‫للنظارة قومي بت�شوّره بالفيديو‪ ،‬فتقوم بذلك‪� .‬إ�شافة �إىل‬ ‫�أنه ميك ّنك لدى �لنظر �إىل �أي �شخ�س �حل�شول من �لنظارة‬ ‫على ��شمه وعنو�نه ورقم هاتفه يف حلظة خاطفة من �لوقت‪.‬‬ ‫وت �ق��ول �ل�شحيفة �إن ن �ظ��ارة غ��وغ��ل يف تغيري عاملنا‪،‬‬ ‫�شيكون �شاأنها �شاأن �آيفون �لأول‪.‬‬ ‫و�أ�شار �لتقرير �إىل �أن �لعلماء �شيح�شلون يف �لعام ‪2014‬‬ ‫على �أدل��ة علمية جديدة تثبت �شحة ما قاله عامل �لور�ثة‬ ‫�لفرن�شي لمارك يف �لقرن �لثامن ع�شر عن �إمكانية توريث‬ ‫ح�ت��ى �مل �ي��ول �لنف�شية و�ل �ت �غ��ري�ت �ل�ت��ي ت �ط��ر�أ خ��الل حياة‬ ‫�لكائن �حلي (ولي�س خالل عدة �أجيال) من نوع هذ� �لكائن‪.‬‬ ‫وحتدث �لتقرير �أي�شا عن �ملزيد من �لتجزوؤ لالإنرتنت‬ ‫يف �شل�شلة من �ح��د�ئق �مل�شورة و�شعف �لت�شبيك و�لتو��شل‬ ‫بدل من كونه كيانا موحد� �لآن ومفتوحا للجميع‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�شبب �ل�شغوط من قبل �ل�شركات �لتجارية‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اخلمي�س (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2521‬‬

‫املجالي يستقبل وفد‬

‫�سمن بطولة غرب اآ�سيا لكرة القدم‬

‫منتخب النشامى يتغلب على الكويت ويبلغ "نصف النهائي"‬ ‫الدوحة‪ -‬عبداهلل القوا�سمة‪ -‬موفد احت�د االعالم‬ ‫الري��سي‬ ‫ت�سوير ‪ :‬جه�د النج�ر‬ ‫��ض��رب املنتخب ال��وط�ن��ي ل�ك��رة ال�ق��دم م��وع��داً م��ع نظريه‬ ‫البحريني يف ن�ضف نهائي الن�ضخة الثامنة لبطولة غرب اآ�ضيا‬ ‫بعدما جنح يف تخطي نظريه املنتخب الكويتي بنتيجة (‪)1-2‬‬ ‫يف املوقعة التي احت�ضنها �ضتاد عبداهلل بن خليفة التابع لنادي‬ ‫خلويا القطري بالعا�ضمة القطرية‪.‬‬ ‫وجنح املنتخب الوطني يف ك�ضر اجلمود الذي �ضاب اأداءه يف‬ ‫مواجهة اجلولة االوىل التي تعادل فيها مع لبنان �ضلباً ليقدم‬ ‫وجبة كروية د�ضمة عامرة باالثارة واحل�ضور الهجومي الن�ضط‬ ‫وهو ما اأكد رغبته اجلارفة يف املناف�ضة على اللقب‪.‬‬ ‫وينتظر اأن ي��واج��ه منتخب الن�ضامى نظريه ال�بحريني‬ ‫م�ضاء ي��وم ال�ضبت على �ضتاد عبداهلل بن خليفة التابع لنادي‬ ‫خل��وي��ا‪ ،‬على اأن ي��واج��ه املنتخب القطري نظريه الكويتي يف‬ ‫ن�ضف النهائي الثاين‪ ،‬علماً باأن احتاد غرب اآ�ضيا جلاأ اىل اقامة‬ ‫قرعة خا�ضة لك�ضر التعادل لدى منتخبات البحرين والعراق‬ ‫وعمان عقب مباراة الن�ضامى لي�ضعد املنتخب البحرين اىل‬ ‫ن�ضف النهائي‪.‬‬ ‫يف �سطور‬ ‫� طرفا املواجهة‪ :‬املنتخب الوطني لكرة القدم ونظريه‬ ‫الكويتي‪.‬‬ ‫� امل �ك��ان‪�� :‬ض�ت��اد ع �ب��داهلل ب��ن خليفة ال�ت��اب��ع ل �ن��ادي خلويا‬ ‫القطري بالعا�ضمة القطرية الدوحة‪.‬‬ ‫� الزمان‪.2014-1-1 :‬‬ ‫� املنا�ضبة‪ :‬ل�ق��اء اجل��ول��ة االخ ��رية م��ن عمر ال ��دور االول‬ ‫لبطولة غرب اآ�ضيا الثامنة‪.‬‬ ‫� النتيجة‪ :‬فوز املنتخب الوطني على الكويت بنتيجة (‪-2‬‬ ‫‪.)1‬‬ ‫� االهداف‪� :‬ضجل للمنتخب الوطني �ضعيد مرجان د‪)11(.‬‬ ‫وطارق خطاب د‪ )71(.‬وللكويت فهد الهاجري د‪.)21(.‬‬ ‫� احل �ك��ام‪ :‬ك�ي��م � �ض��وجن ه��و (ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة) لل�ضاحة‪،‬‬ ‫راف��ائ �ي��ل ال�ي��ا��ض��وف (اوزب �ك �� �ض �ت��ان) وويل ج ��وجن م��ن (ك��وري��ا‬ ‫اجلنوبية) وامل�ضاعد اىل جانب احلكم الرابع فالنتني كوفالنكو‬ ‫(اوزبك�ضتان)‪.‬‬ ‫� مثل املنتخب الوطني‪ :‬حممد ال�ضطناوي‪ ،‬ح��امت عقل‪،‬‬ ‫ع��دي زه ��ران (ي��و��ض��ف ال��روا� �ض��دة)‪ ،‬حم�م��د ال��دم��ريي‪ ،‬ط��ارق‬ ‫خطاب‪ ،‬رجائي عايد (بهاء عبدالرحمن)‪� ،‬ضريف عدنان‪� ،‬ضعيد‬ ‫مرجان‪ ،‬عدنان عدو�س‪ ،‬مهدي عالمه (منذر ابوعمارة) وركان‬ ‫اخلالدي‪.‬‬ ‫� مثل املنتخب الكويتي‪ :‬عبدالرحمن احل�ضينان‪� ،‬ضامي‬ ‫ال�ضانع‪ ،‬احمد را�ضد‪ ،‬فهد الهاجري‪� ،‬ضعود االن�ضاري (�ضلطان‬ ‫ال �ع �ن��زي)‪ ،‬اح�م��د ال �ظ �ف��ريي‪ ،‬زب��ن ال�ع�ن��زي (ع�م��ر احل�ب�ي��ر)‪،‬‬ ‫��ض��ري��دة ال���ض��ري��دة (ع�ب��دال�ع��زي��ز غ ��ايل)‪ ،‬ع ��ادل م�ط��ر‪ ،‬يو�ضف‬ ‫الر�ضيدي وخالد ابراهيم‪.‬‬ ‫مد اأردين وجزاء كويتي‬ ‫جت��اوز املنتخب الوطني م�ضاهد احل��ذر امل�ت�ع��ارف عليها‬ ‫ليب�ضط ح�ضوراً هجومياً ن�ضطاً يف ن�ضف امللعب الكويتي‪ ،‬كا�ضفاً‬ ‫النقاب عن م�ضاعي نا�ضجة وح�ضور خططي متزن‪ ،‬فيما انتهج‬ ‫املنتخب الكويتي ا�ضلوباً دف��اع�ي�اً ع�م��اده الرئي�س �ضغل اكرب‬

‫ج�نب من مب�رة االأردن والكويت‬

‫م�ضاحة ممكنة ملنع العبي الن�ضامي من املناورة قدر االمكان‪.‬‬ ‫وط��راأت على ت�ضكيلة املنتخب الوطني بع�س التعديالت‪،‬‬ ‫اإذ قاد عقل وخطاب ال�ضق الدفاعي با�ضناد من ثنائي االطراف‬ ‫الدمريي وزهران‪ ،‬لي�ضتقر يف منطقة االرتكاز الثنائي رجائي‬ ‫عايد و�ضريف عدنان‪ ،‬فيما احتل �ضعيد مرجان موقع �ضانع‬ ‫االلعاب حيث خا�س يف حوار ن�ضط مع العبي الرواقني مهدي‬ ‫ع��الم��ه وع��دن��ان ع��دو���س ل��دع��م ت�ط�ل�ع��ات رك ��ان اخل��ال��دي يف‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫على الطرف االآخ��ر ب��رزت يف ت�ضكيلة الكويت التحركات‬ ‫الن�ضطة لفهد الهاجري واحمد الظفريي و�ضعود االن�ضاري‬ ‫اىل جانب زب��ن العنزي ال��ذي م��ال اىل ا�ضناد املهاجم يو�ضف‬ ‫الر�ضيدي يف املقدمة قدر االمكان‪.‬‬ ‫قلنا اإن ال�ب��داي��ة ال�ق��وي��ة للمنتخب ال��وط�ن��ي اجن�ل��ت عن‬ ‫حراك ن�ضط يف ن�ضف امللعب الكويتي ومن هنا كان يهدر بع�س‬ ‫الفر�س ا�ضتهلها عالمة بت�ضديدة زاحفة �ضيطر عليها احلار�س‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي ب�ضهولة ق�ب��ل اأن ي��رت�ق��ي م��رج��ان لعر�ضية رج��ائ��ي‬ ‫ليعك�ضها ب��راأ��ض��ه م�ضت ب�ج��وار ال�ق��ائ��م‪ ،‬ليعلن ال��دم��ريي عن‬ ‫ح�ضوره عندما �ضدد كرة ثابتة ارتدت من العار�ضة بعد ذلك‪.‬‬ ‫ترجم املنتخب الوطني تفوقه امليداين عندما احرز �ضعيد‬ ‫مرجان ه��دف امل�ب��اراة االول ج��راء هجمة قادها عدو�س الذي‬ ‫خطف الكرة من فهد الهاجري لت�ضل اىل رجائي ثم اخلالدي‬ ‫فاأخريا مرجان الذي �ضددها اول مرة يف ج�ضد احلار�س قبل اأن‬ ‫تعود اليه من جديد ليزرعها يف ال�ضباك د‪.)11(.‬‬ ‫ال�ت�ق��دم االردين يف امل �ب��اراة ك��ان م�ضتحقاً ن �ظ��راً للحالة‬ ‫الهجومية الن�ضطة التي ب�ضطها لكن هذا التقدم �ضرعان ما‬ ‫�ضابته ركلة ج��زاء احت�ضبها حكم امل�ب��اراة مل�ضلحة الكويت اثر‬ ‫تعر�س يو�ضف الر�ضيدي اىل االعثار من قبل ال�ضطناوي بعدما‬ ‫خطف الكرة جراء خطاأ دفاعي لينربي فهد الهاجري لتنفيذ‬ ‫الركلة بنجاح هدف التعادل للكويت د‪.)21(.‬‬ ‫املنتخب الوطني مل تخفت حما�ضته امام التعادل الكويتي‬

‫اإذ ح��اف��ظ على وق�ع��ه الهجومي الن�ضط رغ��م �ضعي املنتخب‬ ‫الكويتي اىل ن�ضج هبات هجومية مرتدة بهدف التوازن‪ ،‬لت�ضنح‬ ‫للن�ضامى فر�ضة خطرة عندما حلق ركان اخلالدي بكرة طولية‬ ‫عك�ضها اىل مرجان الذي �ضدد لرتد من ج�ضد احلار�س و�ضلت‬ ‫رجائي ال��ذي ح��اول ترجمتها بت�ضديدة مماثلة لكنها ارت��دت‬ ‫هذه املرة من الدفاع‪.‬‬ ‫م�ضت الدقائق �ضريعاً وه��ي التي ج��اءت حبلى بامل�ضاهد‬ ‫الهجومية اجلميلة التي ب�ضطها الن�ضامى وكان اخطرها على‬ ‫االط��الق الكرة العر�ضية التي رفعها رجائي ليغمزها �ضعيد‬ ‫م��رج��ان �ضاقطة ارت��دت م��ن العار�ضة الكويتي قبل اأن يهدر‬ ‫الالعب نف�ضه راأ�ضية مماثلة م�ضت فوق املرمى هذه املرة وبها‬ ‫انتهت احداث ال�ضوط االول‪.‬‬ ‫ت�أهل م�ستحق‬ ‫مل تكد مت�ضي دقائق قليلة على انطالق ال�ضوط الثاين‬ ‫حتى كان حكم املباراة ي�ضهر البطاقة احلمراء يف وجه املدافع‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي اح�م��د را� �ض��د اث��ر نيله االن ��ذار ال �ث��اين‪ ،‬اع�ق��ب ذل��ك‬ ‫ت�ضديدة قوية من خطاب م�ضت بجوار القائم االي�ضر للمرمى‪.‬‬ ‫النق�س العددي الذي طراأ على �ضفوف املنتخب الكويتي‬ ‫منح الن�ضامى هام�ضاً اكرث راحة للتعاطي مع متطلبات املباراة‬ ‫رغم ب�ضطه �ضيطرة �ضبه مطلقة على املجريات‪ ،‬منذ �ضافرة‬ ‫البداية ي�ضتثنى من ذلك م�ضهد اجلزاء الذي جاء خارجاً عن‬ ‫ال�ضيطرة‪.‬‬ ‫عمد ح�ضام ح�ضن اىل اج��راء اوىل تبديالته يف امل�ب��اراة‬ ‫عندما دفع مبنذر ابو عمارة ب��د ًال من مهدي عالمة لي�ضغل‬ ‫البديل منطقة ال ��رواق االمي��ن ل��زي��ادة ال�ضغط على املرمى‬ ‫الكويتي‪ ،‬الذي كاد اأن مينى بهدف التقدم الثاين عندما عك�س‬ ‫عدي كرة عر�ضية م�ضحت راأ�س مرجان قبل اأن مت�ضي بجوار‬ ‫القائم‪.‬‬ ‫املنتخب الكويتي ح��اول جم��اراة األعاب املنتخب الوطني‬ ‫بهبات ارت��دادي��ة �ضريعة حلظة امتالكه ال�ك��رة وه��و م��ا بذل‬

‫الجله الع�ب��وه ج�ه��وداً كبرية لكن الن�ضامى ا�ضتطاع احتواء‬ ‫هذه املحاوالت على ال�ضكل االمثل‪ ،‬عندما ا�ضتغل عدو�س تقدم‬ ‫العبي خط الو�ضط الكويتي ليلحق باحدى الكرات من اجلهة‬ ‫الي�ضرى فعك�ضها لكن الدفاع الكويتي خل�ضها ب�ضعوبة‪.‬‬ ‫قام ح�ضام ح�ضن باإجراء التبديل الثاين يف املباراة ومتثل‬ ‫ب��دخ��ول يو�ضف ال��روا��ض��دة ب��د ًال م��ن زه ��ران‪ ،‬لي�ضغل البديل‬ ‫اجلهة الي�ضرى يف و�ضط امليدان‪ ،‬فيما عاد عدو�س ليحتل موقع‬ ‫الظهري االمين‪ ،‬وهنا كان الروا�ضدة يقود ومن اول مل�ضة هجمة‬ ‫�ضريعة للمنتخب منح على اثرها الكرة للدمريي الذي عك�ضها‬ ‫بدوره للخالدي لكنه اطاح بها فوق املرمى‪.‬‬ ‫الدقيقة (‪� )71‬ضهدت ان�ب��الج ال�ه��دف ال�ث��اين للمنتخب‬ ‫الوطني عندما انربى الدمريي لتنفيذ ركلة ثابتة بطريقة‬ ‫بارعة حلق بها خطاب ليزرعها يف ال�ضباك الكويتية‪ ،‬وهي التي‬ ‫مهدت الطريق امام الن�ضامى لبلوغ ن�ضف النهائي ب�ضكل اكرث‬ ‫راحة‪.‬‬ ‫اأع�ق��ب ال�ه��دف حت��رر املنتخب الكويتي ن�ضبياً م��ن وقعه‬ ‫ال��دف��اع��ي ل�ت���ض�ن��ح ل��ه ع ��دة حم� ��اوالت مل ت ��رق اىل م�ضتوى‬ ‫ال�ت�ط�ل�ع��ات وك� ��ان اب ��رزه ��ا ال��رك �ل��ة احل� ��رة ال �ت��ي ن �ف��ذه��ا فهد‬ ‫الهاجري وعلت العار�ضة‪ ،‬لتم�ضي الدقائق املتبقية من عمر‬ ‫امل�ب��اراة والتي �ضغل خ��الل املنتخب الكويتي م�ضاحات وا�ضعة‬ ‫من امللعب االردين لتفوح من هجماته رائحة اخلطورة التي‬ ‫ا�ضتطاع الن�ضامى التعاطي معها بنجاح حمافظاً بالتايل على‬ ‫تفوقه حتى �ضافرة النهاية‪.‬‬ ‫املوؤمتر ال�سحفي‬ ‫وجه املدير الفني ح�ضام ح�ضام �ضكره وتقديره اىل كافة‬ ‫العبي املنتخب الوطني واجلهاز الفني بعد االداء الكبري الذي‬ ‫قدمه الن�ضامى امام الكويت‪ ،‬موؤكداً اأن الفوز كان م�ضتحقا عند‬ ‫النظر اىل كم الفر�س التي اهدرها الالعبون طوال املباراة‪.‬‬ ‫وراأى ح���ض��ام ح�ضن اأن ��ه �ضعيد وح��زي��ن يف اآن م�ع�اً اوال‬ ‫لكم الفر�س الكبرية التي الحت للمنتخب يف املباراة وقدرة‬ ‫الالعبني على ن�ضج ح�ضور خططي طموح‪ ،‬وحزين على �ضياع‬ ‫ه��ذه الفر�س التي عزاها اىل الت�ضرع حيث �ضيعمل بكل جد‬ ‫على عالج هذه اال�ضكالية‪.‬‬ ‫واأكد ح�ضام ح�ضن اأن فوائد غرب اآ�ضيا كبرية فهي منحت‬ ‫الفر�س لعدد كبري من الالعبني مل ي�ضبق لهم اخذ فر�ضة‬ ‫التمثيل الدويل من قبل‪ ،‬موؤكداً ان املنتخب البحريني يعترب‬ ‫من املنتخبات القوية وتت�ضابه ظروفه التي �ضابت حت�ضرياته‬ ‫مع الظروف التي واكبت حت�ضريات الن�ضامى‪.‬‬ ‫بدوره قال الربتغايل جورفان فيريا اأن املنتخب الكويتي‬ ‫مل مينح الفوز للمنتخب االردين كون االخري عانى من اجل‬ ‫حتقيق الفوز ومل تقدم له هذه النتيجة على طبق من ذهب‬ ‫بح�ضب قوله‪.‬‬ ‫وقال فيريا اإن فريقه خا�س املباراة وهو يعي اأنه تاأهل اىل‬ ‫ن�ضف النهائي‪ ،‬موؤكداً اأن الن�ضامى منتخب قوي وحمرم‪ ،‬لكن‬ ‫فريقه يف املقابل لعب ملدة (‪ )35‬دقيقة بع�ضرة العبني وهو امر‬ ‫من �ضاأنه اأن يقو�س من ح�ضور العبيه‪.‬‬ ‫مرج�ن اأف�سل العب‬ ‫وفاز جنم املنتخب الوطني �ضعيد مرجان‪ ،‬بجائزة اأف�ضل‬ ‫العب يف املباراة‪ ،‬بالنظر اإىل امل�ضتوى املميز الذي قدمه خالل‬ ‫املجريات‪.‬‬

‫نادي شباب األردن‬ ‫عم�ن‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ام رئ�ي����س ن ��ادي ��ض�ب��اب االأردن‬ ‫�ضليم خري وعدد من اأع�ضاء جمل�س‬ ‫االإدارة‪ ،‬ب��زي��ارة اأول م��ن اأم ����س اإىل‬ ‫املجل�س االأع�ل��ى لل�ضباب‪ ،‬حيث ثمن‬ ‫خري ما يقوم به املجل�س على �ضعيد‬ ‫ال��ربام��ج واإق��ام��ة املن�ضاآت الريا�ضية‬ ‫خ � ��دم � ��ة ل� �ل� �ح ��رك� �ت ��ني ال �� �ض �ب ��اب �ي ��ة‬ ‫وال��ري��ا��ض�ي��ة‪ ،‬م�ع��رج��ا ع�ل��ى ال�ف��وائ��د‬ ‫التي حتققت لالأندية اإث��ر الزيارات‬ ‫امليدانية التي نفذتها ف��رق املجل�س‬ ‫خ ��الل ال���ض�ه��ري��ن امل��ا��ض�ي��ني جلميع‬ ‫االأن��دي��ة االأردن�ي��ة‪ ،‬والتي هدفت اإىل‬ ‫تعريف االأندية باالإجراءات واالآليات‬ ‫امل��ال �ي��ة واالإداري � � � ��ة ال ��الزم ��ة لعمل‬ ‫االأندية و�ضبل ت�ضيري اأعمالها ب�ضورة‬ ‫تتوافق مع النظام‪.‬‬ ‫خري طرح اأمام املجايل بح�ضور‬ ‫اأمني عام املجل�س د‪.‬عاطف روي�ضان‬ ‫ا��ض�ت�ع��دادات ف��ري��ق ال �ك��رة يف ال�ن��ادي‬ ‫للم�ضاركة يف ب�ط��ول��ة دوري اأب�ط��ال‬ ‫اآ�ضيا‪ ،‬كاأول نا ٍد اأردين ي�ضارك يف هذا‬ ‫اال�ضتحقاق االآ��ض�ي��وي الكبري ال��ذي‬ ‫�ضاهم املجل�س خالل الفرة املا�ضية‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى ت �ن �ف �ي��ذ م �ت �ط �ل �ب��ات االحت� � ��اد‬ ‫االآ��ض�ي��وي مل�ضاركة االأن��دي��ة االأردن�ي��ة‬ ‫فيه‪ ،‬من خالل توفري البنية التحتية‬ ‫وكافة متطلبات االعتماد‪.‬‬ ‫امل � � �ج� � ��ايل اأك� � � � ��د اأن امل �ج �ل ����س‬ ‫االأع� �ل ��ى ل�ل���ض�ب��اب ي �ق��ف ب �ق��وة خلف‬ ‫االأن ��دي ��ة االأردن� �ي ��ة ال �ت��ي ت �� �ض��ارك يف‬ ‫اال� �ض �ت �ح �ق��اق��ات ال �ك �ب��رية‪ ،‬وت �ق��دمي‬ ‫كافة الت�ضهيالت لنجاح م�ضاركتها‬ ‫وف��ق االمكانيات امل�ت��اح��ة‪ ،‬خا�ضة اأن‬ ‫هذه امل�ضاركة تاأتي يف �ضوء امل�ضاعي‬ ‫واجل �ه��ود ال�ك�ب��رية ل �الأم��ري ع�ل��ي بن‬ ‫احل �� �ض��ني يف االرت� �ق ��اء ب �ك��رة ال �ق��دم‬ ‫االأردنية و�ضوال اإىل م�ضاركة االأندية‬ ‫االأردنية يف دوري اأبطال اآ�ضيا‪ ،‬وطرح‬ ‫املجايل اأم��ام الوفد ال�ضيف‪ ،‬خطط‬ ‫وب��رام��ج املجل�س على �ضعيد البنية‬ ‫التحتية واملن�ضاآت واملرافق ال�ضبابية‬ ‫وال��ري��ا� �ض �ي��ة خ ��الل ال �ع��ام احل ��ايل‪،‬‬ ‫خا�ضة اأن االأردن ب�ضدد ا�ضت�ضافة‬ ‫بطولة كاأ�س العامل للنا�ضئات خالل‬ ‫عام ‪.2016‬‬

‫نجران ال�سعودي يرف�ض م�ساركة اللحام‬

‫املنتخب الوطني لفئة (‪ )22‬إىل سلطنة عمان‬ ‫عم�ن‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يغادرنا م�ضاء اليوم اخلمي�س بعثة املنتخب الوطني لكرة القدم‬ ‫لفئة (‪ )22‬اإىل �ضلطنة ُع �م��ان؛ وذل��ك الإق��ام��ة مع�ضكره التدريبي‬ ‫االأخري قبل الظهور يف الن�ضخة االوىل من نهائيات كاأ�س اآ�ضيا التي‬ ‫تقام يف م�ضقط اي�ضا خالل الفرة (‪ )26-11‬اجلاري‪.‬‬ ‫ويراأ�س البعثة ع�ضو الهيئة التنفيذية يف االحتاد فرا�س القا�ضي‪،‬‬ ‫وت�ضم ك� ً‬ ‫ال م��ن‪ :‬املدير الفني الكابنت ا�ضالم ذي��اب��ات‪ ،‬امل��درب العام‬ ‫ديان �ضالح‪ ،‬الدكتور عادل �ضكريجي‪ ،‬املعالج حممد جروان‪ ،‬حممد‬ ‫ابو احلوايج مدلكاً‪ ،‬املن�ضق االعالمي الزميل عودة الدولة وم�ضوؤول‬ ‫ال�ل��وازم حممد العالونة‪ ،‬فيما يلتحق بالعثة ي��وم اخلمي�س القادم‬ ‫الزميل عاطف ع�ضاف موفد احتاد االعالم الريا�ضي‪.‬‬ ‫والالعبون‪ :‬م�ضطفى ابو م�ضامح‪ ،‬اأحمد ال�ضغري‪ ،‬نور بني عطية‬ ‫‪ ،‬حممد ابو زريق‪ ،‬عامر علي‪ ،‬عامر ابو ه�ضيب‪ ،‬ابراهيم دلدوم‪ ،‬عمر‬ ‫خليل‪ ،‬حممد طنو�س‪ ،‬اأحمد �ضمري‪ ،‬حممد الداود‪ ،‬مهند العزة‪ ،‬رواد‬ ‫ابو خيزران‪ ،‬عبداهلل ابو زيتون‪ ،‬بالل قويدر‪ ،‬حممود زعرة‪ ،‬عبداهلل‬ ‫العطار‪ ،‬حمزة الدردور‪ ،‬على اأن يلتحق �ضدا�ضي املنتخب االأول منذر‬ ‫ابو عمارة وطارق خطاب وعدي زهران واح�ضان حداد وعدي خ�ضر‬ ‫وخ�ل��دون اخل��وال��دة بعد ختام امل�ضاركة يف بطولة احت��اد غ��رب اآ�ضيا‬ ‫الثامنة التي جتري مناف�ضاتها يف قطر‪.‬‬ ‫احتج�ب م�سعب وخليل‬ ‫وكان نادي الفي�ضلي ال�ضعودي اعتذر ر�ضيماً عن التحاق خليل‬ ‫بني عطية يف وقت �ضابق رغم املحاوالت املتكررة من ا�ضرة االحتاد‪،‬‬ ‫ل�ضمان ت��واج��ده كما تلقى االحت��اد اع�ت��ذار ن��ادي جن��ران ال�ضعودي‬ ‫ع��ن ار��ض��ال العبنا م�ضعب اللحام الن�ضغالهما يف مناف�ضات دوري‬ ‫ال�ضعودي‪.‬‬ ‫ومر املنتخب خالل حمطات االعداد للعديد من الغيابات و�ضلت‬ ‫يف بع�س االأحيان (‪ )13‬العباً على فرات ال�ضباب متفاوتة‪ ،‬لكن مل‬ ‫ياأت يف احل�ضابات االحتجاب اال�ضطراري يف النهائيات‪ ،‬االأمر الذي‬ ‫�ضكل القلق الداخلي لدى اأن�ضار املنتخب يف ظل اأهمية وجودهما‪.‬‬ ‫�سوؤون فنية‬ ‫وخ��ا���س امل�ن�ت�خ��ب اأم ����س اآخ ��ر ح���ض��ة ت��دري�ب�ي��ة ق���ض��رية متثلت‬ ‫ب��االط��االت والت�ضديد على امل��رم��ى واج ��راء تق�ضيمة خفيفة ت�ضبق‬ ‫موعد ال�ضفر‪ ،‬وف�ضل اجلهاز الفني اقامة املع�ضكر االأخ��ري يف مكان‬ ‫اقامة البطولة وخو�س مباراتني اأمام االم��ارات وال�ضني يف الثالث‬ ‫وال���ض��اد���س م��ن ال�ضهر احل ��ايل مت�ه�ي��داً ل��و��ض��ع املنتخب يف اأج ��واء‬ ‫البطولة مع اقراب موعدها‪.‬‬ ‫وحتدث املدير الفني الكابنت ا�ضالم ذيابات يف ت�ضريحاته للموقع‬ ‫الر�ضمي لالحتاد حول العديد من االأمور و�ضري التح�ضريات بقوله‪:‬‬ ‫"اأجنزنا الكثري وبقي اللحظات االأه��م‪� ،‬ضعرت خ��الل التدريبات‬ ‫واملع�ضكرات بالرغبة الكبرية يف قلوب جنوم املنتخب لتقدمي ما يليق‬ ‫ب�ضمعة الكرة االأردنية‪ ،‬و�ضمرينا يف الكادر التدريبي مرتاح للغاية؛‬ ‫الأننا راأينا هاج�س وطموحات الالعبني بالذهاب اإىل �ضلطنة عُمان‬ ‫بعيون وا�ضعة والتفكري باملناف�ضة على اللقب‪ ،‬ونحن االآن اأمام االيام‬

‫املنتخب الوطني لكرة القدم لفئة (‪)22‬‬

‫الفا�ضلة التي تعني لنا الكثري ونرقب ب�ضوق قطف ثمار التعب"‪.‬‬ ‫وذكر املدير الفني‪" :‬بالن�ضبة لنا البطولة بداأت من االآن بدخول‬ ‫عام ‪ ،2014‬وعلينا الركيز يف كل دقيقة وا�ضتغالل الوقت‪ ،‬ونحن على‬ ‫ثقة اأن املنتخب لن يخيب ظن ان�ضاره‪ ،‬و�ضنبقى نفتخر بهم على‬ ‫الدوام‪ ،‬وهنا اطالبهم باأن يكونوا جنود الوطن"‪.‬‬ ‫وي�ضر�ضل ذيابات لتحفيز النجوم‪" :‬ال تنظروا من �ضيلعب اأو‬ ‫يجل�س اأو يحتجب‪ ..‬ك��رة القدم ‪ 11‬العبا يف امللعب‪ ،‬وك��ل اخليارات‬ ‫مفتوحة وجربت كافة االأوراق‪ ،‬واأنتم اأثبتم علو كعبكم يف املنا�ضبات‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ون��ري��د �ضعود �ضلم ال�ط��ائ��رة املتجهة اإىل م�ضقط‪ ،‬وكلنا‬ ‫يقني اأن ال�ك��رة االأردن �ي��ة تع�ضق ال�ت�ح��دي‪ ،‬ل��ذل��ك متعنوا يف النظر‬ ‫ودققوا يف احل�ضابات‪ ،‬منلك اأبرز االأ�ضماء وال ينق�ضنا �ضوى التوفيق‬ ‫والدعوات"‪.‬‬ ‫ويك�ضف املدرب العام ديان �ضالح اأن اجلهاز الفني كان يعمل‬ ‫ب�ضمت واأخ��ذ االحتياطات الكاملة يف امل��راك��ز‪ ،‬وا�ضتطرد يف هذا‬ ‫اجلانب‪" :‬و�ضعنا كافة االحتماالت قبل رحلة كاأ�س اآ�ضيا؛ وبالتايل‬ ‫الكرة يف ملعبنا‪ ،‬ونريد ت�ضديدها نحو الهدف‪ ،‬ومل�ضنا خالل االيام‬ ‫املا�ضية الروح واملعنويات املرتفعة‪ ،‬وتلك �ضمات وب�ضاطة االأردين‬ ‫اأينما ذهب"‪.‬‬

‫وبينما ا�ضتمر ابتعاد م��درب احل��را���س احمد اب��و نا�ضوح عن‬ ‫امل�ضهد االع��الم��ي‪ ،‬حملت التدريبات املكثفة للثالثي م�ضطفى‬ ‫اب��و م�ضامح واح�م��د ال�ضغري ون��ور بني عطية العناوين ال�ب��ارزة‬ ‫ال�ت��ي تغني ع��ن ال�ك��الم‪ ،‬لكنه يخت�ضر احل ��وار بكلماته املعتادة‪:‬‬ ‫"نهائيات اآ�ضيا بحاجة لالعداد املثايل والنف�ضي‪ ،‬ونطمح ونهدف‬ ‫اإىل ا�ضتكمال التح�ضري للو�ضول للغاية واحلمد هلل حرا�ضة املرمى‬ ‫بخري"‪.‬‬ ‫حت�سريات اإدارية‬ ‫ويعقب مدير املنتخب علي �ضهاب على ال�ضاأن االداري‪" :‬مل‬ ‫يق�ضر االحتاد مع املنتخب‪ ،‬وهناك متابعة حثيثة لربنامج االعداد‬ ‫حتى مع�ضكر االع��داد واالمانة العامة تتابع كل �ضغرية وكبرية‬ ‫تهم جناح املنتخب يف حمطته املقبلة‪ ،‬ونلقى الدعم املثايل"‪.‬‬ ‫واأك��د �ضهاب انهاء كافة الرتيبات حتى انطالق البطولة؛‬ ‫من حيث احلجوزات والتدريبات واملباريات الودية االأخرية وباقي‬ ‫االم��ور االداري ��ة‪ ،‬موجهاً ال�ضكر لال�ضقاء يف �ضلطنة ُع�م��ان على‬ ‫التعاون الكبري‪.‬‬ ‫ووج ��ه ��ض�ه��اب �ضكر وت�ق��دي��ر احت ��اد ك��رة ال �ق��دم اىل ال�ضفارة‬

‫االأردنية يف م�ضقط ممثلة ب�ضفرينا متعب الزبن؛ لالهتمام الكبري‬ ‫وامل�ضاهمة الفاعلة يف متابعة �ضوؤون املع�ضكر من حيث كافة االأمور‬ ‫اخل��ا��ض��ة وال�ت��دري�ب��ات واحل �ج��وزات وت�ضهيل امل�ه�م��ات‪ ،‬حيث كان‬ ‫حممد اخلزاعلة على ات�ضال يومي مع وفد املنتخب؛ لبحث كافة‬ ‫االحتياجات‪ ،‬باال�ضافة اىل االجتماعات التن�ضيقية املتوا�ضلة مبا‬ ‫ي�ضمن اجناح املع�ضكر االأخري‪.‬‬ ‫قبل ال�سفر‬ ‫لعب املنتخب ال��وط�ن��ي لفئة (‪ )22‬على م��دار ع��ام ‪19 2013‬‬ ‫مباراة ودية حملية وخارجية يف اطار االع��داد لكاأ�س اآ�ضيا‪ ،‬حيث‬ ‫فاز على �ضباب االأردن ‪ ،1-2‬تعادل مع قرب�س �ضلبيا دون اهداف‪،‬‬ ‫تعادل مع البحرين بهدف لكل منهما‪ ،‬فاز على �ضلطنة ُعمان ‪،1-2‬‬ ‫على الكويت ‪ 0-1‬و‪ ،1-2‬على م�ضر ‪ ،0-4‬ثم تفوق على ذات را�س‬ ‫‪ ،2-3‬وتعادل مع البحرين ‪ 2-2‬وفاز عليه ‪ ،1-2‬وخ�ضر امام قطر‬ ‫‪ ،1-0‬وامام ال�ضعودية ‪ ،2-0‬وتغلب على الرمثا ‪ 0-2‬ثم على املن�ضية‬ ‫‪ ،0-3‬وخ�ضر ام��ام اجلزيرة ‪ ،2-1‬وف��از على ماليزيا ‪ 1-3‬ثم ‪،1-5‬‬ ‫واخريا يف مع�ضكر البحرين فاز على فريق احلد ‪ 2-3‬وخ�ضر امام‬ ‫املنتخب البحريني ‪.1-0‬‬ ‫وتاأهل املنتخب اإىل هذه النهائيات بعد ت�ضدره الت�ضفيات التي‬ ‫جرت العام املا�ضي يف نيبال‪ ،‬بعد الفوز على اليمن (‪ ،)0-4‬ثم على‬ ‫بنغالد�س (‪ ،)0-3‬قبل التغلب على نيبال بنف�س النتيجة‪ ،‬واأخرياً‬ ‫الفوز على اأوزبك�ضتان (‪ ،)1-3‬و�ضيظهر يف النهائيات باملجموعة‬ ‫االأوىل اإىل جانب �ضلطنة ُعمان وكوريا اجلنوبية وميامنار‪ ،‬فيما‬ ‫ت�ضم الثانية كوريا ال�ضمالية‪ ،‬االمارات‪� ،‬ضوريا‪ ،‬اليمن‪ ،‬ويف الثالثة‬ ‫ا�ضراليا‪ ،‬اليابان‪ ،‬ايران‪ ،‬الكويت‪ ،‬بينما يلعب يف الرابعة ال�ضعودية‪،‬‬ ‫اوزبك�ضتان‪ ،‬ال�ضني‪ ،‬العراق‪ ،‬وتقام املباريات على مالعب جممع‬ ‫ال�ضلطان قابو�س الريا�ضي ببو�ضر‪� ،‬ضتاد ال�ضرطة‪� ،‬ضتاد ال�ضيب‬ ‫الريا�ضي‪.‬‬ ‫وب�ح���ض��ب ج ��دول م �ب��اري��ات امل�ج�م��وع��ة‪ ،‬يلتقي ي ��وم ‪ 1-11‬يف‬ ‫االفتتاح املنتخب الوطني ونظريه الكوري اجلنوبي‪ ،‬تليها �ضلطنة‬ ‫عمان وميامنار‪ ،‬ويف ‪ 13‬منه ميامنار وكوريا اجلنوبية‪ ،‬ثم املنتخب‬ ‫الوطني و�ضلطنة عمان‪ ،‬بينما يف ختام الدور االأول ‪ 15‬منه عمان‬ ‫وكوريا اجلنوبية‪ ،‬املنتخب الوطني وميامنار‪.‬‬ ‫واأق��ر االحت��اد االآ�ضيوي اإق��ام��ة الن�ضخة االأوىل من البطولة‬ ‫مطلع العام املقبل‪ ،‬على اأن تكون الثانية يف العام القادم تاأهيلية‬ ‫ملناف�ضات ك��رة ال�ق��دم يف االأل �ع��اب االأومل�ب�ي��ة ال�ضيفية يف ري��و دي‬ ‫جانريو بالربازيل عام ‪.2016‬‬ ‫يف ذات االجتاه‪ ،‬وا�ضلت اللجنة املنظمة للبطولة اال�ضتعدادات‬ ‫ب�ضورة مكثفة الجن��اح الن�ضخة االأوىل وفقاً لت�ضريحات رئي�س‬ ‫االحت � ��اد ال �ع �م��اين خ��ال��د ال�ب��و��ض�ع�ي��دي "فريق ال �ع �م��ل اخل��ا���س‬ ‫بالبطولة يقوم بجهد كبري من اأجل �ضمان النجاح‪ ،‬وهذا ي�ضكل‬ ‫حتدياً‪ ،‬و�ضتكون املناف�ضات رائعة للغاية"‪.‬‬ ‫ك�م��ا �ضتحظى ال�ب�ط��ول��ة بح�ضور ال�ع��دي��د م��ن ال�ضخ�ضيات‬ ‫الريا�ضية واملهتمني‪ ،‬وتناقلت االأخبار العمانية حر�س اأبرز وكالء‬ ‫الالعبني على مراقبة النجوم‪.‬‬


‫ري�����ا������ض�����ة وم����اع����ب‬

‫اخلمي�س (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2521‬‬

‫مهمة سهلة للنصر ومطارده الهالل يف‬ ‫الدوري السعودي‬ ‫ي�خ��و���س ال�ن���ص��ر امل�ت���ص��در وال�ه��الل‬ ‫مطارده املبا�صر اختبارين �صهلني عندما‬ ‫يحل االول �صيفا على النه�صة �صاحب‬ ‫امل��رك��ز االخ ��ري يف ال��دم��ام غ��دا اجلمعة‪،‬‬ ‫وي�صت�صيف الثاين الفي�صلي الثاين ع�صر‬ ‫يف ال��ري��ا���س ال �ي��وم اخلمي�س يف املرحلة‬ ‫ال�صاد�صة ع�صرة م��ن ال ��دوري ال�صعودي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي�ل�ع��ب ال �ي��وم اخلمي�س ال��رائ��د مع‬ ‫ال���ص�ب��اب يف ب��ري��دة‪ ،‬وال�ف�ت��ح م��ع االحت��اد‬ ‫يف االأح �� �ص��اء‪ ،‬وغ��دا اجلمعة ال�صعلة مع‬ ‫االتفاق يف اخلرج‪ ،‬والعروبة مع االأهلي يف‬ ‫اجلوف‪ ،‬والتعاون مع جنران يف بريدة‪.‬‬ ‫وي �ح��ل ال �ن �� �ص��ر ��ص�ي�ف��ا ث�ق�ي��ال على‬ ‫النه�صة على �صتاد االأمري حممد بن فهد‬ ‫بالدمام‪ ،‬ويدخل الفريقان املباراة برغبة‬ ‫م�صرتكة وطموحات متفاوتة‪ ،‬حيث ياأمل‬ ‫النه�صة حتقيق املفاجاأة وفوزه االأول هذا‬ ‫املو�صم كمحاولة لتدارك الو�صع‪ ،‬واإنقاذ‬ ‫ما ميكن اإنقاذه‪ ،‬وال �صيما اأنه بات مهددا‬ ‫ب��ال�ه�ب��وط اىل ال��درج��ة االأوىل‪ ،‬يف حني‬ ‫ي�صعى الن�صر اإىل العودة بالنقاط الثالث‬ ‫واملحافظة على فارق النقاط االربع التي‬ ‫تف�صله ع��ن ال �ه��الل‪ ،‬وك��ذل��ك املحافظة‬ ‫على �صجله خاليا من الهزائم‪.‬‬ ‫ويعول مدرب الن�صر االأوروغوياين‬ ‫خ��و� �ص �ي��ه دان � �ي� ��ال ك ��اري� �ن ��و ع �ل��ى ال �ق��وة‬ ‫الهجومية ال�صاربة يف �صفوف فريقه‬ ‫خ��ا� �ص��ة حم �م��د ن� ��ور وي �ح �ي��ى ال���ص�ه��ري‬ ‫وال �ب �ح��ري �ن��ي حم �م��د ح���ص��ني وال �ع �م��اين‬ ‫عماد احلو�صني وربيع ال�صفياين اللذين‬ ‫ق��د ي�صاركان يف امل�ب��اراة يف حالة اكتمال‬ ‫اأوراق ت�صجيلهما يف جلنة االحرتاف‪.‬‬ ‫ويحوم ال�صك حول م�صاركة حار�س‬ ‫امل��رم��ى ع�ب��داهلل ال�ع�ن��زي وع�ب��ده عطيف‬ ‫وحممد ال�صهالوي وال��ربازي�ل��ي اإيلتون‬ ‫ب�صبب االإ�صابة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يبحث الهالل عن انت�صار‬ ‫ج��دي��د ع�ن��دم��ا ي�صتقبل الفي�صلي على‬ ‫�صتاد امللك فهد الدويل؛ وذلك لتقلي�س‬ ‫ال �ف��ارق اىل نقطة واح ��دة م�وؤق�ت��ا ومل��دة‬ ‫‪� 24‬صاعة على االق��ل؛ ك��ون��ه يلعب غ��دا‪،‬‬ ‫وبالتايل البقاء قريبا من املت�صدر‪.‬‬ ‫ويدرك مدرب الهالل �صامي اجلابر‬ ‫اأن اأي ت �ع��ر ق ��د ي���ص�ع��ب م ��ن م�ه�م�ت��ه‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل �صيكون ت��رك�ي��زه من�صبا على‬

‫باريس سان جرمان وريال مدريد ودي ًا‬ ‫اليوم يف الدوحة‬ ‫الدوحة‪( -‬اأ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي باري�س �صان جرمان بطل الدوري الفرن�صي‬ ‫م��ع ري� ��ال م��دري��د و� �ص �ي��ف ب �ط��ل ال � ��دوري اال� �ص �ب��اين‬ ‫اخلمي�س يف مباراة ودية يف كرة القدم م�صاء اليوم على‬ ‫�صتاد خليفة يف الدوحة الذي يت�صع ل�‪ 50‬الف متفرج‪.‬‬ ‫وت��دخ��ل امل �ب��اراة يف اط ��ار ا� �ص �ت �ع��دادات الفريقني‬ ‫للن�صف ال�ث��اين م��ن امل��و��ص��م‪ ،‬حيث ت��وج ��ص��ان جرمان‬ ‫بلقب بطل اخلريف الرمزي‪ ،‬فيما يحتل النادي امللكي‬ ‫املركز الثالث يف الليغا‪.‬‬ ‫واعلن االحت��اد القطري امل�صرف على املباراة بيع‬ ‫معظم التذاكر يف وقت قيا�صي‪.‬‬ ‫وي���ص��ل ري ��ال م��دري��د اىل ال��دوح��ة م���ص��اء ال�ي��وم‬ ‫االرب� �ع ��اء ب �ك��ام��ل جن��وم��ه وع �ل��ى راأ� �ص �ه��م ال��ربت �غ��ايل‬ ‫كري�صتيانو رون��ال��دو اح��د امل��ر��ص�ح��ني ال�ث��الث��ة لنيل‬ ‫ال �ك��رة الذهبية الأف���ص��ل الع��ب يف ال �ع��امل ل�ع��ام ‪2013‬‬ ‫بجانب االرجنتيني ليونيل مي�صي والفرن�صي فرانك‬ ‫ري�ب��ريي‪ ،‬وي�ج��ري ري��ال م��دري��د تدريبا خفيفا �صباح‬ ‫الغد اخلمي�س‪ ،‬بينما و�صل باري�س �صان جرمان بكامل‬ ‫جنومه اىل الدوحة بقيادة ال��دويل ال�صويدي زالتان‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫‪15‬‬

‫اإبراهيموفيت�س‪ ،‬االحد املا�صي حيث انتظم يف مع�صكر‬ ‫ا�صتعدادا ال�صتئناف الدوري الفرن�صي‪.‬‬ ‫ويقيم باري�س �صان جرمان مع�صكره ال�صتوي يف‬ ‫الدوحة للعام الثالث على التوايل‪ ،‬وهو كان واجه العام‬ ‫املا�صي خلويا بطل ال��دوري القطري يف املو�صم قبل‬ ‫املا�صي‪.‬‬ ‫وا�صند االحت��اد القطري ادارة امل�ب��اراة اىل طاقم‬ ‫حتكيم حملي بقيادة ال��دويل عبد الرحمن اجلا�صم‪.‬‬ ‫وداأب� ��ت ال��دوح��ة يف االع� ��وام االخ ��رية ع�ل��ى ا�صت�صافة‬ ‫املباريات الدولية �صواء للمنتخبات او الفرق اخرها يف‬ ‫�صباط‪ /‬فرباير املا�صي ومباراة ا�صبانيا بطلة اوروب��ا‬ ‫والعامل مع االوروغواي بطلة امريكا اجلنوبية‪.‬‬ ‫و�صبق للدوحة التي �صتنظم نهائيات كاأ�س العامل‬ ‫عام ‪ ،2022‬ان ا�صت�صافت يف املوا�صم االخرية عددا من‬ ‫املباريات الدولية الودية التي كان املنتخب الربازيلي‬ ‫الطرف اال�صا�صي فيها حيث خا�س ‪ 3‬مباريات ودية يف‬ ‫‪ 3‬موا�صم متتالية منذ ‪ 2009‬وحتى ‪ 2011‬مع اجنلرتا‬ ‫واالرج�ن�ت��ني وم���ص��ر‪ ،‬وع�ل��ي م�صتوى االن��دي��ة �صهدت‬ ‫ق�ط��ر م�ب��ارات��ني ه��ام�ت��ني االويل يف ‪ 2012‬ب��ني ب��اي��رن‬ ‫ميونيخ االمل��اين واالهلي امل�صري‪ ،‬والثانية عام ‪2013‬‬ ‫بني بايرن ميونيخ ومواطنه �صالكه‪.‬‬

‫الرجاء يستغني عن ثالثة العبني‬ ‫بالرتاضي وينتظر املصري زكي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫الن�سر املت�سدر يحل �سيفا على النه�سة االأخري‬

‫اجلوانب الهجومية بهدف ح�صم املباراة‬ ‫ب�صكل م��ري��ح‪ .‬وي�صهد ال�ف��ري��ق ارت�ف��اع��ا‬ ‫ملحوظا يف م�صتواه ال�ف�ن��ي‪ ،‬بعد اأن مت‬ ‫ت��دع�ي�م��ه ب��امل��داف��ع ال� �ك ��وري ك� ��واك ت��اي‬ ‫وقائد املنتخب االأول �صعود كريري‪.‬‬ ‫وي � ��ربز يف � �ص �ف��وف ال �ف��ري��ق اي���ص��ا‬ ‫يا�صر ال�صهراين وعبداهلل الزوري و�صامل‬ ‫الدو�صري ونا�صر ال�صمراين والربازيلي‬ ‫ت �ي��اغ��و ن�ي�ف�ي��ز وال �ك��ول��وم �ب��ي ��ص�ي�غ��ون��دو‬ ‫كا�صتيلو ‪.‬‬ ‫اأم ��ا الفي�صلي ف�ي�اأم��ل ف��ك النح�س‬ ‫الذي الزمه يف املباريات اخلم�س االخرية‬ ‫التي مل يذق فيها طعم الفوز‪.‬‬ ‫وي���ص�ت�ق�ب��ل ال ��رائ ��د ال �ث��ام��ن �صيفه‬ ‫ال�صباب الثالث على ملعب مدينة امللك‬ ‫ع�ب��داهلل الريا�صية ب��ربي��دة يف م�ب��اراة ال‬ ‫ت�ق��ل ع��ن �صابقتيها م��ن ح�ي��ث االأه�م�ي��ة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي �� �ص �ع��ى ال� ��رائ� ��د ال� � ��ذي حت���ص�ن��ت‬

‫عرو�صه يف االآونة االأخرية وحقق فوزين‬ ‫متتالني‪ ،‬اإىل الفوز الثالث على التوايل‬ ‫واال��ص�ت�ق��رار يف املنطقة ال��داف�ئ��ة‪ ،‬بينما‬ ‫يطمح ال�صباب اىل حم��و اآث ��ار خ�صارته‬ ‫ال���ص��اب�ق��ة اأم ��ام ال�صعلة وا��ص�ت�ع��ادة نغمة‬ ‫الفوز للمحافظة على مركزه ال��ذي بات‬ ‫حمفوفا باملخاطر يف ظل تقارب النقاط‬ ‫بينه وب��ني م �ط��اردي��ه ال �ت �ع��اون وااله�ل��ي‬ ‫واالحتاد‪.‬‬ ‫وي �� �ص �ع��ى ال �ف �ت��ح ح��ام��ل ال �ل �ق��ب اإىل‬ ‫تاأمني موقعة يف الرتتيب العام عندما‬ ‫ي�صت�صيف االحت� ��اد ع�ل��ى م�ل�ع��ب مدينة‬ ‫االأم� ��ري ع �ب��داهلل ب��ن ج �ل��وي ال��ري��ا��ص�ي��ة‬ ‫باالأح�صاء يف مباراة متكافئة‪.‬‬ ‫وي �ت �ط �ل��ع ال �� �ص �ع �ل��ة اإىل م��وا� �ص �ل��ة‬ ‫عرو�صه القوية عندما ي�صت�صيف االتفاق‬ ‫على ملعبه باخلرج‪.‬‬ ‫وي �اأم��ل ال �ع��روب��ة ا��ص�ت�غ��الل ظ��روف‬

‫��ص�ي�ف��ه االأه� �ل ��ي ع �ن��دم��ا ي���ص�ت�ق�ب�ل��ه على‬ ‫ملعبه ب��اجل��وف يف م �ب��اراة م�ه�م��ة لكال‬ ‫الفريقني‪ ،‬حيث يتطلع االول اإىل حتقيق‬ ‫ف ��وزه ال �ث��ال��ث يف ال�ب�ط��ول��ة وال �ت �ق��دم يف‬ ‫��ص�ل��م ال��رتت �ي��ب ن�ح��و امل�ن�ط�ق��ة ال��داف �ئ��ة‪،‬‬ ‫فيما يبحث االأهلي عن النقاط الثالث‪،‬‬ ‫واإي � �ق� ��اف م���ص�ل���ص��ل اإه � � ��دار ال �ن �ق��اط يف‬ ‫م �ب��اري��ات��ه ال �ث��الث االخ � ��رية‪ ،‬وا��ص�ت�ع��ادة‬ ‫الثقة التي بات افتقادها وا�صحا على اأداء‬ ‫العبيه‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي ال �ت �ع��اون م��ع جن� ��ران على‬ ‫ملعب مدينة امل�ل��ك ع�ب��داهلل الريا�صية‬ ‫ب��ربي��دة‪ ،‬حيث يطمح االول اىل حتقيق‬ ‫الفوز وم�صاركة ال�صباب يف املركز الثالث‬ ‫اأو االنفراد به يف حال تعر �صريكه اأمام‬ ‫الرائد‪ ،‬يف حني ياأمل جنران جتاوز اأزمة‬ ‫النتائج ال�ت��ي �صاحبت مبارياته االأرب��ع‬ ‫االأخرية‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫إنديانا وسان أنطونيو يواصالن صحوتهما‬ ‫وا�سنطن‪( -‬اأ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل اإنديانا بي�صرز املت�صدّر �صحوته‪ ،‬وحقق فوزاً‬ ‫�صه ً‬ ‫ال على �صيفه كليفالند كافاليريز ‪ 76-91‬على ملعب‬ ‫"بالنكرز اليف فيلدهاو�س" واأمام ‪ 18165‬متفرجاً اأم�س‬ ‫الثالثاء �صمن دوري كرة ال�صلة االأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫‪ 31‬دي�سمرب ‪:23 2013‬‬ ‫وه��و الفوز اخلام�س على ال�ت��وايل الإنديانا بي�صرز‪،‬‬ ‫وحتديداً منذ خ�صارتيه املتتاليتني اأمام �صيفه ديرتويت‬ ‫بي�صتونز ‪ 101-96‬وم�صيفه ميامي هيت ‪.97-94‬‬ ‫وع� ّزز اإنديانا موقعه يف �صدارة ال��دوري واملجموعة‬ ‫الو�صطى ال�صرقية بر�صيد ‪ 25‬ف��وزاً يف ‪ 30‬مباراة‪ ،‬فيما‬ ‫مني كليفالند كافاليريز بخ�صارته ال��‪ 21‬يف ‪ 31‬مباراة‪،‬‬ ‫وبقي رابعاً يف املجموعة الو�صطى‪.‬‬ ‫و�صهدت املباراة ندي ًة كبري ًة بني الفريقني‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫يف االأرباع الثالثة االأوىل حيث تف ّوق ال�صيوف يف الربعني‬ ‫االأول ��ني ‪ 23-25‬و‪ ،18-19‬ور ّد اأ�صحاب االأر� ��س التح ّية‬ ‫يف ال�ث��ال��ث ‪ 22-24‬قبل اأن ينتف�صوا يف ال��رب��ع االأخ��ري‪،‬‬ ‫ويح�صموه يف �صاحلهم ‪ 10-26‬وبالتايل الفوز باملباراة‪.‬‬ ‫وتاأ ّلق الثنائي بول ج��ورج وروي هيربت يف �صفوف‬ ‫اإن��دي��ان��ا ح�ي��ث ��ص�ج��ل االأول ‪ 21‬ن�ق�ط��ة م��ع ‪ 8‬م�ت��اب�ع��ات‬ ‫ومتريرتني حا�صمتني‪ ،‬واأ�صاف الثاين ‪ 19‬نقطة‪.‬‬ ‫وب��رز اأي�صاً ج��ورج هيل بر�صيد ‪ 13‬نقطة والبديل‬ ‫داين غرانر بر�صيد ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف ��ص�ف��وف اخل��ا� �ص��ر‪ ،‬ك ��ان ال��ربازي �ل��ي اأن��در� �ص��ون‬ ‫فاريغاو اأف�صل م�صجل بر�صيد ‪ 14‬نقطة مع ‪ 11‬متابعة‪.‬‬ ‫�سبريز يوؤكد �سحوته‬ ‫وح ��ذا ��ص��ان اأن�ط��ون�ي��و ��ص�ب��ريز و��ص�ي��ف ب�ط��ل املو�صم‬ ‫املا�صي حذو اإنديانا بي�صرز ووا�صل �صحوته اأي�صاً عندما‬ ‫تغلب على �صيفه بروكلني نت�س ‪ 92-113‬على ملعب "اأي‬ ‫تي اأند تي �صنرت" واأمام ‪ 17409‬متفرجني‪.‬‬ ‫وه��و ال �ف��وز ال�ث��ال��ث ع�ل��ى ال �ت��وايل ل���ص��ان اأن�ط��ون�ي��و‪،‬‬ ‫وحتديداً منذ خ�صارته اأمام �صيفه هيو�صنت روكت�س ‪-98‬‬ ‫‪ 111‬اخلمي�س املا�صي‪.‬‬ ‫وح�صم �صان اأنطونيو ال��ذي حقق ف��وزه ال ��‪ 25‬يف ‪32‬‬ ‫م�ب��اراة‪ ،‬النتيجة يف االأرب��اع الثالثة االأوىل التي ك�صبها‬ ‫‪ 20-30‬و‪ 16-29‬و‪ 32-39‬على ال �ت��وايل‪ ،‬قبل اأن يك�صب‬ ‫ال�صيوف الربع االأخري ‪ 15-24‬دون اأن يتفادوا اخل�صارة‬ ‫ال�‪ 21‬يف ‪ 31‬مباراة‪.‬‬ ‫وك�ع��ادت��ه ت �اأ ّل��ق ال ��دويل الفرن�صي ط��وين ب��ارك��ر يف‬ ‫�صفوف �صان اأنطونيو �صبريز بت�صجيله ‪ 18‬نقطة‪ ،‬واأ�صاف‬ ‫العمالق تيم دنكان ‪ 15‬نقطة مع ‪ 5‬متابعات والبديل داين‬ ‫غرين ‪ 15‬نقطة مع ‪ 4‬متابعات والربازيلي تياغو �صبليرت‬ ‫‪ 12‬نقطة مع ‪ 3‬متابعات ومتريرتني حا�صمتني والبديل‬ ‫باتريك ميلز بر�صيد ‪ 12‬نقطة مع متابعتني و‪ 3‬متريرات‬ ‫حا�صمة واالأرجنتيني مانويل جينوبيلي بر�صيد ‪ 10‬نقاط‬ ‫مع ‪ 6‬متابعات و‪ 3‬متريرات حا�صمة‪.‬‬ ‫فيما كان البديل ما�صون بالملي اأف�صل م�صجل يف‬ ‫�صفوف اخلا�صر بر�صيد ‪ 15‬نقطة مع ‪ 13‬متابعة‪.‬‬ ‫يذكر اأن اإنديانا بي�صرز و�صان اأنطونيو �صبيز هما‬ ‫ال�ف��ري�ق��ان ال��وح �ي��دان ال �ل��ذان ف ��ازا ع�ل��ى اأر��ص�ه�م��ا يف ‪8‬‬ ‫مباريات اأقيمت الثالثاء‪.‬‬

‫اأعلن الرجاء البي�صاوي حامل لقب دوري‬ ‫املحرتفني املغربي لكرة القدم انف�صاله بالرتا�صي‬ ‫عن ثالثة العبني �صمن فرتة االنتقاالت ال�صتوية‪،‬‬ ‫بينما ينتظر اإمتام التعاقد مع املهاجم امل�صري عمرو‬ ‫زكي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��رج��اء ال�ب�ي���ص��اوي ال ��ذي اح �ت��ل امل��رك��ز‬ ‫الثاين يف كاأ�س العامل لالأندية يف ال�صهر املا�صي‪ ،‬اإنه‬ ‫انف�صل عن املدافعني اأحمد الرحماين (‪ 28‬عاما)‬ ‫وح�صن املعتز (‪ 32‬عاما) واملهاجم عبد املجيد الدين‬ ‫جيالين (‪ 34‬عاما)‪.‬‬ ‫وت�ع��اق��د ال��رج��اء م��ع ال��رح�م��اين م��ن م��ول��ودي��ة‬ ‫وجدة بناء على رغبة املدرب ال�صابق حممد فاخر يف‬ ‫املو�صم املا�صي‪ ،‬لكنه مل ي�صارك اإال يف مرات حمدودة‬ ‫يف امل �ب��اري��ات ال��ر��ص�م�ي��ة � �ص��واء يف ال� ��دوري اأو ك�اأ���س‬ ‫العر�س‪.‬‬ ‫اأما املعتز وهو العب دويل �صابق ا�صتهر باللعب‬ ‫يف اجلي�س امللكي‪ ،‬لكنه ان�صم للرجاء مطلع املو�صم‪،‬‬

‫ومل ي�صارك يف اأي مباراة بالدوري‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال � ��رج � ��اء اإن � � ��ه ان �ف �� �ص��ل ع� ��ن ج �ي��الين‬ ‫بالرتا�صي‪ ،‬واأ�صبح بو�صع الالعب التعاقد مع اأي‬ ‫فريق بعد ح�صوله على كافة م�صتحقاته املالية‪.‬‬ ‫وينتظر الرجاء و�صول زكي اإىل الدار البي�صاء‬ ‫يف غ�صون اليومني املقبلني الإمتام التعاقد ملدة عام‬ ‫ون�صف العام‪ .‬وك��ان حممد بودريقة رئي�س الرجاء‬ ‫اأك� ��د ت��و� �ص��ل ال� �ن ��ادي الت �ف��اق م �ب��دئ��ي م��ع ال��الع��ب‬ ‫امل�صري على �صمه‪.‬‬ ‫وت �ع��ر���س ال ��رج ��اء ل �ث��الث ه��زائ��م م�ت�ت��ال�ي��ة يف‬ ‫‪ 12‬م �ب��اراة ب��ال��دوري امل�غ��رب��ي‪ ،‬وي�ع��اين م��ن الناحية‬ ‫الهجومية‪ ،‬ومل ي�صجل �صوى ت�صعة اأهداف‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال ��رج ��اء ي��راه��ن ع �ل��ى م��درب��ه ال�ت��ون���ص��ي‬ ‫اجل��دي��د ف ��وزي ال �ب �ن��زرت��ي ع�ل��ى اإح � ��داث انتفا�صة‬ ‫كما فعل يف ك�اأ���س ال�ع��امل ل�الأن��دي��ة‪ ،‬وي �اأم��ل ال�ع��ودة‬ ‫اإىل طريق االنت�صارات عندما ي�صت�صيف الكوكب‬ ‫املراك�صي اليوم اخلمي�س يف مباراة موؤجلة‪.‬‬ ‫ويحتل الرجاء املركز التا�صع بر�صيد ‪ 16‬نقطة‬ ‫ويتبقى ل��ه ث��الث م�ب��اري��ات م�وؤج�ل��ة بينما يت�صدر‬ ‫املغرب التطواين امل�صابقة وله ‪ 30‬نقطة‪.‬‬

‫وكيلة أعمال شوماخر‪ :‬حالة بطل‬ ‫العالم السابق مستقرة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت � �ص��اب �ي �ن��ه ك �ي��م وك �ي �ل��ة اأع� �م ��ال م��اي�ك��ل‬ ‫�صوماخر لل�صحفيني خارج امل�صت�صفى الذي يعالج‬ ‫فيه يف مدينة جرينوبل الفرن�صية‪ ،‬اإن حالة بطل‬ ‫العامل ال�صابق ل�صباقات فورموال ‪" 1‬م�صتقرة"‪.‬‬ ‫ويتلقى �صوماخر العالج من ا�صابات يف الراأ�س‬ ‫حلقت به؛ جراء �صقوطه يف اأثناء ممار�صته التزلج‬ ‫على اجلليد يف وقت �صابق من اال�صبوع اجلاري‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ك �ي��م‪" :‬حالته ت�ب�ق��ى م���ص�ت�ق��رة ه��ذا‬ ‫ال�صباح‪ .‬ه��ذا خ��رب جيد حتى االآن لكني ال اأري��د‬ ‫ال��دخ��ول يف مزيد م��ن التكهنات؛ الأن��ه م��ن املبكر‬ ‫ج ��دا احل��دي��ث ع��ن ذل� ��ك‪ .‬اإن� ��ه ي�ب�ق��ى يف غيبوبة‬ ‫�صناعية"‪.‬‬ ‫وحثت كيم ال�صحفيني على احرتام خ�صو�صية‬ ‫�صوماخر (‪ 44‬عاما) بعد ان اوقف حرا�س االمن يف‬

‫امل�صت�صفى �صحفيا تنكر يف مالب�س ق�س‪ ،‬بينما كان‬ ‫يحاول دخول غرفة �صوماخر‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ك �ي��م‪" :‬حرا�س االم� ��ن ام �� �ص �ك��وا به‬ ‫قبل دخ��ول الغرفة‪ .‬ال اري��د ال��دخ��ول يف تفا�صيل‬ ‫االج ��راءات االمنية التي نطبقها‪ ،‬لكني ا�صتطيع‬ ‫ان اأوؤكد لكم وجود اجراءات امنية؛ الأن حماوالت‬ ‫االعالم واال�صخا�س لالقرتاب منه ال تتوقف"‪.‬‬ ‫وارتطمت راأ���س ال�صائق االمل��اين املعتزل بطل‬ ‫العامل �صبع م��رات ب�صخرة بعد �صقوطه يف اثناء‬ ‫التزلج على اجلليد يف منتجع مريبل بجبال االألب‬ ‫الفرن�صية قبل ثالثة ايام‪.‬‬ ‫و�صوماخر بطل العامل ال�صابق �صبع مرات هو‬ ‫اجن��ح �صائقي ف��ورم��وال ‪ 1‬على االط ��الق‪ ،‬اإذ حقق‬ ‫ال�ف��وز يف ‪� 91‬صباقا‪ .‬وف��از �صوماخر ب�األ�ق��اب��ه مع‬ ‫فريقي بنيتون وفرياري‪.‬‬

‫فيدرر ي�ستهل العام اجلديد ببلوغ ربع النهائي‬

‫دورة بريزبني لكرة املضرب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫بورتالند ي�ستعيد توازنه‬ ‫وا��ص�ت�ع��اد ب��ورت��الن��د ت��راي��ل ب��الي��زرز ت��وازن��ه ب�ف��وزه‬ ‫الثمني على م�صيفه اأوكالهوما �صيتي ثاندر ‪ 94-98‬على‬ ‫ملعب "اإيرنجي اأرينا" واأمام ‪ 18203‬متفرجني‪.‬‬ ‫وع � � ّو�� ��س ب ��ورت ��الن ��د ت ��راي ��ل ب� ��الي� ��زرز خ �� �ص��ارت �ي��ه‬ ‫االأخريتني اأم��ام �صيفه ميامي هيت حامل اللقب ‪-107‬‬ ‫‪ 108‬االأح ��د امل��ا��ص��ي وم�صيفه ن�ي��و اأورل �ي��ان��ز ‪110-108‬‬ ‫االإثنني‪ ،‬رافعاً ر�صيده اإىل ‪ 25‬ف��وزاً يف ‪ 32‬مباراة بفارق‬ ‫خ�صارة واح��دة خلف اأوك��اله��وم��ا �صيتي ث��ان��در مت�صدّر‬ ‫جم�م��وع��ة ال���ص�م��ال ال�غ��رب��ي وال� ��ذي ت �ن��ازل ع��ن � �ص��دارة‬ ‫الدوري ل�صالح اإنديانا بي�صرز‪.‬‬ ‫وك��ان اأوك��اله��وم��ا �صيتي ث��ان��در �صاحب االأف�صلية‬ ‫يف ال�صوط االأول حيث ك�صب الربعني االأول ��ني ‪24-30‬‬ ‫و‪ 18-24‬على التوايل‪ ،‬بيد اأن ال�صيوف قلبوا الطاولة يف‬ ‫ال�صوط الثاين واأنهوا ربعيه يف �صاحلهم ‪ 24-29‬و‪16-27‬‬ ‫على التوايل‪.‬��� ‫وت� �اأ ّل ��ق الم ��ارك ��و� ��س األ� ��دري� ��دج يف � �ص �ف��وف ال�ف��ائ��ز‬ ‫بت�صجيله ‪ 25‬نقطة مع ‪ 14‬متابعة ومتريرتني حا�صمتني‪،‬‬ ‫فيما لن تنفع النقاط ال��‪ 37‬التي �صجلها كيفن دوران��ت‬ ‫الأوكالهوما �صيتي ثاندر يف جتنيبه اخل�صارة ال�صاد�صة‬ ‫هذا املو�صم‪.‬‬

‫معاناة لو�س اأجنلي�س‬ ‫ووا�صل لو�س اأجنلي�س ليكرز معاناته ومني بخ�صارته‬ ‫ال�صاد�صة على التوايل والثالثة على التوايل على اأر�صه‬ ‫عندما �صقط اأم��ام �صيفه ميلووكي باك�س ‪ 94-79‬على‬ ‫ملعب "�صتيبلز �صنرت" واأمام ‪ 18997‬متفرجاً‪.‬‬ ‫وتاأ ّلق الثنائي نيك يونغ واالإ�صباين باو غا�صول يف‬ ‫�صفوف ليكرز ال��ذي ا�صتمر غياب جنمه كوبي براينت‬ ‫ب�صبب االإ� �ص��اب��ة‪ ،‬حيث �صجل ك��ل منهما ‪ 25‬نقطة مع‬ ‫‪ 6‬متابعات ل �الأول ومثلها للثاين م��ع مت��ري��رة حا�صمة‪،‬‬ ‫واأ�صاف البديل كندال مار�صال ‪ 10‬نقاط مع ‪ 7‬متريرات‬ ‫ح��ا��ص�م��ة‪ ،‬ل�ك��ن ذل��ك مل ي�ك��ن جم��دي �اً ل�ت�ف��ادي اخل���ص��ارة‬ ‫التا�صعة ع�صرة يف ‪ 32‬مباراة‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬فر�س براندون نايت نف�صه جنماً يف املباراة‬ ‫بت�صجيله ‪ 37‬نقطة لل�صيوف مع ‪ 8‬متابعات ومتريرتني‬ ‫حا�صمتني‪.‬‬ ‫بقية املباريات‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬ت�غ� ّل��ب ت��ورون �ت��و راب �ت��ورز على‬ ‫م�صيفه �صيكاغو بولز ‪ ،79-85‬و�صاكرامنتو كينغز على‬ ‫م�صيفه هيو�صنت روكت�س ‪ ،106-110‬وغ��ول��دن �صتايت‬ ‫ووريرز على م�صيفه اأورالن��دو ماجيك ‪ ،81-94‬واأتالنتا‬ ‫هوك�س على بو�صطن �صلتيك�س ‪.91-92‬‬

‫ا�صتهل ال�صوي�صري روجيه فيدرر امل�صنف اول‬ ‫العام اجلديد ببلوغ الدور ربع النهائي لدورة بريزبني‬ ‫اال�صرتالية الدولية لكرة امل�صرب البالغة جوائزها‬ ‫مليون دوالر عند ال��رج��ال وال�صيدات‪ ،‬وذل��ك بتغلبه‬ ‫ع�ل��ى ال�ف�ن�ل�ن��دي ي��ارك��و نيمينن ‪ 4-6‬و‪ 2-6‬يف ال��دور‬ ‫الثاين اأم�س االربعاء‪.‬‬ ‫ومل يجد ف�ي��درر‪ ،‬ال��ذي اح��رز لقبا واح��دا العام‬ ‫املا�صي‪ ،‬اي �صعوبة يف تاأكيد تفوقه على الفنلندي‪،‬‬ ‫وحقق ف��وزه ال ��‪ 14‬على ال�ت��وايل يف ‪ 14‬م�ب��اراة جمعت‬ ‫بينهما حتى االن‪.‬‬ ‫واحتاج فيدرر اىل ‪ 68‬دقيقة للتخل�س من عقبة‬ ‫نيمينن‪.‬‬ ‫ويلتقي فيدرر الذي اأعفي من خو�س الدور االول‬ ‫على غ��رار امل�صنفني االربعة االوائ��ل‪ ،‬يف ال��دور املقبل‬ ‫مع اال�صرتايل مارينكو ماتو�صيفيت�س الذي تغلب على‬ ‫االمريكي �صام كويري ‪ 7-5‬و‪ )3-7( 6-7‬و‪.4-6‬‬ ‫وبلغ ال��دور ذات��ه اأي�صا الياباين ك��ي ني�صيكوري‬

‫ال�ث��اين بتغلبه على اال� �ص��رتايل االخ��ر ماتيو ايبدن‬ ‫‪ 2-6‬و‪ ،4-6‬لي�صرب م��وع��دا يف ال ��دور رب��ع النهائي‬ ‫مع الكرواتي مارين �صيليت�س ال��ذي اط��اح بالبلغاري‬ ‫غريغور دمييرتوف اخلام�س بالفوز عليه ‪ 5-7‬و‪.5-7‬‬ ‫ولدى ال�صيدات‪ ،‬ان�صحبت االملانية �صابني لي�صيكي‬ ‫و��ص�ي�ف��ة بطلة ومي �ب �ل��دون‪ ،‬ث��ال��ث ال �ب �ط��والت االرب��ع‬ ‫الكربى‪ ،‬ب�صبب االم يف اجلهاز اله�صمي‪.‬‬ ‫وك��ان مقررا ان تلتقي لي�صيكي مع ال�صوي�صرية‬ ‫�صتيفاين فويجيلي و�صمنت االخرية بالتايل بلوغها‬ ‫دور رب ��ع ال�ن�ه��ائ��ي ح�ي��ث �صتلعب م��ع ال�ب�ي��الرو��ص�ي��ة‬ ‫فيكتوريا ازارنكا الثانية او اال�صرتالية كاي�صي ديالكوا‬ ‫امل�صاركة ببطاقة دعوة‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت رب ��ع ال�ن�ه��ائ��ي اي �� �ص��ا‪ ،‬االمل��ان �ي��ة االخ ��رى‬ ‫اجن�ي�ل�ي��ك ك��ريب��ر اخل��ام���ص��ة ب �ف��وزه��ا ع�ل��ى ال��رو��ص�ي��ة‬ ‫انا�صتازيا بافليوت�صنكوفا ‪ 2-6‬و‪ 3-4‬ثم باالن�صحاب‬ ‫ب�صبب اال�صابة يف الفخذ االي�صر‪.‬‬ ‫وتلتقي كريبر يف الدور املقبل مع ال�صربية يلينا‬ ‫يانكوفيت�س الرابعة والتي كانت تغلبت على االوكرانية‬ ‫ايلينا �صفيتولينا ‪ 1-6‬و‪ 3-6‬ام�س الثالثاء‪.‬‬

‫االتحاد اإلفريقي يعلن القائمة‬ ‫املختصرة لجائزة أفضل العب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫اأع�ل��ن االحت��اد االأف��ري�ق��ي ل�ك��رة ال�ق��دم اأم�س‬ ‫االأردع ��اء القائمة النهائية م��ن ‪ 3‬العبني لنيل‬ ‫ج ��ائ ��زة اأف �� �ص��ل الع ��ب يف اأف��ري �ق �ي��ا ل �ع��ام ‪2013‬‬ ‫و�ص ّمت االإيفواريني يايا توريه وديدييه دروغبا‬ ‫والنيجريي جون اأوبي ميكل‪.‬‬ ‫وكتب االحتاد االأفريقي على موقعه يف �صبكة‬ ‫االإنرتنت "الثنائي االإيفواري يايا توريه وديدييه‬ ‫دروغبا يدخالن املناف�صة النهائية لل�صنة الثانية‬ ‫على التوايل وان�صم اإليهما النيجريي جون اأوبي‬ ‫ميكل"‪.‬‬ ‫وكان يايا (‪ 30‬عاماً)‪ ،‬العب و�صط مان�ص�صرت‬ ‫�صيتي االإجنليزي واملر�صح يف ال�صنوات االأخ��رية‬

‫دون ان�ق�ط��اع يف القائمة النهائية‪ ،‬ح�صل على‬ ‫اجل��ائ��زة يف العامني ‪ 2011‬و‪ ،2012‬فيما ح�صل‬ ‫عليها دروغ�ب��ا (‪ 35‬ع��ام�اً) مهاجم غلطة �صراي‬ ‫الرتكي مرتني اأي�صاً عامي ‪ 2006‬و‪.2009‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬هي املرة االأوىل التي يدخل فيها‬ ‫اأوب� ��ي م�ي�ك��ل (‪ 26‬ع��ام �اً) الع ��ب و� �ص��ط ت�صل�صي‬ ‫االإنكليزي الذي قاد بالده اإىل اإحراز كاأ�س االأمم‬ ‫االأف��ري�ق�ي��ة ‪ 2013‬يف ج�ن��وب اأف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬املناف�صة‬ ‫الثالثية على لقب اأف�صل العب اأفريقي‪.‬‬ ‫و� �ص �ت �ع��رف ه ��وي ��ة ال �ف ��ائ ��ز ب� �ه ��ذه اجل ��ائ ��زة‬ ‫ال�صنوية خالل احتفال يقيمه االحتاد االأفريقي‬ ‫يف ‪ 9‬ك��ان��ون ال�ث��اين احل��ايل يف الغ��و���س‪ ،‬عا�صمة‬ ‫نيجرييا‪.‬‬


‫فحة املال والإ�سالم‬ ‫�سفحة‬ ‫سفحة‬ ‫�سس‬ ‫�‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬ ‫�إعد�د وحترير‪ :‬حممد كمال ر�شيد‬

‫�خلمي�س (‪ )2‬كانون �لثاين (‪ ) 2014‬م ‪� -‬ل�شنة (‪� - )21‬لعدد (‪)2521‬‬

‫مصارف البحرين تتوقع نمو محافظ‬ ‫االستثمار بني ‪ 10‬و‪15‬يف املئة يف ‪2014‬‬

‫خبري مصريف‪ :‬الصريفة اإلسالمية‬ ‫القطرية األسرع نمو ًا يف العالم‬

‫تتوقع م�صارف تعمل يف البحرين اأن تنمو‬ ‫حمافظ التمويات لديها مبعدَّل ي�صل اإىل ‪15‬‬ ‫يف املئة يف العام ‪ ،2014‬معظمه راجع اإىل ا�صتمرار‬ ‫النمو القت�صادي يف اململكة‪ ،‬وال��دع��م اخلليجي‬ ‫امل ��ايل مل���ص��اري��ع ال�ب�ن�ي��ة ال�ت�ح�ت�ي��ة‪ ،‬ب��الإ� �ص��اف��ة اإىل‬ ‫توقعات بطرح م�صروعات اإ�صكانية جديدة‪.‬‬ ‫ف�ق��د ب� َّ�ني ال��رئ�ي����س التنفيذي لبنك ال��ربك��ة‬ ‫الإ� �ص��ام��ي حم�م��د امل�ط��اوع��ة اأن ال�ن�م��و يف م�ع�دَّل‬ ‫التمويات يتوقع اأن يبلغ بني ‪ 10‬اإىل ‪ 15‬يف املئة يف‬ ‫ال�صنة اجلديدة‪ ،‬وقال اإن م�صرفه �صيزيد حمفظته‬ ‫ال�صتثمارية بن�صبة ‪ 25‬يف املئة يف ‪.2014‬‬ ‫واأب �ل��غ امل �ط��اوع��ة «ال��و� �ص��ط» يف ح��دي��ث ب�صاأن‬ ‫توقعات التمويل يف العام ‪ 2014‬التي تبداأ الأ�صبوع‬ ‫املقبل اأن «مت��وي��ات ال�صوق يف البحرين �صتنمو‬ ‫مب �ع �دَّل ي�ب�ل��غ ب��ني ‪ 10‬اإىل ‪ 15‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬معظمه‬ ‫ناجت عن امل�صاريع الإ�صكانية اجلديدة التي �صيتم‬ ‫طرحها من قبل احلكومة»‪.‬‬ ‫وذك � ��ر اأن ب �ن��ك ال ��ربك ��ة‪ ،‬ال � ��ذي ي �ع �م��ل وف��ق‬ ‫ال�صريعة الإ�صامية‪� ،‬صيزيد حمفظته بنحو ‪25‬‬ ‫يف املئة ليبلغ حجم التمويات املنتظر اأن يقدِّمها‬ ‫نحو ‪ 150‬مليون دولر «ب�صبب اأن حمفظة البنك‬ ‫حديثة وب��داأت يف ‪ ،2009‬ون�صعى اإىل تطويرها يف‬ ‫ظ��ل املخططات الإ�صكانية ال�ت��ي ت�ن��وي احلكومة‬ ‫طرحها وال�ت��ي �صي�صتفيد منها ك��ذل��ك املقاولون‬ ‫والتجار»‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫واأم��ر جالة امللك حمد بن عي�صى اآل خليفة‬ ‫ب�صرعة اإجناز ‪ 40‬األف وحدة �صكنية جديدة باأق�صى‬ ‫�صرعة ل�صد النق�س املزمن يف توفر امل�صاكن يف‬ ‫هذه اجلزيرة التي يقطنها نحو ‪ 1،3‬مليون ن�صمة‪،‬‬ ‫ن�صفهم تقريباً من الأجانب الذين جاء معظمهم‬ ‫من �صبه القارة الهندية والفلبني‪.‬كما ب��داأت دول‬ ‫اخل�ل�ي��ج ال�ع��رب�ي��ة ت �ق��دمي م �� �ص��اع��دات م��ال�ي��ة اإىل‬ ‫البحرين؛ اإذ تعهَّدت بتقدمي ‪ 10‬مليارات دولر‬ ‫على مدى ‪� 10‬صنوات مبعدل مليار دولر كل عام‪.‬‬ ‫لكن م�صادر مطلعة اأفادت باأن ال�صركات الوطنية‬ ‫يف البلد املقدم للتمويل �صتكون لها الأول��وي��ة يف‬ ‫تنفيذ امل�صاريع املتفق عليها‪.‬كما اأع��رب الرئي�س‬ ‫التنفيذي لبنك البحرين والكويت عبدالكرمي‬ ‫بوجري عن توقعه بزيادة حمفظة التمويل لدى‬ ‫ال�ب�ن��ك‪ ،‬وق ��ال‪« :‬رمب ��ا ي ��راوح ال�ن�م��و ب��ني ‪ 10‬اإىل‬ ‫‪ 15‬يف املئة ولكن ل��ن يكون م�صدرها فقط �صوق‬ ‫البحرين لأن البنك موجود يف الأ�صواق اخلليجية‬ ‫والأ�صواق العاملية التي ميكن اأن تدعم هذا النمو»‪.‬‬ ‫واأ� �ص��اف «اأ� �ص �ع��ار ال�ن�ف��ط ه��ي حم� � ِّرك اأ��ص��ا��ص��ي يف‬ ‫عملية النمو القت�صادي‪ ،‬ولذلك اأتوقع اأن ينمو‬ ‫القت�صاد البحريني يف العام ‪ 2014‬مبعدَّل ‪ 4‬يبلغ‬ ‫يف املئة كحد اأدنى»‪.‬‬

‫�خلبري �مل�سريف �لبحريني ورئي�س �حتاد �مل�سارف �لعربية عدنان �أحمد يو�سف‬

‫ق ��ال اخل �ب��ر امل �� �ص��ريف ال�ب�ح��ري�ن��ي‬ ‫ورئي�س احت��اد امل�صارف العربية عدنان‬ ‫اأح� �م ��د ي��و� �ص��ف اإن دول� ��ة ق �ط��ر تتميز‬ ‫ب��وج��ود اأح��د اأ��ص��رع قطاعات امل�صرفية‬ ‫الإ� �ص ��ام �ي ��ة من � ��واً يف ال � �ع ��امل‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫نتيجة للطلب الكبر على الإق��را���س‬ ‫املحلي لتمويل م�صاريع البنية التحتية‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة وامل �� �ص��اري��ع ال� �ص �ت �ث �م��اري��ة‪،‬‬ ‫حيث ارتفعت ح�صة البنوك الإ�صامية‬ ‫القطرية يف اإجمايل التمويات املحلية‬ ‫م��ن ‪ 13‬باملائة يف ‪ 2006‬اإىل ‪ 25‬يف املئة‬ ‫يف ‪ .2012‬وبلغ جمموع اأ��ص��ول البنوك‬ ‫الإ�صامية القطرية ‪ 54‬مليار دولر يف‬ ‫نهاية ‪ ،2012‬كما بلغ معدل منو البنوك‬ ‫ال�ق�ط��ري��ة ‪ 15‬ب��امل��ائ��ة خ ��ال ال���ص�ن��وات‬ ‫اخلم�س املقبلة‪.‬‬ ‫واأ�� �ص ��اف ع��دن��ان يف احل� ��وار ال��ذي‬ ‫اأج��رت��ه م�ع��ه «ب��واب��ة ال �� �ص��رق» ب��امل�ن��ام��ة‬

‫اأن احلكومة القطرية وم�صرف قطر‬ ‫امل��رك��زي ق��د �صاهموا يف تو�صع البنوك‬ ‫الإ� �ص��ام �ي��ة م��ن خ ��ال م �ن��ع امل��رك��زي‬ ‫ال�ق�ط��ري للبنوك التقليدية م��ن فتح‬ ‫ن ��واف ��ذ اإ� �ص��ام �ي��ة مم ��ا ��ص�ج��ع ال�ب�ن��وك‬ ‫الإ�� �ص ��ام� �ي ��ة ع �ل��ى ال �ت��و� �ص��ع ب �� �ص��ورة‬ ‫اأكرب‪،‬واأي�صا قررت احلكومة متويل جزء‬ ‫كبر من م�صروعات البنية التحتية من‬ ‫خ��ال �صيغ التمويل الإ��ص��ام��ي‪ ،‬وقد‬ ‫مت الإع��ان م�وؤخ��راً عن زي��ادة امليزانية‬ ‫العامة للبنوك الإ�صامية يف قطر ‪100‬‬ ‫مليار دولر اأمريكي بحلول عام ‪.2017‬‬ ‫وق ��ال اأن ال �ق �ط��اع امل ��ايل ال�ق�ط��ري‬ ‫ا�صتفاد من قوة اأداء القت�صاد الوطني‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ب�ل�غ��ت ت��وق �ع��ات � �ص �ن��دوق ال�ن�ق��د‬ ‫الدويل لنمو القت�صاد القطري كاأعلى‬ ‫ن�صبة منو بني اقت�صاديات دول جمل�س‬ ‫التعاون الأخرى وبن�صبة منو قدرها ‪5.1‬‬

‫يف املئة عام ‪2013‬م‪ ،‬ووا�صح اأن الفوائ�س‬ ‫ال�ك�ب��رة يف امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة واحل���ص��اب‬ ‫اجل��اري تعطي دول��ة قطر ال�ق��درة على‬ ‫� �ص��خ ا� �ص �ت �ث �م��ارات يف م �� �ص��اري��ع ال�ب�ن�ي��ة‬ ‫التحتية ال�صخمة‪ ،‬الأمر الذي �صي�صاعد‬ ‫ع �ل��ى ت �ع��زي��ز ع�م�ل�ي��ة ت �ن��وي��ع ال�ن���ص��اط‬ ‫الق� �ت� ��� �ص ��ادي وب �خ��ا� �ص��ة يف ق �ط��اع��ات‬ ‫ال�صناعة واخلدمات‪ ،‬وبالتايل التو�صع‬ ‫يف ال �ق �ط��اع امل� ��ايل‪ ،‬ح�ي��ث ت�ب��ني ب�ي��ان��ات‬ ‫احل�صابات القومية اأن قطاع اخلدمات‬ ‫امل��ال�ي��ة ا��ص�ت�ف��اد م��ن ال�ن�م��و الق�ت���ص��ادي‬ ‫ال �ق��وي‪ ،‬وارت �ف��ع بن�صبة ‪ 10.5‬يف امل��ائ��ة‬ ‫خ��ال ال��رب��ع الأول م��ن ‪ 2013‬مقارنة‬ ‫مع الربع الأول من ‪ ،2012‬وحقق منواً‬ ‫بن�صبة ‪ 5.8‬يف املئة يف الربع الأول من‬ ‫‪ 2013‬م �ق��ارن��ة م��ع ال��رب��ع الأخ� ��ر من‬ ‫‪.2012‬‬ ‫واأ� �ص��ار ع��دن��ان اإىل اأن جن��اح دول��ة‬

‫ق�ط��ر يف ا��ص�ت���ص��اف��ة ك �اأ���س ال �ع��امل ع��ام‬ ‫‪ 2022‬يعترب ح��دث �اً ف��ري��داً وت��اري�خ�ي�اً‪،‬‬ ‫ووف �ق �اً لبع�س ال�ت��وق�ع��ات‪ ،‬ت�ع�ت��زم دول��ة‬ ‫قطر اأن �ف��اق نحو ‪ 60‬مليار دولر على‬ ‫جملة م��ن امل�صاريع املختلفة ا�صتعدادا‬ ‫ل��ص�ت���ص��اف��ة ك �اأ���س ال �ع��ام ع ��ام ‪2022‬م‪،‬‬ ‫و�صوف يكون لذلك جملة من املردودات‬ ‫الإي �ج��اب �ي��ة امل �ب��ا� �ص��رة وغ ��ر امل �ب��ا� �ص��رة‬ ‫ع�ل��ى ال �ب �ن��وك ال �ق �ط��ري��ة‪ ،‬ف��ا ��ص��ك اأن‬ ‫تنظيم ه��ذه الفعالية ��ص��وف ي�صهم يف‬ ‫حت���ص��ني م �ن��اخ ال��ص�ت�ث�م��ار مم��ا ي�صجع‬ ‫على قيام املزيد من امل�صاريع‪ .‬وبالتايل‬ ‫ف �اأن املرحلة املقبلة �صت�صهد املزيد من‬ ‫التو�صع يف الإق��را���س م��ن قبل البنوك‬ ‫ال� �ق� �ط ��ري ��ة‪ ،‬م� ��ع دخ� � ��ول ال� �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫ال�صركات الإقليمية والعاملية اإىل قطر‬ ‫وجذب مزيد من العمالة التي حتتاجها‬ ‫امل�صاريع التنموية بالدولة‪.‬‬

‫البحرين ثاني أنشط األسواق العاملية‬ ‫يف التمويل اإلسالمي‬

‫بنوك الخليج بالكامل ستطبق «الصريفة‬ ‫اإلسالمية» عام ‪2030‬‬

‫«ال � ��ربت ‪ -‬ك� ��ول» م���ص�ط�ل��ح اق�ت���ص��ادي‬ ‫ي �خ �ت��زل يف ح ��روف ��ه ال� �ه ��دف ال �ك��ام��ن ل�ن��وع‬ ‫املالية ال�صامية ال��ذي يبحث عنه خ��رباء‬ ‫القت�صاد والفقه ال�صامي يف نوع اخلدمة‬ ‫املالية التي يرغبون يف ان حتققها املوؤ�ص�صات‬ ‫املالية وامل�صارف التي تعمل وفقاً لل�صريعة‬ ‫ال�صامية‪ ،‬ليجمع امل�صطلح بني تكويناته‬ ‫ف��وائ��د الفطرة الطبيعية التي م��ن اهلل بها‬ ‫علينا يف «ال��ربت�ق��ال» وح��داث��ة التغير التي‬ ‫�صدرها لنا الغرب عرب عبوات «الكول»‪.‬‬ ‫جاء امل�صطلح بني العديد من التعبرات‬ ‫والخ � �ت� ��زالت ال �ت��ي ع ��رب ب �ه��ا اق �ت �� �ص��ادي��ون‬ ‫وم�صوؤولون يف م�صارف وجمعيات وموؤ�ص�صات‬ ‫فقهية واقت�صادية تدعم وتخت�س يف جمال‬ ‫املالية ال�صامية‪ ،‬خال ندوة النهار بعنوان‬ ‫«افاق م�صتقبلية للمالية ال�صامية»‪ ،‬لتوؤكد‬ ‫مبداأ واح��داً ل بديل عنه وهو اأن العودة اىل‬ ‫فطرة المي��ان وال�صام يف املعامات املالية‬ ‫هي ال�صبيل الوحد لل�صعادة وال�صتقرار‪.‬‬ ‫جت ��ارب ع��دي��دة اط�ل�ع��ت ع�ل�ي�ه��ا ال �ن��دوة‬ ‫م��ن خم�ت�ل��ف ال �ب��اد ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬جت���ص��د �صر‬ ‫جن��اح ون���ص��ال وت �ع��ب وع ��رق م��ن ي�صتغل يف‬ ‫هذا القطاع احليوي والهام واملوؤثر يف عاملنا‬ ‫احلايل‪ ،‬لكي يوؤ�ص�صوا لهياكل ادارية وقانونية‬ ‫ت�صطلع باملعنى احلقيقي للمالية ال�صامية‬ ‫وت�صع �صوب اعينها اعاء �صاأن كل ما يحمل‬ ‫��ص�ف��ة ال� �ص ��ام يف ال �� �ص �اأن امل� ��ايل وامل �� �ص��ريف‬ ‫والتعامات اليومية‪ ،‬حاملة جتارب وق�ص�س‬ ‫جناح املغرب العربي من املغرب اىل اجلزائر‬ ‫فتون�س واىل ليبيا‪ ،‬حاطني رحالنا يف الكويت‪،‬‬ ‫حت��دث امل���ص��ارك��ون يف ال �ن��دوة ع��ن �صبلهم يف‬ ‫دعائم املالية ال�صامية‪ ،‬لنخل�س اىل حزمة‬ ‫من املبادئ الرئي�صة حول هذا العامل الوا�صع‬ ‫املتجذر يف الثقافة العربية ال�صامية‪.‬‬ ‫«ب��الئ �ت �م��ان وح ��ده ي�ع�ي����س الن �� �ص��ان»‪..‬‬ ‫��ص�ع��ار تبنته ال�ب�ن��وك التقليدية م�ن��ذ مئات‬ ‫ال�صنوات‪ ،‬تعي�س وتقتات عليه وتتخذ �صيا�صة‬ ‫ومنهج وم�صار لها يف رف��ع الداء الت�صغيلي‬ ‫ودع ��م اقت�صادياتها ع�ل��ى م��ر ال���ص�ن��ني‪ ،‬وه��و‬ ‫بالأكيد وفقاً لآراء املتخ�ص�صني يف ال�صرفة‬ ‫ال�صامية يبعد كل البعد عن �صلوك ومنهاج‬ ‫ال�صريعة ال�صامية‪.‬‬ ‫وخ� � � ��ال ال � � �ن � ��دوة ال � �ت� ��ي ا�� � �ص � ��اء ع �ل��ى‬ ‫م ��و�� �ص ��وع ��ات� �ه ��ا ك� ��ل م� ��ن د‪ .‬ع �ب��دال �� �ص��ام‬ ‫باجي رئي�س اجلمعية املغربية لاقت�صاد‬

‫ال��ص��ام��ي‪ ،‬ود‪�� .‬ص��امل رح��وم��ة �صو احلوتي‬ ‫رئي�س جمل�س ادارة اجلمعية الليبية للمالية‬ ‫ال�صامية‪ ،‬وحيدر نا�صر الأمني العام لبنك‬ ‫ال��ربك��ة اجل ��زائ ��ري‪ ،‬وال��دك �ت��ور ع��دن��ان امل��ا‬ ‫امني هيئة الرقابة ال�صرعية يف بيت التمويل‬ ‫ال �ك��وي �ت��ي واآم� � ��ال ع �م��ري رئ �ي ����س اجل�م�ع�ي��ة‬ ‫التون�صية للمالية ال�صامية‪ ،‬وحممد عمر‬ ‫جا�صر كبر م�صت�صاري �صورى لا�صت�صارات‬ ‫ال�صرعية‪ ،‬مت الركيز على ع��دد من املبادئ‬ ‫ال�صا�صية‪ ،‬منها ان بع�س املوؤ�ص�صات املالية‬ ‫خلقت الت�صابه ب��ني ال��ص��ام��ي والتقليدي‪،‬‬ ‫واأن خدمات ال�صرفة ال�صامية «املتدنية»‬ ‫ا� �ص ��اءت ل���ص�م�ع��ة امل �� �ص��ارف اجل �ي ��دة‪ ،‬ك�م��ا ان‬ ‫اخلارج هو من دفعنا لا�صتثمار يف القت�صاد‬ ‫املتوافق مع ال�صريعة ال�صامية‪.‬‬ ‫وا�صاء احل�صور يف الندوة على الك�صف‬ ‫عن التجارب املغاربية املتعلقة بتطوير املالية‬ ‫ال� �ص��ام �ي��ة يف دول امل �غ ��رب ال �ع��رب��ي حيث‬ ‫او� �ص �ح��وا ان ال�ت�ج��رب��ة اجل��زائ��ري��ة حديثة‬ ‫العهد ولكن حتمل افاقاً واعدة و�صوقاً يزخر‬ ‫ب��ال�ط��اق��ات ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬فيما ق�صت ال�صيا�صات‬ ‫البائدة على فكرة «ال�صامي» بينما احياها‬ ‫ال�صعب التون�صي‪ ،‬ويف ليبيا موؤ�صرات حتمية‬ ‫ل�صوق واعدة تنتظر الروؤية لتخطي معوقات‬ ‫ان�صاء ال�صوق ال�صامية‪ ،‬اما املغرب فينتظر‬ ‫العديد من املب�صرات والتي �صتتكلل ب��ولدة‬ ‫�صوق «ال�صكوك» و«قانون هيئات الئتمان»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬حتدث د‪ .‬عبدال�صام باجي‬ ‫رئي�س اجلمعية املغربية لاقت�صاد ال�صامي‬ ‫عن م�صروع رابطة «املغرب العربي لاقت�صاد‬ ‫ال��ص��ام�ي��ة» وه��ي م�وؤ��ص ���ص��ة جمتمع م��دين‬ ‫ت�ه��دف اىل رب��ط اوا��ص��ر ال�ع��اق��ات ب��ني دول‬ ‫امل�صرق وامل�غ��رب العربي ب�اآم��ال لتعزيز اآلية‬ ‫املالية ال�صامية وار��ص��اء اللبنة امل�صتقبلية‬ ‫ل�ه��ذا ال�ق�ط��اع‪ ،‬نائية ع��ن ال�صيا�صة وتهدف‬ ‫لتاأ�صي�س م�صروع ح�صاري‪ ،‬تقدم من خاله‬ ‫منوذجاً مهيئاً قاب ً‬ ‫ا للتطبيق‪.‬‬ ‫ب ��اج ��ي‪ ،‬ال� ��ذي ي ��راأ� ��س راب �ط ��ة امل �غ��رب‬ ‫العربي للمالية ال�صامية‪ ،‬اأكد ان م�صتقبل‬ ‫امل��ال�ي��ة ال��ص��ام�ي��ة م��رت�ب��ط ارت �ب��اط��ا ج��دي�اً‬ ‫مب �� �ص �ت �ق �ب��ل ال�� � �ص � ��ام‪ ،‬وي �ح �م��ل يف ط �ي��ات��ه‬ ‫م �وؤ� �ص��رات ظ��اه��رة وواق �ع �ي��ة وم�ب���ص��رات من‬ ‫القراآن وال�صنة‪ ،‬ت�صر بفطرة الب�صر‪.‬‬ ‫وت�ط��رق يف معر�س حديثه اىل تقرير‬ ‫جم�ل����س ال���ص�ي��وخ ال�ف��رن���ص��ي يف ‪ 2007‬ح��ول‬ ‫�ملدير �لعام‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�شدر عن د�ر �ل�شبيل لل�شحافة و�لتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫امل��ال �ي��ة ال� �ص��ام �ي��ة‪ ،‬يف ال���ص�ف�ح��ة ال�ع��ا��ص��رة‬ ‫وال��ذي ي�ق��ول‪ « :‬ل م��ان��ع م��ن ان��دم��اج املالية‬ ‫ال�صامية يف النظام املايل الفرن�صي ل�صببني‪،‬‬ ‫اولهما‪ ،‬تفوق اجلالية امل�صلمة ل��‪ 5‬مايني‪،‬‬ ‫وال�صبب الثاين ان الت�صريع الفرن�صي ي�صتمل‬ ‫على مبادئ قراآنية كثرة»‪ ،‬م�صراً اىل انه يف‬ ‫الوقت الذي رف�صت بع�س ال�صيا�صات العربية‬ ‫ال�صابقة تطبيق املالية ال�صامية للعديد من‬ ‫ال�صنوات‪ ،‬تقبلته دول علمانية»‪.‬‬ ‫واأ� �ص��اف اأن ا��ص��ول امل�ع��رف��ة يف ال��ص��ام‬ ‫ال�ف�ط��رة ال�صليمة وال�ع�ق��ل امل���ص��دد بالوحي‪،‬‬ ‫والب�صرية ت�صر بفطرتها على �صبيل الوحي‪،‬‬ ‫م�صتدل على ذل��ك ب�صدور قانون يف فرن�صا‬ ‫ملحاربة الدعارة‪ ،‬ما ي�صر اىل انهم ي�صبقوننا‬ ‫ك� ��دول ع��رب �ي��ة يف ال �ك �ث��ر م��ن الم � ��ور ال�ت��ي‬ ‫ترتبط بالفطرة والوحي ال�صليمني‪.‬‬ ‫وم��ن ه��ذا املنطلق‪ ،‬اأك��د ان ع��ودة العامل‬ ‫اىل ف�ط��رت��ه وال �ع �ق �ي��دة‪�� ،‬ص�ت�اأت��ي م��ن ب��واب����ة‬ ‫الق �ت �� �ص��اد وامل��ال �ي��ة‪ ،‬لف �ت��ا اىل ان مفهموم‬ ‫القت�صاد ال�صامي هو نف�صة الراأ�صمايل‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ي�ت�م�ي��ز ب��الأخ��اق �ي��ة وامل �خ��اط��رة‪ ،‬ام��ا‬ ‫النظم الراأ�صمالية فتحمي املال بالفائدة‪ ،‬لذا‬ ‫فان املالية ال�صامية بوابة لإنقاذ الب�صرية‬ ‫م ��ن احل� ��رب ال �ق��ائ �م��ة ع�ل�ي�ه��ا ب���ص�ب��ب ال��رب��ا‬ ‫وامل�غ��ام��رة وال�غ��رور وامل�ق��ام��رة �صيعيد ال��دول‬ ‫اىل الدين‪.‬‬ ‫د‪� � .‬ص��امل رح��وم��ة ��ص��و احل��وت��ي رئي�س‬ ‫جم �ل ����س ادارة اجل �م �ع �ي��ة ال�ل�ي�ب�ي��ة ل�ل�م��ال�ي��ة‬ ‫ال��ص��ام�ي��ة‪ ،‬ب ��دوره ق��دم الق�ت���ص��اد وامل��ال�ي��ة‬ ‫ال� �ص��ام �ي��ة ب��اع �ت �ب��اره��ا مم� �ث � ً�ا ل�ل���ص�ل��وك‬ ‫الن� ��� �ص ��اين م �ن �� �ص �ب �ط �اً ب �� �ص��واب��ط ال��ر� �ص��د‬ ‫القت�صادي‪ ،‬حيث ان امل�صتهلك الر�صيد ي�صعى‬ ‫اىل اق�صى قدر ممكن من املنافع‪ ،‬ويجب ان‬ ‫يكون هذا هو املنهج القائم عليه‪.‬‬ ‫وراأى احلوتي ان اخليار الو�صط يتمثل‬ ‫يف امل �� �ص��ارك��ة م��ع الخ ��ري ��ن‪ ،‬وه ��و م��ا نعنيه‬ ‫من خ��ال نظام «امل�صاركة» القائم على بعد‬ ‫اخاقي تكافلي يحقق الفطرة ال�صليمة التي‬ ‫من��ا الن���ص��ان عليها‪ .‬وه��و يختلف اختافا‬ ‫كبراً عن النظام احل��ايل‪ .‬وق��ال ان ال�صام‬ ‫ي �ق��وم ع�ل��ى ان ي�ع�ط��ي ك��ل ذي ح��ق ح �ق��ه‪ ،‬يف‬ ‫ج �م �ي��ع ال� ��� �ص� �وؤون‪ ،‬وه� ��و م ��ا ي�ع�ك����س م�ف�ه��وم‬ ‫القت�صاد ال�صامي الت�صاركي والخاقي‬ ‫بامتياز‪ .‬مو�صحاً ان القت�صاد عموماً ينق�صم‬ ‫ب��ني حقيقي ي�ت�ن��اول الن �ت��اج وال�ت��وزي��ع وهو‬

‫رئي�س �لتحرير‬

‫عاطف �جلوالين‬

‫ج�صم الن�صان‪ ،‬وم��ايل يتناول التمويل الدم‬ ‫الذي يغذي اجل�صم‪ ،‬فعندما ي�صلح ي�صلح‪.‬‬ ‫وب ��ني ان ��ص�ل��وك الق�ت���ص��اد ال��ص��ام��ي‬ ‫من�صبط ب��ال���ص��واب��ط ال���ص��رع�ي��ة‪ .‬تتمثل يف‬ ‫الفقه يف املعامات وع�ق��ود املعاو�صات وهي‬ ‫روح وجوهر الدين‪ .‬وبناء عليه ف�اإن م�صر‬ ‫القت�صاد ال�صامي بعد �صنوات‪ ،‬يعتمد على‬ ‫كيفية تطوير فقه املعامات الذي مل يتطور‬ ‫بتطور املعامات‪.‬‬ ‫ودع ��ا احل��وت��ي اىل ان ج �م��وع ال�ف�ق�ه��اء‬ ‫والقت�صاديني العاملني يف املجال‪ ،‬مطالبون‬ ‫الن بالجتهاد لإخ��راج املنتجات اأو الربامج‬ ‫وال �ن �م��اذج ال�ق��اب�ل��ة للتطبيق وت�ل�ق��ى القبول‬ ‫وتوفر العدل لكي يقبل النا�س عليها‪ .‬واذا‬ ‫ا��ص�ت�م��ررن��ا بعقلية ان ال��دي��ن هلل‪ ،‬ف ��ان ه��ذا‬ ‫�صيدمر الفكرة‪.‬‬ ‫ون��ادى ب�صرورة البحث يف اجلديد من‬ ‫املبتكرات وال�ن�م��اذج القابلة للتطبيق‪ ،‬حتى‬ ‫ن�اأم��ن ان نفتح ال�ع��امل‪ .‬ل �صيما ان التمويل‬ ‫التقليدي ال��ذي ن��راه الن يركز ك�ث��راً على‬ ‫املداينات ويرفعها اىل م�صتويات عالية رافعة‬ ‫�صعار الئتمان وان��ه بالدين يعي�س الن�صان‪،‬‬ ‫وه��ي م �ب��ادئ لي�صت م��وج��ودة يف امل�ع��ام��ات‬ ‫امل�صرفية ال�صامية‪ ،‬فالر�صول مل ي�صل على‬ ‫من عليه دين‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان��ه م��ن ه��ذا املنطلق حر�س‬ ‫ال��ص��ام على توثيق ال��دي��ن‪ ،‬والتعامل معه‬ ‫يف نطاق �صيق‪ ،‬حيث ان ات�صاع الدين �صهد‬ ‫ات�صاعاً كبراً خال ال�صنوات املا�صية نتيجة‬ ‫ان البيئة امل�صرفية ل ت��زال مهياأة للتعامل‬ ‫م��ع امل��داي �ن��ات ول�ي����س امل���ص��ارك��ات‪ ،‬ف�ت��م و�صع‬ ‫اب�ل�ي����س يف زي م���ص��ريف ومت الع �ت �م��اد عليه‬ ‫لعبور الر� ��س‪ ،‬ول��ذا ك��ان م��ن املهم الركيز‬ ‫على الرجوع اىل ال�صل وهو امل�صاركة‪ ،‬التي‬ ‫هي اكر خماطرة‪ ،‬والتي رغم وجودها فان‬ ‫التح�صب فيها �صيقلل منها‪.‬‬ ‫واخ �ت �ت��م ان ��ه ي �ج��ب ع�ل�ي�ن��ا ال نغم�س‬ ‫اع�ي�ن�ن��ا ع��ن وج ��ود � �ص��رورة لإ� �ص��اح الداء‬ ‫العام لاقت�صاد ال�صامي‪ ،‬وهو الذي �صيبداأ‬ ‫بالعتقاد من قبل النا�س باأن هذا الجتاه هو‬ ‫ال�صبيل ال�صليم وال�صحيح يف املعامات‪.‬‬

‫�ل�شبيل على �لفي�شبوك‬ ‫�ملوقع �الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪https://www.facebook.com/Assabeel.Newspaper?fref=t‬‬ ‫�ل�شبيل على تويرت‬

‫‪https://twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اأما الرئي�س التنفيذي لبنك �صتاندرد ت�صارترد‬ ‫ح�صان جرار فقد اأعرب عن تفاوؤل حذر باأن ترتفع‬ ‫حمفظة ال�صتثمار يف البنك يف العام ‪ 2014‬بن�صبة‬ ‫‪ 10‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬يف ح��ني �صي�صعد دخ��ل البنك بن�صبة‬ ‫ت�صل اإىل ‪ 9‬يف امل�ئ��ة يف ال�ف��رة نف�صها‪ .‬واأف ��اد يف‬ ‫ح��دي��ث اإىل «ال��و��ص��ط» اأن الع�ت�م��اد الكبر ال��ذي‬ ‫تنظر اإليه امل�صارف يف البحرين‪ ،‬هو طرح م�صاريع‬ ‫حكومية لاإ�صكان‪ ،‬واأن تعطى ه��ذه امل�صاريع اإىل‬ ‫ال���ص��رك��ات البحرينية ب�ه��دف حت��ري��ك مت��وي��ات‬ ‫ال�ب�ن��وك‪.‬وذك��ر امل���ص��ريف اأن��ه ب��دون ط��رح م�صاريع‬ ‫كبرة يف البحرين «فمن ال�صعب اأن تنمو حمفظة‬ ‫البنوك ب�صكل كبر»؛ اإذ اإن البنوك تواجه حتديات‬ ‫يف ط��ري�ق��ة من��وه��ا يف امل�م�ل�ك��ة ب�ح�ي��ث اإن �ه��ا ت�اأخ��ذ‬ ‫ح�ص�صاً يف ال�صوق م��ن بع�صها بع�صاً‪.‬ويعمل يف‬ ‫البحرين‪ ،‬وه��ي مركز م��ايل وم�صريف رئي�صي يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬اأك��ر من ‪ 100‬م�صرف وموؤ�ص�صة مالية‪،‬‬ ‫م��ن �صمنها ‪ 27‬م���ص��رف جت��زئ��ة‪ ،‬ت�ت�ن��اف����س على‬ ‫�صوق البحرين‪ ،‬التي تعد اأ�صغر �صوق يف املنطقة‬ ‫التي تعج بامل�صارف‪.‬وتوقع جرار اأن يتح�صن قطاع‬ ‫ال�صياحة يف ال�ع��ام ‪ 2014‬بعد ت�ب��اط�وؤ ا�صتمر ملدة‬ ‫تفجر الحتجاجات �صد احلكومة يف‬ ‫عامني بعد ُّ‬ ‫ف��رباي��ر‪� /‬صباط العام ‪« ،2011‬واأن احل�ج��وزات يف‬ ‫الفنادق يف العام ‪ 2013‬كانت اأقل من ‪ 2010‬ولكنها‬ ‫اأع�ل��ى م��ن ال�ع��ام ‪.»2012‬واأ� �ص��اف «يف اآخ��ر املطاف‪،‬‬ ‫فاإن اقت�صاد البحرين ليزال يعتمد على النفط‪.‬‬ ‫على رغ��م اأن لديها جم��الت اأخ ��رى‪ ،‬ف �اإن اأ�صعار‬ ‫النفط هي التي تقرر ن�صبة النمو يف الناجت املحلي‬ ‫الإجمايل؛ اإذ اإن النفط هو �صيد املوقف»‪ .‬وميثل‬ ‫القطاع امل�صريف واملايل نحو ‪ 19‬يف املئة من الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل للبحرين‪.‬‬ ‫ورد على �صوؤال ب�صاأن توقعات النمو يف العام‬ ‫‪ 2014‬فاأو�صح جرار «نتوقع منو الدخل بن�صبة ‪ 9‬يف‬ ‫املئة نتيجة متويل اأن�صطة جتارية‪ ،‬ودعم ال�صركات‬ ‫ال�صغرة واملتو�صطة‪ ،‬ونتوقع ن�صبة ‪ 10‬يف املئة يف‬ ‫حمفظة التمويل»‪.‬‬ ‫واأعرب جرار عن اعتقاده باأن ينمو القت�صاد‬ ‫يف ال�ب�ح��ري��ن بن�صبة ‪ 3،7‬يف امل�ئ��ة يف ال �ع��ام ‪،2014‬‬ ‫بعد هبوطه اإىل نحو ‪ 3.4‬يف املئة يف العام ‪.2012‬‬ ‫وبح�صب التقديرات الر�صمية؛ ف �اإن ن�صبة النمو‬ ‫يتوقع اأن ت�صعد اإىل ‪ 5.6‬يف املئة خال العام ‪،2013‬‬ ‫قبل اأن تراجع ثانية لت�صل اإىل اأربعة يف املئة يف‬ ‫ال�ع��ام ‪ ،2014‬و‪ 3.9‬يف املئة يف ‪ ،2015‬وف�ق�اً لأرق��ام‬ ‫ر�صمية �صدرت عن جمل�س التنمية القت�صادية‪،‬‬ ‫امل �� �ص �ئ��ول ع��ن ر� �ص��م ال���ص�ي��ا��ص��ات الق �ت �� �ص��ادي��ة يف‬ ‫البحرين‪.‬‬

‫اأعلنت توم�صون رويرز‪ ،‬يف تقرير حول قطاع‬ ‫اخلدمات املالية الإ�صامية‪ ،‬اأن البحرين تعد ثاين‬ ‫اأن�صط �صوق يف التمويل الإ�صامي عامل ًيا‪.‬‬ ‫وق��د اأ��ص��در التقرير بالتعاون ب��ني توم�صون‬ ‫روي� ��رز وامل�وؤ��ص ���ص��ة الإ� �ص��ام �ي��ة لتنمية ال�ق�ط��اع‬ ‫اخلا�س‪ ،‬وهي نافذة متويل القطاع اخلا�س لدى‬ ‫جمموعة البنك الإ�صامي للتنمية‪.‬‬ ‫وياأتي التقرير بعد اإط��اق توم�صون رويرز‬ ‫م �وؤ� �ص��ر ت �ط��ور ال �ق �ط��اع امل �� �ص��ريف الإ�� �ص ��ام ��ي يف‬ ‫�صهر مايو املا�صي‪ ،‬وذل��ك بالتعاون م��ع املوؤ�ص�صة‬ ‫الإ�صامية لتنمية القطاع اخلا�س‪.‬‬ ‫ويعمل املوؤ�صر على ر�صد منو ال�صناعة املالية‬ ‫الإ� �ص��ام �ي��ة يف ج�م�ي��ع اأ� �ص��واق ال �ع��امل م��ن خ��ال‬ ‫ق �ي��ا���س خ�م���ص��ة م �ك��ون��ات رئ �ي �� �ص��ة؛ وه ��ي ال�ت�ط��ور‬ ‫الكمي لقطاع امل�صرفية الإ�صامية‪ ،‬واحلوكمة‪،‬‬ ‫وامل�صوؤولية الجتماعية وم�صتويات التعليم ومدى‬ ‫الوعي بقطاع اخلدمات املالية الإ�صامية‪ .‬ووف ًقا‬ ‫للتقرير‪ ،‬تعد البحرين ثاين اأن�صط دولة يف جمال‬ ‫التمويل الإ��ص��ام��ي‪ ،‬وذل��ك ب��وج��ود اأك��ر م��ن ‪23‬‬ ‫موؤ�ص�صة تقدم برامج تعليمية يف جم��ال التمويل‬ ‫الإ�صامي‪ ،‬هذا بالإ�صافة اإىل وجود اأكر من ‪17‬‬ ‫ورقة بحثية يف البحرين حول هذا ال�صوق‪.‬‬ ‫وق � ��ال را�� �ص ��ل ه � � ��اورث‪ ،‬م ��دي ��ر ت �ن �ف �ي��ذي‪ ،‬يف‬ ‫توم�صون روي��رز‪« :‬اإن الهدف من هذا املوؤ�صر هو‬ ‫ت�ق��دمي معلومات �صفافة ودقيقة ح��ول التمويل‬ ‫الإ�صامي‪ ،‬وي�صعدنا اأن نكون جزءًا يف تنمية هذا‬ ‫القطاع يف امل�صتقبل»‪.‬‬ ‫وق ��ال خ��ال��د ال �ع �ب��ودي‪ ،‬ال��رئ�ي����س التنفيذي‬ ‫للموؤ�ص�صة الإ�صامية لتطوير القطاع اخلا�س‪:‬‬ ‫«تظهر ه��ذه البيانات اأهمية املوؤ�صر ال��ذي يهدف‬ ‫اإىل تعزيز الوعي حول حجم التمويل املتوافق مع‬ ‫اأحكام ال�صريعة‪ ،‬وعدد املوؤ�ص�صات العاملة يف القطاع‬ ‫واأدائها»‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ص�ي��د ف� ��اروق‪ ،‬م��دي��ر الأ�� �ص ��واق امل��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫توم�صون رويرز‪« :‬توؤكد اأبحاث التمويل الإ�صامي‬ ‫اأن البحرين لعب رئي�س يف هذا القطاع‪ ،‬وي�صعدنا‬ ‫اأن يكون املوؤ�صر معيا ًرا مو�صوع ًيا جلميع الأبحاث‬ ‫املتعلقة بهذا القطاع م�صتقب ً‬ ‫ا»‪.‬‬ ‫وي� �ه ��دف م� �وؤ�� �ص ��ر ت� �ط ��ور ق� �ط ��اع امل �� �ص��رف �ي��ة‬ ‫الإ�صامية الذي اأطلق ر�صم ًيا خال القمة العاملية‬ ‫لاقت�صاد اإىل تو�صيع نطاق ما توفره توم�صون‬ ‫رويرز يف جمال الأبحاث والتحليات الإخبارية‬ ‫وال�ب�ي��ان��ات املتعلقة بامل�صرفية الإ��ص��ام�ي��ة‪ ،‬هذا‬ ‫ب��الإ� �ص��اف��ة اإىل ت �ع��زي��ز م���ص��اع�ي�ه��ا ال��رام �ي��ة اإىل‬ ‫تطوير مقيا�س دقيق ومو�صوعي ومتعدد الأوجه‬ ‫لر�صد تطور قطاع امل�صرفية الإ�صامية‪.‬ووف ًقا‬ ‫لتوقعات جمموعة ‪� ،QNB‬صي�صهد ع��ام ‪2014‬‬ ‫نهاية املحفزات املالية غر امل�صبوقة التي ا�صتنتها‬

‫�ال�شرت�كات‪:‬‬ ‫د�خل �الأردن‪:‬‬

‫رقم �اليد�ع لدى‬

‫خارج �الأردن ‪:‬‬

‫لالأفر�د ‪ 40‬دينار�ً‬

‫‪ 75‬دينار�ً‬

‫للموؤ�ش�شات‪ 75 :‬دينار�ً‬

‫�إ�شافة لتكاليف �لنقل و�لربيد‬

‫د�ئرة �ملكتبة‬ ‫�لوطنية‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫البنوك املركزية حول العامل منذ الك�صاد العاملي يف‬ ‫عام ‪ .2009‬وهذا �صيعني بدوره ارتفاعًا يف معدلت‬ ‫ال �ف��ائ��دة‪ ،‬وت��راج � ًع��ا ��ص�ح� ًي��ا يف اأ� �ص �ع��ار الأ� �ص��ول‪،‬‬ ‫والتحول بعيدًا عن الأ�صواق النا�صئة اله�صة باجتاه‬ ‫اقت�صاديات متقدمة خم�ت��ارة‪ .‬وي��رج��ح اأن يت�صم‬ ‫م�صار القت�صاد العاملي بالوعورة يف هذه الأثناء‪.‬‬ ‫وعند اإلقاء نظرة اإىل ال��وراء‪� ،‬صنجد اأن عام‬ ‫‪ 2013‬متيز بثاثة ت �ط��ورات مهمة يف القت�صاد‬ ‫العاملي‪ .‬التطور الأول كان خ��روج منطقة اليورو‬ ‫اأخ� � ً�را م��ن ف��رة ك���ص��اد ط��وي�ل��ة وا��ص�ت�ع��ادة الثقة‬ ‫بالعملة املوحدة‪ .‬وقد �صاعد ذلك يف متكني اإيرلندا‬ ‫من اخل��روج من برنامج الإنقاذ ال��ذي دخلت فيه‬ ‫ع��ام ‪ .2010‬كما اأن اي��رل�ن��دا واأ�صبانيا (وال�ي��ون��ان‬ ‫واإيطاليا وال��ربت�غ��ال‪ ،‬ب��درج��ة اأق��ل) ت�صهد حال ًيا‬ ‫املوؤ�صرات الأوىل للتعايف القت�صادي‪ .‬ومن املتوقع‬ ‫اأن ي�صتمر هذا الجتاه خال عام ‪.2014‬‬ ‫ثان ًيا‪ ،‬نّ‬ ‫تبني اأن معظم املخاوف التي كانت تدور‬ ‫حول احتمال مواجهة القت�صاد ال�صيني ل�صعوبات‬ ‫كبرة مل يكن لها اأ�صا�س من احلقيقة‪ .‬فمنذ عام‬ ‫‪ ،2009‬ظل القت�صاد ال�صيني ينمو مبتو�صط ن�صبة‬ ‫‪ %9،2‬يف ال�صنة واأ�صهم بحوايل ن�صف ال��زي��ادة يف‬ ‫النمو العاملي‪.‬‬ ‫وات�صح اأن التباطوؤ الذي �صهده الن�صف الأول‬ ‫من عام ‪ 2013‬كان موؤق ًتا‪ ،‬ويت�صارع منو القت�صاد‬ ‫ال�صيني الآن جم� ��ددًا م��دف��و ًع��ا ب�ت�م��دد الطبقة‬ ‫ال��و��ص�ط��ى‪ ،‬وب��ال�ت�ح��ول م��ن من��ط اق�ت���ص��ادي ك��ان‬ ‫تقليد ًيا قائ ًما على الت�صدير اإىل اآخر مدفوع اأكر‬ ‫بال�صتهاك املحلي‪.‬‬ ‫ثال ًثا‪ ،‬الإع��ان ال��ذي �صدر يف ‪ 18‬مايو ‪2013‬‬ ‫باحتمال خف�س برنامج بنك الحتياط الفيدرايل‬ ‫الكمي»‬ ‫ل�صراء الأ�صول‪ ،‬املعروف با�صم «التخفيف‬ ‫نّ‬ ‫ك��ان �صيئ ال��وق��ع على معظم الأ� �ص��واق النا�صئة‪.‬‬ ‫ف �ق��د ه��رب��ت ال��ر� �ص��ام �ي��ل ال �ع��امل �ي��ة ت ��ارك ��ة معظم‬ ‫الق�ت���ص��ادي��ات النا�صئة تكابد لتغطية ع�ج��وزات‬ ‫��ص�خ�م��ة يف احل �� �ص��اب اجل � ��اري‪ .‬و� �ص �ه��دت ك��ل من‬ ‫الربازيل‪ ،‬والهند‪ ،‬واإندوني�صيا‪ ،‬وجنوب اإفريقيا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫را يف قيمة عماتها وتباطوؤًا‬ ‫وتركيا‬ ‫انخفا�صا كب ً‬ ‫يف اأن�صطتها الق�ت���ص��ادي��ة‪ .‬وق��د دخ�ل��ت ال��ربازي��ل‬ ‫ب�صفة خا�صة يف ف��رة ك�صاد خ��ال الربع الثالث‬ ‫م��ن ع��ام ‪ .2013‬وم��ن امل�ت��وق��ع اأن ي�صتمر ه��روب‬ ‫الأم��وال من الأ�صواق النا�صئة مع تنفيذ اخلف�س‬ ‫يف برنامج «التخفيف الك نّمي» يف ال�صنة القادمة‪،‬‬ ‫ونتيجة ل��ذل��ك �صت�صطر الأ� �ص��واق النا�صئة اإىل‬ ‫احلد من منوها القت�صادي لأجل خف�س عجوزات‬ ‫احل�صاب اجلاري اإىل م�صتويات ميكن حت نّملها عن‬ ‫طريق الت�صديد يف �صيا�صاتها املالية والنقدية على‬ ‫ال�صواء‪.‬‬

‫�ملكاتب‪ :‬عمان �شارع �الأردن �شمال م�شت�شفى �ال�شتقالل‬ ‫بجانب مد�ر�س �لعروبة جممع �ل�شياء �لتجاري‬ ‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫�لعنو�ن �لربيدي‪:‬‬ ‫�س‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫�حل�شني �ل�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان �الأردن‬


01 16 2521