Page 1

‫موتى يف «بلكونات» املنازل بانتظار‬ ‫فتح الطرقات للدفن‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬

‫الأربعاء ‪� 15‬صفر ‪ 1435‬هـ ‪ 18‬كانون الأول‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2506‬‬

‫� �ش �ك �ل��ت ال �ع��ا� �ص �ف��ة ال �ث �ل �ج �ي��ة �أزم� ��ة‬ ‫ملختلف امل��واط �ن�ين‪ ،‬لكنها �شكلت �أزم ��ة‬ ‫م��رك �ب��ة وم� �ع ��ان ��اة م ��زدوج ��ة ل�ل�م��ر��ض��ى‬ ‫واحلوامل وحاالت الوفاة التي مل يتمكن‬ ‫ذووها من دفنها ب�سبب تراكم الثلوج‪.‬‬ ‫ح � ��االت وف � ��اة وق �ع��ت خ �ل�ال م��وج��ة‬ ‫ال�ث�ل��ج الأخ�ي��رة مل يتمكن ذوو املتوفى‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫ت�أخري الدوام حتى احلادية ع�شرة �صباحا‬

‫منخفض جوي بال ثلوج يبدأ اليوم‬ ‫�أحمد برقاوي وحممود خريي‬ ‫ن �ف��ى م��وق��ع "طق�س العرب" ان ي �ك��ون امل�ن�خ�ف����ض‬ ‫اجلوي الذي �سيدخل اململكة اليوم يحمل معه الثلوج‪ ،‬اال‬ ‫انه حذر يف املقابل من ت�شكل االجنماد يف ال�ساعات الأوىل‬ ‫�صباح اليوم مع تدين درجات احلرارة دون ال�صفر املئوية‪،‬‬ ‫وت��راك��م الثلوج على ج��وان��ب ال�ط��رق��ات يف �أغ�ل��ب مناطق‬ ‫امل�م�ل�ك��ة ال �ت��ي اج�ت��اح�ت�ه��ا ال�ع��ا��ص�ف��ة ال�ث�ل�ج�ي��ة "�أليك�سا"‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال "طق�س العرب" انه ال �صحة ل�شائعات تداولها‬ ‫م��واط�ن��ون ع�بر م��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬ع��ن ق��دوم‬ ‫عا�صفة ثلجية جديدة �أق��وى من "�أليك�سا" التي غ��ادرت‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وبينما ق��رر رئي�س ال��وزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫ت�أخري بداية ال��دوام الر�سمي اليوم اىل ال�ساعة احلادية‬ ‫ع���ش��رة ��ص�ب��اح��ا جل�م�ي��ع ال��دوائ��ر ال��ر��س�م�ي��ة وامل��ؤ��س���س��ات‬ ‫العامة‪ ،‬مبا يف ذلك اجلامعات واملدار�س العامة واخلا�صة؛‬ ‫وذلك ب�سبب حالة االجنماد املتوقعة �صباح اليوم‪ ،‬علقت‬ ‫ع��دة ج��ام�ع��ات ال ��دوام فيها وه��ي‪« :‬الأردن �ي ��ة»‪« ،‬الأمل��ان�ي��ة‬ ‫الأردن �ي��ة» و«ال���ش��رق الأو� �س��ط»‪« ،‬ال�ع�ل��وم والتكنولوجيا»‬ ‫و«م�ؤتة»‪.‬‬ ‫كما اعلنت الكثري م��ن امل��دار���س احلكومية واخلا�صة‬ ‫ع��ن تعليق دوام �ه��ا امل��در��س��ي ح�ت��ى ي��وم االح��د‬ ‫املقبل‪ ،‬جتنبا حلوادث االجنماد يف ال�صباح‪5-2 .‬‬

‫ي� �ب ��د�أ �� �س ��ري ��ان ق � ��رار رف� ��ع ��س�ع��ر‬ ‫ال �ت �ع��رف��ة ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة ع �ل��ى خمتلف‬ ‫القطاعات‪ ،‬مب��ا فيها القطاع املنزيل‬ ‫م��ع ن �ه��اي��ة ال���ش�ه��ر اجل � ��اري‪ ،‬بح�سب‬

‫جناة �شناعة‬

‫ب �ل �غ��ت ح �� �ص��ة الأردن من‬ ‫اخل � �ط� ��ة الأمم� � �ي � ��ة اجل� ��دي� ��دة‬ ‫اخل � ��ا� � �ص � ��ة ب� �ت ��و�� �س� �ي ��ع ن� �ط ��اق‬ ‫اال��س�ت�ج��اب��ة ل�ل�م�ت���ض��رري��ن من‬ ‫الأزمة ال�سورية نحو ‪ 1.2‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬من خالل م�شاريع تركز‬ ‫على ق�ط��اع��ات امل�ي��اه وال�صرف‬ ‫ال �� �ص �ح��ي وال �ن �ظ��اف��ة ال �ع��ام��ة‪،‬‬ ‫ال �� �س �ي��ول��ة ال �ن �ق��دي��ة‪ ،‬ال�ت�ع�ل�ي��م‪،‬‬ ‫الأم � � � ��ن ال� � �غ � ��ذائ � ��ي‪ ،‬ال �� �ص �ح��ة‬ ‫وامل��واد غري الغذائية‪ ،‬احلماية‬ ‫والإيواء‪.‬‬ ‫ورك� � ��زت الأمم امل �ت �ح��دة يف‬ ‫خ�ط�ت�ه��ا ال �ت��ي أ�ط �ل �ق��ت م � ؤ�خ��را‬ ‫ع �ل��ى احل ��اج ��ة امل �ل �ح��ة ل�ل�ح�ف��اظ‬ ‫ع�ل��ى م���س��اح��ة ح�م��اي��ة الالجئني‬ ‫ال �� �س��وري�ي�ن يف الأردن‪ ،‬إ�� �ض��اف��ة‬ ‫�إىل تخفيف أ�ع�ب��اء ال�ضغط على‬ ‫اخل ��دم ��ات وامل � � � ��وارد؛ �إذ تغطي‬ ‫اخل �ط��ة وم�ي��زان�ي�ت�ه��ا نحو‬ ‫�أربعة مليارات �ستة بلدان‬ ‫مت�ضررة من بينها الأردن‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫مطالبات بتأجيل «شتوية‬ ‫التوجيهي» والوزارة ترفض‬ ‫ال�صورة من «نا�سا» ليوم �أم�س وتظهر عا�صفة الثلوج النادرة التي اجتاحت املنطقة وتظهر بقاء الثلوج على املرتفعات فقط يف االردن وفل�سطني و�سوريا وم�صر ولبنان‬

‫رفع التعرفة الكهربائية على مختلف القطاعات‬ ‫بما فيها املنزلي نهاية الشهر الجاري‬ ‫حارث عواد‬

‫خطة لتوسيع حماية‬ ‫الالجئني السوريني يف األردن‬

‫االت� �ف ��اق امل��وق��ع م��ع � �ص �ن��دوق ال�ن�ق��د‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وت � �ق� ��ول احل� �ك ��وم ��ة ان � �ه� ��ا ت��ري��د‬ ‫تقليل العجز امل��ايل ل�شركة الكهرباء‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة‪ ،‬وال� ��و� � �ص� ��ول �إىل ن�ق�ط��ة‬ ‫ال �ت �ع��ادل وا� � �س �ت�رداد ت�ك��ال�ي��ف ت��ول�ي��د‬

‫ال �ط��اق��ة ال�ك�ه��راب�ئ�ي��ة م��ع ن �ه��اي��ة ع��ام‬ ‫‪.2017‬‬ ‫وت�شمل القرار اال�ستهالك املنزيل‬ ‫ال��ذي ت��زي��د قيمته ال�شهرية ع��ن ‪50‬‬ ‫دينارا �شهريا‪ .‬ا�ضافة اىل القطاعني‬ ‫ال � �ت � �ج ��اري وال� ��� �ص� �ن ��اع ��ي‪ ،‬وال� �ق� �ط ��اع‬

‫اال�ستهالكي االعتيادي‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت احل �ك��وم��ة رف �ع��ت �أ� �س �ع��ار‬ ‫الكهرباء على بع�ض امل�ستهلكني ومنها‬ ‫القطاع ال�صناعي والتجاري والبنوك‬ ‫و�شركات االت�صاالت يف ‪� 15‬آب املا�ضي‪،‬‬ ‫بن�سبة و�صلت �إىل ‪ 15‬يف املئة‪.‬‬

‫عهود حم�سن‬

‫ن �ف��ى ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي‬ ‫با�سم وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫امين بركات ا�شاعات عن متديد‬ ‫امل� ��دة ال��زم �ن �ي��ة ل�ل�ف���ص��ل الأول‬ ‫�أو ت ��أخ�ي�ر ام �ت �ح��ان��ات ال� ��دورة‬ ‫ال �� �ش �ت��وي��ة ل �ل �ت��وج �ي �ه��ي ل �ع��دم‬ ‫اكتمال تدري�س املنهاج للطلبة‪،‬‬ ‫م� � ��ؤك � ��داً �أن م� �ن� �ه ��اج امل��رح �ل��ة‬ ‫الثانوية م�ستكمل يف الغالبية‬ ‫العظمى من املدار�س‪ ،‬وما تبقى‬ ‫ال يعدو كونه مراجعات للمنهاج‬ ‫وحت�ضريات نهائية لال�ستعداد‬ ‫الم � �ت � �ح� ��ان� ��ات ال� � � � ��دورة‬ ‫ال� ��� �ش� �ت ��وي ��ة يف ال � �ف �ت�رة‬ ‫املقبلة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫من دفنه؛ نتيجة �إغ�لاق الطرقات �أم��ام‬ ‫��س�ي��ارات ال��دف��اع امل ��دين ال�ت��ي مل تتمكن‬ ‫م��ن ال��و� �ص��ول اىل م �ن��ازل امل ��وت ��ى‪ .‬مما‬ ‫ا�ضطر ذويهم اىل عزل اجلثث يف غرفة‬ ‫من غرف املنزل وبلكونات ال�شقق‪ ،‬وو�ضع‬ ‫الثلج عليها حتى ال تتغري اجلثة‪ ،‬بانتظار‬ ‫و�صول �سيارات الدفاع املدين والإ�سعاف‬ ‫ل �ت �ق��ل اجل �ث��ة اىل ث�ل�اج��ة امل��وت��ى‬ ‫لدفنها بعد فتح الطرقات‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫األردن‪ :‬تعدّ عسكري إسرائيلي‬ ‫على والية اململكة داخل األقصى‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫رف�ض الأردن على ل�سان الناطق الر�سمي با�سم احلكومة الأردنية وزير‬ ‫الدولة ل�ش�ؤون الإع�لام الدكتور حممد املومني قيام �سلطات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي يوم الأحد املوافق للثامن من ال�شهر احلايل برتكيب كامريات‬ ‫مراقبة على �سطح �إح��دى غرف امل�سجد الأق�صى املبارك بهدف مراقبة‬ ‫عمل موظفي الأوق��اف والإع�م��ار الها�شمي وامل�صلني امل�سلمني خ�صو�صاً‬ ‫م�صلى رئي�ساً لهن‪.‬‬ ‫الن�ساء اللواتي يتخذن من جامع قبة ال�صخرة امل�شرفة‬ ‫ً‬ ‫و أ�ك��د وزي��ر الإع�لام �أن الأردن يرف�ض وب�شدة وج��ود خمفر لل�شرطة‬ ‫داخل امل�سجد الأق�صى املبارك ويعتربه تعدياً ع�سكرياً �صارخاً �ضد حرية‬ ‫ال�ع�ب��ادة وت��دخ�ل ً‬ ‫ا يف ��ش��ؤون عمل الأوق ��اف الإ��س�لام�ي��ة الأردن �ي��ة �صاحبة‬ ‫ال��والي��ة واالخت�صا�ص يف حفظ الأم��ن و�سالمة امل�صلني وال�سياح داخ��ل‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك‪ .‬ودعا الدكتور املومني حكومة االحتالل لإزالة‬ ‫جميع مظاهر ع�سكرة احلرم القد�سي ال�شريف مبا فيها خمفر ال�شرطة‬ ‫وكامريات املراقبة التي ُن�صِّ بت الأ�سبوع املا�ضي يف �ساحة ال�صخرة امل�شرفة‪،‬‬ ‫و�إزالة جميع الكامريات التي ُن�صِّ بت يف عام ‪ 2011‬على بوابة املغاربة ملراقبة‬ ‫الداخلني واخلارجني من اجلامع القبلي والأق�صى القدمي‪.‬‬ ‫ودعا الوزير املومني كذلك �إىل �إيقاف ما ا�سماه ال�سياحة الع�سكرية‬ ‫التي بد�أت يف كانون ثاين من عام ‪ ، 2012‬وجميعها متثل انتهاكات �صارخة‬ ‫حل��ري��ة ال�ع�ب��ادة‪ ،‬ورف�ضتها احلكومة الأردن �ي��ة‪ ،‬واليون�سكو‪ ،‬وه��ي ت�شكل‬ ‫ا�ستفزازا مل�شاعر ‪ 1.7‬مليار م�سلم يف كافة �أنحاء العامل‪.‬‬

‫شركة سعودية تحتكر‬ ‫منح التأشريات يف األردن‬ ‫حارث عواد‬ ‫احتكرت �شركة "ت�سهيل" التي ميلكها الأمري ال�سعودي في�صل بن عبد‬ ‫اهلل الفي�صل �إ�صدار ت�أ�شريات الزيارة �إىل ال�سعودية وامل��رور والإقامة‪ ،‬و�أدى‬ ‫ذلك الإج��راء �إىل �إغ�لاق ما ال يقل عن ‪� 100‬شركة �أردنية عاملة يف ال�سوق‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬وت���س��ري��ح ن�ح��و ‪ 1000‬م��وظ��ف ع��ام��ل يف ت�ل��ك ال���ش��رك��ات‪ ،‬ب�ع��د املنح‬ ‫احل�صرية ل�شركة "ت�سهيل" ال�سعودية لإ�صدار ت�أ�شريات املرور والإقامة‪.‬‬ ‫و�شركة ت�سهيل هي ا�ستثمار بر�أ�سمال �أجنبي ‪ 100‬يف املئة (غري �أردين)‪،‬‬ ‫وال يجوز لل�شركات الأجنبية ممار�سة عملها يف الأردن‪ ،‬ولي�ست م�سجلة فيها‬ ‫حتى الآن �أن تتعاطى �أعمالها يف اململكة ما مل تكن م�سجلة ب�سجل ال�شركات‪،‬‬ ‫�إال بقرار ا�ستثنائي عن طريق م�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار‪ .‬وبح�سب القانون‪،‬‬ ‫ف�إنه على ال�شركة الأجنبية �أن ترفع �إىل مراقب عام ال�شركات بيانا يت�ضمن‪:‬‬ ‫ا�سم ال�شركة ومقدار ر�أ�سمالها‪ ،‬ونوع العمل الذي تتعاطاه‪ ،‬واال�سم الكامل لكل‬ ‫�شريك من ال�شركاء وعنوانه و�صفته وجن�سيته وغريها‪.‬‬ ‫ويخ�شى �أ�صحاب ال�شركات ال�سياحية �أن حتل "ت�سهيل" حمل �شركات‬ ‫احلج والعمرة يف منح ت�أ�شريات العمرة للأردنيني؛ وهو ما �سي�ؤدي �إىل‬ ‫�إغ�لاق نحو ‪� 180‬شركة لديها ما ال يقل عن ‪ 500‬فرع توظف نحو‬ ‫‪� 3‬آالف �أردين‪.‬‬

‫‪6‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬ ‫البعد الثالث‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫حممد عالونة‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫مقتل أردنيني يف سوريا‬

‫تراكم إخفاقات‬ ‫الحكومة كما‬ ‫الثلوج‬

‫قراءات‬

‫الحكومة تحتمي‬

‫معان‪ -‬براء �صالح‬

‫من الأخطاء ال�شائعة التوقف عند م�شكلة مت�س‬ ‫حياة النا�س يف وقتها دون البحث يف اال�سباب‪ ،‬وغالبا‬ ‫م��ا ت�ك��ون ت��راك�م��ات ولي�ست ول�ي��دة اللحظة كما هو‬ ‫حا�صل يف اجلدل احلايل حول الإخفاق يف التعامل‬ ‫مع حالة الطق�س التي مرت بها البالد خالل االيام‬ ‫القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫تبادلت امل�ؤ�س�سات املعنية بالأمر مثل الأمن العام‬ ‫والدفاع املدين و�أمانة عمان ووزارة الأ�شغال و�شركة‬ ‫الكهرباء االتهامات‪� ،‬إذ كل يرغب يف ل��وم الآخ��ر �أو‬ ‫على الأق��ل حتميله م�س�ؤولية ع��دم القيام بواجبه‪،‬‬ ‫على �سبيل املثال تقول احلكومة «الكهرباء» تقاع�ست‬ ‫عن �إ�صالح الأعطال‪ ،‬وترد الأخرية ب�أن احلكومة مل‬ ‫تفتح الطرقات لتي�سري املهمة‪.‬‬ ‫منذ �أن ت�سلم امللك عبد اهلل الثاين وحتى الآن‬ ‫مت ت�شكيل ‪ 13‬حكومة‪ ،‬اثنتان كانت لكل من علي �أبو‬ ‫الراغب وعبد اهلل الن�سور‪ ،‬ومت �إجراء ‪ 15‬تعدي ً‬ ‫ال على‬ ‫تلك احلكومات‪ ،‬وجند امللك اليوم ي�شرف �شخ�صيا‬ ‫على الو�ضع وحتديدا مبا يتعلق بالأمور اخلدماتية‬ ‫التي هي �أ�صال من امل�س�ؤوليات البديهية لأي حكومة‪.‬‬ ‫ر�ؤ�ساء و�أع�ضاء يف تلك احلكومات تكرروا �أكرث‬ ‫من م��رة‪ ،‬فمنهم من حمل حقائب لأك�ثر من عام‪،‬‬ ‫و�شهدنا ا�ستقاالت عدة من قبل وزراء بعد منعطفات‬ ‫كانت ذكراها �سيئة‪ ،‬لكن احلال بقي كما هو عليه‪.‬‬ ‫و�إذا كنا نريد �أن نقر أ� الإجن��ازات على م��دار ‪14‬‬ ‫عاما م�ضت‪ ،‬ف�إننا لن ن��رى �سوى الإخفاقات لي�س‬ ‫ع�ل��ى م�ستوى ح��ال��ة ال�ط�ق����س‪ ،‬و�إمن ��ا ع�ل��ى م�ستوى‬ ‫معدالت الفقر والبطالة التي ما زالت يف حملها �إن‬ ‫مل ترتفع‪ ،‬وهنالك الأهم مبا يتعلق مبعي�شة النا�س‪،‬‬ ‫فمعظم القرارات واالج��راءات احلكومية �سواء على‬ ‫م�ستوى ال��ر�ؤ��س��اء �أم الأف ��راد مل ت��ول��د �إال ت�ضخما‬ ‫وارتفاعات يف ال�ضرائب‪.‬‬ ‫على امل�ستوى ال�سيا�سي زورت انتخابات الربملان‬ ‫وال�ب�ل��دي��ات أ�ك�ث�ر م��ن م��رة وق��وان�ين ملحة م��ا زال��ت‬ ‫تنتظر النقا�ش منذ ��س�ن��وات‪ ،‬ملفات ف�ساد حملية‬ ‫و�أخ��رى مرتبطة بالإقليم تك�شفت خ�لال هذ املدة‬ ‫دون ح�ساب‪ ،‬وكثري من امل�سائل املهمة التي تراكمت‬ ‫منذ حكومة عبد ال��ر�ؤوف الروابدة وحتى عبد اهلل‬ ‫الن�سور‪.‬‬ ‫لذلك التوقف عند الو�ضع احلايل والبحث عن‬ ‫كب�ش ف��داء لأي��ام قليلة م�ضت ال تعرب اال عن ق�صر‬ ‫نظر‪ ،‬فم�شاكلنا ب��د�أت مع �أ�شخا�ص مترت�سوا خلف‬ ‫مكاتبهم وك��ان��ت احلقيبة هدفهم الأول والأخ�ي�ر‪،‬‬ ‫لي�س خلدمة البلد و�إمنا لركوب �سيارات دفع رباعي‬ ‫وال�سكن يف ق�صور مد َّف�أة ال حتركها عا�صفة ثلج �أو‬ ‫حتى �إقالة!‬

‫أ�ع�ل��ن أ�م����س ع��ن مقتل �شابني اردن�ي�ين‬ ‫احدهما من مدينة معان واالخر من مدينة‬ ‫ال�سلط يف �سوريا‪.‬‬ ‫وكان �أقام ليلة �أم�س الأول ذوو ال�شهيد‬ ‫� �ش��ادي ع �� �ص��ام ق � ��دورة ال� ��ذي ق���ض��ى خ�لال‬ ‫م�شاركته بالقتال يف �صفوف الثوار يف �سوريا‬ ‫« ع��ر���س ال���ش�ه�ي��د‪ ،‬ال��س�ت�ق�ب��ال امل�ه�ن�ئ�ين من‬ ‫اهايل معان يف خيمة ن�صبت قرب دوار ا�سماء‬ ‫اهلل احل�سنى‪.‬‬ ‫وق � ��ال ذوو ال �� �ش �ه �ي��د ل �ـ»ال �� �س �ب �ي��ل» �إن‬ ‫ال�ع���ش��ري�ن��ي �� �ش ��ادي ع �� �ص��ام ق � ��دورة ا��ص�ي��ب‬ ‫ب�شظية خ�ل�ال اح��د امل �ع��ارك يف ق�ت��ال ق��وات‬ ‫النظام مبنطقة الغوطة مما ادى اىل وفاته‬ ‫مبا�شرة �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وفيما اق��ام ذوو ق��دورة «عر�س ال�شهيد»‬ ‫مب���ش��ارك��ة وا��س�ع��ة م��ن اه ��ايل م�ع��ان وال�ت�ي��ار‬ ‫ال���س�ل�ف��ي ج� ��رى خ�ل�ال��ه ع��ر���ض ��س�ي�ن�م��ائ��ي‬ ‫ل�ل�ق�ط��ات م��ن امل �ع ��ارك ال ��دائ ��رة يف ��س��وري��ا‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل او�ضاع املجاهدين هناك‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ��ش��ادي ق ��دورة يعترب ال�شهيد‬ ‫الـ‪ 15‬من �شهداء مدينة معان الذين ان�ضموا‬ ‫اىل كتائب الثوار منذ اندالع الثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أفاد م�صدر قيادي يف‬ ‫التيار ال�سلفي اجلهادي بـ «ا�ست�شهاد ال�شاب‬

‫بـ»الكهرباء»‬

‫حممد احلياري‬

‫االردين حممد علي بزبز احلياري يف مدينة‬ ‫درع��ا ال���س��وري��ة‪ ،‬وذل��ك با�شتباك م�سلح مع‬ ‫قوات النظام هناك»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف القيادي ال�سلفي ‪ -‬الذي ف�ضل‬ ‫ع��دم ذك��ر ا�سمه ‪ -‬ان حممد احل�ي��اري ( ‪29‬‬ ‫عاماً )‪ ،‬من مواليد مدينة ال�سلط‪ ،‬حا�صل‬ ‫ع�ل��ى ب �ك��ال��وري��و���س ��ش��ري�ع��ة‪ ،‬م �ت��زوج ول��دي��ه‬ ‫طفلتان‪.‬‬

‫وتابع «التحق احل�ي��اري باملجاهدين يف‬ ‫�سوريا منذ حوايل ثمانية �أ�شهر‪ ،‬وقتل قبل‬ ‫ثالثة �أي��ام مع �سبعة من املجاهدين �ضمن‬ ‫�صفوف جبهة الن�صرة» وف��ق ق��ول القيادي‬ ‫ال�سلفي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ‪ 12‬ع���ض��واً يف ال�ت�ي��ار ال�سلفي‬ ‫اجل �ه��ادي م��ن م��دي�ن��ة ال�سلط ق�ت�ل��وا خ�لال‬ ‫الثورة ال�سورية التي اندلعت يف �آذار ‪.2011‬‬

‫انتقد التق�صري يف التعامل مع املنخف�ض اجلوي‬

‫رئيس مجلس النقباء يطالب‬ ‫بخطة طوارئ وطنية‬ ‫و�صف نقيب املهند�سني عبداهلل عبيدات‬ ‫ت �ع��ام��ل اجل �ه��ات ال��ر��س�م�ي��ة م��ع املنخف�ض‬ ‫اجل ��وي ب � أ�ن��ه ك ��ان ��س�ي�ئ��ا وان احل��دي��ث عن‬ ‫اجل��اه��زي��ة للمنخف�ض ك��ان جم��رد فقاعات‬ ‫اعالمية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب يف ت���ص��ري��ح �صحفي ب���ض��رورة‬ ‫و�ضع خطة ط��وارئ وطنية يكون للنقابات‬ ‫املهنية وم�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين والقطاع‬ ‫اخلا�ص دور فيها‪.‬‬ ‫وق ��ال ان ال�ن�ق��اب��ة تعر�ضت لال�ستبعاد‬ ‫واالق �� �ص��اء م��ن امل�ج��ال����س ال �ت��ي ل�ه��ا عالقة‬ ‫بالتعامل م��ع االح� ��وال وال �ظ��روف اجل��وي��ة‬ ‫الطارئة‪.‬‬ ‫وا��ض��اف عبيدات ان النقابة م�ستبعدة‬ ‫م � ��ن جم� �ل� �� ��س ام � ��ان � ��ة ع � �م� ��ان وامل� �ج ��ال� �� ��س‬ ‫اال�ست�شارية واملجل�س االعلى للدفاع املدين‬ ‫وجل�ن��ة ال���س�لام��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬رغ��م مطالبتها‬ ‫املتكررة ب��أن تكون �شريكة يف اق�تراح وو�ضع‬

‫احللول املنا�سبة‪.‬‬ ‫وا�شار ان النقابة �ستدعو اىل ور�شة عمل‬ ‫على م�ستوى اململكة تناق�ش مو�ضوع ادارة‬ ‫االزم ��ات وال �ك��وارث‪ ،‬و�سيتم توجيه دع��وات‬ ‫جلميع اجلهات املعنية‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ان ال �ن �ق��اب��ة وم� ��ن خ �ل�ال م��رك��ز‬ ‫تدرييب املهند�سني تقوم بعقد دورات حول‬ ‫ادارة االزم� � ��ات وال � �ك� ��وارث ي���س�ت�ف�ي��د منها‬ ‫متدربون من خمتلف الدول العربية‪.‬‬ ‫واو�ضح عيبدات ان قلة الكوادر امل�ؤهلة‬ ‫للتعامل مع االزم��ات يف امل�ؤ�س�سات واجلهات‬ ‫ذات العالقة ا�ضعف من دوره��ا يف التعامل‬ ‫مع حاالت الطوارئ‪.‬‬ ‫وب�ين ان ن�سبة املهند�سني العاملني يف‬ ‫البلديات ال يتجاوز ال �ـ‪ 2‬يف املئة‪ ،‬ويف امانة‬ ‫ع�م��ان ‪ 3‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬فيما ان ن�سبة ك�ب�يرة من‬ ‫ال�ك��وادر غ�ير م�ؤهلة للتعامل م��ع الظروف‬ ‫الطارئة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان امل�شاكل التي تعاين منها‬

‫البنية التحتية ا�ضعفت م��ن ال �ق��درة على‬ ‫ال �ت �ع��ام��ل م ��ع ال� �ظ ��روف اجل ��وي ��ة وك���ش�ف��ت‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال�ع�ي��وب واالخ �ط��اء ال�ت��ي طاملا‬ ‫كانت النقابة حتذر من وقوعها‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان النقابة طالبت م��رارا ب�أن‬ ‫يتم تدقيق خمططات البنية التحتية من‬ ‫خ�لال ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬وان�ه��ا �شكلت جلنة ط��وارئ‬ ‫للتدخل يف جمال اخت�صا�صها لبحث ا�سباب‬ ‫وو�ضع احللول لأي م�شكلة تتعلق بالطرق‬ ‫واالبنية‪.‬‬ ‫ودعا اىل اع��ادة النظر ب�شبكة متديدات‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء لت�صبح حت��ت االر�� ��ض ب ��دال من‬ ‫ان ت �ك��ون ه��وائ �ي��ة؛ لتجنب ان�ق�ط��اع ال�ت�ي��ار‬ ‫الكهربائي م�ستقبال‪.‬‬ ‫واك ��د ع �ب �ي��دات ع�ل��ى � �ض��رورة ان ت�ك��ون‬ ‫ه �ن��اك ات �ف��اق �ي��ات م��ع � �ش��رك��ات امل� �ق ��اوالت يف‬ ‫خمتلف االخت�صا�صات لكي يكون لها دور يف‬ ‫التعامل مع االزمات واحلاالت الطارئة‪.‬‬

‫تأخري الدوام حتى الحادثة عشرة وجامعات‬ ‫ترجئ امتحانات وأخرى تعلق الدراسة‬ ‫عمان‪ -‬حممود خريي وبرتا‬ ‫ق��رر رئي�س ال ��وزراء ال��دك�ت��ور ع�ب��داهلل الن�سور‬ ‫ت� أ�خ�ير ب��داي��ة ال ��دوام الر�سمي لليوم االرب �ع��اء اىل‬ ‫ال���س��اع��ة احل��ادي��ة ع���ش��رة �صباحا جلميع ال��دوائ��ر‬ ‫الر�سمية وامل�ؤ�س�سات العامة‪ ،‬مبا يف ذلك اجلامعات‬ ‫وامل��دار���س ال�ع��ام��ة واخل��ا� �ص��ة؛ وذل ��ك ب�سبب حالة‬ ‫االجنماد املتوقعة �صباح الغد‪.‬‬ ‫بينما �أعلن رئي�س اجلامعة الأردن�ي��ة الدكتور‬

‫اخليف ال�ط��راون��ة �إرج ��اء االم�ت�ح��ان��ات يف خمتلف‬ ‫كليات اجلامعة �أم�س واليوم وغدا اخلمي�س‪ ،‬على �أن‬ ‫يتم حتديد مواعيدها يف وقت الحق‪.‬‬ ‫وج� ��اء ه ��ذا ال� �ق ��رار ن �ظ��را ل �ل �ظ��روف اجل��وي��ة‬ ‫ال�سائدة‪ ،‬وللحالة العامة للطرقات يف مدينة عمان‬ ‫واملناطق املجاورة‪.‬‬ ‫ودعا الطراونة �أع�ضاء هيئة التدري�س والكوادر‬ ‫االداري ��ة �إىل م��راع��اة ظ��روف الطلبة خ�لال الأي��ام‬ ‫املقبلة وق�ب��ول أ�ع��ذاره��م املقنعة �إذا م��ا ت ��أخ��روا �أو‬ ‫تغيبوا عن املحا�ضرات �أو االمتحانات‪ ،‬وحلني حت�سن‬

‫"األمانة" تمدد دوام املراكز‬ ‫املالية لتسديد املسقفات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬

‫ق ��ررت �أم��ان��ة ع�م��ان مت��دي��د ال� ��دوام يف امل��رك��ز الرئي�سي وامل��راك��ز املالية‬ ‫التابعة لها حتى ال�ساعة ‪ 6‬م�ساء وحتى نهاية العام احلايل؛ لإتاحة الفر�صة‬ ‫للمواطنني لت�سديد �ضريبة الأبنية والأرا�ضي وامل�سقفات ال�سابقة واحلالية‪.‬‬ ‫وكان �أمني عمان عقل بلتاجي قرر اعتماد �آليات تق�سيط �ضريبة االبنية‬ ‫واالرا�ضي امل�سقفات لل�سنوات ال�سابقة لغايات احل�صول على اي�صال خدمات‬ ‫لالبنية ال�سكنية املاء والكهرباء؛ وذلك بهدف تب�سيط الإج��راءات وت�سهيال‬ ‫على املواطنني املتقدمني للح�صول على طلب اي�صال خدمات‪.‬‬ ‫ون�صت �آلية التق�سيط التي �سيعمل بها حتى نهاية العام احلايل بالن�سبة‬ ‫لالبنية املفرزة التي يرتتب عليها �ضريبة االبنية واالرا��ض��ي امل�سقفات من‬ ‫�سنوات �سابقة عام ‪ 2012‬وما قبل ب��أن يتم تق�سيط املبالغ التي تقل عن �ألف‬ ‫دينار على اق�ساط �شهرية ملدة ‪� 18‬شهر كحد اعلى‪.‬‬ ‫وللمبالغ التي تزيد على الف دينار وتقل عن ‪� 5‬آالف دينار يكون التق�سيط‬ ‫ملدة ‪� 24‬شهراً كحد اعلى‪ ،‬وللمبالغ التي تزيد عن ‪ 5‬االف دينار ملدة ‪� 30‬شهراً‬ ‫كحد اعلى‪ ،‬وذلك مبوجب �شيكات بنكية او كتاب التزام لتحويل اقتطاع �شهري‬ ‫من الوزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية يف حال كان مقدم الطلب موظفاً‪.‬‬ ‫ون�صت �آلية التق�سيط بالن�سبة لالبنية غري املفرزة تكليف مقدم الطلب‬ ‫ب�إح�ضار ح�صته من العقار املراد له �إجراء معاملة اي�صال خدمات من مركز‬ ‫املالية املعني‪ ،‬مبيناً فيه ما ي�ستحق على ح�صته من �ضريبة االبنية واالرا�ضي‬ ‫امل�سقفات ال�سابقة مبا فيها الغرامات‪ ،‬وتتم عملية التق�سيط ح�سب الآلية‬ ‫املعتمدة بالن�سبة لالبنية املفرزة امل�شار اليها اعاله‪.‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫احلالة العامة للطرقات وخطوط املوا�صالت‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬قرر رئي�س اجلامعة الأملانية الأردنية‬ ‫الدكتور نظري �أبو عبيد تعليق الدوام للطلبة حتى‬ ‫نهاية الأ�سبوع احلايل‪ ،‬وت�أخري دوام جميع الكوادر‬ ‫الإداري��ة والفنية مبا فيهم عمداء الكليات ور�ؤ�ساء‬ ‫الأق �� �س��ام الأك��ادمي �ي��ة ل�ل�ي��وم �إىل ال���س��اع��ة احل��ادي��ة‬ ‫ع�شرة �صباحاً‪.‬‬ ‫ووفقا لبيان �صحفي �صدر �أم�س عن اجلامعة‪،‬‬ ‫ف� إ�ن��ه �سيتم تعوي�ض جميع العطل واالم�ت�ح��ان��ات‬ ‫امل ُ ْرج�أة �ضمن برنامج متكامل �سيتم الإع�لان عنه‬

‫الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬قررت رئا�سة جامعة ال�شرق الأو�سط‬ ‫تعطيل ال� ��دوام ال �ي��وم الأرب� �ع ��اء‪ ،‬ب�سبب الأح� ��وال‬ ‫اجل��وي��ة‪ ،‬على �أن ي�ست�أنف ال ��دوام الر�سمي �صباح‬ ‫ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫وق ��رر رئ�ي����س ج��ام�ع��ة ال �ع �ل��وم وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫الدكتور عبداهلل ملكاوي ت�أجيل جميع االمتحانات‬ ‫ل���س�ب��وع احل� ��ايل‪ ،‬ع�ل��ى ان حت ��دد الح�ق�اً‬ ‫امل �ق��ررة ل� أ‬ ‫من قبل الكليات املعنية‪ ،‬ب�سبب ال�ظ��روف اجلوية‬ ‫ال�سائدة‪.‬‬

‫�أدركت احلكومة انها ف�شلت يف ادارة ازمة العا�صفة‬ ‫الثلجية االخ�ي�رة‪ ،‬لكنها م��ن ال��ده��اء مبكان ك��ي تعمل‬ ‫على الهروب اىل االم��ام‪ ،‬وم��ن ثم البحث عن م�شجب‬ ‫تعلق عليه يافطة النجاة‪.‬‬ ‫يف اثناء بحثها وج��دت احلكومة ان هجوم النا�س‬ ‫على �شركة الكهرباء نتيجة حجم االنقطاعات الكبري‬ ‫مربر لها كي تدين ال�شركة ومتت�ص غ�ضب اجلمهور‪.‬‬ ‫هنا قررت حكومة الدكتور الن�سور يف اجتماع لها يف‬ ‫اثناء العا�صفة حتويل ادارة �شركتي الكهرباء اىل املدعي‬ ‫العام بتهمة التق�صري واالهمال‪.‬‬ ‫طبعا ان��ا �شخ�صيا �شعرت ب��ارت�ي��اح حلظة �سماعي‬ ‫ب��اخل�بر؛ ذل��ك لأن يف ال �ق��رار اع�ت�راف �اً «ب��ائ��ن بينونة‬ ‫ك�ب�رى» ب� ��أن التق�صري م��وج��ود‪ ،‬وان فل�سفة «مت ��ام يا‬ ‫فندم» لن متر‪.‬‬ ‫�صحيح �أن الكهرباء ا�ستحوذت على معظم الف�شل‬ ‫ل �ك��ن ه �ن��اك م �ظ��اه��ر اخ� ��رى ل�ل�ف���ش��ل اه �م �ه��ا م��و��ض��وع‬ ‫اغ�لاق��ات ال�ط��رق��ات ال��ذي م��ا ي��زال ج��اري��ا حتى م�ساء‬ ‫االم�س‪.‬‬ ‫احلكومة تريد ادارة قر�ص النار على غريها‪ ،‬وهذا‬ ‫ما لن تتمكن منه‪ ،‬فاجلمهور االردين ما يزال يحمل كل‬ ‫امل�س�ؤولية للحكومة ولرتهل ادائها ولت�أخر ردة فعلها‪.‬‬ ‫كنت اتوقع ان يكون ثمة لوم من احلكومة لوزير‬ ‫الطاقة‪ ،‬فالرجل معني مبتابعة اداء �شركات الكهرباء‬ ‫وامل�س�ؤولية النهاية «كربت �صغرت» هي برقبة الدكتور‬ ‫عبداهلل الن�سور �صاحب الوالية العامة‪.‬‬ ‫احلكومة مق�صرة و�أول التق�صري كان يف عدم �إقدام‬ ‫احلكومة على مللمة مبعرث امل�ؤ�س�سات كي تتناغم وتن�سق‬ ‫مع بع�ضها البع�ض‪.‬‬ ‫�آم� �ن ��ا ان االم� �ك ��ان ��ات م�تره �ل��ة ب �� �س �ب��ب ��س�ي��ا��س��ات‬ ‫احلكومات املتعاقبة‪ ،‬لكن ان يرتهل التن�سيق وان�شاء‬ ‫غرفة طوارئ ي�شرتك فيها اجلميع جديا وعمليا فهذا‬ ‫معيب وغري منا�سب!‬ ‫ان��ا م��ع ادان ��ة ��ش��رك��ات ال�ك�ه��رب��اء‪ ،‬ل�ك��ن ان جنعلها‬ ‫�ضحية وحيدة دون غريها فهذا احتيال و�ضرب حلقيقة‬ ‫وا�سا�سيات قواعد املحا�سبة‪ ،‬لكن من ي�سمع يف �آذانهم‬ ‫�صمم‪.‬‬

‫مواطنون يستعينون بجرافات القطاع‬ ‫الخاص مقابل ‪ 50‬دينار ًا للساعة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ات�ف��ق م�ئ��ات امل��واط�ن�ين يف خمتلف مناطق ع�م��ان الغربية مع‬ ‫�أ�صحاب جرافات ولوردات على فتح الطرقات وجتريف الثلوج التي‬ ‫هطلت بغزارة‪ ،‬بعد رف�ض "الأمانة" وخمتلف اجلهات اال�ستجابة‬ ‫لنداءاتهم املتكررة لفتح الطرقات‪.‬‬ ‫وبلغت املبالغ املدفوعة خم�سني ديناراً لل�ساعة و�أحيانا للأمتار‪،‬‬ ‫وق��ال مواطنون �إنهم كانوا م�ضطرين �إىل اخل��روج من منازلهم‬ ‫لأ�سباب وجيهة؛ كوجود مر�ضى مثال ونق�ص بع�ض احلاجيات‪.‬‬ ‫وق��ال جمال �سالمة وحممد اب��و �سويلم �إنهم عا�صفة ثلجية‬ ‫غ�ير م�سبوقة ا��س�ت�م��رت ث�لاث��ة أ�ي ��ام‪ ،‬ومل ي�ك��ن ي�ج��دي معها فتح‬ ‫ال�شوارع‪ ،‬بينما الثلوج تت�ساقط ويعاد �إغالقها فكانت اال�ستعانة‬ ‫باجلرافات �ضرورة‪.‬‬ ‫واكدوا �أن العا�صفة هد�أت ل�ساعات قليلة نهار يوم اجلمعة؛ ما‬ ‫دفع �آالف املواطنني �إىل اخلروج مبركباتهم �إىل ال�شوارع و�سرعان‬ ‫ما اغلقت ال�شوارع‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار مواطنون �إىل �أن جرافات القطاع اخلا�ص كانت تقوم‬ ‫بجوالت تعر�ض امل�ساعدة مقابل خم�سني دينارا لل�ساعة وعلى الدور‪.‬‬ ‫وق��ام م�ق��اول��ون بتجهيز الآل �ي��ات وامل �ع��دات لتعمل على م��دار‬ ‫ال�ساعة؛ ملراقبة �أو�ضاع الطرقات يف يوم االنتخابات ودميومة حركة‬ ‫ال�سري �إزال��ة الأتربة املرتاكمة التي �ستجرف ب�سبب الأمطار على‬ ‫بع�ض الطرقات مقابل الأجر و�سط غياب �أجهزة الدولة يف اجلاردنز‬ ‫واجلبيهة و�ضاحية الر�شيد‪.‬‬ ‫وق��ام �سائقو ج��راف��ات بركن �آلياتهم يف ال�ساحات اخلالية يف‬ ‫عمان الغربية‪ ،‬وو�ضع �أرق��ام هواتف عليها يف انتظار ات�صاالت من‬ ‫احدهم‪ ،‬وبخا�صة �أن الطرقات ال ت�ساعد املواطنني على االحتماء‬ ‫من �شدة الربد‪ ،‬والت�ساقط الكثيف وتطاير الثلوج من الأر�ض و�سط‬ ‫ان�ع��دام ال��ر�ؤي��ة الأفقية يف بع�ض الأوق ��ات‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل االن��زالق��ات‬ ‫ج ّراء تكون اجلليد على ُ‬ ‫الطرقات‪.‬‬

‫بركات‪ :‬منهاج التوجيهي م�ستكمل ال�شرح‬

‫مطالبات بتأجيل "شتوية التوجيهي" والوزارة‬ ‫ترفض‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬

‫نفى الناطق الإعالمي با�سم وزارة الرتبية والتعليم امين‬ ‫بركات متديد املدة الزمنية للف�صل الأول �أو ت�أخري امتحانات‬ ‫ال� ��دورة ال���ش�ت��وي��ة للتوجيهي ل �ع��دم اك�ت�م��ال ت��دري����س املنهاج‬ ‫للطلبة‪ ،‬م�ؤكداً �أن منهاج املرحلة الثانوية م�ستكمل يف الغالبية‬ ‫ال�ع�ظ�م��ى م��ن امل ��دار� ��س‪ ،‬وم��ا تبقى ال ي�ع��دو ك��ون��ه م��راج�ع��ات‬ ‫للمنهاج وحت�ضريات نهائية لال�ستعداد المتحانات ال��دورة‬ ‫ال�شتوية يف الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح لـ"ال�سبيل" �أن طلبة ومدر�سي املرحلة الثانوية‬ ‫يتعاملون مع املنهاج الدرا�سي وفقاً للخطة الرتبوية املعدة‬ ‫م�سبقاً‪ ،‬وال ي�ت�ق�ي��دون مب��ا يطبق ع�ل��ى بقية ال�ط�ل�ب��ة؛ ن�ظ��راً‬ ‫لطبيعة املرحلة الدرا�سية لهم وخ�صو�صيتها وارتباطها بحياة‬ ‫الأ� �س��ر ال�ي��وم�ي��ة‪ ،‬الف�ت�اً �إىل �أن��ه ويف ح��ال وج��ود �أي نق�ص يف‬ ‫املدة الزمنية‪ ،‬ف�إن ال��وزارة فو�ضت مديري الرتبية واملدار�س‬ ‫التعامل مع احلالة وفقاً للظروف التخاذ القرار املنا�سب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ان��ه �سيتم تعوي�ض طلبة امل��دار���س ب��دل أ�ي��ام‬ ‫العطل �أو ت�أخري الدوام‪ ،‬ب�سبب الظروف اجلوية ب�إلغاء ح�ص�ص‬ ‫الرتبية الفنية والريا�ضة‪ ،‬و�أنه �سيتم �إعادة النظر بالربنامج‬

‫الدرا�سي لتعوي�ض الطلبة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ع��دد م��ن �أول �ي��اء أ�م� ��ور ط�ل�ب��ة ال�ت��وج�ي�ه��ي وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم بالعمل على ت�أجيل موعد االمتحانات للدورة‬ ‫ال�شتوية حتى يت�سنى للطلبة واملعلمني ا�ستكمال املنهاج املقرر‪،‬‬ ‫و�إجراء االمتحانات التجريبية يف املدار�س لتغيب الطلبة عن‬ ‫مدار�سهم مدة غري معلومة بح�سب احلالة اجلوية ال�سائدة‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫و أ�ك��د ذوو الطلبة لـ"ال�سبيل" �أن امل��دة املتبقية للف�صل‬ ‫الدرا�سي الأول غري كافية لإمتام املناهج الدرا�سية‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫�أن املعلمني م��ع نهاية ال�شهر اجل��اري �سيبد�أون بالتح�ضري‬ ‫لالمتحانات املدر�سية للمرحلة الأ�سا�سية من ال�صف الأول‬ ‫وحتى العا�شر‪ ،‬بالإ�ضافة للحادي ع�شر وهو ما ي�ضع ال��وزارة‬ ‫�أمام م�س�ؤولياتها جتاه الطلبة‪.‬‬ ‫وغ�ير بعيد من ال�سياق‪� ،‬أي��د معلمون للمرحلة الثانوية‬ ‫"التوجيهي" ما ذهب �إلية الطلبة وذووهم من مطالبة الوزارة‬ ‫بت�أجيل االمتحانات حتى يت�سنى لهم �إكمال املقرر الدرا�سي‪،‬‬ ‫و�إجراء االمتحانات التجريبية يف املدار�س‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املعلمون لـ"ال�سبيل" �أنهم يحتاجون ملدة �إ�ضافية‪،‬‬ ‫فالعطلة كانت مفاجئة وطويلة و�سيتبعها عطل �إ�ضافية جمعة‬

‫و�سبت وعطلتي ر�أ���س ال�سنة وامليالد املجيد‪ ،‬وهو ما �سيجعل‬ ‫مدة الدرا�سة قليلة وحم�صورة ومن املمكن �أن ي�ؤثر �سلباً يف‬ ‫العملية التعليمية؛ وب��ال�ت��ايل م�ستوى التح�صيل الدرا�سي‬ ‫للطلبة‪.‬‬ ‫الفتني �إىل �أن الكثري من املدار�س يف بع�ض املناطق غري‬ ‫م� ؤ�ه�ل��ة يف ال��وق��ت احل��ا��ض��ر ال��س�ت�ق�ب��ال ال�ط�ل�ب��ة م��ن خمتلف‬ ‫املراحل الدرا�سية لرتاكم الثلوج فيها‪ ،‬وانهيار الأ�سوار املحيطة‬ ‫ببع�ضها وتدفق املياه لبع�ضها الآخر‪ ،‬وهذا �سيحتاج �إىل �صيانة‬ ‫ووق��ت �إ� �ض��ايف لتتمكن امل��دار���س م��ن ال �ع��ودة �سريتها الأوىل‪،‬‬ ‫وا�ستقبال الطلبة واالنتظام على مقاعد الدرا�سة‪.‬‬ ‫وكان وزير الرتبية والتعليم الدكتور حممد الذنيبـات قرر‬ ‫االثنني �إلغاء امل��ادة ‪ 24‬من تعليمات امتحان �شهادة الدرا�سة‬ ‫الثانوية العامة التي تعطي الوزير احلق بزيادة على عالمات‬ ‫الطلبة الذين مل يح�صلوا على احلد الأدنى لعالمة النجاح‪،‬‬ ‫وينق�صهم مقدارا ب�سيطاً من العالمات لتحقيق النجاح‪ ،‬وعلى‬ ‫�أن ال تطر�أ �أي زيادة ملن يحقق احلد الأدنى من النجاح يف �أي‬ ‫مبحث من املباحث‪.‬‬ ‫يذكر �أن تعليمات �شهادة الدرا�سة الثانوية العامة رقم (‪)7‬‬ ‫لعام ‪ 2011‬ن�شرت يف اجلريدة الر�سمية بتاريخ ‪.1/11/2011‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫"العمل اإلسالمي" يدين إعدام زعيم‬ ‫الجماعة اإلسالمية يف بنغالديش‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ا�ستنكر ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي ح��ادث��ة إ�ع ��دام زعيم اجلماعة‬ ‫الإ�سالمية يف بنغالدي�ش ال�شيخ عبد القادر مال من قبل ال�سلطات هناك‪.‬‬ ‫و�أدان احلزب يف بيان �صحايف �صدر �أم�س تنفيذ حكم الإعدام يف ال�شيخ‬ ‫م�لا دون م��راع��اة ل�سنه وعلمه‪ ،‬ور�أى �أن إ�ع��دام��ه �ش ّكل ا�ستفزازاً جلميع‬ ‫امل�سلمني؛ فالعلماء ورثة الأنبياء‪ ،‬وحملة م�شعل الهداية‪ ،‬و�صمام الأمان‬ ‫يف الأمة وفقاً للحزب‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف‪�" ،‬إذ نرتحم على الفقيد الكبري �سائلني امل��وىل عز وج��ل �أن‬ ‫يحت�سبه �شهيداً ع�ن��ده‪ ،‬ون�ق��دم تعازينا احل��ارة لأ��س��رة الفقيد واجلماعة‬ ‫الإ�سالمية و�سائر امل�سلمني‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫على المأل‬

‫حكومة طوارئ‬

‫ال�شيخ العالمة عبد القادر مال‬

‫منصور‪ :‬على الجميع االستعداد لكافة الظروف‬ ‫الجوية بالشكل املناسب يف املرات القادمة‬

‫العضايلة‪ :‬نرفض أي مشروع‬ ‫تطبيعي مع العدو الصهيوني‬

‫ال�سبيل‪ -‬مو�سى كراعني‬

‫حمزة من�صور‬

‫لل�شوراع �إىل عدم وجود خم�ص�صات مالية يف‬ ‫املوازنة العامة‪ ،‬حيث ر�أى �أن االهتمام بالبنية‬ ‫التحتية واملاء الكهرباء يجب �أن حتتل �أولويات‬ ‫احلكومة واجلهات الر�سمية‪.‬‬

‫حالة عدم استقرار جوي تعرب اململكة‬ ‫دون منخفضات ثلجية‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫يُتوقع ت�شكل االجن�م��اد يف ال�ساعات الأوىل‬ ‫من �صباح اليوم مع ت��دين درج��ات احل��رارة دون‬ ‫ال���ص�ف��ر امل �ئ��وي��ة‪ ،‬وت��راك��م ال �ث �ل��وج ع�ل��ى ج��وان��ب‬ ‫الطرقات يف �أغلب مناطق اململكة التي اجتاحتها‬ ‫العا�صفة الثلجية "�أليك�سا" الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وب � ��دءاً م��ن ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء‪ ،‬ت � أ�ث ��رت اململكة‬ ‫بحالة عدم ا�ستقرار جوي ‪-‬ح�سب دائرة الأر�صاد‬ ‫اجلوية‪ -‬مرجحة يف الوقت ذاته ت�شكل ال�صقيع‬ ‫واالجنماد يف معظم املناطق‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ن �ف��ى م ��وق ��ع "طق�س العرب" م��ا‬ ‫�أ�سماها �شائعات تداولها مواطنون عرب مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي‪ ،‬حتدثت عن قدوم عا�صفة‬ ‫ثلجية جديدة �أقوى من "�أليك�سا" التي غادرت‬ ‫البالد‪ ،‬وما يزال املواطنون يعي�شون تبعاتها من‬ ‫اجنمادات و�أجواء �شديدة الربودة لي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن البع�ض يتداول حلول عا�صفة‬ ‫ثلجية اليوم الأربعاء‪ ،‬ف�ضال عن ت�أثري عا�صفة‬ ‫جديدة يوم االثنني املقبل �ست�ستمر لأيام‪ ،‬لكنها‬ ‫ت�ف��وق �سابقتها "�أليك�سا" يف قوتها وب��رودت�ه��ا‪،‬‬ ‫وه ��ذا م��ا ا��س�ت�ب�ع��ده ك ��ادر ال �ت �ن �ب ��ؤات اجل��وي��ة يف‬ ‫موقع "طق�س العرب"‪.‬‬ ‫ون �ف ��ى يف ه� ��ذا ال �� �س �ي��اق ه� ��ذه ال �� �ش��ائ �ع��ات‪،‬‬ ‫م�ؤكدين ا�ستقرارية الأجواء حتى نهاية الأ�سبوع‬ ‫املقبل يف خمتلف مناطق اململكة مع بقاء الأجواء‬

‫�شديدة ال�ب�رودة لي ً‬ ‫ال و�سط ا�ستمرار التوقعات‬ ‫بت�شكل االجنماد وال�صقيع فيها‪.‬‬ ‫�إال �أن ك ��ادر ال �ت �ن �ب ��ؤات اجل��وي��ة يف "طق�س‬ ‫العرب" لفت �إىل ت�أثر اململكة بحالة �ضعيفة من‬ ‫عدم اال�ستقرار اجلوي اعتبارا من يوم الثالثاء‬ ‫وح�ت��ى اخل�م�ي����س‪ ،‬م��ع اح�ت�م��ال�ي��ة ��س�ق��وط زخ��ات‬ ‫حملية من املطر‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ر�أت دائرة الأر�صاد اجلوية‬ ‫�أن اململكة �ستبقى اليوم الأربعاء يف �أثناء النهار‬ ‫حت��ت ت��أث�ير ح��ال��ة م��ن ع��دم اال��س�ت�ق��رار اجل��وي‪،‬‬ ‫بينما يبقى اجل��و ب ��اردا م��ع ظ�ه��ور ال�غ�ي��وم على‬ ‫ارت�ف��اع��ات خمتلفة‪ ،‬ويحتمل يف ��س��اع��ات النهار‬ ‫�سقوط زخ��ات حملية خفيفة من املطر يف �شرق‬ ‫وجنوب اململكة‪ ،‬لكن لي ً‬ ‫ال يُتوقع ت�شكل ال�صقيع‬ ‫واالجنماد يف مناطق البادية واملرتفعات اجلبلية‪.‬‬ ‫ويطر أ� ارتفاع طفيف على درج��ات احل��رارة‬ ‫يوم اخلمي�س‪ ،‬ويكون اجلو باردا يف �أغلب مناطق‬ ‫امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬وب� ��ارداً ن�سبيا يف الأغ� ��وار وال�ع�ق�ب��ة مع‬ ‫ظهور بع�ض الغيوم املنخف�ضة‪ ،‬فيما يتوقع ت�شكل‬ ‫ال�صقيع واالجن �م��اد يف بع�ض م�ن��اط��ق ال�ب��ادي��ة‬ ‫واملرتفعات اجلبلية‪.‬‬ ‫أ�م ��ا اجل�م�ع��ة ف�ي�ب�ق��ى اجل ��و ب� ��اردا يف �أغ�ل��ب‬ ‫مناطق اململكة‪ ،‬وباردا ن�سبيا يف الأغوار والعقبة‬ ‫م��ع ظ�ه��ور بع�ض ال�سحب ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬كما يُتوقع‬ ‫ت���ش�ك��ل ال���ص�ق�ي��ع واالجن� �م ��اد يف ب�ع����ض م�ن��اط��ق‬ ‫البادية واملرتفعات اجلبلية‪.‬‬

‫محاولة انتحار عامل مصري‬ ‫يف معان‬

‫معان‪ -‬براء �صالح‬

‫ي��رق��د اح��د اف ��راد العمالة ال��واف��دة امل�صرية يف العناية امل��رك��زة يف‬ ‫م�ست�شفى م�ع��ان احل�ك��وم��ي؛ ب�سبب حماولته االن�ت�ح��ار ب�شرب ن��وع من‬ ‫ال�سموم‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر لـ"ال�سبيل" انه أُ�دخ��ل عامل م�صري امل�ست�شفى بعد‬ ‫�شربه كمية من مادة �سامة ت�ستخدم كمبيد للح�شرات وبع�ض احليوانات‪،‬‬ ‫حماوال بذلك االنتحار ‪-‬وفق امل�صادر‪.-‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال م��دي��ر م�ست�شفى م�ع��ان احل�ك��وم��ي ال��دك�ت��ور وليد‬ ‫الرواد لـ"ال�سبيل" �إن حالة امل�صاب حرجة‪ ،‬و�أُعطي جرعات من امل�ضادات‬ ‫احليوية وهو حتت جهاز التنف�س اال�صطناعي" ‪-‬وفق قوله‪.-‬‬

‫«الزراعة» تصدر تقرير ًا خالل ‪48‬‬ ‫ساعة عن آثار العاصفة يف القطاع‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ق��ال وزي��ر ال��زراع��ة ال��دك�ت��ور عاكف الزعبي �إن م��ن املبكر احلديث‬ ‫بالتف�صيل عن نتائج العا�صفة الثلجية االخ�يرة على قطاع الزراعة يف‬ ‫االردن‪ ،‬لكن تقريرا تف�صيليا �سي�صدر عن ال��وزارة يف غ�ضون ‪� 48‬ساعة‬ ‫لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وا�ضاف يف ت�صريح لـ(برتا) �أن التقرير �سيت�ضمن �آثار العا�صفة يف‬ ‫قطاعي الرثوة احليوانية والنباتية‪ ،‬ا�ضافة اىل �آثارها يف �شحن املخزون‬ ‫االر�ضي من املياه‪.‬‬ ‫وق��ال �إن كميات االمطار والثلوج �سيكون لها �آث��ر ايجابي حا�سم يف‬ ‫املراعي‪ ،‬وكذلك يف مو�سم الزراعات ال�صيفية (البعلية)‪ ،‬ومو�سم زراعة‬ ‫احلبوب لأنها جاءت يف توقيت منا�سب لهذه الزراعة‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة اىل اثرها االيجابي الكبري يف املخزون املائي يف ال�سدود‬ ‫وامل �ي��اه اجل��وف�ي��ة‪ ،‬ف ��إن عيونا �ستتدفق م��ن ج��دي��د ب�سبب ه��ذه التغذية‬ ‫اجلوفية‪.‬واعرب الوزير الزعبي عن امله ان تكون االثار ال�سلبية للعا�صفة‬ ‫االخرية يف حدودها الدنيا يف قطاع الزراعة‪ ،‬لكن جميع هذه الآثار �سرتد‬ ‫يف التقرير التف�صيلي الذي �سي�صدر عن الوزارة‪.‬‬

‫انتقالية‬

‫و�أعلن احلزب ا�ستنكاره البالغ‪ ،‬و�إدانته ال�شديدة‪" ،‬لتنفيذ حكم الإعدام‬ ‫فيه‪ ،‬دون مراعاة ل�سنه وعلمه وف�ضله‪ ،‬حيث �شكل �إعدامه ا�ستفزازاً جلميع‬ ‫امل�سلمني"‪.‬‬ ‫و�أ�شار العمل اال�سالمي �إىل �أن العلماء ورثة الأنبياء‪ ،‬وحملة م�شعل‬ ‫الهداية‪ ،‬و�صمام الأمان يف الأمة‪ ،‬و�أن بنغالد�ش والباك�ستان �أو الباك�ستان‬ ‫ال�شرقية والغربية �ستبقى وح��دة واح��دة بل وح��د العامل الإ�سالمي التي‬ ‫ا�ست�شهد من �أجلها الراحل الكبري هدفاً للأمة‪.‬‬ ‫وختم احلزب بيانه بالقول‪� :‬سيبوء كل الذين يجرتئون على العلماء‬ ‫والدعاة واملتم�سكني بوحدة الأمة بخزي الدنيا وعذاب الآخرة ‪.‬‬

‫ر�أى الأم �ي�ن ال �ع��ام حل��زب ج�ب�ه��ة العمل‬ ‫الإ�سالمي حمزة من�صور �أن من املبكر تقومي‬ ‫مدى ا�ستعدادات اجلهات الر�سمية للمنخف�ض‬ ‫الذي اجتاح الأردن الأيام املا�ضية‪ ،‬و�أن عملية‬ ‫التقومي ت�ستدعي ا�ستح�ضار امل�شهد بكامل‬ ‫ع �ن��ا� �ص��ره مل �ع��رف��ة الإي �ج��اب �ي��ات وال���س�ل�ب�ي��ات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح من�صور �أن الأردنيني كانوا يتعط�شون‬ ‫ملثل هذه الأج��واء �شاكراً اهلل على نعمة املطر‬ ‫والثلج‪.‬‬ ‫كما �أبدى من�صور �أمله �أن ت�ستعد اجلميع‬ ‫الأط � ��راف ال��ر��س�م�ي��ة وال�شعبية والع�سكرية‬ ‫واملدنية للتعامل مع مثل هذه الأجواء بال�شكل‬ ‫املطلوب يف امل��رات ال�ق��ادم��ة‪ ،‬خا�صة ونحن يف‬ ‫بدايات ف�صل ال�شتاء وفقاً له‪.‬‬ ‫وانتقد من�صور عدم قدرة �شركة الكهرباء‬ ‫على التعامل مع ال�ظ��روف بال�شكل املنا�سب‪،‬‬ ‫وا�ست�شهد ب��ورود العديد م��ن ال�شكاوى التي‬ ‫ت �ق �دّم ب �ه��ا م��واط �ن��ون ن�ت�ي�ج��ة ان �ق �ط��اع ات �ي��ار‬ ‫�إىل ذل��ك ح ّمل من�صور م�س�ؤولية ت��ردي‬ ‫ال�ك�ه��رب��ائ��ي‪ ،‬ك�م��ا ب�ي ّ�ن �أن ال �ت �ي��ار ال�ك�ه��رب��ائ��ي‬ ‫انقطع عن املنطقة التي ي�سكن بها ملدة ثمانية أ�ح� � ��وال ال �ب �ن �ي��ة ال�ت�ح�ت�ي��ة ل� � ��وزارة ال �ب �ل��دي��ات‬ ‫والأ�شعال العامة‪ ،‬بالإ�ضافة لعمان الكربى‪.‬‬ ‫و�أربعني �ساعة متوا�صلة‪.‬‬ ‫وع��زا من�صور تعطل م�شاريع البنى التحتية‬

‫‪3‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫قال ع�ضو املكتب التنفيذي حلزب جبهة العمل الإ�سالمي مراد‬ ‫الع�ضايلة �إن احل��زب يرف�ض من حيث املبد أ� �أي م�شروع تطبيعي‬ ‫مع العد ال�صهيوين‪ ،‬ور�أى �أن م�شروع "ناقل البحرين" اعرتاف‬ ‫ب��ال�ك�ي��ان ال�صهويني وب� ��أدوات ��ه وب��وج��وده‪ ،‬واع �ت�راف ب�أحقيته يف‬ ‫احتالله للمقد�سات الدينية‪ ،‬كما �شدّد على رف�ضه �أي مفاو�ضات �أو‬ ‫م�شاريع تطبيعية مع العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وا�ستغرب الع�ضايلة التن�سيق الأردين يف تنفيذ م�شروع "ناقل‬ ‫البحرين" مع العدو ال�صهيوين رغم �أن كل ما يتعلق بامل�شروع وفقاً‬ ‫للع�ضايلة موجود يف الأردن‪ ،‬وت�ساءل‪" :‬ملاذا يتم التن�سيق مع العدو‬ ‫ال�صهيوين بهذا ال�شكل؟!"‪ ،‬ور�أى الع�ضايلة �أن خطورة امل�شروع‬ ‫تكمن يف الأهداف التطبيعية ون�سج العالقة بطريقة �أكرث ت�شابكاً‬ ‫مع االحتالل‪.‬‬ ‫كما ب�ّي�نّ الع�ضايلة �أن م�شروع "ناقل البحرين" ي�أتي كجزء‬ ‫من عدة م�شاريع تطبيعية كم�شروع املدينة ال�صناعية ووجود العدو‬ ‫يف �أرا�ضي الغور‪ ،‬وحديث �شمعون برييز مع وزراء خارجية عرب يف‬ ‫الإمارات‪.‬‬ ‫ور�أى �أن ه��ذه امل���ش��اري��ع ت � أ�ت��ي يف ��س�ي��اق امل�ف��او��ض��ات ال�سلمية‬ ‫وامل�شاريع الت�صفوية‪ ،‬املتعلقة بالقد�س وامل�ق��د��س��ات‪ ،‬و�أن�ه��ا مت�س‬ ‫بق�ضايا الالجئني وحق العودة‪.‬‬ ‫وت���س��اءل ال�ق�ي��ادي الإ��س�لام��ي ع��ن م��دى اال��س�ت�ف��ادة م��ن املياه‬ ‫املحالة يف ظل �ضياع الأرا�ضي‪ ،‬ووجود املخاطر االحتاللية للعدو‬ ‫ال�صهيوين يف الأردن‪ ،‬كما ح ّذر من خطورة املفاو�ضات التي يقودها‬ ‫وزير اخلارجية الأمريكية جون كريي وحماولتها ت�صفية الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬

‫لي�س بالإمكان اح�سن مما ك��ان‪ ،‬وه��ي لي�ست‬ ‫املرة االوىل ولن تكون االخرية‪ ،‬وهذا حال م�ستمر‬ ‫يتكرر كلما حل �شتاء وج��اد بهطل مطر او ثلج‪.‬‬ ‫واحلكومة كما ك��ل اللواتي قبلها تنعدم عندها‬ ‫الو�سيلة‪ ،‬وال هي او غريها فكروا ولو مرة بحلول‬ ‫ا�سرتاتيجية ملواجهة حاالت الطوارئ او الظروف‬ ‫اال�سرتاتيجية‪ ،‬ومييزها كلها انها حكومات فزعة‬ ‫يف م�ع��اجل��ة االزم � ��ات‪ ،‬وامل���ش�ك�ل��ة اداري � ��ة بامتياز‬ ‫وق��د جتلت ب�ق��رارات جمل�س ال ��وزراء وخ�صو�صا‬ ‫منها م��ا خ����ص ال� ��دوام وال�ت�ع�ط�ي��ل وامل��وق��ف من‬ ‫�شركة الكهرباء ‪ .‬يف حني ابدعت اجهزة القوات‬ ‫امل�سلحة والدفاع املدين واالمن العام وامانة عمان‬ ‫وم�ع�ظ��م ال�ب�ل��دي��ات ومل ت��دخ��ر ج�ه��دا مب��ا لديها‬ ‫من امكانيات‪ ،‬ولو انها دعمت بالقرارات االدارية‬ ‫احلكومية املنا�سبة لت�ضاعف اجنازها‪.‬‬ ‫امل�صيبة والكارثة ان احلكومة تعترب نف�سها‬ ‫م� ��ؤدي ��ة واج �ب��ات �ه��ا ب�ل�ا ت�ق���ص�ير‪ ،‬وق ��د ��ش��اه��دن��ا‬ ‫الرئي�س كيف يدافع ويربر ويقارن بدول اجلوار‬ ‫التي ه��ي االن ب�لا امكانيات ا��ص�لا‪ ،‬ث��م م��ا ال��ذي‬ ‫ا�ضافته جوالته امليدانية‪ ،‬ام تراه يظن ان الذين‬ ‫بامليدان كانوا بحاجة ملن ي�شحن هممهم!‬ ‫ك��ان االج ��در ب��احل�ك��وم��ة ان تهتم بخطابها‬ ‫االع�لام��ي لبث التوجيهات‪ ،‬واط�لاع النا�س كما‬ ‫ينبغي على ال�ظ��روف اجل��وي��ة ومعنى ال�ط��وارئ‪،‬‬ ‫وب��دل ذل��ك اهملت االع�ل�ام الر�سمي ال��ذي ظل‬ ‫�ضعيفا وم�تره�لا ام��ام الف�ضائيات‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫م�ن�ه��ا «ر ؤ�ي � � ��ا» و»ال�ي��رم� ��وك» حم �ل �ي��ا‪ ،‬اذ اك�ت�ف��ى‬ ‫ال �ت �ل �ف��زي��ون االردين ب�ن�ق��ل م���ش��اه��د ال �ث �ل��ج من‬ ‫ح��دي �ق �ت��ه يف ح�ي�ن و� �ص �ل��ت ك ��ام�ي�رات امل �ح �ط��ات‬ ‫اخلا�صة اىل ال�شوبك ور�أ�س النقب‪ ،‬ولوال املتنبئ‬ ‫اجلوي حممد ال�شاكر لتاه النا�س اكرث من دائرة‬ ‫االر��ص��اد اجلوية وم��ا يبثه التلفزيون يف الن�شرة‬ ‫اجلوية‪.‬‬ ‫الفر�صة متاحة اكرث ما يكون االن للتفكري‬ ‫ب�إقالة احلكومة وت�شكيل حكومة ط��وارئ تهيئ‬ ‫االج� ��واء مل��رح�ل��ة وط�ن�ي��ة حت�ت��ل ف�ي�ه��ا امل���س��ؤول�ي��ة‬ ‫امل�ك��ان��ة احل�ق�ي�ق�ي��ة‪ ،‬ف�ل��م ي�ع��د منطقيا ان يعي�ش‬ ‫النا�س حتت رحمة االجتهادات من حكومات مل‬ ‫يختاروها حتى االن‪.‬‬

‫طلبة "األردنية" يطلقون حملة تطوعية‬ ‫إلزالة أضرار املنخفض الثلجي‬ ‫ال�سبيل– حممود خريي‬ ‫�أطلق عدد من طلبة نادي التنمية يف كلية الفنون يف‬ ‫اجلامعة الأردنية حملة لتنظيف اجلامعة و�إزالة الركام‬ ‫الناجت عن املنخف�ض الثلجي‪ ،‬حيث تعر�ضت اجلامعة‬ ‫لأ�ضرار فادحة‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال�ط�ل�ب��ة ع�بر م��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي‬ ‫زمالءهم �إىل امل�شاركة باحلملة التي �أ�سموها "الأردنية‬ ‫لينا وحقك علينا" والتجمع عند برج ال�ساعة يف و�سط‬ ‫اجلامعة يف العا�شرة والن�صف �صباحا لتوزيع املهمات‬ ‫والأدوات للم�شاركة �إىل جانب فرق اخلدمات وال�صيانة‬ ‫يف اجلامعة‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬وج��ه رئي�س اجلامعة ال��دك�ت��ور اخليف‬ ‫الطراونة ر�سالة �إىل الطلبة عرب �صفحته على "في�س‬ ‫بوك" ق��ال ف�ي�ه��ا‪�" :‬إىل �أب�ن��ائ��ي الطلبة ال��ذي��ن ق�ضت‬ ‫م�ضاجعهم ر�ؤية ما خلفته العا�صفة الثلجية‪ ،‬ف�أطلقوا‬ ‫حملتهم لتنظيف الأردن �ي��ة و�أ��س�م��وه��ا "الأردنية لينا‬ ‫وحقك علينا"‪ ،‬أ�ق��ول لكم و أ�ن��ا �أمل�س وفاءكم جلامعتكم‬ ‫الأم �أنكم انتم املعول ال��ذي �سيبني امل�ستقبل احلقيقي‬ ‫لوطننا‪ ،‬انتم الأمل الذي نغر�سه حتى يغدو ثمرا طيبا‬ ‫مباركا بعد حني من الزمن"‪.‬‬

‫رجل الثلج الأردين‬

‫موتى يف "بلكونات" املنازل بانتظار فتح‬ ‫الطرقات للدفن‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫�شكلت العا�صفة الثلجية �أزم��ة ملختلف املواطنني‪ ،‬لكنها �شكلت‬ ‫�أزم��ة مركبة ومعاناة مزدوجة للمر�ضى واحل��وام��ل وح��االت الوفاة‬ ‫التي مل يتمكن ذووها من دفنها ب�سبب تراكم الثلوج‪.‬‬ ‫ح��االت وف��اة وقعت خ�لال موجة الثلج الأخ�ي�رة مل يتمكن ذوو‬ ‫املتوفى من دفنه؛ نتيجة �إغالق الطرقات �أمام �سيارات الدفاع املدين‬ ‫التي مل تتمكن من الو�صول اىل منازل املوتى‪.‬‬ ‫مما ا�ضطر ذويهم اىل ع��زل اجلثث يف غرفة من غ��رف املنزل‪،‬‬ ‫وو��ض��ع الثلج عليها حتى ال تتغري اجل�ث��ة‪ ،‬بانتظار و��ص��ول �سيارات‬ ‫الدفاع املدين والإ�سعاف لتقل اجلثة اىل ثالجة املوتى لدفنها بعد‬ ‫فتح الطرقات‪.‬‬ ‫املواطن يو�سف حممود عبو�ش قال لـ"ال�سبيل" إ�ن��ه مل يتمكن‬ ‫من نقل والده املتوفى حممود عبو�ش ‪ 73‬عاما اىل ثالجة املوتى يف‬ ‫م�ست�شفى الأم�ير حمزة لتجهيزه للدفن نتيجة العا�صفة الثلجية؛‬ ‫مما ا�ضطره اىل و�ضع جثمان وال��ده مب�ساعدة �أ�شقائه على �سرير‬ ‫حديد يف "بلكونة" املنزل‪ ،‬وتغطيته ب�شر�شف خفيف حتى ال تتغري‬ ‫اجلثة نتيجة الوفاة‪ ،‬بانتظار حت�سن االحوال اجلوية لدفنه يف مقربة‬ ‫�سحاب‪.‬‬ ‫وا�ضاف عبو�ش انه ات�صل مرارا بالدفاع املدين لنقل جثة والده‬ ‫اىل ثالجة املوتى‪ ،‬اال ان اغالق الطرقات الفرعية بالثلوج املرتاكمة‬ ‫منع �سيارات الدفاع املدين من الو�صول ملدة ‪� 12‬ساعة تقريبا‪.‬‬ ‫وعرب �صفحات "في�س بوك" �شكا ذوو املوتى ‪-‬خا�صة يف حمافظات‬ ‫عجلون والبلقاء ومناطق اجلبيهة و�ضاحية الر�شيد‪ -‬عدم القدرة‬ ‫على دفن مواتهم او نقلهم اىل ثالجات امل�ست�شفيات القريبة منهم‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ذوو امل��وت��ى مب���س��اع��دة امل �� �س ��ؤول�ين ليتمكنوا م��ن دف��ن‬

‫ال�شوارع ت�صاب ب�شلل كامل‬

‫الوفيات الذين حتتجزهم الثلوج املرتاكمة منذ �أيام‪.‬‬ ‫وخالل العا�صفة الثلجية عا�شت عائالت حالة من احلزن املركب‬ ‫بني وفاة ذويهم‪ ،‬وبقاء جثثهم يف ثالجات امل�ست�شفى دون القدرة على‬ ‫دفنها لأن "اكرام امليت دفنه" ح�سب املقولة ال�شعبية‪.‬‬ ‫وخالل العا�صفة الثلجية وتبعاتها تعاملت كوادر الدفاع املدين‬ ‫م��ع ‪ 301‬ح��ال��ة غ�سيل ك�ل��ى يف خمتلف حم��اف�ظ��ات اململكة ح�ي��ث مت‬

‫ت�أمينهم اىل امل�ست�شفيات‪ ،‬كما مت التعامل مع ‪ 180‬حالة والدة بع�ضها‬ ‫�أجريت داخ��ل �سيارات الدفاع امل��دين على أ�ي��دي م�سعفات وم�سعفني‬ ‫متخ�ص�صني وم�ؤهلني للتعامل مع مثل هذه احلاالت‪.‬‬ ‫وبح�سب �إح�صائية �إدارة العمليات يف الدفاع املدين‪ ،‬فقد �سجلت‬ ‫خالل الأيام اخلم�سة املا�ضية ‪ 22‬حادثا‪ ،‬نتج عنها ‪� 93‬إ�صابة وحالتي‬ ‫وفاة اندرجت حتت حوادث االختناق ب�سبب املدافئ‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫امللك يتابع زياراته التفقدية للمحافظات‬ ‫معان‪ -‬برتا‬

‫ق��ام امللك عبداهلل الثاين �أم�س ب��زي��ارة مفاجئة �إىل‬ ‫خميم البقعة اطلع خاللها من مدير عام دائرة ال�ش�ؤون‬ ‫الفل�سطينية وامل�س�ؤولني يف املخيم على �أو�ضاع املخيمات‬ ‫يف الأردن ب�شكل ع��ام‪ ،‬وح�ج��م ت�ضررها ج��راء العا�صفة‬ ‫الثلجية‪ ،‬واح�ت�ي��اج��ات �أبنائها وبناتها و�سبل التخفيف‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫و�أوع ��ز امل�ل��ك �إىل اجل�ه��ات املعنية وال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫والأجهزة الأمنية بامل�ساعدة يف اجلهود الهادفة �إىل ت�أمني‬ ‫خمتلف املخيمات باخلدمات الالزمة وامل��واد الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا تلك املت�أثرة بالظروف اجلوية التي �سادت خالل‬ ‫الأيام املا�ضية‪.‬‬ ‫كما وج��ه امل�ل��ك‪ ،‬خ�لال ال��زي��ارة ال�ت��ي ت��أت��ي يف �إط��ار‬ ‫اجلوالت التفقدية التي قام بها امللك �إىل خمتلف مناطق‬ ‫اململكة على مدار الأيام املا�ضية‪� ،‬إىل جميع اجلهات املعنية‬ ‫ب�ضرورة اال�ستمرار يف تقدمي كل �أ�شكال العون وامل�ساعدة‬ ‫للمواطنني واملناطق املت�ضررة يف املحافظات كافة‪.‬‬ ‫وق��ام امللك �أم�س �أي�ضا ب��زي��ارة تفقدية مفاجئة �إىل‬ ‫مديرية الدفاع امل��دين يف مدينة ال�سلط‪ ،‬حيث �أك��د على‬

‫� �ض��رورة ا��س�ت�م��رار اجل �ه��ود وتكثيفها يف �إط ��ار ال�ت�ع��اون‬ ‫والتكامل بني جميع اجلهات املعنية للتعامل مع تداعيات‬ ‫احلالة اجلوية التي �سادت اململكة م�ؤخرا‪ ،‬والتخفيف من‬ ‫�أثارها على املواطنني‪.‬‬ ‫و�أوع ��ز خ�لال ال��زي��ارة باال�ستمرار بفتح ال�ط��رق يف‬ ‫جميع مناطق اململكة والعمل على �إي�صال اخلدمات واملواد‬ ‫الأ�سا�سية بال�سرعة املمكنة‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ل��ك ا�ستهل ج��والت��ه امل�ي��دان�ي��ة خ�ل�ال الأي ��ام‬ ‫املا�ضية‪ ،‬ب��زي��ارة مفاجئة �إىل غ��رف��ة العمليات يف وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬ا�ستمع خاللها �إىل �إيجاز من رئي�س ال��وزراء‬ ‫الدكتور عبداهلل الن�سور وكبار امل�س�ؤولني واملعنيني‪ ،‬حول‬ ‫اجلهود املبذولة للتعامل مع الظروف اجلوية وتقدمي‬ ‫جميع اخلدمات و�أ�شكال العون وامل�ساعدة للمواطنني يف‬ ‫مثل هذه الظروف‪.‬‬ ‫كما اجتمع خ�لال زي��ارات��ه التفقدية برئي�س هيئة‬ ‫الأرك ��ان امل�شرتكة‪ ،‬وق ��ادة املناطق الع�سكرية ال�شمالية‬ ‫واجلنوبية وحمافظي حمافظات ال�شمال واجلنوب وكبار‬ ‫امل�س�ؤولني فيها‪ ،‬ووجههم لتقدمي جميع �أ�شكال امل�ساعدة‬ ‫والعون للمواطنني‪ ،‬خ�صو�صا يف املناطق الأك�ثر ت�ضررا‬ ‫من الأحوال اجلوية‪ ،‬والأكرثها بعدا عن مراكز املدن‪.‬‬

‫مو�سى كراعني‬ ‫إضاءة‬

‫ما بعد املنخفض‪..‬‬ ‫فوضى يا بلدي!‬

‫من اجلولة‬

‫دراسة تبحث عن صيغة واقعية لحل «العنف الجامعي»‬

‫من م�شاجرة �سابقة‬

‫"العنف يف اجلامعات الأردنية ‪ ..‬الواقع واحللول"‬ ‫ال�سبيل– حممود خريي‬ ‫التي �أعدها ل�صالح جمعية العلوم ال�سيا�سية‪ ،‬وهدفت‬ ‫ق��دم خ��ري��ج ب��رن��ام��ج ماج�ستري درا� �س��ات ال�سالم �إىل ت�سليط ال�ضوء على �إحدى الظواهر املقلقة التي‬ ‫وال �ن��زاع��ات ال ��ذي ت�ط��رح��ه كلية الآداب يف اجلامعة باتت ت�شكل خطرا على العملية التعليمية برمتها‪،‬‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة ال �ب��اح��ث حم �م��ود اجل �ن��دي درا� �س��ة ح��ول وه��ي ظاهرة العنف الطالبي يف اجلامعات الأردن�ي��ة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الر�سمية واخلا�صة‪ .‬وح��اول��ت الدرا�سة بيان �أ�سباب‬ ‫هذه الظاهرة من خالل تناولها بالتحليل جمموعة‬ ‫من مدخالت العملية التعليمية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها �أ�س�س‬ ‫القبول يف اجل��ام�ع��ات الأردن �ي��ة‪ .‬و�أك ��دت ال��درا��س��ة �أن‬ ‫ظ��اه��رة العنف الطالبي يف اجل��ام�ع��ات خطرية وهي‬ ‫يف ت�ت��زاي��د ب�شكل م �ط��رد؛ بفعل ع��وام��ل اجتماعية‪،‬‬ ‫واقت�صادية‪ ،‬وثقافية و�سيا�سية‪ ،‬و�إعالمية‪ ،‬خمتلفة‬ ‫ومرتاكمة‪.‬‬ ‫وحول �أ�شكال العنف لدى طلبة اجلامعات‪ ،‬قالت‬ ‫الدرا�سة �إنها "امل�شاغبة داخ��ل املحا�ضرة بن�سبة‪،%11‬‬ ‫والتحقري با�ستخدام الألفاظ النابية ‪ ،%2.12‬و�إتالف‬ ‫ممتلكات اجلامعة ‪ ،%3.13‬و�إح�ضار الآالت احلادة‪� ،‬أو‬ ‫�أي �أداة ميكن ا�ستخدامها يف �إعمال العنف ‪.%2.14‬‬ ‫�أم��ا عن ال��دواف��ع الكامنة وراء العنف الطالبي‪،‬‬ ‫فقالت الدرا�سة �إنها تعود للتع�صب اجلهوي والقبلي‬ ‫‪ ،62.2%‬واىل ع ��دم ال�ت�ك�ي��ف واالن �� �س �ج��ام م��ع احل�ي��اة‬ ‫اجل��ام �ع �ي��ة وال �� �ش �ع��ور ب ��االن �ط ��واء واالك �ت �ئ ��اب ‪،%22‬‬ ‫وال�شعور بعدم امل�ساواة يف تطبيق القوانني والأنظمة‬ ‫‪ ،51.7%‬وال���ش�ع��ور ب��وق��ت ال �ف��راغ ‪ ،42.2%‬وم�شاهدة‬ ‫الأفالم املثرية للعنف والرعب ‪� ،31.2%‬أو التعليق على‬ ‫اجلن�س الآخر ‪.%60‬‬ ‫و�أو�صت الدرا�سة بتعديل �أ�س�س القبول اجلامعي‬ ‫وح���ص��ره��ا ب��امل�ت�ف��وق�ين ف �ق��ط‪ ،‬وت�شجيع احل ��وار بني‬ ‫الطلبة بالأ�سلوب احل�سن‪ ،‬وعالج الق�ضايا الطالبية‬ ‫ع��ن طريق و�سائل الإع�ل�ام ب�صورة ج��دي��ة‪ ،‬وتقلي�ص‬ ‫الهوة بني املدر�س والطالب وزيادة الأن�شطة الطالبية‬ ‫ودعمها مل��لء �أوق ��ات ال�ف��راغ والتنفي�س ع��ن الطاقات‬

‫الكامنة‪ ،‬وزي��ادة البحث العلمي ل��دى طلبة الكليات‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬وت�شجيع الطلبة على امل�شاركة واالن�ضمام‬ ‫ملجال�س الطلبة والأندية الطالبية‪.‬‬ ‫كما �أو�صت بتكثيف التوا�صل مع الطلبة لالطالع‬ ‫على م��ا ي�ستجد م��ن م�شكالت �أو ًال ب ��أول ملعاجلتها‪،‬‬ ‫و�إي �ج��اد م��ادة تهتم بالق�ضايا ال�سلوكية واملجتمعية‬ ‫كمتطلب جامعة �إج�ب��اري‪ ،‬ودع��م اجلوانب الإيجابية‬ ‫يف حب االنتماء للع�شائر والعائالت مع ت�أكيد الوقوف‬ ‫�صفا منيعاً يف وجه اجلوانب ال�سلبية التي تنتج عن‬ ‫ال�ع���ص�ب�ي��ة‪ .‬وط��ال�ب��ت مب�ح��ارب��ة ال���س�ل��وك ال �ن��اجت عن‬ ‫العنف‪ ،‬ولي�س حماربة الطالب ب�شخ�صه‪ ،‬والتوجيه‬ ‫والإر�شاد لتكون العالقة بني الطالب والطالبة قائمة‬ ‫على االح�ترام وال�شعور بامل�س�ؤولية‪ ،‬دومن��ا �إحل��اق �أي‬ ‫�أذى ب�سمعة الطرف الآخر‪.‬‬ ‫و�شددت على �أهمية �أن يوجه املدر�س الطلبة يف‬ ‫بداية حما�ضرته على ت�أكيد رفعة الأخالق احلميدة‪،‬‬ ‫و�أن ي�ك��ون امل��در���س ج��دي�اً يف م��راق�ب��ة االم�ت�ح��ان‪ ،‬وال‬ ‫ي�سمح للغ�ش مهما كان ال�سبب‪.‬‬ ‫واقت�صرت ه��ذه ال��درا��س��ة على طلبة اجلامعات‬ ‫الأردن�ي��ة من م�ستوى درج��ة البكالوريو�س لل�سنوات‬ ‫الأرب��ع‪ .‬وق��در جمتمع الدرا�سة ب �ـ‪ 600‬طالب وطالبة‬ ‫ينتمون �إىل �ست جامعات �أردنية ر�سمية وخا�صة وهي‪:‬‬ ‫اجلامعة الأردنية واجلامعة الها�شمية وجامعة م�ؤتة‬ ‫وجامعة ال��زرق��اء الأهلية وجامعة الإ��س��راء وجامعة‬ ‫العلوم التطبيقية‪.‬‬

‫ب��دا امل�شهد فو�ضوياً م�أ�ساوياً يف ف�ترة ما‬ ‫بعد املنخف�ض؛ فال�شوراع مكتظة بال�سيارات‬ ‫مليئة ب��االزدح��ام��ات‪ ،‬حتى ال���ش��وارع الفرعية‬ ‫ام� �ت�ل��أت ب �� �س �ي��ارات ه��رب��ت م ��ن االخ �ت �ن��اق��ات‬ ‫امل� ��روري� ��ة ال �ت��ي ع �ط �ل��ت ال �� �س�ير يف ال �� �ش��وارع‬ ‫العامة والرئي�سة‪ ،‬لتخلق معاناة جديدة �أمام‬ ‫من يركنون �سياراتهم �أم��ام �أم��اك��ن عملهم يف‬ ‫ال�شوارع اخللفية‪.‬‬ ‫امل�ؤ�س�سات الر�سمية واخلا�صة عانت �أي�ضاً‬ ‫مما عانت منه �شوارع املدينة‪ ،‬فهناك م�ؤ�س�سات‬ ‫ع ّلق الدوام فيها‪ ،‬و�أخرى قامت بت�أخري الدوام‬ ‫لا يف عدم ّ‬ ‫�أم� ً‬ ‫تعطل امل�صالح العامة واخلا�صة‬ ‫للمراجعني والزبائن‪ ،‬فح�ضر موظفون وغاب‬ ‫�آخ��رون بينما الباقون يف الطريق مت�أخرون؛‬ ‫ج��راء الأزم ��ات امل��روري��ة اخلانقة بفعل الثلوج‬ ‫امل�ت�راك �م��ة يف ب�ع����ض م �ن��اط��ق ع �م��ان وت��وح�ي��د‬ ‫الدوام لكثري من امل�ؤ�س�سات وال�شركات؛ وهناك‬ ‫من عاد من حيث �أتى فعا�شت هذه امل�ؤ�س�سات‬ ‫ح��ال��ة م��ن ال�ف��و��ض��ى واالرت� �ب ��اك ب�ف�ع��ل ت��أخ��ر‬ ‫موظفني وغياب �آخرين‪.‬‬ ‫لي�س هذا املهم فالأهم �أن الثلج قد ان�صهر‬ ‫وق ��د ظ�ه��ر م��ا حت �ت��ه‪� � ،‬ش��وارع وم ��دن ب�ل�ا بنى‬ ‫حت�ت�ي��ة وب�ل�ا خ��دم��ات ورمب ��ا خ��دم��ات ردي �ئ��ة‪،‬‬ ‫�أظهرت حجم اخلراب الذي تعاين منه كربى‬ ‫املدن الأردنية و�أخواتها ال�صغار‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أظ �ه��ر امل�ن�خ�ف����ض ح��ال��ة ال�لام �ب��االة‬ ‫والإه �م ��ال ال�ت��ي تعي�شها م�ؤ�س�ساتنا املعنية‪،‬‬ ‫وعدم اال�ستفادة من �أخطاء التجارب ال�سابقة‬ ‫ومعاجلتها بال�شكل املنا�سب وال��وق��ت املالئم‪،‬‬ ‫و�أع � � ��ادت ل �ل��واق��ع م �� �ش��اه��د و� � �ص� ��وراً ر�أي �ن��اه��ا‬ ‫�سابقاً وكنا قد ظنناها لن تتكرر؛ ما يدعونا‬ ‫للت�سا�ؤل‪� :‬أين تذهب املخ�ص�صات املالية؟ وهل‬ ‫حقاً ت�صرف هذه الأموال يف �أماكنها املخ�ص�صة‬ ‫لها؟‬ ‫العامل الأب ��رز يف ه��ذه الفو�ضى ه��و عدم‬ ‫وج ��ود ر ؤ�ي ��ة وا��ض�ح��ة للحكومة وم�ؤ�س�ساتها‬ ‫للتعامل مع مثل هذه الأجواء بطريقة وقائية‬ ‫وناجعة �أو عالجية‪ ،‬واالكتفاء بجهود الدفاع‬ ‫امل� ��دين وم��رت �ب��ات الأم � ��ن ال �ع��ام ال �ت��ي نحمل‬ ‫جهودها كل امتنان وتقدير‪.‬‬

‫خطة أممية جديدة لتوسيع حماية‬ ‫الالجئني السوريني يف األردن‬

‫نقيب املحامني‪ :‬ال إسقاط لدعاوى أيام العاصفة الثلجية‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫بلغت ح�صة الأردن من اخلطة الأممية اجلديدة‬ ‫اخلا�صة بتو�سيع نطاق اال�ستجابة للمت�ضررين من‬ ‫الأزم ��ة ال�سورية نحو ‪ 1.2‬مليار دوالر‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫م�شاريع تركز على قطاعات املياه وال�صرف ال�صحي‬ ‫والنظافة العامة‪ ،‬ال�سيولة النقدية‪ ،‬التعليم‪ ،‬الأمن‬ ‫ال�غ��ذائ��ي‪ ،‬ال�صحة وامل ��واد غ�ير ال�غ��ذائ�ي��ة‪ ،‬احلماية‬ ‫والإيواء‪.‬‬ ‫ورك��زت الأمم املتحدة يف خطتها التي �أطلقت‬ ‫م��ؤخ��را على احل��اج��ة امللحة للحفاظ على م�ساحة‬ ‫حماية الالجئني ال�سوريني يف الأردن‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫تخفيف �أع�ب��اء ال�ضغط على اخل��دم��ات وامل ��وارد؛ �إذ‬ ‫تغطي اخلطة وميزانيتها نحو �أربعة مليارات �ستة‬ ‫بلدان مت�ضررة من بينها الأردن‪.‬‬ ‫وت�ستند اخلطة وامليزانية �إىل توقع وجود نحو‬ ‫‪� 800‬أل��ف الج��ئ ��س��وري يعي�شون يف الأردن بحلول‬ ‫نهاية ع��ام ‪ ،2014‬مبا ي�شمل نحو ‪ 25‬يف املئة داخل‬ ‫خميمات الالجئني وا�ستيعاب ‪ 75‬يف املئة يف امل��دن‬ ‫والقرى يف جميع �أنحاء البالد‪.‬‬ ‫وت�شمل اخل�ط��ة �أي���ض��ا م�ساعدة نحو مليوين‬ ‫�أردين ت�ضرروا ب�سبب وج��ود الالجئني م��ن خالل‬ ‫حت�سني اخلدمات العامة والبنية التحتية وم�شاريع‬ ‫خم�ص�صة من املجتمع الدويل‪.‬‬ ‫وخ�لال م�ؤمتر �صحفي عقد يف معهد الإع�لام‬ ‫الأردين � �ص��رح وزي ��ر االع �ل�ام واالت �� �ص��ال ال�ن��اط��ق‬ ‫ال��ر��س�م��ي ب��ا��س��م احل�ك��وم��ة حم�م��د امل��وم �ن��ي‪� ،‬أن كم‬ ‫امل�ساعدات التي تتلقاها احلكومة ملواجهة االعباء‬ ‫املرتتبة عليها جراء ا�ست�ضافة الالجئني ال�سوريني‬ ‫ال تكفي‪ ،‬و�إذا مل يتم تقدمي املزيد من امل�ساعدات‬ ‫ف��إن ف��رق التكلفة والأع�ب��اء �سيرتتب على ميزانية‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املومني �أن وجود الالجئني ال�سوريني‬ ‫ي�شكل �ضغطا على خمتلف ال�ق�ط��اع��ات يف االردن‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا ال�ت��زام االردن بالقانون ال��دويل وا�ستمرار‬ ‫ا�ستقبال الالجئني من �سوريا‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ذك ��ر مم �ث��ل امل�ف��و��ض�ي��ة ال���س��ام�ي��ة‬ ‫ل���ش��ؤون ال�لاج�ئ�ين �أن ��درو ه��ارب��ر �أن الأردن حتمل‬ ‫العبء الأكرب من الأزمة ال�سورية‪ ،‬منا�شدا املجتمع‬ ‫الدويل ببذل كل ما يف و�سعه للتخفيف من �آثارها‪.‬‬ ‫ن��ائ �ب��ة مم �ث��ل ال�ي��ون�ي���س�ي��ف يف االردن روزان‬ ‫�شارلتون �أ�شارت �إىل �أن الأطفال ي�شكلون �أكرث من‬ ‫ن�صف جميع الالجئني‪ ،‬وال ميكن و�ضع طفولتهم‬ ‫على االنتظار؛ ما ي�ؤكد احلاجة �إىل تقدمي خدمات‬ ‫ذات جودة لت�صل �إىل جميع الأطفال ال�ضعفاء الذين‬ ‫يعي�شون يف الأردن‪ ،‬الفتة �إىل �ضرورة ت�أمني التعليم‬ ‫وال��دع��م النف�سي واالجتماعي لهم‪ ،‬ليكون لديهم‬ ‫فر�صة ال�ستئناف طفولتهم‪.‬‬ ‫من�سق ع�م�ل�ي��ات ال �ط ��وارئ ل�برن��ام��ج الأغ��ذي��ة‬ ‫العاملي يف الأردن جوناثان كامبل ال�ت��زام برناجمه‬ ‫بتوفري امل�ساعدات الغذائية �إىل ال�سوريني من خالل‬ ‫�أنظمة مثل الق�سائم الغذائية التي ت�سمح لالجئني‬ ‫ب�شراء طعامهم من املتاجر املحلية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�ضخ ر�ؤو�س �أموال يف االقت�صاد املحلي مبا�شرة‪.‬‬ ‫يذكر �أن خطة اال�ستجابة تعترب جهدا م�شرتكا‬ ‫بني وكاالت الأمم املتحدة والدول املانحة واملنظمات‬ ‫غ�ي�ر احل �ك��وم �ي��ة ال��دول �ي��ة وال��وط �ن �ي��ة وامل�ن�ظ�م��ات‬ ‫املجتمعية والالجئني واملجتمعات املحلية الأردنية‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫اع �ل��ن ن�ق�ي��ب امل �ح��ام�ين ��س�م�ير خ��رف��ان ان‬ ‫رئي�س املجل�س الق�ضائي ه�شام التل واف��ق على‬ ‫طلب النقابة بان ال يتم �إ�سقاط الدعاوى التي‬

‫ك��ان م��ن امل �ق��رر ال�ن�ظ��ر ب�ه��ا ام ����س وت�غ�ي��ب عنها‬ ‫امل �ح��ام�ي�ن ال ��وك�ل�اء ع �ن �ه��ا ال ��ذي ��ن مل ي�ت�م�ك�ن��وا‬ ‫م��ن ال��و��ص��ول ل�ل�م�ح��اك��م؛ ب�سبب ت��راك��م الثلوج‬ ‫واالحوال اجلوية ال�سائدة وحالة الطرقات‪.‬‬ ‫وا�ضاف خرفان انه مت االتفاق على ان يتم‬

‫ت�أجيل النظر يف ال��دع��اوى امل�ق��ررة‪ ،‬وان الكثري‬ ‫من اجلل�سات مت ت�أجيلها ب�سبب غياب املحامني‬ ‫والق�ضاة اي�ضا‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان� ��ه مت ت ��أج �ي��ل اداء ال�ق���س��م‬ ‫ال �ق��ان��وين ل�ن�ح��و ‪ 100‬حم ��ا ٍم ام ��ام وزي ��ر ال�ع��دل‬

‫السحلب رفيق الربد أصبح من الكماليات‬

‫"األمانة" تمدد دوام املراكز‬ ‫املالية لتسديد املسقفات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬

‫ال�سبيل‪ -‬جمانة جمال‬ ‫�شعلة حمراء يجتمع حولها �أف��راد‬ ‫العائلة‪ ،‬فهي فر�صة لتجمعهم يف غرفة‬ ‫واح��دة بعد �أن فرقتهم م�شاغل احلياة‬ ‫و�أزماتها التي ال نهاية لها‪.‬‬ ‫�أج ��واء متتلئ مب�شاعر داف�ئ��ة رغم‬ ‫برودة الطق�س‪ ،‬والذكريات تطوف حول‬ ‫اجل�ل���س��ة مم��زوج��ة ب�ط��رط�ق��ة ق �ط��رات‬ ‫املطر على النوافذ‪� ،‬أ�صوات تعلو و�أخرى‬ ‫تن�صت فيختلفون ويتفقون‪ ،‬فهم يرون‬ ‫�أن ال�غ��د �أج�م��ل م��ع من��و ال��رب�ي��ع وتفتح‬ ‫االزهار‪.‬‬ ‫لت�ستغل الأم اجتماع �أ�سرتها لت�صنع‬ ‫ل�ه��م ك��وب �اً م��ن ال�سحلب ال��داف��ئ ال��ذي‬ ‫يُ�شعر �أف��راد ا�سرتها ب��ال��دفء واحلنان‪،‬‬ ‫ن��اث��رة ب��ه ب�ع���ض�اً م��ن ح�ب�ه��ا لت�شعرهم‬ ‫ب��الأم��ان‪ ،‬لتفوح منه رائ�ح��ة م��اء ال��ورد‬ ‫والقرفة‪.‬‬ ‫كوب ال�سحلب مكون ب�شكل رئي�سي‬ ‫من احلليب وال�سكر م�ضافا �إليه مادة‬ ‫الن�شا وم ��ادة ال���س�ح�ل��ب‪ ،‬م��زي��ن ببع�ض‬ ‫املك�سرات والقرفة‪.‬‬ ‫وي� �ح� �ت ��وي ك � ��وب ال �� �س �ح �ل��ب ع�ل��ى‬ ‫ف��وائ��د جمة؛ لأن��ه مكون م��ن احلليب‬ ‫الذي يحتوي على عن�صري الكال�سيوم‬ ‫والف�سفور اللذين يعمالن على تقوية‬ ‫ال�ع�ظ��ام و��ص�لاب��ة اال� �س �ن��ان‪ ،‬وه��و ميد‬ ‫اجل�سم بالطاقة واحليوية بالرغم من‬ ‫احتوائه على �سعرات حرارية قليلة‪.‬‬ ‫و�أم� ��ا م ��ادة ال���س�ح�ل��ب وه ��و ع�شب‬ ‫معمر ينمو ب��ارت�ف��اع ‪�� 60‬س��م‪ ،‬ويعترب‬ ‫ذو ق�ي�م��ة غ��ذائ �ي��ة ك �ب�يرة يف �أوروب � ��ا‪،‬‬ ‫فهي مقويٍّ وم�ضادة للإ�سهال املزمن‬ ‫وامل�صابني بالد�سنتاريا‪ ،‬ويف بريطانيا‬ ‫ي�ستخدم ال�سحلب مل��ر���ض ال���س��ل‪ ،‬كما‬ ‫يو�صف حلاالت الت�سمم‪ ،‬كما ي�ستعمل‬ ‫لإيقاف نزف الرحم‪.‬‬ ‫ي �� �س �ت �ع �م��ل ال �� �س �ح �ل��ب يف ال �ع ��امل‬ ‫العربي على نطاق وا��س��ع‪ ،‬وبالأخ�ص‬ ‫يف م�صر وتركيا وال�سعودية‪ ،‬فهو ذو‬ ‫ق�ي�م��ة غ��ذائ �ي��ة ع��ال �ي��ة‪ ،‬و ُي �� �ص �ن��ع منه‬ ‫م �� �ش��روب ��س�م�ي��ك ي �ع��رف ب��ال���س�ح�ل��ب‪،‬‬ ‫وي�ستخدم ع��ادة بعد حتليته بال�سكر‬ ‫كغذاء ملطف قاب�ض لإ�سهال الأطفال‪،‬‬ ‫و��ض�ع��اف امل �ع��دة ول�ل�م���ص��اب�ين ب�ح��االت‬

‫ال ��ذي ك ��ان م �ق��ررا ام ����س اىل ال�ي�ـ�ـ�ـ�ـ��وم يف وزارة‬ ‫العدل‪.‬‬ ‫م �� �ص��ادر يف ن �ق��اب��ة امل �ح��ام�ين اك ��دت وج��ود‬ ‫املئات من الق�ضايا التي مت �إرج��ا ؤ�ه��ا‪ ،‬حيث من‬ ‫املتوقع �أن يحدث �إرباك نتيجة لذلك‪.‬‬

‫ق� ��ررت �أم ��ان ��ة ع �م��ان مت��دي��د ال � ��دوام يف امل��رك��ز‬ ‫الرئي�سي واملراكز املالية التابعة لها حتى ال�ساعة ‪6‬‬ ‫م�ساء وحتى نهاية ال�ع��ام احل��ايل؛ لإت��اح��ة الفر�صة‬ ‫ل�ل�م��واط�ن�ين ل�ت���س��دي��د ��ض��ري�ب��ة الأب �ن �ي��ة والأرا�� �ض ��ي‬ ‫وامل�سقفات ال�سابقة واحلالية‪.‬‬ ‫وك� ��ان �أم �ي�ن ع �م��ان ع�ق��ل ب�ل�ت��اج��ي ق ��رر اع�ت�م��اد‬ ‫�آل�ي��ات تق�سيط �ضريبة االبنية واالرا��ض��ي امل�سقفات‬ ‫ل�ل���س�ن��وات ال���س��اب�ق��ة ل�غ��اي��ات احل���ص��ول ع�ل��ى اي���ص��ال‬ ‫خ��دم��ات لالبنية ال�سكنية امل ��اء وال �ك �ه��رب��اء؛ وذل��ك‬ ‫بهدف تب�سيط الإج ��راءات وت�سهيال على املواطنني‬ ‫املتقدمني للح�صول على طلب اي�صال خدمات‪.‬‬ ‫ون�صت �آل�ي��ة التق�سيط ال�ت��ي �سيعمل بها حتى‬ ‫نهاية ال�ع��ام احل��ايل بالن�سبة لالبنية امل �ف��رزة التي‬ ‫يرتتب عليها �ضريبة االبنية واالرا�ضي امل�سقفات من‬ ‫�سنوات �سابقة ع��ام ‪ 2012‬وم��ا قبل ب ��أن يتم تق�سيط‬ ‫املبالغ التي تقل عن �ألف دينار على اق�ساط �شهرية‬ ‫ملدة ‪� 18‬شهر كحد اعلى‪.‬‬

‫وفاة رجل وزوجته يف‬ ‫رجم الشامي الغربي إثر‬ ‫استنشاقهما غاز املدفأة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سحلب ُيقدم على موائد الأردنيني هذه الأيام‬

‫الد�سنتاريا‪ ،‬كما يو�صف �أي�ضا حلاالت‬ ‫ال �ت �� �س �م��م؛ ح �ي��ث �إن� ��ه م�ل�ط��ف من�شط‬ ‫للدورة الدموية‪ ،‬وي�ستخدم ال�سحلب‬ ‫ع �ل��ى ه �ي �ئ��ة ح �ق �ن��ة � �ش��رج �ي��ة حل ��االت‬ ‫املغ�ص املعوي والنزالت املعوية‪.‬‬ ‫ال �ع ��ائ�ل�ات االردن � �ي� ��ة اف �ت �ق��دت‬ ‫ه ��ذه االج � ��واء امل���ص��اح�ب��ة ل�ل���ش�ت��اء‬ ‫ال �ب��ارد ل�ي�ت�ح��ول اىل ��ش�ت��اء ق��ار���س‬ ‫��ش��دي��د ال �ب��رودة‪ ،‬ف�ه�ن��اك ع��ائ�لات‬ ‫ق��ال��ت �إن �ه��ا ب��ال�ك��اد ت���ش�تري طبخة‬ ‫لأب �ن��ائ �ه��ا‪ ،‬ف�م��ن �أي ��ن ل�ه��ا ان تفكر‬ ‫بال�سحلب وغريه‪ ،‬حتى �إن ظروف‬

‫احل�ي��اة ال�ت��ي مت��ر بها اخ��ذت معها‬ ‫الذكريات اجلميلة‪.‬‬ ‫�شعلة وكوب دافئ كانا كافيني لأن‬ ‫ميل��أ ال�ب�ي��ت ح�ب�اً وم ��ودة‪ ،‬اال ان ه��ذه‬ ‫ال�شعلة ا�صبحت تت�ضاءل‪ ،‬بدال من ان‬ ‫ت�شتعل يوما كامال‪ ،‬ا�صبحت العائلة‬ ‫تكتفي ب� ��أن ت�شعلها ل���س��وي�ع��ات‪ ،‬فهي‬ ‫بحاجة اىل ا�سطوانة غ��از ك��ل ا�سبوع‬ ‫التي ا�صبح �سعرها ‪ 10‬دن��ان�ير‪ ،‬يعني‬ ‫العائلة بحاجة اىل ‪ 4‬ا�سطوانات �شهريا‬ ‫بتكلفة ‪ 40‬دينار‪ ،‬ناهيك عن ا�سطوانة‬ ‫اخرى يحتاجها غاز الطبخ ا�ضافة �إىل‬

‫الكيزر لت�سخني املاء بالكهرباء‪.‬‬ ‫ولتتخلى العائلة عن كوب ال�سحلب‬ ‫املرافق لربد ال�شتاء‪ ،‬فهو يتكون ب�شكل‬ ‫رئي�سي من احلليب الذي ي�تراوح �سعر‬ ‫م��ا ب�ي�ن ‪ 10 – 2‬دن��ان�ي�ر ح���س��ب حجم‬ ‫الكي�س‪ ،‬ا�ضافة اىل �سعر املواد االخرى‪،‬‬ ‫ف�ه��و ب�ح��اج��ة اىل م���ص��روف وم�ي��زان�ي��ة‬ ‫اخرى‪.‬‬ ‫�أج � ��واء ال���ش�ت��اء ال �ت��ي ك��ان��ت جتمع‬ ‫ال �ع��ائ �ل��ة ل�ت���ش�ع��ره��م ب ��ال ��دفء وال��وئ��ام‬ ‫حاربته �أيادٍ‪ ،‬لي�صبح بارداً قا�سياً ال روح‬ ‫فيه‪.‬‬

‫تويف رجل وزوجته ام�س اختناقا بعد ت�سرب‬ ‫الغاز من ا�سطوانة مدف�أة يف منزلهما‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م �� �ص��ادر �إدارة االع �ل��ام وال�ت�ث�ق�ي��ف‬ ‫ال��وق��ائ��ي يف امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة ل�ل��دف��اع امل ��دين �أن‬ ‫ك��وادر الإن�ق��اذ والإ�سعاف يف مديرية دف��اع مدين‬ ‫�شرق عمان تعاملت �أم�س مع ح��ادث ت�سرب غاز‬ ‫من �أ�سطوانة املدف�أة داخل �أحد املنازل يف منطقة‬ ‫رجم ال�شامي الغربي ما �أدى اىل �إ�صابة �شخ�صني‬ ‫ب�ضيق يف التنف�س‪ .‬وقامت فرق الإ�سعاف بتقدمي‬ ‫الإ�سعافات الأول�ي��ة ال�لازم��ة لهما‪ ،‬ونقلهما �إىل‬ ‫م�ست�شفى التوتنجي احلكومي‪ ،‬وعند الو�صول‬ ‫�أفاد الطبيب املناوب �أنهما متوفيان‪.‬‬ ‫على �صعيد ذي �صلة‪ ،‬تويف �شخ�ص اثر تدهور‬ ‫�صهريج مياه يف حمافظة البلقاء‪ .‬وقالت م�صادر‬ ‫�إدارة االع �ل�ام وال�ت�ث�ق�ي��ف ال��وق��ائ��ي يف امل��دي��ري��ة‬ ‫العامة للدفاع امل��دين �إن فرق الإنقاذ والإ�سعاف‬ ‫تعاملت �أم ����س م��ع ح ��ادث ت��ده��ور �صهريج مياه‬ ‫مبنطقة �سلحوب‪ /‬ج�سر �سلحوب‪ ،‬مما نتج عن‬ ‫احل��ادث وفاة �شخ�ص اثر �إ�صابته بك�سور وجروح‬ ‫ور�ضو�ض بالغة يف اجل�سم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫"اليكسا" ترغم أردنيني على املشي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ه ��روب� �اً م ��ن االزم � � ��ات واحل� � � ��وادث امل ��روري ��ة‬ ‫التي ت�سبب بها اجنماد الطرقات يومي االثنني‬ ‫والثالثاء عقب عا�صفة "اليك�سا" الثلجية‪ ،‬جل�أ‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن امل��وظ�ف�ين اىل ال�ترج��ل م���ش�ي�اً على‬ ‫االقدام للو�صول اىل اماكن اعمالهم يف العا�صمة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫ترجل اردنيني �سريا على اقدامهم جاء عقب‬ ‫اع�لان احلكومة ب��دء ال��دوام��ات الر�سمية يومي‬ ‫االثنني والثالثاء‪ ،‬القرار الذي ر�آه عديدون غري‬ ‫موفق؛ نظراً لعدم فتح الطرقات الفرعية امللبدة‬ ‫بالثلوج لقاطني العا�صمة‪ ،‬وع��دد من حمافظات‬ ‫ال�شمال واجلنوب‪ ،‬اىل جانب ت�شكل اجلليد‪.‬‬ ‫ازم ��ات خانقة �شهدتها ال�ط��رق��ات ال�ت��ي علق‬ ‫يف عدد منها مندوبو "ال�سبيل"‪� .‬إحدى حافالت‬ ‫خط العبديل ال��ذي توجه من حمافظة الزرقاء‬ ‫اىل دوار الداخلية يف العا�صمة عمان ا�ستمر يف‬ ‫االزدحام املروري نحو ال�ساعتني والن�صف �ساعة‪.‬‬ ‫واق�ت�رح �سائق البا�ص على ال��رك��اب الرتجل‬ ‫للو�صول اىل اعمالهم؛ تالفياً لالزمة املرورية‬ ‫التي علقوا بها‪ ،‬االمر الذي القى احتجاج العديد‬ ‫من ال�سيدات وكبار ال�سن يف احلافلة‪.‬‬ ‫املنطقة التي عزم ال�سائق إ�ن��زال الركاب فيها‬ ‫ك��ان��ت ق ��رب م�ست�شفى االم�ي�ر ح �م��زة‪ ،‬ليتابعوا‬

‫م�سريهم على االقدام باجتاه دوار الداخلية‪.‬‬ ‫الركاب ت�ساءلوا خالل حديثهم لـ"ال�سبيل"‬ ‫ك�ي��ف مي�ك��ن ل�ن��ا ان نفعل وق��د ام �ت�ل�أت ال���ش��وارع‬ ‫بالثلوج واجلليد ومياه ذوبانها‪ ،‬ا�ضافة اىل الربودة‬ ‫ال���ش��دي��دة ال �ت��ي ي���ش�ه��ده��ا ال�ط�ق����س‪ ،‬م�ستنكرين‬ ‫م��ا ا�سموه "انقطاع الرحمة م��ن قلوب �شوفرية‬ ‫ج�شعني"‪ ،‬كل ما ي�شغلهم حت�صيل االج��رة بعيدا‬ ‫عن اجلانب االن�ساين والدور اخلدماتي املفرو�ض‬ ‫عليهم القيام به‪.‬‬ ‫وكان الفتا يوم ام�س واول من ام�س م�شاهدة‬ ‫اردنيني ي�سريون على اقدامهم يف جماعات عفوية‬ ‫للو�صول اىل اعمالهم‪ ،‬م�شهد مل يعتد املجتمع‬ ‫على ر�ؤيته‪ ،‬غري ان واقع االزدحام واحلر�ص على‬ ‫اوق��ات اعمال املوظفني ارغمهم على اللجوء اىل‬ ‫ريا�ضة امل�شي يف م�شهد اعتربه كثريون ح�ضاريا‬ ‫و�صحيا‪.‬‬ ‫ال�ترج��ل على االق��دام يحتاج يف ظ��ل التجلد‬ ‫وت��راك��م ال�ث�ل��وج وان�خ�ف��ا���ض درج ��ات احل ��رارة اىل‬ ‫م �� �ض��اع �ف��ة احل ��ر� ��ص؛ ت �خ��وف �اً م ��ن االن ��زالق ��ات‬ ‫وال�سقوط ال��ذي قد ي ��ؤدي اىل الك�سور‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫تعر�ض اليه البع�ض وفق �شهادات مواطنني‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان اململكة تعر�ضت لعا�صفة ثلجية‬ ‫بد�أت م�ساء االربعاء من اال�سبوع املا�ضي وا�ستمرت‬ ‫حتى م�ساء �سبت اال�سبوع احلايل‪.‬‬

‫تربعات جديدة لوزارة التنمية االجتماعية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��دم��ت الهيئة اخل�يري��ة الها�شمية ت�برع��ات‬ ‫عينية جديدة ل��وزارة التنمية االجتماعية ح�سب‬ ‫بيان �أ�صدرته الوزارة الثالثاء‪.‬‬ ‫و�شملت التربعات التي تقدمها الهيئة للمرة‬ ‫الثانية ‪-‬بح�سب البيان‪ 450 -‬بطانية و‪ 300‬فر�شة‬ ‫و‪ 106‬ط ��رود غ��ذائ�ي��ة وذل ��ك إلي���ص��ال�ه��ا �إىل أ���س��ر‬ ‫ت�ضررت م��ن العا�صفة الثلجية التي ت� أ�ث��رت بها‬

‫اململكة منذ الأربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫بينما جددت وزارة التنمية ت�سليم مديرياتها‬ ‫امل�ي��دان�ي��ة ال�ب��ال��غ ع��دده��ا ‪ 41‬م��دي��ري��ة م�ساعدات‬ ‫عينية تنفع يف �إغاثة الأ�سر كحرامات وبطانيات‬ ‫وخيم وطرود غذائية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��دي��رات التنمية ق��دم��ت م�ساعدات‬ ‫عينية لأ�سر ت�ضررت من املوجة الثلجية �شملت‬ ‫‪ 2150‬حرام و‪� 182‬صوبة و‪ 650‬حرام و‪ 40‬خيمة‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫هل �صحيح ان �أحد الزرقاويني تعر�ض ل�ضربة �شم�س خالل «اليك�سا» اململكة؟‬

‫ال�������زرق�������اء‪ ..‬ف���اك���ه���ة امل��ن��خ��ف��ض‬

‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫� �ض��رب امل�ن�خ�ف����ض اجل� ��وي "اليك�سا"‬ ‫معظم مناطق اململكة بحيث اغلق ال�شوارع‬ ‫وح��ا� �ص��ر ال� �ع ��ائ�ل�ات‪ ،‬ك �م��ا ا� �ض �ط��رت ق ��وات‬ ‫االمن العام بجميع اجهزتها اىل اال�ستنفار‬ ‫والإه ��راع اىل املناطق "املنكوبة" ‪�-‬إن �صح‬ ‫ال �ت �ع �ب�ير‪ -‬إلغ ��اث ��ة �آالف ال� �ع ��ائ�ل�ات ال �ت��ي‬ ‫حو�صرت وع�شرات الآالف من املركبات التي‬ ‫تعطلت‪.‬‬ ‫بيد �أن للزرقاء والر�صيفة حا ًال خمتلفاً‬ ‫متاما‪ ،‬ففي الوقت الذي كان اهايل العا�صمة‬ ‫و��ض��واح�ي�ه��ا ي�غ��رق��ون يف ال�ث�ل��ج‪ ،‬ك��ان �سكان‬ ‫الزرقاء يف رحلة "ه�ش ون�ش"! م�ستمتعني‬ ‫بالعطلة التي منحهم اياها ا�شقائهم يف املدن‬ ‫االخرى‪.‬‬ ‫فيما ع� ّ�ج��ت �صفحات م��واق��ع التوا�صل‬ ‫االجتماعي "في�سبوك‪ ،‬ت��وي�تر‪ ،‬مدونات"‪،‬‬ ‫بالهجوم وال�سخرية واط�ل�اق ال�ن�ك��ات على‬ ‫�سكان مدينة ال��زرق��اء و�ألويتها الذين باتو‬ ‫فاكهة املنخف�ض اجلوي "اليك�سا"‪.‬‬ ‫كما طالب اه��ايل منطقة ال��زرق��اء‪ ،‬وال‬ ‫�سيما ل��واء الر�صيفة‪ ،‬دول��ة رئي�س ال ��وزراء‬ ‫ع �ب��داهلل ال�ن���س��ور ب��رف��ع م�ستوى مناطقهم‬ ‫على ‪ 900‬م�تر ف��وق �سطح البحر! كما اف��اد‬ ‫"في�سبوك"‪.‬‬ ‫اح��د ن��ا��ش�ط��ي "التوا�صل" ن�شر بيانا‬ ‫ج ��اء فيه‪� ":‬ﺇﻰﻟ �ﺃﻫﺎﻲﻟ ﺤﻣﺎف �ظ��ة ال��زرق��اء‬ ‫ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ‪ ،‬ب �ع��د ال �ت �ح �ي��ة‪ ،‬ون� �ظ ��را ل �ل �ظ��روف‬ ‫اجلوية ال�سائدة‪ ،‬ﻧﻮﺩ �ﺇﺑﻼ‌ﻏﻜﻢ ﺑ�ﺸﺮﻭﻁ ﺯﻳﺎﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎ�ﺻﻤﺔ ﻭﺍﻟﻠﻌﺐ ﺑﺎﻟﺜﻠﺞ ﻭﻫﻲ ﻛﻤﺎ ﻳﻠﻲ‪ :‬ﺭ�ﺳﻢ‬ ‫ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ‪ 5‬ﺩﻧﺎﻧﺮﻴ ﻟﻠﺒﺎﻟﻐﻦﻴ ﻓﻮﻕ ‪� 12‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫�ﺳﻦ ‪ 12-3‬ﺩﻳﻨﺎﺭﻳﻦ ﻭ ﺤﺗﺖ ﺍﻟـ ‪� 3‬ﺳﻨﻦﻴ ﺠﻣﺎﻧﺎً‪،‬‬ ‫ﺍﻟﻠﻌﺐ ﻭﺍﻟﺘﻌﺒﺮﻴ ﻋﻦ ﺍﻟﻔﺮﺣﺔ ﺑﺪﻭﻥ ﺍﺯﻋﺎﺝ‬ ‫ﺍﻟ�ﺴﻜﺎﻥ ﻭﺑ�ﺄ�ﺳﻠﻮﺏ ﺣ�ﻀﺎﺭﻱ‪ ،‬ﻣ�ﺴﻤﻮﺡ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﺠﻣﻤﻮﻋﺔ ﺑﻌﻤﻞ ﺭﺟﻞ ﺛﻠﺠﻲ ﻭﺍﺣﺪ‪ ،‬ﻭﻛﻞ ﻣﻦ‬

‫ن���ش��ط خ�ل�ال امل�ن�خ�ف����ض اجل ��وي ال ��ذي م��رت‬ ‫ب��ه اململكة خ�لال االي��ام االخ�ي�رة ع��دد م��ن الفرق‬ ‫التطوعية �شكلتها احلركة اال�سالمية يف الر�صيفة‬ ‫مل �� �س��ان��دة اي ح� ��االت ط��ارئ��ة حت �ت��اج اىل االغ��اث��ة‬ ‫وامل�ساندة من املواطنني مب�شاركة ع�شرات ال�شبان‬ ‫من ابناء املدينة‪.‬‬ ‫وا��ش��ار القائمون على ه��ذه ال�ف��رق انها تاتي‬ ‫مل�ساندة جهود االجهزة املعنية يف الر�صيفة التي‬ ‫تقوم بواجبها يف م�ساعدة املواطنني‪ ،‬وانها لي�ست‬ ‫بديال عن اح��د‪ ،‬بل ت�أتي دعما جلهودها‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل تكري�س ثقافة العمل التطوعي ل��دى ابناء‬ ‫املجتمع‪ ،‬م�شريين اىل ان هذه الفرق ابتد�أت بـ‪15‬‬

‫طاملا مل ت�ست�ضف الزرقاء اليك�سا فال �أقل من بع�ض �آثارها‬

‫ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﺫﻟﻚ ﻳﺪﻓﻊ ‪ 5‬ﺩﻧﺎﻧﺮﻴ ﻏﺮﺍﻣﺔ‪ ،‬ﻤﻳﻨﻊ‬ ‫ﻣﻨﻌﺎً ﺑﺎﺗﺎً ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺍﻟﺜﻠﺞ ﻣﻦ ﻋﻤﺎﻥ للزرقاء‪،‬‬ ‫وﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﺬﻟﻚ ﻳﻌﺮ� ��ﺽ ﻧﻔ�ﺴﻪ ﺤﻟﺠﺰ‬ ‫ﺍﻟﺮﺧ�ﺼﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﻮﻳﻞ للق�ضاء ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺍﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫ﻭﺗﺨﺮﻳﺐ ﺍﻟﻌﻼ‌ﻗﺎﺕ ﺑﻦﻴ ﺍﻤﻟﺤﺎﻓﻈﺎﺕ‪ ،‬ﺗﺒﺎﻉ‬ ‫ﺍﻟﺘﺬﺍﻛﺮ ﻲﻓ اﻼ‌ﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪ :‬ﺟ�ﺴﺮ ﻣﺎﺭﻛﺎ‪،‬‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﻳﺎﺟﻮﺯ‪ ،‬ﻃﺮﻳﻖ ﺑﺮﻴﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻊ ﻤﺗﻨﻴﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﻟﻜﻢ ﺑﺎﻟﺜﻠﻮﺝ ﻲﻓ ﺍﻼ‌ﻋﻮﺍﻡ املقبلة"‪.‬‬ ‫فيما رد زرق ��اوي على ن�ظ�يره العماين‬ ‫ح�ي��ث ق ��ال‪" :‬خمي�س‪ ،‬ج�م�ع��ة‪�� ،‬س�ب��ت‪ ،‬اح��د‪،‬‬ ‫للجادين فقط بع�شر دن��ان�ير رحلة �صيفية‬ ‫�إىل حم��اف �ظ��ة ال� ��زرق� ��اء م ��ع وج� �ب ��ة غ ��داء‬

‫ج��و م�شم�س ج��ول��ة ت�سوق وم�سابح �ساخنة‬ ‫لالطفال اهال و�سهال"‪.‬‬ ‫وهدد زرق��اوي �آخر اهايل العا�صمة مبا‬ ‫يلي‪" :‬لكل ﺍﻟ�ﺸﺎﻣﺘﻦﻴ ﺑﺎﻟﺰﺭﻗﺎء وبتخوثو انو‬ ‫م��ا ن��زل ﺛﻠﺞ فيها اح�ن��ا اه��ل ال��زرق��ا �سنقوم‬ ‫مبا يلي‪ :‬ﺭﺡ ﻧ�ﺴﻜﺮ ﻃﺮﻳﻖ ﻣ�ﺼﻔﺎﺓ ﺍﻟﺒﺮﺘﻭﻝ‪،‬‬ ‫ﻭﺧﻠﻲ ﺍﻟﺜﻠﺞ ﻳﻨﻔﻌﻜﻮ ﺑدﻭﻥ ﺤﻣﺮﻭﻗﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬ﻭﺭﺡ‬ ‫ﻧﻔ�ﺼﻞ ﺤﻣﻮﻻﺕ �ﺷﺮك��ة ﺗﻮﻟﻴﺪ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎ ﺍﻟﻠﻲ‬ ‫ﻋﻨﺎ‪ ،‬ﻭﺧﻠﻲ ﺭﺟﻞ ﺍﻟﺜﻠﺞ ﺍﺑﻮ �ﺷدﻭﻕ ﻳﻨﻮﺭﻛﻢ‬ ‫ﺍ�ﺷﻮﻑ‪ ،‬ﻭﺑﺪﻧﺎ ﻧ�ﺴﻜﺮ ﻣﻨﺎﻫﻞ ﺍﺨﻟﺮﺑﺔ ﺍﻟ�ﺴﻤﺮﺍ‬ ‫ﺧﻠﻲ "ال�صرف ال�صحي" ﺗ�ﺴﻜﺮ �ﺷﻮﺍﺭﻋﻜﻮ‪،‬‬ ‫االنتقام قادم و�ستندمون"‪.‬‬

‫فيما �سخر النا�شط �سلطان من االو�ضاع‬ ‫يف مدينة ال��زرق��اء ق��ائ�لا‪" :‬م�شروع قانون‬ ‫ل�سحب اجلن�سية الأردنية من �سكان الزرقاء‬ ‫بعد �أن نزل الثلج يف كل مكان حتى ال�صحراء‬ ‫�إال يف الزرقاء مما ي�شكك بانتمائهم‪ ،‬واجلكر‬ ‫من وراء الق�صد"‪.‬‬ ‫وختاما‪ ،‬يقولون "�إن ال�شعب الأردين‬ ‫كِ�شِ ْر! و َم��نْ يقر أ� ما يتدوال الأردن�ي��ون على‬ ‫"الفي�سبوك" من نكات عن الثلجة الأخرية‬ ‫وح��ده��ا‪ ،‬ي ��درك �أن امل�ظ�ه��ر ال يعطي حكماً‬ ‫دقيقاً على الأ�شياء"‪.‬‬

‫نعـــــــي زميل فا�ضـــــل‬ ‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬ ‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫لجان تطوعية يف الرصيفة تعاملت مع‬ ‫‪ 120‬حالة إغاثة‬

‫الر�صيفة‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪5‬‬

‫�شاباً مت تق�سيمهم اىل ‪ 7‬فرق موزعة على مناطق‬ ‫الر�صيفة التحق بها الع�شرات من ابناء املدينة‪،‬‬ ‫حيث مت االعالن عرب و�سائل التوا�صل االجتماعي‬ ‫وع��دد م��ن و�سائل االع�ل�ام ع��ن رق��م هاتف خلوي‬ ‫ال�ستقبال امل�ك��امل��ات ون ��داءات اال�ستغاثة م��ن قبل‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وا�شار القائمون على احلملة اىل انها تعاملت‬ ‫مع اكرث من ‪ 120‬حالة اغاثة‪ ،‬تنوعت ما بني اغاثة‬ ‫مواطنني انقطعت بهم ال�سبل؛ نتيجة املنخف�ض‬ ‫اجل ��وي وا� �ص�ل�اح اع �ط��ال امل��رك �ب��ات ون �ق��ل ح��االت‬ ‫مر�ضية اىل امل�ست�شفيات ا�ضافة اىل اي�صال لوزام‬ ‫�ضرورية اىل بع�ض العائالت الذين مل ي�ستطيعوا‬ ‫مغادرة منازلهم خالل املنخف�ض اجلوي‪.‬‬

‫فخري عبدالقادر �أباظة‬

‫�أحد الرواد الأوائل الذين �أ�سهموا يف ت�أ�سي�س وكالة الأنباء الأردنية‬ ‫وعمل فيها ملدة تزيد على (‪ )25‬عاما حمررا ومندوبا ورئي�س حترير‬ ‫ويتقدمون من �آل الفقيد وذويه ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه و�أ�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫اخطار بالن�شر �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية �شمال عمان‬ ‫الدعوى التنفيذية‪)2013-2389( :‬‬ ‫التاريخ‪2013/12/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�شركة عوين ال�شرفا و�شركاه‬

‫وع �ن ��وان ��ه‪ :‬ت�ل�اع ال �ع �ل��ي ‪ -‬ب ��واب ��ة � �ش��ارع‬ ‫اجلاردنز ‪ -‬جممع ريا�ض الع�ساف‬ ‫رق � ��م االع� �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪2007/1922‬‬ ‫تاريخه‪2010/7/6 :‬‬ ‫حم��ل � �ص ��دوره ‪ :‬حم�ك�م��ة ��ص�ل��ح حقوق‬ ‫�شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬منع معار�ضة وازالة‬ ‫االن���ش��اءات وال��ر��س��وم وامل�صاريف ونفقة‬ ‫االزالة ومبلغ ‪ 125‬دينار واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط ��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬س��ام��ي حممد‬ ‫حممد حمي�سن املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫عالء الرحامنة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2013- 3137 ( / 1-3‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬صفناز حممد هالل احلايك‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬حممد اب��راه�ي��م را��ش��د احلنيطي ‪� -2‬سليمان ق�ب�لان حمد امل�ع��اوي��د ‪ -3‬علي حممد �سالمة‬ ‫احلنيطي ‪ -4‬عزيزية حممد �سالمة احلنيطي ‪ -5‬فوزي �شاكر عبداجلبار اجلعبه ‪ -6‬علي حممود‬ ‫عي�سى حمدان ‪ -7‬فايز ربحي حممد حمدان ‪ -8‬حمد اهلل حممد علي حمدان ‪ -9‬حممد ح�سني‬ ‫حممد حمدان ‪ -10‬حممد حممود علي حمدان ‪ -11‬عثمان حممد عثمان دروي�ش ‪ -12‬عبداحلافظ‬ ‫حممد عثمان دروي�ش ‪� -13‬سائدة �سعيد ابراهيم دايخ ‪ -14‬حممد ربحي حممد حمدان ‪ -15‬فرا�س‬ ‫ح�سني حممد حمدان ‪ -16‬ماهر ح�سني حممد حمدان ‪ -17‬حممد منر توفيق هندي ‪ -18‬نعيم‬ ‫ربحي العبد مطرية ‪� 19‬سالمة ربحي العبد مطرية ‪ -20‬حممد حلمي رزق حامد ‪� -21‬سعيد‬ ‫حلمي رزق حامد ‪ -22‬احمد حلمي رزق حامد ‪ -23‬رزق حلمي رزق حامد ‪ -24‬تغريد حممد حممود‬ ‫من�صور ‪ -25‬حممد ر�ضا ح�سني كريك ‪ -26‬حممد عبداجلليل �سعيد عبدالرحمن ‪ -27‬ابراهيم‬ ‫عبدالعزيز �صالح التوم ‪ -28‬حممد عبدالفتاح ح�سني العقدة ‪ -29‬حممد مر�شد حممد حماد ‪-30‬‬ ‫امل عبداهلل ح�سني حممد ‪� -31‬شادي عبداحلليم م�صطفى �صالح ‪ -32‬وائل علي عبدالرحمن‬ ‫دروي�ش ‪ -33‬امين احمد ذيب دعبور ‪ -34‬عدنان جمال علي عودة ‪ -35‬ثائر �سميح احمد حمدان‬ ‫‪� -36‬سائد جميل عبدالرحمن ابو خطاب ‪ -37‬مهيوب �سميح احمد حمدان ‪ -38‬احمد جميل‬ ‫عبدالرحمن ابو خطاب‬ ‫عمان ‪ /‬جبل الن�صر ‪ -‬تقاطع �شارع ابو طالب مع �شارع عبداهلل بن ابي جحيفة ‪ -‬بعد م�سجد ا�سماء‬ ‫بنت ابي بكر على اليمني ‪ /‬بداللة املدعي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم اخلمي�س املوافق ‪ 2013/12/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله‬ ‫والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬خالد ه�شام بدر الدين ظبيان‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اعالن بيع مركبة �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫جنـــوب عمــان يف الق�ضيــة التنفيذية‬ ‫ذات الرقم (‪ 2013/1779‬ع)‬ ‫واملتكونة بني املحكوم ل��ه‪ :‬حممود ف�ضاله‬ ‫حممود امريزيق واملحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫ريا�ض ا�سماعيل �شفيق ح�سونة‬

‫الرقم‪2013/1779 :‬ع‬ ‫التاريخ‪2013/12/17 :‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني‬ ‫يف الق�ضية التنفيذية رق��م اع�لاه وع��ن طريق‬ ‫دائ��رة تنفيذ حمكمة بداية جنوب عمان ويف‬ ‫كراج (الأردن) املركبة رقم (‪ )38/85230‬نوع‬ ‫كياموترز ل��ون ابي�ض موديل ‪ 2005‬والعائدة‬ ‫ملكيتها للمدين ريا�ض ا�سماعيل �شفيق ح�سونة‬ ‫واحلالة العامة للمركبة املركبة نقل م�شرتك‬ ‫كيا �صف بنكو ‪ -‬املاتور ال يعمل لعدم �صالحية‬ ‫ال��ب��ط��اري��ة ‪ -‬ال��غ��رف��ة ال��داخ��ل��ي��ة بحاجة اىل‬ ‫تنجيد الكرا�سي االمامية وعمل دراي كلني ‪-‬‬ ‫يوجد �ضربة يف الطمبون االمامي ‪ -‬يوجد �ضربة‬ ‫يف الواجهة االمامية ‪ -‬حالة املركبة ب�شكل عام‬ ‫جيدة‬ ‫وقد مت تقدير قيمة املركبة مببلغ وقدره ‪7200‬‬ ‫دينار فعلى من يرغب باملزاودة التواجد يف كراج‬ ‫يف مت��ام ال�ساعة ال��واح��دة ي��وم االثنني املوافق‬ ‫‪ 2013/12/30‬م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة‬ ‫املقدرة والبالغة ‪ 7200‬دينار مع العلم ب�أن ر�سم‬ ‫الداللة والطوابع تعود على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اعالن تبليغ ح�ضور جل�سة م�صاحلة‬ ‫بالن�شر �صادرة عن حمكمة عمان‬ ‫ال�شرعية ‪ /‬الق�ضايا‬ ‫العبديل مقابل جمل�س االمة‬ ‫هيئة القا�ضي‪ :‬عدنان توفيق امل�ساعفة‬ ‫اىل امل��دع��ى عليه‪ :‬مي�سر خليل ال�شحادات‬ ‫�سوري اجلن�سية وهو جمهول مكان االقامة‬ ‫حالياً يف االمارات و�آخر مكان اقامة له عمان‬ ‫ م��ارك��ا ال�شمالية‪ -‬ح��ي ال�ع�ب��داالت �شارع‬‫فاطمة الزهراء قرب مدر�سة دار الطفل‪.‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك اىل ه ��ذه امل�ح�ك�م��ة ي��وم‬ ‫االح� ��د ال ��واق ��ع يف ‪2014/1/19‬م ال���س��اع��ة‬ ‫ال�ت��ا��س�ع��ة ��ص�ب��اح��ا للنظر يف ال��دع��وى رق��م‬ ‫ا��س��ا���س ‪ 2013/10433‬ومو�ضوعها تفريق‬ ‫ل�ل���ش�ق��اق وال� �ن ��زاع وامل� �ق ��ام ع�ل�ي��ك م��ن قبل‬ ‫املدعية احالم حممد جودت احلمادي عليك‬ ‫احل�ضور اىل هذه املحكمة يف موعد اجلل�سة‬ ‫امل��ذك��ور واذا مل حت�ضر ومل ت��ر��س��ل وكيال‬ ‫عنك ومل تبدي معذرة م�شروعة لتخلفك‬ ‫ع ��ن احل �� �ض��ور جت� ��ري حم��اك �م �ت��ك غ�ي��اب�ي��ا‬ ‫وي �ج��ري بحقك االي �ج��اب ال���ش��رع��ي وعليه‬ ‫جرى تبليغك ذلك ح�سب اال�صول حتريرا‬ ‫يف ‪2013/12/16‬م‬ ‫قا�ضي عمان ال�شرعي ‪ /‬الق�ضايا‬ ‫عدنان توفيق امل�ساعفة‬


‫‪6‬‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫شركة يملكها أمري سعودي تحتكر منح‬ ‫التأشريات يف األردن‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫اح �ت �ك��رت � �ش��رك��ة «ت���س�ه�ي��ل» ال �ت��ي مي�ل�ك�ه��ا الأم�ي�ر‬ ‫ال�سعودي في�صل بن عبد اهلل الفي�صل �إ�صدار ت�أ�شريات‬ ‫ال��زي��ارة �إىل ال���س�ع��ودي��ة وامل� ��رور وا إلق ��ام ��ة‪ ،‬و�أدى ذل��ك‬ ‫الإج ��راء �إىل �إغ�ل�اق م��ا ال يقل ع��ن ‪� 100‬شركة �أردن�ي��ة‬ ‫عاملة يف ال�سوق املحلية‪ ،‬وت�سريح نحو ‪ 1000‬موظف‬ ‫ع��ام��ل يف تلك ال���ش��رك��ات‪ ،‬بعد امل�ن��ح احل�صرية ل�شركة‬ ‫«ت�سهيل» ال�سعودية لإ�صدار ت�أ�شريات املرور والإقامة‪.‬‬ ‫و�شركة ت�سهيل هي ا�ستثمار بر�أ�سمال �أجنبي ‪ 100‬يف‬ ‫املئة (غري �أردين)‪ ،‬وال يجوز لل�شركات الأجنبية ممار�سة‬ ‫عملها يف الأردن‪ ،‬ولي�ست م�سجلة فيها حتى الآن �أن‬ ‫تتعاطى �أعمالها يف اململكة ما مل تكن م�سجلة ب�سجل‬

‫ال�شركات‪� ،‬إال بقرار ا�ستثنائي عن طريق م�ؤ�س�سة ت�شجيع‬ ‫اال�ستثمار‪.‬‬ ‫وي�ت�ي��ح ال�ق��ان��ون مل��ؤ��س���س��ة ت�شجيع اال��س�ت�ث�م��ار منح‬ ‫ترخي�ص عمل ا�ستثنائي لل�شركات ا ألج�ن�ب�ي��ة؛ بهدف‬ ‫توظيف ا ألي ��دي العاملة املحلية‪ ،‬وحت��ري��ك االقت�صاد‪،‬‬ ‫وت�شكيل �إ�ضافة نوعية لالقت�صاد املحلي‪.‬‬ ‫وبح�سب القانون‪ ،‬ف�إنه على ال�شركة الأجنبية �أن‬ ‫ت��رف��ع �إىل م��راق��ب ع��ام ال���ش��رك��ات بيانا يت�ضمن‪ :‬ا�سم‬ ‫ال�شركة ومقدار ر�أ�سمالها‪ ،‬ون��وع العمل ال��ذي تتعاطاه‪،‬‬ ‫واال�سم الكامل لكل �شريك من ال�شركاء وعنوانه و�صفته‬ ‫وجن�سيته وغريها‪.‬‬ ‫ومت ترخي�ص ال�شركة يف عمان يف نهاية �أيار من عام‬ ‫‪ 2012‬با�سم الأمري ال�سعودي‪� ،‬إال �أنه قبل �شهر متت �إزالة‬

‫ال�شركة من ا�سم الأمري من موقع بور�صة عمان‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن جتني �شركة «ت�سهيل» نحو ‪ 15‬مليون‬ ‫دي�ن��ار �سنويا؛ ج��راء منحها ح�صرية منح ال�ت��أ��ش�يرات‬ ‫واحتكار العمل يف ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫ويرى �أ�صحاب �شركات �سياحة و�سفر وحج وعمرة �أن‬ ‫تلك ال�شركة مل ت�شكل �إ�ضافة نوعية لالقت�صاد الوطني‪،‬‬ ‫ومل ت�ستطع توظيف �أك�ثر م��ن ‪ 100‬م��وظ��ف‪ ،‬بينما مت‬ ‫ت�سريح ما ال يقل عن ‪ 1000‬موظف يف �شركات خرجت‬ ‫من ال�سوق بعد منح �شركة «ت�سهيل» ح�صرية العمل‪.‬‬ ‫وق��ال �أ�صحاب �شركات �سياحة و�سفر وح��ج وعمرة‬ ‫ف���ض�ل��وا ع��دم ذك��ر ا��س�م�ه��م‪� -‬إن ال���ش��رك��ة رف�ع��ت ر��س��وم‬‫احل�صول على تلك الت�أ�شريات �إىل ال�ضعف من ‪ 100‬دينار‬ ‫�إىل ‪ 130‬ديناراً‪ ،‬و�إىل ‪ 200‬دينار ملن �أراد �أن يح�صل على‬ ‫الت�أ�شرية يف وقت مبكر «خدمة ‪.»VIP‬‬ ‫وك �م��ا مت رف ��ع ت � أ�� �ش�ي�رة ال �� �س��ائ��ق (ح ��اف�ل�ات احل��ج‬ ‫والعمرة) من ‪ 40‬ديناراً �إىل ‪ 120‬ديناراً بعد منح احل�صرية‬ ‫لتلك ال�شركة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �ستقوم ال���ش��رك��ة بتطبيق «الب�صمة ا ألم�ن�ي��ة»‬ ‫ب�صمة العني والوجه مقابل ‪� 20‬إىل ‪ 30‬ديناراً كر�سوم مل‬ ‫تكن موجودة �سابقا‪ ،‬وهو ما �سريفع كلف احلج والعمرة‬ ‫على املواطنني‪ ،‬و�سيمنح معلومات �أمنية عن املواطنني‬ ‫لتلك ال�شركة ‪-‬بح�سب �أ�صحاب �شركات حج وعمرة‪.-‬‬ ‫وت��وق�ع��وا انخفا�ض �أع ��داد املعتمرين �إىل أ�ق��ل من‬ ‫الن�صف؛ ب�سبب تعقيد الإجراءات والر�سوم‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �شركة «ت�سهيل» غ�ير م��وج��ودة �إال يف‬ ‫الأردن والإمارات‪.‬‬ ‫ويت�ساءل �أ�صحاب ال�شركات ع��ن ج��دوى منح تلك‬ ‫ال�شركة الأجنبية ح�صرية العمل‪ ،‬ومنحها ا�ستثناء من‬ ‫م�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار كونها �أجنبية‪ ،‬وما هي �أ�سباب‬ ‫منحها «احتكار» منح تلك الت�أ�شريات للأردنيني يف ظل‬ ‫وجود �شركات حملية عاملة تتمتع بخربات طويلة‪.‬‬ ‫وي�خ���ش��ى أ�� �ص �ح��اب ال �� �ش��رك��ات ال���س�ي��اح�ي��ة �أن حتل‬ ‫«ت�سهيل» حمل �شركات احلج والعمرة يف منح ت�أ�شريات‬ ‫العمرة للأردنيني؛ وهو ما �سي�ؤدي �إىل �إغالق نحو ‪180‬‬ ‫�شركة لديها ما ال يقل عن ‪ 500‬فرع توظف نحو ‪� 3‬آالف‬ ‫�أردين‪.‬‬ ‫وافتتحت �شركة يف �إف �إ�س ت�سهيل‪ ،‬ال�شركة التعاونية‬ ‫املتخ�ص�صة مبهمة �إدارة ومعاجلة طلبات الت�أ�شريات‬ ‫للمملكة العربية ال�سعودية‪ ،‬ر�سميا مركزين متخ�ص�صني‬ ‫بت�أ�شريات مرور ال�شاحنات وتو�صيل الب�ضائع يف الأردن‪.‬‬

‫ارتفاع طفيف على املؤشر العام يف بورصة عمان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫بلغ حجم ال�ت��داول ا إلج�م��ايل يف بور�صة‬ ‫عمان �أم�س الثالثاء نحو ‪ 6.6‬ماليني دينار‪،‬‬ ‫وع ��دد ا أل��س�ه��م امل �ت��داول��ة ‪ 5.5‬م�لاي�ين �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 1683‬عقداً‪.‬‬ ‫وع ��ن م���س�ت��وي��ات ا أل� �س �ع ��ار‪ ،‬ف �ق��د ارت �ف��ع‬ ‫الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق‬ ‫هذا اليوم �إىل ‪ 2066.75‬نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته‬ ‫‪ 0.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب �ق��ارن��ة أ�� �س �ع��ار الإغ� �ل��اق ل�ل���ش��رك��ات‬ ‫املتداولة لهذا اليوم‪ ،‬والبالغ عددها ‪� 115‬شركة‬ ‫م��ع إ�غ�لاق��ات�ه��ا ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬أ�ظ �ه��رت ‪� 38‬شركة‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 43‬شركة �أظهرت‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم��ا على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات بن�سبة ‪0.26‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي القطاع املايل‬ ‫بن�سبة ‪ 0.25‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.09‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد‬ ‫ارت �ف��ع ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ق�ط��اع ال���ص�ن��اع��ات‬ ‫الكهربائية‪ ،‬ال�صناعات الهند�سية واالن�شائية‪،‬‬

‫ال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا واالت� � ��� � �ص � ��االت‪ ،‬اخل ��دم ��ات‬ ‫التعليمية‪ ،‬اخل��دم��ات ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الكيماوية‪ ،‬البنوك‪ ،‬اخلدمات املالية املتنوعة‪،‬‬ ‫الطاقة وامل�ن��اف��ع‪ ،‬التبغ وال�سجائر‪ ،‬الفنادق‬ ‫وال�سياحة‪ 2.99 :‬يف امل�ئ��ة‪ 1.2 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 1 ،‬يف‬

‫املئة‪ 0.76 ،‬يف املئة‪ 0.67 ،‬يف املئة‪ 0.44 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.38‬يف املئة‪ 0.33 ،‬يف املئة‪ 0.08 ،‬يف املئة‪0.07 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.03 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات ال��زج��اج �ي��ة واخل��زف �ي��ة‪ ،‬الأدوي� ��ة‬

‫وال �� �ص �ن��اع��ات ال �ط �ب �ي��ة‪ ،‬ال �ن �ق��ل‪ ،‬ال �ع �ق ��ارات‪،‬‬ ‫�صناعات املالب�س واجللود والن�سيج‪ ،‬الإعالم‪،‬‬ ‫ال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية‪ ،‬الأغذية‬ ‫وامل�شروبات‪ ،‬الت�أمني ‪ 3.6‬يف املئة‪ 1.21 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.76‬يف املئة‪ 0.71 ،‬يف املئة‪ 0.58 ،‬يف املئة‪0.37 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.26 ،‬يف املئة‪ 0.17 ،‬يف املئة‪ 0.07 ،‬يف‬ ‫املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل���ش��رك��ات اخل �م ����س الأك�ث�ر‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬الأردن الأوىل‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار ب�ن���س�ب��ة ‪ 7.14‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ال���ش��رق‬ ‫الأو�سط للكابالت املتخ�ص�صة‪/‬م�سك_الأردن‬ ‫بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬املجموعة العربية الأوروبية‬ ‫للت�أمني بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪ ،‬املتكاملة للت�أجري‬ ‫التمويلي بن�سبة ‪ 4.6‬يف املئة‪ ،‬ال�شرق االو�سط‬ ‫لال�ستثمارات املتعددة بن�سبة ‪ 4.42‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شركات اخلم�س ا ألك�ثر انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ��س�ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا ف�ه��ي‪ :‬الأردن �ي ��ة للتعمري‬ ‫امل���س��اه�م��ة ال�ع��ام��ة ال�ق��اب���ض��ة بن�سبة ‪ 8.33‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬الوطنية الأوىل ل�صناعة وتكرير الزيوت‬ ‫النباتية بن�سبة ‪ 5‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ال�سنابل الدولية‬ ‫لال�ستثمارات اال�سالمية القاب�ضة بن�سبة ‪5‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬تطوير العقارات بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪،‬‬ ‫ال�شرق العربي للت�أمني بن�سبة ‪ 4.27‬يف املئة‪.‬‬

‫رفع التعرفة الكهربائية على مختلف القطاعات‬ ‫بما فيها املنزلي نهاية الشهر الجاري‬

‫رفع التعرفة الكهربائية على خمتلف القطاعات مبا فيها املنزيل‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫يبد أ� �سريان قرار رفع �سعر التعرفة الكهربائية‬ ‫على خمتلف القطاعات‪ ،‬مبا فيها القطاع املنزيل‬ ‫مع نهاية ال�شهر اجل��اري‪ ،‬بح�سب االتفاق املوقع‬ ‫مع �صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫وتهدف احلكومة من وراء رفع �أ�سعار التعرفة‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة �إىل ت�ق�ل�ي��ل ال �ع �ج��ز امل� ��ايل ل���ش��رك��ة‬ ‫الكهرباء الوطنية‪ ،‬والو�صول �إىل نقطة التعادل‬ ‫وا��س�ترداد تكاليف توليد الطاقة الكهرابئية مع‬ ‫نهاية عام ‪.2017‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال� �ق ��رار‪ ،‬ف� ��إن ال ��زي ��ادة ع�ل��ى أ���س�ع��ار‬ ‫الكهرباء �ست�شمل اال�ستهالك املنزيل ال��ذي تزيد‬ ‫قيمته ال�شهرية عن ‪ 50‬دينارا �شهريا‪ ،‬ومبا يكافئ‬ ‫‪ 600‬ك‪.‬و‪�.‬س‪�/‬شهر‪ ،‬وبن�سبة زيادة ت�صل �إىل ‪ 12‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��س�ي�ت��م رف ��ع ال�ت�ع��رف��ة ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة على‬ ‫ال�ق�ط��اع ال�ت�ج��اري وال�صناعي بن�سبة ‪ 15‬يف املئة‬ ‫�أي�ضا وقطاعي البنوك واالت���ص��االت بن�سبة ‪ 5‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ورف � ��ع ال �ت �ع��رف��ة ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة ع �ل��ى ال �ق �ط��اع‬ ‫اال�ستهالكي االع�ت�ي��ادي بن�سبة ت�ت�راوح ب�ين ‪- 5‬‬ ‫‪ 15‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬بح�سب �شرائح اال�ستهالك‪ ،‬وي�شمل‬ ‫ال �ق �ط��اع االع �ت �ي��ادي (امل �ب��اين ال �ع��ام��ة‪ ،‬وامل���س��ال��خ‬ ‫اليدوية‪ ،‬و�أماكن العبادة‪ ،‬وامل�ست�شفيات‪ ،‬والنوادي‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة واالج�ت�م�ـ��اع�ي��ة وال�ث�ق��اف �ي��ة‪ ،‬وم�ك��ات��ب‬ ‫النقابات‪ ،‬واجلمعيات اخلريية وملحقاتها التي‬ ‫ت�ق��وم ع�ل��ى �أ��س��ا���س خ�ي�ري ول�ي����س ب�ه��دف جت��اري‪،‬‬ ‫واملن�ش�آت التعليمية‪ ،‬وامل�صاعد امل�ستخدمة لدى‬

‫امل�شرتكني أ�ع�لاه‪ ،‬للطور الواحد والثالثة �أطوار‬ ‫يف كافة �أنحاء اململكة)‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت احل �ك��وم��ة رف �ع��ت أ�� �س �ع��ار ال �ك �ه��رب��اء‬ ‫على بع�ض امل�ستهلكني ومنها القطاع ال�صناعي‬ ‫والتجاري والبنوك و�شركات االت�صاالت يف ‪� 15‬آب‬ ‫املا�ضي‪ ،‬بن�سبة و�صلت �إىل ‪ 15‬يف املئة‪.‬‬ ‫كما ق��ررت احلكومة حينها العمل على �إلغاء‬ ‫احل�سومات املمنوحة يف نظام التعرفة الكهربائية‬ ‫احل ��ايل ال�ت��ي ت�شمل احل���س��م امل�م�ن��وح للجمعيات‬ ‫بن�سبة ‪ 25‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وا ألج �ه��زة ا ألم�ن�ي��ة بن�سبة ‪25‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬واال��س�ت�ه�لاك امل�ج��اين املمنوح للبلديات‬ ‫واخل��ا���ص ب � إ�ن ��ارة ال �� �ش��وارع‪ .‬و أ�ب �ق��ت ع�ل��ى �شمول‬ ‫م��وظ�ف��ي ��ش��رك��ات ال�ك�ه��رب��اء املعينني ب�ع��د ��ص��دور‬ ‫القرار باحل�سم املمنوح والبالغ ‪ 75‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويرى خرباء �أن رفع �أ�سعار الكهرباء �سي�ضر‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وي �ح��د م ��ن ق��درت �ه��ا على‬ ‫املناف�سة؛ مما �سيهدد بتوقف العديد من امل�صانع‬ ‫و"تفني�ش" ع��دد ك�ب�ير م��ن العمال"‪ ،‬و�سريفع‬ ‫معدالت البطالة‪.‬‬ ‫وي�ستهلك القطاع ال�صناعي نحو ‪ 26‬يف املئة‬ ‫من إ�ج�م��ايل ا�ستهالك الكهرباء يف اململكة‪ ،‬فيما‬ ‫ت�شكل تكلفة الطاقة يف القطاع حاليا ‪ 30 -12‬يف‬ ‫املئة من كلفة الإنتاج مع تفاوت كبري بني �صناعة‬ ‫و�أخرى‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن امل ��واط ��ن ه��و م��ن ��س�ي�ت�ح�م��ل ال�ك�ل��ف‬ ‫ل�� �س �ع��ار؛ مم��ا ��س�يرف��ع من‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة لأي رف ��ع ل� أ‬ ‫م �ع��دالت ال �ف �ق��ر‪ ،‬وي �ه��دد م��ا ت�ب�ق��ى م��ن الطبقة‬ ‫الو�سطى يف املدى املنظور‪.‬‬

‫االحتياطي الفدرالي يحتفل بمئويته بعد تاريخ حافل بالصعوبات‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قبل نحو مئة عام يوما‪ ،‬حتديدا يف ‪23‬‬ ‫كانون االول ‪ ،1913‬وقع الرئي�س االمريكي‬ ‫وودرو ويل�سون القانون امل�ؤ�س�س لالحتياطي‬ ‫ال �ف��درايل‪ ،‬البنك امل��رك��زي االم�يرك��ي ال��ذي‬ ‫ا� �ص �ب��ح اق � ��وى م � ؤ�� �س �� �س��ة م��ال �ي��ة يف ال �ع��امل‬ ‫واكرثها نفوذا‪.‬‬ ‫وملنا�سبة م��رور مئة ع��ام على ت�أ�سي�س‬ ‫االحتياطي ال �ف��درايل ت�ق��ام ع��دة م� ؤ�مت��رات‬ ‫ومعر�ض يف متحف املالية االمريكي ا�ضافة‬ ‫اىل ان���ش��اء م��وق��ع على االن�ترن��ت خم�ص�ص‬ ‫للمنا�سبة‪.‬‬ ‫ويف ال�ق��رن التا�سع ع�شر ك��ان ه�ن��اك يف‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ‪ 700‬م���ص��رف ي���ص��در كل‬ ‫منها عملته اخلا�صة ومل تكن حالة ن��ادرة‬ ‫ان يتهافت الزبائن اىل م�صرف ما ل�سحب‬ ‫كل ار�صدتهم دفعة واح��دة عند اق��ل ظرف‬ ‫ي�ث�ير قلقهم مم��ا ت�سبب بعمليات اف�لا���س‬ ‫مت�سل�سلة‪.‬‬ ‫وق��د ف�شلت حماولتان الن�شاء م�صرف‬ ‫م ��رك ��زي‪ ،‬االوىل ب � ��د�أت يف ‪ 1791‬يف عهد‬ ‫جورج وا�شنطن‪ ،‬ومل حتظ مبوافقة توما�س‬ ‫جيفر�سون‪ ،‬واالخرى دفنت يف مهدها ب�سبب‬ ‫ري�ب��ة الرئي�س ان��درو جاك�سون م��ن اي قوة‬ ‫مالية مركزية‪.‬‬ ‫وب �ع��د ح��رك��ة ذع ��ر م �� �ص��ريف � �ش��دي��د يف‬ ‫ع��ام ‪ 1907‬اط�ل��ق «ج�ه��د وط�ن��ي منظم حلل‬

‫م���ش�ك�لات م��رون��ة ال�ع�م�ل��ة» ع�ل��ى م��ا او��ض��ح‬ ‫م � ؤ�خ��را امل �� �س ��ؤول يف االح�ت�ي��اط��ي ال �ف��دريل‬ ‫جيفري الكر‪.‬‬ ‫ور�أت فكرة ان�شاء اكرب امل�صارف النور يف‬ ‫ت�شرين الثاين ‪ 1910‬يف جزيرة خا�صة با�سم‬ ‫جيكيل �آيلند خالل اجتماع �سري بني حفنة‬ ‫م��ن امل���ص��رف�ي�ين ال�ن��اف��ذي��ن وم �� �س ��ؤول�ين يف‬ ‫والية جورجيا‪.‬‬ ‫لكن االم��ر تطلب م�شاريع قوانني عدة‬ ‫ال��ص��دار ق��ان��ون بتا�سي�سه‪ ،‬ومثابرة النائب‬ ‫ال �ن��اف��ذ ك��ارت��ر غ�ل�ا���س‪ ،‬وان �ت �خ��اب ال��رئ�ي����س‬ ‫ويل�سون كي يتم التو�صل اىل توافق يف العام‬ ‫‪ 1913‬على هذا اال�صالح اال�سا�سي فيما كانت‬ ‫ال��والي��ات املتحدة يف طريقها اىل ان ت�صبح‬ ‫القوة االقت�صادية االوىل يف العامل‪.‬‬ ‫ويحر�ص بن برنانكي الرئي�س احلايل‬ ‫ل�لاح�ت�ي��اط��ي ال� �ف ��درايل ع�ل��ى امل �ق��ارن��ة بني‬ ‫االزمة املالية يف ‪ 1907‬واالزمة يف ‪.2008‬‬ ‫وذك��ر ملنا�سبة حفل يف ال��ذك��رى املئوية‬ ‫للم�ؤ�س�سة االثنني «ان االزمة التي واجهناها‬ ‫ق�ب��ل خم�س ��س�ن��وات ك��ان��ت يف اوج ��ه ع��دي��دة‬ ‫مماثلة حلركات الهلع التي واجهتها البنوك‬ ‫املركزية خالل قرون»‪.‬‬ ‫واالحتياطي الفدرايل الذي ان�شئ بقرار‬ ‫من الكونغر�س‪ ،‬هو م�ؤ�س�سة مالية م�ستقلة‬ ‫ت��وف��ر خ��دم��ات م��ال�ي��ة ل�ل�م���ص��ارف وت���ش��رف‬ ‫وتنظم القطاع امل�صريف كما تقع على عاتقها‬ ‫مهمة و�ضع ال�سيا�سة النقدية‪� ،‬ساعية اىل‬

‫االبقاء على معدالت فائدة منخف�ضة وا�سعار‬ ‫م�ستقرة‪ .‬كما تعمل اي�ضا كجهة مقر�ضة‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ 1978‬اناط بها تعديل قانوين مهمة‬ ‫ال�سهر على �سوق العمل‪.‬‬ ‫واالزم ��ة ال�ك�برى يف ثالثينيات القرن‬ ‫املا�ضي تعد «اكرب كارثة اقت�صادية يف التاريخ‬ ‫االم�ي�رك��ي» بح�سب تعبري ب��رن��ان�ك��ي‪ ،‬وه��ي‬ ‫من احلك املحطات التي مر بها االحتياطي‬ ‫الفدرايل‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح ب��رن��ان �ك��ي ال� ��ذي ك ��ان ا� �س �ت��اذا‬ ‫يف االق�ت���ص��اد م � ؤ�خ��را ان��ه فيما ك��ان البنك‬ ‫املركزي ي�سعى للحفاظ على غطاء الذهب‪،‬‬ ‫«ادت �سيا�سته النقدية املت�شددة اىل تدهور‬ ‫اال�سعار واالنتاج والعمالة»‪.‬‬ ‫وا�� � �ض � ��اف‪« :‬ي� �ج ��ب ان ي �ب �ق��ى ذل � ��ك يف‬ ‫االذه��ان عندما ننظر اىل ردود االحتياطي‬ ‫ال �ف��درايل ع�ل��ى ازم ��ة ‪ ،»2009-2008‬م�بررا‬ ‫�سخاء �سيا�سته النقدية التو�سعية ملعاجلة‬ ‫انهيار القطاع العقاري وانكما�ش االقرتا�ض‬ ‫وتفادي عمليات االفال�س املدوية للم�ؤ�س�سات‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫ويف ث �م��ان �ي �ن �ي��ات ال� �ق ��رن امل��ا� �ض��ي ك��ان‬ ‫الت�ضخم الكبري فرتة اختبار اخرى للبنك‬ ‫املركزي االمريكي حيث عمد بول فولكر يف‬ ‫مواجهة ارت�ف��اع اال�سعار بن�سبة ‪ 14‬يف املئة‬ ‫اىل رف��ع م�ع��دالت ال�ف��ائ��دة اىل ‪ 20‬يف املئة‪،‬‬ ‫م��ا اعترب �سيا�سة فعالة لكنها م� ؤ�مل��ة وغري‬ ‫�شعبية‪ .‬وتبقى ذكرى منها يف معر�ض «مئة‬

‫االحتياطي الفيدرايل يحتفل مبئويته بعد تاريخ حافل بال�صعوبات‬

‫عام على االحتياطي الفدرايل» حيث ميكن‬ ‫ر�ؤية احدى العار�ضات اخل�شبية التي ار�سلها‬ ‫ع �م��ال ب �ن��اء ع��اط �ل��ون ع ��ن ال �ع �م��ل؛ ب�سبب‬ ‫ق��رو���ض ع�ق��اري��ة ب�ف��وائ��د مرتفعة ج��دا اىل‬ ‫رئي�س االحتياطي الفدرايل‪.‬‬ ‫ام��ا يف ت�سعينيات القرن املا�ضي عندما‬ ‫ك��ان �آالن غرين�سبان على ر�أ���س االحتياطي‬

‫الفدرايل‪ ،‬فقد �سجلت فرتة منو كبري‪ .‬لكن‬ ‫ا��س�ت�م��رار ان�خ�ف��ا���ض م �ع��دالت ال �ف��ائ��دة بعد‬ ‫‪ 11‬ايلول ‪ 2001‬مهد للفورة العقارية بر�أي‬ ‫املنتقدين‪.‬‬ ‫ومنذ خم�س �سنوات دفعت االزمة املالية‬ ‫واالنكما�ش االحتياطي الفدرايل اىل ار�ض‬ ‫جمهولة مع عمليات �ضخ كثيفة لل�سيولة يف‬

‫ال�سوق‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذه امل��رح �ل��ة االن �ت �ق��ال �ي��ة ي�ستعد‬ ‫ب��ن ب��رن��ان �ك��ي ل�ت���س�ل�ي��م ال���ش�ع�ل��ة اىل ��س�ي��دة‬ ‫للمرة االوىل‪ ،‬لت�صبح جانيت يلني الرئي�س‬ ‫اخلام�س ع�شر للم�ؤ�س�سة املئوية يف االول من‬ ‫�شباط ‪.2014‬‬


‫‪7‬‬

‫فلسطين‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫استطالع‪ :‬غالبية الفلسطينيني يتوقعون‬ ‫فشل املفاوضات‬ ‫بيت حلم‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أظهرت معطيات �أح��دث ا�ستطالع‬ ‫للر�أي العام الفل�سطيني �أن ‪ 43.7‬يف املئة‬ ‫م��ن اجل�م�ه��ور الفل�سطيني يعار�ضون‬ ‫دعوة رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو لرئي�س ال�سلطة حممود عبا�س‬ ‫ل��زي��ارة «الكني�ست» الإ�سرائيلي و�إل�ق��اء‬ ‫كلمة �أمام �أع�ضائه»‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور نبيل كوكايل رئي�س‬ ‫«املركز الفل�سطيني ال�ستطالع الر�أي «يف‬ ‫مدينة بيت حلم جنوب ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة الذي �أجرى اال�ستطالع يف بيان‬ ‫��ص�ح�ف��ي ت�ل�ق��ت «ق��د���س ب��ر���س» ن�سخة‬ ‫عنه‪�« :‬إن غالبية اجلمهور الفل�سطيني‬ ‫ت�شعر �أن املفاو�ضات القائمة حالياً بني‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين والإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين ال�ت��ي‬ ‫انطلقت يف ‪ 30‬متوز املا�ضي‪ ،‬قد و�صلت‬ ‫�إىل ط��ري��ق م���س��دود‪ ،‬وال ي��وج��د حاجة‬ ‫لال�ستمرار بها وخا�صة يف ظل التعنت‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وا�ستمرار بناء امل�ستوطنات‬ ‫والتو�سع بها»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الدكتور كوكايل «�أن غالبية‬ ‫اجل�م�ه��ور الفل�سطيني يتوقعون ف�شل‬ ‫ه��ذه امل�ف��او��ض��ات‪ ،‬وغ�ي�ر متفائلني من‬ ‫إ�م�ك��ان�ي��ة جن��اح�ه��ا لأن �ه��ا مل حت�ق��ق �أي‬ ‫تقدم ط��وال جل�ساتها الثماين املتوالية‬ ‫را �إىل �أن «غالبية‬ ‫يف وا��ش�ن�ط��ن»‪ ،‬م���ش�ي ً‬ ‫اجلمهور الفل�سطيني تتوقع مواجهة‬ ‫ع�سكرية جديدة مع �إ�سرائيل؛ وبالتايل‬ ‫ف � إ�ن �ه��م ق �ل �ق��ون م��ن ح� ��دوث م �ث��ل تلك‬ ‫املواجهة»‪.‬‬ ‫و أ�ظ �ه��ر اال��س�ت�ط�لاع �أن نحو ‪49.9‬‬ ‫يف امل �ئ��ة م ��ن ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ي ��ؤي ��دون‬ ‫�إط�ل�اق ال�صواريخ م��ن قطاع غ��زة على‬ ‫الدولة العربية‪ ،‬بينما �أبدى ‪ 23‬يف املئة‬ ‫معار�ضتهم لذلك‪ .‬وتوقع ‪ 74.3‬يف املئة‬ ‫من امل�ستطلعة �آرا�ؤه��م ح��دوث مواجهة‬ ‫ع�سكرية أ�خ��رى م��ع « إ���س��رائ�ي��ل»‪ ،‬بينما‬ ‫ق ��ال ‪ 25.5‬يف امل �ئ��ة �أن �ه��م ال ي�ت��وق�ع��ون‬ ‫حدوث مثل هذه املواجهة‪.‬‬ ‫وعار�ض ‪ 51.3‬يف املئة من اجلمهور‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي ا� �س �ت �م ��رار امل �ف��او� �ض��ات‬ ‫اجل��اري��ة ح��ال�ي�اً م��ع الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪ ،‬يف‬

‫‪ 5000‬أكاديمي أمريكي يفرضون‬ ‫مقاطعة على االحتالل‬

‫النا�صرة – قد�س بر�س‬ ‫قالت م�صادر �إعالمية عربية �إن جمعية �أكادميية �أمريكية‪،‬‬ ‫ت�ضم أ�ك�ثر من خم�سة �آالف �أ�ستاذ وباحث �أمريكي‪ ،‬ق��ررت فر�ض‬ ‫مقاطعة �أك��ادمي�ي��ة على ال��دول��ة العربية؛ احتجاجا على �سيا�سة‬ ‫الكيان �إزاء الأكادمييني وامل�ؤ�س�سات الأكادميية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و أ���ش��ارت �صحيفة «ه�آرت�س» العربية يف عددها ال�صادر �أم�س‬ ‫الثالثاء �إىل �أن نحو ‪ 66.05‬يف املئة من �أع�ضاء جمعية الدرا�سات‬ ‫الأمريكية الذين �صوتوا‪ ،‬والبالغ عددهم ‪ 1252‬ع�ضوا‪� ،‬صادقوا‬ ‫على فر�ض مقاطعة على امل�ؤ�س�سات الأكادميية ال�صهيونية ح�سب‬ ‫م��ا ج��اء ع�ل��ى م��وق��ع ه��ذه اجل�م�ع�ي��ة ال �ت��ي ت�ع�ت�بر نف�سها «الأق� ��دم‬ ‫والأهم بني اجلمعيات الأمريكية املتخ�ص�صة بدرا�سة تاريخ وثقافة‬ ‫الأمريكيني»‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اجلمعية كارتي�س مارز‪�« :‬إن املقاطعة هي ال�سبيل‬ ‫الأجن��ع للدفاع ع��ن احل��ري��ة الأك��ادمي �ي��ة»‪ ،‬منوها �إىل �أن باحثني‬ ‫فل�سطينيني ي�ح�ت�ج��زون م��ن ق�ب��ل �سلطات االح �ت�ل�ال‪ ،‬و�أن ق��وات‬ ‫اجلي�ش ال�صهيوين التي تدعمها الواليات املتحدة ق�صفت املدار�س‬ ‫واجل��ام �ع��ات الفل�سطينية‪ ،‬و أ�ق��ام��ت ج ��دار ال�ف���ص��ل‪ ،‬ومت�ن��ع �آالف‬ ‫الطالب الفل�سطينيني من حرية احلركة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف��ت اجلمعية ع�ل��ى م��وق�ع�ه��ا‪�« :‬إن ال �ق��رار ال ��ذي اع ُتمد‬ ‫هو للت�ضامن مع كل البحاثة والطالب املحرومني من حريتهم‬ ‫الأكادميية‪ ،‬ويتطلعون �إىل �إعطاء هذه احلرية للجميع‪ ،‬ومن بينهم‬ ‫الفل�سطينيون»‪ ،‬متطرقة �إىل «خ��رق «�إ�سرائيل» للقانون ال��دويل‬ ‫ولقرارات الأمم املتحدة»‪.‬‬ ‫وين�شط ال�ع��دي��د م��ن ه��ذه اجلمعيات يف ال �ع��امل‪ ،‬للعمل على‬ ‫مقاطعة «�إ�سرائيل» �أكادمييا‪ .‬وتعترب جمعية الدرا�سات الأمريكية‪،‬‬ ‫ث��اين منظمة �أكادميية �أمريكية تعتمد ه��ذا امل��وق��ف‪ ،‬بعد جمعية‬ ‫الدرا�سات الآ�سيوية الأمريكية‪.‬‬

‫االحتالل يستنفر عمالءه بغزة‬ ‫لكشف أنفاق املقاومة بعد املنخفض‬

‫حني �أيد ‪ 33.6‬يف املئة ا�ستمرارها‪ .‬وقال‬ ‫‪ 57.4‬يف امل�ئ��ة �إن ا��س�ت�م��رار امل�ف��او��ض��ات‬ ‫ب�ي�ن ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية واجل��ان��ب‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ل��ن ي� ��ؤدي �إىل ��س�لام بني‬ ‫الطرفني يف ال�سنوات القادمة‪ ،‬مقابل‬

‫تسليم ‪ 10‬إخطارات هدم غرب جنني‬ ‫جنني‪� -‬صفا‬ ‫اقتحمت ق��وات االح �ت�لال اال��س��رائ�ي�ل��ي �أم����س ال�ث�لاث��اء قرية‬ ‫برطعة ال�شرقية الواقعة خلف جدار الف�صل العن�صري غرب مدينة‬ ‫جنني �شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬و�سلمت ع�شرة مواطنني‬ ‫�إخطارات لإخالء منازلهم بحجة عدم الرتخي�ص يف مناطق ت�صنف‬ ‫( ج)‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر حملية ل�ـ»��ص�ف��ا» �إن ق ��وات االح �ت�لال ودائ ��رة‬ ‫التنظيم والبناء يف الإدارة املدنية داهمت اليوم املنطقة الواقعة بني‬ ‫قرية برطعة وخربة ال�ضبعة التابعة لها و�سلمت مواطنني بالغات‬ ‫�إخالء وهدم بذريعة البناء يف املنطقة بدون ترخي�ص‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت امل���ص��ادر �إىل �أن ع��ددا م��ن امل �ن��ازل امل�خ�ط��رة يقطنها‬ ‫مواطنون و�إخال�ؤهم يجعلهم يف العراء يف هذا الربد ال�شديد وبال‬ ‫م�أوى‪.‬‬ ‫و�أردفت امل�صادر �أن املواطنني املخطرين هم‪ :‬حممد �صالح قبها‬ ‫وعماد يو�سف قبها وع��زام جرب قبها و�ساهر موفق قبها وعاطف‬ ‫ع�م��ارن��ه وم � أ�م��ون اب��راه�ي��م قبها وع�ب��د ال��رح�ي��م عبد اهلل م�سعود‬ ‫وحممد رفعت قبها ومن�صور عبد اهلل م�سعود وعامر في�صل خلوف‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل أ� َّن �أكرث من ‪� 100‬إخطار مت ت�سليمها يف البلدة خالل‬ ‫العام اجلاري يف �إطار خمطط لقوات االحتالل ملنع التمدد الأفقي‬ ‫للبلدة‪.‬‬

‫االحتالل يشن غارات وهمية‬ ‫فوق نابلس‬ ‫نابل�س‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شنت طائرات تابعة ل�سالح اجلو الإ�سرائيلي غارات وهمية على‬ ‫مدى اليومني املا�ضيني فوق مدينة نابل�س �شمال ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر �إعالمية يف نابل�س �إن طائرات من ط��راز (�إف‬ ‫‪ 15‬و�إف ‪ )16‬حلقت على ارت�ف��اع��ات منخف�ضة وب�شكل دائ ��ري‪ ،‬ما‬ ‫�أث��ار الهلع يف قلوب املواطنني والأطفال ب�سبب التحليق املتوا�صل‬ ‫و�إ�صدار ال�ضجيج العايل واخرتاق حاجز ال�صوت‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الغارات يف �سياق التدريبات االعتيادية التي يجريها‬ ‫االحتالل ب�صورة م�ستمرة فوق حمافظات ال�ضفة الغربية وقطاع‬ ‫غزة‪.‬‬

‫‪ 30‬عائلة مهددة بالتهجري عن‬ ‫جنوب القدس‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�سلمت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي جممع اجلهالني البدوي‬ ‫الواقع على �أرا�ضي بلدة العيزرية جنوب القد�س املحتلة �إخطارات‬ ‫�إخالء نهائية‪.‬‬ ‫وقال �أمني �سر املجمع �سامي �أبو غالية لوكالة «�صفا» الثالثاء‬ ‫�إن قوات االحتالل اقتحمت املجمع‪ ،‬و�شنت جولة يف �أنحائه‪ ،‬و�سلمت‬ ‫العائالت �إخطارات نهائية للإخالء‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن �سلطات االحتالل تخطط لرتحيل ‪ 30‬عائلة تقطن‬ ‫املنطقة؛ بهدف ا�ستكمال بناء ج��دار الف�صل العن�صري من جهة‬ ‫بلدتي العيزرية و�أبو دي�س‪ ،‬و�ضم الأر�ض مل�ستوطنة «كيدار»‪ ،‬تنفي ًذا‬ ‫للمخطط اال�ستيطاين (‪.)E1‬‬ ‫و�أك��د �أن تنفيذ خمطط االح�ت�لال ب��ات قري ًبا ج �دًا؛ ما يهدد‬ ‫بقاءهم ويجعلهم عر�ضة للتهجري مرة �أخرى خالل الأيام القريبة‬ ‫القادمة‪ ،‬م�شددًا على �أنهم �صامدون بالرغم من افتقارهم لأب�سط‬ ‫امل�ق��وم��ات االن�سانية يف ظ��ل هجمة م��ن الت�ضييقات واالع �ت��داءات‬ ‫اليومية التي يتعر�ضون لها‪.‬‬

‫‪ 35.4‬يف املئة قالوا �إنهم يعتقون بنجاح‬ ‫املفاو�ضات‪ .‬كما توقع ‪ 57.7‬يف املئة من‬ ‫اجلمهور الفل�سطيني ف�شل املفاو�ضات‬ ‫الفل�سطينية الإ�سرائيلية خالل الت�سعة‬ ‫�أ�شهر التي ُحددت ال�ستمرارها‪ ،‬يف حني‬

‫توقع ‪ 19.9‬يف املئة جناحها‪.‬‬ ‫و�أب� � � � � � � ��دى ‪ 55.4‬يف امل � � �ئ� � ��ة م��ن‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ت �� �ش ��ا�ؤم �اً �إزاء جن��اح‬ ‫ع �م �ل �ي��ة ال �� �س�ل�ام ب�ي�ن ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‬ ‫والإ�سرائيليني‪ ،‬مقابل ‪ 26.8‬يف املئة قالوا‬

‫�إنهم متفائلون‪ .‬ونفى ‪ 54.1‬يف املئة من‬ ‫امل�ستطلعة �آرا�ؤهم‪� ،‬أي �إمكانية للتو�صل‬ ‫التفاقية دائمة ت�ضع نهاية لل�صراع بني‬ ‫الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‪ ،‬يف مقابل‬ ‫‪ 19.8‬يف املئة �أجابوا بالإيجاب‪.‬‬

‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ا�ستنفر جي�ش االح �ت�لال ال�صهيوين ع �م�لاءه ب�ق�ط��اع غ��زة؛‬ ‫للك�شف عن الأنفاق التي غمرتها مياه املنخف�ض الأخري‪ ،‬فيما تعمد‬ ‫�إغ��راق �أكرب رقعة من قطاع غزة باملياه عرب فتح ال�سدود لتدمري‬ ‫الأنفاق حتت الأر�ض �إبان العا�صفة‪.‬‬ ‫وق��ال م��وق��ع «امل�ج��د» الأم �ن��ي» �أم����س ال�ث�لاث��اء‪� ،‬إن «امل�خ��اب��رات‬ ‫ال�صهيونية ن�شرت على الفور عمالءها مع بدء املنخف�ض‪ ،‬و�سخرت‬ ‫تقنياتها يف املناطق ال�ت��ي غ��رق��ت باملياه للك�شف ع��ن �أن �ف��اق حتت‬ ‫الأر�ض ت�ضررت بفعل املياه»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن امل�خ��اب��رات «ا�ستغلت ان�شغال اجلميع يف إ�ن�ق��اذ‬ ‫املناطق املنكوبة لتعمل باخلفاء على البحث والتنقيب عن �أنفاق‬ ‫ت�ضررت و�أماكن تواجدها وامتدادها حتت الأر�ض»‪.‬‬ ‫ورك��زت املخابرات ب�شكل كبري على إ�غ��راق املناطق احلدودية‬ ‫للك�شف عن �أنفاق ممتدة لداخل فل�سطني املحتلة عرب قطاع غزة‪,‬‬ ‫بعد �أن مت ك�شف النفق الأخ�ير يف منطقة خانيون�س جنوب قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬ح�سب املوقع الأمني‪.‬‬ ‫وانح�سر ع��ن قطاع غ��زة ليلة الأح��د املا�ضي منخف�ض جوي‬ ‫عميق ا�ستمر لأربعة �أي��ام‪ ،‬ت�سبب يف غرق �شوارع ومنازل و�إح��داث‬ ‫خ�سائر يف كثري من القطاعات احليوية‪.‬‬

‫محللون فلسطينيون‪ :‬التحفيزات األوروبية وجه آخر‬ ‫لخطة السالم االقتصادي األمريكية‬ ‫رام اهلل‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أب��دى اقت�صاديون فل�سطينيون وحمللون �أم�س‬ ‫الثالثاء حتفظهم على الوعود التي �أطلقها االحتاد‬ ‫الأوروب � � ��ي م �� �س��اء االث �ن�ي�ن ل �ك��ل م��ن الفل�سطينيني‬ ‫والإ�سرائيليني‪ ،‬بت�سهيل دخول منتجاتهم ب�شكل �أف�ضل‬ ‫للأ�سواق الأوروب�ي��ة ال�ـ‪ ،28‬يتبعها م�ساعدات �سيا�سية‬ ‫واقت�صادية و�أمنية غري م�سبوقة؛ لتحفيزهم للو�صول‬ ‫�إىل اتفاق �سالم‪.‬‬ ‫وق ��ال االق �ت �� �ص��ادي��ون خ�ل�ال م �ق��اب�لات متفرقة‬ ‫م��ع وك��ال��ة الأن��ا� �ض��ول‪� ،‬أن �أي ��ة حت�ف�ي��زات اقت�صادية‬ ‫للفل�سطينيني‪� ،‬ستكون �أ�سرية لل�سيا�سات الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫وت�صبح ج ��زءاً م��ن خ�ط��ة ال���س�لام االق�ت���ص��ادي التي‬ ‫قدمها نتنياهو قبل ‪�� 7‬س�ن��وات‪ ،‬و�أع��اده��ا �إىل احلياة‬ ‫م�ؤخراً وزير اخلارجية الأمريكية جون كريي‪.‬‬ ‫وت �ت �م �ث��ل خ �ط��ة ال �� �س�ل�ام االق �ت �� �ص��ادي��ة ب ��إق��ام��ة‬ ‫عالقات تعاون بني فل�سطني و"�إ�سرائيل" يف املجاالت‬ ‫االقت�صادية واال�ستثمارية‪ ،‬كو�سيلة لفتح الطريق �أمام‬

‫حل �سيا�سي‪ ،‬يف�ضي يف النهاية �إىل �سالم دائ��م‪ ،‬بينما‬ ‫حتمل الوعود الأوروب�ي��ة ت�شجيع اال�ستثمارات "التي‬ ‫حتتاج �إىل م��وارد طبيعية ومعابر دولية حتى تنجح‬ ‫وحتقق �أهدافها"‪ ،‬بح�سب اخلبري االقت�صادي ن�صر‬ ‫عبد الكرمي‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ب��د ال �ك��رمي خ�ل�ال ات �� �ص��ال ه��ات �ف��ي مع‬ ‫الأنا�ضول‪� ،‬إن �إ�سرائيل ت�ستحوذ على ‪ %95‬من املوارد‬ ‫الطبيعية وامل�ي��اه يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬وت�سيطر على‬ ‫املعابر الدولية من خمتلف االجتاهات‪" ،‬وحتى تنجح‬ ‫هذه اال�ستثمارات يجب �أن تكون �إ�سرائيل �شريكة مع‬ ‫الفل�سطينيني فيها لتوفري املعابر واملوارد"‪.‬‬ ‫ويعد االحتاد الأوروبي‪� ،‬أكرب جهة مانحة لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية وموازنتها‪ ،‬فيما يعد �أكرب �شريك جتاري‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" التي ي�صل حجم التبادل التجاري بينها‬ ‫وبني االحت��اد بنحو ثلث �صادراتها ووارداتها‪ ،‬بح�سب‬ ‫بيان �صادر عن االحتاد م�ساء االثنني‪.‬‬ ‫وقال الباحث يف ال�ش�ؤون الإ�سرائيلية مهند عقل‬ ‫�إن اال�ستفادة الفل�سطينية للم�ساعدات �ستكون �أكرب‬

‫م��ن نظريتها الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬حلاجتها �إىل النهو�ض‬ ‫ب��االق�ت���ص��اد "الذي ال ي�ت�ج��اوز ح�ج��م ن��اجت��ه املحلي‬ ‫‪ 10‬م �ل �ي��ارات دوالر‪ ،‬م �ق��ارن��ة م��ع ‪ 257‬م �ل �ي��ار دوالر‬ ‫لإ�سرائيل"‪.‬‬ ‫�إال �أن عقل �أب��دى تخوفاته م��ن تقدمي اجلانب‬ ‫الفل�سطيني ت�ن��ازالت �سيا�سية‪ ،‬مقابل احل�صول على‬ ‫رزمة امل�ساعدات االقت�صادية والأمنية‪ ،‬علماً �أن ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حتتاج �إىل �إ�سرائيل لتطوير ا�ستثماراتها‪،‬‬ ‫وهذا يعيدنا �إىل مربع ال�سالم االقت�صادي"‪.‬‬ ‫ويعاين االقت�صاد الفل�سطيني من تراجع يف ن�سبة‬ ‫النمو خ�لال ال�ع��ام اجل��اري‪ ،‬لت�صل ن�سبته �إىل ‪٪1.2‬‬ ‫خالل الربع الثالث من العام اجلاري‪ ،‬فيما بلغت ‪٪2.3‬‬ ‫خالل نف�س الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ويبلغ العجز يف املوازنة الفل�سطينية للعام اجلاري‬ ‫نحو ‪ 550‬مليون دوالر‪ ،‬فيما جت��اوزت ديون احلكومة‬ ‫حاجز ‪ 2.3‬مليار دوالر حتى نهاية الربع الثالث من‬ ‫العام اجل��اري‪ ،‬بينما تبلغ ن�سبة البطالة نحو ‪٪27.3‬‬ ‫خالل نف�س الفرتة‪ ،‬ون�سبة الفقر نحو ‪.٪28‬‬

‫وي ��رى أ�� �س �ت��اذ االق�ت���ص��اد يف ج��ام�ع��ة حيفا خالد‬ ‫العلمي �أن االحت ��اد الأوروب� ��ي ي�ح��اول ب�شتى الطرق‬ ‫تطبيق خطة ال�سالم االقت�صادي‪ ،‬ورب��ط القطاعني‬ ‫العام اخلا�ص الفل�سطيني �أكرث باالقت�صاد الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن االحتاد الأوروبي ومن خلفه الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية يعتقدان �أن حاجة الفل�سطينيني‬ ‫للنهو�ض بالبيئة اال�ستثمارية‪� ،‬ستجعل من �إيجاد حل‬ ‫يف امل�سار ال�سيا�سي ممكناً‪" ،‬لكن ال�ت�ج��ارب ال�سابقة‬ ‫�أثبتت �أن �إغراق ال�سوق املحلي بالأموال واال�ستثمارات‬ ‫لن يكون ذو جناعة"‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت �شبكة ال�سيا�سات الفل�سطينية‪ ،‬ومقرها‬ ‫يف ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬تقريراً نهاية �سبتمرب‪� /‬أيلول‬ ‫املا�ضي‪ ،‬حول جممل امل�ساعدات املالية الدولية التي‬ ‫ح���ص�ل��ت ع�ل�ي�ه��ا ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية م�ن��ذ توقيع‬ ‫اتفاقية �أو�سلو‪ ،‬وبروتوكول باري�س االقت�صادي عامي‬ ‫‪ 1993‬و ‪ 1994‬وحتى عام ‪ 2011‬التي بلغت نحو ‪ 23‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫مرج الزهور‪ ..‬قيادات ترجلت وأخرى تقود السفينة‬ ‫غزة‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫ك�سفينة يف بحر معتم ميتلئ بالكائنات البحرية‬ ‫املفرت�سة مت�ضي حركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س»‬ ‫ت�شق طريقها ب�شعبها �إىل �شاطئ الأمان‪ ،‬وهي تعرف‬ ‫�أن هذا الطريق مظلم و�شاق‪ ،‬وبه كثري من الدماء‪.‬‬ ‫ففي مثل ه��ذا ال�ي��وم ال�سابع ع�شر م��ن كانون‬ ‫ثاين (دي�سمرب) من عام ‪� 1992‬أبعدت قوات االحتالل‬ ‫ال�صهيونية ‪ 416‬كاد ًرا فل�سطين ًّيا من حركتي حما�س‬ ‫واجل �ه��اد الإ� �س�لام��ي �إىل «م ��رج ال��زه��ور» يف جنوب‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫مل يكن ي�صعب على ه�ؤالء الرجال �أن ي�ستكملوا‬ ‫طريقهم مُبعدين �إىل لبنان‪ ،‬لكنهم رف�ضوا الإبعاد‬ ‫وظ �ل��وا م��راب �ط�ين يف خم �ي��م ال �ع ��ودة ال� ��ذي �أ� �س �م��وه‬ ‫ب�أنف�سهم «م��رج ال��زه��ور» لتتفتح ال��زه��ور من جديد‬ ‫وتعود �إىل منبتها الأ�صلي فل�سطني‪.‬‬ ‫جامعة مرج الزهور‬ ‫يف عام ‪� 2011‬صرح النائب املرحوم حامد البيتاوي‬ ‫الذي كان �أحد مُبعدي مرج الزهور �أن الهالك �إ�سحاق‬ ‫رابني (وزير جي�ش احلرب ال�صهيوين) �أ�صدر قرا ًرا‬ ‫ب�إبعاد ‪ 417‬فل�سطين ًّياً �إىل لبنان‪.‬‬ ‫وق��ال ‪-‬واحل��دي��ث للبيتاوي‪« :-‬عندها �صرخت‬ ‫يف وج��ه اجل�ن��ود‪ ،‬وقلت لهم‪« :‬كيف لكم �أن تبعدونا‬ ‫دون حماكمة‪ ،‬و�إذا مل ترجعونا �إىل بيوتنا‪ ،‬ف�إنكم‬ ‫��س�ت�ن��دم��ون ع �ل��ى خم��ال�ف�ت�ك��م ل �ك��ل ق��وان�ي�ن الأر�� ��ض‬ ‫وال�سماء‪ ،‬و�ستدفعون ثمن هذا القهر»‪.‬‬

‫ومي�ضي البيتاوي قائ ً‬ ‫ال‪« :‬طالت م�سرية الإبعاد‪،‬‬ ‫وا�ستغرقت أ�ك�ثر من �أرب�ع�ين �ساعة‪ ،‬تنقلوا خاللها‬ ‫بني احلافالت وال�سيارات املك�شوفة‪ ،‬وتعر�ضوا فيها‬ ‫ل�ل��إذالل‪ ،‬فيما ن��ال منهم ال�ب�رد واجل��وع والعط�ش‪،‬‬ ‫ومنعوا من ق�ضاء حاجتهم‪� ،‬إىل �أن و�صلوا �إىل �أر�ض‬ ‫خ�ل�اء‪ ،‬م��وح�ل��ة ��ش�ت��اء‪ ،‬ومليئة ب��الأف��اع��ي وال�ع�ق��ارب‬ ‫والأ�شواك �صي ًفا»‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪�« :‬شكلنا جل��ا ًن��ا لإدارة ��ش��ؤون �أنف�سنا‪،‬‬ ‫لت�سيري �أم��ور خميم إ�ب�ع��ادن��ا‪ ،‬فكان لدينا الكفاءات‬ ‫كلها من �أطباء‪ ،‬ومهند�سني وعلماء و�أ�ساتذة جامعات‬ ‫ورج ��ال اقت�صاد و�إدارة وج��ام�ع�ي�ين‪ ،‬ف��اخ�ترن��ا جلنة‬ ‫�إعالمية‪ ،‬و�أخرى ريا�ضية‪ ،‬وتعليمية‪ ،‬و�إدارية»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ح��ول�ن��ا م��رج ال��زه��ور �إىل ج��ام�ع��ة‪ ،‬كنا‬ ‫ن�ط��رح فيها امل�ساقات التعليمية‪ ،‬ون�ت��دار���س العلوم‬ ‫املختلفة‪ ،‬وندبر �ش�ؤون �أنف�سنا‪ ،‬وبنينا م�سجدًا من‬ ‫الأخ �� �ش��اب يت�سع لأل ��ف م�صل ب�ع��د ث�لاث��ة أ�ي ��ام من‬ ‫و�صولنا‪ ،‬و�صرنا نطهو الطعام‪ ،‬ونوفر املاء من نهر‬ ‫البارد على ظهورنا‪ ،‬وكنا ن�ستقبل الوفود الت�ضامنية‬ ‫وال���ص�ح��اف�ي��ة م��ن ال �ع��امل�ين ال �ع��رب��ي وال �غ��رب��ي‪ ،‬فقد‬ ‫�أرادوه��ا حمنة لنا‪ ،‬لكننا �صمدنا وا�ستمرت حمنتنا‬ ‫ت�سعة �أ��ش�ه��ر لن�صفنا‪ ،‬و��س�ن��ة لن�صفنا الآخ ��ر حتى‬ ‫عدنا»‪.‬‬ ‫‪� 30‬شهيدً ا‬ ‫ووفق البيتاوي الذي كان يقف على ر�أ�س رابطة‬ ‫علماء فل�سطني‪ ،‬فقد ك��ان��ت قائمة املبعدين ت�ضم‬ ‫رجا ًال فوق ال�سبعني من العمر كمحمد ف�ؤاد �أبو زيد‪،‬‬ ‫وع��دن��ان م�سودة‪ ،‬و�أ��ش�ب��ا ًال مل ي�صلوا ال�سابعة ع�شر‪،‬‬

‫وعندما ع��ادوا‪� ،‬سقط منهم ‪� 30‬شهيدًا كعبد العزيز‬ ‫ال��رن�ت�ي���س��ي‪ ،‬وج �م��ال م�ن���ص��ور و��س�ع�ي��د ��ص �ي��ام‪ ،‬فيما‬ ‫اختري منهم �أع�ضاء يف املجل�س الت�شريعي‪ ،‬كرئي�سه‬ ‫عزيز دويك‪ ،‬ورئي�س وزراء احلكومة �إ�سماعيل هنية‪،‬‬ ‫ع��دا ع��ن ق�ي��ادات وك �ف��اءات أ�خ��رى م��ن مدننا وقرانا‬ ‫وخميماتنا‪.‬‬ ‫وي�ح�ك��ي ال�ب�ي�ت��اوي‪« :‬ع�ن��دم��ا ج��اء وف��د �صحفي‬

‫�أملاين �إىل املرج‪ ،‬وراح ي�س�ألنا عن تخ�ص�صاتنا‪ ،‬ذهل من‬ ‫كون غالبيتنا يحملون �شهادات علمية عليا‪ ،‬وفندوا‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات االح �ت�ل�ال ال ��ذي نعتتنا ب��الإره��اب �ي�ين‪،‬‬ ‫لدرجة �أنهم قالوا‪« :‬م��ن يبعد الأط�ب��اء واملهند�سني‬ ‫ورجال االقت�صاد دون تقدميهم �إىل حماكمة عادلة‪،‬‬ ‫ويخالف قوانني حقوق الإن�سان هو الإرهابي»‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪8‬‬

‫عشرات القتلى يف تواصل الغارات‬ ‫الجوية على حلب‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫قتلى وجرحى بتفجري استهدف مركزا لحزب اهلل‬ ‫شـــرق لـــبنـان‬ ‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬

‫توا�صل الق�صف على �أحياء حلب لليوم الثالث على التوايل‬

‫بريوت ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل ع�شرات اال�شخا�ص �أم�س الثالثاء يف ق�صف‬ ‫بالطريان على حي ي�سيطر عليه مقاتلو املعار�ضة يف‬ ‫مدينة حلب يف �شمال �سوريا‪ ،‬والتي تتعر�ض منذ ثالثة‬ ‫ايام لغارات جوية دامية‪ ،‬بح�سب ما افاد املر�صد ال�سوري‬ ‫حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وق���ال امل��ر���ص��د يف ب��ري��د ال��ك�تروين «ا�ست�شهد ‪13‬‬ ‫�شخ�صا بينهم طفالن وفتى و�سيدة يف ق�صف بالطريان‬ ‫احل��رب��ي على مناطق يف ح��ي ال�����ش��ع��ار» ال���ذي ي�سيطر‬ ‫عليه مقاتلو املعار�ضة يف �شرق حلب كربى مدن �شمال‬ ‫�سوريا‪ .‬والثالثاء‪ ،‬افاد املر�صد عن مقتل ‪� 20‬شخ�صا يف‬ ‫ق�صف جوي على حيني يف حلب االثنني‪ ،‬هم ‪� 12‬شخ�صا‬ ‫بينهم اربعة اطفال يف حي االنذارات‪ ،‬وثمانية رجال يف‬ ‫حي االن�صاري‪ .‬وقتل االحد ‪� 76‬شخ�صا بينهم ‪ 28‬طفال‬ ‫يف ق�صف «بالرباميل املتفجرة» نفذته القوات النظامية‬ ‫على �ستة احياء يف حلب على االقل‪ ،‬يف ح�صيلة هي من‬ ‫االكرث دموية منذ جلوء النظام اىل �سالح الطريان يف‬ ‫مواجهته مع املقاتلني املعار�ضني قبل ‪� 18‬شهرا‪ ،‬بح�سب‬ ‫املر�صد‪ .‬وقال مدير املر�صد رامي عبد الرحمن �أم�س‬ ‫ان «ثمة ت�صعيدا وا�ضحا يف ا�ستهداف املناطق التي‬ ‫ت�سيطر عليها الكتائب املقاتلة يف حلب‪ ،‬وهدفه على ما‬ ‫يبدو خلق الذعر بني ال�سكان يف هذه املناطق»‪.‬‬ ‫ا�ضاف «ع��ادة ما يكون الق�صف املتكرر ناجتا عن‬ ‫نية النظام ال��ت��ق��دم»‪ ،‬م�شريا اىل ان غالبية االح��ي��اء‬

‫امل�ستهدفة يف حلب «هي على متا�س مع مناطق يتواجد‬ ‫فيها النظام»‪ .‬وكان عبد الرحمن قال االثنني ان النظام‬ ‫«غ��ال��ب��ا م��ا يلج أ� اىل ال�برام��ي��ل امل��ت��ف��ج��رة» يف حمالت‬ ‫الق�صف اجلوي‪ .‬وهذه الرباميل م�صنوعة من احلديد‬ ‫«تو�ضع يف داخلها طبقة من اال�سمنت امل�سلح وحت�شى‬ ‫مبادة تي ان تي وق�ضبان من احلديد» لت�ؤدي اىل دمار‬ ‫اكرب‪ .‬ويتم القاء الرباميل من الطائرات من دون اي‬ ‫نظام توجيه‪ ،‬بح�سب املر�صد‪ ،‬ما يت�سبب بقتل الكثريين‬ ‫ويجعل الق�صف بوا�سطتها غري دقيق‪ ،‬لكنه‪ ،‬بح�سب‬ ‫خرباء ع�سكريني‪ ،‬اقل كلفة من ال�صواريخ او القنابل‪.‬‬ ‫ون��ف��ى م�����ص��در ام��ن��ي ����س���وري ان ي��ك��ون ال��ط�يران‬ ‫ي�ستخدم براميل متفجرة‪ ،‬م�شريا اىل ان «الطائرات‬ ‫القت قنابل على حلب‪ ،‬وان االرهابيني يطلقون عليها‬ ‫ا���س��م ال�برام��ي��ل امل��ت��ف��ج��رة»‪ .‬واو���ض��ح ان��ه �سيتم «ق�صف‬ ‫االرهابيني بالقذائف اينما كانوا»‪ .‬وحلب التي كانت تعد‬ ‫العا�صمة االقت�صادية ل�سوريا‪ ،‬بقيت مدة طويلة يف من�أى‬ ‫عن الثورة امل�ستمر منذ ‪� 33‬شهرا يف البالد‪ .‬اال انها ت�شهد‬ ‫منذ �صيف ‪ 2012‬معارك يومية‪ ،‬ويتقا�سم نظام ب�شار‬ ‫اال�سد ومقاتلو املعار�ضة ال�سيطرة على احيائها‪.‬‬ ‫وحقق النظام يف اال�شهر املا�ضية تقدما يف ريف‬ ‫حلب‪ ،‬ال �سيما با�ستعادته مدينة ال�سفرية اال�سرتاتيجية‬ ‫جنوب �شرق حلب اواخر ت�شرين املا�ضي‪ ،‬و�سيطرته على‬ ‫املناطق املحيطة مبطار حلب ال��دويل (جنوب �شرق)‬ ‫الذي ال يزال متوقفا عن العمل منذ نحو �سنة ب�سبب‬ ‫املعارك قربه‪.‬‬

‫����س���ق���ط ق���ت���ل���ى وج�����رح�����ى ب��ت��ف��ج�ير‬ ‫ا���س��ت��ه��دف ف��ج��ر �أم�������س ال��ث�لاث��اء م��رك��زا‬ ‫حل��زب اهلل يف بلدة �صبوبا �شمال مدينة‬ ‫بعلبك ب�سهل البقاع �شرق لبنان‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�����ص��ادر �أم��ن��ي��ة �إن التفجري‬ ‫وق��ع ب�سيارة ملغمة‪ ،‬و�أ�ضافت �أن القوى‬ ‫الأمنية اللبنانية وعنا�صر من حزب اهلل‬ ‫فر�ضت طوقا �أمنيا م�شددا ح��ول مكان‬ ‫االنفجار الذي مل تعرف خلفيته بعد‪.‬‬ ‫و أ�ف����اد اجل��ي�����ش ال��ل��ب��ن��اين‪� ،‬أن �سيارة‬ ‫م��ف��خ��خ��ة ان���ف���ج���رت‪ ،‬ف���ج���را‪ ،‬يف منطقة‬ ‫بعلبك يف ال��ب��ق��اع ���ش��رق ل��ب��ن��ان‪� ،‬أدّت اىل‬ ‫ت�����ض��رر ع���دد م��ن ال�����س��ي��ارات‪ ،‬فيما �أ���ش��ار‬ ‫م�����ص��در م���ق���رب م���ن ح����زب اهلل اىل �أن‬ ‫االن���ف���ج���ار ق���د ي���ك���ون ا���س��ت��ه��دف م��وك��ب��ا‬ ‫لعنا�صر احلزب‪.‬‬ ‫وذك��ر بيان للجي�ش �أن انفجارا وقع‬ ‫على طريق �صبوبا النبي مو�سى يف جرود‬ ‫ب��ل��دة مقنة يف بعلبك‪ ،‬وت��وج��ه��ت دوري���ة‬ ‫م��ن اجلي�ش �إىل امل��ك��ان‪" ،‬حيث تبني �أن‬ ‫االنفجار ناجم عن �سيارة مفخخة نوع‬ ‫جيب غراند �شريوكي رباعية الدفع"‪.‬‬ ‫و�أدّى االنفجار �إىل ت�ضرر �سيارات‬ ‫�أخ�����رى‪ ،‬بح�سب ال��ب��ي��ان‪ ،‬ال����ذي مل ي�شر‬ ‫�إىل وق��وع �إ�صابات‪ ،‬و�أ���ض��اف �أن "اخلبري‬ ‫الع�سكري ح�ضر ملعاينة موقع االنفجار‬ ‫فيما تولت ال�شرطة الع�سكرية التحقيق‬ ‫يف احلادث"‪.‬‬ ‫�أ���ش��ار م�صدر �أم��ن��ي‪� ،‬إىل �أ ّن���ه وج��دت‬ ‫�أ�شالء جثث و�آثار ركام يف موقع االنفجار‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن �سيارتني مدمرتني ب�شكل‬ ‫كامل ال ت��زاالن يف املكان فيما نقل حزب‬ ‫اهلل �سيارة �أخ��رى و�شاحنة �صغرية كانتا‬ ‫متواجدتني هناك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن ال�سيارة الرباعية‬ ‫الدفع التي انفجرت ال ت��زال يف موقعها‬ ‫���دم���رة‬ ‫ب���اال����ض���اف���ة اىل ����س���ي���ارة ث��ان��ي��ة م ّ‬

‫الأمن اللبناين وعنا�صر حزب اهلل فر�ضت طوقا �أمنيا م�شددا حول مكان االنفجار‬

‫بالكامل‪ ،‬م�شريا اىل �أن "حزب اهلل نقل‬ ‫�سيارة ثالثة وفان (حافلة �صغرية لنقل‬ ‫الركاب) من مكان التفجري قبل و�صول‬ ‫الأدلة اجلنائية"‪.‬‬ ‫ول��ف��ت �إىل �أن ال�����ش��رط��ة الع�سكرية‬ ‫وج���دت "�آثار رك���ام وا���ش�لاء جثث �سيتم‬ ‫�إج����������راء ف���ح���و����ص الـ‪ DNA‬ل��ت��ح��دي��د‬ ‫هويتها لتبيان ما �إذا كانت �إحداها تعود‬ ‫النتحاري"‪.‬‬ ‫وب����دوره����ا ن��ق��ل��ت وك���ال���ة ال�����ص��ح��اف��ة‬ ‫الفرن�سية عن م�صدر �أمني لبناين قوله‬ ‫�إن التفجري وق��ع قرابة ال�ساعة الرابعة‬ ‫من فجر الثالثاء‪ ،‬م�ضيفة �أن �سكانا يف‬ ‫املنطقة �أف���ادوا ب�سماع �أ���ص��وات �صفارات‬ ‫�����س����ي����ارات الإ�����س����ع����اف ت�����ص��ل �إىل م��ك��ان‬ ‫التفجري‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه��ا‪ ،‬اف������ادت ق���ن���اة "املنار"‬

‫ال��ت��ل��ف��زي��ون��ي��ة ال���ت���اب���ع���ة حل�����زب اهلل ان‬ ‫االن���ف���ج���ار وق����ع ق����رب "مركز تبديل"‬ ‫للحزب‪ ،‬م�شرية اىل وقوع "ا�صابات"‪.‬‬ ‫وا�����ش����ارت اىل ان "�سيارة رب��اع��ي��ة‬ ‫ال��دف��ع مففخة ب��ح��وايل ‪ 50‬كليوغراما‬ ‫من املتفجرات انفجرت عند نقطة تبديل‬ ‫حلزب اهلل يف �سهل �صبوبا‪ ،‬ما ا�سفر عن‬ ‫وق����وع ع����دة ا����ص���اب���ات وت���دم�ي�ر ع����دد من‬ ‫ال�سيارات املتوقفة يف املكان"‪ ،‬من دون ان‬ ‫حتدد ما اذا كان التفجري انتحاريا او مت‬ ‫عن بعد‪.‬‬ ‫واو���ض��ح��ت ان امل��رك��ز امل�ستهدف هو‬ ‫"نوع م���ن اج������راءات امل��راق��ب��ة حلماية‬ ‫املنطقة"‪ .‬واف����اد ���س��ك��ان يف املنطقة عن‬ ‫�سماع ا�صوات �صفارات �سيارات اال�سعاف‬ ‫ت�صل اىل املكان‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬اف��ادت الوكالة الوطنية‬

‫لالعالم الر�سمية ان ال�سيارة "اعرت�ضت‬ ‫ع��ل��ى اح����د ح���واج���ز احل�����زب ال�����ذي ك��ان‬ ‫يراقبها واط��ل��ق ال��ن��ار عليها م��ا ادى اىل‬ ‫انفجارها او تفجريها من قبل �سائقها"‪.‬‬ ‫واف������ادت ال���وك���ال���ة ان����ه مت يف اوق����ات‬ ‫�سابقة "�ضبط ���س��ي��ارت�ين م�شبوهتني"‬ ‫على الطريق نف�سها‪ ،‬م��ن دون ان تقدم‬ ‫تفا�صيل ا�ضافية‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ه��دف��ت ت��ف��ج�يرات ع���دة خ�لال‬ ‫اال�شهر املا�ضية يف بريوت والبقاع مناطق‬ ‫حم�����س��وب��ة ع��ل��ى ح���زب اهلل وم���واك���ب ل��ه‪،‬‬ ‫كان �آخرها تفجري يف ‪ 19‬ت�شرين الثاين‬ ‫ا�ستهدف ال�����س��ف��ارة االي��ران��ي��ة يف ب�يروت‬ ‫وت�سبب مبقتل ‪� 23‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وي�����درج حم��ل��ل��ون ه����ذه ال��ت��ف��ج�يرات‬ ‫يف اط��ار تداعيات ال��ث��ورة يف �سوريا حيث‬ ‫يقاتل حزب اهلل اىل جانب قوات النظام‪.‬‬

‫تحذيرات أممية من تداعيات أزمة الجئي سوريا مؤتمر السالم حول سوريا سيعقد يف مونرتو وليس جنيف‬ ‫و�صفت ب�أنها الأخطر منذ احلرب العاملية الثانية‬

‫جنيف ‪ -‬وكاالت‬ ‫تعهد برنامج الغذاء العاملي بتكثيف امل�ساعدات الغذائية‬ ‫للنازحني داخل �سوريا للتعامل مع الأحوال اجلوية ال�صعبة‬ ‫التي ت�شهدها البالد‪ ،‬فيما نا�شدت الأمم املتحدة دول العامل‬ ‫العمل على جمع ‪ 6.5‬مليارات دوالر ل�ضمان و�صول امل�ساعدات‬ ‫ملاليني النازحني داخل �سوريا وخارجها العام املقبل‪.‬‬ ‫وحذر املفو�ض ال�سامي للأمم املتحدة ل�ش�ؤون الالجئني‬ ‫�أنطونيو غوتري�س من تداعيات �أزمة الالجئني على الأمن‬ ‫وال�سلم العامليني �إذا مل يتم توفري املبلغ امل��ذك��ور‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن �أزم��ة الالجئني ال�سوريني هي من �أخطر الأزم���ات منذ‬ ‫احلرب العاملية الثانية‪ .‬وقال مدير برنامج الغذاء العاملي‬ ‫يف �سوريا ماثيو هولينغورث �إن الربنامج �سريكز العام املقبل‬ ‫على دعم �سبعة ماليني الجئ �سوري خارج البالد‪� ،‬إىل جانب‬ ‫‪ 4.25‬ماليني داخلها‪ .‬و�أ�ضاف هولينغورث �أنه �سيتم الرتكيز‬ ‫ب�شكل خا�ص على الر�ضع وكذلك الأطفال يف �سن املدر�سة �إىل‬ ‫جانب الأمهات‪.‬‬

‫م�ساعدات عاجلة‬

‫وتو�ضح وكاالت الإغاثة �أن احلاجة للغذاء تزداد مب�ضي‬ ‫ال��وق��ت م��ع ارت��ف��اع أ�ع����داد املت�ضررين م��ن ال�����ص��راع ال��دائ��ر‬ ‫بالبالد‪ ،‬وي�ؤكد برنامج الغذاء العاملي �أنه يحتاج حاليا �إىل‬ ‫‪ 41‬مليون دوالر ك��ل �أ�سبوع لتوفري الطعام للمت�ضررين‪.‬‬ ‫جاء ذلك متزامنا مع منا�شدة الأمم املتحدة �أم�س اجلهات‬ ‫املانحة توفري مبلغ ‪ 6.5‬مليارات دوالر لتقدمي م�ساعدات‬ ‫لالجئني ال�سوريني‪ .‬ومتثل املنا�شدة من �أجل �سوريا ن�صف‬

‫خطة التمويل الإجمالية البالغة ‪ 12.9‬مليار دوالر مل�ساعدة‬ ‫‪ 52‬مليون �شخ�ص يف ‪ 17‬دولة‪ ،‬والتي �أطلقتها �أم�س من�سقة‬ ‫الأمم املتحدة للإغاثة يف ح��االت ال��ط��وارئ خ�لال اجتماع‬ ‫للدول املانحة يف جنيف‪ .‬وقالت م�ساعدة الأمني العام للأمم‬ ‫املتحدة لل�ش�ؤون الإن�سانية فالريي �آمو�س يف جنيف �إن حوايل‬ ‫ثالثة �أرباع ال�سوريني �سيحتاجون �إىل م�ساعدات �إن�سانية عام‬ ‫‪.2014‬‬

‫توفري ال�ضروريات‬

‫و�أ���ض��اف��ت �أن���ه «مب�����س��اع��دة املجتمع ال����دويل‪� ،‬ست�ستمر‬ ‫الأمم املتحدة والهالل الأحمر وغريهما من املنظمات غري‬ ‫احلكومية ال�شريكة يف تقدمي امل�ساعدات احليوية‪ ،‬و�ست�سعى‬ ‫حلماية ال��رج��ال والن�ساء العاديني والأط��ف��ال العالقني يف‬ ‫النزاع»‪ .‬و�سيتم تخ�صي�ص ‪ 2.3‬مليار دوالر من �أجل ال�سوريني‬ ‫داخ���ل ب��ل��ده��م‪ ،‬و‪ 4.2‬م��ل��ي��ارات مل�صلحة اخل��ط��ة الإقليمية‬ ‫للمفو�ضية العليا لالجئني مل�ساعدة الالجئني ال�سوريني‬ ‫بالدول املجاورة‪ .‬وتهدف وك��االت تابعة ل�ل�أمم املتحدة �إىل‬ ‫توفري الغذاء ومياه ال�شرب النظيفة وامل�أوى للنازحني داخل‬ ‫�سوريا وخارجها‪� ،‬إىل جانب خدمات التعليم وال�صحة‪ .‬وقد‬ ‫نا�شدت املفو�ضية ال�سامية للأمم املتحدة ل�ش�ؤون الالجئني‬ ‫�أم�س املجتمع ال��دويل امل�ساهمة يف متويل م�ساعدات تقدم‬ ‫لل�سوريني ال��ذي جل���ؤوا �إىل الأردن‪ .‬وق��ال ممثل املفو�ضية‬ ‫يف عمان �أندرو هاربر �إن ن�صف �أعداد الالجئني هم �أطفال‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن احلاجة باتت ما�سة لتوفري ‪ 1.2‬مليار دوالر للعام‬ ‫املقبل �سيخ�ص�ص لتوفري احلاجيات ال�ضرورية لنحو ‪800‬‬ ‫�ألف �سوري يتوقع و�صولهم �إىل البالد ال�سنة املقبلة‪.‬‬

‫جنيف ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫اع��ل��ن��ت االمم امل��ت��ح��دة ال��ث�لاث��اء ان‬ ‫م����ؤمت���ر ال�������س�ل�ام ال������دويل ح����ول ���س��وري��ا‬ ‫امل��ع��روف با�سم "جنيف ‪� "2‬سيبد�أ يف ‪22‬‬ ‫كانون الثاين يف بلدة مونرتو ال�سوي�سرية‬ ‫ول��ي�����س يف جنيف ك��م��ا ك���ان م��ق��ررا ا�صال‬ ‫ب�سبب عدم وجود فنادق �شاغرة يف جنيف‪.‬‬ ‫وق��ال��ت خ��ول��ة م��ط��ر ال��ن��اط��ق��ة با�سم‬ ‫موفد االمم املتحدة واجلامعة العربية‬ ‫اىل �سوريا االخ�ضر االبراهيمي "امل�ؤمتر‬ ‫ال���دويل ح��ول �سوريا �سيعقد يف مونرتو‬ ‫ال�سباب لوج�ستية"‪.‬‬ ‫و���س��ي��ع��ق��د امل����ؤمت���ر ايل اط���ل���ق عليه‬ ‫ت�سمية "جنيف ‪ "2‬يف ‪ 22‬ك��ان��ون الثاين‬ ‫يف فندق مونرتو ال��ذي يقع على �ضفاف‬ ‫ب��ح�يرة ل��ي��م��ان وال����ذي يبعد ن��ح��و �ساعة‬ ‫بال�سيارة من جنيف و�سيرت�أ�سه االمني‬ ‫العام لالمم املتحدة بان كي مون بح�ضور‬ ‫الدول املدعوة‪.‬‬ ‫وا�ضافت املتحدثة با�سم االبراهيمي‬ ‫ان اعمال امل�ؤمتر �ستتوقف لبع�ض الوقت‬ ‫يف ‪ 23‬كانون الثاين "على ان ت�ست�أنف يف‬

‫‪ 24‬ك��ان��ون ال��ث��اين يف ق�صر االمم (مقر‬ ‫االمم املتحدة) يف جنيف" حيث �سيعقد‬ ‫وف���دا ال��ن��ظ��ام ال�����س��وري وامل��ع��ار���ض��ة لقاء‬ ‫ثنائيا لبدء مفاو�ضات ال�سالم اىل جانب‬ ‫االبراهيمي‪.‬‬ ‫وت��اب��ع��ت ان االب��راه��ي��م��ي ي��ح��ب��ذ ان‬ ‫تبقى الدول املعنية بحل االزمة ال�سورية‬ ‫م��ت��واج��دة ل��ك��ن اال ت�����ش��ارك م��ب��ا���ش��رة يف‬ ‫املفاو�ضات‪.‬‬ ‫واو�����ض����ح����ت ان م������دة امل���ف���او����ض���ات‬ ‫����س���ي���ح���دده���ا وف��������دا ال����ن����ظ����ام ال�������س���وري‬ ‫واملعار�ضة مع االبراهيمي خالل لقاء ‪24‬‬ ‫كانون الثاين يف جنيف‪.‬‬ ‫وح�����ت�����ى ذل�������ك ال������وق������ت‪ ،‬ت���ت���وا����ص���ل‬ ‫اال���س��ت��ع��دادات جل��م��ع ال��ن��ظ��ام وامل��ع��ار���ض��ة‬ ‫حول طاولة واحدة خالل م�ؤمتر ال�سالم‬ ‫ال�����دويل ه���ذا ال����ذي ���س��ي��ب��ح��ث و���ض��ع حد‬ ‫للنزاع ال��دام��ي امل�ستمر منذ نحو ثالث‬ ‫����س���ن���وات‪ .‬و���س��ي��ع��ق��د اج���ت���م���اع حت�����ض�يري‬ ‫ث�لاث��ي مب�����ش��ارك��ة ال���رو����س واالم�ي�رك���ان‬ ‫ي���وم اجل��م��ع��ة يف ج��ن��ي��ف‪ .‬وا����ش���ارت مطر‬ ‫اىل ان االبراهيمي �سيجتمع مع م�ساعد‬ ‫االم��ي�ن ال���ع���ام ل�ل�امم امل��ت��ح��دة ل��ل�����ش���ؤون‬

‫ال�سيا�سية ج��ي��ف��ري فيلتمان باال�ضافة‬ ‫اىل م�ساعدة وزي��ر اخلارجية االمريكي‬ ‫وي�����ن�����دي �����ش��ي�رم����ان وم���������س����اع����دي وزي�����ر‬ ‫اخلارجية الرو�سي ميخائيل بوغدانوف‬ ‫وغينادي غاديلوف‪ .‬على ان يلتحق فيما‬ ‫بعد ممثلو ال��دول الدائمة الع�ضوية يف‬ ‫جمل�س االم��ن ال���دويل وال���دول امل��ج��اورة‬ ‫ل�سوريا باال�ضافة اىل ممثلي دول االحتاد‬ ‫االوروبي وجامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫وق���ال���ت م��ت��ح��دث��ة ب��ا���س��م م��ف��و���ض��ي��ة‬ ‫حقوق االن�سان التابعة لالمم املتحدة ان‬ ‫االمم املتحدة‪ ،‬مل تعد قادرة على اعطاء‬ ‫اح�����ص��ائ��ي��ات ح���ول اع����داد ال��ق��ت��ل��ى ب�سبب‬ ‫"تعقيدات" النزاع يف امليدان‪.‬‬ ‫م��ن جانبها‪ ،‬اعلنت جلنة التحقيق‬ ‫ال��دول��ي��ة ال��ت��اب��ع��ة ل�ل�امم امل��ت��ح��دة ح��ول‬ ‫انتهاكات حقوق االن�سان يف �سوريا االثنني‬ ‫انها �ستن�شر اخلمي�س املقبل تقريرا حول‬ ‫االختفاء الق�سري يف البالد‪.‬‬ ‫وكانت دم�شق اعلنت ر�سميا م�شاركتها‬ ‫يف م ؤ���مت��ر جنيف‪ 2‬م���ؤك��دة انها ال تفعل‬ ‫ذلك من اجل ت�سليم ال�سلطة‪ ،‬يف موقف‬ ‫متناق�ض متاما مع مطلب املعار�ضة من‬

‫الرباميل املتفجرة يف سوريا‪ ..‬القنابل العمياء‬ ‫ا�سطنبول ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أع����دت ال�شبكة ال�����س��وري��ة حلقوق‬ ‫الإن�������س���ان ت���ق���ري���را ع���ن �أث������ار اخل����راب‬ ‫وال���ت���دم�ي�ر ال���ت���ي حت��دث��ه��ا ال�برام��ي��ل‬ ‫امل���ت���ف���ج���رة ال���ت���ي ت�����س��ت��خ��دم��ه��ا ق����وات‬ ‫ال���ن���ظ���ام ال���������س����وري يف ����ص���راع���ه���ا م��ع‬ ‫امل���ع���را����ض�ي�ن ال�������س���وري�ي�ن يف خم��ت��ل��ف‬ ‫املحافظات ال�سورية‪.‬‬ ‫وذكرت ال�شبكة ال�سورية �أن النظام‬ ‫ال�سوري ي�ستخدم الرباميل املتفجرة‪،‬‬ ‫بـ�سعات خمتلفة‪ ،‬ت�صل حتى ‪ 500‬لرت‬ ‫ت��ق��ري��ب��اً‪ ،‬م��و���ض��ح��ة �أن امل����ادة املح�شوة‬ ‫بتلك الرباميل عبارة عن مادة التي ان‬ ‫تي املتفجرة ي�ضاف �إليها مواد نفطية‬ ‫مهمتها العمل على اندالع حرائق‪ ،‬و�أن‬ ‫تزيد يف م�ساحة امتدادها‪ ،‬وق�صا�صات‬ ‫معدنية لكي تكون �شظايا‪.‬‬ ‫و�أو������ض�����ح ال���ت���ق���ري���ر‪� ،‬أن ال��ن��ظ��ام‬ ‫ال�������س���وري ي��ل��ج���أ �إىل ت��ل��ك ال�برام��ي��ل‬ ‫املتفجرة لأن تكلفتها �أق��ل م��ن تكلفة‬ ‫ال�صواريخ بكثري‪ ،‬وملا تتمتع به مع قلة‬ ‫تكلفتها من �إحداث �أثر تدمريي كبري‬ ‫حيث تعتمد على مبد أ� ال�سقوط احلر‬ ‫بوزن يتجاوز احيانا الربع طن‪.‬‬ ‫وتعترب ال�شبكة ال�سورية حلقوق‬ ‫الإن�����س��ان ال�برام��ي��ل امل��ت��ف��ج��رة �أ�سلحة‬

‫ع�شوائية بامتياز‪" ،‬الهدف من ورائها‬ ‫القتل والتدمري الع�شوائي"‪.‬‬ ‫وق����������د ا������س�����ت�����خ�����دم�����ت ال�������ق�������وات‬ ‫احلكومية‪ ،‬بح�سب درا�سة ا�ستق�صائية‬ ‫ق��ام��ت ب��ه��ا ال�����ش��ب��ك��ة ال�����س��وري��ة حلقوق‬ ‫الإن�����س��ان ���ش��م��ل��ت خم��ت��ل��ف امل��ح��اف��ظ��ات‬ ‫ال�����س��وري��ة " �أك��ث�ر م��ن ‪ 1425‬برميال‬ ‫م��ت��ف��ج��را �أودت ب��ح��ي��اه م��االي��ق��ل عن‬ ‫‪ 1179‬م��واط��ن��ا‪ ،‬بينهم ق��راب��ة ال ‪240‬‬ ‫طفال و�أك�ث�ر م��ن ‪ % 97‬م��ن ال�ضحايا‬ ‫م��دن��ي��ون وه���ذا دل��ي��ل ق��اط��ع ع��ل��ى �أن��ه��ا‬ ‫�أ���س��ل��ح��ة ع�����ش��وائ��ي��ة ت��ه��دف �إىل القتل‬ ‫والقتل فقط"‪.‬‬ ‫ول���ف���ت���ت ال�������ش���ب���ك���ة �إىل �أن ت��ل��ك‬ ‫الرباميل �أحدثت �أثرا تدمرييا وا�سعا‬ ‫ت�سبب يف دم���ار وت�����ض��رر م��االي��ق��ل عن‬ ‫‪ 5400‬م��ب��ن��ى‪ ،‬م��ا ب�ين م��ن��زل وم��در���س��ة‬ ‫وم�سجد وكني�سة‪ ،‬وما تزال �آثار احلفر‬ ‫الوا�سعة التي خلفتها تلك الرباميل‬ ‫يف ع���دة حم��اف��ظ��ات ���س��وري��ة م��وج��ودة‬ ‫ح��ت��ى ال��ل��ح��ظ��ة و�أغ��ل��ب��ه��ا �ضمن �أح��ي��اء‬ ‫�سكنية‪.‬‬ ‫وذك������رت ال�����ش��ب��ك��ة ال�������س���وري���ة �أن����ه‬ ‫بتاريخ ‪� 2013/12/15‬ألقت الطائرات‬ ‫امل���روح���ي���ة احل���ك���وم���ي���ة �أك���ث��ر م����ن ‪10‬‬ ‫براميل متفجرة على �أح��ي��اء خمتلفة‬ ‫يف مدينة حلب مما �أودى بحياة �أكرث‬

‫الرباميل املتفجرة تخلف دمارا وا�سعا‬

‫من ‪� 100‬شخ�ص كلهم مدنيون‪.‬‬ ‫وا����س���ت���ع���ر����ض ت���ق���ري���ر ال�����ش��ب��ك��ة‬ ‫ا�����س����ت����خ����دام ق��������وات ال����ن����ظ����ام ل��ت��ل��ك‬ ‫الرباميل يف العديد من املحافظات‬ ‫ال�سورية‪ ،‬واخلراب والدمار وحاالت‬

‫القتلة التي خلفتها‪.‬‬ ‫وي��ق��ول ف�����ض��ل ع��ب��د ال��غ��ن��ي م��دي��ر‬ ‫ال�شبكة ال�����س��وري��ة حل��ق��وق الإن�����س��ان ‪:‬‬ ‫" �إن ال�����ص��م��ت ال����دويل امل��ط��ب��ق على‬ ‫ا���س��ت��خ��دام ه��ك��ذا �أن�����واع م��ن الأ���س��ل��ح��ة‬

‫ال��ت��ي المي��ك��ن ب��ح��ال م��ن الأح�����وال �أن‬ ‫ي��ك��ون م��ن ورائ���ه���ا �أي ه���دف ع�سكري‬ ‫دق��ي��ق‪ ،‬ت��ه��دي��د حقيقي وان��ه��ي��ار لعدة‬ ‫م���ب���ادئ رئ��ي�����س��ي��ة يف ال��ق��ان��ون ال���دويل‬ ‫الإن�ساين "‪.‬‬

‫امل���ؤمت��ر وه��و ا�ستبعاد الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار اال�سد من العملية االنتقالية‪.‬‬ ‫وواف������ق االئ����ت��ل�اف ال���وط���ن���ي ل��ق��وى‬ ‫الثورة واملعار�ضة ال�سورية على امل�شاركة‬ ‫يف م�ؤمتر جنيف على ان ي�ؤدي اىل عملية‬ ‫انتقالية ال يكون لال�سد او الركان نظامه‬ ‫دور فيها‪.‬‬ ‫وذك��رت االمم املتحدة عند اعالنها‬ ‫م��وع��د امل���ؤمت��ر ب��ان ه��دف االج��ت��م��اع هو‬ ‫ت��ط��ب��ي��ق اخل���ط���ة ال���ت���ي اع���ت���م���دت يف ‪30‬‬ ‫ح��زي��ران ‪ 2012‬من قبل القوى الكربى‬ ‫وال�������دول امل����ج����اورة ل�����س��وري��ا اث���ن���اء اول‬ ‫م�ؤمتر يف جنيف بدون م�شاركة �سوريا‪.‬‬ ‫واث���ن���اء م���ؤمت��ر ج��ن��ي��ف‪ 1-‬اع��ت��م��د وزراء‬ ‫ال��ق��وى ال��ك�برى ودول جم���اورة ل�سوريا‬ ‫خ��ط��ة ل��ت�����س��وي��ة ال���ن���زاع تق�ضي بت�شكيل‬ ‫ح��ك��وم��ة وح����دة وط��ن��ي��ة ان��ت��ق��ال��ي��ة ت�ضم‬ ‫خم��ت��ل��ف امل��ك��ون��ات ال�����س��ي��ا���س��ي��ة ال�����س��وري��ة‬ ‫وت��ت��م��ت��ع ب��ك��ام��ل ال�����ص�لاح��ي��ات‪ .‬وت��ك��ل��ف‬ ‫ب���ال���ت���ح�������ض�ي�ر ل�ل�ان���ت���خ���اب���ات وت���ع���دي���ل‬ ‫الد�ستور‪ .‬لكن الن�ص الذي اعتمد انذاك‬ ‫ال ي��ح��دد ب�شكل وا���ض��ح م�صري الرئي�س‬ ‫ب�شار اال�سد‪.‬‬

‫كي مون يدعو مجلس األمن إىل‬ ‫محاسبة مستخدمي الكيميائي‬ ‫نيويورك ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫دع��ا الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحدة «ب��ان كي م��ون»‪ ،‬جمل�س الأم��ن‬ ‫الدويل‪� ،‬إىل �ضرورة التحرك والقيام بدور �أ�سا�سي يف حما�سبة جميع‬ ‫املتورطني يف ا�ستخدام ال�سالح الكيميائي يف �سوريا ‪.‬‬ ‫و�أكد الأمني العام يف �إحاطته �إىل �أع�ضاء جمل�س الأمن الدويل‬ ‫ب�ش�أن التقرير النهائي للجنة الأمم املتحدة للتحقيق يف ادع���اءات‬ ‫ا�ستخدام الأ�سلحة الكيميائية يف �سوريا‪� ،‬أن « الأ�سلحة الكيمائية يف‬ ‫�سوريا مت ا�ستخدامها على نطاق وا�سع �ضد املن�ش�آت الع�سكرية وال�سكان‬ ‫املدنيني يف البالد‪.‬‬ ‫وقال �إن « �أي ا�ستعمال للأ�سلحة الكيميائية‪ ،‬من قبل �أي �شخ�ص‪،‬‬ ‫وحتت �أي ظرف من الظروف‪ ،‬يعد انتهاكا خطريا لربوتوكول ‪1925‬‬ ‫والقواعد الآخري ذات ال�صلة بالقانون الدويل»‪.‬‬ ‫شريا �إىل‬ ‫و�شدد مون علي �ضرورة حما�سبة امل�س�ؤولني عن ذلك‪ ،‬م� ً‬ ‫�أن جمل�س الأمن �أكد مرا ًرا وتكرا ًرا �أن ا�ستخدام �أ�سلحة الدمار ال�شامل‬ ‫ريا لل�سلم والأم��ن الدوليني‪ ،‬وبالتايل ينبغي �أن‬ ‫ي�شكل تهديدًا خط ً‬ ‫يقوم املجل�س بدور �أ�سا�سي يف تقدمي اجلناة �إىل العدالة‪.‬‬ ‫وم�ضى قائال «يجب علينا �أي�ضا �أن نبذل ق�صارى جهدنا لردع‬ ‫وق��وع مثل هذه احل��وادث يف امل�ستقبل‪� ،‬سواء يف �سوريا �أو يف �أي مكان‬ ‫�آخر ‪ ..‬ويتعني علينا �أن نوا�صل حث جميع ال��دول التي على التوقيع‬ ‫والت�صديق على اتفاقية حظر الأ�سلحة الكيماوية واالن�ضمام �إليها‬ ‫دون ت�أخري»‪.‬‬ ‫و�أ�شار الأمني العام يف كلمته اىل انعقاد م�ؤمتر جينيف‪ 2‬لل�سالم‬ ‫يف �سوريا يوم ‪ 22‬يناير املقبل‪ ،‬وقال �إن «امل�ؤمتر �سيكون مبثابة بداية‬ ‫لعملية ال�سالم يف �سوريا ‪ -‬وهي عملية من �ش�أنها �أن متهد الطريق‬ ‫لعملية انتقالية �سيا�سية ذات م�صداقية‪ ،‬بهدف تنفيذ بيان جنيف‪،1‬‬ ‫الذي يحتوي على جميع العنا�صر الرئي�سية حلل �سيا�سي‪ ،‬خا�صة و�أنه‬ ‫ال يوجد حل ع�سكري للأزمة»‪.‬‬ ‫واعرتف الأمني العام للأمم املتحدة بوجود عقبات �أمام امل�ؤمتر‪،‬‬ ‫وخالل املفاو�ضات‪ ،‬وقال �إنه لي�س من املتوقع �أن تكون العملية ق�صرية‪،‬‬ ‫ولكن ال ينبغي � ً‬ ‫أي�ضا �أن تكون مفتوحة املدة»‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫علي جمعة‪ :‬من يصوت بنعم للدستور‬ ‫سيكون «مؤيداً من اهلل»‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫دع ��ا م�ف�ت��ي م���ص��ر ال �� �س��اب��ق علي‬ ‫ج �م �ع ��ة امل� ��� �ص ��ري�ي�ن ل �ل �م �� �ش ��ارك ��ة يف‬ ‫اال�ستفتاء على الد�ستور والت�صويت‬ ‫عليه بنعم وق ��ال �إن م��ن يفعل ذل��ك‬ ‫يكون "م�ؤ َّيدا م��ن اهلل"‪ ،‬وق��ال وزي��ر‬ ‫الأوقاف امل�صري حممد خمتار جمعة‬ ‫�إن امل �� �ش��ارك��ة يف اال� �س �ت �ف �ت��اء "واجب‬ ‫ديني"‪ .‬ج � ��اءت ت �� �ص��ري �ح��ات ج�م�ع��ة‬ ‫خ�ل��ال م� � ؤ�مت ��ر ت ��أ� �س �ي ����س م ��ا ي �ع��رف‬ ‫بجبهة "م�صر بلدي" التي يرت�أ�سها‬ ‫� �ش��رف �ي��ا‪ ،‬وت �� �ض��م ق � �ي� ��ادات � �ش��رط �ي��ة‬ ‫وع�سكرية ورم��وزا من نظام الرئي�س‬ ‫الأ�سبق حممد ح�سني م�ب��ارك‪ .‬ي�شار‬ ‫�إىل �أن م ��ؤ� �س �� �س��ي اجل �ب �ه��ة ي �ق��ول��ون‬ ‫�إن�ه��ا �أُن�شئت لتحقيق أ�ه ��داف ثورتي‬ ‫‪ 25‬ي�ن��اي��ر و‪ 30‬ي��ون�ي��و‪ ،‬ودع ��م ال��دول��ة‬ ‫الوطنية وم�ؤ�س�ساتها املختلفة‪ .‬ت�أتي‬ ‫هذه التطورات و�سط حالة مت�صاعدة‬ ‫م� ��ن ت� ��دخ� ��ل رج � � ��ال دي� � ��ن ي ��دف �ع ��ون‬ ‫امل�صريني لتبني موقف �سيا�سي معني‬ ‫ع�ب�ر ت���ص��ري�ح��ات ي�غ�ل�ف��ون�ه��ا ب ��أح �ك��ام‬ ‫دي�ن�ي��ة وه��و م��ا ُي�ن�ظ��ر �إل �ي��ه ب��اع�ت�ب��اره‬ ‫خلطا �صريحا للدين بال�سيا�سة‪.‬‬ ‫ت�أييد �سلفي من جهة �أخرى‬ ‫عقدت �أمانة حزب النور ال�سلفي‬ ‫امل�صري يف املنيا بجنوبي م�صر م�ساء‬ ‫الأح��د‪ ،‬اجتماعا مع هياكلها الإداري��ة‬ ‫حل �� �ش��د امل��واط �ن�ي�ن ل�ل�ت���ص��وي��ت بنعم‬ ‫على م�شروع الد�ستور‪ .‬وج��اء حترك‬ ‫احلزب حتت �شعار "نعم لال�ستقرار"‪،‬‬ ‫و�أكد ع�ضو الهيئة العليا للحزب عالء‬ ‫�صالح �أن اجلهود �سوف ت�ستمر ب�شكل‬ ‫ف �ع��ال ح �ت��ى م��وع��د اال� �س �ت �ف �ت��اء على‬

‫ال��د��س�ت��ور يف منت�صف ك��ان��ون ال�ث��اين‬ ‫املقبل‪ .‬وكان التحالف الوطني لدعم‬ ‫ال�شرعية ورف����ض االن�ق�لاب يف م�صر‬ ‫ق ��د ق� ��رر م �ق��اط �ع��ة اال� �س �ت �ف �ت��اء ع�ل��ى‬ ‫م �� �ش��روع ال��د��س�ت��ور اجل��دي��د‪ ،‬واع�ت�بر‬ ‫�أن اال�ستفتاء عليه "�سيتم تزويره"‪.‬‬ ‫و أ�ك��د التحالف على ر�ؤيته الثابتة يف‬ ‫رف�ض االنقالب وك��ل ما ترتب عليه‪،‬‬ ‫وق��ال حمزة ال�ف��روي‪ ،‬املتحدث با�سم‬ ‫التحالف ال��ذي ت�شكل بعد االنقالب‬ ‫على الرئي�س املنتخب حممد مر�سي‬ ‫�أول رئ�ي����س م��دين منتخب يف ت��اري��خ‬ ‫م �� �ص��ر "�إننا ن ��رف �� ��ض �أي اق �ت��راع‬ ‫حت ��ت احل� �ك ��م الع�سكري" م���ض�ي�ف��ا‬ ‫�أن التحالف �سينظم حملة ملقاطعة‬ ‫اال�ستفتاء‪ ،‬معلال ذلك ب�أنه "ال ميكن‬ ‫�أن ت�أتي بد�ستور فوق دبابة وتدعو �إىل‬ ‫الت�صويت عليه"‪.‬‬ ‫وقد �أنهت جلنة اخلم�سني املكلفة‬ ‫ب �ت �ع��دي��ل د� �س �ت��ور ع ��ام ‪- 2012‬ال ��ذي‬ ‫تعطل بعد االنقالب الع�سكري الذي‬ ‫�أط� ��اح مب��ر� �س��ي يف ال �ث��ال��ث م��ن مت��وز‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ -‬عملها �أوائ� ��ل ك��ان��ون الأول‬ ‫اجل��اري‪ ،‬و�سلمت ن�سخة م��ن م�شروع‬ ‫الد�ستور اجلديد �إىل الرئي�س امل�ؤقت‬ ‫ع ��ديل م�ن���ص��ور ال ��ذي �أ� �ص��در ب ��دوره‬ ‫ق � ��رارا ج �م �ه��وري��ا ب ��دع ��وة امل��واط �ن�ين‬ ‫لال�ستفتاء عليه ي��وم��ي ‪ 14‬و‪ 15‬من‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت � �س �ل �ط��ات االن � �ق �ل�اب ق��د‬ ‫�أع�ل�ن��ت م��ا �سمته "خريطة طريق"‬ ‫ت �ت �� �ض �م��ن �إع� � � � ��داد م� ��� �ش ��روع ج��دي��د‬ ‫ل�ل��د��س�ت��ور ث��م إ�ج� ��راء ا��س�ت�ف�ت��اء عليه‬ ‫يف غ �� �ض��ون � �ش �ه��ر م ��ن االن �ت �ه ��اء م��ن‬ ‫�صياغته‪ ،‬وتنظيم انتخابات برملانية‬

‫ت�صريحات جمعة جاءت خالل م�ؤمتر ت�أ�سي�س جبهة «م�صر بلدي» التي يرت�أ�سها‬

‫ث��م رئ��ا��س�ي��ة‪ .‬م��ن ج�ه��ة �أخ ��رى‪� ،‬أع�ل��ن‬ ‫ح��زب "م�صر القوية" يف وق��ت �سابق‬ ‫م��ن ال���ش�ه��ر اجل ��اري رف���ض��ه م���ش��روع‬ ‫الد�ستور‪� ،‬إال �أنه قال �إنه �سي�شارك يف‬ ‫اال�ستفتاء عليه و�سي�صوت بـ"ال"‪.‬‬ ‫واع �ت�بر رئ�ي����س احل ��زب وامل��ر��ش��ح‬ ‫ال��رئ��ا� �س��ي ال �� �س��اب��ق ع �ب��د امل �ن �ع��م �أب ��و‬

‫الفتوح �أن االنق�سام احل��ايل يف م�صر‬ ‫ال يجوز فيه �إمتام �أي د�ساتري‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ال�ل�ج�ن��ة ال �ت��ي أ�ع ��دت امل���س��ودة‬ ‫احل��ال �ي��ة "معينة وغ �ي�ر منتخبة"‬ ‫و�أع�ضا�ؤها "ميثلون حتالف ال�سلطة‬ ‫احلاكمة وال ميثلون التنوع الطبيعي‬ ‫املوجود يف ال�شعب امل�صري"‪.‬‬

‫وي� �ب� �ق ��ي م � �� � �ش� ��روع ال ��د�� �س� �ت ��ور‬ ‫اجلديد على ثقل اجلي�ش يف احلياة‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‪� ،‬إذ ي �� �س �م��ح مب�ح��اك�م��ة‬ ‫امل��دن�ي�ين �أم ��ام ال�ق���ض��اء ال�ع���س�ك��ري‪،‬‬ ‫ك�م��ا أ�ن ��ه ي���ش�ترط م��واف�ق��ة املجل�س‬ ‫الأعلى للقوات امل�سلحة على تعيني‬ ‫وزير الدفاع‪.‬‬

‫جبهة قانونية مصرية تتقدم بأول دعوى قضائية‬ ‫لوقف "استفتاء الدستور"‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫تقدمت جبهة قانونية م� ؤ�ي��دة للرئي�س‬ ‫امل� ��� �ص ��ري امل �ن �ت �خ��ب حم �م��د م ��ر�� �س ��ي‪ ،‬ب � ��أول‬ ‫دع � ��وى ق �� �ض��ائ �ي��ة ل �ل �م �ط��ال �ب��ة ب ��وق ��ف ق ��رار‬ ‫الرئي�س امل�ؤقت عديل من�صور الذي دعا فيه‬ ‫لال�ستفتاء ع�ل��ى م���ش��روع ت�ع��دي�لات د�ستور‬ ‫‪( 2012‬املعطل)‪.‬‬ ‫وت �ق��دم‪ ،‬ظهر أ�م����س ال�ث�لاث��اء‪ ،‬حمامون‬ ‫�أع�ضاء بحملة "ال�شعب يدافع عن د�ستوره"‬ ‫املنبثقة عن "جبهة ا�ستقالل الق�ضاء �ضد‬ ‫االنقالب"‪ ،‬ب��دع��وى ق�ضائية �أم��ام حمكمة‬ ‫الق�ضاء الإداري (غربي القاهرة)؛ للمطالبة‬ ‫ب�ب�ط�لان إ�ج � ��راءات اال��س�ت�ف�ت��اء ع�ل��ى د��س�ت��ور‬ ‫‪( 2012‬املعطل)‪.‬‬ ‫ل�ن��ا� �ض��ول ع�ق��ب ال�ت�ق��دم‬ ‫ويف ت���ص��ري��ح ل� أ‬ ‫ب��ال��دع��وى الق�ضائية‪ ،‬ق��ال ع�م��اد أ�ب��و ها�شم‬ ‫رئ �ي ����س حم �ك �م��ة امل �ن �� �ص��ورة (دل� �ت ��ا ال �ن �ي��ل)‪،‬‬ ‫امل �� �س ��ؤول ع��ن احل�م�ل��ة "قمنا ب��ال�ط�ع��ن على‬ ‫إ�ج � ��راءات دع ��وة ال�ن��اخ�ب�ين ل�لا��س�ت�ف�ت��اء على‬ ‫الد�ستور وطالبنا ببطالنها"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف "هذا ال��د��س�ت��ور و��ض�ع�ت��ه جلنة‬ ‫ب��اط�ل��ة‪ ،‬و إ�ج��راءات��ه مطعون عليها‪ ،‬وج��اءت‬

‫ب��ان �ق�لاب ع���س�ك��ري جم ��رم ق��ان��ون��ا‪ ،‬وك ��ل ما‬ ‫�سبقه وكل ما �سيرتتب عليه باطل ومنعدم"‪.‬‬ ‫وت���س��اءل �أب ��و ه��ا��ش��م‪" :‬هل ن�ث��ق ب�ه��م �أن‬ ‫يحرتموا ق��ان��و ًن��ا �أو د��س�ت��و ًرا بعدما أ�ه��دروا‬ ‫د�ستورنا ال��ذى �صوتنا عليه يف اق�ت�راع حر‬ ‫��ش�ه��دوا ب �ن��زاه �ت��ه؟‪ ،‬وه��ل ن ��أم��ن ج��ان�ب�ه��م �أن‬ ‫يزوروه ك�سابق عهدهم؟"‬ ‫وت ��اب ��ع "ما ي �ح ��دث ع �ب ��ث‪ ،‬الب� ��د وق �ف��ه‬ ‫وو�ضع حد له عن طريق حكم ق�ضائي عادل‬ ‫يحقق القانون"‪.‬‬ ‫ودع ��ا م�ن���ص��ور ال���ش�ع��ب امل �� �ص��ري الأح ��د‬ ‫امل ��ا�� �ض ��ي �إىل اال� �س �ت �ف �ت ��اء ع �ل ��ى ت �ع��دي�ل�ات‬ ‫الد�ستور يومي ‪ 14‬و‪ 15‬كانون الثاين املقبل‪،‬‬ ‫بعد �أن ت�سلمه من عمرو مو�سى رئي�س جلنة‬ ‫اخلم�سني التي قامت ب�إجراء التعديالت‪.‬‬ ‫واال�ستفتاء ال�شعبي على تعديل د�ستور‬ ‫‪ 2012‬امل �ع �ط��ل‪ ،‬ه ��و أ�ح � ��د م ��راح ��ل خ��ارط��ة‬ ‫ال�ط��ري��ق‪ ،‬ال�ت��ي �أ��ص��دره��ا من�صور يف �إع�لان‬ ‫د� �س �ت��وري ي ��وم ‪ 8‬مت ��وز امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ع �ق��ب ق�ي��ام‬ ‫وزير الدفاع عبد الفتاح ال�سي�سي بالإطاحة‬ ‫مبر�سي يف ‪ 3‬متوز املا�ضي‪ ،‬وتن�ص �أي�ضا على‬ ‫إ�ج��راء انتخابات برملانية‪ ،‬تليها رئا�سية‪ ،‬يف‬ ‫م��دة ق� � ّدر م��راق �ب��ون أ�ن �ه��ا �ست�ستغرق ت�سعة‬

‫�شهور من تاريخ �إ�صدار الإعالن‪.‬‬ ‫وخ��ا��ص�م��ت ال��دع��وى الق�ضائية ك��ل من‬ ‫ع� ��ديل م �ن �� �ص��ور ورئ� �ي� �� ��س احل� �ك ��وم ��ة ح ��ازم‬ ‫الببالوي وع��ادل عبد احلميد وزي��ر العدل‬ ‫امل�صري ونبيل �صليب رئي�س اللجنة العليا‬ ‫لالنتخابات‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن��دت ال ��دع ��وى �إىل وج� ��ود رئ�ي����س‬ ‫م��ؤق��ت غ�ير د��س�ت��وري الزم��ه تعطيل د�ستور‬ ‫‪ ،2012‬مطالبني بقبول ال��دع��وى �شكال‪ ،‬ثم‬ ‫إ�ل �غ��اء ال �ق��رار ال �� �ص��ادر م��ن ال��رئ�ي����س امل� ؤ�ق��ت‬ ‫ب��دع��وة ال�ن��اخ�ب�ين لال�ستفتاء ع�ل��ى م�شروع‬ ‫تعديالت د�ستور ‪ ،2012‬وفى املو�ضوع ب�إلغاء‬ ‫ه ��ذا ال� �ق ��رار م��ع م��ا ي�ترت��ب ع �ل��ى ذل ��ك من‬ ‫�آ ثـــــــار‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال��دع��وى‪ ،‬ف� ��إن ق ��رار الرئي�س‬ ‫امل��ؤق��ت "خالف الد�ستور املعطل ال��ذي ن�ص‬ ‫ع�ل��ى حت��دي��د ط��ري�ق��ة ت�ع��دي��ل ال��د��س�ت��ور على‬ ‫�سبيل احل���ص��ر ول�ي����س م��ن بينها االن �ق�لاب‬ ‫الع�سكري على ال�سلطة احل��اك�م��ة املنتخبة‬ ‫يف ظل عدم وجود �أي �صفة قانونية لرئي�س‬ ‫اجلمهورية امل��ؤق��ت امل�ع�ين م��ن وزي��ر ال��دف��اع‬ ‫الفريق �أول عبد الفتاح ال�سي�سي"‪.‬‬ ‫ك �م��ا اع� �ت�ب�رت ال ��دع ��وى �أن "الدعوة‬

‫لال�ستفتاء تعد �إ�ساءة يف ا�ستخدام ال�سلطة‪،‬‬ ‫حيث جاء القرار خالياً متاماً من �أي �أ�سباب‬ ‫تربر اتخاذه‪ ،‬خا�ص ًة بعد �أن تقـــــــدم الطاعن‬ ‫(راف �ع��و ال ��دع ��وى) بكــــــثري م��ن ال���ش�ك��اوى‬ ‫امل� � ؤ�ي ��دة ب��امل���س�ت�ن��دات وال�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ���ص��ور وال��دالئ��ل‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ط �ع��ن ع �ل��ى الإجراءات"‪ ،‬م���ش�يرة‬ ‫�إىل �أن "�إلغاء ن�ت��ائ��ج ك��اف��ة اال��س�ت�ح�ق��اق��ات‬ ‫االن �ت �خ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��اب �ي��ة ال� �ت ��ي مت ��ت يف م �� �ص��ر ع�ل��ى‬ ‫م� ��دار ال �� �س �ن��وات ال �ث�ل�اث امل��ا� �ض �ي��ة م��ن بعد‬ ‫‪ 25‬ي�ن��اي��ر ‪ 2011‬ي��و��ض��ح م��دى ان�ت�ه��اك كافة‬ ‫ح�ق��وق ال�ط��اع��ن وخم��ال�ف��ة ك��اف��ة االتفاقيات‬ ‫وامل�ع��اه��دات وامل��واث�ي��ق الدولية التي ت�ضمن‬ ‫�إجراء انتخـــــابات حرة ونزيـــــهة"‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ح �م �ل��ة "ال�شعب ي� ��داف� ��ع ع��ن‬ ‫د�ستوره" ق��د دع��ت يف ب�ي��ان �صحفي �سابق‪،‬‬ ‫�إىل مقاطعة اال�ستفتاء‪ ،‬وحذرت "من �إعطاء‬ ‫�أي �شرعية الن �ق�لاب باطل"‪ ،‬وق��ال��ت‪�" :‬إن‬ ‫امل�شاركة يف اال�ستفتاء مبثابة قبول واعرتاف‬ ‫بخارطة طريق امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫وتعترب هذه الدعوى‪� ،‬أول �إجراء قانوين‬ ‫تتخذه جبهة م�ؤيدي مر�سي التي �أعربت يف‬ ‫وق��ت �سابق ع��ن رف�ضها لل�سلطات احلالية‬ ‫وقرارات م�ؤ�س�ساتها‪.‬‬

‫بعد الإعالن عن انقالب ع�سكري‬

‫تجدد إطالق النار بعاصمة جنوب السودان‬

‫جوبا ‪ ( -‬أ� ف ب)‬ ‫قالت تقارير �صحفية �إن �إطالق نار‬ ‫ظل ي�سمع حتى �صباح �أم�س الثالثاء يف‬ ‫جوبا عا�صمة جنوب ال�سودان بعد يوم‬ ‫من �إعالن الرئي�س �سلفاكري ميارديت‬ ‫�إح �ب��اط حم��اول��ة ان �ق�لاب‪ ،‬وي��رج��ح �أن‬ ‫يكون م�صدر �إطالق النار مقر ع�سكري‬ ‫ي�ب�ع��د ب���ض�ع��ة ك �ي �ل��وم�ترات ع��ن و��س��ط‬ ‫امل��دي �ن��ة‪ .‬وق ��د ا��س�ت��ؤن��ف �إط �ل�اق ال�ن��ار‬ ‫بني عنا�صر خمتلفة من جي�ش جنوب‬ ‫ال �� �س��ودان يف � �س��اع��ات ال �ف �ج��ر‪ ،‬و��ش�م��ل‬ ‫�أ�سلحة ثقيلة يف بع�ض الأحيان‪ ،‬بينما‬ ‫كانت �شوارع العا�صمة خالية من املارة‬ ‫وح��رك��ة ال �� �س �ي��ارات‪ ،‬ب��ا��س�ت�ث�ن��اء بع�ض‬ ‫الآليات الع�سكرية‪ ،‬حيث ف�ضل املدنيون‬ ‫البقاء يف منازلهم‪.‬‬ ‫و أ�ع � �ل� ��ن وزي� � ��ر ال� ��دول� ��ة ل �� �ش ��ؤون‬ ‫ال �� �ص �ح��ة يف ج �ن��وب ال� ��� �س ��ودان م��اك��ور‬ ‫ك��وري��ون ال �ث�لاث��اء �أن ‪ 26‬ق�ت�ي�لا على‬ ‫ا ألق��ل �سقطوا يف اال�شتباكات الدائرة‬ ‫منذ م�ساء الأحد‪ .‬وقال لإذاعة حملية‬ ‫"�سقط ‪ 26‬قتيال حتى الآن‪ ،‬و�أ�صيب‬ ‫‪ 140‬بجروح‪ ،‬و�أدخلوا �إىل امل�ست�شفيات"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��وه ��دت ق� � ��وات ا ألم � � ��ن �أم ����س‬ ‫الثالثاء جتوب �أنحاء املناطق الرئي�سية‬ ‫يف ج��وب��ا‪ ،‬وتنت�شر ب�شكل خ��ا���ص ح��ول‬ ‫الوزارات وحماور الطرقات امل�ؤدية �إىل‬ ‫ال��رئ��ا��س��ة‪ ،‬بينما ت�ق��وم �آل�ي��ات ع�سكرية‬ ‫ب��دوري��ات يف ��ش��وارع العا�صمة املقفرة‪،‬‬ ‫حيث بقي ال�سكان يف منازلهم‪ ،‬بح�سب‬

‫�سلفاكري �أكد االنقالب وقال �إن قواته ت�سيطر على الو�ضع‬

‫م��را��س��ل وك��ال��ة ال�صحافة الفرن�سية‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س جنوب ال�سودان �سلفاكري‬ ‫ميارديت �أعلن االثنني �إحباط حماولة‬ ‫ان �ق�لاب ب�ع��د م �ع��ارك كثيفة يف ج��وب��ا‪،‬‬ ‫ون���س��ب ذل ��ك �إىل ري ��ك م���ش��ار ال�ن��ائ��ب‬ ‫ال�سابق للرئي�س‪ ،‬وكان �سلفاكري �أقاله‬ ‫يف مت� ��وز امل ��ا�� �ض ��ي‪ .‬وق � ��ال يف م � ؤ�مت��ر‬ ‫��ص�ح�ف��ي االث �ن�ي�ن "ح�صلت حم��اول��ة‬ ‫انقالب‪ ،‬لكنهم ف�شلوا‪ ،‬ونحن ن�سيطر‬

‫على الو�ضع"‪ .‬و�أ��ض��اف �أن "مقاتلني‬ ‫موالني مل�شار هاجموا قاعدة للجي�ش‬ ‫يف ال�ساعات الأوىل من �صباح االثنني‪،‬‬ ‫لكن اجلي�ش �سيطر على الو�ضع"‪ ،‬كما‬ ‫�أعلن الرئي�س فر�ض حظر التجوال من‬ ‫الغروب �إىل الفجر‪.‬‬ ‫�شوارع خالية‬ ‫وبعد �أن خلت ال�شوارع وجل�أ �آالف‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن �إىل جم �م��ع م �ب��اين الأمم‬

‫امل �ت �ح��دة يف ج��وب��ا‪ ،‬ق ��ال دب�ل��وم��ا��س�ي��ون‬ ‫وم�س�ؤول من الأمم املتحدة �إنهم �سمعوا‬ ‫�إطالق �أعرية نارية من جديد يف نحو‬ ‫ال�ساعة العا�شرة م�ساء بالتوقيت املحلي‬ ‫يف ��ض��اح�ي��ة ت��وم�ب�ن��غ ب��امل��دي�ن��ة‪ .‬وق��ال��ت‬ ‫ال�سفارة الأمريكية يف جوبا يف �صفحتها‬ ‫على موقع تويرت "�سمعنا �أي�ضا �إطالق‬ ‫أ�ع�ي�رة ن��اري��ة‪ ،‬ون�ح��ث اجلميع على �أن‬ ‫ي �ب �ق��وا يف م �ن��ازل �ه��م وي �ح��اف �ظ��وا على‬

‫�سالمتهم"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ��ت �أن � �ش �ب �ك��ات ال �ه��ات��ف‬ ‫املحمول ال تعمل يف أ�ن�ح��اء العا�صمة‪.‬‬ ‫وكان �سلفاكري قد عزل م�شار بعد تزايد‬ ‫االنتقادات ال�شعبية لف�شل احلكومة يف‬ ‫توفري خدمات عامة �أف�ضل للمواطنني‬ ‫يف هذه الدولة احلديثة الن�ش�أة‪� ،‬إذ جتد‬ ‫حكومة جوبا �صعوبة كبرية يف �إن�شاء‬ ‫جهاز دول��ة فعال منذ انف�صال البالد‬ ‫ع��ن ال���س��ودان يف ‪ .2011‬وينتمي م�شار‬ ‫�إىل قبيلة النوير التي خا�ضت ا�شتباكات‬ ‫يف املا�ضي مع قبيلة الدينكا املهيمنة يف‬ ‫جنوب ال�سودان وينتمي �إليها �سلفاكري‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د م���ش��ار يف وق��ت ��س��اب��ق أ�ن ��ه ينوي‬ ‫الرت�شح للرئا�سة يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫تطمينات‬ ‫وذك� ��رت و��س��ائ��ل �إع �ل�ام ��س��ودان�ي��ة‬ ‫ر��س�م�ي��ة �أن ح�ك��وم��ة اخل ��رط ��وم تلقت‬ ‫"تطمينات" م��ن نظريتها يف جوبا‬ ‫ب�ش�أن الو�ضع يف جنوب ال�سودان‪ .‬وذكرت‬ ‫وكالة ا ألن�ب��اء ال�سودانية الر�سمية �أن‬ ‫الرئي�س ال�سوداين عمر الب�شري ات�صل‬ ‫ب�سلفاكري‪ ،‬يف ح�ين �أن ال�ف��ري��ق بكري‬ ‫ح�سن �صالح نائب الرئي�س ال�سوداين‬ ‫ات �� �ص��ل ب �ن �ظ�يره يف ج �ن��وب ال �� �س��ودان‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت ال��وك��ال��ة �أن الب�شري "�أ�شار‬ ‫�إىل �أهمية الأمن واال�ستقرار يف جنوب‬ ‫ال�سودان مل�صلحة البلدين ال�شقيقني"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال��وك��ال��ة أ�ن� ��ه ح���ص��ل "على‬ ‫تطمينات بالن�سبة لال�ستقرار والو�ضع‬ ‫الأمني"‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫نيودلهي تتخذ إجراءات ضد واشنطن‬ ‫ردا على توقيف دبلوماسية هندية‬ ‫نيودلهي‪�( -‬أ ف ب)‬ ‫ات�خ��ذت الهند أ�م����س ال�ث�لاث��اء �سل�سلة اج ��راءات �ضد ال��والي��ات‬ ‫املتحدة ب�سبب توقيف دبلوما�سية هندية يف نيويورك‪ ،‬مبا ي�شمل‬ ‫�سحب بطاقات هوية من موظفي القن�صليات االمريكية كما اعلنت‬ ‫م���ص��ادر يف وزارة اخل��ارج�ي��ة يف ن�ي��ودل�ه��ي‪ .‬وق��ال م�صدر يف ال ��وزارة‬ ‫لوكالة فران�س بر�س راف�ضا الك�شف عن ا�سمه "لقد امرنا ب�سحب‬ ‫كل بطاقات الهوية التي ت�صدرها وزارة ال�ش�ؤون اخلارجية مل�س�ؤويل‬ ‫القن�صليات االمريكية يف كافة انحاء الهند"‪ .‬وا��ض��اف امل�صدر ان‬ ‫"هذه البطاقات ت�سهل دخ��ول وحركة تنقل حامليها يف املطارات‬ ‫الهندية واماكن عامة اخرى"‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر اخر يف وزارة اخلارجية راف�ضا الك�شف عن ا�سمه‬ ‫ان احلكومة الهندية �ستوقف اي�ضا كل ت�صريحات ادخ��ال ب�ضائع‬ ‫لل�سفارة االمريكية مثل امل�شروبات الروحية‪ .‬وق��ال م�صور وكالة‬ ‫فران�س بر�س ان قوات االمن الهندية ازالت اي�ضا احلواجز التي كانت‬ ‫تن�صبها ال�شرطة يف حميط ال�سفارة االمريكية يف العا�صمة نيودلهي‬ ‫يف اجراء اخر يعترب ردا على اعتقال الدبلوما�سية‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ذل��ك فيما يتزايد الغ�ضب يف الهند بعد اعتقال نائبة‬ ‫القن�صل الهندي العام ديواين خوبراغاد اال�سبوع املا�ضي يف نيويورك‬ ‫ب�سبب �شبهات حول ح�صول تزوير يف ت�أ�شرية دخ��ول خادمتها وهو‬ ‫ما و�صفه امل�س�ؤولون الهنود بانه "مذل"‪ .‬وقالت وزي��ر اخلارجية‬ ‫الهندي �سلمان خور�شيد الثالثاء ان احلكومة اعتمدت اج��راءات‬ ‫ملعاجلة هذه امل�سالة م�شريا اىل ان اعتقال الدبلوما�سية فيما كانت‬ ‫تو�صل اوالدها اىل املدر�سة "امر غري مقبول على االطالق"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف "لقد عربنا عن ا�ستيائنا ال�شديد"‪ .‬وكانت م�ساعدة‬ ‫القن�صل الهندي العام اعتقلت اخلمي�س ب�سبب �شبهات عن ت�صريح‬ ‫خ��اط��ئ بخ�صو�ص ت��أ��ش�يرة دخ��ول خادمتها امل�ن��زل�ي��ة‪ .‬ومت االف��راج‬ ‫عنها بعد �ساعات‪ .‬وبح�سب ال�صحافة الهندية فانه مت وث��ق يدي‬ ‫الدبلوما�سية الهندية وفت�شت ج�سديا وو�ضعت قيد االعتقال مع‬ ‫مدمني خمدرات‪.‬‬

‫وزير داخلية فرنسا السابق كلود‬ ‫غيان رهن التوقيف االحتياطي‬ ‫باري�س – (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و��ض��ع وزي��ر ال��داخ�ل�ي��ة الفرن�سي‪ ،‬ك�ل��ود غ�ي��ان‪ ،‬وامل��دي��ر ال�سابق‬ ‫لل�شرطة الوطنية‪ ،‬مي�شال غودان‪ ،‬رهن التوقيف االحتياطي وذلك‬ ‫يف �إط��ار التحقيق يف ق�ضية العالوات التي دفعت نقدا بني العامني‬ ‫‪ 2002‬و‪ .2004‬وا�ستمعت ال�شرطة الفرن�سية �أم�س الثالثاء �إىل �أقوال‬ ‫كلود غيان يف �إط��ار التحقيق ال��ذي جتريه ب�ش�أن العالوات النقدية‬ ‫ال�ت��ي دف�ع��ت ب�ين ال�ع��ام�ين ‪ 2002‬و‪ 2004‬وك ��ان حينها م��دي��ر مكتب‬ ‫وزير الداخلية �آنذاك نيكوال �ساركوزي وقررت و�ضعه قيد التوقيف‬ ‫االحتياطي كما �أوقفت ال�شرطة احتياطيا‪ ،‬ح�سب م�صادر متطابقة‪،‬‬ ‫املدير العام ال�سابق للبولي�س الوطني مي�شال غودان يف نف�س الق�ضية‪.‬‬ ‫وكانت ال�شرطة ا�ستمعت �إىل الرجلني �صباح �أم�س وقررت توقيفهما‪.‬‬ ‫وقد ت�ستغرق فرتة التوقيف االحتياطي ‪� 24‬ساعة قابلة للتجديد مرة‬ ‫واحدة‪ .‬وكان التحقيق يف هذه الق�ضية فتح يف حزيران حني اكت�شفت‬ ‫خ�لال التفتي�ش يف منزل كلود غيان �أدل��ة عن عمليات �شراء بقيمة‬ ‫‪� 20‬ألف يورو دفعت نقدا‪ .‬وقد قال غيان الأمني العام ال�سابق لق�صر‬ ‫الإليزيه وقتها �إن ا ألم��وال جاءت من عالوات نقدية تقا�ضاها حني‬ ‫كان مدير مكتب وزير الداخلية نيكوال �ساركوزي‪.‬‬

‫الحكم يف قضية "إخوان اإلمارات"‬ ‫يف ‪ 21‬كانون الثاني املقبل‬ ‫�أبو ظبي ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قررت املحكمة االحتادية العليا بالإمارات‪� ،‬أم�س الثالثاء‪ ،‬حجز ق�ضية‬ ‫ما يعرف �إعالمياً بـ"اخللية الإخوانية"‪ ،‬للحكم يف جل�سة ‪ 21‬كانون الثاين‬ ‫ال�ق��ادم‪ .‬وذك��رت وكالة ا ألن�ب��اء الإم��ارات�ي��ة الر�سمية (وام)‪� ،‬أن دائ��رة �أمن‬ ‫الدولة يف املحكمة االحتادية العليا عقدت �أم�س خام�س جل�سات حماكمة‬ ‫"اخللية الإخوانية "‪ ،‬وقررت حجز الق�ضية للحكم يف جل�سة ‪ 21‬كانون‬ ‫الثاين القادم‪ ،‬على �أن يقدم دفاع املتهمني املرافعات املكتوبة �إىل املحكمة‬ ‫خالل �أ�سبوع‪ .‬ويحاكم يف تلك الق�ضية ‪� 30‬إماراتياً وم�صرياً بتهمة �إن�شاء‬ ‫فرع لتنظيم "الإخوان امل�سلمني" الدويل بالإمارات بدون ترخي�ص‪ ،‬وهو‬ ‫االتهام الذين نفاه املتهمون يف جل�سات �سابقة‪ ،‬وقال بع�ضهم �إن اعرتافاتهم‬ ‫مت انتزاعها "حتت التعذيب"‪ .‬وبح�سب الوكالة ف ��إن املحكمة ا�ستمعت‬ ‫خ�لال جل�سة أ�م����س �إىل مرافعات دف��اع املتهمني ال�شفوية‪ ،‬حيث طالبوا‬ ‫برباءة املتهمني من التهم املن�سوبة �إليهم‪.‬‬ ‫ومثل أ�م��ام املحكمة يف جل�سة ال�ي��وم ‪ 15‬م��ن املتهمني‪ ،‬بعد امتناع ‪9‬‬ ‫متهمني ع��ن احل���ض��ور‪ ،‬كما ح�ضر م��ع املتهمني حم��ام�ي��ان‪ .‬ومل تو�ضح‬ ‫الوكالة �أ�سباب امتناع الـ‪ 9‬متهمني عن احل�ضور‪ ،‬كما مل تو�ضح ما �إذا كانوا‬ ‫م�صريني �أم �إماراتيني‪ .‬وتعد هذه هي اجلل�سة الثانية على التوايل التي‬ ‫ميتنع فيها ‪ 9‬متهمني عن احل�ضور‪.‬‬

‫اعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أه (‪)200060101‬‬ ‫ا�ستنادا الحكام املاده ‪ 37‬من قانون ال�شركات رقم ‪ 22‬ل�سنه‬ ‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزاره‬ ‫ال�صناعه والتجاره بان �شركه ح�سن احلوراين وفوزيه عوده‬ ‫اهلل الزغاتيت وامل�سجله يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬ ‫الرقم (‪ )62354‬بتاريخ ‪ 2002/02/06‬قد تقدمت بطلب‬ ‫لت�صفيه ال�شركه ت�صفيه اختياريه بتاريخ ‪2013/12/17‬‬ ‫وقد مت تعيني ال�سيد ‪/‬ال�سيده ‪:‬نور الدين حماد عثمان ابو‬ ‫عواد م�صفيا لل�شركه‬ ‫علما بان عنوان امل�صفي ‪:‬عمان ‪/‬مرج احلمام ‪0797926673/‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫اعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أه (‪)200129971‬‬ ‫ا�ستنادا الحكام املاده ‪ 37‬من قانون ال�شركات رقم ‪ 22‬ل�سنه‬ ‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزاره‬ ‫ال�صناعه وال�ت�ج��اره ب��ان �شركه حممد اب��و م�سلم ودمي��ه‬ ‫ح��دي��د وامل�سجله يف �سجل ��ش��رك��ات ت�ضامن حت��ت الرقم‬ ‫(‪ )105752‬بتاريخ ‪ 2012/11/18‬قد تقدمت بطلب لت�صفيه‬ ‫ال�شركه ت�صفيه اختياريه بتاريخ ‪ 2013/12/16‬مت تعيني‬ ‫ال�سيد ‪/‬ال�سيده ‪:‬حممد �صربي حممود ابو م�سلم م�صفيا‬ ‫لل�شركه‬ ‫ع �ل �م��ا ب � ��ان ع � �ن� ��وان امل �� �ص �ف��ي ‪:‬ال� � ��زرق� � ��اء ‪/‬ج� �ب ��ل رح �م��ه‬ ‫‪0786272819/‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬


‫‪10‬‬

‫اع��ل�ان����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����ات‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫اعالن �صادر عن م�صفي �شركة ورثة املرحوم حممود‬ ‫عارف حممود عبدالقادر امل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫الت�ضامن حتت الرقم «‪ »101149‬تاريخ ‪2011/4/10‬‬

‫اعالن طرح عطاء‬ ‫تعلن مديرية االمن العام ‪ /‬ادارة الأبنية عن طرح عطاء رقم (ع م ر‪ )2013/24/‬م�شروع‬ ‫ان�شاء مبنى خدمات االحتاد الريا�ضي‪ ،‬فعلى املتعهدين امل�صنفني لدى وزارة اال�شغال العامة‬ ‫واال�سكان يف جمال (االبنية) بالدرجة الرابعة فما فوق‪ ،‬والراغبني باال�شرتاك يف هذا العطاء‬ ‫مراجعة ادارة االبنية ‪ /‬ط��ارق خ�لال �ساعات ال ��دوام الر�سمي م�صطحبني معهم �شهادات‬ ‫الت�صنيف اال�صلية و�صورة م�صدقة عنها وال�سرية الذاتية (ك�شف خربات النقابة) الجنازات‬ ‫ال�شركة يف هذا املجال وبنف�س حجم هذه االعمال للح�صول على ن�سخة من وثائق العطاء‬ ‫مقابل مبلغ (‪ )50‬خم�سون دينار غري م�سرتدة علماً ب�أن اخر يوم لبيع الن�سخ هو يوم االحد‬ ‫املوافق ‪2013/12/29‬م وال��ذي �سيكون اخر يوم لال�ستف�سارات وتعاد كافة املناق�صات ل�شعبة‬ ‫الدرا�سات ‪ /‬ادارة ا البنية غري مت�أخرة عن ال�ساعة الثانية ع�شر من ظهر يوم االحد املوافق‬ ‫‪2014/1/5‬م والذي �سيكون موعد فتح العرو�ض وكل مناق�صة ترد بعد هذا الوقت والتاريخ‬ ‫املحددين تهمل وال ينظر بهما‪.‬‬

‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد قطعة االر�ض رقم «‪»4498‬‬ ‫حو�ض رقم «‪ »2‬الونانات من قرية ماركا حي حمزة ومقام عليها‬ ‫بناء �شقق حيث تبلغ م�ساحة االر���ض «‪ »517‬مرت مربع وم�ساحة‬ ‫ال�ب�ن��اء «‪ »1420‬م�تر م��رب��ع �سكن «ج» وال�ب�ن��اء يف مرحلة العظم‬ ‫وتقع القطعة املذكورة يف ماركا حي حمزة مقابل حمطة الأمني‬ ‫للمحروقات �شارع ابو مع�شر الفلكي بالقرب من م�سجد عثمان بن‬ ‫عمرو مبنى رقم «‪ »12‬ويوجد على القطعة بناء قائم عبارة عن‬ ‫�شقق �سكنية مبرحلة العظم جميع الواجهات من احلجر النظيف‬ ‫م��ع وج��ود طابق ت�سوية ع�ب��ارة ع��ن خ��دم��ات والقطعة خمدومة‬ ‫ب�شارع معبد وكافة اخلدمات متوفرة‪ ،‬البناء مقام يف �أواخ��ر عام‬ ‫‪ 2011‬وم��رخ����ص مب��وج��ب الرتخي�ص رق��م ‪ 2011/3/225‬تاريخ‬ ‫‪ 2011/9/6‬ومكون من طابق ت�سوية عبارة عن �شقة واجلزء الآخر‬ ‫عبارة عن خدمات وطابق ار�ضي و�أول وثاين �شقتان يف كل طابق‬ ‫حاليا يف املرحلة العظم مع تقطيع داخلي من الطوب كل �شقة‬ ‫مكونة من �صالة و�صالون و«‪ »3‬غرف نوم احداها ما�سرت وحمام‬ ‫�ضيوف وحمام اوالد وبلكون والطابق الثالث مكون من �شقتان‬ ‫اي�ضا غري مقطعة حاليا‪ ،‬وجميع الواجهات من احلجر‪.‬‬ ‫قدر املرت املربع لقطعة االر�ض مبلغ «‪ »90‬دينار وقدر املرت املربع‬ ‫للبناء مببلغ «‪ »95‬دينار وقدرت االعمال اخلارجية مقطوع مبلغ‬ ‫«‪ »10000‬دينار وبذلك ت�صبح القيمة االجمالية «‪ »517« * »90‬مرت‬ ‫مربع = ‪ 46530‬دينار لقطعة االر�ض و«‪ »299« * »95‬مرت مربع * ‪5‬‬ ‫= ‪ 142025‬دينار للبناء وبذلك يكون املجموع ‪+ 142025 + 46530‬‬ ‫‪ 198555 = 10000‬دينار للبناء وقطعة االر�ض واالعمال اخلارجية‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باملزاودة مراجعة م�صفي ال�شركة املحامي عمار‬ ‫بكري خالل ثالثني يوما من اليوم التايل لالعالن على العنوان‬ ‫التايل ‪ -‬عمان جبل اللويبدة ‪� -‬شارع ب��در الدين ظاظا ‪ -‬بناية‬ ‫رق��م «‪ »22‬هاتف ‪ 0795247704‬م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة‬ ‫االجمالية املقدرة علما ان ر�سوم الن�شر والطوابع والداللة ور�سوم‬ ‫الت�سجيل تقع على امل�شرتي‪.‬‬ ‫املحامي عمار بكري‬ ‫ب�صفتي م�صفيا ل�شركة حممود عارف حممود عبد القادر‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫رق ��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5600‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/12/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫رق ��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5628‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/12/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫عنوانه ‪ :‬الظليل – حي ابو ريا�ش‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 280 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫�شركة االخوه لتنقية املياه وكيلها‬ ‫ع�ب��د اهلل رزق ال �ط �ع��اين املبلغ‬ ‫امل �ب�ي�ن اع�ل��اه واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه‬ ‫امل ��ده ومل ت� ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عنوانه ‪ :‬عمان – خميم احل�سني‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 280 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫�شركة االخوه لتنقية املياه وكيلها‬ ‫ع�ب��د اهلل رزق ال �ط �ع��اين املبلغ‬ ‫امل �ب�ي�ن اع�ل��اه واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه‬ ‫امل ��ده ومل ت� ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫زينب عبد الرزاق �شريقي ابو‬ ‫زيتون‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫خ�ضر ذياب احمد الفيومي‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫رق��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5142‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/11/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫حممد احمد م�صطفى يا�سني‬

‫عنوانه ‪ :‬عمان – جبل الزهور –‬ ‫قرب بقالة قطنية‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 280 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫رق ��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5599‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/12/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬ ‫فاطمه عيد حممد ر�ستم‬ ‫عنوانه ‪ :‬الظليل – �سكان امل�صنع‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 280 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫�شركة االخوه لتنقية املياه وكيلها‬ ‫ع�ب��د اهلل رزق ال �ط �ع��اين املبلغ‬ ‫امل �ب�ي�ن اع�ل��اه واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه‬ ‫امل ��ده ومل ت� ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رق ��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5075‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/11/18 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬ ‫عنوانه ‪ :‬الزرقاء – حي مع�صوم‬ ‫– اجلبل االول‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 280 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عنوانه ‪ :‬عمان – خميم احل�سني‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 255 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫رق��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5276‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/11/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬امل��دي��ن ‪ :‬بناز‬ ‫ح�سني كليب الظاهر‬ ‫عنوانه ‪ :‬عمان – الرونق‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 280 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رق��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5275‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/11/25 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫�سعيد حممد ذيب �صدقه‬

‫عنوانه ‪ :‬عمان – القاد�سية‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 230 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حممد يو�سف عبد احلافظ‬ ‫الطهراوي‬

‫ارا�ضي‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬ ‫ار���ض للبيع يف خلدا‬ ‫ال�ع��وج��ان�ي��ة م�ساحة‬ ‫‪ 112‬م �ت��ر � �س �ك ��ن �أ‬ ‫احكام خا�صة من�سوب‬ ‫طابقني قرب م�سجد‬ ‫ال� � �ه� � �م� � ��� � �ش � ��ري م ��ن‬ ‫اجل � �ه ��ة ال �� �ش �م��ال �ي��ة‬ ‫ال� �غ ��رب� �ي ��ة ج ��وه ��رة‬ ‫ال �� �ش �م��ايل ال �ع �ق��اري‬ ‫ت� �ل� �ف ��ون ‪5355365‬‬ ‫ ‪-0797720567‬‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪-------------‬‬‫للبيع قطعة ار���ض‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 720‬مرت‬ ‫� � �س � �ك� ��ن ج ج �م �ي��ع‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ح� ��ي ن� ��زال‬

‫اعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناداً لأحكام املادتني (‪ )13‬و(‪ )215‬من قانون ال�شركات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب��أن �شركة رباعي والعوبلي وامل�سجلة‬ ‫يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )106111‬بتاريخ‬ ‫‪ 2013/1/21‬قد تقدمت بطلب لتحويل �صفتها من �شركة‬ ‫ت�ضامن اىل �شركة تو�صية ب�سيطة وتغري ا�سم ال�شركة اىل‬ ‫�صالح الرباعي و�شريكه‬ ‫يرجى ممن له اعرتا�ض على ذلك من الدائنني او الغري‬ ‫مراجعة دائرة مراقبة ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬ ‫مراقـب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫عنوانه ‪ :‬عمان – ماركا اجلنوبية‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 235 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عنوانه ‪ :‬اربد – املزاريب‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 210 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عنوانه ‪ :‬ال�سلط – طلوع ال�شامله‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 350 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫جن � ��اح زي� � ��اد م �� �ص �ط �ف��ى اب ��و‬ ‫راي�سه‬

‫حممد عطيه ابراهيم و�شاح‬

‫حممود حممد حممود عبد‬ ‫الهادي‬

‫عنوانه ‪ :‬عمان – وادي الرمم –‬ ‫قرب ج�سر امل�شاه‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 220 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عقارات‬ ‫عقـــــــارات‬

‫وجدان عامر �سمري الدباغ‬

‫العقبة ‪ /‬ال��وح��دات ال�شرقية بداللة‬ ‫اجلهة املدعية‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم يوم االثنني املوافق‬ ‫‪ 2013/12/23‬ال���س��اع��ة ‪ 9‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي أ�ق��ام�ه��ا‬ ‫عليك املدعي جمعية املركز اال�سالمي‬ ‫اخلريية املالكة للم�ست�شفى اال�سالمي‬ ‫‪ /‬فرع العقبة ف�إن مل حت�ضر يف املوعد‬ ‫املحدد تطبق عليك الأحكام املن�صو�ص‬ ‫عليها يف قانون حماكم ال�صلح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية ‪.‬‬

‫رق ��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5072‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/11/28 :‬‬ ‫ا�� �س ��م امل� �ح� �ك ��وم ع �ل �ي��ه‪ /‬امل ��دي ��ن ‪:‬‬

‫ع�ن��وان��ه ‪ :‬ع�م��ان – جبل ال�ت��اج –‬ ‫قرب احلاوز‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 265 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫��س�ك��ن ج ب���س�ع��ر ‪90‬‬ ‫ال��ف ويتوفر لدينا‬ ‫م���س��اح��ات خمتلفة‬ ‫يف البنيات ومبواقع‬ ‫خمتلفة باجلويدة‬ ‫وال� � �ي � ��ادودة وق �ط��ع‬ ‫ارا�ضي باللنب دفعة‬ ‫واق�ساط عن طريق‬ ‫املالك مبا�شرة ل�سنا‬ ‫ال��وح �ي��دون ولكننا‬ ‫امل �م �ي��زون م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � � � �ع� � � ��رم� � � ��وط� � � ��ي‬ ‫العقارية ‪4399967‬‬ ‫‪0796649666 -‬‬

‫رق��م ال��دع��وى ‪)2013/ 886 ( 1-35‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال� �ق ��ا�� �ض ��ي اب� ��راه � �ي� ��م خ �ل �ي��ل حم�م��د‬ ‫الرفايعة‬ ‫ا�سم املدعى عليهم وعنوانهم ‪/‬‬

‫رق ��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5101‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/12/4 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫رق��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5238‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/12/5 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫رائد عارف مو�سى دب�ش‬

‫يعلن ل�ل�ع�م��وم ب ��أن��ه م �ط��روح للبيع ب��امل��زاد قطعة االر� ��ض رق��م‬ ‫«‪ »1045‬حو�ض رق��م «‪ »5‬امل��دورة من قرية طرببور حي ال�شهيد‬ ‫اجلنوبي وم�ق��ام عليها بناء وتبلغ م�ساحة االر���ض «‪ »587‬مرت‬ ‫مربع وم�ساحة البناء «‪ »1495‬مرت مربع �سكن «ج» وتقع القطعة‬ ‫املذكورة يف منطقة طارق طرببور ‪ /‬حي ال�شهيد اجلنوبي مقابل‬ ‫حمطة حمروقات قبالن �شارع كفر يوبا مبنى رقم «‪ »9‬والقطعة‬ ‫حم�ف��ورة حاليا وم�ق��ام عليها طابق ت�سوية ع�ب��ارة ع��ن ا�سا�سات‬ ‫واع�م��دة وج��دران ب��دون عقدة‪ .‬البناء مقام يف �أواخ��ر ع��ام ‪2011‬‬ ‫ومرخ�ص مبوجب الرتخي�ص رقم ‪ 2011/10/690‬تاريخ ‪11/23‬‬ ‫وم�ك��ون م��ن ط��اب��ق ت�سوية فقط «مرحلة اال��س��ا��س��ات واجل��دران‬ ‫واالعمدة وبدون عقدة» البناء مرخ�ص طابق ت�سوية عبارة عن‬ ‫�شقة وخدمات وطابق ار�ضي واول وثاين وثالث ومرخ�صة وغري‬ ‫منفذة حاليا يف كل طابق عبارة عن �شقتني‪.‬‬ ‫ق��در امل�تر امل��رب��ع لقطعة االر���ض مببلغ «‪ »130‬دي�ن��ار وق��در املرت‬ ‫املربع للبناء مببلغ «‪ »60‬دينار وقدرت االعمال اخلارجية مقطوع‬ ‫مبلغ «‪ »10000‬دينار وبذلك ت�صبح القيمة االجمالية «‪ »130‬دينار‬ ‫* «‪ »587‬مرت مربع = ‪ 76310‬دينار لقطعة االر�ض و«‪ »60‬دينار *‬ ‫«‪ »299‬مرت مربع = ‪ 17940‬دينار للبناء وبذلك يكون املجموع‬ ‫‪ 104250 = 10000 + 17940 + 76310‬دينار للبناء وقطعة االر�ض‬ ‫واالعمال اخلارجية‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باملزاودة مراجعة م�صفي ال�شركة املحامي عمار‬ ‫بكري خالل ثالثني يوما من اليوم التايل لالعالن على العنوان‬ ‫التايل ‪ -‬عمان جبل اللويبدة ‪� -‬شارع بدر الدين ظاظا ‪ -‬بناية‬ ‫رق��م «‪ »22‬هاتف ‪ 0795247704‬م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة‬ ‫االج�م��ال�ي��ة امل �ق��درة علما ان ر��س��وم الن�شر وال�ط��واب��ع وال��دالل��ة‬ ‫ور�سوم الت�سجيل تقع على امل�شرتي‪.‬‬ ‫املحامي عمار بكري‬ ‫ب�صفتي م�صفيا ل�شركة حممود عارف حممود عبد القادر‬

‫رق ��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5077‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/11/18 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013 /5237‬‬ ‫التاريخ ‪2013/11/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫اخل � � � ��دم � � � ��ات ب �ع ��د‬ ‫ح��دي�ق��ة اليا�سمني‬ ‫ا��س�ك��ان ال�ت�ل�ف��زي��ون‬ ‫وي� � �ت � ��وف � ��ر ل ��دي� �ن ��ا‬ ‫م � � � �� � � � �س� � � ��اح� � � ��ات يف‬ ‫ح � ��ي ن � � � ��زال وب � ��در‬ ‫واالخ�ضر وبا�سعار‬ ‫م�ع�ق��ول��ة م��ؤ��س���س��ة‬ ‫ال � � � �ع� � � ��رم� � � ��وط� � � ��ي‬ ‫العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪-------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ال� �ب� �ن� �ي ��ات‬ ‫ق � � �ط � � �ع� � ��ة ار� � � � � ��ض‬ ‫م�ساحة دومن و‪50‬‬ ‫م�ت�ر ��س�ل�ه��ة جميع‬ ‫اخل � � ��دم � � ��ات خ �ل��ف‬ ‫احل���ص��اد ‪ 750‬مرت‬

‫احمد عاكف حممد ال�شمايل‬

‫عنوانه ‪ :‬ال�سلط – ال�سالمل‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 265 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رق ��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5078‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/11/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫�سامل �سامل حمدان ال�سويلمني‬

‫رق��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5206‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/12/4 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫اعالن �صادر عن م�صفي �شركة ورثة املرحوم حممود‬ ‫عارف حممود عبدالقادر امل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫الت�ضامن حتت الرقم «‪ »101149‬تاريخ ‪2011/4/10‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق العقبة‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬

‫يو�سف ح�سن عقل النعيمي‬

‫حممد �سعيد ف�ضيل خري�سات‬

‫رق��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5145‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/12/5 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫رق��م ال��دع��وى ال�ت�ن�ف�ي��ذي ‪/5338‬‬ ‫‪2013‬‬ ‫التاريخ ‪2013/12/5 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫ع� �ن ��وان ��ه ‪ :‬ع� �م ��ان – ال �ت �ط��وي��ر‬ ‫احل�ضري – قرب رو�ضة الزيتون‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 460 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ع �ن ��وان ��ه ‪ :‬ح ��ي م �ع �� �ص��وم – حي‬ ‫الك�سارات‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 260 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫خالد عي�سى توفيق ع�شائر‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200003296( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب‬ ‫عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة احمد عودة اهلل و�شركاه‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )59137‬بتاريخ ‪ 2001/3/18‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2013/10/2‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة احمد حممود حممد عودة اهلل ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ /‬ماركا اجلنوبية ت‪0790351105 / -‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200059706( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة احمد عودة اهلل‬ ‫ورائد دروي�ش وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )61196‬بتاريخ‬ ‫‪ 2001/9/12‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ‬ ‫‪ 2013/9/30‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة احمد حممود حممد ع��ودة اهلل‬ ‫ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ /‬نادي ال�سباق ‪ /‬قرب م�سجد النور ‪0790351105 /‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫رقم الدعوى التنفيذي‬ ‫‪2013 /5071‬‬ ‫التاريخ ‪2013/11/25 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬ ‫و�سام عبد الكرمي ح�سني العقيلي‬ ‫عنوانه ‪� :‬شفا بدران – جممع ابو‬ ‫ري�شه – مقابل حديقة �شفا بدران‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 250 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عنوانه ‪ :‬عمان – الر�صيفه ا�سكان‬ ‫ها�شم – قرب �سوبر ماركت طالل‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 260 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013 /5208‬‬ ‫التاريخ ‪2013/11/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫هناء حممد �سليم جمعه‬

‫عنوانه ‪ :‬عمان – ال�شمي�ساين –‬ ‫خلف ال�سيفوي – عمارة رقم ‪44‬‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 280 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013 /5074‬‬ ‫التاريخ ‪2013/12/4 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫حم � � �م� � ��د ع� � � ��دن� � � ��ان جن� �ي ��ب‬ ‫العموري‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013 /5102‬‬ ‫التاريخ ‪2013/12/4 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫حممد �سليمان ابراهيم عامر‬

‫عنوانه ‪ :‬عمان – البقعه – عني‬ ‫البا�شا – منطقة الكرامه –قرب‬ ‫م�سجد احلجر‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 190 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي� �ج ��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � � � ��ؤدي خ�ل�ال‬ ‫�سبعة اي��ام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫االخطار اىل املحكوم له الدائن ‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ظ��اه��ر بيرب�س لتنقية‬ ‫املياه وكيلها عبد اهلل رزق الطعاين‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم‬ ‫دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫ال � � � � � � � � ��ذراع م � �ن� ��زل‬ ‫م�ستقل م�ك��ون من‬ ‫ط � ��اب� � �ق �ي��ن ث �ل��اث‬ ‫��ش�ق��ق ب �ن��اء ح��دي��ث‬ ‫واج�ه��ة حجر قرب‬ ‫م��در� �س��ة م�ي���س�ل��ون‬ ‫وع � � � �م � � ��ارة م �ط �ل��ة‬ ‫على ع�ب��دون ثالث‬ ‫ط� ��واب� ��ق وت �� �س��وي��ة‬ ‫‪ 125‬ال��ف واجهتني‬ ‫حجر ولدينا �شقق‬ ‫بالذراع واليا�سمني‬ ‫وال� � � � � � � � � � ��زه� � � � � � � � � � ��ور‬ ‫للجادين م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � � � �ع� � � ��رم� � � ��وط� � � ��ي‬ ‫العقارية ‪4399967‬‬ ‫‪0796649666 -‬‬

‫متفرقات‬ ‫متفرقــــــــات‬ ‫للبيع منزل م�ستقل‬ ‫ع �ل��ى ار�� ��ض ‪433‬م‪2‬‬ ‫�سكن د مقام عليها‬ ‫بناء ‪ 4 192‬واجهات‬ ‫ح �ج��ر مم �ك��ن ب �ن��اء‬ ‫‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع �ل��ى‬ ‫� � �ش� ��ارع �ي�ن ام ��ام ��ي‬ ‫وخ� � �ل� � �ف � ��ي امل � ��وق � ��ع‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ين ال���س�ع��ر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫مطلوب‬

‫مطلـــــــــوب‬

‫م� � � �ط� � � �ل � � ��وب ق� �ط ��ع‬ ‫ارا�� � � �ض � � ��ي يف � �ش �ف��ا‬

‫ب � � � � � ��دران �� �ض ��اح� �ي ��ة‬ ‫ال � ��ر�� � �ش� � �ي � ��د خ � �ل� ��دا‬ ‫اجل �ب �ي �ه ��ة ع ��رج ��ان‬ ‫او م � � �ن� � ��زل ق � ��دمي‬ ‫ل � �غ ��اي ��ات م �� �ش��اري��ع‬ ‫ا� �س �ك��ان �ي��ة ج��وه��رة‬

‫ال���ش�م��ايل ال�ع�ق��اري‬ ‫ت �ل �ف��ون ‪5355365‬‬ ‫ ‪-0797720567‬‬‫‪0777720567‬‬ ‫‪--------------‬‬

‫م� � � �ط� � � �ل � � ��وب ب � �ي ��ت‬ ‫م�ستقل م��ن املالك‬ ‫ال ي � �ت � �ج� ��اوز ع �م��ر‬ ‫ال � �ب � �ن� ��اء ال� �ع� ��� �ش ��رة‬ ‫�� �س� �ن ��وات وي �ف �� �ض��ل‬ ‫ط��اب �ق�ين مب���س��اح��ة‬ ‫م �ن��ا� �س �ب��ة ل�ل�ار���ض‬

‫وال� �ب� �ن ��اء مب �ن��اط��ق‬ ‫طرببور ‪ -‬الها�شمي‬ ‫ �� �ض ��واح ��ي ع �م��ان‬‫وب� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫ل�ل�م��راج�ع��ة ه��ات��ف‪:‬‬ ‫‪- 0798864320‬‬ ‫‪0785672194‬‬ ‫‪-------------‬‬‫م�ط�ل��وب �شقة ار�ضية‬ ‫م� ��ع ح ��دي �ق ��ة وا� �س �ع��ة‬ ‫حديثة البناء مب�ساحة‬ ‫ال ت� �ق ��ل ع � ��ن ‪200‬م‪2‬‬ ‫ب �ن��اء و‪200‬م‪ 2‬حديقة‬ ‫‪ +‬ك��راج خ��ا���ص وب�سعر‬ ‫منا�سب ال يتجاوز ‪140‬‬ ‫ال��ف دينار ع��دم تدخل‬ ‫ال��و� �س �ط��اء ل�ل�م��راج�ع��ة‬ ‫‪0798864320‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪-------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ل �ل �� �ش��راء‬ ‫اجلاد منزل م�ستقل‬ ‫او �شقة او ع�م��ارة او‬ ‫جم� �م ��ع جت � � ��اري او‬ ‫قطعة ار���ض �سكنية‬ ‫جت� ��اري� ��ة � �ص �ن��اع �ي��ة‬ ‫ب �ح��ي ن � ��زال ال � ��ذراع‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ط��ري��ق‬ ‫امل � � �ط � ��ار وامل � �ن� ��اط� ��ق‬ ‫امل� �ح� �ي� �ط ��ة ال ي �ه��م‬ ‫ال �ع �م��ر او امل���س��اح��ة‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪-‬‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪11‬‬

‫دراســــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫الرؤية االسرتاتيجية الروسية واملسألة الشرقية‬ ‫د‪ .‬ال�سيد ولد �أباه‬ ‫ق�ب��ل � �س �ن��وات‪ ،‬أ�� �ص��در ال ��روائ ��ي ال��رو� �س��ي «ي ��وري‬ ‫بتخوف» كتاباً مثرياً بعنوان «النظام العاملي الرو�سي»‪،‬‬ ‫لقي انت�شاراً وا�سعاً يف رو�سيا‪ ،‬وذهب فيه امل�ؤلف املعروف‬ ‫بكتابة اخليال العلمي ال�شعبي �إىل �أن رو�سيا هي التي‬ ‫اخرتعت �أم�يرك��ا و�أوروب ��ا‪ ،‬وه��ي التي �ست�سرتجعهما‬ ‫يف امل�ستقبل‪ ،‬منوهاً ببطل الإم�براط��وري��ة الرو�سية‬ ‫احل� �م ��راء «� �س �ت��ال�ي�ن» وم � �ن ��دداً مب ��ن أ�ت � ��وا ب �ع��ده من‬ ‫«اخل��ون��ة»‪ ،‬ال��ذي��ن مل ي�ح��اف�ظ��وا ع�ل��ى عظمة ووح��دة‬ ‫الدولة الرو�سية‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن كتاب «ب�ت�خ��وف» ال يرقى �إىل م�ستوى‬ ‫ال�ف�ك��ر اال��س�ترات�ي�ج��ي �أو ال�ب�ح��ث ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬ب��ل هو‬ ‫�أق��رب لأدبيات اخليال العلمي‪� ،‬إال �أنه احتفي به على‬ ‫نطاق وا�سع يف �أو�ساط «اليمني الرو�سي» الذي تد ّع َم‬ ‫ح�ضوره يف ال�سنوات الأخ�يرة يف احلقل ال�سيا�سي ويف‬ ‫مركز �صنع القرار منذ بدء احلقبة البوتينية (‪-2000‬‬ ‫‪ .)2013‬وتتوزع الر�ؤية اال�سرتاتيجية الرو�سية �إجما ًال‬ ‫�إىل مدار�س ثالث كربى هي‪:‬‬ ‫ “الدوالتيون”‪� ،‬أي �أن�صار الدولة القوية‪ ،‬الذين‬‫ي�ت��وزع��ون الجت��اه��ات متنوعة يجمعهم ا إلمي ��ان ب��أن‬ ‫تركيبة املجتمع الرو�سي وو�ضع البلد اال�سرتاتيجي‬ ‫ي�ق�ت���ض�ي��ان احل �ف��اظ ع �ل��ى من� ��وذج ال ��دول ��ة امل��رك��زي��ة‬ ‫امل�سلحة القادرة على رد الغزو اخلارجي ومنع تفكك‬ ‫ال�ك�ي��ان ال��داخ �ل��ي‪ ،‬مم��ا يف�سر ط��اب��ع اخل�صو�صية يف‬ ‫نظامها ال�سيا�سي الذي يغلب املقت�ضيات الأمنية على‬ ‫متطلبات االنفتاح ال�سيا�سي‪ .‬كان القي�صر «�ألك�سندر‬ ‫الثالث» يقول‪�« :‬إن رو�سيا لي�س لها ما تعتمد عليه من‬ ‫احللفاء �سوى حليفني هما مدفعيتها وجنودها‪.» .‬‬ ‫ امل �ت �غ��رب��ون‪� :‬أي أ�ن �� �ص��ار االق�ت��راب م��ن ال�غ��رب‬‫والتحالف معه من منظور الهوية الأوروبية لرو�سيا‪،‬‬ ‫وا إلمي��ان ب��أن الغرب ميثل امل�سلك الوحيد للتحديث‬ ‫الفكري وال�سيا�سي واالن�ت�ق��ال الدميقراطي‪ .‬هيمن‬ ‫هذا االجتاه على احلياة ال�سيا�سية الرو�سية بعد نهاية‬ ‫احلقبة ال�شيوعية واحل��رب الباردة ومن �أب��رز رموزه‬ ‫الرئي�س الأ�سبق «بوري�س يلت�سني» ‪ ،‬بيد أ�ن��ه تراجع‬ ‫�أخرياً واتهم بامل�س�ؤولية يف �أ�ضعاف رو�سيا وتفكيكها‪.‬‬

‫ احل�ضاريون‪� :‬أي القائلون بخ�صو�صية النموذج‬‫احل�ضاري الرو�سي وتفوقه‪ ،‬باعتبار رو�سيا هي روما‬ ‫الثالثة امل�ؤهلة لقيادة العامل �أخالقياً وروح�ي�اً‪ ،‬مما‬ ‫ول��د ن��زع��ة ر��س��ال�ي��ة تو�سعية �شكلت ت��اري�خ�ي�اً ا ألف��ق‬ ‫الأي��دي��ول��وج��ي للنزعة االم�ب�راط��وري��ة ال��رو��س�ي��ة يف‬ ‫جتلياتها املختلفة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ينتهج الرئي�س بوتني م�سلكا جامعا بني النزعتني‬ ‫«الدوالتية» واحل�ضارية‪ ،‬فهو من جهة من �أعاد بناء‬ ‫الهيكل امل�ؤ�س�سي ل�ل��دول��ة على �أ��س����س م��رك��زي��ة قوية‬ ‫عمادها اجلهاز الع�سكري‪ -‬ا ألم�ن��ي‪� -‬ضمن حم��ددات‬ ‫النظام التعددي االنتخابي‪ ،‬كما أ�ن��ه يعتمد بو�ضوح‬ ‫يف خطابه ال�سيا�سي وجتربته العملية ر ؤ�ي��ة النزعة‬ ‫احل�ضارية‪ ،‬التي �أ�صبحت نوعاً ما �أيديولوجيا ر�سمية‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫وفق هذا التوجه الأيديولوجي جرى يف ال�سنوات‬ ‫الأخرية �إعادة ت�صور العقيدة اال�سرتاتيجية الرو�سية‬ ‫يف اجتاه تكري�س الهوية الأور�آ�سيوية لرو�سيا وجتذبر‬ ‫بعدها ال�شرقي‪ ،‬يف مقابل م�شروع التمدد الأوروب��ي‬ ‫ال��ذي تبنته ال�ق�ي��ادة احل��اك�م��ة يف امل��رح�ل��ة االنتقالية‬ ‫ما بعد ال�شيوعية‪ .‬وطبقاً لهذا الت�صور يتم الت�أكيد‬ ‫على �أن الأر��ض�ي��ة العميقة للثقافة ال��رو��س�ي��ة أ�ق��رب‬ ‫للح�ضارات ال�شرقية وال �شيء يجمعها مع امل�سيحية‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة يف راف��دي �ه��ا ال�ك��اث��ول�ي�ك��ي وال�بروت���س�ت��ان�ت��ي‬ ‫(امل�سيحية الفردية النفعية كما نظر لها ودافع عنها‬ ‫��س��راة الفكر ال�ل�ي�برايل الغربي احل��دي��ث)‪ .‬وم��ن هنا‬ ‫بروز العديد من امل�شاريع اال�سرتاتيجية التي بلورتها‬ ‫الدوائر القريبة من مركز القرار مثل م�شروع ‪riki‬‬ ‫إلق��ام��ة حتالف وا��س��ع ب�ين رو�سيا وال�ق��وى ال�صاعدة‬ ‫يف حميطها الآ�سيوي (ال�صني والهند و إ�ي��ران) يكون‬ ‫حاجزاً جيو�سيا�سياً �أمام حركية التو�سع الغربي التي‬ ‫ب ��د�أت م�ن��ذ تفكك االحت ��اد ال�سوفييتي وو��ص�ل��ت �إىل‬ ‫تخوم رو�سيا‪.‬‬ ‫تف�سر ه��ذه ال��ر ؤ�ي��ة �سيا�سة رو��س�ي��ا الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫امل � ��زدوج � ��ة ال� �ت ��ي يف ال� ��وق� ��ت ال� �ت ��ي ت �� �ص �ن��ف خ�ط��ر‬ ‫ال�ت�ط��رف الإ� �س�لام��ي يف م�ق��دم��ة ال�ت�ح��دي��ات ا ألم�ن�ي��ة‬ ‫واال�سرتاتيجية ال�ت��ي تواجهها‪ ،‬ت��رى يف الآنِ نف�سه‬

‫ال�صراع احلايل‬

‫بني رو�سيا والقوى‬

‫الغربية على الدعائم‬

‫اجليو�سيا�سية للنظام‬ ‫الدويل (القوى‬

‫الإقليمية الفاعلة)‬

‫العامل الإ�سالمي حليفاً مو�ضوعياً لها يف منظورها‬ ‫احل �� �ض��اري ل�ل�ع�لاق��ات ال��دول �ي��ة (مم ��ا ت��رج�م��ه كتاب‬ ‫ط��ري��ق م�ق��ات�ل��ي اهلل‪ :‬الإ� �س�ل�ام وال���س�ي��ا��س��ة ال��رو��س�ي��ة‬ ‫م��ن ت ��أل �ي��ف اث �ن�ين م��ن ك �ب��ار اخل�ب��راء امل �ق��رب�ين من‬ ‫الكرميلن)‪ ،‬وق��د �سبق للرئي�س بوتني �أن �صرح ب��أن‬ ‫رو�سيا «قوة �إ�سالمية»‪.‬‬ ‫امل���ش��روع الأورو�آ� �س �ي��وي لرو�سيا اجل��دي��د يعتمد‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ه ��ذا ال�ت���ص��ور احل �� �ض��اري ال� ��ذي هو‬ ‫�أر�ضيته الأيديولوجية على حمور الطاقة النفطية‬ ‫وال �غ��ازي��ة عن�صر ق��وة و إ�ط� ��ار ت�ك�ت��ل‪� ،‬ضمن املجالني‬ ‫القريب (املجال احليوي الرو�سي) والبعيد (الإط��ار‬ ‫الآ�سيوي(‪.‬‬ ‫يف امل �ج��ال ال �ق��ري��ب‪ ،‬نلم�س ال���س�ي��ا��س��ة ال��رو��س�ي��ة‬ ‫ال�ساعية �إىل ت�أمني ا�ستمرارية حتكمها يف البلدان التي‬

‫الأو�ضاع يف تدهور م�ستمر وامل�شاكل مت�س االحتاد الأوروبي مبا�شرة‬

‫هل االتحاد األوروبي عاجز إزاء األزمة يف ليبيا؟‬ ‫دويت�شه فيله‬ ‫يتزايد انزالق ليبيا يف الفو�ضى‪ ،‬ويبدو االحتاد‬ ‫الأوروب ��ي مفتقدا لو�سائل حتقيق اال��س�ت�ق��رار يف‬ ‫البلد املطل على ح��دوده اجلنوبية‪ .‬كما �أن��ه من‬ ‫غري الوا�ضح �أي�ضا كيف �سيتعامل الأوروبيون مع‬ ‫انهيار حمتمل للحكومة املركزية يف ليبيا‪.‬‬ ‫ال��و��ض��ع ا ألم �ن��ي يف ليبيا ك��ارث��ي‪ ،‬ف��ال�ن��زاع��ات‬ ‫القبلية وال���ص��راع��ات املحلية ت�ست�شري‪ ،‬ك�م��ا �أن‬ ‫امل�ي�ل�ي���ش�ي��ات ت�ت�ح�ك��م يف ال �ع��دي��د م��ن امل� ��دن‪ .‬وق��د‬ ‫خ���س��رت ال �ب�ل�اد م �ل �ي��ارات ال �ي��وروه��ات لأن �أت �ب��اع‬ ‫احل��رك��ات اال�ستقاللية ي�سيطرون ع�ل��ى من�ش�آت‬ ‫نفطية‪ .‬واحل�ك��وم��ة امل��رك��زي��ة �ضعيفة‪ .‬وق��د حذر‬ ‫رئ �ي ����س ال� � ��وزراء امل� � ؤ�ق ��ت ع �ل��ي زي � ��دان م��ن ت��دخ��ل‬ ‫�أجنبي‪� ،‬إذا ما ا�ستمر تزايد الفو�ضى‪ ،‬وقال‪�“ :‬إن‬ ‫املجتمع ال ��دويل ال مي�ك��ن �أن يغ�ض ال�ط��رف عن‬ ‫دولة تطل مبا�شرة على البحر الأبي�ض املتو�سط‪،‬‬ ‫تكون م�صدرا للعنف والإرهاب والقتل‪».‬‬ ‫ل�ك��ن املجتمع ال ��دويل حم�ت��ار �إىل ح��د كبري‪.‬‬ ‫فبعد عامني من �سقوط الديكتاتور معمر القذايف‪،‬‬ ‫ال تزال الأو�ضاع يف تدهور م�ستمر‪ ،‬وامل�شاكل مت�س‬ ‫االحتاد الأوروبي مبا�شرة‪ .‬فالجئون من �إفريقيا‬ ‫ي�ستخدمون الأرا�ضي الليبية ممرا �إىل �أوروبا عرب‬ ‫البحر املتو�سط​​‪ .‬كما �أن �أن املتطرفني والإرهابيني‬ ‫ب�إمكانهم التحرك بحرية عرب احلدود املفتوحة‪.‬‬ ‫كما �أن ت��وق��ف ا��س�ت�خ��راج النفظ ي� ؤ�ث��ر �سلبا على‬ ‫�إمدادات الطاقة لأوروبا‪.‬‬ ‫�أوروبا تفتقر �إىل املعرفة املتخ�ص�صة‬ ‫ت ��أث�ير االحت ��اد الأوروب � ��ي حم ��دود‪ ،‬ح�سب ما‬ ‫يرى املحلل ال�سيا�سي لوي�س مارتينيز من مركز‬ ‫البحوث وال��درا��س��ات الدولية (‪ )CERI‬يف معهد‬ ‫ال�ع�ل��وم ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف ب��اري ����س‪ .‬وم��ن ب�ين �أ��س�ب��اب‬ ‫ذل��ك ح�سب م��ا ق��ال مارتينيز يف حديث م��ع ‪DW‬‬ ‫ت ��أخ��ر إ�ج� ��راء االت �� �ص��االت ب�ين االحت ��اد الأوروب� ��ي‬ ‫وليبيا‪“ :‬ليبيا مل تكن �شريكا لأوروبا يف ال�سيا�سة‬ ‫الأوروبية املتو�سطية‪ ،‬وبالتايل ف�إنه بعد الإطاحة‬ ‫(ب��ال �ق��ذايف) ك��ان ه �ن��اك م�ب��دئ�ي��ا غ �ي��اب للمعرفة‬ ‫املتخ�ص�صة واخل�ب�راء لتقدمي امل���س��اع��دة ب�سرعة‬ ‫وفعالية‪».‬‬ ‫أ�م ��ا ح��ال �ي��ا‪ ،‬ف� ��إن االحت� ��اد الأوروب� � ��ي وال ��دول‬ ‫الأع���ض��اء فيه ب��د�أت م�شروعات م�ساعدة لليبيا‪.‬‬ ‫ف�أملانيا وح��ده��ا‪ ،‬وفقا ل��وزارة اخلارجية الأملانية‪،‬‬ ‫خ �� �ص �� �ص��ت م �ن��ذ خ ��ري ��ف ع� ��ام ‪ 2011‬ح � ��وايل ‪25‬‬ ‫مليون يورو لإج��راءات حتقيق اال�ستقرار ‪ .‬و�أكرث‬ ‫م��ن ن���ص��ف ه ��ذا امل �ب �ل��غ خم���ص����ص ل �ت��دم�ير م��واد‬ ‫ال�ق�ت��ال وا ألل �غ��ام ‪ .‬بينما ذه�ب��ت ‪ 3.2‬مليون ي��ورو‬ ‫للمنظمات غري احلكومية من �أجل حتفيز تطوير‬ ‫الدميقراطية واملجتمع امل��دين ‪ .‬كما بذلت �أي�ضا‬ ‫م�ساعدات �إن�سانية‪ .‬ووفقا ملكتب العمل اخلارجي‬ ‫الأوروب��ي‪ ،‬ف�إن االحت��اد الأوروب��ي يدعم حاليا من‬ ‫خ�ل�ال ‪ 30‬م�ل�ي��ون ي ��ورو ب�ن��اء امل��ؤ��س���س��ات الإداري ��ة‬ ‫والدميقراطية‪ .‬وبالإ�ضافة �إىل ذلك �ستقوم بعثة‬ ‫�أوروبية لل�شرطة‪ ،‬بتدريب حر�س احلدود الليبي ‪.‬‬ ‫ومن الوا�ضح �أن تلك الإجراءات مل تظهر �أي‬ ‫ت�أثري بعد‪ .‬مع ذلك يرى جي�سون باك اخلبري يف‬ ‫ال�ش�ؤون الليبية بجامعة كامربيدج �أن �أي م�ساعدة‬ ‫ل �ه��ا �أه �م �ي �ت �ه��ا‪ ،‬وخ���ص��و��ص��ا امل �� �س��اع��دة يف ت��دري��ب‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين‪ .‬وق ��ال ب ��اك‪�“ :‬صحيح �أن الليبيني‬ ‫لديهم �أموال وموارد ويف بع�ض املجاالت �أ�شخا�ص‬ ‫ج �ي��دون‪ ،‬ل�ك�ن�ه��م ال ي���س�ت�ط�ي�ع��ون �إدارة ال� ��وزارات‬

‫وي �ف �� �ش �ل��ون يف دف� ��ع ال� ��روات� ��ب حل ��را� ��س امل �ن �� �ش ��آت‬ ‫النفطية يف الوقت املنا�سب «‪.‬‬ ‫مزيد من امل�ساعدة للم�ؤ�س�سات املحلية‬ ‫ووف�ق��ا لتقديرات جي�سون ب��اك ف ��إن موا�صلة‬ ‫م �� �س��اع��دة احل �ك��وم��ة يف ط��راب �ل ����س م �� �س � أ�ل��ة قليلة‬ ‫الفائدة‪ ،‬وينتقد اخلبري بال�ش�ؤون الليبية قائال‪:‬‬ ‫“�إن احلكومة املركزية ال ت�ستطيع التعامل مع‬ ‫امل�ساعدة يف بناء الهياكل واملهارات‪ ”.‬وب��دال من‬ ‫ذلك يرى �أنه ينبغي تقدمي دعم للمجال�س املحلية‬ ‫ومنظمات املجتمع املدين‪ ،‬ليقوموا من خالل ذلك‬ ‫ببناء الهياكل الإدارية والأمنية املحلية ‪.‬‬ ‫ومل ت �ت �� �ض��ح ب �ع��د م� �ق ��دار ال �� �س �ل �ط��ات ال �ت��ي‬ ‫��س�ت�ت�م�ت��ع ب �ه��ا يف امل���س�ت�ق�ب��ل احل �ك��وم��ة امل��رك��زي��ة‪،‬‬ ‫واملحافظات والأق��ال�ي��م‪ .‬يف منطقة برقة ب�شرق‬ ‫ليبيا يطالب كثري من النا�س مبزيد من احلكم‬ ‫ال��ذات��ي‪ .‬وه �ن��اك �أي���ض��ا م�ن��اط��ق �أخ ��رى ت�ع��ار���ض‬ ‫ب�شدة الهياكل املركزية التي �أجرب القذايف البالد‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا‪ .‬وب��ال �ت��ايل ف� ��إن ك�ل�اودي��ا غ��ازي �ن��ي ك�ب�يرة‬ ‫املحللني يف ال�ش�أن الليبي يف جمموعة الأزم��ات‬ ‫ال��دول�ي��ة ت��دع��و لتعزيز احل ��وار‪ ،‬ال��ذي ه��و نقطة‬ ‫ت�سعى فيها �أي���ض��ا الأمم امل�ت�ح��دة وال�ع��دي��د من‬ ‫ال �ب �ل��دان‪ .‬وت��و��ض��ح غ��ازي�ن��ي ال �ت��ي ت �ق��وم بنف�سها‬ ‫ب�إجراء �أبحاث يف ليبيا‪� “ :‬إنهم يريدون تعزيز‬ ‫امل �ن��اق �� �ش��ات ح� ��ول م��وا� �ض �ي��ع م �ث��ل دع� ��م ال �ه��وي��ة‬ ‫وامل�صاحلة بني اجلماعات املتحاربة‪».‬‬ ‫ال �ت �ع��ام��ل م��ع ال�ت�ط�ل�ع��ات اال��س�ت�ق�لال�ي��ة غري‬ ‫وا�ضح‬ ‫وع�ل��ى النقي�ض م��ن ذل��ك ي��رى أ���س�ت��اذ العلوم‬ ‫ال�سيا�سية يف باري�س لوي�س مارتينيز �أنه ال ميكن‬ ‫احل�ف��اظ على وح��دة ليبيا‪ ،‬لأن ال�ق��وى املتحاربة‬ ‫ق��وي��ة ج ��دا‪ ،‬وي �ق ��ول‪“ :‬الواجب ل�ي����س م���س��اع��دة‬ ‫ليبيا ملحاربة تلك ال�ت�ط��ورات و إ�من��ا ال��واج��ب هو‬ ‫م�ساعدتها بطريقة �سلمية للتخل�ص من الدولة‬ ‫املركزية ال�سلطوية والتحول �إىل دولة فيدرالية �أو‬

‫عدة دول‪ ،‬و�إال فهناك تهديدات باندالع احلرب‪».‬‬ ‫�أما ال�س�ؤال الذي يطرح نف�سه على الأوروبيني‬ ‫وف�ق��ا مل��ارت�ي�ن�ي��ز ف�ه��و‪ :‬ك�ي��ف �سيتعامل الأورب �ي��ون‬ ‫م��ع انف�صال جمموعات �سكان ليبيا ع��ن بع�ضها‬ ‫ال �ب �ع ����ض‪ .‬ف � ��دول م �ث��ل إ�ي �ط��ال �ي��ا و� �ش ��رك ��ات م�ث��ل‬ ‫عمالق الطاقة االيطالية �إيني (‪ )Eni‬ا�ستفادت‬ ‫مل��دة طويلة م��ن وج��ود حكومة م��رك��زي��ة ق��وي��ة يف‬ ‫ليبيا‪ .‬وي� ؤ�ك��د مارتينيز �أن طرابل�س أ�م�ن��ت �إنتاج‬ ‫ال �ن �ف��ط يف ال �ب �ل��د ال� ��ذي مي�ت�ل��ك أ�ك �ب�ر اح�ت�ي��اط��ي‬ ‫للنفط يف �إفريقيا ‪ .‬وي�ضيف‪ :‬هناك الآن خطوط‬ ‫�أنابيب مهمة ومن�ش�آت نفطية متوقفة عن العمل‬ ‫ب�سبب النزاعات‪�“ ،‬أما امل�شكلة بالن�سبة لنا نحن‬ ‫الأوروب � �ي �ي�ن ف �ه��ي ك�ي�ف�ي��ة ت ��أم�ي�ن إ�م ��دادات� �ن ��ا من‬ ‫ال�ط��اق��ة ب�ط��ري�ق��ة ت�ت�م��ا��ش��ي م��ع ال� �ق ��رارات احل��رة‬ ‫لل�شعب ‪».‬‬ ‫وع�ل��ى النقي�ض م��ن مارتينيز ي��رى جي�سن‬ ‫باك �أن ليبيا لي�ست مهددة باالنق�سام‪ .‬فمعظم‬ ‫��س�ك��ان منطقة ب��رق��ة‪ ،‬لي�سوا م��ع االنف�صاليني‬ ‫ال��ذي��ن ي��دع��ون �إىل �إق��ام��ة دول ��ة خ��ا��ص��ة ب�ه��م‪،‬‬ ‫ح���س��ب ق��ول��ه‪ .‬وي��دع��و ب ��اك‪ ،‬ال ��ذي ي��دي��ر �أي���ض��ا‬ ‫��ش��رك�ت��ه اخل��ا� �ص��ة ل�لا��س�ت���ش��ارات يف ل�ي�ب�ي��ا‪� ،‬إىل‬ ‫التن�سيق الدويل يف اتخاذ �إج��راءات ب�ش�أن ليبيا‪،‬‬ ‫و�إىل وج ��وب إ�� �ش��راك ك��اف��ة ال ��دول ال �ت��ي وقفت‬ ‫� �ض��د ال� �ق ��ذايف‪ ،‬ح �ت��ى ت �ل��ك ال� ��دول ذات ال�ط��اب��ع‬ ‫الإ�سالمي‪ .‬و�سيكون ذلك �إ�شارة قوية �إىل جميع‬ ‫امليلي�شيات والقوى التي تعيق التو�صل �إىل حل‬ ‫�سلمي‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫دوت�شه فيله‬ ‫‪http://www.‬‬ ‫‪dw.de/%D9%87%D9%84‬‬‫‪%D8%A7%‬‬

‫تت�شكل منها رابطة ال��دول امل�ستقلة‪ ،‬وهي جل الدول‬ ‫املنتمية �سابقاً لالحتاد ال�سوفييتي‪ ،‬ويطلق عليها يف‬ ‫التعابري ال�سيا�سية الرو�سية لفظ «الأجنبي القريب»‪.‬‬ ‫فهذه البلدان رغم ا�ستقاللها ترتبط مب�صالح حيوية‬ ‫ع�ضوية مع رو�سيا‪ ،‬وتعي�ش فيها �أقليات رو�سية فاعلة‬ ‫(‪ 25‬م�ل�ي��ون)‪ ،‬وت�شكل ورق��ة ال�ط��اق��ة عن�صر التحكم‬ ‫اال�سرتاتيجي فيها (مثال �صراع الغاز مع �أوكراين)‪.‬‬ ‫ويف املجال الآ�سيوي الوا�سع‪ ،‬ظهرت بع�ض امل�ؤ�شرات‬ ‫على ق�ي��ام من��ط م��ن امل�ح��ور النفطي ب��زع��ام��ة رو�سيا‬ ‫تنتمي �إليه قوى نفطية �إقليمية ككازاخ�ستان و�إيران‪،‬‬ ‫م�ستخدمة �إمكاناتها الهائلة يف الطاقة الأحفورية‬ ‫(�أك�ثر من ثلث املخزون العاملي من الغاز و‪ 7‬يف املئة‬ ‫من املخزون النفطي)‪ .‬هذه التوجهات هي التي تف�سر‬ ‫موقف القيادة الرو�سية من �أحداث «الربيع العربي»‪،‬‬

‫الذي �سماه بوتني «ال�شتاء الإ�سالمي»‪ ،‬وباخل�صو�ص‬ ‫من امللف ال�سوري الذي تتداخل فيه معطيات مت�شابكة‬ ‫تتعلق ب�صراع التموقع يف ال�شرق الأو��س��ط و�شبكات‬ ‫الطاقة ومو�ضوعات التطرف الديني‪ ،‬ومنوذج ت�سيري‬ ‫الدول ذات الرتكيبة الدينية والطائفية املتنوعة التي‬ ‫تنتمي �إليها رو�سيا‪ .‬ومن الوا�ضح �أن حمور ال�صراع‬ ‫احل��ايل بني رو�سيا وال�ق��وى الغربية (ال��ذي ال ميكن‬ ‫�أن نطلق عليه مفهوم احلرب الباردة) هو التحكم يف‬ ‫القوى الإقليمية الفاعلة يف اخلط الأورو�آ�سيوي التي‬ ‫�سماها «بريجن�سكي» بالدعائم اجليو�سيا�سية للنظام‬ ‫الدويل‪ ،‬وعليها يتوقف �أمن وا�ستقرار العامل وم�صالح‬ ‫الدول الكربى‪.‬‬ ‫ال ميكن احل��دي��ث هنا ع��ن مقاربة ا�سرتاتيجية‬ ‫من�سجمة ونهائية‪ ،‬ب��ل ع��ن عنا�صر وم� ؤ���ش��رات بادية‬ ‫للعيان يف دولة كربى ال تزال تعي�ش خما�ض االنتقال‪،‬‬ ‫وت �ع��اين م��ن �أزم � ��ة ه��وي��ة ع�م�ي�ق��ة حل���س��م تركيبتها‬ ‫الثقافية امل��زدوج��ة ال�سالفية (التقليد البيزنطي‬ ‫الأرث��وذك �� �س��ي) والأوروب� �ي ��ة‪ ،‬ت��رك��ت أ�ث��ره��ا يف طبيعة‬ ‫خياراتها اال�سرتاتيجية والفكرية‪.‬‬ ‫االحتاد الإماراتية‬ ‫‪http://www.alittihad.ae/wajhatde‬‬‫‪tails.php?id=75965‬‬

‫اندماج �إيران يف املجتمع الدويل �سيحولها قوة ا�ستقرار �إقليمي‬

‫رهان الغرب على انعطاف إيران‬ ‫برنار غيتا ‪« -‬ليبريا�سيون» الفرن�سية‬ ‫االت�ف��اق املرحلي ب�ين ال�ق��وى ال�ك�برى و إ�ي��ران‬ ‫يق�ضي ب�أن تعدل طهران عن م�ساعي حيازة القنبلة‬ ‫النووية‪ ،‬ويع ّبد الطريق �أمام رفع طوق العقوبات‬ ‫امل�ح�ك��م ع�ل��ى اق�ت���ص��اده��ا‪ ،‬فيتجنب ال �ع��امل ان��دالع‬ ‫حرب وينزع فتيل االنت�شار النووي يف املنطقة‪ .‬لكن‬ ‫عنف دي�ك�ت��ات��وري��ة امل�ل�ايل يثري القلق يف ال��داخ��ل‬ ‫الإيراين ويف اخلارج‪ ،‬الإقليمي والدويل‪ .‬فطهران‬ ‫هي «دولة– عتبة» تلم بالتكنولوجيا النووية ويف‬ ‫�إم�ك��ان�ه��ا ح�ي��ازة قنبلة ذري��ة ح�ين ت���ش��اء‪ .‬وال�ق��درة‬ ‫على �صناعة القنبلة وراء تنديد �إ�سرائيل ودول‬ ‫عربية باالتفاق‪ .‬ف�إ�سرائيل تنظر بعني القلق اىل‬ ‫امكان ارتقاء �إي��ران قوة نووية‪ ،‬فهي الدولة التي‬ ‫مت ّول «حزب اهلل» ومتده بال�سالح يف جنوب لبنان‪.‬‬ ‫وال ينفك مر�شدها الأعلى يعلن �أن زوال ا�سرائيل‬ ‫و��ش�ي��ك‪ .‬وال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة يف ��س�ب��اق م��ع �إي� ��ران يف‬ ‫ال �� �ش��رق االو� �س��ط ح�ي��ث ت�خ�ت�ل��ط ن�ي�ران ال�ن��زع��ات‬ ‫الدينية بخ�صومات ال ��دول‪ .‬وتفتقر ه��ذه ال��دول‬ ‫اىل �ضمانة ال�سالح النووي وال ي�سعها ار�ساء توازن‬ ‫رعب‪.‬‬ ‫وال ي ��ذل ��ل ات� �ف ��اق ج �ن �ي��ف ه � ��ذه امل �� �ش �ك�لات‪.‬‬ ‫وبع�ضهم ي��رى ان��ه ن�صر إ�ي��راين وجن��اح يف جت��اوز‬ ‫عرثات مرحلة ع�سرية‪ .‬لذا‪ ،‬ثمة غ�ضب يف املنطقة‬ ‫من احلليف االمريكي الذي ترك اخليار الأمثل‪:‬‬ ‫ت�شديد العقوبات االقت�صادية على طهران اىل �أن‬ ‫ينهار النظام امام مد التوترات االجتماعية والنبذ‬ ‫ال�سيا�سي‪ .‬وخم ��اوف ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة يف حملها‪،‬‬ ‫ويخ�شى ان يحمل االتفاق دول املنطقة على ال�سعي‬ ‫اىل االرتقاء �أي�ضاً «دول– عتبة» من طريق حيازة‬ ‫التكنولوجيا ال�ن��ووي��ة‪ .‬ول�ك��ن‪ ،‬وع�ل��ى رغ��م دواع��ي‬ ‫احلذر ازاء االتفاق وترجيحه كفة �إي��ران‪ ،‬ال يجوز‬ ‫اهمال احت�ساب ثالثة عوامل‪ -‬وقائع‪:‬‬ ‫ يبلغ ال�ن�ظ��ام ا إلي ��راين املحا�صر م��ن جهة‪،‬‬‫وامل�سلح مبيلي�شيات نافذة ومدللة وثرية من جهة‬ ‫�أخرى‪� ،‬أوج قوته حني يحا�صره التهديد �أينما تل ّفت‬ ‫وي�ض ّيق عليه اخلناق وال يرتك له متنف�ساً‪ .‬فري�ص‬ ‫�صفوفه‪ ،‬وت�شد الأجنحة املحافظة عود حلمتها يف‬ ‫وجه اخلطر اخلارجي‪ .‬ومنوذج كوريا ال�شمالية هو‬ ‫ما قد تنتهي اليه اجلمهورية اال�سالمية �إذا كان‬

‫اخليار اليتيم �أمامها هو الأفول والتداعي‪.‬‬ ‫ ال���س��اح��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال��داخ �ل �ي��ة الإي��ران �ي��ة‬‫وت� ��� �ض ��ارب امل �� �ص��ال��ح وت� �ن ��ازع� �ه ��ا‪ .‬ف��اجل �م �ه��وري��ة‬ ‫اال�سالمية ه��ي ن�ظ��ام مي�سك فيه املر�شد الأع�ل��ى‬ ‫بال�صالحيات العليا وت�ع��ود اليه الكلمة الف�صل‪.‬‬ ‫و�إيران لي�ست دميوقراطية‪ .‬لكنها جمهورية فيها‬ ‫�سلطة تنفيذية منبثقة م��ن ان�ت�خ��اب��ات ال ت��زور‬ ‫نتائجها على ال��دوام‪ .‬وهكذا و�سع حممد خامتي‬ ‫الفوز بواليتني يف الت�سعينات‪ ،‬و�أفلح ح�سن روحاين‬ ‫يف ح ��زي ��ران (ي��ون �ي��و) امل��ا� �ض��ي يف ح���ش��د ا� �ص��وات‬ ‫املطالبني بالتغيري على اختالف انتماءاتهم وفاز‬ ‫بالرئا�سة‪ .‬وال�شعب الإي��راين كان يتوق اىل اتفاق‬ ‫ي��رف��ع ق�ي��ود احل���ص��ار ع��ن ب�ل�اده‪ ،‬واالت �ف��اق امل�برم‬ ‫ينفخ يف �شعبية الرئي�س وفريقه ويعزز مكانتهما يف‬ ‫الداخل‪ .‬و�صار املحافظون م�ضطرين اىل التعاون‬ ‫مع الرئي�س‪ ،‬و�إذا �أفلح فريقه يف �إبرام اتفاق نووي‬ ‫نهائي ي��رف��ع ال�ع�ق��وب��ات كلها ع��ن �إي� ��ران‪ ،‬ت��رب��ع يف‬ ‫� �ص��دارة ��س��دة ال �ق��رار ت��رب�ع�اً ي�خ��ول��ه ك�سر القيود‬ ‫ع��ن احل �ي��اة ال�سيا�سية ك�م��ا ي�شتهي ا إلي��ران �ي��ون‪.‬‬ ‫واملحافظون يف و�ضع ال يح�سدون عليه‪ ،‬يف وقت‬ ‫ت��رج��ح كفة املعتدلني واال��ص�لاح�ي�ين يف ط�ه��ران‪،‬‬ ‫ورج�ح��ان كفتهم واع��د‪ .‬ففي مقدورهم الإ��ش��راف‬ ‫على تطور النظام املحا�صر‪ ،‬وم�ب��ادرة الأوروب�ي�ين‬ ‫والأمريكيني اىل امل�ساومة مع روحاين تبدو يف هذا‬ ‫ال�سياق يف حملها‪.‬‬ ‫ و�إذا ت�خ�ل��ت إ�ي � ��ران ع��ن ال�ق�ن�ب�ل��ة ال �ن��ووي��ة‬‫واندجمت يف املجتمع الدويل ارتقت قوة ا�ستقرار‬ ‫اق�ل�ي�م��ي‪ .‬وال ي�ستخف ب � أ�خ �ط��ار امل �� �س��اوم��ة معها‬ ‫والرهان على �إمكان ابتعادها عن الت�سلح ال��ذري‪،‬‬ ‫لكنهما �أق��ل خطورة من �شد حبال القوة‪ ،‬يف وقت‬ ‫تظهر عالمات �إرهاق �إيران من الثورة ومن نظام‬ ‫املاليل‪.‬‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://alhayat.com/De‬‬‫‪tails/578318‬‬


‫‪12‬‬

‫م������������������ق������������������االت‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫عن السياسة‬ ‫وتدخالتها‬

‫الدليل الذي ا�ستخدم لإدانة الليبي يف تفجري لوكريبي‬ ‫قبل خم�سة ع�شر عاما كان م��زورا‪ ،‬و�أري��د به توريط نظام‬ ‫العقيد القذايف لتربير اغتياله �سيا�سيا ومعنويا‪ .‬وال�شرطة‬ ‫التي تعاملت مع ملف الرجل عبدالبا�سط املقرحي الذي‬ ‫ت��وف��اه اهلل يف ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ـ �ـ ج ��رى ت�ضليلها ب��وا��س�ط��ة‬ ‫املخابرات املركزية الأمريكية التي �أرادت الإيقاع بالزعيم‬ ‫الليبي‪ .‬هذا الكالم لي�س من عندي‪ ،‬كما �أنني ال �أ�ستبعده‪.‬‬ ‫ول�ك�ن��ه خ�لا��ص��ة ت�ق��ري��ر ن���ش��رت��ه �صحيفة «الإن��دب �ن��دن��ت»‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة يف منا�سبة ال��ذك��رى اخل��ام���س��ة والع�شرين‬ ‫لتفجري طائرة �شركة «ب��ان �أمريكان» فوق بلده لوكريبي‬ ‫الأ�سكتلندية‪ ،‬واعتمدت ال�صحيفة فما ذكرته على ما تو�صل‬ ‫�إليه اثنان من املحققني كلفتهما هيئة الدفاع عن املقرحي‬ ‫بتحري الأمر‪ .‬وكان اللعب يف الأدلة وتزوير الإف��ادات مما‬ ‫�أ�شار �إليه املحققان‪ ،‬اللذان وجها �أ�صابع االتهام �إىل �شاب‬ ‫م�صري يعي�ش يف ال�سويد تربطه عالقات مع جمموعات‬ ‫فل�سطينية م�سلحة‪.‬‬ ‫ما يهمني يف املو�ضوع جزئية واح��دة تتمثل يف جلوء‬ ‫امل�خ��اب��رات امل��رك��زي��ة الأم��ري�ك�ي��ة �إىل اللعب يف الأدل ��ة من‬ ‫خ�لال تزويرها وت�ضليل ال�شرطة اال�سكتلندية لكي تتم‬ ‫�إدان��ة النظام الليبي وت�صفية احل�ساب املرتاكم مع العقيد‬

‫القذايف‪ .‬وهو التزوير الذي حقق مراده بحيث حكم الق�ضاء‬ ‫اال�سكتلندي ب�إدانة رجال القذايف و�إرغامه يف نهاية املطاف‬ ‫على االعرتاف باجلرم‪ ،‬ودفع �أكرث من �سبعة مليارات دوالر‬ ‫تعوي�ضا لأهايل احلادث الذي قتل فيه ‪� 270‬شخ�صا‪.‬‬ ‫هذا اجلانب الذي ك�شفت عنه ال�صحيفة الربيطانية‬ ‫يثري ق�ضية العالقة بني ال�سيا�سة والق�ضاء‪ ،‬التي نعرفها‬ ‫ج�ي��دا ول�ن��ا خ�ب�رة ط��وي�ل��ة ـ �ـ وم��ري��رة معها ـ �ـ وم��ن خربتنا‬ ‫تعلمنا ان��ه يف الق�ضايا التي تتعلق باحل�سابات ال�سيا�سية‬ ‫ف ��إن أ�ج�ه��زة ال�سلطة التنفيذية تلج�أ �إىل حيل ع��دة‪ ،‬لكي‬ ‫ت�ست�صدر الأح �ك��ام ل�صاحلها م��ن خ�لال أ�م��ري��ن‪� ،‬أولهما‬ ‫ت��ر��ش�ي��ح ال ��دوائ ��ر ال�ق���ض��ائ�ي��ة ال �ت��ي ي �ع��رف ع��ن �أع���ض��ائ�ه��ا‬ ‫«ت �ع��اون �ه��م» م��ع ال���س�ل�ط��ة‪ .‬وث��ان�ي�ه�م��ا ال �ت�لاع��ب يف الأدل ��ة‬ ‫وتوفري ال�شهود الالزمني لتحقيق الهدف امل��راد‪ .‬وال�شق‬ ‫الأول تنه�ض به اجلهات املخت�صة يف وزارة العدل‪ ،‬والثاين‬ ‫ت �ت��واله الأج �ه ��زة الأم �ن �ي��ة مب�ع��رف�ت�ه��ا‪ .‬ول �ئ��ن اع �ت�بر ذل��ك‬ ‫ا�ستثناء يف الدول الدميقراطية‪� ،‬إال �أنه يعد قاعدة يف الدول‬ ‫غري الدميقراطية التي ي�صبح فيها الق�ضاء �أح��د الأذرع‬ ‫التي ت�ستخدمها ال��دول��ة لقمع املعار�ضني والتخل�ص من‬ ‫م�شاغباتهم‪ .‬وال يعني ذلك تربئة �أو تربير موقف الأولني‬ ‫و�إدانة موقف الأخريين‪ ،‬لأن �أي تدخل يف ال�ش�أن الق�ضائي‬

‫عمل �شرير ومرفو�ض يف كل �أحواله‪ ،‬ولكني �أردت باملقارنة‬ ‫�أن انبه �إىل �أن اجلميع يتورطون يف ذلك الإثم‪ ،‬الذي يعد‬ ‫ا�ستثناء يف حالة وقاعدة يف حالة �أخرى‪.‬‬ ‫تدخل ال�سيا�سة يف الق�ضاء له تاريخ يف م�صر‪ .‬و�أح�سب‬ ‫�أن ذلك التدخل بلغ ذروته خالل ال�سنوات الثالث الأخرية‬ ‫التي �أعقبت الثورة‪ ،‬وخاللها متت تربئة كل الذين اتهموا‬ ‫بقتل املتظاهرين‪ ،‬با�ستثناء واحد �أو اثنني‪ .‬كما �أن الأحكام‬ ‫التي �صدرت ونتائج التحقيقات التي �أعلنت بل وتقارير‬ ‫الطب ال�شرعي التي �صدرت‪ ،‬هذه كلها جاءت متطابقة مع‬ ‫اجتاهات الريح ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫م��ن امل �ف��ارق��ات �أن ب�ع����ض ال�ق���ض��اة امل�ستقلني وجهت‬ ‫�إليهم �أ�صابع االتهام حينما حتدثوا عن التم�سك بالقانون‬ ‫وال�شرعية‪ ،‬على نحو مل يكن متوافقا مع الو�ضع امل�ستجد‪.‬‬ ‫يف ح�ين �أن زم�ل�اء ل�ه��م ان���ض�م��وا �إىل امل�ت�ظ��اه��ري��ن ال��ذي��ن‬ ‫�أيدوا االنقالب يف ميدان التحرير �إال �أن الأولني‪ ،‬وحدهم‬ ‫تعر�ضوا للعقاب واالتهام‪ .‬وقر�أنا �أنه مت ف�صل ‪ 75‬منهم من‬ ‫ع�ضوية نادى الق�ضاة باملخالفة للتقاليد امل�ستقرة‪ ،‬و�أن ثمة‬ ‫حتقيقا يجرى معهم الآن بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬أ�م��ا الآخ��رون‬ ‫الذين ان�ضموا �إىل الطرف املقابل فلم مي�سهم �أحد ب�سوء‪.‬‬ ‫ذلك رغم �أن الفكر القانوين يفرق بني �إبداء الر�أي يف ال�ش�أن‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫مها عبداحلق (*)‬

‫حماس يف ماليزيا‬ ‫من يزور ماليزيا من خرباء الغرب يقر ب�أنها‬ ‫قد حققت تقدما م�شهودا ين�سب ف�ضله يف كثري‬ ‫من الأحيان �إىل زعيمها ال�سابق مهاتري حممد‪.‬‬ ‫وبالرغم من الطابع العلماين الذي بنى مهاتري‬ ‫حممد على �أ�سا�سه نظام احلكم يف ماليزيا �إال �أن‬ ‫للرجل �إجن ��ازات م�شهودة مل تقت�صر فقط على‬ ‫حبك ن�سيج جمتمعي متعدد املنابت والأ�صول على‬ ‫�أ�سا�س من الت�سامح وامل�شاركة واحرتام الآخر‪ ،‬بل‬ ‫تعدته ب ��أن �سجل لوطنيته تاريخا م�شرفا حني‬ ‫�أنقذ ماليزيا من انهيار اقت�صادي و�شيك على يد‬ ‫رج��ل الأع�م��ال اليهودي ج��ورج �سورو�س يف نهاية‬ ‫الت�سعينيات من القرن املن�صرم‪.‬‬ ‫م��ن ميعن يف طبيعة ال�شعب املاليزي لأول‬ ‫الأم � ��ر ي �ج��د ف �ي��ه ال� �ه ��دوء وال �ب �� �س��اط��ة وط�لاق��ة‬ ‫ال��وج��ه‪ ،‬وم ��ن ي�خ��ال�ط��ه �أك�ث�ر ي�ج��د �أن ال �ع��داوة‬ ‫املتجذرة بينه وبني ال�صهاينة ال تقف �أ�سبابها عند‬ ‫حدود الق�صة التاريخية بينه وبني جتار يهود‪ ،‬بل‬ ‫�إن موروثه الديني واحل�ضاري �أ�صيل وفيه من‬ ‫العلم الأزهري ما �أثرى فكره ووطد �أوا�صره مع‬ ‫ق�ضايا الأمة وهمومها‪ ،‬وال �سيما الق�ضية الكربى‬ ‫«ف�ل���س�ط�ين»‪ .‬ل��ذل��ك ف� ��إن م��ا ي��زي��د ع�ل��ى الأرب �ع��ة‬ ‫�آالف ميل ع��ن القد�س مل تثن املجتمع امل��االوي‬ ‫من ت�شكيل قوة �إ�سالمية �ضاغطة والقيام بعدة‬ ‫م�ب��ادرات لفك احل�صار عن غ��زة خ�لال ال�سنوات‬ ‫الأربع املا�ضية‪ .‬فال عجب �إذا من �أن تفتح ماليزيا‬ ‫امل�سلمة ذراعيها ترحابا بحركة مقاومة وطنية‬ ‫�إ�سالمية كحما�س‪ ،‬وال عجب �أي�ضا من �أن ي�ستقبل‬ ‫حزبها احلاكم «�أمنو» وفد حما�س ورئي�س مكتبها‬ ‫خ��ال��د م�شعل ��ض�م��ن ع ��دة ل �ق��اءات يف منتدياته‬ ‫الر�سمية لي�س فقط حتت رعاية رئي�س ال��وزراء‬ ‫جن�ي��ب ع �ب ��دال ��رزاق‪ ،‬ب��ل وب�ح���ض��ور ج�ل��ي ل��رج��ل‬ ‫ماليزيا الأول مهاتري حممد‪ .‬ورغم �أنه لأمنوعدة‬ ‫�أه��داف �سيا�سية م��ن وراء ذل��ك اال�ستقبال لي�س‬ ‫�أقلها تو�سيع قاعدته اجلماهريية داخليا‪ ،‬وك�سب‬ ‫�شريحة جمتمعية ماالوية ال ي�ستهان بها يغلب‬ ‫عليها التوجه الإ�سالمي‪� ،‬إال �أن هذا املوقف من‬ ‫الفخر م��ا يجعله واح��دا م��ن �أب��رز الإجن ��ازات يف‬ ‫تاريخ احلزب ا�ستجابة المتداده الديني يف اخلارج‬ ‫ووقوفا عند مطالب �شعبية مل يواجهها بالإق�صاء‬ ‫والتهمي�ش يف الداخل‪.‬‬ ‫يف اجل� ��ام � �ع� ��ة الإ� � �س�ل��ام � �ي� ��ة ال� �ع ��امل� �ي ��ة يف‬ ‫ك��واالل��وم �ب��ور‪ ،‬منحتني م��ال�ي��زي��ا م���ش�ك��ورة �أول‬ ‫فر�صة يف حياتي لاللتقاء بالقائد خالد م�شعل‬ ‫واحل� ��دي� ��ث م �ع ��ه � �ش �خ �� �ص �ي��ا‪ .‬ج �م ��ع غ �ف�ي�ر م��ن‬ ‫الأكادميني وطلبة العلم كانوا يف ا�ستقبال حما�س‪،‬‬ ‫وكان الطلبة خليطا من جن�سيات متعددة‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي ي���ش��ي ب�شعبية وا� �س �ع��ة منقطعة النظري‬ ‫لذلك الوفد الكرمي‪ .‬طويلة هي اللحظات التي‬ ‫انتظرناها قبل و��ص��ول ال��وف��د‪ ..‬مليئة بال�شوق‬ ‫واحلما�س يف �آن معا‪ ،‬فيها م�شاعر خمتلطة ما‬ ‫بني ا�ستبطاء لتلك اللحظات تغلفه لهفة اللقاء‬ ‫و�شعور بعجلة الوقت خوفا من انتهائه‪ .‬وكانت‬ ‫حلظة مهيبة عندما �أط��ل علينا م�شعل من نور‬ ‫خ��ال��د زي�ت��ه يف ��س��راج امل�ق��اوم��ة وم��ن ح��ول��ه رج��ال‬ ‫يحوطونه ومينعونه يف عزة ظهور وهيبة ح�ضور‪،‬‬ ‫ويف توا�ضع جم ي�صافح بحرارة ويبدي االحرتام‬ ‫للجميع يف جو مالئكي ال مثيل له‪.‬‬ ‫يف م�ستهل خطابه‪� ،‬أثنى �أبو الوليد على �سري‬ ‫العملية الدميوقراطية يف ماليزيا وم��ا �أورث�ت��ه‬ ‫للبالد من ا�ستقرار ومن��و وخ�ير عميم‪ .‬كما �أكد‬ ‫على �أن ال�شعوب العربية من حقها �أن تعي�ش يف‬ ‫مثل ه��ذا اجل��و ال��دمي��وق��راط��ي الت�شاركي مثلها‬ ‫مثل �سائر ال�شعوب الأخ��رى‪ .‬و�أنه لي�س لأحد �أن‬ ‫يف�شل �سري العملية الدميوقراطية يف حال جاءت‬ ‫ال�صناديق بحزب �إ�سالمي كالتجربة التي جاءت‬ ‫بحما�س ع�ل��ى ر�أ� ��س ح�ك��وم��ة وط�ن�ي��ة فل�سطينية‬ ‫باختيار �شعبي حر يف العام ‪ .2006‬و�شمل اخلطاب‬ ‫�إ��ص��رارا على نهج املقاومة وت�أكيدا على �أنها هي‬ ‫احل��ل الأجن��ع للتعامل مع ع��دو كمثل �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫بدليل �أن عمليات املقاومة كعملية خطف �شاليط‬ ‫حققت احلرية ملا يزيد عن �ألف �أ�سري بينما ي�ستمر‬ ‫املفاو�ضون يف اجللو�س على ط��اوالت التفاو�ض‬ ‫راغمني دون �أي اجناز م�شهود‪ .‬ومل يغفل حديث‬ ‫القائد عن �أي من الأولويات التي ذكرها يف بداية‬ ‫توليه للحركة ه��ذه ال��دورة فمن ق�ضية القد�س‬ ‫�إىل الأ��س��رى �إىل غ��زة وان�ه��اء االنق�سام هم كبري‬ ‫وحديث ذو �شجون‪ .‬والالفت يف الأم��ر �أن لقاءنا‬ ‫م��ع حما�س مل يقت�صر على اجل��رح الفل�سطيني‬ ‫فح�سب بل تعداه لين�سحب على جراحات نازفة‬ ‫من العراق و�سوريا ورابعة البطولة‪ .‬فما �إن انتهى‬ ‫�أبو الوليد من خطابه حتى توافد عليه عدد من‬ ‫الأك��ادم�ي�ين والطلبة م��ن عقول ال�ب�لاد العربية‬ ‫قاطبة وكل يبث همه ملن همه كاجلبال وك�أين بهم‬ ‫ين�شدون‪:‬‬ ‫وظلم ذوي القربى �أ�شد م�ضا�ضة‪ ..‬على املرء‬ ‫من وقع احل�سام املهند‬ ‫فيا بالد العرب �أوط��اين‪ ،‬يف �أي البالد حبك‬ ‫�أر�ساين‪ ،‬قد �أحدث طول البون يف قلبي فتقا من‬ ‫وجد احلنني و�صدق حتناين‪� ،‬إن كان هذا حكم اهلل‬ ‫بيني وبينكم ف�أمل من اهلل عفوا ور�ضوان‪ ،‬ال يعدم‬ ‫املرء خريا يف وطن �أبناء �أمته فيه �سيان‪ .‬و�شكرا‬ ‫ماليزيا!‬ ‫(*) جامعة ماليزيا الوطنية ‪ /‬كواالملبور‬

‫ال�سيا�سي العام ال��ذي يعد من قبيل االن�شغال بال�سيا�سة‪،‬‬ ‫وب�ين االن�خ��راط يف ع�ضوية تنظيم �سيا�سي معني‪ ،‬الأم��ر‬ ‫الذي يعد ا�شتغاال بال�ش�أن ال�سيا�سي‪ .‬واملوقف الأول مقبول‬ ‫باعتباره م��ن قبيل ممار�سة ح�ق��وق امل��واط�ن��ة‪ ،‬يف ح�ين �أن‬ ‫اال�شتغال بال�سيا�سة هو الذي يخل بحياد القا�ضي لأنه يعد‬ ‫يف هذه احلالة متحيزا �إىل ف�صيل �سيا�سي دون �آخر‪.‬‬ ‫جدير بالذكر يف هذا ال�صدد �أن رئي�س جمل�س الق�ضاء‬ ‫الأع�ل��ى ورئي�س حمكمة النق�ض امل�ست�شار حامد عبداهلل‬ ‫ال��ذي يعد �شيخ الق�ضاة امل�صريني �شارك يف اللقاء الذي‬ ‫�أعلن فيه الفريق عبدالفتاح ال�سي�سي خريطة الطريق التي‬ ‫�أف�ضت �إىل عزل الرئي�س ال�سابق‪ .‬وقبل منه انحيازه �إىل‬ ‫ذلك املوقف يف حني لقي الآخرون امل�صري الذي �سبق ذكره‪.‬‬ ‫�إن هناك �شكوى دائمة من تدخل الق�ضاة يف ال�سيا�سة �أو‬ ‫الدين يف ال�سيا�سة �أو الدعاة يف ال�سيا�سة‪ ،‬يف حني �أن امل�شكلة‬ ‫احلقيقية يف بالدنا على النقي�ض من ذلك متاما‪� .‬إذ نحن‬ ‫نعاين ب�شدة من تدخل ال�سيا�سة يف تلك املجاالت وغريها‪،‬‬ ‫وه��ي التي ت�ضغط دائما لكي يتم التدخل ل�صاحلها‪ ،‬وال‬ ‫ي�شهر احلظر وتتم امل�ؤاخذة �إال �إذا جرى التمرد عليها ومل‬ ‫يكن من�سجما مع هواها‪.‬‬

‫قناة البحرين وتداعياتها‬ ‫قيل ‪� :‬إنّ عمر ب��ن اخل�ط��اب ر�ضي‬ ‫اهلل ع�ن��ه‪ ،‬ك��ان �أول م��ن ط�م��ح �إىل و�صل‬ ‫البحرين ‪ :‬الأخ�ضر (املتو�سط) والقلزم‬ ‫(الأح� �م ��ر) ب �ق �ن��ا ٍة ت �ك��ون ��س�ب�ي�ل ً‬ ‫ا للربط‬ ‫ب�ي�ن�ه�م��ا ف �ي �م��ا ي �ف �ي��د امل �� �س �ل �م�ين‪ ،‬وي �ع��ود‬ ‫عليهم باخلري والنفع‪ .‬وبقي ه��ذا الأم� ُر‬ ‫�أم�ل ً‬ ‫ا ي��راود املراقبني جلغرافية املنطقة‬ ‫وت�ضاري�سها‪ ،‬حتى ج��اء الع�ص ُر احلديث‬ ‫ف�ت�ح�ق��ق الأم � ��ل‪ ،‬ف � ُو�ِ��ص��ل م��اب�ين امل��ائ�ين‬ ‫ال�سالفني مب��ا ٍء ثالث هو قناة ال�سوي�س‪،‬‬ ‫زمان احلكم اخلديوي مب�صر‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ه��ذا ُح��قّ لنا ال�ي��وم �أن نقول‬ ‫ف��رح�ين ‪ :‬ل�ق��د حت�ق��ق ب �ه��ذا ال��رب��ط بني‬ ‫ال �ب �ح��ري��ن امل ��ذك ��وري ��ن ح� �ل� � َم اخل�ل�ي�ف��ة‬ ‫الفاروق بعد ما يقرب من �ألف وثالثمئة‬ ‫عظيم‪،‬‬ ‫��س�ن��ة‪ .‬و�إن ��ه حل�ل� ٌم ع�ظ�ي� ٌم ل��رج��لٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ذي طمو ٍح عظيم‪ ،‬وهمة عالية‪ ،‬ونظراتٍ‬ ‫نافذة‪ ،‬و�آم��الٍ عري�ضة‪� .‬إنه الأم��ل الكبري‬ ‫لرجل الدولة الكبري‪ .‬وهكذا تكون �آمال‬ ‫عظام الرجال‪ .‬وهو حلم عاد على الأمة‬ ‫الإ�سالمية اليوم بعوائ َد �ضخام‪ ،‬وفوائ َد‬ ‫ج �� �س��ا ٍم يف �أم� ��ور ال���س�ي��ا��س��ة واالق �ت �� �ص��اد‪،‬‬ ‫وع��امل االت���ص��االت وامل��وا��ص�لات‪ ،‬وتالقح‬ ‫احل�ضارات‪.‬‬ ‫و�إذا قال بنو �إ�سرائيل يف هذه الآناء ‪-‬‬ ‫�إزاء م�شروع و�صل البحرين ‪ :‬بحرية لوط‬ ‫(امليت)‪ ،‬وبحر �أيلة (الأحمر) حيث خليج‬ ‫العقبة الذي بُدِ ئ التفكري فيه بني دولة‬ ‫االغت�صاب ال�ي�ه��ودي والأردن منذ �أك�ثر‬ ‫م��ن ث�م��اين ��س�ن��وات ‪ : -‬لقد حتقق بهذا‬ ‫امل�شروع حلم م�ؤ�س�س الدولة ال�صهيونية‬ ‫هرتزل‪ ،‬فما هو موقفنا نحن العربَ منه‪،‬‬ ‫وعدونا اللدود ي�صرح َفرِحاً ب�أنه لي�س �إال‬ ‫حلم رائ��دِ دول� ِة (�إ�سرائيل) الذي‬ ‫حتقي َق ِ‬ ‫دع��ا لقيام الكيان ال�صهيوين على �أر���ض‬ ‫فل�سطني بعد طرد �شعبها منها‪ ،‬و�إحالل‬ ‫��ش��ذاذ الآف ��اق م��ن ع�صابات بني �صهيون‬ ‫حمله‪ ،‬ظلماً وعدواناً ؟!‬ ‫ل �ق ��د ج� � ��اءت الأخ� � �ب � ��ار ق �ب ��ل �أي� � ��ا ٍم‬ ‫(ال� �ث�ل�اث ��اء ‪2013/12/10‬م) �أن � ��ه عقد‬ ‫اج �ت �م��ا ٌع ب�ي�ن وزراء امل �ي��اه يف ال���س�ل�ط��ات‬ ‫ال�ث�لاث ‪ :‬الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �سيلفان �شالوم‪،‬‬ ‫والفل�سطينية ��ش�دّاد الع ّتيلي والأردن �ي��ة‬ ‫ح ��ازم ال�ن��ا��ص��ر مب�ق��ر ال�ب�ن��ك ال� ��دويل يف‬ ‫وا�شنطن لهذه الغاية‪ ،‬حيث و�صف الوزير‬ ‫الأردين ه��ذا االجتماع بالتاريخي‪ ،‬و�أن��ه‬ ‫ال ع�لاق��ة ل��ه ب��ال���ش��ؤون ال�سيا�سية‪ ،‬و�أن‬ ‫الأردن ما�ضي ٌة فيه‪ ،‬للفائدة املتوخّ اة لها‬ ‫منه على الرغم من �أن اليهود على حد‬ ‫قوله ي�سعون لتعطيله‪ ،‬و�إخفائه �أو ردمه‬ ‫و�إعدامه‪ ،‬وما �إىل ذلك من هذه العبارات‬ ‫اال�ستهالكية غري املح�سوبة‪ ،‬ودومنا فق ٍه‬ ‫ل�سيا�ساتهم امللتوية‪.‬‬

‫ول �� �س ��تُ �أدري ك �ي��ف ُي �� �س �م��ى ه��ذا‬ ‫االجتماع بالتاريخي‪ ،‬وهو دون �أدنى ريبٍ‬ ‫بنك ذي‬ ‫نح�س لغاية نكده يف مقر ٍ‬ ‫اجتما ٌع ٌ‬ ‫ن�سبٍ بال�صهيونية ع��ري��ق ب��ال�ت��آم��ر على‬ ‫اقت�صاد �أم�ت�ن��ا‪ ،‬ويف ب�ل��دٍ ه��و بالن�سبة لنا‬ ‫نحن امل�سلمني حقاً و�صدقاً ر�أ�� ُ�س الأفعى‬ ‫وال�شيطان الأك�ب�ر؟! وك�ي��ف يُ�سمى هذا‬ ‫اللقاء �أو ق��رار امل�شروع بالتاريخي وفيه‬ ‫حت �ق �ي� ُ�ق ح �ل��م �أب� ��ي ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة يف ه��ذا‬ ‫ال�ع���ص��ر ب ��إق��ام��ة دول ��ة �إ� �س��رائ �ي��ل ال على‬ ‫�أرا�ضي فل�سطني املعروفة وحدها‪ ،‬بل على‬ ‫ام �ت��داد امل�ساحة م��اب�ين النيل وال �ف��رات‪،‬‬ ‫بالع ًة يف �أح�شائها �إىل فل�سطني �سورية‬ ‫والأردن ولبنان وجزيرة �سيناء ب�أ�ضعاف‬ ‫�أ�ضعاف م�ساحة فل�سطني؟!‬ ‫�إن ��ه اخل ��داع ال ��ذي يمُ ��ار���س يف ه��ذه‬ ‫الأم� � ��ة‪ ،‬وال� �ت� ��آم ��ر ال � ��ذي ُي� �ح ��اك ��ض��ده��ا‬ ‫�إق � � � ��راراً ب��ان �ت �ه��اب �أرا�� �ض� �ي� �ه ��ا‪ ،‬و� �س �ك��وت �اً‬ ‫ع��ن ��س��رق��ة م�ي��اه�ه��ا‪ ،‬وا� �س �ت �م��را ًء للكذب‬ ‫عليها‪ ،‬وا�ستغفا ًال ل�شعوبها زم��ن ظهور‬ ‫الرويب�ضات م��ن �أراذل ال�ق��وم يتحكمون‬ ‫يف خيارهم‪ ،‬وجن��وم الببغاوات التي تردد‬ ‫ما ت�سمع ملغفل ٍة �أو دون �أية معقلة‪ ،‬وبروز‬ ‫الغربان التي تنادي على ال��دوام بالبني‪،‬‬ ‫وتنعق باخلراب‪ .‬كل ذلك يف غيبة الثقافة‬ ‫ال�سليمة‪ ،‬وغيمومة الأه ��داف الوطنية‬ ‫ال���ص�ح�ي�ح��ة‪ ،‬وف �ق��دان امل��رام��ي القومية‬ ‫النبيلة‪.‬‬ ‫لقد رعى البنك الدويل ذو العالقة‬ ‫ال�صميمة باليهود‪ ،‬االتفاق و�أب��دى فرحاً‬ ‫�أن حقق فيه جناحاً‪ ،‬كما فرح به اليهود‪،‬‬ ‫و�إن �أظهروا للعلن متنعاً منه وحتفظاتٍ‬ ‫عليه‪� ،‬ش�أنهم يف �سيا�ساتهم امل��اك��رة على‬ ‫�أ� �س �ل��وب م��ا ح�ك��اه ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي عنهم‬ ‫بقوله ‪( :‬وقالتْ طائف ٌة من �أهلِ الكتابِ ‪:‬‬ ‫وج َه‬ ‫�آم ُنوا بالذي �أُنزِل على الذين �آم ُنوا ْ‬ ‫ال َّنها ِر واك� ُف� ُروا �آخِ � َره‪ ،‬لع ّل ُه ْم َي ْرجِ ُعون)‪،‬‬ ‫و�سيا�سة ما عبرّ عنه كذلك بقوله ‪( :‬وال‬ ‫ُت�ؤمِ ُنوا �إ ّال لمِ َنْ َت ِب َع دي َنكم – ُق ْل �إنّ الهُدى‬ ‫هلل – �أنْ ُي�ؤ َتى �أح ٌد مِ ث َل ما ُ�أوتِي ُتم‪،‬‬ ‫هُ دى ا ِ‬ ‫ُحاجو ُكم عن َد ربِّكم) �أو على طريق ما‬ ‫�أو ي ّ‬ ‫قالته الآية ‪�( :‬أ َو ك ّلما عاهدُوا عهداً نبذ ُه‬ ‫ٌ‬ ‫فريق منهم) !!‬ ‫كيف نقر ون�ؤكد على ما يقره اليهود‬ ‫من �إجن��ازاتٍ ‪ ،‬ويفرحون به من �سيا�سات‬ ‫؟! و�إن �ه��ا لل�سيا�سة الطبيعية �أن متجد‬ ‫الأمم �أفكار زعمائها‪ ،‬وتعظم �سيا�ساتهم‪.‬‬ ‫ومعلو ٌم �أنه لكل �أم ٍة �شر ٌع ومنهاج‪ ،‬فكيف‬ ‫تختلط علينا الأم��ور‪ ،‬وتلتب�س الق�ضايا‪،‬‬ ‫�إال �إذا �أ�صبحنا اليو َم لليهود تبعاً وذيو ًال‪،‬‬ ‫ح �ت��ى ل ��و دخ �ل ��وا ج �ح��ر � �ض��ب ل��دخ �ل �ن��اه‪،‬‬ ‫عندما نعر�ض عن �شرعنا ومنهاجنا ؟!‬ ‫وامل���س��أل��ة ب�ع�دُ‪ ،‬وال �سيما يف ه��ذا الع�صر‬

‫م���س� أ�ل��ة م���ص��ال��ح‪ ،‬و��س�ي��ا��س��ات الأمم من‬ ‫ثم تب ٌع مل�صاحلها‪ .‬و�إنها لتفاكري زعماء‬ ‫الأمم ب� ��أنّ ل�ك��ل ق ��و ٍم م�صاحلهم‪ ،‬فكيف‬ ‫ن �ق �ب��ل ب�ت�ف�ك�يره��م ل �ن��ا‪� ،‬إال �إذا ك �ن��ا من‬ ‫يعي�ش لتفكري ه��رت��زل ال لتفكري عمر‬ ‫!! م��ع علمنا ب�ف��ارق الت�شبيه والأه ��داف‬ ‫والأ�شخا�ص واملعتقدات يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫لقد حتدث الكثريون من الفاقهني‬ ‫بخفايا ال�سيا�سة ودهاليزها‪ ،‬ومن العاملني‬ ‫بحقيقة هذه القناة بني البحرين ‪ :‬امليت‬ ‫والأح �م��ر‪ ،‬فاعرت�ضوا على �إقامتها من‬ ‫ح�ي��ث أ�ت� ��ى‪ ،‬وب � َّي �ن��وا م�ف��ا��س��ده��ا ال�ك�ب�يرة‪،‬‬ ‫و آ�ث��اره��ا ال�سلبية اخل�ط�يرة على البيئة‪،‬‬ ‫وع �ق��اب �ي �ل �ه��ا ال��وخ �ي �م��ة ع �ل��ى ال���س�ي��ا��س��ة‬ ‫وجمرياتها‪ ،‬بل راح يعرت�ض اليوم على‬ ‫م��د ال �ق �ن��اة وم ��ا يتعلق ب�ه��ا م��ن من�ش�آت‬ ‫�أخرى كم�شروع ملفاعل الأردين‪ ،‬الكثريون‬ ‫م��ن أ�ب �ن��اء ال�ب�ل��د م��ن ال �ع��ام��ة واخل��ا��ص��ة‬ ‫مل��ا ه��و م�ت��وق� ٌع �أن ي�صيب مناطقهم من‬ ‫الأذى لهذه املن�ش�آت‪ .‬كل ذلك على الرغم‬ ‫م��ن ادع ��اءات ال��وزي��ر الأردين �أال عالقة‬ ‫للم�شروع بالنواحي ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ل �ق��د ب�ي�ن ال �ع��دي��دون م��ن ال�ع�ل�م��اء‬ ‫�أن م��ن �سيئات ه��ذه االتفاقية‪ ،‬أ�ن�ه��ا �أو ًال‬ ‫وقبل كل �شيء من والدات اتفاقية وادي‬ ‫عربة امل�ش�ؤومة والتي ما زال الوطنيون‬ ‫ال���ص��ادق��ون م��ن أ�ب �ن��اء الأردن وفل�سطني‬ ‫يرف�ضونها‪ .‬ومعلو ٌم �أنّ ما ُبنِي على فا�سد‬ ‫فهو فا�سد‪ .‬ثم �إنّ هذه القناة هي يف �صالح‬ ‫اليهود بالدرجة الأوىل قبل �أنْ تكون يف‬ ‫�صالح غ�يره��م م��ن ع��رب املنطقة‪�� ،‬س��وا ٌء‬ ‫أ�ك ��ان الأردن �أم ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫فهي �ستوفر لليهود كميات كبرية من املاء‬ ‫�سي�ستعملونها يف تربيد بع�ض املفاعالت‬ ‫ال �ن��ووي��ة اجل ��دي ��دة ال �ت��ي ي�ق�ي�م��ون�ه��ا يف‬ ‫منطقة النقب �إ�ضافة �إىل مفاعل دميونا‬ ‫�أكرب مفاعل نووي يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬بل‬ ‫ق��د ي�ك��ون يف ال �ع��امل‪ ،‬كما �سي�ستعملونها‬ ‫لإرواء النقب م�ستوطنني يهوداً‪ ،‬ومزارع‬ ‫عديدة لهم‪ ،‬بعد �أنْ يطردوا منه بالقوة‬ ‫��س�ك��ان��ه ال �ع��رب ح�سب م���ش��روع (ب��راف��ر)‬ ‫امل���ش��ؤوم‪ ،‬كما �أنّ لها آ�ث ��اراً خ�ط�يرة على‬ ‫امل �ف��اع��ل الأردين نف�سه ال ��ذي ع�ل�ي��ه هو‬ ‫الآخ � ��ر‪� ،‬أ� �ص�ل ً�ا اع�ت�را� �ض��ات � �ش��دي��دة من‬ ‫�سكان املناطق التي يُقام فيها‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان الأردن ي�شكو م��ن فقره‬ ‫باملخزون املائي وقلة ما عنده منه ت�سويغاً‬ ‫حل��اج�ت��ه ‪ -‬ك�م��ا ُي ��ز َع ��م ‪ -‬ل �ه��ذا امل���ش��روع‬ ‫ل�سد م��ا ع�ن��ده م��ن ن�ق����ص‪ ،‬ف ��إن ب�إمكانه‬ ‫ال �ب �ح��ث ع ��ن م �� �ص��ادر أ�خ � ��رى ل�ل�م�ي��اه يف‬ ‫غني بها‪� ،‬إذا كان‬ ‫مناطقه الوا�سعة‪ ،‬وهو ّ‬ ‫ع�ن��ده الإرادة احل��ازم��ة وال �ق��رار ال�سليم‬ ‫والنوايا ال�صاحلة‪ .‬و�إذا كان الأردن وغريه‬

‫أزمـة ثقـــة‬

‫خائفاً على جفاف مياه البحر امليت ومن‬ ‫ثم ي�سعى لتزويده باملياه من العقبة‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫هذا اجلفاف وراءه اليهود �أنف�سهم‪� ،‬إذ هم‬ ‫الذين ي�سرقون الكثري من مياهه عينها‪،‬‬ ‫ثم �أن الكثري من مياه نهر الأردن الذي‬ ‫ي�غ� ِّذي��ه‪�ُ �� ،‬س� ِر َق��ت بتحويل ق�سم منها �إىل‬ ‫النقب منذ ‪1964‬م‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن الذي‬ ‫َ�س ُي َع َّو ُ�ض ُه ه��ذا البحر من املياه املجلوبة‬ ‫من العقبة �أقل بكثري مما يفقده �سنوياً‪،‬‬ ‫ب�سبب تلك االختال�سات‪ ،‬ولذلك �ستبقى‬ ‫امل�شكلة قائمة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن ه��ذه املياه‬ ‫امل �ح�ل ّ‬ ‫اة ح�سب االتفاقية �ستباع لليهود‬ ‫على �أن ي� أ�خ��ذ الأردن بدلها م��ن بحرية‬ ‫طربيا‪.‬‬ ‫ه ��ذا ول�ي����س ه �ن��اك يف احل�ق�ي�ق��ة يف‬ ‫االت�ف��اق�ي��ة م��ا ي�شري �إىل م��ا �ست�ستفيده‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية م��ن ه��ذا امل�شروع‬ ‫جماناً ب�سيطرة اليهود‬ ‫املنكود‪� ،‬إال �أن تقر ّ‬ ‫على مناطق الغور‪ ،‬من طربيا �إىل العقبة‬ ‫وال جت �ع��ل ل �ه��ا �أدن� � ��ى ن �� �ص �ي��ب يف امل �ي��اه‬ ‫وغريها‪� ،‬أو ال�سلطة عليها‪ ،‬يف مفاو�ضات‬ ‫مل يظهر فيها منذ ما يقارب من ع�شرين‬ ‫عاماً �أي �ضوء يف نفقها املظلم الطويل‪،‬‬ ‫ل�صالح �أبناء فل�سطني‪� ،‬إمنا هو ال�ضحك‬ ‫على الذقون‪ ،‬وا�ستهبال العقول‪ .‬ومعلوم‬ ‫�أنّ بع�ض الف�صائل الفل�سطينية املقاوِمة‬ ‫كحما�س واجلهاد قد اعرت�ضت على هذه‬ ‫االتفاقية‪ ،‬مقرر ًة �أنه ال حق لأي عربي �أن‬ ‫يفاو�ض على حق الأمة وتراثها وتاريخها‪،‬‬ ‫�إال من يخون الأم��ان��ة من �أبنائها ويعق‬ ‫تاريخ �آبائه و�أجداده‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ح�ل��م ه��رت��زل‪،‬‬ ‫زعيم املنظمة اليهودية الأول الذي طرده‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ان ع �ب��د احل �م �ي��د م ��ن ح���ض��رت��ه‬ ‫�شر ط ��ردة‪ ،‬ك��ان ي�ق��وم على و��ص��ل البحر‬ ‫امل�ت��و��س��ط ب��ال�ب�ح��ر امل�ي��ت ب�ق�ن��اة تجُ َ � � ُّر من‬ ‫حيفا �إىل �شمايل فل�سطني‪ ،‬ومن ثم �إىل‬ ‫نهر الأردن والبحر امل�ي��ت‪ ،‬ف� أ�ت��ى �أح�ف��اده‬ ‫ي�ساعدهم �أبناء العرب والعربيات اليوم‬ ‫ع �ل��ى حت �ق �ي��ق ه� ��ذا احل �ل��م ب���ش�ك��ل آ�خ� ��ر‪،‬‬ ‫ونفع �أعم‪،‬‬ ‫ولعله ذو فائد ٍة �أكرب من ذاك ٍ‬ ‫لي�سوِّقوا مامل ي�ستطع ت�سويقه الأوائ��ل‪.‬‬ ‫وتباً للخائنني‪ ،‬وتع�ساً للعمالء اخلانعني‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وويل للمند�سني يف خالل هذه الأمة بليلٍ‬ ‫م��ن غ�ير �أبنائها منذ زم��ان‪ ،‬م��ن ح�ساب‬ ‫الأجيال والتاريخ‪ .‬ولن يفلحوا �أبداً‪...‬‬

‫م‪ .‬غيث هاين الق�ضاة‬

‫بالفعل وجهنا بارد ‪..‬معاليك!‬ ‫��ص�ب��اح ال��وج��ه ال �ب��ارد م �ع��ايل ال��وزي��رة‪،‬‬ ‫بل �صباح الوجوه (امل�سقعة) و�صباح الوجوه‬ ‫البائ�سة وامل�ق�ه��ورة وامل�غ�ل��وب��ة‪� ،‬أت�ع��رف�ين مل��اذا‬ ‫(�سق ّعت) وجوهنا ومل��اذا (ب �رِدت) �صباحتنا ؟‬ ‫قبلك ذكر �أحد ال��وزراء ب�أن للمعلمني رائحة‬ ‫كريهة! يف الوقت ال��ذي كانوا يطالبون فيه‬ ‫بنقابتهم‪ ،‬ث��م اع�ت��ذر بعدها ب ��أن ال�صحافة‬ ‫قد ح ّرفت كالمه‪ ،‬ثم ن�سينا‪ ،‬وبعدها بقليل‬ ‫� �ص��رح أ�ح ��د ع�ل�ي��ة ال �ق��وم ب� ��أن ( ُك�ث�ر التهلي‬ ‫بتجيب ال�ضيف ال��و��س��خ!) ث��م اع�ت��ذر بعدها‬ ‫ب� ��أن ك�لام��ه ق��د ُف �ه��م ب�ط��ري�ق��ة خ��اط �ئ��ة! ثم‬ ‫بال�صدفة ن�سينا‪ ،‬وال يهمك معايل الوزيرة‪،‬‬ ‫فنحن �أ�صحاب قلوب بي�ضاء كبيا�ض الثلج‬ ‫ال�ساقط ف��وق ب�لادن��ا‪ ،‬ونحن �أ�صحاب ذاك��رة‬

‫مم�سوحة كذاكرة الطفل الربيء‪ ،‬وال يهمك‬ ‫أ�ي�ت�ه��ا ال��وزي��رة ! �سنن�سى ه��ذه االه��ان��ة بعد‬ ‫ا��س�ب��وع �أو ا�سبوعني �أو ي��وم �أو ي��وم�ين‪ ،‬وقد‬ ‫ننتخبك عندما ترت�شحني لالنتخابات يف‬ ‫امل��رة القادمة‪ ،‬وق��د نعتز ونفتخر بك حينها‬ ‫(كنائبة) للوطن وقد نقول فيك �شعرا ونرثا‬ ‫وغزال‪ ،‬لكننا حتما �سنن�سى‪،‬انا �أ�ؤكد لك ذلك‬ ‫متاما ب�أننا �سنن�سى‪ ،‬فال عليك‪ ،‬فقري عينا‬ ‫وال حتزين‪،‬وهزي اليك بجذع االمن واالمان‪،‬‬ ‫ُت�ساقط عليك �شعبا باردا (م�سقعا) وفيا‪.‬‬ ‫�صباحك ُ�س ّكر م�ع��ايل ال��وزي��رة‪ ،‬فنحن‬ ‫ب��ال�ف�ع��ل وج��وه �ن��ا ب � ��اردة‪ ،‬م�ث��ل ب� ��رودة وج��وه‬ ‫الل�صو�ص يف حكوماتنا املتعاقبة‪ ،‬ومثل برودة‬ ‫وج��وه الل�صو�ص يف املنا�صب العليا‪ ،‬ومثل‬

‫ب ��رودة وج��ه ب�ط��ل ال�ف��و��س�ف��ات‪ ،‬وب� ��رودة وج��ه‬ ‫بطل التخا�صية‪ ،‬وبرودة وجه غا�سل االموال‬ ‫ومزور املجال�س النيابية‪ ،‬ومثل (�سقاعة وجه)‬ ‫بطل الكازينو‪ ،‬وب��رادة �أبطال م��وارد و�أبطال‬ ‫امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‪ ،‬وباملنا�سبة مثل(�سقاعة‬ ‫وج��ه) االم�ين ال�سابق بطل البا�ص ال�سريع‪،‬‬ ‫وم� �ث ��ل � �س �ق��اع��ة وج� ��ه ك��ل(امل �� �س �ق �ع�ي�ن) م��ن‬ ‫امل�س�ؤولني املحرتمني ال�سابقني او الالحقني‪.‬‬ ‫ن �ع��م ن���س�ت�ح��ق ب� �ج ��دارة ل �ق��ب (��س�ق��اع��ة‬ ‫الوجه) خلط أ� واحد ارتكبناه‪ ،‬ولف�ساد واحد‬ ‫قمنا به‪ ،‬وحلماقة ادارية قمنا بها‪ ،‬وبخروجنا‬ ‫على ح�سابنا ال�شخ�صي للعب يف الثلج املجاين‬ ‫االب�ي����ض! باملنا�سبة مل نلعب ب��ه يف كازينو‬ ‫البحر امليت مثال‪ ،‬ومل نلعب به لغ�سيل �أو بيع‬

‫االم��وال املنقولة وغ�ير املنقولة‪ ،‬ومل جنعل‬ ‫امليزانية تدفع من م��واردن��ا لرفاهيتنا بهذا‬ ‫ال�ث�ل��ج‪ ،‬ب��ل دفعنا م��ن جيوبنا ل �ي��زداد حزننا‬ ‫وي � ��زداد �أمل� �ن ��ا‪ ،‬ل�ن���س�م��ع ام �ث��ال �ك��م م��ن ب�ع��ده��ا‬ ‫يهينوننا‪.‬‬ ‫ب��ال �ف �ع��ل وج �ه �ن��ا ووج� �ه ��ك (�إم �� �س �ق��ع )‬ ‫و(بارد)‪،‬الننا ن�سينا‪.‬‬ ‫‪ghaith@azure-pools.com‬‬

‫�شعبان عبدالرحمن (*)‬

‫عمائم تعانق السماء وأخرى مغروسة يف الوحل !‬ ‫هي بحق عمائم ازدادت يف بيا�ض‬ ‫امل��وق��ف و��ش�ف��اف�ي�ت��ه وج��ر�أت��ه ن�صاعة‬ ‫وارت �ق��ت اىل ع�ل�ي�ين ل�ت�ع��ان��ق ال�سماء‬ ‫��ص��دوع��ا بكلمة احل��ق ول��و ك��ان م��را‪،‬‬ ‫وت �ق��ف ب��امل��ر� �ص��اد ل�ك��ل داع �ي��ة منافق‬ ‫ل�ت�ع��ري ن�ف��اق��ه وخ �ط��ورة ف �ت��اواه على‬ ‫الأمة‪.‬‬ ‫وع �م��ائ��م �أخ � ��رى �أ�� �س ��ودت � �س��وادا‬ ‫حالكا مبواقفها وفتاواها وحتري�ضها‬ ‫على قتل امل�ؤمنني‪ ..‬ووافقت وباركت‬ ‫�سلخ م�صر م��ن ه��وي�ت�ه��ا اال��س�لام�ي��ة‬ ‫يف د�ستور االن�ق�لاب فهوت اىل ا�سفل‬ ‫��س��اف�ل�ين وان �غ��ر� �س��ت يف وح ��ل ال�ن�ف��اق‬ ‫و�إ�صدار الفتاوى على هوى ال�سلطان‬ ‫الطاغية‪.‬‬ ‫ع �م��ام��ة ال���ش�ي��خ ال��دك �ت��ور ح�سن‬

‫ال���ش��اف�ع��ي وك �ي��ل الأزه� � ��ر ك��ان��ت �أول‬ ‫ال �ع �م��ائ��م حت �ل �ي �ق��ا يف ال �� �س �م��اء ��ض��د‬ ‫االنقالب ودمويته‪ ،‬بينما هوت عمامة‬ ‫�شيخ االزهر ورفاقه ت�أييدا ودعما بدءا‬ ‫من االنقالب وجرائمه وحتى د�ستور‬ ‫�سلخ م�صر من هويتها اال�سالمية‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن ع�م��ام��ة ال���ش�ي��خ ال��داع�ي��ة‬ ‫ع �ب��د ال ��رح� �م ��ن ع �ب��د اخل ��ال ��ق �أح ��د‬ ‫�أب � ��رز م ��ؤ� �س �� �س��ي ال���س�ف�ل�ي��ة ح�ل�ق��ت يف‬ ‫ال���س�م��اء ك��ا��ش�ف��ة ك��ل دع� ��اوي وف �ت��اوي‬ ‫ال��زور والبهتان ال���ص��ادرة ع��ن عمالء‬ ‫االنقالب‪ .‬لقد كان هذا العامل العامل‬ ‫وحده – ومازال ‪ -‬باملر�صاد لكل �شاردة‬ ‫وواردة ت�صدر عمن ينت�سبون لل�سلفية‬ ‫ت�أييدا لالنقالب بردود عليمة �شرعية‬ ‫ال ل�ب����س ف�ي�ه��ا وال غ�م��و���ض وال ت��ردد‬

‫فجزاه اهلل خري اجلزاء‪ .‬وتبقى عمائم‬ ‫�أخرى مازالت اجلماهري تنتظر منها‬ ‫ر�أي ��ا وم��وق�ف��ا ��ص��ري�ح��ا ووا� �ض �ح��ا من‬ ‫االن �ق�لاب �أوال‪ ،‬ث��م ج��رائ�م��ه ث��م مما‬ ‫ي��دور على ال�ساحة ال�ي��وم وذل��ك من‬ ‫حق اجلماهري التي �أحبتها وتتابعها‬ ‫وتتعلق بها‪ .‬مازالت اجلماهري تنتظر‬ ‫موقفا وا�ضحا م��ن ال��دع��اة الأفا�ضل‬ ‫عمر عبد الكايف و�أبو ا�سحاق احلويني‬ ‫وحم� �م ��د ح �� �س�ي�ن ي� �ع� �ق ��وب وحم �م��د‬ ‫ح �� �س��ان‪ ،‬ول ��ن ي�غ�ن��ي ع��ن ذل ��ك بع�ض‬ ‫ال�ت���ص��ري�ح��ات ه�ن��ا �أو ه �ن��اك ب���ص��ورة‬ ‫مبا�شرة �أو غري مبا�شرة‪ .‬لقد تبو�أمت‬ ‫مكانة يف قلوب جماهري عري�ضة من‬ ‫حقها عليكم �أن يكون و�ضوح موقفكم‬ ‫وان �ط�ل�اق ك�ل�م��ة احل��ق م��ن �أل�سنتكم‬

‫�أحمد الزرقان‬

‫ب ��أع �ل��ى � �ص��وت ع �ل��ى ق ��در ح �ج��م تلك‬ ‫اجلماهري العري�ضة التي تعلقت بكم‪.‬‬ ‫غ��دا‪( .‬ي��وم تبي�ض وج��وه وت�سود‬ ‫وج ��وه‪� )....‬سيقف اجلميع ب�ين يدي‬ ‫اهلل و��س�ت�ت�ج���س��د امل ��واق ��ف وال �ف �ت��اوى‬ ‫ماثلة بني عيون �أ�صحابها‪.‬‬ ‫(*) كاتب م�صري ـ مدير‬ ‫حترير املجتمع الكويتية‬

‫يعي�ش الأردن اليوم �أزم��ات متعددة وك�ب�يرة‪ ،‬فمن‬ ‫�أزمة املديونية املت�صاعدة التي رهنت البلد ال بل باعت‬ ‫البلد ل�صندوق النقد ال��دويل بحيث �أ�صبح كل مواطن‬ ‫يحمل على كاهله منذ اليوم الأول لوالدته ن�صيبه من‬ ‫املديونية خم�سة �آالف دينار‪� .‬إىل �أزمة يف احلكم وف�ساد‬ ‫م�ست�شرٍ جت��ذر يف كل وزارة وم�ؤ�س�سة مما جعلها نهباً‬ ‫ملجموعة �سدنة احلكم و�أبنائهم و�أح�ف��اده��م‪ ،‬حكومات‬ ‫تورث من اجلد �إىل االبن �إىل احلفيد لي�س له م�ؤهالت‬ ‫� �س��وى ج�ي�ن��ات��ه ال ��وراث �ي ��ة‪ ،‬واحل �ك��م ي� ��دور يف ع��ائ�لات‪،‬‬ ‫واملح�سوبية متار�س ب�شكل مقرف وخمل كما مل تكن يف‬ ‫�أي بلد يف العامل‪ ،‬وارتفاع جنوين للأ�سعار وت�آكل خميف‬ ‫ل�ل��دخ��ول مم��ا ج�ع��ل ال���ش�ع��ب الأردين ط�ب�ق�ت�ين‪ ،‬طبقة‬ ‫برجوازية حاكمة‪ ،‬وطبقات من العبيد والعمال واخلدم‬ ‫واملوظفني‪ ،‬ونهج الف�ساد امل�ست�شري ولد �أزمة �أخالقية‬ ‫�سلوكية ف�أ�صبح جمموعة كبرية من النا�س حتكمه طباع‬ ‫مادية للح�صول على الك�سب بطرق فيها خ��داع وكذب‬ ‫وم�ك��ر و��س�ل��ب ون�ه��ب وغ ����ش‪ ،‬وع�ل��ى �سبيل امل �ث��ال �أ�صبح‬ ‫جمموع ال�سيارات امل�سروقة ع�شرات الآالف‪ ،‬وع�صابات‬ ‫ت�سرق وع�صابات ت�شرتي امل�سروق وت�ساوم املالك على‬ ‫ثمن جديد ليح�صل على �سيارته‪ ،‬وتلك الع�صابات ت�سرح‬ ‫ومترح مما يدلل على انفالت �أمني كبري‪.‬‬ ‫وثمة ف�ساد ت��رب��وي مم��ا جعل اجل��ام�ع��ات الأردن�ي��ة‬ ‫ب�لا ا�ستثناء م�سرحا مل�ع��ارك ع�شائرية وق�ت��ل وتعطيل‬ ‫للجامعات‪ ،‬وامل�سل�سل يتكرر يومياً مم��ا �أح��دث �أزم��ات‬ ‫اجتماعية غريبة وعجيبة ودخيلة على جمتمعنا الأردين‬ ‫امل�سامل‪ ،‬وجمموع ذل��ك كله ف�ساد ال�سيا�سات الر�سمية‬ ‫اخلرقاء بجميع امل�سارات حتى �أ�صبحنا اليوم مت�أخرين‬ ‫ب�شكل وا��ض��ح ع��ن املجتمع الأردين يف عقد ال�ستينات‬ ‫وال�سبعينات من القرن املا�ضي‪ ،‬حتى �أ�صبح البلد وك�أنه‬ ‫اليوم خمطوف يف قراره و�سيا�ساته وم�صريه وم�ستقبله‪.‬‬ ‫وع��دم امل�صداقية ل��دى ال�ن�ظ��ام واحل�ك��وم��ات جعل‬ ‫النا�س ال تثق ب��أي مر�سوم �أو ق��رار �أو وعد �أو درا�سة �أو‬ ‫م�شروع �أردين‪ ،‬فم�شروع املفاعل النووي ثمة �إجماع على‬ ‫رف�ضه وقناة البحر الأحمر وامليت امل�شرتك مع الكيان‬ ‫املغت�صب يحقق �أح�لام م�ؤ�س�س ال�صهيونية (هرتزل)‬ ‫ولي�س �أحالم الأردنيني‪.‬‬ ‫و�إذا نفت احلكومة �أمراً �أجمع ال�شعب على �صحته‪،‬‬ ‫و�أ�صبح ال�شعور ال�شعبي وامل��زاج الأردين مغايراً متاماً‬ ‫للر�سمي‪ ،‬لأن ال�ت�ج��ارب ال�ع��دي��دة على ع��دم م�صداقية‬ ‫ال�ن�ظ��ام ت��وال��ت وت �ع��ددت ب�شكل ج � ّذر �أزم ��ة ال�ث�ق��ة بينه‬ ‫وبني ال�شعب‪ ،‬فعلى �سبيل املثال فقد اجتهد النظام يف‬ ‫جلنة امل�ي�ث��اق ال��وط�ن��ي ب�ق�ي��ادة �أح�م��د ع�ب�ي��دات لتطوير‬ ‫ال��و��ض��ع ال���س�ي��ا��س��ي وب �ع��د ج�ه��د ج�ه�ي��د مت رك ��ن امل�ي�ث��اق‬ ‫جانباً‪ ،‬ثم بذلت جهود كبرية للأجندة الوطنية بقيادة‬ ‫مروان املع�شر ثم دفنت خمرجاته وهي حية‪ ،‬ثم �أخرياً‬ ‫جلنة احلوار الوطني لتعديل الد�ستور و�إ�صالح النظام‬ ‫برئا�سة ط��اه��ر امل���ص��ري‪ ،‬لكن خمرجاتها مل ت��ر النور‬ ‫وق��د كانت احل��رك��ة الإ�سالمية �صائبة عندما قاطعت‬ ‫ه��ذه اللجنة ليقينهم بعدم جدية النظام يف الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬ثم اليوم تخرج علينا جلنة أ�خ��رى مب�شروع‬ ‫(منظومة النزاهة) تنظري يف تنظري و�سيكون م�صريها‬ ‫م�صري �أخواتها من قبل الدفن يف �أدراج الن�سيان ورفوف‬ ‫الإهمال‪ ،‬والعملية كلها �إ�شغال النا�س وتقطيع الوقت‪.‬‬ ‫النزاهة حتتاج �إىل ق��رار �سيا�سي �صادق وخمل�ص‬ ‫وق��اب��ل للتطبيق وال�ع�م��ل ��ض�م��ن م�ن�ظ��وم��ة إ���ص�لاح�ي��ة‬ ‫ليخل�صنا من واقعنا املر وحياتنا امل�ؤ�سفة �ضمن املحاور‬ ‫التالية لإعادة الثقة بني ال�شعب والنظام‪:‬‬ ‫ حما�سبة الفا�سدين الذين نهبوا البلد و أ�ث��روا‬‫ع�ل��ى ح���س��اب ج �ي��وب ال���ش�ع��ب الأردين وحت��وي�ل�ه��م �إىل‬ ‫ال�ق���ض��اء ب�شكل ج��دي ل�ي�ن��ال��وا عقابهم وي�ك��ون��وا ع�برة‬ ‫لكل من ت�سول له نف�سه التجاوز على امل��ال العام و�أكله‬ ‫باحلرام؛ حتى ن�ؤ�س�س ملرحلة جديدة من الإ�صالح‪.‬‬ ‫ �إ�صالحات د�ستورية حقيقية بحيث يكون ال�شعب‬‫الأردين م�صدر ال�سلطات ينتخب ب�شكل نزيه وبقانون‬ ‫ع ��ادل جمل�س �شعبه ال ��ذي ميثله ب���ص��دق وي��داف��ع عن‬ ‫حقوقه ب�إخال�ص م��ع �إل�غ��اء جمل�س الأع �ي��ان‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫انتخاب حكومته التي تدير حياته ب�شكل ع��ادل ونزيه‬ ‫و�شفاف‪.‬‬ ‫ و�ضع �أهل الأمانة وال�صدق والإخال�ص يف املواقع‬‫الر�سمية بحيث يكون الرجل املنا�سب يف املكان املنا�سب‬ ‫مع حماربة املح�سوبية ب�شكل حازم و�إلغاء كل املكرمات‪.‬‬ ‫ �إعطاء املواطن حريته واملحافظة على كرامته‬‫التي يكفلها له الد�ستور والنظام مع حتديد �صالحيات‬ ‫الأج �ه��زة الأم �ن �ي��ة ال �ت��ي ت�غ��ول��ت ع�ل��ى ج�م�ي��ع ال� ��وزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات حتى �أف�سدتها‪ ،‬و�إبقاء هذه الأجهزة يف حدود‬ ‫�صالحياتها الد�ستورية املعمول بها يف كل دول العامل‬ ‫احلر‪.‬‬ ‫ ال�ع�م��ل ع�ل��ى ال�ت��وع�ي��ة ال�ع�ق��ائ��دي��ة والأخ�لاق �ي��ة‬‫والرتبوية املنبثقة من ديننا احليف و�إ�سالمنا الو�سطي‬ ‫م��ن ك �ت��اب و��س�ن��ة و� �س�يرة ال���س�ل��ف ال���ص��ال��ح‪ ،‬م��ن خ�لال‬ ‫امل�ؤ�س�سات الإعالمية والرتبوية من مدار�س وجامعات‪.‬‬ ‫ �إع�ط��اء العلماء العاملني الربانيني ال�صادقني‬‫املخل�صني الدور الكبري يف التوجيه والرتبية عرب منابر‬ ‫امل�ساجد وامل�ؤ�س�سات الإعالمية الرتبوية‪.‬‬ ‫وب�غ�ير ه��ذه اخل �ط��وات اجل��دي��ة يف الإ� �ص�لاح ف�إننا‬ ‫ن�سري م��ن �سيئ �إىل أ�� �س��و�أ‪ ،‬وم��ن �أزم ��ة �إىل �أزم ��ة أ�ك�بر‬ ‫و أ�ع �م��ق‪ ،‬و�سيبقى ان �ع��دام ال�ث�ق��ة ي�ت�ج��ذر ب�ين امل��واط��ن‬ ‫والنظام‪ ،‬ويتطور حتى يح�صل االنف�صام النكد‪ ،‬وجمتمع‬ ‫الكراهية والعداء بني طبقات املجتمع‪ ،‬هذا الو�ضع الذي‬ ‫ال نرجوه‪ ،‬ونحذر منه‪ ،‬ونطالب بعالجه‪.‬‬


‫��������ص�������ب�������اح ج�����دي�����د‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫خيارات "العميد" تأتي من بعيد‬

‫حممد قدري ح�سن‬ ‫الشوط الثالث‬

‫خمسة أيام يف‬

‫ال�سبيل‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫حاالت غريبة بدت تطفو على ال�سطح يف الفرتة الأخرية‪ ،‬وك�أنها‬ ‫لن تنتهي ب�سبب عناد املدير الفني للمنتخب الوطني ح�سام ح�سن‪،‬‬ ‫وعدم وجود ال�شخ�ص القادر على الوقوف يف وجهه و�إثبات �أن ما يقوم‬ ‫به �أقرب �إىل اخلط أ� من ال�صواب‪.‬‬ ‫كيف ميكن ملتابع منتخب "الن�شامى" تف�سري �إع�ل�ان اجلهاز‬ ‫الفني لفريقنا ت�شكيلته من الالعبني لبطولة غ��رب �أ�سيا‪ ،‬واملدير‬ ‫الفني ق�ضى �أغلب وقته يف م�صر؟! وهل يعقل �أن يتابع مدير فني‬ ‫ملنتخب وط�ن��ي م�ب��اري��ات ال� ��دوري ع�بر ال�شا�شة ال���ص�غ�يرة‪ ،‬وي��دون‬ ‫مالحظاته وبعد ذلك يختار الأ�سماء؟! وملاذا يتواجد اجلهاز الفني‬ ‫يف بالدهم �أكرث من تواجدهم يف الأردن؟‬ ‫تلك الأ�سئلة وما �أكرثها ت�ستحق �إجابات منطقية وردود عقالنية‬ ‫حتى يهد�أ ال�شارع الريا�ضي قليال‪ ،‬وير�ضى بع�ض ال�شيء عن املدير‬ ‫الفني للمنتخب الوطني ح�سام ح�سن ورفاقه امل��درب العام �إبراهيم‬ ‫ح�سن وم�ساعد املدرب طارق ال�سعيد ومدرب احلرا�س عماد املندوة‪.‬‬ ‫لن نتطرق �إىل خيارات "العميد" يف ت�شكيلته التي �ضمت ‪� 6‬أ�سماء‬ ‫جديدة هي‪� :‬أحمد �أب��و كبري "املن�شية"‪ ،‬رجائي عايد "الوحدات"‪،‬‬ ‫��ص��ال��ح اجل��وه��ري وم �ه��دي ع�لام��ة "اجلزيرة"‪ ،‬خ �ل��دون اخل��وال��دة‬ ‫"الفي�صلي"‪� ،‬إح�سان حداد "العربي"‪ ،‬وا�ستبعدت بع�ضاً من الأ�سماء‬ ‫اخلبرية فهذا �أمر يعنيه‪ ،‬وكما يقول املثل‪�" :‬أهل مكة �أدرى ب�شعابها"‪،‬‬ ‫�إال �أن ذلك ي�ؤ�شر على �أن الهدف هو بناء منتخب للم�ستقبل �أوال‪ ،‬ومن‬ ‫ثم املناف�سة على اللقب وحماولة الكرة الأردنية احل�صول عليه للمرة‬ ‫الأوىل يف التاريخ‪.‬‬ ‫�سن�ضع أ�ح ��داث املا�ضي وم��ا رافقها م��ن ت��داع�ي��ات جانبا‪ ،‬حيث‬ ‫و�صلت العالقة بني املدير الفني وبع�ض الالعبني �إىل طريق م�سدود‪،‬‬ ‫و�سنتحدث ع��ن م�ستقبل ال�ك��رة الأردن �ي��ة بعد انتهاء م�شوار امللحق‬ ‫العاملي‪ ،‬واخلروج على يد املنتخب العريق الأوروغواي‪.‬‬ ‫ب�ط��ول��ة غ��رب �أ��س�ي��ا ه��ي امل�ح�ط��ة امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬وم�ه�م��ا و��ص�ل��ت درج��ة‬ ‫االخ�ت�لاف ب�ين اجل�ه��از الفني وال���ش��ارع م��ن جهة‪ ،‬ف ��إن االت�ف��اق على‬ ‫م�صلحة منتخب "الن�شامى" هي الأولوية الق�صوى للجميع‪ ،‬ولهذا‬ ‫ن�ؤكد �أن الأ�سماء املختارة مميزة و�أثبتت وجودها مع فرقها‪ ،‬و�إن كان‬ ‫هناك بع�ض من الالعبني قدموا ما عليهم و�أك�ثر وظهروا ب�صورة‬ ‫ملفتة‪ ،‬لكن القرار الأول والأخري لـ"الكابنت" ح�سام ح�سن‪.‬‬ ‫ال �أظن �أن �أحداً على خالف �شخ�صي مع اجلهاز الفني للمنتخب‪،‬‬ ‫�إال �أن الت�صرفات تثري نوعاً من اال�ستغراب وت�ضع �أكرث من عالمة‬ ‫ا�ستفهام حول الآلية التي ينتهجها ح�سام ح�سن على وجه التحديد‪،‬‬ ‫وم��ع ذل��ك يتمنى الأردن� �ي ��ون جميعا �أن ت��رت�ف��ع ال�ن�ت��ائ��ج �إىل أ�ع�ل��ى‬ ‫امل�ستويات‪ ،‬وي�صل "الن�شامى" �إىل م�ستوى فني �أف�ضل‪ ،‬وهو قادر على‬ ‫املدير الفني للن�شامى ح�سام ح�سن يق�ضي معظم �أوقاته يف م�صر‬ ‫ذلك بف�ضل املواهب الزاخرة التي حتظى بها الكرة الأردنية‪.‬‬ ‫الآن علينا جميعا الوقوف خلف منتخب "الن�شامى" ودعمه؛ �إذ منح اجلهاز الفني الفر�صة لإقامة مع�سكر تدرييبي مبكر يف دبي دون م�ستويات الالعبني كافة؛ عرب تكثيف اجلرعات التدريبية وحماولة‬ ‫�إن ترحيل مباريات الأ�سبوعني العا�شر واحلادي ع�شر �إىل �إ�شعار �آخر �إجراء �أي مقابلة ودية‪ ،‬حيث �سيتفرغ ح�سام ومعاونوه لالطالع على تثبيت العنا�صر الأ�سا�سية قبل موعد االنطالقة الر�سمية‪.‬‬

‫إعفاء ‪ 6‬أندية من خوض الدور‬ ‫التمهيدي لدوري أبطال إفريقيا‬ ‫مراك�ش‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ع�ف��ي االه�ل��ي امل���ص��ري ح��ام��ل اللقب م��ع ‪ 5‬ان��دي��ة اخ��رى من‬ ‫خو�ض الدور التمهيدي يف م�سابقة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم‬ ‫التي �سحبت قرعتها �أم�س الأول االثنني يف مراك�ش‪.‬‬ ‫واالندية اخلم�سة هي ال�صفاق�سي التون�سي بطل م�سابقة ك�أ�س‬ ‫االحت��اد االفريقي ومازميبي الكونغويل الدميوقراطي والهالل‬ ‫ال�سوداين وكوتون �سبور الكامريوين‪.‬‬ ‫وجتمع ابرز مباريات الدور التمهيدي الذي يقام ذهابا من ‪7‬‬ ‫اىل ‪� 9‬شباط وايابا من ‪ 14‬اىل ‪ ،16‬انييمبا النيجريي مع اجن دي‬ ‫نو�ست ال�ت��وغ��ويل‪ ،‬وال��زم��ال��ك امل�صري م��ع اجل�م��ارك م��ن النيجر‪،‬‬ ‫والرجاء البي�ضاوي املغربي مع داميوند �ستارز ال�سرياليوين‪.‬‬ ‫وي�شارك يف امل�سابقة ‪ 52‬ناديا‪ ،‬ويقام الدور االول بني ‪� 28‬شباط‬ ‫و‪� 9‬آذار‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ي�شارك ‪ 42‬ناديا يف م�سابقة ك�أ�س االحتاد االفريقي‬ ‫التي اعفي من دورها التمهيدي ‪ 11‬ناديا هي بايل�سا يونايتد وواري‬ ‫وولفز (نيجرييا) وا�سيك ابيدجان (�ساحل العاج) واملغرب الفا�سي‬ ‫(امل �غ��رب) ودجوليبا (م��ايل) واال�سماعيلي ووادي دجلة (م�صر)‬ ‫وزي�سكو يونايتد (زام�ب�ي��ا) وااله �ل��ي �شندي (ال �� �س��ودان) والنجم‬ ‫ال�ساحلي والنادي البنزرتي (تون�س)‪.‬‬ ‫وتقام مباريات ال��دوري��ن التمهيدي واالول يف نف�س مواعيد‬ ‫مناف�سات دوري االبطال‪.‬‬

‫السد بطل الشتاء يف قطر‬ ‫الدوحة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نال ال�سد حامل اللقب لقب بطل ال�شتاء املعنوي برغم تعادله‬ ‫ال�صعب م��ع اخلريطيات ‪ 1-1‬يف ختام املرحلة الثالثة ع�شرة من‬ ‫الدوري القطري لكرة القدم‪ ،‬االخرية من دور الذهاب‪.‬‬ ‫�سجل لل�سد طاهر زكريا (‪ ،)63‬وللخريطيات وليد جا�سم (‪80‬‬ ‫من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫ارتفع ر�صيد ال�سد اىل ‪ 25‬نقطة فانفرد باملركز االول بفارق‬ ‫نقطة عن خلويا اجلي�ش‪ ،‬ورفع اخلريطيات ر�صيده اىل ‪ 14‬نقطة‬ ‫يف املركز احلادي ع�شر‪.‬‬ ‫وحقق خلويا فوزه الثالث على التوايل وكان على ح�ساب قطر‬ ‫ب�صعوبة ‪� .2-3‬سجل للفائز �سيبا�سيان �سوريا (‪ )10‬والتون�سي يو�سف‬ ‫امل�ساكني (‪ )26‬والكوري اجلنوبي نام تاي (‪ ،)70‬وللخا�سر الربازيلي‬ ‫ادريانو (‪ 46‬و‪.)54‬‬ ‫واك�م��ل خلويا امل�ب��اراة بع�شرة العبني منذ الدقيقة ‪ 82‬لطرد‬ ‫العبه لويز مارتن‪.‬‬ ‫رفع خلويا ر�صيده اىل ‪ 24‬نقطة وتقدم للمركز الثاين بفارق‬ ‫االهداف عن اجلي�ش الذي تراجع للمركز الثالث بعد ان كان خ�سر‬ ‫امام اخلور يف افتتاح املرحلة‪ ،‬وتوقف ر�صيد قطر عند ‪ 19‬نقطة يف‬ ‫املركز ال�ساد�س بفارق االهداف عن ال�سيلية اخلام�س‪.‬‬ ‫وجن��ح ام ��ص�لال ويف اول م �ب��اراة حت��ت ق�ي��ادة م��درب��ه اجلديد‬ ‫الرتكي جولنت يف حتقيق اول فوز له هذا املو�سم وجاء على العربي‬ ‫بهدف ال�سماعيل حممود يف الدقيقة الثامنة‪.‬‬ ‫بقي ام �صالل يف املركز الرابع ع�شر االخري لكنه رفع ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 8‬نقاط‪ ،‬وتوقف ر�صيد العربي عند ‪ 18‬نقطة يف املركز الثامن‬ ‫بعد ان ف�شل يف حتقيق فوزه الرابع على التوايل‪.‬‬ ‫ويتوقف الدوري القطري حتى العا�شر من كانون الثاين املقبل‪.‬‬

‫مونديال الأندية‬

‫األهلي يرصد الثأر واملركز الخامس‬ ‫اغادير‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي��ر� �ص��د الأه � �ل� ��ي امل �� �ص ��ري ب �ط��ل ال� �ق ��ارة‬ ‫ال�سمراء املركز اخلام�س والثار من مونتريي‬ ‫امل�ك���س�ي�ك��ي ع�ن��دم��ا ي�لاق�ي��ه ال �ي��وم االرب� �ع ��اء يف‬ ‫م��راك����ش يف م �ب��اراة حت��دي��د امل��رك��ز اخل��ام����س يف‬ ‫مونديال االندية لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى االه �ل��ي اىل � �ض��رب ع���ص�ف��وري��ن‬ ‫ب�ح�ج��ر واح ��د مل�ح��و خ�ي�ب��ة ام �ل��ه يف ال� ��دور رب��ع‬ ‫النهائي عندما خ�سر ام��ام غوانغجو ال�صيني‬ ‫بطل ا�سيا ��ص�ف��ر‪ ،2-‬بعدما ك��ان ميني النف�س‬ ‫بتكرار اجنازه عام ‪ 2006‬على االقل عندما بلغ‬ ‫دور االربعة وانهى البطولة يف املركز الثالث‪.‬‬ ‫وي�ط�م��ح االه �ل��ي اىل رد االع �ت �ب��ار لنف�سه‬ ‫ام��ام مونتريي ال��ذي حرمه العام املا�ضي من‬ ‫امل��رك��ز الثالث بالفوز عليه بهدفني نظيفني‪،‬‬ ‫وف ��ك ن�ح����س امل��رك��ز اخل��ام ����س ال� ��ذي ف���ش��ل يف‬ ‫حت�ق�ي�ق��ه م��رت�ي�ن‪ .‬وخ� ��رج ال �ف��ري �ق��ان م��ن رب��ع‬ ‫النهائي معا هذا العام‪ :‬االهلي امام غوانغجو‪،‬‬ ‫ومونتريي بطل الكونكاكاف على يد الرجاء‬ ‫البي�ضاوي املغربي ‪ 2-1‬بعد التمديد‪ .‬ويدخل‬ ‫االهلي املباراة يف غياب جنمه حممد ابو تريكة‬ ‫ب�سبب اال� �ص��اب��ة ال �ت��ي ت�ع��ر���ض ل�ه��ا يف امل �ب��اراة‬ ‫االوىل امام غوانغجو‪ ،‬وهو ما �سي�صعب مهمة‬ ‫فريقه بالنظر اىل ال��دور الكبري ال��ذي يلعبه‬ ‫"ال�ساحر" يف و�سط امللعب وهو ما بدا وا�ضحا‬ ‫ام��ام الفريق ال�صيني يف رب��ع النهائي عندما‬ ‫فر�ض الفريق القاهري اف�ضليته يف ال�شوط‬ ‫االول قبل ان يرتاجع م�ستواه يف الثاين ب�سبب‬ ‫ا�ضطرار ابو تريكة اىل ترك مكانه للموريتاين‬ ‫دومينيك دا �سيلفا‪.‬‬ ‫وابو تريكة‪ ،‬الذي �ستكون البطولة العاملية‬ ‫االخرية يف م�سريته االحرتافية حيث اعلن يف‬ ‫وق��ت �سابق اعتزاله اللعلب نهائيا‪ ،‬هو اف�ضل‬ ‫ه��داف يف تاريخ البطولة القارية م�شاركة مع‬ ‫جن��م بر�شلونة اال��س�ب��اين ال��دويل االرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي �صاحب اربعة اهداف عامي ‪2009‬‬ ‫و‪ 2011‬والربازيلي دنيل�سون الذي �سجل اربعة‬

‫اه��داف لبوهانغ �ستيلرز الكوري اجلنوبي عام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫كما ان االهلي ال��ذي اح��رز اللقب القاري‬ ‫يف العامني االخ�يري��ن من رح��م املعاناة ب�سبب‬ ‫غ�ي��اب م�سابقة ر�سمية بالنظر اىل ال�ظ��روف‬ ‫ال�سيا�سية التي متر بها البالد‪ ،‬يعاين اي�ضا من‬ ‫ابتعاد اغلب العبيه اال�سا�سيني عن م�ستواهم‬ ‫البدين والفني ب�سبب اال�صابة التي ابعدتهم‬ ‫فرتة طويلة عن املالعب حيث عاد اغلبهم للتو‬ ‫من اال�صابة يف مقدمتهم عماد متعب ووليد‬ ‫�سليمان وعبداهلل ال�سعيد‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش ��ارك االه� �ل ��ي يف ال �ب �ط��ول��ة ل �ل �م��رة‬ ‫اخلام�سة وهو رقم قيا�سي يتقا�سمه مع اوكالند‬ ‫�سيتي النيوزيلندي‪ ،‬وقد حل �ساد�سا عامي ‪2005‬‬ ‫و‪ ،2008‬وو�صل اىل دور االربعة يف ‪ 2006‬قبل ان‬ ‫يخ�سر ام��ام انرتنا�سيونال ال�برازي�ل��ي (‪)2-1‬‬ ‫ويحرز املركز الثالث على ح�ساب كلوب امريكا‬ ‫املك�سيكي (‪ ،)1-2‬واالمر ذاته العام املا�ضي قبل‬ ‫ان يخ�سر امام مونتريي ويحل رابعا‪.‬‬ ‫يذكر ان االه�ل��ي‪ ،‬حامل ال��رق��م القيا�سي‬ ‫بعدد االلقاب يف دوري ابطال افريقيا (‪ ،)8‬هو‬ ‫ال�ن��ادي االك�ثر خو�ضا للمباريات يف البطولة‬ ‫العاملية بر�صيد ‪ 11‬مباراة‪.‬‬ ‫وق � ��ال م � ��درب االه� �ل ��ي حم �م��د ي��و� �س��ف‪:‬‬ ‫"املباراة لن تكون �سهلة كما يت�صور البع�ض‪،‬‬ ‫ينبغي �أن يكون هناك فائز واح��د‪ ،‬وال�صعوبة‬ ‫تكمن يف كون اللقاء ي�أتي بعد الهزمية املخيبة‬ ‫�أمام غوانغجو يف ربع النهائي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "هذه املباراة لي�ست ت�أدية واجب‬ ‫بل هي مهمة جدا بالن�سبة لنا‪ ،‬نريد �أن نك�سر‬ ‫النح�س الذي الزمنا عندما خ�ضنا هذه املباراة‬ ‫مرتني م��ن قبل وخ�سرناهما‪ ،‬نريد �أن نثبت‬ ‫للجميع �أننا فريق قوي و�أننا ن�ستحق الفوز"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق ��ال م �ه��اج��م االه� �ل ��ي ع�م��اد‬ ‫متعب‪" :‬علينا ان جند دافعا يف مباراتنا املقبلة‪،‬‬ ‫وه��ذا ال��دور منوط بي كقائد للفريق‪ .‬االمور‬ ‫�صعبة علينا (نف�سيا) الننا اردنا الذهاب بعيدا‬ ‫يف البطولة"‪.‬‬

‫ام��ا رام��ي ربيعة ف�ق��ال‪" :‬علينا ان نبقى‬ ‫م��وح��دي��ن الن م��واج�ه��ة ق��وي��ة مثل تلك ام��ام‬ ‫غ��واجن��و حت ��دد نتيجتها ت�ف��ا��ص�ي��ل ��ص�غ�يرة‪.‬‬ ‫نثق ببع�ضنا وعلينا ان نحرز املركز اخلام�س‬ ‫ونفرح به جماهرينا التي حتملت عناء ال�سفر‬ ‫لت�شجيعنا هنا يف املغرب"‪.‬‬ ‫وال تختلف طموحات مونتريي عن االهلي‬ ‫وي�سعى بدوره اىل املركز الثالث للمرة الثانية‬ ‫على التوايل يف ‪ 3‬م�شاركات متتالية‪.‬‬ ‫وهي املرة الثانية التي يجد فيها مونتريي‬ ‫نف�سه امام مباراة حتديد املركز اخلام�س بعد‬ ‫االوىل عام ‪ 2011‬عندما حل خام�سا على ح�ساب‬ ‫الرتجي التون�سي‪.‬‬ ‫و�سمحت الألقاب القارية الثالثة املتتالية‬ ‫للفريق املك�سيكي (دوري ابطال الكونكاكاف) يف‬ ‫كل مرة ان يخو�ض غمار ك�أ�س العامل للأندية‬ ‫لكن هناك نهاية للأوقات ال�سعيدة‪ ،‬ولن تكون‬ ‫ال�سل�سلة الرائعة لرايادو�س ا�ستثناء عام ‪.2014‬‬ ‫فبعد ان تبخرت اماله يف املناف�سة يف ال��دوري‬ ‫املحلي‪ ،‬ل��ن يتمكن مونتريي م��ن ال��دف��اع عن‬ ‫لقبه القاري وبالتايل �سيكون فريق �آخر ممثال‬ ‫للقارة يف العر�س الكروي العاملي العام املقبل‪.‬‬ ‫وق� ��ال م� ��درب م��ون �ت�يري خ��و��س�ي��ه ك ��روز‪:‬‬ ‫"�سنواجه الأهلي بنف�س الطريقة التي لعبنا‬ ‫بها �ضد ال��رج��اء‪ .‬الفرق الأفريقية والعربية‬ ‫تلعب دائ �م��ا بكثري م��ن احل�م��ا���س والإن��دف��اع‪.‬‬ ‫�سوف نبذل ق�صارى جهدنا للت�سجيل مبكرا‬ ‫وهزم الأهلي ومن ثم الإنق�ضا�ض على املركز‬ ‫اخلام�س"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال العب الو�سط االرجنتيني‬ ‫خو�سيه ماريا با�سانتا "ال �أح��د يتمنى توقف‬ ‫ال�ن�ج��اح��ات ودائ �م��ا ن� أ�م��ل ب��امل��زي��د‪ .‬ل�ل�أ��س��ف مل‬ ‫ت�سر الأمور كما كنا ن�شتهي يف الدوري والك�أ�س‬ ‫املحليني‪ .‬الآن‪ ،‬يتعني علينا ن�سيان ك�أ�س العامل‬ ‫ل�ل�أن��دي��ة ال �ت��ي ك�ن��ا ن � أ�م��ل ب��ا��س�ت�ع��ادة الب�سمة‬ ‫خاللها بعد ال�ع��ام املخيب ال��ذي ع�شناه‪ ،‬لكن‬ ‫للأ�سف خرجنا خاليي الوفا�ض"‪.‬‬

‫فيتالي كليتشكو يتخلى عن لقبه للتفرغ للسياسة‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��رر املالكم االوك ��راين فيتايل كليت�شكو‪ ،‬احد‬ ‫زعماء املعار�ضة االوك��ران�ي��ة‪� ،‬أول من �أم�س االثنني‬ ‫ال�ت�خ�ل��ي ع��ن ل�ق�ب��ه ب�ط�لا ل�ل�ع��امل يف ال ��وزن الثقيل‬ ‫(ت�صنيف املجل�س العاملي) من اجل التفرغ لل�سيا�سة‬ ‫يف بالده‪.‬‬ ‫وح�صل كليت�شكو ال��ذي ك��ان م��ن املفرت�ض ان‬ ‫ي�ضع لقبه يف التحدي‪ ،‬من املجل�س العاملي للمالكمة‬ ‫على و�ضع "بطل متقاعد"‪.‬‬ ‫وقال ال�شقيق االكرب لفالدميري‪ ،‬بطل العامل يف‬ ‫الوزن ذاته ح�سب ت�صنيف اجلمعية العاملية واالحتاد‬ ‫ال ��دويل‪ ،‬على موقعه يف �شبكة االن�ترن��ت "اريد ان‬ ‫ا��ش�ك��ر املجل�س ال�ع��امل��ي ورئ�ي���س��ه ع�ل��ى دع��م معركتنا‬

‫من اجل الدميوقراطية واحلرية يف اوكرانيا‪ .‬هذا‬ ‫العر�ض يعطيني نظريا امكانية العودة اىل احللبات‬ ‫م � ؤ�خ��را‪ ،‬وه��ذا م��ا ال ميكن ان ات���ص��وره يف الظروف‬ ‫احلالية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف فيتايل (‪ 42‬عاما) "يف الوقت الراهن‪،‬‬ ‫ان��ا ارك��ز على احل�ي��اة ال�سيا�سية يف اوك��ران�ي��ا‪ ،‬ول��دي‬ ‫�شعور بان �شعبي بحاجة ايل"‪.‬‬ ‫واح ��رز ف�ي�ت��ايل ال�ل�ق��ب ع��ام ‪ 2008‬وداف ��ع عنع‬ ‫�آخر مرة يف ايلول ‪ 2012‬حيث هزم متحديه االملاين‬ ‫مانويل �شار بال�ضربة القا�ضية يف اجلولة الرابعة‪.‬‬ ‫ومي�ل��ك فيتايل �سجال ح��اف�لا ب��االل�ق��اب حيث‬ ‫فاز يف ‪ 45‬مباراة ‪ 41‬منها بال�ضربة الفنية القا�ضية‬ ‫مقابل هزميتني‪.‬‬ ‫وكان املجل�س العاملي للمالكمة ا�صدر بيانا جاء‬

‫فيه "اللجنة القيادية للمجل�س ورئي�سها خو�سيه‬ ‫��س�ل�ي�م��ان ي��دع �م��ان ف�ي�ت��ايل كليت�شكو يف ن���ش��اط��ات��ه‬ ‫ال�سيا�سية يف بلده اال�صلي ويتفهمان انه لي�س قادرا‬ ‫على الدفاع عن لقبه يف اجل قريب"‪.‬‬ ‫وا�ضاف البيان "ان و�ضع بطل متقاعد ي�سمح‬ ‫له بان يقرر يف وقت الحق ما اذا كان يريد ان ينهي‬ ‫م���س�يرت��ه ك�م�لاك��م او ان��ه ي��ري��د اال��س�ت�م��رار وو��ض��ع‬ ‫لقبه يف التحدي"‪.‬وكان فيتايل انخرط يف "الثورة‬ ‫الربتقالية" القريبة من الغرب عام ‪ ،2004‬وانتخب‬ ‫بعد عامني م�ست�شارا يف بلدية العا�صمة كييف دون ان‬ ‫يتمكن من ي�صبح عمدتها‪ ،‬وا�س�س يف ‪" 2010‬التحالف‬ ‫ال��دمي��وق��راط��ي االوك � ��راين لال�صالح"‪ ،‬واع �ل��ن يف‬ ‫ت���ش��ري��ن االول امل��ا��ض��ي ان��ه �سيرت�شح لالنتخابات‬ ‫الرئا�سية يف �آذار ‪.2015‬‬

‫الدوحة‪ ..‬وقطر بني‬ ‫األمس واليوم‬ ‫خم�سة �أيام ام�ضيتها يف الدوحة‪ ،‬منحتني الفر�صة لالقرتاب‬ ‫كثرياً من ا�ستعدادات دولة قطر ال�شقيقة الحت�ضان نهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل لكرة القدم (مونديال قطر ‪ )2022‬ك�أول دولة عربية و�شرق‬ ‫�أو�سطية حتظى ب�شرف ا�ست�ضافة �أهم و�أعظم حدث كروي عاملي‪.‬‬ ‫لي�ست ه��ذه امل��رة الأوىل ال�ت��ي �أزور فيها ق�ط��ر‪ ،‬فقد ت�شرفت‬ ‫بزيارتها يف منا�سبات عديدة وعلى امتداد �أكرث من ع�شرين عاماً‪..‬‬ ‫بني كل زيارة وزيارة ي�سجل الأ�شقاء يف قطر زيادة يف كل �شيء‬ ‫وعلى ك��ل �صعيد ويف ك��ل اجت��اه ب��ون �شا�سع ب�ين قطر ال�ي��وم وقطر‬ ‫الأم�س فارق ي�شعر به الزائر واملواطن واملقيم‪.‬‬ ‫حينما قدمت قطر ن�سختها املثالية من دورة الألعاب الآ�سيوية‬ ‫(�آ�سيا الدوحة ‪ )2006‬مانحة تلك الألعاب الآ�سيوية �صبغة عاملية‪،‬‬ ‫ظن اجلميع �أن طموحات قطر توقفت عند تلك احلدود‪ ،‬ولكن واقع‬ ‫احلال �أثبت �أن �أ�سياد الدوحة مل يكن نهاية م�شوار و�إمنا بداية مل�شوار‬ ‫عاملي وطموح‪ ،‬توجه الأ�شقاء بالفوز ب�شرف ا�ست�ضافة مونديال قطر‬ ‫‪.2022‬‬ ‫خم�سة �أي��ام يف ال��دوح��ة �أ�شعرتني �أن قطر جاهزة ال�ست�ضافة‬ ‫احلدث العاملي الكبري حتى قبل موعده املقرر ب�سنوات‪.‬‬ ‫ا�ستعدادات قطرية طموحة ومبكرة‪ ،‬ملواجهة التحديات والرد‬ ‫عم ً‬ ‫ال ال قو ًال على كل ال�شائعات وعلى كل �أولئك الذين ي�صطادون‬ ‫يف املاء العكر‪.‬‬ ‫وه �ن��ا �أق �� �ص��د حت ��دي ��داً الإع �ل��ام الأوروب � � ��ي ال� ��ذي ي�ع�م��ل منذ‬ ‫ع��دة �أ�شهر؛ بق�صد الت�شوي�ش على ق��درة قطر والتقليل من �ش�أن‬ ‫ا�ست�ضافتها مونديال ‪.2022‬‬ ‫تلك املحاوالت الأوروبية وغريها �أ�صنفها حتت بند االبتزاز ال‬ ‫�أكرث وهي حماوالت بائ�سة ويائ�سة حماوالت دفعت الأ�شقاء مل�ضاعفة‬ ‫اجلهود ومتابعة العمل‪.‬‬ ‫مونديال قطر ‪ 2022‬لي�س لقطر وحدها بل هو مونديال العرب‬ ‫م��ون��دي��ال �آ��س�ي��ا‪ ..‬م��ون��دي��ال ال�شرق الأو� �س��ط‪ ..‬م��ون��دي��ال الإ��ص��رار‬ ‫والتحدي‪ ..‬هكذا يريده الأ�شقاء‪ ،‬ومن �أجل هذا يعملون ليل نهار‬ ‫حتى قبل ت�سعة �أعوام على �صافرة البداية‪.‬‬ ‫معهد ج�سور فكرة قطرية رائدة كنت يف الوحة �شاهد عيان على‬ ‫�إ�شهارها كواحد من ع�شرات امل�شاريع الراهنة القادمة التي تربهن‬ ‫على �أن مونديال قطر ‪ 2022‬لي�س لكرة القدم فح�سب‪ ،‬بل هو فر�صة‬ ‫خللق جيل ج��دي��د م��ن ال�ق�ي��ادات الريا�ضية العربية ال �ق��ادرة على‬ ‫تنظيم كربى الفعاليات والأحداث الريا�ضية العاملية‪.‬‬ ‫مونديال قطر ‪ 2022‬كما يراه ح�سن عبداهلل الذاوذي �أمني عام‬ ‫اللجنة العليا لقطر ‪ 2022‬يلهم الأجيال القادمة ومعهد ج�سور يوفر‬ ‫لل�شباب القطري والعربي الفر�ص التدريبية لتحقيق �أحالمهم‪.‬‬ ‫يف جل�سة دائرية ح�ضرتها مع جمموعة من نخبة الإعالميني‬ ‫الريا�ضيني العرب‪� ،‬أبهرنا نا�صر اخلاطر املدير التنفيذي لالت�صال‬ ‫وال �ت �� �س��وي��ق يف ال�ل�ج�ن��ة امل�ن�ظ�م��ة ال�ع�ل�ي��ا ل�ق�ط��ر ‪ 2022‬وه ��و ي��دون‬ ‫مالحظاتنا وي�ستمع �إليها بثقة وهدوء وتركيز‪� ،‬أبهرنا وهو يك�شف‬ ‫عن ارتفاع الأحداث الريا�ضية التي �ستتوىل قطر ا�ست�ضافتها خالل‬ ‫العام القادم اىل «‪.»82‬‬ ‫نا�صر اخلاطر ق��اد فريق االت�صاالت والت�سويق خ�لال تقدمي‬ ‫قطر ملفها الناجح ال�ست�ضافة ك�أ�س العامل ‪ 2022‬من��وذج لل�شباب‬ ‫ال�ق�ط��ري وال �ع��رب ال �ق��ادر ع�ل��ى ال�ت�ع��ام��ل م��ع ا�ست�ضافة الأح ��داث‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫غادرت الدوحة اكرث تفا ؤ� ًال‪ ..‬و�أكرث اطمئناناً و�أكرث حما�ساً ب�أن‬ ‫مونديال قطر ‪� 2022‬سيكون كما نريده جميعاً‪ ..‬مونديال العرب‬ ‫ومونديال ال�شرق الأو�سط‪ ..‬مونديال �آ�سيا‪ ..‬بل مونديال العامل‪.‬‬ ‫ال تقلقوا على قطر فهي جاهزة وقادرة على تنظيم ك�أ�س العامل‬ ‫�صيفاً �أو �شتاءً‪ ،‬قطر جاهزة وقادرة على التعامل مع كل التحديات‪،‬‬ ‫ال ولن تقلقها ال�شائعات مهما كان م�صدرها ومهم كانت �أهدافها‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫تقديم موعد "خليجي ‪"22‬‬ ‫إىل تشرين الثاني ‪2014‬‬ ‫الريا�ض‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وافقت اللجنة الدائمة لأمناء ال�سر يف االحت��ادات امل�شاركة يف بطولة‬ ‫ك�أ�س اخلليج لكرة القدم على موعد انطالق الن�سخة الثانية والع�شرين‬ ‫املقررة يف جدة ال�سعودية يف ‪ 13‬ت�شرين الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وكان من املقرر ان تقام البطولة يف كانون االول‪ ،‬لكن بع�ض االحتادات‬ ‫اخلليجية طلبت تغيري املوعد لتوفري فر�صة اف�ضل ملنتخباتها لال�ستعداد‬ ‫لك�أ�س ا�سيا املقررة مطلع ‪ 2015‬يف ا�سرتاليا‪.‬‬ ‫ورفعت اللجنة التي اجتمعت يف جدة تو�صياتها اىل امل�ؤمتر العام غري‬ ‫العادي لر�ؤ�ساء احتادات كرة القدم للموافقة عليها‪.‬‬ ‫كما مت االط�لاع على تقرير زي��ارة جلنة التفتي�ش ملدينة جدة والذي‬ ‫قدمه رئي�سها امني عام االحتاد القطري �سعود املهندي الذي طلب ا�ستيفاء‬ ‫الربنامج الزمني وتقارير االجناز وت�سليمها للجنة‪.‬‬ ‫ومت النقا�ش حول ما �صرح به وزير ال�شباب والريا�ضة العراقي بعدم‬ ‫ا�ستقبال جلنة التفتي�ش‪ ،‬وع��دم امل�شاركة يف تنظيم البطولة يف ‪2017‬؛ ما‬ ‫يعني ذل��ك ع��دم وج��ود ال�ضمانات احلكومية إلق��ام��ة البطولة التي ن�صت‬ ‫عليها الئحة بطولة ك�أ�س اخلليج‪ ،‬وبناء على ذل��ك علقت جلنة التفتي�ش‬ ‫والفريق الهند�سي زيارتها مدينة الب�صرة‪ ،‬ومت اال�شرتاط من قبل اللجنة‬ ‫باحل�صول على ال�ضمانات الالزمة لبدء العودة لربنامج الزيارات‪ ،‬وذلك‬ ‫بوجود خطاب ر�سمي يرحب ويكفل اقامة بطولة «خليجي ‪ »23‬على �أن يكون‬ ‫ا�ستالم اخلطاب يف موعد اق�صاه االول من اذار ‪.2014‬‬ ‫وك��ان ر�ؤ�ساء االحت��ادات اخلليجية ف�ضال عن احت��ادي العراق واليمن‬ ‫قرروا باالجماع قبل فرتة نقل «خليجي ‪ »22‬من الب�صرة اىل جدة‪ ،‬مع منح‬ ‫املدية العراقية الفر�صة ال�ست�ضافة «خليجي ‪ »23‬يف ‪.2017‬‬ ‫كما مت مناق�شة فكرة ت�سويق بطولة ك��أ���س اخلليج م��ن قبل االحت��اد‬ ‫الكويتي ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬م��ن خ�لال و��ض��ع ��ش�ع��ارات اع�لان�ي��ة ودع��ائ�ي��ة �أث�ن��اء‬ ‫تدريبات املنتخبات و�أثناء وجودهم يف الفنادق‪ ،‬و�سيتم و�ضع النظام اخلا�ص‬ ‫بذلك‪.‬وقال �أم�ين ع��ام االحت��اد ال�سعودي لكرة القدم �أحمد اخلمي�س‪ :‬ان‬ ‫اختيار املوعد املحدد جاء من بني ثالثة مواعيد مقرتحة‪ ،‬مت مراعاة كل‬ ‫امل�شاركات القارية واملحلية والعاملية فيها»‪.‬‬ ‫واكد «م�شاركة منتخب العراق يف ك�أ�س اخلليج ‪ 22‬بجدة»‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان «�أمني عام االحتاد العراقي �أكد على م�شاركة منتخب بالده‪ ،‬كما انه ال‬ ‫تعديل يف نظام البطولة حيث �ستق�سم املنتخبات �إىل جمموعتني كما كان‬ ‫معموال يف البطولة ال�سابقة»‪.‬‬ ‫وكانت وزارة ال�شباب والريا�ضة العراقية اك��دت ان�سحاب العراق من‬ ‫«خليجي ‪ »22‬بعد �سحب التنظيم من الب�صرة‪.‬وحول تنظيم العراق للبطولة‬ ‫الثالثة والع�شرين قال اخلمي�س‪ :‬يتوقف االمر على زيارة جلنة التفتي�ش‬ ‫�إىل مدينة الب�صرة وال�ضمانات التي �ستقدمها احلكومة العراقية‪ ،‬النه ال‬ ‫ميكن اقامة بطولة بدون �أن تكون الدولة �أو احلكومة داعمة لهذه البطولة‬ ‫ب�ضمانات �أمنية‪ ،‬وت�أمني �سكن‪ ،‬وكافة متطلبات البطوالت كون البطولة‬ ‫مبوجب ال�ضمانات الدولة املنظمة»‪.‬‬


‫ري�����ا������ض�����ة وم��ل�اع����ب‬

‫الأربعاء (‪ )18‬كانون الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2506‬‬

‫مونديال الأندية ‪2013‬‬

‫الرجاء البيضاوي على عتبة إنجاز‬ ‫تاريخي جديد‬ ‫اغادير‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يقف الرجاء البي�ضاوي بطل املغرب على عتبة اجناز‬ ‫تاريخي جديد عندما يالقي اتلتيكو مينريو الربازيلي‬ ‫ال �ي��وم االرب� �ع ��اء يف م��راك ����ش يف ال� ��دور ن���ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي‬ ‫مبونديال االندية لكرة القدم ال��ذي ي�ست�ضيفه املغرب‬ ‫حتى ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫وي�سعى الفريق املغربي اىل بلوغ امل �ب��اراة النهائية‬ ‫لي�صبح ثاين فريق يخرق �سيطرة اندية اوروبا وامريكا‬ ‫اجلنوبية على امل�ب��اراة النهائية للبطولة بعد مازميبي‬ ‫الكونغويل الدميوقراطي بطل القارة ال�سمراء عام ‪2010‬‬ ‫عندما تغلب على انرتنا�سيونال الربازيلي ‪�-2‬صفر يف‬ ‫دور االرب�ع��ة قبل ان يخ�سر ام��ام ان�تر ميالن االيطايل‬ ‫�صفر‪.3-‬‬ ‫وحقق ال��رج��اء البي�ضاوي اجن��ازا تاريخيا يف ثاين‬ ‫م�شاركة له يف العر�س العاملي بعد االوىل ع��ام ‪ 2000‬يف‬ ‫الن�سخة االوىل يف ال�برازي��ل عندما مني بثالث هزائم‬ ‫ام ��ام ك��وري�ن�ث�ي��ان��ز ال�برازي �ل��ي وري ��ال م��دري��د اال��س�ب��اين‬ ‫والن�صر ال�سعودي‪.‬‬ ‫ومت �ك��ن "الن�سور اخل�ضر" وه� ��و ل �ق��ب ال��رج��اء‬ ‫البي�ضاوي م��ن حتقيق ف��وزي��ن متتاليني على اوكالند‬ ‫�سيتي النيوزيلندي ‪ 1-2‬يف الدور االول االربعاء املا�ضي‪،‬‬ ‫وع�ل��ى م��ون�ت�يري املك�سيكي بالنتيجة ذات �ه��ا ول�ك��ن بعد‬ ‫التمديد ال�سبت يف ربع النهائي‪ ،‬لي�ضمن مواجهة اتلتيكو‬ ‫مينريو وي�صبح ثالث فريق عربي يحقق ه��ذا االجن��از‬ ‫بعد احت��اد ج��دة ع��ام ‪ 2005‬عندما خ�سر ��ص�ف��ر‪ 1-‬ام��ام‬ ‫�ساو باولو الربازيلي الذي توج باللقب الحقا‪ ،‬واالهلي‬ ‫امل�صري عام ‪.2006‬‬ ‫و�سيكون على عاتق الرجاء البي�ضاوي اي�ضا معادلة‬ ‫ع��دد االنت�صارات التي حققها االهلي يف البطولة حتى‬ ‫االن‪ .‬واكد مدربه اجلديد التون�سي فوزي البنزرتي الذي‬ ‫ا�ستلم املهمة قبل ‪ 4‬ايام من انطالق املونديال‪ ،‬انه يثق‬ ‫يف ق��درات العبيه وفر�صهم يف الذهاب �إىل ابعد دور يف‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫وق��ال البنزرتي‪" :‬يجب ان نثق يف قدراتنا للذهاب‬ ‫بعيدا يف البطولة‪ ،‬ويجب ان نكون دائما متفائلني حتى‬ ‫الثانية االخ�ي�رة‪ .‬ال�ت�ف��ا�ؤل حافز مهم لتحقيق النتائج‬ ‫اجليدة وتخطي ال�صعاب‪ ،‬لو مل نكن متفائلني ملا و�صلنا‬ ‫اىل ن�صف النهائي"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف‪" :‬هذا ه ��و اخل �ط ��اب ال� ��ذي �أوج� �ه ��ه اىل‬ ‫ال�لاع�ب�ين وه��و ن��اب��ع م��ن ثقتي ال�ك�ب�يرة يف نف�سي ويف‬ ‫م� � ؤ�ه�ل�ات ��ي‪ ،‬وق� ��د ق �ل��ت ذل� ��ك م �ن��ذ و�� �ص ��ويل وحت�م�ل��ي‬ ‫للم�س�ؤولية‪ ،‬وتلك الثقة ال تت�أثر �سواء فزت �أم خ�سرت؛‬ ‫لأن هذه هي كرة القدم‪ ،‬فيها الفوز والتعادل واخل�سارة‬ ‫وال يوجد مدرب حقق االنت�صارات فقط"‪.‬‬ ‫واو��ض��ح البنزرتي‪" :‬منر يف اه��م حلظات يف تاريخ‬ ‫ال �ن��ادي وان ��ا واث ��ق ب ��ان ق ��وة روح ال�ف��ري��ق ال ��ذي يتميز‬ ‫بها ال��رج��اء البي�ضاوي حاليا �ست�ساعدنا على موا�صلة‬ ‫امل�شوار"‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل اع �ت�ب�ر الع� ��ب ال��و� �س��ط ��ش�م����س ال��دي��ن‬ ‫ال�شطيبي ب��ان االجن ��ازات التي حققها الفريق يف هذه‬ ‫البطولة هي خري تعوي�ض ج��راء ف�شل املنتخب املغربي‬ ‫يف بلوغ نهائيات ك�أ�س العامل ال�صيف املقبل يف الربازيل‪،‬‬ ‫وق��ال "نعي�ش اج��واء رائ�ع��ة ومنني النف�س باال�ستمرار‬ ‫كي نعو�ض نوعا ما خيبة االمل لعدم ت�أهل املنتخب اىل‬ ‫مونديال الربازيل"‪.‬‬

‫الرجاء البي�ضاوي يالقي �أتالتيكو ميتريو وعينه على النهائي‬

‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق ��ال ق��ائ��د ال �ف��ري��ق حم���س��ن م �ت��ويل‪:‬‬ ‫"الرجاء البي�ضاوي فريق التحديات‪ ،‬وقد اثبتنا ذلك‬ ‫عن ج��دارة يف البطولة احلالية ببلوغنا ن�صف النهائي‬ ‫ونحن نتمنى موا�صلة ح�صد االنت�صارات لبلوغ املباراة‬ ‫النهائية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬فوزنا على اوك�لان��د �سيتي ح��ررن��ا من‬ ‫ال�ضغط النف�سي‪ ،‬وجعلنا نلعب ب�ت�ح��رر ك�ب�ير ك�م��ا ان‬ ‫امل���س��ان��دة اجل�م��اه�يري��ة حت�ف��زن��ا ل�ب��ذل ك��ل م��ا يف و�سعنا‬ ‫لتحقيق نتيجة اي�ج��اب�ي��ة ت���ش��رف ك��رة ال �ق��دم املغربية‬ ‫والعربية"‪.‬‬ ‫رونالدينيو واللقب الغائب‬ ‫من جهته‪ ،‬يرغب اتلتيكو مينريو ب�ضرب ع�صافري‬ ‫ع��دة بحجر واح��د يف مقدمتها اح ��راز اللقب االول يف‬ ‫تاريخه واخل��ام����س ل�ل�برازي��ل وم�ع��ادل��ة ال��رق��م القيا�سي‬ ‫يف ع ��دد االل �ق ��اب م��ع ال �ق ��ارة االوروب � �ي� ��ة‪ .‬وق� ��ال م��درب‬ ‫اتلتيكو مينريو كوكا "لي�س من ال�سهل مواجهة الرجاء‬ ‫ال�ب�ي���ض��اوي وج �م��اه�يره ال �غ �ف�يرة‪ ،‬لكننا من�ل��ك فريقا‬ ‫قويا"‪ .‬وا�ضاف‪" :‬املهم هو الفوز واذا قدر لنا ذلك‪ ،‬ف�إننا‬ ‫�سنقرتب كثريا من حتقيق اجناز تاريخي للنادي‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬سنخو�ض املباراة من اجل الفوز‪ ،‬ولي�س من‬ ‫اجل تقدمي الهدايا‪ ،‬انا واثق من قدرة فريقي على تقدمي‬ ‫م�ستوى رائع"‪ .‬ويعول كوكا على الرت�سانة املهمة من‬ ‫النجوم التي ت�ضمها �صفوفه يف مقدمتها جنم بر�شلونة‬ ‫اال�سبانتي وميالن االيطايل ال�سابق رونالدينيو الذي‬ ‫ي��ويل ال�ب�ط��ول��ة اه�م�ي��ة ك�ب�يرة ح�ي��ث مي�ن��ي النف�س ب��رد‬ ‫االعتبار لنف�سه خل�سارته نهائي امل�سابقة عام ‪� 2006‬أمام‬ ‫بورتو �أليغري الربازيلي �صفر‪ 1-‬عندما كان يدافع عن‬ ‫�أل��وان بر�شلونة اال�سباين‪ ،‬واح��راز اللقب الوحيد الذي‬ ‫ينق�ص خزائنه املر�صعة بااللقاب اب��رزه��ا ك��أ���س العامل‬ ‫‪ 2006‬ودوري �أبطال �أوروب��ا ‪ 2006‬مع بر�شلونة‪ ،‬والكرة‬ ‫الذهبية الف�ضل العب يف العامل عام ‪.2005‬‬ ‫وت��رك رونالدينيو بر�شلونة ع��ام ‪ 2008‬وانتقل اىل‬ ‫ميالن لكن الفريق الكاتالوين توج باللقب العاملي مرتني‬ ‫بعد ذلك عامي ‪ 2009‬و‪.2011‬‬ ‫وع��اد رونالدينيو م�ؤخرا اىل املالعب عقب تعافيه‬

‫من اال�صابة بتمزق ع�ضلي يف الفخذ التي ابعدته عن‬ ‫امل�لاع��ب مل��دة ‪ 3‬أ���ش�ه��ر حيث ك��ان��ت م�شاركته يف العر�س‬ ‫العاملي غري م�ؤكدة‪.‬‬ ‫وا�صيب �أن�صار اتلتيكو مينريو بخيبة امل كبرية اثر‬ ‫ا�صابة رونالدينيو‪ ،‬بيد ان االخري بذل جمهودات كبرية‬ ‫حتى يتعافى ويكون عند املوعد يف املغرب‪.‬‬ ‫واع��رب رونالدينيو عن تفا�ؤله الكبري بعد عودته‬ ‫اىل امل�لاع��ب ولتقدمي اداء جيد يخوله وفريقه الفوز‬ ‫باللقب العاملي للمرة االوىل يف تاريخه ويعزز حظوظه يف‬ ‫التواجد بك�أ�س العامل للمنتخبات التي ت�ست�ضيفها بالده‬ ‫العام املقبل‪.‬‬ ‫وا�ضاف رونالدينيو الذي غاب عن احل�صة التدريبية‬ ‫االح ��د امل��ا��ض��ي وخ���ض��ع ل�ت��دري��ب خ��ا��ص��ة �أول م��ن أ�م����س‬ ‫االثنني‪�" :‬أعمل دائما لأكون يف �أف�ضل حال‪� .‬إذا �سنحت‬ ‫يل الفر�صة للم�شاركة يف ك� أ����س ال�ع��امل‪� ،‬أري��د �أن أ�ك��ون‬ ‫م�ستعدا‪ .‬ه��ديف �أن �أك��ون دائما يف �أف�ضل ح��ال‪ ،‬كل �شيء‬ ‫ممكن يف ع��امل ك��رة ال�ق��دم‪ .‬يجب علي �أن أ�ح��اف��ظ على‬ ‫امل�ستوى الذي �أظهرته قبل الإ�صابة"‪.‬‬ ‫و��ش��دد رونالدينيو على ال��دور الكبري ال��ذي تلعبه‬ ‫اخل�ب�رة ال�ت��ي ك�سبها يف م���ش��واره االح�ت�رايف يف اوروب ��ا‪،‬‬ ‫وقال "دون �شك‪ ،‬اخلربة عامل مهم يف م�سرية الالعب‪،‬‬ ‫نحن االن نخو�ض بطولة عاملية وامام فرق عاملية اي�ضا‬ ‫وبالتايل فخربتي �ستكون �سندا كبريا يف ه��ذا العر�س‬ ‫العاملي"‪.‬‬ ‫ولن تكون خربة رونالدينيو‪ ،‬ال��ذي داف��ع اي�ضا عن‬ ‫الوان باري�س �سان جرمان الفرن�سي‪ ،‬وحدها حا�ضرة يف‬ ‫�صفوف اتلتيكو مينريو‪ ،‬لكن ال�ن��ادي ال�برازي�ل��ي ي�ضم‬ ‫جنوما ت�ألقوا يف البطوالت االوروبية من قبيل جيلربتو‬ ‫�سيلفا وجو�سوي وجو‪.‬‬ ‫ودافع جيلربتو �سيلفا عن الوان ار�سنال االنكليزي‬ ‫(‪ 2002‬و‪ )2008‬وباناثينايكو�س اليوناين (‪،)2011-2008‬‬ ‫وجو�سوي عن الوان فولف�سبورغ االملاين (‪)2013-2007‬‬ ‫وج��و ع��ن ال��وان �س�سكا مو�سكو الرو�سي (‪)2008-2005‬‬ ‫ومان�ش�سرت �سيتي االنكليزي (‪ )2011-2008‬ومواطنه‬ ‫ايفرتون (‪ )2009‬وغلطة �سراي الرتكي (‪.)2010‬‬

‫البنزرتي عاشق التحديات‬ ‫اغادير‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اث �ب��ت م� ��درب ال ��رج ��اء ال �ب �ي �� �ض��اوي اجل��دي��د‬ ‫التون�سي ف��وزي البنزرتي بانه عا�شق التحديات‬ ‫بقيادته بطل ال��دوري املغربي اىل اجن��از تاريخي‬ ‫غري م�سبوق وهو دور االربعة ملونديال االندية يف‬ ‫كرة القدم‪.‬‬ ‫"ال �أع �ت�ب�ر امل��واف �ق��ة ع�ل��ى ت��دري��ب ال��رج��اء‬ ‫مغامرة بل حتديا وان��ا بطبعي اع�شق التحديات‬ ‫بالنظر اىل الثقة الكبرية يف نف�سي التي ازوده��ا‬ ‫اىل الالعبني اي�ضا" ه��ذا ما قاله البنزرتي عن‬ ‫قبوله ت��دري��ب ال��رج��اء قبل ‪ 4‬اي��ام م��ن البطولة‬ ‫العاملية‪ ،‬يف وقت رف�ض الكثري من املدربني حتمل‬ ‫امل�س�ؤولية يف مقدمتهم مدربه ال�سابق الربتغايل‬ ‫ج��وزي��ه روم ��او ال��ذي ي�شرف حاليا على العربي‬ ‫القطري والهولندي رود كرول مدرب ال�صفاق�سي‬ ‫التون�سي‪.‬‬ ‫ا�ستلم البنزرتي فريقا مهزوزا ب�سبب النتائج‬ ‫املخيبة ال�ت��ي حققها يف ‪ 4‬م�ب��اري��ات متتالية مل‬ ‫ي�ت��ذوق فيها طعم ال�ف��وز وادت اىل اق��ال��ة مدربه‬ ‫ال�سابق حممد فاخر‪ ،‬لكن امل��درب التون�سي اعاد‬ ‫ترتيب البيت ال��رج��اوي وق��دم��ه يف أ�ب�ه��ى �صورة‬ ‫يف مونديال االندية وق��اده اىل دور االربعة حيث‬ ‫ا�صبح على عتبة دخول التاريخ من الباب الوا�سع‬ ‫بان ي�صبح ثاين فريق يخرق ال�سيطرة االمريكية‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة واالوروب � �ي � ��ة ع �ل��ى امل � �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة‬ ‫للم�سابقة العاملية‪.‬‬ ‫وا��ض��اف البنزرتي ال��ذي ت��رك فريق م�سقط‬ ‫ر أ�� � �س� ��ه االحت � � ��اد امل �ن �� �س �ت�ي�ري ل �ت ��دري ��ب ال ��رج ��اء‬ ‫البي�ضاوي‪" :‬لدي ثقة يف نف�سي ويف الالعبني ويف‬ ‫اجلهاز الفني‪ .‬هناك �شجاعة كبرية من الالعبني‬ ‫من �أجل موا�صلة العمل على نف�س الن�سق والقوة‬ ‫واحلما�س والعطاء الذي قدمناه"‪ ،‬م�شريا اىل انه‬ ‫�سبق له و�أن �أ�شرف على فرق يف و�ضعية �صعبة كما‬ ‫هو احلال بالن�سبة اىل الرجاء البي�ضاوي‪.‬‬ ‫واردف‪" :‬ثقتي يف نف�سي وم�ؤهالتي كبرية‬ ‫جدا وقلت ذلك منذ و�صويل وحتملي للم�س�ؤولية‪،‬‬ ‫وتلك الثقة ال تت�أثر �سواء ف��زت �أم خ�سرت؛ لأن‬ ‫هذه هي كرة القدم‪ ،‬فيها الفوز والتعادل واخل�سارة‬ ‫وال يوجد مدرب حقق االنت�صارات فقط"‪.‬‬ ‫وك�شف البنزرتي ان �سر ت�ألق العبي الرجاء‬ ‫هو حتررهم من ال�ضغوط النف�سية‪ ،‬وقال‪" :‬ندين‬

‫بهذا االجناز اىل العمل النف�سي الكبري الذي قمنا‬ ‫ب��ه منذ ا�ستالم املهمة‪ ،‬ك��ان الالعبون حمبطني‬ ‫وال مي �ل �ك��ون احل��اف��ز ول�ك�ن�ه��م االن متحم�سني‬ ‫وم �ت �ح��رري��ن م��ا ي�ع�ك����س ال �ع��رو���ض اجل �ي��دة ال�ت��ي‬ ‫يقدموها يف البطولة"‪.‬‬ ‫ومل ينكر ال�ب�ن��زرت��ي ال�ع�م��ل ال��رائ��ع ل�سلفه‪،‬‬ ‫وقال "قام حممد (فاخر) بعمل رائع و�أنا �أ�شكره‬ ‫عليه‪ ،‬مل يكن ينق�ص الرجاء �شيئا فكل العوامل‬ ‫والظروف متاحة لتحقيق النتائج اجليدة‪ ،‬كل ما‬ ‫يف االمر هو ال�صدمة النف�سية التي كان الفريق يف‬ ‫�أم�س احلاجة اليها والتي نعمل يوميا على تذكري‬ ‫الالعبني بها"‪.‬‬ ‫لكن العمل الكبري الذي ينتظر البنزرتي هو‬ ‫ال ��دوري امل�ح�ل��ي ح�ي��ث يحتل ب�ط��ل امل �غ��رب امل��رك��ز‬ ‫التا�سع‪ ،‬بيد ان البنزرتي بدا متفائال �أي�ضا وقال‪:‬‬ ‫"لكل حادث حديث و�أعتقد ان العمل الذي نقوم‬ ‫به حاليا يف البطولة العاملية والنتائج االيجابية‬ ‫والتاريخية التي حققناها حتى االن �ستكون لها‬ ‫انعكا�سات ايجابية على اداء الالعبني ويف الدوري‬ ‫املحلي"‪.‬‬ ‫ومي�ل��ك ال�ب�ن��زرت��ي خ�برة ك�ب�يرة يف التدريب‬ ‫فهو �صنع اجم��اد الرتجي يف الت�سعينيات عندما‬ ‫ق ��اده اىل ع��دة ال �ق��اب حملية (‪ 4‬م ��رات ال ��دوري‬ ‫امل�ح�ل��ي) واف��ري�ق�ي��ة وع��رب�ي��ة منها ك ��أ���س االن��دي��ة‬ ‫االفريقية (دوري ابطال افريقيا حاليا) عام ‪1994‬‬ ‫وال�ك��أ���س ال�سوبر االف��ري�ق�ي��ة يف ال�ع��ام ذات��ه علما‬ ‫بانه خ�سر نهائي دوري اب�ط��ال افريقيا ‪ 2009‬يف‬ ‫فرتته التدريبية الثانية للرتجي ودوري ابطال‬ ‫ال�ع��رب ع��ام ‪ ،2009‬كما ق��اد النجم ال�ساحلي اىل‬ ‫اللقب املحلي اي�ضا عام ‪ 2007‬واىل ك�أ�س االحتاد‬ ‫االفريقي عام ‪ ،2006‬وقبله النادي االفريقي اىل‬ ‫اللقب املحلي عام ‪.1990‬‬ ‫وا�شرف البنزرتي الذي قاد احتاد املن�ستري اىل‬ ‫الدرجة االوىل مو�سم ‪ ،1980-1979‬على تدريب‬ ‫املنتخبني الليبي والتون�سي‪.‬‬ ‫ويتميز البنزرتي بال�صرامة يف التعامل مع‬ ‫الالعبني واج�ب��اره��م على االن�ضباط والرتكيز‬ ‫ال �ك��ام��ل واالل � �ت� ��زام ب �ج ��دول ع �م��ل م �ع�ي�ن‪ .‬وك ��ان‬ ‫البنزرتي حرم العبي منتخب بالده من الهواتف‬ ‫النقالة واجهزة احلا�سوب من اجل الرتكيز على‬ ‫مباريات بطولة ك�أ�س امم افريقيا عام ‪ 2010‬وذلك‬ ‫عقب اخل�سارة امام غامبيا يف مباراة دولية ودية‪.‬‬

‫مدرب الرجاء فوزي البنزرتي‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫الدوري الإيطايل‬

‫سقوط أول لبيسرز على أرضه‬

‫روما يفشل يف تقليص‬ ‫الفارق مع يوفنتوس‬

‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعر�ض انديانا بي�سرز مت�صدر ترتيب املنطقة ال�شرقية خل�سارة‬ ‫اوىل على ار�ضه هذا املو�سم امام ديرتويت بي�ستونز ‪� 96-101‬أول من‬ ‫�أم�س االثنني �ضمن دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫وبخ�سارة بي�سرز اول مباراة على ار�ضه بعد ‪ 11‬فوزا متتاليا‪ ،‬بقي‬ ‫اوكالهوما �سيتي ثاندر الوحيد من دون خ�سارة (‪ 12‬فوزا) يف ملعبه‪.‬‬ ‫على ملعب "بانكرز اليف فيلدهاو�س" وام��ام ‪ 15443‬متفرجا‪،‬‬ ‫��ض��رب ج��و���ش �سميث (‪ 30‬نقطة) وغ��ري��غ م��ون��رو (‪ 13‬نقطة و‪12‬‬ ‫متابعة) وامل��وزع براندون جينيغز (‪ 18‬نقطة و‪ 8‬متريرات حا�سمة)‬ ‫ليحقق ديرتويت فوزه الثاين فقط يف ‪ 6‬مباريات‪.‬‬ ‫ولدى اخلا�سر‪� ،‬سجل الن�س �ستيفن�سون اعلى ر�صيد يف م�سريته‬ ‫(‪ 23‬نقطة) وا�ضاف النجم بول جورج ‪ 17‬نقطة و‪ 9‬متابعات والبديل‬ ‫االرجنتيني لوي�س �سكوال ‪ 18‬نقطة‪.‬‬ ‫وتقدم ديرتويت بفارق ‪ 10‬نقاط يف الربع االخري‪ ،‬قبل ان ي�سجل‬ ‫�سكوال ‪ 6‬نقاط ويقل�ص بي�سرز الفارق اىل ‪ 89-87‬قبل ‪55‬ر‪ 4‬دقائق‬ ‫على النهاية‪ ،‬لكن �سميث و�ضع حدا لل�سل�سلة بتمريرة من جينينغز‬ ‫الذي ا�سقط ثالثية لريفع الفارق اىل ‪ 5‬نقاط‪.‬‬ ‫وي�ستعد بي�سرز لرحلة بالغة ال�صعوبة اىل ميامي اليوم االربعاء‬ ‫حيث يحل على حامل اللقب يف اخر مو�سمني‪.‬‬ ‫وبرغم ا�صابة يف كاحله يف الربع الثالث‪ ،‬ق��اد ليربون جيم�س‬ ‫اف�ضل العب يف الدوري ميامي هيت اىل فوز كبري على �ضيفه يوتا‬ ‫ج��از ‪ 94-117‬على ملعب "امرييكان ايرالينز ارينا" ام��ام ‪19600‬‬ ‫متفرج‪.‬‬ ‫و��ض��رب "امللك" ب�ق��وة م��ع ‪ 30‬نقطة و‪ 9‬متابعات و‪ 9‬متريات‬ ‫حا�سمة‪ ،‬و�ساعده النجمان دواين وايد (‪ 27‬نقطة) وكري�س بو�ش (‪20‬‬ ‫نقطة)‪ ،‬فيما كان املوزع البديل اليك بورك�س االف�ضل لدى اخلا�س‬ ‫رمع ‪ 31‬نقطة و‪ 7‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وجن��ح ميامي بن�سبة ت�سجيل بلغت ‪4‬ر‪ %63‬وه��ي االف���ض��ل يف‬ ‫تاريخه‪ ،‬على �صورة جيم�س �صاحب ‪ 13‬حماولة ناجحة من ا�صل ‪.17‬‬ ‫وه��ذا ال�ف��وز ال�سابع ع�شر على ال�ت��وايل مليامي على فريق من‬ ‫املنطقة الغربية‪ ،‬وهي ثاين اط��ول �سل�سلة يف تاريخ ال��دور املنتظم‪،‬‬ ‫علما بان بو�سطن فاز ‪ 20‬مباراة متتالية على فرق املنطقة الغربية‬ ‫على مدى ت�سعة ا�شهر يف ‪.1973‬‬ ‫ومني لو�س اجنلي�س ليكرز بخ�سارة جديدة امام م�ضيفه اتالنتا‬ ‫هوك�س ‪ 100-114‬على ملعب "فيليب�س ارينا" ‪ 15146‬متفرجا‪.‬‬ ‫وقدم هوك�س لعبا جماعيا‪ ،‬ف�سجل �ستة من العبيه ‪ 10‬نقاط او‬ ‫اكرث‪ ،‬تقدمهم ال هورفورد (‪ 19‬نقطة و‪ 11‬متابعة) واملوزع جيف تيغ‬ ‫(‪ 17‬نقطة و‪ 10‬متريرات حا�سمة)‪.‬‬ ‫و�سجل كايل كورفر كل نقاطه الـ‪ 11‬يف الربع الثالث عندما جنح‬ ‫هوك�س بالقب�ض على املباراة‪.‬‬ ‫وهذه اخل�سارة الرابعة لليكرز مقابل فوز واحد بعد عودة جنمه‬ ‫كوبي براينت من اال�صابة‪ ،‬ف�سجل ‪ 8‬نقاط فقط‪ ،‬فيما كان البديل‬

‫‪15‬‬

‫روما‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫نيك يونغ االف�ضل ل��دى اخلا�سر م��ع ‪ 23‬نقطة بينها ‪ 4‬ثالثيات‪،‬‬ ‫وا�ضاف العب االرتكاز جوردان هيل ‪ 21‬نقطة و‪ 9‬متابعات‪ ،‬واال�سباين‬ ‫باو غا�سول ‪ 16‬نقطة ‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫وعن معاناة براينت من التعب‪ ،‬قال مدرب ليكرز مايك دانتوين‪:‬‬ ‫"اعتقد ان ذلك �سيح�صل‪ .‬ويجب ان نقوم بعمل اف�ضل كي نبعد‬ ‫ال�ضغط عنه"‪.‬‬ ‫ومني �سان انطونيو �سبريز بخ�سارته اخلام�سة هذا املو�سم امام‬ ‫م�ضيفه لو�س اجنلي�س كليربز ‪ ،92-115‬على ملعب "�ستيبلز �سنرت"‬ ‫امام ‪ 19253‬متفرجا‪.‬‬ ‫وجنح كليربز بت�سجيل اكرب ف��ارق له مع �سبريز‪ ،‬وبف�ض ت�ألق‬ ‫باليك غريفني (‪ 27‬نقطة و‪ 9‬متابعات) وامل ��وزع كري�س ب��ول (‪23‬‬ ‫نقطة و‪ 8‬متابعات و‪ 7‬متريرات ح�سامة)‪ ،‬فيما اكتفى املوزع الفرن�سي‬ ‫طوين باركر بثماين نقاط ل�سبريز وا�ضاف تيم دنكان ‪ 17‬نقطة و‪11‬‬ ‫متابعة‪.‬‬

‫و�سجل جو جون�سون ‪ 10‬ثالثيات لربوكلني نت�س ال��ذي احلق‬ ‫خ�سارة كبرية ب�ضيفه فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز ‪ 94-130‬على ملعب‬ ‫"باركليز �سنرت" امام ‪ 16733‬متفرجا‪.‬‬ ‫وزرع جون�سون (‪ 37‬نقطة) ‪ 8‬ثالثيات يف الربع الثالث‪ ،‬معادال‬ ‫رقم مايكل ريد (ميلووكي) يف ‪.2002‬‬ ‫وتخطى جون�سون اف�ضل رق��م للثالثيات ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬وك��ان‬ ‫م�سجال با�سم ج�يرمي��ي ل�ين (هيو�سنت روك�ت����س) و�ستيفن ك��وري‬ ‫(فولدن �ستايت ووريرز) مع ‪ 9‬ثالثيات‪.‬‬ ‫وا�ضاف للفائز العب االرتكاز البديل ان��دري بالت�ش ‪ 20‬نقطة‬ ‫واملوزع ديرون وليام�س ‪ 13‬نقطة و‪ 13‬متريرة حا�سمة‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬ف ��از ب��و��س�ط��ن �سلتيك�س ع�ل��ى ميني�سوتا‬ ‫تيمربوولفز ‪ ،97-101‬ووا�شنطن ويزاردز على نيويورك نيك�س ‪-102‬‬ ‫‪ ،101‬واورالندو ماجيك على �شيكاغو بولز ‪.82-83‬‬

‫ف�شل روم��ا يف تقلي�ص ال�ف��ارق بينه وب�ين يوفنتو�س املت�صدر‬ ‫وحامل اللقب يف املو�سمني املا�ضني اثر تعادله مع م�ضيفه ميالن‬ ‫‪ 2-2‬م�ساء �أول من �أم�س االثنني يف قمة وختام املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة من الدوري االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب جوزيبي مياتزا‪ ،‬ك��ان ميالن االخطر يف البداية‬ ‫و�سدد العبوه خ�صو�صا الربازيلي ريكاردو كاكا عدة كرات بجانب‬ ‫ال�ق��وائ��م‪ ،‬بيد ان الفعل احلقيقي ات��ى م��ن جانب روم��ا ال��ذي كان‬ ‫اال�سرع يف افتتاح الت�سجيل بعدما و�صلت كرة يف اجلهة الي�سرى‬ ‫اىل الهولندي كيفن �شرتومتان عك�سها امام املرمى وقابلها ماتيا‬ ‫دي�سرتو واودعها ال�شباك من دون رقابة (‪.)13‬‬ ‫وحت�ك��م روم��ا ب��امل�ج��ري��ات بعد تقدمه وح�صل على ‪ 5‬رك�لات‬ ‫ركنية حتى الدقيقة ‪ ،25‬فيما �ساد ارتباك وا�ضح يف �صفوف ميالن‬ ‫خ�صو�صا امام مرماه حيث كانت ت�شتيت الكرات دون عنوان �سيد‬ ‫املوقف‪.‬‬ ‫وخ�لاف��ا ل��واق��ع و��س�ير امل �ب��اراة‪ ،‬ع��اد م�ي�لان يف هجمة مرتدة‬ ‫وو�صلت الكرة اىل الهولندي اورب��ي اميانويل�سون الذي �سدد كرة‬ ‫م��رك��زة اب�ع��دت اىل ركنية نفذت وتابعها ال�غ��اين �سويل مونتاري‬ ‫بر�أ�سه ف�سقطت ام��ام امل��داف��ع الكولومبي كري�ستيان زاب��ات��ا الذي‬ ‫كب�سها ب��ر أ���س��ه اي���ض��ا ف�خ��دع��ت احل��ار���س م��ورغ��ان دي �سانكتي�س‬ ‫واعلنت التعادل (‪.)29‬‬ ‫والتقط ميالن انفا�سه‪ ،‬وناف�س �ضيفه ب�شدة وه��دد مرماه‪،‬‬ ‫وف��وت ال�صربي �آدم لياييت�ش فر�صة و��ض��ع روم��ا يف املقدمة من‬ ‫جديد وم�سحت كرته اجلامنبية �سطح ال�شبكة (‪.)39‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬ح�صل روما على ركلة جزاء يف وقت مبكر‬ ‫اثر عرقلة الربازيلي غابرييل للعاجي جرفينيو نفذها �شرتومتان‬ ‫بنجاح م�سجال الهدف الثاين (‪.)51‬‬ ‫و��س��دد م��اري��و بالوتيلي ع��دة ك��رات م��ن داخ��ل وخ��ارج املنطقة‬ ‫دون ان يتمكن من ادراك التعادل‪ ،‬و�سدد فران�شي�سكو توتي‪ ،‬بديل‬ ‫دي�سرتو‪ ،‬كرة قوية من ركلة حرة علت عار�ضة ميالن بقليل (‪.)76‬‬ ‫و�سجل مونتاري الهدف الثاين ال�صحاب االر�ض اثر متريرة‬ ‫من بالوتيلي داخل املنطقة يف اجلهة اليمنى تابعها على ميني دي‬ ‫�سانكتي�س (‪.)77‬‬ ‫ورفع روما ر�صيده اىل ‪ 38‬نقطة مقابل ‪ 43‬ليوفنتو�س الذي‬ ‫�سحق �ضيفه �سو�سوولو الوافد اجلديد ‪�-4‬صفر االحد‪ ،‬مقابل ‪19‬‬ ‫مليالن ال��ذي ارتقى اىل املركز العا�شر بفارق االه��داف ام��ام بارما‬ ‫وكالياري‪.‬‬


‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪https://www.facebook.com/Assabeel.Newspaper?fref=t‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪https://twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2506  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية