Page 1

‫الثالثاء ‪ 15‬حمرم ‪ 1435‬هـ ‪ 19‬ت�شرين الثاين‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2481‬‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫األردن يطلب رسمي ًا ترشيحه ملقعد مجلس األمن غري الدائم‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال وزي��ر اخلارجية نا�صر ج��ودة �إن االردن تقدم‬ ‫ر�سمياً بطلب تر�شح للمقعد غ�ير ال��دائ��م يف جمل�س‬ ‫االمن للفرتة ‪.2015 /2014‬‬ ‫وا��ض��اف وزي��ر اخلارجية يف ت�صريح لـ (ب�ترا) �أنه‬ ‫�أج��رى مكاملة هاتفية‪ ،‬مع الأم�ين العام للأمم املتحدة‬ ‫ب��ان ك��ي م��ون ابلغه فيها �أن حكومة اململكة الأردن �ي��ة‬ ‫الها�شمية ت�ق��دم��ت ر�سميا بطلب تر�شيح للع�ضوية‬

‫غ�ي�ر ال��دائ �م��ة يف جم�ل����س االم� ��ن ع��ن جم�م��وع��ة دول‬ ‫�أ�سيا واملحيط الهادئ للفرتة ‪ ،2015 /2014‬مبيناً �أنه‬ ‫وجه ر�سالة خطية لالمني العام ل�ل�أمم املتحدة بهذا‬ ‫اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وا�شار جودة اىل انه ابلغ االمني العام �أن قرار االردن‬ ‫ي�أتي �إثر اعتذار اململكة العربية ال�سعودية ال�شقيقة عن‬ ‫توليها هذا املقعد عن نف�س املجموعة‪ ،‬وهو القرار الذي‬ ‫اك��د وزي��ر اخلارجية ان��ه ق��رار �سيادي يحرتمه االردن‬ ‫ويقدر م�سبباته‪.‬‬

‫وق��ال وزي��ر اخل��ارج�ي��ة �إن ق��رار االردن ي��أت��ي بعد‬ ‫امل�شاورات التي اجراها امللك عبداهلل الثاين مع اخيه‬ ‫خادم احلرمني ال�شريفني امللك عبداهلل بن عبد العزيز‬ ‫واال� �ش �ق��اء يف امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬وع ��دد من‬ ‫�أ�شقائه العرب وغريهم من قادة دول العامل‪.‬‬ ‫ولفت ج��ودة اىل ان��ه �أج��رى بع�ض االت�صاالت مع‬ ‫وزراء خ��ارج�ي��ة ال��دول ال��دائ�م��ة الع�ضوية يف جمل�س‬ ‫االمن والدول العربية املعنية داخل املجموعة‪ ،‬و�أمني‬ ‫عام اجلامعة العربية يف هذا ال�صدد‪.‬‬

‫�إ�صابة ‪ 8‬فل�سطينيني وجنديني �إ�سرائيليني يف ا�شتباكات بال�ضفة‬

‫مجندات ومستوطنون يقتحمون األقصى‬

‫«حركات اإلسالم السياسي»‪ :‬التدافع القوي‬ ‫سينتهي قريبا لصالح الشعوب والتغيري‬ ‫رائد رمان‬ ‫خل�ص م� ؤ�مت��ر «ح��رك��ات الإ��س�لام ال�سيا�سي‪-‬‬ ‫حت ��دي ��ات و آ�ف � � ��اق» ال � ��ذي ع �ق��ده م��رك��ز درا�� �س ��ات‬ ‫ال���ش��رق الأو� �س��ط ع�ل��ى م ��دار ال�ي��وم�ين املا�ضيني‪،‬‬ ‫اىل ان اال�ضطرابات الأخرية التي �شهدتها م�صر‬ ‫وتون�س �أ�صبحت تطرح ت�سا�ؤالت مهمة ب�ش�أن دور‬ ‫حركات الإ�سالم ال�سيا�سي وم�ستقبلها يف الوطن‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن ت���س��ا�ؤالت �أه��م ب�ش�أن الإط��ار‬ ‫الأ�شمل‪ ،‬وهو ما يتعلق مب�ستقبل عملية التحول‬ ‫الدميقراطي يف املنطقة العربية ب�أ�سرها ودور تيار‬ ‫الإ�سالم ال�سيا�سي فيها ور�ؤيته لها‪.‬‬ ‫وقال امل�ؤمترون يف بيانهم اخلتامي �إن املنطقة‬

‫من مواجهات يوم �أم�س‬

‫‪ 7.5‬مليار دينار عجز امليزان‬ ‫التجاري لنهاية أيلول‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ارتفع العجز يف امليزان التجاري للمملكة بن�سبة ‪7‬ر‪10‬‬ ‫باملئة بالأ�سعار اجل��اري��ة �إىل نحو ‪ 7‬مليارات و‪ 510‬ماليني‬ ‫دي�ن��ار لنهاية ال��رب��ع الثالث م��ن ال�ع��ام احل��ايل‪ ،‬مقارنة مع‬ ‫عجز مقداره ‪ 6‬مليارات و‪ 785‬مليون دينار للفرتة ذاتها من‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وي�أتي ارتفاع مقدار العجز‪ ،‬الذي ميثل الفرق بني قيمة‬ ‫امل�ستوردات وقيمة ال�صادرات الكلية‪ ،‬نتيجة لرتاجع ال�صادرات‬ ‫الكلية بن�سبة ‪ 1‬باملئة‪ ،‬وارتفاع قيمة امل�ستوردات بن�سبة ‪ 6‬باملئة‪.‬‬ ‫وقالت دائ��رة الإح�صاءات العامة يف تقرير حول التجارة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة لنهاية �أي �ل��ول م��ن ال�ع��ام احل��ايل �إن ن�سبة تغطية‬ ‫ال �� �ص��ادرات ال�ك�ل�ي��ة ل�ل�م���س�ت��وردات انخف�ضت ن�ح��و ‪ 2.6‬نقطة‬ ‫مئوية‪� ،‬إىل م��ا ن�سبته ‪ 35.8‬باملئة مقابل ‪ 38.4‬باملئة لفرتة‬ ‫املقارنة ذاتها‪.‬‬

‫«الزراعة» تحول موظفني تالعبوا بنتائج‬ ‫شحنات أعالف إسرائيلية إىل النائب العام‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫حولت وزارة الزراعة موظفني �إىل النائب‬ ‫العام‪ ،‬مبا اعتربته جلنة حتقيق تالعباً بنتائج‬ ‫��ش�ح�ن��ات �أع�ل�اف ت�ق��در ب� �ـ‪ 750‬ط�ن�اً م��ن عينات‬ ‫الأع�لاف املخالفة على منت ‪� 23‬شاحنة وغري‬ ‫�صاحلة قادمة من "�إ�سرائيل" على املعرب‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د م��دي��ر ال��رق��اب��ة ال��داخ �ل �ي��ة يف وزارة‬ ‫الزراعة رائ��د حيدر العدوان �أن ملف ال�شحنة‬ ‫ب��ال �ك��ام��ل ُح� � � ِّول �إىل ال �ن��ائ��ب ال� �ع ��ام؛ ل��وج��ود‬ ‫اختالف ب�سبب ن�سبة الك�سر بالعينة حدث فيها‬ ‫تالعب بالنتائج؛ لإدخالها �إىل الأ�سواق املحلية‬ ‫يف الأوراق الثبوتية‪.‬‬ ‫وعلى ال�ف��ور �شكلت جلنة حتقيق ملعرفة‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ك ��رم ��ت دائ� � ��رة االرا� � �ض� ��ي وامل �� �س��اح��ة �أح ��د‬ ‫موظفيها؛ لك�شفه حماولة تزوير لقطعة ار�ض‬ ‫تبلغ قيمتها مليون دينار‪.‬‬ ‫واك��د م��دي��ر ع��ام دائ��رة االرا� �ض��ي وامل�ساحة‬ ‫املهند�س ن�ضال ال�سقرات خالل حفل التكرمي‪،‬‬ ‫"�أن املوظف املثايل الذي تن�شده الدائرة يتميز‬ ‫ع��ن الآخ��ري��ن يف معرفته و�سلوكه وادائ��ه‪ ،‬وهو‬ ‫باحث عن املعلومة‪ ،‬ومثايل يف طريقة تفكريه‬

‫رفع تصاريح العمال الوافدين‬ ‫‪ 100‬دينار قريب ًا‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫م ��ن امل �ت��وق��ع �� �ص ��دور ق � ��رار ل ��رف ��ع ر� �س��وم‬ ‫ت���ص��اري��ح ال�ع�م��ل امل�م�ن��وح��ة ل�ل�ع�م��ال��ة ال��واف��دة‬ ‫قريبا‪ ،‬دون �أن يحدد ن�سبة ال��رف��ع �أو �إذا كان‬ ‫هناك �أرقام ثابتة ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صادر «ال�سبيل» يف وزارة العمل‪،‬‬ ‫ف�إن قيمة الزيادة و�ضعت تقديراتها يف م�سودة‬

‫املوازنة العامة‪ ،‬التي �سرتفع �إىل جمل�س الأمة‬ ‫ملناق�شتها‪ ،‬والأرقام ترتاوح من خم�سني �إىل مئة‬ ‫دينار على الأق��ل ب�شكل �أويل �سرتفد اخلزينة‬ ‫بع�شرات املاليني‪ .‬وبني �أن املو�ضوع لي�س زيادة‬ ‫على ر�سوم العمالة الوافدة‪ ،‬بل هو توجه لرفعها‬ ‫عن طريق زي��ادة التكلفة املالية املمنوحة‬ ‫للعامل الوافد الذي ي�ضطر‬ ‫معها �صاحب ‪3‬‬ ‫العمل اىل �إحالل العمالة املحلية‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مقتل الع�شرات من‬ ‫قوات النظام يف تفجري‬

‫‪8‬‬

‫قاعدة للجي�ش‬

‫عقد الن�شامى يكتمل يف‬ ‫التدريب الثالث بعودة‬ ‫العمايرة وهايل‬

‫‪14‬‬

‫ضبط ‪ 700‬ألف حبة مخدرة‬ ‫يف جمرك العمري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ح� �ب� �ط ��ت ك� � � ��وادر اجل� �م ��ارك‬ ‫الأردنية العاملة يف مركز جمرك‬ ‫ال�ع�م��ري وب��ال�ت�ع��اون م��ع الأج�ه��زة‬ ‫الأمنية العاملة حماولة تهريب‬ ‫ك�م�ي��ات م��ن احل �ب��وب امل �خ��درة من‬ ‫ن��وع (ك�ب�ت��اج��ون) ق ��درت ب�ـ�ح��وايل‬ ‫‪� 700‬ألف حبة‪.‬‬ ‫مدير عام اجلمارك الأردنية‬ ‫ل��واء ج�م��ارك م�ن��ذر الع�ساف قال‬ ‫�إن ه� ��ذه احل� �ب ��وب ك ��ان ��ت خم �ب ��أة‬ ‫ب �� �ص �ن��ادي��ق داخ� � ��ل ث�ل�اج ��ة ب� ��راد‬ ‫حم�م��ل مب��ادة غ��ذائ�ي��ة متجه �إىل‬ ‫�إحدى الدول املجاورة‪ ،‬ومت اتخاذ‬ ‫كافة التدابري ال�لازم��ة للتحفظ‬ ‫على الرباد داخل حدود املركز‪.‬‬

‫�شككت م�صادر نيابية يف �إمكانية مرور مذكرة حجب الثقة عن‬ ‫احلكومة‪ ،‬التي �سلمت �إىل رئي�س جمل�س النواب عاطف الطراونة‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر لـ "ال�سبيل"‪ :‬لي�س من م�صلحة البلد حجب‬ ‫ال�ث�ق��ة وال��دخ��ول يف م �� �ش��اورات ت�ستمر ل�ستة أ���ش�ه��ر‪ 14 ،‬مطالبة‬ ‫بالوقوف يف وجه احلكومة لتح�سني الو�ضع االقت�صادي بدال من‬ ‫حجب الثقة‪ ،‬على حد قولها‪.‬‬ ‫وكان تبنى ‪ 20‬نائبا مذكرة تطالب بحجب الثقة عن حكومة‬ ‫رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‪.‬‬ ‫والالفت يف املوقعني على املذكرة �أن من بينهم �أع�ضاء �سبق‬ ‫ومنحوا ثقتهم بالن�سور وحكومته‪.‬‬ ‫وت�ستند املذكرة‪ ،‬التي رفعت �إىل رئي�س جمل�س النواب عاطف‬ ‫الطراونة‪ ،‬على رف�ض ال�سيا�سة االقت�صادية للحكومة وعلى ر�أ�سها‬ ‫رفع الأ�سعار‪.‬‬ ‫واعتربت املذكرة حجب الثقة عن الن�سور "وقوفاً عند حدود‬ ‫امل�س�ؤولية الوطنية‪ ،‬وكي ال يكون الربملان �شريكاً �أ�سا�سياً للحكومة‬ ‫يف تغولها على جيوب املواطنني"‪.‬‬ ‫وقالت املذكرة �إن احلكومة تنكرت اللتزاماتها مع النواب بعدم‬ ‫رفع الأ�سعار‪ ،‬و�ضربت عر�ض احلائط بالتوجهات الربملانية بعدم‬ ‫امل�سا�س باحلريات العامة‪.‬‬

‫‪ 35‬مليون يورو كلفة‬ ‫البطاقة الذكية‬ ‫حارث عواد‬ ‫ت�تراوح كلفة "البطاقة ال�شخ�صية الذكية" املزمع‬ ‫تنفيذها‪ ،‬والتي حتتوي على جميع البيانات ال�شخ�صية‬ ‫ل �ل �م��واط��ن ب�ي�ن ‪ 30‬و‪ 35‬م �ل �ي��ون ي� ��ورو م�ن�ح��ة م��ن دول��ة‬ ‫الإمارات‪.‬‬ ‫وحت�ت��وي البطاقة الذكية ‪-‬ال�ت��ي تعمل على �إنتاجها‬ ‫� �ش��رك��ة �أوروب � �ي ��ة‪ -‬ع �ل��ى ك��اف��ة امل �ع �ل��وم��ات ال���ش�خ���ص�ي��ة من‬ ‫ب�صمة العني‪ ،‬وب�صمة الأ�صبع‪ ،‬ومعلومات �صحية متعلقة‬ ‫بال�شخ�ص مثل الأدوي��ة والفحو�ص املخربية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫معلومات رخ�صة القيادة‪.‬‬ ‫وقال وزير املالية الدكتور �أمية طوقان �أم�س الأول‪� ،‬إن‬ ‫البطاقة الذكية �سيتم �إ�صدارها للمواطنني بنف�س كلفة‬ ‫البطاقة احلالية‪.‬‬

‫مهلة الـ‪ 100‬يوم تعلن نهايتها‬ ‫والعمانيون يعانون تراكم النفايات‬

‫«األراضي» تكرم موظف ًا يكشف‬ ‫محاولة تزوير بقيمة مليون دينار‬ ‫وعمله‪ ،‬ويحكم على متيزه م��ن خ�لال نتائجه‬ ‫واجنازاته"‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل حفل التكرمي الذي اقامته‬ ‫الدائرة لأح��د موظفيها املتميزين ال��ذي متكن‬ ‫من اكت�شاف معاملة إ�خ��راج قيد بوا�سطة هوية‬ ‫اح ��وال م ��زورة لقطعة �أر� ��ض يف منطقة عمان‬ ‫تبلغ قيمتها ال�سوقية ما يقارب مليون دينار‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ق ��ام امل ��وظ ��ف امل ��ذك ��ور مب �� �س��اع��دة م��دي��ر‬ ‫الت�سجيل ب�ضبط الهوية‪ ،‬والتحفظ عليها بعد‬ ‫فرار مقدمة املعاملة‪.‬‬

‫مالب�سات الق�ضية؛ لتحويلها مع املتورطني‬ ‫�إىل ال�ق���ض��اء‪ ،‬ويف ��ص�ب��اح ال�ي��وم ال�ت��ايل �شكل‬ ‫وزي ��ر ال��زراع��ة ع��اك��ف ال��زع�ب��ي جل�ن��ة حتقيق‬ ‫لأخذ عينات من نف�س ال�شحنة‪ ،‬ومت فح�صها‬ ‫وظهور النتائج التي ك�شفت وجود تباين كبري‬ ‫يف ن�سب الك�سر؛ حيث �إن العينات امل�ضبوطة‬ ‫يف امل �ع�بر ُم��ر َّو� �س��ة ب�ت�ق��اري��ر ت �ق��ول �إن ن�سبة‬ ‫ال�ك���س��ر ‪ 4‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ال�ع�ي�ن��ات لل�شحنة‬ ‫امل�ت�ح�ف��ظ ع�ل�ي�ه��ا م��ن ق �ب��ل جل �ن��ة ال�ت�ح�ق�ي��ق‪،‬‬ ‫�أظهرت النتائج يف خمترب حتليل الأعالف �أن‬ ‫ن�سبة الك�سر فيها تبلغ ‪ 16‬يف املئة‪ ،‬و�أن عدم‬ ‫مطابقة العينة الفنية اخلا�صة هو �سبب‬ ‫رف����ض ال�شحنة؛ �إذ‬ ‫فيها‪� .‬أ� �ش��ارت �إىل ارت�ف��اع ‪5‬‬ ‫ن�سبة التك�سر‬

‫‪5,4‬‬

‫مصادر نيابية تشكك يف إمكانية‬ ‫تمرير مذكرة «حجب الثقة»‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف��ادت م�صادر مقد�سية ب ��أن جمموعة م�ؤلفة من �أك�ثر من ‪80‬‬ ‫جمندة �صهيونية اقتحمن بلبا�سهن الع�سكري‪� ،‬أم�س االثنني‪ ،‬امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك من جهة باب املغاربة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت م�ؤ�س�سة "الأق�صى للوقف والرتاث" يف بيان �صحفي‬ ‫�أم�س‪� ،‬أن املج ّندات اليهوديات قمن بجولة يف �أرجاء خمتلفة يف امل�سجد‬ ‫�شملت منطقة امل�صلى امل ��رواين والت�سوية ال���ش��رق��ي‪ ،‬حيث ت��و ّزع��ن‬ ‫على جمموعات وحلقات‪ ،‬وذل��ك �ضمن م��ا ي�سمى "جوالت الإر��ش��اد‬ ‫الع�سكري" الذي ي�شرف عليها جي�ش االحتالل ال�صهيوين يف القد�س‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬قالت امل�ؤ�س�سة �إن ‪ 9‬م�ستوطنني يهود اقتحموا‬ ‫الأق�صى على جمموعتني‪ ،‬وق��ام��وا بجولة يف �ساحاته حتت حرا�سة‬ ‫�أمنية م�شددة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أ�خ� � ��رى أ�� �ص �ي��ب ث �م��ان �ي��ة ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين وج �ن��دي��ان‬ ‫�إ�سرائيليان‪ ،‬ظهر ام�س االثنني‪ ،‬يف مواجهات و�صفت بالعنيفة يف‬ ‫قرية «ق�صرة» جنوبي مدينة نابل�س‪ ،‬الواقعة �شمال ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫بح�سب ن�شطاء فل�سطينيني‪.‬‬ ‫وق��ال عبد العظيم وادي‪ ،‬النا�شط بلجان امل�ق��اوم��ة ال�شعبية‬ ‫بنابل�س‪ ،‬للأنا�ضول‪� ،‬إن املواجهات التي اندلعت يف املنطقة اجلنوبية‬ ‫من القرية �أ�سفرت عن �إ�صابة ثمانية مواطنني بينهم �شاب‬ ‫�أ�صيب بالر�صا�ص احلي»‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫العربية متر مبرحلة حتول دميقراطي تاريخية‬ ‫ط��وي�ل��ة ت���ش�ه��د ت��داف �ع �اً ق��وي �اً ب�ي�ن ق ��وى التغيري‬ ‫والإ� �ص�ل�اح م��ن ج�ه��ة‪ ،‬وق��وى ال �ث��ورة امل���ض��ادة من‬ ‫جهة أ�خ��رى‪ ،‬حيث تبدو الأخ�يرة غري ق��ادرة على‬ ‫حتقيق اال��س�ت�ق��رار وال�سيطرة على الأو� �ض��اع يف‬ ‫املدى املتو�سط والبعيد‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد �أن ا�ستكمال‬ ‫ال �ت �ح��ول ال��دمي �ق��راط��ي ه��و ال�ن�ت�ي�ج��ة الطبيعية‬ ‫ملرحلة التدافع حتى لو تعرث امل�سار يف بداياته‪ ،‬و�أن‬ ‫امل�ستقبل القادم �سيكتمل ل�صالح الإرادة ال�شعبية‬ ‫و�إح ��داث التغيري والإ� �ص�لاح املن�شود ومب�شاركة‬ ‫فاعلة م��ن ك��ل ق��وى املجتمع وم��ن بينها حركات‬ ‫الإ�سالم ال�سيا�سي‪.‬‬

‫عهود حم�سن‬ ‫ان�ت�ه��ت م�ه�ل��ة امل �ئ��ة ي��وم ال �ت��ي طلبها �أم�ين‬ ‫عمان عقل بلتاجي من �أهايل عمان‪ ،‬ليلحظوا‬ ‫ال �ف��رق يف حت���س��ن م���س�ت��وى ال �ن �ظ��اف��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫واخل� ��دم� ��ات‪ ،‬وال� �ت� �ح ��ول ال �ن��وع��ي يف خ��دم��ات‬ ‫"الأمانة"‪ ،‬واملبا�شرة بتنفيذ م�شاريع وحتقيق‬ ‫اجنازات يف مناطق "الأمانة" لنهايتها‪.‬‬ ‫ومع انتهاء املهلة �أبدى مواطنون التقتهم‬ ‫"ال�سبيل" ام�ت�ع��ا��ض�ه��م م��ن ت ��دين م�ستوى‬ ‫ال�ن�ظ��اف��ة‪ ،‬وا��س�ت�م��رار امل���ش�ك�لات ال�ت��ي تعانيها‬ ‫الأح�ي��اء العمانية‪ ،‬وتفاقمها مع دخ��ول مو�سم‬ ‫ال�شتاء و�ضعف اال�ستعدادات ال�ستقباله‪.‬‬ ‫وو��ص��ف امل��واط�ن�ين باملق�صرة يف التعاطي‬ ‫م��ع م�ل��ف ال�ن�ظ��اف��ة يف أ�ح �ي��اء ع�م��ان املختلفة‪،‬‬ ‫و أ�ن ��ه مل يعدهناك ف��رق ب�ين �شرقي وغ��رب��ي؛‬ ‫حيث �إن امل�ستوى ب�شكل ع��ام م�تراج��ع‪ ،‬الفتة‬ ‫�إىل �أن ب�ع����ض الأح� �ي ��اء حت��ول��ت �إىل م�ك��ره��ة‬ ‫��ص�ح�ي��ة‪ ،‬وان ال �ع��دي��د م��ن ح��اوي��ات ال�ق�م��ام��ة‬ ‫متر اي��ام طويلة دون �إفراغها من النفايات؛‬ ‫وهو ما يت�سبب بانت�شار الروائح الكريهة‬ ‫واحل�شرات والقطط‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫نفايات مرتاكمة يف �شوارع عمان‬


‫‪2‬‬ ‫‪a‬‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫خفايا‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫"املستهلك" تطالب وزارة الصناعة بسقوف سعرية للبقوليات‬

‫‪ o‬ارتفعت ح�صة الطبيب يف وزارة ال�صحة‬ ‫يف الك�شف عن املر�ضى من أ�ل��ف مري�ض لكل �ستة‬ ‫�أطباء �إىل �ألف مري�ض لكل ثالثة �أطباء‪.‬‬ ‫‪ o‬انتقد خمت�صون حديث وزي��ر املالية �أمية‬ ‫ط��وق��ان �أن تثبيت ن�ح��و ‪ 3900‬ع��ام��ل يف احل�ك��وم��ة‬ ‫ال �ق �ط��اع‪ ،‬ك�ل�ف��ت ن �ح��و ‪ 300‬م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار‪ ،‬وزي� ��ادة‬ ‫روات��ب موظفي الدولة من حكوميني‬ ‫وع���س�ك��ري�ين وم�ت�ق��اع��دي��ن ب�ن�ح��و ‪300‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫‪ o‬ب� � ��د�أت �� �س� �ي ��ارات ت �ع �ت �م��د ع�ل��ى‬ ‫البطاريات ب�شكل كامل‪ ،‬بالظهور يف �شوارع عمان‬ ‫و�سط توقعات ب��دء إ�ق�ب��ال كبري عليها؛ ه��روب�اً من‬ ‫ارتفاع �أ�سعار البنزين‪.‬‬ ‫‪�� o‬ش�ه��دت ف ��روع ��ش��رك��ة ال �ك �ه��رب��اء م��راج�ع��ات‬ ‫ل �ع �� �ش��رات امل ��واط� �ن�ي�ن؛ م ��ن �أج � ��ل ال �ت �خ �ل ����ص م��ن‬ ‫«العدادات امل�ؤقتة» بعد ن�شر «ال�سبيل» خرب ارتفاع‬ ‫�سعر الكيلو �إىل ‪ 28‬قر�شاً‪.‬‬ ‫‪� o‬سجل مذيع من �إحدى القنوات الف�ضائية‬ ‫ق�ضية لدى مدعي عمان على احد املواقع‬ ‫الإل �ك�ت�رون �ي ��ة‪ ،‬ب �ع��د �أن ت �ن ��اول م��و� �ض��وع‬ ‫احللقات التي بثها �صالحية الغذاء‪.‬‬ ‫‪ o‬ي �ل �ت �ق��ي وزي� � ��ر ال � ��زراع � ��ة ع��اك��ف‬ ‫ال��زع �ب��ي ال���ص�ح�ف�ي�ين يف م�ك�ت�ب��ة ال���س��اع��ة‬ ‫‪11‬؛ ملناق�شة بع�ض الق�ضايا يف وزارة الزراعة‪.‬‬ ‫‪ o‬بد�أت تزداد �أعطال بع�ض امل�صاعد يف املباين‬ ‫ال�سكنية والتجارية؛ مما يدعو �أمانة عمان والدفاع‬ ‫املدين �إىل املراقبة و�إجراء ك�شوف‪.‬‬ ‫‪ o‬ارت�ف�ع��ت �أ��س�ع��ار حليب ا ألط �ف��ال (‪�� 3-1‬س�ن��وات)‬ ‫«نيدو» (‪ 1800‬غرام) يف �أ�سواق امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‪ .‬وكانت‬ ‫امل��ادة فقدت يف امل�ؤ�س�سة لفرتة‪ ،‬ثم ع��اودت الظهور ب�سعر‬ ‫‪ 13.9‬دينار‪ ،‬بزيادة ‪ 90‬قر�شا عن ال�سابق‪.‬‬ ‫‪ o‬امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي بد�أت‬ ‫ب�إر�سال كتب قانونية للمن�ش�آت امل�سجلة بال�ضمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬ت��و��ض��ح م��وع��د ت�ط�ب�ي��ق ه��ذا الإج ��راء‬ ‫و�ضرورة التزامها‪.‬‬ ‫للتوا�صل ‪kafiea2000@gmail.com‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫طالبت "حماية امل�ستهلك" وزارة ال�صناعة‬ ‫وال� �ت� �ج ��ارة ب� ��� �ض ��رورة حت ��دي ��د � �س �ق��وف ��س�ع��ري��ة‬ ‫البقوليات بكافة �أنواعها؛ نظرا الرتفاع ا�سعارها‬ ‫بن�سبة ‪ 17‬يف املئة مقارنة بالعام املا�ضي‪.‬‬ ‫وقالت حماية امل�ستهلك يف بيان �أم�س االثنني‬ ‫إ�ن��ه يف ظ��ل ه��ذا االرت �ف��اع ال�ك�ب�يرة يف ه��ذه ال�سلع‬ ‫اال�سا�سية‪ ،‬ان��ه �آن االون لتدخل وزارة ال�صناعة‬ ‫وال�ت�ج��ارة والتموين ل�ضبط اال��س�ع��ار على غ��رار‬ ‫تدخلها االخري يف ا�سعار اخل�ضار والفواكه واخلبز‬ ‫وال�ك�ع��ك م��ن خ�ل�ال حت��دي��د ��س�ق��وف ��س�ع��ري��ة لها‬ ‫�ساهمت يف �ضبط اال�سعار اىل حد ما‪.‬‬ ‫وج� � ��ددت ت � أ�ك �ي��د � � �ض ��رورة اي� �ج ��اد م��رج�ع�ي��ة‬ ‫ح�ك��وم�ي��ة للم�ستهلك �أ� �س��وة مب��رج�ع�ي��ات ال�ت�ج��ار‬ ‫وال�صناع والزراع‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت اىل ان��ه يف ظل غياب ه��ذه املرجعية‬ ‫�سيبقى ان �ف�ل�ات اال� �س �ع��ار وال �ت �غ��ول ع�ل��ى ح�ق��وق‬ ‫امل�ستهلكني �سيد املوقف‪ ،‬ولن ن�صل اىل معادلة من‬

‫ال�ت��وازن املن�شود بني حقوق وم�س�ؤوليات العملية‬ ‫ال �ت �ب��ادل �ي��ة‪ ،‬الف �ت �اً اىل ان احل��دي��ث يف غ�ي�ر ه��ذا‬ ‫االجت��اه يعد انتهاكا �صريحا حلقوق امل�ستهلكني‬ ‫ال�ت��ي ه��ي ج��زء م��ن ح�ق��وق االن���س��ان ال�ت��ي كفلتها‬ ‫الت�شريعات والقوانني واالعراف الدولية‪.‬‬ ‫ودعت ربات البيوت اىل ت�صنيع اطباق احلم�ص‬ ‫والفول والفالفل منزيليا؛ نظراً الرتفاع �أ�سعارها‬ ‫يف الأ��س��واق‪ ،‬الأم��ر ال��ذي من �ش�أنه �أن يخفف من‬ ‫الأعباء املالية على ميزانية الأ�سر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "حماية امل�ستهلك" �أج� ��رت مطلع‬ ‫اال�سبوع احل��ايل درا�سة‪ ،‬مقارنة ميدانية لأ�سعار‬ ‫البقوليات مقارنة بالعام املا�ضي‪ ،‬حيث �أظهرت‬ ‫ارت �ف��اع �سعر الكيلو غ ��رام ال��واح��د م��ن احلم�ص‬ ‫احلب املمتاز بن�سبة ‪ 13‬يف املئة‪ ،‬والفول العري�ض‬ ‫بن�سبة ‪ 23‬يف املئة‪ ،‬والعد�س املجرو�ش بن�سبة ‪6.6‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬والفا�صولياء (حب) بن�سبة ‪ 37.5‬يف املئة‪،‬‬ ‫والبازيالء بن�سبة ‪ 20‬يف املئة‪ ،‬واللوبياء بن�سبة ‪11‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬والعد�س احلب البلدي بن�سبة ‪ 13‬يف املئة‪،‬‬ ‫والفريكة البلدية بن�سبة ‪ 13‬يف املئة‪.‬‬

‫أحداث طرابلس ترجئ ً‬ ‫ملتقى هندسي ًا عربي ًا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أعلن رئي�س احتاد املهند�سني العرب‪ /‬نقيب‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين االردن �ي�ي�ن م‪.‬ع �ب��داهلل ع�ب�ي��دات عن‬ ‫�إرج ��اء امللتقى ال�ث��ال��ث للمهند�سات العربيات‪،‬‬ ‫ال��ذي ك��ان م �ق��ررا ع�ق��ده يف العا�صمة الليبية‬ ‫طرابل�س يف الفرتة من ‪ 24-23‬ال�شهر اجلاري؛‬ ‫وذل��ك ب�سبب االح ��داث االم�ن�ي��ة االخ�ي�رة التي‬ ‫�شهدتها العا�صمة الليبية‪.‬‬ ‫وق��ال م‪.‬عبيدات �إن موعد امللتقى �سيحدد‬ ‫الح �ق �اً؛ وذل��ك ل�ضمان امل���ش��ارك��ة ال�ف��اع�ل��ة فيه‬

‫من قبل املهند�سات العربيات يف جميع ال��دول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫يذكر ان امللتقى ال��ذي يحمل �شعار "ر�ؤية‬ ‫ا�سرتاتيجية للمهند�سة ال�ع��رب�ي��ة‪ ..‬املهند�سة‬ ‫العربية يف موقع القرار"‪ ،‬يهدف اىل الوقوف‬ ‫على ال�صعوبات التي تواجه املهند�سة العربية‬ ‫ل �ل��و� �ص��ول مل ��واق ��ع ال � �ق� ��رار‪ ،‬وم �� �س��ان��دة ودف ��ع‬ ‫املهند�سة العربية للمبادرة والريادة والقيادة‪.‬‬ ‫وي�أتي امللتقى الثالث ا�ستكماال ملا مت بحثه‬ ‫خالل امللتقى االول الذي عقد يف عمان‪ ،‬والثاين‬ ‫الذي عقد يف بريوت‪.‬‬

‫"العدل" تشكل فرق ًا ألرشفة ملفات الدعاوى‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قرر وزير العدل الدكتور ب�سام التلهوين‬ ‫ت���ش�ك�ي��ل ف ��رق م�ت�خ���ص���ص��ة لأر� �ش �ف��ة م�ل�ف��ات‬ ‫الدعاوى املف�صولة منذ عام ‪ 2007‬باملحاكم‬ ‫االبتدائية يف حمافظات ال�ك��رك‪ ،‬الطفيلة‪،‬‬ ‫م �ع��ان وال�ع�ق�ب��ة إ�ل �ك�ترون �ي��ا‪ .‬وب��ا� �ش��رت ه��ذه‬ ‫لجن� ��از م �� �ش��روع االر� �ش �ف��ة؛‬ ‫ال �ف��رق ع�م�ل�ه��ا إ‬ ‫ب� �ه ��دف احل� �ف ��اظ ع �ل��ى م �ل �ف��ات ال ��دع ��اوى‬ ‫وت ��أم �ي �ن �ه��ا م ��ن أ�خ� �ط ��ار ال �ت �ل��ف او احل ��رق‪،‬‬ ‫ولت�سهيل وت���س��ري��ع إ�ج� ��راءات التقا�ضي يف‬ ‫املحاكم‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه��ذه اخل �ط��وة ا��س�ت�ج��اب��ة ملطالبات‬

‫معظم حماكم اململكة التي ا�ستمع اليها الوزير‬ ‫خ�لال جوالته امليدانية ال��ذي اب��دى اهتمامه‬ ‫ب��امل �� �ش��روع وت��وف�ي�ر االح �ت �ي��اج��ات ال �� �ض��روري��ة‬ ‫لإجناحه‪.‬‬ ‫ب� ��دوره وج ��ه ام�ي�ن ع ��ام ال � ��وزارة ال�ق��ا��ض��ي‬ ‫اح�م��د ج�م��ال�ي��ة امل�ح��اك��م امل�ع�ن�ي��ة ب�ت��وف�ير كافة‬ ‫ال��و� �س��ائ��ل واالح �ت �ي��اج��ات لت�سهيل ع�م��ل ه��ذه‬ ‫الفرق‪.‬‬ ‫علماً �أن عدد الوثائق غري امل�ؤر�شفة ت�صل‬ ‫اىل ماليني من االوراق والبيانات املحفوظة‬ ‫يف ملفات واوراق الدعاوى املختلفة‪.‬‬ ‫كما �سيتم تطبيق هذا امل�شروع على املحاكم‬ ‫النظامية يف اململكة‪.‬‬

‫الزعبي يطالب بمنظومة عمل عربي ملساعدة املزارع الفلسطيني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫طالب وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي‬ ‫ب�ضرورة اي�ج��اد منظومة عمل عربي م�شرتكة‬ ‫مل�ساعدة امل��زارع�ين الفل�سطينيني على ت�سويق‬ ‫م�ن�ت�ج��ات�ه��م ال ��زراع �ي ��ة اىل اال� � �س ��واق ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫واالجنبية‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ال��زع�ب��ي خ�لال افتتاحه برناجما‬ ‫ت��دري�ب�ي��ا تنظمه ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين ال��زراع�ي�ين‬ ‫االردنيني لال�شقاء الفل�سطينيني الذين ميثلون‬ ‫احت��اد جلان العمل الزراعي الفل�سطيني بعنوان‬ ‫«االطالع على التجربة االردنية يف جمال الت�سويق‬ ‫الزراعي»‪ ،‬ان االردن على امت اال�ستعداد للم�ساعدة‬ ‫يف لفتح احلدود من خط ترازيت؛ للم�ساهمة يف‬ ‫نقل املنتجات الزراعية الفل�سطينية اىل اال�سواق‬

‫اخلارجية‪� ،‬إال �أن الكثري من العوائق حتول دون‬ ‫�شك يف امت��ام ه��ذا امل�شروع مثل املفاو�ضات التي‬ ‫يجريها اال�شقاء مع الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال��وزي��ر ‪-‬بح�ضور نقيب املهند�سني‬ ‫الزراعيني حممود اب��و غنيمة‪ ،‬ونائبه املهند�س‬ ‫نهاد العليمي‪ ،‬ورئي�س جمعية منتجي وم�صدري‬ ‫اخل���ض��ار وال �ف��واك��ه زه�ي�ر ج��وي �ح��ان‪ ،‬وم�ساعد‬ ‫االم�ين العام ل�ش�ؤون الت�سويق بالوزراة الدكتور‬ ‫�صالح الطراونة‪ -‬على �ضرورة تنظيم اال�شقاء‬ ‫الفل�سطينيني امل�ؤ�س�سات واجلمعيات التي تعنى‬ ‫بالت�سويق الزراعي املحلي واالهتمام بهذا املو�ضوع‬ ‫قبل املبا�شرة بعملية االنتاج‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬اكد ابو غنيمة �أن بو�صلة االردنيني‬ ‫ت�ت�ج��ه ي��وم�ي��ا ��ص�ب��اح م���س��اء اىل فل�سطني‪ ،‬وان‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني اقوى من االحتالل ب�صموده‬

‫وثباته على ار�ضه وبالده‪.‬‬ ‫و� �ش ��دد ع �ل��ى اه �م �ي��ة ال ��زراع ��ة وامل ��زارع�ي�ن‬ ‫الفل�سطينيني مل�ساهمتهم يف ت�أمينهم قوت املواطن‬ ‫الفل�سطيني ال �ي��وم��ي؛ وب��ال �ت��ايل امل���س��اه�م��ة يف‬ ‫تعزيز �صموده يف ار�ضه امام العوائق والتحديات‬ ‫التي ي�ضعها ال�صهاينة‪ .‬وو�ضع ابو غنيمة كافة‬ ‫امكانيات النقابة الفنية واملهنية وخرباتها حتت‬ ‫ت�صرف اال�شقاء الفلطينيني‪.‬‬ ‫وال �ق��ى رئ�ي����س ال��وف��د الفل�سطيني مدير‬ ‫م���ش��روع التنمية امل���س�ت��دام��ة ل�ق�ط��اع املحا�صيل‬ ‫االك�ث�ر ربحية يف ال�ضفة وق�ط��اع غ��زة املهند�س‬ ‫ا� �س�ل�ام ن�ي��روخ‪ ،‬ك�ل�م��ة أ�ك ��د ف�ي�ه��ا تتطلع ال��وف��د‬ ‫للتعرف على التجربة االردنية يف جمال ت�سويق‬ ‫ت�صدير اخل�ضار والفواكه واملمار�سات وتقنيات‬ ‫الت�سويق‪.‬‬

‫البنك اإلسالمي األردني يشارك ويدعم‬ ‫مؤتمر الصكوك اإلسالمية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ش��ارك ال �ب �ن��ك ا إل� �س�ل�ام��ي الأردين يف امل ��ؤمت��ر‬ ‫العلمي الدويل لل�صكوك الإ�سالمية‪ ،‬و�أدوات التمويل‬ ‫اال�سالمي ال��ذي عقد يف جامعة ال�يرم��وك يف الثاين‬ ‫ع �� �ش��ر م ��ن ال �� �ش �ه��ر اجل � � ��اري‪ ،‬وا� �س �ت �م��ر مل� ��دة ي��وم�ين‬ ‫بتنظيم من ق�سم االقت�صاد وامل�صارف الإ�سالمية يف‬ ‫كلية ال�شريعة وال��درا� �س��ات ا إل��س�لام�ي��ة يف اجلامعة‪،‬‬ ‫وب��ال�ت�ع��اون م��ع والي��ة ب��اه��اجن امل��ال�ي��زي��ة وكلية اكيب‪،‬‬ ‫ومب�شاركة نخبة من اخلرباء واملتخ�ص�صني من داخل‬ ‫الأردن وخارجه ومن القطاعني العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫وت��ر أ����س مو�سى عبد العزيز �شحادة نائب رئي�س‬ ‫جمل�س الإدارة املدير العام للبنك الإ�سالمي الأردين‪،‬‬ ‫جل�سة العمل الأوىل ب�ع�ن��وان «الت�صكيك يف النظام‬ ‫املايل الإ�سالمي»‪ ،‬تناولت موا�ضيع الرقابة ال�شرعية‬ ‫على ال�صكوك والق�ضايا املتعلقة بال�صكوك يف الأردن‪،‬‬ ‫وقراءة يف قانون ال�صكوك الإ�سالمية الأردين يف �ضوء‬ ‫املعيار ال�شرعي لل�صكوك وقانون ال�صكوك امل�صري‪،‬‬ ‫وال�ضوابط ال�شرعية و�صكوك امل�ضاربة‪ ،‬وتاريخ تطور‬ ‫ال�صكوك يف ماليزيا‪.‬‬ ‫وع��ن م�شاركة ودع��م البنك الإ��س�لام��ي الأردين‬ ‫ل �ه��ذا امل � ؤ�مت ��ر‪ ،‬ق ��ال � �ش �ح��ادة‪« :‬ي � أ�ت��ي دع ��م وم���ش��ارك��ة‬ ‫م���ص��رف�ن��ا مل � ؤ�مت��ر ال���ص�ك��وك ا إل� �س�لام �ي��ة؛ ا��س�ت�ك�م��ا ًال‬ ‫ل��دور البنك االجتماعي واالقت�صادي بدعم البحث‬ ‫العلمي‪ ،‬حيث د�أب م�صرفنا على امل�شاركة يف امل�ؤمترات‬ ‫وال �ن��دوات املحلية واخل��ارج�ي��ة التي تت�صل مبجاالت‬ ‫عمله او ما ي�ساعد منها على تطوير �أعمال امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وبالذات التي تناولت مو�ضوع ال�صكوك‬

‫نائب رئي�س جمل�س االدارة واملدير العام للبنك اال�سالمي مو�سى �شحادة‬

‫الإ�سالمية‪ ،‬ومنها رعاية م�صرفنا لور�شة «ال�صكوك‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬حتديات تنمية وممار�سات دولية» التي مت‬ ‫عقدها يف عمان عام ‪.2010‬‬ ‫و�أ�ضاف �شحادة �أن عقد هذا امل�ؤمتر ي�ؤكد �أهمية‬ ‫��س��وق ال���ص�ك��وك الإ��س�لام�ي��ة ال ��ذي �شهد من ��واً ك�ب�يراً‬ ‫و�سريعاً يف العديد من بلدان العامل الإ�سالمي وغريها‪،‬‬ ‫فال�صكوك تعد �أداة متويلية مالية وا�ستثمارية هامة‪،‬‬ ‫وهي من �أهم موجودات ال�صناعة املالية الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وتعد التوجهات الر�سمية وبالذات يف الأردن لإ�صدار‬ ‫الت�شريعات التي ت�سمح للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫ب�إ�صدارها‪ ،‬ت�أكيداً عملياً �أهمية ال�صكوك التي تدعم‬ ‫عمل ال�صريفة الإ�سالمية‪ ،‬وتعزز من دورها يف خدمة‬ ‫االقت�صاد الوطني‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫قراءات‬

‫مقعد يف‬ ‫مجلس األمن‬

‫ال�سبيل– ع�صام مبي�ضني‬

‫�أنا ال �أرى �أي ب�أ�س يف �أن تتقدم االردن بطلبها �أن تكون‬ ‫ع�ضوا غري دائم يف جمل�س االمن ال��دويل‪ ،‬الذي يعد واحد‬ ‫من اهم م�ؤ�س�سات العمل والت�أثري الدويل‪.‬‬ ‫طبعاً كلنا يعلم ان اململكة العربية ال�سعودية كانت قد‬ ‫اعتذرت عن املوقع؛ لأ�سباب تتعلق باالحتجاج على املوقف‬ ‫االم�يرك��ي م��ن االزم ��ة ال���س��وري��ة‪ ،‬وم��ا ت�لاه��ا م��ن غ��زل مع‬ ‫طهران‪.‬‬ ‫لكنه باملقابل مل يكن لل�سعودية �أي مانع من تويل االردن‬ ‫للمن�صب‪ ،‬ب��ل �شجعته! وق��د ق��ام��ت ال�ك��وي��ت اي�ضا ب�إف�ساح‬ ‫املجال امامنا‪ ،‬لنكون هناك يف جمل�س االمن‪.‬‬ ‫امل��وق��ع ال ي�ستهان ب��ه‪ ،‬فلي�ست ك��ل ال� �ق ��رارات امل�ت�خ��ذة‬ ‫مرتبطة مبنطقتنا‪ ،‬فقد نرى مواقف وق��رارات حتتاج �إىل‬ ‫ت�صويت يكون لها االثر يف جعلنا حمجاً لكثري من الدول‪،‬‬ ‫وهذا قد ي�ساهم يف �إثرائنا دبلوما�سيا‪ ،‬ويجعلنا اكرث اطاللة‬ ‫على العامل‪.‬‬ ‫ت�أخرنا يف قبول االن�ضمام لـ»املجل�س»‪ ،‬ولعل ال�سبب تعلق‬ ‫مبوافقة ال�سعودية‪ ،‬وع��دم اث��ارة ح�سا�سيتها هي والكويت‪،‬‬ ‫وكذلك قد يكون لالمريكيني ر�أي يف االمر‪.‬‬ ‫املهم �أننا �سنكون اع�ضاء يف «املجل�س» عما قريب‪ ،‬و�سيكون‬ ‫ل�صوتنا دور هام‪ ،‬ما دامت القرارات مل تخ�ضع لـ»فيتو» من‬ ‫الدول الدائمة الع�ضوية (�أمريكا‪ ،‬رو�سيا‪ ،‬فرن�سا‪ ،‬بريطانيا‪،‬‬ ‫ال�صني)‪.‬‬ ‫لكن ال���س��ؤال‪ :‬ه��ل �سن�ستقل ب�ق��راران��ا �أم �أن البو�صلة‬ ‫�ستبقى موجهة هناك نحو الريا�ض ووا�شنطن‪ ،‬وم��اذا لو‬ ‫ا�ستدعى االم��ر �أن ي�ك��ون ه�ن��اك ق��رار �ضد بلد ع��رب��ي‪ ،‬هل‬ ‫�سنقاوم ام ان الكلفة �ستلزمنا باالن�صياع؟‬ ‫نعم �إنها فر�صة ومكانة كبرية �أن نكون ع�ضواً غري دائم‬ ‫يف جمل�س االمن‪ ،‬لكنها يف املقابل ت�شكل �ضاغطاً وو�ضعاً لليد‬ ‫يف غري مكانها �أحيانا‪.‬‬ ‫مع هذا كله‪ ،‬وبعد ان نوازن بني االيجابيات وال�سلبيات‪،‬‬ ‫ارى ان وجودنا هناك فر�صة الختبار قدراتنا الدبلوما�سية‪،‬‬ ‫وف��ر��ص��ة مل�ع��رف��ة حقيقة ه��وام����ش حركتنا ل�ل�م�ن��اورة‪ ،‬وهنا‬ ‫�ستكون الفائدة التي نرجوها‪.‬‬

‫م��ن امل�ت��وق��ع ��ص��دور ق��رار ل��رف��ع ر�سوم‬ ‫ت�صاريح العمل املمنوحة للعمالة الوافدة‬ ‫قريبا‪ ،‬دون �أن يحدد ن�سبة الرفع �أو �إذا كان‬ ‫هناك �أرقام ثابتة ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب م �� �ص��ادر وزارة ال�ع�م��ل ال�ت��ي‬ ‫قالت لـ"ال�سبيل" �إن قيمة الزيادة و�ضعت‬ ‫ت �ق��دي��رات �ه��ا يف م �� �س��ودة امل ��وازن ��ة ال �ع��ام��ة‪،‬‬ ‫التي �سرتفع �إىل جمل�س الأم��ة ملناق�شتها‪،‬‬ ‫والأرقام ترتاوح من خم�سني �إىل مئة دينار‬ ‫ع�ل��ى الأق ��ل ب�شكل �أويل ��س�ترف��د اخلزينة‬ ‫بع�شرات املاليني‪.‬‬ ‫وبني �أن املو�ضوع لي�س زيادة على ر�سوم‬ ‫العمالة الوافدة‪ ،‬بل هو توجه لرفعها عن‬ ‫طريق زيادة التكلفة املالية املمنوحة للعامل‬ ‫الوافد الذي ي�ضطر معها �صاحب العمل اىل‬ ‫�إحالل العمالة املحلية‪ ،‬عو�ضاً عن العمالة‬ ‫الوافد‪ ،‬ولرفد �صندوق التدريب والت�شغيل‬ ‫بعوائد هذا الرفع‪ ،‬وتوفري ماليني الدنانري‬ ‫التي �ست�ستخدم يف دع��م العمال الأردنيني‬ ‫وتدريبهم وت�أهيلهم لزيادة فر�ص عملهم‪،‬‬ ‫وتوفري الت�أمني ال�صحي و�أجور النقل لهم‬ ‫يف عمان واملحافظات؛ الأمر الذي �سي�سهم‬ ‫�إىل ح ��د ك �ب�ير يف ال �ق �� �ض��اء ع �ل��ى م�شكلة‬ ‫البطالة‪ ،‬والوزارة تنتهج �إجراءات وخطوات‬ ‫جادة لتنظيم �سوق العمل‪ ،‬و�إحالل العمالة‬ ‫الأردن �ي��ة م�ك��ان ال�ع�م��ال��ة ال��واف��دة ملواجهة‬ ‫البطالة‪ ،‬وحتديات �سوق العمل يف خمتلف‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ح��ر���ص احل �ك��وم��ة ع �ل��ى ت��وف�ير‬ ‫فر�ص عمل للأردنيني من خالل عدد من‬ ‫امل���ش��اري��ع ال��واع��دة‪ ،‬منها م�شاريع ال�ف��روع‬ ‫الإن �ت��اج �ي��ة يف امل �ن��اط��ق ال �ن��ائ �ي��ة لت�شغيل‬ ‫الأردنيني‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن جمل�س ال� ��وزراء ع��دل نظام‬ ‫ر�سوم ت�صاريح عمل العمال غري الأردنيني‬ ‫قبل ع��ام‪ ،‬و�شملت تعديالت النظام الفئات‬

‫االحتالل يمهد لتمديد اعتقال األسري‬ ‫الربق بتهمة «االنتماء للقاعدة»‬

‫ا�ستبقت اجلهات الأمنية يف الكيان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫�ف��راج ع��ن الأ� �س�ير‬ ‫اق �ت�راب امل��وع��د امل�ف�تر���ض لل� إ‬ ‫الأردين �سامر حلمي عبد اللطيف ال�ب�رق (‪39‬‬ ‫عاما) من �سكان قلقيلية‪ ،‬بت�سريب �أنباء لو�سائل‬ ‫�إعالم عربية‪ ،‬ب�أنه �سيتم متديد اعتقاله الإداري‬ ‫بتهمة االنتماء لتنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫ووف � �ق� ��ا ل �ل �م��وق��ع االل� � �ك �ت��روين ل���ص�ح�ي�ف��ة‬ ‫"يديعوت �أحرونوت" العربية‪ ،‬ف�إن الربق الذي‬ ‫ول��د يف الكويت‪ ،‬وه��و فل�سطيني‪ ،‬قد عمل �سابقا‬ ‫يف افغان�ستان وباك�ستان‪ ،‬واعتقل ل��دى الواليات‬ ‫املتحدة يف "جوانتنامو" ب�سبب "تهم خطرية"‪.‬‬ ‫وقالت "يديعوت احرونوت" ان الربق معتقل‬ ‫�إداري � � �اً‪ -‬م�ن��ذ ع��ام ‪ ،2010‬و�أن ��ه "يعمل ل�صالح‬‫منظمة �إرهابية عاملية ن�شطة"‪ ،‬وقد اعتقل على‬

‫حاجز اللنبي لدى عودته للأرا�ضي الفل�سطينية‪،‬‬ ‫م�شرية اىل انها علمت من م�صادر مل تو�ضحها‪،‬‬ ‫�أن الكيان ال�صهيوين يتخوف م��ن الإف ��راج عنه‪،‬‬ ‫و�إمكانية عودته لتطوير البنية التحتية لتنظيم‬ ‫اجلهاد العاملي يف املنطقة على حد قولها‪.‬‬ ‫وح�سب ذات امل�صدر ف�إن الربق �سينهي خالل‬ ‫�أي��ام االع�ت�ق��ال الإداري اخل��ا���ص ب��ه‪ ،‬لكن النيابة‬ ‫طلبت متديد اعتقاله ملدة �ستة �أ�شهر �أخرى‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان اال� �س�ي�ر الأردين ال �ب��رق‪ ،‬م �ت��زوج‬ ‫وحا�صل على �شهادة املاج�ستري يف علم الأح�ي��اء‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة‪ ،‬وق��د مت اع�ت�ق��ال��ه �سابقا ل��دى ال�ق��وات‬ ‫الأمريكية والأردنية لعدة �سنوات‪ ،‬وكان اعتقاله‬ ‫االخ �ي�ر ب �ت��اري��خ ‪ 2010/7/11‬ع �ل��ى ج���س��ر امل�ل��ك‬ ‫ح�سني‪ ،‬فقد مت ت�سليمه من ِق َبل القوات االردنية‬ ‫لقوات االحتالل‪ ،‬حيث كان ب�صدد التح�ضري لنيل‬ ‫الدكتوراة‪.‬‬

‫"الزراعة" ترفع أجور حراثة‬ ‫"رجل البطة" ثالثة أضعاف‬ ‫ِ‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬

‫رفعت وزارة الزراعة بدل خدمات ت�أجري �آليات‬ ‫احلراثة بني ثالث �أ�ضعاف �إىل �أربعة �أ�ضعاف‪.‬‬ ‫الرفع ج��اء بعد �أنّ ق��رر وزي��ر ال��زراع��ة عاكف‬ ‫الزعبي تعديل م��ادة ت��أج�ير الآالت ال��زراع�ي��ة يف‬ ‫قرار بدل اخلدمات الزراعية ل�سنة ‪ ،2011‬ال�صادر‬ ‫مبوجب قانون الزراعة ل�سنة ‪.2002‬‬ ‫ومبوجب التعديل؛ زادت وزارة الزراعة بدل‬ ‫اخلدمات التي ت�ستوفيها عن احلراثة با�ستعمال‬ ‫امل�ح��اري��ث الإزم�ي�ل�ي��ة �أو "ر ِْجل البطة" واجل��رار‬

‫ثالثة �أ�ضعاف‪� ،‬إذ ارتفعت من ن�صف دينار للدومن‬ ‫�إىل دي�ن��ار ون�صف ال��دي�ن��ار ل �ل��دومن‪ ،‬بينما زادت‬ ‫ال��وزارة بدل ما ت�ستوفيه عن احلراثة با�ستعمال‬ ‫الأم�شاط القر�صية �أو املطرحية واجل��رار �أربعة‬ ‫�أ�ضعاف؛ �إذ ارتفعت من ن�صف دينار للدومن �إىل‬ ‫دينارين للدومن‪.‬‬ ‫و�أب �ق��ت وزارة ال��زراع��ة �أج ��ور ر���ش الأ��ش�ج��ار‬ ‫واخل�ضار واحلظائر با�ستعمال املر�شات واجل��رار‬ ‫على ن�صف دي�ن��ار لكل �ساعة‪ ،‬وك��ذل��ك �أب�ق��ت على‬ ‫�أجور ر�ش الأع�شاب واحلا�صيل با�ستعمال املر�شات‬ ‫واجلرار عند ‪ 20‬قر�شا للدومن‪.‬‬

‫برعاية األمرية بسمة‪ ..‬أكاديمية الرواد‬ ‫الدولية بطل مراثون سباق من أجل الحياة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫برعاية الأمرية ب�سمة ح�صلت مدار�س �أكادميية الرواد‬ ‫الدولية على املركز الأول يف ماراثون �سباق من �أجل‬ ‫تنظمه جمع ّية "�إنقاذ ّ‬ ‫احلياة الذي ّ‬ ‫الطفل"‪ ،‬والذي‬ ‫ي�شارك فيه �سنو ّيا �أطفال من �سبع و�س ّتني دولة‪،‬‬ ‫ومثل الأكادميية ‪ 36‬طالبا وطالبة من �أ�سا�سية البنني‬ ‫وثانوية البنات‪.‬‬ ‫ومت ت�ك��رمي الطالبات ال�ف��ائ��زات يف امل��راث��ون مع‬ ‫زميالتهن ال�ف��ائ��زات مب�سابقات �أخ ��رى �ضمن حفل‬ ‫ت�ك��رمي��ي �أق��ام�ت��ه ث��ان��وي��ة ال�ب�ن��ات ل�ث� ّل��ة م��ن طالباتها‬ ‫املبدعات حل�صولهنّ على مراكز متقدمة يف جمموعة‬ ‫من امل�سابقات التي �شاركن فيها على م�ستوى مديرية‬ ‫الترّ بية والتعليم‪ /‬ل��واء اجلامعة‪ ،‬حيث ح�صلت كل‬ ‫م��ن طالباتنا‪� :‬سلمى ال �ب�يراوي م��ن ال�صف التا�سع‬

‫الصندوق الكويتي يوافق‬ ‫على دعم مشروع ميناء‬ ‫الغاز الطبيعي يف العقبة‬

‫الحكومة ترفع تصاريح العمال‬ ‫الوافدين ‪ 100‬دينار قريب ًا‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫على املركز الثاين يف كتابة الق�صة الق�صرية للمرحلة‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬بتول غناجة على امل��رك��ز ال�ث��اين يف كتابة‬ ‫الق�صة الق�صرية للمرحلة الثانوية‪� ،‬صفاء الك�سواين‬ ‫ب��امل��رك��ز الأول يف كتابة اخلطبة للمرحلة الثانوية‪،‬‬ ‫وذل ��ك يف م���س��اب�ق��ة ك�ت��اب��ة ال �ف �ن��ون الأدب� �ي ��ة‪ /‬الق�صة‬ ‫واخلطبة والق�صيدة ال�شعرية‪.‬‬ ‫وح���ص�ل��ت �أي �� �ض��ا ك��ل م��ن ط��ال �ب��ات �ن��ا‪� :‬آي� ��ة ع�لاء‬ ‫ال � ّدي��ن م��ن ال��ّ��ص��ف ال��� ّ�س��اب��ع ع�ل��ى امل��رك��ز ال � ّث��ال��ث عن‬ ‫الفئة الأ�سا�س ّية الدّنيا يف �سباق ‪50‬م �سرعة‪ .‬وفريق‬ ‫ال�ط��ال�ب��ات‪ :‬تهليل ال ّثالثيني م��ن ال��ّ��ص��ف اخلام�س‪،‬‬ ‫ال�صف اخلام�س‪ ،‬م��روة امل�شايخ‬ ‫عبري �أب��و حطب من ّ‬ ‫ال�سابع‪،‬‬ ‫ال�سابع‪� ،‬آية �أبو حاجب من ّ‬ ‫من ّ‬ ‫ال�صف ّ‬ ‫ال�صف ّ‬ ‫على املركز ال ّثالث عن الفئة الأ�سا�س ّية الدّنيا يف �سباق‬ ‫‪50‬م تتابع‪ .‬وذلك يف م�سابقة �ألعاب القوى على م�ستوى‬ ‫مديرية لواء اجلامعة‪.‬‬

‫عمال وافدون‬

‫ال��واع��دة م��ن ق�ط��اع��ات ال�ع�م��ل "ميكانيك‬ ‫ال �� �س �ي��ارات‪ ،‬ال �ت �ج��زئ��ة وامل � �ف ��رق‪ ،‬ال �ف �ن��ادق‬ ‫وامل �ط��اع��م‪ ،‬حم�ط��ات امل �ح��روق��ات والغ�سيل‬ ‫والت�شحيم"‪.‬‬ ‫ووف ��ق ال�ت�ع��دي�لات ال���س��اب�ق��ة ي�ت��م رف��ع‬ ‫قيمة الت�صريح ال�سنوي‪ ،‬وعلى مدى ثالثة‬ ‫�أعوام؛ بحيث ترتفع يف العام الأول من ‪300‬‬ ‫دينار �إىل ‪ 400‬دينار‪ ،‬ويف العام الثاين �إىل‬ ‫‪ 600‬دينار‪ ،‬ويف العام الثالث �إىل ‪ 800‬دينار‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ال �� �ش �ب��اب الأردن� �ي�ي�ن املتعطلني‬ ‫م��ن العمل اىل االن�خ��راط يف �سوق العمل‬ ‫املهنية‪ ،‬ونبذ ثقافة العيب؛ للتغلب على‬ ‫م�شكلة البطالة‪.‬‬ ‫وبينما بلغت التحويالت اخلارجية‬ ‫للعمالة ال��واف��دة ال�ت��ي ت�ت��م بالعمالت‬ ‫ال�صعبة من داخل اململكة للخارج‪ ،‬قبل‬ ‫العام املا�ضي نحو ‪ 2.5‬مليار دوالر‪ ،‬وال‬ ‫ي�شكل ه��ذا �سوى م��ا ن�سبته ‪ 14‬يف املئة‬ ‫من جممل حواالت العاملني الأردنيني‬

‫‪3‬‬

‫يف اخلارج‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �إح�صائيات وزارة العمل‬ ‫تو�ضح �أن عدد العمال الوافدين امل�سجلني‬ ‫ل��دى ال ��وزارة بلغ ‪ 263.595‬ع��ام�ل ً‬ ‫ا واف��داً‪،‬‬ ‫جلهم من العمالة امل�صرية وبن�سبة ‪67.27‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ .‬وت���ش�ك��ل ن�سبة ال�ع�م��ال��ة ال��واف��دة‬ ‫امل�سجلة �إىل قوة العمل الأردنية نحو‪21.1‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫ويقدر حجم قوة العمل يف اململكة بنحو‬ ‫‪ 1.412.134‬ع��ام��ل وع��ام �ل��ة‪ ،‬يعمل منهم‬ ‫‪ 1.235.948‬م�شتغل‪ ،‬وال�ب��اق��ي ‪-‬وع��دده��م‬ ‫‪ -176.186‬يعتربون من املتعطلني‪.‬‬ ‫وتبلغ ن�سبة الت�شغيل (ن�سبة امل�شتغلني‬ ‫�إىل ال�سكان يف �سن العمل) ‪ 34.5‬يف املئة‪،‬‬ ‫ك �م��ا ب �ل��غ م �ع��دل �ه��ا ل �ل��ذك��ور ‪ 57‬يف امل �ئ��ة‪،‬‬ ‫وللإناث ‪ 11.5‬يف املئة‪ ،‬ونحو ‪ 83.6‬يف املئة‬ ‫من امل�شتغلني الأردنيني هم من الذكور‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن ‪ 16.4‬يف املئة من امل�شتغلني هم من‬ ‫الإناث‪.‬‬

‫العقبة– رائد �صبحي‬ ‫وافق ال�صندوق الكويتي للتنمية االقت�صادية العربية على تو�صية �شركة‬ ‫تطوير العقبة‪ ،‬ب�إحالة م�شروع ميناء الغاز الطبيعي امل�سال بعد اطالعه‬ ‫على جميع االج��راءات التي قامت بها �شركة تطوير العقبة بطرح وتقييم‬ ‫العرو�ض املقدمه من قبل ال�شركات املتناف�سة على تنفيذ امل�شروع على ائتالف‬ ‫(‪ )BAM-MAG‬الذي حاز اف�ضل تقييم فني ومايل بقيمة ‪ 46.5‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬وذلك يف �إطار ح�صة الكويت يف منحة ال�صندوق اخلليجي للأردن‪.‬‬ ‫وت�أتي موافقة ال�صندوق الكويتي للتنمية االقت�صادية العربية‪ ،‬ا�ستجابة‬ ‫ملتطلبات اململكة ب�إيجاد ميناء متخ�ص�ص ملناولة الغاز الطبيعي امل�سال؛ ل�سد‬ ‫احتياجات اململكة وعدم انقطاع الغاز‪.‬‬ ‫وكانت �شركة تطوير العقبة قد طرحت دعوة للت�أهيل امل�سبق للمقاولني‬ ‫لتنفيذ �أعمال ميناء الغاز الطبيعي امل�سال‪ ،‬التي تنوي �شركة تطوير العقبة‬ ‫العمل ان�شائه على ال�شاطئ اجلنوبي ملدينة العقبة‪ ،‬بالتعاون مع وزارة الطاقة‬ ‫والرثوة املعدنية‪.‬ويتكون امل�شروع من �أعمال �إن�شاء ميناء غاز طبيعي م�سال‬ ‫�ضمن منظومة موانئ الطاقة جنوب مدينة العقبة بطاقة ت�شغيلية م�ستمرة‬ ‫تبلغ ‪ 490‬مليون قدم مكعب يوميا‪ ،‬وطاقة ت�شغيلية ق�صوى تبلغ ‪ 715‬مليون‬ ‫قدم مكعب يوميا‪ ،‬ويت�ضمن امل�شروع‪ ،‬كذلك �أعمال البنية الأ�سا�سية واملرافق‬ ‫واملعدات البحرية والتجهيزات الالزمة ال�ستقبال الوحدة العائمة لتخزين‪،‬‬ ‫و�إعادة حتويل الغاز الطبيعي امل�سال �إىل حالته الغازية وخدمة ناقالت الغاز‬ ‫الطبيعي امل�سال مع جتهيزات املراقبة‪ ،‬والتحكم والربط مع الغاز الطبيعي‬ ‫القائم لتغطية احتياجات اململكة‪.‬‬

‫أمن الدولة تنظر بقضية تهريب‬ ‫أسلحة و«شغب الزعرتي»‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫عقدت حمكمة �أم��ن الدولة بهيئتها املدنية جل�سة �أم�س االثنني برئا�سة‬ ‫القا�ضي ��س��امل ال�ق�لاب وع�ضوية القا�ضيني ال��دك�ت��ور خ��ال��د الكواليت وب�لال‬ ‫البخيت‪ ،‬نظرت خاللها بق�ضية متهم فيها �شقيقان من جن�سية عربية بتهمة‬ ‫تهريب �أ�سلحة نارية‪.‬‬ ‫كما عقدت ذات الهيئة جل�سة للنظر بق�ضية �أحداث ال�شغب التي اندلعت يف‬ ‫�شهر ني�سان املا�ضي داخل خميم الزعرتي لالجئني ال�سوريني املخيم ال�سعودي‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص الوقائع بقيام الالجئني يف املخيم بالتظاهر‪ ،‬ولدى تدخل رجال‬ ‫االمن العام والدرك لف�ض التظاهرة قام الالجئون بتك�سري املركز الأمني التابع‬ ‫للمخيم‪ ،‬وتك�سري �سيارات ع�سكرية و�أخرى مدنية‪ ،‬كما نتج عن ذلك �إ�صابة عدد‬ ‫من رجال الأمن العام والدرك‪ ،‬و�أوقفت الأجهزة الأمنية ‪� 10‬أ�شخا�ص �سوريني‬ ‫على ذمة الق�ضية‪.‬وا�ستمعت املحكمة اليوم ل�شهادة ع�شرة �شهود نيابة بالق�ضية‪،‬‬ ‫الم��ن العام وال��درك‪ ،‬وه��م امل�صابون ج��راء التظاهرة‪،‬‬ ‫وجميعهم من مرتبات أ‬ ‫وقررت رفع اجلل�سة �إىل بداية ال�شهر املقبل ملوا�صلة النظر بالق�ضية‪.‬‬

‫اإلمكانات تعجز إدارة مياه الكرك‬ ‫الكرك– حممد اخلوالدة‬ ‫قال مدير �إدارة مياه الكرك املهند�س �سامر املعايطة �إن‬ ‫االدارة تعمل وف��ق القليل املتاح لها من امكانات مالية‪ ،‬ومن‬ ‫جتهيزات وم�ع��دات وك ��وادر فنية م�ؤهلة يف حمافظة مت�سعة‬ ‫االب�ع��اد‪ ،‬وحتتاج �شبكة املياه فيها لقدمها اىل اعمال متابعة‬ ‫و�صيانة متوا�صلة؛ ما ي�ؤخر يف اكرث االحيان يف تنفيذ االعمال‬ ‫امل ��رادة‪ ،‬االم��ر ال��ذي ق��ال �إن��ه يفاقم م�شاكل املحافظة املائية‪،‬‬ ‫ناهيك ‪-‬كما ا�ضاف املعايطة‪ -‬عن االع�ت��داءات التي ميار�سها‬ ‫عابثون ل�سرقة م�ستلزمات �آب��ار وحمطات �ضخ املياه‪ ،‬وكذلك‬ ‫تعمد البع�ض �إتالف خطوط املياه الرئي�سية؛ للح�صول على‬ ‫املياه بطريقة غري م�شروعة‪ ،‬وه��ذان الأم ��ران ‪-‬بح�سب قول‬ ‫امل�ع��اي�ط��ة‪ -‬يت�سببان ب�ين احل�ين والآخ ��ر يف ت��وق��ف �ضخ املياه‬ ‫ل�ل�م���ش�ترك�ين؛ م��ا ي�ج�ع��ل احل��اج��ة م�ل�ح��ة �إىل ��س��رع��ة ا��ص�لاح‬ ‫اال�ضرار النا�شئة‪ ،‬واعادة �صخ املياه للمواطنني‪ ،‬حا�ضاً اجلهات‬ ‫االمنية واالداري ��ة املخت�صة على �إح�ك��ام تعاونها م��ع الإدارة؛‬ ‫لوقف تلك املخالفات‪.‬‬ ‫وبني املعايطة يف حديث لو�سائل اعالم حملية �أنه ورغم‬

‫املعوقات امل�شار اليها‪ ،‬ف�إن الإدارة تعمل على حت�سني وتطوير‬ ‫�شبكات املياه يف خمتلف مناطق املحافظة �أو ًال ب�أول‪ ،‬ووفق توفر‬ ‫املخ�ص�صات املالية‪ ،‬م�شرياً يف هذا ال�صدد اىل ما نفذته االدارة‬ ‫من م�شروعات مائية‪ ،‬ا�ضافة اىل م�شاريع قال �إنها قيد التنفيذ‬ ‫واالع ��داد‪ ،‬فقد مت ‪-‬بح�سب املدير املعايطة‪ -‬يف العام احلايل‬ ‫تنفيذ جملة م�شاريع من بينها م�شاريع �صيانة �شبكات مياه‬ ‫خالل اال�شهر الثالثة املا�ضية بكلفة ‪ 357‬الف دينار‪ ،‬فيما هناك‬ ‫قيد طرح عطاءات العمل جملة م�شاريع‪ ،‬منها م�شروع لتحديث‬ ‫�شبكات املياه الداخلية يف منطقتي الربة والق�صر بكلفة �ستة‬ ‫ماليني دينار‪ ،‬كما �سيتم حت�سني �شبكات املياه يف مناطق املرج‬ ‫وزحوم واملن�شية والطيبة والتجمعات ال�سكانية يف منطقة وادي‬ ‫الكرك‪ ،‬الفتا يف هذا املجال �إىل ان االدارة جتري تقييماً �شام ً‬ ‫ال‬ ‫لواقع اخلدمات املائية يف املحافظة؛ للعمل على حت�سينها من‬ ‫خالل حتديث اخلطوط الرئي�سية والداخلية الناقلة للمياه‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص حت�سني ال��و��ض��ع امل��ائ��ي يف امل�ح��اف�ظ��ة‪� ،‬أ��ش��ار‬ ‫املعايطة اىل ان ه��ذا الو�ضع جيد باملجمل؛ حيث حت�سن بعد‬ ‫�ضخ م��ا كميته ‪ 400‬م�تر مكعب يف ال�ساعة م��ن م�ي��اه حمطة‬ ‫القطرانة اىل حمطة اللجون التي ت��زود العديد من مناطق‬

‫املحافظة مب�ي��اه ال���ش��رب‪ ،‬فيما �سي�شهد الو�ضع ‪-‬وف��ق املدير‬ ‫املعايطة‪ -‬حت�سناً �أكرب بعد �ضخ زهاء �ألف مرت مكعب من مياه‬ ‫الدي�سي اىل �آبار اللجون اي�ضا يف منت�صف العام املقبل‪.‬‬ ‫وبني املهند�س املعايطة ان وزارة املياه ب�صدد طرح عطاء‬ ‫م��رك��زي ي �ه��دف اىل ت�ط��وي��ر حم�ط��ة ت�ن�ق�ي��ة جم ��اري مدينة‬ ‫الكرك؛ لرفع طاقتها اال�ستيعابية‪ ،‬وكذلك �إعادة تاهيل �شبكة‬ ‫ال�صرف ال�صحي يف املدينة ب�شكل ع��ام؛ للتغلب على م�شكلة‬ ‫في�ضان مناهل ال�شبكة التي اتهم املواطنني بتحمل جانب كبري‬ ‫منها؛ ل�سوء تعاملهم مع ال�شبكة‪ ،‬فيما �سي�ساعد ذلك على ربط‬ ‫مناطق وجتمعات �سكانية جديدة على ال�شبكة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة ل�شبكة ال�صرف ال�صحي التي مت االنتهاء منها‬ ‫م ��ؤخ��را خل��دم��ة مناطق امل ��زار اجل�ن��وب��ي وم ��ؤت��ة والعدنانية‬ ‫ومدين وم��رود‪ ،‬قال املعايطة �إننا ننتظر ان يبادر املواطنون‬ ‫لربط م�ساكنهم وم�صاحلهم التجارية بال�شبكة‪ ،‬واال�ستفادة‬ ‫من قرار جدولة الر�سوم امل�ستحقة على عملية الربط للت�سهيل‬ ‫على غ�ير امل�ق�ت��دري��ن منهم‪ ،‬وب�خ�لاف ذل��ك ‪-‬ق��ال املعايطة‪-‬‬ ‫�سنعتمد االج � ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة ال�ت��ي ت�ل��زم اجل�م�ي��ع بعملية‬ ‫الربط‪.‬‬

‫مواطنون‪� :‬أوقفوا حتطيم ال�شوارع و�إتالف خطوط املياه‬

‫والعمانيون‬ ‫مهلة الـ‪ 100‬يوم تعلن نهايتها‬ ‫َ ّ‬ ‫يعانون تراكم النفايات‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫انتهت مهلة املئة يوم التي طلبها �أم�ين عمان عقل‬ ‫بلتاجي م��ن �أه ��ايل ع �م��ان‪ ،‬ليلحظوا ال �ف��رق يف حت�سن‬ ‫م�ستوى النظافة العامة واخلدمات‪ ،‬والتحول النوعي يف‬ ‫خدمات "الأمانة"‪ ،‬واملبا�شرة بتنفيذ م�شاريع وحتقيق‬ ‫اجنازات يف مناطق "الأمانة" لنهايتها‪.‬‬ ‫ومع انتهاء املهلة �أبدى مواطنون التقتهم "ال�سبيل"‬ ‫ام�ت�ع��ا��ض�ه��م م��ن ت ��دين م���س�ت��وى ال �ن �ظ��اف��ة‪ ،‬وا��س�ت�م��رار‬ ‫امل�شكالت التي تعانيها الأحياء العمانية‪ ،‬وتفاقمها مع‬ ‫دخول مو�سم ال�شتاء و�ضعف اال�ستعدادات ال�ستقباله‪.‬‬ ‫�سمرية زيادة جتد �أن "الأمانة" مق�صرة يف التعاطي‬ ‫م��ع م�ل��ف ال�ن�ظ��اف��ة يف �أح �ي��اء ع�م��ان امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬و�أن ��ه مل‬ ‫يعدهناك ف��رق ب�ين �شرقي وغ��رب��ي؛ حيث �إن امل�ستوى‬ ‫ب�شكل عام مرتاجع‪ ،‬الفتة �إىل �أن بع�ض الأحياء حتولت‬ ‫�إىل مكرهة �صحية‪ ،‬وان العديد من حاويات القمامة متر‬ ‫ايام طويلة دون �إفراغها من النفايات؛ وهو ما يت�سبب‬ ‫بانت�شار الروائح الكريهة واحل�شرات والقطط‪.‬‬ ‫عبداهلل العبادي �أكد �أن مطالب ال َع َّمانيني يف خمتلف‬ ‫مناطق "الأمانة" ترتكز يف جلها على حت�سني م�ستوى‬ ‫النظافة‪ ،‬و�صيانة الطرقات‪ ،‬ووق��ف عمليات التحطيم‬ ‫والتك�سري لل�شوارع‪ ،‬وما يتبعها من �إتالف ل�شبكات املياه‬ ‫واملجاري‪ ،‬م�شدداً على �أن املواطنني ال يطلبون امل�ستحيل‬ ‫م��ن "الأمانة"‪ ،‬و�إمن ��ا يطالبونها ب��احل��د الأدن� ��ى من‬ ‫اخلدمات التي متار�س اجلباية القهرية على املواطنني‬ ‫با�سمها‪.‬‬ ‫حممد �شحادة ي��رى �أن �أم�ين عمان اجلديد كغريه‬ ‫ممن �سبقوه؛ يُ�شبعنا جعجع ًة وال يُرينا طحناً‪ ،‬فجوالته‬ ‫الكثرية ملناطق "الأمانة" لي�ست �سوى �إ�ضاعة للوقت‪،‬‬ ‫وحم��اول��ة لإ�شغال املواطنني بالوعود الكثرية التي لن‬ ‫يتحقق � �ش��يء م�ن�ه��ا يف امل�ستقبل امل �ن �ظ��ور‪ ،‬ف ��الأزم ��ة يف‬ ‫ال���ش��وارع ت ��زداد‪ ،‬خ�صو�صاً م��ع ن��زول امل�ط��ر والتجمعات‬ ‫ل� ال �� �ش��وارع‪ ،‬وم�ن��اه��ل الت�صريف ع��اج��زة عن‬ ‫امل��ائ�ي��ة مت� أ‬ ‫ا�ستيعاب مياه الأم�ط��ار‪ ،‬وه��ذه امل�شاكل جزء مما تعانيه‬ ‫عمان رغم ُوعود عمدتها‪.‬‬ ‫�أري ��ج �سالمة ت�ق��ول �إن وع��ود �أم�ي�ن ع�م��ان اجلديد‬ ‫ب�ت�غ�ي�ير رائ �ح��ة ال �ق �م��ام��ة يف ع �م��ان‪ ،‬ل�ت���ص�ب��ح ي��ا��س�م�ين‬ ‫م�ستحيلة يف ظل تردي �أو�ضاع النظافة يف املدينة‪ ،‬ككل‬

‫نفايات مرتاكمة يف �شروارع عمان‬

‫وانت�شار الكثري من امل�شكالت التي تعانيها لت�صبح ظواهر ‪-‬على ح��د قولها‪ -‬لغياب ال��رق��اب��ة‪ ،‬وع��دم وج��ود و�سيلة‬ ‫ت�ؤرق املواطنني‪ ،‬فموا�سري املياه تالفة وخطوط املجاري �أخرى لنقل الطلبة ب�شكل ح�ضاري‪.‬‬ ‫ت�ن��زف يف ال���ش��وارع وال�ن�ف��اي��ات مت� أ‬ ‫ل� ال���س��اح��ات والأزق ��ة‬ ‫وكان بلتاجي قد طلب من ال َع َّمانيني مهلة ‪ 100‬يوم‬ ‫والأزم� � ��ة‪ ،‬ت�خ�ن��ق ال �� �ش��وارع وال �ط��رق��ات‬ ‫عقب تعيينه �أميناً لعمان بتاريخ ‪-9-8‬‬ ‫والأم �ي��ن ي�ت�ح��دث ب�نرج���س�ي��ة‪ ،‬وي�ح��ول ال�شوارع تغرق ‪2013‬؛ ل �ي�روا "التغيري" ع�ل��ى �أر� ��ض‬ ‫حياتنا حلقل م��ن ال�ت�ج��ارب م��رة يغلق‬ ‫ال��واق��ع‪ ،‬متعهداً بتغيريات "ملمو�سة"‬ ‫��س�ق��ف ال���س�ي��ل وم� ��رة ي�ف�ت�ح��ه‪ ،‬و�أخ� ��رى‬ ‫يف جماليتها وموا�صالتها وخدماتها‪،‬‬ ‫ي �ن �ظ��ف ب�ل�اط ��ات اجل ��ام ��ع احل���س�ي�ن��ي‪ ،‬بنزيف خطوط قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إنه يطلب من ال َع َّمانيني مهلة‬ ‫و�أح� �ي ��اء ع �م��ان ت�ع��ج ب��ال�ن�ف��اي��ات وامل �ي��اه‬ ‫‪� 3‬أ�شهر وث�ل��ث ال�شهر‪ ،‬ل�ي�روا تغيريات‬ ‫املجاري‬ ‫العادمة‪.‬‬ ‫ملمو�سة يف عا�صمتهم"‪.‬‬ ‫ال �ط��ال �ب��ة اجل��ام �ع �ي��ة الرا خ �ل��دون‬ ‫و�أك� ��د �أن ��ه ي�سعى ل�ت�ع��زي��ز جمالية‬ ‫ا�شتكت الأزم� ��ة اخل��ان�ق��ة ال�ت��ي تعانيها‬ ‫امل��دي �ن��ة ال �ت��ي ب��ات��ت ت �ع��اين م��ن ت��راك��م‬ ‫خ�لال ذه��اب�ه��ا و�إي��اب�ه��ا للجامعة‪ ،‬وع��دم ت��وف��ر حافالت النفايات‪ ،‬و�سوء اخلدمات‪ ،‬وتردي البنى التحتية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫للنقل ب�شكل ٍ‬ ‫كاف‪ ،‬وتردي نوعيتها واكتظاظها وت�أخرها عن تغيري واقعها احلايل قدر الإمكان‪ ،‬ملمحاً �إىل نيته‬ ‫يف كثري من الأحيان على الطلبة‪ ،‬خ�صو�صاً مع هطول ا�ستن�ساخ جتربته يف مدينة العقبة التي �شهدت تطويراً يف‬ ‫املطر حيث يتحكم ال�سائقني والكنرتولية مب�سار البا�ص عهده‪ ،‬الفتاً �إىل �أهمية تعزيز خدمات املوا�صالت‪ ،‬لتكون‬ ‫وع��دد ال��رك��اب‪ ،‬وه��و ما يعر�ض �سالمة الطلبة للخطر مبتناول ال�سكان كافة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫«حركات اإلسـالم السـياسي»‪ :‬املستقبل القريب لص‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬

‫وا�صل املتحدثون يف م�ؤمتر «حركات الإ�سالم ال�سيا�سي‪ -‬حتديات و�آفاق» الذي عقده‬ ‫مركز درا�سات ال�شرق الأو�سط على مدار يومي الأحد واالثنني املا�ضيني‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫باحثني ومفكرين و�أكادمييني و�سيا�سيني وقادة الر�أي من ‪ 14‬دولة عربية وبحث يف ‪22‬‬ ‫ورقة عمل متخ�ص�صة‪ ،‬موزعة على �أربعة حمــــــاور وثمان جل�سات‪.‬‬ ‫الأمني العام مللتقى الإعالم امل�صري و�أ�ستاذ‬ ‫الفل�سفة امل�صري جمال ن�صار‬ ‫�أول املتحدثني يف اليوم الثاين باجلل�سة االوىل‬ ‫للم�ؤمتر‪ ،‬ك��ان االم�ين ال�ع��ام مللتقى االع�ل�ام امل�صري‬ ‫وا��س�ت��اذ الفل�سفة امل�صري جمال ن�صار ال��ذي حتدث‬ ‫حول ورقة بحثية بعنوان "امل�شروع ال�سيا�سي حلركات‬ ‫الإ�سالم ال�سيا�سي وعنا�صره وق�ضاياه و�أطروحاته"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ن���ص��ار �إىل جم�م��وع��ة م��ن ال �ع��وام��ل التي‬ ‫جعلت امل�شروع ال�سيا�سي جلماعة االخ��وان امل�سلمني‬ ‫يظهر على ال�شكل الذي جاء عليه يف �أدبياتها املختلفة‪،‬‬ ‫وه��ي الظروف التي كانت قائمة يف ذل��ك الوقت على‬ ‫م�ستوى عموم الأمة العربية والإ�سالمية‪ ،‬من تخلف‬ ‫ح���ض��اري وعلمي واق�ت���ص��ادي وع�سكري‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫وقوع �أجزاء كبرية من العامل العربي والإ�سالمي حتت‬ ‫نري اال�ستعمار الغربي املبا�شر‪ ،‬وانهيار دولة اخلالفة‬ ‫الإ�سالم َّية يف العام ‪1924‬م‪.‬‬ ‫ور�أى �أن هذا ما �أن�ش�أ م�شروع الدولة الإ�سالمية‬ ‫لدى الإمام البنا‪ ،‬وغياب تطبيق ال�شريعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وحالة الف�ساد ال�سيا�سي التي من بني مظاهرها قابلية‬ ‫القوى احلاكمة وال�سيا�سية املوجودة لال�ستقطاب من‬ ‫جانب امل�شروع الإمربيايل العاملي‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن ال�ب�ن��ا ان���ش�غ��ل يف ك�ث�ير م��ن �أدب �ي��ات��ه‬ ‫باحلديث عن ق�ضية ال��دول��ة وال�سيا�سة يف الإ��س�لام‪،‬‬ ‫مع حماولة نزع ال�شوائب املوجودة يف الفهم والعمل‬ ‫ال�سيا�سيني يف الع�صر احل��دي��ث‪ ،‬م��ع ت�ق��دمي من��وذج‬ ‫خم��ال��ف مل��ا مي �ك��ن �أن ن���س�م�ي��ه بـ"العمل ال���س�ي��ا��س��ي‬ ‫الأخالقي" �أو "�أخالقيات العمل ال�سيا�سي" بعيدا‬ ‫عن احلزبية والطائفية‪ ،‬وكذلك كيفية تعاملها مع‬ ‫عب‬ ‫جمموعة من الق�ضايا الإ�شكالية التي مل ينجح رْ‬ ‫ال�ت��اري��خ يف ال�ت�ع��ام��ل معها ��س��وى احل�ك��م الإ��س�لام��ي‪،‬‬ ‫وف���ش�ل��ت ا ألن �ظ �م��ة ا ألخ� ��رى ال�ع�ل�م��ان�ي��ة وال��دي�ن�ي��ة يف‬ ‫تقدمي احللول الناجحة لها‪.‬‬ ‫ولفت ن�صار يف ورقته البحثية �إىل عنا�صر قوة‬ ‫الدولة كما حددها البنا‪ ،‬حيث وحدة القيادة ال�سيا�س ّية‪،‬‬ ‫واتباع النظام االجتماعي ال�ق��ر�آين‪ ،‬والالمركزية يف‬ ‫احلكم‪ ،‬وبيت امل��ال واجلي�ش و�إدارة ��ش��ؤون ال��والي��ات‪،‬‬ ‫واالبتعاد عن �سيطرة ال�سلطات الدينية على العمل‬ ‫ال�سيا�سي وع�ل��ى اجل��ان��ب ال��روح��ي م��ن ح�ي��اة الب�شر‪،‬‬ ‫واالبتكار احل�ضاري الذاتي بجانب النقل والتطوير‬ ‫عن احل�ضارات الأخرى‪ ،‬وااللتزام الإمياين‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف �أن البنا ح��دد القواعد الرئي�سة لنظام‬ ‫احلكم الإ�سالمي‪ ،‬اولها م�س�ؤولية احلاكم‪ ،‬واح�ترام‬ ‫�إرادة ا ألم��ة‪ ،‬واملحافظة على وح��دة ه��ذه ا ألم��ة‪ ،‬على‬ ‫�أن يكون نظام احلكم الإ��س�لام��ي نظاما نيابيا يقوم‬ ‫على ال�شورى واالنتخاب والتداول ال�سلمي لل�سلطة‪،‬‬ ‫واحلفاظ على امل�صلحة العام للأمة‪.‬‬ ‫وبني �أن ر�ؤية الإخ��وان امل�سلمني للدولة اعتمدت‬ ‫ك�م��ا تظهر يف ب��رن��ام��ج ح��زب احل��ري��ة وال �ع��دال��ة على‬ ‫�أ�س�س مهمة وهي �أنها دولة مدنية د�ستورية تقوم على‬ ‫مبد أ� املواطنة وم�ب��د أ� ال�شورى (الدميقراطية)‪� ،‬أما‬ ‫�أبرز ق�ضايا و�أطروحات امل�شروع فهي �ضمان احلرية‬ ‫جلميع املواطنني‪ ،‬وامل�ساواة وتكاف�ؤ الفر�ص‪ ،‬والتعددية‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وال�شراكة بني الدولة ومنظمات املجتمع‬ ‫الأهلي‪ ،‬وحياد جهاز الإدارة العامة‪ ،‬وال مركزية احلكم‬ ‫املحلي‪ ،‬وحرية تداول البيانات واملعلومات‪ ،‬وامل�ساءلة‬ ‫واملحا�سبة‪ ،‬واالنتخابات احلرة النزيهة‪.‬‬ ‫وع��زا ن�صار أ�ه��م �أ�سباب إ�خ�ف��اق جتربة احلكم يف‬ ‫م�صر ع�ل��ى �صعيد امل�م��ار��س��ة‪�� ،‬س��وء اخ�ت�ي��ار ال�ق�ي��ادات‬ ‫يف امل��واق��ع املختلفة للدولة‪ ،‬وع��دم و��ض��وح ال��ر ؤ�ي��ة يف‬ ‫التعامل مع القوى ال�سيا�سية الأخرى‪ ،‬وال�صدام املبكر‬ ‫م��ع م�ؤ�س�سات ال��دول��ة دون اال��س�ت�ع��داد ل��ذل��ك‪ ،‬وع��دم‬ ‫ال��و��ص��ول �إىل مطالب وط�م��وح��ات اجل�م��اه�ير و إ�ب�ع��اد‬ ‫ع�م��وم ال�شعب امل���ص��ري ع��ن م�ع��رف��ة ال�ت�ح��دي��ات التي‬ ‫تواجه ال��دول��ة‪ ،‬وع��دم اال�ستفادة من طاقات ال�شباب‬ ‫الثوري يف التعاطي مع م�ؤ�س�سات الدولة والتعمد يف‬ ‫بع�ض الأحيان �إبعادهم وتهمي�شهم مما أ�ح��دث خلال‬ ‫ب�ين ا إلخ � ��وان وال �ث��وري�ين‪ ،‬وال�ت�ع��ام��ل م��ع ال�ت�ح��دي��ات‬ ‫اخلارجية للدولة امل�صرية دون امل�ستوى املطلوب‪.‬‬ ‫الأكادميي �أ�ستاذ االقت�صاد يف جامعة القاهرة‬ ‫حممود عاكف‬ ‫أ�م � ��ا االك� ��ادمي� ��ي ا� �س �ت��اذ االق �ت �� �ص��اد يف ج��ام�ع��ة‬ ‫القاهرة حممود عاكف ال��ذي كان املتحدث الثاين يف‬ ‫اجلل�سة االوىل‪ ،‬تناول يف ورقته البحثية ذات العنوان‬ ‫"احلركات اال�سالمية واخليار احل�ضاري والتنموي"‬ ‫جت��ارب التنمية يف ال�ع��امل ال�ع��رب��ي والإ� �س�لام��ي بعد‬ ‫ق��راءة واقعها التنموي املحيط بها‪ ،‬وو�ضع اليد على‬ ‫التخلف احل�ضاري لهذه البيئة‪.‬‬ ‫وطرح يف �أثناء حديثه ر�ؤية ح�ضارية للتعامل مع‬ ‫م�شكلة التخلف ت�ستند �إىل فل�سفة �إ�سالمية خال�صة‬ ‫ت�ع��ود يف ت�أ�صيلها �إىل م���ص��ادر الت�شريع الإ��س�لام��ي‬ ‫وت�ق��دم م�شروعا لنه�ضة ا ألم��ة تتلخ�ص عنا�صره يف‬ ‫الإن�سان والتنمية والأم��ة وال�شركاء يف الأر���ض وتبني‬ ‫ال�ع�لاق��ة ب�ين ك��ل م�ن�ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث تعترب الإن �� �س��ان غاية‬ ‫وو�سيلة النه�ضة‪ ،‬وتزعم �أن احلركات الإ�سالمية قد‬ ‫جنحت يف بناء الفرد والأ�سرة امل�سلمة �إال �أنها بحاجة‬ ‫�إىل بناء ثالث م�ستويات الإن�سان "املجتمع"‪.‬‬ ‫وخل�ص مفهوم التنمية بعمارة الأر�ض وا�ستعمارها‬ ‫ال ��ذي ي�ع�ت�بره �إىل ج��ان��ب ا إلن �� �س��ان امل�م�ث��ل احلقيقي‬ ‫للنه�ضة‪ ،‬أ�م��ا الأم��ة ف ��إن تكامل م�ستوياتها الثالث‬ ‫(ال��وط��ن وال�ق��وم�ي��ة وال�ع�ق�ي��دة) واالن �ت �ق��ال بتحقيق‬ ‫ال��وح��دة ال�شاملة بني تلك امل�ستويات على �أ�س�س من‬ ‫التجان�س والثقة‪ ،‬فيما حتدث عن العن�صر الرابع �أو‬ ‫كما �أطلق عليه ال�شركاء يف الأر�ض باعتبارهم �أخوة يف‬ ‫الإن�سانية و�إن مل ينتموا للأمة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ثم انتقل عاكف �إىل التف�صيل يف ال�شق االقت�صادي‬ ‫ل�ن�م��وذج ال�ع�م��ران يف ر�ؤي ��ة م���ش��روع النه�ضة القائم‬ ‫على فكرة ت�شغيل ا إلن���س��ان وتوظيف امل ��وارد‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �ضوابط �أمثل ملعايري وم��ؤ��ش��رات قيا�س التنمية‬ ‫وال �ع �م��ران‪ ،‬مبينا �أن م��ن ال���ض��واب��ط � �ض��رورة �ضبط‬

‫امل �ع �ي��ار �أو امل ��ؤ� �ش��ر ب�ق�ي��م الإ�� �س�ل�ام وت �ق��دمي معاجلة‬ ‫الأزم� ��ات احل��ال�ي��ة ع�ل��ى ف�ت��ح أ�ب� ��واب ج��دي��دة للتنمية‬ ‫وحتقيق التوازن الزماين واملكاين للمعايري وامل�ؤ�شرات‬ ‫و�ضبط العالقة بني الكم والكيف و�ضبط العالقة بني‬ ‫الو�سائل والغايات‪.‬‬ ‫الرئي�س التنفيذي مل�ؤ�س�سة قرطبة حلوار‬ ‫الثقافات الدكتور �أن�س التكريتي‬ ‫ويف اجلل�سة الثانية من فعاليات امل�ؤمتر‪ ،‬حتدث‬ ‫الرئي�س التنفيذي مل�ؤ�س�سة قرطبة حل��وار الثقافات‬ ‫وامل�ست�شار لعدد من احلكومات وامل�ؤ�س�سات الدولية‬ ‫الدكتور ان�س التكريتي يف مو�ضوع " فر�ص التعاي�ش‬ ‫ب�ين امل���ش��روع�ين ال�سيا�سيني ال�غ��رب��ي والإ� �س�لام��ي يف‬ ‫املنطقة العربية"‪.‬‬ ‫وق��ال التكريتي �إن املق�صود بالإ�سالم ال�سيا�سي‬ ‫ه��و م���ش��روع احل��رك��ات الإ��س�لام�ي��ة املنتمية والنابتة‬ ‫ع��ن ف�ك��ر ا إلخ� ��وان امل�سلمني‪ ،‬بينما امل ��راد مب�صطلح‬ ‫امل�شروع الغربي هو امل�شروع الثقايف �أو ال�سيا�سي ولي�س‬ ‫اجلغرايف‪ ،‬املك ّون من احلكومة وال�سلطات الت�شريعية‬ ‫ومنظمات املجتمع امل��دين بالإ�ضافة لل�شعوب‪ ،‬وبني‬ ‫�صعوبة حت��دي��د امل���ش��روع ال�غ��رب��ي م��ع إ�م�ك��ان�ي��ة ر�سم‬ ‫خطوط عامة وعري�ضة له كا�ستغالل ثروات املنطقة‪،‬‬ ‫وحماية �أمن �إ�سرائيل والأنظمة القمعية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �سلوك الغرب مبراقبته لثورات الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬ومظاهر توتر العالقة بني امل�شروعني و�أهمية‬ ‫ر�سم خارطة طريق للعالقة بينهما‪ ،‬كما �أظهر ت�أثري‬ ‫حركات الإ�سالم ال�سيا�سي على ثورات الربيع العربي‬ ‫وت � ّوج �ه��ه ال �ف �ك��ري ن�ح��و ال�ق�ي��م ال��دمي�ق��راط�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫حتتوي اجلميع وال تق�صي �أحداً‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ال�ت�ك��ري�ت��ي ألب � ��رز حم � ��اوالت ال �غ��رب يف‬ ‫احل���ص��ول ع�ل��ى دور ب ��ا ألح ��داث امل�ت���س��ارع��ة والتغيري‬ ‫اجل ��ذري احل��ا��ص��ل للمنطقة‪ ،‬وال�سعي لإدارت �ه��ا بعد‬ ‫ت�ق�دّم الإ��س�لام�ي�ين يف االن�ت�خ��اب��ات على نظرائهم يف‬ ‫دول الربيع العربي‪ ،‬والفتور الوا�ضح يف قبول و�صول‬ ‫الإ�سالميني للحكم‪ ،‬والت�شكيك يف ت ّوجهات احلكومات‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة وال���س�ع��ي ل�ت���ص� ّي��د أ�خ �ط��اء الإ��س�لام�ي�ين‬ ‫وزالتهم‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ�� �ش ��ار �إىل ان �� �ش �غ��ال احل ��رك ��ات الإ� �س�لام �ي��ة‬ ‫بالتحديات الداخلية عن العناية بالعالقة مع الغرب‪،‬‬ ‫وت �ك � ّر���س ال�ن�ظ��رة ال�سلبية ل��دى الإ� �س�لام �ي�ين جت��اه‬ ‫الغرب‪ ،‬نتيجة الطروحات ال�سلبية للغرب جتاههم‪،‬‬ ‫وظهر هذا الت ّوجه من خالل امل�ؤمترات والت�صريحات‬ ‫ال�ت��ي ك��ان يطلقها امل���س��ؤول��ون ح��ول أ�ح ��داث املنطقة‬ ‫و�إدارة الإ�سالميني لها‪.‬‬ ‫كما ن��وه �إىل �أن �أماكن ودوائ��ر الت�أثري يف القرار‬ ‫بد�أت تتمركز حمليا بعد أ�ح��داث الربيع العربي‪ ،‬و�أن‬ ‫العالقة بني الغرب والإ�سالم ال�سيا�سي مت�أزمة‪ ،‬و�أن‬ ‫احلركة الإ�سالمية مل ت�ستقر على قرار ا�سرتاتيجي‬ ‫وت��وج��ه ث��اب��ت �إزاء م�ف��اه�ي��م ت�ت�ع�ل��ق ب��ال��دمي�ق��راط�ي��ة‬ ‫واحلريات وحقوق املر�أة وغريها‪ ،‬الأمر الذي ا�ستثمره‬ ‫الغرب ل�صالح مواقفه‪.‬‬ ‫وخل�ص التكريتي عرب ورقته البحثية �إىل �أن �أي‬ ‫ت�صالح ب�ين ال�غ��رب والإ� �س�لام ال�سيا�سي يعتمد على‬ ‫امل���ص��ال��ح امل���ش�ترك��ة‪ ،‬وم ��دى ال�ت�ف��اع��ل ب�ين امل�ؤ�س�سات‬ ‫املختلفة و�إزال��ة العقبات بني امل�شروعني وم��د ج�سور‬ ‫الثقة ب�ين ال�ط��رف�ين‪ ،‬و إ�ق��ام��ة �شبكات م��ن امل�ؤ�س�سات‬ ‫غ��رب�ي��ة ال �ه��وى يف م��واق��ع م ��ؤث��رة يف ال �ع��امل الغربي‬ ‫لتمثيل اخل �ط��اب الإ� �س�ل�ام��ي وال �ت ��أث�ي�ر ع�ل��ى دوائ ��ر‬ ‫ال �ق ��رار ف�ي�ه��ا‪ ،‬وت �ط��وي��ر خ �ط��اب ج��دي��د ف�ي�ه��ا‪ ،‬وف�ت��ح‬ ‫عالقات جديدة لتحقيق امل�صالح امل�شرتكة‪ ،‬والتفاعل‬ ‫م��ع التحالفات اجل��دي��دة م��ن منظر براغماتي بدال‬ ‫م��ن ا ألي��دل��وج��ي‪ ،‬وتكري�س إ�ن�ت��اج ال��درا��س��ات البحوث‬ ‫التي ترتقي �إىل املعايري الأكادميية وتعبرّ عن واقع‬ ‫املجتمعات العربية والإ�سالمية للغرب‪.‬‬ ‫الأكادميي امل�صري املتخ�ص�ص بال�ش�ؤون الرتكية‬ ‫خالد �أبو احل�سن‬ ‫ويف ذات اجلل�سة الثانية‪ ،‬قال الأكادميي امل�صري‬ ‫املتخ�ص�ص ب��ال���ش��ؤون الرتكية خ��ال��د اب��و احل�سن �إن‬ ‫ت��رك�ي��ا وج ��دت يف ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي ال�ف��ر��ص��ة الذهبية‬ ‫لأن تلعب دورا �أك�ب�ر يتمثل يف ب�ن��اء ق��اع��دة عري�ضة‬ ‫م��ن احل�ل�ف��اء م��ن خ�لال منا�صرة ال�شعوب العربية‪،‬‬ ‫بيد �أن موقفها يت�سم باحلذر‪ ،‬حتى ال تتكبد خ�سائر‬ ‫ا�سرتاتيجية واقت�صادية �إذا م��ا ف�شلت �سيا�ساتها يف‬ ‫االنتفاع من تلك ا ألح��داث‪ ،‬لذا فقد اختلف موقفها‬ ‫من دولة عربية لأخرى‪ ،‬ولكنها مل تقف �أبدا معار�ضة‬ ‫الثورات العربية‪.‬‬ ‫�أبو احل�سن الذي غاب عن ح�ضور امل�ؤمتر‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي دعا رئي�س مركز درا�سات ال�شرق االو�سط جواد‬ ‫احلمد �إىل الطلب من النائب ال�سابق حياة امل�سيمي‬ ‫لقراءة ما جاء يف ورقة الباحث‪ ،‬اعترب يف ورقته التي‬ ‫كانت حتت عنوان "فر�ص امل�شروع ال�سيا�سي الإ�سالمي‬ ‫يف ال�سياق ا إلق�ل�ي�م��ي ال�ترك��ي والإيراين" �أن �إي��ران‬ ‫حت��اول �أن تفر�ض نفوذها امل�م��زوج مب�شروع الهالل‬ ‫ال�شيعي على دول الربيع العربي التي تعتنق �شعوبها‬ ‫املذهب ال�سني‪ ،‬وهو ما يعني ال�صدام ال�شامل املحتمل‬ ‫بني الطرفني‪ ،‬خ�صو�صا و�أن م�شروع الهالل ال�شيعي‬ ‫يتنافى مع حل الق�ضايا العربية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن تركيا باعتبارها متثل املذهب الأكرث‬ ‫انت�شارا يف املنطقة العربية‪ ،‬ل��ذا فهي الأك�ثر جناحا‬ ‫يف إ�ي�ج��اد فر�ص قوية لنجاح امل�شروع الإ�سالمي‪� ،‬إال‬ ‫�أن الأحداث الأخرية يف م�صر �صعبت مهمتها يف خلق‬ ‫مناخ جيد للم�شروع ال�سيا�سي الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ووجد �أنه لي�س من الي�سري �أن تتفق كل من تركيا‬ ‫و إ�ي��ران على رعاية م�صالح امل�شروع الإ�سالمي‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�سبب االخ�ت�لاف املذهبي الكبري ال��ذي يفتح املجال‬ ‫لل�صدام املبا�شر‪ ،‬علما ب�أن هذا االختالف يفتح جما ًال‬ ‫من ا�ستغالل املوقف �أمام الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫لتعزيز نفوذها يف املنطقة‪ ،‬ويفتح املجال �أي�ضاً أ�م��ام‬ ‫�إ�سرائيل للح�صول على مكا�سب ا�سرتاتيجية �أكرب يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫وي��رى اب��و احل�سن �أن امل�س�ألة ال�سورية باتت هي‬ ‫�سر جناح �أو ف�شل امل�شروع ال�سيا�سي الإ�سالمي‪ ،‬فنجاح‬ ‫ال �ث��ورة ال�سورية يعني هيمنة ال�ن�ف��وذ ال�ترك��ي وقلق‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي وتراجع الهيمنة الإيرانية وتال�شي‬ ‫�سطوتها يف ال �ع��راق‪ ،‬وه��و طم�أنة للطرف اخلليجي‬ ‫ب�ق�ي��ادة امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬وه��و ك��ذل��ك ما‬ ‫�سي�ؤدي �إىل توتر �صيني رو�سي جتاه ق�ضية نفوذهما‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط؛ ويف نف�س الوقت ف�إن الأمر لي�س‬ ‫مر�ضياً للواليات املتحدة الأمريكية لأنه �سوف ميثل‬ ‫تهديداً للأمن الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫الباحث يف املجاالت النف�سية واالجتماعية‬ ‫واملفكر الإ�سالمي التون�سي �أحمد الأبي�ض‬ ‫�إىل ذل� ��ك‪ ،‬دع ��ا ال �ب��اح��ث يف امل� �ج ��االت النف�سية‬ ‫واالج �ت �م��اع �ي��ة وامل �ف �ك��ر اال� �س�لام��ي ال�ت��ون���س��ي اح�م��د‬ ‫االبي�ض �إىل إ�ع��ادة النظر يف بع�ض املفاهيم واملبادئ‬ ‫الأ�سا�سية التي ت�شكل البنية الفكرية وخطاب حركات‬ ‫الإ�سالم ال�سيا�سي الفاعلة على اختالفها على ال�ساحة‬ ‫العربية والإ�سالمية اليوم‪.‬‬ ‫دعوة االبي�ض هذه جاءت يف بداية اجلل�سة الثانية‪،‬‬ ‫حيث كان اول املتحدثني فيها عرب ورقته البحثية التي‬ ‫كانت حتت عنوان" فر�ص حركات الإ�سالم ال�سيا�سي‬ ‫و آ�ف ��اق امل�ستقبل يف ��ض��وء واق��ع ال �ث��ورات واحل��راك��ات‬ ‫الإ�صالحية العربية‪ ،‬النموذج التون�سي مثاال"‪.‬‬ ‫و�شدد االبي�ض على �ضرورة وجود قراءة خمتلفة‬ ‫للن�صو�ص وامل��وروث احل�ضاري للحركات وللإ�سالم‬ ‫ب�شكل عام‪ ،‬على �أ�سا�س �أن ذلك امل��وروث ميلك الكثري‬ ‫م��ن ن �ق��اط ال �ت �ق��اط��ع وال �ت�ل�اق��ي م��ع ال��دمي�ق��راط�ي��ة‬ ‫واملدنية الغربية ب�شكلها احلديث‪.‬‬ ‫وتناول عنا�صر القوة وال�ضعف ل��دى احلركات‬ ‫الإ�سالمية املت�صدرة للم�شهد ال�سيا�سي يف العامل‬ ‫العربي‪ ،‬مع �شيء من الرتكيز على احلالة التون�سية‬ ‫ومن � ��وذج ح��رك��ة ال�ن�ه���ض��ة ك ��واح ��دة م ��ن أ�ب � ��رز تلك‬ ‫احلركات‪ ،‬على اعتبار �أن مبادئ احلركة وموروثها‬ ‫احل�ضاري والثقايف والقيمي والتجربة التي خا�ضتها‬ ‫احلركة �إ�ضافة �إىل مكا�سب املرحلة الراهنة من �أبرز‬ ‫عنا�صر القوة التي تتمتع بها‪� ،‬أما عنا�صر ال�ضعف‪،‬‬ ‫فيمكن تق�سيمها �إىل عنا�صر ذاتية داخلية متعلقة‬ ‫ب��امل�م��ار��س��ة وال�ت�ن��ا��س��ق واالن �� �س �ج��ام يف ه��ذا امل���ض�م��ار‬ ‫اجلديد على الإ�سالميني ب�شكل ع��ام‪ ،‬و�إىل عنا�صر‬ ‫م��و��ض��وع �ي��ة ع��ائ��دة �إىل ح �ج��م ال���ض�غ��ط اخل��ارج��ي‬ ‫والداخلي املمار�س على دول الربيع العربي وتون�س‬ ‫من بينها‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ألب��رز املحطات ال�ت��ي م��رت على تون�س‬ ‫منذ بداية الثورة حتى اليوم ودور حركة النه�ضة يف‬ ‫ك ّل منها‪ ،‬حيث مرت تون�س مع الثورة و"النه�ضة"‬ ‫مب��راح��ل امل�ظ��اه��رات وال���ض�غ��ط ال�شعبي‪ ،‬ث��م احلكم‬ ‫ال�ت��واف�ق��ي ع�ق��ب �إزاح� ��ة ب��ن ع�ل��ي وت���ص��دره��ا لنتائج‬ ‫انتخابات املجل�س الت�أ�سي�سي‪ ،‬وامل��رح�ل��ة االنتقالية‬ ‫التي كان قد مت الإع��داد لها م�سبقا �ضمن �إط��ار من‬ ‫ا أله� ��داف امل �ح��ددة وف��ق متطلبات امل��رح�ل��ة وجت��ارب‬ ‫الثورات‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ممار�سات االنقالبني يف دول الربيع‬ ‫العربي منحت الإ�سالميني �شرعية �أك�بر اللتزامهم‬ ‫امل �� �س��ار امل� ��دين وخ �ف �ف��ت م��ن ال���ض�غ��ط ع�ل�ي�ه��م ك �ق��ادة‬ ‫للمرحلة‪ ،‬بل �إن االنقالب يف م�صر �ساعد الإ�سالميني‬ ‫على اخلروج من م�أزق االهرتاء يف ال�سلطة و�أتاح لهم‬ ‫العودة �إىل ال�شارع مما �سيمكنهم من ا�ستعادة احلكم‬ ‫بقدر �أكرب من الن�ضج والعمق‪.‬‬ ‫وخ �ت��م االب�ي����ض ح��دي�ث��ه ب��الإ� �ش��ارة �إىل ال�ث�غ��رات‬ ‫ال �ت��ي ال ب��د م��ن تغطيتها يف �سبيل حت�ق�ي��ق أ�ه ��داف‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬من ثغرات فكرية وب�شرية و�سيا�سية‬ ‫وا�سرتاتيجية وجمتمعية وبنيوية ون�سائية �إ�ضافة �إىل‬ ‫ثغرة العالقات الدولية‪ ،‬حم��ددا يف الوقت ذات��ه أ�ب��رز‬ ‫مهام الإ�سالميني على ال�ساحة ال�سيا�سية �ضمن الأفق‬ ‫املنظور التي تت�صدرها مهمة تثبيت النهج الت�شاركي‬ ‫وتو�سيع قاعدته وت�أمني الو�صول �إىل انتخابات �شفافة‬ ‫وحماية امل�سار االنتقايل‪ ،‬و�إي�ج��اد القيادة التنفيذية‬ ‫ال�سيا�سية املقتدرة‪ ،‬و�إج��راء التعديالت على الهيكلية‬ ‫التنظيمية‪ ،‬وتقويتها مبا يخدم �أهداف املرحلة‪.‬‬ ‫ع�ضو الربملان عن حزب العدالة والتنمية‬ ‫املغربي �أبو زيد املقرئ الإدري�سي‬ ‫ويف اجلل�سة اخل�ت��ام�ي��ة ل�ل�م� ؤ�مت��ر‪ ،‬حت��دث ع�ضو‬ ‫ال�ب�رمل ��ان ع��ن ح ��زب ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة امل �غ��رب��ي اب��و‬ ‫زي ��د امل �ق��رئ االدري �� �س��ي ع�ب�ر ورق �ت��ه ال�ب�ح�ث�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫تناولت مو�ضوع "فر�ص ح��رك��ات ا إل��س�لام ال�سيا�سي‬ ‫و آ�ف ��اق امل�ستقبل يف ��ض��وء واق��ع ال �ث��ورات واحل��راك��ات‬ ‫الإ�صالحية العربية‪ ،‬النموذج املغربي مثاال"‪.‬‬ ‫وع��ر���ض االدري �� �س��ي ت �ط��ور احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫باملغرب من الراديكالية وال�سرية والنزعة ال�صدامية‬ ‫�إىل االع �ت��دال والعلنية واالن �ف �ت��اح ع�ل��ى املجتمع ثم‬ ‫امل�شاركة ال�سيا�سية واعتماد نظام التخ�ص�صات التي‬ ‫�أ�صبحت موازية للتنظيم العام‪ ،‬واالرتكاز على هدف‬ ‫�إقامة الدين يف خمتلف املجاالت عو�ضا عن التمحور‬

‫حول الهدف التقليدي �إقامة الدولة اال�سالمية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ال �ن �م��وذج ا إل� �ص�لاح��ي امل �غ��رب��ي‪ ،‬حتقق‬ ‫انطالقا من التقاء الإرادة امللكية والإرادة ال�شعبية‬ ‫ب���ص�ي�غ��ة ا إل�� �ص�ل�اح م��ع امل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى اال� �س �ت �ق��رار‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل اع �ت �م��اد م�ن�ه�ج�ي��ة ح�ك�ي�م��ة يف إ�ع� ��داد‬ ‫ال��د��س�ت��ور و إ�ق � ��راره‪ ،‬زاوج ��ت ب�ين تو�سيع اال�ست�شارة‬ ‫ال�شعبية من جهة‪ ،‬واعتماد الآلية ال�سيا�سية ال�ستيعاب‬ ‫املخرجات ال�سيا�سية من جهة ثانية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح االدري���س��ي ان ه��ذا امل���س��ار انتهى ب��إق��رار‬ ‫وثيقة تنظم قواعد املمار�سة ال�سيا�سية‪ ،‬وتعيد تركيب‬ ‫العالقة بني ال�سلطات‪ ،‬فيما توجت بانتخابات نزيهة‬ ‫مل ت�ك��ن حم��ل ط�ع��ن �سيا�سي م��ن �أي ط ��رف‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن امل�ؤ�س�سة امللكية �أول من قدم النموذج يف التزام‬ ‫الن�ص الد�ستوري والتعامل ب�إيجابية مع ما �أفرزته‬ ‫نتائج االق�ت�راع‪ ،‬وه�ك��ذا مت �إن�ق��اذ ال�ب�لاد م��ن خماطر‬ ‫االن �ف �ج��ار ال� �ث ��وري و إ�ق � � ��رار اال� �س �ت �ق��رار امل �ب �ن��ي على‬ ‫مطلب الإ�صالح العميق الهادف �إىل دمقرطة الدولة‬ ‫واملجتمع وم�أ�س�سة القرار ال�سيا�سي العمومي وبناء‬ ‫�سيا�سات عمومية قائمة على التوزيع العادل للثورات‬ ‫بني املناطق والفئات والطبقات‪ ،‬وه��ذا ما ي�سعى �إىل‬ ‫تنفيذه املرن واملتدرج الإ�سالميون يف احلكم‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن انتقال حزب العدالة والتنمية من‬ ‫موقع املعار�ضة �إىل موقع امل�شاركة يف احلكم يطرح‬ ‫حتديات معقدة ومركبة لها �أبعاد وم�ستويات متعددة‪،‬‬ ‫�أول �ه ��ا �إق ��ام ��ة ��ص�لاح�ي��ات ت��دب�يري��ة حم� ��دودة داخ��ل‬ ‫احلكومة‪� ،‬إ�ضافة �إىل الن�سق التحكمي اخلفي املنغر�س‬ ‫يف جماالت �إعالمية واقت�صادية وثقافية و�إداري��ة ويف‬ ‫بع�ض مراكز النفوذ ال�سيا�سي‪ ،‬واختبار قدرة احلالة‬ ‫امل�غ��رب�ي��ة يف اج�ت�راح خ�ي��اره��ا الإ� �ص�لاح��ي با�ستقالل‬ ‫وتفرد عن باقي النماذج املطروحة‪ ،‬ويف مدى املوازنة‬ ‫بني مطلبي الإ�صالح واال�ستقرار‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل القدرة على ك�سب التحدي االقت�صادي‬ ‫االجتماعي عرب مكافحة الف�ساد وبناء تنمية مندجمة‬ ‫و�شاملة وفاعلة وم�ؤثرة يف حياة املواطنني وقادرة على‬ ‫حل م�شاكل التهمي�ش االجتماعي والفقر والبطالة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن هذا ا ألم��ر مرتبط بتحديات مدى القدرة‬ ‫ع �ل��ى جت ��ذي ��ر ا إل�� �ص�ل�اح ��ات ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة وال �ت �ن��زي��ل‬ ‫الدميقراطي للد�ستور‪ ،‬وتفكيك البنيات الت�سلطية‬ ‫و�إنهاء ال�سيا�سات التحكمية القائمة على زواج ال�سلطة‬ ‫بالرثوة‪.‬‬ ‫ور� �ص��د أ�ه ��م امل �ح��ددات امل � ؤ�ث��رة يف م���س��ار جتربة‬ ‫الإ��س�لام�ي�ين امل�غ��ارب��ة يف احل�ك��م‪ ،‬ع�بر حم��اور القوى‬ ‫امل�ضادة للإ�صالح والدولة العميقة‪ ،‬وم�ستوى تعقد‬ ‫ودم��وي��ة التغيري يف ��س��وري��ا‪ ،‬وم ��دى جن��اح االن�ق�لاب‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري يف م �� �ص��ر‪ ،‬ومم��ان �ع��ة امل �ح �ي��ط ا إلق �ل �ي �م��ي‬ ‫وان �ت �ع��ا���ش ال �ث��ورة امل �� �ض��ادة يف دول ال��رب �ي��ع ال�ع��رب��ي‪،‬‬ ‫وحجم تدخل الفاعل اخلارجي‪ ،‬ومدى جناح جتارب‬ ‫الإ�سالميني يف املنطقة‪ ،‬وطبيعة ال�سلوك ال�سيا�سي‬ ‫للفاعل احلزبي وقدرته على بناء الكتلة الدميقراطية‬ ‫اجل��ام �ع��ة‪ ،‬وح �ج��م ا إلجن � ��از ال�ت�ن�م��وي وال� �ق ��درة على‬ ‫جت��ذي��ر ال���ش��رع�ي��ة ال��دمي�ق��راط�ي��ة ال���ض��ام��ن للحرية‬ ‫وال �ك ��رام ��ة‪ ،‬وم� ��دى ا� �س �ت �م��راري��ة الأف � ��ق الإ� �ص�لاح��ي‬ ‫للملكية وامتداداته‪ ،‬ومدى ا�ستمرار التوافق وتالقي‬ ‫الإرادة الإ�صالحية بني خمتلف ال�شركاء‪.‬‬ ‫وت��وق��ع االدري���س��ي ث�لاث��ة �سيناريوهات مل�ستقبل‬ ‫االنتقال الدميقراطي يف املغرب‪� ،‬أولها حتقيق انتقال‬ ‫دميقراطي حقيقي ير�سي قواعد نظام �سيا�سي مفتوح‬ ‫ودمي �ق��راط �ي��ة ت��داول �ي��ة وع��دال��ة اج�ت�م��اع�ي��ة وق���ض��اء‬ ‫م�ستقل ونزيه‪� ،‬أو االنتقال نحو دميقراطية ه�شة قابلة‬ ‫لالنفجار‪ ،‬بدون قواعد وا�ضحة وم�ؤ�س�سات متجذرة‪،‬‬ ‫�أو ح ��دوث ان�ت�ك��ا��س��ة دمي�ق��راط�ي��ة ت��رت�ك��ز ع�ل��ى متييع‬ ‫امل�شهد ال�سيا�سي ا�ستنادا �إىل فاعلني حزبيني �أو على‬ ‫انتعا�ش القوى امل�ضادة واحلزب ال�سلطوي‪ ،‬وقد يتجلى‬ ‫ذلك يف �شكل انقالب ناعم على حكومة الإ�سالميني‬ ‫عن طريق �أدوات احل�صار والإف�شال‪.‬‬ ‫نائب املراقب العام جلماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫يف الأردن زكي بني ار�شيد‬ ‫نائب املراقب العام جلماعة االخ��وان امل�سلمني يف‬ ‫االردن زكي بني ار�شيد كان ثاين املتحدثني يف اجلل�سة‬ ‫اخلتامية عرب ورقته البحثية التي حتدث فيها حتت‬ ‫ع �ن��وان "فر�ص ح��رك��ات الإ� �س�ل�ام ال���س�ي��ا��س��ي و آ�ف ��اق‬ ‫امل�ستقبل يف �ضوء واقع الثورات واحلراكات الإ�صالحية‬ ‫العربية‪ ،‬النموذج الأردين مثاال"‪.‬‬ ‫بني ار�شيد بني نظرة احلركة الإ�سالمية يف ما‬ ‫�شهده العامل العربي من تغريات ا�سرتاتيجية متعددة‬ ‫خالل العقد املا�ضي بعد كمون �سيا�سي طويل عاي�شته‬ ‫املنطقة‪ ،‬م�شريا �إىل ت�ط��ور ن��وع��ي يف م�سار ال�صراع‬ ‫ال�ع��رب��ي ا إل��س��رائ�ي�ل��ي م��ن ح�ي��ث �أداء ال�ت�ي��ار الإ� �س�لام‬ ‫ال�سيا�سي امل �ق��اوم وت�صعيد �أ��ش�ك��ال امل��واج�ه��ة للعدو‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬و�إف�شال م�شروع �سيطرته على املنطقة‪.‬‬ ‫كما ر�أى �أن ال�سيا�سة ا ألم��ري�ك�ي��ة �سعت ملقاربة‬ ‫ال�ت�ح��ول ال��دمي�ق��راط��ي وامل���ش��ارك��ة ال�شعبية لت�أمني‬ ‫م���ص��احل�ه��ا وت �ف��ري��غ ح��ال��ة ال�غ���ض��ب ال ��ذي مي�ك��ن �أن‬ ‫ي�شكل تهديدا ا�سرتاتيجيا مل�صالح �أمريكا يف املنطقة‬

‫عرب عملية التحول الدميقراطي و�صناديق االقرتاع‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أن حتقيق جماعة الإخ ��وان امل�سلمني يف‬ ‫م�صر ف ��وزا مفاجئا ب��ان�ت�خ��اب��ات ‪ ،2005‬وف ��وز حركة‬ ‫ح�م��ا���س يف االن�ت�خ��اب��ات الفل�سطينية ع��ام ‪ ،2006‬قد‬ ‫ف��ر���ض ان �ع �ط��اف��ا ل�ل���س�ي��ا��س��ة ا ألم��ري �ك �ي��ة يف امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫نحو التخلي ع��ن تبني ن�شر احل��ري��ة والدميقراطية‬ ‫وحقوق الإن���س��ان‪ ،‬ا ألم��ر ال��ذي �أدى �إىل قيام حركات‬ ‫احتجاجية �ساخطة حتولت �إىل ثورات �أطاحت ببع�ض‬ ‫الأنظمة احلاكمة وب��د�أت بالت�أ�سي�س ملرحلة التحول‬ ‫الدميقراطي‪.‬‬ ‫ووج��د بني ار�شيد �أن حركات الإ��س�لام ال�سيا�سي‬ ‫ح �ق �ق��ت يف ه� ��ذه امل��رح �ل��ة ت �ق��دم��ا م �ل �ح��وظ��ا و��ض�ع��ت‬ ‫الأطراف املت�ضررة من النتائج يف موقف قلق وحمرج‬ ‫�سعت مبوجبه الإدارة الأمريكية �إىل حماولة احتواء‬ ‫وا�ستيعاب احلركات الإ�سالمية وتطويعها لتن�سجم �أو‬ ‫تتوافق مع م�صاحلها احليوية يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل بع�ض التحديات التي تواجه احلركة‬ ‫الإ�سالمية يف الأردن كعدم توافر اخلربة الكافية لإدارة‬ ‫الدولة‪ ،‬وعدم القدرة على مواجهة الأزمة االقت�صادية‬ ‫ومعاجلة االختالل يف بنية االقت�صاد‪ ،‬وع��دم القدرة‬ ‫على بناء منظومة ا ألم��ن الوطني والقومي‪ ،‬وت�أمني‬ ‫اال�ستقرار ال�سيا�سي والأمن املجتمعي‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا �أو� �ض��ح �أن احل��رك��ة ا إل� �س�لام �ي��ة ت�ع�ت�بر �أن‬ ‫حم��ور ال �ن��زاع احلقيقي ب�ين ال �ق��وى امل�ت���ص��ارع��ة هو‬ ‫اجها�ض حالة الوعي التي و�صلت لها �شعوب املنطقة‪،‬‬ ‫بينما ت�ؤمن احلركة ب�ضرورة �إدارة املرحلة االنتقالية‬ ‫بامل�شاركة احلقيقية ال�ف��اع�ل��ة‪ ،‬لتنطلق يف تقديرها‬ ‫للموقف من خ�صو�صية اجلغرافيا ال�سيا�سية للأردن‪،‬‬ ‫كما تعترب �أن العقبة ا أل��س��ا��س�ي��ة يف م�سار الإ��ص�لاح‬ ‫ال�سيا�سي هو التزام ال�سيا�سة الر�سمية ببنود اتفاقية‬ ‫وادي عربة مع الدولة العربية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل ا�ست�شراء حالة الف�ساد وعجز الأجهزة‬ ‫الر�سمية من احلد منها‪ ،‬وف�شل �إدارة امللف االقت�صادي‬ ‫يف وقف التدهور والعجز التجاري‪ ،‬ا ألم��ر ال��ذي �أدى‬ ‫�إىل رف��ع ا أل��س�ع��ار وال�ضرائب على امل��واط�ن�ين وزي��ادة‬ ‫حالة املعاناة والتذمر التي ت�شكل مزيدا من التوتر‬ ‫واالحتقان غري م�ضمون العواقب والنتائج‪ ،‬واعتماد‬ ‫امل�ؤ�س�سة الر�سمية على عوامل خارجية وغري ذاتية يف‬ ‫مترير املرحلة‪ ،‬وتغري االهتمام الأمريكي وتوجهه �إىل‬ ‫عناوين �أخرى وخا�صة بعد �أن و�صلت �أمريكا �إىل حد‬ ‫الكفاية من �إنتاج النفط‪.‬‬ ‫وخ �ت��م ب�ن��ي ار��ش�ي��د ق��ائ�لا‪� ،‬إىل ان��ه ا��س�ت�ن��ادا �إىل‬ ‫م��ا تقدم وا�ستقراء حل��االت التحول التاريخية ف��إن‬ ‫احلركة اال�سالمية ترى �أن الو�ضع اال�ستثنائي الذي‬ ‫متر به املنطقة عموما هو �سحابة ال�صيف املنق�شعة‬ ‫و إ�ح��دى ج��والت ال�ث��ورة امل�ضادة التي تتفاعل مع ردة‬ ‫الفعل غري القادرة على حتقيق اال�ستقرار وال�سيطرة‬ ‫على الأو�ضاع يف املدى املتو�سط والبعيد‪ ،‬وان ا�ستكمال‬ ‫التحول الدميقراطي ه��و النتيجة الطبيعة ملرحلة‬ ‫التدافع مهما طال الزمن او تعرث امل�سار‪ ،‬وعليه ف�إن‬ ‫امل�ستقبل ال �ق��ادم ال ��ذي تر�سمه احل��رك��ة يف �أدب�ي��ات�ه��ا‬ ‫�سيكتمل وف �ق �اً ل�صالح الإرادات ال�شعبية و إ�ح ��داث‬ ‫التغيري والإ�صالح املن�شود‪.‬‬ ‫�أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية يف جامعة �صنعاء‬ ‫اليمنية الدكتور نا�صر الطويل‬ ‫أ�م � ��ا امل �ت �ح��دث ا ألخ �ي ��ر يف اجل �ل �� �س��ة اخل �ت��ام �ي��ة‬ ‫للم�ؤمتر‪ ،‬فهو �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية يف جامعة �صنعاء‬ ‫اليمنية ال��دك�ت��ور نا�صر ال�ط��وي��ل‪ ،‬اع�ت�بر �أن مرحلة‬ ‫اال�ستعمار الغربي ملعظم مناطق ال�ع��امل الإ�سالمي‬ ‫�أ�سهم يف ت�أ�سي�س الدولة القطرية‪ ،‬وت�شكيل التيارات‬ ‫ال�سيا�سية التي حتمل الت ّوجهات الفكرية املتعددة‪،‬‬ ‫ودخول املجتمعات الإ�سالمية يف احلالة من التغريب‪،‬‬ ‫لتظهر بع�ض الت�ص ّورات امل�ستندة لر�ؤية �إ�سالمية قبل‬ ‫�أن تتبلور ب�شكل نهائي على يد ح�سن البنا‪.‬‬ ‫الطويل ال��ذي حت��دث ع�بر ورق�ت��ه البحثية التي‬ ‫حملت ع�ن��وان "م�ستقبل ح��رك��ات الإ��س�لام ال�سيا�سي‬ ‫يف ��ض��وء ال�ت�ح��دي��ات والفر�ص"‪ ،‬ق��ال �شهد الن�صف‬ ‫الأول من القرن الع�شرين تقدما للتيارات القومية‬ ‫والي�سارية والليربالية‪ ،‬ا ألم��ر ال��ذي �أو��ص��ل بع�ضها‬ ‫لل�سلطة‪ ،‬الفتا �إىل �أن املعادلة أ�خ��ذت يف التح ّول منذ‬ ‫�سبعينيات القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫وب�ين �أن �سيا�سات الت�ضييق مت ممار�ستها على‬ ‫الإ�سالميني يف معظم الدول العربية �إال ان احلركة‬ ‫الإ�سالمية ب��د�أت بال�صعود يف ظ��ل تنامي ال�صحوة‬ ‫الدينية‪ ،‬م��ا �أدى �إىل ظهور الثنائية القطبية بني‬ ‫التيار الإ�سالمي واجلهات احلاكمة‪ ،‬وب�سبب تكري�س‬ ‫اال�ستبداد والف�ساد وت��وري��ث احلكم جل ��أت التيارات‬ ‫الإ�سالمية �إىل التحالف و�إيجاد م�ساحات م�شرتكة‬ ‫م��ع �أط� ��راف ل�ي�برال�ي��ة و��س�ي��ا��س�ي��ة ك�ح��رك��ة ك�ف��اي��ة يف‬ ‫م�صر وحتالف اللقاء امل�شرتك يف اليمن‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار الطويل �إىل �أن��ه �أث�ي�رت ال�ت���س��ا�ؤالت حول‬ ‫م�ستقبل الإ�سالم ال�سيا�سي بعد ت�صاعد قوته وبروزه‬ ‫كقوة ثانية بعد الأنظمة احلاكمة‪ ،‬حتى جاءت ثورات‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫‪5‬‬

‫صـــــالح الشعوب والتغيري رغم التدافــع القــوي‬ ‫ن�صار‪ :‬عدم و�ضوح الر�ؤية �أهم‬ ‫الإخفاقات بتجربة حكم‬ ‫الإ�سالميني مب�صر‬

‫عاكف‪ :‬م�شروع النه�ضة قائم‬ ‫على فكرة ت�شغيل الإن�سان‬ ‫وتوظيف املوارد‬

‫التكريتي‪ :‬الإ�سالميون مل ي�ستقروا‬ ‫على توجه ثابت �إزاء الدميقراطية‬

‫الربيع العربي‪ ،‬لت�صل احلركة الإ�سالمية للحكم‬ ‫يف ع ��دة دول‪ ،‬ق �ب��ل ح �� �ص��ول االن� �ق�ل�اب يف م�صر‬ ‫وتبدّل حال الإخ��وان هناك‪ ،‬وترحيب دول اخلليج‬ ‫باالنقالب‪.‬‬ ‫وعر�ض للفر�ص التي �أوجدها الربيع العربي‬ ‫املتمثلة بك�سر حالة اجلمود واالن�سداد التي هيمنت‬ ‫على املنطقة العربية‪ ،‬وحفزت احلركات الإ�سالمية‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ت�ك�م��ال م���ش��اري�ع�ه��ا ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬و�أظ �ه��رت‬ ‫مواقفها من الدميقراطية واالنتخابات‪ ،‬وفتحت‬ ‫ال �ن��واف��ذ ل�ل�ت��وا��ص��ل ب�ي�ن الإ� �س�لام �ي�ين أ�ن�ف���س�ه��م‪،‬‬ ‫و�أبانت عن نقاط ال�ضعف التي يعاين منها امل�شروع‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬قبل �أن تو�ضح التحديات الناجتة عن‬ ‫تعمق االنق�سامات ال�سيا�سية والفكرية‪ ،‬والتح ّوالت‬ ‫ال�سالبة‪ ،‬واملقاومة التي تبذلها القوى املناه�ضة‬ ‫للتغيري‪ ،‬وحالة ال�ضعف التي تعاين منها ال��دول‬ ‫يف البلدان العربي‪ ،‬بالإ�ضافة للتحديات الأمنية‬ ‫واالقت�صادية‪ ،‬وموقف بع�ض دول الإقليم املناه�ض‬ ‫للأحزاب ذات املرجعية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وح � ��دد ال �ط��وي��ل يف ن �ه��اي��ة ورق� �ت ��ه ال�ب�ح�ث�ي��ة‬ ‫العوامل التي �سيتحدد على �ضوئها توقع اخليارات‬ ‫امل���س�ت�ق�ب�ل�ي��ة‪ ،‬ك��ال�ب�ح��ث يف م � ��آل ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي‪،‬‬ ‫وموقف القوى الإقليمية والدولية من الثورات‬ ‫والإ��س�لام�ي�ين‪ ،‬وت �ن��اول الأف ��ق ال��ذي �ست�صل �إليه‬ ‫امل�شاريع املناف�سة كم�شروع الع�سكر والعلمانيني‪،‬‬ ‫وم�شروع اجلماعات ال�شيعية املناف�سة‪ ،‬وامل�شروع‬ ‫الثالث ال��ذي ميثل الهويات املحلية االجتماعية‬ ‫وال�سيا�سية والثقافية‪ ،‬فيما عر�ض �سيناريو متفائل‬ ‫يفرت�ض �أن ثورات الربيع العربي �ستحقق التغيري‬

‫ال�سيا�سي يحقق احلد الأدنى من مطالب الإخوان‪،‬‬ ‫ويت ّوقع تراجع ال�ضغوط التي متار�سها بع�ض دول‬ ‫اخلليج‪ ،‬و�أن الإخ��وان �سيظلون جزءا من منظومة‬ ‫حاكمة‪.‬‬ ‫ويف املقابل عر�ض الطويل �سيناريو مت�شائم‬ ‫ي� أ�خ��ذ يف االع�ت�ب��ار احل��د الأق���ص��ى م��ن ال�ت�ط� ّورات‬ ‫ال�سلبية‪ ،‬ويفرت�ض تعرث الثورات‪ ،‬وا�ستمرار �إق�صاء‬ ‫الإخ � ��وان‪ ،‬وت �ع��زز االن�ق���س��ام��ات املجتمعية‪ ،‬بينما‬ ‫طرح �سيناريو واقعيا �أخري يتمثل بتوقع ا�ستمرار‬ ‫ال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي ت��واج��ه الإ� �س�لام �ي�ين يف م�صر‪،‬‬ ‫وجتاوز اليمن وتون�س للتحديات ال�سيا�سية‪ ،‬وبقاء‬ ‫التحديات يف ليبيا‪.‬‬ ‫البيان اخلتامي‬ ‫ويف ب� �ي ��ان� �ه ��ا اخل � �ت� ��ام� ��ي ق� � ��ال امل � � ��ؤمت � ��ر �إن‬ ‫اال�ضطرابات الأخرية التي �شهدتها م�صر وتون�س‬ ‫�أ�صبحت تطرح ت�سا�ؤالت مهمة ب�ش�أن دور حركات‬ ‫الإ�سالم ال�سيا�سي وم�ستقبلها يف الوطن العربي‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن ت�سا�ؤالت �أهم ب�ش�أن الإطار الأ�شمل‪ ،‬وهو‬ ‫ما يتعلق مب�ستقبل عملية التحول الدميقراطي‬ ‫يف املنطقة ال�ع��رب�ي��ة ب� أ���س��ره��ا ودور ت�ي��ار الإ� �س�لام‬ ‫ال�سيا�سي فيها ور�ؤيته لها‪.‬‬ ‫وخل�ص امل��ؤمت��ر �إىل �أن املنطقة العربية متر‬ ‫مبرحلة حتول دميقراطي تاريخية طويلة ت�شهد‬ ‫ت��داف �ع �اً ق��وي �اً ب�ين ق ��وى ال�ت�غ�ي�ير والإ�� �ص�ل�اح من‬ ‫جهة‪ ،‬وقوى الثورة امل�ضادة من جهة �أخرى‪ ،‬حيث‬ ‫تبدو الأخ�ي�رة غري ق��ادرة على حتقيق اال�ستقرار‬ ‫وال�سيطرة على الأو�ضاع يف املدى املتو�سط والبعيد‪،‬‬

‫وهو ما ي�ؤكد �أن ا�ستكمال التحول الدميقراطي هو‬ ‫النتيجة الطبيعية ملرحلة التدافع حتى لو تعرث‬ ‫امل�سار يف ب��داي��ات��ه‪ ،‬و�أن امل�ستقبل ال�ق��ادم �سيكتمل‬ ‫ل�صالح الإرادة ال�شعبية و�إحداث التغيري والإ�صالح‬ ‫املن�شود ومب�شاركة فاعلة من كل قوى املجتمع ومن‬ ‫بينها حركات الإ�سالم ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ويف �سياق جت��ارب حركات الإ�سالم ال�سيا�سي‬ ‫الربملانية ويف احلكم فقد خل�ص امل� ؤ�مت��ر �إىل �أن‬ ‫م���ش��ارك��ات ح��رك��ات الإ� �س�لام ال�سيا�سي يف احلياة‬ ‫ال�سيا�سية العامة يف ال��دول العربية ق��د تعددت‬ ‫وتنوعت‪ ،‬بينما ا�ستعر�ض البيان اخلتامي ملف‬ ‫التحديات التي تواجه حركات الإ�سالم ال�سيا�سي‬ ‫ح �ي��ث ُت �ك ��� ِّ�ش��ف يف امل� � ؤ�مت ��ر �� �ض ��رورة دع� ��م ت��وج��ه‬ ‫ح��رك��ات الإ� �س�ل�ام ال���س�ي��ا��س��ي ن�ح��و االن �ف �ت��اح على‬ ‫املجتمع مبختلف مكوناته الثقافية وال�سيا�سية‪،‬‬ ‫والتوجه نحو املزيد من زيادة امل�شاركة ال�سيا�سية‬ ‫يف احلكومات واملجال�س النيابية يف �إط��ار �شراكة‬ ‫وطنية وا�سعة‪.‬‬ ‫واقرتح امل�ؤمتر تو�صيات منها دعوة حركات‬ ‫الإ� �س�ل�ام ال���س�ي��ا��س��ي �إىل ت �ق��دمي ر�ؤى �سيا�سية‬ ‫وف �ك��ري��ة ت ��ؤك��د م�ب��ادئ�ه��ا وم��واق �ف �ه��ا وب��راجم�ه��ا‬ ‫يف امل �� �ش��ارك��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة وال �ت��زام �ه��ا بال�سلمية‬ ‫وال ��و�� �س� �ط� �ي ��ة‪ ،‬واىل ت �ق �ي �ي��م ال� �ت� �ج ��ارب و�أخ � ��ذ‬ ‫ال �ع�برة م�ن�ه��ا‪ ،‬ع�ل��ى امل���س�ت��وى ال��ذات��ي ال��داخ�ل��ي‪،‬‬ ‫وع�ل��ى م�ستوى ال�ع�لاق��ات م��ع الإط ��ار ال�سيا�سي‬ ‫واملجتمعي املحلي والعربي‪.‬‬ ‫ك�م��ا اق�ت�رح ال�ن�ظ��ر يف ال �ع�لاق��ة ب�ي�ن خمتلف‬ ‫وظ��ائ �ف �ه��ا مب ��ا ي���ض�م��ن ال �ت �م �ي �ي��ز امل � ؤ�� �س �� �س��ي بني‬

‫الوظيفة الدعوية والوظيفة ال�سيا�سية احلزبية‬ ‫ل�ضمان فاعلية �سيا�سية �أكرب وت�أثري دعوي �أو�سع‪.‬‬ ‫و�أك��د على �أهمية بلورة ر�ؤي��ة حركات الإ�سالم‬ ‫ال�سيا�سي يف التعامل مع امل�شاريع الفاعلة يف املنطقة‬ ‫(الدولية‪ ،‬والإقليمية‪ -‬إ�ي��ران وتركيا و�إ�سرائيل)‬ ‫مبا يحقق م�صالح للم�شروع العربي‪ -‬الإ�سالمي‬ ‫وقدرته على بناء �أوطانه وتنميتها و�إنهاء االحتالل‬ ‫لفل�سطني‪.‬‬ ‫ودع��ا �إىل حت��وي��ل �شعار «الإ� �س�ل�ام ه��و احل��ل»‬ ‫�إىل من��اذج �سيا�سية واقت�صادية و�إداري ��ة وتنموية‬ ‫�شاملة‪ ،‬وامتالك مقومات �إدارة الدولة يف الكوادر‬ ‫والو�سائل والأدوات حل��رك��ات الإ��س�لام ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫�ط ��راف‬ ‫و�إىل ت �ق��دمي ال �ت �ط �م �ي �ن��ات ال�ل�ازم ��ة ل�ل� أ‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة واخل��ارج �ي��ة ع�ل��ى ح��د � �س��واء‪ ،‬ودع��وت�ه��ا‬ ‫�إىل تقدمي من��وذج يف �إدارة االخ�ت�لاف بني القوى‬ ‫ال�سيا�سية احلاكمة واملعار�ضة يف الدولة �سوا ًء كانوا‬ ‫يف احلكم �أو املعار�ضة‪.‬‬ ‫وطالب القوى ال�سيا�سية الأخرى �إىل التعاون‬ ‫م��ع ح��رك��ات الإ��س�لام ال�سيا�سي عند و�صولها �إىل‬ ‫الربملانات‪� ،‬أو قيادة الدولة ملا فيه امل�صلحة العامة‬ ‫للدولة واملجتمع‪ ،‬واللجوء �إىل التناف�س ال�سيا�سي‬ ‫بقواعده و�ضوابطه الأخالقية املعروفة‪.‬‬ ‫ودع��ا ال��دول العربية �إىل نبذ احلل الأمني يف‬ ‫التعامل مع حركات الإ�سالم ال�سيا�سي واالعرتاف‬ ‫ب��دوره��ا ووج��وده��ا‪ ،‬وال�سعي لإدماجها يف العملية‬ ‫ال�سيا�سية يف الدولة‪ ،‬مطالبا باالبتعاد عن ال�صراع‬ ‫ال �ط��ائ �ف��ي‪ ،‬وت �ك��ري ����س م �ن �ه��ج ال ��وح ��دة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫والتوحد العربي القومي‪.‬‬

‫* يف خ� �ط ��وة اظ� �ه ��رت اه �ت �م��ام��ه ب��ال��وق��ت‬ ‫والتفا�صيل‪ ،‬رف�ض املفكر العربي فهمي هويدي‬ ‫اال� �س �ت �ج��اب��ة لإدارة امل� ��ؤمت ��ر ب � إ�ع �ط��اء ال�ب��اح��ث‬ ‫� �ص�بري ��س�م�يرة م��زي��دا م��ن ال��وق��ت ال��س�ت�ك�م��ال‬ ‫احل��دي��ث ح ��ول ورق �ت��ه ال�ب�ح�ث�ي��ة ال �ت��ي ت�ن��اول��ت‬ ‫مالمح م�شروع عربي ا�سالمي ملواجهة امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫* ب��د�أت اجلل�سة الأوىل يف امل� ؤ�مت��ر مت�أخرة‬ ‫عن موعد انعقادها املحدد بن�صف �ساعة وذلك‬ ‫لت�أخر اكتمال احل�ضور‪.‬‬

‫* ل ��وح ��ظ ح ��رك ��ة ن �� �ش �ط��ة ل��رئ �ي ����س م��رك��ز‬ ‫درا�سات ال�شرق االو�سط الدكتور جواد احلمد يف‬ ‫�أروق��ة امل�ؤمتر من حيث املتابعة واال�شراف على‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫وق �ع��ت وزارت "البيئة" و"الزراعة"‬ ‫و"املياه والري" ع��دداً من االتفاقيات بقيمة‬ ‫تتجاوز ‪ 8‬ماليني دوالر؛ لتنفيذ م�شروعات‬ ‫ون �� �ش��اط��ات إ�ع � ��ادة ت � أ�ه �ي��ل الأن �ظ �م��ة البيئية‬ ‫و�أرا�� �ض ��ي امل ��راع ��ي وم � ��وارد امل �ي��اه يف ال�ب��ادي��ة‬ ‫الأردن� �ي ��ة وزي � ��ادة إ�ن�ت��اج�ي�ت�ه��ا؛ ل��رف��ع ال��دخ��ل‬ ‫وحت�سني م�ستوى معي�شة م��رب��ي الأغ �ن��ام يف‬ ‫ال�ب��ادي��ة‪ ،‬مب�شاركة املجتمعات املحلية‪ ،‬وذل��ك‬ ‫� �ض �م��ن خ �ط��ة ال �ع �م��ل امل �ج �ت �م �ع �ي��ة ل�برن��ام��ج‬ ‫التعوي�ضات البيئية‪ ،‬املوافق عليها من املجل�س‬ ‫احلاكم للجنة التعوي�ضات يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ووق ��ع االت �ف��اق �ي��ات ك��ل م��ن وزي ��ر البيئة‬ ‫ال��دك �ت��ور ط��اه��ر ال�شخ�شري‪ ،‬ووزي ��ر ال��زراع��ة‬ ‫ال��دك�ت��ور ع��اك��ف ال��زع�ب��ي‪ ،‬ووزي��ر امل�ي��اه وال��ري‬ ‫الدكتور ح��ازم النا�صر‪ ،‬ومدير ع��ام امل�ؤ�س�سة‬ ‫التعاونية الأردنية املهند�س حممود اجلمعاين‪.‬‬ ‫وت�ضمنت االت �ف��اق �ي��ات تنفيذ جمموعة‬ ‫م��ن امل �� �ش��اري��ع ل��زراع��ة ال �� �ش �ج�يرات ال��رع��وي��ة‬ ‫حت��ت تقانات ح�صاد مياه الأم �ط��ار‪ ،‬وتقانات‬ ‫ن�شر مياه الأمطار وحفظ الرتبة ورفع كفاءة‬ ‫اال�ستفادة من مياه الأمطار؛ من خالل �إن�شاء‬ ‫ال�سدود واحلفائر‪ ،‬وحت�سني نوعية املياه عرب‬ ‫حت�ل�ي��ة وم�ع��اجل��ة م �ي��اه الآب� ��ار االرت ��وازي ��ة يف‬ ‫البادية الأردن�ي��ة‪ ،‬و�إدراج�ه��ا �ضمن املوا�صفات‬ ‫الأردن �ي��ة مل�ي��اه ال���ش��رب‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل حزمة‬ ‫من احلوافز االقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬ت�شمل‬ ‫ت��وزي��ع الكبا�ش وال�ن�ع��اج املح�سنة على مربي‬ ‫الرثوة احليوانية‪ ،‬والأ�سر الفقرية يف البادية‬ ‫الأردن � �ي � ��ة‪ ،‬وت� �ق ��دمي اخل ��دم ��ات وال �ع�ل�اج��ات‬ ‫البيطرية للرثوة احليوانية وتوزيع ماكينات‬ ‫احل�ل�اب ��ة‪ ،‬وت���ص�ن�ي��ع امل �ك �ع �ب��ات ال�ع�ل�ف�ي��ة على‬ ‫اجلمعيات التعاونية‪ ،‬ومربي الرثوة احليوانية‬ ‫يف البادية الأردن�ي��ة؛ ال�ستخدامها يف ت�صنيع‬ ‫املكعبات العلفية لتغذية أ�غ�ن��ام�ه��م‪ ،‬و إ�ن���ش��اء‬ ‫�سوق حالل وتنفيذ برامج التوعية والإع�لام‬ ‫والإر�شاد الفني والتعاوين‪.‬‬ ‫و�ستنفذ هذه امل�شاريع مب�شاركة املجتمعات‬ ‫املحلية؛ لتحقيق التنمية امل�ستدامة من خالل‬

‫�أو ف�شل امل�شروع‬

‫ال�سيا�سي الإ�سالمي‬ ‫الأبي�ض‪ :‬ال بد من قراءة خمتلفة‬ ‫للن�صو�ص واملوروث احل�ضاري‬ ‫للحركات الإ�سالمية‬

‫الإدري�سي‪ :‬االنتقال من املعار�ضة‬ ‫�إىل امل�شاركة يطرح حتديات‬ ‫معقدة ومركبة‬

‫* يف حم��اول��ة م �ن��ه ل���ض�ب��ط ق��اع��ة امل ��ؤمت��ر‬ ‫بعد كرثة احلديث اجلانبي‪ ،‬دعا اال�ستاذ فهمي‬ ‫ه��وي��دي احل���ض��ور اىل ع��دم احل��دي��ث اجل��ان�ب��ي‪،‬‬ ‫فيما ت�ب�ين ل��ه ان احل��دي��ث اجل��ان�ب��ي � �ص��ادر عن‬ ‫امل�شاركات‪ ،‬الأمر الذي وجه فيه كالمه لل�سيدات‬ ‫امل�شاركات بعدم احلديث اجلانبي‪.‬‬ ‫* �شارك يف تغطية امل�ؤمتر‪ ،‬ال�صحفي امل�صري‬ ‫طارق �صالح من �صحيفة امل�صري اليوم‪.‬‬

‫* اخ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ت��ارت �إدارة امل��ؤت�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�م��ر ال�ن��ائ��ب‬ ‫الــــــــ�سابق الدكتورة حياة امل�ســــــــيمي لقراءة‬ ‫ورقـــــــــــة الباحث املتخ�ص�ص يف ال�ش�أن الرتكي‬ ‫خ ��ال ��د اب� ��و احل �� �س��ن ب �� �س �ب��ب ت� �ع ��ذر ح �� �ض��وره‬ ‫ل �ل �م ��ؤمت��ر ب �� �س �ب��ب وج �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��وده يف ال ��والي ��ات‬ ‫املتحــــــدة‪.‬‬

‫والإ�صالح املن�شود‬

‫الطويل‪ :‬الربيع العربي حفز‬ ‫الإ�سالميني على ا�ستكمال‬

‫* ع��ر� �ض��ت ال��ورق�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ة ال�ب�ح�ث�ي��ة لع�ضو‬ ‫ال�برمل��ان عن ح��زب العدالة والتنمية املغربي‬ ‫ابو زيد املقرئ االدري�سي بطريقة الداتا �شو‬ ‫ب�سبب تعذر ح�ضوره للم�ؤمتر‪.‬‬

‫«تأهيل البادية» ضمن برنامج تعويضات البيئة‬ ‫�إن�شاء اجلمعيات التعاونية يف مناطق البادية‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬أ�ك� ��د وزي� ��ر ال�ب�ي�ئ��ة د‪.‬ط��اه��ر‬ ‫ال�شخ�شري �أهمية االتفاقيات �ضمن برنامج‬ ‫ال�ت�ع��وي���ض��ات ال�ب�ي�ئ�ي��ة ال �ت��ي ت �ن��درج يف �سياق‬ ‫ال�ت�ع��اون القائم ب�ين وزارة البيئة وال ��وزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الوطنية؛ لتنفيذ امل�شاريع الهادفة‬ ‫�إىل رفع كفاءة اال�ستفادة من املوارد الطبيعية‬ ‫يف ال�ب��ادي��ة الأردن �ي��ة وزي� ��ادة إ�ن�ت��اج�ي�ت�ه��ا؛ من‬ ‫خالل حت�سني وزيادة �إنتاجية الغطاء النباتي‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع��ي‪ ،‬وح���ص��اد م �ي��اه الأم� �ط ��ار‪ ،‬وحتلية‬ ‫وم�ع��اجل��ة م�ي��اه الآب ��ار االرت��وازي��ة يف البادية‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن تنفيذ ه��ذه ال�ن���ش��اط��ات يعترب‬ ‫�أول ��وي ��ة ل�ل�م���س��اه�م��ة يف ح��ل م���ش��اك��ل ت��ده��ور‬ ‫�أرا� �ض��ي امل��راع��ي؛ م��ن ح�ي��ث‪ :‬الغطاء النباتي‬ ‫وم �� �ص��ادر امل �ي��اه وال�ت�رب ��ة‪ ،‬وي���س��اه��م يف �إع ��ادة‬ ‫ت�أهيل �أرا�ضي املراعي والغطاء النباتي ورفع‬ ‫كفاءة �إنتاجية ال�ثروة احليوانية‪ ،‬والتخفيف‬ ‫ل�غ �ن��ام‪ ،‬مما‬ ‫م��ن نق�ص الأع �ل�اف امل�ت��وف��رة ل� أ‬ ‫يزيد من دخل ويح�سن م�ستوى معي�شة مربي‬ ‫الأغنام يف البادية الأردنية‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار ال���ش�خ���ش�ير �إىل �أن االت �ف��اق �ي��ات‬ ‫ت� أ�ت��ي ام �ت��داداً لالتفاقيات ال�سابقة ال�ت��ي مت‬ ‫توقيعها خ�لال ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬الف�ت��ا �إىل‬ ‫�أنه �سيتم توقيع اتفاقيات مماثلة مع الوزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الوطنية ذات العالقة يف امل�ستقبل؛‬ ‫وذل ��ك ب�ه��دف اال��س�ت�م��رار يف تنفيذ ن�شاطات‬ ‫�إعادة ت�أهيل البيئة يف البادية الأردنية‪ ،‬وزيادة‬ ‫ال�غ�ط��اء ال�ن�ب��ات��ي‪ ،‬و�إن�ت��اج�ي��ة �أرا� �ض��ي امل��راع��ي‪،‬‬ ‫ورفع كفاءة الإنتاج احليواين‪.‬‬ ‫و أ�ب��دى وزير املياه والري ووزير الزراعة‪،‬‬ ‫وم��دي��ر ع ��ام امل � ؤ�� �س �� �س��ة ال �ت �ع��اون �ي��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫اه �ت �م��ام �ه��م ب �ه��ذه االت �ف ��اق �ي ��ات؛ ب��اع�ت�ب��اره��ا‬ ‫�ست�ساهم يف �إعادة ت�أهيل املوارد الطبيعية ورفع‬ ‫�إنتاجية ال�ثروة احليوانية‪ ،‬وحت�سني م�ستوى‬ ‫دخل مربي املا�شية يف البادية الأردنية بطريقة‬ ‫م���س�ت��دام��ة‪ ،‬م���ش�يري��ن �إىل ال �ت��زام احل�ك��وم��ة‬ ‫بقرارات املجل�س احلاكم للجنة التعوي�ضات يف‬ ‫الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫و�أك��دوا �أن ال��وزارات �ستنفذ هذه امل�شاريع‬

‫�سر جناح‬

‫وفقا ل�صالح الإرادات ال�شعبية‬

‫الفعاليات والرتحيب بامل�شاركني‪.‬‬

‫بكفاءة عالية ومهنية لتحقيق �أهداف برنامج‬ ‫التعوي�ضات البيئية‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص االت�ف��اق�ي��ة امل�برم��ة ب�ين وزارة‬ ‫البيئة‪ /‬برنامج التعوي�ضات البيئية‪ ،‬ووزارة‬ ‫ال��زراع��ة ال�ب��ال�غ��ة قيمتها الإج�م��ال�ي��ة ‪1.759‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬ب�إعادة ت�أهيل املراعي يف البادية‬ ‫الأردنية وزيادة �إنتاجيتها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل رفع‬ ‫كفاءة الإن�ت��اج احل�ي��واين وبطريقة م�ستدامة‬ ‫من خالل م�شاركة املجتمعات املحلية‪ ،‬وخا�صة‬ ‫م��رب��ي امل��ا��ش�ي��ة م��ن أ�ج ��ل زي ��ادة دخ��ل وحت�سن‬ ‫م�ستوى معي�شة مربي الأغنام‪.‬‬ ‫وف � ��وق ذل � ��ك‪� ،‬إن� �ت ��اج اال� �ش �ت��ال ال��رع��وي��ة‬ ‫وزراعتها حتت تقانات ح�صاد امل�ي��اه‪ ،‬وحماية‬ ‫امل��راع��ي وامل��واق��ع ال�ت��ي يتم زراع�ت�ه��ا وتنظيم‬ ‫الرعي وتطبيق الدورة الرعوية وا�ستدامتها‪،‬‬ ‫وت �ق��دمي اخل ��دم ��ات وال �ع�ل�اج��ات ال�ب�ي�ط��ري��ة‬ ‫ل� �ل�ث�روة احل �ي��وان �ي��ة يف ال �ب ��ادي ��ة م ��ن خ�لال‬ ‫تطعيم وحت�صني ‪ 900‬أ�ل��ف ر�أ���س من الأغنام‬ ‫باللقاحات البيطرية �ضد الأمرا�ض ال�سارية‬ ‫واملعدية‪ ،‬وتقدمي وت�شغيل العيادات البيطرية‬ ‫املتنقلة‪ ،‬ف�ضال عن تقدمي �آالت احلالبة على‬ ‫مربي الرثوة احليوانية واجلمعيات التعاونية‬ ‫يف ال�ب��ادي��ة الأردن �ي��ة م��ن اج��ل ا�ستخدامها يف‬ ‫حالبة �أغنامهم‪ ،‬وال�ت��دري��ب البيطري ملربي‬ ‫ال�ثروة احليوانية و�أبنائهم‪ ،‬وتقدمي الإر�شاد‬ ‫الزراعي يف جمال الرثوة احليوانية واملراعي‪،‬‬ ‫و إ�ن���ش��اء ��س��وق ح�لال يف ال�ب��ادي��ة الو�سطى �أو‬ ‫البادية اجلنوبية‪.‬‬ ‫بينما ت�شتمل االتفاقية املوقعة بني وزارة‬ ‫البيئة‪ /‬برنامج التعوي�ضات البيئية‪ ،‬وامل�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ت �ع��اون �ي��ة الأردن� � �ي � ��ة‪ ،‬ب � إ�ن �� �ش��اء وا� �س �ت��دام��ة‬ ‫اجلمعيات التعاونية ملربي الرثوة احليوانية يف‬ ‫البادية الأردنية؛ ل�ضمان دميومة وا�ستمرارية‬ ‫م�شاريع �إعادة ت�أهيل �أرا�ضي املراعي‪.‬‬ ‫وتبلغ القيمة الإجمالية لالتفاقية ‪1.150‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫يف ح�ين تتلخ�ص االتفاقية امل�برم��ة بني‬ ‫وزارة البيئة‪ /‬ب��رن��ام��ج التعوي�ضات البيئية‬ ‫وامل��رك��ز ال��وط�ن��ي للبحث والإر� �ش ��اد ال��زراع��ي‬ ‫ح��ول تنفيذ ت�ق��ان�ي��ات احل���ص��اد امل��ائ��ي ون�شر‬

‫�أبو احل�سن‪ :‬الق�ضية ال�سورية‬

‫بني ار�شيد‪ :‬امل�ستقبل �سيكتمل‬

‫لقطات على هامش املؤتمر‬ ‫* حتول النقا�ش يف الورقة البحثية االوىل‬ ‫التي كانت بعنوان "امل�شروع ال�سيا�سي حلركات‬ ‫اال� �س�ل�ام ال�سيا�سي" ل�ل�ح��دي��ث وال�ترك �ي��ز على‬ ‫الأو� � �ض� ��اع يف م �� �ص��ر‪ ،‬مم ��ا دع ��ا رئ �ي ����س اجل�ل���س��ة‬ ‫الدكتور احمد عبيدات اىل لفت انتباه املتحدثني‬ ‫حول ذلك والتنويه للحديث عن او�ضاع احلركات‬ ‫اال�سالمية ب�شكل عام‪.‬‬

‫واحلريات‬

‫مياه الأمطار وحفظ الرتبة وتوزيع الكبا�ش‬ ‫وال�ن�ع��اج املح�سنة؛ ب � إ�ع��ادة ت� أ�ه�ي��ل امل��راع��ي يف‬ ‫البادية الأردنية وزي��ادة �إنتاجيتها‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل رف��ع ك�ف��اءة الإن �ت��اج احل �ي��واين وبطريقة‬ ‫م���س�ت��دام��ة م��ن خ�ل�ال م �� �ش��ارك��ة امل�ج�ت�م�ع��ات‬ ‫املحلية‪ ،‬وخ��ا��ص��ة م��رب��ي املا�شية ل��زي��ادة دخل‬ ‫وحت�سني م�ستوى معي�شة مربي الأغنام؛ عرب‬ ‫رفع كفاءة اال�ستفادة من مياه الأمطار‪ ،‬واحلد‬ ‫من م�شاكل تدهور �أرا�ضي املراعي‪ ،‬واجنراف‬ ‫الرتبة والغطاء النباتي واحلياة‪.‬‬ ‫وت���ص��ل القيمة الإج�م��ال�ي��ة لتنفيذ ه��ذه‬ ‫االتفاقية �إىل ‪� 388.825‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫أ�م��ا االتفاقية بني وزارة البيئة‪ /‬برنامج‬ ‫التعوي�ضات البيئية‪ ،‬ووزارة امل �ي��اه وال ��ري‪/‬‬ ‫�سلطة املياه حول �إعادة ت�أهيل الآبار االرتوازية‬ ‫لتوفري م�صدر مائي ملربي ال�ثروة احليوانية‬ ‫وما�شيتهم يف ال�ب��ادي��ة الأردن �ي��ة‪ ،‬ف ��إن الهدف‬ ‫منها رفع كفاءة اال�ستفادة من امل�صادر املائية‬ ‫يف البادية الأردنية؛ من خالل �إعادة وحت�سني‬ ‫وحت �ل �ي��ة وم� �ع ��اجل ��ة م� �ي ��اه ع � ��دد م ��ن الآب� � ��ار‬ ‫االرتوازية يف البادية الأردنية‪ ،‬لتوفري م�صدر‬ ‫م��ائ��ي ��ض�م��ن امل��وا� �ص �ف��ات الأردن � �ي ��ة ��ص��احل��ة‬ ‫لل�شرب لأبناء البادية و�سقاية املا�شية‪.‬‬ ‫وتبلغ القيمة الإجمالية لالتفاقية ‪792‬‬ ‫�ألف دوالر‪.‬‬ ‫كما تتخل�ص االتفاقية املوقعة بني وزارة‬ ‫البيئة‪ /‬برنامج التعوي�ضات البيئية‪ ،‬ووزارة‬ ‫املياه وال��ري‪� /‬سلطة وادي الأردن بخ�صو�ص‬ ‫إ�ن���ش��اء ح�ف��ائ��ر و� �س��دود يف ال�ب��ادي��ة الأردن �ي��ة؛‬ ‫ب��رف��ع ك �ف��اءة اال� �س �ت �ف��ادة م��ن م �ي��اه الأم �ط��ار‬ ‫من خ�لال تنفيذ تقانات احل�صاد املائي عرب‬ ‫إ�ن �� �ش��اء ال �� �س��دود واحل �ف��ائ��ر؛ ل�ت��وف�ير م�صدر‬ ‫م�ي��اه ل�سقاية امل��ا��ش�ي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك امل���س��اه�م��ة يف‬ ‫حل م�شاكل تدهور �أرا�ضي املراعي‪ ،‬واجنراف‬ ‫الرتبة والغطاء النباتي واحلياة‪.‬‬ ‫وت�شتمل على �إن�شاء وتنفيذ ما ال يقل عن‬ ‫‪ 13‬حفرية مائية و�سد‪ ،‬ب�سعة اجمالية تقدر‬ ‫بنحو مليوين مرت مكعب‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ت�ب�ل��غ ال�ق�ي�م��ة الإج �م��ال �ي��ة لتنفيذ‬ ‫االتفاقية قرابة ‪ 4.010‬ماليني دوالر‪.‬‬

‫م�شاريعهم ال�سيا�سية‬

‫تالعبوا بنتائج �شحنات �أعالف �إ�سرائيلية‬

‫"الزراعة" تحول موظفني إىل النائب العام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫حولت وزارة الزراعة موظفني �إىل‬ ‫النائب العام‪ ،‬مبا اعتربته جلنة حتقيق‬ ‫ت�لاع�ب�اً بنتائج �شحنات �أع�ل�اف تقدر‬ ‫بـ‪ 750‬طناً من عينات الأعالف املخالفة‬ ‫ع �ل��ى م�ت�ن ‪�� 23‬ش��اح�ن��ة وغ�ي�ر ��ص��احل��ة‬ ‫قادمة من "�إ�سرائيل" على املعرب‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د م��دي��ر ال��رق��اب��ة ال��داخ�ل�ي��ة يف‬ ‫وزارة ال ��زراع ��ة رائ� ��د ح �ي��در ال �ع��دوان‬ ‫�أن م�ل��ف ال�شحنة ب��ال�ك��ام��ل ُح � �وِّل �إىل‬ ‫النائب ال�ع��ام؛ ل��وج��ود اخ�ت�لاف ب�سبب‬ ‫ن�سبة الك�سر بالعينة حدث فيها تالعب‬ ‫بالنتائج؛ لإدخالها �إىل الأ�سواق املحلية‬ ‫يف الأوراق الثبوتية‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال �ف��ور �شكلت جل�ن��ة حتقيق‬ ‫ملعرفة مالب�سات الق�ضية؛ لتحويلها‬ ‫مع املتورطني �إىل الق�ضاء‪ ،‬ويف �صباح‬ ‫اليوم التايل �شكل وزير الزراعة عاكف‬ ‫الزعبي جلنة حتقيق لأخ��ذ عينات من‬ ‫نف�س ال���ش�ح�ن��ة‪ ،‬ومت فح�صها وظ�ه��ور‬ ‫النتائج التي ك�شفت وج��ود تباين كبري‬ ‫يف ن �� �س��ب ال �ك �� �س��ر؛ ح �ي��ث �إن ال�ع�ي�ن��ات‬ ‫امل�ضبوطة يف امل�ع�بر ُم��ر َّو� �س��ة بتقارير‬ ‫تقول �إن ن�سبة الك�سر ‪ 4‬يف املئة‪ ،‬بينما‬ ‫العينات لل�شحنة املتحفظ عليها من‬ ‫قبل جلنة التحقيق‪� ،‬أظهرت النتائج يف‬ ‫خمترب حتليل الأعالف �أن ن�سبة الك�سر‬ ‫فيها تبلغ ‪ 16‬يف املئة‪ ،‬و�أن عدم مطابقة‬ ‫العينة الفنية اخلا�صة هو �سبب رف�ض‬ ‫ال�شحنة؛ �إذ أ�� �ش��ارت �إىل ارت �ف��اع ن�سبة‬ ‫التك�سر فيها‪.‬‬ ‫و ُي �ح �ت �م��ل وج ��ود ع �ف��ن يجعلها‬ ‫غ� �ي� ��ر � � � �ص � ��احل � ��ة ل �ل�ا� � �س � �ت � �ه �ل�اك‬ ‫احل�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ي��واين‪ ،‬ومت التحفظ و إ�ع ��ادة‬

‫ت �� �ص��دي��ره��ا �إىل « إ�� �س ��رائ �ي ��ل»‪ ،‬رغ��م‬ ‫ال�ضغوط والوا�سطات‪.‬‬ ‫وق �ب��ل اي� ��ام ق ��رر ال��زع �ب��ي حت��وي��ل‬ ‫املتورطني وملف الق�ضية اىل النائب‬ ‫العام‪.‬‬ ‫و�� �ش ��رح ال � �ع� ��دوان ق �� �ص��ة ال���ش�ح�ن��ة‬ ‫ب �ق��ول��ه إ�ن � ��ه يف ال �ث��ال��ث م ��ن � �ش �ه��ر �أب‬ ‫املا�ضي قام "فاعل خري" باالت�صال يف‬ ‫وقت مت�أخر ليال‪ ،‬ليك�شف أ�ن��ه مت �أخذ‬ ‫عينات ل�شحنة مكونة من ‪ 750‬طناً من‬ ‫الأعالف املخالفة على منت ‪� 23‬شاحنة‬ ‫وغري �صاحلة‪ ،‬وقادمة من "�إ�سرائيل"‬ ‫م��ن خ�لال امل�ع�بر ال�شمايل‪� ،‬إىل منزل‬ ‫�أحد املعنيني‪.‬‬ ‫ي � �ق� ��ول‪" :‬على ال � �ف� ��ور ت��وج �ه��ت‬ ‫ومب ��راف� �ق ��ة م �� �س��اع��د ام �ي��ن ال �� �ش ��ؤون‬ ‫الإدارية واملالية‪ ،‬ورئي�س ق�سم التدقيق‬ ‫وم�ت��اب�ع��ة ال �ت��و� �ص�ي��ات‪ ،‬وم��دي��ر امل��راك��ز‬ ‫احلدودية �سمري الق�ضاة للتحفظ على‬ ‫العينات املتالعب فيها"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ا� �س �ت�يراد الأع �ل��اف من‬ ‫"�إ�سرائيل" ه��دف��ه اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫االرت�ف��اع الكبري ال��ذي ط��ر أ� على �أ�سعار‬ ‫الأع�لاف يف الأردن؛ مما ي�شكل حتدياً‬ ‫�أمام كثري من مربي الأبقار‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بعد و�صول تلك الأ�سعار �إىل م�ستويات‬ ‫ق �ي��ا� �س �ي��ة مل ي �ع��د مب� �ق ��دور امل ��زارع�ي�ن‬ ‫حت�م�ل�ه��ا؛ الأم � ��ر ال� ��ذي ان�ع�ك����س ��س�ل�ب�اً‬ ‫على حجم اال�ستثمار يف ه��ذا القطاع‬ ‫وتراجعه ب�شكل وا�ضح‪.‬‬ ‫ويطعم امل��زارع��ون �أبقارهم خلطة‬ ‫مكونة م��ن ال�شعري وال�ن�خ��ال��ة وال��ذرة‬ ‫ال�صفراء وال�صويا والق�ش والرب�سيم‪،‬‬ ‫وارتفعت �أ�سعار هذه املواد الغذائية �إىل‬ ‫�أرقام قيا�سية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫اعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬

‫اعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬

‫ترغب نقابة ال�صحفيني با�ستدراج عرو�ض لتوفري الت�أمني ال�صحي للزمالء‬ ‫أ�ع���ض��اء ال�ن�ق��اب��ة م��ن خ�ل�ال إ�ح ��دى ��ش��رك��ات ال�ت��أم�ين املتخ�ص�صة بتوفري‬ ‫املعاجلات واخلدمات الطبية‪.‬‬ ‫على ال�شركات املعنية والتي ترغب بتقدمي عرو�ضها و�أ�سعارها‪ ،‬مراجعة‬ ‫الزميل مدير النقابة يف مقرها الكائن يف تالع العلي ال�شمايل ‪ -‬خلف مطعم‬ ‫الواحة ‪� -‬شارع ال�ضحاك بن �سفيان ‪ -‬بناية رقم (‪ )14‬خالل �أوقات الدوام‬ ‫الر�سمي وملدة ا�سبوع من تاريخه‪.‬‬

‫�أم�سيـــة �أدبيـــة‬

‫تنظم اللجنة الثقافية يف نقابة ال�صحفيني �أم�سية �شعرية لل�شاعر العربي‬ ‫اجلزائري الكبري‪:‬‬

‫�سليمــان اجلـــوادي‬

‫يدير االم�سية الزميل حممود الداود‬

‫وذلك يف متام ال�ساعة اخلام�سة والن�صف من م�ساء اليوم الثالثاء املوافق‬ ‫‪2013/11/19‬م يف مقر النقابة الكائن يف تالع العلي ‪� /‬شارع ال�ضحاك بن‬ ‫�سفيان خلف مطاعم الواحة بناية رقم (‪.)14‬‬

‫والدعوة عامة‬

‫طارق املومني‬ ‫نقيب ال�صحفيني‬ ‫اعالن صادر عن وزارة الصحة‬ ‫إعالن رقم (‪)2013/32‬‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن حاجتها ل�شراء ما يلي‪-:‬‬

‫املـــــــــــــــــــــــــــادة‬ ‫‪-1‬‬

‫‪Laryngeal mask reusable size:‬‬ ‫‪a.1‬‬ ‫‪b.1.5‬‬ ‫‪c.2‬‬ ‫‪d.2.5‬‬ ‫‪e.3‬‬ ‫‪f.4‬‬ ‫‪g.5‬‬

‫‪dose regulator sterile in peel pack -2‬‬ ‫‪intravenous infusion and administration giving set -3‬‬ ‫(‪)i-v set‬‬ ‫‪Demotic Refrigerator -4‬‬ ‫‪Slide Shaker -5‬‬ ‫‪material & consumables for AVL OMNI II BLOOD GAS -6‬‬ ‫‪ANALYSER‬‬ ‫‪*Solution C Box/6*480 ml‬‬ ‫‪* Cleaning solution sol 6 Box/2*23 ml‬‬ ‫‪DEXTROSE + SODIUM CHLORIDE 500ML 5%+0.95%BOTT -7‬‬

‫العــــــــــــدد‬ ‫الكمية‪:‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪50‬‬ ‫بكمية ‪13008‬‬ ‫بكمية ‪300000‬‬ ‫كمية ‪1‬‬ ‫كمية ‪1‬‬

‫‪4 kit‬‬ ‫‪3 Kit‬‬ ‫بقيمة ع�شرة‬ ‫االف دينار‬ ‫‪ Fistula Needles for Hemodialysis with back-eye, clip and rotatable wing -8‬بقيمة ع�شرة‬ ‫االف دينار‬ ‫(‪)16*1‬‬ ‫تو�ضع العرو�ض يف ال�صندوق املخ�ص�ص لها بحيث تكون كل مادة بعر�ض مغلق منف�صل مبني عليه ا�سم املادة ورقهما وا�سم املناق�ص‪:‬‬ ‫‪� -1‬آخر موعد لتقدمي العرو�ض ال�ساعة العا�شرة �صباح ًا من يوم االثنني املوافق ‪.2013/11/25‬‬ ‫‪ -2‬يلتزم املناق�ص بتقدمي كفالة دخول بقيمة ‪ ٪3‬من قيمة عر�ضه عند تقدمي العر�ض‪.‬‬ ‫‪� -3‬أجور االعالن على من تر�سو عليه املناق�صة مهما تكررت‪.‬‬ ‫‪ -4‬تعطى الأولوية للأ�سرع يف التوريد‪.‬‬ ‫‪ -5‬يحق لوزارة ال�صحة �إلغاء املناق�صة كاملة �أو �أي جزء منها دون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫‪ -6‬يتم ا�ستالم املوا�صفات وال�شروط من مديرية امل�شرتيات والتزويد‪.‬‬ ‫‪ -7‬تودع العرو�ض للمواد ذوات الأرقام (‪ )3 ،2 ،1‬يف ال�صندوق رقم (‪ )2‬واملواد ذوات االرقام (‪ )8 ،7 ،6 ،5 ،4‬يف ال�صندوق‬ ‫رقم (‪ )1‬يف مديرية امل�شرتيات والتزويد‪.‬‬ ‫‪ -8‬يلتزم املناق�ص املحال عليه بتقدمي كفالة ح�سن تنفيذ بنكية بن�سبة ‪ ٪10‬من قمية اللوازم املحالة عليه او �شيك م�صدق‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باال�شرتاك يف املناق�صة مراجعة مديرية امل�شرتيات والتزويد ‪ /‬ياجوز ‪ /‬بجانب مديرية �أمن لواء‬ ‫الر�صيفة‪ ،‬لال�ستف�سار االت�صال على هاتف رقم ‪ )05/3757092( :‬فرعي ‪.172 ،182‬‬ ‫�أمني عام وزارة ال�صحة‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 5630 ( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬فاتن حممود عبداهلل‬ ‫ابو اجلمال‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ه�شام جعفر عكرمه ابو غليون‬

‫العمر‪� 24 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪/‬ابو علندا خلف ا�سواق‬ ‫زهرة االردن‬ ‫التهمة ‪� :‬شهادة الزور (‪)214-217‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/12/3‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي طارق احمد حممد‬ ‫ابراهيم‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/1678‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ماهر عبداهلل فالح احلنايفة‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬امل�ق��اب�ل�ين ‪ -‬ح��ي احل�سينية‬ ‫�شارع حممد الدرة مركز احلنايفة‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫كمبيالة ‪1/1‬‬ ‫تاريخه‪2012/10/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪�� :‬س�ت�م��ائ��ة دي�ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪�� :‬ش��رك��ة دروي����ش‬ ‫اخوان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1727( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫عالء فالح حممود عودة‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪/‬اليادودة مقابل الكازية‬ ‫ رقم الهاتف‪0795257134 :‬‬‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 320 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪�� :‬ش��رك��ة دروي����ش‬ ‫اخوان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ار�� � � � � ��ض ل � �ل � �ب � �ي ��ع يف‬ ‫داب ��وق ح��و���ض ح��زام‬ ‫غ � � � ��رة م � �� � �س� ��اح� ��ة ‪3‬‬ ‫دومن م ��وق ��ع مم�ي��ز‬ ‫ب � �ع ��د ج� ��� �س ��ر خ� �ل ��دا‬ ‫ع �ل��ي ث �ل�اث � �ش��وارع‬ ‫ج� ��وه� ��رة ال �� �ش �م��ايل‬ ‫ال� � �ع� � �ق � ��اري ت �ل �ف��ون‬ ‫‪-0 7 9 7 7 2 0 5 6 7‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪---------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي ��ع ال � �ب � �ن � �ي ��ات‬ ‫قطعتني م�ت�ج��ورات‬ ‫م �� �س��اح��ة ك ��ل قطعة‬ ‫‪500‬م� � �ت� � ��ر ت �ن �ظ �ي��م‬ ‫�� �س� �ك ��ن ج م �ن �� �س��وب‬ ‫ط� ��اب� ��ق ب� �ع� �ي ��دة ع��ن‬ ‫ال�ضغط العايل �شرق‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شــــــــــقق‬

‫�شقة للبيع خلف �شارع‬ ‫ع �ب��داهلل غ��و��ش��ة ار�ضية‬ ‫‪200‬م‪ 3 ،2‬ن��وم‪� ،‬صالون‪،‬‬ ‫� � � �ص � ��ال � ��ة‪ ،‬م� � �ط� � �ب � ��خ‪3 ،‬‬ ‫حمامات‪ ،‬ت��را���س‪ ،‬ك��راج‪،‬‬ ‫تدفئة ‪ +‬حديقة كبرية‬ ‫ال �ت �ع��ام��ل م��ع امل���ش�تري‬ ‫فقط ‪0798864320‬‬

‫ح�سن احمد �ضيف اهلل ال�صباغ‬

‫العمر‪� 40 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬عجلون ‪ /‬كفرجنة ‪ -‬ح��ي ابو‬ ‫جنم‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/11/28‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي منور ح�سني احمد‬ ‫بني ن�صر‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫حمكمة بداية جزاء ‪ -‬جنح‬ ‫غرب عمان‬

‫مذكرة تبليغ‬ ‫خال�صة حكم جزائي‬

‫رق��م ال��دع��وى‪)2013-1028(/4-4 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ا�سم الظنني‪:‬‬

‫عماد عبدربه �سامل ابو ج�سار‬

‫الرقم الوطني‪9671006644 :‬‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬م��رج احل �م��ام بعد‬ ‫دوار ال��دل��ة قبل ا��س��واق ث��ام��ر بدخلة‬ ‫اليمني باجتاه ناعور ال�شقة الغربية‬ ‫الطابق االر�ضي‬ ‫نوع اجلرم‪ :‬االحتيال‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬احلب�س �سنة واح��دة‬ ‫وال ��ر� � �س ��وم وال � �غ ��رام ��ة م ��ائ ��ة دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‪.‬‬ ‫قرارا غيابيا بحق الظنني عماد قابال‬ ‫لال�ستئناف �صدر بتاريخ ‪2013/9/26‬‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-3232( /11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫با�سل خالد يو�سف ال�سعيد‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة اول طلوع‬ ‫امل��دار���س منزل با�سل ال�سعيد ‪ -‬بداللة‬ ‫املدعي‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-2 :‬‬ ‫(‪� )2013-976‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/7/21 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1070 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬رامي ممدوح ذيب‬ ‫اجل��وري���ش��ي وك�ي�ل��ه امل�ح��ام�ي��ان املحامي‬ ‫ا�� �ش ��رف اب� ��و ع ��و� ��ض وامل �ح��ام �ي��ة ران �ي��ا‬ ‫الربجيل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013/1862:‬‬ ‫التاريخ‪2013/10/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫بركات �شاهر فالح ابو اخليل‬ ‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ال��رم�ث��ا ‪ /‬ط��ري��ق اجل�م��رك ‪/‬‬ ‫خ�ل��ف م�ب�ن��ى اال� �س �ت �خ �ب��ارات الع�سكرية‬ ‫منزل بركا ابو اخليل‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫اتفاقية اتعاب‬ ‫تاريخه‪2012/7/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ :‬ارب� � ��ع م��ائ��ة‬ ‫وخم�سون دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬امل�ح��ام��ي وا�صل‬ ‫حم �م��د ع� �ب ��داهلل ال �� �ش��رع امل �ب �ل��غ امل�ب�ين‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�إعالن بيع باملزاد العلني للمرة الثالثة‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة �صلح ناعور‬ ‫يف الق�ضية التنفيذية رقم ‪� 2012/49‬سندات‬

‫املتكونة بني املحكوم لها �شركة الإ�سراء للإ�ستثمار والتمويل الإ�سالمي واملحكوم عليه (املدين) هيثم‬ ‫خالد عبد الكرمي الدحلة‪.‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني عن طريق دائرة تنفيذ حمكمة �صلح ناعور قطعة الأر�ض‬ ‫ذات الرقم (‪ ،)634‬حو�ض رقم (‪ )1‬امل�سمى �أم الربك اللوحة رقم (‪ )10‬قرية �أم الب�ساتني من �أرا�ضي ناعور‬ ‫وهي قطعة تعود ملكيتها لهيثم خالد عبد الكرمي الدحلة وهي مرهونة للمحكوم لها �شركة الإ�سراء‬ ‫للإ�ستثمار والتمويل الإ�سالمي مبوجب �سند ت�أمني دي��ن رق��م (‪ )801‬واملنظم بتاريخ ‪2010/12/21‬‬ ‫وقيمته مئة وخم�سة و�ستون �ألف دينار �أردين‪.‬‬ ‫�إن قطعة الأر�ض تبلغ م�ساحتها دومنان وثمامنائة وثمانية و�أربعون مرتاً مربعاً والقطعة من النوع‬ ‫ملك وتقع داخل حدود التنظيم وتقع القطعة �ضمن منطقة �أم الب�ساتني وح�سبان ومنظمة �سكن ريفي‬ ‫وتقع على ‪� 3‬شوارع ‪ 20 ,12 ,8‬ال�شارع ال�شرقي وال�شمايل معبد بي�سكور�س والغربي غري مفتوح والقطعة‬ ‫تقع �ضمن اخلدمات وال يوجد �صرف �صحي وهي �إىل اجلهة اجلنوبية من مدر�سة �أم الب�ساتني الثانوية‬ ‫للبنني بحوايل ‪ 700‬م وهي مربعة ال�شكل وخالية من البناء والإن�شاءات وهي �أر�ض �شبه م�ستوية وتقع‬ ‫�ضمن منطقة منخف�ضة من اجلهة ال�شرقية مزارع وفلل ومن اجلهة الغربية اجلنوبية �أبنية �شعبية‬ ‫واخل��دم��ات متوفرة وق��د ق��در اخل�براء قيمة امل�تر املربع من القطعة مببلغ خم�سون دي�ن��اراً وبالتايل‬ ‫ف�إن القيمة الإجمالية تكون مبلغاً وقدره (‪ 142,400 = 50 x 2848‬دينار) “ مائة و�إثنان و�أربعون �ألفاً‬ ‫و�أربعمائة دينار”‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء مراجعة دائرة تنفيذ حمكمة �صلح ناعور خالل خم�سة ع�شر يوماً تلي تاريخ‬ ‫االعالن بال�صحف املحلية م�صطحباً معه ت�أمني ‪ %10‬من القيمة املقدرة لقطعة الأر�ض وما عليها على‬ ‫ان ال تقل ن�سبة املزاودة عن ‪ %50‬علماً ب�أن �أجور الن�شر والداللة والطوابع تعود على املزاود الأخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة �صلح ناعور‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/1900‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/11/18 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪� � -1‬س��ام��ي ع �ب ��دال �ك ��رمي � �س��امل‬ ‫املرايحة‬ ‫‪� � -2‬س �ل �م��ان ع �ب��دال �ك��رمي ��س��امل‬ ‫املرايحة‬

‫وع �ن��وان��ه‪�� :‬ض��اح�ي��ة احل ��اج ح���س��ن ق��رب‬ ‫مدر�سة رقية بنت الر�سول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬ت�سعمائة دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬كمال علي احمد‬ ‫العجل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 9802 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عندب احلمود‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ال��وح��دات ح��ي ال��دب��اي�ب��ة خلف‬ ‫م�سجد حف�صه مبا�شرة‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/11/24‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ابراهيم احمد حممد الوهدان‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫حممد حممود حممد العطار‬

‫�أبناء احلاج عبدالكرمي �أبو�سل‬ ‫د‪ .‬حممد ‪ ،‬د‪� .‬أحمد ‪ ،‬د‪ .‬مو�سى‪،‬‬ ‫م‪� .‬صالـح ‪ ،‬واال�ستاذ عبدالإلـــه‬ ‫ينعون فقيدتهم الغاليه والدتهم‬

‫احلاجه �صبحه عبدالقادر �أبو�سل‬ ‫تقبــــل التعـــــازي يف منزل ابنهـــــا أ�بـــــو زيـــــاد‬ ‫يف �صويلح ا�شارة الدوريات اخلارحيه طلوع هافانا‬ ‫�سائلـــني املوىل عزوجـل ان يتغمدها بوا�سع رحمتــه‬ ‫�إ ّنا هلل و إ� ّنا �إليه راجعون‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013/1861:‬‬ ‫التاريخ‪2013/10/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫مرام �سويلم م�سلم الفريحي‬ ‫وعنوانه‪ :‬اربد‪/‬احلي ال�شمايل ‪ /‬مقابل‬ ‫جممع االغوار اول دخلة على اليمني ‪/‬‬ ‫منزل مرام �سويلم‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫اتفاقية اتعاب‬ ‫تاريخه‪2011/1/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل� � �ح� � �ك � ��وم ب � � � ��ه ‪ /‬ال� � � ��دي� � � ��ن‪1147 :‬‬ ‫ديناروالر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬امل�ح��ام��ي وا�صل‬ ‫حم �م��د ع� �ب ��داهلل ال �� �ش��رع امل �ب �ل��غ امل�ب�ين‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة �صلح �سحاب‬ ‫اعالن بيع باملزاد العلني‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫�سحاب يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫رقم (‪ )2013/421‬عدل‬ ‫الرقم‪ 2013/421 :‬عدل‬ ‫التاريخ‪2013/11/18 :‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 2162 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ع�ب��دال�ف�ت��اح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للمزاد العلني‬ ‫وع ��ن ط��ري��ق ه ��ذه ال ��دائ ��رة يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية امل�ت�ك��ون��ة ب�ين ال��دائ��ن جمال‬ ‫ع �م��ر ع �ي��د اب� ��و خ �ل��ف وامل� ��دي� ��ن حم�م��د‬ ‫عي�سى م�صطفى ج��اد اهلل امل��رك�ب��ة رق��م‬ ‫(‪)13/53342‬وال� �ع ��ائ ��دة للمحكوم عليه‬ ‫حممد عي�سى م�صطفى ج��اد اهلل فعلى‬ ‫م��ن يرغب بال�شراء احل�ضور اىل ك��راج‬ ‫امل�شرق الكائن يف اب��و عنلدا ي��وم االح��د‬ ‫امل��واف��ق ‪ 2013/11/24‬ال���س��اع��ة الثانية‬ ‫ع���ش��رة ظ �ه��راً م�صطحبا م�ع��ه ‪ ٪10‬من‬ ‫القيمة املقدرة والبالغة ‪ 3500‬علما ب�أن‬ ‫ال��ر��س��وم وال�ط��واب��ع وال��دالل��ة ت�ع��ود على‬ ‫امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ �سحاب‬

‫عمان ‪ /‬نزهة �سحاب ‪ /‬قرب م�صنع ابو‬ ‫�شقرة للعطور‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/12/5‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬وائل احمد عبدالرحيم علي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1786( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫حافظ عبدالكرمي حممد ابو عرار‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن ‪-‬‬ ‫بجانب مقربة ام احلريان‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪3-1 :‬‬ ‫تاريخه‪2013/6/11 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 450 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬كمال علي احمد‬ ‫العجل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1787( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫�صفوان خليل ابراهيم زيدان‬ ‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬القوي�سمة ‪ -‬خلف‬ ‫ال�ب�ي�ط��ري��ة ع �م��ارة رق ��م ‪ 60‬ق ��رب حمل‬ ‫البلبي�سي للتجهيزات والدهان‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2013/6/11 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 720 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬كمال علي احمد‬ ‫العجل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫‪ -1‬م�صطفى ج�م�ي��ل ح���س��ن اب��و‬ ‫�صعيليك‬ ‫‪ -2‬م��اج��د ع�ب��دال��رح�م��ن حممد‬ ‫ابو هاين‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫م � ��دار� � ��س احل �� �ص��اد‬ ‫ال� �ت ��رب � � ��وي ب �� �س �ع��ر‬ ‫م � �ع � �ق� ��ول وي� �ت ��وف ��ر‬ ‫ل� ��دي � �ن� ��ا م� ��� �س ��اح ��ات‬ ‫مب � ��واق � ��ع خم �ت �ل �ف��ة‬ ‫وا� � �س � �ع� ��ار م �ع �ق��ول��ة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعي باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عجلون‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 2212 ( / 3-20‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬امي��ن م�صلح ثلجي‬ ‫عبابنه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حمكمة بداية جزاء ‪ -‬جنايات‬ ‫( جنايات �صغرى) اربد‬ ‫مذكرة تبليغ متهم موعد جل�سة‬ ‫والئحة ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫رقم الدعوى‪)2013-915(/5-15:‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪/‬القا�ضي‪ :‬الهيئة الرابعة‬ ‫ط��ال��ب التبليغ وع �ن��وان��ه‪ :‬ب�ك��ر �سلمان‬ ‫عبداهلل املومني‬ ‫اربد ‪ /‬اربد وكيله املحامي علي املومني‬ ‫امل�ط�ل��وب تبليغه‪ :‬اح�ل�ام قا�سم حممد‬ ‫حمد‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ارب��د ‪ /‬احل��ي اجل�ن��وب��ي قرب‬ ‫مركز التقارب‬ ‫االوراق املطلوب تبليغها‪ :‬الئحة ادع��اء‬ ‫باحلق ال�شخ�صي‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/12/8‬ال���س��اع��ة‪ 9:00 :‬للنظر يف‬ ‫ال ��دع ��وى رق ��م اع �ل�اه ف � ��إذا مل حت�ضر‬ ‫يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك االحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها‪.‬‬

‫طارق املومني‬ ‫نقيب ال�صحفيني‬

‫نعـ ــي فا�ضـ ـ ــلة‬

‫عقارات‬

‫عقــــــــارات‬

‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ح � � ��ي ن � � ��زال‬ ‫ال��ذراع جممع جتاري‬ ‫م �ك��ون م��ن ‪ 4‬خم��ازن‬ ‫و‪� 12‬شقة بناء حديث‬ ‫ع �ق��ود ��س�ن��وي��ة ب��دخ��ل‬ ‫�� � �س� � �ن � ��وي ‪ 65‬ال � ��ف‬ ‫م�ساحة االر� ��ض ‪600‬‬ ‫م�ت�ر وي �ت��وف��ر ل��دي�ن��ا‬ ‫جم � �م � �ع� ��ات جت� ��اري� ��ة‬ ‫مب �� �س ��اح ��ات جت ��اري ��ة‬ ‫وم � � ��واق � � ��ع خم �ت �ل �ف��ة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع � �م� ��ارة ح��ي‬ ‫ن ��زال ال ��ذراع مكونة‬ ‫م� ��ن ث �ل��اث ط ��واب ��ق‬

‫وت� ��� �س ��وي ��ة م �� �س��اح��ة‬ ‫ك� � � ��ل ط � � ��اب � � ��ق ‪140‬‬ ‫م� � �ت� ��ر واج � � �ه � � �ت �ي��ن‬ ‫ح � � �ج� � ��ر م � �� � �س� ��اح� ��ة‬ ‫االر� � � � � ��ض ‪300‬م� �ت ��ر‬ ‫ع� � � �ل � � ��ى � � � �ش� � ��ارع� �ي��ن‬ ‫ك� ��ا� � �ش � �ف� ��ة وم� �ط� �ل ��ة‬ ‫ومي � �ك� ��ن ال �ت �� �س �ل �ي��م‬ ‫ف ��ارغ ب�سعر معقول‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫متفرقــــــات‬ ‫متفرقات‬

‫�صيانة االبنية ال�صانة‬ ‫ال �ن �م��وذج �ي��ة ل�لاب�ن�ي��ة‬ ‫وت� � �ط � ��وي � ��ره � ��ا وع � � ��زل‬ ‫اال� � �س � �ط ��ح واجل � � � ��دران‬ ‫وم� � �ع � ��اجل � ��ة م� ��� �ش ��اك ��ل‬

‫ال � ��رط � ��وب � ��ة وال� �ع� �ف ��ن‬ ‫ب � ��ا�� � �س� � �ت� � �خ � ��دام م � � ��واد‬ ‫م �ت �خ �� �ص �� �ص��ة ح��دي �ث��ة‬ ‫بطرق جديدة ومبتكرة‬ ‫تعبيد �ساحات و��ش��وارع‬ ‫لال�ستف�سار‪ :‬اب��و ن�سيم‬ ‫ال�سدودي ‪0798864320‬‬ ‫ ‪0785672194‬‬‫م��زرع��ة للبيع يف اجمل‬ ‫م�ن��اط��ق ج��ر���ش ‪ 5‬دومن‬ ‫م � � ��ن ج � ��ر� � ��ش ب� �ت ��اج ��ة‬ ‫ال ��زرق ��اء م�ن�ط�ق��ة دخ��ل‬ ‫م�ق��اب��ل م��زرع��ة حنانيا‬

‫ج � ��وه � ��رة ال �� �ش �م ��ايل‬ ‫ال � � �ع � � �ق� � ��اري ت� �ل� �ف ��ون‬ ‫‪-0 7 9 7 7 2 0 5 6 7‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪---------------‬‬‫م��زرع��ة ل�ل�ب�ي��ع االزرق‬ ‫ال���ش�م��ايل ق ��رب م ��زارع‬

‫ال� � �ن� � �ح � ��ا� � ��س وال� � �ن �ب��ر‬ ‫ل �ل �ن �خ �ي��ل م �� �س��اح �ت �ه��ا‬ ‫‪ 700‬دومن (�سبعماية‬ ‫دومن) غ�ي�ر م��زروع��ة‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال� �ف ��وري‬ ‫جم � �ه� ��ز ق� ��� �س ��م م �ن �ه��ا‬ ‫بالربابي�ش والر�شا�شات‬ ‫(كب�سة زر) ‪ +‬بئر ماء‬ ‫ارت ��وازي ع��دد‪ 2‬بطاقة‬ ‫‪100‬م‪ 3‬بال�ساعة للبئر‬ ‫ال��واح��د ‪ +‬ب��رك��ة م��اء ‪+‬‬ ‫��س�ك��ن ع �م��ال ‪ +‬ط��ري��ق‬ ‫خ ��ا� ��ص م �ع �ب��د ب���س�ع��ر‬ ‫اجمايل ‪ 350‬الف دينار‬ ‫ومي � �ك� ��ن ق � �ب� ��ول ع �ق��ار‬ ‫يف ع� �م ��ان م ��ن ال �ث �م��ن‬ ‫ي� ��رج� ��ى ع � � ��دم ت ��دخ ��ل‬ ‫الو�سطاء لال�ستف�سار‪:‬‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪-----------------‬‬

‫للبيع م �ن��زل م�ستقل‬ ‫ع� �ل ��ى ار�� � � ��ض ‪433‬م‪2‬‬ ‫� �س �ك��ن د م �ق��ام عليها‬ ‫ب �ن��اء ‪ 4 192‬واج �ه��ات‬ ‫ح �ج��ر مم �ك��ن ب� �ن ��اء ‪4‬‬ ‫�أدوار ‪ /‬على �شارعني‬ ‫ام��ام��ي وخلفي املوقع‬ ‫ال� �ي ��ا�� �س� �م�ي�ن ال �� �س �ع��ر‬ ‫م� �ن ��ا�� �س ��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫مطلـــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب قطعة ار�ض‬ ‫ت�صلح ل�ب�ن��اء ا��س�ك��ان‬ ‫يف م�ن��اط��ق ط�برب��ور‪،‬‬ ‫� �ض��اح �ي��ة االق �� �ص��ى‪،‬‬ ‫��ش�ف��ا ب � ��دران وب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0798864320‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪----------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد‬ ‫قطعة ار���ض او منزل‬ ‫م�ستقل او �شقة بحي‬ ‫ن ��زال ال ��ذراع البنيات‬ ‫ال� � ��زه� � ��ور امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن‬ ‫اجل � ��وي � ��دة ال� � �ي � ��ادودة‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م�ب��ا��ش��رة‬ ‫وق��ري�ب��ة ع�ل��ى ال���ش��ارع‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي م��ن امل��ال��ك‬ ‫م� �ب ��ا�� �ش ��رة ‪ -‬ال ي �ه��م‬ ‫امل���س��اح��ة والتنظيم ‪-‬‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪7‬‬

‫فلسطين‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫حتذيرات من موجة اقتحامات جديدة‬

‫عشرات املجندات واملستوطنني يقتحمون األقصى‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف ��ادت م���ص��ادر مقد�سية ب ��أن جمموعة م��ؤل�ف��ة م��ن �أك�ث�ر م��ن ‪80‬‬ ‫جمندة �صهيونية اقتحمن بلبا�سهن الع�سكري‪� ،‬أم�س االثنني‪ ،‬امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك من جهة باب املغاربة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت م�ؤ�س�سة "الأق�صى للوقف والرتاث" يف بيان �صحفي‬ ‫�أم�س‪� ،‬أن املج ّندات اليهوديات قمن بجولة يف �أرجاء خمتلفة يف امل�سجد‬ ‫�شملت منطقة امل�صلى امل��رواين والت�سوية ال�شرقي‪ ،‬حيث تو ّزعن على‬ ‫جمموعات وحلقات‪ ،‬وذلك �ضمن ما ي�سمى "جوالت الإر�شاد الع�سكري"‬ ‫الذي ي�شرف عليها جي�ش االحتالل ال�صهيوين يف القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬قالت امل�ؤ�س�سة �إن ‪ 9‬م�ستوطنني يهود اقتحموا‬ ‫الأق�صى على جمموعتني‪ ،‬وقاموا بجولة يف �ساحاته حتت حرا�سة �أمنية‬ ‫م�شددة من قبل �شرطة االحتالل وق��وات �صهيونية خا�صة‪ ،‬تزام ًنا مع‬ ‫اقتحام ‪ 60‬طال ًبا يهوديًّا للحرم القد�سي ال�شريف‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ارت �إىل �أن امل �ئ��ات م��ن ط�ل�اب وط��ال�ب��ات "م�صاطب العلم"‬ ‫وامل�صلني الفل�سطينيني تواجدوا منذ �ساعات ال�صباح الباكر يف امل�سجد‪،‬‬ ‫وحاولوا الت�صدّي القتحامات امل�ستوطنني‪.‬‬ ‫وج �دّدت م�ؤ�س�سة "الأق�صى" يف بيانها‪ ،‬دعوتها ل�شد الرحال �إىل‬ ‫امل�سجد والرباط فيه‪ ،‬على اعتبار �أن ذلك يع ّد ركيزة هامة من ركائز‬ ‫احلماية والدفاع عن الأق�صى ‪-‬وفق تقديرها‪.-‬‬ ‫وح��ذرت م�ؤ�س�سة االق�صى من موجة جديدة القتحامات امل�سجد‬ ‫االق�صى‪ ،‬خالل االيام القادمة وع�شية ما يطلقون عليه "عيد احلانوكا‪-‬‬ ‫امل�شاعل"‪ ،‬يف ظل االنباء عن توفري االج��واء االحتاللية واحلماية من‬ ‫قوات االحتالل ل�شخ�صيات يهودية معروفة القتحام و�شيك لالق�صى‪.‬‬ ‫و�أف��ادت امل�ؤ�س�سة ب�أن ع�شرات امل�ستوطنني بقيادة ما ي�سمى "رئي�س‬ ‫�صندوق ارث الهيكل املزعوم" يهودا غليك اقتحموا �صباح الأحد امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك من جهة باب املغاربة‪ ،‬و�سط حرا�سة م�شددة من قوات‬ ‫االحتالل اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أَ�ضاف بيان امل�ؤ�س�سة �أن �أكرث من ‪ 130‬م�ستوط ًنا من بينهم عنا�صر‬

‫خمابرات وطالب يهود اقتحموا امل�سجد الأق�صى �صباح الأحد على �شكل‬ ‫جمموعات متتالية‪ ،‬حيث ق��اد احل��اخ��ام "غليك" جمموعة ت�ضم ‪30‬‬ ‫م�ستوط ًنا بحماية من قوات االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �أن "غليك" اقتحم الأق�صى ب�شكل ا�ستفزازي‪ ،‬وهو‬ ‫يحمل كتاب يتحدث عن الهيكل املزعوم‪ ،‬وقد جتول يف �أنحاء متفرقة‬ ‫من امل�سجد‪ ،‬وتابع البيان �أن امل�ستوطنني نظموا عدة جوالت يف باحات‬ ‫الأق�صى‪ ،‬حماولني ت�أدية طقو�س تلمودية‪ ،‬م�ؤكدة �أن حرا�س امل�سجد‬ ‫ت�صدوا لهم‪ ،‬ومنعوهم من �أداء �أي طقو�س يف باحاته‪.‬‬ ‫وذكرت امل�ؤ�س�سة �أن قوات االحتالل تقوم بحملة تفتي�شات حلقائب‬ ‫الطالب واملعلمات‪ ،‬ويتم ا�ستجواب كل معلمة وتهديدها باملالحقة �أو‬ ‫االعتقال �أو الإبعاد يف حال التكبري داخل باحات الأق�صى‪.‬‬ ‫وب�ين ال�ب�ي��ان �أن ه�ن��اك عنا�صر م��ن امل�خ��اب��رات الإ�سرائيلية تقوم‬ ‫باالت�صال املبا�شر على طالبات العلم وتهديدهن بعدم اال�ستمرار يف‬ ‫امل�شروع وترهيبهم‪ ،‬ولكن رغم هذه التهديدات ثمة �إ�صرار كبري على‬ ‫التواجد يف الأق�صى و�إكمال م�سرية التعليم‪.‬‬ ‫و�أ�شار بيان م�ؤ�س�سة االق�صى اىل �أن هذا االقتحام وما رافقه من‬ ‫�أحداث يف الأيام الأخرية‪ ،‬ي�شري �إىل �أن هناك حملة جديدة القتحامات‬ ‫الأق�صى خا�صة مع اقرتاب "عيد احلانوكاه" العربي‪.‬‬ ‫وحذر البيان من �أن هناك معلومات تفيد ب�أن احلاخام "ي�سرائيل‬ ‫ارئيل"‪ -‬رئي�س معهد الهيكل‪� -‬سيقتحم الأق�صى قريباً‪ ،‬وكذلك هناك‬ ‫معلومات عن اقتحام و�شيك من قبل "مو�شيه فيجلن" –نائب رئي�س‬ ‫الكني�ست‪ -‬للأق�صى يف الأي��ام القريبة‪ ،‬ولكن ب�شكل �شبه ��س��ري‪ -‬كما‬ ‫�سربت بع�ض و�سائل االعالم اال�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت امل�ؤ�س�سة �إىل �أن منظمات الهيكل امل��زع��وم دع��ت القتحام‬ ‫امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى يف ‪ 28‬ال���ش�ه��ر اجل� ��اري وامل ��واف ��ق ل�ع�ي��د "امل�شاعل–‬ ‫احلانوكا" العربي‪ ،‬الفتة �إىل �أن ع�ضو الكني�ست مريي ريجيب‪ -‬رئي�سة‬ ‫جل�ن��ة ال��داخ�ل�ي��ة يف الكني�ست ت�ع�ه��دت بعقد جل�سة خ��ا��ص��ة وق��ري�ب��ة يف‬ ‫الكني�ست مع �شرطة االحتالل يف القد�س‪ ،‬لتهيئة الأج��واء القتحامات‬ ‫امل�ستوطنني لالق�صى وتوفري احلماية لهم خالل ت�أدية طقو�س تلمودية‪.‬‬ ‫ع�شرات املجندات يف �ساحة الأقى‬

‫يجب حل م�شكلة الالجئني لإنهاء ال�صراع‬

‫عباس‪ :‬ال نطالب بمقاطعة "إسرائيل" بل منتجات‬ ‫املستوطنات‬ ‫رام اهلل– �صفا‬ ‫ق ��ال رئ�ي����س ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية حم�م��ود‬ ‫ع�ب��ا���س �أم ����س االث �ن�ين �إن ��ه "يجب ح��ل م�شكلة ‪5‬‬ ‫ماليني الج��ئ فل�سطيني؛ من �أج��ل التو�صل �إىل‬ ‫ريا �إىل �أن "ال�سلطة تطالب‬ ‫�إنهاء ال�صراع"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫مبقاطعة منتجات امل�ستوطنات‪ ،‬ولي�س مقاطعة‬ ‫�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبا�س يف م�ؤمتر �صحفي م�شرتك مع‬ ‫نظريه الفرن�سي فران�سوا هوالند مبقر الرئا�سة‬ ‫ب��رام اهلل‪� ،‬أن "ال�سالم ال �ع��ادل و�إن �ه��اء االح�ت�لال‬ ‫الذي بد�أ عام ‪ ،67‬و�إقامة الدولة الفل�سطينية ذات‬ ‫ال�سيادة وعا�صمتها القد�س ال�شرقية‪ ،‬هي ال�ضمان‬ ‫الأك�ي��د ل�ل�أم��ن واال��س�ت�ق��رار ال��ذي �سينعك�س على‬ ‫املنطقة"‪.‬‬ ‫و��ش�ك��ر ال��رئ�ي����س ال�ف��رن���س��ي‪ ،‬وف��رن���س��ا حكومة‬ ‫و�شعبا‪ ،‬وقال‪�" :‬إن هذا امل�شهد الذي ر�أيتموه الآن‪،‬‬ ‫ه��و ج��زء ب�سيط م��ن ال��دع��م امل�ج��دي ال��ذي تقدمه‬ ‫فرن�سا حكومة و�شعبا ل�شعبنا"‪ ،‬حيث مت توقيع‬ ‫عدة اتفاقيات تعاون بني اجلانبني‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ع�ب��ا���س‪" :‬ي�سعدنا وي�شرفنا ا�ستقبال‬ ‫فخامتكم والوفد املرافق يف هذه الزيارة التاريخية‬ ‫لتعزيز �أوا��ص��ر ال�صداقة وامل��ودة‪ ،‬فنحن ال نن�سى‬ ‫م ��واق ��ف ف��رن �� �س��ا يف �إط� � ��ار م �ت �ن��اغ��م م ��ع االحت� ��اد‬ ‫الأوروبي‪ ،‬لإقامة دولتنا الفل�سطينية امل�ستقلة ذات‬ ‫ال�سيادة وعا�صمتها القد�س تعي�ش ب��أم��ن و�سالم‬

‫عبا�س خالل ا�ستقباله الرئي�س الفرن�سي‬

‫بجانب �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وبني �أن��ه جرى بحث ال�سبل الكثرية لتطوير‬ ‫العالقات الثنائية على امل�ستويات كافة‪ ،‬معر ًبا عن‬ ‫�سعادته لوجود ‪ 6‬وزراء يف الوفد املرافق للرئي�س‬ ‫الفرن�سي؛ م��ا م��ن �ش�أنه تنمية ع�لاق��ات التعاون‬

‫وال�شراكة بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن ��ه ب�ح��ث م��ع ��ض�ي�ف��ه ت �ط��ورات عملية‬ ‫الت�سوية يف ال�شرق الأو�سط والعراقيل‪ ،‬وما يحدث‬ ‫يف املنطقة و�أث��ره��ا يف الأم ��ن وال���س�ل��م العامليني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل التهديدات التي تقو�ضها وجته�ضها‪،‬‬

‫وم��ا ميار�سه امل�ستوطنون م��ن عدوانية وتخريب‬ ‫وح ��رق واع �ت ��داءات ع�ل��ى امل�ق��د��س��ات ودور ال�ع�ب��ادة‪،‬‬ ‫واحتجاز الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أ�شاد عبا�س بجهود الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوب ��ام ��ا‪ ،‬ووزي� ��ر خ��ارج�ي�ت��ه ج ��ون ك�ي�ري و�أط� ��راف‬ ‫الرباعية الدولية الذين �أكدوا �أن اال�ستيطان غري‬ ‫�شرعي‪.‬‬ ‫كما �أثنى على القرار الأوروبي حول امل�ستوطنات‬ ‫الذي من �ش�أنه دفع احلكومة الإ�سرائيلية للتفكري‬ ‫ب�سيا�ساتها اال�ستيطانية‪ ،‬م�ضي ًفا‪" :‬نحن نطالب‬ ‫مب �ق��اط �ع��ة م �ن �ت �ج��ات امل �� �س �ت��وط �ن��ات‪ ،‬وال ن�ط��ال��ب‬ ‫مبقاطعة �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح عبا�س �أن م��ؤمت��ر باري�س للمانحني‬ ‫�اح��ا ه��ا ًم��ا‪ ،‬ونتطلع‬ ‫ال��ذي عقد يف ‪� 2007‬شهد جن� ً‬ ‫للعمل معاً لعقد م��ؤمت��ر �آخ��ر يف باري�س‪ ،‬م�شيداً‬ ‫ب��ال��دع��م االق�ت���ص��ادي ال��ذي تقدمه فرن�سا‪� ،‬سواء‬ ‫بالدعم املبا�شر للموازنة �أم عرب الوكالة الفرن�سية‬ ‫للتنمية يف ق�ط��اع��ات التعليم وال���ص�ح��ة وال��دع��م‬ ‫ال�ف�ن��ي وال �ب �ل��دي��ات؛ م��ن �أج ��ل م��زي��د م��ن التنمية‬ ‫والتعاون وال�شراكات الثقافية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬لدينا ث�ق��ة �أن امل��در� �س��ة ال�ت��ي �سيتم‬ ‫افتتاحها يف رام اهلل‪� ،‬ستكون منارة للعلم واملعرفة‪،‬‬ ‫و�أن ال�شراكات يف غاية الأهمية لدورها يف متكني‬ ‫عرى التعاون وال�صداقة بني �شعبينا‪ ،‬ونعول على‬ ‫جهود فرن�سا لإجناح م�ؤمتر دنكرك الذي �سيعقد‬ ‫نهاية ال�شهر اجلاري"‪.‬‬

‫ي�ضم ‪ 16‬عمود �إنارة‬ ‫االحتالل يشن حملة مداهمات‬ ‫ميناء غزة يضيء بالطاقة الشمسية واعتقاالت يف الضفة الغربية‬ ‫غزة– �صفا‬

‫افتتحت جمعية �صيد الريا�ضات البحرية يف غزة‬ ‫�أم�س االث�ن�ين‪ ،‬م�شروع الإن��ارة بالطاقة ال�شم�سية يف‬ ‫ميناء غزة البحري برعاية وزارة النقل واملوا�صالت‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر النقل وامل��وا��ص�لات �أ�سامة العي�سوي‬ ‫خالل افتتاح امل�شروع‪�" :‬إننا رعينا هذا امل�شروع لنقول‬ ‫لالحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬ال للح�صار اجلائر املفرو�ض‬ ‫على ال�شعب الفل�سطيني املدافع عن �أرا�ضيه املحتلة‬ ‫واملقد�سات"‪.‬‬ ‫و�أك��د ال��وزي��ر �أن��ه "حتى ل��و منعت عنا الكهرباء‬ ‫وامل � ��اء‪ ،‬ف� ��إن اهلل م�ع�ن��ا وامل�خ�ل���ص�ين م��ن ه ��ذا ال�شعب‬ ‫والأ�صدقاء من الدول العربية والأوروبية معنا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العي�سوي �أن امل�شروع يت�ضمن تركيب ‪16‬‬ ‫عموداً تعمل بالطاقة ال�شم�سية لإنارة امليناء؛ لتمكني‬ ‫ال�صيادين من ممار�سة عملهم بحرية‪ ،‬بالإ�ضافة لأن‬ ‫تكون مزا ًرا لأهايل قطاع غزة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ه�ن��اك م���ش��اري��ع لي�صبح امل�ي�ن��اء ال�غ��زي‬ ‫م�لا ًذا لل�صيادين ميار�سون فيه مهنتهم بالرغم من‬ ‫امل�ضايقات التي ميرون بها من االحتالل‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن امل���ش��روع خطة متكاملة و�ضعتها‬ ‫ال��وزارة لتح�سني الإن��ارة وم�ساعدة ال�صيادين الذين‬ ‫يتعر�ضون يوم ًيا مل�ضيفات زوارق االحتالل الذي خرق‬ ‫الهدنة بحرمان ال�صيادين من الإبحار على بعد �ستة‬ ‫كيلومرتات‪.‬‬ ‫وطالب الوزير ال�صيادين وال�سكان باملحافظة على‬ ‫مياه البحر واملمتلكات العامة والثورة ال�سمكية التي‬ ‫تتعر�ض جلميع �أنواع االنتهاكات من قبل االحتالل‪.‬‬

‫تكلفة امل�شروع‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت املندوبة الإيطالية عن جمموعة‬ ‫"كي ال نن�سي غزة" املمولة للم�شروع "روزا ا�سكانوا"‬ ‫ن�ح��ن ��س�ع��داء ب��وج��ودن��ا ال �ي��وم للم�ساعدة يف تخفيف‬ ‫احل�صار الإ�سرائيلي املفرو�ض عن غزة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت امل�ن��دوب��ة لـ"�صفا" �أن امل���ش��روع ك�ل��ف ‪65‬‬ ‫�أل��ف دوالر‪ ،‬فيما تعمل على دع��م مزيد من امل�شاريع‬ ‫املقرتحة لدعم الغزيني و�إنهاء احل�صار‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن جمعيتها ال ت ��أل��و ج �ه �دًا يف خدمة‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية ع��ن ط��ري��ق ت�سليط الإع�ل�ام‬ ‫الإيطايل والغربي على االنتهاكات التي يتعر�ض لها‬ ‫الفل�سطينيون‪.‬‬ ‫و�أ�ضحت �أن املجموعة الإيطالية مهتمة بجمع‬ ‫التربعات املالية من خالل الفعاليات التي ننظمها فى‬ ‫بالدها لدعم الق�ضية وانهاء احل�صار‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال رئي�س جمعية ال�صيد البحري يف غزة‬ ‫حمفوظ الكباريتي‪�" :‬إن �صمود �شعبنا و�أحرار العامل‬ ‫ب��وج��ه االح �ت�ل�ال ل��دع��م الق�ضية �سيك�سر احل���ص��ار‪،‬‬ ‫و�سينهي معاناة الكثري من �أبناء ال�شعب"‪.‬‬ ‫و�أكد الكباريتي �أن ال�شعب الإيطايل قدم الكثري‬ ‫للفل�سطينيني‪ ،‬و�أظ �ه��ر ل�ل�ع��امل �أج �م��ع م��دى ب�شاعة‬ ‫اجلرائم التي يرتكبها االحتالل اال�سرائيلي بحقنا‪.‬‬ ‫وبني لـ"�صفا" �أن العديد من �أبناء العامل الأحرار‬ ‫يطالبون يوم ًيا بفك احل�صار و�إعطاء احلرية لل�شعب‬ ‫الغزي وحما�سبة االحتالل على جرائمه‪.‬‬ ‫ونا�شد ال�صيادين وكل اجلهاد امل�س�ؤولة باحلفاظ‬ ‫ع�ل��ى امل ��اء واحل��و���ض؛ لأن ��ه امل���ص��در الرئي�سي للثورة‬ ‫ال�سمكية‪ ،‬داعياً اجلميع للمحافظة عليها واالهتمام‬ ‫بها‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اع �ت �ق �ل��ت ق� � ��وات االح� �ت�ل�ال‬ ‫ال��س��رائ�ي�ل��ي �أم ����س االث �ن�ين �ستة‬ ‫إ‬ ‫فل�سطينيني يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م �� �ص��ادر حم�ل�ي��ة �إن‬ ‫ق� ��وات االح� �ت�ل�ال اق�ت�ح�م��ت ع��دة‬ ‫بلدات يف مدينة جنني‪ ،‬واعتقلت‬ ‫م ��واط� �ن ��ا و� �س �ل �م��ت �آخ� � ��ر ب�لاغ��ا‬ ‫مل��راج �ع��ة خم��اب��رات �ه��ا يف مع�سكر‬ ‫�سامل �شمال املدينة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م �� �ص��ادر حم�ل�ي��ة �إن‬ ‫�أكرث من ‪� 15‬آلية ع�سكرية داهمت‬ ‫مدينة جنني يف ال�ساعة الثانية‬ ‫م��ن ف �ج��ر‪ ،‬وت ��رك ��زت ح�م�ل�ت�ه��ا يف‬ ‫ح� ��ي �أب� � ��و ظ �ه�ي�ر وح � ��ي خ ��روب ��ة‬ ‫وقامت باقتحام منازل املواطنني‬ ‫وا�ستجوابهم‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أن قوات‬ ‫االح� �ت�ل�ال اع �ت �ق �ل��ت يف ح ��ي �أب ��و‬ ‫��ض�ه�ير ع�ل��ي ج �م��ال ع�ب��د ال�ع��زي��ز‬ ‫ار�شيد (‪ 26‬عاما) وفت�شت منزله‬ ‫و�أخرجت �ساكنيه يف العراء‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك داه�م��ت ح��ي خروبة‬ ‫�� �ش� �م ��ال امل ��دي� �ن ��ة و� �س �ل �م��ت ذوي‬ ‫امل��واط��ن حم�م��ود ج�ه��اد حثناوي‬ ‫(‪ 26‬ع � ��ام � ��ا) ب�ل��اغ� ��ا مل ��راج� �ع ��ة‬

‫خم��اب��رات�ه��ا ب�ع��د �أن مل جت��ده يف‬ ‫املنزل بهدف اعتقاله‪.‬‬ ‫وك� � ��ذل� � ��ك ت� ��وغ � �ل� ��ت ق� � ��وات‬ ‫االح � �ت�ل��ال يف ع � ��دة م �ن ��اط ��ق يف‬ ‫ري��ف جنني �شملت بلدات فقوعة‬ ‫والزبابدة‪ ،‬ون�صبت الكمائن على‬ ‫مفارق الطرقات حتى وقت مبكر‬ ‫من �صباح اليوم‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ � � ��رى‪ ،‬اع�ت�ق�ل��ت‬ ‫ق��وات االح�ت�لال �شابا وفتى على‬ ‫حاجز حوارة جنوب مدينة نابل�س‬ ‫�شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان‪�" :‬إن قوات‬ ‫االحتالل اعتقلت ال�شاب �إبراهيم‬ ‫ج� � ��رار م� ��ن م ��دي �ن ��ة ج �ن�ي�ن ب�ع��د‬ ‫�إيقاف مركبته وتفتي�شها ومن ثم‬ ‫اعتقاله"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال���ش�ه��ود �أن �ه��م ر�أوا‬ ‫ج �ن��ود االح� �ت�ل�ال ي �ك �ب �ل��ون ف�ت��ى‪،‬‬ ‫ويع�صبون عينيه ويبلغ من العمر‬ ‫(‪ 15‬عاما) دون حتديد هويته‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق م �ت �� �ص��ل‪ ،‬قمعت‬ ‫ق��وات االح�ت�لال يف �ساعة مبكرة‬ ‫م��ن ال�ل�ي��ل ع �� �ش��رات ال���ش�ب��ان من‬ ‫بلدة عوريف جنوب نابل�س‪ ،‬خالل‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ال�ه��م أل� �س�ي�ر حم ��رر على‬ ‫مفرق قرية عينابو�س وطردتهم‬ ‫من املكان‪ ،‬بعد ح�ضور قرابة �أربع‬

‫دوريات ع�سكرية‪.‬‬ ‫� ّأم� � ��ا يف حم��اف �ظ��ة اخل �ل �ي��ل‪،‬‬ ‫فداهمت ق � ّوات كبرية من جي�ش‬ ‫االح � �ت�ل��ال ع� � ��ددا م ��ن الأح � �ي ��اء‬ ‫ال���س�ك�ن�ي��ة وال �� �ش ��وارع‪ ،‬م��ن بينها‬ ‫�أحياء ر�أ�س اجلورة‪� ،‬شارع ال�سالم‬ ‫مربعة �سبتة ومنطقة احلاووز‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت م���ص��ادر �أم�ن�ي��ة �إىل‬ ‫�أنّ دوري ��ات االح�ت�لال جت� ّول��ت يف‬ ‫ال �� �ش ��وارع‪ ،‬وت��و ّق �ف��ت يف الأح �ي��اء‬ ‫ال�سكنية ل�ساعات قبل ان�سحابها‬ ‫�إىل مع�سكرات االحتالل املجاورة‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ�� �ش ��ارت �إىل �أنّ ق� � ّوات‬ ‫االحتالل �أقامت حاجزا ع�سكريا‬ ‫ع� �ل ��ى م �ن �ط �ق��ة ج �� �س��ر ح �ل �ح��ول‬ ‫ا�ستمرت من �ساعات م�ساء �أم�س‬ ‫حتّى فجر اليوم‪ ،‬تخ ّلله عمليات‬ ‫ت�ف�ت�ي����ش ل�ل�م��رك�ب��ات وت��دق �ي��ق يف‬ ‫بطاقات املواطنني‪.‬‬ ‫ويف ب �ل��دة ال�ع�ب�ي��دي��ة ��ش�م��ال‬ ‫بيت حلم‪ ،‬اعتقل جنود االحتالل‬ ‫ث�لاث��ة م��واط �ن�ين ب �ع��د م��داه�م��ة‬ ‫منازلهم‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت م�صادر حملية ب ��أنّ‬ ‫امل �ع �ت �ق �ل�ي�ن ه � ��م‪ :‬ع ��اه ��د حم�م��د‬ ‫ح�سا�سنة (‪ 17‬عاماً)‪ ،‬ر�شاد جميل‬ ‫ح�سا�سنة (‪ 18‬عاماً)‪ ،‬و�أحمد مازن‬ ‫ح�سا�سنة (‪ 16‬عاما)‪.‬‬

‫إصابة ‪ 8‬فلسطينيني وجنديني‬ ‫إسرائيليني يف اشتباكات بالضفة‬ ‫رام اهلل ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أ�صيب ثمانية فل�سطينيني وجنديان �إ�سرائيليان‪ ،‬ظهر ام�س‬ ‫االث�ن�ين‪ ،‬يف مواجهات و�صفت بالعنيفة يف قرية «ق�صرة» جنوبي‬ ‫مدينة نابل�س‪ ،‬ال��واق�ع��ة �شمال ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬بح�سب ن�شطاء‬ ‫فل�سطينيني‪.‬‬ ‫وق��ال عبد العظيم وادي‪ ،‬النا�شط بلجان امل�ق��اوم��ة ال�شعبية‬ ‫بنابل�س‪ ،‬للأنا�ضول‪� ،‬إن املواجهات التي اندلعت يف املنطقة اجلنوبية‬ ‫من القرية �أ�سفرت عن �إ�صابة ثمانية مواطنني بينهم �شاب �أ�صيب‬ ‫بالر�صا�ص احلي»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار النا�شط الفل�سطيني �إىل �أن �أه��ايل القرية متكنوا من‬ ‫احتجاز جنديني يف �أح��د امل �ن��ازل الت �خ��اذه نقطة ملالحقة ال�شبان‬ ‫الفل�سطينيني امل�شاركني يف املواجهات‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وادي‪« :‬متكن عدد من ال�شبان من احتجاز اجلنديني‬ ‫لأرب�ع�ين دقيقة‪ ،‬انهالوا خاللها عليهما بال�ضرب امل�ب�رح‪ ،‬قبل �أن‬ ‫تتمكن ق��وات االحتالل من اقتحام املنزل و�إخ�لاء اجلنديني وهما‬ ‫بحالة �سيئة نتيجة ال�ضرب»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن «القوات الإ�سرائيلية مل تتمكن من اعتقال �أحد من‬ ‫ال�شبان الفل�سطينيني»‪.‬‬ ‫واندلعت املواجهات بني جنود االحتالل وال�شبان الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫�أم�س‪ ،‬عندما وج��د �أه��ايل القرية �صباحا ع�شرات �أ�شجار الزيتون‬ ‫اله ��ايل يف‬ ‫بالقرية ال�ت��ي قطعها امل�ستوطنون يف ال�ل�ي��ل‪ ،‬فتجمع أ‬ ‫ال��س��رائ�ي�ل�ي�ين فاندلعت‬ ‫�أرا��ض�ي�ه��م ب��ال�ت��زام��ن م��ع وج ��ود اجل �ن��ود إ‬ ‫املواجهات بني اجلانبني‪ ،‬بح�سب مرا�سل الأنا�ضول‪.‬‬ ‫وبح�سب �شهود ع�ي��ان‪ ،‬ق��ام �أه ��ايل ق��ري��ة ق�صرة بعد ان�سحاب‬ ‫القوات الإ�سرائيلية منها‪ ،‬بتوزيع احللوى يف الطرقات‪ ،‬معربين عن‬ ‫فرحتهم ملا و�صفوه باالنت�صار على «جنود االحتالل» ومتكنهم من‬ ‫احتجاز جنديني و�ضربهما‪ ،‬و�إجبارهم على االن�سحاب من القرية‪.‬‬ ‫وتتعر�ض قرى جنوب مدينة نابل�س النتهاكات متوا�صلة من‬ ‫قبل القوات الإ�سرائيلية وامل�ستوطنني‪ ،‬كما يتم م�صادرة م�ساحات‬ ‫من �أرا�ضي املواطنني بني احلني والآخر ل�صالح التو�سع اال�ستيطاين‬ ‫ولأغرا�ض ع�سكرية‪.‬‬

‫‪ 79‬من أهالي أسرى غزة يزورون‬ ‫أبناءهم يف «نفحة»‬ ‫غزة– ال�سبيل‬ ‫ال��س��رائ�ي�ل��ي �صباح �أم����س االثنني‬ ‫�سمحت �سلطات االح �ت�لال إ‬ ‫بخروج ‪ 79‬فل�سطين ًيا من �أهايل �أ�سرى قطاع غزة لزيارة �أبنائهم يف‬ ‫�سجن «نفحة» ال�صحراوي‪.‬‬ ‫وقالت امل�سئولة االعالمية يف اللجنة الدولية لل�صليب الأحمر‬ ‫رام��ا حميد �إن من بني الأه��ايل الذين خرجوا ‪ 11‬طفال من �أبناء‬ ‫ريا من �أ�سرى القطاع‪.‬‬ ‫الأ�سرى دون العا�شرة‪ ،‬توجهوا لزيارة ‪� 48‬أ�س ً‬ ‫وك��ان االح �ت�لال �سمح با�ستئناف زي ��ارات �أه ��ايل ال�ق�ط��اع بعد‬ ‫منع دام �ست �سنوات‪ ،‬مبوجب االتفاق الذي وقع بني قيادة احلركة‬ ‫الم �ع��اء اخل��اوي��ة‬ ‫الأ� �س�يرة و�إدارة م�صلحة ال�سجون بعد معركة أ‬ ‫«�سنحيا كرا ًما» يف مايو ‪.2012‬‬

‫قوة إسرائيلية تقتحم سجن‬ ‫عسقالن‬ ‫رام اهلل – ال�سبيل‬ ‫قال نادي الأ�سري االثنني �إن قوة من وحدات القمع الإ�سرائيلية‬ ‫اقتحمت �أم ����س ق�سم ‪ 3‬يف �سجن ع���س�ق�لان‪ ،‬وه��و الق�سم الوحيد‬ ‫للأ�سرى الأمنيني‪.‬‬ ‫وتعتقل «�إ��س��رائ�ي��ل» �آالف الأ��س��رى يتوزعون على ‪ 21‬معتقال‬ ‫و�سجنا‪ ،‬فيما يوا�صل عدد منهم �إ�ضرابهم عن الطعام يف ظل تردي‬ ‫حالتهم ال�صحية‪ ،‬وت�شهد ال�سجون حالة من التوتر والغليان‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫املعار�ضة تُخلي خمازن �سالح يف حم�ص‬

‫مقتل العشرات من قوات النظام يف تفجري قاعدة‬ ‫للجيش يف ريف دمشق‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫قال املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �إن‬ ‫‪ 31‬جنديا على الأقل من قوات النظام‪ ،‬بينهم‬ ‫�أرب �ع��ة ��ض�ب��اط ك�ب��ار ق�ت�ل��وا يف تفجري ق��اع��دة‬ ‫للجي�ش يف ريف دم�شق‪ ،‬يف حني ُقتل قائد لواء‬ ‫التوحيد يف اجلي�ش ال�سوري احلر؛ �إثر �إ�صابته‬ ‫يف غ ��ارة ج��وي��ة ع�ل��ى ح�ل��ب‪ ،‬ويف الأث �ن��اء نفت‬ ‫م�صادر �صحفية �سيطرة النظام على خمازن‪،‬‬ ‫وم�ستودعات �أ�سلحة يف مهني بريف حم�ص‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر امل��ر� �ص��د ال �� �س��وري حل�ق��وق‬ ‫الإن���س��ان رام��ي عبد ال��رح�م��ن‪" :‬قتل ‪ 31‬من‬ ‫عنا�صر القوات النظامية بينهم ثالثة برتبة‬ ‫عميد و�آخ��ر برتبة ل��واء؛ �إثر تفجري مبنى يف‬ ‫�إدارة املركبات يقع يف �ضواحي مدينة حر�ستا"‬ ‫يف ريف دم�شق‪ ،‬الفتاً �إىل "انهيار املبنى ب�شكل‬ ‫كامل"‪ ،‬ونقلت مواقع �سورية ر�سمية �أن اللواء‬ ‫�أح �م��د ر��س�ت��م ن��ائ��ب ق��ائ��د �إدارة امل��رك�ب��ات بني‬ ‫القتلى‪.‬‬ ‫وق��ال نا�شطني �إن اجلي�ش ال�سوري احلر‬ ‫ف� ّ�ج��ر �أب�ن�ي��ة داخ��ل �إدارة امل��رك�ب��ات يف حر�ستا‪،‬‬ ‫و�أو�ضح �أن املباين الرئي�سية انهارت بالكامل‬

‫بعد تفخيخها وتفجريها من الأ�سفل من قبل‬ ‫عنا�صر يف ل��واء درع العا�صمة ‪�-‬أح��د ف�صائل‬ ‫املعار�ضة امل�سلحة‪ -‬ال��ذي تبنى العملية وبث‬ ‫� �ص��ورا ل�ت�ف�ج�ير امل �ق��ر ال ��ذي ي�ع�ت�بر م��ن �أه��م‬ ‫املواقع الع�سكرية للجي�ش النظامي يف دم�شق‬ ‫وريفها‪.‬‬ ‫خمازن حم�ص‬ ‫من ناحية �أخرى‪� ،‬أكد م�صادر �صحفية يف‬ ‫دم�شق نقال عن م�صادر يف حم�ص �أن ال�صور‬ ‫التي يبثها �إع�لام النظام ملخازن �أ�سلحة‪ ،‬زعم‬ ‫جي�ش ال�ن�ظ��ام �أن ��ه ا�سرتجعها م��ن املعار�ضة‬ ‫"كاذبة"‪ ،‬و�أو� �ض �ح��ت امل �� �ص��ادر �أن مقاتلي‬ ‫املعار�ضة �أخلوا هذه املخازن وامل�ستودعات من‬ ‫الأ�سلحة ونقلوها �إىل مناطق �آمنة‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�صادر‪ ،‬ف�إن ال�صور التي يبثها‬ ‫جي�ش النظام هي ت�صوير ل�صناديق فارغة‪� ،‬أو‬ ‫ل�صناديق معب�أة �أتوا بها �إىل املنطقة‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪ ،‬تويف عبد القادر ال�صالح‬ ‫قائد ل��واء التوحيد التابع للجي�ش ال�سوري‬ ‫احل ��ر م �ت � أ�ث��را ب �ج��روح �أ� �ص �ي��ب ب�ه��ا يف �أث �ن��اء‬ ‫ا�شتباكات وقعت الأ�سبوع املا�ضي يف حلب‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �� �ص��ال��ح �أ� �ص �ي��ب ب �ج��روح مميتة‬

‫بعد تعر�ض مقر اجتماع ق��ادة ل��واء التوحيد‬ ‫ل�ل�ق���ص��ف ب �� �ص��اروخ م ��ن ق �ب��ل ق� ��وات ال�ن�ظ��ام‬ ‫ال�سوري‪ .‬و�أو�ضح م�صدر �إعالمي يف �أو�ساط‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة‪� ،‬أن ال�ق��ائ��د ال���ص��ال��ح ت��ويف يف �أح��د‬ ‫م�شايف مدينة غازي عنتاب الرتكية الذي كان‬ ‫قد نقل �إليه عقب �إ�صابته‪.‬‬ ‫ي� أ�ت��ي ه��ذا يف وق��ت توا�صل ق��وات النظام‬ ‫حملتها على منطقة القلمون يف ريف دم�شق؛‬ ‫مما دفع مئات العائالت �إىل الفرار نحو بلدة‬ ‫عر�سال اللبنانية املجاورة‪.‬‬ ‫ويف ح �ل��ب ت �ت��وا� �ص��ل اال� �ش �ت �ب��اك��ات ب�ين‬ ‫مقاتلي املعار�ضة وقوات النظام‪ ،‬وقال مرا�سل‬ ‫اجلزيرة �إن املقاتلني جنحوا يف �إ�سقاط طائرة‬ ‫حربية قرب مطار النريب‪.‬‬ ‫ك�م��ا ا��س�ت�م��ر ق���ص��ف ق� ��وات ال �ن �ظ��ام على‬ ‫مناطق خمتلفة من �سوريا‪ ،‬ور�صد النا�شطون‬ ‫ا� �ش �ت �ب��اك��ات ب�ي�ن ق � ��وات ال �ن �ظ ��ام وم���س�ل�ح��ي‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬يف ح�ين وث�ق��ت ال�شبكة ال�سورية‬ ‫حل �ق��وق الإن �� �س��ان م�ق�ت��ل ‪�� 12‬ش�خ���ص��ا �أم ����س‬ ‫الأح ��د‪ ،‬بينهم طفل و�سيدة وقتيالن �سقطا‬ ‫حتت التعذيب‪� ،‬إ�ضافة �إىل ثالثة عنا�صر من‬ ‫اجلي�ش احلر‪.‬‬

‫�صور تظهر تفجري مبنى �إدارة املركبات يف حر�ستا‬

‫مت�أثراً بجراحه التي �أ�صيب بها يف ق�صف لقوات النظام ا�ستهدفه‬

‫وفاة القائد العام لـ"لواء التوحيد" يف حلب‬ ‫حلب‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت وف��اة قائد العمليات يف ل��واء التوحيد‬ ‫باجلي�ش ال�سوري احل��ر عبد ال�ق��ادر ال�صالح �أم�س‬ ‫االثنني ‪ 18‬ت�شرين الثاين ‪ 2013‬يف �أحد م�ست�شفيات‬ ‫مدينة غازي عنتاب الرتكية مت�أثرا بجروح �أ�صيب‬ ‫بها يف ق�صف لقوات النظام‪ ،‬ا�ستهدف اجتماعا لقادة‬ ‫اللواء يف مدر�سة امل�شاة يف حلب قبل �أيام‪.‬‬ ‫ووري جثمانه ال�ثرى يف م�سقط ر�أ��س��ه ببلدة‬ ‫م ��ارع‪ ،‬وج��رى دف�ن��ه يف ق�بر ك��ان ق��د ح�ف��ره بنف�سه‬ ‫و�أو�صى بدفنه فيه يف حال وفاته‪ ،‬وجاء الإعالن عن‬ ‫وفاته بعد مواراته الرثى‪.‬‬ ‫وال���ص��ال��ح م��ن م��وال�ي��د ب�ل��دة م ��ارع يف ال��ري��ف‬ ‫ال�شمايل حللب عام ‪ ،1979‬وهو متزوج و�أب خلم�سة‬ ‫�أط � �ف ��ال‪ ،‬وك� ��ان ي�ع�م��ل يف جت� ��ارة احل �ب ��وب وامل� ��واد‬ ‫الغذائية قبل �أن ينخرط يف امل�ظ��اه��رات املطالبة‬ ‫ب�إ�سقاط النظام ال�سوري عام ‪.2011‬‬ ‫كان ال�صالح من �أوائل من انخرطوا يف الن�شاط‬ ‫امل�سلح �ضد النظام ال�سوري ردا على ما اعتربه بط�ش‬ ‫ق��وات النظام وقتلها املتظاهرين ال�سلميني‪ ،‬حيث‬ ‫�شكل �أول جمموعة م�سلحة �ضد النظام يف الريف‬ ‫ال�شمايل حللب‪ ،‬وا�شتهر عنه بيع الكثري من �أمالكه‬ ‫ل�شراء ال�سالح ملواجهة النظام وقواته‪.‬‬ ‫اختري ال�صالح قائدا لأول جمموعة م�سلحة‬ ‫تعمل �ضد النظام‪ ،‬قبل �أن يعلن ر�سميا عن ت�شكيل‬

‫ل��واء التوحيد يف مت��وز ‪ ،2011‬واختري عبد العزيز‬ ‫�سالمة ق��ائ��دا عاما ل�ل��واء‪ ،‬وج��رى اختيار ال�صالح‬ ‫ليكون قائدا للعمليات الع�سكرية يف اللواء الذي نفذ‬ ‫العديد من العمليات الع�سكرية �ضد قوات النظام يف‬ ‫الريف ال�شمايل‪.‬‬ ‫وق��اد ال�صالح و�شارك يف العديد من املعارك‪،‬‬ ‫و�أه �م �ه��ا م� �ع ��ارك ال �� �س �ي �ط��رة ع �ل��ى م��دي �ن��ة �إع � ��زاز‬ ‫احل ��دودي ��ة م��ع ت��رك�ي��ا‪ ،‬وم ��دن ال��راع��ي وج��راب�ل����س‬ ‫وال� �ع ��دي ��د م ��ن ال� �ب� �ل ��دات ال� �ك�ب�رى يف ري� ��ف ح�ل��ب‬ ‫ال�شمايل‪.‬‬ ‫كان لواء التوحيد من �أوائ��ل املجموعات التي‬ ‫دخ �ل��ت �إىل ال �ط��رف ال�غ��رب��ي حل�ل��ب ب�ع��د �أن ب��د�أت‬ ‫ا�شتباكات بني ثوار حي �صالح الدين وقوات النظام‪،‬‬ ‫على الرغم من تخطيط اللواء امل�سبق للدخول من‬ ‫الطرف ال�شرقي ملدينة حلب‪.‬‬ ‫متكن لواء التوحيد من �إدخال ‪ 275‬مقاتال يف‬ ‫اليوم الأول للمعارك بقيادة �أحمد يو�سف اجلانودي‬ ‫�شارك ال�صالح يف معارك ك�برى خ��ارج حلب‪،‬‬ ‫الذي قتل يف وقت الحق على �أيدي قوات النظام‪-‬‬‫فيما دخ��ل ال�صالح م��ع نحو ‪ 500‬مقاتل يف اليوم �إىل ج��ان��ب امل�ئ��ات م��ن املقاتلني م��ن ل��واء التوحيد‬ ‫يف معارك الق�صري يف حم�ص قبل �أن ت�سيطر قوات‬ ‫التايل �إىل الأحياء ال�شرقية حللب‪.‬‬ ‫�شارك ال�صالح يف العديد من املعارك الأوىل يف النظام عليها يف وقت �سابق من هذا العام‪.‬‬ ‫كما �شارك يف قيادة معارك "قادمون يا حماة"‬ ‫مدينة حلب‪ ،‬حيث �شارك يف ال�سيطرة على املراكز‬ ‫الأم�ن�ي��ة يف ال�ن�يرب وال���ش�ع��ار وه�ن��ان��و وال�صاحلني يف ري��ف ح�م��اة‪ ،‬وع��اد ال�شهر امل��ا��ض��ي للم�شاركة يف‬ ‫ومقر اجلي�ش ال�شعبي وثكنة هنانو وم�ضافة �آل م�ع��ارك ال�سفرية يف ال��ري��ف اجل�ن��وب��ي حللب التي‬ ‫متكنت قوات النظام من ال�سيطرة عليها بعد معارك‬ ‫بري‪ ،‬ومدر�سة امل�شاة بحلب‪ ،‬وم�شفى الكندي‪.‬‬

‫كتائب مصراتة تغادر طرابلس بعد‬ ‫الجمعة الدامية‬ ‫طرابل�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أمر امل�س�ؤولون املحليون مبدينة م�صراتة‬ ‫ث ��وار امل��دي�ن��ة امل��وج��ودي��ن بالعا�صمة طرابل�س‬ ‫ب�سحب كافة ت�شكيالتهم خالل ‪� 72‬ساعة‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ع��د ت��ورط �ه��م يف م��واج �ه��ات م��ع م�ت�ظ��اه��ري��ن‬ ‫يف طرابل�س �أدت ملقتل الع�شرات ي��وم اجلمعة‬ ‫املا�ضي‪ ،‬كما انت�شر اجلي�ش بكثافة بطرابل�س بعد‬ ‫اختطاف م�س�ؤول كبري يف جهاز املخابرات‪ ،‬يف‬ ‫حني جنا �آمر غرفة العمليات االمنية امل�شرتكة‬ ‫ل �ت ��أم�ي�ن م��دي �ن��ة ب �ن �غ��ازي ال �ل �ي �ب �ي��ة (احل ��اك ��م‬ ‫الع�سكري للمدينة) العقيد عبداهلل ال�سعيطي‬ ‫من حماولة الغتياله �صباح �أم�س‪.‬‬ ‫كما طالب امل�س�ؤولون مب�صراتة يف بيان لهم‬ ‫الليلة املا�ضية ممثلي املدينة يف امل�ؤمتر الوطني‬ ‫العام واحلكومة بتجميد ع�ضويتهم‪.‬‬ ‫وحمل البيان الربملان واحلكومة م�س�ؤولية‬ ‫ت�أمني العا�صمة و�سالمة �ساكنيها مبن فيهم‬ ‫�أهايل م�صراتة‪ ،‬داعني للإفراج عن املحتجزين‬ ‫وتعوي�ض املمتلكات املنهوبة والتالفة و�إع ��ادة‬ ‫املوجودة منها‪.‬‬ ‫وك � ��ان م�ن�ت���س�ب��ون �إىل ك �ت��ائ��ب م���ص��رات��ة‬ ‫ق��د �أط �ل �ق��وا ي ��وم اجل�م�ع��ة امل��ا� �ض��ي ال �ن��ار على‬ ‫متظاهرين �سلميني ك��ان��وا يطالبون برحيل‬ ‫كافة الكتائب امل�سلحة عن العا�صمة‪ ،‬مما �أدى‬ ‫�إىل مقتل ‪� 43‬شخ�صا وجرح ‪� 461‬آخرين‪.‬‬ ‫وت�سبب ه��ذا احل ��ادث يف غليان واحتقان‬ ‫و�سط �سكان العا�صمة جت��اه مدينة م�صراتة‪،‬‬ ‫�أدى ب��دوره �إىل ح��دوث ا�شتباكات م�سلحة بني‬ ‫ق� ��وات م���ص��رات�ي��ة ك��ان��ت حت� ��اول ال ��دخ ��ول �إىل‬ ‫العا�صمة وق��وات �أخ��رى م��ن ت��اج��وراء البوابة‬ ‫ال�شرقية لطرابل�س‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الدفاع الليبية قد �أعلنت �أن‬

‫كل املباين وامل�ساحات يف منطقة غرغور التي‬ ‫كانت كتائب من مدينة م�صراتة تتخذها مقار‬ ‫ل�ه��ا ت�سلمها اجل�ي����ش‪ ،‬وح ��ذرت امل��واط�ن�ين من‬ ‫االقرتاب منها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال� ��وزارة �إىل �أن كتائب م�صراتة‬ ‫ان���س�ح�ب��ت م ��ن امل �ب ��اين ح �ف��اظ��ا ع �ل��ى ال�ل�ح�م��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ومت �ك�ي�ن ج �ه��ات االخ �ت �� �ص��ا���ص من‬ ‫مبا�شرة التحقيقات يف جمعة طرابل�س الدامية‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أن احلكومة �أ��ص��درت تعليمات‬ ‫بو�ضع هذه املباين حتت قانون احلرا�سة العامة‬ ‫ملمتلكات و�أموال �أتباع النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫وت �ع��ود امل �ب��اين وامل� �ق ��رات ال �ت��ي ت�ق��ع ق��رب‬ ‫مقر �إقامة العقيد الراحل معمر القذايف بباب‬ ‫العزيزية �إىل �أف��راد عائلة القذايف نف�سه وعدد‬ ‫من كبار �أقاربه وم�ساعديه‪ ،‬وقد اتخذتها كتائب‬ ‫من ثوار م�صراتة عقب ال�سيطرة على طرابل�س‬ ‫مقرات لها‪.‬‬ ‫وكان �آمر غرفة العمليات االمنية امل�شرتكة‬ ‫ل �ت ��آم�ي�ن م��دي �ن��ة ب �ن �غ��ازي ال �ل �ي �ب �ي��ة (احل ��اك ��م‬ ‫الع�سكري للمدينة) العقيد عبداهلل ال�سعيطي‬ ‫جنا من حماولة الغتياله �صباح االثنني بينما‬ ‫قتل اح��د مرافقيه خ�لال ا�ستهداف موكبه يف‬ ‫منطقة احلدائق يف مدينة بنغازي‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ت �ح��دث ال��ر� �س �م��ي ب��ا� �س��م ال�غ��رف��ة‬ ‫العقيد عبداهلل الزايدي ان «موكب ال�سعيطي‬ ‫ت�ع��ر���ض ال��س�ت�ه��داف خ�ل�ال م ��روره يف منطقة‬ ‫احلدائق �صباح االثنني ما جنم عنه مقتل احد‬ ‫املرفقني لرئي�س الغرفة وا�صابة اربعة اخرين‬ ‫بينهم واحد يف حالة خطرية»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان «خرباء املتفجرات �أجروا م�سحا‬ ‫للمنطقة وت�ب�ين ان االن�ف�ج��ار ال��ذي ا�ستهدف‬ ‫امل��وك��ب و��س�م��ع دوي ��ص��وت�ه��ا يف م�ع�ظ��م اح�ي��اء‬ ‫املدينة كان ب�سبب �سيارة مفخخة مت ركنها يف‬

‫جزيرة دوران منطقة احلدائق (جزيرة اجلعب)‬ ‫وتفجريها عن بعد عقب مرور املوكب بجانبها»‪.‬‬ ‫ونقل الزايدي عن خرباء املتفجرات قولهم‬ ‫ان «كمية املتفجرات التي مت ا�ستخدامه تزن‬ ‫قرابة ‪ 45‬كيلوجراما وق��د مت تفجري ال�سيارة‬ ‫امل�ف�خ�خ��ة ع��ن ب�ع��د ع�ق��ب م ��رور م��وك��ب رئي�س‬ ‫الغرفة بجانبها مبا�شرة»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ان «ع ��ددا م��ن ��س�ي��ارات املوكب‬ ‫و� �س �ي��ارات امل��واط�ن�ين وم�ع��ار���ض بيع ال�سيارات‬ ‫ت�ضررت ب�شكل كبري جراء االنفجار»‪ ،‬م�ؤكدا ان‬ ‫العقيد ال�سعيطي «جن��ا ب�أعجوبة من احلادثة‬ ‫ومل ي�صب ب� ��أذى نتيجة حفظ اهلل وال�سيارة‬ ‫امل�صفحة التي كان ي�ستقلها»‪.‬‬ ‫ق��ال العقيد ال�سعيطي «ل��ن ام ��وت �إال يف‬ ‫�ساعتي التي قدرها اهلل يل ولن اتراجع و�سوف‬ ‫ي��زي��دين ذل��ك �صالبة‪ .‬وان��ا ف��داء لهذا الوطن‬ ‫ورحم اهل ال�شهداء و�شفا اجلرحى»‪.‬‬ ‫امل�ؤمتر الوطني‬ ‫ويف �سياق التطورات الأخرية �ألغى امل�ؤمتر‬ ‫ال��وط�ن��ي ال �ع��ام يف ليبيا جل�سته امل�سائية بعد‬ ‫تظاهر ع�شرات من �أهايل مدينة طرابل�س �أمام‬ ‫م�ق��ره مطالبني ب�سحب ال�ث�ق��ة م��ن احلكومة‬ ‫احلالية وت�شكيل حكومة �أزمة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�ت�ظ��اه��رون ب ��إن �ه��اء الت�شكيالت‬ ‫امل�سلحة يف مدينة طرابل�س بالإ�ضافة لتجميد‬ ‫ع�ضوية ممثلي املدينة يف امل�ؤمتر الوطني �إىل‬ ‫حني تنفيذ مطالب �سكانها‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ج �ل �� �س��ة امل � � ؤ�مت � ��ر ق� ��د خ���ص���ص��ت‬ ‫ال�ستجواب رئي�س احلكومة علي زي��دان ووزراء‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة وال��دف��اع وال �ع��دل ورئ��ا� �س��ة الأرك ��ان‬ ‫ومدير جهاز املخابرات لبحث �آخ��ر التطورات‬ ‫الأمنية التي �شهدتها العا�صمة يف الأيام املا�ضية‪.‬‬

‫قائد لواء التوحيد عبد القادر �صالح‬

‫�ضارية‪.‬‬ ‫�أ��ص�ي��ب ال���ص��ال��ح ب��إ��ص��اب��ات ب��ال�غ��ة �إث ��ر ق�صف‬ ‫طائرة تابعة للنظام اجتماعا لقادة لواء التوحيد يف‬ ‫مدر�سة امل�شاة بحلب ‪�-‬سماها اللواء مدر�سة ال�شهيد‬ ‫�أبو فرات وهو قائد عملية ال�سيطرة على املدر�سة‪-‬‬ ‫كان خم�ص�صا للتخطيط ال�ستعادة ال�سيطرة على‬ ‫ال �ل��واء ‪ 80‬ق ��رب م �ط��ار ح�ل��ب ال ��ذي مت�ك�ن��ت ق��وات‬ ‫النظام من ا�ستعادة ال�سيطرة عليه قبل �أيام‪.‬‬

‫وفد رسمي سوري يف موسكو‬ ‫يبحث "جنيف‪"2‬‬

‫مو�سكو‪ -‬وكاالت‬

‫توقع الأم�ي�ن ال�ع��ام ل�ل�أمم املتحدة بان‬ ‫كي مون عقد م�ؤمتر "جنيف‪ "2‬حلل الأزمة‬ ‫ال�سورية منت�صف كانون الأول املقبل‪ ،‬بينما‬ ‫يجري وفد ر�سمي �سوري يف مو�سكو‪ ،‬مباحثات‬ ‫مع دبلوما�سيني رو�سيني ب�ش�أن امل�ؤمتر نف�سه‪.‬‬ ‫كما وج�ه��ت رو��س�ي��ا دع��وة لرئي�س االئ�ت�لاف‬ ‫ال��وط�ن��ي ل�ق��وى ال �ث��ورة وامل�ع��ار��ض��ة ال�سورية‬ ‫�أحمد اجلربا لزيارتها للغر�ض نف�سه‪.‬‬ ‫وي�ضم الوفد ال�سوري في�صل املقداد نائب‬ ‫وزي��ر اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬وبثينة �شعبان م�ست�شارة‬ ‫ال��رئ�ي����س ال �� �س��وري‪ .‬وم��ن اجل��ان��ب ال��رو��س��ي‬ ‫غياندي غاتيلوف‪ ،‬وميخائيل ب��وغ��دان��وف‪،‬‬ ‫وهما نائبا وزير اخلارجية �سريغي الفروف‪،‬‬ ‫وفقا ملا نقلته وكالة ال�صحافة الفرن�سية عن‬ ‫وكالتي �إنرتفاك�س ونوفو�ستي الرو�سيتني‪.‬‬ ‫وكان م�س�ؤولون من النظام ال�سوري قد‬ ‫قالوا يف وقت �سابق �إن املحادثات �سرتكز على‬ ‫اال�ستعدادات مل�ؤمتر ال�سالم املقرتح عقده يف‬ ‫جنيف ال��ذي مت ت�أجيله ع��دة م��رات؛ ب�سبب‬ ‫عدم التوافق‪.‬‬ ‫وق ��د واف �ق��ت احل �ك��وم��ة ال �� �س��وري��ة على‬ ‫امل�شاركة مب� ؤ�مت��ر جنيف "من دون �شروط‬ ‫م�سبقة" ط�ب�ق��ا لل��إع�ل�ان ال��ر��س�م��ي‪ ،‬بينما‬ ‫�أعلنت املعار�ضة ال�سورية �أنها �ست�شارك على‬ ‫�أن ينتهي امل � ؤ�مت��ر ب ��إق��رار عملية انتقالية‬

‫ت�خ�ط��ط ل��رح �ي��ل ال��رئ �ي ����س ال �� �س��وري ب���ش��ار‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫مباحثات ثنائية‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬نقلت �صحيفة "الوطن"‬ ‫ال�سورية عن م�صدر بوزارة اخلارجية القول‬ ‫�إن اللقاءات مبو�سكو مربجمة مع امل�س�ؤولني‬ ‫الرو�س فقط‪ ،‬يف ت�أكيد �أن الوفد ال�سوري لن‬ ‫يجري �أي لقاءات مع وفد املعار�ضة ال�سورية‬ ‫الذي من املنتظر �أن يزور مو�سكو كذلك‪.‬‬ ‫وك��ان اجلربا قد �أب��دى موافقة مبدئية‬ ‫على زيارة مو�سكو بعد تلقيه دعوة من وزير‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ال��رو��س��ي‪ ،‬على �أن يتم البحث يف‬ ‫حت��دي��د م��وع��د ل �ه��ا‪ ،‬وف ��ق م��ا �أف� ��اد م���س��ؤول‬ ‫باالئتالف لوكالة ال�صحافة الفرن�سية‪.‬‬ ‫وح� � ��ددت ال� ��دع� ��وة ال��ر� �س �م �ي��ة امل��وج �ه��ة‬ ‫�إىل االئ �ت�لاف م��وع��دا ل�ل��زي��ارة ب�ين ‪ 18‬و‪21‬‬ ‫ت�شرين الثاين؛ ما يعني �أنها كانت �ستتزامن‬ ‫م��ع زي��ارة ال��وف��د احلكومي ال���س��وري‪� ،‬إال �أن‬ ‫رئي�س االئتالف قال �إنه مل يتمكن من �إلغاء‬ ‫"ارتباطات �سابقة" بهذا التاريخ‪ ،‬مطالبا‬ ‫ب�إرجاء املوعد‪.‬‬ ‫وقال منذر اقبيق م�ست�شار اجلربا ل�ش�ؤون‬ ‫الرئا�سة "تلقى الرئي�س �أحمد اجلربا دعوة‬ ‫م��ن ال��وزي��ر �سريغي الف��روف للقيام بزيارة‬ ‫ر��س�م�ي��ة �إىل م��و��س�ك��و و�إج� � ��راء حمادثات"‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أنه "�سيتم التن�سيق بني اجلانبني‬ ‫لتحديد موعد جديد للزيارة"‪.‬‬

‫غوطة دمشق الشرقية‪ ..‬موت وسجن كبري‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫مل ي�ت�ب��ق ل �� �س �ك��ان غ��وط��ة دم���ش��ق‬ ‫ال���ش��رق�ي��ة ��س��وى ال �ه��واء لي�ستن�شقوه‬ ‫للبقاء �أحياء‪ ،‬هذه املدينة رازحة حتت‬ ‫وط�أة ح�صار خانق منذ �أكرث من �شهر‪،‬‬ ‫مم �ن��وع دخ� ��ول ك��اف��ة امل � ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة‬ ‫وال� �ط� �ب� �ي ��ة‪ ،‬مم� �ن ��وع دخ � � ��ول وخ � ��روج‬ ‫الأه��ايل‪ ،‬حتى دفع �سكانها ال�ستقبالنا‬ ‫بجملة "�أهال بكم مبعتقلنا الكبري"‪.‬‬ ‫ي�ح��ا��ص��ر ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري ال�ي��وم‬ ‫العديد من املناطق التي فقد ال�سيطرة‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا يف ري� ��ف دم �� �ش��ق‪ ،‬وذل � ��ك ب�ع��د‬ ‫�أن ع�ج��ز ع��ن ا��س�ت�ع��ادت�ه��ا و�إخ���ض��اع�ه��ا‬ ‫ع���س�ك��ري�اً‪ ،‬م�ت�ب�ع�اً ��س�ي��ا��س��ة ج��دي��دة يف‬ ‫ح��رب��ه ع�ل��ى امل� ��دن وال �ب �ل��دات ال�ث��ائ��رة‬ ‫�أُطلق عليها ا�سم "اجلوع �أو الركوع"‪.‬‬ ‫فهنا �سعر ربطة اخلبز (�إن وجدت)‬ ‫�أل ��ف ل�ي�رة � �س��وري��ة (��س�ب�ع��ة دوالرات)‬ ‫بينما ما تزال تباع يف دم�شق ب�سعر ‪15‬‬ ‫ل�يرة‪ ،‬وكذلك ارتفعت �أث�م��ان الربغل‬ ‫وال�سكر وال�ع��د���س وامل�ع�ك��رون��ة‪ ،‬وبلغت‬ ‫�أرق��ام��ا قيا�سية ف�أ�صبح �سعر كل مادة‬ ‫منها �ألف لرية للكيلوغرام الواحد‪.‬‬ ‫ت � ��زور امل �ن �ط �ق��ة ل�تر� �ص��د ف���ص��ول‬ ‫معاناتها‪ ،‬فتلم�س واقعا يفوق الو�صف‪،‬‬ ‫ع��ائ�لات ك�ث�يرة مل تعد ت�ت�ن��اول �سوى‬ ‫وج�ب��ة واح ��دة يف ال �ي��وم‪ ،‬والأن �ك��ى من‬ ‫ذل��ك �أن الطبق الرئي�سي يف وجبتهم‬ ‫اليتيمة هو امللفوف �أو اخل�س �أو �أوراق‬ ‫ال�شجر عو�ضاً عن اخلبز‪.‬‬ ‫كتاب املعاناة‬ ‫امل�أ�ساة ال تتوقف هنا‪ ،‬حيث يقول‬

‫ال�شاب �أبو �آدم �إن بع�ض املدار�س طلبت‬ ‫من الأه��ايل ع��دم �إر��س��ال الأطعمة مع‬ ‫�أوالده��م؛ منعاً لإث��ارة م�شاعر اخليبة‬ ‫لدى �أطفال �آخرين ال ميلكون طعاماً‬ ‫يف منازلهم‪.‬‬ ‫م��ن امل ��أك��ل �إىل امل��وا� �ص�لات‪ ،‬نفتح‬ ‫�صفحة ج��دي��دة بكتاب امل�ع��ان��اة‪ ،‬نق�ص‬ ‫ح��اد ب��ال��وق��ود‪ ،‬حتى و��ص��ل �سعر ليرت‬ ‫ال� �ب� �ن ��زي ��ن ن� �ح ��و ث�ل�اث ��ة �آالف ل�ي�رة‬ ‫(ع� ��� �ش ��ري ��ن دوالرا) ه � ��ذا االرت � �ف� ��اع‬ ‫اجلنوين ‪-‬وف��ق و�صف �أب��و �آدم‪� -‬أجرب‬ ‫الكثري من امل�شايف امليدانية على تعليق‬ ‫خدماتها للمر�ضى‪.‬‬ ‫وي�ت��اب��ع �أن ال�ك�ث�ير م��ن امل�صابني‬ ‫ت �ع��ذر عليهم ت�ل�ق��ي ال �ع�لاج امل�ن��ا��س��ب‪،‬‬ ‫و�إج ��راء العمليات ال�ضرورية؛ ب�سبب‬ ‫انقطاع التيار الكهربائي ملدة تزيد على‬ ‫ال�سنة‪ ،‬وعدم �إمكانية ت�شغيل مولدات‬ ‫الكهرباء ف�ترات طويلة قد حتتاجها‬ ‫بع�ض العمليات‪ ،‬ناهيك عن التكاليف‬ ‫الباهظة لذلك‪ ،‬وعدم توفر كافة املواد‬ ‫الطبية املطلوبة كاملواد املخدرة‪.‬‬ ‫وي�خ�ت��م �أن ذل ��ك ي � ��ؤدي يف بع�ض‬ ‫احل� ��االت �إىل ح���ص��ول �إع��اق��ات دائ�م��ة‬ ‫ل ��دى امل �� �ص��اب�ين؛ ب���س�ب��ب ع ��دم �إج� ��راء‬ ‫العمليات الالزمة بالوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫ن�سري يف �شوارع الغوطة فال نرى‬ ‫�أي ��س�ي��ارة‪ ،‬نقرتب �أك�ثر لن�س�أل ي�أتي‬ ‫الرد �أن �سكان الغوطة تخلوا جمربين‬ ‫ع ��ن ا� �س �ت �خ��دام ال �� �س �ي��ارة واحل��اف �ل��ة‪،‬‬ ‫وجل � ��ؤوا �إىل ال ��دراج ��ات ال�ه��وائ�ي��ة �أو‬ ‫حتى "الطنرب"‪ ،‬وهو عبارة عن عربة‬ ‫يجرها ح�صان �أو حمار يف تنقالتهم‪،‬‬

‫ك �م��ا �أن ال �ك �ث�ي�ر م ��ن ال �� �س �ك��ان ب��ات��وا‬ ‫يقطعون امل�سافات التي ت�صل البلدات‬ ‫املختلفة � �س�يراً ع�ل��ى الأق� ��دام لق�ضاء‬ ‫حاجياتهم‪.‬‬ ‫اجلوع واملر�ض‬ ‫ولكي تكتمل ف�صول املعاناة‪ ،‬كان‬ ‫ال ب��د م��ن �أن ت�ت��وق��ف م�ضخات امل�ي��اه‬ ‫عن تو�صيلها للمنازل‪ ،‬ليتجه الأهايل‬ ‫حلفر الآب��ار بحثاً عن املياه اجلوفية‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك � �ش��راء امل �ي��اه ب�ك�م�ي��ات قليلة‬ ‫لق�ضاء احلاجات ال�ضرورية‪.‬‬ ‫وال يخفي بع�ض ��س�ك��ان الغوطة‬ ‫ال� �ي ��وم خ �ي �ب��ة �أم �ل �ه��م مب ��ن ي�ف�تر���ض‬ ‫ب�ه��م حمايتهم �أو ال�ع�م��ل ع�ل��ى ت��أم�ين‬ ‫متطلباتهم‪ ،‬وذل��ك وف��ق النا�شط �أب��و‬ ‫�أن�س املقيم يف مدينة دوما‪.‬‬ ‫وي�ق��ول �أب��و �أن����س �إن النا�س اليوم‬ ‫�أ��ص�ب�ح��ت حت��ت رح �م��ة ب�ع����ض ال�ت�ج��ار‬ ‫الذين �سارعوا ب�إخفاء خمزونهم من‬ ‫امل� ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة‪ ،‬م�ستغلني احل���ص��ار‬ ‫اخل ��ان ��ق ع �ل��ى ال� �غ ��وط ��ة‪ ،‬وم�ت���س�ب�ب�ين‬ ‫ب��ارت�ف��اع كبري ب��الأ��س�ع��ار‪ ،‬متوقعاً ردة‬ ‫فعل عنيفة م��ن الأه ��ايل جت��اه "جتار‬ ‫احلروب" كما �أ�سماهم‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن � �س �ك��ان ال� �غ ��وط ��ة ال �ي��وم‬ ‫يرتقبون "رداً حا�سماً على احل�صار"‬ ‫م ��ن �أل� ��وي� ��ة وك� �ت ��ائ ��ب اجل �ي ����ش احل��ر‬ ‫ال �ع��ام �ل��ة ب��ال �غ��وط��ة‪ ،‬وف ��ق �أب� ��و �أن ����س‪.‬‬ ‫ويخل�ص �إىل �أن النا�س هنا بد�أت حت�س‬ ‫بال�ضيق‪ ،‬فهم ميوتون جوعاً ومر�ضاً‪.‬‬ ‫وال ي��ري��دون اخل� ��روج �أو ال �ن��زوح �إىل‬ ‫دم�شق‪ ،‬و�إمن��ا فقط يريدون احل�صول‬ ‫على �أدنى متطلبات احلياة‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫‪ 26‬قتيال يف ا�صطدام قطار بحافلة ركاب و�شاحنة‬

‫مظاهرات بمصر وإحياء لذكرى أحداث «محمد محمود»‬

‫م�صر‪ -‬وكاالت‬ ‫دع��ت ع��دة ج�ه��ات يف م�صر‬ ‫اىل إ�ح�ي��اء ذك��رى أ�ح��داث �شارع‬ ‫حم �م��د حم� �م ��ود‪ ،‬ف �ي �م��ا أ�ع �ل��ن‬ ‫حت� ��ال� ��ف دع � � ��م ال� ��� �ش ��رع� �ي ��ة يف‬ ‫م���ص��ر ع��ن م���ش��ارك�ت��ه بتنظيم‬ ‫ال �ف �ع��ال �ي��ات ب��ا� �س��م «م �ل �ي��ون �ي��ة‬ ‫امل� �ط� �ل ��ب ال � � ��واح � � ��د»‪ ،‬يف ح�ين‬ ‫توا�صلت املظاهرات وامل�سريات‬ ‫ال �ط�لاب �ي��ة م� �ن ��ددة ب��االن �ق�لاب‬ ‫ومطالبة بالإفراج عن الطالب‬ ‫املعتقلني‪.‬‬ ‫وحت� ��ل ال� �ي ��وم ذك � ��رى ت�ل��ك‬ ‫ا ألح � � � ��داث و�� �س ��ط دع � � ��وات م��ن‬ ‫ج �ه��ات م �ت �ع��ددة اىل �إح �ي��ائ �ه��ا‪،‬‬ ‫م��ن بينها ق��وى ث��وري��ة تطالب‬ ‫مب� �ح ��اك� �م ��ة ق � � �ي� � ��ادات اجل �ي ����ش‬ ‫وال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬و�أخ ��رى ترف�ض ما‬ ‫ت�سميه ح�ك��م الع�سكر وال�ف�ل��ول‬ ‫وا إلخ � � � � ��وان‪ ،‬و أ�ط � � � ��راف داع �م��ة‬ ‫ل�تر� �ش��ح وزي� ��ر ال ��دف ��اع ال�ف��ري��ق‬ ‫عبد الفتاح ال�سي�سي النتخابات‬ ‫الرئا�سة املقبلة‪ ،‬و�أي�ضا دع��وات‬

‫م ��ن حت��ال��ف دع ��م ال���ش��رع�ي��ة‬ ‫ورف�ض االنقالب‪.‬‬ ‫وق � ��د دع � ��ا حت ��ال ��ف دع��م‬ ‫ال���ش��رع�ي��ة يف م���ص��ر يف ب �ي��ان له‬ ‫امل�صريني لالحت�شاد يف امليادين‬ ‫وق ��رب ب�ي��وت ال���ض�ح��اي��ا وجتنب‬ ‫امل ��رور يف ��ش��ارع حممد حممود‪.‬‬ ‫كما نا�شد البيان الثوار االبتعاد‬ ‫عن �أماكن ال�صدام وعدم �إعطاء‬ ‫ف��ر� �ص��ة مل��ن ��س�م��اه��م امل �ت � آ�م��ري��ن‬ ‫بافتعال العنف‪.‬‬ ‫وي �ق �� �ص��د ب� � أ�ح ��داث حممد‬ ‫حم � � �م� � ��ود ت � �ل � ��ك امل � ��واج� � �ه � ��ات‬ ‫ال��دام �ي��ة ال �ت��ي وق �ع��ت يف ف�ترة‬ ‫حكم املجل�س الع�سكري يوم ‪19‬‬ ‫ت�شرين الثاين ‪ 2011‬يف ال�شارع‬ ‫ال � � ��ذي ي �ح �م��ل اال� � �س� ��م ن �ف �� �س��ه‬ ‫وي �ت �ف��رع م��ن م �ي��دان ال�ت�ح��ري��ر‬ ‫و� �س��ط ال� �ق ��اه ��رة‪ ،‬ح �ي��ث ي��وج��د‬ ‫مقر وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��رت ه��ذه امل��واج�ه��ات‬ ‫� �س �ت��ة أ�ي � � ��ام ب �ي�ن امل �ت �ظ��اه��ري��ن‬ ‫وق� � ��وات ا ألم� � ��ن و أ��� �س� �ف ��رت ع��ن‬ ‫م�ق�ت��ل و إ�� �ص��اب��ة امل �ئ��ات‪ .‬وك��ان��ت‬

‫م �ع �ظ��م ا إل�� �ص ��اب ��ات يف ال ��ر�أ� ��س‬ ‫والعني‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة اخ� � ��رى ل �ق��ي ‪26‬‬ ‫�شخ�صا على االقل ‪-‬كان معظمهم‬ ‫ع� ��ائ� ��دي� ��ن م � ��ن ح � �ف ��ل زف � � ��اف‪-‬‬ ‫م�صرعهم �أم�س االثنني يف حافلة‬ ‫� �س �ح �ق �ه��ا ق� �ط ��ار ب �ع��دم��ا جت ��اوز‬ ‫�سائقها تقاطعا للطريق مع �سكة‬ ‫احل��دي��د‪ ،‬بح�سب وزارة ال�صحة‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أف� � � ��اد م ��را�� �س ��ل «ف��ران ����س‬ ‫ب ��ر� ��س» ان ب �ي�ن ال �ق �ت �ل��ى ف �ت��اة‬ ‫��ص�غ�يرة‪ .‬وج ��رح ‪� 28‬شخ�صا يف‬ ‫احل ��ادث ال ��ذي وق��ع يف منطقة‬ ‫�صحراوية جنوب القاهرة‪.‬‬ ‫ونقلت ال��وك��ال��ة ع��ن ح�سني‬ ‫زك� ��ري� ��ا رئ �ي �� ��س ه �ي �ئ��ة ال �� �س �ك��ك‬ ‫احلديدية قوله ان قطار ال�شحن‬ ‫كان �آتيا من ا�سوان حني «فوجئ‬ ‫ق��ائ��ده ب��اق�ت�ح��ام ال�ـ�م�ي�ن��ي ب��ا���ص‬ ‫و��س�ي��ارة الن�صف نقل للمزلقان‬ ‫رغ��م غلقه ب��اجل�ن��ازي��ر وت�شغيل‬ ‫ا ألج � ��را� � ��س وا ألن � � � � ��وار وت �ع �ي�ين‬ ‫خفريي مزلقان»‪ .‬و�أف��اد م�صور‬

‫‪9‬‬

‫السعودية تنفي وجود اتصاالت مع "إسرائيل"‬ ‫حول ضربة إليران‬ ‫الريا�ض‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نفى م�س�ؤول �سعودي �أم�س الثالثاء وجود �أي "ات�صاالت من اي نوع‬ ‫كان على اي م�ستوى" مع "ا�سرائيل" بعد ن�شر �صحيفة بريطانية خربا‬ ‫بهذا ال�ش�أن‪ .‬ونقلت وكالة االنباء الر�سمية عن م�صدر م�س�ؤول يف وزارة‬ ‫اخلارجية ت�أكيده "عدم وج��ود اي ن��وع م��ن العالقات او االت���ص��االت مع‬ ‫ا�سرائيل من اي نوع كان وعلى اي م�ستوى"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ��ص�ح�ي�ف��ة � �ص �ن��داي ت��امي��ز ال�بري �ط��ان �ي��ة ن�ق�ل��ت ع��ن م���ص��ادر‬ ‫دبلوما�سية قولها ان الريا�ض وافقت على منح �سالح اجلو اال�سرائيلي حق‬ ‫ا�ستخدام �أجوائها من �أجل توجيه �ضربة اليران‪.‬‬ ‫وق��ال امل�س�ؤول ال�سعودي ان "اخلرب ال��ذي ن�شرته �صحيفة �صنداي‬ ‫تاميز الربيطانية وال��ذي زع��م ب��وج��ود ات�صاالت �سعودية ا�سرائيلية‪ ،‬ال‬ ‫�صحة له جملة وتف�صيال"‪.‬‬ ‫وذكرت ال�صحيفة الربيطانية ان ال�سعودية �ستقدم م�ساعدات اخرى‬ ‫عرب طائرات دون طيار ومروحيات �إنقاذ وطائرات لتعبئة الوقود‪.‬‬

‫غالبية القتلى من �أفراد عائلة واحدة‬

‫فران�س بر�س يف املكان ان قطار‬ ‫ال�شحن الذي كان ي�سري ب�سرعته‬ ‫الق�صوى �سحق احلافلة بالكامل‬ ‫وجرها مل�سافة كيلومرت تقريبا‬

‫ق� �ب ��ل ان ي� �ت ��وق ��ف‪ .‬وا� �س �ت �غ��رق‬ ‫امل���س�ع�ف��ون � �س��اع��ات للتمكن من‬ ‫تقطيع هيكل احل��اف�ل��ة و�سحب‬ ‫اجل �ث��ث امل �� �ش��وه��ة ال �ع��ال �ق��ة بني‬

‫ع �ج�ل�ات ال �ق �ط��ار وم ��ن بينهما‬ ‫جثة طفلة يف الثالثة او الرابعة‬ ‫م��ن ال�ع�م��ر‪ .‬ك�م��ا ��ص��دم ال�ق�ط��ار‬ ‫البيك اب الذي اقتحم املعرب‪.‬‬

‫السلطات العراقية أعدمت ‪ 12‬شخصا األحد‬ ‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعدمت ال�سلطات العراقية االح��د ‪� 12‬شخ�صا تتهمهم‬ ‫«بالإرهاب»‪ ،‬كما اعلن م�س�ؤول يف وزارة العدل �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول الذي رف�ض ك�شف ا�سمه «�أعدم ‪� 12‬شخ�صا‬ ‫االح��د �أدي�ن��وا جميعهم بتهم تتعلق ب��االره��اب»‪ .‬وا��ض��اف ان‬ ‫«جميع املدانني رجال ولي�س بينهم اجانب»‪.‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة التنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة التنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫الرقم ‪ 2009/541 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/10/21 :‬‬ ‫اخطار �صادر عن دائ��رة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية عمان‬ ‫اىل الكفيل يحيى احمد من�سي‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫ع�ل�ي��ك م��راج�ع��ة دائ ��رة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية عمان خالل �سبعة ايام التي تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ل�ه��ذا االخ �ط��ار وذال��ك‬ ‫لت�أدية قيمة الكفالة املالية البالغه ‪6134‬‬ ‫دينار املقدمة منك يف الق�ضية رقم ‪541‬‬ ‫‪ 2009 /‬ع والتي قمت مبوجبها بكفالة‬ ‫املحكوم عليه �سامي خليل من��ر حبيب‬ ‫و ب �خ�ل�اف ذل ��ك ��س�ي���ص��ار اىل ال���س�ير‬ ‫ب ��ا إلج ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة بحقك ح�سب‬ ‫الأ�صول‬

‫الرقم ‪ 2009/541 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/10/21 :‬‬ ‫اخطار �صادر عن دائ��رة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية عمان‬ ‫اىل الكفيل عمران حممد خمي�س ابو‬ ‫ك�شك‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫ع�ل�ي��ك م��راج�ع��ة دائ ��رة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية عمان خالل �سبعة ايام التي تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ل�ه��ذا االخ �ط��ار وذال��ك‬ ‫لت�أدية قيمة الكفالة املالية البالغه ‪6134‬‬ ‫دينار املقدمة منك يف الق�ضية رقم ‪541‬‬ ‫‪ 2009 /‬ع والتي قمت مبوجبها بكفالة‬ ‫املحكوم عليه �سامي خليل من��ر حبيب‬ ‫و ب �خ�ل�اف ذل ��ك ��س�ي���ص��ار اىل ال���س�ير‬ ‫ب ��ا إلج ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة بحقك ح�سب‬ ‫الأ�صول‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫التاريخ ‪2013/11/18 :‬‬ ‫رقم الدعوة التنفيذية ‪�) 2013-13217 (:‬سجل عام ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪-1 :‬احمد فار�س داود‬ ‫العدوان ‪ -2‬با�سل غالب م�سعد العدوان ‪ -3‬عمران‬ ‫عبداهلل احمد املعادات‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول الإقامة‬ ‫رق ��م الإع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪122733 :‬‬ ‫تاريخه ‪2011/7/13:‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 5496 :‬دي �ن��ار و ال��ر� �س��وم و‬ ‫امل�صاريف واتعاب املحاماة ان وجدت و الفائدة �إن‬ ‫وجدت‬ ‫يجب عليك ان ت��ؤدي خالل �سبعة اي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار اىل امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‬ ‫�شركة بندار للتجارة واال�ستثمار �ش م ع املبلغ املبني‬ ‫اعاله ‪ ,‬وكيلها املحامي �شكري احل�صري‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت��ؤد الدين امل��ذك��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية ‪� ,‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مب�ب��ا��ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة االزم� ��ة ق��ان��ون��ا‬ ‫بحقك ‪,‬‬

‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ بداية عمان‬ ‫الرقم ‪ 2009/931 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/11/17 :‬‬ ‫اع�ل�ان ب�ي��ع ب �امل��زاد ال�ع�ل�ن��ي � �ص��ادر ع��ن دائ��رة‬ ‫تنفيذ عمان‬ ‫يف الق�ضية التنفيذية رقم (‪ 2009/931‬ع)‬ ‫يعلن للعموم بانه مطروح للمزاد العلني وعن‬ ‫ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫املتكونة‬ ‫بني الدائن �شركة بندار للتجارة واال�ستثمار‬ ‫واملدين �أحمد حممد احمد ال�شويل‬ ‫املركبة رقم ‪ 10 -5307‬مر�سيد�س ‪ 96‬والعائدة‬ ‫للمحكوم عليه �أحمد حممد احمد ال�شويل‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل كراج‬ ‫امل�شرق ال�ساعه الواحده ظهرا‬ ‫ال �ك��ائ��ن اب ��و ع �ل �ن��دا ب �ت��اري��خ ‪2013/11/21‬‬ ‫م�صطحبا معه ‪ % 10‬من قيمة امل��زاودة علما‬ ‫ب��ان ال��ر��س��وم وال�ط��واب��ع وال��دالل��ة ت�ع��ود على‬ ‫امل�شرتي ‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬ ‫الرقم ‪ 2009/541 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/10/21 :‬‬ ‫اخطار �صادر عن دائ��رة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية عمان‬ ‫اىل الكفيل عطاف حممد ر�شيد املهيد‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫ع�ل�ي��ك م��راج�ع��ة دائ ��رة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية عمان خالل �سبعة ايام التي تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ل�ه��ذا االخ �ط��ار وذال��ك‬ ‫لت�أدية قيمة الكفالة املالية البالغه ‪6134‬‬ ‫دينار املقدمة منك يف الق�ضية رقم ‪541‬‬ ‫‪ 2009 /‬ع والتي قمتي مبوجبها بكفالة‬ ‫املحكوم عليه �سامي خليل من��ر حبيب‬ ‫و ب �خ�ل�اف ذل ��ك ��س�ي���ص��ار اىل ال���س�ير‬ ‫ب ��ا إلج ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة بحقك ح�سب‬ ‫الأ�صول‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ بداية عمان‬ ‫الرقم ‪ 2012/1466 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/11/17 :‬‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني‬ ‫� �ص��ادر ع��ن دائ� ��رة ت�ن�ف�ي��ذ ع �م��ان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2012/1466‬ع)‬ ‫يعلن للعموم بانه مطروح للمزاد العلني وعن‬ ‫ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫املتكونة‬ ‫بني الدائن �شركة بندار للتجارة واال�ستثمار‬ ‫واملدين حممد جميل حممد امل�ساعفه‬ ‫امل��رك�ب��ة رق��م ‪ 13/89859‬كيا ‪ 2003‬وال�ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه حممد جميل حممد امل�ساعفه‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل كراج‬ ‫االردن ال�ساعه الواحده ظهرا‬ ‫ال� �ك� ��ائ� ��ن ات� ��و�� �س�ت��راد ال � ��زرق � ��اء ب �ت��اري��خ‬ ‫‪ 2013/11/24‬م�صطحبا معه ‪ % 10‬من قيمة‬ ‫امل��زاودة علما بان الر�سوم والطوابع والداللة‬ ‫تعود على امل�شرتي ‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫الرقم ‪ 2009/541 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/10/21 :‬‬ ‫اخطار �صادر عن دائ��رة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية عمان‬ ‫اىل املحكوم عليه �صقر ابراهيم عو�ض‬ ‫القطاعني‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫ع�ل�ي��ك م��راج�ع��ة دائ ��رة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية عمان خالل �سبعة ايام التي تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ل�ه��ذا االخ �ط��ار ل�ت��أدي��ة‬ ‫امل�ب�ل��غ امل�ت�ب�ق��ي يف الق�ضية رق��م ‪/ 541‬‬ ‫‪ 2009‬ع ل���ص��ال��ح امل �ح �ك��وم ل�ه��ا ��ش��رك��ة‬ ‫ب �ن��دار ل�ل�ت�ج��ارة واال��س�ت�ث�م��ار و ال�ب��ال��غ‬ ‫‪ 6133.992‬دينار وذلك بعد بيع املركبة‬ ‫ال �ع��ائ��د ل�ل�م�ح�ك��وم ع�ل�ي��ه اح �م��د اح�م��د‬ ‫جمعه ع�ب��داهلل ذات ال��رق��م ‪38-57480‬‬ ‫ب �امل��زاد العلني وب�خ�لاف ذل��ك �سي�صار‬ ‫ايل ال�سري بالإجراءات القانونية بحقك‬ ‫ح�سب الأ�صول‬ ‫م�أمور تنفيذعمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ بداية عمان‬ ‫الرقم ‪ 2012/15128‬ع‬ ‫التاريخ‪2013/11/18‬‬

‫�إعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫يف الق�ضية التنفيذية رقم ‪ 2012/15128‬ع‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للمزاد العلني وعم‬ ‫ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫امل�ت�ك��ون��ة ب�ين ال��دائ��ن ��ش��رك��ة ب �ن��دار للتجارة‬ ‫والإ�ستثمار وكيلها املحامي �شكري احل�صري‬ ‫وامل��دي��ن إ�ب��راه �ي��م ن�ع�ي��م م���ص�ط�ف��ى م�سامح‬ ‫امل��رك�ب��ة رق��م ‪ 20/65077‬ن��وع جيب �شريوكي‬ ‫موديل ‪ 1998‬ل��ون �أبي�ض والعائدة للمحكوم‬ ‫عليه �إبراهيم نعيم م�صطفى م�سامح‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور �إىل كراج‬ ‫امل�شرق الكائن يف �أبوعلندا بتاريخ‪2013/11/21‬‬ ‫ال���س��اع��ة ال��وح��دة ظ�ه��را م�صطحبا ‪ %10‬من‬ ‫ق�ي�م��ة امل� ��زاودة ع�ل�م��ا �أن ال��ر� �س��وم وال�ط��واب��ع‬ ‫والداللة تعود على امل�شرتي‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬

‫التاريخ ‪2013/10/7 :‬‬ ‫رقم الدعوة التنفيذية ‪�) 2013-4020 (:‬سجل عام ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪ -1 :‬اي��اد ذي��ب ك�ساب‬ ‫القي�سي ‪ 2‬ف�ؤاد ذيب ك�ساب القي�سي‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول الإقامة‬ ‫رق� ��م الإع� �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪29387 :‬‬ ‫تاريخه ‪2009/10/14:‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 3356 :‬دي �ن��ار و ال��ر� �س��وم و‬ ‫امل�صاريف واتعاب املحاماة ان وجدت و الفائدة �إن‬ ‫وجدت‬ ‫يجب عليك ان ت��ؤدي خالل �سبعة اي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار اىل امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‬ ‫�شركة بندار التجاريه املبلغ املبني اع�لاه ‪ ,‬وكيلها‬ ‫املحامي �شكري احل�صري‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت��ؤد الدين امل��ذك��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية ‪� ,‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مب�ب��ا��ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة االزم� ��ة ق��ان��ون��ا‬ ‫بحقك ‪,‬‬

‫التاريخ ‪2013/11/18 :‬‬ ‫رقم الدعوة التنفيذية ‪�) 2013-4021 (:‬سجل عام ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪ -1 :‬حم�سن م�صطفى‬ ‫حممد احلداد ‪ 2‬عمر ابراهيم خليل الدويات‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول الإقامة‬ ‫رق��م ا إلع�ل�ام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪82266/2011 :‬‬ ‫تاريخه ‪2011/5/12 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 3042 :‬دي �ن��ار و ال��ر� �س��وم و‬ ‫امل�صاريف واتعاب املحاماة ان وجدت و الفائدة �إن‬ ‫وجدت‬ ‫يجب عليك ان ت��ؤدي خالل �سبعة اي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار اىل امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‬ ‫�شركة بندار التجارية املبلغ املبني اع�لاه وكيلها‬ ‫املحامي �شكري احل�صري‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت��ؤد الدين امل��ذك��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية ‪� ,‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مب�ب��ا��ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة االزم� ��ة ق��ان��ون��ا‬ ‫بحقك ‪,‬‬

‫التاريخ ‪2013/11/18 :‬‬ ‫رقم الدعوة التنفيذية ‪�) 2013-4022 (:‬سجل عام ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪ -1 :‬حممود عبداهلل‬ ‫حممود املبي�ضني ‪ 2‬عمر عبداهلل احمد املعادات‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول الإقامة‬ ‫رق� ��م ا إلع� �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي ��ذي‪5702 :‬‬ ‫تاريخه ‪2011/1/9 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 3613 :‬دي �ن��ار و ال��ر� �س��وم و‬ ‫امل�صاريف واتعاب املحاماة ان وجدت و الفائدة �إن‬ ‫وجدت‬ ‫يجب عليك ان ت��ؤدي خالل �سبعة اي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار اىل امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‬ ‫�شركة بندار للتجارية املبلغ املبني اع�لاه وكيلها‬ ‫املحامي �شكري احل�صري‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت��ؤد الدين امل��ذك��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية ‪� ,‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مب�ب��ا��ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة االزم� ��ة ق��ان��ون��ا‬ ‫بحقك ‪,‬‬

‫التاريخ ‪2013/11/18 :‬‬ ‫رقم الدعوة التنفيذية ‪�) 2013-13146 (:‬سجل عام ع‬ ‫ا��س��م امل�ح�ك��وم عليه ‪ /‬امل��دي��ن ‪ -1 :‬خ��ال��د حممد‬ ‫نذير ع�لاء ال��دي��ن زي��ن العابدين ‪ – 2‬ف��واز عناد‬ ‫حممد الفايز‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول الإقامة‬ ‫رق� ��م الإع� �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪27497 :‬‬ ‫تاريخه ‪2012/8/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 19605 :‬دينار و الر�سوم و امل�صاريف‬ ‫واتعاب املحاماة ان وجدت و الفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك ان ت��ؤدي خالل �سبعة اي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار اىل امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‬ ‫�شركة بندار للتجارة واال�ستثمار �ش م ع املبلغ املبني‬ ‫اعاله وكيلها املحامي �شكري احل�صري‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت��ؤد الدين امل��ذك��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية ‪� ,‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مب�ب��ا��ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة االزم� ��ة ق��ان��ون��ا‬ ‫بحقك ‪,‬‬

‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ بداية عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ بداية عمان‬

‫اع�ل�ان ب�ي��ع ب �امل��زاد ال�ع�ل�ن��ي � �ص��ادر ع��ن دائ��رة‬ ‫تنفيذ عمان‬ ‫يف الق�ضية التنفيذية رقم (‪ 2009/931‬ع)‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني‬ ‫� �ص��ادر ع��ن دائ� ��رة ت�ن�ف�ي��ذ ع �م��ان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2012/1466‬ع)‬

‫يعلن للعموم بانه مطروح للمزاد العلني وعن‬ ‫ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫املتكونة‬ ‫بني الدائن �شركة بندار للتجارة واال�ستثمار‬ ‫واملدين �أحمد حممد احمد ال�شويل‬ ‫املركبة رقم ‪ 10 -5307‬مر�سيد�س ‪ 96‬والعائدة‬ ‫للمحكوم عليه �أحمد حممد احمد ال�شويل‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل كراج‬ ‫امل�شرق ال�ساعه الواحده ظهرا‬ ‫ال �ك��ائ��ن اب ��و ع �ل �ن��دا ب �ت��اري��خ ‪2013/11/21‬‬ ‫م�صطحبا معه ‪ % 10‬من قيمة امل��زاودة علما‬ ‫ب��ان ال��ر��س��وم وال�ط��واب��ع وال��دالل��ة ت�ع��ود على‬ ‫امل�شرتي ‪.‬‬

‫يعلن للعموم بانه مطروح للمزاد العلني وعن‬ ‫ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫املتكونة‬ ‫بني الدائن �شركة بندار للتجارة واال�ستثمار‬ ‫واملدين حممد جميل حممد امل�ساعفه‬ ‫امل��رك�ب��ة رق��م ‪ 13/89859‬كيا ‪ 2003‬وال�ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه حممد جميل حممد امل�ساعفه‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل كراج‬ ‫االردن ال�ساعه الواحده ظهرا‬ ‫ال� �ك� ��ائ� ��ن ات� ��و�� �س�ت��راد ال � ��زرق � ��اء ب �ت��اري��خ‬ ‫‪ 2013/11/24‬م�صطحبا معه ‪ % 10‬من قيمة‬ ‫امل��زاودة علما بان الر�سوم والطوابع والداللة‬ ‫تعود على امل�شرتي ‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫الرقم ‪ 2009/931 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/11/17 :‬‬

‫الرقم ‪ 2012/1466 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2013/11/17 :‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ بداية عمان‬ ‫الرقم ‪ 2012/15128‬ع‬ ‫التاريخ‪2013/11/18‬‬ ‫�إعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫يف الق�ضية التنفيذية رقم ‪ 2012/15128‬ع‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للمزاد العلني وعم‬ ‫ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫امل�ت�ك��ون��ة ب�ين ال��دائ��ن ��ش��رك��ة ب �ن��دار للتجارة‬ ‫والإ�ستثمار وكيلها املحامي �شكري احل�صري‬ ‫وامل��دي��ن �إب��راه �ي��م ن�ع�ي��م م���ص�ط�ف��ى م�سامح‬ ‫امل��رك�ب��ة رق��م ‪ 20/65077‬ن��وع جيب �شريوكي‬ ‫موديل ‪ 1998‬ل��ون �أبي�ض والعائدة للمحكوم‬ ‫عليه �إبراهيم نعيم م�صطفى م�سامح‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور �إىل كراج‬ ‫امل�شرق الكائن يف �أبوعلندا بتاريخ‪2013/11/21‬‬ ‫ال���س��اع��ة ال��وح��دة ظ�ه��را م�صطحبا ‪ %10‬من‬ ‫ق�ي�م��ة امل� ��زاودة ع�ل�م��ا �أن ال��ر� �س��وم وال�ط��واب��ع‬ ‫والداللة تعود على امل�شرتي‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬

‫اخطار �صارد عن دائرة التنفيذ‬ ‫التاريخ ‪2013/11/5 :‬‬ ‫رق��م ال��دع��وى التنفيذية ‪) 2013-12937 (:‬‬ ‫�سجل عام ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪� :‬سرين معروف‬ ‫عبد عمر‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول الإقامة‬ ‫رق��م الإع�ل�ام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪173792 :‬‬ ‫تاريخه ‪2012/9/17 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 13118 :‬دينار و الر�سوم و‬ ‫امل�صاريف و اتعاب املحاماة ان وجدت و الفائدة‬ ‫�إن وجدت‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار اىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن �شركة بندار للتجارة واال�ستثمار �ش م‬ ‫ع املبلغ املبني اعاله ‪,‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫او تعر�ض الت�سوية القانونية ‪� ,‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية االزمة‬ ‫قانونا بحقك ‪,‬‬

‫م�أمور التنفيذ عمان‬


‫‪10‬‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫اعالن تبليغ ح�ضورجل�سة بالن�شر‬ ‫�صادر عن حمكمة وادي ال�سري‬ ‫ال�شرعية ‪ /‬الق�ضايا‬

‫الهيئة القا�ضي‪ :‬خطاب ا�سماعيل عربيات‬ ‫اىل امل������دع������ى ع���ل���ي���ه ع����ب����داحل����م����ي����د م��ع�ين‬ ‫عبداحلميد حرز‬ ‫جمهول مكان االقامة يف ال�سودان‬ ‫و آ�خ���ر حم��ل اق��ام��ة ل��ه ال����دوار ال�سابع ‪ /‬حي‬ ‫املهند�سني‬ ‫بجانب �صندوق االزه��ار ‪ /‬مقابل كراج فندق‬ ‫جنيفا اول ع��م��ارة ال��ط��اب��ق ال��ث��اين اول �شقة‬ ‫على الي�سار‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك لهذه املحكمة يوم الثالثاء‬ ‫تاريخ ‪ 2013/11/26‬ال�ساعة‪ 9:30 :‬للنظريف‬ ‫ال���دع���وى امل��ق��ام��ة م��ن ق��ب��ل زوج��ت��ك امل��دع��ي��ة‬ ‫مي�ساء معني �صربي عبداحلق �ضدك يويل‬ ‫مو�ضوعها للتفريق وال�شقاق وال��ن��زاع حتت‬ ‫الرقم ا�سا�س ‪ 2013/1335‬ف��ان مل حت�ضر او‬ ‫تر�سل وكيال عنك او تبدي للمحكمة معذرة‬ ‫م�شروعة لتخلفك عن احل�ضور يجري بحقك‬ ‫االيجاب ال�شرعي وعليه فقد ج��رى تبليغك‬ ‫ذلك ح�سب اال�صول حتريرا يف ‪1435/1/10‬هـ‬ ‫املوافق ‪2013/11/14‬م‬

‫اع�لان��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ات‬


‫اع�ل�ان���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ات‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫‪11‬‬

‫اعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫رقم الوطني للمن�ش�أة (‪)200110566‬‬

‫ا�ستنادا الحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫بان �شركة حممد احمد ابراهيم الزعبي و�شريكه وامل�سجلة يف‬ ‫�سجل �شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪ )15413‬بتاريخ‬ ‫‪ 2010/4/15‬ق��د تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية‬ ‫اختيارية بتاريخ ‪ 2013/11/18‬وقد مت تعيني ال�سيد حممد‬ ‫احمد ابراهيم الزعبي م�صفيا لل�شركة‬ ‫علما بان عنوان امل�صفي اربد – �شارع الهامي –ت‪0788214587 /‬‬ ‫لال�سف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم‬ ‫‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/3445:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫حممد كامل حممد جاد اهلل‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بني عبيد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫بني عبيد‬ ‫حمكمة �صلح بني عبيد‬

‫ع����ل����ي م����و�����س����ى ع����ب����د ال���رح���م���ن‬ ‫م�شاقبة‬

‫خلدون حممد �سالمه ال�سالمه‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/1476:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫عنوانه ‪ :‬الزرقاء – حي االمري ح�سن –‬ ‫مقابل م�سجد االن�صار‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2012/3/30 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 250 :‬دينار والر�سوم‬ ‫ي���ج���ب ع��ل��ي��ك ان ت��������ؤدي خ��ل��ال ���س��ب��ع��ة‬ ‫اي���ام ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ��ط��ار‬ ‫اىل امل��ح��ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬رف��ع��ت ماجد‬ ‫م�صطفى ه��ي��اج��ن��ه امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت��ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عنوانه ‪ :‬ال��زرق��اء – الها�شمية – قرب‬ ‫مدر�سة البنات الثانوية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2009/4/30 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 100 :‬دينار والر�سوم‬ ‫ي���ج���ب ع��ل��ي��ك ان ت��������ؤدي خ��ل��ال ���س��ب��ع��ة‬ ‫اي���ام ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ��ط��ار‬ ‫اىل امل��ح��ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬رف��ع��ت ماجد‬ ‫م�صطفى ه��ي��اج��ن��ه امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت��ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫انذار‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫املوظفة‪ /‬والء �سامر �صالح قا�سم‬ ‫حيث ان��ك تغيبتي ع��ن عملك يف �شركة‬ ‫�سيدة االرادة للياقة البدنية دون عذر‬ ‫م�شروع اعتبارا من تاريخ ‪2013/10/1‬‬ ‫وح���ت���ى ت���اري���خ���ه ل���ذل���ك ف�������إين ان�����ذرك‬ ‫ب��ال��ع��ودة اىل مركز عملك خ�لال ثالثة‬ ‫ايام من تاريخ ن�شر هذا االعالن وبعك�س‬ ‫ذل�����ك ت���ع���ت�ب�ري ف����اق����دة ل��وظ��ي��ف��ت��ك يف‬ ‫ال�شركة‪.‬‬ ‫املدير العام‬ ‫ماهر حممد حممود الفراج‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-12848( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫حممد فايز ظريف اكى‬ ‫وع���ن���وان���ه‪ :‬ع��م��ان ج��ب��ل احل�����س�ين ���ش��ارع‬ ‫خ��ال��د ب��ن ال��ول��ي��د ق���رب مكتبة كتوعة‬ ‫باجتاه كلية البلقاء التطبيقية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪495 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 400 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات��ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫امل���ح���ك���وم ل���ه ‪ /‬ال����دائ����ن‪ :‬ي��ا���س��ر اح��م��د‬ ‫حممود احمد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013 /4866:‬‬ ‫التاريخ‪2013/11/18 :‬‬ ‫ا���س��م امل��ح��ك��وم ع��ل��ي��ه ‪ /‬امل���دي���ن ‪ :‬اح��م��د‬ ‫�سلمان ابراهيم العطيوي‬ ‫عنوانه ‪ :‬ماركا ‪ -‬طرببور‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك عدد ‪5‬‬ ‫ت�����اري�����خ�����ه‪ :‬م������ن ‪ 2011/5/9‬ل���غ���اي���ة‬ ‫‪2011/11/9‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬االردن – �صويفية‬ ‫املبلغ املطالب به ‪ 1000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك ان ت����ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام‬ ‫ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ���ط���ار اىل‬ ‫املحكوم له الدائن ‪ :‬عائده حممد عليان‬ ‫اطراد وكيلها ح�سن تي�سري را�شد العقيلي‬ ‫امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع��ل�اه واذا ان��ق�����ض��ت ه��ذه‬ ‫امل��ده ومل ت���ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور او تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمه‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة اخطار جمع ح�ص�ص‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2013-108(/1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة القا�ضي حممد عبدالفتاح فيا�ض‬ ‫اخلوالدة‬

‫ا���س��م ال�شريك وع��ن��وان��ه‪ -1 :‬ول��ي��د علي يو�سف‬ ‫ال��ط��ق��اط��ق��ه ‪ -2‬غ���ان���دي ع��ب��دال��ع��زي��ز ع��ب��د رب��ه‬ ‫الديري ‪� -3‬صالح عبدالعزيز عبد ربه الديري‬ ‫عمان ‪ /‬الوحدات خلف فندق الكراون‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم ام���ام حمكمة �صلح حقوق‬ ‫جنوب عمان خ�لال ‪ 15‬ي��وم من تاريخ تبليغكم‬ ‫هذا االخطار وذلك البداء فيما �إذا كنتم ترغبون‬ ‫بجمع ح�صككم غ�ير ق��اب��ل��ة للق�سمة م��ع اح��د‬ ‫ال�شركاء يف قطعة االر�ض رقم ‪ 3‬حو�ض الفخيت‬ ‫رق��م ‪ 13‬م��ن ارا���ض��ي ال��رب��ة والق�صر علماً ب���أن‬ ‫موعد اجلل�سة القادم يوم االربعاء ‪2013/12/4‬‬ ‫ال�����س��اع��ة التا�سعة ف�����إذا مل حت�����ض��روا يف امل��وع��د‬ ‫املحدد تنفذ يف حقكم االحكام املن�صو�ص عليها‬ ‫يف قانون تق�سيم الأموال غري املنقولة امل�شرتكة‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون ال�شركــات رقم‬

‫ع��ن��وان��ه ‪ :‬ع��م��ان – �ضاحية ال��ر���ش��ي��د –‬ ‫م��ق��اب��ل جم��م��ع ال��رو���ض��ة – ع���م���ارة اب��و‬ ‫�شهاب‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2009/6/30 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 350 :‬دينار والر�سوم‬ ‫ي���ج���ب ع��ل��ي��ك ان ت��������ؤدي خ��ل��ال ���س��ب��ع��ة‬ ‫اي���ام ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ��ط��ار‬ ‫اىل امل��ح��ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬رف��ع��ت ماجد‬ ‫م�صطفى ه��ي��اج��ن��ه امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت��ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫احمد مو�سى م�صلح زريقات‬

‫عنوانه ‪ :‬الزرقاء – حي النزهة – قرب‬ ‫م�سجد جعفر الطيار‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2012/3/30 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 135 :‬دينار والر�سوم‬ ‫ي���ج���ب ع��ل��ي��ك ان ت��������ؤدي خ��ل��ال ���س��ب��ع��ة‬ ‫اي���ام ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ��ط��ار‬ ‫اىل امل��ح��ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬رف��ع��ت ماجد‬ ‫م�صطفى ه��ي��اج��ن��ه امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت��ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ع��ن��وان��ه ‪ :‬م��ع��ان – احل�����ض��ر – م��ق��اب��ل‬ ‫م���در����س���ة االم��ي��ر حم��م��د – م���ن���زل اب��و‬ ‫عو�ض التوايهة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2009/12/30 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 425 :‬دينار والر�سوم‬ ‫ي���ج���ب ع��ل��ي��ك ان ت��������ؤدي خ��ل��ال ���س��ب��ع��ة‬ ‫اي���ام ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ��ط��ار‬ ‫اىل امل��ح��ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬رف��ع��ت ماجد‬ ‫م�صطفى ه��ي��اج��ن��ه امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت��ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ع����ن����وان����ه ‪ :‬ع����م����ان – م�����ارك�����ا – ح��ي‬ ‫العبدالالت – املزارع ‪-‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2012/12/30 :‬‬ ‫امل���ح���ك���وم ب����ه ‪ /‬ال����دي����ن ‪ 1500 :‬دي���ن���ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫ي���ج���ب ع��ل��ي��ك ان ت��������ؤدي خ��ل��ال ���س��ب��ع��ة‬ ‫اي���ام ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ��ط��ار‬ ‫اىل امل��ح��ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬رف��ع��ت ماجد‬ ‫م�صطفى ه��ي��اج��ن��ه امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت��ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/4468:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/11/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪ :‬م�صطفى‬ ‫علي عبد ابو جرا�س‬ ‫عنوانه ‪ :‬عمان – دوار الكيلو – تقاطع‬ ‫احلرمني – خلف برغر كنغ بناء ‪� 27‬شقة‬ ‫‪ 2‬طابق ‪1‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخ ‪2013/1/30‬‬ ‫امل���ح���ك���وم ب����ه ‪ /‬ال����دي����ن ‪ 1600 :‬دي���ن���ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫ي���ج���ب ع��ل��ي��ك ان ت��������ؤدي خ��ل��ال ���س��ب��ع��ة‬ ‫اي���ام ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ��ط��ار‬ ‫اىل امل��ح��ك��وم ل��ه ال���دائ���ن ‪ :‬ر�أف����ت ماجد‬ ‫م�صطفى ه��ي��اج��ن��ه امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت��ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عنوانه ‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫ق���ررت رئ��ا���س��ة تنفيذ ارب���د حب�سك م��دة‬ ‫‪ 90‬يوما لعدم ت�أدية الدين البالغ قدره‬ ‫‪4000‬دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائ���ن���ك ال�����س��ي��د حم��م��د ال�صبيحي‬ ‫وكيله املحامي احمد اخل��ال��دي ف��اذا مل‬ ‫ت���ؤد الدين او ت�ستعمل حقك املن�صو�ص‬ ‫ع��ل��ي��ه يف امل������اده ‪ 5‬م���ن ق���ان���ون ال��ت��ن��ف��ي��ذ‬ ‫با�سئناف قرار احلب�س خالل ا�سبوع من‬ ‫تاريخ تبليغك �سينفذ هذا القرار بحقك‬ ‫ح�سب اال�صول‬ ‫التاريخ ‪2013/11/18 :‬‬ ‫م�أمور التنفيذ اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ بني عبيد‬ ‫حمكمة �صلح بني عبيد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بني عبيد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بني عبيد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بني عبيد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/2003:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/8/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/1314:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/11/5 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪ :‬جعفر عمر‬ ‫�صالح قطيفان‬ ‫عنوانه ‪ :‬عمان – ناعور – قرية ال�سامك‬ ‫– قرب م�سجد ال�سامك‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2009/9/30 :‬‬ ‫امل���ح���ك���وم ب����ه ‪ /‬ال����دي����ن ‪ 1850 :‬دي���ن���ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫ي���ج���ب ع��ل��ي��ك ان ت��������ؤدي خ��ل��ال ���س��ب��ع��ة‬ ‫اي���ام ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ��ط��ار‬ ‫اىل امل��ح��ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬رف��ع��ت ماجد‬ ‫م�صطفى ه��ي��اج��ن��ه امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت��ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1712 ( / 1 -2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/9/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫احمد علي فالح اجلبور‬

‫مادبا ‪ /‬قرب اجلامعة االملانية ‪ /‬موظف يف �سلطة‬ ‫املياه رقم الهاتف‪0779904176 :‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد خليل ابراهيم غريب‬

‫ع��م��ان‪ /‬القوي�سمة ال�����ش��ارع الرئي�سي ق���رب امل��رك��ز‬ ‫ال�صحي �صالون عبري مقابل منزل ال�شيخ نويهي‬ ‫منزل ابو يا�سر‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لكل ما تقدم تقرر املحكمة احلكم‬ ‫مبا يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ال���زام امل��دع��ى عليه ب���أن يدفع للمدعي مبلغا‬ ‫وقدره ثالثمائة واربعون دينار‪.‬‬ ‫ث���ان���ي���ا‪ :‬ال������زام امل���دع���ى ع��ل��ي��ه��ا ب��ال��ر���س��وم ال��ن�����س��ب��ي��ة‬ ‫وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ال��زام املدعى عليها بالفائدة القانونية من‬ ‫تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر با�سم �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني حفظه اهلل‬ ‫ورعاه بتاريخ ‪2013/9/24‬‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن‬ ‫دائــرة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية �شمال عمان املوقرة‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/1477:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/11/5 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/1320:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫عنوانه ‪ :‬عمان – تالع العلي – جممع‬ ‫رق������م‪ – 27‬ق����رب ارام���ك�������س – ���ص��اح��ب��ة‬ ‫�صالون فالنتاين‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2011/12/30 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 475 :‬دينار والر�سوم‬ ‫ي���ج���ب ع��ل��ي��ك ان ت��������ؤدي خ��ل��ال ���س��ب��ع��ة‬ ‫اي���ام ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ��ط��ار‬ ‫اىل امل��ح��ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬رف��ع��ت ماجد‬ ‫م�صطفى ه��ي��اج��ن��ه امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت��ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة �صلح الر�صيفة‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2013-2206( :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬عدنان عبدالرحمن يون�س يون�س‬ ‫وع����ن����وان����ه‪ :‬ال��ر���ص��ي��ف��ة خ���ل���ف ح��دي��ق��ة‬ ‫احليوانات‬ ‫‪ -2‬الكفيل‪� /‬سمري �شفيق خليف �سليمان‬ ‫جر�ش ‪ /‬رميون‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيكات‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل��ح��ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ )5400( :‬خم�سة‬ ‫االف وارب����ع����م����اي����ة دي�����ن�����ار وال����ر�����س����وم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬سمري عفو حممد‬ ‫عون اهلل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-4821( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫حممد علي دروي�ش النقيب‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬عمان جبل احل�سني ‪-‬‬ ‫خميطة االردن ‪ -‬خميم احل�سني‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪4422 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 150 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات��ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫امل��ح��ك��وم ل���ه ‪ /‬ال����دائ����ن‪ :‬ع��ب��دال��رح��م��ن‬ ‫ابراهيم احمد الديك املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-4822( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫فخري فهمي بكري ال�شيخ ا�سماعيل‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪/‬عمان ‪ -‬جبل التاج ‪-‬‬ ‫حي الطفايلة ‪ -‬مقابل بقالة ابو الرائد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪58 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 700 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات��ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫امل��ح��ك��وم ل���ه ‪ /‬ال����دائ����ن‪ :‬ع��ب��دال��رح��م��ن‬ ‫ابراهيم احمد الديك املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني‬ ‫حا�سمة للمدعى عليه‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬ ‫انذار عديل بوا�سطة كاتب‬ ‫عدل �شرق عمان املحرتم‬ ‫رقم ‪� 2012-14623-23-3:‬سجل عام‬

‫العمر‪� 45 :‬سنة‬ ‫ال��ع��ن��وان‪ :‬ع��م��ان ‪ /‬اال���ش��رف��ي��ة ح��ي ال�يرم��وك‬ ‫�شارع حامت الطائي عمارة رقم (‪)171‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح���������ض����ورك ي������وم اخل���م���ي�������س امل����واف����ق‬ ‫‪ 2013/11/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق���م �أع��ل��اه وال���ت���ي �أق��ام��ه��ا ع��ل��ي��ك احل���ق ال��ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة غو�شه لل�صناعات الغذائية‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫ا ألح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫وائ���������ل ع��������وين حم����م����د ����ص�ب�ري‬ ‫ال�شويكي‬

‫وعنوانه‪ :‬عما ن‪� /‬صويلح حي املهند�سني‬ ‫فجر �شم�س ال��دي��ن ال��ه��روي م��ع تقاطع‬ ‫�شارع عبدالرحمن بن �سمره مركز امن‬ ‫�صويلح قدميا عماره ‪6‬‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-1 :‬‬ ‫(‪� )2013-2210‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/6/27:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 140 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�����ص��اري��ف وات��ع��اب امل��ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت����ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا الإخ���ط���ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬علي حممد غزال‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل���دة ومل ت����ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬صويلح حي املهند�سني‬ ‫بجانب مدر�سة اخلن�ساء‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-1 :‬‬ ‫(‪� )2012-4464‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2012/11/11 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 95 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�����ص��اري��ف وات��ع��اب امل��ح��ام��اة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت����ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا ا إلخ���ط���ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬علي حممد غزال‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل���دة ومل ت����ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫ماهر عبداجلواد الغ�ضبان‬

‫عالء الدين ح�سن علي الدوعر‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة امتداد �شارع‬ ‫حمد منور احلديد تقاطع ‪ 489‬و‪� 50‬شارع‬ ‫املتجه اىل اليمني بجانب ع��م��ارة عيادة‬ ‫الدكتور ابراهيم حممود احل��اج طبيب‬ ‫ا�سنان منزل قيد االن�شاء ت�سوية‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب��ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/11/27‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي وائل غازي حممود‬ ‫ن���غ���وي وك���ي���ل���ه امل���ح���ام���ي حم���م���د ع����ادل‬ ‫�شاب�سوغ‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1189 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا�� �س� �ت� �ن ��اد ًا لأح � �ك� ��ام امل � � ��ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال �� �ش��رك��ات‬ ‫رق�� ��م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت� �ع ��دي�ل�ات ��ه ارج � � ��و م� ��ن دائ� �ن ��ي‬ ‫�شركة ا�سناد للخدمات الطبية وال�صيدالنية �ضرورة تقدمي مطالباتهم‬ ‫املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين‬ ‫من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة‬ ‫وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم امل�صفي ال�شركة‪ :‬رائد امني ال�ضمور‬ ‫عنوان امل�صفي‪ :‬عمان ال�صويفية ‪� -‬شارع عبدالرحيم احلاج ‪ -‬بناية الواحة‬ ‫‪ 7‬مكتب (‪� )106‬ص‪.‬ب ( ) عمان ( ) االردن‬ ‫تلفون‪0797555900 :‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 16329( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ط��ارق احمد عبدالرحمن‬ ‫ال�شريده‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫�صلح‬ ‫حمكمة‬ ‫عمان‬ ‫غرب‬ ‫حقوق‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-3477( /11-1‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫علي زكريا عدنان قور�شه‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعي‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 6711 ( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عواد الرفيفه‬ ‫الوريكات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-3452( /11-1‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫االعالن‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/1316:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/1319:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫عنوانه ‪ :‬ال��زرق��اء اجل��دي��دة – �شارع ‪16‬‬ ‫قرب مدار�س نور الدين – عمارة ‪ 25‬ط‪2‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2011/5/30 :‬‬ ‫امل���ح���ك���وم ب����ه ‪ /‬ال����دي����ن ‪ 1200 :‬دي���ن���ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫ي���ج���ب ع��ل��ي��ك ان ت��������ؤدي خ��ل��ال ���س��ب��ع��ة‬ ‫اي���ام ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ��ط��ار‬ ‫اىل امل��ح��ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬رف��ع��ت ماجد‬ ‫م�صطفى ه��ي��اج��ن��ه امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت��ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ع��م��ان ‪/‬ج��ب��ل امل���ن���ارة ‪ -‬جم��م��ع ���ش��ادي ‪-‬‬ ‫مقابل مطعم ابو ح�سن‬ ‫يقت�ضي ح�����ض��ورك ي��وم االث��ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/12/2‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬ل��ل��ن��ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل����دع����ي‪ :‬ن�����زار ع����زت ع��ل��ي ل���ب���زو وك��ي��ل��ه‬ ‫املحامي حممد عادل �شاب�سوغ‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫الرقم (‪ )44996‬بتاريخ ‪ 1997/1/4‬اعتبار من تاريخ ن�شر هذا‬

‫عو�ض �سامل ما�ضي التوايهة‬

‫عي�سى �سليمان يو�سف ال�صمادي‬

‫ع��ن��وان��ه ‪ :‬ال��زرق��اء – ���ش��ارع ال�����س��ع��اده –‬ ‫جممع ي��زن – ط‪ 3‬مكتب رق��م ‪ 2‬مدير‬ ‫مكتب اللبنانية للت�سويق‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2011/9/30 :‬‬ ‫امل���ح���ك���وم ب���ه ‪ /‬ال���دي���ن ‪ 1650 :‬دي��ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫ي���ج���ب ع��ل��ي��ك ان ت��������ؤدي خ��ل��ال ���س��ب��ع��ة‬ ‫اي���ام ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ��ط��ار‬ ‫اىل امل��ح��ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬رف��ع��ت ماجد‬ ‫م�صطفى ه��ي��اج��ن��ه امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت��ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رابعة عدنان خليل زقوت‬

‫(‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات‬ ‫�شركة ال�شاوي�ش والبا�سطي وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/776:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/780:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/9/3 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/3440:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪ :‬رام��ي بكر‬ ‫عبد الكرمي احلراح�شه‬ ‫عنوانه ‪ :‬ال��زرق��اء – حي االم�ير حممد‬ ‫– �شارع االندل�س قرب �صاالت الن�سيم‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2012/2/28 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 680 :‬دينار والر�سوم‬ ‫ي���ج���ب ع��ل��ي��ك ان ت��������ؤدي خ��ل��ال ���س��ب��ع��ة‬ ‫اي���ام ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ��ط��ار‬ ‫اىل امل��ح��ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬رف��ع��ت ماجد‬ ‫م�صطفى ه��ي��اج��ن��ه امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت��ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2010/970‬ب‬ ‫التاريخ ‪2013/10/9 :‬‬ ‫�إىل املحكوم‪ /‬عليه‪:‬‬ ‫االم��������واج ل���ل���ه���وات���ف امل��ت��ح��رك��ة‬ ‫ل�صاحبها خليل خالد عبداملنعم‬ ‫احلديدي‬ ‫ع��ن��وان��ه‪ :‬حم��ل احل��ل��ول ال��و���س��ط‬ ‫للخلويات بعد دوار املدينة و‪200‬م‬ ‫باجتاه الرابية‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه م��ن قبل املحكوم ل��ه ‪/‬‬ ‫حممد خالد فالح الدعجة وكيله‬ ‫املحامية نان�سي العالوين‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بني عبيد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة �صلح بني عبيد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ ‪ :‬اربد‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مها املجذوب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد حممد ال�شيخ‬

‫حم����م����د ه�������اين م����و�����س����ى ع���و����ض‬ ‫م�صطفى‬

‫وليد خالد حممد خزنه‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012-19( / 1-4‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي ‪ :‬مها املجذوب‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة املدار�س الدولية احلديثة للمناهج‬ ‫الربيطانية ميثلها املفو�ض بالتوقيع عنها‬ ‫كل من حممد احمد �شرعب وغ��ادة �صالح‬ ‫عبداهلل ابو دان‬

‫ع��م��ان ‪ /‬ال���دوار ال�سابع امل��دار���س ال��دول��ي��ة الربيطانية‬ ‫ميثلها املفو�ض بالتوقيع عنها كل من دعد احمد �شرعب‬ ‫وغادة �صالح عبداهلل ابو دان‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب��ع��اء امل��واف��ق ‪2013/11/27‬‬ ‫ال�����س��اع��ة ‪ 9.30‬وذل�����ك ل��ت��ب��ل��ي��غ وت��ف��ه��م ���ص��ي��غ��ة ال��ي��م�ين‬ ‫احلا�سمة‪:‬‬ ‫(اق�سم باهلل العظيم ب�أنه وح�سب علمي �أن��ه مت االتفاق‬ ‫م��ع املدعية ن�سرين �سهيل اجليو�سي على العمل لدى‬ ‫امل��دع��ى عليها بوظيفة مدر�سة لغة اجنليزية على ان‬ ‫تكون ثالث ا�شهر االوىل فرتة جتربة وبعد انتهاء فرتة‬ ‫التجربة يتم تعيني مبوجب عقد عمل �إذا اثبتت كفاءتها‬ ‫بالتدري�س اال ان املدعية مل تثبت كفاءتها بالتدري�س‬ ‫وخالفت اوامر وتعليمات مديرتها املبا�شرة خالل فرتة‬ ‫التجربة وان��ه ال يوجد عقد عمل خطي بني الطرفني‬ ‫وان املدعية قدمت ا�ستقالتها من العمل من تلقاء نف�سها‬ ‫دون �ضغط او اكراه واهلل على ما اقول �شهيد) واهلل على‬ ‫ما اقول �شهيد‪.‬‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق عليك االحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫امل��ن��ذر‪��� :‬س��ام��ي ح��ن��ا �سليمان حن�ضل ال��رق��م‬ ‫الوطني (‪ )9361001433‬وكيلته‪/‬املحامية‬ ‫روال حن�ضل‬ ‫املنذر اليه‪ :‬خالد احمد اب��و خ��ودة ‪ /‬عنوانه‬ ‫م���ارك���ا خ��ل��ف ال���ب���ان ح���م���ودة ����ش���ارع ال�شهيد‬ ‫ر�ضوان ابو داري عمارة رقم ‪ 16‬حي حمزة‬ ‫وقائع االن��ذار‪ -1 :‬تعلمون انكم ت�ست�أجرون‬ ‫خم���زن يف ال��ع��ق��ار ال��ع��ائ��د ل��ل��م��ن��ذر وال���واق���ع‬ ‫يف م��ارك��ا ح��ي ال��ون��ان��ات ب��ب��دل اي��ج��ار �سنوي‬ ‫م��ق��داره ال��ف وخم�سماية دينار تدفع بواقع‬ ‫(‪ )125‬دينار يف بداية كل �شهر‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت��ع��ل��م��ون ان���ه ق���د ا���س��ت��ح��ق ع��ل��ي��ك��م اي��ج��ار‬ ‫م�ستحق م��ن��ذ ���ش��ه��ر ‪ 2012/5‬ول��غ��اي��ة �شهر‬ ‫اي��ل��ول م��ن ع��ام ‪ 2012‬مببلغ وق���دره (‪)525‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫‪ -3‬تعلمون انكم قد تخلفتم عن دفع االيجار‬ ‫امل�ستحق عليكم رغ��م مطالبتكم به من قبل‬ ‫املنذر عدة مرات‪.‬‬ ‫لذلك انذركم ب�ضرورة دفع االجور امل�ستحقة‬ ‫عليكم خالل مدة اق�صاها خم�سة ع�شر يوما‬ ‫م���ن ت���اري���خ ت��ب��ل��غ��ك��م ه����ذا االن������ذار وب��خ�لاف‬ ‫ذل���ك ���س���أك��ون �آ���س��ف��ة و���س���أ���ض��ط��ر للمبا�شرة‬ ‫ب����االج����راءات ال��ق��ان��ون��ي��ة بحقكم وتكبيدكم‬ ‫ر�سوم وم�صاريف واتعاب حماماة ما زلتم يف‬ ‫غنى عنها‪.‬‬ ‫وقد اعذر من انذر‬ ‫وكيله املنذر ‪ /‬املحامية روال حن�ضل‬

‫رقم الق�ضية ‪2012/5346 :‬ح‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫املدين ‪:‬‬

‫حم�����م�����ود “حممد ع�����و������ض “‬ ‫حممود ع�ساف‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/3444:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫اياد م�صطفى ح�سني املن�سي‬

‫عنوانه ‪ :‬الزرقاء – الزرقاء اجلديدة –‬ ‫خلف �سامح مول – مقابل مياه املدائن‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2011/3/30 :‬‬ ‫امل���ح���ك���وم ب����ه ‪ /‬ال����دي����ن ‪ 1100 :‬دي���ن���ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫ي���ج���ب ع��ل��ي��ك ان ت��������ؤدي خ��ل��ال ���س��ب��ع��ة‬ ‫اي���ام ت��ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه���ذا االخ��ط��ار‬ ‫اىل امل��ح��ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬رف��ع��ت ماجد‬ ‫م�صطفى ه��ي��اج��ن��ه امل��ب��ل��غ امل��ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت��ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013-2069 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬وفاء قزق‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد يو�سف حممد الزق‬

‫عمان ‪�/‬شارع احلرية خلف دائرة ارا�ضي‬ ‫ج��ن��وب ع��م��ان م��ال��ك م��در���س��ة ال��ك��ن��دي ‪/‬‬ ‫بداللة املدعي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/12/10‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ع�صام حممد عبداهلل الزبن‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-12390( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫عزام ح�سني حممود م�شتهى‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬املدينة الريا�ضية خلف‬ ‫حلويات ال�سهل االخ�ضر منزل ابو با�سم‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 950 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات��ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫امل���ح���ك���وم ل���ه ‪ /‬ال����دائ����ن‪ :‬ي��ا���س��ر اح��م��د‬ ‫حممود احمد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬


‫‪12‬‬

‫م�������������������ق�������������������االت‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫رفع حظر‬ ‫الحجاب يف‬ ‫تركيا تدرج ناجح‬

‫لعل احل��ال��ة ال�ترك�ي��ة خ�ير م�ث��ال عملي على ج��دوى ال�ت��درج‬ ‫يف تطبيق الأح�ك��ام ال�شرعية‪ ،‬فبعد نحو ت�سعني �سنة على حظر‬ ‫احل�ج��اب يف تركيا‪ ،‬منذ ت�أ�سي�س اجلمهورية الرتكية العلمانية‪،‬‬ ‫ا�ستطاع رئي�س ال��وزراء الرتكي طيب رجب �أردوغ��ان‪� ،‬إ�صدار قرار‬ ‫رف��ع احلظر على ارت��داء احلجاب يف امل�ؤ�س�سات الر�سمية الرتكية‬ ‫با�ستثناء ال�سلك الق�ضائي والع�سكري‪.‬‬ ‫ما �أق��دم عليه �أردوغ��ان م�ؤخرا �ضمن حزمة من الإ�صالحات‬ ‫لتعزيز الدميقراطية يف بالده‪ ،‬مل يكن مقبوال وال م�ست�ساغا قبل‬ ‫ع�شر �سنوات من الآن‪ ،‬ولو فعلها منذ ت�سلمه ال�سلطة‪ ،‬لقامت عليه‬ ‫جميع القوى والأح ��زاب الرتكية املوغلة يف علمانيتها‪ ،‬واملدافعة‬ ‫ع�ن�ه��ا ب��اع�ت�ب��اره��ا خ �ي��ارا ا��س�ترات�ي�ج�ي��ا‪ ،‬ولأ��س�ق�ط��ت ح�ك��وم�ت��ه منذ‬ ‫بداياتها‪ ،‬ولأحل�ق��ت جتربة �أردوغ ��ان بتجربة �أ�ستاذه جنم الدين‬ ‫�أربكان‪.‬‬ ‫�أردوغ��ان يف خطابه وبرناجمه مل يقدم نف�سه ك�إ�سالمي‪ ،‬بل‬ ‫كان ي�صر على احرتامه للعلمانية‪ ،‬و�أن��ه ي�سعى لرت�سيخ التجربة‬ ‫الدميقراطية يف تركيا‪ ،‬واتخذ من امللف االقت�صادي �سبيال لتمكني‬ ‫�سلطته‪ ،‬فا�شتغل على �إ��ص�لاح �أو��ض��اع النا�س االقت�صادية‪ ،‬و�سعى‬ ‫بجد هو وفريقه الوزاري ومن ورائه �أتباعه وكوادر حزبه‪ ،‬لتح�سني‬ ‫م�ستوى اخلدمات للمواطن الرتكي الذي مل�س بقوة مدى حت�سن‬ ‫الأو�ضاع االقت�صادية‪ ،‬وانعكا�سها على طبيعة حياته اليومية‪.‬‬

‫جتربة �أردوغ��ان يف ال�سلطة تقوم على �أن الرجل �أدرك متاما‬ ‫طبيعة املجتمع الرتكي‪ ،‬فهو جمتمع حمافظ‪ ،‬جتذرت فيه القيم‬ ‫الإ�سالمية عرب املمار�سة التاريخية الطويلة‪ ،‬لكن اللوثة العلمانية‬ ‫بن�سختها ال�صلبة منذ ت�أ�سي�س اجلمهورية الرتكية العلمانية على‬ ‫أ�ي��دي م�صطفى كمال أ�ت��ات��ورك‪ ،‬بعد �إ�سقاط اخلالفة العثمانية‪،‬‬ ‫فر�ضت على البالد والعباد �أفكارا و�أمناطا غدت مع ممار�سة العقود‬ ‫املتتالية �أعرافاً �سيا�سية وجمتمعية �صارمة ورا�سخة‪.‬‬ ‫ف�ك��ان الأم ��ر ي�ستوجب إ�ي�ج��اد احل��وا��ض��ن احل��ام�ي��ة وال��راع�ي��ة‬ ‫للأفكار‪ ،‬والقيم وال�سلوكيات املراد �إ�شاعتها وتر�سيخها يف املجتمع‬ ‫ال�ترك��ي‪ ،‬وه��و م��ا ا�شتغل عليه �أردوغ� ��ان وح��زب��ه خ�لال الواليتني‬ ‫الأوىل وال�ث��ان�ي��ة لت�سلمه رئ��ا��س��ة احل�ك��وم��ة‪ ،‬وه��و م��ا م�ك��ن حزبه‬ ‫«ال�ع��دال��ة والتنمية» م��ن زي��ادة ح�صته م��ن الأ� �ص��واب يف انتخابات‬ ‫‪ ،2011‬بن�سبة ‪ ،%50‬وجناحه يف ت�شكيل احلكومة للمرة الثالثة‪.‬‬ ‫ي��ر��ص��د ال�ب��اح��ث امل���ص��ري ح���س��ام مت��ام ح�ج��م ال �ت �ن��ازالت التي‬ ‫قدمها حزب العدالة والتنمية يف بداية توليه ال�سلطة؛ هرباً من‬ ‫تهمة «الإ�سالمية» التي تالحقه بعد �إرث جتربة �أ�ستاذه جنم الدين‬ ‫�أربكان‪ ،‬فقد �أبقى على احلظر املفرو�ض على طالب مدار�س الأئمة‬ ‫واخلطباء من دخول الكليات العلمية والنظرية‪ ،‬و�أبقى على احلظر‬ ‫املفرو�ض على دخ��ول املحجبات يف اجلامعات‪ ،‬بل �إن احل��زب �أر�سل‬ ‫يف تقريره للمفو�ضية الأوروب�ي��ة حلقوق الإن�سان نفيا قاطعاً لأن‬

‫تكون ق�ضية احلجاب مو�ضوعاً النتهاك حقوق الإن�سان‪ .‬ووافقت‬ ‫حكومة العدالة والتنمية على مطالب االحت��اد الأوروب��ي ب�إ�سقاط‬ ‫العقوبات القانونية يف ح��ق ال��زن��ا‪ ،‬حيث ك��ان فع ً‬ ‫ال جم��رم�اً بن�ص‬ ‫القانون الرتكي‪.‬‬ ‫ق��د ي�ستخل�ص م��ن جت��رب��ة �أردوغ� ��ان �أن الإ� �ص�لاح املجتمعي‬ ‫يتطلب َن َف�ساً طويال‪ ،‬وعم ً‬ ‫ال د�ؤوباً‪ ،‬ومرونة يف التعامل مع حتديات‬ ‫ال��واق��ع ومعوقاته‪ ،‬فال�سكوت ع��ن أ�ف�ك��ار غريبة‪ ،‬و�أمن��اط �سلوكية‬ ‫نا�شزة لبع�ض الوقت‪ ،‬ال يعني الإميان بها والت�سليم بوجودها‪ ،‬حينما‬ ‫ي�صاحبها عمل �صامت يبغي تهيئة ال�ظ��روف وامل�ن��اخ��ات املالئمة‬ ‫لإحداث التغيري املطلوب‪ ،‬يف �أجواء �آمنة ومريحة ومقبولة‪.‬‬ ‫بعد جهد ال�سنوات‪ ،‬وعمل الأي��ام والليايل ال��ذي قام به حزب‬ ‫«ال�ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة»‪ ،‬وج��د رئ�ي����س ال� ��وزراء �أردوغ � ��ان �أن امل�ن��اخ��ات‬ ‫�أ�صبحت مالئمة لإ��ص��دار مثل ق��رار رف��ع احلظر عن احلجاب يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات الرتكية الر�سمية‪ ،‬ولأن��ه ح��دث تاريخي ه��ام فقد كان‬ ‫حمط اهتمام جميع و�سائل الإع�لام الرتكية والعربية والعاملية‪،‬‬ ‫فكان �أن و�صفت ارت��داء �أرب��ع نائبات م��ن ح��زب العدالة والتنمية‬ ‫احلجاب للمرة الأوىل يف املجل�س باحلدث التاريخي‪.‬‬ ‫م��ن امل��ؤك��د �أن جتربة ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية‪ ،‬وم��ا يقوم به‬ ‫رئي�س الوزراء الرتكي �أردوغان‪ ،‬لي�ست حمل قبول لدى االجتاهات‬ ‫الإ�سالمية الراف�ضة مبد أ� التدرج‪ ،‬فهي تراه حزباً علمانياً‪ ،‬وكذلك‬

‫�أحمد الزرقان‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫حق املواطن‬ ‫املوازنة‬ ‫ت�شكل امل��وازن��ة امل ��ر�آة العاك�سة ل�سيا�سة ال��دول‬ ‫خ�لال ال�ع��ام ال �ق��ادم‪ ،‬وت��دل��ك �أرق��ام�ه��ا على الآل�ي��ة‬ ‫ل�صرف النفقات اجلارية منها والر�أ�سمالية‪ ،‬وهل‬ ‫�سيتم الإن �ف��اق على �أ��س����س تعتمد على التح�صيل‬ ‫ال�ضريبي (الدخل‪ ،‬املبيعات‪ ،‬الطوابع وغريها)‪ ،‬وما‬ ‫يعنيه ذلك من زيادة العبء على املواطن‪� ،‬أم �ستكون‬ ‫م�ؤ�شراً لال�ستثمار االنتاجي وم��ا يعنيه من زي��ادة‬ ‫ت�شغيل للقوى العاملة‪ ،‬وب��ال�ت��ايل تخفي�ض ن�سبة‬ ‫البطالة‪ ،‬و�إمكانية زيادة ال�صادرات التي من �ش�أنها‬ ‫�أن حتافظ وت�ع��زز وتنمي النمو الإج �م��ايل‪ ،‬وتعزز‬ ‫قوة الدينار الأردين‪ ،‬ال��ذي ي�شكل ا�ستقراره عامل‬ ‫ا�ستقرار و�أمن جمتمعي‪.‬‬ ‫وحيث �إن جمل�س الأمة ب�شقيه النواب والأعيان‬ ‫على �أبواب مناق�شة املوازنة للعام القادم‪ ،‬ف�إنني �أنبه‬ ‫�إىل عدد من العوامل منها‪:‬‬ ‫ تقع على احلكومة �أو ًال م�س�ؤولية فتح نقا�ش‬‫ح�ق�ي�ق��ي م��ع ال �ل �ج��ان امل��ال �ي��ة مل�ج�ل����س الأم � ��ة‪ ،‬ح��ول‬ ‫الأول��وي��ات االقت�صادية من ر�أ�سمالية ونفقات مبا‬ ‫ي�ساهم بالنهو�ض باالقت�صاد الذي يئن من مرحلة‬ ‫انكما�ش �إن مل تكن ركودا لفرتة لي�ست بالق�صرية‪.‬‬ ‫ كما تقع على احلكومة �أي�ضاً م�س�ؤولية �إدارة‬‫ح��وار ج��اد مع م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين والأح��زاب‬ ‫ال�سيا�سية والقوى الفكرية من �شخ�صيات وخرباء‬ ‫اقت�صاديني و�سيا�سيني على حد �سواء‪.‬‬ ‫ ع �ل��ى احل �ك��وم��ة �أي �� �ض �اً وب �� �ش �ف��اف �ي��ة ك��ام�ل��ة‬‫ومب�صداقية عالية �أن تف�صح وتعلن ع�بر و�سائل‬ ‫الإعالم وكافة الو�سائل عن التبعات ال�ضريبية التي‬ ‫�ستلحق به خالل العام القادم‪ ،‬دون �أي جتميل‪.‬‬ ‫فما فتئت احلكومة بل احلكومات ال�سابقة على‬ ‫حماولة مترير �إدعاء غري حقيقي ب�أنها تدعم �سلعا‬ ‫�أ�سا�سية للمواطنني‪.‬‬ ‫ ك�م��ا ع�ل��ى احل�ك��وم��ة واج ��ب ت�ب��وي��ب امل��وازن��ة‬‫و�أوجه الإنفاق بالأرقام ب�شفافية تامة‪ ،‬و�أال ت�ستثني‬ ‫�أي م�ؤ�س�سة �أو قطاع حتت �أي ذرائع ومربرات‪.‬‬ ‫ وعلى احلكومة �أي�ضاً �أن تلتزم بعدم �إجراء �أي‬‫تغيري �أو مناق�شات على املوازنة مهما كانت املربرات‬ ‫�أو ال�ضغوط املحلية منها والدولية‪.‬‬ ‫ وع�ل��ى احل�ك��وم��ة أ�ي���ض�اً الإف �� �ص��اح ع��ن ت� أ�ث�ير‬‫ا��س�ت�م��رار الف�ساد وع��دم حم��ارب�ت��ه بطريقة ناجعة‬ ‫على املوازنة وت�أثري ذلك على العبء ال�ضريبي على‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ والنقطة الأهم �أي�ضا هي الواجب امللقى على‬‫احلكومة بتقدمي امليزانية العامة للدولة عن العام‬ ‫املن�صرم �أي عام ‪ 2013‬ليتم مناق�شة البيان اخلتامي‬ ‫م��ن جمل�س الأم ��ة واخل �ب�راء وم� ؤ���س���س��ات املجتمع‬ ‫املدين امل�ستقلة‪ ،‬لأن من �ش�أن ذلك �أن نخطو اخلطوة‬ ‫الأوىل لبناء الثقة بال�سلطة التنفيذية و�سيا�ساتها‪.‬‬ ‫و�أم��ا جمل�س ال�ن��واب فعليه م�س�ؤوليات ج�سام‬ ‫منها‪:‬‬ ‫ �أن تخرج املناق�شات للموازنة ع��ن الأ�سلوب‬‫ال�ت�ق�ل�ي��دي ال ��ذي ك ��ان � �س��ائ��داً وم �ع �م��و ًال ب��ه خ�لال‬ ‫ال�سنوات ال�سابقة‪.‬‬ ‫ التو�صل �إىل �إطار عام لل�سيا�سة االقت�صادية‬‫مت�ضمنة م���ش��اري��ع ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ي�ت��م التخطيط‬ ‫القامتها على امتداد اململكة‪.‬‬ ‫ عدم االلتفات و�إ�شغال حيز كبري من الكلمات‬‫بطلب م�شاريع للمحافظات �أو الأولوية‪ ،‬فالكل يعلم‬ ‫�أن املوازنة املطروحة للنقا�ش قد �أ�س�ست على غري‬ ‫ذلك‪ ،‬والأوىل �أن يتم االتفاق مع احلكومة قبل �إقرار‬ ‫م�شروع ق��ان��ون امل��وازن��ة على الأول��وي��ات االنتاجية‬ ‫وامل�شاريع التي ت�ساهم يف رفع م�ستوى حياة املواطن‬ ‫وتقلل من ن�سبة البطالة ون�سبة الفقر‪.‬‬ ‫ ع �ل��ى ال� �ن ��واب غ�ي�ر االق �ت �� �ص��ادي�ين ال �ل �ج��وء‬‫�إىل خ�براء اقت�صاديني يتمتعون بالكفاءة العالية‬ ‫واال�ستقاللية وت�ساعدهم يف مناق�شة املوازنة �سواء‬ ‫أ�ث�ن��اء عر�ضها على جمل�س ال�ن��واب �أو قبل ذل��ك �إن‬ ‫�أمكن‪.‬‬ ‫و أ�م� ��ا م� ؤ���س���س��ات امل�ج�ت�م��ع امل ��دين فعليها منذ‬ ‫اللحظة ت�سليط الأ� �ض��واء على م��ا ه��و م��وج��ود يف‬ ‫املوازنة وال يعود بالنفع على ال�شعب والوطن‪.‬‬ ‫وعليها �أن تعمل من �أجل ت�أ�سي�س قوى �ضغط‬ ‫حقيقية لل�ضغط ع�ل��ى جمل�س الأم ��ة واحل�ك��وم��ة‬ ‫ل��رف����ض �أي ب ��اب ال ي �ع��ود مل�صلحة امل��واط��ن ال��ذي‬ ‫مل يعد ي�ق��وى على احتمال م��زي��د م��ن ال�ضرائب‪،‬‬ ‫وبالتايل مزيد للداخلني اىل الفقر املدقع‪.‬‬ ‫وك ��اد جم�ل����س الأم� ��ة وخ��ا��ص��ة جم�ل����س ال �ن��واب‬ ‫�أن ي��رف��ع ال�ع�ل��م الأح �م��ر ع��ال�ي�اً يف وج��ه احل�ك��وم��ة‪،‬‬ ‫فيما يتعلق ب�سيا�ساتها االقت�صادية التي ال تعود‬ ‫ب�إيجابيات على ال�شعب والوطن‪.‬‬ ‫فال�شعب مل ي�ع��د ج��اه�ل ً�ا‪ ،‬ومل ي�ع��د واث �ق �اً او‬ ‫مقتنعاً بحلو الكالم‪ ،‬بينما الت�صويت النهائي يكون‬ ‫ثقة �أو ثقة ون�ص ح�سب البع�ض‪.‬‬

‫اح �ت ��رت مل� ��ن �أوج� � � ��ه ال� �ل ��وم‬ ‫وال �ع �ت��اب‪� ،‬أو ال�ت�ق��ري��ح وال�ن�ه��ي‬ ‫عن املنكر‪ ،‬على ه��ذه االتهامات‬ ‫ال�ب��اط�ل��ة واالف �ت��راءات ال�ك��اذب��ة‪،‬‬ ‫وال� � � � � ��دع� � � � � ��اوى ال � �� � �س � �خ � �ي � �ف� ��ة‪،‬‬ ‫وال � � �ت � � �� � � �ص� � ��رف� � ��ات اخل� � � ��رق� � � ��اء‪،‬‬ ‫واحل ��رك ��ات ال �ق��رع��اء امل�ضحكة‬ ‫ح��د ال�ب�ك��اء ول��درج��ة فائقة من‬ ‫ال���س�خ��ري��ة واالزدراء يف ق�ضية‬ ‫ما �س ّمي بـ(معتقلي �شعار «رابعة‬ ‫ال�ع��دوي��ة»)‪ ..‬وم��ن امل�س�ؤول عما‬ ‫ج ��رى م��ن ت �� �ص��رف��ات؟! ه��ل هو‬ ‫ال�ن�ظ��ام مم�ث�ل ً‬ ‫ا ب��ال��دي��وان امللكي‬ ‫ووزارات ال �ظ��ل احل��اك �م��ة فيه‬ ‫ح� �ي ��ث ب� �ل ��غ جم � �م� ��وع م��وظ �ف��ي‬ ‫ال� � ��دي� � ��وان ف� � ��وق ث �ل�اث� ��ة �آالف‬ ‫وخ�م���س�م��ائ��ة م ��وظ ��ف؟! �أم �إىل‬ ‫احلكومة التي هي �آخر من يعلم‪،‬‬ ‫فالرئي�س وال��وزراء لي�سوا �أكرث‬ ‫من موظفني للتنفيذ لفقدهم‬ ‫ال� ��والي� ��ة وال �� �س �ل �ط��ة وال � �ق� ��رار‬ ‫والت�أثري؟! �أم �إىل جمل�س الأمة‬ ‫بغرفتيه الربملان والأعيان‪ ،‬وهم‬ ‫احللقة الأ�ضعف فمن عينهم �أو‬ ‫ز ّور لهم يحركهم بالإ�شارة وعرب‬ ‫الهاتف؟!‬ ‫�أم �إىل امل� ؤ���س���س��ات الأم�ن�ي��ة‬

‫وع �ل��ى ر أ�� �س �ه��ا دائ� ��رة امل �خ��اب��رات‬ ‫ال �ع��ام��ة ال� �ت ��ي ت ��د� ��س أ�ن �ف �ه��ا يف‬ ‫ك ��ل � �ص �غ�ي�رة وك� �ب�ي�رة وحت ��رك‬ ‫الأم� ��ور وال�ق���ض��اي��ا وامل� ؤ���س���س��ات‬ ‫ب ��ال ��رم ��وت ك � �ن�ت��رول؟! �أم �إىل‬ ‫ال�سفارة الأمريكية التي تتدخل‬ ‫يف ك �ث�ي�ر م� ��ن ال �ق �� �ض��اي��ا ت� ��زور‬ ‫الع�شائر وت�شجع البع�ض للنزول‬ ‫ل�لان �ت �خ��اب��ات وت �ع �ط��ي ال�ت��زك�ي��ة‬ ‫للربملانات امل��زورة‪ ،‬وتوجه كثري‬ ‫م��ن الأم ��ور كما ت��ري��د وت��رغ��ب‪،‬‬ ‫ويت�سابق اجلميع لطلب ر�ضاها‬ ‫واحلظوة يف قرباها!!‬ ‫ك � ��ل م � ��ا ي � �ج� ��ري يف ب �ل��دي‬ ‫حم� �ي��ر وم� �ت� �ن ��اق� �� ��ض ل� ��درج� ��ة‬ ‫ال� �ع� �ج ��ب ال � �ع � �ج� ��اب‪ ،‬وي �� �ص �ع��ب‬ ‫تف�سريه ب�شكل دق�ي��ق �أو مريح‬ ‫�أو مقنع �أو عقالين‪ ،‬ملاذا تت�شكل‬ ‫احل� �ك ��وم ��ات؟! ال ن �ع��رف‪ ،‬ومل ��اذا‬ ‫حت��ل ب���س��رع��ة؟! ال ن �ع��رف‪ ،‬مل��اذا‬ ‫ي�ح��ل ال�ب�رمل��ان ق�ب��ل م��دت��ه؟! ال‬ ‫نعرف‪ ،‬ومل��اذا يعاد �إنتاجه بنف�س‬ ‫امل ��وا�� �ص� �ف ��ات وال� �ط ��ري� �ق ��ة؟! ال‬ ‫ن �ع��رف‪ ،‬ه��ل ن�ح��ن م��ع امل�ق��اوم��ة‬ ‫ال �� �س��وري��ة �أم م ��ع ال� �ن� �ظ ��ام؟! ال‬ ‫ن � �ع ��رف‪ ،‬ك �ي��ف ي �ت �ح��دى ��س�ف�ير‬ ‫� � �س� ��وري� ��ا الأردن ب �ح �ك��وم �ت��ه‬

‫وم�ؤ�س�ساته ويبالغ بالنقد اخلارج‬ ‫ع��ن ك��ل الأع ��راف الدبلوما�سية‬ ‫والقانونية والأدب �ي��ة والذوقية‬ ‫وال يتخذ بحقه �أي �إج ��راء؟! ال‬ ‫نعرف‪.‬‬ ‫مل��اذا اعتقل ه ��ؤالء ال�شباب‬ ‫ال � �ط � ��اه � ��ر امل� � � ��ؤم � � ��ن ال � ��داع � ��ي‬ ‫ل�ل ��إ� � �ص�ل��اح وال� � ��� � �ص �ل��اح؟! ال‬ ‫ن �ع��رف‪ ،‬ومل ��اذا أ�ف ��رج ع�ن�ه��م؟! ال‬ ‫ن �ع��رف‪ ،‬وم ��ا ال �غ��اي��ة وال �ف��ائ��دة‬ ‫ال�ت��ي حتققت م��ن وراء ذل��ك؟!‬ ‫ال ن �ع��رف‪ ،‬و�أخ �ي��راً مل ��اذا اعتقل‬ ‫م��ا �سمي معتقلو �شباب «رابعة‬ ‫العدوية» وهم من �أنقى و�أطهر‬ ‫ال�شباب و�أك�ثره��م إ�مي��ان�اً وتقى‬ ‫ووطنية‪� ،‬شباب جامعات حفظة‬ ‫ل� �ك� �ت ��اب اهلل‪ ،‬ه� �م ��ام ق �ف �ي �� �ش��ة‪،‬‬ ‫أ�مي��ن ال�ب�ح��راوي‪� ،‬ضياء الدين‬ ‫ال�شلبي‪ ،‬داه�م��ت بيوتهم ق��وات‬ ‫�ضخمة واعتقلوا وك�أنهم عتاة‬ ‫جمرمون‪ ،‬وحولوا �إىل حمكمة‬ ‫�أم ��ن ال��دول��ة ب�ت�ه��م ��س�خ�ي�ف��ة ال‬ ‫ت�شكل جرماً‪ ،‬معهم �شعار «رابعة‬ ‫ال�ع��دوي��ة» وك�ت��اب فيه الو�صايا‬ ‫ل�م��ام ال�شهيد ح�سن‬ ‫الع�شرة ل� إ‬ ‫ال �ب �ن ��ا رح� �م ��ه اهلل‪ ،‬وب �ع �� �ض �ه��م‬ ‫وج� � ��د ع� �ل ��ى ه ��ات� �ف ��ه اخل� �ل ��وي‬

‫على «ال��وات����س �أب» تعليق كتب‬ ‫ف�ي��ه (ل�ع�ن��ة اهلل عليك ي��ا ب�شار‬ ‫الأ��س��د يا حقري أ�ن��ت وال�سي�سي‬ ‫اخلائن)‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان م��ا ق��ام ب��ه ال�شباب‬ ‫ي�شكل ج��رم �اً وه��و لي�س كذلك‬ ‫فلماذا يقوم يف امل�سريات الآالف‬ ‫و�أم� ��ام ال���س�ف��ارة يحملون �شعار‬ ‫رابعة وال ُيتهمون‪.‬‬ ‫ومل � � � � ��اذا ع� � �ت � ��اة امل � �ج� ��رم� ��ون‬ ‫و�سارقوا ال�سيارات والفا�سدون‬ ‫والل�صو�ص ي�سرحون وميرحون‬ ‫ويتهم ال�شباب امل�سلم النظيف؟!‬ ‫عيب واهلل عيب!!‬ ‫وع�سى �أن تكرهوا �شيئاً وهو‬ ‫خ�ي�ر ل �ك��م‪� ،‬إن ال���س�ج��ن ل �ه ��ؤالء‬ ‫ال �� �ش �ب��اب � �ص �ن��ع م �ن �ه��م رم � ��وزا‬ ‫و�أبطاال للحراك ولبقية ال�شباب‪،‬‬ ‫وما زاده��م االعتقال �إال �صموداً‬ ‫و�إ��ص��راراً على ما يعتقدون‪ ،‬ويف‬ ‫ن �ه��اي��ة ال �� �ص��راع ي�ن�ت���ص��ر احل��ق‬ ‫ب�ث�ب��ات��ه وق��وت��ه وي �ه��زم ال�ب��اط��ل‬ ‫ب�إفكه وتزويره‪.‬‬

‫د‪ .‬تي�سري الغول‬

‫فشل على كافة األصعدة‬ ‫لي�س بالغريب �أن يكون الف�شل‬ ‫امل��اح��ق ح�ل�ي��ف ح�ي��ات�ن��ا ع��رب �ي �اً ما‬ ‫دمنا نتخبط ونت�شحط بني االمم‬ ‫ال��راك��زة امل�ت��زن��ة ال�ت��ي ت�ع��رف أ�ي��ن‬ ‫تعي�ش و�أين تقف‪.‬‬ ‫مل� ��اذا ت���س�ت�غ��رب��وا ف���ش�ل�ن��ا على‬ ‫ك��اف��ة اال� �ص �ع��دة ح�ت��ى ال��ري��ا��ض�ي��ة‬ ‫منها؟ ه��ل تعتقدون اننا �سننجح‬ ‫ك � أ�م��ة يف جم ��ال م��ن امل �ج��االت ما‬ ‫دمنا ن�سري عك�س عقارب ال�ساعة؟‬ ‫م��اذا تعرفون عن اوروغ��واي التي‬ ‫انت�صرت علينا قبل اي��ام و�أذاق ��ت‬ ‫ال�ن���ش��ام��ى ه��زمي��ة م�ن�ك��رة �سجلت‬ ‫ع� �ل ��ى دف �ت��ر ه ��زائ� �م� �ن ��ا امل� �ت� �ك ��ررة‬ ‫الكثرية التي م ّلت منها ال�شعوب‪.‬‬ ‫االوروغ� � � ��واي ه��ي دول� ��ة تقع‬ ‫يف اجل ��زء اجل�ن��وب��ي ال���ش��رق��ي من‬ ‫�أمريكا اجلنوبية‪ .‬يقطنها نحو ‪3.5‬‬ ‫مليون �شخ�ص‪ ،‬منهم ‪ 1.4‬مليون‬ ‫يعي�شون يف العا�صمة مونتيفيديو‬ ‫ومنطقتها احل�ضرية‪ .‬تقدر ن�سبة‬ ‫�سكانها من �أ�صول �أوروب�ي��ة بنحو‬ ‫‪ %88‬من ال�سكان‪ .‬اوروغواي واحدة‬

‫من �أك�ثر بلدان �أمريكا اجلنوبية‬ ‫من� � ًوا م��ن ال�ن��اح�ي��ة االق�ت���ص��ادي��ة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ال� �ن ��اجت امل �ح �ل��ي الإج� �م ��ايل‬ ‫ل�ل�ف��رد م��رت�ف��ع ون��وع�ي��ة احل �ي��اة يف‬ ‫املرتبة ‪ 48‬عامل ًيا‪ .‬وي�ستند اقت�صاد‬ ‫البالد �إىل حد كبري على الزراعة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت �� �ش �ك��ل ‪ %10‬م ��ن إ�ج �م ��ايل‬ ‫ال� �ن ��اجت امل �ح �ل��ي و�أك� �ب��ر ق �ط��اع��ات‬ ‫الت�صدير القطاع احلكومي‪.‬‬ ‫ووف � � ًق� ��ا مل �ن �ظ �م��ة ال �� �ش �ف��اف �ي��ة‬ ‫ال� ��دول � �ي� ��ة ت �� �ص �ن��ف �أوروغ� � � � � ��واي‬ ‫ع�ل��ى أ�ن �ه��ا ال�ب�ل��د الأق ��ل ف �� �س��ادًا يف‬ ‫�أمريكا الالتينية‪ ،‬حيث ظروفها‬ ‫ال�سيا�سية وظروف العمل من بني‬ ‫الأكرث حرية يف القارة‪.‬‬ ‫�أر�أيتم يا �سادة‪ .‬انها البلد الأقل‬ ‫ف�ساداً يف �أمريكا الالتينية‪ .‬فهل‬ ‫ميكن �أن تنت�صر عليها دولة ظهر‬ ‫فيها الف�ساد يف الرب والبحر؟ هل‬ ‫ميكن �أن تنت�صر عليها دولة باعت‬ ‫م ��دخ ��رات ال��وط��ن وا��س�ت�ث�م��ارات��ه‬ ‫وقعدت تت�س ّول وت�ستجدي الدول‬ ‫والهبات والنفايات؟ هل ميكن �أن‬

‫ننت�صر ع�ل��ى ت�ل��ك ال��دول��ة قليلة‬ ‫ال�سكان و�أهلها يعملون بالزراعة ‪،‬‬ ‫ف�أغنتهم عن ذل ال�س�ؤال والت�سول‬ ‫من دول اجلوار؟‬ ‫اروروغ� � � � � ��واي دول� � ��ة ال ��رع ��اة‬ ‫والزراعة �أهلها �شاخمون متحدون‬ ‫رغم اختالف �أجنا�سهم و�ألوانهم‬ ‫و أ�ل���س�ن�ت�ه��م ون �ح��ن م��ا زل �ن��ا نفرق‬ ‫بني ال�شرق والغرب حتى يف انتقاء‬ ‫ال�لاع �ب�ين وت� أ�ه�ي�ل�ه��م وت��دري�ب�ه��م‬ ‫وا�س�ألوا امل��درب ال�سابق للمنتخب‬ ‫ملاذا ا�ستقال وملاذا ترك امللعب‪.‬‬ ‫لن �ألقي اللوم على الن�شامى‬ ‫يف ف�شلنا وف�شلهم‪ ،‬ولكنني �أري��د‬ ‫�أن اث�ب��ت أ�ن �ن��ا م��ا زل�ن��ا ن�سري على‬ ‫رو�ؤ�سنا عك�س الب�شر‪� .‬أريد �أن �أثبت‬ ‫ان ال�ف���س��اد ن�خ��ر فينا اىل العظم‬ ‫ف��أ��ص��اب ك��ل �شيء يف حياتنا حتى‬ ‫امل�لاع��ب ف��اح��ت ريحتها ومل تعد‬ ‫�صاحلة لبيئة اللعب‪.‬‬ ‫أ�ي� �ه ��ا ال� ��� �س ��ادة‪ ،‬ن �ح��ن ن�ع�ي����ش‬ ‫ل�ع�ب��ة ك �ب�يرة يف م�ل�ع��ب ك�ب�ير كرب‬ ‫الوطن والراكلون للكرة يف تخبط‬

‫ع�شوائي ال ي�ع��رف��ون أ�ي��ن الهدف‬ ‫ل�ي�ل�ق��وا ع�ل�ي��ه ك��رات �ه��م في�صيبوا‬ ‫هدفهم‪.‬‬ ‫أ�ي�ه��ا الن�شامى‪� ،‬أ��ش�ك��رك��م من‬ ‫ك��ل قلبي فقد بذلتم جهدا رائعا‬ ‫يف ت�ق��دمي �أروع الأم�ث�ل��ة يف �صلب‬ ‫حياتنا لقد ا�ستطعتم �أن تقدموا‬ ‫ال�صورة ال�صحيحة للوطن ب�أننا‬ ‫ل ��ن ن �ف �ل��ح ي��وم��ا ب �� �ش��يء م ��ا دم�ن��ا‬ ‫نلعب ب�ه��ذه الطريقة الع�شوائية‬ ‫التي لعبتموها‪ .‬الدفاع انقلب اىل‬ ‫ه�ج��وم وح��ار���س امل��رم��ى غ��اف��ل عن‬ ‫ال �ك��رة وامل� ��درب متخبط ب�ين ه��ذا‬ ‫وذاك ال يدري ماذا يفعل ازاء تلك‬ ‫الركالت املوجعة التي هزت �شباك‬ ‫�أدمغتنا قبل �شباك املرمى الذي مل‬ ‫يكن له حار�س‪ .‬واىل فجيعة �أخرى‬ ‫م�ؤملة �سنلتقي‪.‬‬

‫د‪ .‬فوزي زايد ال�سعود‬

‫مرتزقة الرياضة‬ ‫مم��ا ال ّ‬ ‫�شك فيه �أنّ الريا�ضة‬ ‫ّ‬ ‫ب�ك��ل أ�ن��واع �ه��ا‪ ،‬وال�ل�ي��اق��ة البدنية‬ ‫جل� ��� �س ��م الإن � � �� � � �س� � ��ان‪ ،‬م � ��ن أ�ه� � � � ّم‬ ‫املمار�سات التي �أ�صبحت يف �صدارة‬ ‫االه �ت �م��ام��ات امل�ح�ل� ّي��ة وال �دّول �ي��ة‪،‬‬ ‫ح ّتى قال البع�ض‪� :‬إنّ ما ُي ْنفق على‬ ‫ال��ري��ا��ض��ة ومتطلباتها ي �ف��وق ما‬ ‫ُي ْنفق على برامج البحث العلمي‬ ‫والن�شاطات الثقافية‪.‬‬ ‫والريا�ضة بحدودها املعقولة‬ ‫و�ضوابطها الفكرية والأخالقية‬ ‫عالمة �صحة وتقدّم‪ ،‬وق�ضاء وقت‬ ‫للح�س والعقل‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫ممتع‬ ‫ّ‬ ‫�أنها تبني ج�سم الفرد لكي يتح ّمل‬ ‫�شظف ال�ع�ي����ش‪ ،‬و أ�ع �ب��اء الر�سالة‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�ط�ل��ب ال �� �ص�بر وامل �ك��اب��دة‬ ‫امل�شاق وطول ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطريق‪.‬‬ ‫وحت ّمل‬ ‫وال �شك �أن تربيتنا الإ�سالمية‬ ‫تويل عناية فائقة باجل�سد‪ ،‬نظاف ًة‬ ‫وط �ه��ار ًة وت��دري�ب�اً وتنمي ًة‪ ،‬ف�شرع‬

‫الإ� �س�ل�ام ال �ط �ه��ارة واالغ �ت �� �س��ال‪..‬‬ ‫وح ّرم امل�ؤ ّثرات العقلية كاملخدّرات‬ ‫واخل � �م� ��ر‪ ..‬وذل � ��ك ح �ف ��اظ �اً ع�ل��ى‬ ‫�سالمة اجل�سد والعقل‪ ،‬و�سالمة‬ ‫املجتمع �أي�ضاً‪ ،‬وال نبالغ �إذا قلنا‬ ‫�إن الإ�سالم اعترب مكان التدريب‬ ‫لبناء الأج�سام وتقويتها يف طاعة‬ ‫اهلل رو�ض ًة من ريا�ض اجلنة‪.‬‬ ‫وينادي علماء الريا�ضة �أنّ من‬ ‫قي بال ّنف�س الإن�سانية‪،‬‬ ‫�أهدافها ال ّر ّ‬ ‫وت�ع�م�ي��ق م�ع�ن��ى ال �ت �ع��اون وال�ع�م��ل‬ ‫والتوحد من‬ ‫اجلماعي‪ ،‬والتناغم‬ ‫ّ‬ ‫�أج ��ل حتقيق الأه� ��داف امل�ن���ش��ودة‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل ال� ّت�ن��ازل ع��ن الأن��ان�ي��ة‬ ‫وال �ط �م ��وح ال���ش�خ���ص��ي وال �ن��زع��ة‬ ‫ال �ف ��ردي ��ة �إىل امل �� �ص �ل �ح��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫للمجموع‪.‬‬ ‫ن � �ع � ��م‪ ،‬ك� � � � ّل ذل � � ��ك م � �� � �ش� ��رو ٌع‬ ‫ومطلوب‪ ،‬لكنّ امل�ؤ�سف �أن ميدان‬ ‫ال ��ري ��ا�� �ض ��ة حت � � � ّول يف ك� �ث�ي ٍ�ر م��ن‬

‫فدوى حلمي‬

‫ّ‬ ‫األردن‬ ‫سيد قطب‬

‫عيب واهلل عيب‬

‫بمناقشة‬

‫هي نظرتها لأردوغ ��ان‪ ،‬وبع�ض تلك االجت��اه��ات ال ي�تردد بو�صفه‬ ‫ب�أو�صاف قا�سية وجارحة‪ ،‬نتيجة قبوله بالدميقراطية‪ ،‬واحرتامه‬ ‫العلمانية‪.‬‬ ‫ال أ�ح��د يحجر على تلك االجت��اه��ات �أن تفكر كما ت�شاء‪ ،‬و�أن‬ ‫تتبنى م��ن الأف �ك��ار والآراء وامل��واق��ف م��ا يتنا�سب م��ع توجهاتها‬ ‫ور�ؤاه ��ا‪� ،‬إال �أن امل�ط��روح ه��و حم��اول��ة التفكري يف ج��دوى التجربة‬ ‫الرتكية‪ ،‬والنظر �إىل ما �أجنزته على �صعيد التحوالت ال�سيا�سية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة واالجتماعية يف املجتمع ال�ترك��ي‪ ،‬وم��ا ا�ستطاعت‬ ‫�أن حتققه م��ن �إجن ��ازات يف �سياق اجل�ه��ود املبذولة لإع��ادة الهوية‬ ‫الإ�سالمية لرتكيا املو�صولة بتجربتها التاريخية العريقة‪.‬‬ ‫امل�ل�ج��أ لإع �م��ال م�ب��د�أ ال �ت��درج‪ ،‬يف التجربة ال�ترك�ي��ة وغريها‬ ‫من التجارب الأخ��رى‪ ،‬هو فقدان �شرط اال�ستطاعة على تطبيق‬ ‫ما ي��راد تطبيقه‪ ،‬مع وج��ود قوى و�أح��زاب قوية ومتنفذة‪ ،‬راف�ضة‬ ‫تطبيق تلك التوجهات‪ ،‬وقادرة على �إجها�ض التجربة وو�أدها‪ ،‬ف�إن‬ ‫�أ�ص ّر �أ�صحاب مبد أ� التطبيق الفوري لأحكام ال�شريعة‪ ،‬على ر�أيهم‬ ‫ور�ؤيتهم ف�إنهم حتماً �سي�صطدمون بتلك القوى التي �ستكون لها‬ ‫الكفة ال��راج�ح��ة‪ ،‬مب��ا متلكه م��ن ق��وة و�آل�ي��ات و�أدوات وم�ؤ�س�سات؛‬ ‫م��ا يفر�ض عليهم إ�ي�ج��اد �سبل بديلة للخروج م��ن �أزم��ة املواجهة‬ ‫اخلا�سرة حتماً‪ ،‬واملجه�ضة للم�شروع برمته‪ ،‬مبا يكتنف ذلك من‬ ‫�إحباط وي�أ�س مدمرين‪.‬‬

‫الأح� � �ي � ��ان �إىل مم� ��ار� � �س� ��اتٍ غ�ير‬ ‫م��رغ��وب��ة‪ ،‬ون��زع��اتٍ ف�ئ��وي��ة‪ ،‬وربمّ ��ا‬ ‫�أهداف �سيا�سية‪� ،‬أو ْ‬ ‫قل ال �أخالقية‪،‬‬ ‫وك � � ��م � �س �م �ع �ن��ا م � ��ن ال� ��� �ش� �ع ��ارات‬ ‫والهتافات التي فاقت ح ّد اخليال‪،‬‬ ‫م��ن ��س� ٍّ�ب وق � ٍ‬ ‫�ذف‪ ،‬وت�ع� ٍّد وتخريبٍ‬ ‫للم�ؤ�س�سات واملن�ش�آت‪ ،‬بل املمتلكات‬ ‫اخل ��ا�� �ص ��ة يف ال � �ط ��رق ��ات‪ ،‬وت �غ� ٍّ�ن‬ ‫ب��ال�ع��دو ال �ي �ه��ودي ال ��ذي يغت�صب‬ ‫�أر� �ض �ن��ا و إ�ن �� �س��ان �ن��ا وم�ق��د��س��ات�ن��ا‪.‬‬ ‫وهناك من ينظر �إىل الريا�ضة �أنها‬ ‫كالبقرة احل�ل��وب ت��د ّر عليه �سمناً‬ ‫وع�س ً‬ ‫ال‪ ،‬و�أ�صبحت م�سرحاً للمزاد‬ ‫العلني وال�سري‪ ،‬والبيع وال�شراء‬ ‫وحترير الالعبني‪ ،‬والت�أمني على‬ ‫حياتهم‪ ..‬ك ّل ذلك ب�أرقام خيالية‬ ‫مل ن�سمع بها يف �سالف الأي��ام ومل‬ ‫ي�ق�ترب منها �أي جن��م م��ن جن��وم‬ ‫الإبداع واالخرتاع‪.‬‬ ‫�آم� � � ��ل �أن ُي� � �ع � ��اد ال � � ّن � �ظ ��ر يف‬

‫ه ��ذا امل� �ي ��دان م ��ن ح �ي��ث ال�ترب�ي��ة‬ ‫الأخ�ل�اق� �ي ��ة وح �� �س��ن االخ� �ت� �ي ��ار‪،‬‬ ‫وح���س��ن الإع� � ��داد‪ ،‬وال� �ت ��وازن �أم��ر‬ ‫يف غ��اي��ة الأه �م �ي��ة‪ ،‬ب�ح�ي��ث نعطي‬ ‫م�ساحة لرتبية العقل‪ ،‬وم�ساحة‬ ‫ل�ترب �ي��ة ال� � ��روح‪� ،‬إ� �ض��اف��ة ل�ترب�ي��ة‬ ‫اجل�سد والت�ألق ب��ه‪ ،‬بحيث ي�سهم‬ ‫ذلك كله يف بناء الإن�سان املتكامل‬ ‫يف �شخ�صيته‪.‬‬ ‫ل�ل�إع�لام دور مهم يف توعية‬ ‫ال�ن��ا���س ول�ي����س لتجيي�ش ال�شعب‬ ‫مع �أو �ضد بلد‪� ،‬أو فكرة‪� ،‬أو فريق‬ ‫ريا�ضي‪ ..‬فال ب ّد �أن تظهر �أخالق‬ ‫ال�شعب يف جمال الفرق الريا�ضية‪،‬‬ ‫�أو الإعالمية �أو روابط امل�شجعني‪،‬‬ ‫ب �ح �ي��ث ي � �ق ��دم اجل� �م� �ي ��ع � � �ص ��ور ًة‬ ‫م�شرق ًة م��ن ال��وع��ي واالن�ضباط‬ ‫وت�ق� ّب��ل النتيجة‪ ،‬واخ �ت��م و�أق ��ول‪:‬‬ ‫رح��م اهلل رج�ًل�اً ع��رف ق��در نف�سه‬ ‫فوقف عند حدّه‪.‬‬

‫عندما يغدو موت �أحدهم �صدقة جار ّية لإتقان‬ ‫احل �ي��اة‪ُ ،‬ت ��در ُِك كيف �أنّ امل��وت ال ميكنه �أنْ يخرتق‬ ‫أ�ك�ثر م��ن ال ��رداء اخل��ارج��ي امل�س ّمى اجل�سد‪ ،‬وبينما‬ ‫ال�سبات حرفة‪ٌ ،‬‬ ‫قليل‬ ‫ت�شي ُع �صناعة الظالم وي�صبح ُ‬ ‫من قليل الذين ي�شرتون ال ّنها َر ب�أرواحهم ليزرعوا‬ ‫الزنب َق يف �ضمرينا ومِ نْ َث َّم يرحلون‪ ،‬يوقظون اللي َل‬ ‫بومي�ض دمائهم يلملمون �شتات احلر ّية لت�ستوطن‬ ‫جامعي �شاب مل متنعه قب�ضة‬ ‫يف العدالة‪ ،‬منهم �أ�ستاذ‬ ‫ّ‬ ‫الطاغوتية النا�صر ّية وق��ت �إع ��دام �س ّيد قطب من‬ ‫�إر��س��ال برقية �إىل جمال عبدالنا�صر ي�ستنك ُر فيها‬ ‫فعلهم و يُنذ َرهم با�ستمرار ركب الدعوة الإ�سالم ّية‪،‬‬ ‫والتي و ّقعها با�سمه �صراح ًة (عبداهلل ع ّزام )‪ .‬العامل‬ ‫الفقيه امل�ؤمن ب�أنّ مف�سدة الظامل وقهره يف اغت�صاب‬ ‫ح��قّ ال�شعب أ�ع �ظ��م م��ن ت�ب�ع��ات م�ق��اوم�ت��ه‪ ،‬و�أنّ رف��ع‬ ‫الظلم م�صلحة عُظمى ال ميكن التغا�ضي عنها �أو‬ ‫ت�أجيلها �أو اال�ستعا�ضة عنها‪ ،‬فيقول‪ »:‬هنالك م�صالح‬ ‫عامة ومقا�صد كربى جاء الدينُ لإقرارها يف الأر�ض‬ ‫ّ‬ ‫وعلى ر�أ�سها رفع الظلم و إ�ق��رار العدل‪ ..‬رفع الظلم‬ ‫جزء من مهمتنا يف هذه احلياة ما دمنا قادرين»‪.‬‬ ‫�س ّيد قطب والأردنّ �أكرث من مجُ رد عنواين ذاكرة‬ ‫عند د‪.‬عبداهلل ع ّزام‪ ،‬فلم يكن الأردنّ يف وع ّيه حمطة‬ ‫عابرة �أو ج�سر انتقال ما بني فل�سطني و�أفغان�ستان‪،‬‬ ‫إ�صالحي ال‬ ‫بل كان �أحد دعائم مهد نهجه ال‬ ‫إ�سالمي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فها هو ي�شرف على عملية جهاد ّية يف قواعد ال�شيوخ‬ ‫��ش�م��ال الأردنّ ��ض��د ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��و ّ‬ ‫ين حت�م��ل ا�سم‬ ‫(عملية �س ّيد قطب) يف عام ‪ 1970‬من بني عمليات عدّة‬ ‫قادها و�أ�شرف عليها‪ ،‬وبعد تو ّقف العمل اجلهاديّ يف‬ ‫قواعد ال�شيوخ عمل د‪.‬ع ّزام مُدر�ساً يف كلية ال�شريعة‬ ‫يف ع � ّم��ان‪ ،‬وك ��ان دائ ��م ال �ت�ردد ع�ل��ى م��راك��ز حتفيظ‬ ‫القر�آن الأردنية حلثّ ال�شباب على االنخراط يف م�سار‬ ‫خا�صة بعد �أن عمل م�س�ؤو ًال لق�سم الإعالم يف‬ ‫الدعوة‪ّ ،‬‬ ‫�صب اهتمامه يف بوتقة‬ ‫وزارة الأوقاف الأردنية حيث ّ‬ ‫امل�ساجد وتفعيل دور اخلطباء‪ ،‬وي�ؤكد د‪.‬همام �سعيد‬ ‫ب ��أنّ د‪.‬ع�ب��داهلل ع��زام ك��ان يف الأردنّ ‪« :‬ميار�س جميع‬ ‫الن�شاطات يف اجلماعة‪ ،..‬ولقد كان ال�شيخ عبد اهلل‬ ‫�شعلة م��ن العمل والن�شاط يف �صفوف اجل�م��اع��ة‪،».‬‬ ‫وه��ذا � مّإن��ا يعك�س حقيقة دور د‪.‬ع�ب��داهلل ع � ّزام الذي‬ ‫تب ّناه �إذ مل يح�صر بغيته يف قيادة ع�سكر ّية بل حم َل‬ ‫م�شروعاً نه�ضو ّياً ر�سال ّياً‪ ،‬لإدراك��ه بقوة الفكرة �إنْ‬ ‫غ�م��رت العقل وع�م��رت ال�ع��اط�ف��ة‪ ،‬وم�ن��ه قوله‪»:‬لقد‬ ‫وجدت �أنّ العلماء املخل�صني و�أبناء الدعوة ال�صادقني‬ ‫هم �ص ّمام �أمان لدماء ال ّنا�س‪ ،‬و�أعرا�ضهم ومبادئهم‬ ‫و�أموالهم»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يف عام ‪ُ 1973‬عينّ د‪.‬عبداهلل عزام �أ�ستاذا يف كلية‬ ‫ال�شريعة يف اجلامعة الأردن ّية‪ ،‬لت�شهد تلك القاعات‬ ‫التدري�س ّية ب��زوغ ثقافة دع��و ّي��ة و�سيا�سية ج��دي��دة‪،‬‬ ‫ي��زدح��م يف م��درج��ات �ه��ا ال�ط�ل�ب��ة م��ن داخ� ��ل وخ ��ارج‬ ‫اجلامعة‪ ،‬ين�شدون ع�ب��ارات احل��قّ واحل��ر ّي��ة والدفاع‬ ‫عن الإ�سالم‪ ،‬ب�أ�سلوب �آ�سر يجذب املُ�ستمع �إليه طوعاً‬ ‫ذهبي �ساحر يف حما�سة �صوت‬ ‫فثمة �شيء من رون��قٍ‬ ‫ّ‬ ‫التبحر يف‬ ‫د‪.‬ع� ّزام ي َْ�ص ُع ُب على ال�سامع متريره دون ّ‬ ‫ع�ب��ارات��ه‪ ،‬كما مت ّتع ال��دك�ت��ور بح�ضو ٍر م� ؤ�ث��ر يف َم��نْ‬ ‫حوله في�صفه ال�شاعر د‪.‬عبد الرحمن ب��ارود ‪ « :‬ذو‬ ‫طلعة يو�سف ّية‪ ،‬وع��زم��ة عمر ّية‪ ،‬وح�سام خ��ال��ديّ ‪،».‬‬ ‫فع ّزام يف فرتة �إعداده للدكتوراة يف الأزهر كان يرتدد‬ ‫على �آل قطب ي�ستقي منهم ��س�يرة �س ّيد حتى عاد‬ ‫�إىل الأردنّ بثارة قطب ّية‪ ،‬ومن �شدّة ت�أثره ب�س ّيد يف‬ ‫حما�ضراته لق ّبه ال�شباب «�س ّيد قطب الأردنّ »‪ ،‬وي�صفه‬ ‫تلميذه و�صهره عبداهلل �أن����س‪ »:‬ال أ�ك��ون مبالغاً �إذا‬ ‫قلت �إنيّ مل �أ َر رج ً‬ ‫ال اجتمعت فيه �صفات وم�ؤهالت‬ ‫كالتي اجتمعت يف ال�شيخ عبداهلل عزام‪ ،‬وهي �صفات‬ ‫وم�ؤهالت يكفي وجود واح��دة منها يف ال�شخ�ص كي‬ ‫يكون متميزاً بني �أقرانه‪ ،».‬ويف عام ‪� 1980‬صدر قرار‬ ‫ف�صل د‪.‬ع� � ّزام م��ن اجلامعة الأردن �ي��ة �إث � َر طلبه من‬ ‫مدير �صحيفة �أردن ّية االعتذار عن كاريكاتري ن�شرته‬ ‫�صحيفته ي�ص ّور علماء الدين كعمالء ل(‪،)CIA‬‬ ‫وعندما ُن�صح د‪.‬ع ّزام باالعتذار رف�ض قائ ً‬ ‫ال‪»:‬واهلل لو‬ ‫جاء و�أعتذر يل ما قبلت اعتذاره‪ ،».‬وال ميكن � اّإل �أن‬ ‫تتوقع هكذا موقف من رجل طاملا تغ ّنى مبوقف �س ّيد‬ ‫قطب الراف�ض لالعتذار للطاغية‪ ،‬فها هو ي ُّطبق ما‬ ‫ت�ش ّربه ُح ّباً وعلماً‪.‬‬ ‫وم�ضى رحمه اهلل مُ�سافراً يحيي يف ال ّأمة �شرارة‬ ‫نب�ضها اخلافق‪ ،‬يقول ال�شيخ را�شد الغنو�شي عنه‪(:‬‬ ‫هو ال�شاب القويّ الذي ي َْ�صد ُُق فيه بحقّ �صفات مِ نْ‬ ‫ا�ص َط َفا ُه َعلَ ْي ُك ْم َو َزا َد ُه ب َْ�س َط ًة فيِ ا ْل ِع ْل ِم‬ ‫طالوت « �إِ َّن اللهّ َ ْ‬ ‫َوالجْ ِ ْ�س ِم «‪ .).‬ويف هذه الأيام بعد مرور ‪ 24‬عاماً على‬ ‫رحيلكم مُعلمنا‪ ،‬لو ت��رى طلبة احلر ّية جال�سني يف‬ ‫حم��ا��ض��رات�ك��م ي�ستوعبون در��س�ك��م ج � ّي��داً‪ ،‬ي��وج��د يف‬ ‫التاريخ دوماً مُت�سع ل�س ّيد قطب �آخر‪ ،‬وجلي�ش طالوت‬ ‫�آخر‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫األمري علي يعزي بوفاة محمد بزادوغ‬ ‫ويشيد بتاريخه الرياضي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قدم الأمري علي بن احل�سني نائب‬ ‫رئي�س االحت ��اد ال ��دويل ع��ن ق��ارة ا�سيا‬ ‫ورئي�س الهيئة التنفيذية الحت��اد كرة‬ ‫ال �ق��دم ت�ع��ازي��ه القلبية احل ��اره ال��س��رة‬ ‫ف�ق�ي��د ال �ك��رة االردن �ي��ة ع��ام��ة وال �ن��ادي‬ ‫االه �ل��ي خ��ا��ص��ة ب��وف��اة امل��رح��وم حممد‬ ‫ب ��زادوغ ال��ذي ت��ويف أ�م����س الأول االح��د‬ ‫بعد م�سرية طويلة من العمل التطوعي‬ ‫يف امل�ج��ال الريا�ضي وك��رة ال�ق��دم على‬ ‫وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫ويف ب �ي��ان � �ص��در ع��ن م�ك�ت�ب��ه عرب‬ ‫االم �ي�ر ع�ل��ي ب��ن احل���س�ين ع��ن ت � أ�ث��ره‬ ‫البالغ برحيل الفقيد‪ ،‬م�شيدا بتاريخ‬ ‫ال�ف�ق�ي��د وم �� �س�يرت��ه ال��ري��ا� �ض �ي��ة وق��ال‬ ‫"املرحوم حممد البزادوغ افنى �سنوات‬ ‫ع �م��ره م�ت�ن�ق�لا ب�ي�ن امل�ل�اع��ب ك�لاع��ب‬ ‫وح �ك��م وب�ي�ن امل �ك��ات��ب اداري� � ��ا وق �ي��ادي��ا‬ ‫يف جم ��ال ال �ع �م��ل االداري ال��ري��ا��ض��ي‬ ‫يف ال �ع��دي��د م��ن امل ��ؤ� �س �� �س��ات ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫الريا�ضية فقدم من فكره وجهده لكرة‬ ‫القدم كامينا لل�سر باحتاد ك��رة القدم‬ ‫وحكما ورئي�سا للجنة احلكام"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬الفقيد حممد ب��زادوغ‬

‫ك� ��ان م�ن���ض�ب�ط��ا وم �ن �ت �ظ �م��ا وع��ا� �ش �ق��ا‬ ‫ع�م�ل��ه ال��ري��ا� �ض��ي ال��وط �ن��ي ب��اع�ت�ب��اره‬ ‫تخرج من مدر�سة البوا�سل‪ ..‬القوات‬ ‫امل�سلحة ور�سخ مفاهيم العمل االداري‬ ‫ال ��ري ��ا�� �ض ��ي يف االحت� � � ��اد ال ��ري ��ا� �ض ��ي‬ ‫ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬وع��رف�ت��ه ع��ن ق��رب ك��أح��د‬ ‫رم� ��وز ال� �ن ��ادي االه �ل ��ي ال �ع��ري��ق وه��و‬ ‫ل��ذل��ك ك ��ان رم� ��زا م��ن رم� ��وز ال�ع�ط��اء‬ ‫الذين و�ضعوا مداميك البناء الرا�سخ‬ ‫للريا�ضة االردن�ي��ة عامة وك��رة القدم‬ ‫على وجه اخل�صو�ص"‪.‬‬ ‫وخ�ت��م الأم�ي�ر ب�ي��ان��ه ب��ال��دع��اء اىل‬ ‫اهلل ان يتغمد الفقيد ب��وا��س��ع رحمته‬ ‫وان يلهم ا�سرة الكرة االردنية والنادي‬ ‫االهلي وعائلة الفقيد ال�صرب وح�سن‬ ‫العزاء‪.‬‬ ‫وك ��ان امل��رح��وم ت�ع��ر���ض النتكا�سة‬ ‫�صحية خ�لال اال�سابيع املا�ضية حيث‬ ‫اكت�شف ا�صابته مبر�ض الع�ضال والذي‬ ‫داهم ج�سده وتويف عن عمر يناهز نحو‬ ‫‪ 78‬عاما‪.‬‬ ‫و�شيع جثمانه الطاهر بعد �صالة‬ ‫ع�صر �أم�س االثنني من م�سجد مقربة‬ ‫وادي ال�سري اىل مثواه االخ�ير‪ ،‬انا هلل‬ ‫وانا اليه رجعون‪.‬‬

‫النشامى يستهلون مشوارهم بلقاء اليمن‬ ‫ببطولة غرب آسيا الثامنة لكرة القدم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ستهل ن���ش��ام��ى امل�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي‬ ‫لكرة القدم م�شوارهم بالن�سخة الثامنة‬ ‫من بطولة غرب ا�سيا لكرة القدم بلقاء‬ ‫نظريه اليمني يف اخلام�سة والن�صف من‬ ‫م�ساء يوم ‪ 26‬من ال�شهر املقبل على �ستاد‬ ‫قطر‪.‬‬ ‫فقد �أ��ص��در احت��اد غ��رب �آ�سيا لكرة‬ ‫القدم برنامج مباريات بطولة التي تقام‬ ‫يف ق�ط��ر خ�ل�ال ال �ف�ت�رة م��ن ‪ 25‬ك��ان��ون‬ ‫الأول ‪ 2013‬ولغاية ‪ 7‬كانون الثاين ‪.2014‬‬ ‫ويلتقي يف املباراة االفتتاحية يوم الأربعاء‬ ‫‪ 25‬كانون الأول ‪ 2013‬عند ال�ساعة ‪5:30‬‬ ‫م�ساء على �ستاد نادي ال�سد منتخب قطر‬ ‫امل�ضيف م��ع فل�سطني �ضمن املجموعة‬ ‫الأوىل‪ ،‬يف حني يلعب ب��ذات اليوم عمان‬ ‫مع البحرين على ذات امللعب عند ال�ساعة‬ ‫‪ 8‬م�ساء �ضمن املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وي�شهد اليوم الثاين �إقامة مباراتني‬ ‫�ضمن املجموعة الثالثة على �ستاد قطر‪،‬‬

‫ح �ي��ث ي�ل�ت�ق��ي الأردن م ��ع ال �ي �م��ن عند‬ ‫ال�ساعة ‪ 5:30‬م�ساء‪ ،‬والكويت مع لبنان‬ ‫عند ال�ساعة ‪ 8‬م�ساء‪.‬‬ ‫ويخو�ض املنتخب الوطني مباراته‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ب ��ال ��دور االول ب �ل �ق��اء ن�ظ�يره‬ ‫اللبناين يوم ‪ 29‬من ال�شهر ذاته ويختتم‬ ‫مبارياته بلقاء نظريه الكويتي يوم االول‬ ‫من يناير القادم‪.‬‬ ‫وي�شارك يف البطولة ‪ 10‬منتخبات‬ ‫مت تق�سيمها على ثالث جمموعات‪ ،‬حيث‬ ‫�ضمت املجموعة الأوىل قطر وال�سعودية‬ ‫وف�ل���س�ط�ين‪ ،‬وال �ث��ان �ي��ة ع �م��ان وال �ع ��راق‬ ‫وال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬وال�ث��ال�ث��ة الأردن وال�ك��وي��ت‬ ‫ولبنان واليمن‪.‬‬ ‫وي �ت ��أه��ل �إىل ال � ��دور ق�ب��ل ال�ن�ه��ائ��ي‬ ‫�صاحب املركز الأول يف كل جمموعة �إىل‬ ‫جانب �أف�ضل فريق يح�صل على املركز‬ ‫ال �ث��اين‪ ،‬ح�ي��ث ت�ق��ام م�ب��ارات��ا ال ��دور قبل‬ ‫النهائي يوم ‪ 4‬كانون الثاين‪ ،‬يف حني تقام‬ ‫امل�ب��اراة النهائية وم�ب��اراة حتديد املركز‬ ‫الثالث يوم ‪ 7‬كانون الثاين ‪.2014‬‬

‫املنتخب األوملبي يلتقي الفيصلي وديا اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يلتقي املنتخب االوملبي لكرة القدم‬ ‫فريق الفي�صلي اليوم الثالثاء ال�ساعة‬ ‫ال�ساد�سة م�ساء على ملعب البولو �ضمن‬ ‫لقاءات املنتخب الودية ت�أهبا للت�صفيات‬ ‫الأوملبية التي تنطلق متوز املقبل‪.‬‬ ‫وك ��ان املنتخب االومل �ب��ي ف��از �أم����س‬ ‫الأول االحد على �شباب االردن ‪ 1/2‬يف‬ ‫املباراة التي �أقيمت على ملعب البولو‪،‬‬ ‫��س�ج��ل اوال ��ش�ب��اب االردن ع��ن ط��ري��ق‬ ‫عي�سى ال�سباح ثم عادل لالوملبي احمد‬ ‫�سريوة قبل ان ي�ضيف عامر ابو ه�ضيب‬ ‫هدف الفوز من ت�سديدة قوية من خارج‬ ‫منطقة اجل� ��زاء لينتهي ال�ل�ق��اء بفوز‬ ‫االوملبي‪.‬‬ ‫وي�سعى اجل �ه��از ال�ف�ن��ي للمنتخب‬ ‫ب �ق �ي��ادة ال �ك��اب�تن ج �م��ال اب ��و ع��اب��د من‬ ‫خ �ل�ال م ��واج� �ه ��ات ان ��دي ��ة امل �ح�ترف�ين‬

‫الوقوف على جاهزية الالعبني ورفع‬ ‫امل�ستوى البدين والفني لالعبني‪.‬‬ ‫وي�ضم اجلهاز الفني �إىل جانب �أبو‬ ‫ع��اب��د ك�لا م��ن اجم��د ال�ط��اه��ر و�سمري‬ ‫رح� ��ال وامل ��دي ��ر االداري م��اه��ر طعمة‬ ‫وال�ط�ب�ي��ب ع ��ادل ال���س�ك�يرج��ي وامل�ع��ال��ج‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع��ي ي��ا� �س��ر خ �ي��راهلل وم �� �س ��ؤول‬ ‫ال� �ل ��وازم ه �� �ش��ام ال �ب�ل�اون��ة وال�لاع �ب�ين‬ ‫احمد العي�ساوي ورجائي عايد وفرا�س‬ ‫�شلباية‪ ،‬منذر رج��ا‪ ،‬حممد أ�ب��و نبهان‪،‬‬ ‫�سمري رج��ا‪� ،‬صالح رات��ب‪ ،‬ي��زن طنو�س‪،‬‬ ‫ليث ب�شتاوي‪ ،‬بالل قويدر‪ ،‬علي يا�سر‪،‬‬ ‫ر�شيد رفيد‪ ،‬مهند خري اهلل‪ ،‬عامر �أبو‬ ‫ه�ضيب‪ ،‬ع�ل�اء امل ��رايف‪ ،‬اح�م��د ��س��ري��وة‪،‬‬ ‫ع �م��ر خ �ل �ي��ل وع� �م ��ر م �ن��ا� �ص��رة ف ��ادي‬ ‫ع��و���ض وحم �م��ود م��ر��ض��ي وي ��زن ثلجي‬ ‫ون��ور ال��دي��ن بني عطية ويو�سف رائ��د‬ ‫واح�سان حداد وح�سني عبيدات وحممد‬ ‫التكروري وحممود مر�ضي‪.‬‬

‫افتتاح برنامج تعزيز قدرات‬ ‫العاملني مع األندية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب� � ��د�أت يف ب �ي��ت � �ش �ب��اب ع �م��ان �أم ����س‪،‬‬ ‫فعاليات برنامج «تعزيز قدرات العاملني مع‬ ‫الأن��دي��ة»‪ ،‬وال��ذي تنظمه مديرية الأندية‬ ‫والهيئات ال�شبابية يف املجل�س‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫مركز �إعداد القيادات ال�شبابية‪.‬‬ ‫وي� �ه ��دف ال�ب�رن ��ام ��ج ال � ��ذي اف�ت�ت�ح��ه‬ ‫م���س��اع��د الأم �ي��ن ال �ع��ام ل �� �ش ��ؤون الأن��دي��ة‬ ‫وال�ه�ي�ئ��ات ال�شبابية مو�سى ال �ع��ودات �إىل‬ ‫ت�ف�ع�ي��ل ب �ن ��ود ن �ظ ��ام الأن� ��دي� ��ة وال �ه �ي �ئ��ات‬ ‫ال�شبابية وت�ط��وي��ر �أداء الأن��دي��ة وتو�سيع‬ ‫خدماتها امل�ق��دم��ة للمجتمع امل�ح�ل��ي‪ ،‬من‬ ‫خ�لال دور املجل�س يف الإ� �ش��راف ومراقبة‬ ‫الأداء لهيئاتها الإداري��ة و�إر�شادها يف حال‬ ‫وجود �أي اختالل يف �أعمالها‪.‬‬ ‫مدير التطوير والتدريب الإداري يف‬ ‫املجل�س يا�سني اجلحاو�شة قدم موجزا عن‬ ‫آ�ل �ي��ات الإ� �ش��راف على ال�سجالت الإداري ��ة‬ ‫وال �ت��وث �ي��ق والأر� � �ش � �ف ��ة‪ ،‬م� � ؤ�ك ��دا � �ض��رورة‬ ‫االهتمام بهذا اجلانب‪.‬‬ ‫من جانبه �أ�شار مدير الرقابة ن�ضال‬

‫الطوالبة اىل �أن الرقابة على هذه الهيئات‬ ‫الأه �ل �ي��ة م ��ن � �ش � أ�ن��ه ت���ص�ح�ي��ح الأخ� �ط ��اء‪،‬‬ ‫بغر�ض الت�أكد من تنفيذ اخلطط املر�سومة‬ ‫وحتقيق الأهداف املرجوة منها‪.‬‬ ‫مدير التوجيه الوطني احمد ن��واف‬ ‫العبادي بني احلاالت التي ت�ستوجب ت�شكيل‬ ‫جل��ان م� ؤ�ق�ت��ة وح��ل الهيئات الإداري� ��ة من‬ ‫قبل املجل�س الأعلى لل�شباب‪ ،‬يف حال وجود‬ ‫خمالفات مالية �أو �إدارية‪ ،‬ويف حال ا�ستقالة‬ ‫�أكرث من ن�صف �أع�ضاء الإدارة �أو بناء طلب‬ ‫الغالبية من �أع�ضاء الهيئة العامة‪.‬‬ ‫يف ن�ه��اي��ة ال�ل�ق��اء �أو� �ض��ح رئ�ي����س هيئه‬ ‫الإ� �ش��راف �أن الربنامج ي�ستمر على م��دار‬ ‫يومني وتقدم خالل الربنامج �أوراق عمل‬ ‫مل��دي��ر الأن��دي��ة وال�ه�ي�ئ��ات ال�شبابية عماد‬ ‫الرفايعة ح��ول ت�أ�سي�س الأن��دي��ة والهيئات‬ ‫ال�شبابية و�أ�س�س ال��دع��م‪ ،‬وال��دك�ت��ور �سامل‬ ‫احل�سنات حول تقييم العالقة مع الأندية‬ ‫و�إعداد خططها وتوثيق �أن�شطتها وفعاليتها‬ ‫قبل �أن يقدم م�ساعد الأمني العام لل�ش�ؤون‬ ‫الإداري��ة با�سل املجايل ورق��ة عمل حول ما‬ ‫تو�صل �إليه امل�شاركون يف الربنامج‪.‬‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫يوا�صل ا�ستعداداته املكثفة ملواجهة �إياب امللحق العاملي‬

‫عقد النشامى يكتمل يف التدريب الثالث‬ ‫بعودة العمايرة وهايل‬

‫مونتيفيديو – الأوروغواي – وفد احتاد‬ ‫الإعالم الريا�ضي‬ ‫حممد قدري ح�سن‪ ،‬نايف املعاين‪ ،‬ليث املبي�ضني‬ ‫ب � ��د أ� ال �ع��د ال �ت �ن��ازيل مل��واج �ه��ة امل�ن�ت�خ��ب‬ ‫ال��وط�ن��ي الأردين ل �ك��رة ال �ق��دم أ�م� ��ام نظريه‬ ‫وم �� �س �ت �� �ض �ي �ف��ه الأوروغ� � � � � ��واي ال� �ت ��ي ت�ن�ط�ل��ق‬ ‫م�ساء االرب �ع��اء املقبل هنا يف قلب العا�صمة‬ ‫مونتيفيديو يف إ�ي ��اب امللحق ال�ع��امل��ي امل� ؤ�ه��ل‬ ‫�إىل نهائيات ك�أ�س العامل (مونديال الربازيل‬ ‫‪.) 2014‬‬ ‫منتخب الن�شامى ��ض��اع��ف ا��س�ت�ع��دادات��ه‬ ‫ال�ت��ي دخ�ل��ت م��رح�ل��ة اجل��دي��ة لإظ �ه��ار ��ص��ورة‬ ‫أ�ف���ض��ل وت�ع��وي����ض خ���س��ارة ج��ول��ة ال��ذه��اب يف‬ ‫ع �م��ان االرب� �ع ��اء امل��ا� �ض��ي ‪ ،5- 0‬وه ��ي نتيجة‬ ‫دفعت املراقبني العتبار منتخب الن�شامى يف‬ ‫مهمة �شبه م�ستحيلة‪..‬او لنقل بلغة ادق واكرث‬ ‫واقعية مهمة م�ستحيلة للرد على خما�سية‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫ن � �ت � �ي � �ج ��ة ك � � �ب� �ي��رة م � �ن � �ح� ��ت امل� �ن� �ت� �خ ��ب‬ ‫الأوروغ��وي��اين لي�صبح على م�شارف الت�أهل‬ ‫اىل نهائيات ك�أ�س العامل للمرة ‪ ،12‬بانتظار‬ ‫و�ضعه على ر�أ���س أ�ح��د جمموعات املونديال‬ ‫تتويجا لت�صنيفه ال���س��اد���س عامليا يف �أح��دث‬ ‫�إح�صائية �صادرة عن الفيفا‪.‬‬ ‫هنا على �شواطئ نهر البالتا( �أعر�ض نهر‬ ‫يف ال�ع��امل) وعلى �شواطئ املحيط الأطل�سي‬ ‫وقريبا من �أجواء الربازيل‪ ..‬بد�أت ا�ستعدادات‬ ‫�شعب الأوروغ � ��واي وت �ع��داده ‪ 3‬مليون ن�سمه‬ ‫لإطالق �سل�سلة من االحتفاالت تطوف البالد‬ ‫على م�ساحتها الوا�سعة املمتدة قرابة ‪ 700‬كلم‬ ‫على ��ش��واط��ئ االطل�سي ومب�ساحة اجمالية‬ ‫قدرها ‪ 185‬الف كلم مربع‪.‬‬ ‫و� �س��ائ��ل االع �ل�ام يف ع �م��وم الأوروغ� � ��واي‬ ‫اط �ل �ق��ت ال� �ع� �ن ��ان حل ��ث � �ش �ع �ب �ه��ا ل�لاح �ت �ف��ال‬ ‫املنتظر‪ ...‬بل ومل�ضاعفة دعم وم�ؤازرة العبيها‬ ‫ومطالبتهم لي�س بالت�أهل فقط بل وللمناف�سة‬ ‫على اللقب العاملي ال��ذي ك�سبته الأوروغ��واي‬ ‫يف ال �ن �� �س �خ��ة االوىل ع� ��ام ‪ 1930‬وع �ل��ى ذات‬ ‫امللعب الذي �سيكون الن�شامى فيه على موعد‬ ‫م��ع م��واج �ه��ة ت�ك�ت���س��ب اه�م�ي��ة ع��امل �ي��ة‪ ،‬تكمل‬ ‫عقد املنتخبات ال ‪ 32‬املت�أهلة اىل مونديال‬ ‫الربازيل عن كل القارات‪.‬‬ ‫� � �ص� ��ور ت� ��دري � �ب� ��ات ال� �ن� ��� �ش ��ام ��ى وجن � ��وم‬ ‫الأوروغ� � � � ��واي وم ��درب �ه ��م ال��وط �ن��ي او� �س �ك��ار‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن ت��اب��اري��ز ان�ت���ش��رت يف ك��اف��ة �صحف‬ ‫الأوروغ ��واي مدعمة بت�صريحات على ل�سان‬ ‫تاباريز و�سواريز وكافاين وف��ورالن وغريهم‬ ‫م��ن النجوم ال�ك�ب��ار‪ ،‬ت� ؤ�ك��د ان املهمة مل تنته‬ ‫بعد رغ��م ان و�ضع الأوروغ ��واي يحتمل حتى‬ ‫اخل�سارة ‪ 4-0‬وه��ذا مايبدو م�ستحيال ح�سب‬ ‫�آرائ�ه��م وا�ستنادا لتاريخ ونتائج الأوروغ ��واي‬ ‫عندما يلعب منتخبها مت�سلحا بعاملي االر�ض‬ ‫وج�م�ه��وره الكبري ال��ذي حجز الكرتونيا ‪75‬‬ ‫ال��ف ت��ذك��رة‪ ،‬ت�شكل ال�سعة الكاملة لال�ستاد‬ ‫العمالق الذي ذاق عليه بيليه ومارادونا وحتى‬ ‫مي�سي طعم اخل�سارة على امتداد �سل�سلة من‬ ‫العقود‪.‬‬ ‫طبيب الن�شامى يتحدث عن الو�ضع‬ ‫ال�صحي‬ ‫اجلهاز الطبي املرافق ملنتخب الن�شامى‬ ‫وال��ذي ي�ق��وده ال��دك�ت��ور ع�صام ج�سام وي�ضم‬ ‫ب���ش�ير ال �ن �� �س��ور وا�� �ش ��رف ��ص�ق��ر وحم �م��د اب��و‬ ‫احل��واي��ج يبذل منذ حلظة الو�صول اىل هنا‬ ‫جهدا م�ضاعفا‪ ،‬وال�سهر على راحة الالعبني‬ ‫واالطمئنان على �سالمتهم‪ ،‬والتدخل املنا�سب‬ ‫يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫ال ��دك �ت ��ور ع �� �ص��ام ج �� �س��ام ويف رده على‬ ‫ا��س�ت�ف���س��ارات وف��د احت ��اد االع �ل�ام ال��ري��ا��ض��ي‬ ‫أ�ك��د ارتياحه للو�ضع ال�صحي العام لالعبي‬ ‫الن�شامى ويف مقدمتهم حار�س املرمى عامر‬ ‫�شفيع‪ ،‬م�شريا اىل انه يف و�ضع مريح وجاهز‬ ‫للم�شاركة بف�ضل التمارين ال�صباحية التي‬ ‫يخ�ضع لها يف مركز اللياقة البدنية وم�سبح‬ ‫ال �ف �ن��دق‪..‬وم �� �ش��ارك �ت��ه اجل � ��ادة يف ال�ت�م��اري��ن‬ ‫التخ�ص�صية امل�سائية‪ ،‬وبخا�صة يف التمرين‬ ‫الثالث فجر ام�س‪ ..‬وهو مب�شيئة اهلل (ي�ؤكد‬ ‫ال��دك �ت��ور ع���ص��ام ج���س��ام ) ج��اه��ز للم�شاركة‬ ‫بن�سبة كبرية جدا‪.‬‬ ‫ب�خ���ص��و���ص امل �ه��اج��م اح �م��د ه��اي��ل ك�شف‬ ‫طبيب الن�شامى انه عانى فور و�صوله اىل هنا‬ ‫من �شد الع�ضلة الرباعية حرمه من امل�شاركة‬ ‫الفعلية يف التدريب الثاين‪ ...‬لكنه عاد بقوة‬ ‫للتدريب الثالث م�شاركا يف التق�سيمة‪.‬‬ ‫حممد ال��دم�يري ي��ؤك��د طبيب منتخب‬ ‫الن�شامى جاهزيته بن�سبة مئوية كاملة‪.‬‬ ‫وع ��ن ال��و� �ض��ع ال���ص�ح��ي حل��ار���س امل��رم��ى‬ ‫املخ�ضرم ل�ؤي العمايرة اكد طبيب الن�شامى‬ ‫ان ��ه ع��ان��ى م �ن��ذ م�ن�ت���ص��ف اال� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي‬ ‫م��ن � �ص��داع‪� ،‬شخ�صه يف ع�م��ان م�ست�شار اول‬ ‫اخت�صا�صي يف اجلهة الع�صبية‪ ،‬وان��ه يعاين‬ ‫م��ن االره ��اق وال�ت�ع��ب‪ ،‬فيما اك��دت التحاليل‬ ‫الطبية الدقيقة واال�شعة املقطعية و�صورة‬ ‫ال��رن�ين ان��ه ب�خ�ير ب��دل�ي��ل ع��ودت��ه للم�شاركة‬ ‫الفعلية يف التدريب الثالث‪.‬‬ ‫قراءة يف الت�شكيلة املحتملة للن�شامى‬ ‫التدريبات التي �أجراها منتخب الن�شامى‬ ‫ه�ن��ا م�ن��ذ و��ص��ول��ه م��ون�ت�ي�ف�ي��دي��و ك�شفت عن‬ ‫م�لام��ح الت�شكيلة اال�سا�سية ال�ت��ي �سرياهن‬

‫الن�شامى يوا�صلون تدريباتهم املكثفة‬

‫عليها ح�سام ح�سن ورفاقه يف اجلهاز الفني‪،‬‬ ‫ح�سب قناعات فنية ويف �ضوء امل�ستجدات التي‬ ‫ف��ر��ض��ت نف�سها ويف م�ق��دم�ت�ه��ا غ �ي��اب �سعيد‬ ‫مرجان وع��دي ال�صيفي بداعي االن��ذاري��ن‪...‬‬ ‫ف���ض�لا ع��ن ب�ع����ض اال� �ص��اب��ات ورمب� ��ا بع�ض‬ ‫املفاج�آت‪.‬‬ ‫ل �ل �ت��ذك�ير ف �ق ��ط‪...‬اخ �ت ��ار ح �� �س��ام ح�سن‬ ‫ملواجهة عمان االربعاء املا�ضي ت�شكيلة قوامها‬ ‫حم �م��د ال �� �ش �ط �ن��اوي ح ��ار� ��س م��رم��ى وح ��امت‬ ‫عقل و��ش��ري��ف ع��دن��ان وط ��ارق خ�ط��اب وع��دي‬ ‫زهران وعدنان عدو�س و�سعيد مرجان وعالء‬ ‫ال�شقران وخليل بني عطية وع��دي ال�صيفي‬ ‫واحمد هايل‪ ،‬فيما �شارك عرب مراحل ال�شوط‬ ‫الثاين ثائر البواب مكان عدي زهران‪ ،‬وراكان‬ ‫اخل��ال��دي م�ك��ان خليل ب�ن��ي عطية وم�صعب‬ ‫اللحام مكان عدي ال�صيفي‪.‬‬ ‫امل��ؤك��د ان ح�سام ح�سن �سيجري تغريات‬ ‫قد تكون جذرية على الت�شكيلة اال�سا�سية‪..‬‬ ‫ف�ضال عن خطة مغايرة متاما خلطة مواجهة‬ ‫ع�م��ان‪ ..‬اجل��ان��ب ال��دف��اع��ي �سيكون ه��ذه امل��رة‬ ‫ح��ا��ض��را ب�ق��وة من�سجما م��ع واق�ع�ي��ة املنا�سبة‬ ‫وقوتها واختالف اجوائها عن مواجهة عمان‪.‬‬ ‫عودنا ح�سام ح�سن بكل املباريات ال�سابقة‬ ‫على م�ف��اج��آت عند اخل�ي��ارات‪..‬ول���س�ن��ا ن��دري‬ ‫ماهية امل�ف��اج��أة اجل��دي��دة‪ ..‬ول�ك��ن التوقعات‬ ‫ت�شري اىل ع��ودة عامر �شفيع حلرا�سة املرمى‬ ‫وحممد الدمريي للدفاع االي�سر‪ ،‬و�شادي ابو‬ ‫ه�شه�ش ورمب��ا حممد م�صطفى وب�ه��اء عبد‬ ‫الرحمن والزج بثائر البواب ا�سا�سيا‪.‬‬ ‫ال�ت���ش�ك�ي�ل��ة امل �ت��وق �ع��ة مل��واج �ه��ة االرب �ع ��اء‬ ‫��س�ت�ك��ون ع�ل��ى ال�ن�ح��و ال �ت��ايل ع��ام��ر ��ش�ف�ي��ع (‬ ‫حار�س مرمى )‪ ،‬حامت عقل‪،‬حممد الدمريي‪،‬‬ ‫�شريف ع��دن��ان‪ ،‬ع��دي زه ��ران‪ ،‬ط��ارق خطاب‪.‬‬ ‫خ�ل�ي��ل ب�ن��ي ع �ط �ي��ة‪،‬ع��دن��ان ع��دو���س‪ ،‬م�صعب‬ ‫اللحام‪ ،‬احمد هايل م��ع االب�ق��اء على فر�صة‬ ‫ح�ضور ثائر البواب وراك��ان اخلالدي وعالء‬ ‫ال���ش�ق��ران واح �م��د �سمري وحم�م��د م�صطفى‬ ‫وغريهم‪.‬‬ ‫عقد الن�شامى يكتمل يف التدريب الثالث‬ ‫احل �� �ص��ة ال �ت��دري �ب �ي��ة ال �ث��ال �ث��ة مل�ن�ت�خ��ب‬ ‫الن�شامى التي بد�أت عند الواحدة فجر ام�س‬ ‫بتوقيت عمان �شهدت اكتمال عقد الالعبني‪..‬‬ ‫ب �ع��د ال �ت �ح��اق وع� � ��ودة ح ��ار� ��س امل ��رم ��ى ل� ��ؤي‬ ‫العمايرة و�شفاء احمد هايل من ا�صابته‪.‬‬ ‫ال �ت��دري��ب ال �ث��ال��ث � �ش �ه��د ت�ق���س�ي�م��ة بني‬ ‫ت�شكيلتني و�سط حما�س كبري واج��واء ا�سرية‬ ‫وال� �ت ��زام اجل�م�ي��ع ب��ال��واج �ب��ات وامل �� �س ��ؤول �ي��ات‬ ‫وارت � �ي� ��اح اجل� �ه ��از ال �ف �ن��ي وم �� �ش��ارك��ة ح���س��ام‬ ‫وابراهيم ح�سن وطارق ال�سعيد وعماد املندوه‬ ‫يف التدريبات‪.‬‬ ‫الأوروغواي وال�صف الثاين‬ ‫يف غ�ضون ذل��ك ك�شفت و�سائل اعالمية‬ ‫�أوروغ��وان �ي��ة ع�ل��ى ل���س��ان امل ��درب ت��اب��اري��ز عن‬ ‫ت��وق�ع��ات مب�ن��ح ب�ع����ض الع �ب��ي ال���ص��ف ال�ث��اين‬ ‫فر�صة امل�شاركة يف مواجهة االرب �ع��اء‪ ..‬دون‬ ‫اغ �ف ��ال اه �م �ي��ة وم �ط��ال �ب��ة ج �م��اه�ير و��ش�ع��ب‬ ‫الأوروغواي �ضرورة ظهور وم�شاركة الثالثي‬ ‫ال�شهري �سواريز وكافاين وفورالن‪.‬‬ ‫منتخب الأوروغ � ��واي ي��وا��ص��ل تدريباته‬ ‫اليومية دون غيابات م�ؤثرة‪.‬‬ ‫مواجهة ح�سام ح�سن وتباريز يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬ ‫يظهر ح�سام ح�سن املدير الفني ملنتخب‬ ‫الن�شامى يف مواجهة او��س�ك��ار ت��اب��اري��ز املدير‬ ‫ال �ف �ن��ي ل�ل�م�ن�ت�خ��ب الأوروغ � � ��واي � � ��اين خ�ل�ال‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي ال��ذي يعقد اليوم يف فندق‬ ‫الريجن�سي‪.‬‬ ‫م�ؤمتر اليوم يح�ضره كذلك �أحد العبي‬ ‫الن�شامى‪..‬قد يكون الكابنت حامت عقل فيما‬ ‫علمنا ان ح�سام ح�سن قد مينح الفر�صة لثائر‬ ‫البواب للظهور يف امل�ؤمتر نظرا لتحدثه اللغة‬ ‫اال�سبانبة بطالقة‪.‬‬ ‫الأمري علي والن�شامى يعزون برحيل‬ ‫حممد بزادوغ‬ ‫ب�ب��ال��غ احل ��زن تلقت بعثة الن�شامى من‬ ‫عمان خرب رحيل حممد ب��زادوغ م�ستذكرين‬ ‫م��ا ق��دم��ه ال��راح��ل مل���س�يرة ال �ك��رة الريا�ضية‬ ‫الأردن �ي��ة ويف م��واق��ع خمتلفة وع�ل��ى ام�ت��داد‬

‫اكرث من خم�سني عاما‪.‬‬ ‫االم�ي��ر ع �ل��ي ب��ن احل �� �س�ين رئ �ي ����س بعثة‬ ‫الن�شامى واحت��اد ال�ك��رة بعث بتعازيه احل��ارة‬ ‫ال�سرة الراحل وللنادي االهلي وال�سرة الكرة‬ ‫الريا�ضية الأردنية‪ ،‬م�ستذكرا ا�سهاماته العبا‬ ‫وح�ك�م��ا وق�ي��ادي��ا وام�ي�ن��ا ع��ام��ا الحت ��اد ال�ك��رة‪،‬‬ ‫ورئ�ي���س��ا الحت ��اد ال �ك��رة‪ ،‬و��س�ك��رت�يرا ل�لاحت��اد‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬واح ��د ق ��ادة الريا�ضة‬ ‫املدر�سية‪ ،‬ورئي�سا �سابقا للجنة احلكام املركزية‬ ‫لكرة القدم وحكما يف عدة العاب‪.‬‬ ‫رابطة م�شجعي الن�شامى حتييكم‬ ‫من الأوروغواي‬ ‫و��ص�ل��ت ق�ب��ل ام ����س ه�ن��ا يف مونتيفيديو‬ ‫طالئع م�شجعي منتخب الن�شامى‪ ...‬جمموعة‬ ‫م��ن ارك��ان راب�ط��ة م�شجعي الن�شامى‪..‬مازن‬ ‫البني‪ ،‬رائد الن�سور‪ ،‬حرب عربيات‪.‬‬ ‫امل �� �ش �ج �ع��ون ال �ث�ل�اث ��ة ال �ب �ن��ي وال �ن �� �س��ور‬ ‫وال �ع��رب �ي��ات و� �ص �ل��وا وم �ع �ه��م جم �م��وع��ة من‬ ‫اعالم الوطن وبا�شروا على الفور التجول يف‬ ‫�شوارع و�شواطئ مونتيفيديو حل�شد الأردنيني‬ ‫وال �ع��رب‪ ،‬واب� ��راز ح���ض��ور منتخب الن�شامى‬ ‫و�سط حتية �شعب الأوروغواي‪.‬‬ ‫ك��ان ال�ب�ن��ي وال�ن���س��ور وال�ع��رب�ي��ات ال��ذي��ن‬ ‫ح�ضروا اىل هنا بدعم من جمموعة اوراجن‬ ‫ال ��راع ��ي ال��ر� �س �م��ي ل�ل�احت ��اد الأردين ل�ك��رة‬ ‫القدم و�صلوا من عمان اىل مونتيفيديو على‬ ‫منت اربعة ط��ائ��رات عرب باري�س و�ساو باولو‬ ‫ال�برازي�ل�ي��ة وبيون�س اي��ر���س االرجنتينية يف‬ ‫رحلة جوية امتدت قرابة يومني‪.‬‬ ‫هنا‪ ...‬الأوروغواي‬ ‫االم�ي�ر ع�ل��ي ب��ن احل���س�ين رئ�ي����س احت��اد‬ ‫ال �ك��رة ن��ائ��ب رئ�ي����س االحت� ��اد ال� ��دويل رئي�س‬ ‫احتاد غرب ا�سيا رئي�س بعثة الن�شامى يلتقي‬ ‫على هام�ش ت��واج��ده هنا رئي�س احت��اد الكرة‬ ‫يف الأوروغواي وبع�ض ال�شخ�صيات الهامة يف‬ ‫احتاد امريكا الالتينية لكرة القدم‪.‬‬ ‫االم �ي��ر ع �ل��ي ب ��ن احل �� �س�ي�ن ي �ت��اب��ع ادق‬ ‫تفا�صيل ا�ستعدادات منتخب الن�شامى ملواجهة‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫ينتظر ان يح�ضر االمري علي بن احل�سني‬ ‫احل�صة التدريبية االخرية والرئي�سية ملنتخب‬ ‫الن�شامى على ا�ستاد �سنتي ناريو‪.‬‬ ‫احل�صة التدريبية االخ�يرة تبد�أ ال�ساعة‬ ‫التا�سعة م�ساء الثالثاء بتوقيت الأوروغ��واي‬ ‫الثانية فجر االربعاء بتوقيت عمان هو موعد‬ ‫املواجهة احلا�سمة‪.‬‬ ‫االجتماع الفني ملواجهة االرب �ع��اء يعقد‬ ‫اليوم الثالثاء ويح�ضره عن بعثة الن�شامى‪..‬‬ ‫مدير املنتخب ا�سامة ط�لال والطبيب العام‬ ‫ع �� �ص��ام ج �� �س��ام وامل �ن �� �س��ق االع�ل�ام ��ي ال��زم�ي��ل‬ ‫ل ��ؤي ال�ع�ب��ادي‪ ،‬وق��د يح�ضره كذلك معت�صم‬ ‫احل�ن�ي�ط��ي م��دي��ر ال �ع�لاق��ات ال ��دويل واح�م��د‬ ‫قطي�شات مدير الدائرة الفنية‪ ،‬وح�سام ابودية‬ ‫املدير املايل وا�سحاق جنكات مدير العالقات‬ ‫العامة يف احتاد الكرة‪.‬‬ ‫التقى ام�س يف مقر بعثة الن�شامى مدير‬ ‫املنتخب االرج�ن�ت�ي�ن��ي دان�ي�ي��ال لبحث بع�ض‬ ‫الرتتيبات املتعلقة باحل�ضور الأردين والعربي‬ ‫ملواجهة االربعاء‪.‬‬ ‫م �ع �ت �� �ص��م احل �ن �ي �ط��ي م ��دي ��ر ال �ع�ل�اق��ات‬ ‫ال ��دويل يف ات�خ��اد ال�ك��رة التقى هنا فرناندو‬ ‫امني ال�سر العام لالحتاد الأوروغواين لبحث‬ ‫بع�ض التفا�صيل املتعلقة مبواجهة االربعاء‪.‬‬ ‫الزميل ل ��ؤي العبادي املن�سق االعالمي‬ ‫مل�ن�ت�خ��ب ال�ن���ش��ام��ى ق ��ال ب��ان��ه ف��وج��ئ بحجم‬ ‫ال�ت�غ�ط�ي��ة االع�ل�ام �ي��ة ب �ت��دري �ب��ات ال�ن���ش��ام��ى‬ ‫وم��دى االهتمام مبواجهة االرب�ع��اء‪ ..‬م�شريا‬ ‫اىل ان هذا االهتمام االعالمي يحفز الن�شامى‬ ‫ويعطي داللة على املكانة التي ا�ضحى منتخب‬ ‫الن�شامى يتمتع بها عامليا‪ ...‬ف�ضال عن ت�سويق‬ ‫الأردن من خالل الت�أهل للملحق العاملي‪.‬‬ ‫ح�صة الأردن يف ملعب املباراة بلغت ‪850‬‬ ‫مقعدا من ا�صل ‪ 75‬الف مقعد مببلغ ‪ 33‬دوالر‬ ‫للبطاقة الواحدة‪.‬‬ ‫ح���ص��ة ب�ط��اق��ات ال�ن���ش��ام��ى امل�ج��ان�ي��ة من‬ ‫بطاقات ال�شرف والدخول اربعني بطاقة‪.‬‬ ‫حممد علي ال�سعيد مواطن �أردين مقيم‬

‫يف الربازيل ح�ضر من بلدة (�شوي) املجاورة‬ ‫للحدود م��ع الأوروغ� ��واي على بعد ‪ 350‬كلم‬ ‫لتحية الن�شامى‪.‬‬ ‫ب�ع�ث��ة ال�ن���ش��ام��ى ت��اب�ع��ت ب��اه�ت�م��ام اج ��واء‬ ‫م �ب��اري��ات احل���س��م يف ال�ت���ص�ف�ي��ات االف��ري�ق�ي��ة‬ ‫امل�ؤهلة اىل ك�أ�س ال�ع��امل‪ ،‬وع�برت عن ا�سفها‬ ‫ل��وداع تون�س ام��ام الكامريون باخل�سارة ‪4-1‬‬ ‫ومت�ن��ت التوفيق ملنتخب اجل��زائ��ر وم�صر يف‬ ‫مباراتي الثالثاء امام بوركينافا�سو وغانا‪.‬‬ ‫ط��ارق خ�ط��اب م��داف��ع منتخب الن�شامى‬ ‫عانى من �شد يف الوتر‪.‬‬ ‫م �ن �ت �خ��ب ال �ن �� �ش��ام��ى ي �خ��و���ض م��واج �ه��ة‬ ‫االرب�ع��اء بالزي االحمر فيما يظهر منتخب‬ ‫الأوروغواي بزيه ال�سماوي‪.‬‬ ‫عانى بع�ض الالعبني من ع��دم مالئمة‬ ‫ال �ط �ع��ام وال �ل �ح��وم االم ��ر ال ��ذي دف ��ع اجل�ه��از‬ ‫الطبي لتوفري املكمالت الغذائية على �شكل‬ ‫اقرا�ص فيتامينات و�أمالح �ضرورية‪.‬‬ ‫انواع الفاكهة وال�سلطات املقدمة لالعبي‬ ‫الن�شامى لذيذة و�شهية‪.‬‬ ‫اجواء م�شم�سة وطق�س رائع تعي�شه بعثة‬ ‫الن�شامى يف مونتيفيديو منذ ثالثة ايام‪.‬‬ ‫ال��وف��دان االداري واالع�لام��ي قاما ام�س‬ ‫بجولة حرة على �شواطئ نهر البالتا الرائعة‪.‬‬ ‫فريق عمل م�ؤ�س�سة االذاع��ة والتلفزيون‬ ‫امل� �ك ��ون م ��ن ال ��زم�ل�اء حم �م��د ق � ��دري ول�ي��ث‬ ‫مبي�ضني وامل�صور احمد مو�سى‪ ،‬يوا�صلون بث‬ ‫التقارير املبا�شرة واملنوعة عن نب�ض الن�شامى‬ ‫وال�شارع الأوروغواين‪.‬‬

‫تدريب جدي لعامر‬ ‫�شفيع ي�ؤ�شر‬

‫لظهوره املنتظر‬ ‫�أمام الأوروغواي‬

‫تدريبات الن�شامى‬ ‫تك�شف عن مالمح‬

‫الت�شكيلة الأ�سا�سية‬ ‫جماهري الأوروغواي‬ ‫تطالب بظهور‬

‫الثالثي �سواريز‬

‫وكافاين وفورالن‬ ‫االجتماع الفني‬

‫وامل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫والتدريب الرئي�سي‬ ‫م�ساء اليوم‬

‫الن�شامى بالأحمر‪...‬‬ ‫والأوروغواي‬ ‫بال�سماوي‬


‫ري�����ا������ض�����ة وم��ل�اع����ب‬

‫الثالثاء (‪ )19‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2481‬‬

‫ت�صفيات مونديال ‪�( 2014‬أفريقيا)‬

‫�أوروبا‬

‫فرنسا يف دائرة الخطر والربتغال‬ ‫لحسم تأهلها أمام السويد‬

‫الجزائر على بعد ‪ 90‬دقيقة من التأهل‬ ‫الرابع للمونديال‪ ..‬ومصر لرد االعتبار‬

‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلزائر‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يواجه املنتخب اجلزائري نظريه البوركينابي الثالثاء يف‬ ‫اياب الدور احلا�سم امل�ؤهل لنهائيات ك�أ�س العامل ‪ 2014‬بالربازيل‪،‬‬ ‫على ام��ل ت�سجيل ه��دف واح��د يكفيه للت�أهل للمرة الرابعة يف‬ ‫تاريخية للمونديال‪.‬‬ ‫واملنتخب اجلزائري مطالب بالفوز حتما لتحقيق الت�أهل‬ ‫اىل مونديال الربازيل كما فعل يف ا�سبانيا ‪ 1982‬واملك�سيك ‪1986‬‬ ‫ويف �أخر كا�س عامل يف جنوب افريقيا يف ‪.2010‬‬ ‫وانهزم ثعالب ال�صحراء يف لقاء االياب يف واغادوغو بثالثة‬ ‫اه ��داف م�ق��اب��ل ه��دف�ين‪ ،‬ب�سبب خ�ط� أ� يف التحكيم ن��ال بف�ضله‬ ‫البوركينابيون �ضربة ج��زاء "وهمية" يف الدقائق االخ�يرة من‬ ‫املباراة بعدما كانت النتيجة متعادلة ‪.2-2‬‬ ‫ويلعب اخل�ضر امام جمهورهم املتميز ويف ملعبهم املف�ضل‪،‬‬ ‫ملعب م�صطفى ت�شاكر بالبليدة (‪ 50‬كلم جنوب غرب اجلزائر)‬ ‫والذي مل ي�سبق ان انهزموا فيه خالل ‪ 19‬مباراة منذ ‪.2009‬‬ ‫وعرب مدرب منتخب اجلزائر البو�سني وحيد خليلودزيت�ش‬ ‫ع��ن ت�ف��ا ؤ�ل��ه يف ان �ت��زاع ت��أ��ش�يرة ال�ت� أ�ه��ل رغ��م غ�ضبه م��ن هزمية‬ ‫واغادوغو حممال احلكم امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫وقال خالل م�ؤمتر �صحايف "ال ا�ستطيع ه�ضم هزمية لقاء‬ ‫الذهاب يف واغ��ادوغ��و‪ .‬لقد ا�صبت باجلنون ب�سبب الظلم الذي‬ ‫تعر�ض له فريقي"‪.‬‬ ‫وط �م ��أن خ�ل�ي�ل��ودزي�ت����ش اجل �م �ه��ور اجل ��زائ ��ري ع�ل��ى �صحة‬ ‫الالعبني ونفى وجود اي ا�صابات‪ ،‬ما عدا اال�صابة التي تعر�ض‬ ‫لها مهاجم بورتو الربتغايل نبيل غيال�س الذي غادر املنتخب ومت‬ ‫تعوي�ضه مبهاجم �سيفا �سبورت الرتكي رفيق جبور‪.‬‬ ‫ومن جهته اكد رئي�س االحتاد اجلزائري لكرة القدم حممد‬ ‫راوراوة ان "املباراة تبدو �صعبة لكني متفائل بقدرة الالعبني‬ ‫والطاقم التقني من جتاوز املناف�س واهداء اجلزائر رابع ت�أهلهم‬ ‫اىل ك�أ�س العامل بالربازيل‪."2014-‬‬ ‫وت��اب��ع "الالعبون منده�شون م��ن حما�س ان�صار املنتخب‬ ‫وهذا ما يحفزنا اكرث ويعطي العنا�صر الوطنية �شحنة ا�ضافية‬ ‫من �أجل الظفر بورقة الت�أهل"‪.‬‬ ‫ودع ��ا راوراوة امل�ن��ا��ص��ري��ن اىل التحلي ب��ال��روح الريا�ضية‬ ‫وع ��دم ا�ستعمال االل �ع��اب ال �ن��اري��ة‪ ،‬و"احرتام الن�شيد الوطني‬ ‫البوركينابي"‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س ال � ��وزراء اجل ��زائ ��ري ع�ب��د امل��ال��ك � �س�لال اول‬ ‫امل�شجعني ملنتخب بالده حيث اجرى زيارة لهم يف مقر مع�سكرهم‬ ‫ب�سيدي مو�سى بال�ضاحية اجلنوبية للعا�صة‪.‬‬ ‫كما نظم االحتاد اجلزائري زيارة "ان�سانية" لرفاق القائد‬ ‫جميد ب��وق��رة اىل دار امل�سنني غ�ير البعيدة ع��ن مقر املع�سكر‪،‬‬ ‫لتقدمي الهدايا لهم‪.‬‬ ‫وت���س��ود امل ��دن اجل��زائ��ري��ة اج ��واء احتفالية وح�م��ا���س جعل‬ ‫ماليني منا�صري اخل�ضر يحلمون مب�شاهدة اللقاء يف ملعب‬ ‫البليدة ال��ذي ال يت�سع الك�ثر م��ن ارب�ع�ين ال��ف متفرج م��ا ادى‬ ‫اىل التدافع امام �شبابيك بيع التذاكر وا�صابة خم�سني �شخ�صا‬ ‫بجروح‪.‬‬ ‫مدينة البليدة املعروفة ب�برودة طق�سها لقربها من جبال‬ ‫ال�شريعة التي تك�سوها الثلوج يف مثل هذا الف�صل‪ ،‬تزينت باالعالم‬ ‫اجلزائرية منذ ا�سبوع وت�ضاعف عدد �سكانها ب�سبب توافد االف‬ ‫املنا�صرين من املدن االخرى للعي�ش يف جو املباراة‪.‬‬ ‫ولت�أمني املباراة مت جتنيد خم�سة االف �شرطي داخل وخارج‬ ‫امل�ل�ع��ب م��دع��وم�ين مب��روح�ي��ات و‪ 30‬ك��ام�يرا ل�ل�م��راق�ب��ة‪ ،‬بح�سب‬ ‫املديرية العامة لالمن الوطني‪.‬‬

‫الفوز بهدف ي�ؤهل اجلزائر ر�سميا �إىل النهائيات‬

‫و�أكد مدير االمن العمومي عي�سى نايلي ان "م�صاحله قد‬ ‫هي�أت كل ال�ظ��روف واهتمت بكل التفا�صيل التي من �ش�أنها ان‬ ‫ت�ضمن ال�سري احل�سن لهذه املواجهة الهامة"‪.‬‬ ‫وو�صل الفريق البوركينابي اىل اجلزائر ليل االثنني قادما‬ ‫م��ن ال��دار البي�ضاء املغربية حيث اج��رى مع�سكرا تدريبيا دام‬ ‫ا�سبوعا‪ ،‬وتوجه مبا�شرة اىل مقر اقامته بالبليدة غري بعيد عن‬ ‫ملعب م�صطفة ت�شاكر‪.‬‬ ‫و�أجرى املنتخب البوركينابي ح�صة تدريبية واحدة يف ملعب‬ ‫املقابلة �أم�س االثنني يف نف�س موعد اللقاء اي ال�ساعة ال�سابعة‬ ‫م�ساء بالتوقيت املحلي (‪ 18:00‬تغ)‪.‬‬ ‫ولدى و�صوله اىل مطار هواري بومدين اكد وزير الريا�ضة‬ ‫البوركينابي ياكوبا اودراوغ ��و ان منتخب اخليول "م�صر على‬ ‫اقتطاع اول ت� أ�ه��ل ل��ه اىل امل��ون��دي��ال رغ��م ا�ستفادة اجلزائريني‬ ‫من جتربة العبيهم يف البطوالت االوروبية الكربى وت�سجيلهم‬ ‫هدفني يف واغادوغو"‪.‬‬ ‫ام��ا امل ��درب البلجيكي ملنتخب بوركينافا�سو ف��اع�ترف ان‬ ‫"اللقاء �سيكون �صعبا للفريقني‪ ،‬والفوز �سيكون من حظ املنتخب‬ ‫االكرث حت�ضريا على امل�ستوى الذهني"‪.‬‬ ‫ويف ظل ت�ضاءل حظوظ املنتخبني امل�صري واالردين املنهزم‬ ‫بخم�سة اهداف امام غانا واالوروغواي وخروج املنتخب التون�سي‬ ‫من املناف�سة‪ ،‬قد يكون املنتخب اجلزائري ممثل العرب الوحيد‬ ‫يف الربازيل ب�شرط الفوز خالل الت�سعني دقيقة التي تف�صل ‪39‬‬ ‫مليون جزائري عن حتقيق هذا احللم‪.‬‬ ‫م�صر لرد االعتبار‬ ‫ويخو�ض املنتخب امل�صري مواجهة �صعبة للغاية امام نظريه‬ ‫ال �غ��اين م���س��اء ال �ي��وم مبلعب ال��دف��اع اجل ��وي ب�ضاحية التجمع‬ ‫اخل��ام����س يف مدينة ال�ق��اه��رة اجل��دي��دة‪ ،‬وذل��ك و��س��ط ح��ال��ة من‬ ‫ا�ستنفار امنى غري م�سبوق‪.‬‬ ‫وتتزامن امل�ب��اراة م��ع اح�ي��اء �شباب ال�ث��ورة للذكرى الثانية‬ ‫ل�شهداء �شارع حممد حممود القريب من مقر وزارة الداخلية‬ ‫بو�سط العا�صمة‪ ،‬والتي �شهدت مواجهات دامية بني �شباب الثوار‬ ‫ورجال االمن راح �ضحيتها الع�شرات من املواطنني‪.‬‬ ‫ويخو�ض العبو املنتخب امل�صري وجهازهم الفني مباراة‬

‫‪15‬‬

‫الغد ب�شعار "رد االعتبار" بعدما حتول حلم الو�صول اىل نهائيات‬ ‫امل��ون��دي��ال ب�ع��د غ�ي��اب دام ‪ 24‬ع��ام��ا‪ ،‬اىل � �س��راب‪ ،‬ن�ظ��را للهزمية‬ ‫الثقيلة ذهابا ‪ 6-1‬يف كوما�سي‪ ،‬وبات فارق اخلم�سة اهداف امال‬ ‫ي�صعب حتقيقه‪ ،‬يف ظل االزمات التي تعاين منها الكرة امل�صرية‬ ‫منذ احداث ثورة ‪ 25‬كانون الثاين ‪ ،2011‬مرورا بثورة ‪ 30‬حزيران‬ ‫‪ ،2013‬وما ترتب عليها من توقف للن�شاط الكروي يف م�صر نظرا‬ ‫الع�م��ال العنف ال�ت��ي �شهدتها امل�لاع��ب‪ ،‬وخا�صة مذبحة ا�ستاد‬ ‫بور�سعيد التى راح �ضحيتها ‪ 72‬م�شجعا من جماهري االلرتا�س‬ ‫االهالوي عقب مباراة امل�صري واالهلي يف الدوري مو�سم ‪-2011‬‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وقال االمريكي بوب براديل املدير الفني للمنتخب امل�صري‬ ‫ان م�ب��اراة الغد حتتاج اىل ‪ 11‬مقاتال بحثا ع��ن حتقيق نتيجة‬ ‫ايجابية حتفظ ماء وجه الكرة امل�صرية‪ ،‬ردا على الهزمية الثقيلة‬ ‫يف غ��ان��ا‪ ،‬م�شريا اىل حالة ال�ت�ف��ا�ؤل يف مع�سكر املنتخب وال��روح‬ ‫امل�ع�ن��وي��ة ال�ع��ال�ي��ة الغ�ل��ب ال�لاع�ب�ين‪ ،‬وذل ��ك ب�ع�ي��دا ع��ن ح�سابات‬ ‫�ضرورة الفوز بفارق خم�سة اهداف لتحقيق حلم بات م�ستحيال‪.‬‬ ‫وحذر برادىل العبيه من تكرار اخطاء مباراة الذهاب خا�صة‬ ‫الدفاعية‪ ،‬وهو االمر الذي جعله يفكر يف تغيري خطة وت�شكيلة‬ ‫املنتخب‪ ،‬والتي ينتظر ان ت�ضم �أحمد ال�شناوى يف حرا�سة املرمى‪،‬‬ ‫و�شريف عبد الف�ضيل ووائل جمعة وحممد جنيب (رامي ربيعه)‬ ‫و�سيد معو�ض يف الدفاع‪ ،‬وح�سني عبد ربه واحمد فتحي وح�سام‬ ‫غايل يف الو�سط‪ ،‬وحممد �صالح وحممد ابو تريكة وعمرو زكي‬ ‫يف الهجوم‪.‬‬ ‫وا�ستعد املنتخب امل�صري ملواجهة غانا مبباراة ودية اخلمي�س‬ ‫املا�ضي تغلب فيها على �ضيفه الزامبي بهدفني نظيفني �سجلهما‬ ‫عمرو زكي ورامي ربيعة يف ال�شوط االول‪.‬‬ ‫يذكر ان املنتخب امل�صري حقق العالمة الكاملة يف ال��دور‬ ‫الثاين بفوزه يف مبارياته ال�ست على غينيا وموزامبيق وزميبابوي‪،‬‬ ‫قبل ان يتلقى �صفعة موجعة يف ذهاب الدور احلا�سم امام غانا‪.‬‬ ‫واملثري ان م�س�ؤويل االحتاد الغاين حذروا العبيهم من تناول‬ ‫اي طعام او مياه تقدم لهم خالل فرتة اقامتهم بالقاهرة‪.‬‬ ‫ويقود امل�ب��اراة العاجي نورمانديز دوي مب�ساعدة مواطنه‬ ‫يو�سنغويفولو والبوروندى جيان �شاهو‪.‬‬

‫يتعني على منتخب فرن�سا اخلروج فائزا على‬ ‫اوكرانيا بثالثة اه��داف نظيفة اذا ما اراد عدم‬ ‫الغياب ع��ن نهائيات ك� أ����س ال�ع��امل للمرة االوىل‬ ‫منذ ‪ 20‬عاما‪ ،‬وذل��ك عندما ي�ست�ضيف مناف�سه‬ ‫على �ستاد دو فران�س يف �ضواحي باري�س يف اياب‬ ‫املحلق امل�ؤهل اىل مونديال الربازيل ‪.2014‬‬ ‫وكان الديوك تعر�ضوا خل�سارة مفاجئة لكن‬ ‫م�ستحقة ذهابا يف كييف بهدفني نظيفني حيث‬ ‫جنح املنتخب االوكراين يف �شل حركة ابرز العبي‬ ‫فرن�سا‪ ،‬وحتديدا فرانك ريبريي قبل ان ي�سجل‬ ‫هدفني يف ال�شوط الثاين عززا من اماله يف بلوغ‬ ‫النهائيات للمرة الثانية يف تاريخه بعد عام ‪2006‬‬ ‫عندما بلغ الدور الثاين‪.‬‬ ‫ومل تنجح اوكرانيا يف تخطي امللحق ثالث‬ ‫م��رات ام��ام كرواتيا ع��ام ‪ ،1998‬وام��ام املانيا عام‬ ‫‪ ،2002‬وامام اليونان عام ‪ ،2010‬لكنها ت�أمل قلب‬ ‫املعادلة مت�سلحة بفوزها الالفت ذهابا‪.‬‬ ‫ودف�ع��ت الطريقة التي خ�سر فيها املنتخب‬ ‫الفرن�سي‪� ،‬صحيفة "ليكيب" الوا�سعة االنت�شار‬ ‫اىل اع�ت�ب��ار ان ام ��ال ال��دي��وك م�ع��دوم��ة‪ ،‬وق��ال��ت‬ ‫�ساخرة "اذا ما اعتمدنا على ما قدمه املنتخب‬ ‫الفرن�سي ي��وم اجل�م�ع��ة‪ ،‬ف � إ�ن��ه �سيخرج بنتيجة‬ ‫جيدة ايابا يف حال التعادل"‪.‬‬ ‫و��س�ت�خ��و���ض ف��رن���س��ا امل� �ب ��اراة يف غ �ي��اب قلب‬ ‫دفاعها ل��وران كو�سييلني ال��ذي طرد اثر توجيه‬ ‫لكمة اىل وج��ه االوك ��راين اولك�سندر كوت�شر يف‬ ‫اواخر املباراة‪ ،‬علما ان االخري طرد اي�ضا بعدها‬

‫م�ب��ا��ش��رة الرت �ك��اب��ه خ �ط ��أ ع�ل��ى ف��ران��ك ري�ب�يري‬ ‫وح �� �ص��ول��ه؛ ب��ال �ت��ايل ع �ل��ى ال �ب �ط��اق��ة ال���ص�ف��راء‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وق ��ال دي��دي�ي��ه دي���ش��ان م ��درب فرن�سا ال��ذي‬ ‫اع�ترف بتفوق نظريه االوك��راين‪ ،‬خ�صو�صا من‬ ‫الناحية البدنية‪" :‬يتعني علينا ان ن�ضعهم حتت‬ ‫ال�ضغط منذ الدقيقة االوىل‪ .‬نحن امام معركة‬ ‫حقيقية‪ ،‬ومنلك اال�سلحة ال�لازم��ة حل�سمها يف‬ ‫م�صلحتنا"‪.‬‬ ‫ام��ا يف �سولنا بالقرب م��ن �ستوكهومل‪ ،‬ف��إن‬ ‫االمور تبدو اكرث توازنا بني ال�سويد والربتغال‬ ‫ب�ع��د م �ب��اراة ال��ذه��اب ال�ت��ي ح�سمها الع�ب��و �شبه‬ ‫اجلزيرة االيبريية يف م�صلحتهم بهدف �سجله‬ ‫كري�ستيانو رون��ال��دو ب��ر�أ��س��ه قبل نهاية امل�ب��اراة‬ ‫بثماين دقائق‪.‬‬ ‫وي� �ع ��ول امل �ن �ت �خ��ب ال �� �س��وي��دي ع �ل��ى زالت� ��ان‬ ‫اي�براه�ي�م��وف�ي�ت����ش ل�ق�ل��ب االم� ��ور يف م�صلحته‬ ‫خ�صو�صا ان االخ�ي�ر يتمتع ب�سجل رائ ��ع على‬ ‫ملعب فراندرز ارينا الذي د�شن قبل عام و�سجل‬ ‫عليه ‪ 10‬مرات‪.‬‬ ‫وي�ت�ع�ين ع�ل��ى روم��ان �ي��ا اخل� ��روج ف��ائ��زة على‬ ‫اليونان بهدفني نظيفني بعد خ�سارتها ذهابا ‪3-1‬‬ ‫يف اثينا‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬ستعول كرواتيا على خربة العبيها‬ ‫يف ابرز االندية االوروبية لتخطي عقبة اي�سلندا‬ ‫مفاجاة الت�صفيات عندما يلتقيان يف زغرب‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخبان تعادال �سلبا يف ريكييافيك‪،‬‬ ‫علما ان اي�سلندا خا�ضت ال�شوط الثاين باكمله‬ ‫بع�شرة العبني‪.‬‬

‫منحة أوروبية لحكمات غرب آسيا بالتعاون‬ ‫مع مشروع تطوير كرة القدم اآلسيوية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شاركت جمموعة من حكمات الدول الأع�ضاء‬ ‫يف احتاد غرب �آ�سيا لكرة القدم الذي ير�أ�سه االمري‬ ‫علي بن احل�سني‪ ،‬يف فعاليات برنامج منحة التميز‬ ‫ال��ذي قام بتقدميه االحت��اد الأوروب��ي لكرة القدم‬ ‫بالتن�سيق مع م�شروع تطوير كرة القدم الآ�سيوية‬ ‫واحتاد غرب �آ�سيا لكرة القدم من �أجل تطوير كرة‬ ‫القدم الن�سوية يف املنطقة‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك��ت يف ه ��ذا ال�برن��ام��ج ث �م��اين حكمات‬ ‫ومراقبة حتكيم من منطقة غرب �آ�سيا‪ ،‬حيث مت‬ ‫االختيار وفق معايري قام االحت��اد الأوروب��ي لكرة‬ ‫ال �ق��دم ب��و��ض�ع�ه��ا‪ ،‬ل���ض�م��ان حت�ق�ي��ق أ�ف���ض��ل ف��ائ��دة‬ ‫للتحكيم يف املنطقة‪.‬‬ ‫ووفق خرب �صادر عن مكتب االمري علي ام�س‬ ‫ف�ق��د ب ��د�أت ف�ع��ال�ي��ات ال�برن��ام��ج يف م��رك��ز التميز‬ ‫للحكام ‪ CORE‬يف مدينة ن�ي��ون ال�سوي�سرية‬ ‫و�ضمت قائمة امل�شاركة يف املنحة طاقمي حتكيم‪،‬‬ ‫تك ّون الأول من هدى العو�ضي (لبنان) وهبة عابد‬ ‫(الأردن) �إ�سراء املبي�ضني (الأردن) ووئام الردايدة‬ ‫(فل�سطني)‪ .‬يف حني �ضم الطاقم الثاين مع�صومة‬ ‫�شكوري و�شيفا ياري و�سامانه حم�سن ع�سكري من‬

‫(�إيران) �إىل جانب مقيمة احلكام الإيرانية طاهرة‬ ‫كا�شترياين‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن م �� �ش��روع ت �ط��وي��ر ك ��رة ال �ق��دم‬ ‫الآ�سيوية برئا�سة �سمو الأم�ير علي بن احل�سني‬ ‫نائب رئي�س االحت��اد ال��دويل لكرة القدم عن قارة‬ ‫�آ�سيا‪ ،‬ق��ام العام املا�ضي بالتعاون مع احت��اد غرب‬ ‫�آ�سيا لكرة القدم بتنظيم جمموعة من الفعاليات‬ ‫اخلا�صة بتطوير كرة القدم يف منطقة غرب �آ�سيا‪،‬‬ ‫حيث مت تنظيم ور�شة عمل لكرة القدم الن�سائية‬ ‫وور�شة عمل للواعدين‪.‬‬ ‫وقد عمل م�شروع تطوير كرة القدم الآ�سيوية‬ ‫برتتيب اتفاقية تعاون مع االحتاد الأوروبي لكرة‬ ‫ال�ق��دم م��ن أ�ج��ل تطوير ك��رة ال�ق��دم الن�سائية يف‬ ‫منطقة غرب �آ�سيا‪ ،‬حيث ا�شتملت هذه االتفاقية‬ ‫ع �ل��ى ت �ق��دمي �آالف ال� �ك ��رات ك �ه��دي��ة �إىل ال ��دول‬ ‫الأع�ضاء يف احتاد غرب �آ�سيا من �أجل كرة القدم‬ ‫الن�سائية‪.‬‬ ‫كما ي�سعى م�شروع تطوير كرة القدم الن�سائية‬ ‫يف الفرتة املقبلة �إىل الرتتيب مع االحتاد الأوروبي‬ ‫لتنظيم املزيد من برامج التطوير لكرة القدم يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬حيث �ست�شتمل هذه الربامج على دورات‬ ‫للمدربات �إىل جانب احلكمات وبقية �أركان اللعبة‪.‬‬

‫السعودية لفوز خامس والعراق لتفادي خطر املغادرة‪..‬‬ ‫ومواجهة مصريية لسوريا مع عمان‬ ‫عوا�صم‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيحاول املنتخب العراقي جتنب مغادرة �سباق الت�أهل‬ ‫اىل نهائيات ك�أ�س ا�سيا لكرة القدم عام ‪ 2015‬يف ا�سرتاليا‬ ‫عندما يحل �ضيفا على اندوني�سيا اليوم الثالثاء يف اجلولة‬ ‫اخلام�سة قبل االخرية من ت�صفيات املجموعة الثالثة‪.‬‬ ‫وحتل ال�سعودية التي �ضمنت ت�أهلها يف اجلولة املا�ضية‬ ‫�ضيفة على ال�صني �ساعية ب��دوره��ا اىل ف��وز خام�س على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫تت�صدر ال�سعودية الرتتيب بر�صيد ‪ 12‬نقطة‪ ،‬تليها‬ ‫ال���ص�ين ول �ه��ا ‪ 7‬ن �ق��اط‪ ،‬م�ق��اب��ل ‪ 3‬ن �ق��اط ل �ل �ع��راق ونقطة‬ ‫الندوني�سيا‪.‬‬ ‫وينتظر املنتخب العراقي كما ذكر مدربه حكيم �شاكر‬ ‫ورئي�س وف��ده مل�ب��ارات��ي ال�سعودية واندوني�سيا علي جبار‬ ‫خ��دم��ة ك�ب�يرة م��ن امل�ن�ت�خ��ب ال���س�ع��ودي يف ال��وق��وف بوجه‬ ‫التنني ال�صيني وايقاف زح��ف نحو البطاقة الثانية التي‬ ‫ب��ات قريبا منها ب�شدة وه��و ي�سعى اي�ضا خلطفها وح�سم‬ ‫�صراع املجموعة قبل اجلولة ال�ساد�سة االخرية‪.‬‬ ‫�سيغيب عن �صفوف املنتخب العراقي يف مباراة الغد‬ ‫ماكينته التهديفية وحمركه يون�س حممود ب�سبب االيقاف‪،‬‬ ‫ما �سي�ضعه يف �ضائقة تهديفية هو بحاجة ما�سة اليها اكرث‬ ‫من اي وقت �سابق‪.‬‬ ‫واج��ه املنتخب العراقي ومدربه خالل االي��ام املا�ضية‬ ‫اي بعد اخل�سارة الثانية على التوايل من ال�سعودية �سل�سلة‬ ‫من االنتقادات احلادة ب�سبب اهتزاز امل�ستوى الفني وارتباك‬ ‫اختيارات اجلهاز التدريبي‪.‬‬ ‫وا�ستغنى امل��درب حكيم �شاكر بعد م�ب��اراة ال�سعودية‬ ‫االخ�ي�رة ع��ن خ��دم��ات ال�لاع�ب�ين ع�ل��ي ف��ائ��ز وب���ش��ار ر��س��ن‪،‬‬ ‫واالخ�ي�ر اح��د الع�ب��ي منتخب النا�شئني ال ��ذي � �ش��ارك يف‬ ‫مونديال االمارات‪ ،‬لعدم جدوى الفائدة منهما بعد االن‪.‬‬ ‫وو�صل املنتخب العراقي اىل جاكرتا �آتيا من ال�سعودية‬ ‫قبل موعد مباراة اندوني�سيا بثمان واربعني �ساعة خلو�ض‬ ‫هذه املواجهة‪.‬‬ ‫ومل يتحدث �شاكر عن فر�ص التعوي�ض خالل االيام‬ ‫الثالثة املا�ضية مكتفيا بح�ض العبيه على تقدمي م�ستوى‬ ‫جيد يف ل�ق��اء ال�غ��د واخل ��روج بانت�صار رمب��ا �سيعززه فوز‬ ‫لل�سعوديني على ال�صني غدا اي�ضا‪ ،‬وبالتايل يت�أجل ح�سم‬ ‫لبطاقة الثانية اىل اجلولة االخرية‪.‬‬ ‫بد�أ منتخب ا�سود الرافدين م�شوار الت�صفيات بخ�سارة‬ ‫من ال�صني يف اجلولة االوىل بهدف دون رد وفوز متوا�ضع‬ ‫على اندوني�سيا بنف�س النتيجة يف االمارات‪ ،‬ثم خ�سر مرتني‬ ‫من ال�سعودية يف عمان بثنائية نظيفة ويف الدمام ‪.2-1‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة الثانية‪ ،‬يحل الأخ���ض��ر ال�سعودي �ضيفا‬ ‫ثقيال ع�ل��ى ن�ظ�يره ال�صيني يف ج �ي��ان‪ ،‬ح�ي��ث يتطلع اىل‬ ‫حتقيق فوزه اخلام�س على التوايل واملحافظة على �صدارة‬

‫املجموعة‪ ،‬يف الوقت ال��ذي يبحث فيه م�ضيفه عن الفوز‬ ‫فقط لريافقه �إىل النهائيات ويق�ضي على �آمال العراق يف‬ ‫اال�ستمرار باملناف�سة �سيما و�أن �أي نتيجة بخالف الفوز‬ ‫�ستدخله يف ح�سابات معقدة يف اجلولة االخرية يف اخلام�س‬ ‫من اذار املقبل والتي يلتقي فيها العراق مع ال�صني بدبي‪.‬‬ ‫حتمل مواجهة املنتخب ال�سعودي وم�ضيفه ال�صيني‬ ‫ال��رق��م ‪ 17‬يف ت��اري��خ م��واج �ه��ات امل�ن�ت�خ�ب�ين ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫الر�سمي والودي‪ ،‬وقد �أ�سفرت املواجهات ال�سابقة عن تفوق‬ ‫الأخ�ضر بفارق فوز وحيد بواقع ‪ 7‬مقابل ‪ ،6‬وكان التعادل‬ ‫�سيد املوقف يف ثالث مواجهات‪ .‬و�سجل املنتخب ال�سعودي‬ ‫خالل تلك املواجهات ‪ 22‬هدفا‪ ،‬واملنتخب ال�صيني ‪ 20‬هدفا‪.‬‬ ‫ويف م �ب��اراة ال��ذه��اب ب�ين املنتخبني‪ ،‬ف��ازت ال�سعودية‬ ‫بهدفني مقابل هدف‪.‬‬ ‫الإمارات ل�ضمان �صدارتها‬ ‫و�ضمن املجموعة اخلام�سة تطمح االمارات اىل حتقيق‬ ‫فوزها اخلام�س على التوايل و�ضمان ال�صدارة ب�شكل نهائي‬ ‫ب�ع��د ت��أه�ل�ه��ا اىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات ع�ن��دم��ا ت�ست�ضيف فيتنام يف‬ ‫ابوظبي‪.‬‬ ‫وتلعب اي�ضا هونغ كونغ مع �ضيفتها اوزبك�ستان �ضمن‬ ‫املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫تت�صدر االم��ارات ترتيب املجموعة بر�صيد ‪ 12‬نقطة‬ ‫م��ن ارب�ع��ة ان�ت���ص��ارات‪ ،‬يف ح�ين متلك اوزبك�ستان ‪ 7‬نقاط‬ ‫وهونغ كونغ ‪ 4‬نقاط‪ ،‬وت�أتي فيتنام اخرية بدون ر�صيد‪.‬‬ ‫وت �خ��و���ض االم � � ��ارات م� �ب ��اراة ف�ي�ت�ن��ام ب �ج��دي��ة ك�ب�يرة‬ ‫رغم �ضمان ت�أهلها اىل النهائيات‪ ،‬حيث ترفع �شعار انهاء‬ ‫الت�صفيات ب���ص��دارة امل�ج�م��وع��ة اخل��ام���س��ة ال�ت��ي �ستتحقق‬ ‫ر�سميا غدا يف حال فوزها على م�ضيفتها‪.‬‬ ‫ام��ا يف ح��ال تعرث االم��ارات باخل�سارة او التعادل فان‬ ‫�صدارتها قد تكون يف خطر‪ ،‬خ�صو�صا انها حتل �ضيفة على‬ ‫اوزبك�ستان يف ‪ 5‬اذار‪/‬مار�س املقبل يف اجلولة االخرية‪.‬‬ ‫و�سيفيد ان�ه��اء الت�صفيات يف ال���ص��دارة وال�ت�ق��دم اىل‬ ‫م��راك��ز اف���ض��ل يف ت�صنيف االحت� ��اد ال� ��دويل ل �ك��رة ال�ق��دم‬ ‫"فيفا" منتخب االم��ارات خالل �سحب قرعة النهائيات‬ ‫التي جتري الحقا‪.‬‬ ‫ق��دم��ت االم ��ارات ام��ام ه��ون��غ ك��ون��غ عر�ضا فنيا رائعا‬ ‫توجته بالفوز برباعية نظيفة‪ ،‬وهي مر�شحة غدا لتخطي‬ ‫فيتنام بعدما كانت هزمتها ذهابا ‪.1-2‬‬ ‫وتخو�ض االمارات مباراة فيتنام ب�صفوف مكتملة مع‬ ‫عودة هدافيها علي مبخوت واحمد خليل‪ ،‬بعدما غابا امام‬ ‫هونغ كونغ ب�سبب االيقاف واال�صابة على التوايل‪.‬‬ ‫و�سي�شكل مبخوت وخليل نقطة ثقل يف ت�شكيلة املدرب‬ ‫م�ه��دي علي ال�ت��ي ت�ضم اي�ضا اك�ثر م��ن الع��ب مميز مثل‬ ‫عمر عبد الرحمن وا�سماعيل مطر ووليد عبا�س وحبيب‬ ‫الفردان واحلار�س علي خ�صيف‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬تخو�ض فيتنام امل�ب��اراة ب��دون اي �ضغوط‬

‫بعد ان فقدت فر�صة الت�أهل بتعر�ضها الرب��ع هزائم على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وب��دت ت�شكيلة امل��درب نغيون فان �سي عدمية الت�أثري‬ ‫خالل املباريات االربع املا�ضية‪ ،‬حيث �سجلت فيتنام هدفني‬ ‫فقط ودخل مرماها ت�سعة اهداف‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬ت�سعى اوزبك�ستان للعودة من هونغ‬ ‫كونغ بالنقاط الثالث وح�سم ت�أهلها اىل النهائيات بغ�ض‬ ‫النظر عن نتيجتها يف اجلولة االخرية‪ ،‬اما يف حال تعادلها‬ ‫ف� ��إن احل���س��م حل�ج��ز ال�ب�ط��اق��ة ال�ث��ان�ي��ة �سيكون يف اجل��ول��ة‬ ‫ال�ساد�سة‪.‬‬ ‫البحرين لتعزيز ال�صدارة‬ ‫و�ضمن املجموعة الرابعة ي�سعى املنتخب البحريني‬ ‫لكرة ال�ق��دم ال�ضامن ت�أهله لتعزيز �صدارته للمجموعة‬ ‫واملنتخب القطري ملرافقته اىل النهائيات‪.‬‬ ‫وت�ست�ضيف البحرين اليمن يف اجلولة اخلام�سة قبل‬ ‫االخرية‪ ،‬يف حني حتل قطر �ضيفة على ماليزيا‪.‬‬ ‫و�ضمنت البحرين الت�أهل �إىل النهائيات يف اجلولة‬ ‫املا�ضية بعد و�صولها للنقطة العا�شرة وت�صدرها املجموعة‪،‬‬ ‫فيما يحتل املنتخب القطري املركز الثاين ول��ه ‪ 9‬نقاط‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 4‬نقاط ملاليزيا الثالثة‪ ،‬ومل يح�صد اليمن اي نقطة‪.‬‬ ‫يدخل املنتخب البحريني لقاءه ب��دون �أي �ضغوطات‬ ‫بعد �أن ح�سم م�صري ت�أهله قبل اخلتام مبرحلتني‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون ال�ف��ر��ص��ة م ��ؤات �ي��ة أ�م ��ام م ��درب البحرين‬ ‫االنكليزي أ�ن�ط��وين هاد�سون للخروج بنتيجة ايجابية‬ ‫يرد فيها على االنتقادات التي تعر�ض لها رغم الت�أهل‪،‬‬ ‫وم��ن املتوقع �أن يجري بع�ض التغيريات الطفيفة على‬ ‫الت�شكيلة مع االعتماد على �أبرز عنا�صره بقيادة حممد‬ ‫ح���س�ين وف� ��وزي ع��اي����ش وول �ي��د ع �ب��داهلل ه ��زاع وع �ب��داهلل‬ ‫أ�م��ان وعبدالوهاب علي و�سيد �أحمد جعفر وا�سماعيل‬ ‫عبداللطيف وح�سني علي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يدخل املنتخب اليمني لقاءه هو الآخر‬ ‫بطموح حتقيق الفوز االول يف الت�صفيات او حتى احراز‬ ‫النقطة االوىل بعد ان لقي خ�سارته الرابعة على التوايل‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬لن يدخر منتخب قطر بقيادة‬ ‫امل��درب فهد ث��اين اي جهد للعودة ببطاقة الت�أهل التي‬ ‫بات قريبا جدا منها بعد فوزه الكبري على اليمن ب�أربعة‬ ‫اهداف نظيفة يف اجلولة الرابعة اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫مباراة م�صريية ل�سوريا‬ ‫و�ضمن املجموعة الأوىل يخو�ض منتخب �سوريا لكرة‬ ‫القدم مباراة م�صريية مع نظريه العماين يف طهران‪.‬‬ ‫وتقام املباراة الثانية يف هذه اجلولة بني �سنغافورة‬ ‫واالردن يف الرابع من �شباط ‪ ،2014‬اذ متت مراعاة برنامج‬ ‫االردن ب�سبب خو�ضه مباراتي امللحق مع االوروغ��واي يف‬ ‫الت�صفيات امل�ؤهلة اىل مونديال الربازيل العام املقبل‪.‬‬ ‫ت�ت���ص��در ع�م��ان ت��رت�ي��ب امل�ج�م��وع��ة ب��ر��ص�ي��د ‪ 7‬نقاط‬

‫املنتخب ال�سعودي ي�سعى لت�أكيد �صدارته مبواجهة العمالق ال�صيني‬

‫من ‪ 4‬مباريات‪ ،‬مقابل ‪ 5‬نقاط ل�لاردن من ‪ 3‬مباريات‪،‬‬ ‫وت�أتي �سوريا رابعة ولها ‪ 4‬نقاط من ‪ 4‬مباريات بعد ان‬ ‫كانت حققت فوزا كبريا على �سنغافورة برباعية نظيفة يف‬ ‫اجلولة املا�ضية‪.‬‬ ‫و�سيحاول م��درب منتخب �سوريا ح�سام ال�سيد الزج‬ ‫بكل اوراقه الرابحة بحثا عن الفوز غدا لالبقاء على �آماله‬ ‫يف امكان حجز اح��دى بطاقتي املجموعة اىل النهائيات‬ ‫الن اي نتيجة اخرى تعني تال�شي احالم الت�أهل‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان تكتمل �صفوف منتخب �سوريا بعودة‬ ‫قلبي دفاعه احمد ال�صالح وحمدي امل�صري‪ ،‬و�سيلعب على‬ ‫االرج��ح بت�شكيلة ت�ضمهما اىل جانب احل��ار���س م�صعب‬ ‫بلحو�س وب��ره��ان �صهيوين ون��دمي �صباغ وحميد ميدو‬ ‫وزاه ��ر م �ي��داين وع�م��ر خ��ري�ب�ين حم�م��ود م��وا���س واح�م��د‬ ‫الدوين و�سنحاريب ملكي‪.‬‬ ‫وك ��ان منتخب ��س��وري��ا خ�سر ام ��ام ع�م��ان يف اجل��ول��ة‬ ‫االوىل بهدف وحيد‪.‬‬

‫مهمة �صعبة للبنان‬

‫و� �ض �م��ن امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة ي���س�ت���ض�ي��ف منتخب‬ ‫الكويت بطل ‪ 1980‬نظريه التايالندي يف مواجهة قد‬ ‫تكون حا�سمة‪ ،‬ويلتقي املنتخب اللبناين نظريه االيراين‬ ‫يف بريوت اي�ضا �ضمن املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫تت�صدر ايران ترتيب املجموعة بر�صيد ‪ 10‬نقاط‪،‬‬ ‫فيما ت�شغل الكويت املركز الثاين (‪ ،)6‬وي�أتي لبنان ثالثا‬ ‫وله ‪ 5‬نقاط‪ ،‬وتايالند املركز الرابع االخري دون ر�صيد‪.‬‬ ‫وتن�ص الئ�ح��ة الت�صفيات على اللجوء اىل ف��ارق‬ ‫االه��داف يف ح��ال تعادل اك�ثر من فريق بالنقاط‪ .‬ويف‬

‫حال ا�ستمر التعادل على م�ستوى ا أله��داف اي�ضا‪ ،‬يتم‬ ‫اللجوء اىل املواجهات املبا�شرة‪.‬‬ ‫وي��درك الربتغايل جورفان فيريا م��درب منتخب‬ ‫الكويت ان الفوز على تايالند‪ ،‬ا�ضعف حلقات املجموعة‪،‬‬ ‫ق��د ال يكفي ل�ضمان بطاقة ال�ت� أ�ه��ل اال اذا ت��راف��ق مع‬ ‫خ�سارة لبنان امام ايران‪ ،‬اال انه يعي اي�ضا ب�أن احل�صول‬ ‫ع�ل��ى ال�ن�ق��اط ال �ث�لاث غ��دا م���س� أ�ل��ة ال م�ف��ر منها لأن‬ ‫"االزرق" �سيحل على ايران يف اجلولة اخلتامية يف ‪5‬‬ ‫اذار ‪ ،2014‬فيما ي�شد لبنان الرحال اىل تايالند‪.‬‬ ‫التقى الفريقان ع�شر م��رات حتى ال�ي��وم‪ ،‬ففازت‬ ‫الكويت �ست مرات‪ ،‬اخرها بنتيجة ‪ 1-3‬يف جولة الذهاب‬ ‫من الت�صفيات احلالية يف ‪� 6‬شباط املا�ضي يف بانكوك‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 4‬هزائم‪.‬‬ ‫االنت�صار االكرب حققه "االزرق" يف الكويت يف ‪22‬‬ ‫ني�سان ‪ 1982‬بنتيجة ‪�-6‬صفر يف الت�صفيات اال�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة اىل مونديال ‪ 1982‬يف ا�سبانيا‪.‬‬ ‫ويدرك املنتخب اللبناين انه ال جمال للتعرث �أمام‬ ‫�ضيفه االي ��راين عندما يتواجهان على ملعب مدينة‬ ‫كميل �شمعون الريا�ضية يف بريوت‪� .‬سيح�سم املنتخبان‬ ‫االيراين والكويتي �أمر ت�أهلهما يف حال الفوز‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�سينتظر ال�ل�ب�ن��اين اجل��ول��ة ا ألخ �ي��رة خل�ط��ف بطاقة‬ ‫�أف�ضل ثالث‪ ،‬وم��ن ه��ذا املنطلق يدخل "رجال الأرز"‬ ‫امل �ب��اراة بنية وا��ض�ح��ة لتجديد التغلب على االي��راين‬ ‫يف رب� ��وع ع��ا��ص�م�ت�ه��م وال� �ث� ��أر ل�ل�خ���س��ارة ال�ث�ق�ي�ل��ة ال�ت��ي‬ ‫تلقاها بخما�سية يف طهران يف �آذار املا�ضي يف انطالق‬ ‫الت�صفيات القارية‪.‬‬


‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪https://www.facebook.com/Assabeel.Newspaper?fref=t‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪https://twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2481  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you