Issuu on Google+

‫اجلمعة ‪ 27‬ذو احلجة ‪ 1434‬هـ ‪ 1‬ت�شرين الثاين‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2464‬‬

‫تخفيض سعر البنزين ‪ 15‬فلسا‬ ‫والسوالر والكاز ‪ 5‬فلوس للرت‬

‫عدد �ضحايا الأزمة تخطى ‪� 120‬ألف ًا‬

‫«كيماوي سوريا» بات تحت‬ ‫سيطرة األمم املتحدة‬

‫ومب� ��وج� ��ب ال� � �ق � ��رار ي �� �ص �ب��ح � �س �ع��ر ل�تر‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫البنزين‪ )810( 90/‬فل�سات بدل (‪ )825‬فل�سا‪.‬‬ ‫قرر وزير ال�صناعة والتجارة والتموين ول�تر ب�ن��زي��ن‪ )980( 95/‬فل�سا‪ ،‬ب��دل (‪)1000‬‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ح� ��امت احل� � ��والين ت �ع��دي��ل �أ� �س �ع��ار فل�س‪ .‬ولرت ال�سوالر (‪ )675‬فل�سا بدل(‪)680‬‬ ‫امل�شتقات النفطية اعتبارا من اليوم اجلمعة‪ ،‬ف�ل���س��ا‪ ،‬ول�ت�ر ال� �ك ��از(‪ )675‬ف�ل���س��ا ب� ��دل(‪)680‬‬ ‫فل�سا‪.‬‬ ‫املوافق ‪ 2013/11/1‬ولغاية ‪.2013/11/31‬‬

‫الهاي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل �ن��ت م �ن �ظ �م��ة ح �ظ��ر اال� �س �ل �ح��ة‬ ‫الكيميائية �أم�س اخلمي�س ان مفت�شيها‬ ‫املكلفني اال�شراف على اتالف الرت�سانة‬ ‫الكيميائية ال���س��وري��ة‪ ،‬و��ض�ع��وا اختاما‬ ‫"ال ميكن ك�سرها" لأكرث من الف طن‬ ‫من املواد واال�سلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال امل� �ت� �ح ��دث ب ��ا�� �س ��م م�ن�ظ�م��ة‬ ‫حظر اال�سلحة الكيميائية كري�ستيان‬ ‫��ش��ارت�ي��ه‪" :‬ان ج�م�ي��ع خم��زون��ات امل��واد‬ ‫ال �ك �ي �م �ي��ائ �ي��ة واال� �س �ل �ح��ة ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة‬ ‫و� �ض �ع��ت ل �ه��ا اخ� �ت ��ام‪ ،‬اخ �ت ��ام ي�ستحيل‬ ‫ك�سرها"‪.‬‬ ‫وق��ال �شارتيه‪" :‬يتعلق االم��ر ب�ألف‬ ‫طن من العنا�صر الكيميائية‪ ،‬و‪ 290‬طنا‬ ‫من اال�سلحة الكيميائية"‪ ،‬م� ؤ�ك��دا انها‬ ‫بقيت "يف املواقع"؛ "لأننا مل ن�صل بعد‬ ‫اىل مرحلة التحريك"‪.‬‬ ‫ومت�ل��ك ��س��وري��ا اي���ض��ا ‪ 1230‬ذخ�يرة‬ ‫غري حم�شوة مبواد كيميائية‪ ،‬او ا�سلحة‬ ‫من الفئة الثالثة‪.‬‬ ‫و�سيقرر املجل�س التنفيذي ملنظمة‬ ‫ح� �ظ ��ر اال�� �س� �ل� �ح ��ة ال �ك �ي �م �ي��ائ �ي��ة ال� ��ذي‬ ‫�سيجتمع يف اخلام�س من ت�شرين الثاين‪،‬‬ ‫خارطة طريق لتدمري اال�سلحة وامل��واد‬

‫الأمن العام‪ :‬ما ي�سمى الدوالر الأ�سود لي�س �إال خدعة ال�ستدراج ال�ضحايا‬

‫إحباط محاولة احتيال‬ ‫بقيمة ‪ 800‬ألف دوالر‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫بني ال�ضحايا �أكرث من ‪ 6000‬طفل‬

‫الكيميائية على ا��س��ا���س وث�ي�ق��ة‪" ،‬خطة‬ ‫�شاملة للتدمري" �سلمتها �سوريا يف ‪24‬‬ ‫ت�شرين االول‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق �أم�س اعلنت منظمة‬ ‫ح �ظ��ر اال� �س �ل �ح��ة ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة ان ك��اف��ة‬ ‫م�ن���ش��آت ان �ت��اج اال��س�ل�ح��ة الكيميائية يف‬ ‫�سوريا ا�صبحت غ�ير قابلة لال�ستعمال‬

‫قبل املهلة املحددة يف االول من ت�شرين‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫من جهة اخرى تخطى عدد �ضحايا‬ ‫ال �ن��زاع ال���س��وري امل�ستمر منذ ‪� 31‬شهرا‬ ‫‪ 120‬أ�ل��ف قتيل‪ ،‬بح�سب ما أ�ف��اد املر�صد‬ ‫ال�سوري حلقوق الإن�سان �أم�س اخلمي�س‬ ‫يف ح�صيلة جديدة‪.‬‬

‫ال�سعوديون غا�ضبون لعدم توجيه �ضربات لنظام الأ�سد‬

‫كريي يف الرياض األحد‬ ‫وسط توتر مع السعودية‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أع�ل�ن��ت وزارة اخل��ارج �ي��ة الأم��ري �ك �ي��ة ان‬ ‫وزي��ر اخل��ارج�ي��ة ج��ون ك�يري �سيقوم بجولة‬ ‫ت�ستمر ت�سعة �أي��ام يبد�ؤها االحد يف الريا�ض‬ ‫لإج��راء حمادثات مع العاهل ال�سعودي امللك‬ ‫عبد اهلل بن عبد العزيز بهدف �إزالة التوترات‬ ‫بني البلدين‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ت�ح��دث��ة ب��ا��س��م وزارة اخل��ارج�ي��ة‬ ‫الأمريكية جنيفر ب�ساكي يف بيان اخلمي�س ان‬ ‫كريي «�سي�ؤكد جمددا الطبيعة اال�سرتاتيجية‬ ‫ل �ل �ع�لاق��ات ب�ي�ن ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة وامل�م�ل�ك��ة‬ ‫العربية ال�سعودية نظرا اىل اهمية التحديات‬ ‫التي يجب ان يواجهها بلدانا �سويا»‪.‬‬ ‫وت��اب�ع��ت �أن ج��ول��ة ك�يري م��ن ال�ث��ال��ث اىل‬ ‫احل ��ادي ع�شر م��ن ت�شرين ال �ث��اين‪� ،‬ست�شمل‬ ‫�أي�ضا بولندا و«�إ�سرائيل» وبيت حلم وعمان‬ ‫وابوظبي واجلزائر واملغرب‪.‬‬ ‫وت�شهد ال�ع�لاق��ات ب�ين ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وال �� �س �ع��ودي��ة ال� �ت ��ي ت �ع �ت�بر ح �ل �ي �ف��ا أ�� �س��ا� �س �ي��ا‬

‫للأمريكيني‪ ،‬حاليا جتاذبات حول ادارة امللف‬ ‫ال�سوري والتقارب الأمريكي مع ايران‪.‬‬ ‫وقد �أعلنت ال�سعودية يف ‪ 18‬ت�شرين الأول‬ ‫رف���ض�ه��ا م�ق�ع��دا غ�ير دائ ��م يف جم�ل����س االم��ن‬ ‫ال��دويل غ��داة انتخابها للمرة االوىل يف هذه‬ ‫الهيئة الأممية‪ ،‬يف خطوة غري م�سبوقة بهدف‬ ‫االحتجاج على «عجز» املجل�س وبخا�صة �إزاء‬ ‫النزاع ال�سوري‪.‬‬ ‫وي � � أ�خ � ��ذ ال� ��� �س� �ع ��ودي ��ون ع� �ل ��ى ح �ل �ف��ائ �ه��م‬ ‫الأم��ري�ك�ي�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ين ع ��دم قيامــــــــهم بتوجيـــــه‬ ‫��ض��رب��ات ��ض��د ن�ظ��ام ال��رئ�ي����س ال �� �س��وري ب�شار‬ ‫اال�سد‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة وول �سرتيت جورنال ان‬ ‫رئي�س جهاز اال�ستخبارات العامة ال�سعودية‬ ‫الأم �ي ��ر ب� �ن ��در ب ��ن � �س �ل �ط��ان �آل � �س �ع��ود ق��ال‬ ‫لدبلوما�سيني اوروبيني ان الريا�ض �ستقل�ص‬ ‫ت�ع��اون�ه��ا م��ع وك��ال��ة اال� �س �ت �خ �ب��ارات امل��رك��زي��ة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة (��س��ي �آي اي ��ه) لت�سليح وت��دري��ب‬ ‫املقاتلني املعار�ضني ال�سوريني بالتعاون مع‬ ‫فرن�سا والأردن‪.‬‬

‫انقاذ ‪13‬شخص ًا داهمت مياه‬ ‫األمطار مساكنهم يف املفرق‬

‫دعوة حملة بكالوريوس الرياضيات الذكور‬ ‫للتعيني املباشر يف مدارس الجنوب‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلنت وزارة الرتبية والتعليم �أم�س اخلمي�س عن حاجتها‬ ‫ل�ت�ع�ي�ين ع ��دد م��ن ح�م�ل��ة � �ش �ه��ادة ال �ب �ك��ال��وري��و���س يف تخ�ص�ص‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي��ات م��ن ال��ذك��ور ل�ل�ع�م��ل يف م��دار� �س �ه��ا يف حم��اف�ظ��ات‬ ‫اجلنوب‪.‬‬ ‫وح���س��ب م��دي��ر الإع�ل��ام يف ال � ��وزارة ول �ي��د اجل �ل�اد‪ ،‬طلبت‬ ‫الوزارة من الراغبني بالتعيني �ضرورة مراجعة ق�سم الكادر يف‬ ‫ال��وزارة اعتبارا من يوم الأح��د املقبل؛ لتقدمي طلبات التعيني‬ ‫لي�صار �إىل تعيينهم يف م��دار���س امل��دي��ري��ات املعلن عنها ب�شكل‬ ‫مبا�شر‪.‬‬

‫استجواب رئيس وزراء الكويت‬ ‫على خلفية انتشار الفساد اإلداري‬

‫‪ 4800‬حالة‬ ‫طالق مقابل ‪7‬‬ ‫آالف حالة زواج‬

‫الكويت ‪ -‬االنا�ضول‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ��� � � �ص � � ��درت دائ � � ��رة‬ ‫قا�ضي الق�ضاة تقريرها‬ ‫الإح� ��� �ص ��ائ ��ي ال �� �س �ن��وي‬ ‫ال � �� � �س� ��اب� ��ع ع � �� � �ش� ��ر ع��ن‬ ‫ن�شاطات الدائرة خالل‬ ‫ال � �ع� ��ام امل� ��ا� � �ض� ��ي‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫ب �ل �غ��ت ح � ��االت ال �ط�ل�اق‬ ‫يف كافة حماكم اململكة‬ ‫‪ 4800‬حالة‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ال �ت �ق��ري��ر �أن‬ ‫املحاكم ال�شرعية �أجرت‬ ‫خ � �ل ��ال ه� � � ��ذه ال � �ف �ت�رة‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪� 7‬آالف حالة‬ ‫زواج‪ ،‬ب ��اال�� �ض ��اف ��ة اىل‬ ‫ت�ع��ام�ل�ه��ا م��ع أ�ك �ث�ر من‬ ‫‪ 400‬حالة �إ�شهار �إ�سالم‬ ‫م� ��وزع� ��ة ع� �ل ��ى خم�ت�ل��ف‬ ‫املحافظات‪.‬‬

‫ت� �ق ��دم ن ��ائ ��ب ك ��وي� �ت ��ي‪ ،‬أ�م � ��� ��س‪ ،‬ب�ط�ل��ب‬ ‫ا��س�ت�ج��واب لرئي�س جمل�س ال� ��وزراء ال�شيخ‬ ‫ج��اب��ر امل �ب��ارك ع�ل��ى خلفية ان�ت���ش��ار الف�ساد‬ ‫الإداري وتردي اخلدمات‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا الطلب بعد يومني فقط على‬ ‫افتتاح دور االنعقاد الثاين للف�صل الت�شريعي‬ ‫الرابع ع�شر ملجل�س الأمة ‪ ،‬وهو ما ي�ؤ�شر ‪-‬‬ ‫بح�سب م��راق�ب�ين ‪� -‬إىل �أن ع�لاق��ة املجل�س‬ ‫واحلكومة �ست�شهد كثريا من التوتر خالل‬

‫املرحلة املقبلة يف ظل تهديد �أكرث من نائب‬ ‫بتقدمي ا�ستجوابات �أخرى لوزراء يف حكومة‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫وال� �ط� �ل ��ب ال � � ��ذي ت� �ق ��دم ب� ��ه ال �ن��ائ��ب‬ ‫ري��ا���ض ال�ع��د��س��اين‪ ،‬ي�صفه م��راق�ب��ون ب�أنه‬ ‫"مفاجئ"؛ ح�ي��ث ي ��أت��ي ع�ل��ى ع�ك����س ما‬ ‫حملته اخلطابات الثالث التي �ألقاها �أمري‬ ‫ال�ك��وي��ت ��ص�ب��اح الأح �م��د‪ ،‬ورئ�ي����س جمل�س‬ ‫الأم� ��ة م� ��رزوق ال� �غ ��امن‪ ،‬ورئ �ي ����س ال� ��وزراء‬ ‫جابر املبارك يف افتتاح ال��دورة الربملانية‪،‬‬ ‫ال�ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي‪ ،‬وات�ف��اق�ه��م على "وجود‬

‫روح �إيجابية تخيم على عالقة ال�سلطتني‬ ‫(ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة وال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة) وك��ذل��ك على‬ ‫��ض��رورة طي �صفحة املا�ضي وب��دء �صفحة‬ ‫جديدة تقوم على التعاون و�إجناز امل�شاريع‬ ‫التنموية"‪.‬‬ ‫وت���س�ت�ن��د ��ص�ح�ي�ف��ة اال� �س �ت �ج��واب ال�ت��ي‬ ‫قدمها النائب العد�ساين‪ ،‬والتي مل يتحدد‬ ‫م��وع��د جل�ل���س�ت�ه��ا‪� ،‬إىل �أن رئ �ي ����س جمل�س‬ ‫الوزراء هو امل�س�ؤول الأول عن ر�سم ال�سيا�سة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل�ل�ح�ك��وم��ة وي �ت��وىل الإ�� �ش ��راف على‬ ‫تن�سيق الأعمال بني الوزارات املختلفة‪.‬‬

‫استمرار استباحة األمن املصري لجامعة األزهر‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت ��وا�� �ص� �ل ��ت امل � �ظ� ��اه� ��رات امل �ن��اه �� �ض��ة‬ ‫ل�ل�ان� �ق�ل�اب ال �ع �� �س �ك��ري يف م �� �ص��ر �أم �� ��س‬ ‫اخل�م�ي����س‪ ،‬بينما ك�ث�ف��ت ق ��وات الأم� ��ن من‬ ‫تواجدها داخل حرم املقر الرئي�سي جلامعة‬ ‫الأزه� ��ر ب��ال�ق��اه��رة ب�ع��د �أن اقتحمتها �أول‬

‫�أم�س لف�ض مظاهرة تنادي ب�إ�سقاط «حكم‬ ‫ال�ع���س�ك��ر»‪ ،‬واع�ت�ق�ل��ت ع ��ددا م��ن امل���ش��ارك�ين‬ ‫فيها‪ .‬ونظمت جبهة الطالب الأحرار ثالث‬ ‫فعاليات ‪-‬تنوعت بني الوقفات االحتجاجية‬ ‫وامل � �� � �س �ي�رات‪� � -‬ص �ب��اح أ�م� �� ��س يف م�ن�ط�ق�ت��ي‬ ‫الورديان والقباري مبحاف��ة الإ�سكندرية‪،‬‬ ‫للتعبري عن ت�ضامنهم وم�ساندتهم حلراك‬

‫«الدفاع املدين» يحذر من عدم ا�ستقرار اجلو‬

‫ط�ل�اب الأزه� ��ر ��ض��د م��ا و��ص�ف��وه ب�ـ«ال�ق�م��ع‬ ‫الأم � �ن� ��ي»‪ ،‬ح �� �س��ب م ��ا ن �ق �ل��ت ��ش�ب�ك��ة ر��ص��د‬ ‫الإخبارية‪.‬‬ ‫ويف الأثناء ن�شرت ال�شبكة �صورا لأعداد‬ ‫م��ن ��س�ي��ارات ال�شرطة وق ��وات الأم��ن‬ ‫داخل حرم جامعة ال‬ ‫القاهرة)‪.‬أزهر بحي مدينة ‪7‬‬ ‫ن�صر (�شرق‬

‫كيف تقود سيارتك يف الشتاء‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تعاملت فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين املفرق‬ ‫ع�صر �أم�س مع حادث مداهمة مياه الأمطار ملجموعة من البيوت‬ ‫واخليم مبنطقة ام القطني‪ ،‬مما �أدى اىل حما�صرة ‪� 13‬شخ�صا‬ ‫داخل �أربعة خيم‪ ،‬حيث قامت فرق الإنقاذ ب�إخالء املحا�صرين اىل‬ ‫مناطق �آمنة ‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان املنطقة ال�شرقية من حمافظة املفرق قد �شهدت‬ ‫ام�س ت�ساقطا للأمطار وحالة من عدم اال�ستقرار اجلوي‪.‬‬

‫وقال املر�صد يف بريد الكرتوين �إنه‬ ‫وثق مقتل ‪� 120‬ألفاً و‪� 296‬شخ�صاً "منذ‬ ‫انطالقة الثورة ال�سورية يف منت�صف �آذار‬ ‫‪."2011‬‬ ‫و�أو�ضح املر�صد �أن عدد القتلى‬ ‫املدنيني بلغ ‪� 42‬ألفا و‪495‬‬ ‫�شخ�صا‪6 ،‬‬ ‫بينهم ‪ 6365‬طفال و‪ 4269‬امر�أة‪.‬‬

‫�أح�ب�ط��ت �شعبة امل�ت��اب�ع��ة وال�ت�ح�ق�ي��ق اخل��ا���ص‬ ‫يف �إدارة ال�ب�ح��ث اجل�ن��ائ��ي حم��اول��ة اح�ت�ي��ال على‬ ‫�شخ�صني من جن�سية عربية مببلغ يقارب (‪)800‬‬ ‫أ�ل��ف دوالر �أمريكي والقب�ض على �ستة �أ�شخا�ص‬ ‫متورطني فيها‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح املركز االع�لام��ي االمني يف مديرية‬ ‫االم ��ن ال �ع��ام يف ب �ي��ان �أم ����س ان م�ع�ل��وم��ات وردت‬ ‫ل�ل�ع��ام�ل�ين يف ال���ش�ع�ب��ة ع ��ن ق �ي��ام جم �م��وع��ة من‬ ‫اال�شخا�ص بعر�ض مبالغ مالية كبرية من الدوالر‬ ‫الأم��ري �ك��ي للبيع ب�سعر أ�ق ��ل م��ن ��س�ع��ر ال���س��وق‪،‬‬ ‫وجم �م��وع��ة م��ن ال � ��دوالر الأ�� �س ��ود وق �ط��ع ثمينة‬ ‫من الذهب والقما�ش املذهب على �شخ�صني من‬ ‫جن�سية عربية بق�صد االحتيال عليهما‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل��رك��ز الإع�لام��ي �أن عملية املتابعة‬ ‫ل�ه��ذه امل�ع�ل��وم��ات مكنت القائمني على التحقيق‬

‫من حتديد موقع تلك املجموعة وبعد ا�ست�صدار‬ ‫م��ذك��رة تفتي�ش ج��رى مداهمة م��وق��ع تواجدهم‬ ‫يف أ�ح��د املنازل ب�شمال عمان‪ ،‬و�ضبط الأ�شخا�ص‬ ‫وبحوزتهم كمية كبرية من ال��دوالرات الأمريكية‬ ‫وال� ��دوالر الأ� �س��ود‪ ،‬وق�ط��ع معدنية ذه�ب�ي��ة ال�ل��ون‬ ‫وقطع قما�ش مطرزة بلون ذهبي‪ ،‬و�إحباط عملية‬ ‫االح �ت �ي��ال ال �ت��ي ك��ان��ت ��س�ت�ت��م ل ��وال ت��دخ��ل رج��ال‬ ‫البحث اجلنائي حلظة ت�سليم املبلغ املتفق عليه‬ ‫والبالغ ‪� 800‬ألف دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫وتابع املركز‪ :‬وعلى �ضوء التحقيقات تبني �أن‬ ‫الدوالرات امل�ضبوطة والبالغة ‪� 350‬ألف دوالر هي‬ ‫دوالرات مزيفة‪ ،‬وقامت هذه املجموعة بطباعتها‬ ‫داخ��ل منزل يف مدينة ال��زرق��اء‪ ،‬حيث مت تفتي�ش‬ ‫املنزل بالطرق القانونية و�ضبط بداخله عدد من‬ ‫االجهزة االلكرتونية واملا�سحات ال�ضوئية‬ ‫ذات املوا�صفات اخلا�صة‬ ‫العملة‪.‬التي مت ا�ستخدامها ‪2‬‬ ‫يف عمليات تزييف‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قدمت مديرية الأمن العام عدداً من الن�صائح‬ ‫لل�سائقني ع��ن ال�ق�ي��ادة الآم �ن��ة يف ف�صل ال�شتاء؛‬ ‫بهدف توعيتهم وحتقيقا لل�سالمة على الطريق‬ ‫م��ع �أول ق �ط��رات اخلي��ر ال�ت��ي ت�ستقبلها خمتلف‬ ‫مناطق اململكة‪ ،‬وكذلك املتوقعة يف الأيام املقبلة‪.‬‬ ‫وح�سب ن�شرة توعوية أ�ع��ده��ا املعهد امل��روري‬ ‫الأردين‪ ،‬ف ��إن ن��زول امل�ط��ر بعد ف�ترة طويلة من‬ ‫االنحبا�س‪� ،‬أو عند ت�ساقط قطرات املطر الأوىل‪،‬‬ ‫ي�شكل �صعوبة يف ال�ق�ي��ادة؛ نتيجة اخ�ت�لاط املياه‬ ‫مع الأتربة والزيوت املوجودة على الطرق؛ نتيجة‬ ‫تراكمها خ�لال الف�صول الأخ ��رى‪ ،‬م�شكلة طبقة‬ ‫ل��زج��ة م��ا ب�ي�ن الإط� � ��ارات وال �ط��ري��ق‪ ،‬م��ا ي�ساعد‬ ‫على عملية االن ��زالق‪ ،‬بحيث ي�صبح ال�سائق غري‬ ‫ق��ادر على ال�سيطرة على مركبته؛ لعدم متا�سك‬ ‫الإط� � � ��ارات م ��ع � �س �ط��ح ال �ط��ري��ق رغ� ��م ا��س�ت�ع�م��ال‬ ‫الفرامل‪.‬‬ ‫ون�صحت املديرية ال�سائقني عند القيادة يف‬ ‫م�ث��ل ه��ذه ال �ظ��روف تخفيف ال���س��رع��ة‪ ،‬وال�ق�ي��ادة‬ ‫ب�سرعة تتنا�سب مع حالة الطريق‪ ،‬واخذ احليطة‬ ‫واحلذر وال�سري على �أق�صى جانب الطريق؛ لتاليف‬ ‫اال� �ص �ط��دام م��ع ال �غ�ير‪ ،‬واالب �ت �ع��اد ع��ن ا�ستعمال‬

‫ال�ف��رام��ل‪ ،‬والتعوي�ض عنها بالغيارات العك�سية‪،‬‬ ‫وت� ��رك م���س��اف��ة �أم � ��ان �أك �ث�ر مم��ا ه��و م �ط �ل��وب يف‬ ‫الظروف العادية‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ددت امل��دي��ري��ة ع �ل��ى أ�ه �م �ي��ة ال �ت ��أك��د من‬ ‫�صالحية م ََّ�ساحات ال��زج��اج‪ ،‬والعمل على نظافة‬ ‫ال��زج��اج الأم��ام��ي واخل�ل�ف��ي م��ا اح �ت��اج الأم ��ر اىل‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬وجت �ن��ب امل���س�ير �إال ل �ل �� �ض��رورة ح�ت��ى يبتل‬ ‫ال�ط��ري��ق مت��ام �اً‪ ،‬و ُي�غ���س��ل بال�شكل ال�صحيح من‬ ‫الأو�ساخ واملواد البرتولية والأتربة‪ ،‬وفتائل املطاط‬ ‫املن�سلخة من الإطارات‪ ،‬وهو ما ي�ستغرق ‪ 15‬دقيقة‬ ‫يف حالة الأمطار اجليدة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى حذرت �إدارة الإعالم والتثقيف‬ ‫الوقائي يف املديرية العامة للدفاع املدين املواطنني‬ ‫من عدم اال�ستقرار اجلوي؛ نظراً لتعر�ض اململكة‬ ‫حلالة من عدم اال�ستقرار اجلوي‪.‬‬ ‫والحتمالية هطول الأمطار‪ ،‬وت�شكل ال�سيول‬ ‫يف الأودي� � ��ة وامل �ن��اط��ق امل�ن�خ�ف���ض��ة‪ ،‬وت� ��دين م��دى‬ ‫الر�ؤية الأفقية؛ ب�سبب الغبار الكثيف‪ ،‬وبخا�صة‬ ‫يف امل�ن��اط��ق ال���ص�ح��راوي��ة‪ .‬و أ�ه��اب��ت �إدارة االع�ل�ام‬ ‫والتثقيف الوقائي يف املديرية العامة للدفاع املدين‬ ‫باملواطنني �ضرورة توخي احليطة واحلذر يف �أثناء‬ ‫امل�سري على الطرقات ال�صحراوية واالبتعاد عن‬ ‫الأودية و�أماكن ت�شكل ال�سيول‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫الأمن العام‪ :‬ما ي�سمى الدوالر الأ�سود لي�س �إال خدعة ت�ستدرج ال�ضحايا‬

‫إحباط محاولة احتيال بقيمة ‪ 800‬ألف دوالر‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫أ�ح �ب �ط��ت � �ش �ع �ب��ة امل �ت��اب �ع��ة وال�ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫اخل��ا���ص يف �إدارة البحث اجلنائي حماولة‬ ‫اح�ت�ي��ال على �شخ�صني م��ن جن�سية عربية‬ ‫مب�ب�ل��غ ي �ق��ارب (‪� )800‬أل ��ف دوالر أ�م��ري�ك��ي‬ ‫والقب�ض على �ستة �أ�شخا�ص متورطني فيها‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح امل��رك��ز االع�ل�ام ��ي االم �ن��ي يف‬ ‫م��دي��ري��ة االم � ��ن ال� �ع ��ام يف ب �ي��ان �أم� �� ��س ان‬ ‫م�ع�ل��وم��ات وردت للعاملني يف ال�شعبة عن‬ ‫قيام جمموعة من اال�شخا�ص بعر�ض مبالغ‬ ‫مالية كبرية م��ن ال ��دوالر ا ألم��ري�ك��ي للبيع‬ ‫ب�سعر أ�ق��ل من �سعر ال�سوق‪ ،‬وجمموعة من‬ ‫ال ��دوالر الأ� �س��ود وق�ط��ع ثمينة م��ن الذهب‬ ‫والقما�ش املذهب على �شخ�صني من جن�سية‬ ‫عربية بق�صد االحتيال عليهم‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل��رك��ز الإع�ل�ام ��ي �أن عملية‬ ‫املتابعة لهذه املعلومات مكنت القائمني على‬ ‫التحقيق من حتديد موقع تلك املجموعة‬ ‫وبعد ا�ست�صدار مذكرة تفتي�ش جرى مداهمة‬ ‫م��وق��ع ت��واج��ده��م يف أ�ح� ��د امل� �ن ��ازل ب�شمال‬ ‫عمان‪ ،‬و�ضبط الأ�شخا�ص وبحوزتهم كمية‬ ‫كبرية م��ن ال ��دوالرات الأمريكية وال��دوالر‬ ‫الأ�سود‪ ،‬وقطع معدنية ذهبية اللون وقطع‬ ‫قما�ش مطرزة بلون ذهبي‪ ،‬و�إحباط عملية‬ ‫االحتيال التي كانت �ستتم لوال تدخل رجال‬ ‫البحث اجلنائي حلظة ت�سليم املبلغ املتفق‬

‫عليه والبالغ ‪� 800‬ألف دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل��رك��ز‪ :‬وع�ل��ى ��ض��وء التحقيقات‬ ‫تبني �أن ال��دوالرات امل�ضبوطة والبالغة ‪350‬‬ ‫�ألف دوالر هي دوالرات مزيفة‪ ،‬وقامت هذه‬ ‫املجموعة بطباعتها داخ��ل منزل يف مدينة‬ ‫ال��زرق��اء‪ ،‬ح�ي��ث مت تفتي�ش امل �ن��زل بالطرق‬ ‫القانونية و�ضبط بداخله عدد من االجهزة‬ ‫االل �ك�ت�رون �ي��ة وامل��ا� �س �ح��ات ال �� �ض��وئ �ي��ة ذات‬ ‫املوا�صفات اخلا�صة التي مت ا�ستخدامها يف‬ ‫عمليات تزييف العملة‪.‬‬ ‫وق ��ادت التحقيقات اي���ض��ا اىل ان �أح��د‬ ‫ال�ضحيتني قد تعرف على �أح��د أ�ف��راد تلك‬ ‫املجموعة يف وقت �سابق حني اتفق معه على‬ ‫�شراء عدد كبري من املوا�شي بق�صد الت�صدير‬ ‫ودف��ع له ‪� 300‬أل��ف دينار �أردين مقابل تلك‬ ‫املوا�شي‪� ،‬إال �أن عملية ال�شراء مل تتم ليقع‬ ‫ال �� �ض �ح �ي��ة م� ��رة اخ � ��رى يف � �ش �ب��اك اخل� ��داع‬ ‫وي �� �س �ت��درج��ه ن �ف ����س ال���ش�خ����ص م ��ن ج��دي��د‬ ‫ب��دع��وى ت�ع��وي����ض اخل �� �س��ارة الأوىل حيث‬ ‫عُر�ض عليه �شراء دوالرات �أمريكية ب�سعر‬ ‫�أقل من �سعر ال�سوق بحجة �أنها معلمة وال‬ ‫ميكن ت�صريفها داخل اململكة‪ ،‬وقام املحتال‬ ‫وباقي �شركائه بعر�ض �أوراق بحجم العملة‬ ‫على �أنها دوالر �أ�سود بحاجة ملواد كيميائية‬ ‫غالية الثمن ال�ستعادة �شكلها الأ�صلي‪ ،‬وقطع‬ ‫من الذهب وقطعة قما�ش مطرزة بالذهب‬ ‫باعتبارها حتمل قيمة تاريخية‪.‬‬

‫وا��ض��اف امل��رك��ز‪ :‬وبعد �إح�ب��اط حماولة‬ ‫االحتيال تبني عند �ضبط ه��ذه املعرو�ضات‬ ‫�أنها دوالرات مزيفة‪ ،‬و�أوراق �سوداء ال قيمة‬ ‫لها‪ ،‬وقطع من النحا�س طليت بلون ذهبي‬ ‫و�أن اخل�ي��وط امل�ط��رزة على قطعة القما�ش‬ ‫عبارة عن خيوط نحا�سية مطلية بالذهب‬ ‫وال قيمة لها‪.‬‬ ‫وح��ذرت املديرية املواطنني والزائرين‬ ‫م ��ن االن �� �س �ي��اق وراء ال �ع��رو���ض امل���ش�ب��وه��ة‬ ‫ال�ت��ي يقدمها أ���ش�خ��ا���ص غ�ير م��وث��وق بهم‪،‬‬ ‫وت�سويقهم لإمكانية احل���ص��ول على �أرب��اح‬ ‫خيالية ومكا�سب �سريعة يرف�ضها املنطق‬ ‫ال �� �س �ل �ي��م‪ ،‬وت� �ك ��ون يف أ�غ �ل �ب �ه��ا ب �ط ��رق غ�ير‬ ‫م�شروعة وخ ��ارج �إط ��ار التنظيم القانوين‬ ‫الذي يحمي احلقوق بني املتعاقدين‪.‬‬ ‫و أ�ك��د بيان املركز الإعالمي عدم �صحة‬ ‫االدع� � ��اءات ب��وج��ود ع �م�لات �أج�ن�ب�ي��ة حتمل‬ ‫ع�ل�ام ��ات مت �ن��ع ت���ص��ري�ف�ه��ا يف ال �ب �ن��وك �أو‬ ‫حمالت ال�صرافة يف اململكة‪ ،‬و�أن هذا االدعاء‬ ‫ج��زء م��ن عمليات اح�ت�ي��ال تتكرر وللأ�سف‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة االن �� �س �ي��اق وراء ال �ط �م��ع ب��ال�ك���س��ب‬ ‫ال�سريع‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ب �ي��ان �أن م��ا ي���س�م��ى ال� ��دوالر‬ ‫الأ��س��ود لي�س �إال خدعة ت�ستدرج ال�ضحايا‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا �إىل �أن أ�ي � ��ة ت �ع��ام�ل�ات م���ش�ب��وه��ة‬ ‫وخ��ارج��ة ع�ل��ى ال �ق��ان��ون ال ت�ف���س�ير ل�ه��ا �إال‬ ‫بكونها احتياال �أو ا�ستدراجا لعملية احتيال‬

‫حملة "بسمة وطن الطبية" تقدم الخدمة‬ ‫الصحية لــ ‪ 3000‬مواطن يف الرصيفة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫نظم احتاد طلبة كلية الطب يف اجلامعة‬ ‫الأردن�ي��ة حملة طبية توعية عالجية جمانية‬ ‫ب� �ع� �ن ��وان "ب�سمة وطن‪ "2‬ل �� �س �ك��ان م�ن�ط�ق��ة‬ ‫الر�صيفة يف حمافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫و�� �ش� �م� �ل ��ت ف� �ع ��ال� �ي ��ات احل� �م� �ل ��ة ت� �ق ��دمي‬ ‫اخل��دم��ات ال�لازم��ة لنحو ‪ 3000‬م��واط��ن من‬ ‫خ�لال ع�ي��ادات طبية متخ�ص�صة يف العيون‪،‬‬ ‫وا أل� �س �ن ��ان‪ ،‬وا ألط� �ف ��ال وال�ن���س��ائ�ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة‬

‫�إىل �إج� ��راء ال�ف�ح��و��ص��ات ال�ط�ب�ي��ة ا أل��س��ا��س�ي��ة‬ ‫م��ن ق�ي��ا��س��ات ��ض�غ��ط ال ��دم وارت �ف��اع ال�ضغط‬ ‫ال �� �ش��ري��اين‪ ،‬وال �� �س �ك��ري وال�ك���ش��ف امل�ب�ك��ر عن‬ ‫�سرطان الثدي‪.‬‬ ‫وت� ��أت ��ي احل �م �ل��ة ال �ت��ي � �ش��ارك ف�ي�ه��ا ‪500‬‬ ‫طالب وطالبة من كليات الطب وطب الأ�سنان‬ ‫وال�صيدلة‪ ،‬بدعم من اجلامعة الأردنية وعدد‬ ‫من اجلهات املخت�صة �ضمن �إطار العمل امليداين‬ ‫الالمنهجي بهدف ا�ستثمار �أوق��ات الطلبة مبا‬ ‫هو مفيد ويخدم م�ستقبلهم املهني‪.‬‬

‫بازار خريي يف جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫ن�ظ�م��ت ع �م��ادة �� �ش� ��ؤون ال�ط�ل�ب��ة يف ج��ام�ع��ة‬ ‫ال �ع �ل��وم وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا ب � � ��ازاراً خ�ي�ري��ا �أم ����س‬ ‫اخلمي�س داخل احلرم اجلامعي‪.‬‬ ‫وق��ال عميد � �ش ��ؤون الطلبة يف اجلامعة‬ ‫د‪.‬اح �م��د ��ش�لا���ش ال �ع�لاون��ة �إن ال �ه��دف من‬ ‫إ�ق��ام��ة ه��ذا ال �ب��ازار �إ� �ش��راك طلبة اجلامعة‬ ‫ب��ال �ن �� �ش��اط��ات ال�لام �ن �ه �ج �ي��ة ال �ت��ي ت�ن�ظ�م�ه��ا‬ ‫العمادة‪ ،‬وبث روح التعاون والعمل التطوعي‬

‫بني جميع فئات الطلبة‪.‬‬ ‫و�أكد العالونة �أنه �سيتم تخ�صي�ص ريع هذا‬ ‫ال �ب��ازار ل�صندوق ال�ط��ال��ب امل�ح�ت��اج يف اجلامعة‬ ‫الذي يخدم �شريحة وا�سعة من طلبة اجلامعة‪.‬‬ ‫وق��ال من�سق البازار من كلية طب اال�سنان‬ ‫ال�ط��ال��ب م�صطفى ك�ن��اين‪� ،‬إن جميع املنتجات‬ ‫التي قدمت خالل البازار هي من عمل الطلبة‬ ‫يف ك�ل�ي��ة ط��ب الأ� �س �ن��ان مت ت���ص�ن�ي�ع�ه��ا م�ن��زل�ي��ا‪،‬‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع �أ��س��ره��م ب�ه��دف م�شاركة املجتمع‬ ‫املحلي يف خدمة طلبة اجلامعة‪.‬‬

‫عطية يسأل حول تأخر إرسال‬ ‫الحساب الختامي ملوازنة ‪2012‬‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫وج ��ه امل�ه�ن��د���س خ�ل�ي��ل ع�ط�ي��ة ال �ن��ائ��ب الأول‬ ‫لرئي�س جمل�س النواب �س�ؤالني نيابيني اىل رئي�س‬ ‫الوزراء‪ ،‬ت�ساءل فيهما‪" :‬هل قامت احلكومة ممثلة‬ ‫ب ��وزارة املالية بتقدمي احل�ساب اخلتامي لل�سنة‬ ‫املالية العامة للدولة ل�ع��ام ‪ 2012‬ملجل�س الأم��ة‪،‬‬ ‫�سنداً لأحكام املادة (‪ )112‬فقرة (‪ )1‬من الد�ستور‬ ‫الأردين‪ ،‬وم��ا ه��ي الأ��س�ب��اب وراء ت� أ�خ��ر احلكومة‬ ‫ب�إر�سال احل�ساب اخلتامي لعام ‪ ،2012‬وعلى وجه‬ ‫التحديد قبل نهاية �شهر حزيران املا�ضي؟ وهل‬ ‫نحن �أم��ام خمالفة د�ستورية �صارخة و�صريحة؟‬ ‫و�أين احلكومة من هذا اال�ستحقاق الد�ستوري؟"‪.‬‬ ‫و�س�أل النائب عطية عن قيمة الإيرادات التي‬ ‫مت تخ�صي�صها للبلديات من �ضرائب املحروقات‬

‫ل�ل�ب�ل��دي��ات م�ن��ذ ت��اري��خ إ�ق � ��رار ف��ر���ض ن���س�ب��ة ‪ 8‬يف‬ ‫املئة م��ن �ضرائب امل�ح��روق��ات للبلديات يف جميع‬ ‫حمافظات اململكة وحتى تاريخه‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب�ت��زوي��ده بك�شف تو�ضيحي باملبالغ‬ ‫امل �ح��ول��ة �إىل ال �ب �ل��دي��ات يف امل�م�ل�ك��ة م �ن��ذ ف��ر���ض‬ ‫�ضرائب‪ ،‬ن�سبة ‪ 8‬يف املئة من �ضرائب املحروقات‬ ‫ل�ل�ب�ل��دي��ات‪ ،‬وت��اري��خ ف��ر���ض ال���ض��ري�ب��ة اخل��ا��ص��ة‪،‬‬ ‫و�ضريبة املبيعات على البنزين‪.‬‬ ‫و"هل مت خ�ف����ض الإن �ف��اق ال �ع��ام م��ن خ�لال‬ ‫خم��ال�ف��ة أ�ح �ك��ام ق��ان��ون ال�ب�ل��دي��ات ال ��ذي يق�ضي‬ ‫بتخ�صي�ص ن�سبة ‪ 8‬يف املئة من �ضرائب املحروقات‬ ‫للبلديات؟ وه��ل قامت وزارة البلديات باملطالبة‬ ‫بهذه املخ�ص�صات‪ ،‬وما هي ردود وزارة املالية على‬ ‫هذا الطلب‪ ،‬ويف عهد �أي حكومات‪ ،‬وذل��ك ابتداء‬ ‫من فر�ض هذه الن�سبة ولغاية تاريخه؟"‪.‬‬

‫‪ 7‬ماليني دينار لتحديث املبنى السريري‬ ‫لكلية طب األسنان يف الجامعة األردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال رئي�س اجلامعة الأردنية الدكتور اخليف‬ ‫الطراونة �أن اجلامعة قررت تخ�صي�ص مبلغ �سبعة‬ ‫م�لاي�ين دي�ن��ار لتو�سعة املبنى ال�سريري يف كلية‬ ‫طب الأ�سنان من املنحة اخلليجية التي ح�صلت‬ ‫عليها احلكومة‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د ال �ط��راون��ة خ�ل�ال ح�ف��ل �أق��ام �ت��ه كلية‬ ‫طب الأ�سنان اليوم لتكرمي اثنتني من �أ�ساتذتها‬ ‫ن�ظ�ير ا��س�ه��ام��ات�ه��م العلمية وال�ع�م�ل�ي��ة يف خدمة‬ ‫الكلية وطلبتها‪� ،‬أن اجلامعة �ستطرح عطاء تنفيذ‬ ‫امل�شروع فور ح�صولها على املنحة لتحديث مبنى‬ ‫الكلية التي تتمتع مبكانة رائدة متميزة يف عملها‬ ‫الأكادميي واملهني‪.‬‬ ‫و�أ�شاد باجلهود امل�ضنية التي بذلتها كل من‬ ‫الدكتورة ملي�س رجب خالل تقلدها من�صب نائب‬ ‫الرئي�س ل���ش��ؤون الكليات ال�صحية وامل�ست�شفى‪،‬‬

‫وال��دك�ت��ورة كفاح اجلمعاين طيلة ف�ترة عمادتها‬ ‫ل�ل�ك�ل�ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي ��ش�ك�ل��ت ب���ص�م��ات ح�ق�ي�ق�ي��ة دف�ع��ت‬ ‫بعجلة تقدم اجلامعة والكلية‪ ،‬م�ؤكدا �أنهما ركنان‬ ‫�أ�سا�سيان من �أرك��ان الكلية وداع�م��ان لها �سواء يف‬ ‫الإدارة �أو التعليم‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ع�م�ي��د ك�ل�ي��ة ط ��ب الأ� �س �ن��ان ال��دك �ت��ور‬ ‫زي��د بقاعني ع��ن فخر الكلية واع�ت��زازه��ا بتكرمي‬ ‫�أ�ستاذتني كان لهم الف�ضل الكبري يف تطور الكلية‬ ‫وانفتاحها على املجتمع الدويل‪ ،‬بف�ضل ما قدمتاه‬ ‫من علم رفيع وخربة عميقة واعدا �إياهما مبتابعة‬ ‫ما بد�أتاه يف م�سرية الإجناز‪.‬‬ ‫ويف نهاية احلفل ال��ذي ح�ضره نقيب �أطباء‬ ‫الأ�سنان وعدد من نواب الرئي�س و�أع�ضاء الهيئة‬ ‫ال�ت��دري���س�ي��ة يف ال�ك�ل�ي��ة وج �م��ع م��ن ال�ط�ل�ب��ة �سلم‬ ‫ال �ط��راون��ة ال� ��دروع ع�ل��ى امل�ك��رم�ت�ين ��ش��اك��را لهما‬ ‫ع�ط��اءه�م��ا امل��و��ص��ول وح���س��ن تفانيهما يف خدمة‬ ‫الكلية واجلامعة‪.‬‬

‫الأمن العام حتبط حماولة احتيال‬

‫�أكرب ويتوجب الإبالغ عنها فورا للعاملني يف‬ ‫�إدارة البحث اجلنائي‪.‬‬ ‫واع�ت�برت مديرية الأم��ن العام �أن �أهم‬ ‫�أ� �س �ب��اب وق ��وع ال�ب�ع����ض �ضحية ل�لاح�ت�ي��ال‪،‬‬

‫ه��و ت��وظ�ي��ف امل�ح�ت��ال�ين لف�ضول ال�ضحية‪،‬‬ ‫وا�ستغاللهم للطمع الغريزي يف طبيعتهم‬ ‫ال �ب �� �ش��ري��ة‪ ،‬و�أن ج� � ��زءا ك� �ب�ي�را م ��ن وق ��وع‬ ‫ال�ضحية يف �شباك املحتالني م��رده تغييب‬

‫التفكري املنطقي وال�ت�غ��ا��ض��ي ع��ن الإج��اب��ة‬ ‫عن الت�سا�ؤل املفرت�ض" مل��اذا ال ي�سوق هذا‬ ‫ال�شخ�ص(املحتال) ب�ضاعته بنف�سه ويحوز‬ ‫هذه املكا�سب املزعومة لوحده؟!)‬

‫"الخارجية" تشكل فريق ًا ملتابعة أوضاع الجالية‬ ‫األردنية يف أسرتاليا‬ ‫�سدين‪ -‬برتا‬ ‫�أجرى فريق �شكلته وزارة اخلارجية‬ ‫و� �ش ��ؤون امل�غ�ترب�ين ل �ق��اءات وزي� ��ارات مع‬ ‫اجل��ال �ي��ة االردن� �ي ��ة يف م��دي�ن�ت��ي �سيدين‬ ‫وملبورن وكانبريا خالل ال�شهر املا�ضي‪،‬‬ ‫ول�ل�اط�ل�اع ع�ل��ى او��ض��اع�ه��م واال��س�ت�م��اع‬ ‫اليهم‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي ت�شكيل ه ��ذا ال �ف��ري��ق ال��ذي‬ ‫ير�أ�سه م�ست�شار وزير اخلارجية و�ش�ؤون‬ ‫املغرتبني ال�سفري را�سم ها�شم‪ ،‬وع�ضوية‬ ‫الدكتور معن امل�ساعدة امل�ست�شار يف وزارة‬ ‫اخلارجية‪ ،‬وال�سفري لدى ا�سرتاليا رميا‬ ‫ع�لاء ال��دي��ن‪ ،‬ب�ن��ا ًء على توجيهات امللك‬

‫األمانة تؤجل‬ ‫إغالق شارع‬ ‫قريش‬

‫عبد اهلل الثاين يف �إطار التح�ضري مل�ؤمتر‬ ‫للمغرتبني الأردنيني املزمع عقده العام‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وعقد الفريق عدة ح��وارات ولقاءات‬ ‫م��ع أ�ب�ن��اء اجلالية يف امل��دن اال�سرتالية‪،‬‬ ‫مت خ�لال �ه��ا إ�ب� � ��داء امل�ل�اح� �ظ ��ات‪ ،‬وط ��رح‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن ا ألف � �ك� ��ار م �ث ��ل‪ :‬إ�م �ك��ان �ي��ة‬ ‫ت�أ�سي�س مدار�س �أردنية لأبناء املغرتبني‪،‬‬ ‫وت�أ�سي�س �شبكة للتجارة الأردن �ي��ة غري‬ ‫م �ق �ت �� �ص��رة ع �ل��ى ع �� �ض��وي��ة الأردن � �ي �ي��ن‪،‬‬ ‫وت�أ�سي�س غرفة جت��ارة �أردن�ي��ة ا�سرتالية‬ ‫م���ش�ترك��ة‪ ،‬والتن�سيق ل��دم��ج اجلمعيات‬ ‫وال �ن��وادي العاملة يف ا��س�ترال�ي��ا‪ ،‬كذلك‬ ‫تعاون ال�سفارة مع اجلمعيات وال�ن��وادي‬

‫و أ�ف��راد اجلالية يف ا�سرتاليا لتنظيم يوم‬ ‫ث �ق��ايف �أردين يف ال�ع��ا��ص�م��ة اال��س�ترال�ي��ة‬ ‫وبع�ض املدن الأخ��رى لت�شجيع ال�سياحة‬ ‫واملنتجات الأردن �ي��ة‪ ،‬والعمل على �إن�شاء‬ ‫ق ��اع ��دة ب �ي��ان��ات ب � أ�� �س �م��اء الأردن � �ي�ي��ن يف‬ ‫ا�سرتاليا‪ ،‬و�إيجاد جلنة توجيه م�شرتكة‬ ‫بني ال�سفارة و�أفراد اجلالية‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ممثلو اجلالية الأردن �ي��ة يف‬ ‫ه��ات�ين امل��دي�ن�ت�ين ع��ن ع�م�ي��ق ام�ت�ن��ان�ه��م‬ ‫الهتمام جاللته باملغرتبني الأردن �ي�ين‪،‬‬ ‫و إ�ع�ط��اء �أول��وي��ة ال��زي��ارات �إىل ا�سرتاليا‬ ‫باختيارها ك ��أول مق�صد لفريق العمل‪.‬‬ ‫وثمنوا جهود احلكومة ووزارة اخلارجية‬ ‫و�ش�ؤون املغرتبني على وجه اخل�صو�ص‪،‬‬

‫الهادفة �إىل إ�ي�لاء املغرتبني م��زي��داً من‬ ‫االهتمام واملتابعة‪.‬‬ ‫على �صعيد مت�صل‪ ،‬قام امل�س�ؤول عن‬ ‫ال�ش�ؤون القن�صلية لدى ال�سفارة االردنية‬ ‫يف ب��ري �ت��وري��ا ال �� �س �ك��رت�ير ال �ث��ال��ث عمر‬ ‫العبابنة بااللتقاء مع اجلالية الأردنية‬ ‫امل �ت��واج��دة يف م��دي�ن��ة ك�ي��ب ت ��اون خ�لال‬ ‫�أي ��ام عيد الأ��ض�ح��ى امل �ب��ارك‪ ،‬ومت خالل‬ ‫اللقاء الوقوف على م�شاكلهم وهمومهم‪،‬‬ ‫وت�سريع كافة ا إلج� ��راءات املتعلقة بهم‪،‬‬ ‫والإ�� �ش ��ارة �إىل امل �� �س�يرة الإ� �ص�لاح �ي��ة يف‬ ‫الأردن التي يقودها امللك عبد اهلل الثاين‬ ‫يف خم�ت�ل��ف امل �ج��االت واالجن� � ��ازات ال�ت��ي‬ ‫حتققت هذا الإطار‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أجلت أ�م��ان��ة عمان الكربى �إغ�لاق �شارع قري�ش‬ ‫ال�ي��وم اجل�م�ع��ة‪ ،‬وب��ذل��ك ت�ك��ون ح��رك��ة ال�سري يف و�سط‬ ‫البلد اعتيادية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أم��ان��ة ع�م��ان �أع�ل�ن��ت �أول �أم ����س �أن ��ه �سيتم‬ ‫�إغ�ل��اق � �ش��ارع ق��ري ����ش ب��ال �ك��ام��ل �أم� ��ام ح��رك��ة ال���س�ير‪،‬‬ ‫واقت�صاره فقط على امل�شاة و�أ�صحاب الب�سطات وذلك‬ ‫يوم اجلمعة من كل ا�سبوع‪ ،‬ابتدا ًء من اال�سبوع احلايل‬

‫ومن ال�ساعة اخلام�سة �صباحا وحتى ال�ساعة اخلام�سة‬ ‫م�ساء‪.‬‬ ‫وت �ه��دف ه ��ذه اخل �ط��وة الي �ج��اد ح �ل��ول لع�شوائية‬ ‫الب�سطات يف �شارع ط�لال و�ساحة في�صل‪ ،‬وم��ا ت�سببه‬ ‫من �آثار �سلبية على حركة ال�سري واعاقة حركة امل�شاة‪،‬‬ ‫وتنظيمها يف منطقة حم��ددة لت�سهيل عملية البيع‬ ‫وال�شراء على املواطن دون الت�أثري على حركة املرور‪.‬‬

‫مؤتمر يناقش املستجدات يف أمراض الباطنية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫افتتح مدير عام اخلدمات الطبية‬ ‫امل�ل�ك�ي��ة ال� �ل ��واء ال�ط�ب�ي��ب خ �ل��ف اجل ��ادر‬ ‫�أم�س مبدينة احل�سني الطبية فعاليات‬ ‫امل�ؤمتر الدويل الثالث لدائرة الباطنية‬ ‫ال��ذي يقام بالتعاون م��ع الكلية امللكية‬ ‫الربيطانية‪.‬‬ ‫وي�ه��دف امل� ؤ�مت��ر اىل االط�ل�اع على‬ ‫اه��م امل���س�ت�ج��دات يف ام��را���ض الباطنية‬ ‫وحتقيق ر�ؤي ��ة اخل��دم��ات الطبية‪ ،‬ب��أن‬ ‫ت� �ك ��ون م��رج �ع��ا ل �ل �ت��دري��ب وال �ت �ط��وي��ر‬ ‫وال� �ب� �ح ��ث ال �ع �ل �ي��م وال �ت �ع �ل �ي��م ال �ط �ب��ي‬ ‫امل�ستمر‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ل ��واء ال�ط�ب�ي��ب اجل� ��ادر �إن‬ ‫اخل ��دم ��ات ال�ط�ب�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة د أ�ب � ��ت على‬ ‫ت� �ق ��دمي ال ��رع ��اي ��ة ال �� �ص �ح �ي��ة االم �ث ��ل‬ ‫للمري�ض‪ ،‬مب��ا ي ��وازي م��ا تقدمه اكرب‬ ‫واحدث امل�ؤ�س�سات ال�صحية عامليا‪ ،‬ومن‬ ‫ه��ذا امل�ن�ظ��ور عملنا على تفعيل ال��دور‬ ‫العلمي واالك��ادمي��ي ملنت�سبيها‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل رف��د خرباتهم العلمية ع��ن طريق‬ ‫خطة تدريبية يتم إ�ع��داده��ا ب�ن��اء على‬ ‫م ��ا ي���س�ت�ج��د م ��ن ال� �ت� �ط ��ورات ال�ع�ل�م�ي��ة‬ ‫العاملية يف جميع التخ�ص�صات ال�صحية‪،‬‬ ‫وتطبيق نظام التعليم الطبي امل�ستمر‬ ‫يف م��ؤ��س���س��ات�ن��ا‪ ،‬وذل ��ك م��ن خ�ل�ال عقد‬ ‫املحا�ضرات اال�سبوعية‪ ،‬وور���ش العمل‬ ‫واالي ��ام العلمية‪ ،‬باال�ضافة اىل اقامة‬ ‫امل�ؤمتر الدويل للخدمات الطبية امللكية‬ ‫م��رة ك��ل ع��ام�ين‪ ،‬كما تربطنا اتفاقيات‬ ‫ت �ع��اون ع�ل�م��ي م��ع خم�ت�ل��ف امل� ؤ���س���س��ات‬ ‫الطبية حمليا وعربيا وعامليا‪.‬‬ ‫وذك� ��ر رئ �ي ����س دائ � ��رة ال �ب��اط �ن �ي��ة يف‬ ‫اخل� ��دم� ��ات ال �ط �ب �ي��ة امل �ل �ك �ي��ة ال �ع �م �ي��د‬ ‫ال�ط�ب�ي��ب ح���س�ن��ي �� �ص ��ادق‪� ،‬أن ال��دائ��رة‬ ‫مبختلف اخت�صا�صاتها تغطي جميع‬

‫جانب من امل�ؤمتر‬

‫امل�ست�شفيات الع�سكرية املوزعة يف كافة‬ ‫اق��ال �ي��م امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬وت���س�ه��م اي �� �ض��ا ب��رف��د‬ ‫القطاع الطبي يف اململكة ب�أطباء ذوي‬ ‫خربة عالية‪ ،‬وتعمل الدائرة اي�ضا على‬ ‫تعليم وت��دري��ب االط�ب��اء من ع�سكريني‬ ‫وم��دن�ي�ين واط �ب��اء م��ن ال ��دول العربية‬ ‫ال�شقيقة‪ ،‬وت���ش��ارك ال��دائ��رة ك��ذل��ك يف‬ ‫الربامج التدري�سية والتدريبية لطالب‬ ‫كليات الطب يف اجلامعات االردنية‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جل��ان امل� ؤ�مت��ر العميد‬ ‫الطبيب فار�س حداد �إن دائرة الباطنية‬ ‫ت�ق��دم ال�ك�ث�ير مل��واك�ب��ة ال�ع�ل��م والتعليم‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان امل�ؤمتر هذا يتناول عددا‬ ‫م��ن امل��وا��ض�ي��ع ال�ه��ام��ة يف اخت�صا�صات‬ ‫الباطنية ك��اف��ة‪ ،‬حيث يت�ضمن امل�ؤمتر‬ ‫تقدمي ‪ 22‬بحثا علميا‪ ،‬و‪ 13‬حما�ضرة‬

‫يقدمها اطباء من داخل وخ��ارج اململكة‬ ‫على مدى يومني‪ ،‬باال�ضافة اىل اقامة‬ ‫ور�� �ش ��ة ع �م��ل وح �ل �ق��ات ن �ق��ا� �ش �ي��ة ح��ول‬ ‫ال�ت��دري��ب والتعليم يف اململكة املتحدة‪،‬‬ ‫بالتعان مع الكلية امللكية الربيطانية‪.‬‬ ‫وا�شاد نقيب االطباء الدكتور ها�شم‬ ‫ابو ح�سان بدور اخلدمات الطبية امللكية‬ ‫يف رف ��د امل� ؤ���س���س��ات ال���ص�ح�ي��ة ب�ك�ف��اءات‬ ‫طبية مميزة‪ ،‬واالرتقاء مب�ستوى الطب‬ ‫واخلدمة الطبية املقدمة يف االردن وفق‬ ‫اف�ضل املعايري ال�صحية العاملية‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ان عقد مثل هذه امل�ؤمترات هو الو�سيلة‬ ‫االمثل لتحقيق فر�ص تبادل املعلومات‬ ‫واخل�ب�رات‪ ،‬واالط�ل�اع على امل�ستجدات‬ ‫ال�ع�ل�م�ي��ة يف االخ �ت �� �ص��ا� �ص��ات امل�خ�ت�ل�ف��ة‬ ‫نظريا وعمليا‪.‬‬

‫وب�ي�ن رئ �ي ����س وف ��د ال �ك �ل �ي��ة امل�ل�ك�ي��ة‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة ال�بروف�ي���س��ور ع�ل��ي ج��واد‬ ‫�أه �م �ي��ة ال�ت���ش��ارك ال�ع�ل�م��ي ال�ط�ب��ي بني‬ ‫ال �ك �ل �ي��ة واخل� ��دم� ��ات ال �ط �ب �ي��ة امل �ل �ك �ي��ة‪،‬‬ ‫مو�ضحاً �أن �إقامة مثل ه��ذه امل�ؤمترات‬ ‫تعود بالفائدة على املري�ض‪ ،‬مركزا على‬ ‫�ضرورة مواكبة التطور العلمي والطبي‬ ‫يف ك��اف��ة امل �ج��االت ال�ط�ب�ي��ة؛ م��ن خ�لال‬ ‫ت �ب��ادل اخل�ب��رات م��ع اط �ب��اء اخل��دم��ات‬ ‫الطبية امللكية‪ ،‬وتعميمها على الكوادر‬ ‫الطبية كافة‪.‬‬ ‫ويف نهاية احلفل الذي ح�ضره وزراء‬ ‫�صحة وم��دي��رو خدمات �سابقون وكبار‬ ‫اطباء الباطنية يف اململكة‪ ،‬افتتح اللواء‬ ‫اجل��ادر معر�ضاً طبياً �أقيم على هام�ش‬ ‫امل�ؤمتر لل�شركات الداعمة والراعية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫‪3‬‬

‫أسرار زيارة السفري األمريكي ملنزل العبدالالت‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫أ�ث��ارت زي��ارة ال�سفري الأمريكي �ستيوارت جونز‬ ‫ملنزل املعار�ض والنا�شط يف احلراك ح�سام العبدالالت‬ ‫ي��وم أ�م����س ك�ث�يرا م��ن ت���س��ا�ؤالت امل��راق�ب�ين يف ال�شارع‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي واالج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وك ��ذل ��ك ع �ل��ى ��ص�ف�ح��ات‬ ‫التوا�صل االجتماعي‪.‬‬ ‫أ�ب��رز ه��ذه الت�سا�ؤالت التي حت��دث بها مراقبون‬ ‫ل�ل��زي��ارة ال�ت��ي ك��ان��ت على وق��ع الأك �ل��ة املف�ضلة لدى‬ ‫الأردنيني املن�سف‪ ،‬هي كيف ملعار�ض ونا�شط حراكي‬ ‫ي �ق��وم ب �ت��وج �ي��ه دع � ��وة ل�ل���س�ف�ير الأم ��ري� �ك ��ي امل�م�ث��ل‬ ‫ل��دول��ة‪ ،‬تعترب �أن احل ��راك وال�ت�غ�ي�ير خ�ط��ر عليها‪،‬‬ ‫وعلى م�صاحلها يف املنطقة‪ ،‬بل ه��ذه ال��دول��ة عملت‬

‫وتعمل على �إجها�ض احل��راك وحماربته ‪-‬وف��ق قول‬ ‫حراكيني‪.-‬‬ ‫يف ظل عدم رد الدكتور ح�سام العبدالالت على‬ ‫هاتفه لأكرث من مرة للإجابة عن هذه الت�سا�ؤالت‪،‬‬ ‫ح��اول من ح�ضر الدعوة تف�سري �سبب ال��زي��ارة التي‬ ‫ح�ضرها وزي��ر التنمية االجتماعية رمي أ�ب��و ح�سان‪،‬‬ ‫والنائب خليل عطية وكانت ملدة �ساعة‪ ،‬مت�سائلني يف‬ ‫البداية‪« :‬ما هو الرابط يف ح�ضور ابو ح�سان وعطية‬ ‫دون غريهما من ال�سيا�سيني البارزين»‪.‬‬ ‫املراقبون لفتوا �إىل طبيعة الزيارة التي امتدت‬ ‫من ال�ساعة ‪� 12‬إىل ‪ 3‬ظهرا‪ ،‬وا�صفينها بـ»املفاج�أة»؛‬ ‫م ��ن ح �ي��ث ال �� �ش �خ ����ص ال �� �ض �ي��ف وامل �� �ض �ي��ف وامل �ك ��ان‬ ‫والتوقيت‪ ،‬حماولني التو�صل �إىل ما دار يف الزيارة‬

‫م��ن حديث يف الكوالي�س‪ ،‬ومل يتم ن�شره يف و�سائل‬ ‫الإعالم‪.‬‬ ‫م�صدر ح�ضر الزيارة ‪-‬ف�ضل عدم ذكر ا�سمه‪ -‬قال‬ ‫لـ»ال�سبيل» �إن املعار�ض والنا�شط العبدالالت مل يقم‬ ‫بدعوة ال�سفري‪ ،‬مرجحاً ح�سب علمه �أن ال�سفري نف�سه‬ ‫من طلب زي��ارة ابراهيم العبدالالت رج��ل الأعمال‬ ‫املعروف وال��د الدكتور ح�سام‪ ،‬الفتاً �إىل �أن ما ي�ؤكد‬ ‫كالمه هو �أن ال�سفري الأمريكي مل يحل �ضيفاً على‬ ‫منزل الدكتور ح�سام‪ ،‬بل حل يف منزل والده‪ ،‬بالرغم‬ ‫من �أن الدكتور ح�سام كان احد امل�ستقبلني فقط‪.‬‬ ‫امل�صدر نف�سه �أ�شار �إىل �أن ما ي�ؤكد قوله هذا هو‬ ‫ما يتمتع به والد الدكتور ح�سام من عالقات جتارية‬ ‫ومالية وا�سعة يف جمال املقاوالت والإن�شاء‪ ،‬وكذلك‬

‫ما يتميز به �أ�شقا�ؤه من معارف وعالقات‪ ،‬بن��ء على‬ ‫وجودهم يف وظائف حكومية ح�سا�سة‪.‬‬ ‫امل�صدر ذات��ه ق��ال �إن م��ا دار يف ال��زي��ارة مل يتعد‬ ‫الأحاديث يف ال�ش�أن العام‪ ،‬م�ؤكدا �أن احلديث كان �أمام‬ ‫اجلميع‪ ،‬ومل يتم �أن جل�س ال�سفري على ان�ف��راد مع‬ ‫احد من املدعوين‪� ،‬أو الداعني طيلة وجوده يف منزل‬ ‫ابراهيم العبدالالت‪.‬‬ ‫امل �ع �ل��وم م��ن احل��دي��ث ال� ��ذي ن���ش��ر يف ال�صحف‬ ‫واالع�ل��ام �أن ال���س�ف�ير أ�ك ��د دع ��م ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأم ��ري �ك �ي ��ة ل� �ل � ��أردن‪� ،‬إ�� �ض ��اف ��ة �إىل ح��دي �ث��ه ح��ول‬ ‫الإ� �ص�لاح��ات ال�ت��ي ق��ام ب�ه��ا امل�ل��ك ع�ب��د اهلل ال�ث��اين‪،‬‬ ‫وكذلك الو�ضع القائم يف �سوريا‪ ،‬و�أثره يف االردن‪.‬‬ ‫��ص��دي��ق ق��دمي ل�ل��دك�ت��ور ح���س��ام ال �ع �ب��دال�لات يف‬

‫املعار�ضة واحلراك‪ ،‬ولكنه اختلف معه م�ؤخرا‪ ،‬وانتهت‬ ‫العالقة بينهما‪ ،‬ت�ساءل عن ال�سبب «ال�شريف» الذي‬ ‫م��ن �أج�ل��ه ا�ستقبل ال�ع�ب��دال�لات ال�سفري الأم��ري�ك��ي‪،‬‬ ‫مرجحاً �أن تكون ال��زي��ارة من ب��اب العالقات العامة‬ ‫وال��وج��اه��ة الع�شائرية لي�س أ�ك�ث�ر‪ ،‬ملمحاً �إىل عدم‬ ‫�صحة ال�ق��ول ب ��أن رفيقه ال�ق��دمي ح�سام ه��و م��ن قام‬ ‫بتوجيه الدعوة �إىل ال�سفري الأمريكي‪.‬‬ ‫ال�صديق ذات��ه قلل من ق��ول البع�ض �إن الزيارة‬ ‫لت�شويه ��ص��ورة امل�ع��ار��ض��ة �أو احل ��راك‪ ،‬ب�ن��اء على �أن‬ ‫ال��دك �ت��ور ال �ع �ب��دال�لات مل ي�ع��د ن��ا��ش�ط�اً يف احل ��راك‬ ‫او امل�ع��ار��ض��ة كما يف ال���س��اب��ق‪ ،‬خا�صة بعد �أن �أ�صبح‬ ‫م�ست�شاراً لوزراء التنمية االجتماعية الذين يتعاقبون‬ ‫على الوزارة‪.‬‬

‫منظمة العفو‪ :‬املضايقات الجنسية ترعب "فتيات الزعرتي"‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫ك���ش�ف��ت م�ن�ظ�م��ة ال�ع�ف��و ال��دول �ي��ة عن‬ ‫ت�ضييق ال�سلطات االردنية على دخول �أربع‬ ‫ف�ئ��ات اىل االردن م��ن احل��رب ال��دائ��رة يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬وت�شمل‪ :‬الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫من �سوريا‪ ،‬والأ�شخا�ص الذين ال ميلكون‬ ‫وث��ائ��ق ث �ب��وت �ي��ة‪ ،‬وال�لاج �ئ�ين ال�ع��راق�ي�ين‬ ‫ال ��ذي ��ن ي �ع �ي �� �ش��ون يف � �س ��وري ��ا‪ ،‬وال ��رج ��ال‬ ‫امل� �ن� �ف ��ردي ��ن‪ ،‬وغ�ي��ر احل ��ام� �ل�ي�ن الأوراق‬ ‫الثبوتية الذين لي�س لهم و�شائج عائلية‬ ‫وا�ضحة يف الأردن‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت امل�ن�ظ�م��ة يف ت�ق��ري��ر ا��ص��درت��ه‬ ‫�صباح �أم����س اخلمي�س ع��ن ن�ساء وفتيات‬ ‫يف خم�ي��م ال��زع�تري ق��ول�ه��م إ�ن �ه��ن يع�شن‬ ‫يف ظ��ل اخل� ��وف م��ن ال �ع �ن��ف اجل�ن���س��ي �أو‬ ‫امل�ضايقة اجلن�سية‪ ،‬وقالت العديد منهن‬ ‫�إنهن كن يخ�شني الذهاب �إىل احلمامات‬ ‫ل��وح��ده��ن يف ال�ل�ي��ل؛ خ��وف�اً م��ن التعر�ض‬ ‫للتحر�ش اجلن�سي‪.‬‬ ‫وق� ��ال �أط �ب ��اء ‪-‬ح �� �س��ب ال �ت �ق��ري��ر‪� -‬إن‬ ‫الن�ساء يف املخيم أُ��صنب بالتهابات بولية‬ ‫على نحو م�ت��زاي��د؛ نتيج ًة ملنع �أنف�سهن‬ ‫م��ن ا��س�ت�خ��دام احل�م��ام��ات ب�شكل متكرر‪،‬‬ ‫ولفرتات طويلة‪.‬‬ ‫وذك��رت �أخريات ‪-‬ح�سب التقرير‪� -‬أن‬

‫رج��ا ًال �أردن�ي�ين ج��ا�ؤوا �إليهن باحثني عن‬ ‫"عرائ�س للزواج"‪ ،‬وعندما تكون العرائ�س‬ ‫املحتمالت �صغريات ال�سن‪ ،‬ويكون هناك‬ ‫ت�صور ب�أنهن يتمتعن مبنـزلة اجتماعية‬ ‫�أدن � ��ى ل �ك��ون �ه��ن الج� �ئ ��ات‪ ،‬ف � ��إن ال��زي �ج��ات‬ ‫التي ترتتب على ذل��ك‪ ،‬والتي رمبا يكون‬ ‫بع�ضها م��ؤق�ت�اً‪ ،‬ميكن �أن تع ِّر�ض الن�ساء‬ ‫خلطر اال�ستغالل‪.‬‬ ‫وخ �ل ����ص ال �ت �ق��ري��ر �إىل ال� �ق ��ول‪�" :‬إن‬ ‫أ�ح� ��وال ال�ن���س��اء وال �ف �ت �ي��ات ��ص�ع�ب��ة ب�شكل‬ ‫خ��ا���ص‪ ،‬و�إن ال�لاج�ئ�ين ال��ذي��ن ف ��روا من‬ ‫ج�ح�ي��م ال�ق���ص��ف‪ ،‬ي�ج��ب �أال ي���س�ت�م��روا يف‬ ‫العي�ش يف ظل اخلوف من عدم احل�صول‬ ‫ع �ل��ى اخل ��دم ��ات الأك� �ث��ر أ�� �س��ا� �س �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫يحتاجونها كي يعي�شوا حياة طبيعية"‪.‬‬ ‫و�أعربت املنظمة عن قلقها �إزاء فر�ض‬ ‫الأردن ق� �ي ��وداً غ�ي�ر واج �ب ��ة ع �ل��ى دخ ��ول‬ ‫الالجئني ال�سوريني �إىل البالد‪ ،‬وانتقدت‬ ‫ان�ت�ه��اك االردن ل�ل�ق��ان��ون ال ��دويل ب � إ�ع��ادة‬ ‫بع�ض الالجئني ق�سراً‪.‬‬ ‫ولفت التقرير �إىل �أن االردن يعرتف‬ ‫جزئياً على االقل مبنع دخول تلك الفئات‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �أي���ض��ا �إىل �أن ه�ن��اك "مئات‪ ،‬بل‬ ‫�آالف م��ن الفل�سطينيني ال��ذي��ن يعي�شون‬ ‫يف � �س��وري��ا م��ن ال��دخ��ول �إىل الأردن ع��ام‬ ‫‪."2012‬‬

‫وت �ن��اول ال�ت�ق��ري��ر ال ��ذي ح�م��ل ع�ن��وان‬ ‫"حمنة الفارين من �سوريا �إىل الأردن"‪،‬‬ ‫�أو��ض��اع الالجئني ال�سوريني يف خميمات‬ ‫اللجوء‪ ،‬ويف املجتمع املحلي‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن بحوث املنظمة �أظ�ه��رت �أن الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني م��ن ��س��وري��ا ع��ر��ض��ة لتلك‬ ‫املمار�سات �أي القيود ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وبني التقرير �أن هناك ما يزيد على‬ ‫‪� 540‬ألف الجئ �سوري باملجمل‪ ،‬م�سجلني‬ ‫او ي� �ن� �ت� �ظ ��رون ال �ت �� �س �ج �ي��ل يف � �س �ج�لات‬ ‫مفو�ضية ��ش��ؤون الالجئني حتى العا�شر‬ ‫من �أكتوبر اجلاري‪.‬‬ ‫ويتواجد يف اململكة ‪-‬بح�سب التقرير‪-‬‬ ‫‪� 6‬أم ��اك ��ن وخم �ي �م��ات خم���ص���ص��ة لإي� ��واء‬ ‫ال�لاج �ئ�ين‪ ،‬مب��ن ف�ي�ه��م خم�ي��م خم�ص�ص‬ ‫لإي��واء املن�شقني الع�سكريني يف حمافظة‬ ‫املفرق‪ ،‬وي�ضم ‪ 2130‬من�شقاً‪.‬‬ ‫ونقل التقرير قو ًال عن �أحد امل�س�ؤولني‬ ‫يف وزارة ال��داخ�ل�ي��ة الأردن �ي��ة دون ذك��ره‪،‬‬ ‫�إن الأردن �أ�صبح لديه "حمولة زائدة"‪،‬‬ ‫و�أن ال�ب�لاد م��ا انفكت ملج�أً �إىل الفارين‬ ‫من النزاعات والقمع منذ عقود طويلة‪،‬‬ ‫وب��ال��ذات إ�ي� ��واء "مئات �آالف ال�لاج�ئ�ين‬ ‫الفل�سطينيني والالجئني العراقيني"‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال�ت�ق��ري��ر �أن ت��دف��ق الالجئني‬ ‫�أل� �ق ��ى ع �ب �ئ �اً ه ��ائ�ل� ً‬ ‫ا ع �ل��ى ك ��اه ��ل ب �ل��دان‬

‫خميم الزعرتي‬

‫امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬و� �ش � َّك ��ل � �ض �غ �ط �اً ك� �ب�ي�راً ع�ل��ى‬ ‫مواردها‪ ،‬بيد �أن ذلك يجب �أال ُي�ستخدم‬ ‫ك �م�ب�رر مل �ن��ع الأ� �ش �خ��ا���ص م��ن ال��دخ��ول‪،‬‬ ‫�أو إ�ع��ادت �ه��م ق �� �س��راً �إىل م�ن�ط�ق��ة ال�ن�ـ��زاع‬

‫والأزمة الإن�سانية يف �سوريا‪.‬‬ ‫ودعا التقرير املجتمع الدويل تقدمي‬ ‫الدعم �إىل بلدان املنطقة التي حتمل �أعباء‬ ‫ال�لاج�ئ�ين م��ن ��س��وري��ا ع�ل��ى كاهلها حتى‬

‫تشكيل فريق من املهنيني واملتخصصني‬ ‫يف مجال الطب واإلرشاد النفسي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�شكل م�شاركون يف امل�ؤمتر التدريبي للعاملني‬ ‫يف جمال اخلدمات النف�سية االجتماعية للأطفال‬ ‫ف��ري�ق��ا م��ن املهنيني املتخ�ص�صني يف جم��ال الطب‬ ‫والإر�شاد النف�سي لدعم وزارة التنمية االجتماعية‪،‬‬ ‫من خالل تقدمي امل�شورة الفنية الالزمة للخدمات‬ ‫امل�ق��دم��ة ل�ل�أط�ف��ال داخ��ل دور ال��رع��اي��ة وامل�ؤ�س�سات‬ ‫التابعة للوزارة‪.‬‬ ‫و أ�ك��د مدير ع��ام م�ؤ�س�سة نهر االردن املهند�س‬ ‫غالب الق�ضاة ان ه��ذه اخل�ط��وة ت��أت��ي م��ن انطالقا‬ ‫م��ن امل�س�ؤولية الوطنية واملهنية امللقاة على عاتق‬ ‫امل�ه�ن�ي�ين امل�ت�خ���ص���ص�ين ل��رف��ع م���س�ت��وى اخل��دم��ات‬ ‫النف�سية االجتماعية املقدمة للأطفال‪ ،‬م�شريا اىل‬

‫انه مت اليوم ت�شكيل نواة لهذا الفريق من امل�شاركني‬ ‫يف امل�ؤمتر و�سيتم فتح باب االنت�ساب ملن يرغب من‬ ‫�أطباء ومر�شدين نف�سيني واجتماعيني لالن�ضمام‬ ‫للفريق‪.‬‬ ‫ون��وه اىل ان الفريق ال��ذي ي�ضم متخ�ص�صني‬ ‫وم�ه�ن�ي�ين يف جم ��ال ال �ط��ب واالر�� �ش ��اد ال�ن�ف���س��ي يف‬ ‫القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���ص و أ�ك��ادمي�ي�ين �سيقدمون‬ ‫خرباتهم وا�ست�شاراتهم تطوعا لفائدة دور الرعاية‬ ‫وامل�ؤ�س�سات التابعة للوزارة‪.‬‬ ‫وك��ان امل�ؤمتر ال��ذي اختتم �أعماله اليوم و�أقيم‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م��ا ب�ي�ن م��ؤ��س���س��ة ن �ه��ر االردن وج��ام�ع��ة‬ ‫والي��ة مي�شيغان واملجل�س الوطني ل�ش�ؤون اال�سرة‬ ‫واخلدمات الطبية امللكية‪ ،‬ودعم منظمة اليوني�سف‬ ‫و� �ص �ن��دوق االمم امل �ت �ح��دة ل �ل �� �س �ك��ان‪ ،‬ب� ��د�أ �أع �م��ال��ه‬

‫محاضرة طبية يف عجلون‬ ‫عن سرطان القولون‬ ‫عجلون ‪ -‬برتا‬ ‫نظم فرع نقابة الأطباء الأردنيني بعجلون ام�س حما�ضرة طبية بعنوان‬ ‫�سرطان القولون‪ ،‬بح�ضور مدير �صحة عجلون الدكتور عبد الرحمن طبي�شات‬ ‫وعدد من �أطباء املحافظة‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س نقابه الأطباء باملحافظة الدكتور حميد �أب��و عبيلة �ضرورة‬ ‫تنظيم و�إقامة مثل هذه الندوات واملحا�ضرات لالطالع على التجارب احلديثة‬ ‫و�آخر الأبحاث العلمية و�أ�ساليب العالج والت�شخي�ص يف عامل الطب‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار املحا�ضر من م�ست�شفى امللك عبد اهلل الثاين �أخ�صائي اجلراحة‬ ‫العامة واملنظار املتطور الدكتور تغلب مزاهرة �إىل �أهم �أ�سباب مر�ض (�سرطان‬ ‫ال�ق��ول��ون) ال��ذي ل��ه ارت�ب��اط يتعلق بنمط احل�ي��اة‪ ،‬مو�ضحا �أن ال�سمنة وقلة‬ ‫الريا�ضة والعوامل الوراثية من �أهم الأ�سباب للإ�صابة باملر�ض بالإ�ضافة �إىل‬ ‫التوترات النف�سية‪.‬‬

‫الثالثاء املا�ضي مب�شاركة مهنيني عاملني يف جمال‬ ‫ال�صحة النف�سية مبا يف ذلك العاملون االجتماعيون‬ ‫والأكادمييون‪ ،‬وعلماء النف�س والأطباء النف�سيون‪،‬‬ ‫واملر�شدون النف�سيون‪ ،‬والعاملون يف جمال ال�صحة‬ ‫والتعليم والعاملون مع الأطفال‪.‬‬ ‫وتناول امل�ؤمتر احتياجات بناء ق��درات املهنيني‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين م��ع الأط �ف��ال ال�لاج�ئ�ين؛ والأط �ف��ال من‬ ‫�ضح��يا العنف والأطفال املعر�ضني للخطر‪.‬‬ ‫كما هدف امل�ؤمتر اىل اطالع العاملني يف جمال‬ ‫ال���ص�ح��ة النف�سية للطفل يف ال �ع��امل ال�ع��رب��ي على‬ ‫ا�ساليب وبرامج تدخل نف�سية واجتماعية لتح�سني‬ ‫الو�ضع النف�سي االجتماعي للأطفال امل�ساء اليهم‬ ‫او حتت اخلطر او الأطفال الالجئني‪.‬‬ ‫وناق�ش امل�ؤمترون يف جل�ساتهم على مدى ثالثة‬

‫اي ��ام حم ��اور وم��و� �ض��وع��ات متخ�ص�صة ع��ن �ضعف‬ ‫الرتكيز وف��رط احلركة واالكتئاب ل��دى الأط�ف��ال‪،‬‬ ‫وا�� �ض� �ط ��راب ث �ن��ائ��ي ال �ق �ط��ب وم �ع��اجل��ة ال �� �س �ل��وك‬ ‫العنيف وعالج ا�ضطرابات ما بعد ال�صدمة للطفل‪،‬‬ ‫وا� �ض �ط��راب��ات ال �ق �ل��ق وال��و� �س��وا���س ال �ق �ه��ري وع�ل��م‬ ‫االدوية النف�سية وال�صحة النف�سية والدعم النف�سي‬ ‫االجتماعي يف حاالت الطوارئ‪ ،‬والأطفال املعر�ضني‬ ‫لعوامل ال�ضغط املتطرف و�إ�ساءة الطفل‪ ،‬وامل�ؤ�شرات‬ ‫والأع ��را� ��ض وال �� �س �ل��وك �ي��ات وا� �ض �ط��راب��ات ال���س�ل��وك‬ ‫العنيف والآث��ار املرتتبة على العوامل البيئية على‬ ‫رفاه الأطفال‪.‬‬ ‫ل�ح�ك��ام اخلا�صة بحماية‬ ‫كما ت�ط��رق امل� ؤ�مت��ر ل� أ‬ ‫الطفل يف �سياقات ال �ط��وارئ‪ ،‬ال �سيما فيما يتعلق‬ ‫بالعنف القائم على النوع االجتماعي‪.‬‬

‫مستثمرو السوق املالي يلتقون‬ ‫رئيس هيئة األوراق املالية‬

‫والد الناشط الحيصة يشكو‬ ‫شرطي ًا لدى مدير األمن العام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫ت �ق��دم ��س�ل�ي�م��ان ع� ��واد احل�ي���ص��ة وال��د‬ ‫النا�شط احلراكي ه�شام احلي�صة ب�شكوى‬ ‫ر��س�م�ي��ة ل ��دى م�ك�ت��ب م��دي��ر الأم� ��ن ال�ع��ام‬ ‫الفريق �أول توفيق الطوالبة‪ ،‬بحق �شرطي‬ ‫من مرتبات الأمن العام‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪ ،‬ق��ال ن�ضال احلي�صة‬ ‫�شقيق ه�شام لـ"ال�سبيل" �إن وال��ده تقدم‬ ‫ب�شكوى مكتوبة‪ ،‬بحق �أحد مرتبات رجال‬ ‫الأم��ن العام يف �سجن الها�شمية الذي قام‬ ‫باتهام ه�شام كذباً وتلفيقاً بـ"التطاول على‬ ‫مقامات عليا" ‪-‬بح�سب قوله‪.-‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ال�شكوى التي مت ت�سليمها‬ ‫�إىل مدير مكتب مدير الأمن العام‪ ،‬تفيد‬ ‫ب�أن �أحد مرتبات الأمن العام تقدم ب�شكوى‬ ‫�ضد ه�شام‪ ،‬ادع��ى فيها �أن��ه �سمع ه�شام يف‬ ‫�أثناء حديثه مع �أحد زواره بال�سجن ي�شتم‬ ‫ويقدح يف مقامات عليا‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن ال�شكوى بينت �أن هذا‬ ‫ال�شرطي قال له�شام �أم��ام ‪ 4‬من ال�سجناء‬ ‫ف �ي �م��ا ب �ع ��د‪� ،‬أن � ��ه ادع � ��ى ذل� ��ك حت ��ت ط�ل��ب‬ ‫و��ض�غ��ط أ�ح ��د ��ض�ب��اط ��س�ج��ن ال�ه��ا��ش�م�ي��ة‪،‬‬ ‫ن��اف �ي �اً ب��ذل��ك ��س�م��اع ه���ش��ام وه ��و ي���ش�ت��م او‬ ‫يقدح يف مقامات عليا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار احلي�صة �إىل �أن املحامي عبد‬ ‫اهلل الرواحنة املوكل بالدفاع عن �شقيقه‬ ‫ه�شام تقدم ب�شكوى ثانية �إىل مدير ادارة‬ ‫م��راك��ز الإ� �ص�لاح وال�ت��أه�ي��ل العميد وليد‬ ‫بطاح بحق ال�شرطي‪ ،‬الفتا �إىل �أن املدير‬ ‫�أمر بفتح حتقيق داخلي يف الق�ضية‪.‬‬

‫"النقابة" تعد دراسة‬ ‫حول حصانة املحامي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫دورة تدريبية يف مجال الطاقة‬ ‫والتقنيات النووية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنطلق يف كلية العلوم يف اجلامعة الأردنية يوم الأح��د املقبل �أعمال الدورة‬ ‫التدريبية الإقليمية حول " حت�ضري عينات الهواء وتطبيقات التقنيات النووية‬ ‫يف التحليل "‪ .‬وي�شارك يف ال��دورة التي ت�ستمر خم�سة ايام‪ ،‬بح�سب بيان �صحايف‬ ‫ا��ص��درت��ه اجل��ام�ع��ة‪ ،‬خ�ب�راء ومتخ�ص�صني يف ع�ل��وم ال�ط��اق��ة والتقنيات النووية‬ ‫وع��دده��م ‪ 11‬متدربا ميثلون القطاعات الوطنية والإقليمية املعنية با�ستخدام‬ ‫امل�صادر امل�ؤينة يف املجاالت املختلفة‪.‬‬ ‫وي�شتمل ب��رن��ام��ج ال ��دورة ال�ت��ي ينظمها ق�سمي الفيزياء واجليولوجيا يف‬ ‫اجلامعة بالتعاون مع الهيئة الدولية للطاقة ال��ذري��ة يف فينا موا�ضيع تتعلق‬ ‫بكيفية ا�ستخدام التقنيات النووية يف �إج��راء التجارب والقيا�سات والتحليل يف‬ ‫الك�شف عن مكونات تلوث الهواء اجلوي والعوالق فيه ومعرفة نوعها وم�صادرها‪.‬‬ ‫كما ت�شتمل ال��دورة على حما�ضرات وتطبيقات عملية‪ ،‬وزي��ارات علمية �إىل‬ ‫خمتربات هيئة الطاقة الذرية الأردنية وخمترب �أبحاث ال�سنكوترون يف منطقة‬ ‫عالن‪ ،‬وزيارات ملختربات البحث يف اجلامعة الأردنية‪.‬‬ ‫و�سيحا�ضر يف ال ��دورة خ�ب�راء حمليني م��ن اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة م��ن ق�سمي‬ ‫الفيزياء واجليولوجيا‪ ،‬وخمت�صني من ق�سم الفيزياء يف اجلامعة الها�شمية‪ ،‬اىل‬ ‫جانب خرباء من هيئة الطاقة الذرية اللبنانية واجلامعة الأمريكية يف ال�شارقة‪.‬‬

‫الآن‪ ،‬بالرغم م��ن �ش ِّح م��وارده��ا‪ ،‬وينبغي‬ ‫ال�ق�ي��ام ب� � إ�ج ��راءات ع��اج�ل��ة ل��و��ض��ع ب��رام��ج‬ ‫خ��ا��ص��ة ب��امل���س��اع��دات الإن���س��ان�ي��ة ال��دول�ي��ة‬ ‫و�إعادة التوطني وتاليف وقوع �أزمة �أ�سو�أ‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بحث رئي�س هيئة الأوراق املالية حممد‬ ‫احل��وراين خ�لال لقائه يف مبنى الهيئة �أم�س‬ ‫اخلمي�س رئي�س و�أع���ض��اء اجلمعية الأردن �ي��ة‬ ‫مل�ستثمري ال�سوق املايل جماالت التعاون ودعم‬ ‫الهيئة للجمعية‪.‬‬

‫وق ��ال رئ�ي����س اجلمعية ��س��ام��ي ��ش��رمي ان��ه‬ ‫مت االت �ف��اق ع�ل��ى ت�شكيل جل�ن��ة م�شرتكة من‬ ‫اجلمعية والهيئة للتح�ضري حلفل اال�شهار‬ ‫املنوي �إقامته يف ت�شرين الثاين املقبل‪.‬‬ ‫ون��اق����ش اجل��ان �ب��ان �آل �ي��ات ع�م��ل اجلمعية‬ ‫وت�صوراتها للمحافظة على امل�ستثمر الأردين‬ ‫والتطلعات امل�ستقبلية لل�سوق وتطوير �آليات‬

‫العمل؛ بهدف املحافظة على ر�أ�س املال الوطني‬ ‫وت � أ�م�ي�ن ع��وائ��د م�ن��ا��س�ب��ة والإ� �س �ه��ام يف ج��ذب‬ ‫م�ستثمرين جدد من خالل و�ضع الت�شريعات‬ ‫املنا�سبة‪ ،‬وعر�ض الفر�ص اال�ستثمارية ال�سيما‬ ‫يف ظل اال�سعار املغرية لل�شراء‪.‬‬ ‫وبني �شرمي ان ال�سوق املايل يعترب العنوان‬ ‫احلقيقي القت�صاد الدولة‪.‬‬

‫�أعدت جلنة احلريات العامة يف نقابة‬ ‫امل�ح��ام�ين درا� �س��ة ه��ي الأوىل ع��ن ح�صانة‬ ‫امل �ح��ام��ي ك��درا� �س��ة ق��ان��ون �ي��ة م �ق��ارن��ة بني‬ ‫ن�صو�ص قانون النقابة واملعايري الدولية‬ ‫التي ت�ضمن حق الدفاع وقوانني النقابات‬ ‫العربية الأخرى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رئي�سة اللجنة ع�ضو املجل�س‬ ‫املحامية نور االمام �إن الدرا�سة التي جاءت‬ ‫يف ‪� 220‬صفحة‪ ،‬ا�ستندت �إىل ا�ستبيان مت‬ ‫توزيعه على ‪ 500‬حما ٍم من خمتلف �أنحاء‬ ‫اململكة‪� ،‬أبدوا فيها �آراءه��م حول احل�صانة‬ ‫امل�ط�ل��وب��ة ل�ل�م�ح��ام��ي وح ��ق ال��دف��اع ك� أ�ح��د‬ ‫احلقوق الأ�سا�سية للإن�سان‪ ،‬واملت�ضمنة يف‬ ‫الد�ستور واملواثيق الدولية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن ال��درا� �س��ة �أع ��دت من‬ ‫ق �ب��ل امل �ح��ام��ي ع� ��ادل ��س�ق��ف احل �ي��ط‪ ،‬ومت‬ ‫حتكيمها ب�شكل �أكادميي من قبل �أكرث من‬ ‫أ���س�ت��اذ يف ال�ق��ان��ون‪ ،‬الف�ت��ة �إىل �أن النقابة‬ ‫�ستطلق الدرا�سة �ضمن �أعمال ندوة ت�ضم‬ ‫ق�ضاة ومدعني عامني وحمامني‪ ،‬ملناق�شة‬ ‫حماورها وذلك يف ‪ 12‬ت�شرين الثاين املقبل‬ ‫يف جممع النقابات املهنية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�������ش�������ؤون حم��ل��ي��ة‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫بكلفة ‪ 64‬مليون دينار‬

‫اتفاقيتان إلنشاء ميناء الغاز النفطي املسال‬ ‫والطبيعي يف العقبة‬

‫العقبة– رائد �صبحي وبرتا‬ ‫بح�ضور رئي�س ال��وزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‪،‬‬ ‫وقعت �شركة تطوير العقبة‪� -‬شركة التطوير املركزية‬ ‫ملنطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة ام�س اتفاقيتني؛‬ ‫االوىل‪ :‬الن �� �ش��اء م �ي �ن��اء ال� �غ ��از ال �ن �ف �ط��ي امل �� �س��ال مع‬ ‫االئتالف‪ ،‬املكون من ال�شركة اللبنانية بوتك و�شركة‬ ‫أ�ح�م��د ال�ط��راون��ة للمقاوالت االردن �ي��ة‪ ،‬وبالتعاون مع‬ ‫��ش��رك��ة ت��ارج��ت االم��ارات �ي��ة‪ ،‬وال�ث��ان�ي��ة‪ :‬الن���ش��اء ميناء‬ ‫الغاز الطبيعي امل�سال مع ائتالف �شركة بام الهولندية‬ ‫و�شركة م��اج االردن �ي��ة‪ ،‬وبقيمة اجمالية م�ق��داره��ا ‪64‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬بح�ضور رئي�س جمل�س مفو�ضي �سلطة‬ ‫منطقة العقبة االقت�صادية اخل��ا��ص��ة ال��دك�ت��ور كامل‬ ‫حمادين‪ ،‬ووزير الطاقة والرثوة املعدنية حممد حامد‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية االوىل بقيمة ‪ 17‬مليون دينار عن‬ ‫�شركة تطوير العقبة رئي�سها التنفيذي املهند�س غ�سان‬ ‫�أ�سعد غامن‪ ،‬ورئي�س جمل�س ادارة �شركة بوتك رئي�س‬ ‫االئتالف الدكتور نزار يون�س عن �إتالفهم‪ ،‬فيما وقع‬ ‫االتفاقية الثانية بقيمة ‪ 47‬مليون دي�ن��ار ع��ن �شركة‬ ‫تطوير العقبة‪ ،‬رئي�سها التنفيذي غ�سان �أ�سعد غامن‪،‬‬ ‫واملدير االقليمي رئي�س االئتالف يو�سف �صاحلة عن‬ ‫االئتالف الهولندي االردين‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ه��ام����ش ال �ت��وق �ي��ع‪ ،‬حت ��دث رئ�ي����س جمل�س‬ ‫مفو�ضي �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫الدكتور كامل حم��ادي��ن‪�" :‬ست�شكل االتفاقيتان نقله‬ ‫ن��وع �ي��ة مل�ن�ظ��وم��ة امل��وان��ئ االردن� �ي ��ة‪ ،‬وال��س�ي�م��ا أ�ن�ه�م��ا‬ ‫تعاجلان حاجة اململكة من الطاقة النفطية‪ ،‬يف ظل‬ ‫ال �ظ��روف االق�ت���ص��ادي��ة ال��راه�ن��ة وت��رج�م��ة لتوجيهات‬ ‫امللك عبداهلل الثاين يف جعل العقبة مركزا لوج�ستيا‬

‫واقت�صادية للمملكة ودول اجلوار"‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب ات�ف��اق�ي��ة ان���ش��اء م�ي�ن��اء ال �غ��از النفظي‬ ‫امل���س��ال‪ ،‬ف�سيقوم االئ �ت�لاف ب� إ�ن���ش��اء ر�صيف ا�ستقبال‬ ‫لبواخر الغاز النفطي‪ ،‬وان�شاء اذرع التفريغ وتوفري‬ ‫الت�سهيالت ال�شاطئية من خطوط نقل الغاز وحمطات‬ ‫التحكم والقيا�س‪.‬‬ ‫فيما توجب اتفاقية ان�شاء ميناء الغاز الطبيعي‬ ‫امل�سال على االئتالف تنفيذ ان�شاء ر�صيف متخ�ص�ص‬ ‫ال�ستقبال ال��وح��دة العائمة (‪ )FSRU‬لتحويل الغاز‬ ‫الطبيعي م��ن احل��ال��ة ال�سائلة اىل احل��ال��ة ال�غ��ازي��ة‪،‬‬ ‫وان �� �ش��اء اذرع ال�ت�ف��ري��غ واالن�ب��اب�ي��ب ال�ن��اق�ل��ة‪ ،‬وت��وف�ير‬ ‫الت�سهيالت ال�شاطئية ال�لازم��ة م��ن حم�ط��ات حتكم‬ ‫وقيا�س ليتم ربطها مع خط الغاز العربي‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف حم��ادي��ن‪" :‬ان ه ��ذا ال �ن��وع م��ن امل��وان��ئ‬ ‫�ستكون راف �ع��ة م��ال�ي��ة لالقت�صاد ال��وط�ن��ي‪ ،‬و�ستدفع‬ ‫بعجلة التنمية االقت�صادية ق��دم��ا‪ ،‬مم��ا ي�ع��زز مكانة‬ ‫املنطقة االقت�صادية على اخلريطة العاملية"‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق��ال الرئي�س التنفيذي ل�شركة تطوير‬ ‫العقبة غ�سان �أ�سعد غ��امن‪�" :‬إن ه��ات�ين االتفاقيتني‬ ‫ت �ن��درح��ان �ضمن اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال�شمولية ل�شركة‬ ‫تطوير العقبة يف تطوير‪ ،‬وحتديث منظومة املوانئ‬ ‫االردن� �ي ��ة‪ ،‬وات ��اح ��ة امل �ج��ال ل�ل�م�ق��اول�ين االردن� �ي�ي�ن يف‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف عمليات ال�ت�ط��وي��ر وال�ب�ن��اء ال�ت��ي ت�شهده‬ ‫منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة"‪.‬‬ ‫وثمن رئي�س جمل�س ادارة �شركة بوتك اللبنانية‬ ‫رئ �ي ����س االئ� �ت�ل�اف ال��دك �ت��ور ن� ��زار ي��ون ����س م���س�ت��وى‬ ‫النه�ضة ال�شاملة التي ت�شهدها العقبة االقت�صادية‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان االئتالف �سيلتزم بتنفيذ بنود االتفاقية‬ ‫وفقا الف�ضل املعايري العاملية‪ ،‬ومب��ا ي�ضمن حتقيق‬

‫مداهمة منزل مشبوه يف الزرقاء‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ده�م��ت الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة أ�ح��د امل �ن��ازل امل�شبوهة بعد تلقي‬ ‫��ش�ك��اوى ب�ح��ق �ساكنيه م��ن م��واط�ن�ين يف م��دي�ن��ة ال��زرق��اء‪ ،‬وف��ق‬ ‫م�صدر امني‪.‬‬ ‫وق��ال امل���ص��در �إن امل��داه�م��ة مت��ت بعد ت�ق��دم بع�ض اجل�يران‬ ‫ب�شكوى تفيد ب��أن �أ�شخا�صاً يرتادون املنزل‪ ،‬وميار�سون �أعما ًال‬ ‫غري �أخالقية‪ ،‬ومنافية للأدب‪.‬‬ ‫وبني امل�صدر �أنه مت �ضبط عدد من الأ�شخا�ص داخل املنزل‪،‬‬ ‫بينهم ف�ت��ات��ان‪ ،‬الف �ت �اً �إىل حم��اول��ة ه��روب �إح ��دى ال�ف�ت�ي��ات عن‬ ‫طريق �أحد النوافذ‪� ،‬إال �أنها �سقطت و�أ�صيبت بك�سور نقلت على‬ ‫�أثرها �إىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر الأمني �إىل �أن الأجهزة الأمنية قامت بت�شكيل‬ ‫فريق �أمني للتحقيق مع الأ�شخا�ص املوقوفني‪.‬‬

‫عملية والدة ناجحة لسيدة يف منزلها‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫متكن ف��ري��ق م��ن امل�سعفني م��ن مديرية دف��اع م��دين م��أدب��ا‬ ‫من إ�ج��راء عملية والدة ل�سيدة داخل منزلها يف حمافظة م�أدبا‬ ‫يف منطقة اجليزة‪ ،‬حيث �أجريت العملية بنجاح‪ ،‬ومت نقل الأم‬ ‫والطفل �إىل م�ست�شفى الندمي احلكومي‪ ،‬وحالة الأم واملولود‬ ‫العامة جيدة‪.‬‬ ‫فيما �أ�صيب ‪� 4‬أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض يف خمتلف �أنحاء‬ ‫اجل�سم؛ اثر حادث تدهور تعر�ضت له �إحدى املركبات يف منطقة‬ ‫ام العمد‪ ،‬حيث قامت فرق الإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين م�أدبا‬ ‫بتقدمي الإ��س�ع��اف��ات الأول �ي��ة ال�لازم��ة للم�صابني‪ ،‬ونقلهم اىل‬ ‫م�ست�شفى الندمي احلكومي‪ ،‬وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ��ص�ي��ب ع��ام��ل واف��د بك�سور وج��روح ور��ض��و���ض يف خمتلف‬ ‫�أنحاء اجل�سم؛ �إثر حادث �سقوط عن الطابق الثاين لعمارة قيد‬ ‫الإن�شاء يف منطقة �صويلح‪ ،‬حيث قامت فرق الإ�سعاف بتقدمي‬ ‫الإ��س�ع��اف��ات الأول �ي��ة ال�لازم��ة ل�ل�م���ص��اب‪ ،‬ون�ق�ل��ه �إىل م�ست�شفى‬ ‫لوزميال‪ ،‬وحالته العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬تعاملت املديرية العامة للدفاع املدين من خالل‬ ‫م��راك��زه��ا املنت�شرة يف جميع أ�ن �ح��اء اململكة خ�لال ال� �ـ‪� 24‬ساعة‬ ‫املا�ضية مع ‪ 154‬حادثاً خمتلفاً يف جمال الإطفاء والإن�ق��اذ نتج‬ ‫عنها ‪� 61‬إ� �ص��اب��ة‪ ،‬يف ح�ين مت ال�ت�ع��ام��ل م��ع ‪ 567‬ح��ال��ة مر�ضية‬ ‫خمتلفة‪.‬‬

‫املذيع عصام العمري أمام القضاء‬

‫االهداف املن�شودة من االتفاقية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال املدير االقليمي ل�شركة بام العاملية‬ ‫يو�سف �صاحلة‪�" :‬إننا ندرك حاجة اململكة املا�سة للغاز‬ ‫الطبيعي امل�سال؛ وعليه ف�إن االئتالف �سيم�ضي بتنفيذ‬ ‫بنود االتفاقية املربمة بني الطرفني التي ت�أتي تلبيه‬ ‫ملتطلبات اململكة‪ ،‬وحاجتها �إىل الطاقة‪ ،‬وم��ا يرتتب‬ ‫على ذلك من تعزيز وترية االقت�صاد االردين"‪.‬‬ ‫كما ق��ام رئي�س ال ��وزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫بجولة ام�س يف مدينة العقبة اطلع خاللها على �سري‬ ‫العمل بعدد م��ن امل�شروعات اال�ستثمارية واخلدمية‬ ‫التي يتم تنفيذها‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د رئي�س ال� ��وزراء خ�لال اجل��ول��ة ال�ت��ي رافقه‬ ‫خاللها فريق وزاري ورئي�س �سلطة منطقة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة الدكتور كامل حمادين وحمافظ‬ ‫العقبة ف��واز ار�شيدات �أن منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة ق�صة جناح يجب البناء عليها لتحقيق املزيد‬ ‫من الإجنازات وا�ستقطاب املزيد من اال�ستثمارات التي‬ ‫تنعك�س مبا�شرة على االقت�صاد الوطني وعلى املجتمع‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫واطلع رئي�س ال��وزراء على م�شروع التو�سعة الذي‬ ‫افتتحه جاللة امللك عبداهلل الثاين اال�سبوع املا�ضي‬ ‫يف ميناء حاويات العقبة وخطط تطوير امليناء حتى‬ ‫عام ‪ 2018‬وقدرة امليناء اال�ستيعابية التي تقدر بحوايل‬ ‫مليون ون�صف مليون حاوية �سنويا ومنظومة املوانئ‬ ‫اجلديدة واهميتها للعقبة اخلا�صة وامل�ستثمرين‪.‬‬ ‫ويف م �� �ش��روع م��ر��س��ى زاي ��د ا� �ش��اد رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫ب��امل �� �ش��روع ال � ��ذي ي� � ؤ�ك ��د ع �م��ق ال� �ع�ل�اق ��ات االردن� �ي ��ة‬ ‫االماراتية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���ش��رك��ة امل�ع�بر‬

‫الن�سور ي�ستمع �إىل �شرح حول مراحل امل�شروع‬

‫الأردن لال�ستثمارات املهند�س عماد الكيالين مراحل‬ ‫امل�شروع الذي تبلغ كلفته حوايل ع�شرة مليارات دوالر‬ ‫و�أع �م��ال البنية التحتية مل���ش��روع ق��ري��ة ال��راح��ة التي‬ ‫ت�شتمل على خم�سمئة مبنى موزعة على الفلل و�أ�شباه‬ ‫الفلل والوحدات ال�سكنية‪.‬‬ ‫كما تفقد رئي�س ال��وزراء حمطة الركاب‪ ،‬وا�ستمع‬ ‫اىل ايجاز ح��ول خطط التطوير والتو�سعة للمحطة‬

‫ورشة عمل إقليمية حول القيادة يف املشاريع الزراعية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ب � ��د�أت يف ع �م��ان �أم ����س اخل�م�ي����س‬ ‫ور�شة عمل اقليمية بعنوان "القيادة‬ ‫يف امل� ��� �ش ��اري ��ع الزراعية"‪ ،‬ن�ظ�م�ه��ا‬ ‫ال�صندوق ال��دويل للتنمية الزراعية‬ ‫(اي�ف��اد) بالتعاون مع وزارة ال��زراع��ة‪،‬‬ ‫مب���ش��ارك��ة مم�ث�ل�ين ع��ن ‪ 22‬دول ��ة من‬ ‫ال� ��� �ش ��رق االدن � � ��ى و�� �ش� �م ��ال اف��ري �ق �ي��ا‬

‫و�أوروبا‪.‬‬ ‫وق ��ال أ�م�ي�ن ع ��ام وزارة ال��زراع��ة‬ ‫الدكتور را�ضي الطراونة يف اجلل�سة‬ ‫االف �ت �ت��اح �ي��ة ل �ل ��ور� �ش ��ة‪� ،‬إن ق �� �ض��اي��ا‬ ‫مكافحة ال�ف�ق��ر واحل��د م��ن البطالة‬ ‫واالم� � � � ��ن ال � �غ� ��ذائ� ��ي م � ��ن اول � ��وي � ��ات‬ ‫واهتمامات احلكومة‪ ،‬خ�صو�صاً يف ظل‬ ‫موجة ارت�ف��اع ا�سعار ال�سلع الغذائية‬ ‫ال �ت��ي ي���ش�ه��ده��ا ال �ع��امل‪ ،‬م��و��ض�ح�اً �أن‬

‫احل �ك��وم��ة االردن� �ي ��ة ت �ب �ن��ت م �ن��ذ ع��ام‬ ‫‪ 2002‬ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة وط�ن�ي��ة للتنمية‬ ‫ال��زراع �ي��ة‪ ،‬م�ن�ح��ت االول ��وي ��ة لتنمية‬ ‫امل � ��وارد ال ��زراع �ي ��ة وت �ط��وي��ر ال�ق�ط��اع‬ ‫الزراعي‪ ،‬وتوفري البيئة اال�ستثمارية‬ ‫املالئمة لال�ستثمار يف هذا القطاع‪.‬‬ ‫وث� �م ��ن ال � �ط� ��راون� ��ة ل �ل �� �ص �ن��دوق‬ ‫اهتمامه ودعمه دول املنطقة‪ ،‬واالردن‬ ‫ب�شكل خ��ا���ص‪ ،‬وم���س��اع��دت��ه يف تعزيز‬

‫ال �ت �ن �م �ي��ة ال ��زراع� �ي ��ة وال��ري �ف �ي��ة م��ن‬ ‫خالل امل�ساهمة يف متويل العديد من‬ ‫امل�شاريع التي �ساهمت يف تعزيز دور‬ ‫امل ��ر�أة الريفية؛ ع�بر ق��رو���ض مي�سرة‬ ‫بلغ جمموعها نحو ‪ 70‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل العديد من املنح التي‬ ‫�ساهمت يف تعزيز االم��ن ال�غ��ذائ��ي يف‬ ‫املناطق الريفية يف اململكة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال��ور��ش��ة �ستناق�ش على‬

‫‪ 18449‬طالبا يحق لهم تقديم امتحان‬ ‫الكفاءة الجامعية‬ ‫عمان ‪-‬برتا‬ ‫ق��در رئ�ي����س هيئة اع�ت�م��اد م�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم العايل الدكتور ب�شري الزعبي عدد‬ ‫الطلبة ال��ذي��ن يحق لهم التقدم المتحان‬ ‫الكفاءة اجلامعية نحو ‪ 18449‬طالبا وطالبة‬ ‫من خمتلف اجلامعات الأردنية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الزعبي خالل االجتماع الذي‬

‫ع �ق��د يف م �ق��ر ال �ه �ي �ئ��ة م ��ع م � ��دراء اجل ��ودة‬ ‫وم��راك��ز احل��ا��س��وب يف اجل��ام�ع��ات االردن �ي��ة‬ ‫ام�س اخلمي�س انه �سيتم اختيار ‪ 40‬باملئة من‬ ‫عدد اخلريجني على �أ�سا�س العينة الع�شوائية‬ ‫لتقدمي امتحان الكفاءة اجلامعية‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار �إىل ان��ه �سيتم ع�ق��د االم�ت�ح��ان‬ ‫الذي �سيكون حمو�سبا يومي ‪ 19‬للم�ستوى‬ ‫ال �ع��ام و‪ 26‬ل�ل�م���س�ت��وى امل�ت��و��س��ط م��ن �شهر‬

‫ت�شرين الثاين‪ ،‬مو�ضحا ان جميع اجلامعات‬ ‫الأردنية العامة واخلا�صة �ست�شارك يف هذا‬ ‫االمتحان‪.‬‬ ‫و أ�� � �ش ��ار ن��ائ��ب رئ �ي ����س ه�ي�ئ��ة االع �ت �م��اد‬ ‫الدكتور ع�صام جلهم �إىل �أن نتائج االمتحان‬ ‫�سيتم مناق�شتها مع كل جامعة على حدة من‬ ‫أ�ج��ل االرت �ق��اء مب�ستوى ال�برام��ج والطلبة‬ ‫على حد �سواء‪.‬‬

‫تخريج مدربني يف الفنادق واملطاعم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫احتفل �أم�س اخلمي�س يف فندق الأردن‬ ‫الإنرتكونتيننتال بتخريج عدد من مدراء‬ ‫املوارد الب�شرية‪ ،‬ومنحهم �شهادات كمدربني‬ ‫رئي�سيني يف الفنادق واملطاعم بعد ت�أهيلهم‬ ‫�ضمن برنامج "الطرق نحو املهنية"‪.‬‬ ‫و�شارك يف الربنامج املمول من الوكالة‬ ‫الأمريكية للتنمية الدولية ‪ 16‬مدير موارد‬

‫ب�شرية ‪ /‬مدير تدريب من عدد من الفنادق‬ ‫واملطاعم الأردنية‪.‬‬ ‫وي�أتي الربنامج انطالقاً من �ضرورة‬ ‫مت �ك�ي�ن وت ��دري ��ب ال � �ك� ��وادر ال �ع��ام �ل��ة �أو ًال‬ ‫ل �ت �ح �� �س�ين ج� � ��ودة اخل� ��دم� ��ات يف امل �ط��اع��م‬ ‫وال �ف �ن ��ادق‪ ،‬ب�ح�ي��ث ت �ب��د�أ ف �ن��ادق وم�ط��اع��م‬ ‫اململكة يف الفرتة احلالية بتقدمي التدريب‬ ‫يف م��وق��ع ال�ع�م��ل ل��رف��ع م ��ؤه�لات وم�ه��ارات‬ ‫العاملني‪.‬‬

‫وتوقع �أمني عام وزارة ال�سياحة والآثار‬ ‫عي�سى قموه خالل حفل التخريج �أن تخرج‬ ‫م � ؤ�� �س �� �س��ات ال�ت�ع�ل�ي��م وال �ت��دري��ب ال�ف�ن��دق��ي‬ ‫وال�سياحي يف اململكة خالل الأعوام اخلم�سة‬ ‫املقبلة ‪ 12500‬خ��ري��ج وخ��ري�ج��ة‪ ،‬الف�ت��ا �إىل‬ ‫احل��اج��ة اىل ‪ 12500‬آ�خ��ري��ن‪ ،‬جل���س��ر ه��ذه‬ ‫الفجوة‪� ،‬إما عرب زيادة �أعداد اخلريجني �أو‬ ‫ت�أهيل الكوادر الب�شرية وتدريبها يف مكان‬ ‫العمل ب�شكل مبا�شر‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وجه املدعي العام طارق �شقريات تهمة خمالفة قانون الإعالم‬ ‫املرئي وامل�سموع للمذيع ع�صام العمري املذيع يف حمطة ‪ .jbc‬جاء‬ ‫ذل��ك �إث��ر �إر� �س��ال م��دي��ر االع�ل�ام امل��رئ��ي وامل�سموع ك�ت��اب�اً ر�سمياً اىل‬ ‫املدعي ال�ع��ام‪ ،‬يت�ضمن �شكوى بحق العمري‪ ،‬يتهمه فيه مبخالفة‬ ‫قانون االعالم املرئي وامل�سموع‪.‬‬ ‫امل��دع��ي ال �ع��ام ب�ع��د درا� �س��ة ال���ش�ك��وى‪ ،‬ق��رر إ�ح��ال��ة ال�ع�م��ري على‬ ‫املحاكمة �أمام قا�ضي �صلح جزاء عمان‪ ،‬فيما �سيتم عقد �أوىل جل�سات‬ ‫املحكمة بتاريخ ‪ 11/19‬من ال�شهر املقبل‪.‬‬

‫التي مت طرح عطاء لبناء ثالثة ار�صفة جديدة‪ ،‬وتفقد‬ ‫الن�سور احدى بواخر �شركة اجل�سر العربي للمالحة‬ ‫التي تخدم حركة امل�سافرين بني االردن وجمهورية‬ ‫م�صر العربية‪.‬‬ ‫واعلن الرئي�س التنفيذي ل�شركة تطوير العقبة‬ ‫املهند�س غ�سان غامن عن قرب تنفيذ قرية متخ�ص�صة‬ ‫اليواء احلجاج واملعتمرين بالقرب من حمطة الركاب‪.‬‬

‫م ��دى ارب �ع ��ة اي� ��ام ت �ب ��ادل امل �ع �ل��وم��ات‬ ‫واخل�برات لربامج وم�شاريع االقليم‪،‬‬ ‫وعر�ض مناذج مل�شاريع ناجحة ممولة‬ ‫م ��ن ال �� �ص �ن��دوق يف ع� ��دد م ��ن ال� ��دول‬ ‫االع�ضاء يف ال�صندوق‪.‬‬ ‫و�� �س� �ت� ��� �ص ��در يف خ � �ت� ��ام ال ��ور�� �ش ��ة‬ ‫تو�صيات تركز على "متكني ال�سكان‬ ‫الريفيني الفقراء يف الدول االع�ضاء‬ ‫من التغلب على الفقر"‪.‬‬

‫مواطنون يشكون تأثريات دواء‬ ‫هندي للكلى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ��ذر الأم�ي��ن ال �ع��ام حل ��زب ج�ب�ه��ة ال�ع�م��ل الإ� �س�ل�ام��ي ح�م��زة‬ ‫من�صور‪ ،‬احلكومة ممثلة ب��وزارة ال�صحة من ا�سترياد دواء هندي‬ ‫ُيعطى ملر�ضى زراعة الكلى والكبد‪ ،‬مطالباً �إياها ب�إعادة النظر يف‬ ‫عطاء �شراء ال��دواء الهندي؛ حتى ال تكون حياة املواطنني عر�ضة‬ ‫للخطر‪.‬‬ ‫وبعث من�صور �أخ�يراً مذكرة �إىل وزي��ر ال�صحة الدكتور علي‬ ‫ح �ي��ا� �ص��ات‪ ،‬ي �خ�بره ف�ي�ه��ا مب��راج �ع��ة ب�ع����ض ب�ع����ض امل��واط �ن�ين ل��ه‪،‬‬ ‫و�إعالمه �أن لدى وزارة ال�صحة نية تتجه لطرح عطاء ل�شراء دواء‬ ‫"‪ "pangraf‬امل�صنع يف الهند‪ ،‬عو�ضاً عن ال��دواء ال��ذي ت�صنعه‬ ‫�شركة احلكمة "‪ "prograf‬ال��ذي ُيعطى ملر�ضى زراع ��ة الكلى‬ ‫والكبد‪.‬‬ ‫وق��ال �إن موطنني �أك��دوا �أن ال��دواء الهندي له آ�ث��ار �سلبية يف‬ ‫متناوليه‪ ،‬و�إنهم �أ�شاروا �إىل تراجع و�ضع بع�ض الأ�شخا�ص الذين‬ ‫تناولوه‪.‬‬ ‫وكان تويف موظف يف نقابة املهند�سني الزراعيني‪ ،‬يدعى بالل‬ ‫طه‪ ،‬عانى من مر�ض الف�شل الكلوي‪ ،‬وتلقى العالج يف م�ست�شفيات‬ ‫وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫ونقلت م�صادر طبية وقتها �أن طه دخل يف غيبوبة؛ �إثر �إ�صابته‬ ‫بت�سمم يف الدم بعد غ�سيله الكلى‪ ،‬جراء تدهور حالته ال�صحية منذ‬ ‫�أربعة �شهور منذ �إجرائه عملية زراعة كلى قبل ثمانية �أعوام‪.‬‬ ‫وعزا مقربون من املتوفى انتكا�سة حالة طه ال�صحية مع تناوله‬ ‫دوا ًء بدي ً‬ ‫ال ذا من�ش�أ "هندي"‪ ،‬بد�أت وزارة ال�صحة ب�صرفه منذ �أربعة‬ ‫�شهور ملر�ضى الكلى‪.‬‬

‫افتتاح الصالة الرياضية يف كلية معان‬

‫استمرار تأثر اململكة بحالة عدم‬ ‫االستقرار الجوي‬

‫معان‪ -‬براء �صالح‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫افتتح وزير التعليم العايل والبحث العلمي‬ ‫الدكتور امني حممود ظهر اخلمي�س ال�صالة‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة ل�ك�ل�ي��ة م �ع��ان اجل��ام �ع �ي��ة‪ ،‬ال��واق�ع��ة‬ ‫�ضمن حميط مبنى الكلية التي مت جتهيزها‬ ‫ب��أح��دث الأج �ه��زة الريا�ضية‪ ،‬لت�شمل خمتلف‬ ‫الألعاب الريا�ضية من �شطرجن وبلياردو وتن�س‬ ‫طاولة وك��رة �سلة وك��رة القدم‪ ،‬وت�ضم ال�صالة‬ ‫جناح خا�ص بـ�ألعاب القوى ورفع الأثقال‪� ،‬إىل‬ ‫جانب ا�سرتاحة خا�صة‪.‬‬ ‫وع�ب�ر وزي ��ر ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل ع��ن � �س��رورة‬ ‫ب��وج��ود �صالة ريا�ضية يف كلية م�ع��ان التابعة‬ ‫جل��ام�ع��ة ال�ع�ل��وم التطبيقية م ��زودة مبختلف‬ ‫�أن � ��واع ا ألج� �ه ��زة وامل� �ع ��دات ال��ري��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬و��ش�ك��ر‬ ‫اجل��ام�ع��ة ع�ل��ى ج�ه��وده��ا واه�ت�م��ام�ه��ا يف توفري‬ ‫بيئة مالئمة للطلبة‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف حفل االفتتاح ب�إلقاء الكلمات‬ ‫كل م��ن‪ :‬رئي�س جامعة البلقاء الدكتور نبيل‬ ‫��ش��واق�ف��ة‪ ،‬ورئ�ي����س ب�ل��دي��ة م�ع��ان ال���س��اب��ق خالد‬ ‫ال���ش�م��ري‪ ،‬وعميد كلية م�ع��ان ال��دك�ت��ور �سطام‬ ‫اخلطيب‪.‬‬ ‫وا� �ش ��ار امل �ت �ح��دث��ون اىل ان ال�ك�ل�ي��ة ت��ويل‬ ‫الريا�ضة �أهمية خا�صة؛ �إمياناً منها يف تنمية‬ ‫ق��درات ومهارات الطالب يف خمتلف املجاالت‪،‬‬

‫ت�ستمر اململكة حت��ت ت ��أث�ير ح��ال��ة ع��دم اال��س�ت�ق��رار اجل��وي‪،‬‬ ‫ويبقى الطق�س غائماً جزئياً اىل غ��ائ��م‪ ،‬وت�سقط زخ��ات حملية‬ ‫وم�ت�ف��رق��ة م��ن امل �ط��ر‪ ،‬خ��ا��ص��ة يف ��ش��رق امل�م�ل�ك��ة ق��د ت�ك��ون غ��زي��رة‬ ‫وم�صحوبة بالرعد‪ ،‬وت�ساقط الربد �أحياناً‪.‬‬ ‫وح�سب دائرة االر�صاد اجلوية‪ ،‬تكون الرياح �شمالية �شرقية‬ ‫معتدلة اىل ن�شطة ال�سرعة م�ث�يرة للغبار‪ ،‬تتحول اح�ي��ان��ا اىل‬ ‫�شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وتبقى اململكة اليوم اجلمعة حتت ت�أثري حالة عدم اال�ستقرار‬ ‫اجلوي‪ ،‬لذا يكون الطق�س غائما جزئيا اىل غائم‪ ،‬وت�سقط زخات‬ ‫حملية ومتفرقة من املطر‪ ،‬خا�صة يف �شرق اململكة تكون غزيرة‪،‬‬ ‫وم���ص�ح��وب��ة ب��ال��رع��د وت���س��اق��ط ال�ب�رد �أح �ي��ان��ا‪ ،‬وال��ري��اح �شمالية‬ ‫�شرقية اىل �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪ ،‬تن�شط احيانا مثرية‬ ‫للغبار يف مناطق البادية‪.‬‬ ‫ويكون الطق�س غ��داً ال�سبت غائماً جزئياً بوجه ع��ام‪ ،‬وتبقى‬ ‫الفر�صة م�ه�ي��أة يف أ�ث �ن��اء ال�ن�ه��ار ل�سقوط زخ��ات حملية خفيفة‬ ‫من املطر‪ ،‬خا�صة يف جنوب و�شرق اململكة‪ ،‬واعتبارا من �ساعات‬ ‫امل�ساء يبد�أ الطق�س باال�ستقرار التدريجي‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية‬ ‫�شرقية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وت�ت�راوح درج ��ات احل ��رارة العظمى وال���ص�غ��رى يف ع�م��ان ما‬ ‫بني ‪ 21‬اىل ‪ 12‬درج��ة مئوية‪ ،‬واملناطق الو�سطى بني ‪ 21‬اىل ‪،11‬‬ ‫واملناطق ال�شمالية ‪ 24‬اىل ‪ ،11‬واملناطق اجلنوبية ‪ 25‬اىل ‪ ،10‬ويف‬ ‫خليج العقبة ‪ 29‬اىل ‪ 16‬درجة مئوية‪.‬‬

‫من االفتتاح‬

‫امل�صاحبة العملية التعليمية؛ وان�ط�لاق��ا من‬ ‫احل�ك�م��ة ال�ق��ائ�ل��ة "العقل ال���س�ل�ي��م يف اجل�سم‬ ‫ال�سليم"‪ ،‬م�ع�ت�بري��ن ال��ري��ا��ض��ة م��ن اجل��وان��ب‬ ‫املهمة التي ينبغي االهتمام بها؛ ملا لها من �أثر‬ ‫كبري يف املحافظة على �صحة الطالب‪.‬‬

‫وتخلل احتفال االف�ت�ت��اح ف�ق��رات متنوعة‬ ‫مب�شاركة فرقة معان للفنون ال�شعبية‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل �إج� � ��راء م� �ب ��اراة يف ال �� �ص��ال��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة‪،‬‬ ‫ح �� �ض��ره��ا وزي � ��ر ال �ت �ع �ل �ي��م ال� �ع ��ايل وع � ��دد م��ن‬ ‫امل�س�ؤولني‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫فلسطين‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫إقرار بسرعة تنفيذ مخطط‬ ‫«الهيكل التوراتي» قبالة األقصى‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت م�ؤ�س�سة ال�ق��د���س للتنمية �إن‬ ‫رئ�ي����س احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة بنيامني‬ ‫نتنياهو ي�سعى �إىل التعجيل يف تنفيذ‬ ‫خمطط �إق��ام��ة «الهيكل ال �ت��ورات��ي» على‬ ‫ح�ساب �أر�ض مقد�سية ال تبعد �سوى �أمتار‬ ‫عن جنوب امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�ؤ�س�سة يف بيان لها �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪� ،‬أن نتنياهو �أوعز ب�إقرار املخطط‬ ‫ل�ب��دء العمل ف ��و ًرا ب��إق��ام��ة ه��ذا امل���ش��روع‪،‬‬ ‫لين�ضم �إىل م�شروع التهويد واال�ستيطان‬ ‫لبلدة �سلوان والب�ؤرة اال�ستيطانية امل�سمى‬ ‫«م ��رك ��ز ال � � ��ز ّوار‪ -‬م��دي �ن��ة داوود»‪ ،‬حيث‬ ‫احلفريات والأنفاق التي تت�صل مبحيط‬ ‫و�أ�سفل امل�سجد‪.‬‬ ‫وذك��رت �أن «الهيكل التوراتي» �س ُيقام‬ ‫على �أر���ض فل�سطينية �صادرها االحتالل‬ ‫م�ساحتها نحو ‪ 5‬دومنات‪ ،‬يقوم االحتالل‬ ‫م�ن��ذ �سنني ب�ح�ف��ري��ات وا��س�ع��ة ب�ه��ا‪ ،‬وم��ن‬ ‫��ض�م�ن�ه��ا ن�ف��ق ط��وي��ل ي��رب��ط ب�ي�ن م��دخ��ل‬ ‫�سلوان و�شبكة الأن�ف��اق فيها‪ ،‬وي�صل �إىل‬

‫النفق �أ�سفل �أ�سا�سات امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب امل �ع �ل��وم��ات امل �ت ��وف ��رة ل��دى‬ ‫امل ��ؤ� �س �� �س��ة‪ ،‬ف � ��إن ه ��ذا امل ��رك ��ز ال �ت �ه��وي��دي‬ ‫ال�ضخم �سريتبط ب�شبكة الأنفاق املذكورة‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي���ص��ل ح �ج��م ال �ب �ن��اء �إىل م�������اح��ة‬ ‫�إجمالية قدرها ‪20000‬م‪.2‬‬ ‫ول�ف�ت��ت �إىل �أن ��ه �سي�ضم ب�ن��اء مركز‬ ‫�� �ض� �خ ��م م� �ت� �ع ��دد الأه � � � � � � ��داف‪ ،‬ي �ح �ت��وي‬ ‫ع �ل��ى م�ت�ح��ف �أث � ��ري‪ ،‬ق��اع��ات اج�ت�م��اع��ات‬ ‫وم�ؤمترات‪� ،‬صاالت عر�ض‪ ،‬مكاتب‪ ،‬مركز‬ ‫ب�ح��وث‪ ،‬م��وق��ف ��س�ي��ارات �أر� �ض��ي‪� ،‬شرفات‬ ‫�إطاللية على الأق�صى ومنطقة ال�براق‬ ‫والبلدة القدمية‪ ،‬م�شرية �إىل �أن��ه �سيتم‬ ‫دعم ومتويل تنفيذ هذا امل�شروع حكوم ًيا‬ ‫مباليني ال�شواقل‪.‬‬ ‫وح ّذرت امل�ؤ�س�سة من قرارات نتنياهو‬ ‫لإق ��رار وم���ص��ادق��ة �سريعة على م�شاريع‬ ‫تهويدية وا�ستيطانية يف القد�س املحتلة‬ ‫وحول الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن ك��ل �أرك � ��ان االح �ت�لال‬ ‫ي �ع �م �ل��ون ع �ل ��ى ت �ن �ف �ي��ذ �أك �ب ��ر ع � ��دد م��ن‬ ‫خمططات اال�ستيطان والتهويد‪ ،‬وفر�ض‬

‫االحتالل يقضي بهدم بناية‬ ‫فلسطينية يف القدس‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أ�صدرت حمكمة �إ�سرائيلية قراراً بهدم بناية �سكنية فل�سطينية‬ ‫يف بلدة �سلوان جنوب امل�سجد الأق�صى املبارك؛ وذلك بدعوى بنائها‬ ‫دون ترخي�ص‪.‬‬ ‫و�أو�ضح «مركز معلومات وادي حلوة» يف بيان تلقّت «قد�س بر�س»‬ ‫ن�سخة عنه �أم�س‪� ،‬أن البناية املهدّدة بالهدم تعود �إىل عائلة ملواطنني‬ ‫فل�سطينيني من عائلة �صيام‪ ،‬وتقع يف حي بئر �أيوب ببلدة �سلوان‪،‬‬ ‫وه��ي مكونة م��ن طابقني ي�ضمان �شقتني‪ ،‬م�ساحة ك��ل منهم ‪120‬‬ ‫مرتا مربعا‪.‬‬ ‫ونقل البيان عن مالك البناية حمودة �صيام قوله �إن حمكمة‬ ‫االح�ت�لال ق��ررت ع��دم ت�أجيل ه��دم بناية العائلة ال�سكنية لفرتة‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬وعليه مل حتدّد تاريخاً معيناً لتنفيذ عملية الهدم؛ الأمر‬ ‫ال��ذي يجعل العائلة تعي�ش يف حالة من القلق واخل��وف الدائمني‬ ‫كما قال‪.-‬‬‫و�أ�شار �إىل �أن البناية قائمة منذ عام ‪ ،1995‬يف حني �أن �أول قرار‬ ‫�إ�سرائيلي بهدمها �صدر يف العام الذي يليه‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن العائلة‬ ‫ا�ستطاعت عرب املحامي ت�أجيل الهدم ط��وال الفرتة املا�ضية التي‬ ‫دفعت خاللها خمالفات بقيمة ‪� 300‬ألف �شيكل (نحو ‪� 90‬ألف دوالر‬ ‫�أمريكي)‪ ،‬غري �أن املحكمة �أ�صدرت م�ؤخراً قراراً نهائياً بهدم البناية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬حذرت م�صادر حقوقية فل�سطينية من ت�صاعد‬ ‫عمليات هدم منازل املواطنني يف مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬حيث �شهد‬ ‫الأ�سبوع اجلاري منذ بدايته تنفيذ ثالث عمليات هدم‪ ،‬ا�ستهدفت‬ ‫منازل وبنايات فل�سطينية‪ ،‬و�أ�سفرت عن ت�شريد ع�شرات املقد�سيني‪،‬‬ ‫غالبيتهم من الن�ساء والأطفال‪.‬‬

‫غزة الثالثة عربي ًا من حيث الفقر‬

‫غزة– وكاالت‬ ‫ح ّل قطاع غزة يف املرتبة الثالثة عرب َيا؛ من حيث �أعلى معدالت‬ ‫الفقر بعد ال�سودان واليمن‪ ،‬وفق تقرير للبنك الدويل �صدر م�ؤخ ًرا‪.‬‬ ‫وقال التقرير الدويل �إن ن�سبة الفقر بني ال�سكان يف قطاع غزة‬ ‫و�صلت �إىل ‪ ،%38‬تلتها لبنان والعراق بن�سبة ‪ %28‬و‪ %25‬على التوايل‪.‬‬ ‫ك�م��ا ح � َّل ق�ط��اع غ��زة يف امل��رت�ب��ة ال� �ـ‪ 44‬ع��امل� ًي��ا م��ن ح�ي��ث انت�شار‬ ‫معدالت الفقر بني ال�سكان من �أ�صل ‪ 144‬دولة �شملها التقرير‪� ،‬إال‬ ‫�أن الغالبية العظمى للدول التي �سبقت القطاع مبعدالت الفقر هي‬ ‫من دول القارة ال�سوداء‪.‬‬ ‫ومل يتطرق التقرير �إىل دور االحتالل الإ�سرائيلي يف تعميق‬ ‫فجوتي الفقر والبطالة يف قطاع غزة‪� ،‬أو حتى الإ�شارة �إىل جملة من‬ ‫الأحداث التي مر بها القطاع م�ؤخ ًرا‪ ،‬كتعر�ضها حلربني متتاليتني‬ ‫من «�إ�سرائيل»‪ ،‬وتدمري مئات املن�ش�آت ال�صناعية التي �أثرت يف تزايد‬ ‫معدالت الفقر‪.‬‬ ‫كما تبني �أن نحو ‪ %13‬من الأفراد يف فل�سطني يعانون من الفقر‬ ‫املدقع‪ ،‬بواقع ‪ %7.8‬يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬و‪ %21.1‬يف القطاع‪.‬‬ ‫و�سجلت ت�شاد وهايتي وليبرييا �أعلى معدالت الفقر يف العامل‪،‬‬ ‫حيث بلغت ن�سبة ال�سكان الذين يعي�شون حتت خط الفقر ‪ %80‬من‬ ‫�إجمايل عدد ال�سكان‪.‬‬ ‫ويع ّرف خط الفقر ب�أنه احلد الأدنى من م�ستوى الدخل الالزم‬ ‫لتوفري متطلبات احلياة الأ�سا�سية من م� أ�ك��ل‪ ،‬وملب�س‪ ،‬وم�سكن‪،‬‬ ‫ورعاية �صحية‪ .‬وكل من يعجز عن توفري املتطلبات الدنيا للحياة‬ ‫يدخل �ضمن تعريف الفقر املدقع‪.‬‬ ‫وعاملياً‪� ،‬سجلت تايوان �أقل م�ستوى للفقر بن�سبة بلغت ‪ %1,5‬من‬ ‫�إجمايل عدد ال�سكان‪ ،‬وجاءت بعدها ماليزيا بن�سبة ‪ ،%3,8‬ثم �إيرلندا‬ ‫بن�سبة ‪ ،%5,5‬ثم النم�سا بن�سبة ‪ ،%6,2‬ثم تايالند وفرن�سا بن�سبة‬ ‫‪ ،%7,8‬ثم �سوي�سرا بن�سبة ‪ ،%7,9‬ثم كندا بن�سبة ‪ ،%9,4‬ثم هولندا‬ ‫بن�سبة ‪ ،%10,5‬ثم ال�سعودية بن�سبة ‪.%12,7‬‬

‫تحويل ‪ 3‬أسرى لالعتقال اإلداري‬

‫نابل�س‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أفادت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق الإن�سان �أن �سلطات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلية حولت �أم�س‪ ،‬ثالثة �أ�سرى �إىل االعتقال الإداري بينهم‬ ‫طالبني من جامعة النجاح الوطنية‪.‬‬ ‫وذك��ر حمامي االع�ت�ق��ال الإداري بامل�ؤ�س�سة �أ��س��ام��ة مقبول يف‬ ‫بيانله‪� ،‬أن ما ي�سمى بالقائد الع�سكري الإ�سرائيلي ملنطقة ال�ضفة‬ ‫الغربية �أ�صدر قرا ًرا �إدار ًيا بتحويل الطالب يف كلية الرتبية �أجمد‬ ‫ح�سني ب�شكار من خميم ع�سكر �شرق نابل�س ملدة ‪� 6‬شهور‪ ،‬وحتويل‬ ‫الطالب يف كلية الهند�سة عبد الرحمن ن�صوح ا�شتيه من قرية �سامل‬ ‫ق�ضاء نابل�س لالعتقال الإداري ملدة ‪� 3‬شهور‪ ،‬وكمال ح�سام الدين‬ ‫قتلوين من املحافظة ملدة ‪� 3‬شهور � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫كما جددت �سلطات االحتالل االعتقال الإداري ملدة ثالثة �شهور‬ ‫بحق الأ�سري و�ضاح خالد دويكات من بلدة بيتا ق�ضاء نابل�س‪.‬‬ ‫وكانت قوات االحتالل اعتقلت ال�شبان الثالثة قبل �أربعة �أيام‬ ‫خالل حملة ا�ستهدفت ن�شطاء الكتلة الإ�سالمية يف جامعة النجاح‪.‬‬

‫واقع جديد يف القد�س‪ ،‬الأمر الذي ي�شكل‬ ‫خ�ط��ورة عليها ويع ّر�ضها لتغيري املعامل‬ ‫اال��س�لام�ي��ة وال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وال���س�ي�ط��رة على‬ ‫الأرا�ضي واملمتلكات والأرا�ضي والأوقاف‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ه ��ذا الأم� ��ر ي � ��ؤدي اىل‬ ‫تهجري مئات ال�سكان املقد�سيني �أ�صحاب‬ ‫الأر���ض واحل��ق‪ ،‬م�شرية �إىل �أن االحتالل‬ ‫ي�ع�م��ل ع �ل��ى خ �ط��ط ت �ه��وي��دي��ة ل�ل�م��دي�ن��ة‬ ‫جلعلها العا�صمة املوحدة الأبدية‪ ،‬وهو ما‬ ‫لن يكون ولن يتحقق‪.‬‬ ‫ووجهت ن��داء ا�ستغاثة لكل احلا�ضر‬ ‫اال�سالمي والعربي والفل�سطيني من �أجل‬ ‫�إنقاذ القد�س من التهويد‪ ،‬ودع��م املدينة‬ ‫ب�ك��ل م �ق��وم��ات ال �� �ص �م��ود‪ ،‬ون �ق��ول ل�ل�أم��ة‬ ‫جمعاء القد�س ت�ست�صرخكم‪ ،‬ف�أنقذوها‬ ‫قبل �أن ته َّود‪.‬‬ ‫وبينت �أن نتنياهو ‪-‬وبح�سب ما تردد‬ ‫يف و�سائل الإع�لام الإ�سرائيلية‪ -‬قرر هو‬ ‫ووزي��ر الداخلية جدعون �ساعر امل�سارعة‬ ‫يف �إقرار بناء مئات الوحدات اال�ستيطانية‬ ‫يف �شرقي ال�ق��د���س‪ ،‬والعمل على الإق��رار‬ ‫الفوري لبناء مركز تهويدي �ضخم جنوب‬

‫ناشطون يغلقون مقرات دولية يف غزة‬ ‫يف ذكرى وعد بلفور‬ ‫غزة‪ -‬وكاالت‬

‫الأق �� �ص��ى ب��ا��س��م «م��رك��ز ق �ي��دم»‪ ،‬و�إق��ام��ة‬ ‫حديقة وطنية‪ /‬توراتية على �سفوح جبل‬ ‫امل�شارف‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن��ه ‪-‬وبح�سب املعلومات‬ ‫امل�ت��وف��رة لديها‪ -‬ف ��إن االح�ت�لال �سي�سرع‬ ‫من عمليات بناء الوحدات اال�ستيطانية يف‬ ‫القد�س‪ ،‬وم�صادرة املزيد من الأر�ض‪ ،‬عل ًما‬ ‫�أن م�شاريع اال�ستيطان مل تتوقف‪ ،‬لكنها‬ ‫�أخذت تتزايد وتت�سارع يف الفرتة الأخرية‪.‬‬ ‫يف ال���س�ي��اق ن�ف���س��ه‪ ،‬ح � � ّذرت م�ؤ�س�سة‬ ‫القد�س للتنمية من احلملة امل�سعورة التي‬ ‫يقودها رئي�س بلدية االحتالل يف القد�س‬ ‫«نري بركات» لهدم البيوت املقد�سية بعد‬ ‫�أي ��ام م��ن جن��اح��ه يف االن�ت�خ��اب��ات البلدية‬ ‫الأخرية لدورة ثانية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن االحتالل هدم خالل‬ ‫ال �ي��وم�ين الأخ�ي�ري ��ن ب�ن��اي�ت�ين �سكنيتني‬ ‫يف ب �ل��دة ب �ي��ت ح �ن �ي �ن��ا‪ ،‬و�� �ش ��رد ال �ع �� �ش��رات‬ ‫م ��ن امل �ق��د� �س �ي�ي�ن‪ ،‬الف �ت ��ة �إىل �أن ه �ن��اك‬ ‫مئات البيوت املقد�سية امل�ه��ددة بالهدم؛‬ ‫مم��ا ي�ج�ع��ل �آالف امل�ق��د��س�ي�ين معر�ضني‬ ‫للتهجري‪.‬‬

‫�أغ �ل��ق ن��ا��ش�ط��ون يف ائ �ت�لاف ��ش�ب��اب م��ن �أج��ل‬ ‫االنتفا�ضة �أم�س كربى امل�ؤ�س�سات الدولية العاملة‬ ‫يف ق�ط��اع غ��زة ب�شكل ج��زئ��ي؛ وذل��ك رف���ض�اً لوعد‬ ‫ب�ل�ف��ور يف ال��ذك��رى ال � �ـ‪ 96‬ل��ه‪ ،‬وت �ن��دي��داً بال�صمت‬ ‫ال��دويل جت��اه ج��رائ��م ومم��ار��س��ات االح�ت�لال بحق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�شمل الإغ�لاق مقر الأمم املتحدة واملمثلية‬ ‫الربيطانية وامل��رك��ز ال�ث�ق��ايف الفرن�سي وم�ق��ر الـ‬ ‫‪ UNDB‬والـ‪ 26‬م�ؤ�س�سة املوجودة فيه‪ ،‬وو�ضع‬ ‫ال���ش�ب��ان الف �ت��ة ب �ع �ن��وان "مغلق ب � أ�م��ر ال�شباب"‬ ‫باللغتني العربية والإجنليزية‪.‬‬ ‫وب � ��د�أ ال �ن��ا� �ش �ط��ون ف�ع��ال�ي�ت�ه��م االح�ت�ج��اج�ي��ة‬ ‫باعت�صام �أمام مقر الأمم املتحدة‪ ،‬رافعني �شعارات‬ ‫حتمل بريطانيا امل�س�ؤولية الأوىل ع��ن انتهاكات‬ ‫"�إ�سرائيل" بحق ال�شعب الفل�سطيني؛ كونها‬ ‫�شرعت االحتالل‪ ،‬و�شجعته على قتل الأبرياء‪.‬‬ ‫و�أكد ال�شبان خالل م�سرية �إغالقهم امل�ؤ�س�سات‬ ‫املذكورة �أن ذك��رى وعد بلفور �ستكون يوم غ�ضب‬ ‫��ض��د االح� �ت�ل�ال‪ ،‬و�أن ب��ري�ط��ان�ي��ا م�ل��زم��ة بتحمل‬ ‫وعدها‪ ،‬ودعم االحتالل‪ ،‬م�شددين على �أن "بلفور‬ ‫وعد لالحتالل‪ ،‬لكن الأر�ض للفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫كما �شددوا على �أن وعد بلفور جرمية تنكرها‬ ‫ك��اف��ة الأع � ��راف وال �ق��وان�ي�ن ال��دول �ي��ة‪ ،‬مطالبني‬ ‫االحتالل بالرحيل‪.‬‬

‫محكمة إسرائيلية تقرر تمديد‬ ‫إبعاد رائد صالح عن القدس‬ ‫القد�س املحلتة‪ -‬االنا�ضول‬ ‫ق ��ررت «حم����م��ة ال���ص�ل��ح» الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫يف القد�س الغربية �أم����س اخلمي�س‪ ،‬متديد‬ ‫�إب �ع��اد ال���ش�ي��خ رائ ��د � �ص�لاح‪ ،‬رئ�ي����س احل��رك��ة‬ ‫الإ�سالمية داخل «�إ�سرائيل» عن كامل مدينة‬ ‫القد�س مل�سافة ‪ 30‬كلم‪ ،‬ل�شهر �إ��ض��ايف حتى‬ ‫مطلع دي�سمرب‪ /‬كانون الأول املقبل‪ ،‬بح�سب‬ ‫متحدث با�سم احلركة‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض� � ��ح ال� �ن ��اط ��ق ال ��ر�� �س� �م ��ي ب��ا� �س��م‬ ‫احلركة الإ�سالمية املحامي زاه��ي جنيدات‬ ‫ل�ن��ا� �ض��ول‪� ،‬أن ق ��رار املحكمة ال ��ذي �صدر‬ ‫ل� أ‬ ‫خ�لال جل�ستها املنعقدة �صباح ال �ي��وم‪ ،‬جاء‬ ‫«ا�ستجابة لطلب النيابة الإ�سرائيلية‪ ،‬وذلك‬ ‫على خلفية خطبة جمعة لل�شيخ رائد �صالح‪،‬‬ ‫�ألقاها يف قرية «كفر ق��رع» �شمال �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫ق�ب��ل ن�ح��و ث�لاث��ة �أ� �ش �ه��ر‪ ،‬حت ��دث ف�ي�ه��ا عن‬ ‫«ج��رمي��ة االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ب � إ�ح��راق‬ ‫امل�سجد الأق�صى عام ‪.»1969‬‬ ‫ويف ‪� 21‬آب‪� /‬أغ���س�ط����س ‪� ،1969‬أ� �ض��رم‬ ‫يهودي �أ�سرتايل يدعى «مايكل دين�س روهن»‬ ‫النار يف امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وهو ما �أ�سفر عن‬ ‫تدمري منرب �صالح الدين الذي يبلغ عمره‬ ‫�أك�ثر م��ن ثمنمائة �سنة و�أج ��زاء �أخ��رى من‬ ‫ال�سقف‪.‬‬ ‫وب �خ �� �ص��و���ص حم ��اك �م ��ة � � �ص �ل�اح‪ ،‬ق ��ال‬ ‫جنيدات‪« :‬هذه حماكمات �صورية تخفي من‬ ‫ورائها مالحقة �سيا�سية لف�ضيلة ال�شيخ رائد‬ ‫�صالح‪ ،‬ويراد منها خنق حرية التعبري نهائياً‪،‬‬ ‫فمثل خطبة اجلمعة التي �ألقاها ف�ضيلته يف‬ ‫كفر ق��رع �ألقيت الكثري م��ن اخل�ط��ب‪ ،‬وهي‬

‫ال�شيخ رائد �صالح‬

‫قطعاً ال تقع �ضمن �أي خمالفة قانونية»‪.‬‬ ‫وت��داول��ت حمكمة ال�صلح الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫يف وق��ت �سابق م��ن ال �ي��وم‪ ،‬يف طلب لتمديد‬ ‫منع ال�شيخ رائ��د ��ص�لاح ع��ن ال�ق��د���س‪ ،‬قبل‬ ‫انتهاء الفرتة التي حددتها املحكمة املركزية‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ب� ��أي ��ام؛ ب��دع��وى �أن «ال�ن�ي��اب��ة‬ ‫ب �ح��اج��ة �إىل م ��زي ��د م ��ن ال ��وق ��ت ل�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫حتقيقات �إ�ضافية‪ ،‬وعمليات �أخرى‪ ،‬للتو�صل‬ ‫�إىل قرارات منا�سبة بخ�صو�ص تقدمي الئحة‬ ‫اتهام بخ�صو�ص اخلطبة املذكورة»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�شرطة الإ�سرائيلية‪ ،‬اعتقلت‬ ‫ال�شيخ رائ��د �صالح يف الرابع من �سبتمرب‪/‬‬

‫�أيلول املا�ضي‪ ،‬ل��دى توجهه ملدينة القد�س‪،‬‬ ‫ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف م � ��ؤمت� ��ر � �ص �ح �ف��ي ل �ل �ق��وى‬ ‫«ال��وط�ن�ي��ة والإ��س�لام�ي��ة» بخ�صو�ص ق�ضية‬ ‫القد�س والأق�صى‪ ،‬و�أجريت يومها حتقيقات‬ ‫معه بتهمة «التحري�ض على العنف» خالل‬ ‫خطبة «كفر قرع»‪.‬‬ ‫وبعد اعتقاله ليومني �أ�صدرت املحكمة‪،‬‬ ‫حينها‪ ،‬قراراً ب�إبعاد ق�سري لل�شيخ �صالح عن‬ ‫كامل مدينة القد�س‪ ،‬وع��دم االق�تراب منها‬ ‫م�سافة ‪ 30‬كلم ملدة �ستة �أ�شهر‪ ،‬مع دفع كفالة‬ ‫مالية بقيمة ‪� 50‬أل��ف �شيقل (‪� 14‬أل��ف دوالر‬ ‫�أمريكي)‪.‬‬

‫بعد اعتقال ثالثة من قياداتها يف رام اللـه‬

‫حماس‪ :‬اعتقاالت الضفة تعرب‬ ‫عن تخبط االحتالل‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬وكاالت‬

‫اعتقلت ق��وات االح�ت�لال الإ�سرائيلي فجر‬ ‫اخلمي�س ثالثة قادة بارزين من حركة حما�س يف‬ ‫منطقة رام اهلل بال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وق��ال م��را��س��ل (��ص�ف��ا) �إن ق��وات االح�ت�لال‬ ‫اعتقلت ك�لا م��ن‪ :‬جمال ال�ط��وي��ل‪ ،‬وح�سني �أب��و‬ ‫ك��وي��ك‪ ،‬وف ��رج رم��ان��ة‪ ،‬وجميعهم مم��ن �أم���ض��ى‬ ‫�سنوات طويلة يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر خا�صة لوكالة «�صفا» �إن قوة‬ ‫ك�ب�يرة م��ن جي�ش االح �ت�لال اقتحمت بهمجية‬ ‫منازل املعتقلني‪ ،‬و�أجرت بداخلها عمليات تفتي�ش‬ ‫وتخريب وا�سعة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت �إىل �أن ج �ن��ود االح �ت�ل�ال اع �ت��دوا‬ ‫على ال�ق�ي��ادي ال�ط��وي��ل وزوج �ت��ه قبل نقله �إىل‬

‫مكان جمهول‪ ،‬كما منعوه من وداع عمته امل�سنة‪،‬‬ ‫وتهديد ابنته ال�صحفية ب�شرى باالعتقال املرة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫(ح� �م ��ا� ��س) اخل �م �ي ����س �إن اع �ت �ق ��ال االح� �ت�ل�ال‬ ‫الإ�سرائيلي يعبرّ ع��ن حالة التخبط واخل��وف‬ ‫ال��ذي يعي�شه قادته يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪،‬‬ ‫حمملة االحتالل من مغبة ا�ستهداف القيادات‬ ‫وال�شخ�صيات الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أدان ��ت حما�س يف بيان لها اعتقال ثالثة‬ ‫م��ن ق �ي��ادات �ه��ا ب�ع��د اق �ت �ح��ام م�ن��ازل�ه��م بطريقة‬ ‫همجية وع�م�ل�ي��ات ت�خ��ري��ب وتفتي�ش واع �ت��داء‬ ‫وتهديد للآمنني والن�ساء‪.‬‬ ‫واع� � �ت �ب��رت ه� � ��ذه االع � �ت � �ق� ��االت «ج ��رمي ��ة‬ ‫�صهيونية ت�ضاف �إىل جرائمه املتوا�صلة �ضد‬

‫�أر�ضنا و�شعبنا ومقد�ساتنا»‪ ،‬مو�ضح ًة �أ َّن�ه��ا لن‬ ‫جتلب له الأمن املزعوم‪ ،‬ولن تفلح يف تغييب دور‬ ‫تلك ال�ق�ي��ادات‪ ،‬ول��ن ت�ستطيع ك�سر �إرادة �شعب‬ ‫ي�أبى اخلنوع واال�ست�سالم‪.‬‬ ‫وج � � �دّدت ح �م��ا���س يف ب �ي��ان �ه��ا دع��وت �ه��ا �إىل‬ ‫«ال �� �س �ل �ط��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة و�أج �ه��زت �ه��ا الأم �ن �ي��ة‬ ‫يف ال�ضفة �إىل م��راج�ع��ة �سيا�ستها الأم �ن �ي��ة يف‬ ‫التن�سيق‪ ،‬وتبادل الأدوار مع العدو ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وحت ّمل م�س�ؤوليتها يف حماية ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫من االعتقال واملالحقة»‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ق��وات االحتالل اعتقلت فجر‬ ‫اليوم ثالثة قادة بارزين من حركة حما�س يف رام‬ ‫اهلل بال�ضفة الغربية‪.‬‬

‫االحتالل يشكو عباس بسبب‬ ‫رسالة تعزية‬

‫القد�س املحلتة‪ -‬قد�س بر�س‬

‫ق��دم م �ن��دوب «�إ� �س��رائ �ي��ل» ال��دائ��م ل��دى‬ ‫الأمم املتحدة «رون برو�س �أور»‪� ،‬شكوى �إىل‬ ‫�أمني عام الأمم املتحدة عقب ر�سالة التعزية‬ ‫التي كان الرئي�س حممود عبا�س قد بعث بها‬ ‫قبل عدة �أي��ام لعائلة ال�شهيد حممد عا�صي‬

‫الذي ا�ست�شهد يف قرية بلعني غربي رام اهلل‬ ‫قبل نحو �أ�سبوع‪.‬‬ ‫وج� ��اء يف ال���ش�ك��وى �أن «ر� �س��ال��ة عبا�س‬ ‫امل��ذك��ورة لي�ست �إال �آخ��ر دل�ي��ل على ت�صاعد‬ ‫م�ستوى التحري�ض املمار�س �ضد �إ�سرائيل‬ ‫يف الأرا� �ض��ي الفل�سطينية‪ ،‬وتربية االجيال‬ ‫ال �ق��ادم��ة ف�ي�ه��ا ع�ل��ى ال �ك��راه �ي��ة» ‪-‬ع �ل��ى حد‬

‫زعمها‪.-‬‬ ‫و�أ�ضاف املندوب اال�سرائيلي �أن اخلطوات‬ ‫لبناء الثقة التي يقوم بها الفل�سطينيون يف‬ ‫اطار عملية التفاو�ض مع «ا�سرائيل»‪« ،‬تتمثل‬ ‫ب ��إط�ل�اق ق��ذائ��ف � �ص��اروخ �ي��ة‪ ،‬وح �ف��ر ان�ف��اق‬ ‫تخريبية‪ ،‬وتوجيه ر�سالة تعزية اىل عائلة‬ ‫خمرب» ‪-‬على حد قوله‪.-‬‬

‫و�س ّلم النا�شطون خالل م�سريتهم ر�سائل لكل‬ ‫م�ؤ�س�سة ت�ؤكد رف�ض وعد بلفور وما ترتب عليه‪،‬‬ ‫وتطالب الأمم املتحدة وامل�ؤ�س�سات الدولية بوقف‬ ‫انتهاكات وجرائم االحتالل‪ ،‬و�إقرار حقوق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم �شباب من �أجل االنتفا�ضة‬ ‫يون�س �أب��و عيطة يف ت�صريح لوكالة "�صفا"‪� ،‬إن‬ ‫�إغ�ل�اق امل�ؤ�س�سات ال��دول�ي��ة �سيكون ب�شكل جزئي‬ ‫مبدئياً وملدة �ساعتني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ه��ذا الإغ�ل�اق ي� أ�ت��ي رف�ضاً لوعد‬ ‫بلفور‪ ،‬وحم��اول��ة لإل ��زام املجتمع ال��دويل والأمم‬ ‫املتحدة بالوقوف �أم��ام م�س�ؤوليتها جت��اه ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن ت�سليم االئ�ت�لاف الر�سائل �إىل‬ ‫ه��ذه امل��ؤ��س���س��ات‪ ،‬ي � أ�ت��ي ك�ج��زء م��ن احل ��راك ال��ذي‬ ‫�سي�ستمر خالل الأيام القادمة �ضد كل ما ميار�سه‬ ‫االحتالل‪ ،‬والذي جاء نتيجة حتمية لوعد بلفور‬ ‫امل�شئوم‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن مناطق التما�س يف غزة وال�ضفة‬ ‫الغربية والقد�س املحتلة و�أرا��ض��ي ال �ـ‪� 48‬ست�شهد‬ ‫ت�ظ��اه��رات غ ��داً م��ن ع��دة �أم��اك��ن‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �أن‬ ‫م�سرية رئي�سية �ستنطلق من �أمام دوار املنارة و�سط‬ ‫رام اهلل‪� ،‬إ�ضافة �إىل تظاهرات جتاه موقع "نحل‬ ‫عوز" الع�سكري الإ�سرائيلي القريب م��ن قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬

‫شهيد برصاص االحتالل‬ ‫جنوب جنني‬ ‫جنني‪� -‬صفا‬ ‫ا�ست�شهد �أم�س اخلمي�س ال�شاب �أحمد عماد طزازعه (‪ 20‬عاما)‬ ‫خ�ل�ال م��واج�ه��ات ان��دل�ع��ت م��ع ق ��وات االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي التي‬ ‫اقتحمت بلدة قباطية جنوب مدينة جنني بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر ملرا�سل (�صفا) �إن ال�شاب طزازعة ا�ست�شهد بعد‬ ‫�إ�صابته بر�صا�صة يف ال�صدر‪ ،‬فيما اعتقلت قوات االحتالل عددا من‬ ‫ال�شبان بعد مداهمة منازلهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �شهود عيان ملرا�سلنا �إىل �أن طزازعة الذي ال ينتمي لأي‬ ‫ف�صيل �سيا�سي مكث على قيد احل�ي��اة مل��دة �ساعتني يف م�ست�شفى‬ ‫ال�شهيد خليل �سليمان قبل �أن يف�شل الأطباء يف �إنقاذ حياته‪.‬‬ ‫وتزامنت عملية قتل طزازعة مع حملة اعتقاالت طالت �أربعة‬ ‫مواطنني هم را�سم توفيق خزميية (‪ 58‬عاما) ‪ ،‬م�ؤمن �سباعنة (‪23‬‬ ‫عاما)‪ ،‬امين عبد الرحمن �أبو الرب (‪ 27‬عاما)‪ ،‬وعماد �شكوت زكارنة‬ ‫(‪ 32‬عاما)‪.‬‬ ‫وكانت �أكرث من ‪� 30‬آلية ع�سكرية اقتحمت قباطية بعد منت�صف‬ ‫الليل و�شرعت بحمالت مداهمات وا�سعة النطاق يف �أحياء احل�سبة‬ ‫وال��زك��ارن��ة واحل ��ي ال�غ��رب��ي واق�ت�ح�م��ت خ�لال�ه��ا م �ن��ازل امل��واط�ن�ين‪،‬‬ ‫واعتدت على كبار يف ال�سن‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن ع�شرات ال�شبان والفتية خرجوا من منازلهم‬ ‫وا�شتبكوا مع قوات االحتالل ب�ضراوة �سيما يف حميط �سوق احل�سبة‬ ‫على مدخل قباطية الرئي�سي حيث ا�ستمرت املواجهات العنيفة من‬ ‫الثانية وحتى وق��ت مبكر من �صباح اليوم وتخللها �إط�لاق كثيف‬ ‫للأعرية النارية والقنابل الغازية‪.‬‬

‫مواجهات يف اقتحام االحتالل‬ ‫قرب يوسف‪‎‬‬ ‫نابل�س– �صفا‬ ‫اقتح�� ع�شرات امل�ستوطنني املتطرفني يف �ساعة مت�أخرة من ليلة‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬قرب يو�سف يف منطقة بالطة البلد �شرق مدينة نابل�س‬ ‫�شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬و�أدوا طقو�س تلمودية يف املكان‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان لوكالة «�صفا»‪�« :‬إن مواجهات اندلعت بني‬ ‫ع�شرات ال�شبان وج�ن��ود االح�ت�لال ال��ذي��ن راف�ق��وا امل�ستوطنني �إىل‬ ‫حميط ال�ق�بر‪ ،‬ور�شقوهم ب��احل�ج��ارة وال��زج��اج��ات ال�ف��ارغ��ة‪ ،‬بينما‬ ‫�أط�ل��ق اجل�ن��ود القنابل ال�صوتية وال�غ��ازي��ة �صوب ال�شبان وامل�ن��ازل‬ ‫املحيطة باملكان»‪.‬‬ ‫كما اقتحم االحتالل خميم ع�سكر و�شارع عمان و�شارع القد�س‬ ‫امل ��ؤدي �إىل حاجز ح��وارة جنوب املدينة‪ ،‬ون�صب احل��واج��ز لت�أمني‬ ‫خ��روج امل�ستوطنني‪ ،‬علماً �أن املواجهات ا�ستمرت ل�ساعات ال�صباح‬ ‫الأوىل‪.‬‬ ‫ويقتحم امل�ستوطنون قرب يو�سف با�ستمرار‪ ،‬زاعمني �أنه يعود‬ ‫للنبي يو�سف عليه ال�سالم‪ ،‬علماً �أن��ه يعود لرجل الإ�صالح يو�سف‬ ‫دويكات من بالطه البلد‪.‬‬

‫‪ 90‬مستوطن ًا وعناصر مخابرات‬ ‫يقتحمون األقصى‬

‫القد�س املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫اقتحم ع�شرات امل�ستوطنني املتطرفني وعنا�صر من املخابرات‬ ‫الإ�سرائيلية �صباح �أم�س اخلمي�س امل�سجد الأق�صى املبارك من جهة‬ ‫باب املغاربة‪ ،‬و�سط حرا�سة م�شددة من �شرطة االحتالل اخلا�صة‪.‬‬ ‫وقال مدير الإعالم يف م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف والرتاث حممود‬ ‫�أبو العطا لوكالة «�صفا»‪� ،‬إن نحو ‪ 30‬م�ستوط ًنا اقتحموا منذ �ساعات‬ ‫ال�صباح امل�سجد الأق�صى على �شكل جمموعتني‪ ،‬كما اقتحم امل�سجد ‪60‬‬ ‫من عنا�صر خمابرات االحتالل على جمموعتني‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن �إحدى جمموعات امل�ستوطنني‪ ،‬وعددها ‪ 14‬م�ستوط ًنا‬ ‫من م�ستوطنة «كريات �أرب��ع» نظمت جولة ا�ستفزازية داخل امل�سجد‪،‬‬ ‫واقرتبت ب�شكل كبري من طالبات م�صاطب العلم‪ ،‬وجل�ست على �إحدى‬ ‫امل�صاطب على بعد �أمتار من م�صطبة �أخرى لطالب العلم‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن �أح��د احل��اخ��ام��ات �أل�ق��ى بع�ض ال��درو���س والتعليمات‬ ‫الدينية‪ ،‬حماولني ترديد بع�ض ال�شعائر التلمودية‪ ،‬وتقدمي �شروحات‬ ‫عن الهيكل املزعوم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن املرابطني والطالب ت�صدوا لهذه املجموعة‪ ،‬ومت‬ ‫ربا ما جرى ب�أنه �أمر‬ ‫طردها �إىل خارج �ساحات امل�سجد الأق�صى‪ ،‬معت ً‬ ‫غري م�سبوق‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن امل�سجد الأق�صى ي�شهد يف الأيام الأخرية تواجد كبري‬ ‫ملئات ط�لاب مدار�س القد�س حتت �إ��ش��راف م�ؤ�س�سة عمارة الأق�صى‪،‬‬ ‫مبي ًنا �أن ه�ؤالء املرابطني ي�شكلون حماية دائمة للأق�صى‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن �شرطة االح�ت�لال ت�شدد من �إج��راءات�ه��ا بحق طالب‬ ‫وط��ال�ب��ات ال�ع�ل��م‪ ،‬وت�ق��وم ب�شكل ي��وم��ي بتفتي�ش حقائبهم‪ ،‬واحتجاز‬ ‫هوياتهم ال�شخ�صية لغاية انتهاء دوامهم بامل�سجد‪ ،‬م�ؤكدًا �أنه بالرغم‬ ‫ريا على التواجد يف الأق�صى‪.‬‬ ‫من هذه املمار�سات �إال �أن هناك �إ�صرا ًرا كب ً‬


‫عربي ودولي‬

‫‪6‬‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫منظمة احلظر �أكدت �أن من�ش�آت �إنتاج الأ�سلحة مل تعد �صاحلة لال�ستعمال‬

‫األسلحة الكيميائية السورية تحت «أختام ال يمكن كسرها»‬

‫الهاي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت منظمة حظر اال�سلحة الكيميائية �أم�س‬ ‫اخلمي�س ان مفت�شيها املكلفني اال�شراف على اتالف‬ ‫الرت�سانة الكيميائية ال���س��وري��ة‪ ،‬و��ض�ع��وا اخ�ت��ام��ا «ال‬ ‫ميكن ك�سرها» لأكرث من الف طن من املواد واال�سلحة‬ ‫الكيميائية‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م م�ن�ظ�م��ة ح �ظ��ر اال��س�ل�ح��ة‬ ‫الكيميائية كري�ستيان �شارتيه‪« :‬ان جميع خمزونات‬ ‫امل��واد الكيميائية واال�سلحة الكيميائية و�ضعت لها‬ ‫اختام‪ ،‬اختام ي�ستحيل ك�سرها»‪.‬‬ ‫وق� ��ال � �ش��ارت �ي��ه‪« :‬ي�ت�ع�ل��ق االم� ��ر ب � أ�ل��ف ط��ن من‬ ‫ال �ع �ن��ا� �ص��ر ال �ك �ي �م �ي��ائ �ي��ة‪ ،‬و‪ 290‬ط �ن��ا م ��ن اال��س�ل�ح��ة‬ ‫الكيميائية»‪ ،‬م�ؤكدا انها بقيت «يف املواقع»؛ «لأننا مل‬ ‫ن�صل بعد اىل مرحلة التحريك»‪.‬‬ ‫ومتلك �سوريا اي�ضا ‪ 1230‬ذخ�يرة غ�ير حم�شوة‬ ‫مبواد كيميائية‪ ،‬او ا�سلحة من الفئة الثالثة‪.‬‬ ‫و�سيقرر املجل�س التنفيذي ملنظمة حظر اال�سلحة‬ ‫الكيميائية ال��ذي �سيجتمع يف اخلام�س م��ن ت�شرين‬ ‫ال� �ث ��اين‪ ،‬خ ��ارط ��ة ط��ري��ق ل �ت��دم�ير اال� �س �ل �ح��ة وامل� ��واد‬ ‫الكيميائية على ا�سا�س وثيقة‪« ،‬خطة �شاملة للتدمري»‬ ‫�سلمتها �سوريا يف ‪ 24‬ت�شرين االول‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق �أم�س اعلنت منظمة حظر اال�سلحة‬ ‫الكيميائية ان كافة من�ش�آت انتاج اال�سلحة الكيميائية‬ ‫يف �سوريا ا�صبحت غري قابلة لال�ستعمال قبل املهلة‬ ‫املحددة يف االول من ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وقد زار اخلرباء ‪ 21‬من ا�صل ‪ 23‬موقعا معلنا من‬ ‫قبل �سوريا‪ ،‬و‪ 29‬من ‪ 41‬من�ش�أة يف هذه املواقع‪ ،‬فيما‬ ‫جتنبوا املوقعني الباقيني «لأ�سباب امنية»‪.‬‬ ‫وق ��ال ت�ق��ري��ر للمدير ال �ع��ام للمنظمة م� ��ؤرخ يف‬ ‫‪ 25‬ت�شرين االول ق��دم اىل املجل�س التنفيذي‪� ،‬إن ‪18‬‬

‫م��ن ه��ذه املن�ش�آت خم�ص�صة ل�لان�ت��اج‪ ،‬و‪ 12‬للتخزين‬ ‫وثماين من�ش�آت متنقلة تهدف اىل التجميع وثالث‬ ‫و�صفت ب�شكل عام ب�أنها «من�ش�آت مرتبطة باال�سلحة‬ ‫الكيميائية»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ال�ت�ق��ري��ر‪« :‬ل �ك��ن ��س��وري��ا ق��ال��ت �إن ه��ذه‬ ‫املواقع مرتوكة وعنا�صر برنامج اال�سلحة الكيميائية‬ ‫التي كانت فيها نقلت اىل مواقع اخ��رى مت تفتي�شها‬ ‫فعال»‪.‬‬ ‫واك ��دت املنظمة يف ال�ب�ي��ان ان عمليات التفتي�ش‬ ‫انتهت بذلك‪« ،‬وجممل املن�ش�آت ا�صبحت غري �صاحلة‬ ‫لال�ستعمال»‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان «املرحلة املقبلة �ستبد أ� يف ‪ 15‬ت�شرين‬ ‫الثاين املوعد الذي �سيتبنى املجل�س التنفيذي ملنظمة‬ ‫حظر اال�سلحة الكيميائية خطة مف�صلة للتخل�ص من‬ ‫الرت�سانة الكيميائية ال�سورية»‪.‬‬ ‫وكلفت املنظمة التي ح�صلت بداية ت�شرين االول‬ ‫على جائزة نوبل‪ ،‬اال�شراف على ازالة تر�سانة ال�سالح‬ ‫الكيميائي ال�سوري‪ ،‬مبوجب قرار ملجل�س االمن‪.‬‬ ‫ون�ص ال�ق��رار ‪ 2118‬على �إزال��ة تر�سانة اال�سلحة‬ ‫الكيميائية ال�سورية بحلول منت�صف ‪.2014‬‬ ‫وكان االمني العام لالمم املتحدة بان كي مون اكد‬ ‫االثنني ان �سوريا احرتمت املهلة املحددة ب��االول من‬ ‫ت�شرين الثاين‪ ،‬لتدمري قدراتها على انتاج اال�سلحة‬ ‫الكيميائية رغ��م ان مفت�شي وك��ال��ة ح�ظ��ر اال�سلحة‬ ‫الكيميائية‪ ،‬مل يتمكنوا من زيارة كل املواقع‪.‬‬ ‫واكد ان يف تقرير ملجل�س االمن الدويل ان مفت�شي‬ ‫منظمة ح�ظ��ر اال��س�ل�ح��ة الكيميائية «اك� ��دوا تدمري‬ ‫قدرات انتاج (امل��واد الكيميائية) وخلطها وتعبئتها يف‬ ‫كافة املواقع» التي زاروها‪ .‬وكانت املنظمة قالت يف وقت‬ ‫�سابق �إن مفت�شيها انهوا عمليات التحقق يف ‪ 21‬موقعا‪،‬‬ ‫من ‪ ،23‬وتعذر عليهم زيارة موقعني لدواع امنية‪.‬‬

‫�صورة من التلفزيون ال�سوري تظهر تدمري املن�ش�آت النووية‬

‫وا� �ض��اف االم�ي�ن ال�ع��ام يف التقرير «ان التدمري‬ ‫العملي لقدرات االنتاح املعلنة من قبل �سوريا �سيتم‬ ‫كما هو منتظر يف االول من ت�شرين الثاين»‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �خ��دم امل �ج �ل ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي مل�ن�ظ�م��ة حظر‬ ‫اال�سلحة الكيميائية االع�ل�ان ال��ذي قدمته �سوريا‬ ‫اخلمي�س لكي حتدد بحلول ‪ 15‬ت�شرين الثاين خمتلف‬ ‫املواعيد وامل�ه��ل لإزال ��ة تر�سانة اال�سلحة الكيميائية‬ ‫ل�سوريا التي ا�صبحت ر�سميا ع�ضوا يف اتفاقية ازالة‬

‫اال�سلحة الكيميائية يف ‪ 14‬ت�شرين االول‪.‬‬ ‫وتن�ص اتفاقية حظر اال�سلحة الكيميائية على‬ ‫«وج��وب �أن تعلن �أي دول��ة ع�ضو االن�شطة او املن�ش�آت‬ ‫ال �ت��ي حت �ظ��ره��ا االت �ف��اق �ي��ة‪ ،‬ول �ك��ن مي �ك��ن رغ ��م ذل��ك‬ ‫اخ�ضاعها لعمليات حتقق روتينية؛ بهدف الت�أكد من‬ ‫الطابع ال�سلمي لالن�شطة التجارية»‪.‬‬ ‫واوردت امل�ن�ظ�م��ة ان � �س��وري��ا ال �ت��ي ان���ض�م��ت اىل‬ ‫االتفاقية ر�سميا يف ‪ 14‬ت�شرين االول‪ ،‬التزمت اي�ضا‬

‫قصف على دمشق وريفها واشتباكات يف ريف حماة‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ق ��ال ن��ا��ش�ط��ون أ�م ����س اخل�م�ي����س �إن ق��وات‬ ‫ال �ن �ظ��ام ق �� �ص �ف��ت ب��امل��دف �ع �ي��ة ال �ث �ق �ي �ل��ة �أح �ي ��اء‬ ‫بالعا�صمة دم���ش��ق‪ ،‬وق ��رى أ�خ ��رى ب��ري�ف�ه��ا‪ ،‬يف‬ ‫حني يتوا�صل ح�صار بلدتي قد�سيا والهامة يف‬ ‫ريف دم�شق لليوم الـ‪ 19‬على التوايل‪ ،‬تزامنا مع‬ ‫ا�شتباكات بني اجلي�شني احلر والنظامي يف ريف‬ ‫حماة‪ ،‬وجتدد للق�صف يف مدن �سورية �أخرى‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�صادر ذاتها‪ ،‬ف��إن جي�ش النظام‬ ‫ق�صف ب�ق��ذائ��ف ال �ه��اون ح��ي ت�شرين (�شمايل‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة) دم���ش��ق‪ ،‬يف ح�ين ق�صف باملدفعية‬ ‫الثقيلة حيي برزة وجوبر �شرقي العا�صمة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال جم�ل����س ق �ي��ادة ال �ث��ورة يف‬ ‫دم�شق‪� ،‬إن �صواريخ �أر���ض �أر���ض ا�ستهدفت حي‬ ‫القابون‪ ،‬وا�ستهدف اجلي�ش احلر دبابات يف حي‬ ‫ج��وب��ر‪ ،‬ومت�ك��ن م��ن ال�ت���ص��دي ل �ق��وات الرئي�س‬ ‫ال �� �س��وري ب���ش��ار الأ� �س��د ع�ل��ى �أط � ��راف ال�ق��اب��ون‬ ‫وبرزة‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل���ص��در ذات ��ه �أن ج�ن��وب��ي العا�صمة‬ ‫دم�شق �شهد ت�صعيدا جديدا للحملة الع�سكرية‪،‬‬ ‫متثل يف ق�صف عنيف على معظم مناطقه‪ ،‬مما‬ ‫�أدى ل�سقوط قتلى وجرحى يف منطقتي احلجر‬ ‫الأ�سود واملخيم‪ ،‬كما ا�ستهدف الطريان احلربي‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال �ق��دم‪ ،‬و� �ش �ه��دت منطقتا الت�ضامن‬ ‫وال �ق��دم ا��ش�ت�ب��اك��ات عنيفة ب�ين اجل�ي����ش احل��ر‬

‫اال�شتباكات بني اجلي�شني احلر والنظامي تدور على عدة حماور‬

‫وقوات الأ�سد‪.‬‬ ‫ق�صف وح�صار‬ ‫كما ذكرت جلان التن���سيق املحلية �أن ق�صفا‬ ‫عنيفا براجمات ال�صواريخ واملدفعية الثقيلة‬ ‫ا�ستهدف م��دن وب�ل��دات خ��ان ال�شيح وال�سبينة‬ ‫وال�سيدة زينب وداريا ومع�ضمية ال�شام ويربود‪،‬‬ ‫يف حني دارت ا�شتباكات و�صفت بـ"العنيفة جدا"‬

‫على جبهة بلدتي حجرية و�سبينة بريف دم�شق‬ ‫وفقا ل�شبكة �شام‪.-‬‬‫يف الأث�ن��اء‪� ،‬أطلق قنا�صون تابعون للنظام‬ ‫ن� ��ارا ك�ث�ي�ف��ة ع �ل��ى ق��د��س�ي��ا ب��ري��ف دم �� �ش��ق‪ ،‬مع‬ ‫ا�ستمرار احل�صار على البلدة ذاتها وبلدة الهامة‬ ‫كذلك‪ ،‬لليوم الـ‪ 19‬على التوايل مع منع �إدخال‬ ‫الطحني واملواد الغذائية والتموينية‪.‬‬

‫ي�أتي ذلك بينما يدخل احل�صار على داريا‬ ‫ب��ري��ف دم���ش��ق ع��ام��ه الأول يف ظ��ل م�ن��ع ق��وات‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال��دخ��ول واخل � ��روج‪� ،‬أو ح�ت��ى اق�ت�راب‬ ‫النا�س من مداخل املدينة‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار نا�شطون �إىل �أن امل��دي�ن��ة ت�شهد يف‬ ‫الأ� �س��اب �ي��ع الأخ �ي��رة ت��راج �ع��ا ح ��ادا يف امل �خ��زون‬ ‫الغذائي‪ ،‬ونفادا ملعظم املواد الأ�سا�سية ملقومات‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫وب��ال �ت��زام��ن م ��ع ه ��ذه ال� �ت� �ط ��ورات‪ ،‬ذك ��رت‬ ‫"�سوريا مبا�شر" �أن ا�شتباكات عنيفة ت��دور‬ ‫ب�ين اجل�ي����ش احل��ر وج�ي����ش ال�ن�ظ��ام يف حميط‬ ‫حاجز العبود بريف حماة ال�شمايل‪ ،‬الفتة �إىل‬ ‫�أن اجلي�ش احل��ر متكن م��ن تدمري دب��اب��ة على‬ ‫احلاجز ذاته‪.‬‬ ‫غارات وقتلى‬ ‫و�شن الطريان احلربي خم�س غ��ارات على‬ ‫مدينة ال�سفرية بريف حلب اجلنوبي‪ ،‬يف حني‬ ‫قام جي�ش النظام ب�إطالق �صاروخ ح��راري على‬ ‫م��دخ��ل امل��دي�ن��ة ذات �ه��ا ال�ت��ي تتعر�ض م�ن��ذ �أي��ام‬ ‫لق�صف مبختلف �أنواع الأ�سلحة الثقيلة‪.‬‬ ‫كما جت��دد الق�صف باملدفعية الثقيلة من‬ ‫قبل ق��وات ال�ن�ظ��ام على مدينة قلعة احل�صن‬ ‫وقرية الزارة بريف حم�ص‪.‬‬ ‫وك��ان مقاتلو املعار�ضة قد �أعلنوا االربعاء‬ ‫�أنهم متكنوا من ال�سيطرة على كامل منطقة‬ ‫اجلزيرة ال�سابعة بحي الوعر يف حم�ص‪.‬‬

‫شتاء سوريا‪ ..‬جوع ومنازل بال سقوف‬ ‫حماة‪ -‬وكاالت‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ت�ح��ول ف���ص��ل ال���ش�ت��اء‬ ‫من نعمة وخري‪� ،‬إىل نقمة يخ�شاها‬ ‫الإن�سان تكون قد و�صلت �إىل �سوريا‪،‬‬ ‫ه��ذا البلد ال ��ذي مل ي�ع��رف ال��دفء‬ ‫ب��ال���ش�ت��اء وال� �ب��رودة ب��ال���ص�ي��ف منذ‬ ‫أ�ك�ثر من �سنتني ون�صف ال�سنة‪ ،‬ما‬ ‫زال يتلم�س اخل��روج من �أزم��ة يبدو‬ ‫�أن نهايتها لن تكون قريبة‪.‬‬ ‫يف ح� �م ��اة ل �ن �ق�ت�رب �أك� �ث��ر م��ن‬ ‫املعاناة‪ ،‬نقابل «�أم خليل» (‪ 35‬عاما)‬ ‫فتخت�صر ل�ن��ا ق�صة م�ع��ان��اة �سوريا‬ ‫بجملة واح��دة «نعي�ش على تربعات‬ ‫وم���س��اع��دات �أه��ل اخل�ي�ر‪ ،‬ويف اليوم‬ ‫ال��ذي ال م���س��اع��دات فيه نبقى دون‬ ‫طعام»‪.‬‬ ‫ال�سيدة التي نزحت و�أطفالها‬ ‫الثالثة من مدينة الر�سنت بحم�ص‬ ‫�إىل مدينة حماة بعد �أن دُمر منزلها‬ ‫و ُق �ت��ل زوج �ه��ا وه��و ي�ق��ات��ل ب�صفوف‬ ‫اجلي�ش احلر‪ ،‬تاركاً �أطفاله ل ُتعيلهم‬ ‫والدتهم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت «�أم خ�ل�ي��ل» �إن �ه��ا مل تر‬ ‫مادة الغاز منذ �أربعة �أ�شهر‪ ،‬وتقوم‬ ‫بالطهي على احلطب‪ ،‬ولكن الالفت‬ ‫كان �شكواها من قدوم ف�صل ال�شتاء‬ ‫ال� � ��ذي ي �ح �م��ل م �ع��ه ه� �م ��وم ت��وف�ير‬ ‫احتياجات �أطفالها ومنزلها اخلايل‬ ‫م��ن الأث � ��اث ت�ق��ري�ب��ا‪ ،‬وح�ي�ن دخلنا‬ ‫م �ن��زل �ه��ا ا��س�ت�ق�ب�ل�ت�ن��ا وه ��ي ج��ال���س��ة‬ ‫م��ع أ�ط �ف��ال �ه��ا ع �ل��ى � �س �ج��ادة واح ��دة‬ ‫مهرتئة‪ ،‬و�أطفالها ي��رت��دون �ألب�سة‬ ‫�صيفية رغم اجلو البارد يف حماة‪.‬‬

‫ال�شكوى من ال�شتاء تنتقل �إىل‬ ‫«�أب� ��و م � أ�م ��ون» (‪ 40‬ع��ام��ا) وه ��و �أب‬ ‫خل�م���س��ة �أوالد �أح ��ده ��م م�ق�ع��د من‬ ‫ذوي االح�ت�ي��اج��ات اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬و�آخ��ر‬ ‫م �� �ص��اب ب���ش�ل��ل يف ق��دم �ي��ه‪ .‬وي �ق��ول‬ ‫�إن امل���س��اع��دات ال�ت��ي ت�صله ال تكفي‬ ‫لأبنائه املعوقني‪ .‬وتابع �أن متطلبات‬ ‫ال �� �ش �ت ��اء ت� �ف ��وق ب �ث�ل�اث ��ة �أ� �ض �ع ��اف‬ ‫امل� ��� �س ��اع ��دات ال� �ت ��ي ت �� �ص �ل��ه ل �ت ��أم�ين‬ ‫الطعام وامل ��ازوت واللبا�س ال�شتوي‬ ‫والأدوية لعائلته‪.‬‬ ‫حلم املازوت‬ ‫م� ��ادة امل� � ��ازوت أ�� �ص �ب �ح��ت ح�ل�م�اً‬ ‫ل��دى �آالف ال�سوريني؛ ب�سبب عدم‬ ‫توفرها �أو غالء �سعرها «فا�ستعملنا‬ ‫ب��دال منه احلطب ك��ي ال من��وت من‬ ‫ال�ب�رد»‪ .‬ي�شرح �أب��و م��أم��ون معاناته‬ ‫الإ�ضافية مع قدوم «ف�صل اخلري»‪.‬‬ ‫ول �ك��ي ي��زي��د ال �ط�ي�ن ب �ل��ة ل��دى‬ ‫عائلة �أبو م�أمون‪ ،‬يقول �إنه «يف �سقف‬ ‫منزيل فجوة كبرية‪ ،‬ت�سمح ب�إدخال‬ ‫املطر بكميات كبرية �إىل داخله‪ ،‬قمنا‬ ‫ب�إغالقها بلوح خ�شبي لكنه مل ُيقينا‬ ‫امل�ط��ر ال��ذي ت�ساقط ط��وال ال�شتاء‬ ‫املا�ضي فوق ر�ؤو�سنا و�أغرق املنزل»‪.‬‬ ‫وي�شرح �أحد الن�شطاء الإغاثيني‬ ‫باملدينة (عي�سى) كيف �صعب غالء‬ ‫املواد التموينية وم�ستلزمات ال�شتاء‬ ‫وامل� ��ازوت‪ ،‬عملية ت� أ�م�ين امل�ساعدات‬ ‫من قبل الهيئات الإغاثية يف حماة‬ ‫للنازحني �إىل امل��دي�ن��ة م��ن خمتلف‬ ‫امل ��دن ال���س��وري��ة ال ��ذي ف��اق ع��دده��م‬ ‫املليون‪.‬‬ ‫وي� �ل� �خ� �� ��ص ال� �ن ��ا�� �ش ��ط امل �� �ش �ه��د‬

‫الن�ص املذكور‪.‬‬ ‫و�صدر ق��رار االمم املتحدة يف �ضوء اتفاق رو�سي‬ ‫امريكي على تفكيك الرت�سانة الكيميائية ال�سورية‬ ‫ابعد �شبح تدخل ع�سكري امريكي �ضد النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وي�ق��ول اخل�ب�راء �إن �سوريا متلك اك�ثر م��ن الف‬ ‫طن من اال�سلحة الكيميائية بينها ‪ 300‬طن من غاز‬ ‫اخلردل‪.‬‬

‫صحيفة سورية تشيد باإلبراهيمي‬ ‫وتصف جولته بـ»اإليجابية»‬ ‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�شادت �صحيفة �سورية �أم�س اخلمي�س باملبعوث الدويل االخ�ضر االبراهيمي‪،‬‬ ‫وا�صفة �إي��اه بـ»الدبلوما�سي اخلبري واملخ�ضرم»‪ ،‬وا��ش��ارت اىل ان جولته التي‬ ‫يتابعها يف �سوريا‪ ،‬و�شملت دوال اخرى معنية بالنزاع ال�سوري «ايجابية»‪.‬‬ ‫وكتبت �صحيفة البعث الناطقة با�سم احلزب احلاكم يف افتتاحيتها‪« :‬اليوم‬ ‫يتابع الإبراهيمي جولته حت�ضريا‪ ،‬ملا ميكن ان ي�سمى جنيف ‪ 2‬بلقاءات �إقليمية‬ ‫ودول �ي��ة ي�ب��دو �أن�ه��ا م��ري�ح��ة‪ ،‬فقد ب��د�أه��ا يف ��س��وري��ة ب��داي��ة إ�ي�ج��اب�ي��ة الرتباطها‬ ‫مبتغريات �إقليمية ودولية وميدانية �شعبياً وع�سكرياً نحو الأف�ضل»‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان الإبراهيمي «الدبلوما�سي واملبعوث الدويل املخ�ضرم واملجرب يف‬ ‫افريقيا و�آ�سيا (‪� )...‬صار خبريا بهكذا مهمات‪ ،‬و�ستزيده مهمته يف �سورية خربة‪.‬‬ ‫ونتطلع اىل ان تزيده مو�ضوعية ووطنية وعروبية‪ ،‬وهو يرى ما يرى من ارتزاق‬ ‫وم�أجورية وتكفري و�إرهاب ال ينكر تقوم به الع�صابات العابرة واجل ّوالة املدعومة‬ ‫من دول معروفة»‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬اعتربت ال�صحيفة ان «جولة الإبراهيمي اليوم اختبار لدول‬ ‫اجلوار‪ ،‬بل لقادتها وحكوماتها»‪ ،‬م�شرية اىل «�شعوب املنطقة تئن جميعها حتت‬ ‫وط��أة االره��اب والتكفري وتقوي�ض بنى الدولة الوطنية وحدودها وم�ؤ�س�ساتها‬ ‫ووحدتها»‪.‬‬ ‫وحملت �صحيفة الثورة احلكومية من جهتها ال�سعودية وتركيا م�س�ؤولية‬ ‫عرقلة مهمة االبراهيمي الذي «ي�صطدم اليوم بالعقد الإقليمية الناجتة عن‬ ‫رف�ض ال�سعودية ‪-‬وتركيا معها‪ -‬وقف دعم الإرهاب»‪.‬‬ ‫وو�صل االبراهيمي االثنني اىل دم�شق بعد نحو �سنة من االنقطاع عنها‬ ‫عقب زيارة يف كانون االول‪ 2012‬تلتها حملة ر�سمية واعالمية عنيفة على املبعوث‬ ‫ال��دويل و�صفته ب»ال�سائح املعمر» ال��ذي «حظي برحلة ترفيهية حول عوا�صم‬ ‫العامل»‪ .‬واعترب م�س�ؤولون �سوريون انه يعمل على تطبيق ال�سيا�سة االمريكية‪.‬‬

‫املرصد السوري‪ :‬انفجار ضخم يف موقع‬ ‫عسكري تابع للنظام يف الالذقية‬ ‫بريوت ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قال املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان �إن انفجاراً �ضخماً وقع م�ساء الأربعاء‬ ‫يف موقع ع�سكري تابع جلي�ش النظام يف حمافظة الالذقية ال�ساحلية‪ ،‬غرب‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مدير املر�صد �أم�س اخلمي�س رامي عبد الرحمن‪� ،‬إن «االنفجار وقع‬ ‫يف قاعدة للدفاع اجل��وي التابعة جلي�ش النظام مبنطقة «جبلة» يف حمافظة‬ ‫الالذقية‪ ،‬على �ساحل البحر املتو�سط‪ ،‬دون �أن ي�شري �إىل طبيعة االنفجار (الذي‬ ‫مل يعلن عنه النظام ال�سوري)‪.‬‬ ‫وامل��ر��ص��د ال���س��وري ه��و منظمة حقوقية مقرها ل�ن��دن‪ ،‬ي�ع��رف نف�سه ب�أنه‬ ‫منظمة «م�ستقلة»‪.‬‬ ‫وتعي�ش حمافظة الالذقية منذ ب��داي��ة ال�ث��ورة ال�سورية �آذار‪ 2011‬ه��دوءاً‬ ‫ن�سبياً‪ ،‬ي�شوبه ا�شتباكات بني احلني والآخر بني اجلي�ش احلر وقوات النظام يف‬ ‫ريفها ال�شمايل‪ ،‬ويعدها النظام �أحد معاقله الأ�سا�سية‪ ،‬ويوجد فيها قرى ي�سكنها‬ ‫�أبناء الطائفة العلوية التي يتحدر منها رئي�س النظام ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وكان موقع «دام بر�س» املقرب من النظام ال�سوري نقل عن �شهود عيان �أن‬ ‫«�صاروخاً ق��ادم�اً من جهة البحر املتو�سط ا�ستهدف قاعدة �صاروخية للدفاع‬ ‫اجلوي بجانب املعهد الزراعي يف قرية �صنوبر جبلة»‪ ،‬دون �أن يحدد م�صدره‪.‬‬ ‫وذكر املوقع حينها �أن «املعلومات الأولية ت�شري �إىل عدم وقوع �ضحايا»‪.‬‬

‫املصور البولندي سودر فر من خاطفيه‬ ‫يف سوريا‬

‫يف حماة ‪ ..‬الطهي على احلطب ب�سبب غالء مادة املازوت وندرتها‬

‫ب�سوداوية مثرية‪ ،‬بالقول �إن هناك‬ ‫ع�شرات العائالت يف حماة ال ميلكون‬ ‫ل � ��وازم ف���ص��ل ال �� �ش �ت��اء �أو الأ� �س �ق��ف‬ ‫املنزلية التي تقيهم املطر يف منزلهم‬

‫امل�ؤلف يف الغالب من غرفة واحدة‪ .‬أ�ف� � � � � ��راد م � ��ن ذوي االح� �ت� �ي ��اج ��ات‬ ‫وي�ط��ال��ب داع �م��ي �شعب �سوريا اخلا�صة‪ ،‬وال��ذي��ن يحتاجون رعاية‬ ‫ب��زي��ادة امل �� �س��اع��دات ب�ك��اف��ة �أ�شكالها وم�ستلزمات خا�صة ال ي�ستطيعون‬ ‫ل �ل �ع��ائ�لات‪ ،‬وخ���ص��و��ص��ا مل��ن لديهم حتمل تكاليفها الباهظة‪.‬‬

‫وار�سو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن وزير اخلارجية البولندي رادو�سالف �سيكور�سكي �أم�س اخلمي�س ان‬ ‫امل�صور البولندي مارت�سني ��س��ودر ال��ذي خطف يف �سوريا يف مت��وز‪ ،‬متكن من‬ ‫الفرار من خاطفيه‪ ،‬وعاد اىل بولندا‪.‬‬ ‫و��ص��رح الناطق با�سم ال ��وزارة مارت�سني فويت�شي�شوف�سكي «�أن��ه حمظوظ‬ ‫كثريا؛ لأنه متكن من الفرار»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «انه هنا منذ ب�ضعة ايام يف �صحة جيدة‪ ،‬و�سط عائلته»‪.‬‬ ‫وقد خطف م�سلحون مارت�سني �سودر (‪� 34‬سنة) يف نهاية متوز خالل غارة‬ ‫على مركز االعالم يف �سراقب مبحافظة ادلب (�شمال غرب �سوريا)‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�صحفي امل���ص��ور امل�ستقل‪ ،‬يعمل خ�صو�صا م��ع وك��ال�ت��ي كوربي�س‬ ‫وا�ستوديو ميلون‪.‬‬ ‫ومل تت�ضح ا�سباب اخلطف‪ ،‬ومل يعرب اخلاطفون عن �أي مطالب‪.‬‬ ‫واعترب رئي�س الوزراء البولندي دونالد تو�سك يف متوز �أن جمموعة متطرفة‬ ‫وخطرية جدا قد تكون خطفت امل�صور‪ ،‬وقد تكون ال�سرقة مربر تلك العملية‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫مظاهرات ضد االنقالب واستمرار استباحة‬ ‫األمن لجامعة األزهر‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت� ��وا� � �ص � �ل� ��ت امل� � �ظ � ��اه � ��رات‬ ‫املناه�ضة لالنقالب الع�سكري‬ ‫يف م�صر �أم�س اخلمي�س‪ ،‬بينما‬ ‫كثفت قوات الأمن من تواجدها‬ ‫داخ� � ��ل ح � ��رم امل� �ق ��ر ال��رئ �ي �� �س��ي‬ ‫جلامعة الأزه ��ر ب��ال�ق��اه��رة بعد‬ ‫�أن اقتحمتها �أول �أم����س لف�ض‬ ‫مظاهرة تنادي ب�إ�سقاط «حكم‬ ‫ال�ع���س�ك��ر»‪ ،‬واع�ت�ق�ل��ت ع ��ددا من‬ ‫امل�شاركني فيها‪.‬‬ ‫ون �ظ �م��ت ج �ب �ه��ة ال �ط�ل�اب‬ ‫الأحرار ثالث فعاليات ‪-‬تنوعت‬ ‫ب �ي�ن ال ��وق� �ف ��ات االح �ت �ج��اج �ي��ة‬ ‫وامل� ��� �س�ي�رات‪� � -‬ص �ب��اح �أم� �� ��س يف‬ ‫منطقتي ال ��وردي ��ان وال�ق�ب��اري‬ ‫مبحافظة الإ�سكندرية‪ ،‬للتعبري‬ ‫ع ��ن ت �� �ض��ام �ن �ه��م وم �� �س��ان��دت �ه��م‬ ‫حل ��راك ط�ل�اب الأزه ��ر ��ض��د ما‬ ‫و�صفوه بـ»القمع الأمني»‪ ،‬ح�سب‬ ‫ما نقلت �شبكة ر�صد الإخبارية‪.‬‬ ‫الث�ن��اء ن�شرت ال�شبكة‬ ‫ويف أ‬ ‫� � �ص ��ورا ألع� � � ��داد م ��ن � �س �ي��ارات‬ ‫الم� ��ن داخ��ل‬ ‫ال���ش��رط��ة وق� ��وات أ‬ ‫حرم جامعة الأزهر بحي مدينة‬ ‫ن�صر (�شرق القاهرة)‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة‬ ‫امل�صرية قد �أعلنت �أول �أم�س ‪-‬يف‬ ‫ب�ي��ان‪� -‬أن ال�شرطة اعتقلت ‪25‬‬ ‫طالبا ممن و�صفتهم بامل�شاغبني‬ ‫داخ� � ��ل اجل ��ام� �ع ��ة‪ ،‬وت� �ب�ي�ن م��ن‬ ‫الفح�ص �أن من بينهم ‪ 14‬طالبا‬ ‫ينتمون جل��ام�ع��ة الأزه� ��ر‪ ،‬وف��ق‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫ويف وق � ��ت �� �س ��اب ��ق‪ ،‬ذك� ��رت‬ ‫الوزارة �أن قوات الأمن امل�صرية‬ ‫اق�ت�ح�م��ت ح��رم ج��ام�ع��ة الأزه ��ر‬ ‫بالقاهرة بناء على طلب رئي�س‬ ‫اجل ��ام� �ع ��ة ب��ال �ت��دخ��ل «حل �ف��ظ‬ ‫الأرواح واملمتلكات»‪.‬‬ ‫وات � �ه� ��م رئ� �ي� �� ��س اجل��ام �ع��ة‬ ‫ح��رك��ة «ط�ل�اب ��ض��د االن �ق�لاب»‬ ‫ب��اق�ت�ح��ام امل�ب�ن��ى الإداري‪ ،‬وه��و‬ ‫ما نفته احلركة‪ .‬ويف تط ّور ذي‬ ‫�صلة �أع�ل�ن��ت احل��رك��ة ان�سحاب‬ ‫�أع�ضائها من �أمام املبنى الإداري‬ ‫ب� �ع ��د ت � � ّ‬ ‫�دخ � ��لِ َم� � ��ن و� �ص �ف �ت �ه��م‬ ‫ب��ال �ب �ل �ط �ج �ي��ة وا� �س �ت �ه��داف �ه��م‬ ‫الطالب بطلقات اخلرطو�ش‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫أربع برملانيات عن العدالة والتنمية‬ ‫يدخلن الربملان الرتكي مرتدياتٍ الحجاب‬ ‫�أنقرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫و�صلت الربملانيات الأرب�ع��ة‪ ،‬عن ح��زب العدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬الالتي قررن دخول الربملان وهن يرتدين‬ ‫احل �ج��اب‪� ،‬إىل ��ص��ال��ة الهيئة العمومية ل�ل�برمل��ان‪ ،‬يف‬ ‫واقعة غري م�سبوقة يف العهد اجلمهوري‪ ،‬وهنّ «�سودا‬ ‫بيازيد قاجار»‪ ،‬نائب حزب العدالة والتنمية عن والية‬ ‫«ق�ه��رم��ان م��رع����ش»‪ ،‬و»غ��ون��ول بيكني ��ش��اه ك��ول��وب��ي»‪،‬‬ ‫نائب احل��زب عن والي��ة م��اردي��ن‪ ،‬و»ن��وج��ان دال�ب��ودق»‪،‬‬ ‫نائب والي��ة دنيزيل‪ ،‬و»ك��والي �صمنجي»‪ ،‬النائب عن‬ ‫والية قونيا‪.‬‬ ‫وقام بع�ض نواب حزب العدالة والتنمية‪ ،‬ب�إلقاء‬ ‫التح ّية على الربملانيات املحجبات‪ ،‬فيما قام برملانيون‬ ‫�آخ��رون بالتقاط �صور تذكارية معهن يف قاعة هيئة‬ ‫العموم‪ ،‬فيما عقدت هيئة العموم اجتماعها برئا�سة‬ ‫نائبة رئي�س الربملان «مرال �آق �شرن»‪.‬‬ ‫ويف هذه الأثناء‪� ،‬ألقى الربملاين عن حزب ال�شعب‬ ‫اجل�م�ه��وري «حم� � ّرم �إي�ن�ج��ه» كلمة‪ ،‬ا�ستمرت مل��دة ‪10‬‬ ‫دق��ائ��ق‪ ،‬انتقد فيها عملية ت�سيري م��و��ض��وع احلجاب‬ ‫وارت��دائ��ه‪ ،‬فيما �شددت الربملانية «روح�سار دمرييل»‬ ‫ح��زب احل��رك��ة ال�ق��وم�ي��ة ال�ترك �ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى �أن م��و��ض��وع‬ ‫احل �ج��اب ل��ن ي �ك��ون م�شكلة يف ت��رك �ي��ا‪ ،‬و�أ ّك� � ��دت على‬ ‫مو�ضوع حرية املعتقد واللبا�س‪ ،‬و�أن على اجلميع �أن‬

‫ي�س�ألوا وجدانهم و�ضمائرهم قبل �إط�لاق الأحكام يف‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت «دمرييل» �أن احل��زب ال��ذي تنتمي �إليه‪،‬‬ ‫لطاملا �شدد على حرية اللبا�س واملعتقد‪ ،‬وحرية املر�أة يف‬ ‫قراراتها‪ ،‬داعية اجلميع �إىل اخلروج من نطاق املحارم‬ ‫وعدم التدخل بها‪ ،‬والرتكيز على النهو�ض بالبالد‪.‬‬ ‫م��ن ناحيتها‪� ،‬أو�ضحت الربملانية ونائبة رئي�س‬ ‫الكتلة الربملانية عن حزب العدالة والتنمية «مهرمياه‬ ‫ب�ل�م��ا � �س��ات�ير»‪� ،‬أن �ه��ا ت �ت��واف��ق م��ع م��ا ق��ال�ت��ه نظريتها‬ ‫ع��ن ح��زب احل��رك��ة القومية ال�ترك�ي��ة‪ ،‬ح��ول فتح باب‬ ‫احلريات �أمام املراة الرتكية‪ ،‬والعمل على ت�شجيعها يف‬ ‫خمتلف جم��االت احلياة يف تركيا‪ ،‬مذكرة بالربملانية‬ ‫الرتكية «م��روة قاوقجي» التي دخلت قاعة الربملان‬ ‫مرتدية احلجاب قبل ‪ 14‬عاماً وقوبلت باحتجاجات‬ ‫�صاخبة م��ن ق�ب��ل ن ��واب ح��زب ال�ي���س��ار ال��دمي�ق��راط��ي‬ ‫احلاكم وقتذاك‪.‬‬ ‫فيما �شددت رئي�سة احلزب الدميقراطي ال�شعبي‬ ‫«�صباحت طوجنل»‪ ،‬على �أهمية فتح باب احلريات يف‬ ‫تركيا �أم��ام امل��ر�أة و�أم��ام بقية �شرائح املجتمع الرتكي‪،‬‬ ‫منوهة �أن النجاح ال��ذي حتقق �أم��ام دخ��ول املحجبات‬ ‫�إىل الربملان الرتكي هو جناح لرتكيا ككل ولي�س جناح‬ ‫للحزب احلاكم وحده‪ ،‬منوهة �إىل �ضرورة حل امل�شاكل‬ ‫التي تعرت�ض �أبناء الطائفة العلوية يف تركيا‪.‬‬

‫أوباما يطالب الكونجرس بحل لإلبقاء‬ ‫على املساعدات ملصر‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫جامعة الأزهر ت�شهد حراك ًا طالبي ًا معار�ض ًا لالنقالب منذ بدء الدرا�سة‬

‫ي � �� � �ش ��ار �إىل �أن ج��ام �ع��ة‬ ‫الأزهر ت�شهد حراكا وا�سعا �ضد‬ ‫االن� �ق�ل�اب م �ن��ذ ب ��دء ال��درا� �س��ة‬ ‫بها مطلع الأ�سبوع املا�ضي بعد‬ ‫ت�أجيلها لأكرث من �شهر‪.‬‬ ‫مظاهرات يومية‬ ‫ك � �م � ��ا دع � � � ��ا ط � �ل� ��اب ع � ��دة‬ ‫ج��ام�ع��ات للتظاهر ��ض��د «حكم‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ر» �أم� � �� � ��س‪� � ،‬ض �م��ن م��ا‬ ‫�أ��ص�ب��ح ب��رن��اجم��ا يوميا ت�شهده‬ ‫اجل��ام �ع��ات امل �� �ص��ري��ة م �ن��ذ ب��دء‬ ‫الدرا�سة قبل �أكرث من �شهر‪.‬‬ ‫ون � � �ظ� � ��م ط� � �ل� ��اب ك �ل �ي �ت��ي‬ ‫احل � �ق ��وق وال�ت�رب� �ي ��ة ب �ج��ام �ع��ة‬ ‫الزقازيق �سل�سلة ب�شرية داخل‬ ‫احلرم اجلامعي حملوا خاللها‬ ‫��ص��ورا لزمالئهم ال��ذي��ن قتلوا‬ ‫يف �أح��داث العنف املتوالية منذ‬ ‫ع ��زل ال��رئ �ي ����س حم �م��د م��ر��س��ي‬ ‫يف الثالث من مت��وز‪ ،‬بالإ�ضافة‬

‫�إىل �صور ا�ساتذتهم وزمالئهم‬ ‫املعتقلني‪.‬‬ ‫وك� ��ان م �ع��ار� �ض��و االن �ق�لاب‬ ‫قد نظموا مظاهرات وم�سريات‬ ‫م �� �س��ائ �ي��ة يف ع � ��دة حم��اف �ظ��ات‬ ‫ي��وم الأرب �ع��اء‪ ،‬وذل��ك للمطالبة‬ ‫بالق�صا�ص للقتلى‪ ،‬وللتنديد‬ ‫باالنقالب الع�سكري واملالحقات‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫وخ� � ��رج� � ��ت امل� � ��� � �س �ي��رات يف‬ ‫� � �ش �ب�را اخل� �ي� �م ��ة ب��ال �ق �ل �ي��وب �ي��ة‬ ‫ودمنهور بالبحرية والبيطا�ش‬ ‫ب��ا إل��س�ك�ن��دري��ة وامل�ح�ل��ة الكربى‬ ‫بالغربية واحلوامدية باجليزة‬ ‫وامل� �ع ��ادي ب��ال �ق��اه��رة وال �� �س��ادات‬ ‫ب��امل�ن��وف�ي��ة و�أب �� �ش��واي ب��ال�ف�ي��وم‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل مظاهرات نظمت‬ ‫يف امل �ه �ن ��د� �س�ي�ن وال� �ب ��در�� �ش�ي�ن‬ ‫باجليزة و�سندوب بالدقهلية‪.‬‬ ‫وت�شاركت جميع الفعاليات‬

‫ال � �ط �ل�اب � �ي� ��ة يف رف � � ��ع �أع � �ل ��ام‬ ‫� �ض �خ �م��ة ع �ل �ي �ه��ا � � �ص ��ور ق�ت�ل��ى‬ ‫ف�ض اعت�صامي رابعة العدوية‬ ‫والنه�ضة‪ ،‬وك��ذل��ك �شعار رابعة‬ ‫�إ�ضافة للأعالم امل�صرية و�صور‬ ‫مر�سي‪.‬‬ ‫ورك � � � ��زت ال� �ه� �ت ��اف ��ات ع�ل��ى‬ ‫امل �ط��ال �ب��ة ب � �ـ»ع� ��ودة ال���ش��رع�ي��ة»‬ ‫وحم��اك �م��ة وزي� ��ر ال ��دف ��اع عبد‬ ‫ال �ف �ت��اح ال���س�ي���س��ي وال��داخ �ل �ي��ة‬ ‫حممد �إبراهيم‪.‬‬ ‫حماكمة مر�سي‬ ‫ويف � �س �ي��اق م �ت �� �ص��ل‪ ،‬ق��ال‬ ‫أ‬ ‫الم� �ي ��ن ال � �ع ��ام حل � ��زب ال �ب �ن��اء‬ ‫والتنمية املنبثق ع��ن اجلماعة‬ ‫ال� �س�لام �ي��ة ع�ل�اء �أب� ��و الن�صر‬ ‫إ‬ ‫�إن ال �ت �ح��ال��ف ال��وط �ن��ي ل��دع��م‬ ‫ال�شرعية �سيدعو �إىل االحت�شاد‬ ‫وال� �ت� �ظ ��اه ��ر يف امل � �ي ��ادي ��ن ي ��وم‬ ‫حم��اك �م��ة ال��رئ �ي ����س م��ر� �س��ي يف‬

‫ال� ��راب� ��ع م� ��ن ت �� �ش��ري��ن ال �ث��اين‬ ‫امل �ق �ب��ل‪ ،‬حت��ت � �ش �ع��ار «ال لك�سر‬ ‫الإرادة ال�شعبية والثورية»‪.‬‬ ‫وت � ��وق � ��ع �أب� � � ��و ال� �ن� ��� �ص ��ر يف‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات �صحفية �أن يكون‬ ‫ي��وم حماكمة مر�سي «م�شهودا‬ ‫وغ�ي��ر م �� �س �ب��وق داخ � ��ل وخ� ��ارج‬ ‫م� ��� �ص ��ر»‪ ،‬داع � �ي � �اً م� ��ن � �س �م��اه��م‬ ‫ب� �ـ»�أح ��رار ال �ع��امل» ل�ل��وق��وف مع‬ ‫ال�شرعية الد�ستورية يف م�صر‪.‬‬ ‫و�أق � ��ر �أب� ��و ال�ن���ص��ر ب��وج��ود‬ ‫ات���ص��االت مكثفة ب�ين اجلماعة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة و�أط � ��راف م�ت�ع��ددة‬ ‫من ق�ي��ادات اجلي�ش‪ ،‬للتفاو�ض‬ ‫ب �� �ش ��أن �إن� �ه ��اء الأزم� � ��ة احل��ال�ي��ة‬ ‫بعد الإطاحة بالرئي�س مر�سي‪،‬‬ ‫م� � ��ؤك � ��دا �أن ع � ��دم االع� �ت ��راف‬ ‫ب�شرعية ال�سلطة احلالية للبالد‬ ‫ال يتعار�ض مع التوا�صل معها‪.‬‬

‫قالت �صحيفة وا�شنطن بو�ست الأمريكية �أن‬ ‫�إدارة الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوب��ام��ا طلب من‬ ‫الكوجنر�س �إيجاد حل ت�شريعي للإبقاء على تدفق‬ ‫املعونة الأمريكية املقدمة مل�صر‪ ،‬لكون امل�ساعدات‬ ‫�ضرورية مل�صالح الواليات املتحدة يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أكدت ال�صحيفة �أنه على الرغم من امتناع‬ ‫الإدارة الأمريكية عن تو�صيف ما حدث يف م�صر‬ ‫باالنقالب الع�سكري؛ ف�إنها ب��د�أت التفاو�ض مع‬ ‫امل�س�ؤولني عن املخ�ص�صات املالية فى الكوجنر�س‬

‫الم��ري �ك �ي��ة خ�ل�ال الأ��س��اب�ي��ع‬ ‫ب �� �ش ��أن امل �� �س��اع��دات أ‬ ‫الأخرية‪ ،‬على �ضوء القانون الأمريكي الذى مينع‬ ‫وا�شنطن من تقدمي الأموال �إىل احلكومات التي‬ ‫ت�أتي �إىل ال�سلطة بالقوة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ريا‬ ‫ال‬ ‫قبو‬ ‫أمريكيني‬ ‫ال‬ ‫ؤولني‬ ‫ولقى طلب امل�س�‬ ‫كب‬ ‫ً‬ ‫خالل جل�سة ا�ستماع جلنة ال�ش�ؤون اخلارجية فى‬ ‫جمل�س النواب‪ ،‬يوم الثالثاء‪ ،‬بح�سب ال�صحيفة‪،‬‬ ‫�إذ اع�ت�ر���ض ب�ع����ض امل���ش��رع�ين ع�ل��ى وق ��ف البيت‬ ‫الأبي�ض �إر�سال امل�ساعدات الع�سكرية مل�صر ب�شكل‬ ‫م�ؤقت‪ ،‬فيما تبنى معظم احل�ضور ا�ستمرار تقدمي‬ ‫امل�ساعدات ‪ ،‬قائلني �إنه "�أف�ضل اخليارات ال�سيئة"‪.‬‬

‫النائب العام‪ :‬ال يوجد معتقل سياسي‬ ‫واحد يف مصر‬ ‫القاهرة ‪� -‬شبكة ر�صد‬ ‫ق��ال ال�ن��ائ��ب ال �ع��ام امل�ع�ين م��ن االن�ق�لاب�ي�ين‪،‬‬ ‫امل�ست�شار ه�شام بركات‪� :‬إنه ال يوجد معتقل �سيا�سي‬ ‫واح��د فى م�صر‪ ،‬و�إن جميع املقبو�ض عليهم هم‬ ‫رهن حتقيقات جنائية تنظرها النيابة العامة‪ ،‬و�إن‬ ‫املتهمني الذين ت�صدر قرارات بح�سبهم فى جرائم‬ ‫جنائية يطبق عليهم قانون العقوبات‪ ،‬وفق ما جاء‬

‫على موقع �أ�صوات م�صرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النائب العام ‪-‬على هام�ش م�شاركته‬ ‫فى املنتدى ال�ساد�س ع�شر للنواب العموم يف �أوروبا‬ ‫وبع�ض دول البحر املتو�سط املنعقد فى فيينا ‪� -‬أنه‬ ‫وجميع من يعمل معه "يراعون حقوق الإن�سان‬ ‫فى التعامل مع املتهمني املقبو�ض عليهم والتى‬ ‫ي�صدر ب�ش�أنهم ق��رارات على ذم��ة بع�ض الق�ضايا‬ ‫والتعامل ب�شكل �إن�ساين مع كل املقبو�ض عليهم"‪.‬‬

‫النيابة تأمر بحبس الرئيس محمد مرسي ‪ 15‬يوم ًا‬ ‫القاهرة ‪� -‬شبكة ر�صد‬ ‫قررت نيابة �أمن الدولة العليا‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬حب�س الرئي�س‬ ‫حممد مر�سي‪ ،‬التهامه يف ق�ضية التخابر مع جهات �أجنبية «حما�س»‬ ‫‪ 15‬يو ًما على ذمة التحقيقات‪.‬‬ ‫ون�سبت النيابة ملر�سي ات�ه��ام��ات التخابر م��ع ح��رك��ة «حما�س»‪،‬‬ ‫ومدها مبعلومات عن الأمن الداخلي للبالد وقت «ثورة ‪ 25‬يناير»‪،‬‬

‫حيث �أبلغهم تليفون ًيا ب�أماكن متركز القوات ب�سيناء و�ساعدهم يف‬ ‫تهريب عدد من امل�ساجني التابعني للحركة‪ ،‬واملحبو�سني يف ال�سجون‬ ‫امل�صرية على ذمة ق�ضايا جنائية‪ ،‬على حد قولها‪.‬‬ ‫انتقل فريق من نيابة �أمن الدولة العليا ب�إ�شراف امل�ست�شار تامر‬ ‫ال�ف��رج��اين‪ ،‬املحامي ال�ع��ام الأول لنيابات �أم��ن ال��دول��ة ملقر احتجاز‬ ‫مر�سي‪ ،‬حيث انتقل �أع�ضاء التحقيق بطائرة‪ ،‬وكعادة مر�سي يف جل�سات‬ ‫التحقيق التي تتم معه‪ ،‬رف�ض الإجابة عن �أ�سئلة النيابة و�أ�صر على �أن‬

‫�إجراءات التحقيق معه باطلة‪ ،‬نظ ًرا لكونه الرئي�س ال�شرعي للبالد‪.‬‬ ‫و�أثبت املحققون �أن مر�سي رف�ض الإجابة عن الأ�سئلة التي وجهت‬ ‫له‪� ،‬إال �أنه قال يف �أول التحقيقات �إنه «مل يتخابر مع �أي جهة �أجنبية‪،‬‬ ‫و�أنه يحب البلد ويع�شقها �أكرث من �أي �شخ�ص �آخر‪ ،‬و�أنه مل ميد �أي‬ ‫«حمبو�سا وقت‬ ‫جهة مبعلومات حول الأمن الوطني»‪ ،‬وقال �إنه كان‬ ‫ً‬ ‫(ثورة ‪ 25‬يناير)»‪ ،‬وت�ساءل «كيف يكون ات�صل ب�أع�ضاء هيئة حما�س‬ ‫داخل ال�سجن؟»‪.‬‬

‫ووجهت النيابة ملر�سي �س�ؤالاً حول املكاملة التي �أجراها مع «قناة‬ ‫اجل��زي��زة» وق��ت ال �ث��ورة‪ ،‬وك��ان��ت م��ن خ�لال ه��ات��ف «ال�ثري��ا»‪ ،‬فرف�ض‬ ‫الإجابة لعدم االقتناع ب�إجراءات التحقيق معه‪.‬‬ ‫كما واجهته النيابة بت�صريحات بع�ض قيادات حركة «حما�س»‪،‬‬ ‫التي ذك��روا فيها �أنهم كانوا مع ات�صال مع «الإخ��وان» فرف�ض � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫الج��اب��ة‪ ،‬وبعد �أن وجهت له النيابة ‪�� 25‬س��ؤالاً رف�ض الإج��اب��ة عنها‪،‬‬ ‫إ‬ ‫ف�أمرت بحب�سه ملدة ‪ 15‬يو ًما على ذمة التحقيقات‪.‬‬

‫«حرب نفسية» متصاعدة بني قيادة االنقالب واملعارضة‬ ‫قبل أيام من محاكمة مرسي‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قبل �أربعة �أيام على انعقاد �أوىل جل�سات حماكمة‬ ‫الرئي�س املنتخب حممد مر�سي‪ ،‬جل��أ طرفا النزاع‬ ‫يف م�صر‪ ،‬قيادة االنقالب والتحالف امل�ؤيد للرئي�س‬ ‫املنتخب حم�م��د م��ر��س��ي‪� ،‬إىل م��ا �أط �ل��ق عليه خبري‬ ‫�سيا�سي م�صري �أ�ساليب «احلرب النف�سية» يف حماولة‬ ‫لل�سيطرة على امل�شهد ال�سيا�سي ال�ساخن يف البالد‪.‬‬ ‫وتعقد حمكمة جنايات القاهرة‪ ،‬االثنني املقبل‪،‬‬ ‫�أوىل جل�سات حماكمة مر�سي‪ ،‬يف الق�ضية املعروفة‬ ‫�إع�لام �ي��ا ب� �ـ»�أح ��داث االحت ��ادي ��ة»؛ بتهمة حتري�ض‬ ‫�أن �� �ص��اره ع�ل��ى ق�ت��ل متظاهرين م�ع��ار��ض�ين ل��ه �أم��ام‬ ‫الق�صر الرئا�سي املعروف بهذا اال�سم‪� ،‬شرقي القاهرة‪،‬‬ ‫يف كانون الأول ‪ ،2012‬خالل فرتة حكمه‪ ،‬حيث وقعت‬ ‫مواجهات �أ�سفرت عن �سقوط قتلى وجرحى‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات ل�لان��ا��ض��ول ع�بر ال�ه��ات��ف‪ ،‬ق��ال‬ ‫خمتار حممد غبا�شي‪ ،‬اخلبري ال�سيا�سي ونائب رئي�س‬ ‫املركز العربي للدرا�سات ال�سيا�سية واال�سرتاتيجية‬ ‫يف القاهرة‪� ،‬إن «م�صر ت�شهد حربا نف�سيا متبادلة‪،‬‬ ‫الط��اح��ة مبر�سي‪ ،‬لكنها ت�صاعدت مع اق�تراب‬ ‫منذ إ‬ ‫موعد حماكمته‪� ،‬سعيا نحو حتقيق انت�صار �سريع‬ ‫وال�سيطرة على �إدارة امل�شهد ال�ساخن املقبل»‪.‬‬ ‫ور�أى غبا�شي �أن «الطرفني يواجهان م�أزقا �شديد‬ ‫احلرج‪ ،‬فمن جهة قيادة ‪ 3‬يوليو ت�سعى لإيجاد بديل‬ ‫مقنع لدى امل�صريني‪ ،‬عن جماعة الإخوان امل�سلمني‪،‬‬ ‫وحاولت طوال الفرتة املا�ضية ا�ستخدام كافة الآليات‬ ‫الإعالمية للت�سويق حلكومتها وكذلك رموز حركة‬ ‫مترد (التي ق��ادت حركة االحتجاجات �ضد مر�سي)‬ ‫لكنها مل تنجح خا�صة �أنها تواجه �أو�ضاعا اقت�صادية‬ ‫حرجة‪ ،‬ويف املقابل يواجه قادة التحالف م�أزقا يتعلق‬ ‫بارتفاع �سقف مطالبهم (عودة مر�سي للرئا�سة) وهو‬ ‫الأم ��ر ال��ذي ي�ب��دو �صعبا حتقيقه يف ظ��ل الأو� �ض��اع‬ ‫ال�سيا�سية الراهنة»‪.‬‬ ‫«ويف �ضوء هذا الو�ضع‪ ،‬ي�ضيف غبا�شي‪ ،‬يحاول‬ ‫كل طرف ا�ستخدام احلرب نف�سية كطريقة لتح�صيل‬ ‫مكا�سب �سريعة وال�سيطرة على امل�شهد يف فرتة زمنية‬ ‫وج�ي��زة‪ ،‬وحت��دي��دا قبل ا�ستحقاقات تتعلق بخارطة‬ ‫ط��ري��ق امل��رح�ل��ة االن�ت�ق��ال�ي��ة ال�ت��ي ت�ل��ت ع��زل مر�سي‪،‬‬

‫وا�صفاً ما يدور ب�أنه حماولة لـ»ك�سر االرادات» تهدف‬ ‫لتطويع الآخر»‪.‬‬ ‫وتتجلى ه��ذه «احل��رب» يف ت�صريحات تقلل من‬ ‫ثقل الطرف الآخ��ر من جهة وتعك�س ثقة كل طرف‬ ‫من جهة �أخ��رى يف حتقيق �أه��داف��ه‪ ،‬بجانب �سل�سلة‬ ‫خطوات و�إج ��راءات ت�صعيدية على الأر���ض‪ ،‬بح�سب‬ ‫اخلبري ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬ي�شري �إىل ت�صريحات تليفزيونية‬ ‫�أدىل ب�ه��ا م���س��اء الأرب� �ع ��اء وزي ��ر ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬حممد‬ ‫�إب��راه�ي��م‪ ،‬اعترب فيها �أن جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫على الأر� ��ض «ب ��د�أت تنح�سر وق��درت�ه��ا على احل�شد‬ ‫�أ�صبحت منعدمة»‪ ،‬معربا ع��ن ثقته يف ق��درة جهاز‬ ‫الم� ��ن ع�ل��ى ت � أ�م�ين حم��اك�م��ة م��ر��س��ي ي��وم االث �ن�ين‪،‬‬ ‫أ‬ ‫وداعيا امل�صريني �إىل عدم اخلوف من النزول لل�شارع‬ ‫يف هذا اليوم واعتباره «يوما عاديا»‪.‬‬ ‫ك�م��ا حت��دث �إب��راه �ي��م ع��ن ال�ق�ب����ض ع�ل��ى ع�صام‬ ‫العريان‪ ،‬القيادي البارز بجماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫ونائب رئي�س ح��زب احلرية والعدالة املنبثق عنها‪،‬‬ ‫�أول �أم�س‪ ،‬وتعهد بالقب�ض على قيادات �أخرى قائال‪:‬‬ ‫«ب�إذن اهلل �أعد ال�شعب امل�صري كلهم �سيتم �ضبطهم»‪.‬‬ ‫�أما هانى عبد اللطيف‪ ،‬املتحدث الر�سمي با�سم‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬ففيما بدا �أن��ه تقليل من �أهمية ما‬ ‫تعتربه ال�سلطات «م�ن�برا �إع�لام�ي��ا» داع�م��ا لأن�صار‬ ‫مر�سي‪ ،‬قال يف ت�صريحات �إذاعية م�ساء الأربعاء ؟�إن‬ ‫الت�سجيالت ال�ت��ى ق��ام «ال �ع��ري��ان» ببثها م��ن خالل‬ ‫«قناة اجل��زي��رة مبا�شر م�صر»‪� ،‬ساهمت ب�شكل كبري‬ ‫فى القب�ض عليه‪ ،‬ووجه عبد اللطيف �ساخ ًرا ال�شكر‬ ‫الم��ن يف التو�صل ملكان‬ ‫للقناة على «م�ساعدة رجال أ‬ ‫العريان‪ ،‬والقب�ض عليه»‪.‬‬ ‫على اجل��ان��ب امل�ق��اب��ل‪ ،‬تعهد التحالف الوطني‬ ‫امل�ؤيد ملر�سي بح�شود غري م�سبوقة يوم االثنني املقبل‬ ‫معربا عن ت�صميمه على «�إنهاء االنقالب الع�سكري‬ ‫ب�صدورهم العارية»‪ ،‬يف �إ�شارة وا�ضحة على ا�ستمراره‬ ‫يف حتدي ال�سلطة احلاكمة‪.‬‬ ‫وي �ج �م��ع خ �ب��راء م �� �س �ت �ق �ل��ون ع �ل��ى �أن ت�ك�ت�ي��ك‬ ‫املظاهرات �شبه اليومية التي يقوم بها �أن�صار مر�سي‬ ‫ رغ ��م م��ا ق��د ت�سفر ع�ن��ه م��ن اع �ت �ق��االت و��س�ق��وط‬‫قتلى وجرحى يف �صفوف �أن�صاره ‪ -‬ي�ؤدي �إىل ارهاق‬

‫�ستعقد اجلل�سة الأوىل ملحاكمة مر�سي يوم االثنني القادم‬

‫وانهاك قوات الأمن‪ ،‬ف�ضال عن تداعياته االقت�صادية‬ ‫ال�سلبية بالن�سبة لل�سطة‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال�ت�ح��ال��ف يف ب�ي��ان �أ� �ص��دره اخلمي�س �إىل‬ ‫االحت�شاد �أمام مقر حماكمة مر�سي يف منطقة طرة‪،‬‬ ‫جنوبي القاهرة‪ ،‬كما دعا «�أحرار العامل» �إىل التظاهر‬ ‫�أمام مقر ال�سفارات القن�صليات امل�صرية يف العامل‪.‬‬ ‫وق � ��ال جم� ��دي �� �س ��امل‪ ،‬ن ��ائ ��ب رئ �ي ����س «احل� ��زب‬ ‫الإ�سالمي» والقيادي بالتحالف الوطني للأنا�ضول‬ ‫�إن �أع�ضاء التحالف «م�صممون على �إنهاء االنقالب‬ ‫الع�سكري ب�صدورهم ال�ع��اري��ة‪ ،‬مهما ك��ان��ت و�سائل‬ ‫ال�سلطة احلالية يف مواجهتهم»‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات خا�صة عرب الهاتف‪� ،‬أ��ض��اف �أن‬

‫ال�سلطة احل��ال�ي��ة ت�ستخدم ��ض��ده��م «ك��ل الو�سائل‬ ‫ال���ش��رع�ي��ة وغ�ي�ر ال���ش��رع�ي��ة للتقليل م��ن عزميتهم‬ ‫�أو �صربهم»‪� ،‬إال �أن��ه �أك��د �أن «مثل هذه املمار�سات ال‬ ‫تزيدهم �إال قوة و�إ�صرارا على مواجهة االنقالب حتى‬ ‫دحره»‪ ،‬بحد قوله‪.‬‬ ‫وع �ل��ق � �س��امل ع�ل��ى ت���ص��ري�ح��ات وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫ب�ش�أن ع��دم ق��درة �أن�صار مر�سي على احل�شد قائال‪:‬‬ ‫«�إن�ه��ا ت�صريحات متكررة‪ ،‬فهم يراهنون على ي�أ�س‬ ‫ال�شعب وا�ست�سالمه‪� ،‬إال �أن ه��ذا ال�شعب �أثبت على‬ ‫م��دار �أك�ثر من ‪ 120‬يوما يف ال�شارع �أن��ه لن يتخلى‬ ‫عن حقه وكرامته وحريته‪ ،‬كما �أن احلرب النف�سية‬ ‫التي ي�شنونها ال ت�ؤتي ثمارها‪ ،‬فكلنا ر�أينا بعد ف�ض‬

‫اعت�صام رابعة العدوية بالقوة الدامية‪� ،‬أن ال�شعب‬ ‫خرج يف مليونية �إىل ميدان رم�سي�س (و�سط القاهرة)‬ ‫بعدها بيومني فقط»‪.‬‬ ‫وات �ف��ق م�ع��ه ع�ل��ي خ�ف��اج��ي ال �ق �ي��ادي بالتحالف‬ ‫و�أم �ي��ن � �ش �ب��اب ح� ��زب احل ��ري ��ة وال� �ع ��دال ��ة ب��اجل �ي��زة‬ ‫(غربي القاهرة)‪ ،‬قائال يف ت�صريحات للأنا�ضول �إن‬ ‫«االنقالبيني �سيواجهون على مدار الأ�سبوع القادم‬ ‫كله م�ظ��اه��رات حا�شدة مل ي�سبق لها مثيل‪ ،‬لن�ؤكد‬ ‫للعامل كله �أننا �أ�صحاب حق و�إرادة ولن نتنازل عنها»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪« :‬ه��م ال��ذي��ن ي��واج �ه��ون ح��رب��ا نف�سيا‬ ‫ب��امل�ظ��اه��رات ال �ه��ادرة ال�ت��ي ت�ن��زل يوميا يف ال���ش��وارع‬ ‫والتي تفوق قدراتهم»‪ ،‬مدلال على ذلك بـ»ا�ستمرار‬ ‫حالة الطوارئ وا�ستمرار فر�ض حظر التجوال حتى‬ ‫ال يقوم �أحد باالعت�صام يف �أي مكان»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ق��ال ع�لاء �أب��و الن�صر‪ ،‬االم�ين العام‬ ‫حلزب البناء والتنمية واحد قيادات التحالف الوطني‬ ‫ملرا�سل الأن��ا��ض��ول �إن «ي��وم ‪ 4‬نوفمرب �سيكون يوما‬ ‫م�شهودا يف تاريخ الثورة امل�صرية دعونا فيه كل احرار‬ ‫العامل �إىل ان يت�ضامنوا مع امل�صريني يف ثورتهم �ضد‬ ‫االنقالب الع�سكري»‪.‬‬ ‫وق��ال ‪»:‬م�ن��ذ ف�ض راب�ع��ة والنه�ضة والفاعليات‬ ‫م�ستمرة وكلما اعتقلوا قيادة‪ ،‬ا�شتعلت الثورة �سلمية‬ ‫وا�ستمرت‪ ،‬ول��ذا فالغباء يف تقدير موقف التحالف‬ ‫��س�ي�ب�ق��ى م���س�ي�ط��را ع �ل��ى اول �ئ ��ك ال ��ذي ��ن ي �� �ص��درون‬ ‫االحباط و�سيف�شلون كالعادة»‪.‬‬ ‫وب��ال �ت��وازي م��ع ه��ذا الت�صعيد امل�ت�ب��ادل‪ ،‬ب��دا �أن‬ ‫فر�ص احلوار وجناح الو�ساطات واملبادرات املطروحة‬ ‫على ال�ساحة ال�سيا�سية امل�صرية بني ال�سلطة احلاكمة‬ ‫و�أن�صار الرئي�س املنتخب تنعدم تدريجيا‪ ،‬خا�صة بعد‬ ‫�أن اتهم نائب رئي�س الوزراء امل�صري زياد بهاء الدين‪،‬‬ ‫والذي كان معروفا بت�أييده للم�صاحلة‪ ،‬قادة جماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني بـ»املماطلة» ورف�ض الو�صول �إىل‬ ‫تفاهمات من �ش�أنها حتقيق امل�صاحلة يف البالد‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ه��اء ال��دي��ن‪ ،‬يف ب�ي��ان �صحفي �أم ����س‪� ،‬إن‬ ‫«احلكومة تعي من طرفها �أهمية امل�صاحلة»‪ ،‬قبل �أن‬ ‫ي�ضيف �إن «من يرف�ض �أو مياطل يف �أي تفاهمات من‬ ‫�ش�أنها حتقيق امل�صاحلة واال�ستقرار لل�شعب امل�صري‬ ‫حتى الآن هي قيادات جماعة الإخوان امل�سلمني»‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪8‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫جبهة النصرة و«الدولة اإلسالمية» تجمعهما‬ ‫السلفية الجهادية فما الذي يفرقهما يف سورية؟‬

‫رائد عبد الرحيم‬

‫تحقيقات‬

‫سير األصحاب‬

‫عمر بن الخطاب‬ ‫ه��و ع�م��ر ب��ن اخل �ط��اب ب��ن ن�ف�ي��ل ب��ن ع�ب��د ال �ع��زى بن‬ ‫ري��اح بن قرط القر�شي العدوي‪ ،‬كنيته �أب��و حف�ص‪ ،‬ولقبه‬ ‫الفاروق‪.‬‬ ‫ولد ر�ضي اهلل عنه بعد عام الفيل بثالث ع�شرة �سنة‪.‬‬ ‫وك��ان من �أ�شراف قري�ش يف اجلاهلية‪ ،‬واملتحدث الر�سمي‬ ‫با�سمهم مع القبائل الأخرى‪.‬‬ ‫مل��ا بعث اهلل حم�م��دا �صلى اهلل عليه و�سلم ك��ان عمر‬ ‫�شديدا عليه وعلى امل�سلمني‪ ،‬ثم كتب اهلل له الهداية ف�أ�سلم‬ ‫على يد النبي �صلى اهلل عليه و�سلم يف دار الأرق��م‪ ،‬يف ذي‬ ‫احلجة �سنة �ست من البعثة‪ ،‬بعد �إ�سالم حمزة ر�ضي اهلل عنه‬ ‫بثالثة �أيام‪.‬‬ ‫وعندما ج��اء الأم��ر بالهجرة �إىل املدينة هاجر عمر‪،‬‬ ‫وتعمد �أن يهاجر يف العلن ليغيظ الكفار‪.‬‬ ‫�شهد عمر بن اخلطاب جميع الغزوات مع النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و��س�ل��م‪ ،‬وك��ان م��ن �أق ��رب ال�ن��ا���س �إىل قلبه‪ ،‬وق��ال‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬لو كان بعدي نبي لكان‬ ‫عمر بن اخلطاب»‪.‬‬ ‫وعمر ه��و أ�ح��د املب�شرين باجلنة‪ ،‬وه��و �أب��و حف�صة �أم‬ ‫امل�ؤمنني ر�ضي اهلل عنها‪.‬‬ ‫ا�شتهر ر�ضي اهلل عنه بالزهد‪ ،‬و�سعة العلم‪ ،‬واجلر�أة يف‬ ‫احلق‪ ،‬وبعدما توىل اخلالفة �صار م�ضرب املثل يف العدل يف‬ ‫زمانه‪ ،‬و�إىل يوم النا�س هذا‪.‬‬ ‫دامت خالفته ع�شر �سنوات و�ستة �أ�شهر وخم�س ليال‪.‬‬ ‫ويف عهده �أ�صبحت دول��ة الإ��س�لام الدولة العظمى الأوىل‬ ‫يف العامل‪ ،‬حيث متت الفتوحات التي بد�أت يف عهد �أبي بكر‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬وك�سرت �شوكة ال��روم‪ ،‬وزال��ت دول��ة الفر�س‬ ‫نهائيا من الوجود‪.‬‬ ‫وكان عمر بن اخلطاب �أع�سر ي�سر‪ :‬يعمل بيديه‪ ،‬وكان‬ ‫�أ�صلع طويال‪� ،‬أبي�ض الب�شرة‪� ،‬إال �أن لون ب�شرته تغري عام‬ ‫الرمادة (عام ال�شدة والقحط)؛ لأنه �أكرث من �أكل الزيت‪،‬‬ ‫وح � � ّرم ع�ل��ى نف�سه ال���س�م��ن وال �ل�بن ح�ت��ى يخ�صب ال�ن��ا���س‬ ‫وتن�صلح �أحوالهم؛ فتغري لونه لذلك‪.‬‬ ‫وه��و �أول م��ن �سمي ب��أم�ير امل��ؤم�ن�ين‪ ،‬و�أول م��ن اتخذ‬ ‫التاريخ الهجري‪ ،‬و�أول من جمع النا�س على قيام رم�ضان‪،‬‬ ‫و�أول من دون الدواوين يف الدولة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ا�ست�شهد ر�ضي اهلل عنه بعد �أن طعن يوم الأربعاء لأربع‬ ‫ليال بقني من ذي احلجة �سنة ثالث وع�شرين من الهجرة‪،‬‬ ‫وهو ابن ثالث و�ستني �سنة‪ ،‬حيث طعنه �أبو ل�ؤل�ؤة املجو�سي‬ ‫وهو ي�صلي بالنا�س‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬ب�سام نا�صر‬

‫فتاوى‬ ‫هل تعني قراءة الفاتحة عقد الزواج؟‬ ‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪� :‬أنا �شاب �أريد التقدم لبنت خالتي وخطبتها‪،‬‬ ‫ولكن نريد الآن ق��راءة الفاحتة فقط على نية التوفيق‪،‬‬ ‫وامل�شكلة �أنها تقول يل لي�س لديك احل��ق يف التدخل يف‬ ‫�أموري وال يف لب�سي‪ ،‬فهل لدي احلق يف التدخل يف �ش�ؤونها‪،‬‬ ‫ونهيها عن املنكر؟ �أرجو منكم التو�ضيح يل ب�شكل مف�صل‪ ،‬مع‬ ‫الأدلة والن�صو�ص القر�آنية والأحاديث‪.‬‬ ‫اجل� ��واب‪ :‬ق ��راءة ال�ف��احت��ة م��ن غ�ير �إمت ��ام ال�ع�ق��د ال���ش��رع��ي ال‬ ‫يرتتب عليها �أحكام �شرعية‪ ،‬وما تزال الفتاة �أجنبية عن خاطبها‪،‬‬ ‫ولي�س له والية عليها‪ ،‬وال يتدخل يف �ش�ؤونها‪ ،‬وال يحل له جمال�ستها‬ ‫حتى يتم العقد ال�شرعي‪.‬‬ ‫وغاية ما تفيده الفاحتة ‪�-‬سوى الأجر والربكة‪� -‬أنها مواعدة‬ ‫على ال ��زواج‪ ،‬و إ�ظ �ه��ار للقبول الأويل‪ ،‬ولكن ذل��ك ال يعترب �إن�شاء‬ ‫للعقد؛ لأن العقد له �أركان خا�صة‪ ،‬وهي‪ :‬الإيجاب والقبول ب�ألفاظ‬ ‫خم�صو�صة‪ ،‬وح�ضور ال��ويل‪ ،‬وح�ضور ال�شهود‪ ،‬كما ن�ص على ذلك‬ ‫قانون الأح��وال ال�شخ�صية يف امل��ادة رق��م‪ )3( :‬حيث جاء فيها‪« :‬ال‬ ‫ينعقد الزواج باخلطبة‪ ،‬وال بالوعد‪ ،‬وال بقراءة الفاحتة‪ ،‬وال بقب�ض‬ ‫�أي �شيء على ح�ساب املهر‪ ،‬وال بقبول الهدية»‪.‬‬ ‫والن�صيحة لك �أن تبحث عن الزوجة ال�صاحلة‪ ،‬وتفكر فيما‬ ‫�أنت مقدم عليه‪ ،‬و�إذا ر�أيت �أن هذه الفتاة �سيظهر منها العناد‪ ،‬وعدم‬ ‫اال�ستجابة يف امل�ستقبل‪ ،‬فهذا يدعوك �إىل الت�أين يف الإق��دام على‬ ‫خطبتها‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫قصة وعبرة‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫�أعلن «�أمري دولة العراق الإ�سالمية» (القاعدة‬ ‫يف العراق) �أبو بكر البغدادي‪ ،‬يف ‪ 9‬ني�سان ‪� 2013‬إلغاء‬ ‫ا�سم «دولة العراق الإ�سالمية» و�إلغاء ا�سم «جبهة‬ ‫الن�صرة يف ال�شام» ودجمهما حتت ا�سم جديد واحد‬ ‫هو «الدولة الإ�سالمية يف العراق وال�شام»‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫عرب ر�سالة �صوتية �أن «جبهة الن�صرة مل تكن �إال‬ ‫امتدادا لدولة العراق الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫�أم�ي�ر «جبهة الن�صرة يف ال���ش��ام»‪� ،‬أب��و حممد‬ ‫اجل��والين‪ ،‬مل يت�أخر يف الإع�ل�ان عن موقفه من‬ ‫قرار البغدادي‪ ،‬الذي ك�شف فيه النقاب عن تبعية‬ ‫«ج�ب�ه��ة ال�ن���ص��رة» لتنظيم ال �ق��اع��دة‪ ،‬ف�ف��ي ال�ي��وم‬ ‫التايل ن�شر اجلوالين ر�سالة �صوتية‪ ،‬رف�ض فيها‬ ‫قرار الدمج‪ ،‬و�أعلن والءه املبا�شر لزعيم القاعدة‬ ‫�أمين الظواهري‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه مل يُ�ست�شر‪ ،‬ومل‬ ‫يُراجع يف القرار الذي اتخذه البغدادي‪.‬‬ ‫ماذا كان موقف زعيم تنظيم القاعدة الدكتور‬ ‫أ�مي��ن ال�ظ��واه��ري جت��اه ق��رار ال�ب�غ��دادي‪ ،‬القا�ضي‬ ‫باندماج جبهة الن�صرة ودولة العراق الإ�سالمية‪،‬‬ ‫حتت املولود اجلديد «الدولة الإ�سالمية يف العراق‬ ‫وال�شام»‪ ،‬ورف�ض اجلوالين له؟ يف ر�سالته املوجهة‬ ‫ل�ل�ط��رف�ين خ� َّ�ط � أ� ال �ظ��واه��ري ك�لا م��ن ال�ب�غ��دادي‬ ‫واجل � ��والين‪ ،‬الأول ب�سبب �إع�ل�ان��ه دول ��ة ال�ع��راق‬ ‫وال�شام الإ�سالمية دون ا�ست�شارته يف ذلك‪ ،‬والثاين‬ ‫لرف�ضه ذلك التنظيم و�إظهار والئه للقاعدة دون‬ ‫الرجوع �إليه وا�ست�شارته‪.‬‬ ‫كما قرر الظواهري ‪-‬وفق ما جاء يف ر�سالته‪-‬‬ ‫«تلغى دول��ة ال�ع��راق وال�شام الإ�سالمية‪ ،‬وي�ستمر‬ ‫ال�ع�م��ل ب��ا��س��م دول ��ة ال �ع��راق الإ� �س�لام �ي��ة»‪« ،‬جبهة‬ ‫الن�صرة لأه��ل ال�شام فرع م�ستقل جلماعة قاعدة‬ ‫اجلهاد يتبع القيادة العامة‪ ،»..‬كما قرر تثبيت �أبي‬ ‫بكر ال�ب�غ��دادي ك��أم�ير ل��دول��ة ال�ع��راق الإ�سالمية‪،‬‬ ‫و أ�ب��ي حممد اجل��والين ك�أمري جلبهة الن�صرة يف‬ ‫ال�شام‪ ،‬كل منهما ملدة �سنة من تاريخه‪.‬‬ ‫�إال �أن ال�لاف��ت �أن موقف أ�ب��ي بكر البغدادي‬ ‫�أمري دولة العراق الإ�سالمية‪ ،‬جاء راف�ضاً قرارات‬ ‫الظواهري وتو�صياته‪ ،‬ففي ر�سالة �صوتية بثتها‬ ‫م��واق��ع ال�ك�ترون�ي��ة معنية بن�شر وم�ت��اب�ع��ة أ�خ�ب��ار‬ ‫الف�صائل امل�سلحة قال فيها‪« :‬الر�سالة التي ن�سبت‬ ‫�إىل ال�شيخ أ�مي��ن ال�ظ��واه��ري لنا فيها م��ؤاخ��ذات‬ ‫��ش��رع�ي��ة ومنهجية ع ��دة‪ .‬وب�ع��د م �� �ش��اورة جمل�س‬ ‫�شورى ال��دول��ة الإ�سالمية يف ال�ع��راق وال�شام من‬ ‫مهاجرين و�أن�صار ومن ثم �إحالة الأمر على الهيئة‬ ‫ال�شرعية اخرتت �أمر ربي على الأمر املخالف له يف‬ ‫الر�سالة»‪.‬‬ ‫الوقائع والأح��داث ال�سابقة ُتظهر اختالفات‬ ‫عميقة بني تنظيمي القاعدة يف العراق و�سوريا‪،‬‬ ‫وتك�شف ع��ن م��دى اخ�ت�لال عالقتهما م��ع قيادة‬ ‫تنظيمها املركزي‪ ،‬فما طبيعة تلك االختالفات؟‬ ‫وم��ا ه��ي �أ��س�ب��اب�ه��ا؟ وم��ا ه��ي آ�ث��اره��ا وت��داع�ي��ات�ه��ا‬ ‫على �سري العمل الع�سكري �ضد النظام ال�سوري؟‬ ‫وكيف ك��ان وقعها وت��أث�يره��ا على ف�صائل الثورة‬ ‫الأخ � ��رى؟ وك �ي��ف ي�ن�ظ��ر أ�ب �ن��اء ال���ش�ع��ب ال���س��وري‬ ‫لتنظيمي ال�ق��اع��دة العاملني على �أر���ض �سوريا؟‬ ‫وم��ا هو م�ستقبل الثورة يف ظل تلك االختالفات‬ ‫واال�ستقطابات‪.‬‬ ‫طبيعة االختالفات و�أ�سبابها‬ ‫يف ب �ي��ان��ه ل�ط�ب�ي�ع��ة االخ �ت�ل�اف ��ات ب�ي�ن جبهة‬ ‫الن�صرة يف ال�شام‪ ،‬ودول��ة العراق الإ�سالمية‪ ،‬على‬ ‫خلفية الأحداث ال�سابقة‪� ،‬أرجع اخلبري يف ال�ش�ؤون‬ ‫ال�سورية الإع�لام��ي تي�سري ع�ل��وين‪� ،‬أ��س�ب��اب تلك‬ ‫االخ �ت�لاف��ات يف ب��داي��ات�ه��ا امل�ب�ك��رة �إىل م��ا �أ��س�م��اه‬ ‫عملية ا�ستقطاب مار�ستها دولة العراق الإ�سالمية‬ ‫ل�ق�ي��ادات وك ��وادر يف جبهة ال�ن���ص��رة‪ ،‬مو�ضحاً �أن‬ ‫«العملية ب��د�أت على خلفية م��ا �أ��س�م��اه البغدادي‬ ‫مبحاولة اجلوالين االنف�صال بجبهة الن�صرة عن‬ ‫دولة العراق الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫العلوين خالل م�شاركة حتليلية له على قناة‬

‫اجلزيرة‪� ،‬أو�ضح بحكم معاي�شته للأو�ضاع هناك‪،‬‬ ‫وباالعتماد على م�صادره اخلا�صة‪� ،‬أن اجل��والين‬ ‫ك��ان يجتهد يف تفادي تكرار أ�خ�ط��اء دول��ة العراق‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي �أدّت �إىل ن �ف��ور �أب �ن��اء ال�شعب‬ ‫ال�ع��راق��ي منها‪ ،‬بينما متكنت جبهة الن�صرة من‬ ‫تكوين قاعدة �شعبية موالية لها‪ ،‬مدلال على ذلك‬ ‫بهبة ال�شعب ال�سوري لدعم جبهة الن�صرة عندما‬ ‫�صنفتها �أمريكا كمنظمة �إرهابية‪ ،‬وهو ذات موقف‬ ‫القوى ال�سيا�سية والع�سكرية ال�سورية‪ ،‬امل�ستنكرة‬ ‫للإعالن الأمريكي وامل�ؤيدة للجبهة‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق قال النا�شط اجلهادي الأردين‬ ‫جم ��دي أ�ب� ��و جن��م (امل� �ع ��روف ع �ل��ى ال�ف�ي����س ب��وك‬ ‫با�سم �أبو مارية الفل�سطيني) �إن «�أ�سباب اخلالف‬ ‫كثرية‪ ،‬ولكن ظهوره للعلن تعود �إىل ثالثة �أ�سباب‬ ‫رئي�سية»؛ «�أوال‪ :‬توقيت �إعالن الدولة الإ�سالمية‬ ‫يف العراق وال�شام مل توافق عليه اجلبهة»‪ ،‬وثانيا‪:‬‬ ‫«عدم م�شاورة اجلبهة وباقي الف�صائل الإ�سالمية‬ ‫�أثار حتفظ اجلبهة»‪ ،‬وثالثا «طريقة و�آلية تعامل‬ ‫الدولة مع باقي الف�صائل ال تر�ضي اجلبهة»‪.‬‬ ‫لكن ماذا عن ذلك التو�صيف املتداول �إعالميا‬ ‫َ‬ ‫وامل�ش ِّخ�ص لطبيعة اخلالفات بني جبهة الن�صرة‬ ‫ودول ��ة ال �ع��راق الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬على �أن��ه اخ�ت�لاف يف‬ ‫الر�ؤى اجلهادية و�أجنداتها املختلفة‪ ،‬حيث تو�صف‬ ‫«ال��دول��ة» بتنبها مل�ب��د�أ «ع��ومل��ة اجل �ه��اد»‪ ،‬يف الوقت‬ ‫ال��ذي حت�صر فيه جبهة الن�صرة‪ ،‬ميدان جهادها‬ ‫وق�ت��ال�ه��ا ب��ال���س��اح��ة ال���س��وري��ة‪ ،‬م��ا مي�ك��ن ت�سميته‬ ‫«باجلهاد الوطني»؟ أ�ب��و مارية الفل�سطيني يرى‬ ‫�أن جبهة الن�صرة ت�ؤمن هي الأخرى بعوملة اجلهاد‪،‬‬ ‫وي ��ؤك ��د أ�ن �ه��ا م��ار��س�ت��ه ع�م�ل�ي�اً‪ ،‬م��ع حت�ف�ظ��ه على‬ ‫ذك��ر مزيد من التفا�صيل الكا�شفة لطبيعة تلك‬ ‫املمار�سة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن «اجلبهة ال تريد �إع�لان‬ ‫� م��ن ب��اب ال�سيا�سة ال�شرعية‪ ،‬وال‬ ‫ذل��ك على املل� أ‬ ‫خالف يف هذا �إال يف الإعالن فقط»‪.‬‬ ‫يف ك�ت��اب��ه «الإ� �س�لام �ي��ون وال��دي��ن وال �ث��ورة يف‬ ‫��س��وري��ة» ال���ص��ادر حديثا ع��ن م�ؤ�س�سة فريدري�ش‬ ‫اي � �ب ��رت‪ ،‬ي � ��رى ال� �ب ��اح ��ث يف م ��رك ��ز ال ��درا� � �س ��ات‬ ‫اال�سرتاتيجية باجلامعة الأردنية الدكتور حممد‬ ‫�أب ��و رم ��ان �أن ر ؤ�ي� ��ة ال�ف���ص��ائ��ل ال �ت��ي تتبنى خط‬ ‫ال�سلفية اجل�ه��ادي��ة‪� ،‬أو املنتمية للقاعدة كجبهة‬ ‫ال�ن���ص��رة وال��دول��ة الإ� �س�لام �ي��ة‪« ،‬تختلف ب��درج��ة‬ ‫كبرية عن �أجندة الف�صائل الإ�سالمية الأخ��رى»‪،‬‬

‫حم� ��ددا وج ��ه االخ �ت�ل�اف ب � ��أن ف���ص��ائ��ل ال�سلفية‬ ‫اجلهادية «مت��زج ما بني ال�صراع املحلي والعاملي‬ ‫والإق�ل�ي�م��ي؛ �إذ ت��رى يف امل�ع��رك��ة يف ��س��وري��ة ج��زءا‬ ‫مكمال من املعركة يف العراق مع إ�ي��ران‪ ،‬واملعركة‬ ‫مع الواليات املتحدة والغرب‪� ،‬أو مع�سكر الإ�سالم‬ ‫ومع�سكر الكفر‪ ،‬وفق خطابات هذه اجلماعات»‪.‬‬ ‫مع ت�أكيده ا�شرتاك اجلبهة وال��دول��ة يف هذا‬ ‫املنظور‪� ،‬إال �إن �أبو رمان ي�شري �إىل دوائر االختالف‬ ‫بينهما بقوله‪« :‬تختلفان يف التكتيك والأولويات‪،‬‬ ‫�إذ كانت الن�صرة «يف البدايات» تتجنب «قبل �إعالن‬ ‫البغدادي �إنتمائها للقاعدة يف ني�سان‪�/‬أبريل ‪)2013‬‬ ‫الإع�ل�ان ع��ن وج��ود القاعدة يف �سورية‪ ،‬ومل تقم‬ ‫بذلك �إال عندما ا�ضطرت بعد �إعالن البغدادي‪� ،‬إذ‬ ‫كانت تركز على ال�صراع املحلي واملعركة املبا�شرة‬ ‫مع نظام الأ�سد‪ ،‬وتتعاون مع الف�صائل الأخرى يف‬ ‫العمل امل�سلح»‪.‬‬ ‫بني اال�سرتاتيجية والتكتيك‬ ‫من جهته أ�ك � ّد الباحث واخلبري يف احلركات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ح�سن �أبو هنية �أن جبهة الن�صرة كانت‬ ‫منذ بدايات ت�شكلها والتحاقها بالعمل الع�سكري يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬جزءا من دولة العراق الإ�سالمية‪ ،‬وامتدادا‬ ‫ل �ه��ا‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا اخ �ت ��ارت ع ��دم الإع �ل��ان ع��ن هويتها‬ ‫التابعة للقاعدة لأغ��را���ض تكتيكية حم�ضة‪ ،‬لكن‬ ‫نزوع اجلوالين �إىل اال�ستقالل عن الدولة بتعميق‬ ‫نهج اجل�ه��اد املحلي داخ��ل ��س��وري��ا‪ ،‬دف��ع البغدادي‬ ‫�إىل الإعالن عن قرار الدمج‪ ،‬و�أنه �صاحب القرار‬ ‫والوالية يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ي��وا� �ص��ل أ�ب� ��و ه�ن�ي��ة حت�ل�ي�ل��ه م���ش�يرا �إىل �أن‬ ‫م��ا ك��ان��ت ت �ع��ده ج�ب�ه��ة ال�ن���ص��رة ل��ون �اً م��ن أ�ل ��وان‬ ‫التكتيك يف اقت�صار �أجندتها على اجل�ه��اد داخ��ل‬ ‫��س��وري��ا للمحافظة على حا�ضنتها االجتماعية‪،‬‬ ‫وح�سن ال�ع�لاق��ة م��ع الف�صائل املقاتلة الأخ ��رى‪،‬‬ ‫وع��دم ا�ستفزاز القوى اخلارجية و�إثارتها‪ ،‬حتول‬ ‫�إىل ر�ؤي��ة ا�سرتاتيجية فيما بعد‪ ،‬ما أ�ث��ار �أب��و بكر‬ ‫البغدادي ودفعه للإعالن عن هوية اجلبهة و�أنها‬ ‫امتداد لدولة العراق الإ�سالمية‪ ،‬لأنه ا�ست�شعر �أن‬ ‫ثمة توجهات حقيقية لدى اجل��والين لالنف�صال‬ ‫ع��ن ال��دول��ة واال��س�ت�ق�لال ع�ن�ه��ا‪ ،‬وت�ع�م�ي��ق العمل‬ ‫اجل�ه��ادي املحلي داخ��ل ��س��وري��ا‪ ،‬وه��و م��ا يتعار�ض‬ ‫مع ر�ؤية البغدادي املثمثلة يف «عوملة اجلهاد» و�أن‬ ‫�سوريا ال تعدو �أن تكون حمطة من حمطاته‪ ،‬وفق‬

‫ناصر النجار وركعتا الفجر‬

‫وقفة للتأمل‬

‫نا�صر الرميح‬ ‫كان هناك رجل �صالح يدعى‬ ‫« ن��ا� �ص��ر ال �ن �ج��ار» وك� ��ان يعمل‬ ‫جناراً‪ ،‬وكان كلما حان وقت �سنة‬ ‫ال�ضحى �أغلق دكانه‪ ،‬وانطلق �إىل‬ ‫امل�سجد املجاور للدكان‪ ،‬ثم تو� أض�‬ ‫و�صلى �سنة ال�ضحى‪ ،‬فبعد �أن‬ ‫ينتهي من �صالته يعود فيفتح‬ ‫دكانه ثم يعمل فيه‪.‬‬ ‫ويف ي ��وم م ��ن الأي� � ��ام أ�غ �ل��ق‬ ‫�صباحا‪،‬‬ ‫دكانه ال�ساعة ال�سابعة‬ ‫ً‬ ‫ثم انطلق �إىل امل�سجد فتو� أض� ثم‬ ‫كرب ي�صلي‪ ،‬وبعد �أن انتهى من‬ ‫الركعة الأوىل و�شرع يف الركعة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ف��و� �ض��ع ي� ��ده ال�ي�م�ن��ى‬ ‫على الي�سرى‪ ،‬ف ��إذا مبلك امل��وت‬ ‫يقب�ض روحه وهو يناجي ربه يف‬ ‫�أف�ضل العبادات في�سقط رحمه‬ ‫اهلل ويده اليمنى على الي�سرى‪.‬‬ ‫ما علموا به �إال وقت �صالة‬ ‫الظهر عندما دخل امل�ؤذن لي�ؤذن‬ ‫ل �ل �� �ص�ل�اة‪ ،‬ف �ح �م �ل��وه �إىل ب�ي�ت��ه‬ ‫هذه املِيتة احل�سنة‪ ،‬وهل �أف�ضل رب ��ه وي �ن��اج �ي��ه‪ ،‬و�أن ي�ب�ع��ث ي��وم‬ ‫وق��ام��وا بتغ�سيله‪ ،‬فكلما أ�ع��ادوا �أخرى �إىل �صدره‪ ،‬فكفنوه ويداه يف ال�صالة‪.‬‬ ‫ف��ان�ظ��ر ي��ا �أخ ��ي امل���س�ل��م �إىل من �أن ميوت الإن�سان وهو يعبد القيامة وهو م�صلياً‪.‬‬ ‫ي��دي��ه �إىل ج �ن �ب��ه أ�ع� ��اده� ��ا م��رة مو�ضوعتان على �صدره كهيئتها‬

‫�أبو هنية‪.‬‬ ‫�آثار االختالف وتداعياته‬ ‫ر��ص��د تقرير ن�شرته «اجل��زي��رة ن��ت» بتاريخ‬ ‫‪ 2013/6/9‬م��ا أ�ح��دث��ه ق��رار ال�ب�غ��دادي م��ن �إلغاء‬ ‫جبهة الن�صرة ودجم�ه��ا يف «دول��ة ال�ع��راق وال�شام‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة» م��ن اختالفات �شديدة‪ ،‬وانق�سامات‬ ‫وا��س�ع��ة‪ ،‬ب�ين �أع���ض��اء جبهة ال�ن���ص��رة‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫غري ال�سوريني‪ ،‬الذين تركوا جبهة الن�صرة بقيادة‬ ‫اجلوالين‪ ،‬وولوا وجوهم �شطر «املولود اجلديد»‪،‬‬ ‫ون�ق��ل التقرير ع��ن �أح��د مقاتلي جبهة الن�صرة‬ ‫�إن ح��وايل ‪ %70‬من �أع�ضاء اجلماعة قد تركوها‬ ‫لين�ضموا ل �ـ»دول��ة ال �ع��راق وال �� �ش��ام الإ��س�لام�ي��ة»‬ ‫مبحافظة �إدل� ��ب‪ ،‬و�إن ه�ن��اك م �ع��دالت �أع �ل��ى من‬ ‫االن�شقاقات باملناطق ال�شرقية من �سوريا‪.‬‬ ‫ي�شخ�ص �أب��و هنية طبيعة العالقة ال�سائدة‬ ‫بني جبهة الن�صرة والدولة بعد وق��وع االختالف‬ ‫بينهما‪ ،‬ب�أنها حالة من التعاي�ش امل�ؤقت‪ ،‬وتقا�سم‬ ‫العمل يف مناطق النفوذ‪ ،‬ففي الوقت الذي مت�ضي‬ ‫فيه الدولة يف م�شروعها اجلهادي الأمم��ي‪ ،‬تركز‬ ‫جبهة الن�صرة على مقاتلة النظام ال�سوري‪ .‬نافيا‬ ‫�أن ت �ك��ون اخل�ل�اف��ات ق��د أ�ث ��رت ع�ل��ى ��س�ير العمل‬ ‫الع�سكري �ضد النظام‪ ،‬م�شريا يف هذا ال�سياق �إىل‬ ‫�أن تنظيم ال��دول��ة ي�سعى �إىل �إي�ج��اد ف�ضاء وا�سع‬ ‫خا�ص به لتحقيق م�شروعه الأممي‪ ،‬دون احلر�ص‬ ‫على فتح جبهات مع النظام �أو الف�صائل املقاتلة‬ ‫الأخرى‪ ،‬ما مل تعق م�ضيه يف حتقيق م�شروعه‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه �أك � � ّد ال �ق �ي��ادي يف ال �ت �ي��ار ال�سلفي‬ ‫اجل�ه��ادي يف الأردن‪ ،‬حممد �شلبي امل�ع��روف بـ»�أبو‬ ‫� �س �ي��اف» ع �ل��ى وج� ��ود ت �ع��اون وت�ن���س�ي��ق يف الأون� ��ة‬ ‫الأخرية بني اجلبهة والدولة‪ ،‬م�شريا �إىل �إن هناك‬ ‫حم ��اوالت ج ��ادة ل�ل�إ� �ص�لاح بينهما‪ ،‬ي�ق��وم عليها‬ ‫ال��داع�ي��ة ال���س�ع��ودي ال��دك�ت��ور عبد اهلل املح�سيني‬ ‫املتواجد حاليا يف �سوريا‪ ،‬م�شددا على �أن خالفات‬ ‫اجلبهة وال��دول��ة مل تكن عقائدية وال منهجية‪،‬‬ ‫بل هي منح�صرة يف التدابري وال��ر�ؤى الع�سكرية‪،‬‬ ‫وكيفية التعامل م��ع الف�صائل الأخ ��رى‪ ،‬فبينما‬ ‫تتبع جبهة الن�صرة �سيا�سة اال�ستيعاب والتدرج يف‬ ‫تطبيق الأحكام‪ ،‬ت�صر الدولة على �سيا�سة املفا�صلة‬ ‫بداية ونهاية‪.‬‬

‫«لعله خري‪»..‬‬ ‫د‪.‬حممد طه وهدان‬ ‫أ�ي �ه��ا الأح �ب��اب‪ ،‬ل�ه��ذا ال�ع�ن��وان دالل ��ة تربوية‬ ‫ه��ام��ة‪ ،‬فامل�سلم ينبغي �أن ينظر �إىل �أق� ��دار اهلل‬ ‫�سبحانه وتعاىل التي يجريها يف كونه على �أنها‬ ‫خري‪ ،‬يفهمها امل�سلم حينا ويعجز عن فهمها �أحيا ًنا‬ ‫حتى تت�ضح له فيما بعد‪.‬‬ ‫فمن �شرح اهلل �صدره بالإميان فهو مطمئن‬ ‫لقدر اهلل تعاىل‪ ،‬فهو الرب الرحيم‪ ،‬ويف ذلك يقول‬ ‫عمر بن عبد العزيز ر�ضي اهلل عنه‪�« :‬أ�صبحت وما‬ ‫يل �سرور �إال يف مواقع القدر»‪.‬‬ ‫ومن اجلميل ما قاله ابن عطاء ال�سكندري‪:‬‬ ‫«من ظن انفكاك ُلطفه عن َق�دَره‪ ،‬فذلك لق�صور‬ ‫نظره»‪.‬‬ ‫ف�إن اهلل تعاىل قال‪�( :‬إن ربي لطيف ملا ي�شاء‬ ‫�إنه هو العليم احلكيم) (يو�سف‪.)100 :‬‬ ‫ولقد �شكا �أح��د ال�صاحلني ي��و ًم��ا �إىل �شيخه‬ ‫ق��ائ�ل ً�ا‪�« :‬أج ��د يف نف�سي ه�م��و ًم��ا و أ�ح ��زا ًن ��ا‪ ،‬فقال‬ ‫�شيخه‪:‬‬ ‫�أحوال العبد �أربعة ال خام�س لها‪ -1 :‬النعمة‪،‬‬ ‫‪ -2‬البلية‪ -3 ،‬الطاعة‪ -4 ،‬املع�صية‪.‬‬ ‫ ف�إن كنت يف نعمة فمقت�ضى احلق �سبحانه‬‫وتعاىل منك ال�شكر‪.‬‬

‫ و�إن كنت يف البلية فمقت�ضى احل��ق منك‬‫ال�صرب‪.‬‬ ‫ و�إن ك�ن��ت يف ط��اع��ة فمقت�ضى احل��ق منك‬‫�شهود املنة والف�ضل‪.‬‬ ‫ و�إن كنت يف املع�صية فمقت�ضى احل��ق منك‬‫اال�ستغفار‪.‬‬ ‫�أخي احلبيب‪..‬‬ ‫هل مر عليك �أو �سيمر عليك حال مغاير لهذه‬ ‫الأحوال الأربعة؟‬ ‫كال واهلل‪ ،‬فلماذا الهم والقلق ما دامت الأمور‬ ‫كلها من اهلل‪ ،‬وبتقدير اهلل‪ ،‬وما دامت الأمور كلها‬ ‫م��ن اهلل وبتقدير اهلل‪ ،‬ف��اهلل �سبحانه وت�ع��اىل قد‬ ‫افرت�ض عليك يف كل ح��ال من الأح��وال لو ًنا من‬ ‫�ألوان الطاعة والعبادة‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ال��ر��س��ول �صلى اهلل عليه و��س�ل��م فيما‬ ‫يُروى عنه‪( :‬عج ًبا لأمر امل�ؤمن‪ ،‬و�إن �أمره كله له‬ ‫خ�ير‪ ،‬ولي�س ذل��ك �إال للم�ؤمن‪� ،‬إن �أ�صابته �سراء‬ ‫ريا له‪ ،‬و�إن �أ�صابته �ضراء �صرب فكان‬ ‫�شكر فكان خ ً‬ ‫ريا له)‪.‬‬ ‫خ ً‬ ‫ور�ضي اهلل عن �أمري امل�ؤمنني عمر بن اخلطاب‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬حيث قال‪( :‬لو كان ال�صرب وال�شكر‬ ‫بعريين ال �أبايل على �أيهما ركبت)‪ ،‬وذلك لأن كل‬ ‫مطية منهما مو�صلة �إىل ر�ضوان اهلل تعاىل‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪9‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫مواقف الصالحين‬

‫ِ‬ ‫وم�����ن�����ح ال����ح����ك����ام‬ ‫ال����ع����ل����م����اء ِ‬

‫د‪.‬حممد �أبو �صعيليك‬ ‫اختلف العلماء يف قبول منح احلكام �أو �أعطياتهم‪ ،‬تبعاً الختالف‬ ‫�آرائهم يف ذلك‪ ،‬لذلك كانوا �أق�ساماً هي‪:‬‬ ‫الق�سم الأول‪ :‬كان يرف�ض أ�خ��ذ امل��ال من احلاكم‪ ،‬ويبتعد عنه‪،‬‬ ‫ومن ه�ؤالء �أبو حنيفة و�سفيان الثوري‪ ،‬والف�ضيل بن عيا�ض‪ ،‬و�أحمد‬ ‫بن حنبل‪ ،‬وعمرو بن عبيد والطربي وابن امل�سيب و�أ�ضرابهم؛ لأنهم‬ ‫�أعطيات احلكام ومنحهم‪ ،‬كانت يومئذ مبثابة امتحان يجريه بع�ض‬ ‫احلكام للعماء‪ ،‬ملعرفة مقدار الوالء لهم‪ ،‬وهذا ما نذكره كما يلي‪:‬‬ ‫فقد روى ابو طالب املكي يف مناقبه «�أن��ه �أر�سل �إليه �أب��و جعفر‬ ‫املن�صور بجائزة ع�شرة �آالف درهم وجارية‪ ،‬وكان عبدامللك بن حميد‬ ‫وزير �أبي جعفر فيه كرم وجودة يف الر�أي‪ ،‬فقال لأبي حنيفة عندما‬ ‫رف�ضها‪� :‬أن�شدك اهلل‪� ،‬إن �أم�ير امل�ؤمنني يطلب عليك علة‪ ،‬ف��إن مل‬ ‫تقبل �صدق على نف�سك ما ظن بك‪ ،‬ف�أبى عليه‪ ،‬فقال الوزير‪� :‬أما املال‬ ‫فقد �أثبته يف اجلوائز‪ ،‬و�أما اجلارية فاقبلها �أنت مني‪� ،‬أو قل عذرك‪،‬‬ ‫حتى �أع��ذرك عند �أم�ير امل�ؤمنني فقال �أب��و حنيفة‪� :‬إين �ضعفت عن‬ ‫الن�ساء وكربت‪ ،‬فال ا�ستحل �أن �أقبل جارية ال �أ�صل �إليها‪ ،‬وال �أجر�ؤ �أن‬ ‫�أبيع جارية خرجت من ملك �أمري امل�ؤمنني»‪.‬‬ ‫وكان ير ّد هداياهم كذلك‪ ،‬وقع بني املن�صور وزوجه احلرة �شقاق‬ ‫ب�سبب ميله عنها‪ ،‬وطلبت العدل منه‪ ،‬فقال لها‪ :‬مبن تر�ضني يف‬ ‫احلكومة ‪-‬التحكيم‪ -‬بيني وبينك؟‬ ‫قالت‪ :‬ب�أبي حنيفة‪.‬‬ ‫ف��ر��ض��ي ه��و �أي �� �ض �اً‪ ،‬ف� أ�ح���ض��ره وق ��ال ل��ه‪ :‬ي��ا أ�ب ��ا حنيفة‪ ،‬احل��رة‬ ‫تخا�صمني ف�أن�صفني منها‪.‬‬ ‫قال‪ :‬ليتكلم �أمري امل�ؤمنني‪.‬‬ ‫قال‪ :‬يا �أبا حنيفة‪ ،‬كم يحل للرجل �أن يتزوج من الن�ساء فيجمع‬ ‫بينهن؟‬ ‫فقال‪� :‬أربع‪.‬‬ ‫قال‪ :‬وكم يحل له من الإماء؟‬ ‫فقال‪ :‬ما �شاء لي�س لهن عدد‪.‬‬ ‫قال‪� :‬أيجوز لأحد �أن يقول خالف ذلك؟‬ ‫فقال‪ :‬ال‪.‬‬ ‫قال املن�صور‪ :‬قد �سمعتِ ‪.‬‬ ‫فقال �أبو حنيفة‪� :‬إمنا �أحل اهلل هذا لأهل العدل‪ ،‬فمن مل يعدل‬ ‫�أو خاف �أال يعدل؛ فينبغي �أن ال يجاوز الواحدة‪ ،‬قال اهلل تعاىل‪} :‬‬ ‫ف�إن خفتم �أال تعدلوا فواحدة{ (الن�ساء‪ ،)3 :‬فينبغي �أن نت�أدب ب�أدب‬ ‫اهلل‪ ،‬ونتعظ مبواعظه‪.‬‬ ‫ف�سكت أ�ب��و جعفر وط��ال �سكوته‪ ،‬فقام أ�ب��و حنيفة وخ��رج‪ ،‬فلما‬ ‫بلغ منزله �أر�سلت �إليه زوج املن�صور احلرة خادماً ومعه مال وثياب‬

‫أريد حالً‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫وجارية وحمار م�صري‪ ،‬فردّها وق��ال للخادم‪� :‬أقرئها ال�سالم وقل‬ ‫لها‪� :‬إمنا نا�ضلت عن ديني‪ ،‬وقمت بذلك املقام هلل‪ ،‬مل �أرد بتلك تقرباً‬ ‫�إىل �أحد‪ ،‬وال التم�ست به دنيا‪.‬‬ ‫أ�م��ا �سفيان الثوري‪ ،‬والف�ضيل بن عيا�ض‪ ،‬فقد و�ضح موقفهما‬ ‫ه��ذا برف�ض العطاء ح�ين �سقنا ح��ادث��ة جوابهما ع��ن ��س��ؤال ه��ارون‬ ‫الر�شيد يف ف�صل احلكام ي�س�ألون العلماء‪.‬‬ ‫�أما عمرو بن عبيد‪ ،‬فقد دخل على �أبي جعفر املن�صور يوماً‪ ،‬فلما‬ ‫ن�صحه ووعظه و�أراد اخل��روج؛ ق��ال املن�صور‪ :‬قد �أم��رن��ا لك بع�شرة‬ ‫�آالف درهم‪.‬‬ ‫قال‪ :‬ال حاجة يل فيها‪.‬‬ ‫قال املن�صور‪ :‬واهلل ت�أخذها‪.‬‬ ‫قال عمرو‪ :‬واهلل ال �آخذها‪.‬‬ ‫وكان املهدي ولد املن�صور حا�ضراً‪ ،‬فقال‪ :‬يحلف �أمري امل�ؤمنني‬ ‫وحتلف �أنت؟‬ ‫فالتفت عمرو �إىل املن�صور وقال‪ :‬من هذا الفتى؟‬ ‫قال‪ :‬هو ويل العهد ابني املهدي‪.‬‬ ‫ف�ق��ال‪ :‬أ�م��ا واهلل لقد �ألب�سته لبا�ساً م��اه��راً م��ن لبا�س الأب ��رار‪،‬‬ ‫و�س ّميته با�سم ما ا�ستحقه‪ ،‬ومهدت له �أمراً �أمتع ما يكون به‪� ،‬أ�شغل‬ ‫ما يكون عنه‪ .‬ثم التفت عمرو �إىل املهدي فقال‪ :‬نعم يا ابن �أخي؛‬ ‫�إذا حلف �أبوك حنثه ع ّمك؛ لأن �أباك �أقوى على الكفارات من عمك‪.‬‬ ‫فقال له املن�صور‪ :‬هل من حاجة؟‬ ‫قال‪ :‬ال تبعث إ� ّ‬ ‫يل حتى �آتيك‪.‬‬ ‫قال‪� :‬إذن ال تلقاين‪.‬‬ ‫فقال‪ :‬هي حاجتي‪ ،‬وم�ضى‪.‬‬ ‫ف�أتبعه املن�صور طرفه وقال‪:‬‬ ‫كلكم مي�شي رويدا‪ ،‬كلكم يطلب �صيدا‪ ،‬غري عمرو بن عبيد‪.‬‬ ‫�أما �أحمد بن حنبل ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬فقد كان نافراً من �أعطيات‬ ‫احلكام‪ ،‬ومنحهم �أ�شد النفور‪ ،‬زاهداً فيها حتى �إنه كان يرف�ضها‪.‬‬ ‫عندما جاء الإم��ام ال�شافعي �إىل بغداد للمرة الثانية التي �أقام‬ ‫فيها لن�شر مذهبه‪ ،‬وك��ان الإم ��ام �أح�م��د يلتزم جمال�س ال�شافعي‪.‬‬ ‫وما كان يفارقه �إال ل�سفر من �أجل طلب حديث نبوي‪ ،‬ولقد الحظ‬ ‫ال�شافعي �أن �أحمد ينوي ال�سفر �إىل اليمن لأخ��ذ احلديث من عبد‬ ‫الرزاق بن همام��� ،‬وم�شقة ال�سفر هذه بعيدة‪ ،‬وحتتاج �إىل �إنفاق مال‪،‬‬ ‫و�أحمد ال يجد ذلك‪ ،‬وكان الأمني قد ك ّلف ال�شافعي �أن يختار قا�ضياً‬ ‫�إىل اليمن‪ ،‬فوجد ال�شافعي �أن م��ن ت�سهيل مهمة �أح�م��د �أن يكون‬ ‫قا�ضياً فيها‪ ،‬فيجتمع �إىل عبد الرزاق بن همام‪ ،‬وي�أخذ ما يريد من‬ ‫غري م�شقة م�ضنية‪ ،‬ولكن الإم��ام �أحمد رف�ض طلب ال�شافعي هذا‪،‬‬ ‫وق��ال ل��ه وه��و �شيخه ال��ذي ُي�ك��نُّ ل��ه ك��ل االح�ت�رام والتقدير‪ :‬ي��ا أ�ب��ا‬ ‫عبداهلل‪� ،‬إن �سمعت منك هذا ثانية مل ترنِ ثانية عندك‪.‬‬

‫و ُي��روى كذلك �أن امل��أم��ون دف��ع �إىل �شيخ من �شيوخ احلديث يف‬ ‫ع�صره ما ًال ليق�سمه على رجال احلديث وامل�شتغلني فيه؛ لأنه علم‬ ‫�أن فيهم من يحتاج �إىل النفقة‪ ،‬ف ��أراد �أن يعينهم على ما خ�ص�صوا‬ ‫�أنف�سهم له‪ ،‬و�أخذ ه�ؤالء املال‪� ،‬أما �أحمد بن حنبل فقد رف�ض العطاء‪،‬‬ ‫وقد عرف �أنه من املعوزين‪.‬‬ ‫ولكن الإم��ام �أحمد ا�ضطر مرة �إىل �أخذ هذه الأعطيات‪ ،‬ولكن‬ ‫انظروا هل مل�ستها ي��ده؟ وم��اذا فعل بها؟ فقد روي �أن وزي��ر املتوكل‬ ‫كتب له‪� :‬إن �أمري امل�ؤمنني قد وجه �إليك جائزة‪ ،‬وي�أمرك باخلروج‬ ‫�إليه‪ ،‬فاهلل �أن ت�ستغني‪ ،‬وترد املال فيت�سع القول ملن يغ�ضبك‪.‬‬ ‫ف�أحمد يبدد ظلمات ال�سعاية �إىل القبول‪ ،‬ولكنه ال مي�سه‪ .‬وي�أمر‬

‫ال أعلم لي كبرية‪ ..‬من أين هذه املصيبة؟‬

‫�أجاب عنه‪ :‬علي غالب ال�شهري‬ ‫ال�س�ؤال‪� :‬أن��ا �أع��اين من قلة التوفيق والربكة‪ ،‬علم ًا‬ ‫�أين حمافظ على ال�صالة‪ ،‬و�أحاول اجتناب ما يغ�ضب اهلل‬ ‫من الأغ��اين والنظر احل��رام‪ ،‬وبار بوالدي و�إخوتي‪ .‬لكن‬ ‫لدي �أخ مري�ض نف�سي‪ ،‬ولديه راتب تقاعدي‪ ،‬و�أنا الوكيل‬ ‫له‪ ،‬و�أ�صرف الراتب على �إخوتي والبيت‪ .‬و�أن��ا م�ست�أذن‬ ‫من �صاحب الراتب‪ ،‬فهل هذا هو ال�سبب؟ �ساعدوين فكل‬ ‫يوم �أخ�سر وظيفة متقدم لها‪ ،‬مع عدم الراحة اجل�سدية‬ ‫والتعب يف غري فائدة‪.‬‬ ‫اجل ��واب‪ :‬مرحبا ب��ك أ�خ��ي ال�ك��رمي‪ ،‬و�أ� �س ��أل اهلل ل��ك التوفيق‬ ‫والثبات على مر�ضاته‪ ،‬وال��رزق احل�لال‪ ،‬و�أ�س�أله �سبحانه لأخيك‬ ‫ال�شفاء مما �أ�صابه من املر�ض‪ ،‬و�أن يكتب لك الأج��ر على قيامك‬ ‫عليه وعلى �أ�سرتك‪.‬‬ ‫فيما يخ�ص �س�ؤالك ‪ -‬أ�خ��ي ال�ك��رمي‪ -‬ف ��إن ه��ذه احلياة الدنيا‬

‫كلها دار ابتالء وامتحان‪ ،‬والقليل القليل من جتده فيها مرتاحا‪،‬‬ ‫�أو خاليا قلبه من امل�شاغل والتفكري‪ ،‬ومهما يكن لدى الإن�سان من‬ ‫وظيفة �أو من�صب �أو جاه �إذا كان قلبه خاليا من ذكر اهلل وبعيدا‬ ‫عن ربه فال قيمة ‪-‬واهلل‪ -‬لهذه الوظيفة‪� ،‬أو ذلك املن�صب‪ ،‬ولقد‬ ‫ربط اهلل عز وجل ال�سعادة بطاعته وال�شقاء بالبعد عنه‪ ،‬كما �أخرب‬ ‫�سبحانه «ومن �أعر�ض عن ذكري ف�إن له معي�شة �ضنكا‪ »..‬الآيات‪.‬‬ ‫وت�أمل َقو َل َر ُ�س ُ‬ ‫هلل َ�ص َّلى اللهَّ ُ َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم‪َ « :‬منْ �أَ ْ�ص َب َح مِ ْن ُك ْم‬ ‫ول ا ِ‬ ‫ُ‬ ‫وت َي ْومِ هِ‪َ ،‬ف َك َ أ�نمَّ َ ا حِ يزَتْ ل ُهَ‬ ‫�آمِ ًنا فيِ �سِ ْر ِبهِ‪ُ ،‬م َعا ًفى فيِ َج َ�سدِ هِ‪ ،‬عِ ْن َد ُه ق ُ‬ ‫الدُّ ْن َيا»‪ .‬فيجب �أن تنظر �إىل �صالح نف�سك‪ ،‬و�إقبالك على ربك على‬ ‫�أنها عوامل كلها جالبة لل�سعادة والراحة النف�سية‪ ،‬م�ستح�ضرا يف‬ ‫ذلك كله الإخال�ص وح�سن الظن باهلل �سبحانه وتعاىل‪ ،‬وال تلتفت‬ ‫�أبدا لهذه الو�ساو�س التي ترد عليك بني الفينة والأخرى‪.‬‬ ‫من ناحية راتب �أخيك‪ ،‬فما دمت قد ا�ست�أذنت منه‪ ،‬وما دمت‬ ‫تق�سط يف �أخذك من هذا املال‪ ،‬بل �أنك م�أجور ب�إذن اهلل على قيامك‬ ‫على �ش�ؤون بيتك ووال��دك و�إخوتك‪ ،‬و أ�م��ا ما يخ�ص الوظيفة فال‬ ‫�أعلم ما هي �أ�سباب عدم ح�صولك عليها‪ ،‬فقد يكون امل�ؤهل الدرا�سي‬

‫عن «الإ�سالم اليوم»‬

‫في ظالل آية‬ ‫«لو نشاء أصبناهم بذنوبهم»‬

‫غضب بني مسلمي القرم بعد حرق مسجدين‬ ‫القرم‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫ت� �خ� �ي ��م م� ��� �ش ��اع ��ر احل � ��زن‬ ‫والغ�ضب على التتار امل�سلمني‬ ‫ب� إ�ق�ل�ي��م ال �ق��رم الأوك � ��راين‪ ،‬بعد‬ ‫ح ��رق جم�ه��ول�ين م���س�ج��دي��ن يف‬ ‫الأ�سبوعني املا�ضيني‪.‬‬ ‫وق � ��د زارت اجل� ��زي� ��رة ن��ت‬ ‫م �� �س �ج��د �� �س ��اك ��ي ال � � ��ذي ط��ال��ه‬ ‫احل��رق‪ ،‬ور��ص��دت غ�ضب النا�س‬ ‫وا��س�ت�م�ع��ت ل� ��ردود فعلهم جت��اه‬ ‫احلادث‪.‬‬ ‫ويف حديثه‪ ،‬بدا �إمام امل�سجد‬ ‫�سيد �أ�سان م�صدوما من حادثة‬ ‫احل � ��رق واق �ت �� �ص��ر ك�ل�ام��ه على‬ ‫ال �ت � أ�ك �ي��د إ�ع� � ��ادة ب �ن��اء امل���س�ج��د‪،‬‬ ‫والإ�صرار على ك�شف الفاعلني‪.‬‬ ‫وم���س�ج��د ��س��اك��ي ه��و واح��د‬ ‫م ��ن ب�ي�ن م �� �س �ج��دي��ن ح��رق�ه�م��ا‬ ‫جمهولون الأ�سبوعني املا�ضيني‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل اع�ت��داءات طالت‬ ‫ع � ��ددا م ��ن ال �ب �ي��وت والأ� � �س� ��وار‬ ‫ال� �ت�ت�ري ��ة‪ ،‬يف ظ ��اه ��رة اخ �ت �ف��ت‬ ‫ل�شهور وعادت لتعيد التوتر �إىل‬ ‫الإقليم‪.‬‬ ‫خلق فتنة‬ ‫ويف ح �ي��ن دع � � ��ت الإدارة‬ ‫ال��دي�ن�ي��ة مل�سلمي ال �ق��رم ال�ت�ت��ار‬ ‫�إىل �ضبط النف�س‪ ،‬اتهم جمل�س‬ ‫�شعب الإق�ل�ي��م جماعات رو�سية‬ ‫مل ي �� �س �م �ه��ا ب� ��ال� ��وق� ��وف خ�ل��ف‬ ‫االعتداءات التي �سجلت ك�أعمال‬ ‫�شغب يف حتقيقات ال�شرطة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ات �ه��م امل�ج�ل����س بع�ض‬

‫و�سائل الإعالم‪ ،‬خا�صة الرو�سية‬ ‫منها‪ ،‬بالكذب والتهويل والعمل‬ ‫ع �ل��ى �إث� � � ��ارة ال� �ت ��وت ��ر وال �ف �ت �ن��ة‬ ‫ال� �ع ��رق� �ي ��ة يف الإق � �ل � �ي� ��م ال� ��ذي‬ ‫يعي�ش فيه نحو ‪� 500‬ألف ترتي‬ ‫ي�شكلون ن�سبة ح��وايل ‪ %20‬من‬ ‫عدد ال�سكان‪.‬‬ ‫ورب � � � � � � ��ط امل� � �ج� � �ل� � �� � ��س ب�ي�ن‬ ‫االع �ت��داءات وم�ساعي �أوك��ران�ي��ا‬ ‫ل�ت��وق�ي��ع ات�ف��اق�ي��ة ال���ش��راك��ة مع‬ ‫االحت��اد الأوروب ��ي نهاية ال�شهر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫واعترب علي حمزين رئي�س‬ ‫ق �� �س��م ال �ع�ل�اق ��ات ب��امل �ج �ل ����س �أن‬ ‫رو� �س �ي��ا ب��ات��ت ت �ل �ع��ب ع �ل��ى وت��ر‬ ‫التعاي�ش يف ال�ق��رم‪ ،‬لتثري فتنة‬ ‫اجتماعية بني فئاته ت�شغل بها‬ ‫النظام وتقلق �أوروبا‪� ،‬إىل جانب‬ ‫مم��ار��س��ات�ه��ا ��ض�غ��وط��ا �سيا�سية‬ ‫واقت�صادية على البالد‪.‬‬ ‫ومل ي�ستبعد �أن ت�شهد الأيام‬

‫‪)2‬‬

‫ولده �صاحلاً ب�أخذه ثم يوزعه يف اليوم الثاين على �أبناء املهاجرين‬ ‫والأن�صار وغريهم من �أهل التجمل واحلاجة‪ ،‬وك�أنه يرى �أنهم �أوىل‬ ‫مبال امل�سلمني منه وحرموا عطاهم‪.‬‬ ‫وه��ذا الإم��ام الطربي‪ ،‬عر�ضت عليه اجلوائز فرف�ض‪ ،‬عر�ضت‬ ‫عليه والي��ة املظامل والق�ضاء فرف�ض‪ .‬و�أ�شار عليه �صحبه قائلني‪:‬‬ ‫يف هذا الثواب وحتيي �سنة قد در�ست‪ .‬فهزمهم قائ ً‬ ‫ال‪� :‬أظن �أين لو‬ ‫رغبت يف ذلك نهيتموين عنه‪.‬‬ ‫وهذا �سعيد بن امل�سيب قد كان له يف بيت املال ب�ضعة وثالثون‬ ‫�ألفاً عطا�ؤه‪ ،‬فكان يدعى �إليها ف�أبى‪ ،‬ويقول ال حاجة يل فيها حتى‬ ‫يحكم اهلل بني وبني بني مروان‪.‬‬

‫كلمة مضيئة‬ ‫اإليمان هو‬

‫هو ال�سبب‪ ،‬وقد يكون الت�أهيل املهني‪ ،‬لذلك �إن كان املجال مفتوحا‬ ‫�أمامك لإكمال تعليمك وحت�صيل �شهادة جامعية �أو الثانوية على‬ ‫�أقل تقدير‪ ،‬ثم البحث يف �سوق العمل عن الفر�ص املواتية لك‪ ،‬وال‬ ‫تن�س دائما �أن حت�سن التوكل على اهلل‪ ،‬و�أن ت�ستح�ضر حديث النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬لو �أنكم تتوكلون على اهلل حق توكله لرزقكم‬ ‫كما يرزق الطري‪ ،‬تغدو خما�صاً وتروح بطاناً» �أي تخرج يف ال�صباح‬ ‫خ��اوي��ة ال�ب�ط��ون‪ ،‬وت�ع��ود يف ال ��رواح وق��د رزق�ه��ا اهلل‪ ،‬كما �أن�صحك‬ ‫بالعمل املهني‪ ،‬وعدم الت�أفف من �أي وظيفة كانت‪..‬‬ ‫وتذكر دائما حديث النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أي�ضاً‪« :‬ما �أكل‬ ‫�أحد طعاما قط خريا من �أن ي�أكل من عمل يده‪ ،‬و�إن نبي اهلل داود‬ ‫كان ي�أكل من عمل يده‏‏»‪.‬‬ ‫ثم عليك �أخريا ب�سالح عظيم‪ ،‬يفتح اهلل لك به �أبواب الرزق‪،‬‬ ‫ويي�سر لك به ما تع�سر من �أمور دنياك –ب�إذن اهلل– �أال وهو الدعاء‪،‬‬ ‫ف�أكرث من الدعاء �أن يوفقك اهلل وي�سهل لك الرزق احلالل‪.‬‬

‫تقارير‬

‫ق��ال اهلل ت�ع��اىل‪} :‬‏�أو مل يهد للذين ي��رث��ون الأر� ��ض م��ن بعد‬ ‫�أهلها �أن لو ن�شاء �أ�صبناهم بذنوبهم‪ ،‬ونطبع على قلوبهم فهم ال‬ ‫ي�سمعون‏{ (الأعراف‪.)100 :‬‬ ‫قال ال�شهيد �سيد قطب ‪-‬رحمه اهلل‪ -‬يف تف�سريه‪:‬‬ ‫�إن �سنة اهلل ال تتخلف؛ وم�شيئة اهلل ال تتوقف‪..‬‏ فما ال��ذي‬ ‫ي�ؤمنهم �أن ي�أخذهم اهلل بذنوبهم كما �أخذ من قبلهم‏؟‏ و�أن يطبع‬ ‫على قلوبهم فال يهتدوا بعد ذلك‪ ،‬بل ال ي�ستمعوا �إىل دالئل الهدى‪،‬‬ ‫ثم ينالهم جزاء ال�ضالل يف الدنيا والآخر ‏ة ‏‏‪ .‬‏‪� .‬أال �إن م�صارع اخلالني‬ ‫قبلهم‪ ،‬ووراثتهم لهم‪ ،‬و�سنة اهلل اجلاري ‏ة ‏‏‪ .‬‏‪ .‬كل �أولئك كان نذيراً لهم‬ ‫�أن يتقوا ويحذروا؛ و�أن يطرحوا عنهم الأمن الكاذب‪ ،‬واال�ستهتار‬ ‫ال�سادر‪ ،‬والغفلة املردية؛ و�أن يعتربوا مبا كان يف الذين خلوا من‬ ‫قبلهم‏‪ .‬‏‪ .‬ع�سى �أال يكون فيهم‏‪ .‬‏‪ .‬لو كانوا ي�سمعو ‏ن ‏!‬ ‫وم��ا ي��ري��د اهلل للنا�س ب�ه��ذا التحذير يف ال �ق��ر�آن �أن يعي�شوا‬ ‫مفزعني قلقني؛ يرجتفون م��ن ال�ه�لاك وال��دم��ار �أن ي�أخذهم يف‬ ‫حلظة من ليل �أو نهار‪.‬‏‪.‬‏ فالفزع الدائم من املجهول‪ ،‬والقلق الدائم‬ ‫من امل�ستقبل‪ ،‬وتوقع الدمار يف كل حلظة‏ ‏‏‪ .‬‏‪ .‬قد ت�شل طاقة الب�شر‬ ‫وت�شتتها؛ وق��د تنتهي بهم �إىل الي�أ�س من العمل والنتاج وتنمية‬ ‫احلياة وعمارة الأر�ض‏ ‏‏‪..‬‏ �إمنا يريد اهلل منهم اليقظة واحل�سا�سية‬ ‫والتقوى‪ ،‬ومراقبة النف�س‪ ،‬والعظة بتجارب الب�شر‪ ،‬ور�ؤية حمركات‬ ‫التاريخ الإن�ساين‪ ،‬و�إدام��ة االت�صال ب��اهلل‪ ،‬وع��دم االغ�ترار بطراءة‬ ‫العي�ش ورخاء احلياة‏‪.‬‏‬ ‫واهلل يعد النا�س الأم��ن والطم�أنينة وال��ر��ض��وان وال�ف�لاح يف‬ ‫الدنيا والآخ ��رة‪� ،‬إذا هم �أره�ف��وا ح�سا�سيتهم ب��ه‪ ،‬و�إذا هم �أخل�صوا‬ ‫العبودية له؛ و�إذا هم اتقوه فاتقوا كل ما يلوث احليا ‏ة ‏‪ .‬فهو يدعوهم‬ ‫�إىل الأمن يف جوار اهلل ال يف جوار النعيم املادي املغر ‏ي‪.‬‏‪ .‬و�إىل الثقة‬ ‫بقوة اهلل ال بقوتهم املادية الزائلة ‏‪ .‬‏‪ .‬و�إىل الركون �إىل ما عند اهلل ال‬ ‫�إىل ما ميلكون من عر�ض احلياة‏‪.‬‏‬ ‫ولقد �سلف من امل�ؤمنني ب��اهلل املتقني هلل �سلف ما ك��ان ي�أمن‬ ‫مكر ا ‏‬ ‫هلل‪.‬‏ وما كان يركن �إىل �سواه‏‪.‬‏ وك��ان بهذا وذاك عامر القلب‬ ‫ب��الإمي��ان‪ ،‬مطمئناً ب��ذك��ر اهلل‪ ،‬ق��وي�اً على ال�شيطان وع�ل��ى ه��واه‪،‬‬ ‫م�صلحاً يف الأر�ض بهدى اهلل‪ ،‬ال يخ�شى النا�س واهلل �أحق �أن يخ�شا ‏ه‪.‬‏‬ ‫وه�ك��ذا ينبغي �أن نفهم ذل��ك التخويف ال��دائ��م م��ن ب��أ���س اهلل‬ ‫ك‪.‬‏ لندرك �أن��ه ال يدعو‬ ‫ال��ذي ال يدفع‪ ،‬ومن مكر اهلل ال��ذي ال يدر ‏‬ ‫�إىل القلق �إمنا يدعو �إىل اليقظة‪ ،‬وال ي��ؤدي �إىل الفزع �إمنا ي�ؤدي‬ ‫�إىل احل�سا�سية‪ ،‬وال يعطل احل�ي��اة إ�من��ا يحر�سها م��ن اال�ستهتار‬ ‫والطغيا ‏ن‪.‬‏‬

‫(‬ ‫‪ 1‬من‬

‫املقبلة �أحداثا ا�ستفزازية تهدف‬ ‫�إىل زع��زع��ة ا��س�ت�ق��رار الإق�ل�ي��م‪،‬‬ ‫داعيا التتار وغريهم من �سكان‬ ‫الإقليم �إىل احلكمة حفاظا على‬ ‫التعاي�ش والوحدة‪.‬‬ ‫ويف �إط��ار م�ساعي ال�شراكة‬ ‫الأوك ��ران� �ي ��ة الأوروب � �ي� ��ة‪ ،‬أ�ع �ل��ن‬ ‫جم�ل����س ��ش�ع��ب ت �ت��ار ال �ق��رم �أن��ه‬ ‫ي��دع��م ه ��ذه امل �� �س��اع��ي لتحقيق‬ ‫ال� �ت� �ك ��ام ��ل م � ��ع االحت � � � ��اد ح�ت��ى‬ ‫الدخول يف ع�ضويته‪.‬‬ ‫ق�ضايا التتار‬ ‫ج � � � ��اء ذل � � � ��ك يف م� � ��ؤمت � ��ر‬ ‫"قورولتاي" العام الذي اختتم‬ ‫�أعماله االثنني بانتخاب رفعت‬ ‫ت�شوباروف رئي�سا للمجل�س خلفا‬ ‫مل�صطفى جميلوف‪.‬‬ ‫ي � �� � �ش ��ار �إىل �أن م � � ؤ�مت ��ر‬ ‫"قورولتاي" ينظم ك��ل �أرب�ع��ة‬ ‫�أع��وام لبحث أ�ب��رز ق�ضايا التتار‬ ‫وم�ستجداتها وان�ت�خ��اب رئي�س‬

‫جديد للمجل�س‪.‬‬ ‫والالفت يف امل�ؤمتر م�شاركة‬ ‫ع��دد م��ن رم��وز وق ��ادة املعار�ضة‬ ‫الأوك� ��ران � �ي� ��ة‪ .‬وب �ع �ث��ت رئ�ي���س��ة‬ ‫الوزراء ال�سابقة امل�سجونة يوليا‬ ‫تيمو�شينكو ب��ر��س��ال��ة للم�ؤمتر‬ ‫ح � �ث� ��ت م� � ��ن خ �ل�ال � �ه� ��ا ال� �ت� �ت ��ار‬ ‫ع�ل��ى ت ��أي �ي��د م���س��اع��ي ال���ش��راك��ة‬ ‫الأوكرانية الأوروبية‪.‬‬ ‫وب� �ه ��ذا الإع �ل ��ان ت�ت���ض��اف��ر‬ ‫جهود النظام مع قوى و�أح��زاب‬ ‫املعار�ضة لدفع م�ساعي �أوكرانيا‬ ‫نحو ال�شراكة‪ ،‬يف حني تعار�ض‬ ‫ه� ��ذه امل �� �س��اع��ي ق� ��وى و�أح� � ��زاب‬ ‫ي�سارية قليلة موالية لرو�سيا‪.‬‬ ‫وي� � � �ق � � ��ول ع � �ل� ��ي ح� �م ��زي ��ن‬ ‫ل�ل�ج��زي��رة ن��ت �إن ال �ت �ت��ار ي��رون‬ ‫امل���س�ت�ق�ب��ل يف � �ش��راك��ة ب�لاده��م‬ ‫م��ع �أوروب� � ��ا ب�ع�ي��دا ع��ن رو��س�ي��ا‪،‬‬ ‫ويعولون على هذا التوجه حلل‬ ‫ق���ض��اي��اه��م ال�ع��ال�ق��ة‪ ،‬م��ن قبيل‬ ‫ال� �ع ��ودة م��ن امل �ه �ج��ر وا� �س �ت �ع��ادة‬ ‫املمتلكات‪.‬‬ ‫وي� �ع ��ول ح �م��زي��ن ع �ل��ى �أن‬ ‫االحت� � ��اد الأوروب � � � ��ي ي �ع �ت�بر �أن‬ ‫��ض�م��ان ح�ق��وق الأق �ل �ي��ات معيار‬ ‫رئ�ي���س��ي ل �ل �ت �ق��ارب م �ع��ه‪ ،‬ق��ائ�لا‬ ‫"هذا يدخل الأمل �إلينا"‪.‬‬ ‫و أ��� � �ش � ��ار ح �م ��زي ��ن �إىل �أن‬ ‫رو�سيا لي�ست معنية البتة بحل‬ ‫هذه الق�ضايا‪� ،‬ضمانا مل�صاحلها‬ ‫وم�صالح رعاياها الذين ميثلون‬ ‫نحو ‪ %40‬من �سكان الإقليم‪.‬‬

‫الإميان هو قوة ا ُ‬ ‫خللق‪ ،‬وخلق القوة‪ ،‬وروح احلياة‪ ،‬وحياة الروح‪،‬‬ ‫و�سر العامل‪ ،‬وع��امل الأ��س��رار‪ ،‬وجمال الدنيا‪ ،‬ودنيا اجلمال‪ ،‬ونور‬ ‫الطريق‪ ،‬وطريق النور‪.‬‬ ‫الإميان هو واحة امل�سافر‪ ،‬وجنم املالح‪ ،‬ودليل احلريان‪ ،‬وعدة‬ ‫املحارب‪ ،‬ورفيق الغريب‪ ،‬و�أني�س امل�ستوح�ش‪ ،‬وجل��ام القوي‪ ،‬وقوة‬ ‫ال�ضعيف‪.‬‬ ‫الإمي� ��ان ه��و م�صنع ال �ب �ط��والت‪ ،‬وحم�ق��ق امل �ع �ج��زات‪ ،‬ومفتاح‬ ‫املغاليق‪ ،‬ومنارة الهدى يف كل طريق‪.‬‬ ‫العالمة يو�سف القر�ضاوي‬

‫نبض الكتب‬

‫يف إصالح القلوب‬

‫ر�أيت اال�شتغال بالفقه و�سماع احلديث ال يكاد يكفي يف �صالح القلب‪،‬‬ ‫�إال �أن ميزج بالرقائق والنظر يف �سري ال�سلف ال�صاحلني‏؛ لأنهم تناولوا‬ ‫مق�صود النقل وخرجوا عن �صور الأفعال امل�أمور بها �إىل ذوق معانيها‬ ‫واملراد بها‏‪.‬‏‬ ‫وم��ا �أخ�برت��ك ب�ه��ذا �إال ب�ع��د م�ع��اجل��ة وذوق؛ لأين وج ��دت جمهور‬ ‫امل�ح��دث�ين وط�ل�اب احل��دي��ث ه�م��ة �أح��ده��م يف احل��دي��ث ال �ع��ايل وتكثري‬ ‫الأجزاء‏‪ ،‬وجمهور الفقهاء يف علوم اجلدل وما يغالب به اخل�صم‏‪ ،‬وكيف‬ ‫يرق القلب مع هذه الأ�شياء‏؟!‬ ‫وقد كان جماعة من ال�سلف يق�صدون البعيد ال�صالح للنظر �إىل‬ ‫�سمته وهديه‪ ،‬ال القتبا�س‪ ،‬وذلك �أن ثمرة علمه هديه و�سمته‪.‬‬ ‫فافهم ه��ذا‪ ،‬وام��زج طلب الفقه واحل��دي��ث مبطالعة �سري ال�سلف‬ ‫والزهاد يف الدنيا؛ ليكون �سبباً لرقة قلبك‏‪.‬‏‬ ‫وقد جمعت لكل واحد من م�شاهري الأخيار كتاباً فيه �أخباره و�آدابه‪،‬‬ ‫فجمعت كتاباً يف �أخبار احل�سن‪ ،‬وكتاباً يف �أخبار �سفيان الثوري‪ ،‬و�إبراهيم‬ ‫بن �أدهم‪ ،‬وب�شر احلايف‪ ،‬و�أحمد بن حنبل‪ ،‬ومعروف‪ ..‬وغريهم من العلماء‬ ‫والزهاد‪ .‬واهلل املوفق للمق�صود‏‪.‬‏‬ ‫«�صيد اخلاطر» البن اجلوزي‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫�������ص������ب������اح ج�����دي�����د‬


‫براعم ال�سبيل‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫م�������������������ق�������������������االت‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫د‪�.‬أني�س خ�صاونة‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫صور‬

‫متى نصر اهلل؟‬

‫الن�صر هدية غالية و�أمنية رفيعة يكرم اهلل‬ ‫بها من �شاء من عباده‪ ،‬وي�شفي �صدورهم‪ ،‬وميكن‬ ‫لهم ويقهر �أع��داءه��م �إذا حققوا �شروط الن�صر‪.‬‬ ‫لكن البالء قد يطول‪ ،‬و�صولة الأع��داء قد تت�سع‬ ‫ومتتد‪ ،‬وقد يقوم وكال�ؤهم من �أبناء جلدتنا بدور‬ ‫�أح��ط و�أل�ع��ن‪ ،‬فيذيقون الأم��ة ال�ه��وان‪ ،‬وي�سوون‬ ‫بيوتها بالأر�ض‪ ،‬ويدفعون الأحرار نحو القرب �أو‬ ‫ال�سجن �أو الفرار خارج الأوط��ان‪ ،‬وعندها يرتفع‬ ‫ال�صوت من امل�ؤمنني �شاكيا باكيا‪ :‬متى ن�صر اهلل؟‬ ‫فتت�أخر الإجابة ويبطئ الن�صر‪ ،‬ويي�أ�س البع�ض‬ ‫من الإجابة والتغيري‪.‬‬ ‫�أي ي��وم راي��ة الإ��س�لام تعلو فتحيل الكون‬ ‫رو�ضا �سند�سيا‬ ‫فيبني لهم �سيد قطب �سبب الت�أخري‪:‬‬ ‫«ق��د يبطئ الن�صر؛ لأن بُنية الأم��ة امل�ؤمنة‬ ‫مل تن�ضج ب�ع��د ن�ضجها‪ ،‬ومل ي�ت��م ب�ع��د متامها‪،‬‬ ‫ومل حت�شد بعد طاقاتها‪ ،‬فلو نالت الن�صر حينئذ‬ ‫لفقدته و�شيكاً؛ لعدم قدرتها على حمايته طوي ً‬ ‫ال!‬ ‫قد يبطئ الن�صر؛ لأن يف ال�شر الذي تكافحه‬ ‫الأم��ة امل�ؤمنة بقية من خري‪ ،‬يريد اهلل �أن يجرد‬ ‫ال�شر منها ليتمح�ض خال�صاً‪.‬‬ ‫قد يبطئ الن�صر؛ لأن الباطل الذي حتاربه‬ ‫الأمة امل�ؤمنة مل ينك�شف زيفه للنا�س متاماً‪ ،‬فلو‬ ‫غلبه امل� ؤ�م�ن��ون حينئذ فقد يجد ل��ه أ�ن���ص��اراً من‬ ‫املخدوعني فيه‪ ،‬في�شاء اهلل �أن يبقى الباطل حتى‬ ‫يتك�شف عارياً للنا�س‪.‬‬ ‫قد يبطئ الن�صر؛ لأن البيئة ال ت�صلح بع ُد‬ ‫ال�ستقبال احلق واخلري والعدل الذي متثله الأمة‬ ‫امل�ؤمنة‪ ،‬فلو انت�صرت حينئذ للقيت معار�ضة من‬ ‫البيئة‪ ،‬ال ي�ستقر لها معها ق��رار‪ ،‬فيظل ال�صراع‬ ‫قائماً حتى تتهي�أ النفو�س م��ن حوله ال�ستقبال‬ ‫احلق الظافر‪ ،‬وال�ستبقائه‪.‬‬ ‫(�أال �إن ن���ص��ر اهلل ق��ري��ب) إ�ن� ��ه م��دخ��ر ملن‬ ‫ي�ستحقونه‪ ،‬ولن ي�ستحقه �إال الذين يثبتون حتى‬ ‫النهاية‪ .‬الذين يثبتون على الب�أ�ساء وال�ضراء‪.‬‬ ‫الذين ي�صمدون للزلزلة‪ ،‬الذين ي�ستيقنون �أن ال‬

‫ن�صر �إال ن�صر اهلل‪.‬‬ ‫ولن يتنازل الباطل عن عرو�شه ومكت�سباته‬ ‫ونفوذه ب�سهولة‪ ،‬بل ال بد من �صراع وت�ضحيات‬ ‫ودم��اء وم�ع��ارك مزلزلة‪ ،‬و�إال كنا واه�م�ين‪ ،‬وكان‬ ‫الن�صر �شكليا رخي�صا �سريع الزوال»‪.‬‬ ‫يقول حممد الغزايل عن هذا ال�صراع‪:‬‬ ‫«�إذا اح�ت��دم��ت امل�ع��رك��ة ب�ين احل��ق وال�ب��اط��ل‬ ‫حتى بلغت ذروتها‪ ،‬وقذف كل فريق ب�آخر ما لديه‬ ‫ليك�سبها‪ ،‬فهناك �ساعة حرجة يبلغ الباطل فيها‬ ‫ذروة قوته‪ ،‬ويبلغ احل��ق �أق�صى حمنته‪ ،‬والثبات‬ ‫يف ه ��ذه ال���س��اع��ة ال���ش��دي��دة ه��و ن�ق�ط��ة ال�ت�ح��ول‪،‬‬ ‫واالم �ت �ح��ان احل��ا� �س��م لإمي� ��ان امل � ؤ�م �ن�ين ��س�ي�ب��د أ�‬ ‫عندها‪ ،‬ف�إذا ثبت حتول كل �شيء عندها مل�صلحته‪.‬‬ ‫وهنا ي�ب��د أ� احل��ق طريقه �صاعدا‪ ،‬وي�ب��د أ� الباطل‬ ‫طريقه نازال»‪).‬‬ ‫لكن الن�صر ال ي�أتي دفعة واح��دة‪ ،‬بل يتدرج‬ ‫��ص��اع��دا م��ن قطع الأط� ��راف �إىل امل�ح��ق الكامل‪،‬‬ ‫يقول �أحمد نوفل‪:‬‬ ‫«ومن ُ�س َّنة اهلل يف ال�صراع بني احلق والباطل‬ ‫�أ َّن الباطل ي�ب��د أ� ق��و ّي�اً منتف�شاً م�ت�ط��او ًال‪ ،‬ويبد أ�‬ ‫احل ��ق م�ت��وا��ض��ع الإم �ك��ان��ات‪ ،‬حم ��دود ال �ق��درات؛‬ ‫مما يجعل الرائي ال يتوقع النتائج‪ ،‬ومما يُغري‬ ‫أ�ه��ل الباطل بالتمادي‪ ،‬وحت��دي احل��ق‪ ،‬ليحتدم‬ ‫ال�صراع‪ ،‬وتكون القا�صمة للباطل‪ ،‬ويكون الن�صر‬ ‫امل�ؤزر يف نهاية ال�صراع للحق‪.‬‬ ‫على �أن الباطل ال� َّزهُ ��وق له ُ���س َّنة يف زهوقه‪،‬‬ ‫هي ما �أُ�س ِّميه أ�خ��ذاً من الن�ص ال�ق��ر�آين‪« :‬قطع‬ ‫الأط� ��راف»‪ ،‬و��ص��و ًال �إىل املحق ال�ك��ام��ل‪ ،‬والإن�ه��اء‬ ‫ال�شامل للباطل»‪.‬‬ ‫وي�ل�خ����ص ل �ن��ا ال�ن��اب�ل���س��ي امل��و� �ض��وع ك��ام�لا‪:‬‬ ‫«الن�صر بيد اهلل ح�صرا وق�صرا‪ ،‬وثمنه �أن تن�صر‬ ‫دينه»‪.‬‬

‫الخيار بني الديمقراطية أو العنف ليس خيار ًا‬ ‫وإنما وسيلة لقمع املطالبات باإلصالح‬ ‫برع النظام ال�سيا�سي الأردين يف ا�ستخدام وا�ستثمار الأزمات‬ ‫ال�سيا�سية يف �سوريا وم�صر واليمن وليبيا‪ ،‬ل�صالح مترت�سه‪،‬‬ ‫ورف�ضه التجاوب مع مطالب الإ�صالحيني واملعار�ضة على مدار‬ ‫ال�سنوات الثالث املا�ضية‪ .‬ففي ب��داي��ات احل��راك الأردين و�أوج‬ ‫«الربيع العربي»‪ ،‬أ�ب��دى النظام مرونة وا�ضحة يف التعامل مع‬ ‫احل��راك وحم��اورت��ه‪ ،‬واالن �خ��راط يف مناق�شات مت�صلة بقانون‬ ‫االنتخاب‪ ،‬وتعديل الد�ستور‪ ،‬وقانون الأحزاب وغريها‪ ،‬وقد ظننا‬ ‫�أن النظام قد و�صل لدرجة من الن�ضج؛ بحيث �أمكنه التقاط‬ ‫�إ�شارات ال�شارع ال�سيا�سي الأردين‪ ،‬والتجاوب معها‪ ،‬وجتنب �أي‬ ‫احتماالت للعنف وال�صراع‪.‬‬ ‫ومب ��رور ال �ث��ورات العربية مبرحلة العنف واالق�ت�ت��ال بني‬ ‫الفرقاء والأط��راف ال�سيا�سيني‪ ،‬بد�أ النظام الأردين ينتقل من‬ ‫الأمن الناعم‪ ،‬و�أمن توزيع امل�شروبات الغازية على املتظاهرين‪،‬‬ ‫اىل ا��س�ت�خ��دام ال �غ��ازات امل�سيلة ل �ل��دم��وع‪ ،‬وق �م��ع امل�ت�ظ��اه��ري��ن‪،‬‬ ‫واعتقال عدد منهم‪ ،‬وتوجيه تهم م�ضحكة مثل‪ :‬قدح املقامات‬ ‫العليا‪ ،‬و إ�ط��ال��ة الل�سان‪ ،‬وتقوي�ض نظام احلكم‪ .‬الأب��رز يف هذه‬ ‫امل��رح�ل��ة وم ��ا ت�لاه��ا ه��و ال�ت�خ��وي��ف وال�تره �ي��ب ال ��ذي مي��ار��س��ه‬ ‫النظام وامل�س�ؤولني على النا�س؛ ب�أن يطرحوا عليهم نعمة الأمن‬ ‫واال�ستقرار‪� ،‬أو كما يَ�صوغونها هم «تريدون الإ�صالح �أم العنف‬ ‫مثل ذلك املوجود يف م�صر و�سوريا»‪.‬‬ ‫لقد جمعني لقاء اجتماعي قبل �أيام مع �أحد الثوار القوميني‬ ‫القدامى‪ ،‬حيث يقول فخامته يف �إط��ار احلديث عن الإ�صالح‪:‬‬ ‫«يا �أخي الدميقراطية م�ش بعدد الأ�صوات و�صناديق االقرتاع‪،‬‬ ‫و�إحنا ما بدنا دم»‪ .‬اهلل �أكرب �أيها الأخ!! فما هي الدميقراطية‬ ‫�إذن؟! وهل تريد �أن ت�ضيف اىل �أفكار �أر�سطو ومونتي�سكيو وابن‬ ‫خلدون!‬ ‫الأغ �ل �ب �ي��ة ه ��ي ب ��الأ�� �ص ��وات والأغ �ل �ب �ي��ة ه ��ي ال �ت��ي حتكم‬

‫م‪.‬ف�ؤاد اخللفات‬

‫الفكر السياسي‬ ‫والحركات اإلسالمية‬ ‫ال �شك �أن الأم��ة العربية والإ��س�لام�ي��ة تعي�ش مرحلة‬ ‫من ال�ضعف واالنك�سار �إىل احلد الذي �أفقد الإن�سان العربي‬ ‫توازنه وثقته بكل ما هو حوله؛ مما جعله يهرع �إىل داخله‪،‬‬ ‫وينكفئ على نف�سه‪ ،‬وكان �أخطر ما يف هذا االنكفاء بعد الكفر‬ ‫الأكيد بال�شعارات ال�سيا�سية املطروحة على ال�ساحة العربية‪،‬‬ ‫�إن الإن�سان العربي ب��د�أ يتبلور حول �شعار فطرته الب�سيط‬ ‫ال��ذي يحمل معاين الإمي��ان والتدين دومن��ا �أن يرتجم هذا‬ ‫الإميان �أو التدين �إىل جمموعة منتظمة تدفع باجتاه واحد‪،‬‬ ‫وه��ي حتمل ف�ك��راً �سيا�سياً �إ��س�لام�ي�اً ي��درك ال��واق��ع‪ ،‬ويفهم‬ ‫ال�شريعة على اعتبار �أن الفكر ال�سيا�سي الإ�سالمي املطلوب‬ ‫اليوم هو ال��ذي يفهم ال�شريعة والواقع يف �آن واح��د بكل ما‬ ‫فيه م��ن متغريات وم�ستجدات‪ ،‬و�إ��س�ق��اط ك��ل واح��د منهما‬ ‫على الآخ��ر يف تناغم وان�سجام بال �إف��راط �أو تفريط‪ ،‬وقد‬ ‫ي�س�أل �سائل‪� :‬أال يوجد هناك فكر �سيا�سي �إ�سالمي يعمل على‬ ‫ال�ساحة؛ بحيث يقود هذه اجلموع املنك�سرة من الأفراد التي‬ ‫ال متلك �إال التدين الفطري‪ ،‬بعيداً عن ال�سيا�سة و�أالعيبها‪،‬‬ ‫وج ��واب ذل��ك �أن الفكر ال�سيا�سي الإ��س�لام��ي م��وج��و ٌد على‬ ‫ال�ساحة ممث ً‬ ‫ال باحلركات الإ�سالمية التي مت��ار���س العمل‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬ول�ك��ن ب��ال��رغ��م م��ن وج��ود ه��ذا الفكر ال�سيا�سي‬ ‫الإ�سالمي‪ � ،‬اّإل أ� ّنه ال ميلك برناجماً وخطة لبناء امل�ؤ�س�سات‪،‬‬ ‫وخا�صة امل�ؤ�س�سات الفكرية والإع�لام�ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل عدم‬ ‫االل�ت��زام الإ�سالمي من قبل بع�ض قيادات الفكر ال�سيا�سي‬ ‫الإ�سالمي الذي مع هذين الأمرين‪ ،‬جتد اجلماهري نف�سها‬ ‫غري مقتنعة �أن يكون لهذا الفكر الإ�سالمي ال�سيا�سي �أي‬ ‫ت�أثري يف تغيري الواقع �إىل واق��ع �إ�سالمي �أف�ضل من خالل‬ ‫فقدان العمل امل�ؤ�س�سي والقيادة املقنعة‪ ،‬فكيف �إذا مت ت�سخري‬ ‫الرافعة الإ�سالمية يف الفكر ال�سيا�سي الإ�سالمي خلدمة‬ ‫القومية وال�ه��وي��ة وال�شخ�صية الوطنية‪� ،‬أك�ث�ر مم��ا تخدم‬ ‫الإ�سالم نف�سه‪ ،‬ال بل مهارة بع�ض الأنظمة يف توظيف هذا‬ ‫الأمر ل�صالح الطابع املحلي‪ ،‬وتكري�س الواقع املَعِي�ش‪.‬‬ ‫�إن الفكر ال�سيا�سي الإ�سالمي وهو يحاول �أن ي�صل �إىل‬ ‫�سلطة احلكم‪ ،‬يعجز �أن يتجاوز م�س�ألة �شرعية احلكم لبع�ض‬ ‫الأنظمة؛ مما يجعل حتركه باجتاه احلكم م�شلو ًال‪� ،‬أو �أن‬ ‫حتركه بهذا االجت��اه ال يتجاوز القفزة يف ال�ه��واء‪ ،‬وم��ن هنا‬ ‫ال بد من امل�صارحة يف هذا الأم��ر‪ ،‬والتح ّول عنه �إىل ما هو‬ ‫ممكن‪ ،‬فذلك �أ�سلم لأ�صحاب الفكر ال�سيا�سي الإ�سالمي‪،‬‬ ‫واتباعهم على الأقل يف هذه املرحلة‪.‬‬ ‫�إن �إع �ط��اء الفكر ال�سيا�سي الإ��س�لام��ي هام�ش حركة‬ ‫�سيا�سياً وفق الد�ستور والقانون واللعبة ال�سيا�سية‪ ،‬يجعل هذا‬ ‫الفكر ال يتعدى احلجم املر�سوم له ا�ستثناء بع�ض الرتو�شات‬ ‫الدينية على بع�ض القوانني والت�شريعات‪ ،‬وهذا ي�ؤ ّكد �ضرورة‬ ‫عدم املبالغة يف الطرح الإ�سالمي بهذه ال�صورة كبديل للواقع‬ ‫الذي نعي�ش‪.‬‬ ‫مل ي�ستطع الفكر ال�سيا�سي الإ�سالمي �أن يكون م�ؤ�س�سة‬ ‫ع��ا ّم��ة �أمم �ي��ة‪ ،‬ب��ل على العك�س ه��و حم�ك��وم باجلغرافيا من‬ ‫ن��اح �ي��ة‪ ،‬وم ��ن ن��اح�ي��ة �أخ� ��رى ه��و م�ت�ع��دد امل �� �ص��ادر وال��دع��م‬ ‫وال �ت��وج��ه‪ ،‬وم��ن ه�ن��ا ك��ان الب��د م��ن امل��وائ�م��ة ب�ين منطلقات‬ ‫�أ�صحاب هذا الفكر وحمددات الواقع الذي يعمل به؛ بحيث‬ ‫يكون الفرق �ضئي ً‬ ‫ال حتى ال يقع اجلميع يف لعبة �شد احلبل‪.‬‬ ‫الفكر ال�سيا�سي الإ��س�لام��ي ق��د يكون مع ّر�ضاً للف�شل‬ ‫دائماً؛ من حيث �إبراز ال�صورة املعتدلة‪ ،‬واجلنوح نحو ال�صورة‬ ‫املتطرفة بعيداً عن احلوار‪� ،‬أو �إتقان اللعبة ال�سيا�سية حملياً‬ ‫و�إقليمياً ودولياً‪ ،‬وهذا يقت�ضي تغيري لغة اخلطاب العاطفي‬ ‫�إىل لغة اخلطاب ال�سيا�سي الذي يخاطب قطاعات اجتماعية‬ ‫وا�سعة‪ ،‬ال قطاعات �ضيقة وحم��دودة �أدمنت ه��ذا النوع من‬ ‫اخلطابات العاطفية‪ ،‬فجعلتها ‪-‬ال �أقول‪ -‬تراوح يف مكانها‪ ،‬بل‬ ‫�أرجعتها �إىل اخللف م�سافات بعيدة‪.‬‬ ‫�إن جناح �أ�صحاب الفكر ال�سيا�سي الإ�سالمي يف مواقع‬ ‫م�ت�ع��ددة‪ ،‬دومن��ا تفعيل �أو ا�ستثمار لهذا النجاح على �شكل‬ ‫برامج وم�ؤ�س�سات عاملة‪ ،‬من �ش�أنه �أن ي�ضيف �أطرافاً �أخرى‬ ‫�إىل ال�صراع؛ مقاومة لهذا الفكر �إىل احلد الذي كان عليه‬ ‫الو�ضع ال�سابق قبل النجاح‪� ،‬أ�سهل من بعده مع �أن الغالب‬ ‫على �أ�صحاب هذا الفكر ال�سيا�سي الإ�سالمي �أنهم ينجحون‪،‬‬ ‫ولكن يعجزون عن ا�ستثمار هذا النجاح في�ضيق اخلناق دومنا‬ ‫فائدة جتنى‪.‬‬ ‫�إن �أ��ص�ح��اب الفكر ال�سيا�سي الإ��س�لام��ي �إذا �أرادوا �أن‬ ‫يقاوموا الزعزعة وال�شرذمة التي ي��راد لهم �أن يعي�شوها‪،‬‬ ‫فعليهم بالتكامل فيما بينهم على اعتبار �أن �أ�صحاب هذا‬ ‫الفكر هم كيان اجتماعي يف الوقت احلا�ضر‪ ،‬ولذا ال بد من‬ ‫رف�ض الطبق ّية بينهم �أو نفر �أعز من نفر‪ ،‬وهذا يعطي وذاك‬ ‫مينع‪.‬‬ ‫�إن �أزمة الفكر ال�سيا�سي اليوم ممثلة بالذين يحملونه‬ ‫�إذ هم الذين يفتقرون �إىل �صفات القيادة وال�ق��دوة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل اجلهل بطبيعة ال�صراع‪ ،‬وكيفية �إدارة ال�صراع �إنها لي�ست‬ ‫�أزمة فكر فح�سب‪ ،‬بل �أزمة موقف وممار�سة‪.‬‬ ‫ولذا يف ظل هذه الأزمة تظل اجلماهري ترقب وتنتظر‬ ‫هل �سيخرج �إليها ه�ؤالء النا�س من �أزمتهم‪� ،‬أم �أنهم ب�أنف�سهم‬ ‫�سيتب ّنون امل��وق��ف‪ ،‬وي��أخ��ذون بزمام امل�ب��ادرة على �أر�ضية �أنه‬ ‫مل يعد هناك جمال للتجربة وال�شعارات وامل�صالح القريبة‬ ‫واحل�سابات ال�ضيقة؟!‬

‫‪� ،Majority rules‬أم أ�ح �ي �ل��ك ع �ل��ى ك ��ل ال��د� �س��ات�ير‬ ‫الدميقراطية يف ال�ع��امل؛ لتعرف �أن الأ� �ص��وات والأغلبية هي‬ ‫ع�صب ه��ذه الدميقراطيات‪ .‬امللفت �أن بع�ض امل�ستفيدين من‬ ‫النظام يرددون ما يردده النظام دون ت�أمل �أو تفكري يف حمتواه‬ ‫ومقا�صده‪ ،‬وال�سبب طبعاً نفاق �سيا�سي وا�ضح‪ ،‬وتزلف للنظام ال‬ ‫ل�شيء‪� ،‬إال لأن قريبا �أو �صديقا من العائلة يتوىل من�صباً وزارياً‬ ‫�أو نيابياً! وك ��أن ه��ذه املنا�صب ما ت��زال عليها القيمة يف الوقت‬ ‫الذي ي�سجن فيه قادة الدول‪� ،‬أو يفرون هاربني حتت جنح الليل‪.‬‬ ‫اخل�ي��ار ب�ين العنف والدميقراطية لي�س خ�ي��اراً‪ ،‬و�إمن��ا هو‬ ‫انتهاز وتخويف وقمع للإ�صالح ال�سيا�سي واملطالبني فيه‪ .‬على‬ ‫النظام ال�سيا�سي �أن ينظر اىل الأنظمة ال�سيا�سية العربية التي‬ ‫حققت الإ��ص�لاح ال�سيا�سي دون دموية ودون عنف‪ ،‬فتون�س مل‬ ‫ت�شهد عنفاً يذكر‪ ،‬وحققت الإ�صالح وما ت��زال تخو�ض معارك‬ ‫الإ�صالح على طريقتها ‪،‬و�أ�سلوبها ال�سلمي احلواري‪.‬‬ ‫�أما اململكة املغربية‪ ،‬ف�إن جتربتها يف الإ�صالح ال�سريع واملرن‬ ‫وال�سلمي ت�ستحق �أن ت��در���س‪ ،‬وي�ستفاد منها؛ على اعتبار �أن‬ ‫النظام فيها نظام ملكي يقارب نظامنا يف الأردن‪.‬‬ ‫نعم نحن نريد الإ�صالح يف الأردن ولكن بدون عنف‪ ،‬وبدون‬ ‫الدم الذي يت�شدق وي�شري �إليه االنتهازيون من امل�ستفيدين من‬ ‫الو�ضع الراهن‪.‬‬ ‫الإ�صالح هو عالج لكثري من ق�ضايانا الوطنية‪ ،‬مبا فيها‬ ‫انت�شار املنافقني الأفاكني الذين يعجبهم التزلف للنظام‪ ،‬وتكرار‬ ‫معزوفة «ال نريد العنف وال نريد الدم»‪ ،‬وك�أن الأردنيني يريدون‬ ‫العنف والدم!‬ ‫كفى نفاقاً! فنفاقكم مل يعد ينفع النظام وال الوطن‪ ،‬ن�س�أل‬ ‫امل��وىل جل يف عاله �أن ال ينفعكم يف امل�ستقبل (و�سيعلم الذين‬ ‫ظلموا �أي منقلب ينقلبون)‪.‬‬

‫الدكتور �أحمد نوفل‬ ‫منبر السبيل‬

‫د‪�.‬أحمد حممد �شديفات‬

‫مجلس الذوات‬ ‫هل انتهت ثورات الربيع العربي؟‬

‫حجم الخراب الذي انتفضت عليه الشعوب العربية‬ ‫لقد �صربت ال�شعوب العربية قبل‬ ‫انتفا�ضتها على أ�ن�ظ�م��ة القمع والت�سلط‬ ‫� �ص�براً ي�ف��وق احل��د وال��و� �ص��ف‪ ،‬وه��و �صرب‬ ‫معجون باخلوف‪ ،‬بالطبع‪ ،‬فحجم البط�ش‬ ‫� �ش��دي��د وال �ت �ع��ذي��ب‪ ،‬وال ال � ��ذي يف أ�ف �ل�ام‬ ‫ال��رع��ب‪ ،‬وع���ص��اب��ات الإج � ��رام‪ .‬ل�ك��ن و�صل‬ ‫ال �� �ش�ع��ور ب��ال�ظ�ل��م �إىل احل ��د ال� ��ذي ت �ف �وّق‬ ‫فيه على ال�شعور بالرهبة‪ ،‬واخل�شية من‬ ‫البط�ش‪ ،‬و�إذا ت�شارك النا�س يف هذا ال�شعور‬ ‫ب�ط��ل م�ف�ع��ول اخل ��وف م��ن نف�س اخل��ائ��ف‪،‬‬ ‫وب �ط��ل م�ف�ع��ول ال�ت�خ��وي��ف يف ن�ف����س ال��ذي‬ ‫ميار�س الرتهيب والتعذيب العنيف‪ .‬فكان‬ ‫�أن كانت انتفا�ضة ال�شعب يف تون�س‪ ،‬البلد‬ ‫ال �ع��رب��ي الأك�ث��ر ت�غ��ري�ب�اً و إ�حل ��اق� �اً ب��رك��اب‬ ‫امل���س�ت�ع�م��ر والأك �ث ��ر حم ��ارب ��ة لل��إ� �س�ل�ام‪،‬‬ ‫والأ��ش��د قمعاً و إ�ف���س��اداً‪ ،‬فقد جعلوا تون�س‬ ‫م�ف�ت��وح��ة ل�ك��ل م��ا يف ال �غ��رب م��ن �سلبيات‬ ‫وت�ف�ل��ت م��ن ال�ق�ي��م وال ��دي ��ن‪ ،‬وال ن��زي��د يف‬ ‫التف�صيل‪ .‬وث�ب��ت �أن املبالغة يف التغريب‬ ‫ت � أ�ت��ي بنتائجها العك�سية ع��ن ق��ري��ب‪ .‬ثم‬ ‫تبعتها م�صر وقفزت بذور الثورة عن ليبيا‬ ‫التي كانت بدورها حمتقنة من ظلم رهيب‬ ‫وبط�ش غريب ونهب وتدمري عجيب‪� ..‬أما‬ ‫م�صر فحدث عن مبارك ودوره التدمريي‬ ‫وال ح ��رج‪ ..‬ل�ق��د �أرج ��ع م�صر ن�صف ق��رن‬ ‫�إىل ال��وراء على الأق��ل وزاد م�ساحة الفقر‬ ‫وهوام�ش الب�ؤ�س وحجم الف�ساد والنهب‬ ‫املنظم ويكفي �أن نذكر حرمان م�صر من‬ ‫ثرواتها اال�سرتاتيجية من النفط والغاز‬ ‫وب �ي �ع �ه��ا لإ� �س��رائ �ي��ل ب�ن���ص��ف ��س�ع��ر تكلفة‬ ‫اال�ستخراج‪ ،‬وال�سكوت عما نهبته من هذه‬ ‫الرثوات طيلة �سني االحتالل اال�سرائيلي‬ ‫ل�سيناء‪.‬‬ ‫��س�ق��ط ب��ن ع�ل��ي وم �ب��ارك م�ث��ل ورق��ة‬ ‫خ��ري��ف ي��اب �� �س��ة ب �ه �ب��ة ري ��ح غ�ي�ر ع��ا��ص�ف��ة‬ ‫وب�أقل اخل�سائر ن�سبياً وكانت مفاج�أة �سارة‬ ‫لل�شعوب‪.‬‬ ‫وكانت هذه ال�سرعة املفاجئة املذهلة‬ ‫يف ��س�ق��وط ط��اغ��وت�ين ��ض�خ�م�ين يف حجم‬ ‫ظلمهما‪ ،‬م�شجعة لتفجر الثورة يف مكانني‬ ‫�آخرين وبلدين عربيني يعانيان من ظلم‬ ‫حكامهما هما اليمن وليبيا‪.‬‬ ‫وق��د ات�خ��ذ ك��ل م��ن زع�ي�م��ي البلدين‬ ‫بلدهما مزرعة عائلية �أحلقاها مبملكاتهما‬ ‫اخلا�صة وتقا�سماها مع الأه��ل والأق��رب��اء‪،‬‬ ‫وكانت حرارة غ�ضب النا�س تت�صاعد يوماً‬

‫بعد يوم بانتظار الظرف املواتي لالنفجار‪،‬‬ ‫وهل ظرف مالئم �أهم و�أن�سب من �سقوط‬ ‫�صنمني ا�ستعبدا �شعبهما طوي ً‬ ‫ال باحلديد‬ ‫وال� �ن ��ار؟ ف �ك��ان �أن ان �ت �ف ����ض ال �� �ش �ع �ب��ان يف‬ ‫البلدين‪ ،‬ودفع ال�شعبان على عك�س البلدين‬ ‫ال�سابقني دف�ع��ا ثمناً غالياً حتى ان��زاح��ت‬ ‫غ �م��ام��ة ال �� �ش��ر وغ �� �ش��اوة ال �ظ �ل��م وغ��ا��ش�ي��ة‬ ‫الف�ساد وال�سرقة عن البلدين‪ ،‬وخا�صة ما‬ ‫دفعه ال�شعب الليبي‪ ،‬لكن هون الت�ضحية‬ ‫والتدمري واجلراح والعذاب وطول ال�صرب‬ ‫��س�ق��وط ال�ط��اغ�ي��ة ب��ال���ض��رب��ة ال�ق��ا��ض�ي��ة يف‬ ‫ليبيا‪ ،‬ويف ال�ي�م��ن ب��الإزاح��ة ف�ق��ط‪ .‬وبقي‬ ‫ال�شعب منقو�ص ال�شعور بالفرحة الغامرة‬ ‫التامة يف اليمن ال�سعيد‪.‬‬ ‫امل �ه��م �أن ال �ب �ل��دان الأرب � �ع ��ة �أجن ��زت‬ ‫ثورتها‪� ،‬أو هكذا ا�ست�شعر النا�س وال�شعب‬ ‫الذي قام بالثورة‪ .‬ا�ست�شعر �أنه �أجنز ما قام‬ ‫لأجله‪.‬‬ ‫ث ��م ق��ام��ت ث� ��ورة ال �� �ش �ع��ب ال �� �س��وري‪.‬‬ ‫ومظلوميته ال تقل �إن مل تزد مبراحل عن‬ ‫مظلومية ال�شعوب الأربعة التي انتف�ضت‬ ‫ع�ل��ى ج�لادي �ه��ا‪ .‬ول �ك��م ف��وج��ئ ال�ن��ا���س ب ��أن‬ ‫ال�ن�ظ��ام م�ستعد للبط�ش ب�لا ح ��دود و�أن‬ ‫قوى �إقليمية ودولية م�ستعدة لدعمه بال‬ ‫حدود‪ ..‬وفوجئ بتقاع�س العامل عن جندته‬ ‫مع �أنه �أحق ال�شعوب بها‪.‬‬ ‫وفوجئ �أكرث بتقاع�س �إخوانه العرب‬ ‫عن ن�صرته �أعني دول التخلي عن الأخوة‬ ‫ودول اخلذالن للأ�شقاء ودول الت�آمر على‬ ‫ال�شعوب وحقوقها وثوراتها‪.‬‬ ‫ف �ك��ان �أن دف ��ع ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري من‬ ‫ال�ضحايا ب�ق��در �أرب �ع��ة أ���ض�ع��اف م��ا دفعت‬ ‫البلدان الأرب�ع��ة التي �سبقته بالثورة‪ .‬وال‬ ‫يلوح يف الأفق �شيء حا�سم‪� ،‬أو تبا�شري فجر‬ ‫� �ص��ادق‪� ،‬إال �أن يتغمدهم اهلل برحمة من‬ ‫عنده‪.‬‬ ‫وا�ستطاعت إ�ي ��ران ب��ده��اء �شديد �أن‬ ‫حت��ول احل��رب �إىل ح��رب طائفية ومعلوم‬ ‫�أن هذا النوع من احل��روب �أخطر احلروب‬ ‫و أ�ك�ثره��ا فتكاً وت��دم�يراً و أ�ط��ول�ه��ا ع�م��راً‪،‬‬ ‫ف��ام�ت��د ع�م��ر ال �ن �ظ��ام وا� �س �ت �ط��ال الإج� ��رام‬ ‫وم��ا زال ي��رف��ع ��ش�ع��ار امل �خ��ادع��ة‪ :‬املمانعة‬ ‫واملقاومة‪ .‬وال يدري يف الكون �أحد �أين هي‬ ‫املمانعة و�أين هي املقاومة‪.‬‬ ‫�إنها الباطنية تت�سرت ب�شعارات ثورية‬ ‫لتخفي حقيقتها الطائفية‪.‬‬

‫حجم الثورة امل�ضادة‪.‬‬ ‫لقد انطوت ثورات ال�شعوب يف الربيع‬ ‫ال�ع��رب��ي على م�ف��اج��آت ع��دة‪ ،‬ول�ع��ل �أخطر‬ ‫امل �ف��اج ��آت‪ :‬ح�ج��م ال �ث��ورة امل �� �ض��ادة‪ .‬فكيف‬ ‫ت�شكلت ال �ث��ورة امل �� �ض��ادة ومم ��ن ت�شكلت؟‬ ‫ومتى ت�شكلت؟‬ ‫خرج اال�ستعمار وترك وكالء‪ .‬ولتفهم‬ ‫ال�صورة التي وقعت قبل �سبعني �سنة هي‬ ‫ع�م��ر اال� �س �ت �ق�لاالت ال�ع��رب�ي��ة �أو �أق ��ل من‬ ‫ذل��ك �أو �أك�ث�ر‪ ،‬ان�ظ��ر كيف ب��د�أ اخل�ل��ق كما‬ ‫�أم��رن��ا ال�ق��ر�آن �أن نفعل‪ .‬ك��ل ظ��اه��رة ارج��ع‬ ‫كي تفهمها �إىل �أول تخلقها‪ .‬ولقد �شهدنا‬ ‫جميعاً والدة كيان عربي حديث ما زال يف‬ ‫املهد هو ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬وال�سلطة يف‬ ‫العراق‪ .‬ون�ستطيع �أن نفهم كيف بد�أ اخللق‬ ‫يف كل الأنظمة العربية‪ .‬خرج برمير وترك‬ ‫جماعة ال�سي�ستاين الذين انتهوا باملالكي‬ ‫ال��ذي كان �شر خلف ل�شر �سلف‪ .‬وت�أمل ما‬ ‫�صنع هذا املالكي بالعراق‪ .‬لقد �أع��اده مئة‬ ‫�سنة �إىل الوراء‪ .‬انق�سم البلد �إىل ‪� 3‬أقاليم‬ ‫منها دول��ة منف�صلة عملياً –عدا‪ -‬ال�سنة‬ ‫بطبيعة احلال‪ .‬لكن الأكراد �شكلوا دولتهم‬ ‫وجي�شهم و أ�ج�ه��زت�ه��م و أ�م�ن�ه��م ومطارهم‬ ‫الدويل وبنكهم املركزي وفرقهم الريا�ضية‬ ‫وعلمهم وبرملانهم ووزاراتهم‪..‬‬ ‫وال �� �ش �ي �ع��ة ا��س�ت�ع�م�ل��وا م ��ا ت�ب�ق��ى من‬ ‫العراق ودمروه ومزقوا ن�سيجه االجتماعي‬ ‫وال�سيا�سي و�أعادوه للع�صر احلجري‪.‬‬ ‫ثم ت�أمل حال ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫فهل تتوقع �أن �إ�سرائيل خرجت من مناطق‬ ‫ال�سلطة لتقيم وطناً م�ستق ً‬ ‫ال ودول��ة ذات‬ ‫��س�ي��ادة للفل�سطينيني ودرب ��ت عنا�صرهم‬ ‫و�أمنهم وقواتهم من أ�ج��ل حماية م�صالح‬ ‫ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي وك ��رام ��ة ال���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطيني؟ ه��ل تتخيل �أو ت�ت��وه��م ه��ذا‬ ‫ل�ل�خ�ط��ة واح � ��دة؟ ب��ال�ط�ب��ع ال‪ .‬ل�ق��د درب��ت‬ ‫عنا�صر الأم��ن الفل�سطيني حلماية �أم��ن‬ ‫�إ�سرائيل وقمع ال�شعب الفل�سطيني والبحث‬ ‫ع ��ن م� �ق ��اوم�ي�ن‪ ،‬وت ��دم�ي�ر �أم � ��ن ال���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطيني وت��روي��ع ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫لئال يفكر بانتفا�ضة �ضد �إ�سرائيل وليمر‬ ‫تهويد الأق�صى ب�أقل التكاليف‪.‬‬ ‫�ضربت ل��ك ه��ذي��ن املثلني لتفهم ما‬ ‫جرى يف طول البالد العربية وعر�ضها‪.‬‬ ‫ه��ذه هي ن��واة الثورة امل�ضادة ت�شكلت‬ ‫مع ت�شكل الدول‪ ،‬وولدت بخروج اال�ستعمار‬

‫لتكون وكيلة م�صالح اال�ستعمار‪ ،‬ولرتعى‬ ‫ت��رك��ة وحت��ر���س أ�م�ل�اك ال�غ��ائ��ب نيابة عنه‬ ‫وتقمع ال�شعب ل�صاحله‪ ،‬وت��دمي التغريب‬ ‫على خطه ونهجه‪ ،‬ولت�ستن�سخ الأجيال على‬ ‫�شاكلته ومراده‪.‬‬ ‫ه ��ذه ال� �ث ��ورة امل �� �ض��ادة ك��ان��ت مت�سك‬ ‫مب��راف��ق ال��دول��ة ومفا�صلها وت�ق��وده��ا �إىل‬ ‫الهاوية واخل��راب‪ ،‬وت�أمل ما �صنع مبارك‬ ‫مب�صر‪ .‬وت ��أم��ل م��ا �صنع الع�سكر مب�صر‪،‬‬ ‫لقد �أعادوها �إىل الوراء ع�شرات ال�سنوات‪.‬‬ ‫ه��ذه ال�ق��وى مل تكن لت�سمح بتغيري‬ ‫ال��واق��ع امل��وج��ود‪ ،‬وه��ي حت��ر��س��ه با�ستماتة‬ ‫وت �ع �ت�بر ب �ق ��اءه ب �ق��اءه��ا وح �ي��ات��ه ح�ي��ات�ه��ا‬ ‫وا�ستمراره ا�ستمرارها‪.‬‬ ‫لقد �شكلت هذه الدول �أو املجموعات‬ ‫�أخ��راب �اً على عينها‪ ،‬وم�ؤ�س�سات و�أج �ه��زة‪،‬‬ ‫ودول��ة يف الظاهر و�شكلت دول��ة يف الباطن‬ ‫�أو ال��دول��ة العميقة حتر�س دول��ة الظاهر‬ ‫م��ن �أن مي���س�ه��ا � �س��وء �أو ي �ه��دده��ا خ�ط��ر‪.‬‬ ‫وك��ان القمع والتخويف والرعب والرهبة‬ ‫وال�تروي��ع وال���ص��دم��ة والبط�ش وال�سجن‬ ‫والقتل هو الو�سائل‪.‬‬ ‫وال تعجب �إن ق�ل��ت ل��ك �إن اخل�ط��وة‬ ‫الأوىل يف ت�ع��ذي��ب امل���س��اج�ين وال�سجينات‬ ‫يف ال�ع�ه��د ال �ع��راق��ي امل��ال �ك��ي وم ��ن �سبقوه‬ ‫من خلفاء امل�ستمر هو االغت�صاب‪ .‬ليذلوا‬ ‫ال�شعب وي��روع��وه‪ .‬ولقد حدثني ع��دد من‬ ‫ال�ع��راق�ي�ين مم��ن ت��رك��وا ال �ع��راق �أن �ه��م ما‬ ‫ت��رك��وا ب�ل��ده����م الأح� ��ب �إل �ي �ه��م م��ن ال��دن�ي��ا‬ ‫�إال من �أج��ل ه��ذا العامل الرتويعي القذر‬ ‫الب�شع‪.‬‬ ‫وال�ع�ج��ب �أن امل��ال�ك��ي يحظى ب�إجماع‬ ‫�إيران و�أمريكا ورو�سيا و�إ�سرائيل والعرب‪.‬‬ ‫فهل فهمت املعادلة؟‬ ‫�إن �ه��م ي�ح�م��ون بع�ضهم و�إن تظاهر‬ ‫بع�ضهم بالتخلي عن ب�شار‪ .‬وواهلل ما �أعتقد‬ ‫للحظة �أنهم �صادقون‪.‬‬ ‫وما الفرق بني ب�شار واملالكي �ألي�س كل‬ ‫ما ذكر من و�سائل قد فعلها ب�شار‪..‬؟‬ ‫وح ��دي ��ث ال� �ث ��ورة امل �� �ض ��ادة وال��رب �ي��ع‬ ‫العربي مو�صول‪.‬‬

‫د‪ .‬طارق طهبوب (*)‬

‫رايات الشرف‪ ..‬خولة بنت األزهر‬ ‫عرف العرب يف جاهليتهم قيمة‬ ‫ال� �ل ��واء‪ ،‬وق �ي �م��ة امل � ��ر�أة يف ا��س�ت�ف��زاز‬ ‫عنا�صر النخوة‪ ،‬والدفاع يف الرجال‬ ‫ف�سارت ن�سا�ؤهم ردف��ا وراء اجلي�ش‪،‬‬ ‫ف �� �س ��أل��ت ه �ن��د ب �ن��ت ع�ت�ب��ة م��ا تفعل‬ ‫فقالت‪ :‬نحم�س اجلنود على القتال‪،‬‬ ‫ونحثو ال�ت�راب يف وج��ه م��ن ان�ه��زم‪،‬‬ ‫وارجتزت قائلة‪:‬‬ ‫ن�ح��ن ب �ن��ات ط ��ارق من���ش��ي على‬ ‫النمارق‬ ‫�إن تقبلوا نعانق ونفر�ش النمارق‬ ‫�أو ت ��دب ��روا ن� �ف ��ارق ف� ��راق غري‬ ‫وامق‬ ‫و أ�ب��دل �ه��ا اهلل �سبحانه وت�ع��اىل‬ ‫ب �ف �خ��ر اجل��اه �ل �ي��ة ل� � ��واء اال�� �س�ل�ام‬ ‫ال��ذي حملته يف ال�يرم��وك لتحم�س‬ ‫امل�سلمني على ق�ت��ال ال ��روم‪ ،‬وكانت‬ ‫تقول لهم‪« :‬قاتلوا أ�ي�ه��ا امل�سلمون‪،‬‬ ‫فل�ستم ببعولتنا �إن مل متنعونا»‪ ،‬بل‬ ‫ورد �أن خ��ال��دا خطب يف املجاهدات‬ ‫يف ال�يرم��وك وق ��ال ل�ه��ن‪« :‬ي��ا ن�ساء‬ ‫امل���س�ل�م�ين‪ ،‬أ�مي ��ا رج ��ل أ�ق �ب��ل إ�ل�ي�ك��نَّ‬ ‫م �ن �ه��ز ًم��ا ف��اق �ت �ل �ن��ه»‪ .‬و� �س �ب �ق �ه��ا يف‬ ‫امل�ج��د والت�ضحية وال �ف��داء بطالت‬ ‫�صحابيات ع�ل��ى ر أ���س�ه��ن �أم ع�م��ارة‪،‬‬ ‫وحل�ق�ت�ه��ن خ��ول��ة ب�ن��ت الأزور التي‬ ‫اخرتقت �صفوف الروم لتنقذ �أخاها‬ ‫�ضرار بن الأزور من الأ�سر‪ ،‬وما كان‬ ‫يدور يف خلدها �سوى حديث الر�سول‬

‫�صلى اهلل عليه و�سلم الذي �سئل عما‬ ‫ي�ضحك الرب من عبده قال‪ :‬غم�سه‬ ‫يده يف العدو وهو حا�سر‪.‬‬ ‫وج � ��ددت ن �� �س��اء ف�ل���س�ط�ين ه��ذه‬ ‫احل��ال��ة التقدمية ل�ل�م��ر�أة يف قيادة‬ ‫� �ص �ف��وف اجل� �ه ��اد ب��ا� �س �ت �� �ش �ه��ادي��ات‬ ‫م� �ت� �م� �ي ��زات م� �ث ��ل رمي ال ��ري ��ا�� �ش ��ي‪،‬‬ ‫ب ��ل ق��ام��ت ال �ن �� �س��وة ال� �ع ��زل يف غ��زة‬ ‫ب ��اخ�ت�راق ح �� �ص��ار امل �� �س �ج��د يف بيت‬ ‫حانون‪ ،‬و إ�خ��راج املحا�صرين �ساملني‪،‬‬ ‫ولكن يبقى ظلم ذوي القربى �أ�شد‬ ‫م �� �ض��ا� �ض��ة ع �ل��ى ال �ن �ف ����س م ��ن وق��ع‬ ‫احل�سام املهند‪ ،‬فا�ست�شهدت �أ�سماء‬ ‫وحبيبة وهالة ون�ساء كرث ا�شتهرت‬ ‫ا�سما�ؤهن يف امللكوت الأعلى‪ ،‬يف روح‬ ‫وريحان‪ ،‬وعند رب غري غ�ضبان‪.‬‬ ‫وم��ا زال��ت ن�ساء م�صر وفتياتها‬ ‫يحملن ال��راي��ة تلو ال��راي��ة‪ ،‬كجنود‬ ‫م�ؤتة ي�سقط �شهيد لي�ستلم الراية‬ ‫�شهيد �آخ� ��ر‪ ،‬ف�ف��ي آ�خ ��ر � �ص��ورة عن‬ ‫املظاهرات ال�سلمية جلامعة الأزهر‬ ‫ظ �ه��رت خ��ول��ة ب�ن��ت الأزه� ��ر حفيدة‬ ‫خولة بنت الأزور‪ ،‬وه��ي حتمل راية‬ ‫�أي �ق��ون��ة «راب� �ع ��ة»‪ ،‬وت �ت �ق��دم �صفوف‬ ‫امل �ت �ظ��اه��ري��ن دون ن �� �ص�ير �إال م��ن‬ ‫امي ��ان� �ه ��ا وع ��زمي �ت �ه ��ا ال ت � � أ�ب� ��ه مل��ن‬ ‫يطلقون ال��ر��ص��ا���ص احل��ي يف وج��ه‬ ‫من يطالب باحلق وال�شرعية‪ ،‬تعود‬ ‫هذه ال�صورة الأيقونية من �صناعة‬

‫�أهل م�صر‪ ،‬ون�ساء م�صر لتذكرنا مبا‬ ‫اعترب �أ�شهر �صور القرن الع�شرين‬ ‫يف احل��رب العاملية الثانية‪ ،‬خلم�سة‬ ‫ج� �ن ��ود م��دج �ج�ي�ن ب��ال �� �س�ل�اح وه��م‬ ‫يرفعون العلم الأمريكي ف��وق ركام‬ ‫ال �� �ض �ح��اي��ا والأ� �س �ل �ح��ة يف منطقة‬ ‫ايوجيما؛ داللة على الن�صر امل�ؤزر!!‬ ‫ال�ف��رق ب�ين الرايتني كذلك �أن‬ ‫راي ��ة امل���ص��ري��ة ان�ت���ص��ار حل��ق‪ ،‬بينما‬ ‫ال��راي��ة الأمريكية تر�سيخ النت�صار‬ ‫العدوان على ال�شعب الياباين‪ ،‬و�أن‬ ‫الراية امل�صرية تظهر حالة انت�صار‬ ‫ن �ف �� �س��ي؛ ب��ال�ت�خ�ل����ص م ��ن اخل� ��وف‪،‬‬ ‫وتقدمي حالة متميزة من الن�ضال‬ ‫ال�سلمي يف وجه ع�ساكر وب�ساطري ال‬ ‫يرقبون حرمة ل�شعبهم‪ ،‬وال حرمة‬ ‫ل�ل�أن��وث��ة‪ ،‬وال ح��رم��ة للنف�س على‬ ‫�إطالقها‪.‬‬

‫خ ��ول ��ة ب �ن��ت الأزه � � � ��ر امل �ن �� �ش ��أة‬ ‫يف احل �ل �ي��ة‪ ،‬و��ض�ع��ت ا ُ‬ ‫حل �ل��ي ج��ان�ب�اً‪،‬‬ ‫وح �م �ل��ت ل� ��واء ال ��دف ��اع ع ��ن وط�ن�ه��ا‬ ‫و�شعبها ول�سان حالها قول ال�شاعر‪:‬‬ ‫�أقول لها وقد طارت �شعاعا‬ ‫من الأبطال ويحك لن تراعي‬ ‫ف�إنك ان �س�ألت بقاء يوم‬ ‫على الأجل الذي لك لن تطاعي‬ ‫ف�صربا يف جمال املوت �صربا‬ ‫فما نيل اخللود مب�ستطاع‬ ‫�سبيل املوت غاية كل حر‬ ‫و داعيه اىل �أهل الأر�ض داعي‬ ‫(*) نقيب الأطباء‬ ‫الأردنيني ال�سابق‬

‫ي �ت �� �ش �ك��ل جم �ل ����س ال � � � ��ذوات وف � ��ق م �ع��اي�ير‬ ‫وموا�صفات خفية حم�سومة وحم�سوبة‪ ،‬فالأمور‬ ‫و�ضعت بعني واح ��دة‪ ،‬ور�ؤي ��ة �ضبابية وترتيبا‬ ‫وت��رط �ي �ب��ا وت��ر� �ض �ي��ة وت� �ك ��رارا ل�ن���س�خ��ة ق��دمي��ة‬ ‫حمدثة ملا �سبق وفق واقع احلال‪ ،‬هذه الت�شكيلة‬ ‫طبخت ونفخت‪ ،‬ون�ضجت على ن��ار ه��ادئ��ة دون‬ ‫دخ� ��ان‪ ،‬وق��وده��ا ال �ن��ا���س واحل� �ج ��ارة م��ن جميع‬ ‫الفئات‪.‬‬ ‫فهذا ال�شعب الغائب ال �إرادة له يف االت�صاالت‪،‬‬ ‫او املهاترات الليلية‪ ،‬واملرا�سالت ال�سرية املكتومة‬ ‫املختومة‪ ،‬فال عري لهم وال نفري؛ لأن ال�شعب‬ ‫مل يطلع على �أهمية جمل�س ال��ذوات‪ ،‬فهو من‬ ‫�أهم جمال�س الدولة‪ ،‬ولو علم ذلك لكان له حق‬ ‫االخ�ت�ي��ار وال��دخ��ول يف امل�سابقات واالن�ت�خ��اب��ات‬ ‫وال �ف��زع��ات‪ ،‬وب ��ذل ال�ن�ف����س وال�ن�ف�ي����س م��ن أ�ج��ل‬ ‫عيونك يا جمل�س الذوات‪� ،‬إال ان م�سالك املحاباة‬ ‫واملعطيات واالخ �ت �ب��ارات والهيئات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫والوالئيات‪ ،‬واللف وال��دوران هو املو�صل لذلك‬ ‫الذات‪ ،‬وهو ح�صرا وق�صرا على الذوات و�أبنائهم‬ ‫و�أ�صهارهم و�أعمامهم و�أخوالهم وع�شريتهم من‬ ‫ام ��وال اق�ترف�ت�م��وه��ا‪ ،‬وجت ��ارة تخ�شون ك�سادها‬ ‫من ال�شعب ح�صدمتوها‪ ،‬فعلم �أوالدك �أن تقول‬ ‫�آمني وكمان �آمني‪ ،‬فالأمر حم�صور يف الرئي�س‬ ‫وال��وزي��ر و��ص��اح��ب املن�صب وال�ن��ائ��ب وال��وج�ي��ه‪،‬‬ ‫وحدث وال حرج‪ ،‬و�إن و�صلت فعال ايها املواطن‬ ‫لتلك املنا�صب ف�أنت �صاحب عمر مديد‪ ،‬وال �أظن‬ ‫ذلك يح�صل! و�إن ح�صل ت�صبح خبريا و�سيا�سيا‬ ‫حمرتفا او اقت�صاديا خمططا‪ ،‬وهكذا دواليك‪،‬‬ ‫والأ� �ص ��ل ان ت �ع��رف م��ن ح��وال �ي��ك‪� ،‬إذن معايل‬ ‫ال�شعب �سعادته ذواته عطوفته و�أطيافه كلكم راع‬ ‫وكلكم م�س�ؤول عن رعيته يف جميع ق�ضايا الأمة‪.‬‬ ‫ول �ه��ذا مت وي �ت��م االخ �ت �ي��ار ع�ل��ى ال�ط��ري�ق��ة‬ ‫االق�صائية ال�ع��دائ�ي��ة االن�ت�ق��ائ�ي��ة‪ ،‬لتفريغ هذا‬ ‫الكم الهائل من ابناء الوطن الأحبة؛ الن الأمور‬ ‫«زنبليطة»‪ ،‬فالفا�ضي يعمل من نف�سه قا�ضياً!‬ ‫واخلطيب �سيا�سياً! واملحتال اقت�صادياً! والكذاب‬ ‫إ�ع�لام�ي�اً! عندها يختلط احل��اب��ل بالنابل‪ ،‬ومل‬ ‫يعد �أحد يتفرغ لعمله �إتقانا �أو �إجادة؛ لأن طريق‬ ‫الذوات ومعرفتهم واالت�صال بهم ومعهم‪� ،‬أ�سهل‬ ‫و�أ�سرع و�أجنح و�أجنع للو�صول اىل مبتغاك بني‬ ‫ع�شية و�ضحاها‪ ،‬عندها تفهم وتفهم غريك قول‬ ‫حم�م��د ك��رد ع�ل��ي‪« :‬ي�ظ��ن بع�ض م��ن تخدعهم‬ ‫الظواهر �أن يف رجال الدولة ذكا ًء فائقاً‪ ،‬وعلماً‬ ‫ن � ��ادراً‪ ،‬وجت��رب��ة ع�ظ�ي�م��ة‪ ،‬ول ��و خ�بروه��م ل ��ر�أوا‬ ‫جمهرتهم من املتفوقني يف مزاياهم على االغلب‬ ‫او امل���ص��ادف��ة او االح �ت �ي��ال ف�ق��د و��ص�ل��وا اىل ما‬ ‫و�صلوا اليه»‪ ،‬عندها تظهر �سحابة من احل�سرة‬ ‫والك�آبة والندامة على من جد‪ ،‬فما وجد و�سار‬ ‫على الطريق فما و�صل ورت��دت �سهامه وعندها‬ ‫ي�صدق عليه‪..‬‬ ‫ي� � � � ��ا ع � � �ج � � �ب� � ��ا مل� � � � ��ن رب � � � �ي � � � ��ت ط� �ف�ل�ا‬ ‫أ�ل � � � �ق � � � �م � � ��ه ب� � � � � � � أ�ط � � � � � ��راف ال� � �ب� � �ن � ��ان‬ ‫أ�ع � � � �ل � � � �م� � � ��ه ال � � � ��رم � � � ��اي � � � ��ة ك� � � � ��ل ي � � ��وم‬ ‫ف � �ل � �م � ��ا ا�� � �ش� � �ت � ��د � � � �س� � ��اع� � ��ده رم� � � ��اين‬ ‫أ�ع � � � �ل � � � �م � � � ��ه ال � � � �ف � � � �ت � � � ��وة ك � � � � ��ل وق � � ��ت‬ ‫ف � � �ل � � �م� � ��ا ط � � � � ��ر � � � � �ش� � � ��ارب� � � ��ه ج� � �ف � ��اين‬ ‫وك � � � � � ��م ع� � �ل� � �م� � �ت � ��ه ن � � �ظ� � ��م ال � � � �ق� � � ��وايف‬ ‫ف � � �ل � � �م� � ��ا ق� � � � � � ��ال ق � � ��اف� � � �ي � � ��ة ه� � �ج � ��اين‬ ‫فحلت امل��زاج�ي��ة و�صلة ال�ق��رب��ى‪ ،‬ف�أ�صبحت‬ ‫ه��ي امل�ع�ي��ار واحل �ك��م يف االخ �ت �ي��ار! ام��ا امل�ج��دون‬ ‫وامل�ج�ت�ه��دون وال�ع��ام�ل��ون غيبوا ق�صدا وع�م��دا‪،‬‬ ‫و�أو�صدت يف وجوههم االب��واب‪ ،‬فو�ضعت العربة‬ ‫ام� ��ام احل �� �ص��ان‪ ،‬ل�ي�ب�ق��ى االح �ب��ة اب �ن��اء االح �ب��ة‬ ‫والبقية الباقية �أهيل عليهم الرتاب‪� ،‬أيها املواطن‬ ‫�إن كنت ال تعلم فاعلم �أن جمل�س ال��ذوات وزارة‬ ‫مو�سعة االبواب ذات ر�ؤو�س متعددة‪ ،‬مهمتها �سن‬ ‫القوانني والت�شريع والتفريع والتفريخ‪ ،‬وحرب‬ ‫ا�ستنزاف بطريقة احرتافية للأموال والرواتب‬ ‫وال �� �س �ف��رات وال�ط�ل�ع����ات وال �� �ش��ره��ات والأط�ع�م��ة‬ ‫واال�شربة ب�أنواعها القتنا�ص اخلزينة بطريقة‬ ‫مثالية‪ ،‬ومن ثم تقاعد على تقاعد جم ٍز‬ ‫ومر�ض‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وراحة بال يف الدنيا‪ ،‬والباقي على اهلل!‬


‫‪13‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫�إ�شادة �أردنية بتخ�صي�ص طائرة لنقل املنتخب �إىل الأورغواي‬

‫تأجيل ودية النشامى وزامبيا إىل األربعاء املقبل‬ ‫والتدريبات تتواصل يومي ًا صباح ًا ومسا ًء‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ط��ر�أ تعديل على موعد امل�ب��اراة ال��ودي��ة املقررة‬ ‫بني املنتخب الوطني ونظريه الزامبي على هام�ش‬ ‫املع�سكر ال�ت��دري�ب��ي ال��ذي يقيمه «ال�ن���ش��ام��ى حاليا‬ ‫يف قطر �ضمن ا�ستعداداته ملباراتي امللحق العاملي‬ ‫امل�ؤهل لنهائيات ك�أ�س العامل ‪ 2014‬امام االورجواي‬ ‫‪ 13‬و‪ 20‬ت�شرين الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وبينما ك��ان الطرفان اتفقا �سابقا على اقامة‬ ‫امل� �ب ��اراة ي ��وم االث �ن�ي�ن امل �ق �ب��ل ‪ 4‬ال���ش�ه��ر امل �ق �ب��ل‪ ،‬اال‬ ‫ان اجل��ان��ب ال��زام�ب��ي طلب ت� أ�ج�ي��ل امل �ب��اراة يومني‪،‬‬ ‫وحت��دي��دا ع�ن��د ال���س��اب�ع��ة م���س��اء االرب �ع ��اء امل�ق�ب��ل ‪6‬‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين؛ ب�سبب ت�أخر و�صوله اىل الدوحة‬ ‫ع �ل��ى ع�ك����س م��ا ك ��ان حم ��دد � �س��اب �ق��ا‪ ،‬ول�ي�ت���س�ن��ى له‬ ‫التح�ضري ب�شكل كايف للمباراة‪.‬‬ ‫وع��زا املنتخب ال��زام�ب��ي ه��ذا الطلب �إىل داع��ي‬ ‫انه لن ي�ستطيع التواجد يف الدوحة اال يوم االحد‬ ‫املقبل‪ ،‬اي قبل موعد امل�ب��اراة ال�سابق بيوم واح��د؛‬ ‫وذلك ب�سبب ارتباطات العبي املنتخب مع انديتهم‪،‬‬ ‫وع ��دم ام�ك��ان�ي��ة ال�ت�ح��اق�ه��م مبنتخب ب�لاده��م قبل‬ ‫االحد القادم‪ ،‬وطلب تغيري موعد املباراة للح�صول‬ ‫على فرتة كافية لل�سفر من جهة او اجراء عدد من‬ ‫التدريبات يف الدوحة‪.‬‬ ‫من جانبهما‪ ،‬بحث اجل�ه��ازان الفني واالداري‬ ‫للمنتخب الوطني ه��ذا الطلب م��ن كافة جوانبه‪،‬‬ ‫وا��ض�ط��را �إىل اال��س�ت�ج��اب��ة ل��ه‪ ،‬رغ��م ق�ي��ام��ه ب ��إع��ادة‬ ‫فتح باب االت�صاالت مع املنتخب الغاين الذي �سبق‬ ‫�أن اع �ت��ذر ل�ل�ن���ش��ام��ى ع��ن اق��ام��ة م �ب��اراة ودي ��ة بني‬ ‫الطرفني الع�ترا��ض��ه على امل��وع��د‪ ،‬لبحث امكانية‬ ‫اعادة ترتيب املباراة‪ ،‬على اعتبار قيمة الفائدة التي‬ ‫ميكن ان يحققها املنتخب لو لعب ام��ام غانا بدال‬ ‫من زامبيا‪.‬‬ ‫وب �� �س �ب��ب جل ��وء امل �ن �ت �خ��ب ال� �غ ��اين اىل امل �غ��االة‬ ‫باملطالب املالية قيا�سا مبا طلبه �سابقا نظري القدوم‬ ‫اىل الدوحة وخو�ض املباراة‪ ،‬وبهدف ت�سريع �ضبط‬ ‫ال�برن��ام��ج االع � ��دادي اخل��ا���ص ب��امل�ع���س�ك��ر‪ ،‬وت�لاف�ي��ا‬ ‫اله��دار ال��وق��ت‪ ،‬ا�ستقر اجل�ه��از الفني على مالقاة‬ ‫زامبيا باملوعد اجلديد‪.‬‬ ‫وع �ل��ى � �ص �ع �ي��د م �ت �� �ص��ل‪ ،‬ل ��ن ي���س�ت�ن��ى ل�لاع�ب��ي‬ ‫املنتخب امل�ح�ترف�ين ب��االن��دي��ة ال�سعودية التواجد‬ ‫يف املع�سكر ال�ت��دري�ب��ي واالن �خ��راط ب��ال�ت��دري�ب��ات او‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫و�سبق الندية الفي�صلي والعروبة وال�شعلة ان‬ ‫ابلغت املنتخب الوطني رف�ضها احل��اق الالعبني‪،‬‬ ‫الفرتة احلالية‪ ،‬وتفريغهم فقط يف اطار التعليمات‬ ‫ال��دول �ي��ة؛ م��ا يعني ق�ب��ل م �ب��اراة امل�ن�ت�خ��ب الوطني‬

‫واالورجواي بثالثة ايام فقط‪.‬‬ ‫وج ��اء ه ��ذا ال �ق��رار ق�ب��ل ت�غ�ي�ير م��وع��د امل �ب��اراة‬ ‫ال ��ودي ��ة م ��ع زام �ب �ي��ا‪ ،‬ح �ي��ث ك��ان��ت امل �� �س��اع��ي تتجه‬ ‫ل�ل�ح���ص��ول ع �ل��ى اك�ب�ر ق ��در مم �ك��ن م ��ن ال�لاع �ب�ين‬ ‫خ�لال�ه��ا‪ ،‬وم��ن ث��م ال �ع��ودة لأن��دي�ت�ه��م‪ ،‬وب�ي�ن�م��ا ك��ان‬ ‫�شادي ابو ه�شه�ش وم�صعب اللحام مر�شحان مل�شاركة‬ ‫املنتخب يف املباراة القادمة‪� ،‬إال �أنهما �سين�ضمان اىل‬ ‫قائمة الغائبني الرتباط انديتهم مبباريات اال�سبوع‬ ‫التا�سع ال��دوري املحلي اعتبارا من ‪ 6‬ال�شهر املقبل‬ ‫وه��و ال�ي��وم ال��ذي يلعب فيه الفي�صلي م��ع ال��رائ��د‪،‬‬ ‫جن ��ران م��ع ال �ه�ل�ال‪ ،‬وال �ع��روب��ة م��ع ال���ش�ع�ل��ة‪ ،‬فيما‬ ‫يلعب التعاون حيث يحرتف ابو ه�شه�ش اخلمي�س‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات ��ه‪ ،‬مل ت�ت��وق��ف االت �� �ص��االت مع‬ ‫ن � ��ادي ك��اظ �م��ة ال �ك��وي �ت��ي ل �ت ��أك �ي��د م��وع��د ال �ت �ح��اق‬ ‫ال�لاع��ب �سعيد م��رج��ان باملنتخب‪ ،‬وه��و امل�ح��دد يوم‬ ‫غد اجلمعة‪ ،‬بينما ي�صل احمد هايل العب العربي‬ ‫الكويتي يف الثالث من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫جرعتان تدريبيتان‬ ‫يوا�صل املنتخب الوطني تدريباته منذ و�صوله‬ ‫اىل ال��دوح��ة ع�صر ام����س االرب �ع��اء‪ ،‬واج ��رى �صباح‬ ‫ال �ي��وم ت��دري�ب��ا ع�ل��ى م�ل�ع��ب ن ��ادي امل��رخ �ي��ة‪ ،‬كجرعة‬ ‫اوىل‪ ،‬يعقبها عند ال�ساد�سة والن�صف جرعة ثانية‬ ‫يف امللعب ذاته‪.‬‬ ‫و أ�ع ��د اجل�ه��از الفني ب��رن��اجم��ا تدريبيا مكثفا‬ ‫خالل هذا املع�سكر عرب عزمه اقامة تدريبني يوميا‪،‬‬ ‫�سواء كان ذلك بامللعب �أم مبركز اللياقة البدنية؛‬ ‫بهدف احل�صول على اق�صى درجات الفائدة الفنية‬ ‫وال �ب��دن �ي��ة‪ ،‬مب��ا ي��رف��ع م�ع��اي�ير اجل��اه��زي��ة مل��واج�ه��ة‬ ‫اورجواي‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك ب��ال �ت��دري �ب��ات ك��اف��ة ال�لاع �ب�ين‪ ،‬فيما‬ ‫ي�ل�ت��زم ع��ام��ر �شفيع وحم�م��د ال��دم�يري وان ����س بني‬ ‫ي��ا��س�ين ب�برن��ام��ج خ��ا���ص ل�ت��أه�ي�ل�ه��م م��ن اال��ص��اب��ات‬ ‫التي تعر�ضوا لها م�ؤخرا‪ ،‬وهذا الثالثي زار اليوم‬ ‫م��رك��ز ا�سبيتار ال�ط�ب��ي‪ ،‬وخ�ضعوا للت�شخي�ص من‬ ‫قبل اطباء خمت�صني باال�صابات التي يعانون منها‪،‬‬ ‫وبغر�ض االطمئنان اكرث عليهم واحل�صول على اي‬ ‫معلومات‪ ،‬او تعليمات تفيدهم يف عملية الت�أهيل‪.‬‬ ‫ا�شادة اردنية‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أ�شاد الأمري علي بن احل�سني‬ ‫نائب رئي�س االحت��اد ال��دويل عن ق��ارة �آ�سيا ورئي�س‬ ‫الهيئة التنفيذية الحتاد كرة القدم بال�شيخ حممد‬ ‫ب��ن را� �ش��د �آل م�ك�ت��وم‪ ،‬ن��ائ��ب رئ�ي����س دول ��ة االم ��ارات‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة امل �ت �ح��دة ورئ �ي ����س جم�ل����س ال � ��وزراء ح��اك��م‬ ‫دب��ي‪ ،‬واالم�يرة هيا بنت احل�سني تخ�صي�ص طائرة‬ ‫خا�صة لنقل بعثة املنتخب الوطني لكرة القدم اىل‬ ‫االورغواي‪ ،‬خلو�ض مباراة الإياب التي �ستقام يف ‪20‬‬

‫جانب من التدريب ال�صباحي الذي �أقيم �أم�س اخلمي�س‬

‫من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وج��اء ه��ذا ال��دع��م م��ن ال�شيخ حممد ب��ن را�شد‬ ‫واالمرية هيا بنت احل�سني‪ ،‬بح�سب بيان �صادر عن‬ ‫احتاد الكرة �أم�س اخلمي�س‪ ،‬تر�سيخا ملفهوم العطاء‬ ‫وتعزيز روح املناف�سة وتنمية مواهب ال�شباب العرب‪.‬‬ ‫وع�ب�ر الأم �ي�ر ع�ل��ي ب��ن احل���س�ين ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫االحت � ��اد ال � ��دويل ع��ن ق� ��ارة �آ� �س �ي��ا ورئ �ي ����س ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫التنفيذية الحت��اد ك��رة ال�ق��دم ع��ن تقديره العميق‬ ‫و�أ��س��رة الكرة الأردن�ي��ة لهذه امل�ب��ادرة الكرمية التي‬ ‫قدمها ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم واالمرية‬ ‫هيا بنت احل�سني‪.‬‬

‫وق��ال الأم�ير علي يف ت�صريح �صادر عن مكتبه‬ ‫ان «مبادرة ال�شيخ حممد بن را�شد و�سمو الأم�يرة‬ ‫هيا جاءت توا�صال ل�سل�سلة املبادرات التي يطلقها‬ ‫من اج��ل ال�شباب العربي وه��ي م�ب��ادرات تنمي روح‬ ‫العطاء لدى ال�شباب العربي �أينما كان‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪« :‬ك �ل �ن��ا ي �ت��اب��ع ب��اه �ت �م��ام ج��ائ��زة �سمو‬ ‫ال�شيخ حممد بن را�شد للإبداع الريا�ضي‪ ،‬وهي �أول‬ ‫جائزة من نوعها يف العامل العربي متنح يف الإبداع‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي ال�ع��رب��ي مبختلف ج��وان�ب��ه وتخ�ص�صاته‬ ‫ال� �ت ��ي ت� �ه ��دف �إىل ت �ط��وي��ر احل ��رك ��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة‬ ‫و إ�ت��اح��ة الفر�ص أ�م��ام جيل ال�شباب ل�صقل مواهب‬

‫الريا�ضيني والو�صول بها �إىل العاملية»‪.‬‬ ‫و�أكد ان «املنتخب الأردين ميثل اليوم كل العرب‬ ‫يف اك�ب�ر حم�ف��ل ري��ا� �ض��ي‪ ،‬وي���س�ع��ى ل�ل��و��ص��ول ب�ك��رة‬ ‫القدم العربية �إىل العاملية‪ ،‬ولذلك ف�إن �سمو ال�شيخ‬ ‫حم�م��د ب��ن را� �ش��د و��س�م��و االم�ي��رة ه�ي��ا ي�ستحقان‬ ‫ال�شكر وال�ت�ق��دي��ر م��ن ك��ل الأردن �ي�ين والريا�ضيني‬ ‫العرب على هذه املبادرة التي تنم عن م�شاعر عربية‬ ‫�أ�صيلة»‪.‬‬ ‫ومت� �ن ��ى �أن ي� �ك ��ون ال �� �ش �ي��خ حم �م��د ب ��ن را� �ش��د‬ ‫واالمرية هيا بنت احل�سني مع الن�شامى يف الربازيل‬ ‫لتحقيق حلم كل الأ�شقاء العرب‪.‬‬

‫يف افتتاح مواجهات �إياب دور الـ‪ 16‬من بطولة ك�أ�س الأردن‬

‫دور الـ‪ 16‬يتوا�صل بـ‪ 3‬مواجهات‬

‫تأهل الفيصلي والرمثا والبقعة والشيخ حسني لدور الثمانية‬ ‫على حساب بلعما والريموك واألهلي والجليل‬

‫شباب األردن وذات راس والحسني إربد‬ ‫يخشون مفاجأة سحاب والسلط والسرحان‬

‫ال�سبيل – جواد �سليمان وثائر م�صطفى‬ ‫ح�ج��ز ف��ري��ق البقعة م�ك��ان��ه يف دور ال �ـ ‪ 8‬من‬ ‫بطولة ك�أ�س الأردن – املنا�صري لكرة القدم بعد‬ ‫ف��وزه الكبري على �ضيفه الأه�ل��ي ‪ 1 / 5‬يف املباراة‬ ‫االفتتاحية لإي��اب دور ال�ـ ‪ 16‬التي �شهدها م�ساء‬ ‫�أم�س �ستاد البرتاء يف مدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫و�سجل خما�سية البقعة ال��ذي ف��از ذه��اب�اً ‪/ 1‬‬ ‫�صفر كل من يزن �شاتي (‪ ،)4‬واملحرتف ال�سوري‬ ‫حممد الرفاعي (‪ ،)32‬وح�سني �أ�سعد (‪ )40‬وحامت‬ ‫�أبو علي (‪ 57‬من �ضربة جزاء و‪ )59‬ولالهلي تامر‬ ‫�صوبر (‪.)70‬‬ ‫وعلى �ستاد احل�سن يف �أربد ت�أهل ال�شيخ ح�سني‬ ‫لذات الدور بعدما جدد فوزه على اجلليل ‪� /2‬صفر‬ ‫حيث ك��ان ف��از ذهاباً ‪� .1/ 3‬سجل ه��ديف الفوز كل‬ ‫من نهار �شديفات (‪ )30‬واملحرتف ال�سوري �إ�سراء‬ ‫حموية (‪.)51‬‬ ‫ويف املباراة التي جرت على ا�ستاد عمان الدويل‬ ‫عاود فريق النادي الفي�صلي فوزه على فريق بلعما‬ ‫وه��ذه امل��رة بنتيجة ‪ 1-2‬و�سجل للفي�صلي كل من‬ ‫خلدون اخلوالدة عند الدقيقة ‪ 35‬من ركلة جزاء‬ ‫وعبد اهلل العطار عند الدقيقة ‪ ،75‬بينما �سجل‬ ‫لبلعما العبه خالد قويدر عند الدقيقة ‪ ،37‬ليت�أهل‬ ‫الفي�صلي عن ج��دارة وا�ستحقاق وذل��ك بعد فوزه‬ ‫ذه��اب��ا ‪ 2-3‬لتكون النتيجة الإج�م��ال�ي��ة مبجموع‬ ‫امل��واج �ه �ت�ين ل �� �ص��ال��ح ال�ف�ي���ص�ل��ي ‪ 3-5‬ول�ي���ص�ع��د‬ ‫الفي�صلي لدور الثمانية‪.‬‬ ‫وجن��ح الرمثا م��ن ال�ت��أه��ل �إىل دور الثمانية‬ ‫‪ ،‬بعد ف ��وزه على ال�يرم��وك ب�ه��دف وح�ي��د لي�صل‬ ‫مبجموع اللقائني‪ ،‬وخالل اللقاء الذى جرى �أم�س‬ ‫على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة خطف‬ ‫"قائد" الرمثا رامي �سمارة هدف الفوز الثمني‬ ‫والذي جاء قبل النهاية بدقائق‪.‬‬ ‫البقعة (‪ )5‬الأهلي (‪)1‬‬ ‫ت��رج��م البقعة �أف�ضليته يف ال��دق��ائ��ق الأوىل‬ ‫بهدف ال�سبق ال��ذي �سجله يزن �شاتي يف الدقيقة‬ ‫(‪ )4‬م�ستغال مت��ري��رة ح��امت أ�ب��و علي م��ن موقف‬ ‫ث��اب��ت وتابعها داخ��ل ال�شباك بعد �أن ارت ��دت من‬ ‫حار�س املرمى‪ ،‬و�ضاعف ال�سوري حممد الرفاعي‬ ‫بالهدف ال�ث��اين عندما تلقى مت��ري��رة ي��زن �شاتي‬ ‫و�سددها من اللم�سة الأوىل داخ��ل املرمى (‪،)32‬‬ ‫وق�ب��ل نهاية ال���ش��وط الأول �أر� �س��ل ال��رف��اع��ي كرة‬ ‫عر�ضية تابعها ح�سني �أ�سعد داخل املرمى الهدف‬ ‫الثالث للبقعة (‪.)40‬‬ ‫و��ش�ه��د ال���ش��وط ال �ث��اين ا��س�ت�م��رار البقعة يف‬

‫من لقاء الفي�صلي وبلعما‬

‫ال�سيطرة على جم��ري��ات اللعب و�أ� �ض��اف هدفني‬ ‫متتاليني ع��ن طريق ال�لاع��ب ح��امت أ�ب��و علي من‬ ‫ركلة ج��زاء (‪ )57‬وم��ن هجمة منظمة (‪ ،)59‬قبل‬ ‫�أن ي�سجل ت��ام��ر �صوبر ال�ه��دف الوحيد للأهلي‬ ‫بعد متابعته على دفعتني الكرة املرتدة من حار�س‬ ‫مرمى البقعة يف الدقيقة (‪.)70‬‬ ‫ال�شيخ ح�سني (‪ )2‬اجلليل (�صفر)‬ ‫ح��اول ال�شيخ ح�سني افتتاح الت�سجيل مبكراً‬ ‫و�سنحت له العديد من الفر�ص ك��ان أ�ب��رزه��ا عن‬ ‫ط��ري��ق ال�لاع��ب ��ص�لاح ال �غ��رام ال�ت��ي ت���ص��دى لها‬ ‫احل��ار���س م�صطفى �أب��و م�سامح و�أب�ع��ده��ا لركنية‬ ‫و��س��دد نهار �شديفات ف��وق امل��رم��ى‪ ،‬يف ظ��ل تراجع‬ ‫دف��اع��ي م�ل�ح��وظ م��ن الع �ب��ي اجل�ل�ي��ل لت�ستقبل‬ ‫�شباكهم الهدف االول بعدما تلقى كرة منوذجية‬ ‫من ال�شقران �سددها قوية داخ��ل ال�شباك ت�صدى‬ ‫بعدها احلار�س م�صطفى �أبو م�سامح وهو يف و�ضع‬ ‫إ�ن�ف��راد ت��ام باملرمى وقبل �صافرة النهاية حرمت‬ ‫العار�ضة فريق اجلليل من ه��دف التعادل بعدما‬

‫ردت كرة قوية من عبد العزيز �سريوه‪.‬‬ ‫مطلع ال�شوط الثاين متكن ال�شيخ ح�سني من‬ ‫م�ضاعفة النتيجة بهدف املحرتف ال�سوري �إ�سراء‬ ‫حموية الذي ت�سلم متريرة �سائد ال�شقران و�سددها‬ ‫من داخ��ل منطقة اجل��زاء يف مرمى اجلليل الذي‬ ‫ا�ستل�سم لالمر الواقع رغم بع�ض املحاوالت التي‬ ‫نفذها �سليم اخل���ض��رة وف��ار���س ع��و���ض لكن دون‬ ‫تغيري على النتيجة حتى �صافرة النهاية‪.‬‬ ‫الريموك (�صفر ) الرمثا ( ‪) 1‬‬ ‫احلاجة �إىل ت�سجيل ا أله ��داف فر�ضت على‬ ‫ك�لا الفريقني النظر ب �ج��ر�أة �إىل ال�ه�ج��وم‪ ،‬وهو‬ ‫ال�سالح الوحيد املمكن م��ن خ�لال��ه منح بطاقة‬ ‫الت�أهل �إىل طرف على ح�ساب �آخر‪ ،‬ولأن الريموك‬ ‫يلعب على �أر�ضه ف�إنه جل�أ �إىل ذلك يف وقت مبكر‬ ‫معتمدا على فهد جا�سر وعلي عقاب يف التح�ضري‬ ‫وال�ب�ن��اء �إىل ج��ان��ب �أح �م��د ج�م��ال و أ�ن ����س عطية‪،‬‬ ‫وه��ذا ال��رب��اع��ي ك��ان��ت مهمته الرئي�سية �إي�صال‬ ‫الكرات نحو املهاجمني �أركان مبي�ض وليث اجلمل‬

‫وا ألخ�ي�ر وق��ع حت��ت �ضغط مبا�شر م��ن مدافعي‬ ‫الرمثا �صالح ذي��اب��ات وحممد البا�شا وجن��ح كل‬ ‫منهما يف �إبعاد الكرات �أوال ب�أول وان�شغل الظهريان‬ ‫�سليمان ال�سلمان و� �ش��ادي ذي��اب��ات يف االن�ط�لاق‬ ‫والتوا�صل مع رامي �سمارة وحممد الداوود �أمال‬ ‫يف ربط اخلطوط والتناغم مع حتركات الثالثي‬ ‫الهجومي حمزة الدردور وحممود احلوراين و�إياد‬ ‫اخلطيب‪.‬‬ ‫ح��ار���س الرمثا ع�ب��داهلل الزعبي ب��دا يقظا يف‬ ‫التعامل مع ت�سديدتي علي عقاب و�أركان مبي�ض‪،‬‬ ‫ذل��ك ا ألم��ر منح زم�ل�اءه الثقة يف االم �ت��داد نحو‬ ‫ا ألم� ��ام وا��س�ت�غ�لال ح��ال��ة ال�تراج��ع ال�ت��ي �أ��ص��اب��ت‬ ‫ال�ي�رم ��وك وج �ع �ل �ت��ه م �ع �ت �م��دا ع �ل��ى "املرتدات"‬ ‫ال�ستغالل اندفاع مناف�سهم‪.‬‬ ‫الريموك تنبه خللل يف منظومته الهجومية‪،‬‬ ‫ف� آ�ث��ر م��درب��ه �سحب امل�ه��اج��م ال���ش��اب ليث اجلمل‬ ‫والدفع بورقة �أحمد نا�صر لعل وع�سى �أن ي�ستطيع‬ ‫فعل �شيء‪ ،‬ومع مرور الوقت بدا الفريقان مقتنعني‬ ‫بالتعادل ليخرجا �سويا من الفرتة الأوىل بالتعادل‬ ‫ال�سلبي‪.‬‬ ‫هدف "�صاعق"‬ ‫�أدرك الرمثا �أن حالة "التوهان" التي عا�شها‬ ‫يف ال �� �ش��وط الأول ال ب��د م��ن إ�ن �ه��ائ �ه��ا بال�سرعة‬ ‫الق�صوى‪ ،‬ولهذا ك��ان لورقة البديل �أحمد غازي‬ ‫�ضرورة يف ا�ستغالل خربته بدال من �إياد اخلطيب‪،‬‬ ‫حيث �أعطى هذا الأم��ر دافعا لـ"غزالن ال�شمال"‬ ‫بتغيري ال�صورة وكاد علي خويلة �أن يحقق الهدف‬ ‫املن�شود بعد �أن ارتقى بر�أ�سه لعر�ضية �شادي ذيابات‬ ‫ودكها بر�أ�سه لتمر جانب املرمى بقليل‪.‬‬ ‫"�سلبية" الأداء دف �ع��ت ك�لا امل��درب�ي�ن �إىل‬ ‫ال �ل �ج��وء ل �ل �ب��دالء وف �ع�لا دف ��ع ال�ي�رم ��وك ب��ورق��ة‬ ‫حممد م�صطفى ب��دال م��ن فهد جا�سر ورد عليه‬ ‫الرمثا ب ��إدخ��ال حممد ذي��اب��ات عو�ضا ع��ن �شادي‬ ‫ذيابات هدفا يف �إعطاء اللقاء طابعا ممتعا‪ ،‬لي�أتي‬ ‫دور الزعبي من جديد يف �إبعاد �صاروخية مبي�ض‪،‬‬ ‫فيما حادت ت�سديدة غازي عن ال�شباك‪.‬‬ ‫ب �ع��د ع� �ن ��اء ف ��ك ال ��رم �ث ��ا "طال�سم" دف ��اع‬ ‫ال�يرم��وك عرب ك��رة ثابتة �أر�سلها حمزه ال��دردور‬ ‫وزرع�ه��ا رام��ي �سمارة ب��ر أ���س��ه لت�ستقر على ميني‬ ‫احلار�س معايل ن�صر الهدف الأول عند الدقيقة‬ ‫"‪."86‬‬ ‫وم ��ا ت�ب�ق��ى م��ن وق ��ت ح� ��اول ال��رم �ث��ا ت�ع��زي��ز‬ ‫تقدمه‪ ،‬وفقد ال�يرم��وك العبه علي عقاب ال��ذي‬ ‫خرج بالبطاقة احلمراء‪ ،‬لينجح "غزالن ال�شمال"‬ ‫من خطف بطاقة الت�أهل �إىل دور الثمانية‪.‬‬

‫ال�سبيل– ثائر م�صطفى‬ ‫تقف �أن��دي��ة �شباب الأردن وذات‬ ‫را� ��س واحل���س�ين �إرب ��د �أم ��ام ام�ت�ح��ان‬ ‫�صعب خالل املواجهات التي جتمعهم‬ ‫مع �سحاب وال�سلط وال�سرحان على‬ ‫التوايل م�ساء اليوم‪.‬‬ ‫�إذ ي�ستقبل ذات را���س على ملعب‬ ‫ا ألم �ي�ر في�صل ن �ظ�يره ال���س�ل��ط عند‬ ‫الرابعة م�ساء‪ ،‬وهو ذات املوعد الذي‬ ‫يلتقي فيه �سحاب و�شباب الأردن على‬ ‫ملعب ال�ب�تراء‪ ،‬فيما يحل ال�سرحان‬ ‫�ضيفا على احل�سني �إربد عند ال�ساد�سة‬ ‫والن�صف م�ساء على �ستاد احل�سن‪.‬‬ ‫و�شكلت نتائج مواجهات الذهاب‬ ‫م �ف��اج ��أة لأن ��دي ��ة امل �ح�ت�رف�ي�ن‪ ،‬حيث‬ ‫ق��دم��ت أ�ن ��دي ��ة "الأوىل" م���س�ت��وى‬ ‫ج �ي��داً وم �ق �ب��و ًال‪ ،‬و أ�ح��رج��ت "كبار"‬ ‫ا ألن� ��دي� ��ة م ��ن ق �ب �ي��ل � �ش �ب��اب الأردن‬ ‫وال ��وح ��دات والأه� ��م ذات را� ��س بطل‬ ‫ال�ك��أ���س‪ ،‬ول�ه��ذا ت�سعى ت�ل��ك الأن��دي��ة‬ ‫�أن حتبط �أي حم��اوالت �صعود على‬ ‫ح���س��اب�ه��ا‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ت�سجيل نتائج‬ ‫�إيجابية تنقلها �إىل دور الثمانية‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل‪ ،‬ينتظر �أن‬ ‫تختتم م�ب��اري��ات �إي��اب دور ال �ـ‪ 16‬من‬ ‫بطولة ك�أ�س الأردن يوم غد ال�سبت‪،‬‬ ‫بلقاء وحيد يجمع احتاد الزرقاء مع‬ ‫الوحدات على �ستاد الأمري حممد‬ ‫�سحاب * �شباب الأردن ملعب‬ ‫البرتاء‬ ‫مل ي� �ق ��دم � �ش �ب��اب الأردن ذل��ك‬ ‫امل�ستوى امل�أمول �أمام �سحاب يف املباراة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬وك��اد �أن يقع بـ"املحظور"‪،‬‬ ‫لو امتلك العبو �سحاب تلك اجل��ر�أة‬ ‫ال �ه �ج��وم �ي��ة يف ا� �س �ت �غ�ل�ال ال �ف��ر���ص‬ ‫امل �ت��اح��ة‪ ،‬ل ��ذا ع�ل��ى "�أ�سود غمدان"‬ ‫�إن �أرادوا جت�ن��ب اخل� ��روج امل�ب�ك��ر �أن‬ ‫يجتهدوا ويقدموا الكثري حتى ينالوا‬ ‫بطاقة الت�أهل‪ ،‬فاملناف�س �صعب املرا�س‬ ‫ومي�ل��ك �أوراق ��ا راب�ح��ة ق��دم��ت الكثري‬ ‫يف امل� �ب ��اراة ال �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬ل ��ذا ل��ن ت�ك��ون‬ ‫املهمة �سهلة على اي طرف و�سيحاول‬

‫كالهما احل�صول على �إذن ال��دخ��ول‬ ‫�إىل دور الثمانية‪.‬‬ ‫يربز من �شباب الأردن‪ :‬احلار�س‬ ‫تامر �صالح و�أحمد العي�ساوي وعي�سى‬ ‫ال�سباح وحم�م��د ع�م��ر‪ ،‬وم��ن �سحاب‪:‬‬ ‫م��ال��ك ال��دب��وب��ي وم���ص�ط�ف��ى �شحدة‬ ‫وعلى ال�صربة وحممد قطي�شات‪.‬‬ ‫ذات را�س * ال�سلط ملعب الأمري‬ ‫في�صل‬ ‫منحت النتيجة املا�ضية بني ذات‬ ‫را���س وال�سلط الأول �أف�ضلية ن�سبية؛‬ ‫ك��ون��ه ا�ستطاع ت�سجيل ه��دف�ين خ��ارج‬ ‫ملعبه‪� ،‬إال �أن هذا ال مينع من �أن يقدم‬ ‫ال�سلط �صورة جميلة‪ ،‬ويحرج مناف�سه‬ ‫على �أر��ض��ه وب�ين ج�م��اه�يره‪ .‬وم��ا بني‬ ‫�ضرورة الفوز وطموح االنتقال �إىل دور‬ ‫الثمانية تدور املواجهة بني الطرفني‪،‬‬ ‫وما هو م�ؤكد �أن خربة العبي ذات را�س‬ ‫تفوق نظرائهم يف ال�سلط‪ ،‬ورمبا يكون‬ ‫لهذا الأمر دور يف احل�سم‪.‬‬ ‫ي �ب��رز م� ��ن ذات را� � � ��س‪� � :‬ش��ري��ف‬ ‫النواي�شة و أ�ح�م��د أ�ب��و ح�لاوة ومالك‬ ‫ال�شلوح‪ ،‬ومن ال�سلط‪ :‬ماهر ال�شويل‬ ‫و�صفوان اخلوالدة ون�ضال ال�شبول‪.‬‬ ‫احل�سني �إربد * ال�سرحان �ستاد‬ ‫احل�سن‬ ‫ت � �ب� ��دو ال� �ك��� �ف ��ة م� �ت� ��� �س ��اوي ��ة ب�ين‬ ‫الفريقني قيا�سا على ما هو مقدم يف‬ ‫فرتة �سابقة‪ ،‬و�سيحاول احل�سني �إربد‬ ‫احل ��ذر م��ن ول ��وج م��رم��اه لأي ه��دف‪،‬‬ ‫خ��ا� �ص��ة �أن ذل ��ك ��س�ي�ع��زز م��ن ال ��روح‬ ‫املعنوية لفريق ال�سرحان‪ ،‬الباحث عن‬ ‫�أي تعادل �إيجابي‪ ،‬فيما يتطلع "غزاة‬ ‫ال�شمال" �أن يقنعوا جماهريهم ب�أن‬ ‫نتيجة املباراة ال�سابقة ال تتعدى �سوء‬ ‫طالع �سرعان ما انتهى يف وقته‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن احل���س�ين �إرب ��د‪� :‬سامر‬ ‫��س��امل وادم�ي�ر وح �م��زة ب��دارن��ة ول ��ؤي‬ ‫ع� �م ��ران‪ ،‬وم� ��ن ال �� �س��رح��ان‪ :‬حم�م��ود‬ ‫أ�ب ��و ع��وي���ض��ة ون�ب�ي��ل ال�بري �ق��ي وب��در‬ ‫ال�سرحان وعبد اهلل اخلالدي‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫‪ 11‬دولة تؤكد مشاركتها‬ ‫يف بطولة غرب أسيا‬ ‫الدوحة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وق� ��ع االحت� � ��اد ال �ق �ط ��ري ل �ك��رة‬ ‫ال� �ق ��دم �أم� �� ��س اخل �م �ي ����س ات �ف��اق �ي��ة‬ ‫م��ع احت� ��اد غ ��رب ا� �س �ي��ا ال��س�ت���ض��اف��ة‬ ‫البطولة الثامنة ملنتخبات الرجال‬ ‫خ�لال ال�ف�ترة م��ن ‪ 25‬ك��ان��ون االول‬ ‫اىل ‪ 7‬ك��ان��ون ال �ث��اين مب���ش��ارك��ة ‪11‬‬ ‫منتخبا‪.‬‬ ‫ووق��ع االتفاقية �سعود املهندي‬ ‫االم �ي��ن ال� �ع ��ام ل�ل�احت ��اد ال �ق �ط��ري‬ ‫وف� � � ��ادي زري� � �ق � ��ات االم� �ي ��ن الحت� ��اد‬ ‫غ � ��رب ا� �س �ي ��ا ال� � ��ذي اع� �ل ��ن ر� �س �م �ي��ا‬ ‫ع��ن ت ��أك �ي��د ‪ 11‬دول ��ة م���ش��ارك�ت�ه��ا يف‬ ‫البطولة هي‪ :‬ال�سعودية والبحرين‬ ‫وال �ك��وي��ت وع �م��ان واالردن و��س��وري��ا‬ ‫والعراق واليمن ولبنان وفل�سطني‪،‬‬ ‫باال�ضافة اىل قطر‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال زري � � �ق� � ��ات �إن االحت� � ��اد‬ ‫االيراين اعتذر؛ ب�سبب عدم موافقة‬ ‫الربتغايل ك�يرو���ش م��درب املنتخب‬ ‫على امل�شاركة يف البطولة الرتباط‬ ‫حمرتفيه يف اوروب��ا‪ ،‬بينما اعتذرت‬ ‫االم��ارات منذ وق��ت طويل عن عدم‬ ‫امل�شاركة‪.‬‬

‫وا� � �ش� ��ار االم �ي��ن ال� �ع ��ام الحت ��اد‬ ‫غ��رب ا��س�ي��ا اىل ان ق��رع��ة البطولة‬ ‫�ستجرى يف‪ 11‬ت�شرين الثاين املقبل‬ ‫يف الدوحة‪ ،‬و�ستقوم اللجنة الفنية‬ ‫امل �� �ش�ت�رك��ة ب�ي�ن االحت� � ��اد ال �ق �ط��ري‬ ‫واحتاد غرب �أ�سيا بو�ضع �آليتها‪.‬‬ ‫و� �ش��دد زري �ق��ات ع �ل��ى �أن احت��اد‬ ‫غ��رب �أ�سيا �أك��د املنتخبات امل�شاركة‬ ‫بالفريق االول‪ ،‬وق��ال �إننا «حر�صنا‬ ‫ع � �ل ��ى اخ � �ت � �ي� ��ار ت ��وق � �ي ��ت م �ن��ا� �س��ب‬ ‫للبطولة ح�سب الروزنامة العربية‪،‬‬ ‫ومبا ي�ساعد املنتخبات على امل�شاركة‬ ‫مبنتخبها االول»‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق� ��ال امل �ه �ن��دي ان‬ ‫االحتاد القطري م�ستعد ال�ست�ضافة‬ ‫البطولة من االن وان «االحتاد كان‬ ‫مهتما با�ست�ضافة البطولة للمرة‬ ‫االوىل»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪« :‬ق �م �ن��ا خ �ل�ال ال �ف�ترة‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة ب��و� �ض��ع خ �ط��ة اع�ل�ام �ي��ة‬ ‫متكاملة للرتويج للبطولة‪ ،‬كما مت‬ ‫اختيار ملعبي ال�سد وقطر القامة‬ ‫املباريات و‪ 5‬اندية للتدريب‪ ،‬كذلك‬ ‫‪ 3‬ف�ن��ادق حيث �سيتم تخ�صي�ص كل‬ ‫فندق الحدى املجموعات»‪.‬‬

‫العربي مطالب بالفوز على‬ ‫خيطان يف الدوري الكويتي‬ ‫الكويت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي���س�ع��ى ال �ع��رب��ي اىل ا��س�ت�ك�م��ال‬ ‫ا�ستفاقته االخ�ي�رة عندما ي�ستقبل‬ ‫خ�ي�ط��ان ال �ي��وم اجل�م�ع��ة يف امل��رح�ل��ة‬ ‫الثامنة م��ن بطولة الكويت يف كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم اي�ضا ال�ساحل مع‬ ‫اجل �ه��راء‪ ،‬ال���ش�ب��اب م��ع الفحيحيل‪،‬‬ ‫وال�صليبخات م��ع ال�ت���ض��ام��ن‪ ،‬فيما‬ ‫ت� ��أج ��ل ل� �ق ��اءا ال �ك��وي��ت م ��ع ال�ن���ص��ر‬ ‫والقاد�سية مع ال�ساملية اىل ‪ 22‬كانون‬ ‫ال �ث ��اين امل �ق �ب��ل؛ الن �� �ش �غ��ال ال �ك��وي��ت‬ ‫والقاد�سية باملباراة النهائية لبطولة‬ ‫ك�أ�س االحت��اد اال�سيوي‪ ،‬املقررة بعد‬ ‫غد ال�سبت يف الكويت حتديدا‪.‬‬ ‫يف امل� � � �ب � � ��اراة االوىل‪ ،‬ي �� �س �ع��ى‬ ‫ال�ب�رت �غ ��ايل ج ��وزي ��ه روم� � ��او م ��درب‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬اىل اخل� � ��روج م ��ن ال�ن�ف��ق‬ ‫امل�ظ�ل��م ن�ه��ائ�ي��ا ال ��ذي ك��اد ان ينتهي‬ ‫ب��ه ب��االق��ال��ة‪ ،‬ع�ن��دم��ا ي��واج��ه فريقه‬ ‫�ضيفه خيطان‪.‬‬ ‫وي �ب ��دو ان م �ط��ال �ب��ة ��ش��ري�ح��ة‬ ‫كبرية من جماهري العربي‪ ،‬حامل‬ ‫ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي يف ع� ��دد م ��رات‬ ‫ال�ف��وز باللقب (‪ 16‬م ��رة)‪ ،‬ب�إقالة‬ ‫روماو الذي يقود الفريق للمو�سم‬ ‫الثالث على ال�ت��وايل واو�صله اىل‬ ‫ن �ه��ائ��ي ب �ط��ول��ة االن ��دي ��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫يف امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ب �ع��د �سل�سلة‬ ‫م��ن ال �ن �ت��ائ��ج ال���س�ي�ئ��ة ق��د ارت ��دت‬ ‫بااليجاب على «الزعيم»؛ �إذ تغلب‬ ‫ع�ل��ى ال�ن���ص��ر ‪ 1-4‬خ ��ارج ق��واع��ده‬ ‫يف ال� ��دوري‪ ،‬وت �ع��ادل م��ع م�ضيفه‬ ‫ال�ساملية ‪ 1-1‬يف جولة الذهاب من‬ ‫ال��دور رب��ع النهائي لبطولة ك�أ�س‬ ‫ويل العهد‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت االدارة م �ن �ح��ت روم ��او‬ ‫ف ��ر�� �ص ��ة اخ � �ي ��رة ل �ت �ح �� �س�ي�ن و� �ض��ع‬ ‫ال �ف��ري��ق‪ ،‬وذل ��ك يف امل �ب��ارات�ي�ن ام��ام‬ ‫ال�ن���ص��ر ال �ت��ي جت��اوزه��ا «االخ �� �ض��ر»‬ ‫ب �ن �ج��اح وخ �ي �ط��ان غ� ��دا‪ ،‬م� � ؤ�ك ��دة ان‬ ‫ال�ن��ادي ي�سعى اىل املناف�سة بجدية‬ ‫ع �ل ��ى ل �ق ��ب ال � � � ��دوري ال� �غ ��ائ ��ب ع��ن‬ ‫خزائنه منذ ‪ 11‬مو�سماً‪.‬‬ ‫ي �ح �ت��ل ال �ع��رب��ي امل ��رك ��ز ال �ث��ال��ث‬ ‫بر�صيد ‪ 15‬نقطة (اربعة انت�صارات‬ ‫وثالثة تعادالت)‪ ،‬اال انه يحتاج اىل‬ ‫املزيد من االنت�صارات ليثبت نف�سه‬ ‫ق � ��ادرا ع �ل��ى امل �ن��اف �� �س��ة ب �ج��دي��ة على‬ ‫اللقب على الرغم من انه ال يتخلف‬

‫�سوى بفارق نقطتني عن القاد�سية‬ ‫ال� � �ث � ��اين و‪ 6‬ن � �ق� ��اط ع � ��ن ال� �ك ��وي ��ت‬ ‫املت�صدر‪.‬‬ ‫وي�سعى «الزعيم» اىل التخل�ص‬ ‫من االرجنتيني داميان ليزيو خالل‬ ‫ف�ت��رة االن� �ت� �ق ��االت ال �� �ش �ت��وي��ة‪ ،‬وان‬ ‫ب�صفقة اع ��ارة ب�ع��د ف�شله يف اث�ب��ات‬ ‫نف�سه‪ ،‬كما بعث بطلب اىل القاد�سية‬ ‫يطلب فيه منه احل�صول على حمد‬ ‫ام��ان‪ ،‬ع��ار��ض�اً ‪ 50‬ال��ف دي�ن��ار كويتي‬ ‫(نحو ‪ 170‬الف دوالر) بيد ان غرميه‬ ‫رف�ض التنازل عن الالعب‪.‬‬ ‫وت�ن��اق�ل��ت ال���ص�ح��ف الكويتية‬ ‫خ�ب�را م �ف��اده �أن ال �ع��رب��ي ي��در���س‬ ‫ا�ستعادة ال�سوري فرا�س اخلطيب‬ ‫املحرتف يف ال�صني‪ ،‬ليكون بديال‬ ‫ل �ل �ي��زي��و‪ ،‬ب �ي��د �أن رئ �ي ����س ال �ن��ادي‬ ‫ج �م��ال ال �ك��اظ �م��ي رف ����ض ال�ف�ك��رة‬ ‫ب �ع��د ان ك���ش��ف �أن ال�ل�اع��ب �سبق‬ ‫له الت�صريح �أن اللعب للعربي ال‬ ‫ي�شرفه‪.‬‬ ‫وي �� �ض��م «االخ �� �ض��ر» ح��ال �ي��ا من‬ ‫املحرتفني ك ً‬ ‫ال من‪ :‬ليزيو واالردين‬ ‫اح �م��د ه��اي��ل وال �� �س��وري�ي�ن حم�م��ود‬ ‫املوا�س واحمد ال�صالح‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه‪ ،‬ي �� �س �ع��ى خ �ي �ط��ان‬ ‫اىل اال� �س �ت �م��رار ب�ت�ح�ق�ي��ق ال�ن�ت��ائ��ج‬ ‫امل�شجعة بعد ان �سبق له الفوز على‬ ‫ال �ف �ح �ي �ح �ي��ل ‪ 2-3‬خ � ��ارج ق ��واع ��ده‪،‬‬ ‫وال�ت�ع��ادل م��ع �ضيفه القاد�سية (‪15‬‬ ‫لقبا) بنتيجة ‪ ،1-1‬علماً أ�ن��ه يحتل‬ ‫املركز اخلام�س بر�صيد ‪ 11‬نقطة‪.‬‬ ‫وي �ل �ع��ب غ � ��دا اي �� �ض��ا ال �� �س��اح��ل‬ ‫ال �ث��ام��ن (‪ 9‬ن� �ق ��اط) م ��ع اجل� �ه ��راء‬ ‫الرابع (‪ ،)12‬ال�شباب احل��ادي ع�شر‬ ‫(‪ )5‬م��ع ال�ف�ح�ي�ح�ي��ل ال �ث��ال��ث ع�شر‬ ‫(‪ ،)2‬وال�صليبخات الثاين ع�شر (‪)4‬‬ ‫مع الت�ضامن العا�شر (‪.)7‬‬ ‫يذكر �أن ال�سوري عمر ال�سومة‬ ‫(ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة) م� ��ا ي � � ��زال ي �ت �� �ص��در‬ ‫ترتيب الهدافني بر�صيد ‪ 8‬اهداف‪،‬‬ ‫متقدما على التون�سي ع�صام جمعة‬ ‫(ال �ك ��وي ��ت) واالردين اح �م��د ه��اي��ل‬ ‫(ال �ع��رب��ي) ب��ر��ص�ي��د ‪ 6‬اه� ��داف لكل‬ ‫منهما‪.‬‬ ‫م�ع�ل��وم ان ال�ك��وي��ت ه��و ال�ف��ري��ق‬ ‫الوحيد يف البطولة حتى االن الذي‬ ‫ح �ق��ق ال �ف��وز يف ج�م�ي��ع م�ب��اري��ات�ه��ن‬ ‫ب� �ي� �ن� �م ��ا م � ��ا ي � � � ��زال ال �� �ص �ل �ي �ب �خ��ات‬ ‫وال �ف �ح �ي �ح �ي��ل وال�ي��رم� ��وك ب�ل�ا �أي‬ ‫انت�صار‪.‬‬

‫مانشسرت سيتي وتوتنهام‬ ‫إىل ربع نهائي كأس رابطة‬ ‫األندية اإلنجليزية‬ ‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ مان�ش�سرت �سيتي وتوتنهام الدور‬ ‫رب ��ع ال�ن�ه��ائ��ي م��ن م���س��اب�ق��ة ك � أ����س راب�ط��ة‬ ‫االندية االجنليزية املحرتفة بفوز االول‬ ‫ع �ل��ى م���ض�ي�ف��ه ن �ي��وك��ا� �س��ل ‪� �-2‬ص �ف��ر بعد‬ ‫التمديد‪ ،‬والثاين على �ضيفه هال �سيتي‬ ‫‪ 7-8‬بركالت الرتجيح بعد انتهاء الوقتني‬ ‫اال��ص�ل��ي واال� �ض��ايف ب��ال�ت�ع��ادل ‪ 2-2‬م�ساء‬ ‫�أم�س الأول االربعاء يف الدور الرابع‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل على ملعب «جيم�س‬ ‫ب��ارك»‪ ،‬يدين مان�ش�سرت �سيتي بانت�صاره‬ ‫اىل الدوليني اال�سباين ال�ف��ارو نيغريدو‬ ‫وال�ب��و��س�ن��ي ادي ��ن دزي �ك��و ال �ل��ذي��ن �سجال‬ ‫ال �ه��دف�ين يف ال��دق�ي�ق�ت�ين ‪ 99‬و‪ 105‬على‬ ‫التوايل بعد انتاء الوقت اال�صلي بالتعادل‬ ‫ال�سلبي‪.‬‬ ‫ويف الثانية على ملعب «واي��ت هارت‬ ‫الي��ن»‪ ،‬تقدم توتنهام بهدف لالي�سلندي‬ ‫ج�ي�ل�ف��ي � �س �ي �غ��ورد� �س��ون يف ال����ق �ي �ق��ة ‪،16‬‬ ‫و�أدرك ال �� �ض �ي��وف ال� �ت� �ع ��ادل ب��ال �ن�ي�ران‬ ‫ال�صديقة عندما �سجل احلار�س االمريكي‬

‫براد فريدل باخلط أ� يف مرمى فريقه‪.‬‬ ‫وان �ت �ه��ى ال��وق��ت اال� �ص �ل��ي ب��ال�ت�ع��ادل‪،‬‬ ‫وجل أ� الفريقان اىل التمديد حيث كان هال‬ ‫�سيتي البادئ بالت�سجيل عرب بول ماك�شني‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،99‬و�أدرك هاري كان التعادل‬ ‫يف الدقيقة ‪.108‬‬ ‫واح� �ت� �ك ��م ال� �ف ��ري� �ق ��ان اىل رك�ل��ات‬ ‫الرتجيح التي ابت�سمت للفريق اللندين‬ ‫‪.7-8‬‬ ‫وحل ��ق م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي وت��وت�ن�ه��ام‬ ‫باندية مان�ش�سرت يونايتد حامل اللقب‬ ‫وت�شل�سي ولي�سرت �سيتي و��س�ت��وك �سيتي‬ ‫وو� � �س� ��ت ه � ��ام ال� �ت ��ي ح� �ج ��زت م �ق��اع��ده��ا‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫ويختتم ال��دور الثالث يف ‪ 6‬ت�شرين‬ ‫ال � �ث� ��اين امل �ق �ب ��ل ب �ل �ق ��اء �� �س� �ن ��درالن ��د م��ع‬ ‫�ساوثمبتون‪.‬‬ ‫و�سحبت قرعة ربع النهائي وا�سفرت‬ ‫عن اللقاءات التالية‪:‬‬ ‫لي�سرت �سيتي ‪ -‬مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫�ستوك �سيتي ‪ -‬مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫�سندرالند او �ساوثمبتون ‪ -‬ت�شل�سي‬ ‫توتنهام ‪ -‬و�ست هام يونايتد‬

‫حتية ع�سكرية �إىل بالتر من رونالدو �صاحب هاتريك‬

‫ريال مدريد يستعيد توازنه بمهرجان‬ ‫أهداف يف مرمى اشبيلية‬ ‫مدريد‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا� �س �ت �ع��اد ري� � ��ال م ��دري ��د ت� ��وازن� ��ه ب�ع��د‬ ‫خ�سارته الكال�سيكو ال�سبت املا�ضي وامطر‬ ‫��ش�ب��اك ��ض�ي�ف��ه ا��ش�ب�ي�ل�ي��ة ‪ 3-7‬م���س��اء �أم����س‬ ‫الأول االربعاء يف املرحلة احلادية ع�شرة من‬ ‫الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وف ��ر� ��ض امل �ه ��اج ��م ال � � ��دويل ال�ب�رت �غ��ايل‬ ‫كري�ستيانو رون��ال��دو نف�سه جن�م��ا للمباراة‬ ‫بت�سجيله ه��ات��ري��ك رف��ع ب��ه ر��ص�ي��ده اىل ‪11‬‬ ‫ه��دف��ا م���ش��ارك��ة م��ع م�ه��اج��م اتلتيكو م��دري��د‬ ‫دييغو كو�ستا يف �صدارة الئحة الهدافني‪ ،‬كما‬ ‫ت�ألق الويلزي غاريث بايل بت�سجيله ثنائية‬ ‫و�صنعه هدفني‪ ،‬وحذا حذوه الدويل الفرن�سي‬ ‫كرمي بنزمية‪.‬‬ ‫كما ت�ألق مهاجم ا�شبيلية الكرواتي ايفان‬ ‫راكيتيت�ش بت�سجيله ثنائية مع اه��داره ركلة‬ ‫جزاء‪.‬‬ ‫بيد ان الالفت يف املباراة هو رد رونالدو‬ ‫ع �ل��ى رئ �ي ����س االحت � ��اد ال � ��دويل ال���س��وي���س��ري‬ ‫جوزيف بالتر بتحية ع�سكرية عندما �سجل‬ ‫هدفه االول من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه��ز�أ ب�لات��ر اال� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي ل��دى‬ ‫دع��وت��ه أ�م � ��ام جم �م��وع��ة م��ن ط�ل�اب ج��ام�ع��ة‬ ‫�أوك�سفورد بكون جنم ريال مدريد ينفق «اكرث»‬ ‫على ت�صفيف �شعره مقارنة مع مناف�سه جنم‬ ‫بر�شلونة االرجنتيني ليونيل مي�سي‪.‬‬ ‫وق��ال بالتر‪« :‬ليونيل مي�سي �شاب جيد‬ ‫ي�ح��ب ك��ل �أب و�أم �أن ي �ك��ون يف ب�ي�ت�ه�م��ا‪ .‬ان��ه‬ ‫ب��ال�ت��أك�ي��د �شخ�ص ج�ي��د‪ ،‬يلعب ب�سرعة وه��و‬ ‫لي�س مفرط احليوية ويبدو وك�أنه يرق�ص‪.‬‬ ‫�إن ��ه �شخ�ص رائ� ��ع‪ .‬االخ ��ر (رون ��ال ��دو) يبدو‬ ‫مثل قائد على �أر�ضية امللعب» حماكيا حركة‬ ‫ع�سكرية �ضحك عليها احلا�ضرون‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف‪« :‬واح � � ��د ي �ن �ف��ق ال �ك �ث�ي�ر ع�ل��ى‬ ‫ت���ص�ف�ي��ف ال���ش�ع��ر ول �ك��ن ذل ��ك ل�ي����س م�ه�م��ا‪.‬‬ ‫ال ميكنني ال �ق��ول م��ن ا ألف���ض��ل (‪� )...‬أح��ب‬ ‫الالعبني معا‪ ،‬ولكنني اف�ضل مي�سي»‪.‬‬ ‫ورد رون� ��ال� ��دو ب��االم ����س ع�ب�ر �صفحته‬ ‫ال�شخ�ضية على «في�سبوك»‪« :‬يظهر الفيديو‬ ‫ب��و� �ض��وح االح� �ت��رام وال �ت �ق��دي��ر م��ن االحت ��اد‬ ‫ال � ��دويل يل ��ش�خ���ص�ي��ا ول �ف��ري �ق��ي ول �ب �ل��دي»‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف�اً‪« :‬ل �ق��د ا��ص�ب�ح��ت االم� ��ور وا��ض�ح��ة‪.‬‬ ‫امت�ن��ى لل�سيد ب�لات��ر ال�صحة وط��ول العمر‪،‬‬ ‫ح�ت��ى يتمكن م��ن م���ش��اه��دة جن��اح��ات ال�ف��رق‬ ‫والالعبني املف�ضلني لديه»‪.‬‬ ‫واث ��ارت ت�صريحات ب�لات��ر غ�ضب ن��ادي‬ ‫ريال مدريد الذي را�سل «فيفا»؛ لال�ستف�سار‬ ‫عن عدم اح�ترام بالتر لنجمه رونالدو‪ ،‬كما‬ ‫احتجت احلكومة الربتغالية بدورها‪.‬‬ ‫واع �ت��ذر ب�لات��ر ع�ل��ى ح���س��اب��ه ال�شخ�صي‬ ‫يف «ت��وي�تر»‪« :‬عزيزي رون��ال��دو‪ .‬اعتذر اذا ما‬ ‫�ضايقك كالمي يف حدث خا�ص اجلمعة‪ .‬مل‬ ‫ارغب ابدا يف �إهانتك»‪.‬‬ ‫بيد ان رونالدو رد مرة اخرى على بالتر‬ ‫وهذه املرة على ار�ضية امللعب ويف منا�سبتني؛‬

‫رونالدو رد على �سخرية بالتر منه بتحية ع�سكرية‬

‫االوىل‪ :‬عندما �سجل الهدف الثالث للنادي‬ ‫امللكي من ركلة جزاء‪ ،‬والثانية‪ :‬عندما �سجل‬ ‫الهاتريك واثبت انه العب كبري‪.‬‬ ‫وب��د أ� ري��ال م��دري��د امل �ب��اراة ب�ق��وة وتقدم‬ ‫بثالثة اهداف نظيفة بد�أها بايل اغلى العب‬ ‫يف العامل عندما �سجل باكورة اهدافه على‬ ‫ملعب �سانتياغو برنابيو عندما تلقى كرة‬ ‫م��ن بنزمية داخ��ل املنطقة‪ ،‬فهي�أها لنف�سه‬ ‫بي�سراه‪ ،‬واطلقها قوية يف الزاوية الت�سعني‬ ‫ل�ل�ح��ار���س ال�برت �غ��ايل ب�ي�ت��و (‪ ،)13‬و أ�� �ض��اف‬ ‫الالعب نف�سه الهدف الثاين من ركلة حرة‬ ‫مبا�شرة ارتطمت باملدافع خورخي اندوخار‬ ‫مورينو وخ��دع��ت احل��ار���س بيتو (‪ ،)27‬قبل‬ ‫ان يح�صل ال �ن��ادي امل�ل�ك��ي ع�ل��ى رك�ل��ة ج��زاء‬ ‫اثر عرقلة اي�سكو داخل املنطقة فانربى لها‬ ‫رونالدو بنجاح (‪.)32‬‬ ‫بيد ان دفاع ريال مدريد ارتكب خط�أين‬ ‫قاتلني للقائد �سريجيو رام��و���س ا�ستغلهما‬ ‫ال�ضيوف وقل�صوا الفارق اىل ه��دف؛ االول‪:‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ارت �ك��ب امل ��داف ��ع ال � ��دويل خ �ط ��أ بحق‬ ‫املهاجم الكولومبي كارلو�س باكا‪ ،‬فانربى لها‬ ‫راكيتيت�ش بنجاح (‪ )38‬والثاين‪ :‬عندما تباط�أ‬ ‫يف ت�شتيت ال�ك��رة فا�ستغلها خ��اي��رو وم��رره��ا‬ ‫اىل باكا ام��ام املرمى فتابعها ب�سهولة داخل‬ ‫ال�شباك (‪.)40‬‬ ‫واع ��اد ب�ن��زمي��ة ال �ف��ارق اىل ��س��اب��ق عهده‬ ‫مطلع ال�شوط الثاين من ت�سديدة زاحفة من‬ ‫م�سافة قريبة اثر متريرة عر�ضية من بايل‬

‫(‪ ،)53‬ث��م �سجل رون��ال��دو ه��دف��ه ال�شخ�صي‬ ‫الثاين من ت�سديدة من م�سافة قريبة اي�ضا‬ ‫اثر متريرة من بايل (‪.)60‬‬ ‫وقل�ص راكيتيت�ش الفارق لل�ضيوف من‬ ‫ت���س��دي��دة رائ �ع��ة م��ن ح��اف��ة امل�ن�ط�ق��ة ا�سكنها‬ ‫ال��زاوي��ة ال�ي���س��رى ال�ب�ع�ي��دة ل�ل�ح��ار���س دييغو‬ ‫لوبيز (‪ )63‬م�سجال هدفه ال�سابع هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وتابع رونالدو ت�ألقه عندما تلقى كرة من‬ ‫بنزمية ف�سددها من خ��ارج املنطقة ارتطمت‬ ‫بقدم احد املدافعني وعانقت ال�شباك (‪.)71‬‬ ‫و�سنحت ف��ر��ص��ة لراكيتيت�ش لتقلي�ص‬ ‫ال �ف��ارق م��ن رك �ل��ة ج� ��زاء‪ ،‬ل�ك�ن��ه ��س��دده��ا ف��وق‬ ‫العار�ضة (‪.)74‬‬ ‫واك�م��ل ا�شبيلية امل �ب��اراة بع�شرة العبني‬ ‫اثر طرد العبه الكامريوين �ستيفان مبيا يف‬ ‫الدقيقة ‪ 76‬لتلقيه االنذار الثاين‪.‬‬ ‫وختم بنزمية املهرجان بت�سديله هدفه‬ ‫ال�شخ�صي ال�ث��اين وال�سابع لفريقه ب�ضربة‬ ‫ر�أ�سية من م�سافة قريبة اثر متريرة عر�ضية‬ ‫من املدافع الدويل الربازيلي مار�سيلو (‪.)80‬‬ ‫و� �ش �ه��دت امل� �ب ��اراة دخ ��ول ال� ��دويل تا�شي‬ ‫الون�سو مكان ا�سيري ياراميندي يف الدقيقة‬ ‫‪ ،64‬وذلك بعد غياب ‪ 165‬يوما ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫وعزز ريال مدريد موقعه يف املركز الثالث‬ ‫بر�صيد ‪ 25‬نقطة بفارق ‪ 5‬نقاط خلف غرميه‬ ‫بر�شلونة املت�صدر‪.‬‬ ‫وح �ق��ق امل�يري��ا ف ��وزه االول ه ��ذا امل��و��س��م‬ ‫عندما عمق ج��راح م�ضيفه فالن�سيا بالفوز‬

‫عليه ‪ ،1-2‬وكان فالن�سيا البادىء بالت�سجيل‬ ‫عرب الربازيلي جونا�س كونالفي�ش اوليفريا‬ ‫يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ 33‬م ��ن رك �ل ��ة ج� � ��زاء‪ ،‬ب �ي��د ان‬ ‫ال���ض�ي��وف ردوا ب�ه��دف�ين يف ال���ش��وط ال�ث��اين‬ ‫بوا�سطة االرجنتيني م��ارك��و تور�سيغليريي‬ ‫(‪ )61‬واليك�س فيدال (‪.)70‬‬ ‫وه� ��ي اخل �� �س��ارة ال �ث��ال �ث��ة ع �ل��ى ال �ت��وايل‬ ‫لفالن�سيا وال���س��اد��س��ة ه��ذا امل��و��س��م ك�م��ا انها‬ ‫املباراة الرابعة على التوايل التي يف�شل فيها‬ ‫يف حتقيق ال�ف��وز حمليا ف�تراج��ع اىل املركز‬ ‫احل��اد���س ع�شر بر�صيد ‪ 13‬نقطة‪ ،‬فيما رفع‬ ‫املرييا ر�صيده اىل ‪ 6‬نقاط يف املركز االخري‪.‬‬ ‫وحقق او�سا�سونا فوزا ثمينا على �ضيفه‬ ‫رايو فايكانو بثالثة اهداف الوير �سانخورخو‬ ‫(‪ )1‬واوري ��ول ري�ي�را (‪ )13‬وروب��رت��و توري�س‬ ‫(‪ )58‬مقابل هدف الليخاندرو غالفيز (‪.)71‬‬ ‫ويف م�ب��اراة راب�ع��ة‪ ،‬تعادل بلد الوليد مع‬ ‫ريال �سو�سييداد ‪.2-2‬‬ ‫وتقدم ريال �سو�سييداد بهدفني نظيفني‬ ‫�سجلهما مهاجمه الفرن�سي انطوان غريزمان‬ ‫يف الدقيقتني ‪ 16‬و‪ ،53‬ورد بلد الوليد بهدفني‬ ‫لل�سويدي دانيال الر�سون (‪ )76‬وخ��ايف غريا‬ ‫(‪.)79‬‬ ‫واهدر االملاين باتريك ايربت ركلة جزاء‬ ‫لبلد الوليد يف الدقيقة االخرية‪.‬‬ ‫ورف��ع ري��ال �سو�سييداد ر��ص�ي��ده اىل ‪13‬‬ ‫نقطة يف املركز التا�سع‪ ،‬ورايو فايكانو اىل ‪11‬‬ ‫نقطة يف املركز الثالث ع�شر‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫‪ 26‬متابعة لهاورد يف بدايته مع روكتس‬ ‫وسقوط حامل اللقب‬

‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح �ق��ق دواي � ��ت ه � ��اورد ب��داي��ة ��ص��اروخ�ي��ة‬ ‫م��ع هيو�سنت روكت�س؛ اذ التقط ‪ 26‬متابعة‬ ‫وقاده اىل الفوز على ت�شارلوت بوبكات�س ‪-96‬‬ ‫‪� 83‬أم�س االول االرب�ع��اء يف دوري ك��رة ال�سلة‬ ‫االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫على ملعب «ت��وي��وت��ا �سنرت» يف تك�سا�س‬ ‫وام� ��ام ‪ 18083‬م�ت�ف��رج��ا‪ ،‬ق ��دم ه� ��اورد الع��ب‬ ‫اورالن� � ��دو م��اج�ي��ك ول��و���س اجن�ل�ي����س ليكرز‬ ‫ال���س��اب��ق اداء خ��ارق��ا يف م �ب��ارات����ه االوىل مع‬ ‫روكت�س‪ ،‬بعد ان عانى مع ليكرز املو�سم املا�ضي‬ ‫وانتقل كالعب حر مقابل ‪ 88‬مليون دوالر يف‬ ‫متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫وه ��ذه اول م��رة ي�سجل ف�ي�ه��ا الع��ب ‪26‬‬ ‫متابعة يف املباراة االفتتاحية من املو�سم منذ‬ ‫دمج البطولتني يف مو�سم ‪.1977-1976‬‬ ‫وق ��ال ه ��اورد ال ��ذي ح�ق��ق ‪ 20‬م�ت��اب�ع��ة او‬ ‫اكرث للمرة الـ‪ 63‬يف م�سريته‪« :‬ر�شاقتي اف�ضل‬ ‫بكثري م��ن امل��و��س��م امل��ا��ض��ي‪ .‬ان��ا م�ستاء لعدم‬ ‫حت�ق�ي��ق ‪ 30‬م�ت��اب�ع��ة‪ ،‬ل�ك��ن � �س ��أح��اول ذل ��ك يف‬ ‫املباراة التالية»‪.‬‬ ‫وا�ضاف العمالق هاورد اىل متابعاته ‪17‬‬ ‫نقطة‪ ،‬و�ساعده يف حتقيق الفوز جيم�س هاردن‬ ‫(‪ 21‬نقطة) والبديلني فران�سي�سكو غار�سيا‬ ‫(‪ 19‬نقطة بينها ‪ 5‬ثالثيات) وجريميي لني‬ ‫(‪ 16‬نقطة)‪.‬‬ ‫وب��رغ��م ك��ون��ه ب��دي�لا‪ ،‬اال ان ل�ي�ن‪ ،‬الع��ب‬ ‫ن�ي��وي��روك نيك�س نيك�س ال���س��اب��ق‪�� ،‬ش��ارك ‪31‬‬ ‫دق �ي �ق��ة ب ��دال م��ن امل � ��وزع اال� �س��ا� �س��ي ب��ات��ري��ك‬ ‫بيفريل (‪ 5‬نقاط يف ‪ 10‬دقائق)‪.‬‬ ‫وح �ق��ق � �س��ان ان�ط��ون�ي��و � �س �ب�يرز‪ ،‬و�صيف‬ ‫املو�سم املا�ضي امام ميامي هيت‪ ،‬بداية جيدة‬ ‫بفوزه على �ضيفه ممفي�س غريزليز ‪94-101‬‬ ‫على ملعب «اي تي اند تي �سنرت» يف تك�سا�س‬ ‫امام ‪ 18581‬متفرجا‪.‬‬ ‫ويف اع��ادة لنهائي املنطقة الغربية‪ ،‬قدم‬ ‫�سبريز لعبا جماعيا و�سجل له �ستة العبني‬ ‫‪ 10‬نقاط او اكرث بينهم كاوهي ليونارد (‪)14‬‬ ‫وامل��وزع الفرن�سي طوين باركر (‪ 13‬نقطة و‪9‬‬ ‫مت��ري��رات حا�سمة)‪ ،‬فيما خ��رج العمالق تيم‬

‫دنكان بعد ‪ 17‬دقيقة ال�صابته يف �صدره‪.‬‬ ‫ويف املنطقة ال�شرقية‪ ،‬ا�سقط فيالدلفيا‬ ‫�سفنتي �سيك�سرز �ضيفه ميامي هيت حامل‬ ‫ال �ل �ق��ب يف امل��و� �س �م�ين االخ�ي�ري ��ن ‪110-114‬‬ ‫على ملعب «ول�س فارغو �سنرت» ام��ام ‪19523‬‬ ‫متفرجا‪ ،‬لينهي �سل�سلة من ‪ 15‬خ�سارة خ�سارة‬ ‫متتالية امام هيت‪.‬‬ ‫وقدم فيالدفليا بداية نارية اذ تقدم هيت‬ ‫‪�-19‬صفر وت�ألق موزعه الروكي مايكل كارتر‪-‬‬ ‫وليام�س (‪ 22‬عاما) يف مباراته االوىل اذ �سجل‬ ‫العب جامعة �سرياكيوز ال�سابق ‪� 9‬سرقات و‪22‬‬ ‫نقطة و‪ 12‬متريرة حا�سمة و‪ 7‬متابعات‪.‬‬ ‫ومل ي�سبق الي روكي ان يحقق هذا العدد‬ ‫من ال�سرقات «�ستيلز» يف مباراته االوىل يف‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف للفائز اي�ف��ان ت��ورن��ر ‪ 26‬نقطة‬ ‫والع��ب االرت �ك��از �سبن�سر ه��اوز ‪ 24‬نقطة و‪9‬‬ ‫متابعات‪.‬‬ ‫ومل ت�ك��ن ن �ق��اط امل �ل��ك ل �ي�برون جيم�س‬ ‫الـ‪ 25‬و‪ 13‬متريرة حا�سمة كافية لتفادي هيت‬

‫اخل�سارة االوىل بعد انت�صار اول على �شيكاغو‬ ‫بولز يف افتتاح الدوري‪ ،‬وا�ضاف للخا�سر العب‬ ‫االرتكاز كري�س بو�ش ‪ 22‬نقطة و‪ 10‬متابعات‬ ‫والبديل راي الن ‪ 19‬نقطة بينها ‪ 4‬ثالثيات‪،‬‬ ‫فيما غاب دواي��ن وايد الراحته ب�سبب ا�صابة‬ ‫يف ركبته‪.‬‬ ‫وب�ع��د ان �سجل ‪ 4‬ث�لاث�ي��ات م��ن ا��ص��ل ‪4‬‬ ‫حماوالت يف �سلة �شيكاغو‪ ،‬اهدر �شاين باتري‬ ‫‪ 7‬حماوالت من خارج القو�س‪.‬‬ ‫واف���س��د ال�برازي �ل��ي ان��در� �س��ون ف��اري�ج��او‬ ‫ب��داي��ة ب ��ول ب�ير���س وك�ي�ف��ن غ��ارن �ي��ت جنمي‬ ‫ب��و��س�ط��ن �سلتيك�س ال���س��اب�ق�ين م��ع بروكلني‬ ‫نت�س وقاد كليفالند كافاليريز اىل الفوز على‬ ‫�ضيفه ‪ 94-98‬على ملعب «كويكن لونز ارينا»‬ ‫امام ‪ 20562‬متفرجا‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ف��اري �ج��او ��س�ل��ة ح��ا��س�م��ة ع��ادل��ت‬ ‫االرق ��ام يف نهاية امل �ب��اراة‪ ،‬وا��ض��اف تري�ستان‬ ‫طوم�سون ‪ 18‬نقطة واملوزع كايري ايرفينغ ‪15‬‬ ‫نقطة و‪ 9‬متريرات حا�سمة و‪ 7‬متابعات‪.‬‬ ‫ولدى بروكلني الذي عزز ت�شكيلته مطلع‬

‫امل��و��س��م‪� ،‬سجل الع��ب االرت �ك��از ب ��روك لوبيز‬ ‫‪ 21‬نقطة‪ ،‬وا��ض��اف ب�ير���س ‪ 17‬نقطة وامل��وزع‬ ‫ال �ب��دي��ل ج�ي���س��ون ت�ي�ري ‪ 14‬ن�ق�ط��ة ب�ي�ن�ه��ا ‪4‬‬ ‫ثاليات وغارنيت ‪ 8‬نقاط و‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫وقال تريي بعد خ�سارة فريقه‪« :‬امنحوا‬ ‫ك�ل�ي�ف�لان��د اح �ق �ي��ة ال� �ف ��وز‪ .‬ل �ق��د ل �ع �ب��وا على‬ ‫ار�ضهم بحما�سة‪ ،‬وردوا علينا ب�سرعة على‬ ‫كل �سلة‪ .‬كمباراة اوىل ال ي��زال لدينا الكثري‬ ‫لنقوم به»‪.‬‬ ‫وخ ��ا� ��ض ن �ت ����س امل � �ب� ��اراة م ��ن دون جن��م‬ ‫الدوري ال�سابق ومدربه جي�سون كيد املوقوف‬ ‫ل�ضبطه وهو يقود حتت ت�أثري الكحول‪.‬‬ ‫ودك النجم كيفن دوران��ت �سلة يوتا جاز‬ ‫ب� �ـ‪ 42‬ن�ق�ط��ة وق ��اد اوك�لاه��وم��ا ث��ان��در للتغب‬ ‫ع�ل��ى م�ضيفه ‪ 98-101‬ع�ل��ى ملعب «ان��رج��ي‬ ‫�سولو�شونز ارينا» يف �سولت اليك �سيتي امام‬ ‫‪ 19911‬متفرجا‪.‬‬ ‫والالفت ان دوران��ت �سجل ‪ 22‬رمية حرة‬ ‫من ا�صل ‪ ،24‬بينها ثنائية قبل ‪ 6،4‬ثوان على‬ ‫نهاية الوقت‪.‬‬ ‫وبعد ف��وز اول على ج��اره لو�س اجنلي�س‬ ‫ك �ل�ي�برز‪�� ،‬س�ق��ط ل��و���س اجن�ل�ي����س ل�ي�ك��رز ام��ام‬ ‫م�ضيفه غولدن �ستايت ووريرز ‪ 94-125‬على‬ ‫ملعب «اوراكل ارينا» امام ‪ 19596‬متفرجا‪.‬‬ ‫وحقق ك�لاي طوم�سون اعلى ر�صيد يف‬ ‫م�سريته مع ‪ 38‬نقطة ليقود غولدن �ستايت‬ ‫اىل فوز هام‪ ،‬وا�ضاف له ديفيد يل ‪ 24‬نقطة‬ ‫و‪ 8‬متابعات‪ ،‬فيما �سجل �سبعة العبني لليكرز‬ ‫‪ 10‬نقاط او اكرث‪.‬‬ ‫ويف ب ��اق ��ي امل� �ب ��اري ��ات‪ ،‬ف� ��از ت��ورون �ت��و‬ ‫راب � �ت� ��ورز ع �ل��ى ب��و� �س �ط��ن ��س�ل�ت�ي�ك����س ‪-93‬‬ ‫‪ ،87‬ودي�ت�روي��ت بي�ستونز ع�ل��ى وا�شنطن‬ ‫وي � � ��زاردز ‪ ،102-113‬ون� �ي ��وي ��ورك نيك�س‬ ‫على ميلووكي باك�س ‪ ،83-90‬وميني�سوتا‬ ‫تيمربوولفز على اورالن��دو ماجيك ‪-120‬‬ ‫‪ 115‬بعد التمديد‪ ،‬وان��دي��ان��ا بي�سرز على‬ ‫ن�ي��و اورل �ي��ان��ز بيليكانز ‪ ،90-95‬وداال� ��س‬ ‫مافريك�س على اتالنتا هوك�س ‪،109-118‬‬ ‫وف�ي�ن�ي�ك����س ��ص�ن��ز ع �ل��ى ب��ورت�ل�ان��د ت��راي��ل‬ ‫باليزرز ‪ ،91-104‬و�ساكرامنتو كينغز على‬ ‫دنفر ناغت�س ‪.88-90‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫‪15‬‬

‫البطوالت الأوروبية املحلية‬

‫برشلونة وسان جرمان لالبتعاد يف الصدارة وصراع‬ ‫ثالثي مستمر يف أملانيا‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى كل من بر�شلونة وباري�س �سان جرمان اىل‬ ‫االبتعاد يف �صدارة الدوريني اال�سباين والفرن�سي لكرة‬ ‫القدم عندما ي�ستقبل االول ج��اره ال�ل��دود ا�سبانيول‬ ‫وال �ث��اين ل��وري��ان‪ ،‬فيما ي�ستمر ال���ص��راع ال�ث�لاث��ي يف‬ ‫املانيا بني بايرن ميونيخ وبورو�سيا دورمتوند وباير‬ ‫ليفركوزن‪.‬‬ ‫الدوري الإ�سباين‬ ‫يبدو بر�شلونة حامل اللقب مر�شحا فوق العادة‬ ‫ملوا�صلة انت�صاراته عندما ي�ست�ضيف جاره ا�سبانيول‬ ‫يف درب��ي كاتالونيا ال�ي��وم اجلمعة يف اف�ت�ت��اح املرحلة‬ ‫الثانية ع�شرة‪.‬‬ ‫وي�أمل بر�شلونة الذي ال يزال منت�شيا بفوزه على‬ ‫غرميه التقليدي ريال مدريد ‪ 1-2‬ال�سبت املا�ضي‪ ،‬يف‬ ‫ا�ستغالل املعنويات امل �ه��زوزة جل��اره ال��ذي حقق ف��وزا‬ ‫واح��دا يف مبارياته ال�ست االخ�يرة (‪ 4‬هزائم وتعادل‬ ‫واح��د) لتحقيق نتيجة ايجابية يف افق القمة النارية‬ ‫ال �ت��ي ت�ن�ت�ظ��ره االرب� �ع ��اء امل�ق�ب��ل ام� ��ام ��ض�ي�ف��ه م�ي�لان‬ ‫االيطايل يف اجلولة الرابعة من م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروبا‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك امل� ��درب االرج�ن�ت�ي�ن��ي خ�ي��راردو مارتينو‬ ‫اال�سلحة الالزمة لتخطي عقبة ا�سبانيول يف مقدمتها‬ ‫االرجنتيني ليونيل مي�سي والربازيلي نيمار والت�شيلي‬ ‫اليك�سي�س �سان�شيز‪.‬‬ ‫كما يتطلع بر�شلونة ال�ف��ري��ق ال��وح�ي��د ال��ذي مل‬ ‫ي��ذق طعم اخل���س��ارة حتى االن يف الليغا حيث حقق‬ ‫‪ 10‬انت�صارات وتعادال واحدا‪ ،‬اىل االبتعاد يف ال�صدارة‬ ‫بالنظر اىل القمة ال�صعبة التي تنتظر مطارده املبا�شر‬ ‫ممثل العا�صمة ال�ث��اين اتلتيكو م��دري��د ام��ام اتلتيك‬ ‫بلباو اخلام�س االحد املقبل‪.‬‬ ‫وي�ب�ت�ع��د ب��ر��ش�ل��ون��ة ب �ف��ارق ‪ 4‬ن �ق��اط ع��ن اتلتيكو‬ ‫مدريد الذي يحل �ضيفا على غرناطة م�ساء اليوم يف‬ ‫ختام املرحلة احلادية ع�شرة‪.‬‬ ‫ويخو�ض ريال مدريد الثالث اختبارا �سهال امام‬ ‫جاره رايو فايكانو الثامن ع�شر وهو على غرار الفريق‬ ‫ال�ك��ات��ال��وين ي��ام��ل يف م��وا��ص�ل��ة ��ص�ح��وت��ه ع�ق��ب ف��وزه‬ ‫الكبري على ا�شبيلية ‪ 3-7‬االربعاء‪ ،‬واال�ستعداد باف�ضل‬ ‫طريقة ممكنة لرحلته ال�ث�لاث��اء املقبل اىل تورينو‬ ‫ملواجهة يوفنتو�س االي�ط��ايل يف اجلولة الرابعة من‬ ‫امل�سابقة القارية‪.‬‬ ‫ويعول النادي امللكي على جنمه اجلديد الويلزي‬ ‫غاريث بايل ال��ذي ابلى البالء احل�سن ام��ام ا�شبيلية‬ ‫بت�سجيله ثنائية و�صنعه ه��دف�ين اىل ج��ان��ب هدافه‬ ‫الدويل الربتغايل كري�ستيانو رونالدو �شريك مهاجم‬ ‫اتلتيكو مدريد دييغو كو�ستا يف �صدارة الئحة الهدافني‬ ‫(‪ 11‬هدفا) بعد الهاتريك يف مرمى الفريق االندل�سي‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬يلعب ري��ال �سو�سييداد مع‬ ‫او�سا�سونا‪ ،‬واملرييا مع بلد الوليد‪ ،‬وا�شبيلية مع �سلتا‬

‫بر�شلونة ي�سعى ملوا�صلة انت�صاراته عندما ي�ست�ضيف جاره ا�سبانيول‬

‫فيغو غدا ال�سبت‪ ،‬وخيتايف مع فالن�سيا‪ ،‬وليفانتي مع‬ ‫غرناطة‪ ،‬وملقة مع بيتي�س ا�شبيلية االحد املقبل‪ ،‬على‬ ‫ان تختتم امل��رح�ل��ة االث�ن�ين املقبل بلقاء ايلت�شي مع‬ ‫فياريال‪.‬‬ ‫الدوري الأملاين‬ ‫ي�ستمر ال���ص��راع ال�ث�لاث��ي ع�ل��ى � �ص��دارة ال ��دوري‬ ‫االملاين بني اندية بايرن ميونيخ بطل اوروب��ا وحامل‬ ‫اللقب وبورو�سيا دورمتوند وباير ليفركوزن يف املرحلة‬ ‫احلادية ع�شرة نهاية اال�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫والالفت انه بعد ‪ 10‬مراحل فقط على انطالقة‬ ‫ال��دوري‪ ،‬يبتعد ثالثي ال�صدارة ‪ 9‬نقاط عن �صاحب‬ ‫املركز الر��بع بورو�سيا مون�شنغالدباخ‪.‬‬ ‫وبرغم الت�صاق االندية الثالث حتى االن‪ ،‬اال ان‬ ‫بايرن ميونيخ يبدو االق��وى �شكيمة يف ظل انطالقة‬ ‫ره�ي�ب��ة‪ ،‬اذ مل يخ�سر بعد ويحقق م���ش��وارا مم�ي��زا يف‬ ‫دوري ابطال اوروبا حيث حقق ‪ 3‬انت�صارات متتالية‪.‬‬ ‫وي�أمل فريق املدرب اال�سباين جو�سيب غوارديوال‬ ‫ان ي�ح��اف��ظ ع�ل��ى ��ص�لاب�ت��ه ال��دف��اع�ي��ة ام ��ام م�ضيفه‬ ‫هوفنهامي التا�سع غدا ال�سبت‪ ،‬اذ دخل مرماه ‪ 6‬اهداف‬ ‫فقط حتى االن‪ ،‬فيما جنح مهاجموه يف ت�سجيل ‪22‬‬ ‫هدفا يف ‪ 185‬حماولة على املرمى‪.‬‬ ‫ويخو�ض بايرن املباراة منت�شيا من تر�شيح �ستة‬

‫م��ن العبيه جل��ائ��زة ال�ك��رة الذهبية الف�ضل الع��ب يف‬ ‫عام ‪ 2013‬هم الفرن�سي فرانك ريبريي املنتخب اف�ضل‬ ‫العب يف اوروب��ا‪ ،‬فيليب الم وتوما�س مولر واحلار�س‬ ‫مانويل نوير وبا�ستيان �شفاني�شتايغر والهولندي ارين‬ ‫روبن‪.‬‬ ‫كما ان ريبريي خا�ض مباراته االخرية �ضد هرتا‬ ‫برلني لينهي ‪ 39‬مواجهة من دون خ�سارة يف الدوري‪،‬‬ ‫ويتخطى رق��م هولغر هريونيمو�س الع��ب هاموبرغ‬ ‫عام ‪.1908‬‬ ‫ام��ا امل ��درب غ��واردي��وال ف�ل��م يخ�سر يف اول ع�شر‬ ‫مباريات ليعادل رق��م اط��ول �سل�سلة من دون خ�سارة‬ ‫ملدرب جديد با�سم برانكو زيبيك عام ‪.1968‬‬ ‫وع�ل��ى م�سافة ق��ري�ب��ة م��ن ب��اي��رن وب �ف��ارق نقطة‬ ‫وح �ي��دة‪ ،‬ي�ق��ف ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د و��ص�ي��ف ال ��دوري‬ ‫واوروبا امال حمو خيبة املو�سم املا�ضي‪ ،‬وهو ي�ست�ضيف‬ ‫�شتوتغارت الثامن اليوم اجلمعة يف افتتاح املرحلة‪.‬‬ ‫وق ��د ي �ك��ون ب��اي��رن � �ص��اح��ب اق� ��وى دف � ��اع‪ ،‬اال ان‬ ‫دورمتوند �صاحب اقوى هجوم (‪ )25‬معتمدا على قوته‬ ‫ال�ضاربة املتمثلة بالبولندي روب��رت ليفاندوف�سكي‬ ‫واالرم �ي �ن ��ي ه�ن�ري��خ م �ي �خ �ي �ت��اري��ان وال �غ ��اب ��وين ب�ي��ار‬ ‫اميرييك اوباميانغ‪.‬‬ ‫ويت�شارك دورمتوند برقم مع بايرن من حيث اقل‬

‫عدد من الفر�ص على مرماه‪ ،‬اذ واجه حار�سه رومان‬ ‫فايدنفلر ‪ 88‬حماولة من الفرق االخرى‪.‬‬ ‫ويخو�ض دورمتوند اللقاء بعد متديد عقد مدربه‬ ‫يورغن كلوب حتى ‪.2018‬‬ ‫وجن��ح دورمت��ون��د ب�ق�ي��ادة ك �ل��وب يف حت�ق�ي��ق ‪106‬‬ ‫انت�صارات يف ‪ 180‬خا�ضها يف البوند�سليغا‪ ،‬واقرتب من‬ ‫الرقم القيا�سي امل�سجل با�سم اومتار هيت�سفيلد (‪108‬‬ ‫انت�صارات يف ‪ 208‬مباريات)‪.‬‬ ‫وعلى غرار املو�سم املا�ضي‪ ،‬ال يزال باير ليفركوزن‬ ‫يطارد الثنائي القوي‪ ،‬لكن هذه املرة جنح فريق املدرب‬ ‫الفنلندي �سامي هيبيا بالفوز ‪ 13‬مرة يف اخر ‪ 15‬مباراة‬ ‫(مع نهاية مو�سم ‪.)2013/2012‬‬ ‫والالفت ان ليفركوزن‪ ،‬الذي يحل على اينرتاخت‬ ‫براون�شفايغ‪ ،‬حقق ‪ 8‬انت�صارات يف ‪ 10‬مباريات‪ ،‬ومل‬ ‫يفقد النقاط اال بتعادله مع بايرن ‪ 1-1‬وخ�سارته على‬ ‫ار�ض �شالكه القوي ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫ويكمن �سر جن��اح ليفركوزن با�سلوب الهجمات‬ ‫املرتدة الذي انتج �سبعة اهداف حتى االن وهو االعلى‬ ‫يف البوند�سليغا‪ .‬ويعود الف�ضل ب�شكل كبري اىل املهاجم‬ ‫�سيدين �سام املتميز ب�سرعته وموهبته امام املرمى اذ‬ ‫�سجل ‪ 7‬اهداف و‪ 4‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬يلعب ال�سبت ه��ام�ب��ورغ مع‬

‫دورة باري�س لكرة امل�ضرب‬

‫عودة موفقة لنادال وحامل اللقب ودل بوترو‬ ‫إىل ثمن النهائي‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق اال�سباين راف��اي��ل ن��ادال امل�صنف‬ ‫اول ع��ودة موفقة اىل دورة باري�س بري�سي‬ ‫ال�ف��رن���س�ي��ة ال��دول �ي��ة ل �ك��رة امل �� �ض��رب‪ ،‬اخ��ر‬ ‫ال��دورات الت�سع الكربى والبالغة جوائزها‬ ‫‪745‬ر‪204‬ر‪ 3‬م�لاي�ين ي� ��ورو‪ ،‬ب�ع��د غ �ي��اب ‪4‬‬ ‫�سنوات وبلغ الدور ثمن النهائي بتغلبه على‬ ‫مواطنه مار�سيل غرانوير�س ‪ 5-7‬و‪ 5-7‬يف‬ ‫الدور الثاين �أم�س الأول االربعاء‪.‬‬ ‫واح�ت��اج ن��ادال ال��ذي اعفي م��ن خو�ض‬ ‫ال � ��دور االول ع �ل��ى غ� ��رار امل���ص�ن�ف�ين ال� �ـ‪16‬‬ ‫االوائ � ��ل‪ ،‬اىل ��س��اع��ة و‪ 42‬دق�ي�ق��ة لتحقيق‬ ‫الفوز الثالث يف ‪ 3‬مباريات امام غرانوير�س‪.‬‬ ‫وه��ي امل ��رة االوىل ال�ت��ي ي���ش��ارك فيها‬ ‫نادال يف دورة باري�س بري�سي منذ عام ‪.2009‬‬ ‫واذا ك��ان ن ��ادال حقق جن��اح��ات باهرة‬ ‫يف العا�صمة الفرن�سية من خ�لال تتويجه‬ ‫بلقب بطولة فرن�سا املفتوحة ‪ 8‬م��رات يف‬ ‫م�سريته االح�تراف�ي��ة (رق��م قيا�سي)‪ ،‬ف��إن‬ ‫االم��ر لي�س كذلك يف دورة باري�س بري�سي‬ ‫حيث ي�شارك للمرة الرابعة‪ ،‬وتبقى اف�ضل‬ ‫نتيجة له املباراة النهائية يف اول م�شاركة له‬ ‫عام ‪.2007‬‬ ‫وي �ب��دو ن � ��ادال م��ر��ش�ح��ا ب �ق��وة للظفر‬ ‫بلقب هذا العام بالنظر اىل مو�سمه الرائع‪،‬‬ ‫واالف���ض��ل يف م�سريته االح�تراف �ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ب�ل��غ ‪ 13‬م �ب��اراة ن�ه��ائ�ي��ة يف ‪ 15‬دورة ��ش��ارك‬ ‫فيها حتى االن‪ ،‬وجن��ح يف ا�ستعادة �صدارة‬ ‫ال�ت���ص�ن�ي��ف ال �ع��امل��ي م��ن ال �� �ص��رب��ي ن��وف��اك‬ ‫ديوكوفيت�ش‪.‬‬ ‫وي �ل �ت �ق��ي ن � ��ادال يف ال � ��دور امل �ق �ب��ل مع‬ ‫ال�ب��ول�ن��دي ي�يري يانوفيت�ش ال��راب��ع ع�شر‬ ‫وو�صيف بطل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وه��ي امل ��رة ال�ث��ان�ي��ة ال �ت��ي يلتقي فيها‬ ‫الالعبان بعد االوىل هذا العام اي�ضا يف ثمن‬ ‫نهائي دورة مونرتيال �ضمن دورات املا�سرتز‬ ‫حيث فاز املاتادور ‪ )6-8( 6-7‬و‪.4-6‬‬ ‫وت ��أه��ل اال��س�ب��اين االخ ��ر داف �ي��د ف�يرر‬ ‫ال �ث��ال��ث وح ��ام ��ل ال �ل �ق��ب اىل ال � ��دور ثمن‬ ‫النهائي اث��ر ف��وزه على الت�شيكي لوكا�س‬ ‫رو�سول ‪�-6‬صفر و‪ 6-2‬و‪.3-6‬‬ ‫وعانى ف�يرر‪ ،‬ال��ذي �ضمن امل�شاركة يف‬ ‫بطولة امل��ا��س�ترز اال��س�ب��وع املقبل يف لندن‪،‬‬ ‫ليتغلب على رو�سول الذي اق�صى اال�سباين‬ ‫رافايل ن��ادال امل�صنف اول عامليا من ال��دور‬ ‫الثاين يف وميبلدون ‪.2012‬‬ ‫واح �ت��اج ف�ي�رر ال ��ذي ك ��ان اح ��رز لقبه‬ ‫الوحيد يف بطوالت املا�سرتز الف نقطة يف‬ ‫باري�س ال�ع��ام املا�ضي �ضد يانوفيت�ش ‪4-6‬‬ ‫و‪ ،3-6‬اىل �ساعة و‪ 27‬دقيقة لتحقيق الفوز‬

‫ال �ث��ال��ث ع�ل��ى ال �ت��وايل يف ‪ 3‬م �ب��اري��ات على‬ ‫رو�سول والثاين هذا العام بعدما كان تغلب‬ ‫عليه يف الدور االول لدورة �شنغهاي‪.‬‬ ‫وبلغ الالعب املولود يف فالن�سيا اعلى‬ ‫ترتيب ل��ه ه��ذه ال�سنة عندما ا�صبح ثالثا‬ ‫وت��وج يف اوك�لان��د يف ك��ان��ون ال�ث��اين‪ /‬يناير‬ ‫وبوينو�س اي��ر���س يف �شباط‪ /‬ف�براي��ر‪ ،‬قبل‬ ‫ان يبلغ نهائي ‪ 6‬دورات بينها االوىل له يف‬ ‫البطوالت الكربى يف روالن غارو�س‪.‬‬ ‫وي �ل �ت �ق��ي ف �ي�رر يف ال� � ��دور امل �ق �ب��ل مع‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ج �ي��ل ��س�ي�م��ون اخل��ام ����س ع�شر‬ ‫وال��ذي تغلب ب�صعوبة على مواطنه نيكوال‬ ‫م��اه��و ‪ 4-6‬و‪ )7-5( 7-6‬و‪ )3-7( 6-7‬يف‬ ‫مباراة ماراتونية ا�ستغرقت ‪� 3‬ساعات‪.‬‬ ‫وهو الفوز الرابع ل�سيمون على ماهو‬ ‫يف ‪ 5‬مباريات جمعت بينهما حتى االن‪.‬‬ ‫وك ��ان �سيمون ب�ل��غ دور االرب �ع��ة ال�ع��ام‬ ‫املا�ضي قبل ان يخ�سر امام يانوفيت�ش‪.‬‬ ‫ومتيل الكفة ل�صالح فرير يف مواجهاته‬ ‫امام �سيمون حيث فاز ‪ 4‬مرات يف ‪ 5‬مباريات‬ ‫جمعت بينهما حتى االن‪.‬‬ ‫وح�ج��ز االرجنتيني خ��وان م��ارت��ن دل‬ ‫ب��ورت��و ال��راب��ع ب�ط��اق�ت��ه اىل ث�م��ن النهائي‬ ‫بتغلبه على الكرواتي مارين �سيليت�ش ‪4-6‬‬ ‫و‪ )3-7( 6-7‬يف �ساعة و‪ 48‬دقيقة‪.‬‬ ‫و�أك��د دل ب��وت��رو تفوقه على �سيليت�ش‬ ‫وح�ق��ق ف��وزه الثامن عليه واخل��ام����س على‬ ‫التوايل يف ‪ 10‬مباريات جمعت بينهما حتى‬ ‫االن‪.‬‬ ‫ويلعب دل ب��ورت��و يف ال ��دور املقبل مع‬ ‫البلغاري غريغور دمي�ي�تروف ال��ذي اط��اح‬ ‫ب��االي�ط��ايل فابيو فونييني ال�ساد�س ع�شر‬ ‫بالفوز عليه ‪ 3-6‬و‪ 7-5‬و‪ 2-6‬يف �ساعة و‪51‬‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫وهو الفوز الثاين يف مباراتني للبلغاري‬ ‫على االيطايل‪.‬‬ ‫وبدوره ت�أهل ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫اخلام�س بتغلبه على اجلنوب افريقي كيفن‬ ‫ان��در��س��ون ‪ 4-6‬و‪ 4-6‬يف ‪ 72‬دقيقة يف اول‬ ‫مباراة بني الالعبني‪.‬‬ ‫و��ض�م��ن ف �ي��درر م���ش��ارك�ت��ه يف بطولة‬ ‫املا�سرتز التي جتمع بني اف�ضل ‪ 8‬العبني يف‬ ‫العامل واملقررة االثنني املقبل يف لندن‪.‬‬ ‫وه��ي امل��رة الثانية ع�شرة على التوايل‬ ‫ال �ت��ي ي���ض�م��ن ف �ي �ه��ا ف� �ي ��درر م �� �ش��ارك �ت��ه يف‬ ‫املا�سرتز و�سيعادل بالتايل الرقم القيا�سي‬ ‫يف عد امل�شاركات املتتالية وامل��وج��ود بحوزة‬ ‫االمريكي ايفان لندن (‪.)1991-1980‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي ف �ي��درر يف ال � ��دور امل �ق �ب��ل مع‬ ‫االملاين فيليب كول�شرايرب الذي حقق فوزا‬ ‫�سهال على مواطنه طومي ها�س ‪ 2-6‬و‪2-6‬‬

‫ب��ورو��س�ي��ا مون�شنغالدباخ‪ ،‬وه��رت��ا ب��رل�ين م��ع �شالكه‪،‬‬ ‫ونورمربغ مع فرايبورغ‪ ،‬واينرتاخت فرانكفورت مع‬ ‫فولف�سبورغ‪ ،‬واالحد اوغ�سبورغ مع ماينت�س‪ ،‬وفريدر‬ ‫برمين مع هانوفر‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫تبدو الفر�صة �سانحة ام��ام باري�س �سان جرمان‬ ‫ل�لان �ف��راد ب��ال���ص��دارة ول��و م� ؤ�ق�ت��ا ع�ن��دم��ا ي�ست�ضيف‬ ‫لوريان اليوم اجلمعة يف افتتاح املرحلة الثانية ع�شرة‪.‬‬ ‫ويتقا�سم باري�س �سان جرمان ال�صدارة مع موناكو‬ ‫الذي تنتظره قمة �ساخنة االحد املقبل امام م�ضيفه‬ ‫ليل الثالث‪.‬‬ ‫وي�سعى الفريق الباري�سي اىل ا�ستغالل عاملي‬ ‫االر���ض واجلمهور لتعوي�ض �سقوطه يف ف��خ التعادل‬ ‫ام ��ام م�ضيفه ��س��ان��ت ات �ي��ان ‪ 2-2‬يف امل��رح�ل��ة املا�ضية‬ ‫وتو�سيع الفارق اىل ‪ 3‬نقاط امام موناكو ولو ملدة ‪48‬‬ ‫��س��اع��ة وو� �ض��ع االخ�ي�ر حت��ت ال�ضغط ق�ب��ل مواجهته‬ ‫لليل‪.‬‬ ‫وي � ��درك ب��اري ����س � �س��ان ج��رم��ان اه �م �ي��ة ال�ن�ق��اط‬ ‫ال�ث�لاث ام��ام ل��وري��ان حيث �سرتفع معنويات العبيه‬ ‫قبل ا�ستقبال اندرخلت البلجيكي الثالثاء املقبل يف‬ ‫امل�سابقة القارية العريقة وال�ت��ي ي�سعى خاللها اىل‬ ‫الفوز الرابع على التوايل وان يكون اول املت�أهلني اىل‬ ‫الدور الثاين‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يدرك موناكو جيدا �صعوبة مهمته امام‬ ‫ليل االحد وبدا ذلك وا�ضحا من خالل اراحة مدربه‬ ‫االي�ط��ايل ك�لاوي��دو ران�ي�يري لالعبيه اال�سا�سيني يف‬ ‫مباراة الأربعاء امام رين�س يف م�سابقة ك�أ�س الرابطة‬ ‫والتي ودعها فريق االمارة باخل�سارة �صفر‪.1-‬‬ ‫ودف ��ع ران �ي�يري ب��امل��داف��ع ان��دري��ا راج ��ي وال�ق��ائ��د‬ ‫جريميي توالالن فقط يف الت�شكيلة اال�سا�سية قبل ان‬ ‫ي�شرك الكولومبي رودريغيز يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫ولن يكون ليل لقمة �سائغة ام��ام موناكو خا�صة‬ ‫وانه �ضرب بقوة يف املراحل الثالث االخرية التي حقق‬ ‫فيها ال�ع�لام��ة الكاملة وه��و ي��ام��ل ب��ال�ت��ايل يف الفوز‬ ‫الرابع على التوايل واالنق�ضا�ض على ال�صدارة يف حال‬ ‫فجر لوريان املفاج�أة واحرج نادي العا�صمة بالفوز او‬ ‫التعادل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ب��اري ����س � �س��ان ج��رم��ان وم��ون��اك��و هما‬ ‫الوحيدان اللذان مل يتذوقا طعم اخل�سارة يف الدوري‬ ‫حتى االن‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬ي�ل�ع��ب ري ��ن م��ع مر�سيليا‪،‬‬ ‫واجاك�سيو مع فالن�سيان‪ ،‬وايفيان مع تولوز‪ ،‬وليون‬ ‫م��ع غ��ان�غ��ان‪ ،‬وري�ن����س م��ع با�ستيا‪ ،‬و�سو�شو م��ع �سانت‬ ‫ات�ي��ان غ��دا ال�سبت‪ ،‬وني�س م��ع ب��وردو‪ ،‬ومونبلييه مع‬ ‫نانت االحد املقبل‪.‬‬

‫رينس يخرج موناكو من كأس رابطة‬ ‫األندية الفرنسية‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�حل��ق رين�س اخل���س��ارة االوىل مب��ون��اك��و هذا‬ ‫امل��و��س��م عندما تغلب عليه ‪��-1‬ص�ف��ر أ�م����س الأول‬ ‫االربعاء‪ ،‬و�أخرجه من الدور الثالث مل�سابقة ك�أ�س‬ ‫رابطة االندية الفرن�سية لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل انطوان دوفو هدف املباراة الوحيد يف‬ ‫الدقيقة ‪.34‬‬ ‫وخا�ض موناكو املباراة بت�شكيلة خمتلفة عن‬ ‫التي تغلب بها على ليون االحد املا�ضي يف الدوري‪،‬‬ ‫با�ستثناء امل��داف��ع ان��دري��ا راج��ي والقائد جريميي‬ ‫ت ��والالن‪ ،‬واالم ��ر ذات��ه بالن�سبة اىل رين�س ال��ذي‬ ‫بد أ� املباراة بثالثة العبني فقط كانوا ا�سا�سيني يف‬

‫املباراة امام مر�سيليا على ملعب فيلودروم‪.‬‬ ‫وخ ��رج اي�ضا غ��ان�غ��ان بخ�سارته ام ��ام �ضيفه‬ ‫ايفيان بهدف للمايل م�صطفى ياتاباريه (‪)25‬‬ ‫م �ق��اب��ل ه��دف�ي�ن ل�ل���س�ن�غ��ايل م� ��ودو � �س��وغ��و (‪)56‬‬ ‫و�سيدريك كامبون (‪.)68‬‬ ‫وت��أه��ل �سو�شو اىل ال��دور ال��راب��ع بفوز �صعب‬ ‫على �ضيفه مونبلييه ‪ 2-3‬بعد التمديد‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ال�ب��و��س�ن��ي ��س��ان�ي�ين ب��ر��س�ي�ت����ش (‪)39‬‬ ‫و�سيبا�ستيان كور�شيا (‪ )115‬وروي كونتو (‪)118‬‬ ‫اه ��داف �سو�شو‪ ،‬وج��ون��ا���س م��ارت��ن (‪ 48‬م��ن ركلة‬ ‫ج � � ��زاء) وب �ن �ج��ام�ي�ن � �س �ط �م �ب��ويل (‪ )120‬ه��ديف‬ ‫مونبلييه‪.‬‬

‫نابولي ويوفنتوس يشددان الخناق‬ ‫على روما يف الدوري اإليطالي‬ ‫روما‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يف ‪ 73‬دقيقة‪.‬‬ ‫وه��و ال�ف��وز ال��راب��ع لكول�شرايرب على‬ ‫ها�س يف ‪ 7‬مباريات جمعت بينهما حتى االن‪.‬‬ ‫وي��دخ��ل ف �ي��درر م �ب��اراة ث�م��ن النهائي‬ ‫باف�ضلية ك�ب�يرة ك��ون��ه تغلب ‪ 7‬م��رات يف ‪7‬‬ ‫مباريات على كول�شرايرب‪.‬‬ ‫وب �ل��غ ال � ��دور ذات� ��ه ال�ت���ش�ي�ك��ي ت��وم��ا���س‬ ‫برديت�ش ال�ساد�س بفوزه على اال�سباين بابلو‬ ‫اندوخار ‪ 2-6‬و‪ 5-7‬يف �ساعة و‪ 20‬دقيقة‪.‬‬ ‫وه� ��و ال� �ف ��وز ال� �ث ��اين ل�بردي �ت ����ش على‬ ‫اندوخار يف مباراتني بني الالعبني‪.‬‬ ‫و�ضرب برديت�ش موعدا يف الدور املقبل‬ ‫مع الكندي ميلو�ش راونيت�ش العا�شر والذي‬ ‫تغلب على الهولندي روب��ن ه��ازه ال�صاعد‬ ‫من الت�صفيات ‪ 3-6‬و‪.4-6‬‬ ‫كما ت��أه��ل اال��س�ب��اين االخ��ر نيكوال�س‬ ‫امل��اغ��رو ال�ث��اين ع�شر ب�ف��وزه على الكرواتي‬ ‫ايفان دوديغ ‪ 4-6‬و‪ 3-6‬يف ‪ 65‬دقيقة‪.‬‬ ‫وهو الفوز الثاين الملاغرو على دوديغ‬ ‫يف مباراتني جمعتا بينهما حتى االن بعد‬ ‫االوىل يف الدور االول لدورة بر�شلونة هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ويلتقي امل��اغ��رو يف ث�م��ن ال�ن�ه��ائ��ي مع‬ ‫ال�سوي�سري �ستاني�سال�س فافرينكا ال�سابع‬ ‫والذي تغلب على اال�سباين االخر مواطنه‬ ‫فيلي�سيانو لوبيز ‪ 3-6‬و‪ 6-3‬و‪ 3-6‬يف �ساعة‬ ‫و‪ 47‬دقيقة‪.‬‬ ‫وه ��و ال �ف��وز ال �ث��ال��ث ل�ف��اف��ري�ن�ك��ا على‬

‫اال�سباين رافايل نادال‬ ‫لوبيز يف ‪ 5‬مباريات بينهما حتى االن‪.‬‬ ‫ويتفوق ال�سوي�سري اي�ضا على املاغرو‬ ‫يف ‪ 8‬مباريات جمعت بينهما حتى االن حيث‬ ‫ف��از ‪ 5‬م��رات اخ��ره��ا يف ن�صف نهائي دورة‬ ‫بوين�س اي��ر���س ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬مقابل ‪ 3‬هزائم‬ ‫آ�خ��ره��ا يف ن�صف نهائي ال ��دورة ذات�ه��ا عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وبلغ الدور ذاته اي�ضا االمريكي جون‬ ‫اي�سرن الثالث ع�شر بتغلبه على البولندي‬ ‫مي�شال بري�سيني ‪ )3-7( 6-7‬و‪ 6-4‬و‪3-6‬‬ ‫يف �ساعة و‪ 58‬دقيقة ويف اول مواجهة بني‬ ‫الالعبني‪.‬‬ ‫و�ضرب اي�سرن موعدا يف �صمن النهائي‬ ‫م��ع ال���ص��رب��ي ن��وف��اك ديوكوفيت�ش ال�ث��اين‬ ‫وال��ذي كان تغلب على الفرن�سي بيار‪-‬هوغ‬ ‫هريبري ‪ )3-7( 6-7‬و‪.3-6‬‬ ‫والتقى اي�سرن وديوكوفيت�ش ‪ 5‬مرات‬ ‫حتى االن وف��از االمريكي مرتني مقابل ‪3‬‬ ‫انت�صارات لل�صربي‪.‬‬ ‫وال�ت�ق��ى ال�لاع �ب��ان م��رت�ين ه��ذا ال�ع��ام‬ ‫ف�ف��از ديوكوفيت�ش ب ��االوىل يف رب��ع نهائي‬ ‫م�سابقة ك� أ����س ديفي�س‪ ،‬ورد اي�سرن يف ربع‬ ‫ن �ه��ائ��ي دورة ��س�ي�ن���س�ي�ن��ات��ي االم�ي�رك �ي��ة يف‬ ‫طريقه اىل امل�ب��اراة النهائية التي خ�سرها‬ ‫امام اال�سباين رافايل نادال‪.‬‬

‫�شدد نابويل ويوفنتو�س حامل اللقب اخلناق‬ ‫على روم��ا املت�صدر عندما قل�صا ال�ف��ارق بينهما‬ ‫وبينه اىل نقطتني بفوز االول الثمني على م�ضيفه‬ ‫فيورنتينا ‪ ،1-2‬والثاين ال�ساحق على �ضيفه كاتانيا‬ ‫‪�-4‬صفر �أم�س الأول االربعاء يف املرحلة العا�شرة‬ ‫من الدوري االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورفع كل من نابويل ويوفنتو�س ر�صيده اىل‬ ‫‪ 25‬نقطة مقابل ‪ 27‬نقطة لروما �صاحب العالمة‬ ‫الكاملة حتى االن الذي ي�ست�ضيف كييفو �صاحب‬ ‫املركز االخري غدا اخلمي�س يف ختام املرحلة‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل على ملعب "ارتيميو فرانكي‬ ‫دي فريينتزي"‪ ،‬تابع نابويل �صحوته وحقق فوزه‬ ‫الثاين على ال�ت��وايل والثامن ه��ذا املو�سم عندما‬ ‫فرمل م�ضيفه فيورنتينا بالفوز عليه ‪.1-2‬‬ ‫وب� �ك ��ر ن ��اب ��ويل ب��ال �ت �� �س �ج �ي��ل ع�ب�ر م�ه��اج�م��ه‬ ‫اال��س�ب��اين خو�سيه كايخون يف الدقيقة ‪ ،12‬لكن‬ ‫ف�ي��ورن�ت�ي�ن��ا ال ��ذي ك ��ان ت�غ�ل��ب ع�ل��ى ي��وف�ن�ت��و���س يف‬ ‫املرحلة قبل املا�ضية ‪� ،2-4‬أدرك التعادل بوا�سطة‬ ‫مهاجم ال��دويل جو�سيبي رو��س��ي يف الدقيقة ‪28‬‬ ‫من ركلة جزاء‪ ،‬قبل ان يخطف البلجيكي دريي�س‬ ‫مريتينز هدف الفوز يف الدقيقة ‪.36‬‬ ‫ويف الثانية على ملعب "يوفنتو�س ا�ستاديوم"‪،‬‬ ‫وا�صل يوفنتو�س �صحوته اي�ضا وحقق فوزه الثاين‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل وال�ث��ام��ن ه��ذا امل��و��س��م ع�ن��دم��ا اك��رم‬ ‫وف��ادة �ضيفه كاتانيا برباعية نظيفة تناوب على‬ ‫ت�سجيلها الت�شيلي ارت ��ورو ف�ي��دال (‪ )26‬وان��دري��ا‬ ‫ب�يرل��و (‪ )34‬واالرجنتيني ك��ارل��و���س تيفيز (‪)66‬‬ ‫وليوناردو بونوت�شي (‪.)71‬‬ ‫وا�ستغل فريونا خ�سارة فيورنتينا وانتزع منه‬ ‫امل��رك��ز اخل��ام����س ب�ف��وزه على �سمبدوريا بهدفني‬

‫نظيفني �سجلهما خوان غوميز طالب (‪ )51‬ولوكا‬ ‫طوين (‪.)78‬‬ ‫وان�ت�ه��ت م �ب��اراة القمة ب�ين م�ي�لان والت�سيو‬ ‫بالتعادل ‪.1-1‬‬ ‫واف�ت�ت��ح ال�ن�ج��م ال�برازي �ل��ي ال�ع��ائ��د اىل �سان‬ ‫��س�يرو ري �ك��اردو ك��اك��ا ب��اك��ورة اه��داف��ه ه��ذا املو�سم‬ ‫عندما منح ال�ت�ق��دم مل�ي�لان يف الدقيقة ‪ ،54‬لكن‬ ‫الفرن�سي ميكايل �سياين ادرك التعادل يف الدقيقة‬ ‫‪.72‬‬ ‫وتراجع الت�سيو اىل املركز ال�سابع بر�صيد ‪15‬‬ ‫نقطة وميالن اىل املركز العا�شر بر�صيد ‪ 12‬نقطة‬ ‫بفارق نقطة واح��دة خلف اودينيزي ال��ذي ارتقى‬ ‫اىل املركز الثامن بفوزه على م�ضيفه �سا�سوولو‬ ‫�صاحب املركز التا�سع ع�شر قبل االخ�ير بهدفني‬ ‫النطونيو دي ناتايل (‪ 18‬من ركلة جزاء) ولوي�س‬ ‫موريال (‪ )56‬مقابل هدف ل�سيموين زازا (‪.)25‬‬ ‫وتنف�س ج�ن��وى ال���ص�ع��داء ب�ف��وزه على بارما‬ ‫ب� �ه ��دف وح� �ي ��د � �س �ج �ل��ه ال�ب�رت ��و ج �ي�ل�اردي �ن ��و يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،57‬واالم ��ر ذات��ه بالن�سبة اىل بولونيا‬ ‫ال ��ذي ��س�ح��ق م�ضيفه ك��ال �ي��اري ب�ث�لاث�ي��ة نظيفة‬ ‫تناوب على ت�سجيلها النم�سوي جيورجي غاري�س‬ ‫(‪ )26‬واليوناين بانايوتي�س كونيه (‪ )58‬وميكيلي‬ ‫بازيينتزا (‪.)60‬‬ ‫واكمل كالياري املباراة بع�شرة العبني اثر طرد‬ ‫نيكوال مورو يف الدقيقة ‪ 52‬لتلقيه االنذار الثاين‪.‬‬ ‫وتعادل ليفورنو مع تورينو ‪.3-3‬‬ ‫و�سجل ال�برازي�ل��ي باولينيو (‪ )25‬ولياندرو‬ ‫غريكو (‪ )33‬والربازيلي امير�سون (‪ )62‬اهداف‬ ‫ليفورنو‪ ،‬وت�شريو اميوبيل (‪ )4‬والبولندي كميل‬ ‫غ�ل�ي��ك (‪ )7‬وال�ي���س�ي��و ت�شريت�شي (‪ 87‬م��ن ركلة‬ ‫جزاء)‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخيــــــــــــــــــــــــــرة‬

‫اجلمعة (‪ )1‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2464‬‬

‫أكثر من ‪ 2000‬دوالر لنقل كلب‬

‫ملكة بريطانيا تقلد «مسرت بني»‬

‫شارد من الكويت إىل بريطانيا!‬

‫وسام ًا رفيع املستوى‬

‫�أنفقت معلمة يف التا�سعة والع�شرين م��ن العمر ‪ 1500‬جنيه‬ ‫ا�سرتليني‪� ،‬أي ما يعادل ‪ 2415‬دوالراً‪ ،‬لنقل كلب �شارد من الكويت‬ ‫�إىل منزلها يف اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة ديلي مريور اليوم (ام�س) االربعاء �إن املعلمة‪،‬‬ ‫���س��اره ال�سيد‪ ،‬ع�ثرت على الكلب ال�ضال حت��ت �سيارة �أث��ن��اء عملها‬ ‫يف الكويت‪ ،‬ويعي�ش معها الآن يف منزلها بكارديف عا�صمة ويلز‬ ‫واطلقت عليه ا�سم جورج‪.‬‬ ‫وا���ض��اف��ت �أن امل��ع��ل��م��ة امل��ح��ب��ة ل��ل��ك�لاب ق����ررت ن��ق��ل ج����ورج �إىل‬ ‫بريطانيا حني وج��دت �صعوبة يف ت�أمني مكان �آم��ن له يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬بعد �أن عرثت عليه وهو يت�ضور جوعاً حتت �سيارة يف �شارع‬ ‫بالكويت‪.‬‬ ‫ون�سبت ال�صحيفة �إىل �ساره قولها �إن جورج «كان جلداً وعظماً‬ ‫ح�ين ع�ثرت عليه‪ ،‬لكنه م��د لها خملبه طلباً للم�ساعدة ف�شعرت‬ ‫وقتها ب�أنها ال ميكن �أن ترتكه‪ ،‬وقامت بنقله �إىل منزلها يف كارديف‬ ‫حيث يعي�ش الآن مع عائلتها»‪.‬‬ ‫وا�ضافت املعلمة �أن جورج «�سعيد جداً الآن يف موطنه اجلديد‪،‬‬ ‫لكن الطق�س قد يكون �سبب له نوعاً من ال�صدمة»‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قلدت امللكة �إليزابيث الثانية املمثل الكوميدي الربيطاين‬ ‫روان اتكن�سون امل��ع��روف ب��دور «م�سرت ب�ين» و���س��ام الإم�براط��وري��ة‬ ‫الربيطانية «�سي بي �آي» مكاف�أة على م�سرية فنية �أم�ضاها يف �إمتاع‬ ‫مواطنيه‪.‬‬ ‫وامتنع الفكاهي البالغ ‪ 58‬عاما عن �أي تعليق‪ ،‬وعن �أي تهريج‬ ‫خالل مرا�سم تقليد الأو�سمة يف ق�صر باكينغهام‪.‬‬ ‫وا�شتهر اتكن�سون يف العامل ب�أ�سره بف�ضل �شخ�صية م�سرت بني‬ ‫و»هو طفل كبري يف ج�سم بالغ» التي ا�ستحدثها و�أداها يف مغامرات‬ ‫ال حت�صى منذ الت�سعينيات‪.‬‬ ‫وم�سرت ب�ين يرتكب الهفوة تلو الأخ���رى وال يتكلم �إال ن��ادرا‬ ‫م�صدرا �أ�صواتا غريبة ويرتدي دائما �سرتة من اجل��وخ و�سرواال‬ ‫ق�صريا‪.‬‬ ‫وقد مثل روان اتكن�سون يف ال�سينما خ�صو�صا دور جوين انغلي�ش‬ ‫وهو عميل �سري كارثي للملكة يحاكي بفكاهة جيم�س بوند �أ�شهر‬ ‫عمالء امللكة ال�سريني‪.‬‬

‫السيجارة‬ ‫اإلليكرتونية خطر‬ ‫وليست وسيلة‬ ‫لإلقالع عن التدخني‬ ‫تنت�شر �إع�لان��ات حاليا على امل��واق��ع‬ ‫الإليكرتونية وبع�ض القنوات الف�ضائية‬ ‫ع��ن ا���س��ت��خ��دام ال�����س��ي��ج��ارة الإل��ي��ك�ترون��ي��ة‬ ‫و�إنها قد تكون حال بديال و�آمنا للتدخني‬ ‫وو���س��ي��ل��ة ل�ل��إق�ل�اع ع���ن���ه‪ ..‬ول��ك��ن ه���ل هي‬ ‫بالفعل �آم��ن��ة وه��ل ه��ى ح��ل ل�ل�إق�لاع عن‬ ‫التدخني؟‬ ‫�إن ه����ذا اجل���ه���از ال��ع��ج��ي��ب وامل�����س��م��ى‬ ‫بال�سيجارة الإليكرتونية هي حيلة جديدة‬ ‫ل�شركات التبغ جلذب مزيد من العمالء‪،‬‬ ‫وه��ي لي�ست ح�لا ل�ل�إق�لاع ع��ن التدخني‪،‬‬ ‫ومل ي��ت��م ح��ت��ى الآن �أى درا����س���ة ر�سمية‬ ‫ملحتوياتها فى م�صر والعامل‪ .‬وفق تقرير‬ ‫ملوقع "عمون"‪.‬‬ ‫وه��ن��اك ع���دد م��ن دول ال��ع��امل منعت‬ ‫دخ���ول���ه���ا مت���ام���ا ب���ن���اء ع���ل���ى ت���ق���ري���ر م��ن‬ ‫منظمة ال�صحة العاملية منذ �سنتني‪ ،‬كما‬ ‫�أن درا����س���ات و�أب��ح��اث��ا غ�ير ر�سمية �أك���دت‬ ‫�أن ع��ب��وات �إع���ادة ال�شحن بها م��واد �ضارة‬ ‫جدا بالإ�ضافة �إىل النيكوتني ذى القدرة‬ ‫الإدم��ان��ي��ة العالية التى ت���ؤث��ر على نف�س‬ ‫مراكز �إدمان املخدرات باملخ‪.‬‬ ‫�إن ال�������س���ي���ج���ارة الإل���ي���ك�ت�رون���ي���ة ه��ي‬ ‫جهاز يحتوى على نيكوتني يتم احرتاقه‬ ‫وا�ستن�شاقه بوا�سطة بطارية يتم �شحنها‬ ‫م���رات وم���رات وت��ق��وم �أي�����ض��ا ب���إح��راق ماء‬ ‫لإخ����راج ب��خ��ار م���اء م��ن ط���رف ال�سيجارة‬ ‫م�شابها لدخان ال�سيجارة و�أخ�يرا ت�صدر‬ ‫�ضوءا فى نهاية ال�سيجارة وك�أنها ت�شتعل‬ ‫عند �أخذ املدخن نف�سا منها‪.‬‬ ‫وه����ن����اك ع�����دة �أ����ش���ك���ال م��ن��ه��ا ف��م��ن��ه��ا‬ ‫ال���������س����ي����ج����ار الإل������ي������ك���ت��روين وال����ب����اي����ب‬ ‫الإل���ي���ك�ت�روين وال�����ش��ي�����ش��ة الإل��ي��ك�ترون��ي��ة‬ ‫وكلها تعتمد على نف�س التقنية وحتمل‬ ‫نف�س اخلطورة على ال�صحة‪ ،‬ويعد �شكلها‬ ‫الأن����ي����ق ل��ل��ع��م�لاء و�إع��ل��ان�����ات ال�����ش��رك��ات‬ ‫املنتجة ت�ضلل النا�س ب�أنها حل للإقالع‬ ‫عن التدخني فيقبلون عليها‪ ,‬لذا ي�ؤكد �أن‬ ‫ال�سيجارة الإليكرتونية خطرية ولي�ست‬ ‫�آمنة ولي�ست حال للإقالع عن التدخني‪.‬‬

‫بعد انخفاض مبيعاتها ‪ ..‬فيسبوك تفكر يف شراء " بالك بريي "‬ ‫كرث احلديث يف الآون��ة الأخ�يرة عن احتماالت بيع‬ ‫�شركة بالكبريي‪ ،‬وت���رددت �أن��ب��اء عن اهتمام في�سبوك‬ ‫ب�شراء ال�شركة الكندية امل��ت��ع�ثرة‪ ،‬وذه��ب��ت التخمينات‬ ‫حتديدا جتاه نظام املرا�سلة ال�شهري "بي بي �إم"‪.‬‬ ‫وح�����س��ب ���ص��ح��ي��ف��ة وول ���س�تري��ت ج����ورن����ال‪ ،‬ف����إن‬ ‫م�س�ؤولني من بالكبريي كانوا يف زيارة ملكاتب في�سبوك‬ ‫يف كاليفورنيا الأ�سبوع املا�ضي ملناق�شة �صفقة حمتملة‬ ‫بني ال�شركتني‪ .‬وفيما يبدو �أن الت�سريبات �صحيحة ف�إن‬ ‫كال ال�شركتني رف�ضت الإدالء ب�أي ت�صريحات‪ ،‬مكتفيتني‬ ‫بالقول �إنهما ال تعلقان على ال�شائعات والت�سريبات‪.‬‬ ‫وت��ع��اين ب�لاك��ب�يري م��ن��ذ ���س��ن��وات م��ن انخفا�ض‬ ‫مبيعاتها وتقل�ص ح�صتها يف �سوق الهواتف الذكية ما‬ ‫حدا بها �إىل عر�ض نف�سها للبيع يف �سبتمرب‪ .‬وعلى ما‬ ‫ي��ب��دو ف����إن ال�شركة الكندية املتعرثة ت��در���س خياراتها‬ ‫وتتحدث �إىل جميع املهتمني ب�شرائها قبل اتخاذ قرارها‬ ‫النهائي‪ .‬وكانت �شركة فريفاك�س املالية تقدمت بعر�ض‬ ‫قيمته ‪ ٤.٧‬م��ل��ي��ار دوالر ل�لا���س��ت��ح��واذ ع��ل��ى بالكبريي‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫و�إذا كانت في�سبوك مهتمة ببالكبريي ف�إن اهتمامها‬ ‫على الأغلب �سيكون من�صبا يف برنامج املرا�سلة ال�شهري‬ ‫"بي بي �إم"‪ .‬فال�شبكة االجتماعية الزرقاء تركز منذ‬ ‫فرتة على خدمات الدرد�شة واملرا�سلة الفورية‪ ،‬وال يبدو‬ ‫�أنها تنوي دخ��ول عامل الهواتف الذكية‪ .‬وك��ان رئي�سها‬

‫التنفيذي مارك زوكربريغ نفى يف �أكرث من منا�سبة نية‬ ‫في�سبوك �إنتاج هواتف ذكية با�سمها‪.‬‬ ‫ويف املقابل حتظى خدمات املرا�سلة عرب الهواتف‬ ‫املحمولة باهتمام بالغ من جانب في�سبوك التي حتاول‬ ‫ج��ادة الدخول يف مناف�سة مع تطبيقات املرا�سلة وعلى‬ ‫ر�أ�سها "وات�س �أب" التي يزيد ع��دد م�ستخدميها على‬ ‫‪ ٣٠٠‬مليون م�ستخدم ن�شط حول العامل‪ .‬وكانت في�سبوك‬ ‫�أطلقت الثالثاء حتديثا لتطبيق املرا�سلة "مي�سنجر"‬ ‫ليتوافق ب�شكل �أف�ضل مع الهواتف الذكية املتطورة‪.‬‬ ‫وميكن القول �إن �إحدى �أبرز نقاط قوة بالكبريي‬ ‫يف ال�سابق متثلت يف تطبيق املرا�سلة ال�شهري "بي بي‬ ‫�إم" ال��ت��ي طرحته ال�شركة حديثا على �أج��ه��زة آ�ي��ف��ون‬ ‫و�أن��دروي��د ليجذب �أك�ثر من ‪ ١٠‬ماليني م�ستخدم على‬ ‫هاتني املن�صتني ال�شهريتني بعد ي��وم واح��د فقط على‬ ‫�إطالقه‪.‬‬ ‫ال ���ش��ك يف �أن خ��ط��وة ب�لاك��ب�يري الأخ��ي��رة ج��اءت‬ ‫مت�أخرة‪ ،‬وتبقى فر�صتها �ضعيفة جدا يف ب�سط هيمنتها‬ ‫جمددا على تطبيقات املرا�سلة عرب الهواتف املحمولة‪،‬‬ ‫�سيما بعد دخول في�سبوك هذا املجال‪ ،‬وظهور تطبيقات‬ ‫"جنمة" مثل "وات�س �أب"‪ .‬وعليه فقد تكون ال�صفقة‬ ‫املحتملة بني بالكبريي وفي�سبوك يف هذا املجال خيارا‬ ‫�صائبا لكليهما‪.‬‬

‫معظم «سيارات الكشف» تصنع يف أملانيا‬ ‫�أظ���ه���رت اح�����ص��ائ��ي��ات ج��م��ع��ت��ه��ا ���ش��رك��ة «ب��ري��ل��ي�����س‬ ‫�سرتاتيجي �أدف���اي���زرز» لال�ست�شارات وم��ق��ره��ا مدينة‬ ‫ميونيخ الأملانية �أن �أملانيا هي الدولة الرائدة يف �صناعة‬ ‫ال�سيارات املك�شوفة يف العامل‪.‬‬ ‫وتعد �شركة «فولك�سفاجن»‪� ،‬أك�بر �شركة ل�صناعة‬ ‫ال�سيارات يف �أوروبا‪ ،‬الأكرث تقدما يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وي�����ض��م ���س��ج��ل امل���ج���م���وع���ة‪ ،‬ل��ي�����س ف��ق��ط ال��ن�����س��خ��ة‬ ‫املك�شوفة م��ن �سيارتها الأك�ث�ر مبيعا «ج��ول��ف» ولكن‬ ‫���س��ي��ارات مك�شوفة �أخ���رى م��ن �شركة «ب��ور���ش» التابعة‬ ‫ل��ه��ا م��ث��ل «ب��وك�����س�تر»‪ ،‬وم����ن ���ش��رك��ة «�أودي» امل��م��ل��وك��ة‬ ‫لـ»فولك�سفاجن» مثل �سيارتها «�أودي تي تي رود�سرت»‪.‬‬ ‫ومبتابعة كل طراز‪ ،‬تت�صدر �شركة «مر�سيد�س بنز»‬ ‫القائمة من خالل بيع ‪� 60500‬سيارة مك�شوفة بحلول‬ ‫نهاية العام اجلاري‪.‬‬ ‫وبنهاية العام‪ ،‬ي�صل عدد ال�سيارات املك�شوفة التي‬ ‫حتمل العالمة «فولك�سفاجن « �إىل ‪ 59700‬وحدة لتحل‬ ‫املركز الثاين‪.‬‬ ‫ويف املركزين الثالث ت�أتي جمموعة «بي ام دبليو»‬ ‫مبجموع ‪ 41800‬وحدة من عالمة «بي ام دبليو» و‪32600‬‬ ‫�سيارة خمتلفة من �سيارتها «ميني»‪.‬‬ ‫وحتتل «فيات» املركز اخلام�س‪ ،‬حيث باعت ‪30900‬‬

‫من �سيارتها «فيات ‪.»500‬‬ ‫وت��وق��ع��ت �شركة «بريلي�س �سرتاتيجي �أدف���اي���زرز»‬ ‫�أن ت�ضاعف «مر�سيد�س بنز» مبيعاتها بن�سبة خم�سة‬ ‫�أ�ضعاف �سنويا بحلول عام ‪ 2018‬لت�صل �إىل (‪)123300‬‬ ‫���س��ي��ارة لتتمكن ب�سهولة م��ن ال��دف��اع ع��ل��ى م��رك��زه��ا يف‬ ‫املقدمة‪.‬‬ ‫ويعتقد خ�ب�راء �صناعة ال�����س��ي��ارات �أن تتقدم «بي‬ ‫ام دبليو» �إىل املركز الثاين بفارق ب�سيط حيث �ستنتج‬ ‫‪� 97400‬سيارات مك�شوفة‪ .‬مت ت�أتي �شركة «فولك�س فاجن»‬ ‫يف املركز الثالث ب��ـ‪ ،65000‬وهو عدد قريب من �إنتاجها‬ ‫احلايل‪ .‬وتدخل «بيجو» يف املناف�سة لتحتل املركز الرابع‬ ‫بـ‪� 53500‬سيارة‪.‬‬ ‫ويرى اال�ست�شاريون �أن �سوق ال�سيارات املك�شوفة يف‬ ‫العامل �سينمو من ‪ 444700‬وحدة يف ‪� 2013‬إىل ‪743500‬‬ ‫يف عام ‪.2018‬‬ ‫يذكر �أن ال�سيارة املك�شوفة الأكرث مبيعا هذا العام‬ ‫كانت «فولك�سفاجن بيتل» بينما ج��اءت «فيات ‪ »500‬يف‬ ‫املركز الثاين‪.‬‬

‫غ������زة ال���ث���ال���ث���ة ع���رب���ي���ا م�����ن ح���ي���ث ال��ف��ق��ر‬ ‫ح��ل ق��ط��اع غ���زة ب��امل��رت��ب��ة ال��ث��ال��ث��ة ع��رب��ي��ا وال�����ـ‪ 44‬عامليا‬ ‫يف تقرير للبنك ال���دويل ع��ن م��ع��دالت الفقر‪ ،‬بعد ال�سودان‬ ‫واليمن‪.‬‬ ‫و�سجلت ت�شاد وهايتي وليبرييا �أعلى معدالت الفقر يف‬ ‫العامل‪ ،‬حيث بلغت ن�سبة ال�سكان الذين يعي�شون حتت خط‬ ‫الفقر ‪ 80‬باملئة‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح التقرير �أن ن�سبة الفقر بني ال�سكان و�صلت يف‬ ‫غزة �إىل ‪ 38‬باملئة ما يجعلها الثالثة عربيا والرابعة والأربعون‬ ‫عامليا‪ ،‬حيث يعاين ‪ 13‬باملئة من الفل�سطينيني من الفقر املدقع‬ ‫بواقع ‪7.8‬باملئة يف ال�ضفة الغربية و‪ 21.1‬باملئة يف القطاع‪.‬‬ ‫وذك��ر التقرير ال���دويل �أن «ن�سبة الفقر ب�ين ال�سكان يف‬ ‫قطاع غزة و�صلت �إىل ‪38‬باملئة‪ ،‬تلتها لبنان والعراق بن�سبة ‪28‬‬ ‫باملئة و‪ 25‬باملئة على التوايل»‪.‬‬ ‫ومل يتعر�ض التقرير للأ�سباب التي دفعت للو�صول �إىل‬ ‫هذا احلد‪ ،‬وارتباط الواقع بالت�ضييق املفرو�ض على القطاع‬ ‫وح��ال��ة احل�صار واحل���روب التي يعاين منها وفقا مل��ا اوردت��ه‬ ‫وكالة ال�صحافة الفل�سطينية �صفا‪.‬‬ ‫ويع ّرف خط الفقر ب�أنه احلد الأدنى من م�ستوى الدخل‬ ‫الالزم لتوفري متطلبات احلياة الأ�سا�سية من م�أكل‪ ،‬وملب�س‪،‬‬ ‫وم�سكن‪ ،‬ورعاية �صحية‪ .‬وكل من يعجز عن توفري املتطلبات‬ ‫الدنيا للحياة يدخل �ضمن تعريف الفقر املدقع‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫وحلت اململكة العربية ال�سعودية يف املرتبة العا�شرة عامل ًيا‬ ‫والأخرية عرب ًيا من حيث معدل الفقر بني ال�سكان‪.‬‬ ‫وعاملياً‪� ،‬سجلت تايوان �أق��ل م�ستوى للفقر بن�سبة بلغت‬ ‫‪1.5‬ب��امل��ئ��ة م��ن إ�ج��م��ايل ع��دد ال�سكان‪ ،‬وج���اءت بعدها ماليزيا‬ ‫بن�سبة ‪3.8‬باملئة‪ ،‬ثم �إيرلندا بن�سبة ‪5.5‬باملئة‪ ،‬ثم النم�سا بن�سبة‬ ‫‪ 6.2‬باملئة‪ ،‬ثم تايالند وفرن�سا بن�سبة ‪7.8‬باملئة‪ ،‬ثم �سوي�سرا‬ ‫بن�سبة ‪7.9‬باملئة‪ ،‬ثم كندا بن�سبة ‪9.4‬باملئة‪ ،‬ثم هولندا بن�سبة‬ ‫‪10.5‬باملئة‪ ،‬ثم ال�سعودية بن�سبة ‪12.7‬باملئة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت هيئة ح��ق��وق��ي��ة فل�سطينية ح���ذرت م��ن خ��ط��ورة‬ ‫ت��ردي الأو�ضاع ال�صحية للأطفال خا�صة حديثي ال��والدة يف‬ ‫م�ست�شفيات غ��زة ج���راء ت���أث��ره��م بانقطاع التيار الكهربائي‬ ‫الناجم عن ت�شديد �إ�سرائيل حل�صارها على القطاع‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن ما يزيد على ‪ 46‬باملائة من �أطفال القطاع‬ ‫يعانون من �أعرا�ض فقر الدم و�سوء التغذية جراء عجز ذويهم‬ ‫العاطلني ع��ن العمل ع��ن ت���أم�ين م��ا يلزم �أب��ن��اءه��م م��ن غ��ذاء‬ ‫منا�سب يف ظل احل�صار‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح��ت الهيئة �أن «ال��ع��ق��اب اجل��م��اع��ي ال���ذي تفر�ضه‬ ‫�إ�سرائيل على �أهل غزة عرب منع دخول �إمدادات الوقود والغاز‬ ‫واملواد الطبية‪� ،‬ساهم يف تردي الأو�ضاع ال�صحية لدى الأطفال‬ ‫و�أو�صلها �إىل معدالت كارثية غري م�سبوقة»‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 16 2464