Issuu on Google+

‫مصر تطلب فرتات سماح أخرى لتصويب أوضاع العمالة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫الإثنني ‪ 2‬ذي احلجة ‪ 1434‬هـ ‪ 7‬ت�شرين الأول‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫طالب �أع�ضاء وفد ر�سمي م�صري مبنح عمالة‬ ‫بلدهم ف�ترات �سماح اخ��رى لت�صويب او�ضاعهم‪،‬‬ ‫م�شريين اىل ان ال�سلطات امل�صرية املخت�صة تعمل‬ ‫ع�ل��ى م�ن��ع �سفر غ�ير امل��ؤه�ل�ين ال��ذي��ن ال تتوافر‬ ‫لهم فر�ص عمل باململكة؛ بهدف تنظيم العمالة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬و�إك�سابها الو�ضع القانوين الالزم‪.‬‬ ‫وب�ح��ث ام�ي�ن ع��ام وزارة ال��داخ�ل�ي��ة املحافظ‬ ‫�سامح املجايل لدى لقائه �أم�س الأحد م�ساعد وزير‬

‫العدد ‪2444‬‬

‫احل�شود الراف�ضة االنقالب ملأت �شوارع م�صر‬

‫بالرصاص والغاز‪ ..‬الجيش املصري‬ ‫يمنع الثوار من دخول «التحرير»‬

‫اخلارجية امل�صري لل�ش�ؤون القن�صلية ال�سفري علي‬ ‫الع�شريي وال��وف��د امل��راف��ق‪� ،‬سبل تعزيز التعاون‬ ‫الثنائي بني البلدين ال�شقيقني‪ ،‬وال �سيما تنظيم‬ ‫العمالة امل�صرية باململكة‪.‬‬ ‫وناق�ش اجلانبان الإج��راءات االدارية والفنية‬ ‫امل�ت�ب�ع��ة يف ع�م�ل�ي��ة ا��س�ت�ق�ب��ال ال �ع �م��ال��ة امل���ص��ري��ة‪،‬‬ ‫والراغبني من امل�صريني بزيارة اململكة لأغرا�ض‬ ‫�سياحية او ل��زي��ارة اق��ارب�ه��م‪ ،‬ا�ضافة اىل امكانية‬ ‫منح العمالة امل�صرية فرتات �سماح اخرى‬ ‫لت�صويب او�ضاعهم وفقا للقوانني املتبعة‪4 .‬‬

‫مستوطنون يقتحمون األقصى وحماس‬ ‫ترفض مالحقة السلطة املجاهدين‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫مهرجان الفتح ‪ ..‬عجلون‬ ‫على خطى «الأيوبي»‬

‫اقتحم م�ستوطنون أ�م����س �ساحات امل�سجد الأق�صى م��ن باب‬ ‫املغاربة بحرا�سة م�شددة من قوات االحتالل‪.‬‬ ‫وق��ال �أح��د ح��را���س امل�سجد الأق�صى لوكالة "�صفا" �إن عدد‬ ‫امل�ستوطنني املقتحمني انخف�ض ب�شكل ملحوظ مقارنة مبا �شهدته‬ ‫‪ 2‬باحات امل�سجد الأق�صى من اقتحامات خالل الأعياد اليهودية‪.‬‬ ‫�إىل ذلك قالت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) �إن "ما تقوم‬ ‫به الأج�ه��زة الأمنية يف ال�ضفة الغربية من مالحقة للمقاومني‬ ‫واملجاهدين‪ ،‬وخا�صة يف خميم جنني عمل م�شني وخطري‪ ،‬وخروج‬ ‫عن اخلط الوطني‪ ،‬وع��دوان �أمني على �أهلنا باملخيم"‪ .‬يف الوقت‬ ‫الذي نفى فيه ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" ع َّزت ال َّر�شق �أيّ تغيري على العالقة مع قطر‪ ،‬م�ؤ ّكداً‬ ‫�أ َّنها كما كانت دوماً يف �أح�سن حاالتها‪ ،‬و�أ َّن الدولة القطرية‬ ‫ّ ‪7‬‬ ‫تو ّفر حلما�س كامل الت�سهيالت التي تطلبها‪.‬‬

‫قوة �أمريكية تختطف قياديا‬ ‫بتنظيم القاعدة من‬ ‫طرابل�س‬

‫‪7‬‬

‫«الخارجية» تطمئن األسرى‬ ‫بوجود زيارات قريب ًا‬ ‫رائد رمان‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫قتلت قوات الأم��ن واجلي�ش امل�صري‬ ‫�أم ����س اخلمي�س ‪� 20‬شخ�صا ع�ل��ى الأق��ل‬ ‫وا� �ص��اب��ة امل �ئ��ات ب �ج��روح يف اع �ت��داء على‬ ‫م �ظ��اه��رات ح��ا��ش��دة مل�ع��ار��ض��ي االن �ق�لاب‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري يف ال� �ق ��اه ��رة وامل �ح��اف �ظ��ات‬

‫امل�صرية التي خرجت ا�ستجابة للدعوة‬ ‫ال �ت ��ي وج �ه �ه��ا حت ��ال ��ف دع� ��م ال���ش��رع�ي��ة‬ ‫مب�ن��ا��س�ب��ة ال ��ذك ��رى الأرب� �ع�ي�ن الن�ت���ص��ار‬ ‫أ�ك �ت��وب��ر حت��ت ��ش�ع��ار «ال �ق��اه��رة عا�صمة‬ ‫ال �ث��ورة»‪ ،‬وغ�ط��ى دخ��ان القنابل امل�سيلة‬ ‫للدموع �سماء القاهرة‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه اع� �ل ��ن م ��دي ��ر االدارة‬

‫امل ��رك ��زي ��ة ل �ل��رع��اي��ة احل ��رج ��ة يف وزارة‬ ‫ال�صحة امل�صرية خالد اخلطيب ان ‪15‬‬ ‫��ش�خ���ص��ا ق �ت �ل��وا وا� �ص �ي��ب ‪ 83‬اخ � ��رون يف‬ ‫االعتداء على امل�سريات ال�سلمية‪.‬‬ ‫وت�ظ��اه��ر ع���ش��رات الآالف يف ميدان‬ ‫رم�سي�س و�سط القاهرة ‪ ،‬حيث منعتهم‬ ‫ق ��وات االم ��ن والبلطجية م��ن ال��و��ص��ول‬

‫�إىل ميدان التحرير لدخوله واالحتفال‬ ‫ه �ن��اك ب�ن���ص��ر �أك �ت��وب��ر ‪ ،1973‬و�إع�ل��ان‬ ‫رف�ض االنقالب الع�سكري و�ضرورة عودة‬ ‫اجلي�ش �إىل ثكناته‪ ،‬ومت االعتداء عليهم‬ ‫ب ��إط�لاق ال��ر��ص��ا���ص احل��ي واخل��رط��و���ش‬ ‫وق�ن��اب��ل ال �غ��از م��ن �أج ��ل تفريق‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫�أفاد املتحدث با�سم جلنة �أهايل الأ�سرى الأردنيني واملفقودين‬ ‫يف �سجون االحتالل �شاهني مرعي‪� ،‬أن م�س�ؤو ًال يف وزارة اخلارجية‬ ‫طم�أن �أهايل الأ�سرى حول الزيارات املنتظرة‪ ،‬م�ؤكداً وجود تقدم يف‬ ‫حتديد موعد زيارة الأهايل ذويهم‪.‬‬ ‫وق��ال مرعي لـ"ال�سبيل" �إن امل�س�ؤول يف ال ��وزارة ق��ال له عرب‬ ‫ات�صال هاتفي ح��ول مو�ضوع ال��زي��ارة‪" :‬يف أ�خ�ب��ار مب�شرة وجيدة‬ ‫الطائرات احلربية ال�سورية يف قريبا" ‪-‬بح�سب تعبريه‪ -‬دون حتديد موعد للزيارة‪.‬‬ ‫وبني مرعي �أن وزارة اخلارجية طلبت من ذوي الأ�سري عالء‬ ‫�إيران وع�شرات القتلى‬ ‫‪ 7‬حماد اقناعه ب�إنهاء ا�ضرابه؛ الأمر الذي �سيعمل على اقناع �سلطات‬ ‫يف ق�صف حم�ص‬ ‫االح�ت�لال بال�سماح ب��زي��ارت��ه‪ ،‬وال �ع��دول ع��ن رف�ض ال�سماح لذويه‬ ‫بزيارته‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال�صعيد ذات ��ه‪ ،‬ق��ال ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م ف��ري��ق دع��م الأ� �س��رى‬ ‫الأردنيني يف �سجون االحتالل ان�س خ�ضري‪� ،‬إن ر�سالة و�صلت من‬ ‫اال��س�ير ع�لاء حماد ع�بر م�صادر خا�صة‪ ،‬تفيد ب��وج��ود مفاو�ضات‬ ‫بني الأ�سري من جهة‪ ،‬وبني �إدارة م�صلحة �سجون االحتالل وجهات‬ ‫ق�ضائية تابعة له من جهة �أخرى حول فك اال�ضراب‪.‬‬ ‫وبني �أن لقا ًء عقد بني الطرفني يوم اخلمي�س املا�ضي بح�ضور‬ ‫رئي�س الدائرة القانونية يف نادي اال�سري جواد بول�ص‪ ،‬طالب فيه‬ ‫�إنارة ال�شوارع ت�ستهلك ‪ 2‬يف املئة اال�سري ب�ضمانات مكتوبة‪ ،‬وتعهدات ر�سمية لتنفيذ مطالبه يف حال‬ ‫من كهرباء اململكة‬ ‫‪ 6‬موافقته على فك اال�ضراب‪.‬‬

‫اإلخوان يبدؤون التحضري ملسرية حاشدة أنباء عن محاولة تسريح موظفني يف «أورانج» لبيعها والشركة تنفي‬

‫مو�سى كراعني‬

‫ب ��د�أت ج�م��اع��ة الإخ � ��وان امل�سلمني التح�ضري‬ ‫مل�سرية مركزية حا�شدة يف اخلام�س والع�شرين من‬ ‫ال�شهر احلايل‪ ،‬وذلك يف ذكرى توقيع معاهدة وادي‬ ‫عربة التي م�ضى على توقيعها ت�سعة ع�شر عاماً‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ نائب امل��راق��ب ال�ع��ام للجماعة زك��ي بني‬ ‫ار�شيد �أن امل�سرية �ستكون مركزية‪ ،‬و�سيتم احل�شد‬ ‫لها‪ ،‬و�أو��ض��ح �أن ه��ذه الفعالية ت�أتي للت�أكيد على‬ ‫رف����ض ات�ف��اق�ي��ة وادي ع��رب��ة وان �ت �� �ص��اراً للأق�صى‬ ‫واملقد�سات‪.‬‬ ‫كما ب�ّي�نّ �أن حت��دي��د م�ك��ان الفعالية و�شكلها‬ ‫النهائي �سيت�ضح خالل الأيام القليلة القادمة‪.‬‬

‫ي�شار �إىل �أن الأردن بتوقيعه اتفاقية وادي عربة‬ ‫يف ال�ساد�س والع�شرين من �أكتوبر عام ‪� 1994‬أ�صبح‬ ‫ث��اين دول��ة عربية ت� ّوق��ع اتفاقية �سالم م��ع العدو‬ ‫ال�صهيوين وتتطبع العالقات معه‪.‬‬ ‫وت�ضمنت ب�ن��ود االت�ف��اق�ي��ة ر��س��م احل ��دود بني‬ ‫الأردن و�سلطات االحتالل‪ ،‬وتطبيع كامل العالقات‬ ‫ب�ين الطرفني‪ ،‬كما ن�صت االتفاقية على اح�ترام‬ ‫الآخ � ��ر وم �ن��ع ال�ع�م�ل�ي��ات امل���س�ل�ح��ة ع �ل��ى احل� ��دود‪،‬‬ ‫و�إع�ط��اء الأردن �أف�ضلية ل�ل�إ��ش��راف على الأم��اك��ن‬ ‫املقد�سة يف القد�س‪ ،‬و�إع ��ادة توزيع ع��ادل ملياه نهر‬ ‫الأردن و�أحوا�ض وادي عربة‪ ،‬و�إعطاء الأردن ثالثة‬ ‫�أرباع مياه نهر الريموك‪ ،‬وت�أجيل النظر يف ق�ضايا‬ ‫الالجئني‪.‬‬

‫تسارع وترية االعتقاالت‬ ‫ورفض تكفيل معتقلي «رابعة»‬ ‫�أمين ف�ضيالت ورائد رمان وخليل قنديل‬ ‫رف�ض مدعي ع��ام حمكمة �أم��ن ال��دول��ة يوم‬ ‫�أم�س النظر يف طلبات الكفالة املقدمة عن معتقلي‬ ‫«� �ش �ع��ار راب� �ع ��ة»‪ ،‬ح �ي��ث مت ت � أ�ج �ي��ل ال �ن �ظ��ر يف تلك‬ ‫ال�ط�ل�ب��ات اىل ال�ث�لاث��اء ال �ق��ادم فيما أ�ك ��د حمامي‬ ‫املعتقلني عبد ال�ق��ادر اخلطيب تعر�ضهم لل�ضرب‬ ‫املربح والإهانة بعد اعتقالهم يف مركز �أمن املنارة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬اتهم املحامي عبد القادر اخلطيب‬

‫ال�سلطات ب�ضرب معتقلي «�شعار رابعة» و�إهانتهم‬ ‫بعد اعتقالهم يف مركز �أمن املنارة‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح لـ«ال�سبيل» �إن �إدارة �سجن‬ ‫اجلويدة نقلت املعتقلني الثالثة من �سجن اجلويدة‬ ‫�إىل �سجن �إرميمني‪ ،‬ووزعتهم على مهجع املخدرات‪.‬‬ ‫حيث تت�سارع وترية االعتقاالت الأمنية لن�شطاء‬ ‫احلراك ال�شعبي يف عمان وبع�ض املحافظات‪ ،‬وحتويل‬ ‫ه�ؤالء املعتقلني اىل حمكمة امن الدولة بتهم‬ ‫متنوعة‪� ،‬أبرزها "تقوي�ض نظام احلكم"‪5 .‬‬

‫علي املالح‬ ‫قال بهاء �أبو رمان نائب رئي�س‬ ‫احتاد متقاعدي ال�شركات االردنية‬ ‫�إن � �ش��رك��ة االت� ��� �ص ��االت االردن� �ي ��ة‬ ‫"اوراجن"‪ ،‬انتهت من جتهيز قوائم‬ ‫ب � أ�� �س �م��اء ‪ 1500‬م��وظ��ف ح� ��ايل يف‬ ‫ال�شركة لإنهاء خدماتهم‪.‬‬ ‫بينما نفت ال�شركة على ل�سان‬ ‫م� ��دي� ��رة ال� �ع�ل�اق ��ات ال� �ع ��ام ��ة رمي‬ ‫ح���ش�ي���ش��و ت��وج��ه ال �� �ش��رك��ة لإن �ه��اء‬ ‫خدمات �أي موظف‪� ،‬أو احلديث عن‬ ‫بيع ال�شركة مل�ستثمر خارجي‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو رمان �أن �إدارة ال�شركة‬ ‫ت�ت�ف��او���ض م��ع جم�م��وع��ة اوىل من‬ ‫املوظفني‪ ،‬عددهم نحو ‪ 750‬موظفا‪،‬‬ ‫لإن�ه��اء خدماتهم وت�سريحهم من‬

‫العمل مقابل مبلغ من املال‪.‬‬ ‫وقال �أبو رمان �إن قرارات ف�صل‬ ‫املوظفني ج��اءت بعد ا�شرتاط �أحد‬ ‫أ�ك�ب�ر � �ش��رك��ات االت �� �ص��ال ال�ع��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫هيكلة ال���ش��رك��ة وتقلي�ص ع��دده��م‬ ‫قبيل �شرائها �شركة �أوراجن الأردن‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك يف وقت يوا�صل فيه‬ ‫م��ا يعرف بـ"مت�ضرري خ�صخ�صة‬ ‫�أوراجن" اع �ت �� �ص ��ام ��ات �ه ��م أ�م� � ��ام‬ ‫ال���ش��رك��ة؛ للمطالبة بحقوقهم يف‬ ‫تعوي�ض نهاية اخل��دم��ة‪ ،‬والت���أمني‬ ‫ال�صحي ‪-‬على حد قولهم‪.-‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت �� �ش ��رك ��ة االت� ��� �ص ��االت‬ ‫الأردن �ي��ة "�أوراجن" �أن�ه��ت خدمات‬ ‫م��ا ي��زي��د ع�ل��ى ‪ 3500‬م��وظ��ف بعد‬ ‫"خ�صخ�صة" ال���ش��رك��ة‪ ،‬و�سيطرة‬ ‫"الفرن�سيني" عليها‪.‬‬

‫مبنى «�أوراجن»‬

‫بدء تفويج الحجاج األردنيني إىل مكة املكرمة‬ ‫املدينة املنورة‪ -‬برتا‬ ‫بد�أت بعثة احلج الأردنية برئا�سة‬ ‫وزي��ر االوق ��اف وال �� �ش ��ؤون وامل�ق��د��س��ات‬ ‫اال�سالمية الدكتور هايل داوود رئي�س‬ ‫ب �ع �ث��ات احل ��ج االردن� �ي ��ة �أم ����س االح��د‬

‫ب�ت�ف��وي��ج ح �ج��اج ب�ي��ت اهلل احل ��رام من‬ ‫�آبار علي اىل مكة املكرمة‪.‬‬ ‫واك � ��د داوود ان ج �م �ي��ع احل �ج��اج‬ ‫� �ض �م��ن ال� �ب� �ع� �ث ��ة‪� � ،‬س �ي �ت��م ت �ف��وي �ج �ه��م‬ ‫وعددهم نحو ‪ 4200‬حاج وحاجة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ال�ب�ع�ث��ة االداري � ��ة يف‬

‫املدينة املنورة الدكتور عبد الرحمن‬ ‫اب � � � ��داح‪�" :‬ستتوجه ال � �ق� ��واف� ��ل م��ن‬ ‫آ�ب ��ار ع�ل��ي يف امل��دي�ن��ة امل �ن��ورة اىل مكة‬ ‫املكرمة‪ ،‬و�سيتم ا�ستقبالهم وتوزيعهم‬ ‫ع �ل��ى ام��اك��ن ��س�ك�ن�ه��م‪ ،‬وت �ق��دمي ك��اف��ة‬ ‫اخل��دم��ات االداري ��ة والطبية والفنية‬

‫واالع�لام �ي��ة؛ ل�ت��وف�ير ال��راح��ة لكافة‬ ‫احلجاج وجتنيبهم كافة املعوقات"‪.‬‬ ‫وك��ان ال��وزي��ر اجتمع م�ساء ام�س‬ ‫مب�شريف ال�سكنات واملر�شدين؛ لبحث‬ ‫الرتتيبات‪ ،‬وحثهم على تقدمي اف�ضل‬ ‫اخلدمات وكامل التعاون مع احلجيج‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫لجنة املرأة النقابية تكسو أطفا ً‬ ‫ال‬ ‫فقراء وأيتام ًا للعيد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح نقيب املحامني �سمري خرفان معر�ض "ك�سوة العيد ب�إح�سان"‬ ‫ال��ذي تقيمه جلنة امل��ر�أة النقابية يف جممع النقابات املهنية بالتعاون مع‬ ‫حملة "غري" ال�شبابية‪.‬‬ ‫و�شارك يف افتتاح املعر�ض نائب نقيب املحامني املحامي عادل الطراونة‪،‬‬ ‫ورئي�سة اللجنة املهند�سة امي��ان عبا�سي وع��دد من النقابيات االع�ضاء يف‬ ‫اللجنة‪.‬وقالت املهند�سة عبا�سي �إن املعر�ض ال��ذي تقيمه اللجنة للمرة‬ ‫الثالثة على التوايل‪ ،‬يهدف اىل ادخال البهجة وال�سرور على نفو�س االطفال‬ ‫املحتاجني‪ ،‬وذلك بالتزامن مع قرب حلول عيد اال�ضحى املبارك‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان املعر�ض ا�ستمر على مدى يومي اخلمي�س واجلمعة‪ ،‬حيث‬ ‫ا�ستفاد منه نحو ‪ 250‬طف ً‬ ‫ال من االيتام والفقراء‪.‬‬ ‫و أ���ش��ارت املهند�سة عبا�سي اىل ان املعر�ض ي�أتي يف اط��ار خطة اللجنة‬ ‫خلدمة املجتمع املحلي‪ ،‬وت�شجيع عمل اخلري والتكافل االجتماعي‪.‬‬ ‫وبينت �أن املالب�س التي مت �إهدا�ؤها لالطفال عبارة عن تربعات مواطنني‬ ‫ونقابيني‪ ،‬ودعم من نقابتي املهند�سني واملهند�سني الزراعيني‪.‬‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫صرف دفعة جديدة من املستفيدين من‬ ‫تعويضات وسلف سكن موظفي "الرتبية"‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫أ�ق��ر جمل�س �إدارة �صندوق ال�ضمان‬ ‫االجتماعي للعاملني يف وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم يف اجتماع عقده اليوم االح��د‪،‬‬ ‫برئا�سة �أم�ي�ن ع��ام ال ��وزارة ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة ال���ص�ن��دوق ��ص�ط��ام ع��واد‪،‬‬ ‫� �ص��رف دف �ع��ة ج��دي��دة م��ن ال�ت�ع��وي���ض��ات‬ ‫و�سلف التعليم وال�سكن وال�سلف الطارئة‬ ‫ل �ـ‪ 1512‬م�ستفيداً من املعلمني واملعلمات‬ ‫والفئات الأخ��رى‪ ،‬مببلغ �إجمايل يقارب‬

‫‪ 11‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬وذل��ك عن �شهر �أيلول‬ ‫لعام ‪.2013‬‬ ‫و�سيتم ن�شر �أ�سماء امل�ستفيدين على‬ ‫امل��وق��ع االل �ك�ت�روين ل� �ل ��وزارة ‪www.‬‬ ‫‪ moe.gov.jo‬اع �ت �ب��اراً م��ن ال�ي��وم‬ ‫الأحد‪.‬‬ ‫وط� �ل� �ب ��ت ال � � � � ��وزارة م� ��ن م �ع �ت �م��دي‬ ‫ال�صرف يف مديريات الرتبية والتعليم‬ ‫م��راج�ع�ت�ه��ا ي ��وم غ��د االث �ن�ي�ن؛ ال��س�ت�لام‬ ‫ال�شيكات لت�سليمها للم�ستفيدين‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��ت ال� ��وزارة امل�ستفيدين �إىل‬

‫مراجعة معتمدي ال�صرف يف مديريات‬ ‫الرتبية والتعليم التابعني لها‪ ،‬ال�ستالم‬ ‫م�ستحقاتهم املالية اعتبارا من �صباح يوم‬ ‫بعد غد الثالثاء‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال��وزارة �صرفت منذ بداية‬ ‫ال�ع��ام احل��ايل ولغاية نهاية �شهر �أيلول‬ ‫امل��ا� �ض��ي ن�ح��و ‪ 31‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار ملختلف‬ ‫ال�ف�ئ��ات‪ ،‬ا�ستفاد منها ‪ 6831‬م�ستفيداً‪،‬‬ ‫فيما بلغ ر�صيد ال�صندوق لغاية نهاية‬ ‫�شهر ايلول املا�ضي �أك�ثر من ‪ 52‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬

‫«مهرجان الفتح»‪ ..‬عجلون‬ ‫على خطى األيوبي‬ ‫عجلون ‪ -‬ن�صر العتوم‬

‫‪ o‬قال وزير التنمية ال�سيا�سية خالد الكاللدة يف اجتماع‬ ‫الأح��زاب‪�« :‬أنا وزير الكالم‪� ،‬أما امل�شاريع االقت�صادية والأموال‬ ‫واخل�ط��ط‪ ،‬فهي م��وج��ودة ل��دى الفريق االقت�صادي ال��ذي كان‬ ‫م��وج��وداً م��ع وزي ��ر التخطيط وامل��ال �ي��ة وال �ط��اق��ة وال�صناعة‬ ‫والتجارة»‪.‬‬ ‫‪ o‬من املتوقع �أن تطلق القوات امل�سلحة الأردن�ي��ة �إذاع��ة‬ ‫ب��ال�ل�غ��ة االجن�ل�ي��زي��ة حت�م��ل ��ش�ع��ار «�أ� �ش �ع��ر ب��امل��و��س�ي�ق��ى»‪ ،‬بح�س‬ ‫مو�سيقي جديد متناغم مع خمتلف الفئات العمرية‪ ،‬علماً �أن‬ ‫الإذاعة اجلديدة تن�ضم �إىل «هال �أف �أم»‪.‬‬ ‫‪ o‬قالت وكالة ال�شرق الأو�سط امل�صرية‬ ‫الر�سمية‪� ،‬إن الرئي�س امل ُ�ع� نََّّيع ع��ديل من�صور‬ ‫�سيتوجه غداً الثالثاء �إىل عمان؛ ليعقد جل�سة‬ ‫مباحثات مع امللك عبد اهلل الثاين واحلكومة‬ ‫وكبار امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫‪� o‬أكد وزير املياه والري حازم النا�صر �أن الفقراء يف الأردن‬ ‫ال ي�سرقون املياه؛ حيث يحر�ص �أغلبهم على دفع امل�ستحقات‬ ‫التي عليهم �أو ًال ب�أول‪.‬‬ ‫‪ o‬جهورية �سريالنكا وج�ه��ت دع��وة �إىل رج��ال الأع�م��ال‬ ‫وامل�ستثمرين الأردن�ي�ين‪ ،‬لتن�سيق زي��ارة ملتقى الكومنولث ما‬ ‫بني ‪� 12‬إىل ‪ 14‬ت�شرين الثاين؛ بهدف �إطالع رجال الأعمال على‬ ‫الفر�ص اال�ستثمارية يف البلد‪.‬‬ ‫‪ o‬ب��د�أت نقابة املهند�سني البحث عن �شراء قطع �أرا���ض‬ ‫مب�ساحات كبرية يف حمافظة الكرك يف قرية زحوم وال�صبحيات‬ ‫والثنية وجممع ال�سفريات وامل�شرفة؛ لبيعها و�إقامة م�شاريع‬ ‫�إ�سكان للأع�ضاء يف املحافظة‪.‬‬ ‫‪ o‬وزارة ال�صحة ب ��د�أت ت���س��ارع اخل�ط��ى م��ن �أج��ل �إدام��ة‬ ‫و�صيانة �شراء غرف تربيد وجتميد يف م�ستودعات الأدوي��ة يف‬ ‫ياجوز؛ من �أجل املحافظة على �أطنان الأدوية يف امل�ستودعات‪.‬‬

‫على خطى �صالح الدين الأيوبي وعلى �أجماده‬ ‫العظيمة وتاريخه املكلّل بالن�صر‪ ،‬واملت ّوج بتحرير‬ ‫بيت املقد�س وامل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬نظّ مت احلركة‬ ‫الإ�سالمية يف حمافظة عجلون م�ساء ال�سبت مهرجان‬ ‫الفتح ال�صالحي الثامن لبيت املقد�س يف �ساحة القلعة‪،‬‬ ‫و�سارت كتيبة رمزية من خ ّيالة �صالح الدين مد ّرعني‬ ‫بلبا�س احلرب ال�صالحي‪ ،‬ميتطون �صهوات اجلياد‬ ‫وميت�شقون ال�سيوف ويحملون الرتو�س‪ ،‬ويلب�سون‬ ‫قبعات احلرب والقتال منطلقني من م�سجد جنم الدين‬ ‫�أيوب‪ ،‬و�سط مدينة عجلون التاريخية خمرتقني �شارع‬ ‫القلعة و�صوال �إىل قلعة �صالح الدين الأيوبي‪.‬‬

‫ويف م�شهد رمزي و�صل القائد �صالح الدين الأيوبي �إىل قلعته‬ ‫ومعه كوكبة من فر�سان احلرب اخل ّيالة جابوا �شوارع مدينة عجلون‬ ‫وو�صلوا و�سط هتافات التكبري " اهلل اكرب"‪ ،‬رافعي راية التوحيد "‬ ‫ال �إله �إال اهلل حممد ر�سول اهلل "ورافعي �أعالم الأردن وراية احلركة‬ ‫الإ�سالمية اخل�ضراء‪.‬‬ ‫ويف وقفة حا�شدة يف �ساحة القلعة وقف جميع احل�ضور رافعي‬ ‫�أيديهم مل ّوحني ب�إ�شارة رابعة العدوية‪ ،‬و�أق�سموا معاهدين اهلل �أن‬ ‫يحافظوا على امل�سجد الأق�صى املبارك ويحموه مبهجهم و�أرواحهم‪.‬‬ ‫راع ��ي امل �ه��رج��ان ال���ش�ي��خ ه �م��ام �سعيد امل��راق��ب ال �ع��ام جلماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني يف الأردن ‪:‬‬ ‫و�ألقى راعي املهرجان الدكتور همام �سعيد املراقب العام جلماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني يف الأردن كلم ًة قال فيها " على ر�أ�س هذا اجلبل‬ ‫الأ�شم نلتقي اليوم بعد نحو ت�سعمئة عام من حترير �صالح الدين‬ ‫لبيت املقد�س‪ ،‬وك�أننا نح�ضر مو�سم هذه القلعة وك�أننا ن�شارك اليوم‬ ‫يف بنائها‪ ،‬وك�أننا اليوم جند من جندها ورجال من رجالها " متابعاً‬ ‫" �آن الأوان لتحرير بيت املقد�س‪ ،‬لقد حول اليهود م�سجدنا �إىل‬ ‫كني�س وجعلوا مو�ضع الطهر مكانا للنجا�سات‪� ،‬آن الأوان لتطهريه‬ ‫بالدماء الطيبات الزكيات وهذا هو �أعظم معنى نلتقي من �أجله "‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �سعيد ظ��روف الزمانية التي �أح��اط��ت بامل�سجد الأق�صى‬ ‫�أيام �صالح الدين‪ ،‬وقال " ما كان لي�سقط امل�سجد �إال عندما �سقطت‬ ‫الأم��ة فكانت �أح��وال بالد امل�سلمني يومها ك�أحوالنا يف يومنا هذا‪،‬‬ ‫كانت م�صر بيدي فئة جمرمة كانوا ي�ؤ ّلهون حكامهم‪ ،‬وهناك يف‬ ‫ال�شام احل�شا�شون والباطنيون و�أر���ض الإ��س�لام م�ستباحة للفرق‬ ‫ال�ضالة كما هي اليوم‪ ،‬فبالد امل�سلمني م�ستباحة اليوم للن�صريية‬ ‫وهذه م�صر بعد �أن نه�ضت من كبوتها وجاء رجل رباين يع ّد العدّة‬ ‫لفتح بيت امل�ق��د���س‪ ،‬انقلب عليه االن�ق�لاب�ي��ون‪ ،‬ووق�ف��ت معهم �أمم‬ ‫وجماعات ليكونوا يف مواجهة نه�ضة الأمة ولكنهم طا�ش �سهمهم "‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ��س�ع�ي��د ال���ش�ع��وب الإ� �س�لام �ي��ة ب��ات �ب��اع م�ن�ه��ج الأن �ب �ي��اء‬ ‫وال�صاحلني يف معركة التحرير‪ ،‬وق��ال " نحن هنا ن�ستن�شق عبري‬ ‫النجاحات وعبري االنت�صارات‪ ،‬فهذه الأم��ة �إن انك�سرت ال ي�ستمر‬ ‫انك�سارها‪ ،‬لقد كان �صالح الدين متخلقاً ب�أخالق الأنبياء و�أخالق‬ ‫الزاهدين‪ ،‬ومن �أجل ذلك جندّد العهد مبرياث �صالح الدين من‬ ‫خالل هذه القلعة ومن خالل هذا االحتفال ونقول ‪� :‬سريوا على‬ ‫�آثاره وبوركت يا جماعة الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬وبوركت يا حزب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي‪ ،‬وبو��كتم يا �أهل عجلون يا ورثة هذا املجد العظيم‪،‬‬ ‫وبوركت �أيها الأردن �أهل احل�شد والرباط "‪.‬‬ ‫�ضيف امل �ه��رج��ان ال��دك �ت��ور ع�ب��د ال � ��رزّاق م�ق��ري رئ�ي����س حركة‬ ‫جمتمع ال�سلم اجلزائرية‪:‬‬ ‫و�ألقى �ضيف املهرجان الدكتور عبد ال��رزّاق مقري كلم ّة قال‬ ‫فيها " ي�س�ألنا الإع�لام�ي��ون ك�ث�يراً م��ا ال��ذي يجعلكم متح ّم�سني‬ ‫كثرياً للقد�س؟ ونقول لهم ‪ :‬نحن نعمل ونحيا من �أجل القد�س؛‬ ‫ّ‬ ‫ت�ستقل‬ ‫لأنها الق�ضية املركزية للأمة‪ ،‬ولأن الأم��ة لن تنه�ض ولن‬ ‫�إال بتحرير فل�سطني‪ ،‬ونحن كجزائريني لنا �أوق��اف ثابتة يف بيت‬ ‫املقد�س لن نهد أ� ولن ن�سرتيح حتى ن�سرتدها ب�إذن اهلل "‪.‬‬ ‫وحول �ساحة املغاربة قال مقري " �ساحة املغاربة �أوقفها �صالح‬ ‫الدين الأي��وب��ي للمغاربة املجاهدين‪ ،‬وك��ان يقول عنهم رحمه اهلل‬ ‫"منحتها ملن يثبتون يف البحر ويبط�شون يف الرب‪ ،‬هم من ا�ست�أمنهم‬ ‫على هذا امل�سجد العظيم " ف�ساحة املغاربة وقف �إ�سالمي مغاربي‬ ‫جزائري �أوقفها �صالح الدين لأبي مدين الغوث املغاربي اجلزائري‬ ‫ع��ام ‪1193‬م " م�ضيفاً " ويف بعدنا اال��س�ترات�ي�ج��ي ال�ق��وم��ي نحن‬ ‫ننا�ضل من �أجل ا�ستعادة �أوقافنا وا�ستعادة �ساحتنا‪ ،‬فاملعركة بيننا‬ ‫وبني ال�صهاينة ال تزال قائمة وم�ستمرة "‪.‬‬ ‫وحتدّث مقري عن �شخ�صية القائد امل�سلم �صالح الدين الأيوبي‬ ‫م�شيداً ببطوالته وزهده وورعه وقال " كان �صالح الدين الأيوبي‬ ‫رج ً‬ ‫ال ربانياً‪ ،‬كانت ال�صالة حمور حياته وق ّرة عينه‪ ،‬كان يقول عنه‬ ‫ً‬ ‫ؤخّ‬ ‫ابن �شداد ( ال يرتك �صالة اجلماعة �أب��دا وال ي� ر �صالته وكان‬ ‫ملتزماً بنوافلها وملتزماً ب�ساعات من الليل يق�ضيها هلل تعاىل )‬ ‫ال مت�ص ً‬ ‫وكان رج ً‬ ‫ال باهلل ذاكراً هلل حمباً للقر�آن وحمباً حلفظة كتاب‬ ‫ً‬ ‫خا�صته من �أه��ل العلم‬ ‫اهلل الكرمي‪ ،‬وحمبا للعلم والعلماء وكانت ّ‬ ‫والتقوى وال�صالح " وتابع " كان �صالح الدين رج� ً‬ ‫لا زاه��داً ومل‬

‫خفايا‬

‫‪ o‬دائرة �ضريبة الدخل تنوي ت�أمني عدد من املنح الدرا�سية‬ ‫لأبناء املوظفني واملتقاعدين امل�شرتكني ب�صندوق‬ ‫خا�ص لديها‪ .‬املنح �ستوزع على َمنْ تنطبق عليهم‬ ‫ال�شروط وبالت�ساوي‪.‬‬ ‫‪ o‬نفذ ع��دد من الأي�ت��ام وجمهويل الن�سب‬ ‫� �ص �ب��اح �أم� �� ��س اع �ت �� �ص��ام �اً أ�م � ��ام وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫االجتماعية؛ للمطالبة ب�إقالة الوزيرة رمي ابو ح�سان؛ احتجاجا‬ ‫على �إيقاف جميع املعامالت اخلا�صة بق�ضايا الأيتام‪.‬‬ ‫‪« o‬ال�ضمان االجتماعي» �أكد لـ»خفايا» �أن رواتب التقاعد‬ ‫املبكر مل��ن ه��م ع��اج��زون‪ ،‬ت�شملهم زي ��ادة الت�ضخم عند ال�سن‬ ‫القانونية للتقاعد‪ ،‬وه��ي ‪ 60‬عاماً للرجل‪ ،‬و‪ 55‬عاماً للمر�أة‪.‬‬ ‫ومتقاعدو ال�شيخوخة يح�صلون على زي��ادة الت�ضخم‪ ،‬و�سقف‬ ‫الزيادة حمدد بع�شرين ديناراً‪.‬‬ ‫املهرجان �أقيم يف �ساحة قلعة عجلون التاريخية‬

‫مقري‪ :‬جنح �صالح الدين يف حترير‬ ‫بيت املقد�س لأن ل��ه ر�ؤي���ة وا�ضحة‬ ‫ك����ان����ت ال����ق����د�����س ه����ي ال���ع���ن���وان‬ ‫�أب�����و حم���ف���وظ‪ :‬ع��ج��ل��ون ق�����ش��رة‬ ‫امل�������س���ج���د الأق���������ص����ى وغ�ل�اف���ه‬ ‫وتر�سه و�سيفه وقلعتها دارنا‬ ‫يكن من أ�ه��ل الدنيا‪ ،‬وك��ان �صالح الدين يقول( امل��اء وال�ت�راب يل‬ ‫�سيان ) كما ذكر ذلك الأ�صفهاين‪ ،‬وقد بنى له عامله يف ال�شام ق�صراً‬ ‫منيفاً فقال ( ال ي�صلح هذا ملن يطلب املوت وال ميكن �أن ن�ستق ّر هنا‪،‬‬ ‫نحن هنا من �أج��ل خدمة اهلل)‪ ،‬ومل��ا م��ات وج��دوا يف خزينته ديناراً‬ ‫واح��داً و�سبعة و�أربعني درهماً‪ ،‬مل يرتك ب�ساتني وال ق�صوراً وكان‬ ‫مرتبطاً باهلل وزاهداً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك��ان رج� ً‬ ‫لا ع��ادال يف النا�س يف حروبه وحتى مع خ�صومه من‬ ‫احل�شا�شني وال�ن���ص��ارى‪ ،‬ويف �إح��دى خما�صماته قبل �أن يقف مع‬ ‫مملوكه �سنقر يف جمل�س واحد �أمام القا�ضي الفا�ضل‪ ،‬وكان رج ً‬ ‫ال‬ ‫�شورياً يف كل �شيء يجمع النا�س وي�ست�شريهم "‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ م�ق��ري منهجية ��ص�لاح ال��دي��ن يف حت��ري��ر ب�ي��ت املقد�س‬ ‫وقال " مل ينجح �إال مبنهج وا�ضح ر�سمه و�سار عليه‪ ،‬منهج له ر�ؤية‬ ‫وع�ن��وان‪ ،‬فكانت القد�س عنده هي العنوان وك��ان يقول عن ذل��ك (‬ ‫كيف �أه ��د�أ و�أن �ع��م و�أمت �ت��ع وامل�سجد الأق���ص��ى يف ي��د ال�صليبيني )‬ ‫فق�ضية الأمة اخت�صرها يف رمز عظيم هو امل�سجد الأق�صى املبارك‪،‬‬ ‫ولن تنه�ض الأم��ة ولن تنال حريتها �إال بتحرير القد�س وامل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬وكان �صالح الدين بطل ميدان و�سيف وكان داعي ًة‬ ‫م�صلحاً قبل ذلك ر�أى البدع قد ّ‬ ‫توغلت و�أنّ النا�س يف غفلة فعمد‬ ‫�إىل خطة �إ�صالحية‪� ،‬أ�سا�سها العلم والفهم والفكر فن�شر املدار�س‬ ‫يف كل مكان ف�أن� أش� املدر�سة ال�صالحية يف القد�س ودم�شق وغريها‬ ‫م��ن امل��دار���س م��ن �أج��ل معاجلة م�شكلة البدعة وخمالفة ال�سنّة‪،‬‬ ‫خا�صة التي انت�شرت يف العهد الفاطمي‪ ،‬وعاجلها بالعلم وباملعاجلة‬ ‫الفكرية فدح�ض الفكرة بالفكر ومل ي�ستطع �إعادة م�صر �إىل ال�سنة‬ ‫�إال بتعليم النا�س منهج ال�سنة مب�سار �إ�صالحي‪ ،‬وك��ان �ضمن هذه‬ ‫ي�شجع النا�س على العلم وح��ب التع ّلم‪ ،‬وكان‬ ‫اخلطة الإ�صالحية ّ‬ ‫له يف ق�صره يومان يدعو فيهما النا�س للمطالعة والعلم " م�ضيفاً‬ ‫" وبعد الر�ؤية الإ�صالحية ت�أتي الوحدة فعلم �أنّ امل�سجد الأق�صى‬ ‫لن يتح ّرر قبل وحدة الأمة‪ ،‬فعمل على توحيد م�صر وال�شام ومعه‬ ‫اليمن وجزء من املغرب وو�صل �إىل الوحدة بطرق عدة‪ ،‬بالإ�صالح‬ ‫وباملفاو�ضات مع امل�سلمني وبحد ال�سف‪ ،‬وعلم �صالح الدين �أنّ الأمة‬ ‫لن تتحرر وامل�سجد لن يتحرر �إال �إذا ُطهّرت م�صر ورجعت م�صر‬ ‫للأمة ومل�شروع الأم��ة وم�سارها يف حترير بيت املقد�س‪ ،‬فال ميكن‬ ‫�أن نت�ص ّور �أنّ الأم��ة والأق�صى يتح ّرران �إال بتحرير م�صر وال�شام‬ ‫ووحدتهما "‪.‬‬ ‫وا�ستطرد يف حديثه عن منهجية التحرير وقال " ثم ي�أتي بعد‬ ‫ذلك التخطيط والتدبري واجلهاد‪ ،‬لقد ق�ضى �صالح الدين الأيوبي‬ ‫ربع عمره يف اجلهاد ّ‬ ‫وجل وقته على ح�صانه ال ي�شعر بالراحة �إال‬ ‫حينما ي�ك��ون على ظهر ج ��واده وك��ان ي�ق��ول( حينما �أرك ��ب فر�سي‬

‫يذهب عني الأمل ) ثم هناك الأقدار والظروف التي ي�سوقها اهلل يف‬ ‫الكون‪ ،‬فاهلل �سبحانه وتعاىل هو الذي هي�أ الفر�صة ل�صالح الدين‬ ‫فلقد ذه��ب �صالح الدين �إىل م�صر ك��اره�اً‪ ،‬ولقد �صنع ن��ور الدين‬ ‫زنكي منرب امل�سجد الأق�صى وكان ينقله معه يف كل رحالته اجلهادية‬ ‫ولكن اهلل تعاىل �شاء �أن يكون نور الدين هو الو�سيلة التي �أو�صلت‬ ‫�صالح الدين الأيوبي لتحرير بيت املقد�س "‪.‬‬ ‫وختم قائ ً‬ ‫ال " نعترب �صالح الدين رمز الأمة لأنه حرر الأق�صى‪،‬‬ ‫فال فل�سطني بدون امل�سجد الأق�صى "‪.‬‬ ‫امل�شرف على املهرجان ال�شيخ �سعود �أبو حمفوظ ‪:‬‬ ‫كما ق �دّم ال�ق�ي��ادي يف احل��رك��ة الإ�سالمية �سعود �أب��و حمفوظ‬ ‫�إ� �ض��اءات �سريعة حملت ر��س��ائ��ل ع �دّة ق��ال فيها " لأول م��رة منذ‬ ‫احتالل امل�سجد الأق�صى يقتحم �أربعمئة جمرم يهودي �صهيوين‬ ‫امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك‪ ،‬نحن لن نقبل بتق�سيم امل�سجد الأق�صى‬ ‫ال تق�سيماً زمانياً وال تق�سيماً مكانياً فالأق�صى عقيدتنا وقبلتنا‬ ‫وقر�آننا ووجودنا وحا�ضرنا وم�ستقبلنا " وتابع " ال لليهود الذين‬ ‫احتلوا ما�ضينا احتالال معرفيا كامال وغزوا تاريخنا‪ ،‬نحن لنا قالع‬ ‫ولنا ح�صون ولنا واقع ولنا حا�ضر نر�سم به امل�ستقبل �أما هم فلي�س‬ ‫لهم �شيء "‪.‬‬ ‫ويف حديثه عن عجلون قال " عجلون حا�ضرتنا ورمزنا ودارنا‪،‬‬ ‫عجلون ق�شرة امل�سجد الأق�صى وغالفه وتر�سه و�سيفه‪ ،‬عجلون يا‬ ‫�صالح الدين تبادلك حبا بحب ووفاء بوفاء؛ لأنّ قلعتك هذه هي‬ ‫دارنا وبيتنا وحجارتها �أرحامنا ونحن نلوذ بها ونحتمي‪ ،‬وهذه �آخر‬ ‫قلعة ل�صالح الدين الأيوبي بعد �سل�سلة قالع عددها ( ‪ ) 24‬قلعة‬ ‫وهي د�شّ نت حطني التي فتحت القد�س �صباح اليوم الثاين من �شهر‬ ‫ت�شرين �أول لعام ‪1187‬م " متابعاً " نهنئ عجلون باحتفالها فهذا‬ ‫االحتفال ال�صالحي الوحيد على وجه الكرة الأر�ضية لالحتفال‬ ‫بتحرير �صالح الدين لبيت املقد�س‪ ،‬فالعام املا�ضي احتفلت قلعتك‬ ‫يف القاهرة يا �صالح الدين فاغتالوها وغدروها‪ ،‬فا�سمعي يا رابعة‬ ‫وا�سمعوا يا �آالف ال�شهداء �إن �سالت دما�ؤكم ف�إننا نهتف من عجلون‬ ‫يف م�سامع الكرة الأر�ضية ‪� :‬إننا جند �صالح الدين �سلطان م�صر‬ ‫املغدورة و�سلطان �سوريا املنحورة‪ ،‬هذا البطل �صالح الدين و�ضع‬ ‫عجلون يف ن�صابها وجاءت هذه القلعة م�سك اخلتام ل�سل�سلة كبرية‬ ‫من القالع كان �صالح الدين �سيد هذه القالع وحاميها‪ ،‬فهو �سيد‬ ‫قلعة ال��ره��ا و�سيد قلعة حلب وقلعة ال�ق��اه��رة يف ّ‬ ‫املقطم وبعلبك‬ ‫وطرابل�س وغريها "‪.‬‬ ‫وكان عريف حفل املهرجان الدكتور حممد طعمة الق�ضاة �أ�شاد‬ ‫بدور القائد امل�سلم �صالح الدين الأيوبي وقال " ولد �صالح الدين‬ ‫على ظهر فر�س وعا�ش على ظهر فر�س ومات على ظهر فر�س "‪.‬‬ ‫وتخ ّلل حفل املهرجان فقرات �ألقى فيها ال�شاعر الدكتور �أمين‬ ‫العتوم ق�صائد تتغنى بامل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬وقدّمت فرقة الفجر‬ ‫الإ�سالمية فقرات �إن�شادية ح��ول منا�سبة الفتح ال�صالحي لبيت‬ ‫املقد�س‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف املهرجان ‪ :‬اهتف �سمع كل النا�س‪� ...‬إحنا‬ ‫للأق�صى حرا�س‪ ،‬اهتف �سمع الأمريكان‪ ...‬للأق�صى نلب�س �أكفان‪،‬‬ ‫اهتف �س ّمع اليهود‪ ...‬الأق�صى الزم يعود‪ ،‬فل�سطني �أر�ض اجلدود‪...‬‬ ‫وهي مقربة اليهود‪ ،‬نحن الذي بايعوا حممدا‪ ...‬على ن�صرة الأق�صى‬ ‫ما حيينا �أبدا‪ ،‬فل�سطني �أر�ض الإ�سراء‪ ...‬كلنا لها فداء‪.‬‬ ‫ويف نهاية حفل املهرجان �أهدت احلركة الإ�سالمية �سيفاً رمزياً‬ ‫ل�صالح الدين قدّمته لرئي�س احلركة الإ�سالمية يف فل�سطني ال�شيخ‬ ‫رائ��د �صالح‪ ،‬ت�س ّلمه بالنيابة عنه القيادي يف احلركة الإ�سالمية‬ ‫�سعود �أبو ح��فوظ‪ ،‬كما ُطرح مزاد علني على زجاجة مملوءة بزيت‬ ‫زيتون ُجمع من �أ�شجار كثرية من جبال عجلون تعبرياً عن ارتباط‬ ‫القلعة وجبالها مب�شروع حت��ري��ر امل�سجد الأق���ص��ى امل �ب��ارك وبيت‬ ‫املقد�س‪ ،‬وقد ر�سا امل��زاد على �ضيف املهرجان رئي�س حركة جمتمع‬ ‫ال�سلم اجلزائرية الدكتور عبد الرزاق مقري‪.‬‬

‫للتوا�صل ‪kafiea2000@gmail.com‬‬

‫«الصحة» توزع أجهزة قياس‬ ‫محمولة لرصد نوعية مياه الشرب‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫قال وزير ال�صحة الدكتور علي حيا�صات �إن الوزارة �ستقوم بتوزيع‬ ‫�أج�ه��زة القيا�س املحمولة امل�ستخدمة يف ر�صد نوعية مياه ال�شرب‬ ‫ميدانيا‪ ،‬والتي ت�سلمتها من املركز الإقليمي ل�صحة البيئة �أخريا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن من �ش�أن هذه الأجهزة تعزيز قدرات مديريات ال�صحة‬ ‫يف جمال املحافظة على نوعية مياه ال�شرب‪.‬‬ ‫وب�ح��ث وزي��ر ال�صحة أ�م����س م��ع امل��دي��ر امل��رك��ز الإقليمي ل�صحة‬ ‫البيئة يف ع ّمان التابع ملنظمة ال�صحة العاملية الدكتور با�سل اليو�سفي‬ ‫التعاون القائم بني اجلانبني يف جماالت البيئة وال�صحة‪.‬‬ ‫و�أكد حيا�صات �أهمية امل�شروع الذي تنفذه وزارة ال�صحة بالتعاون‬ ‫مع املركز االقليمي ل�صحة البيئة يف جمال التكيف مع تغري املناخ؛‬ ‫حلماية الإن�سان من التغريات الناجمة عن هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن الأردن ال �ت��زم مب�ن��ع ا��س�ت�خ��دام م��رك�ب��ات ال��ر��ص��ا���ص يف‬ ‫الدهانات املنزلية وتنفيذ برامج رقابية لهذه الغاية منذ عام ‪.2005‬‬ ‫بينما �أكد اليو�سفي �أهمية ا�ستمرار التعاون مع الأردن‪ ،‬منوها �إىل‬ ‫�أن املركز الإقليمي ل�صحة البيئة اتخذ من عمان مقرا له منذ ن�ش�أته‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اد باجلهود التي تبذلها اململكة للحفاظ على البيئة‪ ،‬ويف‬ ‫جمال ال�صحة البيئية‪.‬‬ ‫ولفت اليو�سفي �إىل �إقامة منظمة ال�صحة العاملية احتفاالت نهاية‬ ‫ال�شهر احلايل حول التخل�ص من ا�ستعماالت الر�صا�ص يف الدهانات‪،‬‬ ‫مب�شاركة الوزارات واجلهات املعنية‪.‬‬

‫خريجو دور الرعاية يجددون‬ ‫املطالبة بإقالة وزيرة التنمية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫جدد خريجو دور الرعاية االجتماعية ظهر �أم�س اعت�صامهم �أمام‬ ‫مبنى وزارة التنمية االجتماعية يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫امل�ع�ت���ص�م��ون ط��ال�ب��وا ب � إ�ق��ال��ة وزي ��رة التنمية رمي��ا أ�ب ��و ح���س��ان؛‬ ‫احتجاجاً على �إيقاف الوزارة جميع معامالتهم ح�سب كالمهم‪.‬‬ ‫ولوحوا يف حال عدم تلبية مطالبهم‪ ،‬ف�إنهم �سيعاودون االعت�صام‬ ‫أ�م��ام رئا�سة ال��وزراء على ال��دوار الرابع‪ ،‬واملبيت يف ال��دوار كما فعلوا‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬قبل � ّأن تف�ض قوات الدرك اعت�صامهم بالقوة‪.‬‬ ‫و� �س �ب��ق خل��ري �ج��ي دور ال��رع��اي��ة � ّأن ن� �ف ��ذوا ع� ��دة اع�ت���ص��ام��ات‬ ‫واحتجاجات؛ للمطالبة بتحقيق الأمن االجتماعي وال�سكن وامل�ستوى‬ ‫الالئق للمعي�شة من خالل تخ�صي�ص م�ساكن لهم‪ ،‬ا�ضافة اىل ادخال‬ ‫برنامج ت�أهيل ومتابعة للحاالت اخلا�صة‪ ،‬وزيادة خم�ص�صات الزواج‪.‬‬ ‫ع�ل��ى اجل�ه��ة امل�ق��اب�ل��ة‪� ،‬أك ��دت وزارة التنمية أ�ن �ه��ا ت�ق��وم ب��دوره��ا‬ ‫الرعائي؛ �إذ ا�ستفاد ‪ 750‬خريجاً وخريجة من خدمات قدمتها لهم‬ ‫الوزارة يف جماالت‪ :‬الت�أمني ال�صحي‪ ،‬وامل�ساكن‪ ،‬وت�أثيث بيت الزوجية‪،‬‬ ‫والعون بنوعيه النقدي والعيني‪ ،‬واحل�صول على فر�ص العمل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت وزارة التنمية يف بيان �أ�صدرته � ّأن الأم��ر و�صل �إىل �أن‬ ‫ي��دف��ع بع�ض خريجي دور ال��رع��اي��ة ف��وات�ير الكهرباء وامل�ي��اه و�أج��رة‬ ‫امل�سكن‪.‬‬ ‫و�أكدت �أنها تعامل خريجي دور الرعاية وفق الت�شريعات النافذة‪،‬‬ ‫وال مت�ي��ز بينهم �إال يف ��ض��وء حالتهم االج�ت�م��اع�ي��ة ال�ت��ي تخ�ضعها‬ ‫للدرا�سة امليدانية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫متو�سط �شرائح املوظفني ‪ 2800‬دينار‬

‫جباية أم‬ ‫مخالفات سري؟!‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫الن�سور يتلقى التهاين‪�« ...‬أر�شيفية»‬

‫واملعايل الوحيدين املغردين خارج �سرب‬ ‫االن���ض�م��ام �إىل ال���ض�م��ان االج�ت�م��اع��ي‪،‬‬ ‫واملتغلغلني يف نظام التقاعد امل��دين‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين دخلت القطاعات الر�سمية كافة‬ ‫ك��ا ألم�ن��اء العامني وموظفي ال ��وزارات‬ ‫و�أف��راد القوات امل�سلحة منذ �سنوات يف‬ ‫«ال�ضمان» �ضمن �أنظمة خا�صة‪ .‬نا�شط‬ ‫��س�ي��ا��س��ي ق ��ال يف ح��دي��ث لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إن اجل �م �ي��ع ي �ع��رف��ون � �س��رع��ة ت�غ�ي�ير‬ ‫احل �ك��وم��ات ب�ح�ي��ث ال ت ��دوم �أك�ث�ر من‬ ‫�سنة �أو �سنتني‪ ،‬او �شهر او اي��ام احيانا‬ ‫وه��ي حالة ا�ستثنائية فيها ظلم وعدم‬ ‫ع��دال��ة‪ ،‬على ظهر ال�شعب ال��ذي يدفع‬ ‫�ضرائب‪.‬‬ ‫وقال النائب يو�سف القرنة‪« :‬لي�س‬

‫األمم املتحدة تذكر تقرير‬ ‫«السلسلة البشرية»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال رئي�س جمل�س النقباء نقيب املهند�سني املهند�س‬ ‫عبداهلل عبيدات �إن تقرير االمم املتحدة حول االن�شطة‬ ‫ال��راف���ض��ة امل�م��ار��س��ات ال�صهيونية يف امل�سجد االق�صى‪،‬‬ ‫ا�شار اىل ال�سل�سلة الب�شرية التي اقامتها الهيئة ال�شعبية‬ ‫للدفاع عن االق�صى واملقد�سات ونقابة املهند�سني امام‬ ‫�صحيفة الد�ستور اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان ق��رارات املجل�س التنفيذي لـ"يون�سكو"‬ ‫ال�ستة ال�ت��ي ت��دي��ن ان�ت�ه��اك��ات االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي يف‬ ‫مدينة القد�س‪ ،‬كانت ثمرة جلهد ر�سمي و�شعبي م�شرتك‬ ‫يف ف�ضح املمار�سات ال�صهيونية يف امل�سجد االق�صى‪.‬‬ ‫وا�شار املهند�س عبيدات الذي ير�أ�س الهيئة ال�شعبية‬ ‫للدفاع ع��ن االق�صى واملقد�سات‪� ،‬إىل أ�ن�ن��ا ندعم ون�ؤيد‬ ‫ون���ش�ي��د ب� ��أي م��وق��ف ر��س�م��ي و��ش�ع�ب��ي اردين اوع��رب��ي او‬ ‫ا��س�لام��ي م��داف��ع ع��ن ال�ق��د���س وامل���س�ج��د االق �� �ص��ى‪ ،‬وان‬ ‫املعركة مع العدو ال�صهيوين مفتوحة على كل اجلبهات‪.‬‬ ‫و أ�ك��د عبيدات �ضرورة ا�ستمرار ال�ضغوط الر�سمية‬ ‫وال�شعبية للدفاع عن امل�سجد االق�صى‪ ،‬م�شريا يف الوقت‬ ‫نف�سه اىل ان االردن ميلك العديد من اوراق ال�ضغط؛ من‬ ‫بينها‪� :‬إلغاء معاهدة ال�سالم‪ ،‬وطرد ال�سفري ال�صهيوين‪،‬‬ ‫و�سحب ال�سفري االردين‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة ترجمة ق��رارات "يون�سكو"‪ ،‬و�أن‬ ‫يكون لها دور يف و�ضع حد لتلك املمار�سات‪ ،‬ال �أن تبقى‬ ‫كغريها من القرارات حرباً على ورق‪.‬‬

‫‪ 1323‬تصريح خدمات بنى‬ ‫تحتية أصدرتها «األمانة»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫أ�ك��د مدير دائ��رة التن�سيق واملتابعة املهند�س ب�أمانة‬ ‫عمان الكربى عزمي عبد الوهاب‪� ،‬أن «الأمانة» �أ�صدرت‬ ‫يف الربع الثالث من العام احلايل ‪ 1323‬ت�صريحاً ملقاويل‬ ‫حفريات خدمات البنية التحتية العاملني مع امل�ؤ�س�سات‬ ‫وال �� �ش��رك��ات اخل��دم �ي��ة‪ :‬ال �ك �ه��رب��اء‪ ،‬امل �ي ��اه‪ ،‬االت �� �ص��االت‪،‬‬ ‫واملجاري‪.‬‬ ‫وت��وزع��ت ال�ت���ص��اري��ح ب�ين ‪ 485‬ت���ص��ري�ح�اً خلطوط‬ ‫ال�صرف ال�صحي‪ ،‬و‪ 423‬خلطـوط امل�ي��اه‪ ،‬و‪ 200‬ت�صريح‬ ‫لكـوابل الكـهرباء‪ ،‬و‪ 215‬لكوابل االت�صاالت‪.‬‬ ‫وبني �أن جمموع أ�ط��وال احلفريات الكلي بلغ خالل‬ ‫الفرتة امل�شار �إليها ‪ 88851‬مرتاً طولياً ما بني حفريات يف‬ ‫الأ�سفلت‪ ،‬والأر�صفة الرتابية‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف امل �ه �ن��د���س ع �ب��د ال ��وه ��اب ع ��ن ت��وج �ي��ه ‪17‬‬ ‫�إن� � ��ذاراً مل �ق��اول�ين خم��ال�ف�ين � �ش��روط ت���ص��اري��ح احل�ف��ر‪،‬‬ ‫وع��دم التزامهم بت�صويب االو��ض��اع للحفريات ح�سب‬ ‫املوا�صفات‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن قيمة املطالبات املالية التي مت فر�ضها‬ ‫على بع�ض م�ق��اويل حفريات خ��دم��ات البنية التحتية؛‬ ‫نتيجة قيام «االم��ان��ة» بعمل ال�صيانة ال�لازم��ة‪ ،‬ور�شها‬ ‫احلفريات التي تخلف عنها املقاولون امل�س�ؤولون عنها‪،‬‬ ‫ب�ل�غ��ت ‪ 32335‬دي� �ن ��اراً‪ ،‬وت��وزع��ت ب�ين م�ط��ال�ب��ات مل�ق��اويل‬ ‫ال�صرف ال�صحي و�شكاوى املياه ومطالبات متفرقة‪.‬‬ ‫وعملت الدائرة خالل الفرتة نف�سها ‪-‬بالتن�سيق مع‬ ‫امل�ؤ�س�سات اخلدمية‪ -‬على نقل ‪ 22‬عامود كهرباء معرت�ضة‬ ‫ال�سعة التنظيمية لل�شوارع‪ ،‬و‪ 22‬اعمدة ات�صاالت‪ ،‬وتركيب‬ ‫اغطية مناهل ات�صاالت عدد ‪ ،7‬و�صيانة ‪ 13‬غطاء منهل‬ ‫�صرف �صحي‪.‬‬

‫من املعقول �أن يح�صل وزير على راتب‬ ‫تقاعدي �أبدي ي�صل �إىل �آالف الدنانري‬ ‫وت�أمني �صحي نوعي؛ ملجرد �أنه �أ�صبح‬ ‫وزي��را يف حكومة م��ا! رغ��م �أن خدمته‬ ‫الفعلية قد ال تتجاوز عدة �شهور �أحيانا‪،‬‬ ‫من هنا �أ�صبح من الواجب �إلغاء هذه‬ ‫االمتيازات‪� ،‬إذا كانت احلكومة م�صممة‬ ‫على الإ�صالح‪.‬‬ ‫وع�ب��ر ع ��ن �أ� �س �ف ��ه ل� �ك ��ون الأردن‬ ‫ال��دول��ة ال��وح�ي��دة ال�ت��ي تعطي أ�ي��ا كان‬ ‫راتبا تقاعديا �ضخما؛ ملجرد �أنه ا�شرتك‬ ‫يف حكومة ما‪ ،‬ولو ليوم واحد؛ ما ي�شكل‬ ‫حالة ا�ستثنائية فيها ظلم وعدم عدالة‪.‬‬ ‫واق � �ت ��رح � �ض ��م �� �س� �ن ��وات اخل ��دم ��ة‬ ‫ل �ل ��وزراء اىل ��س�ن��وات خ��دم�ت�ه��م �ضمن‬

‫ال� ��� �ض� �م ��ان االج� �ت� �م ��اع ��ي يف ال �ق �ط��اع‬ ‫اخل� ��ا�� ��ص‪� ،‬أو ال �ع �م ��ل يف احل �ك ��وم ��ة؛‬ ‫ك ��ون �أن أ�غ �ل��ب ال� � ��وزراء �إم� ��ا ق��ادم��ون‬ ‫م��ن ��ش��رك��ات خ��ا��ص��ة‪� ،‬أو م���س��ؤول��ون يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬وه��م منت�سبون‬ ‫�إىل ال�ضمان االجتماعي؛ وبالتايل ف�إن‬ ‫أ�ح ��دا م��ن امل�شتغلني يف القطاعني لن‬ ‫يخ�سر ج��راء ان�ضمامه �إىل احلكومة‪.‬‬ ‫وب �ي �ن �م��ا ي �ت �ح��دث اح ��د امل�خ�ت���ص�ين �أن‬ ‫ف ��ات ��ورة ر ؤ�� � �س� ��اء ال � � � ��وزارات وال � � ��وزراء‬ ‫وا ألع �ي ��ان وال �ن��واب تبلغ ‪ 14,1‬مليون‬ ‫دينار �سنويا‪ ،‬بح�سب وزير املالية حيث‬ ‫�إن جم�م��وع ر�ؤ� �س��اء ال � ��وزراء وال� ��وزراء‬ ‫الذين يتقا�ضون رواتب تقاعدية‪ ،‬يبلغ‬ ‫‪ 346‬وزي��را‪ ،‬و�أن تكلفتهم ال�سنوية تبلغ‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫رواتب الوزراء واألعيان والنواب‬ ‫‪ 45‬ألف دينار سنويا‬ ‫ما زال��ت روات��ب ال��وزراء ال�سابقني‬ ‫وال �ن��واب والأع� �ي ��ان و أ�ب �ن��اء ال� ��ذوات يف‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات امل�ستقلة ترتفع ع��ام��ا وراء‬ ‫�آخر‪ ،‬حتى �أن تقارير �إح�صائية �أجنبية‬ ‫�صدرت ام�س الأول قدرت معدل رواتب‬ ‫امل���س��ؤول�ين يف الأردن ب� �ـ‪ 45‬أ�ل ��ف دي�ن��ار‬ ‫تقريباً‪ ،‬وهو �أعلى بـ‪� 15‬ضعفاً من معدل‬ ‫الدخل للموظفني والذي يقدر بنحو ‪4‬‬ ‫�آالف دوالر‪ .‬ويف ا�ستعرا�ض �سريع ف�إن‬ ‫هناك روات��ب خيالية ت�صل ت�سعة ع�شر‬ ‫�ألف دينار �شهريا و�أحيانا خم�سة �آالف‬ ‫ول���س�ك��رت�يرات روات ��ب �أل �ف�ين‪ ،‬وروات ��ب‬ ‫ك �ب��ار م��وظ�ف��ي ح� ��وايل ‪ 90‬أ�ل� ��ف دي�ن��ار‬ ‫�شهرياً‪ ،‬وخبري �أجنبي و�صل راتبه مع‬ ‫ال�ع�لاوات وامل�ك��اف��آت �إىل(‪� 20.000‬أل��ف‬ ‫دينار �شهريا‪ ..‬وهكذا دواليك‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات� ��ه اك�ت�م�ل��ت حلقة‬ ‫نخبوية ال��روات��ب م��ع ق��ان��ون التقاعد‬ ‫ال ��ذي �أق � ��رره جم�ل����س ال �ن��واب م � ؤ�خ��را‬ ‫و�أثار احتجاجات المتيازات '�سوبر مان'‬ ‫ل�ل��وزراء ال��ذي��ن يتعاقبون على كرا�سة‬ ‫احل �ك��وم��ات امل�ت�ع��اق�ب��ة وم�ع�ه��م أ�ع���ض��اء‬ ‫جمال�س النواب والأعيان‪.‬‬ ‫ح�ي��ث أ�ف � ��ردت ل�ه��م ج�م�ع�ي��ا ق��ان��ون‬ ‫ت �ق��اع��د ج ��دي ��دا ع �ل��ى �أن ت� �ك ��ون م��دة‬ ‫خ ��دم ��ة ال� ��وزي� ��ر �أو أ�ع� ��� �ض ��اء جم�ل����س‬ ‫الأمة‪ :‬الأعيان والنواب �سبع �سنوات يف‬ ‫الوظيفة العامة‪.‬‬ ‫بينما املوظفون والعمال يق�ضون‬ ‫�أعمارهم يف �أعمالهم يف القطاع العام‬ ‫مبتو�سط يزيد عن ع�شرين �أو ثالثني‬ ‫ع��ام �اً ل�ل�ح���ص��ول ع�ل��ى ت�ق��اع��د ال يزيد‬ ‫مقداره عن ثالثمائة دينار‪ ،‬والتقاعد‬ ‫ا ألب��دي ل�ل��وزراء هو نظام غري معمول‬ ‫به يف كل دول العامل اال يف الأردن فقط‪.‬‬ ‫وي� �ع ��د أ��� �ص� �ح ��اب �أل � �ق� ��اب ال ��دول ��ة‬

‫‪3‬‬

‫‪ 8,5‬مليون دي�ن��ار �سنويا‪ .‬باملقابل ف��إن‬ ‫�أع��داد املتقاعدين‪ ،‬الأ�صيل واملنتفعني‪،‬‬ ‫بلغ ‪� 199,5‬ألف متقاعد‪ ،‬بتكلفة �سنوية‬ ‫تبلغ ‪ 70,8‬مليون دي�ن��ار‪ .‬لال�ســـــتزادة‬ ‫ن�ضيف املعلومة التالية‪� :‬إن جممـــــوع‬ ‫ر�ؤ�ســاء الوزراء والوزراء فــــي احلكومات‬ ‫الأردنية املتعاقبة مــــنذ احلكومة الأوىل‬ ‫بلغ ‪ 647‬وزيرا ورئي�س وزراء‪ ،‬مبعنى �أن‬ ‫ع��دد ال��وزراء الذين انتقلوا �إىل رحمة‬ ‫اهلل تعاىل بلغ ‪ 301‬وزير‪.‬‬ ‫وتكلفة الفاتورة ال�سنوية‪ :.‬قرابة‬ ‫‪ 800‬من �أ�صحاب الدولة واملعايل ر�ؤ�ساء‬ ‫وزراء ووزراء ونواب و�أعيان‪ ،‬يتـــقا�ضون‬ ‫يف �أ�سو�أ الأحوال ‪ %25‬من جمموع مــــــــا‬ ‫يتقا�ضاه ‪� 199,5‬ألف متقاعد‪.‬‬

‫�سيارة �صغرية خ�صو�صي على الطريق قبل العقبة يف‬ ‫مكان خفي‪ ،‬فج�أة يخرج منها �شرطي ب�سرعة ي�ؤ�شر للوقوف!‬ ‫ت�ع��رف أ�ن �ه��ا دوري ��ة ��س�ير! يطلب ال��رخ����ص وي��ذه��ب ب�ه��ا �إىل‬ ‫��ض��اب��ط بلبا�س م��دين بجانبه آ�خ ��ر مي�سك ب�ج�ه��از ال ��رادار‪،‬‬ ‫وينبئك مبخالفة �سرعة تنالها‪ ،‬وتذهب منده�شاً وحائراً عن‬ ‫�سر التخفي لرجال جهاز امني! فاال�صل يف عملهم �أنه علني‬ ‫طاملا الوظيفة مراقبة ال�سرعة على الطريق‪.‬‬ ‫الدوريات من عمان اىل العقبة املنت�شرة علناً واملك�شوفة‬ ‫على جانبي الطريق تولد اح�سا�سا باالمان‪ ،‬وتفر�ض التزاما‬ ‫تلقائيا ب�ق��ان��ون ال���س�ير‪ ،‬يف ح�ين ت��ول��د اخلفية منها �شعورا‬ ‫بالغ�ضب‪ ،‬وتولد احلقد وردود فعل عنيفة؛ �إذ ي�شعر من يقع‬ ‫بفخها �أنه كان �صيداً ولي�س حمل تطبيق للقانون‪.‬‬ ‫ثم مل التخف اذا ما ك��ان الق�صد احلر�ص على �سالمة‬ ‫امل��واط��ن!! وه��ل حقاً �أن هناك من يفرت�ض االت�ه��ام وال�شك‬ ‫ب�سلوك كل املواطنني‪ ،‬ليعمد �إىل التخفي يف م�س�ألة مراقبة‬ ‫ال�سرعة! او هل هناك من �أثبت �أن هذا اال�سلوب اف�ضل من‬ ‫العلنية ل�ل��دوري��ات‪ ،‬وه��ي م��وج��ودة وت� ��ؤدي ال�ه��دف ب�شفافية‬ ‫واحرتام!‬ ‫ي��ذه��ب امل��واط��ن لرتخي�ص �سيارته في�صاب بال�صدمة‬ ‫وهو يطالع جدول خمالفات الرادار! ويف حاالت كثرية تكون‬ ‫قيمتها �آالف الدنانري‪ ،‬ولي�ست هناك فر�ص لالعرتا�ض؛ فكل‬ ‫خمالفة موثقة بال�صورة وامل�ك��ان وال��زم��ان! وه��ي ف��وق ذلك‬ ‫من�شورة على موقع امانة عمان يف ق�سم املخالفات‪.‬‬ ‫وامل ��ر يعني �أن امل��واط��ن على �سجيته ب��ات ��ص�ي��داً �سه ً‬ ‫ال‬ ‫لكامريات الرادار املنت�شرة بكثافة‪ ،‬وال يعلم مواقعها �إال القلة‬ ‫فقط‪ ،‬و�أ�صبح مطلوباً من كل مواطن �أن يبحث عن يافطات‬ ‫حتديد ال�سرعة؛ ليلتزم بها‪ ،‬وه��ي غالباً ال تكون منطقية!‬ ‫وبال درا�سة بقدر ما هي تقديرية!‬ ‫ال �� �ش��ارع امل�م�ت��د م��ن ت�ق��اط��ع ال�شمي�ساين وح�ت��ى ال ��دوار‬ ‫الثالث‪ ،‬ثم اىل ما بعد نفقه مزروع ب�أكرث من ع�شرين كامريا‬ ‫رادار وحم ��دد ال���س��رع��ة ع�ل�ي��ه ن ��زوال م��ن ال�ت�ق��اط��ع ب�ستني‪،‬‬ ‫و�صعودا من جهة را�س العني بخم�سني‪ ،‬رغم انحدار القدوم‬ ‫للثالث من التقاطع والطلعة اليه من العك�س!! ولطبيعة‬ ‫ال�شارع ت�سري الغالبية عليه ب�أكرث من �سبعني معظم الوقت‪،‬‬ ‫واحل�سابة بتح�سب وما يجنى منه اكرث من قيمة رفع الدعم‬ ‫ع��ن امل�ح��روق��ات‪ ،‬ف� أ�ي��ن تذهب ك��ل ه��ذه االم ��وال طاملا معظم‬ ‫ال�شوارع مهرتئة؟!!‬ ‫اال��ص��ل يف املخالفات امل��روري��ة التثقيف؛ حلماية ارواح‬ ‫امل��واط�ن�ين‪ ،‬فهل م��ا يجري م��ن جباية يحقق ال�ه��دف �أم أ�ن��ه‬ ‫يدفع بهم اىل ال�سري ع��راة او ح��رق �سياراتهم‪ ،‬وق��د ح�صلت‬ ‫هذه وتلك‪ ،‬كرد فعل من مواطنني‪ ،‬ويظل املخفي �أعظم!‬

‫"املكاتب الهندسية" تعرض اإلشكاالت‬ ‫العالقة مع الضريبة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع��ر��ض��ت ه�ي�ئ��ة امل �ك��ات��ب ال�ه�ن��د��س�ي��ة ع ��ددا من‬ ‫الق�ضايا ال�ع��ال�ق��ة ب�ين �ضريبة ال��دخ��ل واملبيعات‬ ‫وامل�ك��ات��ب وال���ش��رك��ات الهند�سية‪ ،‬اب��رزه��ا �ضريبة‬ ‫املبيعات ‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ه�ي�ئ��ة امل�ك��ات��ب ال�ه�ن��د��س�ي��ة قاهر‬

‫�صفا �إنه ا�ستعر�ض مع مدير الدائرة الدكتور اياد‬ ‫الق�ضاة كافة امل�سائل التي ت�سهل ح��ل اال�شكاالت‬ ‫ال�ع��ال�ق��ة‪ ،‬م��ن بينها ��ض��ري�ب��ة امل�ب�ي�ع��ات ال�ت��ي تقوم‬ ‫بتح�صيلها امانة عمان‪ ،‬ا�ضافة اىل ق�ضية �أ�صحاب‬ ‫املكاتب الهند�سية الذين مل ي�ستفيدوا من االعفاء‬ ‫املمنوح من قبل الدائرة خالل الفرتة ‪2010/12/28‬‬ ‫لغاية ‪.2011/11/23‬‬

‫وا� �ض��اف عقب ل�ق��اء م��ع م��دي��ر دائ ��رة املبيعات‬ ‫والدخل اياد الق�ضاة ان دائرة ال�ضريبة اعلنت عن‬ ‫ا�ستعدادها للتعاون م��ع هيئة امل�ك��ات��ب الهند�سية‬ ‫حلل كافة اال�شكاالت العالقة مع املكاتب وال�شركات‬ ‫الهند�سية‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ��ص�ف��ا ا� �ص �ح��اب امل �ك��ات��ب ال�ه�ن��د��س�ي��ة‬ ‫التوا�صل م��ع جلنة �ضريبة املبيعات امل�شكلة من‬

‫قبل جمل�س هيئة املكاتب حلل اال�شكاالت العالقة‬ ‫ولتربئة ذمم املكاتب وال�شركات الهند�سية املالية‪،‬‬ ‫م�ستفيدين الت�سهيالت التي تعهدت بها الدائرة‪.‬‬ ‫وثمن ال�ت�ع��اون وال�ت�ج��اوب ال��ذي اب��ده��ا مدير‬ ‫دائ��رة �ضريبة املبيعات وال��دخ��ل مع هيئة املكاتب‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان مدير الدائرة ميلك خربة كبرية يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬وي�ستطيع تذليل كافة املعيقات‪.‬‬

‫ارتفاعات األسعار تنذر بتولد بؤر فقر‬ ‫يف مدينة السلط‬ ‫ال�سبيل– حممود الكيالين‬ ‫عرب العديد من املواطنني يف مدينة‬ ‫ال���س�ل��ط ع��ن ا��س�ت�ي��ائ�ه��م م��ن اال��س�ت�م��رار‬ ‫ب���س�ي��ا��س��ة رف ��ع ا أل� �س �ع��ار ال �ت��ي تتخذها‬ ‫احلكومات املتعاقبة ل�سد املديونية وعجز‬ ‫املوازنة‪.‬‬ ‫و�أب� � � ��دوا رغ� �ب ��ة وا� �ض �ح��ة يف ال �ب��وح‬ ‫مبعاناتهم ج��راء تلك ال�سيا�سة‪ ،‬وتبيني‬ ‫انعكا�ساتها ال�سلبية على الفرد واملجتمع‪،‬‬ ‫حم��ذري��ن يف حديثهم لـ"ال�سبيل" من‬ ‫ظهور ب�ؤر فقر يف املدينة باتوا يتلم�سون‬ ‫معاملها‪.‬‬ ‫�أح� �م ��د احل � �ي� ��اري ‪-‬م ��وظ ��ف ق �ط��اع‬ ‫خ��ا���ص‪ -‬ي��رى �أن �سيا�سة رف��ع الأ��س�ع��ار‬ ‫"تعرب عن �إفال�س حكومي ب�إيجاد حلول‬ ‫وب��دائ��ل ت���س�ح��ق ذوي ال��دخ��ل امل �ح��دود‪،‬‬ ‫وتدفعهم �إىل مد �أيديهم"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح "ن�سمع ون��رى ح��االت فقر‬ ‫ي �ن��دى ل�ه��ا اجل �ب�ين‪ ،‬وم��ن الطبيعي �أن‬ ‫ي �ق��اب��ل ازدي � ��اد الأ� �س �ع��ار ازدي � ��اد ظ��اه��رة‬ ‫الت�سول وال�سرقة وافتقاد الأمان"‪.‬‬ ‫وه��و م��ا أ�ك ��ده مقبل املقابلة ‪ -‬إ�م ��ام‬ ‫م�سجد‪ -‬بقوله‪" :‬يتجرع املواطن عذاب‬ ‫احلرمان ج��راء ارتفاع الأ�سعار‪ ،‬وي�سعى‬ ‫جاهداً �أن يبحث عن م�صادر دخل �أخرى‬ ‫ل�ي�ل�ب��ي اح �ت �ي��اج��ات �أ�� �س ��رت ��ه‪ ،‬ول �ك��ن بال‬ ‫فائدة!"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬بالن�سبة �إيل ت��زوج��ت‬ ‫م �ن��ذ م ��دة ق��ري �ب��ة‪ ،‬ول� ��وال ��س�ك��ن الإم� ��ام‬ ‫ال��ذي تخ�ص�صه وزارة الأوق��اف للأئمة‪،‬‬ ‫مل��ا ا��س�ت�ط�ع��ت ذل ��ك ب �ن��اء ع �ل��ى الأ� �س �ب��اب‬ ‫امل �ت��وف��رة‪ ،‬م��ع ال�ع�ل��م ب�ع��د دف��ع ال�ت��زام��ات‬ ‫مطلع كل �شهر‪ ،‬ال يتبقى من راتبي �سوى‬ ‫‪ 62‬ديناراً"‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل ي��رى اب��راه�ي��م أ�ب ��و رم��ان‬ ‫موظف قطاع عام‪� -‬أن الدكتور عبد اهلل‬‫الن�سور ق��ادر على اجتياز ه��ذه املرحلة‪،‬‬

‫و�إي�صال املواطن الأردين �إىل بر الأمان؛‬ ‫"كونه رج��ل يت�صف بالنزاهة‪ ،‬ويتمتع‬ ‫ب�شخ�صية كاريزمية قيادية" ‪-‬على حد‬ ‫و�صفه‪ -‬م�ؤكداً "اتباعه �سيا�سة اقت�صادية‬ ‫�أثبتت جناحها‪ ،‬باملحافظة على الدينار‬ ‫الأردين‪ ،‬وان�خ�ف��ا���ض م��دي��ون�ي��ة الأردن‬ ‫ل��دى ��ص�ن��دوق ال�ن�ق��د ال� ��دويل‪ ،‬وحتقيق‬ ‫الوقاية من الف�ساد" ‪-‬وفق قوله‪.-‬‬ ‫ودع � ��ا �أب � ��و رم � ��ان ك ��ل م ��واط ��ن �إىل‬ ‫تقدمي م�صلحة ال��وط��ن على م�صلحته‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬معرباً ع��ن �أم�ل��ه �أن يتوقف‬ ‫ازدي ��اد الأ��س�ع��ار ل�ه��ذا احل��د‪ ،‬و�أن تبحث‬ ‫احل �ك��وم��ة ع��ن ط ��رق �أخ� ��رى لتخفي�ض‬ ‫املديونية حتى ال تكون للأمر انعكا�سات‬ ‫�سلبية‪.‬‬ ‫ب ��دوره ق��ال ع�م��ر ال �ع �ب��ادي‪" :‬ل�سنا‬ ‫�ضد الدكتور عبد اهلل الن�سور ك�شخ�ص‪،‬‬ ‫ولكننا �ضد ال�سيا�سة املعمول بها التي ال‬ ‫نراها �سوى برفع الأ�سعار والتجني على‬ ‫جيب املواطن املعدم"‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع‪" :‬تخرجت م� �ن ��ذ ع��ام�ين‬ ‫بتخ�ص�ص تخطيط �إقليمي‪ ،‬ومعاناتي‬ ‫الأوىل ك �� �ش��اب يف م�ق�ت�ب��ل ال �ع �م��ر ع��دم‬ ‫احل �� �ص��ول ع �ل��ى ت��وظ �ي��ف ح� ��ايل‪ ،‬ك�ح��ال‬ ‫الآالف من ال�شباب املتعطلني من العمل‬ ‫ال ��ذي ��ن ال ي �� �س �ت �ط �ي �ع��ون جم� ��رد احل �ل��م‬ ‫بالزواج‪ ،‬ولو ح�صلوا على وظيفة ال يكفي‬ ‫راتبها ل��دف��ع إ�ي�ج��ار �شقة‪ ،‬يف ظ��ل ج�شع‬ ‫بع�ض امل��ؤج��ري��ن ال��ذي��ن ب��ات��وا يف�ضلون‬ ‫"النازحني م��ن دول اجل ��وار على ابن‬ ‫البلد"؛ كونهم يدفعون �إي �ج��ارات �أك�بر‬ ‫على حد تعبريه‪.-‬‬‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال اخلطيب امل�ع��روف‬ ‫مبدينة ال�سلط ال�شيخ عبد اهلل العطيات‪:‬‬ ‫"�إن م�سل�سل ارت�ف��اع ا أل��س�ع��ار �أدى �إىل‬ ‫ات �� �س��اع دائ � ��رة ال �ف �ق��ر يف امل��دي �ن��ة ب�شكل‬ ‫ملحوظ‪ ،‬وال �أبوح �سراً �إن قلت �إن النا�س‬ ‫تعي�ش بحالة من ال�ضجر والغليان‪ ،‬بعد‬

‫من �أ�سواق ال�سلط‬

‫�أن �أعدمت الثقة مبجل�س نواب ال هم له‬ ‫�سوى اال�ستثناءات والتقاعد وحكومة مل‬ ‫ت�ستجب للأ�صوات ال�صادقة وللحراك‬ ‫ال�شعبي الذي ينادي بالإ�صالح‪ ،‬ويحذر‬ ‫من عواقب الف�ساد منذ �سنوات"‪.‬‬ ‫وب�صفته نا�شطاً يف العمل اخلريي‬ ‫واالجتماعي‪ ،‬ويراقب امل�شهد من كثب‪،‬‬ ‫ب نَّ‬ ‫�َّي� ال�ع�ط�ي��ات‪" :‬مل ي�ع��د �أغ �ل��ب النا�س‬ ‫قادرين على حتقيق ال�ضروريات‪ ،‬وهناك‬

‫عائالت دخلت حديثاً �إىل قوائم الفقر‪،‬‬ ‫وك �ن��ا يف ال �� �س��اب��ق ن �ط��رق �أب � � ��واب ب�ي��وت‬ ‫عفيفة‪ ،‬لتنقلب امل�س�ألة بطرقهم �أبوابنا‪،‬‬ ‫و�ستكون ب��ازدي��اد خ�لال ا ألي ��ام القادمة‬ ‫يف ظل �إقبالنا على ف�صل �شتاء ال تلبي‬ ‫احتياجاته الرواتب ال�ضئيلة"‪.‬‬ ‫و َع � �دَّد ال�ع�ط�ي��ات م�ن��اط��ق بعينها يف‬ ‫امل��دي �ن��ة ‪-‬ف���ض��ل ع ��دم ذك��ره��ا‪ -‬ت�ع��د ب ��ؤر‬ ‫فقر‪ ،‬وحتتاج �إىل تدخل من الدولة ل�سد‬

‫احتياجات املواطنني فيها‪.‬‬ ‫و أ�ن�ه��ى حديثه لـ"ال�سبيل" بقوله‪:‬‬ ‫"بتنا نلم�س للفقر انعكا�سات �سلبية‬ ‫تطفو على ال�سطح من ا�ستباحة للأموال‬ ‫بالن�صب واالحتيال واالحتكار‪ ،‬وظهور‬ ‫معامل للجرمية املنظمة‪ ،‬وال�سطو امل�سلح‬ ‫على م�ستوى ال �ب�لاد‪ ،‬ناهيك ع��ن �أزم��ة‬ ‫�أخالق يطول احلديث عنها"‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫مصر تطلب فرتات سماح أخرى لتصويب‬ ‫أوضاع العمالة‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫طالب �أع�ضاء وفد ر�سمي م�صري مبنح عمالة‬ ‫بلدهم ف�ترات �سماح اخ��رى لت�صويب او�ضاعهم‪،‬‬ ‫م�شريين اىل ان ال�سلطات امل�صرية املخت�صة تعمل‬ ‫ع�ل��ى م�ن��ع ��س�ف��ر غ�ي�ر امل ��ؤه �ل�ين ال��ذي��ن ال ت�ت��واف��ر‬ ‫لهم فر�ص عمل باململكة؛ بهدف تنظيم العمالة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬و�إك�سابها الو�ضع القانوين الالزم‪.‬‬ ‫وب �ح��ث ام�ي�ن ع ��ام وزارة ال��داخ �ل �ي��ة امل�ح��اف��ظ‬ ‫��س��ام��ح امل �ج��ايل ل��دى ل�ق��ائ��ه ال �ي��وم االح ��د م�ساعد‬ ‫وزير اخلارجية امل�صري لل�ش�ؤون القن�صلية ال�سفري‬ ‫علي الع�شريي والوفد املرافق‪� ،‬سبل تعزيز التعاون‬ ‫الثنائي بني البلدين ال�شقيقني‪ ،‬وال �سيما تنظيم‬ ‫العمالة امل�صرية باململكة‪.‬‬ ‫الج��راءات االداري��ة والفنية‬ ‫وناق�ش اجلانبان إ‬ ‫امل �ت �ب �ع��ة يف ع�م�ل�ي��ة ا� �س �ت �ق �ب��ال ال �ع �م��ال��ة امل �� �ص��ري��ة‪،‬‬ ‫والراغبني من امل�صريني بزيارة اململكة لأغرا�ض‬

‫�سياحية او ل��زي��ارة اق��ارب�ه��م‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل امكانية‬ ‫منح العمالة امل�صرية فرتات �سماح اخرى لت�صويب‬ ‫او�ضاعهم وفقا للقوانني املتبعة‪.‬‬ ‫واك��د امل�ج��ايل ان العالقات التاريخية املميزة‬ ‫بني االردن وم�صر التي تغذيها الكثري من الروافد‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية وال�سيا�سية والقومية‪،‬‬ ‫�ستبقى ��ض�م��ان��ة رئ�ي���س�ي��ة وا��س��ا��س��ا م�ت�ي�ن�اً يحفظ‬ ‫م�صالح البلدين وال�شعبني ال�شقيقني يف خمتلف‬ ‫ال �ظ��روف واالوق � ��ات‪ ،‬مبيناً ان م��ذك��رات التفاهم‬ ‫املوقعة بني الطرفني حتدد دخول العمالة امل�صرية‬ ‫عرب منفذ نويبع احلدودي فقط‪ ،‬يف حني ي�ستطيع‬ ‫ب��اق��ي امل�صريني ال��دخ��ول للمملكة م��ن اي منافذ‬ ‫حدودية اخرى‪.‬‬ ‫واو�ضح املجايل ان االجراءات الفنية واالدارية‬ ‫املتعلقة بامل�صريني املتواجدين على ارا�ضي اململكة‪،‬‬ ‫او ال��راغ �ب�ي�ن يف ال� �ق ��دوم ال �ي �ه��ا مي �ك��ن ت�غ�ي�يره��ا‬ ‫وجت��دي��ده��ا ��ض�م��ن م��ذك��رة ال�ت�ف��اه��م امل��وق �ع��ة بني‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اجلانبني عام ‪2009‬؛ بحيث يتم ادخ��ال التعديالت‬ ‫املطلوبة‪ ،‬وذل��ك بالتن�سيق مع وزارة العمل يف كال‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل وجود عدد كبري من العمالة امل�صرية‬ ‫يف االردن منهم عدد قليل حا�صلون على ت�صاريح‬ ‫عمل‪ ،‬وهذا يتطلب ت�صويب او�ضاعهم‪ ،‬واحل�صول‬ ‫على ت�صاريح عمل تك�سبهم و�ضعا قانونيا �سليما‬ ‫للبقاء باململكة‪ ،‬م�شريا اىل االو��ض��اع االقت�صادية‬ ‫ال���ص�ع�ب��ة ال �ت��ي ت �ع��اين م �ن �ه��ا امل �م �ل �ك��ة يف خمتلف‬ ‫القطاعات وا�ستقبالها ملوجات عديدة من النزوح؛‬ ‫جراء النزاعات التي حتدث يف بع�ض دول اجلوار‪.‬‬ ‫ب � ��دوره اك ��د ال �ع �� �ش�يري ان ال ��زي ��ارة ت ��أت��ي‬ ‫لتعزيز العالقات االردنية امل�صرية وتطويرها‬ ‫يف خم�ت�ل��ف امل �ج��االت وال �ت��وا� �ص��ل امل���س�ت�م��ر مبا‬ ‫ي �خ��دم م���ص��ال��ح ال���ش�ع�ب�ين ال���ش�ق�ي�ق�ين‪ ،‬م�ث�م�ن�اً‬ ‫موقف االردن الداعم م�صر يف خمتلف الظروف‬ ‫وال��رع��اي��ة ال �ت��ي ت�ق��دم�ه��ا احل �ك��وم��ة االردن �ي��ة‬

‫مطالبة أمام املجلس‬ ‫القضائي باإلفــراج‬ ‫عن فراعنة ومعال‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫للرعايا امل�صريني العاملني باململكة‪.‬‬ ‫وردا على ا�ستف�سار اع�ضاء الوفد امل�صري حول‬ ‫�ضرورة ح�ضور �صاحب العمل االردين عند قيام �أي‬ ‫عامل م�صري بتحرير �ضبط امني؛ نتيجة لفقدان‬ ‫ج��واز �سفره‪ ،‬ق��ال مدير اجلن�سية و� �ش ��ؤون العرب‬ ‫واالج��ان��ب ب��ال��وزارة امل�ح��اف��ظ ول�ي��د اب ��ده‪� ،‬إن ه��ذا‬ ‫االجراء ي�أتي للحفاظ على حقوق العامل و�صاحب‬ ‫العمل‪ ،‬والت�أكد من فقدان جواز ال�سفر‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان ع��دم ال�سماح لبع�ض العائالت‬ ‫امل�صرية ب��دخ��ول ارا� �ض��ي اململكة ل��زي��ارة اقاربهم‬ ‫وابنائهم‪ ،‬هو نتيجة لقدومهم بدون دعوات �سابقة‬ ‫وفقا لبنود مذكرة التفاهم املوقعة بني اجلانبني‬ ‫التي ت�شرتط ذلك‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة ال �ل �ق��اء ال � ��ذي ح �� �ض��ره ع� ��دد م��ن‬ ‫م���س��ؤويل ال � ��وزارة‪ ،‬اك��د امل �ج��ايل ا��س�ت�ع��داد ال ��وزارة‬ ‫لتذليل اي عقبات تواجه امل�صريني يف اطار مهامها‬ ‫و�صالحياتها‪.‬‬

‫اعت�صم �صحفيون و�إعالميون ظهر الأح��د �أم��ام املجل�س‬ ‫الق�ضائي؛ للمطالبة مبنع التوقيف يف ق�ضايا الن�شر‪.‬‬ ‫املتحدثون يف االعت�صام طالبوا بالإفراج عن نا�شر موقع‬ ‫جفرا ن�ضال فراعنة‪ ،‬ورئي�س حترير املوقع اجمد معال اللذين‬ ‫�أوقفهما مدعي عام حمكمة �أم��ن الدولة منذ ثالثة �أ�سابيع‪،‬‬ ‫بتهمة "تعكري �صفو العالقات مع دولة قطر"‪.‬‬ ‫وطالبوا �أي�ضا بوقف حتويل ال�صحفيني �إىل حمكمة �أمن‬ ‫الدولة يف ق�ضايا الن�شر‪ ،‬م�ؤكدين �أن هذه الق�ضايا لي�ست من‬ ‫اخت�صا�ص حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫و�سبق لنقابة ال�صحفيني �أنّ نظمت يف ‪ 25‬ال�شهر املا�ضي‬ ‫اعت�صاما �أمام مقرها؛ للمطالبة بالإفراج عن فراعنة ومعال‪،‬‬ ‫وجتديد رف�ض النقابة حماكمة ال�صحفيني �أمام حمكمة امن‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وك��ان ق��رر م��دع��ي ع��ام ع�م��ان �أح��ال ف��راع�ن��ة يف ‪ 17‬ال�شهر‬ ‫املا�ضي فراعنة ومعال على مدعي ع��ام حمكمة �أم��ن الدولة‪،‬‬ ‫بعد �إ�سناد تهمة "تعكري �صفو العالقات مع دول��ة �شقيقة"‪،‬‬ ‫خالفاً لأحكام املادة ‪ 118‬من قانون العقوبات �إليهما‪.‬‬

‫إلقاء القبض على أربعة‬ ‫مواطنني بعد تبـــادل‬ ‫إلطالق النار معهم‬

‫"النواب" يف تقرير راصد‪ :‬أداء رقابي أفضل‬ ‫وتشريعي متواضع‬

‫�ألقت الأجهزة الأمنية يف الر�صيفة القب�ض على �أربعة‬ ‫مواطنني م�صنفني خطرين عليهم عدة طلبات �أمنية لعدة‬ ‫جهات‪ ،‬وذلك بعد مطارده من �شرطة ياجوز وق�سم النجدة‬ ‫ل�سيارة م�سروقة كانوا داخلها‪ ،‬وبعد تبادل �إطالق االعرية‬ ‫النارية بني ال�شرطة وال�سيارة ‪.‬‬ ‫ومتكنت قوات الأمن من ال�سيطرة على ال�سيارة ومن‬ ‫ب��داخ�ل�ه��ا ك�م��ا مت ��ض�ب��ط م���س��د��س��ات و� �س�لاح "مببك�شن"‪،‬‬ ‫و�أ�� �ش ��رف ع�ل��ى ع�م�ل�ي��ة امل� �ط ��اردة م��دي��ر ��ش��رط��ة ال��ر��ص�ي�ف��ة‬ ‫العقيد حممد القطاونة ونائبه العقيد حممد امل��زاري��ق‪،‬‬ ‫ورئي�س مركز �أم��ن ياجوز الرائد جالل العودات‪ ،‬ورئي�س‬ ‫ق�سم النجدة حممد احلمايدة وبا�شرت الأجهزة الأمنية‬ ‫التحقيق مع الأربعة الذين �ضبطوا بال�سيارة‪.‬‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬

‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬

‫السجن ‪ 18‬عام ًا لصاحب شركة بورصة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� �ص��درت حمكمة �أم ��ن ال��دول��ة ال �ي��وم الأح ��د ق��راره��ا‬ ‫القا�ضي بحب�س �أحد �أ�صحاب �شركات البور�صة الوهمية‬ ‫ملدة ‪� 18‬سنة وتغرميه ‪ 1200‬دينار‪ ،‬وت�ضمينه مبلغ مليونني‬ ‫و‪� 438‬ألفاً و‪ 433‬ديناراً‪.‬‬ ‫وق��ررت املحكمة التي عقدت برئا�سة القا�ضي املدين‬ ‫�أح �م��د ال �ق �ط��ارن��ة‪ ،‬وع���ض��وي��ة ال�ق��ا��ض�ي�ين �أح �م��د ال�ع�م��ري‬ ‫وخملد الرقاد‪ ،‬وبح�ضور مدعي عام حمكمة �أمن الدولة‬ ‫النقيب القا�ضي الع�سكري �أجم��د ت��ادر���س‪ ،‬تثبيت احلجز‬ ‫التحفظي على �أم��وال �صاحب �شركة البور�صة الوهمية‪،‬‬ ‫املنقولة وغري املنقولة‪ ،‬ومنعه من ال�سفر‪.‬‬

‫تحذيرات من وجود زيت زيتون‬ ‫مغشوش يف األسواق‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ح��ذرت نقابة املهند�سني الزراعيني من وج��ود كميات‬ ‫م��ن زي ��ت ال��زي �ت��ون م �ه��رب وم�غ���ش��و���ش ي �ب��اع يف الأ� �س��واق‬ ‫املحلية ب�أ�سعار زهيدة ومتدنية الثمن‪ ،‬مما ي�سيء اىل املنتج‬ ‫الأردين الوطني‪.‬‬ ‫واعلن نقيب املهند�سني الزراعيني حممود ابو غنيمة‬ ‫ع��ن خم��اط�ب��ة ال�ن�ق��اب��ة �إدارة اجل �م��ارك وامل �ن��اف��ذ ال�ن�ق��اط‬ ‫احل ��دودي ��ة اجل�م��رك�ي��ة؛ ل�ل�ت���ش��دد يف م�ط��اب�ق��ة امل��وا��ص�ف��ات‬ ‫االردن �ي��ة‪ ،‬املتعلقة بفح�ص امل��واد ال�غ��ذائ�ي��ة‪ ،‬و�أخ��ذ عينات‬ ‫م��ن ال��زي��ت ال ��وارد‪ ،‬والت�شدد يف تطبيق التعليمات ح�سب‬ ‫ال�ق��ان��ون؛ ل�ضمان ع��دم دخ��ول منتجات مغ�شو�شة‪ ،‬ومنع‬ ‫تهريب هذه املواد التي ت�ضر ب�سمعة زيت الزيتون االردين‪،‬‬ ‫وتلحق �أ�ضراراً بالغة باملزارعني االردنيني‪.‬‬ ‫وطالبت النقابة بت�شديد الرقابة على عمليات تهريب‬ ‫زيت الزيتون من ال��دول املجاورة‪ ،‬ومكافحة عمليات غ�ش‬ ‫وبيعه املواطنني‪.‬‬ ‫وقال �أبو غنيمة يف كتب ر�سمية لوزير الزراعة‪ ،‬ووزير‬ ‫ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة‪ ،‬وم��ؤ��س���س��ة ال �غ��ذاء وال � ��دواء وادارة‬ ‫اجل �م ��ارك‪� ،‬إن ��ه ال ب��د م��ن ات �خ��اذ امل��زي��د م��ن الإج � ��راءات‪،‬‬ ‫وت �� �ش��دي��د ال��رق��اب��ة ع �ل��ى ع�م�ل�ي��ات ال �ت �ه��ري��ب م��ن احل ��دود‬ ‫املجاورة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب �أب��و غنيمة امل�ؤ�س�سة ال�ع��ام��ة ل�ل�غ��ذاء وال��دواء‬ ‫من خالل مفت�شيها املعنيني يف الرقابة‪ ،‬والتفتي�ش على‬ ‫ال�غ��ذاء‪ ،‬بالت�شدد يف مطابقة املوا�صفات االردن�ي��ة املتعلقة‬ ‫بفح�ص امل��واد الغذائية‪ ،‬وعينات الزيت حتديداً‪ ،‬والت�شدد‬ ‫يف تطبيق التعليمات ال��واردة يف القانون؛ ل�ضمان حقوق‬ ‫املزارعني االردنيني‪.‬‬

‫توجه إلنشاء مراكز إرشادية‬ ‫يف ألوية اململكة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫�أكد املجل�س الوطني ل�ش�ؤون الأ�سرة احلاجة �إىل �إن�شاء‬ ‫مركز للإر�شاد الأ��س��ري يف �ألوية اململكة؛ بهدف م�ساعدة‬ ‫املواطنني على درا�سة م�شاكلهم‪� ،‬سواء �أكانت اجتماعية �أم‬ ‫نف�سية �أم قانونية‪ ،‬وم�ساعدتهم على حلها ب�أ�سلوب علمي‬ ‫قائم على الفهم وح�سن التقدمي؛ لإع��ادة اال�ستقرار �إىل‬ ‫الأ�سرة وتدعيم �أركانها‪.‬‬ ‫و َع � � َّد الأم �ي�ن ب��ال��وك��ال��ة حم�م��د م �ق��دادي �أن ال�ت��وع�ي��ة‬ ‫الإر�شاد الأ�سري �ضرورة ت�ستلزم ن�شرها بني �أفراد املجتمع؛‬ ‫باعتبارها �أداة ملواجهة حتديات الأ��س��رة‪ ،‬الفتا �إىل �أن من‬ ‫�ش�أن برامج االر�شاد احلد من امل�شاكل الأ�سرية املتمثلة يف‬ ‫ال�ط�لاق و��س��وء االخ�ت�ي��ار وع��دم ال�ت��واف��ق ال��زوج��ي والعنف‬ ‫الأ�سري‪.‬‬

‫�أو� � �ص� ��ى ت �ق ��ري ��ر رق� ��اب� ��ي جم�ل����س‬ ‫النواب ب�إعادة النظر يف طريقة مناق�شة‬ ‫م�شاريع القوانني؛ بحيث تكون اللجان‬ ‫مطبخ الت�شريع واملكان الوحيد لتقدمي‬ ‫االقرتاحات‪ ،‬و�أن تتم مناق�شة تو�صيات‬ ‫اللجنة فقط يف اجلل�سة العامة حتت‬ ‫القبة‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ت�ق��ري��ر ال ��ذي �أع ��ده فريق‬ ‫"الرا�صد الربملاين" ‪-‬امل �ن �ب �ث��ق من‬ ‫مركز احل�ي��اة لتنمية املجتمع امل��دين‪-‬‬ ‫� �ض��رورة م�ن��ح االق�ت��راح ب�ق��ان��ون يقدم‬ ‫من �أع�ضاء املجل�س �أولوية يف املناق�شات‬ ‫داخل اللجان املخت�صة بدرا�سته‪ ،‬حيث‬ ‫يالحظ �أن االق�تراح��ات بقوانني التي‬ ‫ق��دم��ت خ�لال ال ��دورة مل يتم التعامل‬ ‫معها‪ ،‬من �أجل تطوير العمل الربملاين‬ ‫والإ�صالح الربملاين‪.‬‬ ‫و�شدد التقرير على �أهمية �سرعة‬ ‫�إق� � � ��رار م ��دون ��ة ال �� �س �ل��وك ال �ن �ي��اب �ي��ة؛‬ ‫ان �� �س �ج��ام �اً م ��ع م ��ا ورد يف رد جمل�س‬ ‫النواب على خطبة العر�ش ال�سامي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار التقرير يف جم��ال مناق�شة‬ ‫القوانني �إىل �أن على احلكومة �أن تعمل‬ ‫بكل الو�سائل والأ�ساليب الدميقراطية‪،‬‬ ‫لإقناع جمل�س النواب بالت�شريعات التي‬ ‫تقدمها للمجل�س‪ ،‬وعليها �أن حترتم‬ ‫خمرجات املناق�شات النيابية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي��و� �ص��ي "را�صد" جم�ل����س‬ ‫الأعيان ب�أن يو�سع من دائرة املناق�شات‬ ‫ل �ل �ق��وان�ي�ن داخ� � ��ل جل ��ان ��ه امل �خ �ت �� �ص��ة‪،‬‬ ‫واالنفتاح على م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫عند درا��س��ة القوانني ب��احل��وار‪ ،‬وتبادل‬

‫وجهات النظر معها‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف ال�ت�ق��ري��ر الأداء ال��رق��اب��ي‬ ‫ملجل�س ال �ن��واب ب��ا ألف���ض��ل م�ق��ارن��ة مع‬ ‫املجل�سني ال�سابقني‪ ،‬لكنه ك�شف عن �أداء‬ ‫ت�شريعي متوا�ضع يف املقابل‪.‬‬ ‫والحظ التقرير �أن �أع�ضاء جمل�س‬ ‫ال �ن��واب وج �ه��وا ‪� � 1,166‬س ��ؤا ًال و‪4,712‬‬ ‫م��داخ�ل�ات‪ ،‬و‪ 103‬م��ذك��رات‪ ،‬و�أجن� ��زوا‬ ‫‪ 19‬ق��ان��ون �اً‪ .‬يف ال��وق��ت ال ��ذي ق��ال فيه‬ ‫�إن هناك �أرب�ع��ة حزبيني ب�ين اخلم�سة‬ ‫الأف�ضل �أدا ًء وثالثة منهم نواب قوائم‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ال�ت�ق��ري��ر وج ��ود ‪ %25‬من‬ ‫�أع �� �ض��اء جم�ل����س ال� �ن ��واب ح��زب �ي�ين يف‬ ‫ال ��وق ��ت ال� ��ذي ق ��ال ف �ي��ه �إن ال�ن��ائ�ب�ين‬ ‫م�صطفى العماوي وحممود اخلراب�شة‬ ‫الع� �ل ��ى ن �ق��اط �اً يف ت�ق�ي�ي��م الأداء بني‬ ‫أ‬ ‫ال� �ن ��واب‪ ،‬الف �ت��ا اىل �أن ‪ 12‬ب�ي�ن ال� �ـ‪25‬‬ ‫الأف�ضل �أدا ًء نواباً جدداً‪.‬‬ ‫�أما بني ال�سيدات النائبات‪ ،‬فقال �إن‬ ‫وف��اء بني م�صطفى ورىل احل��روب كن‬ ‫من بني �أف�ضل ‪ 5‬نائبات �أداءً‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار التقرير اىل وج��ود ‪%51.3‬‬ ‫من �أع�ضاء املجل�س حملة بكالوريو�س‪،‬‬ ‫و‪ %21.3‬حملة دكتوراة‪.‬‬ ‫ومن حيث ا�ستقبال �أع�ضاء جمل�س‬ ‫الوزراء الأ�سئلة‪ ،‬قال التقرير �إن رئي�س‬ ‫ال� ��وزراء ع�ب��د اهلل ال�ن���س��ور ك��ان الأك�ث�ر‬ ‫ا�ستقبا ًال للأ�سئلة‪ ،‬يليه وزي��را الطاقة‬ ‫وامل��ال �ي��ة‪ ،‬لكنه ع��اد وق ��ال �إن ‪ %82‬من‬ ‫الإجابات احلكومية عن الأ�سئلة جاءت‬ ‫خارج املدة املحددة‪.‬‬ ‫ام ��ا م��ن ح�ي��ث ح���ض��ور اجل�ل���س��ات‪،‬‬ ‫فقال �إن ‪ %85.4‬ن�سبة االلتزام بح�ضور‬ ‫اجلل�سات‪ ،‬م�شريا يف �شق �آخر اىل تنامي‬

‫من امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫ظ��اه��رة اجلل�سات امل�شرتكة يف ال��دورة‬ ‫غري العادية‪.‬‬ ‫و�أظهر التقرير �أي�ضاً �أن �أكرب عدد‬ ‫ال��س�ئ�ل��ة ك��ان م��وج�ه�اً م��ن النائب‬ ‫م��ن أ‬ ‫م�صطفى ال �ع �م��اوي ب� �ـ‪� � 165‬س ��ؤا ًال من‬ ‫�أ� �ص��ل ‪� � 1,166‬س ��ؤا ًال مت ر��ص��ده��ا‪ ،‬ت�لاه‬

‫النائب حممد الرياطي ب �ـ‪�� 149‬س��ؤا ًال‪،‬‬ ‫ت�لاه النائب حممود اخلراب�شة ب �ـ‪107‬‬ ‫�أ�سئلة‪ ،‬ثم النائب ع�ساف ال�شوبكي ‪50‬‬ ‫� �س ��ؤا ًال‪ ،‬ث��م النائب حممد القطاط�شة‬ ‫‪� 48‬س�ؤا ًال‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ت�ق��ري��ر �أن رئ�ي����س ال ��وزراء‬

‫كان الأكرث ا�ستقبا ًال للأ�سئلة من قبل‬ ‫ال �ن��واب ب� �ـ‪� 704‬أ��س�ئ�ل��ة‪� ،‬أو م��ا ي�شكل ما‬ ‫ال��س�ئ�ل��ة‪ ،‬ت�ل�اه وزي��ر‬ ‫ن�سبته ‪ %60‬م��ن أ‬ ‫الطاقة بـ‪� 53‬س�ؤا ًال‪ ،‬ثم وزير املالية بـ‪45‬‬ ‫�س�ؤا ًال‪ ،‬ووزير الداخلية بـ‪� 38‬س�ؤا ًال‪ ،‬تاله‬ ‫وزير العمل بـ‪� 36‬س�ؤا ًال‪.‬‬

‫طالب جامعة يلجؤون إىل أعمال مهنية لتوفري بدل األقساط‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممود خريي‬

‫م��ن ال�صباح ال�ب��اك��ر يتجه �إىل ور��ش��ة العمل‪،‬‬ ‫معلقاً ب�ين ال�سماء والأر� ��ض على «�سقالة البناء»‬ ‫لرتكيب املوا�سري‪ ،‬مهنة مل يتوقع �إي��اد ال�شلبي �أن‬ ‫ترافقه حتى وه��و على مقاعد درا��س��ة الهند�سة يف‬ ‫جامعة البوليتكنك‪ ،‬يعتقد �أنها الو�سيلة الوحيدة‬ ‫ال�ت��ي جل � أ� �إل�ي�ه��ا ليذلل العقبات ال�ت��ي حت��ول بينه‬ ‫وبني احل�صول على املقعد الدرا�سي الذي يطمح له‬ ‫كل �شاب �أنهى الثانوية العامة بجدارة ك�إياد؛ حيث‬ ‫ح�صل ع�ل��ى م�ع��دل ‪ ،93.7‬ذل��ك �أف���ض��ل بكثري من‬ ‫التعلق ب�أوهام انتظار وعود من يعينه على حتقيق‬ ‫�أحالمه يف ظل ارتفاع التكاليف املعي�شية للأ�سرة‬ ‫املكونة من ثمانية �أف��راد‪ ،‬اثنان منهما يدر�سان يف‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫ينهي �إي ��اد ي��وم عمله ال���ش��اق‪ ،‬راج�ع��ا �إىل بيته‬ ‫بج�سد منهك م��ن ال�ت�ع��ب‪�� ،‬س��رع��ان م��ا ي��ذوب على‬ ‫و�سادته‪ ،‬غارقاً يف نوم عميق لي�ستيقظ يف ال�صباح‬ ‫الم��ل يف‬ ‫التايل بن�شاط ذاهباً اىل جامعته وبريق أ‬

‫عينيه ب�أن غداً رمبا يكون �أف�ضل‪.‬‬ ‫يقول �إياد‪�« :‬أنا �أعمل َ�س َّباكاً (موا�سرجي) ثالثة‬ ‫�أي��ام وب��داوم يف اجلامعة ثالثة �أي��ام (�أح��د‪ ،‬ثالثاء‪،‬‬ ‫خمي�س) �صحيح �أن الو�ضع هكذا �صعب‪ ،‬لكن الأمور‬ ‫على ما يرام واحلمد هلل»‪.‬‬ ‫ي�ضيف‪« :‬كل اال�سعار نار مرت��عة‪ ،‬املوا�صالت‬ ‫وامل�أكوالت يف اجلامعة غالية جدا‪ ،‬لكنني �آخذ معي‬ ‫�سندوي�شاتي (الفالفل والع�صري) على اجلامعة‬ ‫لأوفر �أكرث ما ميكن»‪.‬‬ ‫�أما م�صطفى ح�سونة ‪-‬طالب هند�سة ميكانيك‬ ‫�سنة ثانية يف التكنو‪ -‬ف�أكد �أن الأ�سعار مرتفعة جدا‪،‬‬ ‫«ويا دوب الأمور ما�شية»‪ ،‬يقول‪�« :‬أنا مث ً‬ ‫ال م�صرويف‬ ‫اليومي خم�سة دنانري‪ ،‬وبالكاد يكفي! و�أغلبها ت�ؤول‬ ‫للموا�صالت‪ ،‬وهذا يعد مقلقاً يل‪ ،‬ويعني �أن نظرة‬ ‫ال��واح��د للم�ستقبل �أ�صبحت ن�ظ��رة غام�ضة غري‬ ‫وا�ضحة»‪.‬‬ ‫ويف ق��راءة �آراء بع�ض الطلبة على «في�سبوك»‪،‬‬ ‫تقول �سيمفونية الأمل‪« :‬ب�صراحة ب�سبب التكاليف‬ ‫املادية (اخليالية) للجامعات �سجلت يف كلية رفيدة‪،‬‬

‫يا �إخوان واهلل ارتفاع الأق�ساط عمل من الدرا�سة َه َّماً‬ ‫على العائلة‪ ،‬مل يعد كال�سابق يف املا�ضي حيث كان‬ ‫الأب يعتز فرحاً بدخول ابنته اجلامعة! �صرنا الآن‬ ‫منيز الذي عنده ولد يف اجلامعة من �شكله‪ ،‬والو�ضع‬ ‫بالبيت دمار‪ ،‬نخت�صر باالكل لرن�ضي ج�شع‪.»..‬‬ ‫�أم��ا �أم��ل ال�غ��د ال�ت��ي ت��در���س �شريعة يف «امللكة‬ ‫علياء» فتقول‪« :‬كل ما �صار ارتفاع بالبلد‪ ،‬انعدمت‬ ‫الثقة بني املواطن واحلكومة‪ ،‬اهلل يجرينا من �إيل‬ ‫بعدو»‪.‬‬ ‫روان ال�سيالوي الطالبة يف جامعة الريموك‬ ‫–�شريعة‪ -‬دعوة و�إعالم �إ�سالمي‪ ،‬تقول‪« :‬بالت�أكيد‬ ‫الأ� �س �ع��ار م��رت �ف �ع��ة‪ ،‬وك ��ل ف�ت�رة ر� �س��وم الت�سجيل‬ ‫الف�صلي تزيد ب�شكل غريب‪ ،‬و�صار الأهل يف�ضلون‬ ‫�أن ال يدر�س �أوالده��م يف اجلامعة؛ املبالغ ال�ضخمة‬ ‫التي يتكبدونها‪ ،‬باال�ضافة �إىل الطالب نف�سه الذي‬ ‫ي�ضطر �إىل درا�سة تخ�ص�ص ال يرغبه؛ لأن �ساعاته‬ ‫�أق��ل تكلفة م��ن التخ�ص�ص ال��ذي يرغبه‪ ،‬فاملبالغ‬ ‫الفاح�شة للتخ�ص�صات تك�سر الظهر! وال�شي الذي‬ ‫يهم جامعاتنا فقط هو اجلانب التجاري‪� ،‬أما الباقي‬

‫ف�إن �شاء اهلل «فخار يك�سر بع�ضو»‪.‬‬ ‫وي ��رى �أ��س�ت��اذ علم االج�ت�م��اع ال��دك�ت��ور ح�سني‬ ‫خزاعي �أن طالب اجلامعة هو جزء من املجتمع‪ ،‬وهو‬ ‫يت�أثر مبحيطه الأ�سري‪ ،‬ومعظم الطلبة ما يزالون‬ ‫يف عمر الإعالة من ذويهم‪� ،‬سيت�أثرون ب�شكل كبري‬ ‫جدا‪ ،‬وهذا الت�أثر نابع من ت�أثر الأ�سرة يف املجتمع‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪« :‬قمنا بعمل درا�سة قبل فرتة ق�صرية‬ ‫يف ت�سع جامعات �أردنية‪ ،‬نتج عنها �أن ‪ 50‬يف املئة من‬ ‫طلبة اجلامعة دخل الأهل املادي �أقل من ‪ 500‬دينار؛‬ ‫ويعني هذا �أنهم حتت خط الفقر‪ ،‬وثالثة �أرباع هذه‬ ‫الن�سبة يكون الإنفاق عليهم من جانب الأهل؛ �أي �إن‬ ‫ربع الطالب يف اجلامعات هم امل�ستفيدون من املنح‬ ‫واملكرمات‪� ،‬إذن �ستعي�ش ه��ذه الفئة حالة من عدم‬ ‫الر�ضا والغ�ضب والتوتر مما ي�ؤثر يف �سلوك الطلبة‪،‬‬ ‫�أي�ضا العامل االقت�صادي حمرك للعامل االجتماعي‬ ‫فنحو ‪ 60‬يف املئة من الطلبة عدد �أفراد الأ�سرة يبلغ‬ ‫‪� 6‬أف��راد‪ ،‬وهذا مقلق نوعا ما‪ ،‬وق��رارات رفع الأ�سعار‬ ‫غ�ير م��درو� �س��ة وه��ي ��س�ت��ؤث��ر ب�شكل ك�ب�ير يف حياة‬ ‫الطالب اجلامعية»‪.‬‬

‫كتاب جديد حول "مناهج البحث العلمي"‬

‫"العرب اليوم" تعاود الصدور‬ ‫بعد عيد األضحى‬

‫ع��ن امل�ن�ظ�م��ة ال �ع��رب �ي��ة ل�ل�ترج�م��ة‪،‬‬ ‫�صدر كتاب جديد بعنوان "مدخل �إىل‬ ‫م�ن��اه��ج ال�ب�ح��ث العلمي" م��ن ت��أل�ي��ف‪:‬‬ ‫روج� � ��ر ومي� � ��ر‪ ،‬وج� ��وزي� ��ف دوم �ي �ن �ي��ك‪،‬‬ ‫وت��رج�م��ة‪ :‬ال��دك�ت��ور ��ص��ال��ح �أب ��و �أ��ص�ب��ع‪،‬‬ ‫وفاروق من�صور‪.‬‬ ‫ي � �ت � �ح� ��دث ال� � �ك� � �ت � ��اب ع� � ��ن ال� �ع� �ل ��م‬ ‫وال�ب�ح��ث وعنا�صر و�أخ�لاق �ي��ات البحث‬ ‫وم �ن��اه��ج ال �ب �ح��وث ال �ن��وع �ي��ة وحت�ل�ي��ل‬ ‫امل�ضمون والبحوث امل�سحية واملتعاقبة‬ ‫والتجريبية‪ ،‬كما يتحدث عن الإجراءات‬ ‫الإح�صائية واختبار الفر�ضية‪ ،‬وبحوث‬ ‫ال�صحف واملجالت والبحوث يف و�سائل‬ ‫الإعالم االلكرتونية‪.‬‬ ‫وي� �ب�ي�ن ال� �ك� �ت ��اب �أه� �م� �ي ��ة ال �ب �ح��ث‬ ‫الع�لام��ي‪ ،‬حيث ب��د�أ االهتمام ببحوث‬ ‫إ‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الع� �ل ��ام م ��راف� �ق� �اً ل�لاه�ت�م��ام‬ ‫و� �س��ائ��ل إ‬ ‫ب ��درا�� �س ��ة ت � � أ�ث �ي��رات و�� �س ��ائ ��ل الإع� �ل��ام‬ ‫اجل �م��اه�يري ال �ت��ي اب� �ت ��د�أت م��ع مطلع‬ ‫ال� �ق ��رن ال �ع �� �ش��ري��ن؛ ح �ي��ث �إن ه �ن��اك‬ ‫العديد من العوامل التي �ساعدت على‬ ‫الع�ل�ام‬ ‫ازده ��ار ال�ب�ح��وث ح��ول و��س��ائ��ل إ‬ ‫اجل �م��اه�يري وت � أ�ث�يرات �ه��ا يف اجل�م�ه��ور‬ ‫الع�ل�ان كعامل اقت�صادي‬ ‫منها دخ��ول إ‬ ‫والثورة التكنولوجية يف جمال االت�صال‬ ‫وال �ت �ق��دم يف جم� ��االت م�ن��اه��ج ال�ب�ح��ث‪،‬‬ ‫وطرق جمع البيانات وفرزها وحتليلها‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ا�ستخدام الكمبيوتر يف‬ ‫ال�ب�ح��وث‪ ،‬حيث �أ�سهم ذل��ك يف تطوير‬ ‫الع�لام �ي��ة‪ ،‬و�إي �ج��اد �أف�ضل‬ ‫ال�ب�ح��وث إ‬ ‫ال�سبل لدرا�سة امل�شكالت الإعالمية‪.‬‬ ‫وي ��وف ��ر ال �ك �ت��اب ل�ل�ب��اح�ث�ين م��رج �ع �اً‪،‬‬ ‫مم��ا ي���س��اع��ده��م يف �إج � ��راء بحوثهم‬ ‫الإعالمية على خري وجه‪.‬‬

‫غالف الكتاب‬

‫ت�ع��اود ال��زم�ي�ل��ة �صحيفة "العرب اليوم" ال���ص��دور ب�ع��د ع�ي��د الأ��ض�ح��ى‬ ‫املبارك‪ ،‬ح�سب م�صدر مطلع ف�ضل عدم ذكر ا�سمه‪.‬‬ ‫امل�صدر الذي ف�ضل عدم عدم ذكر ا�سمه قال � ّإن ال�صحيفة �سيتوىل فيها‬ ‫الزميل �أ�سامة الرنتي�سي من�صب رئي�س التحرير‪ ،‬بينما يتوىل الزميل ب�سام‬ ‫بدارين من�صب مدير حترير ال�صحيفة‪ .‬وبح�سب املعلومات‪ ،‬ف�إن ال�صحيفة‬ ‫�ستعاود ال���ص��دور بعدد �صفحات �أق��ل م��ن ال�سابق‪ ،‬فيما ل��ن يتجاوز كادرها‬ ‫ثالثني �صحفياً وموظفاً‪.‬‬ ‫وكانت ال�صحيفة �أعلنت توقفها عن ال�صدور ملدة �شهرين اعتبارا من ‪17‬‬ ‫متوز املا�ضي‪ ،‬مبوجب الفقرة «�أ»من املادة «‪ »19‬من قانون املطبوعات والن�شر‬ ‫رقم ‪ 8‬ل�سنة ‪1998‬؛ بهدف �إعادة ترتيب الأو�ضاع الداخلية يف ال�صحيفة‪.‬‬ ‫بينما نفذ ال�ع��ام�ل��ون يف ال�صحيفة اعت�صاماً �أم��ام مبناها‪�� ،‬ش��ارك فيه‬ ‫جم�ل����س ن�ق��اب��ة ال���ص�ح�ف�ي�ين وزم �ل�اء م��ن ��ص�ح��ف وو� �س��ائ��ل �إع �ل�ام خمتلفة؛‬ ‫احتجاجاً على التوقف عن دفع رواتب املوظفني وم�ستحقاتهم املالية ل�شهري‬ ‫�أيار وحزيران‪ ،‬ون�صف راتب الثالث ع�شر لعام ‪.2012‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫«تقويض نظام الحكم»‪ ..‬تهمة رائجة‬ ‫للحراكيني يف «أمن الدولة»‬

‫‪5‬‬

‫رفض تكفيل معتقلي" شعار رابعة "‬ ‫ونقلهم إىل سجن الرميمني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫رف�ض مدعي عام حمكمة �أمن الدولة يوم �أم�س‬ ‫النظر يف طلبات الكفالة املقدمة عن معتقلي "�شعار‬ ‫رابعة"‪ ،‬حيث مت ت�أجيل النظر يف تلك الطلبات اىل‬ ‫ال �ث�لاث��اء ال �ق ��ادم ف�ي�م��ا أ�ك ��د حم��ام��ي امل�ع�ت�ق�ل�ين عبد‬ ‫القادر اخلطيب تعر�ضهم لل�ضرب املربح والإهانة بعد‬ ‫اعتقالهم يف مركز �أمن املنارة‪.‬‬ ‫وق� ��ال اخل �ط �ي��ب لـ"ال�سبيل" �إن �إدارة �سجن‬ ‫اجل��وي��دة ق��ام��ت بنقل املعتقلني ال�ث�لاث��ة م��ن �سجن‬ ‫اجل��وي��دة �إىل �سجن �إرم �ي �م�ين‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن �إدارة‬ ‫ال�سجن قامت بتوزيع املعتقلني على مهجع املخدرات‬ ‫وهذا ما رف�ضه املعتقلون‪ ،‬يف الوقت الذي �أ�شار فيه �إىل‬ ‫تعر�ض املعتقلني مل�ضايقات داخل �سجنهم‪.‬‬ ‫واو�ضح �أنه طالب بتحويل املعتقلني الثالثة همام‬

‫قفي�شة و�أمي��ن البحراوي و�ضياء الدين ال�شلبي �إىل‬ ‫الطبيب ال�شرعي للك�شف الطبي‪ ،‬وذلك لوجود كدمات‬ ‫ب��ادي��ة ع�ل��ى أ�ج���س��اده��م ج ��راء ال���ض��رب ال���ش��دي��د ال��ذي‬ ‫تعر�ضوا له يف اثناء التوقيف مبركز �أمن املنارة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اخلطيب ب�ضرورة االف ��راج ال�ف��وري عن‬ ‫املعتقلني كون اعتقالهم ال ي�ستند لأي مربر قانوين‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن اعتقالهم جاء بدافع �سيا�سي ال �أكرث‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن حمكمة امن الدولة وجهت للمعتقلني‬ ‫الثالثة تهمة "القيام ب�أعمال مل جتزها احلكومة من‬ ‫�ش�أنها تعكري �صفو العالقات مع دول��ة عربية �شقيقة‬ ‫وتعري�ض حياة اردنيني للخطر"‪.‬‬ ‫وح ��اول ��ت "ال�سبيل" غ�ي�ر م� ��رة االت �� �ص��ال مع‬ ‫مديرية الأمن العام‪ ،‬لال�ستف�سار عن املو�ضوع‪ ،‬اال �أنها‬ ‫مل حت�صل على �إجابة‪.‬‬

‫الخطيب‪ :‬تعذيب معتقلي "رابعة"‬ ‫ووضعهم بمهجع املخدرات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫ب�ين امل�ح��ام��ي ع�ب��د ال �ق��ادر اخل�ط�ي��ب �أن معتقلي‬ ‫"�شعار رابعة" تعر�ضوا لل�ضرب املربح والإهانة بعد‬ ‫اعتقالهم يف مركز �أمن املنارة‪.‬‬ ‫وق� ��ال اخل �ط �ي��ب لـ"ال�سبيل" �إن �إدارة �سجن‬ ‫اجل��وي��دة ق��ام��ت بنقل املعتقلني ال�ث�لاث��ة م��ن �سجن‬ ‫اجل��وي��دة �إىل �سجن �إرم �ي �م�ين‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن �إدارة‬ ‫ال�سجن قامت بتوزيع املعتقلني على مهجع املخدرات‪،‬‬ ‫وهذا ما رف�ضه املعتقلون‪ ،‬يف الوقت الذي �أ�شار فيه �إىل‬ ‫تعر�ض املعتقلني مل�ضايقات داخل �سجنهم‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح أ�ن ��ه ط��ال��ب ب�ت�ح��وي��ل املعتقلني الثالثة‬ ‫(ه �م��ام ق�ف�ي���ش��ة‪ ،‬و أ�مي� ��ن ال �ب �ح��راوي‪ ،‬و� �ض �ي��اء ال��دي��ن‬ ‫من احدى الفعاليات املطالبة باالفراج عن معتقلي احلراك‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫تت�سارع وترية االعتقاالت الأمنية لن�شطاء احلراك‬ ‫ال�شعبي يف ع�م��ان وب�ع����ض امل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬وحت��وي��ل ه ��ؤالء‬ ‫املعتقلني اىل حمكمة امن الدولة بتهم متنوعة‪� ،‬أبرزها‬ ‫«تقوي�ض نظام احلكم»‪.‬‬ ‫كان �آخرها اعتقال قوات االمن فجر �أم�س الن�شطاء‪:‬‬ ‫حممود ال�سعود‪ ،‬ومالك اربيحات‪ ،‬وخالد احلرا�سي�س من‬ ‫ح�� الطفيلة‪ ،‬و�أفرج عنهم يف وقت الحق‪.‬‬ ‫االعتقاالت الأمنية و�صلت يف بع�ضها �إىل حد حاالت‬ ‫اختطاف‪ ،‬وذل��ك عندما مت اعتقال النا�شط يف احل��راك‬ ‫ال�شعبي منذر احلرا�سي�س يف منطقة حي الطفايلة يف‬ ‫ع ّمان‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ��ش�ه��ود ع �ي��ان �أن ا ألج �ه ��زة الأم �ن �ي��ة اعتقلت‬ ‫احل��را��س�ي����س أ�م ��ام امل��در� �س��ة ال�ت��ي ي��در���س فيها أ�ط�ف��ال��ه‬ ‫اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬وتركت �سيارته يف ال�شارع العام‪ ،‬ومت‬ ‫اق�ت�ي��اد احل��را��س�ي����س �إىل امل��رك��ز ا ألم �ن��ي‪ ،‬ث��م ُح � �وِّل �إىل‬ ‫حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫وطالت االعتقال جمموعة من ال�شباب الذين قاموا‬ ‫برفع �شعار رابعة العدوية وتوزيع ن�سخ منه‪ ،‬و ُو ّجهت لهم‬ ‫تهمة‪« :‬تعكري �ﺻﻔﻮ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﻣﻊ دوﻟﺔ عربية �شقيقة‬ ‫وحيازة «�شعار رابعة»‪.‬‬ ‫مما ي�ؤ�شر ‪-‬بح�سب مراقبني‪ -‬على �أن اﻋﺘﻘﺎل ه�ؤالء‬ ‫النا�شطني‪ ،‬وا�ﺳﺘﻤﺮار اﻋﺘﻘﺎل نا�شطني �سابقني ﻳ�ﻀﺮﺑﺎن‬ ‫�أي ﻣﻌﻨﻰ مل���ص��داق�ي��ة اﺨﻟﻄﺎب اﻟﺮ�ﺳﻤﻲ ﻲﻓ ال�صميم‪،‬‬

‫وي �ث�ي�ران اﻟﺘ�ﺴﺎ�ؤﻻت ﺣﻮل ال�ع�ق�ل�ي��ة اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻳﺮ ﻣﻠﻒ‬ ‫ال�سيا�سات الداخلية‪ ،‬فيما �إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻘﺎرب اﻟ�ﺴﺎﻋﺔ ﻟﺪيها‬ ‫ﻗﺪ وﻗﻔﺖ ﻋﻨﺪ اﻟﻌﻘﻮد اﻟ�ﺴﺎﺑﻘﺔ وﻣﻨﻄﻖ ا�ﻷﺣﻜﺎم العرفية!‬ ‫ويرى نا�شطون حقوقيون �أن التهمة الأكرث توجيهاً‬ ‫يف حم�ك�م��ة �أم� ��ن ال ��دول ��ة ل �ل �ح��راك �ي�ين‪ ،‬ت�ت�م�ث��ل بتهمة‬ ‫«تقوي�ض نظام احلكم»‪ ،‬وكان �آخرها لثمانية من ن�شطاء‬ ‫احلراكات ال�شبابية وال�شعبية‪.‬‬ ‫وي�شري احلقوقيون �إىل �أن ما يقرب من ‪ 70‬نا�شطاً‬ ‫وج�ه��ت لهم ه��ذه التهمة م��ا ب�ين �شهر �آذار وح� ّت��ى �شهر‬ ‫ّ‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين م��ن ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪� ،‬أ��ص�غ��ره��م ك��ان تقي‬ ‫الدين الروا�شدة ذو ‪ 15‬عاماً‪.‬‬ ‫وتتطلب تهمة «تقوي�ض نظام احلكم» �أركاناً ُجرمية‬ ‫ال تتوفر يف حالة نا�شطي احلراك ‪-‬ح�سب احلقوقيني‪-‬‬ ‫وال يف حالة املظاهرات ال�سلمية‪ ،‬وه��ذه اجلرمية تقوم‬ ‫ع�ل��ى ال���س�ع��ي و��ض�م��ن ع�م��ل خم�ط��ط اج��رام��ي اىل ه��دم‬ ‫النظام االقت�صادي‪� ،‬أو الت�أثري يف النظام ال�سيا�سي‪� ،‬أو‬ ‫ال�سعي اىل الت�أثري يف نظام احلكم‪.‬‬ ‫ويرى مراقبون �أن توقيف النا�شطني يُ�شري �إىل �أن‬ ‫احلكومة و�أجهزة الدولة ما تزال تتعامل مع املواطنني‬ ‫بالعقلية العرفية‪ ،‬و�سيا�سة تكميم الأف��واه‪ ،‬و�أنها ُترجع‬ ‫احلريات العامة �إىل مرحلة ما قبل الثورات العربية‪.‬‬ ‫ويرى ه�ؤالء �أن اعتقال الن�شطاء ال�سلميني‪ ،‬و�إل�صاق‬ ‫«التهم الكيدية» بهم يخالف القوانني الأردنية‪ ،‬وال�شرائع‬ ‫الدولية التي كفلت حرية التعبري والر�أي‪.‬‬ ‫الأم�ين العام حل��زب جبهة العمل الإ�سالمي حمزة‬

‫من�صور قال مع ّلقاً‪�« :‬إن اللجوء �إىل االعتقال هو ا�ستقواء‬ ‫على احل��راك وال�شعب الأردين مب��ا ح�صل يف اخل��ارج»‪،‬‬ ‫ور�أى أ�ن��ه من املفرت�ض �أن نتعلم يف الأردن من جتارب‬ ‫الدول املجاورة‪ ،‬م�ضيفاً �أن هذه الت�صرفات ال تتفق مع‬ ‫توجيهات امللك‪ ،‬وال مع الأو�ضاع التي يعي�شها الوطن‪.‬‬ ‫�أما نقيب املحامني الأ�سبق �صالح العرموطي‪ ،‬فقال‬ ‫�إن ال�سيا�سة التي ينتهجها النظام يف التعامل مع حرية‬ ‫التعبري ع��ن ال ��ر�أي‪ ،‬خا�صة بعد اعتقال ن�شطاء ملجرد‬ ‫ا�ستخدامهم «�شعار»‪ ،‬يدل على موقف �سيا�سي ما‪ ،‬يعد‬ ‫�إرهاباً فكرياً‪ ،‬وحجراً على العقل والفكر‪ ،‬وخرقاً للد�ستور‬ ‫الذي كفل الطم�أنينة وحرية التعبري عن الر�أي‪.‬‬ ‫و�شدّد العرموطي على �أن ما يجرى من اعتقاالت‪،‬‬ ‫وتوجيه تهم «مع َّلبة» للحراكيني يعد ردة عن م�سرية‬ ‫الإ� �ص�ل�اح‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �أن املحكمة اخ�ترق��ت يف تهمها‬ ‫الد�ستور ال��ذي ين�ص على حق امل�ساواة بني املواطنني‪،‬‬ ‫حيث ا�ستقوت على ال�ضعفاء منهم‪ ،‬وتركت ال�سيا�سيني‬ ‫الذي يعربون عن وجهة نظر النظام‪ ،‬والذين يقومون‬ ‫على امللأ بانتقاد بع�ض الدول العربية و�سيا�ساتها‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان وزير التنمية ال�سيا�سية الدكتور خالد‬ ‫الكاللدة نفى �أن يكون النا�شطون املعتقلون واملنظورون‬ ‫�أمام حمكمة �أمن الدولة معتقلني �سيا�سيني‪� ،‬أو معتقلي‬ ‫ر�أي وفقاً للتهم املوجهة �إليهم‪ ،‬متهماً احلراكات ال�شعبية‬ ‫ب�إف�شال جلنة احلوار الوطني‪� ،‬إ�ضافة �إىل ارتكابها �أخطاء‬ ‫ج�سيمة بحق نف�سها‪.‬‬

‫ال�شلبي) �إىل الطبيب ال�شرعي للك�شف الطبي؛ وذلك‬ ‫ل��وج��ود ك��دم��ات ب��ادي��ة على �أج�سادهم؛ ج��راء ال�ضرب‬ ‫ال�شديد الذي تعر�ضوا له يف �أثناء التوقيف مبركز �أمن‬ ‫املنارة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اخلطيب ب�ضرورة االف ��راج ال�ف��وري عن‬ ‫امل�ع�ت�ق�ل�ين؛ ك ��ون اع�ت�ق��ال�ه��م ال ي�ستند �إىل �أي م�برر‬ ‫ق��ان��وين‪ ،‬م��ؤك��دا �أن اعتقالهم ج��اء ب��داف��ع �سيا�سي ال‬ ‫�أكرث‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن حمكمة امن الدولة وجهت للمعتقلني‬ ‫الثالثة تهمة "القيام ب�أعمال مل جتزها احلكومة من‬ ‫�ش�أنها تعكري �صفو العالقات مع دولة عربية �شقيقة‪،‬‬ ‫وتعري�ض حياة اردنيني للخطر"‪.‬‬

‫نصار‪ :‬اقتصار زيارة املعتقلني‬ ‫على أقرباء الدرجة األوىل غري قانوني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫َع� َّد املحامي طاهر ن�صار �أن قيام �إدارة ال�سجون‬ ‫مبنع زي ��ارة أ���ص��دق��اء و أ�ق ��ارب املعتقلني ال�سيا�سيني‪،‬‬ ‫ومعتقلي احلراك من الدرجة الثانية غري قانوين‪.‬‬ ‫وق��ال ن�صار لـ"ال�سبيل" �إن امل��ادة ‪ 13‬م��ن قانون‬ ‫م��راك��ز ا إل� �ص�لاح وال�ت� أ�ه�ي��ل‪ ،‬أ�ع�ط��ت للنزيل احل��ق يف‬ ‫مرا�سلة ا أله��ل وا أل� �ص��دق��اء‪ ،‬وت�سهيل االت���ص��ال بهم‪،‬‬ ‫وااللتقاء مبحاميه ومقابلته كلما اقت�ضت م�صلحته‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن م��ا ي���ص��در م��ن ق�ب��ل �إدارات م��راك��ز‬ ‫ا إل�� �ص�ل�اح وال �ت � أ�ه �ي��ل م��ن م�ن��ع زي� ��ارة ن ��زالء احل ��راك‬ ‫الإ�صالحي واملعتقلني ال�سيا�سيني من قبل �أقاربهم‬ ‫من الدرجة الثانية‪ ،‬عالوة على �أ�صدقائهم ومعارفهم‪،‬‬ ‫أ�م��ر مل يجزه القانون‪ ،‬ع�لاوة على ع��دم �إعطاء �إدارة‬ ‫ال�سجون احلق يف القيام بذلك‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن املهمة‬ ‫امل �ن��وط��ة ب��امل��راك��ز ه��ي االح �ت �ف��اظ ب��ال �ن��زالء وت � أ�م�ين‬ ‫الرعاية الالزمة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف أ�ن��ه يف ح��ال ارت�ك��ب ال�ن��زي��ل �أي خمالفة‬ ‫داخل ال�سجن‪ ،‬فلمدير املركز �أن يوقع عليه ‪-‬وح�سب‬ ‫ج���س��ام��ة امل �خ��ال �ف��ة‪ -‬ع�ق��وب��ة ال�ت�ن�ب�ي��ه‪� ،‬أو الإن� � ��ذار‪� ،‬أو‬ ‫احلرمان من زيارته مدة ال تزيد على ثالثني يوماً‪،‬‬ ‫�شريطة عدم �إيقاع هذه العقوبة مرة �أخرى قبل م�ضي‬ ‫�أ�سبوع على انتهاء مدة العقوبة الأوىل‪.‬‬

‫ول�ف��ت �إىل �أن��ه ب��ال��رغ��م م��ن ذل��ك‪ ،‬ف��إن��ه ال يجوز‬ ‫إ�ي�ق��اع �أي من العقوبات امل�سلكية املن�صو�ص عليها يف‬ ‫القانون‪� ،‬إال بعد �إجراء حتقيق ملواجهة النزيل بالفعل‬ ‫املن�سوب �إليه‪ ،‬و�سماع �أقواله ودفاعه‪ ،‬على �أن يكون قرار‬ ‫�إيقاع العقوبة م�سبباً‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن �إدارة ال�سجون ال تكتفي مبنع زي��ارة‬ ‫�أ�صدقاء و�أقارب معتقلي احلراك من الدرجة الثانية‪،‬‬ ‫ب��ل مت�ن��ع يف ب�ع����ض ا ألح� �ي ��ان حم��ام�ين م��ن االل�ت�ق��اء‬ ‫مبوكليهم‪ ،‬وه��ذا خم��ال��ف ن�ص ال�ق��ان��ون ال��ذي ي�ؤكد‬ ‫"عدم احليلولة دون التقاء املوكل مبوكله القانوين‬ ‫ب�أي ظرف من الظروف"‪ ،‬م�ؤكداً �أن هذا ما حدث معه‬ ‫�شخ�صياً‪� ،‬إذ قامت �إدارة ال�سجون �سابقاً ب�إ�صدار تعميم‬ ‫يفيد مبنعه من دخول مراكز اال�صالح والت�أهيل‪.‬‬ ‫و�أ�شار ن�صار �إىل �أن من معتقلي احلراك الذين مت‬ ‫منع �أ�صدقائهم و�أقاربهم من زيارتهم‪ ،‬املعتقل حممد‬ ‫�أبو �صماعة املوقوف يف �سجن ارميمني‪ ،‬وكذلك املعتقل‬ ‫يف �سجن الها�شمية حممد الدبك‪ ،‬مت�سائ ً‬ ‫ال‪" :‬ملاذا يتم‬ ‫ال�سماح بزيارة ال�سجناء اجلنائيني‪ ،‬و�أ�صحاب اجلرائم‬ ‫اخل �ط��رة‪ ،‬وال يتم ذل��ك ملعتقلي احل ��راك ا إل��ص�لاح��ي‬ ‫وال�سيا�سيني؟!"‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" ات �� �ص �ل��ت �أك �ث��ر م ��ن م� ��رة ب��امل��رك��ز‬ ‫ا إلع�لام��ي جلهاز ا ألم��ن ال�ع��ام؛ للوقوف على ر�أي��ه يف‬ ‫هذه املو�ضوع‪ ،‬ولكنها مل حت�صل على �إجابة لعدم الرد‬ ‫على الهاتف‪.‬‬

‫موقف املعارضة تجاه التصعيد الحكومي‪ ..‬ضعف أم له ما يسوغه‬

‫ال�سبيل‪ -‬ب�سمة توم‬ ‫«ال���س��اح��ة تلتهب ب �ق��رارات حكومية تتطاير هنا وه �ن��اك؛ اعتقاالت‬ ‫ل�شباب احلراك‪ ،‬وارتفاع للأ�سعار ولكل �شيء‪ ،‬وكل يوم نحن يف �ش�أن! ولكن‬ ‫الثابت �أن ال�شارع هادئ وردود الفعل خافتة‪ ،‬وح�ضور املعار�ضة �ضعيف‪ ،‬فما‬ ‫امل�سوغات‪�« .‬أف�ضل �أال ن�ستخدم م�صطلح م�سوغات؛ �إذ �إن ال�ضعف ال م�سوغ‬ ‫له ب�أي حال؛ لذا ُ�أف�ضل �أن نقول ما الأ�سباب»‪.‬‬ ‫رئي�س جمل�س ال�شورى يف جبهة العمل الإ�سالمي املهند�س علي �أبو‬ ‫ال�سكر �أك��د ل�ـ «ال�سبيل»‪ ،‬وج��ود حالة ال�ه��دوء يف رد فعل ال���ش��ارع الأردين‬ ‫جُتاه الت�صعيد احلكومي‪ ،‬نافياً وجود �أي اتفاق على التهدئة بني احلركة‬ ‫الإ�سالمية واحلكومة‪ ،‬وراف�ضاً نظرية الت�آمر التي يدعيها البع�ض‪ ،‬ورغم‬ ‫الهدوء احل��ايل ‪-‬وال�ق��ول لأب��و ال�سكر‪« -‬لكن ال ي�ستطيع �أح��د �أن ينكر �أن‬ ‫ال�سنوات الثالث املا�ضية‪ ،‬كان احلراك فيها قوياً‪ ،‬و�أداء ال�شارع كان مزلز ًال‪،‬‬ ‫ودور احلركة الإ�سالمية فيه فاع ً‬ ‫ال وكبرياً»‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�تراج��ع يف نب�ض ال���ش��ارع فيعزوه �أب��و ال�سكر �إىل �أو ًال‪� :‬أ�سباب‬ ‫داخلية‪ ،‬فرغم �أنه لي�س من ال�ضرورة �أن ي�ستمر احلراك بنف�س الوترية‪� ،‬إال‬ ‫�أنه قد يكون ذلك مراعاة لأ�سباب مو�ضوعية‪� ،‬أو يكون لفرتة معينة‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك ي��رى �أب��و ال�سكر �أن ان�خ��داع ال���ش��ارع بالت�شويه الإع�لام��ي‬ ‫ل�صورة احلركة الإ�سالمية ك��ان له ت�أثري يف خ��ذالن ال�شارع احل��رك��ة‪ ،‬مع‬ ‫العلم �أن احلراك لي�س منوطاً باحلركة الإ�سالمية فقط‪ ،‬وهذا ما يجب �أن‬ ‫يدركه ال�شارع‪ ،‬واحلقيقة التي ي�ؤكدها �أبو ال�سكر �أنه ال ي�ستطيع �أي ف�صيل‬ ‫�أن ي�ستمر لوحده‪ ،‬دون تكاتف كل مكونات ال�شعب الأردين‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ال�ظ��روف الإقليمية‪ ،‬وحم��اول��ة تخويف ال�شارع مما �آل��ت �إليه‬ ‫الأو�ضاع يف دول «الربيع العربي»‪ ،‬وا�ستغالل هذه الورقة ملحو �أو حتجيم‬ ‫دور احلركة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وحول �إذا ما كان االختالف واالنق�سام يف �صفوف املعار�ضة عامال يف‬ ‫هذا ال�ضعف‪ ،‬وهل التحيز لالختالف الأيدولوجي كان على ح�ساب القوا�سم‬ ‫امل�شرتكة من حرية وعدالة وكرامة �إن�سانية ولقمة عي�ش‪� ،‬أجاب �أبو ال�سكر‬ ‫بنعم �إن الختالف املعار�ضة �أثر يف احل��راك‪ ،‬خا�صة فيما بتعلق بالق�ضايا‬ ‫احدى فعاليات املعار�ضة «ار�شيفية»‬ ‫الإقليمية‪� ،‬سوريا مث ً‬ ‫ال‪ ،‬فاالنتماء الأيدولوجي لهذه الأحزاب ومناكفتها‪،‬‬ ‫ورف�ضها الإ��س�لام ال�سيا�سي‪ ،‬و�شعورها �أن الإ�سالميني �سيقطفون ثمرة‬ ‫«ال��رب�ي��ع‬ ‫التفاعل‪ .‬ال�ع��رب��ي» ل��ه دور يف ه��ذا االخ�ت�لاف واالن�ق���س��ام؛ وب��ال�ت��ايل �ضعف �أبو ال�سكر‪ :‬ال�شارع �سي�ستمر حتى ا�سرتداد حقوقه‬ ‫�إذن فما ردة فعل احلركة الإ�سالمية من طرفها كمعار�ضة على فعل‬ ‫وت�صعيد احلكومة‪� ،‬أجاب �أبو ال�سكر �أن احلركة الإ�سالمية لي�ست وحدها �سعيد‪ :‬انق�سام املعار�ضة لن مينع من َه َّبات �شعبية‬ ‫املعنية مبا يجري على ال�ساحة‪ ،‬وعلى ال�شارع بكل �أطيافه �أن يكون له دور‬ ‫يف الت�صعيد حيال ما يجري من اعتقاالت وم�صادرة حقوق‪ .‬البع�ض‬ ‫ُ‬ ‫يريد حمادين‪ُ :‬خفوت ال�شارع لأ�سباب خارجية و�أخرى داخلية‬ ‫من احلركة الإ�سالمية رد فعل قوياً‪ ،‬بينما يقطف ويجني الفائدة دون بذل‬ ‫جهد! ويف االجتاه الآخر يتجه البع�ض ملهاجمة احلركة الإ�سالمية رغم ما‬ ‫تبذله‬ ‫وثالثا‪ :‬الإعالم الذي مل يقم بدوره املطلوب الناقد لهذه ال�سيا�سات‪،‬‬ ‫احلركة!ال�سكر عند ما وجه له ت�سا�ؤل عمن �سيطلق ر�صا�صة البدء‪ ،‬وال�سيناريوهات واردة‪.‬‬ ‫أبو‬ ‫�‬ ‫وعلق‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وختم �أبو ال�سكر بالقول‪« :‬الإ�صالح تفر�ضه حركة �شعبنا بكل مكوناتها‪ ،‬وحتوله �إىل �أداة ط ِّيعة يف �أيدي احلكومة‪.‬‬ ‫وي �ق��ود ال��رك��ب‪� ،‬أن احل��رك��ة �أط�ل�ق��ت ط�ل�ق��ات ك�ث�يرة وب��ذل��ت ج�ه��دا ك�ب�يرا‪،‬‬ ‫وراب �ع��ا‪ :‬وه��ي نقطة مرتبطة ب��ال�ق��وى ال�سيا�سية‪ ،‬فهي مق�صرة يف‬ ‫أجل وال ميكن لل�شعب �أن يحقق ما َينْ�شده من خالل ركونه على جهد معني‪ ،‬دون‬ ‫وا�ستمرت ل�سنوات تقود ال�شارع‪ ،‬بل رف�ضت امل�شاركة ال�سيا�سية؛ من �‬ ‫القيام مب�س�ؤولياتها الوطنية‪ ،‬وتباينها وق�صورها يف ق��راءة طبيعة هذه‬ ‫�أن يقدم هو اجلهد والت�ضحية الالزمة»‪.‬‬ ‫الدفاع عن ال�شارع الأردين‪.‬‬ ‫�أم�ين ع��ام ح��زب الوحدة ال�شعبية الدكتور �سعيد ذي��اب بني �أن ق��راءة احلكومة‪ ،‬فنحن كحزب ندعو �إىل رحيل احلكومة‪ ،‬و�إ�سقاط النهج ال�سيا�سي‬ ‫وتابع �أن احلركة مل ولن تتخلى عن ال�شارع‪ ،‬لكنها لن تكون البديل‪،‬‬ ‫ال عن ال�شعب الأردين يف دفاعه عن حقوقه‪ ،‬لكن حالة الهدوء يف ال�شارع‪ ،‬البد �أن تكون ب�صورة �شاملة؛ �إذ �إن احلكومة جنحت واالقت�صادي لها؛ لذا مل ن�شارك يف لقاء اللجنة االقت�صادية احلكومية مع‬ ‫وال يجوز �أن تكون بدي ً‬ ‫ل�ح��زاب‪ ،‬بينما �شارك ا آلخ��رون؛ �إذ ن��رى فيها حماولة‬ ‫احلركة �ستعمل �ضمن طاقتها يف ظل تكاتف اجلهود‪� .‬إن حترك ال�شارع ‪-‬كما بقيادة عملية ال��ردة عن الإ�صالح‪ ،‬وا�ستطاعت �أن تتخذ ق��رارات �أحادية ال ا ألم�ن��اء العامني ل� أ‬ ‫الت�سويق لقراراتها ال�سيا�سية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫تقود �إال �إىل الإفقار‪.‬‬ ‫ي�ؤكد �أبو ال�سكر‪� -‬أهم من حترك االجتاهات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وح��ول حالة االنق�سام بني �أطياف املعار�ضة‪ ،‬و�إمكانية اعتبارها‬ ‫يعتقد �أن جناحها هذا له عدة عوامل؛ �أولها‪ :‬تراجع احلراك ال�شعبي‪،‬‬ ‫وحول توقعاته امل�ستقبلية‪ ،‬يرى �أبو ال�سكر �أن الو�ضع قابل للت�صعيد‪،‬‬ ‫ولعل احلكومة ت�سعى للحفاظ على مكا�سبها‪ ،‬ولو على ح�ساب ال�شارع‪ ،‬وهذه فقد جنحت احل�ك��وم��ة والأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ب��اح�ت��واء احل ��راك؛ م��ن خالل �سبباً خام�ساً لرتاجع نب�ض وتفاعل ال�شارع‪ ،‬رد �سعيد �أن االنق�سام بد�أ‬ ‫مبكراً‪ ،‬ورغم ت�أثريه بال �شك �إال �أنه يف ت�شرين املا�ضي عندما قامت‬ ‫نتيجة للق�صور يف الت�أثري‪ ،‬ولكن هذا دليل على �سطحية التفكري من قبل االعتقاالت العديدة من عنا�صره املختلفة‪.‬‬ ‫وثانياً‪ :‬الربملان الذي من املفرت�ض �أن ي�أخذ دوره يف مراقبة ال�سلطة احلكومة بتحرير الأ�سعار‪ ،‬جوبهت بهبة جماهريية قوية رغم وجود‬ ‫احلكومة؛ فحتى يف دول «الربيع العربي» ورغم ما يعده البع�ض انتكا�سة‬ ‫ه��ذا االنق�سام‪ ،‬بينما �أ�ستغرب ال�ي��وم ال�ه��دوء ال��ذي يقابل ب��ه ال�شارع‬ ‫فيها‪� ،‬إال �أن حركة ال�شارع فيها ما ت��زال َت� ْه��در‪ ،‬وم��ا ت��زال كل االحتماالت التنفيذية‪ ،‬كان عاجزا �إىل درجة حتوله �إىل �أداة َط ِّيعة يف يد احلكومة‪.‬‬

‫قرارات احلكومة احلالية!‬ ‫«احلقيقة �أن القوى ال�سيا�سية غري موحدة يف قراراتها ال�سيا�سية لدور‬ ‫ووظيفة وم�س�ؤولية هذه احلكومة»‪.‬‬ ‫وحول �س�ؤاله عن دور هذه القوى وم�س�ؤوليتها يف �إنهاء حالة االنق�سام‬ ‫ه��ذه‪� ،‬أج��اب �سعيد �أن الأم��ر يحتاج �إىل جهد �شامل لأك�ثر من جهة حتى‬ ‫ينجح‪ ،‬ولأن االنق�سام �أ�سا�سه �سيا�سي لتجاوزه؛ فالبد من �صياغة ر�ؤي��ة‬ ‫م�شرتكة لكل ما هو حملي ووطني‪ ،‬وهذا يحتاج �إىل جهد‪ .‬املهمات الوطنية‬ ‫يتابع �سعيد‪ -‬ال ي�ستطيع �أن يحققها طرف مهما كان قوياً‪ ،‬ال حزب وال‬‫جزءاً منها‪ ،‬بل يحتاج �إىل جهد �شامل لو�ضع الأردن على طريق الإ�صالح‪.‬‬ ‫�أما عن كيفية جتاوز اخلالف‪ ،‬فريى �سعيد �أنه فيما يتعلق بالأ�سباب‬ ‫اخلارجية فال بد من حتييد العامل اخل��ارج��ي‪ ،‬وب��ذل اجلهد يف القراءة‬ ‫اجلادة من َن ْحو‪� :‬أين تكمن م�صلحة الأمة العربية ال الإ�سالمية؟ والتوافق‬ ‫على الق�ضايا والعوامل الداخلية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫والب��د �أن يتجاوز البع�ض ‪ُ -‬ي��ري��د جبهة العمل الإ��س�لام��ي‪ -‬حماولة‬ ‫االنفراد يف العمل بعيدا عن جلنة التن�سيق‪ .‬ويرى �سعيد �أن هناك جهة ثالثة‬ ‫لعبت على نقطة اخلالف هذه‪ ،‬وحفرت بني الأطراف؛ لتعميق اخلالف‪.‬‬ ‫ويف كلمة �أخرية ل�سعيد �أكد «�أننا رجعنا �إىل املربع الأول! ونعي�ش اليوم‬ ‫حالة تراجع يف احلريات جلميع القوى‪ ،‬لذا ال بد من العمل على التوحد؛‬ ‫من �أجل �إعادة احلريات من جديد و�إ�سقاط هذه احلكومة»‪.‬‬ ‫أ�م��ا النا�شط ال�شبابي عبد اهلل حمادين فتحدث لـ «ال�سبيل»‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫« أ�م��ا ع��ن ا أل��س�ب��اب‪ ،‬فبع�ضها خ��ارج��ي متمثل بالو�ضع الإقليمي ال��راه��ن‪،‬‬ ‫و أ�خ��رى داخلية قد تعود �إىل عدم وج��ود برنامج موحد للمعار�ضة و�إط��ار‬ ‫واحد‪ ،‬وقلة ال َق ُبول عند النا�س لالن�ضمام للفئات النخبوية‪ ،‬واحلقيقة �أن‬ ‫قوة املعار�ضة و�ضعفها مبدى القبول ال�شعبي ومدى ان�ضمامه لها»‪.‬‬ ‫وحول ما �إذا كان االنق�سام بني املعار�ضة مرده �إىل االنحياز الأيدولوجي‬ ‫على ح�ساب القوا�سم امل�شرتكة واجلامعة �أطياف ال�شعب الأردين‪� ،‬أكد �أنه‬ ‫رغم جتاوز هذا الأمر يف بداية احلراك‪� ،‬إال �أن التغريات الإقليمية كان لها‬ ‫دور يف هذا االنق�سام‪.‬‬ ‫ورغم كون االختالف االيدولوجي حالة �صحية يف املجتمع‪ ،‬وال �أحد‬ ‫يطالب بوحدة �أيدولوجية‪ ،‬لكن تقدمي ال�ش�أن اخلارجي على ح�ساب الوحدة‬ ‫الداخلية �أدى �إىل وجود حواجز بني املعار�ضة‪ ،‬على �أ َّن حمادين َع َّد �أن الأمر‬ ‫مرده �إىل تق�صري جميع الأطراف‪.‬‬ ‫وعن �إمكانية وجود جهود للعودة عن حالة االنق�سام هذه‪ ،‬قال املحادين‬ ‫�إن املحاولة الوحيدة �ستكون حماولة احلكومة‪ ،‬فا�ستمرار االعتقاالت من‬ ‫�صفوف جميع االيدولوجيات �سيكون عام ً‬ ‫ال لعودة االلتحام بني �أطياف‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬و�ست�ساهم يف العودة �إىل القوا�سم امل�شرتكة‪« ،‬نعم قد حتتاج الأمور‬ ‫�إىل الوقت‪ ،‬ولن يكون الأمر يف ليلة و�ضحاها»‪.‬‬ ‫أ�م��ا عن تراجع دع��م النخب احل��راك ال�شبابي‪� ،‬أو��ض��ح املحادين «�أننا‬ ‫كحالة يف ال�شارع ‪�-‬سواء حراكاً �أم �أحزاباً �أم هيئات‪ -‬فاجلميع يعاين من عدم‬ ‫االنخراط يف هذا العمل؛ �إما خوفاً من املعطيات املحيطة‪� ،‬أو تق�صرياً لعدم‬ ‫ال�سعي لإيجاد حلول‪ ،‬و�إما ب�سبب املوروث الأمني امل�ستمر �إىل الآن»‪.‬‬ ‫وعن توقعاته امل�ستقبلية‪� ،‬أكد �أن ال�شارع �سي�ستمر حتى ا�سرتداد حقوقه‪،‬‬ ‫و�أن الأو�ضاع االقت�صادية �ستكون �أقوى من اجلميع‪� .‬شركات وم�صانع تغلق‪،‬‬ ‫البطالة يف �أعلى ن�سبها عند �أ�صحاب ال�شهادات‪ ،‬ومعدالت عالية ال يُتاح لها‬ ‫دخول اجلامعات تناف�سياً‪ ،‬بطاقات ل�صرف اخلبز‪ ،‬ورفع يومي للأ�سعار‪ ،‬كل‬ ‫ذلك �سيجعل للو�ضع االقت�صادي الكلمة الف�صل‪.‬‬ ‫وبني �أن احلراك م�ستمر وما هو �إال قطار يركبه البع�ض وينزل منه‬ ‫�آخرون‪ ،‬ولكنه يف النهاية �سي�صل �إىل حمطته الأخرية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫إنارة الشوارع تستهلك ‪ 2‬يف املئة‬ ‫من كهرباء اململكة‬

‫الكهربائية‪ ،‬مبعدل ‪ 301‬جيجا واط �ساعة‪ ،‬بينما ي�ستهلك‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫القطاع احلكومي نحو ‪ 6‬يف املئة من كهرباء اململكة‪ ،‬يف‬ ‫بلغت ن�سبة ا�ستهالك �إن ��ارة ال���ش��وارع م��ن الطاقة وقت دعا فيه رئي�س ال��وزراء عبد اهلل الن�سور امل�ؤ�س�سات‬ ‫الكهربائية يف العا�صمة عمان‪ ،‬وجميع املحافظات‪ ،‬نحو وال��وزارات �إىل تر�شيد ا�ستهالك الطاقة‪ ،‬وخف�ض كلف‬ ‫‪ 2‬يف امل�ئ��ة م��ن جم�م��ل ا��س�ت�ه�لاك��ات اململكة م��ن الطاقة �إن��ارة ال�شوارع الداخلية واخلارجية‪ ،‬وان ال تبقى منارة‬

‫فروع البنك اإلسالمي األردني يف إربد‬ ‫تقيم حملة للتربع بالدم‬

‫بعد ال�ساعات املحددة‪.‬‬ ‫والق� ��ت ه ��ذه اخل �ط��وة ان �ت �ق��ادات وا� �س �ع��ة م��ن قبل‬ ‫املواطنني والتجار؛ كون التوفري ال يكون يف الأ�سا�سيات!‬ ‫الفتني �إىل �أن �إنارة ال�شوارع ال ت�ستهلك �سوى ‪ 2‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�أن��ه ال ج��دوى من تر�شيد اال�ستهالك لقطاع ي�ستهلك‬ ‫فقط ‪ 2‬يف املئة من كهرباء اململكة‪.‬‬ ‫وبح�سب ب�ي��ان��ات هيئة تنظيم ق�ط��اع ال�ط��اق��ة‪ ،‬فقد‬ ‫ا�ستحوذ القطاع املنزيل على املعدل الأكرب من ا�ستهالك‬ ‫الطاقة الكهربائية يف اململكة بنحو ‪ 36.4‬يف املئة يف عام‬ ‫‪ ،2012‬بينما بلغ اال�ستهالك ال�صناعي نحو ‪ 24.7‬يف املئة‬ ‫من جممل ا�ستهالك املمكلة من الطاقة‪ ،‬وبلغ ا�ستهالك‬ ‫القطاع التجاري نحو ‪ 16.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أظهرت بيانات الهيئة �أن القطاع احلكومي ي�ستهلك‬ ‫نحو ‪ 6‬يف املئة من جممل الطاقة امل�ستهلكة يف اململكة‪،‬‬ ‫و�أن القطاع ال��زراع��ي ي�ستهلك نحو ‪ 4.1‬يف املئة‪ ،‬بينما‬ ‫ي�ستهلك �ضخ املياه نحو ‪ 9.4‬يف املئة من الطاقة‪.‬‬ ‫وبلغ ع��دد اال��ش�تراك��ات املنزلية بالتيار الكهربائي‬ ‫يف امل�م�ل�ك��ة ن�ح��و ‪ 1.4‬م�ل�ي��ون ا� �ش�ت�راك‪ ،‬بينما ب�ل��غ ع��دد‬ ‫اال��ش�تراك��ات احلكومية نحو ‪� 17‬أل��ف ا� �ش�تراك بالتيار‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ��ي‪ ،‬وب �ل��غ ع ��دد ا� �ش�ت�راك��ات ال �ق �ط��اع ال�ت�ج��اري‬ ‫نحو ‪� 207‬آالف ا��ش�تراك‪ ،‬يف حني بلغ ع��دد اال�شرتاكات‬ ‫ال�صناعية نحو ‪� 17‬ألف ا�شرتاك‪ ،‬وعدد ا�شرتاكات �إنارة‬ ‫ال�شوارع نحو ‪� 9‬آالف ا��ش�تراك‪ ،‬بينما القطاع الزراعي‬ ‫فقد بلغت اال�شرتاكات بالتيار الكهربائي نحو ‪� 7‬آالف‬ ‫ا� �ش�تراك‪ ،‬وق�ط��اع �ضخ امل�ي��اه نحو �أل��ف ا��ش�تراك بالتيار‬ ‫الكهربائي ‪-‬بح�سب بيانات هيئة تنظيم قطاع الكهرباء‬ ‫عام ‪.-2012‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اململكة ت�ع��اين م��ن زي ��ادة م�ضطرة يف‬ ‫الطلب على الطاقة الكهربائية‪ ،‬ومبعدل ‪ 7‬يف املئة �سنويا‪،‬‬ ‫وت�صل كلفة ان�ت��اج الطاقة �إىل نحو رب��ع ال�ن��اجت املحلي‬ ‫االجمايل للأردن‪ ،‬ما يقارب ‪ 4.5‬مليارات دينار �سنوياً‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستكما ًال حلملة ال�ت�برع ب��ال��دم ال�ت��ي ب��د�أه��ا‬ ‫البنك الإ�سالمي الأردين هذا العام‪ ،‬نظم البنك‬ ‫وب��ال �ت �ع��اون م��ع "مديرية ب�ن��ك الدم" امل��رح�ل��ة‬ ‫الثالثة حلملة التربع بالدم وملدة يوم واحد‪� ،‬شارك‬ ‫فيها موظفو ومتعاملو فروع البنك يف حمافظة‬ ‫اربد‪� ،‬شملت فرع اربد �شارع بغداد‪ ،‬فرع اربد �شارع‬ ‫الها�شمي‪ ،‬فرع اربد �شارع �أي��دون‪ ،‬فرع اربد �شارع‬ ‫فل�سطني‪ ،‬فرع اربد �شارع حكما‪.‬‬ ‫وذل� ��ك ت��ر��س�ي�خ��ا ل� ��دور ال �ب �ن��ك االج �ت �م��اع��ي‬ ‫وم�ساهمته وم��وظ�ف�ي��ه بتحملهم مل���س��ؤول�ي��ا ِت� ِه��م‬ ‫الن �� �س��ان �ي��ة جت ��اه �أب� �ن ��اء املجتمع‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة و إ‬ ‫والنهو�ض بها‪ ،‬حتقيقاً مل�ب��د�أ التكافل وال�تراب��ط‬ ‫االجتماعي من خ�لال تربعهم بدمائهم ت�أكيداً‬

‫لتكاتفهم وتعا�ضدهم جتاه غريهم‪.‬‬ ‫وق��دم��ت م��دي��ري��ة ب�ن��ك ال ��دم ��ش�ك��ره��ا لإدارة‬ ‫البنك على ا�ستمرار تنظيمه ملثل هذه احلمالت‬ ‫الن���س��ان�ي��ة‪ ،‬وتعميمها ع�ل��ى موظفي‬ ‫وامل� �ب ��ادرات إ‬ ‫البنك مبختلف الفروع �ضمن حمافظات اململكة‬ ‫للقيام بهذا الواجب الإن�ساين والدور االجتماعي‬ ‫املميز جتاه جمتمعهم‪.‬‬ ‫و�أكدت �إدارة البنك ا�ستمرارها بالتوا�صل مع‬ ‫مديرية بنك ال��دم من خالل اال�ستمرار بتنظيم‬ ‫وتعميم ح�م�لات ال�ت�برع ب��ال��دم على ب��اق��ي ف��روع‬ ‫ال�ب�ن��ك املنت�شرة يف جميع ان �ح��اء اململكة خدمة‬ ‫للمجتمع املحلي‪ ،‬علماً ان البنك ب��د�أ يف املرحلة‬ ‫الأوىل من حملة التربع بالدم خ�لال ه��ذا العام‬ ‫يف الإدارة العامة وفرع ال�شمي�ساين وخالل �شهر‬ ‫�أيلول املا�ضي يف فروعه �ضمن حمافظة الزرقاء‪.‬‬

‫تراجع الأ�سعار يف ال�سوق العاملية �سي�ؤثر يف م�ستوى الأرباح املتحققة لنهاية العام‬

‫"الفوسفات" تربم عقود توريد خامات الفوسفات وحامض‬ ‫الفسفوريك إىل الهند وإندونيسيا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��د ال��رئ�ي����س التنفيذي ل�شركة م�ن��اج��م ال�ف��و��س�ف��ات عماد‬ ‫امل ��دادح ��ة ت��وق�ي��ع ع �ق��ود ت��وري��د ل�ن�ح��و م�ل�ي��ون ط��ن م��ن م��ادت��ي‬ ‫الفو�سفات اخل ��ام‪ ،‬وح��ام����ض الف�سفوريك م��ع ع�م�لاء ال�شركة‬ ‫الرئي�سيني يف ال���س��وق�ين ال�ه�ن��دي��ة واالن��دون�ي���س�ي��ة م��ع حتديد‬ ‫ا�سعارها حتى نهاية العام‪.‬‬ ‫وقال املدادحة يف بيان �صحفي ا�صدرته ال�شركة ام�س الأحد‪،‬‬ ‫�إن ال�شركة متكنت من التعاقد على توريد مليون طن من خام‬ ‫الفو�سفات اىل ال�سوق الهندية واالندوني�سية‪ ،‬مع حتديد اال�سعار‬ ‫مبا يعك�س اجتاهات اال�سعار يف اال�سوق العاملية‪ ،‬وذل��ك رغ��م ما‬ ‫ت�شهده ه��ذه ال�صناعة من مناف�سة �شديدة من قبل دول متتاز‬ ‫بانخفا�ض تكاليف االنتاج‪ ،‬ال�سيما الطاقة‪ ،‬وما اعرتى ا�سعارها‬ ‫من انخفا�ض يف اال�سواق‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ان التوريد اىل ال�سوق الهندية توقف لنحو �شهر‬

‫ون���ص��ف ال���ش�ه��ر‪" ،‬لكنه ع��اد ح��ال �ي �اً‪ ،‬وب� ��د�أت ال �ب��واخ��ر يف �شحن‬ ‫الفو�سفات اخلام اىل هناك"‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل��دادح��ة ال ��ذي � �ش��ارك ب��وف��د ب��رئ��ا��س��ة ع�ضو جمل�س‬ ‫ادارة ال�شركة ال��دك�ت��ور م�ن��ذر ح��دادي��ن �إىل ال�سوقني الهندية‬ ‫واالندوني�سية �أخريا‪� ،‬أن ال�شركة متكنت من التعاقد على توريد‬ ‫ربع مليون طن من خام الفو�سفات‪ ،‬اىل جانب كميات من حام�ض‬ ‫الف�سفوريك اىل اندوني�سيا وب�أ�سعار حم��ددة حتى نهاية العام‪،‬‬ ‫ذلك بالإ�ضافة اىل الت�صدير للهند‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن ه ��ات�ي�ن ال �� �س��وق�ي�ن ت� �ع ��دان م ��ن اب � ��رز ال �� �ش��رك��اء‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي�ين ل�شركة م�ن��اج��م ال�ف��و��س�ف��ات‪� � ،‬س��واء م��ن حيث‬ ‫اال�سترياد او امل�شاركة يف الت�صنيع‪ ،‬الفتا اىل وج��ود م�شروعات‬ ‫انتاج م�شرتكة قائمة بني اجلانبني االردين من جهة‪ ،‬والهندي‬ ‫واالندوني�سي من جهة اخرى يف جمال انتاج اال�سمدة التي تعتمد‬ ‫خام الفو�سفات كمدخل �إنتاج‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ال�شركة حققت اجن ��ازات �إيجابية يف جمال‬

‫إنهاء الشلل املالي يف أمريكا يتطلب‬ ‫تغيري قواعد اللعبة السياسية‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مع �سيا�ستهم املرتبطة ب�شكل وثيق با�سرتاتيجية‬ ‫ال�ضغط لتغيري ق��ان��ون الرعاية ال�صحية‪ ،‬اق��ر بع�ض‬ ‫القياديني يف احلزب اجلمهوري االمريكي ال�سبت ب�أن‬ ‫انهاء ح��ال ال�شلل يف االدارة الفدرالية يتطلب تغيري‬ ‫قواعد اللعبة ال�سيا�سية احلالية‪.‬‬ ‫ومن دون ادنى �شك‪ ،‬يبقى �سحب او ت�أخري �سريان‬ ‫قانون الت�أمني ال�صحي املعروف بـ"اوباما كري" اولوية‬ ‫ك�ب�رى ل��دى ال �ن��واب اجل�م�ه��وري�ين ال ��ذي ا� �ص��روا على‬ ‫م��دى ا��س��اب�ي��ع ع�ل��ى ا� �ص��دار �أي ق��ان��ون ي��زع��زع ال��دع��م‬ ‫احل�ك��وم��ي ل�ت��وق�ي��ع ال��رئ�ي����س ب� ��اراك اوب��ام��ا ع�ل��ى ه��ذا‬ ‫االجناز الداخلي‪.‬‬ ‫�إال �أن ع ��ددا ق�ل�ي�لا م��ن ال �ن��واب امل��دع��وم�ين من‬ ‫حمافظي ح��زب ال�شاي دعموا علنا ه��ذا امل�سعى؛ وهو‬ ‫ما ادى اىل خالفات عميقة داخ��ل احل��زب اجلمهوري‪،‬‬ ‫وا�سفر عن تبادل لالتهامات يف �صفوف اجلمهوريني‬ ‫داخل اروقة جمل�س ال�شيوخ‪.‬‬ ‫وم��ع اح�ت��واء معركة ال�شلل يف امليزانية باجلدل‬ ‫ال��دائ��ر ب�ش�أن رف��ع �سقف املديونية خ�لال اال�سبوعني‬ ‫املقبلني‪ ،‬اكد ه��ؤالء �ضرورة نقل االهتمام اىل ق�ضايا‬ ‫�ضريبية بحتة‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو الكونغر�س دوغ المبورن لل�صحفيني‬ ‫خالل جل�سة ملجل�س النواب نهاية اال�سبوع‪ ،‬وهو موعد‬ ‫قلما ي�شهد جل�سات للكونغر�س‪" :‬لن اك ��ون �سعيدا‬ ‫بذلك‪ ،‬لكنني اقر ب�أن ثمة �أمراً �سيئاً �سيح�صل"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬لقد جربنا امورا عدة‪ ،‬ورمبا ا�ستخدمنا‬ ‫ك��ل ا�سلحتنا ملحاربة اوب��ام��ا ك�ير‪ .‬مل ينجح ذل��ك‪ ،‬لذا‬ ‫اعتقد ان علينا االنتقال اىل الق�ضايا االك�بر املتعلقة‬ ‫ب�سقف املديونية وامليزانية االجمالية"‪.‬‬ ‫وهذا الت�صريح لي�س غري ذي داللة‪ ،‬خ�صو�صا �أنه‬ ‫�صادر عن �شخ�ص �صنفته جملة "نا�شونال جورنال"‬ ‫يف ع��ام ‪ ،2010‬على ان��ه اك�ثر ع�ضو حمافظ يف جمل�س‬ ‫النواب‪.‬‬

‫والق ��اه يف ه��ذا ال�ت��وج��ه ع�ضو الكونغر�س دني�س‬ ‫رو���س‪ ،‬احد راف�ضي زي��ادة ال�ضرائب ومن ان�صار حزب‬ ‫ال�شاي‪ .‬وق��ال رو���س‪" :‬االعتزاز‪ ،‬اعتقد ان ه��ذا االمر‬ ‫مفقود هنا‪ ،‬على االرجح من كال اجلانبني"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪" :‬لقد اق�ترب�ن��ا ك �ث�يرا م��ن ب �ل��وغ �سقف‬ ‫امل��دي��ون�ي��ة‪ ،‬واعتقد ان االم��ري��ن �سيبقيان جمموعني‬ ‫كلما تقدمنا يف البحث"‪.‬‬ ‫وت��ؤك��د وزارة اخل��زان��ة االمريكية انها �ست�ستنفد‬ ‫االموال املتوافرة لديها لدفع م�ستحقات دائنيها يف ‪17‬‬ ‫ت�شرين االول اجلاري؛ ما قد ي�ؤدي اىل و�ضع كارثي يف‬ ‫حال مل ي�صوت الكونغر�س على زي��ادة �سقف املديونية‬ ‫البالغ حاليا ‪ 16700‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى رغ � ��م اق � �ت ��راب االزم � � � ��ة‪ ،‬اق �ت ��رح ال� �ق ��ادة‬ ‫اجلمهوريون ال�سبت بقاء رف�ض "اوباما كري" حمورا‬ ‫ا�سا�سيا يف ا�سرتاتيجية احلزب‪.‬‬ ‫وقال الرجل الثاين يف �صفوف النواب اجلمهوريني‬ ‫اريك كانتور �إن "موقف اجلمهوريني ال يزال كما هو‪،‬‬ ‫ال تخ�صي�ص يف املعاملة حتت القانون‪ ،‬ال تخ�صي�ص يف‬ ‫املعاملة حتت اوباما كري"‪.‬‬ ‫واكد البيت االبي�ض بو�ضوح انه لن يقبل اي تغيري‬ ‫على قانون الرعاية ال�صحية‪ ،‬وقد بدا رو�س متذمرا من‬ ‫اخفاق حزبه يف الت�أقلم مع الواقعية ال�سيا�سية القا�ضية‬ ‫بعدم ج��واز رب��ط م�شروع اوب��ام��ا للت�أمني ال�صحي مع‬ ‫ت�أمني االموال الالزمة لت�سيري الدولة الفدرالية‪.‬‬ ‫وق ��ال رو�� ��س‪�" :‬أعتقد ان االم� ��ال امل�ب�ن�ي��ة كبرية‬ ‫لدرجة ال ميكن حتقيقها"‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال ع�ضو الكونغر�س جيم ج��وردان‬ ‫لقناة ب�ل��وم�برغ اجلمعة "علينا احل���ص��ول على �شيء‬ ‫مقابل اوباما كري"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف‪" :‬اذا ما اردمت ان ي�سري ه��ذا البلد على‬ ‫طريق التوازن ال�ضريبي‪ ،‬ال ميكنكم ال�سماح با�ستحقاق‬ ‫بهذا احلجم �سي�ؤدي اىل افال�س حقيقي للبالد‪ ،‬واهم‬ ‫من ذلك‪ ،‬ا�ستحقاق لن ي�ساعد االمريكيني يف رعايتهم‬ ‫ال�صحية‪ .‬ال ميكنكم ال�سماح بح�صول ذلك"‪.‬‬

‫الت�سويق يف العام احلايل‪ ،‬رغم ما ت�شهده �صناعة التعدين ب�شكل‬ ‫عام‪ ،‬وانتاج الفو�سفات ب�شكل خا�ص من حتديات تتمثل يف تراجع‬ ‫الطلب يف �أ� �س��واق اال�ستهالك الرئي�سة يف ال �ع��امل‪ ،‬وانخفا�ض‬ ‫اال�سعار؛ الأمر الذي �أدى �إىل توقف الإنتاج يف كثري من م�صانع‬ ‫الفو�سفات املناف�سة‪ ،‬وانخفا�ض الأ�سعار نتيجة املناف�سة احلادة‪،‬‬ ‫وان�خ�ف��ا���ض ا��س�ع��ار اال��س�م��دة االخ� ��رى‪ ،‬وح��ر���ص ال���ش��رك��ات على‬ ‫ت�سويق منتجاتها‪.‬‬ ‫وب�ين امل��دادح��ة �أن ال�شركة ا�ست�أنفت منذ �أ��س�ب��وع عمليات‬ ‫ال�شحن البحري �إىل ال�سوق الهندية واالندوني�سية‪ ،‬و�ستبد�أ يف‬ ‫غ�ضون �أي��ام ب�شحن ال�سماد �إىل �أثيوبيا‪ ،‬متوقعا �أن يتم �شحن‬ ‫حمولة ‪ 5‬بواخر �شهريا اىل هذه اال�سواق‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�صدد‪� ،‬أو�ضح �أن عملية الت�صدير تتم من خالل‬ ‫ميناء الفو�سفات وامل�ي�ن��اء ال�ق��دمي ال�ت��ي حت��ر���ص ال�شركة على‬ ‫ا�ستخدامه‪ ،‬ليكون �ضمانة ال�ستمرار عمل �سكة احلديد االردنية‬ ‫التي تعتمد يف عملياتها كلية على نقل الفو�سفات‪.‬‬

‫ولفت �إىل ان وفدا من ال�شركة �سيزور �أ�سرتاليا يف اال�سبوعني‬ ‫املقبلني‪ ،‬ملتابعة االجراءات التي بداتها ال�شركة هذا العام ال�ستعادة‬ ‫ال�سوق اال�سرتالية التي خرجت منها قبل نحو ‪� 10‬سنوات‪.‬‬ ‫وقال املدادحة "ال�سوق اال�سرتالية من �أكرث اال�سواق حيوية‬ ‫بالن�سبة ل�شركة الفو�سفات؛ كونها ت�ستهلك كميات كبرية من‬ ‫الفو�سفات اخل��ام واال��س�م��دة‪ ،‬وا�ستعادتها ت�شكل حجر زاوي��ة يف‬ ‫�سيا�سة ال�شركة الت�سويقية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ال�شركة ار�سلت منذ بداية العام عينات من مادة‬ ‫الفو�سفات �إىل ا��س�ترال�ي��ا‪ ،‬ومت اخ��ذ مالحظات اخل�ب�راء هناك‬ ‫حولها بعني االعتبار‪ ،‬حيث متت معاجلة املالحظات بطريقة‬ ‫تلبي احتياجات ال�سوق اال�سرتالية واملزارعني فيها‪.‬‬ ‫وح ��ول ال�ت��وق�ع��ات ل�ن�ت��ائ��ج ال���ش��رك��ة ح�ت��ى ن�ه��اي��ة ال �ع��ام‪ ،‬ق��ال‬ ‫املدادحة‪" :‬نتوقع �أن تكون النتائج قريبة من نتائج العام املا�ضي؛‬ ‫من حيث الكميات املَبِيعة‪ ،‬لكن تراجع اال�سعار يف ال�سوق العاملية‬ ‫�سي�ؤثر يف م�ستوى االرباح املتحققة لنهاية العام"‪.‬‬

‫غري األردنيني يمتلكون ‪ 49.5‬يف املئة‬ ‫من القيمة السوقية لبورصة عمان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫بلغت م�ساهمة غري الأردن�ي�ين يف ال�شركات املدرجة‬ ‫يف ال�ب��ور��ص��ة يف ن�ه��اي��ة �شهر �أي �ل��ول ‪ 2013‬ن�ح��و ‪ 49.5‬يف‬ ‫املئة من �إجمايل القيمة ال�سوقية؛ حيث �شكلت م�ساهمة‬ ‫العرب ‪ 35.5‬يف املئة‪ ،‬يف حني �شكلت م�ساهمة غري العرب‬ ‫‪ 14‬يف املئة من �إج�م��ايل القيمة ال�سوقية للبور�صة‪� ،‬أما‬ ‫م��ن الناحية القطاعية فقد بلغت ن�سبة م�ساهمة غري‬ ‫الأردنيني يف القيمة ال�سوقية لل�شركات املدرجة يف بور�صة‬ ‫عمان يف نهاية �شهر �أيلول‪ ،‬والتابعة للقطاع املايل ‪ 55.1‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬ولقطاع اخلدمات ‪ 29.3‬يف املئة‪ ،‬ولقطاع ال�صناعة‬ ‫‪ 51‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أظهرت الإح�صاءات ال�صادرة عن بور�صة عمان �أن‬ ‫قيمة الأ�سهم امل�شرتاة من قبل امل�ستثمرين غري الأردنيني‬ ‫منذ بداية العام‪ ،‬وحتى نهاية �شهر �أيلول ‪ ،2013‬قد بلغت‬ ‫‪ 840.8‬مليون دينار‪ ،‬م�شكلة ما ن�سبته ‪ 33.6‬يف املئة من‬ ‫حجم التداول الكلي‪ ،‬يف حني بلغت قيمة الأ�سهم املَبِيعة‬ ‫م��ن قبلهم للفرتة نف�سها ‪ 718.2‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬وبذلك‬ ‫ي�ك��ون ��ص��ايف اال�ستثمار غ�ير الأردين منذ ب��داي��ة ال�ع��ام‪،‬‬ ‫وحتى نهاية �شهر �أيلول قد ارتفع مبقدار ‪ 122.6‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬مقارنة مع ارتفاع قيمته ‪ 22.6‬مليون دينار لعام‬ ‫‪2012‬‬ ‫�أما من ناحية امل�ستثمرين العرب‪ ،‬فقد بلغت القيمة‬ ‫الإجمالية لعمليات �شرائهم منذ بداية العام وحتى نهاية‬ ‫�شهر �أي�ل��ول نحو ‪ 755.6‬مليون دي�ن��ار‪� ،‬شكلت م��ا ن�سبته‬ ‫‪ 89.9‬يف املئة من �إجمايل قيمة �شراء غري الأردنيني‪.‬‬ ‫يف حني بلغت القيمة الإجمالية لعمليات �شراء غري‬ ‫العرب ‪ 85.2‬مليون دينار‪� ،‬شكلت ما ن�سبته ‪ 10.1‬يف املئة‬ ‫من �إجمايل �شراء غري الأردنيني‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للقيمة الإجمالية لعمليات بيع العرب‪،‬‬

‫فقد بلغت ‪ 652.7‬مليون دينار‪� ،‬شكلت ما ن�سبته ‪ 90.9‬يف‬ ‫املئة م��ن �إج�م��ايل قيمة عمليات بيع غ�ير الأردن �ي�ين‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين بلغت قيمة عمليات بيع غ�ير ال�ع��رب ‪ 65.5‬مليون‬ ‫دينار‪� ،‬شكلت ما ن�سبته ‪ 9.1‬يف املئة من �إجمايل قيمة بيع‬ ‫غري الأردنيني‪.‬‬ ‫الح���ص��اءات ال�صادرة عن البور�صة �أن‬ ‫كما �أظهرت إ‬ ‫قيمة الأ�سهم امل�شرتاة من قبل امل�ستثمرين غري الأردنيني‬ ‫ال�ت��ي مت��ت م��ن خ�لال ال�ت��داول يف بور�صة عمان خالل‬‫�شهر �أيلول‪ -‬بلغت ‪ 17.9‬مليون دينار‪ ،‬م�شكلة ما ن�سبته‬ ‫‪ 12.4‬يف املئة من حجم التداول الكلي‪ ،‬يف حني بلغت قيمة‬ ‫الأ�سهم املَبِيعة من قبلهم ‪ 61‬مليون دينار‪ ،‬وبذلك يكون‬ ‫�صايف اال�ستثمار الأجنبي قد ارتفع مبقدار ‪ 1.9‬مليون‬ ‫دينار خالل �شهر �أيلول‪.‬‬ ‫الج �م��ايل يف‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪ ،‬ب�ل��غ ح�ج��م ال �ت��داول إ‬ ‫الح��د نحو ‪ 8‬ماليني دي�ن��ار‪ ،‬وعدد‬ ‫بور�صة عمان �أم�س أ‬ ‫الأ�سهم املتداولة ‪ 9.4‬ماليني �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪3878‬‬ ‫عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫ال��س�ه��م لإغ�ل�اق ه��ذا ال�ي��وم �إىل ‪1917.27‬‬ ‫ال�ع��ام لأ��س�ع��ار أ‬ ‫نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته ‪ 0.24‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار إ‬ ‫الغ�ل�اق لل�شركات امل�ت��داول��ة لهذا‬ ‫اليوم‪ ،‬والبالغ عددها ‪� 125‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪،‬‬ ‫�أظهرت ‪� 31‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 65‬شركة‬ ‫�أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ع �ل��ى م���س�ت��وى ال �ق �ط��اع��ي‪ ،‬ف �ق��د ارت �ف��ع ال��رق��م‬ ‫القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 2.77‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض‬ ‫ال��رق��م القيا�سي لقطاع اخل��دم��ات بن�سبة ‪ 0.44‬يف املئة‪،‬‬ ‫وانخف�ض الرقم القيا�سي للقطاع امل��ايل بن�سبة ‪ 0.4‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع الرقم‬

‫القيا�سي لقطاع ال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية‪،‬‬ ‫اخل��دم��ات ال�صحية‪ ،‬ال�صناعات ال��زج��اج�ي��ة واخل��زف�ي��ة‪،‬‬ ‫�صناعات الورق والكرتون‪ ،‬ال�صناعات الكيماوية‪ ،‬اخلدمات‬ ‫الغ��ذي��ة‬ ‫التعليمية‪ ،‬ال�صناعات الهند�سية واالن�شائية‪ ،‬أ‬ ‫وامل�شروبات‪ ،‬التبغ وال�سجائر‪ 4.87 :‬يف املئة‪ 3.69 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 2.17‬يف املئة‪ 1.72 ،‬يف املئة‪ 0.74 ،‬يف املئة‪ 0.47 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.34‬يف املئة‪ 0.22 ،‬يف املئة‪ 0.14 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫الع�ل�ام‪،‬‬ ‫يف ح�ين انخف�ض ال��رق��م القيا�سي لقطاع إ‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ات ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬ال� �ع� �ق ��ارات‪ ،‬ال �ن �ق��ل‪ ،‬الأدوي � ��ة‬ ‫وال �� �ص �ن��اع��ات ال�ط�ب�ي��ة‪ ،‬اخل��دم��ات ال �ت �ج��اري��ة‪�� ،‬ص�ن��اع��ات‬ ‫املالب�س واجل�ل��ود والن�سيج‪ ،‬التكنولوجيا واالت���ص��االت‪،‬‬ ‫الطاقة واملنافع‪ ،‬البنوك‪ ،‬الفنادق وال�سياحة‪ ،‬الت�أمني‪،‬‬ ‫اخلدمات املالية املتنوعة‪ 5.4 :‬يف املئة‪ 2.22 ،‬يف املئة‪1.68 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 1.24 ،‬يف املئة‪ 0.96 ،‬يف املئة‪ 0.93 ،‬يف املئة‪ 0.89 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.87 ،‬يف املئة‪ 0.77 ،‬يف املئة‪ 0.28 ،‬يف املئة‪ 0.23 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.15 ،‬يف املئة‪ 0.06 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل���ش��رك��ات اخل�م����س الأك�ث��ر ارت �ف��اع �اً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬الأردن الأوىل لال�ستثمار بن�سبة‬ ‫‪ 8.33‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ال�ب��وت��ا���س ال�ع��رب�ي��ة بن�سبة ‪ 7.48‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫البالد للخدمات الطبية بن�سبة ‪ 7.25‬يف املئة‪ ،‬االردنية‬ ‫ل�صناعة الأنابيب بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪ ،‬الأردنية لل�صناعات‬ ‫اخل�شبية‪ /‬جوايكو بن�سبة ‪ 4.61‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال���ش��رك��ات اخلم�س الأك�ث�ر انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها فهي‪ :‬ال�شرق الأو��س��ط للكابالت املتخ�ص�صة‪/‬‬ ‫م�سك_الأردن بن�سبة ‪ 9.09‬يف املئة‪ ،‬امل�ؤ�س�سة ال�صحفية‬ ‫االردنية‪ /‬الر�أي بن�سبة ‪ 6.23‬يف املئة‪� ،‬سنيورة لل�صناعات‬ ‫الغذائية بن�سبة ‪ 4.83‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬م�ساكن الأردن لتطوير‬ ‫الأرا�� �ض ��ي وامل �� �ش��اري��ع ال���ص�ن��اع�ي��ة بن�سبة ‪ 4.76‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫التجمعات خل��دم��ات التغذية واال��س�ك��ان بن�سبة ‪ 4.68‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫عربي ودولي‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫عشرات القتلى يف قصف قوات النظام‬ ‫أحياء حمص بصاروخ أرض‪-‬أرض‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ج� ��دد اجل �ي ����ش ال �ن �ظ��ام��ي ال �� �س��وري‬ ‫ق�صفه مناطق يف �أحياء حم�ص املحا�صرة‪،‬‬ ‫وكذلك على مدينتي الر�سنت وتلبي�سة‬ ‫بريفها‪ ،‬كما جتدد الق�صف واال�شتباكات‬ ‫بني اجلي�ش احلر وقوات النظام يف حميط‬ ‫ق��ري��ة امل�ترا���س مبحافظة ط��رط��و���س‪ ،‬يف‬ ‫ظل توا�صل املعارك واال�شتباكات يف مدن‬ ‫متفرقة‪.‬‬ ‫وقالت جلان التن�سيق املحلية �إن حي‬ ‫الوعر يف حم�ص تعر�ض لق�صف ب�صاروخ‬ ‫�أر�ض‪�-‬أر�ض؛ مما �أ�سفر عن مقتل وجرح‬ ‫ع�شرات الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫و�أفاد النا�شطون ب�أن الأهايل وا�صلوا‬ ‫ال �ب �ح��ث ل �ف�ت�رة ع ��ن ن ��اج�ي�ن حم�ت�م�ل�ين‬ ‫حتت �أنقا�ض البناء ال��ذي دم��ر بالكامل‬

‫م��ع ا�ستمرار �سقوط ق��ذائ��ف ه��اون على‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة‪ .‬ك�م��ا ت�سبب الق�صف با�شتعال‬ ‫ح��رائ��ق يف امل�ن��ازل امل �ج��اورة‪ ،‬بينما ي�شهد‬ ‫ح��ي ال��وع��ر ق�صفا ب�ين ح�ين و�آخ� ��ر من‬ ‫قوات النظام‪.‬‬ ‫الث� � � �ن � � ��اء‪ ،‬ق� ��ال� ��ت وك ��ال ��ة‬ ‫يف ه� � ��ذه أ‬ ‫ال�صحافة الفرن�سية �إن ‪� 28‬شخ�صا لقوا‬ ‫حتفهم يف ق�صف وا�شتباكات يف حميط‬ ‫قرية امل�ترا���س التي تقطنها غالبية من‬ ‫ال�ت�رك �م��ان ال �� �س �ن��ة‪ ،‬وت �ق��ع يف حم��اف�ظ��ة‬ ‫ط��رط��و���س (غ��رب ال �ب�لاد) ذات الغالبية‬ ‫ال �ع �ل��وي��ة‪ ،‬ن �ق�لا ع ��ن امل��ر� �ص��د ال �� �س��وري‬ ‫حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أ�شار املر�صد �إىل �أن الق�صف الذي‬ ‫ت�ع��ر��ض��ت ل��ه ق��ري��ة امل�ت�را���س ت��وق��ف بعد‬ ‫ات �ف��اق ق ��ام مب��وج �ب��ه «ع �� �ش��رات ال���ش�ب��ان‬ ‫بت�سليم �أنف�سهم �إىل القوات النظامية»‪،‬‬

‫االستخبارات األملانية‪ :‬الطائرات الحربية‬ ‫السورية يف إيران لحمايتها من أي هجوم‬ ‫برلني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نقل امل��وق��ع االل �ك�تروين ملجلة در �شبيغل �أم����س االح��د ع��ن اج�ه��زة اال�ستخبارات‬ ‫االملانية‪ ،‬ان ايران �سمحت للنظام ال�سوري بنقل طائراته احلربية اىل ارا�ضيها حلمايتها‬ ‫من اي هجوم اجنبي‪.‬‬ ‫وقال املوقع �إن التقرير الذي و�صفه بـ»ال�سري»‪ ،‬ا�شار اىل عالقات ع�سكرية وثيقة‬ ‫بني دم�شق وطهران ت�شمل وق��وف ح��زب اهلل اللبناين املدعوم من طهران اىل جانب‬ ‫اجلي�ش ال�سوري‪.‬‬ ‫ونقل التقرير عن م�صدر قوله �إن اتفاقا ع�سكريا بني �سوريا وايران ابرم يف ت�شرين‬ ‫الثاين ‪ ،2012‬ي�سمح للرئي�س ب�شار اال�سد بـ»توقيف ق�سم كبري من �سالحه اجلوي على‬ ‫االرا�ضي االيرانية‪ ،‬وبا�ستخدامه عند احلاجة اليه»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف تقرير اال�ستخبارات االملانية �أن اي��ران ار�سلت ق��وات نخبة من احلر�س‬ ‫الثوري (با�سدران) لدعم القوات ال�سورية‪.‬‬

‫مستوطنون يقتحمون األقصى ويؤدون‬ ‫طقوسا تلمودية‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫الق���ص��ى م��ن ب��اب املغاربة‬ ‫اقتحم (‪ )22‬م�ستوطنا �أم����س الأح��د �ساحات امل�سجد أ‬ ‫بحرا�سة م�شددة من قوات االحتالل‪.‬‬ ‫وذكر �أحد حرا�س امل�سجد الأق�صى لوكالة «�صفا» �أن عدد امل�ستوطنني املقتحمني‬ ‫انخف�ض ب�شكل ملحوظ مقارنة مبا �شهدته باحات امل�سجد الأق�صى من اقتحامات‬ ‫خالل الأعياد اليهودية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن امل�ستوطنني كانوا ي�أدون �صلواتهم التلمودية بتمتمات يف �أثناء جتولهم‬ ‫يف باحات امل�سجد الأق�صى‪ ،‬م�ضيفا �أن حرا�س امل�سجد الأق�صى يراقبون حتركاتهم‬ ‫ويحاولون منع �أي جتاوزات‪.‬‬ ‫و�شهد امل�سجد الأق�صى ح�ضورا ملحوظا من قبل امل�صلني واملرابطني وطالب‬ ‫العلم �إ�ضافة لطلبة املدار�س‪.‬‬

‫حماس‪ :‬مالحقة املقاومني خروج‬ ‫عن الخط الوطني‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) �إن «م��ا تقوم به الأج�ه��زة الأمنية يف‬ ‫ال�ضفة الغربية من مالحقة للمقاومني واملجاهدين‪ ،‬وخا�صة يف خميم جنني عمل‬ ‫م�شني وخطري‪ ،‬وخروج عن اخلط الوطني‪ ،‬وعدوان �أمني على �أهلنا باملخيم»‪.‬‬ ‫واعترب الناطق با�سم احلركة ف��وزي برهوم يف ت�صريح �صحفي �أم�س الأح��د �أن‬ ‫«احلملة الأمنية هذه تخدم االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬وت�أتي للنيل من املقاومة وا�ستمرار‬ ‫ت�صفيتها»‪.‬‬ ‫ريا �إىل �أن الأجهزة االمنية‬ ‫و�أدان ب�شدة احلملة اخلطرية وامل�ستمرة يف ال�ضفة‪ ،‬م�ش ً‬ ‫تقوم وعلى مدار ال�ساعة وبغطاء �سيا�سي من حكومة ال�ضفة وقيادة ال�سلطة‪ ،‬وبالتن�سيق‬ ‫م��ع االح �ت�لال مبالحقة امل�ق��اوم�ين وامل�ج��اه��دي��ن ورم ��وز امل�ق��اوم��ة‪ ،‬وع�ن��اوي��ن ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬واختطافهم واقتحام بيوتهم‪ ،‬وحتطيم �أثاثها والتعدي على حرماتها‪.‬‬ ‫وحمل برهوم حكومة ال�ضفة وقيادة ال�سلطة و�أجهزتها الأمنية امل�س�ؤولية الكاملة‬ ‫عن هذا العدوان الأمني‪ ،‬داعياً �إياهم �إىل وقف هذه احلملة فو ًرا‪.‬‬ ‫ودعاهم �إىل التوقف نهائ ًيا عن مالحقة املقاومني ورموز املقاومة وعناوين ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ورفع يدها عن ال�شعب ومقاومته البا�سلة حتى يت�سنى لهم الدفاع عن‬ ‫�أنف�سهم وحماية الأر�ض واملقد�سات‪.‬‬ ‫وب��ارك كل العمليات البطولية املقاومة التي ي�سطرها �أه��ايل ال�ضفة‪ ،‬وت�ستهدف‬ ‫جنود االحتالل واملغت�صبني الإ�سرائيليني ردًا على كل عمليات العنف والقمع والإرهاب‬ ‫التي ميار�سها االحتالل بحق ال�شعب الفل�سطيني و�أر�ضه ومقد�ساته‪ً ،‬‬ ‫ورف�ضا ملخططاته‬ ‫اال�ستيطانية والتهويدية‪.‬‬

‫بينهم من�شقون عن اجلي�ش النظامي‪.‬‬ ‫روايتان‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أف ��اد التلفزيون الر�سمي‬ ‫ال �� �س��وري يف ��ش��ري��ط �إخ� �ب ��اري ب � أ�ن��ه وب�ع��د‬ ‫منا�شدة �أهايل قرية املرتا�س يف ريف تلكلخ‪،‬‬ ‫�شن اجلي�ش ال�سوري عملية ع�سكرية �ألقى‬ ‫خاللها القب�ض على �أع��داد ممن و�صفهم‬ ‫ب��الإره��اب�ي�ين ال��ذي��ن ت�سللوا �إىل ال�ق��ري��ة‪،‬‬ ‫وحاولوا االعتداء على الأهايل واملمتلكات‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ��س�ل��م ‪ 43‬م���س�ل�ح��ا �أن�ف���س�ه��م خ�لال‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫يف غ �� �ض��ون ذل � ��ك �أط � �ل ��ق االئ� �ت�ل�اف‬ ‫الوطني ال�سوري املعار�ض نداء عاجال �إىل‬ ‫املجتمع ال� ��دويل‪ ،‬ي �ح � ّذر ف�ي��ه م��ن ارت�ك��اب‬ ‫ال��س��د جم��ازر ج��دي��دة بقرية‬ ‫ق��وات ب�شار أ‬ ‫املرتا�س‪ ،‬يف ظل ا�ستمرار الق�صف املدفعي‬ ‫على القرية‪.‬‬

‫ويف دم �� �ش��ق �أف � ��اد ن���ش�ط��اء ب � ��أن ق��وات‬ ‫املعار�ضة فجرت بناء تابعا لقوات النظام‬ ‫قرب ثكنة كمال م�شارقة على �أطراف حي‬ ‫جوبر بدم�شق‪ ،‬يف حني حتاول قوات النظام‬ ‫اقتحام احلي من عدة حماور‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال م��وق��ع «م���س��ار بر�س»‬ ‫امل �ق ��رب م ��ن امل �ع��ار� �ض��ة �إن ه ��ذه ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫�أ�سفرت عن مقتل نحو ‪ 25‬عن�صرا من قوات‬ ‫الأ�سد‪ ،‬بينما �أ�سفرت حماولة اقتحام احلي‬ ‫عن تدمري �آلية ع�سكرية ومقتل خم�سة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق�صفت ق ��وات ال�ن�ظ��ام باملدفعية‬ ‫الثقيلة وق��ذائ��ف ال �ه��اون �أح �ي��اء ال�ق��اب��ون‬ ‫وب� ��رزة وال�ت���ض��ام��ن وخم �ي��م ال�ي�رم��وك يف‬ ‫دم�شق‪ ،‬و�سط ا�شتباكات يف �أحياء القابون‪،‬‬ ‫وح�م�ل��ة م��داه �م��ات يف امل�ن�ط�ق��ة ال�ع�م��ال�ي��ة‬ ‫مب�ساكن برزة‪.‬‬ ‫�إ�صابات ومعارك‬ ‫ويف ريف دم�شق‪ ،‬قال ن�شطاء �إن مقاتلي‬ ‫املعار�ضة دم��روا عربة ع�سكرية‪ ،‬و�أوق�ع��وا‬ ‫�إ�صابات يف �صفوف ق��وات الأ�سد املتمركزة‬ ‫على حاجز اللواء ‪ 68‬بريف دم�شق الغربي‪،‬‬ ‫و� �س��ط ا��ش�ت�ب��اك��ات يف حم�ي��ط ال�ك��ورن�ي����ش‪،‬‬ ‫وعلى اجلبهة ال�شرقية ملدينة داريا‪.‬‬ ‫ويف منطقة امل��رج بالغوطة ال�شرقية‪،‬‬ ‫وا��ص��ل مقاتلو املعار�ضة تقدمهم يف بلدة‬ ‫العتيبة يف ظل معارك عنيفة مع القوات‬ ‫النظامية يف البلدة‪ ،‬حيث يحاولون فر�ض‬ ‫�سيطرتهم عليها ب�شكل كامل‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫�سيطرتهم على ال�ع�ب��ادة والقي�سا يف وقت‬ ‫�سابق‪.‬‬ ‫يف هذه الأثناء توا�صل ق�صف الطريان‬ ‫احل��رب��ي على ع��دة �أح �ي��اء ب��ري��ف ح�ل��ب‪ ،‬يف‬ ‫ظل ا�شتباكات بني الثوار وق��وات الأ�سد يف‬ ‫�ضهرة كفر حمرة وعلى الطريق الوا�صل‬ ‫ب�ين معامل ال��دف��اع وخنا�صر بريف حلب‬ ‫اجلنوبي‪.‬‬ ‫ويف درع��ا ا�ستهدفت كتائب املعار�ضة‬ ‫ق��وات الأ�سد املتمركزة يف اللواء ‪ 12‬ب��إزرع‪،‬‬ ‫ويف كتيبة الهجانة القريبة م��ن جمرك‬ ‫درعا و�أحد الأبنية التي تتمركز فيها هذه‬ ‫القوات وعنا�صر من حزب اهلل اللبناين يف‬ ‫احلي الغربي مبدينة ب�صرى ال�شام‪ ،‬ح�سب‬ ‫م��ا �أف ��اد ب��ه ن�شطاء‪ ،‬بينما ت��وا��ص��ل ق�صف‬ ‫ق ��وات ال �ن �ظ��ام ع�ل��ى م�ن��اط��ق م�ت�ف��رق��ة من‬ ‫املدينة‪.‬‬

‫ليبيا تطلب من �أمريكا تو�ضيح حول عملية اختطاف «�أبو �أن�س»‬

‫قوة أمريكية تختطف قياديا بتنظيم‬ ‫القاعدة من طرابلس‬ ‫طرابل�س‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ك�شفت م���ص��ادر �أم�ن�ي��ة ليبية �أن ق��وة �أمريكية‬ ‫خا�صة اعتقلت‪ ،‬فجر ال�سبت‪ ،‬بالعا�صمة طرابل�س‪،‬‬ ‫املواطن الليبي نزار الرقيعي‪ ،‬وهو قيادي يف تنظيم‬ ‫ال �ق��اع��دة ت�ت�ه�م��ه وا� �ش �ن �ط��ن ب��ال �ت��ورط يف تفجري‬ ‫�سفارتيها يف كينيا وتنزانيا عام ‪.1998‬‬ ‫وح ��ول ت�ف��ا��ص�ي��ل ع�م�ل�ي��ة االع �ت �ق��ال‪� ،‬أو��ض�ح��ت‬ ‫امل�صادر �أن ‪� 3‬سيارات جمهزة بال�سالح هاجمت �سيارة‬ ‫الرقيعي ‪-‬امل �ع��روف با�سم �أب��و �أن����س الليبي‪� -‬أث�ن��اء‬ ‫ع��ودت��ه م��ن ��ص�لاة ال�ف�ج��ر؛ ح�ي��ث ق��ام �أف� ��راد ال�ق��وة‬ ‫الأمريكية بك�سر زجاج �سيارته واعتقاله‪.‬‬ ‫ومل تو�ضح امل�صادر اجلهة التي مت نقل الرقيعي‬ ‫�إليها‪ ،‬وما �إذا كان عملية اعتقاله متت بالتن�سيق مع‬ ‫ال�سلطات الليبية �أم ال‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪� ،‬أع�ل�ن��ت وزارة ال��دف��اع الأم��ري�ك�ي��ة‬ ‫"البنتاغون"‪ ،‬اعتقال القيادي القاعدة‪ ،‬وذلك يف‬ ‫عملية نفذتها ق��وات مكافحة الإره ��اب الأمريكية‬ ‫�أم�س يف ليبيا‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم البنتاغون جورج ليتل‪ ،‬يف‬ ‫بيان ن�شرته و�سائل الإع�ل�ام الأمريكية‪� ،‬أم����س‪� ،‬إن‬ ‫"�أبو �أن�س" موجود حاليا يف مكان �آمن خارج ليبيا‪،‬‬ ‫دون �أن يو�ضح تفا�صيل العملية �أو مكان احتجازه‪.‬‬ ‫لكن م�س�ؤولني باجلي�ش الأم��ري�ك��ي‪ ،‬ق��ال��وا �إن‬ ‫عملية اعتقال الرقيعي نفذتها "قوة دلتا" التابعة‬ ‫للجي�ش الأمريكي‪ ،‬وامل�س�ؤولة عن عمليات مناه�ضة‬ ‫الإرهاب يف �شمال �أفريقيا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ق�ن��اة "�إن ب��ي �سي نيوز" التلفزيونية‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة‪� ،‬إن ��ه م��ن امل�ت��وق��ع �أن ينقل ال �ق �ي��ادي يف‬ ‫القاعدة �إىل الواليات املتحدة‪ ،‬للمثول �أمام املحاكمة‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا‪ ،‬طلبت احل�ك��وم��ة الليبية امل��ؤق�ت��ة من‬ ‫ال���س�ل�ط��ات الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬ت �ق��دمي ت��و��ض�ي�ح��ات‪ ،‬ح��ول‬ ‫"اختطاف �أح��د املواطنني الليبيني املطلوب لدى‬ ‫وا� �ش �ن �ط��ن‪ ،‬ب��زع��م ع�لاق �ت��ه ب �ت �ف �ج�يرات ال �� �س �ف��ارة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة ب�ن�يروب��ي ودار ال���س�لام م�ن��ذ �سنوات"‪،‬‬ ‫بح�سب بيان �صادر عن احلكومة �أم�س الأحد‪.‬‬ ‫وق��ال بيان احلكومة الليبية على موقعها على‬ ‫الإن�ت�رن��ت �إن ��ه "منذ ��س�م��اع ن�ب��أ اخ�ت�ط��اف امل��واط��ن‬ ‫الليبي‪ ،‬فقد توا�صلت احلكومة الليبية مع ال�سلطات‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬وط �ل �ب��ت ت �ق��دمي ت��و� �ض �ي �ح��ات يف ه��ذا‬ ‫ال�ش�أن"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "يف ال��وق��ت ال ��ذي ت ��ؤك��د ف�ي��ه احلكومة‬ ‫ح��ر��ص�ه��ا ع�ل��ى �أن ي�ح��اك��م امل��واط �ن��ون ال�ل�ي�ب�ي��ون يف‬ ‫بلدهم‪ ،‬يف �أي تهم ك��ان��ت‪ ،‬و�أن املتهمني �أب��ري��اء �إىل‬ ‫�أن تثبت �إدان�ت�ه��م‪ ،‬فقد مت تكليف ال ��وزارات املعنية‬ ‫مبتابعة املو�ضوع مع ال�سلطات الأمريكية‪ ،‬وفقا ملا‬ ‫متليه امل�صلحة الوطنية وال�ق��وان�ين ذات العالقة‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة ت�ل��ك املتعلقة مب�ع��ام�ل��ة امل�ت�ه�م�ين واح�ت�رام‬ ‫حقوقهم"‪.‬‬ ‫ولفت البيان �إىل �أن ليبيا ترتبط مع الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة ب�ع�لاق��ة ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة يف امل �ج��ال الأم �ن��ي‬

‫وا�شنطن تتهم ابو ان�س الليبي بتفجري �سفارتيها يف كينيا وتنزانيا‬

‫والدفاعي‪ ،‬وتطوير قدرات العنا�صر الليبية‪ ،‬وتقدمي‬ ‫التدريب املتخ�ص�ص للجي�ش الليبي‪ ،‬يف �إطار الدعم‬ ‫املقدم من كافة ال�شركاء ثنائيا و�إقليميا ودوليا"‪.‬‬ ‫واع�ت�برت احلكومة �أن ه��ذا "ا�ستمرار للدعم‬ ‫ال ��ذي قدمته ال��والي��ات امل�ت�ح��دة لليبيا ول �ث��ورة ‪17‬‬ ‫�شباط ‪ ،2012‬يف �إطار تنفيذ ق��رارات جمل�س الأمن‬ ‫اخلا�صة بحماية ليبيا ةوبناء م�ؤ�س�ساتها"‪ ،‬بح�سب‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫و�أع��رب��ت احل�ك��وم��ة يف بيانها ع��ن �أم�ل�ه��ا يف �أال‬ ‫تتعر�ض هذه ال�شراكة اال�سرتاتيجية �إىل �أي خماطر‬ ‫نتيجة هذا احل��ادث‪ ،‬و�أن التوا�صل بني احلكومتني‬ ‫�سيتكفل مب�ع��اجل��ة ه��ذا الأم ��ر ب��اح�ت�رام ال�ق��وان�ين‬ ‫وال�شرعية الوطنية وحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أب� ��و �أن ����س (‪ 49‬ع ��ام� �اً)‪ ،‬ه��و م�ه�ن��د���س حا�سب‬ ‫�آيل‪ ،‬تخرج من كلية الهند�سة بجماعة طرابل�س يف‬ ‫منت�صف الت�سعينيات من القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫وه � ��و م �ط �ل��وب ل � ��دي ال �� �ش��رط��ة ال �ف �ي��درال �ي��ة‬ ‫الأمريكية بتهمة ارتباطه بتنظيم القاعدة‪ ،‬و�ضلوعه‬ ‫يف ت�ف�ج�ير ��س�ف��ارت��ي ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة يف ن�يروب��ي‬ ‫ودار ال�سالم ع��ام ‪� ، 1998‬إ�ضافة �إىل تفجريات ‪11‬‬ ‫�سبتمرب‪� /‬أيلول ‪.2001‬‬ ‫وت�أتي عملية القب�ض على الرقيعي‪ ،‬بعد خم�سة‬ ‫ع�شر ع��ام�اً م��ن م �ط��اردة ال�سلطات الأم��ري�ك�ي��ة له‪،‬‬ ‫وك��ان مكتب التحقيقات ال�ف�ي��درايل ( �إف ب��ي �آي)‬ ‫بالواليات املتحدة قد خ�ص�ص مكاف�أة مالية‪ ،‬قدرها‬ ‫خم�سة ماليني دوالر‪ ،‬ملن يديل مبعلومات ت�ساعد يف‬ ‫القب�ض عليه‪.‬‬

‫الرشق‪ :‬قطر ّ‬ ‫توفر لـ"حماس" كافة التسهيالت‬ ‫وعالقتنا وثيقة معها‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نحن ك�شعب فل�سطيني ﻣــﻌــﻨــﻴـّـﻮن‬ ‫الدوحة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ـﻨﻴﺔ‬ ‫ﻛا�ﻷﻣﺔ اﻟـ �ـ �ـﻌـ �ـ �ـﺮﺑـ �ـ �ـﻴـ �ـ��ـﺔ وا�ﻹ �ﺳـ �ـ �ـﻼﻣـ �ـ �ـﻴـ �ـ��ـﺔ ﻣـ� �ـﻌـ� � ّ‬ ‫نفى ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة ﺑـ��ـﺎل �ـﺪﻓـ��ـﺎع ﻋـ ��ـﻦ اﻤﻟ�ﺴﺠﺪ ا�ﻷﻗ�ﺼﻰ اﻤﻟﺒﺎرك وﻋـ��ـﻦ‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" ع َّزت ال َّر�شق �أيّ تغيري على ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟـــﻘـــﺪ�س‪ ،‬وهذه ﻣــ�ﺴــ�ﺆوﻟــﻴــﺔ اﻟــﺠــﻤــﻴــﻊ"‪.‬‬ ‫ال�ع�لاق��ة م��ع ق�ط��ر‪ ،‬م ��ؤ ّك��داً �أ َّن �ه��ا كما ك��ان��ت دوم �اً‬ ‫و� � �ش � �دّد ع �ل��ى � � �ض� ��رورة االن� �ت� �ه ��اء ﻣـ � ��ـﻦ ﻛـ ��ـﻞ‬ ‫يف �أح�سن ح��االت�ه��ا‪ ،‬و�أ َّن ال��دول��ة القطر ّية تو ّفر اﻤﻟﻨﺎﻛﻔﺎت واﻟـــخالفات وحالة الإنهاك والتحطيم‬ ‫الداخلي يف ال�ساحة الفل�سطينية‪ ،‬وتوحيد البيت‬ ‫حلما�س كامل الت�سهيالت التي تطلبها‪.‬‬ ‫ﻟﻨﺘﻔﺮغ‬ ‫وق ��ال ال � ّر� �ش��ق‪" :‬ال �صحة مل��ا تن�شره بع�ض الفل�سطيني‪ ،‬ومتتني جبهتنا الداخلية‬ ‫ّ‬ ‫ﻫﻤﻬﺎ ﺗــﺤــﺪّي‬ ‫ّ‬ ‫و��س��ائ��ل الإع �ل�ام م��ن ق�ص�ص وح�ك��اي��ات مفربكة‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﻔﻠ�ﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟــﻜــﺒــﺮى؛ و�أ ّ‬ ‫وكاذبة عن تقييد حركة الأخ �أبو الوليد وقيادات ﺗﻬﻮﻳﺪ اﻟــﻘــﺪ�س والأق�صى‪.‬‬ ‫الق �� �ص ��ى ي��واج��ه‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال��ر� �ش��ق �إىل �أ َّن أ‬ ‫حما�س يف ق�ط��ر‪ ،‬ونتمتع بكامل احل��ري��ة للعمل‬ ‫والتح ّرك والعالقة مع �أم�ير قطر ال�شيخ متيم خطرا وتهديدا غري م�سبوق‪ ،‬وخطوات التهويد‬ ‫ومع الأمري الوالد وثيقة‪ ،‬وهدف تلك الت�سريبات تت�سارع �أم��ام �سمع وب�صر حكام العرب وامل�سلمني‬ ‫الم��ة �أن تتحمل‬ ‫وه��م ال يحركون �ساكنا‪ ،‬وعلى أ‬ ‫الإ�ساءة حلما�س وقطر"‪.‬‬ ‫ون �� �ش��ر ال� � ّر�� �ش ��ق ع �ل��ى � �ص �ف �ح��ة ال �ت��وا� �ص��ل م�س�ؤولياتها جتاه قبلتها الأوىل‪ ،‬مبيناً �أن ال�شعب‬ ‫الق���ص��ى‬ ‫االجتماعي "في�سبوك" �أم�س الأحد ‪ 10‬خال�صات الفل�سطيني ي�ق��وم ب���ش��رف ال��دف��اع ع��ن أ‬ ‫وحيدا‪ ،‬وهو ال ينتظر �أحداً‪.‬‬ ‫حول �آخر التطورات على ال�ساحة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وب�َّي��نَّ ال��ر� �ش��ق �أ َّن ﻋﺪم ﺗـ� �ـﺤـ� �ـﺮﻳـ ��ـﺮ ا�ﻹ رادة‬ ‫و�أ َّك � � ��د ال��ر� �ش��ق �أ َّن اﻤﻟﻔﺎو�ﺿﺎت م ��ع ال �ع��دو‬ ‫ال�صهيوين ﺗ�ش ّكل ﻓﺮ�ﺻﺔ وغطا ًء ﻟﺘﻤﺮﻳﺮ اجلرائم اﻟــﻔــﻠــ�ﺴــﻄــﻴــﻨــﻴــﺔ‪ ،‬واﻟـــﻌـــﺒـــﺚ اﻟـــﺨـــﺎرﺟـــﻲ ﺑـــ�أح�شاء‬ ‫واملخططات ال�صهيونية �ضد الأر���ض واملقد�سات ال �� �ش �ع��ب اﻟﻔﻠ�ﺴﻄﻴﻨﻲ و�ﺳـ� � �ـﻄـ � ��ـﻮة "�إ�ﺳﺮاﺋﻴﻞ"‬ ‫الفل�سطينية وحماوالت تهويدها‪ ،‬وهو ما ﻳـــﺠـــﺐ وا�ﻹ دارة ا�ﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺮار اﻟﻔﻠ�ﺴﻄﻴﻨﻲ ّ‬ ‫ﻋﻄﻞ‬ ‫اﻤﻟ�ﺼﺎﺤﻟﺔ‪ ،‬وما يزال ي ّ‬ ‫�أن ﻧـــﺘـــ�ﺼـــﺪّى ﻟــﻪ جميعاً‪.‬‬ ‫ُعطلها‪ ،‬مو�ضحاً �أنهم كانوا‬

‫على و�ﺷـــــﻚ �إﻧـ�ـ�ـﺠـ�ـ��ـﺎز اﻟـ�ـﻤـ�ـ�ﺼـ�ـﺎﻟـ�ـﺤـ��ـﺔ وﺗـ�ـ�ﺸـ�ـﻜـ�ـﻴـ��ـﻞ م�صر"‪.‬‬ ‫ﺣــﻜــﻮﻣــﺔ ﻛــــــﻔــــــﺎءات ﻓـــﻠـــ�ﺴـــﻄـــﻴـــﻨـــﻴـــﺔ‪ ،‬لكنَّ الفيتو‬ ‫وت �ط � ّرق ال � ّر� �ش��ق �إىل احل���ص��ار اجل��ائ��ر �ضد‬ ‫الأمريكي فعل فعله‪.‬‬ ‫غزة‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪" :‬ﻧﺤﻦ �أﻣﺎم ﻛــﺎرﺛــﺔ �إن�سانية ﻛــﺒــﻴــﺮة‬ ‫�ال‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�ر‪،‬‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ع‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�لا‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع� ّل��ق‬ ‫ﻓـ��ـﻲ ﻗـ�ـﻄـ��ـﺎع ﻏـ��ـﺰة‪ ،‬و�ﺳـ�ـﺘـ�ـﻜـ��ـﻮن ﻫـ�ـﻨـ��ـﺎك ﺟﺮﻤﻳﺔ �ضد‬ ‫حما�س‬ ‫بني‬ ‫موجودة‬ ‫اﻻﺗــ�ﺼــﺎل‬ ‫ال ّر�شق‪" :‬ﺧــﻄــﻮط‬ ‫اﻟ�ﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠ�ﺴﻄﻴﻨﻲ �إذا ﻢﻟ ﻳﺘﻢ ت �ت��دارك ﻫﺬه‬ ‫�ـﺔ‬ ‫�‬ ‫ـﺤـ‬ ‫�‬ ‫ـﻠـ‬ ‫�‬ ‫ﺼـ‬ ‫ـ�‬ ‫�‬ ‫ﻣـ‬ ‫�ـﻦ‬ ‫�‬ ‫ﻣـ‬ ‫و‬ ‫م�صر‬ ‫يف‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫وال���س�ل�ط��ة ال�ق��ائ�م‬ ‫اﻟﻔﻠ�ﺴﻄﻴﻨﻲ وﻣـ�ـ�ـ�ﺼـ�ـ�ـﻠـ�ـ�ـﺤـ�ـ��ـﺔ ﻣــــ�ﺼــــﺮ اﻟﻜﺎرﺛﺔ وﺑ�ﺴﺮﻋﺔ‪ ،‬ﻓــﻤــﺎ ﻳـــﺠـــﺮي ﻓـــﻲ ﺣـــﻖ اﻟــ�ﺸــﻌــﺐ‬ ‫اﻟـ �ـ�ﺸـ �ـﻌـ��ـﺐ‬ ‫الع��زل ﻲﻓ القطاع ﻫﻮ ﻋﻘﺎب ﺟﻤﺎﻋﻲ‬ ‫�إﺑـــــــﻘـــــــﺎء هذه اخلطوط �سالكة ﺑﻐ�ﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ اﻟﻔﻠ�ﺴﻄﻴﻨﻲ أ‬ ‫ﻻ ﻳﺤﺪث ﺣﺘﻰ ﻲﻓ �أوﻗﺎت اﺤﻟﺮوب"‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻄﻮرات اﻟﺘﻲ ﺠﺗﺮي ﻲﻓ ﻣ�ﺼﺮ"‪.‬‬ ‫و�شدّد القيادي ال ّر�شق على �أ َّن حركته معنية‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪� ،‬أ َّكد ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة حما�س �أ َّن ﻛﻞ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت والق�ص�ص اﻟﺘﻲ ﻣـــــﻦ ﺧــــــﻼل اﻟـــﻌـــﻤـــﻞ اﻟـــﻮﻃـــﻨـــﻲ اﻟـــﻤـــ�ﺸـــﺘـــﺮك‬ ‫�ﺿﺨّ ﻬﺎ ا�ﻹﻋﻼم اﻟـــﻤـــ�ﺼـــﺮي ﻟــﺘــﺤــﺮﻳــ�ﺾ اﻟــ�ﺸــﻌــﺐ ﻣـــــﻊ ﻛـــــﻞ الف�صائل والقوى الفل�سطينية وهيئات‬ ‫اﻤﻟ�ﺼﺮي �ضد ﻗﻄﺎع ﻏﺰة و�ضد املقاومة واﻟــ�ﺸــﻌــﺐ املجتمع امل��دين ﺑـــﻤـــﻮاﺟـــﻬـــﺔ ﺣــــﺎﻟــــﺔ اﻟـــﺤـــ�ﺼـــﺎر‬ ‫اﻟﻔﻠ�ﺴﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻻ �أ�ﺳـ ��ـﺎ� ��س ﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻟ�ﺼﺤﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اجل��ائ��ر‪ ،‬واﺤﻟﻜﻮﻣﺔ الفل�سطينية ﻟـ��ـﻦ ﺗـ�ـﺘـ�ـ�ﺴـ�ـﺎﻫـ��ـﻞ‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻇــــﺎﻟــــﻤــــﺔ وﻣــــﺠــــﺤــــﻔــــﺔ‪ ،‬مو�ضحاًا�ﻷ �أ َّن ﻓــﻲ �أﻣـــﻦ اﻟ�ﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠ�ﺴﻄﻴﻨﻲ و�أﻣـــﻦ اﻟــﻤــﻘــﺎوﻣــﺔ‬ ‫اﻟــ�ﺸــﻌــﺐ الفل�سطيني �سيبقى ﺧــﻂ اﻟــﺪﻓــﺎع ّول اﻟﻔﻠ�ﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻲﻓ ّ‬ ‫ﻏﺰة‪.‬‬ ‫ﻋــﻦ ﻣ�ﺼﺮ‪ ،‬وﻋــــــﻦ ا�ﻷﻣــــــّـﺔ اﻟـــﻌـــﺮﺑـــﻴـــﺔ والإ�سالمية‪.‬‬ ‫ﺘﻤﺮد ﻓـ��ـﻲ‬ ‫�أ َّم ��ا بخ�صو�ص م��ا ﻳ� ّﺴﻤﻰ ح��رك��ة ّ‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ﺧـــــــــﺎرج اﻟـ �ـ �ـﻤـ �ـ �ـﻨـ �ـ �ـﻄـ �ـ��ـﻖ واﻤﻟ�ﺄﻟﻮف‬ ‫واﻤﻟﻌﻘﻮل �أن يحدث ت��دخ� ٌ�ل ع�سكريٌّ م��ن اجلي�ش ﻗـ �ـﻄـ��ـﺎع ّ‬ ‫ﻏﺰة‪ ،‬ف�أو�ضح ال ّر�شق �أ َّن�ه��ا ﻟـ��ـﻢ ﺗـ �ـ�ﺄت ﻣـ��ـﻦ‬ ‫ﺗﻮﻗﻊ ﺣـــــﺪوﺛـــــﻪ‪ ،‬داﺧـ�ـ��ـﻞ ﻏـ ��ـﺰة‪ ،‬ب��ل �أُ ّ�س�ست ﻲﻓ اﻟـ �ـﺨـ��ـﺎرج و�إﻋﻼﻧﺎﺗﻬﺎ‬ ‫امل�صري �ضد قطاع غ � ّزة‪ ،‬وﻻ �أ ّ‬ ‫ﻏــــﺰة و�أﺟــﻬــﺰﺗــﻬــﺎ ا�ﻷﻣــﻨــﻴــﺔ �أبدت ﺗ�ﺼﺪر ﻣــﻦ ﺧــﺎرج ﻗﻄﺎع ﻏــﺰة‪ ،‬وﺛـــ���ـــﺖ �أ َّن �أﻋــ�ﻀــﺎءهـﺎ‬ ‫واﻟــﺤــﻜــﻮﻣــﺔ ﻓـــﻲ ّ‬ ‫دوم�اً حر�صاً وجاهزية للتعاون فيما يخ�ص �أمن ﻳــﺘــﻠــﻘــﻮن ا�ﻷﻣـــــــــــﻮال واﻟـــﺘـــﻌـــﻠـــﻴـــﻤـــﺎت ﻣــﻦ اﺨﻟﺎرج‪.‬‬

‫املفتشون الدوليون يبدأون تدمري الرتسانة‬ ‫الكيميائية السورية‬ ‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب� ��د�أ م�ف�ت���ش��و االمم امل �ت �ح��دة وم�ن�ظ�م��ة حظر‬ ‫اال�سلحة الكيميائية �أم�س االحد تدمري الرت�سانة‬ ‫الكيميائية ال���س��وري��ة‪ ،‬يف ح�ين �أق��ر الرئي�س ب�شار‬ ‫اال�سد ب�إمكان ارتكاب النظام ال�سوري «�أخطاء» منذ‬ ‫بدء الثورة التي انطلقت قبل ‪� 30‬شهرا‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر يف الفريق ال��دويل ‪-‬رف�ض ك�شف‬ ‫ا�سمه‪� -‬إن اع�ضاء من البعثة امل�شرتكة «توجهوا اىل‬ ‫موقع حيث بد�أوا عملية التحقق وتدمري» اال�سلحة‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف امل �� �ص��در ال ��ذي رف ����ض ك���ش��ف ا��س�م��ه‪:‬‬ ‫«ال �ي��وم ه��و ال �ي��وم االول ل�ل�ت��دم�ير؛ ح�ي��ث �سنقوم‬ ‫بت�سيري �آل�ي��ات ثقيلة على اال�سلحة‪ ،‬وتاليا تدمري‬ ‫ال��ر�ؤو���س احلربية لل�صواريخ والقنابل الكيميائية‬ ‫التي ميكن �إلقا�ؤها من اجلو‪ ،‬ووحدات املزج والتعبئة‬ ‫الثابتة واملتحركة»‪.‬‬ ‫وك � ��ان م �� �س ��ؤول يف م�ن�ظ�م��ة ح �ظ��ر اال��س�ل�ح��ة‬ ‫الكيميائية التي تتخذ من الهاي مقرا‪ ،‬قال يف وقت‬ ‫�سابق ه��ذا اال�سبوع ان االول��وي��ة �ستتمثل يف الت�أكد‬ ‫م��ن ان م��واق��ع ان �ت��اج اال��س�ل�ح��ة ل��ن ت �ك��ون �صاحلة‬ ‫ل�لا��س�ت�خ��دام ق�ب��ل ن�ه��اي��ة ت���ش��ري��ن االول او مطلع‬

‫ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫واو� �ض ��ح ان ��ه ل �ه��ذه ال �غ��اي��ة ��س�ت���س�ت�خ��دم ط��رق‬ ‫«��س��ري�ع��ة» تبعا لكل و��ض��ع‪ .‬وم��ن اخل �ي��ارات املمكنة‬ ‫«ت��دم�ي�ر � �ش��يء مب �ط��رق��ة» و»� �س �ح��ق � �ش��يء ب��دب��اب��ة»‬ ‫و»ا�ستخدام متفجرات» او «�صب ا�سمنت»‪.‬‬ ‫وك��ان الفريق و�صل اىل دم�شق الثالثاء لبدء‬ ‫التحقق من تفا�صيل الالئحة التي قدمتها دم�شق‬ ‫يف ‪ 19‬ايلول‪ ،‬وت�شمل مواقع االنتاج والتخزين‪.‬‬ ‫وال �ي��وم‪ ،‬ق��ال امل���ص��در يف ال�ف��ري��ق �إن «امل��رح�ل��ة‬ ‫االوىل التي ت�شمل ك�شف املواقع من قبل ال�سوريني‬ ‫��ش��ارف��ت على نهايتها‪ ،‬ون�ح��ن الآن نتقدم يف جتاه‬ ‫املرحلة الثانية‪ ،‬التحقق والتدمري والتفكيك»‪.‬‬ ‫وي��رج��ح اخل�ب��راء ام �ت�ل�اك � �س��وري��ا ن�ح��و �أل��ف‬ ‫طن من اال�سلحة الكيميائية‪ ،‬بينها غ��از ال�سارين‬ ‫واالع�صاب واخلردل‪ ،‬موزعة على قرابة ‪ 45‬موقعا‪.‬‬ ‫وي�ق��وم الفريق مبهمته يف اط��ار ق��رار جمل�س‬ ‫االم ��ن ال ��دويل ال��رق��م ‪ 2118‬ال ��ذي ��ص��در ع�ل��ى اث��ر‬ ‫اتفاق رو�سي امريكي لتدمري الرت�سانة الكيميائية‬ ‫ال�سورية‪ .‬وبح�سب القرار‪ ،‬من املقرر ان يتم االنتهاء‬ ‫من تدمري الرت�سانة ال�سورية بحلول منت�صف عام‬ ‫‪.2014‬‬

‫و�أتى االتفاق بعد هجوم باال�سلحة الكيميائية‬ ‫يف ري��ف دم�شق يف ‪� 21‬آب‪ ،‬اتهمت ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وامل �ع��ار� �ض��ة ال���س��وري��ة ن �ظ��ام ال��رئ�ي����س ب���ش��ار اال��س��د‬ ‫بالوقوف خلفه‪ ،‬وهو ما نفته دم�شق اكرث من مرة‪.‬‬ ‫ول��وح��ت وا�شنطن ب�شن �ضربة ع�سكرية �ضد‬ ‫�سوريا ردا على الهجوم‪ ،‬اال ان احلديث عن ال�ضربة‬ ‫تراجع بعد االتفاق الرو�سي االمريكي‪.‬‬ ‫وواف �ق��ت دم���ش��ق ع�ل��ى ه��ذا االت �ف��اق ال ��ذي �أك��د‬ ‫الرئي�س اال�سد يف ت�صريحات �صحفية خالل االيام‬ ‫املا�ضية التزام بالده تنفيذه‪.‬‬ ‫واليوم‪ ،‬ن�شرت جملة «در �شبيغل» االملانية على‬ ‫موقعها االل �ك�تروين مقابلة م��ع اال��س��د‪ ،‬اك��د فيها‬ ‫ان حكومته «�شفافة ج��دا» يف التعامل م��ع الفريق‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬ب�إمكان املفت�شني الذهاب اىل كل موقع‪.‬‬ ‫�سيح�صلون على كل املعطيات منا‪� ،‬سيت�أكدون منها‪،‬‬ ‫ومن ثم يف امكانهم تقييم م�صداقيتنا»‪.‬‬ ‫وجدد اال�سد نفيه وقوف النظام خلف الهجوم‬ ‫باال�سلحة الكيميائية يف حميط دم�شق ال��ذي اكد‬ ‫وف��د من خ�براء االمم املتحدة زاروا دم�شق ال�شهر‬ ‫املا�ضي ا�ستخدام غاز ال�سارين على نطاق وا�سع يف‬

‫خالله‪.‬‬ ‫اال ان اال�سد �أقر ب�أن النظام قد يكون قد ارتكب‬ ‫بع�ض االخطاء يف التعامل مع الثورة ال�شعبية التي‬ ‫اندلعت منت�صف �آذار‪ ،2011‬والتي تعاملت معها قوات‬ ‫االمن بال�شدة قبل ان تتحول اىل ثورة م�سلحة‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س ال���س��وري‪« :‬كلما تتخذ ق��رارات‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬حت�صل �أخطاء‪ .‬االمر يح�صل يف كل مكان‬ ‫يف ال �ع��امل‪ .‬ن�ح��ن جم ��رد ب���ش��ر»‪ .‬ا� �ض��اف‪« :‬ح�صلت‬ ‫اخطاء �شخ�صية ارتكبها �أفراد‪ .‬كلنا نرتكب االخطاء‪،‬‬ ‫حتى الرئي�س يخطئ»‪.‬‬ ‫اال ان��ه اع�ت�بر ان «ق��رارات �ن��ا اال��س��ا��س�ي��ة كانت‬ ‫�صحيحة»‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال عما اذا كانت املعار�ضة امل�سلحة‬ ‫م�س�ؤولة عن «املجازر» التي وقعت خالل النزاع‪ ،‬وان‬ ‫ال�ق��وات النظامية ال تتحمل اي م�س�ؤولية يف هذا‬ ‫ال�سياق‪ ،‬اج��اب‪« :‬ال ميكن يف �شكل قطعي ان نقول‬ ‫هم يتحملون كامل امل�س�ؤولية‪ ،‬ونحن ال نتحمل اي‬ ‫م�س�ؤولية»‪.‬‬ ‫ا�ضاف‪« :‬الواقع لي�س ابي�ض وا�سود‪ ،‬ثمة اي�ضا‬ ‫بع�ض املناطق الرمادية‪ .‬لكن يف �شكل ا�سا�سي ي�صح‬ ‫القول اننا ندافع عن انف�سنا»‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫مظاهرات حا�شدة يف املدن امل�صرية لرف�ض االنقالب الع�سكري‬

‫قوات األمن والجيش املصري تقتل وتجرح العشرات‬ ‫من أنصار الشرعية يف ذكرى أكتوبر‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ق�ت�ل��ت ق ��وات الأم� ��ن واجل �ي ����ش امل���ص��ري‬ ‫�أم�س اخلمي�س ‪� 28‬شخ�صا على الأقل و�أ�صابت‬ ‫امل �ئ��ات ب �ج��روح يف اع� �ت ��داء ع �ل��ى م �ظ��اه��رات‬ ‫ح��ا� �ش��دة مل�ع��ار��ض��ي االن �ق�ل�اب ال�ع���س�ك��ري يف‬ ‫القاهرة واملحافظات امل�صرية التي خرجت‬ ‫ا�ستجابة للدعوة التي وجهها حتالف دعم‬ ‫ال�شرعية مبنا�سبة الذكرى الأربعني النت�صار‬ ‫�أكتوبر حتت �شعار "القاهرة عا�صمة الثورة"‪،‬‬ ‫وغطى دخ��ان القنابل امل�سيلة للدموع �سماء‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫من جانبه اعلن مدير االدارة املركزية‬ ‫للرعاية احلرجة يف وزارة ال�صحة امل�صرية‬ ‫خالد اخلطيب ان ‪� 15‬شخ�صا قتلوا وا�صيب‬ ‫‪ 83‬اخ � � ��رون يف االع� � �ت � ��داء ع �ل��ى امل �� �س�ي�رات‬ ‫ال�سلمية‪.‬‬ ‫وت �ظ��اه��ر ع �� �ش��رات الآالف يف م �ي��دان‬ ‫رم���س�ي����س و� �س��ط ال �ق��اه��رة ‪ ،‬ح �ي��ث منعتهم‬ ‫ق��وات االم��ن والبلطجية م��ن ال��و��ص��ول �إىل‬ ‫م�ي��دان التحرير لدخوله واالح�ت�ف��ال هناك‬ ‫بن�صر �أكتوبر ‪ ،1973‬و�إعالن رف�ض االنقالب‬ ‫الع�سكري و�ضرورة عودة اجلي�ش �إىل ثكناته‪،‬‬ ‫ومت االعتداء عليهم ب�إطالق الر�صا�ص احلي‬ ‫واخل��رط��و���ش وقنابل ال�غ��از م��ن اج��ل تفريق‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫ورف��ع املتظاهرون �صور �أب�ط��ال �أكتوبر‬ ‫‪ 73‬و�شعارات رابعة العدوية و�شهداء الثورة‪،‬‬ ‫م ��رددي ��ن "ا�صحى ي ��ا ��س�ي���س��ي � �ص��ح ال �ن��وم‬ ‫النهارده �آخر يوم"‪.‬‬ ‫ويف ق ��ري ��ة دجل� ��ا ق �ت��ل ‪ 4‬ا� �ش �خ��ا���ص‬ ‫يف م��رك��ز دي��رم��وا���س ب��امل �ن �ي��ا‪ ،‬م�ت��أث��ري��ن‬ ‫ب��ر��ص��ا���ص ق ��وات االم ��ن واجل�ي����ش خ�لال‬

‫ت �ف��ري��ق امل� ��� �س�ي�رة ال �� �س �ل �م �ي��ة ال��راف �� �ض��ة‬ ‫ل�لان �ق�لاب‪ ،‬وت�خ�ل�ل��ت امل �ظ��اه��رة ه�ت��اف��اتٌ‬ ‫تطالب بعودة ال�شرعية‪ ،‬وتندد مبا �سماه‬ ‫املتظاهرون حكم الع�سكر‪.‬‬ ‫وانطلقت م�سرية يف �ضاحية حلوان‬ ‫بجنوب القاهرة‪ ،‬يف حني تتجمع م�سريات‬ ‫أ�خ � � ��رى ع� �ن ��د م �� �س �ج��د ال� �ف� �ت ��ح مب� �ي ��دان‬ ‫رم �� �س �ي ����س و�� �س ��ط ال �ع��ا� �ص �م��ة‪ ،‬وت���س�ت�ع��د‬ ‫م �� �س�ي�رات ق ��ادم ��ة م ��ن امل� �ع ��ادي وم���ص��ر‬ ‫ال �ق��دمي��ة ل�ل�ت�ج�م��ع مت �ه �ي��دا ل�لان�ط�لاق‬ ‫نحو ميدان التحرير‪.‬‬ ‫ويف ع�ين �شم�س ��ش��رق ال�ق��اه��رة تظاهر‬ ‫الآالف م��رددي��ن �شعارات راف�ضة لالنقالب‬ ‫الع�سكري‪ ،‬ورف�ع��وا الأع�ل�ام امل�صرية و�صور‬ ‫ق��ادة ح��رب �أك�ت��وب��ر �إىل ج��ان��ب �شعار راب�ع��ة‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أنهم �سيوا�صلون امل�شوار على حد‬ ‫تعبريهم‪.‬‬ ‫كما نظم طالب �ضد االنقالب بجامعة‬ ‫م���ص��ر ل�ل�ع�ل��وم وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا يف م��دي�ن��ة ‪6‬‬ ‫�أك�ت��وب��ر وق�ف��ة �أم ��ام اجلامعة رف�ع��وا خاللها‬ ‫�شعارات تندد باالنقالب الع�سكري‪ ،‬كما �شكلوا‬ ‫�سل�سلة ب�شرية للتعبري عن موقفهم املنادي‬ ‫بعودة ال�شرعية‪ .‬وت�ضمنت الالفتات املرفوعة‬ ‫عب‬ ‫�صورا لقادة �سابقني يف اجلي�ش امل�صري رّ‬ ‫الطالب عن اعتزازهم بت�ضحياتهم يف حرب‬ ‫‪� 6‬أكتوبر‪.‬‬ ‫ويف حم� ��اف � �ظ� ��ة اجل � � �ي� � ��زة خ ��رج ��ت‬ ‫م�سريات من عدة مدن و�أحياء‪� ،‬أبرزها ‪6‬‬ ‫�أكتوبر والعمرانية‪ ،‬بينما فر�ضت قوات‬ ‫اجلي�ش وال�شرطة ط��وق��ا �أمنيا و�أغلقت‬ ‫ال���ش��وارع الرئي�سية ب��الأ��س�لاك ال�شائكة‬ ‫واحل��واج��ز احل��دي��دي��ة‪ ،‬و أ�غ�ل�ق��ت اجل�سور‬ ‫امل�ؤدية �إىل القاهرة ملنع تقدم املتظاهرين‬

‫مقتل شرطي بشمال سيناء‬ ‫على يد مسلحني مجهولني‬ ‫�سيناء ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق�ت��ل م���س�ل�ح��ون جم �ه��ول��ون ��ش��رط�ي��ا أ�م� ��ام ق�سم‬ ‫�شرطة مبحافظة �شمال �سيناء‪� ،‬شمال �شرقي م�صر‪،‬‬ ‫�أم�س الأحد‪ ،‬قبل �أن يلوذوا بالفرار‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صدر �أمني ف�إن م�سلحني �أطلقوا النار‬ ‫ع�ل��ى �أم�ي�ن ��ش��رط��ة أ�م ��ام ق�سم ث��ال��ث ال�ع��ري����ش‪ ،‬مركز‬ ‫�شمال �سيناء‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا فيما احتفلت �سيناء �أم�س بالذكرى الـ‬ ‫‪ 40‬حلرب ‪� 6‬أكتوبر عام ‪ 1973‬بني م�صر و"�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫والتي �أف�ضت �إىل حتريرها من االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫م��ن ناحية �أخ��رى‪ ،‬ق��ال �شهود عيان إ�ن�ه��م �سمعوا‬ ‫أ�� �ص��وات ان�ف�ج��ارات ق��وي��ة يف امل�ن��اط��ق ال�ت��ي تنفذ فيها‬ ‫قوات اجلي�ش حملة �أمنية مبدينة ال�شيخ زويد‪ ،‬جنوب‬ ‫رفح‪ ،‬يف �شمال �سيناء‪.‬‬ ‫ومل يتبني بعد م�صدر االنفجارات ونتائجها‪.‬‬ ‫و أ�ف��اد مرا�سل الأن��ا��ض��ول ب ��أن االح�ت�ف��ال الر�سمي‬ ‫ب��ذك��رى ح ��رب أ�ك �ت��وب��ر يف ��س�ي�ن��اء اق�ت���ص��ر ع �ل��ى ق�ي��ام‬ ‫حم��اف��ظ ��ش�م��ال ��س�ي�ن��اء ع�ب��د ال �ف �ت��اح ح��رح��ور بو�ضع‬ ‫إ�ك �ل �ي��ل م��ن ال ��زه ��ور ع �ل��ى ال �ن �� �ص��ب ال �ت��ذك��اري و��س��ط‬ ‫حرا�سة �أمنية م�شددة‪.‬‬ ‫وي�ن�ف��ذ اجل�ي����ش امل���ص��ري ب��ال�ت�ع��اون م��ع ال�شرطة‬ ‫ح �م �ل��ة ع �� �س �ك��ري��ة وا�� �س� �ع ��ة يف م �ن ��اط ��ق ح� ��دودي� ��ة يف‬ ‫� �ش �م��ال � �س �ي �ن��اء‪ ،‬ال ��واق� �ع ��ة ع �ل��ى احل� � ��دود م ��ع ق �ط��اع‬ ‫غ ��زة و"�إ�سرائيل"‪ ،‬ل�ت�ع�ق��ب م��ا ي���ص�ف��ه ب��ال�ع�ن��ا��ص��ر‬ ‫"الإرهابية" و"الإجرامية"‪ ،‬ولهدم �أنفاق التهريب‬ ‫مع قطاع غزة‪.‬‬

‫يف ميدان التحرير‪..‬عني‬ ‫تحتفل وعني على مسريات‬ ‫أنصار مرسي‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫مل تغب م�سريات �أن�صار الرئي�س املنتخب حممد‬ ‫مر�سي عن م�شهد االحتفال بالذكرى ال�ـ ‪" 40‬لن�صر"‬ ‫�أك �ت��وب��ر ‪ ،1973‬وال� ��ذي ي �ق��ام مب �ي��دان ال�ت�ح��ري��ر‪ ،‬و��س��ط‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫ورغ� ��م الأغ� � ��اين وال��رق �� �ص��ات ال���ش�ع�ب�ي��ة ال �ت��ي عرب‬ ‫بها م��واط�ن��ون ع��ن فرحتهم‪� ،‬إال �أن ه��ذه الفرحة تبدو‬ ‫ممزوجة بحالة من القلق‪ ،‬بعد �أن �أعلن �أن�صار الرئي�س‬ ‫ال�سابق بالأم�س نيتهم دخول امليدان لالحتفال – �أي�ضا‬ ‫‪ ،‬ولكن ب�شعار و�أهداف خمتلفة‪.‬‬‫وتردد �س�ؤال على ل�سان امل�شاركني بهذه االحتفاالت‬ ‫حول امل��دى ال��ذي و�صلت �إليه م�سريات �أن�صار الرئي�س‬ ‫ال���س��اب��ق‪ ،‬وه��ل اق�ترب��ت م��ن امل �ي��دان �أم ال‪ ،‬وف�ي�م��ا �أب��دى‬ ‫بع�ضهم ا�ستعداده ملواجهتها‪� ،‬أب��دى �آخ��رون رغبتهم يف‬ ‫�أن ي�ؤثر ال�سالمة مبغادرة امليدان‪ ،‬بعد �أن قام بتو�صيل‬ ‫ر�سالته بالتعبري عن فرحته بامل�شاركة يف احتفاالت حرب‬ ‫�أك�ت��وب��ر ‪ 1973‬التي متكن خاللها اجلي�ش امل�صري من‬ ‫حترير قناة ال�سوي�س من االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫م��ن جانبها‪�� ،‬ش��ددت ق��وات الأم��ن يف حميط ميدان‬ ‫التحرير م��ن �إج��راءات�ه��ا الأم�ن�ي��ة حت�سبا لو�صول هذه‬ ‫امل�سريات‪.‬‬ ‫وت�ع�ين على ال��راغ�ب�ين يف دخ��ول امل�ي��دان امل��رور على‬ ‫ب��واب��ات �إل�ك�ترون�ي��ة مت تركيبها خ�صي�صا للك�شف عن‬ ‫الأ�سلحة‪ ،‬كما خ�ضعوا لتفتي�ش ي��دوي يجريه اجلنود‪،‬‬ ‫�أ�سفر عن القب�ض على �ستة من م�ؤيدي الرئي�س مر�سي‬ ‫كانوا ينوون دخول امليدان‪.‬‬ ‫ومت�ك��ن اجل�ن��ود م��ن �إل�ق��اء القب�ض على ه ��ؤالء بعد‬ ‫اكت�شاف ارتدائهم لـ " تي�شرتات " حتمل عالمة ميدان‬ ‫رابعة العدوية �أ�سفل مالب�سهم‪.‬‬

‫نحو ميدان التحرير‪.‬‬ ‫ويف حي املهند�سني باجليزة �أي�ضا‪ ،‬خرج‬ ‫�آالف يف م�سرية �ضد االن �ق�لاب الع�سكري‪.‬‬ ‫ورفع املتظاهرون �شعار رابعة وطالبوا ب�إبعاد‬ ‫اجل �ي ����ش ع��ن ال �� �س �ي��ا� �س��ة‪ ،‬وع � ��ودة ال���ش��رع�ي��ة‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املنتخبة والد�ستور‪.‬‬ ‫ويف حمافظة بور�سعيد خرجت مظاهرة‬ ‫ح��ا� �ش��دة مل � � ؤ�ي ��دي ال �� �ش��رع �ي��ة وال��راف �� �ض�ي�ن‬ ‫ل�لان�ق�لاب الع�سكري‪ ،‬رف�ع��ت الف�ت��ات حتمل‬ ‫� �ش �ع��ارات ت �ن��دد ب � إ�ق �ح��ام اجل�ي����ش يف معرتك‬ ‫ال�سيا�سة‪ ،‬وتطالبه بالتفرغ حلماية ح��دود‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫ويف حمافظة الإ�سكندرية‪ ،‬ف َّرقت قوات‬ ‫من اجلي�ش وال�شرطة م�سرية كانت يف طريق‬ ‫ال�ك��ورن�ي����ش‪ ،‬بينما ق��ال ��ش�ه��ود ع�ي��ان إ�ن ��ه مت‬ ‫القب�ض على بع�ض امل�شاركني‪.‬‬ ‫ك �م��ا ان�ط�ل�ق��ت م �� �س�يرات يف حم��اف�ظ��ات‬ ‫الدقهلية وال���س��وي����س والإ��س�م��اع�ي�ل�ي��ة وبني‬ ‫�سويف واملنيا و�أ�سوان التي �ألقت فيها قوات‬ ‫الأم ��ن القب�ض على ع�شرة ط�لاب منتمني‬ ‫حل��رك��ة "طالب � �ض��د االنقالب"‪ ،‬خ�لال‬ ‫تنظيمهم وقفة احتجاجية‪.‬‬ ‫وك��ان م��ؤي��دو الرئي�س امل�صري حممد‬ ‫مر�سي قد وا�صلوا تدفقهم من املحافظات‬ ‫�إىل العا�صمة ال�ق��اه��رة منذ م�ساء ال�سبت‬ ‫ل�ل�م���ش��ارك��ة يف امل �ظ��اه��رات ال �ت��ي دع ��ا �إل�ي�ه��ا‬ ‫ال�ت�ح��ال��ف ال��وط �ن��ي ل��دع��م ال���ش��رع�ي��ة حتت‬ ‫��ش�ع��ار "القاهرة عا�صمة الثورة" ��ض��د ما‬ ‫و�صفه "باالنقالب الع�سكري"‪ ،‬تزامنا مع‬ ‫اح�ت�ف��ال ال�ب�لاد ب��ال��ذك��رى الأرب �ع�ين حل��رب‬ ‫�أكتوبر‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬و�صف ق�ي��ادي بـ"التحالف‬ ‫ال��وط�ن��ي ال��وط�ن��ي ل��دع��م ال�شرعية ورف�ض‬

‫من م�سرية راف�ضة لالنقالب يوم �أم�س مبنطقة املهند�سني يف القاهرة (الأنا�ضول)‬

‫االنقالب"‪ ،‬امل�ؤيد للرئي�س امل�صري حممد‬ ‫م��ر��س��ي‪ ،‬امل�ظ��اه��رات ال�ت��ي يخو�ضها �أن�صار‬ ‫الأخري يف �شوارع م�صر ب�أنها "ثورة حقيقية‬ ‫على الإنقالب"‪ ،‬م��ؤك��دا �أن �أم��ر االعت�صام‬ ‫"يف يد من يتواجدون بامليادين"‪.‬‬ ‫وقال جمدي �سامل القيادي بالتحالف‬ ‫"�إن ال�شعب الآن هو الذي يقرر اال�ستمرار‬ ‫يف امل �ي��ادي��ن ول �ي ����س ال �ت �ح��ال��ف‪ ،‬ع�ب�ر ث ��ورة‬

‫ح �ق �ي �ق �ي��ة �� �ض ��د االن� � �ق �ل��اب ت � ��راه � ��ا الآن‬ ‫بالقاهرة وحم��اف�ظ��ات م�صر‪ ،‬رغ��م �سقوط‬ ‫ع ��دد م��ن ال �� �ش �ه��داء وامل �� �ص��اب�ين وامل�ع�ت�ق�ل�ين‬ ‫ج ��راء امل��واج �ه��ة االم �ن �ي��ة م��ع امل�ت�ظ��اه��ري��ن‬ ‫ال�سلميني"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ��س��امل �أن "ال�شعب ال��ذي خرج‬ ‫ث��ائ��را‪ ،‬ك��ان ع�ل��ي ع�ل��م �أن �سلميته �ستواجه‬ ‫بقنابل ور�صا�ص االن�ق�لاب‪ ،‬لكنه يعرف �أن‬

‫هذا ثمن حرية م�صر ولن يرتاجع عنه"‪.‬‬ ‫وا�ستطرد ‪":‬لكل ثورة ثمن وامل�صريون‬ ‫قدموا ويقدمون بكل �سلمية وح��ب للوطن‬ ‫ه � ��ذا ال �ث �م��ن وم � ��ن ح �ق �ه��م دخ� � ��ول م �ي��دان‬ ‫ال� �ت� �ح ��ري ��ر‪ ،‬ل�ل�اح �ت �ف��ال ب� ��أب� �ط ��ال �أك �ت��وب��ر‬ ‫احل�ق�ي�ق�ي�ين وب� ��دء ه��زمي��ة االن� �ق�ل�اب ول��ن‬ ‫يرجعوا للوراء وم�صممون علي ذلك‪ ،‬رغم ما‬ ‫يحدث �ضدهم من عنف �أمني"‪.‬‬

‫خبري سياسي مصري يدعو السلطة الحاكمة إىل طرح‬ ‫مبادرة على اإلخوان لتجنيب مصر "حربا أهلية"‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫دع� ��ا �أ� �س �ت��اذ ع �ل��م االج �ت �م��اع ال���س�ي��ا��س��ي‬ ‫بجامعة ال�ق��اه��رة‪� ،‬إب��راه�ي��م البيومي غ��امن‪،‬‬ ‫ال�سلطة احلاكمة يف م�صر �إىل طرح مبادرة‬ ‫ل�ل�م���ص��احل��ة ب�ي�ن�ه��ا وب�ي�ن ج �م��اع��ة الإخ � ��وان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬لتجنيب البالد الدخول يف حرب‬ ‫�أهلية حقيقية‪.‬‬ ‫وعلى خلفية أ�ح��داث �أم����س‪ ،‬ق��ال غامن‬ ‫يف ت�صريحات للأنا�ضول ع�بر الهاتف �إن‬ ‫"م�شهد اليوم ي�شري �إىل �أن البالد ت�ؤخذ‬

‫ع �ن��وة ن�ح��و ال��دخ��ول يف ح ��رب �أه �ل �ي��ة‪ ،‬ل��ذا‬ ‫على ال�سلطة احلالية �أن تبادر الآن ب�أخذ‬ ‫خطوات �سريعة ملنع ذل��ك من خ�لال طرح‬ ‫مبادرة جادة للحوار الوطني مع التحالف‬ ‫ال��وط �ن��ي ل��دع��م ال���ش��رع�ي��ة وامل� ��ؤي ��د ل�ع��ودة‬ ‫مر�سي"‪ ،‬وا�صفاً امل�شهد ""بحالة االن�سداد‬ ‫ال�سيا�سي الكامل بني قوتني ال ُي��راد لهما‬ ‫�أن يلتقيا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال�ب�ي��وم��ي غ ��امن �أن "ال�سلطة‬ ‫احل��ال �ي��ة مل ت �ط��رح م� �ب ��ادرة ��س�ي��ا��س�ي��ة حتى‬ ‫الآن للم�صاحلة بينها وبني جماعة الإخوان‬

‫امل�سلمني"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ويف الوقت نف�سه‪ ،‬ويف‬ ‫ح��ال قيام ال�سلطة بطرح تلك امل�ب��ادرة‪ ،‬ف�إن‬ ‫الطرف الذي �سريف�ضها �سيتحمل م�س�ؤولية‬ ‫االحتدام ال�شعبي احلادث يف ال�شارع امل�صري‬ ‫الآن‪ ،‬ف�لا ميكن �أن ي�ضع أ�ح��ده�م��ا �شروطا‬ ‫تعجيزية قبل الدخول يف ذلك احل��وار‪ ،‬ك�أن‬ ‫ي�صمم التحالف الوطني على ع��ودة مر�سي‬ ‫ل�ل�ح�ك��م وك��ذل��ك الأم � ��ر ب��ال�ن���س�ب��ة لل�سلطة‬ ‫احل��ال �ي��ة ك � ��أن ت �ط��ال��ب الإخ� � ��وان ب��امل��واف �ق��ة‬ ‫ع �ل��ى خ��ارط��ة الطريق"‪ ،‬داع �ي��ا ال�ط��رف�ين‬ ‫�إىل الو�صول �إىل "نقطة و�سط" لاللتقاء‬

‫وخلروج من امل�أزق الراهن‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ب �ي��وم��ي غ ��امن ق��د ط� ��رح‪ ،‬وع��دد‬ ‫م��ن ال���س�ي��ا��س�ي�ين وامل �ث �ق �ف�ين والأك��ادمي �ي�ي�ن‬ ‫امل �� �ص��ري�ي�ن‪ ،‬م� �ب ��ادرة يف ن �ه��اي��ة � �ش �ه��ر مت��وز‬ ‫املا�ضي‪ ،‬حلل الأزم��ة ال�سيا�سية تق�ضي ب�أن‬ ‫يقوم الرئي�س املقال حممد مر�سي بتفوي�ض‬ ‫�صالحياته حلكومة "وطنية م�ؤقتة" ترتب‬ ‫لإجراء انتخابات برملانية �سريعة‪.‬‬ ‫غري �أن املبادرة مل تلق جتاوبا من جانب‬ ‫عدد من قيادات التحالف‪� ،‬إىل جانب القيادة‬ ‫احلالية للبالد‪.‬‬

‫قتلى وجرحى بتفجريات بعد يوم دام يف العراق‬ ‫القاهرة ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫�أفادت م�صادر عراقية �أم�س الأحد‬ ‫ب�أن ‪� 15‬شخ�صا على الأقل قتلوا و�أ�صيب‬ ‫ن�ح��و �أرب �ع�ي�ن يف ت�ف�ج�يري��ن ب���س�ي��ارت�ين‬ ‫ملغمتني ا��س�ت�ه��دف�ت��ا م��در� �س��ة وم��رك��زا‬ ‫لل�شرطة يف ن��اح�ي��ة العيا�ضية بق�ضاء‬ ‫تلعفر غرب املو�صل‪ ،‬بعد يوم دام �شهدته‬ ‫ال �ب�ل�اد راح ��ض�ح�ي�ت��ه ع �� �ش��رات ال�ق�ت�ل��ى‬ ‫واجلرحى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال �� �ش��رط��ة وم �� �ص��ادر طبية‬ ‫لوكالة رويرتز �إن "انتحاريا" كان يقود‬ ‫فجر نف�سه‬ ‫�شاحنة حمملة باملتفجرات ّ‬ ‫يف ملعب إ�ح��دى امل��دار���س االبتدائية يف‬ ‫الناحية‪ ،‬مما �أ�سفر عن مقتل ‪ 14‬طالبا‬ ‫ومدير املدر�سة‪.‬‬ ‫وج��اء ه��ذا الهجوم بعد دقائق على‬ ‫تفجري مركز لل�شرطة يف املدينة ذاتها‬ ‫ال��واق�ع��ة‪ ،‬على بعد ح��واىل �سبعني كلم‬ ‫�شمال غرب مدينة املو�صل‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س بلدية تلعفر عبدول‬ ‫ال�ع�ب��ا���س ل�ل��وك��ال��ة ذات �ه��ا "تعر�ضنا �إىل‬ ‫انفجارين كبرية ال�ي��وم‪ ،‬مما �أ�سفر عن‬ ‫ع���ش��رات ال�ق�ت�ل��ى واجل��رح��ى‪ .‬االن�ف�ج��ار‬ ‫الأول ك��ان ب�شاحنة ملغومة وا�ستهدف‬ ‫م ��رك ��زا ل�ل���ش��رط��ة وال� �ث ��اين ك ��ان داخ ��ل‬ ‫املدر�سة االبتدائية"‪.‬‬ ‫يوم دام‬ ‫وت� � أ�ت ��ي ه� ��ذه ال� �ت� �ط ��ورات يف ظل‬ ‫ت��وا��ص��ل أ�ع �م��ال ال�ع�ن��ف ب��ال �ب�لاد‪ ،‬حيث‬ ‫خ�ل��ف آ�خ��ره��ا �أول �أم ����س ال�سبت �ستني‬ ‫قتيال وع�شرات اجلرحى‪� ،‬إثر تفجريين‬ ‫وقعا يف بغداد‪ ،‬يف حني قتل �آخرون وجرح‬ ‫ال �ع �� �ش��رات يف ه �ج �م��ات م �ت �ف��رق��ة‪ ،‬منها‬ ‫ا�ستهداف �صحفيني يف املو�صل‪.‬‬ ‫ف� �ق ��د ن �ق �ل��ت وك� ��ال� ��ة روي � �ت ��رز ع��ن‬ ‫ال�شرطة وم�سعفني �أن ‪� 48‬شخ�صا من‬ ‫ال� ��زوار ال�شيعة ل�ق��وا حتفهم إ�ث ��ر قيام‬ ‫"انتحاري" بتفجري نف�سه عند حاجز‬ ‫يف بغداد‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت وك� � ��االت الأن � �ب� ��اء حت��دث��ت‬ ‫يف وق ��ت � �س��اب��ق ع��ن م�ق�ت��ل ‪� 23‬شخ�صا‬

‫�أكرث من ‪� 130‬شخ�صا قتلوا يف �أنحاء متفرقة من العراق منذ بداية ال�شهراجلاري (رويرتز)‬

‫و�إ�صابة ‪� 55‬آخرين من زوار �شيعة كانوا‬ ‫ع �ل��ى ج �� �س��ر الأئ� �م ��ة ال � ��ذي ي��رب��ط بني‬ ‫مدينتي الأعظمية والكاظمية‪ ،‬وكانوا‬ ‫يف طريقهم لزيارة مرقد الإمام حممد‬ ‫اجلواد �شمايل بغداد‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �صالح الدين قتل ‪16‬‬ ‫�شخ�صا و�أ�صيب ‪� 22‬آخرون عندما فجر‬ ‫ان�ت�ح��اري نف�سه داخ��ل مقهى �شعبي يف‬

‫ق�ضاء بلد جنوب مدينة تكريت‪.‬‬ ‫ويف ح��ادث منف�صل قتل م�سلحون‬ ‫ب��امل��و� �ص��ل ��ص�ح�ف�ي��ا وم �� �ص��ورا ي�ع�م�لان‬ ‫حل�ساب قناة ال�شرقية الف�ضائية‪.‬‬ ‫ويف امل �ق ��دادي ��ة � �ش �م��ال ب �غ ��داد �أدى‬ ‫ان �ف �ج��ار ع �ب ��وة ن��ا� �س �ف��ة مل �ق �ت��ل ��ش�خ����ص‬ ‫و�إ�صابة ثالثة �آخرين‪.‬‬ ‫ويف امل��و��ص��ل قتل ث�لاث��ة م��ن �أف��راد‬

‫ال�شرطة و�أ�صيب �آخ��ر يف تفجري بعبوة‬ ‫نا�سفة ا�ستهدف دوريتهم ق��رب اجل�سر‬ ‫اخلام�س باملدينة‪ .‬كما قتل جنديان يف‬ ‫تفجري مماثل مبنطقة القيارة جنوبي‬ ‫املو�صل‪.‬‬ ‫ويف ال �ع��ام��ري��ة غ��رب��ي ب �غ��داد‪ ،‬قتل‬ ‫�شخ�ص و�أ�صيب �سبعة بجراح متفاوتة‬ ‫اخلطورة يف انفجار عبوة نا�سفة يف �شارع‬

‫امل�ضايف باحلي‪.‬‬ ‫وت�شري وكالة ال�صحافة الفرن�سية‬ ‫ا��س�ت�ن��ادا �إىل ب�ي��ان��ات ر��س�م�ي��ة‪� -‬إىل �أن‬‫أ�ك�ث�ر م��ن ‪� 130‬شخ�صا قتلوا يف �أن�ح��اء‬ ‫متفرقة من ال�ع��راق منذ بداية ال�شهر‬ ‫اجل� ��اري‪ ،‬و�أك �ث�ر م��ن ‪ 4800‬م�ن��ذ ب��داي��ة‬ ‫العام احلايل‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫‪9‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫أكذوبة‬ ‫جهاد النكاح‬

‫ت�ب�ين �أن ق�صة ج�ه��اد ال�ن�ك��اح لي�ست ��س��وى �أك��ذوب��ة‬ ‫�أط�ل�ق�ه��ا �أب��ال���س��ة امل �خ��اب��رات ال���س��وري��ة؛ لطعن وت�شويه‬ ‫ف�صائل مقاومة النظام هناك‪ .‬وقد تولت �أب��واق النظام‬ ‫الرتويج للمقولة التي �أح�سب �أنها جنحت ب�صورة ن�سبية‬ ‫يف احل��ط م��ن � �ش ��أن ك��ل ال �ق��وى ال��وط�ن�ي��ة ال�ت��ي تخو�ض‬ ‫معركة ال��دف��اع ع��ن ك��رام��ة ال�شعب ال���س��وري‪ ،‬و�أ��س�ه��م يف‬ ‫ال�تروي��ج لتلك الفكرة ال�شيطانية كثريون من خ�صوم‬ ‫التيار الإ�سالمى خ��ارج �سوريا‪� ،‬إذ التقطوها ووظفوها‬ ‫يف معاركهم الداخلية‪ ،‬خ�صو�صا يف م�صر وتون�س حتى‬ ‫ت�ع��ددت الكتابات التي مل ت��ر يف ممار�سات ف�صائل ذلك‬ ‫التيار‪ ،‬بل يف املقاومة ال�سورية ذاتها غري حكاية جهاد‬ ‫ال�ن�ك��اح‪ ،‬ب��ل �إن قيمة اجل�ه��اد ذات�ه��ا بكل جاللها أُ�هينت‬ ‫وابتذلت؛ بحيث مل تعد ترى �إال من هذه الزاوية‪ ،‬وك�أن‬ ‫اجلهاد �صار غطاء الرتكاب الفاح�شة و�إ�شاعتها!!‬ ‫ويف ح�ي�ن ه�ل�ل��ت ب�ع����ض و� �س��ائ��ل الإع� �ل��ام ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫للحكاية‪ ،‬ف�إن الإعالم الفرن�سي هو الذي ف�ضح الأكذوبة‬ ‫فيها‪ ،‬وه��ذا ما فعلته �صحيفة «لوموند» وقناة «فرن�سا‬ ‫‪»24‬؛ فقد ن�شرت «لوموند» يف ع��دد �أول �أكتوبر احلايل‬ ‫تقريرا �أك��د �أن جهاد النكاح ال وج��ود له يف �سوريا‪ ،‬و�إن‬ ‫�إع�لام النظام ال�سوري هو ال��ذي اخ�ترع الفكرة يف �إطار‬

‫حملته على ال �ث��وار ال��ذي��ن ك��ان ق��د و�صفهم يف ال�سابق‬ ‫باملت�سللني م��ن اخل��ارج��ح ل�ن��زع �صفة االن�ت�م��اء الوطني‬ ‫عنهم‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن ذلك املفهوم ظهر �إىل العلن‬ ‫يف امل��رة الأوىل يف �أواخ ��ر ع��ام ‪ ،2012‬ع�بر ق�ن��اة اجلديد‬ ‫اللبنانية املوالية دم�شق‪ ،‬وعلى الفور مت ا�ستن�ساخه من‬ ‫قبل امل�ن��اب��ر ا إلع�لام�ي��ة امل��وال�ي��ة الرئي�س الأ� �س��د‪ .‬وك��ان‬ ‫ال �ه��دف م��ن �إط�ل�اق ال�ك��ذب��ة لي�س ف�ق��ط ت�شويه ��ص��ورة‬ ‫مقاومة النظام‪ ،‬ولكن �أي�ضا �صدم ال��ر�أي العام الغربي‪،‬‬ ‫ولإعطاء امل�صداقية للفكرة‪ ،‬ف�إنها بنيت على فتوى لأحد‬ ‫الدعاة ال�سعوديني املعروفني (ال�شيخ حممد العريفى)‬ ‫�إال �أن النفي ال�سريع الذي �أ�صدره الداعية‪ ،‬دفع املروجني‬ ‫للفتوى �إىل ن�سبتها �إىل م�صدر جمهول تعذر �إثباته‪.‬‬ ‫�أ�ضافت ال�صحيفة الفرن�سية �أن م�س�ألة جهاد النكاح‬ ‫ي�ت��واف��ر ف�ي��ه عن�صر الإث� ��ارة ال ��ذي تبحث ع�ن��ه و�سائل‬ ‫الإع �ل��ام؛ وه ��و م��ا يف�سر ك�ث�رة ت��داول �ه��ا يف ال�صحف‬ ‫والربامج التليفزيونية‪ ،‬رغم ثبوت عدم وجود �أي فتوى‬ ‫تتطرق �إىل املو�ضوع �أو جتيزه‪ .‬و�أ�شارت يف هذا ال�صدد‬ ‫�إىل �أن جميع �أط��راف املعار�ضة ال�سورية من االئتالف‬ ‫ال��وط�ن��ي ال���س��وري �إىل اجلي�ش احل��ر وجبهة الن�صرة‪،‬‬

‫رف�ضوا الفكرة‪ ،‬و�شددوا على �أنه ال وجود لها بني الثوار‪.‬‬ ‫تطرقت ال�صحيفة �إىل ت�صريحات وزي��ر الداخلية‬ ‫التون�سي لطفي بن جدو الذي حتدث عن ذهاب تون�سيات‬ ‫�إىل �سوريا للم�شاركة يف ذلك النوع من «اجلهاد»‪ ،‬وقالت‬ ‫�إن الوزير مل يعط �أي �أرقام عن عدد ه�ؤالء‪ .‬كما �أنه ال‬ ‫توجد �شهادة من �أي فتاوى تون�سية توثق اخلرب‪ ،‬قبل �أو‬ ‫بعد الت�صريحات التي �أطلقها‪.‬‬ ‫قناة «فران�س ‪ »24‬خل�صت �إىل ذات النتيجة‪ ،‬وذكرت‬ ‫�أن وزي��ر الداخلية التون�سي ال��ذي �أث��ار امل��و��ض��وع على‬ ‫خالف مع حركة النه�ضة‪ .‬و�أ�شارت �إىل �أنها ا�ستطلعت‬ ‫ال��دوائ��ر الوثيقة ال�صلة باملقاومة ال�سورية التي نفت‬ ‫الق�صة م��ن �أ�سا�سها‪ ،‬ون�سبتها ب��دوره��ا �إىل املخابرات‬ ‫ال���س��وري��ة‪ .‬ونقلت ع��ن �أح��د امل��راق�ب�ين ال��ذي��ن �أوفدتهم‬ ‫اجلامعة العربية �إىل �سوريا ‪-‬ال�سيد �أنور مالك‪ -‬قوله‬ ‫�إن ق�صة جهاد النكاح �أطلقتها املخابرات ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف تقرير القناة معلومتني مهمتني؛ الأوىل‪:‬‬ ‫�أن ال�صور التي ظهرت لفتيات تون�سيات ن�سب �إليهن‬ ‫اال��س�ت�ج��اب��ة لتلك ال�ف�ت��وى خمتلقة وغ�ي�ر �صحيحة؛‬ ‫ألن�ه��ا لفتيات �شي�شانيات التقطت لهن يف �أث�ن��اء فرتة‬ ‫اال�شتباك مع ال�سلطة الرو�سية‪ .‬الثانية‪� :‬أن �صحفية‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫حازم ع َّياد‬

‫أربعة أشهر‬ ‫على تفجر‬ ‫األزمة يف مصر‬ ‫م �� �ص��ر ت �ع��ود اىل �� �ص ��دارة امل �� �ش �ه��د االق�ل�ي�م��ي‬ ‫وال��دويل ال��ذي مل تغب عنه‪ ،‬ب��ل كانت متوارية يف‬ ‫تفا�صيله‪ ،‬م�صر كانت حا�ضره يف ازم��ة الكيماوي‬ ‫ال�سوري‪ ،‬والتقارب االمريكي االيراين‪ ،‬واملفاو�ضات‬ ‫الفل�سطينية ال�صهيونية‪ ،‬واالزمة الليبية‪ ،‬وتطورات‬ ‫امل�شهد التون�سي‪ ،‬ولكن ب�صور وا�شكال متعددة تعك�س‬ ‫حجم واهمية م�صر يف العامل العربي‪.‬‬ ‫ال �ي��وم م�صر تعي�ش واح ��دة م��ن �أق ��وى ذروات‬ ‫االحتجاج على االطاحة بالرئي�س املنتخب مر�سي‬ ‫منذ اربعة ا�شهر‪ ،‬وبذلك حتافظ على �صدارتها يف‬ ‫ر�سم معامل احلا�ضر وامل�ستقبل‪ ،‬فما يجري يف م�صر‬ ‫�ستكون ل��ه ت��داع�ي��ات مهمة على احل��ا��ض��ر العربي‬ ‫وامل�ستقبل يف �آن واحد‪.‬‬ ‫احلا�ضر من الزمن جعل «الربيع العربي» �أحد‬ ‫ابرز الق�ضايا التي يتم الت�صارع عليها‪ ،‬لرتفع من‬ ‫ح��دة التوتر يف العديد م��ن البلدان العربية التي‬ ‫ترتقب امل�شهد‪ ،‬وتت�أثر فيه ب�شكل كبري‪ ،‬بل ميتد‬ ‫ت�أثريها اىل الدول االقليمية الكربى ك�إيران وتركيا‬ ‫وال�ك�ي��ان اال�سرائيلي ال��ذي يعترب م�سار االح��داث‬ ‫عام ً‬ ‫ال مهماً ير�سم معامل االقليم‪ ،‬وم�سار تطوره‪،‬‬ ‫وم�ستقبل امل�شاريع املت�صارعة فيه‪.‬‬ ‫ارب� �ع ��ة ا� �ش �ه��ر م� ��رت ع �ل��ى االزم � ��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫واالجتماعية واالقت�صادية التي انفجرت يف القاهرة‬ ‫مل حت���س��م م���ص�ير م �� �ص��ر‪ ،‬ف �م��ا ت� ��زال ال �ت �ظ��اه��رات‬ ‫واالح �ت �ج��اج��ات ق��ائ �م��ة ت��رت �ف��ع وت�ي�رت �ه��ا‪ ،‬وت� ��زداد‬ ‫خطورتها بح�سب التطورات الداخلية واخلارجية‬ ‫املرتبطة يف االقليم‪ ،‬القوى الدولية وعلى ر�أ�سها‬ ‫الواليات املتحدة االمريكية واالحت��اد االوروب��ي مل‬ ‫تتمكن من بناء �سيا�سة نهائية جت��اه التطورات يف‬ ‫ال�ساحة امل�صرية‪ ،‬فحالة عدم اليقني ما تزال مهيمنة‬ ‫على امل�شهد ال�سيا�سي‪ ،‬واالف��ق ال يحمل يف طياته‬ ‫�أي ا�شارة اىل ا�ستتباب االمور لل�سلطة اجلديدة يف‬ ‫ظل ازمة اقت�صادية خانقة‪ ،‬ودورة اجتماعية اثبتت‬ ‫�ضعف قابلية املجتمع امل�صري للتعاي�ش مع التبدالت‬ ‫اجلديدة التي خلقتها ال�سلطة احلاكمة‪.‬‬ ‫االزم��ة امل�صرية قد متتد اىل عام كامل يحمل‬ ‫يف طياته الكثري من املفاج�آت‪ ،‬فالدورة االقت�صادية‬ ‫املرتبطة مب�ؤ�شرات امل��وازن��ة العامة‪ ،‬وم��ا تت�ضمنه‬ ‫من نفقات وواردات وعجوزات ومديونية‪ ،‬وموا�سم‬ ‫زراعية‪ ،‬وانتاجية وامناط ا�ستهالكية متباينة بني‬ ‫الف�صول وم��وا��س��م �سياحية‪ ،‬ون�شاطات اجتماعية‬ ‫مرتبطة بها ت��زي��د م��ن ح��دة االح�ت�ق��ان يف ال�شارع‬ ‫امل�صري‪ ،‬وجتعل مهمة ال�سلطات القائمة غاية يف‬ ‫ال�صعوبة‪ ،‬بل �شبه م�ستحيلة‪ ،‬واذا ا�ضفنا �إىل ذلك‬ ‫الدورة االجتماعية مبا حتويه من ن�شاطات ان�سانية‬ ‫م��رت �ب �ط��ة ب �ه��وي��ة امل �ج �ت �م��ع وق �ي �م��ه ومن ��ط ح�ي��ات��ه‬ ‫«االع�ي��اد وامل��وا��س��م الدينية م��ن ح��ج و�صيام واعياد‬ ‫وف�صول درا�سة وغريها»‪ ،‬تغذي ال�شعور باال�ستياء‪،‬‬ ‫خا�صة �أن أ�ح��د �أبعاد الت�صارع ال�سيا�سي ي��دور على‬ ‫ه��وي��ة م�صر وم�ك��ان��ة ال�ق�ي��م وال�ث�ق��اف��ة امل��وروث��ة يف‬ ‫�صياغة بنيتها ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫م�صر بعد اربعة ا�شهر من االزمة دخلت اعتاب‬ ‫مرحلة جديدة‪ ،‬يخو�ض فيها طرفا املعادلة حرب‬ ‫ا�ستنزاف طويلة‪ ،‬ح��رب ت��دور على �آل�ي��ات التعبري‬ ‫و�أ�ساليب و�أدوات التغيري‪ ،‬و�سبل االدراة ال�سيا�سية‬ ‫الفاعلة للدولة بني نهج ينتمي اىل عقد ال�ستينيات‪،‬‬ ‫و آ�خ� ��ر ينتمي اىل ح�ق�ب��ة ج��دي��دة ت � ؤ�م��ن ب���ض��رورة‬ ‫االحتكام اىل الآليات الدميقراطية‪ ،‬حقبة حتولت‬ ‫فيها م�صر من حليف اىل عبء �سيا�سي واقت�صادي‬ ‫على القوى التي اندفعت باجتاه دعم هذا الطرف او‬ ‫ذاك‪ ،‬وال�سبب اخلروج على التقاليد الدميقراطية‪،‬‬ ‫و�آليات احلوار املتعارف عليها دوليا‪ ،‬فتدخل اجلي�ش‬ ‫خلق ت�شوهات و�آث��اراً �سلبية ي�صعب معاجلتها بني‬ ‫ليلة و�ضحاها‪ ،‬او جتاوزها دون املرور بعملية تدافع‬ ‫طويلة‪ ،‬تدفع اىل تخليق قناعات ب�أهمية العودة اىل‬ ‫اال�س�س الدميقراطية يف �إدارة االختالف‪.‬‬ ‫لعل م��ا حتمله التجربة التون�سية يف احل��وار‪،‬‬ ‫متثل منوذجا ملا كان ميكن ان تكون عليه االمور لو‬ ‫بقي اجلي�ش على احلياد‪ ،‬فتون�س مفجرة «الربيع‬ ‫ال�ع��رب��ي» ت�ع��ود لتطرح نف�سها م��رة اخ��رى كنموذج‬ ‫مي�ك��ن االح �ت ��ذاء ب ��ه؛ ل�ت�ج��اوز االزم � ��ات‪ ،‬وم�ع��اجل��ة‬ ‫االختالالت يف العامل العربي‪ ،‬فاالفق ال�سيا�سي يف‬ ‫م�صر م���س��دود‪ ،‬ويتجة اىل حائط ُكتب عليه‪ :‬إ�م��ا‬ ‫الت�صارع والف�شل‪ ،‬و�إما الرتاجع الهادئ عن تدخل‬ ‫الع�سكر يف ال���ش��ؤون ال�سيا�سية‪ .‬ال�ب��وع��زي��زي نقل‬ ‫ال�ع��رب اىل ع��امل ج��دي��د‪ ،‬واحل ��وار يف تون�س يقدم‬ ‫للعرب أ�م� ً‬ ‫لا ج��دي��داً يخت�صر امل�سافات‪ ،‬ويحد من‬ ‫اخل�سائر‪.‬‬

‫يف قناة «امليادين» اللبنانية القريبة من النظام ال�سوري‬ ‫«ا�سمها مليكة ج�ب��اري» قدمت ا�ستقالتها م��ن القناة؛‬ ‫لأنها �أُج�برت على فربكة الق�صة‪ ،‬وتلفيقها وبثها على‬ ‫�شا�شة القناة‪.‬‬ ‫�إن «ال�شبيحة» يف �سوريا لي�سوا فقط �أولئك الذين‬ ‫ّ‬ ‫ينق�ضون على املعار�ضني ويفتكون بهم على الأر���ض؛‬ ‫لأن لهم ن�شاطا �آخ��ر ميار�سونه يف الف�ضاء الإعالمي‪،‬‬ ‫من خالل �إط�لاق خمتلف القذائف امللوثة وامل�سمومة‬ ‫من قبيل الق�صة التي بني �أيدينا‪ ،‬والتي تفتك باخل�صم‬ ‫وت�سعى �إىل اغتياله وت��دم�يره �أدب�ي��ا ومعنويا‪� .‬إال �أننا‬ ‫ينبغى �أن ن�ع�ترف ب� ��أن ن���ش��اط �شبيحة الإع �ل�ام �أك�بر‬ ‫و�أو� �س��ع نطاقا‪ ،‬لي�س فقط لأن م�شاهدي التليفزيون‬ ‫�أكرب بكثري من قراء ال�صحف والكتب‪ ،‬ولكن �أي�ضا لأن‬ ‫ذلك ال�صنف من ال�شبيحة لي�سوا موجودين يف �سوريا‬ ‫فح�سب‪ ،‬ولكنهم لهم نظائرهم يف خمتلف �أنحاء العامل‬ ‫العربى‪ ،‬وقد اجنذبوا �إىل ممار�سة املهنة بعدما �أدركوا‬ ‫�أن الإعالم �صار يف زماننا �ضمن �أ�سلحة الدمار ال�شامل‬ ‫التي تف�سد �ضمائر النا�س‪ ،‬وتقتل �أرواحهم‪ ،‬وجتردهم‬ ‫م��ن إ�ن���س��ان�ي�ت�ه��م‪ ،‬يف ح�ين ي�ظ�ل��ون أ�ح �ي��اء مي���ش��ون على‬ ‫الأر�ض‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬ ‫منبر السبيل‬

‫أفق جديد‬

‫زمزم‪ :‬ال تحسبوها شرا لكم‬ ‫للمرة الأوىل �أعاي�ش تلك اللحظة‬ ‫ال ��درام� �ي ��ة ب �ك �ت��اب��ة ك �ل �م��ات و أ�� �س �ط��ر ثم‬ ‫«جعلكة» الورقة و�إلقائها يف �سلة املهمالت‬ ‫م � ��رارا وت � �ك ��رارا‪ ،‬وال �ك �ت��اب��ة ث��م احل ��ذف‪،‬‬ ‫واحل � � ��ذف ث� ��م ال� �ك� �ت ��اب ��ة‪ ،‬لأول م � ��رة ال‬ ‫يطاوعني القلم وال ت�سعفني الفكرة؛ ذلك‬ ‫�أن بع�ض املوا�ضيع والأ�شخا�ص ال يطاوع‬ ‫القلب يف الكتابة عنهم وفيهم‪ ،‬ولكن‬ ‫ي�أبى ال�ضمري اال �أن يقول كلمته يف وقت‬ ‫تختلط فيه ا ألم ��ور والأوراق ب�ين احلق‬ ‫والباطل!‬ ‫أ�م��ا ال�صعوبة يف الكتابة ع��ن زم��زم‬ ‫ف �م��رده��ا �أن امل�ن�ظ��ر الأول ل�ه��ا ك ��ان من‬ ‫�أوائ��ل من علموا جيال كامال من �شباب‬ ‫احلركة اال�سالمية مبادئ الوالء والرباء‬ ‫وال�ت���ض�ح�ي��ة واالل � �ت ��زام ب��ال �ف �ك��رة‪ ،‬وك��ان‬ ‫ه��و مم��ن أ�ك �ل��وا احل���ص��رم مقابل مبادئه‬ ‫فطرد من وظيفته ك�أ�ستاذ جامعي ومع‬ ‫ذلك ظل بيته مفتوحا لل�شباب يطعمهم‬ ‫فيه ع�شرة الزيت والزعرت واخلبز وامللح‬ ‫معجونا ب�ألف ب��اء مبادئ ال�سيا�سة‪ ،‬وما‬ ‫زلت �شخ�صيا �أحتفظ مبحا�ضرة مكتوبة‬ ‫بخط ي��ده يف معاين ومفاهيم ال�سيا�سة‬ ‫وك ��ان مم��ا ج��اء ف�ي��ه �أن ال�سيا�سة لي�ست‬ ‫ك�م��ا ي���ش��اع «ف ��ن امل �م �ك��ن» ب��ل ه��ي أ�ح�ي��ان��ا‬ ‫«ف ��ن امل���س�ت�ح�ي��ل»‪ ،‬ف�ك�ث�ير م��ن ��ص�ف�ح��ات‬ ‫التاريخ ال�سيا�سي العظيمة كتبها �أنا�س‬ ‫طمحوا للمعايل وم�شوا عك�س التيار ومل‬ ‫ينحنوا للعا�صفة‪ ،‬ل��ذا ك��ان م��ن الغريب‬ ‫وامل ��ؤمل �أن ي�سلك �أمثال ه ��ؤالء القيادات‬ ‫امل�سالك الرباغماتية يف الر�ضوخ للأمر‬ ‫ال��واق��ع وحم��اول��ة النفخ يف م��وات �أنظمة‬ ‫وحكومات قائمة على اال�ستبداد والف�ساد‬ ‫لن تغري جلدها وال �سيا�ساتها ال بح�سن‬ ‫ال �ن��واي��ا وال ب�ع�ظ��م امل � �ب� ��ادرات‪ ،‬وم ��ن مل‬ ‫يتعلم من التاريخ �أو من حا�ضر ال�سنوات‬ ‫ال �ث�ل�اث امل��ا� �ض �ي��ة ب �ح��اج��ة اىل م��راج�ع��ة‬ ‫ثقافته ال�سيا�سية!‬ ‫ولكني �س�أنحي ال�شخو�ص حفاظا‬ ‫ع�ل��ى ت��اري��خ م��ن ال ��ود وال �ع��رف��ان ي�صعب‬ ‫ن �� �س �ي��ان��ه ح �ت��ى ع �ن��د االخ� � �ت �ل��اف‪ ،‬ول��ن‬ ‫�أهاجم الفكرة‪ ،‬فالفكرة بال �شك �سامية‬ ‫وحم�ب��وك��ة لتعالج وت �ق��دم ح�ل��وال ل�شعب‬ ‫و� �ص��ل اىل ح��د ال �ه��اوي��ة‪ ،‬وال �ث �ق��ة فيمن‬ ‫�صاغ ر�ؤيتها و أ�ه��داف�ه��ا وو�سائلها كبرية‬ ‫ول�ك��ن تقدميها و إ�خ��راج �ه��ا ووق�ت�ه��ا ك��ان‬ ‫من �أكرب الطعون يف م�صداقيتها‪ ،‬وت�شنج‬ ‫الكثريون حتى م��ن جم��رد �سماع ا�سمها‬

‫ن��اه �ي��ك ع ��ن ال ��دخ ��ان ال �ك �ث �ي��ف وال�ل�غ��ط‬ ‫الكبري الذي �أثري حولها حتى من خارج‬ ‫�أو�ساط احلركة اال�سالمية ممن ر�أوا فيها‬ ‫حم��اول��ة ان�شقاقية وا�ضحة ع��ن احلركة‬ ‫اال��س�لام�ي��ة‪ ،‬ج�م��اع��ة االخ� ��وان امل�سلمني‬ ‫خ�صو�صا‪ ،‬و إ�ي�ج��اد أ�ط��ر بديلة‪ ،‬ه��ذا غري‬ ‫اتهامها ب��ال��وج��ه العن�صري‪ ،‬وا�ستغراب‬ ‫�سكوت احلكومة عنها ب��ل اعتباره ر�ضى‬ ‫وم�ب��ارك��ة وت�سهيال لها كونها �ستناف�س‬ ‫وحت��د م��ن ق��وة ون�ف��وذ االخ ��وان‪ ،‬ب��ل اتهم‬ ‫أ�ف��راده��ا ب��أن�ه��م لي�سوا �أك�ث�ر م��ن ط�لاب‬ ‫منا�صب وم��راك��ز عندما مل ي�ج��دوه��ا يف‬ ‫اجلماعة ا�صطنعوا لنف�سهم مكانا �آخرا!‬ ‫وامل�ستهجن من اجلهتني‪ ،‬االخ��وان‬ ‫وال ��زم ��زم� �ي� �ي ��ون‪� ،‬أن رف � ��اق ا ألم � ��� ��س مل‬ ‫ي�ح���س�ن��وا ث�ق��اف��ة االخ �ت�ل�اف ب��ل ام �ت�ل�أت‬ ‫و�سائل االع�لام يف الفرتة الأوىل بحرب‬ ‫ال�ت���ص��ري�ح��ات وال �ت �� �ص��ري �ح��ات امل �� �ض��ادة‪،‬‬ ‫وت �خ �ن��دق ال �ف��ري �ق�ين ك ��ل يف ج �ه �ت��ه مع‬ ‫حماوالت خجولة لر�أب ال�صدع مل تنجح‬ ‫يف ردم ه��وة اخل�ل�اف �أو زح��زح��ة �أي من‬ ‫الفريقني عن موقفه!‬ ‫وال أ�ل � ��وم االخ � ��وان امل���س�ل�م�ين فهم‬ ‫حم�ق��ون يف ت��وج����س اخل�ي�ف��ة م��ن م�ب��ادرة‬ ‫زم��زم التي �ضرب �أ�صحابها احلائط بكل‬ ‫القوانني وا ألع ��راف والأط ��ر التنظيمية‬ ‫امل�ع��روف��ة للعمل ال�ع��ام وق��دم��وا �أنف�سهم‬ ‫منذ اللحظة الأوىل كمبادرة منف�صلة يف‬ ‫الوقت ال��ذي يعرف اجلميع �أن ر�ؤ�ساءها‬ ‫والأع�ضاء الفاعلني فيها هم من قيادات‬ ‫و أ�ع �� �ض��اء اجل �م��اع��ة وك� ��ان ا ألج � ��در بهم‬ ‫�أن ي�ستخدموا املظلة ال�ك�ب�يرة‪ ،‬ول��و من‬ ‫ب ��اب اال� �س �ت �� �ش��ارة واالع �ل��ام ب��ال �� �ش��يء‪ ،‬يف‬ ‫اط�لاق هكذا م�شروع‪ ،‬ي�ؤملون �أن يكون‬ ‫حا�ضنة لكثري م��ن ف�ئ��ات ال�شعب الذين‬ ‫�ضلت وتفرقت بهم ال�ط��رق��ات وامل��ذاه��ب‬ ‫ُ‬ ‫و�ضيعت حقوقهم‪ ،‬فذلك كان �سيعطيهم‬ ‫ق��وة وزخ�م��ا �إ�ضافيا يف ال�ع��دد والنوعية‪،‬‬ ‫أ�م ��ا ال�ع�م��ل يف ال �غ��رف امل�غ�ل�ق��ة وامل���س��ال��ك‬ ‫االلتفافية ثم يكون «الزوج �آخر من يعلم»‬ ‫ثم يخرجوا للمجتمع جنبا اىل جنب مع‬ ‫من تلوث ا�سمهم وتاريخهم فذلك يراكم‬ ‫عالمات اال�ستفهام والتخوف واال�ستبعاد!‬ ‫وا إلخ� � � � ��وان امل �� �س �ل �م��ون م �ط��ال �ب��ون‬ ‫ب � أ�خ��ذ م��وق��ف ح��ا� �س��م وح �ك �ي��م م��ن ه��ذه‬ ‫امل �ب ��ادرة‪ ،‬فالتنظيم ل��ه م �ب��ادئ وق��وان�ين‬ ‫ال يجب جت��اوزه��ا‪ ،‬حتى ول��و ك��ان الهدف‬ ‫��س��ام�ي��ا مل �ج��رد ع ��دم ر� �ض��ى ال�ب�ع����ض عن‬

‫�سيا�سات اجلماعة �أو قياداتها يف وقت ما‪،‬‬ ‫فالإ�صالح الداخلي والعمل على التغيري‬ ‫من الداخل منهج معروف ومتبع ال لب�س‬ ‫فيه وك��ان الأح��رى بالزمزميني اتباعه‪،‬‬ ‫�أم��ا �شق ال�صف والظهور ب�صورة البديل‬ ‫�أو املرادف فال بد �أن يتعامل معه باحلزم‬ ‫الذي تقت�ضيه اللوائح حتى ال تزيد هذه‬ ‫احلاالت التي ت�شذ عن القاعدة‪.‬‬ ‫وب ��امل � �ق ��اب ��ل اح� �ت� ��رم وج � �ه� ��ة ن �ظ��ر‬ ‫الزمزميني وانتقاداتهم للجماعة التي‬ ‫ت�ت���س��م ب��امل �� �ص��داق �ي��ة يف �� �ض ��رورة اج ��راء‬ ‫م ��راج �ع ��ات ب �ن �ي��وي��ة لأف� �ك ��ار و� �س �ي��ا� �س��ات‬ ‫و�أح � � � ��وال اجل �م ��اع ��ة وت� �ق ��دمي م �� �ش��اري��ع‬ ‫ت �ن �ت �� �ش��ل اجل� �م ��اع ��ة حم �ل �ي��ا م� ��ن ال �ق �ع��ر‬ ‫ال ��ذي ت ��ود احل �ك��وم��ات ل��و ت�ق��ذف�ه��ا ف�ي��ه‪،‬‬ ‫ان اال�ستمرار يف «الطبطبة» على بع�ض‬ ‫ا ألخ � �ط� ��اء وال� �ت� �ج ��اوزات اخل �ط�ي�رة لن‬ ‫يفيد اجل�م��اع��ة‪ ،‬وك�م��ا نطالب الآخ��ري��ن‬ ‫بال�شفافية واملحا�سبة يجب على اجلماعة‬ ‫�أن تكون �أول من ينتهجها مع �أع�ضائها‬ ‫مهما بلغت مرتبتهم ومنزلتهم فال �أحد‬ ‫فوق القانون‪ ،‬كما يجب تنحية الذهنية‬ ‫الأبوية واف�ساح املجال للعن�صر ال�شبابي‬ ‫ال��ذي ب��د�أ يتفرق ع��ن اجلماعة وال يجد‬ ‫فيه �ضالته وال توظيفا لقدراته‪ ،‬فالكبار‬ ‫يبقون على الكرا�سي �سنوات و�سنوات دون‬ ‫تغيري ال يف ال��وج��وه وال يف الأف �ك��ار وال‬ ‫املنهجيات! وللأ�سف فقد بد�أت اجلماعة‬ ‫ب � إ�ط�ل�اق م �ب��ادرة (�أردن ال �غ��د) وال�ع�م��ل‬ ‫عليها لتقدمي بديل قوي مب�شاريع قوية‬ ‫لل�شعب الأردين ولكنها ان�شغلت بامللفات‬ ‫الداخلية والتطورات اخلارجية وتوقف‬ ‫العمل على هذه املبادرة يف وقت يحتاجها‬ ‫املجتمع ب�شدة‪.‬‬ ‫من احلكمة �أن نتوقف عن املناكفات‬ ‫الآن ونتجه اىل العمل ولي�س على االخوان‬ ‫ان ي�ق�ل�ق��وا اال يف ح ��ال واح ��د اذا ت��رك��وا‬ ‫ال�ع�م��ل وق���ص��روا يف �أدوراه � ��م ومهامهم‪،‬‬ ‫فاجلماعة عربت منعطفات �أ�شد خطورة‬ ‫وواج �ه��ت ال �ت �ح��دي��ات اجل �� �س��ام و��ص�م��دت‬ ‫لها حمليا ودول�ي��ا و�شهد ال�ت��اري��خ وج��ود‬ ‫م �ب��ادرات وت�ك�ت�لات ك�ث�يرة كلها اختفت‬ ‫وخبا �ض�ؤوها وبقيت اجلماعة ت�شتد قوة‬ ‫و�أثرا لي�س اعتمادا على ر�صيد من الوالء‬ ‫الأعمى �أو الطاعة املطلقة بل على ثبات‬ ‫و�إمي��ان باملبد�أ واختيار للفكرة ال يغريه‬ ‫اخ �ت�ل�اف واخ �ط��اء ال���ش�خ��و���ص‪� ،‬أم ��ا من‬ ‫«زغللت» عيونه الأ�ضواء واجتذبه كل مناد‬

‫تغريدات سيسية‪1 /‬‬ ‫عذب ال�صوت قوي احلجة فذلك ال حاجة‬ ‫للجماعة ب��ه‪ ،‬واجل�م��اع��ة ك��ذل��ك بحاجة‬ ‫اىل �أن ت��ذك��ر �أن�ه��ا جماعة م��ن امل�سلمني‬ ‫ولي�ست جماعة امل�سلمني و�أنها لن حتتكر‬ ‫احلق يوما و�أن الأيام واالختبارات كفيلة‬ ‫بتمحي�ص ال�شخو�ص والأف �ك��ار‪� ،‬إن على‬ ‫اجل �م��اع��ة �أن ت�ع��ام��ل ه ��ذا ال �ت �ح��دي مبا‬ ‫ي�ستحقه م��ن االه �ت �م��ام وتعمل على‬ ‫إ�ع ��ادة هيكلتها م��ن ال��داخ��ل واال�ستثمار‬ ‫يف ك��وادره��ا ويف املجتمع كما فعل اخ��وان‬ ‫م�صر يف خطة (م�ي��ة مب�ي��ة) حيث كانوا‬ ‫يتعهدون مائة من �أبناء ال�شعب النابهني‬ ‫مقابل كل مائة من االخ��وان وبذا ت�صبح‬ ‫اجل�م��اع��ة �أك�ث�ر م��ن تنظيم ح���ص��ري بل‬ ‫فكرة وحالة وتربية عامة‪.‬‬ ‫من احلكمة �أن نتوقف عن املناكفات‬ ‫ونتجه اىل العمل فقد �شبع ال�شعب من‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ير وت��رك�ن��ا اىل م��ن ي���س��د جوعته‬ ‫وعورته حتى ولو ظلمه فظامل يوفر لك‬ ‫ال�ف�ت��ات خ�ير م��ن �صالح يطعمك كالما‬ ‫مع�سوال ال ي�سمن وال يغني من جوع! من‬ ‫احلكمة �أن نتوقف عن املناكفات ونتجه‬ ‫اىل العمل لرفع وعي ال�شعب من املطالبة‬ ‫ب��اال� �س��ا� �س �ي��ات اىل امل �ط��ال �ب��ة ب��احل �ق��وق‬ ‫االن���س��ان�ي��ة ك��ال�ك��رام��ة واحل��ري��ة وال�ع��دل‬ ‫وامل�ساواة واحرتام حقوق االن�سان حتى ال‬ ‫نبقى عبيد الرغيف والقر�ش‪.‬‬ ‫�أم��ا الكلمة ا ألخ�ي�رة ف�لا تخلو من‬ ‫مثالية الن�ساء يف مقاربة ال�سيا�سة وهي‬ ‫كلمة اىل ا�ستاذي رائد املبادرة �أطالبه فيها‬ ‫بحق العلم ال��ذي علمنا إ�ي��اه وبتنفيذه‬ ‫و�أظ� ��ل �أت �ط �ل��ع اىل ي ��وم ال �ع��ودة بنف�سية‬ ‫الرتقب واحلر�ص التي �أبداها ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم وهو ينتظر حلوق �أبا‬ ‫ذر بهم ويردد كلما ر�أى خياال م�ستب�شرا و‬ ‫يقول»كن �أبا ذر» و كان �أبا ذر و عاد و حلق‬ ‫فلم يكن لأبي ذر �أن يتخلف‬ ‫اللهم اجعلنا ك�أبي ذر حلوقا ولزوما‬ ‫من غري تبديل ولو بعد حني‪.‬‬

‫عدنان �أبو عامر‬

‫على الرغم من الشائعات‪« ..‬حماس» باقية يف قطر‬ ‫م �ن��ذ الإط � ��اح � ��ة ب �ح �ك��م ال��رئ �ي ����س‬ ‫امل�صري املعزول حممد مر�سي يف �أوائ��ل‬ ‫��ش�ه��ر مت ��وز امل��ا� �ض��ي وت���ض�ي�ي��ق اخل �ن��اق‬ ‫على ح��رك��ة «ح�م��ا���س»‪� ،‬أث�ي�رت ت���س��ا�ؤالت‬ ‫ع��دي��دة ح��ول الغياب امللحوظ لزعيمها‬ ‫خالد م�شعل ال��ذي ام�ت� ّد على �أك�ثر من‬ ‫��ش�ه� َري��ن م �ت��وا� �ص �لَ�ين‪ .‬ف�ه��و مل ي ��زر �أي‬ ‫عا�صمة عرب ّية ومل يظهر على �أي �شا�شة‬ ‫تلفزيون ّية مب��ا يف ذل��ك قناة «اجل��زي��رة»‬ ‫التي تبعد ب�ضعة �أمتار عن مق ّر �إقامته‪،‬‬ ‫�إىل �أن ظهر فج�أة على �شا�شتها ي��وم ‪23‬‬ ‫�أيلول املا�ضي‪.‬‬ ‫ومم� ��ا أ�ث �ي��ر م ��ن ت �خ �م �ي �ن��ات ح��ول‬ ‫غياب م�شعل ع��ن ال�ساح َتني الإعالم ّية‬ ‫وال�سيا�س ّية‪ ،‬ما ذكرته �صحيفة «الأخبار»‬ ‫ال �ل �ب �ن��ان � ّي��ة امل �ق � ّرب��ة م ��ن ح ��زب اهلل عن‬ ‫ظ��روف غري مريحة يعي�شها الرجل مع‬ ‫ق �ي��ادة «ح�م��ا���س» يف العا�صمة القطريّة‬ ‫ال��دوح��ة‪ ،‬م��ا جعله يف ّكر ج��دي�اً باملغادرة‬ ‫واختيار العا�صمة ال�سودان ّية اخلرطوم‬ ‫بدي ً‬ ‫ال لها �أو رمبا بريوت �أو طهران‪.‬‬ ‫وه � ��و أ�م� � ��ر ن� �ف ��اه م� ��� �س� ��ؤول امل �ل ��فّ‬ ‫ا إلع�لام��ي يف «ح�م��ا���س» يف اخل ��ارج عزت‬ ‫ال��ر� �ش��ق‪ ،‬م �ع �ت�براً �أن إ�ق ��ام ��ة م���ش�ع��ل يف‬ ‫قطر مل يطر�أ عليها �أي تغيري مع بق ّية‬ ‫قيادة احلركة‪ ،‬ووا�صفاً ما ذكر يف بع�ض‬ ‫�وج��ه ُتق�صَ د منه‬ ‫ال�صحف ب� أ�ن��ه ك�لام م� ّ‬ ‫الإ�ساءة �إىل حما�س‪.‬‬ ‫�أ� �ض��اف ال��ر��ش��ق يف ح��دي��ث ح�صري‬ ‫�إىل «امل��ون �ي �ت��ور» �أن ق �ي��ادة «ح �م��ا���س» مل‬ ‫تطرح مو�ضوع مغادرتها قطر على �أجندة‬ ‫ال�ن�ق��ا���ش إ�ط�ل�اق� �اً‪ ،‬ألن �ه��ا ال ت ��رى داع �ي �اً‬ ‫لذلك‪ .‬وهي تعترب �أن دول عرب ّية كثرية‬ ‫مفتوحة �أمامها‪ ،‬على الرغم مما قد يراه‬ ‫البع�ض ت�ضييقاً للخناق عليها‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ن �ف��ى ن��ائ��ب رئ �ي ����س امل�ك�ت��ب‬ ‫ال�سيا�سي لـ»حما�س» الدكتور مو�سى �أبو‬ ‫م ��رزوق امل�ق�ي��م يف م���ص��ر‪�� ،‬ص� ّ�ح��ة ا ألن �ب��اء‬ ‫التي حتدّثت عن �ضغوط يواجهها م�شعل‬ ‫يف حمل �إقامته احلال ّية يف ال��دوح��ة مع‬ ‫كوادر وقيادات احلركة املوجودين هناك‪،‬‬ ‫ال�صحة‬ ‫م�ع�ت�براً إ�ي ��اه ك�لام �اً ع��اري �اً ع��ن‬ ‫ّ‬ ‫وجم � ّرد أ�ك��اذي��ب‪ ،‬لأن رفيق درب��ه م�شعل‬

‫مل يتع ّر�ض لأي م�ضايقات وفقاً ملا ورد يف‬ ‫�صفحته على موقع «في�سبوك» للتوا�صل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬

‫حر ّية احلركة‬

‫التقارير ال�صحاف ّية القليلة ذاتها‬ ‫ال�ت��ي ت�ن��اول��ت ن�ب��أ اق�ت�راب م �غ��ادرة قيادة‬ ‫«ح�م��ا���س» لقطر‪ ،‬زع�م��ت خ�ضوع م�شعل‬ ‫�إىل إ�ق��ام��ة ج�بر ّي��ة مفرو�ضة عليه و�أن‬ ‫ال�سلطات القطريّة متنع عنه التح ّرك‬ ‫بحجة ا إلج� ��راءات ا ألم�ن� ّي��ة و أ�ن ��ه يعي�ش‬ ‫ّ‬ ‫م��ا ي���ش�ب��ه «ح �� �ص��اراً حم �ك �م �اً» م�ف��رو��ض�اً‬ ‫على حت ّركاته‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن��ه ي�شكو‬ ‫م��ن ع ��دم ق��درت��ه ع�ل��ى ال �ت �ح � ّرك ب��راح��ة‬ ‫ب�سبب اال�ستنفار ا ألم�ن��ي ح��ول��ه‪ ،‬ب��ل إ�ن��ه‬ ‫ممنوع من الإدالء بت�صريحات لل�صحافة‬ ‫والإعالم وهو غري قادر على ا�ستقبال ك ّل‬ ‫من يرغب يف لقائه‪.‬‬ ‫يف احل� � � ��دي� � � ��ث اخل� � � ��ا�� � � ��ص ذات� � � ��ه‬ ‫«للمونيتور»‪ ،‬أ�ك��د الر�شق ال��ذي يو�صَ ف‬ ‫ب � أ�ن ��ه الأق� � ��رب �إىل �أذن م���ش�ع��ل وال ��ذي‬ ‫ي�ست�شريه يف معظم ق��رارات��ه‪� ،‬أن الدولة‬ ‫القطريّة تو ّفر حلما�س كامل الت�سهيالت‬ ‫التي تطلبها وتف�سح املجال أ�م��ام م�شعل‬ ‫ملمار�سة �أعماله كافة من دون م�ضايقات‪،‬‬ ‫بل �إنه يرتبط بعالقات وثيقة مع قيادة‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬وع�ل��ى ر أ���س�ه��ا ا ألم�ي�ر مت�ي��م بن‬ ‫حمد �آل ثاين‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ك��ان ات�صال لـ»املونيتور»‬ ‫مع إ�ع�لام��ي قطري مرموق ّ‬ ‫ف�ضل عدم‬ ‫الك�شف عن هويّته‪� ،‬أ ّك��د �أن مكان ال�سكن‬ ‫اخلا�ص مب�شعل يف و�سط الدوحة امل�س ّمى‬ ‫«امل���ض��اف��ة»‪ ،‬ي�ك��اد ال ي�ف��رغ م��ن ال�ضيوف‬ ‫الوافدين من داخل الدولة ومن خارجها‬ ‫وعلى جميع امل�ستويات‪ ،‬من دبلوما�س ّيني‬ ‫و�سفراء و�سيا�س ّيني ومثقّفني‪.‬‬ ‫أ�� � �ض� ��اف �أن ال �� �ض �ي��وف م ��ن ح��ول‬ ‫العامل الذين يق�صدون قطر للم�شاركة‬ ‫يف الفعاليات ال�سيا�س ّية والثقاف ّية التي‬ ‫جتري هناك‪ ،‬ال ب ّد من �أن يكون لهم لقاء‬ ‫خا�ص مع م�شعل‪.‬‬ ‫ول �ع � ّل م��ا ي�ن�ف��ي ��ص� ّ�ح��ة امل�ضايقات‬ ‫ال�ت��ي ي�ت�ع� ّر���ض ل�ه��ا م�شعل يف ق�ط��ر‪ ،‬هو‬ ‫ظهوره العلني يف ‪� 23‬أيلول املا�ضي على‬

‫قناة «اجلزيرة» الناطقة با�سم ال�سيا�سة‬ ‫القطريّة‪ ،‬و�إعالنه �أن غيابه عن الإعالم‬ ‫يف خالل الفرتة املا�ضية جاء ب�سبب حالة‬ ‫احلراك املتالحق يف املنطقة العرب ّية وقد‬ ‫ّ‬ ‫ف�ضل �أن يغيب عن الأنظار بع�ض الوقت‬ ‫ب�شكل متع ّمد‪.‬‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ذل ��ك‪� ،‬أ ّك ��د م���ص��در رفيع‬ ‫امل�ستوى يف «ح�م��ا���س» �أن م�شعل �سيلقي‬ ‫خ �ط��اب �اً � �س �ي��ا� �س �ي �اً و� �ص �ف��ه ب� �ـ»امل� �ه ��م» يف‬ ‫الأي ��ام امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬م��ن العا�صمة القطريّة‬ ‫ال��دوح��ة ح�ي��ث يقيم ح��ال�ي�اً‪ .‬و�سيحاول‬ ‫م��ن خ�لال��ه ت��و��ض�ي��ح ال���س�ي��ا��س��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫حلركته يف خ�لال امل��رح�ل��ة املقبلة جتاه‬ ‫ا ألح��داث املختلفة‪ ،‬و�سيتط ّرق للأو�ضاع‬ ‫يف الأرا�ضي الفل�سطين ّية عموماً متناو ًال‬ ‫طبيعة ع�لاق��ة حركته م��ع دول اجل��وار‪،‬‬ ‫ما يعني عدم فر�ض قيود على حت ّركاته‬ ‫وت�صريحاته‪.‬‬ ‫ك ��ذل ��ك ح �� �ص��ل «امل ��ون� �ي� �ت ��ور» ع�ل��ى‬ ‫م �ع �ل��وم��ات ح �� �ص��ر ّي��ة ت �ق��ول ب � ��أن م�شعل‬ ‫��س�ي���ش��ارك ي��وم الأرب� �ع ��اء يف ال�ت��ا��س��ع من‬ ‫ت�شرين الأ ّول اجل ��اري يف م� ؤ�مت��ر دويل‬ ‫ت�ع�ق��ده «م��ؤ�� ّ�س���س��ة ال�ق��د���س ال��دول � ّي��ة» يف‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ال�ل�ب�ن��ان� ّي��ة ب �ي��روت‪ ،‬ملناق�شة‬ ‫ق�ض ّية ال�ق��د���س م��ع ت�صاعد الإج� ��راءات‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل� ّي��ة ��ض� ّده��ا واملتع ّلقة بتق�سيم‬ ‫امل�سجد الأق�صى وتهويد املدينة وتن�شيط‬ ‫اال�ستيطان فيها‪.‬‬

‫خيارات �إ�ضاف ّية‬

‫ح ��ال ��ة الأري � �ح � � ّي� ��ة ال� �ت ��ي ت�ع�ي���ش�ه��ا‬ ‫«ح �م��ا���س» يف ق �ط��ر ب�ح���س��ب م��ا و�صفها‬ ‫ق�ي��ادي كبري يف حما�س ل�ـ»امل��ون�ي�ت��ور»‪ ،‬ال‬ ‫تعني �أن احلركة ال ت�شهد نقا�شات داخل ّية‬ ‫للبحث ع��ن خ �ي��ارات �أخ ��رى �إىل جانب‬ ‫ق�ط��ر ب�خ��ا��ص��ة ب�ع��د �أن و��ص�ل��ت العالقة‬ ‫مع م�صر �إىل م�ستوى غري م�سبوق من‬ ‫التو ّتر ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ول� �ع� � ّل ب �ع ����ض مم ��ا ي ��دف ��ع ب�ح��رك��ة‬ ‫حما�س �إىل البحث عن حما�ضن �أخ��رى‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ق �ط��ر‪ ،‬ه��و رغ�ب�ت�ه��ا ب ��أن‬ ‫ت�ب�ق��ى يف ج� ��وار ف�ل���س�ط�ين م��ن ال�ن��اح�ي��ة‬ ‫اجلغراف ّية‪� ،‬إذ بذلك تكون يف حالة متا�س‬ ‫متوا�صل مع العمق الب�شري لها يف داخل‬

‫الأرا�ضي الفل�سطين ّية‪.‬‬ ‫وه ��ذا ال �ت �ق��ارب بح�سب م��ا �أ� �ض��اف‬ ‫ال �ق �ي��ادي يف «ح �م��ا���س» يف ح��دي �ث��ه �إىل‬ ‫«املونيتور»‪ ،‬ك��ان قد تو ّفر للحركة حني‬ ‫كانت يف الأردن يف خالل ت�سعينيات القرن‬ ‫املا�ضي ثم يف �سوريا يف خالل العقد الأول‬ ‫من القرن احل��ايل و أ�خ�ي�راً يف م�صر بني‬ ‫عامي ‪ 2011‬و‪ ،2013‬وه��و م��ا تحُ � َرم منه‬ ‫الآن يف ظ � ّل اب�ت�ع��اد ق�ط��ر ج�غ��راف�ي�اً عن‬ ‫فل�سطني م�سافة ‪ 1800‬كيلومرت!‬ ‫ل� �ك ��ن ال � �ق � �ي � ��ادي ن �ف �� �س ��ه �أو� � �ض� ��ح‬ ‫ل �ـ»امل��ون �ي �ت��ور» �أن ال �ب �ح��ث ع ��ن خ �ي��ارات‬ ‫إ�� �ض��اف � ّي��ة ل�ل�ح��رك��ة و� �س��اح��ات ج�غ��راف� ّي��ة‬ ‫ال ي � ؤ� ّث��ر ال م��ن ق��ري��ب وال م��ن بعيد يف‬ ‫ال �ع�لاق��ات «امل �م �ت��ازة» م��ع ق �ط��ر‪ ،‬لأن ما‬ ‫� �ص��در ع�ن�ه��ا م��ن ت���ص��ري�ح��ات �إع�لام � ّي��ة‬ ‫متم�سكة‬ ‫و�سلوك �سيا�سي يجعل احلركة‬ ‫ّ‬ ‫بها‪.‬‬ ‫�أ� �ض��اف �أن ق�ط��ر ا�ست�ضافت ق�ي��ادة‬ ‫«حما�س» حني ق ّرر الأردن قطع عالقته‬ ‫بها يف ال�ع��ام ‪ ،1999‬وفتحت لها �أبوابها‬ ‫ح�ي�ن غ � ��ادرت احل��رك��ة � �س��وري��ا يف ال �ع��ام‬ ‫‪ .2012‬كذلك‪ ،‬ا�ست�ضافت الق ّمة العرب ّية‬ ‫يف خالل حرب غ ّزة الأوىل يف العام ‪،2008‬‬ ‫ودع �م��ت ق �ط��اع غ � � ّزة مب���ش��اري��ع ت�ن�م��و ّي��ة‬ ‫وا��س�ت�ث�م��ار ّي��ة مل ت �ق��دم عليها �أي دول��ة‬ ‫عرب ّية �سواها‪ .‬وهو ما تناوله «املونيتور»‬ ‫يف تقرير �سابق‪.‬‬ ‫�أخ�يراً‪ ،‬يرى القيادي الكبري نف�سه‬ ‫�أن �إعادة �إحياء عالقات احلركة بحلفائها‬ ‫القدامى يف املحور ا إلي��راين‪ ،‬ال ت�شرتط‬ ‫م�غ��ادرة قيادتها قطر م��ن ج�ه��ة‪ ،‬م��ؤك��داً‬ ‫�أن �إيران مل تطلب ذلك منها‪ .‬ومن جهة‬ ‫�أخرى‪ ،‬ف�إن حما�س ال تعاين من «فائ�ض»‬ ‫يف العالقات ال�سيا�س ّية‪ ،‬ما يجعلها غري‬ ‫م��رت �ك��زة يف � �س��اح��ة ج �غ��راف � ّي��ة حم � �دّدة‬ ‫وم��ا يدفعها للبحث يف �أك�ثر م��ن �ساحة‬ ‫�إقليم ّية عن �أماكن تقيم فيها قياداتها‪.‬‬

‫مدخل‬ ‫يف هذه احللقة من مقاالتي يف «ال�سبيل» �س�أكتفي بعر�ض بع�ض‬ ‫«التغريدات» التي ن�شرتها على «تويرت» بحق جيفارا العرب الثائر‬ ‫الفذ الأ�سطوري منوذج الثوار الأعلى‪ ،‬الزاهد املتق�شف غري املتطلع‬ ‫�أب��داً �إىل كر�سي رئا�سة‪ ،‬بل همه الأوح��ل �أن يرى م�صر درة البلدان‬ ‫وزهرة الأقطار وجنمة ال�ساري للدول املتهالكة يف العامل الثالث دول‬ ‫االنحياز �إىل ال�شيطان الأكرب والأ�صغر واملتو�سط‪.‬‬ ‫البطل القدير والهمام الكبري‪ :‬عبد �سيدو �سي�سي ال�سفاح‪،‬‬ ‫�أكتفي بها �أي التغريدات عن مقال هذا اليوم؛ تخفيفاً عنكم وعليكم‪.‬‬ ‫الذين ي�شبهون ال�سي�سي ب�صالح الدين‪ ،‬يح�سبون عنرتة من‬ ‫ال�صحابة! �أو التابعني! ويح�سبون �إبلي�س من املالئكة‪.‬‬ ‫دخل �صالح الدين التاريخ من باب الإن�سانية؛ �إذ عالج �أعداءه‪،‬‬ ‫وخرج ال�سي�سي منه النعدام الإن�سانية؛ �إذ �أحرق اجلرحى‪.‬‬ ‫هيكل يقول‪� :‬شخ�ص واحد يف م�صر قادر على قول احلقيقة يف‬ ‫م�صر وهو ال�سي�سي‪ ،‬ولذلك يا عم هيكل احلقيقة �ضائعة!‬ ‫و�صنعة الفراعني بد�أوا يلحنون معزوفة «لي�س لها‬ ‫كل الأدعياء َ‬ ‫�إال ال�سي�سي»‪ ،‬فم�صر حتتاج �إىل رجل قوي‪ ،‬ولكنها ال حتتاج �إىل قوي‬ ‫ب�أخالق بلطجي‪.‬‬ ‫ق��وة ال�ف��اج��ر لعنة ع�ل�ي��ه‪ ،‬وع �ل��ى م��ن ي��ر��ض��ى ب��ه ن�ح��ن نحتاج‬ ‫�إىل ح��زم عمر وحنانه ورحمته‪� ،‬إذ بكى لبكاء طفل ال من يقتلهم‬ ‫ويعتقلهم‪.‬‬ ‫مقولة امل�ستبد العادل ول��دت ميتة! وكرامة امليت دفنه �آن �أن‬ ‫تدفن وال تنب�ش!‬ ‫يا طالب م�صر �أنتم احلا�ضر وامل�ستقبل‪ ،‬و�إن بلداً فيه �أمثالكم‬ ‫م�ستقبله م�شرق مطمئن‪.‬‬ ‫�إىل طالب اجلامعات يف م�صر يا �شم�س احلا�ضر و�أمل امل�ستقبل‬ ‫اطم�أنت قلوبنا �إىل م�ستقبل م�صر ملا ر�أينا حركتكم وانتفا�ضتكم‪.‬‬ ‫القتلة وال�سجانون هم ال�صفحة ال�سوداء يف �سفر م�صر ال�ضخم‬ ‫و�ستطوى و�صفحة الغد امل�شرقة هم ال�شباب والطالب‪.‬‬ ‫ي��ا ط�لاب كلية دار العلوم موقفكم عظيم م��ن مفتي الفتنة‬ ‫والتحري�ض و�إذا كان من تخلفوا عن تبوك قاطعهم املجتمع‪ ،‬فكيف‬ ‫من �أفتى ب�إق�صاء الإ�سالم؟‬ ‫�إىل املعلمني و�أ�ساتذة اجلامعات يف م�صر كونوا قدوة طالبكم يف‬ ‫العزة والكرامة وتع�شق احلرية ويف الوطنية‪.‬‬ ‫الب�شرى لك يا م�صر والويل ملن ع��اداك وتفرعن على �شعبك‬ ‫ه��ذا م��وج بحر ال�شباب بع�شرات امل�لاي�ين أ�ع�ط��ى امل�ظ��اه��رات حياة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫ال�سي�سي بطل فع ً‬ ‫ال؛ لأنه �أبطل قبول ال�شعب بحكم الع�سكر �إىل‬ ‫يوم القيامة‪.‬‬ ‫لو �ألفنا �ألف كتاب يف بيان ف�ساد حكم الع�سكر ما بلغت بالغتها‬ ‫ما �صنع ال�سي�سي يف �شهرين‪.‬‬ ‫ال�سي�سي �س ّي�س الع�سكر و�سي�س الق�ضاء و�سي�س الدين بح�ضور‬ ‫العمائم وعطل ال�سيا�سة! أُ� ّمال هو �سي�سي ليه؟‬ ‫يا �شعب م�صر العظيم يجب �أال ينجح ال�سي�سي لأ�سباب كثرية؛‬ ‫لئال يقول لكم املتمولون العرب‪ :‬بقرو�شنا غرينا رئي�سكم ونغريه‬ ‫متى ن�شاء كما جندد ال�سيارة �أو حتى زوج الأحذية‪.‬‬ ‫ال م�ؤامرة على الإ�سالم! فاطمئنوا مراد وهبة القبطي امللحد‬ ‫ي�شكل رابطة للإحلاد وامللحدين يف م�صر‪ ..‬وال م�ؤامرة!‬ ‫ال ت�سمعوا للمرجفني بوجود م�ؤامرة �ضد الإ�سالم بعد انقالب‬ ‫ال�سي�سي فقط هناك اليوم العاملي لنزع احلجاب فقط!‬ ‫ال ا�ستهداف للإ�سالم يف م�صر بعد انقالب ال�سي�سي‪ ،‬فد�ستور‬ ‫م�صر ال يذكر ديناً للدولة! و�شيطان ي�شكل جمعية با�سم «�أح�ضان‬ ‫باملجان»!‬ ‫�إن انت�صار الثورة حتم مق�ضي ب�إذن اهلل وال بديل عن الن�صر �إال‬ ‫الن�صر‪ .‬و�إن �شعباً �صمم على بلوغ هدفه ال بد بالغه‪.‬‬ ‫قال �شوقي يف ال�سي�سي‪:‬‬ ‫�إذا مل ت � � � �ك� � � ��ن ل � � � �ل � � � �ق� � � ��ول أ�ه � � � �ل� � � � ً‬ ‫ا‬ ‫ف � � �م� � ��ا ل � � � ��ك يف امل� � � � ��واق� � � � ��ف وال� � � �ك� �ل ��ام‬ ‫خ � �ط � �ب� ��ت ف � �ك � �ن� ��ت خ� � �ط� � �ب� � �اً ال خ� �ط� �ي� �ب� �اً‬ ‫�أ� � � �ض � � �ي� � ��ف �إىل م � �� � �ص� ��ائ � �ب � �ن� ��ا ال � �ع � �ظ� ��ام‬ ‫قال �شوقي يذم ال�سي�سي‪:‬‬ ‫ج � �ن � �ي� ��ت ع � �ل � ��ى ق � � �ل � ��وب اجل � � �م � ��ع ي � � أ�� � �س � �اً‬ ‫ك � � � � � أ�ن� � � � ��ك ب� � �ي� � �ن� � �ه � ��م داع� � � � � � � ��ي احلِ � � � �م� � � ��ام‬ ‫�أراع � � � � � � � � � ��ك م� � �ق� � �ت � ��ل م � � � ��ن م� � ��� � �ص � ��ر ب� � ��اق‬ ‫ف � �ق � �م� ��ت ت� � ��زي� � ��د � � �س � �ه � �م � �اً يف ال � �� � �س � �ه� ��ام‬ ‫�أمري ال�شعراء يهجو �سي�سي وع�صابته‪:‬‬ ‫ه � � � ��م ح� � � � � ��زب و�� � � �س � � ��ائ � � ��ر م� � ��� � �ص � ��ر ح� � ��زب‬ ‫و�أن� � � � � � � ��ت �أ� � � � �ص� � � ��م ع� � � ��ن داع � � � � � ��ي ال � � ��وئ � � ��ام‬ ‫وك � � � � �ي� � � � ��ف ي � � � � �ن� � � � ��ال ع� � � � � � � ��ون اهلل ق� � � ��وم‬ ‫� � � ُ��س � � ��رات� � � �ه � � ��م ع � � � ��وام � � � ��ل االن � � �ق � � �� � � �س� � ��ام‪.‬‬ ‫�أحمد �شوقي يخاطب �أهل م�صر ب�ش�أن االنقالبيني‪:‬‬ ‫ال يعجبنكم �ساع بتفرقة �إن املق�ص خفيف حني يقتطع‬ ‫�أحمد �شوقي ينادي �أهل م�صر ويحذرهم من ال�سي�سي‪:‬‬ ‫ال يعجبنكم اجلاه الذي بلغوا من الوالية‪ ،‬واملال الذي جمعوا‪.‬‬ ‫�أحمد �شوقي يندد بداعمي انقالب ال�س���سي‪:‬‬ ‫ك ��م يف احل� �ي ��اة م ��ن ال �� �ص �ح��راء م ��ن ��ش�ب��ه‬ ‫ك� �ل� �ت ��اه� �م ��ا يف م� � �ف � ��اج� � ��أة ال � �ف � �ت ��ى � � �َ�ش � � َرع‬ ‫معنى �شرع‪� :‬سواء‪.‬‬ ‫بع�ضهم ينعت ال�سي�سي بالبطل‪ ،‬والبطل من �أثخن يف عدوه‪ ،‬ال‬ ‫يف �شعبه يا موزعي الألقاب!‬ ‫مثل بطولة ال�سي�سي كمن ي�ضرب زوجته يف ال�شارع؛ ألن��ه ال‬ ‫يقدر على غري هذا!‬ ‫�أرادوا طم�س «رابعة» وحموها من الوجود‪ ،‬ف�صارت �أ�شهر �شعار‬ ‫يف العامل‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫نداء من وزارة املياه والري‬ ‫‪ -3‬ه��ل تعلم �أن كلفة خ��دم��ات امل�تر املكعب‬ ‫من املياه حوايل ‪ 136‬قر�ش و�أن �أي تبذير �أو‬ ‫�إ�سراف يعني خ�سارة مادية ا�ضافة خل�سارة‬ ‫املياه التي نحن ب�أم�س احلاجة لها‪.‬‬ ‫مع حتيات وزارة املياه والري‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة منور ال�سنيدي وعلي اخل�ضري وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )104649‬بتاريخ ‪ 2012/6/17‬تقدمت‬ ‫بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬منور ال�سنيدي وعلي اخل�ضري‬ ‫اىل �شركة‪ :‬نايف عومير و�شركاه‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم‪5600260 -‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫انذار بالعودة‬ ‫�إلــــــى العمـــل‬

‫املوظفة‪ :‬تهاين �سليمان حممد‬ ‫الروا�شدة املحرتمة‬

‫ح���ي���ث �أن������ك ق����د ت��غ��ي��ب��ت ع��ن‬ ‫ال����ع����م����ل ل�������دى �����ش����رك����ة ت��ك��ي‬ ‫ال��روا���ش��دة واوالده م��ن تاريخ‬ ‫‪ 2013/9/4‬وح��ت��ى ت��اري��خ��ه‪،‬‬ ‫ف����إن���ن���ا ن���ن���ذرك ب���ال���ع���ودة �إىل‬ ‫ال��ع��م��ل خ�ل�ال ‪� 3‬أي����ام وبعك�س‬ ‫ذل���ك ف���إن��ك ت��ع��ت�بري��ن ف��اق��دة‬ ‫لوظيفتك �سنداً لأحكام املادة‬ ‫‪ 28‬من قانون العمل االردين‬ ‫�ساري املفعول‪.‬‬ ‫�شركة تركي الروا�شدة واوالده‬

‫العالناتكم‬ ‫يف‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 7742( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ن��داء حممد عبدالرحيم‬ ‫القوا�سمه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حبيب م�شتهى قا�سم احمد‬

‫ال��ع��ن��وان‪ :‬ع��م��ان ‪ -‬ال���وح���دات ‪ -‬خ��ل��ف ق��وات‬ ‫البادية �سابقاً ‪� -‬صيدلية جهاد‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح���������ض����ورك ي������وم ال����ث��ل�اث����اء امل����واف����ق‬ ‫‪ 2013/10/29‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق���م أ�ع��ل��اه وال���ت���ي أ�ق��ام��ه��ا ع��ل��ي��ك احل���ق ال��ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪��� :‬ش��رك��ة ال�����ش��رق االو���س��ط لل�صناعات‬ ‫الدوائية والكيماوية وامل�ستلزمات الطبية‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬ ‫عمان‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2012- 2448 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/1/28‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫���ش��رك��ة ال�����س��ه��م ال��ذه��ب��ي ل��ت��وزي��ع وت�����س��وي��ق امل���واد‬ ‫الغذائية (ذ‪.‬م‪.‬م) وميثلها املفو�ض بالتوقيع عنها‬ ‫خالد خ�ضر فرح‬ ‫عمان ‪ /‬ال�شمي�ساين بناية رقم ‪� 12‬شارع معروف الر�صايف‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬رامي احمد �سليمان احلديدي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عبداهلل حممد عبداهلل عبداهلل‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫ع��م��ان ‪���/‬ش��ارع االم�ي�ر حممد بعد ن���زول ا���ش��ارات مدر�سة �سمري‬ ‫الرفاعي‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه‪ ،‬وهديا مبا تقدم تقرر املحكمة احلكم‬ ‫مبا يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬عمال باحكام املواد (‪ 87‬و‪ 199‬و‪ 202‬و‪ 465‬و‪ )522‬من القانون‬ ‫املدين واملادتني (‪10‬و‪ )11‬من قانون البينات الزام املدعى عليه ب�أن‬ ‫يدفع للمدعية مبلغ ‪ 1134.6‬دينار اردين‪.‬‬ ‫ث��ان��ي��ا‪ :‬ع��م�لا ب��اح��ك��ام امل�����واد ‪ 161/1‬و‪ 163‬م���ن ق���ان���ون ا���ص��ول‬ ‫املحاكمات املدنية ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬عمال باحكام امل��ادت�ين ‪ 166‬م��ن ق��ان��ون ا���ص��ول املحاكمات‬ ‫املدنية و‪ 46/4‬من قانون نقابة املحامني ت�ضمينه مبلغ ‪56.73‬‬ ‫دينارا اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫راب���ع���ا‪ :‬ع��م�لا ب��اح��ك��ام امل����ادة ‪ 167‬م��ن ق��ان��ون ا���ص��ول امل��ح��اك��م��ات‬ ‫املدنية الزام املدعى عليه بالفائدة القانونية من تاريخ املطالبة‬ ‫الق�ضائية يف ‪ 2012/8/9‬حتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعية ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليه‬ ‫قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني املعظم (حفظه اهلل ورعاه) يف‬ ‫‪2013/1/28‬‬

‫اعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬ ‫عطاء ل�شراء برنامج حما�سبي‬ ‫ترغب نقابة ال�صحفيني با�ستدراج عرو�ض ل�شراء برنامج حما�سبي‪.‬‬ ‫يرجى من ال�شركات وامل�ؤ�س�سات ذات العالقة والتي ترغب بتقدمي عرو�ضها‬ ‫مراجعة الزميل مدير النقابة خالل ا�سبوع من تاريخه للح�صول على‬ ‫العر�ض على العنوان التايل‪:‬‬ ‫تالع العلي ال�شمايل ‪ -‬خلف مطاعم الواحة ‪� -‬شارع ال�ضحاك بن �سفيان ‪-‬‬ ‫بناية رقم (‪)14‬‬ ‫�آخ���ر م��وع��د لتقدمي ال��ع��رو���ض ال�ساعة الثانية م��ن ظهر ي��وم االثنني‬ ‫‪.2013/10/12‬‬ ‫طارق املومني ‪ /‬نقيب ال�صحفيني‬ ‫حمكمةعمانالتوثيقاتال�شرعية‬ ‫مذكرة تبليغ طالق �صادره عن‬ ‫حمكمةعمانالتوثيقاتال�شرعية‬

‫اىل املدعوة‪ :‬ل�ؤان كاثرين بردى كندية‬ ‫اجل��ن�����س��ي��ة جم��ه��ول��ة حم���ل االق���ام���ة يف‬ ‫كندا وان �آخ��ر عنوان لها يف عمان �شارع‬ ‫اجل��اردن��ز ق��رب دوار ال��واح��ة �أعلمك �أن‬ ‫زوجك الداخل بك ب�صحيح العقد ال�شرعي‬ ‫املدعو ع�صام حممد علي �سليمان اردين‬ ‫اجلن�سية قد طلقك طلقة رجعية �أوىل‬ ‫�آلت اىل بائنة بتاريخ ‪ 2013/4/17‬وذلك‬ ‫مبوجب حجة اقرار بوقوع طالق رجعي ‪/‬‬ ‫اول �آل �إىل بائن رقم ‪ 1139/6/24‬تاريخ‬ ‫‪ 2013/10/3‬ال�صادرة عن هذه املحكمة‬ ‫وعليه فقد ج��رى تبليغك ذل��ك ح�سب‬ ‫اال�صول‪.‬‬ ‫حت����ري����را يف ‪1434/12/1‬ه�������������ـ وف���ق‬ ‫‪2013/10/6‬م‬ ‫قا�ضي حمكمة عمان التوثيقات ال�شرعي‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 452 ( / 1 - 4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/3/5‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫فرا�س ح�سني ابراهيم �سالمه‬

‫عمان ‪ /‬النزهة ‪ -‬دوار النزهة ‪ -‬بجانب م�سجد ابو‬ ‫ذر الغفاري‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود حممد نذير م�صطفى احلم�صي‬

‫ع��م��ان ‪/‬ال�صويفية ‪��� -‬ش��ارع ال��وك��االت ‪ -‬حم�لات منكو‬ ‫يعمل بها‬ ‫خال�صة احل��ك��م‪ :‬ل��ذل��ك وت�أ�سي�سا على م��ا ت��ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام امل��واد (‪ 181‬و‪ )185‬من قانون التجارة‬ ‫واملواد (‪ 10‬و‪ )11‬من قانون البينات احلكم بالزام املدعى‬ ‫عليه حممود «حممد نذير» م�صطفى احلم�صي) ب�أي‬ ‫ي���ؤدي للمدعي (ف��را���س ح�سني ابراهيم �سالمة) مبلغ‬ ‫(‪ )5000‬خم�سة االف دينار اردين‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال ب��اح��ك��ام امل���واد (‪ 161‬و‪ 166‬و‪ )167‬م��ن قانون‬ ‫ا�صول املحاكمات املدنية ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية بواقع (‪ )٪9‬من تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام ومبلغ (‪ )250‬اتعاب حماماة‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ���ص��در ب��ا���س��م ح�����ض��رة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك املعظم عبداهلل الثاين حفظه اهلل �صدر‬ ‫يف ‪.2013/3/5‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2863( /11-1‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عالء عدنان حممود الزريقي‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬ع��م��ان ‪� /‬ضاحية ال��ر���ش��ي��د ‪/‬‬ ‫�ضاحية الرو�ضة ‪ /‬ق��رب جممع رو�ضة‬ ‫التجاري‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 150 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات��ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫امل��ح��ك��وم ل��ه ‪ /‬ال���دائ���ن‪ :‬ح�����س�ين مو�سى‬ ‫�سامل النعيمات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ق��رب م�ست�شفى ت�لاع العلي‬ ‫���ش��ق��ة ���ش��ب��ه ار����ض���ي���ة ‪200‬م‬ ‫«�سوبر ديلك�س دي��ك��ورات» ‪3‬‬ ‫ن��وم �صالة ���ص��ال��ون ‪ 3‬حمام‬ ‫م��ط��ب��خ راك������ب م����ع االث�����اث‬ ‫الفاخر ب�سعر مغري بداعي‬ ‫ال�����س��ف��ر م���ن امل���ال���ك مبا�شر‬ ‫‪0798132653‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ل��ل��ب��ي��ع اجل���وي���دة قطعة‬ ‫ار����ض م�ساحة ‪ 750‬مرت‬ ‫���س��ك��ن ب ع��ل��ى ���ش��ارع�ين‬ ‫ج��م��ي��ع اخل����دم����ات ق��رب‬ ‫ال��ط��ري��ق ال�����دويل ���ش��ارع‬ ‫ال‪ 60‬م��ن��ط��ق��ة ح��دي����ث��ة‬

‫ال�����ب�����ن�����اء ح�����و������ض ‪ 4‬ام‬ ‫زع�����رورة وي��ت��وف��ر لدينا‬ ‫ارا���������ض��������ي ب�����ح�����ي ن�������زال‬ ‫مقابل حديقة ال�شورى‬ ‫وا ألخ�����������ض�����ر وال���ب���ن���ي���ات‬ ‫وب������ا�������س������ع������ار م���ع���ق���ول���ة‬ ‫م����ؤ����س�������س���ة ال���ع���رم���وط���ي‬ ‫ال���ع���ق���اري���ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار����ض للبيع يف اجلبيهة‬ ‫اب��������و ال������ع������وف م�������س���اح���ة‬ ‫‪780‬م ����س���ك���ن ب ت�����ص��ل��ح‬ ‫مل�����ش��روع ا���س��ك��اين ج��وه��رة‬ ‫ال�����������ش�����م�����ايل ال�����ع�����ق�����اري‬ ‫ت��ل��ف��ون ‪-0797720567‬‬ ‫‪0777720567‬‬

‫�إخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫�إخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية ‪ 2013/2134‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/6/25‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين‬

‫رق��م ال��دع��وى التنفيذية ‪2012/2594‬‬ ‫التاريخ ‪2013/7/8‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان الإقامة‬ ‫رقم الإعالم‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪1‬‬ ‫حم��ل �����ص����دوره تنفيذ ���ش��م��ال عمان‬ ‫املحكوم به الدين ‪ 1400‬و دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات��ع��اب املحاماة �إن وجدت‬ ‫والفائدة �إن وجدت‬ ‫ي��ج��ب عليك �أن ت ��ؤج��دي خ�ل�ال �سبعة‬ ‫�أي���ام تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن �شركة ن�ضيد‬ ‫التجارية املبلغ املبني �أعاله‬ ‫و�إذا �إنق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان الإقامة‬ ‫رقم الإعالم‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪1/1‬‬ ‫تاريخه ‪2012 /1/28‬‬ ‫حمل �صدوره عمان املحكوم به الدين‬ ‫‪ 1200‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤجدي خالل �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن و�سام ع��ادل حممد‬ ‫املهاين‬ ‫و�إذا �إنق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ح�سام الدين حممد كامل غامن‬

‫حممد علي م�صطفى عبد اخلالق‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200094090( :‬‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬ ‫ال�شريك عو�ض عطية حممد الزعبي ال�شريك يف �شركة احمد حممد‬ ‫الزعبي و�شركاه وامل�سجلة لدينا يف �سجل �شركات الت�ضامن حتت الرقم‬ ‫( ‪ ) 89758‬تاريخ ‪ 2008/3/17‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫وقد قام بابالغ �شركاه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن رغبته‬ ‫باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2013/10/5‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا من‬ ‫اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف املحلية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 599 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬صالح ابراهيم احمد‬ ‫ح�سن‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رائد حممود �سليمان القطارنه‬

‫ع��م��ان ‪ /‬ا���س��ك��ان امل��ال��ي��ة وال����زراع����ة ق��رب‬ ‫ا�سكان اجلمارك‬ ‫يقت�ضي ح�����ض��ورك ي���وم االح����د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/20‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬اي�سر حممود �سليمان القطارنه‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 2544 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال��ه��ي��ئ��ة‪ /‬ال��ق��ا���ض��ي‪ :‬اي��ه��اب جمعه ربيع‬ ‫ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫خ�����ال�����د اح�����م�����د ع���ب���دال���رح���م���ن‬ ‫ال�صواحلي‬

‫ع���م���ان ‪����� /‬ش����ارع م����ادب����ا م���ق���اب���ل االذاع������ة‬ ‫والتلفزيون جممع ما�ضي واحجازي قرب‬ ‫البنك التجاري ط‪ 1‬مكتب ‪ 5‬عمارة ‪457‬‬ ‫يقت�ضي ح�����ض��ورك ي��وم االث��ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/21‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد مطلق �شاهر احلديد‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫علي مربوك يو�سف ابو خالد‬ ‫�شقيق الزميل الأ�ستاذ عبداملجيد ابو خالد‬

‫ويتقدمون من الزميل العزيز و �آل الفقيد وذويه جميعاً ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح جزاء اربد‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعي‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪-)2013- 5342 ( / 3-15 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة القا�ضي ‪ :‬ا�سراء كمال م�صطفى‬ ‫الطالفحه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه ‪:‬‬

‫حممد ابراهيم عبد الكرمي كري�شان‬

‫العمر ‪� 46 :‬سنة‬ ‫العنوان ‪ :‬الر�صيفة ‪ /‬ا�سكان االمري ها�شم‬ ‫قرب م�سجد اخل�ضر – يعمل موظف فندق‬ ‫التهمة ‪ :‬ا�ساءة االئتمان ( ‪) 422‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/10/10‬ال�ساعه ‪�9‬صباح ًا‬ ‫للنظر يف الدعوى رقم اعاله والتي اقامها‬ ‫عليك احل��ق ال��ع��ام وم�شتكي ف�يروز مفلح‬ ‫م�صطفى برماوي‬ ‫ف��اذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون ا�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‬

‫�إنــــــذار‬ ‫العامـــل‪ /‬حممد يعقوب‬ ‫ابو رمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2013 – 4539 ( / 3-3 :‬‬ ‫ �سجل عام‬‫الهيئة القا�ضي ‪ :‬زي��اد عبد املجيد عبد‬ ‫الهادي احل�ساميه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه ‪:‬‬

‫ع�صام احمد عبد العزيز اجلمل‬

‫عني البا�شا ‪ /‬امل�ضمار‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/10/24‬ال�ساعه ‪�9‬صباح ًا‬ ‫للنظر يف ال���دع���وى رق���م اع��ل�اه وال��ت��ي‬ ‫اقامها عليك املدعي م�صطفى عواد حامد‬ ‫اخلراب�شه ب�صفته وكيال عن املرحوم عواد‬ ‫حامد اخلراب�شه‬ ‫ف��اذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون ا�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ ‪ :‬اربد‬

‫الدعوى التنفيذي ‪ -2013/11626:‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫املعامالت التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬

‫�شركة احلاج حممود حبيبة واوالده‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫حممد حممود فيا�ض احلمزه‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة قرب ال�سكة‬ ‫حمل باله‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات��ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫امل��ح��ك��وم ل��ه ‪ /‬ال���دائ���ن‪ :‬رف��اع��ي حممد‬ ‫رفاعي ال�شرقاوي وكيلته املحامية وفاء‬ ‫باميه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪-)2013 – 448 ( / 1-19 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة القا�ضي ‪ :‬زي��دون �صالح حممود‬ ‫خري�س‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪:‬‬

‫املهنة ‪� :‬صاحب م�ؤ�س�سة ع�صام اجلمل‬ ‫التجارية‬ ‫العمر ‪� 45 :‬سنة‬ ‫العنوان ‪ :‬عمان ‪ /‬عمان – جبل الن�صر –‬ ‫حي اخلاليله – منزل ابو جعفر اجلمل‬ ‫بناية رقم ‪� 18‬ش بلقاوي بني يحيى‬ ‫التهمة ‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد ( ‪) 421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/10/24‬ال�ساعه ‪�9‬صباح ًا‬ ‫للنظر يف الدعوى رقم اعاله والتي اقامها‬ ‫عليك احلق العام وم�شتكي حممود رم�ضان‬ ‫حممد ال�سعدي‬ ‫ف��اذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون ا�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‬

‫نظر ًا لتغيبك عن مركز عملك من �صباح‬ ‫يوم االح��د املوافق ‪ 2013/8/25‬وحتى‬ ‫تاريخه ولأك�ثر من ع�شرة �أي��ام متتالية‬ ‫وب���دون �إذن �أو �إج���ازة ر�سمية �أو �سبب‬ ‫م�شروع‪.‬‬ ‫ل��ذا ف�إننا ن��ن��ذرك ب�ضرورة ال��ع��ودة �إىل‬ ‫عملك خالل مدة التتجاوز ثالثة �أيام من‬ ‫تاريخه وبعك�س ذلك ف�إننا �سنقوم ب�إنهاء‬ ‫خدماتكم بف�صلكم م��ن عملكم وب��دون‬ ‫�أدنى م�س�ؤولية جتاه ال�شركة وذلك ح�سب‬ ‫ما جاء يف ن�ص املادة (‪/28‬ه��ـ) من قانون‬ ‫العمل والعمال الأردين رق��م (‪ )8‬ل�سنة‬ ‫‪1996‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2841( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عني البا�شا‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫علي حممد فار�س عبيدات‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول حمل االقامة‬ ‫امل��ح��ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 20000 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك ان ت�ؤدي خالل �سبعة ايام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا االخطار اىل املحكوم‬ ‫له الدائن عز الدين �سامل خمي�س الزغري‬ ‫املبلغ املبني اعاله واذا انق�ضت هذه املده‬ ‫ومل ت�ؤد الدين املذكور او تعر�ض الت�سوية‬ ‫القانونية �ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 3231 ( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عواد الرفيفه‬ ‫الوريكات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ا�سامه حممد ريا�ض يو�سف �شرف‬

‫العمر‪� 50 :‬سنة‬ ‫ال���ع���ن���وان‪ :‬ع���م���ان ‪ /‬امل��ق��اب��ل�ين ا����ش���ارات‬ ‫املقابلني قرب حمالت الرنتي�سي‬ ‫التهمة‪ :‬اجلرائم الواقعة خالف لقانون‬ ‫االت�صاالت وتعديالته (‪)1995/13‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب��ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/10/9‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬ل��ل��ن��ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احل����ق ال���ع���ام وم�����ش��ت��ك��ي ي��و���س��ف ���ش��ع��ب��ان‬ ‫ح�سني امل�شني‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫�شركة بوابة عمان لل�صناعات‬ ‫اخل�شبية واملعدنية‬

‫رقم الق�ضية ‪2013/3646 :‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫املدين ‪:‬‬

‫خالد عبد املجيد حممد الثعلبي‬

‫ق��ررت رئا�سة تنفيذ ارب��د حب�سك مدة‬ ‫‪ 90‬يوما لعدم ت�أدية الدين البالغ قدره‬ ‫‪6000‬دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائنك ال�سيد حممود خليل م�صطفى‬ ‫عرجه وكيله املحاميان زياد املقبل وب�شار‬ ‫مغايره ف��اذا مل ت��ؤد الدين او ت�ستعمل‬ ‫حقك املن�صو�ص عليه يف املاده ‪ 5‬من قانون‬ ‫التنفيذ با�سئناف ق���رار احلب�س خالل‬ ‫ا�سبوع من تاريخ تبليغك �سينفذ هذا القرار‬ ‫بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2854( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ل�ؤي خليل �صالح جربان‬

‫وع���ن���وان���ه‪ :‬ع��م��ان ‪ /‬ا���س��ك��ان ال��داخ��ل��ي��ة‬ ‫مقابل حمكمة بداية جنوب عمان‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪22-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 880 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات��ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫امل��ح��ك��وم ل���ه ‪ /‬ال���دائ���ن‪ :‬ح��ك��م��ت اح��م��د‬ ‫�سامل يو�سف وكيلها املحامي حممود ابو‬ ‫�شاوراملبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫�شـــــــقق‬

‫اململكة الأردنية الها�شمية‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬ ‫دائرة التنفيذ‬

‫ااململكة الأردنية الها�شمية‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬ ‫دائرة التنفيذ‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــل‬ ‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬ ‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫�شــــــــــقق‬

‫�شقة للبيع يف اجلبيهة قرب‬ ‫اجل��ام��ع��ة االردن��ي��ة وم�سجد‬ ‫ال������ت���ل��اوي م�������س���اح���ة ‪160‬م‬ ‫ط‪ 2‬م���وق���ع مم��ي��ز ال��ع��م��ارة‬ ‫ف��ي��ه��ا ف��ق��ط ‪��� 9‬ش��ق��ق ج��اه��زة‬ ‫لل�سكن مطبخ راكب جوهرة‬ ‫ال�����ش��م��ايل ال���ع���ق���اري ت��ل��ف��ون‬ ‫‪0777720567 -0797720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫���ش��ق��ة ل��ل��ب��ي��ع يف اجل��ب��ه��ة‬ ‫ق���رب اجل��ام��ع��ة االردن��ي��ة‬ ‫وم�����������س�����ج�����د ال�������ت���ل���اوي‬ ‫م�ساحة ‪160‬م ط‪ 2‬موقع‬ ‫مميز العمارة فيها فقط‬ ‫‪��� 9‬ش��ق��ق ج���اه���زة لل�سكن‬

‫م����ط����ب����خ راك����������ب م��ك��ت��ب‬ ‫جوهرة ال�شمايل العقاري‬ ‫ت��ل��ف��ون ‪-0797720567‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫���ش��ق��ة ل��ل��ب��ي��ع رج����م عمي�ش‬ ‫���ش��ارع امل��ط��ار ق���رب افر�ست‬ ‫مقابل مطعم قرية النخيل‬ ‫م�ساحة ‪ 320‬م مع فر�ش او‬ ‫ب��دون �سعر منا�سب حديقة‬ ‫ك ب�يرة موقع مميز مكتب‬ ‫ج��وه��رة ال�شمايل العقاري‬ ‫ت����ل����ف����ون ‪-0797720567‬‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫���ش��ق��ة ط��اب��ق اول ‪ 3‬ن��وم‬

‫حمامني �صالة و�صالون‬ ‫مطبخ راك��ب جديدة مل‬ ‫ت�����س��ك��ن دف���ع���ة واق�����س��اط‬ ‫ع��������ن ط�������ري�������ق امل�����ال�����ك‬ ‫م���ب���ا����ش���رة ب������دون ب��ن��وك‬ ‫ويتوفر لدينا �شقق بحي‬ ‫ن�����زال ال������ذراع وال���زه���ور‬ ‫م����ؤ����س�������س���ة ال��ع��رم��وط��ي‬ ‫ال���ع���ق���اري���ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ل��ل��ب��ي��ع ����ض���اح���ي���ة االم��ي�ر‬ ‫ح�سن �شقة ار�ضية م�ساحة‬ ‫‪ 130‬م�ت�ر ‪2‬ن����وم حمامني‬ ‫���ص��ال��ة و����ص���ال���ون ح��دي��ق��ة‬ ‫على الداير مدخل م�ستقل‬ ‫تر�س امامي مقابل قيادة‬

‫ال��ع��ا���ص��م��ة ب�����س��ع��ر معقول‬ ‫م����ؤ����س�������س���ة ال���ع���رم���وط���ي‬ ‫ال����ع����ق����اري����ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫عقاراتعقــــــــارات‬

‫ل���ل���ب���ي���ع م����ن����زل م�����س��ت��ق��ل‬ ‫ع��ل��ى ار����ض ‪433‬م‪� 2‬سكن‬ ‫د مقام عليها بناء ‪4 192‬‬ ‫واجهات حجر ممكن بناء‬ ‫‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع��ل��ى �شارعني‬ ‫ام����ام����ي وخ���ل���ف���ي امل���وق���ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪------------------‬‬

‫ف������ي���ل��ا ل����ل����ب����ي����ع يف ح���ي‬ ‫ال��دي��وان يف اجلبيهة بناء‬ ‫‪1200‬م مل ت�سكن االر����ض‬ ‫‪ 1100‬ب��ي�ن ف���ل���ل ج��وه��رة‬ ‫ال�����������ش�����م�����ايل ال�����ع�����ق�����اري‬ ‫ت��ل��ف��ون ‪-0797720567‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ع��م��ارة جت���اري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع������ب������ارة ع������ن ‪ 5‬حم��ل�ات‬ ‫جت������اري������ة ع����ل����ى ال���������ش����ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫ج��ب��ل ع��م��ان ���ش��ارع الأم�ي�ر‬ ‫حم���م���د ال�������س���ع���ر م��ن��ا���س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلوب‬ ‫مطلـــــــــــوب‬ ‫م���ط���ل���وب ف���ي�ل�ا �أو ق��ط��ع��ة‬ ‫ار���ض يف عمان الغربية من‬ ‫املالك مبا�شرة ب�سعر مقبول‬ ‫الرجاء عدم تدخل الو�سطاء‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد قطعة‬ ‫ار�����ض او م��ن��زل م�����س��ت��ق��ل او‬ ‫����ش���ق���ة ب���ح���ي ن�������زال ال�������ذراع‬ ‫ال��ب��ن��ي��ات ال���زه���ور امل��ق��اب��ل�ين‬ ‫اجلويدة اليادودة من املالك‬ ‫مبا�شرة وقريبة على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي من املالك مبا�شرة‬ ‫ ال يهم امل�ساحة والتنظيم ‪-‬‬‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫اع�ل�ان���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ات‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫‪11‬‬

‫لإعالناتكم يف‬

‫هاتف‪5692853 / 5692852 :‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫مذكرة اخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل �صادرة عن‬ ‫دائرة تنفيذ اربد‬

‫رقم الق�ضية ‪2012/8373 :‬‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬تنفيذية‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫مهند هاين ح�سن طه‬

‫ع� �ن ��وان ال �ك �ف �ي��ل ‪ :‬ارب � ��د – امل�ج�م��ع‬ ‫ال�شمايل – احل��ي ال�شمايل – قرب‬ ‫عيادة الوكالة‬ ‫ا�سم املكفول ‪ :‬نبيل ح�سن احمد طه‬ ‫مبا ان حمكمة ا�ستئناف ارب��د قررت‬ ‫رد ا�ستئناف ق��رار احلب�س املقدم من‬ ‫م�ك�ف��ول��ك ومل ي �ق��م امل �ك �ف��ول ب��دف��ع‬ ‫املبالغ امل�ستحقة عليه ل�صالح املحكوم‬ ‫ل��ه حم�م��د اح�م��د ��س�لام��ة ال��رو��س��ان‬ ‫وال� �ب ��ال� �غ ��ة ‪ 240‬دي � �ن� ��ار وال ��ر�� �س ��وم‬ ‫فيتوجب عليك عمال ب��اح�ك��ام امل��ادة‬ ‫(‪/20‬د) م ��ن ق ��ان ��ون ال�ت�ن�ف�ي��ذ رق��م‬ ‫‪ 2002/36‬دف ��ع ه ��ذه امل �ب��ال��غ خ�لال‬ ‫��س�ب�ع��ة اي ��ام م��ن ت��اري��خ ت�ب�ل�غ��ك ه��ذا‬ ‫االخطار‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صـادر عن دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2013-8579( /11-5 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ب‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬جمدي عبدالرحمن احمد فرحات‬ ‫‪ -2‬عبدالرحمن احمد �سليمان فرحات‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬مرج احلمام �شارع االمرية تغريد‬ ‫عمارة رقم ‪ 17/‬خارج البالد حاليا ‪ -‬رقم الهاتف‪:‬‬ ‫‪0788255405‬‬

‫‪� -3‬شركة عبدالرحمن فرحات و�شركاه‬

‫ع �م��ان ‪ /‬م ��رج احل �م��ام االت �� �ص��االت � �ش��ارع االم�ي�رة‬ ‫تغريد �شركة عبدالرحمن فرحات و�شركاه تقنيات‬ ‫فرحات لال�سترياد والت�صدير‬

‫‪ -4‬متام يو�سف حممد ك�ساب‬

‫عمان ‪ /‬م��ر�� احل�م��ام ��ش��ارع االم�ي�رة تغريد عمارة‬ ‫رق ��م‪ 17/‬ب�صفتها ال�شخ�صية وامل�ف��و���ض بالتوقيع‬ ‫عنهم ال�سيدان جمدي عبدالرحمن احمد فرحات‬ ‫عبدالرحمن احمد �سليمان فرحات ‪ -‬رقم الهاتف‪:‬‬ ‫‪0788255405‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪)2012-357(/2-5 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخه‪2012/9/26 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 14797 :‬دي �ن��ار وال��ر� �س��وم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل�ح��ام��اة ان وج��دت وال�ف��ائ��دة‬ ‫ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪:‬‬ ‫�شركة ف��روي��دن�ب�يرج فيليدا االرن ذات م�س�ؤولية‬ ‫حمدودة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل ��دة ومل ت� ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫حمكمـة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1073 ( / 1 - 1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/5/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ع �ب��دامل �ج �ي��د م��رع��ي � �ص��ال��ح م��رع��ي‬ ‫(ب�صفته مالك م�ؤ�س�سة عبداملجيد‬ ‫مرعي لقطع ال�سيارات)‬

‫عمان ‪� /‬شارع املدينة املنورة جممع نور التجاري‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬شادي ح�سن حممود خزاعله‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫بهاء الدين ف�ؤاد توفيق يا�سني‬

‫عمان ‪� /‬شفا بدران طاب كراع قرب �سوبر ماركت جنمة‬ ‫ال�شفا‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬وع�ل�ي��ه وه��دي��ا مب��ا �سلف ب�ي��ان��ه تقرر‬ ‫املحكمة مبا هو �آت‪:‬اوال‪ :‬ال��زام املدعى عليه ب��أن يدفع‬ ‫للمدعي مبلغا وقدره ‪ 1770‬دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه مبلغ ‪ 89‬دينار ب��دل اتعاب‬ ‫حماماة‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬الزام املدعى عليها بالفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة الق�ضائية يف ‪ 2013/2/26‬حتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم‬ ‫ح�ضرة �صاحب اجلاللة الها�شمية امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ابن احل�سني املعظم بتاريخ ‪.2013/5/30‬‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ ‪ :‬اربد‬

‫رقم الق�ضية ‪2011/5994 :‬‬ ‫خا�صة بتبليغ ق��رار احلب�س اىل‬ ‫املدين‬ ‫املدين ‪:‬‬

‫عبد اهلل ابراهيم احمد ح�سن‬

‫ع �ن��وان��ه ‪ :‬ال��ر� �ص �ي �ف��ة – خميم‬ ‫حطني – قرب م�سجد ابو عبيدة‬ ‫ق��ررت رئا�سة تنفيذ ارب��د حب�سك‬ ‫مدة ‪ 30‬يوما لعدم ت�أدية الدين‬ ‫البالغ قدره ‪1100‬دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائ �ن��ك ال���س�ي��د ع�ل��ي حممود‬ ‫حم� �م ��د ال � �ع � �ق � �ي � �ل ��ي ف � � � ��اذا مل‬ ‫ت � ��ؤد ال ��دي ��ن او ت���س�ت�ع�م��ل حقك‬ ‫امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي��ه يف امل� ��اده ‪ 5‬من‬ ‫ق��ان��ون ال�ت�ن�ف�ي��ذ ب��ا��س�ئ�ن��اف ق��رار‬ ‫احلب�س خ�لال ا�سبوع م��ن تاريخ‬ ‫تبليغك �سينفذ هذا القرار بحقك‬ ‫ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 7037 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬الفي�صل �سلطي ابراهيم‬ ‫الذياب‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ن��ور ري��ا���ض حممد‬ ‫البدور‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬عمر عابد عبدالرحمن اجلرافني‬ ‫‪ -2‬احمد �سليمان احمد العطيوي‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ال�شمي�ساين خلف بنك االردن‬ ‫عماره ‪ 120‬ط‪1‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/10/23‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬كمال ماجد عايد الطراونه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-4329( /11-1‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ع�ب��دال�ل�ط�ي��ف ��ص��ال��ح م�صطفى‬ ‫عبداللطيف ابو زينه‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪� /‬ضاحية ال��ر��ش�ي��د ‪/‬‬ ‫�شارع بيت �سو�سني عمارة رقم ‪� 4‬شقة ‪5‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2013/9/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 3600 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ح���س��ن حممود‬ ‫ح�سن �صالح املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 8375( / 3-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫‪� -1‬سعاده حممد توفيق �شديد‬

‫العمر‪� 61 :‬سنة‬ ‫املهنية‪� :‬صاحب �شركة فينو�س لال�سكانات �صاحب‬ ‫�شركة ا�سكانات فينو�س لال�سكانات املتطورة‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪� � /‬ش��ارع و��ص�ف��ي ال�ت��ل ‪ -‬جممع‬ ‫البكري التجاري‬

‫‪ -2‬عبدالكرمي حممد �سالمة‬ ‫الزعارير‬

‫العمر‪� 62 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪� /‬ضاحية ال��ر��ش�ي��د بجانب‬ ‫ك ��ازي ��ه اخل��راب �� �ش��ه ب �ن��اي��ة رق ��م ‪ 22‬ب‪ -‬رق��م‬ ‫الهاتف‪0795609753 :‬‬ ‫التهمة‪ :‬الغ�ش ا�ضرارا بالدائنني (‪)441-442‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم ال � �ث �ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/10/22‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل ��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬جمال حممود احمد البرياوي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 1163 ( / 2-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ا�سامة نا�صر الدين‬ ‫را�شد دروزه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪-1‬مالك حمفوظ فايز حمافظه‬ ‫‪-2‬عبدالرحمن حمفوظ فايز حمافظه‬ ‫‪-3‬عمر حمفوظ فايز حمافظه‬ ‫‪-4‬ها�شم حمفوظ فايز حمافظه‬ ‫‪ -5‬حمفوظ فايز نايف حمافظه‬

‫عمان ‪ /‬خلدا ‪� -‬شارع عواد فرحان النعيمات‬ ‫ بالقرب من مدار�س الدر املنثور‬‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/10/24‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪� :‬شركة مهند يو�سف املنا�صره‬ ‫الت�ضامنيه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حمكمة الزرقاء البدائية‬ ‫دائرة التنفيذ‬

‫اخطـــــــــار جتديـــد‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية الزرقاء‬

‫الرقم‪� 2008/194 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2013/9/25 :‬‬ ‫�إىل املحكوم عليهم‪:‬‬

‫‪ -1‬ح���ن���ان حم��م��د ���ش��ع��ب��ان‬ ‫‪-2‬عبدالرحمن حممد مو�سى‬ ‫جاد اهلل ‪-3‬ج��اد اهلل حممد‬ ‫مو�سى جاد اهلل‬

‫عنوانهم‪ :‬جمهولوا مكان االقامة‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه م��ن قبل املحكوم ل��ه ‪/‬‬ ‫الدائن ‪:‬‬

‫روحي احمد �سعيد الهندي‬

‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ الزرقاء‬ ‫هدى ال�شاوي�ش‬

‫حمكمة بداية عمان‬ ‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن دائرة التنفيذ مبحكمة بداية عمان يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫التاريخ ‪2013/10/6 :‬‬ ‫رقم ‪2011/313‬ب‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني وعن طريق هذه الدائرة يف الدعوى التنفيذية رقم ‪2011/313‬ب واملتكونة فيما بني املحكوم له وائل حمداهلل حممد الزعبي واملحكوم عليهم‪:‬‬ ‫‪� -1‬شركة �أبو الفيالت للأدوات واالجهزة الكهربائية ‪ -2‬ورثة املرحوم نزيه عبدالكرمي زين الدين �أبو الفيالت ‪ -3‬زهري عبدالكرمي زين الدين �أبو الفيالت‪.‬‬ ‫كامل ح�ص�ص املحكوم عليهم‪ -1 :‬بقطعة االر�ض رقم (‪ )3060‬حو�ض (‪ )33‬املدينة �ضمن ارا�ضي عمان الواقعة مبنطقة الن�صر �شارع الريموك وم�ساحة القطعة (‪ )319‬مرت مربع وهي من نوع امللك ومنظمة جتاري عادي وهي �ضمن منطقة �سكن‬ ‫(د) تابعة تنظيميا ملنطقة الن�صر بعمان وتتبع دائرة ت�سجيل ارا�ضي عمان والقعطة خمدومة باملاء والكهرباء وقريبة من اخلدمات ومقام على القطعة بناء م�ؤلف من طابق ار�ضي عبارة عن خمازن جتارية مب�ساحة (‪ )300‬مرت مربعا‪ ،‬وطابق اول‬ ‫مكون من �شقتني م�ساحة ال�شقتني ‪186‬م‪ 2‬ويحمل رقم البناء (‪ .)15‬والطابق االر�ضي املخازن م�ؤجرة ملحالت عبا�س عابدين ب�أجرة �سنوية �ستة االف دينار وم�ساحة املحالت ‪ 226‬مرت مربع واملحالت االخرى ت�شغل من م�ؤ�س�سة تثبيت للتجارة الدولية‬ ‫مب�ساحة (‪)74‬م‪ 2‬م�ؤجرة بخم�سة االف وخم�سماية دينار �سنوياً‪.‬‬ ‫والطابق االول م�ؤلف من �شقتني الأوىل م�ؤجرة ملحمد علي كامل بقيله ب�أجرة �شهرية خم�سة ع�شرة دينار وم�ساحتها (‪)75‬م‪ 2‬م�ؤلفة من �صالة �ضيوف و�صالة معي�شة وغرفتني نوم وحمامني ومطبخ وترا�س والت�شطيبات �شعبية وبحاجة ل�صيانة‪.‬‬ ‫وال�شقة الثانية م�ؤجرة كم�ستودع مل�ؤ�س�سة تثبيت للتجارة الدولية م�ساحتها (‪)120‬م‪ ،2‬وقد قدرت قيمة املرت املربع للأر�ض (‪ )60‬دينارا للمرت ومبلغ (‪ )400‬دينارا للبناء فيكون جمموع قيمة االر�ض والبناء (‪ )131160‬دينارا‪.‬‬ ‫‪ -2‬قطعة االر�ض رقم (‪ )1562‬حو�ض (‪ )33‬املدينة �ضمن منطقة زهران بجبل عمان ب�شارع عبا�س حممود العقاد و�شارع عبداهلل ابو قورة وتنظيمها �سكن (ج) م�ساحة القطعة ‪966‬م‪ 2‬نوع ملك وتتبع تنظيمياً ملنطقة زهران ودائرة ت�سجيل ارا�ضي عمان‬ ‫والقطعة خمدومة بكافة اخلدمات وتقع مقابل ال�سفارة الرتكية وبالقرب من املطعم ال�صيني‪ ،‬ومقام على القطعة بناء من احلجز يزيد عمره عن الثالثني عاما والبناء م�ؤلف من ت�سوية (�شقة) م�ساحتها (‪280‬م‪.)2‬‬ ‫�أر�ضي (�شقة) م�ساحتها (‪280‬م‪)2‬‬ ‫�أول (�شقة) م�ساحتها (‪280‬م‪)2‬‬ ‫بناء فرعي موقف �سيارة ‪ +‬خمزن م�ساحته ‪30‬م‪ 2‬وحديقة مبن�سوبني مزروعة باال�شجار ونباتات الزينة والبناء خمدومة بالتدفئة املركزية‪ .‬والت�سوية م�شغولة من قبل �سامي عبدالكرمي ابو الفيالت والطابق االر�ضي م�شغول من عبدالكرمي ابو‬ ‫الفيالت ويزعم ب�أنه م�ست�أجرا لها ب�أجرة (‪ )2500‬دينارا وهي مكونة من فرندة و�صالة معي�شة و�سفرة و�صالة �ضيوف واربع غرف نوم ومطبخ وحمامني‪ ،‬وال�شقة الواقعة بالطابق االول ذات امل�ساحة للطابق االر�ضي وبذلك التقطيع م�ؤجرة لل�سيدة‬ ‫رحاب وجيه ال�سمان ب�أجرة (‪ )2500‬دينارا ح�سب زعمهم‪.‬‬ ‫وقدر اخلبري قيمة املرت الواحد من االر�ض مببلغ خم�سماية دينار وقيمة البناء لطابق الت�سوية ‪ 220‬دينار للمرت الواحد والطابق االر�ضي بـ(‪ )250‬دينار والطابق االول (‪ )240‬دينار وقيمة البناء الفرعي بـ(‪ )50‬دينار للمرت املربع وقيمة اال�شجار‬ ‫بخم�سة االف دينار فيكون جمموع قيمة االر�ض واال�شجار والبناء ‪ 688300‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -3‬القطعة رقم (‪ )2635‬حو�ض (‪ )33‬املدينة وهي من ارا�ضي عمان تقع ب�شارع امللك عبداهلل االول حي جبل اخلريطة بجبل التاج وتنظيم القطعة جتاري عادي �ضمن �سكن (د) م�ساحة القطعة ‪641‬م‪ 2‬ار�ض ملك تابعة ملنطقة الريموك ب�أمانة عمان‬ ‫الكربى وتابعة لدائرة ت�سجيل ارا�ضي عمان وهي خمدومة بكافة اخلدمات وتنظيم القطعة �سكن (د)‪.‬‬ ‫‪ -4‬القطعة رقم (‪ )2645‬حو�ض (‪ )33‬املدينة من ارا�ضي عمان جبل اخلريطة جبل التاج تنظيمها �سكن (د) من نوع امللك وتتبع تنظيمياً منطقة الريموك ب�أمانة عمان الكربى وت�سجيلها ملديرية ارا�ضي عمان وخمدومة بكافة اخلدمات وهي مال�صقة‬ ‫للقطعة (‪ )2635‬املذكورة بالبند (‪ )3‬ومقام عليهما‪-:‬‬ ‫طابق ار�ضي خمازن م�ساحته ‪727‬م‪ - .2‬طابق اول �شقق م�ساحته ‪607‬م‪� - .2‬سدد م�ساحته (‪)150‬م‪.2‬‬ ‫الطابق االر�ضي (املخازن) االمامية‪ -1 :‬كفترييا التذكار م�ؤجرة بايجار �سنوي مقداره (‪ )3500‬دينار‪ -2 .‬م�ؤ�س�سة ل�ؤي ال�سعدي لبطاقات االفراح ايجارها ال�سنوي �ستة االف دينار‪ -3 .‬خمزن فارغ معرو�ض لاليجار‪.‬‬ ‫املخازن اجلانبية‪ -1 :‬حمل خراطة مفاتيح ‪ /‬حمالت زياد االدهم ايجاره (‪ )800‬دينار �سنوي‪� -2 .‬شركة خمي�س البويل واوالده ايجاره (‪ )1000‬دينار�سنوي‪ -3.‬باقي املخازن غري م�ؤجرة‪.‬‬ ‫الطابق االول ‪ /‬ال�شقق‪� -1 :‬شقة اوىل م�ؤجرة ملحمد خمي�س عبدالقادر البلوري ب�أجرة �شهرية (‪ )150‬دينار مكونة من �صالة ومطبخ وغرفتني نوم وغرفة �ضيوف وحمامني‪.‬‬ ‫‪� -2‬شقة ثانية م�ؤجرة لل�سيد انور ابو الفيالت بايجار �شهري يزعم ب�أنه (‪ )50‬دينار وهي مكونة من �صالة معي�شة و�صالة �ضيوف وغرفتني نوم وحمامني ومطبخ‪.‬‬ ‫‪� -3‬شقة ثالثة م�ؤجرة ال�سامة �أبو الفيالت مببلغ (‪ )75‬دينار �شهري مكونة من �صالة معي�شة وغرفة �ضيوف وغرفتني نوع وحمام ومطبخ وم�ستودع �صغري‪.‬‬ ‫املدخل اجلانبي للبناء ي�ؤدي اىل �شقتني االوىل م�ستغلة مل�ستودع ملالكي البناء والثانية �شقة �صغرية م�ؤجرة ل�شخ�ص م�صري (ربيع عبدالفهيم) ب�أجرة �شهرية (‪ )40‬دينار وهي مكونة من غرفة نوم و�صالة ومطبخ وحمام‪.‬‬ ‫وقدر قدر اخلبري قيمة قطعتي االر�ض املذكورتني‪ 320500 :‬دينار للقطعة ‪ 103800 ، 2635‬دينار للقطعة ‪ ، 2645‬قيمة البناء‪ 50890 :‬دينار للقطعة ‪ ، 2635‬قيمة البناء ‪ 36420‬دينار للقطعة ‪ ، 2645‬قيمة ال�سدد‪ 4500 :‬دينار‪.‬‬ ‫فيكون جمموع قيمة القطعتني والبناء املقام عليهما ‪ 516110‬دينارا‪ .‬فعلى من يرغب يف املزاودة على ح�ص�ص املحكوم عليهم بالقطع املذكورة احل�ضور اىل دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان خالل ثالثون يوما من تاريخ اليوم التايل لن�شر هذا االعالن‬ ‫بال�صحف املحلية م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة لكل عقار من القيمة املو�ضحة بتقرير و�ضع اليد علما ب�أن ر�سوم الطوابع والداللة على الرا�سي عليه املزاد امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-11897( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2327( /11-1‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬دوار الداخلية جممع‬ ‫عبد اجلواد ح�سونة التجاري‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-5 :‬‬ ‫(‪� )2013-3446‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/4/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 524 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬م�ستودع ادوي��ة‬ ‫رواج املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪�� /‬ش�ف��ا ب � ��دران ق��رب‬ ‫جامعة العلوم التطبيقية خلف كازية‬ ‫البدادي �ش �سامل �سليمان فيال ‪4‬‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-1 :‬‬ ‫(‪� )2012-2581‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2012/6/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1006 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ابراهيم �سليمان‬ ‫�سليم الغوامنه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫‪� -1‬صيدلية ن�سرين العوران‬ ‫‪ -2‬ن�سرين ظاهر علي العوران‬

‫وليد حامد خ�ضر حامد‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 9890( / 3-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪�� :‬ش��ذى م�صطفى يو�سف‬ ‫العطيات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪-1‬عا�صم عقلة �ضيف اهلل املغايرة‬

‫العمر‪� 37 :‬سنة‬

‫‪�-2‬صالح حممد كامل رو�ضان‬

‫العمر‪� 42 :‬سة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬صويلح ‪ -‬ال�شارع الرئي�سي ‪-‬‬ ‫بجانب كازية توتال �سوبر ماركت فود �ستي�شن‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك ي� � ��وم االث � �ن �ي��ن امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2013/10/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م أ�ع�ل��اه وال �ت��ي أ�ق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل ��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة ورثة فاروق ال�سائح‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 3494 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬آمنة حممد عبداهلل‬ ‫الربابعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� �� -1‬ش ��رك ��ة م� �ط ��اح ��ن ال� �ه ��دف‬ ‫‪-2‬طالب حممد ح�سني اجلميلي‬ ‫‪�-3‬صباح ع�صمت‬

‫عمن ‪� /‬شارع املدينة املنورة فوق حلويات‬ ‫حبيبة جممع احلراح�شة ط‪5‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/28‬ال���س��اع��ة ‪ 8.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬خ��ال��د ق��ا��س��م حم �م��ود امل��وم�ن��ي‬ ‫� �ص��اح��ب م � ؤ�� �س �� �س��ة امل �ت �ح ��دة احل��دي �ث��ة‬ ‫لالت�صاالت‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-12076( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�صالح م�صطفى احمد الد�سوقي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل النظيف ‪� -‬شارع‬ ‫طارق بن زياد ال�شارع الغربي قرب بقالة‬ ‫ابو �سنينه‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 2000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬و� �س �ي��م ف ��وزي‬ ‫فيليب ال�صو�صو املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫مذكرة تبليغ‬ ‫الئحة ا�ستئناف بالن�شر‬ ‫حمكمة�صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى‪:‬‬ ‫‪� )2009-6323( / 1-5‬سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ه �ن��اء جميل‬ ‫حافظ ابو حمدية‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد نايف حممود احلدري‬

‫ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬اجل �ب��ل ال���ش�م��ايل ‪-‬‬ ‫طريق ياجوز ‪ -‬حي الر�شيد‪ ،‬وكيله‬ ‫املحامي عز الدين احمد ظاظا ‪-‬‬ ‫رقم الهاتف‪0795644081 :‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ماهر حممود حممد القوا�س‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ام ن ��وارة ‪� � -‬ش��ارع �صالح‬ ‫ال�ق�ه�ي��وي ‪ -‬م�ت�ف��رع ع��ن ال���ش��ارع‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ‪ -‬ب��ال �ق��رب م��ن ب�ق��ال��ة‬ ‫اب��و ع�لاء ‪ -‬بعد م��دار���س ال�شرق‬ ‫اخل ��ا�� �ص ��ة ‪ -‬م� �ن ��زل اب � ��و ف ��را� ��س‬ ‫التعمري (لفت نظر املح�ضر حتت‬ ‫طائلة التغرمي)‪.‬‬ ‫االوراق املطلوب تبليغها‪ :‬الئحة‬


‫‪12‬‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫�������ص������ب������اح ج�����دي�����د‬


‫‪13‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫بطولة الأندية العربية الـ‪ 25‬لكرة الطاولة‬

‫املنتخب الكويتي يف عمان ملواجهة الن�شامى وديا الأربعاء‬

‫معسكر داخلي للمنتخب استعدادا‬ ‫ملواجهة عمان‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ي��دخ��ل م�ن�ت�خ�ب�ن��ا ال��وط �ن��ي ل�ك��رة‬ ‫ال �ق��دم م�ع���س�ك��را م�غ�ل�ق��ا يف أ�ح� ��د ف �ن��ادق‬ ‫عمان ا�ستعدادا مل�لاق��اة نظريه العماين‬ ‫يف اخل��ام ����س ع���ش��ر م��ن ال���ش�ه��ر اجل ��اري‬ ‫حل�ساب اجل��ول��ة الثالثة م��ن الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س ا�سيا ‪.2015‬‬ ‫و أ�ج��رى املنتخب اول تدريباته على‬ ‫�ستاد امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أم����س الأول‬ ‫بح�ضور ‪ 17‬العبا من ا�صل ‪� 26‬ضمتهم‬ ‫ال�ت���ش�ك�ي�ل��ة ال �ت��ي اع �ل �ن �ه��ا امل ��دي ��ر ال�ف�ن��ي‬ ‫الكابنت ح�سام ح�سن‪ ،‬ه��م عامر �شفيع‪،‬‬ ‫اح �م��د ع�ب��د ال���س�ت��ار‪ ،‬حم�م��د م�صطفى‪،‬‬ ‫ع��دي زه��ران‪�� ،‬ش��ادي اب��و ه�شه�ش‪ ،‬احمد‬ ‫�سمري‪ ،‬عدنان عدو�س‪ ،‬ح�سن عبد الفتاح‪،‬‬ ‫ع��ام��ر ذي��ب‪ ،‬م�صعب ال�ل�ح��ام‪ ،‬خليل بني‬ ‫ع�ط�ي��ة‪ ،‬م �ن��ذر اب��و ع �م��ارة‪ ،‬اح �م��د ه��اي��ل‪،‬‬ ‫يو�سف الروا�شدة‪ ،‬ابراهيم دلدوم‪ ،‬احمد‬ ‫اليا�س‪ ،‬احمد �سريوة‪.‬‬ ‫وغ��اب عن التدريب العبا الفي�صلي‬ ‫ل�ؤي العمايرة وابراهيم الزواهرة والعبا‬ ‫ال��رم �ث��ا حم�م��د خ�ي�ر وع �ل�اء ال���ش�ق��ران‪،‬‬ ‫والعبا ذات را�س معتز يا�سني وبهاء عبد‬ ‫الرحمن امللتزمان مع انديتهم مبباريات‬ ‫دوري «املنا�صري» للمحرتفني‪ ،‬وكذلك‬ ‫ع ��دي ال���ص�ي�ف��ي و��س�ع�ي��د م��رج��ان الع�ب��ا‬ ‫ال�ساملية وكاظمة الكويتان وعبداهلل ذيب‬ ‫العب العروبة ال�سعودي‪.‬‬ ‫ووا�� �ص ��ل امل�ن�ت�خ��ب ت��دري �ب��ات��ه �أم ����س‬ ‫االح��د من خ�لال جرعتني االوىل جرت‬ ‫�صباحا يف مركز اللياقة البدنية التابع‬ ‫ل�لاحت��اد االردين ل�ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬والثانية‬ ‫ج ��رت م �� �س��اء ع �ل��ى � �س �ت��اد ال� �ب�ت�را‪ ،‬بينما‬ ‫�سيدخل الالعبون اعتبارا من ظهر اليوم‬ ‫االث �ن�ي�ن مب�ع���س�ك��ر ت��دري �ب��ي مي �ت��د حتى‬ ‫ي��وم االرب�ع��اء ال��ذي �سيالقي به املنتخب‬ ‫نظريه الكويتي وديا عند ال�ساد�سة م�ساء‬

‫جانب من تدريب الن�شامى ا�ستعدادا ملواجهة ُعمان‬

‫ال �ث�لاث��اء ب�ع��د ال �ق ��ادم ع�ل��ى ��س�ت��اد امل�ل��ك‬ ‫عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫وال�ت�ح��ق ال�لاع�ب��ون ع�ل�اء ال�شقران‬ ‫وحم�م��د خ�ير(ال��رم�ث��ا) وع��دي ال�صيفي‬ ‫و� �س �ع �ي��د م ��رج ��ان (ال �� �س��امل �ي��ة وك��اظ �م��ة‬ ‫الكويتيان) بالتدريبات �أم�س‪ ،‬وينتظر ان‬ ‫تكتمل ال�ي��وم �صفوف املنتخب بالتحاق‬ ‫ال�ل�اع �ب�ي�ن ل� � ��ؤي ال �ع �م��اي��رة واب��راه �ي��م‬ ‫ال ��زواه ��رة (ال�ف�ي���ص�ل��ي) وم�ع�ت��ز يا�سني‬ ‫وب�ه��اء عبد ال��رح �م��ن(ذات را� ��س)‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ب �ع��دم��ا أ�ن �ه �ي ��ا أ�م� �� ��س ال �ت��زام��ات �ه��م م��ع‬ ‫انديتهم مبباريات اال�سبوع الرابع لدوري‬ ‫«املنا�صري»‪.‬‬ ‫املنتخب الكويتي يف عمان‬ ‫و�صل م�ساء �أم�س االحد وفد املنتخب‬ ‫ال �ك��وي �ت��ي اىل ع �م��ان حت �� �ض�يرا مل�لاق��اة‬ ‫املنتخب الوطني وديا عند ال�ساد�سة م�ساء‬ ‫االرب�ع��اء املقبل على �ستاد امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‪.‬‬

‫وت ��أت��ي م �ب��اراة ال�شقيقني يف نطاق‬ ‫ا�ستعداداتها خلو�ض مناف�سات اجلولة‬ ‫الثالثة من الت�صفيات امل�ؤهلة لنهائيات‬ ‫ك�أ�س ا�سيا ‪ 2015‬واملقررة يوم ‪ 15‬ال�شهر‬ ‫اجل��اري‪ ،‬حيث يلتقي «الن�شامى» نظريه‬ ‫العماين على �ستاد امللك عبداهلل الثاين‪،‬‬ ‫ويلعب املنتخب الكويتي يف ب�يروت امام‬ ‫املنتخب اللبناين‪.‬‬ ‫وينتظر ان يجري املنتخب الكويتي‬ ‫اول تدريباته حت�ضريا ل��ودي��ة االرب�ع��اء‬ ‫ال �ي��وم االث �ن�ي�ن ع�ل��ى ان ي �ج��ري ت��دري�ب��ه‬ ‫الرئي�سي بعد غ��د ال�ث�لاث��اء على ملعب‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫وكان املدير الفني للمنتخب الكويتي‬ ‫ال�ب�رت �غ��ايل ج ��ورف ��ان ف �ي�ي�را اخ� �ت ��ار ‪25‬‬ ‫العبا �ضمن القائمة اال�سا�سية ملواجهة‬ ‫«ال�ن���ش��ام��ى» اوال وث��م املنتخب اللبناين‬ ‫ه��م ك�لا م��ن حممد فريح وط�لال نايف‬ ‫و�سليمان عبد ال�غ�ف��ور وف�ه��د الر�شيدي‬

‫وب ��در امل �ط��وع ون ��واف اخل��ال��دي و��ض��اري‬ ‫�سعيد و�سعود االن�صاري و�سيف احل�شان‬ ‫و�صالح ال�شيخ وع��ام��ر معتوق وم�ساعد‬ ‫ندا وطالل العامر و�أحمد عجب و�أحمد‬ ‫ال �ظ �ف�ي�ري وف �ه��د ع��و���ض وول� �ي ��د ع�ل��ي‪،‬‬ ‫وج��راح العتيقي وح�سني حاكم و�شريدة‬ ‫ال���ش��ري��دة وف�ه��د ال�ه��اج��ري وعبدالعزيز‬ ‫م�شعان وخالد الر�شيدي وح�سني فا�ضل‬ ‫ويو�سف نا�صر‪.‬‬ ‫وي� �ت� ��� �س ��اوى امل �ن �ت �خ �ب��ان االي � � ��راين‬ ‫وال�ك��وي�ت��ي يف � �ص��دارة جم�م��وع��ة الثانية‬ ‫بر�صيد �أرب��ع نقاط لكل منهما‪ ،‬وبفارق‬ ‫االه � ��داف مل���ص�ل�ح��ة االول ب�ي�ن�م��ا يحتل‬ ‫املنتخب اللبناين امل��رك��ز ال�ث��ال��ث بثالث‬ ‫نقاط يليه التايلندي رابعا دون �أي نقطة‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل �ن �ت �خ��ب ال �ك��وي �ت��ي ا��س�ت�ه��ل‬ ‫م���ش��واره ب �ف��وزه ع�ل��ى ن�ظ�يره التايلندي‬ ‫‪ 1/3‬يف بانكوك ويف اجلولة الثانية تعادل‬ ‫مع �ضيفه االيراين ‪.1/1‬‬

‫يف ختام اجلولة الرابعة من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الفيصلي يقنع بالتعادل أمام ذات راس‪ ..‬والعربي‬ ‫يكسب الشيخ حسني بهدفني لواحد‬ ‫ال�سبيل – يعقوب احلو�ساين وجواد �سليمان‬ ‫قنع فريق ال�ن��ادي الفي�صلي بالتعادل‬ ‫الإي �ج��اب��ي ‪� 1-1‬أم� ��ام �ضيفه ذات را� ��س يف‬ ‫املباراة التي جرت بينهما م�ساء �أم�س االحد‬ ‫على �ستاد امل�ل��ك عبد اهلل ال�ث��اين مبنطقة‬ ‫القوي�سمة يف ختام اجلولة الرابعة من دوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني‪ ،‬و�سجل للفي�صلي‬ ‫ح��امت اب��و خ�ضره عند الدقيقة ‪ 82‬بينما‬ ‫��س�ج��ل ل� ��ذات را�� ��س �أح �م��د �أب� ��و ح�ل�اة عند‬ ‫الدقيقة ‪ ،84‬وبهذا التعادل رف��ع الفي�صلي‬ ‫ر� �ص �ي��ده ال�ن�ق�ط��ي �إىل ‪ 4‬ن �ق��اط م�ستقرا‬ ‫باملركز الرابع ول��ه مبارتان م�ؤجلتان �أم��ام‬ ‫الوحدات والعربي ب�سبب �إرتباطه ببطولة‬ ‫ك ��أ���س االحت ��اد اال� �س �ي��وي‪ ،‬بينما �صعد ذات‬ ‫را���س للمركز الرابع بر�صيد ‪ 6‬نقاط من ‪4‬‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫ويف مباراة �أخ��رى ك�سب فريق العربي‬ ‫موقعة نظريه ال�شيخ ح�سني وتغلب عليه‬ ‫بهدفني مقابل هدف واحد يف املواجهة التي‬ ‫ج��رت ع�صر �أم�س على �ستاد الأم�ير ها�شم‬ ‫بالرمثا‪.‬‬ ‫وتقدم العربي بهديف ماهر اجلدع ( ‪18‬‬ ‫و‪ )25‬يف ال�شوط الأول قبل �أن يقل�ص البديل‬ ‫نهار �شديفات النتيجة ل�صالح ال�شيخ ح�سني‬ ‫مطلع ال�شوط الثاين (‪.)48‬‬ ‫وبذلك يحقق العربي الفوز الأول يف‬ ‫الدوري ويرفع ر�صيده لـ (‪ )4‬نقاط يف املركز‬ ‫الثامن‪ ،‬بينما جتمد ر�صيد ال�شيخ ح�سني‬ ‫عند (‪ )3‬نقاط يف املركز التا�سع‪.‬‬

‫الفي�صلي (‪ )1‬ذات را�س (‪)1‬‬ ‫مل ي��رت��ق ال �� �ش��وط الأول للم�ستوى‬ ‫امل�ط�ل��وب وغ��اب��ت اخل �ط��ورة ع��ن امل��رم�ي�ين‬ ‫رغ ��م ال �ت �ح��رك��ات يف و� �س��ط امل� �ي ��دان ال�ت��ي‬ ‫��س�ي�ط��ر ع�ل�ي�ه��ا الع �ب��و ال�ف�ي���ص�ل��ي ��ش��ري��ف‬ ‫عدنان والربازيلي جونيور ورائد النواطري‬ ‫وخلدون اخلوالدة �إال �أن البطء بالتح�ضري‬ ‫للهجمات واالن�ت�ق��ال م��ن ال��دف��اع للهجوم‬ ‫�أبعد خطورة ردودريغو وعبد اهلل العطار يف‬ ‫املقدمة‪ ،‬بينما مل يغامر ذات را�س للتقدم‬ ‫نحو مرمى العمايرة خ�صو�صا �أن مهاجمه‬ ‫�شريف النواي�شة �أ�صطدم برباعي الدفاع‬ ‫ح���س�ين زي ��اد وحم �م��د خمي�س واالل��و� �س��ي‬ ‫وعبد االل��ه احلناحنة ليجد نف�سه وحيدا‬ ‫الأم � ��ر ال� ��ذي أ�خ �ف��ى ق ��درات ��ه ال�ه�ج��وم�ي��ة‬ ‫ل�ت�غ�ي��ب اخل �ط��ورة ع��ن م��رم��ى ال�ع�م��اي��رة‪،‬‬ ‫ورغ��م �أن ذات را���س �سيطر على جمريات‬ ‫اللعب لفرتات من خالل الكرات الق�صرية‬ ‫ب�ي�ن الع �ب �ي��ه �إال �أن غ �ي��اب ال �ف��ر���ص عن‬ ‫املرميني توا�صل حتى نهاية ال�شوط الأول‬ ‫وال��ذي ب��دا رتيبا ومم�لا للغاية مع غياب‬ ‫الأثارة من الطرفني‪.‬‬

‫يف ال�شوط الثاين زج م��درب الفي�صلي‬ ‫بورقة توليو ب��دال من عبد اهلل العطار �إال‬ ‫�أن اللقاء مل يرتق للم�ستوى املطلوب ومل‬ ‫ي �ب��ادر �أي م��ن ال �ط��رف�ين يف ال �ت��وغ��ل نحو‬ ‫امل �ق��دم��ة ب �ج��دي��ة ل�ت�ن�ت�ه��ي ال �ه �ج �م��ات على‬ ‫م�شارف املنطقة ولتغيب اخلطورة احلقيقة‬ ‫عن املرميني ليتوا�صل االداء ال�سلبي حتى‬ ‫منت�صف ال �� �ش��وط ال �ث��اين ول �ي �ب��د أ� بعدها‬ ‫ال �ط��رف��ان م��ن حم��اول��ة ت �ه��دي��د امل��رم�ي�ين‬ ‫وليتمكن املهاجم البديل للفي�صلي حامت ابو‬ ‫خ�ضره من ت�سجيل هدف التقدم للفي�صلي‬ ‫عند الدقيقة ‪� 82‬إال �أن الفي�صلي مل يهن�أ‬ ‫بتقدمه كثريا حينما �سجل مدافع ذات را�س‬ ‫�أحمد �أبو حالوة هدف التعادل لفريقه عند‬ ‫الدقيقة ‪ ،84‬لت�ستمر الأام ��ور على حالها‬ ‫حتى نهاية اللقاء بتعادل الفريقني ‪.1-1‬‬

‫العربي (‪ )2‬ال�شييخ ح�سني (‪)1‬‬ ‫فر�ض العربي �أف�ضليته مطلع بداية‬ ‫امل �ب��اراة وت�ق��دم ب�ج��ر�أة نحو م��رم��ى ال�شيخ‬ ‫ح �� �س�ي�ن ب �ف �� �ض��ل حت� ��رك� ��ات واخ �ت��راق � ��ات‬ ‫الرباعي قي�س العتيبي وحممود الب�صول‬ ‫و�إح�سان ح��داد وماهر اجل��دع ال��ذي �أر�سل‬ ‫ك��رة عر�ضية �أم��ام قي�س العتيبي والأخ�ير‬ ‫�سدد ب�أح�ضان احل��ار���س حممد البواطي‪،‬‬

‫ت �ب �ع��ه خ� �ل ��دون اخل� ��زام� ��ي ب��ر أ�� �س �ي��ة ف��وق‬ ‫امل��رم��ى م��ن رك�ن�ي��ة ط ��ارق � �ص�لاح‪ ،‬ق�ب��ل ان‬ ‫ي�سدد حممود الب�صول كرة هزت ال�شباك‬ ‫اجل��ان �ب �ي��ة مل ��رم ��ى ال �� �ش �ي��خ ح �� �س�ين ال ��ذي‬ ‫ا�ستقبل الهدف الأول بعد ال�ضغط املكثف‬ ‫ح�ي�ن�م��ا �أر�� �س ��ل إ�ح �� �س��ان ح� ��داد ك ��رة داخ��ل‬ ‫منطقة اجلزاء من ركلة ركنية تابعها ماهر‬ ‫اجل ��دع «ب��ال�ك�ع��ب» لت�ستقر داخ ��ل امل��رم��ى‬ ‫هدف التقدم للعربي عند الدقيقة (‪،)18‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف اجل ��دع ال �ه��دف ال �ث��اين للعربي‬ ‫بعدما تلقى مت��ري��رة منوذجية م��ن ب�شار‬ ‫بني يا�سني خلف املدافعني تابعها من فوق‬ ‫احلار�س الذي خرج عن مرماه لت�ستقر يف‬ ‫املرمى رغم حماولة املدافع ابعاده عن خط‬ ‫امل��رم��ى يف الدقيقة (‪� ،)25‬صحوة العبي‬ ‫ال�شيخ ح�سني ج��اءت م�ت��أخ��رة يف احل�صة‬ ‫الأوىل رغ��م �إ� �ش��راك ن�ه��ار �شديفات مكان‬ ‫مراد ذيابات فتح�سن �أداء الالعبني ولكن‬ ‫بدون تهديد حقيقي على مرمى احلار�س‬ ‫ه�شام الهزامية ال��ذي تكفل ب��رد ت�سديدة‬ ‫ا�سراء حموية واخ��رى من الغرام ت�صدى‬ ‫لها وابعدها لركنية‪ ،‬يف املقابل كان حار�س‬ ‫ال�شيخ ح�سني حممد ال�ب��واط��ي باملر�صاد‬ ‫لكرات اجلدع واخلزامي مع نهاية ال�شوط‬ ‫االول بتقدم عرباوي‪.‬‬

‫ت� ��وا� � �ص� ��ل ه � �ج� ��وم ال � �ع� ��رب� ��ي م �ط �ل��ع‬ ‫ال�شوط ال�ث��اين حيث ت� أ�ل��ق البواطي برد‬ ‫قذيفة ماهر اجل��دع‪ ،‬قبل ان يتمكن نهار‬ ‫�شديفات من تقلي�ص الفارق بكرة ر�أ�سية‬ ‫م�ستغ ً‬ ‫ال ك��رة ع�صام الرياحنة العر�ضية‬ ‫م��ن اجل �ه��ة ال�ي�م�ن��ى يف ال��دق �ي �ق��ة (‪،)48‬‬ ‫ه��دف أ���ش�ع��ل ال�ل�ق��اء وم�ن��ح الع�ب��ي ال�شيخ‬ ‫ح�سني الأف�ضلية على �أر�ض امليدان ف�سدد‬ ‫�صاحب ال�ه��دف ك��رة ق��وي��ة �سيطر عليها‬ ‫احل��ار���س ه���ش��ام ال �ه��زامي��ة‪ ،‬وم�ن��ح احلكم‬ ‫رك �ل��ة ج ��زاء ل���ص��ال��ح ف��ري��ق ال �ع��رب��ي بعد‬ ‫تعر�ض اخل��زام��ي للإعاقة داخ��ل منطقة‬ ‫اجل � ��زاء م ��ن ق �ب��ل ال�ل�اع ��ب ع �ب��د ال�غ�ف��ار‬ ‫ال �ل �ح��ام‪ ،‬ت �ق��دم ل�ت�ن�ف�ي��ذه��ا م��اه��ر اجل��دع‬ ‫لكن احل��ار���س ال�ب��واط��ي تكفل ب��رد الكرة‬ ‫وحت��وي�ل�ه��ا لركنية ليحرمه م��ن ال�ه��دف‬ ‫الثالث‪ ،‬و�شهدت الدقائق املتبقية بع�ض‬ ‫التبديالت لفريق العربي بدخول حممود‬ ‫اجل�ن�ي��دي وم � أ�م��ون الثعلبي يف حم��اول��ة‬ ‫للحفاظ على النتيجة‪ ،‬وك��اد �شديفات �أن‬ ‫يخطف ه��دف التعادل يف الزفري الأخ�ير‬ ‫ب�ع��دم��ا واج ��ه م��رم��ى ال�ع��رب��ي و� �س��دد ك��رة‬ ‫�ضعيفة ب�أح�ضان الهزامية قبل �أن يطلق‬ ‫احلكم �صافرته معلناً الفوز الأول للعربي‬ ‫يف الدوري‪.‬‬

‫من لقاء الفي�صلي وذات را�س‬

‫"االتحاد" ينجز التحضريات اإلدارية والفنية‬ ‫وتغطية موسعة من التلفزيون األردني‬ ‫عمان‪� -‬إعداد اللجنة الإعالمية الحتاد‬ ‫الإعالم الريا�ضي‬ ‫�أجنز احتاد كرة الطاولة كافة الأم��ور الفنية‬ ‫والإداري� � ��ة املتعلقة با�ست�ضافة ب�ط��ول��ة الأن��دي��ة‬ ‫العربية ل�ل��رج��ال وال���س�ي��دات ال�ت��ي ت�ق��ام يف عمان‬ ‫خ�لال ال�ف�ترة م��ن ‪ ،18‬ولغاية ‪ 25‬ت�شرين الأول‬ ‫(�أكتوبر) احلايل و�سط م�شاركة كبرية من خمتلف‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫وعلى مدار الأيام املا�ضية‪ ،‬عقد جمل�س ادارة‬ ‫االحت��اد برئا�سة املهند�س ف��واز ال�شرابي �سل�سلة‬ ‫م��ن االج�ت�م��اع��ات ال�ت��ي ت��رك��زت ح��ول التح�ضري‬ ‫ال�ست�ضافة البطولة‪ ،‬بعد ان مت نقلها ر�سميا من‬ ‫لبنان اىل الأردن‪ ،‬واالطالع على موافقات الأندية‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ع�ل��ى امل���ش��ارك��ة ف�ي�ه��ا‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل اق��رار‬ ‫الربامج املتعلقة بالبطولة‪ ،‬ومنها االجتماع الفني‬ ‫ال��ذي يعقد ي��وم ‪ 18‬ال�شهر احل��ايل ال��ذي ي�شهد‬ ‫اي�ضا اج��راء القرعة بني الأندية امل�شاركة‪� ،‬سواء‬ ‫على �صعيد مناف�سات الرجال‪� ،‬أو على �صعيد فرق‬ ‫ال�سيدات‪.‬‬ ‫وكان املكتب التنفيذي املنبثق من جمل�س ادارة‬ ‫االحتاد قد اعتمد الندوة العلمية التي �ستقام على‬ ‫هام�ش مناف�سات البطولة‪ ،‬وال�ت��ي يحا�ضر فيها‬ ‫ابراهيم بني �سالمة وع�صام الفقري‪ ،‬وترتكز على‬ ‫العديد من اجلوانب املتعلقة بلعبة كرة الطاولة‪.‬‬ ‫وفد االحتاد العربي‬ ‫اك ��د االحت � ��اد ل �ك��رة ال �ع��رب��ي ل �ك��رة ال �ط��اول��ة‬ ‫ح�ضور رئي�سه ال�سعودي عبد العزيز احل�سيني اىل‬ ‫عمان ملتابعة اح��داث البطولة‪ ،‬حيث �سي�صل يوم‬ ‫‪ 18‬ال�شهر احل��ايل‪ ،‬كما ي�صل يف ذات اليوم امني‬ ‫ع��ام االحت ��اد ال�ع��رب��ي حم�م��د ال��روي���ش��د‪ ،‬وينتظر‬ ‫ان ي�شرف االحت ��اد ال�ع��رب��ي وم��ن خ�لال��ه اللجنة‬ ‫الفنية على قرعة مناف�سات البطولة‪ ،‬واالجتماع‬ ‫الفني املخ�ص�ص للبطولة الذي ي�شهد عادة اعتماد‬ ‫الالعبني امل�شاركني مع انديتهم‪ ،‬وحتديد مواعيد‬ ‫ال��دور الأول والأدوار النهائية لكافة فئات اللعبة‬ ‫املعتمدة من قبل االحتاد العربي‪.‬‬ ‫تغطية مو�سعة من التلفزيون‬ ‫ي� �ب ��د�أ ال �ت �ل �ف��زي��ون الأردين وع�ب��ر ق �ن��اة‬ ‫الأردن ال��ري��ا� �ض �ي��ة خ�ل��ال االي� � ��ام ال�ق�ل�ي�ل��ة‬ ‫املقبلة بالتغطية اخلا�صة ملناف�سات البطولة‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال ال �ت �ح �� �ض�يرات الإداري � � ��ة وال�ف�ن�ي��ة‬ ‫ال� �ت ��ي ات� �خ ��ذه ��ا احت � ��اد ال �ل �ع �ب��ة ال� �س �ت �� �ض��اف��ة‬ ‫واجن ��اح ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬واع ��داد ال�ت�ق��اري��ر املتعلقة‬ ‫با�ستعدادات الفرق الأردن�ي��ة امل�شاركة‪ ،‬وهي‪:‬‬

‫الأرث ��وذك� ��� �س ��ي‪ ،‬وم��دي �ن��ة احل �� �س�ين ل�ل���ش�ب��اب‪،‬‬ ‫ويرموك عمان‪.‬‬ ‫وح�سب مدير قناة الأردن الريا�ضية حممد‬ ‫قدري ح�سن‪ ،‬ف�إن القناة �ستواكب احداث البطولة‬ ‫�أو ًال ب ��أول؛ م�ساهمة منها يف اجن��اح ه��ذا احل��دث‬ ‫الريا�ضي ال �ب��ارز‪ ،‬مو�ضحا �أن التغطية �ست�شمل‬ ‫ا� �س �ت �� �ض��اف��ة ال �ع��دي��د م ��ن االداري� �ي� ��ن وال �ف �ن �ي�ين‬ ‫والالعبني‪ ،‬للحديث عن كافة اجلوانب املتعلقة‬ ‫بالبطولة‪ ،‬اىل جانب نقل العديد م��ن اللقاءات‬ ‫على ال�ه��واء مبا�شرة‪ ،‬خ�صو�صا الأدوار النهائية‬ ‫ملختلف الفئات‪.‬‬ ‫الفرق التي �أكدت م�شاركتها‬ ‫وح�سب الناطق الإع�لام��ي م��دي��ر املنتخبات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة �أح �م��د � �ش �ح��ادة‪ ،‬ف� ��إن االحت� ��اد م��ا ي��زال‬ ‫ي�ستقبل قوائم ب�أ�سماء الوفود امل�شاركة يف البطولة‪،‬‬ ‫مو�ضحا ان��ه ول�غ��اي��ة الآن ت�سلم االحت ��اد ق��وائ��م‬ ‫‪ 14‬فريقا ه��ي‪ :‬ال�سد وق�ط��ر م��ن ق�ط��ر‪ ،‬والأه�ل��ي‬ ‫واالحت ��اد م��ن ال�سعودية‪ ،‬وكاظمة وال�ساملية من‬ ‫الكويت والن�صر م��ن الإم ��ارات والبحرين و�سار‬ ‫م��ن البحرين وامل�ج�م��ع الإ��س�لام��ي و�سلفيت من‬ ‫فل�سطني‪ ،‬ونادي اجلنوب تول والندوة القطامية‬ ‫من لبنان‪ ،‬فيما ت�سلم االحتاد قائمة ت�ضم ا�سماء‬ ‫وف��د ف��ري��ق الأه �ل��ي امل���ص��ري امل �� �ش��ارك يف بطولة‬ ‫ال�سيدات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �شحادة ان الوقت ما يزال متاحا امام‬ ‫بقية الفرق لت�سمية وف��وده��ا‪ ،‬يف حني مت اعتماد‬ ‫فنادق القد�س الدويل والفنار واك�سلي�ستا القامة‬ ‫ك��اف��ة ال��وف��ود امل���ش��ارك��ة‪ ،‬وب�ين ��ش�ح��ادة ان االحت��اد‬ ‫اعد ترتيبات خا�صة ال�ستقبال الوفود العربية من‬ ‫خالل اللجان املعاونة‪ ،‬اىل جانب اعتماد برنامج‬ ‫حفل االفتتاح الذي �سي�شهد ال�سحب على اجلوائز‬ ‫القيمة التي �ستقدم للجمهور‪.‬‬ ‫"الإعالمية" تلتقي "االحتاد"‬ ‫تلتقي اللجنة الإع�لام �ي��ة امل�شكلة م��ن قبل‬ ‫احت��اد الإع�لام الريا�ضي وال�شبابي باحتاد اللعبة‬ ‫عند ال�ساعة اخلام�سة من م�ساء يوم غد الثالثاء؛‬ ‫وذل ��ك ملناق�شة ك��اف��ة الأم� ��ور املتعلقة بالتغطية‬ ‫الإع�لام�ي��ة للبطولة ��س��واء م��ن ناحية الر�سائل‬ ‫االع�لام�ي��ة ال�ت��ي تن�شرها ال�صحف ال�ي��وم�ي��ة‪ ،‬او‬ ‫التغطية التلفزيونية‪.‬‬ ‫ويذكر ان اللجنة الإعالمية التي �شكلها احتاد‬ ‫الإعالم الريا�ضي ت�ضم الزمالء‪ :‬بالل الغالييني‬ ‫(ال �غ��د)‪ ،‬وي��و��س��ف اب��و حميد (ال��د� �س �ت��ور)‪ ،‬وليث‬ ‫مبي�ضني (التلفزيون الأردين)‪ ،‬وثائر م�صطفى‬ ‫(ال�سبيل)‪ ،‬و�صالح ابو وهدان (م�صور)‪.‬‬

‫لجنة املسابقات تناقش استحقاقات‬ ‫املنتخب وتؤجل لقاء الفيصلي مع الرمثا‬

‫من اجتماع جلنة امل�سابقات‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع � �ق ��دت جل� �ن ��ة امل� ��� �س ��اب� �ق ��ات �أم � ��� ��س االح� ��د‬ ‫اجتماعها الدوري يف مقر االحتاد برئا�سة ع�ضو‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة التنفيذية ال��دك �ت��ور ف��اي��ز اب��و عري�ضة‬ ‫رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة وب�ح���ض��ور ع�ضو ال�ه�ي�ئ��ة ف��را���س‬ ‫القا�ضي وامني ال�سر العام خليل ال�سامل و�سامل‬ ‫حممود‪ ،‬حممد الهواري‪ ،‬حممد ق��دري‪ ،‬حممد‬ ‫ال�ع�ث��ام�ن��ة وم �ق��رر ال�ل�ج�ن��ة ع��و���ض ال���ش�ع�ي�ب��ات‪.‬‬ ‫وناق�شت اللجنة االجندة املحلية لبطوالت اندية‬ ‫املحرتفني ومب��ا ي�سهل مهمة املنتخب الوطني‬ ‫يف اال�ستحقاق اال�سيوي والعاملي‪ ،‬ومت االط�لاع‬ ‫على اال�ستحقاقات ا��لتعلقة باملنتخب الوطني‬ ‫من مع�سكرات تدريبية ومباريات ودية ور�سمية‬ ‫واملتمثلة بالنقاط التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬ف �ت��رة ال� �ت ��وق ��ف االوىل � �س �ت �ك��ون ب�ع��د‬ ‫ن �ه��اي��ة اال� �س �ب��وع ال ��راب ��ع واع� �ت� �ب ��اراً م ��ن ت��اري��خ‬ ‫‪ 10 /7‬ول�غ��اي��ة ‪ 2013 /10 /17‬وال �ت��ي يتخللها‬ ‫مباراة ودي��ة للمنتخب الوطني يوم ‪ 10 /9‬امام‬ ‫املنتخب الكويتي يف االردن‪ ،‬وامل�ب��اراة الر�سمية‬ ‫يف الت�صفيات اال�سيوية يوم ‪ 2013 /10 /15‬امام‬ ‫املنتخب العماين يف االردن‪.‬‬ ‫‪ -2‬مبارة الفي�صلي والقاد�سية الكويتي يف‬ ‫ال ��دور ق�ب��ل ال�ن�ه��ائ��ي م��ن ب�ط��ول��ة ك��ا���س االحت��اد‬ ‫اال�سيوي واملقررة يوم ‪ 2013 /10 /22‬يف عمان‪.‬‬ ‫‪ -3‬فرتة التوقف الثانية من تاريخ ‪/10 /24‬‬ ‫‪ 2013‬وحلني االنتهاء من ت�صفيات كا�س العامل‬ ‫حيث يتخلل هذه الفرتة‪:‬‬ ‫‪ .a‬م� �ب ��اراة ودي� ��ة ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي يف‬ ‫االردن يوم ‪.2013 /10/ 28‬‬ ‫‪ .b‬اق��ام��ة مع�سكر خ��ارج��ي خ�لال الفرتة‬ ‫م ��ن ‪ 2013 /10 /29‬ول �غ��اي��ة ‪2013 /11/ 7‬‬ ‫يتخلله اقامة مباراة ودية يوم ‪.2013 /11/ 4‬‬ ‫‪ .c‬املباراة االوىل يف ت�صفيات كا�س العامل‬ ‫والتي �ستقام يف االردن يوم ‪.2013 /11 /13‬‬ ‫‪ .d‬مباراة االياب يف ت�صفيات كا�س العامل‬ ‫�ستقام ي��وم ‪ 2013/11/20‬يف اح��دى ال��دول�ت�ين‬

‫امل�شار اليهما اعاله‪.‬‬ ‫‪ -4‬بطولة غرب ا�سيا والتي �ستقام يف قطر‬ ‫خ�ل�ال ال �ف�ترة م��ن ‪ 12/25‬ول�غ��اي��ة ‪2013/1/7‬‬ ‫حيث �سيتم االنتهاء من مرحلة الذهاب بتاريخ‬ ‫‪ 2013/12/18‬وذل ��ك لإت��اح��ة ال�ف��ر��ص��ة لتجمع‬ ‫املنتخب الوطني ا�ستعداداً لهذه البطولة‪.‬‬ ‫بعد االط�ل�اع على ال�ن�ق��اط ال�سابقة ق��ررت‬ ‫اللجنة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ .1‬اقامة اال�سبوع اخلام�س خالل االيام ‪17‬‬ ‫و‪ 18‬و‪ 2013/10/19‬واال��س�ب��وع ال���س��اد���س يومي‬ ‫‪ 22‬و‪ 2013/10/23‬بحيث يتم منح الفرق فرتة‬ ‫راح��ة ثالثة اي��ام كحد ادن��ى ما بني اال�سبوعنب‬ ‫اخلام�س وال�ساد�س‪.‬‬ ‫‪ .2‬رف����ض امل �ق�ترح املتعلق ب��اق��ام��ة اال��س�ب��وع‬ ‫ال�سابع من بطولة دوري املحرتفني بدون العبي‬ ‫املنتخب الوطني‪.‬‬ ‫‪ .3‬ت�أجيل م�ب��اراة الفي�صلي وال��رم�ث��ا ملوعد‬ ‫الح��ق ك��ون الفي�صلي �سيقابل ف��ري��ق القاد�سية‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي ي��وم ‪�� 21013/10/22‬ض�م��ن م�ب��اري��ات‬ ‫ال ��دور ق�ب��ل ال�ن�ه��ائ��ي م��ن ب�ط��ول��ة ك��ا���س االحت��اد‬ ‫اال�سيوي‪.‬‬ ‫‪ .4‬اقامة اال�سابيع املتبقية من بطولة دوري‬ ‫املحرتفني بعد ع��ودة املنتخب الوطني اعتباراً‬ ‫من تاريخ ‪ 2013/11/24‬وبفارق زمني اربعة ايام‬ ‫كحد ادنى ما بني كل مرحلة واخرى‪.‬‬ ‫‪ .5‬اقامة مباريات دور الـ‪ 16‬من بطولة كا�س‬ ‫االردن والتي �ستقام مب�شاركة اندية املحرتفني‬ ‫وان��دي��ة ال��درج��ة االوىل خ�لال امل��واع�ي��د املعلنه‬ ‫��س��اب�ق�اً‪ ،‬بحيث ت�ق��ام م�ب��اري��ات ذه��اب ه��ذا ال��دور‬ ‫يومي ‪ 28‬و‪ 2013/10 /29‬ومباريات االياب يومي‬ ‫‪ 3‬و‪ 2013 / 10 /4‬بدون العبي املنتخب الوطني‪.‬‬ ‫‪ .6‬ال �ط �ل��ب م��ن دائ � ��رة امل �� �س��اب �ق��ات ب � إ�ي �ج��اد‬ ‫امل �� �س��اح��ة ال��زم �ن �ي��ة امل�ن��ا��س�ب��ة الق��ام��ة امل �ب��اري��ات‬ ‫امل�ؤجلة للنادي الفي�صلي‪.‬‬ ‫‪ .7‬ال �ط �ل��ب م ��ن دائ � ��رة امل �� �س��اب �ق��ات ب��اع��داد‬ ‫ج��دول امل�ب��اري��ات واالع�ل�ان عنه خ�لال اليومني‬ ‫القادمني‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ري����ا�����ض����ة وم��ل�اع����ب‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫فوز ثامن لربشلونة وبشق األنفس والوقت القاتل لريال‬

‫مدريد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�ق��ق ب��ر��ش�ل��ون��ة ح��ام��ل اللقب‬ ‫ف��وزه الثامن وج��اء على �ضيفه بلد‬ ‫ال��ول �ي��د ‪ ،1-4‬وك� ��اد و��ص�ي�ف��ه ري ��ال‬ ‫مدريد يتلقى هزميته الثانية على‬ ‫ال �ت��وايل ل��و مل ي �ت��دارك امل��وق��ف يف‬ ‫ال � �ث� ��واين االخ �ي ��رة وي� �خ ��رج ف��ائ��زا‬ ‫م ��ن م �ب ��ارات ��ه وم �� �ض �ي �ف��ه ل�ي�ف��ان�ت��ي‬ ‫‪ 2-3‬ال�سبت يف املرحلة الثامنة من‬ ‫الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬وجد بر�شلونة‬ ‫ال��ذي خا�ض امل�ب��اراة من دون جنمه‬ ‫االرجنتيني ليونيل مي�سي امل�صاب‬ ‫ن �ف �� �س��ه م� �ت� ��أخ ��را ب �ع ��د ال��دق �ي �ق �ي��ة‬ ‫العا�شرة بهدف خل��ايف غ��وي��را‪ ،‬لكنه‬ ‫فر�ض اف�ضليته التامة عقب ذلك‬ ‫ودك �شباك مناف�سه باربعة اهداف‪.‬‬ ‫مل ي �ت � أ�خ��ر ال � ��رد ال �ك��ات��ال��وين‬ ‫وجاء بعد اربع دقائق عرب الت�شيلي‬ ‫الكي�سي�س �سان�شيز‪ ،‬قبل ان ي�ضيفه‬ ‫ه��دف��ه ال �ث��اين يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 64‬بعد‬ ‫متريرة من الربازيلي نيمار‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ت���ش��ايف ال �ه��دف ال�ث��اين‬ ‫(‪ )52‬ونيمار الرابع (‪.)70‬‬ ‫وع��زز بر�شلونة رقمه القيا�سي‬ ‫بعدد االنت�صارات املتتالية يف بداية‬ ‫املو�سم‪ ،‬حيث ح�صد العالمة الكاملة‬ ‫ح �ت��ى االن راف �ع ��ا ر� �ص �ي��ده اىل ‪24‬‬ ‫نقطة من ‪ 24‬ممكنة‪ ،‬بفارق ‪ 3‬نقاط‬ ‫عن مناف�سه املبا�شر و�شريكه ال�سابق‬ ‫يف ال�صدارة ويف االنت�صارات املتتالية م ��دري ��د (�� �ص� �ف ��ر‪ )1-‬ال� � ��ذي احل��ق ادرك التعادل يف الدقيقة االخ�يرة‬ ‫اتلتيكو م��دري��د ال ��ذي يلتقي �سلتا بالنادي امللكي هزميته االوىل هذا ق�ب��ل ان يخطف ال�ن�ج��م ال�برت�غ��ايل‬ ‫ك��ري���س�ت�ي��ان��و رون ��ال ��دو ه ��دف ال�ف��وز‬ ‫فيغو اليوم االحد يف ختام املرحلة‪ .‬املو�سم‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ل �ي �ف��ان �ت��ي ك� � ��ان ق��ري �ب��ا ال�ساد�س لفريقه يف الدقيقة الرابعة‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬دخل فريق‬ ‫امل ��درب االي �ط��ايل ك��ارل��و ان�شيلوتي م��ن ا� �س �ق��اط��ه ل �ل �م��رة ال �ث��ان �ي��ة بعد م ��ن ال ��وق ��ت ب ��دل ال �� �ض��ائ��ع‪ ،‬راف �ع��ا‬ ‫اىل ه ��ذه امل� �ب ��اراة‪ ،‬وه ��و ي�ب�ح��ث عن ان جن��ح يف ال �ت �ق��دم ع�ل�ي��ه م��رت�ين‪ ،‬ر�صيد فريقه اىل ‪ 19‬نقطة يف املركز‬ ‫تعوي�ض �سقوطه يف املرحلة ال�سابقة الثانية قبل ارب��ع دق��ائ��ق فقط على الثالث‪.‬‬ ‫ومل يقدم ري��ال �شيئا يذكر يف‬ ‫ام��ام �ضيفه وج ��اره ال�ل��دود اتلتيكو النهاية‪ ،‬لكن البديل الفارو موراتا‬

‫بر�شلونة فاز على بلد الوليد ‪1-4‬‬

‫ال���ش��وط االول‪� ،‬إذ اك�ت�ف��ى بفر�صة‬ ‫وا� �ض �ح��ة واح � ��دة ك��ان��ت ل�ل�برت�غ��ايل‬ ‫كري�ستيانو رون��ال��دو من ركلة حرة‬ ‫حتولت من احلائط الب�شري‪ ،‬وكادت‬ ‫ان ت �خ��دع احل��ار���س ال�ك��و��س�ت��اري�ك��ي‬ ‫ك �ي �ل��ور ن��اف��ا���س ل�ك�ن��ه ك ��ان متيقظا‬ ‫وانقذ فريقه (‪.)30‬‬ ‫ومل يكد و�ضع ليفانتي اف�ضل‬

‫من النادي امللكي اذ اكتفى بفر�صة‬ ‫وا�ضحة وحيدة كانت لل�سنغايل بابا‬ ‫دي� ��اوارا ال��ذي ��س��دد ك��رة ق��وي��ة جدا‬ ‫متكن احل��ار���س دييغو لوبيز ال��ذي‬ ‫ع��اد ب�ين اخل���ش�ب��ات ال �ث�لاث ب�ع��د ان‬ ‫ترك مكانه اليكر كا�سيا�س يف دوري‬ ‫االبطال �ضد كوبنهاغن الدمناركي‬ ‫(‪� ��-4‬ص� �ف ��ر)‪ ،‬م ��ن � �ص��ده��ا ب�ب�راع��ة‬

‫(‪.)44‬‬ ‫ويف بداية ال�شوط الثاين‪ ،‬فاج�أ‬ ‫ليفانتي �ضيفه امللكي بهدف التقدم‬ ‫الذي جاء من هجمة مرتدة �سريعة‬ ‫انتهت بتمريرة متقنة من ج��وردي‬ ‫ك�سومرتا اىل دي ��اوارا ال��ذي تلقف‬ ‫الكرة مبا�شرة و�سددها "طائرة" يف‬ ‫�شباك لوبيز (‪.)57‬‬ ‫ل� �ك ��ن رد رج � � ��ال ان �� �ش �ي �ل��وت��ي‬ ‫ك ��ان ��س��ري�ع��ا اذ ادرك � ��وا ال �ت �ع��ادل يف‬ ‫الدقيقة ‪ 61‬اث��ر ركلة ركنية نفذها‬ ‫االرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي ان� �خ� �ي ��ل دي م ��اري ��ا‬ ‫فو�صلت الكرة اىل املدافع �سريخيو‬ ‫رامو�س الذي حولها يف ال�شباك‪.‬‬ ‫واع�ت�ق��د اجلميع ان امل �ب��اراة يف‬ ‫طريقها لالنتهاء على هذه النتيجة‪،‬‬ ‫لكن ليفانتي ا�شعلها يف الدقيقة ‪86‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ت �ق��دم جم ��ددا ع�بر امل�غ��رب��ي‬ ‫ال �ب��دي��ل ن�ب�ي��ل ال��زه��ر ب�ع��د جم�ه��ود‬ ‫فردي مميز‪.‬‬ ‫لكن البديل االخر موراتا (‪20‬‬ ‫عاما) الذي دخل بدال من الفرن�سي‬ ‫ك��رمي بنزمية‪ ،‬ع��اد وادرك التعادل‬ ‫للنادي امللكي يف الدقيقة االخ�يرة‬ ‫بعد متريرة من دي م��اري��ا‪ ،‬قبل ان‬ ‫ي�ضرب رونالدو يف الدقيقة الرابعة‬ ‫من الوقت بدل ال�ضائع بهدف قاتل‬ ‫ب�ع��د ان و��ص�ل�ت��ه ال �ك��رة م��ن اجل�ه��ة‬ ‫ال�ي���س��رى ب�ت�م��ري��رة م��ن ال �ك��روات��ي‬ ‫لوكا�س مودريت�ش ف�سددها بيمناه‬

‫ق ��وي ��ة داخ � ��ل ال �� �ش �ب��اك مب �� �س��اع��دة‬ ‫خوانفران والقائم‪.‬‬ ‫وت� ��وا� � �ص � �ل� ��ت م � �ع� ��ان� ��اة ري� � ��ال‬ ‫��س��و��س�ي�ي��داد‪ ،‬امل�م�ث��ل ال��راب��ع ل�ب�لاده‬ ‫يف دوري اب � �ط ��ال اوروب � � � ��ا‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بعدما ف�شل يف حتقيق ف��وزه الثاين‬ ‫ب�سقوطه القاتل ام��ام م�ضيفه رايو‬ ‫فايكانو �صفر‪.1-‬‬ ‫و�سجل ج��ون��اث��ان ف�ي�يرا هدف‬ ‫امل�ب��اراة الوحيد يف الدقيقة ‪ 89‬من‬ ‫رك �ل��ة ج � ��زاء‪ ،‬م��ان �ح��ا ف��ري �ق��ه ف ��وزه‬ ‫الثاين فقط يف املركز التا�سع ع�شر‬ ‫قبل االخري‪.‬‬ ‫وكان �سو�سييداد ا�ستهل املو�سم‬ ‫ب�شكل جيد بالفوز على خيتايف (‪-2‬‬ ‫�صفر) لكنه دخ��ل بعدها يف معمعة‬ ‫التعادالت (‪ )4‬ا�ضافة اىل خ�سارته‬ ‫ام � ��ام م�ن��اف���س�ين ق��وي�ي�ن ج ��دا هما‬ ‫اتلتيكو م��دري��د (‪ )2-1‬وبر�شلونة‬ ‫(‪ )4-1‬قبل هزميته الثالثة اليوم‬ ‫ام ��ام م���ض�ي�ف��ه امل �ت��وا� �ض��ع ف��اي�ك��ان��و‪،‬‬ ‫ليتجمد ر� �ص �ي��ده ع�ن��د ‪ 7‬ن �ق��اط يف‬ ‫املركز الرابع ع�شر موقتا‪.‬‬ ‫يذكر ان �سو�سييداد الذي ت�أهل‬ ‫اىل دور امل�ج�م��وع��ات مل�سابقة دوري‬ ‫اب�ط��ال اوروب ��ا على ح�ساب مناف�س‬ ‫متمر�س قاريا هو ليون الفرن�سي‪،‬‬ ‫خ�سر اي���ض��ا م�ب��ارات�ي��ه االول �ي�ين يف‬ ‫املجموعة االوىل امام �ضيفه �شاختار‬ ‫دان�ي�ي�ت���س��ك االوك � ��راين (� �ص �ف��ر‪)2-‬‬

‫وم�ضيفه ب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن االمل��اين‬ ‫(‪.)2-1‬‬ ‫ومل تكن حال ا�سبانيول اف�ضل‬ ‫ب�ك�ث�ير م��ن ��س��و��س�ي�ي��داد اذ ف���ش��ل يف‬ ‫حت �ق �ي��ق ال� �ف ��وز ل�ل�م��رح�ل��ة ال�ث��ال�ث��ة‬ ‫على ال�ت��وايل‪ ،‬وذل��ك ب�سقوطه ام��ام‬ ‫م���ض�ي�ف��ه امل �ت��وا� �ض��ع ال�ت���ش��ي ب�ه��دف‬ ‫ل�ل�ف��رن���س��ي ت�ي�ي�ف��ي ب �ي �ف��وم��ا (‪،)74‬‬ ‫م �ق ��اب ��ل ه ��دف�ي�ن ل�ل�اع ��ب ال� �ن ��ادي‬ ‫الكاتالوين ال�سابق فريان كورومينا‬ ‫"كورو" (‪ 40‬و‪ )74‬يف لقاء اكمله‬ ‫اخلا�سر بع�شرة العبني يف الثواين‬ ‫االخرية بعد طرد فيكتور �سان�شيز‪.‬‬ ‫وجتمد ر�صيد ا�سبانيول عند‬ ‫‪ 11‬نقطة يف امل��رك��ز ال�سابع موقتا‪،‬‬ ‫فيما رفع الت�شي ر�صيده اىل ‪ 9‬نقاط‬ ‫يف املركز احلادي ع�شر‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق ال�سلط‬ ‫رقم الدعوى(‪� )2012-394‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مي�ساء عماد جميل ابو ديه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬ائتالف �شركة‬ ‫حيمور ابناء عم للمقاوالت و�شركة حممد‬ ‫احمد ابو عي�شة واخوانه للمقاوالت‬ ‫عمان ‪/‬الدوار ال�سابع خلف وزارة الطاقة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪:‬‬ ‫�أمل �سامل ا�سماعيل خري�سات‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة ( ‪) 200050558‬‬ ‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب��أن �شركة ‪ :‬بان‬ ‫ال�سيد ‪ /‬ال�سادة‬ ‫رائد حمي الدين عبد الرحمن دميا�سي‬ ‫ال�شريك ‪ /‬ال�شركاء يف �شركة دحدح والدميا�سي وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم ( ‪ ) 44781‬بتاريخ ‪1996/11/23‬‬ ‫قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد قام بابالغ �شريكه ‪� /‬شركائه يف‬ ‫ال�شركة ا�شعاراً بالربيد امل�سجل يت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة‬ ‫من ال�شركة بتاريخ ‪2013/10/6‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً من‬ ‫اليوم التايل‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬


‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫كل ما في األمر‬

‫خالد �أبو اخلري‬ ‫باختصار‬

‫قناة العربية تشوه‬ ‫صورة بطل تحرير‬ ‫فيتنام‬

‫‪15‬‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫بشار والسيسي‬ ‫يقاتالن عدوا واحدا‬

‫بالأم�س رحل اجلرنال فو نغوين جياب‪ ،‬بطل اال�ستقالل‬ ‫الفيتنامي عن عمر ‪ 102‬من ال�سنوات‪.‬‬ ‫جياب الذي طبقت �شهرته االفاق‪ ،‬وخا�ض �أ�شر�س املعارك‬ ‫�ضد االحتاللني الفرن�سي واالمريكي‪ ،‬وغدا رمزاً ثوريا عامليا‬ ‫للن�ضال �ضد اال�ستعمار‪ ،‬وا�ستطاع بتكتيكاته الع�سكرية ان‬ ‫يحقق الن�صر تلو الن�صر على قوات تفوق قواته عدداً وعدة‬ ‫وتتقدم عليها تكنولوجيا‪ ،‬و�صوال اىل حترير كامل الرتاب‬ ‫الفيتنامي بطرد االمريكيني من �سايغون عام ‪ ،1975‬تعر�ض‬ ‫ويتعر�ض اىل حماولة ت�شويه مق�صودة ت�ستهدف النيل منه‬ ‫ومن تاريخه مب�شاركة بع�ض قنواتنا العربية التي ال ي�شق‬ ‫لها غبار‪.‬‬ ‫قبل فرتة بثت قناة العربية برناجما وثائقياً مرتجماً‬ ‫عن هجوم اجل�نرال جياب على م��دن جنوب فيتنام املحتلة‬ ‫من قبل االمريكيني‪ ،‬ورمبا اعادت بث الربنامج يف منا�سبات‬ ‫اخرى‪ ،‬جاء فيه‪« :‬ويف ذلك الوقت كان اجلرنال جياب ي�ستعد‬ ‫ل�شن اعتداء على مدن اجلنوب»‪ ،‬ويف مكان �آخر‪« :‬بد أ� جياب‬ ‫يف �شن اعتدائه املديني هذا‪ ،»!..‬وبعد ذلك‪ :‬بد�أ الفيتناميون‬ ‫و»ال �ف �ي �ت �ك��ون��غ» اع �ت��داءه��م ع� �ل ��ى‪ .»..‬ث��م ق��ال��ت ‪»:‬وال� �ق ��وات‬ ‫االمريكية مل تعرف او ًال اهداف هذا االعتداء»‪ .‬وغريه من‬ ‫النعوت «اال�ستعمارية» التي ت�صور املقاوم «معتديا»‪ ،‬واالن‬ ‫ارهابيا‪.‬‬ ‫ال �أدري ب��ال�ط�ب��ع ه��ل ال�ع�م�ل�ي��ة م�ق���ص��ودة ب� ��أن يرتجم‬ ‫ال�ب�رن��ام��ج «وه� ��و ل�ي����س ام��ري �ك �ي �اً ف�ح���س��ب‪ ،‬ل�ك�ن��ه ام�يرك��ي‬ ‫ا��س�ت�ع�م��اري‪ ،‬لأن للكثري م��ن ال�برام��ج االم�يرك �ي��ة م��واق��ف‬ ‫معتدلة»‪ ،‬حرفياً بهذه ال�صورة‪ ،‬بهدف غ�سل ادمغة االجيال‬ ‫ال�شابة ال�ت��ي ال ت�ع��رف ع��ن ت��اري��خ ه��ذا ال��رج��ل‪ ،‬حتى ا�سمه‬ ‫�شيئاً‪� ،‬أم انه نتيجة جهل املرتجمني واملذيعني الذين وقعوا‬ ‫يف فوهة �أخطاء الرتجمة احلرفية دون معرفة او متحي�ص‪.‬‬ ‫ولكن ما هو اث��ر ذل��ك على اجليل النا�شئ ال��ذي يتابع‬ ‫هكذا ف�ضائيات؟‬ ‫اوال‪� :‬سري�سخ يف اذهانهم ان اجلرنال جياب قاطع طريق‬ ‫�أو ل�ص �أو اره��اب��ي‪ ،‬دون ان ي��دور يف اذهانهم �أن ه��ذا البطل‬ ‫الفيتنامي كان القائد الع�سكري ملعركة حترير �شعبه‪ .‬كما‬ ‫يعرفه اجداد هذا اجليل وابا�ؤه‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ي�صعب على هذا اجليل البحث يف الكتب ليعرفوا‬ ‫احل�ق�ي�ق��ة يف ه��ذا ال �� �ش ��أن وغ�ي�ره م��ن � �ش ��ؤون ك�ث�يرة طالها‬ ‫التزوير‪ ،‬وبالتايل �ستبقى املعلومات التي ي�ستقيها من هكذا‬ ‫ف�ضائيات هي الرا�سخة‪.‬‬ ‫ثالثا‪� :‬سري�سخ يف ذهن هذا اجليل اي�ضا‪� ،‬أن امريكا قوة‬ ‫اخلري الوحيدة يف هذا الكون‪ ،‬وكل من يعاديها «ا�شرار»‪.‬‬ ‫تلك ب�ضعة افكار اثارتها ّيف م�شاهدة هكذا فيلم‪ ..‬عد‬ ‫وثائقيا‪ ،‬فكيف باالفالم الدرامية التي تنتجها هولييود‪..‬‬ ‫وحجم التزوير فيها كثري‪ ،‬ال تخطئه العني اذا كانت ب�صرية‪.‬‬ ‫للتذكري فح�سب‪ ،‬قاد جياب ال��ذي لقب بلقب «نابليون‬ ‫االح�م��ر» ال�ق��وات الفيتنامية �ضد اليابانيني ع��ام ‪ ،1944‬ثم‬ ‫خ��ا���ض احل��رب احل��رب «ال�ه�ن��دو‪� -‬صينية» االوىل والثانية‬ ‫‪�� 1975-1946‬ض��د امل�ح�ت�ل�ين ال�ف��رن���س�ي�ين يف ��ش�ق�ه��ا االول‪،‬‬ ‫وانت�صر عليهم يف معركة ديان بيان فو ال�شهرية‪ ،‬كما انت�صر‬ ‫على االمريكيني وطردهم من بالده‪.‬‬

‫ما قل ودل‬

‫جدته طرقت كافة الأبواب ومنها الديوان امللكي ومل ُي�ستجب لها‬

‫أحالم "وهبي" تصطدم بإعاقة حركية جزئية‬ ‫تحرمه من العيش سليم ًا‬

‫الرمثا فار�س القرعاوي‬

‫ما يزال ال�شاب عبد الوهاب اللحام يتوق‬ ‫ملمار�سات هوياته املحببة بالرك�ض والعدو‬ ‫ولعب الكرة مع �أقرانه‪.‬‬ ‫اع�ت��اد اللحام (‪ 18‬ع��ام��ا) اجللو�س �أم��ام‬ ‫ب�ي�ت��ه مل��راق�ب��ة أ�ق��ران��ه وه��م ي�خ��رب���ش��ون على‬ ‫�أح�ل�ام��ه‪ .‬وب�ع��د ان ك��ان يحلم ان ي�شاركهم‬ ‫لعبهم‪ ،‬تقل�ص حلمه �إىل كر�سي متحرك �أو‬ ‫جهاز ي�ساعده على التنقل بني البيت وبوابته‪.‬‬ ‫ع�ب��د ال��وه��اب �أو وه �ب��ي ‪-‬ك �م��ا ي�ح��ب �أن‬ ‫ي�سميه ذووه‪ -‬يعاين من ت�شجنات ع�صبية؛‬ ‫نتيجة مر�ض دماغي منذ والدت��ه ت��ؤدي �إىل‬ ‫�ضعف ال�ت��وازن احلركي لديه‪ ،‬بحيث يحتاج‬ ‫�إىل م�ساعدة ذوي�ه��ا عندما ي�ق��وم مبهاراته‬ ‫اال�ستقاللية‪.‬‬

‫ومل ت �ف �ل��ح م��راج �ع��ات��ه ل�ل�م���س�ت���ش�ف�ي��ات‬ ‫وا ألط�ب��اء على م��دار ‪� 10‬سنوات يف احل�صول‬ ‫على ال��رع��اي��ة الطبية ال�لازم��ة ملثل حالته‪.‬‬ ‫بينما أُ�و�صدت يف وجهه الأبواب التي تطرقها‬ ‫جدته �أم ب�سام‪ ،‬مل�ساعدة حفيدها الذي تت�أمل‬ ‫كل يوم على وجعه‪.‬‬ ‫وراج� �ع ��ت اجل� ��دة ال ��دي ��وان امل �ل �ك��ي ومل‬ ‫ي�ستجيبوا ل�ه��ا‪ ،‬مطالبة ب ��أن ي�ن��ال حفيدها‬ ‫ك��اف��ة ح�ق��وق��ه الطبية بال�شفاء م��ن امل��ر���ض‬ ‫ال��دم��اغ��ي ال ��ذي ي�ت�ف��اق��م ك��ل ي��وم � �س��وءاً �إذا‬ ‫ا��س�ت�م��ر جت��اه�ل��ه م��ن ق�ب��ل اجل �ه��ات الطبية‪،‬‬ ‫كما طالبت بتزويده بجهاز حديث ي�ساعده‬ ‫يف احلركة‪ ،‬ف�ضال عن �أهمية �إحلاقه مبركز‬ ‫متخ�ص�ص كما ن�صح الأطباء ‪-‬على حد قول‬ ‫�أم ب�سام‪.-‬‬ ‫"كنت �س�أ�سبق اجلميع و�أ�سجل الكثري‬

‫م��ن ا أله � ��داف ل��و ك�ن��ت �أل �ع��ب م��ع �أقراين"‬ ‫ل �� �س��ان ح ��ال وه �ب��ي ي ��ردده ��ا وق ��د �آمل� ��ه ط��ول‬ ‫اجل �ل��و���س ع �ل��ى ع�ت�ب��ة م �ن��زل��ه‪ ،‬ي �ت��وق ل ��و �أن‬ ‫ا إلع ��اق ��ة احل��رك �ي��ة ت�ت�رك��ه ق �ب��ل �أن ت��درك��ه‬ ‫�أح�لام��ه‪ ،‬ب�صوت متقطع وبلهجة ثقيلة ال‬ ‫تخلو من العزمية يقول وهبي لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫"تعبت م��ن اجل �ل��و���س ال �ط��وي��ل‪ ،‬و�أره �ق �ن��ي‬ ‫ال�سقوط الكثري‪ ،‬لكن حماوالتي لن يوقفها‬ ‫ك�سر �أ�ضالعي"‪.‬‬ ‫ال�ت�ق��اري��ر الطبية ال�ت��ي ت�شخ�ص حالة‬ ‫"وهبي" ‪-‬وح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة‬ ‫م �ن �ه��ا‪ -‬مل ت��و� �ص��د ال �ب ��اب أ�م ��ام ��ه ب��ال���ش�ف��اء‬ ‫م��ن إ�ع��اق�ت��ه‪� ،‬إذ ن�صحت ب�إحلاقه �إىل مراكز‬ ‫ال�ترب�ي��ة اخل��ا��ص��ة ال�ت��ي تعنى مب�ث��ل حالته‪،‬‬ ‫مع �ضرورة الرتكيز على التدريب والتعليم‬ ‫والت�أهيل ومتابعة العالج‪.‬‬

‫قراء "السبيل" يواصلون رفض قرار الحكومة باإلبقاء‬ ‫على التوقيت الصيفي‬ ‫وا� �ص ��ل ق� ��راء «ال �� �س �ب �ي��ل» االل �ك�ت�روين‬ ‫رف �� �ض �ه��م ق � ��رار احل �ك��وم��ة ب ��ا إلب� �ق ��اء ع�ل��ى‬ ‫التوقيت ال�صيفي‪.‬‬ ‫وقال ‪ %72.2‬من القراء الذين �شاركوا‬ ‫يف الت�صويت إ�ن�ه��م �ضد ال �ق��رار‪ ،‬فيما أ�ي��ده‬ ‫‪ %23.1‬م��ن ج�م�ه��ور امل���ص��وت�ين‪ ،‬اىل جانب‬ ‫‪ %4.6‬اعتربوا �أن ال فرق هناك‪.‬‬

‫وتعك�س م�شاركة زه��اء ‪ 1188‬ق��ارئ��ا يف‬ ‫الت�صويت حتى االن رغبة ا�سا�سية برف�ض‬ ‫القرار احلكوم�� الذي �سبب م�شكالت جمة‬ ‫للمواطنني‪ ،‬خ�صو�صا اولئك الذين يذهبون‬ ‫اىل اع�م��ال�ه��م وم��دار� �س �ه��م يف وق ��ت مبكر‪،‬‬ ‫ويف اوق��ات يكون الظالم ما ي��زال �سائداً يف‬ ‫االجواء ال�شتائية قار�صة الربد‪.‬‬

‫وال ي�ع��رف ح�ت��ى الآن �أي اث��ر ايجابي‬ ‫ل �ل �ق��رار ال� ��ذي اب �ت��دع �ت��ه ح �ك��وم��ة ع �ب��داهلل‬ ‫الن�سور �سوى انه اربك ال�ساعات البيولوجية‬ ‫للمواطنني ال�ت��ي اع �ت��ادت منذ نحو ثالثة‬ ‫عقود على التوقيت ال�شتوي وتغيري ال�ساعة‬ ‫ك��ل ع ��ام‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن امل���ش�ك�لات ال �ت��ي باتت‬ ‫تواجههم جراء القرار‪.‬‬

‫اجلي�ش ال�سوري واجلي�ش امل�صري يقاتالن عدوا واحدا‪،‬‬ ‫هذا ما قاله الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد ل�صحيفة ت�شرين‪.‬‬ ‫�أجل‪ ،‬فاجلي�ش ال�سوري واجلي�ش امل�صري يخو�ضان الآن‬ ‫معركة �ضارية �ضد ع��دو واح��د‪ ،‬ه��و �إرادة ال�شعوب وحريتها‬ ‫وكرامتها‪.‬‬ ‫اجلي�ش ال�سوري واجلي�ش امل�صري يخو�ضان معركة �ضد‬ ‫عدو واحد‪ ،‬هو حق ال�شعوب باختيار حاكمها وقادتها‪.‬‬ ‫اجلي�ش ال�سوري واجلي�ش امل�صري يخو�ضان معركة �ضد‬ ‫عدو واح��د‪ ،‬هو احللم العربي بر�ؤية �أجيال تتداول ال�سلطة‬ ‫�سلميا‪.‬‬ ‫اجلي�ش ال�سوري واجلي�ش امل�صري يقاتالن عدوا واحدا‪،‬‬ ‫هو التنمية والعدالة والدميقراطية‪.‬‬ ‫اجلي�ش ال�سوري واجلي�ش امل�صري ولغا يف دماء �شعبيهما‬ ‫للحفاظ على نظام حكم ابتلي به �شعباهما طيلة عقود م�ضت‪.‬‬ ‫اجلي�ش ال�سوري واجلي�ش امل�صري يقاتالن لإبقاء املنطقة‬ ‫العربية يف دائرة القمع والكبت وم�صادرة احلريات‪ ،‬ل�صالح فئة‬ ‫متحكمة بالبالد والعباد‪.‬‬ ‫اجلي�ش ال�سوري واجلي�ش امل�صري يقاتالن من �أجل �إبقاء‬ ‫املنطقة يف دائرة التخلف والتبعية‪.‬‬ ‫باخت�صار‪ :‬اجلي�ش ال�سوري واجلي�ش امل�صري يقاتالن‬ ‫«الربيع العربي» الذي ب�شر با�ستعادة ال�شعوب العربية لإرادتها‬ ‫احلرة‪.‬‬

‫أهم األخبار على موقع السبيل‬ ‫االلكرتوني‬ ‫حظي ت�صريح رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان ب�أن‬ ‫حقوق املحجبات يجب �أن تت�ساوى بغري املحجبات الذي ن�شره موقع‬ ‫«ال�سبيل» االلكرتوين ع�صر �أم�س ب�أو�سع متابعة من جمهور القراء‪.‬‬ ‫و��ش��دد اردوغ ��ان على �أهمية ح�صول املحجبات يف تركيا على‬ ‫حقوق مت�ساوية مع غري املحجبات بعد �إعالن حزمة اال�صالحات‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬م�شريا �إىل �ضرورة تخل�ص تركيا من الأغالل التي‬ ‫كانت تقيدها بعد رفع كل املعيقات‪.‬‬ ‫وينا�ضل اردوغ ��ان يف بلد ج��رى تغريبه عرب النهج العلماين‬ ‫عقودا طويلة وجرى فيه منع الن�ساء من ممار�سة حقهن بارتداء‬ ‫احلجاب‪ ،‬من �أجل اعادة االمور اىل ن�صابها ال�صحيح‪.‬‬ ‫خ�بر آ�خ��ر ميز موقع «ال�سبيل» م�ساء ام�س وحظي مبتابعة‬ ‫وا�سعة ك��ان بعنوان اجلي�ش امل�صري يبد أ� بارتكاب جم��ازر يف عدة‬ ‫مدن‪.‬‬ ‫اخلرب الذي جاء مدعما بال�صور �ألقى النقاب على ما يجري‬ ‫يف ال�شارع امل�صري الراف�ض االنقالب على الرئي�س حممد مر�سي‪.‬‬ ‫كما حظي خرب زيارة الرئي�س املعني من االنقالبيني يف م�صر‬ ‫ع��ديل من�صور اىل ع�م��ان ي��وم غ��د ال�ث�لاث��اء باهتمام م��ن جمهور‬ ‫القراء‪ ..‬ولعل ال�س�ؤال الذي دار ب�أذهانهم‪ :‬ما الذي جاء يفعله يف‬ ‫عمان؟‬ ‫خ�بر آ�خ��ر يهتم قطعا معني م��ن امل��واط�ن�ين وح�ظ��ي مبتابعة‬ ‫كبرية هو ن�شر موقع «ال�سبيل» �أ�سماء امل�ستفيدين من تعوي�ضات‬ ‫و�سلف �سكن موظفي الرتبية‪.‬‬ ‫اخلرب ال �شك مهم ملن يهمه الأمر‪.‬‬

‫يكتبها‪ :‬خالد �أبو اخلري‬

‫تدمري كيميائي سوريا‪ ..‬يوم أسود‬

‫ه��و ي��وم ا� �س��ود وال ��ش��ك‪ ،‬ت �ب��د أ� ف�ي��ه ال�ق��وى‬ ‫العظمى بتدمري اال�سلحة الكيميائية ال�سورية‬ ‫التي دفع ال�سوريون ثمنها من مالهم وجهدهم‬ ‫وعرقهم على مدى �سنوات‪.‬‬ ‫ه��و ي ��وم ا� �س��ود اي �� �ض �اً‪ ،‬ك ��ون ه ��ذا ال���س�لاح‬ ‫اال�سرتاتيجي الذي جرى التخلي عنه ب�سهولة‪،‬‬ ‫ا�ستخدم �ضد ال�شعب ال���س��وري‪ ،‬ومل ي�ستخدم‬

‫�ضد اعداء �سوريا‪.‬‬ ‫و�أ��س��ود �أي�ضاً واي�ضاً‪ ،‬الن النظام ال�سوري‬ ‫ت�خ�ل��ى ع�ن��ه ب���س�ه��ول��ة‪ ،‬وم ��ن اول ع �ب��ارة "بخ"‬ ‫�سمعها من وا�شنطن‪.‬‬ ‫ال �� �س ��ؤال‪ :‬م��ا ه��و وج��ه ال���ش�ب��ه ب�ين تدمري‬ ‫اال�سلحة الكيميائية ال�سورية ومثيلتها اال�سلحة‬ ‫اال�سرتاتيجية العراقية قبل �سنوات؟‬

‫األيتام يا أبو حسان‬ ‫ال أ�ح� � ��د ي� � ��دري اي � ��ن ك ��ان ��ت وزي � � ��رة ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫االجتماعية رمي ابو ح�سان �أم�س‪ ،‬حني كان الأيتام‬ ‫وجمهولو الن�سب يعت�صمون �أمام مكتبها �أم�س؟‬ ‫لي�س الق�صد من ال�س�ؤال تبيان اين كانت‪ ،‬فرمبا‬ ‫كانت يف مكتبها توقع �أوراق��ا او ت�ستقبل زواراً او حتل‬ ‫م�شكلة ومبا كانت خ��ارج ال��وزارة‪ ،‬لكن ال�س�ؤال مل��اذا مل‬ ‫تظهر وتتحدث اىل االيتام وجمهويل الن�سب الذين‬ ‫�أح ��رق أ�ح��ده��م "احمد روبني" نف�سه قبل ف�ت�رة‪ ،‬يف‬ ‫حماولة للو�صول اىل مكتبها واطالعها على معاناته‪..‬‬ ‫وتويف �إىل رحمته تعاىل الحقاً‪.‬‬ ‫ورمبا لهذا ال�سبب هتف املعت�صمون �ضد ابو ح�سان‬ ‫واحتجاجا على وقف جميع معامالت اخلا�صة بق�ضايا‬ ‫االي�ت��ام‪ .‬ومل يفتهم ان يطالبوا ب�ع��ودة مدير اال�سرة‬ ‫والطفولة وليد املحي�سن‪ ..‬ال��ذي ي��رون أ�ن��ه خري من‬ ‫توىل املن�صب‪.‬‬ ‫ي�ب�ق��ى ان ن�ه�م����س ل �ل��وزي��رة ب � ��أن ق���ص����ص االي �ت��ام‬ ‫وجمهويل الن�سب حتتاج اىل متابعة ومناق�شة وحل‪،‬‬ ‫ولي�س اىل �سيا�سة ادارة الظهر‪ ،‬والتظاهر ب�أن ال �شيء‬ ‫هناك‪ ،‬لكي ال ن�شاهد مرة اخ��رى حلماً ب�شرياً ي�شوى‬ ‫على بعد امتار من مكتبها مثال‪.‬‬

‫"املي" مقطوعة معاليك‬

‫أخطر الكالم‬

‫ح �ت��ى وزي � ��ر امل �ي��اه‬ ‫حازم النا�صر انقطعت‬ ‫امل �ي��اه ع��ن م�ن��زل��ه قبل‬ ‫اي � � � � ��ام‪ ،‬وف� � � ��ق ت �ق ��ري ��ر‬ ‫ن �� �ش��ره م��وق��ع ال�سبيل‬ ‫االلكرتوين ام�س‪ ،‬رمبا‬ ‫تطبيقاً للمثل القائل‪:‬‬ ‫م ��ا "حدا اح �� �س��ن من‬ ‫حدا"‪.‬‬ ‫ال� ��وزي� ��ر ال �ن��ا� �ص��ر‬ ‫ادرك ح � ��ال ت �ف��اج �ئ��ه‬ ‫ب ��ان� �ق� �ط ��اع امل � �ي� ��اه ع��ن‬ ‫م � �ن� ��زل� ��ه م� � ��ا ي �ع��ان �ي��ه‬ ‫املواطنون من م�شاكل‪،‬‬ ‫ورغم ان �شركة مياهنا‬ ‫و��س�ل�ط��ة امل �ي��اه عاجلتا‬ ‫امل�شكلة �سريعاً اال انه‬ ‫ي �ق��ال‪" ،‬والعهدة على‬ ‫القائل"‪� ،‬إن معاليه‬ ‫اع � �ت� ��زم اخ � ��ذ م �� �س ��أل��ة‬ ‫انقطاع املياه عن بيوت‬ ‫امل ��واط � �ن �ي�ن ب��اجل��دي��ة‬ ‫ال � �ق � �� � �ص� ��وى‪ ..‬ون �ح��ن‬ ‫باالنتظار‪.‬‬

‫�أخطر خرب ن�شره موقع "ال�سبيل"‬ ‫االل� � �ك �ت��روين خ �ل��ال � �ش �ه��ر‪� ،‬أو ح�ت��ى‬ ‫خ�لال ع��ام‪ ،‬ه��و ت�صريح وزي��ر التنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة الأ� �س �ب��ق ووزي� ��ر ال���ش�ب��اب‬ ‫الأ��س�ب��ق ال��دك�ت��ور حممد خ�ير مام�سر‬ ‫ال��ذي ك�شف فيه ان عامل وط��ن متكن‬ ‫م��ن ادخ ��ال اوالده امل��در��س��ة م�ق��اب��ل ‪10‬‬ ‫دنانري دفعها كر�شوة‪ ،‬يف حني ان ادارة‬ ‫امل��در� �س��ة احل �ك��وم �ي��ة رف �� �ض��ت و��س��اط��ة‬ ‫مام�سر ووزير الرتبية يف املو�ضوع‪.‬‬ ‫مام�سر ك�شف اي�ضا ان عامال وافداً‬ ‫اع�ت�ق��ل ب�سبب ت�غ�ي�ير مهنته امل��ذك��ورة‬ ‫يف ت�صريح ال�ع�م��ل‪ .‬متكن �شقيقه من‬ ‫�إخ� ��راج� ��ه م ��ن امل ��رك ��ز االم� �ن ��ي ب�ن�ف����س‬ ‫ال �ط��ري �ق��ة وب��ر� �ش��وة زه� �ي ��دة‪ ،‬رغ� ��م ان‬ ‫مام�سر نف�سه ذهب للتو�سط يف الق�ضية‬ ‫فرف�ضت و�ساطته حتت م�سمى �ضرورة‬ ‫"ا�ستكمال االجراءات القانونية"‪.‬‬ ‫م�ب�ع��ث اخل �ط��ر يف اخل�ب�ر ان �ن��ا كنا‬ ‫نباهي الدنيا ب ��أن ال مكان للر�شوة يف‬ ‫ب�ل�ادن��ا‪ ،‬م��ا ي�ستدعى ب��ال �� �ض��رورة ق��رع‬ ‫اجلر�س‪ ..‬والتحرك ال�سريع لقطع دابر‬ ‫هذا الف�ساد الذي قد يبدو �صغرياً‪ ،‬لكنه‬ ‫�سي�أتي اذا ا�ستمر‪ ،‬على كل �شيء‪.‬‬

‫بدل فاقد‪..‬‬

‫األمانة تنسى‬ ‫احتج مواطنون ب�أج�سادهم‬ ‫ال � �ع � ��اري � ��ة مل� �ن ��ع اق � ��ام � ��ة � �س ��وق‬ ‫ل�ل�ا� �ض��اح��ي مل ي �ع �ل��ن ع �ن��ه يف‬ ‫ال�سابق على امتداد �شارع عائ�شة‬ ‫ب �ن��ت أ�ب� ��ي ب �ك��ر‪ ،‬م ��ا �أدى ب ��أح��د‬ ‫م�س�ؤويل االمانة اىل تهديدهم‬ ‫بجلب الدرك لت�أديبهم‪.‬‬ ‫ام ��ان ��ة ع �م��ان ك��ان��ت ق ��ررت‬ ‫اق��ام��ة � �س��وق ل�لا��ض��اح��ي يف ‪14‬‬ ‫� �ش��ارع ث��م ا��ض��اف��ت ال �� �ش��ارع رق��م‬ ‫‪ ،15‬ب�ع��د � �ص��دور ال �ق ��رار ب�ي��وم‪،‬‬ ‫ب�ح���س��ب ال �ت �ق��ري��ر ال� ��ذي ن���ش��ره‬ ‫موقع ال�سبيل االلكرتوين بقلم‬ ‫الزميل وائل البتريي‪.‬‬ ‫م �ب �ع��ث رف� �� ��ض امل ��واط �ن�ي�ن‬ ‫اق��ام��ة ال���س��وق ان��ه يقع بالقرب‬ ‫من م�ست�شفى احل�ي��اة‪ ،‬وم�سجد‬ ‫أ�ب��و ح�سان‪ ،‬ورو� �ض��ة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل أ�ن ��ه ق��ري��ب ج ��داً م��ن بيوت‬ ‫امل��واط �ن�ين‪ ،‬وم ��ا ت�سببه رائ�ح��ة‬

‫املوا�شي من "مكرهة �صحية"‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل "الإزعاج الذي ال‬ ‫يهد أ� طيل فرتة �إقامة ال�سوق"‪.‬‬ ‫وعللوا ذلك ب�أن ال�شارع مل يكن‬ ‫ا�صال �ضمن قرار االمانة‪.‬‬ ‫ومن الطريف ان �إمام جامع‬ ‫املنطقة ذك��ر ب��أن ث��ورا ه��رب من‬ ‫الذبح العام املا�ضي و�شكل رعبا‬ ‫للمارة‪.‬‬ ‫ب �� �س �ي �ط��ة‪� � ..‬ش �ك��ل االم ��ان ��ة‬ ‫ن�سيت‪ ،‬وجل من ال ين�سى‪ ،‬حتى‬ ‫تر�� �س �ه��ا "العقل‬ ‫ل��و ك ��ان م��ن ي� أ‬ ‫بلتاجي"‪ .‬وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�ث��ور ال‬ ‫ت �خ��اف��وا‪ ..‬ا� �ص�لا ل��ن ي���ش��رد �أي‬ ‫��ش��يء ه��ذا ال�ع��ام لأن ال��ذب��ح لن‬ ‫يكون على "ودنه" ب�سبب الو�ضع‬ ‫االقت�صادي ال��ذي حول املواطن‬ ‫اىل مواطن مذبوح ا�ص ً‬ ‫ال‪.‬‬

‫ا� �س �ت �غ��رق م ��واط ��ن أ��� �ض ��اع‬ ‫ه ��وي �ت ��ه أ�ك �ث ��ر م� ��ن ا�� �س� �ب ��وع يف‬ ‫ا�ستخراج بدل فاقد‪.‬‬ ‫امل��واط��ن ال��ذي يحمل جواز‬ ‫�سفر م�ؤقتا �سنتني‪� ،‬شكا من انه‬ ‫ب�ع��د ان ان�ه��ى ك��ل ��ش��يء رف�ضت‬ ‫اح��وال طرببور انهاء معاملته‪،‬‬ ‫و�أخ�ب�رت��ه امل��وظ�ف��ة �أن عليه ان‬ ‫ي��ذه��ب �إىل أ�ح� ��وال ج�ب��ل عمان‬ ‫لهذه الغاية على اعتبار ان ملفه‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫ومل تفلح جميع حماوالته‬ ‫يف اقناع املوظفة او املدير بذلك‪،‬‬ ‫ف��ذه��ب اىل اح� ��وال ج�ب��ل عمان‬ ‫ليتفاج أ� ب�ق��ول امل��دي��ر ل��ه‪ :‬مل��اذا‬ ‫مل ي�ستخرجوا ل��ك الهوية من‬ ‫طرببور؟‬ ‫عن جد‪ ..‬ملاذا؟ �شيء بيدوخ‬ ‫�ألي�س كذلك؟‬


‫‪16‬‬

‫الأخ�����������������ي�����������������رة‬

‫االثنني (‪ )7‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2444‬‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫قراءات‬

‫أحداث مخيم غزة‪...‬‬ ‫ك ��ان ��ت � �ص �غ�ي�رة ج � ��دا ال‬ ‫ت �خ��رج ع��ن م���ش��اج��رة عنيفة‬ ‫ب �ي�ن �أ�� �ص� �ح ��اب �� �س ��واب ��ق م��ن‬ ‫منطقتي خميم جر�ش(غزة)‬ ‫وقرية احلدادة‪.‬‬ ‫ل�ك�ن�ه��ا ب �ع��د ذل� ��ك ك�برت‬ ‫وتفاعلت م�ضامينها وحتولت‬ ‫حلالة �صدام بني الدرك وبني‬ ‫بع�ض �أهايل املخيم دون مربر‬ ‫او داع‪.‬‬ ‫امل � �ت � �ب� ��دي ان االج � �ه� ��زة‬ ‫االم� �ن� �ي ��ة ه� ��ي م� ��ن ي�ت�ح�م��ل‬ ‫امل� ��� �س� ��ؤول� �ي ��ة ع � ��ن ت � �ط� ��ورات‬ ‫االحداث هناك‪ ،‬فقد ت�سرعت‬ ‫الأجهزة باالفراط با�ستخدام‬ ‫ال� �غ ��از امل �� �س �ي��ل ل �ل��دم��وع مما‬ ‫ج �ع��ل ال �ن��ا���س ي �ظ �ن��ون �أن �ه��م‬ ‫م�ستهدفون دون غريهم‪.‬‬ ‫ط� �ب� �ع ��ا ال� �ق� ��� �ص ��ة ك ��ان ��ت‬

‫ب �� �س �ي �ط��ة وك� � � ��ان ب ��االم� �ك ��ان‬ ‫�إدارت �ه��ا بحكمة خمتلفة من‬ ‫قبل االم��ن‪ ،‬فطرفا امل�شاجرة‬ ‫م �ع��روف��ان ومل ي�ك��ن م��ن داع‬ ‫للدخول مع املخيم يف متا�س‬ ‫مكن �أي نوع‪.‬‬ ‫من ي�ستمع لأهايل خميم‬ ‫جر�ش يرى يف �أ�صواتهم غ�صة‬ ‫عميقة يرتجمونها ب�أمل كبري‬ ‫عنوانه ان ال�شرطة ت�ساهلت‬ ‫مع طرف وت�شددت مع طرف‬ ‫�آخر‪.‬‬ ‫ه � � ��ذا ال� ��� �ش� �ع ��ور ي �ح �ت��اج‬ ‫اىل دل � �ي � ��ل ي ��دم � �غ ��ه وه � ��ذا‬ ‫م ��ا ال ي�ع�ن�ي�ن��ي ل �ك �ن��ي م�ه�ت��م‬ ‫ب ��ان� �ط� �ب ��اع ��ات ال� �ن ��ا� ��س ال �ت��ي‬ ‫حت �ت��اج اىل ت�ب��دي��د وتو�ضيح‬ ‫وحما�سبة املق�صرين‪.‬‬ ‫ال أ�ف�ه��م مل��اذا يتم حتويل‬

‫‪� �� 14‬ش ��اب ��ا م� ��ن امل� �خ� �ي ��م �إىل‬ ‫حمكمة �أمن الدولة يف مقابل‬ ‫ع ��دم حم��ا��س�ب��ة امل�ت���ش��اج��ري��ن‬ ‫من كال الطرفني‪.‬‬ ‫ه��ذا من �ش�أنه �أن ي�صعد‬ ‫امل��وق��ف وي��زي��د م��ن من�سوب‬ ‫االح�ت�ق��ان اىل احل��د ال��ذي ال‬ ‫ن��ري��ده وال نتمناه �أب ��دا‪ ،‬فما‬ ‫يقوله النا�س يف املخيم �شديد‬ ‫الأمل‪ ،‬وق � ��د ي� �ك ��ون م �ب��ال �غ��ا‬ ‫فيه وع��ر��ض��ة للإ�شاعة لكنه‬ ‫يت�صاعد للأ�سف‪.‬‬ ‫�أن � � � ��ا � �ش �خ �� �ص �ي��ا �أط� �ل ��ب‬ ‫�إط�لاق �سراح املحبو�سني من‬ ‫غ�ير امل�ت���ش��اج��ري��ن وان يقوم‬ ‫وزير الداخلية بزيارة املخيم‬ ‫وتطييب اخلواطر‪ ،‬و�شرح ما‬ ‫جرى وت�أكيد �أن ما جرى كان‬ ‫فرديا‪.‬‬

‫نحن يف جر�ش مل نعرف‬ ‫ولن نعرف متييزا من �أي نوع‬ ‫بني النا�س هناك‪ ،‬ومل يخطر‬ ‫ل �ن��ا ب �ب ��ال م �ث��ل ه� ��ذا االم� ��ر‪،‬‬ ‫ول��ن نقبل م��ن «�شلة زع��ران»‬ ‫هنا وهناك ان يف�سدوا علينا‬ ‫ن�سيجنا الوحدوي‪ ،‬كما ال نقر‬ ‫�أي ممار�سة ف��ردي��ة م��ن رجل‬ ‫�أمن تنحاز لهذا او لذاك‪.‬‬ ‫نطالب بطي امللف ووقف‬ ‫اال�� �ش ��اع ��ات وال �ت �ه ��وي ��ل‪ ،‬كما‬ ‫ون���ص��ر ع�ل��ى �سلمنا االه �ل��ي‪،‬‬ ‫ف�ل��م ي�ب��ق م��ا ن�ت�ن��ازع عليه اال‬ ‫ان نقف معا يف وج��ه خطوب‬ ‫ال �ف�ت�ن ال �ت��ي ي �ع �ت��ا���ش عليها‬ ‫مرتزقة الليل‪.‬‬


01 16 2444