Page 1

‫‪40000‬‬ ‫نسخة توزع‬ ‫مجـــــــــــانا‬ ‫كل يوم أحد‬ ‫الأحد ‪ 1‬ذو احلجة ‪ 1434‬هـ ‪ 6‬ت�شرين الأول‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫العدد ‪2443‬‬

‫حكومة النسور‪ ..‬جيب املواطن هو الحل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اتبعت احلكومات املتعاقبة‬ ‫�سيا�سة اقت�صادية زاوجت فيها‬ ‫ب�ي�ن ��س�ي��ا��س��ة ال �� �س��وق امل�ف�ت��وح‪،‬‬ ‫وان� �ت� �ه ��اج ف ��ر� ��ض ال �� �ض��رائ��ب‬ ‫امل � �� � �س � �ت � �م ��ر‪ ،‬وه� � � ��و م� � ��ا ج �ع��ل‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن ي �� �ش �ع��رون ب��ارت �ف��اع‬ ‫كلف املعيــــ�شة‪.‬‬ ‫وت� � � � � ��راف� � � � � ��ق ك� � � � ��ل ذل � � ��ك‬ ‫م � ��ع حت � ��دي � ��ات اق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة‪،‬‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ص �ع �ي��دي��ن ال��داخ �ل��ي‬ ‫واخلارجي‪ ،‬مما دفع �إىل ات�ساع‬ ‫طبقة الفقراء‪ ،‬والإج�ه��از على‬ ‫الطبقة ال��و��س�ط��ى‪ ،‬ويف نهاية‬ ‫امل �ط��اف ت�ق���س�ي��م امل�ج�ت�م��ع �إىل‬ ‫�شطرين ثري وفــــقري‪.‬‬ ‫وي � � � �ت � � � �ه � � ��م ك � � � �ث � �ي ��ر م� ��ن‬ ‫االق � �ت � �� � �ص � ��ادي �ي��ن احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫ب��ات�ب��اع�ه��ا ��س�ي��ا��س��ة اق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫� �ش �ع��اره��ا «ج �ي��ب امل ��واط ��ن هو‬ ‫احلل»‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" ناق�شت يف ملف‬ ‫خ��ا���ص ه��ذا الأ��س�ب��وع ال�سيا�سة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال��ر� �س �م �ي��ة‪ ،‬عرب‬ ‫بوابة الأ�سعار وفر�ض ال�ضرائب‪،‬‬ ‫وال� ��� �س� �ي ��ا�� �س ��ات‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫‪7-4‬‬

‫ف��و� �ض��ى ر�� �س ��وم امل� ��دار�� ��س اخل��ا� �ص��ة يف‬ ‫ط��ري�ق�ه��ا اىل االن �ح �� �س��ار‪ ،‬وق��ري �ب �اً ��س�ي��ودع‬ ‫االردنيون االرتفاع غري امل�سوغ لأق�ساط تلك‬ ‫امل�ؤ�س�سات‪ ،‬يف ح��ال ج��دت احلكومة ب��إخ��راج‬ ‫م �� �ش��روع ت�صنيف امل ��دار� ��س اخل��ا� �ص��ة ال��ذي‬ ‫بقي حبي�س االدراج �سنوات طويلة �إىل النور‬ ‫اخ�ي�را‪ ،‬عقب ت�شكيل جلنة م�شرتكة أ�خ�يرا‬

‫العزيزة �أت�شرف ب�أن �أرفع �أ�سمى �آيات التهنئة‬ ‫وال �ت�بري��ك �إىل امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين و�إىل‬ ‫الأ�سرة الها�شمية والأ�سرة الأردنية الواحدة‪،‬‬ ‫م �ت �م �ن �ي��ا �أن ي �ع �ي��ده اهلل � �س �ب �ح��ان��ه وت �ع��اىل‬ ‫ع�ل��ى الأم �ت�ين ال�ع��رب�ي��ة والإ��س�لام�ي��ة باخلري‬ ‫والربكات‪.‬‬ ‫ومتنى الدكتور هليل للحجاج الأردنيني‬ ‫ولكافة حجاج بيت اهلل احل��رام حجا م�برورا‬ ‫و�سعيا م�شكورا وذنبا مغفورا وعودا حممودا‬ ‫بعون اهلل‪.‬‬

‫مستشار مرسي لـ«السبيل»‪ :‬تظاهرات‬ ‫اليوم تطور نوعي يف تحدي االنقالب‬ ‫�إن ميدان التحرير ي�شري �إىل �سعي ال�شعب ال�سرتداد‬ ‫ث ��ورة ‪ 25‬ي �ن��اي��ر‪ ،‬يف ح�ي�ن �أن م �ي��دان راب �ع��ة ي��ذك��ر‬ ‫بجرمية االنقالب التي ارتكبها هناك‪.‬‬ ‫و أ�ف��اد عبد الفتاح ب��أن رقعة التظاهرات تت�سع‬ ‫كما ون��وع��ا؛ �إذ يتحد فيها امل���س�ت��ا�ؤون م��ن تدهور‬ ‫�أح� � ��وال ال �ب�ل�اد ي ��دا ب �ي��د م ��ع راف �� �ض��ي االن �ق�ل�اب‪،‬‬ ‫بالتوازي مع انت�شار التظاهرات يف القرى والنجوع‬ ‫بعد �أن كانت مرتكزة يف رابعة والنه�ضة قبل‬ ‫ف�ضهما‪.‬‬ ‫‪10‬‬

‫«الحر» ينتظر «كونكورس» لتحرير درعا‬

‫�أحمد �إدري�س‬

‫قال قيادي يف اجلي�ش احلر على جبهة درعا‬ ‫�إن ح���س��م امل �ع��رك��ة يف ه ��ذه اجل�ب�ه��ة ي�ع�ت�م��د على‬ ‫و��ص��ول الأ�سلحة اىل الكتائب املقاتلة يف املدينة‬ ‫خا�صة �صواريخ "كونكور�س" امل�ضادة للدروع التي‬ ‫ميتلكها املقاتلون يف حلب منذ ‪� 6‬أ�شهر‪.‬‬ ‫ووف ��ق �أب ��و ح���س�ين ال��رف��اع��ي أ�ح ��د م���س��ؤويل‬ ‫اجلي�ش احلر‪ ،‬ف�إنه ال ي�صل اىل املقاتلني �إال كميات‬

‫ال��زع�ب��ي �إن احل�ك��وم��ة ب���ص��دد ط��رح �سندات‬ ‫ال�ي��وروب��ون��دد يف الأ� �س��واق العاملية منت�صف‬ ‫ال�شهر املقبل‪ ،‬و�إن احلكومة �ستكمل �إ�صدار‬ ‫ط��رح ال���س�ن��دات منت�صف ال���ش�ه��ر اجل ��اري‪.‬‬ ‫و�سندات اليوروبوندد هي ورق��ة دي��ن متكن‬ ‫احلكومات وال�شركات اال�ستدانة مبوجبها‬

‫بقيمة تلك ال��ورق��ة‪ .‬وت�ه��دف احلكومة من‬ ‫وراء طرح ال�سندات �إىل تخفيف االقرتا�ض‬ ‫ال��داخ�ل��ي‪ ،‬وع��دم م��زاح�م��ة ال�ق�ط��اع اخلا�ص‬ ‫املحلي االقرتا�ض من البنوك‪ ،‬وتغطية جزء‬ ‫من الفجوة التمويلية يف املوازنة العام‪.‬‬ ‫ووف��ق الزعبي‪ ،‬ف��إن احلكومة �ستتوجه‬

‫�إىل الأ�سواق العاملية لطرح ال�سندات بكفالة‬ ‫احل �ك��وم��ة الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬و��س�ت�ق�تر���ض ب�سعر‬ ‫ال �ف��ائ��دة نف�سها ال�ت��ي تقرت�ضها ال��والي��ات‬ ‫امل �ت �ح��دة الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬ولأج � ��ل ا��س�ت�ح�ق��اق ‪7‬‬ ‫�سنوات؛ بهدف توفري االحتياجات‬ ‫التمويلية للمملكة‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫مشروع قانون يصنف املدارس الخاصة ويحدد الرسوم‬ ‫هديل الد�سوقي‬

‫أ�ع� �ل ��ن � �س �م��اح��ة ق��ا� �ض��ي ال �ق �� �ض��اه �إم� ��ام‬ ‫احل�ضرة الها�شمية الدكتور �أحمد هليل �أن‬ ‫اليوم املوافق ‪ 2013/ 10/ 6‬هو �أول �أيام �شهر‬ ‫ذي احل �ج��ة وب �ن��اء ع�ل�ي��ه ي �ك��ون ي ��وم الإث �ن�ين‬ ‫امل��واف��ق ‪ 2013/ 10/ 14‬ه��و ي��وم وق�ف��ة عرفة‬ ‫وي�ك��ون ي��وم ال�ث�لاث��اء امل��واف��ق ‪2013/ 10/ 15‬‬ ‫�أول �أيام عيد الأ�ضحى املبارك‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك �ت��ور ه�ل�ي��ل "وبهذه املنا�سبة‬

‫قال الدكتور �سيف الدين عبد الفتاح امل�ست�شار‬ ‫ال�سابق للرئي�س امل�صري املنتخب حممد مر�سي‪،‬‬ ‫�إن مظاهرات اليوم ت�شكل تطورا نوعيا يف حتدي‬ ‫حكومة االنقالب‪ ،‬من خالل �إ�صرارها على الو�صول‬ ‫�إىل مكانني رمزيني هما ميدان التحرير وميدان‬ ‫رابعة العدوية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن االنقالبيني ينظرون‬ ‫�إليهما نظرة خمتلفة عن غريهما من الأماكن‪� ،‬إذ‬

‫الحكومة تستعد القرتاض ‪ 1.25‬مليار دوالر منتصف الجاري‬ ‫ت���س�ت�ع��د وزارة امل��ال �ي��ة ل �ط��رح ��س�ن��دات‬ ‫ي��وروب��ون��دد يف الأ� �س��واق العاملية للح�صول‬ ‫ع �ل��ى ‪ 1.25‬م �ل �ي��ار دوالر م�ن�ت���ص��ف ال�شهر‬ ‫اجل ��اري‪ .‬وق��ال �أم�ين ع��ام وزارة املالية عمر‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫حممد غازي اجلمل‬

‫اخلبز خط �أحمر‬

‫حارث عواد‬

‫اليوم أول ذي الحجة والعيد الثالثاء‬

‫بني كل من‪ :‬وزارة الرتبية‪ ،‬ونقابة املعلمني‪،‬‬ ‫والتعليم اخل��ا���ص؛ ملدار�سته وعر�ضه على‬ ‫رئا�سة ال ��وزراء‪ ،‬وف��ق ما ق��ال مدير التعليم‬ ‫اخل��ا���ص يف وزارة ال�ترب�ي��ة ف��ري��د اخلطيب‬ ‫لـ»ال�سبيل»‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان مالمح م�شروع ت�صنيف‬ ‫املدار�س اخلا�صة باتت وا�ضحة؛ �إذ �سي�ؤخد‬ ‫ب�ع�ين االع�ت�ب��ار يف أ�ث �ن��اء الت�صنيف ك��ل من‬ ‫املناهج الدرا�سية‪ ،‬واملناهج اال�ضافية‪ ،‬ور�أ�س‬

‫مال امل�ؤ�س�سة‪ ،‬واملنطقة التي تتواجد فيها‪،‬‬ ‫ومبناها‪ ،‬وامل � ؤ�ه�لات العلمية ملعلميها‪ ،‬اىل‬ ‫جانب ح�صر اخلدمات التي تقدمها‪.‬‬ ‫وت��اب��ع اخل �ط �ي��ب �أن ك��ل ت �ل��ك امل�ع��اي�ير‬ ‫�ستكون مو�ضع درا�سة للت�صنيف؛ وبناء عليه‬ ‫�ستحدد اللجنة احل��دي��ن االق�صى واالدين‬ ‫لر�سوم تلك املدار�س‪ ،‬الفتاً اىل ان التعاطي‬ ‫م��ع القيم امل�ح��ددة للر�سوم �ستكون ملزمة‪،‬‬ ‫ولن ي�سمح بتجاوزها‪.‬‬

‫«السبيل» على متاجر‬ ‫األجهزة الخلوية واللوحية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫جملة خيارات �أ�ضحت متاحة ملتابعي وق��راء «ال�سبيل» عرب �شبكة الإنرتنت‪.‬‬ ‫ف�إ�ضافة �إىل موقع ال�سبيل الإل�ك�تروين (‪ )www.assabeel.net‬ال��ذي يعد‬ ‫من امل��واق��ع الإخ�ب��اري��ة املهمة املتابعة حمليا وعربيا وعامليا‪ ،‬ب��ات ب�إمكان القراء‬ ‫واملتابعني تنزيل تطبيق ال�سبيل الإخ�ب��اري على �أجهزة « أ�ي�ف��ون» و»�آي ب��اد» عرب‬ ‫متجر « أ�ب��ل �ستور»‪ ،‬وكذلك تنزيل التطبيق على الأجهزة التي تعمل وفق نظام‬ ‫ت�شغيل «�أندرويد» عرب متجر «جوجل بالي»‪� .‬إ�ضافة �إىل ذلك ب�إمكان قراء ال�سبيل‬ ‫متابعتها على �أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية (الآي ب��اد) التي تعمل على‬ ‫�أنظمة ت�شغيل مايكرو�سوفت ويندوز ‪ 8‬عرب متجر «مايكرو�سوفت ويندوز ‪.»8‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن التطبيقات امل�شار �إليها مت ت�صميمها من قبل ال�شركة‬ ‫التنفيذية للحلول الربجمية (برو�سي�س)‪.‬‬

‫قليلة من الذخائر عرب احلدود االردنية‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أن��ه يف بع�ض االح�ي��ان تدخل بع�ض اال�سلحة‬ ‫اخلفيفة من االردن اىل قوات اجلي�ش احلر‪ ،‬لكن‬ ‫بكيمات قليلة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الرفاعي يف حديث خا�ص لـ "ال�سبيل"‪،‬‬ ‫�أن النظام ال�سوري يعاين من نق�ص كبري يف عدد‬ ‫العنا�صر املقاتلة‪ ،‬و�أن اكرث من ثلثي املقاتلني يف‬ ‫�صفوف النظام لي�سوا م��ن ال�سوريني بل‬ ‫عنا�صر حزب اهلل ومن العراق و�إيران‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫حالة ثورية تتشكل بالشارع‬ ‫الفلسطيني تدفع باتجاه انتفاضة ثالثة‬

‫حمزة حيمور‬

‫اتفق نواب و�سيا�سيون بوجود م�ؤ�شرات قوية‬ ‫تدفع باجتاه اندالع انتفا�ضة ثالثة‪ ،‬لكن القب�ضة‬ ‫الأمنية لأجهزة ال�سلطة الفل�سطينية حتول دون‬ ‫ذلك‪ ،‬فمق�صلة ال�سلطة جاهزة لإجها�ض �أي حراك‬ ‫فل�سطيني �ضد االحتالل‪.‬‬ ‫وق ��ال اخل�ب�راء يف حديثهم لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫حالة ثورية ب��د�أت تت�شكل يف ال�شارع الفل�سطيني‬ ‫�أ�س�ست لها عمليات فردية‪ ،‬ومواطن حمبط من‬

‫مفاو�ضات م�ضى عليها ع�شرون عاما من دون �أن‬ ‫تثمر عن �شيء‪.‬‬ ‫وق��ال �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سة يف جامعة النجاح‬ ‫ال�برف���س��ور ع�ب��د ال���س�ت��ار ق��ا��س��م‪" :‬هناك م��ؤ��ش��رات‬ ‫حقيقة ووا�ضحة الندالع انتفا�ضة جديدة‪ ،‬م�ست�شهدا‬ ‫بعودة الدوافع املوجودة لدى النا�س‪ ،‬وحالة التململ‬ ‫الكبرية التي يعي�شها امل��واط��ن الفل�سطيني ب�سبب‬ ‫الأو��ض��اع االقت�صادية‪ ،‬م�ضيفاً �أن عمليات املقاومة‬ ‫الفردية بنابل�س وطولكرم وجنني واخلليل‬ ‫�أذكت الروح الوطنية بال�شارع الفل�سطيني"‪9 .‬‬


‫‪2‬‬

‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫البالغة ‪ 600‬مليون دينار‬

‫تراكم فوائد القروض يرفع مديونية "األمانة"‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ُي � ْرجِ ��ع خمت�صون ارت �ف��اع مديونية �أم��ان��ة‬ ‫ع� �م ��ان ال� �ك�ب�رى ال �ب��ال �غ��ة ‪ 600‬م �ل �ي��ون دي �ن��ار‬ ‫ومرجح �أن ترتفع �إىل ‪ 800‬مليون دينار‪� -‬إىل‬‫اال�ستمالكات الكثرية غري املدرو�سة التي قامت‬ ‫ب�ه��ا "الأمانة" خ�ل�ال ال �ف�ترة ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬و�إىل‬ ‫امل�شاريع الكثرية التي قامت بها يف وق��ت واحد‬ ‫دون ت��وف�ير ��س�ي��ول��ة م ��ادي ��ة‪ ،‬واالق�ت�را� ��ض من‬ ‫ال�ب�ن��وك وك�بر ك��ادره��ا؛ م��ا �ضاعف م��ن �أزمتها‬ ‫املالية‪ ،‬وفاقم من حجم مديونيتها‪.‬‬ ‫النائب عبد الرحيم البقاعي نائب �أم�ين‬ ‫ع �م��ان � �س��اب �ق �اً‪� ،‬أك ��د �أن م��دي��ون�ي��ة ام��ان��ة ع�م��ان‬ ‫الكربى تقدر بـ‪ 300‬مليون دينار‪ ،‬وهذا رقم كبري‬ ‫ج��دا ويقدر بن�صف �إي��رادات "الأمانة"‪ ،‬و�سبب‬ ‫الدَّين ك رَِب كادر "الأمانة" الذي يقدر بنحو ‪25‬‬ ‫�أل��ف موظف‪ ،‬مقارنة ب�ـ‪� 14‬ألفاً عام ‪ ،2006‬وهذا‬ ‫ال �ع��دد ال��زائ��د ‪-‬ون �ك��ن ل�ه��م ال�ت�ق��دي��ر جلهدهم‬ ‫واجن��ازه��م‪ -‬ولكننا بحاجة اىل ‪ 6‬ا�شهر لإع��ادة‬ ‫تقييم ام��ور "الأمانة"‪ ،‬فامل�س�ؤولية كبرية على‬ ‫اع�ضاء جمل�س امانة عمان‪.‬‬ ‫وب�ين البقاعي يف ت�صريحات �صحفية �أن‬

‫جمل�س "الأمانة" �أ�شبه ما يكون مبجل�س وزراء‬ ‫م�صغر؛ لتعدد وت�ن��وع اخت�صا�صاته‪ ،‬وبالتايل‬ ‫يجب �أن يكون امني عمان �إداري �اً بامتياز‪ ،‬ومن‬ ‫الأهم ان يكون مهند�ساً‪ ،‬وان كان وكيل "الأمانة"‬ ‫يقوم مبهام العمل الهند�سي‪ ،‬فنحتاج �إىل �إداري‬ ‫واق�ت���ص��ادي ب��ام�ت�ي��از‪ ،‬خ��ا��ص��ة يف ��ض��وء حاجتنا‬ ‫�إىل جدولة بع�ض الديون وجدولة الأول��وي��ات‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن �أوىل الأولويات‪ :‬وقف التعيينات‬ ‫ل �� �س �ت��ة ا� �ش �ه��ر‪ ،‬وه �ي �ك �ل��ة ال��و� �ص��ف ال��وظ �ي �ف��ي؛‬ ‫لال�ستفادة من الراتب املقدم للموظف باجلهد‬ ‫واالجناز الذي يحققه‪.‬‬ ‫رئ �ي ����س جل �ن��ة "الأمانة" ال �� �س��اب��ق ع�ب��د‬ ‫احلليم ال�ك�ي�لاين‪� ،‬أرج ��ع ارت �ف��اع املديونية �إىل‬ ‫اال�ستمالكات الكثرية غري املدرو�سة لها خالل‬ ‫الفرتة ال�سابقة‪ ،‬و�إىل امل�شاريع الكثرية والكبرية‬ ‫التي قامت بها يف وقت واحد ودون توفري �سيولة‬ ‫مادية‪ ،‬واالقرتا�ض من البنوك‪ ،‬وتراكم فوائد‬ ‫القرو�ض‪.‬‬ ‫واق �ت��رح يف ت���ص��ري��ح � �س��اب��ق لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن ي�ك��ون احل��ل مبعاجلة منطقة الأب ��راج التي‬ ‫تنق�ص الرقم لي�صل �إىل نحو ‪ 50‬مليوناً‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل بيع ممتلكات "الأمانة" لدفع امل�ستحقات‬

‫ال��واج�ب��ة عليها؛ حيث �إن مديونية "االمانة"‬ ‫تبلغ ‪ 260‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬منها ‪ 60‬مليوناً اع��ادة‬ ‫جدولة للديون واق�ساط الديون‪ ،‬و‪ 320‬مليوناً‬ ‫��س��داد للديون وف��وائ��د للبنوك‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫لـ"الأمانة" دي��ون �اً ع�ل��ى امل��واط �ن�ين تبلغ نحو‬ ‫‪ 230‬مليوناً و‪ 200‬مليون اخ��رى على احلكومة‪،‬‬ ‫وق ��د واج� ��ه �إع�ل�ان ��ه ه ��ذا يف ح�ي�ن��ه م��وج��ة من‬ ‫االحتجاجات‪ ،‬على �أن ت�صل �أو��ض��اع "الأمانة"‬ ‫للجوء ملثل هذا اخليار غري املنطقي‪.‬‬ ‫وغ�ير بعيد م��ن ال���س�ي��اق‪� ،‬أك��د �أم�ي�ن عمان‬ ‫ال�ك�برى عقل بلتاجي �أن مديونية "الأمانة"‬ ‫الكربى و�صلت �إىل �أربعمئة مليون دينار‪ ،‬و�أن‬ ‫دي��ون البنوك عليها و�صلت �إىل مئتني و�ستني‬ ‫مليون دي �ن��ار‪ ،‬يف ح�ين �أن م��ا ي�ستحق لها على‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن ن �ح��و ‪ 200‬م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار؛ �أي �إن �ه��ا‬ ‫تبلغ �ضعف م��وازن�ت�ه��ا؛ مم��ا يعني �أن �ه��ا ت��واج��ه‬ ‫�أزم��ة مالية ح��ادة‪� ،‬ستكون لها �آث��اره��ا الفعلية‬ ‫يف م�ستوى امل���ش��اري��ع واخل��دم��ات ال�ت��ي تقدمها‬ ‫ملواطني العا�صمة‪ ،‬ف�أ�صبح تراجع اخلدمات على‬ ‫نحو ملمو�س على �أكرث من �صعيد خالل الفرتة‬ ‫الأخرية‪.‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫على المأل‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫خفايا‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫‪ o‬ط�ل��ب وزي ��ر ال�ت�خ�ط�ي��ط وال �ت �ع��اون ال� ��دويل ال��دك�ت��ور‬ ‫�إب��راه �ي��م ��س�ي��ف أ�ك�ث�ر م��ن م��رة م �غ��ادرة االج �ت �م��اع م��ع ر�ؤ� �س��اء‬ ‫الأح��زاب والفريق االقت�صادي يف التنمية ال�سيا�سية قبل ايام‪،‬‬ ‫لكن وزي��ر التنمية وال�ش�ؤون الربملانية خالد الكاللدة اعتذر‬ ‫منه �أكرث من مرة‪.‬‬

‫الدول على قدر‬ ‫شعوبها‬ ‫ما مييز جماعة االخ��وان كحركة ا�سالمية دعوية و�سيا�سية‪،‬‬ ‫�أنه مل يعرف عنها قطعياً �أي ف�ساد مايل يف كافة م�ؤ�س�ساتهم التي‬ ‫يديرونها‪ ،‬وتقدر قيمة حركتها املالية باملليارات‪ ،‬والأمر فيه تعميم‬ ‫على كافة مناطق التواجد ال��دويل‪ ،‬ومعلوم �أن حم��اوالت �إل�صاق‬ ‫تهم الف�ساد املايل بهم �سقطت كلها‪ ،‬ومل ت�صمد رغم قوة االنظمة‬ ‫واجلهات التي حاولت ذل��ك‪ ،‬والتي منها هنا ق�صة جمعية املركز‬ ‫اال�سالمي التي مل يثبت فيها ف�ساد بفل�س واحد‪ ،‬ومثلها تلك التي‬ ‫تثار يف م�صر الآن‪ ،‬وكذلك يف تون�س وباقي املناطق‪ ،‬وهنا متاما‬ ‫مربط فر�س االنقالبات‪ ،‬واملنع الذي هو مايل ُتلب�سه اجلهات ثوب‬ ‫ال�سيا�سي واالجتماعي َعنْوة‪.‬‬ ‫االموال العامة يف الدول غري الدميقراطية‪ ،‬ومعها املقدرات‬ ‫الوطنية وما لدى املواطنني حمكومة كلها من قبل رجال احلكم‬ ‫واملتنفذين العاملني معهم‪ ،‬وملن يتيحون لهم ال�سطو على االموال‬ ‫عرب التجارة واال�ستحواذ واملنا�صب العليا‪ ،‬والعموالت من ال�صفقات‬ ‫الكبرية دون �أن ت�سلم ال�صغرية منها؛ �إذ لكل عملية �أ�صحابها من‬ ‫الفا�سدين الذين يديرون العمليات املالية برمتها‪.‬‬ ‫مقابل هذة الرتكيبة «املال�سيا�سية»‪ ،‬م�ؤ�س�سات تقدمت �سيا�سياً‬ ‫واج�ت�م��اع�ي�اً وم��ال�ي�اً دون ت�سجيل لأي ف���س��اد‪ ،‬وث�ب��ت م��ن خاللها‬ ‫جناحها ونظافة ذممها املالية ‪-‬وهي حمددة �أكرث ما يكون بجماعة‬ ‫االخوان امل�سلمني‪� -‬أن الف�ساد و�سرقة االموال رهن ب�إدارة اجلهات‬ ‫الر�سمية ومب�شاركني لها من القطاع اخلا�ص‪ ،‬وعلى ا�سا�س هذه‬ ‫امل�ع��ادل��ة فقط ميكن تف�سري ع��دم متكينهم م��ن احل�ك��م‪ ،‬وطبيعة‬ ‫الذين يقومون بذلك‪ ،‬ومل االنقالبات عليهم وحما�صرتهم‪.‬‬ ‫الآن يف تون�س‪ ،‬وح�سب ما ين�شر من تقارير تراجع الف�ساد املايل‬ ‫واالداري بدرجات عالية‪ ،‬وبد�أت م�ؤ�س�سات الدولة بالتعايف وحتقيق‬ ‫الوفر م�ضاعفاً عما كان عليه احلال مع احلكم ال�ساقط‪ ،‬ولو قدر‬ ‫للحركة اال�سالمية فيها اال�ستمرار بال�شراكة يف احلكم من موقع‬ ‫الن�سبة االعلى ملدة خم�س �سنوات قادمة‪ ،‬ف�ستتحول اىل بلد معافى‬ ‫متاما من الف�ساد‪ ،‬ول�سوف ت�صبح العدالة ومعادلة احلق والواجب‬ ‫نهجاً فيها‪ ،‬كحال �أي دولة حمرتمة �إن بقي اال�سالميون يف احلكم‪،‬‬ ‫�أو �إن حل غريهم فيه‪.‬‬ ‫ول��و أ�ن��ه ق��در ل�ل�إخ��وان يف م�صر �أن ي�ستمروا يف احل�ك��م ل��دورة‬ ‫واحدة فقط‪ ،‬للم�س ال�شعب امل�صري الفرق وهو يتابع منع الف�ساد املايل‬ ‫وحماربة �سرقة امواله‪ ،‬ولتكر�س معهم وبعدهم نهج جديد يف حماية‬ ‫اموال ال�شعب‪ ،‬وال يحتاج املرء �إىل ذكاء خارق ليقف على حقيقة الذين‬ ‫انق�ضوا على ال�سلطة من الع�سكر‪ ،‬ومن �أَ َيّدهم من ال�سيا�سيني‪ ،‬و�أي‬ ‫م�صالح يدافعون عنها‪ ،‬و�أي نهج يريدون ا�ستمراره‪.‬‬

‫املقبولون يف الجامعات‬ ‫والواسطات "واللي معهم مصاري"‬ ‫كتب النا�شط ال�سيا�سي ومن�سق حملة (ذبحتونا) د‪ .‬فاخر دعا�س‬ ‫على ح�سابه على الفي�س بوك‪:‬‬ ‫عدد املقبولني على الربنامج العادي يف اجلامعة الأردنية لهذا‬ ‫العام بلغ ‪ ،5167‬ميثل طلبة التناف�س فيهم ن�سبة الـــ‪� %40‬أي ‪2067‬‬ ‫طالبا وطالبة‪� .‬إجمايل عدد املقبولني يف اجلامعة الأردنية ككل هو‬ ‫‪ 11000‬طالب وطالبة‪� ،‬أي �أن عدد املقبولني على الربنامج املوازي‬ ‫والدويل ‪ 5880‬طالبا وطالبة تقريباً �أي بن�سبة تتجاوز الــ‪.%50‬‬ ‫وبح�سبة ب�سيطة ف�إن ن�سبة طلبة التناف�س �إىل جمموع املقبولني‬ ‫يف اجلامعة ال تتجاوز الـــ‪.%18.8‬‬ ‫يعني باخت�صار طلبة التوجيهي يتناف�سون على �أقل من ُخم�س‬ ‫مقاعد اجلامعة الأردنية‪ ،‬وباقي املقاعد يتم تخ�صي�ص جزء منها‬ ‫لال�ستثناءات والوا�سطات واملح�سوبيات‪� ،‬أما احل�صة الأكرب فهي ملن‬ ‫معه "م�صاااااااااري"‪: .‬‬ ‫قال عدالة قال‪..‬‬

‫‪� o‬أك�ثر من وزي��ر �أب��دى رغبته لرئي�س ال��وزراء عبد اهلل‬ ‫الن�سور يف الآون ��ة الأخ�ي�رة يف تغيري ا ألم�ي�ن ال�ع��ام ل��دي��ه‪ ،‬لكن‬ ‫الرئي�س طلب من بع�ضهم الت�أين واالنتظار لوقت �آخر‪.‬‬ ‫‪ o‬طلب البنك املركزي �شراء �أحذية من‬ ‫ن��وع�ي��ة خ��ا��ص��ة مل�ستخدمي ال�ب�ن��ك؛ م��ن أ�ج��ل‬ ‫ا�ستخدامها يف �أم��اك��ن حم��ددة م��ن �أعمالهم‬ ‫و��س��ط ا ألح �ب��ار ون�ق��ل ا ألم ��وال داخ��ل ال�ف��روع‪،‬‬ ‫وهذه الأحذية �ستكون جاهزة اعتباراً من العام‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫‪ o‬ت �ف��اج � أ� وزي ��ر امل �ي��اه وال� ��ري ح ��ازم ال�ن��ا��ص��ر ق�ب��ل �أي ��ام‬ ‫بانقطاع املياه عن منزله يف �ساعات ال�صباح؛ مما جعله يدرك‬ ‫�أهمية �إي�صال املياه يف موعدها �إىل املواطنني‪ ،‬و�إيقاف ا�ستنزاف‬ ‫�أ�صحاب الآبار املخالفة الأحوا�ض املائية‪.‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫كل ما في األمر‬

‫باق‪..‬‬ ‫إنه ٍ‬

‫خرج من املعتقل الذي �أم�ضى فيه ردحا من الزمن‪ ،‬بعد‬ ‫�أن فقد منزله امل�ست�أجر وعمله‪ ،‬ولأن �أجور ال�شقق واملنازل‬ ‫يف و�سط املدينة كانت مرتفعة ج��داً‪ ،‬وال قبل له بها‪ ،‬اختار‬ ‫�أن ي�ست�أجر �شقة متهالكة يف ال�ضواحي‪ ،‬يف حي هادئ و�شبه‬ ‫مهجور‪.‬‬ ‫وما �أن و�ضع ا�سما له يف البيت وغطى زجاج غرفة النوم‬ ‫باجلرائد القدمية حتى تنف�س ال�صعداء‪ ،‬فها هو �أخريا يجد‬ ‫مكاناً يلقي فيه جثته املتعبة‪ ،‬ومل يبق �إال �أن يبحث عن عمل‪.‬‬ ‫ك ��ان يف احل ��ي دك� ��ان � �ص �غ�يرة‪ ،‬ك��ان��ت ج � ��زءاً م��ن ب�ي��ت‪،‬‬ ‫وفاكهاين ا�ستقر حتت خيمة متداعية‪ ،‬وال �شيء �آخر‪.‬‬ ‫مل يلبث �أن ت���ص��ادق م��ع �صاحب ال��دك��ان والفكهاين‪،‬‬ ‫و�شكيا �إليه �ضعف العمل يف احل��ي ال��ذي يعد نائياً‪ ،‬ولي�س‬ ‫ب�إمكانهما ا�ستئجار حمالت يف و�سط املدينة لغالء �أ�سعارها‬ ‫وخلواتها‪.‬‬ ‫واظب يوميا على اخلروج بحثا عن عمل‪ ،‬لكن وب�سبب‬ ‫من خلفية �سيا�سية وكونه م�شبوهاً لدى البولي�س ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫كان دائما يفاج أ� برف�ض توظيفه ل�سبب �أو لآخر‪.‬‬ ‫ويف �أثناء خروجه املتكرر من املنزل‪ ،‬كان يلحظ تغريا‬ ‫يف احلي‪ ..‬فثمة زبائن �أكرث يف الدكان وحمل الفكهاين‪ ،‬بل‬ ‫فتحت قهوة �صغرية �أ�صبح من املعتاد �أن يرى �أنا�سا يجل�سون‬ ‫على كرا�سيها اخل�شبية يحت�سون القهوة وال�شاي والزهورات‪.‬‬ ‫كما افتتحت حمال أ�خ��رى‪ ،‬ودب��ت احلياة يف احلي بعد‬ ‫طول �سكون‪.‬‬ ‫يئ�س من العثور على عمل‪ ،‬فقرر الرحيل عن احلي‪ ،‬و�أن‬ ‫«يغري العتبة» وفق املثل ال�سائر‪ ،‬لكنه كان ما يزال حمرجا‬ ‫من �صاحب الدكان والفكهاين و�صاحب القهوة ب�سبب الدين‬ ‫الثقيل الذي لهم يف ذمته‪.‬‬ ‫ذات يوم عاد حمبطاً ويائ�ساً اىل �شقته الكئيبة‪ ،‬حماوال‬ ‫االبتعاد قدر الإمكان عن املحالت املجاورة‪ ،‬وما �أن دلف �إليها‬ ‫و�شرع بغ�سل وجهه حتى قرع الباب‪.‬‬ ‫لكم �أن تتخيلوا مبلغ املفاج�أة التي تبدت على وجهه‬ ‫وهو يرى �صاحب الدكان والقهوة والفكهاين ي�ست�أذون يف‬ ‫الدخول‪ ،‬وقد حمل كل منهم بع�ضا من احلوائج‪� :‬سكر و�شاي‬ ‫وقهوة‪ ،‬وقليل من الب�سطرمة واملعلبات و�شيء من الفاكهة‪.‬‬

‫ما قل ودل‬

‫يكتبها‪ :‬خالد �أبو اخلري‬

‫فاكهة الشتاء تحرق جيوب‬ ‫املواطنني‬

‫ه��ي أ�ي� ��ام وي �ح��ل ال���ش�ت��اء ب�ك��ام��ل م�ن�خ�ف���ض��ات��ه وع��وا��ص�ف��ه‬ ‫و�أمطاره‪ ،‬ونبد أ� نئن حتت ثقل "�سعر" جرة الغاز وليرت "الكاز"‬ ‫اللذين ب��ات��ا مع�ضلة حقيقية‪ ،‬كونهما ي�ستهلكان ج ��زءاً لي�س‬ ‫ي�سريا من ميزانية الأ�سرة‪ ..‬املنهكة �أ�صال‪.‬‬ ‫هي أ�ي��ام ويكون جل��رة الغاز �أو "جلن" الكاز �صدر البيت‪،‬‬ ‫وغ��ال�ب�ي��ة ال�ب�ي��وت‪ ،‬ال�ت��ي ي�سعى �سكانها ل �ت��ذوق ف��اك�ه��ة ال�شتاء‬ ‫حتى لو �أحرقت جيوبهم‪ .‬واهلل ي�سرت من رفعة جديدة لأ�سعار‬ ‫املحروقات تتزامن مع ثلجة مث ً‬ ‫ال �أو منخف�ض ط��ارئ ي�ضرب‬ ‫ميزانية الدولة‪.‬‬ ‫ومع هذا الأداء احلكومي الرائع‪ ،‬مل يبق من �شتاءات زمان‪،‬‬ ‫احلافلة بالدفء وال�شجى والك�ستناء �إال الذكرى‪.‬‬

‫نيالك يا نسور‬ ‫و��ص��ف �سيا�سي ورئ�ي����س ح��زب "لي�س معار�ضاً"‪ ،‬رئي�س‬ ‫الوزراء عبداهلل الن�سور بال�شخ�صية الوطنية املبدعة والرجل‬ ‫الذي �أتقن عمله بل �أجاده‪.‬‬ ‫ال�سيا�سي الذي �أفا�ض يف الإطراء على الن�سور لدرجة �إين‬ ‫ظننت �أنه موعود �أن ي�أتي وزيراً يف �أول تعديل‪ ،‬هذا �إذا كان فيه‬ ‫تعديل؟ قال �إن كل قرارات رفع الأ�سعار التي قامت بها احلكومة‬ ‫كانت �ضرورية لإ�صالح امليزانية والو�ضع االقت�صادي‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫كان مفرو�ضاً من جهات دولية وال جمال لإدارة الظهر لها‪.‬‬ ‫احرتم ما فاه به هذا ال�سيا�سي‪ ..‬و�إن كان يتناق�ض بالكامل‬ ‫مع ال�شعور العام‪ ..‬ونيالك يا ن�سور‪!..‬‬

‫‪3‬‬

‫ال تئنوا حتت �سياط رفع الأ�سعار‪..‬‬

‫املصحات النفسية مكتظة‬

‫دون �أن تبدو على وجه معاليه �أي عالمات‬ ‫االن��ده��ا���ش �أو ا��س�ت�غ��راب‪ّ ،‬‬ ‫"بق" وزي ��ر ال�صحة‬ ‫الدكتور علي احليا�صات "البح�صة" حني قال �إن‬ ‫مراكز الطب النف�سي مكتظة‪.‬‬ ‫وبح�سب احليا�صات الذي كان يتحدث �أم�س‬ ‫مع �ضيفه ممثل منظمة ال�صحة العاملية بالأردن‬ ‫ال��دك �ت��ور أ�ك� ��رم ال �ت��وم‪ ،‬ف� ��إن م��ن ب�ي�ن ك��ل �أرب �ع��ة‬ ‫�أ�شخا�ص يف العامل‪ ،‬واحد منهم معر�ض للإ�صابة‬ ‫مبر�ض نف�سي‪ ،‬مرجعا ا�ست�شراء هذه الأمرا�ض‬ ‫يف االردن اىل تعر�ض اململكة اىل هجرات متعددة‬ ‫�أدت اىل رفع ن�سبة امل�صابني بالأمرا�ض النف�سية‬ ‫وزادت العبء على طلب خدمات ال�صحة النف�سية‪.‬‬ ‫ل�ك��ن احل�ي��ا��ص��ات ين�سى‪ ،‬وف��ق تقديرنا‪،‬‬ ‫�أن م��ن ع��وام��ل زي� ��ادة الأم ��را� ��ض النف�سية‬ ‫�سيا�سات رفع الأ�سعار وت�ضييق �سبل العي�ش‬ ‫على املواطنني التي تدفعهم ب�سبب ال�ضغط‬ ‫ال�شديد احلا�صل عليهم لت�أمني �سبل عي�شهم‪،‬‬ ‫�إىل املر�ض النف�سي‪ ..‬ورمبا العقلي اي�ضاً‪.‬‬ ‫"ع فكرة حتى املر�ض النف�سي �صار ترفا‪ً،‬‬

‫ومل ي�ع��د ممكنا‬ ‫ح� �ج ��ز � �س��ري��ر‬ ‫يف �أي م�صحة‬ ‫ح �ك��وم �ي��ة‪� ،‬إال‬ ‫بالوا�سطة‪!"..‬‬

‫سليمان«مش عارف مصلحته وين»‬ ‫غريب امر ال�سفري ال�سوري‬ ‫يف عمان بهجت �سليمان الذي ال‬ ‫يرتك فر�صة �إال ويهاجم االردن‬ ‫فيها‪ ،‬حتى لو ت�ضاربت �آرا�ؤه مع‬ ‫بع�ضها بع�ضاً‪.‬‬ ‫�آخر ما قام به �سليمان �أنه‬ ‫ن�شر وروج لتقرير �أعده �صحفي‬ ‫فرن�سي ادع��ى فيه '� ّإن ال�ق��وات‬ ‫الأمريكية التي تقوم بالك�شف‬ ‫على �شحنات ال�سالح ال�سعودية‬ ‫ل�ل�م�ع��ار��ض�ين ال �� �س��وري�ين‪ ،‬التي‬ ‫يتم �شحنها م��ن ال�سعودية اىل‬ ‫مطار ع�سكري �أردين‪ ،‬قبل �أن ت�سلمها لل�سلطات الأردنية‪ ،‬و� ّأن الأردنيني‬ ‫ي�ستولون على جزء منها‪ ،‬قبل �أن ي�سلموها �إىل 'املعار�ضة ال�سورية' التي‬ ‫تقوم بتهريبها �إىل الداخل ال�سوري'‪.‬‬ ‫الغريب �أن هذا التقرير غري امل�ستند �إىل ت�أكيدات ودالئ��ل‪ ،‬لو كان‬ ‫�صحيحا‪ ،‬ف�إنه يحذر من �أن ما يقوم به الأردن�ي��ون هو مل�صلحة النظام‬ ‫ال���س��وري ال��ذي ينتمي إ�ل�ي��ه �سعادة ال�سفري‪ ..‬فعو�ضا ع��ن �إر� �س��ال كامل‬ ‫الأ�سلحة اىل الثوار‪ ،‬يحتفظ الأردن بجزء منها فال تزج يف املعركة �ضد‬ ‫ب�شار اال�سد‪� ..‬ألي�س كذلك؟‪.‬‬

‫بادرهم باالعتذار فلي�س يف �شقته ما ميكن �أن ي�ضيفهم‬ ‫�إياه‪ ،‬واعتذر عن ت�أخره يف دفع دينه لهم‪ ،‬قائال �إن �شاء اهلل‬ ‫حاملا �أح�صل على عمل‪.‬‬ ‫لكن ثالثتهم بادروه بال�س�ؤال عن �أحواله ثم دخلوا اىل‬ ‫�صلب املو�ضوع‪.‬‬ ‫قال �صاحب الدكان‪� :‬سمعنا �أنك �سرتحل‪..‬‬ ‫غ�ص الكالم يف حلقه وهو يقول‪ :‬لكن ذلك ال يعني �أين‬ ‫لن �أدفع ديني لكم‪.‬‬ ‫قال �صاحب القهوة‪ :‬مل ن�أت من �أجل الدين التافه بل‬ ‫�إننا ن�ساحمك به‪..‬‬ ‫ا�ستغرب هذا املوقف «التقدمي» من جملة من التجار‪،‬‬ ‫�أمعقول �أنهم �إخريا �أدركوا �أنني �إمنا كنت �أنا�ضل من �أجلهم‬ ‫و�سجنت من �أجلهم‪ ..‬و�س�أل‪� :‬إذن‪ ..‬مل �أتيتم؟‬ ‫‪ :‬جئنا لكي نرجوك �أال ترحل‪ ..‬فمنذ جئت �إىل احلي‬ ‫دبت احلركة فيه وكرث الزبائن‪.‬‬ ‫ا��س�ت�غ��رب ق ��ول ��ص��اح��ب امل �ق �ه��ى‪ ،‬ف�ع��اج�ل��ه ال�ف��اك�ه��اين‬ ‫ب��ال�ق��ول‪ :‬منذ �أت�ي��ت اىل ه�ن��ا‪ ،‬ج��اء يف �إث ��رك جمموعة من‬ ‫امل�ب��اح��ث وم�ه�م�ت�ه��م م��راق�ب�ت��ك‪ ،‬ث��م ج��اء � �س��رب �آخ ��ر منهم‬ ‫مهمتهم م��راق�ب��ة ع�م��ل امل�ج�م��وع��ة االوىل‪ ،‬و�أن ��ت تعلم �أن��ه‬ ‫حال اجتماع ‪� 10‬أ�شخا�ص يكرث النا�س‪ ،‬وهكذا امتلأ احلي‬ ‫بالنا�س‪ ،‬ومل نعد ق��ادري��ن على خدمة ك��ل ه ��ؤالء الزبائن‪،‬‬ ‫والآن �إذا ذه �ب��ت‪� ..‬سيذهبون يف �إث� ��رك‪ ..‬وت��دخ��ل �صاحب‬ ‫الدكان هنا قائ ً‬ ‫ال‪ :‬نحن م�ستعدون مل�ساحمتك بالدين‪ ،‬بل‬ ‫لتزويدك بكل ما حتتاجه جمانا‪.‬‬ ‫و�أردف �صاحب املقهى‪ :‬بل �سندفع عنك �أجرة امل�سكن‪.‬‬ ‫وافق أ�خ�يرا على البقاء‪ ،‬م�ستجيبا لطلب جتار احلي‪،‬‬ ‫رغم �أنه رف�ض �إح�سانهم له‪� ،‬إذ كفاه �أنه �أخريا �أ�صبح مفيداً‬ ‫للنا�س‪.‬‬ ‫‪ ...‬الق�صة للكاتب الرتكي عزيز ن�سني‪ ،‬ال��ذي طبقت‬ ‫�شهرته الآف��اق على الرغم من ا�شتقاق ا�سمه من الن�سيان‪،‬‬ ‫من املجموعة الق�ص�صية التي حملت ذات العنوان «�إنه باق»‪..‬‬ ‫واملعنى �أنها تطرح �س�ؤاال جوهريا‪ :‬املفيد للنا�س يطالبون‬ ‫ببقائه حتى لو مل يخطر بباله ذلك‪� ،‬أما ما ال ينفع النا�س‬ ‫فلريحل‪.‬‬

‫‪ o‬تنوي القيادة العامة للقوات امل�سلحة دف��ع �إكراميات‬ ‫ن �ق��دي��ة؛ ل �ت �ك��رمي ذوي ال �� �ش �ه��داء امل���س�ت�ح�ق�ين مب�ن��ا��س�ب��ة عيد‬ ‫اال�ضحى‪ ،‬اف�ت�خ��اراً مب��ا ق��دم��وه‪ ،‬و�سيبد أ� الت�سليم اع�ت�ب��اراً من‬ ‫اليوم الأحد‪.‬‬ ‫‪ o‬و�صل �إ�شعار من مكتب خدمات �إعالم حملي �إىل حمطة‬ ‫املنار الف�ضائية التابعة حلزب اهلل‪ ،‬يفيد ب�أنها ت�ستطيع ا�ستئناف‬ ‫عملها وب�صورة مرخ�صة يف ال�ساحة الأردنية‪.‬‬ ‫‪ o‬يف ظ��ل �أزم ��ة احت��اد ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وج��د االحت ��اد نف�سه‬ ‫م�ضطراً �إىل دف��ع ‪� 33‬أل��ف دينار كغرامة �إىل االحت��اد ال��دويل‪،‬‬ ‫بعد تقارير ك�شفت قيام فئة من اجلمهور ب�شتم طاقم احلكام‬ ‫يف املباراة‪.‬‬ ‫‪ o‬بد�أت تزداد الطلبات من �أجل ا�ستمالك‬ ‫�أرا�� ٍ�ض من �أمانة عمان من جهات ر�سمية ون��وا ٍد‬ ‫ورواب��ط ع�شائرية يف مواقع باهظة الثمن؛ مما‬ ‫جعل امل�س�ؤولني يف «الأمانة» يف حرية �أمام ازدياد‬ ‫الطلبات؛ ول�ه��ذا ي�ن��وون و�ضع ��ش��روط ومعايري‬ ‫حم� ��ددة مل��و� �ض��وع ال�ت�خ���ص�ي����ص وا إلي � �ج� ��ار‪ ،‬مبا‬ ‫يحافظ على حقوق و�أمالك «الأمانة»‪.‬‬ ‫‪� o‬أدى ع��دم وج��ود م�ساحات يف مركز جمرك عمان �إىل‬ ‫وقف ا�ستقبال طلبات ال�شركات اخلا�صة ب�شطب ال�سيارات‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �أغلقت ال�شوارع مقابل مالحم القوي�سمة‪ .‬وقد و�صل عدد‬ ‫ال�سيارات امل ُ َخ َّل�ص عليها التي يزيد عمرها على خم�س �سنوات‬ ‫خالل ت�سعة �شهور‪� ،‬إىل نحو ‪� 3659‬سيارة‪.‬‬ ‫‪�� o‬ص�ح�ف�ي��ة ال �ع��رب ال �ي��وم � �س �ت �ع��اود ال �� �ص��دور ب �ع��د عيد‬ ‫اال�ضحى‪.‬‬ ‫و�أ�شار �صحفيون لـ «خفايا» �إىل بدء ا�ستقطاب عدد حمدود‬ ‫جداً من ال�صحفيني والإداري�ين لن يتجاوز �ستني على النطاق‬ ‫الأو�سع من ا�صل نحو ‪ 350‬موظفاً قبل الإيقاف‪.‬‬ ‫‪ o‬حمكمة �شرق عمان االبتدائية تنوي �إت�لاف الق�ضايا‬ ‫والأوراق الق�ضائية اجلزائية من �أعوام ‪� 2003‬إىل ‪ ،2008‬ومعها‬ ‫ال�ق���ض��اي��ا امل���ش�م��ول��ة ب��ال�ع�ف��و ال �ع��ام‪ ،‬وط�ل�ب��ت م��ن ال��راغ �ب�ين يف‬ ‫احل�صول عليها مراجعتها‪.‬‬ ‫للتوا�صل ‪kafiea2000@gmail.com‬‬

‫األمن‪ :‬العثور على قرب وكنوز‬ ‫"اإلسكندر املقدوني" خزعبالت‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫نفى م�صدر �أمني م�س�ؤول يف جهاز الأم��ن العام‬ ‫الك�شف والعثور على ما قيل �إنه قرب وكنوز "الإ�سكندر‬ ‫املقدوين" يف منطقة جمهولة يف الأردن‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر الأمني لـ"ال�سبيل" �إن ما يتداوله‬ ‫البع�ض م��ن معلومات ح��ول العثور على ق�بر وكنوز‬ ‫"الإ�سكندر املقدوين" يف مغارة مل يحدد مكانها‪ ،‬هو‬ ‫"خزعبالت" ال �صحة لها وال دليل عليها‪.‬‬ ‫ولفت امل�صدر الأمني �إىل �أن دائرة الآثار مل تبلغ‬ ‫جهاز الأمن العام بوجود مغارة حتوي القرب والكنوز‪،‬‬ ‫ال �سيما �أن دور الأمن هو حماية وحرا�سة هذه الأماكن‬ ‫يف حال العثور عليها‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن � �ص��ائ��د ك �ن��وز ف��رن���س�ي�اً م��ن �أ� �ص��ل‬ ‫جزائري‪ ،‬ادعى عرب حما�ضرة �ألقاها يف معهد العامل‬ ‫العربي يف باري�س عثوره على قرب وكنوز "الإ�سكندر‬ ‫املقدوين" يف الأردن يف �إحدى املغارات‪.‬‬ ‫وعر�ض يف حما�ضرته ��ص��وراً للتماثيل والقطع‬

‫الذهبية ‪،‬وا ألح�ج��ار الكرمية التي حتيط بالقرب‪ ،‬يف‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي مل يحدد املنطقة التي مت العثور فيها‬ ‫على القرب والكنوز!‬ ‫وق� ��ال �إن امل �ن �ط �ق��ة حت ��وي ك �م �ي��ات ��ض�خ�م��ة من‬ ‫التماثيل والأح��وا���ض الذهبية املر�صعة بالياقوت‪،‬‬ ‫ب ��الإ� �ض ��اف ��ة �إىل ت��واب �ي��ت ك ��ل م� ��ن‪" :‬الإ�سكندر"‪،‬‬ ‫و"بطليمو�س"‪ ،‬و"كليوباترا"‪ ،‬و"مارك �أنطونيو�س"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �صائد الكنوز الفرن�سي �إىل أ�ن��ه اكت�شف‬ ‫ما �سماه "بنك بطليمو�س"‪ ،‬وه��و مغارة ذات دهاليز‬ ‫متعددة ومفخخة‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د �أن امل��وق��ع ك��ان م �ع��روف �اً وحم��رو� �س �اً من‬ ‫منظمة �سرية مل ي�س ّمها‪ ،‬يف حني لفت �إىل �أن��ه �أخرب‬ ‫جهات ر�سمية مبكان الكنز‪ ،‬على �أن يك�شفه للإن�سانية‬ ‫حني يحني الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان من املعروف علمياً وتاريخياً ان كنز‬ ‫اال�سكندر املزعوم �ضاع عندما تاه ق�سم من جي�شه يف‬ ‫�صحراء م�صر‪ ،‬واختفى اىل االبد‪ ..‬ب�س بر�ضه ممكن‬ ‫يكون يف االردن‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حكومة الن�سور‪ ..‬جيب املواطن هو احلل‬ ‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫التضييق على الناس‪..‬‬ ‫ظروف أم سياسات؟‬ ‫تت�سائل �شريحة كبرية من النا�س �إن كانت هنالك �سيا�سات‬ ‫خفية ‏تتبعها الدولة ب�أجهزتها كافة‪ ،‬تهدف �إىل �ضيق عي�ش‬ ‫تن�شغل ب��ه ‏العامة ب�ت��وف�ير �أدن ��ى املتطلبات م��ن غ ��ذاء ودواء‬ ‫وتعليم‪� ،‬أم �أن ح��ال��ة ‏تخبط تعي�شها احل�ك��وم��ة ب�سبب ت��ردي‬ ‫الو�ضع االقت�صادي‪ ،‬فتتخذ ‏القرارات دون درا�سة التبعات �أو‬ ‫ا�ستعرا�ض الفائدة‪.‬‏‬ ‫م ��ن ال �� �س �خ��ري��ة مب �ك��ان ت �� �ص��دي��ق ت �ن �ب ��ؤات ه � � ��ؤالء؛ ك��ون‬ ‫تلك ‏ال�سيا�سات ك��ان��ت متبعة قبل ق ��رون‪ ،‬ويف �أي ��ام ك��ان فيها‬ ‫الإقطاعيون‏يحكمون با�سم الدولة وال�سلطان‪ ،‬واعتربوا �آنذاك‬ ‫�أدوات فعالة يف‏ب�سط القهر واال�ستحواذ على مقدرات ال�شعوب‬ ‫من موارد طبيعية‪،‬‏�أو عوائد �أعمال يومية من خالل �ضرائب‪،‬‬ ‫�أو ا�ستحواذات غري‏قانونية‪.‬‏‬ ‫بلغة بعيدة ع��ن الفل�سفة‪ :‬كيف ميكن تف�سري معادلتي‬ ‫ت�سعري ‏املحروقات وال�ك�ه��رب��اء غ�ير ال��وا��ض�ح�ت�ين‪ ،‬واالرت �ف��اع‬ ‫امل�ضطرد‏بالأ�سعار وفر�ض �ضريبة على املالب�س مع قرب ال�شتاء‬ ‫بحجة‏عجز املوازنة! يف املقابل �سيح�صل الأردن على م�ساعدات‬ ‫من ‏قرو�ض ومنح بقيمة ‪ 2.8‬مليار دينار للعام احل��ايل‪ ،‬وهي‬ ‫الأعلى‏يف عام واحد منذ ت�أ�سي�س االمارة؟!‏‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬ك�ي��ف مي�ك��ن تف�سري تخطي ال��دي��ن ال �ع��ام حاجز‬ ‫اخلطر‪ ،‬‏واقرتابه من ‪ 18‬مليار دينار‪ ،‬بينما هنالك تراجع يف‬ ‫اخلدمات‏املقدمة من نقل وات�صاالت و�صحة وتعليم‪ ،‬مع العلم‬ ‫�أن ال�ضرائب ‏وحدها واملقدرة بـ‪ 3.7‬مليارات دينار �سنوياً تكفي‬ ‫لتغطية جزء‏كبري من تلك اخلدمات؟!‏‬ ‫ت�شي املعلومات الواردة من رئا�سة الوزراء ب�أن معدل النمو‬ ‫‏�سيكون �صفراً‪� ،‬إنْ مل يكن بال�سالب؛ ب�سبب امل�ؤ�شرات الرئي�سة‬ ‫م��ن ‏ح��واالت مغرتبني‪� ،‬أو � �ص��ادرات وه�ب��وط غ�ير م�سبوق يف‬ ‫ا��س�ع��ار ‏وكميات البوتا�س والفو�سفات أل��س�ب��اب حملية مثل‪:‬‬ ‫ق�ضايا الف�ساد‏وعاملية مع ا�شتعال مناف�سة مع دول �أخرى‪.‬‏‬ ‫ذلك يقود �إىل �س�ؤال ملح‪ :‬كيف �ستتعامل احلكومة يف حال‬ ‫‏تقل�صت امل�ساعدات خالل العام املقبل؛ ب�سبب الأو�ضاع يف العامل‬ ‫‏والإقليم؟ وك�ي��ف �ستتعامل م��ع روات ��ب العاملني يف ال��دول��ة‬ ‫‏واملتقاعدين التي ت�ستنزف اجلزء الكبري من الإيرادات؟‬ ‫�إذا كان اجلواب لوم حكومة عبد اهلل الن�سور فهو خاطئ؛‬ ‫�إذ‏خالل �أ�سابيع �ستقدم احلكومة ا�ستقالتها‪ ،‬و�سينتقل الن�سور‬ ‫�إىل كوكبة‏الأعيان‪ ،‬و�سيتم تكليف رئي�س جديد‪ ،‬وتبد�أ احللقات‬ ‫بالتوا�صل‪،‬‏لكن هذه املرة لن تكون ا�ستمرارية �سل�سلة �سيا�سات‬ ‫خ��اط�ئ��ة‪ ،‬ب��ل ‏كرة ت�ت��دح��رج وت�ك�بر ع��ام �اً ب�ع��د ع ��ام‪ ،‬و�إذا ح��دث‬ ‫اال��ص�ط��دام فلن ‏ي�ستطيع �أي ك��ان ال �ع��ودة ل �ل��وراء‪ ،‬وعليه �أن‬ ‫يتعامل مع ظروف‏طارئة هي بالأ�صل موجودة ب�سبب الو�ضع‬ ‫العاملي‪.‬‏‬ ‫�أخ�ي�را‪ ..‬م��ن ي�ق��دم الن�صح لأ��ص�ح��اب ال �ق��رار ب ��أن ال�ف��رار‬ ‫�إىل الأم��ام ‏يتمثل با�ستهداف القطاع اخلا�ص‪ ،‬وال�ضغط على‬ ‫الطبقة املتو�سطة ‏وحتى الفقرية؛ لغاية �إخ�ضاع النا�س دون‬ ‫االل�ت�ف��ات مب��ا ي�ح��دث يف ‏اجل ��وار‪� ،‬سيجد يف النهاية �أن��ه ذهب‬ ‫بالبلد كلها �إىل املجهول!‏‬

‫ارتفاع الضرائب والتحصيل املالي يقابله‬ ‫ارتفاع يف املديونية‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫تتنوع وتتغري امل�صطلحات «التلطيفية» التي‬ ‫ت�ستخدمها احلكومة يف ت�سويق خططها‪ ،‬الرامية‬ ‫اىل زيادة �أ�سعار ال�سلع او فر�ض �ضرائب جديدة‪.‬‬ ‫فتارة تختار احلكومة �صيغة «رفع الدعم عن‬ ‫الطحني‪ ،‬وتقدميه مل�ستحقيه»‪ ،‬ويف حقيقة الأمر‬ ‫ما هي �إال خطوة لرفع �أ�سعار اخلبز‪ .‬وتارة ت�ستخدم‬ ‫«ت �ع��دي��ل ال �ت �ع��رف��ة اجل �م��رك �ي��ة ع �ل��ى ال���ص�ن��اع��ات‬ ‫امل�ستخدمة للقطن وال�صوف»‪ ،‬وحقيقة الأمر رفع‬ ‫ال�ضريبة على املالب�س من ‪ 5‬باملئة اىل ‪ 20‬يف املئة‬ ‫دفعة واحدة‪.‬‬ ‫وخالل الأ�شهر الت�سعة املا�ضية قررت احلكومة‬ ‫رف��ع أ‬ ‫ال��س�ع��ار‪ ،‬ورف��ع ال��دع��م ك��ام�لا للمرة الثانية‬ ‫عن امل�شتقات النفطية من بنزين ب�شقيه و�سوالر‬ ‫وغ�يره��ا‪ ،‬وف��ر���ض ��ض��رائ��ب ج��دي��دة على الأج�ه��زة‬ ‫والبطاقات والفواتري اخللوية‪ ،‬وتعديل التعرفة‬ ‫اجلمركية على املالب�س‪ ،‬ورفعها من ‪ 5‬يف املئة اىل‬ ‫‪ 20‬يف املئة‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت �أ� �س �ع��ار ال�ك�ه��رب��اء ارت �ف��اع �اً ك �ب�يراً يف‬ ‫حم ��اول ��ة م ��ن احل �ك��وم��ة ل�ت�ق�ل�ي����ص دي� ��ون ��ش��رك��ة‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء؛ م��ن خ�ل�ال رف��ع �أ��س�ع��ار ال�ك�ه��رب��اء على‬ ‫ال�شرائح الكبرية‪.‬‬ ‫وت �ع �ت��زم احل �ك��وم��ة ت �ع��دي��ل ر�� �س ��وم ت��رخ�ي����ص‬ ‫وت���س�ج�ي��ل امل��رك �ب��ات وال �ق �ي��ادة ع�ب�ر ت�ع��دي��ل ن�ظ��ام‬ ‫ترخي�ص امل��رك �ب��ات‪ ،‬وب��ال��رغ��م م��ن ن�ف��ي احلكومة‬ ‫رفع �أ�سعار ر�سوم الرتخي�ص‪� ،‬إال �أن النظام املقرتح‬ ‫م��ن احل�ك��وم��ة يت�ضمن ارت �ف��اع ر��س��وم الرتخي�ص‬ ‫والت�سجيل مب��ا ي�ت�راوح ب�ين ‪ 50‬يف امل�ئ��ة يف بع�ض‬ ‫البنود‪ ،‬واىل ‪ 100‬يف املئة يف بنود �أخرى‪.‬‬ ‫وبالرغم من قيام احلكومة بهذه اخلطوات‪،‬‬ ‫وب �ت �ح��ري��ر �أ� �س �ع��ار امل���ش�ت�ق��ات ال�ن�ف�ط�ي��ة‪ ،‬وت�ع��رف��ة‬

‫رق��م ال��دع��وى التنفيذية ‪2012/2594‬‬ ‫التاريخ ‪2013/7/8‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين حممد علي‬ ‫م�صطفى عبد اخلالق‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان الإقامة‬ ‫رقم الإعالم‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪1/1‬‬ ‫تاريخه ‪2012 /1/28‬‬ ‫حمل �صدوره عمان املحكوم به الدين‬ ‫‪ 1200‬دينار‬ ‫ي�ج��ب عليك �أن ت ��ؤج��دي خ�ل�ال �سبعة‬ ‫�أيام تلي تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن و�سام عادل حممد‬ ‫املهاين‬ ‫و�إذا �إنق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الكهرباء على قطاعات ال�صناعة والتجارة الكربى‪،‬‬ ‫الج � ��راءات ال�شبيهة‪� ،‬إ ّال �أنّ وزارة‬ ‫وال�ع��دي��د م��ن إ‬ ‫امل��ال�ي��ة يف ن�شرتها اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي �أك ��دت ارت�ف��اع‬ ‫حجم املديونية �إىل ‪ 17‬ملياراً و‪ 632‬مليون دينار مع‬ ‫نهاية متوز العام احلايل‪ ،‬بينما كانت يف نهاية العام‬ ‫‪ 2012‬قرابة ‪ 16‬ملياراً و‪ 580‬مليون دينار؛ �أي بزيادة‬ ‫�أكرث من مليار دينار‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ب �ي��ان��ات وزارة امل��ال �ي��ة‪ ،‬ف�ق��د ارت�ف��ع‬ ‫الر�صـيد القائـم للدين العام اخلارجـي (موازنة‬ ‫ومكفول) يف نهايـة �شــهر مت��وز بنحو ‪ 468‬مليون‬ ‫دينار اىل ‪ 5‬مليارات و‪ 400‬مليون دينار‪� ،‬أو ما ن�سبته‬ ‫‪ 22.5‬باملئة من الناجت املحلي الإجمايل املقدر لعام‬ ‫‪ ،2013‬مقابل بلوغه نحو ‪ 4‬مليارات و‪ 932‬مليون‬ ‫دي�ن��ار‪� ،‬أو ما ن�سبته ‪ 22.5‬باملئة من الناجت املحلي‬

‫الإجمايل فــي نهايــة عام ‪.2012‬‬ ‫�أما فيما يتعلق بخدمة الدين العام اخلارجــي‬ ‫(م��وازن��ة وم�ك�ف��ول) فقــد بلغت خ�لال �شهر متوز‬ ‫‪ 2013‬على �أ�سا�س اال�ستحقاق والنقــدي نحو ‪5‬ر‪38‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬منها ‪1‬ر‪ 34‬مليون دينار �أق�ساط‪ ،‬و‪4.4‬‬ ‫ماليني دينار فوائد‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع ��ص��ايف ر��ص�ي��د ال��دي��ن ال �ع��ام ال��داخ�ل��ي‬ ‫(م��وازن��ة عامة‪ ،‬وم��وازن��ات امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة) يف‬ ‫نهاية �شهر متوز ‪ ،2013‬لي�صـل �إىل نحو ‪ 12‬ملياراً‬ ‫و‪ 232‬مليون دينار‪� ،‬أو ما ن�سبته ‪ 51‬باملئة من الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل املقدر لعام ‪ ،2013‬مقابل ما مقداره‬ ‫‪ 11‬ملياراً و‪ 648‬مليون دينار يف نهاية عام ‪� ،2012‬أو‬ ‫ما ن�سبته ‪ 53‬باملئة من الناجت املحلي الإجمايل لعام‬ ‫‪2012‬؛ �أي بارتفاع بلغ ‪ 584‬مليون دينار‪.‬‬

‫اعتصام يف إربد رفض ًا لـ"سياسية إفقار النسور لألردنيني"‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ينفذ مواطنون يف حمافظة‬ ‫اربد اعت�صاما اليوم حتت �شعار‬ ‫"ال للتجويع‪ ..‬من �أجل كرامة‬ ‫اجلميع"‪ ،‬امام جممع النقابات‬ ‫املحكمة ال�شرعية يف عكا‬ ‫�إعالم تبليغ بالقرار الغيابي ال�صادر بتاريخ ‪4/3/2013‬‬ ‫يف ق�ضية التفريق للغيبة وال�ضرر رق��م ‪ 610/2012‬مبوجب امل��ادة (‪ )126‬من قانون‬ ‫قرار حقوق العائلة‪.‬‬ ‫�إىل املدعى عليه عمر يو�سف ح�سن م�صطفى ‪ -‬جواز �سفر �أردين رقم (‪)H 782926‬‬ ‫�سابقاً من مدينة عمان يف اململكة الأردنية وكنت ت�سكن يف قرية كفر يا�سيف يف دولة‬ ‫�إ�سرائيل‪ ،‬وحالياً وجمهول مكان الإقامة والعنوان‪ ،‬نعلمك بهذا ب�أن املدعية (زوجتك)‬ ‫جمال حممد �صالح م�صطفى ‪ -‬هوية رقم (‪ )058955733‬تولد ‪ 15/03/1964‬من قرية‬ ‫كفر يا�سيف‪ ،‬بوا�سطة وكيلتها املرافعة ال�شرعية عرين طوقان �سليمان من مدينة حيفا‬ ‫يف دول��ة �إ�سرائيل (م�ساعدة ق�ضائية)‪ ،‬قد تقدمت �ضدك ل��دى ه��ذه املحكمة بتاريخ‬ ‫‪ 19/3/2012‬بدعوى التحكيم امل�شار �إليهما �أع�ل�اه‪ ،‬مُدعية قيام الزوجية ال�شرعية‬ ‫ال�صحيحة باخللوة والدخول بينكما مبوجب عقد زواج �شرعي �صحيح يحمل الرقم‬ ‫(‪� )50739‬صادر ومُ�صدق من هذه املحكمة بتاريخ ‪ ،10/07/1997‬وتولد لكما �أربعة �أوالد‬ ‫قا�صرين وه��م‪ :‬ب�شار بتاريخ ‪ 1998/10/29‬يو�سف ورق��م هويته بتاريخ ‪2001/01/29‬‬ ‫امل��وج��ودي��ن ح��ال�ي��اً م�ع��ك وبح�ضانتك يف ب�ي��ت �أه�ل��ك يف م��دي�ن��ة ع�م��ان‪ ،‬و��س��ام بتاريخ‬ ‫‪ 2003/01/24‬وو�صال بتاريخ ‪ 2004/02/13‬املوجودين حالياً معها وبح�ضانتها يف بيت‬ ‫�أهلها يف قرية كفر يا�سيف‪ ،‬ومُدعية �أي�ضاً ترككِ وهجرك لها ولأبنيكما القا�صرين‬ ‫و�سام وو�صال املذكورين ولبيت الزوجية وتوجهك �إىل جهة غري معلومة لديها وعدم‬ ‫قيامك باالت�صال فيها منذ ف�ترة تزيد عن الع�شرة �أع��وام تقريباً و�أنها بحثت عنك‬ ‫فلم جتد لكِ �أي �أثر ال يف البالد وال يف اململكة الأردنية‪ ،‬مما �سبب لها ال�ضرر ال�شديد‬ ‫ومن �أجل رفع ذلك ال�ضرر عنها‪ ،‬التم�ست تعيني جل�سة جديدة ومتكينها من تبليغك‬ ‫موعدها بوا�سطة الن�شر لكونك جمهول الإقامة والعنوان‪ُ ،‬‬ ‫واحلكم لها بحل الرابطة‬ ‫الزوجية بينكما (بالتفريق بينكما مبوجب املادة (‪ )126‬من قانون قرار حقوق العائلة‪،‬‬ ‫وبنا ًء على طلبها فقد مت تعيني جل�سة للنظر فيها ليوم الثالثاء ‪ 2013/07/24‬ال�ساعة‬ ‫‪ 1130‬ظهراً‪ ،‬وق��د مت تبليغك مبوعدها بوا�سطة الن�شر يف جريدة االحت��اد‪ ،‬لكنك مل‬ ‫حت�ضر ومل ُتر�سل ً‬ ‫وكيال عنك‪ ،‬ولعدم ح�ضورك وبنا ًء على طلب املدعية جمال فقد‬ ‫جرى بحقك ال�سري يف الدعوى غيابياً‪ ،‬وبتاريخ ‪� 2013/09/04‬أ�صدرت هذه املحكمة‬ ‫قراراً غيابياً بحقك يق�ضي باحلكم بالتفريق بينكما مبوجب املادتني (‪ )126‬و (‪)131‬‬ ‫من القانون املذكور �أع�لاه على �أن يكون هذا التفريق مبثابة طالقاً بائناً بالبينونة‬ ‫ال�صغرى متلك به املدعية جمال نف�سها وال حتل َلك �إال بعقد ومهر جديدين ما مل‬ ‫يكن هذا الطالق م�سبوقاً بطلقتني اثنتني من قبل وال عدة �شرعية على املدعية جمال‬ ‫لعدم اخللوة �أو الدخول‪ ،‬كما و�أم��رت املحكمة ب�إ�صدار �شهادة طالق لكما بعد م�ضي‬ ‫فرتتي االعرتا�ض واال�ستئناف‪ ،‬حيث �أن هذا القرار ً‬ ‫قابال لالعرتا�ض واال�ستئناف يف‬ ‫مدتهما القانونية‪ ،‬وعليه �صار �أعالمك وتبليغك بالقرار الغيابي بوا�سطة الن�شر �ساري‬ ‫املفعول وح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫حتريراً بتاريخ يوم الثالثاء ‪2013/09/24‬‬ ‫فواز عدنان اخلطيب‪.‬‬ ‫�سكرتري �أول املحكمة ال�شرعية يف عكا‪.‬‬

‫ااململكة الأردنية الها�شمية‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬ ‫دائرة التنفيذ‬ ‫�إخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫خميم جر�ش‬

‫وب�ح���س��ب ال �ب �ي��ان��ات‪ ،‬ف�ق��د ج ��اء ه ��ذا االرت �ف��اع‬ ‫حم�صلة الرتفاع �صايف الدين العام الداخلي �ضمن‬ ‫املوازنة العامة بنحو ‪ 722‬مليون دينار‪ ،‬وانخفا�ض‬ ‫�صايف ر�صيد الدين العام الداخلـي �ضمن امل�ؤ�س�سات‬ ‫العامة امل�ستقلة بنحو ‪ 138‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وج� ��اء ارت� �ف ��اع � �ص��اف �ـ��ي ر� �ص �ي��د ال ��دي ��ن ال �ع��ام‬ ‫ال��داخ �ل��ي �ضمن امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة نتيجة الرت�ف��اع‬ ‫�إجمايل الدين الداخلي يف نهاية �شهر متوز ‪2013‬‬ ‫بنحو ‪ 793‬مليون دينار‪ ،‬وارتفاع �إجمالــي الودائـع‬ ‫لدى البنوك بنحو ‪ 71‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وي��رى خ�ب�راء �أن احل�ك��وم��ة ت��واج��ه ح��ال��ة من‬ ‫ا�ستع�صاء احل�ل��ول؛ فاملديونية ترتفع‪ ،‬و�صندوق‬ ‫النقد غري را�� ٍ�ض‪ ،‬واحلكومة تواجه ا�ستيا ًء �شعبياً‬ ‫وا�سعاً‪ ،‬فيما بات الوزراء ي�شعرون باالنزعاج اجلديد‬ ‫من انت�شار و�صف «حكومة اجلباية» على احلكومة‬ ‫احلالية يف �أو�ساط الإعالم املجتمعي وااللكرتوين‬ ‫وال�شارع‪.‬‬ ‫وي�شري اخلرباء �إىل �أن الأزم��ة املالية الراهنة‬ ‫لي�ست من ف��راغ‪ ،‬فهي ناجمة عن ارت�ف��اع كبري يف‬ ‫حجم النفقات‪ ،‬وك��أ ّن�ن��ا دول��ة نفطية!! وم��ن عدم‬ ‫ق��درة الدولة على فر�ض �ضغوط اقت�صادية �أكرب‬ ‫على املواطنني‪.‬‬ ‫ويرجح اخلرباء احلل يف �أحد خيارين‪� :‬إ ّما �أن‬ ‫ت�ستمر احلكومة يف م�سل�سل �صندوق النقد الدويل‪،‬‬ ‫وتتح ّمل خم��اط��رة حقيقية وك�ب�يرة! ورمب��ا تكون‬ ‫كلفتها غري حمتملة‪.‬‬ ‫و�إ ّم ��ا �أن تبقى ال��دول��ة تنتظر امل�ساعدات من‬ ‫ال� ��دول ال���ش�ق�ي�ق��ة‪ ،‬وت�ع�ت�م��د ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وه ��ي تخ�ضع‬ ‫لظروف وعوامل متعددة‪ ،‬لك ّنها تعني بلغة وا�ضحة‬ ‫�أنّ تقبل الدولة �أن ترهن اقت�صادها وا�ستقرارها‬ ‫و�أمنها وقرارها ال�سيا�سي بالآخرين ومبواقفهم‪.‬‬

‫املهنية‪ ،‬عقب �صالة الع�صر‪.‬‬ ‫وق � ��ال م�ن�ظ�م��و ال �ت �ظ��اه��رة‬ ‫مم � � � ��ن ط � �ل � �ب� ��وا ع � � � ��دم ن �� �ش��ر‬‫ا��س�م��ائ�ه��م‪� -‬إن االع �ت �� �ص��ام ج��اء‬ ‫اح�ت�ج��اج�اً ع�ل��ى �سيا�سة جتويع‬ ‫و�إفقار االردنيني التي انتهجتها‬ ‫�إنــــــذار‬ ‫بالعودة �إىل العمل‬ ‫ال�سيد ‪�� :‬ص�لاح ح��ازم عبد ال ��ر�ؤوف‬ ‫جودة‬ ‫نظرا لتغيبك عن العمل اكرث من ‪10‬‬ ‫ايام متوا�صلة بدون عذر ر�سمي ف�إننا‬ ‫ن �ن��ذرك ب���ض��رورة ال �ع��ودة اىل العمل‬ ‫خالل ثالثة ايام من تاريخ ن�شر هذا‬ ‫الإع �ل��ان ‪ ،‬واال ف��ان��ك تعترب ف��اق��دا‬ ‫ل�ع�م�ل��ك وك��ام��ل ح �ق��وق��ك ال�ع�م��ال�ي��ة‬ ‫وذل��ك ح�سب ق��ان��ون العمل والعمال‬ ‫الأردين ‪.‬‬ ‫امل� �ن ��ذر‪� � /‬ش��رك��ة ال �ع �ل �م��ي ل�ل���ص��راف��ة‬ ‫(�سفيان ومروان العلمي )‬

‫�سيا�سة رئي�س ال ��وزراء عبداهلل‬ ‫الن�سور‪.‬‬ ‫و�أك � � � � ��د امل � �ن � �ظ � �م ��ون �أن � �ه ��م‬ ‫ال ي �ت �ب �ع ��ون �إىل �أي ت�ن�ظ�ي��م‬ ‫�أو ح� ��زب � �س �ي��ا� �س��ي‪ ،‬م �� �ش��ددي��ن‬ ‫ع �ل��ى �أن� �ه ��م م��واط �ن�ي�ن ف��ا��ض��ت‬ ‫اململكة الأردنية الها�شمية‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬ ‫دائرة التنفيذ‬ ‫�إخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪ 2013/2134‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/6/25‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ح�سام الدين‬ ‫حممد كامل غامن‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان الإقامة‬ ‫رقم الإعالم‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪1‬‬ ‫حم��ل � � �ص ��دوره تنفيذ ��ش�م��ال عمان‬ ‫املحكوم به الدين ‪ 1400‬و دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة �إن وج��دت‬ ‫والفائدة �إن وجدت‬ ‫ي�ج��ب عليك �أن ت ��ؤج��دي خ�ل�ال �سبعة‬ ‫�أي ��ام تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن �شركة ن�ضيد‬ ‫التجارية املبلغ املبني �أعاله‬ ‫و�إذا �إنق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ب� �ه ��م ال �ت �� �ض �ي �ي �ق��ات امل �ع �ي �� �ش �ي��ة‬ ‫ال �ت��ي مت��ار��س�ه��ا احل �ك��وم��ة على‬ ‫االردن � �ي �ي�ن‪ ،‬الف �ت�ين اىل ان ��ه ال‬ ‫مف ّر من الوقوف �سلميا يف وجه‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة ح �ت��ى ت�ت�راج ��ع ع��ن‬ ‫قراراتها؛ من �أجل احلفاظ على‬ ‫ال��وط��ن ون�ظ��ام��ه‪ ،‬حتى ال ي�صل‬ ‫امل��واط��ن �إىل ح � ّد ال�ي��أ���س‪ ،‬احلد‬ ‫الذي رمبا �سي�صل اجلميع �إليه‪.‬‬ ‫و�أ� �ص��در منظمو التظاهرة‬ ‫ب� �ي ��ان� �اً دع� � ��وا ف �ي ��ه اىل "وقف‬ ‫جميع امل�م��ار��س��ات االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫احلكومية التي �أدّت �إىل مزيد‬ ‫م��ن �إف �ق��ار امل��واط �ن�ين م��ن رف��ع‬ ‫ل�ل���س�ل��ع الأ� �س��ا� �س �ي��ة وال �ك �ه��رب��اء‬ ‫وامل � ��اء‪ .‬والأخ� �ط ��ر م��ا ه��و ق��ادم‬ ‫م ��ن رف � ��ع ال ��دع ��م ع ��ن اخل �ب��ز‪،‬‬ ‫وت� �خ� ��� �ص� �ي� �� ��ص رغ� � �ي � ��ف وث� �ل ��ث‬ ‫ال��رغ �ي��ف ي��وم �ي��ا ل �ك��ل م��واط��ن‪،‬‬ ‫وم��ن املعلوم �أنّ غالبية ال�شعب‬ ‫الأردين يعتمد اعتمادا �أ�سا�سيا‬ ‫على اخلبز"‪.‬‬ ‫وطالب البيان ب�إعفاء طالب‬ ‫اجل ��ام� �ع ��ات م ��ن ذوي ال��دخ��ل‬ ‫املحدود من الر�سوم لهذه ال�سنة‬ ‫وال�سنة القادمة على الأقل‪ ،‬على‬ ‫�أن ي�سدد ال�ط�لاب الر�سوم بعد‬

‫ت�أمني فر�ص عمل لهم‪.‬‬ ‫ودع� ��ا امل �ن �ظ �م��ون احل�ك��وم��ة‬ ‫�إىل الإع �ل�ان ع�م��ا و��ص�ل��ت �إل�ي��ه‬ ‫ب�ش�أن التنقيب عن النفط والغاز‬ ‫يف الأردن‪ ،‬وما و�صلت �إليه تلك‬ ‫ال �� �ش��رك��ات امل �ن � ّق �ب��ة‪ ،‬والإع �ل��ان‬ ‫ب�شفافية ع��ن مو�ضوع ال�صخر‬ ‫الزيتي واليورانيوم املكت�شف يف‬ ‫الأردن وبكميات هائلة‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ال � �ب � �ي� ��ان �إن ت �ل��ك‬ ‫امل�م��ار��س��ات احل�ك��وم�ي��ة �أدت �إىل‬ ‫ب��داي��ة زوال الطبقة الو�سطى‪،‬‬ ‫وكما هو معروف يف جميع دول‬ ‫ال �ع��امل ف � ��إنّ ال�ط�ب�ق��ة الو�سطى‬ ‫هي احلامية لأي نظام كان‪ ،‬و�إنّ‬ ‫زوال تلك الطبقة �سي�ؤدي �إىل‬ ‫خطورة بالغة على النظام ب�أكمله‬ ‫(ال�ن�ظ��ام ال�سيا�سي واملجتمعي‬ ‫واالق � �ت � �� � �ص� ��ادي)‪ ،‬وه� �ن ��ا ال ب � ّد‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة م��ن ع �م��ل �إج � ��راءات‬ ‫ف��وري��ة م��ن �أج ��ل احل �ف��اظ على‬ ‫تلك الطبقة‪ ،‬م��ن رب��ط روات��ب‬ ‫العاملني املدنيني والع�سكريني‬ ‫مب �ع��دالت ال�ت���ض�خ��م ك�م��ا ك��ان��ت‬ ‫ت� �ع ��د احل � �ك� ��وم� ��ات ال �� �س ��اب �ق ��ة‪،‬‬ ‫وخ�صو�صاً �أنّ معدالت الت�ضخم‬ ‫ق� ��د ارت� �ف� �ع ��ت م �ن��ذ ع � ��ام ‪2011‬‬

‫ولغاية ‪ 2013-8-1‬بن�سبة ‪15.6‬‬ ‫يف املئة؛ �أي �إنّ الرواتب ال�صافية‬ ‫التي يتقا�ضاها جميع العاملون‬ ‫واملتقاعدون قد نق�صت وت�آكلت‬ ‫بهذا املعدل ‪ 15.6‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه ال بد من �إيجاد‬ ‫حلول اقت�صادية ناجعة وناجحة‬ ‫من �أج��ل معاجلة م�شكلة الفقر‬ ‫يف امل�ج�ت�م��ع الأردين‪ ،‬وم�شكلة‬ ‫البطالة ب�ين ال���ش�ب��اب‪ ،‬وتوفري‬ ‫ف ��ر� ��ص ع �م��ل ح�ق�ي�ق�ي��ة حت�ف��ظ‬ ‫لل�شباب هيبتهم وكرامتهم‪.‬‬ ‫واق� �ت� ��رح امل� �ن� �ظ� �م ��ون ع�ل��ى‬ ‫احلكومة لتغطية عجز املوازنة‬ ‫ف��ر���ض � �ض��رائ��ب �إ� �ض��اف �ي��ة على‬ ‫ال���س�ل��ع ال�ك�م��ال�ي��ة م��ن � �س �ي��ارات‬ ‫ف ��اره ��ة‪ ،‬وال �� �س �ج��ائ��ر واخل �م��ور‪،‬‬ ‫وال� ��� �س� �ل ��ع ال � �ت� ��ي ي �� �س �ت �خ��دم �ه��ا‬ ‫م � �ي � �� � �س� ��ورو احل� � � � � ��ال‪ ،‬وزي� � � � ��ادة‬ ‫ال�ضرائب على ال�شركات الكربى‬ ‫وال�ب�ن��وك‪ ،‬والعمل بجدية على‬ ‫حت���ص�ي��ل � �ض��ري �ب��ة ال ��دخ ��ل من‬ ‫املتهربني من الدفع‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن احل �ك��وم��ة جل��ات‬ ‫م � ��ؤخ� ��را �إىل ح �م �ل��ة م ��ن رف��ع‬ ‫اال��س�ع��ار على �ضرائب االلب�سة‬ ‫املجمركة واملحروقات‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫‪5‬‬

‫حكومة الن�سور‪ ..‬جيب املواطن هو احلل‬ ‫مختصون‪ :‬أزمات الصحف‬ ‫االقتصادية تتجاذبها رسوم‬ ‫اإلعالن ومنافس إلكرتوني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫فيما يجهد اجلانب الإعالمي متمث ً‬ ‫ال بنقابة ال�صحفيني للو�صول التفاق‬ ‫مع اجلانب احلكومي ب�ش�أن التخفيف من الر�سوم وال�ضرائب املفرو�ضة عليه‪،‬‬ ‫وفق نقيب ال�صحفيني طارق املومني‪� ،‬إال �أنه ما تزال املطالبات املتعلقة بدعم‬ ‫ال�صحف غري املبا�شر لدى اللجنة االقت�صادية يف رئا�سة الوزراء‪ ،‬دون �أن تتلقى‬ ‫النقابة �أي رد ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫�أ�سباب ع��دة تقف وراء النكبات املالية لعدد م��ن ال�صحف املحلية‪ ،‬منها‬ ‫املعلن ومنها اخل�ف��ي‪ ،‬وب�ين ه��ات�ين ال�ع��وام��ل ي ِّ‬ ‫ُ�شخ�ص خ�ب�راء وخمت�صون يف‬ ‫العمل ال�صحفي �أن واح��دة من �أ�سباب االنهيارات املالية التي ت�سببت ب�إيقاف‬ ‫�صحف يومية‪ ،‬وت�سريح العاملني فيها‪ ،‬يعود �إىل تراجع �سوق الإعالن وارتفاع‬ ‫ال�ضرائب والر�سوم املفرو�ضة من اجلانب الر�سمي‪.‬‬ ‫ع�ضو جمل�س �إدارة �صحيفة الد�ستور نقيب ال�صحفيني الأ�سبق �سيف‬ ‫ال�شريف‪ ،‬يعتقد �أن �أ�سباب الأزم��ات املالية لل�صحف يعود �إىل ت�أثرها ال�شديد‬ ‫بانكما�ش ال�سوق املحلية والعاملية وال�سوق املناف�سة‪.‬‬ ‫وي�ضيف ال���ش��ري��ف يف ت�شخي�ص ال��واق��ع امل �ت ��أزم لبع�ض ال���ص�ح��ف‪ ،‬بفعل‬ ‫انكما�ش �سوق ا إلع�ل�ان‪ ،‬أ�ن��ه نتيجة لظهور مناف�س جديد متمثل بال�صحافة‬ ‫االلكرتونية التي �أخذت ح�صة جيدة من القراء‪ ،‬فباتوا ال يعتمدون على م�صدر‬ ‫وحيد للمعلومة‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن ال�صحافة الإلكرتونية خلقت �سوق �إعالن مناف�سة ال�صحافة‬ ‫الورقية؛ ما �ساهم يف �إ�ضعافها‪ ،‬وانعك�س على حجم مبيعاتها‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للطباعة التجارية‪ ،‬يقول ال�شريف‪�" :‬إنها �أ�صيبت ب�أ�ضرار كبرية‬ ‫بفعل انكما�ش �سوق ال�صحف؛ �إذ �أ�صبحت غري قادرة على التكيف مع الأو�ضاع‬ ‫اجلديدة‪ ،‬فال ت�ستطيع التخل�ص من نحو ع�شرين �إىل �أربعني عامال‪ ،‬لتقليل‬ ‫امل�صاريف وتقلي�ص حجم املوارد"‪.‬‬ ‫ويتقاطع ال�شريف مع ما يطرحه مدير عام �أحد ال�صحف اليومية‪ ،‬باعتبار‬ ‫�أن الإعالن يوزع على نحو غري عادل بني ال�صحف؛ �إذ تبتعد بع�ض اجلهات عن‬ ‫الإعالن لدى �صحف ما؛ بحجة �أنها �صحف خا�صة‪ ،‬ما ي�ستدعي دعم ال�صحف‬ ‫بالت�ساوي �أو بناء على ن�سبة القراء‪.‬‬ ‫وال تبدو م�شكلة ال�صحف يف ا إلع�ل�ان قائمة مع القطاع احلكومي وفق‬ ‫وجهة نظر املدير ‪-‬الذي ف�ضل عدم ذكر ا�سمه‪� -‬إمنا امل�شكلة تربز مع القطاع‬ ‫التجاري الذي يتجه معظم معلنوه للإعالن يف ال�صحف الأكرث قراءة‪ ،‬و�أكرث‬ ‫ن�سخاً وا�شرتاكات‪.‬‬ ‫وي�ضاف �إىل م�شكلة الإعالنات رخ�ص ثمن ا إلع�لان التجاري؛ �إذ ينبغي‬ ‫وفق وجهة نظر �صاحب الطرح االتفاق على �أن يكون جتارياً‪ ،‬ف�ضال عن �أن‬ ‫ارتفاع الر�سوم وال�ضرائب ي�ساهمان يف عزوف املعلنني‪.‬‬ ‫ويف التطرق �إىل دور نقابة ال�صحفيني يف معاجلة اخ�ت�لاالت ال�صحف‬ ‫الناجمة عن تراجع �سوق ا إلع�لان‪ ،‬يبد�أ من التفهم احلكومي للدور الوطني‬ ‫الذي تقوم به ال�صحافة يف ت�شغيل �أيد عاملة يف جماالت عدة‪ ،‬على نحو يدعوها‬ ‫�إىل تخفيف الأعباء املالية التي تدفعها ال�صحف للحكومة ‪-‬يقول ال�شريف‪.-‬‬ ‫ووفقاً له‪ ،‬ف�إن من بني تلك الأعباء التي ينبغي تخفيفها‪� :‬إلغاء جمارك‬ ‫الورق‪ ،‬وم�ستلزمات الطباعة‪ ،‬واحلرب‪ ،‬والإعفاء من ال�ضرائب والر�سوم‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل تخفيف �ضريبة الدخل على مبيعاتها‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ق��د ال���ش��ري��ف‪ ،‬ف�ي�م��ا ل��و ح���ص��ل جت ��اوب ح �ك��وم��ي‪ ،‬و�أل �غ �ي��ت ال��ر��س��وم‬ ‫وال�ضرائب ال�سابقة على نحو تدريجي‪ ،‬ف��إن ال�صحافة ت�ستطيع اال�ستمرار‬ ‫واملناف�سة والت�شغيل‪.‬‬

‫"ال�صحة"‪ :‬زيادة الكوادر يف امل�ست�شفيات منع ًا حلدوث نق�ص‬

‫تحسني واقع الخدمات الطبية مطلب فقراء‬ ‫أنهكهم املرض‬

‫م�ست�شفى اجلامعة الأردنية‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ال يجد مر�ضى ف�ق��راء ُب��داً م��ن مراجعة م�ست�شفيات ومراكز‬ ‫�صحية حكومية لال�ستطباب والعالج من �أمرا�ض �أنهكت �أج�سادهم‬ ‫اخلاوية؛ جراء �شدة العوز و�سوء �أو�ضاعهم املعي�شية التي حتول دون‬ ‫جلوئهم �إىل القطاع ال�صحي اخلا�ص الباهظ التكاليف‪.‬‬ ‫وكثرياً ما عادت احلاجة عائ�شة عقب مراجعتها �أحد امل�ست�شفيات‬ ‫احلكومية بعالج غري مكتمل؛ من حيث نوعية الدواء املقرر �صرفه‬ ‫لها ب�شكل دوري‪.‬‬ ‫وت�ق��ول‪" :‬عند نق�ص ال ��دواء وع��دم ت��وف��ره بامل�ست�شفى‪� ،‬أك��ون‬ ‫م�ضطرة �إىل ��ش��رائ��ه م��ن ال�صيدلية‪ ،‬رغ��م ح���ص��ويل ع�ل��ى ت� أ�م�ين‬ ‫�صحي!"‪.‬‬ ‫وتعاين تلك احلاجة من �أمرا�ض مزمنة كالقلب وارتفاع �ضغط‬ ‫ال ��دم وال���س�ك��ري‪ ،‬وال ق ��درة ل�ه��ا ع�ل��ى حت�م��ل تكاليف ال �ع�لاج خ��ارج‬ ‫الت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫وا�شتكت ‪-‬يف �سياق مت�صل‪ -‬تراجع م�ستوى اخلدمة ال�صحية‬ ‫املقدمة يف ظل تزايد �أع��داد املر�ضى املراجعني م�ست�شفيات القطاع‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬مقارنة بفرتة ما قبل اح�ت��دام الأزم��ة ال�سورية التي ترتب‬

‫عليها موجة جلوء وا�سعة �إىل �أرا�ضي اململكة‪.‬‬ ‫وقالت �إن املر�ضى الفقراء ال يجدون مالذاً للعالج �إال يف املرافق‬ ‫ال�صحية احل�ك��وم�ي��ة؛ ك��ون�ه��ا أ�ق��ل ك�ل�ف��ة‪ ،‬وحل�صولهم ع�ل��ى ت� أ�م�ين‬ ‫�صحي‪� ،‬أو �إعفاءات طبية من جهات ر�سمية‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن امل���س�ت���ش��ار الإع�ل�ام��ي ل��وزي��ر ال���ص�ح��ة ال��دك �ت��ور با�سم‬ ‫ال�ك���س��واين ي � ؤ�ك��د لـ"ال�سبيل"‪ ،‬احل �ف��اظ ع�ل��ى م�ستوى اخل��دم��ات‬ ‫الطبية املقدمة للمر�ضى يف امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية التابعة‬ ‫للوزارة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل تعامل وزارة ال�صحة مع �أعداد الالجئني ال�سوريني‪،‬‬ ‫وال�ضغط الناجم عن ذل��ك ا ألم��ر‪ ،‬مبنهجية علمية ومهنية‪ ،‬دون‬ ‫�أن تت�أثر اخلدمة الطبية للمواطنني يف كافة امل�ست�شفيات واملراكز‬ ‫ال�صحية احلكومية‪.‬‬ ‫وال يقت�صر �ضغط املر�ضى على املرافق ال�صحية الر�سمية؛ �إذ‬ ‫تزدحم م�ست�شفيات القطاع اخلا�ص مبر�ضى �أردنيني وغري �أردنيني‪،‬‬ ‫بع�ضهم مي�سور احلال‪ ،‬و�آخرون َقدِ موا من بالدهم للعالج على نفقة‬ ‫الدولة املر�سلة لهم‪.‬‬ ‫ويرى الك�سواين �أن رفد وزارة ال�صحة مل�ست�شفياتها ومراكزها‪،‬‬ ‫خا�صة يف مناطق �شمال اململكة‪ ،‬ب��ال�ك��وادر الطبية والتمري�ضية‬ ‫والأدوية حال دون حدوث �أي نق�ص قد ي�شعر به املواطن‪.‬‬

‫لكن ف�ق��راء مر�ضى ي��راج�ع��ون م��راف��ق القطاع ال�صحي العام‬ ‫ب�شكل م�ستمر‪ ،‬يخالفون ذلك الر�أي الر�سمي حول تاليف ال�سلبيات‬ ‫الناجمة عن �ضغط املراجعني على امل�ست�شفيات وامل��راك��ز ال�صحية‬ ‫التابعة للحكومة؛ من خ�لال ا إل��ش��ارة �إىل وج��ود نق�ص يف الأدوي��ة‬ ‫�أحياناً‪ ،‬وطول املدة املقررة ملراجعة الطبيب جمدداً التي ت�صل �إىل‬ ‫ثالثة �شهور و�أكرث من ذلك‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال��ذي ينفي فيه وج��ود نق�ص يف ال ��دواء بالقطاع‬ ‫الطبي العام‪� ،‬أو�ضح الك�سواين �أن وزارة ال�صحة �أوج��دت الو�سائل‬ ‫املنا�سبة؛ ل�ضمان توفري الأدوية وامل�ستلزمات الطبية يف م�ست�شفياتها‬ ‫وم��راك��زه��ا ع�بر زي��ادة العطاء ل�ل�أدوي��ة بن�سبة ‪ 30‬يف املئة وبنف�س‬ ‫ال�سعر‪� ،‬إ�ضافة �إىل ما تقدمه الدول املانحة من م�ساعدات طبية‪.‬‬ ‫و أ�ك��د �أن القطاع الطبي كبقية القطاعات ا ألخ��رى يف اململكة‬ ‫تعر�ض ل�ضغط ه��ائ��ل؛ ج��راء موجة اللجوء ال���س��وري‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫ال�ع�م��ل ع�ل��ى جت ��اوز ال�ضغط ال��واق��ع ع�ل��ى ه��ذا ال�ق�ط��اع م��ن خ�لال‬ ‫ا�ستدامة اخلدمات ال�صحية للمواطنني دون حدوث �أي نق�ص‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن عدد املواطنني ‪-‬وفق �أرقام ر�سمية حديثة‪ -‬بلغ نحو‬ ‫‪ 7.3‬ماليني ن�سمة‪ ،‬فيما تفيد �إح�صاءات ر�سمية بوجود ‪ 1.25‬مليون‬ ‫�سوري يف الأردن‪.‬‬

‫مواطنون يف جرش‪ :‬جيب املواطن بقرة الحكومة الحلوب‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ي�ستيقظ امل��واط��ن الأردين ك��ل ي��وم لي�سمع ارت�ف��اع�اً‬ ‫ل�سلعة �أو �ضريبة جديدة ت�ستنزف جيبه املثقوب‪ ،‬حتى �صار‬ ‫ب�ق��رة احل�ك��وم��ة احل�ل��وب ال�ت��ي م��ا ع��ادت �سمين ًة! فقد جفّ‬ ‫ُ‬ ‫يدب يف الأو�صال‪.‬‬ ‫ال�ضرع‪ ،‬وهزل اجل�سم‪ ،‬وبد�أ‬ ‫ال�ضعف ّ‬ ‫ويعاين املواطن اجلر�شي ك�شريحة من �شرائح املجتمع‬ ‫الأردين م��ن آ�ث��ار ال �ق��رارات احلكومية ب��رف��ع أ���س�ع��ار ال�سلع‬ ‫واملحروقات‪ ،‬فلم يبق �شيء �إال و�صله لظى ارتفاع الأ�سعار‬ ‫ول�ه�ي�ب��ه‪ ،‬وامل ��واط ��ن ه��و ال���ض�ح�ي��ة ال ��ذي ي�ك�ت��وي ب �ن��ار ه��ذا‬ ‫القرارات الظاملة‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" ا�ستطلعت �آراء املواطنني يف حمافظة جر�ش‬ ‫و�سمعت أ�ن�ي�ن ال �ف �ق��راء وامل�ط�ح��ون�ين م��ن ال�شعب الأردين‬ ‫ال��ذي ي�ئ��نّ م��ن ��ش��دة الأمل ال��ذي �س ّببته ق ��رارات احلكومة‬ ‫الظاملة برفع الأ�سعار‪.‬‬ ‫برج�س داود مواطن من مدينة جر�ش‪ ،‬ا�ستنكر قرارات‬ ‫احل�ك��وم��ة الأردن �ي��ة ب��رف��ع ا أل� �س �ع��ار‪ ،‬وق ��ال‪" :‬ارتفاع �أ�سعار‬ ‫اخل�ضار ب�شكل غري طبيعي؛ فكيلو البطاطا و�صل �إىل ‪80‬‬ ‫قر�شاً‪ ،‬وكيلو اخل�ي��ار و�صل �أي�ضاً �إىل ‪ 80‬قر�شاً‪ ،‬وه��ي �سلع‬ ‫يجب �أن تكون �أ�سعارها ب�سيطة ليتناولها املواطن الفقري‪،‬‬ ‫ع��دا عن الفواكه التي �أ�صبحت من الكماليات! وخا�صة يف‬ ‫ال�ع��ائ�لات ال�ك�ب�يرة‪ ،‬وه��ذا ا ألم ��ر ي�ستنزف ج ��زءاً ك�ب�يراً من‬ ‫ميزانية العائلة‪ ،‬فاخل�ضار ‪-‬وهي القوت اليومي للمواطن‪-‬‬ ‫�أ�صبحت �أ�سعارها عالية جدا‪ ،‬وب�شكل ملمو�س وغري طبيعي‪،‬‬ ‫ون�س�أل اهلل �أن يعني من عنده عائلة كبرية"‪ ،‬م�ضيفاً‪" :‬كثري‬ ‫من املواطنني يف حمافظة جر�ش يعملون يف العا�صمة ع ّمان‪،‬‬ ‫وي�ستخدمون �سياراتهم للذهاب �إىل �أماكن؛ وبالتايل فالذي‬ ‫ي�ستخدم �سيارته العادية ت�ستهلك يومياً بنزيناً من �سبعة �إىل‬ ‫ثمانية دنانري‪ ،‬هذا �إذا كانت اقت�صادية وماتورها عادياً‪ ،‬ودعم‬ ‫�اف‪،‬‬ ‫امل�ح��روق��ات ال��ذي تعطيه احل�ك��وم��ة للمواطنني غ�ير ك� ٍ‬ ‫وال ي ّ‬ ‫ُغطي �إال ج��زءاً ب�سيطاً م��ن نفقاته اليومية‪ ،‬وف��ات��ورة‬ ‫املياه ارتفعت فكنا ندفع كل دورة للمياه (كل ثالثة �شهور)‬ ‫دينارين فقط‪ ،‬والآن الفاتورة ت�صل �إىل ‪ 26‬ديناراً! والراتب‬ ‫هو نف�سه مل يتغري عليه �شيء‪� ،‬سوى ارتفاع ب�سيط ال يغطي‬ ‫النفقات العالية ب�سبب ارتفاع الأ�سعار"‪.‬‬ ‫املواطن علي العتوم و�صف احلكومة بـ"اجلابي" الذي‬ ‫ي� أ�ت��ي ب��دون م�ي�ع��اد‪ ،‬ليقوم بتح�صيل ال�ن�ق��ود امل�ترت�ب��ة على‬ ‫املواطن‪ ،‬وقال‪�" :‬أ�صحبت احلكومة جابياً يدق �أبوابنا يومياً؛‬ ‫لي�صادر ُلقيمات اخلبز من �أفواه �أطفالنا‪ ،‬ويبقينا بال طعام‬ ‫وال وق ��ود وال ن��ار وال م��داف��ئ! ح�ت��ى �أ�صبحنا ن�ستجري به‬ ‫كامل�ستجري من الرم�ضاء بالنار"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬قرارات رفع الأ�سعار ف ّككت الروابط االجتماعية‬ ‫بني أ�ف��راد العائلة الواحدة التي �س ّببت قلة التوا�صل بينها؛‬ ‫ب�سبب ان�شغال كل ف��رد يف ا أل��س��رة باللهث وراء لقمة عي�شه‬ ‫وعي�ش �أبنائه‪ ،‬دون �أن يف ّكر يف الآخرين‪� ،‬أو �أن يتوا�صل مع‬ ‫�أقربائه‪ ،‬فانقطعت �صلة الأرحام بيننا"‪ ،‬متابعاً‪ّ �" :‬إن الدعم‬ ‫احلكومي الذي قدّمته احلكومة للمواطن ال يكفي �إطالقاً يف‬ ‫مواجهة النفقات الناجتة عن ارتفاع �أ�سعار الغاز واملحروقات‬ ‫واخل�ضار واملالب�س وغريها"‪.‬‬ ‫وب نََّي املواطن �أمين هاين �ضعف الق ّوة ال�شرائية للدينار‬

‫مدينة جر�ش‬

‫الأردين‪ ،‬وق ��ال‪" :‬ت�آكلت ال�ق��وة ال�شرائية للدينار؛ ب�سبب‬ ‫ارت �ف��اع ا أل� �س �ع��ار‪ ،‬ون�سبة الت�ضخم املعلنة يف الأ��س�ع��ار غري‬ ‫حقيقية‪ ،‬وامل��واط��ن ي�شعر ب�ضعف أ�ث��ره��ا يف ال��دخ��ل؛ ب�سبب‬ ‫التجار وال�سلع التجارية‪،‬‬ ‫انعدام رقابة وزارة التموين على ّ‬ ‫فاملواطن �أ�صبح ال يقوى على �أن يعي�ش؛ ف��أدن��ى مقومات‬ ‫احل �ي��اة ال�ك��رمي��ة غ�ير م �ت��و ّف��رة‪ ،‬و� �ص�بر ال�ن��ا���س ب ��د أ� ينفد‪،‬‬ ‫والأمور من �سيئ �إىل �أ�سو�أ!"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل أ�ث��ر ارت�ف��اع ا أل��س�ع��ار يف احل�ي��اة االجتماعية‬ ‫للمواطن‪ ،‬وقال‪" :‬من �أهم �آثار ارتفاع الأ�سعار ال�سيئة �أنها‬ ‫�أدّت �إىل �ضعف يف �صلة الأرح��ام‪ ،‬وقلة التوا�صل االجتماعي‬ ‫بني املواطنني‪ ،‬حتى يف املنا�سبات االجتماعية مل يعد مبقدور‬ ‫النا�س التوا�صل االجتماعي ب�سبب قلة املادة يف �أيديهم"‪.‬‬ ‫وحت�دّث حممد �إبراهيم العتوم من بلدة �سوف ‪-‬الذي‬ ‫يعيل ثمانية أ�ف ��راد‪ -‬ع��ن ال�ظ��روف النف�سية ال�ت��ي يعي�شها‬ ‫ع��دد ك�ب�ير م��ن ال���ش�ب��اب يف املجتمع امل�ح�ل��ي‪ ،‬وق ��ال‪" :‬كثري‬ ‫من ال�شباب يف مقتبل العمر‪ ،‬ت�تراوح �أعمارهم من ع�شرين‬ ‫�إىل ثالثني �سنة‪ ،‬جل��أوا �إىل التنمية االجتماعية للظروف‬ ‫النف�سية التي يعي�شونها؛ فارتفاع الأ�سعار يف كل الأ�شياء‪،‬‬ ‫وانت�شار البطالة‪ ،‬وعدم وجود فر�ص عمل �أدى ذلك �إىل قيام‬ ‫ه��ؤالء ال�شباب �إىل تقدمي تقارير طبية‪ ،‬و�أخ��رى نف�سية يف‬ ‫بع�ض الأحيان‪ ،‬للتنمية االجتماعية للح�صول على فر�صة‬ ‫يف احلياة ليعي�ش مع زوجته و�أوالده‪ ،‬وكل هذا ب�سبب ارتفاع‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬وب�سبب القرارات احلكومية برفع الأ�سعار والبطالة‬ ‫ذات الن�سبة العالية"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪�" :‬إذا كان ال بد للحكومة من رفع الأ�سعار‪ ،‬فال‬ ‫بد يف الوقت نف�سه من رفع دخول املواطنني‪ ،‬ولكن �أن ت�صدر‬ ‫قرارات حكومية برفع الأ�سعار ودخول املواطنني ثابتة‪ ،‬فهذا‬ ‫هو الظلم بعينه! و�أنا مواطن لي�س يل وظيفة حكومية‪ ،‬وال‬ ‫�أتقا�ضى �أي دخل من التنمية االجتماعية‪ ،‬ولي�س يل دخل‬ ‫�سوى ما �أقوم بعمله يومياً ك�سائق حافلة‪ ،‬ف�إن ا�شتغلت �أكلت‪،‬‬

‫و�إن مل ا�شتغل بقيت �أعاين مرارة الفقر واحلرمان"‪ ،‬وعبرّ‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪" :‬عاي�شني على احلديدة؛ فالنفقات كثرية‪ ،‬وعندي‬ ‫طفالن تو�أم‪ ،‬وعندي طالبة يف اجلامعة‪ ،‬والبقية يف املدار�س‪،‬‬ ‫علي م��ن ك��ل ��ص��وب‪ ،‬و�أج��رة‬ ‫وف��وات�ير امل��اء والكهرباء تنهال ّ‬ ‫البيت ال�شهرية ّ‬ ‫تدق بابي كل �شهر‪ ،‬وارتفاع �أ�سعار اخل�ضار‬ ‫ب�شكل ي��وم��ي؛ ول��ذل��ك �أجل� ��أ �إىل االق�ترا���ض م��ن هنا ومن‬ ‫هناك‪� ،‬أي بعبارة ب�سيطة تلبي�س طواقي‪ ،‬ومثلي كثري فمعظم‬ ‫ال�شعب الأردين مثلي و�أكرث!!"‪.‬‬ ‫وح��ول احل�ي��اة االجتماعية ق��ال‪" :‬ال �أزور �إخ��وت��ي �إال‬ ‫نادراً! ومنا�سبات �أقاربي االجتماعية ال �أح�ضرها �أبداً؛ لعدم‬ ‫وجود املادة‪ ،‬فهذه املنا�سبات حتتاج �إىل نفقات‪ ،‬و�أنا ال �أ�ستطيع‬ ‫حت ّملها‪ ،‬وهذا ما ي�س ّبب تفكك العالقات الأ�سرية بني �أبناء‬ ‫العائلة الواحدة"‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" التقت فائق �أب��و ا�صل ّيح �صاحب حمالت‬ ‫بوتيك �ألب�سة الذي �شرح لنا ركود ال�سوق التجارية‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"ارتفاع الأ�سعار أ�دّى �إىل �ضعف القوة ال�شرائية للمواطن؛‬ ‫وب��ال�ت��ايل �ضعف ��ش��راء امل��واط��ن‪ ،‬وزي ��ادة �ضريبة ‪ %20‬على‬ ‫امل�لاب����س زادت ال�ط�ين ِب � َّل��ة‪ ،‬ف��امل�ل�ب��و���س ال ��ذي ��س�ع��ره ع�شرة‬ ‫دنانري مث ً‬ ‫ال‪� ،‬أ�صبح �سعره ‪ 13‬دي�ن��اراً‪ ،‬وه��ذا أ�دّى �إىل �ضعف‬ ‫القوة ال�شرائية للمواطن؛ وبالتايل �أدّى �إىل ركود يف ال�سوق‬ ‫التجارية؛ حيث �أ�صبح املواطن يُقدِّم لقمة عي�شه على امل َ ْلب�س‬ ‫والأمور الأخرى"‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخرى‪ ،‬ف� ّإن مو�سم ال�شتاء القار�س القادم يف‬ ‫جر�ش يزيد املواطن ه ّماً �آخر فوق همومه الكثرية؛ فاالرتفاع‬ ‫املتزايد يف املحروقات دفع بع�ض املواطنني �إىل اللجوء �إىل‬ ‫االع�ت��داء املبكر على ال�غ��اب��ات‪ ،‬وتقطيع الأ��ش�ج��ار احلر�شية‬ ‫يف ا ألح��را���ش‪ .‬ي�ق��ول امل��واط��ن ن�ضال علي حممد م��ن بلدة‬ ‫كفرخل‪" :‬ن�ستيقظ على �أ�صوات منا�شري اخل�شب ال�ش ّغالة يف‬ ‫غابات كفرخل‪ ،‬حيث ن�سمع �أ�صوات منا�شري اخل�شب �صباحاً‬ ‫وم�سا ًء تقوم بتقطيع الأ�شجار احلر�شية يف الغابات املجاورة‬

‫بلدة كفرخل‪ ،‬وهذا معظم �أ�سبابه الرتفاع الأ�سعار ب�شكل عام‪،‬‬ ‫وارتفاع �أ�سعار املحروقات والغاز ب�شكل خا�ص"‪.‬‬ ‫وحول �أثر ارتفاع الأ�سعار يف �ضعف التوا�صل االجتماعي‪،‬‬ ‫ي�ضيف ن�ضال‪" :‬الزيارات االجتماعية بني الأقارب والأرحام‬ ‫�صارت �ضعيفة؛ نتيجة لهذه االرتفاعات املتكررة للأ�سعار‬ ‫التي طحنت املواطنني طحناً! فلم يعد يه ّم احلكومة و�ضع‬ ‫املواطن وحالته االجتماعية واملعي�شية‪ ،‬فهي تقوم بتعوي�ض‬ ‫النق�ص واخللل يف ميزانية الدولة من خالل جيب املواطن‪،‬‬ ‫بغ�ض النظر عن و�ضعه املعي�شي ال�صعب‪ ،‬وهي تعتربنا كبقرة‬ ‫حلوب �سمينة"‪.‬‬ ‫"الفقر �سبب ل�ك��ل امل���ش��اك��ل‪ ،‬و�أك�ب�ر �أ��س�ب��اب��ه �سيا�سة‬ ‫احل�ك��وم��ة وق��رارات �ه��ا ال�ظ��امل��ة ب��رف��ع الأ�سعار" ي�ق��ول ناجح‬ ‫ق��وق��زة‪ .‬وي�ضيف‪" :‬يف ب�ل��دة ��س��وف ظ�ه��رت �أك�ث�ر م��ن حالة‬ ‫�سطو على أ�ك�ث�ر م��ن حم��ل جت��اري‪ ،‬ق��ام��وا خاللها بخطف‬ ‫مئات الدنانري من �أح��ده��م‪ ،‬وكذلك يف جر�ش وغريها من‬ ‫القرى"‪.‬‬ ‫امل��واط��ن ع�م��اد عيا�صرة م��ن ب�ل��دة ��س��اك��ب‪ ،‬ع��زا ارت�ف��اع‬ ‫الأ�سعار �إىل الف�ساد املايل والإداري يف الأردن‪ ،‬وقال‪�" :‬سبب‬ ‫ارتفاع الأ�سعار يف الأردن هو الف�ساد الإداري واملايل يف الدولة‬ ‫الأردنية‪ ،‬و�صانع القرار يف الأردن دائماً تكون احللول املالية‬ ‫عنده بجيب امل��واط��ن؛ مما يُعطي م�ؤ�شراً على �أنّ العقلية‬ ‫االقت�صادية يف الأردن ال تف ّكر وال تبتكر حلو ًال �أخرى‪ ،‬مما‬ ‫ي�ؤدي �إىل ارتفاع الأ�سعار"‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ عيا�صرة أ�ث��ر ارتفاع الأ�سعار يف ال�شارع الأردين‪،‬‬ ‫وقال‪" :‬ارتفاع الأ�سعار يف الأردن يزيد من احتقان ال�شارع‬ ‫الأردين‪ ،‬و ُي �ت��و ّق��ع �أن ت�ك��ون ه�ن��اك حت � ّرك��ات �شعبية يف كل‬ ‫مناطق الأردن؛ رف�ضاً ل�سيا�سة ارتفاع الأ�سعار"‪ ،‬م�ضيفاً‪:‬‬ ‫"املواطن الأردين على ا�ستعداد �أن ي�ضع احلزام على بطنه‬ ‫م��ن أ�ج ��ل ال��وط��ن‪ ،‬ل��و مل ي�ك��ن ه �ن��اك ف���س��اد �إداري وم��ايل‬ ‫و�سيا�سي"‪.‬‬ ‫و�أ�شار املواطن عي�سى �أحمد من بلدة الكتة �إىل �أنّ ارتفاع‬ ‫ا أل��س�ع��ار �س َّبب ك�ث�يراً م��ن ح��االت ال�ط�لاق الأ��س��ري��ة‪ ،‬وق��ال‪:‬‬ ‫"�أ َّثر ارتفاع الأ�سعار يف التوا�صل االجتماعي‪ ،‬والزيارات‬ ‫بني النا�س يف املجتمع املحلي‪ ،‬ومن خالل مراجعتنا بع�ض‬ ‫العاملني يف املحاكم ال�شرعية يف اململكة أ�ك��دوا لنا ارتفاع‬ ‫رب الأ�سرة على الإنفاق‬ ‫حاالت الطالق؛ ب�سبب عدم قدرة ّ‬ ‫وتوفري احلياة الكرمية للعائلة"‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أنّ املواطن الأردين يعي�ش حتت �سل�سلة من‬ ‫ال�ضغوط اليومية يف احتياجات �أ�سرته وطلباتها اليومية‪،‬‬ ‫ب��دءاً من امل�أكل وامل�شرب وامللب�س واالت�صاالت واملوا�صالت‬ ‫ال�ي��وم�ي��ة‪ ،‬وم�ت�ط�ل�ب��ات امل��در� �س��ة وم���ص��اري�ف�ه��ا‪ ،‬ومتطلبات‬ ‫اجل��ام�ع��ة وم�صاريفها‪ ،‬وف��وات�ير ال�ك�ه��رب��اء‪ ،‬وف��وات�ير امل��اء‪،‬‬ ‫وفواتري الهاتف واالن�ترن��ت‪ ،‬وترخي�ص ال�سيارة �إىل أ�ج��رة‬ ‫املنزل ال�شهرية‪ ،‬وا�ستعدادات ال�شتاء املقبل‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أنّ االرت �ف��اع��ات م���س�ت�م��رة وم �ت��زاي��دة‪،‬‬ ‫ومتتالية يف �أ�سعار الطاقة واالت�صاالت واملالب�س واخل�ضار‬ ‫واللحوم وغ�يره��ا؛ مم��ا جعل امل��واط��ن الأردين ي�صيح بكل‬ ‫املنابر الإعالمية‪ ،‬م�ستنجداً احلكومة ب�أعلى �صوته من �شدة‬ ‫�آالم الفقر واحلرمان التي �س ّببها ارتفاع الأ�سعار‪ ،‬ويناديها‪:‬‬ ‫"ارحموا من يف الأر�ض؛ يرحمكم من يف ال�سماء!!"‪.‬‬

‫اآلبار املخالفة تشعل‬ ‫حرب ًا بني «متنفذين»‬ ‫ووزارة املياه‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫تخو�ض وزارة املياه وال��ري حرباً �شر�سة‬ ‫مع �شخ�صيات "متنفذة" إلغ�لاق نحو ‪800‬‬ ‫ب �ئ��ر م �ي��اه ارت� ��وازي� ��ة خم��ال �ف��ة‪ ،‬ت ��راك ��م على‬ ‫املواطنني �أعباء مالية ومائية‪.‬‬ ‫إنّ‬ ‫وبح�سب م�صادر مطلعة‪ ،‬ف� وزارة املياه‬ ‫رفعت ق�ضايا على �أ�صحاب الآبار؛ ملطالبتهم‬ ‫بدفع بدل �أ�ضرار نتيجة �ضخهم كميات كبرية‬ ‫املياه من �أحوا�ض اململكة اجلوفية ب�شكل غري‬ ‫قانوين‪.‬‬ ‫وت�ق��در امل�صادر ‪-‬ال��ذي طلبت ع��دم ن�شر‬ ‫ا�سمها‪ -‬الأ� �ض��رار ال�ت��ي �أحلقتها تلك الآب��ار‬ ‫بنحو ‪ 25‬مليون دينار؛ نتيجة �ضخهم �سنوياً‬ ‫ما يوازي يف حده الأعلى طاقة م�شروع مياه‬ ‫الدي�سي‪.‬‬ ‫وبح�سب التقديرات‪ ،‬ف�إنّ الآبار املخالفة‬ ‫ت�ضخ �سنوياً يف حدها الأدنى نحو ‪ 50‬مليون‬ ‫مرت مكعب‪� ،‬إىل ‪ 100‬مليون مرت مكعب من‬ ‫املياه اجلوفية يف حدها الأعلى‪.‬‬ ‫كميات م�ي��اه تعني يف ح��ده��ا الأدن ��ى �أنّ‬ ‫احلكومة تخ�سر �سنوياً بني ‪ 25‬مليون دينار‬ ‫�إىل ‪ 50‬مليون دينار ك�أثمان �ضائعة للمياه‪،‬‬ ‫بينما يجني �صاحب البئر امل�خ��ال��ف يوميا‬ ‫نحو �ألفي دينار؛ نتيجة بيعه مواطنني هذه‬ ‫املياه‪.‬‬ ‫خم��اوف وزارة امل�ي��اه م��ن ا�ستمرار ملف‬ ‫الآب��ار املخالفة‪ ،‬ال تنبع فقط من خ�سائرها‬ ‫امل��ال �ي��ة؛ �إذ ت���ش�ير دار�� �س ��ات ع�ل�م�ي��ة �إىل �أنّ‬ ‫ا�ستمرار ال�ضخ من الأحوا�ض اجلوفية ب�شكله‬ ‫الحايل‪ ،‬يهدد م�ستقبل �أمن اململكة املائي‪.‬‬ ‫وحت��ت وط ��أة ه��ذه امل�خ��اوف‪ ،‬ب��د�أت وزارة‬ ‫املياه حملة لإزال��ة االع�ت��داءات على م�صادر‬ ‫املائية‪ ،‬ردم��ت خاللها ‪ 53‬ب�ئ��راً‪ ،‬و‪ 14‬حفارة‬ ‫كانت حتفر ب�شكل غري قانوين‪.‬‬ ‫ب �ي��د �أنّ احل �م �ل��ة ال �ت��ي راف �ق �ه��ا رج ��ال‬ ‫�أم��ن ودرك �أث ��ارت موجة م��ن االحتجاجات‬ ‫وال �ت �ه��دي��دات‪ ،‬كبحت م��ن ان��دف��اع احلملة‪،‬‬ ‫ودفعت جمل�س ال��وزراء �إىل �إي�ق��اف عمليات‬ ‫ردم �آب��ار خمالفة حتى مطلع ك��ان��ون الأول‬ ‫املقبل؛ "تفهماً لأو��ض��اع م��زارع�ين يدفعون‬ ‫ب��دل �إي �ج��ار �أر�� ��ض و�أث �م��ان م �ي��اه لأ��ص�ح��اب‬ ‫�آب ��ار امل�ي��اه امل�خ��ال�ف��ة‪ ،‬دون علمهم �أن�ه��ا غري‬ ‫مرخ�صة"‪.‬‬ ‫يف وقت ت�ؤكد وزارة املياه �أنها لن ترخ�ص‬ ‫�أي� �اً م��ن الآب ��ار امل�خ��ال�ف��ة‪ ،‬م���ش��ددة يف الوقت‬ ‫ن�ف���س��ه ع�ل��ى �أن ��ه ب�ع��د ان �ت �ه��اء م�ه�ل��ة جمل�س‬ ‫الوزراء‪ ،‬ف�إنها �سرتدم جميع الآبار‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫حكومة الن�سور‪ ..‬جيب املواطن هو احلل‬ ‫حملوا امل�س�ؤولية كاملة للحكومة وقراراتها "الع�شوائية"‬ ‫َّ‬

‫رفع ن�سب اال�شرتاك يحقق ‪ 100‬مليون �سنوي ًا‬

‫شرائح آمنة يف الرمثا أرهقها ارتفاع األسعار‬

‫"األعيان" يحرمون ‪ 100‬ألف‬ ‫متقاعد ضمان من زيادة‬ ‫نصف دينار سنوي ًا‬

‫تت�صدر توجهات احلكومة لرفع الأ�سعار‬ ‫�أح��ادي��ث وج�ل���س��ات �أه ��ايل ل ��واء ال��رم�ث��ا ال��ذي‬ ‫كان يعد قبل ثالثة �أع��وام منطقة اقت�صادية‬ ‫حرة‪ ،‬ترفد ال�سوق املحلية بالب�ضائع وال�سلع‬ ‫املتنوعة‪ ،‬حيث م��ا ي��زال ال�ل��واء ي�ضم �شرائح‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة م ��ن امل �ج �ت �م��ع‪ ،‬غ��ال�ب�ي�ت�ه��ا ت�ع�م��ل يف‬ ‫التجارة احلرة والنقل‪� ،‬إذ مل تكن تت�أثر ب�شكل‬ ‫كبري بارتفاع الأ�سعار من قبل‪.‬‬ ‫غ�ير �أن لهيب الأ��س�ع��ار أ�� �ص��اب مي�سوري‬ ‫احل � ��ال ق �ب��ل حم� � ��دودي ال ��دخ ��ل ب �ح �� �س��ب م��ا‬ ‫يعتقد حممد ب�شاب�شة (‪ 48‬ع��ام��ا)‪ ،‬ع ��ا َّداً �أن‬ ‫جميع طبقات و�شرائح املجتمع ت�أثرت بارتفاع‬ ‫الأ�سعار‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الب�شاب�شة �أن �شريحة من املجتمع‬ ‫كانت يف وقت �سابق يف م�أمن من رفع الأ�سعار‪،‬‬ ‫وال تكرتث يف الغالب الرتفاع �سلعة هنا ورفع‬ ‫حمروقات هناك‪ ،‬م�ؤكداً �أن هذه املرحلة ت�شهد‬ ‫ارتفاعات غري م�سبوقة يف �أ�سعار ال�سلع كافة‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن هذه ال�شريحة الآمنة تعاين من‬ ‫ت�ضاعف م�صروفاتها يف ظ��ل ارت �ف��اع �أ��س�ع��ار‬ ‫ال�سلع‪ ،‬بينما تتعطل م�صاحلهم و�أعمالهم‬ ‫نتيجة لل�سبب ن�ف���س��ه‪ ،‬بينما ال ي�ك��ون ان�ت��اج‬ ‫يغطي ه��ذه امل���ص��روف��ات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن رفع‬ ‫الأ�سعار �أره��ق ه��ذه ال�شريحة و�أث�ق��ل كاهلها‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن ذوي الدخل املحدود ت�أثروا بدرجة‬ ‫�أق ��ل ب�ه��ذه ال���س�ي��ا��س��ات‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن �ه��م ب��ات��وا‬ ‫يعي�شون حتت خط الفقر ر�سميا‪ ،‬متحدياً �أي‬ ‫م�س�ؤول يف احلكومة يخرج ليفند حقيقة �أن‬ ‫املوظف الذي يتقا�ضى ‪ 400‬دينار �أو �ضعفها ال‬ ‫يقبع هناك حتت خط الفقر ‪-‬على حد و�صفه‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ص�ف��وان حم �م��ود ‪-‬ال� ��ذي ي�ع�م��ل يف‬ ‫التجارة احل��رة (‪ 30‬عاما)‪ -‬إ�ن��ه ال يكاد يخلو‬ ‫جمل�س �أو �سهرة من احلديث عن ال�سيا�سات‬ ‫احلكومية التي تعتمد ب�شكل مبا�شر على جيب‬ ‫امل��واط��ن؛ م��ن خ�لال ال��رف��ع املتكرر للأ�سعار‪،‬‬ ‫م�ضيفاً �أنه �أنهى تعليمه اجلامعي منذ �سنوات‪،‬‬ ‫ومل يح�صل بعد على وظيفة‪ ،‬قبل �أن يتجه‬ ‫ل�ل�ع�م��ل يف ال �ت �ج��ارة احل� ��رة م��ن خ�ل�ال حمل‬ ‫جت��اري ل��ه‪ ،‬الفتاً �إىل الن�شاط التجاري يكاد‬ ‫يكون معدوماً منذ الفرتة املا�ضية؛ �إذ ت�شهد‬ ‫الأ�سواق �شل ً‬ ‫ال تاماً يف احلركة التجارية‪� ،‬أدت‬ ‫م�ؤخرا �إىل �إغ�لاق حمله مثل كثريين غريه‬ ‫�آثروا �إغالق حمالهم التجارية‪.‬‬ ‫وع��زا �صفوان ه��ذه احل��ال��ة م��ن ال�شلل يف‬ ‫الأ�سواق �إىل الرفع امل�ستمر يف الأ�سعار‪ ،‬وتذبذب‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬

‫ال� �ق ��رار ال���س�ي��ا��س��ي احل �ك��وم��ي ال� ��ذي �أدى يف‬ ‫املح�صلة �إىل �إ�ضعاف ثقة امل�ستهلكني بالأ�سواق‪،‬‬ ‫م �ط��ال �ب �اً ب � ��أن ي�ع�ط��ى ال �ت �ج��ار وامل���س�ت�ث�م��رون‬ ‫الأردن� �ي ��ون الأول��وي��ة ع�ل��ى امل�ستثمرين؛ من‬ ‫�أجل دعمهم للمحافظة على الن�شاط التجاري‬ ‫الذي يحقق التوازن االقت�صادي؛ �إذ �إنه �شكك‬ ‫بجدية احلكومة ب�إدخال �سيا�سة التق�شف التي‬ ‫ت��روج لها حيز التنفيذ‪ ،‬وتطبيقها على �أر�ض‬ ‫ال��واق��ع‪ ،‬يف إ�� �ش��ارة منه للبذخ وال�ت�رف ال��ذي‬ ‫ي�ع��رف ع��ن رئي�س ال ��وزراء ووزرائ� ��ه‪ ،‬م�ستدال‬ ‫ب�أنباء متداولة م�ؤخرا‪.‬‬ ‫و أ�ك��د �صفوان �أن وق��ف ه��در امل��ال العام يف‬ ‫امل���ش��اري��ع احل�ك��وم�ي��ة اخل��ا� �س��رة وم �ن��ع تبديد‬ ‫م�ق��درات��ه‪ ،‬ي�ضمن إ�خ ��راج اململكة م��ن الو�ضع‬ ‫االقت�صادي احل��رج ال��ذي مت��ر فيه‪ ،‬ب��د ًال من‬ ‫االع �ت �م��اد ب���ش�ك��ل رئ�ي����س ع�ل��ى ج�ي��ب امل��واط��ن‬ ‫ولقمته ولقمة �أبنائه ‪-‬على حد قوله‪.-‬‬

‫ً‬ ‫طفال يعملون يف امليكانيك والإن�شاءات وغريها‬ ‫�ضبط ‪77‬‬

‫"العمل" تحوِّل ‪ 23‬من الجناة‬ ‫إىل القضاء بتهم "االتجار بالبشر"‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ارتكب ‪ 23‬من اجلناة ‪ 16‬ق�ضية اجتار‬ ‫بالب�شر يف االردن‪ ،‬وق��ع فيها ‪� 16‬ضحية‪،‬‬ ‫يف حني حولت وزارة العمل ‪ 12‬ق�ضية اىل‬ ‫وح��دة مكافحة االجت ��ار بالب�شر؛ ب�سبب‬ ‫وج��ود �شبهة اجت��ار بالب�شر‪ ،‬مت ح��ل �سبع‬ ‫� �ش �ك��اوى وردت اىل ال � ��وزارة خ�ل�ال �شهر‬ ‫�أيلول املا�ضي‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬ك�شف وزي��ر العمل‬ ‫ن�ضال القطامني أ�ن��ه يف جم��ال مكافحة‬ ‫عمل الأط �ف��ال‪�ُ ،‬ضبط ‪ 77‬طف ً‬ ‫ال يعملون‬ ‫ب�شكل ي�خ��ال��ف �أح �ك��ام ال �ق��ان��ون‪ ،‬ع�ل��ى �أ َّن‬ ‫االطفال الذين مت �ضبطهم توزعوا على‬ ‫ع� ��دد م ��ن ال �ق �ط��اع��ات ال �ت��ي ي �ع �م��ل فيها‬ ‫الأح� � � ��داث م �ث��ل‪ :‬ق �ط��اع جت � ��ارة اجل�م�ل��ة‬ ‫وال �ت �ج��زئ��ة‪ ،‬ح �ي��ث مت ��ض�ب��ط ‪ 10‬اط �ف��ال‬ ‫يعملون يف هذا القطاع‪ ،‬كما مت �ضبط ‪15‬‬ ‫طف ً‬ ‫ال يعملون يف قطاع �إ�صالح املركبات‪،‬‬ ‫وط �ف��ل واح ��د يف ق �ط��اع ت���ص�ن�ي��ع امل �ع��ادن‪،‬‬ ‫وت �� �س �ع��ة �أط� �ف ��ال يف ال �ق �ط��اع ال���ص�ن��اع��ي‪،‬‬ ‫واربعة �أطفال يف قطاع �صناعة املن�سوجات‬ ‫وامل�لاب����س وامل�ح�ي�ك��ات‪ ،‬وط �ف�لان يف قطاع‬ ‫ت�صنيع اخل�شب والنجارة‪ ،‬واربعة يف قطاع‬ ‫ت�صنيع املواد الكيماوية‪.‬‬ ‫كما مت �ضبط �سبعة أ�ط�ف��ال يعملون‬ ‫ب�شكل خم��ال��ف أ�ح �ك��ام ال �ق��ان��ون يف قطاع‬ ‫الإن �� �ش��اءات‪ ،‬و‪ 15‬طف ً‬ ‫ال يف قطاع الفنادق‬ ‫واملطاعم‪ ،‬و‪� 10‬أطفال يعملون يف خمتلف‬ ‫ق�ط��اع��ات ال�ن���ش��اط��ات اخل��دم��ة املجتمعية‬ ‫واالجتماعية وال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وقال الوزير �إن العدد الكلي لل�شكاوى‬ ‫اخلطية بلغ ‪� 46‬شكوى‪ ،‬و�شكوى واحدة من‬ ‫رئا�سة ال��وزراء‪ ،‬و‪� 22‬شكوى قدمت ب�شكل‬ ‫مبا�شر اىل مركز الوزارة‪.‬‬ ‫كما تلقت ال� ��وزارة م��ن خ�لال اخلط‬ ‫ال�ساخن ‪� 117‬شكوى تتعلق بعدم التقييد‬ ‫باحلد الأدنى للأجور‪ ،‬والإبالغ عن وجود‬ ‫عمالة وافدة وت�أخري رواتب وا�ستف�سارات‬ ‫قانونية‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ب�خ���ص��و���ص ال �� �ش �ك��اوى ال � ��واردة‬ ‫العمالة الأ�سيوية‪ ،‬فتلقت الوزارة ‪� 43‬شكوى‬ ‫م��ن العمالة البنغالية‪ ،‬و ‪� 22‬شكوى من‬ ‫العمالة الهندية‪ ،‬و‪� 27‬شكوى من العمالة‬ ‫الفلبينية‪ ،‬و‪ 2‬من العمالة ال�صينية‪ ،‬و‪13‬‬

‫�شكوى من العمالة ال�سرييالنكية‪.‬‬ ‫وت �ل �ق��ت ال � � ��وزارة � �س �ب��ع � �ش �ك��اوى من‬ ‫ال�سفارة امل�صرية‪ ،‬و‪� 4‬شكاوى م��ن نقابة‬ ‫املعلمني‪ ،‬حيث مت اتخاذ كافة الإج��راءات‬ ‫القانونية ال�لازم��ة حل��ل ه��ذه ال�شكاوى‪،‬‬ ‫و�إعادة احلقوق اىل ا�صحابها‪.‬‬ ‫ويف جم��ال العاملني يف امل �ن��ازل‪ ،‬فقد‬ ‫ت �ل �ق��ت ال � � ��وزارة ‪� � 130‬ش �ك��وى مت ح ��ل ‪92‬‬ ‫�شكوى‪ ،‬وما تزال ‪� 38‬شكوى قيد الإجراء‪،‬‬ ‫يف حني تعمل حالياً ال��وزارة على حل عدد‬ ‫م��ن ال �� �ش �ك��اوى ال �ت��ي وردت ال �ي �ه��ا خ�لال‬ ‫اال��ش�ه��ر امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬حيث بلغ ع��دد ه��ذه ‪31‬‬ ‫�شكوى‪ ،‬مت حل ‪ 9‬منها‪ ،‬وبقيت ‪� 22‬شكوى‬ ‫قيد الإجراء‪.‬‬ ‫وكذلك فقد �صدر قرار واحد ب�إغالق‬ ‫�أح ��د م�ك��ات��ب ا��س�ت�ق��دام ع��ام�لات م �ن��ازل؛‬ ‫ملخالفته الأحكام القانونية‪.‬‬ ‫وق ��ام ��ت ال � � � ��وزارة ب �ت��وج �ي��ه ث�م��ان�ي��ة‬ ‫إ�ن ��ذارات لعدد م��ن امل�ك��ات��ب‪ ،‬وايقافها عن‬ ‫العمل‪ ،‬وخم�سة إ�ن��ذارات بدون ايقاف عن‬ ‫العمل بحق ع��دد من املكاتب اال�ستقدام‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �خ��دام ع��ام�ل�ات امل� �ن ��ازل ال �ت��ي متت‬ ‫زيارتها خالل ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال القطامني �إنه خالل �شهر ايلول‬ ‫املا�ضي ُن�ف��ذت نحو ‪ 7535‬زي��ارة تفتي�شية‬ ‫اىل خم�ت�ل��ف امل ��ؤ� �س �� �س��ات‪ ،‬وق ��د مت ات�خ��اذ‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن الإج � ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة بحق‬ ‫امل�ؤ�س�سات املخالفة‪ ،‬متثلت بتوجيه ‪1354‬‬ ‫�إن � ��ذاراً لأ� �س �ب��اب �أه�م�ه��ا خم��ال�ف��ة ��ش��روط‬ ‫وظروف العمل يف تلك امل�ؤ�س�سات‪ ،‬وحترير‬ ‫نحو ‪ 1866‬خمالفة‪ ،‬منها ‪ 1716‬ل�شروط‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫يف ح�ين ب�ل��غ ع��دد امل�خ��ال�ف��ات امل�ح��ررة‬ ‫ب�سبب خمالفة ظ��روف العمل نحو ‪150‬‬ ‫خمالفة‪ ،‬كما ق��ام جهاز التفتي�ش بتنفيذ‬ ‫‪ 1475‬زي��ارة ل�ع��دد م��ن امل�ؤ�س�سات؛ بهدف‬ ‫التحقق من حاجاتها الفعلية ال ا�ستخدام‬ ‫العمالة الوافدة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف ال �ق �ط ��ام�ي�ن �أن اجل �ه ��ات‬ ‫املخت�صة يف الوزارة‪ ،‬وافقت على اعتماد ‪36‬‬ ‫م�شرف �سالمة و�صحة مهنية‪ ،‬و‪� 9‬أطباء‬ ‫�صحة مهنية‪ ،‬و‪ 9‬جل��ان ��س�لام��ة و�صحة‬ ‫مهنية واربعة ممر�ضني‪ ،‬وت�سجيل ا�صابة‬ ‫عمل واحدة‪.‬‬

‫ويقول علي ال�سقار (‪ 35‬عاماً) �إن قرارات‬ ‫رف ��ع �أ� �س �ع��ار ال �� �س �ل��ع وال �ب �� �ض��ائ��ع وامل���ش�ت�ق��ات‬ ‫النفطية ال ت�ب��دو �أن�ه��ا م�برجم��ة وم��درو��س��ة‪،‬‬ ‫وا� �ص �ف��ا �إي � ��اه ب��ال�ع���ش��وائ�ي��ة وال ت �ن��م �إال على‬ ‫�ضعف �أداء احلكومة يف التعاطي مع الو�ضع‬ ‫االقت�صادي ال�صعب‪ ،‬م�ضيفاً �أن احلكومة مهما‬ ‫حققت موارد مالية جديدة ل�ضخ دماء جديدة‬ ‫يف االقت�صاد الوطني‪ ،‬فلن ت�ستمر طويال يف‬ ‫ظل تباط�ؤ �سري عجلة التنمية امل�ستدامة‪ ،‬بل‬ ‫تعطلها �أح�ي��ان��ا ‪-‬ع�ل��ى ح��د ت�ع�ب�يره‪ -‬م�ستد ًال‬ ‫ب� ��أن ك��اف��ة ال���س�ي��ا��س��ات احل�ك��وم�ي��ة مل تتمكن‬ ‫من خف�ض املديونية وتقلي�صها‪ ،‬رغ��م م�ضي‬ ‫احل �ك��وم��ة ب� �ق ��رارات مل ت �ت �ط��اول � �س��وى على‬ ‫جيوب املواطنني ‪-‬وفق ال�سقار‪.-‬‬ ‫وب�ين �أن ك�ث�يراً م��ن امل��ؤ��س���س��ات واملن�ش�آت‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة ب��ات��ت ع��اج��زة يف ال��وق��ت احل ��ايل عن‬ ‫موا�صلة م�سريها يف بناء وازدهار الوطن‪ ،‬بعد‬

‫�سوق الرمثا‬

‫انكما�ش ر�أ� ��س امل ��ال‪ ،‬وت�ضخم حجم الإن�ف��اق‬ ‫الناجم عن الرفع الهائل يف �أ�سعار كافة ال�سلع‬ ‫والب�ضائع‪ ،‬مبا ال يتوازى مع الإنتاج املتعطل‬ ‫ح��ال �ي��ا‪ ،‬م ��ؤك ��دا �أن� ��ه ل�ي����س خ �ب�يرا اق�ت���ص��ادي��ا‬ ‫ووجهات نظره نابعة من مواطن يعي�ش حتت‬ ‫خط الفقر‪ ،‬وحتتمل اخلط�أ �أو ال�صواب‪.‬‬ ‫بينما َع� � َّد ع�م��ر بال�سمة (‪ 38‬ع��ام��ا) �أن‬ ‫ق ��رارات احلكومة املتتالية بارتفاع م�ضطرد‬ ‫للأ�سعار هي كـ"املوت البطئ" مل�شروع زواجه‬ ‫يف ه ��ذا ال�ع�م��ر امل �ت ��أخ��ر‪ ،‬م���ض�ي�ف�اً �أن ال�ق�ط��ار‬ ‫يو�شك �أن يفوته بتكوين �أ�سرة قد حتتاج �إىل‬ ‫�أب�سط مقومات احلياة التي �أ�صبح كغريه من‬ ‫ال�شباب عاجزا عن حتقيق اجلزء الي�سري منها‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنه يعجز عن العي�ش حياة كرمية‬ ‫وهو مبفرده‪ ،‬فكيف �سيحياها مع �أ�سرة بحاجة‬ ‫�إىل م�صروفات باهظة يف ظل رفع الأ�سعار‪.‬‬

‫أ�ث ��ار ح��رم��ان ‪ 63‬أ�ل ��ف متقاعد‬ ‫مبكر‪ ،‬و‪� 48‬أل��ف متقاعد �شيخوخة‬ ‫من زي��ادة رواتبهم �سنوياً‪ ،‬مبقدار‬ ‫ي �ت ��راوح ب�ي�ن ن �� �ص��ف دي� �ن ��ار اىل ‪5‬‬ ‫دن��ان�ي�ر � �س �ن��وي �اً ان �ت �ق��ادات وا� �س �ع��ة‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة وق��د ��س��وق��ت ب��ادع��اءات من‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة وب �ع ����ض ا ألع� � �ي � ��ان �إىل‬ ‫�إفال�س "ال�ضمان االجتماعي"‪.‬‬ ‫ويت�ساءل �أع�ضاء نقابات العمال‬ ‫امل�ستقلون لـ"ال�سبيل"‪" :‬عن �أي‬ ‫�إف�لا���س يتحدثون يف ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫مل ت �ت��م ا إل� � �ش� ��ارة م �ن �ه��م أ�ب� � ��داً من‬ ‫احلكومة وال�ضمان‪� ،‬إىل رفع ن�سب‬ ‫اال�� �ش�ت�راك ��ات ال �ت��ي � �س �ي �ت��م رف�ع�ه��ا‬ ‫ت��دري�ج�ي��ا و� �ص��وال �إىل ‪ 21‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫وه��ذه ن�سبة �ستحقق مبالغ كبرية‬ ‫لهذه امل�ؤ�س�سة ت�صل �إىل نحو ‪100‬‬ ‫م �ل �ي��ون � �س �ن��وي��ا‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ال ��زي ��ادة ال‬ ‫ت �ت �ج��اوز ن���ص��ف م�ل�ي��ون دي �ن��ار على‬ ‫رواتب املتقاعدين مبكرا"‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �إن ا��س�ت�م��رار احلكومة‬ ‫يف ت � �خ � �ف � �ي� ��ف ع� � �ج � ��ز امل� � � ��وازن� � � ��ة‪،‬‬ ‫وحتميل ال�شعب تبعات �سيا�ساتها‬ ‫االقت�صادية اخلاطئة‪ ،‬فازداد الغني‬ ‫غ � ًن��ى وزاد ال�ف�ق�ير ف �ق��راً‪ ،‬ك��ل ه��ذا‬ ‫�اح �ب��ه ارت� �ف ��اع م �ل �ح��وظ لن�سبة‬ ‫� �ص� َ‬ ‫ال �ت �� �ض �خ��م‪ ،‬ح �ت��ى ف� �ق ��دت ع�م�ل�ت�ن��ا‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة قيمتها ال���ش��رائ�ي��ة؛ مما‬ ‫ان �ع �ك ����س ع �ل��ى ال � �ق� ��درة ال �� �ش��رائ �ي��ة‬ ‫للمواطن امل�سحوق �أ� ً‬ ‫صال‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اروا "�إننا مل ن��ر يف ه��ذه‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة م� ��ن مم ��ار�� �س ��ات � �س��وى‬ ‫ال �ل �ج��وء �إىل ج �ي��ب امل ��واط ��ن؛ فلم‬ ‫ن��ر ا� �س �ت �ع��ادة ألم � ��وال م �ن �ه��وب��ة‪� ،‬أو‬ ‫ا��س�ترداد ل�ثروة وطنية نهبت‪ ،‬ومل‬ ‫ن�سمع �أنها ا�ست�أ�سدت‪ ،‬وا�ستب�سلت يف‬ ‫عالج التهرب ال�ضريبي‪.‬‬ ‫و أ�ك� � � ��د م� �ت� �ق ��اع ��دون رف �� �ض �ه��م‬ ‫ح��رم��ان�ه��م م��ن �أي زي � ��ادات يف ظل‬ ‫ارت �ف��اع ن�سب الت�ضخم وال �ظ��روف‬ ‫امل �ع �ي �� �ش �ي��ة ال �� �ص �ع �ب��ة‪ .‬و َع � � � ��دُّ وا �أن‬ ‫روات �ب �ه��م ب��ات��ت دون خ ��ط ال �ف �ق��ر‪،‬‬ ‫ب ��ل �إن روات� � ��ب امل �ع ��ون ��ة ال��وط �ن �ي��ة‬

‫�أ� �ص �ب �ح��ت �أف �� �ض��ل م ��ن روات � ��ب من‬ ‫�أعطوا �أعمارهم لأعمالهم وتركوا‬ ‫ع�ل��ى ال �ه��ام ����ش‪ .‬وق��ال��وا �إن روات ��ب‬ ‫كثري م��ن أ�ع���ض��اء جمل�س ا ألع�ي��ان‬ ‫تتجاوز خم�سة �آالف دينار‪ ،‬وي�صل‬ ‫بع�ضها �إىل ع�شرة �آالف‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ج�م��ع ع ��دد م�ن�ه��م أ�ك�ث�ر م��ن رات ��ب‪،‬‬ ‫وما داموا حري�صني على اخلزينة‪،‬‬ ‫ف �ل �م��اذا ال ي �ت�برع��ون م��ن روات�ب�ه��م‬ ‫وام �ت �ي��ازات �ه��م ل �� �ص��احل �ه��ا ب ��دل �أن‬ ‫مينعوا عنا الزيادة؟!‬ ‫وذك��ر املتقاعدون �أن "ال�ضمان‬ ‫االجتماعي" ي�صرف رواتب خيالية‬ ‫ت�ب��د أ� م��ن خم�سة �آالف �إىل ع�شرين‬ ‫�أل� � �ف� � �اً‪ ،‬ف �ي �م��ا ي �ع �ي ����ش امل �ت �ق ��اع ��دون‬ ‫عي�شة ال�ك�ف��اف‪ ،‬مطالبني بتح�سني‬ ‫�أو�� �ض ��اع� �ه ��م ب� �ع ��دم ��ا ت� ��آك� �ل ��ت ه ��ذه‬ ‫ال��روات��ب؛ نتيجة ال�غ�لاء الفاح�ش‪،‬‬ ‫ل���س�ع��ار ال��ذي‬ ‫واالرت �ف��اع امل�ستمر ل� أ‬ ‫مي�س اجلميع دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫ب � ��دوره اح �ت��ج رئ �ي ����س اجلمعية‬ ‫الأردن� � � �ي � � ��ة مل� �ت� �ق ��اع ��دي ال �� �ض �م��ان‬ ‫االجتماعي ح�م��دان خري�سات‪ ،‬على‬ ‫رف�ض التعديل من جمل�س الأعيان‬ ‫ال ��ذي ي�ط��ال ن�سبة زي ��ادة الت�ضخم‬ ‫لأ� �ص �ح��اب روات ��ب ال�ت�ق��اع��د امل�ب�ك��رة‪،‬‬ ‫مبيناً �أن قانون ال�ضمان االجتماعي‬ ‫ال��ذي �أق��ره جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬ت�ضمن‬ ‫�إم�ضاءات ومزايا مهمة للمتقاعدين‬ ‫وامل�شرتكني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن مدير عام امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��ام��ة لل�ضمان االج�ت�م��اع��ي ناديا‬ ‫ال��رواب��دة‪ ،‬ك��ان��ت �أك ��دت �أن امل�ؤ�س�سة‬ ‫�ستفل�س بالفعل �إذا مت ربط الراتب‬ ‫ال�ت�ق��اع��دي امل�ب�ك��ر بن�سبة الت�ضخم‬ ‫ال�سنوية‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ال��رواب��دة �أن "ال�ضمان‬ ‫االجتماعي" آ�م �ن ��ة ‪ ،%100‬لكنها‬ ‫أ�� �ش��ارت اىل ت�صريح رئي�س ال ��وزراء‬ ‫بخ�صو�ص إ�ف�لا���س "ال�ضمان" عام‬ ‫‪ 2048‬اذا مت ربط الراتب التقاعدي‬ ‫للمتقاعد املبكر بن�سبة الت�ضخم‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت �أن� ��ه ي��وج��د ‪� 63‬أل ��ف‬ ‫م�ت�ق��اع��د م�ب�ك��ر‪ ،‬و‪� 48‬أل ��ف متقاعد‬ ‫�شيخوخة‪.‬‬

‫توقع التو�صل �إىل اتفاق مع "ال�صندوق" الأ�سبوع احلايل‬

‫وزير املالية لألحزاب‪ :‬بعض طلبات صندوق‬ ‫النقد ال نتحملها‬

‫من لقاء فريق احلكومة االقت�صادي بالأحزاب‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ت��وق��ع وزي� ��ر امل��ال �ي��ة أ�م �ي��ة ط��وق��ان �أنّ ت���ص��ل احل�ك��وم��ة‬ ‫و��ص�ن��دوق النقد الأ��س�ب��وع احل��ايل �إىل ات�ف��اق ب�ش�أن خالفات‬ ‫ظهرت بينهما‪ ،‬خ�لال مراجعة "ال�صندوق" �أداء االقت�صاد‬ ‫الأردين ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وبني طوقان �أن احلكومة اختلفت مع بعثة �صندوق النقد‬ ‫يف العديد من ا ألم��ور‪" ،‬فطلباتهم تكون �أحياناً �أ�شد من �أنّ‬ ‫نتحملها"؛ لآثارها االجتماعية والأمنية‪ ،‬بيد �أن��ه توقع �أنّ‬ ‫تتو�صل احلكومة م��ن خ�لال احل��وار �إىل ات�ف��اق م��ع �صندوق‬ ‫النقد الدويل الأ�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫طوقان مل يو�ضح خالل لقاء جلنة التنمية االقت�صادية‬ ‫الوزارية مع �أمناء ا ألح��زاب اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬طبيعة طلبات‬ ‫�صندوق النقد الدويل �أو نقاط اخلالف معه‪.‬‬ ‫بينما يلتئم اجتماع املجل�س التنفيذي ل�صندوق النقد‬ ‫ال��دويل يف العا�صمة االمريكية وا�شنطن؛ للنظر يف تقرير‬ ‫مراجعة �صندوق النقد الثاين �أداء االقت�صاد الأردين حتى‬ ‫نهاية حزيران الذي مل ي�صدر حتى الآن‪.‬‬ ‫بيد �أنّ تطرق طوقان �إىل �إجراءات اتخذتها دول �أوروبية‬ ‫لزيادة النمو كان الفتاً عندما قال قبل �سنتني‪" :‬كان النمو‬ ‫االقت�صادي يف �أوروب ��ا ��ص�ف��راً‪ ،‬فاتخذت �إج ��راءات ع��دة منها‬ ‫تخفي�ض الرواتب‪ ،‬وتفني�ش ن�صف اجلهاز املدين"‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أنّ "هذا احل��ل يف ك��ل ب�لاد الدنيا ولي�س يف‬ ‫الأردن لزيادة النمو‪" ،‬فال ميكن لنا �أن نخرتع �شيئاً جديداً"‪،‬‬ ‫لكنه ا�ستدرك على الأقل يف الأردن‪" :‬مل نفن�ش موظفني‪ ،‬ومل‬

‫ُنخف�ض رواتب‪ ،‬على العك�س من ذلك‪ ،‬زادت احلكومة الرواتب‬ ‫العام املا�ضي ب�شكل ا�ستثنائي"‪.‬‬ ‫ك�لام يعيد �إىل ال��ذاك��رة ت�صريحات �أطلقها ط��وق��ان يف‬ ‫�شباط ‪ 2012‬عندما ق��ال �إنّ تعطيل �إ�صالحات مالية‪ ،‬ب��د�أت‬ ‫حكومة ع��ون اخل�صاونة تطبيقها‪� ،‬سي�ؤدي �إىل قيام جهات‬ ‫دول�ي��ة بفر�ض إ���ص�لاح��ات بطريقتها وب���ش��روط قا�سية‪ ،‬كما‬ ‫حدث يف اليونان‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ي��ون��ان أ�ق ��رت ‪-‬ب �ن��اء ع�ل��ى ا� �ش�تراط��ات �صندوق‬ ‫النقد ودول �أوروبية‪ -‬خطة تق�شفية ت�ضمنت خف�ض الرواتب‬ ‫ومعا�شات التقاعد‪ ،‬ورفع ال�ضرائب؛ للخروج من �أزمة مالية‬ ‫خانقة كانت تهدد اليونان بالإفال�س‪.‬‬ ‫و�أكد طوقان الذي كان ي�شغل �آنذاك من�صب وزير املالية‬ ‫يف ت�صريحاته‪� ،‬أنّ "ا�سطوانة الغاز واخلبز خطان �أحمران‪،‬‬ ‫ولن ي�شملهما �أي قرار برفع الدعم املنوي تنفيذه"‪.‬‬ ‫وع��اد طوقان اىل ت�سلم حقيبة املالية م��رة أ�خ��رى‪ ،‬وقد‬ ‫�سقط اح��د اخل�ط�ين بعد ق��رار حكومة عبد اهلل الن�سور يف‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي �شمول �أ�سطوانة الغاز بقرار رفع �أ�سعار‬ ‫املحروقات �ضمن متطلبات اتفاقية‪ ،‬وقعها الأردن مع �صندوق‬ ‫النقد يح�صل مبوجبها على ملياري دوالر لت�صحيح اقت�صاده‬ ‫بحلول عام ‪ ،2016‬ح�صل منها على دفعتني‪ ،‬وينتظر ح�صوله‬ ‫على الثالثة‪.‬‬ ‫بيد �أن طوقان دعا الأحزاب �إىل االبتعاد عن لوم احلكومة‪،‬‬ ‫�إذ اتخذت �إجراءات لزيادة النمو االقت�صادي؛ باعتبار �أن ذلك‬ ‫املخرج من الو�ضع االقت�صادي‪ ،‬ونفى يف الوقت نف�سه �أن تكون‬ ‫احلكومة "تعذب" املواطنني؛ باعتبار �أن االنفاق على �شبكة‬

‫الأمان االجتماعي زاد‪.‬‬ ‫فيما ج��دد وزي ��ر ال�صناعة وال �ت �ج��ارة وال�ت�م��وي��ن ح��امت‬ ‫احللواين الت�أكيد للأحزاب �أنّ "رغيف اخلبز خط احمر"‪،‬‬ ‫ال ميكن االقرتاب من �سعره‪ ،‬لكن احلكومة تريد وقف هدر‬ ‫اخلبز وا�ستخدامه ك�أعالف‪.‬‬ ‫وبح�سب احللواين‪ ،‬ف�إن وزارته مل تقرر حتى الآن طريقة‬ ‫�إي�صال دع��م اخلبز �إىل املواطنني‪ :‬هل �سيكون دعماً نقدياً‬ ‫مبا�شرا‪� ،‬أو عن طريق بطاقة ائتمانية‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ذلك قيد الدر�س‪ ،‬ومل ُيتخذ قرار فيه بعد"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أنّ ه��دف ا إلج ��راءات احلكومية املحافظة على‬ ‫القيمة ال�شرائية للمواطن‪ ،‬فرغم كل الإجراءات املتخذة‪ ،‬ف�إن‬ ‫"ن�سبة الت�ضخم بحدود ‪ 5.5‬يف املئة"‪.‬‬ ‫بينما أ�ك��د وزي��ر الطاقة وال�ثروة املعدنية حممد حامد‬ ‫�أن قطاع الطاقة يواجه حتدياً كبرياً العام احلايل واملقبل؛‬ ‫لغياب م�شاريع عابرة للحكومات؛ ما جعل االردن ي�صل �إىل ما‬ ‫هو عليه الآن‪ ،‬بحيث تكون ‪ 97‬يف املئة من الطاقة م�ستوردة‪.‬‬ ‫وزاد �أن خ�سائر �شركة الكهرباء الوطنية املرتتبة على‬ ‫التحول التام ال�ستخدام الوقود الثقيل والديزل كلفته عالية‪،‬‬ ‫و�أن ع��وائ��د تعديل التعرفة الكهربائية حتى نهاية العام‬ ‫احلايل بلغت نحو ‪ 55‬مليون دينار‪.‬‬ ‫على اجل�ه��ة املقابلة‪ ،‬ح��ذرت غالبية الأح ��زاب م��ن هبة‬ ‫�شعبية نتيجة ا�ستمرار احلكومة يف �سيا�سات رف��ع الأ�سعار‪،‬‬ ‫وط��ال�ب��وا احل�ك��وم��ة بالبحث ع��ن ب��دائ��ل غ�ير جيب امل��واط��ن‬ ‫وهدر املال العام ومعاجلة التهرب ال�ضريبي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫‪7‬‬

‫حكومة الن�سور‪ ..‬جيب املواطن هو احلل‬ ‫�أكدوا �أن برنامج الهيكلة انتهى‬

‫نقابيون‪ :‬رفع األسعار أكل األخضر قبل اليابس‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ال تكاد نقابة مهنية تخلو من مطالب عمالية‬ ‫ملنت�سبيها العاملني يف القطاع العام‪ ،‬وتتفاقم هذه‬ ‫امل�ط��ال��ب نتيجة مت ��ادي احل�ك��وم��ة يف رف��ع �أ��س�ع��ار‬ ‫امل �ح��روق��ات؛ �إذ �إن ج �ن��ون ا أل� �س �ع��ار ‪-‬ك �م��ا ي�ق��ول‬ ‫نقابيون‪� -‬أكل الأخ�ضر والياب�س‪.‬‬ ‫فربنامج اع��ادة الهيكلة مل ينه التوترات بني‬ ‫منت�سبي النقابات املهنية م��ع احل�ك��وم��ة‪ ،‬ب��ل على‬ ‫العك�س خلق هذا الربنامج عدداً من الأزمات التي‬ ‫بد�أت تنفجر تباعاً‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب ال�ن�ق��اب�ي��ون احل �ك��وم��ة ب��ال �ع��ودة عن‬ ‫�سيا�سة رفع اال�سعار‪ ،‬و�إيجاد البدائل االقت�صادية‬ ‫بعيدا عن جيوب املواطنني‪ .‬وي�ؤكدون �أن املواطن‬ ‫االردين مل ي �ع��د مب� �ق ��دوره ا إلي� �ف ��اء ب��ال�ت��زام��ات��ه‬ ‫اليومية؛ حيث �سي�ؤدي رفع اال�سعار �إىل مزيد من‬ ‫االحتقان بني او�ساط النا�س العاديني والطبقات‬ ‫الفقرية والو�سطى‪.‬‬ ‫وتفاقمت حالة التوتر بني اجلانبني‪ ،‬ولكنها‬ ‫ما ت��زال من�ضبطة الإيقاع نتيجة لأ�سباب عديدة‬ ‫أ�ب��رزه��ا ه ��دوء ال �� �ش��ارع‪ ،‬وح���ص��ول بع�ض منت�سبي‬

‫النقابات على ا�ستحقاقات مالية خففت من حالة‬ ‫االحتقان‪.‬‬ ‫وقد تكون نقابات "املهند�سني" و"الزراعيني"‬ ‫و"املمر�ضني" الأك�ثر ت�أثرا من الناحية ال�سلبية‬ ‫لربنامج اع��ادة الهيكلة ورفع اال�سعار؛ حيث �شكل‬ ‫حجم احلقوق العمالية ملنت�سبيها حالة من التوتر‬ ‫امل�ستمر‪.‬‬ ‫ويتفاوت حجم املطالب من نقابة �إىل �أخرى‪،‬‬ ‫ا��س�ت�ن��ادا �إىل ق��وة ت��أث�ير النقابة وخ �ط��ورة املهنة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل قرب كل نقابة من الوزارة التابعة لها‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ال ��وق ��ت ال � ��ذي ا� �س �ت �ط��اع��ت ف �ي��ه ن�ق��اب��ة‬ ‫الأطباء حت�صيل جزء كبري من حقوق منت�سبيها‪،‬‬ ‫مل ت�ستطع ك��ل م��ن نقابة املهند�سني واملهند�سني‬ ‫ال��زراع �ي�ين وامل�م��ر��ض�ين �إال احل���ص��ول ع�ل��ى ال�ن��زر‬ ‫الي�سري من تلك املطالب‪.‬‬ ‫وبخالف ذلك‪ ،‬ا�ستطاعت نقابة املعلمني �إجبار‬ ‫احلكومة على حتقيق مطالب املعلمني من خالل‬ ‫قوة وت�أثري الت�صعيد ال��ذي قادته النقابة بنجاح‪،‬‬ ‫واعتمدت نقابة الأطباء البيطريني على قلة كلفة‬ ‫تلك احلقوق وخطورة ت�أثري املهنة للح�صول على‬ ‫اجلزء الأهم من املطالب‪.‬‬ ‫بيد �أن الن�سبة الغالبة من النقابيني والعاملني‬

‫يف القطاع ال�ع��ام مل حت�صل على حقوقها؛ الأم��ر‬ ‫الذي خلق عددا من الأزم��ات املركبة التي ما تزال‬ ‫تنفجر ت �ب��اع �اً‪ ،‬وي �ع�بر ع�ن�ه��ا م��ن خ�ل�ال اعت�صام‬ ‫وت��وق�ف��ات مفتوحة ع��ن ال�ع�م��ل‪ ،‬وا� �ض �ط��راب��ات ما‬ ‫تزال يف حدودها العليا م�ضبوطة الإيقاع من قبل‬ ‫النقابات‪.‬‬ ‫ويعزو نقابيون �أ�سباب هذه الأزم��ات املتعاقبة‬ ‫�إىل غياب ال�ع��دال��ة يف اجل�ه��از احل�ك��وم��ي‪ ،‬واىل ما‬ ‫ي�سمونه "الكيل مبكيالني"‪.‬‬ ‫وي�شري النقابيون �إىل �أن العاملني يف القطاع‬ ‫ال� �ع ��ام ا� �س �ت �ب �� �ش��روا خ �ي�را ع �ن��دم��ا ق��ام��ت ال��دول��ة‬ ‫بو�ضع برنامج إ�ع��ادة الهيكلة الذي �أزال جزءا من‬ ‫االختالالت يف الوظيفة العام‪� ،‬إال �أن هذا النظام مل‬ ‫ي�صمد طويال لأنه مل يحقق كافة جوانب العدالة‬ ‫املطلوبة‪� ،‬إ�ضافة �إىل حدوث اخرتاق وا�سع له من‬ ‫قبل م�ؤ�س�سات وم��ن قبل اف ��راد‪ ،‬ا�ستنادا �إىل قوة‬ ‫ال�ضغط التي مار�سوها‪.‬‬ ‫وتابع �أن هذا الواقع خلق حالة من عدم الر�ضا‪،‬‬ ‫الأمر الذي فر�ض على الكثري من القطاعات تتبع‬ ‫ال�ط��ري��ق ا ألق �� �ص��ر؛ للح�صول ع�ل��ى حقوقهم من‬ ‫خالل الإ�ضرابات واالعت�صامات‪.‬‬ ‫ويعمل نحو ‪ 2500‬مهند�س ومهند�سة زراعية‬

‫يف القطاع العام‪ ،‬ويطالبون بعالوات فنية مهنية‪،‬‬ ‫ويتوزعون يف الكثري من القطاعات‪.‬‬ ‫وت�ط��ال��ب ال�ن�ق��اب��ة ب��رف��ع ال �ع�لاوة الفنية �إىل‬ ‫‪ ،%150‬و��س��د النق�ص بتعيني مهند�سني زراع�ي�ين‬ ‫يف وزارة ال��زراع��ة‪ ،‬و��ص��رف ‪ ،%50‬ع�لاوة على بدل‬ ‫خ �ط��ورة ع�م��ل ث��اب�ت��ة‪ ،‬و��ص�ع��وب��ة ع�م��ل يف ال�ترب�ي��ة‬ ‫والتعليم‪ ،‬وع�ل�اوة امل �ي��دان ل�ل��زم�لاء العاملني يف‬ ‫"الإقرا�ض الزراعي"‪.‬‬ ‫وت�ط��ال��ب نقابة املهند�سني بتحقيق مطالب‬ ‫مهند�سيها يف القطاع العام‪ ،‬برفع العالوة الفنية‬ ‫ملنت�سبيها لت�صل �إىل ‪.%150‬‬ ‫�أم��ا نقابة املمر�ضني فتطالب ب�إعادة العالوة‬ ‫الفنية �إىل ‪ 120‬يف املئة من الراتب الأ�سا�سي �إىل‬ ‫جميع امل�م��ر��ض�ين وامل�م��ر��ض��ات وال �ق��اب�لات‪ ،‬ومنح‬ ‫عالوة بدل التفرغ بن�سبة ‪ 35‬يف املئة‪ ،‬وهي العالوة‬ ‫البديلة عن عالوة العمل الإ�ضايف‪.‬‬ ‫وتطالب نقابة ال�صيادلة برفع العالوة الفنية‬ ‫ل�صيادلة القطاع العام اىل ‪ 150‬يف املئة‪ ،‬وتعديل‬ ‫ع�لاوة العمل الإ��ض��ايف من ‪ 50‬يف املئة من الراتب‬ ‫ا أل��س��ا��س��ي اىل ‪ 35‬يف امل�ئ��ة م��ن ال��رات��ب ا إلج �م��ايل‪،‬‬ ‫واعتماد حوافز ال�صيادلة من تاريخ التعيني‪ ،‬ولي�س‬ ‫بعد �سنة كاملهن الأخرى‪.‬‬

‫"ربط الرواتب بالغالء" تعهد حكومي‬ ‫بانتظار التنفيذ‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬

‫م ّرت نحو �ستة �أع��وام على تعهد احلكومة بربط‬ ‫رواتب املوظفني مبعدالت غالء الأ�سعار (الت�ضخم)‪،‬‬ ‫دون ترجمة ذلك التعهد �إىل واقع!‬ ‫التعهد �أعلنه رئي�س الوزراء ال�سابق نادر الذهبي‬ ‫�أم ��ام جمل�س ال �ن��واب يف ك��ان��ون الأول ‪� ،2007‬ضمن‬ ‫"�صفقة" �أدت �إىل حترير �أ�سعار امل�شتقات النفطية‬ ‫لأول مرة‪ ،‬دون �أ ّن ي�شمل �أ�سطوانة الغاز‪.‬‬ ‫النواب وافقوا على ال�صفقة ب�أغلبية "ذهبية"؛‬ ‫فارتفعت �أ�سعار امل�شتقات النفطية دون أ� ّن تبني لهم‬ ‫احلكومة �آلية تنفيذ وعدها بربط روات��ب املوظفني‪،‬‬

‫ب �ن��اء ع �ل��ى م �ع ��دالت ال�ت���ض�خ��م ال �ت��ي ت�ع�ل�ن�ه��ا دائ ��رة‬ ‫الإح�صاءات العامة‪.‬‬ ‫�آل �ي��ة غ�ضت ح�ك��وم��ة ع�ب��د اهلل ال�ن���س��ور التطرق‬ ‫�إليها �ضمن برناجمها للت�صحيح االقت�صادي؛ بدعوى‬ ‫أ� ّن موظفي القطاع العام طالتهم ع��ام ‪ 2012‬زي��ادات‬ ‫"جمزية"‪ ،‬بعد �إعادة هيكلة رواتب القطاع العام‪.‬‬ ‫زيادات مل متنع موظفني من الدعوة �إىل تنظيم‬ ‫اعت�صام مفتوح ال�ي��وم الأح ��د‪� ،‬أم��ام جممع النقابات‬ ‫املهني يف مدينة اربد؛ للمطالبة بربط فوري لرواتب‬ ‫املوظفني مبعدالت الت�ضخم‪.‬‬ ‫املوظفون �شكوا �أ ّن "رواتبهم ال�صافية ت�آكلت؛‬ ‫نتيجة الت�ضخم خالل ‪� 31‬شهرا املا�ضية بن�سبة ‪15.6‬‬

‫مواطنون يف إربد يشكون‬ ‫الغالء‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ن ��دد م��واط �ن��ون يف ارب� ��د ب���س�ي��ا��س��ات‬ ‫حكومة رئي�س ال ��وزراء عبد اهلل الن�سور‬ ‫ب��رف��ع اال��س�ع��ار حل��ل االزم ��ة االقت�صادية‬ ‫التي تعاين منها البالد‪.‬‬ ‫وهاجم املواطنون تعنت احلكومة يف‬ ‫اال��س�ت�ق��واء على جيب امل��واط��ن‪ ،‬منددين‬ ‫بال�سيا�سات الر�سم ّية "الفا�شلة" التي‬ ‫اره� �ق ��ت اق �ت �� �ص��اد ال� �ب�ل�اد‪ ،‬م � ؤ�ك��دي��ن �أن‬ ‫احل �ك��وم��ة ي�ج��ب ان ت�ت�ج��ه اىل حما�سبة‬ ‫ال �ف��ا� �س��دي��ن‪ ،‬واع � � ��ادة م � �ق ��درات ال��وط��ن‬ ‫املنهوبة ال على ح�ساب املواطن الفقري‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ق��د ل �ي��ث ال �ن �م��رات ‪-‬ط��ال��ب يف‬ ‫ك�ل�ي��ة االع �ل��ام ب�ج��ام�ع��ة ال�ي�رم ��وك‪� -‬أن‬ ‫امل ��واط ��ن الآن ا� �ص �ب��ح يف ح��ال��ة اح�ت�ق��ان‬ ‫�شديد ازاء االرتفاعات املتتالية للأ�سعار‪،‬‬ ‫مطالبا احلكومة بتدارك تلك القرارات‬ ‫التي و�صفها بـ"املجحفة" بحق ال�شعب‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �ث �م��ار امل � � ��وارد ال �ط �ب �ي �ع��ة ل �ل��وط��ن‪،‬‬ ‫كال�صخر الزيتي وغريها بدال من جيب‬ ‫املواطن اخلاوي‪.‬‬ ‫وي � ��رى حم �م��د ال �� �ص �م��ادي ‪-‬ت��اج��ر‬ ‫ادوات كهربائية‪� -‬أن العي�ش يف ظل ارتفاع‬ ‫اال�سعار ا�صبح م�ستحي ً‬ ‫ال‪ ،‬وبخا�صة عند‬ ‫ارتفاع ا�سعار املواد اال�سا�سية التي ترتبط‬ ‫بباقي اال��س�ع��ار مثل ال�ك�ه��رب��اء وال��وق��ود‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا اىل ان ال ��زي ��ادة يف ال ��روات ��ب ال‬ ‫تتوافق مع الزيادة يف اال�سعار‪.‬‬ ‫و َع َّد ع�ضو املكتب التنفيذي يف حزب‬ ‫جبهة العمل اال�سالمي الدكتور حممد‬ ‫البزور‪� ،‬أن �أ�سهل و�سيلة للجباية هي جيب‬ ‫امل��واط��ن يف ظ��ل ازدي��اد املديونية‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أن احللول الرتقيعية لن جتدي نفعاً‪،‬‬ ‫مطالباً ب�إعادة النظر يف كيفية ومنهجية‬ ‫�إدارة الدولة وال�ش�أن العام واملال العام‪.‬‬ ‫وبني البزور �أن االردن يواجه مع�ضلة‬ ‫اقت�صادية حقيقية على ما يبدو‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن الإدارة ال�سيا�سية تعاين من عدم و�ضوح‬ ‫وتخبط‪ ،‬مطالباً بتوافق وطني يقود �إىل‬ ‫حكومة انقاذ وطني لي�شارك اجلميع يف‬ ‫حتمل امل�س�ؤولية‪ ،‬وقيادة البالد اىل اردن‬ ‫م�ستقل ومزدهر‪.‬‬ ‫وقال �سمري الزهريي‪�" :‬إن من �أهم‬ ‫أ�� �س �ب��اب ق �ي��ام م��ا ي�سمى ال��رب �ي��ع ال�ع��رب��ي‬ ‫القهر واال�ستبداد‪ ،‬والفقر ال��ذي �أورثته‬ ‫النظم الظاملة ل�شعوبها"‪.‬‬ ‫وق � ��ال حم �م��د ب� �ح ��ور‪�" :‬إن ارت �ف��اع‬ ‫ا أل��س�ع��ار انعك�س �سلبا على احل �ي��اة‪ ،‬وهو‬ ‫نذير يدق ناقو�س اخلطر للأمن والأمان‬ ‫يف هذا البلد املنهوب من قبل امل�س�ؤولني"‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف�اً‪" :‬عجز احل�ك��وم��ة ع��ن حم��ارب��ة‬ ‫الف�ساد واملف�سدين جعلها تتوجه اىل جيب‬ ‫املواطن؛ ل�سد عجزها وف�سادها املايل"‪.‬‬

‫وح �م��ل ب �ح��ور احل �ك��وم��ة امل���س��ؤول�ي��ة‬ ‫الكاملة عما حالت �إليه �أو�ضاع املواطنني‬ ‫م��ن ��ض�ن��ك وف �ق��ر؛ نتيجة رف ��ع ا أل��س�ع��ار‬ ‫امل�ستمر‪.‬‬ ‫وقال حممود ابو الرب‪�" :‬إن رئي�س‬ ‫ال��وزراء ي�ستقوي على جيوب املواطنني‬ ‫ب��ارت�ف��اع اال��س�ع��ار ال��ذي اث�ق��ل كاهلهم"‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪�" :‬أ�صبح من ال�صعب احل�صول‬ ‫على ادنى م�ستلزمات املعي�شة"‪.‬‬ ‫و َع� � � � َّد ط �ل��ال ال �ف �ق �ه��اء ا� �س �ت �ق��واء‬ ‫احلكومة على جيوب املواطنني من خالل‬ ‫رفعها اال��س�ع��ار‪ ،‬هاج�ساً ي� ��ؤرق م�ضجع‬ ‫امل��واط�ن�ين؛ مل��ا ل��ه انعكا�سات �سلبية على‬ ‫حياتهم اليوم ّية‪ ،‬وذلك ل�شعورهم بعدم‬ ‫جدّية احلكومة يف ايجاد احللول املنا�سبة‬ ‫للخروج بالبالد من الأزمة االقت�صادية‪،‬‬ ‫دون امل�سا�س بعي�ش املواطن ولقمته‪ .‬واكد‬ ‫الفقهاء �أن احلكومة ما جاءت �إال للنّيل‬ ‫من حقوق املواطن عن طريق �سيا�ساتها‬ ‫يف رف ��ع اال� �س �ع��ار‪ ،‬وجت��اه �ل �ه��ا ال �ظ��روف‬ ‫ال�صعبة التي يعي�شها املواطن؛ مما يهدد‬ ‫بغليان قادم ال حمالة يف ال�شارع الأردين‬ ‫على حد قوله‪.-‬‬‫و�أك� ��د ع��دن��ان ق �ع��دان ‪-‬ت��اج��ر‪� -‬أن��ه‬ ‫وم �ن��ذ ع ��دة � �س �ن��وات وم���س�ل���س��ل ارت �ف��اع‬ ‫اال� �س �ع��ار م �ت��وا� �ص��ل ب���ش�ك��ل ج �ن ��وين‪ ،‬يف‬ ‫مقابل زيادة طفيفة على رواتب العاملني‬ ‫يف القطاع العام‪ ،‬ورواتب القطاع اخلا�ص‬ ‫دون امل�ستوی املطلوب؛ مما انع�س �سلبياً‬ ‫ع �ل��ی ح �ي��اة امل��واط �ن�ي�ن ال ��ذي ��ن ي �ع��ان��ون‬ ‫الأمرين يف تدبري احتياجاتهم اليومية‪،‬‬ ‫ع � ��ا َّداً �أن ك��ل ه ��ذه االم� ��ور ت ��ؤث��ر ب�شكل‬ ‫��س�ل�ب��ي وع�م�ي��ق يف ت���ص��رف��ات امل��واط�ن�ين‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م �ط ��ر ط ��وال� �ب ��ة ‪-‬م �ع �ل ��م‪:-‬‬ ‫"احلكومة ا�ستغلت الظروف االقليمية‬ ‫التي تعي�شها دول اجلوار‪ ،‬ورفعت اال�سعار‬ ‫ب���ش�ك��ل علني"‪ ،‬م �� �ض �ي �ف �اً‪" :‬الطريقة‬ ‫اال� �س �ه��ل ل���س��د ع�ج��ز امل ��وازن ��ة ه��ي جيب‬ ‫امل��واط��ن‪ ،‬وال���ش�ع��ب لي�س م�ت�ع��اط�ف�اً مع‬ ‫احلكومة؛ لأنها تت�سرت على الفا�سدين‬ ‫وغري جادة مبحاكمتهم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضر ارتفاع اال�سعار بالتاجر �أحمد‬ ‫ع�سفا الذي ا�شار اىل ان القدرة ال�شرائية‬ ‫ل� ��دى امل ��واط� �ن�ي�ن ا� �ص �ب �ح��ت م �ع��دوم��ة‪،‬‬ ‫مطالباً رئي�س احلكومة بالتخفيف عن‬ ‫امل��واط �ن�ين‪ ،‬وال�ب�ح��ث ع��ن امل�ن��ح ال��دول�ي��ة‬ ‫ب��د ًال م��ن اره��اق جيوب املواطنني برفع‬ ‫اال�سعار بني احلني والآخر‪.‬‬ ‫وافقه الر�أي التاجر نايف قوا�سمي‬ ‫ال � ��ذي �أك � ��د �أن احل ��رك ��ة ال �ت �ج��اري��ة يف‬ ‫اال� �س ��واق ��ض�ع�ي�ف��ة‪ ،‬م���ش�يراً �إىل ت��راج��ع‬ ‫معدل مبيعات حمله من ‪ 500‬دينار اىل‬ ‫‪ 100‬دينار يوميا‪.‬‬

‫يف املئة" ‪-‬ح�سب بيان �أ�صدروه‪.-‬‬ ‫و�أك��دوا �أن تدين دخل املواطن مع ت�صاعد �أ�سعار‬ ‫خمتلف ال�سلع‪� ،‬أدى �إىل حالة م��ن ا إلح �ب��اط العام؛‬ ‫حيث �أ�صبح املواطن مثق ً‬ ‫ال يف خمتلف مناحي حياته‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫وم��ع غ�ي��اب �آل�ي��ة وا�ضحة ت�ل��زم احلكومة ب��زي��ادة‬ ‫روات��ب املوظفني‪ ،‬مبا يغطي تكاليف غ�لاء الأ�سعار‪،‬‬ ‫يتخوف ك�ث�يرون م��ن �أ ّن تنزلق ��ش��رائ��ح ج��دي��دة �إىل‬ ‫دائرة الفقر املتو�سعة‪.‬‬ ‫خماوف تدعمها تقديرات للبنك ال��دويل‪ ،‬ت�ؤكد‬ ‫�أن �سيا�سة احلكومة يف رف��ع ال��دع��م ت ��ؤدي �إىل زﻴادة‬ ‫تراكمية ﻲﻓ ﻣﻌدﻞ اﻠﻔﻘﺮ ﺑﻨ�ﺴﺒﺔ ‪ 3.4‬ﻲﻓ اﻠﻤﺌﺔ‪.‬‬

‫وﺒﺤ�ﺴﺐ اﻠﺘﻘدﻴراﺖ‪ ،‬ﻓ�إﻦ ا إلل �غ��اء اﻠﻜﻠﻲ لدعم‬ ‫�أ�ﺴﻌاﺮ اﻠﻤواﺪ اﻠﻐذاﺌﻴة‪� ،‬ﺳﻴﻨﺘﺞ ﻋﻨﻪ زيادة ﻲﻓ ﻣﻌدﻞ اﻠﻔﻘﺮ‬ ‫ﺑﻨ�ﺴﺒﺔ ‪ 0.6‬ﻲﻓ اﻠﻤﺌﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳ�ؤدي الإلغاء اﻠﻜﻠﻲ لدعم‬ ‫�أ�ﺴﻌاﺮ ا�ﺴﻄواﻨﺔ اﻠﻐاﺰ اﻠﻤﻨزﻠﻴﺔ واﻠﻤﻴاه‪� ،‬إﻠﻰ زي��ادة ﻲﻓ‬ ‫ﻣﻌدالت اﻠﻔﻘﺮ ﺑﻨ�ﺴﺒﺔ ‪ 0.5‬ﻲﻓ اﻠﻤﺌﺔ‪ ،‬ﻭ‪ 1.4‬ﻲﻓ اﻠﻤﺌﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻠﺘرﺘﻴﺐ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳ�ؤدي �إﻠﻐاء ا إلع�ف��اءات اﻠ�ﻀرﻴﺒﻴﺔ �إﻠﻰ‬ ‫رﻔﻊ ﻣﻌدﻞ اﻠﻔﻘﺮ ﺑﻨ�ﺴﺒﺔ ‪ 0.9‬ﻲﻓ اﻠﻤﺌﺔ‪.‬‬ ‫بيد �أ ّن وزير ال�صناعة والتجارة حامت احللواين‬ ‫َع � َّد �أ ّن م�ع��اجل��ة احل�ك��وم��ة االخ �ت�ل�االت االقت�صادية‬ ‫أ�� �ص �ب �ح��ت من��وذج��ا ع��امل �ي��ا ي �ح �ت��ذى‪ ،‬مب��ا ال ي � ؤ�ث��ر يف‬ ‫حمدودي الدخل‪ ،‬رغم �أنه ال يربط الرواتب مبعدالت‬ ‫الت�ضخم كما هو احلال يف دول كثرية‪.‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫زمزم‪ ..‬انتهت‬ ‫يوم إشهارها‬ ‫م��ع نهاية حفل �إ�شهار م�ب��ادرة زم��زم �أدرك ��تُ يقينا �أنها‬ ‫مبادرة منتهية‪ ،‬و�أنها لن تخرج عن كونها حماولة �سينطفئ‬ ‫ومي�ضها عما قريب‪.‬‬ ‫الإ� �ش �ه��ار وط��ري�ق�ت��ه وطبيعة احل��ا��ض��ري��ن وامل �ك��ان كلها‬ ‫�أ�شعرتنا ب�أننا نقف �أمام منا�سبة يدعمها «الر�سمي» وترعاها‬ ‫احلكومة بظالل خفية ووا�ضحة‪.‬‬ ‫ولعمري �إن هذا مقتل كبري للمبادرة‪ ،‬فحني تقف قوى‬ ‫ال�شد العك�سي ورموزها الكبرية �إىل جانب �أ�صحاب املبادرة‬ ‫يق�صون �شريط انطالقتها‪ ،‬فب�أي حجة �ستعلن املبادرة عن‬ ‫نف�سها وب�أي دليل �ستتوه؟‬ ‫ع ّرابا املبادرة وهما (ارحيل الغرايبة ونبيل الكوفحي)‬ ‫لهما ك��ل االح �ت�رام‪ ،‬أ�ت��ذك��ره�م��ا وه�م��ا ي�ساندان احل ��راك يف‬ ‫فرتة ن�شاطه‪ ،‬وينا�ضالن يف رف�ض حكومة البخيت‪ ،‬وها هما‬ ‫يجعالن من الدكتور معروف مد�شنا ورمزا يفتتح انطالقة‬ ‫املبادرة‪ ،‬ف�أي تناق�ض و�أي مبادرة للتغيري هذه!‬ ‫�أن��ا ال ميكنني انتقاد اجلانب النظري يف امل�ب��ادرة‪ ،‬فهي‬ ‫خ�ير مطلق؛ لكنني ال �أ�ستطيع �أي�ضا انتقاد بيان حكومة‬ ‫الروابدة والبخيت يف حينه؛ لأنهما خري كبري‪ ،‬لكن الكالم‬ ‫�شيء والفعل �شيء �آخر كما الظروف والإمكانات‪.‬‬ ‫احل�ضور كان متوا�ضعا رغم التح�شيد الكبري‪� ،‬أما تواجد‬ ‫االخ ��وان يف امل �ب��ادرة ك��ان أ�ك�ثر توا�ضعا مم��ا ظ��ن الكثريون‪،‬‬ ‫وه��ذا يدل على �أن املبادرة �ستبقى يف بنيتها وطبيعتها على‬ ‫هام�ش اهتمام احلركة الإ�سالمية فال ق��رارات جتاهها وال‬ ‫هي ت�ستحق النزاع‪.‬‬ ‫البداية التي �شاهدناها للمبادرة مل تكن موفقة ومل‬ ‫تخدم انطالقتها‪ ،‬وعلينا فقط متابعة تعليقات الكثري –‬ ‫غري االخواين– عليها ليجد �أن هناك �سخرية يف اجلمع بني‬ ‫�إ�صالحيتها ومن يرعاها يف اخلفاء �أو يف احلفل‪.‬‬ ‫�أن ��ا م��ن ال��ذي��ن ي �ح�ترم��ون ال��دك �ت��ور ارح �ي��ل واع �ت�بره‬ ‫رم��زا وطنيا وك��ذل��ك موقفي م��ن الكوفحي‪ ،‬و أ�ن��ا �أدعوهما‬ ‫اىل مراجعة موقفهما مما يجري‪ ،‬و�أ�س�ألهما �أم�صري حزب‬ ‫الو�سط يروق لهما �أم رعاية ال�شد العك�سي خري و�أبقى؟‬ ‫اف�ت�ت��اح أ�م����س ك��ان بائ�سا‪ ،‬فقد ��س��رق ح�ضور ال��رواب��دة‬ ‫والبخيت من املبادرة رونقها –�إن وجد– وعليه يحق لنا �أن‬ ‫نقول �إن املبادرة انتهت حلظة �إخراجها واهلل من وراء الق�صد‪.‬‬

‫كركيون‪ :‬ال لحكومات تتاجر بقوت املواطن‬ ‫ولقمة عيشه‬

‫الكرك– حممد اخلوالدة‬ ‫ُيدين مواطنو حمافظة الكرك ال�سيا�سات‬ ‫االق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة ل �ل �ح �ك��وم��ة ال� �ت ��ي و� �ص �ف��وه��ا‬ ‫بـ"الع�شوائية واالرجتال"؛ لأن �ه��ا مل ت�أخذ‬ ‫باحل�سبان خم��اط��ر ال�ت�م��ادي يف ق ��رارات رفع‬ ‫ا�سعار ال�سلع واخلدمات اال�سا�سية يف متطلبات‬ ‫معي�شة املواطنني اليومية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا �أن ما �شجع على ذلك هو غياب‬ ‫التحرك ال�شعبي اجل��اد واملنظم‪ ،‬لالحتجاج‬ ‫ع �ل��ى ال � �ق� ��رارات احل �ك��وم �ي��ة ال �ت��ي ال ت��راع��ي‬ ‫م�صلحة املواطنني‪ ،‬بل ت�سهم يف جتويع النا�س‬ ‫و�إذاللهم لت�أمني لقمة العي�ش‪ ،‬ما جعل رئي�س‬ ‫احلكومة ميعن يف قراراته اجلائرة؛ ما تت�سبب‬ ‫يف ات�ساع رقعة ظاهرة الفقر‪ ،‬حمذرين ‪-‬وفق‬ ‫ق��ول اح��ده��م‪ -‬م��ن �أن ك�ثرة ال�ضغط �ستولد‬ ‫ب��ال �ت ��أك �ي��د االن �ف �ج��ار ال� ��ذي ��س�ي�ع���ص��ف ب ��أم��ن‬ ‫الوطن وا�ستقراره وي�سلمه للمجهول‪.‬‬ ‫ويحمل حممد املعايطة غالبية املواطنني‬ ‫كامل امل�س�ؤولية الذين ق��ال �إنهم كانوا عوناً‬ ‫للحكومة يف اال�ساءة اىل احلراكيني املطالبني‬ ‫باال�صالح‪ ،‬بل اتهامهم ب�أنهم اع��داء للوطن‪،‬‬ ‫وان ع �ل �ي �ه��م ال �� �ص �م��ت واخل � �ن ��وع لإم �ل ��اءات‬ ‫احلكومات املتعاقبة‪ ،‬وخا�صة حكومة الن�سور‬ ‫وتعديالتها التي قالوا �إنها احلكومة االخطر‬ ‫يف تاريخ االردن على امن الوطن وا�ستقرارة‪.‬‬

‫و�أ�شار املعايطة �إىل �أن هذه احلكومة مل‬ ‫ت�ع��د ت��راع��ي يف امل��واط �ن�ين �إ ًّال والذم� ��ة؛ فهي‬ ‫تتم�سك ب�سيا�سة رف��ع اال� �س �ع��ار‪ ،‬وال�ت�ف�نن يف‬ ‫�إقرار ال�ضرائب‪ ،‬ليخرج علينا رئي�س احلكومة‬ ‫بكالمه املبطن عن �سماحة ال�شعب االردين‪،‬‬ ‫وذلك بقوله‪" :‬لدينا �شعب ذكي‪ ،‬يدرك مغزى‬ ‫قرارات احلكومة ال�صعبة"‪.‬‬ ‫وي � �ق ��ول ع �ل��ي امل � ��دادح � ��ة �إن ال � �ق� ��رارات‬ ‫االقت�صادية اجلائرة‪ ،‬والقا�سية بحق املواطنني‬ ‫لي�ست ال�سبيل الوحيد لإ�صالح او�ضاع البلدة‬ ‫املالية واالقت�صادية‪� ،‬إذ هناك ‪-‬وفق املدادحة‪-‬‬ ‫ب��دائ��ل ك �ث�يرة ب �ع �ي��دة ع��ن ج �ي��وب امل��واط �ن�ين‬ ‫ال��ذي��ن مل يعد �أك�ثره��م ق ��ادرا على مواجهة‬ ‫املتطلبات‪ ،‬بعد م�سل�سالت رف��ع اال�سعار التي‬ ‫نقلت الكثري من اال�سر الكركية اىل ما دون‬ ‫خط الفقر‪ ،‬خا�صة �أن غالبية الأ�سر الكركية‬ ‫من ذوي الدخل املحدود وال��روات��ب ال�شهرية‬ ‫حتديدا‪ ،‬وقد �أدى االرتفاع الفاح�ش يف ا�سعار‬ ‫ال�سلع الغذائية وغريها من ال�سلع اال�سا�سية‪،‬‬ ‫وكذلك ا�سعار املحروقات وا�سعار اخلدمات اىل‬ ‫ت�آكل دخولهم املالية‪.‬‬ ‫وحتدث حول املو�ضوع عدد من املواطنني‬ ‫ال��ذي��ن ا��ش�ت�ك��وا ح��ال��ة ال�ف�ق��ر ال �ت��ي ا��ص�ب�ح��وا‬ ‫ي�ع��ان��ون منها‪ ،‬ف�ق��ال اخلم�سيني اب��و �سامي‪:‬‬ ‫"�إذا كنا ننظر اىل مو�ضوع ت�ن��اول اللحوم‬ ‫وال �ف��واك��ه ك �ن��وع م��ن ال�ك�م��ال�ي��ات‪ ،‬ف�ق��د و�صل‬

‫املواطنون ‪-‬وم��ع ت��وايل ق��رارات الن�سور التي‬ ‫و�صفوها بغري امل��درو��س��ة‪ -‬اىل ح��د االق�تراب‬ ‫من عدم القدرة على تناول املواد املطهوة! بعد‬ ‫ان ارتفعت ا�سعار اخل�ضار وال�سلع الغذائية‬ ‫االخرى اىل م�ستويات ال حتتمل"‪.‬‬ ‫أ�م ��ا �إن و��ص�ل��ت اىل االم ��ور اىل ح��د رف��ع‬ ‫�سعر رغيف اخل�ب��ز‪ ،‬فيقول �سامل اجلعافرة‪:‬‬ ‫"�ستدخل غ��ال �ب �ي��ة امل ��واط �ن�ي�ن يف ا� �ض��راب‬ ‫مرغمني عليه عن الطعام!"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اجلعافرة‪" :‬قريبا وب�سبب قرارت‬ ‫احل �ك��وم��ة امل�ت�خ�ب�ط��ة ال �ت��ي ق ��ال إ�ن �ه��ا أ�غ�ف�ل��ت‬ ‫ق�ضايا الف�ساد واملف�سدين ال��ذي��ن ب��ددوا وما‬ ‫يزالون يبددون موارد الوطن‪ ،‬ف�سيكون �سكان‬ ‫االردن كافة حتت خط الفقر املدقع! الذي ال‬ ‫تقت�صر �آثاره على جتويع النا�س‪ ،‬بل اىل �شيوع‬ ‫الفاح�شة واجلرمية التي تدمر بنية الوطن‪،‬‬ ‫وت �ه��دد ك�ي��ان��ه ووج � ��وده‪ ،‬ليت�سنى ف��ر���ض �أي‬ ‫قرارات ال تخدم امل�صلحة الوطنية على النا�س‪،‬‬ ‫مقابل توفري لقمة ت�سد رمقهم"‪.‬‬ ‫متاما قال علي الطراونة حينما خرجوا‬ ‫ع �ل �ي �ن��ا ح�ي�ن ت��وق �ي��ع م �ع��اه��دة ال �� �س�ل�ام غري‬ ‫ال�شرعية مع العدو ال�صهيوين‪ ،‬ب�أننا �سننعم‬ ‫ب��اخل�ير‪ ،‬ولكننا ب��دل ذل��ك دخ�ل�ن��ا يف الف�ساد‬ ‫وامل��زي��د م��ن املديونية‪ ،‬وفتحت امامنا �أب��واب�اً‬ ‫�أو��س��ع للفقر والبطالة واال�ست�سالم لرغبات‬ ‫وم�شيئة اع ��داء االم ��ة‪ ،‬ليفقد ال��وط��ن ق��راره‬

‫الكرك‬

‫ال �� �س �ي��ادي‪ ،‬وي���ص�ب��ح ت��اب �ع �اً ذل �ي�ل ً�ا ‪-‬ع �ل��ى حد‬ ‫تعبريه‪.-‬‬ ‫ونبه املواطنون على �أن متادي احلكومات‬ ‫يف قراراتها التي هي �أبعد ما تكون عن م�صلحة‬ ‫الوطن‪ ،‬مت الت�شريع له من خالل قوانني مت‬ ‫و�ضعها خلدمة هذا الغر�ض؛ وابرزها قانون‬ ‫االنتخاب الذي ا�سهم يف وجود جمال�س نواب‬ ‫هزيلة‪ ،‬همها البحث عن مكا�سب لأع�ضائها‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��دل امل ��واط ��ن � �س��امل امل �ج��ايل ع �ل��ى ذل��ك‬ ‫باملطلب االخ�ير للنواب برفع قيمة رواتبهم‬ ‫ال�ت�ق��اع��دي��ة‪ ،‬وب��ام �ت �ي��ازات اخ ��رى! وك ��أن �ه��م ال‬ ‫يعلمون الو�ضع املعي�شي البائ�س ال��ذي يعاين‬ ‫منه �أقرب املقربني اليهم‪ ،‬حني خدعوا النا�س‬ ‫عندما تر�شحوا لالنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫وحمل امل�ج��ايل الناخبني م�س�ؤولية فرز‬ ‫مثل اولئك النواب‪ ،‬داعياً الناخبني �إىل الوعي‬ ‫واالبتعاد عن نظام الفزعة‪ ،‬واالحتكام اىل لغة‬ ‫العقل واملنطق‪ ،‬م�شريا اىل ان ذلك ينبغي ان‬ ‫يتم م��ن خ�لال ق��ان��ون ان�ت�خ��اب متطور ي�أتي‬ ‫ب��اخل�يرة ال �ق��ادرة ع�ل��ى جل��م �أي ح�ك��وم��ة عن‬ ‫ا�ضطهاد املواطنني اىل قبة الربملان‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ات �ه��م امل� �ج ��ايل ال� �ن ��واب احل��ال �ي�ين‬ ‫بتمرير قرارات رفع اال�سعار املدمرة‪ ،‬والتو�سع‬ ‫يف ف��ر���ض ال���ض��رائ��ب ال�ت��ي تعتمدها حكومة‬ ‫ال �ن �� �س��ور‪ ،‬م�ق��اب��ل �أن ي�ح�ق��ق ال �ن��واب مكا�سب‬ ‫خا�صة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫الحكومة تستعد القرتاض ‪ 1.25‬مليار دوالر منتصف الشهر الجاري‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫ت���س�ت�ع��د وزارة امل��ال �ي��ة ل �ط��رح ��س�ن��دات‬ ‫ي��وروب��ون��دد يف الأ� �س��واق العاملية للح�صول‬ ‫ع�ل��ى ‪ 1.25‬م�ل�ي��ار دوالر م�ن�ت���ص��ف ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وق � ��ال �أم �ي��ن ع� ��ام وزارة امل��ال �ي��ة عمر‬ ‫ال��زع�ب��ي �إن احل�ك��وم��ة ب�صدد ط��رح �سندات‬ ‫ال�ي��وروب��ون��دد يف الأ� �س��واق العاملية منت�صف‬ ‫ال�شهر املقبل‪ ،‬و�إن احلكومة �ستكمل �إ�صدار‬ ‫طرح ال�سندات منت�صف ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫و��س�ن��دات ال �ي��وروب��ون��دد ه��ي ورق ��ة دي��ن‬ ‫مت �ك��ن احل �ك��وم��ات وال �� �ش��رك��ات اال� �س �ت��دان��ة‬ ‫مبوجبها بقيمة تلك الورقة‪.‬‬ ‫وت � �ه� ��دف احل� �ك ��وم ��ة م� ��ن وراء ط ��رح‬ ‫ال�سندات �إىل تخفيف االقرتا�ض الداخلي‪،‬‬ ‫وع� ��دم م��زاح �م��ة ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص امل�ح�ل��ي‬ ‫االق�ترا���ض م��ن البنوك‪ ،‬وتغطية ج��زء من‬ ‫الفجوة التمويلية يف املوازنة العام‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��زع �ب��ي �أن احل �ك��وم��ة �ستتوجه‬

‫�إىل الأ�سواق العاملية لطرح ال�سندات بكفالة‬ ‫احل�ك��وم��ة الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬و��س�ت�ق�تر���ض ب�سعر‬ ‫ال�ف��ائ��دة نف�سها ال�ت��ي تقرت�ضها ال��والي��ات‬ ‫امل �ت �ح��دة الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬ولأج� ��ل ا��س�ت�ح�ق��اق ‪7‬‬ ‫�سنوات؛ بهدف توفري االحتياجات التمويلية‬ ‫للمملكة‪.‬‬ ‫ووقع االختيار على ثالثة بنوك لإدارة‬ ‫�سندات اليوروبوند‪ ،‬وهي‪« :‬جي بي مورغان»‪،‬‬ ‫و»ات�ش ا�س بي �سي»‪ ،‬و»�سيتي جروب» للقيام‬ ‫بعملية الت�سويق‪� ،‬إىل جانب فريق من وزارة‬ ‫املالية والبنك املركزي الأردين‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن تطرح احلكومة الإ�صدار‬ ‫يف الأ�سواق الأمريكية والأوروبية‪.‬‬ ‫وت �ق�ت�ر� ��ض احل� �ك ��وم ��ة؛ ل �� �س ��داد ع�ج��ز‬ ‫امل� ��وازن� ��ة امل� �ق ��در ب �ن �ح��و ‪ 1.3‬م �ل �ي��ار دي �ن��ار‪،‬‬ ‫ولإطفاء �سندات و�أذوانات خزينة بقيمة ‪3.2‬‬ ‫م�ل�ي��ارات دي �ن��ار؛ ول���س��داد ف��وائ��د دي��ن تقدر‬ ‫بنحو ‪ 800‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وم��ع ا�ستمرار احلكومة يف االق�ترا���ض‬ ‫من الداخلي واخلارجي‪ ،‬ف�إن من املرجح �أن‬

‫يرتفع الدين العام مع نهاية العام اجلاري‬ ‫�إىل نحو ‪ 20‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وتبلغ قيمة فوائد الدين العام مع نهاية‬ ‫العام اجلاري نحو ‪ 800‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وارتفع �صايف الدين العام للمملكة مع‬ ‫نهاية �شهر متوز املا�ضي �إىل ‪ 17.632‬مليار‬ ‫دينار‪ ،‬بن�سبة ‪ 6.3‬يف املئة عن م�ستواه يف �شهر‬ ‫متوز من العام املا�ضي‪ ،‬لي�شكل ‪ 73.5‬يف املئة‬ ‫م��ن ال�ن��اجت االج �م��ايل امل�ق��در للعام احل��ايل‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وبح�سب البيانات ال���ص��ادرة ع��ن وزارة‬ ‫املالية‪ ،‬فقد ارتفع الدين العام بنحو ‪1.052‬‬ ‫مليار دينار عن العام املا�ضي‪.‬‬ ‫غ�ي�ر �أن ب �ي��ان��ات وزارة امل��ال �ي��ة ت ��أت��ي‬ ‫مت�أخرة نحو �شهرين‪ ،‬ومل ت�أخذ باحل�سبان‬ ‫ال��دي��ون التي �أخذتها احلكومة يف �شهر �آب‬ ‫و�أيلول املا�ضيني؛ مما يعني �أن الدين العام‬ ‫�سريتفع مبا يزيد على مليار دينار مع نهاية‬ ‫�شهر �أيلول املا�ضي‪.‬‬

‫ملتقى األعمال الفلسطيني األردني ينظم‬ ‫محاضرة «أخالقيات وسلوك رجل األعمال»‬

‫البنك اإلسالمي األردني و«كلية الشريعة‬ ‫يف «األردنية» يوقعان مذكرة تفاهم‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ن � �ظ� ��م م� �ل� �ت� �ق ��ى الأع � � �م � ��ال‬ ‫الفل�سطيني الأردين ال�ث�لاث��اء‬ ‫امل� ��ا� � �ض� ��ي حم� ��ا� � �ض� ��رة ب� �ع� �ن ��وان‬ ‫«ال�سلوكيات االحرتافية واملهنية‬ ‫م��ن منظور ا��س�لام��ي» يف مركز‬ ‫��س�ت��ي ��س�ن�تر يف ع �م��ان‪� ،‬أل �ق��اه��ا‬ ‫املهند�س عمار منكو‪.‬‬ ‫وافتتح اللقاء رئي�س جمل�س‬ ‫الإدارة بامللتقى الدكتور طالل‬ ‫البو ال��ذي �شكر رج��ال الأع�م��ال‬ ‫على احل���ض��ور‪ ،‬وتلبية ال��دع��وة‪،‬‬ ‫ودع ��اه ��م �إىل �� �ض ��رورة ت�ط��وي��ر‬ ‫ال�ع�لاق��ات الثنائية فيما بينهم‬ ‫مبا يعود عليهم بالنفع‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ح ��ث امل�ه�ن��د���س‬ ‫عمار منكو يف حما�ضرته رجال‬ ‫الأع�م��ال على ممار�سة �أعمالهم‬ ‫� �ض �م��ن أ�خ �ل�اق � �ي� ��ات الإ� � �س�ل��ام‪،‬‬ ‫وو�ضع قواعد �سلوكية �أخالقية‬ ‫ت �ن �ظ��م ال� �ع� �م ��ل وامل� �ه� �ن ��ة ال �ت��ي‬ ‫يديرونها‪ ،‬و�أن تكون مبنية على‬ ‫امل�صداقية والأمانة والعدل‪.‬‬ ‫ودع� ��ا رج� ��ال الأع� �م ��ال �إىل‬ ‫�أن ي�ك��ون��وا حم�ف��زي��ن للعمل يف‬ ‫م� ؤ���س���س��ات�ه��م‪ ،‬وخ�ل��ق بيئة عمل‬ ‫تنمي الإبداع والأخالق‪.‬‬ ‫ون�صح منكو رجال الأعمال‬ ‫ب �� �ض��رورة ع��دم خ�ل��ط ال�ع��واط��ف‬ ‫م��ع ال �ع �م��ل‪ ،‬وب �ع��دم الإح� �ب ��اط‪،‬‬ ‫وعدم �شخ�صنة الأمور‪ ،‬و�أن على‬ ‫رج��ل الأع �م��ال �أن ي �ح��اول فعل‬ ‫الأف�ضل دائماً‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب امل �ح��ا� �ض��ر رج� ��ال‬ ‫الأعمال بتفعيل قواعد ال�سلوك‬ ‫والأخ� � �ل � ��اق يف م � ؤ�� �س �� �س��ات �ه��م‪،‬‬

‫وق� � ��ع ال� �ب� �ن ��ك الإ�� �س�ل�ام ��ي‬ ‫الأردين وك �ل �ي��ة ال �� �ش��ري �ع��ة يف‬ ‫اجلامعة الأردنية مذكرة تفاهم‪،‬‬ ‫يقوم البنك من خاللها بتوفري‬ ‫فر�ص تدريبية لعدد من طلبة‬ ‫ق���س��م امل �� �ص��ارف الإ� �س�لام �ي��ة يف‬ ‫كلية ال�شريعة‪ ،‬وذل��ك يف �أق�سام‬ ‫ال �ب �ن��ك وف� ��روع� ��ه امل �خ �ت �ل �ف��ة يف‬ ‫�إط��ار تعاون امل�ؤ�س�ستني امل�ستمر‬ ‫يف خ��دم��ة امل �� �س�ي�رة ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫ووق ��ع االت�ف��اق�ي��ة ن�ي��اب��ة عن‬ ‫ال �ب �ن��ك م��و� �س��ى � �ش �ح��ادة ن��ائ��ب‬ ‫رئ �ي ����س جم�ل����س الإدارة امل��دي��ر‬ ‫العام للبنك الإ�سالمي الأردين‪،‬‬ ‫وعن اجلامعة الأردنية الدكتور‬ ‫حم �م��د اخل �ط �ي��ب ع �م �ي��د ك�ل�ي��ة‬ ‫ال�شريعة وذلك يف مبنى الإدارة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل�ل�ب�ن��ك ي� ��وم اخل�م�ي����س‬ ‫امل � ��واف � ��ق ‪ .2013/10/3‬وق ��د‬ ‫ح�ضر توقيع االتفاقية كل من‬ ‫ال��دك �ت��ور حم �م��ود ��ص��ال��ح ج��اب��ر‬ ‫ن��ائ��ب العميد وال��دك �ت��ورة هيام‬ ‫ال�سعودي رئي�سة ق�سم امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬والدكتور رائ��د �أبو‬ ‫م�ؤن�س مدر�س يف ق�سم امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح م��و� �س��ى � �ش �ح��ادة‬ ‫أ�ن� � � � ��ه ان� � �ط �ل��اق � ��ا م� � ��ن ال� � � ��دور‬ ‫ال� ��ري� ��ادي ال � ��ذي ي� �ق ��وم ال�ب�ن��ك‬ ‫الإ� � �س �ل�ام� ��ي الأردين يف دع��م‬ ‫امل�سرية التعليمية والن�شاطات‬ ‫الأك� � � ��ادمي � � � �ي� � � ��ة‪ ،‬وان� ��� �س� �ج ��ام ��ا‬ ‫م � ��ع ر�� �س ��ال� �ت ��ه وم� ��� �س� ��ؤول� �ي ��ات ��ه‬ ‫االجتماعية جتاه فئات املجتمع‬

‫ويف ت �ع��ام �ل �ه��م م ��ع امل ��ؤ� �س �� �س��ات‬ ‫وال � �� � �ش� ��رك� ��ات امل �خ �ت �ل �ف ��ة‪ ،‬و�أال‬ ‫ي�ست�سلموا للروتني ال�سائد الآن‬ ‫يف تعامل امل�ؤ�س�سات مع بع�ضها‬ ‫البع�ض‪.‬‬ ‫وت �ط��رق منكو �إىل م�شاكل‬ ‫الفراغ عند املوظفني‪ ،‬وت�أثريها‬ ‫يف �سري العمل وكيفية التعاطي‬ ‫معها‪.‬‬ ‫و�� � �ص� � �ن � ��ف امل � � ��دي � � ��ري � � ��ن يف‬ ‫امل� ؤ���س���س��ات ع�ل��ى أ�من ��اط‪ :‬امل��دي��ر‬ ‫الناعم‪ ،‬واملدير ال�صعب‪ ،‬واملدير‬ ‫احل��ازم‪ ،‬وحثهم على �أن يكونوا‬ ‫من �صنف املديرين احلازمني يف‬ ‫م�ؤ�س�ساتهم‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ��ه �إذا م��ا مت و��ض��ع‬ ‫�سلوكيات املهنة مبنطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�شمال �إفريقية‪ ،‬ف�إنها‬

‫شركات وأعمال‬ ‫«روان كيك» تفتتح‬ ‫صالة طعام خالية‬ ‫من الدخان واألرجيلة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫افتتح مدير �شركة روان كيك رجل الأعمال ر�شاد‬ ‫�سدر �صالة طعام جديدة لـ»روان كيك» يف خلدا الثالثاء‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وذلك حتت رعاية ملتقى الأعمال الفل�سطيني‬ ‫الأردين‪ ،‬وبح�ضور مميز من عقيالت رج��ال الأعمال‬ ‫وجلنة �سيدات الأعمال‪.‬‬ ‫وت���ض�م��ن ح�ف��ل االف �ت �ت��اح كلمة ترحيبية قدمها‬ ‫املهند�س ر�شاد �سدر‪ ،‬وعر�ض «داتا �شو» عن م�سرية عمل‬ ‫�شركة روان كيك والأ��ص�ن��اف امل�ق��دم��ة‪ ،‬تلتها موعظة‬ ‫ق���ص�يرة ع��ن ف���ض��ل أ�ي� ��ام ذي احل �ج��ة‪ ،‬ب��اال� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫تقدمي فقرة تعريفية عن جلنة �سيدات االعمال التابعة‬ ‫للملتقى‪.‬‬ ‫وهدف اللقاء الذي جمع عقيالت رجال الأعمال‬ ‫يف �صالة روان كيك اجلديدة �إىل تقوية العالقات بني‬ ‫زوجات �أ�صحاب الأعمال‪.‬‬ ‫و�أبدت عقيالت رجال الأعمال �إعجابهن بالأجواء‬ ‫ال��راق �ي��ة ال �ت��ي ي��وف��ره��ا امل�ط�ع��م اجل��دي��د ل ��روان كيك‪،‬‬ ‫ومب�ستوى اخلدمات التي يقدمها‪.‬‬ ‫وق��ال رج��ل الأع�م��ال �سدر يف حديثة �أم��ام ملتقى‬ ‫الأع �م��ال الفل�سطيني الأردين‪� ،‬إن��ه �أ�صبح با�ستطاعة‬ ‫رجال الأعمال �أن يلتقوا ب�ضيوفهم داخل �صالة الطعام‬ ‫اجلديدة اخلالية من الدخان والأرجيلة‪ ،‬و�أن يتناول‬ ‫أ�ط��اي��ب الطعام وال�شراب ال��ذي يعده طباخون مهرة‪،‬‬ ‫ومب�ستوى عال من اجلودة والنظافة ال�صحية‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف �سدر مبنا�سبة االفتتاح أ�ن��ه �أ�صبح �أي�ضا‬ ‫مبقدور العائالت �أن ت�صطحب �أبناءها يف �سهرة عائلية‬ ‫مميزة ملتزمة‪ ،‬وبخدمات فندقية‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د ن ��درة امل�ط��اع��م ال �ت��ي ت �ق��دم خ��دم��ات خم�س‬ ‫جن ��وم‪ ،‬وب � أ�ج��واء عائلية ملتزمة خ��ال�ي��ة م��ن ال��دخ��ان‬ ‫والأراجيل‪.‬‬ ‫ودع ��ا رج ��ال الأع �م��ال �إىل احل���ض��ور �إىل املطعم‬ ‫اجلديد مع عائالتهم لق�ضاء �أوقات ممتعة‪.‬‬

‫�ستكون أ�ف���ض��ل م��ن ال�سلوكيات‬ ‫التي لدى الغرب‪.‬‬ ‫وح��ث رج ��ال الأع �م��ال على‬ ‫ال �ث �ق��ة ب� ��الآخ� ��ري� ��ن‪ ،‬وم�ن�ح�ه��م‬ ‫فر�صة للعمل واالجتهاد‪.‬‬ ‫ودع��اه��م �إىل ال�ت��زام ب�أربعة‬ ‫بنود؛ الأوىل‪ :‬ال�صدق والدقة‪،‬‬ ‫والثانية‪ :‬عدم �شخ�صنة الأم��ور‬ ‫واملو�ضوعية يف العمل‪ ،‬والثالثة‪:‬‬ ‫ع ��دم أ�خ ��ذ اف�ترا� �ض��ات ال داع��ي‬ ‫ل�ه��ا‪ ،‬وال��راب �ع��ة‪ :‬ع��دم االح�ب��اط‬ ‫وفعل الأف�ضل دائماً‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت �ه��م‪ ،‬أ�ك� � ��د رج� ��ال‬ ‫الأع � � � �م� � � ��ال يف م� ��داخ �ل�ات � �ه� ��م‬ ‫� � �ض� ��رورة االل� � �ت � ��زام ب ��الأخ �ل�اق‬ ‫وال� ��� �س� �ل ��وك� �ي ��ات االي� �ج ��اب� �ي ��ة يف‬ ‫�أعمالهم وم�شاريعهم‪ ،‬وطرحوا‬ ‫مبادرة لإ�صدار دليل «�أخالقيات‬

‫و�سلوكيات رجل الأعمال»‪.‬‬ ‫وي� ��� �س� �ع ��ى م� �ل� �ت� �ق ��ى رج � ��ال‬ ‫الأع �م��ال الفل�سطيني الأردين‬ ‫�إىل ت�ع��زي��ز ال�ت��وا��ص��ل وال�ت�ع��اون‬ ‫ب�ين رج ��ال الأع �م��ال يف الأردن‪،‬‬ ‫وح �م��اي��ة م���ص��احل�ه��م‪ ،‬وت�ط��وي��ر‬ ‫فر�صهم ومنافعهم امل�شرتكة‪،‬‬ ‫ورف��ع م�ستوى �أدائ �ه��م ووعيهم‬ ‫القانوين واالقت�صادي والإداري‪،‬‬ ‫وت �ط��وي��ر ع�لاق��ات�ه��م ال�ت�ج��اري��ة‬ ‫واال� � �س � �ت � �ث � �م ��اري ��ة ب �ن �ظ��رائ �ه��م‬ ‫الفل�سطينيني والعرب وغريهم‬ ‫داخ ��ل فل�سطني وح ��ول ال�ع��امل‪،‬‬ ‫وت �� �ش �ج �ي ��ع إ�ق� � ��ام� � ��ة م �� �ش��اري��ع‬ ‫ا�سرتاتيجية لدعم االقت�صادَين‬ ‫الأردين والفل�سطيني‪.‬‬

‫امل �ح �ل��ي‪ ،‬ج ��اءت ه ��ذه االت�ف��اق�ي��ة‬ ‫ل �ف �ت��ح امل � �ج� ��ال أ�م � � � ��ام ط�ل�ب�ت�ن��ا‬ ‫اجل��ام �ع �ي�ين يف ك�ل�ي��ة ال���ش��ري�ع��ة‬ ‫بتوفري فر�ص تدريبية لهم يف‬ ‫فروع و�أق�سام م�صرفنا املتنوعة؛‬ ‫ان �ط�لاق��ا م��ن إ�مي��ان �ن��ا ب��أه�م�ي��ة‬ ‫تر�سيخ الثوابت الأكادميية لدى‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة وتطبيقهم ال�ع�م�ل��ي ملا‬ ‫تدار�سوه من نظريات عن واقع‬ ‫امل���ص��ارف الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وترجمة‬ ‫ل�ت�ط�ب�ي�ق��ات�ه��ا ال�ع�م�ل�ي��ة يف بيئة‬ ‫الأع�م��ال‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تعريف‬ ‫ال �ط �ل �ب��ة ب �ط �ب �ي �ع��ة الأن �� �ش �ط��ة‬ ‫والأع�م��ال التي يحتاجون �إليها‬ ‫يف جمال تخ�ص�صهم‪ ،‬و�إدراكهم‬ ‫ب�أهمية العمل يف املجال امل�صريف‬

‫ب� ��� �ص ��ورة ع� ��ام� ��ة‪ ،‬والإ�� �س�ل�ام ��ي‬ ‫ب� ��� �ص ��ورة خ ��ا�� �ص ��ة‪ ،‬مم ��ا ي�ك���س��ب‬ ‫ال �ط��ال��ب جت� ��ارب ع�م�ل�ي��ة ت�ثري‬ ‫خ�ب�رات ��ه‪ ،‬وت� �ع ��زز م ��ن ال �ف��ر���ص‬ ‫الوظيفية امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪� ،‬أ��ش��اد الدكتور‬ ‫اخلطيب بدور البنك الإ�سالمي‬ ‫الأردين يف دعمه الدائم مل�سرية‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م ال � �ع� ��ايل؛ م ��ن خ�ل�ال‬ ‫م� ��� �ش ��ارك� �ت ��ه ب� �ت� �ق ��دمي ال ��دع ��م‬ ‫وال� ��رع� ��اي� ��ة ل �ط �ل �ب��ة اجل��ام �ع��ة‬ ‫الأردنية ب�شكل عام‪ ،‬وطلبة كلية‬ ‫ال�شريعة ب�شكل خ��ا���ص لتعزيز‬ ‫ال���ش��راك��ة ب�ين ال�ق�ط��اع�ين امل��ايل‬ ‫والتعليمي‪ ،‬مواكباً للدور الذي‬ ‫ي�ضطلع ب��ه ال�ب�ن��ك الإ��س�لام��ي‬

‫أكاديمية الحفاظ تعتمد مشروع «دردسة» لطالبها‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت اكادميية احلفاظ اتفاقية مع‬ ‫موقع درد�سة لتطبيق م�شروع "درد�سة" يف‬ ‫الأكادميية؛ وذلك بهدف متابعة كل ما هو‬ ‫حديث يف العملية التعلمية الرتبوية مبا‬ ‫ينعك�س �إيجابا على الطالب‪.‬‬ ‫وب � �ه ��ذه امل �ن��ا� �س �ب��ة‪ ،‬ق � ��ال م ��دي ��ر ع��ام‬ ‫اكادميية احلفاظ الدكتور �صالح درد���س‪،‬‬ ‫�إن اك��ادمي�ي��ة حت��ر���ص ع�ل��ى �إدخ� ��ال ك��ل ما‬ ‫ه��و ج��دي��د ومفيد يف العملية التعليمية‪،‬‬ ‫مبا ينعك�س �إيجابا على حت�صيل الطالب‬ ‫الأكادميي‪.‬‬ ‫وم�شروع درد�سة عبارة عن حل متكامل‬ ‫يجعل من العملية التعليمية متعة للطالب‬ ‫وي�سهل من حياة املعلم‪ .‬ودرد�سة هي من�صة‬ ‫ل �ل �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي ال�ت�ع�ل�ي�م��ي على‬ ‫الإنرتنت‪ ،‬متكن من تفعيل �أ�سلوب التعليم‬ ‫املنعك�س الذي يهدف �إىل متكني املعلم من‬ ‫ت�سخري وقته داخل الف�صل للقيام مبهمته‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬وهي الرتبية وبناء ال�شخ�صية‬ ‫ومهارات احلياة من خالل تطبيق مفاهيم‬

‫ال ��در� ��س وع �م��ل امل �� �ش��اري��ع والأن �� �ش �ط��ة مع‬ ‫الطالب‪ ،‬ومتكينه من �إعطاء الوقت الكايف‪،‬‬ ‫وااله�ت�م��ام بكل طالب على ح��دة‪ ،‬مراعياً‬ ‫الفروق الفردية‪ ،‬بدال من بذل ذلك الوقت‬

‫العلوم والتكنولوجيا يف العملية التعلمية‪،‬‬ ‫اعتمدت �أكادميية احلفاظ أ�خ�يرا تدري�س‬ ‫ب��رن��اجم��ي ال �ع �ب �ق��ري ال���ص�غ�ير (ب��رن��ام��ج‬ ‫الأل��وه��ا) لطالبها حتى ال�صف ال�ساد�س‪،‬‬ ‫جمانا جلميع الطلبة‪ .‬هذا وكانت �أكدميية‬ ‫احلفاظ قد وقعت اتفاقية �شراكة مع معهد‬ ‫العبقري ال�صغري‪ ،‬حيث ت�ضمنت االتفاقية‬ ‫تبني معهد العبقري ال�صغري لل�صفوف‬ ‫م��ن الأول وح �ت��ى ال���س��اد���س الأ� �س��ا� �س��ي يف‬ ‫الأك��ادمي �ي��ة‪ ،‬ليتم تطبيق ب��رن��ام��ج "علم‬ ‫احل���س��اب الذهني" ال ��ذي �سيتم �إع �ط��ا�ؤه‬ ‫للطلبة م��ن خ�لال معلمات متخ�ص�صات‬ ‫م �ت��درب��ات وم� ��ؤه�ل�ات ع �ل��ى ت��دري ����س ه��ذا‬ ‫النظام من قبل املعهد‪.‬‬ ‫وي �ه��دف ه ��ذا ال �ن �ظ��ام �إىل �أن ي�صبح‬ ‫ال �ط��ال��ب ق � � ��ادراً ع �ل��ى �إج � � ��راء ال�ع�م�ل�ي��ات‬ ‫احل���س��اب�ي��ة ب��ا��س�ت�خ��دام ال��ذاك��رة الرقمية‬ ‫للعقل‪ ،‬دون احلاجة �إىل الورقة والقلم �أو‬ ‫يف ال���ش��رح ال��رت�ي��ب ال��ذي ي� ��ؤدي بالطالب الآل��ة احلا�سبة‪ ،‬وه��ي طريقة ماليزية يف‬ ‫�إىل امللل و�ضعف الرتكيز؛ وبالتايل فقدان تعلم احل�ساب تتمثل يف ‪ 8‬م�ستويات‪ ،‬كل‬ ‫االهتمام‪.‬‬ ‫�سنة درا�سية متثل م�ستوى واحد بواقع ‪32‬‬ ‫ويف �إط� ��ار ح��ر��ص�ه��ا ع�ل��ى �إدخ� ��ال �أه��م �ساعة لكل م�ستوى‪.‬‬

‫مدارس أكاديمية ليمار تنظم مهرجان الحج التعليمي األول‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنظم م��دار���س �أك��ادمي�ي��ة ليمار ال��دول�ي��ة مهرجان احلج‬ ‫التعليمي االول �صباح الثالثاء ال �ق��ادم؛ وذل��ك لغر�س قيمة‬ ‫االميان والعمل ال�صالح وتنمية مواهب الطالب‪.‬‬ ‫و�سيت�ضمن مهرجان احلج معر�ضا تعليميا لتمثيل �أداء‬ ‫منا�سك احل��ج من قبل ال�ط�لاب؛ بهدف تعريفهم وتعليمهم‬ ‫كيفية �أداء منا�سك احلج‪.‬‬ ‫و�سيتم اف�ت�ت��اح امل�ه��رج��ان يف اك��ادمي�ي��ة ليمار �صباح يوم‬ ‫الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة‪ ،‬قال املدير العام لأكادميية ليمار الدولية‬

‫يحيى �أبو خيزران‪� ،‬إن الأكادميية حتر�ص على تعليم الطلبة‬ ‫وغر�س قيم الإميان يف نفو�سهم‪ ،‬وتعريفهم على �إحدى �شعائر‬ ‫الإ�سالم العظيمة‪ ،‬و�أحد �أركانه‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن �أك��ادمي �ي��ة ل�ي�م��ار ت���س�ع��ى �إىل ت�ع��زي��ز ال�ق�ي��م يف‬ ‫نفو�س الطالب‪ ،‬و�إىل تطوير مهارات وقدرات الطالب‪ ،‬ورفع‬ ‫حت�صيلهم العلمي والأكادميي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أب��و خ�ي��زران �أن الأك��ادمي�ي��ة �ستعمل على �إحياء‬ ‫املنا�سبات الدينية والوطنية؛ بهدف غر�س القيم يف نفو�س‬ ‫طالبها‪ ،‬وتعريفهم ب�أمتهم ووطنهم‪.‬‬ ‫و�سي�شتمل م�ع��ر���ض احل ��ج ع�ل��ى رك ��ن ل�ع��ر���ض ر��س��وم��ات‬ ‫و�أع �م��ال الأط �ف��ال‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل رك��ن خم�ص�ص للفقراء حيث‬

‫�سيتم جتهيز معر�ض يحتوي مالب�س ك�سوة العيد وه��داي��ا‬ ‫و�ألعاب العيد؛ بحيث يختار كل طفل من الفقراء ما يالئمه‬ ‫وما يتمناه من املالب�س‪.‬‬ ‫ويتمتع الكادر الإداري يف �أكادميية ليمار بخربة طويلة يف‬ ‫جمال �إدارة املدار�س اخلا�صة‪ ،‬حيث ت�ضم كوكبة من االداريني‬ ‫الذين خدموا مهنة التعليم اململكة وخارجها‪.‬‬ ‫ك �م��ا ع �ق��دت أ�ك ��ادمي �ي ��ة ل �ي �م��ار جم �م��وع��ة م ��ن ال � ��دورات‬ ‫الرتبوية والتعليمية لكادرها التعليمي؛ بهدف النهو�ض بهم‬ ‫ورفع قدراتهم يف التعامل مع الطلبة‪ ،‬وذلك لإميانها العميق‬ ‫ب�أهمية التدريب والتطوير للمعلمني‪.‬‬

‫الأردين يف حتمله م�س�ؤولياته‬ ‫االجتماعية جت��اه فئة ال�شباب‬ ‫من طلبة اجلامعات‪.‬‬ ‫وق � � � � ��د أ�ف� � � � � � � ��اد ال � ��دك� � �ت � ��ور‬ ‫اخل�ط�ي��ب ب� ��أن إ��� �ش ��راك الطلبة‬ ‫ب�برن��ام��ج ال �ت��دري��ب ال�ع�م�ل��ي له‬ ‫�أث ��ر وا� �ض��ح يف ��ص�ق��ل �شخ�صية‬ ‫ال �ط��ال��ب االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وحتمل‬ ‫امل�س�ؤوليات التي تتعلق بالعمل‬ ‫واالن �� �ض �ب ��اط‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫�إعطائه �صورة وا�ضحة عن بيئة‬ ‫ال�ع�م��ل احل�ق�ي�ق�ي��ة يف امل���ص��ارف‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬وم ��ا ت�ت�ط�ل�ب��ه من‬ ‫مهارات؛ مما ي�سهل عليه عملية‬ ‫التكيف مع البيئة الوظيفية بعد‬ ‫التخرج‪.‬‬

‫«زين» تطلق «حزم الحج»‬ ‫وتوفر خدمات اتصاالت‬ ‫متكاملة للحجاج‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أع�ل�ن��ت ��ش��رك��ة زي��ن �إط�لاق �ه��ا ح��زم ات���ص��االت‬ ‫خا�صة بزبائنها من �أ�صحاب اال�شرتاكات املدفوعة‬ ‫الحقا‪ ،‬وم�شرتكي البطاقات املدفوعة م�سبقا من‬ ‫حجاج بيت اهلل احلرام؛ بهدف ابقائهم على توا�صل‬ ‫دائ ��م م��ع ع��ائ�لات�ه��م يف أ�ث �ن��اء جت��وال�ه��م يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية لت�أدية منا�سك احلج‪.‬‬ ‫وي�ت�ي��ح ال �ع��ر���ض اجل��دي��د خ��دم��ات ات���ص��االت‬ ‫متكاملة بتكلفة دينارين فقط يوميا‪ ،‬ت�شمل الدخول‬ ‫غري املحدود اىل �شبكة االنرتنت‪ ،‬اىل جانب تقدمي‬ ‫ع�شر دقائق جمانية يوميا ميكن مل�شرتكي العر�ض‬ ‫اال��س�ت�ف��ادة منها‪�� ،‬س��واء م��ن خ�لال اج ��راء مكاملات‬ ‫حملية داخل اململكة العربية ال�سعودية‪� ،‬أو االت�صال‬ ‫مع عائالتهم و�أقاربهم يف الأردن‪.‬‬ ‫كما �سيتمكن م�شرتكو «حزم احلج» من التمتع‬ ‫مب��زاي��ا خ��دم��ة «ال���ش�ب�ك��ة ال ��واح ��دة» م��ن ا�ستقبال‬ ‫امل �ك��امل��ات وال��ر� �س��ائ��ل ال�ق���ص�يرة جم��ان��ا م��ن جميع‬ ‫�شبكات زي ��ن‪ ،‬اىل ج��ان��ب �إر� �س��ال امل�ك��امل��ات ور��س��ائ��ل‬ ‫ال�صوت وال�صورة بالتعرفة املحلية ال�سعودية‪ ،‬وذلك‬ ‫مبجرد ا�ستهالك الع�شر دق��ائ��ق املجانية اليومية‬ ‫التي تت�ضمنها «حزم احلج»‪ ،‬ف�ضال عن �سهولة �إعادة‬ ‫تعبئة الر�صيد بوا�سطة بطاقات ال�شحن املحلية‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫وي�ت�ح�ت��م ع�ل��ى امل���ش�ترك�ين ب��ال�ع��ر���ض اخ�ت�ي��ار‬ ‫�شبكة زي��ن ال�سعودية مب�ج��رد عبورهم اىل ح��دود‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية؛ وبالتايل التمتع باملزايا‬ ‫اال�ستثنائية حل��زم احل��ج التي تتوفر اب�ت��داء من ‪5‬‬ ‫ت�شرين الأول وت�ستمر لغاية ‪ 19‬من ال�شهر ذات��ه‪،‬‬ ‫وي���س�ت�ط�ي��ع ال ��راغ �ب ��ون اال�� �ش�ت�راك ب ��ه م ��ن خ�لال‬ ‫ال�ضغط على *‪ ،#138‬ليتمكن زب��ائ��ن «زي ��ن» من‬ ‫�أ�صحاب اال��ش�تراك��ات املدفوعة الحقا م��ن حتديد‬ ‫ع ��دد �أي � ��ام اال�� �ش�ت�راك يف اخل ��دم ��ة‪ ،‬أ�م� ��ا بالن�سبة‬ ‫ل�ل�م���ش�ترك�ين م��ن ا� �ص �ح��اب ال �ب �ط��اق��ات امل��دف��وع��ة‬ ‫م�سبقا‪ ،‬ف�سيتم جت��دي��د ا�شرتاكهم يوميا وب�شكل‬ ‫تلقائي حلني طلبهم ايقاف اخلدمة‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫يف حديث خا�ص لـ«ال�سبيل» مع �أحد قادته‬

‫"الحر" ينتظر صواريخ "كونكورس" لتحرير درعا‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد �إدري�س‬ ‫وا�� �ص ��ل اجل �ي ����ش ال� ��� �س ��وري احل��ر‬ ‫ت�ق��دم��ه يف م��دي�ن��ة درع� ��ا‪ ،‬ح�ي��ث �أح�ك��م‬ ‫قب�ضته على اجلمرك القدمي و�سيطر‬ ‫على ‪ 17‬خم�ف��را ح��دودي��ا‪ ،‬وه��ي جميع‬ ‫امل �خ��اف��ر ب�ي�ن م �ع�ب�ري درع � ��ا ال �ق��دمي‬ ‫ون�صيب‪ ،‬فيما ينتظر و�صول �صواريخ‬ ‫"كونكور�س" امل�ضادة للدروع للق�ضاء‬ ‫على بقايا ق��وات ال�ن�ظ��ام امل�ت��واج��دة يف‬ ‫�أماكن متفرقة يف املدينة وخا�صة كتيبة‬ ‫ال �ه �ج��ان��ة‪ ،‬ع �ل��ى م��ا ذك ��ر أ�ح� ��د ق �ي��ادات‬ ‫«احلر» يف درعا‪.‬‬ ‫و أ�� �ض ��اف �أب ��و ح�سني ال��رف��اع��ي يف‬ ‫حديث خا�ص لـ "ال�سبيل" �أن اجلي�ش‬ ‫احل��ر يحا�صر كتيبة الهجانة ‪ -‬وهي‬ ‫�أك�ب�ر ق��وة ع�سكرية ل�ل�ن�ظ��ام يف درع��ا‪-‬‬ ‫قرب اجلمرك القدمي‪ ،‬ويحاول ب�شكل‬ ‫يومي اقتحامها ويوا�صل اال�شتباك مع‬ ‫ق��وات ال�ن�ظ��ام فيها‪ ،‬كما مينع و�صول‬ ‫الإمدادات الع�سكرية اليها‪.‬‬ ‫وب�ين الرفاعي �أن معارك عنيفة‬ ‫حت � ��دث ك� ��ل ي � ��وم يف ع � ��دة م �ن��اط��ق يف‬ ‫درع��ا خا�صة ق��رب كتيبة الهجانة وتل‬ ‫اخل�ضر وخربة غزالة‪ ،‬وقد متكن احلر‬ ‫من �إحباط ع��دة عمليات �إن��زال لقوات‬ ‫ال �ن �ظ��ام‪ ،‬وغ �ن��م ال �ع��دي��د م��ن ال��ذخ��ائ��ر‬ ‫خالل تلك العمليات‪.‬‬ ‫و أ�ك��د القيادي يف اجلي�ش احل��ر �أن‬ ‫م�س�ألة ح�سم املعركة يف درعا يعتمد على‬ ‫و�صول الأ�سلحة اىل الكتائب املقاتلة يف‬ ‫املدينة خا�صة �صواريخ "كونكور�س"‬ ‫امل� ��� �ض ��ادة ل � �ل� ��دروع ال� �ت ��ي و� �ص �ل��ت �إىل‬ ‫املقاتلني يف حلب منذ ‪� 6‬أ�شهر‪ ،‬وينتظر‬ ‫�أن ت�صل �إىل درع��ا خ�لال وق��ت قريب‪،‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ال �� �ص��واري��خ امل �� �ض��ادة ل �ل��دروع‬ ‫مهمة ج��دا يف مواجهة دب��اب��ات النظام‬

‫ال �ت��ي ت �ع �ت�بر ال �� �س�ل�اح ا ألق� � ��وى يف يد‬ ‫قوات الأ�سد‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أنه ال ي�صل اىل‬ ‫املقاتلني �إال كميات قليلة من الذخائر‬ ‫عرب احلدود االردنية‪ ،‬وبني �أنه يف بع�ض‬ ‫االحيان تدخل بع�ض اال�سلحة اخلفيفة‬ ‫م��ن االردن اىل ق ��وات اجل�ي����ش احل��ر‪،‬‬ ‫ولكن بكيمات قليلة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ال ��رف ��اع ��ي ب� � ��أن ال �ن �ظ��ام‬ ‫يعاين من نق�ص كبري يف عدد العنا�صر‬ ‫امل� �ق ��ات� �ل ��ة‪ ،‬وب �ي��ن �أن اك �ث��ر م ��ن ث�ل�ث��ي‬ ‫املقاتلني يف �صفوف النظام لي�سوا من‬ ‫ال�سوريني بل هم من عنا�صر حزب اهلل‬ ‫ومن العراق و�إيران‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��رف��اع��ي �أن ال �ن �ظ��ام ب��ات‬ ‫ي �ع �ت �م��د ب �� �ش �ك��ل ك �ب�ير ع �ل��ى ال �ط�ي�ران‬ ‫احل� ��رب� ��ي يف ق �� �ص��ف امل� �ن ��اط ��ق ال �ت��ي‬ ‫ي �� �س �ي �ط��ر ع �ل �ي �ه��ا ال� � �ث � ��وار‪ ،‬وب �ي��ن �أن‬ ‫ال� � �ط �ي��ران احل� ��رب� ��ي ق �� �ص��ف أ�ح � �ي ��اء‬ ‫املدنية براجمات ال�صواريخ واملدفعية‬ ‫الثقيلة‪ ،‬وي�ستهدف ب�شكل يومي �أحياء‬ ‫طريق ال�سد وخميم درعا‪ ،‬و�أ�ضاف �أن‬ ‫الطريان احلربي �شن غارتني جويتني‬ ‫ع �ل ��ى الأح� � �ي � ��اء ال �� �ش��رق �ي��ة (ال � �ي� ��وم)‬ ‫ال�سبت‪ ،‬مما �أ�سفر عن �سقوط �ضحايا‬ ‫م��ن امل��دن �ي�ي�ن‪ ،‬ك �م��ا ا� �س �ت �ه��دف ق�صف‬ ‫الطريان احلربي مدينة طف�س وبلدة‬ ‫عتمان‪ ،‬وق�صف باملدفعية الثقيلة على‬ ‫بلدات النعيمة واجليزة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ق �ي��ادي يف اجل �ي ����ش احل��ر‬ ‫يوجد العديد من الكتائب املقاتلة يف‬ ‫درع ��ا ��ض��د ق ��وات ال �ن �ظ��ام‪ ،‬و�أك ��د وج��ود‬ ‫غرفة عمليات م�شرتكة بني الف�صائل‬ ‫املقاتلة خا�صة خالل املعارك مع قوات‬ ‫ا أل�� �س ��د‪ ،‬وي��وج��د ت�ن���س�ي��ق دائ� ��م ح�سب‬ ‫طبيعة امل�ك��ان وال��زم��ان ال�ت��ي تقع فيه‬ ‫املعركة‪.‬‬ ‫وبني بع�ض �أ�سماء الكتائب املقاتلة‬

‫حماس‪ :‬إعالن نتنياهو فشل املفاوضات‬ ‫يفرض على السلطة االنسحاب‬ ‫غزة – ال�سبيل‬ ‫قالت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) �إن �إع�لان رئي�س‬ ‫حكومة االح�ت�لال بنيامني نتنياهو �أن نتيجة املفاو�ضات �صفر‪،‬‬ ‫ي�ف��ر���ض ع�ل��ى ال�سلطة االن���س�ح��اب م��ن امل�ف��او��ض��ات واالجت ��اه �إىل‬ ‫حتقيق الوحدة الوطنية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�شدد الناطق با�سم حما�س �سامي �أبو زهري يف بيان �صحفي‬ ‫�أم�س ال�سبت على �أن حتقيق ال��وح��دة يتم من خ�لال تنفيذ بنود‬ ‫ات�ف��اق امل�صاحلة وو��ض��ع ا�سرتاتيجية توافقية ت�ضمن مواجهة‬ ‫التعنت واجلرائم الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وك��ان نتنياهو ق��ال خ�لال أ�ح��ادي��ث مغلقة م��ع ق��ادة ي�ه��ود يف‬ ‫ال��والي��ات املتحدة �أن املفاو�ضات مع ال�سلطة الفل�سطينية ت��راوح‬ ‫مكانها‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة "معاريف" العربية يف عددها ال�صادر �أم�س‬ ‫عن نتنياهو قوله خ�لال ه��ذه الأح��ادي��ث التي ج��رت خ�لال زي��ارة‬ ‫نتنياهو لوا�شنطن وال�ت��ي اختتمها الليلة املا�ضية ق��ول��ه‪� :‬إن "‬ ‫امل�شكلة ال�سابقة واحلالية يف املفاو�ضات هي رف�ض الفل�سطينيني‬ ‫لالعرتاف بيهودية الدولة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أن هذا االنطباع تركه حديث نتنياهو �أول‬ ‫�أم�س يف نيويورك مع القادة اليهود‪ ،‬وعاد نتنياهو يف نف�س اللقاء‬ ‫للت�أكيد على ا��س�ت�ع��داده لعقد ات�ف��اق تاريخي م��ع الفل�سطينيني‬ ‫ول�ك�ن��ه �أ� �ض��اف �أن "امل�شكلة ال�ق��دمي��ة اجل��دي��دة ت�ك�م��ن يف رف�ض‬ ‫الفل�سطينيني االعرتاف ب�إ�سرائيل كدولة يهودية"‪ ،‬كما قال‪.‬‬

‫أوقاف غزة تكشف "تالعب" رام‬ ‫اهلل بموسم الحج‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت وزارة الأوق��اف وال�ش�ؤون الدينية بغزة �أم�س ال�سبت عن ما‬ ‫و�صفته "جتاوزات وتالعب" �أوق��اف رام اهلل مبو�سم احل��ج والتي كان‬ ‫�آخرها �إخفاء جوازات وكيل الوزارة ح�سن ال�صيفي‪ ،‬ومدير احلج والعمرة‬ ‫عادل ال�صواحلة يف مطار القاهرة وم�سح ت�أ�شرية احلج اخلا�صة بهم من‬ ‫جهاز احلا�سوب والربنامج امل�شرتك يف حماولة ملنعهم من ال�سفر للديار‬ ‫احلجازية‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة يف بيان �صحفي‪� :‬إنه "منذ اللحظة الأوىل لبدء مو�سم‬ ‫احلج مار�ست �أوقاف رام اهلل جمموعة خروقات وجتاوزات وممار�سات ال‬ ‫�أخالقية وغري وطنية كان من �ش�أنها �إف�ساد املو�سم برمته"‪ ،‬م�شري ًة �إىل‬ ‫عدم التزامها مبا مت االتفاق عليه يف اللجنة امل�شرتكة للحج‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "�أوقاف رام اهلل وقعت عقود الطريان من غري علم �أو‬ ‫توافق اللجنة امل�شرتكة مما ت�سبب برفع �أ�سعار تذاكر الطريان وبالتايل‬ ‫ت�سعرية احلج"‪ ،‬مبين ًة �أنها �أعلنت من طرف واحد من غري توافق وال‬ ‫�إع�لام اللجنة عن االتفاق مع اخلطوط الأردن�ي��ة ثم امل�صرية وحددت‬ ‫مواعيد ال�سفر‪.‬‬ ‫و�أفادت �أن �أوقاف رام اهلل �أخربت اللجنة امل�شرتكة بتخفي�ض ن�سبة‬ ‫�أع�ضاء البعثة ‪ ,%20‬ثم تبني ع��دم �صحة ذل��ك حيث �أخفت ‪ 104‬منهم‬ ‫للت�صرف بها بطرق غري �شرعية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن "هناك ‪ 167‬ت� أ���ش�يرة بعثة خ��دم��ات ت�صرفت بها‬ ‫�أوقاف رام اهلل بطرق غري �شرعية بالبيع جلهات خا�صة لتحقيق م�صالح‬ ‫�شخ�صية"‪ .‬وت��اب�ع��ت "كما �أر��س�ل��ت جمموعة ج ��وازات للح�صول على‬ ‫ت�أ�شرية للحج خارج �إطار التوافق لأ�شخا�ص لي�س لهم احلق على ح�ساب‬ ‫بعثة غزة‪ ,‬وقد مت اكت�شاف ذلك عند �إر�سال اجلوازات للقاهرة للتفييز‪,‬‬ ‫وبع�ضها �أُر�سل عرب م�سافرين عاديني"‪.‬‬ ‫ولفتت �أوق��اف غ��زة �إىل الوثيقة امل�سربة التي �أر�سلتها خمابرات‬ ‫و�أوق ��اف رام اهلل للمخابرات احلربية امل�صرية ملنع �أو اعتقال ‪ 93‬من‬ ‫احلجاج بحجة انتمائهم للمقاومة‪.‬‬ ‫وك�شفت �أن �أوق��اف رام اهلل "احتجزت جواز �أحد الإداري�ين مدة ‪40‬‬ ‫يومًا يف رام اهلل‪ ،‬كما حجزت جمموعة من ج��وازات �أع�ضاء البعثة‪ ،‬ومل‬ ‫ُتر�سل بالتن�سيق مع ال�سفارة الفل�سطينية يف القاهرة ‪ 19‬جوا ًزا لل�سفارة‬ ‫ال�سعودية للح�صول على ال�ت��أ��ش�يرات مم��ا ح��رم ‪� 86‬شخ�صً ا مم��ن �أداء‬ ‫الفري�ضة"‪.‬‬

‫أوباما للجمهوريني‪" :‬أوقفوا هذه‬ ‫املهزلة وصوتوا"‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�صعد الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوباما �أم�س ال�سبت �ضغوطه‬ ‫على خ�صومه اجلمهوريني يف الكونغر�س‪ ،‬داعيا �إياهم بعبارات قا�سية‬ ‫�إىل وقف �إعاقتهم اقرار امليزانية و�إنهاء ال�شلل اجلزئي للإدارة‪.‬‬ ‫وقال �أوباما متوجها �إىل النواب اجلمهوريني يف ر�سالته الإذاعية‬ ‫الأ�سبوعية "اذهبوا و�صوتوا‪� .‬أوقفوا هذه املهزلة‪ .‬انهوا فورا ال�شلل"‬ ‫يف امليزانية‪.‬‬ ‫ودخ�ل��ت �أزم��ة امليزانية يف ال��والي��ات املتحدة التي تت�سبب منذ‬ ‫الثالثاء ب�شلل جزئي للإدارات الفدرالية‪ ،‬ال�سبت يومها اخلام�س من‬ ‫دون ان يرت�سم حل يف االفق‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار الرئي�س االم��ري�ك��ي اىل ان جمل�س ال�شيوخ واف��ق على‬ ‫امليزانية "وثمة عدد كاف من النواب اجلمهوريني والدميوقراطيني‬ ‫يف جمل�س النواب على ا�ستعداد للقيام باالمر نف�سه‪ ،‬وو�ضع حد فوري‬ ‫لل�شلل يف امليزانية"‪" ،‬اال ان اجلناح االمين يف احلزب اجلمهوري ال‬ ‫يريد ال�سماح لرئي�س جمل�س النواب جون بايرن بار�سال هذا القانون‬ ‫للت�صويت"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أوباما �أنه "لن يدفع فدية مقابل إ�ع��ادة ت�سيري العمل يف‬ ‫الإدارة‪ .‬ولن �أدفع حتما �أي فدية مقابل زيادة �سقف املديونية"‪.‬‬ ‫وقد لوح نواب جمهوريون بربط م�س�ألة امليزانية بزيادة �سقف‬ ‫املديونية‪ ،‬وهي �إحدى �صالحيات الكونغر�س‪.‬‬

‫مقتل ‪ 15‬جنديا ليبيا يف هجوم‬ ‫على نقطة تفتيش عسكرية‬ ‫طرابل�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫جمرك درعا القدمي بعد �سيطرة اجلي�ش احلر عليه‬

‫يف درع ��ا وه ��ي ( ل ��واء امل�ع�ت��ز هلل‪ ،‬ل��واء‬ ‫ال �ي�رم� ��وك‪ ،‬ل � ��واء � �ش �ه��داء ال�ي�رم ��وك‪،‬‬ ‫ل� ��واء ف �ل��وج��ة ح� � ��وران‪ ،‬ل� ��واء ال�ك�ت��ائ��ب‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬لواء فجر اال�سالم‪ ،‬وجبهة‬ ‫الن�صرة)‪.‬‬

‫وك��ان اجلي�ش احل��ر قد حقق عدة‬ ‫انت�صارات على ق��وات النظام يف درع��ا‬ ‫خ�ل�ال االي ��ام امل��ا��ض�ي��ة ‪ ،‬و�سيطر على‬ ‫اجل �م ��رك ال �ق ��دمي وع �ل��ى ق��ري �ت�ين يف‬ ‫ريف درعا الغربني وقتل الع�شرات من‬

‫ق ��وات ال�ن�ظ��ام يف ع��دة م �ع��ارك خا�صة‬ ‫خ�ل�ال اق �ت �ح��ام ح��اج��ز ال�ع�ن�ف��ة‪ ،‬و أ�ك ��د‬ ‫ع�ل��ى ق ��درة امل�ع��ار��ض��ة يف امل��دي�ن��ة على‬ ‫�ضبط احلدود مع الأردن �ضد عمليات‬ ‫التهريب‪.‬‬

‫األسد يرتشح لوالية رئاسية جديدة‬ ‫"إذا أراد" الشعب السوري‬ ‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد �أنه‬ ‫�سيرت�شح اىل االنتخابات الرئا�سية يف العام‬ ‫‪ 2014‬يف ح��ال "�أراد" ال�شعب ذل��ك‪ ،‬يف وقت‬ ‫ي��وا��ص��ل خ�ب�راء ن ��زع اال��س�ل�ح��ة الكيميائية‬ ‫مهمتهم يف البالد‪.‬‬ ‫وق��ال الأ� �س��د "اذا ك��ان ل��دي �شعور ب��أن‬ ‫ال�شعب ال���س��وري ي��ري��دين �أن أ�ك ��ون رئي�سا‬ ‫يف امل��رح�ل��ة ال�ق��ادم��ة ف�س�أتر�شح"‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫مقابلة مع قناة "هالك" الرتكية بثت م�ساء‬ ‫اجلمعة‪ ،‬ون�شرت ن�صها الكامل وكالة االنباء‬ ‫الر�سمية ال�سورية (�سانا)‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف الرئي�س ال�سوري ال��ذي تنتهي‬

‫واليته الثانية منت�صف العام املقبل "ان كان‬ ‫اجلواب ال‪ ،‬فلن �أتر�شح"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح اال��س��د ان��ه "خالل رمب��ا اربعة‬ ‫ا�شهر او خم�سة ا�شهر من الآن ال بد �أن تكون‬ ‫هذه ال�صورة وا�ضحة بالن�سبة يل"‪.‬‬ ‫ويعد بقاء اال��س��د يف من�صبه او رحيله‬ ‫نقطة ا�سا�سية يف النقا�شات ح��ول التو�صل‬ ‫اىل حل للنزاع الذي ادى كذلك اىل تهجري‬ ‫ماليني ال�سوريني من منازلهم‪ ،‬وجلوء اكرث‬ ‫من مليونني منهم اىل الدول املجاورة‪.‬‬ ‫وي���ش�ك��ل رح �ي��ل اال� �س��د مطلبا ا�سا�سيا‬ ‫للمعار�ضة وال ��دول الغربية ال��داع�م��ة لها‪.‬‬ ‫وت�شرتط املعار�ضة هذا االم��ر كمدخل لأي‬ ‫تفاو�ض �سلمي حلل النزاع‪.‬‬

‫�أعلن متحدث با�سم اجلي�ش الليبي ان ‪ 15‬جنديا قتلوا �صباح‬ ‫�أم�س ال�سبت وا�صيب اربعة يف هجوم على نقطة تفتي�ش للجي�ش بني‬ ‫مدينتي ترهونة وبني وليد على بعد اكرث من ‪ 100‬كلم جنوب �شرق‬ ‫طرابل�س‪.‬‬ ‫وقال علي �شيخي "تعر�ضت نقطة تفتي�ش للجي�ش لهجوم فجر‬ ‫ال�سبت بني ترهونة وبني وليد على ايدي جمهولني‪ .‬وقتل ‪ 15‬جنديا‬ ‫وا�صيب اربعة بجروح"‪ .‬من جهتها ا�شارت وكالة االنباء الليبية اىل‬ ‫�سقوط ‪ 15‬قتيال وخم�سة جرحى واىل ان الطريق بني ترهونة وبني‬ ‫وليد املعقل ال�سابق الن�صار نظام معمر القذايف اغلقت امام حركة‬ ‫ال�سري‪.‬‬ ‫و�أفادت الوكالة ان اجلرحى والقتلى نقلوا اىل م�ست�شفى ترهونة‬ ‫على بعد ‪ 80‬كلم جنوب �شرق طرابل�س‪ .‬وتتعر�ض قوات االمن الليبية‬ ‫بانتظام لهجمات خ�صو�صا يف �شرق البالد‪.‬‬

‫خامنئي يمنح روحاني دعمه‬ ‫املشروط لالنفتاح مع الغرب‬ ‫طهران‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ويف امل �ق��اب �ل��ة ن �ف �� �س �ه��ا‪ ،‬وج� ��ه الأ�� �س ��د‬ ‫انتقادات الذعة اىل رئي�س الوزراء الرتكي‬ ‫رج � ��ب ط� �ي ��ب اردوغ � � � � ��ان‪ ،‬ال � � ��ذي ارت� �ب ��ط‬ ‫بعالقات جيدة مع الرئي�س ال�سوري‪� ،‬إال‬ ‫�أنها تدهورت بعد وقوف انقرة اىل جانب‬ ‫املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫وقال اال�سد �إن عقل اردوغان "مغلق‪...‬‬ ‫عقل �ضيق‪ ...‬عقل متع�صب‪ ...‬عقل ال يعرف‬ ‫ال �� �ص��دق‪ ...‬ل��ذل��ك ك��ل م��ا ق��ال��ه ه��و و(وزي ��ر‬ ‫اخل��ارج �ي��ة اح �م��د داود اوغ �ل��و) ع �ب��ارة عن‬ ‫اكاذيب"‪.‬‬ ‫وح ��ذر ان �ق��رة م��ن أ�ن �ه��ا "�ستدفع ثمنا‬ ‫غاليا" ل��دع�م�ه��ا م�ق��ات�ل��ي امل�ع��ار��ض��ة ال��ذي��ن‬ ‫ي�صنفهم النظام ال�سوري بـــ"االرهابيني"‪.‬‬

‫�أع��رب املر�شد االعلى للجمهورية اال�سالمية االيرانية اية اهلل‬ ‫علي خامنئي ال�سبت عن دعمه ملبادرات الرئي�س ح�سن روحاين جتاه‬ ‫الغرب‪ ،‬اال انه انتقد بع�ض جوانب زيارته اىل االمم املتحدة والتي‬ ‫حتدث خاللها مع نظريه االمريكي باراك اوباما‪.‬‬ ‫ويعد هذا اول رد فعل خلامنئي‪ ،‬الذي ميلك ال�سلطة املطلقة يف‬ ‫ايران‪ ،‬على انفتاح روحاين على الغرب يف نيويورك اال�سبوع املا�ضي‬ ‫والذي توج مبكاملة هاتفية تاريخية مع الرئي�س باراك اوباما ا�ستمرت‬ ‫‪ 15‬دقيقة‪.‬‬ ‫وق� ��ال خ��ام�ن�ئ��ي ام� ��ام ع ��دد م��ن ال� �ق ��ادة ال�ع���س�ك��ري�ين واجل �ن��ود‬ ‫اخل��ري �ج�ين يف ت �� �ص��ري �ح��ات ن �� �ش��رت ع �ل��ى م��وق �ع��ه "ن�ؤيد امل �ب ��ادرة‬ ‫الدبلوما�سية للحكومة ونويل اهمية الن�شطتها خالل هذه الرحلة"‪.‬‬ ‫اال انه �أ�ضاف ان "بع�ض ما ح�صل خالل الزيارة اىل نيويورك مل‬ ‫يكن يف حمله‪ ..‬رغم اننا نثق مب�س�ؤولينا"‪ ،‬بدون ان يو�ضح ما يق�صد‬ ‫بتلك اجلوانب‪.‬‬

‫قا�سم‪ :‬ال�سلطة قتلت الروح الوطنية لدى ال�شعب الفل�سطيني‬

‫سياسيون‪ :‬حالة ثورية تتشكل بالشارع الفلسطيني‬ ‫تدفع باتجاه انتفاضة ثالثة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حمزة حيمور‬ ‫اتفق ن��واب و�سيا�سيون �أن هنالك‬ ‫م ��ؤ� �ش��رات ق��وي��ة ت��دف��ع ب��اجت��اه ان��دالع‬ ‫انتفا�ضة ثالثة‪ ،‬لكن القب�ضة الأمنية‬ ‫لأج�ه��زة ال�سلطة الفل�سطينية حتول‬ ‫دون ذلك‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال اخل� � �ب � ��راء يف ح��دي �ث �ه��م‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن ح��ال��ة ث��وري��ة ب ��د�أت‬ ‫تت�شكل بال�شارع الفل�سطيني قوامها‬ ‫ع�م�ل�ي��ات ف��ردي��ة‪ ،‬و��ش�ع��ب حم�ب��ط من‬ ‫مفاو�ضات م�ضى عليها ع�شرون عاما‬ ‫مل تثمر ع��ن � �ش��يء‪�� ،‬س��وى م��زي��د من‬ ‫الأ�سر واال�ستيطان والقتل والت�شريد‪.‬‬ ‫ال �ن��ائ��ب يف امل �ج �ل ����س ال�ت���ش��ري�ع��ي‬ ‫الفل�سطيني ��س�م�يرة احل�لاي�ق��ة ت��رى‬ ‫�أن االنتفا�ضة موجودة وم�ستمرة مع‬ ‫وج��ود �سببها الرئي�س وه��و االحتالل‬ ‫وم ��ع ا� �س �ت �م��رار االن �ت �ه��اك��ات ال�ي��وم�ي��ة‬ ‫م��ن اع �ت��داءات على الأر� ��ض والإن�سان‬ ‫وامل�ق��د��س��ات والأ�� �س ��رى‪ ،‬م�ستدركة �أن‬ ‫�أ�ساليبها تختلف من زمان لزمان ومن‬ ‫مكان ملكان‪ ،‬و�إن كانت تتخذ �شكال �أقل‬ ‫حدة عما كانت عليه االنتفا�ضة االوىل‬ ‫والثانية‪.‬‬ ‫وت�ت��اب��ع يف ح��دي�ث�ه��ا ل�ـ«ال���س�ب�ي��ل»‪:‬‬ ‫"ال�شعب �إذا �أراد �أن ينتف�ض لن يعدم‬ ‫الو�سيلة يف التعبري‪ ،‬فالفل�سطينيون‬ ‫مار�سوا كافة �أ�شكال املقاومة و�إذا قرروا‬ ‫الت�صعيد فلن يطلبوا الإذن من �أحد"‪.‬‬ ‫ب��ال �ت ��أك �ي��د ه �ن��اك م �ع �ي �ق��ات �أم� ��ام‬ ‫انتفا�ضة فل�سطينية ع��ارم��ة‪ ،‬بح�سب‬

‫احلاليقة‪ ،‬وت�ضيف‪ ،‬الو�ضع ال�سيا�سي‬ ‫ال �ق ��ائ ��م ب��ال �� �ض �ف��ة ال �غ��رب �ي��ة امل�ت�م�ث��ل‬ ‫بال�سلطة ال يريد �أي مقاومة م�سلحة‪،‬‬ ‫وه ��ي ت��ري��د ح��راك��ا حم� ��دودا ملتزما‬ ‫ب��االت �ف��اق��ات امل �ن �ع �ق��دة ب�ي�ن ال�ط��رف�ين‬ ‫(االحتالل وال�سلطة)‪.‬‬ ‫وت � ��ؤك� ��د احل�ل�اي� �ق ��ة �أن ال���ش�ع��ب‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ه ��و م ��ن ي �ق��رر م�صري‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وه��و من يحق‬ ‫ل��ه �أن يتكلم با�سمها وه��و م��ن يقرر‬ ‫طريقة ال��رد على انتهاكات االحتالل‬ ‫واخليارات جميعها مفتوحة �أمامه واذا‬ ‫ق��رر ذل��ك فلن ي�ست�أذن يف كيفية الرد‬ ‫ونحن �شاهدنا عمليات نوعية ومبتكرة‬ ‫اوجعت االحتالل‪.‬‬ ‫وطالبت النائب عن مدينة اخلليل‬ ‫بهبة عربية و�إ�سالمية ن�صرة لق�ضية‬ ‫فل�سطني حتى تتحرر‪ ،‬م�ضيفة‪ ،‬لي�س‬ ‫م �ط �ل��وب��ا م ��ن ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬ ‫وح ��ده �أن ي �ح��رر ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬ول �ك��ن ال‬ ‫ب��د م��ن ج�ه��ود عربية ت��دع��م ال�صمود‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن العام ‪� 2000‬شهد �آخر‬ ‫انتفا�ضة فل�سطينية ك��ان��ت �شرارتها‬ ‫ت��دن�ي����س رئ�ي����س ال� � ��وزراء ال���ص�ه�ي��وين‬ ‫�آرئيل �شارون �آنذاك للم�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫�أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سة يف جامعة‬ ‫النجاح الربف�سور عبد ال�ستار قا�سم‬ ‫ي �ق��ول �إن ه �ن��اك م ��ؤ� �ش ��رات حقيقية‬ ‫ووا��ض�ح��ة الن ��دالع انتفا�ضة ج��دي��دة‪،‬‬ ‫م ��دل�ل� ً‬ ‫ا ع �ل��ى ك�ل�ام ��ه ب� �ع ��ودة ال��دف��ع‬

‫امل� � ��وج� � ��ودة ل� � ��دى ال � �ن� ��ا�� ��س‪ ،‬وب �ح��ال��ة‬ ‫ال �ت �م �ل �م��ل ال� �ك� �ب�ي�رة ال� �ت ��ي ي�ع�ي���ش�ه��ا‬ ‫امل��واط��ن الفل�سطيني ب�سبب الأو��ض��اع‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬م �� �ض �ي �ف �اً �أن ع�م�ل�ي��ات‬ ‫امل�ق��اوم��ة ال�ف��ردي��ة بنابل�س وط��ول�ك��رم‬ ‫وجنني واخلليل �أذك��ت ال��روح الوطنية‬ ‫بال�شارع الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع يف ح ��دي ��ث ل �ـ«ال �� �س �ب �ي��ل»‪:‬‬ ‫"هناك ح��ال��ة ث��وري��ة ب� ��د�أت تت�شكل‬ ‫بال�شارع الفل�سطيني قوامها عمليات‬

‫ف� ��ردي� ��ة و� �ش �ع��ب ي �ئ ����س واح � �ب� ��ط م��ن‬ ‫ع�شرين عاما من املفاو�ضات مل تثمر‬ ‫ع��ن �أي ��ش��يء‪� ،‬سوى امل��زي��د م��ن الأ�سر‬ ‫واال�ستيطان والقتل والت�شريد‪.‬‬ ‫واتهم قا�سم ال�سلطة الفل�سطينة‬ ‫ب�ق�ت��ل ال ��روح ال��وط�ن�ي��ة ل��دى ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني حيث �أ�صبحت العقلية‬ ‫اال� �س �ت �ه�ل�اك �ي��ة ت �ط �غ��ى ع �ل��ى ال � ��روح‬ ‫الوطنية‪ ،‬م�ضيفاً �أن مق�صلة ال�سلطة‬ ‫ج��اه��زة لإج �ه��ا���ض �أي ح� ��راك ي��دف��ع‬

‫باجتاه انتفا�ضة ثالثة‪ ،‬لكنه ا�ستدرك‬ ‫�أن ح��رك��ة ال �� �ش �ع��وب �أق � ��وى م ��ن �أي‬ ‫�سجان �أو �أي احتالل‪.‬‬ ‫واعترب قا�سم �أن حراكات املقاومة‬ ‫ال�ف��ردي��ة ه��ي م��ن ت��ؤ��س����س النتفا�ضة‬ ‫ج ��دي ��دة ول �ي ����س ال �ع �م��ل ال�ف���ص��ائ�ل��ي‬ ‫امل�ن�ظ��م‪ ،‬م�ع�ت�برا �أن االن�ت�ف��ا��ض��ة تنتج‬ ‫ع��ن ح��ال��ة ق �ه��ر وم �ه��ان��ة � �س��رع��ان ما‬ ‫تتفجر وتتحول �إىل طوفان ه��ادر يف‬ ‫وجه االحتالل‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫مستشار مرسي لـ"السبيل"‪ :‬تظاهرات ‪6‬‬ ‫أكتوبر تطور نوعي يف تحدي االنقالب‬

‫رسالة‬ ‫على العنوان الغلط‬

‫لأول وه �ل��ة ي�ن���ش��رح � �ص��در امل ��رء ح�ي�ن ي�ط��ال��ع ت�صريحات‬ ‫امل�س�ؤولني والقادة امل�صريني التي حتذر من امل�سا�س ب�أمن م�صر‪،‬‬ ‫وي�ك��اد ي�ستب�شر خ�يرا ح�ين يجد �أن ذل��ك التحذير يلوح بقدرة‬ ‫م�صر على ت�أديب املتطاولني وردعهم‪� .‬إال �أنه ال يهن أ� بتلك الن�شوة‬ ‫طويال‪ ،‬حيث يفاج أ� ب�أن هذه الر�سالة موجهة �إىل حما�س يف غزة‪،‬‬ ‫ولي�س �إىل الإ�سرائيليني! وهو ما يحول الن�شوة �إىل خليط من‬ ‫م�شاعر الغم وال�صدمة‪.‬‬ ‫�صحيح �أن مثل هذه اللغة خاطب بها الإ�سرائيليون حكومة‬ ‫القطاع وق�ي��ادات املقاومة هناك‪ ،‬وه��و �أم��ر مفهوم؛ لأن غ��زة ال‬ ‫تزال متثل �شوكة يف حلوقهم‪� ،‬سواء لأنها ت�شكل رمزاً لال�ستع�صاء‬ ‫ال��راف����ض اال��س�ت���س�لام وال��رك��وع‪� ،‬أو لأن �ه��ا ال ت ��زال مت�ث��ل جبهة‬ ‫للمقاومة التي حت��دت االجتياح الإ�سرائيلي‪ ،‬وجنحت يف �صده‬ ‫أ�ك�ث�ر م��ن م��رة‪� ،‬أو ألن�ه��ا ب��ات��ت ت�شكل ح�ج��رة ع�ثره ي�ح��ول دون‬ ‫ا�ستمرار التنازالت وامل�ساومة على امل�صري‪.‬‬ ‫�صحيح �أي�ضا �أننا ما زلنا نذكر قول وزير اخلارجية امل�صري‬ ‫الأ�سبق الذي هدد يوما ما بك�سر �أي ر ِْجل تعرب احلدود امل�صرية‪،‬‬ ‫وكان كالمه موجها �إىل الفل�سطينني يف غزة‪� ،‬إال �أن ذلك بدوره‬ ‫كان مفهوما يف ظل نظام كان يعد «كنزا ا�سرتاتيجيا لإ�سرائيل»‪،‬‬ ‫وم�شاركا يف حرا�سة �أمنها‪ ،‬وه��و النظام ال��ذي مل يحرك �ساكنا‬ ‫�أمام التعديات الإ�سرائيلية على احلدود امل�صرية‪ ،‬وقتلها بع�ض‬ ‫اجلنود امل�صريني‪ ،‬ثم مداراة ذلك بالتعبري عن الأ�سف‪ ،‬وبالوعد‬ ‫ب�إجراء حتقيق يف مالب�سات ما جرى!‬ ‫�أفهم �أي�ضاً �أن يروج املغر�ضون من عنا�صر اللوبي الإ�سرائيلي‬ ‫بني الفل�سطينيني وامل�صريني «املتعاونني» لالدعاء ب�أن ا�ستمرار‬ ‫املقاومة يف قيادة قطاع غزة ميثل تهديدا لأمن م�صر وا�ستقرارها‬ ‫أل��س�ب��اب ع��دة‪ ،‬بو�سع �أي عقل مل ُي�خ�ترق ومل يُ�شوه �أن ي��درك‬ ‫دوافعها؛ فهو من ناحية يعرف االنتباه عما متثله «�إ�سرائيل» من‬ ‫خطر‪ ،‬وهو من ناحية ثانية ي�صفي ح�ساب نظام رام اهلل املتورط‬ ‫يف التن�سيق الأمني مع «�إ�سرائيل»‪ .‬ومن ناحية ثانية‪ ،‬ف�إنه يوقع‬ ‫بني م�صر وبني حما�س لكي ي�ستدرج الأخرية يف �إحكام احل�صار‬ ‫حول غزة‪ ،‬والإ�سهام يف التنكيل ب�أهلها‪ ،‬ف�ضال عن �أنه ي�شيع بني‬ ‫امل�صريني �أكذوبة �أن اخلطر على م�صر ي�أتيهم من غزة ال�صغرية‬ ‫واملخنوقة‪ ،‬ولي�س من «�إ�سرائيل» املدججة بال�سالح النووي!‬ ‫ذلك كله �أفهمه‪ ،‬لكن ما يتعذر فهمه �أن تنفجر يف م�صر ثورة‬ ‫تطيح بنظام مبارك و�سيا�ساته‪ ،‬ويرتفع يف ظلها من�سوب الوعي‬ ‫واجل��ر�أة وامل�شاعر الوطنية‪ ،‬ثم تفاج أ� بتحذيرات نظام مبارك‬ ‫تطلق بنف�س املفردات تقريبا يف مواجهة القطاع وحما�س‪ .‬وال‬ ‫�أ�ستطيع �أن �أت�صور �أن ذلك راجع فقط �إىل عزل الرئي�س حممد‬ ‫مر�سي‪ ،‬و�إ��س�ق��اط ن�ظ��ام الإخ ��وان يف م�صر‪ ،‬وه��و عن�صر ثانوي‬ ‫ولي�س �أ�صيال يف امل�شهد؛ لأن ملف حما�س مفتوح ب�صورة �إيجابية‬ ‫مع الأجهزة الأمنية يف م�صر قبل الإخوان وبعدهم‪.‬‬ ‫لقد �أعلنت يف غ��زة من��اذج م��ن وث��ائ��ق ال��د���س والوقيعة بني‬ ‫حما�س يف م�صر‪ ،‬ومل ت�ع��رف �أن الأم ��ر �أخ��ذ على حممل اجلد‬ ‫يف م�صر‪ .‬وي�تردد الآن �أن بع�ض القيادات الأمنية الفل�سطينية‬ ‫ال �ه��ارب��ة م��ن ال �ق �ط��اع ال �ت��ي ك��ان��ت ت��دي��ر ع�م�ل�ي��ة ال�ت�ن���س�ي��ق مع‬ ‫الإ�سرائيليني‪ ،‬عادت �إىل القاهرة م�ؤخرا من مقرها يف اخلليج؛‬ ‫لكي ت�ست�أنف مهمتها يف التن�سيق والكيد للمقاومة يف غزة‪� .‬إىل‬ ‫ج��ان��ب ذل��ك‪ ،‬ف��إن�ن��ى ال �أ�ستطيع �أن أ�جت��اه��ل اللغط امل�ث��ار حول‬ ‫الأنفاق التي �أ�شيع بني امل�صريني �أنها �أحد منافذ اخلطر الذي‬ ‫يهدد م�صر‪.‬‬ ‫لقد جتمعت عوامل كثرية �أ�سهمت يف �إجناح م�سعى ت�سميم‬ ‫العالقة مع املقاومة الفل�سطينية‪ ،‬و�إق�ن��اع كثريين ب��أن حما�س‬ ‫�أ��ص�ب�ح��ت خ �ط��را ي �ه��دد �أم ��ن م���ص��ر؛ الأم� ��ر ال ��ذي �أده ����ش ق��ادة‬ ‫امل�ق��اوم��ة ال��ذي��ن اع�ت�بروا ذل��ك م��ن امل�ستحيالت التي ال تخطر‬ ‫على البال! وهو ما دفع الدكتور مو�سى �أبو مرزوق نائب رئي�س‬ ‫املكتب ال�سيا�سى حلركة حما�س �إىل كتابة مقال ن�شرته �صحيفة‬ ‫«احلياة» اللندنية م�ؤخرا‪ ،‬نفى فيه التهمة جملة وتف�صيال‪ .‬ولأن‬ ‫الأمر ال يتعلق مب�صري حما�س‪ ،‬ولكنه وثيق ال�صلة ب�أمن م�صر‪،‬‬ ‫فقد متنيت �أن يخ�ضع لتدقيق نزيه من جانب �أي جهة تتق�صى‬ ‫حقائقه‪ ،‬وتك�شف ما فيها من تدلي�س وزيف‪.‬‬ ‫و�أح�سب �أن املنظمات احلقوقية امل�صرية �أو حتى «اجلامعة»‪،‬‬ ‫ت�ستطيع �أن ت�ق��وم بتلك املهمة ب �ج��دارة تخل�صنا م��ن ال�شعور‬ ‫باخلزي والعار ال��ذي ينتابنا حني جند �أن امل�س�ؤولني �أ�صبحوا‬ ‫يتحدثون عن خطر حما�س على �أمن م�صر‪ ،‬وال ي�شريون بكلمة‬ ‫�إىل ما متثله «�إ�سرائيل» من تهديد ال تخطئوه عني مفتوحة �أو‬ ‫عقل ر�شيد‪.‬‬ ‫�إن إ�ن��ذار حما�س لي�س �شجاعة‪ ،‬وتهديدها لي�س تعبريا عن‬ ‫القوة‪ ،‬كما �أن �أي عمل ع�سكري �ضد القطاع لي�س بطولة؛ لأنك ال‬ ‫ت�ستطيع �أن تفوز ب�شيء من ذلك لطمت خدك �أو غر�ست �سكينا يف‬ ‫قلبك‪ .‬لكن ذلك كله يخترب حني تكون املواجهة مع العدو القابع‬ ‫وراء التل الذي يتهلل فرحاً‪ ،‬كلما ر�آك م�ست�سلماً للعمى‪ ،‬وفاقداً‬ ‫للبو�صلة‪.‬‬

‫حممد غازي اجلمل‬ ‫ق � ��ال ال ��دك� �ت ��ور � �س �ي��ف ال ��دي ��ن‬ ‫ع �ب��د ال� �ف� �ت ��اح امل �� �س �ت �� �ش��ار ال �� �س��اب��ق‬ ‫للرئي�س امل���ص��ري امل�ن�ت�خ��ب حممد‬ ‫م��ر� �س��ي‪� ،‬إن م �ظ��اه��رات ال �� �س��اد���س‬ ‫م��ن أ�ك �ت��وب��ر ت���ش�ك��ل ت �ط��ورا ن��وع�ي��ا‬ ‫يف حت ��دي ح �ك��وم��ة االن� �ق�ل�اب‪ ،‬من‬ ‫خ�ل��ال إ��� �ص ��راره ��ا ع �ل��ى ال��و� �ص��ول‬ ‫�إىل م �ك��ان�ين رم��زي�ي�ن ه �م��ا م �ي��دان‬ ‫التحرير وم �ي��دان راب�ع��ة ال�ع��دوي��ة‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن االنقالبيني ينظرون‬ ‫�إليهما نظرة خمتلفة عن غريهما‬ ‫من الأماكن‪� ،‬إذ �إن ميدان التحرير‬ ‫ي�شري �إىل �سعي ال�شعب ال��س�ترداد‬ ‫ث��ورة ‪ 25‬ي�ن��اي��ر‪ ،‬يف ح�ين �أن ميدان‬ ‫رابعة يذكر بجرمية االنقالب التي‬

‫وقعت املعار�ضة التون�سية وح��رك��ة النه�ضة‬ ‫الإ�سالمية التي تقود االئتالف الثالثي احلاكم‬ ‫"خارطة طريق" تن�ص خ�صو�صا على ت�شكيل‬ ‫حكومة م�ستقلني لإخراج البالد من �أزمة �سيا�سية‬ ‫حادة اندلعت �إثر اغتيال املعار�ض حممد الرباهمي‬ ‫يف ‪ 25‬متوز الفائت‪.‬‬ ‫ووقع خارطة الطريق عن االئتالف الثالثي‬ ‫احل��اك��م را��ش��د الغنو�شي رئي�س ح��رك��ة النه�ضة‪،‬‬ ‫وامل��ول��دي ال��ري��اح��ي ال�ق�ي��ادي يف ح��زب "التكتل"‪،‬‬ ‫فيما ت�سلم ع�م��اد ال��دامي��ي الأم�ي�ن ال �ع��ام حل��زب‬ ‫"امل�ؤمتر" الذي �أ�س�سه الرئي�س التون�سي املن�صف‬ ‫امل ��رزوق ��ي ن���س�خ��ة م��ن خ��ارط��ة ال �ط��ري��ق ورف����ض‬ ‫التوقيع عليها‪.‬‬

‫د‪� .‬سيف الدين عبدالفتاح‬

‫معار�ضو االنقالب ي�صلون ميدان رابعة للمرة الأوىل‬

‫إغالق امليادين الكربى بمصر تحسبا ملظاهرات ‪ 6‬أكتوبر‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�غ �ل �ق��ت ال���س�ل�ط��ات امل���ص��ري��ة �أم ����س ال�سبت‬ ‫امل�ي��ادي��ن ال�ك�برى يف ال�ق��اه��رة وامل��دن الرئي�سية‬ ‫حت�سبا مل�ظ��اه��رات دع��ا �إليها التحالف الوطني‬ ‫ل ��دع ��م ال �� �ش ��رع �ي ��ة ال � �ي� ��وم الأح� � � ��د مب �ن��ا� �س �ب��ة‬ ‫ال ��ذك ��رى الأرب � �ع�ي��ن حل� ��رب �أك� �ت ��وب ��ر‪ .‬يف ح�ين‬ ‫و� �ص��ل امل �ت �ظ��اه��رون امل �ع��ار� �ض��ون ل�لان�ق�لاب �إىل‬ ‫ميدان رابعة العدوية للمرة الأوىل منذ ف�ض‬ ‫اع�ت���ص��ام�ه��م ه �ن��اك‪ .‬وذل ��ك ب�ع��د م�ق�ت��ل خم�سة‬ ‫�أ�شخا�ص و�إ�صابة �آخرين يف تظاهرات اجلمعة‬ ‫بالقاهرة ومدن �أخرى‪.‬‬ ‫ويف ه� ��ذه ا ألث � �ن� ��اء ن � ��ددت الأمم امل �ت �ح��دة‬ ‫ووا�شنطن ب�أعمال العنف‪ ،‬و�شددت ا ألخ�يرة على‬ ‫م�س�ؤولية احلكومة االنتقالية عن حماية حقوق‬ ‫املتظاهرين ال�سلميني‪.‬‬ ‫وي�أتي ذلك يف وقت تتوا�صل فيه املظاهرات‬ ‫امل � ؤ�ي��دة للرئي�س املنتخب حممد مر�سي وع��ودة‬ ‫ال���ش��رع�ي��ة ا��س�ت�ج��اب��ة ل��دع��وة ال�ت�ح��ال��ف ال��وط�ن��ي‬ ‫لدعم ال�شرعية �إىل مظاهرات من اجلمعة �إىل‬ ‫الأحد‪.‬‬ ‫�إذ و�صلت ي��وم أ�م����س تظاهرة ل"طالب �ضد‬ ‫االنقالب" �إىل ميدان رابعة العدوية مبدينة ن�صر‬ ‫وهي تردد هتافات " "ا�صحي يا �سي�سي ‪� ..‬صحي‬ ‫النوم ‪� 6 ..‬أكتوبر ‪� ..‬آخر يوم"‪.‬‬ ‫وقامت ق��وات �أم��ن االن�ق�لاب ب��إط�لاق للغاز‬ ‫امل�سيل للدموع واخلرطو�ش باجتاه املتظاهرين‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل اعتقال ‪ 8‬من املتظاهرين من بينهم‬ ‫‪� 4‬شابات‪ .‬ويف تظاهرات اجلمعة قال قتل خم�سة‬ ‫�أ� �ش �خ��ا���ص ق�ت�ل��وا و�أ� �ص �ي��ب آ�خ � ��رون يف ا��ش�ت�ب��اك��ات‬ ‫م�ت�ف��رق��ة ب�ي�ن م� � ؤ�ي ��دي م��ر� �س��ي وم�ع��ار��ض�ي�ه��م يف‬ ‫ع��دة م�ي��ادي��ن ب��ال�ق��اه��رة ف�ضال ع��ن م��دن أ�خ��رى‬ ‫باملحافظات املختلفة‪.‬‬ ‫اعتقال الع�شرات‬ ‫وق� ��د اع �ت �ق �ل��ت ق � ��وات ا ألم � ��ن ال �ع �� �ش��رات من‬ ‫م�ع��ار��ض��ي االن �ق�لاب يف حم�ي��ط م �ي��دان التحرير‬ ‫بينهم املتحدث الإعالمي حلزب احلرية والعدالة‬ ‫�أحمد �سبيع‪.‬‬ ‫و��س�ع��ى امل �ت �ظ��اه��رون ال��راف �� �ض��ون ل�لان�ق�لاب‬ ‫�إىل االق�ت�راب م��ن ميادين هامة �ضمن فعاليات‬ ‫"القاهرة عا�صمة الثورة"‪ ،‬ك��ان أ�ب��رزه��ا ميدان‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر ال ��ذي �سعى امل�ت�ظ��اه��رون ل��دخ��ول��ه من‬

‫اإلسالميون واملعارضة يف تونس‬ ‫يوقعون خريطة طريق توافقية‬ ‫تون�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ارتكبها هناك‪.‬‬ ‫و أ�ف � ��اد ع �ب��د ال �ف �ت��اح ب � ��أن رق�ع��ة‬ ‫ال �ت �ظ��اه��رات تت�سع ك�م��ا ون��وع��ا؛ �إذ‬ ‫يتحد فيها امل���س�ت��ا�ؤون م��ن ت��ده��ور‬ ‫�أح��وال البالد ي��دا بيد مع راف�ضي‬ ‫االن� �ق�ل�اب‪ ،‬ب ��ال �ت ��وازي م ��ع ان�ت���ش��ار‬ ‫التظاهرات يف القرى والنجوع بعد‬ ‫�أن كانت مرتكزة يف رابعة والنه�ضة‬ ‫قبل ف�ضهما‪ .‬ور�أى الدكتور �سيف‬ ‫ال ��دي ��ن �أن ا� �س �ت �م��رار ال �ت �ظ��اه��رات‬ ‫وزي ��ادة زخمها على م��دار مئة يوم‬ ‫ي�شكل تراكما نوعيا ورقما قيا�سيا‬ ‫يف مقاومة االنقالب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبد الفتاح لـ«ال�سبيل»‬ ‫�أن �� �ش� �ع ��ارات وخ� �ط ��اب ��ات ال� �ث ��ورة‬ ‫املت�سمة بالبالغة ال�شعبية واملعربة‬ ‫عن قوة الإرادة ت�شكل وعيا جمعيا‬

‫ج��دي��دا‪ ،‬وت�ن���ش��ر ث�ق��اف��ة االح�ت�ج��اج‬ ‫يف رب��وع م�صر‪ ،‬منوها با�ستمرارية‬ ‫�� �ش� �ع ��ارات ث � ��ورة ‪ 25‬ي �ن ��اي��ر‪ ،‬م �ث��ل‪:‬‬ ‫"عي�ش‪ ،‬حرية‪ ،‬كرامة اجتماعية"‪،‬‬ ‫وامل � �ط� ��ال � �ب� ��ة ب � � إ�� � �س � �ق� ��اط ال� �ن� �ظ ��ام‪،‬‬ ‫وال�ت� أ�ك�ي��د ع�ل��ى ال�سلمية‪ ،‬ومتجيد‬ ‫ال�شهداء‪ ،‬والتعهد ب�إكمال امل�سرية‬ ‫ال�ت��ي ق���ض��وا م��ن أ�ج�ل�ه��ا‪ ،‬ب��ال�ت��وازي‬ ‫مع ا�ستخدام �شعارات جديدة‪ ،‬تندد‬ ‫بجرائم االنقالب يف رابعة وغريها‬ ‫وت���ص�م��ه ب ��الإره ��اب‪ .‬يف ح�ين ي�ق��وم‬ ‫خ� �ط ��اب ال �� �س �ي��ا� �س �ي�ين ال��راف �� �ض�ين‬ ‫لالنقالب ب�شد عزمية ال�صامدين‬ ‫ع�بر الت�صريحات وبع�ض امل�ق��االت‬ ‫وال� �ك� �ت ��اب ��ات يف و� �س��ائ��ل ال �ت��وا� �ص��ل‬ ‫االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬ال �ت��ي ي �ت �ف��اع��ل معها‬ ‫ال �� �ش �ب��اب وي �� �س �ه �م��ون ب �ط��اق��ات �ه��م‬

‫وع��ن املعار�ضة وق��ع اخلارطة الباجي قايد‬ ‫ال���س�ب���س��ي رئ �ي ����س ح ��زب "نداء تون�س" وح�م��ة‬ ‫الهمامي الأمني العام حلزب "العمال" والناطق‬ ‫الر�سمي با�سم "اجلبهة ال�شعبية"‪ ،‬وهي ائتالف‬ ‫ألح� ��زاب ي���س��اري��ة إ�� �ض��اف��ة �إىل إ�ح� ��زاب معار�ضة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب خ��ارط��ة ال �ط��ري��ق ��س�ي�ت��م "ت�شكيل‬ ‫حكومة كفاءات تر�أ�سها �شخ�صية وطنية م�ستقلة ال‬ ‫يرت�شح �أع�ضا�ؤها لالنتخابات القادمة ُّ‬ ‫حتل حم ّل‬ ‫احلكومة احلالية التي تتعهد بتقدمي ا�ستقالتها‪،‬‬ ‫وت�ك��ون للحكومة اجل��دي��دة ال�صالحيات الكاملة‬ ‫لت�سيري ال�ب�لاد‪ ،‬وال تقبل الئ�ح��ة ل��وم �ضدها �إال‬ ‫ب�إم�ضاء ن�صف �أع�ضاء املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي‬ ‫(الربملان) ويتم الت�صويت على حجب الثقة عنها‬ ‫مبوافقة ثلثي �أع�ضائه على االقل"‪.‬‬

‫طالب �ضد االنقالب يف ميدان رابعة يوم �أم�س‬

‫مداخل الق�صر العيني وكورني�ش النيل وكوبري‬ ‫اجل�ل�اء وم�ي��دان عبد املنعم ري��ا���ض‪� ،‬إال �أن ق��وات‬ ‫الأمن مب�ساعدة اجلي�ش منعتهم من ذلك وت�صدت‬ ‫لهم بالقنابل املدمعة‪.‬‬ ‫كما قام جنود من اجلي�ش بفر�ض طوق حول‬ ‫مداخل ميدان رابعة العدوية ملنع املتظاهرين من‬ ‫الدخول �إليه‪.‬‬ ‫و�أظهرت ال�صور وجود ح�شود من املتظاهرين‬ ‫جنحوا يف الو�صول ملحيط ميدان رابعة ‪-‬الذي كان‬ ‫مقر االعت�صام الرئي�سي لأن�صار مر�سي قبل ف�ضه‬ ‫بالقوة‪ -‬وهم يرددون �شعارات حما�سية �أمام الطوق‬ ‫الأمني الذي فر�ضه اجلي�ش‪.‬‬ ‫وت � ��واف � ��د �آالف امل� �ت� �ظ ��اه ��ري ��ن امل �ن��اه �� �ض�ين‬ ‫لالنقالب على حميط وزارة ال��دف��اع بالعبا�سية‬ ‫وجت�م�ع��وا ل���س��اع��ات‪ ،‬ث��م ت�ف��رق��وا ب�ع��د ذل ��ك عقب‬ ‫تدخل قوات الأمن‪.‬‬ ‫حراك املحافظات‬ ‫ك�م��ا خ��رج��ت م�ظ��اه��رات ح��ا��ش��دة مناوئة‬

‫لالنقالب يف معظم حمافظات اجلمهورية‪،‬‬ ‫ف�ف��ي ا إل��س�ك�ن��دري��ة خ��رج��ت ث�م��اين م���س�يرات‬ ‫راف�ضة لالنقالب بعد �صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫ورف ��ع امل�ت�ظ��اه��رون أ�ع�ل�ام م���ص��ر و��ش�ع��ار‬ ‫رابعة ونددوا بحمالت االعتقال اليومية‪.‬‬ ‫ويف م ��دي� �ن ��ة ال� ��� �س ��وي� �� ��س ان �ط �ل �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ق��ت‬ ‫املظاهـــــرات من ع��دة م�ساجد قبل �أن ت�صل‬ ‫�إىل م� �ي ��دان الأرب� � �ع �ي��ن‪ .‬ورف � ��ع امل �� �ش��ارك��ون‬ ‫فيها �شعار راب�ع��ة والف �ت��ات ت�ن��دد باالنقالب‬ ‫الع�سكري‪ .‬كما دع��وا لالحت�شاد والتظاهر‬ ‫يوم الأحد‪.‬‬ ‫�إدانات وقلق‬ ‫ويف ردود الفعل أ�ك ��دت املتحدثة با�سم‬ ‫وزارة اخل��ارج �ي��ة الأم�يرك �ي��ة م ��اري ه��ارف‬ ‫�أن احل�ك��وم��ة االن�ت�ق��ال�ي��ة يف م���ص��ر تتحمل‬ ‫م �� �س ��ؤول �ي��ة ت�ه�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ي�ئ��ة ال �ظ �ـ �ـ �ـ �ـ��روف امل�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫الع� �ت� �م ��اد م �� �س��ار � �س �ي��ا� �س��ي ي �� �ش �م��ل ج�م�ي��ع‬ ‫الأطراف‪.‬‬

‫ك �م��ا � �ش��ددت ه� ��ارف ع �ل��ى �أن احل�ك��وم��ة‬ ‫االن �ت �ق��ال �ي��ة م �� �س ��ؤول��ة ع ��ن ح �م��اي��ة ح�ق��وق‬ ‫املتظاهرين ال�سلميني‪.‬‬ ‫و أ�ع�ل�ن��ت �أن وا�شنطن ت��راق��ب ع��ن كثب‬ ‫الأو�ضاع يف م�صر‪ ،‬منددة بكل �أعمال العنف‬ ‫والتحري�ض على العنف يف هذا البلد‪.‬‬ ‫م � ��ن ج � �ه� ��ة �أخ� � � � ��رى ح � �ث� ��ت ال� ��� �س� �ف ��ارة‬ ‫الأم�يرك �ي��ة ب��ال�ق��اه��رة م��واط�ن�ي�ه��ا يف م�صر‬ ‫على ت��وخ��ي احل��ذر عند التخطيط لل�سفر‬ ‫وجتنب ا�ستخدام مرتو الأنفاق‪.‬‬ ‫م��ن جهته أ�ع ��رب الأم�ي�ن ال �ع��ام ل�ل�أمم‬ ‫املتحدة بان كي مون اجلمعة عن قلقه حيال‬ ‫�أعمال العنف يف م�صر‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار �إىل "�ضرورة القيام مبظاهرات‬ ‫�سلمية و�إىل �أهمية اح�ترام حرية التجمع‬ ‫واالل � �ت� ��زام ب �ع��دم ال �ق �ي��ام ب � أ�ع �م��ال عنف"‪،‬‬ ‫ح �� �س �ب �م��ا ق � ��ال امل� �ت� �ح ��دث ب��ا� �س �م��ه م ��ارت ��ن‬ ‫ني�سريكي‪.‬‬

‫«مترد» والعاديل ينا�شدان امل�صريني النزول �إىل ال�شوارع‬

‫الجيش املصري يبدأ احتفاالته يف "التحرير" بذكرى أكتوبر‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ب � ��د�أت يف م �ي ��دان ال �ت �ح��ري��ر و��س��ط‬ ‫العا�صمة امل�صرية القاهرة م�ساء اليوم‬ ‫ال�سبت االح�ت�ف��االت بالذكرى ال�سنوية‬ ‫الأرب�ع�ين حل��رب ‪� 6‬أكتوبر ‪ ،1973‬وذلك‬ ‫و�سط �إج��راءات �أمنية م�شددة فر�ضتها‬ ‫ق� � ��وات م� ��ن ال �� �ش ��رط ��ة واجل� �ي� �� ��ش ع�ل��ى‬ ‫مداخل امليدان‪.‬‬ ‫و أ�ف� ��ادت م��را��س�ل��ة وك ��ال الأن��ا� �ض��ول‬ ‫ل�ن�ب��اء يف م�ي��دان التحرير ب ��أن ق��وات‬ ‫ل� أ‬ ‫م�شرتكة من اجلي�ش وال�شرطة �سمحت‬ ‫ل �ل �م��واط �ن�ي�ن ب ��ال ��دخ ��ول �إىل امل� �ي ��دان‬

‫تحليل‬ ‫حممد غازي اجلمل‬ ‫تتكيف الثورة‪ ،‬يف م�صر خ�صو�صا‬ ‫ويف بقية الدول بدرجة �أقل‪ ،‬لتواجه‬ ‫التحديات امل�ستجدة التي تواجهها‪،‬‬ ‫وذلك يف جانبي الأداء واخلطاب‪ ،‬مما‬ ‫له �أكرب الأثر يف دميومتها وجتاوزها‬ ‫لل�صدمة ال�ت��ي ت�سبب بها االن�ق�لاب‬ ‫والإجراءات التالية له‪.‬‬ ‫ويظهر ه��ذا ال�ت�ط��ور على �صعد‬ ‫منها‪ :‬االع�ت�راف ب��الأخ�ط��اء وال��وع��د‬ ‫ب �ع��دم ت �ك��راره��ا؛ الأم� ��ر ال� ��ذي يحث‬ ‫اجل �م��اه�ير ع �ل��ى �أن ت�ع�ط�ي�ه��ا ثقتها‬ ‫ل�ق�ي��ادة امل��رح�ل��ة ال�ق��ادم��ة‪ ،‬وذل��ك �أم��ر‬ ‫أ�� �س��ا� �س��ي‪ ،‬ف �ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن �إدراك‬ ‫اجل � �م� ��اه �ي�ر ل� ��� �س ��وء االن � � �ق� �ل��اب �أو‬

‫للم�شاركة يف احتفالية القوات امل�سلحة‬ ‫بذكرى احلرب‪ ،‬التي �أف�ضت �إىل حترير‬ ‫� �ش �ب��ه ج ��زي ��رة � �س �ي �ن��اء‪ ،‬م ��ن االح �ت�ل�ال‬ ‫ا إل� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬وذل ��ك و� �س��ط ت���ش��دي��دات‬ ‫أ�م � �ن � �ي� ��ة م� �ك� �ث� �ف ��ة‪ ،‬ح� �ي ��ث ا� �س �ت �خ��دم��ت‬ ‫القوات البوابات الإلكرتونية والكالب‬ ‫البولي�سية ف��ى تفت�ش ك��اف��ة امل��واط�ن�ين‬ ‫ال��راغ �ب�ين ف��ى ال��دخ��ول‪ ،‬م��ع ا��س�ت�م��رارا‬ ‫غلق امليدان �أمام حركة ال�سيارات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت امل��را� �س �ل��ة �أن ع� ��دد م��ن‬ ‫املواطنني املتواجدين يف ميدان التحرير‬ ‫جتمعوا ح��ول ق �ي��ادات أ�م�ن�ي��ة م��ن ق��وات‬ ‫اجل �ي ����ش وال �� �ش��رط��ة الل �ت �ق��اط ال �� �ص��ور‬

‫ال �ت��ذك��اري��ة م �ع �ه��م‪ ،‬م ��رددي ��ن ه �ت��اف��ات‬ ‫م �ن �ه��ا "اجلي�ش وال �� �ش �ع��ب وال �� �ش��رط��ة‬ ‫�إي� ��د واحدة"‪ ،‬ح��ام �ل�ين � �ص ��ورا ل��وزي��ر‬ ‫الدفاع امل�صري‪ ،‬الفريق �أول عبدالفتاح‬ ‫ال�سي�سي‪ ،‬و�صورا لعدد من �أ�شهر قيادات‬ ‫ح��رب أ�ك�ت��وب��ر‪ ،‬بينهم الرئي�س ال��راح��ل‬ ‫أ�ن ��ور ال �� �س��ادات‪ ،‬ورئ�ي����س �أرك� ��ان ال�ق��وات‬ ‫امل�سلحة �آنذاك �سعد ال�شاذيل‪.‬‬ ‫وتواجدت فرق مو�سيقية ع�سكرية‬ ‫مب �ح �ي��ط م �ب �ن��ى جم �م��ع ال �ت �ح��ري��ر يف‬ ‫امل� � �ي � ��دان‪ ،‬وجت� �م ��ع ح ��ول� �ه ��ا ع � ��دد م��ن‬ ‫امل��واط �ن�ين‪ ،‬وع��زف��ت ال���س�لام ال��وط�ن��ى‬ ‫و� �س ��ط ح ��ال ��ة ب �ه �ج��ة م ��ن امل��واط �ن�ي�ن‪،‬‬

‫بح�سب املرا�سلة‪.‬‬ ‫وم � �ي� ��دان ال �ت �ح��ري��ر م ��ن امل �ن��اط��ق‬ ‫امل �م �ن��وع��ة أ�م �ن �ي��ا ع �ل��ى م� ��ؤي ��دي م��ر��س��ي‬ ‫الو�صول �إليها‪ ،‬منذ ب��دء احتجاجاتهم‬ ‫املنتظمة يوم ‪ 28‬حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬دع ��ت ح��رك��ة "مترد"‪،‬‬ ‫امل� � ��ؤي � ��دة ل�ل�ان� �ق�ل�اب‪ ،‬امل �� �ص ��ري�ي�ن �إىل‬ ‫االح �ت �� �ش��اد يف امل �ي��ادي��ن‪ ،‬وم �ن �ه��ا م �ي��دان‬ ‫ال� �ت� �ح ��ري ��ر‪ ،‬ل�ل�اح� �ت� �ق ��ال م� ��ع اجل �ي ����ش‬ ‫بالذكرى الأربعني حلرب �أكتوبر‪.‬‬ ‫ك �م��ا دع � ��ا ال��رئ �ي ����س امل� �ع�ي�ن ع��ديل‬ ‫من�صور امل�صريني النزول اىل ال�شوارع‬ ‫كذلك‪.‬‬

‫ثورة مصر ‪ ...‬تطور يف األداء والخطاب‬ ‫امل���س�ت�ب��دي��ن �إال �أن م��ن �أه� ��م م��وان��ع‬ ‫حت��رك �ه��م �أزم � ��ة ال �ث �ق��ة يف ال �ق �ي��ادات‬ ‫والنخب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وكذلك تن� أش� حتالفات بني القوى‬ ‫ا إل��س�لام�ي��ة وب�ع����ض ال �ق��وى ال�ث��وري��ة‬ ‫الليربالية‪� ،‬إال �أن ج��روح املا�ضي مل‬ ‫تندمل؛ فما زلنا ن�سمع بالتجمعات‬ ‫ع�ل��ى أ���س��ا���س رف����ض ا إلخ ��وان ورف����ض‬ ‫الع�سكر‪ ،‬وه��و ما ينبغي �أن يتجاوزه‬ ‫الإخوان من خالل مراجعات حقيقية‬ ‫تعرتف باخلط أ� وتتعهد بعدم العودة‬ ‫�إليه‪.‬‬ ‫ويف ملف التطهري م��ن الف�ساد‪،‬‬ ‫ظ�ه��ر ب�ع��د االن �ق�ل�اب ع�م�ل�ي��ات ك�شف‬ ‫مت�أخر مللفات الف�ساد لبع�ض قيادات‬ ‫االن �ق�ل�اب‪ ،‬م�ث��ل ك���ش��ف ت��اري��خ م��دي��ر‬

‫املخابرات امل�صري الذي عينته قيادة‬ ‫االنقالب‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ظ �ه ��ر يف � �س �ل ��وك ال� �ث ��ورة‬ ‫البحث عن حرية العمل‪ ،‬ففي جمال‬ ‫الإع�ل�ام وال�ت��وا��ص��ل �شهدنا الرتكيز‬ ‫ع�ل��ى ال�ع�م��ل يف م�ن��اخ��ات احل��ري��ة ويف‬ ‫امل �� �س��اح��ات ال �ت��ي ال حت�ك�م�ه��ا ق��وان�ين‬ ‫اللعب التي يحددها خ�صوم الثورة؛‬ ‫فر�أينا الرتكيز على و�سائل التوا�صل‬ ‫االج�ت�م��اع��ي والإع �ل��ام الإل �ك�ت�روين‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك خ � � ��روج ب �ع ����ض ال� �ق� �ي ��ادات‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة خ � ��ارج ال� � ��دول ب �ح �ث��ا ع��ن‬ ‫م�ساحة حرية للعمل‪ ،‬وال غ�ضا�ضة‬ ‫يف ذل ��ك‪� ،‬إذ �أن قيمة ال��وط��ن بقيمة‬ ‫الإن �� �س��ان ف �ي��ه‪ ،‬ف � ��إذا ت��دن��ت �إىل حد‬ ‫ال �ت �خ �ي�ير ب�ي�ن ال �ق �ت��ل وال �� �س �ج��ن �أو‬

‫ال �� �س �ك��وت‪ ،‬ف� ��إن ال�ع�م��ل م��ن خ��ارج�ه��ا‬ ‫ممكن من قبل بع�ض القيادات التي‬ ‫تعلم �أن بقاءها لن ميكنها من العمل‬ ‫بحرية‪.‬‬ ‫وت �ع��د ه ��ذه ال �ت �ط��ورات �أ��س��ا��س�ي��ة‬ ‫ملواجهة التحديات امل�ستجدة‪� ،‬إال �أن‬ ‫ا�ستكمالها مطلوب م��ن خ�لال �أم��ور‬ ‫ع��دة؛ �أبرزها توجيه التطمينات �إىل‬ ‫القواعد العري�ضة املعار�ضة للثورات‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال ال�ت�ع�ه��د ب��دع��م ت�شريعات‬ ‫ت �� �ض �م��ن ح� �ق ��وق الأق� �ل� �ي ��ات وت �ع �ط��ي‬ ‫امل��زي��د م��ن احل �ق��وق ل�ل�م��ر�أة وحل��ري��ة‬ ‫ال �ع �م��ل ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬وب��ال �ط �ب��ع ميكن‬ ‫ال�ت��وف�ي��ق ب�ي�ن احل��ري��ة وامل �� �س ��ؤول �ي��ة‪،‬‬ ‫ور�سم احل��دود الفا�صلة بني احلرية‬ ‫الفردية وبني التعدي على الآخرين‪.‬‬


‫اع�ل�ان���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ات‬

‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫�إعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬

‫�أم�سية �أدبية‬

‫تنظم اللجنة الثقافية يف نقابة ال�صحفيني �أم�سية للأديبة‪:‬‬

‫د‪� .‬سنـــاء ال�شعــــــالن‬

‫بعنـــوان‪ :‬قـــراءات �أدبيـة‬

‫وذلك يف متام ال�ساعة ال�ساد�سة من م�ساء اليوم االحد املوافق ‪ 2013/10/6‬يف مقر‬ ‫النقابة الكائن يف تالع العلي ‪� /‬شارع ال�ضحاك بن �سفيان خلف مطاعم الواحة بناية‬ ‫رقم(‪.)14‬‬

‫والدعوة عامة‬

‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬ ‫ق��رب م�ست�شفى ت�لاع العلي‬ ‫� �ش �ق��ة � �ش �ب��ه ار� �ض �ي ��ة ‪200‬م‬ ‫«�سوبر ديلك�س دي �ك��ورات» ‪3‬‬ ‫ن��وم �صالة ��ص��ال��ون ‪ 3‬حمام‬ ‫م �ط �ب��خ راك� � ��ب م ��ع االث � ��اث‬ ‫الفاخر ب�سعر مغري بداعي‬ ‫ال���س�ف��ر م��ن امل��ال��ك مبا�شر‬ ‫‪0798132653‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع اجل ��وي ��دة قطعة‬ ‫ار���ض م�ساحة ‪ 750‬مرت‬ ‫� �س �ك��ن ب ع �ل��ى � �ش��ارع�ين‬ ‫ج �م �ي��ع اخل� ��دم� ��ات ق��رب‬ ‫ال �ط��ري��ق ال � ��دويل � �ش��ارع‬ ‫ال‪ 60‬م �ن �ط �ق��ة ح��دي �ث��ة‬ ‫ال� � �ب� � �ن � ��اء ح � ��و� � ��ض ‪ 4‬ام‬ ‫زع � ��رورة وي �ت��وف��ر لدينا‬ ‫ارا�� � � �ض � � ��ي ب � �ح� ��ي ن� � ��زال‬ ‫مقابل حديقة ال�شورى‬

‫والأخ � �� � �ض� ��ر وال� �ب� �ن� �ي ��ات‬ ‫وبا�سعار معقولة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف الر�شيد‬ ‫ق � ��رب ال �ك �ل �ي��ة ال �ع �ل �م �ي��ة‬ ‫اال��س�لام�ي��ة م��وق��ع مطل‬ ‫ع �ل��ى �� �ش ��ارع�ي�ن � �س �ك��ن ب‬ ‫اطاللة رائعة من اجمل‬ ‫ال � �ق � �ط� ��ع امل� � � ��وج� � � ��ودة يف‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ‪1200‬م ج��وه��رة‬ ‫ال � �� � �ش � �م � ��ايل ال � �ع � �ق � ��اري‬ ‫ت �ل �ف��ون ‪-0797720567‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ال �ب �ن �ي��ات‬ ‫م �� �س��اح��ة دومن � �س �ك��ن �أ‬ ‫ق � ��رب ج ��ام� �ع ��ة ال� �ب�ت�راء‬ ‫م � ��ن اجل � �ه� ��ة ال �� �ش��رق �ي��ة‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا��س�ك��اين‬

‫جوهرة ال�شمايل العقاري‬ ‫ت �ل �ف��ون ‪-0797720567‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف اب ��و ن�صري‬ ‫ح��و���ض ال��و� �س��ة ‪ 3‬م���س��اح��ة‬ ‫‪ 445‬مرت �سكن ج احكام ‪٪58‬‬ ‫ب �ن��اء ق� ��رب دوار ال ��رواب ��دة‬ ‫و�� � � �ش � � ��ارع االردن م �ك �ت��ب‬ ‫ج��وه��رة ال���ش�م��ايل ال�ع�ق��اري‬ ‫ت� �ل� �ف ��ون ‪-0797720567‬‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫�شـــــــقق‬ ‫�شــــــــــقق‬ ‫� �ش �ق��ة ل�ل�ب�ي��ع يف اجل�ب�ه��ة‬ ‫ق��رب اجل��ام�ع��ة االردن �ي��ة‬ ‫وم� � ��� � �س� � �ج � ��د ال � � �ت� �ل ��اوي‬ ‫م�ساحة ‪160‬م ط‪ 2‬موقع‬ ‫مميز العمارة فيها فقط‬ ‫‪�� 9‬ش�ق��ق ج��اه��زة لل�سكن‬ ‫م� �ط� �ب ��خ راك� � � � ��ب م �ك �ت��ب‬

‫‪11‬‬

‫نداء من وزارة املياه والري‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 452 ( / 1 - 4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/3/5‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -2‬هل تعلم �أن �أي اعتداء على عدادات املياه‬ ‫الرئي�سة �أو الأن��اب�ي��ب �أو �أي من�ش�أة للمياه‬ ‫�أو �أي ا�ستخدام غري م�شروع للمياه يعاقب‬ ‫�صاحبها باحلب�س والغرامة و�إذا تكرر الفعل‬ ‫ف��إن العقوبة تت�ضاعف لت�صبح من ‪� 4‬أ�شهر‬ ‫�إىل �سنتني وغرامةت�صل �إىل ‪ 1000‬دينار‪.‬‬

‫فرا�س ح�سني ابراهيم �سالمه‬

‫عمان ‪ /‬النزهة ‪ -‬دوار النزهة ‪ -‬بجانب م�سجد ابو‬ ‫ذر الغفاري‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد حممد نذير م�صطفى احلم�صي‬

‫ع�م��ان ‪/‬ال�صويفية ‪�� -‬ش��ارع ال��وك��االت ‪ -‬حم�لات منكو‬ ‫يعمل بها‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ل��ذل��ك وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام امل��واد (‪ 181‬و‪ )185‬من قانون التجارة‬ ‫واملواد (‪ 10‬و‪ )11‬من قانون البينات احلكم بالزام املدعى‬ ‫عليه حممود «حممد نذير» م�صطفى احلم�صي) ب�أي‬ ‫ي ��ؤدي للمدعي (ف��را���س ح�سني ابراهيم �سالمة) مبلغ‬ ‫(‪ )5000‬خم�سة االف دينار اردين‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال ب��اح�ك��ام امل ��واد (‪ 161‬و‪ 166‬و‪ )167‬م��ن قانون‬ ‫ا�صول املحاكمات املدنية ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية بواقع (‪ )٪9‬من تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام ومبلغ (‪ )250‬اتعاب حماماة‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در ب��ا��س��م ح���ض��رة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك املعظم عبداهلل الثاين حفظه اهلل �صدر‬ ‫يف ‪.2013/3/5‬‬

‫فتجنب �أخي املواطن ذلك ‪....‬‬

‫مع حتيات وزارة املياه والري‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫جوهرة ال�شمايل العقاري‬ ‫ت �ل �ف��ون ‪-0797720567‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫��ش�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع رج ��م عمي�ش‬ ‫��ش��ارع امل�ط��ار ق��رب افر�ست‬ ‫مقابل مطعم قرية النخيل‬ ‫م�ساحة ‪ 320‬م مع فر�ش او‬ ‫بدون �سعر منا�سب حديقة‬ ‫ك برية موقع مميز مكتب‬ ‫جوهرة ال�شمايل العقاري‬ ‫ت� �ل� �ف ��ون ‪-0797720567‬‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫� �ش �ق��ة ط ��اب ��ق اول ‪ 3‬ن��وم‬ ‫حمامني �صالة و�صالون‬ ‫مطبخ راك ��ب ج��دي��دة مل‬ ‫ت�سكن دفعة واق�ساط عن‬ ‫ط ��ري ��ق امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة‬ ‫ب� � � ��دون ب � �ن� ��وك وي� �ت ��وف ��ر‬

‫ل��دي �ن��ا ��ش�ق��ق ب �ح��ي ن ��زال‬ ‫ال��ذراع وال��زه��ور م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ض��اح �ي��ة االم �ي�ر‬ ‫ح�سن �شقة ار�ضية م�ساحة‬ ‫‪ 130‬م�تر ‪2‬ن ��وم حمامني‬ ‫��ص��ال��ة و� �ص��ال��ون حديقة‬ ‫ع � �ل� ��ى ال � � ��داي � � ��ر م ��دخ ��ل‬ ‫م �� �س �ت �ق��ل ت ��ر� ��س ام ��ام ��ي‬ ‫م �ق��اب��ل ق �ي ��ادة ال�ع��ا��ص�م��ة‬ ‫ب���س�ع��ر م �ع �ق��ول م��ؤ��س���س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫عقارات‬

‫‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ام� ��ام� ��ي وخ �ل �ف��ي امل��وق��ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫للبيع ع�م��ارة جت��اري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع � � �ب� � ��ارة ع� � ��ن ‪ 5‬حم �ل�ات‬ ‫جت � ��اري � ��ة ع� �ل ��ى ال� ��� �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫ج�ب��ل ع�م��ان � �ش��ارع الأم�ي�ر‬ ‫حم �م��د ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقــــــــات‬

‫ل �ل �ب �ي��ع م � �ن� ��زل م���س�ت�ق��ل‬ ‫ع�ل��ى ار� ��ض ‪433‬م‪� 2‬سكن‬ ‫د مقام عليها بناء ‪4 192‬‬ ‫واجهات حجر ممكن بناء‬

‫��ص�ي��ان��ة ع��ام��ة‪ :‬م�ؤ�س�سة‬ ‫حمزة لل�صيانة ‪ -‬طرا�شة‬ ‫ ق� ��� �ص ��ارة ‪ -‬حم� � ��ددة ‪-‬‬‫تبليط ‪ -‬كهرباء ‪ -‬ديكور‬

‫عقــــــــارات‬

‫ قرميد ‪ -‬ت�شطيب كامل‬‫ ا� � �ش ��راف أ�ب �ن �ي��ة ك��ام��ل‬‫لال�ستف�سار ‪0799147946‬‬ ‫‪------------------‬‬‫مزرعة مع بيت للبيع �أو‬ ‫املبادلة ‪ 5‬دومنات م�سيجة‬ ‫ب�ي��ت ري�ف��ي ح��دي��ث ‪70‬م‪2‬‬ ‫� �ش �ب �ك��ة ت �ن �ق �ي��ط ‪� � -‬ش��ارع‬ ‫معبد ‪ -‬ك�ه��رب��اء ‪ -‬خ��زان‬ ‫م��اء ‪30‬م‪ 2‬م��زروع��ة ‪250‬‬ ‫�� �ش� �ج ��رة زي � �ت� ��ون امل ��وق ��ع‬ ‫ط��ري��ق ‪ -‬م��ادب��ا ‪ -‬ماعني‬ ‫اول ط ��ري ��ق ال �ك �� �س��ارات‬ ‫قطعة رقم ‪-97‬حو�ض‪24‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر ‪ 130‬ال ��ف دي �ن��ار‬ ‫‪0796333419‬‬ ‫للمراجعة‬ ‫مطلـــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬ ‫م� �ط� �ل ��وب ف� �ي�ل�ا �أو ق�ط�ع��ة‬ ‫ار���ض يف عمان الغربية من‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫املالك مبا�شرة ب�سعر مقبول‬ ‫الرجاء عدم تدخل الو�سطاء‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد قطعة‬ ‫ار� ��ض او م �ن��زل م�ستقل او‬ ‫� �ش �ق��ة ب �ح ��ي ن� � ��زال ال� � ��ذراع‬

‫ال�ب�ن�ي��ات ال ��زه ��ور امل�ق��اب�ل�ين‬ ‫اجلويدة اليادودة من املالك‬ ‫مبا�شرة وقريبة على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي من املالك مبا�شرة‬ ‫ ال يهم امل�ساحة والتنظيم‬‫ م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪12‬‬

‫اع�لان��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ات‬

‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة منور ال�سنيدي وعلي اخل�ضري وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )104649‬بتاريخ ‪ 2012/6/17‬تقدمت‬ ‫بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬منور ال�سنيدي وعلي اخل�ضري‬ ‫اىل �شركة‪� :‬سيف عومير و�شركاه‬

‫تاريخ ن�شر هذا االعالن‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم‪5600260 -‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة‬ ‫�شركة عقاب الفايز وحممد الفقهاء وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )106264‬بتاريخ ‪ 2013/2/6‬اعتبار من‬

‫�إنــــــذار بالعودة‬ ‫�إلــــــــى العمــل‬

‫ال���س�ي��د ‪� � :‬ص�ل�اح ح��ازم‬ ‫عبد الر�ؤوف جودة‬

‫ن �ظ��را لتغيبك ع��ن العمل‬ ‫اكرث من ‪ 10‬اي��ام متوا�صلة‬ ‫ب � ��دون ع� ��ذر ر� �س �م��ي ف � إ�ن �ن��ا‬ ‫ننذرك ب�ضرورة العودة اىل‬ ‫ال �ع �م��ل خ �ل�ال ث�ل�اث��ة اي ��ام‬ ‫من تاريخ ن�شر هذا الإعالن‬ ‫‪ ،‬واال ف��ان��ك ت�ع�ت�بر ف��اق��دا‬ ‫ل �ع �م �ل��ك وك ��ام ��ل ح �ق��وق��ك‬ ‫ال �ع �م ��ال �ي ��ة وذل � � ��ك ح���س��ب‬ ‫ق� ��ان� ��ون ال� �ع� �م ��ل وال� �ع� �م ��ال‬ ‫الأردين ‪.‬‬ ‫امل� � �ن � ��ذر‪� �� /‬ش ��رك ��ة ال �ع �ل �م��ي‬ ‫لل�صرافة ( �سفيان ومروان‬ ‫العلمي )‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة يمين حا�سمة‬ ‫للمدعى عليه‪ /‬بالن�شر‬ ‫محكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقــــــم الدعــــوى‪)2013/1642(1-2:‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ايهاب جمعه ربيع ال�سيوف‬

‫المطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫فهد مجدي بدوي بالي‬

‫ع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬دوار ال���ش��رق الأو���س��ط محل‬ ‫النرج�س لت�أجير المعدات‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي� ��وم االث� �ن� �ي ��ن ال �م��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/21‬ال�ساعة‪ 9:00 :‬وذلك لتبليغ وتفهم‬ ‫�صيغة اليمين الحا�سمة‪:‬‬ ‫اق�سم باهلل العظيم انا المدعى عليه فهد مجدي‬ ‫ب��دوي بالي ب�أنني لم ا�ستجر من المدعية �شركة‬ ‫فينو�س للكهرباء واالنارة ب�ضاعة عبارة عن لوازم‬ ‫ان��ارة وكهرباء وعليه ف�إنه لي�س لها بذمتي مبلغ‬ ‫‪ 596.80‬دينار الذي تدعي انه باقي ثمنها وال اقل‬ ‫وال اكثر من ذلك واهلل على ما اقول �شهيد‪.‬‬ ‫ف ��إذا لم تح�ضر في الموعد المحدد تطبق عليك‬ ‫االحكام المن�صو�ص عليها في قانون البينات‪.‬‬ ‫محكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2013-2466(/1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي‪� :‬صالح ابراهيم احمد ح�سن‬ ‫ا�سم المدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حامد عقله الزيدان الحنيطي‬ ‫‪ -2‬يعقوب محمود عبدالقادر ابراهيم‬

‫ع�م��ان ‪ /‬اب��و علندا ط��ري��ق ال �ح��زام المنطقة‬ ‫ال�صناعية منطقة الدهيمية ال�صناعية مقابل‬ ‫كراج ابو ح�سان لمبيت ال�شاحنات‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال�خ�م�ي����س ال �م��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/24‬ال���س��اع��ة‪ 9:00 :‬للنظر في‬ ‫الدعوى رقم اعاله والتي قامها عليك المدعى‬ ‫�ساهر مو�سى محمود ح�سين‬ ‫ف�إذا لم تح�ضر في الموعد المحدد تطبق عليك‬ ‫االحكام المن�صو�ص عليها في قانون محاكمة‬ ‫ال�صلح وقانون ا�صول المحاكمات المدنية‪.‬‬

‫‪� -1‬شادي تي�سري احمد الباطيه‬ ‫‪ -2‬جمدي تي�سري احمد الباطيه‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ط�برب��ور ‪� -‬ضاحية‬ ‫االم�ي��ر ه��ا� �ش��م ب �ج��ان��ب ك�ل�ي��ة ال�شهيد‬ ‫في�صل‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-3 :‬‬ ‫(‪� )2009-3417‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2010/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪ 1668.959 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬انعام مو�سى خلف‬ ‫احلجازين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫رقــــــم الدعــــوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013/2578(11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم المحكوم عليه‪/‬المدين‪:‬‬ ‫احمد محمود عبدالمهدي �سليم‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 9097( / 3-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬الفي�صل �سلطي ابراهيم‬ ‫الذياب‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫وليد امني عبداهلل م�شرب�ش‬

‫العمر‪� 35 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬خلف امل��دي�ن��ة الريا�ضية ‪-‬‬ ‫�شارع �سهيل ‪ -‬عمارة زهرة املدائن ‪ -‬رقم ‪ 18‬ط‪3‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم ال � �ث �ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/10/22‬ال�ساعة ‪ 8:00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل ��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة زحلة لال�سترياد والت�صدير‬ ‫ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫رقــــــم الدعــــوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013/2577(11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم المحكوم عليه‪/‬المدين‪:‬‬ ‫احمد محمود عبدالمهدي �سليم‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة �شارع م�سلم القهيوي‬ ‫�آخر ال�شارع بحيث يكون القوي�سمة مول على الي�سار‬ ‫والمركز ال�صحي على اليمين قرب بقالة ابو مو�سى‬ ‫بناية القي�سية‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪-474(/1-2 :‬‬ ‫‪� )2013‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/4/28 :‬‬ ‫محل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫المحكوم ب��ه‪ /‬ال��دي��ن‪ 3000 :‬دي �ن��ار وال��ر��س��وم‬ ‫والم�صاريف اتعاب المحاماة �إن وجدت والفائدة‬ ‫�إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الأخطار �إلى المحكوم له الدائن‪ :‬طارق‬ ‫عبداللطيف �سليمان عي�سى المبلغ المبين اعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت هذه المدة ولم ت�ؤد الدين المذكور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫ً‬ ‫قانونا‬ ‫بمبا�شرة المعامالت التنفيذية ال�لازم��ة‬ ‫بحقك‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة �شارع م�سلم القهيوي‬ ‫�آخر ال�شارع بحيث يكون القوي�سمة مول على الي�سار‬ ‫والمركز ال�صحي على اليمين قرب بقالة ابو مو�سى‬ ‫بناية القي�سية‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪-526(/1-2 :‬‬ ‫‪� )2013‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/5/26 :‬‬ ‫محل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫المحكوم ب��ه‪ /‬ال��دي��ن‪ 3000 :‬دي �ن��ار وال��ر��س��وم‬ ‫والم�صاريف واتعاب المحاماة �إن وجدت والفائدة‬ ‫�إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة أ�ي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الأخطار �إلى المحكوم له الدائن‪ :‬طارق‬ ‫عبداللطيف �سليمان عي�سى المبلغ المبين اعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت هذه المدة ولم ت�ؤد الدين المذكور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫ً‬ ‫قانونا‬ ‫بمبا�شرة المعامالت التنفيذية ال�لازم��ة‬ ‫بحقك‬

‫محكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2013-3939(/3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي‪ :‬غ�سان العمري‬ ‫ا�سم الم�شتكى عليه‪:‬‬

‫محكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2013-396(/2-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي‪ :‬يحيى محمد عبدالقادر‬ ‫المعايطة‬ ‫ا�سم المدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫‪ -1‬كامل فخري كامل ابو حمدان‬ ‫‪� -2‬شركة كامل ابو حمدان‬

‫العمر‪� 42 :‬سنة‬ ‫عمان ‪ /‬ام ال�سماق ‪� -‬شارع عمرو بن مالك بناية رقم‬ ‫‪ 115‬فوق �شركة االوائل المتحدة‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم ال �خ �م �ي ����س ال �م��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/31‬ال�ساعة‪ 9:00 :‬للنظر في الدعوى‬ ‫رقم اعاله والتي قامها عليك الحق العام وم�شتكي‬ ‫خليل غيا�ض �سلمان ابو عاذره‬ ‫ف��إذا لم تح�ضر في الموعد المحدد تطبق عليك‬ ‫االحكام المن�صو�ص عليها في قانون محاكمة ال�صلح‬ ‫وقانون ا�صول المحاكمات الجزائية‪.‬‬

‫�إعالن بيع بالمزاد العلني للمرة الأولى‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ محكمة �صلح الجيزة‬

‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫‪ -1‬محمد علي محمد الزعبي‬ ‫‪� -2‬شركة ابناء علي الزعبي‬ ‫‪ -3‬في�صل علي محمد الزعبي‬ ‫‪ -4‬امجد علي محمد الزعبي‬ ‫‪ -5‬محمد علي محمد الزعبي‬

‫عمان ‪ /‬ابو علندا ‪ -‬المنطقة ال�صناعية ‪ -‬كراج‬ ‫غالب ال�شافعي ‪ -‬خلف كازية ابو ح�سان‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال�خ�م�ي����س ال �م��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/24‬ال���س��اع��ة‪ 9:00 :‬للنظر في‬ ‫الدعوى رقم اعاله والتي قامها عليك المدعى‬ ‫رائد محمد ح�سين ابو حبل‬ ‫ف�إذا لم تح�ضر في الموعد المحدد تطبق عليك‬ ‫االح �ك��ام المن�صو�ص عليها ف��ي ق��ان��ون ا�صول‬ ‫المحاكمات المدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2428( /11-4‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫نائل ف�ؤاد ال�سوقي الطاق‬

‫(‪ 12000 = 24 x 500‬دينار) “�إثنى ع�شر �ألف دينار»‪.‬‬ ‫وعليه فعلى من يرغب الدخول بالمزاد مراجعة دائرة تنفيذ محكمة �صلح الجيزة خالل خم�سة ع�شر ً‬ ‫يوما من اليوم التالي‬ ‫أمينا بواقع ‪ %10‬من القيمة المقدرة‪ً ،‬‬ ‫م�صطحبا معه ت� ً‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن �أجور الن�شر‬ ‫لن�شر هذا الإعالن ب�صحيفتين محليتين يوميتين ‪،‬‬ ‫والداللة والطوابع تعودعلى المزاود الأخير‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ محكمة �صلح الجيزة‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم‪5600260‬‬

‫مراقـب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫اخطار �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ الكورة‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/2623:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/3:‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫احمد حممد م�صطفى قري�شات‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ال���ص��وي�ف�ي��ة ‪ -‬ق��رب‬ ‫�ضريبة الدخل ‪ -‬جممع ابراهيم اخلليل‬ ‫ رقم ‪ - 113‬الطابق االول ‪ -‬مكتب رقم ‪5‬‬‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2698 :‬‬ ‫تاريخه‪2013/9/8 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ غرب عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 1006.25 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬حم�م��ودج�م��ال‬ ‫حممد البنا املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫عنوانه ‪ :‬اربد �شارع احل�صن‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن ‪ 30000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك ان ت�ؤدي خالل �سبعة ايام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك ه��ذا االخطار اىل املحكوم‬ ‫له الدائن ثابت حممد علي درادكه وكيله‬ ‫املحامي معاذ ربابعة املبلغ املبني اعاله‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل ��ده ومل ت ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫امل��ذك��ور او ت�ع��ر���ض ال�ت���س��وي��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫محكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫محكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2013-5252(/3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبدالرحمن ن�ضال محمد‬ ‫الن�صيرات‬ ‫ا�سم الم�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2013-5253(/3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي‪� :‬سعود �سالم را�ضي الجبور‬ ‫ا�سم الم�شتكى عليه‪:‬‬

‫محمد محمود �صباغ‬ ‫عمان ‪ /‬المقابلين مقابل دائرة االرا�ضي والم�ساحة‬ ‫م�صنع ال�صباغ‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم الأرب � �ع� ��اء ال �م��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/9‬ال�ساعة‪ 9:00 :‬للنظر في الدعوى‬ ‫رقم اعاله والتي قامها عليك الحق العام وم�شتكي‬ ‫عمر عبدالرحمن يو�سف الحنيطي‬ ‫ف��إذا لم تح�ضر في الموعد المحدد تطبق عليك‬ ‫االحكام المن�صو�ص عليها في قانون محاكمة ال�صلح‬ ‫وقانون ا�صول المحاكمات الجزائية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقــــــم الدعــــوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013/2525(11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم المحكوم عليه‪/‬المدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬رائد �شلبي محمود ابو راجوح‬ ‫‪ -2‬هيفا �سعيد محمود خليل‬ ‫‪� -3‬شاهر غالب محمود ابو راجوح‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬كلية حطين عمارة فراج �سنتر ط‪2‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪5-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫محل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫ال�م�ح�ك��وم ب ��ه‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 350 :‬دي �ن��ار وال��ر� �س��وم‬ ‫والم�صاريف واتعاب المحاماة �إن وجدت والفائدة‬ ‫�إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا ا ألخ�ط��ار �إل��ى المحكوم له الدائن‪:‬‬ ‫�شركة احمد المحمود و�شريكه تحت الت�صفية‬ ‫وكيله المحامي ر�سالن القهيوي المبلغ المبين اعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت هذه المدة ولم ت�ؤد الدين المذكور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫ً‬ ‫قانونا‬ ‫بمبا�شرة المعامالت التنفيذية ال�لازم��ة‬ ‫بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫�إعالن بيع بالمزاد العلني للمرة الخام�سة‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ محكمة �صلح الجيزة‬

‫في الق�ضية التنفيذية رقم ‪ 2013/182‬ع‬ ‫المتكونة بين المحكوم لها �شركة الإ�سراء للإ�ستثمار والتمويل الإ�سالمي وكيلها المحامي �شادي �أبو ها�شم والمحكوم عليها‬ ‫(المدينة) �شركة دارا للإ�ستثمارات المالية والعقارية وبكفالة عقار حاتم محمود �سليمان ال�شاهد‪.‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع بالمزاد العلني عن طريق دائرة تنفيذ محكمة �صلح الجيزة قطعة الأر�ض رقم (‪،)135‬‬ ‫حو�ض رقم (‪ )2‬الم�سمى الجيعة لوحة رقم (‪ )1‬قرية �أم رمانة من �أرا�ضي جنوب عمان‪ ،‬العائدة ملكيتها لحاتم محمود‬ ‫�سليمان ال�شاهد والمرهونة للمحكوم لها �شركة الإ�سراء للإ�ستثمار والتمويل الإ�سالمي بموجب �سند ت�أمين دين رقم (‪)250‬‬ ‫والمنظم بتاريخ ‪ 2010/03/02‬وقيمته خم�سة و�أربعون �ألف دينار �أردني‪.‬‬ ‫�إن قطعة الأر�ض تبلغ م�ساحتها خم�سمائة متر مربع والقطعة من نوع ملك وتن�ضيمها �سكن ج وتقع في الطرف ال�شرقي‬ ‫ال�شمالي من قرية �أم رمانة و�ضمن حدود القرية وتقع على �شارعين �أحدهما مفتوح ومعبد وجه �أول ويحدها من الجنوب‬ ‫والأخر غير مفتوح ويحدها من الغرب ويحدها من ال�شمال ومن ال�شرق �أر�ض م�شابهة لطبيعتها ومائلة ب�إتجاه الجنوب ً‬ ‫ميال‬ ‫ً‬ ‫ب�سيطا وتربتها حمراء �صالحة للزراعة والبناء وال يوجد فيها �أية عوائق والقطعة قريبة جد ًا من الخدمات و�سليخ خالية‬ ‫من الإن�شاءات وقد قدر الخبراء قيمة المتر المربع من القطعة ‪ 24‬دينار وبالتالي ف�إن القيمة الإجمالية تكون ً‬ ‫مبلغا وقدره‬

‫ا�ستناداً لأح�ك��ام امل��ادت�ين (‪ )13‬و(‪ )215‬من قانون ال�شركات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة وال �ت �ج��ارة ب ��أن �شركة علي �صالح وامي��ن العابور‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل ��ش��رك��ات ت�ضامن حت��ت ال��رق��م (‪)99585‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2010/10/3‬قد تقدمت بطلب لتحويل �صفتها من‬ ‫�شركة ت�ضامن اىل �شركة تو�صية ب�سيطة وتغري ا�سم ال�شركة‬ ‫اىل امين العابور وابنه‪.‬‬ ‫ي��رج��ى مم��ن ل��ه اع�ترا���ض على ذل��ك م��ن ال��دائ�ن�ين او الغري‬ ‫مراجعة دائرة مراقبة ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-3308( /11-3‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫في الق�ضية التنفيذية رقم ‪ 2012/1360‬ع‬ ‫المتكونة بين المحكوم لها �شركة الإ�سراء للإ�ستثمار والتمويل الإ�سالمي وكيلها المحامي �شادي �أبو ها�شم والمحكوم عليها (المدينة) �شركة‬ ‫المجموعة المتحدة للخدمات اللوج�ستية وبكفالة عقار �شركة الم�ستثمرون وال�شرق العربي للإ�ستثمارات ال�صناعية والعقارية‪.‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع بالمزاد العلني عن طريق دائرة تنفيذ محكمة �صلح الجيزة قطعتي الأر���ض ذوات الرقمين (‪،)55+54‬‬ ‫حو�ض رقم (‪ )16‬الطاهر قرية القنيطرة من �أرا�ضي جنوب عمان وهما قطعتان متجاورتان‪ ،‬العائدة ملكيتهما ل�شركة الم�ستثمرون وال�شرق‬ ‫العربي للإ�ستثمارات ال�صناعية والعقارية والمرهونتين للمحكوم لها �شركة الإ�سراء للإ�ستثمار والتمويل الإ�سالمي بموجب �سندي ت�أمين دين‬ ‫ذوي الرقمين ‪ 967+966‬والمنظمين بتاريخ ‪ 2010/08/18‬قيمة كل �سند منهما ثمانمائة و�ستون �ألف دينار �أردني للقطعة رقم (‪)966‬‬ ‫وخم�سمائة وع�شرون �ألف دينار �أردني للقطعة رقم (‪.)967‬‬ ‫دونما وثمانمائة و�سبعة ع�شر متر ًا ً‬ ‫�إن قطعة الأر�ض ذات الرقم (‪ )54‬تبلغ م�ساحتها خم�سة وع�شرون ً‬ ‫مربعا والقطعة رقم (‪ )55‬تبلغ‬ ‫دونما ومئة و�أحد ع�شرة متر ًا ً‬ ‫م�ساحتها ثالثة و�أربعون ً‬ ‫مربعا �أي �أن �إجمالي الم�ساحة للقطعتين المتجاورتين تبلغ ثمانية و�ستون �ألف‬ ‫وت�سعمائة وثمانية وع�شرون متر ًا ً‬ ‫مربعا والقطعتان من النوع ملك وتقعان داخل حدود التنظيم ومنظمتين �صناعات خفيفة ب�أحكام خا�صة‬ ‫وتقع القطعتان �ضمن مدينة الم�شتى ال�صناعية الم�ؤهلة وتبعدان عن �شارع المطار حوالي ‪ 12‬كيلو متر �إلى ال�شرق من مطار الملكة علياء‬ ‫الدولي على �شوارع معبدة خلطة �إ�سفلتية من كل الجهات والقطعتان مخدومتان بالكهرباء والماء وهما خاليتان من الأبنية وم�ستويتان‬ ‫وتربتهما زراعية وذات �شكل منتظم يحيط بهما ر�صيف من حجر كندرين على كامل �أ�ضالع القطعتين وقد قدر الخبراء قيمة المتر المربع‬ ‫من القطعتين بمبلغ ثالثون دينار ًا وبالتالي ف�إن القيمة الإجمالية تكون ً‬ ‫مبلغا وقدره (‪ 2,067,840 = 30 x 68928‬دينار) “�إثنان مليون‬ ‫و�سبعة و�ستون �ألف وثمانمائة و�أربعون دينار»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن المزاود الأخير �شركة الإ�سراء للإ�ستثمار والتمويل الإ�سالمي قد قام بالمزاودة على قطعة الأر�ض رقم ‪ 54‬بمبلغ مقداره ‪387500‬‬ ‫ثالثمائة و�سبعة وثمانون � ً‬ ‫ألفا وخم�سمائة دينار كما وقامت بالمزاودة على قطعة الأر�ض رقم ‪ 55‬بمبلغ مقداره ‪� 647000‬ستمائة و�سبعة‬ ‫و�أربعون �ألف دينار ًا‪.‬‬ ‫وعليه فعلى من يرغب الدخول بالمزاد مراجعة دائرة تنفيذ محكمة �صلح الجيزة خالل خم�سة و�أربعين ً‬ ‫يوما من اليوم التالي لن�شر هذا‬ ‫م�صطحبا معه ت� ً‬ ‫ً‬ ‫أمينا بواقع ‪ %10‬من‬ ‫الإعالن ب�صحيفتين محليتين يوميتين ‪ ،‬وعلى �أن ال يقل مقدار ال�ضم عن ‪ %3‬من بدل المزايدة الأخير‪،‬‬ ‫القيمة المقدرة‪ً ،‬‬ ‫علما ب�أن �أجور الن�شر والداللة والطوابع تعود على المزاود الأخير‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ محكمة �صلح الجيزة‬

‫حمكمة �صلح حقوق املفرق‬ ‫رقم الدعوى ‪2012/1784 :‬‬ ‫مذكرة تبليغ اخطار جتميع ح�ص�ص‬ ‫القا�ضي ‪ :‬حممد م�ساعدة‬ ‫اىل املدعى عليهم ‪:‬‬

‫‪ -1‬احمد �سليمان عوده عبد الرحيم‬ ‫‪ -2‬حممد عادل حممد ال�صمادي‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪/264‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫وتعديالته‬ ‫ارج��و م��ن دائ��ن��ي �شركة االوىل لتجارة احل��دي��د ذ‪.‬م‪.‬م ���ض��رورة تقدمي‬ ‫مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك‬ ‫خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج‬ ‫اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬املحامي في�صل �سلمان اجلعربي‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬جبل احل�سني ‪ -‬دوار فرا�س ‪ -‬مقابل ال�سي ت��اون‪� -‬ص‪.‬ب‬ ‫(‪ )183546‬عمان (‪ )11118‬الأردن ‪ -‬تلفون (‪)4649589‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬ ‫املحامي في�صل اجلعربي‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة ‪/‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ( ‪� )2013- 5928‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سعد بيك التل‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 12754 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬

‫من�صور جهاد احمد اجلزازي‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عاليه حممد احمد احلمد‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عناوينهم ‪ -:‬جمهويل مكان االقامة‬ ‫اخ�ط��رك��م ب��أن��ه مت ت��وري��د تقرير اخل�بره‬ ‫يف الق�ضية ذات الرقم اع�لاه وتبني ب�أن‬ ‫ح�ص�صكم غ�ير قابلة ل�لاف��راز حتى ولو‬ ‫قمتم بالتجميع مع بع�ضكم البع�ض‬ ‫لذا فانني اخطركم وخ�لال خم�سة ع�شر‬ ‫ي��وم��ا م��ن ت��اري��خ ن���ش��ر ه ��ذا االع�ل��ان ان‬ ‫ت�ق��وم��وا بالتجميع م��ع اح��د ال���ش��رك��اء يف‬ ‫قطعة االر� ��ض رق��م ‪ 11‬ح��و���ض ‪ 1‬اجلوبا‬ ‫ل��وح��ة رق��م ‪ 4‬م��ن ارا��ض��ي امل�ف��رق ‪ /‬قرية‬ ‫الدجنية وبخالفه �سيتم عر�ض ح�ص�صكم‬ ‫للبيع باملزاد العلني بني ال�شركاء‬

‫ال�ع�ن��وان‪� :‬صويلح املنطقة ال�صناعية ‪-‬‬ ‫ح��ي الب�شاير ‪�� 58 /‬ش��ارع ه��اين ب��ن نيار‬ ‫(��ص�ح��اب��ي) ك��راج ج�ه��اد اح�م��د مليكانيك‬ ‫ال�سيارات وغيار الزيت‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/27‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫ال��دع��وى ذات رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أقامها‬ ‫عليك امل�شتكية ��ش��رك��ة اخل�ل�ي��ج لتجارة‬ ‫ال�سيارات‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫احمد �صالح احمد ال�صو�صه‬

‫محكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬

‫محكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫عمان ‪ /‬المقابلين مقابل دائرة االرا�ضي والم�ساحة‬ ‫م�صنع ال�صباغ‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم ال �خ �م �ي ����س ال �م��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/10‬ال�ساعة‪ 9:00 :‬للنظر في الدعوى‬ ‫رقم اعاله والتي قامها عليك الحق العام وم�شتكي‬ ‫عمر عبدالرحمن يو�سف الحنيطي‬ ‫ف��إذا لم تح�ضر في الموعد المحدد تطبق عليك‬ ‫االحكام المن�صو�ص عليها في قانون محاكمة ال�صلح‬ ‫وقانون ا�صول المحاكمات الجزائية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫محمد محمود �صباغ‬

‫رقــــــم الدعــــوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013/2490(11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم المحكوم عليه‪/‬المدين‪:‬‬ ‫هيثم يعقوب عو�ض الجفيرات‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬شارع مادبا قرب البنك العربي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪7-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫محل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫ال�م�ح�ك��وم ب ��ه‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 126 :‬دي �ن��ار وال��ر� �س��وم‬ ‫والم�صاريف واتعاب المحاماة �إن وجدت والفائدة‬ ‫�إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة أ�ي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الأخ�ط��ار إ�ل��ى المحكوم له الدائن‪:‬‬ ‫�شركة احمد المحمود و�شريكه وكيله المحامي‬ ‫ر�سالن القهيوي المبلغ المبين اعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت هذه المدة ولم ت�ؤد الدين المذكور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫ً‬ ‫قانونا‬ ‫بمبا�شرة المعامالت التنفيذية ال�لازم��ة‬ ‫بحقك‬

‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ العقبة‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية ‪)2013/ 1053( 11-35‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ا�سم المحكوم عليه ‪ /‬المدين‬

‫خالد �صايل �سالم الرو�سان‬

‫عنوانه ‪ /‬العقبة ‪ /‬الحرفية ‪ /‬محالت مياه الأعمدة‬ ‫ال�شارع الرئي�سي مقابل م�ستودعات الحرة‬ ‫تاريخه ‪ 2013/10/03‬‬ ‫ ‬ ‫محل �صدوره ‪ /‬تنفيذ العقبة‬ ‫المحكوم به ‪ 1400 /‬دينار‬ ‫يجب عليكم �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا االخطار إ�ل��ى المحكوم له ‪ /‬الدائن‬ ‫هارون عو�ض هارون العالديه المبلغ المبين �أعاله ‪.‬‬ ‫و�إذا انق�ضت هذه المدة ولم ت�ؤد الدين المذكور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية ‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫بمبا�شرة المعامالت التنفيذية ال�لازم��ة قانونا‬ ‫بحقك ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ العقبة‬

‫ع �م��ان ‪ /‬اال� �ش��رف �ي��ة حم �م ����ص و� �س��وب��ر‬ ‫م��ارك��ت كرمالك ق��رب ك��ازي��ه اال�شرفية‬ ‫�شارع التاج رقم ‪284‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/27‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪� :‬شركة ال�سهم الذهبي لتوزيع‬ ‫وت�سويق املواد الغذائية ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫محكمة بداية جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية (‪ )2013-2867‬ك‬ ‫التاريخ‪2013/9/16 :‬‬ ‫ا�سم المحكوم عليه ‪ /‬المدين‪:‬‬ ‫م�صطفى ابراهيم عبدالكريم ال�شوملي‬ ‫رقم وطني ‪9781014449‬‬ ‫عنوانه‪ :‬المقابلين ‪ -‬منطقة ام ق�صير ‪ -‬خلف‬ ‫�شركة الكهرباء ‪ -‬قرب م�سجد ابي بن كعب طابق‬ ‫الت�سوية من العمارة الواقعة بجانب العمارة رقم‬ ‫(‪ )18‬والتي ي�ستخدمها كمحل تنجيد‬ ‫رق� ��م ال �� �س �ن��د وت���اري� �خ���ه‪)445063(-1 :‬‬ ‫ت���اري���خ ‪ 2013/6/30‬و ‪)445064(-2‬‬ ‫ت ��اري ��خ ‪ 2013/7/30‬و ‪)445065( -3‬‬ ‫تاريخ ‪2013/8/30‬‬ ‫محل �صدوره‪ :‬البنك اال�سالمي االردني‬ ‫المحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 1800‬الف وثمانمائة دينار‬ ‫والر�سوم والم�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خليل �سبعة ايام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا االخطار الى المحكوم له ‪ /‬الدائن‬ ‫ع�صام عبدالحميد ال�سعداوي وكيله المحامي‬ ‫ا�شرف ابو عو�ض ‪ 0795999414‬المبلغ المبين‬ ‫اعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه المدة ولم ت�ؤد الدين المذكور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫بمبا�شرة المعامالت التنفيذية الالزمة قانونا‬ ‫بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفذ‬

‫عمان ‪� /‬ضاحية الحاج ح�سن مقابل مقبرة ام‬ ‫الحيران منزل ام �ساطي‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي���وم االث �ن �ي��ن ال �م��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/21‬ال���س��اع��ة‪ 9:00 :‬للنظر في‬ ‫الدعوى رقم اعاله والتي قامها عليك المدعى‬ ‫�سعاد علي الح�سن الطاللزه‬ ‫ف�إذا لم تح�ضر في الموعد المحدد تطبق عليك‬ ‫االحكام المن�صو�ص عليها في قانون محاكمة‬ ‫ال�صلح وقانون ا�صول المحاكمات المدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى‪� )2013-2977(/3-2 :‬سجل عام‬ ‫تاريخ الحكم‪2013/6/24 :‬‬ ‫طالب التبلغ وعنوانه‪ :‬عاطف خلف محمد ملكاوي‬ ‫اربد ‪� /‬شارع حكما محالت عاطف ملكاوي لزينة ال�سيارات‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬منيب محمود محمد فريحات‬ ‫المطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫فادي حاب�س �سالم الدردي�سي‬ ‫عمان ‪ /‬ا�شارة خريبة ال�سوق �شارع محمد عقله الهنانده بالقرب من‬ ‫بقالة الرائد‬ ‫خال�صة الحكم‪ :‬تقرر المحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫بالن�سبة لل�شق الجزائي وعمال باحكام ال�م��ادة ‪ 177‬من اال�صول‬ ‫الجزائية ادانة الم�شتكى عليه بجرم اعطاء �شيك ال يقابله ر�صيد‬ ‫خالفا الحكام المادة ‪ 421‬من قانون العقوبات مكرر اربع مرات وعمال‬ ‫باحكام ذات المادة الحكم عليه بالحب�س لمدة �سنة واحدة والر�سوم‬ ‫والغرامة مائة دينار والر�سوم عن كل �شيك‪.‬‬ ‫وعمال بالمادة ‪ 72‬من قانون العقوبات تنفيذ احدى العقوبات وهي‬ ‫الحب�س �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫بالن�سبة لل�شق االدع��اء بالحق ال�شخ�صي وحيث ان المادة ‪ 278‬من‬ ‫قانون التجارة قد اج��ازت للمدعي بالحق ال�شخ�صي ان يطلب من‬ ‫المحكمة الجزائية الحكم له بمبلغ م�ساو لقيمة ال�شيك‪ ،‬وحيث ثبت‬ ‫ارتكاب الم�شكتى عليه المدعى عليه بالحق ال�شخ�صي للجرم الم�سند‬ ‫اليه وحيث ان االدعاء بالحق ال�شخ�صي يدور وجودا وعدما مع ال�شق‬ ‫الجزائي وثبت من خالل البينات المقدمة بهذه الق�ضية التي لم يرد‬ ‫عك�سها او ما يناق�ضها ان�شغال ذمة الم�شتكى عليه المدعى عليه بالحق‬ ‫ال�شخ�صي بقيمة االدعاء بالحق ال�شخ�صي لذا تقرر المحكمة عمال‬ ‫باحكام المواد ‪ 278‬و‪ 263‬من قانون التجارة والمادة ‪ 46‬من قانون‬ ‫نقابة المحامين الحكم بالزام الم�شتكى عليه المدعى عليه بالحق‬ ‫ال�شخ�صي بقيمة االدعاء بالحق ال�شخ�صي والبالغة (‪ 2000‬ودينار)‬ ‫وت�ضمينه الر�سوم والم�صاريف ومبلغ (‪ )100‬دينار اتعاب محاماة‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ عر�ض كل �شيك على البنك الم�سحوب‬ ‫عليه للوفاء وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا غيابيا عن ال�شق الجزائي قابال لالعترا�ض وبمثابة الوجاهي‬ ‫عن ال�شق المدني قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب الجاللة الها�شمية الملك عبداهلل الثاني ابن الح�سين المعظم‬ ‫حفظه اهلل ورعاه بتاريخ ‪.2013/6/24‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫رقــــــم الدعــــوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013/2395(11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم المحكوم عليه‪/‬المدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬زكريا جودت محمد الزيتي‬ ‫‪� -2‬سامر محمد �ضيف اهلل الكاللده‬

‫ع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪ /‬ال�ج��وي��دة ن��ادي ال��رم��اي��ة قرب‬ ‫جمعية دورا الخليل منزل رقم ‪ 5‬ب‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪7-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫محل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫ال�م�ح�ك��وم ب ��ه‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 250 :‬دي �ن��ار وال��ر� �س��وم‬ ‫والم�صاريف واتعاب المحاماة �إن وجدت والفائدة‬ ‫�إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة أ�ي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الأخ�ط��ار إ�ل��ى المحكوم له الدائن‪:‬‬ ‫�شركة احمد المحمود و�شريكه تحت الت�صفية‬ ‫وكيله المحامي ر�سالن القهيوي المبلغ المبين اعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت هذه المدة ولم ت�ؤد الدين المذكور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫ً‬ ‫قانونا‬ ‫بمبا�شرة المعامالت التنفيذية ال�لازم��ة‬ ‫بحقك‬

‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬ ‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/1759:‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪� :‬شركة عبد االله‬ ‫ابو دياك وحممد اخلالدي‬ ‫عنوانه ‪ :‬الزرقاء – اربد �شارع فوعرا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيكات عدد ‪2‬‬ ‫تاريخه ‪ 6/24 :‬و ‪2012/7/24‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬اربد‬ ‫امل �ح �ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 538 :‬دي �ن��ار وال��ر� �س��وم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫ي�ج��ب عليك ان ت � ��ؤدي خ�ل�ال �سبعة اي ��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار اىل امل�ح�ك��وم له‬ ‫الدائن �شركة طه ن�شوان وكيلها املحامي زياد‬ ‫امل�ق�ب��ل املبلغ امل�ب�ين اع�ل�اه واذا انق�ضت هذه‬ ‫املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او تعر�ض الت�سوية‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ��س�ت�ق��وم دائ� ��رة ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب�ب��ا��ش��رة‬ ‫املعامالت التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2013-2480(/1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي‪ :‬ايهاب جمعة ربيع ال�سيوف‬ ‫ا�سم المدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬غزالن ح�سن محمد الظاهر‬ ‫‪ -2‬ح�سام جهاد تركي احمد‬

‫رقــــــم الدعــــوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013/2448(11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم المحكوم عليه‪/‬المدين‪:‬‬ ‫عادل علي �سليم علقم‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية الحاج ح�سن قرب م�سجد‬ ‫ال�ضاحية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪4-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫محل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫ال�م�ح�ك��وم ب ��ه‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 170 :‬دي �ن��ار وال��ر� �س��وم‬ ‫والم�صاريف واتعاب المحاماة �إن وجدت والفائدة‬ ‫�إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الأخ�ط��ار �إل��ى المحكوم له الدائن‪:‬‬ ‫�شركة اح�م��د مو�سى المحمود و�شريكه وكيله‬ ‫المحامي ر�سالن القهيوي المبلغ المبين اعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت هذه المدة ولم ت�ؤد الدين المذكور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫ً‬ ‫قانونا‬ ‫بمبا�شرة المعامالت التنفيذية ال�لازم��ة‬ ‫بحقك‬

‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني‬ ‫�صادرعن دائرة تنفيذ بني عبيد‬

‫بالق�ضية التنفيذية رقم ‪2013 /639‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/3:‬‬ ‫امل �ت �ك��ون��ة ب�ي�ن امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ :‬ع �ب��د اهلل حم �م��ود غ�ن��ام‬ ‫ال�صبيحي ‪ /‬وكيله املحامي زياد املقبل‬ ‫املحكوم عليهم ‪ -1 :‬علي يو�سف احمد ال�شياب و�آخرون‬ ‫يعلن للعموم ب��أن��ه م�ط��روح للبيع ب��امل��زاد العلني وعن‬ ‫طريق هذه الدائرة كامل قطعة االر�ض رقم ‪228‬حو�ض‬ ‫رقم ‪� 10‬سلمان ال�شمايل من ارا�ضي بلدة ال�صريح قطعة‬ ‫االر���ض من نوع امللك وم�ساحتها‪ 818,120‬مرتا مربعا‬ ‫تقع �ضمن حدود بلدية اربد الكربى ‪ /‬منطقة ال�صريح‬ ‫وهي م�صنفة معار�ض جتاريه ‪ ,‬تقع يف اجلهة ال�شمالية‬ ‫ال�شرقية لبلدة ال�صريح على �شارع البرتاء واىل ال�شرق‬ ‫م��ن ا� �ش��ارة ال�صريح وع�ل��ى بعد ح��وايل ‪ 100‬م�ترا من‬ ‫القطعة منتظمة ال�شكل على هيئة م�ستطيل تتطاول‬ ‫من اجلنوب اىل ال�شمال وهي ذات طبيعة طوبوغرافية‬ ‫م���س�ت��وي��ة ‪,‬ت��رب �ت �ه��ا ح �م��راء � �ص��احل��ة ل �ل��زراع��ة وال �ب �ن��اء‬ ‫وحم��اط��ة ب��االب �ن �ي��ة ال���س�ك�ن�ي��ة م��ن ج�م�ي��ع االجت��اه��ات‬ ‫وتتوفر لها كافة اخلدمات وت�ستفيد القطعة من ذات‬ ‫اخلدمات القطعة �سليخ خالية من اية ابنية او ا�شجار‬ ‫او ان���ش��اءات ‪ ,‬يقع على ط��ول واجهتها ال�شمالية �شارع‬ ‫تنظيمي بعر�ض ‪ 20‬مرتا مفتوح ومعبد جزء منه يتفرع‬ ‫من �شارع ال�ب�تراء عر�ض ‪ 40‬م�ترا وه��و مفتوح ومعبد‬ ‫ج��زء م�ن��ه ق��در اخل�ب�ير قيمة امل�ت�ر امل��رب��ع ال��واح��د من‬ ‫قطعة االر���ض مو�ضوع ه��ذه الدعوى مببلغ ‪ 100‬دينار‬ ‫وعليه تكون قيمة قطعة االر���ض ‪ 818,12‬م�ترا مربعا‬ ‫*‪ 100‬دي�ن��ار ي�ساوي ‪ 81812‬دي�ن��ار‪ .‬وق��د احيلت قطعة‬ ‫االر���ض احالة م�ؤقتة على امل��زاود عبداهلل حممود غنام‬ ‫ال�صبيحي لقاء البدل الذي دفعه والبالغ ‪ 82312‬دينار‬ ‫فعلى م��ن يرغب ب��امل��زاي��ده احل�ضور اىل دائ��رة تنفيذ‬ ‫حمكمة بني عبيد خ�لال ‪ 15‬يوما م��ن ت��اري��خ ن�شرهذا‬ ‫االع �ل�ان م�صطحبا م�ع��ه ال�ت� أ�م�ي�ن��ات ال�ق��اون�ي��ة ب��واق��ع‬ ‫‪ %10‬من القيمة املقدرة علما بان اجور الن�شر والداللة‬ ‫والطوابع تعود على املزاود االخري ‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة بني عبيد‬

‫رقــــــم الدعــــوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013/2387(11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم المحكوم عليه‪/‬المدين‪:‬‬ ‫فايز محمد م�سلم الخطاب‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬خريبة ال�سوق بجانب ابو زغله‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫محل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫ال�م�ح�ك��وم ب ��ه‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 500 :‬دي �ن��ار وال��ر� �س��وم‬ ‫والم�صاريف اتعاب المحاماة �إن وجدت والفائدة‬ ‫�إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا ا ألخ�ط��ار �إل��ى المحكوم له الدائن‪:‬‬ ‫�شركة احمد المحمود و�شريكه تحت الت�صفية‬ ‫وكيله المحامي ر�سالن القهيوي المبلغ المبين اعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت هذه المدة ولم ت�ؤد الدين المذكور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫ً‬ ‫قانونا‬ ‫بمبا�شرة المعامالت التنفيذية ال�لازم��ة‬ ‫بحقك‬

‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقــــــم الدعــــوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013/2527(11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم المحكوم عليه‪/‬المدين‪:‬‬ ‫‪� -1‬سند حمد عي�سى الفقراء‬ ‫‪ -2‬ا�سماعيل حمد عي�سى الفقراء‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة ق��رب بنك اال�سكان‬ ‫عمارة الحديد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪3-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫محل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫ال�م�ح�ك��وم ب ��ه‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 232 :‬دي �ن��ار وال��ر� �س��وم‬ ‫والم�صاريف واتعاب المحاماة �إن وجدت والفائدة‬ ‫�إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا ا ألخ�ط��ار �إل��ى المحكوم له الدائن‪:‬‬ ‫�شركة احمد المحمود و�شريكه تحت الت�صفية‬ ‫وكيله المحامي ر�سالن القهيوي المبلغ المبين اعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت هذه المدة ولم ت�ؤد الدين المذكور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫ً‬ ‫قانونا‬ ‫بمبا�شرة المعامالت التنفيذية ال�لازم��ة‬ ‫بحقك‬

‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬


‫اع�ل�ان���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ات‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة �صلح اجلفر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/43 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫انور حمد عبداهلل الدبايبه‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح اجلفر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/36 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬اجلفر ‪ -‬القاعدة الع�سكرية‬ ‫رق��م االع �ل�ام ‪ /‬ال���س�ن��د ال�ت�ن�ف�ي��ذي‪5193 :‬‬ ‫و‪17756‬‬ ‫تاريخه‪2011/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬سند‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 700 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪� :‬شاهر �شحادة احمد الطبريي‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا ان�ق���ض��ت ه ��ذه امل ��دة ومل ت � ��ؤد ال��دي��ن‬ ‫امل ��ذك ��ور �أو ت�ع��ر���ض ال�ت���س��وي��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة‪،‬‬ ‫�ستقوم دائ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ‪ /‬اجلفر‬ ‫منال االمامي‬

‫ح�سن عبدالكرمي �صالح املفلح‬

‫رقم ع�سكري ‪304359‬‬ ‫وعنوانه‪ :‬القوات امل�سلحة االردنية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2112 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬سند‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬ش��اه��ر ��ش�ح��ادة‬ ‫احمد الطبريي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ‪ /‬اجلفر‬ ‫منال االمامي‬

‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح اجلفر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/41 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد امني حممود اخل�شان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح اجلفر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/46 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫معاذ جميل ح�سن ر�ضوان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح اجلفر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/44 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫يزن ح�سني احمد العلي‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح اجلفر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/42 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رائد حممد يو�سف عبابنه‬

‫‪13‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (حياة الب�ستان ال�صحية) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )169314‬با�سم (غ�سان خليل طعمة خليفات) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم‬ ‫(عي�سى �سامر �سامل الرب�ضي) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪16926 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬ش��اه��ر ��ش�ح��ادة‬ ‫احمد الطبريي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ‪ /‬اجلفر‬ ‫منال االمامي‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1922 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬سند‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 700 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬ش��اه��ر ��ش�ح��ادة‬ ‫احمد الطبريي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ‪ /‬اجلفر‬ ‫منال االمامي‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪16754 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 750 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬ش��اه��ر ��ش�ح��ادة‬ ‫احمد الطبريي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ‪ /‬اجلفر‬ ‫منال االمامي‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول االقامة‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪5162/5173/17761‬‬ ‫تاريخه‪2011/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 872 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬ش��اه��ر ��ش�ح��ادة‬ ‫احمد الطبريي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ‪ /‬اجلفر‬ ‫منال االمامي‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للم�ست�أنف �ضده‬ ‫حمكمة ا�ستئناف عمان‬ ‫رق ��م ال ��دع ��وى ‪-11591( / 7-45‬‬ ‫‪� )2013‬سجل عام‬ ‫الهيئة القا�ضي‪ :‬هيئة فار�س الداود‬ ‫(حقوق)‬ ‫ا��س��م امل���س�ت� أ�ن��ف ��ض��ده�م��ا‪�-1 :‬سعيد‬ ‫حممد �سعيد العب�سي‬ ‫ع �م��ان ‪ -‬ال�ق��وي���س�م��ة خ�ل��ف حديقة‬ ‫امللكة رانيا‬ ‫‪-2‬وليد �سعيد حممود الدمنهوري‬ ‫عمان ‪� -‬ضاحية احل��اج ح�سن �شارع‬ ‫الفخار خلف البنك العربي‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االرب� �ع ��اء‬ ‫املوافق ‪ 2013/10/9‬ال�ساعة التا�سعة‬ ‫�صباحاً للنظر يف اال�ستئناف املقدم‬ ‫من امل�ست�أنف عامر حممد �سليمان‬ ‫ابو فايد‬ ‫ويف ح��ال تخلفك ع��ن احل���ض��ور ت�سري‬ ‫عليك االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫ا�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ الزرقاء‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ )2012-25( /11-10‬ب ‪ -‬ب‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫(‪� )2013-3406‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح اجلفر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/45 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح اجلفر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/35 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح اجلفر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013/31 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح اجلفر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/47 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬اجلفر ‪ -‬القاعدة الع�سكرية ‪-‬‬ ‫رقم ع�سكري ‪5804‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪16814 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬سند‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 750 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬ش��اه��ر ��ش�ح��ادة‬ ‫احمد الطبريي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ‪ /‬اجلفر‬ ‫منال االمامي‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪15753 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬سند‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 390 :‬دينارا والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬ش��اه��ر ��ش�ح��ادة‬ ‫احمد الطبريي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ‪ /‬اجلفر‬ ‫منال االمامي‬

‫وعنوانه‪ :‬القوات امل�سلحة االردنية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1874 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬سند‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 502 :‬دينارا والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬ش��اه��ر ��ش�ح��ادة‬ ‫احمد الطبريي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ‪ /‬اجلفر‬ ‫منال االمامي‬

‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ الئحة دعوى خا�صة‬ ‫بالدعاوى التابعة لتبادل اللوائح‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-9988( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جر�ش‬

‫رقم الدعوى‪� )2013- 209 ( / 2-1‬سجل‬ ‫عام‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ن�صري عي�سى ن�صار زيدان‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ت�ب�ل�ي��غ وك �ي �ل��ه امل�ح��ام��ي‬ ‫ حم �م��ود ال�ن�ع�ي�م��ات ‪� � -‬ش��ارع امل�ل�ك��ة ران�ي��ا‬‫العبداهلل ‪ -‬جممع ابو لنب ‪329‬ط‪1‬م‪105‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممود عبداحلميد حممد‬ ‫النعيمات‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫زياد ن�صري عي�سى زيدان‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ال� � ��دوار ال �� �س��اب��ع ‪� � -‬ش��ارع ��س�ل�م��ان‬ ‫النجداوي ‪ -‬بالقرب من ال�شركة االردنية‬ ‫لالت�صاالت اورجن بعد اال�شارة ال�ضوئية ‪-‬‬ ‫بناية رقم ‪ 27‬ط‪2‬‬ ‫مو�ضوع الدعى‪ :‬بيع‬ ‫االواق املطلوب تبليغها‪ :‬تبليغ بالن�شر عليك‬ ‫مراجعة قلم ادارة الدعوى ال�ستالم الئحة‬ ‫الدعوى ومرفقاتها‬

‫خالد احمد خالد ربيع‬

‫ا�سماء ا�سماعيل حممود البياري‬

‫حممد يو�سف ح�سن بيادرة‬

‫حممد خ�ير يو�سف توفيق بني‬ ‫عي�سى‬

‫وع� �ن ��وان ��ه‪ :‬ال� ��زرق� ��اء ‪ /‬جم �ه��ول حمل‬ ‫االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪-146( :‬‬ ‫‪)2010‬‬ ‫تاريخه‪2010/10/31 :‬‬ ‫حم��ل � �ص��دوره ‪ :‬تنفيذ ب��داي��ة حقوق‬ ‫الزرقاء‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 10883.430 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪�� :‬ش��رك��ة الن�سيم‬ ‫لل�صناعات الغذائية ذ‪.‬م‪.‬م املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ الزرقاء‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬م��ارك��ا ال�شمالية ‪/‬‬ ‫بجانب بقالة اليازوري‬ ‫االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 2350 :‬دي �ن��ار‬ ‫وال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب املحاماة‬ ‫والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬رعد خالد �صالح‬ ‫�سماحه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ الزرقاء‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪16721 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬ش��اه��ر ��ش�ح��ادة‬ ‫احمد الطبريي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ‪ /‬اجلفر‬ ‫منال االمامي‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪11040 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬ش��اه��ر ��ش�ح��ادة‬ ‫احمد الطبريي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ‪ /‬اجلفر‬ ‫منال االمامي‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق املوقر‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امين �سليم خليف ال�شوره‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 2434 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 10447 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 2506 ( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬فاتن حممد عبداهلل‬ ‫ابو اجلمال‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حممد عبدالرحمن جمعه ابو فار�س‬

‫ال� �ع� �ن ��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬امل �ق��اب �ل�ين ‪� � -‬ش��ارع‬ ‫حممد ال��درة ‪ -‬ق��رب مدر�سة احل�سينية‬ ‫اال�سا�سية للبنني ‪ -‬عمارة رقم ‪ - 80‬طابق‬ ‫الت�سوية‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب�ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/10/9‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احل��ق ال �ع��ام وم�شتكي مهند ع�م��ر فايز‬ ‫ال�سقا‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2013- 60 ( / 1-8‬سجل عام‬

‫‪ -1‬عائ�شة حممد �سلمان احريد‬ ‫‪��-2‬س��امل حممد �سلمان ال�شوبكي‬ ‫‪�-3‬صالح حممد �سلمان ال�شوابكه‬ ‫‪-4‬نعيم حممد ال�سلمان ابو حريد‬

‫��س�ح��اب ‪ /‬خ���ش��اف�ي��ة ال���ش��واب�ك��ة ‪ -‬بجانب‬ ‫م�سجد خ�شافية ال�شوابكة‬

‫‪-5‬حممود حممد �سلمان فالح‬

‫املوقر‪ /‬ام احلريان مقابل حمددة العمل‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االث �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/28‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬خديجة حممد �سلمان ال�شوابكه‬ ‫و‪.‬م علي قطي�شات وحممد �شبانة‬ ‫ف � ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ي ��زن ��س�م�ير حممد‬ ‫الرطوط‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سناء عمر خلف م�ساملة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ع �م��ان اجل ��وي ��دة ا� �س �ك��ان امل��ال�ي��ة‬ ‫والزراعة‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم اخلمي�س امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/24‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ن�ضال عمران �صادق ال�شريف‬ ‫ف � ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل عمان �شارع البحرتي عمارة‬ ‫‪ 26‬ب ط‪1‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم اخلمي�س امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/10‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬علي نزار �سعد ها�شم املو�سوي‬ ‫ف � ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫حممود عبداملعطي بدر خرمه‬

‫زيد كمال عي�سى قطي�شات‬

‫احمد مو�سى عي�سى عبا�سي‬

‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 12886( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬فتون علي احمد بدران‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫عبدالرحمن عبداحلي الزعبي‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬العبديل بالقرب من مكتب‬ ‫ال �ف �ي �ح��اء ل�ل���س�ف��ر جم �م��ع ب��ا� �ص��ات ال�ع�ب��ديل‬ ‫القدمي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب � � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/10/23‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م أ�ع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل ��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬سامر حممود حممد عوده‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (وقت اللياقة) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )116218‬با�سم (يو�سف حممد عيد �شحاده) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (مو�سى عبدالكرمي فيا�ض‬ ‫ابو حيدر) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫احمد �سامل عبد ربه الطراونة‬

‫عدنان با�سم عدنان �سلعو�س‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني مقابل‬ ‫خمفر احل�سني حمل ازهار احل�سني‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 420 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عماد عبدالعزيز‬ ‫ي��و� �س��ف ن��وف��ل وك �ي �ل��ه امل �ح��ام��ي ع��ام��ر‬ ‫الزبيدي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح اجلفر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/32 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/10/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫امين يحى غامن دراغمة‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1164 ( / 1-22‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عماد طه فالح �شهاب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ختام عقله حممد ابو ملحم‬

‫ج��ر���ش ‪ /‬ال�ك�ت��ه ‪ /‬و��س��ط ال�ب�ل��د ‪ /‬بجانب‬ ‫الربيد‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم ال�ث�لاث��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/10/29‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م أ�ع�ل�اه وال�ت��ي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬فهمي حممد عبد احلميد جملي‬ ‫وح �� �س��ن حم �م��د ع�ب��داحل�م�ي��د ال��روا� �ش��دة‬ ‫وكيلها املحامي احمد جملي‬ ‫ف � ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫األندية األردنية تواجه شبح اإلفالس‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ت�ب�ق��ى م�شكلة امل���ش��اك��ل ال �ت��ي ت � ��ؤرق ا ألن��دي��ة‬ ‫الأردنية لكرة القدم هي املال‪ ،‬والكيفية املمكن من‬ ‫خاللها احل�صول عليه‪ ،‬بهدف ال�ق��درة على دفع‬ ‫امل�ستحقات املالية املرتتبة لالعبني وهم الأهم يف‬ ‫معادلة كرة القدم‪.‬‬ ‫ومبا �أن االح�تراف داه��م الكرة الأردنية دون‬ ‫�سابق �إن��ذار و�أج�بره على التقيد بتعليماته حتى‬ ‫يحق له امل�شاركة اخلارجية وا�ست�ضافة البطوالت‪،‬‬ ‫ف ��إن امل�لاح��ظ �أن "ال�سواد الأعظم" م��ن الفرق‬ ‫مهددة ماليا وهناك فقر �شديد يف خزائنها‪ ،‬حتى‬ ‫�أن البع�ض منها ال ي�ستطيع دفع ما ي�ستحق عليه‪،‬‬ ‫ول�ه��ذا جت��د ال�شكاوى م��ن قبل �أ�صحاب احل��ق يف‬ ‫م�شهد متكرر‪.‬‬ ‫ه�ن��اك إ�ق ��رار م��ن �أ��ص�ح��اب االخت�صا�ص ب��أن‬ ‫ك �ث�يرا م��ن ا ألن ��دي ��ة مل ت���ص��ل ب�ع��د �إىل ال��درج��ة‬ ‫االح�ت�راف� �ي ��ة امل �ط �ل��وب��ة‪ ،‬وه� ��ي غ�ي�ر ق � ��ادرة على‬ ‫تطبيقه بال�شكل الأمثل ب�سبب "العقليات" التي‬ ‫تدير الفرق‪ ،‬وبعدها احلقيقي عن ما هو مطلوب‬ ‫منها يف الفرتة احلالية‪.‬‬ ‫ال يف�صل منتخب "الن�شامى" عن الو�صول‬ ‫�إىل ك�أ�س العامل �سوى جولتني فقط مع خام�س‬ ‫�أمريكا اجلنوبية‪ ،‬ومع هذا يجد احتاد الكرة نف�سه‬ ‫م�ضطرا �إىل البحث ع��ن م ��وارد مالية حقيقية‬ ‫ت�غ�ط��ي ت�ك��ال�ي��ف رح �ل��ة ا إلع � ��داد ك��ام�ل��ة مب��ا فيها‬ ‫لقاء الإي��اب أ�م��ام خام�س امريكا اجلنوبية‪ ،‬ف��إذا‬

‫كان منتتخب الوطن يعاين االمرين فماذا ع�سى‬ ‫للأندية �أن تفعل؟!‬ ‫قليل من الأندية جتد دعما مقبوال من بع�ض‬ ‫ال�شركات نظرا لل�شهرة واجلماهريية التي تتمتع‬ ‫بها‪ ،‬والبقية ي�صرخون ويبحثون عن منفذ فهناك‬ ‫�أندية مل تدفع لالعبيها روات��ب منذ �شهرين يف‬ ‫واق �ع��ة خ�ط�يرة ت�ه��دد ال �ك��رة الأردن �ي��ة ب�شكل ع��ام‬ ‫والأندية ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫م��ا ت��واج�ه��ه ا ألن��دي��ة م��ن حت��دي��ات م��رده �إىل‬ ‫زي ��ادة ا ألع �ب��اء امل��ال�ي��ة نتيجة ف��ات��ورة االح�ت�راف‬ ‫القا�سية‪ ،‬وقلة املوارد املالية التي تدخل �صناديقهم‬ ‫املالية وهذا ما يولد عجزا كبريا وي�ضع الكرة يف‬ ‫ملعب الإدارات والطريقة التي متكنهم البحث‬ ‫عن حلول منطقية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن جلان الت�سويق‬ ‫املخت�صة يف الأندية "من�سية" و�إذا كانت موجودة‬ ‫ف�إنها ال تعمل بفعالية‪.‬‬ ‫وبعيدا عن الإ�شكاليات ال�سابقة ف�إن املناف�سة‬ ‫على ا ألل�ق��اب املحلية يحتاج �إىل العبني وه��ذا ما‬ ‫تفعله ا ألن��دي��ة ال�ت��ي ت�ستقطب جن��وم��ا حمليني‬ ‫وخارجيني ب�أ�سعار متفاوتة وت�ضغط على نف�سها‬ ‫من �أجل ذلك وهذا ما يزيد من ديونها‪.‬‬ ‫الأه ��م �أن ن��ادي��ا مثل ال��وح��دات �أو الفي�صلي‬ ‫يحتاج �أك�ث�ر م��ن ن�صف مليون دي�ن��ار �سنويا من‬ ‫م�صروفات على فريقه‪ ،‬ويف النهاية ينتظر مكاف�أة‬ ‫بطل ال ��دوري وال�ت��ي ال تتعدى "‪ "80‬أ�ل��ف دينار‬ ‫وه ��ذا م��ا ي���ض��ع اك�ث�ر م��ن ع�لام��ة ا��س�ت�ف�ه��ام على‬ ‫مكاف�آت احتاد الكرة ويغيب احلافز لدى الأندية‪.‬‬

‫لجنة املسابقات تناقش خيارات‬ ‫استكمال مباريات بطوالت املحرتفني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ددت جل�ن��ة امل���س��اب�ق��ات ب��احت��اد ك��رة ال�ق��دم‬ ‫ال �ي��وم االح ��د ل�ع�ق��د جل�ستها ب��رئ��ا��س��ة ال��دك�ت��ور‬ ‫ف��اي��ز اب� ��و ع��ري �� �ض��ة وب �ح �ي��ث ت�خ���ص����ص ل�ب�ح��ث‬ ‫كافة اخل�ي��ارات املتاحة والتي تهدف ال�ستكمال‬ ‫م �ب��اري��ات دوري امل�ن��ا��ص�ير ل�ل�م�ح�ترف�ين وك��ا���س‬ ‫االردن –املنا�صري‪ -‬ملو�سم ‪ 2014-2013‬وذل��ك‬ ‫ب�ع��دم��ا ق��دم اجل �ه��از ال�ف�ن��ي للمنتخب ال��وط�ن��ي‬ ‫برنامج �إعداده‪.‬‬

‫و�أعلن عو�ض ال�شعيبات االمني العام امل�ساعد‬ ‫ل �� �ش ��ؤون االن��دي��ة �أن دائ� ��رة امل���س��اب�ق��ات و��ض�ع��ت‬ ‫العديد من اخليارات امام جلنة امل�سابقات بهدف‬ ‫م�ساعدتها التخاذ القرار املنا�سب‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫مرحلة الذهاب من دوري املنا�صري �سوف تنتهي‬ ‫ي��وم ‪ 18‬ك��ان��ون االول ال �ق��ادم بينما �سيتم ط��رح‬ ‫العديد من اخل�ي��ارات ال�ستمكال مباريات كا�س‬ ‫االردن –املنا�صري‪ -‬خا�صة بالن�سبة للدور املقبل‬ ‫ال��ذي ي�شارك فيه فرق اندية الدرجة اوىل من‬ ‫املحرتفني‪.‬‬

‫املنتخب األوملبي يبدأ تدريباته اليوم‬ ‫تأهبا للقاء لبنان الودي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ست�أنف املنتخب الوطني االومل�ب��ي تدريباته‬ ‫اعتبارا من اليوم االح��د وذل��ك ا�ستعدادا خلو�ض‬ ‫امل� �ب ��اراة ال ��ودي ��ة ال �ت��ي � �س��وف جت�م�ع��ه م��ع ن�ظ�يره‬ ‫اللبناين ي��وم (‪ )11‬اجل ��اري فيما يخو�ض اي�ضا‬ ‫م�ب��ارات�ين ام��ام ن�ظ�يره اليمني ي��وم��ي ‪17‬و‪ 19‬من‬ ‫ال�شهر املقبل يف عمان‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي التجمع يف �إط ��ار التح�ضريات �ضمن‬ ‫ا�ستعدادات املنتخب للت�صفيات الأوملبية التي تقام‬ ‫خالل �شهر متوز من العام املقبل‪.‬‬ ‫ووج � ��ه اجل� �ه ��از ال �ف �ن��ي ل�ل�م�ن�ت�خ��ب االومل �ب��ي‬ ‫الدعوة لــ(‪ )24‬العبا ال�ستئناف التدريبات وهم‪:‬‬ ‫رجائي عايد وفرا�س �شلباية ومنذر رجا وحممد‬ ‫أ�ب� ��و ن �ب �ه��ان و� �س �م�ير رج ��ا و� �ص��ال��ح رات� ��ب ول�ي��ث‬ ‫ب�شتاوي واحمد �سريوة وبالل قويدر (الوحدات)‬ ‫ومهند خري اهلل وعامر �أب��و ه�ضيب وعمر خليل‬ ‫وع�م��ر م�ن��ا��ص��رة (اجل ��زي ��رة) ع�ل��ي ي��ا��س��ر ور��ش�ي��د‬ ‫رف �ي��د (ال�ب�ق�ع��ة) ون ��ور ال��دي��ن ب�ن��ي ع�ط�ي��ة وب��راء‬ ‫م��رع��ي ويو�سف رائ��د (الفي�صلي) وف��ادي عو�ض‬ ‫(اجل �ل �ي��ل) واح �م��د ال�ع�ي���س��اوي (� �ش �ب��اب الأردن)‬ ‫وحم� �م ��ود م��ر� �ض��ي (احت� � ��اد ال � ��زرق � ��اء) وحم �م��د‬ ‫تكروري (املن�شية) ويزن ثلجي (�شباب احل�سني)‬ ‫واح�سان حداد (العربي)‪.‬‬ ‫وي�ضم اجلهاز الفني للمنتخب املدير الفني‬ ‫ج �م��ال اب ��و ع��اب��د وامل � ��درب ال �ع��ام اجم ��د ال�ط��اه��ر‬ ‫ومدرب احلرا�س �سمري رحال واملدير االداري ماهر‬ ‫طعمة والطبيب عادل �سكريجي واملعالج يا�سر خري‬ ‫اهلل وم�س�ؤول اللوازم ه�شام بالونة‪.‬‬

‫و�أع�ل��ن الكابنت جمال اب��و عابد امل��دي��ر الفني‬ ‫للمنتخب االوملبي ان برنامج اعداد املنتخب ي�سري‬ ‫وف�ق��ا للخطة ال�ت��ي ك��ان��ت و��ض�ع�ه��ا اجل �ه��از الفني‬ ‫وحظيت بكل الدعم من جمل�س الهيئة التنفيذية‬ ‫ل�لاحت��اد وان ال�ه��دف ه��و ال��و��ص��ول مب�ستوى اداء‬ ‫املنتخب ب�صورة فردية وجماعية العلى م�ستوى‬ ‫قبل خو�ض الت�صفيات االوملبية واع��داد جيل جيد‬ ‫م��ن ال�لاع �ب�ين ي���ض�م��ن ت��وا� �ص��ل اجن � ��ازات ال �ك��رة‬ ‫االردنية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الكابنت اب��و عابد ال��ذي ك��ان يتحدث‬ ‫للموقع الر�سمي ل�لاحت��اد "ن�سعى مل�شاركة كافة‬ ‫الالعبني يف املباريات ال��ودي��ة املحلية واخلارجية‬ ‫ون�ح��ن ن��در���س ك��اف��ة اخل �ي��ارات م��ن خ�لال جل�سات‬ ‫العمل امل�ستمرة ال�ت��ي يعقدها اجل�ه��از الفني من‬ ‫خالل متابعته لكافة الالعبني مع انديتهم وبكافة‬ ‫البطوالت"‪.‬‬ ‫وت�سلم احت��اد ك��رة ال�ق��دم قائمة با�سماء بعثة‬ ‫املنتخب اللبناين والتي ينتظر ان ت�صل اىل عمان‬ ‫ي��وم (‪ )9‬اجل ��اري وت���ض��م ك�لا م��ن‪ :‬امل��دي��ر الفني‬ ‫اي�ف��ان فيتانوفيت�ش‪ ،‬امل��درب حممد دي��اب وم��درب‬ ‫احل��را���س ا�شرف حمجوب واالداري ح�سن �شغري‬ ‫واملعالج علي الزين وم�س�ؤول اللوازم �شفيق فار�س‬ ‫والالعبني علي ا�سماعيل وعبا�س عو�ض واحمد‬ ‫دي��اب وحمزة علي ومهدي قبي�سي وجعفر عي�سى‬ ‫وخ���ض��ر ح�ل�اق وج� ��واد ق���ص�ير وحم �م��ود �سبليني‬ ‫وح���س��ن احل ��اج وج ��اد � �ش��وم��ان وحم �م��د ال�سباعي‬ ‫وحممد مق�صود وم�صطفى كمال وقا�سم ع��وايل‬ ‫وبالل جندي وحمجمد ع�سكر وحممد مرقباوي‬ ‫وكيفورك كريم�شيان وحممد �سعد‪.‬‬

‫االتحاد الدولي يفرض غرامة مالية‬ ‫جديدة على النشامى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫فر�ض االحت��اد ال��دويل لكرة القدم ومن خالل‬ ‫اللجنة ال�ت��أدي�ب�ي��ة ع�ق��وب��ة ج��دي��دة ع�ل��ى احت ��اد ك��رة‬ ‫القدم وذل��ك على خلفية جت��اوزات اجلمهور خالل‬ ‫مباراة الذهاب من امللحق الآ�سيوي من الت�صفيات‬ ‫امل� ؤ�ه�ل��ة لنهائيات ك��أ���س ال�ع��امل –الربازيل ‪-2014‬‬ ‫والتي �أقيمت على �ستاد امللك عبداهلل يوم ال�ساد�س‬ ‫من �أيلول املا�ضي‪ .‬وبلغت قيمة الغرامة املالية ‪33‬‬ ‫الف فرنك �سوي�سري وبحيث ت�سدد قيمة الغرامة‬ ‫خ�ل�ال ‪ 30‬ي��وم��ا م��ن م��وع��د � �ص��دور ال �ق��رار وال��ذي‬ ‫اتخذته اللجنة الت�أديبية يوم ‪ 27‬من ال�شهر املا�ضي‬ ‫وت�سلمه احت ��اد ك��رة ال �ق��دم اخلمي�س امل��ا��ض��ي فيما‬ ‫ح��دد ك�ت��اب ال�ف�ي�ف��ا ع���ش��رة اي ��ام م��ن ت��اري��خ ال�ق��رار‬ ‫ليتقدم االحتاد الأردين باال�ستئناف على جانب من‬ ‫العقوبات ولي�س جميعها‪.‬‬ ‫والعقوبة هي الثانية على التوايل التي يتخذها‬ ‫الفيفا �ضد احتاد كرة القدم بعد الأوىل التي �شهدتها‬ ‫مباراة االردن و�سلطنة عمان باجلولة الأخ�يرة من‬ ‫الدور الرابع لت�صفيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫ورك ��زت اللجنة التاديبية ب�ق��راره��ا على امل��واد‬ ‫رقم ‪ 65‬و‪ 67‬و‪ 16‬من الئحة العقوبات وهي تتحدث‬ ‫ج�م�ي�ع�ه��ا ع ��ن � �س�لام��ة و�أم � ��ن امل�ل�اع ��ب ع �ل��ى وج��ه‬ ‫التحديد‪ ،‬ووج�ه��ت حت��ذي��را الحت��اد ك��رة ال�ق��دم من‬

‫ت�شديد العقوبات يف حال تكررت نف�س امل�شاكل والتي‬ ‫تتعلق ب�أمن و�سالمة املالعب‪.‬‬ ‫ورغم التحذيرات املتكررة التي �أ�صدرها احتاد‬ ‫كرة القدم قبل وخالل بدء مباراة الأردن و�أوزبك�ستان‬ ‫عرب الإذاعة الداخلية للمعلب والتي حتث اجلمهور‬ ‫على �أهمية عدم ا�ستخدام قلم الليزر باجتاه العبي‬ ‫الفريق املناف�س وان مثل هذا العمل ال ي�ؤذي الالعب‬ ‫املناف�س فح�سب بل ي ��ؤذي الكرة الأردن�ي��ة بالدرجة‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬ويهدد اقامة مباريات املنتخب الوطني‬ ‫على �أر� �ض��ه وب�ين ج�م�ه��وره اال ان اجل�ه��ات الأمنية‬ ‫�ضبطت عددا من املند�سني بني جمهورنا و�صادرت‬ ‫مثل هذا الأقالم‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه اك ��د خ�ل�ي��ل ال �� �س��امل ام�ي�ن ال���س��ر‬ ‫ال�ع��ام الحت��اد ك��رة ال�ق��دم �أن االحت��اد �سوف يبحث‬ ‫عن حلول جذرية ملثل هذه الق�ضية التي تتطلب‬ ‫ح��ر��ص��ا م��ن ق�ب��ل اجل �م �ه��ور ب��ال��درج��ة ا أل��س��ا��س�ي��ة‬ ‫وذل ��ك م��ن خ�ل�ال ع�ق��د اج�ت�م��اع��ات تن�سيقية مع‬ ‫الأج �ه��زة ا ألم�ن�ي��ة واجل�ه��ات ذات العالقة وبحيث‬ ‫ي�ت��م ال��و��ص��ول اىل ط��ري�ق��ة مثالية ي�ت��م تطبيقها‬ ‫خالل مباراة الأردن مع �سلطنة عمان بالت�صفيات‬ ‫الآ�سيوية والتي �ستقام يوم ‪ 15‬من ال�شهر اجلاري‬ ‫وذلك قبل ان ي�ست�ضيف الأردن مباراة الذهاب من‬ ‫امللحق العاملي للت�صفيات امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل‪.‬‬

‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫ا�ستبعد ثالثة العبني وا�ستعدى خم�سة جدداً‬

‫حسام حسن يعلن تشكيلة‬ ‫النشامى ملواجهة عمان‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫اخ� �ت ��ار ال �ك��اب�ت�ن ح �� �س��ام ح �� �س��ن ‪26‬‬ ‫الع�ب��ا �ضمن ت�شكيلة املنتخب الوطني‬ ‫التي ت�ستعد ملالقاة املنتخب العماين ‪15‬‬ ‫ت�شرين االول اجلاري يف اجلولة الثالثة‬ ‫م��ن الت�صفيات امل��ؤه�ل��ة لنهائيات ك�أ�س‬ ‫ا�سيا– ا�سرتاليا ‪.2015‬‬ ‫وحر�ص املدير الفني ح�سن احلفاظ‬ ‫على ال �ق��وام ال�ع��ام للت�شكيلة ال�ت��ي �سبق‬ ‫وان ظهر عليها املنتخب م��ؤخ��را خالل‬ ‫م �ب��ارات �ي��ه م ��ع اوزب �ك �� �س �ت��ان يف امل�ل�ح��ق‬ ‫اال� �س �ي��وي امل � ؤ�ه ��ل ل �ك ��أ���س ال �ع ��امل‪ ،‬لكنه‬ ‫اج��رى بع�ض التعديالت وفقا للظروف‬ ‫واملتغريات التي طر�أت حديثا‪ ،‬من خالل‬ ‫اخ� ��راج ب�ع����ض اال� �س �م��اء م � ؤ�ق �ت��ا وادخ ��ال‬ ‫عنا�صر جديدة‪.‬‬ ‫و�شهدت االختيارات احلالية‪ ،‬غياب‬ ‫ثالثة العبني ممن كانوا مثل املنتخب‬ ‫يف اخر ظهور له وال�سباب متفاوتة وهم‬ ‫حممد الدمريي (ال��وح��دات)‪ ،‬ان�س بني‬ ‫يا�سني (ال�ع��رب��ي)‪ ،‬ع��دي خ�ضر (�شباب‬ ‫االردن)‪ ،‬وباملقابل جرى ا�ستدعاء خم�سة‬ ‫العبني جدد هم كل من يو�سف الروا�شدة‬ ‫(اجل��زي��رة)‪ ،‬ع�لاء ال���ش�ق��ران (ال��رم�ث��ا)‪،‬‬ ‫ابراهيم دل��دوم (البقعة)‪ ،‬احمد اليا�س‬ ‫واحمد �سريوة (الوحدات)‪ ،‬لين�ضم هذا‬ ‫اخل�م��ا��س��ي اىل ‪ 21‬الع �ب��ا ح��اف�ظ��وا على‬ ‫مكانهم يف الت�شكيلة ه��م ع��ام��ر �شفيع‪،‬‬ ‫ل�ؤي العمايرة‪ ،‬احمد عبد ال�ستار‪ ،‬معتز‬ ‫يا�سني ‪ ،‬حممد م�صطفى‪ ،‬عدي زهران‪،‬‬ ‫اب��راه�ي��م ال��زواه��رة‪�� ،‬ش��ادي اب��و ه�شه�ش‪،‬‬ ‫�سعيد م��رج��ان‪ ،‬احمد �سمري‪ ،‬بهاء عبد‬ ‫ال��رح �م��ن‪ ،‬ع��دن��ان ع��دو���س‪ ،‬ح���س��ن عبد‬ ‫ال �ف �ت��اح‪ ،‬ع��ام��ر ذي� ��ب‪ ،‬ع ��دي ال���ص�ي�ف��ي‪،‬‬ ‫ع� �ب ��داهلل ذي � ��ب‪ ،‬حم �م��د خ�ي��ر‪ ،‬م���ص�ع��ب‬ ‫ال �ل �ح��ام‪ ،‬خ�ل�ي��ل ب �ن��ي ع �ط �ي��ة‪ ،‬م �ن��ذر اب��و‬ ‫عمارة‪ ،‬احمد هايل‪.‬‬ ‫وبا�شر املنتخب تدريباته م�ساء �أم�س‬ ‫ال�سبت عرب التجمع االول على �ستاد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين‪ ،‬وذلك متهيدا للدخول يف‬ ‫املرحلة االعدادية اخلا�صة ملواجهة عمان‬ ‫والتي يتخللها اي�ضا مباراة ودي��ة جتمع‬ ‫املنتخب بنظريه الكويتي عند ال�ساد�سة‬ ‫م�ساء التا�سع م��ن ال�شهر اجل ��اري على‬ ‫�ستاد امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫ويف ت�ع�ل�ي�ق��ه ع �ل��ى ال�ت���ش�ك�ي�ل��ة ال�ت��ي‬ ‫ي � أ�ت��ي اع�لان �ه��ا ب��ال �ت��زام��ن م��ع م�ب��اري��ات‬ ‫اال�سبوع الرابع ل��دوري «املنا�صري»‪ ،‬قال‬ ‫ال �ك��اب�تن ح���س��ن‪ :‬ح��اول �ن��ا ق ��در االم �ك��ان‬ ‫احلفاظ على ال�شكل العام للمنتخب على‬ ‫اعتبار حر�صنا على ابقاء ميزة التناغم‬ ‫والتجان�س حا�ضرة بني الالعبني الذين‬

‫عالء ال�شقران يرتدي قمي�ص املنتخب الوطني جمددا‬

‫ق ��دم ��وا ك �م �ج �م��وع��ة م �� �س �ت��وي��ات مم�ي��زة‬ ‫وخ�صو�صا يف املباريات االخرية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته تابع‪ :‬على الرغم‬ ‫م��ن ت��رك�ي��زن��ا ع�ل��ى ه��ذا امل �ب��د�أ �إال �أن�ن��ا‬ ‫ا�صطدمنا بواقع جعلنا ن�ضطر الجراء‬ ‫ب�ع����ض ال �ت �ع��دي�لات ال �ت��ي ��ش�م�ل��ت ع��دم‬ ‫اال� �س �ت �ع��ان��ة ب �ث�لاث��ة الع �ب�ين وال� �س �ب��اب‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ح �ي��ث ي �ع��اين ال��دم�ي�ري من‬ ‫ا� �ص��اب��ة ت�ع��ر���ض ل�ه��ا يف م �ب��اراة فريقه‬ ‫االخ�يرة يف ال��دوري وتبني انها حتتاج‬ ‫ل �ت��دخ��ل ج ��راح ��ي الزال� � ��ة اج� � ��زاء م��ن‬ ‫غ���ض��روف ال��رك�ب��ة‪ ،‬وه��و م��ا ق��د يجريه‬ ‫الالعب خالل اليومني القادمني‪ ،‬فيما‬ ‫ال ي ��زال ب�ن��ي ي��ا��س�ين يخ�ضع لربنامج‬ ‫عالجي مطول على اثر اال�صابة التي‬ ‫ت �ع��ر���ض ل �ه��ا ه ��و االخ � ��ر يف ع �� �ض�لات‬ ‫الفخذ اخللفية‪ ،‬بينما �سيحتجب عدي‬ ‫خ�ضر عن الت�شكيلة ب�سبب املر�ض‪.‬‬ ‫وا��ض��اف‪ :‬ال ننكر أ�ب��دا م��ا �ست�سببه‬ ‫هذه الإ�صابات من ت�شابك يف ح�ساباتنا‬ ‫وخمططاتنا الفنية يف الوقت احل��ايل‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ق��در اهلل وم��ا ��ش��اء ف�ع��ل‪ ،‬وه��ذا هو‬ ‫ح��ال ك��رة ال�ق��دم دائ�م��ا‪ ،‬وب�لا ادن��ى �شك‬ ‫�سي�شكل ما حدث منعطفا �صعبا خالل‬ ‫م�سرية اع ��داد املنتخب لال�ستحقاقات‬ ‫ال� �ق ��ادم ��ة‪ ،‬وخ �� �ص��و� �ص��ا ان اال� �ص ��اب ��ات‬

‫ا�� �س� �ت� �ه ��دف ��ت ع �ن ��ا� �ص ��ر ن � �ع � � ّول ع �ل �ي �ه��ا‪،‬‬ ‫ع �ن �� �ص��ري��ن م �ن �ه��ا ا� �س��ا� �س �ي�ين يف اخل��ط‬ ‫ال��دف��اع��ي‪ ،‬االم��ر ال��ذي يدفعنا للبحث‬ ‫عميقا بكافة اختياراتنا قبل الو�صول‬ ‫اىل اخل �ي ��ار االن �� �س��ب ل�ت�ع��وي����ض ذل ��ك‪،‬‬ ‫وامامنا كجهاز فني عمل كبري يف هذا‬ ‫اجل ��ان ��ب‪ ،‬ون �� �س �ع��ى ج��اه��دي��ن ب�ت�ك��ات��ف‬ ‫جهود اجلميع اخل��روج ب�صيغة ايجابية‬ ‫من اخل�ي��ارات املتاحة امامنا‪ ،‬وبالتايل‬ ‫حماولة ت��دارك االمر بطريقة نحافظ‬ ‫بها على �سالمة ا�سلوبنا وتكتيكنا‪.‬‬ ‫وع��ن العنا�صر اجل��دي��دة او��ض��ح‪ :‬يف‬ ‫ظل املعطيات ال�سابقة ومن خالل ر�صدنا‬ ‫االخ�ير مل�ب��اري��ات ال ��دوري‪ ،‬ق��ررن��ا ا�ضافة‬ ‫خم�سة ا�سماء ويف خمتلف املراكز‪ ،‬وجاءت‬ ‫اال�ستعانة بهم نظري ما ظهروا عليه من‬ ‫م���س�ت��وي��ات وم ��ا مي�ل�ك��ون��ه م��ن م � ؤ�ه�لات‬ ‫جعلتهم حمط اهتمام اجلهاز الفني ويف‬ ‫حماولة لال�ستفادة من جهودهم خالل‬ ‫املرحلة القادمة ولتعوي�ض الغيابات التي‬ ‫طر�أت على ال�ساحة يف االونة االخرية‪.‬‬ ‫ك�م��ا أ�ك ��د ال�ك��اب�تن ح�سن ان اجل�ه��از‬ ‫ال�ف�ن��ي ��س�ي��وا��ص��ل م�ت��اب�ع��ة م��ا ت�ب�ق��ى من‬ ‫مباريات يف اال�سبوع الرابع للدوري وذلك‬ ‫ليت�سنى ام��ام��ه ر� �ص��د ك��اف��ة ال�لاع�ب�ين‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان احتمالية �ضم املزيد من‬

‫اال�سماء واردة‪ ،‬وبناء على ما يظهر خالل‬ ‫املباريات املتبقية‪.‬‬ ‫وعاد املدير الفني لي�ؤكد ثقته بكافة‬ ‫ع �ن��ا� �ص��ر امل �ن �ت �خ��ب ال��وط �ن��ي ع �ل��ى ��ض��وء‬ ‫م��ا مل�سه اجلميع على ار���ض ال��واق��ع من‬ ‫م�ستويات ونتائج يف الفرتة االخرية‪ ،‬كما‬ ‫اعترب ان اال�سماء اجلديدة التي ان�ضمت‬ ‫للمنتخب �ست�شكل ا�ضافة نوعية للقدرات‬ ‫اال�صلية التي ميلكها «الن�شامى»‪ ،‬و�شدد‬ ‫على اهمية ابقاء ابواب املنتخب مفتوحة‬ ‫ام ��ام اجل�م�ي��ع ل�ت��وف�ير احل��اف��ز وال��داف��ع‬ ‫لدى الالعبني‪.‬‬ ‫وحول التحاق املحرتفني بالتدريبات‬ ‫أ�ك� � ��د ا�� �س ��ام ��ة ط �ل��ال م ��دي ��ر امل �ن �ت �خ��ب‪:‬‬ ‫م�شاركة ‪ ٥‬حمرتفني يف التدريب االول‬ ‫هم احمد هايل ال��ذي يتواجد يف عمان‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل الرباعي املحرتف بال�سعودية‬ ‫خليل ب�ن��ي عطية (ال�ف�ي���ص�ل��ي) و� �ش��ادي‬ ‫اب��و ه�شه�ش (التعاون) وم�صعب اللحام‬ ‫(جن��ران) وحممد م�صطفى (ال�شعلة)‪،‬‬ ‫الذين و�صلوا �أم�س‪ ،‬بينما يح�ضر �سعيد‬ ‫م��رج��ان وع ��دي ال�صيفي الع�ب��ا كاظمة‬ ‫وال�ساملية الكويتني‪ ،‬تدريب اليوم االحد‪،‬‬ ‫يف الوقت الذي �سيكون فيه عبداهلل ذيب‬ ‫الع��ب ال�ع��روب��ة ال���س�ع��ودي يف ع�م��ان بعد‬ ‫غدا االثنني‪.‬‬

‫مواجهتان يف ختام اجلولة الرابعة من دوري املنا�صري للمحرتفني اليوم‬

‫الرمثا يسقط يف فخ التعادل السلبي مع ضيفه املنشية‬ ‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬ ‫�سقط ف��ري��ق ال��رم�ث��ا يف ف��خ التعادل‬ ‫ال�سلبي �صفر ‪�/‬صفر م��ع �ضيفه من�شية‬ ‫بني ح�سن يف املباراة التي جمعت الفريقني‬ ‫م �� �س��اء ام ����س ع �ل��ى � �س �ت��اد االم �ي��ر ه��ا��ش��م‬ ‫بالرمثا �ضمن مناف�سات اجلولة الرابعة‬ ‫التي تختتم اليوم مبواجهتي الفي�صلي مع‬ ‫ذات را�س على �ستاد امللك عبد اهلل وال�شيخ‬ ‫ح�سني مع العربي على �ستاد الأمري ها�شم‪.‬‬ ‫ورف ��ع ال�ت�ع��ادل ر��ص�ي��د ال��رم�ث��ا ل �ـ (‪)6‬‬ ‫ن �ق��اط م ��ن ‪ 3‬ت� �ع ��ادالت وان �ت �� �ص��ار وح�ي��د‬ ‫متقدماً يف املركز الثالث بفارق الأه��داف‬ ‫ع��ن ��ش�ب��اب الأردن واجل��زي��رة‪ ،‬بينما رف��ع‬ ‫من�شية ب�ن��ي ح�سن ر��ص�ي��ده لنقطتني يف‬ ‫املركز احلادي ع�شر وقبل االخري‪.‬‬ ‫الرمثا (�صفر) من�شية بني ح�سن (�صفر)‬ ‫فر�ض فريق الرمثا �أف�ضليته على‬ ‫جمريات اللقاء وب�سط نفوذه على منطقة‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ات ب�ف���ض��ل حت��رك��ات واخ�ت�راق��ات‬ ‫ال��رب��اع��ي ح�م��زة ال � ��دردور ورام ��ي �سمارة‬ ‫وع�ل��اء ال �� �ش �ق��ران وحم �م��د خ�ي�ر وت �ق��دم‬ ‫�سليمان ال�سلمان وعلي خويلة من طريف‬ ‫امل�ل�ع��ب ل�ف��ر���ض ال��زي��ادة ال�ع��ددي��ة وا��س�ن��اد‬ ‫اجم ��د ال���ش�ع�ي�ب��ي‪ ،‬وم ��ن ام��ام��ه امل�ه��اج��م‬ ‫ال��وح�ي��د راك ��ان اخل��ال��دي‪ ،‬ف��ر���ص الرمثا‬ ‫ا�ستهلها ع�لاء ال�شقران بت�سديدة مرت‬ ‫بجوار القائم واخرى من عالء ال�شقران‬ ‫علت اخل�شبات الثالث‪ ،‬اندفاع الرمثا دفع‬ ‫العبي من�شية بني ح�سن علي اب��و �صالح‬ ‫ون�ب�ي��ل اب ��و ع�ل��ي اىل ال�ت�راج��ع ل�ل�م��واق��ع‬ ‫ال��دف��اع�ي��ة‪ ،‬وه ��ذا احل ��ال ت�سبب يف غياب‬ ‫ال��زي��ادة ال�ع��ددي��ة يف و��س��ط امل �ي��دان حيث‬ ‫وج��د اح �م��د �أب ��و ك�ب�ير وح���س��ام �شديفات‬ ‫��ص�ع��وب��ة يف ع�م�ل�ي��ة ب �ن��اء ال�ه�ج�م��ات على‬ ‫مرمى الرمثا وحار�سه عبد اهلل ال�شياب‪،‬‬ ‫ال��ذي ن��اب عنه �سليمان ال�سلمان يف ابعاد‬ ‫كرة �شديفات واخ�ترق ابو كبري من عمق‬ ‫املنطقة و� �س��دد ك��رة ق��وي��ة �سيطر عليها‬ ‫احل ��ار� ��س‪ ،‬وع ��اد ال��رم �ث��ا ألج � ��واء امل �ب��اراة‬ ‫بكرة حمزة ال ��دردور التي م��رره��ا لركان‬ ‫اخلالدي لكن االخري مل يح�سن التعامل‬

‫فريق الرمثا‬

‫مع الكرة وهو يف مواجهة املرمى؛ لرتتفع‬ ‫حرارة اللقاء من كال الفريقني و�سط �أداء‬ ‫مفتوح وهجمات �أهدرها املهاجمون ب�سوء‬ ‫ال�ل�م���س��ة االخ�ي��رة خ���ص��و��ص�اً م��ن ج��ان��ب‬ ‫العبي املن�شية حيث وقف احلار�س ال�شياب‬ ‫أ�م��ام فر�ص عمر غ��ازي وح�سام �شديفات‬ ‫وم��ال��ك ال�ب�رغ��وث��ي‪ ،‬ق�ب��ل ان ي�ن�ه��ي علي‬ ‫خويله فر�ص ال�شوط الأول بت�سديدة فوق‬ ‫املرمى ل�صالح الرمثا‪.‬‬ ‫توا�صل اندفاع الرمثا للهجوم يف وقت‬ ‫مبكر من �أحداث ال�شوط الثاين وخ�صو�صاً‬ ‫من قبل حممد خري ال��ذي انفرد باملرمى‬ ‫و� �س ��دد ب �ع �ي��داً ع ��ن ال �� �ش �ب��اك‪ ،‬رد امل�ن���ش�ي��ة‬ ‫بفر�صتني من �أب��و �صالح انقذها احلار�س‬ ‫والعجالني حولها احلار�س لركنية برباعة‬ ‫من �أق�صى الزاوية‬ ‫وعاد حممد خري لإهدار فر�صة افتتاح‬ ‫الت�سجيل بعدما و�ضعته متريرة ال�شقران‬ ‫يف و�ضع انفراد؛ لكنه �سدد فوق املرمى‪ ،‬ورد‬

‫القائم كرة حمزة ال��دردور لت�شتعل املباراة‬ ‫يف ال��دق��ائ��ق الأخ �ي��رة ال �ت��ي ��ش�ه��دت ت��أل��ق‬ ‫احل��ار���س حماد الأ�سمر يف الت�صدي لكرة‬ ‫ال� ��درور م��ن م��وق��ف ث��اب��ت لينتهي اللقاء‬ ‫بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫مواجهتان يف ختام املرحلة اليوم‬ ‫ي �� �س �ت �� �ض �ي��ف ف� ��ري� ��ق ال �ف �ي �� �ص �ل��ي يف‬ ‫ال�ساد�سة م��ن م�ساء ال�ي��وم الأح ��د نظريه‬ ‫ذات را���س على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة‪ ،‬فيما ي�لاق��ي ف��ري��ق العربي‬ ‫نظريه ال�شيخ ح�سني يف الرابعة م�ساء على‬ ‫ا�ستاد الأمري ها�شم بالرمثا يف ختام لقاءات‬ ‫اجلولة الرابعة‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض ال�ف�ي���ص�ل��ي ث ��اين ل �ق��اءات��ه‬ ‫يف ال ��دوري �أم ��ام ذات را���س حيث م��ا ي��زال‬ ‫يف جعبته ل �ق��اءان م ��ؤج�لان �أم ��ام العربي‬ ‫والوحدات‪ ،‬وميتلك ثالث نقاط ح�صدها‬ ‫من فوزه على احل�سني اربد "‪ ،"0-3‬فيما‬ ‫يحل ذات را�س �ساد�سا بر�صيد خم�س نقاط‪.‬‬

‫ويدرك الفي�صلي ب�أنه �سيواجه خ�صما‬ ‫ق��وي��ا و�صعبا ق ��ادرا على �صياغة هجمات‬ ‫خ�ط��رة وه��و م��ا �سيفر�ض عليه احل��ذر يف‬ ‫التعامل م��ع معطيات امل �ب��اراة؛ بحثا عن‬ ‫فوز جديد يعزز من خالله ح�ضوره على‬ ‫جدول الرتتيب‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬يبحث فريقا ال�شيخ‬ ‫ح�سني والعربي عن الفوز وال �سواه لتعزيز‬ ‫ر�صيدهما النقطي‪ ،‬حيث ميتلك العربي‬ ‫نقطة واح��دة مقابل ث�لاث ن�ق��اط لفريق‬ ‫ال�شيخ ح�سني‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى ال���ش�ي��خ ح���س�ين ال ��ذي خ�سر‬ ‫يف اجل��ول��ة امل��ا��ض�ي��ة أ�م ��ام البقعة "‪"2-0‬‬ ‫ال�ستثمار تراجع نتائج العربي من خالل‬ ‫حتقيق الفوز والتقدم على الئحة الرتتيب‬ ‫يف حني يعلم العربي جيدا ب�أن تعادله مع‬ ‫ال�صريح يف اجل��ول��ة املا�ضية "‪ "1-1‬كان‬ ‫بطعم اخل�سارة وه��و يتطلع لتعوي�ض ما‬ ‫فاته يف مباراة اليوم‪.‬‬


‫الأحد (‪ )6‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2443‬‬

‫السخرية‪ ..‬عزاء املواطنني أمام قرارات حكومية صعبة‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫بات التندر على واقع احلال مالذ املواطنني؛‬ ‫ل�ل�ه��روب م��ن ��ض�غ��وط احل �ي��اة وت��راج��ع الأح� ��وال‬ ‫املعي�شية �إىل الوراء يف عهد احلكومة احلالية التي‬ ‫اتخذت من رف��ع �أ�سعار ‪�-‬سلعاً وخ��دم��ات‪ -‬و�سيلة‬ ‫لت�ضييق ات�ساع املديونية العامة‪.‬‬ ‫وم ��ع ه ��ذا ال �ت��وج��ه ال��ر� �س �م��ي‪ ،‬أ�� �ض �ح��ى جيب‬ ‫امل��واط��ن كـ»بقرة ح�ل��وب» ال ين�ضب عطا�ؤها على‬ ‫م ّر الأيام! كما يرى البع�ض‪ ،‬مع ا�ستمرار حكومة‬ ‫ال��دك �ت��ور ع �ب��د اهلل ال �ن �� �س��ور ب �ف��ر���ض م��زي��د من‬ ‫ال�ضرائب على خدمات ال يقوى على اال�ستغناء‬ ‫عنها �أبداً‪ ،‬كاالت�صاالت مثال‪.‬‬ ‫وه�ن��ا �أب ��دع م��واط�ن��ون ع�بر �شبكات التوا�صل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬و�أهمها موقعا «في�سبوك» و»تويرت»‬ ‫�صفحات تغلفها الفكاهة وال�سخرية من ق��رارات‬ ‫اقت�صادية متالحقة للحكومة‪� ،‬أره�ق��ت كاهلهم‬ ‫و�أ�ضنت َمعِي�شهم‪ ،‬حتى باتوا يتفننون يف عر�ض‬ ‫لوحات �ساخرة م�ستوحاة من ال��واق��ع‪ ،‬ت�ست�شرف‬

‫من فعاليات «احلقيقة ال�سوداء» (ار�شيفية)‬

‫الزمن القادم يف ظل �سيا�سة عامة للدولة تتخذ‬ ‫من رفع الأ�سعار و�سيلة مثلى خلف�ض عجز املوازنة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وم��ن وح��ي ب��رن��ام��ج م��واه��ب ل�ل�ه��واة يعر�ض‬

‫اجتماع محامي «املعتقلني» مع مفوض‬ ‫الوطني لحقوق االنسان‬ ‫ال�سبيل – خليل قنديل‬ ‫يجتمع اليوم حمامو معتقلي احلراك اال�صالحي مع املفو�ض‬ ‫ال�ع��ام للمركز الوطني حلقوق االن�سان لبحث ملف االعتقاالت‪،‬‬ ‫واالجراءات امل�شرتكة التي ميكن ان تتخذ‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال لقاء ممثلني عن احل��راك مع املفو�ض العام‬ ‫يف �أعقاب تنظيمهم ل�سل�سلة ب�شرية م�ساء �أم�س أ�م��ام مقر املركز‬ ‫ت�ضامنا مع املعتقلني‪ ،‬واحتجاجا على ما و�صفوه بتقاع�س املركز‬ ‫الوطني جتاه ق�ضية معتقلي احلراك والر�أي‪.‬‬ ‫وطالب بريزات من ممثلي احلراك االجتماع مع وفد املحامني‬ ‫امل��وك�ل�ين ع��ن معتقلي احل ��راك لبحث تفا�صيل وح�ي�ث�ي��ات التهم‬ ‫امل��وج�ه��ة إ�ل�ي�ه��م‪ ،‬وال�ب�ح��ث فيما �إذا ك��ان��ت ال�ت�ه��م امل��وج�ه��ة ملعتقلي‬ ‫احلراك �سيا�سية وتندرج �ضمن ملف حرية الر�أي ولي�ست جنائية‪،‬‬ ‫جمددا الت�أكيد على موقف املركز الراف�ض ملحكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫ورف ��ع امل���ش��ارك��ون يف ال�سل�سلة ال�ت��ي نظمها ن�شطاء احل��راك‬ ‫ال�شبابي وال�شعبي الف�ت��ات ن��ددت ب�سيا�سة االع�ت�ق��االت والقب�ضة‬ ‫الأمنية وطالبت بالإفراج الفوري عن ن�شطاء احل��راك املوقوفني‬ ‫من قبل حمكمة �أمن الدولة‪ ،‬كما عمد ن�شطاء �إىل تقييد �أيديهم‬ ‫وتكميم �أفواههم تعبريا عن رف�ض ما و�صفوه « تقييد احلريات‬ ‫وحرية التعبري عن ال��ر�أي»‪ .‬ومن تلك الالفتات» كلنا معتقلون ‪..‬‬ ‫احلرية ملعتقلي احلراك «‪� « ،‬سجنكم لن يقتل حريتنا»‪.‬‬ ‫والتقى الدكتور مو�سى بريزات املفو�ض العام للمركز احلقوق‬ ‫الوطني حلقوق الإن�سان امل�شاركني‪ ،‬م�ؤكدا متابعة املركز لق�ضية‬ ‫املعتقلني‪ ،‬م�شريا �إىل مراجعة املركز اجلهات املخت�صة‪ ،‬ملتابعة امللف‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�ح��ام��ي قتيبة ب�ن��ي ��ص��ال��ح ع�ضو ال�ه�ي�ئ��ة ال�شعبية‬ ‫للدفاع عن املعتقلني املركز بالقيام بواجبه‪ ،‬معتربا �أن ما جرى من‬ ‫اعتقاالت م�ؤخرا هو ا�ستمرار «لنهج اال�ستبداد وتكميم الأفواه»‪.‬‬

‫على ف�ضائية عربية وا�سعة االنت�شار‪ ،‬ا�ستوحت‬ ‫�صفحة �أردن�ي��ة على «في�سبوك» جتربة ه��ا ٍو أ�م��ام‬ ‫جلنة التحكيم وهو يقدم موهبته‪ ،‬لت�ضع احلكومة‬ ‫برئي�سها �أمام �س�ؤال تلك اللجنة عن املوهبة التي‬

‫مت�ل�ك�ه��ا‪ ،‬ل�ت�ك��ون الإج ��اب ��ة‪« :‬ع �ن��دي م��وه�ب��ة كثري‬ ‫مميزة وه��ي ال��رف��ع‪ ،‬بحب �أرف��ع �أي �إ��ش��ي‪ ،‬وعندي‬ ‫موهبة رفع �ضغط ال�شعب الأردين!»‪.‬‬ ‫ومل يتوقف الأمر عند هذه الإجابة التي القت‬ ‫ا�ستح�سان بع�ض �أع�ضاء جلنة التحكيم‪ ،‬ورف�ض‬ ‫بع�ضهم الآخر الذي �أبدى تعاطفاً مع املواطن‪.‬‬ ‫ولك �أن تت�صور ذاك «البو�ست» الذي اتخذ من‬ ‫�صورة طفل داك��ن ال�سمرة‪ ،‬أ�ب��دى فرحاً بقرارات‬ ‫ر�سمية متوقعة‪ ،‬وتنب أ� من خالله �أح��دث ق��رارات‬ ‫الرفع للحكومة التي �ستطال ‪-‬من وجهة نظره‪-‬‬ ‫رفع ر�سوم معامالت الزواج والطالق لريدد الطفل‬ ‫قائال‪« :‬واهلل لنعن�س!»‪ ،‬ورفع الر�سوم على القبور‬ ‫ف�ي�م��ا ه��و ي �ق��ول‪« :‬واهلل ل�ن�ت�ح� ّن��ط!»‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا عن‬ ‫رف��ع �أ�سعار الهواتف النقالة وترخي�ص املركبات‬ ‫وغريها‪ ،‬و�أخ�ي�راً خف�ض �سعر امل��واط��ن! كما ر�سم‬ ‫�صاحب الفكرة ال�ساخرة من الواقع الذي يعي�شه‪.‬‬ ‫كانت تلك لوحات كوميدية حملت م�ضموناً‬ ‫تراجيدياً لب�ؤ�س الو�ضع االقت�صادي لكثري من‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬أ�م� ��ام ه ��ول ال���ض�غ��وط ال�ق��ائ�م��ة على‬ ‫عاتقهم يف ظل تراجع القدرة ال�شرائية لهم‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫النسور يطري‬ ‫إىل القاهرة‬ ‫طار رئي�س الوزراء عبد اهلل الن�سور �إىل القاهرة‪ ،‬يف زيارة‬ ‫لتهنئة ال�شعب امل�صري بن�صر اكتوبر‪.‬‬ ‫ت��رى �أي �شعب �سيهنئ الن�سور؟ فال�شعب �صار �شعبني‬ ‫على رواي��ة علي الك�سار‪ ،‬امل�ؤيد لل�سي�سي‪ .‬لكن الن�سور ح�سم‬ ‫�أمره‪ ،‬فهو �سيهنئ ال�شعب الذي خرج يف ‪ 30‬يونيو‪� ،‬أيْ �شعب‬ ‫ال�سي�سي‪� ،‬أي املواطنني ال�شرفاء!‬ ‫الن�سور لن يتحدث عن انقطاع الغاز امل�صري‪ ،‬فهذا �أمر‬ ‫ثانوي جدا‪ ،‬وال يجوز �إزعاج الأ�شقاء االنقالبيني بهذا الأمر‬ ‫التافه‪.‬‬ ‫الأ�شقاء االنقالبيون يقدرون موقف احلكومة الداعم‬ ‫وامل�ساند لهم‪ ،‬لكن قليلني هنا يدركون �سر هذا الدعم‪.‬‬ ‫ويبقى ال���س��ؤال‪ ،‬ه��ل ك��ان اعتقال �شباب �أردن�ي�ين ملجرد‬ ‫احتفائهم ب�شارة «رابعة» وانتقادهم لل�سي�سي‪ ،‬عربونا لهذه‬ ‫الزيارة؟‪.‬‬ ‫باملنا�سبة‪ ،‬من يحكم م�صر هذه الأيام؟!‬


‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪https://www.facebook.com/Assabeel.Newspaper?fref=t‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪https://twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 16 2443  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you