Issuu on Google+

‫الحـريـة‬

‫ملعتقلي الحراك‬ ‫اجلمعة ‪ 14‬ذو القعدة ‪ 1434‬هـ ‪� 20‬أيلول‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫الهيئة ال�شعبية‬ ‫للدفاع عن معتقلي احلراك‬

‫العدد ‪2427‬‬

‫الجيش املصري يقتحم‬ ‫«كرداسة» ويطارد أهلها‬

‫جندي م�صري خالل اعتقاله �أحد املواطنني يف القرية‬

‫القاهرة – قد�س بر�س‪ ،‬الأنا�ضول‬ ‫�� �ش� �ن ��ت ق� � � ��وات ك � �ب�ي��رة م � ��ن اجل �ي ����ش‬ ‫وال���ش��رط��ة يف م���ص��ر‪� ،‬أم ����س اخلمي�س ث��اين‬ ‫حملة �أمنية لها �ضد �سكان قرية «كردا�سة»‬ ‫التابعة ملحافظة اجليزة غرب القاهرة‪ ،‬بعد‬ ‫قرية دجلا يف جنوب البالد‪ ،‬و�سط ت�أكيدات‬ ‫�أن الهدف هو القب�ض علي متهمني قاموا‬ ‫ب ��إح��راق وق�ت��ل ��ض�ب��اط ��ش��رط��ة‪ ،‬ع�ق��ب ف�ض‬ ‫اعت�صام «رابعة العدوية»‪� ،‬إال ان �شهود عيان‬

‫ق��ال��وا �إن احل�م�ل��ة ت�ستهدف ��س�ك��ان القرية‬ ‫املعار�ضني لالنقالب الع�سكري‪.‬‬ ‫ومت خ �ل��ال احل �م �ل��ة اع� �ت� �ق ��ال م �ئ��ات‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬وم �ن��ع ال �ع �م��ال وامل��وظ �ف�ين من‬ ‫ال��ذه��اب اىل �أعمالهم‪ ،‬و�سط حتليق مكثف‬ ‫من الطائرات احلربية فوق القرية‪ ،‬ومتركز‬ ‫ال �ع ��دي ��د م ��ن ع ��رب ��ات وم� ��درع� ��ات اجل�ي����ش‬ ‫وال�شرطة �أم��ام مدخل القرية‪ ،‬و�سط حالة‬ ‫م��ن ال�ت�ح��ري����ض الإع �ل�ام ��ي‪ ،‬ال� ��ذي و��ص��ف‬ ‫�أه��ايل القرية املناه�ضني لالنقالب ب�أنهم‬ ‫�إره��اب�ي��ون‪ ،‬فيما و�صف �سكان «ك��ردا��س��ة» ما‬

‫تقوم به ق��وات الأم��ن ب�أنه معاقبة جماعية‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وتعود احلادثة الأوىل يف ه��ذا ال�سياق‬ ‫�إىل ‪� /21‬آب عام ‪ ،1965‬حيث �شنت ال�سلطات‬ ‫�آنذاك حملة اعتقاالت وا�سعة يف �صفوف من‬ ‫تبقى من جماعة الإخ��وان امل�سلمني بعد �أن‬ ‫وجهت لهم حملة مماثلة عام ‪.1954‬‬ ‫ويف �إط � � ��ار ح �م �ل��ة ‪ 1965‬ال� �ت ��ي ق��ال��ت‬ ‫ال�سلطات �إنها ت�ستهدف «التنظيم التمويلي‬ ‫ال��ذي ي�ساعد �أ�سر معتقلي الإخ��وان ويعمل‬ ‫ع�ل��ى �إع� ��ادة �إح �ي��اء ال�ت�ن�ظ�ي��م»‪ ،‬داه �م��ت ق��وة‬

‫ع���س�ك��ري��ة ب ��زي م ��دين م �ن��زل ��س�ي��د ن��زي�ل��ي‬ ‫العو�ضية ( أ�ح ��د عنا�صر ج�م��اع��ة الإخ ��وان‬ ‫امل���س�ل�م�ين وال �ق �ي��ادي امل �ع��روف ب�ه��ا ح��ال�ي��ا)‪،‬‬ ‫وعندما مل يجدوه �أ�صروا على اقتياد زوجته‬ ‫الغريبة ع��ن ال�ق��ري��ة وال�ت��ي مل مي�ض على‬ ‫زواج �ه��ا ��س��وى أ���س�ب��وع لإج �ب��اره على ت�سليم‬ ‫نف�سه‪ ،‬فا�ستنجدت ب��الأه��ايل ال��ذي��ن ظنوا‬ ‫�أن ق� ��وات الأم � ��ن «ع �� �ص��اب��ة» أ�ت� ��ت تختطف‬ ‫العرو�س‪ ،‬ومنعوهم من ا�صطحابها‬ ‫و�� �ض ��رب ��وه ��م‪ ،‬ق �ب ��ل �أن ي �ك �ت �� �ش �ف��وا‬ ‫وظيفتهم من بطاقات هوياتهم‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫الصني ستستثمر ‪2.5‬‬ ‫مليار دوالر يف إنتاج‬ ‫الطاقة يف األردن‬ ‫عمان‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وق �ع��ت ال �� �ص�ين واالردن‬ ‫م��ذك��رت��ي ت�ف��اه��م لال�ستثمار‬ ‫يف ق �ط��اع ال �ط��اق��ة ب��امل�م�ل�ك��ة‪،‬‬ ‫تت�ضمنان ان�شاء حمطة توليد‬ ‫كهرباء تعمل بال�صخر الزيتي‬ ‫بقيمة ‪ 2.5‬مليار دوالر‪ ،‬على‬ ‫م��ا اف ��اد م���ص��در ر��س�م��ي أ�م����س‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫ووق � ��ع ال �ب �ل��دان يف بكني‬ ‫االرب � �ع� ��اء «م ��ذك ��رت ��ي ت�ف��اه��م‬ ‫يف جم� � ��ال ت ��ول� �ي ��د ال �ط ��اق ��ة‬ ‫باالعتماد على م�صادر الطاقة‬ ‫البديلة‪ ،‬يتم مبوجبهما اقامة‬ ‫م�شاريع ا�ستثمارية م�شرتكة‬ ‫يف هذا املجال‪ ،‬وحمطة توليد‬ ‫ك �ه��رب��اء ت�ع�م��ل ع�ل��ى ال�صخر‬ ‫ال��زي�ت��ي بقيمة ا�ستثمار تبلغ‬ ‫‪ 2.5‬مليار دوالر»‪.‬‬ ‫ومبوجب املذكرة االوىل؛‬ ‫«يقوم ائتالف �صيني بت�صميم‬ ‫وان���ش��اء وادارة حمطة توليد‬ ‫الطاقة بالرياح بقدرة انتاجية‬ ‫‪ 300‬م � � �ي � � �غ� � ��اواط»‪ .‬ووف � �ق ��ا‬ ‫ل �ل �م��ذك��رة ال� �ث ��ان� �ي ��ة؛ ي �ت��وىل‬ ‫ائ �ت�ل�اف �آخ� ��ر اق��ام��ة حمطة‬ ‫ت��ول �ي��د ك� �ه ��رب ��اء يف م�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال �ل �ج��ون مب �ح��اف �ظ��ة ال �ك��رك‬ ‫(ج� �ن ��وب ع� �م ��ان) ت �ع �م��ل على‬ ‫ال���ص�خ��ر ال��زي �ت��ي وت�ن�ت��ج ‪900‬‬ ‫ميغاواط»‪.‬‬ ‫وق � � ��ال وزي � � ��ر ال �� �ص �ن��اع��ة‬ ‫وال� � �ت� � �ج � ��ارة االردين ح ��امت‬ ‫احللواين ‪-‬على هام�ش توقيع‬ ‫االت� �ف ��اق ال � ��ذي ج ��رى خ�لال‬ ‫زي � ��ارة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين‬ ‫لل�صني‪� -‬إن «االردن ميلك رابع‬ ‫خمزون يف العامل من ال�صخر‬ ‫ال��زي�ت��ي‪ ،‬حيث يبلغ ‪ 31‬مليار‬ ‫ط ��ن؛ م��ا ي�شكل ن�ق�ط��ة ج��ذب‬ ‫للعديد من‬ ‫امل�ستثمرين ‪5‬‬ ‫وال�شركات العاملية»‪.‬‬

‫امللك يرتأس الوفد االردني يف اجتماعات‬ ‫الجمعية العامة لالمم املتحدة‬ ‫وا�شنطن‪ -‬برتا‬ ‫ي�ب��د أ� امل�ل��ك‪ ،‬خ�لال ال�ي��وم�ين املقبلني‪ ،‬زي ��ارة ملدينة نيويورك‬ ‫الأمريكية‪ ،‬حيث ير�أ�س الوفد الأردين امل�شارك يف اجتماعات الدورة‬ ‫الثامنة وال�ستني للجمعية العامة للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويلقي خطابا رئي�سا �أمام اجلمعية العامة‪ ،‬ويلتقي الأمني العام‬ ‫للأمم املتحدة بان كي مون‪ ،‬وعددا من ر�ؤ�ساء الدول والوفود‪ ،‬وكبار‬ ‫ال�شخ�صيات ال�سيا�سية والقيادات الدولية امل�شاركة وذلك يف �إطار‬ ‫الت�شاور والتن�سيق امل�ستمر حيال التطورات التي ت�شهدها املنطقة‪.‬‬ ‫وكان التقى امللك عبداهلل الثاين �أم�س يف العا�صمة الأمريكية‬ ‫وا�شنطن نائب الرئي�س الأمريكي جو بايدن‪ ،‬بح�ضور �سمو الأمري‬ ‫احل�سني بن عبداهلل الثاين‪ ،‬ويل العهد‪.‬‬ ‫وبحث امللك وبايدن التطورات التي ت�شهدها منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬خ�صو�صا فيما يت�صل بتداعيات الأزمة ال�سورية‪ ،‬وجهود‬ ‫حتقيق ال�سالم بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‪ ،‬ا�ستنادا �إىل حل‬ ‫الدولتني‪.‬‬ ‫وكان جاللته اختتم يوم �أم�س االول زيارة دولة �إىل جمهورية‬ ‫ال�صني ال�شعبية‪ ،‬أ�ج��رى خاللها مباحثات م��ع الرئي�س ال�صيني‬ ‫�شي جينبينج ورئي�س جمل�س الدولة‪ ،‬رئي�س ال��وزراء ال�صيني‪ ،‬يل‬ ‫كيكيانغ تناولت العالقات بني البلدين‪ ،‬و�سبل تطويرها والنهو�ض‬ ‫بها يف خمتلف املجاالت‪� ،‬إ�ضافة �إىل افتتاح املنتدى االقت�صادي‬ ‫الأردين ال�صيني الأول يف العا�صمة بكني‪.‬‬ ‫‪4‬‬ ‫م�ستوطنون ي�ؤدون طقو�س ًا تلمودية‬ ‫على �أبواب الأق�صى‬

‫ارتفاع أسعار الدجاج ‪ 22‬يف املئة‬ ‫والبيض ‪ 17‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارتفعت �أ�سعار الدجاج الالحم خالل الربع الثاين من العام‬ ‫اجلاري بن�سبة ‪ 22‬يف املئة مقارنة بالفرتة نف�سها من العام املا�ضي؛‬ ‫حيث بلغ ال�سعر ‪ 1.57‬دينار‪ /‬كغم يف عام ‪ ،2013‬مقابل ‪ 1.29‬دينار‪/‬‬ ‫ك�غ��م خ�ل�ال ال��رب��ع ال �ث��اين م��ن ع ��ام ‪ ،2012‬بح�سب ت�ق��ري��ر دائ ��رة‬ ‫االح�صاءات العامة حول �إنتاج مزارع الدجاج (الحم‪ ،‬بيا�ض‪� ،‬أمهات)‬ ‫والفقا�سات خالل الربع الثاين من عام ‪.2013‬‬ ‫و�أ�شارت نتائج االح�صاءات العامة �إىل ثبات �سعر بي�ض املائدة‬ ‫املنتج من مزارع البيا�ض خالل الربع الثاين من عامي ‪ 2012‬و‪2013‬‬ ‫والبالغ ‪ 90‬فل�ساً‪ .‬و�أ�شارت النتائج �إىل ارتفاع �سعر بي�ض التفقي�س‬ ‫من ‪ 214‬فل�ساً‪ /‬بي�ضة خالل الربع الثاين من عام ‪ ،2012‬لي�صل �إىل‬ ‫‪ 250‬فل�ساً‪ /‬بي�ضة للفرتة‬ ‫الفرتة‪.‬نف�سها من عام ‪ 2013‬بن�سبة ‪ 17‬يف ‪5‬‬ ‫املئة مقارنة مع نف�س‬

‫اتحاد الكرة يؤكد إيقاف شفيع وذيب والدمريي‬ ‫يعقوب احلو�ساين‬ ‫أ�ك ��د م���ص��در م �� �س ��ؤول يف احت ��اد ال �ك��رة‪،‬‬ ‫ف�ضل عدم الك�شف عن هويته‪ ،‬لـ"ال�سبيل"‬ ‫الأنباء التي حتدثت عن ت�أكيد ايقاف كل من‬ ‫عامر �شفيع وعامر ذيب وحممد الدمريي‬ ‫ع��ن ل�ق��اء ال��ذه��اب يف امللحق ال�ع��امل��ي امل� ؤ�ه��ل‬ ‫مل��ون��دي��ال ال�ب�رازي ��ل ‪� 2014‬آ� �س �ي��ا ‪ -‬أ�م��ري�ك��ا‬ ‫اجلنوبية وامل�ق��رر منت�صف ت�شرين الثاين‬ ‫القادم يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار امل���ص��در ب ��أن احت ��اد ال �ك��رة ت�سلم‬ ‫خطاباً ر�سمياً من االحت��اد ال��دويل "فيفا"‪،‬‬ ‫يت�ضمن ت��أك�ي��د االي �ق��اف‪ ،‬مبينا يف ال��وق��ت‬

‫ذاته ب�أن �إحتاد الكرة �سيعاود خماطبة الفيفا‬ ‫خ�لال الأي��ام القادمة من أ�ج��ل �شرح وجهة‬ ‫نظره للم�س�ؤولني هناك‪.‬‬ ‫وك ��ان ك��ل م��ن ع��ام��ر ��ش�ف�ي��ع وع �ب��د اهلل‬ ‫ذي ��ب وع��ام��ر ذي ��ب وحم �م��د ال ��دم�ي�ري قد‬ ‫ح�صلو ع�ل��ى الإن� ��ذار ال �ث��اين يف الت�صفيات‬ ‫خ�لال مواجهة إ�ي��اب امللحق الآ��س�ي��وي �أم��ام‬ ‫�أوزب �ك �� �س �ت��ان ال �ث�لاث��اء ق�ب��ل امل��ا� �ض��ي وال�ت��ي‬ ‫انتهت مل�صلحة الن�شامى ‪ ٨-٩‬بفارق ركالت‬ ‫الرتجيح بعد التعادل يف املواجة ‪،١-١‬الأم��ر‬ ‫ال��ذي يحرمهم من مواجهة امللحق العاملي‪،‬‬ ‫�إال �أن احت��اد ال�ك��رة �أر��س��ل رده الر�سمي اىل‬ ‫"فيفا" مت�ضمناً االع�ترا���ض على ترحيل‬

‫االن ��ذارات والعقوبات‪ ،‬م�ستندا يف ذل��ك اىل‬ ‫اهمية ت��وف�ير م�ب��د أ� ت�ك��اف��ؤ ال�ف��ر���ص الأخ��ذ‬ ‫بعني االعتبار االختالف بني القارات‪ .‬وجاء‬ ‫يف االع�ترا���ض امل�ق��دم م��ن احت��اد ال�ك��رة ب��أن‬ ‫املنتخب الوطني لعب ‪ ١٨‬م�ب��اراة �أي ب�أكرث‬ ‫من خام�س �أمريكا اجلنوبية مبواجهتني‪.‬‬ ‫كما قال امل�صدر‪ :‬الفيفا او�ضح‪ ،‬ب�أن لقاء‬ ‫ذهاب امللحق العاملي �سيقام يف عمان يوم ‪� 13‬أو‬ ‫‪ 14‬ت�شرين الثاين بانتظار اتفاق احتاد الكرة‬ ‫مع خام�س امريكا اجلنوبية‪ ،‬و�سيكون موعد‬ ‫االي��اب يف ‪ 20‬من ال�شهر ذاته يف بلد خام�س‬ ‫�أمريكا اجلنوبية‪.‬‬

‫معارض سعودي‪ :‬متعب وبن نايف‬ ‫يتطلعان إىل العرش‬ ‫(�سي ان ان)‬ ‫قال املعار�ض ال�سعودي‪� ،‬سعد الفقيه‪� ،‬إن‬ ‫العائلة املالكة ت�شهد للمرة الأوىل �صراعا‬ ‫قويا حول م�صري العر�ش‪ ،‬��رجحا‪ ،‬مبقابلة‬ ‫مع ‪ CNN‬بالعربية‪� ،‬أن يكون امللك عبداهلل‬ ‫بن عبدالعزيز قد �أجرى تغيريات باملنا�صب‬ ‫لتمهيد الطريق أ�م��ام جنله الأم�ير متعب‪،‬‬ ‫ال��ذي يواجه حتديا ميثله وزي��ر الداخلية‪،‬‬ ‫حم�م��د ب��ن ن��اي��ف‪ ،‬وت��وق��ع �أدوارا لـ»علماء‬ ‫ال���ص�ح��وة» م�ث��ل حم�م��د ال�ع��ري�ف��ي و�سلمان‬ ‫العودة‪ ،‬دون �أن ي�ستبعد تدخال �إيرانيا بعد‬ ‫حرب �إقليمية‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ف �ق �ي��ه‪ ،‬ال � ��ذي ق��اب �ل �ت��ه ‪CNN‬‬ ‫بالعربية يف العا�صمة الربيطانية لندن‪،‬‬ ‫حيث يقطن منذ �سنوات طويلة‪� ،‬إن عائلة �آل‬ ‫�سعود «تنتقل حاليا من تفاهم على تقدمي‬ ‫م�صلحة الأ� �س��رة ع�ل��ى م�صلحة ج�ن��اح �إىل‬ ‫تقدمي م�صلحة جناح على م�صلحة الأ�سرة‪».‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪« :‬ب�ع��د وف��اة الأم�ي�ر ن��اي��ف بات‬ ‫ه �ن��اك م � ��ؤام� ��رة ق��وي��ة م ��ن داخ � ��ل اجل �ن��اح‬ ‫ال ��ذي ي �ق��وده جن��ل امل�ل��ك الأم�ي�ر متعب بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬بالتعاون م��ع (رئي�س ال��دي��وان‬ ‫امللكي‪ )،‬خالد التويجري‪ ،‬وحتت مظلة امللك‬ ‫عبداهلل كي ينتهي املطاف �إىل تعيني متعب‬ ‫وليا للعهد‪ ،‬وم��ن ث��م ملكا والقفز ف��وق كل‬

‫�صف الأم��راء املوجود حاليا من �أجل القيام‬ ‫بذلك‪».‬‬ ‫واع�ت�بر الفقيه �أن التغيريات الأخ�يرة‬ ‫ع�بر �إق��ال��ة ال�ن��ائ��ب ال���س��اب��ق ل��وزي��ر ال��دف��اع‪،‬‬ ‫الأمري خالد بن �سلطان «هدفه �إق�صاء جناح‬ ‫مناف�س واال�ستعا�ضة عنه ب�شخ�ص لي�س من‬ ‫أ�ح�ف��اد امللك عبدالعزيز؛ وبالتايل لي�س له‬ ‫حق امللك‪� »،‬إىل جانب تعيني الأم�ير مقرن‬ ‫مبن�صب النائب ال�ث��اين باعتبار أ�ن��ه «لي�س‬ ‫م��ن املتطلعني �إىل ال�ع��ر���ش م��ن ج�ه��ة‪ ،‬كما‬ ‫�أن و�صوله يعني ا�ستبعاداً ل�سائر الأم��راء‬ ‫الكبريين من �إخوة امللك‪ ،‬مثل �أحمد وتركي‬ ‫وطالل وعبدالرحمن‪».‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ف�ق�ي��ه ب��ال �ق��ول‪« :‬ل �ي ����س ل��ويل‬ ‫العهد‪ ،‬الأمري �سلمان‪ ،‬دور م�ستقبلي‪ ،‬وميكن‬ ‫�إق�صا�ؤه يف �أي حلظة ب�سبب و�ضعه ال�صحي‬ ‫وي �ك ��ون اجل ��و ق ��د ��ص�ف��ا (ل�ل��أم�ي�ر) متعب‬ ‫ب��ن ع �ب��داهلل‪ ،‬وال يبقى �إال �إ�شكالية واح��دة‬ ‫وهي �إ�شكالية حممد بن نايف ال��ذي يعترب‬ ‫�شخ�صية قوية وله تطلع وده��اء‪ ..‬املواجهة‬ ‫قد تقع يف �أي حلظة‪».‬‬ ‫وق�سم الفقيه التيار الديني يف ال�سعودي‬ ‫ّ‬ ‫�إىل ث�لاث ق��وى ت�ضم الأوىل من ق��ال �إنهم‬ ‫«ع �ل �م��اء ال���س�ل�ط��ة»‪ ،‬وال �ث��ان �ي��ة م��ن و�صفهم‬ ‫ب�ـ»ع�ل�م��اء ال���ص�ح��وة» م�ث��ل حم�م��د العريفي‬ ‫و� �س �ل �م��ان ال� �ع ��ودة و� �س �ف��ر احل � ��وايل ون��ا��ص��ر‬

‫العمر‪ ،‬معتربا �أن له�ؤالء م�صداقية �شعبية‬ ‫ل�ك�ن�ه��م ال ي��رغ �ب��ون ب��ا� �س �ت �ف��زاز ال���س�ل�ط��ة‪،‬‬ ‫بينما تتمثل ال�ق��وة الثالثة بال�شيوخ ال��ذي‬ ‫و�صفهم بــ»الثوريني» مثل �سليمان العلوان‬ ‫وع �ب��دال �ع��زي��ز ال �ط��ري �ف��ي وخ ��ال ��د ال��را� �ش��د‬ ‫ون��ا��ص��ر ال�ف�ه��د‪ ،‬م�ضيفا �أن ��ه ي�ترق��ب حدثا‬ ‫يدفع املجموعة الثانية �إىل االن�ضمام �إىل‬ ‫الثالثة يف حتريك ال�شارع‪.‬‬ ‫ون �ف��ى ال�ف�ق�ي��ه ب���ش�ك��ل ق��اط��ع ارت �ب��اط��ه‬ ‫بتنظيم القاعدة‪ ،‬رغم �إ�شادة زعيمها‪� ،‬أمين‬ ‫ال�ظ��واه��ري‪ ،‬بالفقيه �شخ�صيا‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫مكتب املظامل ب��الأمم املتحدة بعد ت�أ�سي�سه‬ ‫عمد �إىل ح��ذف ا�سمه ع��ن قائمة الإره ��اب‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ب�ع��د ق �ب��ول ال���س�ل�ط��ات ال�سعودية‬ ‫باحللول ال�سيا�سية التي ت�سمح بتمثيل كافة‬ ‫ف�ئ��ات ال�شعب وحتقيق �إ��ص�لاح��ات م�ضيفا‬ ‫�أن اململكة أ�م��ام ع��دة خ�ي��ارات‪ ،‬بينها ح�صول‬ ‫خلل داخ��ل العائلة املالكة ي��ؤدي لتقوي�ضها‬ ‫�أو حت ��رك جم �م��وع��ة م ��ن امل �ث �ق �ف�ين وق ��ادة‬ ‫القبائل نحو التغيري‪� ،‬أو ح�صول عمل �شعبي‬ ‫�سلمي عرب تظاهرات �أو م�سريات‪� ،‬أو اخليار‬ ‫الأخري املتمثل يف حرب �إقليمية على خلفية‬ ‫امللف ال�سوري تتدخل فيها إ�ي��ران وتهاجم‬ ‫ال�سعودية م�ستغلة تعاطف ال�شرائح ال�شيعية‬ ‫معها‪.‬‬

‫ال�ســـادة امل�شرتكــون الكــرام‪،،،‬‬ ‫للمالحظــــات �أو ال�شكـــاوى يرجـى االت�صـــال مبا�شـــرة مـــــع‪:‬‬

‫‪6‬‬

‫‪)5‬‬

‫�أر�ضـــــي‪6 9 2 8 5 2 ( :‬‬ ‫�أر�ضـــــي‪)5 6 5 2 1 2 9 ( :‬‬ ‫خلـــــوي‪)0 7 9 5 6 3 8 5 4 2 ( :‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫الحكومة تراكم الديون باستدانة ‪ 125‬مليون‬ ‫دينار يف أسبوع‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫أ�ع�ل��ن البنك امل��رك��زي �أم����س ط��رح الإ� �ص��دار احل��ادي واخلم�سني لعام ‪ 2013‬م��ن �سندات‬ ‫اخلزينة الأردنية «الدين الداخلي»‪ ،‬لأجل ثالث �سنوات بقيمة ‪ 50‬مليون دينار‪.‬‬ ‫بينما أ�ع�ل��ن الأ��س�ب��وع املا�ضي ط��رح الإ� �ص��دار التا�سع والأرب �ع�ين لعام ‪ 2013‬م��ن �سندات‬ ‫اخلزينة الأردنية باملزاد‪ ،‬وبلغ حجم الإ�صدار ‪ 75‬مليون دينار؛ مما ي�ؤ�شر على �أن احلكومة‬ ‫ا�ستدانت خالل ‪� 10‬أيام ما قيمته ‪ 125‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أظهرت �آخر البيانات االح�صائية املتعلقة بحركة �إ�صدارات االوراق املالية احلكومية من‬ ‫�سندات و�أذونات اخلزينة ‪-‬وفق بيانات البنك املركزي الأردين‪� -‬أن �إجمايل ح�صيلة اال�صدارات‬ ‫لل�سندات املحلية خالل فرتة ال�سبعة �أ�شهر الأوىل من العام اجلاري ‪ 2013‬بلغت نحو مليارين‬ ‫و‪ 984‬مليون دينار‪ ،‬منها نحو مليارين و‪ 519‬مليون دينار ا�صدارات متت من خالل �سندات‬ ‫اخلزينة‪ ،‬فيما بلغت ا�صدارات �أذونات اخلزينة خالل الفرتة ذاتها نحو ‪ 465‬مليون دينار‪ ،‬وبلغ‬ ‫االجمايل نحو ‪ 2984‬مليون دينار حتى نهاية �شهر متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف �سياق اال�ستدانة‪ ،‬ك�شفت م�صادر عن نية احلكومة توقيع اتفاقية قر�ض بقيمة ‪120‬‬ ‫مليون دوالر مع �صندوق النقد العربي اال�سبوع املقبل‪ ،‬و�أن التمويل اجلديد �سي�ستخدم من‬ ‫�أجل �سد عجز املوازنة العامة لل�سنة املالية ‪.2013‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �صايف الدين العام قد ارتفع يف نهاية حزيران املا�ضي لي�صل اىل ‪ 17.3‬مليار‬ ‫دينار‪� ،‬أو ما ن�سبته ‪ 72.2‬يف املئة من الناجت املحلي االجمايل املقدر لعام ‪.2013‬‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬برتا‬ ‫�أطلع نائب حمافظ قلقيلية عبد احلميد الديك‪ ،‬وزير الزراعة‬ ‫عاكف الزعبي خ�لال زي��ارت��ه �أم�س ملحافظة قلقيلية وم�شاركته يف‬ ‫مهرجان اجلوافة الثاين يف قلقيلية‪ ،‬على �أو�ضاع املحافظة وحماوالت‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي ب�شتى ال�سبل لق�ضم الأر�ض ونهبها وال�سيطرة‬ ‫على مقدراتها‪.‬‬ ‫وث�م��ن ال��دي��ك م���ش��ارك��ة ال��وزي��ر ال��زع�ب��ي يف م�ه��رج��ان اجل��واف��ة‬ ‫الثاين‪ ،‬ودور الأردن يف فتح �أ�سواقها للمنتجات الزراعية الفل�سطينية‬ ‫خا�صة اجل��واف��ة التي ت�شتهر بها املحافظة‪ ،‬مطالبا ب��زي��ادة كميات‬ ‫اجل��واف��ة امل�صدرة وفتح الأ� �س��واق الأردن �ي��ة أ�م��ام منتجات املحافظة‬ ‫الزراعية االخرى‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ال��دي��ك �إىل �أن املحافظة عملت م��ع امل�ؤ�س�سات ال�شريكة‬

‫الدفاع املدني يحتفل بتخريج عدة دورات‬ ‫يف علوم الدفاع املدني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫احتفلت املديرية العامة للدفاع املدين‬ ‫بتخريج عدد من ال��دورات املتخ�ص�صة يف‬ ‫علوم الدفاع املدين التي عقدت يف خمتلف‬ ‫املديريات امليدانية ومركز تدريب الدفاع‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫وا� �ش �ت �م �ل��ت ال� � � ��دورات ع �ل��ى الإن� �ق ��اذ‬ ‫املتخ�ص�ص‪ ،‬والإط �ف��اء املتو�سطة‪ ،‬واللغة‬ ‫االجنليزية للم�سعفني‪ ،‬تلقى اخلريجون‬ ‫خ�لال �ه��ا م �ع �ل��وم��ات ن �ظ��ري��ة وت�ط�ب�ي�ق��ات‬

‫عملية �ساهمت برفع كفاءتهم يف معاجلة‬ ‫احل ��وادث املختلفة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل زي��ادة‬ ‫خم��زون �ه��م امل �ع��ريف و�إك �� �س��اب �ه��م امل �ه��ارات‬ ‫ال�لازم��ة لأداء واج�ب��ات�ه��م امل��وك�ل��ة �إليهم‬ ‫مبهنية وكفاءة عالية للو�صول �إىل �أعلى‬ ‫درجات اجلاهزية واالحرتاف‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن املديرية العامة للدفاع‬ ‫امل � � ��دين ت �ع �ق��د ال� �ع ��دي ��د م� ��ن ال � � � ��دورات‬ ‫مل��رت �ب��ات �ه��ا؛ ب �ه ��دف إ�ث ��رائ� �ه ��م مب�خ�ت�ل��ف‬ ‫املعلومات امل�ستجدة والتطبيقات امليدانية‬ ‫ال �ت��ي متكنهم م��ن ال�ت�ع��ام��ل م��ع خمتلف‬

‫احل � ��وادث‪ ،‬ان���س�ج��ام�اً م��ع ر��س��ال��ة ال��دف��اع‬ ‫املدين الإن�سانية التي من �ش�أنها االرتقاء‬ ‫ب��ال�ع�م��ل ورف� ��ع ك �ف��اءة ال �ع��ام �ل�ين ب�ج�ه��از‬ ‫الدفاع املدين‪ ،‬ليكونوا بامل�ستوى املطلوب‬ ‫ال��ذي يتنا�سب م��ع التطور ال��ذي ت�شهده‬ ‫اململكة يف املجاالت ال�صناعية والعمرانية‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫ويف ن � �ه� ��اي� ��ة االح � � �ت � � �ف� � ��ال‪ ،‬وزع� � ��ت‬ ‫ال�شهادات على اخلريجني واجلوائز على‬ ‫م�ستحقيها‪.‬‬

‫مساعد قائد قوات األمم املتحدة يزور‬ ‫القوة األردنية يف الكونغو‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قام م�ساعد قائد قوات االمم املتحدة‬ ‫العاملة يف الكونغو الدميقراطية اللواء‬ ‫ال��رك��ن ج��ان ب�ي�لاود االرب �ع��اء ب��زي��ارة قوة‬ ‫حفظ ال�سالم االردن�ي��ة الكونغو ‪ ،8‬وفقا‬ ‫لبيان عن التوجيه املعنوي �أم�س اخلمي�س‪.‬‬

‫وا��س�ت�م��ع اىل اي �ج��از م��ن ق��ائ��د ال�ق��وة‬ ‫امل� �ق ��دم ال ��رك ��ن حم �م��د اب ��راه �ي ��م ��ص�برة‬ ‫عن مهام وواج�ب��ات القوة العاملة �ضمن‬ ‫منطقة امل�س�ؤولية‪ ،‬و�آلية تنفيذها‪ ،‬ومدى‬ ‫اجلاهزية التي تتمتع بها القوة على ار�ض‬ ‫املهمة‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ة‪ ،‬ث �م��ن ب �ي�ل�اود ال�ع�لاق��ة‬

‫الع�سكرية الوطيدة التي تربط البلدين‬ ‫ال�صديقني‪ ،‬وما تقوم به القوات امل�سلحة‬ ‫االردن� �ي ��ة م��ن ج �ه��ود وم �ه��ام يف عمليات‬ ‫ح�ف��ظ االم ��ن وال �� �س�لام‪ ،‬وت �ق��دمي ال�ع��ون‬ ‫ال�ط�ب��ي واالن �� �س��اين لل�شعوب امل�ن�ك��وب��ة يف‬ ‫خمتلف بقاع ال�صراع بالعامل‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نقل القيادي يف التيار ال�سلفي اجلهادي ابو حممد ‹الطحاوي›‬ ‫اىل م�ست�شفى الب�شري بعد تدهور حالته ال�صحية ام�س الأول‪.‬‬ ‫و ق��ال مو�سى ال�ع�ب��دال�لات حم��ام��ي التنظيمات اجل�ه��ادي��ة ان‬ ‫الطحاوي مت نقله حتت حرا�سة امنية م�شددة اىل م�ست�شفى الب�شري‬ ‫بعد تدهور �صحته ‪ ،‬و مت منع ذويه من زيارته اىل امل�ست�شفى ‪ ،‬وحمل‬ ‫العبدالالت اجلهات الأمنية م�س�ؤولية تدهور �صحة الطحاوي ‪.‬‬ ‫و ق��ال م���ص��ادر أ�م�ن�ي��ة �أن ال �ط �ح��اوي ك��ان ي�ع��اين م��ن م�شاكل‬ ‫بامل�سالك البولية و مت حتويله اىل امل�ست�شفى يوم الثالثاء لإجراء‬ ‫عملية جراحية له لتفتيت ‹ح�صوة› بالكلى ‪ ،‬و خرج من امل�ست�شفى‬ ‫يف ال�ي��وم ال�ت��ايل و ه��و الأن ب�صحة ج�ي��دة و مت �إع��ادت��ه اىل �سجن‬ ‫ال��رم�ي�م�ين‪ ،‬ب � أ�م��ر م��ن الطبيب امل���ش��رف عليه و ال �ك��ادر ال�ط�ب��ي يف‬ ‫م�ست�شفى الب�شري الذي او�صى ان �صحة الطحاوي جيدة وال حتتاج‬ ‫للبقاء بامل�ست�شفى‪.‬‬

‫«شلحونا أواعينا» اعتصام أمام‬ ‫رئاسة الوزراء‬

‫مقر وزارة املالية‬

‫الزعبي يشيد بعمق العالقة األردنية الفلسطينية‬ ‫لإح� ��داث تنمية حقيقية خ��ا��ص��ة يف ال�ق�ط��اع ال ��زراع ��ي‪ ،‬م��ن خ�لال‬ ‫ا�ست�صالح �آالف ال��دومن��ات ورب��ط الآب ��ار االرت��وازي��ة بالكهرباء‪ ،‬ما‬ ‫خف�ض �أ�سعار املياه‪ ،‬الأمر الذي �أدى �إىل �إيجاد زراعات حديثة خا�صة‬ ‫الفواكه اال�ستوائية‪.‬‬ ‫ب��دوره و��ض��ع وزي��ر ال��زراع��ة الفل�سطيني ول�ي��د ع�ساف‪ ،‬ال��وزي��ر‬ ‫الزعبي ب�صورة الو�ضع الزراعي يف حمافظة قلقيلية وما تعانيه بفعل‬ ‫�إجراءات االحتالل‪ ،‬م�ستعر�ضا املعوقات التي ي�ضعها االحتالل �أمام‬ ‫النهو�ض بالواقع الزراعي‪ ،‬خ�صو�صا الآثار الكارثية للجدار و�سرقة‬ ‫املياه و�إعاقة املزارعني من الو�صول �إىل �أر�ضهم املعزولة خلف اجلدار‪.‬‬ ‫م ��ن ج�ه�ت��ه �أ�� �ش ��اد ال ��وزي ��ر ال��زع �ب��ي ب�ع�م��ق ال �ع�ل�اق��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫الفل�سطينية والتي ت�أتي تتويجا لتوجيهات قيادة البلدين‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫تعميق ال�ع�لاق��ة ب��ال��دم م��ن خ�لال ال�شهداء الأردن �ي�ين ال��ذي��ن رووا‬ ‫بدمائهم �أر�ض فل�سطني‪.‬‬

‫تدهور صحة الطحاوي و نقله‬ ‫ملستشفى البشري‬

‫وت��وج��ه احل���ض��ور يف نهاية ال�ل�ق��اء �إىل م��دخ��ل مدينة قلقيلية‬ ‫وو��ض�ع��وا أ�ك��ال�ي��ل ال��زه��ور على الن�صب ال�ت��ذك��اري ل�شهداء اجلي�ش‬ ‫العربي الأردين‪ ،‬و�شهداء الثورة الفل�سطينية‪ ،‬م�ؤكدين �أن امللحمة‬ ‫البطولية ودم��اء ال�شهداء التي �سالت على �أر���ض فل�سطني يف هذا‬ ‫املكان �ستبقى ماثلة للأجيال املقبلة‪.‬‬ ‫وراف��ق ال��وزي��ر الزعبي يف ال��زي��ارة‪ ،‬وزي��ر ال��زراع��ة الفل�سطيني‬ ‫وليد ع�ساف‪ ،‬وع�ضو اللجنة املركزية حلركة فتح جمال حمي�سن‪،‬‬ ‫ورئي�س مكتب التمثيل االردين الأردين لدى ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫خالد ال�شوابكة‪ ،‬ووزي��رة االت���ص��االت وتكنولوجيا املعلومات �صفاء‬ ‫نا�صر الدين‪ ،‬ووزير احلكم املحلي �سائد الكوين‪ ،‬وحمافظ طوبا�س‬ ‫ربيح اخلندقجي‪ ،‬وحمافظ �أريحا ماجد الفتياين‪ ،‬وم�سري �أعمال‬ ‫حمافظة طولكرم جمال �سعيد‪.‬‬

‫«الريموك»‪ :‬تمديد‬ ‫السحب واإلضافة‬ ‫حتى االثنني‬ ‫�إربد‪ -‬برتا‬ ‫ق � ��ررت ج��ام �ع��ة ال�ي�رم ��وك‬ ‫مت� � ��دي� � ��د ع � �م � �ل � �ي� ��ة ال� ��� �س� �ح ��ب‬ ‫واال�ضافة لت�سجيل الطلبة اىل‬ ‫ي��وم االث�ن�ين املقبل‪ ،‬وفقا ملدير‬ ‫ال �ع�لاق��ات ال�ع��ام��ة يف اجل��ام�ع��ة‬ ‫يو�سف طبي�شات‪.‬‬ ‫وق � ��ال ط �ب �ي �� �ش��ات ردا على‬ ‫اح �ت �ج��اج��ات ط �ل �ب��ة اجل��ام �ع��ة‪،‬‬ ‫وع��دم متكنهم من امت��ام عملية‬ ‫ت�سجيلهم امل� ��واد املتخ�ص�صة‪:‬‬ ‫« إ�ن� ��ه مت مت��دي��د ف�ت�رة ال�سحب‬ ‫واال��ض��اف��ة التي ك��ان م��ن املقرر‬ ‫ان تنتهي»‪.‬‬ ‫وع ��زا �سبب االرب� ��اك ال��ذي‬ ‫ح�صل يف عمليات الت�سجيل اىل‬ ‫ا�� �ص ��رار ال�ط�ل�ب��ة ع �ل��ى ت�سجيل‬ ‫امل� � ��واد يف � �س��اع��ات حم � ��ددة من‬ ‫اليوم؛ ما زاد من ال�ضغط على‬ ‫الربامج احلا�سوبية املخ�ص�صة‬ ‫للعملية‪ ،‬وفاق طاقة ا�ستيعابها‪.‬‬ ‫ول � �ف ��ت اىل ان اجل��ام �ع��ة‬ ‫�ستقوم يوم االحد املقبل ب�إعادة‬ ‫هيكلة وط ��رح �شعب ج��دي��دة يف‬ ‫� �ض��وء ام �ك��ان��ات �ه��ا وت��وف��ر هيئة‬ ‫التدري�س‪.‬‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أطلق ن�شطاء عرب موقع التوا�صل االجتماعي «ف�سيبوك» دعوة‬ ‫لالعت�صام اجلمعة بعد املقبلة ‪� 27‬أيلول احل��ايل‪ ،‬أ�م��ام مقر رئا�سة‬ ‫الوزراء الواقعة بالقرب من الدوار الرابع‪.‬‬ ‫وح�سب املنظمني‪ ،‬ف�إن تنفيذ هذا االعت�صام ي�أتي حتت عنوان‬ ‫«�شلحتونا م�صارينا‪ ،‬و�شلحتونا �أواعينا‪� ..‬شو ظل!»‪.‬‬ ‫ويتخلل هذه الفعالية «�سكت�شات» راف�ضة ق��رار احلكومة رفع‬ ‫الر�سوم اجلمركية على املالب�س امل�ستوردة التي ت�صل لأربعة �أ�ضعاف‬ ‫ما كان قائما قبل �صدور القرار عن جمل�س الوزراء‪.‬‬

‫وفاة عامل وافد بحادث سري يف الكرك‬

‫الكرك– حممد اخلوالدة‬ ‫ت��ويف يف ال �ك��رك ي��وم أ�م ����س ال�ع��ام��ل ال��واف��د امل���ص��ري اجلن�سية‬ ‫حممد ال�سيد (‪ 26‬ع��ام��ا) فيما ا�صيب زم�ي��ل ل��ه ب��إ��ص��اب��ات بليغة‪،‬‬ ‫وذلك عندما داهمت �سيارة �شحن كبرية الكوخ الذي كانا يبيعان فيه‬ ‫عابري الطريق القهوة بالقرب من منطقة القطرانة على الطريق‬ ‫ال�صحراوي‪.‬‬ ‫ومت نقل جثة املتوفى وامل�صاب اىل م�ست�شفى الكرك احلكومي‪،‬‬ ‫وبتكليف من رئي�س االدعاء العام يف الكرك القا�ضي م�أمون ال�ضمور‪،‬‬ ‫ق��ام م��دي��ر م��رك��ز ط��ب �شرعي اجل�ن��وب يف ال�ك��رك ال��دك�ت��ور اعو�ض‬ ‫الطراونة بالك�شف على اجلثة التي كانت م�صابة بتهتك كامل‪ ،‬فيما‬ ‫�أدخل امل�صاب �إىل غرفة العناية احلثيثة يف امل�ست�شفى‪.‬‬

‫طبيب يرفض تقديم شكوى بحق معتد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ع�ل�م��ت "ال�سبيل" م ��ن م �� �ص��ادر م�ط�ل�ع��ة �أن‬ ‫الطبيب الذي تعر�ض لالعتداء يف م�ست�شفى ال�سلط‬ ‫احل�ك��وم��ي‪ ،‬رف����ض ت�ق��دمي �شكوى بحق الأ�شخا�ص‬ ‫ال��ذي��ن تعر�ضوا ل��ه ب��الإي��ذاء على ال��رغ��م م��ن علم‬ ‫اجلهات القانونية كافة باحلادث‪.‬‬ ‫وقال نقيب الأطباء الدكتور ها�شم �أبو ح�سان‬ ‫�إن النقابة اطم�أنت على احلالة ال�صحية للطبيب‬ ‫وهو بحالة جيدة‪.‬‬ ‫وقال �أبو ح�سان لـ"ال�سبيل" �إن النقابة تابعت‬ ‫احلادثة �أو ًال ب��أول‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن �ضابط االرتباط‬ ‫بامل�ست�شفى اتخذ الإجراءات القانونية‪.‬‬ ‫وب�ين �أن النقابة ح��اول��ت االت���ص��ال بالطبيب‪،‬‬

‫ولكنها مل ت�ستطع الو�صول �إليه‪.‬‬ ‫وك� ��ان ط�ب�ي��ب ومم��ر� �ض��ون ت �ع��ر� �ض��وا الع �ت��داء‬ ‫يف ق�سم الإ��س�ع��اف وال �ط��وارئ يف م�ست�شفى ال�سلط‬ ‫احل�ك��وم��ي م��ن ق�ب��ل جم�م��وع��ة م��ن ال���ش�ب��ان ال��ذي��ن‬ ‫يرافقون �أح��د املر�ضى؛ حيث مت �إدخ��ال املمر�ضني‬ ‫�إىل امل�ست�شفى نتيجة تعر�ضهم جلروح ور�ضو�ض‪.‬‬ ‫وق� ��ام ال �� �ش �ب��ان ب��االع �ت��داء ع �ل��ى م��راف��ق ق�سم‬ ‫الإ�سعاف والطوارئ يف امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫مدير امل�ست�شفى الدكتور م�صلح العبادي عرب‬ ‫عن ا�ستنكاره تعر�ض الكادر الطبي لالعتداء‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن �أط�ب��اء وممر�ضي امل�ست�شفى يقومون بواجبهم‬ ‫على �أك�م��ل وج��ه‪ ،‬وال ي��وج��د �أي م�برر للعنف‪ ،‬وان‬ ‫املري�ض ال��ذي ك��ان برفقتهم قد قدمت له العناية‬ ‫الطبية الكاملة‪ ،‬ومل يحدث �أي تق�صري �أو ت�أخري‪.‬‬

‫توفر ‪ 500‬فرصة عمل يف ناعور‬ ‫ناعور ‪( -‬برتا)‬ ‫نظمت م��دي��ري��ة ع�م��ل ل ��واء ن��اع��ور اخلمي�س‬ ‫معر�ضا لت�شغيل املتعطلني ع��ن العمل م��ن ابناء‬ ‫اللواء‪.‬‬ ‫وا�شتمل املعر�ض الذي اقيم بح�ضور املت�صرف‬ ‫ع��دن��ان القطارنة وم��دي��ر العمل يو�سف ال�شطي‬ ‫بقاعة �سيدات ناعور على ع�شرة اجنحة ت�شغيلية‬ ‫للباحثني عن العمال من كال اجلن�سني‪.‬‬ ‫وقال ال�شطي ان الفر�ص املتاحة هي وظائف‬ ‫حقيقية وذات م��داخ�ي��ل منا�سبة و�شاملة لكافة‬ ‫الت�أمينات ال�صحية وا��ش�تراك��ات ال�ضمان مبينا‬ ‫ان فر�ص العمل تتنوع بتنوع ال�شركات امل�شاركة‬ ‫باملعر�ض من �أمن وحماية ومبيعات ادوية وموالت‬

‫ومطاعم عاملية‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان ال �� �ش��رك��ات وف� ��رت م��ن خ�لال‬ ‫امل�ع��ر���ض ‪ 500‬ف��ر��ص��ة ع�م��ل ت�ق��دم ل�ه��ا ‪ 300‬باحث‬ ‫ع��ن العمل وان م��دي��ري��ة ت�شغيل ن��اع��ور م�ستمرة‬ ‫با�ستقبال الطلبات‪.‬‬ ‫ب ��دورة اك��د مت�صرف ال �ل��واء � �ض��رورة تنظيم‬ ‫عقود الت�شغيل مبا يتنا�سب وقانون العمل االردين‬ ‫وعدم ا�ستغالل الباحثني عن الوظائف‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اح ��دى ال�ف�ت�ي��ات ال�ب��اح�ث��ات ع��ن عمل‬ ‫وحتمل م��ؤه��ل دب�ل��وم " متكنت ال�ي��وم م��ن تقدمي‬ ‫طلب ت�شغيل الكرث من خم�س �شركات ما وفر علي‬ ‫عناء التنقل ب�ين ال�شركات املة باحل�صول على‬ ‫فر�صة منا�سبة‪.‬‬

‫النسور يرتأس اجتماع املجلس الزراعي األعلى‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اكد رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل‬ ‫الن�سور خالل تر�ؤ�سه يف وزارة الزراعة‬ ‫�صباح أ�م����س اجتماع املجل�س ال��زراع��ي‬ ‫االع �ل��ى � �ض��رورة تفعيل ع�م��ل املجل�س‬ ‫الذي مل يجتمع منذ ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫ك �م��ا اك ��د رئ �ي ����س ال� � ��وزراء ح��ر���ص‬ ‫احل�ك��وم��ة على دع��م ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي‬ ‫وت� ��وف �ي�ر ك� ��ل ا�� �س� �ب ��اب ال� �ن� �ج ��اح ل �ه��ذا‬ ‫القطاع الف�ت��ا اىل ان��ه ال يجب النظر‬ ‫للقطاع ا��زراعي من منظور م�ساهمته‬ ‫يف ال� �ن ��اجت امل �ح �ل��ي االج � �م� ��ايل‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫ان م �� �س��ائ��ل االم� ��ن ال �غ��ذائ��ي وال�ب�ع��د‬ ‫االجتماعي للعائالت التي تعتمد على‬ ‫الزراعة اهم بكثري من ان يتم التعامل‬ ‫معها كمجرد ارقام او مرفق اقت�صادي‪.‬‬ ‫وح � ��ث رئ �ي ����س ال � � � ��وزراء امل�ج�ل����س‬ ‫ال��زراع��ي االع �ل��ى ع�ل��ى ت�ق��دمي ال��دع��م‬ ‫املمكن للقطاع ال��زراع��ي م��ن اع�ف��اءات‬ ‫وتخفي�ضات الفتا اىل ان احل��داث��ة ال‬ ‫تعني اطالقا جتاهل دعم الدولة لهذا‬

‫القطاع‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��ر���ض امل �ج �ل ����س ال ��زراع ��ي‬ ‫الق�ضايا املدرجة على ج��دول اعماله‪،‬‬ ‫ويف مقدمتها ا�شراك م�ؤ�س�سات القطاع‬ ‫اخل� ��ا�� ��ص ذات ال� �ع�ل�اق ��ة يف ق� � ��رارات‬ ‫الت�صدير واال� �س �ت�يراد وال�ت��اك�ي��د على‬ ‫اهمية ت�شكيل جلنة دائمة من وزارتي‬ ‫الزراعة وال�صناعة والتجارة مب�شاركة‬ ‫اجل �ه��ة امل�ع�ن�ي��ة م��ن ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص‬ ‫للتباحث يف هذه القرارات‪.‬‬ ‫ك�م��ا ن��اق����ش امل�ج�ل����س م���س��ال��ة فتح‬ ‫ا� �س��واق ت�صديرية ج��دي��دة للمنتجات‬ ‫ال ��زراع � �ي ��ة ع �ل��ى �� �ض ��وء االو�� � �ض � ��اع يف‬ ‫�سوريا حيث ثمن رئي�س ال��وزراء بهذا‬ ‫ال�صدد جت��اوب احلكومة العراقية يف‬ ‫ابقاء احل��دود مفتوحة ل�ساعات اطول‬ ‫لت�صدير اخل�ضار وال�ف��واك��ه االردن�ي��ة‬ ‫دون تفريغها على احل��دود و�صوال اىل‬ ‫مقا�صدها يف املدن العراقية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض املجل�س الزراعي �سبل‬ ‫زي ��ادة ا��س�ت�ف��ادة ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي من‬ ‫املنحة اخلليجية او �أي جهات متويلية‬

‫اخ� ��رى واع� �ف ��اء امل��زي��د م��ن م��دخ�لات‬ ‫االن �ت��اج ال��زراع��ي‪ ،‬حيث طلب املجل�س‬ ‫من وزير التخطيط والتعاون الدويل‬ ‫ال�ب�ح��ث ع��ن م �� �ص��ادر مت��وي��ل ا�ضافية‬ ‫للقطاع الزراعي االنتاجي‪.‬‬ ‫وب���ش��أن اع ��ادة ت��اه�ي��ل م�صانع رب‬ ‫ال �ب �ن��دورة ال �ت��ي مت اغ�لاق �ه��ا يف ع��دد‬ ‫من املناطق‪ ،‬طلب رئي�س ال ��وزراء من‬ ‫وزارة الزراعة اعداد موقف ب�ش�أن هذه‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات ال��زراع �ي��ة ليتم مناق�شته‬ ‫يف اج�ت�م��اع ق��ري��ب للمجل�س ال��زراع��ي‬ ‫االعلى‪.‬‬ ‫ك �م��ا ا� �س �ت �ع��ر���ض امل �ج �ل ����س ع ��ددا‬ ‫م��ن الت�شريعات ال�ت��ي تخ�ص القطاع‬ ‫ال ��زراع ��ي ب��اال��ض��اف��ة اىل ال�ع��دي��د من‬ ‫الق�ضايا التي تهم القطاع‪.‬‬ ‫وكان وزير الزراعة الدكتور عاكف‬ ‫الزعبي اك��د االرادة ال�سيا�سية القوية‬ ‫ل �ت��وف�ير ك ��ل ا� �ش �ك��ال ال ��دع ��م ل�ل�ق�ط��اع‬ ‫الزراعي و�سبل ايجاد حلول للمعيقات‬ ‫التي تواجهه‪.‬‬

‫الن�سور يرت�أ�س املجل�س الزراعي الأعلى‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫‪3‬‬

‫كمني لـ"املعلمني" يوقع مرتشي ًا يف "الرتبية"‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أع ��دت ن�ق��اب��ة املعلمني ب��ال�ت�ع��اون م��ع ��ض�ب��اط �أم ��ن يف هيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد كميناً يوم ام�س االربعاء؛ للك�شف عن موظف‬ ‫يف وزارة الرتبية والتعليم يتعاطى الر�شاوى ‪-‬وفق ما قال ع�ضو‬ ‫جمل�س النقابة با�سل احلروب لـ"ال�سبيل"‪.-‬‬ ‫ب��د�أت احلكاية ‪-‬بح�سب راوي�ه��ا احل��روب‪ -‬منذ تلقت نقابة‬ ‫املعلمني �شكاوى م��ن امل�ي��دان ال�ترب��وي بت�أخر مواعيد ا�ستالم‬ ‫قرو�ض اال�سكان‪ ،‬وتكرر تنبيه وزارة الرتبية على وجود خلل؛ ما‬ ‫يعيق تقدمي القرو�ض دون اتخاذها �إجرا ًء يك�شف �أ�سباب الإعاقة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن ال�ن�ق��اب��ة تلقت ��ش�ك��وى م��ن �أح ��د �أع���ض��اء هيئتها‬ ‫املركزية‪ ،‬تفيد بوجود موظف يف وزارة الرتبية يتعهد بتقدمي‬ ‫موعد ا�ستالم قرو�ض اال�سكان‪ ،‬مقابل مبلغ من امل��ال ي��ودع يف‬

‫ح�سابه‪.‬‬ ‫وعلى الفور �أبلغت النقابة وزي��ر الرتبية حممد الذنيبات‬ ‫مرت�ش يتقا�ضى نحو ‪ 500‬دينار‪ ،‬مقابل‬ ‫بوجود موظف يف الوزارة‬ ‫ٍ‬ ‫تقدميه موعد ا�ستالم قرو�ض اال�سكان للمعلمني‪ ،‬مت ذلك يوم‬ ‫االحد املا�ضي ‪-‬بح�سب احلروب‪.-‬‬ ‫وق��ال �إن ال�شكوى مكثت على مكتب م��دي��ر ادارة الرقابة‬ ‫والتفتي�ش دون �أن يحرك �ساكناً‪ ،‬لذا قرر احلروب جتاوز الوزارة‬ ‫وتبليغ هيئة مكافحة الف�ساد التي ما ك��ان منها �إال �أن �شاركت‬ ‫يف كمني �أع��دت��ه النقابة؛ للإيقاع باملوظف ي��وم ام�س االرب�ع��اء‬ ‫و�ضبطه متلب�ساً ب�إحاطة من �ضباط االمن يف "الهيئة"‪.‬‬ ‫وتوجه احل��روب بال�شكر اجلزيل اىل هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫على �سرعة حتركها ل�ضبط واقعة االرت�شاء‪ ،‬الفتا �إىل �أن النقابة‬ ‫يف عهد ال��وزراء ال�سابقني كانت تن�سق ملثل تلك التحركات من‬

‫الحكومة تطالب‬

‫"الداخلية" تنفي السماح للفتيات‬ ‫القاصرات بالعمل يف املقاهي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫نفت وزارة الداخلية ان تكون التعديالت التي‬ ‫اقرتها م�ؤخرا ت�ضمنت ال�سماح للفتيات القا�صرات‬ ‫بالعمل يف امل�ق��اه��ي وحم�ل�ات "الكويف �شوب" او‬ ‫أ�ن��ه ُرف��ع احلظر ع��ن ت��ردد االح��داث على املقاهي‬ ‫مبختلف انواعها‪.‬‬ ‫وقال الناطق الر�سمي با�سم الوزارة املت�صرف‬ ‫الدكتور زياد الزعبي يف ت�صريحات �صحافية �أم�س‬ ‫ان عمل االن ��اث وال��ذك��ور يخ�ضع لقانون العمل‬ ‫االردين النافذ والذي ال يجيز عمل القا�صرات او‬ ‫االح��داث كما ورد يف بع�ض و�سائل االع�لام حتت‬ ‫طائلة اتخاذ العقوبة املنا�سبة بحق املالك واملن�ش�أة‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان ت � ��ردد االح � � ��داث ع �ل��ى امل �ق��اه��ي‬ ‫يخ�ضع ك��ذل��ك لقانون مراقبة �سلوك االح��داث‬

‫خاللهم‪ ،‬غ�ير �أن ال�ق��رار ال��ذي ات�خ��ذه وزي��ر الرتبية الدكتور‬ ‫حممد الذنيبات للتعاطي مع نقابة املعلمني من وراء جدر‪ ،‬هو‬ ‫ما دفعه �إىل اللجوء املبا�شر اىل "الهيئة" ‪-‬على حد قوله‪.-‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك ��د م��دي��ر ادارة ال��رق��اب��ة والتفتي�ش يف وزارة‬ ‫الرتبية ح�سني ال�شرعة لـ"ال�سبيل"‪� ،‬أن احل��روب �أبلغه بوجود‬ ‫مرت�ش يف الوزارة االحد املا�ضي‪.‬‬ ‫موظف‬ ‫ٍ‬ ‫وبدوره �أعلم ال�شرعة الوزير الذنبيات ب�شكوى وجود موظف‬ ‫مرت�ش يف ال��وزارة عرب ات�صال هاتفي يف �أثناء وج��ود االخ�ير يف‬ ‫ٍ‬ ‫حمافظة معان‪ ،‬و�أوعز مبتابعة املو�ضوع جلهة االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال�شرعة اىل �أن احل ��روب مل ي ��زوده با�سم امل��وظ��ف‪،‬‬ ‫وحينما توا�صل معه ام�س االربعاء ملتابعة املو�ضوع‪ ،‬اعتذر الأخري‬ ‫مطالباً بت�أخري موعده �ساعة او اكرث‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬نفى احلروب ما ذهب اليه ال�شرعة‪ ،‬م�شدداً على‬

‫«أونروا» برتخيص‬

‫اىل جانب وجود جلان يف جميع حمافظات اململكة‬ ‫تتوىل ب�شكل دوري وم�ستمر التفتي�ش على جميع‬ ‫املن�ش�آت " كويف �شوب ومراكز البلياردو وال�سنوكر‬ ‫وغريها" والتي قد يرتادها االح��داث بحيث يتم‬ ‫اتخاذ العقوبات املنا�سبة بحق املالك واملن�ش�أة يف‬ ‫حال خمالفة القانون‪.‬‬ ‫واو�ضح ان هذه التعديالت اعطت قوة ا�ضافية‬ ‫ملنع عمل القا�صرات او تردد االحداث على املقاهي‬ ‫لأنها اخ�ضعتها لقانوين العمل و�سلوك مراقبة‬ ‫االحداث اللذين يجيزان اتخاذ العقوبات يف حال‬ ‫خمالفة ن�صو�صهما‪ ،‬يف حني ال جتيز التعليمات‬ ‫م��ن الناحية القانونية ات�خ��اذ اي��ة عقوبات بحق‬ ‫املخالفني يف م�سعى م��ن ال� ��وزارة إلخ���ض��اع عمل‬ ‫االن� ��اث وت� ��ردد االح � ��داث ع�ل��ى امل �ق��اه��ي اىل ق��وة‬ ‫القانون‪.‬‬

‫سياراتها‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫تفاج�أت �إدارة وكالة غوث وت�شغيل‬ ‫ال�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني يف الأردن‬ ‫مب �ط��ال �ب��ة احل �ك��وم��ة الأردن� � �ي � ��ة ل�ه��ا‬ ‫برتخي�ص ال�سيارات امل�شغلة والتابعة‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وع�ل�م��ت "ال�سبيل" م��ن م�صادر‬ ‫مطلعة �أن م�ساعي الإدارة يف التو�صل‬ ‫�إىل ح��ل م��ع احل�ك��وم��ة م��ن املفرت�ض‬ ‫�أن تنتهي الأحد املقبل‪ ،‬بالتوافق على‬ ‫�صيغة تنهي اخل�لاف بني الطرفني؛‬ ‫�إذ ت���ص��ر �إدارة ال��وك��ال��ة ع�ل��ى رف����ض‬ ‫الرتخي�ص‪.‬‬

‫وزيرة الثقافة تلتقي ممثلي الهيئات‬ ‫الثقافية يف الزرقاء‬ ‫الزرقاء ‪(-‬برتا)‬ ‫�أطلعت وزي��ر الثقافة الدكتورة النا‬ ‫م��ام�ك��غ خ�ل�ال ل�ق��ائ�ه��ا مم�ث�ل��ي ال�ه�ي�ئ��ات‬ ‫الثقافية يف الزرقاء على الواقع الثقايف‬ ‫يف ال ��زرق ��اء و�أب� ��ز ال�ت�ح��دي��ات وم�ع��وق��ات‬ ‫ال�ف�ع��ل ال�ث�ق��ايف واالح �ت �ي��اج��ات ال�لازم��ة‬ ‫لإثراء احلراك الثقايف‪.‬‬ ‫وط��ال��ب مم�ث�ل��و ال�ه�ي�ئ��ات الثقافية‬ ‫بزيادة الدعم املخ�ص�ص للهيئات الثقافية‬ ‫م��ن اي �ج��اد امل� �ق ��رات‪ ،‬وال �ب �ن �ي��ة العلمية‬ ‫التكنولوجية من �أجهزة ومعدات و�أدوات‬ ‫م�ساعدة للأن�شطة الثقافية‪.‬‬ ‫و�أك� ��دوا �أه�م�ي��ة تخ�صي�ص ميزانية‬ ‫م�لائ �م��ة ل �ل �م��رك��ز ال �ث �ق��ايف يف ال ��زرق ��اء‬ ‫لإبراز الأن�شطة الثقافية وتوفري البيئة‬ ‫املنا�سبة للفرق امل�سرحية والفنية لأداء‬

‫عرو�ضها الثقافية والفنية‪.‬‬ ‫وقالت الدكتورة مامكغ ان ال��وزارة‬ ‫تعمل‪ ،‬بالتن�سيق مع وزارة الدولة ل�ش�ؤون‬ ‫االع�ل�ام وم�ؤ�س�سة االذاع ��ة والتلفزيون‬ ‫لتخ�صي�ص ن�شرة ثقافية يف التلفزيون‬ ‫الأردين �أ� �س ��وة ب��ال�ن���ش��رات ال��ري��ا��ض�ي��ة‪،‬‬ ‫والرتكيز على احلدث الثقايف املتميز‪.‬‬ ‫ون� ��وه� ��ت اىل ان ب �ع ����ض ال �ه �ي �ئ��ات‬ ‫الثقافية تعمل ال ت�سهم يف الفعل الثقايف‬ ‫احلقيقي‪ ،‬وبع�ضها خم�ص�صة ال�ستقطاب‬ ‫من ال عالقة لهم بال�ش�أن الثقايف‪.‬‬ ‫و�أك��دت ان ال ��وزارة تعمل على اع��ادة‬ ‫ال�ن�ظ��ر يف ال�ه�ي�ئ��ات ال�ث�ق��اف�ي��ة امل��وج��ودة‪،‬‬ ‫و��س�ت���ض��ع ح ��دا ل�ل�ه�ي�ئ��ات ال�ث�ق��اف�ي��ة غري‬ ‫العاملة التي تكرر الأن�شطة التي تقوم‬ ‫بها بطريقة بعيدة عن االبداع واالبتكار‬ ‫والتنوع‪.‬‬

‫�أنه زود مدير ادارة الرقابة والتفتي�ش يف ال��وزارة با�سم املوظف‬ ‫املرت�شي يوم االحد‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال �إنه كان من املنوي عقد اجتماع بينه‬ ‫وبني الذنيبات وال�شرعة ملتابعة املو�ضوع ال�ساعة الثامنة م�ساء‬ ‫االحد‪ ،‬عقب عودة الوزير من معان‪ ،‬غري �أنه مل يعاود �أي �أحد‬ ‫منهما االت�صال به لدعوته �إىل االجتماع‪.‬‬ ‫وا� �ض��ح احل� ��روب ان ��ه ان�ت�ظ��ر ي ��وم االث �ن�ين وال �ث�ل�اث��اء‪ ،‬ومل‬ ‫يتوا�صل معه احد من الوزارة؛ ما دفعه اىل اللجوء يوم االربعاء‬ ‫اىل هيئة مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫ال�شرعة اكد انه يف حال ثبت على املوظف تورطه يف الر�شوة‪،‬‬ ‫فالبد م��ن �أن ي��أخ��ذ الق�ضاء جم��راه‪ ،‬يف ح�ين �أك��د احل��روب �أن‬ ‫املوظف املرت�شي متواجد الآن لدى املدعي العام يف هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد عقب �ضبطه متلب�ساً‪.‬‬

‫ودع� � ��ت اىل اع � � ��ادة ت �ع��ري��ف امل �ن �ت��ج‬ ‫الثقايف ومدى �إ�سهاماته يف دعم امل�صلحة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬اذ �أن ال �ث �ق��اف��ة ت �ع��د و��س�ي�ل��ة‬ ‫ولي�ست غ��اي��ة يف ح��د ذات�ه��ا‪ ،‬خللق حالة‬ ‫ثقافية راقية ت�شجع املتلقي‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت � �ض��رورة ا��س�ت�غ�لال امل��راف��ق‬ ‫وال�ب�ن�ي��ة ال�ت�ح�ت�ي��ة امل �ت��وف��رة يف ال��زرق��اء‬ ‫كمركزي امللك عبد اهلل ال�ث��اين الثقايف‬ ‫والأم � �ي ��رة ��س�ل�م��ى ل �ل �ط �ف��ول��ة‪ ،‬م���ش�ي��دة‬ ‫ب � ��اق �ت��راح ج �م �ع �ي��ة ال �ث �ق ��اف ��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫اال�سالمية اخلا�ص ب�أهمية التعاون بني‬ ‫الهيئات والت�شبيك فيما بينها خلدمة‬ ‫الثقافة‪.‬‬ ‫ووع � ��دت ب �ت��وف�ير الأج� �ه ��زة ال�ف�ن�ي��ة‬ ‫والأدوات العلمية التي طالب بها نادي‬ ‫�أ�سرة القلم الثقايف للرتكيز على مفهوم‬ ‫ال �ث �ق��اف��ة ال�ع�ل�م�ي��ة م�ث�م�ن��ة ج �ه��ود ن��ادي‬

‫االنتخابات الفرعية يف "أوىل العاصمة"‬ ‫و"رابعة الكرك" يف تشرين الثاني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫الطفل الثقايف واحتاد امل�ؤرخني يف تراث‬ ‫القبائل و�أن�سابها‪.‬‬ ‫وب �ي�ن �أم �ي��ن ع� ��ام ال� � � ��وزارة م ��أم��ون‬ ‫التلهوين‪ ،‬ان هناك ق��راب��ة ‪ 100‬م�شروع‬ ‫م�ق��دم ل �ل��وزارة لتخ�صي�ص ال��دع��م لها‪،‬‬ ‫رغم ما تعانيه الوزارة من �شح االمكانيات‬ ‫املادية الالزمة‪.‬‬ ‫وب�ين ان ال ��وزارة انتهت م��ؤخ��را من‬ ‫و�ضع تعليمات جديدة خا�صة مبحددات‬ ‫عمل وت�شغيل املركز الثقايف يف الزرقاء‪.‬‬ ‫وزارت ال��دك �ت��ورة م��ام�ك��غ ي��راف�ق�ه��ا‬ ‫�أم �ي��ن ع� ��ام ال � � � ��وزارة‪ ،‬وم ��دي ��ر ال�ه�ي�ئ��ات‬ ‫الثقافية غ�سان طن�ش‪ ،‬وم��دي��ر الثقافة‬ ‫ري��ا���ض اخلطيب‪ ،‬مركز ا ألم�ي�رة �سلمى‬ ‫للطفولة‪ ،‬مبدية اعجابها ال�شديد بهذا‬ ‫ال�صرح الثقايف املميز ‪.‬‬

‫مدير عام «االلسكو» يتفقد مخيم مريجيب‬ ‫الفهود لالجئني السوريني‬

‫ق � ��رر جم �ل ����س م �ف��و� �ض��ي ال �ه �ي �ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة‬ ‫لالنتخاب ا�ستنادا �إىل أ�ح�ك��ام الد�ستور وق��ان��ون‬ ‫االنتخاب‪ ،‬حتديد يوم ال�سبت املوافق للتا�سع من‬ ‫ت�شرين الثاين املقبل موعدا لالقرتاع يف الدائرة‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة الأوىل مب�ح��اف�ظ��ة ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬وال��دائ��رة‬ ‫املحلية الرابعة يف حمافظة الكرك‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ع�ل��ى إ�ث� ��ر ت���س�ل��م امل�ج�ل����س كتابني‬ ‫ر��س�م�ي�ين م��ن رئ�ي����س جمل�س ال �ن��واب ب�ت��اري��خ ‪17‬‬ ‫أ�ي �ل��ول احل� ��ايل‪ ،‬ي �ف �ي��دان ب���ش�غ��ور امل�ق�ع��د النيابي‬ ‫ل �ل��دائ��رة االن�ت�خ��اب�ي��ة ال��راب �ع��ة مل�ح��اف�ظ��ة ال�ك��رك؛‬

‫وقف دوام ايام السبت يف األحوال‬ ‫املدنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قررت دائرة االحوال املدنية واجل��وازات وقف‬ ‫دوام غد يف مكاتبها‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ال�ع�لاق��ات ال�ع��ام��ة وا إلع�ل��ام يف‬ ‫دائرة الأحوال املدنية واجلوازات مالك اخل�صاونة‬ ‫�أن الدائرة قررت وقف دوام غد ال�سبت يف مكاتبها‬ ‫يف مديريات العا�صمة وارب��د وال��زرق��اء وال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة ل�ي�ع��ود ال� ��دوام فيها ك��امل�ع�ت��اد ب��اق��ي اي��ام‬

‫زار رئي�س جمل�س النواب املهند�س �سعد هايل‬ ‫ال���س��رور ام����س �أم��ان��ة ع�م��ان وال�ت�ق��ى �أمينها عقل‬ ‫بلتاجي‪.‬‬ ‫و�أكد املهند�س ال�سرور �أن عمان العزيزة على‬ ‫قلب ك��ل م��واط��ن اردين ت�ستحق م��ن اجلميع كل‬ ‫يف موقعه م�ؤ�س�سات و�أف��راد بذل اجلهود املخل�صة‬ ‫خل��دم �ت �ه��ا وت �ع��زي��ز رق �ي �ه��ا وت �ق��دم �ه��ا وم�ك��ان�ت�ه��ا‬ ‫و�سمعتها الطيبة‪.‬‬ ‫وقال املهند�س ال�سرور ان االنتماء واملواطنة‬ ‫ال�صاحلة حتتم �أن يكون املواطن عونا ملدينته يف‬ ‫املحافظة على منجزاتها ومرافقها اخلدمية‪.‬‬ ‫ب� ��دوره أ�ك ��د أ�م�ي�ن ع �م��ان �أن امل��رح�ل��ة املقبلة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫زار م ��دي ��ر ع� ��ام امل �ن �ظ �م��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫ل�ل�ترب�ي��ة وال�ث�ق��اف��ة وال �ع �ل��وم‪« ,‬االل�ك���س��و»‬ ‫ال��دك �ت��ور ع �ب��داهلل حم ��ارب �أم ����س‪ ،‬خميم‬ ‫م��ري�ج�ي��ب ال �ف �ه��ود ل�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين‬ ‫ال� ��ذي أ�ق��ام �ت��ه دول� ��ة الإم � � ��ارات ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫بالتعاون مع الأردن‪.‬‬ ‫وق � ��ال حم � ��ارب �إن ال� ��زي� ��ارة ت �ه��دف‬ ‫ل�لاط�لاع ع�ل��ى واق ��ع اخل��دم��ة ال�ترب��وي��ة‬ ‫والتعليمية امل�ق��دم��ة للطلبة ال�سوريني‬ ‫يف املخيم والعمل على تذليل ال�صعوبات‬ ‫والتحديات التي تواجههم‪ ,‬م�شريا اىل‬ ‫الدور الكبري الذي تقوم به دولة الإمارات‬ ‫العربية املتحدة يف خدمة هذا املخيم‪.‬‬ ‫ودعا جميع الدول العربية املن�ضوية‬

‫حت��ت م�ظ�ل��ة م�ن�ظ�م��ة االل �ك �� �س��و ل�ت�ق��دمي‬ ‫الدعم الالزم للحكومة الأردنية يف حتمل‬ ‫أ�ع �ب��اء ا��س�ت���ض��اف��ة ال�لاج �ئ�ين ال���س��وري�ين‬ ‫خ��ا� �ص��ة ف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب �ت��وف�ي�ر اخل��دم��ة‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة‪ ,‬م�ب�ي�ن��ا �أن اخل ��دم ��ات ال�ت��ي‬ ‫يحتاجها الالجئون ال�سوريون يف الأردن‬ ‫ت�شكل �ضغطا كبريا على موارده الب�شرية‬ ‫وامل ��ادي ��ة م��ا ي���س�ت��دع��ي ت �ق��دمي امل���س��اع��دة‬ ‫العاجلة لالردن ملواجهة هذه التحديات‪.‬‬ ‫�أعرب مدير عام االل�سكو عن تقديره‬ ‫ل �ل��دور ال�ك�ب�ير ال ��ذي ي�ق��وم ب��ه الأردن يف‬ ‫ا�ست�ضافة الأ�شقاء ال�سوريني‪ ,‬م�ؤكدا �أن‬ ‫ج �ه��ود الأردن يف جم ��ال ت �ق��دمي خ��دم��ة‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م للطلبة ال �� �س��وري�ين ت���س�ج��ل له‬ ‫يف ج�سر ال�ف�ج��وة التعليمية يف املنطقة‬ ‫واحليلولة دون وج��ود جيل من االميني‬ ‫بني اال�شقاء ال�سوريني ب�سبب االزم��ة يف‬

‫بالدهم‪.‬‬ ‫وب �ي��ن �أم� �ي ��ن ع � ��ام وزارة ال�ت�رب �ي��ة‬ ‫والتعليم الدكتور �صطام عواد �أن الوزارة‬ ‫ن �ف��ذت ج �م �ل��ة م ��ن الإج � � � ��راءات ل�ت��وف�ير‬ ‫اخل��دم��ة التعليمية للطلبة ال���س��وري�ين‬ ‫داخل املخيمات وخارجها‪.‬‬ ‫وب�ين ان ال ��وزارة فتحت ع��دداً كبرياً‬ ‫من مدار�سها بنظام الفرتتني وتو�سعت‬ ‫يف ت�شعيب ال�صفوف ورف��ع احل��د الأعلى‬ ‫من ا�ستيعاب امل��دار���س وا�ستئجار الأبنية‬ ‫امل��در��س�ي��ة وت�ع�ي�ين امل�ع�ل�م�ين ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫التعليم الإ� �ض��ايف وزي� ��ادة ط�ب��اع��ة الكتب‬ ‫املدر�سية‪.‬‬ ‫ب ��دوره أ�ب ��دى ممثل ال�ه�لال ا ألح�م��ر‬ ‫لدولة الإم��ارات العربية املتحدة ا�ستعداد‬ ‫ب� �ل��اده ل �ت �ق��دمي م �� �س �ت �ل��زم��ات اخل��دم��ة‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة ل� �ل� �م ��دار� ��س داخ � � ��ل خم�ي��م‬

‫مريجيب الفهود فيما يتعلق بالتجهيزات‬ ‫والقرطا�سية وغ�يره��ا م��ن االحتياجات‬ ‫‪,‬فيما تقدم وزارة الرتبية والتعليم الكتب‬ ‫املدر�سية وال �ك��وادر الإداري� ��ة والتعليمية‬ ‫لهذه املدار�س‪.‬‬ ‫وتفقد مدير ع��ام «االلك�سو» و�أم�ين‬ ‫ع��ام ال ��وزارة و�أم�ين �سر اللجنة الوطنية‬ ‫الأردنية للرتبية والثقافة والعلوم انت�صار‬ ‫القهيوي‪ ،‬الغرف ال�صفية‬ ‫واملرافق املدر�سية يف املخيم‪ ،‬وا�ستمع‬ ‫ملالحظات واقرتاحات الهيئتني الإداري��ة‬ ‫والتعليمية والطالبات‪ ،‬وح�ضروا جانبا‬ ‫من ح�صة درا�سية يف مدار�س املخيم‪.‬‬

‫اال�سبوع‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار �إىل �أن دوام ال���س�ب��ت ج ��اء يف ��س�ي��اق‬ ‫ا إلج ��راءات التي اتخذتها ال��دائ��رة ملواجهة �أزم��ة‬ ‫ال�صيف مبينا ان ا�ستمرار الدائرة و�إبقائها على‬ ‫ال��دوام املفتوح وحتى انتهاء آ�خ��ر معاملة قدمت‬ ‫للدائرة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان دائرة الأحوال املدنية واجلوازات‬ ‫أ�جن ��زت أ�ك�ث�ر م��ن ‪ 2‬مليون معاملة خ�لال العام‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫رئيس مجلس النواب يزور أمانة عمان‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�ساحات اللعب يف املخيم‬

‫نتيجة وفاة النائب حممود عبد اللطيف الهوميل‪،‬‬ ‫و�شغور مقعد نيابي عن الدائرة االنتخابية الأوىل‬ ‫ملحافظة العا�صمة‪ ،‬بناء على قرار جمل�س النواب‬ ‫املت�ضمن ف�صل النائب طالل حممد ال�شريف‪.‬‬ ‫وح�سب �أمني عام الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‬ ‫ال��دك�ت��ور علي ال��دراب�ك��ة‪ ،‬ف ��إن ال�ق��رار �شمل اي�ضا‬ ‫ت �ع �ي�ين ر ؤ�� � �س � ��اء و أ�ع� ��� �ض ��اء جل � ��ان االن� �ت� �خ ��اب يف‬ ‫الدائرتني املحليتني‪.‬‬ ‫ك �م��ا ح � ��دد ال � �ق� ��رار م ��وع ��د ال�ت�ر�� �ش ��ح ل �ه��ذه‬ ‫االنتخابات ايام ال�سبت واالحد واالثنني يف ‪7 ،6 ،5‬‬ ‫من �شهر ت�شرين الأول املقبل‪.‬‬

‫�ست�شهد ج �ه��ودا ك�ب�يرة م��ن ك��اف��ة ك ��وادر الأم��ان��ة‬ ‫خلدمة مدينة عمان وحتقيق ر�ضا مواطنيها‪.‬‬ ‫و�ستعمل الأمانة على تعزيز م�شاركة املواطن‬ ‫يف ات �خ��اذ ال �ق��رار م��ن خ�ل�ال ال �ل �ق��اءات املفتوحة‬ ‫واحلوارات ال��ي �ستجريها مع خمتلف املواطنني‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اىل ان ��ه ��س�ي�ل�ت��زم ب�ت�ط�ب�ي��ق ال �ق��ان��ون‬ ‫وا ألن �ظ �م��ة وال�ت�ع�ل�ي�م��ات‪ ،‬مب��ا ي �ع��زز ث�ق��ة امل��وط��ن‬ ‫مب�ؤ�س�سة ا ألم��ان��ة ويحقق االجن ��ازات واخل��دم��ات‬ ‫بعدالة و�شمولية لكافة �أحياء ومناطق عمان‪.‬‬ ‫واكد بلتاجي �أن الأمانة �ستعزز جهود النظافة‬ ‫من خالل تعزيز م�شاركة املواطنني بكافة فئاتهم‬ ‫يف نظافة مدينتهم وزيادة الإهتمام بعامل النظافة‬ ‫واح�ترام جهده‪ ،‬الفتا اىل �أن التعيينات موقوفة‬ ‫حاليا با�ستثناء تعيني عمال النظافة‪.‬‬

‫لجنة "الرتبية" النيابية تلتقي عدد ًا‬ ‫من موظفي جامعة مؤتة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د رئي�س و�أع�ضاء جلنة الرتبية والثقافة‬ ‫وال�شباب النيابية خالل لقائهم مبجل�س النواب‬ ‫ع��دداً من موظفي جامعة م�ؤتة‪� ،‬أن اللجنة تقف‬ ‫م��ع ك��اف��ة امل �ط��ال��ب ال �ع��ادل��ة مل��وظ�ف��ي اجل��ام �ع��ات‬ ‫الأردنية؛ باعتبارهم ركيزة مهمة يف دعم التعليم‬ ‫العايل‪.‬‬ ‫وب�ين رئي�س اللجنة النيابية ال��دك�ت��ور ب�سام‬ ‫البطو�ش �أن اللجنة �ست�سعى بعد �أن اطلعت على‬ ‫م�ط��ال��ب امل��وظ �ف�ين‪ ،‬ل�ل��و��ص��ول م��ع اجل �ه��ات ذات‬ ‫العالقة حللول تر�ضي الأطراف كافة؛ بهدف دعم‬ ‫م�سرية اجلامعة العلمية التي تعترب راف��دا مهما‬ ‫من روافد التعليم العايل يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ب�ط��و���ش �أن اللجنة ب���ص��دد زي��ارة‬ ‫ج��ام �ع��ة م� ��ؤت ��ة‪ ،‬ب��ا إل� �ض��اف��ة �إىل ع� ��دد �آخ � ��ر من‬

‫اجل��ام�ع��ات الأردن �ي��ة؛ ب�ه��دف االط�ل�اع على واق��ع‬ ‫التعليم العايل والبحث العلمي؛ وللتعرف على‬ ‫العقبات وال�صعوبات التي تقف أ�م��ام م�سريتها‪،‬‬ ‫مب��ا ي�خ��دم اللجنة خ�ل�ال مناق�شتها وت��دار��س�ه��ا‬ ‫للقوانني ذات العالقة املحالة التي �ستحال عليها‬ ‫يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫يذكر �أن مطالب املوظفني متثلت بعدد من‬ ‫النقاط؛ منها‪ :‬ع�لاوة الت�أ�سي�س للهيئة الإداري��ة‬ ‫التي كانت قد �أوقفت ب�أ�سلوب خمالف‪ ،‬واحت�ساب‬ ‫م�ك��اف��أة نهاية اخل��دم��ة لعمال امل�ي��اوم��ة‪ ،‬و�شمول‬ ‫�أبناء املتقاعدين مبكرا بالت�أمني ال�صحي‪ ،‬وكلفة‬ ‫امل�ن��ح ع�ل��ى م��وازن��ة اجل��ام�ع��ة ور� �س��وم اجل��ام�ع��ات‪،‬‬ ‫وتخ�صي�ص �أرا���ض أ�م�يري��ة لغر�ض �إن�شاء �إ�سكان‬ ‫للعاملني‪ ،‬وللحد من هجرة العقول والكفاءات‪،‬‬ ‫وات�خ��اذ ا إلج ��راءات الكفيلة باحلماية من العنف‬ ‫اجلامعي‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫خالل لقائه نائب الرئي�س الأمريكي‬

‫امللك يرتأس الوفد األردني يف اجتماعات الجمعية العامة‬ ‫لألمم املتحدة‬ ‫وا�شنطن‪ -‬برتا‬

‫ال�ت�ق��ى امل�ل��ك امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �أم ����س يف‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة الأم�يرك �ي��ة وا��ش�ن�ط��ن ن��ائ��ب الرئي�س‬ ‫الأم�ي�رك ��ي ج ��و ب ��اي ��دن‪ ،‬ب �ح �� �ض��ور ��س�م��و الأم�ي�ر‬ ‫احل�سني بن عبداهلل الثاين‪ ،‬ويل العهد‪.‬‬ ‫وبحث امللك وبايدن التطورات التي ت�شهدها‬ ‫منطقة ال�شرق الأو� �س��ط‪ ،‬خ�صو�صا فيما يت�صل‬ ‫بتداعيات الأزمة ال�سورية‪ ،‬وجهود حتقيق ال�سالم‬ ‫بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‪ ،‬ا�ستنادا �إىل حل‬ ‫الدولتني‪.‬‬ ‫وك ��ان ج�لال�ت��ه اخ�ت�ت��م ي��وم أ�م ����س زي ��ارة دول��ة‬ ‫�إىل جمهورية ال�صني ال�شعبية‪ ،‬أ�ج ��رى خاللها‬ ‫م�ب��اح�ث��ات م��ع ال��رئ�ي����س ال���ص�ي�ن��ي ��ش��ي جينبينج‬ ‫ورئي�س جمل�س ال��دول��ة‪ ،‬رئي�س ال��وزراء ال�صيني‪،‬‬ ‫يل كيكيانغ تناولت العالقات بني البلدين‪ ،‬و�سبل‬ ‫ت�ط��وي��ره��ا وال�ن�ه��و���ض ب�ه��ا يف خم�ت�ل��ف امل �ج��االت‪،‬‬ ‫إ���ض��اف��ة �إىل افتتاح املنتدى االق�ت���ص��ادي الأردين‬ ‫ال�صيني الأول يف العا�صمة بكني‪.‬‬ ‫و�شهدت زي��ارة امللك �إىل ال�صني العديد من‬ ‫ال �ل �ق��اءات وامل �ح �ط��ات ال �ت��ي ا�ستهلها م��ن مدينة‬ ‫ي �ن �ت �� �ش��وان‪ ،‬ال �ت ��ي ت���س�ت���ض�ي��ف � �س �ن��وي��ا م �ع��ار���ض‬ ‫�صينية عربية م�شرتكة‪ ،‬يف املجاالت االقت�صادية‬ ‫واال�ستثمارية‪.‬‬ ‫وح���ض��ر امل�ل��ك ح�ف��ل اف�ت�ت��اح م�ع��ر���ض ال�صني‬ ‫وال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ال ��ذي أ�ق �ي��م يف م��رك��ز ال�ت�ج��ارة‬ ‫ال��دول �ي��ة ل�ل�م���س�ل�م�ين ال���ص�ي�ن�ي�ين‪ ،‬وزار اجل �ن��اح‬

‫الأردين‪ .‬كما قام جاللة امللك بزيارة �إىل م�سجد‬ ‫ناجياخو يف بلدة يونغنينغ مبدينة نينغ�شيا‪.‬‬ ‫ويف مدينة �شنغهاي‪ ،‬العا�صمة االقت�صادية‬ ‫جل�م�ه��وري��ة ال���ص�ين ال�شعبية‪ ،‬زار امل�ل��ك منطقة‬ ‫جينت�شاو التنموية االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬واطلع‬ ‫على جتربتها و�سبل اال�ستفادة �أردنيا منها‪.‬‬ ‫وت�أتي زيارة امللك �إىل ال�صني يف �إطار التباحث‬ ‫حول ق�ضايا ال�ساعة يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وتد�شني‬ ‫م��رح �ل��ة ج ��دي ��دة ل �ت �ط��وي��ر ال �ع�ل�اق��ات الأردن� �ي ��ة‬ ‫ال���ص�ي�ن�ي��ة ن �ح��و � �ش��راك��ة ا� �س�ترات �ي �ج �ي��ة وت �ع��اون‬ ‫مثمر جل��ذب امل��زي��د م��ن اال��س�ت�ث�م��ارات ال�صينية‬ ‫�إىل اململكة‪ ،‬وتعزيز احلركة ال�سياحية ال�صينية‬ ‫�إىل الأردن‪ ،‬وت �ب��ادل اخل �ب�رات واال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫التجربة ال�صينية يف جم��االت تنمية املحافظات‬ ‫وال�ل�ام��رك��زي��ة وت �ط��وي��ر امل �ن��اط��ق االق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫وال�صناعية والتنموية واحلرة يف اململكة‪.‬‬ ‫وي�ب��د أ� امل�ل��ك‪ ،‬خ�لال اليومني املقبلني‪ ،‬زي��ارة‬ ‫ملدينة ن�ي��وي��ورك الأم�يرك�ي��ة‪ ،‬حيث ي��ر�أ���س الوفد‬ ‫الأردين امل���ش��ارك يف اج�ت�م��اع��ات ال ��دورة الثامنة‬ ‫وال�ستني للجمعية العامة للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويلقي خطابا رئي�سا أ�م��ام اجلمعية العامة‪،‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي ا ألم �ي��ن ال �ع��ام ل �ل��أمم امل �ت �ح��دة ب ��ان كي‬ ‫م��ون‪ ،‬وع ��ددا م��ن ر�ؤ� �س��اء ال ��دول وال��وف��ود‪ ،‬وكبار‬ ‫ال�شخ�صيات ال�سيا�سية والقيادات الدولية امل�شاركة‬ ‫وذل��ك يف �إط��ار الت�شاور والتن�سيق امل�ستمر حيال‬ ‫التطورات التي ت�شهدها املنطقة‪.‬‬

‫امللك يلتقي نائب الرئي�س الأمريكي جون بايدن‬

‫"بيت املقدس" و"اإلسالمية املسيحية"‬ ‫يدعوان لرفض دولي لالستيطان‬

‫م�ستوطنات‬

‫عمان – برتا‬ ‫اكد امل�ؤمتر اال�سالمي لبيت املقد�س‬ ‫والهيئة اال�سالمية امل�سيحية ان اغالق‬ ‫احلرم القد�سي ال�شريف يف وجه امل�صلني‬ ‫واعتقالهم وفتح بوابات امل�سجد االق�صى‬ ‫للمتطرفني ال�ي�ه��ود وت��دن�ي����س امل�سجد‬ ‫وان�ت�ه��اك االم��اك��ن امل�ق��د��س��ة‪ ،‬ه��و ر�سالة‬ ‫لقادة وزعماء العامل العربي واال�سالمي‬ ‫ان ا�سرائيل غري معنية بعملية ال�سالم‪.‬‬

‫ودعا بيان �صادر عن امل�ؤمتر والهيئة‬ ‫�أم�س منظمة التعاون اال�سالمي يف جدة‪،‬‬ ‫واجل��ام�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة لتكثيف جهودهما‬ ‫لإحياء الق�ضية الفل�سطينية نحو �إقامة‬ ‫ال��دول��ة الفل�سطينية على ح��دود الرابع‬ ‫م��ن ح ��زي ��ران ل �ل �ع��ام ‪ 1967‬وع��ا��ص�م�ت�ه��ا‬ ‫القد�س ال�شرقية‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��ا امل ��ؤمت��ر وال�ه�ي�ئ��ة الهيئات‬ ‫ال��دول�ي��ة وخ��ا��ص��ة رئي�س جمل�س االم��ن‬ ‫وال�سكرتري العام ملنظمة االمم املتحدة‬

‫قائد القوة البحرية يحاضر‬ ‫يف كلية الدفاع الوطني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أو�ضح قائد القوة البحرية امللكية العميد الركن قا�سم‬ ‫ف�ضيل ن�ه��ار يف حم��ا��ض��رة �أل�ق��اه��ا �أم����س أ�م ��ام ال��دار��س�ين يف‬ ‫دورتي الدفاع ‪ 11‬واحلرب ‪ 20‬يف كلية الدفاع الوطني امللكية‪،‬‬ ‫�أن مهمة القوة البحرية الرئي�سة تتمثل بالدفاع عن املياه‬ ‫الإقليمية للمملكة وفر�ض ال�سيطرة البحرية عليها‪.‬‬ ‫وت �ن��اول ال�ع�م�ي��د ال��رك��ن ن �ه��ار يف حم��ا��ض��رت��ه ب�ع�ن��وان‪:‬‬ ‫(نظرية احل��رب وعنا�صر ال�ق��وة الوطنية) ال�ت��ي ح�ضرها‬ ‫�آمر كلية الدفاع الوطني العميد الركن طالل بني ملحم‪،‬‬ ‫و�أع�ضاء هيئة التوجيه فيها‪ ،‬مو�ضوعات متعلقة بالتنظيم‬ ‫ومنطقة امل�س�ؤولية والواجبات املناطة بها ومراحل تطور‬ ‫القوة البحرية وخططها امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫ويف نهاية املحا�ضرة دار حوار مو�سع‪� ،‬أجاب املحا�ضر على‬ ‫�أ�سئلة وا�ستف�سارات الدار�سني‪.‬‬

‫رئيس "األردنية" بالوكالة‬ ‫يلتقي وفدا يمنيا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التقى رئي�س اجلامعة الأردنية بالوكالة الدكتور هاين‬ ‫ال�ضمور �أم�س وفدا من م�ؤ�س�سة ال�صندوق اخلريي للطالب‬ ‫اليمنيني املتفوقني يف اجلامعات‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك �ت��ور ال���ض�م��ور خ�ل�ال ال �ل �ق��اء‪ ،‬ان اجل��ام�ع��ة‬ ‫ترحب دائما باملبادرات التي تقدم منحا للطلبة مهما كانت‬ ‫جن�سياتهم‪ ،‬م�شريا اىل ان "الأردنية" تعترب بيتا دافئا لكل‬ ‫الطلبة املغرتبني‪ ،‬وتعتربهم �سفراء للأردن يف بالدهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار رئي�س جمل�س �إدارة ال�صندوق ال��دك�ت��ور عــمـر‬ ‫ب��احم���س��ون خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه ال�ط�ل�ب��ة ال�ي�م�ن�ي�ين ال��دار� �س�ين يف‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬اىل ان ال���ص�ن��دوق يحتفل مب��رور ‪ 25‬ع��ام��ا على‬ ‫ت�أ�سي�سه‪ ،‬منوها بان الأردن هو �شريك لل�صندوق من خالل‬ ‫دوره الفاعل الذي لعبه يف ت�أهيل الطالب‪ ،‬وت�سهيل �إجراءات‬ ‫قبولهم يف خمتلف التخ�ص�صات التي بدورها ت�ساعد على‬ ‫التنمية واال�ستثمار يف امل�شروعات الرائدة‪.‬‬ ‫ودع��ا الطلبة‪ ،‬البالغ عددهم ‪ 40‬طالبا‪ ،‬للرتكيز على‬ ‫درا�ستهم للو�صول اىل درج��ات التفوق‪ ،‬مع مراعاة الأ�س�س‬ ‫والقيم الأخالقية‪.‬‬

‫الت �خ��اذ م��وق��ف ج��اد وع�م�ل��ي ل��و��ض��ع حد‬ ‫للتعنت اال�سرائيلي ال�صهيوين‪ ،‬وا�صرار‬ ‫ا�سرائي�� على تكثيف اعمال اال�ستيطان‬ ‫يف ال �ق��د���س وحم �ي �ط �ه��ا‪ ،‬ويف االرا�� �ض ��ي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬اعلنت �سلطات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي ال�ي��وم اخلمي�س انها �أبلغت‬ ‫رئي�س �سدنة احلرم الإبراهيمي ال�شريف‬ ‫يف اخلليل حجازي �أبو �سنينة �أنها �ستغلق‬ ‫احل ��رم الإب��راه �ي �م��ي ال���ش��ري��ف بالكامل‬

‫يف وج��ه امل�صلني امل�سلمني يومي الأح��د‬ ‫والإثنني املقبلني بحجة ما ي�سمى "عيد‬ ‫العر�ش اخلا�ص باليهود"‪.‬‬ ‫وو�صف �أبو �سنينة يف بيان �أم�س هذا‬ ‫الإجراء بانه اعتداء �صارخ على بيت من‬ ‫وم�س مل�شاع ِر امل�سلمني‪ ،‬ويتيح‬ ‫بيوت اهلل ٌ‬ ‫للم�ستوطنني ا��س�ت�ب��اح��ة ج�م�ي��ع �أروق ��ة‬ ‫و�ساحات امل�سجد‪.‬‬ ‫وان��دل �ع��ت م��واج �ه��ات ع�ن�ي�ف��ة �أم����س‬ ‫بني ق��وات االحتالل اال�سرائيلي وطلبة‬ ‫املدار�س يف منطقة طارق بن زياد جنوب‬ ‫مدينة اخلليل‪.‬‬ ‫و�أف � ��ادت م �� �ص��ادر ام�ن�ي��ة حم�ل�ي��ة �أن‬ ‫ق� ��وات االح� �ت�ل�ال أ�ط �ل �ق��ت ال��ر��ص��ا��ص��ات‬ ‫احلية واملطاطية وقنابل ال�صوت والغاز‬ ‫امل�سيل للدموع جت��اه الطلبة يف املنطقة‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬عقب خروجهم من مدار�سهم‪،‬‬ ‫م ��ا �أدى �إىل �إ� �ص��اب��ة ع �� �ش��رات ال�ط�ل�ب��ة‬ ‫بحاالت اختناق جراء ا�ستن�شاقهم الغاز‪.‬‬ ‫وت�شهد املنطقة اجلنوبية من مدينة‬ ‫اخلليل الواقعة حتت ال�سيطرة الأمنية‬ ‫الإ�سرائيلية توترا ومواجهات م�ستمرة‬ ‫م ��ع ق � ��وات االح� �ت�ل�ال ال �ت��ي ت �ك �ث��ف من‬ ‫ت��واج��ده��ا وت��داب�يره��ا الأم �ن �ي��ة يف ف�ترة‬ ‫الأع�ي��اد اليهودية‪ ،‬حلماية امل�ستوطنني‬ ‫ال ��واف ��دي ��ن �إىل احل� � ��رم الإب ��راه� �ي� �م ��ي‬ ‫ال�شريف‪.‬‬

‫امللك يهنئ رئيسي أرمينيا ومالطا‬ ‫بالعيد الوطني لبلديهما‬ ‫العيد الوطني لبلديهما‪.‬‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫و أ�ع � ��رب للرئي�سني ��س��رك���س�ي��ان و أ�ب �ي�ل�ا عن‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين �أم�س برقيتي تهنئة أ�� �ص��دق م���ش��اع��ر ال�ت�ه�ن�ئ��ة‪ ،‬متمنيا ل�ه�م��ا م��وف��ور‬ ‫�إىل رئي�س جمهورية �أرم�ي�ن�ي��ا ��س�يرج �سرك�سيان ال�صحة والعافية ول�شعبي البلدين ال�صديقني‬ ‫ورئي�س جمهورية مالطا ج��ورج �أب�ي�لا مبنا�سبة حتقيق املزيد من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫أمني عمان يلتقي أهالي منطقة ماركا‬ ‫االثنني املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يلتقي �أم�ين عمان الكربى عقل بلتاجي يوم‬ ‫االث�ن�ين املقبل يف الثالث والع�شرين م��ن ال�شهر‬ ‫اخل ��ايل رئ�ي����س واع���ض��اء اللجنة املحلية ملنطقة‬ ‫ماركا واه��ايل املنطقة؛ لال�ستماع اىل مطالبهم‬ ‫اخلدمية واحتياجات املنطقة على م�سرح مديرية‬ ‫منطقة م��ارك��ا ع�ن��د ال���س��اع��ة ال��راب �ع��ة والن�صف‬ ‫ع�صرا‪.‬‬

‫وق� ��ال ب�ل�ت��اج��ي يف ت �� �ص��ري �ح��ات ��ص�ح�ف�ي��ة ان‬ ‫الأمانة �ستتبع �سيا�سة الباب املفتوح �أمام املواطنني‬ ‫ب �ه��دف ال�ت��وا��ص��ل وال �ت �ع��اون م�ع�ه��م وم�شاركتهم‬ ‫ف�ي�م��ا يتعلق ب��اخل��دم��ات ال�ب�ل��دي��ة ال �ت��ي تقدمها‬ ‫وليكونوا �شركاء يف �صنع ال�ق��رار؛ والرتكيز على‬ ‫العمل امليداين من خالل ج��والت ميدانية لكافة‬ ‫مناطق ع�م��ان لال�ستماع اىل مطالب املواطنني‬ ‫واحتياجاتهم وتلبيتها وفق االمكانات املتاحة‪.‬‬

‫"الزراعيني" تطلق موقع ًا إلكرتوني ًا‬

‫م��وق �ع �ه��ا ا إلل� � �ك �ت��روين اخل ��ا� ��ص ب �ه��ا ‪www.‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫‪ agrieng.org.jo‬الذي ي�أتي بحلة جديدة‬ ‫تخدم منت�سبيها؛ من حيث ت�سديد اال�شرتاكات‬ ‫تنظم نقابة املهند�سني ال��زراع �ي�ين االثنني ال�سنوية‪ ،‬واالط�لاع على ن�شاطات و�أخبار النقابة‬ ‫املقبل م�ؤمترا �صحافياً؛ للإعالن عن �إطالقها كافة‪.‬‬

‫هل فقدت قضية حجب املواقع فعاليتها؟‬ ‫داود كتـّاب*‬ ‫يبدو �أن ق�ضية حجب املواقع الإخبارية يف طريقها‬ ‫�إىل االنتهاء بعد �أن زادت �إ�شارات عدم فعاليتها التقنية‬ ‫وجن ��اح ح��ال��ة ال�ع���ص�ي��ان الإل� �ك�ت�روين وال�ت�ح��اي��ل على‬ ‫احلجب التي متار�سها العديد من امل��واق��ع الإخبارية‬ ‫الراف�ضة للرتخي�ص‪.‬‬ ‫فقد ب��دا وا��ض�ح��ا بعد م��رور ع��دة �شهور �أن أ�ك�بر‬ ‫مزودي االنرتنت يف الأردن �شركة االت�صاالت االردنية‬ ‫ترف�ض من مدة تطبيق قرارات احلجب املتتالية‪ ،‬والتي‬ ‫فر�ضتها لعبة القطة والف�أر بني املواقع غري املرخ�صة‬ ‫ودائرة املطبوعات والن�شر‪ .‬فبعد احلجب الأول للمواقع‬ ‫يف ح��زي��ران امل��ا��ض��ي اك�ت���ش�ف��ت امل��واق��ع غ�ير املرخ�صة‬ ‫واملحجوبة �أن بامكانها التحايل على احلجب من خالل‬ ‫�إ��ص��دار نطاق جديد (وه��و يكلف ما معدله ‪ 20‬دوالرا‬ ‫�أم��ري�ك�ي��ا ف�ق��ط) وم��ن ث��م ي�ت��م ت��وج�ي��ه امل ��ادة يف امل��وق��ع‬ ‫املحجوب للنطاق اجل��دي��د ويتم ا إلع�ل�ان ع�بر مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي عن العنوان اجلديد‪.‬‬ ‫ومل تبلغ دائرة املطبوعات والن�شر �أ�صحاب املواقع‬ ‫ر�سميا بقرار احلجب الأول‪ ،‬كما انها مل تبلغهم بحجب‬ ‫الروابط اجلديدة‪.‬‬ ‫فالدائرة ت�أمر �شركات االنرتنت باحلجب ولكن‬ ‫بع�ضا م�ن�ه��ا م�ث��ل اورجن وك�ل�ك��م �إ� �ض��اف��ة اىل م ��زودي‬ ‫االن�ت�رن ��ت ع�ب�ر اخل �ل ��وي مل ي��رغ �ب��وا ب�ت�ط�ب�ي��ق ق ��رار‬ ‫احلجب‪ ،‬والبع�ض مل ي�ستطع تنفيذه‪� ،‬إ�ضافة �إىل ذلك‬ ‫فقد ق��ام العديد من م�ستخدمي االن�ترن��ت يف الأردن‬ ‫ب ��إدخ��ال ب��رام��ج بروك�سي ت�سمح لهم بتجاوز احلجب‬ ‫حيث توحي ملزود االنرتنت وك�أنهم من بلد �آخر حيث‬ ‫احلجب غري مطبق‪.‬‬ ‫موقف �شركة االت�صاالت الأردنية (اورجن) اليزال‬ ‫غام�ضا‪ ،‬فقد ُنفذت عدة اعت�صامات �أمام مقر ال�شركة‪،‬‬ ‫كما جرى التوا�صل مع �شركة اورجن املالكة يف فرن�سا‬ ‫م��ن قبل مدافعني ع��ن ح��ق التعبري وال��ذي��ن اقتب�سوا‬ ‫من بيانات ال�شركة التي تتعهد خالله ب�ضمان حرية‬ ‫التعبري من خالل االنرتنت‪.‬‬ ‫ي�ضاف �إىل تلك االخرتاقات ازدياد اهتمام املواقع‬ ‫الإخبارية املحجوبة من اعتمادها على و�سائل التوا�صل‬ ‫االجتماعي والتي مل ي�شملها ق��رار احلجب‪ ،‬رمبا لأن‬ ‫ميزانياتها أ�ك�بر من ميزانية الأردن كما ق��ال املدعي‬ ‫ال �ع��ام الإدراي يف ت�بري��ره ل�ع��دم م�ن��ع م��واق��ع عمالقة‬ ‫مثل جوجل وياهو وفي�سبوك والتي تتعامل مع اخلرب‬ ‫الأردين‪ .‬فقد و�صل عدد املتابعني ملواقع حمجوبة �إىل‬ ‫ع�شرات الآالف م��ن امل�ستخدمني الأم��ر ال��ذي عو�ض‬

‫ع��ن ن�سبة ك �ب�يرة م��ن امل���ش��ارك�ين الأردن �ي��ن ال��ذي��ن ال‬ ‫ي�ستطيعون احل�صول على املعلومة من مواقع �أردنية‬ ‫علما �أنها متاحة لباقي العامل‪.‬‬ ‫ف�شل حملة حجب امل��واق��ع ج��اء �أي���ض��ا م��ن خالل‬ ‫عدم توقف املواقع االلكرتونية غري املهنية من الأعمال‬ ‫التي �أرقت امل�س�ؤولني والتي اعتربها العديد مبا فيهم‬ ‫امللك ب�أنها اغتيال لل�شخ�صية‪ .‬فقد رخ�صت معظم تلك‬ ‫املواقع ال�صفراء ولكن م�ضمون مواقعها مل يختلف يف‬ ‫حني ا�ستمرت ال�شكاوى �ضدها‪ .‬ولقد ك��ان خري دليل‬ ‫على ع��دم فعاليه فكرة ترخي�ص امل��واق��ع قيام اجلهات‬ ‫احلكومية باعتقال نا�شر موقع “جفرا نيوز” ن�ضال‬ ‫فراعنة ورئي�س حترير املوقع �أجمد معال على خلفية‬ ‫ن�شر فيديو يقال �إنه �شكل �إحراجا �سيا�سيا للدولة‪.‬‬ ‫والغريب يف املو�ضوع �أن فكرة ترخي�ص املواقع مت‬ ‫الرتويج لها كونها �ستحمي مالكي املواقع من تع�سف‬ ‫الدولة فيما يو�ضح ما حدث عدم �صدقية تلك الوعود‬ ‫وتو�سيع العقاب؛ حيث ك��ان �صاحب امل��وق��ع يف املا�ضي‬ ‫يدفع الثمن يف حني �أ�صبح الآن �صاحب املوقع ورئي�س‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر‪ .‬ك�م��ا ي�ظ�ه��ر ق �ي��ام احل�ك��وم��ة ب�ت�ح��وي��ل ملف‬ ‫معال وفراعنه ملحكمة �أمن الدولة عدم احرتام مبادئ‬ ‫حرية التعبري و�ضمانات احلكومة وامللك يف عدم �سجن‬ ‫�صحفيني ب�سبب �آرائهم و�أفكارهم‪.‬‬ ‫�أما الف�صل ا ألخ�ير من م�سل�سل دائ��رة املطبوعات‬

‫العبثي وفقدانهم لل�سيطرة على املبادئ التي كان من‬ ‫�ش�أنها و��ض��ع ال�ق��ان��ون امل���ش��ؤوم ب�ه��دف تنظيم امل��واق��ع‬ ‫االل �ك�ترون �ي��ة ف�ق��د مت�ث��ل ب�ت�ه��دي��دات ف��اي��ز ال���ش��واب�ك��ة‬ ‫للمواقع غري املرخ�صة ب�أنه �سيتم مقا�ضاتها قانونيا‬ ‫ب�سبب قيامها ب�إ�ضافة مواقع جديدة ونقل م�ضمون‬ ‫املواقع لتلك املواقع‪ .‬وامل�ضحك يف الأمر �أن مدير عام‬ ‫املطبوعات يتعامل مع املواقع املحجوبة وك�أنها مرخ�صة‬ ‫وخ��ال �ف��ت ال�ترخ �ي ����ص‪ ،‬يف ح�ي�ن أ�ن �ه��ا راف �� �ض��ة ل�ف�ك��رة‬ ‫الرتخي�ص �أ�سا�سا لنف�س التخوفات من بط�ش وتقييد‬ ‫ال��دائ��رة والتي ال متلك احل��ق القانوين يف وق��ف عمل‬ ‫مواقع كفله البند اخلام�س ع�شر من الد�ستور الأردين‪،‬‬ ‫ال��ذي ح�صر �صالحيات ذل��ك باجلهاز الق�ضائي‪ .‬فال‬ ‫يوجد قانون �أو نظام يف الأردن مينع املواطن �أو ال�شركة‬ ‫م��ن ��ش��راء نطاق جديد ك��ل ي��وم وال يوجد �أي ت�شريع‬ ‫مينع من ميلك تلك امل��واق��ع اجل��دي��دة من حتميل �أي‬ ‫م��ادة يراها منا�سبة كانت يف موقع حمجوب �سابقة �أم‬ ‫مل تكن‪.‬‬ ‫م��ن ال��وا��ض��ح �أن ال��دول��ة الأردن �ي��ة ق�ضمت أ�ك�ثر‬ ‫مما ت�ستطيع �أن مت�ضغ عندما قامت ب�صورة �أحادية‬ ‫بالبط�ش باملواقع االلكرتونية بدون التفكري على املدى‬ ‫املتو�سط والبعيد حول �إبعاد ذلك القرار امل�ش�ؤوم والذي‬ ‫جلب على الأردن االنتقادات ال�شديدة من العديد من‬ ‫م�ؤ�س�سات حقوق الإن�سان يف وقت كان وال يزال الأردن‬

‫يف �أم�س احلاجة لإظهار �إجنازات فكرية وتو�سيع رقعة‬ ‫احل��ري��ات ب��دال م��ن تقييدها‪ .‬وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ت��زداد‬ ‫االنتقادات يف اال�سابيع واال�شهر القادمة بعد موافقة‬ ‫العديد من امل�ؤ�س�سات الدولية لالن�ضمام �إىل حمالت‬ ‫�إعالمية و�إر�سال كتب احتجاج للم�س�ؤولني الأردنني‪.‬‬ ‫الغريب �أن القرارت غري ��ملدرو�سة ت�سببت مبوجه‬ ‫من االحتجاجات يف حني عملية احلجب مل تنجح يف‬ ‫وقف االع�ت��داءات والتهجمات‪ ،‬كما مل تتحرك الدولة‬ ‫قيد أ�من�ل��ة جت��اه إ�ي �ج��اد ح�ل��ول م�شرتكة م��ع �أ�صحاب‬ ‫امل��واق��ع وا إلع�لام �ي�ين ال��ذي��ن ي��واف�ق��ون على التنظيم‬ ‫الذاتي للمواقع يف حني يرف�ضون كما يرف�ض العامل‬ ‫فكرة تقييد ر�سمي لعامل افرتا�ضي مل ت�ستطع حتى‬ ‫الدول غري الدميقراطية من ال�سيطرة عليه‪.‬‬ ‫حمكمة العدل العليا الأردنية ا�ستمعت يوم االثنني‬ ‫املا�ضي ملرافعة قوية بعدم د�ستورية التعديل ا ألخ�ير‬ ‫على ق��ان��ون املطبوعات والن�شر وال��ذي �أت��اح لل�سلطة‬ ‫التنفيذية ممثلة ب��دائ��رة املطبوعات والن�شر التوغل‬ ‫على ال�سلطة الق�ضائية‪ .‬وي�ب��دو ذل��ك وا�ضحا يوميا‬ ‫حيث تقوم ال��دائ��رة ب��دور امل��دع��ي واحل�ك��م يف �آن واح��د‬ ‫عندما تقوم ب�أمر تلك ال�شركات التي تقبل �أوام��ره��ا‬ ‫بحجب املعرفة عن الأردنيني وهو حق د�ستوري مكفول‬ ‫لكل الأردنيني‪.‬‬ ‫لقد جاء الوقت للحكماء يف الأردن بقبول الن�صائح‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت ا ألم�ي�رة رمي العليا ق��د �أي��دت�ه��ا يف م�ؤمتر‬ ‫معهد ال�صحافة ال��دويل واملتمثلة ب�ضرورة �إيجاد حل‬ ‫ت�شاركي لهذه املع�ضلة ال�صعبة‪ .‬فالكل يوافق احلكومة‬ ‫ب���ض��رورة ال�ت�ع��اون لتنظيم مهنة ا إلع�ل�ام ب�شكل عام‬ ‫واملواقع االلكرتونية ب�شكل خا�ص‪ .‬فبدال من احلجب‬ ‫والتهديد بالق�ضاء ف�إننا نرغب بر�ؤية مواقف النائب‬ ‫الأردين م��ن دائ ��رة ال�سلطة الأوىل وال ��ذي ك��ان من‬ ‫معار�ضي تعديل قانون املطبوعات‪ ،‬و� ّصوت �ضده عندما‬ ‫ك��ان حت��ت ال�ق�ب��ة لي�صبح م�ن�ف��ذا ل��ذل��ك ال�ق��ان��ون غري‬ ‫الد�ستوري وبطريقة ع�شوائية كيدية ال حترتم املعايري‬ ‫الدولية‪� ،‬أو التوجهات امللكية التي اعتربت �أن حرية‬ ‫التعبري يف الأردن �سقفها ال�سماء‪.‬‬ ‫* مدير عام موقع عمان نت وع�ضو منتخب‬ ‫يف املجل�س التنفيذي ملعهد ال�صحافة الدويل‬


‫‪5‬‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫بورصة عمان تنهي تداوالت األسبوع‬ ‫على تراجع‬

‫تعمل على ال�صخر الزيتي وتنتج ‪ 900‬ميغاواط‬

‫الصني ستستثمر ‪ 2.5‬مليار دوالر‬ ‫يف إنتاج الطاقة يف األردن‬

‫من اجتماعات امللك يف ال�صني‬

‫عمان‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وقعت ال�صني واالردن مذكرتي تفاهم‬ ‫لال�ستثمار يف قطاع الطاقة باململكة‪،‬‬ ‫تت�ضمنان ان�شاء حمطة توليد كهرباء‬ ‫تعمل بال�صخر الزيتي بقيمة ‪ 2.5‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬على ما افاد م�صدر ر�سمي �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫ووق� ��ع ال �ب �ل��دان يف ب �ك�ين االرب� �ع ��اء‬ ‫«مذكرتي تفاهم يف جمال توليد الطاقة‬ ‫باالعتماد على م�صادر الطاقة البديلة‪،‬‬ ‫يتم مبوجبهما اقامة م�شاريع ا�ستثمارية‬ ‫م�شرتكة يف هذا املجال‪ ،‬وحمطة توليد‬

‫كهرباء تعمل على ال�صخر الزيتي بقيمة‬ ‫ا�ستثمار تبلغ ‪ 2.5‬مليار دوالر»‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب امل ��ذك ��رة االوىل؛ «ي�ق��وم‬ ‫ائتالف �صيني ي�ضم‪ :‬م�ؤ�س�سة ال�صني‬ ‫ال��دول �ي��ة مل �� �ش��روع��ات امل �ي��اه وال �ك �ه��رب��اء‪،‬‬ ‫و� �ش��رك��ة ��ش�ي�ن�ج�ي��ان��غ ال ��ري ��اح ال��ذه�ب�ي��ة‬ ‫للعلوم والتكنولوجيا بت�صميم وان�شاء‬ ‫وادارة حم�ط��ة ت��ول�ي��د ال�ط��اق��ة ب��ال��ري��اح‬ ‫بقدرة انتاجية ‪ 300‬ميغاواط»‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل �ل �م��ذك��رة ال �ث��ان �ي��ة؛ ي�ت��وىل‬ ‫ائ�ت�لاف �شركات «�سيبكو ‪ »3‬وجمموعة‬ ‫«ات�ش تي جي» ال�صينية و�شركة «اللجون‬ ‫لال�ستثمار يف ال�صخر الزيتي» االردنية‬

‫«اقامة حمطة توليد كهرباء يف منطقة‬ ‫ال �ل �ج ��ون مب �ح��اف �ظ��ة ال� �ك ��رك (ج �ن��وب‬ ‫عمان) تعمل على ال�صخر الزيتي وتنتج‬ ‫‪ 900‬ميغاواط»‪.‬‬ ‫وق � ��ال وزي � ��ر ال �� �ص �ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة‬ ‫االردين ح��امت احل �ل��واين ‪-‬ع�ل��ى هام�ش‬ ‫ت��وق �ي��ع االت � �ف� ��اق ال� � ��ذي ج � ��رى خ�ل�ال‬ ‫زي��ارة امللك عبداهلل الثاين لل�صني‪� -‬إن‬ ‫«االردن مي�ل��ك راب ��ع خم ��زون يف ال�ع��امل‬ ‫من ال�صخر الزيتي‪ ،‬حيث يبلغ ‪ 31‬مليار‬ ‫طن؛ ما ي�شكل نقطة جذب للعديد من‬ ‫امل�ستثمرين وال�شركات العاملية»‪.‬‬ ‫وحت��اول اململكة التي ت�ستورد ‪ 95‬يف‬

‫املئة من حاجتها من الطاقة‪ ،‬وتعاين من‬ ‫�شح امل��وارد الطبيعية‪ ،‬ودي��ن ع��ام جتاوز‬ ‫‪ 23‬مليار دوالر‪� ،‬أن تعالج ازم��ة الطاقة‬ ‫لديها الناجمة عن ارتفاع ا�سعار النفط‬ ‫عامليا‪ ،‬واالنقطاع املتكرر المدادات الغاز‬ ‫امل�صري‪� ،‬إ�ضافة �إىل وجود نحو ‪� 580‬ألف‬ ‫الجئ �سوري على �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫ويقول امل�س�ؤولون �إن تكرار تفجري‬ ‫اخل ��ط ال ��ذي ك ��ان ي ��زود امل�م�ل�ك��ة ب��ال�غ��از‬ ‫امل���ص��ري‪ ،‬وك��ان��ت ع�م��ان تعتمد عليه يف‬ ‫انتاج ‪ 80‬يف املئة من طاقتها الكهربائية‪،‬‬ ‫يكبد االردن م�ل�ي��ون دوالر ي��وم�ي��ا على‬ ‫االقل؛ ب�سبب التحول للوقود الثقيل‪.‬‬ ‫وتعر�ض االن�ب��وب ال��ذي يربط بني‬ ‫م���ص��ر واالردن يف ��ش�ب��ه ج��زي��رة �سيناء‬ ‫امل�صرية ل �ـ‪ 16‬تفجريا على االق��ل منذ‬ ‫رب �ي��ع ع ��ام ‪ ،2011‬ك ��ان �آخ��ره��ا يف مت��وز‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ع��راق ي��زود الأردن بكميات‬ ‫م��ن النفط ب�أ�سعار تف�ضيلية‪ ،‬و�أخ��رى‬ ‫جم��ان �ي��ة يف ع �ه��د ال��رئ �ي ����س ال �ع��راق��ي‬ ‫الراحل �صدام ح�سني‪.‬‬ ‫وزادت امل �م �ل �ك��ة �أ�� �س� �ع ��ار امل���ش�ت�ق��ات‬ ‫النفطية عدة مرات منذ الغزو االمريكي‬ ‫للعراق ع��ام ‪ ،2003‬قبل ان ت��رب��ط �سعر‬ ‫بيعها بال�سعر العاملي الذي بلغ �أ�ضعاف‬ ‫ما كان عليه قبل الغزو‪.‬‬ ‫وي�ستورد االردن حالياً نحو ع�شرة‬ ‫�آالف برميل من النفط العراقي اخلام‬ ‫ب��أ��س�ع��ار تف�ضيلية (ب �ف��ارق يقل ع��ن ‪18‬‬ ‫دوالرا ع��ن ال���س�ع��ر ال �ع��امل��ي ل�ل�برم�ي��ل)‬ ‫ت���ش�ك��ل يف امل �ئ��ة ف �ق��ط م ��ن اح�ت�ي��اج��ات��ه‬ ‫ال�ن�ف�ط�ي��ة ال �ت��ي ي���س�ت��ورد معظمها من‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫�أنهت بور�صة عمان ت��داوالت اللأ�سبوع على‬ ‫تراجع طفيف‪ ،‬لكن امل�ؤ�شر بقي ي��دور على ‪1900‬‬ ‫ن �ق �ط��ة‪ ،‬م �ت �ج��اوزا ال �ه �ب��وط احل� ��اد ال� ��ذي �سجله‬ ‫ا أل� �س �ب��وع�ي�ن امل��ا� �ض �ي�ين ب �ع��د ان �ح �� �س��ار ال���ض��رب��ة‬ ‫الع�سكرية على �سوريا‪.‬‬ ‫وبلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة عمان‬ ‫أ�م ����س اخلمي�س ن�ح��و ‪ 11.3‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬وع��دد‬ ‫الأ��س�ه��م امل�ت��داول��ة ‪ 11.7‬مليون �سهم‪ ،‬ن�ف��ذت من‬ ‫خالل ‪ 5250‬عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق هذا اليوم‬ ‫�إىل ‪ 1879.39‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.75‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�لاق لل�شركات املتداولة‬ ‫ل �ه��ذا ال� �ي ��وم‪ ،‬وال �ب ��ال ��غ ع ��دده ��ا ‪� � 129‬ش��رك��ة مع‬ ‫�إغالقاتها ال�سابقة‪� ،‬أظهرت ‪� 47‬شركة ارتفاعاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 40‬شركة �أظ�ه��رت انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم ��ا ع�ل��ى م�ستوى ال�ق�ط��اع��ي‪ ،‬ف�ق��د انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 2.48‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ،‬وان�خ�ف����ض ال��رق��م القيا�سي ال�ق�ط��اع امل��ايل‬ ‫بن�سبة ‪ 0.25‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.14‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م � ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ل �ق �ط��اع��ات ال �ف��رع �ي��ة‪ ،‬فقد‬ ‫ارت�ف��ع ال��رق��م القيا�سي لقطاع �صناعات املالب�س‬ ‫واجل�ل��ود والن�سيج‪ ،‬الأدوي��ة وال�صناعات الطبية‪،‬‬ ‫التبغ وال�سجائر‪ ،‬الفنادق وال�سياحة‪ ،‬اخلدمات‬

‫التجارية‪ ،‬الطاقة وامل�ن��اف��ع‪ ،‬اخل��دم��ات ال�صحية‪،‬‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات الهند�سية واالن���ش��ائ�ي��ة‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الكهربائية‪ ،‬الأغذية وامل�شروبات‪ ،‬الت�أمني‪ ،‬النقل‪:‬‬ ‫‪ 1.48‬يف املئة‪ 1.48 ،‬يف املئة‪ 0.83 ،‬يف املئة‪ 0.68 ،‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ 0.61 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.35 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.31 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.29‬يف املئة‪ 0.18 ،‬يف املئة‪ 0.17 ،‬يف املئة‪ 0.13 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.07 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ان�خ�ف����ض ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ق�ط��اع‬ ‫ال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الزجاجية واخلزفية‪ ،‬الإع�ل�ام‪ ،‬اخل��دم��ات املالية‬ ‫املتنوعة‪ ،‬العقارات‪ ،‬اخلدمات التعليمية‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الكيماوية‪ ،‬البنوك‪ 5.2 :‬يف املئة‪ 4.5 ،‬يف املئة‪4.03 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.91 ،‬يف املئة‪ 0.61 ،‬يف املئة‪ 0.53 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.45‬يف املئة‪ 0.14 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ثر ارتفاعاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬الأردن الأوىل لال�ستثمار‬ ‫بن�سبة ‪ 9.09‬يف املئة‪ ،‬الأردن�ي��ة للتعمري امل�ساهمة‬ ‫ال �ع��ام��ة ال �ق��اب �� �ض��ة ب�ن���س�ب��ة ‪ 9.09‬يف امل �ئ��ة‪� ،‬آف ��اق‬ ‫للطاقة بن�سبة ‪ 7.5‬يف املئة‪ ،‬الإ��س��راء لال�ستثمار‬ ‫والتمويل الإ�سالمي بن�سبة ‪ 6.06‬يف املئة‪ ،‬املهنية‬ ‫لال�ستثمارات العقارية والإ�سكان بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ال���ش��رك��ات اخل�م����س ا ألك�ث�ر ان�خ�ف��ا��ض�اً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬البوتا�س العربية بن�سبة ‪7.49‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬م�صانع اخل��زف الأردن�ي��ة بن�سبة ‪ 4.93‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬االحتاد لتطوير االرا�ضي بن�سبة ‪ 4.9‬يف املئة‪،‬‬ ‫االحتاد لال�ستثمارات املالية بن�سبة ‪ 4.72‬يف املئة‪،‬‬ ‫امل�ؤ�س�سة ال�صحفية االردنية‪ /‬ال��ر�أي بن�سبة ‪4.36‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬

‫البنك املركزي األمريكي يمكن أن يقلص ضخ السيولة‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ع�ل��ن االحتياطي ال�ف��درايل االم�يرك��ي (البنك امل��رك����زي) �أم�س‬ ‫االربعاء �أنه �أبقى على دعمه اال�ستثنائي للنهو�ض االقت�صادي‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل معدل فائدته الرئي�سية القريب من ال�صفر ‪-‬بح�سب بيان جلنة‬ ‫ال�سيا�سة النقدية‪.-‬‬ ‫و�سيوا�صل االحتياطي الفدرايل �شراء �سندات خزينة و�سندات‬ ‫داعمة القرو�ض العقارية مبا يوازي ‪ 85‬مليار دوالر �شهريا‪ ،‬معتربا ان‬ ‫"ت�ضييق ال�شروط املالية حاليا قد يبطئ اذا ا�ستمر‪ ،‬وترية النهو�ض‬ ‫االقت�صادي و�سوق العمل"‪.‬‬ ‫وهذا القرار الذي اعرت�ضت عليه مرة اخرى داخل اللجنة رئي�سة‬ ‫املكتب املحلي يف كان�سا�س �سيتي ا�ستري ج��ورج‪ ،‬فاج أ� املحللني الذين‬ ‫كانوا يتوقعون خف�ضا متوا�ضعا لعمليات �ضخ ال�سيولة‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت جل�ن��ة ال���س�ي��ا��س��ة ال�ن�ق��دي��ة يف االح�ت�ي��اط��ي ال �ف��درايل يف‬ ‫بيانها �إىل �أن االقت�صاد حت�سن بوترية "معتدلة"‪ ،‬ب��دال من وترية‬ ‫"متوا�ضعة" كما و�صفها البيان ال�سابق يف نهاية متوز‪.‬‬ ‫لكن االحتياطي الفدرايل يبدي قلقه من �أن "معدالت الفوائد‬ ‫على القرو�ض العقارية زادت اي�ضا"‪ ،‬وان "ال�سيا�سة املالية تكبح‬

‫االقت�صاد"‪.‬‬ ‫واعلن البنك املركزي االمريكي االربعاء اي�ضا انه خف�ض توقعات‬ ‫النمو للعامني ‪ 2013‬و‪ 2014‬مع حت�سني توقعاته ب�ش�أن البطالة ب�شكل‬ ‫طفيف‪.‬‬ ‫وك��ان اخل�ب�ير االق�ت���ص��ادي ل��دى بنك دويت�شيه ج��وزف الف��ورن��ا‬ ‫�أعلن‪" :‬نعتقد ان جلنة ال�سيا�سة النقدية يف االحتياطي االمريكي‬ ‫�ستبد أ� تقلي�صا متوا�ضعا لدعمها املايل"‪.‬‬ ‫ويف اجتماعه االخري نهاية متوز‪ ،‬قرر االحتياطي الفدرايل ‪-‬كما‬ ‫كان ال�ش�أن منذ بداية العام‪ -‬موا�صلة �ضخ ال�سيولة يف القطاع املايل‬ ‫بقيمة ‪ 85‬مليار دوالر �شهرياً؛ "بهدف دعم انتعا�ش اقت�صادي �أقوى"‪.‬‬ ‫وتنق�سم م�شرتيات االحتياطي من ال�سندات يف اال�سواق حاليا‬ ‫�شهريا �إىل ‪ 45‬مليار دوالر من �سندات اخلزينة‪ ،‬و‪ 40‬مليار دوالر من‬ ‫ال�سندات الداعمة القرو�ض العقارية‪.‬‬ ‫ومنذ ذل��ك االجتماع تراجعت ن�سبة البطالة من ‪ 7.6‬اىل ‪7.3‬‬ ‫باملئة‪ .‬وقال برنانكي �إنه يرغب يف �أن يحد تدريجياً من اللجوء اىل‬ ‫هذا ال�ضخ النقدي اال�ستثنائي‪ ،‬ثم وقفه نهائياً حاملا تنخف�ض ن�سبة‬ ‫البطالة اىل ‪ 7‬باملئة بحلول منت�صف ‪.2014‬‬ ‫وبلغت ن�سبة آ�خ��ر م�ؤ�شر لال�سعار عند اال�ستهالك ‪ 1,5‬باملئة‬

‫بالقيا�س ال�سنوي‪ ،‬وه��و دون ال�ه��دف امل�ث��ايل لالحتياطي ال�ف��درايل‬ ‫ال��ذي هو ‪ 2‬يف املئة‪ .‬لكن �إذا ما ا�ستثنينا قطاعي الطاقة والتغذية‬ ‫املتذبذبني‪ ،‬ف ��إن الت�ضخم اال�سا�سي ‪-‬وه��و م�ؤ�شر يحظى مبراقبة‬ ‫كبرية من االحتياطي‪ -‬يبلغ ‪ 1.8‬يف املئة؛ �أي �أقرب من هدف البنك‬ ‫املركزي‪.‬‬ ‫وه��و م��ا ج�ع��ل اخل�ب�ير االق�ت���ص��ادي ج�ي��م او�سيليفان يعترب ان‬ ‫"ا�ستقرار اال�سعار اال�سا�سية هو على االرجح كاف‪ ،‬ليبد�أ م�س�ؤولو‬ ‫االحتياطي عملية خف�ض دعمهم املايل"‪ .‬ويتوقع هذا اخلبري ت�سارعا‬ ‫طفيفا يف ارتفاع اال�سعار؛ لتربير الوقف الكامل ل�ضخ ال�سيولة يف‬ ‫الف�صول القادمة‪.‬‬ ‫وت�سارع منو الناجت االج�م��ايل االمريكي يف الف�صل الثاين من‬ ‫العام ليبلغ ‪ 2.5‬باملئة بالقيا�س ال�سنوي‪ ،‬مقابل ‪ 1.1‬باملئة يف الف�صل‬ ‫االول‪.‬‬ ‫ويعترب معظم املحللني �أن االحتياطي الفدرايل �سيقرر ‪-‬بالتايل‪-‬‬ ‫االربعاء بدء �سحب دعمه بتقلي�صه مبا بني ‪ 10‬و‪ 15‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وي ��رى اخل �ب�ير االق �ت �� �ص��ادي م��اي�ك��ل غ�ي�رغ��وري �أن "متغريات‬ ‫املعطيات االقت�صادية والنقا�ش حول �سقف الدين‪ ،‬وتقلب اال�سواق‬ ‫النا�شئة تدفع باجتاه خف�ض م�صغر" لدعم االحتياطي الفدرايل‬

‫لالقت�صاد‪.‬‬ ‫تر����س ب��رن��ان�ك��ي اج�ت�م��اع�ين اث�ن�ين للجنة ال�سيا�سة‬ ‫ون �ظ��ري �اً‪ ،‬ي� أ‬ ‫النقدية لالحتياطي يف ت�شرين االول وك��ان��ون االول قبل ت�سليم‬ ‫من�صبه خلليفته‪.‬‬ ‫وبعد التخلي املفاجئ االح��د عن الري �سومريز املر�شح املف�ضل‬ ‫لدى االدارة االمريكية امل�ست�شار االقت�صادي ال�سابق للرئي�س باراك‬ ‫اوباما‪ ،‬ف�إن جانيت ييلني نائب رئي�س االحتياطي هي املر�شحة االبرز‬ ‫للمن�صب‪ .‬وهي تعترب من "احلمائم" من قبل مراقبي االحتياطي‬ ‫الفدرايل؛ �أي �إنها �أقل ان�شغاال بالت�ضخم‪ ،‬وتركز اكرث على البطالة‪.‬‬ ‫وتنتهي والي��ة بن برنانكي (‪ 58‬عاما) الثانية يف كانون الثاين‬ ‫املقبل‪ ،‬وي�ب��دو ان م�ساعدته جانيت يلني نائبة رئي�س االحتياطي‬ ‫الفدرايل تعمل على خالفته بعد ان�سحاب الري �سامرز‪.‬‬ ‫واعلن برنانكي االربعاء انه "يف�ضل" عدم التطرق اىل م�س�ألة‬ ‫خالفته املمكنة‪.‬‬ ‫وقال يف م�ؤمتر �صحفي يف وا�شنطن‪�" :‬أف�ضل عدم احلديث عن‬ ‫م�شاريعي يف الوقت احلا�ضر"‪.‬‬

‫ارتفاع أسعار الدجاج ‪ 22‬يف املئة والبيض ‪ 17‬يف املئة‬

‫انتاج مزارع الدجاج والفقا�سات‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارتفعت �أ�سعار الدجاج الالحم خالل الربع الثاين‬ ‫من العام اجل��اري بن�سبة ‪ 22‬يف املئة مقارنة بالفرتة‬ ‫نف�سها من العام املا�ضي؛ حيث بلغ ال�سعر ‪ 1.57‬دينار‪/‬‬ ‫كغم يف عام ‪ ،2013‬مقابل ‪ 1.29‬دينار‪ /‬كغم خالل الربع‬ ‫الثاين من عام ‪ ،2012‬بح�سب تقرير دائرة االح�صاءات‬ ‫ال�ع��ام��ة ح ��ول إ�ن �ت��اج م� ��زارع ال��دج��اج (الح� ��م‪ ،‬ب�ي��ا���ض‪،‬‬ ‫�أمهات) والفقا�سات خالل الربع الثاين من عام ‪.2013‬‬

‫و�أ�شارت نتائج االح�صاءات العامة �إىل ثبات �سعر‬ ‫بي�ض امل��ائ��دة املنتج م��ن م��زارع البيا�ض خ�لال الربع‬ ‫الثاين من عامي ‪ 2012‬و‪ 2013‬والبالغ ‪ 90‬فل�ساً‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫النتائج �إىل ارتفاع �سعر بي�ض التفقي�س من ‪ 214‬فل�ساً‪/‬‬ ‫بي�ضة خ�لال الربع الثاين من ع��ام ‪ ،2012‬لي�صل �إىل‬ ‫‪ 250‬فل�ساً‪ /‬بي�ضة للفرتة نف�سها من عام ‪ 2013‬بن�سبة‬ ‫‪ 17‬يف املئة مقارنة مع نف�س الفرتة‪.‬‬ ‫أ��� �ص ��درت دائ � ��رة ا إلح� ��� �ص ��اءات ال �ع��ام��ة ت�ق��ري��ره��ا‬ ‫الربعي‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل ارتفاع �إنتاج كمية حلوم الدجاج‬

‫بن�سبة ‪ 0.4‬يف املئة خالل الفرتة نف�سها؛ �إذ ارتفعت من‬ ‫‪� 66.7‬ألف طن خالل الربع الثاين من عام ‪� 2012‬إىل ‪67‬‬ ‫�ألف طن للفرتة نف�سها من عام ‪.2013‬‬ ‫وبينت النتائج �أن كمية بي�ض امل��ائ��دة املنتج قد‬ ‫ان�خ�ف���ض��ت م��ن ‪ 175.9‬م �ل �ي��ون ب�ي���ض��ة خ�ل�ال ال��رب��ع‬ ‫الثاين من ع��ام ‪� 2012‬إىل ‪ 167.6‬مليون بي�ضة خالل‬ ‫الربع الثاين من عام ‪ ،2013‬بانخفا�ض مقداره ‪ 4.7‬يف‬ ‫املئة مقارنة مع الفرتة نف�سها من العام ال�سابق‪ ،‬كما‬ ‫�أظ�ه��رت النتائج �أن كمية بي�ض التفقي�س املنتج من‬ ‫مزارع دجاج الأمهات خالل الربع الثاين من عام ‪2013‬‬

‫انتاج بي�ض املائدة وبي�ض التفقي�س‬

‫قد انخف�ضت بن�سبة ‪ 7‬يف املئة؛ حيث بلغت ‪ 67‬مليون‬ ‫بي�ضة مقارنة بالفرتة نف�سها خالل الربع الثاين من‬ ‫ع��ام ‪ ،2012‬والبالغة ‪ 72.1‬مليون بي�ضة‪ .‬وانخف�ضت‬ ‫�أع��داد ال�صي�صان املنتجة من الفقا�سات بن�سبة ‪ 0.6‬يف‬ ‫امل�ئ��ة خ�لال ال�ف�ترة نف�سها؛ حيث بلغت ‪ 47.9‬مليون‬ ‫�صو�ص يف ال��رب��ع ال�ث��اين م��ن ع��ام ‪ ،2012‬مقابل ‪47.6‬‬ ‫مليون �صو�ص يف الربع الثاين من عام ‪.2013‬‬ ‫و�أ�شارت النتائج �إىل ارتفاع �سعر ال�صو�ص خالل‬ ‫الربع الثاين من عام ‪ 2013‬بن�سبة ‪ 34‬يف املئة مقارنة‬ ‫بالفرتة نف�سها من عام ‪2012‬؛ حيث بلغ �سعر ال�صو�ص‬

‫‪ 397‬فل�ساً خ�لال الربع الثاين من ع��ام ‪ ،2012‬مقابل‬ ‫‪ 530‬فل�ساً خ�لال الربع الثاين من ع��ام ‪ 2013‬مقارنة‬ ‫بالفرتة نف�سها‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن دائ ��رة ا إلح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة تنفذ م�سح‬ ‫امل�ؤ�شرات االقت�صادية الربعية مرة كل ثالثة �أ�شهر من‬ ‫خ�لال زي��ارة جميع م��زارع الدجاج البيا�ض والأمهات‬ ‫والفقا�سات‪ ،‬البالغ عددها ‪ 518‬مزرعة يف عام ‪ ،2013‬يف‬ ‫حني مت �سحب عينة حجمها ‪ 305‬مزرعة دج��اج الحم‬ ‫من العدد الكلي البالغ ‪ 2292‬مزرعة خالل عام ‪.2013‬‬


‫‪6‬‬

‫فلسطين‬

‫الزهار‪ :‬نعد لجبهة وطنية ضد‬ ‫املفاوضات بمشاركة عدة فصائل‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د ال�ق�ي��ادي ال�ب��ارز يف ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة «حما�س»‬ ‫حم�م��ود ال��زه��ار �أن اجلبهتني ال�شعبية وال��دمي�ق��راط�ي��ة لتحرير‬ ‫فل�سطني ا�ستعدتا مل�شاركة حركته يف التح�ضري جلبهة وطنية �ضد‬ ‫املفاو�ضات بني ال�سلطة الفل�سطينية واالحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وق��ال ال��زه��ار خ�لال لقائه م��ع �ضباط وزارة الداخلية �شمال‬ ‫قطاع غ��زة الأرب�ع��اء‪� ،‬إن «عبا�س ذه��ب جل��والت املفاو�ضات‪ ،‬رغ��م �أن‬ ‫اال�ستيطان م�ستمر والقد�س ُتهود ب�شكل كبري‪ ،‬وهناك مطالبات من‬ ‫وزراء �إ�سرائيليني ب�إلغاء اتفاقية �أو�سلو»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ح��رك�ت��ه ال ُت�ضيع ال��وق��ت وت�ع�م��ل ع�ل��ى تدعيم‬ ‫املقاومة يف قطاع غزة والتح�ضري لأي مواجهة مقبلة مع االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬م�ضي ًفا‪« :‬مفاو�ضات الت�سوية ال فائدة ُترجي منها»‪.‬‬ ‫وج ��دد ال��زه��ار ت��أك�ي��ده � �ض��رورة ت�ع��زي��ز التن�سيق ب�ين حركته‬ ‫والف�صائل والقوى الوطنية والإ�سالمية يف الأرا�ضي الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وخا�صة قطاع غزة‪ ،‬الف ًتا �إىل اللقاء الذي عقدته حما�س مع حركة‬ ‫اجل �ه��اد لتعزيز التن�سيق وال �ت �ع��اون يف ك��اف��ة امل �ج��االت ال�سيا�سية‬ ‫والأمنية واجلماهريية‪.‬‬ ‫وح��ول ملف امل�صاحلة‪ ،‬ذك��ر �أن حركته و�ضعت ‪ 5‬بنود لن تتم‬ ‫امل���ص��احل��ة �إال ب�ه��ا و�أه�م�ه��ا م���ش��ارك��ة «ح�م��ا���س» مبنظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية وعقد االنتخابات العامة ب�شكل �شفاف ونزيه‪.‬‬ ‫وق ��ال ال ��زه ��ار‪« :‬مخُ �ط��ئ م��ن ي� ُ�ظ��ن �أن ح�م��ا���س �ستخ�سر �أي‬ ‫انتخابات مقبلة؛ لأن مواطني قطاع غزة �س ُيقيمون الو�ضع الأمني‬ ‫ال�سابق باحلايل»‪.‬‬ ‫اجلبهة الداخلية‬ ‫بدوره‪� ،‬أطلع وزير الداخلية بغزة فتحي حماد القيادي الزهار‬ ‫على عمل الوزارة ودورها يف حماية اجلبهة الداخلية واحلفاظ على‬ ‫الأمن واال�ستقر��ر يف غزة‪.‬‬ ‫وق ��ال ح�م��اد �إن «ال��داخ�ل�ي��ة ُت��وا��ص��ل ال�ع�م��ل حل��را��س��ة اجلبهة‬ ‫الداخلية وحمايتها حتى تبقى ع�صية على االح�ت�لال و�شوكة يف‬ ‫حلقه‪ ،‬وهي بكافة �أجهزتها الأمنية و�إداراتها ال تقيل وال ت�ستقيل‬ ‫متجذرون يف الأر�ض نحر�س الوطن و�شعبنا»‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أن ال ��وزارة �ست�ضرب بيد م��ن حديد على ك��ل من‬ ‫يُحاول العبث ب�أمن غزة وجبهتها الداخلية‪ ،‬م�ستطردًا‪« :‬نوا�صل‬ ‫العمل وامل�سرية ال�سامية مع �آم��ال و�آالم �شعبنا وجند من املجتمع‬ ‫كل تعاون»‪.‬‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫ت�شققات جديدة يف منازل مقد�سيني قرب حائط الرباق‬

‫مستوطنون يؤدون طقوس ًا تلمودية‬ ‫على أبواب األقصى‬ ‫القد�س املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫�أدى م�ستوطنون متطرفون‬ ‫طقو�سا‬ ‫�صباح �أم����س اخلمي�س‬ ‫ً‬ ‫و��ش�ع��ائ��ر ت�ل�م��ودي��ة ع�ل��ى �أب ��واب‬ ‫امل� ��� �س� �ج ��د الأق � �� � �ص� ��ى امل � �ب� ��ارك‬ ‫اخلارجية‪ ،‬وذلك مبنا�سبة عيد‬ ‫«العر�ش» العربي‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �خ �ت ����ص يف � �ش ��ؤون‬ ‫القد�س جمال عمرو �إن ع�شرات‬ ‫امل �� �س �ت��وط �ن�ي�ن �أدوا اخل �م �ي ����س‬ ‫طقو�سهم الدينية على �أب��واب‬ ‫الأق�صى و�سط حرا�سة م�شددة‬ ‫م��ن �شرطة االح�ت�لال‪ ،‬ونظموا‬ ‫ع��دة ج��والت عند الأب��واب‪ ،‬وهم‬ ‫يحملون «النخيل» اخلا�ص بعيد‬ ‫«العر�ش» يف يومه الأول‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن �شرطة االحتالل‬ ‫�سمحت لكافة امل�صلني وطالب‬ ‫م�صاطب ال�ع�ل��م ب��ال��دخ��ول �إىل‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪ ،‬يف وقت اقتحم‬ ‫ع � ��دد ق �ل �ي��ل م ��ن امل �� �س �ت��وط �ن�ين‬ ‫امل�سجد من جهة باب املغاربة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل تواجد املئات من‬ ‫امل���ص�ل�ين وط �ل�اب ال�ع�ل��م داخ��ل‬ ‫�ساحات الأق�صى و�سط �إجراءات‬ ‫�أم �ن �ي��ة م�ك�ث�ف��ة م��ن ق �ب��ل ق��وات‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وك ��ان م�ستوطنون ن�صبوا‬ ‫الأرب� �ع ��اء مظلة خ�شبية و�سط‬ ‫�شارع اجلب�شة بحي الن�صارى يف‬ ‫البلدة القدمية مبدينة القد�س‬ ‫اً‬ ‫احتفال مبا ي�سمى «عيد‬ ‫املحتلة‬

‫العر�ش»‪.‬‬ ‫وذك ��ر ن �ق��وال ق��اق�ي����ش �أح��د‬ ‫�أه � ��ايل احل ��ي �أن امل���س�ت��وط�ن�ين‬ ‫ن���ص�ب��وا امل�ظ�ل��ة و� �س��ط ال �� �ش��ارع‪،‬‬ ‫و�أن �ه��ا تعيق م ��رور الأه ��ايل وال‬ ‫يوجد �سوى مت�سع ملرور �شخ�ص‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫وط� � ��ال � � �ب� � ��ت اجل � �م � �ع � �ي� ��ات‬ ‫ال�ي�ه��ودي��ة امل�ستوطنني بن�صب‬ ‫امل �ظ�ل�ات يف الأزق � ��ة وال �� �ش��وارع‬ ‫ب��ال �ق��د���س‪ ،‬ودع� ��ت �أن ي��راف�ق�ه��ا‬ ‫م � �� � �س�ي��رات مب� ��� �ش ��ارك ��ة م �ئ ��ات‬ ‫امل�ستوطنني‪� ،‬إ�ضافة �إىل دعواتها‬ ‫الق� �ت� �ح ��ام امل �� �س �ج��د الأق� ��� �ص ��ى‬ ‫و�إق ��ام ��ة ال �� �ص �ل��وات ال�ت�ل�م��ودي��ة‬ ‫اجلماعية فيه‪.‬‬ ‫ويتجمع مئات امل�ستوطنني‬ ‫يف ب ��اح ��ة ح ��ائ ��ط ال� � �ب� ��راق‪ ،‬يف‬ ‫وق � ��ت ت �� �ص��اع��دت ف �ي��ه دع � ��وات‬ ‫قيادات امل�ستوطنني واجلماعات‬ ‫اليهودية للم�ستوطنني وتقدمي‬ ‫ال�ضيافة لهم بالقد�س؛ ت�شجي ًعا‬ ‫لهم على امل�شاركة يف الفعاليات‬ ‫امل �خ �ت �ل �ف��ة امل ُ �� �ص��اح �ب��ة ل�ل�ع�ي��د‪،‬‬ ‫وخا�صة يف ‪ 13‬ال�شهر اجل��اري‪،‬‬ ‫حيث تنتهي الفعاليات ‪-‬ح�سب‬ ‫�إع�لان��ات �ه��م‪ -‬ب��اق�ت�ح��ا ٍم جماعي‬ ‫للم�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وك��ان �أ�صيب الأرب �ع��اء نحو‬ ‫‪ 75‬م ��واط � ًن ��ا ب� �ح ��االت اخ �ت �ن��اق‬ ‫�إث ��ر اق�ت�ح��ام ��ش��رط��ة االح �ت�لال‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ب ��اح ��ات امل���س�ج��د‬ ‫الأق�صى امل�ب��ارك‪ ،‬و�إط�لاق وابل‬ ‫من غاز الفلفل جتاه املرابطني‬

‫جنود االحتالل يف �ساحة امل�سجد الأق�صى‬

‫داخل امل�سجد‪.‬‬ ‫وذك � ��ر امل �ن �� �س��ق الإع�ل�ام ��ي‬ ‫مل� � ؤ��� �س� ��� �س ��ة الأق � �� � �ص� ��ى ل �ل��وق��ف‬ ‫وال�ت�راث حممود �أب��و العطا �أن‬ ‫اعتكاف �أه��ل القد�س وال��داخ��ل‬ ‫املحتل بامل�سجد الأق�صى �أحبط‬ ‫االق�ت�ح��ام اجل�م��اع��ي ال ��ذي ك��ان‬ ‫ً‬ ‫خمططا له من قبل امل�ستوطنني‬ ‫واجلماعات اليهودية‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪� ،‬أفاد �سكان‬

‫يف ال �ب �ل��دة ال �ق��دمي��ة ب��ال�ق��د���س‬ ‫املحتلة �أم����س بظهور ت�شققات‬ ‫ج��دي��دة يف منازلهم الكائنة يف‬ ‫ح��و���ش «ال� ��زورب� ��ا» ق ��رب ح��ائ��ط‬ ‫الرباق‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ع�ل�اء ال ��زورب ��ا �أح��د‬ ‫�أه� ��ايل امل�ن�ط�ق��ة �أن االن �ه �ي��ارات‬ ‫والت�شققات اجل��دي��د ظ�ه��رت يف‬ ‫منزله الذي رممه قبل �شهرين‪،‬‬ ‫حم �م�ل ً‬ ‫ا امل���س��ؤول�ي��ة ل�لاح�ت�لال‬

‫حذر من ا�ستمرار جرائم احلرب‬

‫أبو حلبية يدعو املقاومة إىل تنفيذ عمليات‬ ‫استشهادية للدفاع عن األقصى‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع ��ا رئ �ي ����س جل �ن��ة ال �ق��د���س والأق �� �ص��ى‬ ‫يف امل�ج�ل����س ال�ت���ش��ري�ع��ي ال �ن��ائ��ب �أح �م��د �أب��و‬ ‫حلبية ف�صائل امل�ق��اوم��ة الفل�سطينية �إىل‬ ‫ا�ستعادة زم��ام املبادرة يف مواجهة االحتالل‬ ‫وخم �ط �ط��ات��ه ل �ت��دن �ي ����س ق��د� �س �ي��ة امل���س�ج��د‬ ‫الأق�صى ب�شتى و�سائل املقاومة‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫امل� �ق ��اوم ��ة امل �� �س �ل �ح��ة م ��ن خ�ل��ال ال�ع�م�ل�ي��ات‬ ‫اال�ست�شهادية يف القد�س والعمق الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقال �أبو حلبية يف م�ؤمتر �صحفي عقد‬ ‫ب�غ��زة �أم����س اخلمي�س �إن «امل�سجد الأق�صى‬ ‫ي�ت�ع��ر���ض لأب �� �ش��ع و�أ� �ش ��د ه�ج�م��ة �صهيونية‬ ‫ل �ت �ه��وي��ده وط �م ����س م �ع��امل��ه الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وحم� ��اول� ��ة ت��دن �ي ����س ق��د� �س �ي �ت��ه وح��رم �ت��ه‪،‬‬ ‫و� �س �ي �ط��رة االح� �ت�ل�ال ع�ل�ي��ه ب ��ادع ��اء وج ��ود‬ ‫الهيكل املزعوم»‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن ه��ذا الأم��ر �شجع االحتالل‬ ‫على تنفيذ خمططات خطرية ت�شكل خط ًرا‬ ‫داه� � ًم ��ا ع �ل��ى امل���س�ج��د و� �س��اح��ات��ه وحم�ي�ط��ه‬

‫ومعامله املقد�سة �ضمن م�سل�سل ممنهج يهدف‬ ‫لتهويد القد�س وتق�سيم الأق�صى‪ ،‬والعمل‬ ‫على هدمه لإقامة الهيكل على �أنقا�ضه‪.‬‬ ‫و�أدان �أب � ��و ح�ل�ب�ي��ة ب �� �ش��دة اق �ت �ح��ام��ات‬ ‫امل���س�ت��وط�ن�ين ومم ��ار� �س ��ات االح� �ت�ل�ال بحق‬ ‫الأق �� �ص��ى �أم ����س الأرب� �ع ��اء‪ ،‬واالع� �ت ��داء على‬ ‫امل�صلني وامل��راب �ط�ين وط�ل�ب��ة ال�ع�ل��م يف حت��دٍ‬ ‫��س��اف��ر و� �ص��ارخ مل�شاعر امل�لاي�ين م��ن ال�ع��رب‬ ‫وامل �� �س �ل �م�ي�ن‪ ،‬وب� ��� �ص ��ورة ف��ا� �ض �ح��ة وخ ��ارق ��ة‬ ‫للأعراف واملواثيق الدولية‪.‬‬ ‫وبني �أن االحتالل يهدف من وراء هذه‬ ‫الإج��راءات �إىل فر�ض �سيا�سة الأم��ر الواقع‬ ‫لتق�سيم الأق�صى زمان ًيا ومكان ًيا وانتهاك‬ ‫قد�سيته وحرمته‪.‬‬ ‫وط � ��ال � ��ب م� �ن� �ظ� �م ��ة الأمم امل� �ت� �ح ��دة‬ ‫وم� ؤ���س���س��ات�ه��ا ال��دول �ي��ة وم �ن �ظ �م��ات ح�ق��وق‬ ‫الإن���س��ان وجامعة ال��دول العربية ومنظمة‬ ‫التعاون الإ��س�لام��ي‪ ،‬ب�ضرورة العمل اجل��اد‬ ‫وال �ف��اع��ل ل�ت�ف�ع�ي��ل ال� �ق ��رارات واالت �ف��اق �ي��ات‬ ‫الدولية التي ت�ؤكد �ضرورة توفري احلماية‬

‫ل�ق���ص��ى وامل�ق��د��س��ات‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ال��دول �ي��ة ل� أ‬ ‫ودور العبادة واملمتلكات اخلا�صة بها‪ ،‬وعدم‬ ‫االعتداء عليها‪.‬‬ ‫وحذر ب�شدة من ا�ستمرار جرائم احلرب‬ ‫الإ�سرائيلية بحق القد�س والأق�صى واملعامل‬ ‫التاريخية والثقافية والأث��ري��ة املتوا�صلة‬ ‫را �إىل �أن ج��راف��ات‬ ‫وب �� �ص��ورة ك �ب�ي�رة‪ ،‬م �� �ش�ي ً‬ ‫االح� �ت�ل�ال ت��وا� �ص��ل ي��وم � ًي��ا احل �ف��ر �أ� �س �ف��ل‬ ‫ا�سا�سات الأق�صى ويف حميطه دون ح�سيب‬ ‫�أبو رقيب‪.‬‬ ‫ولفت �إىل االتفاقيات واملواثيق الدولية‬ ‫التي تن�ص على �أن االع�ت��داء على الأم��اك��ن‬ ‫ال�ت��اري�خ�ي��ة وال�ث�ق��اف�ي��ة وال��دي �ن �ي��ة ه��ي من‬ ‫ل�ن���س��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫ق�ب�ي��ل ج��رائ��م احل ��رب امل�ه�ي�ن��ة ل� إ‬ ‫وهي حاالت خرق خطري من قبل االحتالل‬ ‫لأحكام اتفاقية جنيف الرابعة لعام ‪.1949‬‬ ‫ون ��ا� �ش ��د �أب � ��و ح �ل �ب �ي��ة ج �م��اه�ي�ر الأم� ��ة‬ ‫العربية والإ��س�لام�ي��ة وك��اف��ة �أح ��رار العامل‬ ‫ال�ع�م��ل ال �ع��اج��ل؛ م��ن �أج ��ل �إن �ق��اذ الأق���ص��ى‬ ‫والقد�س ون�صرة �أهلها ال�صامدين املرابطني‬

‫يف مواجهة م��ا يحدث فيهما م��ن انتهاكات‬ ‫واقتحامات �إ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ودع ��ا �أه ��ايل ال�ق��د���س وال��داخ��ل املحتل‬ ‫�إىل املزيد من ال�صمود والدفاع عن القد�س‬ ‫والأق �� �ص ��ى‪ ،‬وال ��وق ��وف يف وج ��ه امل� ��ؤام ��رات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬فهم خط الدفاع الأول عنهما‪.‬‬ ‫وطالب ال�سلطة الفل�سطينية و�أجهزتها‬ ‫الأمنية يف ال�ضفة الغربية بوقف التعاون‬ ‫الأم � �ن � ��ي م� ��ع �أج � �ه � ��زة االح� � �ت �ل��ال‪ ،‬ووق� ��ف‬ ‫املفاو�ضات العبثية‪ ،‬ورفع اليد عن املقاومني‬ ‫من �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة تقدمي كل دعم مايل‬ ‫و�إعالمي وقانوين من قبل العرب وامل�سلمني‬ ‫مل�شاريع �صمود �أه ��ايل ال�ق��د���س يف مواجهة‬ ‫املخططات االحتاللية‪.‬‬ ‫كما دعا ال�شعب الفل�سطيني بكل �أطيافه‬ ‫واجلماهري العربية والإ�سالمية �إىل �إعالن‬ ‫ال�ن�ف�ير ال �ع��ام لتحرير ال�ق��د���س والأق���ص��ى‪،‬‬ ‫وا�ستنكار جرائم االحتالل بحقهما‪.‬‬

‫الخطيب وأبو شيخة يؤكدان حقهما‬ ‫بالصالة يف األقصى‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د ن��ائ��ب رئي�س احل��رك��ة اال�سالمية‬ ‫بالداخل الفل�سطيني املحتل ال�شيخ كمال‬ ‫اخلطيب‪� ،‬أن ق��رار �إب�ع��اده ع��ن القد�س لن‬ ‫ي��زي��ده �إال ق�ن��اع��ة يف �أح�ق�ي�ت�ه��م بامل�سجد‬ ‫ربا اعتقاله االربعاء‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬معت ً‬ ‫غ�ي�ر ق ��ان ��وين وال �أخ�ل�اق ��ي ب ��ل ت�ع���س�ف��ي‪،‬‬ ‫الهدف منه حماولة حتييد كل من ي�ساهم‬ ‫يف جتميع �أهلنا حول القد�س والأق�صى‪.‬‬ ‫وقال ال�شيخ كمال اخلطيب يف ت�صريح‬ ‫�صحفي عقب الإف��راج عنه «ه��ذا االعتقال‬ ‫والإب� �ع ��اد ��س�ي��زي��دن��ا �إ�� �ص ��را ًرا وق �ن��اع��ة ب ��أن‬ ‫الأق���ص��ى ل��ن ي�ك��ون وح �ي �دًا‪ ،‬و�أن التطرف‬ ‫يف ال�سيا�سة الإ�سرائيلية �سيقود �إىل املزيد‬ ‫من احلماقات من طرفهم‪ ،‬وهو يف النهاية‬ ‫ي�صب يف م�صلحة القد�س والأق�صى»‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ض � � ��اف‪« :‬ن� � �ع � ��رف �أن امل ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫الإ�سرائيلية ت�سعى ملنع امل�سجد الأق�صى‬ ‫م��ن �أن يتوا�صل معه �أح �ب��ا�ؤه‪ ،‬وخا�صة يف‬ ‫ه��ذه امل��رح�ل��ة الع�صيبة‪ ،‬فهي ت��ري��د و�ضع‬ ‫ال �ن �ق��اط ع �ل��ى احل � ��روف ع�ب�ر اال� �س �ت �ف��راد‬

‫بالقد�س والأق�صى والق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫م�ستغلة ح��ال��ة اال� �ض �ط��راب ال�ت��ي يعي�شها‬ ‫العامل العربي‪ ،‬وحتديدًا ما يجري يف م�صر‬ ‫و�سوريا»‪.‬‬ ‫وح ��ول ان�ت�ه��اج الأج �ه��زة الإ�سرائيلية‬ ‫ل � �ق � ��رارات الإب � �ع � ��اد ع ��ن الأق� ��� �ص ��ى ح �ي��ال‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ات وامل �� �ص �ل�ين‪ ،‬ق ��ال اخل�ط�ي��ب‪:‬‬ ‫«وا�� �ض ��ح �أن �ه��ا ال مت �ل��ك �أي ��س�ن��د ق��ان��وين‬ ‫للت�ضييق علينا بقدر ما �أنها ت�ستغل هذا‬ ‫التع�سف يف ا�ستخدام القانون»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬بالتايل �أن يتم �إتهام �شخ�ص‬ ‫مثلي �ساهم يف االعتداء على �شرطي حتت‬ ‫تربير �أن يف ه��ذا ال�ي��وم ك��ان هناك اعتداء‬ ‫على ال�شرطة بامل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬م��ع �أين‬ ‫�شخ�ص ًيا مل �أح�ضر هذه الواقعة‪ ،‬ومل �أ�سمع‬ ‫عنها �إال عرب الإذاعة»‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى لنا‬ ‫وح��دن��ا ولي�س للإ�سرائيليني ح��ق ول��و يف‬ ‫ذرة تراب فيه‪ ،‬كان هذا يف املا�ضي وهذا يف‬ ‫احلا�ضر وامل�ستقبل‪.‬‬ ‫وح � � ��ول � �س �ع��ي االح� � �ت �ل��ال ل�ت�ق���س�ي��م‬ ‫الأق���ص��ى زم��ان� ًي��ا‪ ،‬ق��ال‪« :‬ال �شك �أن هناك‬

‫خ �ط��وات مت�سارعة وح��ال��ة ال�ت�ق��اء م��ا بني‬ ‫الإرادة ال���ش�ع�ب�ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة امل�ج�ن��ون��ة‬ ‫وهي نتاج لتحري�ض ديني‪ ،‬وما بني احلالة‬ ‫والإرادة ال�سيا�سية التي تقودها احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬هاتان الإرادت��ان تلتقيان على‬ ‫القد�س والأق�صى‪ ،‬عرب التفريغ وتخ�صي�ص‬ ‫�أزمنة لدخول اليهود �إليه»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هناك ب�شكل وا�ضح مناداة �أن‬ ‫ال يتم ال�سماح بدخول امل�سلمني �إىل امل�سجد‬ ‫خالل �أعياد اليهود‪ ،‬لأنه يقال‪« :‬يف �أعيادكم‬ ‫�أن�ت��م ت��دخ�ل��ون ويف �أع�ي��ادن��ا نحن ندخلها‪،‬‬ ‫يوم اجلمعة لكم وي��وم ال�سبت لنا وهكذا»‪،‬‬ ‫م ��ؤك �دًا �أن ه��ذا ك�ل��ه م��رف��و���ض‪ ،‬ول��ن ي��رى‬ ‫النور �أمام �إ�صرار �أهلنا و�شعبنا على الدفاع‬ ‫عن الأق�صى ووحدانية حقنا فيه‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬اع �ت�ب�ر ال �� �ش �ي��خ ع �ل��ي �أب ��و‬ ‫�شيخة �أن التهم التي وجهت �ضدهما باطلة‬ ‫وقدمية جدًا‪ ،‬قائلاً �إن االحتالل تعود على‬ ‫تقدميها كل م��رة‪ ،‬ونحن رف�ضنا ال�صفقة‬ ‫التي عر�ضت علينا‪ ،‬وهي التوقيع على عدم‬ ‫جميئنا للقد�س مل��دة �أ�سبوعني‪ ،‬و�أ�صررنا‬ ‫على موقفنا‪ ،‬و�أكدنا �أنه من حقنا ال�صالة‬

‫بالقد�س والأق�صى متى ن�شاء دون �إذن من‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬التحقيق كان خمرتعًا‪ ،‬ومل‬ ‫يتم �أبدًا �إثارة ال�شغب يف الأق�صى بتاريخ ‪-4‬‬ ‫‪ ،2013 – 9‬وقد ح�ضرت للقد�س بعدها عدة‬ ‫مرات ومل يتم مراجعتي حيال هذا الأمر‪،‬‬ ‫وا�ضحا �أن‬ ‫حتى ر�سالة وتوجه القا�ضي كان‬ ‫ً‬ ‫الأعياد لهم و�أبعدونا قبل الأعياد»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ه��ذا م��ؤ��ش��ر كبري على �أن‬ ‫�أذرع االحتالل ب�أكملها تن�سق هذه الأمور‪،‬‬ ‫ما زلنا نقول �إن �أوام��ر االبعاد عن القد�س‬ ‫والأق���ص��ى ل��ن تثنينا ع��ن موقفنا‪� ،‬سنبقى‬ ‫ندافع عن الأق�صى حتى �آخر يوم يف حياتنا‪،‬‬ ‫ولن نهتم لقرارات الإبعاد»‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت حم�ك�م��ة االح� �ت�ل�ال �أ�� �ص ��درت‬ ‫الأرب�ع��اء ق��را ًرا يق�ضي ب�إبعاد نائب رئي�س‬ ‫احل ��رك ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة يف ال ��داخ ��ل امل�ح�ت��ل‬ ‫كمال اخلطيب‪ ،‬وم�ست�شار احلركة ل�ش�ؤون‬ ‫القد�س علي �أبو �شيخة عن مدينة القد�س‬ ‫حتى ‪� 30‬أيلول اجلاري‪.‬‬

‫واحلفريات امل�ستمرة وعمليات‬ ‫ت �ف��ري��غ الأت ��رب ��ة �أ� �س �ف��ل م �ن��ازل‬ ‫البلدة القدمية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال ��زورب ��ا �أن �أ�� �ض ��راراً‬ ‫مادية كبرية حلقت باملنزل بعد‬ ‫�أن رمم ��ه ب� � أ�ك�ث�ر م ��ن ‪� 40‬أل ��ف‬ ‫��ش�ي�ق��ل‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل الأ�� �ض ��رار‬ ‫النف�سية ال �ت��ي حل�ق��ت ب�سكانه‬ ‫الذين باتوا يخافون من انهياره‬ ‫ع �ل��ى ر�ؤو�� �س� �ه ��م‪ ،‬الف �ت �اً �إىل �أن‬

‫الت�شققات كبرية جداً؛ حيث �إنه‬ ‫ي�ستطيع �إدخال �أ�صابعه بينها‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن االح�ت�لال �أمهل‬ ‫‪ 28‬عائلة يف حي القرمي �إخالء‬ ‫منازلهم خالل ‪ 30‬يوماً‪ ،‬بعد �أن‬ ‫تعر�ضت الن �ه �ي��ارات وت�شققات‬ ‫كبرية يف الآونة االخرية؛ ب�سبب‬ ‫ح�ف��ري��ات االح �ت�لال وم��ا ي�شقه‬ ‫م��ن �أن �ف��اق �أ��س�ف��ل ب�ل��دة القد�س‬ ‫القدمية‪.‬‬

‫مقاومون فلسطينيون ينفذون عملية ضد‬ ‫حاجز عسكري إسرائيلي يف الضفة‬ ‫جنني‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ن� ّف��ذ م�ق��اوم��ون فل�سطينيون فجر �أم�س‬ ‫اخل �م �ي ����س ع �م �ل �ي��ة �إط �ل ��اق ن� ��ار ع �ل��ى ح��اج��ز‬ ‫ع�سكري ن�صبه جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي يف‬ ‫�شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت امل���ص��ادر �أن "�سرايا القد�س"‬ ‫اجلناح الع�سكري حلركة "اجلهاد الإ�سالمي يف‬ ‫فل�سطني" وكتائب "�شهداء الأق�صى" الذراع‬ ‫الع�سكري حلركة "فتح"‪� ،‬أعلنا م�س�ؤوليتهما‬ ‫عن العملية امل�شرتكة التي ا�ستهدفت حاجز‬ ‫"اجللمة" الع�سكري القريب من جنني‪.‬‬ ‫وقالت "�سرايا القد�س" يف بيان �صحفي‬ ‫�صدر عنها �أم�س �إن جمموعة من مقاوميها‬ ‫برفقة �آخرين من "كتائب الأق�صى" ن ّفذوا‬ ‫يف �ساعة مت�أخرة م��ن الليلة املا�ضية‪ ،‬عملية‬ ‫�إط�ل�اق ن��ار م�شرتكة على ح��اج��ز "اجللمة"‬ ‫الع�سكري امل �ق��ام ��ش�م��ال ج�ن�ين‪ ،‬ومت�ك� ّن��ت من‬ ‫االن�سحاب ب�سالم ‪-‬وفق البيان‪.-‬‬

‫وتوعدت ال�سرايا ب�أن تكون هذه العملية‬ ‫"باكورة عمليات للمقاومة يف املرحلة املقبلة"‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أنها جاءت رداً على توا�صل العدوان‬ ‫وا�ستهداف املخيمات والقتل الع�شوائي الذي‬ ‫متار�سه قوات االحتالل الإ�سرائيلي والتي راح‬ ‫�ضحيتها قبل يومني ال�شاب �إ�سالم الطوبا�سي‬ ‫من خميم جنني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الإذاع� � ��ة ال �ع�بري��ة ق��د ن�ق�ل��ت عن‬ ‫م�صادر ع�سكرية يف اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬قوله‬ ‫"�إن معركة جنني الثانية على الأب��واب‪ ،‬و�إن‬ ‫حالة من اجلاهزية تبديها ف�صائل فل�سطينية‬ ‫م�سلحة على ر�أ��س�ه��ا ��س��راي��ا ال�ق��د���س وكتائب‬ ‫االق���ص��ى لإع� ��ادة الأو� �ض��اع ع�شر ��س�ن��وات �إىل‬ ‫الوراء" ‪-‬وفق تقديرها‪.-‬‬ ‫و�أك��دت الإذاع��ة يف ت�صريحاتها �أن جي�ش‬ ‫االحتالل "لن ي�سمح بعودة الفو�ضى والعنف‬ ‫وت�سليح املخيمات م��رة �أخ��رى‪ ،‬و�أن�ه��ا �ستعمل‬ ‫بق�ساوة �ضد امل�سلحني" ‪-‬على حد ت�أكيدها‪.-‬‬

‫"يديعوت"‪ :‬سقوط صاروخ جنوب‬ ‫عسقالن دون إصابات‬ ‫املجدل– �صفا‬ ‫قالت �شرطة االحتالل الإ�سرائيلي �صباح‬ ‫�أم�س اخلمي�س �إنها عرثت على بقايا �صاروخ‬ ‫�سقط‪ ،‬وانفجر يف �أر�ض زراعية جنوب مدينة‬ ‫املجدل "ع�سقالن" ال�ساحلية املحتلة‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت"‬ ‫ع��ن ال���ش��رط��ة ق��ول�ه��ا �إن ال �� �ص��اروخ ��س�ق��ط يف‬ ‫وقت �سابق من فجر اخلمي�س على ما ي�سمى‬

‫جمل�س "هوف �أ�شكلون" الإقليمي‪ ،‬فيما مل‬ ‫يبلغ عن �إ�صابات �أو �أ�ضرار‪.‬‬ ‫وب�ع��د ال��واح��دة م��ن فجر �أم����س انطلقت‬ ‫� �ص �ف��ارات الإن� � ��ذار و� �س��ط حت ��ذي ��رات ��ش��دي��دة‬ ‫�سمعت يف �أن �ح��اء املنطقة امل��ذك��ورة‪ ،‬فيما مل‬ ‫يحدد وقتها موقع ال�صاروخ‪ ،‬حيث مت البحث‬ ‫عنه ل�ساعات انتهت بالعثور على ب�ق��اي��اه يف‬ ‫الأر�ض الزراعية املفتوحة‪.‬‬

‫"حماس" تدعو إىل االعتصام اليوم‬ ‫يف رام اهلل نصرة لألقصى واملقدسات‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دعت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف مدينتي رام اهلل والبرية‬ ‫وخميماتهما وق��راه�م��ا �إىل االعت�صام اليوم‬ ‫اجلمعة؛ للتنديد بتوا�صل جرائم االحتالل‬ ‫بحق ال�شعب واملقد�سات‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت احلركة يف الدعوة �أن االعت�صام‬ ‫��س�ي�ك��ون �أم� ��ام م�سجد ال �ب�يرة ال�ك�ب�ير "�سيد‬ ‫قطب"‪ ،‬مبدينة ال�ب�يرة املال�صقة ل��رام اهلل‪،‬‬ ‫و�سط ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت احلركة �إىل �أن االعت�صام �سيكون؛‬ ‫"ن�صرة للم�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬وتنديداً‬ ‫با�ستمرار اقتحامه من قبل ق��وات االحتالل‬

‫وق �ط �ع��ان امل���س�ت��وط�ن�ين امل�ت�ط��رف�ين وان�ت�ه��اك‬ ‫حرماته ب�شكل �شبه يومي"‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ق� � ��وات االح � �ت�ل��ال ق� ��د ��س�م�ح��ت‬ ‫للمتطرفني اليهود باقتحام الأق���ص��ى و�أداء‬ ‫طقو�س تلمودية يف ب��اح��ات��ه‪ ،‬بعد �أن طالبت‬ ‫جلنة الداخلية يف "الكني�ست" الإ�سرائيلي‬ ‫ب��ال���س�م��اح ل�ل�ي�ه��ود ب��ال �� �ص�لاة يف الأق ���� �ص��ى يف‬ ‫الأعياد اليهودية‪.‬‬ ‫يذكر �أن الأج�ه��زة الأمنية الفل�سطينية‬ ‫يف رام اهلل وال�ب�يرة كانت قد قمعت �أك�ثر من‬ ‫مرة اعت�صامات وم�سريات حلركة "حما�س"‬ ‫خرجت تنديداً باجلرائم التي يرتكبها اجلي�ش‬ ‫امل�صري بحق "�أن�صار ال�شرعية" بعد االنقالب‬ ‫الأخري يف م�صر‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪7‬‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫األسد‪ :‬نلتزم بتدمري أسلحتنا الكيميائية‬ ‫لكن العملية تتطلب سنة ومليار دوالر‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعهد الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‬ ‫اخلمي�س بت�سليم اال�سلحة الكيميائية‬ ‫التي بحوزة نظامه‪ ،‬لكنه حذر من �أن‬ ‫�ضبطها وت��دم�يره��ا �سي�ستغرق �سنة‬ ‫و�سيتطلب مليار دوالر‪.‬‬ ‫وحت� ��دث اال�� �س ��د يف اخ ��ر م�ق��اب�ل��ة‬ ‫تلفزيونية جت��ري معه فيما توا�صلت‬ ‫امل � �� � �ش ��اورات يف جم �ل ����س االم � ��ن ح��ول‬ ‫م�شروع قرار يرمي اىل �ضمان تفكيك‬ ‫اال�سلحة الكيميائية ال�سورية؛ عمال‬ ‫باتفاق امريكي رو�سي‪.‬‬ ‫و�شدد اال�سد يف املقابلة التي جرت‬ ‫معه باالجنليزية وبثتها �شبكة فوك�س‬ ‫نيوز االمريكية فجر �أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫على ان �سوريا ال ت�شهد "حربا اهلية"‬ ‫ب� ��ل ه� ��ي � �ض �ح �ي��ة م �ق ��ات �ل�ي�ن اج ��ان ��ب‬ ‫مدعومني من تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال الأ�� � �س � ��د‪�" :‬إن ح �ك��وم �ت��ه‬ ‫م �ل �ت��زم��ة ب��ال�ت�خ�ل����ص م ��ن ت��ر��س��ان�ت�ه��ا‬ ‫م��ن الأ��س�ل�ح��ة ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة ‪-‬مب��وج��ب‬ ‫االتفاق الأمريكي الرو�سي الذي وقع‬ ‫يف جنيف‪ -‬وم�ستعدة لت�سليمها �إىل �أي‬ ‫بلد ال ميانع يف املخاطرة ب�أخذها"‪.‬‬ ‫غري أ�ن��ه أ���ض��اف ‪-‬يف املقابلة التي‬ ‫أ�ج��ري��ت معه يف دم�شق‪� -‬أن التخل�ص‬ ‫م��ن ال�تر��س��ان��ة الكيميائية ال���س��وري��ة‬ ‫"عملية م�ع�ق��دة ج ��دا ف�ن�ي��ا‪ ،‬وتكلف‬ ‫نحو مليار دوالر‪ ،‬ويجب �أن تتم وفقا‬ ‫جلدول زمني حمدد ي�ستغرق عاما �أو‬ ‫رمبا �أكرث بقليل"‪.‬‬

‫وردا على ��س��ؤال ب�ش�أن ما �إذا كان‬ ‫م�ستعدا لت�سليم الأ�سلحة الكيميائية‬ ‫�إىل احلكومة الأمريكية �أج��اب‪" :‬كما‬ ‫قلت الأمر يحتاج �إىل الكثري من املال‪،‬‬ ‫وه ��و � �ض��ار ج ��دا ب��ال�ب�ي�ئ��ة‪ ،‬و�إذا ك��ان��ت‬ ‫الإدارة الأمريكية م�ستعدة لدفع هذا‬ ‫الثمن‪ ،‬وحتمل م�س�ؤولية جلب م��واد‬ ‫�سامة �إىل ال��والي��ات املتحدة فلماذا ال‬ ‫يفعلونها"‪.‬‬ ‫واك� � ��د ان ق ��وات ��ه مل ت �ك��ن خ�ل��ف‬ ‫ال�ه�ج��وم باال�سلحة الكيميائية ال��ذي‬ ‫اوق��ع مئات القتلى املدنيني يف ‪ 21‬اب‬ ‫يف غ��وط��ة دم���ش��ق‪ ،‬م�ت�ع�ه��دا رغ��م ذل��ك‬ ‫بت�سليم تر�سانته الكيميائية‪.‬‬ ‫وهي ثاين مقابلة يجريها اال�سد‬ ‫ه� ��ذا ال �� �ش �ه��ر م ��ع � �ش �ب �ك��ة ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة‬ ‫امريكية‪� ،‬ضمن �سل�سلة من اللقاءات‬ ‫التي يعقدها مع �صحفيني غربيني؛‬ ‫ل �ل �ت �� �ص��دي ل �ل �� �ض �غ��وط ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‬ ‫املتزايدة التي متار�سها عليه عوا�صم‬ ‫غربية‪.‬‬ ‫وج � ��دد اال�� �س ��د يف امل �ق��اب �ل��ة ال �ت��ي‬ ‫اجريت معه الثالثاء يف دم�شق التزامه‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون‪ ،‬ل�ك�ن��ه � �ش��دد ع �ل��ى ان ق��رار‬ ‫التعاون ه��ذا لي�س نتيجة التهديدات‬ ‫االمريكية بالتحرك ع�سكريا‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬عليكم ان ت�س�ألوا اخلرباء‬ ‫م� ��اذا ي �ع �ن��ون ح�ي�ن ي �ق��ول��ون ب���س��رع��ة‪.‬‬ ‫ه �ن ��اك ج � ��دول زم �ن ��ي حم � ��دد‪ .‬االم ��ر‬ ‫بحاجة اىل �سنة او رمبا اكرث بقليل"‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى � � �س � ��ؤال ع �م��ا اذا ك��ان‬ ‫ا�ستخدم القوة لقمع انتفا�ضة �شعبية‬

‫قالت منظمة حظر اال�سلحة الكيميائية �إنها‬ ‫�ستعقد اجتماعا اليوم اجلمعة يف اله��اي؛ بهدف‬ ‫بحث "تدمري اال�سلحة الكيميائية ال�سورية"‪.‬‬ ‫واالجتماع ال��ذي من املقرر �أن يعقد يف مقر‬ ‫املنظمة �سي�سمح للدول الـ‪ 41‬االع�ضاء يف جمل�سها‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي‪ ،‬ب�ح��ث ان���ض�م��ام � �س��وري��ا اىل ات�ف��اق�ي��ة‬ ‫اال�سلحة الكيميائية وب��داي��ة برنامج ازال��ة هذه‬ ‫اال�سلحة‪.‬‬ ‫وان�ضمام �سوريا اىل اتفاقية حظر اال�سلحة‬ ‫الكيميائية ال�ت��ي ت�ع��ود اىل ‪ ،1963‬ي �ن��درج �ضمن‬ ‫اخل �ط��ة ال �ت��ي ات �ف �ق��ت ع�ل�ي�ه��ا رو� �س �ي��ا وال ��والي ��ات‬ ‫املتحدة ب�ش�أن تفكيك تر�سانة اال�سلحة الكيميائية‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وعرث فريق حمققي االمم املتحدة و�ضمنهم‬ ‫ت �� �س �ع��ة م� ��ن خ� �ب ��راء م �ن �ظ �م��ة ح� �ظ ��ر اال� �س �ل �ح��ة‬ ‫ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى "ادلة دام �غ��ة ومقنعة" على‬ ‫ا�ستخدام غ��از ال�سارين يف اث�ن��اء هجوم بال�سالح‬ ‫الكيميائي وق��ع ق��رب دم���ش��ق يف ‪� 21‬آب امل��ا��ض��ي‪،‬‬ ‫بح�سب التقرير الذي ن�شر االثنني‪.‬‬ ‫وو�صف االم�ين العام لالمم املتحدة الهجوم‬ ‫ب� أ�ن��ه "جرمية حرب"‪ ،‬يف ح�ين اعلنت ال��والي��ات‬ ‫املتحدة ان الهجوم خلف ‪ 1429‬قتيال‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب االت �ف��اق ال��رو� �س��ي االم�ي�رك��ي‪ ،‬ف ��إن‬ ‫املرحلة االوىل بالن�سبة ل�سوريا هي ان تقدم بحلول‬ ‫ال�سبت جردا كامال وموثقا لرت�سانتها الكيميائية‬ ‫ي�شمل اال�سلحة واملن�ش�آت املرتبطة بها‪.‬‬

‫بروك�سل– الأنا�ضول‬ ‫ق��ال الأم �ي�ن ال �ع��ام حل�ل��ف ��ش�م��ال الأط�ل���س��ي (ال �ن��ات��و) أ�ن��در���س ف��وغ‬ ‫مطروحا على الطاولة يف‬ ‫را�سمو�سن‪� ،‬إن اخليار الع�سكري يجب �أن يبقى‬ ‫ً‬ ‫الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أف ��اد را�سمو�سن‪ ،‬يف كلمة أ�ل�ق��اه��ا أ�م����س يف م��رك��ز كارنيجي �أوروب ��ا‬ ‫بالعا�صمة البلجيكية بروك�سل‪ ،‬ب�أن من ال�ضروري بقاء اخليار الع�سكري‬ ‫على الطاولة؛ من �أجل املحافظة على قوة الدفع يف العملية الدبلوما�سية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬م�ضي ًفا �أنه �سيبقى اخليار الع�سكري مبعزل عن املباحثات يف‬ ‫جمل�س الأمن الدويل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن تركيا �أبلغت حلف الناتو ب�ش�أن �إ�سقاطها مروحية �سورية‬ ‫شريا �إىل �أن الأمر يتعلق ب�إ�سقاط طائرة انتهكت املجال‬ ‫انتهكت احلدود‪ ،‬م� ً‬ ‫اجل��وي الرتكي‪ .‬و أ���ض��اف‪" :‬لي�س لدينا �أي �سبب للت�شكيك يف املعلومات‬ ‫الواردة من تركيا"‪.‬‬

‫مليونا يورو من أملانيا لتدمري‬ ‫كيماوي سوريا‬ ‫برلني‪ -‬وكاالت‬

‫الأ�سد خالل مقابلة مع �شبكة فوك�س نيوز الأمريكية‬

‫انطلقت �سلمية وتع�سكرت تدريجيا‬ ‫لتتحول اىل ن��زاع اوق��ع اك�ثر من ‪110‬‬ ‫�آالف ق �ت �ي��ل م �ن��ذ اك�ث��ر م ��ن ��س�ن�ت�ين‬ ‫ون�صف ال�سنة‪ ،‬ف�شدد على �أن �سوريا‬ ‫هي �ضحية "االرهاب"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ما يجري يف �سوريا لي�س‬ ‫ح��رب��ا اه�ل�ي��ة‪ .‬لدينا ح��رب‪ ،‬ان�ه��ا حرب‬ ‫من ن��وع جديد"‪ ،‬يخو�ضها ‪-‬على حد‬ ‫ق��ول��ه‪ -‬م�ق��ات�ل��ون ا��س�لام�ي��ون ق��ادم��ون‬ ‫من اكرث من ثمانني بلدا‪.‬‬

‫وق ��ال‪" :‬نعلم ان ل��دي�ن��ا ع���ش��رات‬ ‫�آالف اجل�ه��ادي�ين‪ ،‬نحن على االر���ض‪،‬‬ ‫نعي�ش يف ه��ذا البلد"‪ ،‬ناق�ضا بذلك‬ ‫ت�ق��ري��ر خ�ب�راء اف ��اد ب ��أن اال��س�لام�ي�ين‬ ‫ي �� �ش �ك �ل��ون ن �ح��و ن �� �ص��ف ع� ��دد م�ق��ات�ل��ي‬ ‫املعار�ضة البالغ نحو مئة الف عن�صر‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬ما مي�ك�ن�ن��ي ق��ول��ه لكم‬ ‫ه��و ان ث�م��ان�ين اىل ت�سعني ب��امل�ئ��ة من‬ ‫االره��اب�ي�ين ه��م م��ن عنا�صر القاعدة‬ ‫واتباعها"‪.‬‬

‫و أ�ق ��ر اال� �س��د ب � أ�ن��ه مل ي�ك��ن هناك‬ ‫ج �ه��ادي��ون ع �ن��د ان �ط�ل�اق االن�ت�ف��ا��ض��ة‬ ‫يف اذار ‪ ،2011‬م � ؤ�ك��دا ان امل�ت�ط��رف�ين‬ ‫اال� �س�لام �ي�ين ب��ات��وا ي���ش�ك�ل��ون غالبية‬ ‫املقاتلني منذ نهاية عام ‪.2012‬‬ ‫وق � � � � ��ال �إن "ع�شرات �آالف‬ ‫ال�سوريني" و‪ 15‬ال� ��ف ع �ن �� �ص��ر م��ن‬ ‫ال � �ق� ��وات احل �ك��وم �ي��ة ق �ت �ل��وا "ب�شكل‬ ‫ا�سا�سي يف هجمات واغتياالت وعمليات‬ ‫انتحارية ارهابية"‪.‬‬

‫ق��دم��ت �أمل��ان�ي��ا مليوين ي��ورو (‪ 2.7‬مليون دوالر �أم�يرك��ي) ملنظمة‬ ‫حظر الأ�سلحة الكيماوية؛ للم�ساعدة يف الإ�شراف على تدمري خمزونات‬ ‫الأ�سلحة الكيماوية ال�سورية‪.‬‬ ‫ودعا اتفاق مت التو�صل �إليه ال�سبت بني رو�سيا والواليات املتحدة‬ ‫�إىل ج��رد الأ�سلحة الكمياوية ال�سورية يف غ�ضون �أ�سبوع‪ ،‬و�إىل �إخ��راج‬ ‫جميع م�ك��ون��ات ال�برن��ام��ج خ��ارج ال�ب�لاد �أو ت��دم�يره��ا بحلول منت�صف‬ ‫عام ‪ .2014‬و�ستعنى منظمة حظر الأ�سلحة الكيماوية ‪-‬ومقرها الهاي‬ ‫بهولندا‪ -‬بالإ�شراف على ه��ذه العملية‪ .‬وك��ان وزي��ر اخلارجية الأمل��اين‬ ‫غيدو في�سرتفيله قد عر�ض تقدمي دع��م تقني �أو م��ايل للم�ساعدة يف‬ ‫تدمري الأ�سلحة‪ .‬ويوم االثنني‪ ،‬قال �إن برلني قررت امل�ساهمة بتمويل‬ ‫�إ�ضايف حتى تتمكن منظمة الأ�سلحة الكيماوية من «التعامل مع هذه‬ ‫املهمة ال�شاقة»‪.‬‬ ‫�أعلن وزير الدفاع الرو�سي �سريغي �شويغو اخلمي�س �أن رو�سيا لي�ست‬ ‫لديها خطط يف ال��وق��ت احل��ايل لتدمري �أ�سلحة كيماوية �سورية على‬ ‫�أرا�ضيها مبوجب اتفاق رو�سي �أمريكي؛ للتخل�ص من خمزونات الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد من هذه الأ�سلحة‪ .‬وحني �سئل عما �إذا كانت رو�سيا لديها‬ ‫خطط لتدمري خمزونات الأ�سلحة الكيماوية ال�سورية على �أرا�ضيها‪،‬‬ ‫قال �شويغو‪« :‬كال‪ .‬يجب اتخاذ قرار بهذا ال�ش�أن»‪ .‬لكنه �أ�ضاف �أن رو�سيا‬ ‫لديها م�صانع قادرة على التخل�ص من الأ�سلحة الكيماوية‪.‬‬

‫تواصل قصف املدن السورية وقتلى يف تفجريين بحمص‬

‫منظمة حظر األسلحة الكيميائية تجتمع‬ ‫اليوم لبحث إزالة األسلحة السورية‬ ‫الهاي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الناتو‪ :‬الخيار العسكري‬ ‫يف سوريا سيبقى مطروح ًا‬

‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬

‫وت �ت �ه��م دول غ��رب �ي��ة ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري ب ��أن��ه‬ ‫من نفذ هجوم ‪� 21‬آب و‪ 13‬هجوما آ�خ��ر بال�سالح‬ ‫الكيميائي منذ بداية النزاع يف �سوريا يف �آذار‪.2011‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬تتهم رو��س�ي��ا امل�ع��ار��ض��ة ال�سورية‬ ‫امل���س�ل�ح��ة ب� أ�ن�ه��ا ت�ق��ف وراء ال�ه�ج�م��ات باال�سلحة‬ ‫الكيميائية؛ بهدف توريط ال�سلطات وا�ستجالب‬ ‫هجوم ع�سكري غربي على دم�شق‪.‬‬ ‫ومت�ن��ع ات�ف��اق�ي��ة ح�ظ��ر اال��س�ل�ح��ة الكيميائية‬ ‫ال �ت��ي وق �ع��ت يف ‪ 13‬ك��ان��ون ال �ث��اين ‪ 1993‬ودخ�ل��ت‬ ‫حيز التطبيق يف ‪ 29‬ني�سان ‪� ،1997‬صنع اال�سلحة‬ ‫الكيميائية وتخزينها وا�ستخدامها‪ ،‬وحتظر على‬ ‫موقعي املعاهدة م�ساعدة دول اخرى يف �صنع هذه‬ ‫اال�سلحة او ا�ستخدامها‪.‬‬ ‫وامل �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي ملنظمة ح�ظ��ر اال�سلحة‬ ‫املكلف ال�سهر على تنفيذ االت�ف��اق�ي��ة‪ ،‬م�ك��ون من‬ ‫ممثلني دائ�م�ين‪ ،‬من ال�سفراء يف الغالب‪ ،‬للدول‬ ‫االع�ضاء الـ‪.41‬‬ ‫وجت ��ري ال ��دول اخل�م����س ال��دائ�م��ة الع�ضوية‬ ‫يف جمل�س االم��ن ال��دويل م�شاورات حول م�شروع‬ ‫قرار يهدف اىل �ضمان التفكيك الفعلي لال�سلحة‬ ‫الكيميائية ال�سورية‪.‬‬ ‫وبح�سب دبلوما�سيني‪ ،‬ف ��إن ال�ق��وى الغربية‬ ‫ت�سعى اىل اقناع رو�سيا ان م�شروع قرار هذه القوى‬ ‫ال ينطوي على تهديد باللجوء اىل عمل ع�سكري‬ ‫ف��وري‪ ،‬يف ح��ال مل حت�ترم �سوريا تعهداتها بنزع‬ ‫اال�سلحة الكيميائية‪ .‬واذا مت التو�صل اىل ت�سوية‬ ‫مع مو�سكو ميكن ان يعر�ض القرار على ت�صويت‬ ‫جمل�س االمن نهاية اال�سبوع احلايل‪.‬‬

‫�سقط ع��دد م��ن القتلى واجل��رح��ى �إث��ر‬ ‫ان�ف�ج��ار قنبلة‪ ،‬وا��س�ت�ه��داف حافلة بقذيفة‬ ‫�صاروخية يف حم�ص‪ ،‬وا�ستمر الق�صف على‬ ‫مناطق خمتلفة من �سوريا‪ ،‬ور�صد نا�شطون‬ ‫ا�شتباكات خمتلفة ب�ين م�سلحي املعار�ضة‬ ‫وقوات نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أ�سو�شيتد بر�س عن م�صدر‬ ‫ر��س�م��ي ق��ول��ه �إن قنبلة زرع ��ت ع�ل��ى ق��ارع��ة‬ ‫الطريق انفجرت عند مرور حافلة‪ ،‬و�أوقعت‬ ‫‪ 19‬قتيال و�أرب �ع��ة ج��رح��ى يف ب�ل��دة جبورين‬ ‫ب�ح�م����ص‪ .‬وق��ال��ت وك��ال��ة الأن� �ب ��اء ال���س��وري��ة‬ ‫(��س��ان��ا) �إن قذيفة �صاروخية �سقطت على‬ ‫ح��اف�ل��ة رك ��اب ب�ين ق��ري�ت��ي أ�ك� ��راد الدا�سنية‬ ‫واحلي�صة؛ مما �أدى ملقتل ال�سائق و�إ�صابة‬ ‫جميع الركاب‪ ،‬واتهمت الوكالة من �سمتهم‬ ‫الإرهابيني بتدبري احلادثني‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‬ ‫�إن مناطق مبدينة الر�سنت مبحافظة حم�ص‬ ‫تعر�ضت لق�صف من قبل ق��وات النظام �أدى‬ ‫ل�سقوط عدد من القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪� ،‬أفاد نا�شطون مبقتل‬ ‫�أرب�ع��ة �أ�شخا�ص على الأق��ل و�إ�صابة �آخرين‬ ‫بينهم �أط�ف��ال يف ق�صف لقوات النظام على‬ ‫بلدة احلولة بريف حم�ص‪.‬‬

‫ق�صف بدم�شق‬ ‫وذكر املر�صد ال�سوري �أن مناطق يف حي‬ ‫ج��وب��ر بالعا�صمة دم���ش��ق تعر�ضت لق�صف‬ ‫م��ن قبل ال �ق��وات النظامية؛ مم��ا ت�سبب يف‬

‫�أفراد من اجلي�ش احلر خالل ا�شتباكات يف حلب‬

‫وقوع عدد من اجلرحى‪ ،‬و�أو�ضح �أن م�سلحي‬ ‫املعار�ضة فتحوا ال�ن��ار على مناطق متركز‬ ‫ق��وات النظام يف حي ب��رزة‪ ،‬و أ�ك��د �أن مناطق‬ ‫يف بلدتي الذيابية واحل�سينية يف ريف دم�شق‬ ‫تعر�ضت لق�صف من قبل قوات النظام �أوقع‬ ‫عددا من اجلرحى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن مناطق يف بلدتي ببيال ودير‬ ‫ال�ع���ص��اف�ير يف ري��ف دم���ش��ق ت�ع��ر��ض��ت أ�م����س‬ ‫اخلمي�س لق�صف من قبل القوات النظامية‬

‫�أ��س�ف��ر ع��ن ج��رح��ى وت���ض��رر ب�ع����ض امل �ن��ازل‪،‬‬ ‫بينما ا�ستهدفت املعار�ضة امل�سلحة بالقنابل‬ ‫جتمعات ق��وات النظام بحي �سيدي مقداد‪.‬‬ ‫وت �ع��اين تلك امل�ن��اط��ق م��ن ظ ��روف �إن�سانية‬ ‫�صعبة‪.‬‬ ‫ويف ح �م��اة‪ ،‬ق ��ال ن��ا��ش�ط��ون �إن اجلي�ش‬ ‫احل��ر �أح ��رز تقدماً يف ري��ف ح�م��اة ال�شمايل‬ ‫بعد ا�ستهدافه ع��دة ن�ق��اط ع�سكرية تابعة‬ ‫لقوات النظام باملنطقة‪ ،‬و أ�ف��ادت �شبكة �شام‬

‫ب�أن عنا�صر اجلي�ش احلر ق�صفت ب�صواريخ‬ ‫غ� ��راد جت �م �ع��ات الأم � ��ن وال���ش�ب�ي�ح��ة بقرية‬ ‫املغري �شمال مدينة حماة‪ ،‬وحققت �إ�صابات‬ ‫مبا�شرة‪� ،‬ضمن معركة �أطلقوا عليها "معركة‬ ‫العاديات"‪.‬‬ ‫كما ت�صاعدت �أل�سنة ال��دخ��ان يف �سماء‬ ‫بلدة كفر زيتا بعد ا�ستهداف اجلي�ش احلر‬ ‫ح��اج��ز احل �م��ام �ي��ات ال �ت��اب��ع ل �ق��وت ال�ن�ظ��ام‬ ‫باملدفعية الثقيلة‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون �إن اال�شتباكات م�ستمرة‬ ‫بني كتائب املعار�ضة امل�سلحة وق��وات النظام‬ ‫يف حميط حاجز الكازية الع�سكري مبدينة‬ ‫درعا‪ .‬و�أفاد مركز �صدى ب�أن عنا�صر النظام‬ ‫كانت حتاول اقتحام املنطقة‪ ،‬لكن ت�صدى لها‬ ‫اجلي�ش احلر بالأ�سلحة اخلفيفة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن اال�شتباكات جتددت‬ ‫ب�ي�ن ال �ط��رف�ين مب��دي�ن��ة ب���ص��رى ال �� �ش��ام‪ ،‬يف‬ ‫غ�ضون ذل��ك ق�صفت ق��وات ال�ن�ظ��ام مدينة‬ ‫�إنخل بريف املدينة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قال م�س�ؤول تركي �أم�س‬ ‫اخلمي�س �إن �أنقرة �أغلقت معربا حدوديا �إىل‬ ‫�سوريا بعد �أن ا�شتبكت جماعة من مقاتلي‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة م��رت�ب�ط��ة بتنظيم ال �ق��اع��دة مع‬ ‫وح��دات م��ن اجلي�ش ال�سوري احل��ر يف بلدة‬ ‫�أعزاز ال�سورية قرب احلدود الرتكية‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �س ��ؤول لـ"رويرتز"‪�" :‬أغلق‬ ‫معرب �أونكوبينار احل��دودي لأ�سباب �أمنية‬ ‫ال�ستمرار الغمو�ض ب�ش�أن م��ا ي�ح��دث على‬ ‫اجل��ان��ب ال���س��وري‪ ،‬وت��وق�ف��ت ك��ل امل�ساعدات‬ ‫الإن�سانية التي متر من املعرب يف الأح��وال‬ ‫العادية"‪.‬‬

‫يف �ضوء رف�ض رو�سيا التهديد بالقوة‬

‫مباحثات صعبة لقرار أممي بشأن كيميائي سوريا‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ع �ق��دت ال� � ��دول ال ��دائ� �م ��ة ال�ع���ض��وي��ة‬ ‫مبجل�س الأم ��ن اجتماعا فجر اخلمي�س‬ ‫بنيويورك؛ للتباحث ب�ش�أن م�شروع قرار‬ ‫�أممي يرمي �إىل تفكيك تر�سانة الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية ال�سورية‪ ،‬و�أكدت الأمم املتحدة‬ ‫�أن ت�ق��ري��ره��ا ب �� �ش ��أن ا��س�ت�خ��دام الأ��س�ل�ح��ة‬ ‫ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة يف ال �ه �ج��وم ال ��ذي ا��س�ت�ه��دف‬ ‫ري��ف دم�شق يف ال�شهر املا�ضي غ�ير قابل‬ ‫للت�شكيك‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل��دب �ل��وم��ا� �س �ي�ين‪ ،‬ف � ��إن ال ��دول‬ ‫الغربية ت�سعى �إىل �إقناع رو�سيا املتحفظة‬ ‫ج ��دا ب � ��أن م �� �ش��روع ق ��راره ��م ال يت�ضمن‬ ‫التهديد بعمل ع�سكري ف��وري يف حال مل‬ ‫حت�ت�رم دم���ش��ق ال�ت��زام��ات�ه��ا املتعلقة بنزع‬ ‫الأ�سلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫وق��ال دبلوما�سيون يف الأمم املتحدة‬ ‫إ�ن��ه مل يت�ضح بعد متى يجري الت�صويت‬ ‫ع�ل��ى ق ��رار جم�ل����س الأم� ��ن‪ ،‬وق��ال��وا �إن�ه��م‬ ‫ي � أ�م �ل ��ون امل ��واف �ق ��ة ع �ل �ي��ه ق �ب��ل �أن ي���ص��ل‬ ‫زع �م��اء ال �ع��امل الأ� �س �ب��وع ال �ق��ادم حل�ضور‬ ‫االج�ت�م��اع��ات ال�سنوية للجمعية العامة‬ ‫ل�ل�أمم املتحدة‪ .‬وه��ذا اجتماع هو الثاين‬ ‫م��ن ن��وع��ه م�ن��ذ ات �ف��اق ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‬ ‫ورو� �س �ي��ا ع�ل��ى خ�ط��ة ل�ت�ف�ك�ي��ك ال�تر��س��ان��ة‬

‫ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة ال �� �س��وري��ة ال� ��ذي ي���س�ت�ه��دف‬ ‫م�شروع ال�ق��رار دع�م��ه‪ .‬وا�ستبعد االت�ف��اق‬ ‫الأم�ي�رك ��ي ال��رو� �س��ي يف ال��وق��ت ال��راه��ن‬ ‫التهديد ب�شن �ضربة ع�سكرية �ضد نظام‬ ‫ال��رئ �ي ����س ال �� �س��وري ب �� �ش��ار الأ�� �س ��د امل�ت�ه��م‬ ‫بتنفيذ جم��زرة بالأ�سلحة الكيميائية يف‬ ‫‪� 21‬آب يف ريف دم�شق‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال نائب وزير اخلارجية‬ ‫ال �� �س��وري أ�م� �� ��س ردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ب �� �ش ��أن‬ ‫احتمال و�ضع قرار حتت الف�صل ال�سابع‪:‬‬ ‫"نعتقد �أنه لن ي�ستخدم بتاتا"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن��ه ال م�برر لذلك‪ ،‬و�أن االتفاق الرو�سي‬ ‫الأم�يرك��ي ال يت�ضمن �أي �إ��ش��ارة �إىل هذا‬ ‫الأم� � ��ر‪ .‬وق �ب��ل ال �ت �� �ص��وي��ت ع �ل��ى م �� �ش��روع‬ ‫ال� �ق ��رار‪ ،‬ي�ت�ع�ين �أن ت�ن�ت�ظ��ر ال� ��دول ال� �ـ‪15‬‬ ‫الأع�ضاء يف جمل�س الأم��ن ال��دويل ق��رارا‬ ‫م ��ن امل �ج �ل ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي مل �ن �ظ �م��ة ح�ظ��ر‬ ‫الأ�سلحة الكيميائية ومقرها يف اله��اي‪،‬‬ ‫و�سيجتمع هذا املجل�س غدا اجلمعة لدعم‬ ‫االتفاق الأمريكي الرو�سي‪.‬‬ ‫ت�شكيك رو�سي‬ ‫وكانت اخلارجية الرو�سية قالت �أم�س‬ ‫�إن ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري ��س�ل��م م��و��س�ك��و م��واد‬ ‫جديدة ت�شري �إىل �ضلوع املعار�ضة امل�سلحة‬ ‫يف ال �ه �ج��وم ال �ك �ي �م �ي��ائ��ي ع �ل��ى ال �غ��وط��ة‪،‬‬

‫و�أك� ��دت �أن �ه��ا ��س�ت�ق��دم الأدل� ��ة �إىل جمل�س‬ ‫الأم��ن ال��دويل‪ .‬وق��ال �سريغي ريابكوف‬ ‫ن ��ائ ��ب وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة ال ��رو�� �س ��ي‪ ،‬يف‬‫حديث لل�صحفيني بدم�شق‪� -‬إن مفت�شي‬ ‫الأمم املتحدة الذين �أعدوا تقريرا ب�ش�أن‬ ‫الهجوم الكيميائي بالغوطة ال��ذي وقع‬ ‫يف ‪� 21‬آب‪ ،‬مل يهتموا بدرجة كافية ب�أدلة‬ ‫ق��دم�ه��ا ال�ن�ظ��ام ال �� �س��وري وت�ث�ب��ت ت��ورط‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة ب��ال�ه�ج��وم‪ .‬و أ�� �ض��اف �أن الأدل��ة‬ ‫مل تظهر ب�شكل ك��اف يف التقرير ال��ذي‬ ‫�أ�صدروه يوم االثنني‪ ،‬م�ضيفا �أن مو�سكو‬ ‫� �ش �ع��رت ب�خ�ي�ب��ة أ�م ��ل م��ن ت �ق��ري��ر الأمم‬ ‫املتحدة بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق ق��ال وزي��ر اخلارجية‬ ‫��س�يرغ��ي الف ��روف �إن م��و��س�ك��و مت�ت�ل��ك ما‬ ‫ي �ك �ف��ي م ��ن ال ��دالئ ��ل ع �ل��ى �أن امل �ع��ار� �ض��ة‬ ‫ال���س��وري��ة ت�ل�ج� أ� ب�شكل منتظم ل�ل�أع�م��ال‬ ‫اال�� �س� �ت� �ف ��زازي ��ة؛ ك� ��ي ت �� �س �ت��دع��ي ت��دخ�لا‬ ‫ع �� �س �ك��ري��ا �أج �ن �ب �ي��ا‪ .‬و�أ� � �ض� ��اف يف ح��دي��ث‬ ‫لل�صحفيني �أن مو�سكو �ستناق�ش ما لديها‬ ‫من معطيات مبجل�س الأمن مع التقرير‬ ‫الذي �أعده اخلرباء الدوليون‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أما من فعل ذلك فهو �أمر‬ ‫�سيتم ا�ستي�ضاحه"‪.‬‬ ‫دفاع �أممي‬ ‫م��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬داف �ع��ت الأمم امل�ت�ح��دة‬

‫ع��ن ت�ق��ري��ر خ�ب�راء الأ��س�ل�ح��ة الكيميائية‬ ‫ال��دول�ي�ين �أم ��ام االت �ه��ام ال��رو��س��ي‪ ،‬وقالت‬ ‫إ�ن ��ه ي�ن�ب�غ��ي ع ��دم ال�ت���ش�ك�ي��ك ف�ي�م��ا خل�ص‬ ‫إ�ل �ي��ه خ�ب�را ؤ�ه��ا م��ن �أن � �ص��واري��خ حمملة‬ ‫بغاز ال�سارين ا�ستخدمت يف هجوم ريف‬ ‫دم�شق‪ .‬وقال املتحدث با�سم الأمم املتحدة‬ ‫مارتن ن�سريكي‪" :‬النتائج يف هذا التقرير‬ ‫ال ج��دال فيها‪ ،‬وه��ي تتحدث عن نف�سها‪،‬‬ ‫وكان هذا تقريرا مو�ضوعيا متاما ب�ش�أن‬ ‫ذلك احلادث املحدد"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��والي��ات امل�ت�ح��دة وبريطانيا‬ ‫وف��رن �� �س��ا �إن ال �ت �ق��ري��ر ق� ��دم �أدل� � ��ة ع�ل��ى‬ ‫م�س�ؤولية قوات الأ�سد عن الهجوم الذي‬ ‫�أودى بحياة �أكرث من ‪� 1400‬شخ�ص بينهم‬ ‫�أكرث من �أربعمئة طفل‪.‬‬ ‫دم�شق ت�سيطر‬ ‫ويف وا��ش�ن�ط��ن‪ ،‬ق��ال رئي�س هيئة الأرك ��ان‬ ‫الأمريكية امل�شرتكة اجل�نرال مارتن دميب�سي‬ ‫�إن احلكومة ال�سورية م��ا ت��زال لها ال�سيطرة‬ ‫الفعلية على �أ�سلحتها الكيميائية‪ ،‬ومن املتوقع‬ ‫�أن تكون قادرة على نقلها �إىل املفت�شني الدوليني‬ ‫لتدمريها برغم احلرب امل�ستمرة هناك‪.‬‬ ‫و�أق��ر دميب�سي ب ��أن ال�صراع يف �سوريا‬ ‫ي�شكل "بيئة �صعبة للغاية" للتخل�ص من‬ ‫الأ�سلحة مب��وج��ب االت�ف��اق ال��ذي تو�صلت‬

‫�أع�ضاء جمل�س الأمن‬

‫�إليه وا�شنطن ومو�سكو‪ ،‬وق��ال ‪-‬يف م�ؤمتر‬ ‫�صحفي أ�م����س‪ -‬إ�ن��ه ما ي��زال ي�شعر بالقلق‬ ‫ب�ش�أن �أمن املخزونات‪ ،‬لكنه �أ�ضاف‪" :‬علينا‬ ‫�أن نت�أكد م��ن بقاء ك��ل تلك الأ��ش�ي��اء حتت‬ ‫�أعيننا"‪ .‬وعرب دميب�سي ووزير الدفاع ت�شاك‬ ‫هيغل ‪-‬ال ��ذي ح�ضر امل ��ؤمت��ر ال�صحفي‪-‬‬ ‫عن ارتياحهما �إزاء العملية الدبلوما�سية‬

‫الرامية للتخل�ص من الأ�سلحة الكيميائية‬ ‫ال�سورية‪ .‬وقال هيغل �إن امل�سار الدبلوما�سي‬ ‫"نهج حكيم ينم على �شعور بامل�س�ؤولية"‪،‬‬ ‫لكنه قال �إن التهديد با�ستخدام الواليات‬ ‫املتحدة للقوة �ضد �سوريا �ساعد يف التوجه‬ ‫�إىل الدبلوما�سية‪ ،‬وينبغي �أن يظل قائما‬ ‫حلني �إجناز االتفاق‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫القوات املصرية تقتحم "كرداسة" املعارضة لالنقالب‬ ‫القاهرة – قد�س بر�س‪ ،‬الأنا�ضول‬ ‫�شنت ق��وات كبرية من اجلي�ش وال�شرطة يف م�صر‪،‬‬ ‫�أم����س اخلمي�س ث��اين حملة �أمنية لها �ضد �سكان قرية‬ ‫"كردا�سة" التابعة ملحافظة اجليزة غرب القاهرة‪ ،‬بعد‬ ‫قرية دجل��ا يف جنوب ال�ب�لاد‪ ،‬و�سط ت��أك�ي��دات �أن الهدف‬ ‫ه��و القب�ض علي متهمني ق��ام��وا ب ��إح��راق وق�ت��ل �ضباط‬ ‫�شرطة‪ ،‬عقب ف�ض اعت�صام "رابعة العدوية"‪� ،‬إال ان �شهود‬ ‫عيان قالوا �إن احلملة ت�ستهدف �سكان القرية املعار�ضني‬ ‫لالنقالب الع�سكري‪.‬‬ ‫ومت خ�لال احلملة اعتقال مئات امل��واط�ن�ين‪ ،‬ومنع‬ ‫العمال واملوظفني من الذهاب اىل �أعمالهم‪ ،‬و�سط حتليق‬ ‫مكثف م��ن ال �ط��ائ��رات احل��رب�ي��ة ف ��وق ال �ق��ري��ة‪ ،‬ومت��رك��ز‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ع��رب��ات وم��درع��ات اجلي�ش وال���ش��رط��ة �أم��ام‬ ‫مدخل ال�ق��ري��ة‪ ،‬و�سط حالة م��ن التحري�ض الإع�لام��ي‪،‬‬ ‫ال��ذي و�صف �أه��ايل القرية املناه�ضني لالنقالب ب�أنهم‬ ‫�إرهابيون‪ ،‬فيما و�صف �سكان "كردا�سة" ما تقوم به قوات‬ ‫الأمن ب�أنه معاقبة جماعية لهم‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان‪� ،‬إن �أهايل "كردا�سة" رفعوا �أيديهم‬ ‫ب�شعار عالمة رابعة يف وج��ه القوات املقتحمة‪ ،‬و�أحاطوا‬ ‫باملدرعات وهتفوا �ضد ال�سي�سي‪ ،‬م�ؤكدين �أنهم م�ستمرون‬ ‫يف رف�ض االنقالب‪ .‬وا�ستغرب ا أله��ايل قيام ق��وات الأمن‬ ‫مبطالبة ال�شيخ املهدي م�س�ؤول اللجان ال�شعبية بكردا�سة‬ ‫عرب مكربات ال�صوت بت�سليم نف�سه‪ ،‬رغم �أنه تويف منذ عام‬ ‫تقريباً‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود ع�ي��ان �إن ق��وات الأم ��ن اقتحمت بع�ض‬ ‫منازل ق�ي��ادات جماعة الإخ��وان يف مدينة كراد�سة‪ ،‬فيما‬ ‫تطارد جتمعات من ا أله��ايل عرب �إطالق طلقات نارية يف‬ ‫الهواء‪.‬‬ ‫وذكر �شهود عيان �أن مروحيات تابعة لقوات اجلي�ش‬ ‫وال�شرطة حتلق يف �سماء املدينة‪.‬‬ ‫وقال م�صدر �أمني �إن اللواء نبيل فراج م�ساعد مدير‬ ‫�أم��ن حمافظة اجل�ي��زة التي تقع كرا�سة �ضمن حدودها‬ ‫تعر�ض لإ�صابة بطلق ناري خالل عملية اقتحام املدينة‪،‬‬ ‫و�أن��ه مت نقله �إىل �أح��د امل�ست�شفيات للعالج‪ ،‬قبل �أن يلقى‬ ‫حتفه مت�أثرا بجراحه‪.‬‬ ‫وق �ط �ع ��ت خ� ��دم� ��ات االت � �� � �ص� ��االت وال� �ك� �ه ��رب ��اء ع��ن‬ ‫"كردا�سة"‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي ق��ال فيه �أن�صار الرئي�س‬ ‫املنتخب �إن ق��وات الأم��ن ت�ستهدف امل��دن والقرى امل�ؤيدة‬ ‫ملر�سي والراف�ضة لـ "االنقالب"‪ ،‬وذلك لك�سر �إرادة الأهايل‬

‫وفد من االتحاد األوروبي يصل‬ ‫القاهرة لبحث األزمة السياسية‬

‫فيها‪ ،‬وهو ما تنفيه ال�سلطات الأمنية امل�صرية‪ ،‬قائلة �إنها‬ ‫ت�ستهدف املتورطني يف حوادث جنائية‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت م �� �ص��ادر �إع�ل�ام �ي��ة م���ص��ري��ة ع��ن "م�صادر‬ ‫مطلعة" يف وزارة الداخلية قولها �إن عملية اقتحام قرية‬ ‫"كردا�سة" جاءت للقب�ض على املتهمني يف �أحداث الهجوم‬ ‫على مركز �شرطة ك��ردا��س��ة عقب ف�ض اعت�صام "رابعة‬ ‫العدوية" ومن بينهم الذين قتلوا ‪� 13‬ضابطا وفرد �أمن‬ ‫يف ق�سم �شرطة كردا�سة‪� .‬إال �أن م�صادر يف املعار�ضة تقول �إن‬ ‫العملية ت�ستهدف القب�ض على ع�صام العريان نائب رئي�س‬ ‫ح��زب "احلرية والعدالة" وعا�صم عبد املاجد القيادي‬ ‫يف "اجلماعة الإ�سالمية" ال�ل��ذي��ن تن�شر �شائعات عن‬ ‫وجودهما يف القرية‪ ،‬التي ت�شتهر ب�صناعة الن�سيج وتعترب‬ ‫مق�صدا لل�سائحني‪.‬‬ ‫وبح�سب وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬قتل ‪ 16‬م��ن �أف ��راد ق��وات‬ ‫الأمن يف هجوم على ق�سم �شرطة كردا�سة‪ ،‬وذلك يف حادث‬ ‫تزامن مع مظاهرات خرجت احتجاجا على حادثة ف�ض‬ ‫اعت�صامي م ��ؤي��دي الرئي�س املنتخب حممد مر�سي يف‬ ‫م�ي��داين "رابعة ال�ع��دوي��ة (��ش��رق��ي ال�ق��اه��رة)‪ ،‬و"نه�ضة‬ ‫م�صر" (غرب العا�صمة) يف الـ ‪ 14‬من ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر �أمنية قالت يف وقت �سابق من م�ساء‬ ‫الأربعاء �إن قوات من ال�شرطة مدعومة بقوات من اجلي�ش‬ ‫ت�ستعد ل�شن حملة �أمنية وا�سعة خالل ال�ساعات القليلة‬ ‫القادمة على كردا�سة؛ بهدف القب�ض على املتهمني بقتل‬ ‫‪� 16‬ضابطا وفردا من قوة ق�سم �شرطة كردا�سة‪ ،‬وذلك يف‬ ‫هجوم م�سلح تعر�ض له الق�سم خ�لال �شهر �آب املا�ضي‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ��ض�ب��ط ال �ع �� �ش��رات م��ن امل�ط�ل��وب�ين �أم �ن �ي��ا يف‬ ‫الأحداث الأخرية التي �شهدتها املدينة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر ذاتها �أن احلملة �ست�شمل مداهمة‬ ‫كافة "الب�ؤر االجرامية" باملدينة‪ ،‬ومنع هروب املطلوبني‬ ‫�إىل املناطق ال�صحراوية املجاورة‪.‬‬ ‫ويف الوقت ال��ذي قالت و�سائل إ�ع�لام حملية آ�ن��ذاك‬ ‫�إن عنا�صر م��ن املتظاهرين و�أه ��ايل امل��دي�ن��ة ه��م الذين‬ ‫نفذوا الهجوم‪ ،‬نفى ع��دد من �سكان املدينة ذل��ك وقالوا‬ ‫يف ت�صريحات �سابقة للأنا�ضول �إن احلادث جاء يف نف�س‬ ‫اليوم الذي مت فيه ف�ض اعت�صامي رابعة العدوية ونه�ضة‬ ‫م�صر‪ ،‬وكان �أغلب الأ�شخا�ص امل�ؤثرين من كردا�سة �سواء‬ ‫من جماعة الإخ��وان امل�سلمني �أو من الأه��ايل موجودين‬ ‫باالعت�صامني؛ �أي كانوا خارج املدينة‪ ،‬واتهموا "غرباء"‬ ‫ع��ن امل��دي�ن��ة ب�ت��دب�ير ال�ه�ج��وم ع�ل��ى ق�سم ك��راد� �س��ة‪ ،‬وقتل‬ ‫عنا�صر ال�شرطة‪.‬‬

‫تقليص حظر التجوال يف مصر مع بدء الدراسة‬

‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬

‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬

‫و�صل �إىل القاهرة م�ساء الأربعاء وفد من‬ ‫االحت� ��اد االورب� ��ي ب��رئ��ا��س��ة "برناردينو ليون"‪،‬‬ ‫م�ب�ع��وث االحت ��اد الأوروب � ��ي جل �ن��وب امل�ت��و��س��ط يف‬ ‫زيارة مل�صر ملناق�شة االو�ضاع ال�سيا�سية التى متر‬ ‫بها البالد‪.‬‬ ‫وبح�سب م���ص��ادر دبلوما�سية م�صرية‪ ،‬من‬ ‫املقرر �أن يلتقى الوفد الأوروبي بوزير اخلارجية‬ ‫ن�ب�ي��ل ف�ه�م��ى وع� ��دد م��ن امل �� �س ��ؤول�ين امل���ص��ري�ين‪،‬‬ ‫بجانب ق�ي��ادات يف جماعة الإخ��وان امل�سلمني فى‬ ‫�إطار جهود االحتاد االوروبي اليجاد حل لالزمة‬ ‫ال�سيا�سية احلالية يف م�صر‪.‬‬ ‫وك ��ان وزي ��ر ال��دف��اع امل �� �ص��ري‪ ،‬ال �ف��ري��ق �أول‬ ‫عبد الفتاح ال�سي�سي‪� ،‬أعلن ي��وم ‪ 3‬مت��وز املا�ضي‪،‬‬ ‫الإط��اح��ة بالرئي�س حم�م��د م��ر��س��ي‪ ،‬املنتمي �إىل‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني‪ ،‬وتعيني رئي�س املحكمة‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة (�أع �ل��ى ه�ي�ئ��ة ق���ض��ائ�ي��ة يف ال �ب�لاد)‪،‬‬ ‫عديل من�صور‪ ،‬رئي�سا م�ؤقتا حلني انتخاب رئي�س‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫وي� ��ؤي ��د ق �ط��اع م ��ن ال �� �ش �ع��ب امل �� �ص��ري ع��زل‬ ‫مر�سي؛ بدعوى �أن �أول رئي�س مدين منتخب منذ‬ ‫�إع�ل�ان اجلمهورية يف م�صر ع��ام ‪ ،1953‬ف�شل يف‬ ‫�إدارة �ش�ؤون البالد‪.‬‬ ‫بينما يرف�ض قطاع �آخر ما �أقدم عليه قائد‬ ‫اجل �ي ����ش‪ ،‬م�ع�ت�بري��ن �إي � ��اه "انقالبا ع�سكريا"‪،‬‬ ‫وي�شاركون يف فعاليات احتجاجية يومية تطالب‬ ‫ب �ع��ودة م��ر��س��ي‪ ،‬ال ��ذي يتحفظ ع�ل�ي��ه اجل�ي����ش يف‬ ‫مكان غري معلوم‪� ،‬إىل من�صبه‪.‬‬

‫ق��رر جمل�س ال��وزراء امل�صري‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫تخفيف ع��دد ��س��اع��ات ح�ظ��ر ال�ت�ج��ول‪ ،‬ب ��دءًا م��ن غد‬ ‫ال�سبت‪ ،‬يف امل�ح��اف�ظ��ات ال�ت��ى ي�شملها احل�ظ��ر بحيث‬ ‫يبد�أ من ال�ساعة الثانية ع�شرة منت�صف الليل ( ‪22‬‬ ‫�صباحا( ‪ 3‬تغ) با�ستثناء‬ ‫تغ) وحتى ال�ساعة اخلام�سة‬ ‫ً‬ ‫�أيام اجلمع‪ ،‬بح�سب بيان ر�سمي‪.‬‬ ‫ووفقا جلهاز الإح�صاء‪ ،‬بلغ عدد طالب التعليم‬ ‫ق�ب��ل اجل��ام �ع��ي يف م���ص��ر خ�ل�ال امل��رح �ل��ة التعليمية‬

‫مصر ترد ‪ 2‬مليار دوالر لقطر لعدم‬ ‫االتفاق على تحويلها لسندات‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قال م�س�ؤول ب��ارز يف وزارة املالية امل�صرية‪� ،‬إن‬ ‫ب�لاده ردت �إىل قطر ‪ 2‬مليار دوالر �أم�س اخلمي�س‬ ‫كانت م��وج��ودة يف البنك امل��رك��زي امل�صري يف �شكل‬ ‫وديعة‪ ،‬ب�سبب عدم االتفاق مع الدوحة على حتويل‬ ‫هذا املبلغ �إىل �سندات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف امل �� �س ��ؤول يف ات �� �ص��ال ه��ات�ف��ي ل��وك��ال��ة‬ ‫الأنا�ضول للأنباء‪ ":‬و�ضعت قطر �شروطا جمحفة‬ ‫ل�ت�ح��وي��ل ال� �ـ ‪ 2‬م �ل �ي��ار دوالر �إىل � �س �ن��دات ل�صالح‬ ‫بنك قطر ال��وط�ن��ي‪ ،‬ل��ذل��ك ر�أت احل�ك��وم��ة رد هذه‬ ‫الوديعة"‪.‬‬

‫اعتقال الربملاني السابق‬ ‫والقيادي اإلخواني محمد فرج‬ ‫بور�سعيد ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�ألقت قوة الأمن امل�صرية‪ ،‬فجر �أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫القب�ض على حممد ف��رج ال�برمل��اين ال�سابق و�أم�ين‬ ‫حزب احلرية والعدالة (املنبثق عن جماعة الإخوان‬ ‫امل���س�ل�م�ين) يف م��دي�ن��ة امل �ط��ري��ة‪ ،‬ال�ت��اب�ع��ة ملحافظة‬ ‫الدقهلية‪ ،‬بدلتا التيل �شماال‪.‬‬ ‫و أ�ف��ادت م�صادر �أمنية �أن الأم��ن �ألقى القب�ض‬ ‫على فرج يف �شقة كائنة بحى الزهور و�سط مدينة‬ ‫ب��ور� �س �ع �ي��د‪ ،‬امل��دخ��ل ال �� �ش �م��ايل ل�ل�م�ج��رى امل�لاح��ي‬ ‫العاملي‪ ،‬قناة ال�سوي�س‪� ،‬شمال �شرق القاهرة‪.‬‬ ‫ول �ف �ت��ت �إىل �أن� ��ه مت حت��وي��ل ف ��رج �إىل ن�ي��اب��ة‬ ‫الدقهلية للتحقيق معه يف تهم بـ"التحري�ض على‬ ‫العنف واالن�ضمام اىل ع�صابة م�سلحة"‪.‬‬

‫�صورة لدخول املدرعات واملجنزرات �إىل كردا�سة ال�ساعة ال�ساد�سة �صباحا‬

‫‪ 2011/2012‬نحو ‪ 20.3‬مليون ط��ال��ب‪ ،‬منهم ‪17.7‬‬ ‫مليون ط��ال��ب يف امل��دار���س احلكومية‪ ،‬م��وزع�ين على‬ ‫‪� 46.7‬ألف مدر�سة يف خمتلف �أنحاء البالد‪.‬‬ ‫وي�أتي ا�ستثناء يوم اجلمعة من تقلي�ص �ساعات‬ ‫احلظر ب�سبب املظاهرات التي ينظمها �أن�صار الرئي�س‬ ‫املنتخب حممد مر�سي يوم اجلمعة مبختلف امليادين‬ ‫والتي غال ًبا ما ت�شهد ا�شتباكات ويبد�أ احلظر فيها‬ ‫م��ن ال�سابعة م�ساء (‪ 17‬ت��غ) حتى ال�ساد�سة �صباحا‬ ‫(‪4‬تغ)‪ ،‬وفق م�صادر حكومية‪.‬‬ ‫وف��ر� �ض��ت احل �ك��وم��ة امل �� �ص��ري��ة ب��رئ��ا� �س��ة ح ��ازم‬

‫الببالوي حظر التجول فى ‪ 14‬حمافظة‪ ،‬طوال مدة‬ ‫الطوارئ‪ ،‬ملواجهة املظاهرات التي �أعقبت ف�ض قوات‬ ‫الأمن اعت�صامني لأن�صار مر�سي فى ميداين "نه�ضة‬ ‫م�صر" و"رابعة العدوية" بالقاهرة يف ي��وم ‪ 14‬من‬ ‫ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ك�م��ا ق��رر ال��رئ�ي����س امل���ص��ري امل� ؤ�ق��ت‬ ‫حينها فر�ض حالة ال�ط��وارئ مل��دة �شهر انتهت يف ‪13‬‬ ‫من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫و�أع� �ل ��ن م �ن �� �ص��ور‪ ،‬ا أل� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي‪ ،‬م��د ح��ال��ة‬ ‫الطوارئ املعلنة يف البالد ملدة �شهرين‪ ،‬فيما قال �إيهاب‬ ‫بدوي املتحدث الر�سمي با�سم رئا�سة اجلمهورية‪� ،‬إن‬

‫هذا القرار ي�أتي ارتباطا بتطورات الأو�ضاع الأمنية‬ ‫يف البالد‪ ،‬وبعد موافقة جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وب��د�أ تطبيق حظر التجوال من ال�سابعة م�ساء‬ ‫ب��ال�ت��وق�ي��ت امل �ح �ل��ي(‪ 17‬ت��غ) ح�ت��ى ال���س��اع��ة ال���س��اد��س��ة‬ ‫�صباحا بالتوقيت املحلي (‪ 4‬تغ)‪ ،‬ومت تخفيفه مرتني‬ ‫لي�صبح الآن من احلادية ع�شرة م�ساء (‪ 21‬تغ) حتى‬ ‫ال�ساد�سة �صباحا (‪ 4‬ت��غ)‪ ،‬با�ستثناء أ�ي��ام اجلمع التي‬ ‫يكون فيها احلظر من ال�سابعة م�ساء (‪ 17‬تغ) حتى‬ ‫ال�ساد�سة �صباحا (‪4‬ت��غ)‪ ،‬قبل التخفيف الثالث هذه‬ ‫املرة‪.‬‬

‫سلطات مطار القاهرة تمنع القيادي "اإلخواني" محمد علي بشر من السفر‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أوق � �ف ��ت � �س �ل �ط��ات اجل� � � ��وازات مب �ط ��ار ال �ق��اه��رة‬ ‫ال��دويل‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬القيادي بجماعة الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني حممد علي ب�شر‪ ،‬ومنعته م��ن ال�سفر �إىل‬ ‫دولة الإمارات‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در أ�م �ن��ي م �� �س ��ؤول ب��امل �ط��ار �إن وزي��ر‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة امل�ح�ل�ي��ة ال �� �س��اب��ق وال �ق �ي��ادي بـ"التحالف‬ ‫الوطني ل��دع��م ال�شرعية ورف����ض االنقالب" امل� ؤ�ي��د‬ ‫للرئي�س امل�صري املعزول حممد مر�سي تقدّم لإنهاء‬

‫�إج��راءات �سفره على الطائرة الإماراتية املتجهة �إىل‬ ‫دب��ي �إال �أن �سلطات اجل ��وازات منعته م��ن ا�ستكمال‬ ‫الإجراءات و�ألغت �سفره‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات لوكالة الأنا�ضول‪ ،‬عرب الهاتف‪،‬‬ ‫قال ب�شر �إنه مت منعه من ال�سفر من قبل ال�سلطات‬ ‫امل �� �ص��ري��ة ومت ت��وق�ي�ف��ه ل �ف�ترة دون ال�ق�ب����ض ع�ل�ي��ه‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أنه يف طريقه للعودة �إىل منزله‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ب �� �ش��ر أ�ن � ��ه ك� ��ان يف ط��ري �ق��ه �إىل دب��ي‬ ‫للم�شاركة يف جلنة حتكيم دولية مل�سابقة علمية‪ ،‬حيث‬ ‫يعمل ب�شر ا�ست�شار ًّيا هند�س ًّي�أ و�أ�ستا ًذا بكلية الهند�سة‬

‫ريا �إىل �أن املنع‬ ‫يف جامعة املنوفية (دلتا النيل)‪ ،‬م�ش ً‬ ‫جاء بعد انتهاء �إجراءات ال�سفر‪.‬‬ ‫وي � �ق� ��ود ب �� �ش ��ر‪ ،‬وه � ��و م� ��ن ال� �ت� �ي ��ار الإ�� �ص�ل�اح ��ي‬ ‫باجلماعة‪ ،‬املفاو�ضات مع ال�سلطات امل�صرية وغريها‬ ‫من وف��ود ال��دول العربية والأجنبية من �أج��ل �إنهاء‬ ‫الأزم��ة ال�سيا�سية التي ت�شهدها م�صر ب�ين جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني وم�ؤيديها والقائمني على ال�سلطة‪.‬‬ ‫وكان �آخر لقاء له مع الكاتب ال�صحفي امل�صري‬ ‫ال�شهري حم�م��د ح�سنني ه�ي�ك��ل‪ ،‬ال �ث�لاث��اء‪ ،‬م��ن أ�ج��ل‬ ‫الو�صول �إىل مبادرة �أو حل للأزمة ال�سيا�سية مب�صر‪.‬‬

‫وق ��ال حم�م��د ع�ل��ي ب���ش��ر‪ ،‬مل��را��س��ل ا ألن��ا� �ض��ول‪ ،‬يف‬ ‫وق��ت ��س��اب��ق �إن "هيكل ط��رح ر ؤ�ي ��ة ت�ط��ال��ب ب�أهمية‬ ‫االبتعاد عن احلديث عن ع��ودة ال�شرعية (يف �إ�شارة‬ ‫لعودة مر�سي)‪ ،‬ثم البناء على حقائق الواقع اجلديد‬ ‫واال��س�ت�ن��اد اليها يف امل�ستقبل"‪ ،‬وذل��ك يف إ�� �ش��ارة �إىل‬ ‫خريطة امل�ستقبل التي �أعلنها اجلي�ش‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال �ق �ي��ادي ا إلخ� ��واين ع�ل��ى أ�ن ��ه �أك ��د خ�لال‬ ‫اللقاء ترحيبه بكل مبادرات وطنية تطرح للمناق�شة‬ ‫واحل ��وار‪ ،‬ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪�" :‬أكدنا ا�ستعدادنا للحوار م��ع �أي‬ ‫مباردة وطنية على �أ�سا�س ال�شرعية الد�ستورية"‪.‬‬

‫يحمل عالمة «رابعة العدوية»‪ ،‬ويباع �سرا يف املكتبات الكربى‪ ،‬وال يخرجه �أ�صحابها �إال ملن يعرفونه جيدا‪.‬‬

‫كشكول رابعة‪ ..‬من "ممنوعات" سوق األدوات املدرسية يف مصر‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫كمن ي��ذه��ب �إىل �صيدلية م�شبوهة‬ ‫تبيع �أدوية خمدرة �سرا‪ ..‬يباع هذه الأيام‬ ‫يف �سوق الأدوات املدر�سية مب�صر "ك�شكول‬ ‫(دف�ت�ر �أوراق) رابعة"‪ ،‬وال� ��ذي يحظى‬ ‫بنف�س الدرجة من ال�سرية‪.‬‬ ‫"الك�شكول" يحمل عالمة "رابعة‬ ‫العدوية" ذات اخل �ل �ف �ي��ة ال �� �ص �ف��راء‪،‬‬ ‫وامل��ر� �س��وم عليها �أرب �ع��ة �أ��ص��اب��ع منت�صبة‬ ‫م� �ت� �ج ��اورة‪ ،‬وال� �ت ��ي �� �ص ��ارت � �س �م��ة مم�ي��زة‬ ‫ل�ل�ف�ع��ال�ي��ات امل�ن��اه���ض��ة ل�لان �ق�لاب ي ��وم ‪3‬‬ ‫مت ��وز امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ع �ل��ى ال��رئ �ي ����س امل�ن�ت�خ��ب‬ ‫حممد مر�سي‪.‬‬ ‫ومنذ �سقوط قتلى وجرحى يف ف�ض‬ ‫ق� ��وات م��ن اجل �ي ����ش وال �� �ش��رط��ة اع�ت���ص��ام‬ ‫م�ؤيدين ملر�سي يف ميداين رابعة العدوية‬ ‫(�شرقي ال�ق��اه��رة) ونه�ضة م�صر (غ��رب‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة) ي ��وم ‪� 14‬آب امل��ا� �ض��ي‪ ،‬انت�شر‬ ‫�شعار"رابعة العدوية" ب�ي�ن م ��ؤي��دي��ه‬ ‫ل �ل �ت �ع �ب�ير ع ��ن دع �م �ه��م ل �� �ض �ح��اي��ا ف����ض‬ ‫االعت�صام‪.‬‬ ‫حم �م��د ج� �م ��ال‪ ،‬وه� ��و �أح � ��د ال �ب��اع��ة‬ ‫يف � �س��وق الأدوات امل��در� �س �ي��ة الأ� �ش �ه��ر يف‬ ‫م �� �ص��ر مب �ن �ط �ق��ة "الفجالة "(و�سط‬ ‫القاهرة)‪ ،‬قال لوكالة الأنا�ضول‪�" :‬أنا ال‬ ‫�أتعامل مع هذا الك�شكول‪ ،‬لأين معار�ض‬ ‫جلماعة ا إلخ��وان امل�سلمني (التي ينتمي‬ ‫�إل �ي��ه م��ر� �س��ي)‪ ،‬ل�ك�ن��ه م��وج��ود يف ال���س��وق‬

‫(الفجالة) لدى عدة مكتبات"‪.‬‬ ‫و"ال تعر�ض املكتبات تلك ال�سلعة‪،‬‬ ‫ب�شكل علني‪� ،‬إذ يباع �سرا‪ ،‬ولنوعية معينة‬ ‫من امل�ستهلكني"‪ ،‬بح�سب جمال‪.‬‬ ‫املكتبات الكبرية بدورها ال تنكر هي‬ ‫الأخ� ��رى وج� ��وده‪ ،‬ل�ك��ن ك��ل مكتبة ت�ت�بر�أ‬ ‫منه‪ ،‬وك�أنه من "املمنوعات"‪.‬‬ ‫وه��و م��ا ع�بر ع�ن��ه �أح ��د ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫�إح��دى مكتبات منطقة الفجالة بقوله‪:‬‬ ‫"نعي�ش يف �أجواء �أمنية يالحق فيها كل‬ ‫من له عالقة بالإخوان امل�سلمني‪ ،‬فكيف‬ ‫ميكن �أن يباع هذا الك�شكول ب�شكل علني‬ ‫؟!"‪.‬‬ ‫ويتابع الرجل ال��ذي طلب ع��دم ن�شر‬ ‫ا�سمه‪" :‬ما �أ�ستطيع �أن �أقوله لك �أن لهذه‬ ‫ال�سلعة زبونها‪ ،‬ولذلك هناك من يعمل‬ ‫على بيعها‪ ،‬ولكن ال تباع لكل �شخ�ص"‪.‬‬ ‫نف�س املعنى ي�ؤكد عليه م�صطفى رزق‪،‬‬ ‫وه��و ا��س��م م�ستعار ط�ل��ب �أح ��د العاملني‬ ‫ب � إ�ح��دى امل�ك�ت�ب��ات ن �� �ش��ره‪ ،‬ب �ق��ول��ه‪" :‬هذا‬ ‫الك�شكول ي�ب��اع يف املكتبات ال�ك�ب�يرة‪ ،‬��ال‬ ‫يخرجه �أ�صحاب املكتبات �إال ملن يعرفونه‬ ‫جيدا"‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ب��دء ال �ع��ام ال��درا� �س��ي‪ ،‬ال�سبت‬ ‫امل �ق �ب��ل‪ ،‬ي���ش�ه��د � �س��وق الأدوات امل��در��س�ي��ة‬ ‫رواجا‪ ،‬ي�أمل �أ�صحاب املكتبات �أن ي�ساعدهم‬ ‫يف تعوي�ض بع�ض خ�سائرهم التي تكبدوها‬ ‫جراء الأحداث ال�سيا�سية الأخرية‪.‬‬ ‫وي � �ق� ��ول وائ � � ��ل ج � �م� ��ال‪ ،‬وه� � ��و �أح� ��د‬

‫�شعار «رابعة» �أ�صبح �أيقونة متثل رف�ض جرائم االتقالب يف م�صر‬

‫العاملني يف منطقة الفجالة قرب ميدان‬ ‫رم�سي�س و�سط القاهرة‪" :‬ب�سبب الأحداث‬ ‫ال�سيا�سية ال�ت��ي ت�شهدها منطقة و�سط‬ ‫القاهرة ي��وم اجلمعة م��ن ك��ل أ���س�ب��وع‪ ،‬مل‬ ‫يعد ه��ذا ال�ي��وم ال�ه��ام بالن�سبة لنا ي�شهد‬ ‫رواج��ا‪ ،‬و�أ�صبح امل�ستهلك ي�أتينا بقية �أيام‬ ‫الأ�سبوع فقط"‪.‬‬

‫ويتابع جمال‪" :‬بخالف ت�أثرنا بيوم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬ف�إن مدى ت�أثر ال�سوق بالأحداث‬ ‫يبقى حمدودا‪ ،‬لأن ال�سلعة التي نبيعها ال‬ ‫غنى عنها لأي �أ�سرة م�صرية "‪.‬‬ ‫ويتفق رجب حممد �شعبان‪ ،‬وهو والد‬ ‫لطفلني‪ ،‬مع ما ذهب �إليه جمال‪ ،‬ويقول‬ ‫الأب‪ ،‬ال��ذي ك��ان ي�شرتي ألب�ن��ائ��ه �أدوات‬

‫م��در��س�ي��ة‪" :‬رغم ال �ظ��روف االقت�صادية‬ ‫ال�صعبة‪ ،‬البد �أن ن�شرتي الأدوات املدر�سية‬ ‫لأبنائنا‪ ،‬فهذا �أمر ال غنى عنه"‪.‬‬ ‫و"ت�شهد الأدوات املدر�سية هذا العام‬ ‫زيادة يف الأ�سعار يقدرها البائعون بـ ‪،% 40‬‬ ‫�إال �أن قرار وزارة الرتبية والتعليم ب�إعفاء‬ ‫ال�ط�لاب م��ن امل���ص��روف��ات ال��درا��س�ي��ة هذا‬ ‫العام �ساعد على جتاوز تلك الأزمة"‪ ،‬على‬ ‫حد قول �شعبان‪.‬‬ ‫وي�ضيف الأب‪ ،‬بينما يتحرك يف �سوق‬ ‫الأدوات املدر�سية مبنطقة الفجالة‪" :‬ما‬ ‫ك�ن��ا �سننفقه ك�م���ص��روف��ات م��در��س�ي��ة‪ ،‬مت‬ ‫توجيهه لتعوي�ض هذه الزيادة"‪.‬‬ ‫و أ�ع� �ل ��ن حم �م��ود أ�ب� ��و ال �ن �� �ص��ر‪ ،‬وزي��ر‬ ‫ال�ت�رب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬الأ�� �س� �ب ��وع امل��ا� �ض��ي‪،‬‬ ‫إ�ع �ف��اء جميع ال �ط�لاب يف التعليم ال�ع��ام‬ ‫(احل �ك��وم��ي) م��ن امل���ص��روف��ات ال��درا��س�ي��ة‬ ‫لهذا العام؛ بناء على قرار جمل�س الوزراء‪،‬‬ ‫ك�م��ا ق ��رر ��ش�ي��خ الأزه � ��ر‪� ،‬أح �م��د ال�ط�ي��ب‪،‬‬ ‫�إعفاء جميع الطالب يف مراحل التعليم‬ ‫الأزهري املختلفة من امل�صاريف الدرا�سية‬ ‫لهذا العام‪.‬‬ ‫وبينما ب��رر امل �� �س ��ؤول��ون ه��ذا ال�ق��رار‬ ‫مبحاولة تخفيف الأعباء عن املواطنني‪،‬‬ ‫ي ��راه م��راق �ب��ون حم��اول��ة ح�ك��وم�ي��ة لنيل‬ ‫ر�ضا قطاع م��ن امل�صريني يف ظ��ل �أو��ض��اع‬ ‫اقت�صادية مرتدية‪ ،‬زادت �سوءا مع ت�صاعد‬ ‫اال��ض�ط��راب��ات ال�سيا�سية م�ن��ذ الإط��اح��ة‬ ‫مبر�سي‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪9‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫د‪.‬حممد �أبو �صعيليك‬

‫فمن للناس بعدك يا «شهر»!‬ ‫�شهر بن حو�شب أ�ح��د علماء ع�صره‪ ،‬وقد تباينت فيه‬ ‫�آراء �أهل اجلرح والتعديل‪ ،‬وكان مما �أخذ عليه �أنه قد �أخذ‬ ‫ر�شوة‪ ،‬فقال فيه قائل النا�س‪:‬‬ ‫باع �شهر دينه بخريطة فمن للنا�س بعدك يا �شهر‬ ‫وكان هذا مث ً‬ ‫ال ملن يبيع دينه بحطام الدنيا‪ ،‬ويتخلى‬ ‫عن ثوابته لأجل هذه اللعاعات‪ ،‬وقد م�ضى �شهر لكن باعة‬ ‫ال��دي��ن ك�ثر يف ت��اري��خ الأم ��ة‪ ،‬حيث يعمل ه� ��ؤالء على بيع‬ ‫دينهم ومعتقداتهم وثوابتهم و أ�ف�ك��اره��م لغريهم ابتغاء‬ ‫دن �ي��ا غ�يره��م خم��ال�ف�ين ب �ه��ذا ن�ه��ج ال���ص��احل�ين م��ن ه��ذه‬ ‫الأم��ة‪ ،‬الذين ي�ق��ررون �أن أ���س��و أ� النا�س من ب��اع دي��ن نف�سه‬ ‫بدنيا غ�ي�ره‪ ،‬وع�ل��ى ه��ذا فقد وج��د يف ح�ي��اة امل�سلمني من‬ ‫ت�سمى با�سم العلماء‪ ،‬ولب�س لبو�سهم‪ ،‬لكنه مل يوافقهم‬ ‫يف جتارتهم مع اهلل‪ ،‬ببيان احلق لأهله‪ ،‬واالن�صياع للحق‪،‬‬ ‫والدفاع عنه‪ ،‬لذا ح�سب نف�سه مع �أهل الباطل وزين لأهل‬ ‫الباطل باطلهم‪ ،‬وك��ان رحم�اً يف يد أ�ه��ل الباطل يطعن يف‬ ‫�صدور امل�ؤمنني‪ ،‬فيدمي قلوبهم‪ ،‬وينك أ� جراحهم‪ ،‬ويدل على‬ ‫عوراتهم‪ ،‬ويوجد لأهل الباطل ال�شرعية يف قتل �أهل احلق‪.‬‬ ‫وع�ل�ي��ه ف�ق��د وج��د م��ن ي�ق�ل��ب احل��ق ب��اط� ً‬ ‫لا ف�ي�رى �أن‬ ‫اخلالف بني النا�س ما هو �إال خالف على كر�سي فغلب �أحد‬ ‫املتخالفني �صاحبه‪ ،‬و�ألقاه عن مقعده‪ ،‬فاحتار هذا امللقى‪،‬‬ ‫ومل يجد و�سيلة للعود �إىل املكان الذي كان فيه‪ ،‬وال�س�ؤال‬ ‫هنا �أه��ذا ك�لام من يزعم أ�ن��ه يعرف يف �أ�صول أ�ه��ل الفقه‪،‬‬ ‫ول�ي����س م��ن أ�ه �ل��ه‪ ،‬و أ�ه ��ل الأ� �ص��ول ي �ق��ررون �أن احل��اك��م يف‬ ‫الأر�ض ب�إجماع هو اهلل‪ ،‬ف�أين من اعتنى ببع�ض كتب �أ�صول‬ ‫املت�أخرين من هذا‪ ،‬وهل علمه �أن هذا يطالب بتحكيم �شرع‬ ‫اهلل‪ ،‬واالنحياز للقر�آن‪ ،‬وذاك يطالب بغريه‪.‬‬ ‫�إن امل�س�ألة لي�ست كما ي�صور هذا‪� ،‬إنها خالف حول حق‬ ‫ه��و اال� �س�لام‪ ،‬وح��ق ال�شعوب يف �أن حتكم ب��ه‪ ،‬وب��اط��ل وهو‬ ‫العودة �إىل ال��وراء يف �أن يحكم النا�س بغري �شرع اهلل‪ ،‬و�أن‬ ‫يتكاثر على ال�شرعية مناو�ؤها من الي�سارين والليربالني‬ ‫و أ���ص�ح��اب امل�صالح والأه� ��واء م��ن ال��ذي��ن ال ي��ري��دون حكم‬ ‫ال�شريعة وال عودتها �إىل بالد امل�سلمني‪.‬‬ ‫بل �صرح بع�ضهم ب�أن البلد الفالين علماين منذ خلق‪،‬‬ ‫وه��ل كانت العلمانية �إال بدعة فكرية معا�صرة ما عرفها‬ ‫النا�س �إال منذ ما يقارب القرنني من ال��زم��ان‪ ،‬فما الذي‬ ‫يحمل أ�م �ث��ال ه� ��ؤالء‪ ،‬على �أن يفل�سفوا للنا�س مثل هذه‬ ‫امل�سائل بهذا الكيف‪ ،‬ثم يحر�ضوا على عباد اهلل‪ ،‬بدعوى‬ ‫�أنهم خوارج ولئن كانوا كذلك جد ًال‪ ،‬ف�إن الفقيه اخلليفة‬ ‫علي بن أ�ب��ي طالب يقول فيهم‪�« :‬إن لكم علينا �أال نذفف‬ ‫على جريحكم ‪-‬جنهز عليه‪ ،-‬وال نتبع َف��ا ّرك��م‪ ،‬وال ن�أخذ‬ ‫أ�م��وال�ك��م»‪ ،‬فهل لقن �صاحب العمامة قومه فتوى الإم��ام‬ ‫علي ر�ضوان اهلل عليه‪ ،‬التي تراعي حرية الإن�سان وحقه يف‬ ‫احلياة‪� ،‬أم �أنه قد �أوجد لأولئك املربر لقتل عباد اهلل بغري‬ ‫ح��ق‪ ،‬و أ�ن �ه��م مطيعون فيما ق�ت�ل��وا‪ ،‬فما ذن��ب ه��ذا اجلاهل‬ ‫امل�سكني �إذ غرر به غريه‪� ،‬إن �إثمه يف عنق من �أفتاه بهذا من‬ ‫حملة اخلرائط‪.‬‬ ‫�إن اخل� �ط ��ورة يف أ�م� �ث ��ال ه� � ��ؤالء احل �م �ل��ة‪� ،‬أن ال�ن��ا���س‬ ‫يظنونهم علماء‪ ،‬لكنهم يغردون خارج ال�سرب‪ ،‬وقد يتاح لهم‬ ‫من الو�سائل ما ميكن �أن ي�ضللوا به النا�س‪ ،‬لكن احلال كما‬ ‫قال �أحدهم‪« :‬عند اهلل تلتقي اخل�صوم»‪ ،‬و�إذا ذهبت ال�سكرة‪،‬‬ ‫وع ��ادت ال�ف�ك��رة‪ ،‬ع��رف �أول �ئ��ك أ�ن�ه��م ق��د زي�ف��وا أ�ح �ك��ام هذا‬ ‫الدين‪ ،‬ليزينوا بها لأهل الباطل باطلهم‪ ،‬وعندها �ستعرف‬ ‫رب�‬ ‫الأمة اخليرّ من علمائها فتنحاز له‪ ،‬وال�شرير منهم فتت أ‬ ‫منه‪ ،‬ولن تنفعه عمامته‪ ،‬وال ادعاءته وال م�صنفاته‪ ،‬ف�إن‬ ‫الأمة تعرف بقلوبها املحق‪ ،‬فتقبل عليه‪ ،‬وت�أخذ عنه علمه‪،‬‬ ‫وتوجد له املكان الالئق بينها‪ ،‬و�إذا مل يكن كذلك لفظته‬ ‫نفو�سها‪ ،‬ودفعته عن حظريتها‪ ،‬و�أبعدته عن مكان القدوة‬ ‫فيها‪ ،‬وردت عليه علمه و�شق�شقة ل�سانه‪.‬‬ ‫�إن هذه ر�سالة ملن اختار �أن يزور على النا�س التاريخ‪،‬‬ ‫ويغري فيهم احلق ويقلب فيهم الأحكام‪� ،‬أن يتقي اهلل و�أن‬ ‫يدع ما هو فيه‪ ،‬يكفيه حتريفاً لل�شرع‪ ،‬وخذالناً لأهل احلق‪،‬‬ ‫ون���ص��رة لأه��ل ال�ب��اط��ل‪ ،‬ف��اهلل ي�ع��رف ب��اط�ن��ه‪ ،‬وال�ت��اري��خ لن‬ ‫يغم�ض عينه عن فعله‪ ،‬والأم��ة البد �أن تلفظه‪ ،‬فليتدارك‬ ‫نف�سه قبل فوات الأوان‪ ،‬وليبتعد عن هذا‪ ،‬ف�إنه بحاجة �إىل‬ ‫�أمته‪ ،‬و�إن كانت هي بغري حاجة �إليه‪ ،‬و�إن حديث التاريخ‬ ‫عن �أخبار �أخذ اهلل له�ؤالء الظلمة وهم منهم كثرية كثرية‪،‬‬ ‫فليقر أ� عله ي�ستفيد‪ ،‬وليحذر من كان هذا خمبوءاً يف نف�سه‬ ‫�أن يفعل كفعله‪ ،‬ف�إن التاريخ ال يرحم‪ ،‬والأمة ال تن�سى‪ ،‬واهلل‬ ‫امل�ستعان‪.‬‬

‫فتاوى‬ ‫مساعدة الطالب يف كتابة أبحاثهم‬

‫ر�سالة من الإخوان امل�سلمني مب�صر‬

‫القسوة بني النظام اإلسالمي‬ ‫والنظام االستبدادي‬ ‫ك��ان عمر بن عبد العزيز ‪ -‬رحمه اهلل ‪ -‬قبل‬ ‫�أن يتوىل اخلالفة وال ًيا للوليد بن عبد امللك على‬ ‫امل��دي�ن��ة امل �ن��ورة‪ ،‬وق��د �سا�س �أه�ل�ه��ا �سيا�س ًة ح�سن ًة‬ ‫�صاحلة‪ ،‬يف الوقت ال��ذي ك��ان احلجاج بن يو�سف‬ ‫وال� ًي��ا على ال �ع��راق‪ ،‬وق��د ��س��ام أ�ه�ل��ه ��س��و َء ال�ع��ذاب‪،‬‬ ‫ف َقدِ م احلجاج املدينة ف�س�أل �أهلها عن عمر‪ :‬كيف‬ ‫َه ْي َب ُته فيكم؟‬ ‫قالوا‪ :‬ما ن�ستطيع �أن ننظر �إليه هيب ًة له‪.‬‬ ‫قال‪ :‬كيف حمب ُتكم له؟‬ ‫قالوا‪ :‬هو �أح��ب �إلينا من �أهلنا‪ .‬ق��ال‪ :‬فكيف‬ ‫�أدبُه (يعني ت�أديبه للرعية وعقابه للمخطئني فيما‬ ‫�سوى احلدود ال�شرعية)؟‬ ‫ق��ال��وا‪ :‬ما بني ثالثة الأ��س��واط �إىل الع�شرة‪.‬‬ ‫ق��ال احل �ج��اج‪ :‬ه��ذه هيب ُته‪ ،‬وه��ذه حم�ب� ُت��ه‪ ،‬وه��ذا‬ ‫�أدبُه! ذاك �أم ٌر من ال�سماء‪.‬‬ ‫لقد كان عمر رحمه اهلل يُدرك �أن قياد َة النا�س‬ ‫تكون ب�إقامة العدل فيهم والرفق بهم‪ ،‬فيما كان‬ ‫احلجاج يرى �أن ال�شد َة والق�سو َة �أكرث �صيان ًة لهيبة‬ ‫الدولة و�أقوى ل�شوكتها‪ ،‬ولهذا كان عدل عمر وبره‬ ‫�سب ًبا يف الرخاء ال��ذي ع َّم �أرك��ان دولته‪ ،‬فيما كان‬ ‫بط�ش احل�ج��اج �سب ًبا يف انتقا�ص ال�برك��ة ونق�ص‬ ‫الإنتاج‪ ،‬حتى تراجع خراج العراق حتت واليته من‬ ‫مئة مليون درهم �إىل خم�سة وع�شرين مليو ًنا‪.‬‬ ‫وه� � ��ذا ه� ��و ال � �ف� ��رق احل �ق �ي �ق��ي ب �ي�ن ال �ن �ظ��ام‬ ‫الإ� �س�لام��ي وب�ين ال�ن�ظ��ام اال��س�ت�ب��دادي‪ ،‬فقد قال‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم فيما �أخرجه م�سلم‪�« :‬إِ َّن َ�ش َّر‬ ‫ال ِّرعَا ِء الحْ ُ َط َم ُة»‪.‬‬ ‫واحلطمة ‪ -‬كال ُه َمزة وال� ُّل� َم��زة ‪ -‬هو ال�شديد‬ ‫ا َ‬ ‫حل� ْ�ط��م‪ ،‬فيقال لكثري احلطم وكثري اال�ستبداد‪:‬‬ ‫ُح� َ�ط �م��ة‪ ،‬وه��و ال ��ذي يظلم رع�ي�ت��ه وال يرحمهم‪،‬‬ ‫وي���س��وق�ه��م � �س��و ًق��ا � �ش��دي �دًا ع�ن�ي� ًف��ا ال رف � � َق ف�ي��ه‪،‬‬ ‫وي� أ�خ��ذه��م ب��ال���ش��دة‪ ،‬ف ��إن د�أب احل��اك��م اجل��ائ��ر �أن‬ ‫يكون �سيئ النف�س‪ ،‬ظاملًا بطبعه‪ ،‬م�ستب ًدّا برعيته‪،‬‬ ‫ال ي��رف��ق ب�ه��م وال ي�ح��ر���ص ع�ل��ى نفعهم ب�ق��در ما‬ ‫يحر�ص على حتقيق هيبته و�إعالن قوته وقدرته‬ ‫ع �ل��ى ال �ب �ط ����ش ول ��و ب �ظ �ل��م رع �ي �ت��ه‪ ،‬وال ري � � َ�ب �أن‬ ‫اال�ستبداد ال�سيا�سي يجعل من الراعي القا�سي �شر‬ ‫الرعاة على الإطالق‪.‬‬ ‫وح�ي�ن�م��ا ي �ك��ون احل��اك��م ك��ذل��ك ف � ��إن ال�ن��ا���س‬ ‫ينظرون �إليه نظر الطري لل�صائد‪ ،‬ال نظر اجلند‬ ‫للقائد‪ ،‬وم��ن َث � َّم يكونون أ�خ��وف ما يكونون منه‪،‬‬ ‫وهو ينظر �إليهم � ً‬ ‫أي�ضا نظر ال�صائد ال��ذي ينتهز‬ ‫ال �ف��ر� �ص��ة؛ ل�ك��ي يقتن�ص � �ص �ي��ده‪ .‬وه ��ذه احل��ال��ة‬ ‫النف�سية ال�ت��ي حت�صل ل�ل��رع�ي��ة؛ م��ن ج � � َّراء ه��ذا‬ ‫ال�سوق العنيف والتعامل القا�سي مع النا�س ال ُب َّد‬ ‫�أن تعود على الأم��ة ب��اخل��ذالن واخل���س��ران‪ ،‬وحني‬ ‫يفر�ض القائد على الأم��ة �أ ّال ت�سمع �إال ل��ه‪ ،‬و�أال‬ ‫ت�سري �إال خلفه‪ ،‬وحينما مينعها �أن ُتبدي �آراءه��ا‪،‬‬ ‫وح�ي�ن ي�سلب ح��ري�ت�ه��ا وك��رام �ت �ه��ا‪ ،‬ف � إ�ن��ه يدفعها‬ ‫لأنْ تهمل ق�ضاياها ال�ك�برى‪ ،‬وي�شغلها بالأحقاد‬ ‫وال�ضغائن‪.‬‬ ‫وح�ي�ن ي�ف��ر���ض عليها �أن ت�سري ه��ذا ال��� َّ�س�ْي�رْ‬ ‫ال�شديد ال��ذي ي�ؤملها ويتعبها‪ ،‬وح�ين ي��رى �أن��ه ال‬ ‫ي�ستتب �أم��ره �إال بقهرها وقمعها‪ ،‬ف�إنها ال بد �أن‬ ‫تفكر يف التخل�ص م�ن��ه‪ ،‬فيقع ال�ف���س��اد‪ ،‬وتن�شغل‬ ‫الأم��ة ع��ن مهماتها ور�سالتها الأ�سا�سية‪ ،‬وتهدر‬ ‫ط��اق��ات�ه��ا يف ح ��روب داخ�ل�ي��ة م��دم��رة‪ ،‬وم��ن َث� � َّم ال‬ ‫ناجحا �أو ر�سالة‬ ‫ميكن �أن حتمل الأم��ة م�شروعًا‬ ‫ً‬ ‫نافعة �أو تقيم دولة ناه�ضة ما دامت العالقة بني‬ ‫القيادة وبني عامة ال�شعب بهذه ال�صورة القا�سية‪.‬‬ ‫وقد تع ّلَم ال�صحابة الكرام هذا‪ ،‬وحر�صوا على‬ ‫وخ�صو�صا اجلائرين منهم‪،‬‬ ‫ن�صح احل�ك��ام ب�ه��ذا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حتى �إن �أحدهم ‪ -‬وهو عَائِذ بن َع ْم ٍرو ر�ضي اهلل‬ ‫عنه ‪ -‬د ََخ َل َعلَى �أحد الوالة اجلورة وهو ُع َب ْيدِ اهلل‬ ‫ْب ِن ِزيَا ٍد ‪ -‬وكان ج َّبا ًرا ‪َ -‬ف َقا َل‪� :‬أَيْ ُب َن َّي‪�ِ ،‬إ ِيّن َ�سمِ ْعتُ‬ ‫َر�� ُ�س��و َل اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم َي� ُق� ُ‬ ‫�ول‪ِ « :‬إ� َّن َ�ش َّر‬ ‫ال ِّرعَا ِء الحْ ُ َط َم ُة»‪َ ،‬ف ِ�إ َّي َ‬ ‫اك أَ�نْ َت ُكو َن مِ ْن ُه ْم‪َ .‬ف َقا َل َلهُ‪:‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْاجل ِْ�س‪َ ،‬ف ِ إ� مَّ َ‬ ‫َ‬ ‫نا أَ�نْتَ مِ نْ ُنخال ِة أ� ْ�ص َحابِ محُ َ َّمدٍ �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪َ .‬ف َقا َل‪َ :‬وه َْل َكا َنتْ َل ُه ْم ُن َخا َل ٌة؟ �إِ مَّناَ‬ ‫َكا َنتْ ال ُّن َخا َل ُة َب ْعدَهُ ْم َوفيِ َغ�ْي�رْ ِهِ ��م‪ .‬ويف رواي��ة �أن‬ ‫عائذ بن عمرو ر�ضي اهلل عنه قال‪ :‬يا للم�سلمني!‬ ‫وه��ل ك��ان لأ�صحاب حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‬

‫أفراح الروح (‪)4‬‬ ‫�أجابت عليه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم كتابة الأبحاث عن طالب اجلامعات‬ ‫لتقدميها لأ�ساتذتهم ب�أ�سمائهم ال�شخ�صية؟‬ ‫اجلواب‪ :‬اجلهد املبذول يف كتابة الأبحاث ينق�سم �إىل ق�سمني‪:‬‬ ‫‪ -1‬جهد �شكلي يتمثل يف الطباعة والتن�سيق و�إع��داد الفهار�س‬ ‫وجمع امل�صادر‪ :‬فهذا ال حرج يف تقدمي امل�ساعدة للطالب يف �إجنازه‪،‬‬ ‫�سواء كان ب�أجرة �أم بغري �أجرة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ج �ه��د �أ� �ص �ل��ي م�ق���ص��ود ل ��ذات ��ه‪ ،‬وه ��و ��ص�ي��اغ��ة امل �ع �ل��وم��ات‪،‬‬ ‫وا�ستخال�ص النتائج‪ ،‬وترتيب الأفكار‪ ،‬ومناق�شة الق�ضايا العالقة‪:‬‬ ‫فهذا النوع من اجلهد ال يجوز �إعداده للطالب بغر�ض �إيهام املعلم‬ ‫أ�ن��ه من جهده الذهني‪ ،‬فالأبحاث إ�ح��دى و�سائل التقييم‪ ،‬كما �أن‬ ‫الهدف منها �أن يبحث الطالب عن املعلومة من امل�صادر املعتمدة‪،‬‬ ‫ويتعود �صياغة ه��ذه املعلومات وترتيبها يف البحث ال�ستخال�ص‬ ‫النتائج‪ ،‬فكتابة البحث عنه على ه��ذا ال��وج��ه ي�ع��ود على الطالب‬ ‫بالعالمة التي ال ي�ستحقها‪ ،‬وي�ساويه �أمام املدر�س مع الطالب الذي‬ ‫تعب واجتهد و أ�ب��دع يف بحثه‪ ،‬والنبي �صلى اهلل عليه و�سلم يقول‪:‬‬ ‫(المْ ُ َت َ�ش ِّب ُع بمِ َا لمَ ْ ُي ْع َط َك َ‬ ‫الب ِِ�س َث ْوب َْى ُزورٍ) متفق عليه‪� .‬إ�ضافة �إىل �أن‬ ‫الطالب يقدم البحث على �أنه جهده ال�شخ�صي‪ ،‬وهذا كذب‪ ،‬والكذب‬ ‫من كبائر الذنوب‪ ،‬يقول اهلل عز وجل‪( :‬يَا �أَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا ا َّت ُقوا‬ ‫ال�صا ِد ِقنيَ) التوبة‪ .119/‬واهلل �أعلم‪.‬‬ ‫اللهَّ َ َو ُكو ُنوا َم َع َّ‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫نخالة؟ بل كانوا ُل َبا ًبا‪ ،‬واهلل ما �أدخل عليك ما دام‬ ‫َّيف الروح‪.‬‬ ‫و�إذا نظرنا �إىل مراحل ال�سقوط يف تاريخنا‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي ق��اط �ب � ًة‪ ،‬وج��دن��ا �أن �ه��ا دائ � ًم��ا م��ا متر‬ ‫مب��راح��ل م��ن احل �ك��ام احل�ط�م��ة‪ ،‬ال��ذي��ن ي�سوقون‬ ‫الأم ��ة ب��أه��وائ�ه��م و�آرائ� �ه ��م‪ ،‬غ�ير ع��اب�ئ�ين بالرفق‬ ‫بالرعية �أو ب�أخذها �إىل ما فيه �صالح حالها‪ .‬و�إذا‬ ‫نظرنا يف املقابل �إىل حاالت ال�سمو التي م َّرت بها‬ ‫ه��ذه الأم��ة يف تاريخها الطويل‪ ،‬وج��دن��ا �أن اهلل‪-‬‬ ‫بحاكم عادل رقيق‬ ‫�سبحانه وتعاىل‪ -‬حني يرزقها‬ ‫ٍ‬ ‫رفيق ي� أ�خ��ذ بيدها؛ ف ��إن النه�ضة وال�ع��زة واملجد‬ ‫تكون من ن�صيبها‪.‬‬ ‫وهاك �صورة معربة عن عالقة �صحيحة بني‬ ‫ال�ق�ي��ادة واجل �ن��ود‪ :‬ح�ين ت��وىل معاوية ب��ن ُح� َد ْي��ج‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪ -‬قيادة اجلي�ش الإ�سالمي يف فتح‬‫�إفريقية‪ ،‬وكان رفي ًقا ح�سن ال�سرية يف التعامل مع‬ ‫جنوده حتى �أحبوه‪ ،‬ف�أثنت عليه �أم امل�ؤمنني عائ�شة‬ ‫ر�ضي اهلل عنها مع خالفها معه؛ ملا كان بينه وبني‬ ‫�أخيها حممد بن �أبي بكر‪ ،‬ففي �صحيح م�سلم َعنْ‬ ‫ا�س َة امل َ ْهرِي‪َ ،‬قا َل‪ :‬أَ� َت ْيتُ عَائ َِ�ش َة‬ ‫َع ْبدِ ال َّر ْح َم ِن ْب ِن �شِ َم َ‬ ‫أَ� ْ�س أَ� ُلهَا َعنْ َ�ش ْيءٍ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫منْ أ�نْتَ ؟‬ ‫َف َقا َلتْ ‪ :‬مِ َّ‬ ‫َف ُق ْلتُ ‪َ :‬ر ُج ٌل مِ نْ أَ�هْ لِ مِ ْ�ص َر‪.‬‬ ‫َف َقا َلتْ ‪َ :‬ك ْي َف َكا َن َ�صاحِ ُب ُك ْم (وهو معاوية) َل ُك ْم‬ ‫فيِ َغ َزا ِت ُك ْم هَذِ هِ؟‬ ‫َف� َق��ا َل‪َ :‬م��ا َن َق ْم َنا مِ � ْن� ُه َ�ش ْي ًئا‪ ،‬إِ�نْ َك��ا َن َل َي ُم ُ‬ ‫وت‬ ‫ري‪َ ،‬وا ْل َع ْب ُد َف ُي ْعطِ ي ِه‬ ‫ري َف ُي ْعطِ ي ِه ا ْل َب ِع َ‬ ‫لِل َّر ُجلِ مِ َّنا ا ْل َب ِع ُ‬ ‫ا ْل َع ْبدَ‪َ ،‬وي َْح َتا ُج �إىل ال َّن َف َقةِ‪َ ،‬ف ُي ْعطِ ي ِه ال َّن َف َق َة‪.‬‬ ‫َف َقا َلتْ ‪� :‬أَمَا إِ� َّن ُه ال يمَ ْ َن ُعنِي ا َّلذِ ي َف َع َل فيِ محُ َ َّمدِ‬ ‫ْب ِن أَ�بِي َب ْكرٍ �أَخِ ي �أَنْ �أُخْ �ِبَرِ َ َك مَا َ�سمِ ْعتُ مِ نْ َر ُ�سولِ‬ ‫هلل َ�ص ّلَى ُ‬ ‫اهلل َعلَ ْي ِه َو�� َ�س� ّلَ� َم‪َ ،‬ي� ُق� ُ‬ ‫�ول فيِ َب ْيتِي َه � َذا‪:‬‬ ‫ا ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫«الل ُه َّم َمنْ َو يِ َ‬ ‫ل مِ نْ أ� ْم� ِر أ� َّمتِي َ�ش ْي ًئا َف َ�ش َّق َعلَ ْي ِه ْم‪،‬‬ ‫ا�شقُقْ َعلَ ْيهِ‪َ ،‬و َمنْ َو يِ َ‬ ‫َف ْ‬ ‫ل مِ نْ �أَ ْم ِر أُ� َّمتِي َ�ش ْي ًئا َف َر َف َق‬ ‫ِب ِه ْم‪َ ،‬فا ْر ُفقْ ِبهِ»‪.‬‬ ‫املجدّد الأول بعد ر�سول اهلل �صلى‬ ‫ولننظر �إىل ِ‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬عمر بن عبد العزيز رحمه اهلل‪..‬‬ ‫هذا الذي كان ي�أخذ الرعية برفق‪ ،‬ويدعو ُع َّماله‬ ‫�إىل �أن ي�أخذوا الرعية برفق‪ ،‬فقد �أر�سل �إليه اثنان‬ ‫م��ن والت ��ه و أ�م ��رائ ��ه ي �ق��والن‪ :‬ن��رى �أن ال�ن��ا���س ال‬ ‫ي�صلحهم �إال ال�سيف‪ .‬فكتب �إليهما‪ :‬خبيثني من‬ ‫اخلبث ورديئني من ال��رديء‪� ،‬أتعر�ضان يل بدماء‬ ‫امل���س�ل�م�ين؟! واهلل ل��د ُم�ك�م��ا أ�ه� � ُ‬ ‫�ون ع �ل� َّ�ي م��ن دم��اء‬

‫امل�سلمني‪..‬‬ ‫ول�ه��ذا ك��ان��ت امل��دة الي�سرية ال�ت��ي ت ��أ َّم��ر فيها‬ ‫عمر‪ -‬رحمه اهلل‪ -‬على امل�سلمني (�سنتني وخم�سة‬ ‫�أ�شهر وب�ضعة أ�ي��ام) كفيلة ب��أن ترفع ل��واء الأم��ة‪،‬‬ ‫و�أن تعيد لها نه�ضتها من جديد‪ ،‬و�أن حتقق الرفاه‬ ‫االقت�صادي لعموم الأمة‪.‬‬ ‫وكان رحمه اهلل يرف�ض معاقبة العامة بفعل‬ ‫اخلا�صة‪� ،‬أو التعميم يف م��ؤاخ��ذة النا�س والعقاب‬ ‫اجلماعي وجت��اوز القانون مهما كان �سوء احلال؛‬ ‫ملا يجره ذلك من �أخذ الربيء بذنب امل�سيء و�إيغار‬ ‫ال�صدور‪ ،‬موق ًنا ب�أنه لن يحفظ �أم��ن املجتمع �إال‬ ‫التطبيق ال�صحيح للقانون على من �أ�ساء فقط‪،‬‬ ‫فقد روى �أح��د والة عمر وا�سمه يحيى الغ�ساين‬ ‫قال‪« :‬ملا والين عمر بن عبد العزيز املو�صل قدمتها‬ ‫فوجدتها من �أكرب البالد �سر ًقا ونق ًبا‪ ،‬فكتبت �إىل‬ ‫عمر �أعلمه ح��ال البلد‪ ،‬و�أ��س��أل��ه‪� :‬آخ��ذ من النا�س‬ ‫بالظنة (يعني باال�شتباه)‪ ،‬و�أ�ضربهم على التهمة؟‬ ‫�أو �آخذهم بالبينة وم��ا ج��رت عليه ال�سنة؟ فكتب‬ ‫�إ َّ‬ ‫يل �أن �آخذ النا�س بالبينة وما جرت عليه ال�سنة‪،‬‬ ‫ف ��إن مل ي�صلحهم احل� ُّ�ق ف�لا �أ�صلحهم اهلل! قال‬ ‫يحيى‪ :‬ففعلتُ ذلك‪ ،‬فما خرجتُ من املو�صل حتى‬ ‫كانت من �أ�صلح البالد‪ ،‬و�أقلها �سر ًقا ونق ًبا»‪.‬‬ ‫واحل ��ق �أن ح��اج�ت�ن��ا �إىل ع ��دل ع�م��ر وح��زم��ه‬ ‫و��ص��رام�ت��ه يف احل��ق ال ت�ق��ل ع��ن حاجتنا �إىل ِب � ِّر‬ ‫عمر ولطفه واحرتامه لكرامة الإن�سان و�صيانته‬ ‫للحقوق‪ ،‬وتكون �شرطته وجي�شه من نف�س نوعيته‬ ‫ال �ت��ي حت�ت�رم احل �ق��وق واحل ��ري ��ات وت �ع��د نف�سها‬ ‫خا��م ًة لل�شعب‪ ،‬ال من نوعية احلجاج التي ترى‬ ‫وجوب �إخ�ضاع النا�س بالقهر والبط�ش وا�ستحالل‬ ‫الظلم والطغيان‪.‬‬ ‫وه ��ذا م��ا ن�ح��ن يف �أم ��� ِّ�س احل��اج��ة �إل �ي��ه لبناء‬ ‫دول ��ة م��وح��دة ق��وي��ة ن��اه���ض��ة م�ت�ق��دم��ة‪ ،‬وه ��و ما‬ ‫اجتهد الرئي�س الدكتور حممد مر�سي يف �إر�سائه‪،‬‬ ‫خ�لال �سنة م��ن احل�ك��م‪� ،‬سعى فيها جهده للرفق‬ ‫بامل�صريني‪ ،‬وال��وق��وف عند ح��دود القانون‪ ،‬وعدم‬ ‫ال�ت�ج��اوز ��ض��د ف��رد �أو هيئة �أو ح ��زب‪ ،‬رغ��م ك�ثرة‬ ‫حم��اوالت التعويق والإف���ش��ال م��ن �أج�ه��زة الدولة‬ ‫العميقة وم��ن ال�ق��وى ال�سيا�سية الفا�شلة‪ ،‬ومن‬ ‫بع�ض القوى الثورية وال�شبابية التي اختلط الأمر‬ ‫عليها‪� ،‬أو اختلف اجتهادها م��ع اجتهاد الرئي�س‬ ‫حممد مر�سي‪ ،‬وقد نظر البع�ض �إىل هذه املواقف‬ ‫املرتفعة من الرئي�س عن االنتقام والإ��س��اءة على‬

‫أ�ن �ه��ا ��ض�ع��ف‪ ،‬ب�سبب ا��س�ت�غ�لال البع�ض ل�سماحة‬ ‫ال��رئ�ي����س و��س�ع��ة � �ص��دره وجت � ��اوزه ع��ن ك�ث�ير من‬ ‫الإ� �س��اءات البالغة ل�شخ�صة ولأ��س��رت��ه‪ ،‬ب��ل ملجمل‬ ‫امل�شروع الذي يتبناه وينتمي �إليه‪.‬‬ ‫ث ��م حت � � َّرك االن �ق�ل�اب �ي��ون يف ت�ه�ي�ئ��ة امل���ش�ه��د‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي وخ� ��داع الأم� ��ة ل�ل�ق�ي��ام بعملية البغي‬ ‫واالنقالب الغادر‪ ،‬بزعم االنت�صار للجماهري التي‬ ‫ترف�ض الرئي�س مر�سي وت�سعى النتخابات رئا�سية‬ ‫مبكرة‪ ،‬وب��د ًال م��ن �أن تنحاز امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‬ ‫لل�شرعية ولإرادة ال�شعب املمثلة يف امل� ؤ���س���س��ات‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة امل�ن�ت�خ�ب��ة؛ ف��إن�ه��ا وظ�ف��ت االخ�ت�لاف‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي ل�ل�ق�ي��ام ب��ان �ق�لاب �ه��ا ال ��دم ��وي‪ ،‬لتعيد‬ ‫احلكم اال�ستبدادي ب�أق�سى مما ك��ان‪ ،‬ومل يدركوا‬ ‫�أن قيامهم ب��دوره��م احلقيقي يف حماية ال��دول��ة‬ ‫ريا‬ ‫ال�شرعية ك��ان ميكن �أن ميثل لهم ر�صيدًا كب ً‬ ‫م��ن احل��ب �إذا ق��ام��وا ب�ضبط �أدائ�ه��م م��ع الرئي�س‬ ‫ال�شرعي وم��ع �أبناء �أمتهم على اختالف فئاتهم‪،‬‬ ‫وح��ر��ص��وا ع�ل��ى ال�ت�ع��ام��ل ال �ق��ان��وين‪ ،‬لكنهم وبكل‬ ‫�أ�سف �ساروا يف الطريق اخلط�أ‪ ،‬ومل يكتفوا بارتكاب‬ ‫كبرية البغي واالنقالب‪ ،‬بل بالغوا يف �سفك الدماء‬ ‫وترهيب النا�س وتكميم الأف��واه واعتقال الأحرار‬ ‫ال�شرفاء‪ ،‬فق�سموا ال�شعب و�أثاروا نعرات الكراهية‪،‬‬ ‫و�أطلقوا العنان لفئ ٍة من الأغرار �أن ي�ؤلبوا بع�ض‬ ‫ال�شعب على بع�ض‪ ،‬و�أن يدفعوا يف اجتاه اال�ستبداد‬ ‫واحلكم ال�ف��ردي‪ ،‬مما ي�ضعنا أ�م��ام �إدارة يبغ�ضها‬ ‫ال�شعب وتبغ�ضه‪ ،‬فتكون النتائج غاي ًة يف ال�سوء‬ ‫وال حول وال قوة �إال باهلل‪ ،‬و�إين �أذكرهم باحلديث‬ ‫هلل َ�ص ّلَى ُ‬ ‫اهلل‬ ‫ال�شريف الذي رواه م�سلم َعنْ َر ُ�سولِ ا ِ‬ ‫َعلَ ْي ِه َو َ�س ّلَ َم َق��ا َل‪« :‬خِ َيا ُر �أَ ِئ َّم ِت ُك ُم ا َّلذِ ينَ تحُ ِ ُّبو َن ُه ْم‬ ‫َويُحِ ُّبو َن ُك ْم‪َ ،‬وي َُ�ص ُّلو َن َعلَ ْي ُك ْم َو ُت َ�ص ُّلو َن َعلَ ْي ِه ْم (يعني‬ ‫تدعون لهم ويدعون لكم)‪َ ،‬و�شِ َرا ُر �أَ ِئ َّم ِت ُك ُم ا َّلذِ ينَ‬ ‫ُت ْبغ ُِ�ضو َن ُه ْم َو ُي ْبغ ُِ�ضو َن ُك ْم‪َ ،‬و َت ْل َع ُنو َن ُه ْم َو َي ْل َع ُنو َن ُك ْم»‪.‬‬ ‫فهل من عاقل ر�شيد يذ ِّكر االنقالبيني ومن‬ ‫يدعمون انقالبهم وي�شجعهم على ف�سادهم ب�أن‬ ‫م�شروع االنقالب م�شروع فا�شل م�آله �إىل ت�ضييع‬ ‫الأم��ة‪ ،‬و�أن اال�ستبداد ُم ْف ٍ�ض ال حمالة �إىل ف�ساد‬ ‫كبري وتدمري �شامل مل�ستقبل البالد‪ ،‬و�أنه ال �سبيل‬ ‫ملن يريد لنف�سه ولأمته اخلري �إال الرجوع للحق‬ ‫واالن �ق �ي��اد ل�ل���ش��رع�ي��ة وال��رف��ق ب��اجل�م��اه�ير ال�ت��ي‬ ‫�ستفر�ض كلمتها و�إرادتها مهما طال الوقت؛ لأن‬ ‫�إرادتها من �إرادة اهلل العزيز العليم‪.‬‬

‫ش���������يء م�������ن س�����ع�����ة ال�����ص�����در‬

‫رقية الق�ضاة‬ ‫"عندما نلم�س اجلانب الط ّيب يف نفو�س ال ّنا�س‪ ،‬جند �أن‬ ‫هناك خريا كثريا‪ ،‬قد ال تراه العيون لأول وهلة" (�س ّيد قطب)‪..‬‬ ‫اخلري مبثوث يف كل زوايا احلياة‪ ،‬يف قلوب ال ّنا�س ويف �أعماق‬ ‫البحار‪ ،‬يف �آفاق الف�ضاء الرحب‪ ،‬ويف خمابئ ال ّرزق ومعابر الأنهار‪،‬‬ ‫يف اخ�ضرار الأر�ض بعد انهمار املطر‪ ،‬ويف اهتزاز الرتبة باحلياة بعد‬ ‫االرت��واء‪ ،‬ا ّنها احلياة بكل مافيها من �صرخات امليالد وح�شرجات‬ ‫النهاية‪ ،‬ولك ّنها تظ ّل أ�ب��دا هي احلياة‪ ،‬بكل ما فيها من خري قابل‬ ‫للزيادة لو �أردنا‪ ،‬ومن �ش ّر قابل لال�ضمحالل لو �أردنا‪.‬‬ ‫ه��ذا اخل�ير القابل للنم ّو واالزدي ��اد مكمنه يف �سويداء قلوب‬ ‫الب�شر‪ ،‬وظاهره يف �سلوكهم‪ ،‬وترجمته يف عقائدهم‪ ،‬فاخلري موجود‬ ‫حقّا يف نفو�س الب�شر‪ ،‬ولك ّنه يحتاج لتلك املبادرة احلانية‪ ،‬وامل�شاعر‬ ‫الدافئة‪ ،‬لينطلق معبرّ ا عن ذاته ووجوده‪ ،‬و�أثره وت�أثريه يف ال ّنا�س‬ ‫واحلياة والكون والتطور واالب��داع الإن�سا ّ‬ ‫ين ال ّرحيم‪ ،‬املتفاعل مع‬ ‫م�صلحة الإن�سان و�آدميته وكرامته‪.‬‬ ‫عندما تت�آلف القلوب الط ّيبة‪ ،‬وتتناف�س الأي��دي املخل�صة يف‬ ‫�صنع احلياة الكرمية‪ ،‬وتنحاز العقول املبدعة اىل مبد أ� حقّ احلياة‬ ‫الطيبة للجميع‪ ،‬عندها تبد أ� م�سرية العمل املنطلق من االميان‬

‫بخالق احل�ي��اة وبارئها العظيم‪ ،‬م�ق�دّرة ل��ه �سبحانه ه��ذا العطاء‬ ‫الكرمي‪ ،‬من ح ّرية التفكري ورحابة امليدان‪ ،‬وروعة الوجود‪ ،‬وعظمة‬ ‫الد ّقة وانتفاء التفاوت يف خلق الرحمن جل وع�لا‪ ،‬فتظهر بذرة‬ ‫اخلري يف تلك النفو�س العط�شى للعطاء‪ ،‬الظم�أى للعلم واملعرفة‪،‬‬ ‫وتورق �شجرة اخلري يف القلوب ال ّرحيمة‪ ،‬وهي مت ّد فروعها الوارفة‬ ‫الظالل‪ ،‬لتب�سط خريها وفي�ضها ونداها على البائ�سني‪ ،‬ومت ّد يد‬ ‫ال�ع��ون يف ك��ل جم��االت احل�ي��اة‪ ،‬ب��دءا م��ن ال�سعي ال ��د�ؤوب الخ��راج‬ ‫العقول من وحول ال�شرك وال�ضالل وعتمة الكفر والف�سوق‪ ،‬مرورا‬ ‫بال�سعي اىل ت�أ�صيل فكرة العمل واجلد ّوالك�سب احلالل‪ ،‬وفر�ض ّية‬ ‫العلم والعمل به‪ ،‬والتو ّقف امل�ستم ّر املتفقّد حلال الب�شرية و�ضعفها‪،‬‬ ‫والأخذ بيدها اىل �شاطئ االمن واالمان والهداية‪.‬‬ ‫اخت�ص بها �سبحانه ال�صاحلني امل�صلحني‪،‬‬ ‫اخلري بذرة �إلهية‬ ‫ّ‬ ‫ال��راح �م�ين امل���ش�ف�ق�ين‪ ،‬ال��ذي��ن ح�م�ل��وا ع�ل��ى ع��ات�ق�ه��م إ�ي �ق��اظ ه��ذه‬ ‫وخا�صة تلك التي ظنّ ح ّتى �أ�صحابها‬ ‫البذرة الطيبة يف ال ّنفو�س‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫�أ ّنها مل توجد او �أنها مل تعد موجودة يف �أعماقهم‪ ،‬وه��م يهيلون‬ ‫عليها أ�ك��وام ال�سراب اخل��ادع‪ ،‬واالن�ح��راف الق�سري او االختياري‪،‬‬ ‫واال�ستهتار بالقيم الإن�سانية والت�شريعات الربانية‪ ،‬وال�سلوكيات‬ ‫احل�ضارية‪ ،‬ف��اذا هم يكت�شفون ذوات�ه��م اخل�ّيةرّ ة على أ�ي��دي ه��ؤالء‬ ‫الدعاة املخل�صني‪ ،‬الذين مل ي�سمحوا لذنوب الآخرين وعدوانيتهم‪،‬‬

‫وا�ستخفافهم بكل ماهو خيرّ وجميل‪� ،‬أن تقف حائال بينهم وبني‬ ‫تقوميهم و�إ�صالحهم‪ ،‬فا�ستوعبوهم برحابة �صدر‪ ،‬و�أن��اة و�صرب‪،‬‬ ‫مت ّوجة ك ّلها بتاج املح ّبة الأخوية ال�صادقة‪ ،‬ومنطلقة من دعوة اهلل‬ ‫الوا�سعة الرحبة‪ ،‬الودودة امللهمة‪ ،‬ف�إذا ال ّركام الثقيل يحول غبارا‬ ‫تتك�سر جذاذا‪،‬‬ ‫متطايرا اىل عنان الف�ضاء‪ ،‬و�إذا الأقفال الوهمية ّ‬ ‫واذا اال�ستهتار وال�ع��داء واالن�ح��راف �سرية قدمية‪ ،‬ال تفتح اال يف‬ ‫حلظات االختالء باهلل �سبحانه طلبا للغفران والر�ضى‪ ،‬ك ّل ذلك‬ ‫التغيري الإيجابي يف النفو�س يجري بتوفيق اهلل ورعايته لتلك‬ ‫اخل�ط��وات التي مي�شيها اولئك الطيبون‪ ،‬الذين مل يتعالوا ومل‬ ‫يرتفعوا عن التعامل مع املذنبني‪ ،‬الذين حكم عليهم البع�ض ب�أنهم‬ ‫ا�شرار‪ ،‬وظلت هذه ال�صفة ل�صيقة بهم حتى تلقّفتهم تلك الأكف‬ ‫امل�ؤمنة بخرييتهم‪ ،‬ف��اذا ه��م ي�ب�رزون مكامن اخل�ير فيهم و�سيل‬ ‫العطاء الغزير يف �أكفهم‪ ،‬مينحون الثقة لغريهم‪ ،‬ويح�صدونها ب ّرا‬ ‫وثقة وح ّبا وعطاءً‪ ،‬ذلك لأن من الفهم ال�صحيح لر�سالة الدعاة‬ ‫اىل اهلل‪� ،‬أال يبخلوا بجهدهم وحنانهم وتوجيههم وتذكريهم على‬ ‫فئة من ال ّنا�س‪ ،‬حرمت الفر�صة يف ان تكون بناءة و�صاحلة‪ ،‬فظنّ‬ ‫البع�ض �أ ّنهم خري منهم‪ ،‬فاخلري مبثوث يف كل زوايا احلياة‪ ،‬وعلينا‬ ‫�أن نبحث عنه ب�إخال�ص وم��ودة واحت�ساب و�سعة �صدر بال حدود‬ ‫"ولئن يهدي اهلل بك رجال واحدا خري لك من حمر ال ّنعم"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�صباح جديد‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫منري �شفيق‬

‫العالقة‬ ‫الروسية –‬ ‫األمريكية‬ ‫واتفاق جنيف‬

‫لعل اجلانب الإيجابي الذي �أخذ يربز حتى الآن يف ما يتعلق‬ ‫باالتقاق الأمريكي – الرو�سي الأخ�ير يف جنيف ح��ول ال�سالح‬ ‫جت�سد يف ما راح يربز من تعرث وخالفات يف‬ ‫الكيماوي ال�سوري ّ‬ ‫تنفيذه ما بني الطرفني‪.‬‬ ‫الأم��ر الذي ي�شري �إىل �أن االتفاق ما زال يف بداياته‪ ،‬و�أنه‬ ‫مل ميثل‪ ،‬كما ت�ص ّور البع�ض‪ ،‬مرحلة جديدة من التعاون بني‬ ‫القطبني الكبريين‪.‬‬ ‫الرو�س من جهة ا�سرتاتيجيتهم العليا ي�ستهدفون انتزاع‬ ‫ر�ضوخ �أمريكي باعتبار رو�سيا ال�شريك العاملي ال��ذي ي�ستطيع‬ ‫بالتعاون م��ع �أم��ري�ك��ا‪� ،‬إذا قبلت ب��ه ك��ذل��ك‪� ،‬أن يقيما م�ع�اً‪ ،‬م� ّرة‬ ‫�أخرى‪ ،‬نظاماً عاملياً ثنائي القطبية‪.‬‬ ‫طبعاً ال يقول الرئي�س فالدميري بوتني �أو وزير خارجيته‬ ‫�سريغي الفروف ذلك‪ ،‬بكل هذا الو�ضوح‪ ،‬ملا قد يثريه نظام عاملي‬ ‫رو�سي – �أمريكي ثنائي القطبية من اعرتا�ض‪� ،‬أو خماوف‪ ،‬دول‬ ‫ك�برى و�إقليمية ك�ث�يرة‪ .‬فهذا ال�ه��دف ُي ��را ُد ل��ه �أن يتحقق قبل‬ ‫�أن يُعلَنَ عنه ب�صراحة وفظاظة‪ .‬ولكن من يقر�أ وراء ال�سطور‬ ‫بالن�سبة �إىل ال�سيا�سات الرو�سية الأخرية ي�ستطيع �أن يقطع ب�أن‬ ‫ذلك هو الهدف لال�سرتاتيجية الرو�سية احلالية‪.‬‬ ‫�أما �أمريكا فلم تقبل بهذه ال�شراكة بعد بالرغم من تدهور‬ ‫قدرتها على �إق��ام��ة نظام عاملي �أح��ادي القطبية‪ ،‬ورمب��ا تهاوي‬ ‫�أملها يف حتقيقه‪ ،‬ال �سيما بعد الهزائم التي حلقت با�سرتاتيجية‬

‫في دائرة الحدث‬

‫املحافظني اجلدد يف عهدَيْ جورج دبليو بو�ش ‪ ،2009-2001‬والتي‬ ‫ُت�و َِّج��ت ب��الأزم��ة املالية التي ع�صفت بالعوملة امل�ؤمركة يف العام‬ ‫‪ 2008‬وما زالت تر�سل ارتداداتها حتى اليوم‪.‬‬ ‫مل تعد �أمريكا قادرة على االنفراد يف ال�سيطرة على النظام‬ ‫العاملي‪ ،‬وهي مل تكن كذلك خالل العقدين اللذين تليا انهيار‬ ‫االحت��اد ال�سوفياتي‪ .‬وقد ت ّوهمت‪ ،‬وت ّوهم الكثريون الكثريون‪،‬‬ ‫�أن نظاماً �أُحادي القطبية بقيادتها �أ�صبح على الأجندة‪� ،‬أو حتى‬ ‫حتقق ف�ع� ً‬ ‫لا‪ .‬وق��د ج��اء ه��ذا ال�ت� ّوه��م ب ��أن انهيار مع�سكر وار�سو‬ ‫وان �ح�لال االحت ��اد ال�سوفياتي مل يبقيا مناف�ساً‪� ،‬أو متحد ّياً‪،‬‬ ‫لأم��ري �ك��ا‪ .‬وب�ه��ذا �أ��س�ق��ط م��ن ح�سابه م�ع��ادل��ة ال ��دول وال�شعوب‬ ‫الأخرى وتعار�ضه مع م�صاحلها العليا‪.‬‬ ‫يف ال��واق��ع‪� ،‬أم��ري�ك��ا �أ�صبحت �أ��ض�ع��ف‪ ،‬و�أك�ث�ر ه�شا�شة‪ ،‬بعد‬ ‫انهيار االحتاد ال�سوفياتي ومع�سكره‪ .‬لأن القطبني ما كانا �أ�ص ً‬ ‫ال‬ ‫قد �أحكما ال�سيطرة على العامل �إذ بقيت هنالك ثغرات كثرية‬ ‫نفذت منها ال�صني وثورات فييتنام وكمبوديا والو�س‪ ،‬كما حركة‬ ‫ع��دم االنحياز‪ ،‬وال�ث��ورة الفل�سطينية يف بداياتها وا أله��م الثورة‬ ‫الإ�سالمية يف �إيران‪ .‬الأمر الذي كان يفرت�ض منذ البداية الأخذ‬ ‫مبو�ضوعة ا�ستحالة �إقامة نظام أُ�حادي القطبية ب�سبب عدم قدرة‬ ‫�أمريكا وحدها التحكم يف م�صالح الدول الكربى ف�ض ً‬ ‫ال من دول‬ ‫العامل كافة‪ .‬ثم ناهيك من �إرادة ال�شعوب القادرة على ك�سر �أي‬ ‫نظام عاملي تتحكم فيه دولة واحدة �أو دولتان �أو �أكرث‪.‬‬

‫و�أث � � � � � � � ��ره ع� � �ل � ��ى ال � ��ذي � ��ن‬ ‫وج � �ه� ��ت ل� �ه ��م ال� ��� �ض ��رب ��ة‪،‬‬ ‫ول� �ع� �ل ��ه وج � � ��د م � ��ا ف� ��اج � ��أه‬ ‫ف�ي�م��ن ح� ��اوره� ��م‪ ..‬روح ع��ال�ي��ة‬ ‫وثبات على املطالب حتى النهاية مثلما �أكد الرئي�س‬ ‫مر�سي ثباته حتى �آخ��ر نف�س‪ ..‬لعله اط�م��أن على‬ ‫�أن ما جرى مل يزد اجلبهة املعار�ضة لالنقالب ‪-‬‬ ‫ويف القلب منها الإخ��وان ‪� -‬إال مزيدا من ال�صالبة‬ ‫وا� �س �ت �ع��دادا ل�ت�ق��دمي م��زي��د م��ن ال�ت���ض�ح�ي��ات على‬ ‫طريق �سلمية معار�ضة االنقالب‪.‬‬ ‫ك��ان ب�إمكان هيكل لو ك��ان فعال يريد تهدئة‪،‬‬ ‫وي�سعى حلل �أزم��ة كان ب�إمكانه قطع الطريق على‬ ‫تلك الأزم ��ة قبل وق��وع�ه��ا‪ ،‬و�إج ��راء تلك املقابالت‬ ‫واملباحثات قبل وقوع ذلك االنقالب الذي هو �أحد‬ ‫مهند�سيه‪.‬‬ ‫لقد �شاهدنا قبل االنقالب ب�أيام �صورا من�شورة‬ ‫لهيكل م�ستقبال �صبية مترد وبدا �سعيدا وهو واقف‬ ‫بني اثنني انت�شرت �صورهما وهما ميار�سان العنف‬ ‫والبلطجة عند م�ق��رات االخ ��وان املحرتقة‪ ،‬ووق��ع‬ ‫ال��رج��ل ا�ستمارة مت��رد ل�ع��زل الرئي�س‪ ،‬و��ش��ارك يف‬ ‫احلملة الإعالمية الرامية لإ�سقاطه‪ ..‬كان ب�إمكانه‬ ‫�أن ي��وف��ر ك��ل ذل ��ك وي �ط��رح ت �� �ص��وره حل��ل االزم ��ة‬ ‫قبل وق��وع ال�ك��ارث��ة‪ ..‬لكنه مل يفعل ب��ل و��ش��ارك يف‬ ‫�صناعة االن �ق�لاب‪ ،‬فلما ف�شل مل ي�ستنكف القيام‬ ‫بدور»العراب» لإف�شال مقاومة االنقالب ال�سلمية‪.‬‬ ‫�إن ال ��دور الناعم ال��ذي ي�ق��وم ب��ه هيكل اليوم‬ ‫حتت عنوان التفاو�ض �أو طرح ت�صور حلل الأزمة‪،‬‬ ‫هو ج��زء ال يتجز�أ من خمطط االن�ق�لاب‪ ،‬ويتمثل‬ ‫يف �إطفاء الثورة �ضد هذا االنقالب �أو خلخلتها �أو‬ ‫تفتيت جبهتها‪ ،‬وذلك ما يحاوله و�سيكرر املحاولة‬ ‫ول�ك�ن��ه ل��ن ينجح لأن ال�ت�ي��ار ال��راف����ض لالنقالب‬ ‫ي�ت��زاي��د ويت�سع وي �ت �ن��وع‪ ،‬وه��و ال ��ذي ي�ق��ود ال�ق��وى‬ ‫ال�سيا�سية ولي�س العك�س ثم �إن املخولني بالتفاو�ض‬ ‫م��ن الإخ ��وان �أو� �س��ع �إدراك ��ا و�أع �م��ق وع�ي��ا وميثلون‬ ‫وحدهم جبهة �صعبة االخرتاق‪.‬‬ ‫(*) كاتب م�صري ورئي�س حترير جملة‬ ‫املجتمع الكويتية‬

‫‪gmail.com@Shaban1212‬‬ ‫‪twitter: @shabanpress‬‬ ‫‪FACEBOOK : Shaban Abdelrahman‬‬

‫م‪ .‬ف�ؤاد اخللفات‬

‫االنفصام بني القيادة الفكرية والقيادة السياسية‬ ‫الثقافة مبعناها ال�ع��ام ت�شمل أ�من ��اط ال�سلوك‬ ‫وامل �ع��اي�ي�ر الأخ�ل�اق �ي ��ة وال��دي �ن �ي��ة و أ�� �س��ال �ي��ب االن �ت��اج‬ ‫والتقنيات‪ ،‬ف�ضال عن الإنتاج الأدبي والرتاثي والفني‬ ‫والعلمي و�إنتاج العلوم االن�سانية واالجتماعية كافة‪� ،‬أما‬ ‫املثقف و�صاحب الفكر ب�شكل عام هو من ميتلك جملة‬ ‫من املعارف واملعلومات وي�سعى اىل تكوين �أراء �أو �إخراج‬ ‫�إب��داع��ات ت�سهم يف تنمية ال��وع��ي اجلماعي للمجتمع‪،‬‬ ‫و�أك�ثر ما مييز �صاحب الفكر عن غريه أ�ن��ه باحث عن‬ ‫احلقيقة وكا�شف لها‪.‬‬ ‫وحتى يكون ل�صاحب الفكر دوره يف جمتمعه ال بد‬ ‫�أن يكون يف جمتمع دميقراطي ي�صغي �إليه‪ ،‬و�أن يحرتم‬ ‫هذا املجتمع العقل والفكر ويهتم بهما‪ ،‬و�أن يكون هناك‬ ‫ح��وار قائم يف ه��ذا املجتمع ب�ين فئات النا�س وخا�صة‬ ‫بني �أ�صحاب الفكر و�أ�صحاب ال�سيا�سة‪ ،‬وبجملة هذة‬ ‫اال�شرتاطات ميكن �أن يكون �صاحب الفكر قائما على‬ ‫�ش�ؤون احلقيقة واحلرية والعدالة‪.‬‬ ‫�إن ��ص��اح��ب ال�ف�ك��ر م�ع�ن��ي ب��ال�ن�ق��د وم �ت �ج��رد عن‬ ‫م�صلحته الذاتية وانه مرتبط باحلرية ليمار�س دوره‪،‬‬ ‫و�أنه يعي�ش �ضمن حدود والزامات و�شروط يف ممار�سة‬ ‫عمله ال�ن�ق��دي وال�ت��وج�ي�ه��ي‪ ،‬وف ��وق ك��ل ذل��ك �صاحب‬ ‫الفكر يتحرك وفق ر�ؤية عقائدية ومبدئية ت�شكل �أحد‬ ‫�أه��م م�صادره املعرفية باال�ضافة �إىل م�صدري العقل‬ ‫والتجربة يف اكت�ساب املعرفة‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ال���س�ي��ا��س��ي يف جمتمعاتنا ف�ه��و ال�ق��ائ��م على‬ ‫جمموعة املناورات واملمار�سات التكتيكية التي ترتبط‬ ‫بالعمل ال�سيا�سي‪ ،‬وهو حمكوم دائماً حل�سابات تذليل‬ ‫املوانع واملعوقات من طريق م�شروعه ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ف ��إذا ك��ان ه��ذا من �أم��ر �صاحب الفكر وال�سيا�سي‬ ‫فالأ�صل �أن تلتئم القيادة الفكرية والقيادة ال�سيا�سية‬ ‫معاً يف بناء الدولة واملجتمع معاً‪.‬‬ ‫�إن امل�ستعر�ض للعالقة التاريخية ب�ين القيادة‬ ‫ال �ف �ك��ري��ة وال �ق �ي ��ادة ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف امل�ج�ت�م��ع ال�ع��رب��ي‬ ‫الإ� �س�لام��ي‪ ،‬ي�ج��د أ�ن �ه��ا ع�لاق��ة ق��ام��ت ع�ل��ى االنف�صام‬ ‫والت�ضاد �إال ما ك��ان منها من توافق يف بداية الدولة‬ ‫اال�سالمية و�صدر اال�سالم الأول عندما واجهت الدولة‬ ‫اال�سالمية حت��دي االم�براط��وري��ات الكربى املعا�صرة‬ ‫لها يف فار�س وال��روم؛ ف��إن املجال �أ�صبح وا�سعاً لتدفق‬ ‫رجال القبائل من ا ألع��راب على ما كانوا عليه يف ذلك‬ ‫الوقت من ع�صبية وجهالة؛ مما مكنهم من اجلي�ش‬ ‫وال�سيطرة عليه‪ ،‬وب�سيطرتهم تغريت القاعدة ال�سيا�سية‬ ‫التي ت�ستند �إليها اخل�لاف��ة فلم تعد القيم والغايات‬ ‫واملقا�صد واملعايري اال�سالمية اخلال�صة هي التي ي�ستند‬ ‫عليها اجلي�ش اجلديد والقاعدة ال�سيا�سية اجلديدة‪،‬‬ ‫ل��ذا ك��ان ال ب��د �أن تن�شب الفتنه و�أن ت�سقط اخلالفة‬ ‫ليقوم مقامها �سلطان القبيلة والع�صبية واال�ستئثار‬ ‫واال� �س �ت �ب��داد‪ ،‬وب��ال��رغ��م م��ن حم��اول��ة �أ� �ص �ح��اب الفكر‬ ‫مقاومة ذل��ك‪ ،‬ولكن دون ج��دوى مم��ا ا�ضطرهم أ�م��ام‬ ‫زخم الطارئ اجلديد والقوة الداعمه له �إىل الرتاجع‬ ‫واالنطواء بعيداً عن القيادة ال�سيا�سية‪ ،‬وبنف�س الوقت‬ ‫ب��د�أت القيادة ال�سيا�سية اجلديدة يف حما�صرة القيادة‬ ‫الفكرية وحماولة �إخ�ضاعها مل�آربها وت�ضيق اخلناق على‬ ‫معاقل ال�صالبة فيها؛ حتى ك��ان ن�صيب كبار العلماء‬ ‫وعلى ر�أ�سهم الأئ�م��ة الأرب�ع��ة ا إلي ��ذاء والنكال ليموت‬ ‫االمام الأكرب �أبوحنيفه يف ال�سجن‪ ،‬دون �أن يقبل تويل‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫�شعبان عبدالرحمن *‬

‫« هيكل »‪ « ..‬عراب » العسكر يف كل زمان‬ ‫ظل هيكل منذ ف��وز الدكتور مر�سي برئا�سة‬ ‫م���ص��ر ي��رف ����ض ح�ك�م��ه و�� �ش ��ارك يف �أ� �ش��ر���س حملة‬ ‫�إعالمية ملحاولة قتله معنويا ظلما وزورا‪ ،‬واختفى‬ ‫عند االنقالب‪ ،‬ومل ن�سمع له �صوتا �إال م�ؤخرا عندما‬ ‫�أط��ل ي��ول��ول على « برقا�شه «‪ ،‬ومل ي�سمعنا ولولة‬ ‫واحدة على م�صر التي حترتق وال على خم�سة �آالف‬ ‫�شهيد مت قتلهم والتمثيل بكثري منهم‪ ..‬وي�تردد‬ ‫بقوة انه �أحد مهند�سي االنقالب الكبار‪ ،‬وحتى و�إن‬ ‫نفى �أي عالقة له بذلك االنقالب‪ ،‬فنحن مل ن�سمع‬ ‫منه تعليقا يعرت�ض عليه �أو ي�ن��دد مب��ا ج��رى من‬ ‫مذابح‪ ،‬وال�سكوت هنا عالمة الر�ضا‪.‬‬ ‫ويبدو �أن الرجل ي�ستهويه اجرتار تاريخه مع‬ ‫عبد النا�صر ويتلذذ بتكرار دوره هناك ا�ستذكارا‬ ‫ملا�ضي ذه�ب��ي‪ ،‬ارت�ف��ع فيه هيكل �إىل ع�ن��ان ال�سماء‬ ‫على جثث �ضحايا كثريين من �أبناء الوطن‪ ،‬وكثريا‬ ‫م��ا ق��ام يف امل��واق��ف ال�صعبة ب��دور « ال �ع��راب»‪ ،‬وقد‬ ‫حقق يف ذل��ك جناحات كبرية‪ ،‬فهو يتمتع ب�أ�سلوب‬ ‫�ساحر وثقافة فائقة وم�ه��ارة عالية يف التفاو�ض‪،‬‬ ‫ويف»جرجرة « من يريدونه �إىل حيث ي�شا�ؤون ولعل‬ ‫�أ�شهر جناحاته يف ذلك متكنه من اقناع عبد احلكيم‬ ‫عامر بالعودة من �صعيد م�صر‪ ،‬حيث اعتكف هناك‬ ‫ب�ين عائلته بعد خ�لاف��ه ال�شهري م��ع عبد النا�صر‬ ‫عقب هزمية ‪ 67‬م‪ .‬لقد جنح هيكل فيما ف�شل فيه‬ ‫ك�ث�يرون واق�ن��ع عامر بالعودة �إىل القاهرة ( وفق‬ ‫رواي� ��ة ب��رل�ن�ت��ي ع�ب��د احل�م�ي��د زوج ��ة ع�ب��د احلكيم‬ ‫لعمرو الليثي يف برنامج واحد من النا�س) وهناك‬ ‫تركه مل�صريه مع عبد النا�صر وحا�شيته ثم ترب�أ من‬ ‫�أي مكروه وقع له بعد ذلك‪.‬‬ ‫ال�ي��وم ي�ق��وم بنف�س ال ��دور جل��رج��رة الإخ ��وان‬ ‫وال�ت�ح��ال��ف ال��راف����ض ل�لان�ق�لاب لدحرجتهم نحو‬ ‫وقف �أو تهدئة فعاليات معار�ضة االنقالب ال�سلمية‪،‬‬ ‫التي حتقق نتائج مذهلة يف �سبيل ا�سقاط االنقالب‬ ‫ولكنه مل يفلح‪ ،‬و�أظ��ن �أن��ه و�إن كانت تلك مهمته‬ ‫املعلنة �إال �أن الرجل من خالل مهاراته املخ�ضرمة‬ ‫�أراد ان يرى بعينيه وي�سمع ب�أذنيه وي�شم بحا�سته‬ ‫ال���ص�ح�ف�ي��ة امل�خ���ض��رم��ة �أث ��ر ذل ��ك االن �ق�ل�اب على‬ ‫وج ��وه ق ��ادة م��ن الإخ� ��وان ب��ال��ذات‪ ،‬و�أراد �أن ينفذ‬ ‫بخربته ملعنوياتهم ويلتقط م��ن �أل�سنتهم بع�ض‬ ‫ال �ع �ب��ارات وي ��رى يف �أع�ي�ن�ه��م ب�ع����ض ال �ن �ظ��رات عله‬ ‫يخرج بت�صور متكامل عن انعكا�س ذلك االنقالب‪،‬‬

‫ولكن �أمريكا‪ ،‬وبالرغم من وقائع العقدين الأخريين‪ ،‬مل‬ ‫ت�ستطع حتى ا�ستيعاب �ضعفها‪� ،‬أو اب�ت�لاع هبوطها م��ن موقع‬ ‫ال��درج��ة ال�ك�برى ا ألق ��وى‪ .‬وم��ن ث��م التعامل ال�صريح م��ع هذا‬ ‫ال��واق��ع‪ .‬فقد تذهب ال�ق� ّوة‪� ،‬أو القدرة عند ال��دول‪� ،‬أو حتى عند‬ ‫ا ألف��راد‪ ،‬ولكن يَت�أخر الوعي‪� ،‬أو �ضرورة التخلي عن الغطر�سة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬مبا �ألفته من عادات‪ ،‬في�صعب‪ ،‬الت�أقلم مع حالة ال�ضعف‬ ‫وذهاب ما كان من �سطوة وقدرة‪.‬‬ ‫�أمريكا اليوم يف هذه املرحلة‪ :‬ذهاب القدرة ال�سابقة ولكن‬ ‫مع بقاء الغطر�سة ال�سابقة‪ .‬ولكن مع ارتباك فا�ضح يف �سيا�ساتها‬ ‫نتيجة ذل��ك‪ .‬من هنا ال ت�ستطيع الإدارة الأمريكية‪� ،‬أو الذين‬ ‫يخططون لها ال�ت�ق�دّم ب�سيا�سات نابعة م��ن ا�سرتاتيجية عليا‬ ‫يف�سر‬ ‫تتتنا�سب وما ن� أش� من موازين قوى وحقائق جديدة‪ .‬وهذا ّ‬ ‫م��ا أ�خ ��ذت تظهره م��ن ت��راج��ع يف دوره ��ا يف الكثري م��ن احل��االت‬ ‫اجلزئية ولكن مع تردّد‪� ،‬أو مع تطعيمه مبحاوالت الت�صرف كما‬ ‫كان احلال يف الأيام اخلوايل‪.‬‬ ‫ثمة الكثري من ال�شواهد على هذه ال�سيا�سة‪ ،‬و�آخرها كان‬ ‫التعامل مع الو�ضع اجلديد يف م�صر‪� ،‬أو مع التلويح بتوجيه �ضربة‬ ‫ع�سكرية �إىل �سورية إ�ث��ر اتهامها با�ستخدام ال�سالح الكيماوي‪.‬‬ ‫وي�شهد على ه��ذا التناق�ض‪ ،‬ال�شبيه بانف�صام ال�شخ�صية‪� ،‬أو‬ ‫الإزدواجية يف ال�شخ�ص الواحد‪ ،‬االتفاق الرو�سي – الأمريكي يف‬ ‫جنيف حول �سورية‪ ،‬ثم التعامل الأمريكي مع هذا االتفاق الحقاً‪.‬‬

‫وهو ما ه ّز اال�ستنتاج �أن االتفاق م ّثل مرحلة جديدة يف العالقة‬ ‫بني الدولتني الكربيني ليم�ضي يف طريق الطموح اال�سرتاتيجي‬ ‫الرو�سي بال�سعي لإقامة نظام ثنائي القطبية‪.‬‬ ‫وبكلمة أ�خ��رى يبدو �أن �أمريكا مل ت�صل بعد �إىل الت�سليم‬ ‫بهذا الدور ال�شريك لرو�سيا‪ ،‬و�إن حمل ما ي ُّ�سوغه ب�سبب موازين‬ ‫ال�ق��وى‪ ،‬وا أله��م �إذا ما ا�ستق ّرت اال�سرتاتيجية الأمريكية على‬ ‫�إعطاء الأول��وي��ة احلا�سمة ملواجهة املناف�س ال�صيني‪ ،‬وحماولة‬ ‫احتوائه واحل ّد من تقدّمه كال�صاروخ للتح ّول �إىل الدولة الكربى‬ ‫الأوىل خالل العقدين القادمني‪.‬‬ ‫�إىل هنا ميكن قراءة االتفاق الأمريكي – الرو�سي الأخري يف‬ ‫جنيف باعتباره خطوة فارقة باجتاه احتمال التط ّور نحو ثنائية‬ ‫قطبية �إن مل تكن على م�ستوى �أغلب الق�ضايا الإقليمية والعاملية‪،‬‬ ‫ي�سمى (زوراً)‬ ‫فيمكن �أن متت ّد �إىل ق�ضية �أو �أكرث ال �سيما يف ما ّ‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬مث ً‬ ‫ال إ�ي��ران �أو املفاو�ضات الفل�سطينية‬ ‫ ال�صهيونية اجلارية‪ .‬على �أن التعقيدات التي �أخذت ُتطلقها‬‫�أمريكا يف وجه كيفية تطبيق االتفاق �أو االنتقال �إىل ما بعده هو‬ ‫الذي يهز تلك القراءة‪ .‬ولكن من دون �أن يُ�سقطها �أو ي�ستبعدها‬ ‫حتى الآن على الأقل‪.‬‬ ‫و�أخ�ي�راً ثمة �أبعاد �أخ��رى هامّ ة التفاق جنيف مل تتطرق‬ ‫لها هذه املقالة‪ .‬لأن الرتكيز على العالقة الأمريكية – الرو�سية‬ ‫يعود لأهميتها الق�صوى عاملياً و�إقليمياً‪.‬‬

‫الق�ضاء ل�سلطة �سيا�سية غري ملتزمة‪ ،‬ولي�ضرب الأمام‬ ‫مالك حتى ت�ش ّل يده ملا جهر بفتوى بطالن طالق املكره‬ ‫( وق��د ك��ان اخللفاء العبا�سيون ي� أ�خ��ذون على رج��االت‬ ‫ا ألئ �م��ة إ�مي ��ان والء ال�ط��اع��ة وال�ب�ي�ع��ة مع ّلقة بطالق‬ ‫ن�سائهم‪ ،‬فكانت ف�ت��وى االم ��ام م��ال��ك ع��دم وق ��وع هذا‬ ‫الطالق لأنه بالإكراه ) كما نال االمام �أحمد الكثري من‬ ‫العذاب والأذى ملعار�ضته خمططات ال�سلطة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وكان ن�صيب االمام ال�شافعي الهرب من بغداد حا�ضرة‬ ‫ال�سلطان بعد �أن �سيق �إليها من اليمن مكب ً‬ ‫ال بالقيد‬ ‫خلوف ال�سلطة ال�سيا�سية من فكره ون�شاطه ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫حتى جل�أ �إىل م�صر طلباً لل�سالمة والنجاة‪.‬‬ ‫منذ ذاك اليوم �شك ّل هذا االنف�صام الأ�سا�س لرتاجع‬ ‫طاقة الأمة ومتزق ن�سيجها وفتح الباب وا�سعا �أمام قوى‬ ‫التدهور والف�ساد واالنحطاط‪.‬‬ ‫لقد ترتب على هذا االنف�صام بعد حتكم القيادات‬ ‫الع�صبية والقبلية و�ضرب وحما�صرة القيادات الفكرية‬ ‫على م ّر عقود متطاولة من الزمان عزل القيادة الفكرية‬ ‫عن امل�س�ؤولية االجتماعية واملمار�سة العملية‪ ،‬مما �أدى‬ ‫�إىل ت��راج��ع العقل اجلماعي و�ضموره يف حياة الأم��ة‪،‬‬ ‫وكذلك �إغالق باب االجتهاد حتى ال يقف �إ�صحاب الفكر‬ ‫من خالل �ضبط الن�صو�ص ومنع التالعب بها لغايات‬ ‫خدمة القيادة ال�سيا�سية‪ ،‬وبذلك كانت تتحرك القيادة‬ ‫ال�سيا�سية بدون �أي بنية حتتية فكرية تخدمها وتواكب‬ ‫معها التغريات وه��ذا ب��دوره �أدّى �إىل �أن تت�أثر القيادة‬ ‫ال�سيا�سية بال�ضعف العقلي االجتهادي و�أن جتد نف�سها‬ ‫ال خيار لها �إال خيار القوى الأجنبية ّ‬ ‫لتنظم لها حياتها‪.‬‬ ‫�إن إ�م �� �س��اك امل � ؤ�� �س �� �س��ات ال �ع��ام��ة و��س�ل�ط��ة احل�ك��م‬ ‫وم��ؤ��س���س��ات��ه ب�ي��د ال�سلطة ال�سيا�سية �صاحبة ال�ق��وة‬ ‫والع�صبية وامل�صالح اخلا�صة واال��س�ت�ق��واء بالأجنبي‬ ‫قابله عدم الثقة من قبل القيادة الفكرية‪ ،‬وقد ترتب‬ ‫على ذلك‪:‬‬ ‫* ��ض�ع��ف ال �ن �ظ��ر ال �ف �ك��ري وال �ع �ل �م��ي يف امل �ج��ال‬ ‫ال�سيا�سي واالجتماعي العام‪.‬‬ ‫* تدهور امل�ؤ�س�سات وفو�ضى ال�سيا�سات العامة‪.‬‬ ‫* �ضعف يف �ضمري الأمة ملفهوم اجلماعة والدولة‬ ‫واملجتمع واحلاجة �إىل امل�ؤ�س�سات والثقة مب�شروعيتها‪.‬‬ ‫* غ�ي��اب ال��ر ؤ�ي��ة اال�سرتاتيجية البعيدة وق�صر‬ ‫النظر لأي ر�ؤى �سيا�سية‪.‬‬ ‫* اال�ستغراق يف التفا�صيل ال�صغرية دون معاجلة‬ ‫املفا�صل الكبرية يف حياة الأمة‪.‬‬ ‫* �أن يعي�ش املجتمع حالة من الهذيان النف�سي‬ ‫والفكري والثقايف‪.‬‬ ‫* �إن�ع��دام ال�ق��درة على تر�شيد امل�ؤ�س�سات العامة‬ ‫واحلفاظ عليها‪.‬‬ ‫* ان �ه��زام �أي ق��وة تقف دون ان �ح��راف امل�ؤ�س�سات‬ ‫وتدهورها‪ ،‬وهذا �أدى �إىل �ضعف الأمة وكيانها‪ ،‬و�ضعف‬ ‫دور ال���س�ل�ط��ة وال �ق��ان��ون‪ ،‬وان� �ع ��دام ال� ��والء وا��س�ت�ب��دال‬ ‫امل�ؤ�س�سات بجماعة امل�صالح القريبة واحل�سابات ال�ضيقة‪.‬‬ ‫ن�ستطيع �أن جن��زم ال�ق��ول �أن م�س�ؤولية ال�تردي‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي وال �ف �ك��ري واحل �� �ض��اري ال �ق��ائ��م ت �ق��ع على‬ ‫م�س�ؤولية ال�سلطة ال�سيا�سية‪ ،‬لذا ال بد من مراجعات‬ ‫وا�سعة للبنى ال�سيا�سية يقابلها بناء متما�سك لقيادة‬ ‫فكرية واعية‪ ،‬بعيدة كل البعد عن �أدعياء الفكر وحملة‬ ‫املباخر و�أ�صحاب الوهم الثقايف‪.‬‬

‫منبر السبيل‬

‫الضربة على سوريا ‪3 /‬‬ ‫‪ -1‬املوقف من الأ�سد ثابت رغم تقلبه‪.‬‬ ‫قوى الي�سار والعلمانيني والقوميني‬ ‫موقفهم من الرئي�س ب�شار ا أل��س��د موقف‬ ‫ث ��اب ��ت‪ ،‬رغ� ��م ت �ق �ل �ب��ات��ه وت �ل ��ون ��ات ��ه‪ ..‬ورغ ��م‬ ‫ف �ظ��ائ �ع��ه م ��ع � �ش �ع �ب��ه‪ ،‬وح �ت ��ى وه� ��م ي ��رون‬ ‫الأط �ف��ال املت�صلبة �أع���ض��ا�ؤه��م وه��م موتى‬ ‫م��ن ا�ستخدام ال�غ��از ال�سام امل�ح��رم حتى يف‬ ‫��ش��ري�ع��ة ه�ت�ل��ر ال� ��ذي اخ�ت�رع ��ه‪ ،‬ول �ك �ن��ه مل‬ ‫ي�ستخدمه‪ .‬موقفهم منه أ�ن��ه م��ن القوى‬ ‫التقدمية و�أنه يتعر�ض مل�ؤامرة �إمربيالية‬ ‫رجعية م��ع �أن��ه و�أب��اه �أول م��ن تعاملوا مع‬ ‫ال��رج �ع �ي��ة والإم�ب�ري��ال �ي��ة يف غ ��زو اجل �ن��اح‬ ‫ال� �ث ��اين ل�ل�ب�ع��ث يف ال � �ع� ��راق‪ ،‬وه� ��و ال ��ش��ك‬ ‫قوى تقدمية كاجلناح ال�شامي مع الفارق‬ ‫�أن ال �ع��راق � �ص��ادق يف ع��روب �ت��ه وه ��ذا دع��ي‬ ‫�شعوبي‪.‬‬ ‫املوقف ثابت ال يتزحزح ولو بلغ قتلى‬ ‫ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري امل �ل �ي��ون‪ .‬إ�ن �ه��ا امل ��ؤام��رة‪.‬‬ ‫ف �ل �ي��وق��ف ال��رئ �ي ����س ذو ال �ن �ف ����س ال�ط��ائ�ف��ي‬ ‫امل � � ��ؤام� � ��رة ول� �ي ��وق ��ف ال� �ق� �ت ��ل وال �ت �ه �ج�ي�ر‬ ‫واالغ� �ت� ��� �ص ��اب وذب� � ��ح ا ألط � � �ف� � ��ال‪ ..‬ت�ن�ت�ه��ي‬ ‫امل� ��ؤام ��رة! وه��ل ال ��رد ع�ل��ى امل� ��ؤام ��رة ب��ذب��ح‬ ‫ال�شعب بالكيماوي وب�سكاكني ال�شبيحة؟‬ ‫بئ�س ال ��رد وب�ئ����س ال�ف��ري��ق م��دع��ي الي�سار‬ ‫ال� ��ذي م��ع الأ�� �س ��د ول ��و دخ ��ل يف ح �ل��ف مع‬ ‫ال�شيطان �ضد الأم��ة العربية وم�ستقبلها‪.‬‬ ‫ولندخل يف رهان منذ الآن �أن مقبل الأيام‬ ‫�سي�شهد ح�ل�ف�اً �إ��س��رائ�ي�ل�ي�اً �إي��ران �ي �اً أ���س��دي�اً‬ ‫ي���ض��م ح ��زب اهلل‪ .‬والأي � ��ام ب�ي�ن�ن��ا‪ .‬وا ألي� ��ام‬ ‫حباىل يلدن كل عجيب‪.‬‬ ‫‪ -2‬ه� ��ل ت �� �س �ل �ي��م اجل� �ي� �� ��ش ال� ��� �س ��وري‬ ‫للكيماوي ت�سليم ل�سالحه؟‬ ‫يجادل حمامو الدفاع عن هذا النظام‬ ‫ال�ف��ا��ش��ي ال�ف��ا��ش��ل ال��دم��وي وع��ن ك��ل خطة‬ ‫ي �خ �ط��وه��ا يف �أي اجت� � ����اه‪ ،‬ف �ي �ق��ول��ون ع��ن‬ ‫ال���س�لاح ال�ك�ي�م��اوي �إن��ه لي�س ��س�لاح�اً‪ ،‬كما‬ ‫ق��ال ��ش��ري��ف ��ش�ح��ادة (��ش�ح��اط��ة ك�م��ا يقول‬ ‫ال�سوريون)‪ .‬كيف ذلك يا «�شريف»؟ �ألي�س‬ ‫�سالحاً للتوازن اال�سرتاتيجي؟ يجيبون‪:‬‬ ‫�أب��داً‪ .‬فلماذا �إذاً �صنعتمونه �أو ا�شرتيتموه‬ ‫وع ّب�أمتوه؟ ومل��اذا كنتم تخفونه وتنكرونه‬ ‫وتتكتمون عليه‪ ،‬و�أمريكا و�إ�سرائيل تعلم‬ ‫كم لرتاً عندكم و�أين تخزنونه فال كتمان‬ ‫�إال ع �ل��ى ال �� �ش �ع��وب‪ .‬و�إ� �س��رائ �ي��ل و أ�م��ري �ك��ا‬ ‫كانت مطمئنة �إىل وجوده يف �أيدي النظام‬

‫وقواته لكنها ي�ساورها القلق من خروجه‬ ‫من يد النظام ول��ذا ك��ان التدخل وحتمري‬ ‫ال�ع�ين‪ .‬ومل تتكلم ال �إ�سرائيل وال �أمريكا‬ ‫ع�ن��ه‪ ،‬ولكنها قلبت ك��ل رم��ل ال �ع��راق بحثاً‬ ‫عنه‪ ..‬وال وجود له‪ .‬هذا الفرق بني �صدام‬ ‫وب�شار‪ ..‬يا حمامون‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف � �ش��ري��ف غ�ي�ر ال �� �ش��ري��ف �أن‬ ‫النظام ال�سوري (�أو �إنا) بتعبريه كنا نلعب‬ ‫�سيا�سة بال�سالح الكيماوي‪ ،‬وت�سليمه ن�صر‬ ‫ل�سوريا‪ ،‬ال هزمية‪ .‬و�صدق يف هذه �شريف‬ ‫وه��و ال ��ص��ادق وال �شريف‪ .‬فالنظام يلعب‬ ‫ب��أي ورق��ة يف �سبيل ا�ستمرار وج��وده‪ .‬وقد‬ ‫لعب النظام ال�سوري بورقة مغن ّية ف�ساهم‬ ‫يف قتله لريفع ا�سمه من قتل احلريري‪.‬‬ ‫فالكيماوي كما قلنا يف حلقة �سابقة‬ ‫قبل كالم «�شحاطة» �ضربه الأ�سد قا�صداً‬ ‫ل�ي�ت��م ال �ت �ف��او���ض و إ�خ � ��راج ك��ل م��ن أ�م��ري�ك��ا‬ ‫ورو� �س �ي ��ا و إ�� �س ��رائ �ي ��ل م �ن �ت �� �ص��رة وال �ن �ظ��ام‬ ‫ال �� �س��وري ك��ذل��ك م��ن خ�ل�ال إ�ج� ��ازة القتل‬ ‫بباقي أ�ن��واع ال�سالح أ�م��ا اخلا�سر الوحيد‬ ‫فال�شعب ال�سوري خ�سر مرتني مرة �إذ دفع‬ ‫الثمن م��ن حليب أ�ط�ف��ال��ه وم��رة أ�خ��رى �إذ‬ ‫قتل �أطفاله به‪.‬‬ ‫‪� � -3‬س��وري��ا ��ص�ن�ع��ت م��ن رو� �س �ي��ا دول��ة‬ ‫عظمى‪.‬‬ ‫ي�ضيف «�شحاطة» �أن �سوريا ه��ي من‬ ‫�صنع م��ن رو�سيا دول��ة عظمى‪ .‬و��ص��دق يف‬ ‫هذه من حيث ال يحت�سب‪ .‬فالدول العظمى‬ ‫هي عظمى مبا متلك من م�ستعمرات‪ .‬وما‬ ‫ال ��ذي ج�ع��ل م��ن ب��ري�ط��ان�ي��ا دول ��ة عظمى؟‬ ‫إ�ن� ��ه ال �� �ش��يء ن�ف���س��ه‪ .‬وم ��ا ال� ��ذي ج �ع��ل من‬ ‫ف��رن���س��ا دول ��ة ع�ظ�م��ى؟ إ�ن ��ه ال���ش��يء نف�سه‪.‬‬ ‫وم��ا ال��ذي �صنع من �أمريكا دول��ة عظمى؟‬ ‫إ�ن��ه كذلك‪ .‬وك��ذا �إ�سرائيل‪ ..‬والآن يعرتف‬ ‫�شحادة �أن نظامه العلوي ون�ظ��ام طائفته‬ ‫هو ال��ذي أ�ع��اد ا ألل��ق الأعظمي �إىل رو�سيا‬ ‫التي انطف�أت‪ .‬ومل يف�سر لنا كيف‪ ،‬لنتوىل‬ ‫نحن عنه التف�سري‪ .‬فال�صراع على �سوريا‬ ‫م��ن يحوزها ه��و ال��ذي يجعل دول��ة كا�سبة‬ ‫ع �ظ �م��ى ألن� �ه ��ا ح � ��ازت م ��ن ال �� �ص �ي��د أ�ج� ��ود‬ ‫ق�ط�ع��ة‪ .‬وق���ص��ة ا أل� �س��د واحل �م��ار والثعلب‬ ‫وق���س�م��ة ال���ص�ي��د م �� �ش �ه��ورة‪ ..‬ل �ك��ن ا أل� �س��د‬ ‫ه��ذه امل��رة هو الفري�سة والغنيمة واحلمار‬ ‫م �ع��ه والأرن � � ��ب وال �ث �ع �ل��ب ك �ل �ه��م ف��رائ ����س‪.‬‬ ‫وق ��دمي� �اً ق� ��ال ال� �ع ��رب يف أ�م �ث��ال �ه��م‪« :‬ك��ل‬

‫ال���ص�ي��د يف ج��وف ال �ف��را» ول�ل�م�ث��ل ق�صة ال‬ ‫جم��ال ل�سردها وتف�صيلها‪ ..‬لكن مو�ضع‬ ‫ال�شاهد �أن �سوريا‪ :‬موقع وتاريخ وقدا�سة‬ ‫وعراقة وح�ضارة وجغرافيا و�شعب جتعل‬ ‫منها �صيداً ثميناً نفي�ساً‪ ..‬وق��دمي�اً قيل‪:‬‬ ‫«ف ��راء ال ��دب ق�ت�ل��ه» م��ن ه�ن��ا تكالبت ق��وى‬ ‫اال�ستعمار واحل���ض��ارات قدميها وحديثها‬ ‫على متلك �سوريا الكربى و�أن تكون جزءاً‬ ‫م��ن م�ستعمراتها‪ ،‬ون��ذك��ر ك�ي��ف ت�صارعت‬ ‫يف م �ط��ال��ع ال� �ق ��رن ال �ع �� �ش��ري��ن ب��ري�ط��ان�ي��ا‬ ‫وفرن�سا على �سوريا وطردت فرن�سا في�صل‬ ‫م��ن ��س��وري��ا ب�ن��اء ع�ل��ى الق�سمة يف اتفاقية‬ ‫�سايك�س بيكو‪ .‬وت�صارعت فرن�سا وبريطانيا‬ ‫على م�صر ثم بريطانيا و�أمريكا �سنة ‪56‬‬ ‫على م�صر‪ .‬وان�ق�لاب ‪ 52‬ان�ق�لاب �أمريكي‬ ‫لال�ستحواذ على م�صر ب��د ًال من �إجنلرتا‪.‬‬ ‫وق��د ك��ان‪ .‬والآن �سايك�س بيكو جديد يلف‬ ‫م�ن�ط�ق�ت�ن��ا وي �ه��دده��ا وي �ب��دده��ا وي�ق���س�م�ه��ا‬ ‫وي �ق �ت �� �س �م �ه��ا‪ .‬و� �س��اي �ك ����س ب �ي �ك��و �أو ك�ي�ري‬ ‫الفروف وعجلة التاريخ دواره‪.‬‬ ‫‪ -4‬عامل مت�آمر على �سوريا ال�شعب ال‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫ت��ردد ماكينة الإع�لام التابعة للنظام‪،‬‬ ‫ون���ش�ه��د أ�ن �ه��ا ذات ��ض�ج�ي��ج‪ ،‬والآن أ���ص�ب��ح‬ ‫ل�ه��ا ردي ��ف ج��دي��د‪ :‬الإع �ل�ام ال�سي�سي وال‬ ‫�أقول امل�صري‪ ،‬وهو �إعالم فنان يف اختالق‬ ‫ا ألك��اذي��ب وميلك خ�برات مهولة ومعتّقة‪.‬‬ ‫وه ��م ي �ع��زف��ون م �ع��زوف��ة ال �ن �ظ��ام ب��ال�ت�م��ام‬ ‫ه��ل يجمعهم تبعيتهم الباطنة لإ�سرائيل‬ ‫و أ�م��ري�ك��ا م��ع �أن ال�سي�سي يت�صنع كالأ�سد‬ ‫التمرد على �أمريكا‪ .‬ويتهم �أعداءه بالعمالة‬ ‫لإ�سرائيل وه��و غائ�ص فيها �إىل الأذق��ان‪،‬‬ ‫و�شهادة اليهود له �أنه يخو�ض حربهم مع‬ ‫�أعدائهم و�أنه بطل قومي لإ�سرائيل تكفي‬ ‫وا�ستماتتها يف الدفاع عنه و�إال يعترب عمله‬ ‫انقالباً و�أال تنقطع امل�ساعدات‪� ..‬أقول هذا‬ ‫ا إلع�ل�ام يعمل الآن ع�ل��ى ت�ضليل ال�شعب‬ ‫العربي وت�شويه الثورة والدفاع عن جرائم‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫وعرب العمالة لأمريكا الذين يدعون‬ ‫م�ساعدة �سوريا وثورتها مي��دون بال�سالح‬ ‫مب �ق��دار م��ا ت ��دوم احل ��رب وي �ط��ول أ�م��ده��ا‬ ‫وت�ستهلك ال�شعب وال�ث�روة وال�ع�م��ران‪ .‬ال‬ ‫ن��دري ه��ل ه��و ج��زء م��ن امل ��ؤام��رة اجل��دي��دة‬ ‫التي عنوانها «�سيا�سة تدمري الذات» نيابة‬

‫عن �إ�سرائيل و�أمريكا‪.‬‬ ‫و�إ� �س��رائ �ي��ل مت��ار��س�ه��ا �إذ ت�ف��ر���ض على‬ ‫ب�ع����ض أ�� �ص �ح��اب ال �ب �ي��وت يف ف�ل���س�ط�ين �أن‬ ‫ي �ت��وىل ه��و ت��دم�ير ب�ي�ت��ه مل��زي��د م��ن ال�ق�ه��ر‬ ‫والإذالل‪.‬‬ ‫�أما ال�شق الآخر من االحتمال �أنه حتى‬ ‫ت�صبح دولة عربية طاحمة زعيمة اخلراب‬ ‫امل �� �س �م��ى ال� �ع ��امل ال �ع��رب��ي ول ��ذل ��ك ف ��إن �ه��م‬ ‫يدمرون م�صر و�سوريا بعد �أن �أجهزوا على‬ ‫العراق‪ .‬والنظام ال�سوري �ضالع معهم‪.‬‬ ‫‪ -5‬م�ستقبل الثورة يف �سوريا‪.‬‬ ‫ب �ع ��د ك� ��ل ه � ��ذا ال � �ت � ��آم� ��ر‪ ،‬وب� �ع ��د ه ��ذه‬ ‫احلرب ال�ضرو�س الطاحنة‪ ،‬وبعد الظاهر‬ ‫امل �ت �ن��اق ����ض م ��ع ال �ب��اط��ن يف ال� �ع ��امل ك �ل��ه‪،‬‬ ‫وت�شرذم ال�ث��وار‪ ،‬واالقتتال البيني �أحياناً‪،‬‬ ‫ووجود بع�ض قوى التطرف املدعومة �سراً‬ ‫م��ن بع�ض ال ��دول‪ ،‬وه��ي م��ن يقتل ال�ث��وار‪،‬‬ ‫وي �ع �ت��دي ع�ل��ى ال���ش�ع��ب وه��و دول ��ة ال �ع��راق‬ ‫وال�شام الإ�سالمية‪ .‬هل للثورة بعد هذا من‬ ‫م�ستقبل؟‬ ‫اجلواب نعم‪ .‬فلم يعد عند ال�شعب ما‬ ‫يخ�سره‪ .‬و أ���ص�ب��ح تغيري ه��ذا النظام أ�م��راً‬ ‫ح�ت�م�ي�اً‪ .‬ف�ه��ل ب�ع��د ه ��ذا اخل� ��راب وال��دم��ار‬ ‫والقتل يظل ب�شار رئي�ساً على ال�شعب الذي‬ ‫قتله واغت�صب حقه وظلمه ونهب ثروته؟‬ ‫هل بعد �أن ا�ستنفد اجلي�ش وعدته يف‬ ‫قتل ال�شعب يظل النظام جاثماً على �صدور‬ ‫ال�شعب؟‬ ‫�إن انت�صار ال�ث��ورة حتم مق�ضي ب ��إذن‬ ‫اهلل‪ .‬وال بديل عن الن�صر �إال الن�صر‪ .‬و�إن‬ ‫�شعباً �صمم على بلوغ هدفه ال بد بالغه‪.‬‬ ‫و�إن �شعباً �أراد التغيري و�سعى �سعيه‬ ‫ال ب��د �أن ي�غ�ير واق �ع��ه‪ .‬ه��ذه ��س�نن اهلل يف‬ ‫ال��وج��ود‪ ..‬ول��ن ت�ت��وق��ف ال���س�نن ع�ن��د أ�ح��ق‬ ‫ال �� �ش �ع��وب ب��ال �ن �� �ص��ر‪ .‬وال �ن �� �ص��ر دائ� �م� �اً من‬ ‫عند اهلل‪ .‬ودائ �م �اً للمظلوم �ضد ال�ظ��امل‪.‬‬ ‫ال ن��ري��د ال�ت�غ�ي�ير ع��ن ط��ري��ق �أم��ري �ك��ا وال‬ ‫�ضربتها ولكن عن طريق ال�شعب وثورته‬ ‫وت�صميمه‪.‬‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫صور‬

‫االنحياز للكتاب والدوران معه‬ ‫داع�ي��ة ق��ر�آين يخربونه ب ��أن فالنا قد‬ ‫حفظ القر�آن فريد واثقا‪ :‬بل القر�آن هو الذي‬ ‫يحفظه‪� .‬إذ بحفظ الكتاب الرباين وكتابته يف‬ ‫�صدره ومراعاته لأوام��ره واجتنابه لنواهيه‬ ‫ي�ستحق حفظ اهلل له وحمايته‪� ،‬إذ �أهل القر�آن‬ ‫هم �أهل اهلل وخا�صته‪ ،‬و�أوىل النا�س بالرعاية‬ ‫واحلفظ واحلماية هم الأه��ل‪ .‬ويوم القيامة‬ ‫ف� ��إن ال�ق�ل��وب امل�خ�ل���ص��ة ال �ت��ي حت�م��ل ال �ق��ر�آن‬ ‫يف ��ص��دوره��ا وتعمل ب��ه يف واق��ع احل�ي��اة ف��إن‬ ‫اهلل يجنبها نار جهنم ويكرمها باجلنة ففي‬ ‫احلديث احل�سن‪ »:‬لو جمع ال�ق��ر�آن يف �إه��اب‬ ‫ما �أحرقه اهلل بالنار» فمن جعله اهلل حافظا‬ ‫للقر�آن ال يحرتق‪ ،‬ب�شرط �أن يعمل بالقر�آن‬ ‫ويكون يف �صفه ال يف �صف الطواغيت‪.‬‬ ‫ال �ق��ر�آن م�ك��ان��ه ال�ق�ل��ب ف�ق��د أ�ن��زل��ه اهلل‬ ‫على قلب نبيه(نزل ب��ه ال��روح الأم�ين على‬ ‫قلبك لتكون من املنذرين)‪ ،‬فالقر�آن يُحفظ‬

‫و ُي �ف �ه��م وي �� �س �ت �ق��ر يف ال �ق �ل��ب‪ ،‬وم� ��ن ه �ن��اك‬ ‫يختلط بالإرادات والهمم وامل�شاعر والنيات‬ ‫ويتحول �إىل عمل و�أخ�لاق وحقائق مت�شي‬ ‫ع�ل��ى الأر�� ��ض‪ ،‬وال ينبغي ل�صاحب ال �ق��ر�آن‬ ‫�أن ي�ك��ون وع ��اء ب�لا ف�ه��م وك�ت��اب��ا خ��ال�ي��ا من‬ ‫ال�ت� أ�ث��ر‪ ،‬ب��ل عليه �أن يفهم ال�ك�ت��اب وينحاز‬ ‫إ�ل �ي��ه وي �ق��ف يف ��ص�ف��ه داع �ي��ا إ�ل �ي��ه وم��داف�ع��ا‬ ‫ع �ن��ه‪ ،‬أ�م ��ا �أن ي�ح�ف��ظ ال �ك �ت��اب ث��م ي�ق��ف مع‬ ‫ط��واغ �ي��ت ال �ط�ين م���س��وغ��ا مل��واق�ف�ه��م وال ّي ��ا‬ ‫ألع �ن��اق ال���ن���ص��و���ص ل�ت���س�ير ق���س��را يف �صف‬ ‫ال �ظ��امل�ي�ن‪ ،‬ف �ه��ذا احل ��اف ��ظ مم ��ن ت���س�ع��ر به‬ ‫النريان يوم القيامة وهو من �أ�سفل النا�س‬ ‫و�أحطهم‪ ،‬قال ربيعة ال��ر�أي للإمام مالك‪:‬‬ ‫ال�س َفلة؟ قال مالك‪ :‬هم من‬ ‫يا مالك‪ ،‬من َ‬ ‫�أكل بدينه‪ .‬قال ربيعة‪ :‬فمن �سفلة ال�سفلة؟‬ ‫قال مالك‪ :‬هم من �أ�صلح دنيا غريه بف�ساد‬ ‫دي �ن��ه‪ .‬و أ�ت�ع�ج��ب و أ�ن ��ا �أق ��ر أ� ه��ذا ال �ك�لام من‬

‫م��وق��ف (ال���س��دي����س) وه��و ينحاز لالنقالب‬ ‫وي �� �س��وغ ال�ق�ت��ل وي �ق��ف يف ��ص��ف ال�ط��واغ�ي��ت‬ ‫وي�ح��ارب ال�صاحلني بكالمه‪ ،‬و أ�ع�ج��ب منه‬ ‫ال�شيخ علي جمعة ال��ذي يحفظ ك�ت��اب اهلل‬ ‫ون���ص��و���ص ال�ع�ل��م و�إذا ا��س�ت�م�ع��ت لنقا�شاته‬ ‫ال�ف�ق�ه�ي��ة وق� ��وة ا� �س �ت��دالالت��ه ت �ع �ج �ب��ت‪ ،‬ثم‬ ‫ينقلب ع�ل��ى عقبيه وي�ح�ل��ل ��س�ف��ك ال��دم��اء‬ ‫ب��ل ي �ج��رئ ع�ل�ي��ه وي �� �س��وغ ق �ت��ل ال���ص��احل�ين‬ ‫وال���ص��احل��ات دون ورع وال ت�ق��وى وال �أدن��ى‬ ‫حتفظ‪ ،‬وتقفز لذهني �صورة العامل الذي‬ ‫أ�ع �ط��اه اهلل ا آلي ��ات وال�ب�راه�ي�ن وال�ك��رام��ات‬ ‫فاقتنع وعمل بها حتى الت�صقت به كاجللد‬ ‫وكانت جزءا من �سمته و�سيمائه‪ ،‬ثم ان�سلخ‬ ‫منها ونزل املنحدر باجتاه م�ستنقعات الدنيا‬ ‫وبرك الطني ورزم الأموال(�أو كالذي �آتيناه‬ ‫�آياتنا فان�سلخ منها‪.)..‬‬ ‫الدنيا م�ضمار لل�سباق وال يفوز الإن�سان‬

‫حتى ي�ضع قدمه يف اجلنة‪ ،‬وما دام مي�شي على‬ ‫الأر���ض فهو معر�ض للتغري والفنت و�إن عال‬ ‫مقامه و�سالت مبحا�ضراته �أنهار الف�ضائيات‪.‬‬ ‫ي�سهر �شاب على مباراة لكرة القدم حتى‬ ‫وقت مت�أخر من الليل‪ ،‬ويفرح لفوز الفريق‬ ‫الذي يُحب‪ ،‬ويف طريقه للفرا�ش ي�صادف �أمه‬ ‫الب�سيطة تخلو بالرحمن ذاك��رة‪ ،‬فيخربها‬ ‫من فرحه ب�أن فريقه قد فاز يف املباراة‪ ،‬فرتد‬ ‫عليه بابت�سامة باهتة قائلة‪ »:‬فمن زحزح عن‬ ‫النار و�أدخل اجلنة فقد فاز»‪ ،‬فيبهت اجلواب‬ ‫ال�شاب الطائ�ش‪.‬‬

‫د‪� .‬أني�س خ�صاونة‬

‫قرارات حكومة النسور تهدد بتفجري النظام السياسي من الداخل !!!‬ ‫الأردن�ي��ون اليوم �أك�ثر �إميانا و�إ�صرارا‬ ‫�أكرث من �أي يوم م�ضى على �ضرورة �إحداث‬ ‫�إ��ص�لاح �سيا�سي ال��ذي ميكن الأردن �ي�ين من‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف ��ص�ن��ع ال � �ق� ��رارات ال �ت��ي تتعلق‬ ‫بحياتهم‪ ،‬وعدم ترك االمور لعبداهلل الن�سور‬ ‫ووزرائه الكرتونيني ومن هم حتتهم وفوقهم‬ ‫ال ��ذي ��ن ي �ن��ام��ون ل�ي�ل�ه��م ال �ط��وي��ل ي �ف �ك��رون‬ ‫بال�سلعة التالية التي ينبغي رفعها يف اليوم‬ ‫التايل‪ .‬بد أ� ب�أ�سعار املحروقات وعرجوا على‬ ‫�أ��س�ع��ار الكهرباء ث��م ب ��د�ؤوا يلوحون ب�أ�سعار‬ ‫اخلبز‪ ،‬وها هم تتفتق قريحتهم برفع �أ�سعار‬ ‫�سلع»ال�شباحات والكال�سني» على اعتبار �أنها‬ ‫�سلع كمالية مي�ك��ن ل�ل�أردن �ي�ين �أن ي�سريوا‬ ‫وي�سعوا يف مناكب الأر���ض «فارعني دارع�ين»‬ ‫ب� ��دون م�لاب ����س داخ �ل �ي��ة‪ ،‬ه��ل ي��ري��د ال�ن�ظ��ام‬ ‫�أن يجعل الأردن �ي�ي�ن ع ��راة ب�ع��د �أن ف��رغ من‬ ‫جتويعهم؟ النظام ال�سيا�سي الأردين الذي‬ ‫�سلم زمام �أمره لعبداهلل الن�سور رمبا ي�سعى‬

‫اىل حتفه وتفجري نف�سه م��ن ال��داخ��ل‪ ،‬من‬ ‫خالل هو�س هذه احلكومة ورئي�سها املبجل‬ ‫يف ت�ضييق العي�ش على الأردنيني‪.‬‬ ‫ب �ع��د ال �ن �ك �� �س��ات ال �ت��ي أ�� �ص��اب��ت م���س�يرة‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة يف م �� �ص��ر وخ� � ��ذالن ال �ث��وار‬ ‫ال�سوريني من قبل �أمريكا ورو�سيا وغريها‬ ‫م��ن ال ��دول ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬م��دد ال�ن�ظ��ام الأردين‬ ‫رجليه وب��د�أت قوى الف�ساد تتنف�س ال�صعداء‬ ‫وت�ستعيد ق��واه��ا‪ ،‬وه��ا ن�ح��ن ن��رى تعيينات‬ ‫عمدة عمان وتعيينات جماعة عبداهلل الن�سور‬ ‫يف امل��واق��ع ال�ق�ي��ادي��ة‪ ،‬وت�ع�ي�ين امل�سنني ممن‬ ‫جت��اوزوا الثمانني من �أعمارهم يف منا�صب‬ ‫ح�سا�سة تتحكم يف ادخارات الأردنيني‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن توعد بع�ض رجال احلكم واال�ستخبارات‬ ‫باحلراك و�إمكانية الإجها�ض عليه والتلويح‬ ‫والتهديد بحل جماعة ا إلخ ��وان امل�سلمني‪،‬‬ ‫وت�صيد احل��راك�ي�ين وال ��زج بهم يف ال�سجون‬ ‫واملعتقالت‪.‬‬

‫ما زال النظام ال�سيا�سي الأردين يعي�ش‬ ‫�أوه��ام��ا يعززها �شخو�ص م�ت�ه��ورون وق�صار‬ ‫النظر م��ن داخ��ل ال�ن�ظ��ام نف�سه‪ ،‬ي��زجم��رون‬ ‫بالتهديد والوعيد وك ��أن الأردن�ي�ين يعملون‬ ‫يف م��زارع �ه��م وع��زب �ه��م‪ ،‬وي��زي �ن��ون ل�ل�ق�ي��ادة‬ ‫الأو� �ض��اع على ال�ساحة ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬وال �أعلم‬ ‫كيف تتفتق عبقرية رج��ال ال��دول��ة الأردن�ي��ة‬ ‫يف هذه الأوقات املحلية والإقليمية الع�صيبة م ��ايل ف �ق��ط‪ ،‬وي �� �س �ع��ى لأن ي �ت�رك ب���ص�م��ات‬ ‫عن فكرة �شيطانية مثل رفع �أ�سعار املالب�س تتعلق باملوازنة و�إيراداتها ونفقاتها متجاهال‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة ل�ت���ض�ي��ف اىل م���ش�ق��ة الأردن� �ي�ي�ن ال�ع��ذاب��ات والآالم ال�ت��ي يتكبدها الأردن �ي��ون‬ ‫وم �ع��ان��ات �ه��م‪ ،‬وال �ت��ي رمب ��ا ت�ف�ج��ر م���س�يرات والأ�سر الأردنية يف تدبري قوت يومهم و�أجرة‬ ‫�صاخبة يف ا ألي��ام املقبلة حتمل عناوين مثل بيوتهم‪ ،‬و�أق�ساط مدار�س وجامعات �أبنائهم‪،‬‬ ‫«م�سرية الكال�سني» �أو» م�سرية ال�شباحات»‪ .‬وها هو رئي�س وزرائنا املبجل ي�ضيف معاناة‬ ‫نقول لقيادة النظام �إن الدكتور الن�سور رجل جديدة تتعلق بتدبري مالب�سنا التي �سرتتفع‬ ‫لي�س جريئا ولكنه متهور وخ�ط�ير‪ ،‬ولي�س �أ�سعارها مب�ع��دالت تفوق ‪ .%30-%25‬نن�صح‬ ‫لديه نظرة �شمولية لكافة الأبعاد ال�سيا�سية ق�ي��ادة النظام ب ��أن تتوقف قليال وت�ستدرك‬ ‫واالجتماعية واالقت�صادية ‪.‬الدكتور الن�سور احتواء الغ�ضب ال�شعبي املتنامي قبل فوات‬ ‫ينظر لإدارة ال��دول��ة الأردن �ي ��ة م��ن منظور الأوان ووقوع الف�أ�س يف الر�أ�س‪.‬‬


‫‪13‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫لقاءان يف افتتاح اجلولة الثانية من دوري املحرتفني‬

‫الجزيرة والعربي "افتتاح رصيد"‪ ..‬الصريح‬ ‫والبقعة "حضور أفضل"‬ ‫ال�سبيل – ثائر م�صطفى‬

‫ينطلق الأ�سبوع الثاين من دوري‬ ‫املحرتفني لكرة القدم اليوم‪ ،‬ب�إقامة‬ ‫مباراتني جتمع الأوىل بني ال�صريح‬ ‫وال�ب�ق�ع��ة ع�ن��د ال��راب �ع��ة ع���ص��را على‬ ‫م�ل�ع��ب الأم�ي�ر ه��ا��ش��م‪ ،‬ف�ي�م��ا يعقبها‬ ‫عند ال�ساد�سة م�ساء مواجهة مهمة‬ ‫جتمع اجل��زي��رة والعربي على ا�ستاد‬ ‫ع�م��ان ال ��دويل‪ ،‬وينتظر �أن ت�ستكمل‬ ‫م �ب��اري��ات اجل ��ول ��ة ي ��وم غ ��د ال���س�ب��ت‬ ‫مبواجهتي ال�شيخ ح�سني م��ع �شباب‬ ‫الأردن ع �ل��ى م�ل�ع��ب الأم�ي��ر ه��ا��ش��م‪،‬‬ ‫وامل�ن���ش�ي��ة م��ع ذات را� ��س ع�ل��ى ا��س�ت��اد‬ ‫الأم �ي��ر حم �م��د ب ��ال ��زرق ��اء‪ ،‬ع �ل��ى �أن‬ ‫تختتم اجل��ول��ة ي��وم ب�ع��د غ��د الأح��د‬ ‫بلقاء وحيد يجمع الرمثا واحل�سني‬ ‫�إربد على ملعب الأمري ها�شم‪.‬‬ ‫ويذكر �أن مواجهة "القطبني"‬ ‫ال ��وح ��دات وال�ف�ي���ص�ل��ي وال �ت��ي ك��ان��ت‬ ‫م �ق��ررة يف ه ��ذا امل��رح �ل��ة ت ��أج �ل��ت �إىل‬ ‫وق ��ت غ�ي�ر حم� ��دد‪ ،‬ب���س�ب��ب م���ش��ارك��ة‬ ‫ال�ف�ي���ص�ل��ي يف ب�ط��ول��ة ك ��أ���س االحت ��اد‬ ‫الآ�سيوي‪ ،‬حيث جنح الفريق يف قطع‬ ‫خطوة كبرية نحو الت�أهل �إىل الدور‬ ‫الثاين‪ ،‬بعدما عاد من ملعب كيت�شي‬ ‫يف ه� ��وجن ك� ��وجن ب��ان �ت �� �ص��ار ث �م�ين يف‬ ‫مباراة الذهاب‪ ،‬بانتظار ت�أكيد ت�أهله‬ ‫خالل مواجهة الإياب املقررة �أن تقام‬ ‫يوم الثالثاء املقبل على ا�ستاد عمان‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫اجلزيرة * العربي ا�ستاد عمان‬ ‫من الطبيعي �أن يدخل اجلزيرة‬ ‫هذا اللقاء "م�ضغوطا" بع�ض ال�شيء‬ ‫ب�ع��د النتيجة ال�سلبية ال�ت��ي حققها‬ ‫أ�م��ام البقعة يف اجلولة الأوىل‪ ،‬فيما‬ ‫ينظر العربي �إىل هذه املواجهة على‬ ‫�أنها البداية احلقيقية بالن�سبة �إليه‪،‬‬

‫اثر ت�أجيل مباراته يف الأ�سبوع الأول‬ ‫�أمام الفي�صلي‪.‬‬ ‫م ��ا ي �ه��م ال �ط ��رف�ي�ن ه ��و اف �ت �ت��اح‬ ‫الر�صيد النقطي ب ��أي طريقة‪ ،‬فلن‬ ‫ي �ق �ب��ل اجل ��زي ��رة �أن ي�ت�ل�ق��ى ��ص��دم��ة‬ ‫�أخ ��رى وي�ت�ط�ل��ع ال�ع��رب��ي �إىل �أف���ض��ل‬ ‫نتيجة ميكن �أن يعود بها �إىل "عرو�س‬ ‫ال�شمال" �إربد منت�شيا‪.‬‬ ‫عادة ما تكون مباريات الفريقني‬ ‫قوية ومتابعة‪ ،‬ملا ميتلكاه من جنوم‬ ‫ق� � ��ادرة ع �ل��ى ف ��ر� ��ض ح �� �ض��ور م ��ؤث��ر‬ ‫وت �ق��دمي ع��ر���ض ف�ن��ي م�ت�ق��دم بع�ض‬ ‫ال�شيء‪ ،‬ومبا �أن الفوز مطلب ورغبة‬ ‫يف الوقت ذات��ه‪ ،‬فاملنطق يتحدث عن‬ ‫اتباع �أ�سلوب هجومي م�شروط بحذر‬ ‫دف��اع��ي وع��دم مبالغة يف التقدم �إىل‬ ‫الأم��ام‪ ،‬واملهم �أن املتواجهني ميلكان‬ ‫يف ��ص�ف��وف�ه�م��ا ال�ل�اع��ب ال �ق��ادر على‬ ‫احل�سم يف حلظة‪.‬‬ ‫ي�برز م��ن اجل��زي��رة أ�ح�م��د �سمري‬ ‫وع �م��ر خ�ل�ي��ل وحم �م��د م�ن�ير و�أح �م��د‬ ‫ع �ب��د ال �� �س �ت��ار‪ ،‬وم ��ن ال �ع��رب��ي ي��ا��س��ر‬ ‫ال��روا��ش��دة و�إح�سان ح��داد وعمار �أبو‬ ‫عليقة وماهر اجلدع‪.‬‬ ‫ال�صريح والبقعة ‪ ..‬ملعب الأمري‬ ‫ها�شم‬ ‫ي �ب �ح��ث ال� ��� �ص ��ري ��ح ع� ��ن �أف �� �ض��ل‬ ‫ح �� �ض��ور ي �ق �ط��ع ب ��ه ال �� �ش��ك ب��ال�ي�ق�ين‬ ‫ع�ل��ى ق��درت��ه "ال�صمود" ب�ين الكبار‬ ‫يف املو�سم احل��ايل‪� ،‬إذ �إن وداع بطولة‬ ‫ك�أ�س الأردن ب�شكل مبكر دق ناقو�س‬ ‫اخل �ط��ر ل��دى جم�ل����س الإدارة ال��ذي‬ ‫� �س��ارع ب ��إج ��راء ع�م�ل�ي��ة ت�غ�ي�ير ح�سب‬ ‫�إمكان��ته املالية وا�ستقطب عددا من‬ ‫ال �ن �ج��وم‪� ،‬إال �أن ت�ل��ك ال�ت�غ�ي�يرات مل‬ ‫تثمر يف بداية الدوري ولقي الفريق‬ ‫هزمية م�ؤملة �أمام ال�شيخ ح�سني‪ ،‬لذا‬

‫�سيكون ا��س�ت��اد امل�ل��ك فهد ال��دويل‬ ‫ب��ال��ري��ا���ض م���س��رح�اً ل�ل�م�ب��اراة املرتقبة‬ ‫ال �ت��ي جت �م��ع ال �ه�ل�ال واالحت � ��اد ال �ي��وم‬ ‫اجلمعة يف افتتاح املرحلة الرابعة من‬ ‫الدوري ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي�ل�ع��ب ال �ي��وم اي���ض��ا ال��رائ��د مع‬ ‫الن�صر‪ ،‬وت�ستكمل املرحلة غدا ال�سبت‬ ‫فيلتقي التعاون مع االتفاق وال�شعلة‬ ‫م��ع جن��ران وال�ع��روب��ة م��ع الفي�صلي‪،‬‬ ‫وتختتم االثنني املقبل فيلعب ال�شباب‬ ‫مع الفتح والنه�ضة مع االهلي‪.‬‬ ‫ويتطلع كل من الهالل وال�شباب‬ ‫�إىل حت �ق �ي��ق ال �ن �ق ��اط ال� �ث�ل�اث رغ��م‬ ‫ت �ب��اي��ن ال �ط �م��وح ب �ي �ن �ه �م��ا‪ .‬ف��ال �ه�لال‬ ‫ي�سعى �إىل حتقيق ال�ف��وز ال��راب��ع على‬ ‫ال�ت��وايل والبقاء يف ال���ص��دارة وحيدا‪،‬‬ ‫بينما ي�أمل االحتاد يف �إحلاق اخل�سارة‬ ‫الأوىل مب���ض�ي�ف��ه وال �ب �ق��اء يف �صلب‬ ‫املناف�سة‪.‬‬ ‫وعطفا على م�ستويات الفريقني‪،‬‬ ‫ف�إن املباراة �ستكون يف غاية ال�صعوبة‬ ‫خ �� �ص��و� �ص��ا يف ظ ��ل ت� �ق ��ارب امل �� �س �ت��وى‬ ‫وبالتايل ف�إن التكهنات ال مكان لها يف‬ ‫مثل هذه املباراة التي �ستكون م�شرعة‬ ‫لكافة االحتماالت‪.‬‬ ‫ي��دخ��ل ال� �ه�ل�ال امل � �ب� ��اراة وه� ��و يف‬ ‫�� �ص ��دارة ال�ترت �ي��ب ب��ر� �ص �ي��د ‪ 9‬ن�ق��اط‬ ‫جمعها من ثالثة انت�صارات متتالية‬ ‫ع� �ل ��ى ال � �ع ��روب ��ة واالت� � �ف � ��اق و�أخ �ي ��را‬ ‫ال�ف�ي���ص�ل��ي‪ ،‬وي���س�ع��ى ج��اه��دا لتحقيق‬ ‫ال�ف��وز ال��راب��ع تواليا للمحافظة على‬ ‫�� �ص ��دارت ��ه جل ��ول ��ة م �ق �ب �ل��ة خ���ص��و��ص��ا‬ ‫و�أن امل �ب��اراة ت �ق��ام ع�ل��ى �أر� �ض��ه و�أم ��ام‬ ‫جماهريه التي �ست�سانده بقوة‪.‬‬ ‫ويعترب ال�ف��ري��ق حاليا يف �أف�ضل‬ ‫حاالته الفنية واملعنوية وي�سري ب�شكل‬ ‫مم�ي��ز ب�ق�ي��ادة م��درب��ه وجن�م��ه ال��دويل‬ ‫ال�سابق �سامي اجل��اب��ر ال��ذي �سيعمل‬ ‫على �إي�ج��اد التوليفة املنا�سبة وو�ضع‬ ‫اخلطة املالئمة لهذه املباراة ال�صعبة‪.‬‬ ‫ي � �ب� ��رز يف ال� � � �ه� �ل ��ال ع � � � ��دد م��ن‬ ‫ال�لاع �ب�ين امل �م �ي��زي��ن أ�م� �ث ��ال ع �ب��داهلل‬ ‫ال� � ��زوري وي��ا� �س��ر ال �� �ش �ه��راين ون ��واف‬ ‫العابد و�سامل الدو�سري وعبدالعزيز‬ ‫ال��دو� �س��ري ون��ا� �ص��ر ال �� �ش �م��راين‪� ،‬إىل‬ ‫ج ��ان ��ب ال ��رب ��اع ��ي الأج� �ن� �ب ��ي امل �غ��رب��ي‬ ‫ع � ��ادل ه��رم��ا���ش وال�ب�رازي� �ل ��ي ت�ي��اغ��و‬ ‫نيفيز والإكوادوري �سيغاندو كا�ستيلو‬ ‫والكوري ت�شو �سونغ هوان‪.‬‬ ‫أ�م��ا االحت��اد فيدخل امل �ب��اراة وهو‬ ‫يف امل ��رك ��ز ال �ث��ال��ث ب��ر� �ص �ي��د ‪ 6‬ن�ق��اط‬

‫�أكد م�صر م�س�ؤول يف احتاد الكرة ف�ضل عدم الك�شف عن هويته‬ ‫لـ"ال�سبيل" الأنباء التي حتدثت عن ت�أكيد �إيقاف كل من عامر �شفيع‬ ‫وع��ام��ر ذي��ب وحممد ال��دم�يري ع��ن لقاء ال��ذه��اب يف امللحق العاملي‬ ‫امل� ؤ�ه��ل مل��ون��دي��ال ال�برازي��ل ‪� 2014‬آ�سيا ‪ -‬أ�م��ري�ك��ا اجلنوبية وامل�ق��رر‬ ‫منت�صف ت�شرين الثاين القادم يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر ب�أن احتاد الكرة ت�سلم خطاباً ر�سمياً من االحتاد‬ ‫ال��دويل "فيفا"‪ ،‬يت�ضمن ت�أكيد االيقاف‪ ،‬مبينا يف الوقت ذات��ه ب�أن‬ ‫احتاد الكرة �سيعاود خماطبة الفيفا خالل الأي��ام القادمة من �أجل‬ ‫�شرح وجهة نظره للم�س�ؤولني هناك‪.‬‬ ‫وك��ان كل من عامر �شفيع وعبد اهلل ذي��ب وعامر ذي��ب وحممد‬ ‫الدمريي قد ح�صلوا على الإنذار الثاين يف الت�صفيات خالل مواجهة‬ ‫�إي��اب امللحق الآ�سيوي �أم��ام �أوزبك�ستان الثالثاء قبل املا�ضي والتي‬ ‫انتهت مل�صلحة الن�شامى ‪ ٨-٩‬بفارق ركالت الرتجيح بعد التعادل يف‬ ‫املواجة ‪،١-١‬الأمر الذي يحرمهم من مواجهة امللحق العاملي‪� ،‬إال �أن‬ ‫احتاد الكرة �أر�سل رده الر�سمي اىل "فيفا" مت�ضمناً االعرتا�ض على‬ ‫ترحيل االنذارات والعقوبات‪ ،‬م�ستندا يف ذلك اىل اهمية توفري مبد�أ‬ ‫تكاف�ؤ الفر�ص والأخ��ذ بعني االعتبار االختالف بني القارات‪ .‬وجاء‬ ‫يف االعرتا�ض املقدم من احت��اد الكرة ب��أن املنتخب الوطني لعب ‪١٨‬‬ ‫مباراة �أي ب�أكرث من خام�س �أمريكا اجلنوبية مبواجهتني‪.‬‬ ‫كما ق��ال امل�صدر‪ :‬الفيفا او�ضح‪ ،‬ب��أن لقاء ذه��اب امللحق العاملي‬ ‫�سيقام يف عمان يوم ‪� 13‬أو ‪ 14‬ت�شرين الثاين بانتظار اتفاق احتاد الكرة‬ ‫مع خام�س امريكا اجلنوبية‪ ،‬و�سيكون موعد االياب يف ‪ 20‬من ال�شهر‬ ‫ذاته يف بلد خام�س �أمريكا اجلنوبية‪.‬‬

‫اخلرطوم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلزيرة ي�سعى لتخطي موقعة العربي بعد خ�سارته يف املرحلة الأوىل‬

‫يعلم اجلهاز الفني والعبو ال�صريح‬ ‫�أن ال �ف��وز ح��اج��ة م �ل �ح��ة‪ ،‬وامل �ن��اف ����س‬ ‫ال � �ق� ��ادم م ��ن ع� �م ��ان خم �ت �ل��ف ب�ع����ض‬ ‫ال�شيء عن فريق ال�شيخ ح�سني حيث‬ ‫مي �ت �ل��ك الع �ب�ي�ن م � ؤ�ه �ل�ي�ن ل�ت���ش�ك�ي��ل‬ ‫اخلطر يف �أي وقت‪.‬‬ ‫ب ��دوره مي�ن��ي البقعة النف�س �أن‬ ‫يوا�صل امل�شوار على ذات املنوال‪ ،‬فبعد‬

‫�أن تخل�ص م��ن اجل��زي��رة يف اجل��ول��ة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ي ��أم��ل "احل�صان الأ�سود"‬ ‫امل �� �ض��ي ق��دم��ا وت �� �س �ج �ي��ل االن �ت �� �ص��ار‬ ‫ال �ث��اين ع �ل��ى ال� �ت ��وايل وال �ب �ق��اء على‬ ‫م�ق��رب��ة م��ن ال���ص��دارة ال�ت��ي يت�شارك‬ ‫ف�ي�ه��ا م��ع ذات را� ��س واحل �� �س�ين �إرب ��د‬ ‫وال �� �ش �ي��خ ح �� �س�ين‪ ،‬وا� �س �ت �م��رار ذل�ل��ك‬ ‫منوط مبدى قدرة الفريق التخل�ص‬

‫م��ن "مطب" ال �� �ص��ري��ح وال� ��ذي لن‬ ‫يكون �سهال خا�صة �أن اللعب �سيكون‬ ‫بعيدا عن الأر�ض واجلمهور‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن ال �� �ص��ري��ح أ�� �س��ام��ة �أب��و‬ ‫طعيمة وامي��ان��وي��ل و� �ص��دام �شهابات‬ ‫و أ�ح �م��د ع�ب��د احل �ل �ي��م‪ ،‬وم ��ن البقعة‬ ‫ع��دن��ان ع��دو���س وحم�م��د وائ ��ل وي��زن‬ ‫�شاتي و�إياد �أبو غرقود‪.‬‬

‫الهالل يبحث عن الفوز الرابع يف قمة مع االتحاد‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬

‫الحضري يأمل بالعودة إىل صفوف‬ ‫املنتخب املصري‬

‫الدوري ال�سعودي‬

‫حيث فاز على ال�شباب والفتح وخ�سر‬ ‫أ�م � ��ام ال �ع��روب��ة يف اجل ��ول ��ة ال �ث��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫ويبحث ع��ن ف��وز ثالث ي�ضعه �شريكا‬ ‫يف امل�ق��دم��ة خ�صو�صا يف ظ��ل اكتمال‬ ‫العبيه الأجانب الذين �صنعوا الفارق‬ ‫يف مباراته الأخرية‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ن �ت �ظ��ر �أن ي �ل �ع��ب م��درب��ه‬ ‫الأ�� �س� �ب ��اين ب �ي �ن��ات ب �ن �ف ����س ال�ع�ن��ا��ص��ر‬ ‫ال� �ت ��ي �� �ش ��ارك ��ت يف امل � �ب � ��اراة امل��ا� �ض �ي��ة‬ ‫ب � إ�� �س �ت �ث �ن��اء م �� �ش��ارك��ة ه ��داف ��ه خم �ت��ار‬ ‫ف�لات��ه ال�ع��ائ��د م��ن الإي �ق��اف ب��دال من‬ ‫�سلمان ال�صبياين‪ .‬وي�برز يف الفريق‬ ‫جم� �م ��وع ��ة م � ��ن ال �ل�اع � �ب �ي�ن أ�م � �ث� ��ال‬ ‫�أ�سامة املولد واحمد ع�سريي و�سعود‬ ‫كريري واحمد الفريدي وفهد املولد‬ ‫وال�ل�ب�ن��اين حم�م��د ح�ي��در وال�برازي�ل��ي‬ ‫جوب�سون ومواطنه ليوناردو بونفيم‪.‬‬ ‫ويف مباراة اخرى ي�ست�ضيف الرائد‬ ‫نظريه الن�صر على ملعب مدينة امللك‬ ‫ع �ب��داهلل ال��ري��ا��ض�ي��ة ب�بري��دة يف م�ب��اراة‬ ‫م �ه �م��ة ل �ك�لا ال �ف��ري �ق�ين رغ� ��م ت �ف��اوت‬ ‫الطموحات‪.‬‬ ‫ف ��ال ��رائ ��د ي���س�ع��ى ل�ت�ح�ق�ي��ق ف ��وزه‬ ‫الثاين والتقدم يف �سلم الرتتيب و�إحلاق‬ ‫مناف�سه اخل�سارة الأوىل بينما يتطلع‬ ‫الن�صر لتحقيق ف��وز جديد واقتنا�ص‬ ‫ال �� �ص��دارة يف ح��ال��ة ت�ع�ثر ال �ه�لال أ�م��ام‬ ‫االحت��اد �أو على الأق��ل البقاء يف مركز‬ ‫الو�صافة‪.‬‬ ‫وي ��دخ ��ل ال ��رائ ��د امل � �ب� ��اراة وه� ��و يف‬ ‫امل��رك��ز احل ��ادي ع�شر بر�صيد ‪ 3‬نقاط‬ ‫حيث حقق الفوز يف �أوىل مبارياته �أمام‬ ‫االتفاق ولكنه انتك�س وخ�سر مباراتني‬ ‫متتاليتني �أمام جنران ثم ال�شباب الذي‬ ‫�أمطر �شباكه بخما�سية وي�أمل الفريق‬ ‫ال� ��ذي ي �ق ��وده امل � ��درب اجل ��زائ ��ري ن��ور‬ ‫ال��دي��ن زك��ري يف إ�ي�ق��اف نزيف النقاط‬ ‫وم�صاحلة جماهريه التي ل��ن تر�ضى‬ ‫ب �خ �� �س��ارة ج ��دي ��دة ق ��د ت �ع �ج��ل ب ��إق��ال��ة‬ ‫مدربه‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ف� � ��إن ال �ن �� �ص��ر ي��دخ��ل‬ ‫املباراة وهو يف و�صافة الرتتيب بر�صيد‬ ‫‪ 7‬ن �ق��اط جمعها م��ن ان�ت���ص��اري��ن على‬ ‫جن ��ران وال�ن�ه���ض��ة وت �ع��ادل ي�ت�ي��م أ�م��ام‬ ‫الأه�ل��ي‪ ،‬و�سريمي بكل ثقله يف املباراة‬ ‫طمعا يف النقاط الثالث التي قد تقوده‬ ‫ل�ل�ان �ف��راد ب��ال �� �ص��دارة ف�ي�م��ا ل��و خ�سر‬ ‫الهالل �أمام االحت��اد‪ ،‬ويربز يف الفريق‬ ‫ع �ب��داهلل ال �ع �ن��زي وح���س�ين ع�ب��دال�غ�ن��ي‬ ‫وع� �م ��ر ه ��و�� �س ��اوي وخ ��ال ��د ال �غ��ام��دي‬ ‫و إ�ب ��راه� �ي ��م غ ��ال ��ب وي �ح �ي��ى ال �� �ش �ه��ري‬ ‫�إىل ج��ان��ب ال�ب�ح��ري�ن��ي حم�م��د ح�سني‬ ‫والثنائي الربازيلي �إيلتون و�إيفرتون‪.‬‬

‫اتحاد الكرة يؤكد إيقاف شفيع‬ ‫وذيب والدمريي‬

‫أ�ع��رب حار�س مرمى امل�صري املخ�ضرم ع�صام احل�ضري (‪ 40‬عاما)‬ ‫الذي يلعب حاليا لنادي املريخ ال�سوداين عن رغبته بتمثيل منتخب بالده‬ ‫يف مباراتي غانا احلا�سمتني للت�أهل �إىل مونديال الربازيل ‪.2014‬‬ ‫وق��ال احل��ار���س امل�صري مل��وق��ع أ�ب��و ظبي الريا�ضي "لي�س ه�ن��اك �أي‬ ‫م�شكلة متنع ان�ضمامي �إىل املنتخب‪ ،‬لو �أراد املدرب بوب براديل خدماتي‪،‬‬ ‫ف�أنا �أحرتم وجهة نظره وكذلك لو قرر عدم ا�ستدعائي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "مل �أعرت�ض يف م�سريتي ولن �أعرت�ض على عدم ا�ستدعائي‪،‬‬ ‫فمن الواجب اح�ترام وجهة نظر اجلهاز الفني واجلماهري والزمالء يف‬ ‫املنتخب امل�صري"‪.‬‬ ‫واو�ضح احلار�س امل�صري "�أمتنى �أن �أكون �ضمن هذا املنتخب‪ ،‬لي�س‬ ‫أ�ن��ا فقط فكل الالعبني املخ�ضرمني يتمنون ذلك و�أن��ا لن �أت��ردد للحظة‬ ‫بخدمة منتخب ب�لادي ولو كجامع ك��رات رفقة الالعبني‪ ،‬فم�صر حتتاج‬ ‫دعم اجلميع؛ جنوم كرة و�إعالم وخرباء فاملهم الت�أهل"‪.‬‬ ‫يذكر �أن ع�صام احل�ضري �سبق له متثيل منتخب م�صر يف ‪ 139‬مباراة‬ ‫دولية‪.‬‬

‫كرول‪ :‬مهمة تونس بالغة‬ ‫الصعوبة‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب الهولندي رود كرول املدرب امل�ؤقت ملنتحب تون�س لكرة القدم ان‬ ‫مهمته يف قيادة ن�سور قرطاج اىل نهائيات ك�أ�س العامل ‪ 2014‬لكرة القدم يف‬ ‫املباراتني الفا�صلتني امام الكامريون �ستكون "بالغة ال�صعوبة"‪.‬‬ ‫وق��ال ك��رول الذاع��ة "موزاييك اف ام" املحلية‪" :‬املهمة �صعبة جدا‬ ‫جدا‪ .‬ال وقت لدي لتغيري الكثري من االم��ور‪ ...‬لدي الثقة بان الالعبني‬ ‫التون�سيني ميكنهم تقدمي املزيد"‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد التون�سي تعاقد م��ع ك��رول مل��دة �شهرين حيث �سيقود‬ ‫املنتخب الوطني خالل مباراتيه �ضد الكامريون‪.‬‬ ‫واوقعت قرعة الدور احلا�سم تون�س يف مواجهة الكامريون حيث تقام‬ ‫مباراة الذهاب يف راد�س بني ‪ 11‬و‪ 15‬ت�شرين االول املقبل‪ ،‬ثم مباراة االياب‬ ‫يف ياوندي بني ‪ 15‬و‪ 19‬ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وك��ان ك��رول قاد ال�صفاق�سي اىل اح��راز لقب بطل ال��دوري التون�سي‬ ‫املو�سم املا�ضي واىل الدور ن�صف النهائي من ك�أ�س االحتاد االفريقي هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬علما بانه �سيحتفظ مبن�صبه مدربا للفريق خالل توليه اال�شراف‬ ‫على املنتخب الوطني‪.‬‬ ‫وكان املنتخب التون�سي خ�سر جهود مدربه نبيل معلول اثر اخل�سارة‬ ‫امام الر�أ�س االخ�ضر على ار�ضه ‪ 2-0‬وعدم بلوغه ال��دور احلا�سم بعد ان‬ ‫تقدم االخ�ير با�ستقالته‪ ،‬قبل ان يقرر االحت��اد ال��دويل ا�ستبعاد ال��ر أ����س‬ ‫االخ�ضر ال�شراكها العبا موقوفا‪.‬‬ ‫وا�صر كرول على نوعية اخل�صم وخ�صو�صا مهاجمه �صامويل ايتو‪:‬‬ ‫"تبقى الكامريون دولة قوية يف كرة القدم‪ .‬كان ايتو العبا قويا ويجب‬ ‫االنتباه اليه‪ ،‬ولي�س من فراغ ا�ستقدمه مورينيو اىل ت�شل�سي"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لكن هذا حافزا لنا ان نواجه ايتو"‪.‬‬ ‫يذكر ان ايتو كان قد اعلن اعتزاله دوليا‪ ،‬لكن الأمل��اين فولكر فينك‬ ‫املدير الفني ملنتخب الكامريون رف�ض ت�أكيد �أو نفي تقارير االعتزال عقب‬ ‫الت�أهل للمرحلة النهائية لت�صفيات مونديال ‪.2014‬‬ ‫وذك ��رت �صحيفة "ليكيب" الفرن�سية �أن ال�لاع��ب �أب�ل��غ زم�ل�اءه يف‬ ‫ال�ف��ري��ق ب �ق��راره ب�ع��د ف��وز ا� �س��ود ال �ك��ام�يرون ع�ل��ى ليبيا ب �ه��دف نظيف‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة �أن املهاجم الدويل قرر عدم موا�صلة اللعب يف منتخب‬ ‫بالده "لأ�سباب �شخ�صية"‪.‬‬

‫لخويا يؤكد استمرار غرييتس يف‬ ‫منصبه‬ ‫قمة كروية الهبة بني الهالل واالحتاد اليوم‬

‫وي�سعى االهلي ملداواة جراحة عقب‬ ‫اخل ��روج م��ن دوري اب �ط��ال �آ��س�ي��ا �أم��ام‬ ‫اف ��س��ي ��س�ي��ول ال �ك��وري اجل�ن��وب��ي اث��ر‬ ‫اخل�سارة �صفر‪ 1-‬يف اي��اب ربع النهائي‬ ‫الأب�ع��اء‪ ،‬بعدما انتهى لقاء ال��ذه��اب يف‬ ‫جدة ‪.1-1‬‬ ‫ومنذ انطالقة املو�سم احل��ايل مل‬ ‫يقدم الأهلي امل�ستوى امل�أمول حيث لعب‬ ‫‪ 3‬مباريات تعادل يف اثنتني على ملعبه‬ ‫ك��ان اخ��ره��ا أ�م ��ام ال�ع��روب��ة مقابل فوز‬ ‫وحيد خارج ملعبه‪ .‬وبعيدا عن ح�سابات‬ ‫ال �ف��وز واخل �� �س��ارة ف ��إن ال�ف��ري��ق م��ا زال‬ ‫ي�ع��اين فنيا وي ��أم��ل م��درب��ه الربتغايل‬ ‫فيتور برييرا �أن يعود الفريق لو�ضعه‬ ‫الطبيعي‪.‬‬ ‫و�ست�شهد ��ص�ف��وف ال �ف��ري��ق ع��ودة‬ ‫م�ه��اج�م��ه وه��داف��ه ال�برازي �ل��ي فيكتور‬

‫�سيمو�س بعد تعافيه م��ن الإ��ص��اب��ة يف‬ ‫ال��وق��ت ال ��ذي �سيفتقد ف�ي��ه خل��دم��ات‬ ‫امل �ه��اج��م ال� �ك ��وري ه �ي��ون � �س��وك ال ��ذي‬ ‫�سيتغيب طوال الأ�شهر الثالثة املقبلة‬ ‫ب��داع��ي الإ��ص��اب��ة‪ ،‬وم��ن املحتمل دخ��ول‬ ‫املهاجم العراقي يون�س حممود قائمة‬ ‫ال �ف��ري��ق وال ��دف ��ع ب��ه ح���س��ب جم��ري��ات‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫اما النه�ضة‪ ،‬فيحتل املركز االخري‬ ‫بر�صيد نقطة واحدة جراء التعادل مع‬ ‫ال�شعلة يف اجلولة االوىل‪.‬‬ ‫ويلعب اجلريحان ال�شباب والفتح‬ ‫حامل اللقب‪.‬‬ ‫ودع ال�شباب دوري ابطال ا�سيا من‬ ‫ربع النهائي اثر التعادل على ملعبه ‪2-2‬‬ ‫امام كا�شيوا راي�سول الياباين الياباين‪،‬‬ ‫بعد ان انتهت مباراة الذهاب ‪.1-1‬‬

‫وقد اتفقت ادارة النادي مع املدرب‬ ‫م�ي���ش��ال ب � ��رودوم ع�ل��ى ن�ه��اي��ة ال�ع�لاق��ة‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫ام� ��ا ال �ف �ت��ح ف �ت �ع��ر���ض ه ��و االخ ��ر‬ ‫خل���س��ارة ثقيلة ام ��ام االحت ��اد بنتيجة‬ ‫‪.2-4‬‬ ‫ي�ضم ال�شباب ع��ددا من الالعبني‬ ‫اجليدين امثال احلار�س وليد عبداهلل‬ ‫وح���س��ن م �ع��اذ واح �م��د ع�ط�ي��ف ون��اي��ف‬ ‫هزازي �إ�ضافة �إىل الربازيليني فرناندو‬ ‫مينغازو ورافينيا والكولومبي ماكنيلي‬ ‫ت��وري����س وال �ك��وري ك��واك ت��اي ه��وي‪ ،‬يف‬ ‫حني يربز من الفتح عبد اهلل العوي�شري‬ ‫وحمدان احلمدان والكونغويل دوري�س‬ ‫� �س��ال��وم��و وال�ب�رازي� �ل ��ي ال �ت��ون ج��وزي��ه‬ ‫وم � �ب� ��ارك اال�� �س� �م ��ري وع� �ب ��د ال �ع��زي��ز‬ ‫بو�شقراء‪.‬‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد خلويا القطري بقاء مدرب الفريق البلجيكي ايريك غرييت�س‬ ‫يف من�صبه برغم اخلروج من ربع نهائي دوري ابطال ا�سيا لكرة القدم امام‬ ‫غوانغجو ال�صيني‪.‬‬ ‫وخ�سر خلويا يف الدوحة �أم�س الأول ‪ 4-1‬يف اياب ربع نهائي البطولة‬ ‫اال�سيوية‪ ،‬بعد ان كان �سقط يف ال�صني �صفر‪ 2-‬ذهابا‪.‬‬ ‫واعلن عدنان العلي االمني لنادي خلويا ا�ستمرار غرييت�س يف من�صبه‬ ‫ومهمته وع��دم وج��ود النية لال�ستغناء عنه ورحيله عن الفريق‪ ،‬وق��ال يف‬ ‫ت�صريح للموقع الر�سمي للنادي "املدرب البلجيكي باق مع الفريق وهناك‬ ‫عقد يربطنا به وعالقات ان�سانية مميزة و�سيكون موا�صال مل�شواره معنا وال‬ ‫تزال هناك �سنتان يف عقده وكل هذه الأحاديث ال ا�سا�س لها من ال�صحة"‪.‬‬ ‫وحتدث غرييت�س عن االم��ارات فاعرب عن حزنه للخ�سارة القا�سية‬ ‫التي لقيها فريقه وانتهاء حلم الو�صول اىل ن�صف النهائي‪ ،‬واعترب ان‬ ‫خلويا ب��د أ� امل�ب��اراة ب�شكل جيد لكن الهدف االول للفريق ال�صيني ق�ضى‬ ‫مبكرا على طموح الالعبني وعلى رغبتهم يف الفوز‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اكد االيطايل مارت�شيلو ليبي مدرب غوانغجو ان فريقه‬ ‫ا�ستحق الفوز على خلويا والت�أهل اىل ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان فريقه لديه ال�ق��درة واجلاهزية للو�صول اىل املباراة‬ ‫النهائية للبطولة‪ ،‬وانه ي�ستحق الفوز باللقب اال�سيوي‪.‬‬ ‫ويلتقي غوانغجو يف ن�صف نهائي البطولة مع كا�شيو راي�سول الياباين‬ ‫الذي ت�أهل على ح�ساب ال�شباب ال�سعودي‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫البطوالت الأوروبية املحلية‬

‫مواجهات سهلة للمتصدرين يف إسبانيا‪..‬‬ ‫ومعركة «املليونريية» يف فرنسا‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تخو�ض فرق ال�صدارة مباريات �سهلة يف املرحلة‬ ‫اخلام�سة من ال��دوري اال�سباين لكرة القدم بعدما‬ ‫ح�ق�ق��ت ن�ت��ائ��ج ��س��اح�ق��ة يف اجل��ول��ة االوىل م��ن دور‬ ‫املجموعات لدوري ابطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫بر�شلونة ح��ام��ل ال�ل�ق��ب وامل�ت���ص��در �سحق �أم����س‬ ‫الأول االربعاء اياك�س ام�سرتدام الهولندي برباعية‬ ‫بي�ضاء كان ن�صيب جنمه االرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫ثالثية منها رافعا ر�صيده يف امل�سابقة االوىل اىل ‪62‬‬ ‫هدفا‪.‬‬ ‫وقبل ‪� 24‬ساعة‪ ،‬جنح ري��ال مدريد‪ ،‬حامل لقب‬ ‫البطولة ال�ق��اري��ة ‪ 9‬م��رات (رق��م قيا�سي)‪ ،‬باكت�ساح‬ ‫م�ضيفه غلطة �سراي الرتكي ‪ 1-6‬وبثالثية اي�ضا‬ ‫من جنمه الربتغايل كري�ستيانو رونالدو‪.‬‬ ‫ام ��ا ات�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د ال� ��ذي ي�ت���ص��در ال�ترت�ي��ب‬ ‫ب��ال�ت���س��اوي امل�ط�ل��ق م��ع ب��ر��ش�ل��ون��ة‪ ،‬ف�ت�خ�ط��ى �ضيفه‬ ‫زينيت �سان بطر�سربغ الرو�سي ‪ 1-3‬على رغم غياب‬ ‫هدافه الربازيلي دييغو كو�ستا اليقافه‪.‬‬ ‫ويحل بر�شلونة ال�سبت على رايو فايكانو ال�سابع‬ ‫ع�شر وال��ذي خ�سر مبارياته ال�ث�لاث االخ�ي�رة امال‬ ‫ت �ك��رار نتيجة زي��ارت��ه ال���س��اب�ق��ة اىل م��دري��د عندما‬ ‫اكت�سح الفريق ‪�-5‬صفر‪.‬‬ ‫وعلى رغ��م الر�صيد الكامل لرب�شلونة‪ ،‬اعترب‬ ‫ظ�ه�يره االمي��ن ال�برازي�ل��ي داين الفي�ش ان الفريق‬ ‫الكاتالوين قادر على التح�سن‪" :‬اعتقد انه من املهم‬ ‫ان نفوز يف مرحلة التح�سن وت�صحيح االخطاء"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬نحن يف مرحلة انتقالية ونبحث عن‬ ‫اف�ضل م�ستوياتنا‪ .‬نعتمد ا�ساليب جديدة ملواجهة‬ ‫اخل �� �ص��وم‪ ،‬ن�ب��دل االف �ك��ار لكننا ال ن ��زال ن�ه��دف اىل‬ ‫امتالك الكرة"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪" :‬نعرف االن م ��اذا ي�ن�ق���ص�ن��ا‪ .‬اح�ي��ان��ا‬ ‫ال ن�ن���س��ق ج �ي��دا ع�ن��دم��ا ن���ض�غ��ط‪ ،‬وت �ك��ون خطوطنا‬ ‫متباعدة‪ ،‬لكننا نتح�سن كل يوم"‪.‬‬ ‫وي�ستقبل ريال مدريد جاره خيتايف الرابع ع�شر‬ ‫ال ��ذي حققه ف ��وزه االول يف امل��رح�ل��ة ال���س��اب�ق��ة على‬ ‫او�سا�سونا بعد بداية بطيئة‪.‬‬ ‫وينوي العبو املدرب كارلو ان�شيلوتي العودة اىل‬ ‫�سكة االنت�صارات بعد تعادلهم يف املرحلة ال�سابقة‬ ‫امام فياريال‪.‬‬ ‫وع ��اد م��داف�ع��ا ال �ف��رق امل�ل�ك��ي ال�ف��رن���س��ي راف��اي��ل‬ ‫ف����اران (‪ 20‬ع��ام��ا) وال�برت�غ��ايل فابيو ك��وي�ن�تراو اىل‬ ‫التمارين بعد اباللهما من اال�صابة بح�سب ما اعلن‬ ‫الفريق االربعاء‪.‬‬ ‫وق��د ي�شارك كوينرتاو (‪ 25‬ع��ام��ا)‪ ،‬ال��ذي طلب‬ ‫االنتقال من الفريق يف ال�صيف‪ ،‬امام خيتايف ب�سبب‬ ‫ا�ستمرار ا�صابة الظهري االي�سر الربازيلي مار�سيلو‪.‬‬ ‫و�سيعتمد ان�شيلوتي جمددا على العبه اجلديد‬ ‫الويلزي غاريث بايل املنتقل بنحو ‪ 100‬مليون يورو‪،‬‬

‫بعد بدايته املميزة يف الدوري ودوري االبطال‪.‬‬ ‫ام��ا ات�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د ��ص��اح��ب ارب �ع��ة ان�ت���ص��ارات‬ ‫متتالية‪ ،‬فيحل ال�سبت على بلد الوليد الثاين ع�شر‬ ‫حيث ي�أمل العبو املدرب االرجنتيني دييغو �سيميوين‬ ‫تكرار بداية املو�سم املا�ضي‪ ،‬حيث ناف�سوا الثانائي‬ ‫العمالق حتى مراحل متقدمة قبل اال�ست�سالم‪.‬‬ ‫وتفتتح املرحلة غدا اجلمعة مبباراة او�سا�سونا‬ ‫م��ع ال�ت���ش��ي‪ ،‬وي�ل�ع��ب ال���س�ب��ت ري ��ال ��س��و��س�ي�ي��داد مع‬ ‫م�ل�ق��ة‪ ،‬وامل�يري��ا م��ع ل�ي�ف��ان�ت��ي‪ ،‬واالح ��د ري ��ال بيتي�س‬ ‫مع غرناطة‪ ،‬و�سلتا فيغو مع فياريال‪ ،‬فالن�سيا مع‬ ‫ا�شبيلية‪ ،‬واالثنني ا�سبانيول مع اتلتيك بلباو‪.‬‬ ‫الدوري الأملاين‬ ‫ي �خ��و���ض ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ ح��ام��ل ال �ل �ق��ب وب�ط��ل‬ ‫اوروب��ا اول ا�ستحقاق يف ال��دوري االملاين هذا املو�سم‬ ‫عندما يحل على �شالكه بعد غد ال�سبت يف املرحلة‬ ‫ال�ساد�سة‪.‬‬ ‫ب��اي��رن يحتل امل��رك��ز ال�ث��اين (‪ 13‬نقطة) بفارق‬ ‫ن�ق�ط�ت�ين ع��ن ب��ورو� �س �ي��ا دورمت ��ون ��د‪ ،‬اذ ت �ع��ادل م��رة‬ ‫وحيدة مع فرايبورغ ‪.1-1‬‬ ‫لكن العبي املدرب اال�سباين جو�سيب غوارديوال‬ ‫ح�ق�ق��وا ب��داي��ة ط�ي�ب��ة يف ح�م�ل��ة ال��دف��اع ع��ن لقبهم‬ ‫يف دوري االب �ط��ال‪ ،‬ب�ف��وز �سهل ع�ل��ى �س�سكا مو�سكو‬ ‫الرو�سي ‪�-3‬صفر‪ ،‬بعدما اتهمهم املدير الريا�ضي يف‬ ‫الفريق ماتيا�س زامر بقلة احليوية‪.‬‬ ‫واعترب غوارديوال ان ال م�شكلة لديه مع اف�ضل‬ ‫العب يف اوروب��ا �سابقا‪" :‬احتدث مع ماتيا�س يوميا‬ ‫ول �ق��د دع �م �ن��ي ك �ث�ي�را م �ن��ذ و�� �ص ��ويل‪ .‬ن �ت �ح��دث عن‬ ‫ال�ف��ري��ق‪ ،‬ال�ت�ك�ت�ي��ك‪ ،‬وح�ت��ى ع��ن امل�ع�ك��رون��ة وال�سمك‬ ‫املخ�ص�صة للغذاء"‪.‬‬ ‫ام��ا اجل �ن��اح ال�ه��ول�ن��دي اري ��ن روب ��ن ال ��ذي منح‬ ‫ب��اي��رن ه��دف ال�ف��وز يف دوري اب�ط��ال اوروب ��ا‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫"نعرف ع �ن��دم��ا ن�ل�ع��ب ج �ي��دا وع �ن��دم��ا ال ن�ل�ع��ب‪،‬‬ ‫وافتقدنا لل�شرا�سة يف مباراة هانوفر االخرية‪ .‬يجب‬ ‫ان نتقدم خطوة خطوة"‪.‬‬ ‫و�ستكون الفر�صة متاحة لبورو�سيا دورمت��ون��د‬ ‫لالبتعاد يف ال���ص��دارة‪ ،‬وحتقيق ف��وزه ال�ساد�س على‬ ‫ال�ت��وايل‪ ،‬عندما يحل على ن��ورم�برغ ال�ساد�س ع�شر‬ ‫والذي مل يعرف طعم الفوز بعد‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض ال �ف��ري��ق اال� �ص �ف��ر م� �ب ��اراة م ��ؤمل��ة ام��ام‬ ‫م�ضيفه نابويل االي�ط��ايل (‪ )2-1‬يف دوري االبطال‬ ‫ام�س االرب�ع��اء‪ ،‬حيث ط��رد حار�سه روم��ان فايدنفلر‬ ‫ومدربه يورغن كلوب‪.‬‬ ‫لكن دورمتوند‪ ،‬يقدم م�ستويات الفتة يف الدوري‬ ‫امل�ح�ل��ي ب�ف���ض��ل م�ه��اج�م��ه ال �غ��اب��وين ب �ي��ار امي�يري��ك‬ ‫اوباميانغ احد مت�صدري ترتيب الهدافني‪ ،‬و�صانع‬ ‫االل� �ع ��اب االرم �ي �ن��ي ه�ن�ري��خ خم �ي �ت��اري��ان وال �ه��داف‬ ‫البولندي روبرت ليفاندوف�سكي‪.‬‬ ‫وت �� �ش �ه��د امل ��رح� �ل ��ة م ��واج� �ه ��ة ق ��وي ��ة ب �ي�ن ب��اي��ر‬

‫توقيف ‪ 14‬شخصا يف سنغافورة‬ ‫بسبب التالعب بنتائج املباريات‬ ‫�سنغافورة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل �ن��ت ال���س�ل�ط��ات ال���س�ن�غ��اف��وري��ة اع �ت �ق��ال ‪14‬‬ ‫�شخ�صا اع�ضاء يف ع�صابة دولية منظمة للتالعب‬ ‫ب�ن�ت��ائ��ج امل �ب��اري��ات ي �ب��دو ان �ه��ا م���ص��در ال �ت�لاع��ب يف‬ ‫ف�ضيحة "كالت�شومي�سي" يف ايطاليا‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحف املحلية‪ ،‬ف��ان رج��ل االعمال‬ ‫اينغ تان �سيت الذي ي�شتبه به بانه رئي�س الع�صابة‬ ‫هو من بني الذين القي القب�ص عليهم‪.‬‬ ‫ومل ت �� �ش ��أ ال �� �ش��رط��ة ال���س�ن�غ��اف��وري��ة ت ��أك �ي��د ما‬ ‫اذا ك ��ان اي �ن��غ ت ��ان ��س�ي��ت امل�ل�ق��ب ب "دان تان" هو‬ ‫م��ن ب�ين اال�شخا�ص ال��ذي��ن مت القب�ص عليهم كما‬ ‫ت�ؤكد �صحيفة "�سرتايت�س تاميز" املحلية التابعة‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫وا� �ص��درت ال���ش��رط��ة ال���س�ن�غ��اف��وري��ة م��ع مكتب‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ال �ف �� �س��اد ب �ي��ان��ا م���ش�ترك��ا ع��ن اع �ت �ق��ال ‪12‬‬

‫رج�لا وام��ر�أت�ين يف عملية اتهموا "باالن�ضمام اىل‬ ‫جمموعة منظمة متورطة بالتالعب باملباريات"‪.‬‬ ‫وكانت وكالة اوروبول ك�شفت يف �شباط املا�ضي‬ ‫�شبكة تالعبت بنتائج مئات املباريات يف دوري ابطال‬ ‫اوروب��ا ويف ت�صفيات ك�أ�س العامل‪ ،‬وقالت يف حينها‬ ‫ان التحقيقات يف خم�س دول اظهرت ان هناك ‪380‬‬ ‫مباراة م�شتبه بالتالعب بنتائجها من قبل ع�صابة‬ ‫م��راه�ن��ات تعمل م��ن �سنغافورة وت�شمل ن�شاطاتها‬ ‫غري ال�شرعية اي�ضا الالعبني واحلكام واالداري�ين‬ ‫يف خمتلف انحاء العامل‪.‬‬ ‫واك��دت ال�شرطة ال�سنغافورية يف ه��ذا ال�صدد‬ ‫ان ب�ع����ض اال��ش�خ��ا���ص امل�ت�ه�م�ين ال��ذي��ن يخ�ضعون‬ ‫للتحقيقات يف ام��اك��ن اخ��رى ب�سبب ت��زوي��ر نتائج‬ ‫املباريات هم �ضمن الذين مت اعتقالهم"‪.‬‬ ‫ومل تك�شف ال�شرطة عن جن�سيات اال�شخا�ص‬ ‫الـ‪ 14‬الذين ترتاوح اعمارهم بني ‪ 38‬و‪ 60‬عاما‪.‬‬

‫اتفاق على رحيل برودوم عن الشباب‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫علمت وكالة "فران�س بر�س" من م�صدر موثوق‬ ‫به يف نادي ال�شباب ال�سعودي �أم�س اخلمي�س ان االخري‬ ‫ات�ف��ق م��ع م��درب ف��ري��ق ك��رة ال�ق��دم البلجيكي مي�شال‬ ‫برودوم على انهاء العالقة بينهما‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر الذي ف�ضل عدم الك�شف عن ا�سمه يف‬ ‫ات�صال هاتفي "اتفق ن��ادي ال�شباب مع امل��درب مي�شال‬ ‫برودوم على انهاء العالقة بينهما ب�شكل ودي"‪.‬‬ ‫وتابع "�سيعلن القرار ر�سميا رمبا اليوم او ال�سبت‪،‬‬ ‫اذ تتوا�صل املفاو�ضات بني الطرفني لو�ضع اللم�سات‬ ‫االخ�يرة عليه الن ال�شباب ابلغ امل��درب ب�أنه لن يقيله‪،‬‬ ‫وبالتايل فانه لن يدفع ال�شرط اجلزائي لرحيله"‪.‬‬ ‫كما املح امل�صدر ذاته اىل ان "هذا املو�سم قد يكون‬ ‫االخ�ي�ر خل��ال��د البلطان يف رئ��ا��س��ة ن��ادي ال�شباب النه‬ ‫يرغب يف اال�ستقالة من من�صبه"‪.‬‬ ‫وتعاقد ال�شباب م��ع ب ��رودوم قبل ثالثة موا�سم‪،‬‬ ‫وف��از معه ببطولة ال��دوري ال�سعودي يف املو�سم االول‬

‫‪ ،2011-2010‬ثم حقق معه يف املو�سم التايل لقب ك�أ�س‬ ‫امل�ل��ك (ال�ن�خ�ب��ة)‪ ،‬ل�ك��ن ال ��دويل البلجيكي ال���س��اب��ق مل‬ ‫يتمكن من قيادة الفريق اىل ابعد من ربع النهائي يف‬ ‫دوري ابطال ا�سيا التي توقف عنده مرتني‪� ،‬آخرها ام�س‬ ‫بتعادله مع كا�شيوا راي�سول الياباين ‪ 2-2‬يف الريا�ض يف‬ ‫مباراة االياب‪.‬‬ ‫وتعادل الفريقان ذهابا يف اليابان ‪.1-1‬‬ ‫يذكر ان انتقال احد جنوم ال�شباب نا�صر ال�شمراين‬ ‫اىل الهالل كان ب�سبب خالفات م�ستمرة مع برودوم‪.‬‬ ‫وق � ��د ت� �ك ��ون وج� �ه ��ة ب� � � ��رودوم امل �ق �ب �ل��ة ال �ع�ين‬ ‫االم� ��ارات� ��ي ال� ��ذي اق� ��ال االوروغ � ��وي � ��اين خ��ورخ��ي‬ ‫فو�ساتي قبل بدء مهمته يف الدفاع عن الدوري‪ ،‬او‬ ‫بروج البلجيكي الذي اقال مدربه اال�سباين خوان‬ ‫كارلو�س غاريدو‪.‬‬ ‫وي �ت�ردد ا� �س��م البلجيكي االخ ��ر اي��ري��ك غريت�س‬ ‫يف خالفة فو�ساتي بتدريب العني رغ��م اع�لان خلويا‬ ‫القطري ا�ستمراره يف من�صبه برغم خروجه اي�ضا من‬ ‫ربع نهائي دوري ابطال ا�سيا امام غوانغجو ال�صيني‪.‬‬

‫كلوب‪ :‬تصرفت بطريقة غبية‬ ‫نابوليز‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعرتف مدرب بورو�سيا دورمتوند االملاين يورغن‬ ‫كلوب ب�أنه ت�صرف بطريقة غبية خالل مباراة فريقه‬ ‫��ض��د ن��اب��ويل االي �ط��ايل ال �ت��ي خ���س��ره��ا ف��ري�ق��ه ‪ 2-1‬يف‬ ‫اجلولة االوىل من دوري ابطال اوروب��ا‪ ،‬ما اجرب حكم‬ ‫املباراة على طرده يف نهاية ال�شوط االول‪.‬‬ ‫وكان كلوب احتج ب�شدة وب�شكل فا�ضح على احلكم‬ ‫ال��راب��ع ال��ذي رف�ض ال�سماح للمدافع ال�صربي نيفني‬ ‫�سوبوتيت�ش بالعودة اىل ار�ضية امللعب بعد معاجلته‬ ‫من ا�صابة يف جبينه‪ ،‬فلم يرتدد احلكم يف رفع البطاقة‬

‫احلمراء يف وجهه ليتابع ال�شوط الثاين من املدرجات‪.‬‬ ‫وق ��ال ك �ل��وب ل�شبكة «زد دي اف» االمل��ان �ي��ة «لقد‬ ‫ت�صرفت بطريقة غبية جتاه احلكم‪ ،‬ت�صرفت كاحلمار‪،‬‬ ‫لقد ذهبت بعيدا يف احتجاجي»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف «اخلال�صة من امل�ب��اراة وعلى الرغم من‬ ‫خ�سارتنا هو اننا ن�ستطيع الفوز على نابويل‪ ،‬لكن امورا‬ ‫كثرية ذهبت عك�س ما ن�شتهي من �ضمنها حادثة طردي‪.‬‬ ‫لقد كنت غبيا واعرتف بذلك»‪.‬‬ ‫يذكر ان دورمت��ون��د لعب ال�شوط ال�ث��اين ب�أكمله‬ ‫ب �ع �� �ش��رة الع� �ب�ي�ن اث � ��ر ط � ��رد ح ��ار� ��س م ��رم ��اه روم � ��ان‬ ‫فايندينفيلر للم�سه الكرة خارج املنطقة‪.‬‬

‫�سان جرمان يواجه موناكو يف قمة املاليني‬

‫ل�ي�ف��رك��وزن ال�ث��ال��ث (‪ 12‬نقطة) وم�ضيفه ماينت�س‬ ‫اخل��ام����س‪ ،‬بعد خ���س��ارة االول مواجهته االفتتاحية‬ ‫يف دوري االب�ط��ال ام��ام م�ضيفه مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي ‪.2-4‬‬ ‫ويعول ليفركوزن على هدافه �شتيفان كي�سلينغ‬ ‫وم��اي�ن�ت����س ع�ل��ى اح ��د م�ت���ص��دري ت��رت�ي��ب ال�ه��داف�ين‬ ‫نيكوالي مولر (‪ 5‬اهداف)‪.‬‬ ‫وت �ف �ت �ت��ح امل��رح �ل��ة اجل �م �ع��ة مب� �ب ��اراة ب��ورو� �س �ي��ا‬ ‫مون�شنغالدباخ مع اينرتاخت براون�شفايغ‪ ،‬ويلعب‬ ‫ال���س�ب��ت ه��ان��وف��ر م��ع اوغ �� �س �ب��ورغ‪ ،‬وف��ول �� �س �ب��ورغ مع‬ ‫ه����وف�ن�ه��امي‪ ،‬وه��ام �ب��ورغ م��ع ف�ي�ردر ب��رمي��ن‪ ،‬واالح��د‬ ‫فرايبورغ مع هرتا برلني‪ ،‬و�شتوتغارت مع اينرتاخت‬ ‫فرانكفورت‪.‬‬ ‫الدور الفرن�سي‬ ‫ت�شهد املرحلة ال�ساد�سة من ال��دوري الفرن�سي‬ ‫معركة ب�ين ا��ص�ح��اب امل�لاي�ين ب��اري����س ��س��ان جرمان‬ ‫وموناكو االحد املقبل‪.‬‬

‫ت��أت��ي امل��واج�ه��ة بعد خم�س م��راح��ل يف "ليغ ‪"1‬‬ ‫ت�صدر على اث��ره��ا موناكو الرتتيب م��ع ‪ 13‬نقطة‪،‬‬ ‫ب �ف��ارق ن�ق�ط�ت�ين ع��ن � �س��ان ج��رم��ان ال �ث��ال��ث‪ ،‬وه�م��ا‬ ‫الفريقان الوحيدان اللذان مل يخ�سرا بعد‪.‬‬ ‫وان �ف��ق ال�ف��ري�ق��ان ام ��واال ت���س�د ع�ج��ز م�ي��زان�ي��ات‬ ‫بطوالت باكملها يف دول نامية اخرى‪ ،‬ف�شهدت فرتة‬ ‫االنتقاالت االخ�يرة تناف�سا كبريا بني �سان جرمان‬ ‫املدعوم من احلكومة القطرية‪ ،‬وموناكو اململوك من‬ ‫امللياردير الرو�سي دميرتي ريبولوفليف‪.‬‬ ‫وم��ن اب��رز ال�صفقات ال�ضخمة‪ ،‬ا��س�ت�ق��دام �سان‬ ‫ج��رم��ان ل �ه��داف ال� ��دوري االي �ط��ايل االوروغ ��وي ��اين‬ ‫ادين�سون كافاين من نابويل مقابل ‪ 64‬مليون يورو‪،‬‬ ‫وموناكو لهداف اتلتيكو مدريد اال�سباين الكولومبي‬ ‫راداميل فالكاو غار�سيا مقابل ‪ 60‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��د � �س��ان ج ��رم ��ان ل �ه��ذه امل ��واج� �ه ��ة‪ ،‬ب�ع��د‬ ‫ان اف �ت �ت��ح ج�ب�ه��ة دوري االب� �ط ��ال ب �ف��وز ك �ب�ير على‬ ‫اوملبياكو�س اليوناين ‪.1-4‬‬ ‫وقال مدرب الفريق لوران بالن‪" :‬نتح�سن االن‬

‫وا�صبحنا على م�ستوى اف�ضل بدنيا"‪.‬‬ ‫وا�ضاف مدرب ب��وردو ومنتخب فرن�سا ال�سابق‪:‬‬ ‫"�سنح�ضر بت�أن لهذه املباراة امام فريق كبري مير يف‬ ‫مرحلة جيدة"‪.‬‬ ‫وي � أ�م��ل ��س��ان��ت ات �ي��ان ال��و��ص�ي��ف (‪ 12‬ن�ق�ط��ة) ان‬ ‫تنتهي مواجهة القمة بالتعادل‪ ،‬كي يخطف ال�صدارة‬ ‫ب �ف��وزه ع �ل��ى ��ض�ي�ف��ه ت��ول��وز يف اف �ت �ت��اح امل��رح �ل��ة غد‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وي �ت �ف��رغ ��س��ان��ت ات �ي��ان‪ ،‬ح��ام��ل ك � أ����س ال��راب �ط��ة‪،‬‬ ‫ل�ل�م��و��س��م اجل��دي��د م��ن ال � ��دوري ب �ع��د خ��روج��ه من‬ ‫م�سابقة الدوري االوروبي‪.‬‬ ‫و�سيكون مر�سيليا الرابع (‪ 10‬نقاط) على املوجة‬ ‫عينها ع�ن��دم��ا ي�ح��ل ع�ل��ى با�ستيا ال�سبت يف ج��زي��رة‬ ‫كور�سيكا‪ ،‬وي�ستقبل ليون نانت يف مباراة الفتة على‬ ‫ملعب جريالن‪.‬‬ ‫ويلعب ال�سبت ايفيان مع مونبلييه‪ ،‬ورين�س مع‬ ‫غانغان‪ ،‬ورين مع اجاك�سيو‪ ،‬و�سو�شو مع ليل‪ ،‬واالحد‬ ‫لوريان مع بوردو‪ ،‬وني�س مع فالن�سيان‪.‬‬

‫الدوري البحريني‬

‫بداية سهلة لحامل اللقب أمام سرتة‬ ‫الوافد الجديد‬

‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي��زاح ال���س�ت��ار ال �ي��وم اجل�م�ع��ة عن‬ ‫م�ن��اف���س��ات ال � ��دوري ال�ب�ح��ري�ن��ي ل�ك��رة‬ ‫القدم يف ن�سخته ال�سابعة واخلم�سني‬ ‫حيث �ستكون مهمة الب�سيتني �سهلة يف‬ ‫بدء حملة الدفاع عن لقبه بلقاء �سرتة‬ ‫الوافد اجلديد ال�سبت‪.‬‬ ‫ت �ف �ت �ت��ح امل ��رح� �ل ��ة ال � �ي ��وم ف�ي�ل�ت�ق��ي‬ ‫ال��رف��اع م��ع احل��ال��ة وال�شباب م��ع احلد‬ ‫والنجمة م��ع امل�ن��ام��ة‪ ،‬ويلتقي ال�سبت‬ ‫اي�ضا املحرق مع املالكية‪.‬‬ ‫تنح�صر املناف�سة على اللقب بني‬ ‫ال�ب���س�ي�ت�ين وامل �ح��رق وال ��رف ��اع واحل ��د‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا حت ��اول ب�ق�ي��ة ا ألن ��دي ��ة م��زاح�م��ة‬ ‫الكبار والدخول مل�صاف فرق املقدمة‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة ن ��ادي امل�ن��ام��ة ��ص��اح��ب امل��رك��ز‬ ‫اخلام�س باملو�سم املا�ضي والنجمة‪.‬‬ ‫� �ش �ه��د � �س��وق االن� �ت� �ق ��االت امل�ح�ل�ي��ة‬ ‫� �س �خ��ون��ة م ��ع اق �ت ��راب م ��وع ��د اغ�ل�اق‬ ‫ب� ��اب ال �ت �� �س �ج �ي��ل‪ ،‬ف �� �ش �ه��دت ان �ت �ق��االت‬ ‫ب��اجل�م�ل��ة ب�ين الع �ب��ي ال �ف��رق و أ�ب��رزه��ا‬ ‫ان�ت�ق��ال م�ه��اج��م ال��رف��اع ع�ب��دال��رح�م��ن‬ ‫مبارك �إىل غرميه التقليدي املحرق‪،‬‬ ‫وع� �ب ��داهلل ال��دخ �ي��ل م ��ن امل� �ح ��رق �إىل‬ ‫الب�سيتني‪ ،‬فيما جنح املنامة يف خطف‬ ‫توقيع الالعب ال��دويل �سلمان عي�سى‬ ‫ق��ادم��ا م��ن ال��رف��اع‪ ،‬بينما حر�ص ن��ادي‬ ‫ال�ب���س�ي�ت�ين ع�ل��ى ا��س�ت�ق�ط��اب ال�لاع�ب�ين‬ ‫ال�شباب �سيد �أحمد جعفر من ال�شباب‬ ‫وحممد �سعد من الرفاع‪.‬‬ ‫وتبدو البداية هادئة ن�سبيا حلامل‬ ‫اللقب الذي يخو�ض مباراة �سهلة �أمام‬ ‫الوافد اجلديد نادي �سرتة بطل دوري‬ ‫الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫و�سيحاول الب�سيتني �أن يعيد الثقة‬ ‫ل�صفوفه بعد الهزمية التي تلقاها �أمام‬ ‫امل �ح��رق ‪ 2-1‬ق�ب��ل ي��وم�ين يف م�سابقة‬ ‫الك�أ�س ال�سوبر‪ ،‬و�سيعول مدرب الفريق‬ ‫طارق �إبراهيم الذي ا�ستلم دفة الفريق‬ ‫الفنية خلفا خلليفة الزياين‪ ،‬والأخري‬ ‫ف �� �ض��ل االب �ت �ع ��اد ع ��ن ال �ت ��دري ��ب ع�ق��ب‬ ‫حتقيقه االجناز التاريخي للب�سيتني‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ت���ش�ك�ي�ل��ة ح��ام��ل ال�ل�ق��ب‬ ‫ا�� �س� �ت� �ق ��رارا ع �ل��ى � �ص �ع �ي��د امل �ح�ترف�ين‬ ‫الأرب�ع��ة الذين ت�ألقوا باملو�سم املا�ضي‬ ‫وه ��م حم �م��ود زع �ت�رة وال �� �س�يرال �ي��وين‬

‫فريق الب�سيتني بطل املو�سم املا�ضي‬

‫كمارا مومني والربازيليان فابيو فلور‬ ‫ازيفالدو والربازيلي لوي�س �أوليفريا‪،‬‬ ‫و�سعى الفريق لتجديد بع�ض الدماء‬ ‫يف � �ص �ف ��وف امل �ح �ل �ي�ي�ن ب �ع ��د �أن ف�ق��د‬ ‫الفريق جهود را�شد احلوطي النتقاله‬ ‫للرفاع‪ ،‬ولكنه جنح يف �ضم كل من �سيد‬ ‫أ�ح �م��د ج�ع�ف��ر "كرميي" م��ن ال�شباب‬ ‫وع��اد الع�ب��ه حممد ع�ج��اج بعد مو�سم‬ ‫ق �� �ض��اه يف ع �م��ان‪� ،‬إىل ج��ان��ب ع �ب��داهلل‬ ‫ال��دخ �ي��ل ال �ق��ادم م��ن امل �ح��رق وحم�م��د‬ ‫�سعد من الرفاع‪ ،‬و�سيعول كذلك على‬ ‫ع �ب��دال��وه��اب ع�ل��ي و� �س��ام��ي احل�سيني‬ ‫وعي�سى غالب واحلار�س ح�سني حرم‪.‬‬ ‫ويف امل �ق��اب��ل ي � أ�م ��ل � �س�ت�رة ب�ق�ي��ادة‬ ‫امل��درب مو�سى حبيب الط�لاق مفاج�أة‬ ‫مدوية مع انطالقة ال��دوري باخلروج‬ ‫ب��ال �ن �ق��اط ال � �ث�ل��اث‪ ،‬وي � �ع ��ول ال ��واف ��د‬ ‫اجل��دي��د ع�ل��ى ج �ه��ود الع�ب�ي��ه �أ��ص�ح��اب‬ ‫اخل �ب��رة ال ��دول� �ي�ي�ن ال �� �س��اب �ق�ين ع�ل�اء‬ ‫حبيل و�شقيقه حممد حبيل والالعب‬ ‫الواعد عبا�س ال�ساري ال��ذي ت�ألق مع‬ ‫منتخب البحرين الأومل �ب��ي يف بطولة‬ ‫اخل�ل�ي��ج الأومل �ب �ي��ة ال�ت��ي ح�ق��ق املنتخب‬ ‫البحريني اللقب‪� ،‬إىل جانب املحرتفني‬ ‫النيجرييني �شيبا و�ستانلي‪.‬‬

‫من جهته‪ ،‬يدخل املحرق الو�صيف‬ ‫وبطل الك�أ�س وال�سوبر مباراته الأوىل‬ ‫أ�م� � ��ام امل��ال �ك �ي��ة ب �ح ��ذر � �ش��دي��د‪ ،‬ورغ ��م‬ ‫امل �ع �ن��وي��ات ال �ع��ال �ي��ة ل �ل �م �ح��رق �إال ان��ه‬ ‫يخ�شى مفاج�أة املالكية الذي اعتاد على‬ ‫احراج فرق املقدمة يف بداية امل�سابقة‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة ب�ع��د �أن أ�حل ��ق ب��ال��رف��اع بطل‬ ‫ال��دوري يف املو�سم قبل املا�ضي خ�سارة‬ ‫قا�سية بثالثية نظيفة املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫امل �ح��رق ب �ق �ي��ادة م��درب��ه ال�ت��ون���س��ي‬ ‫�سمري بن �شمام يعول على حمرتفيه‬ ‫الأرب� � �ع � ��ة ال� ��� �س ��وري حم �م ��د ر�� �ض ��وان‬ ‫قلعجي والليبي �أحمد ال�صغري واملايل‬ ‫بوبكر كالوبي والعاجي رمييل مار�سيل‬ ‫�أديكو‪.‬‬ ‫وت�ضم ت�شكيلته الالعبني املحليني‬ ‫امل �خ �� �ض��رم�ين ب �ق �ي��ادة حم �م��د ��س��امل�ين‬ ‫وحممود جالل الوداعي وح�سني علي‬ ‫وابراهيم امل�شخ�ص والالعبني ال�شباب‬ ‫�سيد �ضياء �سعيد ووليد احليام وحمد‬ ‫الدخيل وعلي جمال وفهد احلردان‪.‬‬ ‫املالكية مع مدربه التون�سي ح�سن‬ ‫ال ��زواوي ال��ذي جن��ح يف اب�ق��اء الفريق‬ ‫واحلفاظ على مقعده يف م�صاف فرق‬ ‫ال��درج��ة الأوىل بالتفوق على ال��رف��اع‬

‫ال���ش��رق��ي و��ص�ي��ف ال��درج��ة ال�ث��ان�ي��ة يف‬ ‫لقائي امللحق الفا�صل امل�ؤهل للدرجة‬ ‫الأوىل‪ ،‬وي� � �ع � ��ول ع� �ل ��ى امل� �ح�ت�رف�ي�ن‬ ‫ال �ن �ي �ج�يري�ين ب��ات��ري��ك داي� ��و وم��اي �ك��ل‬ ‫داي��و والأردين حممد بل�ص واي�سزدو‬ ‫�صامويل من بنني‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ي � أ�م ��ل احل ��د ��ص��اح��ب‬ ‫املركز الثالث املو�سم املا�ضي يف تخطي‬ ‫عقبة ال���ش�ب��اب‪ ،‬وي��ري��د امل ��درب ع��دن��ان‬ ‫�إب ��راه � �ي ��م اال�� �س� �ت� �ف ��ادة م ��ن ج��اه��زي��ة‬ ‫العبيه بعد املع�سكر التدريبي اخلا�ص‬ ‫يف ال ��دوح ��ة‪ ،‬م�ع�ت�م��دا ع�ل��ى حمرتفيه‬ ‫الأرب � �ع � ��ة ال ��ذي ��ن ق ��دم ��وا م �� �س �ت��وي��ات‬ ‫جيدة املو�سم املا�ضي وهم الربازيليان‬ ‫ج� ��ول � �ي� ��ان� ��و وف� � ��اغ� �ن��ر وال� �ن� �ي� �ج�ي�ري‬ ‫ع�ب��داحل�ف�ي��ظ ع�ب��دال���س�لام والأف �غ��اين‬ ‫جالل الدين‪.‬‬ ‫وت �ب ��دو ح �ظ��وظ ال ��رف ��اع ق��وي��ة يف‬ ‫ت�خ�ط��ي ع�ق�ب��ة احل ��ال ��ة‪ ،‬وك� ��ان ال��رف��اع‬ ‫ا� �س �ت �ع��ان ب� �خ�ب�رة امل � � ��درب ال ��روم ��اين‬ ‫مرتوك فلورين وجنح يف �ضم ال�صربي‬ ‫م � �ي �ل�ادي� ��ن ج ��وف ��ان� ��� �س� �ي ��ك ل �ل �م��و� �س��م‬ ‫ال ��راب ��ع ع �ل��ى ال� �ت ��وايل وم �ع��ه الأردين‬ ‫�أن����س احل�ج��ي والليبي حم�م��ود زعبية‬ ‫والربازيلي �إدواردو دي كون�سي�ساو‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫‪15‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫بداية صاروخية ملارتينو مع برشلونة وعودة مخيبة ملورينيو‬ ‫مع تشلسي وموقعة «سان باولو» تنتهي لنابولي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جن��ح امل ��درب االرج�ن�ت�ي�ن��ي خ�ي��راردو م��ارت�ي�ن��و يف‬ ‫اختبار «معمودية ال�ن��ار» وخ��رج ف��ائ��زا م��ن م�شاركته‬ ‫االوىل يف م�سابقة دوري اب�ط��ال اوروب ��ا ل�ك��رة القدم‬ ‫وذل��ك بعد تغلب فريقه اجلديد بر�شلونة اال�سباين‬ ‫ع�ل��ى �ضيفه اي��اك ����س ام �� �س�تردام ال�ه��ول�ن��دي بنتيجة‬ ‫�ساحقة ‪�-4‬صفر بف�ضل ثالثية من النجم االرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي �أم�س الأول االربعاء على ملعب «كامب‬ ‫نو» يف اجلولة االوىل من مناف�سات املجموعة الثامنة‪.‬‬ ‫وكان مارتينو يخترب �شعور خو�ض غمار امل�سابقة‬ ‫االوروبية االم للمرة االوىل بعدما خلف تيتو فيالنوفا‬ ‫الذي ترك من�صبه بعد تدهور و�ضعه ال�صحي جمددا‬ ‫نتيجة جت��دد ال��ورم �سرطاين يف الغدة اللعابية‪ ،‬وقد‬ ‫جنح م��درب نيولز اول��د بويز يف اختباره االول وقاد‬ ‫النادي الكاتالوين حل�سم مواجهته مع بطل الدوري‬ ‫الهولندي‪.‬‬ ‫وكانت املباراة مميزة اي�ضا مل��درب اياك�س فرانك‬ ‫دي ب��وي��ر ال��ذي داف��ع ع��ن ال ��وان بر�شلونة ب�ين ‪1999‬‬ ‫و‪ 2003‬وتوج معه بلقب الدوري مو�سم ‪.1999-1998‬‬ ‫وكانت املواجهة بني بر�شلونة الذي مل يذق طعم‬ ‫الهزمية يف ‪ 21‬مباراة متتالية على ار�ضه يف امل�سابقة‬ ‫قبل ان يذله بايرن ميونيخ االملاين (�صفر‪ )3-‬يف اياب‬ ‫ن�صف النهائي املو�سم املا�ضي (ف��از عليه ذهابا اي�ضا‬ ‫‪�-4‬صفر)‪ ،‬واياك�س‪ ،‬الباحث عن تخطي دور املجموعات‬ ‫للمرة االوىل منذ مو�سم ‪ ،2006-2005‬االوىل بينهما‬ ‫رغم تاريخهما العريق والطويل يف امل�سابقات القارية‬ ‫وارت�ب��اط�ه�م��ا امل�م�ي��ز م��ن ن��اح�ي��ة ت���ش��ارك ال�لاع�ب�ين اذ‬ ‫داف��ع عن ال��وان النادي الكاتالوين ‪ 14‬العبا م��روا يف‬ ‫اياك�س (‪ 6‬من بر�شلونة لعبوا مع الفريق الهولندي‬ ‫اي�ضا) ابرزهم يوهان كرويف الذي ترك فريق بداياته‬ ‫عام ‪ 1973‬بعد ان ق��اده للقب ك�أ�س االندية االوروبية‬ ‫البطلة ‪ 3‬مرات متتالية بني ‪ 1971‬و‪ 1973‬وان�ضم اىل‬ ‫«ب�لاوغ��ران��ا» ال��ذي ت��وج حت��ت قيادته ك�م��درب ولي�س‬ ‫كالعب بلقبه االول يف امل�سابقة عام ‪.1992‬‬ ‫ودخل الفريقان اىل مباراة «كامب نو» مبعنويات‬ ‫مرتفعة خ�صو�صا بالن�سبة للنادي الكاتالوين الذي‬ ‫خ��رج ف��ائ��زا م��ن جميع م�ب��اري��ات��ه االرب ��ع يف ال ��دوري‬ ‫املحلي بف�ضل جنمه االرجنتيني ليونيل مي�سي الذي‬ ‫�سجل ‪ 6‬اه��داف حتى االن‪ ،‬ثم وا�صل ت�ألق يف مباراة‬ ‫اليوم بت�سجيله ثالثية للنادي الكاتالوين‪.‬‬ ‫وبد أ� مارتينو اللقاء با�شراك الوافد اجلديد من‬ ‫�سانتو�س النجم ال�برازي�ل��ي نيمار ا�سا�سيا ليح�صل‬ ‫ب ��دوره ع�ل��ى ف��ر��ص��ة اخ�ت�ب��ار ال�ل�ع��ب بامل�سابقة للمرة‬ ‫االوىل‪ ،‬كما لعب الت�شيلي اليك�سي�س �سان�شيز منذ‬ ‫البداية كما حال �شي�سك فابريغا�س فيما جل�س ت�شايف‬ ‫هرنانديز على مقاعد االحتياط‪.‬‬ ‫ام��ا م��ن ناحية اي��اك����س ال��ذي جن��ح خ�لال عطلة‬ ‫نهاية اال�سبوع يف املرحلة ال�ساد�سة من الدوري املحلي‬ ‫يف ايقاف ت�سفوله واحلاق الهزمية االوىل وا�ضعا خلفه‬ ‫تعادليه املتتاليني يف املرحلتني ال�سابقتني‪ ،‬ف�شارك‬ ‫القائد �سييم دي يونغ للمرة االوىل بعد تعافيه من‬ ‫توقف احدى رئتيه‪ ،‬كما لعب ا�سا�سيا بويان كركيت�ش‬ ‫املعار من بر�شلونة بالذات اىل بطل «ارديفيزيه»‪.‬‬ ‫وب � ��د�أ ب��ر��ش�ل��ون��ة ال �ل �ق��اء م�ه��اج�م��ا وح �� �ص��ل على‬ ‫فر�صته االوىل بعد اق��ل م��ن ‪ 3‬دق��ائ��ق بت�سديدة من‬ ‫حدود املنطقة لنيمار متكن احلار�س كينيث فريمري‬ ‫م��ن ال�ت�ع��ام��ل معها دون ��ص�ع��وب��ة‪ ،‬ث��م وا� �ص��ل ال�ن��ادي‬ ‫الكاتالوين اف�ضليته امليدانية لكن دون خطر يذكر‬ ‫على مرمى ال�ضيف الهولندي حتى الدقيقة ‪ 22‬حني‬ ‫ح�صل �صاحب االر�ض على ركلة حرة قريبة من حدود‬ ‫املنطقة ان�ب�رى ل�ه��ا مي�سي و��س��دده��ا رائ �ع��ة بي�سراه‬ ‫لرتتد من القائم االمين اىل داخل ال�شباك‪.‬‬ ‫وتخلى اياك�س عن حذره بعد اهتزاز �شباكه وكان‬ ‫قريبا من ادراك التعادل يف الدقيقة ‪ 31‬عندما مرر‬ ‫كركيت�ش كرة متقنة لريكاردو فان رين ال��ذي انق�ض‬ ‫عليها بر�أ�سه لكن احلار�س فيكتور فالدي�س ت�ألق وحرم‬ ‫ال�ضيوف من التعادل قبل ان ينتقل اخلطر اىل اجلهة‬ ‫املقابلة بت�سديدة بعيدة من نيمار لكن فريمري كان له‬ ‫باملر�صاد (‪.)33‬‬ ‫ورد اياك�س بفر�صة للريين دوارتي الذي و�صلته‬ ‫الكرة عندما حدود املنطقة فتقدم بها ثم اطلقها قوية‬ ‫لكن فالدي�س ت�ألق جمددا وانقذ فريقه (‪ )37‬وانتقل‬ ‫بعدها اخلطر اىل املرمى الهولندي عرب مي�سي الذي‬ ‫��س��دد م��ن ح ��دود املنطقة ل�ك��ن ف�يرم�ير ان�ق��ذ فريقع‬ ‫(‪.)45‬‬ ‫و�ضغط بر�شلونة يف بداية ال�شوط الثاين �سعيا‬ ‫خلف ه��دف االطمئنان ال��ذي ك��اد ان يتحقق عندما‬ ‫توغل الربازيلي دانيال الفي�ش يف اجلهة اليمنى قبل‬ ‫ان يلعب كرة عر�ضية خطرية تدخل عليها فان رين‬ ‫واع�تر��ض�ه��ا ق�ب��ل و��ص��ول�ه��ا اىل ن�ي�م��ار امل�ت��واج��د ام��ام‬ ‫املرمى (‪.)49‬‬ ‫واث�م��ر �ضغط ال�ن��ادي الكاتالوين ع��ن ه��دف ثان‬

‫مي�سي قاد بر�شلونة لفوز كبري على اياك�س ‪�-4‬صفر بهاتريك‬

‫جاء عرب مي�سي اي�ضا بعد ان و�صلته الكرة على اجلهة‬ ‫اليمنى بعد متريرة من �سريجيو بو�سكيت�س فتالعب‬ ‫بالدفاع قبل ان ي�سددها بي�سراه داخل ال�شباك (‪.)55‬‬ ‫وك ��ان مي�سي ق��ري�ب��ا ج ��دا م��ن ال�ث�لاث�ي��ة عندما‬ ‫و�صلته الكرة من اجلهة الي�سرى عرب نيمار فحاول‬ ‫و�ضعها يف ال�شباك بركبته لكن حماولته مرت قريبة‬ ‫جدا من القائم االمين (‪ ،)57‬لكن الهدف الكاتالوين‬ ‫ال�ث��ال��ث مل ي�ت� أ�خ��ر وج��اء ه��ذه امل��رة ع�بر قلب ال��دف��اع‬ ‫جريار بيكيه الذي و�صلته الكرة من اجلهة الي�سرى‬ ‫عرب نيمار اث��ر ركلة ركنية ل�صاحب االر���ض فحولها‬ ‫بر�أ�سه داخل ال�شباك (‪.)69‬‬ ‫واج��رى مارتينو بعد هدف الت�أكيد تبديلني معا‬ ‫حيث اخ��رج نيمار وفابريغا�س وزج ب�ب��درو رودريغيز‬ ‫وت�شايف الذي كان خلف الهدف الرابع لفريقه والثالث‬ ‫ملي�سي ب�ع��د ان م��رر ال �ك��رة لالرجنتيني ع�ن��د ح��دود‬ ‫املنطقة ف�سددها االخ�ير بحنكة على ي�سار احلار�س‬ ‫الهولندي (‪ ،)75‬راف�ع��ا ر�صيده اىل ‪ 62‬ه��دف��ا يف ‪80‬‬ ‫مباراة خا�ضها يف امل�سابقة يف املركز الثاين على الئحة‬ ‫اك�ثر ال�لاع�ب�ين تهديفا يف امل�سابقة خلف اال�سباين‬ ‫راوول غونزاليز (‪.)71‬‬ ‫وح�صل اياك�س على فر�صة ذهبية لت�سجيل هدف‬ ‫�شريف بعدما منحه احلكم ركلة ج��زاء بعد خط أ� من‬ ‫االرجنتيني خافيري ما�سكريانو لكن احلار�س فالدي�س‬ ‫ت�ألق يف وجه االي�سلندي كولبني �سيغثور�سون وحرم‬ ‫ال�ضيوف من الهدف (‪.)77‬‬ ‫واح�ترم��ت التوقعات يف املجموعة التي ت�ستحق‬ ‫ان يطلق عليها جمموعة االب �ط��ال وب��ام�ت�ي��از كونها‬ ‫ت�ضم بر�شلونة (‪ 4‬مرات يف اعوام ‪ 1992‬و‪ 2006‬و‪2009‬‬ ‫و‪ )2011‬وميالن االيطايل (‪ 7‬م��رات يف ‪ 1963‬و‪1969‬‬ ‫و‪ 1989‬و‪ 1990‬و‪ 1994‬و‪ 2003‬و‪ )2007‬واياك�س (‪ 4‬مرات‬ ‫يف ‪ 1971‬و‪ 1972‬و‪ 1973‬و‪ )1995‬و�سلتيك اال�سكتلندي‬ ‫(م��رة واح��دة ع��ام ‪ ،)1967‬وذل��ك بعد ان خ��رج ميالن‬ ‫الذي احرز لقب ‪ 1994‬على ح�ساب بر�شلونة باكت�ساحه‬

‫‪�-4‬صفر وخ�سر نهائي ‪ 1995‬على يد اياك�س �صفر‪،1-‬‬ ‫فائزا من مواجهته و�ضيفه �سلتيك وان كان ب�صعوبة‬ ‫بهدفني مت�أخرين للكولومبي كري�ستيان زاباتا (‪)82‬‬ ‫والغاين �سويل مونتاري (‪.)85‬‬ ‫ويف املجموعة اخلام�سة‪ ،‬حقق الربتغايل جوزيه‬ ‫م��وري�ن�ي��و ع ��ودة خم�ي�ب��ة ج ��دا اىل امل���س��اب�ق��ة ك�م��درب‬ ‫لفريقه اجلديد‪-‬القدمي ت�شل�سي االنكليزي اذ �سقط‬ ‫االخري امام �ضيفه بازل ال�سوي�سري ‪.2-1‬‬ ‫وح�م�ل��ت م �ب��اراة الأب �ع��اء ط��اب�ع��ا خ��ا��ص��ا ملورينيو‬ ‫الن��ه خا�ض يف مثل ه��ذا اليوم من ع��ام ‪ 2007‬مباراته‬ ‫االخ�يرة مع ت�شل�سي وكانت يف امل�سابقة ذاتها وانتهت‬ ‫بالتعادل م��ع روزن�ب�رغ ال�نروج��ي ‪ 1-1‬قبل ان يرتك‬ ‫النادي اللندين ب�سبب خالفاته مع امللياردير الرو�سي‬ ‫روم� ��ان اب��رام��وف�ي�ت����ش وي �ت��وج الح �ق��ا ب�ل�ق��ب امل�سابقة‬ ‫االوروب �ي��ة االم ع��ام ‪ 2010‬م��ع ان�تر م�ي�لان االي�ط��ايل‬ ‫فيما احرز ال»بلوز» لقب ‪ 2012‬حتت قيادة االيطايل‬ ‫روبرتو دي ماتيو‪.‬‬ ‫ومل يتمكن مورينيو م��ن حتقيق نتيجة اف�ضل‬ ‫من تلك التي حققها يف مباراته االخرية مع ال»بلوز»‬ ‫يف امل�سابقة االوروب�ي��ة االم كما ف�شل النادي اللندين‬ ‫بتجديد تفوقه على بازل بعد ان �سبق له وان تخطى‬ ‫الفريق ال�سوي�سري املو�سم املا�ضي عندما التقاه يف‬ ‫الدور ن�صف النهائي مل�سابقة «يوروبا ليغ» وفاز عليه‬ ‫ذهابا خارج ملعبه ‪ 1-2‬ثم ايابا ‪ 1-3‬يف طريقه لي�صبح‬ ‫اول ف��ري��ق ي �ح��رز ل�ق��ب دوري االب �ط ��ال ث��م ي�ل�ي��ه يف‬ ‫املو�سم التايل بلقب الدوري االوروبي او ك�أ�س االحتاد‬ ‫االوروبي �سابقا‪،‬‬ ‫وك� ��ان ت���ش�ل���س��ي ال� �ب ��ادئ ب��ال�ت���س�ج�ي��ل ع��ن ط��ري��ق‬ ‫ال�برازي�ل��ي او�سكار يف الدقيقة االخ�ي�رة م��ن ال�شوط‬ ‫االول بعد متريرة من فرانك الم�ب��ارد‪ ،‬لكن الفريق‬ ‫ال�سوي�سري قلب ال�ط��اول��ة على م�ضيفه يف ال�شوط‬ ‫الثاين وادرك التعادل عرب امل�صري حممد �صالح يف‬ ‫الدقيقة ‪ 71‬اث��ر مت��ري��رة م��ن م��ارك��و �سرتيلر ال��ذي‬

‫�سجل بنف�سه هدف الفوز يف الدقيقة ‪ 81‬بكرة ر�أ�سية‬ ‫اثر ركلة ركنية‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ذات� �ه ��ا‪ ،‬ا� �س �ت �ف��اد ��ش��ال�ك��ه االمل ��اين‬ ‫م��ن ع��ام�ل��ي االر� ��ض واجل�م�ه��ور ل�ك��ي يتخطى �ستيوا‬ ‫بوخار�ست ال��روم��اين ‪�-3‬صفر يف مباراة بني فريقني‬ ‫خا�ضا الت�صفيات لبلوغ دور املجموعات‪.‬‬ ‫و�سجل ال�ي��اب��اين ات�سوتو او��ش�ي��دا (‪ )67‬وال��واف��د‬ ‫اجلديد الغاين كيفن برين�س بواتنغ (‪ )78‬وجوليان‬ ‫درك�سلر (‪ )85‬اهداف املباراة‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «�سان باولو»‪ ،‬ح�سم نابويل االيطايل‬ ‫موقعته النارية مع �ضيفه بورو�سيا دورمتوند و�صيف‬ ‫ب �ط��ل امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي ‪ 1-2‬وذل� ��ك ��ض�م��ن م�ن��اف���س��ات‬ ‫املجموعة ال�ساد�سة‪ ،‬م�ستفيدا من النق�ص العددي يف‬ ‫�صفوف ال�ضيوف‪.‬‬ ‫واف�ت�ت��ح ن��اب��ويل الت�سجيل يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 29‬بعد‬ ‫عر�ضية من الكولومبي خوان �سونيغا و�صلت عربها‬ ‫الكرة اىل هيغواين الذي حولها بر�أ�سه داخل ال�شباك‬ ‫االملانية‪ ،‬حمققا لنف�سه ث�أرا معنويا هاما بعد ان ودع‬ ‫امل�سابقة املو�سم املا�ضي مع فريقه ال�سابق ريال مدريد‬ ‫اال�سباين على يد دورمتوند باخل�سارة امامه ‪ 4-3‬يف‬ ‫جمموع مباراتي الذهاب واالياب‪.‬‬ ‫وتعقدت مهمة فريق املدرب يورغن كلوب بعد ان‬ ‫ا�ضطر خلو�ض كامل ال�شوط الثاين بع�شرة العبني‬ ‫بعد ان ط��رد احل��ار���س روم��ان فيدنفيلر يف الدقيقة‬ ‫االخ�ي�رة م��ن ال���ش��وط االول بعد ان مل�س ال�ك��رة بيده‬ ‫خ��ارج املنطقة م��ا ا�ضطر الفريق االمل��اين اىل اج��راء‬ ‫تبديله الثاين ب��ادخ��ال احل��ار���س اال��س�ترايل ميت�شيل‬ ‫النغرياك بدال من البولندي ياكوب بال�شيكوف�سكي‪،‬‬ ‫وذل��ك بعد ان ادخ��ل قبل ث��وان فقط الفرن�سي بيار‪-‬‬ ‫امي�يري��ك اوب��ام�ي��ان��غ ب��دال م��ن م��ات����س ه��ام�ل��ز ب�سبب‬ ‫ا�صابة االخري‪.‬‬ ‫وا�ستغل نابويل التفوق العددي لي�ضيف الهدف‬ ‫ال�ث��اين يف ال���ش��وط ال�ث��اين م��ن رك�ل��ة ح��رة �صاروخية‬

‫نفذها لورنزو اين�سيني (‪ ،)67‬قبل ان يقل�ص و�صيف‬ ‫البطل ال�ف��ارق بهدية م��ن مهند�س ال�ه��دف االول يف‬ ‫امل �ب��اراة زون�ي�غ��ا ال ��ذي و��ض��ع ال �ك��رة يف ��ش�ب��اك حار�سه‬ ‫اال�سباين خو�سيه رينا عن طريق اخلط أ� (‪.)87‬‬ ‫اما بالن�سبة للمباراة الثانية يف املجموعة ذاتها‪،‬‬ ‫فكرر ار�سنال االنكليزي نتيجة زي��ارت��ه ال�سابقة اىل‬ ‫«�ستاد فيلودروم» وذلك بفوزه على م�ضيفه مر�سيليا‬ ‫الفرن�سي بهدفني �سجلهما تيو والكوت يف الدقيقة ‪65‬‬ ‫بعد خط�أ دفاعي من جريميي موريل‪ ،‬والويلزي ارون‬ ‫رام�سي يف الدقيقة ‪ 84‬بعد جمهود فردي مميز‪ ،‬مقابل‬ ‫هدف للغاين ج��وردان ايو �سجله يف الدقيقة االخرية‬ ‫من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وكانت املباراة اعادة ملواجهتهما يف الدور االول من‬ ‫ن�سخة ‪ 2012-2011‬حني فاز الفريق اللندين يف «�ستاد‬ ‫فيلودروم» بهدف �سجله يف الدقيقة االخرية الويلزي‬ ‫ارون رام�سي قبل ان يتعادال ايابا يف «�ستاد االم��ارات»‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫وعزز ار�سنال �سجله املميز يف فرن�سا حيث مل يذق‬ ‫طعم الهزمية يف زياراته الع�شر االخرية (‪ 7‬انت�صارات‬ ‫و‪ 3‬تعادالت)‪ ،‬كما فاز يف زياراته ال�ست االخرية‪ ،‬اخرها‬ ‫قبل اليوم يف اجلولة االوىل من املو�سم املا�ضي �ضد‬ ‫مونبلييه (‪.)1-2‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة ال���س��اب�ع��ة‪ ،‬ح�ق��ق ات�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د‬ ‫اال� �س �ب��اين ف ��وزا م�ستحقا ع�ل��ى ��ض�ي�ف��ه زي�ن�ي��ت ��س��ان‬ ‫بطر�سبورغ الرو�سي ‪.1-3‬‬ ‫و�سجل الربازيلي ج��واو مرياندا (‪ )40‬والرتكي‬ ‫اردا ت ��وران (‪ )64‬وال�برازي �ل��ي ل�ي��و بابتي�ستاو (‪)80‬‬ ‫اهداف اتلتيكو‪ ،‬والربازيلي االخر هالك هدف زينيت‬ ‫(‪.)58‬‬ ‫ويف املجموعة ذات �ه��ا‪ ،‬ع��اد ب��ورت��و ال�برت�غ��ايل من‬ ‫ملعب م�ضيفه او�سرتيا فيينا النم�سوي بفوز ثمني‬ ‫بهدف �سجله االرجنتيني لوت�شو غونزاليز (‪.)55‬‬

‫فيتل لالبتعاد يف عامله اخلا�ص‬

‫جائزة سنغافورة الكربى للفورميال ‪١‬‬

‫�سنغافورة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�شرتك اال�سباين فرناندو الون�سو والفنلندي‬ ‫كيمي رايكونن وال�بري�ط��اين لوي�س هاميلتون حول‬ ‫هدف واحد هو ت�أخري تتويج االملاين �سبا�ستيان فيتل‬ ‫لل�سنة ال��راب �ع��ة ع�ل��ى ال �ت��وايل ب�ل�ق��ب ب�ط��ول��ة ال�ع��امل‬ ‫ل�ل�ف��ورم��وال واح ��د حت��ت اال� �ض ��واء ال�ك��ا��ش�ف��ة جل��ائ��زة‬ ‫�سنغافورة الكربى االحد املقبل‪.‬‬ ‫ويبحث الثالثي ال��ذي اح��رز لقب بطولة العامل‬ ‫�سابقا عن ايقاف هيمنة فيتل (ري��د ب��ول رينو) على‬ ‫البطولة التي يت�صدر ترتيبها مع ‪ 222‬نقطة خ�صو�صا‬ ‫بعد تتويجه يف �سباقي بلجيكا وايطاليا‪.‬‬ ‫ويبدو الون�سو (ف�يراري) اقرب املناف�سني لفيتل‬ ‫م��ع ‪ 169‬نقطة‪ ،‬فيما ميلك هاميلتون (مر�سيد�س)‬ ‫‪ 141‬نقطة ورايكونن (لوتو�س رينو) ‪ 134‬نقطة‪.‬‬

‫و�سبق اللون�سو ان ت��وج يف «م��اري�ن��ا ب��اي» عامي‬ ‫‪ 2008‬و‪ 2010‬وهاميلتون ‪ ،2009‬يف �سباق مماثل جلائزة‬ ‫م��ون��اك��و ال �ك�برى ي�ق��ام حت��ت اال� �ض��واء ال�ك��ا��ش�ف��ة بني‬ ‫ناطحات �سحاب البلد اال�سيوي ال�صغري ال��ذي يعد‬ ‫مركزا اقت�صاديا كبريا يف القارة ال�صفراء والعامل‪.‬‬ ‫وقبل �سبع مراحل على نهاية املو�سم‪ ،‬يبدو فيتل‬ ‫امل�ل�ق��ب «ب��اي�ب��ي ��ش��وم��ي» ن�سبة اىل م��واط�ن��ه ميكايل‬ ‫�شوماخر بطل ال�ع��امل �سبع م��رات قبل اع�ت��زال��ه‪ ،‬يف‬ ‫طريقه اىل احراز لقب عاملي رابع واالقرتاب اكرث من‬ ‫اجناز مواطنه‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪� ،‬سيكون ال�سباق االول لرايكونن‬ ‫بعد اعالن عودته اىل فرياري حيث احرز لقب بطولة‬ ‫العامل ‪ 2007‬بدال من الربازيلي فيليبي ما�سا‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 11‬مليون ي��ورو �سنويا اي اق��ل بالن�صف من الون�سو‬ ‫بح�سب ما ذكرت تقارير‪.‬‬

‫وع��ان��ى «ال��رج��ل اجل �ل �ي��دي» يف اخ ��ر ��س�ب��اق�ين يف‬ ‫�سبا ومونزا بعد ‪� 27‬سباقا على التوايل دخل فيها يف‬ ‫النقاط‪ ،‬علما بانه مل يتوج �سابقا يف �سباق �سنغافورة‪.‬‬ ‫وح��ذر �شوماخر من �شراكة قد تكون «متفجرة»‬ ‫ب�ين ال��ون���س��و وراي �ك��ون��ن امل��و��س��م امل�ق�ب��ل‪ ،‬فيما اعترب‬ ‫م�ست�شار ف��ري��ق ري��د ب��ول هلموت م��ارك��و ان الثنائي‬ ‫�صاحب االرداة القوية قد ميزق الفريق‪.‬‬ ‫وع�ل��ق ال�بري �ط��اين ج�ن���س��ون ب��ات��ون ب�ط��ل ال�ع��امل‬ ‫‪« :2009‬انا مت�أكد انه عندما ي�صل كيمي اىل الفريق‬ ‫�سيبد أ� فرناندو بالتكلم بااليطالية مع اع�ضاء الفريق‪.‬‬ ‫هذا متاما ما كنت �سافعله»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪��« :‬س�ي�ك��ون اجل ��و م �ث�يرا وال �ع�لاق��ة الف�ت��ة‬ ‫خ�صو�صا اذا كان رايكونن ا�سرع من الون�سو»‪.‬‬ ‫وق� ��د ت �� �س��اه��م االج � � ��واء ال��رط �ب��ة ع �ل��ى احل�ل�ب��ة‬ ‫مب�خ��اط��رة بع�ض ال���س��ائ�ق�ين‪ ،‬وم��ن بينهم راي�ك��ون��ن‪،‬‬

‫خ�صو�صا يف خيار االطارات‪.‬‬ ‫وجلبت �شركة برييلي اط��ارات «و��س��ط» مقاومة‬ ‫كثريا و»طرية ج��دا» عالية االداء‪ ،‬و�سيعود ملهند�سي‬ ‫الفرق اختيار اال�سرتاتيجية اجليدة‪.‬‬ ‫وي��رم��ز ال���س�ب��اق اىل ال �ف��ورم��وال واح ��د احلديثة‬ ‫مب�شهد �شرقي‪ ،‬وهي ت�شبه فيلما هوليووديا بح�سب‬ ‫م��ا ق��ال ال�ع��ام املا�ضي م��ارت��ن ويتمار�ش م��دي��ر فريق‬ ‫ماكالرين‪.‬‬ ‫ويف ع��ام ‪ ،2011‬ت���ص��در فيتل م��ن ال �ب��داي��ة حتى‬ ‫النهاية‪ ،‬لكن يف ‪ 2012‬انطلق هاميلتون م��ن املركز‬ ‫االول على م�تن �سيارته ال�ق��دمي��ة م��اك�لاري��ن‪ ،‬حتى‬ ‫ا�ضطر اىل االن�سحاب يف اللفة ‪ 23‬مل�شكلة يف علبة غيار‬ ‫ال�سرعات‪ ،‬ما �سمح لفيتل بانتزاع املركز االول‪.‬‬ ‫وعلق فيتل (‪ 26‬عاما)‪« :‬تتويجي يف كل من عامي‬ ‫‪ 2011‬و‪ 2012‬ك��ان االف�ضل الن االنت�صار ك��ان �صعبا‬

‫ومن اجلميل ان ت�ستمتع به يف النهاية»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬انه �سباق طويل‪ ،‬لنحو �ساعتني‪ ،‬لذا يبدو‬ ‫انه ال ينتهي ابدا‪ .‬امل�ضمار بحد ذاته قاتل النه يت�ضمن‬ ‫عدة مطبات وال جمال للخط�أ»‪.‬‬ ‫و�ستكون الفر�صة متاحة لفيتل ان يتوج بلقبه‬ ‫ال��راب��ع اب�ت��داء من ال�شهر املقبل يف اليابان‪ ،‬ليقرتب‬ ‫بلقب من �سل�سلة �شوماخر القيا�سية بني ‪ 2000‬و‪.2004‬‬ ‫وبحال تتويجه هذا املو�سم‪� ،‬سيتخطى فيتل‪ ،‬بطل‬ ‫‪� 6‬سباقات من ا�صل ‪ ،12‬العمالقة الربازيلي الراحل‬ ‫ايرتون �سينا والنم�سوي نيكي الودا‪ ،‬وي�صبح احد اربعة‬ ‫�سائقني يحرز لقب بطولة العامل اربع مرات‪.‬‬ ‫وق��د ت���س��اه��م ��س�ي�ط��رة ف�ي�ت��ل ع�ل��ى ب�ط��ول��ة الفئة‬ ‫االوىل يف تراجع �شعبيتها على غرار ما حدث يف فرتة‬ ‫�شوماخر‪ ،‬ما دفع بع�ض و�سائل االعالم االوروبية اىل‬ ‫كتابة «الكل ما عدا فيتل»‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخيــــــــــــــــــــــــــرة‬

‫اجلمعة (‪� )20‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2427‬‬

‫اخرية‪ :‬سيدة سعودية تبحث‬ ‫عن ابنها املتوفى منذ ‪ 30‬عاما‬ ‫قالت �سيدة �سعودية‪� ،‬إنها ظلت تبحث عن ابنها "امليت"‪ ،‬منذ‬ ‫ما يقارب ‪ 30‬عاماً‪ ،‬م�ؤكده انها ت�ؤمن بوجوده على قيد احلياة‪ ،‬حيث‬ ‫�أنه يزروها يف �أحالمها طوال هذه ال�سنوات‪ ،‬ونقلت �صحيفة "�سبق‬ ‫ال�سعودية"‪ ،‬ع��ن ال�سيدة قولها‪ ،‬إ�ن�ه��ا �أجن�ب��ت طفلها قبل نحو ‪30‬‬ ‫عاماً‪ ،‬يف م�ست�شفى ال��والدة بتبوك‪ ،‬وكان طفلها طبيعياً‪� ،‬إال �أنه ويف‬ ‫اليوم التايل‪ ،‬قال لها زوجها‪� ،‬إنه ولد بعيوب خلقية ت�سببت يف وفاته‪،‬‬ ‫ف�صدمت لأنها قامت ب�إر�ضاعه بعد والدته ب�ساعات قليلة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�سيدة �أنها جل�أت �إىل مف�سر �أحالم‪ ،‬بعد �أن ظلت حتلم‬ ‫بابنها طوال الفرتة املا�ضية‪ ،‬حيث �أكد لها بع�ض املف�سرين‪� ،‬أن احللم‬ ‫يعني �أن ولدها مازال على قيد احلياة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �إح�سا�س الأمومة‬ ‫ال��ذي ي�ؤكد لها �أن من قاموا بدفنه لي�س ابنها‪ ،‬و�أ��ش��ارت ال�سيدة لـ‬ ‫�صحيفة "�سبق"‪� ،‬إىل �أن الطفل ال��ذي و�صفه له زوجها‪ ،‬و�شقيقها‬ ‫حجمه �أ�صغر من الطفل الذي �أجنبته و�شاهدته‪ ،‬حيث �إنها �أجنبت‬ ‫طفلها بعد �إمت��ام ‪� 9‬أ�شهر‪ ،‬واملو�صوف طفل ال يتعدى عمره �أربعة‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬ ‫وت��اب�ع��ت �أن عائلتها وع��ائ�ل��ة زوج �ه��ا‪ ،‬ت�خ�ل��وان م��ن ا ألم��را���ض‬ ‫ال��وراث�ي��ة‪ ،‬ودل�ل��ت بذلك ب��أن��ه مل ي�سبق يف ت��اري��خ عائلتهم م��ن ُول��د‬ ‫م�شوهاً‪ ،‬وقالت �إنني توا�صلت مع �أطباء خمت�صني‪� ،‬أ ّك��دوا يل �أنه لو‬ ‫�أجنبت �أي �سيدة طف ً‬ ‫ال م�شوهاً‪ ،‬ف�إنه يتوجب على ا ألط�ب��اء �إج��راء‬ ‫حتاليل على الوالدين‪ ،‬لت�أكد من خلوهم من �أي أ�م��را���ض وراثية‪،‬‬ ‫وقالت �إن��ه مل يطلب منا �أح��د �إج��راء �أي حتاليل‪ ،‬حتى �إنني �أجنبت‬ ‫بعد طفلي هذا‪� ،‬ستة �أبناء جميعهم �أ�صحاء‪ ،‬وكان طفلي الذي �أعتربه‬ ‫غائباً ُي َع ّد الثاين يف ترتيب �إخوته‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬ذكر زوج ال�سيدة‪ ،‬لـ"�سبق" �أنه ا�ستلم الطفل‪ ،‬الذي‬ ‫دفنه وهو مغطى بكفنه‪ ،‬وعليه ال�صق ومل �أ�شاهد وجهه‪ ،‬وقال يل من‬ ‫�سلمني جثة الطفل "احمد ربك �أن طفلك مات"‪ ،‬ولفتت ال�سيدة‪،‬‬ ‫أ�ن�ه��ا ال زال��ت متم�سكة ب ��أن ابنها على قيد احل�ي��اة‪ ،‬وكلها �أم��ل ب�أنه‬ ‫�سيظهر‪ ،‬وقالت "�إن قدَّر ُ‬ ‫اهلل وعاد ابني"‪ ،‬ف�إنني �أ�سامح من ت�س ّبب يف‬ ‫غيابه عني طوال ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬

‫اخرية ‪ :‬جهاز تحويل أجهزة‬ ‫التلفاز إىل أجهزة ذكية من ‪Sony‬‬ ‫ك�شفت �شركة “�سوين” عن اجلهاز ‪Sony BRAVIA Smart‬‬ ‫‪ Stick‬اجلديد الذي يحول �أجهزة التلفاز العادية �إىل �أجهزة تلفاز‬ ‫ذكية‪.‬‬ ‫وميكن اجلهاز ‪ Sony BRAVIA Smart Stick‬م�ستخدميه من‬ ‫ت�شغيل تطبيقات “�أندرويد” �إىل جانب تطبيقات �صنعت خ�صي�صاً‬ ‫للجهاز عرب �أجهزة التلفاز خا�صتهم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إمكانية ت�صفح‬ ‫الإنرتنت حيث ي�أتي مزوداً مبت�صفح “كروم”‪.‬‬ ‫وي �ت��م ت��و��ص�ي��ل ج �ه��از “�سوين” ب ��أج �ه��زة ال�ت�ل�ف��از ع�ب�ر منفذ‬ ‫‪ ،HDMI‬وي�ستطيع م�ستخدموه كذلك م�شاهدة الفيديو من خدمات‬ ‫متعددة عرب الإنرتنت مثل “يوتيوب” و‪ Netflix‬و”�أمازون فيديو”‬ ‫و‪ VUDU‬و‪.AOL ON‬‬

‫وزود اجلهاز مبيزة “�صورة داخل �صورة” التي تتيح للم�ستخدم‬ ‫�إمكانية م�شاهدة �أي من قنواته املف�ضلة على التلفاز �أثناء ت�صفح‬ ‫لن�ت�رن ��ت �أو ا� �س �ت �خ��دام �أي م��ن ال�ت�ط�ب�ي�ق��ات ع�ب�ر اجل �ه��از ‪Sony‬‬ ‫ا إ‬ ‫‪ ،BRAVIA Smart Stick‬حيث تظهر القناة يف �شا�شة م�ستقلة داخل‬ ‫�شا�شة التلفاز‪.‬‬ ‫ودعمت “�سوين” اجلهاز خا�صتها بوحدة حتكم عن بعد متكن‬ ‫امل�ستخدم من القيام بوظائف مثل البحث على الإنرتنت عرب الأوامر‬ ‫ال�صوتية �أو عرب لوحة مفاتيح بالإ�ضافة �إىل وظائف للتحكم يف‬ ‫التطبيقات ويف التلفاز املو�صول به اجلهاز‪.‬‬ ‫ومل تك�شف ال�شركة اليابانية عن �أي معلومات بعد حول �سعر‬ ‫اجلهاز �أو موعد توافره يف الأ�سواق �أو �أجهزة التلفاز التي يدعمها‪� ،‬إال‬ ‫�أن ال�شركة تعتزم توفريه با�سم ‪ Sony MAGI‬ببع�ض الأ�سواق وبا�سم‬ ‫‪ Sony NSZ-GU1‬يف �أ�سواق �أخرى‪.‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬ ‫كل ما في األمر‬

‫جنازتك‬ ‫يا عاطف كلمات‬

‫منت ليلة البارحة مبكراً‪ ،‬وحلمت حلماً مزعجاً‪،‬‬ ‫وا�ستيقظت يف مفتتح ال�ساعة الواحدة �صباحاً على‬ ‫علي ن��زول ال�صاعقة‪ ،‬ه��و وف��اة ال�شاعر‬ ‫خ�بر ن��زل ّ‬ ‫وال�صديق عاطف الفراية يف مقر اقامته يف �إمارة‬ ‫ال�شارقة‪ ،‬بعد ان دهمته جلطة حادة‪.‬‬ ‫هكذا يرحل عاطف خفيفاً كري�شة ما فتئت يف‬ ‫مهب ريح‪� ،‬إمنا ثقيل على قلبي وقلوب من عرفه‪،‬‬ ‫يجللها احل��زن واملباغتة والوقع ال�شر�س ال��ذي ال‬ ‫يرد‪.‬‬ ‫�آخ��ر لقاء جمعني بعاطف قبل أ�ق��ل من �شهر‪،‬‬ ‫يف ركن من�سي من مقهى ال�سنرتال يف قلب عمان‬ ‫التي يحب‪ ،‬ودعته يومها دون �أن يخطر يل ببال‬ ‫�أنه الوداع الأخري‪.‬‬ ‫يرحل عاطف وهو الذي كان مدججاً بالأماين‪،‬‬ ‫فقد فاز م�ؤخرا وقبل ا�سابيع قليلة باجلائزة الأوىل‬ ‫يف م�سابقة الفجرية الدولية لن�صو�ص املونودراما‬ ‫عن ن�صه «البحث عن عزيزة �سليمان»‪ ،‬وا�شرتى‬ ‫قبل �أن يغادر عمان �شقة‪ ،‬مل يكمل بعد ثمنها‪.‬‬ ‫هكذا امل��وت ي��أت��ي يف �أي حلظة‪ ،‬ويختطف من‬ ‫نحب‪ ،‬ويوقف م�سل�سل احلياة‪ ،‬وهو املوت احلق‪.‬‬ ‫ع��اط��ف ذل��ك ال�ف�ت��ى اجل�ن��وب��ي ال�ك��رك��ي ال�ه��وى‬ ‫ال � ��ذي ت ��رج ��ل‪ ،‬ح �ق��ق ال �ك �ث�ير يف غ��رب �ت��ه يف دول ��ة‬ ‫االمارات‪ ،‬وعجز عن حتقيق �شيء يف بلده‪.‬‬ ‫حدثني يف جل�ستنا الأخرية عن تفكريه بالعودة‬ ‫لالقامة يف الوطن‪ ،‬ثم خل�ص �إىل �أن من ال�صعوبة‬ ‫مب �ك��ان �أن ي �ع��ود ب�ع��دم��ا اع �ت��اد ال �غ �ي��اب‪ ،‬ول �ظ��روف‬ ‫حياته‪.‬‬ ‫ن� �ه ��ار رح �ي �ل��ه ك �ت �ب��ت ع �ل��ى � �ص �ف �ح �ت��ي مب��وق��ع‬ ‫التوا�صل االجتماعي "في�سبوك" عبارة‪" :‬ما �أكرث‬ ‫ال�شعراء وما �أقل ال�شعر"‪ ،‬فعقب عليها‪" :‬جداً"‪،‬‬ ‫وبعدها ب�ساعات رحل‪.‬‬ ‫رحمك اهلل يا عاطف‪ ،‬و�آ�سف لأن لي�س يف يدي‬ ‫ما �أفعله لك �إال الكلمات‪ .‬وقد �صدقت كلماتي فيك‬ ‫حني قلتُ قبل زمن بعيد جداً عن نف�سي‪ :‬جنازتي‬ ‫كلمات‪ .‬جنازتك يا عاطف كلمات‪.‬‬

‫وفر مساحة على قرصك الصلب دون‬ ‫مسح ملفاتك الهامة‬ ‫ين�صح خرباء الكمبيوتر م�ستخدمي‬ ‫الكمبيوتر ب�إزالة امللفات القدمية وحذف‬ ‫املحتويات التي ال يحتاج لها من القر�ص‬ ‫ال �� �ص �ل��ب ب �� �ص��ورة م �ن �ت �ظ �م��ة‪ ،‬ح �ت��ى ي�ع�م��ل‬ ‫جهاز الكمبيوتر بثبات و�سرعة‪ .‬ويحتاج‬ ‫نظام ت�شغيل الويندوز �إىل م�ساحة خالية‬ ‫ع �ل��ى ال �ق��ر���ص ال �� �ص �ل��ب ت�ب�ل��غ ‪� 10‬إىل ‪20‬‬ ‫جيجابايت‪ ،‬لكي يعمل ب�صورة �صحيحة؛‬ ‫وب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل �م �� �س �ت �خ��دم ال � ��ذي ال ي �ق��وم‬ ‫بتنظيف القر�ص ال�صلب ب�صورة منتظمة‪،‬‬ ‫�سوف ي�ضطر �إىل �شراء قر�ص �صلب �آخر‬ ‫ب�سعة تخزينية �أك�بر �أو يلج�أ �إىل تركيب‬ ‫قر�ص �صلب ثان‪.‬‬ ‫وتتمثل �أوىل خطوات تنظيف القر�ص‬ ‫ال�صلب يف �إزال��ة امللفات امل��وج��ودة يف �سلة‬ ‫املهمالت‪ ،‬حيث ي�ساهم هذا الإجراء غالباً‬ ‫يف �إتاحة م�ساحة تخزينية كبرية ت�صل �إىل‬ ‫ع��دة ج�ي�ج��اب��اي��ت‪ .‬وب�ع��د ذل��ك يتعني على‬ ‫امل�ستخدم �إلقاء نظرة على جملد التنزيل‬ ‫(‪ ،)Download‬ح�ي��ث ميكنه ع�ل��ى �سبيل‬ ‫املثال حذف برامج التثبيت التي ال يحتاج‬ ‫لها‪ .‬ويف اخلطوة التالية يقوم امل�ستخدم‬ ‫بالبحث عن امللفات امل�ؤقتة‪ ،‬والتي ميكن‬ ‫التعرف عليها من خ�لال االم�ت��داد ‪.tmp‬‬ ‫وع� ��ن ط ��ري ��ق ن �ط ��اق ال �ب �ح��ث يف ب��رن��ام��ج‬ ‫مدير امللفات (�إك�سبلورر) اخلا�ص بنظام‬ ‫الويندوز ميكن جتميع امللفات التي يزيد‬ ‫حجمها على ‪ 50‬ميجابايت‪.‬‬ ‫وب ��ال� �ت ��ايل ي �ت �م �ك��ن امل �� �س �ت �خ��دم م��ن‬

‫ح ��ذف امل �ل �ف��ات ال �ت��ي ال ي �ح �ت��اج ل �ه��ا �أو‬ ‫�إزال��ة امللفات امل�ؤقتة من ه��ذه القائمة‪.‬‬ ‫وي�ت�ع�ين ع�ل��ى امل���س�ت�خ��دم ت��وح��ي أ�ق���ص��ى‬ ‫درج � ��ات احل �ي �ط��ة واحل � ��ذر ع �ن��د ح��ذف‬ ‫امل �ل �ف��ات غ�ي�ر امل �ع��روف��ة‪ ،‬وه �ن��اك ق��اع��دة‬ ‫عامة تن�ص على �أنه “ال حتذف امللفات‬ ‫التي ال تعرفها”؛ ألن��ه قد يكون هناك‬ ‫ملف مهم لنظام ت�شغيل الويندوز بني‬ ‫ه��ذه امللفات امل��راد �إزال�ت�ه��ا‪ .‬وم��ن خالل‬ ‫البحث على الإنرتنت ميكن للم�ستخدم‬ ‫احل���ص��ول ع�ل��ى ف�ك��رة ع��ام��ة ح��ول امللف‬

‫امل��راد ح��ذف��ه‪ ،‬وك��ذل��ك ال��وظ��ائ��ف وامل�ه��ام‬ ‫ال�ت��ي ي�ق��وم ب�ه��ا‪ .‬وبالن�سبة للم�ستخدم‬ ‫ال��ذي ي��رى �أن عملية تنظيف القر�ص‬ ‫ال�صلب تعترب من املهام املعقدة‪ ،‬فيمكنه‬ ‫اللجوء �إىل ا�ستخدام الربامج امل�ساعدة‬ ‫م�ث��ل «‪ ،»CCleaner Free‬ح�ي��ث ي�ق��وم‬ ‫هذا التطبيق املجاين بتنظيف القر�ص‬ ‫ال �� �ص �ل��ب ب �� �ش �ك��ل �أوت ��وم ��ات� �ي� �ك ��ي ك��ام��ل‬ ‫وت�صحيح �أو حذف املدخالت اخلاطئة �أو‬ ‫غري ال�ضرورية يف قاعدة بيانات �سجل‬ ‫الويندوز‪(.‬د ب �أ)‬

‫طفل بريطاني يعاني من مرض‬ ‫نادر يجعله ال يتوقف عن االبتسام‬ ‫يعاين طفل بريطاين يف الثانية من العمر من مر�ض وراثي‬ ‫نادر ي�ؤثر يف قدرته على امل�شي والتعلم‪ ،‬لكنه يجعله دائم ال�سعادة‬ ‫وال يتوقف عن االبت�سام‪ .‬وقالت �صحيفة (ديلي ميل)‪� ،‬إن �أويل‬ ‫برثيك يعاين منذ والدته من ا�ضطراب الكروموزومات املعروف‬ ‫با�سم متالزمة (�أنغلمان)‪ ،‬وال��ذي ي�سبب له �صعوبة �شديدة يف‬ ‫التعلم‪ ،‬وير�سم ابت�سامة دائمة على وجهه‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن �آين كامبل‪ ،‬والدة �أويل‪ ،‬الحظت �أن طفلها غري‬ ‫ق��ادر على الرتكيز ب�شكل �صحيح وقامت بعر�ضه على الأطباء‪،‬‬ ‫والذين �شخ�صوا معاناته من متالزمة (�أنغلمان)‪ ،‬والتي متنح‬ ‫املعانني منها �سلوكاً �سعيداً وجتعلهم يبت�سمون وي�ضحكون ب�شكل‬ ‫م�ستمر‪.‬‬

‫دراسات تؤكد فوائد ألعـــاب الفيديو‬ ‫ط��امل��ا وج �ه��ت االت �ه��ام��ات �إىل أ�ل �ع��اب‬ ‫ال �ف �ي��دي��و ب��و��ص�ف�ه��ا م �� �س ��ؤول��ة ع ��ن ت��وج�ي��ه‬ ‫ال�لاع �ب�ين ن �ح��و ال �ع �ن��ف‪ ،‬وك� �ث�ي�راً م��ا �أل �ق��ى‬ ‫الباحثون واملحققون الالئمة عليها يف دفع‬ ‫البع�ض الرت �ك��اب ح ��وادث القتل واجل��رائ��م‬ ‫العنيفة‪.‬‬ ‫ويف م �ق��اب��ل االت� �ه ��ام ��ات امل �ت��وا� �ص �ل��ة‬ ‫لألعاب الفيديو و�أدل��ة العلماء على ت�سبب‬ ‫العنف االفرتا�ضي يف توليد �أفكار عدوانية‬ ‫و�سلوكيات م�ضادة للمجتمع‪ ،‬تدافع �أبحاث‬ ‫�أخ � ��رى ع ��ن ال �ف��وائ��د ال �ع��دي��دة ل�ل�أل �ع��اب‬ ‫كدورها يف حت�سني حا�سة الإب�صار‪ ،‬و�سرعة‬ ‫التعلم‪ ،‬وتطوير الرتكيز الذهني‪ ،‬وزي��ادة‬ ‫الوعي باملكان‪ ،‬ودقة التقدير‪ ،‬والقدرة على‬ ‫�إمت ��ام م�ه��ام م�ت�ع��ددة ب �ك �ف��اءة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫دوره ��ا يف ج�ع��ل ال���ش�ب��اب أ�ك�ث�ر ت�ع��اط�ف�اً مع‬ ‫الغري‪ ،‬و�أك�ثر ا�ستعداداً للعطاء وم�ساعدة‬ ‫الآخرين‪.‬‬ ‫وتظهر النقا�شات حول �ألعاب الفيديو‬ ‫مت�سك ك��ل ط��رف ب��ر�أي��ه و�أدل �ت��ه‪ ،‬ول��ذا يرى‬ ‫باحثون ��ض��رورة جت��اوز التعميمات‪ ،‬ومعها‬ ‫الأبحاث التي و�ضعت �ألعاب الفيديو يف �سلة‬ ‫واح ��دة على ال��رغ��م م��ن االخ�ت�لاف��ات يف ما‬ ‫بينها‪ ،‬فالعمليات التي جت��ري داخ��ل �أدمغة‬ ‫الالعبني لي�ست واح��دة يف ا ألن��واع املختلفة‬ ‫ك�ألعاب �سباقات ال�سيارات والألغاز و�إطالق‬ ‫النار ومطاردات ال�شوارع‪.‬‬ ‫وب� ��دا وا� �ض �ح �اً ل�ل�ك�ث�يري��ن �أن �أل �ع��اب‬ ‫الفيديو لي�ست كياناً واح ��داً؛ فم��ها ما هو‬ ‫مفيد والعك�س‪ .‬وكما ت��رى عاملة الأع�صاب‬ ‫يف جامعة «روت�ش�سرت» يف ن�ي��وي��ورك دافني‬ ‫ب��اف�ي�ل�ير‪« :‬ن� ��درك وج� ��ود ��س�ك��ري��ات مفيدة‬ ‫و�أخرى �ضارة‪ ،‬وال نناق�ش ما �إذا كان الطعام‬ ‫ب�شكل عام مفيد �أم �ضار بالن�سبة لنا»‪ ،‬وترى‬ ‫�أهمية تطبيق املبد أ� ذات��ه عند احلديث عن‬ ‫ت�أثري �ألعاب الفيديو‪.‬‬ ‫وتو�صلت درا��س��ات بافيلري �إىل بع�ض‬ ‫الآثار الإيجابية لألعاب الفيديو يف الدماغ‪،‬‬ ‫خ �� �ص��و� �ص �اً أ�ل� �ع ��اب احل ��رك ��ة ال �ت��ي ع � ��اد ًة ما‬

‫ت�ت���ض�م��ن حت ��دي ��ات ب��دن �ي��ة ك� ��إط�ل�اق ال �ن��ار‬ ‫وتخطي العقبات وجمع �أ�شياء‪ ،‬فلكي يتمكن‬ ‫ال�لاع��ب م��ن ت�سجيل معدل مرتفع يحتاج‬ ‫�إىل م �ه��ارات ع ��دة م�ث��ل ال ��ر ؤ�ي ��ة ال���ش��ام�ل��ة‪،‬‬ ‫ومعاجلة املعلومات‪ ،‬و�سرعة تقدير املوقف‪،‬‬ ‫و إ�جن��از مهام متعددة يف الوقت الذي يُجهز‬ ‫فيه رد فعل �سريع‪ .‬و�أثبتت بافيلري مع فريق‬ ‫م��ن الباحثني يف درا� �س��ة أ�ج��ري��ت قبل نحو‬ ‫‪�� 10‬س�ن��وات‪� ،‬أن الأ��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن يلعبون‬ ‫�ألعاب احلركة لأربعة أ�ي��ام يف الأ�سبوع بحد‬ ‫�أدن��ى �ساعة واح��دة يف ال�ي��وم‪ ،‬فاقوا غريهم‬ ‫يف حل ا ألل�غ��از الب�صرية‪ ،‬وك��ان��وا أ�ق��در على‬ ‫تقدير أ�ع��داد العنا�صر‪ ،‬ومعاجلة املعلومات‬ ‫املعقدة ب�سرعة‪ ،‬والتحكم يف تركيز انتباههم‬ ‫على مو�ضع معني‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سرعتهم يف‬ ‫التحول من مهمة �إىل �أخرى‪.‬‬ ‫كما �أظهرت نتائج �أبحاثها ت�أثري �ألعاب‬ ‫احل��رك��ة م �ث��ل «م �ي��دل �أوف �أون � � ��ور»‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫تت�ضمن �إط�ل�اق ال �ن��ار‪ ،‬ع�ل��ى حت�سني ق��درة‬ ‫الأ�شخا�ص على تركيز انتباههم �إىل �إ�شارات‬ ‫معينة ب��امل�ق��ارن��ة م��ع ل�ع�ب��ة م�ث��ل «ت�تري����س»‬ ‫التي تطلب من الالعب تدوير القطع �أثناء‬ ‫�سقوطها لتتكامل مع الأجزاء �أ�سفل ال�شا�شة‪.‬‬ ‫وت��دع��م ه��ذه النتيجة �أب �ح��اث أ�خ ��رى؛‬ ‫�إذ وج� � ��دت درا� � �س� ��ة جل��ام �ع��ة «ك��ول��وم �ب �ي��ا‬ ‫ال�ب�ري �ط��ان �ي��ة» يف ك� �ن ��دا‪� ،‬أن م���س�ت�خ��دم��ي‬ ‫أ�ل� �ع ��اب احل ��رك ��ة �أك�ث��ر ق� ��درة ع �ل��ى حت��دي��د‬ ‫�سبب �إلهائهم �أو ت�شتيت انتباههم‪ ،‬و�أق��در‬ ‫على ال�ع��ودة بال�سرعة للرتكيز يف مهمتهم‬ ‫الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫ويف �إثبات لقدرة ممار�سي �ألعاب احلركة‬ ‫على جتاهل الت�شتيت‪� ،‬أجرت بافيلري جتربة‬ ‫طلبت فيها من جمموعة من الالعبني ومن‬ ‫غريهم م�شاهدة ثالث �سال�سل من احلروف‬ ‫مت��ر ع�ل��ى ��ش��ا��ش��ة ب���س��رع��ة‪ ،‬ب�ح�ي��ث ُي��رك��زون‬ ‫على واح��دة وي�ضغطون على زر م��ع ظهور‬ ‫الأرق� ��ام‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي ارت ��دى ك��ل منهم‬ ‫�أجهزة تخطيط أ�م��واج الدماغ للتعرف على‬ ‫الإ�شارات الكهربية يف �أدمغتهم‪.‬‬ ‫املدير العام‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫وبينت النتائج ا�ستطاعة كال الفريقني‬ ‫الرتكيز على �سل�سلة بعينها‪ ،‬لكن ك��ان �أداء‬ ‫م�ستخدمي �ألعاب احلركة �أف�ضل ورد فعلهم‬ ‫�أ��س��رع‪ .‬وقالت بافيلري �إن ال�ف��ارق الأ�سا�سي‬ ‫بينهما متثل يف ق��درة م��ن ميار�سون �ألعاب‬ ‫احلركة على جتاهل املعلومات غري املتعلقة‪،‬‬ ‫وهو الأمر الذي �ساعدهم على اتخاذ قرارات‬ ‫�أف�ضل‪.‬‬ ‫وب��ا إل� �ض��اف��ة �إىل دور أ�ل �ع ��اب احل��رك��ة‬ ‫يف حت�سني ق��درة ال�لاع�ب�ين على الرتكيز‪،‬‬ ‫�أ� �ش��ارت ن�ت��ائ��ج ا ألب �ح��اث �إىل ت��أث�يره��ا على‬ ‫تقوية حا�سة الب�صر‪ ،‬فيمكن مل�ستخدميها‬ ‫التمييز ب�شكل �أف�ضل بني درج��ات خمتلفة‬ ‫م��ن ال�ل��ون ال��رم��ادي‪ ،‬وه��و م��ا ُي�ط�ل��ق عليه‬ ‫«ح�سا�سية التباين»‪� ،‬أو القدرة على التمييز‬ ‫ب�ين الأ��ش�ي��اء ذات التباين املنخف�ض‪ ،‬ولها‬ ‫�أهمية كبرية يف حالة القيادة لي ً‬ ‫ال‪ ،‬وتت�أثر‬ ‫هذه القدرة بفعل تقدم العمر‪ ،‬كما ت�ضعف‬ ‫لدى امل�صابني مبر�ض «العني الك�سول» �أو‬ ‫«�أمبليوبيا»‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م ��ع ال� ��درا� � �س� ��ات ال� �ت ��ي ت �ن��اول��ت‬ ‫ال� �ت� ��أث�ي�رات ال �ن��اف �ع��ة ألل� �ع ��اب احل ��رك ��ة يف‬ ‫حت�سني الإب�صار وتقوية انتباه الالعبني‪،‬‬ ‫ه��ل م��ن امل �م �ك��ن �أن ي �ك��ون ل�ب�ع����ض �أل �ع��اب‬ ‫الفيديو دور يف حت�سني �سلوكيات الالعبني‬ ‫يف ال��واق��ع‪ ،‬خ���ص��و��ص�اً الأط �ف��ال وال���ش�ب��اب‬ ‫ال��ذي��ن مي�ضون وق�ت�اً ط��وي� ً‬ ‫لا يف ا�ستخدام‬ ‫�ألعاب الفيديو؟‬ ‫ل�ج��اب��ة ع��ن مثل هذه‬ ‫يعمل باحثون ل� إ‬ ‫ال���س��ؤال‪ ،‬ومنهم دوج�لا���س جينتيلي‪ ،‬الذي‬ ‫ي��در���س ت ��أث�ير أ�ل �ع��اب ال�ف�ي��دي��و يف ال�سلوك‬ ‫ووظ��ائ��ف ا ألع���ض��اء يف جامعة «والي��ة أ�ي��وا»‬ ‫الأمريكية‪ .‬ويرى �أن �ألعاب الفيديو لي�ست‬ ‫جيدة �أو �سيئة بطبيعتها‪ ،‬بل ميكن �أن تكون‬ ‫مفيدة �أو تحُ دث بع�ض امل�شكالت على الرغم‬ ‫م��ن اخ �ت�لاف ال�ث�ق��اف��ات وال �ف �ئ��ات العمرية‬ ‫لالعبني‪ ،‬ويتوقف ذلك على م�ضمونها‪.‬‬ ‫واخترب جينتيلي م��دى ت�أثر جمموعة‬ ‫م ��ن � �ص �غ��ار ال �� �س��ن يف �أم�ي��رك� ��ا وال� �ي ��اب ��ان‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫و� �س �ن �غ��اف��ورة ب��ا ألل �ع��اب االج �ت �م��اع �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫يقوم فيها الالعبون ب�سلوكيات اجتماعية‬ ‫ك�م���س��اع��دة ا آلخ ��ري ��ن‪ ،‬وت �ب�ين �أن الأط �ف��ال‬ ‫وامل��راه �ق�ين ك��ان��وا �أك�ث�ر ا��س�ت�ع��داداً لتقدمي‬ ‫امل�ع��ون��ة ل�ل�آخ��ري��ن يف احل �ي��اة احلقيقية �أو‬ ‫�أثناء املهام االفرتا�ضية التي ُكلفوا بها‪ ،‬بعد‬ ‫ممار�ستهم �ألعاباً عاونت فيها ال�شخ�صيات‬ ‫بع�ضها ب�ع���ض�اً وا� �ش�ترك��ت يف ب�ع����ض امل�ه��ام‬ ‫كتنظيف احلي‪.‬‬ ‫وح�ي��ن ُط �ل ��ب م ��ن ك� ��لٍ م ��ن ال �ت�لام �ي��ذ‬ ‫الأم�يرك �ي�ين اخ�ت�ي��ار ‪ 11‬ل �غ��زاً ليحلها �أح��د‬ ‫زم�لائ �ه��م م �ق��اب��ل احل �� �ص��ول ع �ل��ى ق�سيمة‬ ‫بقيمة ‪ 10‬دوالرات يف ح��ال جنح الزميل يف‬ ‫�إجناز ‪ 10‬منها‪ ،‬مال التالميذ الذين مار�سوا‬ ‫�ألعاباً اجتماعية الختيار أ�ل�غ��از �سهلة �أكرث‬ ‫ممن مار�سوا �ألعاباً عنيفة‪.‬‬ ‫و�أرجعت درا�سة حديثة جلينتيلي �شملت‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫‪ 3000‬من تالميذ املدار�س وا�ستمرت لثالث‬ ‫� �س �ن��وات‪ ،‬ت ��أث�ي�ر ا ألل� �ع ��اب املُ� �ع ��ززة لل�سلوك‬ ‫االجتماعي على عاطفة الطفل �إىل دعمها‬ ‫لقدرة الطفل على االنتباه مل�شاعر الآخرين‬ ‫وردود أ�ف �ع��ال �ه��م‪ ،‬ب�ج��ان��ب ت �� �ص��رف ال�ط�ف��ل‬ ‫بطريقة مفيدة للغري �أثناء اللعب‪ ،‬وهو ما‬ ‫ي�ؤثر يف توافقهم مع الآخرين وت�صرفاتهم‬ ‫يف ال��واق��ع‪ ،‬بينما تختلف احل��ال مت��ام�اً مع‬ ‫�ألعاب الفيديو العنيفة‪ .‬وباالبتعاد قلي ً‬ ‫ال عن‬ ‫ا ألب �ح��اث التي تناولت منافع بع�ض �ألعاب‬ ‫الفيديو‪ ،‬ال تزال �ألعاب احلركة التي تت�ضمن‬ ‫م�شاهد القتل واملعارك تتمتع بالقدر الأكرب‬ ‫من ال�شعبية بني امل�ستخدمني‪ ،‬وهو ما يُ�شكل‬ ‫م ��أزق �اً لل�ساعني لتقدمي أ�ل �ع��اب جتعل من‬ ‫ال�شباب �أكرث ذكا ًء وتعاطفاً‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ه��ذا ال مي�ن��ع ا��س�ت�م��رار امل �ح��اوالت‬ ‫لتطوير �ألعاب نافعة‪ ،‬فتلقت دافني بافيلري‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫م �ن �ح��ة م ��ن «م � ؤ�� �س �� �س��ة ال �ع �ل��وم ال��وط �ن �ي��ة»‬ ‫الأم�ي�رك� �ي ��ة‪ ،‬وت �ع �م��ل م ��ع � �ش��رك��ة الأل� �ع ��اب‬ ‫التعليمية «�إي الين ميديا» على تطوير لعبة‬ ‫حركة للأطفال بني �سن الثامنة والثانية‬ ‫ع���ش��ر ب �ه��دف متكينهم م��ن ��س��رع��ة تقدير‬ ‫الأرق��ام‪ ،‬وهو ما ي�ؤدي �إىل حت�سن �أدائهم يف‬ ‫الريا�ضيات‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ي � �� � �ش� ��ارك ع� � ��امل ا ألع� � ��� � �ص � ��اب يف‬ ‫جامعة «وي�سكون�سن م��ادي���س��ون» ريت�شارد‬ ‫دي �ف �ي��د� �س��ون يف ت �ط��وي��ر ل �ع �ب �ت�ين ت�ن��ا��س��ب‬ ‫ا ألط� �ف ��ال ب�ي�ن ال��راب �ع��ة واحل ��ادي ��ة ع���ش��ر‪،‬‬ ‫بغر�ض تطوير قدرتهم على التحكم الذاتي‬ ‫والرتكيز الذهني و�شعورهم بالتعاطف مع‬ ‫الآخرين‪.‬‬ ‫ويف نهاية املطاف يبقى العامل الرئي�س‬ ‫ه��و م��دى �إق �ب��ال امل�ستهلكني �أو ا آلب ��اء على‬ ‫الألعاب التي يدافع العلماء عن منافعها‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 16 2427