Page 1

‫الحـريـة‬

‫ملعتقلي الحراك‬ ‫ال�سبت ‪ 8‬ذو القعدة ‪ 1434‬هـ ‪� 14‬أيلول‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫الهيئة ال�شعبية‬ ‫للدفاع عن معتقلي احلراك‬

‫العدد ‪2421‬‬

‫كي مون‪ :‬األسد ارتكب‬ ‫جرائم ضد اإلنسانية‬ ‫ال�سالح الكيميائي ا�ستخدم» يف �سوريا‪.‬‬ ‫نيويورك ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ومن دون ان يحمل الرئي�س ال�سوري‬ ‫�أع �ل��ن االم�ي�ن ال �ع��ام ل�ل�امم املتحدة ب�شار اال�سد مبا�شرة م�س�ؤولية ا�ستخدام‬ ‫بان كي مون ام�س ان تقرير خرباء االمم ال �� �س�لاح ال�ك�ي�م�ي��ائ��ي ب��ال�ت�ح��دي��د‪ ،‬اتهمه‬ ‫امل�ت�ح��دة �سيخل�ص «ب�شكل ��ص��ارخ اىل ان ب � أ�ن��ه «ارت �ك��ب ال�ك�ث�ير م��ن اجل��رائ��م �ضد‬

‫االن�سانية»‪ ،‬مبدياً «اقتناعه ب�أن امل�س�ؤولني حت��دي��د اجل �ه��ة امل �� �س ��ؤول��ة ع��ن ا��س�ت�خ��دام‬ ‫�سيحا�سبون ما �إن ينتهي كل ذلك»‪.‬‬ ‫ال���س�لاح ال�ك�ي�م�ي��ائ��ي‪ .‬ل�ك��ن االم�ي�ن ال�ع��ام‬ ‫وتوقع دبلوما�سيون �أن ي�صدر االثنني ل�ل�امم امل �ت �ح��دة ال ��ذي ك ��ان ي�ت�ح��دث اىل‬ ‫ال�صحفيني �أو��ض��ح �أن��ه مل يتلق بعد هذا‬ ‫تقرير خرباء االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وال ي�شمل التفوي�ض املمنوح للخرباء التقرير‪.‬‬

‫‪ 13‬إصابة‬ ‫لتسرب الكلور‬ ‫يف الزرقاء‬

‫مسريات حاشدة وفاء للشهداء تجوب مدن ًا مصرية‬ ‫«تل أبيب»‪ :‬أمن‬ ‫سيناء مصلحة‬ ‫إسرائيلية عليا‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أ� � � �ش� � ��اد ق� ��ائ� ��د ع �� �س �ك��ري‬ ‫يف اجل � �ي � ��� ��ش الإ� � �س� ��رائ � �ي � �ل� ��ي‬ ‫ب� � ��الإج� � ��راءات الأم� �ن� �ي ��ة ال �ت��ي‬ ‫ي �ن �ف � ّذه��ا اجل �ي ����ش امل �� �ص��ري يف‬ ‫�شبه جزيرة �سيناء يف �إط��ار ما‬ ‫�أ�سماه «احل��رب �ضد الإره��اب»‪،‬‬ ‫م �ع �ت�براً �أن ه ��ذه الإج� � ��راءات‬ ‫م ��ن � �ش � أ�ن �ه��ا خ��دم��ة امل���ص��ال��ح‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وقال قائد القوات الربية‬ ‫يف اجلي�ش الإ�سرائيلي امليجر‬ ‫ج� �ن� ��رال غ� � ��اي ت � �� � �س� ��ور‪�« :‬إن‬ ‫�إ�سرائيل تويل اتفاقية ال�سالم‬ ‫م ��ع م �� �ص��ر �أه� �م� �ي ��ة ق �� �ص��وى‪،‬‬ ‫و�إن �سيطرة اجلي�ش امل�صري‬ ‫الكاملة على �سيناء واملنطقة‬ ‫احل��دودي��ة م��ع «ت��ل �أب�ي��ب» هي‬ ‫م���ص�ل�ح��ة �إ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ق��وم�ي��ة‬ ‫م ��ن ال ��درج ��ة الأوىل» ‪-‬ع�ل��ى‬ ‫ح��د ق��ول��ه‪ .-‬و�أو� �ض��ح ت�سور يف‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات ن���ش��رت�ه��ا الإذاع� ��ة‬ ‫ال �ع�بري��ة‪� ،‬أم ����س اجل �م �ع��ة‪� ،‬أن‬ ‫اجل �ي ����ش الإ� �س��رائ �ي �ل��ي يعكف‬ ‫ه � � ��ذه ال� � �ف �ت��رة ع� �ل ��ى ات� �خ ��اذ‬ ‫ك ��ا ّف ��ة الإج� � � � ��راءات ال��وق��ائ �ي��ة‬ ‫واال� �س �ت �ع��دادات ال�لازم��ة تبعاً‬ ‫ل�ت�ط��ور الأو� �ض��اع امل�ي��دان�ي��ة يف‬ ‫�سيناء‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫اآلالف يصلون خارج املسجد األقصى‬ ‫بسبب قيود إسرائيلية‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أدى �آالف امل���ص�ل�ين �صالة‬ ‫اجلمعة ام�س يف مواقع خمتلفة‬ ‫خ��ارج امل�سجد الأق�صى املبارك؛‬ ‫ب�سبب الإج� ��راءات الإ�سرائيلية‬ ‫ال� � �ت � ��ي ح � ��ال � ��ت دون و� � �ص� ��ول‬ ‫ال�ك�ث�يري��ن �إىل داخ ��ل امل���س�ج��د‪،‬‬ ‫فيما و��ص��ف م��دي��ر ع��ام �أوق ��اف‬ ‫القد�س ال�شيخ ع��زام اخلطيب‪،‬‬ ‫ت�ل��ك الإج� � ��راءات ب� أ�ن�ه��ا «ح��ول��ت‬ ‫املكان اىل ثكنة ع�سكرية»‪.‬‬

‫وب �ح �� �س��ب ب� �ي ��ان مل � ؤ�� �س �� �س��ة‬ ‫الأق � � � �� � � � �ص� � � ��ى‪ ،‬ف � � � � � � ��إن «�آالف‬ ‫الفل�سطينيني �شدوا الرحال �إىل‬ ‫الأق���ص��ى لأداء ��ص�لاة اجلمعة‪،‬‬ ‫وم �ن �ه��م م ��ن و� �ص��ل �إىل �أب� ��واب‬ ‫امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أه��ل‬ ‫ال �ب �ل��دة ال� �ق ��دمي ��ة‪ ،‬وا� �ض �ط��روا‬ ‫لل�صالة ب�ج��وار الأق���ص��ى قبالة‬ ‫�أبوابه وعند �أزقة القد�س ب�سبب‬ ‫املنع‪ ،‬ومنهم من و�صل �إىل �أبواب‬ ‫القد�س اخلارجية ف�أدوا ال�صالة‬ ‫هناك‪ ،‬و�آخرون �صلوا يف حميط‬

‫البلدة القدمية بالقد�س»‪.‬‬ ‫وبح�سب مرا�سل الأنا�ضول‪،‬‬ ‫فقد ن�شرت ال�شرطة الإ�سرائيلية‬ ‫الآالف م ��ن ع �ن��ا� �ص��ره��ا ق�ب��ال��ة‬ ‫الأق�صى‪ ،‬ويف القد�س القدمية‪،‬‬ ‫منذ فجر ام�س‪.‬‬ ‫و�أف� ��اد ��ش�ه��ود ع�ي��ان ملرا�سل‬ ‫الأن � ��ا�� � �ض � ��ول ب � � � ��أن م� �ن ��او�� �ش ��ات‬ ‫وم� ��� �ش ��ادات ح ��دث ��ت ب�ي�ن ��ش�ب��ان‬ ‫فل�سطينيني و�أفراد من ال�شرطة‬ ‫الإ�سرائيلية دون وق��وع‬ ‫�إ�صابات‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫خطيب الفلوجة‪ :‬حكومة املالكي‬ ‫تعمل على محو هوية السنة وإبادتهم‬ ‫الأنبار ودياىل ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ات� � �ه � ��م ال� ��� �ش� �ي ��خ حم �م��د‬ ‫مم � � � ��دوح خ� �ط� �ي ��ب اجل �م �ع ��ة‬ ‫امل��وح��دة يف م��دي�ن��ة الفلوجة‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ملحافظة الأن �ب��ار‪ ،‬يف‬ ‫خطبة اجلمعة �أم�س احلكومة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة بالعمل ع�ل��ى �إب ��ادة‬ ‫�أهل ال�سنة وحمو هويتهم‪.‬‬ ‫وقال خطيب الفلوجة يف‬

‫خطبته �صالة اجلمعة املوحدة‬ ‫التي كانت ب�ع�ن��وان‪�« :‬أب���ش��روا‬ ‫قيود الطغاة �ستنك�سر»‪ ،‬وقال‬ ‫ف�ي�ه��ا‪�« :‬إن �ن��ي �أوج� ��ه ر��س��ائ��ل‪:‬‬ ‫�أول�ه��ا �إليكم �أيها املتظاهرون‬ ‫واملعت�صمون‪� ..‬أب�شروا ف�أنتم‬ ‫ال� �ط ��ائ� �ف ��ة امل� �ن� �ت� ��� �ص ��رة؛ لأن‬ ‫احل�ك��وم��ة ت�سعى لإب� ��ادة ه��ذه‬ ‫املكون وحمو هويته ال�سنية»‪.‬‬ ‫و�أ�� � � � � �ض � � � � ��اف مم � � � � ��دوح‪:‬‬

‫«�أخ� ��اط� ��ب ع �ق��ول �ك��م وع �ق��ول‬ ‫احلكماء البد من �أن ننت�صر‪،‬‬ ‫ف ��أب �� �ش��روا ف ��أن �ت��م ال�ط��ائ�ف��ة‬ ‫امل �ن �ت �� �ص��رة‪� ..‬إن امل�ل�ي���ش�ي��ات‬ ‫التي تقوم بقتل �أه��ل ال�سنة‬ ‫واجل�م��اع��ة يف �أرج ��اء ال�ع��راق‬ ‫�سوف ي�أتيها ي��وم ونحا�سبها‬ ‫ون�ح��ا��س��ب م��ن وك�ل�ه��ا بقتلنا‬ ‫ون � �ح� ��ن ن� �ع� �ل ��م �أن � �ه� ��ا‬ ‫احلكومة»‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫مع انتهاء الدَّين‪ ..‬األتراك باتوا ال‬ ‫يتذكرون اسم «صندوق النقد الدولي»‬ ‫�أنقرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫مع انتهاء تركيا من دفع �آخر ق�سط من‬ ‫ديونها ل�صندوق النقد الدويل‪ ،‬بد�أ الأتراك‬ ‫ن�سيان ه��ذه امل�ؤ�س�سة ال��دول�ي��ة التي كانت‬ ‫�أخبارها تت�صدر عناوين الأخبار وال�صحف‬ ‫ال�ترك�ي��ة‪� ،‬إب ��ان الأزم� ��ة االق�ت���ص��ادي��ة التي‬ ‫مرت بها تركيا عام ‪.2001‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي ت �ق�ترب ف�ي��ه زي ��ارة‬ ‫وفد من �صندوق النقد الدويل لرتكيا‪ ،‬يف‬ ‫�إط��ار املراجعة الروتينية ال�سنوية للدول‬ ‫الأع� ��� �ض ��اء‪ ،‬ال �ت��ي � �س �ت �ب��د�أ ي ��وم ‪� 19‬أي �ل��ول‬ ‫اجل� ��اري‪ ،‬ا�ستطلعت الأن��ا� �ض��ول �آراء ع��دد‬ ‫م��ن امل��واط�ن�ين الأت� ��راك بخ�صو�ص زي��ارة‬ ‫الوفد‪ ،‬لتجد �أن بع�ضهم ال يعرف �شيئا عن‬ ‫ال�صندوق‪.‬‬

‫وعندما ��س��أل مرا�سل الأن��ا��ض��ول �أح��د‬ ‫امل ��واط� �ن�ي�ن الأت� � � ��راك ع ��ن ر�أي� � ��ه يف زي� ��ارة‬ ‫وف��د م��ن ��ص�ن��دوق النقد ال ��دويل �أو ‪IMF‬‬ ‫ك�م��ا ي�ط�ل��ق ع�ل�ي��ه اخ �ت �� �ص��ارا يف ت��رك �ي��ا‪ ،‬مل‬ ‫يعرف املواطن �إىل �أي م�ؤ�س�سة ي�شري هذا‬ ‫االخ�ت���ص��ار‪ ،‬يف ح�ين ظ��ن �آخ��ر �أن املق�صود‬ ‫هو البنك ال��دويل‪ ،‬فيما مل يعرف �آخ��رون‬ ‫وظيفة ال�صندوق‪ ،‬كما مل يعرف كثريون‬ ‫م��ن ه��و الرئي�س احل��ايل ل�صندوق النقد‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وت �ب��دو ردود ف�ع��ل امل��واط�ن�ين مفاجئة‬ ‫باملقارنة ب�سنوات �أوائل الألفية‪ ،‬بعد الأزمة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ع ��ام ‪ ،2001‬ال �ت��ي ك ��ان جل‬ ‫الأت��راك فيها يعرفون «ك��ارل��و كوتاريلي»‪،‬‬ ‫مم� �ث ��ل �� �ص� �ن ��دوق ال� �ن� �ق ��د ال � � � ��دويل ل ��دى‬ ‫تركيا‪ ،‬ال��ذي ك��ان يكاد يظهر على �شا�شات‬

‫التلفزيون الرتكية يوميا‪.‬‬ ‫وعرب املواطن الرتكي «غوك هان بوغا‬ ‫�أوغ �ل ��و»‪ ،‬مل��را��س��ل الأن��ا� �ض��ول‪ ،‬ع��ن �سعادته‬ ‫بانتهاء الدين الرتكي لدى �صندوق النقد‬ ‫الدويل قائال �إن جميع الدول التي تعاملت‬ ‫مع �صندوق النقد الدويل واجهت امل�شاكل‪،‬‬ ‫م�ستطردا ب�أن املجتمع الرتكي خمتلف‪ ،‬لذا‬ ‫متكن من حل الأمر داخليا‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ب��وغ��ا �أوغ �ل��و ع��ن اع�ت�ق��اده ب��أن‬ ‫�أي ع ��ودة ل�لا��س�ت��دان��ة م��ن ��ص�ن��دوق النقد‬ ‫الدويل‪� ،‬ستعني العودة ‪ 30‬عاما اىل الوراء‪.‬‬ ‫وكانت تركيا قد �سددت �آخر �أق�ساطها‬ ‫ل�صندوق النقد ال��دويل يف �آي��ار م��ن العام‬ ‫احل� ��ايل‪ ،‬وم ��ن امل�ن�ت�ظ��ر �أن ت �ق��دم ت��رك�ي��ا ‪5‬‬ ‫م�ل�ي��ارات دوالر ل�ل���ص�ن��دوق‪ ،‬خ�ل�ال توليها‬ ‫�إدارته التنفيذية من ‪� 2014‬إىل ‪.2016‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ذك ��رت م���ص��ادر يف ال��دف��اع‬ ‫امل � � � ��دين �أن ف � � ��رق الإن � � �ق� � ��اذ‬ ‫والإ�سعاف يف الزرقاء تعاملت‬ ‫م��ع ح��ادث ت�سرب ب�سيط مل��ادة‬ ‫ال �ك �ل��ور م��ن ا� �س �ط��وان��ة داخ��ل‬ ‫حمطة حتلية مياه الزرقاء‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ��ت �أن� � ��ه ن �ت��ج ع��ن‬ ‫احل � ��ادث �إ� �ص��اب��ة ‪�� 13‬ش�خ���ص�اً‬ ‫م��ن � �س �ك��ان امل �ن��اط��ق امل �ج��اورة‬ ‫للمحطة ب���ض�ي��ق يف التنف�س‬ ‫اثر ا�ستن�شاقهم الغاز املت�سرب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ارت �إىل �أن ف��رق ال��دف��اع‬ ‫امل � � ��دين مت �ك �ن��ت م� ��ن �إي� �ق ��اف‬ ‫الت�سرب وال�سيطرة عليه‪.‬‬ ‫وق ��ام ��ت ف� ��رق الإ� �س �ع ��اف‬ ‫ب�ت�ق��دمي الإ� �س �ع��اف��ات الأول �ي��ة‬ ‫ال�لازم��ة للم�صابني‪ ،‬ونقلهم‬ ‫اىل م�ست�شفى الزرقاء‪.‬‬

‫«شورى اإلخوان» يدعو‬ ‫إىل حوار وطني جاد وشامل‬ ‫مو�سى كراعني‬ ‫دعا جمل�س �شورى جماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫�إىل ح��وار وط�ن��ي ج��اد و��ش��ام��ل؛ ل�لات�ف��اق على ما‬ ‫يحفظ الأردن و�أمنه‪.‬‬ ‫و�أك��د املجل�س يف بيان �صدر ليلة �أم�س االول‬ ‫يف اعقاب جل�سة عادية للمجل�س �أهداف الإ�صالح‪،‬‬ ‫ورف����ض العنف يف املجتمع وا�ستخدام ال�سالح يف‬ ‫جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬داعيا يف ه��ذا ال�صدد اىل �إ�صدار‬ ‫ق��ان��ون انتخابات نيابية يتجاوز ال�صوت الواحد‬ ‫املجزوء ونتائجه الكارثية على الوطن‪.‬‬ ‫كما �أكد �ضرورة الإ�سراع يف �إلغاء اخت�صا�صات‬ ‫امل �ح �ك �م��ة ال �ع �� �س �ك��ري��ة (حم �ك �م��ة �أم � ��ن ال ��دول ��ة)‬ ‫مب�ح��اك�م��ة امل��دن �ي�ي�ن‪ ،‬و�إط� �ل��اق � �س ��راح امل�ع�ت�ق�ل�ين‬ ‫ال�سيا�سيني ومعتقلي احل��راك الذين وجهت لهم‬

‫تهم باطلة ملجرد مطالبتهم بالإ�صالح واحلرية‪،‬‬ ‫وح َّمل املجل�س احلكومة م�س�ؤولية �أي �ضرر يلحق‬ ‫باملعتقلني با�ستمرار اعتقالهم �أو جراء �إ�ضرابهم‬ ‫عن الطعام‪.‬‬ ‫ودع��ا املجل�س �إىل ح��وار وط�ن��ي ج��اد و�شامل‬ ‫لالتفاق على ما يحفظ الأردن و�أمنه‪ ،‬م�ؤكدا �أنه‬ ‫�ضد �أي ع��دوان يهدد �أم��ن الأردن‪ ،‬و�أن اجلماعة‬ ‫�ستكون �صفاً واحداً مع كل مكونات ال�شعب الأردين‬ ‫حلماية الوطن �ضد �أي تهديد خارجي‪.‬‬ ‫ودع��ا املجل�س احل�ك��وم��ة الأردن �ي��ة �إىل حتمل‬ ‫م���س��ؤول�ي�ت�ه��ا جت ��اه امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى‪ ،‬و� �ض��رورة‬ ‫الت�صدي ملمار�سات تهويده واقتحامه وتدني�سه‪،‬‬ ‫وح �� �ش��د ال���ش�ع��ب الأردين ل �ل��وق��وف يف م��واج�ه��ة‬ ‫امل �� �ش��روع ال���ص�ه�ي��وين ومت ��دد اال�ستيطان‬ ‫وتهويد القد�س واملقد�سات‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫األردن وفرنسا والسعودية يتوافقون‬ ‫على «تعزيز» دعم املعارضة السورية‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلنت الرئا�سة الفرن�سية ام�س ان الرئي�س‬ ‫ف��رن �� �س��وا ه��والن��د ووزراء اخل��ارج �ي��ة ال���س�ع��ودي‬ ‫واالردين واالماراتي «توافقوا على �ضرورة تعزيز‬ ‫ال��دع��م ال� ��دويل ل�ل�م�ع��ار��ض��ة ال��دمي��وق��راط �ي��ة» يف‬ ‫�سوريا؛ «لل�سماح لها مبواجهة هجمات النظام»‪.‬‬

‫وا� �ض��اف��ت ال��رئ��ا� �س��ة يف ب �ي��ان اث ��ر ل �ق��اء جمع‬ ‫هوالند والوزراء العرب الثالثة ان «تعنت» دم�شق‬ ‫«ي���ص��ب يف م�صلحة احل��رك��ات امل�ت�ط��رف��ة‪ ،‬وي�ه��دد‬ ‫االمن االقليمي والدويل»‪.‬‬ ‫وحتى االن‪ ،‬ال تزود باري�س مقاتلي املعار�ضة‬ ‫ال�سورية �سوى مب�ساعدات غري قاتلة‪ ،‬فيما يتلقى‬ ‫ه�ؤالء ا�سلحة من دول خليجية عدة‪.‬‬

‫�أ�سرتالياتدعوالأردنينيملعاملةاخلرافبرحمة‬ ‫ك����رك����ي����ون‪ :‬ال ن���ع���ل���ق �آم�����������االً ع���ل���ى زي������ارة‬ ‫ال���ط���اق���م ال���������وزاري امل���رت���ق���ب���ة ل��ل��م��ح��اف��ظ��ة‬

‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫تقاطعات الطرقات وال�شوارع ت�شهد انت�شارا كثيف ًا للمت�سولني‬

‫نظمه مركز عمر العوادين القر�آين‬

‫إربد تؤبن الشيخ أبو حجلة‬

‫شكوى من انتشار ظاهرة التسول‬ ‫عند تقاطعات الطرقات بالكرك‬

‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫�شكا مواطنون و�سائقو مركبات يف‬ ‫الكرك انت�شار ظاهرة الت�سول بالكرك‬ ‫عند تقاطعات ال�ط��رق��ات‪ ،‬وخا�صة عند‬ ‫م �ث �ل��ث ال �ث �ن �ي��ة والإ�� � �ش � ��ارات ال���ض��وئ�ي��ة‬ ‫جل��ام�ع��ة م ��ؤت��ة والأ� �س ��واق ال�ع��ام��ة حتى‬ ‫�ساعة مت�أخرة من الليل‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م� ��واط � �ن� ��ون �إن ت �ق��اط �ع��ات‬ ‫ال �ط��رق��ات وال �� �ش ��وارع �أ� �ص �ب �ح��ت ت�شهد‬ ‫انت�شارا كثيفا من املت�سولني من خمتلف‬ ‫الأعمار ومن اجلن�سني طيلة اليوم؛ مما‬

‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫�إحدى املت�سوالت بني ال�سيارات‬

‫ي�شكل ظاهره خطرية ومزعجة للجميع‬ ‫ويهدد �سالمة الأطفال والن�ساء للخطر؛‬ ‫ب�سبب تدافعهم نحو ال�سيارات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��وا ان املت�سولني ال يقت�صر‬ ‫عملهم على االحلاح بطلب امل�ساعدة‪ ،‬بل‬ ‫جتاوز ذلك اىل ممار�سة بع�ضهم ال�سحر‬ ‫وال�شعوذة‪ ،‬وخا�صة مع الن�ساء ل�سلبهم‬ ‫النقود‪.‬‬ ‫وروى اح � ��د امل ��واط� �ن�ي�ن �أن � �ش��اب��ا‬ ‫�أرب� �ع� �ي� �ن ��ي م ��ن امل �ت �� �س��ول�ي�ن مت �ك��ن م��ن‬ ‫االحتيال على �سيدة على مثلث الثنية‬ ‫ع��ن طريق ال�شعوذة و�سلبها مبلغا من‬

‫النقود‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل��واط�ن��ون اجل�ه��ات املعنية‬ ‫تكثيف حمالت الرقابة والتفتي�ش؛ ملنع‬ ‫ات���س��اع ال�ظ��اه��رة وح��ل امل�شكلة‪ ،‬حفاظا‬ ‫على �سالمة املت�سولني‪ ،‬وخا�صة الأطفال‬ ‫والن�ساء ومنع ا�ستغالل النا�س‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق� ��ال م��دي��ر ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫االجتماعية يف الكرك ب�شار ال�ضالعني‬ ‫�إن ال �ت �� �س��ول ظ��اه��رة خ �ط�يرة ومقلقة‬ ‫للمجتمع‪ ،‬واب �ت��زاز ��س��اف��ر للمواطنني‪،‬‬ ‫الف� �ت ��ا اىل ان م �ك��اف �ح �ت �ه��ا م �� �س ��ؤول �ي��ة‬ ‫جمتمعية عامة ال تتوقف فقط على فرق‬

‫مكافحة الت�سول‪ ،‬بل على جميع اف��راد‬ ‫املجتمع وم�ؤ�س�ساته املختلفة‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان التنمية االجتماعية وبالتعاون‬ ‫مع اجلهات املعنية تنظم حمالت دورية‬ ‫ل�ضبط املت�سولني وحتويلهم للجهات‬ ‫ذات االخت�صا�ص لردعهم‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن �صناديق املعونة الوطنية‬ ‫وف ��رق امل���س��ح االج�ت�م��اع��ي م�ستعدة اىل‬ ‫درا��س��ة جميع احل��االت‪ ،‬وتقدمي املعونة‬ ‫ل �ك��ل م �� �س �ت �ح��ق‪ ،‬داع� �ي ��ا امل ��واط� �ن�ي�ن �إىل‬ ‫ع��دم التجاوب والتعاون مع املت�سولني‪،‬‬ ‫والإبالغ عنهم‪.‬‬

‫و��ص��ف ع�ل�م��اء ورج ��ال دع ��اة يف ارب ��د امل��رح��وم‬ ‫مفتي اربد �سابقا ال�شيخ عدنان ابو حجلة ب�أنه كان‬ ‫�شخ�صية متعددة العطاء‪ ،‬ومربيا ومفتيا ومدر�سة‬ ‫يف االخالق‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل حفل ت�أبني نظمه مركز عمر‬ ‫العوادين القر�آين م�ساء �أم�س االول يف قاعة غرفة‬ ‫جتارة اربد برعاية مدير االوقاف د‪.‬فايز عثامنة‪.‬‬ ‫وا�ستذكر احلفل مناقب ال�شيخ ابو حجلة من‬ ‫خالل حياته التي ق�ضاها يف العلم واالفتاء وتعليم‬ ‫النا�س امور دينهم‪.‬‬ ‫وح�ضر احلفل جمموعة من العلماء والدعاة‬ ‫وتالميذ ال�شيخ ابو حجلة وابنا�ؤه واحفاده‪ ،‬حيث‬ ‫ا�ستذكروا �سرية حياة ال�شيخ‪ ،‬وحتدثوا عن خلقه‬ ‫وتعامله احل�سن وغزارة علمه‪.‬‬ ‫وق��ال مدير اوق��اف ارب��د فايز عثامنة ال��ذي‬ ‫اكد خمالطته ال�شيخ ‪ 30‬عاما‪ ،‬م�شريا اىل انه كان‬ ‫مدر�سة يف االخ�لاق‪ ،‬تربى على يديه الكثري من‬ ‫علماء االمة‪ .‬ودعا اهلل ان يرحم ال�شيخ‪ ،‬وان ي�سكنه‬ ‫جنات النعيم‪.‬‬ ‫وو�� �ص ��ف ال �ق �ي ��ادي يف احل ��رك ��ة اال� �س�لام �ي��ة‬ ‫الدكتور احمد الكوفحي ال�شيخ ابو حجلة بالعامل‬ ‫ال��رب��اين‪ ،‬م�شريا اىل ان ال�شيخ اجتمعت فيه ‪13‬‬ ‫�صفة ربانية‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ك��وف�ح��ي �أن ال�شيخ ك��ان ام��ة متعدد‬ ‫العطاء‪ ،‬ترك اثرا طيبا يف حياته وبعد وفاته‪.‬‬ ‫وط��ال��ب الكوفحي بت�سمية ق��اع��ة يف جمعية‬ ‫املحافظة على ال �ق��ر�آن با�سم ال�شيخ اب��و حجلة‪،‬‬ ‫وت�سمية العديد من اماكن املدينة با�سمه‪.‬‬

‫وا�شار احد خطباء اجلمعة منري ب�شايرة اىل‬ ‫ان ال�شيخ اب��و حجلة م��ا ي��زال يعي�ش ب�ين النا�س‬ ‫بخلقه وعلمه الوفري‪ ،‬وا�صفا ال�شيخ ب�أنه منارة يف‬ ‫العلم ال�شرعي واالجتماعي واال�صالح بني النا�س‪.‬‬ ‫وا�ستذكر رئي�س ف��رع جمعية املحافظة على‬ ‫ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي ال��دك�ت��ور ع�ب��د ال �ك��رمي اخلطيب‬ ‫ف���ض��ل ال���ش�ي��خ اب ��و ح�ج�ل��ة ع �ل��ى م��راك��ز حتفيظ‬ ‫ال�ق��ر�آن‪ ،‬الفتا اىل انه كان امنوذجا يقتدى به يف‬ ‫اجلمعية ومراكزها الـ‪.45‬‬ ‫واع�ل��ن اخلطيب يف كلمته ع��ن ت�سمية قاعة‬ ‫من قاعات اجلمعية ومركز قر�آين با�سم ال�شيخ ابو‬ ‫حجلة‪.‬‬ ‫وحت��دث يحيى عدنان جنل ال�شيخ عن حياة‬ ‫وال��ده‪ ،‬الفتا اىل ان وال��ده كان مو�سوعة يف العلم‬ ‫واالدب‪ ،‬داعيا ان يتغمده اهلل يف رحمته‪ ،‬وان ي�سري‬ ‫هو واخوته على طريقه‪.‬‬ ‫واختتم احلفل بكلمة امل��رك��ز عمر العوادين‬ ‫�ألقاها ال�شيخ ابو عماد املن�سي‪ ،‬حيث ا�شار فيها اىل‬ ‫ان ال�شيخ الراحل كان منارة علم يحتاج النا�س �إىل‬ ‫االقتداء بها‪.‬‬ ‫وح��ول عمل ال�شيخ ابو حجلة‪ ،‬أ�ك��د املن�سي ان‬ ‫ال�شيخ كان بعيدا عن اهواء الدنيا‪ ،‬وامنوذجا رائعا‬ ‫يف الفقه واالفتاء‪ ،‬ال يخاف يف اهلل لومة الئم‪.‬‬ ‫يذكر ان مركز عمر العوادين القر�آين �سينظم‬ ‫��س�ن��وي��ا ج��ائ��زة ق��ر آ�ن �ي��ة ب��ا��س��م ال���ش�ي��خ ع��دن��ان اب��و‬ ‫حجلة‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �� �ش �ي��خ ع ��دن ��ان اب� ��و ح �ج �ل��ة ت� ��ويف يف‬ ‫اخلام�س والع�شرين من �شهر رم�ضان املبارك عن‬ ‫عمر يناهز ‪ 82‬عاما ق�ضاها يف العلم والتدري�س‬ ‫ال�شرعي واالفتاء‪.‬‬

‫من حفل الت�أبني‬

‫كركيون‪ :‬ال نعلق آما ً‬ ‫ال على زيارة الطاقم الوزاري‬ ‫املرتقبة للمحافظة‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫تنتظر حمافظة ال�ك��رك عما ق��ري��ب زي��ارة فريق‬ ‫وزاري برئا�سة رئي�س احلكومة عبداهلل الن�سور‪.‬‬ ‫وت� أ�ت��ي ه��ذه ال��زي��ارة ‪�-‬إن حتققت‪ -‬قبل �أن يجف‬ ‫م��داد حم�ضر اجتماع �سابق لفريق وزاري مماثل زار‬ ‫املحافظة يف الثالثني من �شهر ني�سان املا�ضي‪� ،‬أي قبل‬ ‫زهاء اربعة ا�شهر ون�صف ال�شهر‪ ،‬وما تزال قراراته التي‬ ‫اتخذها حينذاك مل تنفذ‪.‬‬ ‫الكثري م��ن امل��واط�ن�ين ك��ان��وا متابعني جيدين ملا‬ ‫اط�ل�ق��ه حينها رئ�ي����س احل�ك��وم��ة وال � ��وزراء م��ن وع��ود‬ ‫مغرقة بال�سمن والع�سل‪ ،‬بيد �أنها مل تر النور! وعود‬ ‫مل تتحقق‪ ،‬بل ال بوادر لتحقيقها او حتى حديث ر�سمي‬ ‫عنها‪ ،‬خا�صة بعد ان مت التعديل احلكومي االخري‪.‬‬ ‫«ال نرجو من الزيارة �شيئاً»‪ ..‬بهذه العبارة ي�صف‬ ‫املواطنون الزيارة املرتقبة‪ ،‬بعد ان اعتادوا ‪-‬كما قال‬ ‫عدد منهم‪ -‬على �سماع كالم حكومي كثري مقابل فعل‬ ‫اقل من القليل؛ وبالتايل‪« :‬ما ا�شبه الليلة بالبارحة»‪.‬‬ ‫املواطنون ذكروا مبا كان قد وعد به الوزراء الذين‬ ‫رافقوا رئي�س احلكومة عبداهلل الن�سور يف لقاء �آخر ايام‬ ‫ني�سان املا�ضي‪ ،‬ويقولون �إن اعمال تو�سعة م�ست�شفى‬ ‫الكرك احلكومي ما تزال متوقفة‪ ،‬وقول وزير ال�صحة‬ ‫«�إن املخ�ص�صات املالية متوفرة‪ ،‬و إ�ن��ه اذا تلك أ� املقاول‬ ‫ف�سيحال ال�ع�ط��اء على م�ق��اول آ�خ ��ر» مل يثمر �شيئاً‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً �أن الوزير �أك��د �أن امل�ست�شفى �سيكون جاهزا‬ ‫للت�سليم يف �شهر حزيران من العام احلايل الذي ارحتل‬ ‫عنا مبتعدا قبل زهاء ثالثة ا�شهر ون�صف ال�شهر‪ ،‬وما‬ ‫ي��زال امل�ست�شفى على حالته التي تثري �شكوى وتذمر‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وتابع املواطنون‪« :‬الوزير حتدث اي�ضا عن تزويد‬ ‫امل�ست�شفى بحاجته من اطباء االخت�صا�ص‪ ،‬لكن الكالم‬ ‫ما يزال لالن كالما»‪.‬‬ ‫وقالوا �إن وزير املياه والري ا�ستفا�ض يف احلديث‬ ‫عن م�شاريع اجنزت يف عهد حكومات �سابقة‪ ،‬و»ك�أن اهل‬ ‫الكرك لي�سوا على علم بها»‪ ،‬بينما ما ت��زال املحافظة‬ ‫ت�شكو �شحاً يف م�ي��اه ال���ش��رب وان�ق�ط��اع��ات متوا�صلة؛‬ ‫نتيجة رداءة خ�ط��وط نقل امل�ي��اه وحم�ط��ات توزيعها‪،‬‬ ‫فيما الآبار التي قال الوزير انذاك �إنها �ستكون يف ازهى‬ ‫حاالتها خالل ا�سبوع من موعد الزيارة ما تزال على‬ ‫حالها‪.‬‬ ‫وي�ضيفون‪« :‬ن�س�أل ال��وزارة اي�ضا م��اذا عن �شبكة‬ ‫ال�صرف ال�صحي يف ب�ل��دات م� ؤ�ت��ة وامل ��زار والعدنانية‬ ‫ومدين ومرود التي قال الوزير ‪-‬انذاك‪� -‬إنها �ستو�ضع‬ ‫يف اخل��دم��ة يف غ�ضون وق��ت ق��ري��ب‪ ،‬ون��ذك��ر اي�ضا ان‬ ‫ال�ستني يوما التي قال الوزير �إنها �ستكون كفيلة بو�ضع‬ ‫ال�شبكة يف اخل��دم��ة م��رت‪ ،‬وم��ر بعدها �سبعون يوما‬ ‫بالتمام والكمال»‪.‬‬ ‫وذكر املواطنون اي�ضا بوعود �شمول مناطق املن�شية‬ ‫وابو حمور ب�شبكة ال�صرف ال�صحي يف الكرك‪ ،‬كما وعد‬ ‫بطرح عطاءات لإن�شاء جمموعة �سدود مائية‪ ،‬وبت�شكيل‬ ‫جلنة لدرا�سة اعادة ت�شغيل م�صنع رب البندورة يف غور‬

‫مواطنون‪:‬‬ ‫وعود مل تتحقق‬ ‫وال بوادر‬ ‫لتحقيقها‬ ‫الأهايل‪:‬‬ ‫وعدنا كثرياً‬ ‫مب�شاريع املياه‬ ‫بينما ما تزال‬ ‫املحافظة ت�شكو‬ ‫�شح ًا يف ال�شرب‬ ‫مدينة الكرك‬

‫ال���ص��ايف‪ ،‬لكن يعد امل��واط�ن��ون ان ك��ل ذل��ك ك��ان كالما‬ ‫حماه النهار‪.‬‬ ‫وزي ��ر التعليم ال �ع��ايل حينها وع��د ‪ -‬ك�م��ا يتذكر‬ ‫امل��واط�ن��ون ‪ -‬بال�سري يف اج� ��راءات اع ��ادة ت� أ�ه�ي��ل كلية‬ ‫ال ��زراع ��ة يف ج��ام�ع��ة م � ؤ�ت��ة‪ ،‬ل�ت�خ��رج م��ن ع��زل�ت�ه��ا عن‬ ‫جمتمعها املحيط‪ ،‬لتكون مركز ا�شعاع يعالج م�شاكل‬ ‫املنطقة ال��زراع�ي��ة‪ ،‬لكن ب��ر�أي مواطنون ف ��إن ح��ال ما‬ ‫وعد به الوزير مل يكن �سوى «كالم ان�شاء»‪.‬‬ ‫ام��ا وزي��ر الرتبية والتعليم فقالوا إ�ن��ه ك��ان �أكرث‬ ‫�إغداقاً يف الوعود؛ �إذ حتدث عن ان�شاء ‪ 12‬بناء مدر�سياً‪،‬‬ ‫�أب��رزه بناء مدر�سة لل�صم والبكم بدل البناء امل�ست�أجر‬ ‫ال��ذي يفتقر �إىل الكثري من املوا�صفات التي تنا�سب‬ ‫هذه ال�شريحة من الطلبة‪ ،‬وقد غ��ادر الوزير ال�سابق‬ ‫كر�سي ال� ��وزارة فهل ل��دى ال��وزي��ر احل��ايل ف�ك��رة عما‬ ‫طرحه زميله!‬ ‫وعن زير اال�شغال العامة‪ ،‬قال املواطنون �إنه حتدث‬ ‫عن م�شاريع يعود الف�ضل فيها �إىل وزراء �سابقني‪ ،‬لكن‬ ‫اجل��دي��د م��ا ق��ال��ه ال��وزي��ر ان ��ذاك م��ن تخ�صي�ص مبلغ‬ ‫م��ايل �ضخم للطرقات ال��زراع�ي��ة يف ل��واء ف�ق��وع‪ ،‬وعن‬ ‫توجه ال�ستكمال نواق�ص ج�سر الكرك اجلديد‪ ،‬واعادة‬ ‫ت�أهيل مبنى م�ست�شفى الكرك القدمي‪.‬‬ ‫«ق��ال الوزير ذلك وغ��ادر الكرك‪ ،‬وها هي اال�شهر‬ ‫متر ويجري تعديل حكومي‪ ،‬فهل باالمكان ان يُ�س�أل‬

‫الوزير احلايل عما وعد به �سلفه؟!»‪.‬‬ ‫ويرى املواطنون �أن وزير التنمية االجتماعية يف‬ ‫الفريق الوزاري ال�سابق كان اكرث واقعية من زمالئه؛‬ ‫�إذ مل يخرج ما وعد به عن باب الأمنيات‪ ،‬عندما قال‬ ‫إ�ن�ن��ا نتطلع إلن���ش��اء مدر�سة ملر�ضى ال�شلل الدماغي‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع �شركة ال�ب��وت��ا���س ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وزي ��ادة عدد‬ ‫اجلمعيات اخلريية‪.‬‬ ‫ويقول املواطنون ن�ؤكد للوزيرة اجلديدة احلاجة‬ ‫امل��ا��س��ة �إىل ان���ش��اء م��در��س��ة ال�شلل ال��دم��اغ��ي‪ ،‬ل�ك��ن ال‬ ‫ن��ري��د ال�ت��و��س��ع يف ان���ش��اء اجل�م�ع�ي��ات اخل�ي�ري��ة؛ لأن�ه��ا‬ ‫ح�سب قولهم‪ -‬ا�صبحت يف �ضوء القانون الذي يحكم‬‫ت�أ�سي�سها جمرد جمعيات عائلية هي ابعد ما تكون عن‬ ‫الهم العام‪.‬‬ ‫ويجادل املواطنون ب�أن الفريق ال��وزاري �سيح�ضر‬ ‫اىل الكرك‪ ،‬و�ستكرر امامه ذات املطالب التي عر�ضت‬ ‫يف �أثناء زيارة الفريق الوزاري ال�سابق‪ ،‬فمحافظ الكرك‬ ‫بح�سب املواطنني‪�-‬سيطالب با�ستكمال اعمال تو�سعة‬‫م�ست�شفى الكرك احلكومي‪ ،‬وان�شاء م�ست�شفى يخدم‬ ‫لواءي الق�صر وفقوع‪ ،‬ودعم البلديات‪ ،‬وان�شاء جممع‬ ‫هزاع يف الكرك‪ ،‬وان�شاء م�سلخ و�سوق مركزية للموا�شي‪،‬‬ ‫وانارة �شارع اجلامعة‪ ،‬وايجاد م�صنع للحاويات‪ ،‬وتكملة‬ ‫جم �م��ع االم�ي��ر ف�ي���ص��ل ال��ري��ا� �ض��ي‪ ،‬وا� �س �ت �ك �م��ال فتح‬ ‫طريق �صرفا االغ��وار‪ ،‬وتو�سعة طريق االغوار الكرك‪،‬‬

‫و�صيانة �شبكات املياه‪ ،‬وان�شاء �شبكة �صرف �صحي يف‬ ‫اب��و حمور والثنية وال�صبحيات وامل��رج‪ ،‬واع��ادة ت�أهيل‬ ‫غابة اليوبيل‪ ،‬وتطوير ال�شاطئ اجلنوبي للبحر امليت‪،‬‬ ‫واع ��ادة فتح م�صنع رب ال�ب�ن��دورة يف االغ ��وار‪ ،‬وتوزيع‬ ‫ارا� �ض��ي ال��واج �ه��ات ال�ع���ش��ائ��ري��ة‪ ،‬وا��س�ت�ح��داث مكاتب‬ ‫للكهرباء يف الوية الكرك‪.‬‬ ‫�سيتحدث يف اللقاء املرتقب اي�ضا ممثلو �أل��وي��ة‬ ‫املحافظة وق�ط��اع ال�ب�ل��دي��ات‪ ،‬حيث �سيتمحور حديث‬ ‫ممثل قطاع البلديات بعر�ض واق��ع البلدية املتهالك‪،‬‬ ‫وعجزها ع��ن تقدمي خدماتها للمواطنني وحاجتها‬ ‫�إىل الدعم املايل‪.‬‬ ‫ام ��ا م�ط��ال��ب �أل ��وي ��ة امل�ح��اف�ظ��ة ال �ت��ي ع��ر� �ض��ت يف‬ ‫اللقاء ال ��وزاري ال�سابق ف�ستكون ذات�ه��ا مطالبهم يف‬ ‫اللقاء الالحق‪ ،‬وابرزها حتويل ق�ضاء م�ؤاب �إىل لواء‪،‬‬ ‫وا��س�ت�ح��داث ق���ض��اء يجمع ال�ط�ي�ب��ة وق ��رى اخل��ر��ش��ة‪،‬‬ ‫ودع��م بلدية امل��زار م�ؤتة‪ ،‬وبناء ملعب ريا�ضي يف لواء‬ ‫امل��زار اجلنوبي‪ ،‬اللهم اال اذا �أ�ضيف مطلب جديد هو‬ ‫ف�صل بع�ض مناطق اللواء ببلديات م�ستقلة ك�إفرازات‬ ‫للم�شاكل ال�ت��ي راف�ق��ت االن�ت�خ��اب��ات البلدية يف م�ؤتة‬ ‫وامل��زار‪� .‬أم��ا مطالب ل��واء عي ف�ستكون تفعيل املكاتب‬ ‫احلكومية العاملة يف اللواء‪ ،‬وبناء مت�صرفية‪ ،‬وت�أهيل‬ ‫البنية التحتية يف اللواء من �شوارع وطرقات وطرق‬ ‫زراعية‪ ،‬ا�ضافة اىل ا�ستكمال فتح طريق كرثبا االغوار‪.‬‬

‫مطالب لواء االغوار اجلنوبية �ستظل هي االخرى‬ ‫على حالها‪ ،‬وتتلخ�ص يف بناء �صالة ريا�ضية وملعب‬ ‫�شتوي وتو�سعة م�ست�شفى ال�صايف ودعم القطاع الزراعي‬ ‫وبناء خزانات مياه لل�شرب‪ ،‬وحتديث حموالت الكهرباء‪،‬‬ ‫وتخ�صي�ص ج��زء م��ن ع��ائ��دات ال���ش��رك��ات ال�صناعية‬ ‫الكربى العاملة يف املنطقة خلدمة املجتمعات املحلية‬ ‫هناك‪ .‬اب��رز مطالب ل��واء الق�صر التي مل تتحقق بعد‬ ‫م�ضي ع�ق��ود عليها؛ وه��ي‪ :‬ب�ن��اء م�ست�شفى يف ال�ل��واء‪،‬‬ ‫وت�ط��وي��ر كلية ال��زراع��ة‪ ،‬وان���ش��اء �شبكة م�ي��اه ج��دي��دة‪،‬‬ ‫وت�أهيل البنية التحتية يف بلدات اللواء‪.‬‬ ‫املتحدث با�سم ل��واء فقوع �سيطالب بفتح طريق‬ ‫��ص��رف��ا االغ � ��وار‪ ،‬وت��وظ�ي��ف ح�م�ل��ة ال �� �ش �ه��ادات العليا‪،‬‬ ‫وزي ��ادة ح�صة ال�ل��واء م��ن �صندوق تنمية املحافظات‪،‬‬ ‫وت�شغيل معمل االلب�سة املعطل هناك‪ .‬اما مطالب لواء‬ ‫القطرانة ف�ستكون ان�شاء مديرية للرتبية والتعليم‬ ‫وم�ست�شفى م�صغر وا�ستكمال االبنية املدر�سية وحت�سني‬ ‫واقع اخلدمات العامة‪.‬‬ ‫مطالب القطاع ال�شبابي التي �سمعناها يف لقاء‬ ‫املجل�س ال� ��وزاري ال�سابق م��ا ت��زال ه��ي االخ ��رى على‬ ‫ح��ال�ه��ا‪ ،‬ورغ��م وع��ود قطعت وق��ت ال�ل�ق��اء باال�ستجابة‬ ‫لها‪ ،‬ف�إن �شيئا مل يتبدل‪ ،‬وهذه املطالب هي‪ :‬ا�ستكمال‬ ‫جممع االم�ير في�صل لي�صبح مدينة ريا�ضية‪ ،‬وبناء‬ ‫بيت لل�شباب‪ ،‬واقامة مالعب خما�سية يف �ألوية الكرك‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫«شورى اإلخوان» يدعو إىل حوار‬ ‫وطني جاد وشامل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫دعا جمل�س �شورى جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني �إىل حوار وطني جاد و�شامل؛‬ ‫لالتفاق على ما يحفظ الأردن و�أمنه‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د امل�ج�ل����س يف ب �ي��ان � �ص��در ليلة‬ ‫أ�م �� ��س االول يف اع �ق ��اب ج�ل���س��ة ع��ادي��ة‬ ‫ل�ل�م�ج�ل����س �أه � ��داف ا إل�� �ص�ل�اح‪ ،‬ورف ����ض‬ ‫العنف يف املجتمع وا��س�ت�خ��دام ال�سالح‬ ‫يف جمل�س النواب‪ ،‬داعيا يف هذا ال�صدد‬ ‫اىل �إ�� �ص ��دار ق��ان��ون ان �ت �خ��اب��ات نيابية‬ ‫يتجاوز ال�صوت الواحد املجزوء ونتائجه‬ ‫الكارثية على الوطن‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا �أك � � ��د �� � �ض � ��رورة ا إل� � � �س� � ��راع يف‬ ‫إ�ل�غ��اء اخت�صا�صات املحكمة الع�سكرية‬

‫(حم �ك �م��ة أ�م� � ��ن ال � ��دول � ��ة) مب �ح��اك �م��ة‬ ‫امل ��دن� �ي�ي�ن‪ ،‬و�إط� �ل ��اق �� �س ��راح امل�ع�ت�ق�ل�ين‬ ‫ال�سيا�سيني ومعتقلي احل ��راك ال��ذي��ن‬ ‫وجهت لهم تهم باطلة ملجرد مطالبتهم‬ ‫ب��ا إل� �ص�ل�اح واحل ��ري ��ة‪ ،‬وح � َّم��ل املجل�س‬ ‫احل �ك��وم��ة م �� �س ��ؤول �ي��ة �أي � �ض��رر يلحق‬ ‫باملعتقلني با�ستمرار اعتقالهم �أو جراء‬ ‫�إ�ضرابهم عن الطعام‪.‬‬ ‫ودع��ا املجل�س �إىل ح��وار وطني جاد‬ ‫و�شامل لالتفاق على ما يحفظ الأردن‬ ‫و�أمنه‪ ،‬م�ؤكدا �أنه �ضد �أي ع��دوان يهدد‬ ‫�أمن الأردن‪ ،‬و�أن اجلماعة �ستكون �صفاً‬ ‫واح��داً مع كل مكونات ال�شعب الأردين‬ ‫حلماية الوطن �ضد �أي تهديد خارجي‪.‬‬ ‫ودع ��ا امل�ج�ل����س احل �ك��وم��ة الأردن �ي��ة‬

‫�إىل حت�م��ل م���س��ؤول�ي�ت�ه��ا جت ��اه امل�سجد‬ ‫ا ألق���ص��ى‪ ،‬و��ض��رورة الت�صدي ملمار�سات‬ ‫ت�ه��وي��ده واق�ت�ح��ام��ه وت��دن�ي���س��ه‪ ،‬وح�شد‬ ‫ال���ش�ع��ب الأردين ل�ل��وق��وف يف مواجهة‬ ‫امل�شروع ال�صهيوين ومت��دد اال�ستيطان‬ ‫وتهويد القد�س واملقد�سات‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل عدم اجلدية يف حماربة‬ ‫ال�ف���س��اد وا� �ض��ح يف ال�سيا�سات املعتمدة‬ ‫للحكومة احلالية و�سابقاتها‪ ،‬و�أن ذلك‬ ‫ينعك�س ع�ل��ى م�ع��ان��اة ال�شعب الأردين‪،‬‬ ‫وه��و العائق الكبري ال��ذي يقف يف وجه‬ ‫الإ� �ص�لاح احلقيقي ال��ذي ي�خ��رج البلد‬ ‫مما هو فيه من �أزمات و�إ�شكاالت‪.‬‬ ‫و�أك��د املجل�س دع��م مطالب ال�شعب‬ ‫امل �� �ص��ري يف �� �ض ��رورة ع � ��ودة ال���ش��رع�ي��ة‬

‫‪3‬‬

‫معتقلو الحراك يعلقون‬ ‫إضرابهم ألسبوعني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬

‫امل�ن�ت�خ�ب��ة‪ ،‬ورف ����ض االن �قل��اب ال��دم��وي‪،‬‬ ‫ودع��ا �إىل �ضرورة رف�ض كل ما نتج عن‬ ‫االن �ق�لاب ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬وجت ��رمي امل�ج��ازر‬ ‫ا إلج ��رام� �ي ��ة ال �ت��ي ق ��ام ب �ه��ا‪ ،‬و�� �ض ��رورة‬ ‫حما�سبة مرتكبيها‪.‬‬ ‫كما أ�ك��د رف�ضه ال�ت��دخ��ل الأجنبي‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬وح َّمل النظام م�س�ؤولية �أي‬ ‫ت��دخ��ل أ�ج �ن �ب��ي ق��د ي �ت��م‪ ،‬و�أك� ��د قناعته‬ ‫ب��أن ال�شعب ال�سوري وه��و وح��ده القادر‬ ‫ع�ل��ى حت��ري��ر ��س��وري��ا م��ن ه��ذه الطغمة‬ ‫احلاكمة املجرمة التي ت�ستخدم ال�سالح‬ ‫الكيماوي لقتل �أبناء �شعبها‪ ،‬وهو القادر‬ ‫على حتقيق حريته و�أهدافه‪ ،‬مع �ضرورة‬ ‫رفع احلظر ال��دويل عن ت�سليح اجلي�ش‬ ‫والثورة ال�شعبية‪.‬‬

‫علق معتقلو احلراك ا�ضرابهم عن الطعام‬ ‫ال�سبوعني؛ ا�ستجابة ل��دع��وة امللتقى ال�شعبي‬ ‫االردين للدفاع عن احلريات والهيئة االردنية‬ ‫ال�شعبية للدفاع عن املعتقلني‪.‬‬ ‫وق ��ال حم��ام��ي معتقلي احل� ��راك حكمت‬ ‫ال��روا� �ش��دة �إن تعليق ا� �ض��راب املعتلقني ج��اء‬ ‫ا�ستجابة لدعوة التي �سبق و�أطلقها لهم امللتقى‬ ‫ال�شعبي االردين للدفاع عن احلريات والهيئة‬ ‫االردنية ال�شعبية للدفاع عن املعتقلني‪ ،‬ورغبة‬ ‫الكثري م��ن رم��وز ال��وط��ن يف �إن �ه��اء الإ� �ض��راب‬ ‫لإعطاء املحكمة فر�صة حلل الق�ضية بالإفراج‬ ‫عنهم‪.‬‬ ‫وتعهد املعتقلون بالعودة اىل ا�ضرابهم اذا‬ ‫مل يتم االفراج عنهم‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ن���ش�ط��اء ه���ش��ام احل�ي���ص��ة وب��ا��س��م‬ ‫الروابدة وثابت ع�ساف وطارق خ�ضر قد بداوا‬ ‫ا��ض��راب��ا مفتوحا اع��ن ال�ط�ع��ام منذ اك�ثر من‬ ‫�شهر احتجاجا على ا�ستمرار اعتقالهم من قبل‬

‫حمكمة امن الدولة‪.‬‬ ‫وم�ضى على توقيفهم املوقوفني امل�ضربني‬ ‫ع��ن ال �ط �ع��ام أ�ك �ث�ر م��ن ث�لاث��ة � �ش �ه��ور بتهمة‬ ‫التحري�ض على مناه�ضة نظام احلكم‪.‬‬ ‫بينما كان النا�شط م�ؤيد الغوادرة املعتقل‬ ‫بد أ� ا�ضرابه عن الطعام منذ �أ�سبوعني احتجاجا‬ ‫على ا�ستمرار اعتقاله وحماكمته امام حمكمة‬ ‫امن الدولة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �شهدت ح��ال��ة املعتقلني امل�ضربني‬ ‫عن الطعام ال�صحية تدهورا متوا�صال‪ ،‬وجرى‬ ‫ن�ق�ل�ه��م اىل امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اك�ث�ر م��ن م ��رة مع‬ ‫ظهور اعرا�ض الق�صور الكلوي عليهم ب�سبب‬ ‫ا�ضرابهم عن الطعام‪.‬‬ ‫يذكر ان مدعي ع��ام حمكمة أ�م��ن الدولة‬ ‫قرر ظهر �أم�س الأول توقيف الطالب حممد‬ ‫يون�س الهواو�شة‪ ،‬اب��ن �شقيق النا�شط عدنان‬ ‫الهواو�شة ‪ 14‬يوماً‪ ،‬بتهمة �إطالة الل�سان بعد‬ ‫مراجعته حمكمة م�أدبا ال�ستخراج �شهادة عدم‬ ‫حمكومية‪� ،‬إال أ�ن�ه��م طلبوا منه ال��ذه��اب �إىل‬ ‫حمكمة �أمن الدولة حيث مت توقيفه‪.‬‬

‫اعتصام جرش يجدد مطالبته باإلفراج‬ ‫عن معتقلي الحراك‬

‫حتت �شعار «�إمنا الن�صر مع ال�صرب»‬

‫معان والطفيلة‪ ..‬مسريات‬ ‫احتجاجية تندد باعتقال الناشطني‬ ‫حراك الطفيلة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬براء �صالح‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬نظم حراك احرار الطفيلة‬ ‫نفذ ائتالف �شباب الإ�صالح والتغيري وقفة م���س�يرة ان�ط�ل�ق��ت م��ن �أم� ��ام م���س�ج��د الطفيلة‬ ‫احتجاجية �أمام م�سجد معان الكبري؛ للمطالبة الكبري اىل دار املحافظة حتت �شعار «�إمنا الن�صر‬ ‫بالإفراج عن معتقلي احلراك‪.‬‬ ‫م��ع ال�صرب»‪ ،‬ن��ددت با�ستمرار اعتقال نا�شطي‬ ‫�ال‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫�رار‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��ر امل� ��� �ش ��ارك ��ون ا‬ ‫احلراك االردين‪.‬‬ ‫ال � �ن ��ا� � �ش � �ط �ي�ن امل� �ط ��ال� �ب�ي�ن‬ ‫و�أك � � � � ��د احل � � � � ��راك �أن‬ ‫ب��ا إل��ص�لاح «ال��ذي��ن زج��وا يف‬ ‫�سيا�سات احل�ك��وم��ة �أثبتت‬ ‫ال�سجون ب�سبب التعبري عن‬ ‫ع � �ج � ��زه � ��ا ع � � ��ن حم � ��ارب � ��ة‬ ‫�سيا�سات‬ ‫الر�أي» ‪-‬ح�سب و�صفهم‪.-‬‬ ‫ال � �ف � �� � �س� ��اد‪ ،‬ا� � �ض � ��اف � ��ة اىل‬ ‫كما ا�ستهجن‬ ‫امل�شاركون‬ ‫ان �ه��ا �أث �ب �ت��ت ق��درت �ه��ا على‬ ‫أثبتت‬ ‫�‬ ‫احلكومة‬ ‫�ذي‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�واب‬ ‫�أداء جم�ل����س ال �ن�‬ ‫خ �ل ��ق الأزم � � � � ��ات» ‪-‬ح �� �س��ب‬ ‫قالوا �إن نواباً‬ ‫ان�شغلوا‬ ‫فيه‬ ‫و�صفهم‪.-‬‬ ‫عن‬ ‫عجزها‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ب� ��اخل �ل�اف� ��ات‬ ‫وا�شار احل��راك اىل ما‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�او‬ ‫�‬ ‫حم‬ ‫اىل‬ ‫�ت‬ ‫ال �ت��ي و� �ص �ل�‬ ‫يحدث يف م�صر من �إغالق‬ ‫الف�ساد‬ ‫حماربة‬ ‫اىل‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�دم‬ ‫ال �ق �ت��ل‪ ،‬وع �‬ ‫اكرث من ‪ 3000‬م�سجد هو‬ ‫من‬ ‫ال�شعب‬ ‫ما يهم‬ ‫ق�ضايا‪،‬‬ ‫انتهاك ��ص��ارخ حلرية �أداء‬ ‫ال‬ ‫جمل�س‬ ‫انه‬ ‫اىل‬ ‫م�شريين‬ ‫ال�شعائر الدينية‪ ،‬يف دول��ة‬ ‫ميثل ال�شعب‪.‬‬ ‫م�سلمة مثل م�صر»‪.‬‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫عليها‪:‬‬ ‫كتب‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫ال‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫لال‬ ‫ورف�ع��ت‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��ر احل � ��راك م��ا ي �ح��دث حت��ت قبة‬ ‫�‬ ‫و»‬ ‫�واب»‪،‬‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫جمل�س‬ ‫�اج‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�ذا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫النظام‬ ‫« أ�ي�ه��ا‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫الربملان من �إ�شهار لل�سالح وا�ستخدام للألفاظ‬ ‫ي�شرف‬ ‫ال‬ ‫الر�صا�ص‬ ‫�واره‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫لغة‬ ‫جمل�س‬ ‫�واب‬ ‫ال�ن�‬ ‫ال�ن��اب�ي��ة‪ .‬وق��ال��وا �إن ه��ذا يثبت واق ��ع ال�برمل��ان‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫و»‬ ‫�ين»‪،‬‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫أرد‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫متثيل‬ ‫ناموا‬ ‫االردين‬ ‫ال�شعب‬ ‫ال��ذي انتجه قانون ال�صوت ال��واح��د ‪-‬على حد‬ ‫وال ت�ستيق�ضوا ما فاز �إال النوم»‪.‬‬ ‫تعبريهم‪.-‬‬

‫�أول برنامج من نوعه يف الأردن‬

‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬

‫التعليم العالي يمنح جامعة االسراء‬

‫قال النائب الأ�سبق �سليمان �سالمة‬ ‫ال�سعد نائب �شعبة ا إلخ��وان امل�سلمني يف‬ ‫حمافظة ج��ر���ش‪� ،‬إن معتقلي احل��راك‬ ‫لي�سوا جمرمني وال خم ّربني كما يُقال يف‬ ‫بع�ض الو�سائل الإعالمية‪� ،‬إمنا هم دعاة‬ ‫�إ�صالح‪ ،‬ودعاة الإ�صالح يجب �أن يو�ضعوا‬ ‫ع�ل��ى ال ��ر�ؤو� ��س ال �أن ت�غ� ّي�ب�ه��م ال�سجون‬ ‫واملعتقالت‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د يف كلمته ال �ت��ي أ�ل �ق��اه��ا با�سم‬ ‫احل ��رك ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة يف ج��ر���ش خ�لال‬ ‫االع � �ت � �� � �ص ��ام ال� � � ��ذي ن � ّ�ظ� �م� �ت ��ه احل ��رك ��ة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ع�ق��ب � �ص�لاة اجل�م�ع��ة �أم ��ام‬

‫االعتماد ملاجستري رياض االطفال‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق ��رر جم�ل����س اع�ت�م��اد م� ؤ���س���س��ات التعليم‬ ‫ال �ع��ايل امل��واف�ق��ة ع�ل��ى م�ن��ح االع�ت�م��اد اخل��ا���ص‬ ‫ل�ب�رن ��ام ��ج امل��اج �� �س �ت�ير يف ت �خ �� �ص ����ص ري��ا���ض‬ ‫االط �ف��ال يف ج��ام�ع��ة اال� �س��راء اخل��ا��ص��ة ال��ذي‬ ‫يعترب االول من نوعه يف اجلامعات الر�سمية‬ ‫واخلا�صة ‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س اجل��ام �ع��ة ال��دك �ت��ور ن�ع�م��ان‬ ‫اخلطيب رئي�س اجلامعة يف بيان �صحايف �إن‬ ‫ا� �س �ت �ح��داث ب��رن��ام��ج امل��اج���س�ت�ير يف تخ�ص�ص‬ ‫ريا�ض الأطفال ي�أتي �ضمن خطوات التطوير‬ ‫والتحديث التي تنتهجها جامعة ا إل��س��راء يف‬ ‫كل عام‪ ،‬منوهاً بالدعم والتعاون الكبري الذي‬ ‫تبديه وزارة التعليم العايل والبحث العلمي‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان الربنامج ال��ذي �سيتم القبول‬ ‫فيه اعتبارا من مطلع اال�سبوع املقبل يهدف‬ ‫�إىل ت�ع�م�ي��ق ا إلخ �ت �� �ص��ا���ص يف جم ��ال ري��ا���ض‬ ‫الأطفال بغية تزويد معلمات ريا�ض الأطفال‬ ‫باملعلومات واملعارف النوعية و�إعداد الدار�سات‬ ‫ال�ترب��وي��ة و إ�ي �ج��اد احل�ل��ول للعقبات ال�ت��ي قد‬ ‫ت��واج��ه تطوير العمل الإداري وال�ترب��وي يف‬

‫مدار�س ريا�ض الأطفال‪.‬‬ ‫وقال اخلطيب ان اجلامعة تويل هذا هذا‬ ‫التخ�ص�ص وغ�يره من التخ�ص�صات العلمية‬ ‫والإداري � ��ة والتطبيقية‪ ،‬ال�ت��ي تعك�س ر�سالة‬ ‫اجلامعة يف �إعداد الكوادر املتخ�ص�صة والقادرة‬ ‫على �سد حاجة ال�سوق املحلي والإقليمي يف‬ ‫خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫واك� � ��د اخل �ط �ي��ب ان ه � ��ذا �أول ب��رن��ام��ج‬ ‫ماج�ستري يف اجل��ام �ع��ات الأردن� �ي ��ة الر�سمية‬ ‫واخلا�صة هدفه توفري كوادر �أكادميية م�ؤهله‬ ‫للتدري�س يف اجلامعات و�إبتعاثهم للح�صول‬ ‫على درج��ة الدكتوراة للتدري�س يف اجلامعات‬ ‫الأردن �ي��ة التي ه��ي ب�أم�س احل��اج��ة �إىل ك��وادر‬ ‫�أكادميية متخ�ص�صة يف هذا املجال ‪.‬‬ ‫ي�شار ان اجلامعة متنح درج��ة املاج�ستري‬ ‫يف �أرب �ع��ة ت�خ���ص���ص��ات ه��ي ال �ق��ان��ون وال�ع�ل��وم‬ ‫ال �� �ص �ي��دالن �ي��ة و�إدارة امل �� �ش��اري��ع ال�ه�ن��د��س�ي��ة‬ ‫وامل�ح��ا��س�ب��ة ودرج ��ة ال�ب�ك��ال��وري��و���س يف خم�سة‬ ‫وع�شرين تخ�ص�صاً موزعة على ثماين كليات‪،‬‬ ‫وح� ��ازت اجل��ام�ع��ة ع�ل��ى ع��دة � �ش �ه��ادات اعتماد‬ ‫وتقدير من م�ؤ�س�سات وطنية وعاملية‪.‬‬

‫امل�سجد الها�شمي يف مدينة جر�ش‪� ،‬أهمية‬ ‫الإ��ص�لاح يف ال��وط��ن‪« ،‬ك��ل كلم ٍة ُت�ق��ال يف‬ ‫جم ��ال ا إل�� �ص�ل�اح ه��ي يف ��ص��ال��ح الأردن‬ ‫نظاماً وحكوم ًة و�شعباً‪ ،‬لكن �أكرث النا�س‬ ‫ال يعلمون‪ ،‬ون��ري��د �أن ي�ك��ون ل�ه��ذا البلد‬ ‫الرفعة وال�س�ؤدد ونريد �أن تكون كلمة اهلل‬ ‫هي العليا»‪.‬‬ ‫وح ��ول حم�ك�م��ة أ�م ��ن ال��دول��ة ق��ال‪:‬‬ ‫«هي حمكمة غري د�ستورية‪ ،‬ال يجوز �أن‬ ‫يُحاكم فيها مدين‪ ،‬واالعتقاالت الأخرية‬ ‫تنق�صها كل مق ّومات العدالة واالتهامات‬ ‫فيها باطلة»‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب ب� � ��ا إلف� � ��راج ع� ��ن ال �ن��ا� �ش��ط‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي م� � ؤ�ي ��د غ � � ��وادرة‪ ،‬وع ��ن بقية‬

‫املعتقلني ال�سيا�سيني‪ ،‬ومعتقلي احلراك‬ ‫الإ�صالحي ال�شعبي الأردين‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال���س�ع��د أ�ل �ق ��ى أ�ي �� �ض �اً خطبة‬ ‫اجلمعة يف امل�سجد الها�شمي �أم�س‪ ،‬وهاجم‬ ‫فيها احلمالت الإعالمية امل�سعورة �ضد‬ ‫احلركة الإ�سالمية يف م�صر خا�صة‪ ،‬ويف‬ ‫العامل الإ�سالمي عامة‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬حرب الإعالم كانت وما تزال‬ ‫من �أعظم الو�سائل امل�ستخدمة يف ت�شويه‬ ‫الإ�سالم وامل�سلمني‪ ،‬وهي �أ�ش ّد خطراً من‬ ‫احل ��رب ب��ال���س�لاح؛ ألن �ه��ا ت �غ�ّي رّ ا ألف �ك��ار‬ ‫وت �ث�ير ال �ف�تن وت�ق�ل��ب احل�ق��ائ��ق وت��ز ّي��ف‬ ‫الواقع»‪.‬‬ ‫وح��ذر مما و�صفه ب��ا إلع�لام الفا�سد‬

‫الكاذب الذي يكرث فيه حتريف الأخبار‪،‬‬ ‫وت�شنّ من خالله احلمالت ا آلث�م��ة من‬ ‫املنافقني والكفار‪.‬‬ ‫وك � ��ان ع��ري��ف االع �ت �� �ص��ام ال��دك �ت��ور‬ ‫رامي العيا�صرة �أكد يف مداخلة له رف�ض‬ ‫الطريقة الأمنية يف التعامل مع الأحرار‬ ‫املطالبني بالإ�صالح‪.‬‬ ‫وق ��ال‪�« :‬إنّ ال��وط��ن للجميع‪ ،‬و إ�ن�ن��ا‬ ‫جميعاً �شركاء فيه دون متييز �أو �إق�صاء»‪.‬‬ ‫ُي �� �ش��ار �إىل �أنّ االع �ت �� �ص��ام ن� ّ�ظ�م�ت��ه‬ ‫احلركة الإ�سالمية يف جر�ش‪ ،‬و�شارك فيه‬ ‫الع�شرات من �أهايل املحافظة‪ ،‬وكان هادئاً‬ ‫ومل ت�شاهد �أي قوات لل�شرطة �أو الدرك‬ ‫يف حميط امل�سجد‪.‬‬

‫وفد من «املركز اإلسالمي» يلتقي‬ ‫رئيس بلدية الرصيفة‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار وف ��د م��ن ج�م�ع�ي��ة امل��رك��ز اال� �س�ل�ام��ي يف ل��واء‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة ب�ل��دي��ة ال��ر��ص�ي�ف��ة‪ ،‬وال �ت �ق��ى خ�لال�ه��ا رئي�س‬ ‫البلدية �أ�سامة حيمور واع�ضاء املجل�س البلدي‪.‬‬ ‫وت �ق��دم��ت اجل�م�ع�ي��ة مب �ب��ادرة ل�ل�م���ش��ارك��ة يف حملة‬ ‫نظافة ملدينة الر�صيفة‪ ،‬حتت �شعار «مدينتي نظيفة انا‬

‫نظيف» مب�شاركة ‪� 250‬شاباً من االيتام يف املركز‪.‬‬ ‫وت �ق��دم وف��د اجل�م�ع�ي��ة بالتهنئة ل��رئ�ي����س البلدية‬ ‫واع�ضاء املجلي البلدي بفوزهم يف االنتخابات‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د رئ�ي����س ال�ب�ل��دي��ة وب�ح���ض��ور أ�ع �� �ض��اء املجل�س‬ ‫ال �ب �ل��دي ا� �س �ت �ع��داد ال �ب �ل��دي��ة واج �ه��زت �ه��ا ل�ل�ت���ش��ارك مع‬ ‫م�ؤ�س�سات املجمع املحلي خلدمة اهايل اللواء‪.‬‬ ‫و�شارك يف اللقاء حمزة القدومي مدير مركز ايتام‬

‫الر�صيفة‪ ،‬وعادل القي�سية واحمد البطاط من العالقات‬ ‫العامة‪ ،‬وعبد الرحمن �شعالن م�شرف االيتام يف املركز‪.‬‬ ‫وقدم مدير مركز ايتام الر�صيفة درع اجلمعية لرئي�س‬ ‫البلدية ا�سامة حيمور‪.‬‬ ‫يذكر ان مركز ايتام الر�صيفة التابع للجمعية يقدم‬ ‫امل�ساعدة النقدية ل �ـ‪� 3000‬آالف طفل يتيم‪ ،‬و‪ 400‬ا�سرة‬ ‫فقرية وامل�ساعدات العينية لـ‪ 1000‬ا�سرة حمتاجة‪.‬‬

‫جال و�سط عمان وا�ستمع �إىل املواطنني‬

‫البلتاجي يطلب إمهاله ‪ 100‬يوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طلب �أمني عمان عقل البلتاجي �أم�س من‬ ‫مواطني العا�صمة عمان خالل جولته يف و�سط‬ ‫البلد وجممع املحطة مهلة مائة يوم ملنح وقتا‬ ‫حتى يتن�سى للمواطنني ر�ؤية الفارق‪.‬‬ ‫وا�ستمع البلتاجي اىل مالحظات مواطنني‬ ‫وجت��ار خالل جولته‪ ،‬التي قال فيها مل�ستمعيه‬ ‫�إن ا ألم��ان��ة تعد خططا لو�سط املدينة ليكون‬ ‫ب � أ�ح �ك��ام تنظيم خ��ا��ص��ة حت��اف��ظ ع�ل��ى ال�ت�راث‬ ‫املعماري وت�ستح�ضر البعد التاريخي للمكان‬ ‫وجمالية امل�شهد وحتد من التلوث الب�صري‪.‬‬

‫و�أ�� �ش ��ار اىل ان ��ه �سيخ�ص�ص م��ن ال���س��اع��ة‬ ‫الثامنة وحتى العا�شرة يومي الإثنني واخلمي�س‬ ‫اعتبارا من مطلع ال�شهر املقبل للقاء املواطنني‬ ‫يف مبنى الأمانة‪.‬‬ ‫وت �ع �ه��د �أم�ي��ن ع �م��ان اجل ��دي ��د ب � ��أن ت��رك��ز‬ ‫جهوده وك��وادر الأمانة على إ�ع��ادة ثقة املواطن‬ ‫العماين مب�ؤ�س�سة ا ألم��ان��ة و�سمعتها الطيبة‬ ‫ومد ج�سور التعاون بينها وبني املواطن وتعزيز‬ ‫م�شاركته يف �صنع القرار‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ا ألم��ان��ة �سرتكز جهودها لإحياء‬ ‫و�سط املدينة و�أن�سنة املكان واع��ادة ال��روح لها‬ ‫وتن�شيط احلركة ال�سياحية والتجارية فيها ‪.‬‬

‫و�أو� �ض ��ح أ�ن ��ه اخ �ت��ار اجل��ول��ة ي ��وم اجلمعة‬ ‫مل���ش��اه��دة ال�ع��دي��د م��ن ال�ظ��واه��ر ال�ت��ي ت�ك�ثر يف‬ ‫ه��ذا ال��وق��ت ب��ال��ذات ومنها الب�سطات والباعة‬ ‫املتجولني ملختلف الأ�صناف والب�ضائع‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن بع�ض م��ا �شاهده ي�شكل ج��زء م��ن تفا�صيل‬ ‫حياة �أي مدينة لكنه بحاجة اىل تنظيم وعر�ض‬ ‫ب���ص��ورة ح���ض��اري��ة خ��ال�ي��ة م��ن ال�ت�ع��دي��ات على‬ ‫الأر�صفة وحرية امل�شاه وحركة املرور‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الأمانة �ستعيد زراعة اليا�سمني‬ ‫يف ال �ع��دي��د م��ن �أح �ي��اء و�� �ش ��وارع ع �م��ان وال�ت��ي‬ ‫كانت مزروعه بهذا النوع �سابقا خا�صة جبلي‬ ‫اللويبده وعمان بعد تلقيها تربعا ب‪� 100‬ألف‬

‫�شتله من م�شروع مر�سى زايد وذلك لتخ�ضري‬ ‫املدينة وتنقية �أجوائها‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح ان ا ألم ��ان ��ة �ستعمل ع�ل��ى ان���ش��اء‬ ‫م ��واق ��ف يف خم �ت �ل��ف ال �ت �ج �م �ع��ات ال �ت �ج��اري��ة‬ ‫وال�شوارع املكتظة وايجاد حلول مرورية بتوفري‬ ‫ب��دائ��ل ال��س�ت�خ��دام امل��رك�ب��ة ال�شخ�صية ومنها‬ ‫ا�ستخدام ال�سيارات يف �أماكن خم�ص�صة تنطلق‬ ‫وتعود اىل مواقعها على مبد أ� « التو�صيلة « ‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن عمان �ستعود نظيفة و�أجمل كما‬ ‫كانت و�أن الأمانة �ستطلق العديد من املبادرات‬ ‫ال�ت�ط��وع�ي��ة الت��اح��ة ال�ف��ر��ص��ة لطلبة امل��دار���س‬ ‫للم�شاركة يف نظافة مدينتهم ‪.‬‬

‫واخ �ت �ت��م ب �ل �ت��اج��ي ح��دي �ث��ه ب��ال �ط �ل��ب م��ن‬ ‫مواطني عمان امهاله مائة يوم ليلم�س املواطن‬ ‫حت ��ول ن��وع��ي يف خ��دم��ات الأم ��ان ��ة وامل �ب��ا� �ش��رة‬ ‫بتنفيذ م�شاريع وحتقيق اجن ��ازات م��ن خالل‬ ‫اع ��داد م��وازن��ة للعام املقبل خالية م��ن العجز‬ ‫ومتخمة بامل�شاريع اخلدمية ‪.‬‬ ‫وكان البلتاجي قال خالل برنامج « ي�سعد‬ ‫�صباحك « الذي بثه التلفزيون االردين �صباح‬ ‫أ�م����س �إن الأم��ان��ة �ستعمل بالتن�سيق م��ع وزارة‬ ‫امل�ي��اه وال ��ري ل��درا��س��ة اع ��ادة اح��د ينابيع ر أ����س‬ ‫العني ليتدفق يف جمرى ال�سيل و�سط املدينة‬ ‫ال�ستذكار املا�ضي التاريخي لها‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫مطالب شعبية يف الرمثا بصرف‬ ‫دعم املحروقات‬

‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫قال مواطنون يف الرمثا �إن مماطلة احلكومة يف �صرف الدفعة‬ ‫الثالثة من دع��م املحروقات التي كانت مقررة ال�شهر املا�ضي هي‬ ‫م�صادرة لإرادة ال�شعب‪.‬‬ ‫ووفق تعبري املواطن بالل علي احل�سن (‪ 36‬عاما)‪ ،‬ف�إن احلكومة‬ ‫متاطل يف �صرف دفعات دعم املحروقات بانتظام للمواطنني‪ ،‬راف�ضا‬ ‫ما و�صفه مبربرات ت�أخر ال�صرف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن من ميلك مئات الألوف ثمنا ل�سيارة فارهة‪ ،‬ميلك‬ ‫حتما �سيولة مالية تغطي دفعات دعم املحروقات‪.‬‬ ‫و َع َّد نا�شط وحراكي "ابو �أحمد" �أن جتاهل احلكومة املطالب‬ ‫ال�شعبية للغالبية ال�صامتة هو "رهان فا�شل" على طول �صربهم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل تهاون احلكومة مب�ق��درات ال��وط��ن‪ ،‬وع��دم جديتها‬ ‫يف �ضبط الإنفاق احلكومي ل�سد العجز املايل‪ ،‬م�شريا اىل ان ذلك‬ ‫�ستنبثق منه مطالبات جديدة بدعم حكومي م�ضاعف على الكهرباء‬ ‫واخلبز وبع�ض ال�سلع الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫اما �أبو عمر ال�سلمان فقال �إن دعم املحروقات يطغى على جزء‬ ‫كبري من �أحاديث النا�س يف جل�ساتهم و�سهراتهم و�أماكن عملهم‪.‬‬ ‫كما طالب املواطن أ�ب��و عمر ب�صرف دعم املحروقات من دون‬ ‫مماطلة �أو �إبطاء‪ ،‬يف ظروف �إن�سانية ال تهني كرامة املواطن‪.‬‬ ‫وقال �إن احلكومة حتاول من خالل ذلك ت�ضليل املواطنني عن‬ ‫املطالبة بدعم الكهرباء بعد رفع �أ�سعارها منت�صف ال�شهر املا�ضي‪.‬‬

‫مربو الدواجن يطالبون بالنظر‬ ‫يف نسبة الكسر لألعالف‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طلب مربو قطاع الدواجن �إعادة النظر بن�سبة الك�سر لت�صبح‬ ‫‪ %7‬بدال من ‪.%5‬‬ ‫وق��دم رئي�س االحت��اد النوعي املهند�س عبد ال�شكور جمجوم‬ ‫جملة من املطالب التي تهم القطاع‪ ،‬من �أبرزها �إعفاء الإ�ضافات‬ ‫العلفية من ال�ضريبة العامة على املبيعات وال�سماح لهم با�سترياد‬ ‫ال�ق�م��ح العلفي امل�ستخدم يف العليقة العلفية للقطاع يف ال��دول‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل لقاء وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي يف‬ ‫مكتبه ام�س رئي�س واع�ضاء االحتاد النوعي ملربي الدواجن بح�ضور‬ ‫امني عام الوزارة الدكتور را�ضي الطراونة‪.‬‬ ‫وبحث الوزير مع الوفد اهم امل�شاكل واملعوقات التي تواجههم‪،‬‬ ‫وال�سبل الكفيلة بالتغلب عليها‪ ،‬م�ؤكداً خالل اللقاء اهمية القطاع‬ ‫واملحافظة على دميومته مل�ساهمته يف الناجت االجمايل املحلي‪� ،‬إذ‬ ‫ا�صبح اال�ستثمار يف �صناعة الدواجن جمدياً‪.‬‬ ‫وب�ين ال��زع�ب��ي خ�لال ال�ل�ق��اء اجل�ه��ود ال�ت��ي تبذلها ال� ��وزارة يف‬ ‫دعم القطاع الزراعي ب�شقيه النباتي واحليواين‪ ،‬بهدف دعم املنتج‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫ووعد الوزير بدرا�سة مطالبهم مع املعنيني يف الوزارة واجراء‬ ‫املخاطبات الر�سمية الالزمة لتنفيذ املمكن منها‪.‬‬

‫يدعون �إىل �إيجاد عمالة وب�إعفائهم من �ضريبة املبيعات‬

‫مزارعو الورود ينتجون ‪ 50‬مليون زهرة‬ ‫منوعة سنوي ًا‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ط��ال��ب م��زارع��و ال��زه��ور ب� إ�ع�ف��ائ�ه��م م��ن دف��ع‬ ‫�ضريبة املبيعات املفرو�ضة عليهم‪ ،‬وح��ل م�شكلة‬ ‫نق�ص العمالة الوافدة (العاملني بزراعة الزهور)‬ ‫وخم��اط�ب��ة املعنيني ب ��إج��راء ال�ترت�ي�ب��ات ال�لازم��ة‬ ‫لبور�صة الزهور‪.‬‬ ‫بينما حث وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي‬ ‫مع رئي�س و�أع�ضاء جمعية �أزه��ار القطف ونباتات‬ ‫ال��زي�ن��ة‪ ،‬واع ��داً ب��درا��س��ة مطالبهم م��ع املعنيني يف‬ ‫ال��وزارة وخماطبة اجلهات الر�سمية ذات العالقة‬ ‫لدعم هذا القطاع احليوي الذي يوجد اكتفاء ذاتياً‬ ‫يف نباتات الزينة والزهور با�ستثناء بع�ض املحا�صيل‬ ‫اال��س�ت��وائ�ي��ة‪ ،‬م�ب�ي�ن�اً أ�ن ��ه م��ن خ�ل�ال ال�ب��ور��ص��ة مت‬ ‫ت�شجيع الإن�ت��اج اجليد ال��ذي يجد له الآن �أ�سواقا‬ ‫مهمة عديدة‪ ،‬و�إنتاج �أنواع معينة‪.‬‬ ‫م��زارع��ون ق��ال��وا �إن زراع ��ة ال��زه��ور يف الأردن‬ ‫تنمو وتتطور ب�سرعة‪ ،‬وان والإن�ت��اج ي�صل اىل ‪50‬‬ ‫مليون زهرة يف ال�سنة‪ ،‬معظمها من الورود �إ�ضافة‬ ‫�إىل الليليوم ب�أنواعه ال�شرقي والآ�سيوي‪.‬‬ ‫وا�ضافو انه "خالل فرتة ق�صرية‪ ،‬ا�ستطعنا ان‬ ‫نغطي حاجة ال�سوق املحلية‪ ،‬وخا�صة �أزهار القطف‪،‬‬ ‫وظهر فائ�ض يف الإنتاج عن حاجة ال�سوق املحلية‪،‬‬ ‫والأردن ا�صبح م��ن أ�ه��م ال ��دول املنتجة للزهور‪،‬‬ ‫ك�م��ا ان��ه ل��دي�ن��ا م ��زارع متنوعة يف ح��و���ض البقعة‬ ‫وطريق املطار‪ ،‬ولدينا فائ�ض من الإنتاج يجعلنا‬ ‫قادرين على الت�صدير‪ ،‬ومع ذلك جند ان الب�ضائع‬ ‫امل�ستوردة منت�شرة يف �أ�سواقنا الأردنية رغم التكلفة‬ ‫العالية على املزارع والتاجر و�شح املياه‪.‬‬ ‫واكدوا ان ت�ضافر اجلهود �سيمكن العديد من‬ ‫امل��زارع�ين م��ن ان�ت��اج أ�ه��م و�أف�ضل أ�ن ��واع ال ��ورود يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫مدير االنتاج النباتي يف وزارة ال��زراع��ة منري‬ ‫ه�ل���س��ة ق ��ال �إن ف �ك��رة ب��ور� �ص��ة ال��زه��ور ن�ق�ل��ت من‬ ‫ه��ول�ن��دا عا�صمة ال��زه��ور يف ال �ع��امل ق�ب��ل ��س�ن��وات‪،‬‬ ‫والبور�صة الأردنية للزهور هي الوحيدة من نوعها‬ ‫على م�ستوى ال�شرق االو�سط‪.‬‬ ‫وبالرغم من �صغر حجم القاعة‪ ،‬تتمتع �سوق‬ ‫الزهور مبزايا عديدة جغرافية وبيئية وا�ستثمارية‪،‬‬

‫كما تتمتع بخربات زراعية كبرية وفرت لها فر�صاً‬ ‫تف�ضيلية ل��دخ��ول الأ� �س��واق ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬ون�ت��ج عنها‬ ‫التوقيع على ع��دة ات�ف��اق�ي��ات للتجارة م��ع ال��دول‬ ‫العربية والعامل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف هل�سة ان البور�صة التي تفتح �أبوابها‬ ‫يوميا وعلى م��دار الأ�سبوع جت��ذب اليها �أ�صحاب‬ ‫حم �ل�ات ال ��زه ��ور وامل �� �ص ��دري ��ن‪ ،‬وت � ��دور ح � ��وارات‬ ‫ح��ول احتياجاتهم ومتطلباتهم‪ ،‬فقد يحدد احد‬ ‫الأ�شخا�ص نوعا معينا لي�صدره اىل دول��ة معينة‪،‬‬ ‫وه�ن��ا ت�ق��وم �إدارة البور�صة باالت�صال ب��امل��زارع�ين‬ ‫وحثهم على زراعة هذا ال�صنف او ذاك‪ ،‬مع الت�أكيد‬ ‫لهم ان الت�سويق موجود‪ ،‬وبذلك ي�ضمن املزارع ان‬ ‫انتاجه لن يعاين من الك�ساد‪.‬‬

‫ول�ق��د د أ�ب ��ت ال�ب��ور��ص��ة على ا�ستقبال ال��زه��ور‬ ‫املحلية على مدار العام‪� ،‬سواء عن طريق الزراعة‬ ‫ال�ع��ادي��ة او البيوت البال�ستيكية‪ ،‬و�أ�صبحت االن‬ ‫ت�ستقطب وتزود ا�سواق لبنان ودول اخلليج وفرن�سا‬ ‫واملانيا وبريطانيا‪ ،‬وحتى هولندا عا�صمة الزهور‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الورود التي تنتج من املزارع املحلية‬ ‫جودتها عالية وجميعها مطلوبة ومرغوبة‪ ،‬ما عدا‬ ‫وردة القرنفل ‪-‬ح�سب قوله‪ -‬التي انخف�ض الطلب‬ ‫عليها اخريا‪ ،‬معلال ذلك �إىل قدم �شكلها‪ ،‬مبيناً �أن‬ ‫املواطن يحب الأ�شكال اجلديدة‪ ،‬ويف�ضل كل ما هو‬ ‫متميز ونادر‪.‬‬ ‫وب�ي�ن اح��د امل��زارع�ي�ن �أن ك��اف��ة �أن� ��واع ال ��ورود‬ ‫م �ت ��وف ��رة‪ ،‬غ�ي�ر ان ال�ت�رك �ي��ز ع �ل��ى ن� ��وع اجل� ��وري‬

‫الحكومة تعقد اللقاء التشاوري الثالث‬ ‫ملناقشة الربنامج التنموي ملحافظة العاصمة‬ ‫عمان– برتا‬ ‫عقدت احلكومة اللقاء الت�شاوري الثالث يف حمافظة العا�صمة‬ ‫ام�س الأول �ضمن �سل�سلة اللقاءات التي يعقدها فريق وزاري برئا�سة‬ ‫وزير التخطيط والتعاون ال��دويل الدكتور ابراهيم �سيف‪ ،‬ملناق�شة‬ ‫الربامج التنموية للمحافظات؛ تعزيزاً لنهج امل�شاركة يف �صنع القرار‬ ‫وحت��دي��د الأول��وي��ات‪ ،‬والتو�صل اىل ت��واف��ق ح��ول امل�شاريع املدرجة‬ ‫واالتفاق عليها ب�صورة نهائية متهيداً لإدراج اجلانب الر�أ�سمايل يف‬ ‫املوازنة‪.‬‬ ‫وق��ام ف��ري��ق وزاري ي�ضم وزي��ر التخطيط وال�ت�ع��اون ال��دويل‬ ‫ال��دك�ت��ور اب��راه�ي��م �سيف ووزي��ر العمل وال�سياحة ال��دك�ت��ور ن�ضال‬ ‫القطامني ووزي��ر ال�ش�ؤون البلدية املهند�س وليد امل�صري ووزي��ر‬ ‫اال��ش�غ��ال العامة واال��س�ك��ان املهند�س �سامي الهل�سة ووزي��ر النقل‬ ‫ال��دك �ت��ورة ل�ي�ن��ا �شبيب وال��دك �ت��ور ع ��زام �سليط وزي ��ر االت���ص��االت‬ ‫وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل�ع�ل��وم��ات وم �ن��دوب وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة امل�ح��اف��ظ رائ��د‬ ‫ال�ع��دوان وبح�ضور حمافظ العا�صمة �سمري املبي�ضني‪ ،‬مبناق�شة‬ ‫الربنامج التنموي ملحافظة العا�صمة للأعوام‪.2016-2013 :‬‬ ‫و�شارك يف اللقاء اع�ضاء ميثلون املجتمع املحلي يف حمافظة‬ ‫العا�صمة ون��واب واع�ي��ان و�أع���ض��اء جمل�س �أم��ان��ة ع�م��ان‪ ،‬وممثلون‬ ‫ع��ن م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين وال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‪ ،‬حيث مت خالل‬ ‫اللقاء اثارة العديد من املطالب واالحتياجات التنموية ويف خمتلف‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫وت�ضمن الربنامج التنموي ملحافظة العا�صمة للأعوام ‪-2013‬‬ ‫‪ 2016‬م�شاريع وبرامج حكومية تبلغ قيمتها نحو ‪ 713‬مليون دينار‪،‬‬ ‫كما ت�ضمن ال�برن��ام��ج االح�ت�ي��اج��ات وامل�ط��ال��ب التنموية ل�ل�أع��وام‬ ‫‪ 2016-2014‬وغري امللباة وتبلغ قيمتها ما يقارب ‪ 394‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وقال الوزير �سيف �إننا نلتقي جميعاً �سلطة تنفيذية وت�شريعية‬ ‫وممثلني عن املجتمع املحلي تنفيذاً لتوجيهات جاللة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‪ ،‬واملتعلقة ب�إعداد "خطة عمل لتنمية املحافظات بال�شراكة‬ ‫م��ع م��ؤ��س���س��ات املجتمع امل ��دين‪ ،‬وال�ق�ط��اع اخل��ا���ص واملخت�صني يف‬ ‫جمال التنمية‪ ،‬ومبا يتنا�سب مع امليزات التناف�سية لكل حمافظة"‪.‬‬ ‫وقال �إنه ولو�ضع التوجيهات امللكية مب�سارها التنفيذي‪ ،‬قامت‬ ‫وزارة التخطيط والتعاون الدويل بالعمل على �أعداد برامج تنموية‬ ‫للمحافظات �ضمن �إطار تخطيطي متو�سط املدى للأعوام (‪-2013‬‬ ‫‪ ،)2016‬وهذا جهد وطني ت�شاركي مو�سع ومكثف ي�شرف على اعداده‬ ‫فريق وطني برئا�سة �أم�ين عام وزارة التخطيط والتعاون الدويل‬ ‫وي�ضم يف ع�ضويته ‪ 23‬ع�ضواً من الأمناء العامني للوزارات‪ ،‬وعدد‬ ‫من مديري امل�ؤ�س�سات احلكومية ل�ضمان ان�سجام هذه الربامج مع‬ ‫خطط وا�سرتاتيجيات الوزارات القطاعية‪ ،‬علماً �أنه يتم اعداد هذه‬ ‫ال�برام��ج من قبل ف��رق عمل حملية برئا�سة املحافظني‪ ،‬و�أع�ضاء‬ ‫املجال�س اال�ست�شارية والتنفيذية والبلدية وممثلي م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل��دين والقطاع اخل��ا���ص و�شريحة وا�سعة م��ن املواطنني وممثلي‬ ‫املجتمعات املحلية يف امل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬ومب��ا ي�ضمن م�شاركة �شريحة‬ ‫وا�سعة من ممثلي املجتمع املحلي لتحديد اولويات مناطقهما‪.‬‬ ‫وت �ه��دف ه��ذه ال�ب�رام��ج اىل �إي �ج��اد اط ��ار ع�م��ل يغطي ال�ف�ترة‬ ‫(‪ )2016-2013‬مب�شاركة �شعبية يف �صناعة القرار التنموي‪ ،‬ومبا‬ ‫ي�ضمن معاجلة التفاوت التنموي بني املحافظات‪ ،‬وتعزيز القدرة‬ ‫االنتاجية للمحافظات ا�ستناداً �إىل ميزاتها التناف�سية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل متكني املحافظات و�أجهزتها الر�سمية وااله�ل�ي��ة م��ن حتديد‬ ‫االولويات التنموية ذات القيمة امل�ضافة‪.‬‬ ‫وت�ضمن الربنامج التنموي ملحافظة العا�صمة حتليل االقت�صاد‬ ‫امل�ح�ل��ي و� �س��وق ال�ع�م��ل وال�ق�ط��اع��ات االق�ت���ص��ادي��ة ال��رائ��دة املحفزة‬ ‫ا�ستثمارات القطاع اخلا�ص‪ ،‬وامل��ول��دة فر�ص العمل باال�ستناد �إىل‬ ‫امليزات الن�سبية والتناف�سية والفر�ص اال�ستثمارية‪ ،‬وحتديد الأبعاد‬ ‫التناف�سية م��ن ح�ي��ث ن�ق��اط ال �ق��وة وال���ض�ع��ف‪ ،‬وال�ف��ر���ص الكامنة‬ ‫واملتاحة للم�ساهمة يف التنمية املحلية ال�شاملة واملتوازنة وامل�ستدامة‬ ‫لكافة مناطق املحافظة؛ انطالقا من الرتكيز على تعظيم امليزة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫من اللقاء‬

‫التناف�سية ملحافظة الطفيلة‪.‬‬ ‫وقال الوزير �سيف �إن احلكومة ملتزمة باعتماد هذه الربامج‬ ‫كمرجعية ل�ل�ج�ه��ود احل�ك��وم�ي��ة للم�ساهمة يف تنمية امل�ح��اف�ظ��ات‬ ‫واال�ستغالل االمثل للموارد املتاحة‪ ،‬ودع��م جهود التنمية املحلية‬ ‫ال���ش��ام�ل��ة وامل �� �س �ت��دام��ة‪ ،‬وب�ت���ض�م�ين امل �� �ش��اري��ع امل ��درج ��ة يف ب��رام��ج‬ ‫املحافظات ل�ل�أع��وام ال�ق��ادم��ة‪ ،‬ور��ص��د املخ�ص�صات ل��ذل��ك‪ ،‬وتوفري‬ ‫التمويل املنا�سب وح�سب االمكانيات املالية املتاحة‪ ،‬كما �ستعمل‬ ‫احلكومة على توفري التمويل من امل�صادر املالية املتاحة لال�ستجابة‬ ‫للمطالب واالحتياجات التنموية ذات الأولوية وغري امللباة‪.‬‬ ‫وق��دم ام�ين ع��ام وزارة التخطيط وال�ت�ع��اون ال ��دويل الدكتور‬ ‫�صالح اخلراب�شة عر�ضا مرئيا لأبرز نتائج هذا الربنامج التنموي‪،‬‬ ‫ليتاح املجال ملناق�شة وابداء �أي مالحظات ا�ضافية حول االولويات‬ ‫وال� ��ر�ؤى واحل �ل��ول امل�ق�ترح��ة حل��ل امل�شاكل وال�ت�ح��دي��ات التنموية‬ ‫التي ت�ضمنها هذا الربنامج؛ تعزيزاً لنهج امل�شاركة يف �صنع القرار‬ ‫وحت��دي��د الأول��وي��ات؛ وب�ه��دف التو�صل اىل ت��واف��ق ح��ول امل�شاريع‬ ‫امل��درج��ة‪ ،‬واالت �ف��اق عليها ب���ص��ورة نهائية مت�ه�ي��داً لإدراج اجلانب‬ ‫الر�أ�سمايل يف املوازنة‪.‬‬ ‫ومت��ت خ�لال اللقاء إ�ث ��ارة العديد م��ن املطالب واالحتياجات‬ ‫التنموية ويف خمتلف القطاعات‪.‬‬ ‫النائب احمد همي�سات عر�ض امل�شاكل التي تعاين منها مناطق‬ ‫�شرق وجنوب عمان‪ ،‬واملتعلقة يف املباين املدر�سية وازدح��ام الطلبة‬ ‫فيها‪ ،‬ا�ضافة اىل نظام الفرتتني والطرقات وال�صرف ال�صحي‪.‬‬ ‫وا�شاد النائب عدنان ال�سواعري بالتوجهات امللكية حلل م�شكالت‬ ‫حمافظة العا�صمة التي ت�شكل ن�صف اململكة‪ ،‬مبينا ان هناك تفاوتا‬ ‫بني مناطق العا�صمة؛ وعليه ال بد من وجود امل�شاريع التي تهم كل‬ ‫منطقة وت�شكل اولوية لها‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض النائب ال�سابق لطفي الديرباين امل�شاكل التي تواجه‬ ‫لواء وادي ال�سري كال�صرف ال�صحي وفتح ال�شوارع؛ للتخل�ص من‬ ‫االزمات املرورية اخلانقة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬بني وزي��ر البلديات وليد امل�صري ان العالقة بني‬

‫ام��ان��ة عمان والبلديات التي انف�صلت عنها �ست�ستمر حتى نهاية‬ ‫ال�ع��ام؛ لوجود اتفاقية يرتتب عليها التزامات مالية ال ت�ستطيع‬ ‫الوزارة ان تدفعها قبل انتهاء العام‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال�ع�م��ل ووزي ��ر ال�سياحة واالث� ��ار ال��دك�ت��ور ن�ضال‬ ‫القطامني �إن ال�ه��دف اال��س��ا��س��ي ه��و تفعيل ه��ذا ال�برن��ام��ج �ضمن‬ ‫امل�شاريع ذات االولوية‪.‬‬ ‫وبني ان ت�شغيل ابناء حمافظة العا�صمة ومن خالل �صندوق‬ ‫م�ع��د يف وزارة ال�ع�م��ل ل�غ��اي��ات الت�شغيل مبخ�ص�صات بلغت ارب�ع��ة‬ ‫ماليني دينار خ�ص�ص للممر�ضني الذكور ‪ 60‬الف دينار‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫برنامج تدريبي خلريجي االت�صاالت مع نقابة املهند�سني والقطاع‬ ‫اخل��ا���ص‪ ،‬ليت�سنى تعيينهم‪ ،‬ك�م��ا مت ت��دري��ب االردن �ي�ي�ن يف جم��ال‬ ‫حمطات املحروقات واملحيكات وغريها‪.‬‬ ‫واو�ضح القطامني انه مت زيادة عدد املفت�شني يف وزارة العمل من‬ ‫‪ 85‬مفت�شا اىل ‪ ،400‬وخمالفة اكرث من ‪ 600‬م�ؤ�س�سة �شهريا‪ ،‬مبينا ان‬ ‫القطاع ال�سياحي بحاجة اىل ‪ 50‬الف فر�صة عمل‪ ،‬و‪ 150‬الف فر�صة‬ ‫عمل يف القطاعات امل�ساندة لقطاع ال�سياحة‪.‬‬ ‫وبني ان ن�سبة ال�سكان الفقراء يف املحافظة بلغ ‪6‬ر‪ 30‬باملئة من‬ ‫اجمايل عدد الفقراء يف اململكة‪ ،‬وارتفاع ن�سبة عدد اال�سر التي تتلقى‬ ‫معونة وطنية‪ ،‬وبهذا يعد الربنامج ان هذه من امل�شاكل التي تواجه‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫وب�ين ال�برن��ام��ج امل�شاكل يف ق�ط��اع الرتبية والتعليم واملتمثل‬ ‫بارتفاع ن�سبة امل��دار���س التي ت��داوم بنظام الفرتتني ‪ ،%19‬وم�ؤ�شر‬ ‫طالب‪� /‬شعبة ‪ 31‬مقارنة مع ‪ 25.6‬على م�ستوى اململكة‪ ،‬وارتفاع‬ ‫ن�سبة الت�سرب يف معظم مديريات الرتبية‪.‬‬ ‫وتطرق الربنامج اىل خمتلف القطاعات االخرى يف حمافظة‬ ‫العا�صمة التي �سي�شملها يف م�شاريع ذات اولوية مدرجة الدخالها‬ ‫على موازنات ال�سنوات املقبلة وفق االولوية‪.‬‬ ‫ويهدف الربنامج �إىل تكون عمان مركزا اقليميا مناف�سا يف‬ ‫قطاع االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات واملدينة االكرث تطورا على‬ ‫م�ستوى االقليم‪.‬‬

‫مبختلف �أ�شكاله وه��ذا التخ�ص�ص بهدف الإب��داع‬ ‫بوردة اجلوري‪ ،‬م�ؤكدا �أن �أ�سعار الورود متقلبة‪ ،‬وال‬ ‫ميكن حتديد الأ�سعار ل�سرعة تغريها‪.‬‬ ‫و�أي��د تاجر ال��ورود ان ارتباط ال��ورود مبو�سم‬ ‫ال�صيف ي�سهم يف ارتفاع الطلب عليها يف هذا الوقت‬ ‫من العام‪ .‬وقال �إن غالبية الأفراح تتم خالل هذه‬ ‫الفرتة؛ ما دفع ب�سوق الورود �إىل الن�شاط واالزدهار‬ ‫حتديدا ورود اجلوري والليليوم واجلريبريا‪.‬‬ ‫وت�ق��در دائ��رة الإح���ص��اءات العامة م�ستوردات‬ ‫الأزه � ��ار امل�ج�ف�ف��ة وامل���ص�ب��وغ��ة وامل �ح �� �ض��رة ب�ط��رق‬ ‫�أخ��رى ب �ـ‪ 5487‬كيلوغراما‪ ،‬وبقيمة ‪ 12637‬دينارا‪.‬‬ ‫يف املقابل قدرت �صادرات النباتات الن�ضرة بـ‪14673‬‬ ‫كيلوغراما بقيمة ‪ 28017‬دينارا‪.‬‬

‫وفد من «املهندسني» يزور‬ ‫بلدية الزرقاء‬ ‫الزرقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وا�صل فرع نقابة املهند�سني االردنيني يف الزرقاء زياراته عدداً‬ ‫من البلديات يف الزرقاء‪ ،‬ولقاء ر�ؤ�ساء و�أع�ضاء املجال�س البلدية‬ ‫املنتخبة؛ لبحث �سبل ال�ت�ع��اون ب�ين نقابة املهند�سني واملجال�س‬ ‫البلدية‪ ،‬حيث نظم فرع النقابة زيارات اىل كل من بلدية الزرقاء‬ ‫والر�صيفة وال�ضليل‪.‬‬ ‫ونظم فرع نقابة املهند�سني يف الزرقاء زيارة اىل بلدية الزرقا‪،‬ء‬ ‫مب�شاركة نقيب املهند�سني الأردن�ي�ين املهند�س عبداهلل عبيدات‪،‬‬ ‫ورئي�س جمل�س نقابة املهند�سني االردن�ي�ين يف ال��زرق��اء املهند�س‬ ‫ح�سن ابو حمرة و�أع�ضاء جمل�س الفرع‪ ،‬حيث التقى الوفد رئي�س‬ ‫بلدية الزرقاء املهند�س عماد املومني‪ ،‬و�أع�ضاء املجل�س البلدي‪.‬‬ ‫وهن�أ عبيدات رئي�س البلدية و�أع�ضاء املجل�س البلدي بفوزهم‬ ‫يف االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬م � ؤ�ك��دا دور ال�ن�ق��اب��ة يف املجل�س الأع �ل��ى لتنظيم‬ ‫احلدائق يف املحافظات‪ ،‬وذل��ك من خالل الدعم املتوا�صل لنقابة‬ ‫املهند�سني لتلك احل��دائ��ق‪ ،‬وم��ذك��رة تفاهم لإن���ش��اء ��ص�ن��دوق يف‬ ‫النقابة لدعم ورفد م�شاريع البلديات‪ .‬كما لفت اىل ت�سمية �شارع‬ ‫املهند�س يف جميع حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وو��ص��ف عبيدات ال��زرق��اء ب�أنها مدينة ال��وح��دة الوطنية؛ ملا‬ ‫ت�ضم من �أنا�س من �شتى اال�صول واملنابت‪.‬‬ ‫وا�ستعد نقيب املهند�سني لتقدمي امل�شورة الفنية للم�ساهمة يف‬ ‫تدريب كوادر البلدية من خالل مركز تدريب املهند�سني‪ ،‬وامل�شاركة‬ ‫مع �صندوق التقاعد يف م�شاريع تنموية متنوعة‪ ،‬فيما اكد رئي�س‬ ‫بلدية ال��زرق��اء املهند�س عماد املومني اهمية مثل ه��ذه ال��زي��ارة‪،‬‬ ‫و�أثرها يف اجلانبني‪.‬‬ ‫كما اكد رئي�س جمل�س نقابة املهند�سني االردنيني يف الزرقاء‬ ‫املهند�س ح�سن ابو حمرة �ضرورة حل م�شاكل الكروكيات‪ ،‬والرتكيز‬ ‫على اال�ستثمار مع نقابة املهند�سني‪.‬‬ ‫واكد ع�ضو جمل�س بلدية الزرقاء املهند�س علي �سمارة �ضرورة‬ ‫مد ج�سور التعاون ما بني النقابة والبلدية من خالل دعم نقابة‬ ‫املهند�سني البلدية‪.‬‬ ‫ك �م��ا زار امل �ه �ن��د���س ح���س��ن اب ��و ح �م��رة رئ �ي ����س جم�ل����س ن�ق��اب��ة‬ ‫املهند�سني االردنيني يف الزرقاء و�أع�ضاء جمل�س الفرع واملهند�س‬ ‫حممود �صبحي مدير فرع الزرقاء واملهند�س �سامي قا�سم رئي�س‬ ‫ف��رع الر�صيفة بلدية الر�صيفة‪ ،‬والتقوا رئي�س بلدية الر�صيفة‬ ‫�أ�سامة حيمور و�أع�ضاء املجل�س البلدي‪ ،‬حيث قدم املهند�س ح�سن‬ ‫اب��و حمرة التهاين والتربيكات لرئي�س واع�ضاء املجل�س البلدي‬ ‫لفوزهم باالنتخابات البلدية وثقة املواطنني بهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س بلدية الر�صيفة اىل ما كانت تعانيه البلدية من‬ ‫عقبات وحتديات‪ ،‬وان معظم الآليات يف البلدية كانت معطلة‪ ،‬مما‬ ‫دفعه اىل اال�ستعانة بالقطاع اخلا�ص لتنظيف البلدية‪.‬‬ ‫كما اك��د م��راع��اة العمل الهند�سي يف البلدية م��ع النظر اىل‬ ‫خ�صو�صية الر�صيفة‪ ،‬وان يده لن تقب�ض اال على �سيف العدالة‪،‬‬ ‫داعياً نقابة املهند�سني �إىل حما�سبته خ�لال م�سار عمله كرئي�س‬ ‫لبلدية الر�صيفة‪.‬‬ ‫وخالل لقاء وفد نقابة املهند�سني يف الزرقاء مع رئي�س بلدية‬ ‫ال�ضليل و�أع�ضاء املجل�س البلدي‪ ،‬هن�أ رئي�س فرع النقابة املهند�س‬ ‫ابو حمرة رئي�س البلدية واع�ضاء املجل�س بفوزهم يف االنتخابات‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أهمية تطبيق كود البناء الوطني االردين وال�سالمة‬ ‫العامة يف امل�شاريع القائمة يف منطقة ال�ضليل‪ ،‬وعدم اللجوء اىل‬ ‫الكروكيات يف تراخي�ص االبنية‪ .‬كما بحث اجلانبان جوانب العمل‬ ‫الهند�سي للمكاتب الهند�سية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫يف و�سائل النقل وال�سكن اجلماعي وعند الذبح‬

‫أسرتاليا تدعو األردنيني ملعاملة الخراف برحمة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ط��ال �ب��ت احل� �ك ��وم ��ة اال� �س�ت�رال �ي��ة‬ ‫"مبعاملة �إن�سانية" للخراف التي يتم‬ ‫ت�صديرها �إىل الأردن‪ ،‬وااللتزام بح�سن‬ ‫معاملتها والتقيد بالتفاهمات املوقعة‬ ‫معها املتعلقة ب�سالمة احليوانات احلية‬ ‫قبل وبعد و�صولها للمملكة‪.‬‬ ‫ج��اءت ه��ذه املطالبات خ�لال لقاء‬ ‫ال�سفرية اال�سرتالية يف عمان هايدي‬ ‫ف �ي �ن �م��ور م ��ع وزي� � ��ر ال � ��زراع � ��ة ع��اك��ف‬ ‫الزعبي‪.‬‬ ‫و�شددت فينمور خالل اللقاء على‬ ‫االل �ت��زام بالتعليمات ال �ت��ي �أ��ص��درت�ه��ا‬ ‫احلكومة اال�سرتالية بخ�صو�ص جتارة‬ ‫الأغنام احلية‪ ،‬وت�ؤكد التعامل والرفق‬ ‫ب��احل �ي��وان واالن���س�ج��ام م��ع التعليمات‬ ‫ال��دول �ي��ة ال �ن��اظ �م��ة ل �ل��رف��ق ب��احل �ي��وان‬ ‫ورعايته‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صادر يف وزارة الزراعة‬ ‫حت��دث��ت لــ"ال�سبيل" ف� ��إن احل�ك��وم��ة‬ ‫اال�سرتالية تت�شدد ب�ش�أن عمليات الرفق‬ ‫ب��احل�ي��وان (ال�ت�ع��ام��ل الإن �� �س��اين) التي‬ ‫ت�شمل عمليات النقل والرعاية ال�صحية‬ ‫وال �ت��ي ت�ضمن التعامل الإن �� �س��اين مع‬ ‫احل �ي��وان��ات وت�ن���س�ج��م م��ع التعليمات‬ ‫الدولية الناظمة للرفق باحليوان‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در ان ه ��ذه امل�ن�ظ�م��ات‬ ‫تقوم ب�شكل دوري بزيارة الأ�سواق التي‬ ‫ت�صدر �إليها املوا�شي اال�سرتالية للت�أكد‬ ‫من البيئة والظروف التي يعي�ش فيها‬ ‫اخلروف اال�سرتايل وطريقة معاملته‪،‬‬ ‫ول��دي�ه��م ��ش��روط معينة يجب �إتباعها‬ ‫من قبل ال��دول امل�ستوردة‪ ،‬يراعى فيها‬ ‫ال ��رف ��ق ب ��احل� �ي ��وان م �ث��ل ع� ��دم ت�ك��د���س‬ ‫�إعداد كبرية من احليوانات يف الزرائب‬ ‫وت �ق��دمي امل ��اء وال�ع�ل��ف ال �ك��ايف وطريقة‬ ‫ال�ن�ق��ل م��ن امل��وان��ئ اىل امل � ��زارع �أو من‬ ‫املزارع �إىل امل�سالخ‪ ،‬كما �أن هناك �شروطا‬ ‫خ��ا��ص��ة ب��امل���س��ال��خ‪ ،‬م�ن�ه��ا ات �ب��اع ال�ط��رق‬ ‫العلمية وال�صحية يف امل�سالخ‪ ،‬مثل عدم‬ ‫الذبح على الأر�ض‪� ،‬إذ �إن اخلروف يجب‬ ‫ان ي��ذب��ح ع�ل��ى ط��اول��ة م�ع��دة خ�صي�صا‬ ‫لهذا الغر�ض‪ ،‬ووج��ود �ستارة فا�صلة يف‬ ‫منطقة الذبح متنع اخل��روف من ر�ؤية‬

‫عملية ال��ذب��ح ال�ت��ي تتم خل��روف آ�خ��ر‪،‬‬ ‫وعدم �ضرب اخل��راف اثناء قيادتها اىل‬ ‫مكان الذبح‪ ،‬وان تتم عملية الذبح على‬ ‫�أيدي عمال خمت�صني ومدربني‪ ،‬وعدم‬ ‫ربط اخلراف اثناء عملية الذبح‪ .‬وجرى‬ ‫إ�ي �ق��اف ت���ص��دي��ر امل��وا� �ش��ي اال��س�ترال�ي��ة‬ ‫اىل عدد كبري من الدول العام املا�ضي‪،‬‬ ‫ووجهت ان��ذارات لعدد من ال��دول التي‬ ‫��س��ارع��ت اىل حت�سني ظ ��روف و��ش��روط‬ ‫التعامل مع اخلروف اال�سرتايل‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد امل �� �ص��در ع �ل��ى ان منظمة‬ ‫م �ت �خ �� �ص �� �ص��ة يف ال� ��دف� ��اع ع� ��ن ح �ق��وق‬ ‫احليوانات بينت �أن اخلراف الأ�سرتالية‬ ‫تتعر�ض 'ملعاملة وح�شية' يف دول �شرق‬ ‫�أو� �س �ط �ي��ة‪ ،‬وت ��ورد � �ص��ور 'ت �ب�ين �أ��ش�ك��اال‬ ‫من �إ�ساءة املعاملة التي تعر�ضت �إليها‬ ‫الأغنام‪ "،‬مب ��ا يف ذل� ��ك ح �� �ش��ره��ا يف‬ ‫ال�صناديق اخللفية لل�سيارات‪ ،‬وتقييدها‬ ‫بطرق م�ؤذية وذبحا على الأر�صفة'‪.‬‬ ‫وحتمل منظمات حقوق احليوانات‬ ‫ال���س�ل�ط��ات الأ� �س�ترال �ي��ة م���س��ؤول�ي��ة ما‬ ‫ي �ج��ري ل�ل�م��وا��ش��ي امل �� �ص��درة �إىل دول‬ ‫ال���ش��رق الأو� �س��ط‪ ،‬وت�ط��ال��ب ب ��إج��راءات‬ ‫'حلماية تلك احليوانات' وهي تطالب‬ ‫بحظر ت�صدير الأغنام اال�سرتالية �إىل‬ ‫دول �شرق �أو�سطية‪ ،‬و��ش��ددت على �أن��ه‬ ‫'ينبغي �أن نتوقف عن �إر�سال حيواناتنا‬ ‫�إىل ال�شرق الأو�سط‪ ،‬فعالوة على امل�شقة‬ ‫ال �ت��ي ت�ع��ان�ي�ه��ا ت�ل��ك احل �ي��وان��ات ج��راء‬ ‫ال�شحن البحري مل�سافات طويلة‪ ،‬ف�إنها‬ ‫تتعر�ض ملعاملة غري مقبولة'‬ ‫بدوره قال وزير الزراعة �إن اململكة‬ ‫ملتزمة باتخاذ كافة ال�سبل والإجراءات‬ ‫امل �ت �ع �ل �ق��ة مب �ع��ام �ل��ة الئ� �ق ��ة ل �ل �خ��راف‬ ‫اال�� �س�ت�رال� �ي ��ة‪ ،‬يف �إط � � ��ار ال �ت �ع �ل �ي �م��ات‬ ‫وال �ق��وان�ي�ن ال �ن��اف��ذة ال �ت��ي ت�ن�ظ��م ه��ذه‬ ‫العملية‪ ،‬وكنا يف الوزارة اعددنا تعليمات‬ ‫خا�صة بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر ال �ل �ق��اء م �ن��ذر ال��رف��اع��ي‬ ‫م�ساعد االمني العام للرثوة احليوانية‬ ‫يف الوزارة ومدير العالقات خلف الرقاد‬ ‫وعدد من املعنيني يف الوزارة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان الزراعة ت�ستورد اكرث‬ ‫م��ن ن���ص��ف م �ل �ي��ون ر�أ� � ��س غ �ن��م �سنويا‬ ‫خا�صة يف مو�سم عيد اال�ضحى‪.‬‬

‫حوادث الـ‪ 24‬ساعة‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫تعاملت املديرية العامة للدفاع امل��دين من خالل مواقعها‬ ‫املنت�شرة يف جميع �أنحاء اململكة خالل الـ‪� 24‬ساعة املا�ضية مع ‪137‬‬ ‫حادثا خمتلفاً يف جمال الإطفاء والإن�ق��اذ‪ ،‬نتج عنها ‪� 78‬إ�صابة‬ ‫ووفاة عامل اثر حادث �سقوط‪.‬‬ ‫يف حني مت التعامل مع ‪ 422‬حالة مر�ضية خمتلفة‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر �إدارة الإعالم والتثقيف الوقائي يف املديرية‬ ‫العامة للدفاع امل��دين أ�ه��م احل��وادث التي تعاملت معها خالل‬ ‫الـ‪� 24‬ساعة املا�ضية‪:‬‬ ‫وفاة عامل ب�سقوطه من عمارة‬ ‫�أ��ص�ي��ب ع��ام��ل يبلغ م��ن العمر ‪ 25‬ع��ام�اً ويحمل اجلن�سية‬ ‫امل�صرية بك�سور وجروح ور�ضو�ض بالغة يف خمتلف �أنحاء اجل�سم؛‬ ‫اثر تعر�ضه لل�سقوط من الطابق الرابع يف �أثناء قيامه ب�أعمال‬ ‫البناء يف عمارة قيد الإن�شاء مبنطقة دير غبار‪ ،‬حيث قامت فرق‬ ‫الإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين غرب عمان بتقدمي الإ�سعافات‬ ‫الأولية الالزمة للم�صاب‪ ،‬ونقله اىل م�ست�شفى الب�شري احلكومي‪،‬‬ ‫وعند الو�صول �أفاد الطبيب املناوب ب�أنه متوفى‪.‬‬ ‫حريق يف غابة " ع�صفور" �شمال جر�ش‬ ‫�أتى حريق اندلع يف غابة بثغرة ع�صفور �شمال مدينة جر�ش‬ ‫على ع�شرة دومنات جرداء‪.‬‬ ‫"وقال م��دي��ر زراع� ��ة ج��ر���ش امل�ه�ن��د���س ب���س��ام ف��واع�ي�ر لـ‬ ‫"ال�سبيل" ان ك��وادر الدفاع امل��دين ا�ستطاعت ال�سيطرة على‬ ‫احلريق قبل امتداده اىل الأ�شجار احلرجية‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر �أنّ منطقة ث �غ��رة ع���ص�ف��ور مليئة ب��أ��ش�ج��ار ال �ل��زاب‬ ‫احلرجية‪.‬‬ ‫�إ�صابة ‪ 12‬يف حادث �سري بجر�ش‬ ‫�صرحت م�صادر �إدارة االعالم والتثقيف الوقائي يف املديرية‬ ‫العامة للدفاع املدين �أن فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دفاع‬ ‫م��دين ج��ر���ش تعاملت �صباح �أم����س م��ع ح��ادث ت�صادم وق��ع بني‬ ‫مركبتني ق��رب املدينة ال�صناعية‪ .‬و�أ��ض��اف��ت امل�صادر ذات�ه��ا �أن��ه‬ ‫نتج عن احلادث �إ�صابة ‪� 12‬شخ�صاً بجروح ور�ضو�ض خمتلفة يف‬ ‫اجل�سم‪ ،‬م�شري ًة اىل �أن فرق الإ�سعاف قامت بتقدمي الإ�سعافات‬ ‫الأول� �ي ��ة ال�ل�ازم��ة ل�ل�م���ص��اب�ين‪ ،‬ون�ق�ل�ه��م اىل م�ست�شفى جر�ش‬ ‫احلكومي‪ ،‬وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إ�صابة ‪� 3‬أ�شخا�ص �إثر حادث ت�صادم بالزرقاء‬ ‫تعاملت كوادر الدفاع املدين يف مديرية دفاع مدين الزرقاء‬ ‫م��ع ح��ادث ت���ص��ادم وق��ع م��ا ب�ين مركبة و�شاحنة (ت��ري�لا) على‬ ‫طريق العمري‪ ،‬نتج عن احلادث �إ�صابة ‪� 3‬أ�شخا�ص بك�سور وجروح‬ ‫ور�ضو�ض يف خمتلف �أنحاء اجل�سم‪.‬‬ ‫وقامت فرق الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة‬ ‫للم�صابني‪ ،‬ونقلهم اىل مركز �صحي الأزرق احلكومي‪ ،‬وحالتهم‬ ‫العامة بني البالغة واملتو�سطة‪.‬‬ ‫�إ�صابة ‪� 3‬أ�شخا�ص يف م�أدبا‬ ‫�أ��ص�ي��ب ‪� 3‬أ��ش�خ��ا���ص ب �ج��روح ور� �ض��و���ض يف خم�ت�ل��ف �أن �ح��اء‬ ‫اجل�سم؛ اثر حادث ت�صادم وقع ما بني �شاحنة (تريال) ومركبة‬ ‫مبنطقة �ضبعة‪ ،‬حيث قامت فرق الإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين‬ ‫م�أدبا بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني يف موقع‬ ‫احل ��ادث‪ ،‬ونقلهم اىل امل�ست�شفى الإ��س�لام��ي‪ ،‬وحالتهم العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬

‫منظمة �أ�سرتالية‪ :‬خرافنا تتعر�ض «ملعاملة‬ ‫وح�شية» يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫وزير الزراعة‪ :‬اململكة ملتزمة باتخاذ كافة ال�سبل‬ ‫والإجراءات املتعلقة مبعاملة الئقة لهذه اخلراف‬

‫«الزراعة» تعلن خلو األردن‬ ‫من الجراد‬ ‫عمان– برتا‬

‫اعلنت وزارة الزراعة �أم�س انتهاء حملة‬ ‫مكافحة اجلراد ال�صحراوي يف اململكة التي‬ ‫ب��د�أت بتنفيذها يف ‪ 6‬اذار املا�ضي‪ ،‬واعتبار‬ ‫امل�م�ل�ك��ة خ��ال�ي��ة م��ن اجل� ��راد ال���ص�ح��راوي‬ ‫وتوقف حالة الطوارئ للجراد‪.‬‬ ‫واو�ضحت مديرة وقاية و�صحة النبات‬ ‫يف وزارة الزراعة املهند�سة فداء الروابدة ان‬ ‫احلملة ا�صبحت من �ضمن عمل مديريات‬ ‫الزراعة على م�ستوى اململكة منذ ‪ 15‬ايار‬ ‫املا�ضي ولغاية ‪ 30‬اب املا�ضي‪ ،‬وذلك بالقيام‬ ‫بت�شكيل فرق امل�سح واال�ستك�شاف واملكافحة‬ ‫وت��وف�ي�ر ا آلل� �ي ��ات وال �� �س �ي��ارات وامل �ب �ي��دات‬ ‫واللوازم ال�ضرورية للقيام بعملية املكافحة‬ ‫عند احلاجة‪.‬‬ ‫وا�ضافت يف ت�صريح اىل وكالة االنباء‬ ‫االردن �ي��ة "برتا" �أن جم�م��وع��ات اجل��راد‬ ‫الغازية لل��أردن ومنها �سرب �صغري دخل‬ ‫�إىل املنطقة احلدودية يف حمافظة العقبة‬ ‫دخلت نتيجة غزو اجلراد ال�صحراوي لكل‬ ‫م��ن �أرت�ي�ري��ا وال �� �س��ودان وم���ص��ر واململكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫وكان غزو اجلراد �إىل الأردن قد حدث‬ ‫نتيج ًة حل��االت ال�ف��ورات والأوب �ئ��ة‪ ،‬وف�شل‬ ‫الدول يف �إجراء عمليات املكافحة‪ ،‬مما دعا‬ ‫بع�ض املجموعات �إىل الهجرة على جانبي‬ ‫ال�ب�ح��ر ا ألح �م��ر لت�صل ج�م�ه��وري��ة م�صر‬ ‫العربية وعرب �سيناء �إىل فل�سطني‪ ،‬وتدخل‬ ‫م��ن احل��دود الغربية �إىل الأردن‪ .‬كما مل‬ ‫يكن بالإمكان التنب�ؤ ب�أوقات غزو اجلراد‬ ‫ال���ص�ح��راوي الأردن خ�لال ه��ذه ال�ف�ترة؛‬ ‫ن�ظ��راً لتغري ال �ظ��روف املناخية املو�سمية‬ ‫مثل الأمطار ودرجات احلرارة وغريها‪.‬‬ ‫واك ��دت ال ��رواب ��دة ان حملة مكافحة‬ ‫اجلراد ال�صحراوي لعام ‪ 2013‬كانت ق�صة‬ ‫جن��اح‪ ،‬حيث مت حماية نحو ‪664‬ر‪407‬ر‪2‬‬ ‫دومن م��ن الأرا� �ض��ي امل��زروع��ة باملحا�صيل‬ ‫احلقلية واخل���ض��روات وا أل��ش�ج��ار املثمرة‬ ‫واملراعي وغريها ب�إنتاجية تقدر بنحو ‪3‬ر‪2‬‬ ‫مليون ط��ن م��ن غ��زو اجل��راد ال�صحراوي‬ ‫والت�أثري االقت�صادي فيها‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال� � ��رواب� � ��دة‪ ،‬ف � � ��إن اجل � ��راد‬ ‫ال�صحراوي ي�شكل خطراً اقت�صادياً على‬ ‫امل�م�ل�ك��ة ع�ن��د ت�ع��ر��ض�ه��ا ل �ل �غ��زو؛ الرت �ب��اط‬

‫مب�شاركة ممثلني عن �إحدى ع�شرة دولة عربية‬

‫ورشة إقليمية توصي باالستفادة من‬ ‫تجربة األردن يف مكافحة االتجار بالبشر‬

‫عمان– برتا‬ ‫احتلت التجربة االردن�ي��ة يف مكافحة االجت��ار‬ ‫ب��ال�ب���ش��ر ‪-‬ال �ت��ي مت�ث�ل�ه��ا وح� ��دة م�ك��اف�ح��ة االجت ��ار‬ ‫بالب�شر يف ادارة البحث اجلنائي التابعة ملديرية‬ ‫االم��ن العام‪ -‬ال�صدارة يف مناق�شات اعمال ال��دورة‬ ‫التدريبية االممية حول املقاربة القائمة على حقوق‬ ‫الإن �� �س��ان يف جم��ال مكافحة االجت ��ار باال�شخا�ص‬ ‫لل�سلطات الق�ضائية وجهات �إنفاذ القانون‪.‬‬ ‫والور�شة نظمتها مديرية االم��ن العام خالل‬ ‫الفرتة من ‪ 10‬اىل ‪ 12‬من ال�شهر احلايل وبالتعاون‬ ‫م��ع م��رك��ز ال �ت��دري��ب وال �ت��وث �ي��ق يف جم ��ال ح�ق��وق‬ ‫الإن�سان جلنوب غرب �آ�سيا واملنطقة العربية التابع‬ ‫ملكتب املفو�ض ال�سامي حلقوق الإن�سان‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫ق���ض��اة ومم�ث�ل��ي ال�ن�ي��اب��ة ال�ع��ام��ة وامللكلفني ب� إ�ن�ف��اذ‬ ‫القانون من �إحدى ع�شرة دولة عربية هي‪ :‬الأردن‬ ‫وفل�سطني ول�ب�ن��ان واالم� ��ارات وال�ب�ح��ري��ن واليمن‬ ‫وم�صر وال�سودان وتون�س واملغرب وموريتانيا‪.‬‬ ‫وو�صف امل�شاركون يف نقا�شاتهم جتربة وحدة‬ ‫مكافحة االجتار بالب�شر االردنية بالتجربة الفريدة‬ ‫يف العامل؛ نظرا لت�شكيلتها التي ت�ضم ‪-‬ا�ضافة اىل‬ ‫ال�ك��وادر ال�شرطية املخت�صة‪ -‬مفت�شني من وزارت��ي‬ ‫العمل وال�صحة‪.‬‬

‫واو� �ص ��ى امل �� �ش��ارك��ون ب � ��أن ي���س�ت�ع��ان ب��ال�ت�ج��رب��ة‬ ‫االردن �ي��ة خ�لال ال ��دورات التدريبية املماثلة التي‬ ‫�سيعقدها امل��رك��ز االمم��ي يف دول امل�غ��رب واخلليج‬ ‫العربي خالل اال�شهر القادمة‪ ،‬ا�ضافة اىل اال�ستعانة‬ ‫ب�خ�براء ع��رب واردن�ي�ين يف جم��ال املنع واملكافحة؛‬ ‫لو�ضع دليل تدريبي خا�ص بتطبيق املقاربة القائمة‬ ‫على ح�ق��وق االن���س��ان يف مكافحة االجت ��ار بالب�شر‬ ‫لل�سلطات الق�ضائية وجهات انفاذ القانون من قبل‬ ‫مكتب املفو�ض ال�سامي حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وت�ضمنت ورق ��ة ع�م��ل ح��ول ال��وح��دة عر�ضها‬ ‫م��دي��ر ال��وح��دة ال��دك �ت��ور م�ه�ن��د ال��دوي �ك��ات خ�لال‬ ‫الدورة مبادرات للوحدة �سيعلن عنها خالل الفرتة‬ ‫القريبة القادمة‪ ،‬ومنها ان�شاء عيادة �صحية جمهزة‬ ‫بكافة التجهيزات الطبية الالزمة للك�شف االوىل‬ ‫على ال�ضحايا بالتعاون مع وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫ويف جم��ال �ضبط الق�ضايا‪ ،‬ك�شفت ورق��ة عمل‬ ‫ال��دك�ت��ور ال��دوي �ك��ات ع��ن ‪ 18‬ق�ضية اجت ��ار بالب�شر‬ ‫تعاملت معها الوحدة يف العام ‪ 2013‬ت�ضمنت ق�ضايا‬ ‫بيع كلى‪ ،‬واال�ستغالل يف االعمال املنزلية والدعارة‬ ‫وعمال ال��زراع��ة واملجمعات ال�صناعية‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫عملية �ضبط اخرية ملجموعة اجرامية متخ�ص�صة‬ ‫يف اعمال ال��دع��ارة من خ�لال ا�ستقطاب فتيات من‬ ‫جن�سيات عربية وا�ستغاللهن داخل االردن يف اعمال‬

‫‪5‬‬

‫الدعارة‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ع ��ام ‪ ،2010‬ووف �ق ��ا م ��ا اظ �ه��رت��ه ورق ��ة‬ ‫ال��دك �ت��ور ال��دوي �ك��ات‪ ،‬ف � ��إن ال��وح��دة ت ��ودع �ضحايا‬ ‫االجت��ار بالب�شر يف دار اي��واء خا�صة‪ ،‬وبالتعاون مع‬ ‫اح��دى منظمات املجتمع امل��دين التي تقوم بدورها‬ ‫بتعيني حمام لل�ضحية‪ ،‬ا�ضافة اىل التعامل معهم‬ ‫من نواحي العالج والوقاية والت�أهيل‪ ،‬وذل��ك ملدة‬ ‫�سنة ثم يتم اعادتها اىل بلدها ومبوجب ق��رار من‬ ‫اللجنة الوطنية ملافحة االجتار بالب�شر‪.‬‬ ‫ويف جمال التوعية فقد نفذت الوحدة مبادرات‬ ‫توعوية �شملت كافة حمافظات اململكة وبالتعاون‬ ‫م��ع منظمات جمتمعية ومنها جمعية املحاميني‬ ‫االمريكيني ومركز "متكني" نفذتها مرتبات االمن‬ ‫العام وخرباء معنيون‪.‬‬ ‫وق ��د ا� �ش��رف ع�ل��ى اع �م��ال ال � ��دورة ال�ت��دري�ب�ي��ة‬ ‫خرباء امميون منهم الدكتور العبيد احمد العبيد‬ ‫وفريد حمدان واي�سر احمد ف�ؤاد واخلبري االمارتي‬ ‫اجلويعد‪ ،‬ا�ضافة اىل اخلبري االردين الدكتور مهند‬ ‫الدويكات‪.‬‬ ‫ووح��دة مكافحة االجت��ار بالب�شر‪ ،‬ت�أ�س�ست منذ‬ ‫ع��ام ‪ 2008‬ل�ت�ق��وم ب��ر��ص��د ح ��االت االجت ��ار بالب�شر‬ ‫وت �ع �ق �ب �ه��ا و� �ض �ب��ط م��رت�ك�ب�ي�ه��ا وال �ت �ح �ق �ي��ق معهم‬ ‫واحالتهم على الق�ضاء‪.‬‬

‫الأردن ب�شريط ح ��دودي مي�ت��د �إىل �أك�ثر‬ ‫من ‪ 800‬كم مع اململكة العربية ال�سعودية‪،‬‬ ‫وقربه ال�شديد من جانبي البحر الأحمر‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�ت�بر امل �ن��اط��ق ال��رئ�ي���س�ي��ة مل��وا��س��م‬ ‫التوالد ال�شتوي والربيعي‪ ،‬اال ان فرق امل�سح‬ ‫واال�ستك�شاف واملكافحة وت��وف�ير ا آلل�ي��ات‬ ‫وال�سيارات واملبيدات وال�ل��وازم ال�ضرورية‬ ‫للقيام بعملية املكافحة عند احلاجة حالت‬ ‫دون تفاقم امل�شكلة‪ .‬وقد بلغت عدد الكوادر‬ ‫امل�شاركة يف احلملة م��ن خمتلف اجلهات‬ ‫نحو ‪ 723‬م�شاركا مت تق�سيمهم �إىل ‪107‬‬ ‫فرق ا�ستك�شاف وم�سح‪ ،‬و‪ 104‬فرق مكافحة‪،‬‬ ‫حيث تكونت الفرقة من (‪� )5-3‬أ�شخا�ص‬ ‫وا� �س �ت �خ��دام ن�ح��و ‪ 126‬آ�ل �ي��ة خمتلفة بني‬ ‫�أجهزة ر�ش متخ�ص�صة وتنكات ر�ش وتنكات‬ ‫م ��اء و� �س �ي��ارات‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ط�ي��ارت�ين‬ ‫م��ن خ�ل�ال � �س�لاح اجل ��و امل �ل �ك��ي‪ ،‬ح�ي��ث مت‬ ‫جتهيزهما باملواد والأجهزة الالزمة‪.‬‬ ‫كما قامت ال��وزارة يتوفري ‪ 5350‬لرت‬ ‫مبيد متخ�ص�ص لغايات مكافحة اجل��راد‬ ‫ال �� �ص �ح��راوي � �س��واء ب��ال �� �ش��راء امل�ب��ا��ش��ر �أو‬ ‫م��ن خ�ل�ال امل �ت��وف��ر يف م��دي��ري��ة ال��وق��اي��ة‬ ‫و�صحة النبات منها ما مت ُّ‬ ‫ر�شه من خالل‬ ‫الطائرات حيث مت ا�ستخدام كمية �إجمالية‬ ‫بلغت ‪ 5079‬ل�ت�را ل��ر���ش ‪ 44720‬دومن ��ا يف‬ ‫املحافظات التي غزاها اجلراد والتي �شملت‬ ‫حم��اف�ظ��ة ال�ع�ق�ب��ة‪ ،‬وا ألغ � � ��وار اجل�ن��وب�ي��ة‪،‬‬ ‫وحم��اف�ظ��ة م ��أدب��ا‪ ،‬وم�ن�ط�ق��ة امل��رام��ل بني‬ ‫ال�شونة اجلنوبية وحمافظة العا�صمة‪.‬‬ ‫علماً �أن��ه مت تخ�صي�ص مبلغ وق��دره‬ ‫‪ 327‬ال ��ف دي �ن��ار �أردين ل�ت�ن�ف�ي��ذ احل�م�ل��ة‬ ‫ت�شمل املبيدات الالزمة لعمليات املكافحة‬ ‫وامل� �ح ��روق ��ات وامل �خ �ي �م��ات امل �ي��دان �ي��ة م��ع‬ ‫لوازمها وقطع الغيار للأجهزة والآليات‬ ‫امل�ستخدمة‪.‬‬ ‫واجل ��راد ه��و ن��وع م��ن اجل �ن��ادب ميتاز‬ ‫ب �ك�بر ح �ج�م��ه وق��اب �ل �ي �ت��ه ل�ت�غ�ي�ير ع��ادات��ه‬ ‫وطريقة ت�صرفه و�سلوكه عندما يتواجد‬ ‫ب��أع��داد �ضخمة‪ ،‬وم��ع ازدي ��اد أ�ع ��داده ف�إنه‬ ‫ي�صبح جماعياً يف �سلوكه ويبقى متجمعاً‬ ‫يف جم �م��وع��ات ك�ث�ي�ف��ة ي �ط �ل��ق ع �ل��ى ه��ذه‬ ‫املجموعات ا�سم �أ�سراب عندما تتكون من‬ ‫اجل��راد املكتمل النمو‪ ،‬وبو�سعها �أن ترحل‬ ‫عرب م�سافات بعيدة‪.‬‬

‫سطو على محطة‬ ‫تحلية مياه الزرقاء‬ ‫الرئيسية‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال م��دي��ر االع�ل�ام ال�ن��اط��ق الر�سمي‬ ‫ل��وزارة املياه والري عمر �سالمة �إن حمطة‬ ‫حت�ل�ي��ة م �ي��اه ال ��زرق ��اء ال��رئ�ي���س�ي��ة تعر�ضت‬ ‫لعملية �سطو واع �ت��داء م��ن قبل ا�شخا�ص‬ ‫يحملون �آالت حادة وادوات تخريبية‪.‬‬ ‫وا��ض��اف يف ت�صريح أ�م����س ان االع�ت��داء‬ ‫�أدى اىل ك�سر خ��ط الكلورين اخل��ارج��ي يف‬ ‫امل�ح�ط��ة وت���س��رب غ��از ال�ك�ل��وري��ن امل�ستخدم‬ ‫لغايات �أعمال التحلية؛ ما عر�ض عدداً من‬ ‫القاطنني قرب املحطة اىل ا�ستن�شاق الغاز‬ ‫قبل ان يتم نقلهم بوا�سطة اجهزة الدفاع‬ ‫امل��دين اىل امل�ست�شفى لتلقي ال�ع�لاج‪ ،‬حيث‬ ‫مت الت�أكد من �سالمتهم وغادروا امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وبني �سالمة ان �سلطة املياه تقوم ببناء‬ ‫حمطة حتلية جديدة يف ال��زرق��اء يف موقع‬ ‫امل�ح�ط��ة امل��وج��ودة ح��ال�ي��ا‪ ،‬ح�ي��ث ينفذ اح��د‬ ‫املقاولني الأعمال للمحطة‪ ،‬ويف اثناء الليل‬ ‫قام �أ�شخا�ص بالت�سلل عرب املوقع االن�شائي‬ ‫اجل��دي��د اىل موقع املحطة‪ ،‬وح��اول��وا ك�سر‬ ‫بع�ض حمتوياتها اخل��ارج�ي��ة منها ك��واب��ل‬ ‫كهربائية ولوحات وموا�سري وم�ضخات‪ ،‬كما‬ ‫قاموا بك�سر اح��د خطوط الكلورين امل��زود‬ ‫للمحطة؛ مم��ا اط�ل��ق إ�ن� ��ذاراً على �شا�شات‬ ‫ال�ت�ح�ك��م ح�ي��ث ت��وا� �ص��ل اجل �ه��ات املخت�صة‬ ‫البحث عن املعتدين‪.‬‬

‫تدهور مركبة‬ ‫بعد انفجار‬ ‫عجل على طريق‬ ‫الشيدية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬براء �صالح‬ ‫وق ��ع ح� ��ادث ت��ده��ور م��رك�ب��ة‬ ‫ع �ل��ى ط ��ري ��ق ال �� �ش �ي��دي��ة ج �ن��وب‬ ‫اململكة ظهر �أم�س كانت تقل �أربعة‬ ‫ا� �ش �خ��ا���ص؛ ج� ��راء ان �ف �ج��ار أ�ح ��د‬ ‫العجالت الأمامية لل�سيارة التي‬ ‫كانت ت�سري ب�سرعة عالية‪.‬‬ ‫و�أدى احل� � ��ادث اىل خ ��روج‬ ‫امل ��رك� �ب ��ة ع� ��ن م� ��� �س ��ار ال �ط��ري��ق‬ ‫وانقالبها‪.‬‬ ‫ومتكنت كوادر الدفاع املدين‬ ‫ال�ت��ي ت��واج��دت يف م�ك��ان احل��ادث‬ ‫من �إخ�لاء امل�صابني‪ ،‬ونقلهم اىل‬ ‫م�ست�شفى معان احلكومي‪.‬‬ ‫وق��ال مدير م�ست�شفى معان‬ ‫احل�ك��وم��ي ال��دك�ت��ور ول�ي��د ال��رواد‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن امل�صابني الأربعة‬ ‫و�� �ص� �ل ��وا اىل امل �� �س �ت �� �ش �ف��ى‪ ،‬و�إن‬ ‫حالتهم العامة كانت متو�سطة‪.‬‬

‫الدفاع املدين يف موقع احلادث‬


‫النفط يهبط مع تراجع مخاوف حرب الشرق األوسط‬

‫‪6‬‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫هبطت العقود الآجلة خلام برنت دون ‪ 112‬دوالرا للربميل ام�س‪ ،‬بينما يجتمع وزيرا خارجية الواليات‬ ‫املتحدة ورو�سيا يف جنيف؛ للتو�صل �إىل اتفاق لتجنب توجيه �ضربة ع�سكرية غربية �إىل �سوري‪،‬ا وهو ما يهدئ‬ ‫املخاوف من اندالع حرب وا�سعة النطاق يف ال�شرق الأو�سط‪ .‬وقد �ساهمت توقعات �ضرب �سوريا يف ارتفاع �سعر‬ ‫خام برنت فوق ‪ 117‬دوالرا يف نهاية �آب؛ �إذ خ�شي امل�ستثمرون �أن ي�ؤثر ال�صراع يف الدول الرئي�سية امل�صدرة‬ ‫النفط يف منطقة اخلليج التي ت�ضخ ثلث النفط العاملي‪.‬‬

‫بور�صة عمان الأ�سبوع املا�ضي‬

‫تداول ‪ 4.1‬ماليني دينار ونسبة ارتفاع بنحو ‪ 46.2‬يف املئة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫بلغ املعدل اليومي حلجم التداول يف بور�صة عمان خالل الفرتة‬ ‫من ‪ 09/12 – 09/08‬نحو ‪ 6‬مليون دينار‪ ،‬مقارنة مع ‪ 4.1‬ماليني‬ ‫دينار للأ�سبوع ال�سابق‪ ،‬وبن�سبة ارتفاع ‪ 46.2‬يف املئة‪ ،‬وقد بلغ حجم‬ ‫التداول الإجمايل لهذا الأ�سبوع نحو ‪ 30.1‬مليون دينار مقارنة مع‬ ‫‪ 20.6‬مليون دينار لال�سبوع ال�سابق‪.‬‬ ‫�أم��ا ع��دد الأ�سهم امل��ت��داول��ة التي �سجلتها البور�صة خ�لال هذا‬ ‫الأ�سبوع‪ ،‬فقد بلغ ‪ 28.7‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 16940‬عقداً‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد امل�ساهمة القطاعية يف حجم ال��ت��داول‪ ،‬فقد احتل‬ ‫القطاع املايل املرتبة الأوىل؛ حيث حقق ما مقداره ‪ 20.7‬مليون دينار‪،‬‬ ‫وبن�سبة ‪ 69.0‬يف املئة من حجم التداول الإجمايل‪ ،‬وج��اء يف املرتبـة‬ ‫الثانيـة قطاع اخل��دم��ات بحجم م��ق��داره ‪ 4.9‬مليون دينـار وبن�سبـة‬ ‫‪ 16.4‬يف املئة‪ ،‬و�أخرياً قطاع ال�صناعة بحجم مقداره ‪ 4.4‬مليون دينار‬ ‫وبن�سبة ‪ 14.6‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم���ا ع��ن م�ستويات الأ���س��ع��ار‪ ،‬فقد ارت��ف��ع ال��رق��م القيا�سي العام‬ ‫لأ�سعار الأ�سهم لإغالق هذا الأ�سبوع �إىل ‪ 1888.0‬نقطة‪ ،‬مقارنة مع‬ ‫‪ 1809.9‬نقطة للأ�سبوع ال�سابق بارتفاع ن�سبته ‪ 4.31‬يف املئة‪ .‬وعلى‬ ‫ال�صعيد القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي للقطاع املايل بن�سبة‬ ‫‪ 3.43‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي لقطاع اخلدمات بن�سبة ‪4.41‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 4.86‬يف املئة‪.‬‬

‫ول��دى مقارنة �أ�سعار الإغ�لاق لل�شركات املتداولة �أ�سهمها لهذا‬ ‫الأ�سبوع‪ ،‬البالغ عددها ‪� 175‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬تبني �أن‬ ‫‪� 117‬شركة قد �أظ��ه��رت ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬بينما انخف�ضت‬ ‫�أ�سعار �أ�سهم ‪� 27‬شركة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ثر ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‬ ‫خ�ل�ال ه���ذا الأ���س��ب��وع ف��ه��ي‪ :‬دروي�����ش اخلليلي واوالده ح��ي��ث ارت��ف��ع‬ ‫�سعر �سهمها بن�سبة ‪ 33.33‬يف املئة‪ ،‬االنتقائية لال�ستثمار والتطوير‬ ‫ال��ع��ق��اري حيث ارت��ف��ع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 21.28‬يف امل��ئ��ة‪ ،‬االحت��اد‬ ‫لتطوير االرا���ض��ي حيث ارت��ف��ع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 20.77‬يف املئة‪،‬‬ ‫م�صانع اال�سمنت الأردنية حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 18.89‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬ا إلق��ب��ال لال�ستثمار حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 16.83‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأك�ثر انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‪:‬‬ ‫ال�شرق االو�سط لل�صناعات الدوائية والكيماوية وامل�ستلزمات الطبية؛‬ ‫حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 25.93‬يف املئة‪ ،‬ال�شرق االو�سط‬ ‫لال�ستثمارات املتعددة حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 14.07‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬الأوىل للت�أمني حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 13.89‬يف املئة‪،‬‬ ‫ال�شرق الأو�سط للكابالت املتخ�ص�صة‪ /‬م�سك‪ -‬الأردن حيث انخف�ض‬ ‫�سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 9.09‬يف املئة‪ ،‬الن�سر العربي للت�أمني حيث انخف�ض‬ ‫�سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 6.75‬يف املئة‪.‬‬

‫«تويرت» يأخذ الخطوة األوىل‬ ‫لطرح أسهمه يف البورصة‬ ‫نيويورك ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال م��وق��ع ال��ت��وا���ص��ل االجتماعي‬ ‫"تويرت" إ�ن���ه ت��ق��دم بطلب للهيئات‬ ‫التنظيمية الأم��ري��ك��ي��ة لإج����راء ط��رح‬ ‫ع��ام �أويل يف البور�صة‪ ،‬وه��ي اخلطوة‬ ‫الأوىل نحو �أهم �صفقة من هذا النوع‬ ‫يف وادي ال�سيليكون منذ ط��رح �أ�سهم‬ ‫"في�سبوك" العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أث���������ار ال����ط����رح الأويل امل��ن��ت��ظ��ر‬ ‫م��ن��اف�����س��ة ب�ي�ن ال�����ش��رك��ات ال���ك�ب�رى يف‬ ‫"وول �سرتيت" للفوز ب�شرف �إدارة‬ ‫هذه ال�صفقة‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر مطلع على العملية‬ ‫ي��وم ام�����س االول اخلمي�س‪� ،‬إن �شركة‬ ‫تويرت اختارت جولدمان �ساك�س ليكون‬ ‫املتعهد الرئي�سي لالكتتاب‪.‬‬ ‫وق������د ظ���ه���ر م����وق����ع ت����وي��ت�ر ق��ب��ل‬

‫�سبع ���س��ن��وات‪ ،‬وي�سمح للم�ستخدمني‬ ‫بن�شر ر�سائل ال تتجاوز حروفها ‪140‬‬ ‫ح��رف��ا‪ ،‬و�أ�صبح �أداة مهمة للحكومات‬ ‫وامل���ؤ���س�����س��ات وامل�����ش��اه�ير للتوا�صل مع‬ ‫اجلماهري‪ ،‬ف�ضال عن الأف���راد الذين‬ ‫ي�����س��ت��خ��دم��ون��ه ل��ل��ب��ح��ث ع���ن الأخ���ب���ار‬ ‫والرتفيه‪.‬‬ ‫وت��وق��ع م��اك�����س وول����ف م��ن �شركة‬ ‫جرينكر�ست كابيتال �أن يحقق املوقع‬ ‫ال��ذي ق��در م�ستثمرون قيمته ب�أكرث‬‫م��ن ع�����ش��رة م��ل��ي��ارات دوالر‪� -‬إي�����رادات‬ ‫تعادل م�صروفاته هذا العام‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف أ�ن���ه وف��ق��ا ل��ل��وت�يرة التي‬ ‫ت�سري ب��ه��ا ال�����ش��رك��ة‪ ،‬ف��م��ن امل��ت��وق��ع �أن‬ ‫ت�سجل منوا بن�سبة ‪ 40‬باملئة هذا العام‬ ‫لتبلغ الإيرادات مليار دوالر‪.‬‬

‫مسؤولو منطقة اليورو يستأنفون‬ ‫نشاطهم‬ ‫ال�سبيل ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ست�أنف م�س�ؤولو منطقة اليورو ام�س‬ ‫اجلمعة ن�شاطهم بعد العطلة ال�صيفية يف‬ ‫اجواء هادئة‪ ،‬حتى ان كان �سيتعني عليهم‬ ‫االنكباب �سريعا جدا على ملفات ح�سا�سة‬ ‫و�ضعت جانبا حتى االنتخابات االملانية‪.‬‬ ‫ويف اول اج��ت��م��اع ل��ه��م م��ن��ذ ال�صيف‪،‬‬ ‫���س��ي��ك��ون ع��ل��ى وزراء م��ال��ي��ة دول منطقة‬ ‫ال��ي��ورو ج�س نب�ض دول االحت��اد النقدي‪،‬‬ ‫خ�صو�صا م��ع اج����راءات م�ساعدة جديدة‬ ‫�ستكون �ضرورية للعديد من هذه الدول‬ ‫يف طليعتها اليونان‪.‬‬ ‫وكما كان متوقعا‪ ،‬واف��ق ال��وزراء على‬ ‫م��ن��ح ج��م��ه��وري��ة ق�بر���ص ق�����س��ط��ا ج��دي��دا‬ ‫بقيمة ‪ 1.5‬مليار يورو من ع�شرة ماليني‬

‫مت التعهد مبنحها لها‪.‬‬ ‫وق���ال ال�����وزراء يف ب��ي��ان ان ه���ذا املبلغ‬ ‫�سيدفع يف نهاية �سبتمرب‪ ،‬بعد ان اعطت‬ ‫االلية االوروبية لال�ستقرار‪� ،‬صندوق دعم‬ ‫منطقة اليورو‪ ،‬ال�ضوء االخ�ضر لذلك‪.‬‬ ‫وك���ان م�����س���ؤول اوروب����ي اك��د اخلمي�س‬ ‫ان "كل امل���ؤ���ش��رات ايجابية" معتمدا يف‬ ‫ذل��ك على ر�أي ترويكا املانحني لقرب�ص‬ ‫(االحت��������اد االوروب���������ي وال���ب���ن���ك امل���رك���زي‬ ‫االوروبي و�صندوق النقد الدويل)‪.‬‬ ‫وبا�ستثناء ذل��ك‪ ،‬ال يتوقع ان ي�صدر‬ ‫�أي اع�لان هام آ�خ��ر عن االجتماع بالنظر‬ ‫اىل قرب االنتخابات يف املانيا‪ ،‬حيث تكون‬ ‫امللفات املرتبطة ب����إدارة االزم���ات ح�سا�سة‬ ‫�سيا�سيا؛ ل��ك��ون امل��ان��ي��ا ه��ي اك�ب�ر م�ساهم‬ ‫يف خطط االن��ق��اذ املختلفة ل��دول منطقة‬

‫اليورو منذ اربع �سنوات‪.‬‬ ‫وم����ع ذل����ك‪ ،‬ف�����إن ه��ن��اك ال��ع��دي��د من‬ ‫امللفات ال�ساخنة‪.‬‬ ‫و�سينكب ال��وزراء خ�صو�صا على ملف‬ ‫�سلوفينيا ال��ت��ي ت��ع��اين ���ص��ع��وب��ات؛ ب�سبب‬ ‫قطاعها امل�صريف ال���ذي ي���رزح حت��ت عبء‬ ‫الديون الهالكة بقيمة �سبعة مليارات يورو‬ ‫بح�سب �صندوق النقد الدويل‪.-‬‬‫وا�ضطرت �سلطات ه��ذا البلد م�ؤخرا‬ ‫اىل ان تتدخل النقاذ م�صرفني خا�صني‬ ‫���ص��غ�يري��ن م��ن خ�ل�ال منحهما �ضمانات‬ ‫حكومية؛ م��ا �أث���ار تكهنات‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫ال�صحف االملانية ح��ول حاجة �سلوفينيا‬ ‫�إىل م�ساعدة مالية‪.‬‬ ‫ل��ك��ن وزي���ر امل��ال��ي��ة االمل����اين فولفغانغ‬ ‫���ش��وي��ب��ل��ه اع���ت�ب�ر اجل��م��ع��ة ان ���س��ل��وف��ي��ن��ي��ا‬

‫ميكنها تفادي خطة م�ساعدة‪ ،‬وقال‪" :‬اذا‬ ‫احرتمت التزاماتها ميكنها اال�ستغناء"‬ ‫ع���ن خ��ط��ة ان���ق���اذ‪ .‬وه����و م���ا اك����ده ن��ظ�يره‬ ‫ال�سلوفيني ي��ورو���س ك��وف�ير ال���ذي ق��ال‪:‬‬ ‫"لدينا املال يف ح�ساباتنا‪ ،‬ونحن بالتايل‬ ‫قادرون على اخلروج من االزمة مبفردنا"‪.‬‬ ‫ومن املوا�ضيع االخرى املطروحة على‬ ‫اجندة ال���وزراء انهاء برناجمي امل�ساعدة‬ ‫اليرلندا والربتغال‪.‬‬ ‫وق���ب���ل ال����ع����ودة اىل اال������س�����واق‪ ،‬ت���أم��ل‬ ‫ايرلندا االفادة من االج��راءات امل�صاحبة‪.‬‬ ‫وميكن ان يرتجم ذل��ك اىل خ��ط ائتمان‬ ‫بعدة مليارات يورو‪ ،‬او باللجوء اىل برنامج‬ ‫�شراء �سندات من البنك املركزي االوروبي‬ ‫الذي مل يتم ا�ستخدامه ابدا حتى االن‪.‬‬

‫لقاءات لرجال أعمال أردنيني مع نظرائهم يف مقدونيا‬

‫«جيبا» توقع اتفاقية تعاون م�شرتك مع مقدونيا‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ن��ظ��م��ت ج��م��ع��ي��ة الأع���م���ال الأردن����ي����ة الأوروب����ي����ة (ج��ي��ب��ا) وال��غ��رف��ة‬ ‫االقت�صادية املقدونية‪ ،‬والغرفة االقت�صادية ل�شمال غرب مقدونيا �صباح‬ ‫ي��وم ام�س اجلمعة ل��ق��اءات ال�صحاب االع��م��ال يف البلدين ال�صديقني؛‬ ‫للبحث يف الفر�ص التجارية واال�ستثمارية للو�صول اىل �شراكات جتارية‬ ‫وا�ستثمارية‪.‬‬ ‫ووفرت اللقاءات ‪-‬التي ح�ضرها ح�شد من رجال وا�صحاب االعمال‬ ‫وامل�ستثمرين املقدونيني‪ -‬فر�صة للطرفني للتعرف واالط�لاع وتبادل‬ ‫املعلومات ح��ول الفر�ص التجارية املتوفرة ل��دى كل ط��رف للعمل معا‬ ‫ك�شركاء لتعزيز وزي��ادة حجم التبادل التجاري بني البلدين ال��ذي ما‬ ‫يزال متوا�ضعا‪.‬‬ ‫ومنحت اللقاءات التي عقدت مبقر الغرفة االقت�صادية املقدونية‬ ‫وت��ع��د الأوىل ل��وف��د اق��ت�����ص��ادي اردين ي���زور العا�صمة �سكوبيا‪ ،‬الوقت‬ ‫لرجال الأعمال االردنيني لاللتقاء بنظرائهم املقدونني للرتويج لل�سلع‬ ‫واخل��دم��ات املتوفرة يف اململكة‪ ،‬ودرا���س��ة فر�ص الت�صدير �إىل مقدونيا‬ ‫ب�شكل �أعمق‪ .‬وك��ان الوفد االقت�صادي االردين قد و�صل اىل العا�صمة‬ ‫اىل العا�صمة املقدونية �سكوبيا م�ساء االربعاء قادما من زاغرب يف زيارة‬ ‫عمل تنظمها جمعية االعمال االردنية االوربية (جيبا) وت�ستمر عدة‬ ‫اي��ام؛ للبحث يف �سبل تعزيز وتطوير العالقات االقت�صادية والتجارية‬

‫واال�ستثمارية‪.‬‬ ‫وي�ضم الوفد ممثلني عن قطاعات البنوك واخل��دم��ات امل�صرفية‬ ‫والتربيد والتكييف والأدوات ال�صحية ومواد البناء والإن�شاءات واملقاوالت‬ ‫والطاقة وتكنولوجيا املعلومات وال�صناعات الغذائية والزراعة‪.‬‬ ‫ومت على هام�ش اللقاءات التي ح�ضرها القن�صل الفخري ملقدونيا‬ ‫يف االردن هدى نفاع توقيع اتفاقية تعاون م�شرتك وان�شاء جمل�س اعمال‬ ‫بني جمعية االعمال االردنية االوروبية (جيبا)‪ ،‬والغرفة االقت�صادية‬ ‫املقدونية‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س (جيبا) رئي�س الوفد عي�سى حيدر م��راد �إن الت�شابك‬ ‫وال�����ش��راك��ات ب�ين جم��ت��م��ع ا ألع���م���ال ه��ي الأ���س��ا���س ل��ت��ط��وي��ر ال��ع�لاق��ات‬ ‫االقت�صادية والتجارية‪ ،‬والطريق لتدعيم التبادل التجاري بني الدول‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان زيارة الوفد مقدونيا ت�أتي يف اطار ذلك‪.‬‬ ‫وا���ض��اف ان البلدين ميلكان ع�لاق��ات �سيا�سية مم��ت��ازة ومتطورة‬ ‫با�ستمرار‪ ،‬معرباً عن �أمله ان ت�شكل دفعة قوية للعالقات االقت�صادية‪،‬‬ ‫بخا�صة �أن اجلانبني لديهما امكانيات كبرية ميكن ا�ستغاللها والبناء‬ ‫عليها م�ستقبال‪.‬‬ ‫واكد ان االردن يتوفر لديه العديد من املنتجات ذات جودة عالية‬ ‫ومناف�سة ت�سد حاجة ال�سوق املقدونية‪ ،‬منها االدوي��ة ومنتجات البحر‬ ‫امليت وتكنولوجيا املعلومات وامل���واد الغذائية وال�صناعات الهند�سية‬ ‫واخل�شبية والكيماوية‪.‬‬

‫وتطرق م��راد �إىل بيئة االعمال يف ب��االردن واملزايا واحلوافز التي‬ ‫تقدم للم�ستثمرين التي ي�ؤطرها قوانني وت�شريعات جاذبة لالعمال‬ ‫وم�شجعة القامة اي ا�ستثمارات‪ ،‬باال�ضافة اىل توفر الأمن واال�ستقرار‬ ‫ال�سيا�سي والبنى التحتية وامل��دن ال�صناعية واملناطق احلرة والتنموية‬ ‫واتفاقيات جتارية موقعة مع خمتلف دول العامل‪.‬‬ ‫وا�شار رئي�س (جيبا) للم�شروعات اال�ستثمارية التي ينوي الأردن‬ ‫ت��ن��ف��ي��ذه��ا يف جم����االت ال��ط��اق��ة وال��ن��ق��ل وال��ب��ن��ي��ة ال��ت��ح��ت��ي��ة وال�����ص��ن��اع��ة‬ ‫واخلدمات العالجية والتعليم والتدريب وال�سياحة ونقل التكنولوجيا‬ ‫والطاقة البديلة وال�سكك احلديدية‪.‬‬ ‫و���ش��دد م��راد على �أهمية الرتكيز على التعاون مب��ج��االت التعليم‬ ‫والتبادل الثقايف والقطاع ال�صحي‪ ،‬وت�شجيع ال�سياحة العالجية �إىل‬ ‫الأردن‪ ،‬عار�ضا التطور الكبري الذي حققته اململكة بهذا املجال‪ ،‬وباتت‬ ‫الرقم االول مب�ستوى اخلدمات ال�صحية بني دول املنطقة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ت�شجيع ال�سياحة الدينية اىل اململكة‪.‬‬ ‫وبني مراد ان (جيبا) ت�سعى من خالل تنظيم الزيارات االقت�صادية‬ ‫اىل خم��ت��ل��ف ال����دول االوروب���ي���ة اىل ال��ت��ع��رف ع��ل��ى ال��ف��ر���ص ال��ت��ج��اري��ة‬ ‫واالقت�صادية‪ ،‬وتعزيز �سبل التجارة امل�شرتكة واال�ستثمار ب�ين رج��ال‬ ‫الأعمال الأردنيني ونظرائهم يف دول االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫بدورهما‪ ،‬اكد رئي�س الغرفة االقت�صادية املقدونية برانكو ازي�سكي‪،‬‬ ‫ورئي�س الغرفة االقت�صادية ل�شمال غرب مقدونيا منديري�س كي�ش �ضروة‬

‫ربط البلدين ب�شبكة م�صالح وعالقات اقت�صادية تكون نواة لتعاون اكرب‬ ‫باملجاالت التجارية واال�ستثمارية‪.‬‬ ‫و�أعربوا عن �أملهم يف تعزيز التبادل التجاري بني الأردن ومقدونيا‬ ‫وال��ت��ع��اون يف امل��ج��االت اال�ستثمارية وت��ب��ادل ال��وف��ود و إ�ق��ام��ة املعار�ض‬ ‫التجارية‪ ،‬م�ؤكدين �أن تبادل الزيارات ت�سهم يف تقوية العالقات التجارية‬ ‫واالقت�صادية‪ ،‬وتعزيز الثقة بني جمتمعي الأعمال والقطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أ���ش��اروا �إىل ان حجم التبادل التجاري القائم حاليا بني البلدين ال‬ ‫يعك�س الفر�ص والإمكانات اال�ستثمارية املتوافرة بني اجلانبني‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫حر�صهم على امل�ساعدة يف تذليل كل العقبات التي حتول دون ان�سياب‬ ‫ال�سلع واملنتجات بني اجلانبني‪.‬‬ ‫وت�شري الأرقام اىل ان حجم التبادل التجاري بني الأردن ومقدونيا‬ ‫ما ت��زال متوا�ضعة‪ ،‬وتعد املنتجات النباتية �أه��م ���ص��ادرات اململكة فيما‬ ‫الأحذية واالزه��ار ال�صناعية وامل��واد الن�سيجية وم�صنوعاتها والدائن‬ ‫وم�صنوعات املطاط ابرز امل�ستوردات‪.‬‬ ‫ويو�صف اقت�صاد مقدونيا التي تقع و�سط �شبة جزيرة البلقان جنوب‬ ‫�شرق �أوروبا وعا�صمتها "�سكوبيا" باملتوا�ضع‪ ،‬وناجتها املحلي االجمايل‬ ‫ال يزيد على ‪ 22‬مليار دوالر‪ ،‬وعدد �سكانها ‪ 2‬مليون ن�سمة‪ ،‬فيما حجم‬ ‫�صادراتها ال�سنوي ‪ 4‬مليارات دوالر‪ ،‬واك�ثر من ن�صف اقت�صادها يقوم‬ ‫على قطاع اخلدمات‪ ،‬وتعد �أملانيا وايطاليا وتركيا وبلغاريا واليونان اهم‬ ‫ال�شركاء التجاريني‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫فلسطين‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫اآلالف يصلون خارج املسجد األقصى‬ ‫بسبب قيود إسرائيلية‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أدى �آالف امل�صلني �صالة اجلمعة ام�س يف‬ ‫مواقع خمتلفة خ��ارج امل�سجد الأق�صى املبارك؛‬ ‫ب�سبب الإج���راءات الإ�سرائيلية التي حالت دون‬ ‫و�صول الكثريين �إىل داخل امل�سجد‪ ،‬فيما و�صف‬ ‫مدير عام �أوقاف القد�س ال�شيخ عزام اخلطيب‪،‬‬ ‫تلك ا إلج����راءات ب�أنها "حولت امل��ك��ان اىل ثكنة‬ ‫ع�سكرية"‪.‬‬ ‫وبح�سب بيان مل�ؤ�س�سة الأق�صى‪ ،‬ف�إن "�آالف‬ ‫الفل�سطينيني �شدوا الرحال �إىل الأق�صى لأداء‬ ‫���ص�لاة اجل��م��ع��ة‪ ،‬وم��ن��ه��م م��ن و���ص��ل �إىل �أب����واب‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪ ،‬خا�صة �أه��ل البلدة القدمية‪،‬‬ ‫وا�ضطروا لل�صالة بجوار الأق�صى قبالة �أبوابه‬ ‫وعند �أزقة القد�س ب�سبب املنع‪ ،‬ومنهم من و�صل‬ ‫�إىل �أب�����واب ال��ق��د���س اخل��ارج��ي��ة ف������أدوا ال�����ص�لاة‬ ‫هناك‪ ،‬و�آخرون �صلوا يف حميط البلدة القدمية‬ ‫بالقد�س"‪.‬‬ ‫وب��ح�����س��ب م��را���س��ل الأن���ا����ض���ول‪ ،‬ف��ق��د ن�شرت‬ ‫ال�����ش��رط��ة الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة الآالف م��ن عنا�صرها‬ ‫قبالة الأق�صى‪ ،‬ويف القد�س القدمية‪ ،‬منذ فجر‬ ‫ام�س‪ ،‬فيما �أف��اد �شهود عيان ملرا�سل الأنا�ضول‬ ‫ب������أن م��ن��او���ش��ات وم�������ش���ادات ح���دث���ت ب�ي�ن ���ش��ب��ان‬ ‫فل�سطينيني و�أف���راد م��ن ال�شرطة الإ�سرائيلية‬ ‫دون وقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫وع����زا ع����زام اخل��ط��ي��ب و���ص��ف��ه ا إلج������راءات‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة ب أ���ن��ه��ا "حولت امل��ك��ان اىل ثكنة‬ ‫ع�سكرية" يف ت�����ص��ري��ح ل���وك���ال���ة االن���ا����ض���ول‪،‬‬ ‫�إىل احل�صار الع�سكري املفرو�ض على البلدة‬ ‫جنود االحتالل يقيمون حواجز ملنع الفل�سطينني من الدخول اىل امل�سجد الأق�صى (الأنا�ضول)‬ ‫القدمية‪ ،‬م�شريا اىل �أن ال�شرطة اال�سرائيلية‬ ‫و���ض��ع��ت �أرب���ع���ة ح���واج���ز ل��ل��ت��دق��ي��ق يف ه��وي��ات �ألف م�صل"‪.‬‬ ‫خالفا ملا تدعيه ال�شرطة اال�سرائيلية ببلوغهم الزرقاء (املقد�سيني) الذين تقل �أعمارهم عن ‪45‬‬ ‫عا ًما من دخول امل�سجد الأق�صى ل�صالة اجلمعة‬ ‫وق�������در اخل���ط���ي���ب ع������دد امل�������ص���ل�ي�ن ال���ذي���ن خم�سة �آالف م�صل"‪.‬‬ ‫امل�صلني و�إبعاد من لي�س م�سموحا له بالو�صول‬ ‫وكانت ال�شرطة الإ�سرائيلية قد قررت م�ساء ال���ي���وم؛ حت�سبا الن����دالع ت��ظ��اه��رات ب��ع��د �صالة‬ ‫�إىل الأق�صى‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬عادة ما ي�صل أ�ع��داد ا�ستطاعوا الو�صول �إىل امل�سجد الأق�صى و�أداء‬ ‫امل�صلني يف امل�سجد الأق�صى ما بني ‪� 20‬إىل ‪� 25‬صالة اجلمعة‪" ،‬بنحو �أربعة �آالف م�صل فقط‪� ،‬أم�س اخلمي�س منع الرجال من حاملي الهوية اجلمعة‪.‬‬

‫هنية‪� :‬سالح املقاومة لن ُيرفع �إال يف وجه االحتالل‬

‫«الجهاد»‪ :‬نستعد ملعركة تحرير األقصى والقدس‬

‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ق��ال��ت "�سرايا القد�س" ال���ذراع الع�سكري‬ ‫حلركة "اجلهاد اال�سالمي"‪� ،‬إنها تتج ّهز وتع ّد‬ ‫العدّة خلو�ض معركة مع االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫ل��ت��ح��ري��ر م��دي��ن��ة ال��ق��د���س امل��ح��ت��ل��ة م��ن ال��وج��ود‬ ‫اليهودي‪.‬‬ ‫وق���ال م��ت��ح��دث ب��ا���س��م ال�����ذراع ال��ع�����س��ك��ري لـ‬ ‫"اجلهاد"‪�" :‬إننا يف �سرايا القد�س ومنذ انتهاء‬ ‫العدوان الأخري على قطاع غزة يف ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ونحن نع ّد ملعركة الأق�صى والقد�س"‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف‪" :‬االحتالل وب��ع��د ‪ 20‬ع��ام��ا من‬ ‫ات��ف��اق �أو���س��ل��و وامل��ف��او���ض��ات‪ ،‬وه��و ي��ح��اول طم�س‬ ‫ال��ق��د���س وا ألق�����ص��ى‪ ،‬و�سلخنا م��ن هويتنا ومن‬ ‫ثقافتنا ومن عزّنا وهي املقاومة التي ال ميكن‬ ‫�أن تنحرف بو�صلتها ع��ن القد�س وفل�سطني"‬ ‫وفق تعبريه‪.-‬‬‫وح����ذّرت ح��رك��ة "اجلهاد اال�سالمي" من‬ ‫خطر حقيقي يهدّد القد�س وامل�سجد الأق�صى‪،‬‬

‫يف ظل ا�ستمرار خمططات التهويد الإ�سرائيلية‬ ‫بالتزامن مع موا�صلة نهج املفاو�ضات "الهزلية"‬ ‫ح�سب و�صفها‪.-‬‬‫ج���اء ذل���ك خ�ل�ال امل�����س�يرة احل��ا���ش��دة ال��ت��ي‬ ‫ن��ظ��م��ت��ه��ا احل���رك���ة ب��ع��د ظ��ه��ر ام�������س اجل��م��ع��ة‪،‬‬ ‫مب�شاركة الآالف من �سكان قطاع غزة؛ تنديداً‬ ‫مبا يجري يف مدينة القد�س‪ ،‬ون�صرة لها‪.‬‬ ‫م���ن ج��ان��ب��ه‪ ،‬دع���ا ع�����ض��و امل��ك��ت��ب ال�سيا�سي‬ ‫حل���رك���ة "اجلهاد" حم��م��د ال��ه��ن��دي ال�سلطة‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة �إىل وق����ف ج��ل�����س��ات امل��ف��او���ض��ات‬ ‫م��ع اجل��ان��ب الإ�سرائيلي‪ ،‬معترباً �أن ا�ستكمال‬ ‫امل��ف��او���ض��ات يعني امل��زي��د م��ن م�شاريع التهويد‬ ‫وفق ر�أيه‪.-‬‬‫وق���ال ال��ه��ن��دي‪�" :‬إن ت��ه��وي��د ال��ق��د���س لي�س‬ ‫جديداً‪ ،‬و�إمن��ا اجلديد هو �أن يتم هذا التهويد‬ ‫حت��ت غ��ط��اء امل��ف��او���ض��ات يف ظ��ل ب��رن��ام��ج يومي‬ ‫ومبا�شر لتهويد القد�س و�أحيائها العربية"‪.‬‬ ‫و�أ������ض�����اف‪" :‬بعد ‪ 20‬ع���ام���اً م���ن احل�������ص���اد امل��ر‬ ‫للمفاو�ضات ه��ذا ه��و ن��اجت �أو���س��ل��و �أنْ �أ�صبحت‬ ‫ن�سبة الوجود العربي يف مدينة القد�س ال�شرقية‬

‫‪ 13‬يف املئة‪ ،‬بعد �أن كانت ‪ 100‬يف املائة قبل توقيع‬ ‫اتفاق �أو�سلو عام ‪- "1993‬ح�سب قوله‪.-‬‬ ‫ودعا القيادي يف حركة "اجلهاد الإ�سالمي"‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية �إىل ال��ت��وح��د يف �سبيل‬ ‫حماية ا ألق�����ص��ى وال��دف��اع ع��ن مدينة القد�س‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال يحلم االحتالل الإ�سرائيلي بهدم‬ ‫ا ألق�������ص���ى وت��ن��ف��ي��ذ خم��ط��ط��ات��ه‪ ،‬ف��ال��ي��وم ال���ذي‬ ‫�سيهدم فيه الأق�صى �سي�شهد نه�ضة الأمة و�إزالة‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي" ‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬ ‫من جانب �آخر جدّد �إ�سماعيل هنية رئي�س‬ ‫الوزراء الفل�سطيني يف قطاع غزة ت�أكيده التزام‬ ‫حكومته وف�ضائل املقاومة بنهج ع��دم التدخّ ل‬ ‫ب�����ش���ؤون �أي م���ن ال�����دول ال��ع��رب��ي��ة ال��ت��ي تعترب‬ ‫كـ"�سندٍ ومع ٍ‬ ‫ني للق�ضية الفل�سطينية" ‪-‬وفق‬ ‫تقديره‪.-‬‬ ‫وذك��ر هنية خ�لال خطبة اجلمعة ام�س يف‬ ‫م�سجد بالل بن رباح مبدينة رفح جنوب قطاع‬ ‫غزة �أن حكومته تتابع تداعيات احلملة الأمنية‬ ‫ال��ت��ي �شنّها اجل��ي�����ش امل�����ص��ري يف ���س��ي��ن��اء‪ ،‬وال��ت��ي‬ ‫ت�ض ّمنت تدمري الأنفاق‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنها �ستقوم‬

‫ب��ات��خ��اذ خ��ط��وات ت��خ��ف��ف ع��ن ك��اه��ل امل��واط��ن�ين‬ ‫وتدعمهم يف �سبيل مواجهة الأزمة التي ت�س ّبب‬ ‫بها ت�شديد احل�صار على قطاع غزة‪.‬‬ ‫ويف ال�����س��ي��اق ذات�����ه‪ ،‬ق����ال رئ��ي�����س احل��ك��وم��ة‬ ‫الفل�سطينية يف غزة "�إن �سالح املقاومة لن يرفع‬ ‫يف وج��ه أ�ح��د �إال االح��ت�لال الإ�سرائيلي‪ ،‬فنحن‬ ‫لن نوجه �سالحنا �إال على العدو ال�صهيوين"‪،‬‬ ‫م�ؤكداً �أن حكومته لن تتوقف عن دعم املقاومة؛‬ ‫لأن���ه���ا "ر�صيد ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين وذخ����ره����م يف‬ ‫مواجهة العدو الإ�سرائيلي" ‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬ ‫وعن ملف امل�صاحلة‪ ،‬جدّد هنية الت�أكيد �أن‬ ‫حكومته تدعم �أي خطوة تعزز التالحم الوطني‬ ‫ع��ل��ى ق��اع��دة التم�سك ب��ال��ث��واب��ت الفل�سطينية‬ ‫وفق ت�أكيده‪.-‬‬‫وفيما يتعلق بعمليات التهويد واالقتحامات‬ ‫يف م��دي��ن��ة ال��ق��د���س امل��ح��ت��ل��ة‪���� ،‬ش���دّد ه��ن��ي��ة على‬ ‫�ضرورة دع��م املقد�سيني يف مواجهة ال�سيا�سات‬ ‫الإ�سرائيلية التهويدية بحق املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف‪�" :‬سنقف ب��ج��ان��ب ���ش��ع��ب��ن��ا حتى‬ ‫حترير املقد�سات من دن�س االحتالل"‪.‬‬

‫االحتالل يغلق األراضي‬ ‫الفلسطينية بمناسبة «عيد‬ ‫الغفران» اليهودي‬ ‫القد�س املحتلة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أغلق االحتالل اال�سرائيلي ام�س اجلمعة االرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫ملدة ‪� 48‬ساعة؛ مبنا�سبة عيد الغفران اهم االعياد اليهودية الذي‬ ‫تبد�أ احتفاالته عند مغيب ال�شم�س‪.‬‬ ‫و�صرح متحدث ع�سكري لـ"فران�س بر�س" �أن كل نقاط العبور‬ ‫من ال�ضفة الغربية اىل "ا�سرائيل" اغلقت عند منت�صف منت�صف‬ ‫ليل اخلمي�س‪ ،‬على �أن يعاد فتحها االحد يف التوقيت نف�سه‪.‬‬ ‫وتغلق "ا�سرائيل" نقاط العبور م��ع ال�ضفة الغربية خالل‬ ‫االعياد اليهودية الرئي�سية‪.‬‬ ‫ويوم كيبور الذي يبد�أ يف القد�س يف ال�ساعة ‪ 15,12‬تغ‪ ،‬وينتهي‬ ‫ال�سبت يف ال�ساعة ‪ 16,23‬ت��غ يخ�ص�ص لل�صوم وال�����ص�لاة‪ .‬وخ�لال‬ ‫ه��ذه الفرتة تتوقف كليا حركة املالحة اجلوية والنقل امل�شرتك‬ ‫والربامج االذاعية والتلفزيونية‪.‬‬ ‫كما تغلق املوانئ واحلدود الربية مع االردن وم�صر‪.‬‬

‫كريي يف «إسرائيل» غدا للقاء‬ ‫نتنياهو‬ ‫جنيف ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن املتحدث با�سم وزارة اخلارجية الأمريكية �أن الوزير جون‬ ‫ك�يري �سيتوجه غ��دا الأح��د �إىل "�إ�سرائيل" للقاء رئي�س ال��وزراء‬ ‫بنيامني نتانياهو ال�ستعرا�ض ما �آلت اليه املفاو�ضات الفل�سطينية‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل��ت��ح��دث��ة ج�ين ب�����س��اك��ي "�إن ه���دف ه���ذه ال���زي���ارة هو‬ ‫�إج��راء حمادثات معمقة مع رئي�س ال��وزراء حول و�ضع املفاو�ضات‬ ‫بني اال�سرائيليني والفل�سطينيني على �إث��ر لقاء وزي��ر اخلارجية‬ ‫الأمريكي مع الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س االثنني املا�ضي يف‬ ‫لندن‪ .‬و�سيبحثان �أي�ضا التطورات بخ�صو�ص �سوريا"‪.‬‬ ‫والتقى كريي عبا�س لثالث �ساعات يف لندن الأ�سبوع الفائت‪.‬‬

‫قوات االحتالل تقمع مسريات أسبوعية‬ ‫مناهضة لالستيطان بالضفة‬ ‫رام اهلل ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قالت جلان املقاومة ال�شعبية الفل�سطينية �إن اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫قمع ام�س اجلمعة امل�سريات الأ�سبوعية املناه�ضة اال�ستيطان وجدار‬ ‫الف�صل يف بلدات ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت اللجان يف بيان و�صل وكالة الأنا�ضول ن�سخة منه‬ ‫�أم�س �أن اجلي�ش الإ�سرائيلي قمع م�سرية بلعني غرب رام اهلل‪ ،‬و�أطلق‬ ‫قنابل الغاز امل�سيل للدموع والر�صا�ص املطاطي؛ مما �أدى �إىل اختناق‬ ‫الع�شرات و�إ�صابة مواطنني اثنني بجراح؛ جراء تعر�ضهم لإطالق‬ ‫عيارات مطاطية ب�شكل مبا�شرة‪� ،‬إحداها يف الر�أ�س والأخرى يف اليد‬ ‫مت نقلهما �إىل العيادة الطبية يف البلدة لتلقي العالج‪.‬‬ ‫وا�ستخدم اجلي�ش الإ�سرائيلي املياه العادمة وقنابل الغاز يف‬ ‫م�سرية النبي �صالح ونعلني غرب رام اهلل‪ ،‬مما �أدى �إىل �إ�صابة عدد‬ ‫من امل�شاركني باالختناق مت معاجلتهم ميدانيا‪ ،‬كما منع اجلي�ش‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي امل�����س�يرة الأ���س��ب��وع��ي��ة يف املع�صرة غ��رب بيت حل��م من‬ ‫الو�صول �إىل جدار الف�صل العن�صري ‪-‬بح�سب امل�صدر ذاته‪.-‬‬ ‫ويف بلدة كفر ق��دوم غ��رب نابل�س اقتحم اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫البلدة قبيل ان��ط�لاق امل�سرية الأ�سبوعية املناه�ضة اال�ستيطان؛‬ ‫مم��ا �أدى �إىل ان���دالع م��واج��ه��ات عنيفة ا�ستخدم خاللها اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي قنابل الغاز امل�سيل للدموع والر�صا�ص املطاطي‪.‬‬ ‫وق��ال من�سق احلملة ال�شعبية يف البلدة م��راد �أ�شتوي ملرا�سل‬ ‫االنا�ضول �إن اجلي�ش الإ�سرائيلي اقتحم البلدة م�صطحبا جرافة‬ ‫ع�سكرية ك��ب�يرة ل��ف��ت��ح ط��رق��ات �أغ��ل��ق��ه��ا ال��ن�����ش��ط��اء �أم����ام امل��رك��ب��ات‬ ‫الع�سكرية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف �أن �أه����ايل ال��ب��ل��دة ر���ش��ق��وا امل��رك��ب��ات وال��ق��وة ال��راج��ل��ة‬ ‫ب��احل��ج��ارة‪ ،‬م���ؤك��دا ا���س��ت��م��رار الفعاليات الأ�سبوعية ال��ت��ي تطالب‬ ‫بفتح املدخل الرئي�س للبلدة املغلق‪ ،‬بحجة م��روره قرب م�ستوطنة‬ ‫"قدوميم" املقامة على �أرا�ضي البلدة‪.‬‬ ‫وينظم الفل�سطينيون م�سريات �أ�سبوعية بعد �صالة اجلمعة يف‬ ‫كل من بلعني ونعلني والنبي �صالح غرب رام اهلل واملع�صرة غرب بيت‬ ‫حلم وكفر قدوم غرب نابل�س‪.‬‬

‫�أكرث من ‪ %80‬من ال�صيادين توقف عن العمل‬

‫بعد نفاد الوقود‪ ..‬أزمات «متعددة» تالحق قطاع الصيد بـ «غزة»‬ ‫غزة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق��ال ���ص��ي��ادو �أ���س��م��اك فل�سطينيون يف ق��ط��اع غ��زة �إن �أزم���ة نفاد‬ ‫الوقود‪ ،‬ت�سببت لهم بالكثري من اخل�سائر‪ّ ،‬‬ ‫وعطلت قطاع ال�صيد ب�شكل‬ ‫�شبه كامل‪.‬‬ ‫و�أو�ضحوا يف ت�صريحات ملرا�سلة وكالة الأنا�ضول للأنباء‪ ،‬يف غزة‪،‬‬ ‫�إن توقف توريد ال��وق��ود �إىل غ��زة من م�صر عرب ا ألن��ف��اق‪ ،‬التي دمر‬ ‫غالبيتها اجلي�ش امل�صري م�ؤخرا‪� ،‬ضاعفت من تكاليف عملية ال�صيد‪.‬‬ ‫ويعتمد ال�صيادون يف قواربهم على حمركات ميكانيكة تعمل على‬ ‫وقود "ال�سوالر"‪.‬‬ ‫ويقول ال�صياد ح�سن مقداد‪ ":‬نفاد الوقود امل�صري من قطاع غزة‬ ‫�أثر علينا ب�شكل مبا�شر‪ ،‬حيث توقف �أكرث من (‪ %)80‬من ال�صيادين‬ ‫عن العمل"‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح �أن امل�شكلة "الأ�سا�سية" التي تواجه ال�صيادين ب�سبب‬ ‫�إغ�لاق �أنفاق التهريب احلدودية ميكن �إجمالها بـ" بتوقف مراكب‬ ‫ال�صيادين عن العمل ب�سبب انقطاع الوقود امل�صري عن قطاع غزة"‪.‬‬ ‫وذكر مقداد �أن ال�صيادين القادرون على العمل تعتمد مراكبهم‬ ‫على الوقود الإ�سرائيلي ذي ال�سعر املرتفع‪ ،‬ب�شكل ميكنهم من ال�صيد‬ ‫لكن يف م�سافات قريبة من ال�شاطئ ال تتعدى الـ"ميل" والن�صف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ ":‬الوقود الإ�سرائيلي �سعره مرتفع‪ ،‬ال ميكن لل�صياد �أن‬ ‫يعتمد عليه يف عمله دائما‪ ،‬لأن الإنتاج الذي يح�صل عليه ال�صياد من‬ ‫ال�صيد ال ّ‬ ‫يغطي تكاليف الوقود‪ ،‬ويف النهاية الن�سبة العاملة �ستتوقف‬ ‫لأن الوقود الإ�سرائيلي ال ي�ساعد على ال�صيد"‪.‬‬ ‫وم��ع ا�شتداد وط����أة احل�صار الإ�سرائيلي على قطاع غ��زة‪ ،‬عقب‬ ‫�سيطرة حركة حما�س على القطاع يف �صيف عام ‪ ،2007‬وتقلي�ص كميات‬ ‫الوقود والب�ضائع امل�سموح دخولها‪ ،‬برزت على ال�سطح ظاهرة الأنفاق‬ ‫على طول ال�شريط احلدودي الفا�صل بني الأرا�ضي امل�صرية وغزة‪.‬‬ ‫و�شك ّلت الأنفاق املتنف�س والرئة للقطاع املحا�صر‪ ،‬ومن خاللها‬ ‫دخلت الكثري من الب�ضائع واملواد الغذائية والوقود‪ ،‬وهو الأمر الذي‬

‫م ّكن ال�سكان من البقاء على قيد احلياة‪.‬‬ ‫وال يتوافر الوقود الإ�سرائيلي ب�شكل طبيعي يف الأ�سواق الغزية‪،‬‬ ‫حيث كانت "�إ�سرائيل" قد قل�صت الكميات امل�سموح دخولها ب�شكل‬ ‫يومي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن تكرار �إغ�لاق معرب كرم �أب��و �سامل التجاري‬ ‫يحدث �أزمة كبرية يف الكميات املتوافرة منه يف حمطات الوقود‪.‬‬ ‫ويوميا‪ ،‬يحتاج قطاع غزة �إىل ‪� 400‬ألف لرت �سوالر ونحو ‪� 200‬ألف‬ ‫لرت بنزين‪.‬‬ ‫وكانت حركة �إدخ��ال الوقود والب�ضائع �إىل غزة قد توقفت بعد‬ ‫الإغ��ل�اق ال�شبه ت��ام ل�ل�أن��ف��اق املنت�شرة على ط��ول احل���دود امل�صرية‬ ‫الفل�سطينية ب�سبب احلملة الأمنية امل�ستمرة والتي يقودها اجلي�ش‬ ‫امل�صري منذ عزل الرئي�س امل�صري حممد مر�سي‪.‬‬ ‫و�شكلت البدائل التي جل أ� �إليها ال�صيادون مع بداية نفاد الوقود‬ ‫امل�����ص��ري م��ن حم��ط��ات ال��ق��ط��اع "معاناة" ج��دي��دة لل�صيادين‪ ،‬حيث‬ ‫اعتمد بع�ضهم على ت�شغيل مراكبهم با�ستخدام "غاز الطهي"‪� ،‬إال‬ ‫�أن هذا البديل �أدى �إىل تعطيل "املولدات" التي تعمل عليها املراكب‬ ‫البحرية ب�شكل �أوقف ال�صياد عن العمل‪.‬‬ ‫ومل تتوقف معانا ُة �صيادي قطاع غزة عند هذا احلد‪ ،‬حيث فاقم‬ ‫قرار منع دخولهم املياه امل�صرية من معاناتهم‪ ،‬فقد اعتمدوا "ق�سراً"‬ ‫يف رحلة �صيدهم على املناطق التي ال تتجمع فيها الأ�سماك ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وبالتزامن مع املنع الإ�سرائيلي لل�صيادي القطاع من ال�صيد يف‬ ‫م�سافة ال تزيد عن (‪� )3‬أميال بحرية‪ ،‬فقد منعت ال�سلطات امل�صرية‬ ‫"م�ؤخراً" �صيادي قطاع غزة من دخول مياههم االقليمية‪.‬‬ ‫وكان ل�ضخ مياه ال�صرف ال�صحي يف بحر غزة �أث ٌر "�سلبي" على‬ ‫عملية ال�صيد‪ ،‬وقال مقداد‪� ":‬إن �ضخ مياه ال�صرف ال�صحي يف بحر‬ ‫غ��زة ي���ؤدي �إىل تفريق بع�ض �أن��واع الأ�سماك‪ ،‬كما �أن �أن��واع الأ�سماك‬ ‫الأخ���رى التي تتجمع يف مناطق �ضخ مياه ال�صرف ال�صحي م�ضرة‬ ‫ب�صحة الإن�سان‪ ،‬وال �أعتقد �أنها �صاحلة للأكل"‪.‬‬ ‫وقد �أدى قلة انتاج ال�سمك يف الآون��ة االخرية �إىل ارتفاع �أ�سعاره‬ ‫�إىل ثالثة �أ�ضعاف �سعره الأ�صلي‪.‬‬

‫قوارب ال�صيد باتت بال عمل يف غزة (الأنا�ضول)‬

‫ويعترب �شهر �أيلول مو�سماً ل�سمك "ال�سردينة" و"ال�سالطعني"‪،‬‬ ‫حيث اعتاد قطاع غ��زة يف املوا�سم ال�سابقة ت�صدير ه��ذه ا ألن���واع �إىل‬ ‫اجلانب امل�صري عرب الأنفاق احلدودية مع م�صر‪.‬‬ ‫وع�� ّك��ر �إح��ك��ام اجلي�ش امل�صري قب�ضته على ه��ذه الأن��ف��اق �صفو‬ ‫مو�سم "ال�سردينة" بقطاع غ��زة‪ ،‬حيث حرم ال�صيادين من ا�صطياد‬ ‫الكميات التي ي�صطادها كل عام‪ ،‬كما حرمه من ت�صدير هذه الأنواع‬ ‫�إىل اجلانب امل�صري عرب الأنفاق‪.‬‬

‫وتعد مهنة �صيد الأ�سماك من املهن التي يعتمد عليها �شريحة‬ ‫من الغزيني‪ ،‬يف ظل نق�ص م�صادر العمل ا ألخ��رى‪ ،‬وخا�صة من بعد‬ ‫منع العمال الفل�سطينيني من دخ��ول املناطق املحتلة عام ‪ ،1948‬مع‬ ‫اندالع انتفا�ضة الأق�صى عام ‪.2000‬‬ ‫ويعمل يف مهنة ال�صيد يف قطاع غزة حوايل ‪� 3500‬صياد‪ ،‬يعيلون‬ ‫�أكرث من خم�سني �ألف ن�سمة‪ ،‬وهم يعملون على �أكرث من �ألف قارب‬ ‫�صيد خمتلفة الأحجام والأنواع‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫«احلر» يحكم ال�سيطرة على ‪ 4‬قرى و�سط �سوريا‬

‫املعارضة السورية تعد انضمام دمشق‬ ‫إىل معاهدة األسلحة الكيميائية «تضلي ً‬ ‫ال»‬

‫بريوت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ ،‬حماة ‪ -‬االنا�ضول‬ ‫اعتربت املعار�ضة ال�سورية ام�س اجلمعة ان‬ ‫تقدمي دم�شق طلبا لالن�ضمام اىل معاهدة حظر‬ ‫اال�سلحة الكيميائية «ت�ضليال» للمجتمع الدويل‪،‬‬ ‫داعية اىل قرار من جمل�س االمن الدويل ي�ضمن‬ ‫ا�ستخدام القوة يف حال امتناع النظام عن الوفاء‬ ‫بالتزاماته‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك غداة اعالن االمم املتحدة ت�سلمها‬ ‫طلبا من دم�شق‪ ،‬لالن�ضمام اىل املعاهدة املوقعة‬ ‫يف ع��ام ‪ ،1993‬يف ح�ين اع�ل��ن امل �ن��دوب ال���س��وري يف‬ ‫املنظمة ال��دول�ي��ة ب�شار اجلعفري ان ب�لاده باتت‬ ‫مرتبطة «�شرعيا» باملعاهدة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال االئ � �ت�ل��اف ال ��وط� �ن ��ي ل� �ق ��وى ال� �ث ��ورة‬ ‫واملعار�ضة �إنه «ينظر بعني ال�شك والريبة اىل رغبة‬ ‫النظام ال�سوري املعلنة يف التوقيع على معاهدة‬ ‫منع انت�شار اال�سلحة الكيميائية»‪ ،‬معتربا «�أن‬ ‫املزاعم والوعود التي يقدمها النظام لي�ست �سوى‬ ‫حماولة جديدة لت�ضليل املجتمع ال��دويل‪ ،‬ومنعه‬ ‫من القيام برد فعل ي�ضمن العقوبة واملحا�سبة �أمام‬ ‫ال�شعب ال�سوري»‪.‬‬ ‫واعترب االئتالف يف بيان انه «من ال�ضروري‬ ‫ان يظل التهديد با�ستخدام ال�ق��وة حا�ضرا على‬ ‫ال �ط��اول��ة‪ ،‬ول�ك��ي ال ي�ت�ح��ول ق ��رار جمل�س االم��ن‬ ‫امل��رت�ق��ب اىل ��ش�ه��ادة ح�سن ��س�ير و��س�ل��وك وب ��راءة‬ ‫للنظام‪ ،‬ف� إ�ن��ه يجب ان ي�ع��زز م��ن خ�لال ا��ص��داره‬ ‫حتت البند ال�سابع من امليثاق»‪.‬‬ ‫ور�أى انه «ال ميكن اجناز اي تقدم ما مل يقم‬ ‫املجتمع ال ��دويل وب�شكل وا� �ض��ح و��ص��ري��ح ب ��إل��زام‬ ‫النظام بتنفيذ بنود القرار يف غ�ضون مدة حمددة‬

‫ي�ضبطها ج ��دول زم �ن��ي وا� �ض��ح‪ ،‬م��ع ال�ت��أك�ي��د ان‬ ‫العمل الع�سكري ال��دويل �سيكون حا�ضرا يف حال‬ ‫عدم تعاون النظام»‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س ال���س��وري ب�شار اال��س��د اك��د يف‬ ‫مقابلة مع قناة «رو�سيا ‪ »24‬احلكومية ان بالده‬ ‫�سرت�سل ر�سالة اىل االمم املتحدة ومنظمة حظر‬ ‫اال�سلحة الكيميائية‪� ،‬ستت�ضمن الوثائق التقنية‬ ‫ال�ضرورية لتوقيع االتفاق‪.‬‬ ‫م �ي��دان �ي��ا أ�ح� � َك ��م «اجل �ي ����ش ال �� �س��وري احل ��ر»‬ ‫�سيطرته على �أرب��ع ق��رى يف ري��ف حمافظة حماه‬ ‫و�سط �سوريا‪ ،‬وذل��ك يف إ�ط��ار خطته الرامية �إىل‬ ‫ك�سر ال�ط��وق امل�ف��رو���ض على امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬م��ن قبل‬ ‫قوات جي�ش النظام‪.‬‬ ‫ون� �ف ��ذت ال �ع �م �ل �ي��ة ال �ت��ي أ�ط� �ل ��ق ع�ل�ي�ه��ا ا��س��م‬ ‫«ق��ادم��ون»‪ ،‬بالتن�سيق بني «ل��واء ال�ف��اروق» و»ل��واء‬ ‫ال�ت��وح�ي��د»‪ ،‬التابعني ل�ـ»اجل�ي����ش ال���س��وري احل��ر»‪،‬‬ ‫وق��ام مرا�سل الأنا�ضول مبتابعة مراحل العملية‬ ‫امل�شرتكة وت�صويرها ال�ت��ي أ���س�ف��رت ع��ن �سيطرة‬ ‫«احل � ��ر» ع �ل��ى ق� ��رى «ع��ر� �ش��ون��ة» و»ال �ع �� �ص��اف��رة»‬ ‫و»الربغوثية» و»غد�شية»‪.‬‬ ‫كما �أو�ضحت م�صادر مقاتلي املعار�ضة مقتل‬ ‫‪ 10‬ع�سكريني تابعني للنظام‪ ،‬و�أ��س��ر ‪� 15‬آخرين‪،‬‬ ‫واال�ستيالء على العديد من الذخائر‪.‬‬ ‫كما وا�صل مقاتلو املعار�ضة نقل الإم��دادات‬ ‫الع�سكرية �إىل خمتلف املدن ال�سورية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها‬ ‫مدينة حلب‪ ،‬يف �إطار �إمتام اال�ستعدادات الالزمة‬ ‫لعملية «ق��ادم��ون» ال�ت��ي مت� ّك�ن��ت ق ��وات «اجلي�ش‬ ‫ال���س��وري احل��ر» م��ن خاللها م��ن ال�سيطرة على‬ ‫‪ 23‬قرية و‪ 5‬مراكز ع�سكرية‪ ،‬يف حمافظة حم�ص‬ ‫و�سط �سوريا‪.‬‬

‫اجتماع رو�سي �أمريكي على هام�ش اجلمعية العامة للأمم املتحدة لتحديد موعد م�ؤمتر �سوريا‬

‫األمم املتحدة تطالب دمشق بمزيد من املعلومات‬ ‫حول انضمامها إىل اتفاق حظر الكيميائي‬ ‫نيويورك ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫طالبت االمم املتحدة النظام ال�سوري‬ ‫بتزويدها مبزيد من املعلومات حول طلب‬ ‫ان���ض�م��ام��ه اىل ات�ف��اق�ي��ة ح�ظ��ر اال�سلحة‬ ‫ال �ك �ي �م �ي��ائ �ي��ة‪ ،‬وف� ��ق م ��ا اع� �ل ��ن م�ت�ح��دث‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫واخل �م �ي ����س‪ ،‬ت�ق��دم��ت دم���ش��ق بطلب‬ ‫ل � ��دى االمم امل� �ت� �ح ��دة ل�ل�ان �� �ض �م��ام اىل‬ ‫اتفاقية حظر اال�سلحة الكيميائية‪ ،‬وذلك‬ ‫يف اط��ار اخل�ط��وات التي تتخذها لتجنب‬ ‫توجيه �ضربة ع�سكرية غربية اليها على‬ ‫خلفية اتهامها ب�شن هجوم كيميائي يف ‪21‬‬ ‫اب قرب دم�شق‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ت�ح��دث با�سم االمم املتحدة‬ ‫ف ��رح ��ان ح� ��ق‪« :‬ن �ح��ن ع �ل��ى ات �� �ص��ال مع‬ ‫احلكومة ال�سورية يف �ش�أن طلبها‪ .‬نحاول‬ ‫احل�صول على مزيد من املعلومات بحيث‬ ‫ت�ستكمل الية االن�ضمام» اىل االتفاق‪ ،‬من‬ ‫دون ان يحدد طبيعة هذه املعلومات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �سوريا واح ��دة م��ن �سبع دول‬ ‫اع �� �ض��اء يف االمم امل �ت �ح��دة رف �� �ض��ت ع��ام‬ ‫‪ 1993‬توقيع اتفاق حظر انتاج وتخزين‬ ‫اال�سلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى اعلن وزير اخلارجية‬ ‫االمريكي جون كريي اجلمعة انه �سيلتقي‬ ‫نظريه الرو�سي �سريغي الفروف جمددا‬ ‫يف ن�ي��وي��ورك يف وق��ت الح��ق ه��ذا ال�شهر؛‬

‫�سعيا لتحديد موعد مل�ؤمتر �سالم حول‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وق ��ال ك�ي�ري يف م ��ؤمت��ر ��ص�ح�ف��ي يف‬ ‫جنيف‪« :‬اتفقنا كالنا على اللقاء جمددا‬ ‫يف نيويورك على هام�ش اجلمعية العامة‬ ‫لالمم املتحدة حوايل الثامن والع�شرين‬ ‫م��ن ال���ش�ه��ر؛ للنظر يف ام�ك��ان�ي��ة حتديد‬ ‫موعد لذلك امل�ؤمتر»‪ .‬و�شارك يف امل�ؤمتر‬ ‫ال �� �ص �ح �ف��ي الف � � ��روف وامل� ��وف� ��د ال �ع��رب��ي‬ ‫والدويل اىل �سوريا االخ�ضر االبراهيمي‪.‬‬ ‫واالبراهيمي مكلف التح�ضري مل�ؤمتر‬ ‫دويل ي�سمى «جنيف ‪� »2‬سعيا للتو�صل اىل‬ ‫حل �سيا�سي للنزاع ال�سوري‪ .‬لكن مهمته‬ ‫و��ص�ل��ت م�ن��ذ ا��ش�ه��ر اىل ط��ري��ق م���س��دود‬ ‫متاما يف غياب اي توافق دويل‪.‬‬ ‫وي��وج��د وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة االم��ري�ك��ي‬ ‫ون �ظ�ي�ره ال��رو� �س��ي يف ج�ن�ي��ف يف م�سعى‬ ‫للتو�صل اىل ت�ف��اه��م ب���ش��أن �سبل ت� أ�م�ين‬ ‫ث��م ازال ��ة ت��ر��س��ان��ة اال��س�ل�ح��ة الكيميائية‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وقبل لقائهما االول اخلمي�س‪ ،‬برزت‬ ‫خالفاتهما علنا امام ال�صحافة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ح ��ول م �� �س � أ�ل��ة اب �ق ��اء ال �ت �ه��دي��د ب�ت��وج�ي��ه‬ ‫�ضربات ع�سكرية امريكية‪ ،‬لكنهما اكدا‬ ‫اي �� �ض��ا «ت���ص�م�ي�م�ه�م��ا» ع �ل��ى و� �ض��ع �آل �ي��ة‬ ‫للتخل�ص من هذه الرت�سانة‪ .‬وقد ار�سلت‬ ‫�سوريا اخلمي�س الوثائق املطلوبة اىل مقر‬ ‫االمم املتحدة يف نيويورك‪ ،‬معلنة نيتها‬

‫الفروف والإبراهيمي وكريي خالل م�ؤمتر �صحفي م�شرتك (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫االن���ض�م��ام اىل االت�ف��اق�ي��ة ال��دول�ي��ة حول‬ ‫حظر اال�سلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫وج � � ��رت ال � �ل � �ق� ��اءات االوىل م �� �س��اء‬ ‫اخلمي�س مع العديد من خرباء الوفدين‪،‬‬ ‫واجتمع ك�يري والف��روف يف لقاء منفرد‬ ‫ع�ل��ى ال�ع���ش��اء‪ .‬وق ��ال ك�ي�ري لل�صحفيني‬ ‫ال��ذي��ن يرافقونه �إن حم��ادث��ات اخلمي�س‬

‫كانت «جيدة وبناءة»‪.‬‬ ‫ويف م�ؤ�شر على هذه االجواء الطيبة‪،‬‬ ‫و�صل كريي والفروف معا يف �سيارة وزير‬ ‫اخل��ارج�ي��ة االم��ري�ك��ي ال�ت��ي اج �ت��ازا فيها‬ ‫امل�سافة الق�صرية التي تف�صل بني الفندق‬ ‫ال��ذي يجتمعان فيه ومقر االمم املتحدة‬ ‫يف جنيف‪.‬‬

‫«هيومن رايتس ووتش»‪ :‬قوات األسد أعدمت ‪ 248‬شخص ًا‬ ‫يف البيضا وبانياس يف أيار‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫من �ضحايا جمزرة بانيا�س‬

‫ق��ال��ت منظمة ه�ي��وم��ن راي�ت����س ووت����ش‬ ‫ام�س اجلمعة �إن القوات النظامية ال�سورية‬ ‫اعدمت ميدانيا ‪� 248‬شخ�صا على االق��ل يف‬ ‫ب�ل��دت��ي البي�ضا وب��ان�ي��ا���س يف غ��رب ال�ب�لاد‪،‬‬ ‫م�ط��ال�ب��ة مب�ح��ا��س�ب��ة امل �� �س ��ؤول�ين ع��ن ه��ذه‬ ‫«اجلرائم»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ن�ظ�م��ة امل�ع�ن�ي��ة ب��ال��دف��اع عن‬ ‫ح �ق ��وق االن� ��� �س ��ان يف ت �ق��ري��ر �إن «ال� �ق ��وات‬ ‫النظامية ال�سورية وقوات موالية لها قامت‬ ‫ب�إعدام ما ال يقل عن ‪� 248‬شخ�صا يف بلدتي‬ ‫البي�ضا وبانيا�س يومي ‪ 2‬و‪ 3‬ايار‪ ،‬يف واحدة‬ ‫م��ن ع�م�ل�ي��ات االع � ��دام اجل �م��اع��ي امل �ي��داين‬ ‫االكرث دموية منذ بداية النزاع يف �سوريا»‪.‬‬ ‫ورج � �ح ��ت امل �ن �ظ �م��ة ال� �ت ��ي ت �ت �خ��ذ م��ن‬ ‫ن �ي��وي��ورك م �ق��را ان «ي �ك��ون ع ��دد ال��وف�ي��ات‬ ‫الفعلي اعلى‪ ،‬وخا�صة يف بانيا�س‪ ،‬بالنظر‬ ‫اىل �صعوبة الو�صول اىل املنطقة لإح�صاء‬ ‫املوتى»‪.‬‬ ‫وي�أتي التقرير يف وقت يناق�ش املجتمع‬ ‫ال � � ��دويل اق �ت�راح� ��ا رو�� �س� �ي ��ا واف� �ق ��ت ع�ل�ي��ه‬ ‫دم�شق‪ ،‬لفر�ض رقابة دولية على �أ�سلحتها‬ ‫الكيميائية‪ ،‬وذلك اثر هجوم كيميائي قرب‬

‫هجوم لطالبان باملتفجرات‬ ‫على القنصلية األمريكية يف هرات‬ ‫هرات ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫� �ش��ن ��س�ب�ع��ة �أ� �ش �خ��ا���ص م��دج �ج�ين ب��ال���س�لاح‬ ‫هجوما على القن�صلية الأمريكية يف مدينة هرات‬ ‫الأفغانية قبيل فجر �أم�س حيث فجروا �سيارتني‬ ‫مفخختني وا�شتكبوا مع القوات الأمريكية هناك‪.‬‬ ‫والهجوم املتقن الذي وقع يف املدينة الغربية‬ ‫ال �ت��ي ت �ع��د م ��رك ��زا جت ��اري ��ا م�ه�م��ا ق ��رب احل ��دود‬ ‫الإيرانية‪ ،‬ي�ؤكد قدرة طالبان على ال�ضرب خارج‬ ‫معاقلهم الرئي�سية يف جنوب و�شرق افغان�ستان‪.‬‬ ‫وق�ت��ل يف الهجوم ح��ار���س أ�ف�غ��اين على ا ألق��ل‬ ‫وج��رح ‪� 18‬آخ��رون غري ان امل�س�ؤولني الأمريكيني‬ ‫هناك قالوا انه مل ت�سجل �إ�صابات بني الأمريكيني‬ ‫و�أن موظفي ال�سفارة �ساملون‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت وزارة اخل ��ارج� �ي ��ة ا ألم ��ري� �ك� �ي ��ة ان‬ ‫املهاجمني ك��ان��وا على م��ا ي�ب��دو ي��رت��دون �سرتات‬

‫حم���ش��وة ب��امل�ت�ف�ج��رات‪ ،‬وف �ج��روا �شاحنة مفخخة‬ ‫�أحلقت �أ�ضرارا «بالغة» بالبوابة الأمامية‪.‬‬ ‫وق��ال م�س�ؤولو �أم��ن �أفغان �إن �ستة مهاجمني‬ ‫ق ��ام ��وا ب�ت�ف�ج�ير � �ش��اح �ن��ة � �ص �غ�يرة (م �ي �ن��ي ف ��ان)‬ ‫مفخخة ثم �سيارة رباعية الدفع قبل �أن يتبادلوا‬ ‫�إطالق النار مع قوات الأمن‪.‬‬ ‫وي�أتي الهجوم بعد أ�ي��ام على إ�ع�لان باك�ستان‬ ‫�أنها �ستطلق قريبا �سراح القيادي الكبري ال�سابق‬ ‫يف ط��ال �ب��ان ع�ب��د ال�غ�ن��ي ب � ��ردار‪ ،‬يف خ �ط��وة ي��أم��ل‬ ‫امل�س�ؤولون االفغان منها اطالق حمادثات �سالم‪.‬‬ ‫وترف�ض حركة طالبان التفاو�ض مع احلكومة‬ ‫الأفغانية وت�صف الرئي�س االفغاين حميد كرزاي‬ ‫بانه دمية بيد الأمريكيني‪ .‬لكنها فتحت مكتب‬ ‫ات���ص��ال يف ق�ط��ر يف ح��زي��ران امل��ا��ض��ي و��ص��ف بانه‬ ‫خطوة نحو حمادثات مع الأمريكيني حول تبادل‬ ‫�سجناء حمتمل‪.‬‬

‫إيران تحض روسيا على «خطوات جديدة»‬ ‫للمساعدة يف معالجة امللف النووي‬ ‫ب�شكيك ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�ض الرئي�س االي��راين ح�سن روح��اين ام�س‬ ‫مو�سكو على امل�ساعدة يف التو�صل حلل الزمة امللف‬ ‫ال �ن��ووي االي � ��راين‪ ،‬وذل ��ك خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه الرئي�س‬ ‫فالدميري بوتني على هام�ش قمة امنية اقليمية‬ ‫يف قرغيز�ستان‪.‬‬ ‫وق ��ال روح ��اين ل�ب��وت�ين يف ت�صريحات نقلها‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��ون وت��رج�م��ت اىل ال��رو��س�ي��ة يف ب�شكيك‪:‬‬ ‫«فيما يتعلق بامل�شكلة ال�ن��ووي��ة االي��ران �ي��ة‪ ،‬نريد‬ ‫حال لهذه امل�شكلة يف اق��رب وق��ت يف اط��ار املعايري‬ ‫الدولية»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف‪« :‬يف ال�سابق قامت رو�سيا بخطوات‬ ‫مهمة على ه��ذا ال�صعيد‪ ،‬وال��وق��ت احل��ايل ميثل‬ ‫اف���ض��ل ف��ر��ص��ة ل�ت�ق��وم��وا م��ن ج��ان�ب�ك��م ب�خ�ط��وات‬ ‫جديدة»‪.‬‬

‫وهذا اول لقاء بني الرئي�سني وجاء على هام�ش‬ ‫قمة منظمة �شنغهاي للتعاون يف قرغيز�ستان‪.‬‬ ‫وق��ال روح��اين �إن اللقاء ك��ان «فر�صة لتبادل‬ ‫الآراء ب�ش�أن م�شكالت ح�سا�سة يف املنطقة وق�ضايا‬ ‫دولية وم�سائل ثنائية»‪.‬‬ ‫وا�شاد بوتني بدوره باحلليف االقليمي ملو�سكو‬ ‫واجل��ار القريب يف اول لقاء ل��روح��اين مع رئي�س‬ ‫دولة كربى منذ فوزه يف انتخابات حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال بوتني‪« :‬نعرف حجم ال�ش�ؤون الدولية‬ ‫التي تدور يف فلك امل�شكلة النووية االيرانية‪ ،‬لكننا‬ ‫يف رو�سيا نعرف �شيئا آ�خ��ر وهو ان اي��ران جارتنا‪،‬‬ ‫جارة جيدة»‪ .‬وا�ضاف‪« :‬ال نختار جرياننا»‪.‬‬ ‫وذك��رت تقارير �أن ب��وت�ين �سيعر�ض ان تقوم‬ ‫رو�سيا ببناء مفاعل ن��ووي ث��ان يف من�ش�أة بو�شهر‬ ‫للطاقة ال �ن��ووي��ة‪ ،‬بح�سب �صحيفة كومر�سانت‬ ‫االربعاء نقال عن م�صدر دبلوما�سي‪.‬‬

‫العا�صمة يف ‪� 21‬آب‪.‬‬ ‫وذك� ��رت «ه �ي��وم��ن راي �ت ����س ووت �� ��ش» �أن‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال���س��وري�ين ي�ل�ق��ون م�صرعهم‬ ‫باال�سلحة التقليدية امل�ستخدمة يف النزاع‬ ‫الذي �أودى ب�أكرث من ‪� 110‬آالف �شخ�ص‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ال �ت �ق��ري��ر ع ��ن ال �ق��ائ��م ب ��أع �م��ال‬ ‫امل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي لق�سم ال���ش��رق االو� �س��ط‬ ‫و�� �ش� �م ��ال اف ��ري �ق �ي ��ا ج� ��و �� �س� �ت ��ورك ق ��ول ��ه‪:‬‬ ‫«بينما ين�صب ت��رك�ي��ز ال �ع��امل ع�ل��ى �ضمان‬ ‫ع��دم مت�ك�ين احل�ك��وم��ة ال���س��وري��ة م��ن الآن‬ ‫ف�صاعداً من ا�ستخدام الأ�سلحة الكيماوية‬ ‫�ضد مواطنيها‪ ،‬يجب �أال نن�سى �أن القوات‬ ‫النظامية ال���س��وري��ة ا�ستخدمت الو�سائل‬ ‫التقليدية يف قتل املدنيني»‪.‬‬ ‫ا�ضاف‪« :‬لقد حكى لنا الناجون ق�ص�صاً‬ ‫م��ري �ع��ة ع��ن إ�ع � ��دام أ�ق��ارب �ه��م ال �ع��زل أ�م ��ام‬ ‫�أعينهم م��ن قبل ال �ق��وات النظامية وتلك‬ ‫املوالية لها»‪.‬‬ ‫وكان املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‬ ‫اف��اد يف اي��ار‪ /‬مايو ب ��أن احل�صيلة النهائية‬ ‫لل�ضحايا و�صلت اىل ‪ 162‬يف البي�ضا و‪145‬‬ ‫يف بانيا�س‪ .‬وتقطن البلدتان غالبية �سنية‪،‬‬ ‫وت�ق�ع��ان يف حمافظة ط��رط��و���س ال�ساحلية‬ ‫ذات الغالبية العلوية‪ ،‬وهي االقلية الدينية‬

‫التي ينتمي اليها الرئي�س اال�سد‪.‬‬ ‫واع�ت�برت املعار�ضة ال�سورية يف حينه‬ ‫ان م��ا ج��رى يف بانيا�س والبي�ضا «جم��زرة‬ ‫طائفية»‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت جل �ن��ة حت �ق �ي��ق ت��اب �ع��ة ل�ل�امم‬ ‫امل�ت�ح��دة اعلنت اخلمي�س ان ق��وات موالية‬ ‫للرئي�س ب�شار اال�سد «وا�صلت �شن الهجمات‬ ‫ال��وا��س�ع��ة ��ض��د امل��دن�ي�ين وارت �ك ��اب عمليات‬ ‫ال�ق�ت��ل وال�ت�ع��ذي��ب واالغ�ت���ص��اب واالخ�ت�ف��اء‬ ‫الق�سري كجرائم �ضد االن�سانية»‪.‬‬ ‫وا�شارت «هيومن رايت�س» اىل ان غالبية‬ ‫ال�ضحايا قتلوا بعد انتهاء اال�شتباكات بني‬ ‫القوات احلكومية ومقاتلي املعار�ضة‪.‬‬ ‫واو� �ض �ح��ت ان ��ه يف ال�ب�ي���ض��ا «اق�ت�ح�م��ت‬ ‫ال� �ق ��وات امل � �ن ��ازل‪ ،‬وف �� �ص �ل��ت ال �� �س �ي��دات عن‬ ‫ال��رج��ال‪ ،‬وج�م�ع��ت رج ��ال ك��ل ح��ي يف مكان‬ ‫واحد‪ ،‬و�أعدمتهم رمياً بالر�صا�ص من مدى‬ ‫قريب»‪ ،‬م�شرية اىل انها وثقت «�إعدام ما ال‬ ‫يقل عن ‪� 23‬سيدة و‪ 14‬طف ً‬ ‫ال‪ ،‬بينهم ّ‬ ‫ر�ضع»‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت املنظمة احل�ق��وق�ي��ة ع��ن �شهود‬ ‫ق��ول�ه��م �إن ال �ق��وات ال�ن�ظ��ام�ي��ة وامل�سلحني‬ ‫املوالني لها احرقوا ع�شرات اجلثث‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل قيامهم بنهب امل �ن��ازل واح��راق �ه��ا بعد‬ ‫االعدامات‪.‬‬

‫ا� �ض��اف��ت‪« :‬يف ب �ع ����ض احل � ��االت ق��ام��ت‬ ‫ال �ق��وات احل�ك��وم�ي��ة وامل��وال �ي��ة ل�ه��ا ب � إ�ع��دام‪،‬‬ ‫�أو حم ��اول ��ة إ�ع � � ��دام‪ ،‬ع ��ائ�ل�ات ب � أ�ك �م �ل �ه��ا يف‬ ‫ال�ب�ل��دت�ين»‪ .‬ون�ق�ل��ت ع��ن ��ش�ه��ود يف البي�ضا‬ ‫قولهم �إن «القوات النظامية اعدمت جميع‬ ‫أ�ف��راد اح��د اف��رع عائلة بيا�سي الذين كانوا‬ ‫يف بيوتهم يوم ‪� 2‬أي��ار‪ ،‬ما ال يقل عن ت�سعة‬ ‫رجال وثالث �سيدات و‪ 14‬طفال»‪.‬‬ ‫وا��ش��ارت اىل ان طفلة يف الثالثة كانت‬ ‫الناجية الوحيدة بعدما «ا�صيبت بجراح؛‬ ‫جراء ثالث ر�صا�صات‪ ،‬لكنها جنت»‪.‬‬ ‫ودع��ت املنظمة جمل�س الأم��ن ال��دويل‬ ‫اىل «��ض�م��ان املحا�سبة ع�ل��ى ه��ذه اجل��رائ��م‬ ‫ب � إ�ح��ال��ة ال��و� �ض��ع يف � �س��وري��ا ع �ل��ى املحكمة‬ ‫اجل�ن��ائ�ي��ة ال��دول �ي��ة (‪ )...‬وا إل�� �ص ��رار على‬ ‫تعاون �سوريا التام مع جلنة تق�صي احلقائق‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة جم �ل ����س الأمم امل �ت �ح��دة حل�ق��وق‬ ‫الإن�سان»‪.‬‬ ‫ونقل التقرير عن �ستورك قوله‪« :‬امام‬ ‫جمل�س االم��ن فر�صة ردع وق��وع املزيد من‬ ‫ال�ق�ت��ل ل�ي����س ف�ق��ط ب��اال��س�ل�ح��ة ال�ك�ي�م��اوي��ة‪،‬‬ ‫ب��ل ب � ��أي و��س�ي�ل��ة وم ��ن ق �ب��ل اي ط ��رف من‬ ‫االطراف‪ ،‬من خالل �إحالة الو�ضع يف �سوريا‬ ‫على املحكمة اجلنائية الدولية»‪.‬‬

‫مقتل ‪ 31‬و�إ�صابة ‪ 46‬م�صليا بتفجريين يف دياال‬

‫خطيب الفلوجة‪ :‬حكومة املالكي تعمل‬ ‫على محو هوية السنة وإبادتهم‬ ‫الأنبار ودياىل‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ات�ه��م ال�شيخ حممد مم��دوح خطيب‬ ‫اجل �م �ع��ة امل ��وح ��دة يف م��دي �ن��ة ال�ف�ل��وج��ة‬ ‫التابعة ملحافظة الأنبار‪ ،‬يف خطبة اجلمعة‬ ‫اليوم احلكومة العراقية بالعمل على �إبادة‬ ‫�أهل ال�سنة وحمو هويتهم‪.‬‬ ‫وق ��ال خ�ط�ي��ب ال�ف�ل��وج��ة يف خطبته‬ ‫�صالة اجلمعة املوحدة التي كانت بعنوان‪:‬‬ ‫«�أب �� �ش��روا ق�ي��ود ال�ط�غ��اة �ستنك�سر»‪ ،‬وق��ال‬ ‫فيها‪�« :‬إنني �أوجه ر�سائل‪� :‬أولها �إليكم �أيها‬ ‫املتظاهرون واملعت�صمون‪� ..‬أب�شروا ف�أنتم‬ ‫الطائفة املنت�صرة؛ لأن احلكومة ت�سعى‬ ‫لإبادة هذه املكون وحمو هويته ال�سنية»‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف مم��دوح ‪ »:‬أ�خ��اط��ب عقولكم‬ ‫وع �ق��ول احل �ك �م��اء الب ��د م��ن �أن ننت�صر‪،‬‬ ‫ف��أب���ش��روا ف�أنتم الطائفة املنت�صرة‪� ..‬إن‬ ‫امللي�شيات ال�ت��ي ت�ق��وم بقتل أ�ه ��ل ال�سنة‬ ‫واجلماعة يف �أرج��اء العراق �سوف ي�أتيها‬ ‫يوم ونحا�سبها ونحا�سب من وكلها لقتلنا‬ ‫ونحن نعلم �أنها احلكومة»‪.‬‬ ‫وتابع ممدوح �أن «�إخواننا يف ال�سجون‬ ‫ي�ع��ان��ون م��ن الظلم والتعذيب والتنكيل‬ ‫ع �ل��ى ي��د اجل�ل�ادي ��ن وامل �ل �ي �� �ش �ي��ات‪ ،‬وه��ذا‬ ‫الظلم الب��د �أن ينك�شف مهما ط��ال مداه‬ ‫بوقفتكم ه��ذه؛ لأن هذه امللي�شيات �سوف‬ ‫يبط�شها اهلل ب �ق��وت��ه‪ ،‬و�سي�سقط �صوت‬ ‫اجلالدين ب�إذنه تعاىل»‪.‬‬ ‫وم �� �ض��ى خ �ط �ي��ب ج �م �ع��ة ال �ف �ل��وج��ة‬ ‫بالقول �إن «احل��راك ال�شعبي ال�سني هو‬ ‫امل�م�ث��ل ال��وح�ي��د أله ��ل ال���س�ن��ة واجل�م��اع��ة‬ ‫يف ال �ع��راق‪ ،‬وي�ت�ك��ون م��ن �ست حمافظات‬ ‫وجمموعهم ‪ 15‬مليون متظاهر ومعت�صم‪،‬‬

‫ت�شهد حمافظات عدة يف العراق اعت�صامات مناه�ضة ل�سيا�سات املالكي (الأنا�ضول)‬

‫و�إن �سقطت مطالبنا ف� إ�ن�ن��ا ل��ن ن�سقط‬ ‫حتى حتقيقها جميعها»‪.‬‬ ‫وت���ش�ه��د حم��اف �ظ��ات ع ��دة يف ال �ع��راق‬ ‫منذ كانون الأول ‪ 2012‬تظاهرات وحركة‬ ‫اع�ت���ص��ام��ات م�ن��اه���ض��ة ��س�ي��ا��س��ات رئي�س‬ ‫احلكومة نوري املالكي‪ ،‬تتهمه بامل�س�ؤولية‬ ‫عن انتهاكات حت�صل جت��اه معتقلني من‬ ‫اتباع املذهب ال�سني يف �سجون احلكومة‪،‬‬ ‫و»ال �ت �� �ض �ي �ي��ق» ع �ل��ى ال �ك �ت��ل واجل �م��اع��ات‬ ‫ال�سنية‪ ،‬وهو ما تنفيه احلكومة التي تتهم‬ ‫بع�ض املتظاهرين بال�سعي لإحداث «فتنة‬ ‫طائفية»‪.‬‬

‫من جهة اخرى �أفادت م�صادر �أمنية‬ ‫ع��راق�ي��ة ب� ��أن ‪� 31‬شخ�صا ق�ت�ل��وا و�أ��ص�ي��ب‬ ‫‪ 46‬آ�خ ��ري ��ن م��ن امل���ص�ل�ين يف تفجريين‬ ‫منف�صلني �أثناء ارتيادهم م�سجدين �أم�س‬ ‫اجلمعة يف حمافظة ديايل �شمال العراق‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل���ص��ادر �إن «��س�ي��ارة مفخخة‬ ‫ك��ان��ت م�تروك��ة مب��وق��ع ق��ري��ب م��ن جامع‬ ‫ي��دع��ى حم�م��د ر� �س��ول اهلل �ضمن مدينة‬ ‫بعقوبة مركز حمافظة دي��ايل‪ ،‬انفجرت‬ ‫عند خروج امل�صلني من �صالة اجلمعة مما‬ ‫�أدى �إىل مقتل ‪ 30‬و�إ�صابة ‪� 42‬آخرين»‪.‬‬ ‫ومل ت�ستبعد امل�صادر ارتفاع ح�صلية‬

‫القتلى يف االنفجار؛ حيث �إن هناك حاالت‬ ‫حرجة بني امل�صابني‪.‬‬ ‫ويف وق ��ت � �س��اب��ق‪ ،‬حت��دث��ت ح�صيلة‬ ‫�أولية عن �سقوط ‪ 5‬قتلى يف االنفجار‪.‬‬ ‫ويف هجوم ثان‪ ،‬انفجرت عبوة نا�سفة‬ ‫ك��ان��ت مو�ضوعة ب�ج��وار ج��ام��ع يف ناحية‬ ‫ق��رت �ب��ة ال �ت��اب �ع��ة مل�ح��اف�ظ��ة دي � ��اىل‪ ،‬و�أدى‬ ‫انفجارها حلظة م��رور امل�صلني بالقرب‬ ‫منها �إىل مقتل �شخ�ص و�إ�صابة ‪� 4‬آخرين‬ ‫بجروح‪ ،‬بح�سب امل�صادر ذاتها‪.‬‬ ‫ومل تعلن اجلهات الأمنية العراقية‬ ‫تفا�صيل الهجومني‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫‪9‬‬

‫م�صر يف مواجهة االنقالب‬

‫مسريات حاشدة يف جمعة «الوفاء للشهداء»‬ ‫تجوب القاهرة ومدن ًا مصرية‬

‫القاهرة‬

‫مدن م�صرية ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫جابت م�سريات م� ؤ�ي��دة للرئي�س امل�ع��زول حممد‬ ‫مر�سي ال�شوارع يف القاهرة وعدة حمافظات م�صرية‪،‬‬ ‫عقب �صالة اجلمعة يف إ�ط��ار فعاليات جمعة «الوفاء‬ ‫لدماء ال�شهداء»‪ ،‬وذلك يف الذكرى الـ ‪ 30‬ل�سقوط مئات‬ ‫القتلى يف ف�ض اعت�صامي «رابعة العدوية» و»النه�ضة»‪.‬‬ ‫ففي حمافظة القاهرة انطلقت م�سرية من حي‬ ‫مدينة ن�صر‪� ،‬شرقا الذي كان ي�شهد اعت�صام م�ؤيدي‬ ‫مر�سي يف منطقة «رابعة العدوية»‪ ،‬حتى و�صلت �إىل‬ ‫مداخل مكان االعت�صام ال��ذي مت ف�ضه بالقوة يف ‪14‬‬ ‫�آب املا�ضي‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت امل ��داخ ��ل ت ��واج ��دا أ�م �ن �ي��ا م �ك �ث �ف��ا؛ ملنع‬

‫املتظاهرين من دخول املكان واالعت�صام فيه‪.‬‬ ‫كما خرجت م�سريات يف حي عني �شم�س (�شرق)‪،‬‬ ‫تقدمها ع��دد م��ن امل�ع��اق�ين‪ ،‬ويف مدينة ح�ل��وان وحي‬ ‫املعادي (جنوب)‪.‬‬ ‫ويف مقابل امل�سرية امل�ؤيدة ملر�سي يف حي املعادي‪،‬‬ ‫�شهد احلي ذاته م�سرية معار�ضة ملر�سي وم�ؤيدة لوزير‬ ‫ال��دف��اع عبد الفتاح ال�سي�سي‪�� ،‬ش��ارك فيها الع�شرات‪،‬‬ ‫وطالبت مبحاكمة قيادات جماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫ال �ت��ي ي�ن�ت�م��ي �إل �ي �ه��ا م��ر� �س��ي‪ ،‬ورددت ه �ت��اف��ات داع�م��ة‬ ‫ال�سي�سي و�شيخ الأزه��ر �أحمد الطيب‪ ،‬ورفعت �صورا‬ ‫ل�ه��م ول�ل���ش�ي��خ حم�م��د م �ت��ويل ال �� �ش �ع��راوي‪ ،‬ك�م��ا بثت‬ ‫أ�غ��اين وطنية‪ .‬وا�شرتكت امل�سريات يف ترديد هتافات‬ ‫ت�ؤكد الق�صا�ص لـ»ال�شهداء»‪ ،‬والتنديد بـ»االنقالب‬

‫ال�ع���س�ك��ري»‪ ،‬وامل�ط��ال�ب��ة ب��الإف��راج ع��ن املحتجزين يف‬ ‫ال�سجون م��ن م � ؤ�ي��دي م��ر��س��ي‪ ،‬وم��ن بينها‪« :‬ي�سقط‬ ‫ي�سقط حكم الع�سكر»‪ ،‬و»يف اجلنة يا �شهيد‪ ،‬ثورة تاين‬ ‫من جديد»‪ ،‬و»عا�شوا رجالة وماتوا �أ�سود»‪.‬‬ ‫وكانت الالفتات وال�شارات ال�صفراء التي حتمل‬ ‫عالمة الكف امل��رف��وع منها ‪� 4‬أ�صابع التي ترمز �إىل‬ ‫«رابعة العدوية» هي الأبرز بني ما يرفعه املتظاهرون‪،‬‬ ‫مثل ما هو احلال منذ عدة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫كما مت رفع الأعالم امل�صرية‪ ،‬و�صور �ضحايا ف�ض‬ ‫االع�ت���ص��ام��ات وامل �ظ��اه��رات‪ ،‬وب�ع����ض امل���س�يرات رفعت‬ ‫� �ص��ورا مل��ر��س��ي‪ ،‬وب�ث��ت أ�غ ��اين حما�سية ع�بر م�ك�برات‬ ‫لل�صوت‪.‬‬ ‫وق��ام متظاهرون يف ع��دة م�سريات باحلديث مع‬

‫الإ�سكندرية‬

‫املارة؛ حلثهم على الدخول يف ع�صيان مدين‪ ،‬واالمتناع‬ ‫عن دفع فواتري اخلدمات الأ�سا�سية كالكهرباء واملياه‬ ‫والهواتف للحكومة‪ ،‬كو�سيلة �ضغط جماهريية‪.‬‬ ‫ولوحظت م�شاركة الفتة للن�ساء يف امل�ظ��اه��رات‪،‬‬ ‫كما �شارك فيها فئات قالت �إنها ت�ضررت من ارتفاع‬ ‫الأ�سعار‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة اجل �ي��زة‪ ،‬غ ��رب ال �ق��اه��رة‪ ،‬خ��رج��ت‬ ‫م �� �س�ي�رات يف أ�ح� �ي ��اء امل �ه �ن��د� �س�ين ال �ت��ي �أح � ��رق فيها‬ ‫املتظاهرون علم « إ���س��رائ�ي��ل»‪ ،‬والعمرانية ويف ميدان‬ ‫اجليزة‪ ،‬ومدينة ‪� 6‬أكتوبر‪.‬‬ ‫وخ� ��رج� ��ت م� ��� �س�ي�رات يف حم ��اف� �ظ ��ات ال �غ��رب �ي��ة‬ ‫والقليوبية واملنوفية وال�شرقية‪ ،‬بدلتا النيل �شماال‪،‬‬ ‫وبني �سويف والفيوم‪ ،‬و�سط‪ ،‬والبحر الأحمر‪� ،‬شرقا‪،‬‬

‫شهود‪ :‬مروحيات مصرية تقصف أهدافا يف منطقة‬ ‫حدودية بشمال سيناء‬ ‫�سيناء ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫نفذت ق��وات اجلي�ش امل�صري‪� ،‬صباح‬ ‫أ�م����س‪ ،‬ع��دة هجمات على قريتني جنوب‬ ‫م��دي�ن��ة ال���ش�ي��خ زوي ��د مب�ح��اف�ظ��ة �شمال‬ ‫� �س �ي �ن��اء‪ ،‬ق ��رب احل � ��دود م��ع ق �ط��اع غ��زة‪،‬‬ ‫وقامت بحمالت مت�شيط وتفتي�ش ملنازل‪،‬‬ ‫بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شهود �أن ‪ 3‬مروحيات من‬ ‫ط��راز «�أب��ات���ش��ي» حلقت يف �سماء قريتي‬ ‫ال�ت��وم��ة و�أب ��و لفيتة‪ ،‬وق�صفت أ�ه��داف�ه��ا‬ ‫فيها‪ ،‬كما قامت مدرعات وق��وات ت�ستقل‬ ‫� �س �ي��ارات دف��ع رب��اع��ي ب�ح�م�لات مت�شيط‬ ‫وتفتي�ش م �ن��ازل ب��ال�ق��ري�ت�ين‪ ،‬و��ش��وه��دت‬ ‫بعدها �أل�سنة دخان تت�صاعد و�سط تردد‬ ‫�أنباء عن احرتاق منازل ومزارع‪.‬‬ ‫وت�ستمر لليوم ال�سابع على التوايل‬ ‫احلملة الع�سكرية التي و�صفها اجلي�ش‬ ‫ب�أنها «الأكرب من نوعها» يف تلك املنطقة‬ ‫مب�ح��اف�ظ��ة ��ش�م��ال ��س�ي�ن��اء ال��واق �ع��ة على‬ ‫احلدود مع قطاع غزة و»�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫ويقول اجلي�ش �إن هدف احلملة هو‬ ‫هدم �أنفاق التهريب على احلدود‪ ،‬والتي‬ ‫ي��وج��د بع�ضها داخ ��ل م �ن��ازل‪ ،‬وم �ط��اردة‬

‫ج �م��اع��ات م���س�ل�ح��ة «�إره ��اب� �ي ��ة» وخم ��ازن‬ ‫الأ��س�ل�ح��ة اخل��ا� �ص��ة ب�ه��ا وال �ت��ي ت�ت��واج��د‬ ‫داخل هذه املنطقة‪.‬‬ ‫ويف ت�ط��ور ج��دي��د‪ ،‬ق��ال �شهود عيان‬ ‫�إن م��روح�ي��ة م��ن ط��راز أ�ب��ات���ش��ي ق�صفت‬ ‫ه��دف�ين مبنطقة ال��ري���س��ة ع�ل��ى امل��دخ��ل‬ ‫ال�شرقي ملدينة العري�ش (مركز حمافظة‬ ‫��ش�م��ال ��س�ي�ن��اء)‪ ،‬و أ�ح��دث��ت دوي ان�ف�ج��ار‬ ‫كبري‪.‬‬ ‫وت �ع��د ه ��ذه‪ ،‬بح�سب ال���ش�ه��ود‪ ،‬امل��رة‬ ‫الأوىل التي تق�صف فيها مروحية �أهدافا‬ ‫يف ه��ذه املدينة التي تبعد نحو ‪ 30‬كيلو‬ ‫عن منطقة العمليات يف ال�شيخ زويد‪.‬‬ ‫وم �ن �ط �ق��ة ال ��ري� ��� �س ��ة‪ ،‬ه� ��ي م�ن�ط�ق��ة‬ ‫مزورعات وا�سعة للزيتون‪ ،‬وتخرج منها‬ ‫بني احلني والآخر هجمات من م�سلحني‬ ‫جم�ه��ول�ين ع�ل��ى ح��اج��ز ال��ري���س��ة الأم�ن��ي‬ ‫احل �ي��وي ال��واق��ع ع�ل��ى ال�ط��ري��ق ال��دويل‬ ‫العري�ش‪ -‬رفح‪ ،‬وحواجز �أخرى‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ال �� �ش �ي��خ إ�ب� ��راه � �ي� ��م امل �ن �ي �ع��ي‬ ‫أ�ح ��د م���ش��اي��خ ��س�ي�ن��اء ق��د و��ص��ف احلملة‬ ‫الع�سكرية ب�أنها حملة �إبادة وتطهري لبدو‬ ‫�سيناء‪ ،‬و�أ��ض��اف يف ت�صريحات �إعالمية‬ ‫�أنها «عار على جي�ش م�صر»‪.‬‬

‫و أ�� �س��وان واملنيا‪ ،‬جنوبا‪ ،‬ويف حمافظتي الإ�سماعيلية‬ ‫وال�سوي�س الإ�سرتاتيجيتني‪� ،‬شمال �شرق‪ ،‬والواقعتني‬ ‫على جمرى قناة ال�سوي�س املالحي العاملي‪.‬‬ ‫و�شهدت حمافظة الإ�سكندرية ال�ساحلية ال�شمالية‬ ‫(ثاين �أكرب املحافظات امل�صرية)‪ ،‬عدة م�سريات‪ ،‬وقام‬ ‫بع�ض املتظاهرين بتوزيع بيانات و�صور ل�ضحايا ف�ض‬ ‫االعت�صامات واملظاهرات على املقاهي‪.‬‬ ‫كما �شهدت مناو�شات ب�ين م� ؤ�ي��دي��ن ومعار�ضني‬ ‫مل��ر��س��ي‪ ،‬ت �ب��ادل��وا فيها ال��ر��ش��ق ب��ال�ط��وب وال��زج��اج��ات‬ ‫احلارقة «مولوتوف»‪ ،‬وذلك بعد �أن احتج امل�ؤيدون على‬ ‫قيام بع�ض امل�صلني بهتافات داعمة وزير الدفاع عبد‬ ‫الفتاح ال�سي�سي‪ ،‬فرد عليهم آ�خ��رون بالهتاف «ي�سقط‬ ‫ي�سقط حكم الع�سكر»‪.‬‬

‫أمريكا وأوروبا تدعوان إىل رفع‬ ‫«الطوارئ» بمصر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫�آثار احلملة الع�سكرية على �أحد البيوت يف �سيناء‬

‫دع��ت ال��والي��ات امل�ت�ح��دة وال�ب�رمل��ان الأوروب ��ي‬ ‫احلكومة امل�صرية امل�ؤقتة �إىل الرفع الفوري حلالة‬ ‫الطوارئ التي فر�ضتها يف ‪� 14‬آب املا�ضي ومددتها‬ ‫اخلمي�س ملدة �شهرين‪.‬‬ ‫ف�ق��د ق��ال��ت م ��اري ه ��ارف م���س��اع��دة املتحدثة‬ ‫با�سم وزارة اخلارجية الأمريكية‪« :‬ما زلنا نعار�ض‬ ‫فر�ض حالة الطوارئ وكما كنا منذ البداية‪ .‬ونحث‬ ‫احلكومة االنتقالية على و�ضع حد لها فورا»‪.‬‬ ‫وطلبت من القاهرة �إي�ج��اد «مناخ ميكن من‬ ‫خ�لال��ه جلميع امل�صريني م��ن جميع االجت��اه��ات‬ ‫ممار�سة حقهم يف حرية التجمع والتعبري ب�سالم»‪.‬‬ ‫وحثت امل�س�ؤولة الأمريكية �أي�ضا «احلكومة‬ ‫االنتقالية واجلي�ش على �إحالة املواطنني الذين‬ ‫اعتقلتهم ال�شرطة �أو اجلي�ش على املحاكم املدنية‬ ‫فقط»‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �� �س �ل �ط��ات امل �� �ص��ري��ة ف��ر� �ض��ت ح��ال��ة‬ ‫الطوارئ يف ‪� 14‬آب املا�ضي ملدة �شهر‪ ،‬يف �أعقاب ف�ض‬ ‫اعت�صام م�ؤيدي الرئي�س املعزول حممد مر�سي يف‬ ‫ميداين رابعة العدوية والنه�ضة بالقاهرة بالقوة‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل مقتل املئات و�إ�صابة الآالف‪.‬‬ ‫وم ��ا ت ��زال ال �ق��اه��رة و‪ 13‬حم��اف�ظ��ة م�صرية‬ ‫أ�خ � ��رى ت�خ���ض��ع حل �ظ��ر جت� ��وال ل�ي�ل��ي م �ن��ذ ف�ض‬

‫اعت�صام م�ؤيدي مر�سي‪ ،‬الأمر الذي قوبل بتنديد‬ ‫دويل وحقوقي وا�سع‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬دع��ا ال�ب�رمل��ان الأوروب � ��ي يف ق��رار‬ ‫أ�� �ص��دره اخلمي�س عقب اجتماع يف بروك�سل �إىل‬ ‫و�ضع حد جلميع �أعمال العنف والإرهاب‪ ،‬وكذلك‬ ‫التحري�ض على العنف والكراهية يف م�صر‪ ،‬من‬ ‫�أجل م�صلحة البلد‪.‬‬ ‫ودعا النواب الأوروبيون ال�سلطات امل�ؤقتة �إىل‬ ‫�إنهاء حالة الطوارئ‪ ،‬والإفراج عن جميع ال�سجناء‬ ‫ال�سيا�سيني‪ ،‬مبن فيهم الرئي�س حممد مر�سي؛‬ ‫وذل��ك لإيجاد الظروف الالزمة لعملية �سيا�سية‬ ‫�شاملة‪.‬‬ ‫و�أدان ال�برمل��ان يف ق��راره م��ا ع��ده ا�ستخداما‬ ‫غ�ير متنا�سب للقوة م��ن قبل الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫خ�ل�ال ت�ف�ك�ي��ك االع �ت �� �ص��ام��ات يف ��س��اح�ت��ي راب �ع��ة‬ ‫ال�ع��دوي��ة وال�ن�ه���ض��ة‪ ،‬وك��ذل��ك ع��دم ق ��درة جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني على منع «العنف املنفذ» من قبل‬ ‫قاعدتها ال�سيا�سية ‪-‬وفق ما جاء يف البيان‪.-‬‬ ‫وق��ال البيان �إن ال�سلطات امل� ؤ�ق�ت��ة واجلي�ش‬ ‫امل���ص��ري يتحمالن واج��ب �ضمان �سالمة جميع‬ ‫امل��واط�ن�ين‪ ،‬بغ�ض النظر ع��ن وج�ه��ات نظرهم �أو‬ ‫انتماءاتهم ال�سيا�سية‪ .‬وط��ال��ب �أع���ض��اء الربملان‬ ‫الأوروب��ي �أي�ضا ب�إجراء حتقيق م�ستقل يف �أعمال‬ ‫القتل التي حدثت حتى الآن‪.‬‬

‫تراجع السياحة الوافدة إىل منطقة البحر األحمر‬ ‫بمصر بنحو ‪%75‬‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق��ال م�صدر م���س��ؤول يف غ��رف��ة ال�ف�ن��ادق بالبحر‬ ‫الأح �م��ر � �ش��رق م���ص��ر‪� ،‬إن ح��رك��ة ال���س�ي��اح��ة ال��واف��دة‬ ‫للمنطقة تراجعت بنحو ‪ %75‬خالل �شهر �آب املا�ضي‪،‬‬ ‫مقابل نف�س ال�شهر من العام املا�ضي ‪.2012‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف امل� ��� �س� ��ؤول يف ات �� �ص��ال ه��ات �ف��ي ل��وك��ال��ة‬ ‫الأنا�ضول للأنباء‪� ،‬أن التحذيرات التي �أطلقتها الدول‬ ‫الأوربية من ال�سفر �إىل م�صر وراء هذا الرتاجع‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب امل� ��� �س� ��ؤول‪ ،‬مل ي �ت �ج��اوز ع� ��دد ال���س�ي��اح‬ ‫الوافدين ملنطقة البحر الأحمر خالل �أغ�سط�س ‪100‬‬ ‫أ�ل��ف‪ ،‬مقابل ‪� 408‬أل��ف �سائح خ�لال نف�س الفرتة من‬ ‫‪.2012‬‬ ‫ويبلغ ع��دد الغرف الفندقية يف حمافظة البحر‬

‫الأح�م��ر ‪ 65‬أ�ل��ف غ��رف��ة‪ ،‬متثل نحو ‪ %35‬م��ن الطاقة‬ ‫الفندقية العاملة مب�صر البالغ �إجماليها ‪� 225‬ألف‬ ‫غرفة‪ ،‬وفقا لإح�صاءات وزارة ال�سياحة‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول يف غرفة الفنادق بالبحر الأحمر‪،‬‬ ‫إ�ن��ه يوجد باملحافظة ‪� 30.6‬أل��ف غرفة حتت الإن�شاء‬ ‫بحاجة �إىل ‪ 3‬مليارات جنيه (‪ 435‬مليون دوالر) على‬ ‫الأقل لالنتهاء منها‪.‬‬ ‫وميثل انخفا�ض حركة ال�سفر الوافدة �إىل املنطقة‬ ‫�ضغوطا �إ�ضافية على املطورين ال�سياحيني باملنطقة يف‬ ‫ظل تردد اجلهاز امل�صريف امل�صري يف متويل امل�شروعات‬ ‫ال�سياحية يف مثل هذه الظروف احلالية التي يعي�شها‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول �إن عدم االنتهاء من هذه امل�شروعات‬ ‫ي�ضاعف اخل�سائر لل�شركات‪ ،‬حيث تظل هذه امل�شروعات‬

‫حتت التنفيذ �أ�صوال غري م�ستغلة يف ظ��روف �صعبة‪،‬‬ ‫ف�ضال عن تزايد النفقات الالزمة ال�ستكمالها يف ظل‬ ‫ارتفاع تكلفة مواد البناء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن احلركة ال�سياحية الوافدة من �شرق‬ ‫�أوروب � ��ا‪ ،‬خ��ا��ص��ة م��ن رو��س�ي��ا ه��ي الأك�ث�ر ت � أ�ث��را ب�ق��رار‬ ‫التحذير ال��ذى �أطلقته اخل��ارج�ي��ة ال��رو��س�ي��ة‪ ،‬نهاية‬ ‫ي��ول�ي��و مت��وز امل��ا��ض��ي ع�ل��ى خلفية ت�صاعد ال�ع�ن��ف يف‬ ‫ال�شارع امل�صري‪.‬‬ ‫وق��ال م���س��ؤول ب��ارز يف وزارة ال�سياحة امل�صرية‪،‬‬ ‫يف ات�صال هاتفي لوكالة الأنا�ضول للأنباء‪� ،‬إن ه�شام‬ ‫زع ��زوع وزي ��ر ال�سياحة �سيلتقى ن�ظ�يره ال��رو��س��ي يف‬ ‫مو�سكو منت�صف ال�شهر اجل��اري يف حماولة خلف�ض‬ ‫حدة التحذيرات الرو�سية لزيارة مواطنيها م�صر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬هناك حتركات مكثفة لزعزوع لتخفيف‬

‫ح��دة ال�ت�ح��ذي��رات الأورب �ي��ة لل�سفر �إىل م�صر‪ ،‬حيث‬ ‫التقى جمموعة من ال�سفراء الأجانب يف القاهرة على‬ ‫مدار الع�شرة �أيام املا�ضية كان �آخرها ال�سفري الرو�سي‬ ‫مب�صر‪ ،‬ف�ضال عن زيارته املتعددة املناطق ال�سياحية‬ ‫ال�شهرية مب�صر»‪ .‬وقال‪« :‬م�ستمرون يف االت�صاالت مع‬ ‫ال�شركات العاملية الكربى التي ت�سوق م�صر‪ ،‬ون�أمل �أن‬ ‫ت�ضغط هذه ال�شركات على حكوماتها لتخفيف درجة‬ ‫التحذيرات لل�سفر لبلدنا»‪.‬‬ ‫وج �م��دت ��ش��رك�ت��ا «ت��وم��ا���س ك� ��وك» الإجن �ل �ي��زي��ة‪،‬‬ ‫و»توى» الأملانية ‪-‬وهما من كربيات �شركات ال�سياحة‬ ‫العاملية‪ -‬رحالتهما مل�صر مطلع �أغ�سط�س املا�ضي حتى‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫وقرر الرئي�س امل�صري امل�ؤقت عديل من�صور يوم‬ ‫اخلمي�س مد حالة الطوارئ املعلنة يف البالد منذ ‪14‬‬

‫�آب املا�ضي مل��دة �شهرين �إ��ض��اف�ي�ين‪ ،‬فيما ق��ال إ�ي�ه��اب‬ ‫بدوي املتحدث الر�سمي با�سم رئا�سة اجلمهورية‪� ،‬إن‬ ‫هذا القرار ي�أتي ارتباطا بتطورات الأو�ضاع الأمنية يف‬ ‫البالد‪ ،‬وبعد موافقة جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وف��ر��ض��ت احل�ك��وم��ة امل���ص��ري��ة ح��ال��ة ال �ط��وارئ يف‬ ‫ال �ب�لاد‪ ،‬و أ�ع �ل �ن��ت ح�ظ��ر ال�ت�ج��ول يف ‪ 14‬حم��اف�ظ��ة‪ ،‬يف‬ ‫�أعقاب احتجاجات على ف�ض قوات الأمن اعت�صامني‬ ‫مل � ؤ�ي��دي ال��رئ�ي����س امل �ع��زول حم�م��د م��ر��س��ي يف م�ي��داين‬ ‫رابعة والنه�ضة بالقاهرة يف ‪� 14‬أغ�سط�س‪ ،‬ما �أ�سفر عن‬ ‫مقتل املئات‪.‬‬ ‫وبح�سب ت�صريحات لوزير ال�سياحة امل�صري يوم‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬ق��ررت احل�ك��وم��ة ط��رق أ�ب ��واب ال�ع��دي��د من‬ ‫الدول من �أجل رفع حتذيرات ال�سفر مل�صر وا�ستعادة‬ ‫احلركة ال�سياحية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫دراســــــــات‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫احلذر لن يجعل تكاليف التقاع�س عن العمل �أقل‬

‫وقف التحرك ضد سوريا‬

‫دني�س رو�س ‪ -‬وا�شنطن بو�ست‬

‫معار�ضو تفوي�ض الكونغر�س لتوجيه �ضربة ع�سكرية �ضد �سوريا‬ ‫يركزون على جمموعة واح��دة من املخاوف وهي االعتقاد ب�أن كلفة‬ ‫التحرك عالية جدا وغري م�ؤكدة‪� .‬سوريا بالن�سبة لهم حرب �أهلية‪,‬‬ ‫يوجد فيها عدد قليل من اخلريين والكثري من الأ�شرار‪ .‬ا�ستخدام‬ ‫ال�سالح الكيماوي م��ن وجهة نظرهم‪ ,‬أ�م��ر خميف ولكن الأم��ر يف‬ ‫نهاية املطاف لي�س م�شكلتنا‪ ,‬ما مل نتدخل ع�سكريا بالطبع‪� .‬إذا فعلنا‬ ‫ذل��ك‪ ,‬ف�إنهم ي��رون منحدرا زلقا �سوف ي�سحبنا حتما �إىل �صراع ال‬ ‫ميكننا حتقيق الن�صر فيه‪ .‬وي�أتي ذلك يف �أعقاب احلروب يف العراق‬ ‫و�أفغان�ستان التي كلفتنا الكثري من الدماء والأم��وال‪ ,‬كما �أن الر�أي‬ ‫العام الأمريكي‪ ,‬كما تظهر اال�ستطالعات‪ ,‬ي�شعر بال�ضجر واحلذر‬ ‫من �أي تدخل جديد يف �صراعات ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫احلذر �أمر مفهوم‪ ,‬ولكنه ال يجعل تكاليف التقاع�س عن العمل‬ ‫أ�ق��ل‪ .‬املعار�ضون يف الكونغر�س‪ ,‬امل��وج��ودون يف كال احل��زب�ين‪ ,‬يبدوا‬ ‫�أنهم ي�شعرون بكل ب�ساطة ب�أنه �إن مل نتحرك‪ ,‬فلن يكون هناك �أي‬ ‫كلفة‪ .‬الرئي�س �أوباما ووزي��ر اخلارجية كريي �أ�شاروا �إىل �أنه �سوف‬ ‫يكون هناك كلفة كبرية على امل�ب��ادئ الدولية التي متنع ا�ستخدام‬ ‫الأ�سلحة املرعبة مثل الأ�سلحة الكيماوية‪ .‬وبالطبع فهم حمقون‪ ,‬فلو‬ ‫�أطلق ب�شار الأ�سد الغاز �ضد �أبناء �شعبه ومل يح�صل �سوى على بع�ض‬ ‫الكلمات القا�سية ومل يتعر�ض لأي عقوبة‪ ,‬ف��إن �سوف يقوم بذلك‬ ‫مرة �أخرى‪ .‬الثمن يف �سوريا واحتمال االنت�شار يف املنطقة عال جدا‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذلك‪ ,‬ف�إن املارقني الآخرين رمبا ي�ستنتجوا �أن الأ�سلحة‬ ‫الكيماوية لي�ست �صاحلة لال�ستخدام فقط و لكن لي�س هناك �أي‬ ‫ظرف من الظروف و ال �أي غ�ضب وال �أي عملية �إبادة جماعية ميكن‬ ‫�أن ت�ستجر ردة فعل تذكر ممن يطلق عليه العامل املتح�ضر‪.‬‬ ‫ولكن بالن�سبة ملعار�ضي التفوي�ض‪ ,‬ت�صور هذه احلجج ب�صورة‬ ‫جمردة‪ .‬فقط التهديدات املبا�شرة والفورية التي ت�ؤثر على الواليات‬ ‫املتحدة يجب �أن ت�ؤدي �إىل �ضربات �أمريكية ع�سكرية‪ .‬دعك من حجة‬ ‫�أنه عندما ت�صبح التهديدات مبا�شرة‪ ,‬ف�إن التدخل �سوف يكون �أكرث‬ ‫احتماال وبطريقة كبرية وحت��ت ظ��روف �سيئة‪ ,‬هناك حجة أ�خ��رى‬ ‫يجب النظر فيها‪� ,‬إذا منع املعار�ضون ت�شريع ال�ضربة و�شعر الرئي�س‬ ‫ب�أنه ال ي�ستطيع �ضرب �سوريا‪ ,‬ف�إن ذلك �سوف ي�ضمن عدم وجود حل‬ ‫دبلوما�سي ل�صراعنا مع �إيران حول �أ�سلحتها الكيماوية‪.‬‬ ‫�أق��ول ذل��ك ل�سببني‪ .‬الأول‪ ,‬الرئي�س الإي ��راين روح ��اين‪ ,‬ال��ذي‬ ‫ال يزال ير�سل �إ�شارات ب�أنه يريد التو�صل �إىل اتفاق حول الأ�سلحة‬ ‫الكيماوية‪� ,‬سوف ي�شعر بال�ضعف مرة �أخرى ما �أن ي�صبح وا�ضحا �أن‬ ‫الواليات املتحدة ال ميكن �أن ت�ستخدم القوة �ضد �سوريا‪ .‬عند هذه‬

‫النقطة‪ ,‬وللمفارقة‪ ,‬ف ��إن املت�شددين يف احل��ر���س ال�ث��وري الإي��راين‬ ‫والذين حول املر�شد الأعلى �سوف يكون بو�سعهم االدعاء ب�أن هناك‬ ‫كلفة اقت�صادية فقط المتالك الأ�سلحة النووية ولن يكون هناك �أي‬ ‫عمل ع�سكري‪ .‬حجتهم �سوف تكون �أنه ما �أن متتلك إ�ي��ران ال�سالح‬ ‫النووي‪ ,‬ف�إنه �سوف يكون لديها رافعة يف املنطقة و�سوف تقوي من‬ ‫قوة ردعها‪ ,‬والأم��ر الأك�ثر �أهمية هو �أن باقي العامل �سوف يرى �أن‬ ‫العقوبات ف�شلت‪ ,‬و�أن الوقت حان للو�صول �إىل التهدئة مع �إيران‪.‬‬ ‫حتت ه��ذه ال�ظ��روف‪ ,‬ف��إن العقوبات �سوف تكون بال ف��ائ��دة‪ .‬ما‬ ‫ال��ذي �سوف يقوله روح��اين هنا؟ هل املخاطرة كبرية؟ وه��ل ميكن‬ ‫للكلفة االقت�صادية �أن تهدد ا�ستقرار النظام؟ ال�ي��وم‪ ,‬ه��ذه احلجج‬ ‫رمبا يكون لها بع�ض الأثر على �آية اهلل اخلامنئي لأن هناك تهديد‬ ‫ب�أن جميع اخليارات الأمريكية على الطاولة و لأن الرئي�س قال �إنه‬ ‫لن ي�سمح لإيران بامتالك الأ�سلحة الكيماوية‪� .‬إذا منع من ا�ستخدام‬ ‫القوة �ضد �سوريا‪ ,‬ف�إنه �سوف يكون من الوا�ضح �أن اخليارات مل تعد‬ ‫مطروحة جميعا على الطاولة و أ�ن��ه بغ�ض النظر عما نقوله‪ ,‬ف�إننا‬ ‫نعد العدة للتعاي�ش مع �إيران النووية‪.‬‬ ‫على �أي حال‪� ,‬إ�سرائيل لي�ست م�ستعدة لقبول مثل هذا االحتمال‪,‬‬ ‫وه��ذا ه��و ال�سبب ال�ث��اين وه��و �أن ع��دم ت�شريع ال�ضربة �ضد �سوريا‬ ‫�سوف ي�ؤدي �إىل ا�ستخدام القوة �ضد �إيران‪ .‬يف الواقع‪� ,‬إ�سرائيل �سوف‬ ‫ت�شعر أ�ن��ه لي�س لديها �أي �سبب يدعوها لالنتظار‪ ,‬ولي�س هناك �أي‬ ‫�سبب �أي�ضا لإعطاء الدبلوما�سية الفر�صة كما �أنه لي�س هناك �سبب‬ ‫يدعو لالعتقاد ب�أن الواليات املتحدة �سوف ت�أخذ هذه امل�شكلة على‬ ‫عاتقها‪ .‬رئي�س ال��وزراء بنيامني نتينياهو يرى �أن �إي��ران التي متلك‬ ‫�أ�سلحة نووية ت�شكل تهديدا وجوديا‪ ,‬ومن وجهة نظره ف�إن عليه �أن‬ ‫ال ي�سمح بح�صول حمرقة أ�خ��رى �ضد ال�شعب اليهودي‪ .‬وطاملا �أنه‬ ‫يعتقد �أن الرئي�س �أوباما م�صمم على التعامل مع التهديد الإيراين‪,‬‬ ‫ف��إن ب�إمكانه تربير الإذع��ان لنا‪ .‬ولكن ذلك �سوف ينتهي �إذا ح�صل‬ ‫املعار�ضون على مرادهم فيما يتعلق ب�سوريا‪.‬‬ ‫للمفارقة‪� ,‬إذا جنح ه�ؤالء املعار�ضون‪ ,‬ف�إنهم قد مينعوا �صراعا‬ ‫قرر الرئي�س �أوباما �أن يجعله حمدودا ولديه الو�سائل لتحقيق ذلك‪.‬‬ ‫حتى بعد �أن حتركت �إ�سرائيل ع�سكريا لاللتزام بخطها الأحمر ملنع‬ ‫�سوريا من نقل �أ�سلحة متطورة �إىل حزب اهلل يف لبنان‪ ,‬ف�إن كال من‬ ‫الأ��س��د و إ�ي ��ران وح��زب اهلل ك��ان��وا حري�صني على جتنب ال��رد‪ .‬لي�س‬ ‫لديهم الكثري من االهتمام ال�ستفزاز هجمات �إ�سرائيلية ميكن �أن‬ ‫ت�ضعف القوات ال�سورية وجتعلهم عر�ضة للمعار�ضة‪.‬‬ ‫مع كل الكالم القوي ال��ذي يقال حول ما ميكن �أن يح�صل �إذا‬ ‫�ضربت الواليات املتحدة �أهدافا يف �سوريا‪ ,‬ف��إن م�صلحة ال�سوريني‬ ‫والإي��ران�ي�ين يف الت�صعيد م��ع ال��والي��ات املتحدة حم��دودة ج��دا‪ .‬هل‬

‫الأمر نف�سه ينطبق �إذا �شعرت �إ�سرائيل �أنه لي�س �أمامها �أي خيار �سوى‬ ‫مهاجمة البنية النووية التحتية لإيران؟ رمبا ي�سعى الإيرانيون �إىل‬ ‫�إبقاء ال�صراع حمدودا‪ ,‬ورمبا ال‪ .‬رمبا ال ت�ؤدي ال�ضربة الإ�سرائيلية‬ ‫�ضد الربنامج النووي الإيراين �إىل تدخل الواليات املتحدة‪ ,‬و رمبا‬ ‫نعم‪ ,‬ولرمبا يجب ح�صول ذلك‪.‬‬ ‫و�إذا مل يكن هناك �أي خيارات أ�خ��رى‪ ,‬ف��إن الوقت ح��ان ل�س�ؤال‬ ‫معار�ضي ت�شريع ال�ضربة الع�سكرية �ضد �سوريا �إذا كانوا مرتاحني‬

‫الحبكة الدرامية تتعقد يف قضية سوريا‬ ‫التهديدات اجلديرة بالثقة با�ستخدام القوة متنع اندالع حروب‬

‫ديفيد اغناتيو�س ‪ -‬وا�شنطن بو�ست‬ ‫عندما ك��ان الك ّتاب امل�سرحيون اليونانيون �أو ال��روم��ان القدماء‬ ‫ي�ضعون �أنف�سهم يف م��أزق يف إ�ط��ار احلبكة الدرامية‪ ،‬ف�إنهم �أحيانا ما‬ ‫جل ��أوا �إىل الو�سيلة املعروفة با�سم «امل��دد الغيبي»‪ ،‬التي يهبط فيها‬ ‫خم ِّل�ص �أو منقذ على خ�شبة امل�سرح لي�ضع نهاية للدراما التي مل تكن‬ ‫لتكتمل بخالف تلك الطريقة‪ .‬حدث �شيء مماثل هذا الأ�سبوع فيما‬ ‫يتعلق بال�ش�أن ال�سوري‪ .‬فقد تقدمت الدراما �إىل مرحلة متثل فيها‬ ‫مزيجا من كارثة دولية وتفاهة �سيا�سية حملية‪ .‬كان تهديد الرئي�س‬ ‫�أوباما بالقيام بعمل ع�سكري �ضد �سوريا �صائبا من حيث املبد�أ‪ ،‬لكنه‬ ‫مل مينح �أي دعم �سيا�سي حقيقي ‪ -‬على الأقل ‪ -‬لأن �أوباما وجرناالته‬ ‫يتفقون على �أنه ال يوجد حل ع�سكري لأزمة �سوريا‪.‬‬ ‫لقن املمثلني (يف م��و��س�ك��و!)‪ :‬رمب��ا ك��ان��ت التوجيهات امل�سرحية‬ ‫مربكة‪ ،‬بدءا من �سطر طائ�ش من جانب وزير اخلارجية كريي‪ ،‬ليتبعه‬ ‫ب�سرعة نظريه الرو�سي‪ .‬وفج�أة‪ ،‬تكتظ خ�شبة امل�سرح بكور�س مبهج �ضم‬ ‫الر�ؤ�ساء الأمريكي والفرن�سي والرو�سي والأمني العام للأمم املتحدة‬ ‫وال�صينيني‪ ،‬بل وحتى الإيرانيني‪.‬‬ ‫�إن �أي �شخ�ص يعتقد �أن هذا جمرد حادث م�سرحي عار�ض يجب �أن‬ ‫يرجع �إىل مدر�سة الدراما‪ .‬لقد ظل �أوباما وكريي والرو�س يتحدثون‬ ‫عن الرقابة على الأ�سلحة الكيماوية ال�سورية على مدى عدة �أ�شهر‪،‬‬ ‫وكان �آخر املحادثات قبل �أ�سبوع يف اجتماع جمموعة الع�شرين يف �سان‬ ‫بطر�سربغ‪ .‬دع��ون��ا نقل �إن بوتني املتقلب امل��زاج يعرف كيفية اق�تراح‬ ‫اتفاق يف اللحظة الأخرية‪.‬‬ ‫لقد تراجعت و�سيلة املدد الغيبي‪ ،‬لكن هذا ال يعني �أن لعبة �سوريا‬ ‫قد انتهت‪ .‬فاجلزء الدبلوما�سي املعقد يف بدايته‪� .‬آمل �أن ي�ضع �أوباما‬

‫وحلفا�ؤه يف اعتبارهم بع�ض املبادئ الأ�سا�سية‪ ،‬بحيث ال نعود ب�سرعة‬ ‫�إىل انهيار �آخر يف �سوريا‪ :‬لقد �أتى �أ�سلوب �أوباما ال�صارم بثماره‪ .‬فقد‬ ‫�أيد الرو�س الرقابة الدولية على الأ�سلحة الكيماوية بعد �أن هدد �أوباما‬ ‫ب�شن هجوم‪ ،‬ومل يرتاجع يف �سان بطر�سربغ �أو يف الربملان‪ .‬رمبا يكون‬ ‫رئي�سا �ضعيفا يف ال�ش�ؤون اخلارجية‪ ،‬ولكن هذا اال�ستعرا�ض للقوة من‬ ‫جانبه �أك�سبه قدرا من امل�صداقية الثمينة‪.‬‬ ‫يتحرك جمل�س الأم ��ن الآن نحو و��س��ط خ�شبة امل���س��رح‪ .‬النظام‬ ‫ال�صحيح هو م�شروع القانون الذي كانت فرن�سا ت�صوغه يوم الثالثاء‪،‬‬ ‫بدعم الواليات املتحدة‪ .‬وهذا امل�شروع من �ش�أنه �أن يلزم �سوريا و�ضع‬ ‫�أ�سلحتها الكيماوية حتت املراقبة الدولية‪ .‬قد تواجه �سوريا �ضربات‬ ‫ع�سكرية م�ضادة �إذا ما خرقت م�شروع القانون ه��ذا‪ ،‬ال��ذي يقرتحه‬ ‫الفرن�سيون‪ ،‬مبوجب الف�صل ال�سابع من ميثاق الأمم املتحدة‪ ،‬الذي‬ ‫ي�صدق على ا�ستخدام ال�ق��وة‪ .‬يف النهاية‪� ،‬سيطالب م�شروع القانون‬ ‫مبعاقبة ه ��ؤالء امل�س�ؤولني ع��ن الهجوم الكيماوي ال��ذي وق��ع ي��وم ‪21‬‬ ‫�أغ�سط�س (�آب)‪ .‬وتتمثل اخلطوة التالية يف �إحياء حمادثات ال�سالم‬ ‫بجنيف‪ ،‬حيث ت�ستطيع عنا�صر من النظام واملعار�ضة التفاو�ض على‬ ‫وقف �إط�لاق النار وامل�ضي يف خطة انتقالية‪ .‬يجب �أن تبد أ� الواليات‬ ‫املتحدة ورو�سيا‪ ،‬التفكري الآن يف �ش�أن كيفية احليلولة من دون حدوث‬ ‫ف�ج��وة فو�ضوية وق�ت��ل انتقامي طائفي عند ب��دء حت��ول �سيا�سي‪� .‬إن‬ ‫الدرو�س امل�ستفادة من العراق وليبيا وا�ضحة؛ ينبغي �أن تبقى عنا�صر‬ ‫اجلي�ش ال�سوري وم�ؤ�س�سات الدولة امل�ؤيدة للت�سوية من دون م�سا�س‪.‬‬ ‫على الرئي�س الأ�سد الرحيل‪ .‬الرو�س يدركون هذا؛ لقد �أو�ضحوا‬ ‫ذلك مرارا وتكرارا يف مقابالت �سرية مع م�س�ؤولني �أمريكيني‪ .‬الآن‪،‬‬ ‫يحتاجون جلعل هذا يحدث على �أر�ض الواقع‪ .‬لقد جمع مفت�شو الأمم‬ ‫املتحدة �أدلة تفيد مبقتل مدنيني �سوريني بغاز الأع�صاب (ال�سارين)‬

‫يوم ‪� 21‬أغ�سط�س؛ ومل يكن من املمكن �أن يتخذ هذا الإج��راء �إال من‬ ‫قبل النظام‪� .‬سيكون ال�سماح للأ�سد بالبقاء يف ال�سلطة مبجرد الك�شف‬ ‫عن هذه املعلومات �أمرا خطريا من الناحية ال�سيا�سية‪ ،‬ف�ضال عن كونه‬ ‫غ�ير �أخ�لاق��ي‪ .‬ينبغي �أن تكثف ال��والي��ات املتحدة جهودها يف تدريب‬ ‫الثوار ال�سوريني املعتدلني و�إمدادهم بالدعم – ال ملجرد �إ�سقاط الأ�سد‪،‬‬ ‫بل لتوفري ق��وة م�ضادة للجهاديني يف املعار�ضة وامل�ساهمة يف حتقيق‬ ‫اال�ستقرار ل�سوريا يف امل�ستقبل‪ .‬تتجه �أول قوات الكوماندوز التي تلقت‬ ‫تدريبا من قبل وكالة اال�ستخبارات املركزية �إىل امل�ي��دان‪ ،‬يف وح��دات‬ ‫م�ؤلفة من ‪� 30‬أو ‪� 40‬ضابطا‪ .‬عليكم بزيادة تلك الأعداد‪ .‬كما ينبغي �أن‬ ‫تثبت �إي��ران �أنها ت�ستحق مقعدا على طاولة جنيف‪ .‬ال ميكن �أن متثل‬ ‫جزءا من حل مل�شكلة �سوريا ما مل تغري �سيا�ساتها املزعزعة لال�ستقرار‬ ‫ لي�س فيما يتعلق بدعم الأ�سد فح�سب‪ ،‬بل �أي�ضا يف برناجمها النووي‬‫ودعمها حلزب اهلل و�أفعالها الأخرى‪� .‬إن على الإيرانيني و�إدارة �أوباما‬ ‫التفكري ب�شكل �أكرب يف منظومة �أمنية جديدة للمنطقة‪.‬‬ ‫وبالنظر �إىل رف�ض �أم�يرك��ا التام خو�ض ح��رب �أخ��رى يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬تدرك �إ�سرائيل �أنه �سيتعني عليها حتمل امل�س�ؤولية عن �أمنها‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬مبا يف ذلك �أي �إجراء ع�سكري �ضد �إيران‪.‬‬ ‫اخلرب اجليد هو �أن القوة الإ�سرائيلية �صلبة وموثوق بها‪ .‬يبدو‬ ‫�أن كال من الأ�سد والإيرانيني ممنوعان من اتخاذ �أي إ�ج��راء متهور‪،‬‬ ‫والرو�س (�سرا) متعاونون‪� .‬إن التهديدات اجلديرة بالثقة با�ستخدام‬ ‫القوة متنع اندالع حروب‪.‬‬

‫ال�شرق االو�سط‬

‫‪http://www.aawsat.com/leader.asp?sect‬‬ ‫‪ion=3&article=743113&issueno=12707#.‬‬ ‫‪UjHjX9jvjTo‬‬

‫أوباما أمام املتاهة السورية‬

‫حممد كاظم �سجاد بور ‪« -‬تابناك» الإيرانية‬ ‫�إثر ا�ستخدام الأ�سلحة الكيماوية‪ ،‬اعلن البيت الأبي�ض عزمه‬ ‫على �شن هجوم على �سورية يوجه ر�سالة حتذير اىل قيادتها‪ .‬يف‬ ‫وقت �أول‪ ،‬تعاطفت دول كثرية مع القرار الأمريكي‪ ،‬لكن الرئي�س‬ ‫ب ��اراك اوب��ام��ا ��س��رع��ان م��ا رم��ی ال�ك��رة يف ملعب ال�برمل��ان لريبط‬ ‫الهجوم مبوافقته‪.‬‬ ‫وي���س��ود اع�ت�ق��اد ان الرئي�س الأم�يرك��ي يجبه ث�لاث��ة عوامل‬ ‫ت �ت �ق��اط��ع ف �ي �ه��ا امل �� �ص��ال��ح وال �� �س �ي��ا� �س��ات يف ال �ه �ج��وم ال�ت�ن�ب�ي�ه��ي‬ ‫اال�سرتاتيجي علی �سورية‪ ،‬وه��ي العوامل الداخلية الأمريكية‬ ‫والإقليمية والدولية‪.‬‬ ‫يف الداخل‪ ،‬يواجه اوباما و�ضعاً يف غاية احل�سا�سية‪ .‬من جهة‬ ‫يخ�ضع ل�ضغوط اجلماعات وال�شخ�صيات امل�ؤيدة للحرب والتي‬ ‫انحازت يف ال�سابق اىل احلروب الأمريكية‪ .‬ويف هذا املع�سكر‪ ،‬يقف‬ ‫املحافظون اجل��دد من احل��زب اجلمهوري املقربون من �إ�سرائيل‬ ‫وبع�ض ال��دول الإقليمية‪ ،‬وه��م يقرعون طبول احل��رب‪ .‬ويتذرع‬ ‫ه�ؤالء بالهجوم الكيماوي ليحملوا الرئي�س على �شن هجومه علی‬ ‫�سورية‪.‬‬ ‫لكن اوب��ام��ا مل يغفل ان ب�لاده مثقلة بتبعات ح��روب �سابقة‬ ‫خا�ضتها يف العراق و�أفغان�ستان‪ ،‬و�أن معار�ضته احلروب التي �شنها‬ ‫�سلفه‪ ،‬جورج بو�ش‪� ،‬ساهمت يف بلوغه البيت الأبي�ض ويف حيازته‬ ‫جائزة نوبل لل�سالم‪.‬‬ ‫يف م�ط�ل��ع والي �ت ��ه ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ح ��� ّ�ض أ�ن �� �ص��ار رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬بنيامني نتانياهو واجلماعات الداعية اىل احلرب‬ ‫ال��رئ �ي ����س الأم�ي�رك ��ي ع �ل��ى م�ه��اج�م��ة اي � ��ران‪ .‬ول �ك��ن يف امل �ن��اظ��رة‬ ‫التلفزيونية مع مناف�سه ميت رومني جنح �أوباما يف ا�ستمالة الر�أي‬

‫وتقت�ضي الإ� �ش��ارة ایل امل��وق��ف الإي � ��راين‪ ،‬ف�ه��و خمتلف عن‬ ‫م��واق��ف الالعبني الآخ��ري��ن ال��ذي��ن ي��رم��ون اىل تقوي�ض النفوذ‬ ‫ّ‬ ‫حتول �سورية اىل �صومال جديد الإي��راين من طريق ا�ستغالل الأزم��ة ال�ســـورية‪ .‬وهــــذه الأزم��ة‬ ‫متعددة اجلوانب الإن�سانية وال�سيا�سية واال�سرتاتيجية‪ .‬وال ي�سع‬ ‫يف املنطقة ال يخدم امل�صالح اح ��داً �أن يقبل با�ستخدام الأ��س�ل�ح��ة الكيماوية �ضد امل��واط�ن�ين‪.‬‬ ‫وي�سعى العبون اقليميون اىل ا�ستمالة امريكا من اج��ل اطاحة‬ ‫الأمريكية‬ ‫النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫ع�ل��ى امل���س�ت��وى ال � ��دويل‪ ،‬ت� ��وازن ام�ي�رك��ا ب�ي�ن جم�م��وع��ة من‬ ‫العام الأمريكي مبعار�ضة احلرب‪ .‬وعلى رغم �أن ا�ستخدام ال�سالح املفاهيم والقيم‪ ،‬فالأ�سرة الدولية تعار�ض القيام بهجوم ع�سكري‬ ‫الكيماوي يهز �ضمري ال�شعوب ولو كانت منهكة من احلروب‪ ،‬بقي خارج مظلة جمل�س الأمن وال تريد انبعاث الأحادية الأمريكية‪.‬‬ ‫ال�شعب الأمريكي على موقفه من رف�ض �شن حرب طويلة‪ .‬و�أوباما وت�ع��ار���ض رو��س�ي��ا وال���ص�ين م�ساعي اوب��ام��ا ال��ذي طعن الرئي�س‬ ‫يريد �أن ينهي رئا�سته برت�سيخ مبد�أ رف�ض احلروب‪.‬‬ ‫ال��رو� �س��ي‪ ،‬ف�لادمي�ير ب��وت�ين‪ ،‬يف أ�خ�ل�اق��ه ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ .‬و أ�خ�ف�ق��ت‬ ‫أمريكية‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ال�سيا�سة‬ ‫�إقليمياً‪ ،‬املنطقة مازالت تئن من عجز‬ ‫وا�شنطن يف �إر�ساء اجماع دويل على معاقبة النظام ال�سوري اثر‬ ‫القوى‬ ‫موازين‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫إىل‬ ‫عن �إنهاء الأزمة ال�سورية‪ .‬وت�شري احلوادث �‬ ‫اتهامه با�ستخدام ال�سالح الكيماوي‪ ،‬وامللفت ان الربملان الربيطاين‬ ‫متلك‬ ‫وال‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫إىل‬ ‫لي�ست ل�صالح املجموعات امل�سلحة بل متيل �‬ ‫رف�ض الدخول يف حرب ایل جانب الواليات املتحدة‪ ،‬وكذلك فعلت‬ ‫الرئي�س‬ ‫�سقوط‬ ‫قبل‬ ‫املجموعات املناوئة له ا�سرتاتيجية موحدة‪.‬‬ ‫�أملانيا‪ .‬وبرزت حركات �شعبية غربية معار�ضة للحرب‪.‬‬ ‫و�سعودي‬ ‫تركي‬ ‫إجماع‬ ‫امل�صري ال�سابق‪ ،‬حممد مر�سي‪ ،‬كان ثمة �‬ ‫ال�سيا�سة الأمريكية اال�سرتاتيجية �إزاء الأزمة ال�سورية ترمي‬ ‫�وان‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫ا‬ ‫�سقوط‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ث‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫وم���ص��ري على امل��وق��ف م��ن ��س��وري��ة‪ ،‬ول�ك��ن‪،‬‬ ‫�إىل �إ�ضعاف �سورية‪ ،‬ولن ترتاجع عن هدفها ه��ذا‪ ،‬وهو م�شرتك‬ ‫إقليمية‪.‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�دول‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ف‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬ت�غ�يرت امل�ع��ادل��ة‪ ،‬وتباينت م��واق�‬ ‫مع �أ�صدقائها وحلفائها‪ .‬وثمة حر�ص علی تقوي�ض الدور ال�سوري‬ ‫للنظام‬ ‫املعار�ضة‬ ‫امل�ساعي‬ ‫وال جتد بع�ض ه��ذه ال��دول التي تقود‬ ‫وتهمي�شه كالعب �إقليمي ب��ارز‪ .‬ولكن هل ي�صب انح�سار نفوذه‬ ‫يف‬ ‫القوى‬ ‫موازين‬ ‫تغيري‬ ‫اجل‬ ‫ال�سوري‪� ،‬إال اال�ستعانة ب�أمريكا من‬ ‫يف م�صلحة الواليات املتحدة؟ ال يبدو ان حت�وّل �سورية �صومال‬ ‫خطر‬ ‫كذلك‪،‬‬ ‫أمريكا‪،‬‬ ‫�‬ ‫وتواجه‬ ‫الداخل ال�سوري و�إ�ضعاف النظام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جديدا يف املنطقة يخدم امل�صالح الأمريكية‪.‬‬ ‫أم‬ ‫�‬ ‫لتوجيهاتها‬ ‫�ستخ�ضع‬ ‫هل‬ ‫تعرف‬ ‫املجموعات التكفريية‪ ،‬فهي ال‬ ‫ً‬ ‫وه�ك��ذا ي�ب��دو ط��ري��ق اوب��ام��ا يف املنطقة �شائكا‪� ،‬إذ يقف ام��ام‬ ‫�ستتمرد عليها‪.‬‬ ‫متاهات كثرية‪ .‬ولي�س يف مقدور القوة الع�سكرية ان تبدد غمو�ض‬ ‫اللندنية‬ ‫احليا‬ ‫م�ستقبل هذه ال�سيا�سة التي دامت اكرث من عامني‪ .‬وقد ال ت�أتي‬ ‫‪http://alhayat.com/Details/550384‬‬ ‫نتائج التدخل الع�سكري الأمريكي مبا ي�شتهي �أ�صحابه‪.‬‬

‫ملوقف �سوف ي�ستبعد التو�صل �إىل �أي نتيجة دبلوما�سية فيما يتعلق‬ ‫بربنامج �إيران النووي‪ .‬حتى يف عيونهم‪ ,‬ف�إن كلفة التقاع�س رمبا ال‬ ‫تكون منخف�ضة بعد ذلك‪.‬‬ ‫ترجمة ‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق العربي‬ ‫‪http://asharqalarabi.org.‬‬ ‫‪82-%88%D9%uk/%D9‬‬

‫احلكومة البحرينية جتازف ب�إثارة غ�ضب وا�شنطن‬

‫تحدي البحرين‬ ‫للدبلوماسية األمريكية‬

‫�ساميون هندر�سون – معهد وا�شنطن‬ ‫يف ال �ث��ال��ث م ��ن �أي �ل��ول‪� �/‬س �ب �ت �م�بر‪،‬‬ ‫�أعلنت البحرين عن فر�ض قيد �آخر على‬ ‫دميقراطيتها امل�ح��دودة للغاية ‪ -‬ي�سمح‬ ‫ب� � إ�ج ��راء ان �ت �خ��اب��ات دون �إق ��ام ��ة �أح� ��زاب‬ ‫� �س �ي��ا� �س �ي��ة‪ .‬وق ��د ج ��اء ال� �ق ��رار اجل��دي��د‬ ‫وا��ض�ح�اً على الأق��ل بالن�سبة للبحرين‪،‬‬ ‫ومفاده ب�أن‪ :‬على “اجلمعيات” ال�سيا�سية‬ ‫القائمة يف اجلزيرة طلب الإذن مبقابلة‬ ‫دبلوما�سيني �أج��ان��ب‪ ،‬على الأق��ل ثالثة‬ ‫�أيام قبل موعد املقابلة‪ ،‬وحال ح�صولهم‬ ‫على الإذن عليهم �أن يوافقوا ب�أن يح�ضر‬ ‫اللقاء م��راق��ب ُتعينه احل�ك��وم��ة‪ .‬ولي�س‬ ‫ه �ن��اك ��ش��ك ب� ��أن ال�لائ�ح��ة اجل��دي��دة قد‬ ‫ا�ستهدفت ج�م��اع��ات امل�ع��ار��ض��ة ال�شيعية‬ ‫ال �ت��ي ان���س�ح�ب��ت م��ن ال�ب�رمل��ان ع ��ام ‪2011‬‬ ‫عقب قمع احلكومة للتظاهرات العنيفة‪،‬‬ ‫الأم � ��ر ال � ��ذي �أدى �إىل ت��دخ��ل امل�م�ل�ك��ة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة امل �ج��اورة ب��إر��س��ال�ه��ا‬ ‫ج �ن��ود ودب ��اب ��ات ل��دع��م ح �ك��وم��ة ال�ع��اه��ل‬ ‫ال�سني امللك حمد بن عي�سى �آل خليفة‪.‬‬ ‫وتبدو القيود ‪ -‬التي تنطبق �أي�ضاً‬ ‫على منظمات �سيا�سية �أجنبية غري حمددة‬ ‫ ب� أ�ن�ه��ا نتيج ًة ان�ع�ق��اد اج�ت�م��اع م�شرتك‬‫ون��ادر للمجل�س الوطني يف متوز‪/‬يوليو‪،‬‬ ‫وه��و ال�برمل��ان امل�ك��ون م��ن جمل�س النواب‬ ‫(املنتخب) وجمل�س ال���ش��ورى (امل�ع�ين)‪.‬‬ ‫وق��د أ���س�ف��ر ذل��ك االج �ت �م��اع ع��ن �إ� �ص��دار‬ ‫اث�ن�ين وع���ش��ري��ن ت��و��ص�ي��ة �شملت تقييد‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل م��ع ال��دب�ل��وم��ا��س�ي�ين الأج��ان��ب‬ ‫ومنع التجمعات يف العا�صمة‪ .‬ومنذ �أن‬ ‫ا�ستقالت املعار�ضة ال�شيعية قبل عامني‬ ‫ك��ان يُنظر �إىل املجل�س الوطني على �أنه‬ ‫يعك�س الآراء املت�شددة للعائلة املالكة‪ ،‬وال‬ ‫�سيما ت�ل��ك ال�ت��ي ميثلها رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫وعم امللك ال�شيخ خليفة بن �سلمان‪ ،‬الذي‬ ‫يعتقد �أنه يقف وراء التغيري الأخري‪.‬‬ ‫وقد �أ�صدرت حركة “الوفاق” (التي‬ ‫متثل “اجلماعة” ال�شيعية الرئي�سية يف‬ ‫اجل��زي��رة) وجمعية “الوعد” الأ��ص�غ��ر‬ ‫حجماً (وهي جماعة علمانية) ت�صريحات‬ ‫ت�ت�ح��دى ف�ي�ه��ا ال�لائ �ح��ة اجل ��دي ��دة‪ ،‬كما‬ ‫ان�سحبت حركة “الوفاق” م��ن اجتماع‬ ‫ك� ��ان م ��ن امل ��زم ��ع ع �ق��ده م ��ع م ��ا ي�سمى‬ ‫“احلوار الوطني” احتجاجاً على تلك‬ ‫ال�ل�ائ� �ح ��ة‪ .‬ويف غ �� �ض��ون ذل� ��ك ت��در���س‬ ‫ال�سفارة الأمريكية وغريها من ال�سفارات‬ ‫الغربية الأخ��رى امل�س�ألة للتو�صل �إىل رد‬ ‫ر�سمي ‪ -‬وك��ان��ت ه��ذه ال���س�ف��ارات �ضالعة‬ ‫ب���ش�ك��ل ع�م�ي��ق يف ت���ش�ج�ي��ع الإ� �ص�ل�اح��ات‬ ‫ال�سيا�سية من قبل املعار�ضة واحلكومة‪.‬‬ ‫وحتى الآن �أ�شار الدبلوما�سيون �إىل �أنهم‬ ‫ي �ع �ت�برون �أن ه ��ذا ال �ق ��رار ي�ن�ط�ب��ق على‬

‫مواطني البحرين ولي�س عليهم م�ؤكدين‬ ‫ب��أن�ه��م ال ي��زال��وا م�ستعدين مل�ق��اب�ل��ة �أي‬ ‫�شخ�ص يطلب مقابلتهم‪.‬‬ ‫وتتمثل مع�ضلة وا��ش�ن�ط��ن املحلية‬ ‫ب��ا��س�ت���ض��اف��ة ال�ب�ح��ري��ن ل�ل�ق�ي��ادة ال�ع��ام��ة‬ ‫ل�ل�أ��س�ط��ول الأم��ري �ك��ي اخل��ام ����س‪ .‬ويف ‪5‬‬ ‫�أيلول‪�/‬سبتمرب‪ ،‬التقى ق��ائ��د الأ�سطول‬ ‫نائب الأدمريال جون ميلر مع ويل العهد‬ ‫�سلمان بن حمد‪ ،‬وهو جنل امللك املعروف‬ ‫بوجهات نظره املعتدلة ن�سبياً‪ .‬ويف خطوة‬ ‫تعك�س مدى خطورة هذا التطور اجلديد‪،‬‬ ‫عقد �سلمان �أي�ضاً اجتماعاً منف� ً‬ ‫صال مع‬ ‫ال�سفري الأمريكي توما�س كراجي�سكي‪،‬‬ ‫ال��ذي تعر�ض ك�ث�يراً الن�ت�ق��ادات ح��ادة يف‬ ‫و��س��ائ��ل الإع�ل�ام البحرينية إ�ث��ر انت�شار‬ ‫م��زاع��م ب�ت��دخ�ل��ه يف ال �� �ش ��ؤون ال�سيا�سية‬ ‫ل �ل �ج��زي��رة‪ .‬و� �ص��رح��ت ب�ع��د ذل ��ك وك��ال��ة‬ ‫الأخبار الر�سمية ب�أن ويل العهد دعا �إىل‬ ‫“اتباع نهج �شامل فيما يتعلق باملوقف‬ ‫الراهن” و�أن � ��ه �أ�� �ش ��اد ب��دع��م وا��ش�ن�ط��ن‬ ‫للخطوات التي اتخذت بالفعل‪.‬‬ ‫ومن امل�شاكل اجلوهرية التي تعاين‬ ‫م�ن�ه��ا ال�ب�ح��ري��ن االع �ت �ق��اد ال���س��ائ��د بني‬ ‫�أغلبية ال�سكان ال�شيعة ب ��أن الق�صر لن‬ ‫ي �ت �ن��ازل ب �ت��ات �اً ع��ن ��ص�لاح�ي��ات �سيا�سية‬ ‫جوهرية طاملا �أن املت�شددين يف العائلة‬ ‫امل��ال �ك��ة ي �ن �ظ��رون �إىل ال �� �ش �ي �ع��ة ب � أ�ن �ه��م‬ ‫متعاطفني م��ع �إي ��ران ال�ت��ي زع�م��ت يوماً‬ ‫�أن اجلزيرة هي من �ضمن حمافظاتها‪.‬‬ ‫وت��دع��ي ��ش��رط��ة ال�ب�ح��ري��ن �أن �ه��ا تو�صلت‬ ‫�إىل رواب��ط جتمع بني ال�شيعة املتورطني‬ ‫يف م �� �ص��ادم��ات ل�ي�ل�ي��ة م��ع ق� ��وات الأم ��ن‬ ‫وخ�لاي��ا ي��دي��ره��ا «ح ��زب اهلل» وط �ه��ران‪.‬‬ ‫ويف ‪� 5‬أيلول‪�/‬سبتمرب‪� ،‬أ��ص��درت ال�سفارة‬ ‫الأمريكية “حتذيراً من قيام مظاهرة”‬ ‫�أخرى ‪ -‬وهو الإ�شعار الواحد واخلم�سني‬ ‫التي ت�صدره هذا العام ‪� -‬أخطرت مبوجبه‬ ‫املواطنني الأمريكيني جتنب التواجد يف‬ ‫و�سط مدينة املنامة يف ‪� 6‬أيلول‪�/‬سبتمرب‬ ‫ب�سبب اح�ت�م��ال وق ��وع “م�صادمات بني‬ ‫القوات احلكومية واملحتجني”‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن الأزمة الأخرية‬ ‫ت �ع �ت�بر ج � ��زءاً م ��ن ��س�ل���س�ل��ة ط��وي �ل��ة من‬ ‫الأزم ��ات‪� ،‬إال �أن�ه��ا تعك�س �أي���ض�اً خم��اوف‬ ‫جديدة منبثقة عن اجل��دل الثائر حول‬ ‫ا��س�ت�خ��دام ��س��وري��ا للأ�سلحة الكيماوية‪.‬‬ ‫وي�ب��دو �أن احل�ك��وم��ة البحرينية ‪ -‬التي‬ ‫يعرف ب�أنها ت�شعر بالقلق م��ن �سيا�سات‬ ‫�إدارة �أوب ��ام ��ا ح ��ول � �س��وري��ا وال�برن��ام��ج‬ ‫ال�ن��ووي الإي ��راين ‪ -‬ق��د ق��ررت �أن الوقت‬ ‫ك ��ان � �س��ان �ح �اً ل�ل�م�ج��ازف��ة ب� ��إث ��ارة غ�ضب‬ ‫وا�شنطن‪.‬‬

‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.org/ar/policy-analysis/‬‬ ‫‪view/bahrains-challenge-to-u.s.-diplomacy‬‬


‫مقـــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫‪11‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫وزارة‬ ‫الحقيقة‬

‫يف الأخ����ب����ار �أن �إح������دى اجل���ه���ات ال�����س��ي��ادي��ة يف م�صر‬ ‫�سربت �إىل و�سائل الإع�ل�ام م��ا اعتربته وثيقة ك�شف عنها‬ ‫م��وق��ع «ويكيلك�س»‪ ،‬وت�ضمنت �أ���س��م��اء ع��دد م��ن ال�سيا�سيني‬ ‫واحلقوقيني ال��ذي��ن ادع���ت �أن��ه��م تلقوا مت��وي�لا لأن�شطتهم‬ ‫م���ن ال�����س��ف��ارة الأم���ري���ك���ي���ة يف ال���ق���اه���رة‪ .‬وه����و م���ا اع��ت�برت��ه‬ ‫اجلهة املذكورة مبثابة «ف�ضيحة» ك�شفت عن عمالة �أولئك‬ ‫الأ�شخا�ص وا�ستخدامهم من قبل �أط��راف خارجية خلدمة‬ ‫م�صاحلها وب��ع��د ن�شر القائمة وت��داول��ه��ا على ال��ع��دي��د من‬ ‫املواقع الإلكرتونية‪ ،‬وبعدما تردد �أن بالغا قدم �إىل النائب‬ ‫العام للتحقيق مع �أولئك «العمالء»‪ .‬حدثت مفاج�أة‪� .‬إذ تبني‬ ‫�أن الوثيقة مزورة و�أن موقع ويكيلك�س ال عالقة له بها‪ .‬وان‬ ‫اجلهة ال�سيادية �أرادت ت�شويه �صورة �أولئك الأ�شخا�ص ل�صالح‬ ‫ح�سابات �سيا�سية معينة وب��ه��ذا االكت�شاف ف����إن الف�ضيحة‬ ‫احلقيقية كانت يف الدور الذي قامت به اجلهة ال�سيادية‪ ،‬يف‬ ‫�سعيها لت�شويه �سمعة �أولئك النا�شطني واغتيالهم �سيا�سيا‪.‬‬ ‫مل ت��ك��ن ت��ل��ك امل���رة الأوىل ال��ت��ي جن��د فيها �أن اجل��ه��ات‬ ‫ال�سيادية تلعب دورا يف ت�سريب الأخبار وت�شكيل الر�أي العام‬ ‫امل�صري والعربي‪ .‬فقبل عدة �أيام (يف ‪ )7/27‬ن�شرت �صحيفة‬ ‫الأهرام على �صدر �صفحتها الأوىل معلومات من�سوبة �أي�ضا‬ ‫�إىل �إح���دى اجل��ه��ات ال�سيادية حت��دث��ت ع��ن م���ؤام��رة وهمية‬

‫لتق�سيم م�صر متت برعاية ال�سفرية الأمريكية بالقاهرة‪،‬‬ ‫التي قيل �إنها جهزت اع�تراف��ا با�ستقالل «جمهورية م�صر‬ ‫العليا»‪ .‬وهي خطة ذكر التقرير املن�شور �أنها متت باالتفاق‬ ‫مع نائب مر�شد الإخ���وان خ�يرت ال�شاطر‪ ،‬كما �أ�شار �إىل �أن‬ ‫�سيا�سيني و�صحفيني ورج���ال �أع��م��ال م�صريني �ضالعني يف‬ ‫امل�ؤامرة‪ ،‬وه�ؤالء جزء من «الطابور اخلام�س» الذي ي�ستهدف‬ ‫�إف�شال خطة الطريق التي �أعلنها الفريق ال�سي�سي‪ .‬ويف حني‬ ‫ذكر اخلرب �أن ه�ؤالء املت�آمرين �سيقدمون �إىل العدالة خالل‬ ‫�أي��ام‪� ،‬إال �أن��ه رغم م�ضى �أ�سبوعني على الن�شر ف���إن ق��رارا مل‬ ‫يعلن بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫يالحظ يف ه��ذا ال�صدد �أن اخل�بر ن�شر يف �سياق حملة‬ ‫�ضد الرئي�س �أوباما والواليات املتحدة التي اجتهت يف �إحدى‬ ‫امل��راح��ل �إىل اعتبار ما ج��رى يف م�صر انقالبا ولي�س ث��ورة‪،‬‬ ‫الأمر الذي بدا تهديدا بقطع امل�ساعدات التي تقدم �إليها‪ .‬وقد‬ ‫ذهبت احلملة يف ذلك �إىل حد الزعم ب�أن ال�شعب الأمريكي‬ ‫بد�أ يف الثورة على �أوباما‪ ،‬وهو اخلرب الذي ردده بع�ض و�سائل‬ ‫الإعالم امل�صرية‪ ،‬وقطعت �إحدى القنوات �إر�سالها لبثه‪.‬‬ ‫يف ت��اري��خ �سابق (‪� )7/22‬سربت امل�صادر ال�سيادية خرب‬ ‫�صدور قرار من النائب العام بحب�س الرئي�س حممد مر�سي‬ ‫‪ 15‬يوما بتهمة التخابر مع حما�س‪� ،‬إال �أن م�صادر �سيادية‬

‫�أخ��رى �سارعت �إىل نفي اخل�بر جملة وتف�صيال و�شككت يف‬ ‫دواف���ع ن�شره حتى اعتربتها م��ن قبيل البلبلة ال��ت��ي تخدم‬ ‫�أغرا�ضا غري م�شروعة‪ .‬وح�ين تبني �أن اخل�بر �صحيح ف�إن‬ ‫التف�سري الأرجح للتجاذب الذي مت هو �أنه من قبيل التنازع‬ ‫بني الأجهزة ال�سيادية املختلفة يف م�صر‪.‬‬ ‫الج���ه���زة ال�����س��ي��ادي��ة ودوره�����ا يف‬ ‫ه���ذه من����اذج مل��م��ار���س��ات أ‬ ‫ت�سريب الأخبار �إىل و�سائل الإعالم لتحقيق �أهداف �سيا�سية‬ ‫معينة مبظنة �أن ذل��ك يخدم النظام القائم ويهيئ ال��ر�أى‬ ‫ال��ع��ام ال�ستقبال ممار�ساته‪ ،‬بهدف «ت�صنيع امل��واف��ق��ة» على‬ ‫حد التعبري ال��ذي �صكه الفيل�سوف الأمريكي املتمرد نعوم‬ ‫ت�شوم�سكي‪ .‬ولدى قائمة طويلة باحلاالت املماثلة التي قامت‬ ‫فيها الأج��ه��زة ال�سيادية ب��ال��دور ذات���ه‪ .‬ورمب��ا كانت �شيطنة‬ ‫حما�س يف نظر امل�صريني وتعبئتهم �ضد املقاومة الفل�سطينية‬ ‫�أحد �أهم تلك الأدوار‪.‬‬ ‫ال�شائع يف الو�سط الإعالمي �أن الأجهزة ال�سيادية هي‬ ‫الأج��ه��زة الأمنية التي تو�صف وال ت�سمى وت�سمع وال ترى‪.‬‬ ‫وه��ي ترتبط مبا�شرة باملقامات العليا يف ال��ن��ظ��ام‪ .‬ولذلك‬ ‫ف�إن ذكرها ي�شيع رنينا قويا م�سكونا باملهابة واخل��وف‪ .‬وقد‬ ‫�أعادت �سطوتها يف الوقت الراهن �إىل ذهني م�صطلح «وزارة‬ ‫احلقيقة» التي حتدث عنها الكاتب الربيطاين جورج �أورويل‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫يف روايته البديعة التي كان عنوانها ‪ .1984‬وقد �أ�صدر الرجل‬ ‫روايته يف عام ‪ 1949‬التي تنب�أ فيها مب�ستقبل للعامل تظهر فيه‬ ‫جمهوريات «الأخ الكبري»‪ ،‬وهو الزعيم الذي يراقب كل �شيء‬ ‫وتتوىل �أجهزته «ال�سيادية» �صياغة الواقع وت�شكيله لكي يظل‬ ‫اجلميع يف قب�ضة النظام وخدمته‪ .‬فلديها وزارة احلقيقة‬ ‫لإ�شاعة الأك��اذي��ب وفر�ضها على النا�س‪ ،‬ووزارة احل��ب التي‬ ‫تتعامل مع النا�س بح�سبانهم �أرقاما وجتردهم من م�شاعرهم‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬الأمر الذي عر�ض بطل الرواية وين�ستون �سميث‬ ‫ال�صحفي الذي يعمل بوزارة احلقيقة �إىل تعذيب مروع لأنه‬ ‫�أقام عالقة مع زميلة له‪ .‬وجنح عالجه حتى �أ�صبح يطالب‬ ‫يف النهاية مبعاقبة حبيبته «جوليا»‪ ،‬بعدما جنح الت�أهيل‬ ‫واختار الرجل �أن يعي�ش بغري حب‪.‬‬ ‫م��ا ت��ق��وم ب��ه الأج��ه��زة ال�سيادية يعيد �إن��ت��اج دور وزارة‬ ‫احلقيقة‪ ،‬وقتل احل��ب يف ال��رواي��ة من خ�لال وزارة احل��ب ال‬ ‫يختلف يف ���ش��يء ع��ن عملية االق�����ص��اء وا���س��ع��ة ال��ن��ط��اق التي‬ ‫جت��ري يف ط��ول م�صر وعر�ضها‪ ،‬م��ع اال�ستمرار يف الت�أكيد‬ ‫على عدم �إق�صاء �أي ف�صيل‪ .‬لدينا يف م�صر طبعة جديدة من‬ ‫الرواية‪ ،‬مزيدة ومنقحة‪ ،‬ب�إ�ضافات لبع�ض املثقفني البارزين‪،‬‬ ‫الذين �أ�صبحوا مع �أجهزة الأخ الكبري«�إيد واحدة»!‪.‬‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫شؤون عراقية‬

‫فوبيا العراق‬ ‫تخيم على البيت‬ ‫األبيض‬ ‫تاريخ املقاومات القريب والبعيد �أثبت حقيقة مهمة‬ ‫و�ساطعة ك�سطوع ال�شم�س‪ ،‬وه��ي �أن مقاومة االح��ت�لال‬ ‫وال��ظ��ل��م وال��ط��غ��ي��ان وال��دك��ت��ات��وري��ة ت��ك��ون باهظة الثمن‪،‬‬ ‫وتدفع ال�شعوب فاتورتها من حياتها وكرامتها وحريتها‬ ‫ورزقها‪.‬‬ ‫ال�����ش��ع��وب ح��ي��ن��م��ا ُت�����س��ت��ه��دف يف �أوط���ان���ه���ا‪ ،‬و���ش��رف��ه��ا‪،‬‬ ‫وهويتها‪ ،‬ف�إنها تكون م�ستعدة لبذل الغايل والرخي�ص‪،‬‬ ‫من �أجل احلفاظ على وجودها‪ ،‬وكيانها‪ ،‬وكرامتها‪ ،‬ولن‬ ‫تكون اخل�سائر الفادحة مانعاً من موا�صلة العمل من �أجل‬ ‫اال�ستقالل‪ ،‬واحلياة والكرامة واحلرية‪ ،‬وهذا بالتحديد‬ ‫ما حدث للعراقيني عام ‪ ،2003‬وما بعدها‪.‬‬ ‫ال��ع��راق��ي��ون وامل��ق��اوم��ة ال��ع��راق��ي��ة وج���دوا �أنف�سهم يف‬ ‫مرحلة من مراحل هذا الزمن العجيب �أم��ام �آل��ة حربية‬ ‫متطورة وفتاكة وعمالقة‪ ،‬تهابها حتى ال��دول املتقدمة‪،‬‬ ‫و�أعني بذلك جي�ش الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬امل�صنف‬ ‫ب�أنه اجلي�ش الأول يف العامل‪ ،‬وحينما نقارن بني القوتني‬ ‫العراقية والأمريكية‪ ،‬جند �أن احل�سابات املنطقية والفكر‬ ‫ال��ع�����س��ك��ري ت��رج��ح��ان ال��ط��رف الأم��ري��ك��ي ع��ل��ى امل��ق��اوم��ة‬ ‫العراقية‪ ،‬التي ال متتلك �سوى �أ�سلحة ب�سيطة تعد �أ�سلحة‬ ‫بدائية قيا�ساً بالرت�سانة الأمريكية الهائلة واملتطورة‪،‬‬ ‫وعلى الرغم من كل هذا امليل الوا�ضح للكفة الأمريكية‪،‬‬ ‫فان املقاومة العراقية حققت ن�صراً متميزاً بكافة املقايي�س‬ ‫الع�سكرية وال�سيا�سية والأخالقية‪.‬‬ ‫العراقيون عَ��رف��وا منذ الأي���ام الأوىل لالحتالل �أن‬ ‫احل�سابات املنطقية والع�سكرية ترجح الطرف الأمريكي‬ ‫يف معركتهم للخال�ص من املحتل‪� ،‬إال �أنهم كانوا على يقني‬ ‫�أن ال�شعوب احلرة احلية‪ ،‬ال ميكن �أن ت�ست�سلم لالحتالل‪،‬‬ ‫وعليهم �أن يقفوا ب��وج��ه��ه‪ ،‬ورغ���م ك��ل ال�صعوبات ق��رروا‬ ‫مقاومة املحتل‪ ،‬وانت�صروا يف املح�صلة النهائية‪ ،‬و�أجربوا‬ ‫الأم��ري��ك��ان على االن�سحاب الر�سمي من ب�لاد الرافدين‬ ‫نهاية عام ‪.2011‬‬ ‫وم��ن��ذ تلك الهزمية امل��دوي��ة ل�ل�أم��ري��ك��ان يف ال��ع��راق‪،‬‬ ‫جن��د �أن �أم��ري��ك��ا تقوقعت على نف�سها‪ ،‬وق���ررت �أن تعيد‬ ‫ح�ساباتها ع�شرات امل��رات قبل االق���دام على �أي��ة ح��رب‪� ،‬أو‬ ‫تدخل ع�سكري هنا �أو هناك على وجه املعمورة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ي�ؤكده التخبط يف ال�سيا�سة الأمريكية بخ�صو�ص توجيه‬ ‫�ضربة للنظام الدموي يف ال�شام‪.‬‬ ‫ويف يوم ‪ ،2013/8/28‬قال الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوب���ام���ا‪ ،‬يف م��ق��اب��ل��ة تليفزيونية م��ع �شبكة التليفزيون‬ ‫العامة الأمريكية‪�« ،‬إن ا�ستخدام النظام ال�سوري للأ�سلحة‬ ‫ال��ك��ي��م��اوي��ة ي��ن��ت��ه��ك الأع������راف ال���دول���ي���ة»‪ ،‬و�إن « الإدارة‬ ‫الأمريكية ال تريد الدخول يف حرب طويلة كما حدث يف‬ ‫العراق»‪.‬‬ ‫ويف يوم ‪ ،2013/9/7‬قال الرئي�س اوباما‪ « :‬لن تكون‬ ‫العراق �أو افغان�ستان �أُخ���رى‪� ،‬أعلم �أن ال�شعب الأمريكي‬ ‫انهكته احل���رب ال��ت��ي دام���ت ع��ق��داً رغ��م ان��ت��ه��اء احل���رب يف‬ ‫العراق ودنو احلرب يف افغان�ستان من نهايتها‪ .‬لهذا ال�سبب‬ ‫فلن نقحم قواتنا يف معمعة حرب يخو�ضها �آخرون»‪.‬‬ ‫املتابعون لل�سيا�سة الأمريكية الداخلية واخلارجية‬ ‫ي�ؤكدون �أن �أع�ضاء الكوجنر�س �سواء من الدميقراطيني‬ ‫�أو اجلمهوريني غري متحم�سني ل�ضرب النظام ال�سوري؛‬ ‫ويرجع ذل��ك جزئياً ملعار�ضة الأمريكيني ب�شدة للتورط‬ ‫يف ن��زاع جديد يف ال�شرق الأو���س��ط‪ ،‬وك��ل ه��ذه امل��خ��اوف يف‬ ‫حقيقتها ب�سبب الهزمية الوا�ضحة للأمريكان على �أر�ض‬ ‫الرافدين‪.‬‬ ‫و�أظهر ا�ستطالع اجرته رويرتز‪/‬اب�سو�س ون�شر يوم‬ ‫‪� ،2013/9/7‬أن» (‪ )56‬باملئة من الأمريكيني يعتقدون �أن‬ ‫الواليات املتحدة ينبغي �أال تتدخل يف �سوريا‪ ،‬بينما ي�ساند‬ ‫(‪ )19‬باملئة فقط العمل الع�سكري»‪.‬‬ ‫ويف ي���وم ‪ ،2013/9/1‬ذك����رت �صحيفة «ي���و �إ�����س �أي��ه‬ ‫توداي» الأمريكية‪� ،‬أنه «بعد مرور ع�شرة �أعوام من احلملة‬ ‫الع�سكرية الأمريكية يف العراق‪ ،‬وجد الرئي�س �أوباما نف�سه‬ ‫يطارد �أ�شباح العراق‪ ،‬بينما ي�سعى لك�سب ت�أييد الكوجنر�س‬ ‫املرتاب وال�شعب الذي �سئم احلروب من �أجل توجيه �ضربة‬ ‫ع�سكرية عقابية �ضد نظام الأ�سد»‪.‬‬ ‫احل�يرة الأمريكية يف توجيه �ضربة للنظام ال�سوري‬ ‫�سببها الرئي�س ه��و تخوفهم امل�ستمر م��ن �شبح املقاومة‬ ‫العراقية الذي ظل يالحقهم يف �صحوتهم ومنامهم حتى‬ ‫بعد ان�سحابهم الر�سمي من العراق!‬ ‫االنت�صار الذي �أحرزته املقاومة العراقية �ضد اجلي�ش‬ ‫الأم��ري��ك��ي‪ ،‬والأ���س��ال��ي��ب امل��ت��ج��ددة وامل��خ��ت��ل��ف��ة لعملياتها‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬التي �أدخ��ل��ت البنتاغون الأم��ري��ك��ي‪ -‬حينها‪-‬‬ ‫يف دوام��ة من احل�يرة يف كيفية مواجهتها‪ ،‬هذا االنت�صار‬ ‫�سيدر�س يف اجلامعات واملعاهد الع�سكرية يف الكثري من‬ ‫بلدان العامل؛ لأنه يحمل يف طياته قدرة ومتيزاً من حيث‬ ‫التوقيت والأ�ساليب‪.‬‬ ‫العراقيون �أج�ب�روا الأم��ري��ك��ان وغ�يره��م على تغيري‬ ‫ا�سرتاتيجيتهم يف امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬و�أك�����دوا للجميع �أن �إرادة‬ ‫ال�شعوب �أقوى من كافة �أنواع الأ�سلحة‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫رشدي الحنبلي‪..‬‬ ‫ر�����ش����دي احل��ن��ب��ل��ي ‪ -‬ا���س��م��ه‬ ‫الفعلي‪ -‬ر�شد الدحلة وكان يعمل‬ ‫قارئ عدادات مياه يف بلدية عمان‬ ‫ يف الثالثينات والأربعينات قبل‬‫وبعد ذلك ‪ ،‬من القرن املا�ضي‪..‬‬ ‫وكان قارئ العدادات الوحيد‬ ‫يف البلدية ‪ -‬وبراتب مقطوع �ستة‬ ‫دنانري �شهرياً‪..‬‬ ‫وكان يجوب عمان من �أق�صى‬ ‫�شمالها �إىل جنوبها ومن �أق�صى‬ ‫���ش��رق��ه��ا �إىل �أق�����ص��ى غ��رب��ه��ا على‬ ‫قدميه‪ ،‬حام ً‬ ‫ال �أ�سماء امل�شرتكني‬ ‫و�أوراق مقطوعيتهم م��ن امل��ي��اه‬ ‫لتبليغها لأ�صحابها يف بيوتهم‪..‬‬ ‫وقد �سمي باحلنبلي؛ لأمانته‬ ‫وت���������ش����دده يف ق��������راءة ال�����ع�����دادات‬ ‫وع�������دم ال����ت����ج����اوب م����ع ع���رو����ض‬ ‫ال��ع��زائ��م وال��ه��داي��ا وال��ر���ش��اوي ‪-‬‬ ‫لو�ضع ق���راءات �أق���ل م��ن ال��ق��راءة‬ ‫ال�صحيحة للعداد‪..‬‬

‫ون����ظ����راً مل����ا ع�����رف ع���ن���ه م��ن‬ ‫�أمانة وقيامه بالوظيفة بال�شكل‬ ‫امل��ط��ل��وب؛ ك�سب ث��ق��ة ر�ؤ���س��ائ��ه ‪-‬‬ ‫فقاموا بتثبيته و�إعطائه الدرجة‬ ‫ال��ع��ا���ش��رة امل�����ص��ن��ف��ة‪ ،‬رغ���م �أن����ه ال‬ ‫يحمل �أي �شهادة مدر�سية‪..‬‬ ‫وق��د ظ��ل ي��ت��درج يف الرتفيع‬ ‫حتى و�صل ال��درج��ة الثانية عند‬ ‫احالته للتقاعد‪..‬‬ ‫وق��������د اح�����ت�����ج ال����ك����ث��ي�ر م��ن‬ ‫امل�����وظ�����ف��ي��ن ع����ل����ى ذل���������ك؛ ألن������ه‬ ‫الوحيد الذي ا�ستثنى من النظام‬ ‫وج��رى ت�صنيفه ‪ -‬من زمالئه ‪-‬‬ ‫وك��ان��وا اثنني �آخ��ري��ن عينوا بعد‬ ‫الأربعينات عندما ات�سعت عمان‪..‬‬ ‫وم�����ن اجل����دي����ر ب���ال���ذك���ر �أن‬ ‫الي����ام كانت‬ ‫م��ي��اه ع��م��ان يف تلك أ‬ ‫تابعة للبلدية وك��ان��ت ق�سماً من‬ ‫�أق�سامها‪ ..‬ولذلك فلم تكن ت�ضم‬ ‫�سوى ب�ضعة موظفني‪..‬‬

‫وكانت البلدية بكل �أجهزتها‬ ‫ال ت�ضم ���س��وى ع�����ش��ري��ن موظفاً‬ ‫ت���ق���ري���ب���اً ي�����ش��غ��ل��ون ط���اب���ق�ي�ن يف‬ ‫ع��م��ارة ب�����ش��ارع امل��ل��ك في�صل تقع‬ ‫على نا�صية ال�شارع‪ ،‬وك��ان حتتها‬ ‫دك����ان����ان �أح���ده���م���ا دك������ان ح�ل�اق‬ ‫والثاين بقال‪ ..‬وكان على جانبي‬ ‫ب��ن��اي��ة ال��ب��ل��دي��ة ���ش��ارع��ي ال�����س��رور‬ ‫وال���ر����ض���ا ال���ل���ذان ي�����ض��م��ان جت��ار‬ ‫الأقم�شة والأرز وال�سكر وال�شاي‪،‬‬ ‫وغ��ي�ره����ا م����ن امل��������واد ال���غ���ذائ���ي���ة‬ ‫والألب�سة‪..‬‬ ‫وك����ان ���س��ك��ان ع��م��ان يف ذل��ك‬ ‫ال���زم���ان ال ي��ت��ج��اوزون الثالثني‬ ‫�أل��ف ن�سمة معظمهم من التجار‬ ‫وامل����وظ����ف��ي�ن وال����ع����م����ال وم��ل�اك‬ ‫العقار‪..‬‬ ‫وك����������ان يف ع�����م�����ان خ��م�����س��ة‬ ‫م����ق����اه����ي‪ :‬م���ق���ه���ى ق������رب ج���ام���ع‬ ‫احل�����س��ي��ن��ي‪ ،‬يف ال��ط��اب��ق ال��ث��اين‪..‬‬

‫الجئو فلسطني‬ ‫يف سوريا‪..‬‬ ‫معاناة مضاعفة‬

‫ومقهى يف �شارع في�صل‪ ،‬ومقهى‬ ‫مقابل ج�ب�ري‪ ،‬ومقهى يف �شارع‬ ‫ال�����س��ل��ط ق���رب امل��ح��ك��م��ة‪ ،‬ومقهى‬ ‫يف �شارع وادي ال�سري عند جامع‬ ‫ال�شرك�س‪..‬‬ ‫وك������ان امل���ت���ق���اع���دون وب��ع�����ض‬ ‫الأه��ايل والغرباء‪ ،‬يجل�سون على‬ ‫امل��ق��اه��ي ل��ت��ن��اول ال�����ش��اي والقهوة‬ ‫وم����ا ���ش��اب��ه‪ ،‬وت���دخ�ي�ن الأرج��ي��ل��ه‬ ‫�ساعات طوا ًال من النهار‪..‬‬ ‫ك��ان��ت ع��م��ان يف ت��ل��ك الأي����ام‬ ‫قرية كبرية ال تقارن مبا و�صلت‬ ‫�إليه من �ضخامة وات�ساع‪..‬‬

‫د‪� .‬أني�س خ�صاونة‬

‫هل بقي يف األردن شيء ذو قيمة غري الشعب األبي؟‬ ‫�أينما نظر امل��رء يجد الوهن‬ ‫قد ا�ست�شرى‪ ،‬و�أينما حط الب�صر‬ ‫يجد الكذب على ال�شعب والعبث‬ ‫مبقدراته؛ فمِ ن �سلطة ت�شريعية‬ ‫بائ�سة هزيلة تتخذ م��ن ال�شجار‬ ‫وامل�����س��د���س��ات وال�����ض��رب ب��الأح��ذي��ة‬ ‫وال��ك�لا���ش��ن��ك��وف و���س��ي��ل��ة ل��ل��ح��وار‬ ‫ف��ي��ه��ا‪ ،‬اىل �سلطة تنفيذية �أك�ثر‬ ‫�����س����وءا؛ ح���ي���ث جت���ده���ا م�����أخ����وذة‬ ‫ب�شغف رفع �أ�سعار الكهرباء واملاء‬ ‫واخل��ب��ز واالت�������ص���االت‪ ،‬يف ال��وق��ت‬ ‫ال�������ذي ي����ق����وم رئ���ي�������س���ه���ا ال��ن�����س��ور‬ ‫ب�شراء �سيارة ف��اخ��رة بقيمة مئة‬ ‫وث���م���ان���ون �أل������ف دي����ن����ار‪ .‬ال�����ش��ع��ب‬ ‫الأردين �شعب ي���زرع ال�صخر من‬

‫�أج��ل احلياة يف الوقت ال��ذي تنعم‬ ‫اخل���ي���ول يف الإ����س���ط���ب�ل�ات «‪»....‬‬ ‫بالتكييف على ح�ساب الأردن��ي�ين‬ ‫�صيفا و���ش��ت��اء ناهيك ع��ن تقدمي‬ ‫وجبات طازجة من الكا�شو لهذه‬ ‫اخل���ي���ول؛ ع��ل��م��ا ب�����أن ال��ك��ي��ل��وغ��رام‬ ‫ال��واح��د ثمنه �أرب��ع��ة ع�شر دينارا‪.‬‬ ‫�أم�ي�ن ع��م��ان اجل��دي��د يتم تعيينه‬ ‫ب�أوامر من �أعلى الهرم يف الدولة‬ ‫الأردن��ي��ة‪ ،‬بعدما ق��ال الن�سور �إن��ه‬ ‫لن يتم تعيينه لأنه ال يحمل درجة‬ ‫البكالوريو�س‪ ،‬وي�ضطر الن�سور �أن‬ ‫يرتاجع عن كالمه ويعقد جل�سة‬ ‫جم��ل�����س وزراء ث��ان��ي��ة‪� ،‬أع��ت��ق��د يف‬ ‫نف�س اليوم لتعيني البلتاجي �أمينا‬

‫ل��ع��م��ان‪ .‬م����اذا ب��ق��ي يف الأردن ذو‬ ‫قيمة غري ال�شعب الكادح املظلوم‬ ‫ال����ذي ت��ن��ت��ه��ك ب��ا���س��م��ه احل���ري���ات‪،‬‬ ‫ويعتقل الأح��رار‪ ،‬وتق�صى �أطراف‬ ‫���س��ي��ا���س��ي��ة م���ن امل�����ش��ه��د ال�سيا�سي‬ ‫حت����ت ذرائ�������ع واه����ي����ة‪ ،‬م���ث���ل م��ن��ع‬ ‫التطرف وتقوي�ض نظام احلكم‪،‬‬ ‫وق�����دح م��ق��ام��ات ع��ل��ي��ا‪� .‬أن�����ا �أق����ول‬ ‫نعم نريد قدح هذه املقامات التي‬ ‫ت�سمى ع��ل��ي��ا؛ ط��امل��ا �أن ال��د���س��ت��ور‬ ‫الأردين يقول �إن النا�س �سوا�سية‬ ‫�أم���ام ال��ق��ان��ون‪ ،‬وال يعرتف ب�شيء‬ ‫ا�سمه املقامات العليا ‪ ..‬نعم نريد‬ ‫ق��دح ه��ذه املقامات ونقدها لأنها‬ ‫خزقت خزينة الدولة وتعاملت مع‬

‫ال��ي��ه��ود‪ ،‬وا�ستن�صرت بال�صهاينة‬ ‫والأمريكان �ضد امل�سلمني يف م�صر‬ ‫و����س���وري���ا‪ .‬ن��ع��م ال�����ش��ع��ب الأردين‬ ‫ه��و القيمة ال��وح��ي��دة ال��ب��اق��ي��ة يف‬ ‫الأردن رغ����م حم���اول���ة الإ�����س����اءة‬ ‫�إليه‪ ،‬و�سينت�صر هذا ال�شعب طال‬ ‫الزمن �أم ق�صر؛ فالتاريخ يخربنا‬ ‫�أن �إرادة ال�شعوب ال تقهر‪.‬‬

‫خديجة دب�شة‬

‫املعركة االنقالبية الخاسرة ‪2/2‬‬ ‫ ب��ال��ن�����س��ب��ة ل�ل�ان���ق�ل�اب ال��ع�����س��ك��ري ك��ان��ت‬‫ال�����ص��ف��ع��ه ال���ك�ب�رى والأ���س��ا���س��ي��ة ه���ي ال�����ص��ح��وة‬ ‫الكبرية التي متتع بها �أن�صار ال�شرعية‪ ،‬والثبات‬ ‫الن�����س��ان��ي��ة‬ ‫ال��ك��ب�ير وال���دف���اع ال��ع��ظ��ي��م ع��ن ق��ي��م إ‬ ‫واحلرية‪ ،‬والذي متثل يف املظاهرات واالعت�صام‬ ‫يف راب��ع��ة والنه�ضة وغ�يره��ا وق��د ك�سرت �شوكة‬ ‫اجل����اين وزادت «ع���ت���ه» االن���ق�ل�اب ع��ت��ه��اً‪ ،‬ف��ك��ان‬ ‫ت��ع��ام��ل اجل��ي�����ش وال��داخ��ل��ي��ة ‪ -‬وه��م��ا احل��اك��م��ان‬ ‫ول��ي�����س ال�����س��ي�����س��ي ل���وح���ده مل���ا ي��ت��م��ت��ع ب���ه وزي���ر‬ ‫الداخلية بدهاء ال يجاريه به الأول – قمة يف‬ ‫التخبط وال��غ��ب��اء جعل التندر وال�سخرية من‬ ‫م��رط��ب��ات امل��رح��ل��ة رغ���م ق�����س��وت��ه��ا‪ ،‬ف��امل��ن�����ش��ورات‬ ‫امللقاة من الطائرات وطلب التفوي�ض الذي جاء‬ ‫معربا عن رجاء باالنقاذ من الغرق والقلوب يف‬ ‫ال�سماء وكوبونات الهدايا على التحرير‪ ،‬وترديد‬ ‫ال�سي�سي لعبارات الق�سم التي ال ت��دل اال على‬ ‫�ضعف وتردد وخوف‪ ،‬واخلطابات املفربكة ب�شكل‬ ‫�ساذج جعلت من الأم��ر مثارا لل�سخرية والعتب‬ ‫�أي�����ض��ا‪ ،‬فقد �شعر ال�شعب ان ال�����ش���ؤون املعنوية‬ ‫ي�ستخفون بهم لدرجة �أنهم ا�ستخ�سروا فيهم‬ ‫حبكة للكذب جيدة !!!!‪ ،‬وذلك جعل االعت�صام‬ ‫ي����زداد ���ش��وك��ه وي��ق��وى ع���وده الأم����ر ال���ذي �شكل‬ ‫مع�ضلة ب��ال��ن�����س��ب��ة ل��ل��ت��ح��ال��ف ل��دع��م ال�شرعية‬ ‫ف��الإ���س��ت��م��رار ب��ه��ذه ال��ق��وة �صعب وال���ن���زول من‬ ‫ال��ق��م��ة اك�ث�ر ���ص��ع��وب��ة‪ ،‬ف��ت���أخ��ر ال���ق���رار وج���اءت‬ ‫النهايات م���ؤمل��ة دم��وي��ة للغاية‪ ،‬انتفى فيها �أي‬ ‫�إن�سانية‪ ،‬من قتل وحرق وت�شويه وهذا ما جعل‬ ‫امل��ع��ادل��ة يف غ��اي��ة اخل���ط���ورة‪ ،‬ف�لا ح��ل��ول و���س��ط‪،‬‬ ‫فالدم امل�سال �أثقل كاهل القيادات و�صعب عليها‬ ‫الر�ضى ب�أي تنازل مع �أنهم قد نالوا من التنكيل‬ ‫واالذى ن�صيب الأ�سد‪ ،‬وح�شر الع�سكر يف زاوية‬ ‫�ضيقه وانهزام اكرب‪.‬‬ ‫ عامل �آخ��ر يح�سم خ�سارة االن��ق�لاب هو‬‫ال�سادية التي اظهرها جهاز ال�شرطة على وجه‬ ‫التحديد والتي ر�آها العامل �أجمع‪� ،‬صوتا و�صورة‬ ‫يف مذابح الف�ض‪ ،‬والذي مل يكن وليد ال�ساعة �أو‬ ‫املوقف ولي�س خمت�صا بفرقة عن غريها و�إمنا‬ ‫ه��و ت��ت��وي��ج مل�����س�يرة ه���ذا اجل��ه��از ���س��يء ال�سمعة‪،‬‬ ‫وال����ذي ك���ان ه��و حت��دي��دا م��ذب��ح ك��ر���س��ي مر�سي‬ ‫الرئا�سي‪ ،‬فمن امل��ع��روف �أن الغالبيه ال�ساحقة‬

‫التي جتند خا�صة من غري االخت�صا�صات الفنية‬ ‫هم من ذوي التح�صيل الدرا�سي ال�ضعيف‪ ،‬ومن‬ ‫يرتق يف الرتب يدف�ش عرب الوا�سطة �أو ح�سب‬ ‫الوالء للنظام املباركي وما �أدراك ما كان !!! لذا‬ ‫ف��امل��ه��ارات العقلية �ضعيفة والنفو�س منهزمة‬ ‫وال��ث��ق��ة ب��ال��ذات م��ع��دوم��ة وال��ك��رام��ة مم��رج��ة يف‬ ‫الوحل مهانة من الرتب الأعلى‪ ،‬مكروهون من‬ ‫ال�شعب‪ ،‬يف مقابل اخل�صوم اال���س�لام�ين وغري‬ ‫اال�سالمني من علماء ومهند�سني و�أطباء وكبار‬ ‫الواجهات االجتماعية‪� ،‬أعزاء النفو�س ال ير�ضون‬ ‫بهوان وال ذل ال يتنازلون عن امل��ب��ادئ حتت �أي‬ ‫تهديد وتنكيل‪ ،‬فتعذر فهم الأول�ي�ن للآخرين‬ ‫النهم يحكون لغة اليفهمها واليعرفها ه���ؤالء‪،‬‬ ‫ل����ذا ك����ان ال��ف��ج��ور يف االن���ت���ق���ام ����س���واء يف ف�ض‬ ‫االع��ت�����ص��ام �أو �أث���ن���اء االع��ت��ق��ال �أو ال��ت��ع��ام��ل مع‬ ‫امل�سريات وال يخ�ضع لأوام��ر عليا وامن��ا تالقى‬ ‫رغ��ب��ة ك��ب��اره��م يف ال�����ش��ر م���ع ���ص��غ��اره��م فلب�س‬ ‫ال�سلوك ملب�س تفريغ العجز وال�شعور بالقزمة‬ ‫�أم���ام العظماء نف�سا وعلما ودي��ن��ا وخلقا‪ ،‬وه��ذا‬ ‫االم��ر ه��و االخ��ط��ر واال�صعب واالدم���ى للقلوب‬ ‫لأنه تيار جارف ي�صعب ال�سيطرة علية وتقييده‬ ‫خا�صة يف ظل الالقانون‪ ،‬و�سيطيل �أمد املعركة‪،‬‬ ‫فب�سقوط االن��ق�لاب ت��ه��دد رق���اب ك��ث�يرة تعمل‬ ‫ب�شرا�سة للدفاع عنها‪ ،‬ولكن احل�سم �سينهيهم‬ ‫ويقتلعهم بقوة احلق و�صالبة ال�شعب‪.‬‬ ‫ ام����ا ال��ع��ام��ل ال�����دويل وال�����ذي ال ت��ع��وي��ل‬‫ع��ل��ي��ه‪ ،‬ف��ه��و وا���ض��ح نّ‬ ‫ب�ّي�ن ال ي��خ��ف��ى بت�صريحات‬ ‫لال�ستهالك الإعالمي الأعمى‪ ،‬فالغرب يتمنون‬ ‫جناح االنقالب ولكنهم يرتقبون مع دعم حذر‬ ‫خفي خا�صة بعد خ��روج ال�سي�سي عن ال�سيطرة‬ ‫امل��ر���س��وم��ة ل���ه‪ ،‬وت��غ��ري��ده يف ���س��رب ال��ن��ج��وم��ي��ة‪،‬‬ ‫والكابح الوحيد لهم ‪-‬الغرب‪ -‬هو �شعوبهم‪� ،‬أما‬ ‫ال��دول اخلليجية املمولة فهي يف ورطة عظيمة‬ ‫فالهي م�ستعدة ملزيد من ال�صرف والرياالت؛‬ ‫خا�صة انها تذهب ل�شراء الذمم وهذه «بالوعة»‬ ‫ال قعر لها‪ ،‬وهم لي�سوا بكرماء‪،‬والريال عزيز‪،‬‬ ‫م��ا �أخ���رج���وه �إال خ��وف��ا م��ن ت��ه��دي��د ن��ه��ب امل��زي��د‬ ‫لو ا�ستمر حكم ر�شيد نظيف يف م�صر‪ ،‬وال هم‬ ‫ق����ادرون على جم��رد تخيل ب��ق��اء حكم االخ���وان‬ ‫ف��ه��م ك��م��ن ( ب��ل��ع ال�����س��ك�ين ع��احل��دي��ن )‪ .‬وذاك‬

‫م�سمار كبري احلجم والغر�س يف النع�ش امل�شوه‬ ‫ا�صال‪.‬‬ ‫ ال�����ش��يء ال��وح��ي��د ال��ق��وي وال����ذي ب��زوال��ه‬‫الع���ل��ام‬ ‫حت�����س��م امل���ع���رك���ة ب����وت��ي�رة ا�����س����رع ه����و إ‬ ‫االنقالبي والذي يكلف االنقالبيون كثريا‪ ،‬فهو‬ ‫ول�ل�أ���س��ف ق��د �أظ��ه��ر الأث���ر العميق للم�ؤامرات‬ ‫ال��ت��ي ع��ب��ث��ت ب��ث��ق��اف��ة وت�����ش��ك��ي��ل ع��ق��ول ال�شعوب‬ ‫العربية‪ ،‬وحت��دي��دا دول الطوق وجتلى ب�صورة‬ ‫كبرية يف م�صر وج��رف �سيله كتلة لي�ست قليلة‬ ‫من ال�شعب الذي ي�صدق �أراجيف �سيئه االخراج‬ ‫عدمية املنطق ملجرد ال�شرا�سة يف ت�سويفها كما‬ ‫و���ش��ك�لا‪ ،‬وه���ذا م��ا ارج���ع اىل ال���ذاك���رة الهجمة‬ ‫ال�����س��ري��ع��ة وامل��ب��ا���ش��رة ال��ت��ي ت��ع��ر���ض ل��ه��ا وزي���ر‬ ‫ال��ت��ق��اف��ة يف ع��ه��د م��ر���س��ي مل��ج��رد �أن����ه دخ���ل ع�ش‬ ‫الدبابري و�أبدى نية يف العمل اجلاد لبناء ثقافة‬ ‫تليق بامل�صريني وتعك�س عظمة احل�ضارة‪ ،‬وتربز‬ ‫النبع املتدفق من علماء ومفكرين �أناروا وبهروا‬ ‫العامل بعلمهم رغم قمع �أغلبهم‪ ،‬فكان الت�صدي‬ ‫ل��ه �سريعا وكا�سحا الن��ه ي��ه��دد �أه���م و�أخ��ط��ر ما‬ ‫بنته ال�سيا�سية ال�صهيونية ال��ت��ي ت���آم��ر معها‬ ‫جميع من حكم م�صر برعاية الع�سكر بالطبع‬ ‫يف كل امل��راح��ل‪ ،‬ل��ذا وج��ب على ان�صار ال�شرعية‬ ‫ان يكثفوا التفكري يف اخلال�ص من �شر االعالم‬ ‫امل�سعور لإزال��ة الركن العتيد الوحيد ال��ذي ما‬ ‫زال يتك أ� عليه االنقالب‪.‬‬ ‫ختاما؛ املعركة خا�سرة وال مقوم لوجودها‪،‬‬ ‫واالن��ق�لاب مل يعد قائما يف الأخ��ب��ار املوجهة‪،‬‬ ‫وال�سي�سي ال وج���ود ل��ه وال �أث���ر �إال ع�بر �أغ��اين‬ ‫التلميع والتنظيف وفنون التف�سخ الوطني‪ ،‬وال‬ ‫يحكم الآن �إال البط�ش ورد الفعل اليومي‪ ،‬فال‬ ‫�سيا�سة وال ا�سرتاتيجية حتى �شهرية وك���أين‬ ‫بهم يرقبون كل ي��وم جمعة يت�صلون باالعوان‬ ‫يف الداخل واجلوار وخلف البحار يت�شاورون ماذ‬ ‫ع�سانا فاعلون غ���دا؟؟ ق��د ي��ط��ول االم���د قليال‬ ‫ولكن �سقوطه �سيكون مدويا وعنيفا و�سيجرف‬ ‫م��ع��ه ����س���وءا ك��ث��ي�يرا ان��ك�����ش��ف وت���ع���رى ب��ال��داخ��ل‬ ‫واخل���ارج‪ ،‬وال تعويل �إال على ا�ستجالب عوامل‬ ‫الن�صر التي وع��د اهلل عرب �شعب عظيم اكتفى‬ ‫قهرا‪ ،‬وعرف طريقا للحرية ال عودة عنه‪.‬‬ ‫‪Khadejah248@hotmail.com‬‬

‫كنا وكان الجئو مناطق �أخرى يغبطونهم على الو�ضع‬ ‫الذي كانوا فيه‪ ،‬رغم ق�سوة النظام مع معار�ضيه من كل‬ ‫الأطياف‪� ،‬إال �أنهم كانوا يتمتعون بكل امتيازات املواطن‬ ‫ال�����س��وري يف ال��ع��م��ل وامل��ع��ي�����ش��ة وال��ت��ن��ق��ل‪ ،‬ح��ت��ى ال��وظ��ائ��ف‬ ‫االم��ن��ي��ة وال��ع�����س��ك��ري��ة واحل��ك��وم��ي��ة ال��رف��ي��ع��ة مل ي��ك��ون��وا‬ ‫ممنوعني منها‪ ،‬وعا�شوا حياتهم بدون �شعور باال�ضطهاد‬ ‫او الدونية او املنغ�صات التي عا�شها نظرا�ؤهم يف مناطق‬ ‫�أخرى من اللجوء‪ ،‬كما هو حال الالجئني عادة‪.‬‬ ‫يف الأزمة االخرية التي عا�شها ال�شعب ال�سوري حني‬ ‫ظن انه ميكن ان يح�صل على حقوقه املغت�صبة من النظام‬ ‫احلاكم يف دم�شق‪� ،‬أ�صبح الو�ضع حرجا بالن�سبة لالجئني‬ ‫الفل�سطينيني‪� ،‬ش�أن القوى الفل�سطينية التي كانت تقيم‬ ‫وما زال بع�ضها هناك‪ ،‬فالنظام امل���أزوم مل يرتك له�ؤالء‬ ‫اخل��ي��ار يف حتديد موقفهم‪ ،‬وق��د ك��ان��وا يف�ضلون احلياد‬ ‫على االنحياز لأحد الفريقني‪ ،‬فكرم االقامة الذي متتعوا‬ ‫ب��ه طيلة وج��وده��م مل يكن م��ن قبل النظام وح�سب‪ ،‬بل‬ ‫ك���ان ال�شعب ال�����س��وري يحت�ضنهم بنف�س ال����دفء �أن مل‬ ‫ي��ك��ن �أف�����ض��ل‪ ،‬وه���م ال ي�ستطيعون ان ي��ت��ن��ك��روا لأي من‬ ‫الفريقني‪ ،‬ولكن النظام و�ضعهم �أمام اخليارات ال�صعبة‪،‬‬ ‫بل وامل�ستحيلة‪ ،‬فهم ح�سب ر�أي النظام يجب �أن يقاتلوا‬ ‫اىل جانبه‪ ،‬ويدفعوا ثمن ا�ست�ضافتهم على �أر�ضه‪� ،‬أما هم‬ ‫فلم ي�ستجيبوا له اال فريقا من الذين باعوا �ضمائرهم‬ ‫ومواقفهم وخا�ضوا يف دماء ال�سوريني والفل�سطينيني على‬ ‫حد �سواء‪.‬‬ ‫يف خم���ي���م ال��ي�رم����وك ي��ع��ي�����ش ال�������س���وري اىل ج��ان��ب‬ ‫الفل�سطيني يف تداخل �سكاين ال ميكن ف�صله‪ ،‬وهم بحكم‬ ‫اجلوار واملعاناة امل�شرتكة ال ميكنهم التخلي عن اخوانهم‬ ‫وجريانهم حني يتعر�ضون للمحنة واالذى‪ ،‬على االقل يف‬ ‫البعد االن�ساين‪ ،‬فمداواة جريح �أو ا�سعافه ال تتطلب كبري‬ ‫عناء وال تفكري‪ ،‬واي��واء م�شرد او مطارد من قبل �شبيحة‬ ‫النظام ال ميكن ان يرف�ضه احد‪ ،‬ولو كان امل�ستجري على‬ ‫خط�أ‪ ،‬فكيف وق��د ظهر ان ظلما كبريا وق��ع على ال�شعب‬ ‫ال�سوري من قبل ع�صابات زعمت انها نظام ودولة‪.‬‬ ‫ح���دث���ن���ي ال����ه����ارب����ون م����ن خم���ي���م درع������ا ان���ه���م ك���ان���وا‬ ‫ب��ع��ي��دي��ن ع��م��ا ج���رى م��ن ���ص��راع وق��ت��ل‪ ،‬ول��ك��ن ح�ين جل���أ‬ ‫بع�ض ال�سوريني من بط�ش النظام اىل خميم درع��ا‪ ،‬وقام‬ ‫الالجئون بواجبهم االن�ساين نحوهم‪ ،‬قامت ال��وح��دات‬ ‫التابعة للجي�ش ال�����س��وري بق�صف املخيم وتهدميه على‬ ‫ر�ؤو����س �ساكنيه‪ ،‬وال ذن��ب لهم �سوى انهم قدموا الطعام‬ ‫واال���س��ع��اف��ات االول��ي��ة اىل م��ن ا�ستجار بهم م��ن اخوانهم‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫يف خم��ي��م ال�لاذق��ي��ة وب��ق��ي��ة خم��ي��م��ات ���س��وري��ا حدثت‬ ‫ام����ور مم��اث��ل��ة‪ ،‬وك����ان ن�صيبها م��ن االج�����رام اال����س���دي ال‬ ‫يقل ع��ن غريها م��ن املخيمات‪ ،‬وه��ك��ذا ا�صبح الالجئون‬ ‫الفل�سطينيون يف �سوريا هدفا لنظام م�أزوم موتور‪ ،‬حتكمه‬ ‫عقلية �ضيقة‪ ،‬خال�صتها �إم��ا �أن تكون معي �أو �ضدي وال‬ ‫خيارات �أخ��رى‪ ،‬وت�ستمر هذه املعاناة‪ ،‬وت��زداد ب�شكل �أكرب‬ ‫ح�ين ي��ح��اول ه����ؤالء ال�لاج��ئ��ون ان ينجوا بانف�سهم اىل‬ ‫م��ن��اط��ق �أخ����رى ودول جم����اورة ل��ي��ج��دوا ان االم���ر ا���س��و�أ‪،‬‬ ‫ف���دول ال ت�سمح لهم ب��ال��دخ��ول حل�سابات دمي��وغ��راف��ي��ة‪،‬‬ ‫وخ�شية ا�ستقرارهم فيها‪ ،‬ودول تعاملهم معاملة خا�صة‬ ‫دون تلك التي يتلقاها االخوة ال�سوريون‪ ،‬وبعد االنقالب‬ ‫الع�سكري يف م�صر ا�صبح الفل�سطينيون الالجئون هناك‬ ‫هدفا للجي�ش والبلطجية بحجة م�ساعدتهم ملناه�ضي‬ ‫االن����ق��ل�اب‪ ،‬وه���ك���ذا ت��ت�����ض��اع��ف امل���ع���ان���اة ال���ت���ي ي��واج��ه��ه��ا‬ ‫الالجئون الهاربون من بط�ش النظام يف �سوريا‪ ،‬وقد قارب‬ ‫عدد الذين ا�ست�شهدوا منهم الفني ونيفا‪ ،‬ق�ضى بع�ضهم‬ ‫بالهجوم الكيماوي على ري��ف دم�شق‪ ،‬وبهذا يكون نظام‬ ‫اال�سد هو �أول من يقتل الفل�سطينيني بالكيماوي‪ ،‬ومل‬ ‫يفعلها العدو ال�صهيوين معهم‪.‬‬ ‫معاناة الالجئني يف ظل الربيع العربي مل تتوقف‪،‬‬ ‫وهي مر�شحة للت�صاعد‪ ،‬ومل يحرك احد �ساكنا للوقوف‬ ‫اىل جانبهم‪ ،‬ال منظمة التحرير وال ال��دول العربية وال‬ ‫الغربية وال امل�ؤ�س�سات االن�سانية وال االن����روا‪ ،‬وال �أح��د‪،‬‬ ‫وه���ؤالء �شعورهم بالظلم والغربة واال�ضطهاد م�ضاعف‪،‬‬ ‫لأنه ال بواكي لهم‪ ،‬وال �أحد يهتم ل�ش�أنهم‪.‬‬

‫كنا نظن �أن الربيع العربي �سيفتح �آفاقا جديدة لالجئني‬ ‫وامال يف العودة اىل وطنهم الذي انتظروا العودة اليه طويال‪،‬‬ ‫ول��ك��ن ي��ب��دو ان ال��وق��ت مل يحن ب��ع��د‪ ،‬ال لتخفيف معاناتهم‪،‬‬ ‫وال لعودتهم اىل ديارهم‪ ،‬بل وت�صاعدت املعاناة اىل م�ستويات‬ ‫غري م�سبوقة كما يحدث الآن يف غزة التي نرجو اهلل ان يفرج‬ ‫كربتها‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫آدم وحواء‬

‫�أ�������س������رة ‪ -‬جم��ت��م��ع‬

‫أطباق الهنا‬

‫أسئلة الخطوبة العشرة للتعارف‬

‫«سينامون» بالقرفة والتفاح‬ ‫�إعداد‪� :‬أمامة العتوم‬

‫د‪ .‬جا�سم املطوع‬ ‫نقرتح على ك��ل خطيبني �أن يجيبا عن‬ ‫ه��ذه الأ�سئلة يف ل�ق��اء ال�ت�ع��ارف بينهما وقد‬ ‫جربت هذه الأ�سئلة وكانت لها نتائج �إيجابية‬ ‫وناجحا يف الزواج‪.‬‬ ‫‪ -1‬ما هو طموحك امل�ستقبلي وما هدفك‬ ‫يف احلياة؟‬ ‫�إن ل�ك��ل إ�ن���س��ان أ�م�ن�ي��ة يف ح�ي��ات��ه ي�سعى‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي�ق�ه��ا � � �س ��وا ًء يف امل� �ج ��ال االج �ت �م��اع��ي‬ ‫�أو ال��دي�ن��ي �أو الأ� �س��ري �أو ال�ع�ل�م��ي وغ�ي�ره‪،‬‬ ‫وم��ن امل�ه��م يف ب��داي��ة ال�ت�ع��ارف ب�ين اخلاطب‬ ‫وامل �خ �ط��وب��ة �أن ت �ك��ون ال ��ر ؤ�ي ��ة امل�ستقبلية‬ ‫ل�ل�ط��رف�ين وا� �ض �ح��ة‪ .‬وك �ل �م��ا ك��ان��ت ال��ر�ؤي��ة‬ ‫وا�ضحة كلما ق��ل اخل�لاف ب�ين ال��زوج�ين يف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫‪-2‬ما هو ت�صورك ملفهوم الزواج؟‬ ‫�إن ه��ذا ال�س�ؤال من الأ�سئلة املهمة بني‬ ‫ال �ط��رف�ين‪ ،‬وذل ��ك ح�ت��ى ي �ت �ع��ارف ال�ط��رف��ان‬ ‫على بع�ضهما �أكرث‪ ،‬تقول �إحدى املتزوجات‪:‬‬ ‫فوجئت عندما عرفت �أن مفهوم الزواج عند‬ ‫زوج��ي ه��و جم��رد حتقيق رغ�ب��ات��ه اجلن�سية‬ ‫فقط‪ ،‬و�أما �أنا فال احرتام يل وال تقدير وكل‬ ‫امل�س�ؤوليات ملقاة علي‪.‬‬ ‫ويقول الزوج ‪ :‬كم فوجئت عندما علمت‬ ‫�أن مفهوم ال��زواج عند زوجتي أ�ن��ه من �أجل‬ ‫الأبناء و�أنا معها يف م�شاكل دائمة و�إىل الآن‬ ‫مل يرزقنا اهلل الولد‪ .‬فمعرفة مفهوم الزواج‬ ‫عند الطرفني واحلوار حوله من الأمور التي‬

‫ت�ساعد على اال�ستقرار الأ�سري م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫‪-3‬ما هي ال�صفات التي حتب �أن تراها يف‬ ‫�شريك حياتك؟‬ ‫جميل �أن يتحدث الإن�سان عن م�شاعره‬ ‫وم��ا يحب وم��ا ي�ك��ره‪ ،‬و أ�ج �م��ل م��ن ذل��ك كله‬ ‫�أن ي�ك��ون مثل ه��ذا احل ��وار قبل ال ��زواج بني‬ ‫اخلاطب واملخطوبة‪ ،‬حتى ي�ستطيع كل طرف‬ ‫�أن يحكم على الطرف الآخر �إذا كان ينا�سبه‬ ‫من عدمه‪ .‬ونق�صد باملحبوبات واملكروهات‬ ‫�إىل ال �ن �ف ����س م ��ن ال �� �س �ل��وك وا ألخ�ل�اق� �ي ��ات‬ ‫والأ�ساليب واملطعومات والهوايات وغريها‪.‬‬ ‫‪-4‬هل ترى من ال�ضروري �إجناب الطفل‬ ‫يف �أول �سنة من الزواج؟‬ ‫لعل البع�ض يعتقد �أن هذا ال�س�ؤال غري‬ ‫م�ه��م‪ ،‬ول�ك��ن ك��م م��ن ح��ال��ة تفكك وانف�صال‬ ‫ح���ص�ل��ت ب�ي�ن الأزواج ب���س�ب��ب ه ��ذا امل��و��ض��وع‬ ‫وخ���ص��و��ص�اً �إذا ب ��د أ� أ�ه ��ل ال ��زوج �أو ال��زوج��ة‬ ‫ي�ضغطون على الزوجني يف مو�ضوع الإجناب‪،‬‬ ‫ولكن على ال��زوج�ين �أن يتفقا فيما بينهما‬ ‫على هذا املو�ضوع‪ .‬و�أال يكون �سبباً من �أ�سباب‬ ‫امل�شاكل الزوجية يف امل�ستقبل‪ ،‬ونحن مل نقل‬ ‫�أن الأف�ضل ا إلجن��اب يف �أول �سنة �أو الت�أخري‬ ‫و�إمنا نرتك هذه امل�س�ألة التفاق اخلطيبني‪.‬‬ ‫‪-5‬هل تعاين من �أي م�شاكل �صحية ؟ �أو‬ ‫عيوب خلقية؟‬ ‫ال �شك �أن معرفة الأمرا�ض التي يعاين‬ ‫منها الطرف الآخر ال قدر اهلل ت�ؤثر يف قرار‬ ‫االختيار الزواجي‪ ،‬بل �إن �إخفاء املر�ض على‬

‫الطرف الأخر يعترب من الغ�ش يف العقد‪ ،‬فال‬ ‫بد �أن يكون ذلك وا�ضحاً بني الطرفني �سواء‬ ‫ك��ان ب��ه عاهة م�ستدمية �أو بر�ص يف �أماكن‬ ‫خفية من ج�سده‪� ،‬أو مر�ض ال�سكر �أو غريها‬ ‫م��ن ا ألم��را���ض �أو العيوب ال�ت��ي ي�ع��اين منها‬ ‫املقبل على الزواج‪.‬‬ ‫‪-6‬ه� � � ��ل أ�ن� � � ��ت اج � �ت � �م� ��اع� ��ي؟ وم � � ��ن ه��م‬ ‫�أ�صدقاوك؟‬ ‫�إن ال �ع�ل�اق ��ات االج �ت �م��اع �ي��ة ه ��ي �أب� ��رز‬ ‫م��ا مييز الإن���س��ان‪ ،‬وم�ه��م �أن ي�ك��ون الإن���س��ان‬ ‫اجتماعي الطبع ي�ألف وي�ؤلف‪ ،‬يحب ويحب‬ ‫ومهم عند التعارف �أن يتعرف على الطرف‬ ‫ا آلخ� ��ر م��ن ال�ن��اح�ي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة كمعرفة‬ ‫أ���ص��دق��ائ��ه وق��وة عالقته ب�ه��م‪ .‬وه��ل ه��و من‬ ‫النوع االجتماعي �أو االنطوائي؟‪.‬‬ ‫‪-7‬كيف هي عالقتك بوالديك؟(�إخوانك‪،‬‬ ‫�أخواتك‪� ،‬أرحامك)‬ ‫�إن معرفة عالقة اخلاطب �أو املخطوبة‬ ‫بوالديه و�أهله أ�م��ر يف غاية الأهمية؛ وذلك‬ ‫ألن ��ه ك�م��ا ي �ق��ال �إن ال� ��زواج ل�ي����س ع �ق��داً بني‬ ‫ط��رف�ين فقط و إ�من��ا ه��و عقد ب�ين عائلتني؛‬ ‫فالزوج لن يعي�ش مع زوجته مبفرده منقطعاً‬ ‫ع��ن ال�ع��امل م��ن ح��ول��ه‪ ،‬و إ�من��ا �سيعي�شان معاً‬ ‫وكلما كانت العالقة بالوالدين بالوالدين‬ ‫ح�سنة ب��ارك اهلل يف هذا ال��زواج‪ ،‬وكتب لهذه‬ ‫العائلة التوفيق‪.‬‬ ‫‪-8‬مب��اذا تق�ضي وقت فراغك ؟ وما هي‬

‫هواياتك‪.‬‬ ‫كلما ازداد التعرف على الطرف الآخ��ر‬ ‫كلما ك��ان ال�ق��رار باالختيار �سهال و مي�سراً‪،‬‬ ‫و�إن معرفة ما يحب الإن�سان عمله يف وقت‬ ‫فراغه دليل على �شخ�صيته ومعيار لطموحه‬ ‫و أ�ه � ��داف � ��ه يف احل� �ي ��اة ون� �ظ ��رت ��ه مل���س�ت�ق�ب�ل��ه‬ ‫و�شخ�صيته‪.‬‬

‫مقادير العجني‪:‬‬ ‫•‪ ٣‬اكواب من الدقيق‬ ‫•‪ ١‬ملعقة خمرية فورية ناعمة‬ ‫•‪ ٢/١‬ملعقة �صغرية بيكنج باودر‬ ‫•‪ ١‬ملعقة �صغرية ملح‬ ‫•‪ ٤/١‬كوب �سكر‬ ‫•‪ ٢‬ملعقة كبرية حليب جمفف‬ ‫•‪ ٤/١‬كوب زبدة مذابة‬ ‫•‪ ١‬كوب حليب دافئ‬ ‫•‪ ٢‬ملعقة كبرية زبدة‪ ،‬لينة‬ ‫•‪ ٢‬ملعقة كبرية قرفة ناعمة‬ ‫مقادير احل�شو ‪:‬‬ ‫•‪ ٢‬حبة كبرية تفاح مق�شر ومكعبات‬ ‫•‪ ٤/١‬كوب �سكر بني فاحت‬ ‫•‪ ٢‬ملعقه كبرية من الزبدة‬ ‫•‪ ١‬ملعقة �صغرية من القرفة الناعمة‬ ‫الطريقة‬ ‫للعجينة ‪ :‬يف وع��اء �ضعي‪ :‬الدقيق‪ ،‬اخلمرية‪ ،‬البيكنج ب��اودر‪ ،‬امللح‪ ،‬ال�سكر‪ ،‬احلليب‬ ‫املجفف‪ ،‬قلبي جيدا لتختلط املكونات ببع�ضها‪ ،‬ومن ثم ا�ضيفي الزبدة املذابة واحلليب‬ ‫ال�سائل اعجيني جيدا لتح�صلي على عجينه ناعمة‪.‬‬ ‫اتركيها ترتاح ملده ‪ ٣٠‬دقيقة‪.‬‬ ‫للح�شو‪ :‬يف �صينية �ضعي التفاح املقطع واملق�شر‪ ،‬ال�سكر‪ ،‬ال��زب��دة والقرفة اتركية‬ ‫يطهى على نار هادئه ‪ ١٠‬دقائق لي�صبح ليناً‬ ‫اتركيه يربد قبل اال�ستعمال‪.‬‬ ‫اف��ردي العجينة اىل م�ستطيل‪ ،‬ام�سحيها ب��ال��زب��دة اللينة ث��م ر�شي فوقها ال�سكر‬ ‫والقرفة ‪ ،‬لفيها رول وقطعيها �شرائح فوق ح�شو التفاح‬ ‫اتركيها ترتاح ملده ‪ ٣٠‬دقيقه مرة اخرى‬ ‫‪� /٤‬سخني الفرن‪ ،‬اخبزي الفطرية ملدة ‪ ٢٠‬دقيقه لتتحمر‪..‬‬

‫‪-9‬هل لك ن�شاط خريي �أو تطوعي ؟‬ ‫كلما كانت عالقة ال�شخ�ص بربه قوية‬ ‫كلما كان م�أمون اجلانب ويف�ضل �أن يقتطع‬ ‫ال�ف�ت��اة �أو ال�ف�ت��ى ج ��زءاً م��ن وق�ت�ه�م��ا للعمل‬ ‫اخلريي التطوعي؛ وذلك من خالل تقدمي‬ ‫عمل امنائي �أو م�ساعدة �أو ح�ضور جمال�س‬ ‫اخل�ير واال��س�ت�ف��ادة م�ن��ه؛ا ف ��إن ه��ذا الن�شاط‬ ‫مما يجدد احلياة الزوجية ويقوي العالقة‬ ‫بينهما لأنهما ي�سعيان يف هذه الدنيا من �أجل‬ ‫هدف واحد وهو مر�ضاة الرب‪.‬‬ ‫‪-10‬م � ��ا ر أ�ي � ��ك ل ��و ت��دخ �ل��ت وال ��دت ��ي �أو‬ ‫والدتك يف حياتنا ال�شخ�صية؟‬ ‫�إن هذا ال�س�ؤال ينبغي �أن يطرحه املقبل‬ ‫على اخلطوبة وذلك ليتعرف كل واحد منهما‬ ‫على الآخر يف هذا اجلانب ومدى ح�سا�سيته‬ ‫ع�ن��ده‪ ،‬فيتفقان �إذا اختلفا يف وجهة النظر‬ ‫على �سيا�سة يف التعامل بينهما‪ ،‬وطريقه يف‬ ‫حل اخل�لاف لو ح�صل تدخل من ال��وال��د �أو‬ ‫الوالدة �أو حتى اجلدة يف عالقتهما اخلا�صة‪.‬‬

‫صحة وجمال‬

‫دراسات‪ :‬التوتر والحالة النفسية من ا ُملسببات الرئيسية‬ ‫لتساقط الشعر‬ ‫على م��دار التاريخ اعترب ال�شعر رم��ز القوة عند‬ ‫الرجال‪ ،‬ورمز اجلاذبية عند الن�ساء‪ .‬ولكن يف احلياة‬ ‫الع�صرية كان ميكن ل�شعر �شم�شمون‪ ،‬ريبونزل وال�سيدة‬ ‫جودايفا ان يت�أثر من ظروف التوتر‪ ،‬االكتئاب والقلق‪.‬‬ ‫ه��ل ميكن �أن ي ��ؤدي التوتر اىل ظهور ال�شيب او‬ ‫ت�ساقط ال�شعر؟‬ ‫مل يتم اث�ب��ات ع�لاق��ة ب�ين ال�شيب وال�ت��وت��ر‪ .‬وقد‬ ‫�أظهرت درا�سة �أجريت قبل �سنتني �أن ال�شيب ينتج عن‬ ‫�ضرر ال ميكن منعه يح�صل يف احلم�ض النووي الريبي‬ ‫املنزوع االك�سجني (‪ ) DNA‬املوجود يف اخلاليا التي‬ ‫تنتج �صبغة ال�شعر‪ .‬وال�ضرر لهذه اخلاليا هو الذي‬ ‫ي�سبب ال�شيب‪.‬‬ ‫الكثري من اال�شخا�ص يدعون ب�أن التوتر قد ي�سرع‬ ‫عملية �شيخوخة اخللية وكنتيجة لذلك ي�ؤدي لل�شيب‬ ‫املبكر‪ .‬ول�ك��ن‪ ،‬هنالك ج��دل وا��س��ع ح��ول ه��ذا االدع��اء‪.‬‬ ‫امل� ؤ�ي��دون له يدعون ب ��أن ف�ترات التوتر ت�سرع عملية‬ ‫ال�شيب ل��دى جمموعة معينة من الأ�شخا�ص‪ .‬ولكن‬ ‫لي�س هنالك �إثبات علمي لهذا االدعاء‪.‬‬ ‫يف بع�ض االحيان ميكن ان ت�شعر بالرغبة يف نتف‬ ‫�شعرك ب�سبب �ضغوطات �شخ�صية‪ ،‬مادية او متعلقة‬ ‫بالعمل‪ .‬بالن�سبة ال�سباب ت�ساقط ال�شعر نتيجة للتوتر‪،‬‬ ‫يدعي اخل�براء ب��ان ت�ساقط ال�شعر ميكن ان تكون له‬ ‫عالقة بالتوتر‪ ،‬ولكن لي�س كل ان��واع التوتر‪ .‬التوتر‬ ‫ال�ن��اجت ع��ن ظ��روف آ�ن�ي��ة م�ؤقتة‪ ،‬مثل ت� أ�خ��ر الو�صول‬ ‫للعمل‪ ،‬او �ضغط غري عادي ملدة يوم واحد ‪ -‬لن ي�سبب‬ ‫ت�ساقط ال�شعر‪ .‬التوتر ال��ذي ي�ستمر لفرتات زمنية‬ ‫طويلة ي ��ؤدي اىل ا�ضطرابات يف ال�ن��وم او ت�غ�يرات يف‬ ‫ال�شهية‪ ،‬مما يزيد من م�ستويات هرمونات ال�ضغط يف‬ ‫اجل�سم وهذا قد ي�ؤدي اىل ت�ساقط ال�شعر‪.‬‬ ‫التوتر من �أ�سباب ت�ساقط ال�شعر‬ ‫يحتوي الر�أ�س‪ ،‬عادة‪ ،‬على ‪� 150 -120‬ألف �شعرة‪.‬‬ ‫ب�شكل ع ��ام‪ ،‬ي�ك��ون ن�ح��و ‪ %90‬م��ن ال���ش�ع��ر‪ ،‬يف مرحلة‬ ‫حمددة‪ ،‬يف مراحل منو‪ ،‬وينمو حوايل �سنتيمرت واحد‬

‫يف كل �شهر‪ .‬هذه املرحلة ت�ستمر بني �سنتني حتى ثالث‬ ‫�سنوات‪ .‬بعد ه��ذه املرحلة‪ ،‬ينتقل ال�شعر اىل مرحلة‬ ‫«اال�سرتاحة» التي ت�ستمر ثالثة او اربعة ا�شهر‪ .‬بعد‬ ‫ذلك‪ ،‬يت�ساقط ال�شعر ويتم ا�ستبداله ب�شعر جديد‪.‬‬ ‫ب�شكل طبيعي‪ ،‬يح�صل ت�ساقط يف ال�شعر مبعدل‬ ‫ح��وايل ‪� 100‬شعرة يف ك��ل ي��وم ومعظمنا ال ينتبه اىل‬ ‫هذا‪ .‬التوتر ال�شديد قد يحدث تغيريا يف هذا الروتني‬ ‫الف�سيولوجي يف اجل�سم والت�سبب بانتقال كمية اكرب‬ ‫من ال�شعر اىل مرحلة «اال�سرتاحة» قبل اوانها‪ .‬وقد‬ ‫تكون عواقب هذه احلالة مقلقة‪ .‬يوافق االطباء على‬ ‫ان التوتر الف�سيولوجي النابع من تغريات ف�سيولوجية‬ ‫ميكن ان ي ��ؤدي اىل ت�ساقط ال�شعر‪ .‬وه��ذه التغريات‬ ‫ال�ف���س�ي��ول��وج�ي��ة مي�ك��ن ان ت���ش�م��ل احل �م �ي��ة‪ ،‬احل ��االت‬ ‫الطبية او تغيريات يف ا�سلوب احلياة‪.‬‬ ‫ولكن الب�شرى ال�سارة هي ان ت�ساقط ال�شعر هذا‬ ‫يكون لفرتة م�ؤقتة فقط‪ ،‬اذا كان العامل الذي ي�سبب‬ ‫التوتر م�ؤقتا‪ .‬بعد ان يتال�شى ال�ضغط‪ ،‬يعاود ال�شعر‬ ‫منوه وتبد أ� دورة جديدة من حياته‪.‬‬ ‫ما هي ا�سباب ت�ساقط ال�شعر اال�ضافية ؟‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال���ض�غ��وط��ات ق��د ت� ��ؤدي اىل ت�ساقط‬ ‫ال�شعر‪:‬‬ ‫احلمية ال�صارمة قليلة ال�سعرات احلرارية‪.‬‬ ‫ب�ع��د ال� ��والدة‪ ،‬ع�ن��د ان�خ�ف��ا���ض م�ستويات ه��رم��ون‬ ‫اال�سرتوجني‪.‬‬ ‫اال�صابة مبر�ض �شديد‪.‬‬ ‫بعد ح�صول ارتفاع حاد يف درجة حرارة اجل�سم‪.‬‬ ‫التهابات �أخرى‪.‬‬ ‫ت�ن��اول �أدوي ��ة �ضد �ضغط ال��دم امل��رت�ف��ع‪ ،‬ام��را���ض‬ ‫الغدة الدرقية‪ ،‬نق�ص غذائي يف فيتامني ‪ D‬وفيتامني‬ ‫‪.A‬‬ ‫لي�س م��ن ال�سهل دائ�م��ا معرفة وحت��دي��د ا�سباب‬ ‫ت�ساقط ال�شعر بدقة‪ ،‬الن ت�ساقط ال�شعر قد يح�صل‬ ‫بعد ثالثة حتى �ستة ا�شهر من احلدث الذي ادى اىل‬

‫التوتر‪ .‬لكي يتم حتديد العامل الذي ادى اىل ت�ساقط‬ ‫ال�شعر‪ ،‬من املهم تذكر حدث او فرتة ادت اىل التوتر‬ ‫النف�سي والتي تكون قد حدثت قبل ثالثة‪� ،‬ستة او حتى‬ ‫ت�سعة ا�شهر‪.‬‬ ‫ال�شعر والتوتر‪ :‬العالقة الف�سيولوجية والنف�سية‬ ‫ع��دم ال�ت��وازن يف نظام اجل�سم والنف�س قد ي��ؤدي‬ ‫اىل ح���ص��ول ت �غ�ي�رات يف ال���ش�ع��ر‪ .‬ع�ل��ى ��س�ب�ي��ل امل �ث��ال‪،‬‬ ‫خ�لال ازم��ة ط�لاق م�ؤملة‪ ،‬قد حت�صل تغريات يف حياة‬

‫الزوجني كليهما‪ ،‬او احدهما‪ ،‬ت�شمل نظام الأكل‪ ،‬عدم‬ ‫النوم ال�صحي والكايف‪ ،‬فقدان ال��وزن‪ ،‬ا�ستعمال حبوب‬ ‫منع احلمل او غريها – وه��ذه كلها ميكن ان ت�سبب‬ ‫تغريات يف الهرمونات التي قد ت�ؤثر على ال�شعر اي�ضا‪.‬‬ ‫من املهم معرفة ان ا�سباب ت�ساقط ال�شعر ال تنبع من‬ ‫جدال حاد بني الزوجني‪.‬‬ ‫متى يجب التوجه للح�صول على ا�ست�شارة طبيب‬ ‫بالن�سبة ال�سباب ت�ساقط ال�شعر؟‬

‫ق ��د ي �ح��دث ت �� �س��اق��ط ال �� �ش �ع��ر ب���ش�ك��ل م �ف��اج��ئ يف‬ ‫منت�صف دورة النمو‪ ،‬ولكن على عك�س االعتقاد ال�سائد‪،‬‬ ‫فهذا ال ي�ؤدي اىل ظهور ال�صلع يف مناطق �صغرية من‬ ‫الر�أ�س‪ .‬ت�ساقط ال�شعر يكون مقلقا عندما يكون ال�شعر‬ ‫خفيفا على طول وعر�ض كل فروة الرا�س وت�سقط كتل‬ ‫كبرية م��ن ال�شعر بعد غ�سله‪ .‬يف بع�ض احل ��االت‪ ،‬قد‬ ‫يكون ت�ساقط ال�شعر م�ؤ�شرا على واح��د‪ ،‬او اكرث‪ ،‬من‬ ‫‪ 30‬مر�ضا خمتلفا‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫فاز على ال�صريح ‪ 1/ 2‬يف افتتاح اجلولة الأوىل لدوري املحرتفني‬

‫الشيخ حسني يسجل انتصاره األول واملنشية‬ ‫يستضيف الحسني اليوم‬

‫ال�سبيل– جواد �سليمان‬

‫حقق فريق ال�شيخ ح�سني انطالقة جيدة يف افتتاح اجلولة االوىل‬ ‫من مناف�سات دوري املنا�صري للمحرتفني بفوزه على ال�صريح ‪1/ 2‬‬ ‫يف املباراة التي جمعت الفريقني م�ساء ام�س على �ستاد االمري ها�شم‬ ‫يف مدينة الرمثا‪.‬‬ ‫وان��ت��ه��ى ال�����ش��وط االول ب��ال��ت��ع��ادل‪ ،‬فتقدم ال�شيخ ح�سني بهدف‬ ‫املحرتف ال�سوري ا�سراء حموية يف الدقيقة (‪ ،)4‬رد عليه املحرتف‬ ‫النيجريي ام��ان��وي��ل يف الدقيقة (‪ ،)20‬قبل ان مينح ال�لاع��ب على‬ ‫ال�شبول فريق ال�شيخ ح�سني هدف الفوز الثمني يف الدقيقة (‪.)62‬‬ ‫والفوز هو الأول لفريق ال�شيخ ح�سني الذي ي�شارك لأول مرة يف‬ ‫دوري املحرتفني عرب تاريخه الكروي ليفتتح ر�صيده بـ‪ 3‬نقاط مقابل‬ ‫ال �شيء لل�صريح‪.‬‬ ‫وت�ستكمل اجلولة الأوىل لدوري املحرتفني اليوم‪ ،‬فيلتقي من�شية‬ ‫بني ح�سن مع �ضيفه نادي احل�سني (العائد لدوري املحرتفني) على‬ ‫�ستاد الأمري حممد بالزرقاء‪ ،‬وهي مباراة تبدو متكافئة بني الفريقني‬ ‫�إىل حد بعيد‪.‬‬ ‫ويلتقي غدا الأحد الوحدات مع الرمثا على �ستاد امللك عبد اهلل‬ ‫الثاين بالقوي�سمة‪ ،‬والبقعة مع اجلزيرة على �ستاد البرتاء‪ ،‬و�شباب‬ ‫الأردن م��ع ذات را���س على �ستاد ع��م��ان‪ ،‬بينما تقرر ت�أجيل مواجهة‬ ‫العربي الفي�صلي حتى �إ�شعار �آخر؛ ب�سبب ان�شغال الفي�صلي مبواجهتي‬ ‫كيت�شي م��ن ه��ون��غ ك��ون��غ ي��وم��ي ‪ 17‬و‪ 24‬م��ن ال�شهر اجل����اري يف دور‬ ‫الثمانية من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫ال�شيخ ح�سني (‪ )2‬ال�صريح (‪)1‬‬ ‫دان���ت الأف�ضلية مطلع ال�����ش��وط الأول ل�صالح الع��ب��ي ال�صريح‬ ‫ال���ذي �أح�سن ا�ستغالل امل�ساحات يف منطقة العمليات ال��ت��ي تواجد‬ ‫فيها الثالثي ر�ضوان ال�شطناوي و�أمين اخلالد و�أ�سامة �أبو طعيمة‪،‬‬ ‫وتقدم من الأطراف عبد الر�ؤوف الروابدة واحمد عبد احلليم لإ�سناد‬

‫فريق ال�شيخ ح�سني يحقق فوزه الأول يف دوري املحرتفني‬

‫املحرتف اميانويل امام مرمى ال�صريح‪ ،‬لكن ت�سديداتهم كانت بعيدة‬ ‫ع��ن مرمى ال�شيخ ح�سني ال��ذي مللم �أوراق����ه يف وق��ت مبكر وجن��ح يف‬ ‫ا�ستغالل اول فر�صة لتحقيق هدف ال�سبق بعدما نفذ زهري اخلالدي‬ ‫كرة من موقف ثابت هي�أها املحرتف ال�سوري ا�سراء حموية لنف�سه‪،‬‬ ‫و�أط��ل��ق ك��رة قوية عانقت ال�شباك يف الدقيقة (‪ ،)4‬ه��ذا الهدف رفع‬ ‫من م�ستوى اللقاء وزاد من تناف�س الالعبني لل�سيطرة على منطقة‬

‫اتحاد كرة القدم يعقد اختبار ًا لوكالء‬ ‫الالعبني يف ‪ 26‬الجاري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي��ع��ق��د احت�����اد ك����رة ال���ق���دم اخ���ت���ب���ارا ل��وك�لاء‬ ‫الالعبني يف مقره ي��وم اخلمي�س ‪ 26‬م��ن ال�شهر‬ ‫اجلاري‪ ،‬حيث مت حتديد املوعد من قبل االحتاد‬ ‫الدويل ‪.‬‬ ‫واكد فليح الدعجة م�س�ؤول االحرتاف باحتاد‬ ‫كرة القدم ان االختبار �سوف يكون باللغة العربية‬ ‫و ي�شتمل على ‪� 20‬س�ؤال ‪ 15‬منهم تتعلق مب�سائل‬ ‫وك�ل�اء ال�لاع��ب�ين ال��دول��ي��ة وب��اق��ي اال���س��ئ��ل��ة من‬ ‫احتاد كرة القدم وبحيث تكون عالمة النجاح ‪14‬‬ ‫من ‪.20‬‬ ‫وطلب االحتاد من امل�شاركني باالختبار تقدمي‬ ‫ال�سرية الذاتية و�شهادة ع��دم حمكومية جديدة‬ ‫و�صورة م�صدقة عن الهوية ال�شخ�صية‪ ،‬اىل جانب‬ ‫ت�سديد ر�سوم امل�شاركة التي تبلغ ‪ 250‬ديناراً اردنياً‬ ‫تدفع بعد موافقة اللجنة على امل�شاركة‪.‬‬ ‫وا����ش�ت�رط ان ال ت��ك��ون ل��ل��م�����ش��ارك اي �صلة‬ ‫مب�ؤ�س�سات كرة القدم كالعمل يف ناد او يف احتاد‪،‬‬ ‫وان ي��ك��ون اردين اجلن�سية‪ ،‬وللمقيمني �سنتان‬ ‫متوا�صلتان يف االردن‪ ،‬واح�ضار اثبات من وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ة �أخ�����رى ق����ررت ال��ل��ج��ن��ة ال��ت���أدي��ب��ي��ة‬ ‫باحتاد كرة القدم �شطب نتائج فريق الطرة من‬ ‫دوري البنك العربي لفئة حت��ت ‪��� 14‬س��ن‪،‬ة وذل��ك‬

‫على خلفية ان�سحاب ال��ف��ري��ق م��ن م��ب��ارات��ه ام��ام‬ ‫الفي�صلي ال��ت��ي اق��ي��م��ت ي���وم ال�����س��اب��ع م��ن ال�شهر‬ ‫اجلاري‪ ،‬وفر�ض غرامه مالية على النادي بقيمة‬ ‫‪ 2500‬دينار‪.‬‬ ‫وق����ررت اللجنة اي�����ض��ا ح��رم��ان م���درب ن��ادي‬ ‫الطرة زياد هايل من امل�شاركة يف االن�شطة املتعلقة‬ ‫بكرة ال��ق��دم ملو�سمني وتغرميه مبلغ ‪ 500‬دينار‪،‬‬ ‫عم ً‬ ‫ال ب�أحكام امل���ادة (‪ )1/75‬وامل���ادة (‪/8/26‬ب)؛‬ ‫وذلك لقيامه ب�سحب الفريق من امللعب احتجاجاً‬ ‫ع��ل��ى ال���ه���دف ال��ث��ال��ث‪ ،‬ح��ي��ث مت م��ن��ح ال��ف��ري��ق ‪5‬‬ ‫دقائق للعودة اىل امللعب‪ ،‬ومل يعد الفريق الكمال‬ ‫امل��ب��اراة حيث ق��ام احل��ك��م ب��ان��ه��اء امل���ب���اراة‪ ،‬واعترب‬ ‫القرار قاب ً‬ ‫ال لال�ستئناف عمال باملادة (‪ )137‬من‬ ‫الالئحة‪.‬‬ ‫وطلب احت��اد ك��رة ال��ق��دم م��ن االن��دي��ة اعتبار‬ ‫فريق الطرة خارج امل�سابقة‪ ،‬و�شطب املباريات التي‬ ‫ت��رد ب��ج��دول م��ب��اري��ات البطولة بالن�سبة لفريق‬ ‫الطرة‪.‬‬ ‫وق�����ررت ال��ل��ج��ن��ة اي�����ض��ا اي���ق���اف الع��ب��ي ن���ادي‬ ‫ال�سلط احمد اجمد الزعبي وهارون ح�سني كلوب‬ ‫‪ 4‬مباريات ر�سمية لكل منهما‪ ،‬وتغرمي كل منهما‬ ‫مبلغ ‪ 200‬دينار؛ وذلك لقيامهما بعد نهاية املباراة‬ ‫بالتلفظ ب�ألفاظ بذيئة جتاه احلكام يف مباراتهم‬ ‫مع نادي البقعة التي جرت بتاريخ ‪ 2013/9/6‬يف‬ ‫دوري حتت ‪ 14‬عاماً‪.‬‬

‫العمليات وكاد �سائد ال�شقران ان ي�سجل التعادل لل�صريح من قذيفة‬ ‫بعيدة امل���دى ام�سكها احل��ار���س اح��م��د ال�شياب على دف��ع��ت�ين‪ ،‬واه��در‬ ‫امانويل وه��و يف مواجهة املرمى قبل ان يعود ويعو�ض ذل��ك بهدف‬ ‫التعادل لل�صريح بعدما ت�سلم متريرة منوذجية من الروابدة �سددها‬ ‫�أر�ضية قوية �أ�ستقرت على ي�سار حار�س مرمى ال�شيخ ح�سني حممد‬ ‫البواطي يف الدقيقة (‪ ،)20‬وت�ألق البواطي يف رد ت�سديدة �أمين اخلالد‬

‫وانفراد �أ�سامة �أبو طعيمة ك�أخطر فر�ص ال�صريح للتقدم من جديد‪،‬‬ ‫قبل ان ينهي احمد عبد احلليم ال�شوط الأول بت�سديدة بعيدة املدى‬ ‫انحرفت على املرمى لينتهي ال�شوط بالتعادل‪.‬‬ ‫فوز تاريخي‬ ‫�سنحت لل�صريح اك�ثر من فر�صة مطلع ال�شوط الثاين بف�ضل‬ ‫ن�شاط عبد احلليم وال��رواب��دة والبديل عبد اهلل ال�شياب يف تهديد‬ ‫مرمى البواطي‪ ،‬يف اجلهة املقابلة حافظ ال�شيخ ح�سني على توازنه‬ ‫يف ال�شقني الدفاعي والهجومي ومع مرور الوقت تقدم عروة الدردور‬ ‫ال�سناد م��راد ذي��اب��ات وحم��م��ود العواقلة ال��ذي �سدد ر�أ�سية باح�ضان‬ ‫ال�شياب‪ ،‬رد عليه �أبو طعيمة بانفراد تام لكن البواطي ت�ألق يف انقاذ‬ ‫املوقف‪ ،‬و�شهدت الدقيقة (‪ )62‬تقدم ال�شيخ ح�سني بالهدف الثاين‬ ‫عن طريق الالعب علي ال�شبول الذي تلقى متريرة احلموية و�سددها‬ ‫داخ��ل امل��رم��ى‪ ،‬لت�أتي بعدها حم��اوالت العبي ال�صريح من اميانويل‬ ‫وعالء القي�سي وحمزة العا�صي‪ ،‬لكنها مل تفلح يف الو�صول اىل ال�شباك‬ ‫لينتهي اللقاء بفوز ال�شيخ ح�سني بهدفني مقابل هدف واحد‪.‬‬ ‫لقاء اليوم‬ ‫املن�شية * احل�سني �إربد �ستاد الأمري حممد‬ ‫ا�ستغل الفريقان الفرتة املا�ضية للتح�ضري املثايل قبل ال�شروع يف‬ ‫امل�شاركة بـ"امل�سابقة" الأهم يف تاريخ الكرة الأردنية‪ ،‬ورغم �أن املن�شية‬ ‫خرج من بطولة الك�أ�س مبكرا �إال �أنه يبقى مناف�سا �صعب املرا�س‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يجب على احل�سني �إربد االنتباه �إليه وعدم االجنراف وراء ال�سمعة‪،‬‬ ‫ومبا �أن املن�شية �سيلعب على �أر�ضه وو�سط جماهريه ف�إنه �سي�ستغل‬ ‫هذا املوقف على �أف�ضل ما يرام‪ ،‬وبدوره ميني احل�سني �إربد النف�س �أن‬ ‫يحقق رغبته وجماهريه بالعودة من "الزرقاء" بانت�صار �أول و�إذا مل‬ ‫يح�صل ذلك يبد أ� البحث عن جتنب اخل�سارة والقبول بنتيجة التعادل‪.‬‬ ‫ي�برز م��ن املن�شية ع��ام��ر اب��و حويطي وح�����س��ام �شديفات ومالك‬ ‫الربغوثي وحممد عبد احلليم‪ ،‬وم��ن احل�سني �إرب���د ادم�ير و�سامر‬ ‫�سامل و�أحمد �إدري�س وحمزه بدارنة‪.‬‬

‫وفد االتحاد اآلسيوي يواصل جوالته على األندية‬ ‫ويراقب مباراة املنشية والحسني اليوم‬

‫عودة الروح لتونس بعد العودة‬ ‫إىل تصفيات كأس العالم بفرمان الفيفا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫عادت الروح لت�سري من جديد يف كرة القدم‬ ‫ال��ت��ون�����س��ي��ة ب��ع��د ق����رار االحت����اد ال����دويل (ال��ف��ي��ف��ا)‬ ‫اخلمي�س با�ستبعاد منتخب الر�أ�س الأخ�ضر وت�أهل‬ ‫تون�س بدال منه اىل املرحلة الأخ�يرة يف ت�صفيات‬ ‫ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫و�سادت الك�آبة عقب خ�سارة املنتخب التون�سي‬ ‫ب�شكل مفاجيء على �أر�ضه �أم��ام الر�أ�س الأخ�ضر‬ ‫‪�-2‬صفر يف بداية اال�سبوع وهي نتيجة بددت �آماله‬ ‫وقتها يف امل��رور اىل ال��دور الأخ�ير من الت�صفيات‬ ‫االفريقية‪.‬‬ ‫لكن الفيفا قال اخلمي�س �إن منتخب الر�أ�س‬ ‫ا ألخ�����ض��ر ف��ق��د م��وق��ع��ه يف امل��رح��ل��ة الأخ��ي��رة من‬ ‫الت�صفيات بعدما �أ�شرك العبا ب�شكل غري قانوين‬ ‫�أم���ام تون�س‪ .‬واحت�سبت النتيجة ل�صالح تون�س‬ ‫‪���-3‬ص��ف��ر لتت�صدر جمموعتها ب���دال م��ن ال��ر�أ���س‬ ‫الأخ�ضر‪.‬‬ ‫ورغم �أن �سعادة التقدم يف الت�صفيات اختلطت‬ ‫مب����رارة اخل�����س��ارة �أم����ام ال���ر�أ����س الأخ�����ض��ر ‪ -‬التي‬ ‫ادت ال�ستقالة امل��درب نبيل معلول ‪� -‬إال �أن وجود‬ ‫املنتخب التون�سي يف القرعة التي �ست�سحب يوم‬ ‫االث��ن�ين يف ال��ق��اه��رة رمب��ا يعطيه فر�صة للتعلم‬ ‫من الدر�س القا�سي عقب اخل�سارة على �أر�ضه يف‬ ‫املباراة احلا�سمة‪.‬‬ ‫وق��ال ودي��ع اجل��ريء رئي�س االحت��اد التون�سي‬ ‫لكرة ال��ق��دم ال��ذي ب��دا �سعيدا للغاية عقب ق��رار‬ ‫الفيفا "�أنا �سعيد بهذا القرار الذي �أعاد لنا حقنا‬ ‫يف الت�أهل للدور املقبل رغم �أين كنت امتنى لو �أن‬ ‫(الت�أهل) جاء ب�أقدام الالعبني‪".‬‬ ‫وتلقى اجلريء انتقادات حادة عقب الهزمية‬ ‫�أم�����ام ال����ر�أ�����س الأخ�������ض���ر وط��ال��ب��ه وزي����ر ال�����ش��ب��اب‬ ‫والريا�ضة طارق ذياب – الذي كان �ضمن ت�شكيلة‬ ‫تون�س التي ت�أهلت لأول مرة اىل ك�أ�س العامل عام‬

‫‪ - 1978‬باال�ستقالة‪.‬‬ ‫كما طالب العبون دوليون �سابقون وو�سائل‬ ‫اعالم �أع�ضاء االحتاد التون�سي باال�ستقالة اي�ضا‬ ‫لكن قرار اعادة الفريق الوطني اىل ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫العامل كان مبثابة طوق النجاة‪.‬‬ ‫وت���رك االحت���اد التون�سي االن��ت��ق��ادات �سريعا‬ ‫وراء ظ��ه��ره وحت����رك للبحث ع��ن م����درب جديد‬ ‫يقود الفريق يف املواجهة احلا�سمة التي �ستقام‬ ‫من مباراتي ذهاب واياب يف �أكتوبر ت�شرين الأول‬ ‫ونوفمرب ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وقال اجل��ريء �إن الهولندي رود كرول الذي‬ ‫ق��اد ال�صفاق�سي للقب ال���دوري التون�سي املو�سم‬ ‫امل���ا����ض���ي ع��ل��ى ر�أ�������س ق��ائ��م��ة م���ن ارب���ع���ة م��درب�ين‬ ‫مر�شحني لتويل تدريب تون�س خلفا ملعلول‪.‬‬ ‫و�أبلغ اجل��ريء رادي��و �شم�س اف‪.‬ام اخلمي�س‬ ‫"املدربون الذين جنحوا مع فرقهم يف مرحلة‬ ‫التتويج بالدوري التون�سي املو�سم املا�ضي �أو الذين‬ ‫حققوا جناحات يف امل�سابقات االفريقية مر�شحني‬ ‫لتدريب املنتخب الوطني وقد يقع االختيار على‬ ‫رود ك��رول م��درب ال�صفاق�سي �أو ماهر الكنزاري‬ ‫مدرب الرتجي �أو منذر الكبري مدرب البنزرتي �أو‬ ‫ديني�س الفاين مدرب النجم ال�ساحلي‪".‬‬ ‫كما �أعلن االحتاد التون�سي �أن الدوري املحلي‬ ‫�سينطلق غ��دا االح��د لي�ضع بذلك ح��دا لت�أجيل‬ ‫متكرر يف �إطار �سعيه لبث احلياة يف اللعبة‪.‬‬ ‫وت�����أج����ل ان���ط�ل�اق امل�����س��اب��ق��ة �أك��ث��ر م���ن م��رة‬ ‫ب�سبب خالفات مالية بني الأندية وامل�س�ؤولني يف‬ ‫ظل اقامة املباريات أ�م��ام مدرجات خالية نتيجة‬ ‫الأو�ضاع الأمنية غري امل�ستقرة‪.‬‬ ‫ودع��ا رئي�س االحت���اد التون�سي ك��ل الأط���راف‬ ‫ل��ت��ج��اوز اخل�ل�اف���ات وامل�����س��اه��م��ة يف دف���ع املنتخب‬ ‫الوطني لتجاوز ال��دور الأخ�ير يف ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫العامل والت�أهل لنهائيات الربازيل العام القادم‪.‬‬ ‫وقال اجلريء "كل الأط��راف مطالبة بو�ضع‬ ‫اليد يف اليد من �أجل جناح هذه املرحلة‪".‬‬

‫جانب من زيارة وفد االحتاد الآ�سيوي لنادي الوحدات‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يوا�صل وف��د االحت��اد اال�سيوي لكرة‬ ‫ال���ق���دم زي���ارت���ه امل��ي��دان��ي��ة ل�ل�أن��دي��ة ال��ت��ي‬ ‫ت�������ش���ارك ف��رق��ه��ا ب���ب���ط���والت امل��ح�ترف�ين‪،‬‬ ‫والتي كانت بد�أت ام�س اخلمي�س وتهدف‬ ‫اىل تقييم م�شاركة االندية بدوري �أبطال‬ ‫�آ�سيا من خالل تطبيق متطلبات االحتاد‬ ‫اال�سيوي‪.‬‬ ‫وك���ان ال��وف��د ا���س��ت��ه��ل زي���ارت���ه االردن‬ ‫التي متتد حتى الثالثاء بجل�سة م�شرتكة‬ ‫مع فريق العمل باحتاد كرة القدم الذي‬ ‫ي�����ض��م ال���دوائ���ر ذات ال��ع�لاق��ة مبنظومة‬ ‫االن��دي��ة ودوري امل��ح�ترف�ين‪ ،‬حيث رحب‬ ‫خليل ال�سامل ام�ين ال�سر ال��ع��ام بالوفد‪،‬‬ ‫م�����ؤك����دا ���س��ع��ي االردن ب��ت��وج��ي��ه��ات م��ن‬ ‫االم�ير علي بن احل�سني للظهور بدوري‬ ‫اب��ط��ال �آ���س��ي��ا‪ ،‬م�شريا يف ال��وق��ت ذات���ه �إىل‬ ‫ان زي���اة ال��وف��د اال���س��ي��وي متنح منظومة‬ ‫الكرة االردن��ي��ة عامة واالن��دي��ة على وجه‬ ‫اخل�صو�ص م��زي��دا م��ن اخل�برة يف جمال‬

‫العمل االداري واملايل االحرتايف ‪.‬‬ ‫واك���د ال�����س��امل ان االحت���اد جند كافة‬ ‫ك������وادره م���ن اج����ل ت��ع��زي��ز ف��ر���ص��ة ظ��ه��ور‬ ‫االندية االردنية بدوري ابطال �آ�سيا‪ ،‬وان‬ ‫ما حققته الكرة االردنية �سواء على �صعيد‬ ‫االندية او املنتخبات و�آخرها بلوغ املنتخب‬ ‫الوطني امللحق العاملي امل ؤ���ه��ل لنهائيات‬ ‫ك���أ���س ال��ع��امل‪ ،‬يجعل االردن ج��دي��را ب���أن‬ ‫يكون �ضمن دوري ابطال ا�سيا‪.‬‬ ‫وب��ع��د ذل���ك ا�ستهل ال��وف��د اال���س��ي��وي‬ ‫برفقة فريق العمل من احتاد كرة القدم‬ ‫يتقدمهم عو�ض �شعيبات نائب امني ال�سر‬ ‫ل�����ش���ؤون االن���دي���ة ج��والت��ه ع��ل��ى االن��دي��ة‪،‬‬ ‫وا�ستهلها ب��زي��ارة ال��ن��ادي الفي�صلي حيث‬ ‫رح���ب ب��ه��م اح��م��د ال���ع���دوان ورم�����زي اب��و‬ ‫ال�سند�س وث��ام��ر ال��ع��دوان‪ ،‬وق��دم النادي‬ ‫ال��ف��ي�����ص��ل��ي ب��ح�����ض��ور ع���دد م���ن االع�����ض��اء‬ ‫والعاملني �ضمن ن�شاط كرة القدم عر�ضا‬ ‫ع��ن �آل��ي��ة عمله االدراي�����ة وامل��ال��ي��ة‪ ،‬و�آل��ي��ة‬ ‫العمل التنظيمية اخلا�صة بن�شاط كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وق����ام ال��وف��د اال���س��ي��وي ���ص��ب��اح ام�س‬

‫ب��زي��ارة ن���ادي ال���وح���دات‪ ،‬حيث ق��دم عزت‬ ‫حمزة عر�ضا عن امكانات ال��ن��ادي‪ ،‬و�آلية‬ ‫العمل االدارية والفنية واملالية التي حتكم‬ ‫عمل ن�شاط كرة القدم بالنادي ومالعبه‬ ‫التدريبية وغريها‪.‬‬ ‫ك��م��ا ق���ام ال��وف��د �أم�����س ب���زي���ارة ن��ادي‬ ‫ال�شيخ ح�سني‪ ،‬حيث ا�ستقبله املهند�س‬ ‫ليث ال��غ��زاوي وادارة ال��ن��ادي مثلما زاروا‬ ‫ملعب مدينة احل�سن يف اربد‪.‬‬ ‫ويتابع الوفد اال�سيوي اليوم مباراة‬ ‫املن�شية واحل�سني التي �ستقام يف ال�ساد�سة‬ ‫م�����س��اء ع��ل��ى ���س��ت��اد االم�ي�ر حم��م��د‪ ،‬وال��ت��ي‬ ‫���س��ت��خ�����ض��ع ل��ت��ط��ب��ي��ق م��ت��ط��ل��ب��ات االحت����اد‬ ‫اال�سيوي‪ ،‬وخا�صة يف اجلانب التنظيمي‬ ‫م���ن خ��ل�ال ق�����درة ال����ن����ادي ع��ل��ى تنظيم‬ ‫امل��ب��اراة‪ ،‬ويعقبها عقد امل���ؤمت��ر ال�صحفي‬ ‫ملدربي الفريقني وا���ص��دار بر�شور خا�ص‬ ‫عن الفريقني وت�شكيلتهما‪ ،‬بحيث يقوم‬ ‫الوفد بزيارة تفقدية ملرافق امللعب برفقة‬ ‫م��دي��ر م��دي��ن��ة االم��ي�ر حم��م��د اح��م��د اب��و‬ ‫�شيخة‪.‬‬ ‫وي���ق���وم ال���وف���د ال���ي���وم ب���زي���ارة �أن��دي��ة‬

‫احل�سني والعربي وال�صريح‪.‬‬ ‫ح��ي��ث ي��ط��ل��ع ال���وف���د ع��ل��ى ج��اه��زي��ة‬ ‫االن��دي��ة للم�شاركة يف دوري �أب��ط��ال �آ�سيا‬ ‫من خ�لال عر�ض يقدمه ال��ن��ادي باللغة‬ ‫االجنليزية او العربية بخ�صو�ص املعايري‬ ‫التي تتطلب امل�شاركة يف البطولة االوىل‬ ‫�آ�سيويا‪ ،‬ومنها امللعب الرئي�سي املعتمد‬ ‫ل��ك��ل ن����ادي‪ ،‬وامل��ل��ع��ب ال��ت��دري��ب��ي املعتمد‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك االن�����ش��ط��ة ال��ت��ي ق���ام ب��ه��ا ال��ن��ادي‬ ‫يف خدمة املجتمع املحلي‪ ،‬ميزانية العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬الهيكل التنظيمي للنادي‪ ،‬بيان‬ ‫ق��ي��م��ة ال��دع��م احل��ك��وم��ي ل��ل��ن��ادي‪ ،‬ا���س��ع��ار‬ ‫تذاكر املباريات يف البطوالت املحلية‪� ،‬آلية‬ ‫ح�صر عدد جماهري النادي يف كل مباراة‪.‬‬ ‫وي�ضـــم ال��وف��د اال���س��ي��وي ك�ل ً�ا م��ن‪:‬‬ ‫رئي�س اللجنة ال��ك��وري اجلنوبي كيم تي‬ ‫ه��ي��وجن‪ ،‬وت�����ض��م يف ع�ضويتها ك�ل ً�ا م��ن‪:‬‬ ‫���ش��اه�ين رح��م��اين (�إي������ران)‪ ،‬ت�����ش��ون��غ هنغ‬ ‫�أوجن‪ ،‬والزاري���و����س جين�سني (م��ال��ي��زي��ا)‬ ‫و���س��وف يعقد ال��وف��د م���ؤمت��را �صحفيا يف‬ ‫ال�ساعة ‪ 12‬من ظهر يوم الثالثاء املقبل‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫‪15‬‬

‫وجوه جديدة يف انجلرتا وقمة نارية يف إيطاليا‬ ‫ومشاركة منتظرة لبايل يف إسبانيا‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫� �س �ت �ك��ون ال �ف��ر� �ص��ة م�ت��اح��ة‬ ‫لبع�ض ال���ش�ب��ان اجل ��دد بتقدمي‬ ‫ب �ط��اق��ات اع�ت�م��اده��م يف امل��رح�ل��ة‬ ‫الرابعة من ال��دوري االجنليزي‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وه ��ي االوىل بعد‬ ‫اقفال باب االنتقاالت ال�صيفية‪.‬‬ ‫وترتكز االنظار على العب‬ ‫و��س��ط ار��س�ن��ال اجل��دي��د االمل��اين‬ ‫م �� �س �ع��ود اوزي� � � ��ل‪ ،‬وال�ب�رازي� �ل ��ي‬ ‫وي �ل �ي��ان الع� ��ب و� �س��ط ت�شل�سي‬ ‫ال� �ق ��ادم م��ن ال � ��دوري ال��رو� �س��ي‪،‬‬ ‫فيما يعي�ش توتنهام اول ايامه‬ ‫الفعلية من دون الويلزي غاريث‬ ‫بايل املنتقل ب�صفقة خيالية اىل‬ ‫ريال مدريد اال�سباين‪.‬‬ ‫اوزي � ��ل ك ��ان ق ��د ان �ت �ق��ل اىل‬ ‫ار� �س �ن��ال م �ق��اب��ل ��ص�ف�ق��ة ه��ائ�ل��ة‬ ‫بلغت ‪2‬ر‪ 42‬مليون جنيه‪ ،‬لي�صبح‬ ‫اغ �ل��ى الع ��ب امل ��اين يف ال �ت��اري��خ‪،‬‬ ‫وذل��ك قبل قليل من اقفال باب‬ ‫االنتقاالت‪.‬‬ ‫وي �ت��وق��ع ان ي���س�ت�ه��ل اوزي ��ل‬ ‫م�شواره مع املدفعجية على ار�ض‬ ‫�سندرالند اليوم‪.‬‬ ‫وقلل اوزي��ل (‪ 24‬عاما) من‬ ‫اه�م�ي��ة ال���ص�ف�ق��ة ال �ك �ب�يرة ال�ت��ي‬ ‫انتقل فيها من ملعب �سانتياغو‬ ‫ب��رن��اب�ي��و اىل االم � � ��ارات‪" :‬كنت‬ ‫��س� أ�ن�ت�ق��ل اىل ه �ن��ا م��ن دون اي‬ ‫مبلغ‪ ،‬ومل يكن ه��ذا ليخلق اي‬ ‫م�شكلة يل‪ .‬ب��ال�ط�ب��ع ان ��ا فخور‬ ‫ل ��ذل ��ك‪ ،‬ل �ك��ن االه � ��م ان امل� ��درب‬ ‫يثق بي‪ ،‬ولهذا ال�سبب جئت اىل‬ ‫ار�سنال"‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر امل � ��درب ال�ف��رن���س��ي‬ ‫ار�� � � �س� �ي ��ن ف� �ي� �ن� �غ ��ر ان ه� �ن ��اك‬ ‫"احتماال" ان يبد أ� اوزيل مباراة‬ ‫��س�ن��درالن��د ع�ل��ى ملعب ال���ض��وء‪،‬‬ ‫حيث ي�أمل ار�سنال حتقيق فوزه‬ ‫اخل��ام����س ع�ل��ى ال �ت��وايل يف جيع‬ ‫امل�سابقات‪.‬‬ ‫وي�ع��اين فينغر م��ن غيابات‬ ‫الع��ب الو�سط الت�شيكي توما�س‬ ‫روزيت�سكي واملهاجمني االمل��اين‬ ‫ل��وك��ا���س ب��ودول �� �س �ك��ي وال�ي�ك����س‬ ‫اوك�ساليد‪-‬ت�شامربالين‪ ،‬لكنه‬ ‫يعتمد على الدوليني ثيو والكوت‬ ‫ول��وك ويل�شري‪ .‬ويحتل ار�سنال‬ ‫املركز الرابع من فوزين وخ�سارة‬ ‫ك �م��ا ت � أ�ه��ل اىل م���س��اب�ق��ة دوري‬ ‫اب �ط��ال اوروب � ��ا‪ ،‬وجن��ح بالتغلب‬ ‫على جاره يف �شمال لندن توتنهام‬ ‫‪�-1‬صفر يف مباراة نارية‪.‬‬ ‫وي���س�ت���ض�ي��ف ت��وت�ن�ه��ام على‬ ‫م �ل �ع �ب��ه "وايت ه� � ��ارت الين"‬ ‫ن��وري �ت ����ش ��س�ي�ت��ي ال� �ي ��وم اي���ض��ا‪،‬‬ ‫يف اول م �ب��اراة م��ن دون جناحه‬ ‫بايل املنتقل اىل ري��ال يف �صفقة‬ ‫قيا�سية بلغت ‪ 86‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫توتنهام انفق يف املقابل ‪110‬‬ ‫م�ل�اي�ي�ن ج �ن �ي��ه ل �� �ض��م الع �ب�ين‬ ‫مم� �ي ��زي ��ن‪ ،‬وق � ��د مي �ن ��ح امل � ��درب‬ ‫ال �ب�رت � �غ� ��ايل ان � ��دري � ��ه ف �ي�لا���ش‬ ‫ب��وا���ش الفر�صة ل�صانع االلعاب‬ ‫ال��دمن��ارك��ي كري�ستيان اريك�سن‬ ‫باللعب امام نوريت�ش‪.‬‬ ‫وحث فيال�ش بوا�ش العبيه‬ ‫على التقدم بعد خ�سارة ار�سنال‬ ‫االخ�ي�رة‪" :‬يجب ان نتقدم اىل‬

‫الويلزي جاريث بيل ميكن �أن يظهر للمرة الأوىل مع الريال اليوم‬

‫االم��ام‪ ..‬نتوقع ام��ورا كثرية من‬ ‫اريك�سن ونريد ان نطوره لي�صبح‬ ‫العبا مهما لنا"‪.‬‬ ‫وي� �ن ��وي ل �ي �ف��رب��ول م�ت��اب�ع��ة‬ ‫م �� �ش��واره ال ��رائ ��ع وه ��و ال��وح�ي��د‬ ‫ال��ذي مل يخ�سر او يتعادل حتى‬ ‫االن‪ ،‬عندما يزور االثنني املقبل‬ ‫�سوان�سي الفريق ال�سابق ملدربه‬ ‫احل � ��ايل االي ��رل� �ن ��دي ال���ش�م��ايل‬ ‫براندن رودجرز‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون ت �� �ش �ل �� �س��ي ق � ��ادرا‬ ‫على االن �ف��راد ب��ال���ص��دارة موقتا‬ ‫عندما يحل على ايفرتون‪ ،‬حيث‬ ‫�سيتاح ملدربه الربتغايل جوزيه‬ ‫مورينيو جت��رب��ة الع��ب اجلديد‬ ‫وي �ل �ي��ان (‪ 25‬ع��ام��ا) ال �ق��ادم من‬ ‫اجني حمج قلعة الرو�سي مقابل‬ ‫‪ 30‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫ل�ك��ن وي �ل �ي��ان مل ي�ت��وق��ع ان‬ ‫يكون �ضمن الت�شكيلة اال�سا�سية‬ ‫للفريق االزرق‪" :‬اعرف اين مل‬ ‫ا��ض�م��ن م��وق�ع��ي اال��س��ا��س��ي هنا‪،‬‬ ‫ل�ك��ن � �س � أ�ق��وم ب�ك��ل م��ا يف و�سعي‬ ‫لتحقيق ذل��ك م��ع اح�ت�رام باقي‬ ‫الالعبني"‪.‬‬ ‫ام � ��ا م��ان �� �ش �� �س�تر ي��ون��اي �ت��د‬ ‫ح��ام��ل ال �ل �ق��ب‪ ،‬ف �ك��ان��ت ب��داي�ت��ه‬ ‫متوا�ضعة‪ ،‬اذ ميتلك ‪ 4‬نقاط من‬

‫‪ 3‬م �ب��اري��ات‪ ،‬ك�م��ا ب�ق��ي متحفظا‬ ‫يف ف�ترة االنتقاالت لغاية اليوم‬ ‫االخري حيث �ضم العب الو�سط‬ ‫البلجيكي م��روان الفاليني من‬ ‫اي �ف��رت��ون م �ق��اب��ل ‪5‬ر‪ 27‬م�ل�ي��ون‬ ‫جنيه‪.‬‬ ‫وي � �خ� ��و�� ��ض "ال�شياطني‬ ‫احلمر" مباراة �ضيفه كري�ستال‬ ‫ب��اال���س يف افتتاح املرحلة اليوم‪،‬‬ ‫بعد خ�سارته مباراة القمة امام‬ ‫ل �ي �ف��رب��ول ‪� �-1‬ص �ف��ر يف امل��رح�ل��ة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وي�ج�ت�م��ع مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫ح��ام��ل ل �ق��ب ‪ 2012‬م ��ع م��درب��ه‬ ‫ال �� �س��اب��ق ال��وي �ل��زي م� ��ارك ه�ي��وز‬ ‫عندما ي��زور �ستوك �سيتي‪ ،‬علما‬ ‫ان ال �ف��ري��ق االزرق ف ��از م��رت�ين‬ ‫وخ�سر مرة واحدة حتى االن‪.‬‬ ‫وي � � �ع� � ��اين ف � ��ري � ��ق امل� � � ��درب‬ ‫ال�ت���ش�ي�ل��ي م��ان��وي��ل بيليغريني‬ ‫م��ن م���ش�ك�لات يف خ��ط ال�ظ�ه��ر‪،‬‬ ‫م��ع ا� �ص��اب��ة ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي ف�ن���س��ان‬ ‫ك ��وم� �ب ��اين يف ف � �خ� ��ذه‪ ،‬والع �ب ��ه‬ ‫اجل � �ي� ��د االرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي م ��ارت ��ن‬ ‫دمييكيلي�س ل�ستة ا�سابيع ب�سبب‬ ‫م�شكلة يف ركبته‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال ظ� � �ه �ي��ر ال � �ف� ��ري� ��ق‬ ‫ال���ص��رب��ي ال�ك���س�نر ك� ��والروف ان‬

‫العبي �سيتي يف طور الت�أقلم مع‬ ‫طريقة املدرب اجلديدة‪" :‬هناك‬ ‫تغيري يف طريقة لعبنا‪ ،‬واعتقد‬ ‫انه ميكننا حت�سني نتيجة املو�سم‬ ‫املا�ضي‪ .‬نتطلع اىل اللعب جيدا‬ ‫يف ال��دوري املحلي ودوري ابطال‬ ‫اوروبا"‪.‬‬ ‫ويف ب� � ��اق� � ��ي امل � � �ب� � ��اري� � ��ات‪،‬‬ ‫ي�ل�ع��ب ال���س�ب��ت ا��س�ت��ون ف�ي�لا مع‬ ‫ن �ي��وك��ا� �س��ل‪ ،‬وف��ول �ه��ام م��ع و��س��ت‬ ‫ب��روم �ي �ت ����ش ال �ب �ي��ون‪ ،‬وه� ��ال مع‬ ‫كارديف‪ ،‬واالحد �ساوثمبتون مع‬ ‫و�ست هام‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫ت�شهد امل��رح�ل��ة ال�ث��ال�ث��ة من‬ ‫ال� ��دوري االي �ط��ايل ل�ك��رة ال�ق��دم‬ ‫قمة نارية بني يوفنتو�س حامل‬ ‫اللقب يف اخر مو�سمني وم�ضيفه‬ ‫ان �ت�ر م �ي�ل�ان ال� �ي ��وم يف "دربي‬ ‫ايطاليا"‪.‬‬ ‫وي��ري��د ان�تر م�ي�لان‪ ،‬حامل‬ ‫لقب ثالثية تاريخية يف ‪،2010‬‬ ‫ان ي �ع��و���ض م �� �س �ت��واه ال �ه��زي��ل‬ ‫املو�سم املا�ضي حيث ح��ل تا�سعا‬ ‫يف ال ��دوري‪ ،‬ليتخلى عن مدربه‬ ‫اندريا �سرتامات�شوين وي�ستقدم‬ ‫وال�ت�ر م ��ات ��زاري م ��درب ن��اب��ويل‬ ‫ال�سابق‪.‬‬

‫الأملاين م�سعود �أوزيل اختار �أر�سنال الإجنليزي بحثا عن الراحة‬

‫وح�ق��ق ان�تر ف��وزي��ن �سهلني‬ ‫ع� �ل ��ى ج� �ن ��وى وك ��ات ��ان� �ي ��ا‪ ،‬وه ��و‬ ‫� �س �ي �خ��و���ض ال� � � ��دوري م ��ن دون‬ ‫� �ض �غ��وط ال �ب �ط��والت االوروب� �ي ��ة‬ ‫على حد ق��ول حار�س يوفنتو�س‬ ‫الدويل جيجي بوفون‪" :‬نحرتم‬ ‫انرت كثريا‪ .‬فريقهم قوي يريد‬ ‫اثبات ذات��ه‪ ،‬وميلك مدربا رفيع‬ ‫امل�ستوى والعبني مميزين"‪.‬‬ ‫وتابع احلار�س ال��ذي خا�ض‬ ‫م �ب��ارات��ه ال��دول �ي��ة ال� � �ـ‪ 136‬ام��ام‬ ‫ت�شيكيا الثالثاء املا�ضي م�ساهما‬ ‫ب�ت� أ�ه��ل ب�ل�اده اىل ك � أ����س ال�ع��امل‬ ‫‪" :2014‬عدم م �� �ش��ارك��ة ان�ت�ر‬ ‫يف م���س��اب�ق��ات ال �ك ��ؤو���س �سيعزز‬ ‫ام��اك��ان��ات مناف�ستهم على لقب‬ ‫الدوري هذا املو�سم"‪.‬‬ ‫وت� � �ع � ��اف � ��ى م � �ه� ��اج� ��م ان�ت��ر‬ ‫االرج�ن�ت�ي�ن��ي دي�ي�غ��و ميليتو من‬ ‫ا� �ص��اب��ة ق��وي��ة يف رك�ب�ت��ه اب�ع��دت��ه‬ ‫‪ 7‬ا�� �ش� �ه ��ر ع� ��ن امل �ل��اع � ��ب‪ ،‬وق ��د‬ ‫ي �ك��ون ع �ل��ى م �ق��اع��د ال� �ب ��دالء يف‬ ‫م �ب��اراة ي��وف�ن�ت��و���س ال ��ذي ي��أم��ل‬ ‫اي� ��� �ض ��ا حت �ق �ي��ق ف � � ��وزه ال �ث��ال��ث‬ ‫ع �ل��ى ال � �ت� ��وايل‪ .‬واع� �ت�ب�ر ظهري‬ ‫يوفنتو�س ال�سوي�سري �ستيفان‬ ‫لي�شتايرن ان "انرت �سيكون تواقا‬ ‫للفوز‪ ،‬لكننا لن نتفرج و�سنبحث‬

‫اي�ضا عن الفوز"‪ .‬وي�أمل نابويل‬ ‫و�صيف املو�سم املا�ضي‪ ،‬ان يتابع‬ ‫م�شواره اجليد عندما ي�ست�ضيف‬ ‫اتاالنتا االحد‪ ،‬فيما يزور ميالن‬ ‫ال�ساد�س تورينو‪.‬‬ ‫ويعول نابويل على الهداف‬ ‫االرج�ن�ت�ي�ن��ي اجل��دي��د غ��ون��زال��و‬ ‫ه �ي �غ��واي��ن ال� ��ذي ح ��ل ب ��دال من‬ ‫االوروغ��وي��اين ادين�سون كافاين‬ ‫املنتقل اىل باري�س �سان جرمان‬ ‫الفرن�سي مقابل ‪ 64‬مليون يورو‪.‬‬ ‫ور�أى م � � � � ��درب ن � ��اب � ��ويل‬ ‫اال� �س �ب��اين راف ��اي ��ل ب�ي�ن�ي�ت�ي��ز ان‬ ‫ال �ف��ري��ق اجل �ن��وب��ي مي �ل��ك اح��د‬ ‫اب � ��رز الع �ب��ي خ ��ط ال��و� �س��ط مع‬ ‫ال���س�ل��وف��اك��ي م��اري��ك هام�سيك‬ ‫�صاحب ‪ 4‬اه��داف يف مباراتني‪:‬‬ ‫"هل �صحيح ان ريال مدريد دفع‬ ‫‪ 100‬مليون ي��ورو ل�ضم غاريث‬ ‫ب��اي��ل؟ اذا ك ��ان ذل ��ك �صحيحا‪،‬‬ ‫اعتقد ان هام�سيك ال يقدر بثمن‬ ‫وهو لي�س للبيع"‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ي�ف�ت�ق��د م�ي�لان‬ ‫ملدافعيه ايغنات�سيو اباتي وماتيا‬ ‫دي ت �� �ش �ي �غ �ل �ي��و‪ ،‬ل �ك ��ن ال �ف��ري��ق‬ ‫اللومبادري قد يك�شف عن العبه‬ ‫اجلديد‪-‬القدمي الربازيلي كاكا‬ ‫بعد انتقاله من ري��ال مدريد يف‬

‫عقد حر‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬يلعب‬ ‫االح ��د فيورنتينا م��ع ك��ال�ي��اري‪،‬‬ ‫وفريونا مع �سا�سوولو‪ ،‬والت�سيو‬ ‫م � ��ع ك� �ي� �ي� �ف ��و‪ ،‬ول � �ي � �ف� ��ورن� ��و م��ع‬ ‫كاتانيا‪ ،‬واودينيزي مع بولونيا‪،‬‬ ‫و�سمبدوريا مع جنوى‪ ،‬واالثنني‬ ‫بارما مع روما‪.‬‬ ‫الدوري الإ�سباين‬ ‫ي���س�ت�ه��ل ال ��وي� �ل ��زي غ��اري��ث‬ ‫ب��اي��ل م���ش��واره م��ع ري ��ال م��دري��د‬ ‫مبباراة نارية على ار�ض فياريال‬ ‫يف املرحلة الرابعة م��ن ال��دوري‬ ‫اال�سباين بعد انتقاله القيا�سي‬ ‫من توتنهام االجنليزي‪.‬‬ ‫وحقق الفريقان بداية قوية‬ ‫م��ع ‪ 3‬ان �ت �� �ص��ارات م�ت�ت��ال�ي��ة‪ ،‬ل��ذا‬ ‫�ستكون مواجهة الفريق االبي�ض‬ ‫ل �ل �غ��وا� �ص��ة ال� ��� �ص� �ف ��راء ف��ر� �ص��ة‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ة ل�ب��اي��ل (‪ 24‬ع��ام��ا) كي‬ ‫يقدم اوراق اعتماده للعامل بعد‬ ‫انتقاله املدوي‪.‬‬ ‫وح � �� � �ص� ��ل ب � ��اي � ��ل يف ف �ت�رة‬ ‫امل �ب��اري��ات ال��دول �ي��ة ع�ل��ى فر�صة‬ ‫ا�ستعادة لياقته امل�ف�ق��ودة خالل‬ ‫ف�ت�رة ��ش��د احل �ب��ال ب�ين توتنهام‬ ‫وري� � ��ال ق �ب��ل ان �ت �ق��ال��ه يف ال �ي��وم‬ ‫االخري من فرتة االنتقاالت‪.‬‬

‫وب��رغ��م ذل ��ك‪ ،‬ال ي�ت��وق��ع ان‬ ‫مي �ن��ح امل � ��درب االي� �ط ��ايل ك��ارل��و‬ ‫ان�شيلوتي العبه اجلديد موقعا‬ ‫ا��س��ا��س�ي��ا يف م� �ب ��اراة م�ل�ع��ب "ال‬ ‫مادريغال"‪ ،‬ب� ��ل ال� � ��زج ب� ��ه يف‬ ‫ال�شوط الثاين‪ ،‬علما بانه خا�ض‬ ‫ال�شوط الثاين من خ�سارة ويلز‬ ‫ام ��ام �صربيا ‪��-3‬ص�ف��ر ال�ث�لاث��اء‬ ‫يف ت���ص�ف�ي��ات امل��ون��دي��ال‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫م�شاركته االوىل منذ منت�صف‬ ‫مت� ��وز‪ .‬وب �ح ��ال م �� �ش��ارك��ة ب��اي��ل‪،‬‬ ‫� �س �ت�ترك��ز االن� �ظ ��ار ع �ل��ى ت�ن��اغ��م‬ ‫ال�لاع��ب م��ع جن��م الفريق االول‬ ‫الربتغايل كري�ستيانو رونالدو‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ق ب� ��اي� ��ل ع� �ل ��ى ذل � ��ك‪:‬‬ ‫"�سالعب يف املكان الذي يطلبه‬ ‫مني امل ��درب‪ ،‬و��س� أ�ق��دم ك��ل م��ا يف‬ ‫و��س�ع��ي ل�ل�ف��ري��ق‪� .‬آم ��ل ان يكون‬ ‫ان ��دم ��اج ��ي م ��ع ال �ف ��ري ��ق ج �ي��دا‬ ‫و��س�ت�لاح�ظ��ون ذل ��ك ع�ل��ى ار���ض‬ ‫امللعب"‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يعاين ان�شيلوتي‬ ‫من ا�صابة الظهريين الربازيلي‬ ‫م��ار� �س �ي �ل��و وال�ب�رت� �غ ��ايل ف��اب�ي��و‬ ‫ك� ��وي � �ن �ت�راو‪ ،‬ل �ت �ك ��ون ال �ف��ر� �ص��ة‬ ‫� �س��ان �ح��ة ل �ل �� �ش��اب ن��ات �� �ش��و ال ��ذي‬ ‫خ��ا���ض م�ب��ارات��ه ال��دول�ي��ة االوىل‬ ‫الثالثاء كي يلعب ا�سا�سيا‪.‬‬ ‫ام� ��ا ف� �ي ��اري ��ال ال �ع ��ائ ��د اىل‬ ‫ال��درج��ة االوىل ب �ق��وة‪ ،‬فاعترب‬ ‫الع� ��ب و� �س �ط��ه ب ��رون ��و ان� ��ه "يف‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ض��ي حلمنا مب��واج�ه��ة‬ ‫تلك االن��دي��ة‪ ،‬ولقد ح��ان الوقت‬ ‫خلو�ض مباراة كبرية‪ .‬نعرف ان‬ ‫املباراة �ستكون �صعبة لكن هذا ال‬ ‫يعني اننا ال ن�ؤمن بالفوز"‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض ب��ر��ش�ل��ون��ة حامل‬ ‫ال � �ل � �ق� ��ب وامل� � �ت� � ��� � �ص � ��در ب� �ث�ل�اث‬ ‫انت�صارات اي�ضا مواجهة مرتقبة‬ ‫م��ع ا�شبيلية ال�ق��وي وال��ذي مير‬ ‫راه�ن��ا يف ف�ترة �صعبة اذ مل يفز‬ ‫يف اي من مبارياته ويحتل املركز‬ ‫اخل��ام ����س ع���ش��ر‪ .‬وت��وق��ع ظهري‬ ‫ب��ر� �ش �ل��ون��ة ال�ب�رازي� �ل ��ي ادري ��ان ��ة‬ ‫م� �ب ��اراة ��ص�ع�ب��ة‪" :‬الفرق ال�ت��ي‬ ‫ي��درب �ه��ا اون � ��اي امي� ��ري �صعبت‬ ‫االم� ��ور ع�ل�ي�ن��ا دوم� ��ا‪ ،‬اك ��ان على‬ ‫ار�ضنا او خارجها"‪.‬‬ ‫وت � �ع� ��اف� ��ى الع� � ��ب ال ��و�� �س ��ط‬ ‫ال� � ��دويل � �س�يرج �ي��و ب��و��س�ك�ي�ت����س‬ ‫م ��ن ا� �ص��اب��ة يف ف �خ ��ذه اب �ع �ت��ده‬ ‫ع� ��ن م � �ب� ��اراة ف �ن �ل �ن��دا االخ �ي��رة‬ ‫يف ت���ص�ف�ي��ات امل��ون��دي��ال‪ ،‬ويبقى‬ ‫املدافع املخ�صرم كارلي�س بويول‬ ‫ال �غ��ائ��ب ال��وح �ي��د ع ��ن ت�شكيلة‬ ‫امل � ��درب االرج �ن �ت �ي �ن��ي خ �ي��راردو‬ ‫مارتينو‪.‬‬ ‫اما اتلتيكو مدريد‪ ،‬الفريق‬ ‫الرابع ال��ذي ميلك ‪ 9‬نقاط من‬ ‫‪ 3‬م �ب��اري��ات‪ ،‬في�ستقبل ال�سبت‬ ‫امل�يري��ا ال��ذي مل يفز اي�ضا هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬يلعب‬ ‫ال� ��� �س� �ب ��ت ل �ي �ف ��ان �ت ��ي م � ��ع ري � ��ال‬ ‫� �س��و� �س �ي �ي��داد‪ ،‬واالح � ��د غ��رن��اط��ة‬ ‫م ��ع ا� �س �ب ��ان �ي ��ول‪ ،‬وخ� �ي� �ت ��ايف م��ع‬ ‫او�� �س ��ا�� �س ��ون ��ا‪ ،‬وم �ل �ق��ة م ��ع راي ��و‬ ‫ف ��اي� �ك ��ان ��و‪ ،‬وري � � ��ال ب �ي �ت �ي ����س م��ع‬ ‫فالن�سيا‪ ،‬واالثنني الت�شي مع بلد‬ ‫الوليد‪ ،‬واتلتيك بلباو مع �سلتا‬ ‫فيغو‪.‬‬

‫زيدان يوضح موقفه من صفقة «العمر» للمدريدي‬

‫رالي اسرتاليا‪ ..‬أوجييه يقرتب‬ ‫من اللقب العاملي‬

‫او��ض��ح النجم الفرن�سي ال�سابق زي��ن ال��دي��ن زي��دان‬ ‫الذي ي�شغل حاليا من�صب م�ساعد املدرب يف ريال مدريد‬ ‫اال��س�ب��اين‪ ،‬موقفه م��ن �صفقة تعاقد ال �ن��ادي امللكي مع‬ ‫اجلناح الويلزي غاريث بايل بعد ان نقل عنه قوله �إنه ال‬ ‫يفهم كيف يدفع مبلغ ‪ 100‬مليون يورو ل�ضم هذا الالعب‪.‬‬ ‫واع �ت�بر زي� ��دان يف ح��دي��ث مل��وق��ع ري ��ال م��دري��د بانه‬ ‫مت تف�سري ما قاله ل�شبكة "كانال بلو�س" ب�شكل خاطئ‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪" :‬لقد ف�سروا ما قلته ب�شكل خاطئ يف ما يخ�ص‬ ‫ت�صريحي ب�ش�أن غاريث‪ .‬عندما قلت انه العب كلف الكثري‬ ‫من االموال‪ ،‬وبايل كلف فعال الكثري من االموال وهو ما‬ ‫اعرتف به الرئي�س (فلورنتينو برييز) اي�ضا‪ ،‬فكنت ا�شري‬ ‫اىل حجم ال�ضغط الذي و�ضع على هذا الالعب‪ .‬على اقله‬ ‫هذا ما ح�صل معي"‪.‬‬ ‫وكان زيدان قال ل�شبكة "كانال بلو�س" االحد املا�ضي‬ ‫ان��ه ال يفهم حجم املبلغ ال��ذي دفعه ري��ال م��ن اج��ل �ضم‬ ‫بايل‪ ،‬خ�صو�صا يف ظل االزمة املالية التي مير بها اجلميع‬ ‫يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫وا�ضاف زيدان الذي كلف ريال مدريد مبلغ ‪ 75‬مليون‬ ‫يورو للتعاقد معه من يوفنتو�س االيطايل عام ‪ ،2001‬بان‬ ‫بايل �سي�شكل ا�ضافة هامة جدا للنادي امللكي الذي ي�شرف‬ ‫عليه هذا املو�سم االيطايل كارلو ان�شيلوتي‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬اعتقد ان التوقيع مع بايل ك��ان مهما جدا‬ ‫بالن�سبة لريال مدريد‪ .‬كان خالل مو�سمني اف�ضل العب‬ ‫يف ال��دوري املمتاز و�سيقدم لنا الكثري‪� ..‬شجعت الرئي�س‬ ‫م�ن��ذ ال �ب��داي��ة م��ن اج ��ل ال�ت�ع��اق��د م�ع��ه ألن ��ه ��س�ي�ق��دم لنا‬ ‫الكثري"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار "زيزو" اىل ان��ه ا�شتاق الع ��وام اللعب‪ ،‬لكنه‬ ‫يقدر ال��دور اجلديد ال��ذي يلعبه يف ري��ال‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ان‬ ‫ت �ك��ون م��درب��ا ف��االم��ر يختلف مت��ام��ا ع�م��ا ك�ن��ت اق ��وم به‬ ‫دائما (اللعب)‪ .‬انه عمل يعجبني‪ .‬الرجل ال��ذي يتحمل‬ ‫ال�ضغط هو املدرب (ان�شيلوتي) مع كل ما يفكر به يف ايام‬

‫كوف�س هاربور‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مدريد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫زين الدين زيدان يعترب �أن املبلغ املدفوع لبايل كبري‬

‫املباريات‪ .‬اما بالن�سبة يل ف�أنا متواجد اىل جانبه من اجل‬ ‫م�ساعدته‪ .‬انه مدرب جيد وجميعنا يعلم هذا االمر‪ ،‬لكن‬ ‫ي�ضاف اىل ذلك اي�ضا انه �شخ�ص طيب اي�ضا"‪.‬‬ ‫يذكر ان زيدان (‪ 41‬عاما) دافع عن الوان ريال مدريد‬ ‫بني ‪ 2001‬و‪ 2006‬وتوج معه بلقب الدوري عام ‪ 2003‬وك�أ�س‬ ‫ال�سوبر املحلية عامي ‪ 2001‬و‪ 2003‬ودوري ابطال اوروبا‬ ‫وك�أ�س ال�سوبر االوروبية وك�أ�س االنرتكونتيننتل عام ‪2002‬‬ ‫قبل ان يعلن اعتزاله اللعب بعد نهائي مونديال ‪2006‬‬ ‫ال��ذي خ�سرته فرن�سا ام��ام ايطاليا بركالت الرتجيح يف‬ ‫مباراة طرد فيها الالعب اجلزائري اال�صل بعد نطحته‬

‫ال�شهرية ملاركو ماترياتزي‪.‬‬ ‫وق��د ع�ين زي ��دان يف ‪ 2009‬م�ست�شارا ل��رئ�ي����س ري��ال‬ ‫مدريد بعد انتخاب برييز لوالية ثانية‪ ،‬كما �شغل من�صب‬ ‫�سفري ملف قطر يف ال�سباق اىل مونديال ‪ 2022‬قبل ان‬ ‫ي�ستلم يف ‪ 2010‬من�صب امل�ست�شار اخلا�ص للفريق االول‬ ‫لريال مدريد بطلب من املدرب ال�سابق الربتغايل جوزيه‬ ‫مورينيو‪.‬‬ ‫ويف متوز ‪ 2011‬ا�صبح زيدان املدير الريا�ضي اجلديد‬ ‫يف ري��ال مدريد‪ ،‬وه��و املن�صب ال��ذي ما ي��زال ي�شغله رغم‬ ‫تعيينه هذا املو�سم م�ساعدا الن�شيلوتي‪.‬‬

‫ت�صدر الفرن�سي �سيبا�ستيان اوج�ي�ي��ه اليوم‬ ‫ال�ث��اين م��ن رايل ا�سرتاليا امل��رح�ل��ة العا�شرة من‬ ‫بطولة العامل للراليات‪ ،‬واقرتب من �ضمان لقبه‬ ‫العاملي االول‪.‬‬ ‫واح ��رز اوج�ي�ي��ه (ب��ول��و فول�سكفاغن) ‪ 7‬من‬ ‫مراحل �أم�س الثماين متقدما على الفنلندي ميكو‬ ‫هريفونن (�سيرتوين) بفارق ‪ 20‬ثانية والبلجيكي‬ ‫تريي نويفيل (فورد فيي�ستا) بفارق ‪1‬ر‪ 38‬ثانية‪.‬‬ ‫ويهيمن اوجييه (بولو فولك�سفاغن) ب�شكل‬ ‫كبري على روزن��ام��ة املو�سم احل��ايل بعد ‪ 9‬مراحل‬ ‫على بدايتها‪ ،‬اذ يت�صدر م��ع ‪ 184‬نقطة متقدما‬ ‫بفارق كبري عن نويفيل (‪.)109‬‬ ‫وينوي اوجييه اي�ضا تعوي�ض خروجه يف اليوم‬ ‫م��ن االول م��ن رايل امل��ان�ي��ا االخ�ي�ر ال ��ذي ت��وج به‬ ‫اال�سباين داين �سوردو (�سيرتوين) متقدما على‬ ‫نويفيل‪.‬‬ ‫وقد يتوج اوجييه غدا على ال�ساحل اال�سرتايل‬ ‫يف ك��وف����س ه��ارب��ور‪ ،‬اذا �سجل ‪ 9‬ن�ق��اط اك�ث�ر من‬ ‫نويفيل‪ ،‬ونقطة اك�ثر من زميله يف فولك�سفاغن‬ ‫الفنلندي ياري‪-‬ماتي التفاال ثالث الرتتيب العام‬ ‫مع ‪ 98‬نقطة‪.‬‬ ‫واق� �ت��رب اوج �ي �ي��ه م ��ن ال �ت �ت��وي��ج يف ك��وف����س‬ ‫هاربور‪ ،‬املدينة ال�صغرية (‪ 26‬الف ن�سمة) الواقعة‬ ‫بني �سيدين وبريزباين‪ ،‬خ�صو�صا بعد امل�شكالت‬ ‫التي عانى منها نويفيل الذي احتل املركز الثاين‬ ‫يف ال�سباقات الثالثة االخ�يرة يف ايطاليا وفنلندا‬ ‫واملانيا‪ ،‬وت�ضاءلت احتماالت احراز فوزه االول يف‬ ‫م�سريته وبقائه داخ��ل دائ��رة املناف�سة على اللقب‬

‫قبل ‪ 3‬مراحل على ختام املو�سم‪ ،‬علما انه يخو�ض‬ ‫رايل ا�سرتاليا لأول مرة‪.‬‬ ‫وي�ب�ق��ى ميكو ه�يرف��ون��ن امل �ت��وج يف ا��س�ترال�ي��ا‬ ‫اع��وام ‪ 2006‬و‪ 2009‬و‪ 2011‬امن��ا على م�تن ف��ورد‪،‬‬ ‫علما ان ال ��رايل مل ي�ك��ن �ضمن روزن��ام��ة بطولة‬ ‫العامل يف ‪ 2007‬و‪ 2008‬و‪ 2010‬و‪ ،2012‬ابرز مناف�سي‬ ‫اوجييه على اللقب‪.‬‬ ‫وح� ��ل ال �� �ش �ي��خ االم � ��ارات � ��ي خ ��ال ��د ال�ق��ا��س�م��ي‬ ‫(� �س �ي�تروي��ن دي ا� ��س ‪ )3‬ع��ا� �ش��را يف ن�ه��اي��ة ال�ي��وم‬ ‫الثاين بفارق ‪41‬ر‪ 4‬دقائق عن اوجييه‪ ،‬والقطري‬ ‫عبد العزيز الكواري (فورد في�ستا) امل�شارك يف فئة‬ ‫دبليو ار �سي ‪ 2‬يف املركز الثاين ع�شر يف الرتتيب‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وت �ق��ام ال���س�ب��ت ‪ 6‬م��راح��ل خ��ا��ص��ة واالح� ��د ‪6‬‬ ‫مراحل‪.‬‬ ‫ ترتيب اخلم�سة االوائ ��ل بعد نهاية اليوم‬‫الثاين‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�ف��رن���س��ي ��س�ي�ب��ا��س�ت�ي��ان اوج �ي �ي��ه (ب��ول��و‬ ‫فولك�سفاغن) ‪6‬ر‪46‬ر‪ 58‬دقيقة‬ ‫‪ -2‬الفنلندي ميكو هريفونن (�سيرتوين دي‬ ‫ا�س ‪ )3‬بفارق ‪ 20‬ثانية‬ ‫‪ -3‬البلجيكي ت�يري نويفيل (ف ��ورد في�ستا)‬ ‫بفارق ‪1‬ر‪ 38‬ث‬ ‫‪ -4‬الربيطاين كري�س ميك (�سيرتوين دي‬ ‫ا�س ‪ )3‬بفارق ‪6‬ر‪ 38‬ث‬ ‫‪ -5‬ال �ف �ن �ل �ن��دي ي ��اري‪-‬م ��ات ��ي الت �ف ��اال (ب��ول��و‬ ‫فولك�سفاغن) بفارق ‪2‬ر‪ 58‬ث‬ ‫‪ -10‬االماراتي خالد القا�سمي (�سيرتوين دي‬ ‫ا�س ‪ )3‬بفارق ‪4‬ر‪41‬ر‪ 4‬دقائق‬


‫‪16‬‬

‫الأخيـــــــــــــــرة‬

‫ال�سبت (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2421‬‬

‫فرحة عارمة لتجاوز مساحة‬ ‫مسجد بمصر ‪ 80‬مرت ًا‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫أهازيج فتى اإلسالم (‪)34‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تداول ن�شطاء على مواقع التوا�صل االجتماعي فيديو ملجموعة‬ ‫من امل�صلني وه��م يقومون بقيا�س م�ساحة م�سجدهم للت�أكد من‬ ‫تعدي م�ساحته الـ ‪ 80‬مرتاً التي قررتها وزارة الأوق��اف يف حكومة‬ ‫االنقالب لأداء �شعائر �صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫وانتابت امل�صلني فرحة عامة بعد ت�أكدهم من زي��ادة م�ساحة‬ ‫م�سجدهم عن الـ ‪ 80‬مرتاً حيث كربوا وهللوا قائلني‪« :‬هان�صلي‪..‬‬ ‫هان�صلي‪ ..‬هان�صلي»‪.‬‬ ‫ي�أتي هذا الفيديو ال�ساخر رداً على القرار املثري للجدل لوزير‬ ‫الأوقاف يف حكومة االنقالب والذي منع فيه �أداء �صالة اجلمعة يف‬ ‫امل�ساجد والزوايا التي تقل م�ساحتها عن الـ ‪ 80‬مرتاً‪.‬‬

‫طلبي العلم‬

‫«جيب نيسان» تسري يف شوارع‬ ‫اإلمارات بال «سائق»‬

‫العربية نت‬ ‫للوهلة الأوىل تظن �أن مركبة من نوع «جيب ني�سان باترول»‬ ‫ت�سري بال �سائق يف �شوارع الإمارات‪� ،‬أو عن طريق «رميوت كنرتول»‬ ‫�أ�سوة بالكثري من التجارب ال�سابقة‪ ،‬لكنها جمرد خدعة من قبل‬ ‫�صاحب املركبة‪ .‬وق��ام �صاحب املركبة وهو مواطن �إماراتي بو�ضع‬ ‫«مقود» ال�سيارة بالإ�ضافة �إىل ال�شا�شة الرئي�سة التي حتتوي على‬ ‫عدادات ال�سرعة وال�ضغط ومقيا�س احلرارة والبرتول بني املقعدين‬ ‫اخللفيني‪ ،‬تاركاً املقعدين الأماميني للركاب العاديني‪ ،‬ووا�ضعا �أمام‬ ‫الراكبني �شا�شات لعر�ض الفيديوهات والألعاب الرتفيهية‪.‬‬ ‫اخل��دع��ة ال�ت��ي ق��ام بها �صاحب املركبة ه��ي تغليف النافذتني‬ ‫اخللفيتني‪ ،‬بحيث ال ي�ستطيع �أ�صحاب املركبات ر ؤ�ي��ة من يجل�س‬ ‫يف املقاعد اخللفية‪ ،‬يف حني يت�سنى لهم ر�ؤية املقعدين الأماميني‪،‬‬ ‫ومن هنا ت�أتي «ال�صدمة»‪ ،‬حيث يعتقد كل من يف ال�شارع �أن «اجليب»‬ ‫ي�سري بال قائد للمركبة‪.‬‬ ‫الفيديو امل�صور‪ ،‬بد أ� يحظى باهتمام كبري من قبل امل�شاهدين‬ ‫يف مواقع التوا�صل االجتماعية ومنها موقع «يوتيوب» بالإ�ضافة �إىل‬ ‫انت�شار «الفيديو» عرب خدمة «وات�ساب»‪.‬‬

‫السعودية‪..‬املسيء للرسول غري‬ ‫نادم ولم يمنع من السفر‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال ال�سعودي الكاتب املثري للجدل تركي احلمد‪�" :‬إنه مل يندم‬ ‫على تغريداته التي ن�شرها عرب ح�سابه على موقع تويرت والتي‬ ‫اعتربها �أهل العلم وامل�شايخ تت�ضمن �إ�ساءات ل�سيد الب�شر‪ ،‬حممد‬ ‫عليه ال�صالة وال�سالم"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف "احلمد" خ�ل�ال ح ��واره يف ب��رن��ام��ج "يا هال" على‬ ‫ق�ن��اة روت��ان��ا خليجية م�ساء االرب �ع��اء‪" :‬مل �أغ�ي�ر �آرائ ��ي ومل �أن��دم‬ ‫على تغريداتي حتى بعد جتربة ال�سجن‪ ،‬والذنب فيمن قر�أها فلم‬ ‫يفهمها‪ ،‬فهي وا�ضحة وال م�شاكل فيها‪ ،‬والذين حققوا معي �أدركوا‬ ‫�أنه ال ق�ضية �أ�سا�سا‪ ،‬بل فهم خط�أ مق�صود من بع�ض اجلهات"‪.‬‬ ‫وتابع قائ ً‬ ‫ال‪" :‬ل�ست ممنوعا من ال�سفر‪ ،‬واختربت هذا ال�شيء‬ ‫ف�سافرت مرة واحدة بعد اخلروج فلم مينعني �أحد"‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن اجلهات املخت�صة �أوق�ف��ت تركي احلمد يف‬ ‫�شهر �صفر ‪1434‬هـ بعد �أن رفع عدد من �أهل العلم وامل�شايخ تغريداته‬ ‫التي ن�شرها‪ ،‬و أ�ث��ارت ج��د ًال وا�سعاً يف موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫"تويرت"‪ ،‬وق��ال فيها‪" :‬وجاء زم��ن نحتاج فيه �إىل من ي�صحح‬ ‫عقيدة حممد بن عبداهلل"‪ ،‬ومت الإفراج عنه يف �شهر رجب املا�ضي‪.‬‬

‫��ب ال ِعل َْم مِ��نَ املَ ْه��دِ �إِىل اللَّ ْحـ‬ ‫أَ�طْ ُل ُ‬

‫ْ��م ل إِلنْ�س��انِ نُ��و ْر‬ ‫ِد ِف���إِنَّ ال ِعل َ‬

‫َيطْ ُر ُد الظُّ ْل َم َ‬ ‫��ة وا َ‬ ‫جل ْه َل َع ِن الدُّ نْـ‬ ‫َل ْ�ستُ �أَ ْر َ�ضى يف طِ ال ِبي ال ِعل َْم َحدّ ًا‬

‫��رو ْر‬ ‫ي��ا و�إِ ْذ ِبال َع ْي ِ‬ ‫���ش َر ْو ٌح َو ُ�س ُ‬ ‫�ير‬ ‫َي ْن َتهِ��ي ِب��ي ِل َقلِي��لٍ �َأ ْو يَ�سِ ْ‬

‫��وح ال ُيب��ال‬ ‫ْ��م َط ُم ٌ‬ ‫طال ُ‬ ‫ِ��ب ال ِعل ِ‬

‫ري‬ ‫ِب ِ�ص ِ‬ ‫عاب ال��دَّ ْر ِب َ�أ ْو ُطولِ املَ�سِ ْ‬

‫ْ��م ُع ُل��ومٌ َب ْع ُ�ضه��ا‬ ‫َلك ِ‬ ‫ِ��ن ال ِعل ُ‬

‫ِ��ع وال َب ْع ُ‬ ‫ري‬ ‫ناف ٌ‬ ‫���ض ال ُي ْجدِ ي َن ِق ْ‬

‫�ْي� ُكلُّه��ا‬ ‫َف ُع ُل��و ُم الدَّ ْي ِ‬ ‫��ن َخ رْ ٌ‬ ‫��ي‬ ‫َف ْل َت ِج��دُّ وا ي��ا َبنِ��ي َق ْومِ��ي ِل َك ْ‬

‫ري‬ ‫وَ�سِ واها – �إِنْ هَ دَ تْ – َكن ٌْز َك ِب ْ‬ ‫َت ْ�س ِبقُوا ال َغ ْر َب �إِىل َخيرْ ِ الُأ ُمو ْر‬

‫البحر‪ :‬الرمل‪.‬‬ ‫‪ -1‬من املهد �إىل اللحد‪ :‬هو ما يُ�س ّمى اليوم بالرتبية‬ ‫امل�ستدامة‪.‬‬ ‫‪ -2‬روح‪ :‬راحة‪ ،‬طم�أنينة‪� ،‬أمن‪.‬‬ ‫أطلب العلم ب�شكل وا�سع‪ ،‬وغري حمدّد‬ ‫‪ -3‬ل�ست �أر�ضى‪ُ � :‬‬ ‫�أو حمدود‪.‬‬ ‫‪ -4‬طموح‪ :‬متط ّلع دوماً �إىل ما هو �أعلى‪.‬‬ ‫‪ -5‬ي�ج��دي‪ :‬يفيد‪ .‬نقري‪� :‬شيء ال قيمة ل��ه‪ ،‬ت��اف��ه‪ ،‬قال‬ ‫تعاىل بهذا املعنى‪( :‬وال ي ُْظلَ ُمو َن نقرياً)‪.‬‬ ‫‪ -6‬كنـز‪ُ :‬ذخر‪ ،‬قيمة عظيمة‪.‬‬ ‫‪ -7‬فلتجدوا‪ :‬فلتجتهدوا‪.‬‬

‫اإلعدام للمتهمني األربعة‬ ‫باالغتصاب الجماعي‬ ‫لطالبة يف نيودلهي‬

‫مقتل ‪ 37‬شخص ًا يف حريق يف مستشفى‬ ‫لألمراض العقلية بروسيا‬ ‫لوكا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا��س�ف��ر ح��ري��ق يف مبنى خ�شبي داخ ��ل مركز‬ ‫ل�ل�ام��را���ض ال�ع�ق�ل�ي��ة ع��ن م�ق�ت��ل ‪�� 37‬ش�خ���ص��ا يف‬ ‫منطقة ن��وف�غ��ورود الرو�سية (�شمال غ��رب) ليل‬ ‫اخلمي�س اجلمعة‪ ،‬بعد خم�سة ا�شهر على م�أ�ساة‬ ‫م�شابهة يف منطقة مو�سكو‪.‬‬ ‫ومت�ك��ن م��را��س��ل ف��ران����س ب��ر���س عند و�صوله‬ ‫اىل املكان من ر�ؤية م�شهد كارثي حيث مل يخلف‬ ‫احلريق اال رم��ادا يت�صاعد منه الدخان واعمدة‬ ‫متفحمة و�صفائح ا�سودت من اللهب‪.‬‬ ‫وحدها القاعدة وامل��داخ��ن احلجرية ملدافئ‬ ‫احلطب بقيت بني الركام‪ ،‬فيما يبحث امل�سعفون‬ ‫حتتها عن رفات ب�شرية‪.‬‬ ‫ومت ال�ع�ث��ور على ‪ 28‬جثة فقط حتى م�ساء‬

‫اجلمعة‪ ،‬لكن املنقذين اك��دوا انهم �سيوا�صلون‬ ‫البحث‪.‬‬ ‫وافاد فرع منطقة نوفغورود يف جلنة التحقيق‬ ‫يف بيان عند الظهر ب��أن جميع اال�شخا�ص الـ ‪37‬‬ ‫الذين اعتربوا قبال يف عداد املفقودين لقوا عمليا‬ ‫م�صرعهم‪.‬‬ ‫وعمل امل�سعفون على نقل اجلثث املنت�شلة يف‬ ‫اكيا�س بال�ستيكية �سوداء‪.‬‬ ‫وت�ق��ع امل�ؤ�س�سة على بعد نحو ‪ 220‬كلم اىل‬ ‫جنوب �شرق مدينة �سان بطر�سبورغ‪ ،‬يف حميط‬ ‫بلدة لوكا‪.‬‬ ‫وافادت م�صادر خمتلفة ب�أن نحو ‪� 60‬شخ�صا‬ ‫كانوا داخل املبنى من بينهم املوظفون‪ ،‬ومتكن ‪20‬‬ ‫فح�سب منهم من اخلروج يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫و� �ص��رح ح��اك��م م�ن�ط�ق��ة ن��وف �غ��ورود �سريغي‬

‫ميتني ان املبنى املحرتق هو واحد من ت�سعة مبان‬ ‫يف امل�ؤ�س�سة‪ ،‬وك��ان خم�ص�صا ملر�ضى يعانون من‬ ‫امرا�ض نف�سية متقدمة؛ ما �أعاق عملية االجالء‪.‬‬ ‫و�صرحت ناتاليا التي تقيم قريبا من املبنى‬ ‫لـ»فران�س بر�س»‪« :‬كان هناك ليال ثالثة عنا�صر‬ ‫من املوظفني‪ ،‬ا�ضافة اىل املر�ضى وهم ممر�ضة‬ ‫وم�ساعدة متري�ض واحلار�س اليك�سي»‪.‬‬ ‫وتابعت ان «امل�ساعدة لوليا ق�ضت وهي حتاول‬ ‫م�ساعدة املر�ضى‪ .‬كانت يف االربعني ولديها اربعة‬ ‫اطفال»‪.‬‬ ‫واندلعت النريان قبيل ال�ساعة الثالثة فجرا‪.‬‬ ‫وق��ال م�س�ؤول من اجهزة االنقاذ �إن �أل�سنة النار‬ ‫كانت قد التهمت ‪ 670‬م�ترا مربعا عند ال�ساعة‬ ‫‪.4,25‬‬

‫خرباء التعليم يوصون بالتحاق األطفال باملدارس‬ ‫بعد سن الخامسة‬ ‫�أو� �ص��ت جمموعة م��ن خ�ب�راء التعليم بالتحاق ا ألط �ف��ال ب��امل��دار���س‬ ‫الر�سمية من �سن ال�ساد�سة �أو ال�سابعة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت املجموعة يف ر�سالة ل�صحيفة "ديلي تلغراف" �أن التحاق‬ ‫الأطفال باملدر�سة يف وقت مبكر ي�سبب "�ضررا بالغا" للأطفال‪.‬‬ ‫وقال اخلرباء ‪-‬من بينهم �أكادمييون ومعلمون‪� -‬إنه ينبغي الت�أكيد يف‬ ‫املناهج الدرا�سية التعلم من خالل اللعب‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ت�ح��دث ب��ا��س��م وزي ��ر التعليم ال�بري �ط��اين‪ ،‬م��اي�ك��ل غ ��وف‪� ،‬إن‬ ‫امل�شرفني على كتابة الر�سالة "م�ضللون"‪.‬‬ ‫وق��ال املوقعون على اخلطاب‪ ،‬من بينهم كتاب وجمعيات خريية‪� ،‬إن‬ ‫النظام احل��ايل ي�ف��رط يف الرتكيز على التعليم الر�سمي‪ ،‬مثل برنامج‬ ‫التعليم الأ��س��ا��س��ي امل��وج��ه بتنمية امل �ه��ارات ال �ث�ل�اث‪ ،‬ال �ق��راءة وال�ك�ت��اب��ة‬ ‫والريا�ضيات‪ ،‬يف �سن مبكرة‪.‬‬ ‫وقالوا �إن ال�سيا�سيات الوطنية ينبغي إ�ع��ادة تقييمها؛ جلعلها �أكرث‬ ‫ت�شابها ب�أنظمة التعليم ال�سائدة يف الدول اال�سكندنافية‪.‬‬

‫وجاء يف الر�سالة �إن الأطفال الذين التحقوا باملدر�سة يف �سن ال�ساد�سة‬ ‫�أو ال�سابعة "يحققون دوما نتائج درا�سية �أف�ضل"‪.‬‬ ‫يذكر �أن ‪ 127‬خبريا وقعوا على الر�سالة‪ ،‬من بينهم لورد ليارد مدير‬ ‫برنامج الرعاية يف كلية لندن لعلوم االقت�صاد وديفيد وايتربيد‪ ،‬كبري‬ ‫املحا�ضرين يف علم النف�س الرتبوي بجامعة كامربيدج‪ ،‬وكاثرين بري�سك‬ ‫مدير م�ؤ�س�سة (بالي اجنالند) لرعاية الأطفال‪.‬‬ ‫وق��ال �سري �أل اين�سي غ��ري��ن �أح��د اخل�ب�راء ومفو�ض �سابق ل�ش�ؤون‬ ‫الأطفال يف اجنلرتا‪" :‬بالنظر �إىل دولة مثل فنلندا‪ ،‬نالحظ �أن الأطفال‬ ‫ال يبد�ؤون مراحل تعليمهم الر�سمي وال�شامل قبل بلوغ �سن ال�سابعة"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪" :‬من وجهة نظري تتيح ه��ذه ال�سنوات الإ�ضافية فر�صة‬ ‫مهمة للغاية للأطفال تكفل �إح�سا�سهم بطفولتهم‪ ،‬ال�سيما �إذا ما توفر‬ ‫فريق تربوي على درجة عالية من التدريب وبرواتب جيدة"‪.‬‬ ‫وقد بعثت الر�سالة جمموعة تدعى "حركة حماية الأطفال" التي‬ ‫تدعو �إىل التغيري‪.‬‬

‫وقالت ويندي �إليات املدير امل�ؤ�س�س للمجموعة‪" :‬على الرغم من كون‬ ‫‪ 90‬يف املئة من دول العامل ت��ويل �أهمية �إىل التعلم االجتماعي‪ ،‬والقائم‬ ‫على مراعاة اجلانب االنفعايل‪ ،‬وتبد�أ مراحل التعليم باملدار�س ر�سميا يف‬ ‫�سن ال�ساد�سة �أو ال�سابعة‪ ،‬يبدو �أننا يف اجنلرتا عازمون على الت�شبث على‬ ‫نحو مت�شدد باعتقاد خاطئ‪ ،‬مفاده �أن البدء مبكرا ي�ؤدي �إىل نتائج اف�ضل‬ ‫فيما بعد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬لي�س هناك ما يعيب ال�سعي �إىل رف��ع املعايري الرتبوية‬ ‫وامل�ساءلة‪ ،‬لكن هناك بكل ت�أكيد �شيء خط أ� �إن جاء ذلك على ح�ساب التنمية‬ ‫الطبيعية"‪.‬‬ ‫ويلتحق معظم الأطفال حاليا يف اجنلرتا مبرحلة ريا�ض الأطفال يف‬ ‫�سن الثالثة �أو الرابعة قبل بداية املدر�سة يف �شهر �أيلول بعد �إمتام عامهم‬ ‫الرابع‪ ،‬وق�ضاء عام يف ف�صل اال�ستقبال‪.‬‬ ‫وي�ت�ع�ين ع�ل��ى ج�م�ي��ع ا ألط �ف��ال م��ن ال�ن��اح�ي��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة يف اجن�ل�ترا‬ ‫االلتحاق بالتعليم الكامل؛ مبعنى الكلمة بعد �إمتام عامهم اخلام�س‪.‬‬

‫نيودلهي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ� �ص ��درت حم�ك�م��ة يف ن�ي��ودل�ه��ي اجل�م�ع��ة حكما‬ ‫باالعدام على املتهمني االربعة باغت�صاب والت�سبب‬ ‫بوفاة طالبة يف حافلة يف نيودلهي يف كانون االول‪،‬‬ ‫وهي عقوبة القت ترحيبا كبريا من اجلمهور‪.‬‬ ‫واع� ��رب وال ��د ال���ض�ح�ي��ة ال �ت��ي ت��وف�ي��ت م�ت��أث��رة‬ ‫بجروحها ع��ن "�سروره" للحكم‪ ،‬معتربا ان��ه "مت‬ ‫�إحقاق العدالة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ه��ذه اجل��رمي��ة اث��ارت احتجاجات ق�سم‬ ‫كبري من ال�سكان العام املا�ضي؛ ما حمل ال�سلطات‬ ‫على ت�شديد ال�ق��وان�ين‪ ،‬وق�ط��ع وع��د بحماية امل��ر�أة‬ ‫ب�شكل اف�ضل من االعتداءات اجلن�سية‪.‬‬ ‫واع�ت�بر القا�ضي ال��ذي ك��ان ي��ر أ����س اجلل�سة ان‬ ‫ه��ذه الق�ضية تندرج يف اط��ار اجلرائم ال�ن��ادرة التي‬ ‫حتددها املحكمة الهندية العليا‪ ،‬وتربر االعدام‪.‬‬ ‫وق��ال القا�ضي يوغي�ش خانا‪" :‬يف ه��ذه الفرتة‬ ‫ال �ت��ي ت���ش�ه��د ازدي � � ��ادا ل �ل �ج��رائ��م � �ض��د ال �ن �� �س��اء‪ ،‬ال‬ ‫ميكن للمحكمة ان تغ�ض ال�ط��رف ع��ن عمل بهذه‬ ‫الفظاعة"‪.‬‬ ‫و�أجه�ش �أح��د املتهمني (فيناي �شارما) بالبكاء‬ ‫لدى �إعالن احلكم‪.‬‬ ‫وان�ت���ش��رت ق ��وات م��ن ��ش��رط��ة مكافحة ال�شغب‬ ‫ب�أعداد كبرية يف حميط ق�صر العدل‪.‬‬ ‫وعقوبة االع��دام نادرة يف الهند‪ ،‬وتنفيذها يعد‬ ‫ا�ستثنائيا‪ .‬ويف ‪ 2004‬أ�ع ��دم رج��ل �شنقا الغت�صاب‬ ‫وقتل فتاة يف الـ‪ 14‬من العمر‪.‬‬ ‫واحل� ��ادث� ��ة امل ��روع ��ة ال �ت ��ي ع��ا� �ش �ت �ه��ا ال �ط��ال �ب��ة‬ ‫و�صديقها اثارت �صدمة يف املجتمع الهندي‪.‬‬ ‫وبعد هذه احلادثة تظاهر �آالف الهنود‪ ،‬ودعوا‬ ‫اىل التحرك لوقف الطريقة التي تعامل بها الن�ساء‬ ‫يف ال�ه�ن��د‪ ،‬م�ن��ددي��ن ب�لا م�ب��االة ال�شرطة والق�ضاء‬ ‫ل�ضحايا االعتداءات اجلن�سية‪.‬‬ ‫وكان املدعي العام ديان كري�شنان طالب االربعاء‬ ‫ب��االع��دام‪ ،‬معتربا انها "العقوبة الوحيدة املنا�سبة‬ ‫ملثل هذه اجلرمية الوح�شية"‪.‬‬

‫صوت فتاة عربية يتجول بني النجوم ألول مرة بالتاريخ‬ ‫العربية نت‬ ‫بعيداً ع��ن الأر���ض ‪ 18‬مليار كيلومرت يف الف�ضاء الفا�صل بني‬ ‫املجرات‪ ،‬ولأول مرة‪ ،‬يتجول الآن بني النجوم ج�سم من �صنع الإن�سان‬ ‫يحمل �صوت فتاة عربية م�سج ً‬ ‫ال يف �أ�سطوانة مثبتة مبركبة ما تزال‬ ‫تعمل منذ �أن �أطلقتها وكالة "نا�سا" الف�ضائية الأمريكية قبل ‪36‬‬ ‫�سنة‪ ،‬وطر�أ اخلمي�س جديد ومهم ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫اجلديد �أن "نا�سا" �أكدت يف بيان ر�سمي اطلعت عليه "العربية‪.‬‬ ‫نت" م��ن موقعها يف الإن�ترن��ت‪ ،‬كما م��ن م��واق��ع �أمريكية للأخبار‪،‬‬ ‫�أن مركبة "فوياجري‪ "1‬التي �أطلقتها يف ‪� 5‬أيلول ‪ 1977‬عربت حزام‬ ‫املجموعة ال�شم�سية‪ ،‬و�أ�صبحت �أول م��ا ي�سلك خارجها مم��ا �صنعه‬ ‫الب�شر‪ ،‬ومعها ي�سلك �أي�ضاً �صوت الفتاة وهي حتيي "كائنات" كونية‪،‬‬ ‫وتتمنى لو يجمعها الزمان بالأر�ضيني‪.‬‬ ‫وبحثت "العربية‪.‬نت" عن الفتاة ومل تعرث عليها؛ لأن "نا�سا"‬ ‫رغ��م �أنها متكنت من �إي�صال رواد �إىل القمر ومركبات �إىل كواكب‬ ‫قريبة‪ ،‬ف�إنها �أخط�أت بكتابة ا�سمها‪ ،‬فكان التعرف �إليها �أ�صعب حتى‬ ‫من الت�صديق ب�أن كل ر�سالة تبثها "فوياجري ‪ "1‬ت�ستغرق ‪� 16‬ساعة‬ ‫تقريباً لت�صل �إىل الأر�ض ب�سرعة ال�ضوء البالغة ‪� 300‬ألف كيلومرت‬ ‫بالثانية‪� ،‬أو مليار و‪ 80‬مليون كيلومرت بال�ساعة‪.‬‬ ‫مركبة "فوياجري‪ "1‬مرت بعد عامني من �إطالقها بجوار كوكب‬ ‫امل���ش�تري‪ ،‬ف�صورته ودر��س�ت��ه‪ ،‬وفعلت ال���ش��يء نف�سه ح�ين م��رت بعد‬ ‫عام بكوكب زحل‪ ،‬ثم م�ضت متجهة نحو الف�ضاء اخلارجي يف رحلة‬ ‫ا�ستغرقت ‪� 33‬سنة لتتحرر بعدها يف ‪ 2013‬من املجموعة ال�شم�سية‬ ‫وحقلها اجل��اذب��ي واملغناطي�سي العمالق‪ ،‬م��ع �أن �سرعتها ‪� 102‬أل��ف‬ ‫كيلومرت بال�ساعة‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫وحت�م��ل "فوياجري‪ "1‬أ�ج �ه��زة وم �ع��دات ت�سمح ل�ه��ا اال��س�ت�م��رار‬ ‫بالعمل حتى ‪ ،2025‬وفقاً للمربمج من وقودها‪ ،‬وهو البلوتونيوم‪ ،‬ومن‬ ‫بعدها �ستبقى ج�سماً ميتاً يتيه يف الف�ضاء‪� ،‬إىل �أن ي�صل رمبا لأقرب‬ ‫جن��م م��ن الأر� ��ض‪ ،‬وه��و امل�ع��روف با�سم ‪ ،445 Gliese‬والفلكيون‬ ‫يذكرون �أنه بعيد ‪� 17.6‬سنة �ضوئية عن املجموعة ال�شم�سية‪ ،‬لذلك‬ ‫حتتاج "فوياجري‪ "1‬ال�صغرية �إىل ‪� 40‬ألف عام لت�صل �إليه ب�سرعتها‬ ‫"البطيئة" ن�سبياً‪.‬‬ ‫"ويا ليت يجمعنا الزمان"‬ ‫ورمب ��ا ي�ع�تر���ض امل��رك�ب��ة ع�ل��ى ال�ط��ري��ق ك��ائ��ن "م�سافر" مثلها‬ ‫م��ن ك��وك��ب �آخ��ر متطور‪ ،‬و�سيعرث ب�سهولة بعد �أن يتفح�صها على‬ ‫�أ�سطوانة ذهبية مثبة فيها‪ ،‬وتت�ضمن معظم ما يلبي ف�ضوله‪� :‬أ�صوات‬ ‫وخ��رائ��ط وم��واق��ع و�صور ملعظم ما يف الأر���ض وم��ا ي�شري �إليها‪ ،‬من‬ ‫موقعها بالف�ضاء وطبيعة جغرافيتها و�سكانها وعاداتهم ومو�سيقاهم‪،‬‬ ‫و�سيعرث على الأهم‪.‬‬ ‫وا أله ��م ه��ي ع�ب��ارات متنوعة يف ‪ 56‬ل�غ��ة‪ ،‬وب�صوت ن�ساء ورج��ال‬ ‫"�أر�ضيني" �سجلت "نا�سا" �أ�سماء ‪ 15‬منهم يف �أ�سطوانتها الذهبية‪،‬‬ ‫وبينهم الفتاة العربية التي �سي�سمعها تقول‪" :‬حتياتنا للأ�صدقاء يف‬ ‫النجوم‪ ،‬ويا ليت يجمعنا الزمان"‪.‬‬ ‫وا�سم �صاحبة العبارة كما نقر�ؤه يف �أر�شيف "نا�سا" املعلوماتي‬ ‫عن الأ�سطوانة هو‪ Amahl Shakh‬وهو خط أ� منها بالت�أكيد‪،‬‬ ‫ورمب��ا يكون �أم��ل �أو أ�م��ال �شيخ‪� ،‬أو �شيء من هذا القبيل‪ ،‬لذلك كان‬ ‫عثور "العربية‪.‬نت" �صعباً على �صبية يبدو من �صوتها �أنها كانت يف‬ ‫الع�شرينيات من عمرها يوم �إطالق املركبة‪ ،‬وهي الآن يف اخلم�سينيات‬ ‫�أو �أكرث‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2421  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you