Page 1

‫الحـريـة‬

‫ملعتقلي الحراك‬ ‫اجلمعة ‪� 30‬شوال ‪ 1434‬هـ ‪� 6‬أيلول‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫الهيئة ال�شعبية‬ ‫للدفاع عن معتقلي احلراك‬

‫العدد ‪2413‬‬

‫م�سريات الليلة املا�ضية يف القاهرة وعدة حمافظات م�صرية �أخرى �ضد االنقالب الع�سكري‬

‫«دعم الشرعية» يدين محاولة اغتيال وزير‬ ‫الداخلية ويدعو إىل مليونية اليوم لحماية الثورة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫اع� �ت�ب�ر وزي � ��ر ال��داخ �ل �ي��ة امل �� �ص��ري حم�م��د‬ ‫�إبراهيم �أن التفجري الذي ا�ستهدف موكبه ام�س‬ ‫ميثل بداية «موجة �إرهاب جديدة»‪ ،‬يف حني ك�شف‬ ‫م�صدر �أمني �أن االنفجار ال��ذي �أدى �إىل �إ�صابة‬ ‫عدة �أ�شخا�ص بينهم �شرطة نتج عن عبوة نا�سفة‬ ‫مت تفجريها عن بعد‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وك��ال��ة �أ�سو�شيتد ب��ر���س الأم�يرك�ي��ة‬ ‫�إن الوزير ب��دا م�ضطربا و�إن مل ي�صب ب ��أذى يف‬ ‫احل��ادث ال��ذي وق��ع بعد نحو ثالثة �أ�سابيع من‬ ‫ق �ي��ام ق ��وات الأم� ��ن ب�ف����ض اع�ت���ص��ام�ين مل � ؤ�ي��دي‬ ‫ال��رئ�ي����س امل �ع��زول حم�م��د م��ر��س��ي مم��ا �أدى �إىل‬ ‫مقتل مئات الأ�شخا�ص و�إ�صابة واعتقال الآالف‪.‬‬ ‫ويف أ�ب ��رز ردود الأف �ع��ال على احل ��ادث‪� ،‬أدان‬ ‫ال �ت �ح��ال��ف ال��وط �ن��ي ل��دع��م ال �� �ش��رع �ي��ة ورف ����ض‬ ‫االنقالب حماولة االغتيال وذلك يف بيان �ألقاه‬ ‫نيابة ع��ن التحالف ال�ق�ي��ادي بجماعة الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني عمرو دراج‪.‬‬ ‫كما �أكدت اجلماعة الإ�سالمية عدم وجود �أي‬ ‫�صلة لها باحلادث وقالت �إنها وذراعها ال�سيا�سية‬ ‫ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية ي��دي�ن��ان ب���ش��دة عملية‬ ‫التفجري �أيا كانت اجلهة التي تقف وراءه��ا و�أيا‬ ‫كانت مربراتها‪.‬‬ ‫و�ضمن �سياق مت�صل خرجت الليلة املا�ضية‬ ‫م�سريات يف القاهرة وع��دة حمافظات م�صرية‬ ‫أ�خ � ��رى � �ض��د االن� �ق�ل�اب ال �ع �� �س �ك��ري‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا دع��ا‬ ‫التحالف الوطني لدعم ال�شرعية �إىل مليونية‬ ‫ج��دي��دة ال�ي��وم اجلمعة ب�ع�ن��وان «ال�شعب يحمي‬ ‫ث ��ورت ��ه»‪ ،‬وت���ص�ع�ي��د ال�ع���ص�ي��ان امل��دين‬ ‫ال �� �س �ل �م��ي ح �ت ��ى �إ�� �س� �ق ��اط االن� �ق�ل�اب‬ ‫وحماكمة قادته‪.‬‬

‫�آثار حماولة اغتيال وزير الداخلية‬

‫الوزارة تنفي وبرتا تبث خربا يناق�ض ذلك‬

‫ارتباك يف «الزراعة»‬ ‫حول إيقاف التصدير إىل سوريا‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد الناطق الإعالمي يف وزارة الزراعة‬ ‫من��ر ح��دادي��ن �أن وزارة ال ��زراع ��ة مل متنع‬ ‫الت�صدير �إىل �سوريا او �أي دولة �أخرى‪،‬‬ ‫وبني �أن املو�ضوع �أن عددا من املزارعني‬ ‫امل�صدرين ال يرغبون بت�صدير منتجاتهم‬ ‫الزراعية �إىل �سوريا؛ وذلك ب�سبب الأحداث‬ ‫الدائرة وخم��اوف �أمنية‪ ،‬و�أك��د ان الت�صريح‬ ‫ال��ذي ��ص��در م��ن ام�ين ع��ام ال� ��وزارة مل يكن‬ ‫بنف�س الن�ص‪ ،‬حيث ان الوزارة ال ت�صدر‪ ،‬ومن‬ ‫يقوم بالت�صدير هم املزارعون �أنف�سهم‪.‬‬ ‫وت� أ�ت��ي ه��ذه الت�صريحات م��ن ال��زراع��ة‬ ‫بعد وج��ود خ�بر على وك��ال��ة ب�ترا ام�س قال‬ ‫فية �أمني عام وزارة الزراعة الدكتور را�ضي‬ ‫ال� �ط ��راون ��ة‪ :‬ان ح��رك��ة ت �� �ص��دي��ر اخل �� �ض��ار‬ ‫والفواكه عرب املنافذ احل��دودي��ة الربية مع‬

‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أق��رت جلنة ال�ش�ؤون اخلارجية يف جمل�س ال�شيوخ االمريكي‬ ‫م�ساء االرب�ع��اء م�شروع ق��رار يجيز توجيه �ضربات ع�سكرية �ضد‬ ‫نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‪ ،‬فاحتة بذلك الباب امام نقا�ش‬ ‫يف جل�سة عامة ملجل�س ال�شيوخ اعتبارا من االثنني املقبل‪.‬‬ ‫ويف حني عار�ض �سبعة من اع�ضاء اللجنة‪� ،‬صوت ع�شرة ل�صالح‬ ‫م�شروع القرار ال��ذي ين�ص على تدخل «حم��دود» يف �سوريا مدته‬ ‫الق�صوى ‪ 60‬يوما مع امكانية متديده حتى ‪ 90‬يوما من دون ن�شر‬ ‫قوات على االر�ض‪.‬‬ ‫ومن املفرت�ض ان يقر كل من املجل�سني ن�سخة خا�صة به قبل‬ ‫ان يتو�صال اىل ن�سخة توافقية نهائية‪.‬‬ ‫وبح�سب اح�صائية ن�شرتها �صحيفة وا�شنطن بو�ست االربعاء‪،‬‬ ‫ف�إن اكرث من ‪ 140‬نائبا (من ا�صل ‪ )433‬اعلنوا �سلفا انهم �سي�صوتون‬ ‫�ضد ال�ضربة الع�سكرية او انهم مييلون اىل الت�صويت �ضدها‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 17‬نائبا فقط اعلنوا ت�أييدهم لها‪.‬‬ ‫اكد وزير اخلارجية االمريكي جون كريي االربعاء ان الواليات‬ ‫املتحدة تعمل على ت�شكيل ائتالف دويل ل�شن �ضربات حمتملة على‬ ‫�سوريا‪ ،‬ي�ضم خ�صو�صا فرن�سا وبلدانا عربية‪.‬‬ ‫م�شريا اىل االيجابيات التي تتوخاها بالده من ال�ضربات على‬ ‫دم�شق بهدف «ت�أديب» النظام ال�سوري الذي ارتكب بح�سب اتهامات‬ ‫دول غربية «جمزرة» باال�سلحة الكيميائية يف ريف دم�شق يف ‪ 21‬اب‪.‬‬ ‫و�أعلن كريي الأربعاء �أن ع�شر دول على الأقل تعهدت بامل�شاركة‬ ‫يف تدخل ع�سكري �أمريكي يف �سوريا‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن دو ًال عربية مل‬ ‫يحددها �أب��دت ا�ستعدادها لتحمل النفقات املرتتبة على‬ ‫ذلك التدخل‪.‬‬

‫فيسك‪ :‬السيسي أمر‬ ‫باغتيال وزير الداخلية‬

‫‪7‬‬

‫اجل��ان��ب ال���س��وري توقفت ب�شكل ت��ام‪ ،‬ج��راء‬ ‫االح � ��داث امل �ت �� �ص��اع��دة ه �ن��اك‪ ،‬االم� ��ر ال��ذي‬ ‫يتطلب البحث عن ا�سواق جديدة لتخفيف‬ ‫االعباء على املزارعني‪.‬‬ ‫وب�ي�ن يف ت�صريح لـــــ (ب�ت�را) ان توقف‬ ‫ال �� �ص��ادرات ال��زراع �ي��ة اىل � �س��وري��ا‪ ،‬ادى اىل‬ ‫تركيز ت�صديرها اىل دول اخلليج العربي‪،‬‬ ‫دون ان ي�ح��دد ال �ط��روان��ة كمياتها‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ا��س�ت�م��رار ت�صدير امل�ن�ت��وج��ات ال��زراع�ي��ة‬ ‫اىل العراق عرب حدود الكرامة‪ ،‬على الرغم‬ ‫م��ن ق�ل��ة ال�ك�م�ي��ات امل �� �ص��درة خ�ل�ال ال�ف�ترة‬ ‫احل��ال�ي��ة م�ق��ارن��ة ب��ال���ش�ه��ور امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ولفت‬ ‫اىل ان ال ��وزارة بالتن�سيق م��ع االحت��اد العام‬ ‫للمزارعني وامل�ؤ�س�سات املختلفة وممثليها‪،‬‬ ‫�ستتخذ ك��اف��ة االج � ��راءات‪ ،‬ال�ت��ي م��ن �ش�أنها‬ ‫ت �� �ص��دي��ر م �ن �ت��وج��ات امل� ��زارع�ي��ن ل�ل�ا� �س��واق‬ ‫اخل��ارج �ي��ة؛ ب �ه��دف احل �ف��اظ ع�ل��ى ال�ق�ط��اع‬

‫واشنطن تعمل على تشكيل‬ ‫تحالف دولي «لتأديب» دمشق‬

‫الزراعي من جهة‪ ،‬ورف��د االقت�صاد الوطني‬ ‫بالعملة ال�صعبة من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫وق� ��در رئ �ي ����س جم�ل����س �إدارة اجل�م�ع�ي��ة‬ ‫الأردنية مل�صدري ومنتجي اخل�ضار والفواكه‬ ‫زه�ي��ر ج��وي �ح��ان يف ت �� �ص��ري �ح��ات ��ص�ح�ف�ي��ة‬ ‫اال� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ح �ج��م خ���س��ائ��ر ال�ق�ط��اع‬ ‫ال��زراع��ي ب�سبب الأزم� ��ة ال���س��وري��ة بثمانني‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وح�سب اح�صائية اعدتها اجلمعية‪ ،‬ف�إن‬ ‫حجم �صادرات اململكة من اخل�ضار والفواكه‬ ‫ت�صل اىل‪ 800‬الف طن �سنويا‪� ،‬إذ يبلغ معدل‬ ‫الت�صدير اىل �سوريا يف العام ‪ 180‬الف طن‪،‬‬ ‫فيما ي�صدر اىل ال�ع��راق م��ا ي��زي��د على ‪200‬‬ ‫الف طن و‪ 300‬الف طن اىل االمارات‪ ،‬بينما‬ ‫تبلغ ح�صة ال�سوق الأوروبية خ�صو�صا �أوروبا‬ ‫ال�شرقية ورو��س�ي��ا م��ن امل�ن�ت��وج��ات ال��زراع�ي��ة‬ ‫الأردنية ‪� 40‬ألف طن �سنويا‪.‬‬

‫«الن�شامى» يطلبون االنت�صار يف ذهاب امللحق الآ�سيوي‬

‫األردن وأوزبكـستـان‪..‬‬ ‫خـطـوة بـاتـجـاه الـبـرازيـل‬ ‫ثائر م�صطفى‬ ‫رغبة منهم يف تدوين تاريخ‬ ‫ج��دي��د ل �ل �ك��رة الأردن � �ي� ��ة‪ ،‬ي�ضع‬ ‫جن ��وم امل �ن �ت �خ��ب ال��وط �ن��ي ل�ك��رة‬ ‫ال� �ق ��دم ن���ص��ب �أع �ي �ن �ه��م حتقيق‬ ‫ان�ت���ص��ار "مريح" يف امل��واج�ه��ة‬ ‫ال� �ت ��ي جت �م �ع �ه��م م� ��ع امل �ن �ت �خ��ب‬ ‫الأوزبكي عند ال�سابعة من م�ساء‬ ‫ال�ي��وم‪ ،‬على �ستاد امللك عبداهلل‬ ‫ال� �ث ��اين ب��ال �ق��وي �� �س �م��ة يف ذه ��اب‬ ‫امللحق الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي ��درك "ن�شامى" الوطن‬ ‫امل � ��دع � ��وم �ي��ن بـ"اجلماهري‬ ‫العري�ضة" امل�ت��وق��ع زحفها �إىل‬ ‫امل� ��درج� ��ات ب � ��أع� ��داد ه��ائ �ل��ة‪� ،‬أن‬ ‫‪ 90‬دق �ي �ق��ة ورمب� ��ا �أك�ث��ر بقليل‬ ‫املنتخب الوطني ي�سعى للفوز على �أوزبك�ستان‬ ‫�ستك�شف بع�ضا م��ن التفا�صيل‬ ‫املبهمة بقدرتهم على الو�صول �صورة �أكرب عن حظوظ املنتخب الأوزبكية حتى يح�صل منتخبنا‬ ‫�إىل امللحق النهائي‪ ،‬حيث ينتظر ب�شكل �شبه نهائي‪ ،‬لذلك ال بد على اجلزء الأكرب مما يريد قبل‬ ‫�أن مت �ن��ح ن �ت �ي �ج��ة ل� �ق ��اء ال �ي��وم م��ن النظر ب�أهمية �إىل املوقعة �أن يكمل املهمة يف ل�ق��اء ال�ع��ودة‬

‫امل �ق��رر ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء امل �ق �ب��ل يف‬ ‫ط�شقند‪ ،‬وي�ضمن ت��أه�ل��ه للقاء‬ ‫خ��ام ����س �أم ��ري� �ك ��ا اجل �ن��وب �ي��ة يف‬ ‫امل�ل�ح��ق ال�ن�ه��ائ��ي وي�ح�ق��ق أ�ح�ل�ام‬ ‫الأردنيني جميعا يف الو�صول �إىل‬ ‫مونديال الربازيل‪.‬‬ ‫وف ��رغ املنتخبان م��ن و�ضع‬ ‫الر�سم التكتيكي وتثبيت الأ�سماء‬ ‫الأ�� �س ��ا�� �س� �ي ��ة و�إي� � �ج � ��اد احل �ل ��ول‬ ‫ال�ب��دي�ل��ة يف ح ��ال ظ �ه��رت بع�ض‬ ‫امل� �ف ��اج� ��آت‪ ،‬وذل� ��ك يف ال �ت��دري��ب‬ ‫الرئي�سي والأخ�ي�ر ال��ذي جرى‬ ‫م�ساء �أم�س على ملعب امل�ب��اراة‪،‬‬ ‫فيما �شهدت قاعة امل��ؤمت��رات يف‬ ‫�ستاد امللك عبداهلل الثاين �إجراء‬ ‫امل ��ؤمت��ر ال���ص�ح�ف��ي‪ ،‬وق �ب��ل ذل��ك‬ ‫ك ��ان احت� ��اد ال �ك��رة �أع� ��د اخل�ط��ة‬ ‫املنا�سبة لكافة الأم ��ور الإداري ��ة‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع م��راق��ب‬ ‫املباراة‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫‪6‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف ال�صحفي ال�بري�ط��اين ال�شهري روب ��رت في�سك ا��س��رار‬ ‫وخفايا التفجري ال��ذي ا�ستهدف وزي��ر الداخلية امل�صري �صباح‬ ‫اخلمي�س وقال عن ت�سريبات ح�صل عليها من م�صدر ع�سكري رفيع‪:‬‬ ‫انفجار موكب وزي��ر الداخلية امل�صري كان بتخطيط وتنفيذ‬ ‫جرناالت ال�سي�سي بتوجيه من الفريق عبد الفتاح ال�سي�سي لهدفني‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�صاق التهمة باالخوان وبالثوار (�أنهم ارهابيون) متهيدا‬ ‫ملنع اي م�سرية م�ستقبال وحظر اجلماعة ‪.‬‬ ‫‪ -2‬معاقبة وزي��ر الداخلية خل�لاف ب�سيط ك��ان قد ن�شب بني‬ ‫وزير الداخلية وال�سي�سي يف �إحدى اجلل�سات ‪.‬‬ ‫وي�ضيف ‪� :‬سوف يحول ال�سي�سي م�صر اىل عراق �آخر ‪ :‬و�سن�شهد‬ ‫�سيارات مفخخة ب�شكل يومي يف م�صر يف الأيام املقبلة‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬

‫امللك يهنىء ملك سوازيالند‬ ‫بالعيد الوطني لبالده‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫كرم �أوائل الثانوية العامة‬

‫ال�سبيل‪ -‬برتا‬ ‫بعث جاللة امللك عبداهلل الثاين ام�س برقية اىل جاللة امللك‬ ‫م�سواتي الثالث ملك مملكة �سوازيالند هن�أه فيها با�سمه وبا�سم‬ ‫�شعب وحكومة اململكة االردنية الها�شمية بالعيد الوطني لبالده‪.‬‬ ‫ومت�ن��ى جاللته مللك ��س��وازي�لان��د م��وف��ور ال�صحة وال�سعادة‪،‬‬ ‫ول�شعب �سوازيالند املزيد من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫امللك يهنئ رئيسة الربازيل‬ ‫بذكرى استقالل بالدها‬

‫امللك يحضر مع بداية العام الدراسي الطابور‬ ‫الصباحي ملدرسة الشريف عبدالحميد شرف‬

‫ال�سبيل – برتا ‪ -‬م�ؤيد احلبا�شنة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬برتا‬ ‫بعث جاللة امللك عبداهلل الثاين برقية تهنئة �أم�س لرئي�سة‬ ‫جمهورية ال�برازي��ل االحت��ادي��ة ديلما رو�سيف‪ ،‬هن�أها فيها با�سمه‬ ‫وبا�سم �شعب وحكومة اململكة االردنية الها�شمية بذكرى ا�ستقالل‬ ‫بالدها‪.‬‬ ‫ومتنى جاللته لفخامتها موفور ال�صحة وال�سعادة‪ ،‬ولل�شعب‬ ‫الربازيلي ال�صديق دوام التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫قيادة القوة األردنية يف الكونغو ‪8/‬‬ ‫توزع مساعدات إنسانية‬

‫ال�سبيل‪ -‬برتا‬ ‫وزع ��ت ق��وة ح�ف��ظ ال���س�لام الأردن �ي ��ة ال�ك��ون�غ��و‪ 8 /‬م���س��اع��دات‬ ‫ان�سانية على طلبة مدار�س منطقة نبي الكونغولية بح�ضور عمدة‬ ‫املنطقة وعدد من املواطنني املحليني‪.‬‬ ‫وا�شتملت امل�ساعدات على حقائب مدر�سية وقرطا�سية وزعت‬ ‫على ‪ 600‬طالب من ثالث مدار�س خمتارة �ضمن منطقة امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫وقال قائد القوة املقدم الركن حممد ابراهيم �صربة ان دورات‬ ‫قوات حفظ ال�سالم االردنية تتوا�صل مع املجتمعات املحلية؛ لتعزيز‬ ‫اوا�صر املحبة وال�سالم‪ ،‬مبينا اهمية ال��دور االن�ساين الذي ت�ؤديه‬ ‫القوات امل�سلحة؛ لتحقيق االهداف النبيلة التي ي�سعى اليها االردن‬ ‫وقيادته من خالل تقدمي خمتلف ا�شكال الدعم االن�ساين ملحتاجيه‬ ‫يف جميع بقاع العامل‪.‬‬ ‫و�شكر عمدة منطقة بني واملواطنون الكونغوليون االردن قيادة‬ ‫و�شعبا وجي�شا على ه��ذه اللفتة االن�سانية النبيلة التي تقوم بها‬ ‫القوة‪ ،‬متمنني لالردن مزيدا من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫�أم�ضى جاللة امللك عبداهلل الثاين �صبيحة �أم�س‪،‬‬ ‫بني طلبة مدر�سة ال�شريف عبداحلميد �شرف الثانوية‬ ‫املهنية للبنني – �أول مدر�سة �صناعية يف الأردن‪ ،-‬حيث‬ ‫�شهد ال�ط��اب��ور ال�صباحي ال��ذي ا�صطف الطلبة فيه‬ ‫منتظمني يف �ساحة املدر�سة لرفع العلم‪ ،‬معلنني بداية‬ ‫يوم درا�سي حافل بالأمل والعطاء‪.‬‬ ‫ويف ال�ساحة ذاتها كرم جاللته الطلبة الأوائ��ل يف‬ ‫الثانوية العامة من جميع الفروع الأكادميية واملهنية‬ ‫يف اململكة‪ ،‬تقديرا لتميزهم و�إب��داع�ه��م يف التح�صيل‬ ‫العلمي‪.‬‬ ‫ودون جاللة امللك كلمة يف �سجل زوار املدر�سة‪،‬‬ ‫التي ت�أ�س�ست عام ‪ ،1924‬عرب فيها عن تقديره لدورها‬ ‫ال�ت�رب ��وي وامل �ه �ن��ي يف �أداء ر��س��ال�ت�ه��ا ع�ب�ر تخريجها‬ ‫ل�سواعد اردنية مبدعة ت�سهم ب�إخال�ص يف رفد م�سرية‬ ‫نه�ضة وبناء الوطن اخلرية‪.‬‬ ‫ول��دى جت��ول جاللته يف م�شاغل امل��در��س��ة‪ ،‬اطلع‬ ‫على نوعية التعليم املقدم للطلبة يف م�شغلي التكييف‬ ‫وال�ت�بري��د وال �ن �ج��ارة‪ ،‬وا��س�ت�م��ع م��ن م��دي��ره��ا املهند�س‬ ‫�سامي ال�شهوان‪� ،‬إىل �شرح عن �أ�ساليب التدري�س وكيفية‬ ‫التعامل مع م�ساقات التعليم املهني الع�شرة املعتمدة‬ ‫نظريا وعمليا‪.‬‬ ‫ويف �إط��ار ر�ؤي��ة جاللة امللك لأهمية دعم التعليم‬ ‫املهني‪ ،‬فقد �أوع��ز جاللته للمعنيني يف الديوان امللكي‬ ‫ال�ه��ا��ش�م��ي ب��ال�ت�ن���س�ي��ق م��ع وزارة ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫وم��ؤ��س���س��ات ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص ل�ل�ب��دء ب�ت��أه�ي��ل امل�شاغل‬ ‫املهنية للمدر�سة‪ ،‬وبناء �شراكة مع م�ؤ�س�سات القطاع‬ ‫اخلا�ص كجزء من امل�س�ؤولية االجتماعية لهم‪ ،‬بحيث‬ ‫تكون املدر�سة منوذجاً متميزاً ت�ستطيع وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم تعميمه على جميع املدار�س املهنية يف اململكة‪.‬‬ ‫وخ�لال تبادل جاللة امللك احلديث مع الطلبة‪،‬‬ ‫ا�ستذكر جاللته جتربته اخلا�صة عندما ك��ان طالبا‬ ‫يف امل ��در� �س ��ة‪ ،‬وك �ي��ف ك ��ان ال �ت��دري��ب امل �ه �ن��ي واحل ��ريف‬ ‫ي�ستهويه دائما‪ ،‬الفتا جاللته �إىل �أهمية العمل احلريف‬ ‫وال�صناعي ودوره الكبري يف بناء املجتمعات والدول‪.‬‬ ‫و�أم� ��ام ال �ط��اب��ور ال���ص�ب��اح��ي‪ ،‬ع�بر وزي ��ر ال�ترب�ي��ة‬ ‫والتعليم ال��دك�ت��ور‪ ،‬حممد الذنيبات‪ ،‬يف كلمة ل��ه عن‬ ‫�سعادة الأ� �س��رة ال�ترب��وي��ة‪ ،‬وه��ي ت�ستقبل جاللة امللك‬ ‫يف م��در��س��ة ال���ش��ري��ف ع�ب��داحل�م�ي��د � �ش��رف‪ ،‬م��ا يج�سد‬ ‫دعم ورعاية جاللته للم�سرية الرتبوية عرب املبادرات‬ ‫املتوا�صلة واالهتمام الدائم بالعملية الرتبوية و�أ�سرتها‬ ‫ورع��اي��ة ال�ت�ف��وق وت �ك��رمي امل�ت�ف��وق�ين‪ ،‬وم�ن�ه��م الطلبة‬ ‫الأوائل يف امتحان الثانوية العامة عاماً بعد عام‪.‬‬ ‫وقال �إننا «نعاهد جاللتكم �أن ال يكون بيننا مكان‬ ‫ملتهاون �أو متخاذل يف �أداء �أم��ان��ة امل�س�ؤولية وحتكيم‬ ‫مفاهيم ال�ع��دال��ة وامل���س��اواة يف ت�ق��دمي اخل��دم��ة لأب�ن��اء‬ ‫الوطن‪ ،‬ورعاية �أ�صحاب التميز والعطاء والكفاءة»‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��دك �ت��ور ال��ذن �ي �ب��ات �أن ت �ط��وي��ر ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫الرتبوية ال يكون �إال وفق النهج الرتاكمي‪ ،‬و�أن جهوداً‬ ‫كبرية قد بذلت يف �سبيل ذلك‪« ،‬و�أن من �سبقنا يف حمل‬ ‫هذه الأمانة قدموا الإجن��ازات التي ت�شهد لهم بذلك‪،‬‬ ‫وق��د حقق الأردن بف�ضل توجيهات جاللته ورعايته‬ ‫�إجن � ��ازات ك�ب�يرة يف امل �ج��االت امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬وم�ن�ه��ا جم��ال‬

‫ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ال ��ذي ك�ن��ا ف�ي��ه من��وذج��ا ي�ح�ت��ذى‪،‬‬ ‫و��س�ن�ب�ق��ى ك��ذل��ك‪ ،‬رغ ��م ال�ع�ق�ب��ات واالج �ت �ه ��ادات ال�ت��ي‬ ‫اعرت�ضت هذه امل�سرية»‪.‬‬ ‫وحتقيقاً ل��ر ؤ�ي��ة جاللته يف التطوير والتحديث‬ ‫املتوا�صل‪ ،‬ق��ال �إن ال ��وزارة �ستجري مراجعات �شاملة‬ ‫متكاملة للنهو�ض ب�ه��ذا ال�ق�ط��اع وال�ب�ن��اء على املنجز‬ ‫الإي �ج��اب��ي ال�ك�ب�ير‪ ،‬و�ست�شمل ه��ذه امل��راج�ع��ة م���س��ارات‬ ‫التعليم ومناهجه و�آل�ي��ة التدري�س التي تبني العقل‬ ‫على �أ�س�س ومبادئ التفكري التحليلي‪ ،‬وتطوير �أ�ساليب‬ ‫امتحان الثانوية العامة و�صونه وحمايته من �أي تهاون‬ ‫�أو جتاوز �أو عبث‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف �أن ال � � ��وزارة ��س�ت�ع�م��ل ع �ل��ى ت �ع��زي��ز دور‬ ‫املعلم امل�م��ار���س‪ ،‬مب��ا ي�ضمن ج��ذب ال�ك�ف��اءات وتنميتها‬ ‫واملحافظة عليها‪ ،‬و�إع ��ادة النظر يف الت�شريعات التي‬

‫حتكم العملية الرتبوية ليكون �أي تغيري مبنياً على روح‬ ‫امل�ؤ�س�سية بعيد ًا عن االجتهادات الفردية وت�أثرياتها يف‬ ‫تطوير هذا الن�شاط املهم الذي مي�س حياة كل مواطن‪،‬‬ ‫كما تلتزم ال��وزارة ب� إ�ع��ادة ت�أهيل الأبنية املدر�سية مبا‬ ‫ي�ضمن بيئة تعليمية �سليمة لأبنائنا الطلبة‪ ،‬وو�ضع‬ ‫خطة متكاملة ل�سد حاجات املناطق املختلفة من الأبنية‬ ‫املدر�سية خالل ال�سنوات ال�سبع املقبلة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن ال� � ��وزارة ��س�ت�ع�م��ل �أي �� �ض��ا ع�ل��ى �إع� ��ادة‬ ‫هيكلة ال � ��وزارة لتمكني م�ف�ه��وم م��رك��زي��ة التخطيط‬ ‫وال�لام��رك��زي��ة يف �إدارة اخل��دم��ة ال�ترب��وي��ة وتقدميها‬ ‫للمواطن وف��ق معايري اجل ��دارة وال�ك�ف��اءة واالق �ت��دار‪،‬‬ ‫ورف��ع �سوية ترتيب الأردن يف اجل��ان��ب ال�ترب��وي وفق‬ ‫امل�ؤ�شرات الرتبوية الدولية‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق‪ ،‬ق��ال �إن��ه �سيتم ذل��ك م��ن خالل‬

‫رئيس مجلس األعيان‪ :‬تعديل قانون محكمة أمن‬ ‫الدولة حلقة جديدة يف سلسلة اإلصالح‬ ‫ال�سبيل – برتا‬ ‫قال رئي�س جمل�س االعيان طاهر امل�صري ان توجيهات جاللة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين للحكومة بتعديل قانون حمكمة امن الدولة‬ ‫وح�صر اخت�صا�صها بخم�س ج��رائ��م تعد حلقة ج��دي��دة يف �سل�سلة‬ ‫اال�صالح التي مل تتوقف ‪.‬‬ ‫وقال يف ت�صريح لوكالة الأنباء الأردنية ( برتا) ان التوجيهات‬

‫امللكية ال�سامية و�ضعت االمور يف نطاقها ال�صحيح ‪ ،‬وتعك�س حر�ص‬ ‫القيادة الها�شمية على تر�سيخ نهج الدولة الع�صرية امل�ستندة �إىل‬ ‫جتذير القانون وامل�ؤ�س�سية ‪.‬‬ ‫وا�شار امل�صري اىل ان االرادة ال�سيا�سية جادة وثابتة ومتجذرة‬ ‫يف احرتام حقوق االن�سان واحلريات العامة خ�صو�صا حرية الر�أي‬ ‫والتعبري‪ ،‬لتن�سجم متاما مع املنظومة الدولية حلقوق االن�سان ‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل تعزيز �صورة االردن و�سمعته يف جمال ا�ستقالل الق�ضاء ‪.‬‬ ‫وق��ال ان ح�صر اخت�صا�صات حمكمة ام��ن ال��دول��ة يف جرائم‬

‫اخليانة والتج�س�س واالرهاب وجرائم املخدرات وتزييف العملة يعزز‬ ‫الن�صو�ص الد�ستورية واالجتاهات التي وجدت من �أجلها املحكمة ‪.‬‬ ‫ول �ف��ت رئ�ي����س جم�ل����س االع �ي��ان اىل ان ال�ت��وج�ي��ه امل�ل�ك��ي ج��اء‬ ‫ا�ستجابة ملطالب ق��وى �سيا�سية و�شعبية وحقوقية و�ضمن عملية‬ ‫اال�صالح امل�ستمرة و�سعيها اىل مواءمة القوانني والت�شريعات مع‬ ‫الد�ستور مبا ي�ؤ�س�س لتحول دميوقراطي حقيقي يُف ّعل امل�شاركة يف‬ ‫اطار من احلرية والتعددية و�سيادة القانون‪.‬‬

‫األعيان يعيد للنواب قانون الضمان االجتماعي‬ ‫ال�سبيل – برتا‬ ‫واف��ق جمل�س االعيان يف جل�سته �أم�س برئا�سة رئي�س املجل�س‬ ‫طاهر امل�صري وح�ضور رئي�س ال��وزراء وهيئة ال��وزارة على قانون‬ ‫ال�ضمان االجتماعي امل�ؤقت رقم (‪ )7‬ل�سنة ‪ 2010‬كما ورد من جمل�س‬ ‫النواب مع اجراء بع�ض التعديالت‪.‬‬ ‫ومن اهم التعديالت التي اجراها جمل�س االعيان على القانون‬ ‫الذي �سيعاد اىل جمل�س النواب ا�ستثناء روات��ب التقاعد املبكر من‬ ‫الربط مبعدالت الت�ضخم‪� ،‬إ�ضافة اىل اعادة تعريف املرجع الطبي‬ ‫كما كان يف القانون امل�ؤقت‪ ،‬وحتديد مدد الطعن القانوين على قرار‬ ‫اللجنة الطبية االولية وقرار اعتبار راتب التقاعد قطعيا‪.‬‬ ‫وع �ل � ّل االع �ي ��ان ق ��راره ��م ب �ع��دم رب ��ط روات� ��ب ال�ت�ق��اع��د املبكر‬ ‫مب�ع��دالت الت�ضخم حلماية امل��رك��ز امل��ايل لل�ضمان وح�ق��وق امل�ؤمن‬ ‫عليهم‪ ،‬وحماية االمان االجتماعي‪ ،‬اذ ال ميكن للم�ؤ�س�سة يف حال مت‬ ‫ربط اال�ستمرار لعدم التوازن بني االيرادات والنفقات وامل�ستحقات‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل ان رب��ط روات��ب تقاعد ال�شيخوخة مبعدالت الت�ضخم‬ ‫ي�ه��دف اىل ت��وف�ير مظلة حماية للذين تقدموا يف اع�م��اره��م بعد‬ ‫ان ام�ضوا �سنوات طويلة يف اخل��دم��ة‪ ،‬يف ح�ين ان ال��ذي��ن اخ�ت��اروا‬ ‫بانف�سهم اخل��روج من �سوق العمل وهم ق��ادرون فال ينطبق عليهم‬ ‫ربط روات��ب تقاعدهم مبعدالت ال�ضخم‪ ،‬علما بان رواتبهم �سيتم‬ ‫ربطها مبعدالت الت�ضخم عند بلوغهم �سن تقاعد ال�شيخوخة‪ ،‬كما‬ ‫ان ذلك ي�شجع القوى العاملة على اخل��روج من �سوق العمل ب�سن‬ ‫مبكرة ‪.‬‬ ‫واو��ض��ح وزي��ر العمل الدكتور ن�ضال القطامني ان الدرا�سات‬ ‫االكتوارية التي اجريت م�ؤخرا ا�شارت اىل ان احتياطات م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ضمان االجتماعية �ستتال�شى بعد ‪ 35‬عاما يف حال ا�ستمر الو�ضع‬ ‫احل��ايل دون رب��ط روات ��ب التقاعد املبكر بالت�ضخم‪ ،‬ال��ذي ان مت‬ ‫ف�سيخف�ض املده ‪� 7‬سنوات (‪� 28‬سنة) ‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان ه��ذه ال��درا� �س��ات وال �ت��ي جت��رى ك��ل ث�ل�اث �سنوات‬ ‫او�ضحت ان اي��رادات امل�ؤ�س�سة �ست�ساوي نفقاتها بعد ‪ 19‬عاما ‪ ،‬ويف‬ ‫حالة ال��رب��ط تنخف�ض اىل ‪� 12‬سنة ‪ ،‬الفتا اىل اهمية نتائج هذه‬

‫الدرا�سات لتحديد التوجهات الإ�سرتاتيجية للم�ؤ�س�سة وم�ستقبل‬ ‫االجيال املقبلة‪.‬‬ ‫من جانبها ا�ستعر�ضت مديرة عام م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي‬ ‫ن��ادي��ا ال��رواب��دة م��زاي��ا ال�ق��ان��ون املتمثلة بتعديل م�ع��ام��ل املنفعة‪،‬‬ ‫وال�ت�ع��دي�لات اخل��ا��ص��ة بالتقاعد امل�ب�ك��ر‪ ،‬واحل��د الأدن ��ى والأق���ص��ى‬ ‫لزيادة الإعالة‪ ،‬والزيادة العامة على راتب التقاعد املبكر مببلغ ‪20‬‬ ‫دي�ن��اراً‪ ،‬ا�ضافة اىل ال�سماح للمتقاعد املبكر باجلمع بني ج��زء من‬ ‫رات�ب��ه التقاعدي و�أج��ره م��ن العمل يف ح��ال ع��ودت��ه �إل�ي��ه‪ ،‬ومعادلة‬ ‫احت�ساب راتب الوفاة الطبيعية‪.‬‬ ‫واو��ض�ح��ت ان زي ��ادة ن�سبة اال� �ش�تراك��ات بن�سبة (‪ )3‬باملئة يف‬ ‫القانون غطت كل املنافع واملزايا التي مت �إ�ضافتها يف هذا القانون‬ ‫با�ستثناء زيادة الت�ضخم لأ�صحاب الرواتب التقاعدية املبكرة قبل‬ ‫�إكمالهم �سن ال�شيخوخة‪.‬‬ ‫واعاد االعيان تعريف املرجع الطبي كما ورد يف القانون امل�ؤقت‬ ‫على ان��ه «اللجنة او اللجان الطبية االول�ي��ة او اال�ستئنافية التي‬ ‫ي�شكلها جمل�س ادارة امل�ؤ�س�سة وفق احكام هذا القانون‪ ،‬خمالفا قرار‬ ‫ال�ن��واب ال��ذي اعترب املرجع الطبي هي اللجنة او اللجان الطبية‬ ‫االولية واال�ستئنافية يف وزارة ال�صحة واخلدمات الطبية امللكية‪.‬‬ ‫وج�ع��ل االع �ي��ان م��دة االع�ت�را���ض ع�ل��ى ق ��رار اللجنة الطبية‬ ‫االولية �ستني يوما بدال من �سنتني كما عدلها النواب‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫حتديد مدة الطعن بقرار اعتبار راتب التقاعد قطعيا بت�سعني يوما‬ ‫خمالفا قرار النواب الذي حددها ب�سنتني ‪ ،‬كون املدة طويلة قيا�سا‬ ‫مع املدد الزمنية القانونية يف هذا القانون او اي ت�شريع �آخر‪.‬‬ ‫ووافق املجل�س على قرار النواب برف�ض القانون امل�ؤقت رقم ‪26‬‬ ‫ل�سنة ‪ « 2009‬قانون معدل لقانون ال�ضمان االجتماعي» ‪.‬‬ ‫ويت�ضمن القانون تعديالت خا�صة بالتقاعد املبكر باعتباره‬ ‫ا�ستثناء ولي�س ق��اع��دة‪ ،‬واحل��د الأدن ��ى والأق���ص��ى ل��زي��ادة الإع��ال��ة‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل ال�سماح للمتقاعد املبكر باجلمع ب�ين ج��زء م��ن راتبه‬ ‫التقاعدي و�أجره من العمل يف حال عودته �إليه‪ ،‬ومعادلة احت�ساب‬ ‫رات��ب ال��وف��اة الطبيعية وت��أم�ي�ن��ات الأم��وم��ة والتعطل ع��ن العمل‬ ‫والت�أمني ال�صحي‪ ،‬و�إدراج م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي حتت مظلة‬

‫ديوان اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫كما يتم وف��ق ال�ق��ان��ون االع�ت�م��اد على ن�سب الحت�ساب تقاعد‬ ‫ال�شيخوخة بعد الغاء معامل املنفعة‪� ،‬شرط �أن يكمل امل�ؤمن عليه‬ ‫ال��ذك��ر �سن ال�ستني‪ ،‬والأن �ث��ى �سن ال� �ـ‪ ،55‬و�أن ت�ك��ون ا��ش�تراك��ات��ه يف‬ ‫هذا الت�أمني (‪ )180‬ا�شرتاكاً على الأقل منها (‪ )84‬ا�شرتاكاً فعليا‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل الغاء قانون تقاعد املهن اخلطرة مع احالة مهمة حتديد‬ ‫اخلطرة �إىل نظام ي�صدره جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫ومينح القانون امل�ؤمن عليه حق التقاعد مبكرا‪� ،‬شريطة �أن‬ ‫يكون قد �أكمل ‪ 50‬عاما على الأقل‪ ،‬و�أن تكون ا�شرتاكاته على الأقل‬ ‫‪ 252‬ا�شرتاكا �شهريا بالن�سبة للذكور‪ ،‬و‪ 228‬ا�شرتاكا فعلية بالن�سبة‬ ‫للأنثى‪.‬‬ ‫وكان �أمني عام املجل�س خالد اللوزي تال يف بداية اجلل�سة ن�ص‬ ‫االرادة امللكية ال�سامية املت�ضمنة ف�ض ال��دورة غري العادية ملجل�س‬ ‫االمة اعتبارا من يوم ال�سبت املوافق للعا�شر من �شهر �آب �سنة ‪2013‬‬ ‫ميالدية‪ ،‬واالرادة امللكية ال�سامية املت�ضمنة دعوة جمل�س االمة اىل‬ ‫االجتماع يف دورة ا�ستثنائية اعتبارا من يوم االح��د املوافق للأول‬ ‫من �شهر ايلول �سنة ‪ 2013‬ميالدية من اجل اق��رار االم��ور ال��واردة‬ ‫فيها‪ ،‬واالرادة امللكية ال�سامية املت�ضمنة ا�ضافة م�شروع قانون معدل‬ ‫لقانون امل��وازن��ة العامة لل�سنة املالية ‪ 2013‬اىل االم��ور املدرجة يف‬ ‫االرادة امللكية ال�سامية بتاريخ ‪� 13‬آب ‪.2013‬‬

‫دعوة ذوي مواطن ملراجعة‬ ‫«الخارجية»‬

‫ال�سبيل‪ -‬برتا‬ ‫دع ��ت وزارة اخل��ارج �ي��ة و�� �ش� ��ؤون امل �غ�ت�رب�ي�ن‪ ،‬ذوي‬ ‫املواطن حيان «حممد �سعيد» احمد بدر‪ ،‬اىل مراجعتها‬ ‫المر هام‪.‬‬

‫ال�ت���ش��اور وال �ت �� �ش��ارك م��ع �أط� ��راف ال�ع�م�ل�ي��ة ال�ترب��وي��ة‬ ‫وحت��دي��د ًا �أع���ض��اء جلنة الرتبية يف جمل�سي الأع�ي��ان‬ ‫والنواب واملعنيني بالعملية الرتبوية و�أ�صحاب اخلربة‬ ‫واالخ�ت���ص��ا���ص‪ ،‬و�ست�ضع ال� ��وزارة ه��ذه امل�ف��اه�ي��م لهذا‬ ‫التحديث والتطوير بني يدي جاللة امللك يف القريب‬ ‫من خالل م�ؤمتر وطني للرتبية‪.‬‬ ‫ويف ك�ل�م��ة ل�ل�ط�ل�ب��ة امل�ت�م�ي��زي��ن �أل �ق �ت �ه��ا با�سمهم‬ ‫الطالبة دانا البغدادي‪ ،‬احلا�صلة على املركز الأول يف‬ ‫الثانوية العامة‪ ،‬قالت فيها �إن للتفوق ق�صة عظيمة‪،‬‬ ‫فقد كنت دوم��ا راعية لوقت ثمني با�ستغالله الأمثل‬ ‫بتوفيق من اهلل تعاىل وتوجيه من وال��دي��ن عظيمني‬ ‫�سعيا معي لكل �أمل من�شود‪ ،‬ي�شدان من �أزري وعزميتي‬ ‫وي�ضيئان يل �شموع الأم��ل‪ ،‬وبرفقة مربيات فا�ضالت‬ ‫وم�ع�ل�م��ات ومعلمني مل ي ��أل��و ج�ه��دا يف ت�ق��دمي ال�ع��ون‬ ‫وامل�ساعدة والن�صح ال�صادق‪.‬‬ ‫وخاطبت زميالتها وزمالءها ممن يجل�سون على‬ ‫مقاعد الدرا�سة قائلة‪� :‬إن الأهداف العظيمة ال بد لها‬ ‫من نف�س �أبية وعزمية متينة فالغايات العالية ال بد لها‬ ‫من عمل وجهد د�ؤوب ومتوا�صل‪.‬‬ ‫وزادت «نهدي لكم يا جاللة امللك وللوطن جناحنا‬ ‫ه��ذا‪ ،‬و�إننا واثقون من رعايتكم الدائمة لنا كي نبقى‬ ‫�شمو�سا و�ضاءة تنري �سماء هذا الوطن يف ظل قيادتكم‬ ‫الواثقة‪ ،‬فام�ضي بنا يا �سيدي ونحن معك ن�شق عباب‬ ‫امل�ستقبل بكل ثقة وحكمة»‪.‬‬ ‫ول�ل�م�ت�م�ي��زي��ن م ��ن ذوي االح �ت �ي��اج��ات اخل��ا��ص��ة‬ ‫ق�صة ت��روى‪ ،‬عر�ضها با�سمهم الطالب الكفيف عمر‬ ‫ال�ع�ج�ي�م��ي‪ ،‬الأول يف ال�ث��ان��وي��ة ال�ع��ام��ة ع��ن ف�ئ��ة ذوي‬ ‫االحتياجات اخلا�صة‪ ،‬متحدثا عن جتربته يف حتدي‬ ‫ال�صعوبات لنيل ما و�صل �إليه من متيز وتفوق‪ ،‬حيث‬ ‫ح�صل على معدل ‪7‬ر‪ ، 96‬وتطلعه �إىل درا�سة الرتجمة‬ ‫الفورية‪.‬‬ ‫ورحب الطالب العجيمي باللفتة امللكية‪ ،‬وتكرمي‬ ‫جاللته لأوائ��ل الثانوية العامة‪ ،‬وقال خماطبا �أقرانه‬ ‫من نف�س الفئة «�إن الإرادة ت�صنع امل�ستحيل‪ ،‬و�إن من �سار‬ ‫على ال��درب و��ص��ل»‪ ،‬م�ستذكرا �أب��رز حمطات م�سريته‬ ‫التعليمية منذ االبتدائية وحتى الثانوية‪ ،‬وما �شكلته‬ ‫ه��دي��ة ج�لال��ة امل�ل��ك ل�ضعاف وف��اق��دي الب�صر ب�إن�شاء‬ ‫الأكادميية امللكية للمكفوفني يف عمان من نقطة حتول‬ ‫يف حياة كل فرد منهم‪.‬‬ ‫وم��در��س��ة ال�شريف عبداحلميد ��ش��رف الثانوية‬ ‫املهنية التي تقع يف اجل��زء ال�شرقي من منطقة جبل‬ ‫احل�سني ه��ي �أول مدر�سة �صناعية �أن�شئت يف الأردن‪،‬‬ ‫و�سميت ن�سبة �إىل املرحوم رئي�س ال��وزراء عبداحلميد‬ ‫�شرف‪.‬‬ ‫ويف ت���ص��ري��ح ل��وك��ال��ة الأن� �ب ��اء الأردن� �ي ��ة (ب �ت�را)‪،‬‬ ‫قال مدير املدر�سة املهند�س �سامي ال�شهوان‪� ،‬إن زيارة‬ ‫جاللة امللك �إىل املدر�سة وح�ضوره الطابور ال�صباحي‬ ‫لطالبها‪ ،‬وتكرميه �أوائ��ل طلبة الثانوية العام جت�سد‬ ‫دع��م ورع��اي��ة جاللته للم�سرية التعليمية مبكوناتها‪،‬‬ ‫وحتفز الطلبة نحو مزيد من التقدم والإبداع‪.‬‬ ‫و�أَ��ض��اف �أن جاللته و�أث�ن��اء جولته داخ��ل م�شاغل‬ ‫املدر�سة املهنية‪� ،‬أوعز ب�ضرورة تقدمي كل الدعم لرفع‬ ‫م�ستوى هذه امل�شاغل‪ ،‬والتي تنعك�س �إيجابا على حت�سني‬ ‫البيئة التعليمية وتوفري �سبل التدريب املالئمة لهم‪.‬‬

‫األمن العام يكشف مالبسات‬ ‫مقتل مواطن‬ ‫ال�سبيل – برتا‬ ‫مت �ك��ن ال �ع��ام �ل��ون يف �إدارة ال�ب�ح��ث‬ ‫اجلنائي من ك�شف مالب�سات مقتل �أحد‬ ‫املواطنني يف منطقة الزهور بعد تعر�ضه‬ ‫لإط �ل��اق ع� ��دة ع� �ي ��ارات ن ��اري ��ة م ��ن قبل‬ ‫جم�ه��ول يف منزله‪ ,‬وال �ق��اء القب�ض على‬ ‫القاتل‪.‬‬ ‫وح� � � ��ول ال� �ت� �ف ��ا�� �ص� �ي ��ل ق � � ��ال امل ��رك ��ز‬ ‫الإعالمي الأمني يف مديرية الأمن العام‬ ‫يف بيان له �أم�س "انه بتاريخ ‪� 25‬آب املا�ضي‬ ‫تبلغت غرفة عمليات مديرية �شرطة‬ ‫جنوب عمان بوجود جثة لأحد الأ�شخا�ص‬ ‫يف م �ن��زل��ه ح �ي��ث مت ال �ت �ح��رك ال �ف ��وري‬ ‫للمكان من قبل املركز االمني املتخ�ص�ص‬ ‫وال �ب �ح��ث اجل �ن��ائ��ي وامل �خ �ت�بر اجل �ن��ائ��ي‪،‬‬ ‫يرافقهم الطبيب ال�شرعي واملدعي العام‪،‬‬ ‫وع�ن��د ال��و��ص��ول للمكان ت�ب�ين �أن اجلثة‬

‫لثالثيني تعر�ض لإط�ل�اق ع��دة ع�ي��ارات‬ ‫نارية يف �أنحاء خمتلفة من اجل�سد‪ ،‬حيث‬ ‫بو�شر بجمع الأدل��ة والقرائن من م�سرح‬ ‫اجلرمية والبدء يف التحقيقات من قبل‬ ‫ف��ري��ق خ��ا���ص م ��ن ��ش�ع�ب��ة ب �ح��ث ج�ن��ائ��ي‬ ‫العا�صمة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "ان الفريق اخلا�ص املكلف‬ ‫ب��ال�ت�ح�ق�ي��ق وع �ل��ى م ��دى ا� �س �ب��وع�ين من‬ ‫التحقيق وجمع املعلومات حول ال�ضحية‬ ‫ودائ � � ��رة اال� �ش �خ��ا���ص امل �ح �ي �ط��ة ب ��ه وق��ع‬ ‫اال��ش�ت�ب��اه ع�ل��ى اح��د اال� �ش �خ��ا���ص‪ ،‬وال�ق��ي‬ ‫القب�ض عليه"‪.‬‬ ‫ب�ع��د ال�ب�ح��ث وال�ت�ح��ري ع�ن��ه اع�ترف‬ ‫بالتحقيق معه ب�إطالق عيارات نارية على‬ ‫ال�ضحية لوجود خالفات مالية و�شخ�صية‬ ‫فيما بينهما‪ ،‬وجرى �ضبط ال�سالح الناري‬ ‫امل���س�ت�خ��دم يف اجل��رمي��ة ب��دالل��ة اجل��اين‬ ‫وتوىل مدعي عام اجلنايات الكربى‪.‬‬

‫إحباط محاولة تهريب ‪43‬‬ ‫كليوغراما من مادة الهريوين‬ ‫ال�سبيل‪ -‬برتا‬ ‫اح �ب��ط ال�ع��ام�ل��ون يف ادارة مكافحة‬ ‫املخدرات يف احد املعابر احلدودية حماولة‬ ‫تهريب كمية كبرية بلغت ‪ 43‬كيلو غراما‬ ‫م��ن م��ادة ال�ه�يروي��ن امل�خ��در داخ��ل خمب�أ‬ ‫�سري يف احدى ال�شاحنات والقي القب�ض‬ ‫على ال�سائق الذي كان ينوي تهريب تلك‬ ‫الكمية اىل احدى دول اجلوار‪.‬‬ ‫وح�سب املركز االعالمي يف مديرية‬ ‫االم � ��ن ال� �ع ��ام ف ��ان � �ض �ب��ط ت �ل��ك ال�ك�م�ي��ة‬ ‫ج� ��اء ب �ع��د م �ت��اب �ع��ة م �ع �ل��وم��ة وردت اىل‬ ‫اح��د ال�ع��ام�ل�ين يف االدارة ‪ ,‬ع��ن حت�ضري‬ ‫جمموعة من اال�شخا�ص املجهولني كمية‬ ‫كبرية من مادة الهريوين املخدر متهيدا‬ ‫لتهريبها الحدى دول اجلوار‪ ،‬حيث متت‬ ‫متابعة تلك املعلومة للتو�صل اىل اولئك‬

‫اال�شخا�ص ومكان تواجدهم والطريقة‬ ‫التي ينون تهريب الكمية بوا�سطتها‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل��رك��ز‪ :‬ان التحقيقات وجمع‬ ‫املعلومات واجراء عمليات املراقبة والتتبع‬ ‫ا��س�ت�م��رت الك�ث�ر م��ن �شهر ‪ ,‬وق ��ادت تلك‬ ‫التحقيقات اىل الت�أكد من قيام جمموعة‬ ‫م ��ن اال� �ش �خ��ا���ص ب � � إ�ع� ��داد خم �ب � أ� خ��ا���ص‬ ‫� �س��ري داخ ��ل اح ��دى ال���ش��اح�ن��ات واخ �ف��اء‬ ‫امل� ��واد امل �خ��درة ب��داخ�ل�ه��ا ‪ ,‬وب �ع��د حت��دي��د‬ ‫ال�شاحنة وعند و�صولها اىل احدى املعابر‬ ‫احلدودية جرى توقيفها وتفتي�شها بدقة‬ ‫و�ضبط بداخها ‪ 43‬كغم من مادة الهريون‬ ‫امل�خ��در وبو�شرت التحقيقات التي اك��دت‬ ‫ت��ورط ارب�ع��ة ا�شخا�ص يف تلك الق�ضية‪،‬‬ ‫وحولت الق�ضية ملدعي عام حمكمة امن‬ ‫الدولة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫مرعي‪« :‬الخارجية» ال تهتم باألسرى وسنعود للتصعيد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫�أف ��اد امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م جل�ن��ة �أه��ايل‬ ‫الأ� � �س� ��رى الأردن � �ي�ي��ن وامل �ف �ق��ودي��ن يف‬ ‫�سجون االح�ت�لال �شاهني م��رع��ي‪ ،‬ب��أن‬ ‫ذوي الأ��س��رى �سيعودون �إىل الت�صعيد‬ ‫من خالل الفعاليات االحتجاجية من‬ ‫�أجل مزيد من االهتمام مبلف الأ�سرى‬ ‫وتنفيذ ات �ف��اق زي ��ارة الأ� �س��رى ب� أ���س��رع‬ ‫وقت ممكن‪.‬‬ ‫وق��ال مرعي لـ»ال�سبيل» �إن النية‬ ‫تتجه ل��دى ذوي الأ� �س��رى ال �ع��ودة �إىل‬ ‫الت�صعيد عن طريق وقفات االحتجاج‬ ‫�أم� ��ام وزارة اخل��ارج �ي��ة ب ��دءا م��ن ي��وم‬ ‫الأح� ��د امل �ق �ب��ل‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن الأه ��ايل‬ ‫ا�ضطروا �إىل ذلك؛ لإدراكهم �أن الوزارة‬ ‫متاطل وال ت��ويل ملف �أبنائهم مزيدا‬ ‫من االهتمام واملتابعة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف �أن م ��وع ��د وت��رت �ي �ب��ات‬ ‫زي��ارة ذوي الأ�سرى لأبنائهم جمهولة‬ ‫امل�صري‪ ،‬م�شري ًا �إىل ع��دم معرفة ذوي‬ ‫الأ�� �س ��رى وق ��ت وزم � ��ان ال ��زي ��ارة حتى‬ ‫اللحظة‪ ،‬بالرغم من املراجعات املتكررة‬ ‫للم�س�ؤولني يف وزارة اخلارجية ملعرفة‬ ‫ذل� ��ك‪ ،‬م �ع �ت�برا �أن ال � � ��وزارة ال تعطي‬ ‫ال ��زي ��ارة �أول ��وي ��ة يف ج� ��دول �أع �م��ال �ه��ا‬ ‫واهتماماتها ‪-‬على حد قوله‪.-‬‬ ‫و�أو� �ض��ح م��رع��ي �أن امل���س��ؤول ال��ذي‬ ‫ك ��ان ي�ت��اب��ع م�ل��ف الأ�� �س ��رى يف ال� ��وزارة‬ ‫ق ��د مت ن �ق �ل��ه �إىل م��وق��ع �آخ � ��ر‪ ،‬الف �ت �اً‬ ‫�إىل �أن ذل��ك عمل على نقل امل�ل��ف �إىل‬ ‫م�س�ؤول �آخر قليل املعلومات عن امللف‬ ‫واالتفاق الذي مت بني وزارة اخلارجية‬ ‫واالح �ت�لال ب�ش�أن زي��ارة ذوي الأ��س��رى‬

‫لأبنائهم والرتتيبات الالزمة من �أجل‬ ‫ذلك ‪-‬وفق قوله‪.-‬‬ ‫م� ��ن ن��اح �ي �ت �ه��ا‪� ،‬أك� � � ��دت ال �ن��اط��ق‬ ‫الإع�ل�ام ��ي ل � ��وزارة اخل��ارج �ي��ة ��ص�ب��اح‬ ‫ال� ��راف � �ع� ��ي يف ت� ��� �ص ��ري� �ح ��ات خ��ا� �ص��ة‬ ‫ل �ـ»ال �� �س �ب �ي��ل» �أن ال � � ��وزارة ت �ت��اب��ع ملف‬ ‫الأ� � �س� ��رى ب �� �ش �ك��ل ي ��وم ��ي‪ ،‬ع�ب�ر ف��ري��ق‬ ‫متخ�ص�ص م��ن ال���س�ف��ارة االردن �ي��ة مع‬ ‫اجل �ه��ات الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة‪ ،‬م �� �ش��ددة على‬ ‫ا��س�ت�م��رار اجل�ه��ود احلكومية الرامية‬ ‫�إىل تنفيذ االتفاق لتمكني ذوي الأ�سرى‬ ‫من زيارة �أبنائهم �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن الأ�� �س ��رى الأردن� �ي�ي�ن يف‬ ‫� �س �ج��ون االح� �ت�ل�ال ك��ان��وا ق��د �أوق �ف��وا‬ ‫ا��ض��راب�ه��م ع��ن ال�ط�ع��ام ال ��ذي توا�صل‬ ‫لأكرث من ‪ 100‬يوم بعد ر�ضوخ �سلطات‬ ‫االحتالل ملطالبهم‪.‬‬ ‫وق � ��د مت االت � �ف� ��اق ب�ي�ن الأ�� �س ��رى‬ ‫الأردن � � � �ي � �ي ��ن وم� ��� �ص� �ل� �ح ��ة ال �� �س �ج ��ون‬ ‫ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة ب �ح �� �ض��ور امل �ح��ام��ي اي ��اد‬ ‫البياد�سة ومنظمة ال�صليب الأح�م��ر‪،‬‬ ‫ب �ح �ي��ث ي�ق���ض��ي االت� �ف ��اق ب��وق��ف ع��زل‬ ‫اال� � �س� ��رى االردن � �ي�ي��ن امل �� �ض��رب�ي�ن ع��ن‬ ‫الطعام‪ ،‬وت�أمني زيارات دورية و�شهرية‬ ‫وم�ستمرة لذويهم‪ ،‬على �أن تكون الزيارة‬ ‫االوىل ب�ت��اري��خ ‪ 8/27‬ومل ��دة ‪�� 4‬س��اع��ات‬ ‫خلم�س ا��ش�خ��ا���ص م��ن ك��ل ع��ائ�ل��ة دون‬ ‫�شباك فا�صل ب�ين االه ��ايل وابنائهم‪،‬‬ ‫واحل�صول على احلقوق املتعارف عليه‬ ‫دوليا‪ ،‬ودخول �صحف وجمالت وجميع‬ ‫االغ��را���ض ال�شخ�صية‪ ،‬على ان تدخل‬ ‫مع االهايل يف الزيارة القادمة‪.‬‬

‫تعاملت امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة ل�ل��دف��اع امل��دين م��ن خالل‬ ‫مراكزها املنت�شرة يف جميع �أنحاء اململكة خالل الـ‪� 24‬ساعة‬ ‫املا�ضية مع ‪ 140‬حادثاً خمتلفاً يف جمال الإطفاء والإنقاذ‪،‬‬ ‫ن�ت��ج ع�ن��ه ‪� 65‬إ� �ص��اب��ة‪ ،‬يف ح�ين مت ال�ت�ع��ام��ل م��ع ‪ 600‬حالة‬ ‫مر�ضية خمتلفة‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر �إدارة الإع�ل�ام والتثقيف الوقائي يف‬ ‫املديرية العامة للدفاع املدين �أهم احل��وادث التي تعاملت‬ ‫معها خالل الـ‪� 24‬ساعة املا�ضية‪:‬‬ ‫‪� 4‬إ�صابات �إثر حادث ت�صادم يف العا�صمة‬ ‫تعاملت فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين‬ ‫��ش��رق ع�م��ان م��ع ح ��ادث ت���ص��ادم وق��ع ب�ين م��رك�ب�ت�ين ق��رب‬ ‫�إ�شارات امل�سلخ‪ ،‬نتج عن احلادث �إ�صابة ‪� 4‬أ�شخا�ص بجروح‬ ‫ور� �ض��و���ض يف خم�ت�ل��ف �أن �ح��اء اجل���س��م‪ ،‬ح�ي��ث ق��ام��ت ف��رق‬ ‫الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني‬ ‫ونقلهم اىل م�ست�شفى الأم�ي�ر حمزة احلكومي وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫ثالث �إ�صابات يف ا�صطدام مركبتني باملفرق‬ ‫�أ�صيب ثالثة �أ�شخا�ص يف حادث ت�صادم بني مركبتني‬ ‫وقع �صباح �أم�س‪ ،‬يف منطقة بلعما‪ .‬وقال مدير دفاع مدين‬ ‫املفرق املقدم نايف النواي�سة ان كوادر الدفاع املدين قدموا‬ ‫الإ��س�ع��اف��ات الأول �ي��ة ال�لازم��ة للم�صابني‪ ،‬وم��ن ث��م نقلهم‬ ‫�إىل م�ست�شفى الأم�ي�ر را��ش��د الع�سكري وحالتهم العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬

‫�إ�صابة ‪� 5‬أ�شخا�ص �إثر حادث ت�صادم يف البلقاء‬ ‫تعاملت فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دفاع البلقاء‬ ‫مع حادث ت�صادم وقع بني مركبتني يف حمافظة البلقاء‪/‬‬ ‫منطقة �إ� �ش��ارات ال�ترخ�ي����ص‪ ،‬ن�ت��ج ع��ن احل ��ادث �إ��ص��اب��ة ‪5‬‬ ‫�أ��ش�خ��ا���ص ب �ج��روح ور� �ض��و���ض يف خمتلف �أن �ح��اء اجل�سم‪،‬‬ ‫حيث ق��ام��ت ف��رق الإ� �س �ع��اف بتقدمي الإ��س�ع��اف��ات الأول �ي��ة‬ ‫الالزمة للم�صابني‪ ،‬ونقلهم اىل م�ست�شفى املدينة الطبية‬ ‫وم�ست�شفى ال�سلط احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫الدفاع املدين يخمد حريق م�ستودع‬ ‫يف تالع العلي‬ ‫�صرحت م�صادر �إدارة االع�لام والتثقيف الوقائي يف‬ ‫املديرية العامة للدفاع املدين �أن كوادر الإطفاء يف مديرية‬ ‫دف ��اع م��دين غ��رب ع �م��ان‪ ،‬متكنت ظ�ه��ر �أم ����س م��ن �إخ�م��اد‬ ‫حريق �شب مب�ستودع مكون من طابقني‪ ،‬يحتوي على �أثاث‬ ‫وقما�ش وكرتون قدرت م�ساحته ب�ـ‪2000‬م يف عمارة مكونة‬ ‫من ‪ 11‬طابقاً يف منطقة تالع العلي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر نف�سها �أن فرق الإطفاء قامت ب�إخماد‬ ‫احل��ري��ق ب��وق��ت قيا�سي؛ حيث ك��ان ل�سرعة و��ص��ول ك��وادر‬ ‫ال��دف��اع امل��دين اىل مكان احل��ادث الأث��ر يف احليلولة دون‬ ‫انت�شار احلريق اىل الطوابق العلوية‪ ،‬ومل ينتج عن احلريق‬ ‫�أي �إ�صابات ب��الأرواح‪ .‬و�شكلت جلنة من اجلهات املخت�صة؛‬ ‫للوقوف على الأ�سباب احلقيقية للحريق‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن ال��دخ��ان الكثيف واملت�صاعد م��ن موقع‬ ‫احلريق يعود اىل عمليات التربيد وطرد الدخان وطبيعة‬ ‫امل ��واد الأول �ي��ة امل�ستخدمة يف ت�صنيع الأث ��اث والأق�م���ش��ة‬

‫املوجودة داخل امل�ستودع‪ ،‬علماً �أنه مت �إخماد احلريق ب�شكل‬ ‫كامل‪.‬‬ ‫و�أه��اب��ت امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة ل�ل��دف��اع امل��دين باملواطنني‬ ‫� �ض��رورة ال�ت�ق�ي��د ب �� �ش��روط ال�ت�خ��زي��ن ال���س�ل�ي��م والأم � ��ن يف‬ ‫م�ستودعات التخزين‪ ،‬والعمل على توفري كافة متطلبات‬ ‫ال�سالمة فيها‪ ،‬وال �سيما يف امل�ستودعات املوجودة يف املباين‬ ‫التي حتتوي على طوابق متعددة‪.‬‬ ‫ديزل مت�سرب من �صهريج يت�سبب بثالثة‬ ‫حوادث بثغرة اجلب‬ ‫ت�سبب ت�سرب م��ادة نفطية م��ن �صهريج على طريق‬ ‫ثغرة اجلب يف املفرق‪ ،‬بعد منت�صف الليلة املا�ضية‪ ،‬بوقوع‬ ‫ثالثة حوادث �سري �أ�سفرت عن عدد من اال�صابات‪ ،‬جرى‬ ‫نقلها على عجل اىل م�ست�شفى املفرق احلكومي‪ ،‬على ما‬ ‫افاد مدير دفاع مدين املفرق‪.‬‬ ‫وقال املقدم نايف النواي�سة ان ت�سرب مادة الديزيل من‬ ‫�صهريج ت�سبب بوقوع احلوادث الثالثة يف �أوقات متفرقة‪،‬‬ ‫حيث ت�سببت هذه املادة بخروج ال�سيارات عن م�سار الطريق‬ ‫الرئي�س الرابط بني مدينة املفرق باجتاه الزرقاء وعمان‪.‬‬ ‫وب�ين ان امل��دي��ري��ة عملت على ازال ��ة امل ��ادة النفطية‪،‬‬ ‫م���ش�يرا اىل ان��ه مت �إغ�ل�اق ال�ط��ري��ق وحت��وي��ل ال���س�ير اىل‬ ‫طريق اخلالدية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف انه مت القب�ض على �سائق ال�صهريج من قبل‬ ‫م��دي��ري��ة االم��ن ال�ع��ام وه��و قيد التحقيق‪ ،‬داع�ي��ا �سائقي‬ ‫ال�شاحنات اىل توخي احليطة واحلذر وجتهيز ال�صهاريج‬ ‫بكافة عوامل االمان قبل االنطالق اىل ال�شارع‪.‬‬

‫الكاللدة يزور «االتحاد الوطني» ويستطلع‬ ‫تحديات العمل الحزبي‬ ‫ال�سبيل – برتا ‪ -‬ر�سمي خزاعلة‬ ‫اك��د وزي��ر التنمية ال�سيا�سية وال�ش�ؤون‬ ‫ال�برمل��ان �ي��ة ال��دك �ت��ور خ��ال��د ال �ك�ل�ال��دة "ان‬ ‫الت�أ�سي�س الدميقراطي ال ينح�صر او يت�أتى‬ ‫عرب �صناديق االق�تراع وحدها‪ ،‬و�إمن��ا هناك‬ ‫ارك ��ان اخ ��رى ي�ج��ب ان تتحقق اذا م��ا اردن��ا‬ ‫الو�صول اىل الدميقراطية احلقيقية التي‬ ‫ن�سعى اليها"‪.‬‬ ‫وا�ضاف الكاللدة خالل لقائه الليلة قبل‬ ‫املا�ضية‪ ،‬رئي�س واع�ضاء االمانة العامة حلزب‬ ‫االحتاد الوطني يف املقر الرئي�س للحزب "ان‬ ‫ال��زي��ارة ت ��أت��ي �ضمن �سل�سلة ج ��والت تطال‬ ‫جميع االحزاب االردنية واحلراكات ال�شعبية‬ ‫بهدف االطالع على التحديات التي تواجهها‬ ‫وتلم�س مطالبها واحتياجاتها ع�بر طاولة‬ ‫احلوار وطرح االفكار والر�ؤى التي من �ش�أنها‬ ‫�إث ��راء احل �ي��اة ال�سيا�سية االردن �ي��ة ب��الأف�ك��ار‬ ‫وامل�ب��ادرات والطروحات املنبثقة عن خربات‬ ‫حزبية وطنية‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان احلياة ال�سيا�سية يف االردن‬ ‫تنق�سم اىل �شقني‪ ،‬اولهما يت�ضمن اجلانب‬ ‫الت�شريعي املنوط مبجل�س االمة الذي يعترب‬ ‫حجر اال�سا�س جلميع الت�شريعات الناظمة‬ ‫التي ال ميكن جتاوزها‪ ،‬بينما ينح�صر ال�شق‬ ‫الثاين يف عمل االح��زاب وامل�ؤ�س�سات املدنية‬ ‫والنقابات ومدى تفاعلها مع تلك الت�شريعات‬ ‫وال �ق��وان�ي�ن امل�ت�ع�ل�ق��ة ب �ه��ذا ال �� �ش ��أن‪ ،‬و�إع� ��داد‬ ‫الربامج التي ت�سهم يف رفع الوعي ال�سيا�سي‬ ‫للمواطن‪.‬‬ ‫واك��د �ضرورة ا�شراك االح��زاب وو�ضعها‬ ‫ب���ص��ورة االو� �ض��اع كاملة وع��دم تغييبها عن‬ ‫ال �� �س��اح��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا " جن��د من‬ ‫الواجب علينا كحكومة االنفتاح ب�شكل او�سع‬ ‫ع �ل��ى ج�م�ي��ع امل ��ؤ� �س �� �س��ات ال �ع��ام �ل��ة يف امل �ج��ال‬ ‫احل��زب��ي وال��دمي �ق��راط��ي وال���س�ي��ا��س��ي امي��ان�اً‬ ‫منا ب ��أن تلك امل��ؤ��س���س��ات حتمل ه�م�اً وطنياً‬ ‫وت��رم��ي ��ض�م��ن اه��داف �ه��ا اىل �إر� �س ��اء ق��واع��د‬ ‫الدميقراطية واح�ترام احلريات واملحافظة‬ ‫على االمن الوطني"‪.‬‬ ‫ويف معر�ض رده على مداخالت وا�سئلة‬ ‫اع���ض��اء احل��زب م��ن اع���ض��اء جمل�س ال�ن��واب‬ ‫واالكادمييني والقطاع ال�شبابي وع�سكريني‬ ‫م�ت�ق��اع��دي��ن واع�ل�ام �ي�ي�ن‪،‬اك��د ال �ك�لال��دة ان‬

‫"األحوال املدنية" تواصل دوامها أيام‬ ‫السبت بالعاصمة والزرقاء وإربد‬ ‫ال�سبيل – برتا‬ ‫ت��وا��ص��ل دائ ��رة االح� ��وال امل��دن�ي��ة واجل� ��وازات‬ ‫دوام�ه��ا �أي��ام ال�سبت يف ك��ل م��ن م��دي��ري��ات �أح��وال‬ ‫وج � ��وازات ال�ع��ا��ص�م��ة وال ��زرق ��اء وارب� ��د وم��دي��ري��ة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وي���ش�م��ل ق ��رار ال� ��دوام يف ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬مكاتب‬ ‫�أح � ��وال وج � ��وازات ع �م��ان يف ال ��دائ ��رة ال��رئ�ي���س��ة‪/‬‬ ‫طرببور‪ ،‬والأ�شرفية ق��رب دوار ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫و�صويلح قرب مكتب عمل عمان‪ ،‬ومكتب جوازات‬ ‫ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة "جوازات ال�سفر امل��ؤق�ت��ة " يف‬

‫التنمية ال�سيا�سية ج��ادة للعمل عليها وفق‬ ‫وا� � �ش� ��ار اخل �� �ش �م��ان اىل ان م �ث��ل ه��ذه‬ ‫االمكانات والظروف املتاحة‪.‬‬ ‫اجل �ل �� �س��ات احل� ��واري� ��ة م ��ن � �ش � أ�ن �ه��ا ت�ق��ري��ب‬ ‫من جانبه‪ ،‬عر�ض رئي�س ح��زب االحت��اد وج�ه��ات النظر ومالم�سة االوج ��اع احلزبية‬ ‫ال��وط�ن��ي ال�ن��ائ��ب حممد اخل�شمان لأه��داف واالت� �ف ��اق ع �ل��ى االط� ��ر ال �ع��ام��ة للم�صلحة‬ ‫وخطط احل��زب اال�سرتاتيجية املنطلقة من الوطنية االردنية وتطوير م�سرية اال�صالح‬ ‫الثوابت الوطنية وتر�سيخها وف��ق مفاهيم التي �ستكون عنوانا للمرحلة املقبلة‪ ،‬داعيا‬ ‫احل��ري��ة وامل �� �س��اواة‪ ،‬م � ؤ�ك��دا ان احل��زب ال��ذي اىل ��ض��رورة التعامل من ال�ظ��روف املحيطة‬ ‫و�صل اع�ضاء هيئته العمومية نحو �ستة �آالف بعقالنية م��ن خ�لال ال�ت� أ�ك��د وال�ت�ح��ري من‬ ‫ع�ضو ي�صبو اىل حتقيق اال� �ص�لاح ال�شامل �صدق املعلومات التي تقدمها و�سائل االعالم‬ ‫والعادل جلميع الأردنيني على حد �سواء‪.‬‬ ‫املختلفة وع ��دم االجن� ��راف وراء اال��ش��اع��ات‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫وط� ��ال� ��ب اخل� ��� �ش� �م ��ان وزارة ال �ت �ن �‬ ‫وامل�صالح اخلارجية‪.‬‬ ‫التعامل‬ ‫ال�سيا�سية واحلكومة ب�شكل عام عدم‬ ‫وكانت مطالب اع�ضاء احلزب متحورت‬ ‫مع االح��زاب فيما يتعلق بالدعم امل��ايل على‬ ‫ح��د � �س��واء ع �ل��ى اع �ت �ب��ار ان ه �ن��اك اخ�ت�لاف��ا ح��ول اع��ادة �صياغة ق��ان��ون انتخاب ع�صري‬ ‫وف��روق��ات بينها م��ن ح�ي��ث ت�ق��دمي ال�برام��ج ودم � ��ج االح � � ��زاب ذات االه � � ��داف امل���ش�ترك��ة‬ ‫واج� � ��راء ال ��درا�� �س ��ات ال�ب�ح�ث�ي��ة وا� �س �ت �ح��داث ل�ضمان عدم االزدحام يف الربامج التي تعيق‬ ‫الفروع واخلدمات التي تقدمها ب�شكل عام‪ ،‬حركتها‪ ،‬واي�ل�اء م�ه��ام وتراخي�ص االح��زاب‬ ‫م�شريا ان الزام االحزاب وفقا للتعليمات بعدم والإ�� �ش ��راف عليها م��ن ق�ب��ل وزارة التنمية‬ ‫�صرف اك�ثر من خم�سة �آالف دينار كرواتب ال���س�ي��ا��س�ي��ة ف �ق��ط‪ ،‬وت�ن�ظ�ي��م م � ؤ�مت��ر وط�ن��ي‬ ‫�سنوية للعاملني فيها يحد من تفاعلها مع ت�شرتك فيه كافة االطياف ال�سيا�سية بهدف‬ ‫املجتمع املحلي ويجب �إع ��ادة النظر يف هذا ر��س��م خ�ط��وط عري�ضة ح��ول ك��اف��ة الق�ضايا‬ ‫البند بحيث يتم منح ال�صالحيات الكاملة التي تتعلق بالوطن وم�صلحته العامة‪ ،‬ومد‬ ‫للحزب بتحديد �سقف وحجم الرواتب التي ج�سور الثقة ب�ين االح ��زاب واحل�ك��وم��ة حلل‬ ‫هذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫تقوم ب�صرفها للعاملني‪.‬‬

‫الدائرة الرئي�سية ‪/‬طرببور‪.‬‬ ‫كما ي�شمل ال�ق��رار‪ ،‬مديرية �أح��وال وج��وازات‬ ‫ال ��زرق ��اء ( امل �ك �ت��ب ال��رئ �ي ����س) وم��دي��ري��ة �أح� ��وال‬ ‫وجوازات اربد ( املكتب الرئي�س)‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الدوام �سيكون ح�صراً يف املكاتب‬ ‫امل��ذك��ورة اي��ام ال�سبت من ال�ساعة التا�سعة وحتى‬ ‫الثانية ظهراً‪.‬‬ ‫يذكر �أن قرار دوام �أيام ال�سبت يف هذه املكاتب‬ ‫ج��اء ل�غ��اي��ات الت�سهيل ع�ل��ى امل��واط �ن�ين يف اجن��از‬ ‫معامالتهم يف الوقت املحدد نظرا الزدي��اد حجم‬ ‫العمل‪.‬‬

‫إخالء صف بمدرسة حوشا‬ ‫لعيوب انشائية‬ ‫ال�سبيل – برتا‬

‫اخ �ل��ت م��دي��ري��ة ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م يف ل��واء‬ ‫ال�ب��ادي��ة ال�شمالية الغربية طلبة ال�صف ال��راب��ع‬ ‫اال�سا�سي يف مدر�سة حو�شا الثانوية للبنني من‬ ‫ف�صلهم ال��درا� �س��ي ج ��راء ظ �ه��ور ب�ع����ض ال�ع�ي��وب‬ ‫االن�شائية يف �سقفه وجداره‪.‬‬ ‫وق��ال مدير تربية ال�ل��واء ب��در العجلوين ان‬ ‫ادارة املدر�سة قامت باخالء طلبة ال�صف الرابع‬ ‫اال��س��ا��س��ي ال�ب��ال��غ ع��دده��م ‪ 16‬طالبا م��ن ف�صلهم‬ ‫الدرا�سي احلايل ب�شكل م�ؤقت جراء ظهور ت�شققات‬ ‫جنم عنها ت�ساقط اخللطة اال�سمنتية "الق�صارة"‬ ‫وبروز ال�شبكة احلديدية يف �سقف الف�صل‪ ،‬كاجراء‬ ‫احرتازي للحفاظ على �سالمة الطلبة‪.‬‬

‫وا�ضاف انه مت نقل الطلبة اىل غرفة �صفية‬ ‫ك��اج��راء م ��ؤق��ت حل�ي�ن ال �ق �ي��ام ب��ال�ك���ش��ف احل�سي‬ ‫واج��راء اعمال ال�صيانة الالزمة للف�صل اخلا�ص‬ ‫بطلبة ال�صف الرابع‪ ،‬الفتا اىل ان الك�شف احل�سي‬ ‫واعمال ال�صيانة �سيتم البدء بها مطلع اال�سبوع‬ ‫امل�ق�ب��ل لتمكني الطلبة م��ن ال �ع��ودة اىل ف�صلهم‬ ‫املخ�ص�ص لهم‪ .‬وقال ان مديرية الرتبية والتعليم‬ ‫ت���ض��ع م���س� أ�ل��ة ت��وف�ير اج� ��واء درا� �س �ي��ة من��وذج�ي��ة‬ ‫للطلبة يف كافة مدار�س اللواء على ر�أ�س اولوياتها‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان مدر�سة حو�شا الثانوية للبنني‬ ‫والتي ت�ضم اك�ثر من ‪ 300‬طالب وتعد من اقدم‬ ‫امل��دار���س على م�ستوى حمافظة امل�ف��رق حيث مت‬ ‫ت�أ�سي�سها يف اربعينيات القرن املا�ضي‪.‬‬

‫إحباط تهريب ‪ 43‬كليو غرام ًا‬ ‫من الهريوين‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫اجلميع يتفق على ان النظام االردين يعترب‬ ‫االمثل وبقاءه ي�ضفي على الدولة االردنية‬ ‫م��زي��دا م��ن االم��ن واالم ��ان‪ ،‬مبينا ان��ه وعلى‬ ‫ال��رغ��م م��ن ان وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫تقف على امل�سافة ذاتها من جميع االح��زاب‬ ‫االردن �ي��ة‪ ،‬ف ��إن النية تتجه اىل التعامل مع‬ ‫االح ��زاب وف��ق اوزان �ه��ا النوعية وم��ا تقدمه‬ ‫م��ن ان�شطة وب��رام��ج فعلية‪ ،‬وم�شاركتها يف‬ ‫االنتخابات النيابية و�إفرازها لنواب حزبيني‬ ‫مي� �ه ��دون اىل ت���ش�ك�ي��ل ح�ق�ي�ق��ي حل �ك��وم��ات‬ ‫برملانية متثل كافة اطياف و�شرائح املجتمع‬ ‫االردين‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بتفعيل م�شاركة ال�شباب يف‬ ‫العمل احلزبي‪ ،‬قال "علينا نقل �شباب الوطن‬ ‫ال��ذي��ن ي�شكلون � �س��واده االع�ظ��م م��ن النمط‬ ‫اال�ستهالكي اىل الت�شارك الفاعل ومتكينهم‬ ‫يف خمتلف امل�ج��االت ال �سيما ال�سيا�سية من‬ ‫خالل انخراطهم يف العمل احلزبي‪ ،‬وت�أهيلهم‬ ‫و�إعدادهم فكريا لقيادة املرحلة املقبلة التي‬ ‫هي اح��وج ما تكون اىل قيادات �شابة متتلك‬ ‫م ��ن ال� � ��ر�ؤى وال �ط �م��وح��ات م ��ا مي�ك�ن�ه��ا من‬ ‫التعامل مع املتغريات وامل�ستجدات مبرونة‬ ‫وعقالنية"‪ ،‬م�شريا اىل ان هذا التغيري ي�أتي‬ ‫عرب مراحل متتالية ومنظمة ت�سعى وزارة‬

‫حزب الوحدة يدين‬ ‫تصريحات النسور‬ ‫حول سوريا‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدان ح� � � ��زب ال � � ��وح � � ��دة ال �� �ش �ع �ب �ي��ة‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي الأردين الت�صريحات التي‬ ‫�أدىل بها رئي�س ال ��وزراء ع�ب��داهلل الن�سور‪،‬‬ ‫وق��ال فيها �إن الأردن م��ع �ضربة حم��دودة‬ ‫ل�سوريا‪.‬‬ ‫وق ��ال احل ��زب يف ب �ي��ان �صحفي �صدر‬ ‫�أم����س �إن ه��ذه الت�صريحات التي �أدىل بها‬ ‫رئ�ي����س ال� � ��وزراء ح ��ول الأزم � ��ة يف ��س��وري��ة‪،‬‬ ‫حم��اول��ة ل �ت��وري��ط الأردن وزج� ��ه يف ه��ذه‬ ‫الأزمة‪ ،‬م�ؤكدا �أنها ال تخدم الأردن وتلحق‬ ‫به �أفدح الأ�ضرار وب�صورته وعالقاته و�أمنه‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د احل � ��زب رف �� �ض��ه «امل �ط �ل ��ق لأي‬ ‫ع��دوان �أمريكي على �سورية‪ ،‬وق��ال‪« :‬نرى‬ ‫يف ت���ص��ري�ح��ات ال�ن���س��ور حم��اول��ة وا��ض�ح��ة‬ ‫ومك�شوفة ل�ت��دم�ير امكانياتها وق��درات�ه��ا‬ ‫و�إخ��راج �ه��ا م��ن م�ع��ادل��ة ال �� �ص��راع ال�ع��رب��ي‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬ف�إننا ندين ك��ل م��ن ي�سهل �أو‬ ‫يقدم الغطاء لهذا العدوان»‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أدان «ال��وح��دة» امل��وق��ف الر�سمي‬ ‫باال�صطفاف ال�سيا�سي اىل جانب الإدارة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وا�صفا ذلك ب�أنه دفع وتوريط‬ ‫الأردن يف العدوان على �سورية‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن امل���ص�ل�ح��ة ال��وط �ن �ي��ة ال�ع�ل�ي��ا‬ ‫تتطلب الوقوف اىل جانب �سورية العربية‪،‬‬ ‫واحل �ف��اظ ع�ل��ى ع�لاق��ات الأخ� ��وة واجل ��وار‬ ‫وامل�صالح العربية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن اململكة �ستكون من �أول الدول‬ ‫ال �ت��ي ��س�ت��دف��ع ث �م��ن ه ��ذا ال� �ع ��دوان بحكم‬ ‫م��وق�ع�ه��ا اجل �غ��رايف وم���ص��احل�ه��ا املرتبطة‬ ‫ب��احل �ف��اظ ع �ل��ى �أم� ��ن وا� �س �ت �ق��رار ��س��وري��ة‬ ‫والأمن القومي العربي‪.‬‬

‫حوادث الـ ‪ 24‬ساعة‪ 65 :‬مصاب ًا يف ‪ 141‬حادث ًا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪3‬‬

‫متكن العاملون يف ادارة مكافحة املخدرات من‬ ‫�ضبط ‪ 43‬كيلو غراماً من مادة الهريوين املخدر‬ ‫داخل خمب�أ �سري يف احدى ال�شاحنات‪.‬‬ ‫وبح�سب املركز االعالمي يف مديرية االمن‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬ف ��إن العاملني يف ادارة مكافحة امل�خ��درات‬ ‫متكنوا يف اح��د امل�ع��اب��ر احل��دودي��ة م��ن �ضبط ‪43‬‬ ‫كيلو غراما من مادة الهريوين املخدر داخل خمب�أ‬ ‫�سري يف احدى ال�شاحنات‪ ،‬بينما �ألقي القب�ض على‬ ‫ال�سائق ال��ذي ك��ان ينوي تهريب تلك الكمية اىل‬ ‫احدى دول اجلوار‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف امل ��رك ��ز االع�ل�ام ��ي �أن ��ض�ب��ط تلك‬ ‫الكمية ج��اء بعد متابعة معلومة وردت اىل احد‬ ‫العاملني يف االدارة‪ ،‬ع��ن حت�ضري جمموعة من‬ ‫اال� �ش �خ��ا���ص امل �ج �ه��ول�ين ك�م�ي��ة ك �ب�ي�رة م��ن م��ادة‬

‫الهريوين املخدر؛ متهيدا لتهريبها لإحدى دول‬ ‫اجل��وار‪ ،‬حيث متت متابعة تلك املعلومة للتو�صل‬ ‫اىل �أولئك اال�شخا�ص ومكان تواجدهم والطريقة‬ ‫التي ينوون تهريب الكمية بوا�سطتها‪.‬‬ ‫وتابع املركز االعالمي �أن التحقيقات وجمع‬ ‫املعلومات واجراء عمليات املراقبة والتتبع ا�ستمرت‬ ‫لأكرث من �شهر‪ ،‬وقادت تلك التحقيقات اىل ت�أكيد‬ ‫قيام جموعة من اال�شخا�ص ب�إعداد خمب أ� خا�ص‬ ‫�سري داخل احدى ال�شاحنات واخفاء املواد املخدرة‬ ‫بداخلها‪.‬‬ ‫وب�ع��د حت��دي��د ال�شاحنة وع�ن��د و��ص��ول�ه��ا اىل‬ ‫احدى املعابر احلدودية‪ ،‬جرى توقيفها وتفتي�شها‬ ‫بدقة و�ضبط ما بداخلها من مادة الهريون املخدر‪،‬‬ ‫وبو�شرت التحقيقات التي اكدت تورط ‪ 4‬ا�شخا�ص‪،‬‬ ‫فيما مت حتويل الق�ضية ملدعي عام حمكمة امن‬ ‫الدولة‪.‬‬

‫دائرة اإلفتاء العام تعقد دورة التخطيط‬ ‫االسرتاتيجي لتطوير مهارات كوادرها‬ ‫ال�سبيل – برتا‬ ‫ب � ��د�أت يف دائ � ��رة االف� �ت ��اء ال� �ع ��ام ام ����س دورة‬ ‫التخطيط اال�سرتاتيجي التي تنظمها ال��دائ��رة‬ ‫لعدد من املفتني واالداريني والباحثني‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ف�ت��ي ال �ع��ام للمملكة �سماحة ال�شيخ‬ ‫عبدالكرمي اخل�صاونة �أهمية املحاور واملو�ضوعات‬ ‫التي تتناولها ال��دورة لتطوير مهارات امل�شاركني‬ ‫ومتكينهم من مواكبة التطورات االدارية والتقنية‬ ‫املت�سارعة‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان الدائرة �ستعقد بعد انتهاء هذه‬ ‫الدورة دورات مماثلة لتعزيز وبناء قدرات كوادرها‬ ‫يف امل��رك��ز وامل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان��ه �سيتم عقد‬ ‫م�سابقة ع��ام��ة يف وق��ت الح��ق م��ن ال �ع��ام احل��ايل‬ ‫لتعيني عدد من املفتني ملواكبة الطلب املتزايد على‬

‫الفتاوى انطالقا من احلر�ص على مر�ضاة اهلل‬ ‫تعاىل والتقيد بحكم ال�شرع ال�شريف ازاء خمتلف‬ ‫الق�ضايا وامل�سائل ال�شخ�صية واالجتماعية‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان ه��ذه ال��دورة هي �أول دورة غري‬ ‫�شرعية تعقدها الدائرة لتنمية مهارات موظفيها‪.‬‬ ‫وت�ه��دف ال ��دورة ال�ت��ي ت�ستمر ث�لاث��ة �أ�سابيع‬ ‫اىل تنمية معارف ومهارات واجتاهات امل�شاركني‬ ‫مب��ا مي�ك�ن�ه��م م��ن م��واك �ب��ة م�ف��اه�ي��م التخطيط‬ ‫اال�سرتاتيجي و�صياغة ر�سالة ال��دائ��رة ور�ؤيتها‬ ‫وت�ط�ب�ي��ق �أدوات ال�ت�خ�ط�ي��ط ب�ط��ري�ق��ة منهجية‬ ‫وعلمية وكذلك حتليل اجلوانب املتعلقة بالبيئة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة واخل��ارج �ي��ة ل �ل��دائ��رة وو� �ض��ع معايري‬ ‫وم � ؤ�� �ش��رات ق�ي��ا���س االداء و�إع � ��داد خ�ط��ة املتابعة‬ ‫والتقييم و�صياغة وثيقة اال�سرتاتيجية‪.‬‬


‫كلفة إعادة اإلعمار يف سوريا تبلغ ‪ 73‬مليار دوالر‬

‫‪4‬‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫بوادر جناح بعد تدخل النواب‬

‫متضررو أورانج يعتصمون األحد املقبل‬ ‫ويتنبؤون بقطف الثمار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬ ‫يعتزم مت�ضررو خ�صخ�صة االت�صاالت االردنية‬ ‫�أوراجن تنفيذ وقفة احتجاجية يوم الأحد املقبل �أمام‬ ‫مبنى الإدارة العامة لـ "اوراجن" بالقرب من الدوار‬ ‫الأول‪ ،‬وي�صفون وقفتهم تلك بـ "بداية النهاية"‪ ،‬ملا‬ ‫ا�ستجد على ال�ساحة من ب�صي�ص �أمل حلل اخلالف‬ ‫ب�شكل نهائي بني املت�ضررين وال�شركة‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫تبني جمل�س النواب لق�ضية املعت�صمني‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي ذل��ك ب�ع��د اع�ت���ص��ام جل�ن��ة امل�ت���ض��رري��ن‬ ‫االخ �ي��ر أ�م� � ��ام جم �ل ����س ال � �ن� ��واب‪ ،‬وال� � ��ذي و� �ص �ف��ه‬ ‫امل�ع�ت���ص�م��ون ن��اج�ح��ا ب�ك��ل امل�ق��اي�ي����س‪ ،‬ف�ي�م��ا ت��دخ��ل‬ ‫رئ �ي ����س جل �ن��ة ال �ع �م��ل ال �ن �ي��اب �ي��ة ال �ن��ائ��ب ع��دن��ان‬ ‫ال�سواعري‪ ،‬وب�ين �شد ورخ��ي بينه وب�ين املتحدثني‬ ‫با�سم املت�ضريني‪ ،‬وعد ال�سواعري بتبني ق�ضيتهم‪،‬‬ ‫و أ�ك� ��د �أال ي��دخ��ر اي ق ��وة م��ن أ�ج ��ل ان �ه��اء م�ع��ان��اة‬ ‫املت�ضررين‪ ،‬بح�سب املتحدث الر�سمي با�سم اللجنة‬ ‫هيثم الروا�شدة‪.‬‬ ‫ووج��ه الروا�شدة دع��وة جلميع املت�ضررين ب�أن‬

‫يكونوا على ق��در امل�س�ؤولية امللقاة على عاتقنهم‪،‬‬ ‫ب��اال��ض��اف��ة اىل ر��س��ال��ه ي � ؤ�ك��د فيها ب� ��أن التعوي�ض‬ ‫�سيكون على �شكل منحة‪ ،‬و�سيكون فقط للمت�ضررين‬ ‫املتواجدين على �أر�ض االعت�صامات‪ ،‬بح�سبه‪.‬‬ ‫وت�ستمر احتجاجات موظفي ال�شركة ال�سابقني‪،‬‬ ‫والذين مت ف�صلهم تع�سفيا بعد خ�صخ�صة ال�شركة‬ ‫وبيعها لفران�س تيليكوم الفرن�سية‪ ،‬منذ قرابة العام‬ ‫�إال �أن �أحدا مل يلتفت الحتجاجهم‪ ،‬ح�سب الروا�شدة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن �شركة االت�صاالت "�أوراجن" كانت‬ ‫ق��د أ�ن�ه��ت خ��دم��ات م��ا يزيد على ‪ 3500‬موظف بعد‬ ‫"خ�صخ�صة" ال���ش��رك��ة‪ ،‬و�سيطرة "الفرن�سيني"‬ ‫عليها‪ ،‬حيث عمدت ال�شركة يف البداية �إىل عر�ض‬ ‫مبالغ مالية على موظفني لتقدمي ا�ستقاالتهم‪ ،‬ثم‬ ‫اجتهت للعبث بالتقييم ال�سنوي للموظفني و�أنهت‬ ‫خدماتهم ‪-‬على حد قول املعت�صمني‪.-‬‬ ‫و��س�ب��ق �أن ح ��ذرت جل�ن��ة امل�ف���ص��ول�ين ال���ش��رك��ة‬ ‫واحل �ك��وم��ة م��ن اال� �س �ت �م��رار يف تهمي�ش ق�ضيتهم‪،‬‬ ‫ملوحني ب�إجراءات ت�صعيدية غري اعتيادية قد يلج�أ‬ ‫�إليها املف�صولون من العمل‪.‬‬

‫صندوق النقد الدولي يعلن خطة مساعدة‬ ‫لباكستان بقيمة ‪ 6,7‬مليارات دوالر‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‪).‬‬ ‫�أعلن �صندوق النقد الدويل الأربعاء �أنه منح‬ ‫باك�ستان خطة م�ساعدة بقيمة ‪ 6,7‬مليارات دوالر‬ ‫لت�شجيع زيادة معدل النمو يف هذا البلد الذي يعاين‬ ‫�صعوبات مالية كبرية‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح جمل�س �إدارة ال�صندوق ال��ذي ميثل‬ ‫ال��دول ال‪ 188‬الأع�ضاء فيه �أن �سلطات �إ�سالم اباد‬ ‫تلقت قر�ضا �أول بقيمة ‪ 540‬مليون دوالر‪ ،‬يف �إطار‬ ‫هذه اخلطة التي متتد على ثالثة اعوام و�ستخ�ضع‬ ‫للتقييم كل ثالثة ا�شهر‪.‬‬ ‫وق� ��ال جم�ل����س االدارة يف ب �ي��ان م�ق�ت���ض��ب ان‬ ‫"الربنامج �سي�ساعد االقت�صاد (الباك�ستاين) على‬ ‫االن�ط�لاق جم��ددا‪ ،‬و�سيحول دون ح�صول ازم��ة يف‬

‫ميزان امل��دف��وع��ات‪ ،‬و�سيعيد بناء احتياط العمالت‬ ‫ويقل�ص العجز يف املوازنة"‪.‬‬ ‫وامل�ب�ل��غ ال��ذي اعلنه ال���ص�ن��دوق ي�ت�ج��اوز ال‪5,3‬‬ ‫م�ل�ي��ارات دوالر ال�ت��ي ك��ان حت��دث عنها وزي��ر املالية‬ ‫الباك�ستاين ا�سحق دار يف بداية متوز‪.‬‬ ‫واعتربت ال�سلطات الباك�ستانية يومها �أن تلقي‬ ‫م�ساعدة م��ن ��ص�ن��دوق النقد ه��و ال�سبيل الوحيد‬ ‫ل�ت�ج�ن��ب ع �ج��ز ع ��ن ال� ��� �س ��داد‪ ،‬يف ظ ��ل من ��و �ضعيف‬ ‫وت�صاعد كبري يف عجز املوازنة‪ ،‬ناهز ت�سعة يف املئة‬ ‫من �إجمايل الناجت املحلي يف ‪.2012‬‬ ‫ويف ‪ ،2011‬ت��راج��ع �صندوق النقد ع��ن برنامج‬ ‫م�ساعدة لباك�ستان بقيمة ‪ 11,3‬مليار دوالر؛ ب�سبب‬ ‫رف�ض ا�سالم اباد تطبيق برنامج حازم للإ�صالحات‬ ‫املالية‪.‬‬

‫العجز التجاري األمريكي يتفاقم يف تموز‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‪).‬‬ ‫�أ�شارت �أرقام ن�شرتها وزارة التجارة الأمريكية‬ ‫االربعاء �إىل �أن تفاقم العجز التجاري يف الواليات‬ ‫املتحدة فاق املتوقع يف متوز‪ ،‬وفق الوترية ال�شهرية‬ ‫وخ�صو�صا حيال االحتاد االوروبي وال�صني‪.‬‬ ‫وبلغ هذا العجز ‪ 39,1‬مليار دوالر يف زي��ادة عن‬ ‫ال�شهر الذي �سبقه بلغت ‪ 13,3‬يف املئة‪.‬‬ ‫وتراجع امليزان التجاري الأمريكي مرة �أخرى‬ ‫بفعل العجز يف م�ب��ادالت ال�سلع (‪ 58,6‬م�ل�ي��ارا)‪ ،‬يف‬ ‫حني �أعلن قطاع اخلدمات عن فائ�ض بقيمة ‪19,4‬‬ ‫مليار‪ ،‬بح�سب الوزارة‪.‬‬ ‫وي �ع��ود ال�ت�ف��اق��م امل���س�ج��ل يف مت ��وز ع�م��وم��ا اىل‬ ‫زيادة ال��واردات(‪ 1,6+‬باملئة لت�صل اىل ‪ 228,6‬مليار)‬ ‫م�صحوبة برتاجع ال�صادرات (‪ 0,6-‬باملئة لت�صل اىل‬

‫‪ 189,4‬مليار)‪ ،‬وفقا ملعطيات احلكومة‪.‬‬ ‫وت�سعى �إدارة الرئي�س باراك اوباما منذ �سنوات‬ ‫اىل خف�ض اخللل يف املوازين التجارية مع ال�صني‪،‬‬ ‫التي تتهمها وا�شنطن مبمار�سات غ�ير م�شروعة‪،‬‬ ‫وبخف�ض �سعر �صرف عملتها عن �سعرها احلقيقي‬ ‫لدفع �صادراتها‪.‬‬ ‫ويف مت��وز‪� ،‬سجل عجز ال��والي��ات املتحدة اي�ضا‬ ‫م�ستوى قيا�سيا مع االحت��اد االوروب��ي‪� ،‬أب��رز �شريك‬ ‫جت��اري لها‪ ،‬بحيث ت�ضاعف يف غ�ضون �شهر لي�صل‬ ‫اىل ‪ 13,9‬مليار دوالر‪ .‬وهكذا بلغت قيمة ال��واردات‬ ‫م��ن �أوروب� ��ا م�ستوى غ�ير م�سبوق م��ن ‪ 35,1‬مليار‬ ‫بزيادة ‪ 17‬يف املئة وفق وترية �شهرية‪.‬‬ ‫و أ�ط �ل��ق ال�ط��رف��ان يف مت��وز م�ف��او��ض��ات جتارية‬ ‫ثنائية ترمي اىل �إقامة �إحدى �أكرب مناطق التبادل‬ ‫احلر يف العامل‪.‬‬

‫القريبة م��ن ال�سلطات‪ ،‬ان "ما نحتاجه الع ��ادة اعمار‬ ‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب‪).‬‬ ‫القطاع ال�سكني واملرافق العامة يف �سوريا بعد ما حلقها‬ ‫تبلغ قيمة �إعادة الإعمار يف �سوريا الغارقة منذ اكرث من دمار بلغ نحو ‪ 73‬مليار دوالر‪ ،‬قابلة للزيادة يوميا"‪.‬‬ ‫وق��ال يو�سف ان ال��وح��دات ال�سكنية ال�ت��ي تعر�ضت‬ ‫م��ن ع��ام�ين يف ن��زاع دام‪ ،‬نحو ‪ 73‬مليار دوالر �أم��ري�ك��ي‪،‬‬ ‫بح�سب ما جاء يف درا�سة ن�شرتها الثالثاء �صحيفة �سورية‪ .‬للدمار ب�شكل كامل او جزئي خالل النزاع امل�ستمر منذ‬ ‫و أ���ش��ارت الدرا�سة التي �أعدها الباحث يف االقت�صاد منت�صف �آذار ‪ ،2011‬و�صل اىل ‪ 1,5‬مليون وح��دة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫ال �ع �ق��اري ع �م��ار ي��و��س��ف ون���ش��رت�ه��ا �صحيفة "الوطن" اىل دمار كبري يف املرافق العامة‪.‬‬

‫انخفاض الرقم القياسي العام‬ ‫إلغالق أمس يف بورصة عمان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم ال �ت��داول الإج �م��ايل ليوم‬ ‫ام�س اخلمي�س ح��وايل ‪ 4.2‬مليون دينار‬ ‫وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 3.9‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 2،127‬عقداً‪.‬‬ ‫وع � ��ن م �� �س �ت��وي��ات الأ� � �س � �ع� ��ار‪ ،‬ف�ق��د‬ ‫انخف�ض ال��رق��م القيا�سي ال�ع��ام لأ�سعار‬ ‫الأ� �س �ه��م لإغ�ل��اق �أم �� ��س �إىل ‪1809.93‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.77‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات‬ ‫امل �ت��داول��ة ل �ي��وم ام ����س وال �ب��ال��غ ع��دده��ا‬ ‫‪�� 120‬ش��رك��ة م��ع إ�غ�لاق��ات �ه��ا ال���س��اب�ق��ة‪،‬‬ ‫فقد �أظهرت ‪� 26‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬و ‪� 68‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً‬

‫يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ع�ل��ى م���س�ت��وى ال �ق �ط��اع��ي‪ ،‬فقد‬ ‫انخف�ض الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة‬ ‫بن�سبة ‪ 1.86‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬و انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي قطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 1.16‬يف‬ ‫املئة ‪ ،‬و انخف�ض الرقم القيا�سي القطاع‬ ‫املايل بن�سبة ‪ 0.14‬يف املئة‬ ‫أ�م ��ا بالن�سبة ل�ل�ق�ط��اع��ات الفرعية‬ ‫‪ ،‬ف �ق��د ارت �ف��ع ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ق�ط��اع‬ ‫ال�صناعات الزجاجيه و اخلزفيه‪� ،‬صناعات‬ ‫املالب�س و اجل�ل��ود و الن�سيج‪ ،‬الأدوي ��ه و‬ ‫ال�صناعات الطبيه‪ ،‬الت�أمني‪ ،‬الفنادق و‬ ‫ال�سياحة‪ ،‬اخل��دم��ات ال�صحيه‪ ،‬البنوك‪،‬‬ ‫الأغذية و امل�شروبات ‪ 4.49‬يف املئة‪1.12 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.71 ،‬يف املئة‪ 0.49 ،‬يف املئة‪0.33 ،‬‬

‫تأهل شركات ملد خط نفط عراقي لألردن‬

‫يف املئة‪ 0.28 ،‬يف املئة‪ 0.27 ،‬يف املئة‪0.17 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة على ال �ت��وايل‪ .‬يف ح�ين انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع التبغ وال�سجائر‪،‬‬ ‫ال�صناعات الكيماويه‪ ،‬اخل��دم��ات املاليه‬ ‫امل�ت�ن��وع��ة‪ ،‬ال�ط��اق��ة و امل�ن��اف��ع‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الكهربائيه‪ ،‬اخلدمات التجاريه‪ ،‬الإعالم‪،‬‬ ‫ال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية‪،‬‬ ‫العقارات‪ ،‬اخلدمات التعليميه‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الهند�سية و االن�شائيه‪ ،‬النقل ‪ 6.09‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ 3.32 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 3.25 ،‬يف امل�ئ��ة‪2.32 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 2.26 ،‬يف املئة‪ 1.99 ،‬يف املئة‪1.32 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 1.21 ،‬يف املئة‪ 0.88 ،‬يف املئة‪0.87 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.72 ،‬يف املئة‪ 0.64 ،‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث‬

‫اختتام مؤتمر الجمارك يف العقبة بتوصية‬ ‫تطبيق النافذة الواحدة لتحسني بيئة األعمال‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬

‫من�ش�أة نفط عراقية‬

‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال العراق �إن ‪� 12‬شركة ت�أهلت للمناف�سة على م�شروع ملد‬ ‫خط �أنابيب للأردن بتكلفة ‪ 18‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح متحدث با�سم وزارة النفط أ�ن�ه��ا خطة ا�ستباقية‬ ‫المت�صا�ص الإنتاج املرتفع ال��ذي تنوي �شركات النفط العاملية‬ ‫�ضخه بحلول ‪ ،2017‬و�أن زيادة منافذ الت�صدير تعني مزيدا من‬ ‫الأمان ل�صادرات العراق وعمالئه‪.‬‬ ‫ويخطط العراق لت�صدير مليون برميل يوميا من اخلام‬ ‫�إىل الأردن منها ‪� 150‬ألفا �إىل م�صفاة الزرقاء‪ .‬و�ست�صدر الكمية‬ ‫الباقية عرب ميناء العقبة على البحر الأحمر‪ ،‬وهو ما �سيحد‬ ‫من اعتماد العراق على م�ضيق هرمز‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين ال���ش��رك��ات وامل �� �ش��روع��ات امل���ش�ترك��ة ال �ت��ي ت� أ�ه�ل��ت‬ ‫للمرحلة التالية من املناف�سة �شركة النفط الوطنية ال�صينية‬ ‫(��س��ي �إن ب��ي ��س��ي) �إ��ض��اف��ة �إىل داي��و �إن�ترن��ا��ش��ون��ال ول��وك �أوي��ل‬ ‫وحتالف �أورا�سكوم مع برتوجيت‪.‬‬ ‫وبعد ركود �إنتاج النفط العراقي على مدى �سنوات ب�سبب‬ ‫احلرب والعقوبات‪ ،‬بد�أت الإم��دادات ترتفع ب�شكل ملحوظ عام‬ ‫‪ 2010‬وبلغت ‪ 3.1‬ماليني برميل يوميا يف �آب املا�ضي‪.‬‬ ‫ويتوقع العراق ارتفاع الإنتاج مبقدار �أربعمئة �ألف برميل‬ ‫يوميا بنهاية العام اجل��اري مع بدء الإنتاج من حقل جمنون‪،‬‬ ‫الذي ت�شغله رويال دات�ش �شل‪.‬‬ ‫ويراقب م�ستثمرون و�شركات تكرير نفط �أوروبية م�ستوى‬ ‫ال�صادرات العراقية عن كثب بعد �أن ت�سبب هبوط ال�صادرات‬ ‫الليبية وانخفا�ض الإم ��دادات الرو�سية يف �شح ب��الأ��س��واق‪ ،‬ويف‬ ‫ارتفاع �أ�سعار النفط‪.‬‬

‫األسواق الخليجية "تئن" تحت وطأة ضرب‬ ‫سوريا وسط خوف محدق‬

‫ارت �ف��اع �اً يف أ���س�ع��ار �أ�سهمها ف�ه��ي الن�سر‬ ‫ال�ع��رب��ي ل�ل�ت��أم�ين بن�سبة ‪ 7.24‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫الأردن �ي��ة لإن�ت��اج الأدوي ��ة بن�سبة ‪ 5.43‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ،‬ال�ضامنون ال�ع��رب بن�سبة ‪ 5.00‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ،‬م���ص��ان��ع اخل ��زف الأردن� �ي ��ة بن�سبة‬ ‫‪ 5.00‬يف املئة‪ ،‬و االردنية ل�صناعة الأنابيب‬ ‫بن�سبة ‪ 4.69‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م � � ��ا ال� ��� �ش ��رك ��ات اخل� �م� �� ��س الأك �ث��ر‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي ا�سمنت‬ ‫ال�شمالية بن�سبة ‪ 7.50‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬مناجم‬ ‫الفو�سفات االردنية بن�سبة ‪ 7.38‬يف املئة‪،‬‬ ‫ال�صناعية التجارية الزراعية ‪ /‬االنتاج‬ ‫بن�سبة ‪ 7.08‬يف املئة‪ ،‬الإقبال لال�ستثمار‬ ‫بن�سبة ‪ 6.57‬يف املئة‪ ،‬و داركم الال�ستثمار‬ ‫بن�سبة ‪ 5.26‬يف املئة‪.‬‬

‫اخ �ت �ت��م يف م��دي �ن��ة ال�ع�ق�ب��ة �أم ����س امل � ؤ�مت��ر‬ ‫ال�ث��اين لت�سهيل النقل وال�ت�ج��ارة ال��ذي نظمته‬ ‫�سلطة منطقة ال�ع�ق�ب��ة االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا��ص��ة‪،‬‬ ‫وم��رك��ز ال�ع�ق�ب��ة ل�ل�ت�م�ي��ز‪ ،‬ب��ال �ت �ع��اون م��ع وزارة‬ ‫النقل ومنظمة م� ؤ�مت��ر الأمم املتحدة للتجارة‬ ‫والتطوير ودائ��رة اجل�م��ارك الأردن �ي��ة فعالياته‬ ‫ب�إ�صدار البيان اخلتامي‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ى امل ��ؤمت��رون ب���ض��رورة تبني مفهوم‬ ‫النافذة الواحدة والتو�سع فيه وتطبيق االنظمة‬ ‫االلكرتونية الداعمة لت�سهيل النقل والتجارة‬ ‫كمتطلب ا�ستثماري لتح�سني بيئة الأعمال‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد امل� ��ؤمت ��ر ع �ل��ى ان م �ف �ه��وم ال �ن��اف��ذة‬ ‫الواحدة وتطبيقه ي�ساعد يف حت�سني اقت�صادات‬ ‫الدول التي تتبنى هذا املفهوم‪ ،‬وي�ساهم يف رفع‬ ‫م�ستوى وترتيب الدولة وفقا للم�ؤ�شرات العاملية‬ ‫التي تقي�س ح�سن �أداء االقت�صاد وبيئة اال�ستثمار‬ ‫يف دول العامل‪.‬‬ ‫وحث امل�ؤمتر يف بيانه اخلتامي على �ضرورة‬ ‫امل �� �ض��ي يف اع �ت �م��اد ال �ت��وق �ي��ع االل � �ك �ت�روين م��ن‬ ‫الناحية القانونية‪ ،‬وو�ضع الت�شريعات الالزمة‬ ‫ل��ه؛ م��ا ي���س��اه��م ب�شكل وا� �ض��ح يف جن��اح تطبيق‬ ‫نظام النافذة ال��واح��دة‪ ،‬والتو�سع فيه للو�صول‬ ‫اىل اج ��راءات ب�لا ورق‪ ،‬بحيث يتم ت�ب��ادل كافة‬ ‫البيانات واملعلومات الكرتونياً‪.‬‬ ‫واو�صى بتبني مفهوم حتليل املخاطر لدى‬ ‫ك��اف��ة اجل �ه��ات امل �� �ش��ارك��ة حت��ت م�ظ�ل��ة ال �ن��اف��ذة‬ ‫ال ��واح ��دة اجل �م��رك �ي��ة؛ ل �ل��و� �ص��ول اىل ت���س�ه�ي��ل‬ ‫االجراءات وفقا ملعايري االمن واملخاطر املعتمدة‬ ‫لدى كل جهة‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار امل ��ؤمت��ر اىل � �ض��رورة اال��س�ت�ف��ادة من‬ ‫االن�ظ�م��ة واحل �ل��ول االل�ك�ترون�ي��ة ال�ت��ي يقدمها‬

‫م��رك��ز ال�ع�ق�ب��ة للتميز ب��دع��م ف�ن��ي م��ن منظمة‬ ‫م�ؤمتر االمم املتحدة للتجارة والتطوير‪ ،‬والتي‬ ‫مت عر�ضها يف اليوم الثالث للم�ؤمتر‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن يف خ�ت��ام امل ��ؤمت��ر ال��ذي رع��اه رئي�س‬ ‫��س�ل�ط��ة م�ن�ط�ق��ة ال�ع�ق�ب��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة اخل��ا��ص��ة‬ ‫الدكتور كامل حم��ادي��ن‪ ،‬بح�ضور وزي��رة النقل‬ ‫الدكتوره لينا و�شبيب‪ ،‬عن نية �سلطة منطقة‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا� �ص��ة وم��رك��ز العقبة‬ ‫للتميز ل�ل�ب��دء يف ال�ت�ح���ض�ير ل�ل�م��ؤمت��ر ال�ث��ال��ث‬ ‫لت�سهيل النقل وال�ت�ج��ارة؛ للبحث يف موا�ضيع‬ ‫ت�ساهم يف ت�سهيل التجارة والنقل حول العامل‪.‬‬ ‫و�شهدت جل�سات امل�ؤمتر املكثفة التي عقدت‬ ‫على مدار ثالثة ايام عر�ض عدة جتارب وق�ص�ص‬ ‫جناح خمتلفة يف تطبيق مفهوم النافذة الواحدة‬ ‫يف ال��دول امل�شاركة فيه‪ ،‬واالج ��راءات والعقبات‬ ‫التي واكبت التطبيق‪ ،‬و�آلية معاجلتها واخلطط‬ ‫الالزمة لتطبيقه‪ ،‬حيث عر�ضت جتارب كل من‬ ‫راوندا‪،‬بروندي‪ ،‬الكاريبي‪ ،‬ايطاليا‪ ،‬كما عر�ضت‬ ‫التجربة االردن �ي��ة يف تطبيق ال�ن��اف��ذة ال��واح��دة‬ ‫لدى اجلمارك االردنية‪.‬‬ ‫ك �م��ا مت ع ��ر� ��ض جت ��رب ��ة االردن يف جم��ال‬ ‫ت�سهيل ال�ن�ق��ل وال �ت �ج��ارة مم�ث�ل��ة ب� ��وزارة النقل‬ ‫االردنية‪ ،‬باال�ضافة اىل منظومة العمل املينائي‬ ‫ممثلة ب�شركة تطوير العقبة‪ ،‬ومت تنفيذ زيارة‬ ‫م �ي��دان �ي��ة مل�م�ث�ل��ي ال � ��دول امل �� �ش��ارك��ة يف امل ��ؤمت��ر‬ ‫اىل م ��وان ��ئ ال �ع �ق �ب��ة وال �ق �ط ��اع ال �ل��وج �� �س �ت��ي يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬واالط�لاع على وحدة النافذة الواحدة‬ ‫ل��دى اجل �م��ارك االردن �ي��ة‪ ،‬واالط�ل�اع على نظام‬ ‫التخزين وامل�ستودعات االلكرتوين املطبق لدى‬ ‫م�ف��و��ض�ي��ة االي� � ��رادات واجل� �م ��ارك يف ال���س�ل�ط��ة‪،‬‬ ‫وال��ذي عمل على برجمته مركز العقبة للتميز‬ ‫ب��دع��م ف�ن��ي م��ن منظمة م ��ؤمت��ر االمم املتحدة‬ ‫للتجارة والتطوير‪.‬‬

‫تويوتا تسحب ‪ 370‬ألف سيارة من‬ ‫مختلف أنحاء العالم لعيوب محتملة‬ ‫طوكيو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‪).‬‬ ‫�أعلنت �شركة تويوتا اليابانية‪� ،‬أول منتج عاملي‬ ‫لل�سيارات‪ ،‬اخلمي�س �أنها �سحب ‪� 370‬أل��ف �سيارة من‬ ‫�إنتاجها من �أن�ح��اء خمتلفة يف ال�ع��امل؛ ب�سبب عيوب‬ ‫حمتملة يف املحرك �أو نظام الهجني (هايربيد)‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�شركة العمالقة التي يوجد مقرها‬ ‫يف باغويا (و�سط اليابان) ان جزءا من عملية ال�سحب‬ ‫ي�شمل ‪� 200‬أل��ف �سيارة هجني (حم��رك م��زدوج يعمل‬ ‫بالبنزين وال�ك�ه��رب��اء)‪ ،‬مثل ط��راز لكز�س او لكز�س‬ ‫ار‪.‬اك ����س ال�ف��اخ��ر(ي�ط�ل��ق عليه يف ال �ي��اب��ان ه��اري�ير)‪،‬‬ ‫وال�سيارة رباعية الدفع هايالندر(كلوغر يف اليابان)‪.‬‬ ‫ويف فرن�سا �سيتم �سحب ‪� 3939‬سيارة لكز�س ار‪.‬اك�س‬

‫�أنتجت بني �أيلول ‪ 2004‬وكانون االول ‪.2008‬‬ ‫و�أو�ضحت تويوتا �أنها �ست�ستبدل جمانا يف هذه‬ ‫ال�سيارات �صندوق التحويل(التيار امل�ستمر‪/‬التيار‬ ‫البديل) يف نظام الهجني‪ .‬وي�شمل اجل��زء الثاين من‬ ‫عملية ال�سحب ‪ 170‬أ�ل��ف وح��دة م��ن خم�سة ط��رازات‬ ‫ت��وي��وت��ا ول �ك��ز���س ل�ت�غ�ي�ير ن �ظ��ام ال�ت�ح�ك��م يف إ�ي���ص��ال‬ ‫البنزين‪ .‬وميكن ان ت�ؤدي هذه امل�شكلة يف �أ�سو�أ احلاالت‬ ‫اىل توقف املحرك كما �أو�ضحت املجموعة‪.‬‬ ‫وال�ط��رازات املعنية هي �سيارات ك��راون ومارك�س‬ ‫�أك�س ولكز�س التي مت جتميعها بني متوز ‪ 2005‬ومتوز‬ ‫‪.2011‬‬ ‫و�أكدت ال�شركة �أنها مل تبلغ ب�أي حادث جنم عن‬ ‫هذه امل�شاكل املختلفة‪.‬‬

‫أبو غزالة يدعو إلنشاء مكتب أزمة‬ ‫والتحول ملجتمع املعرفة ملضاعفة اإلنتاج‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�سوق الكويت املايل‬

‫دبي ‪ -‬العربية نت‬ ‫وا��ص�ل��ت أ�� �س��واق امل��ال اخلليجية‬ ‫خ�سائرها ال�ق��وي��ة �أم����س م��ع ت�صاعد‬ ‫التوتر ب�ش�أن توجيه �ضربة ع�سكرية‬ ‫ل�سوريا‪ ،‬وح��دي��ث الرئي�س الأمريكي‬ ‫ع� ��ن حت ��ال ��ف دويل مل ��واج� �ه ��ة ن �ظ��ام‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ف � � ��ادي ال� ��� �س� �ع� �ي ��د‪ ،‬م��دي��ر‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��ار ورئ �ي ����س �إدارة الأ� �س �ه��م‬ ‫يف ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط ل ��دى جم�م��وع��ة‬

‫"�آي �إن جي" لـ"العربية‪.‬نت"‪� ،‬إن‬ ‫ال �ت��وت��رات اجل�ي��و��س�ي��ا��س�ي��ة م��ا زال��ت‬ ‫تلقي بظاللها على �أداء أ���س��واق امل��ال‬ ‫اخل�ل�ي�ج�ي��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا ت�سيطر ح��ال��ة من‬ ‫اخل ��وف وال�ت�رق��ب ع�ل��ى امل�ستثمرين‬ ‫انتظاراً للتحرك املحتمل �ضد �سوريا‪.‬‬ ‫و أ�ن� �ه ��ى م � ؤ�� �ش��ر � �س��وق دب ��ي امل��ايل‬ ‫تعامالت ام�س على انخفا�ض بن�سبة‬ ‫‪ 2.45‬يف املئة‪ ،‬وو�صل امل�ؤ�شر مل�ستوى‬ ‫‪ 2338‬نقطة‪ ،‬بينما رفع �سوق �أبوظبي‬ ‫ل�ل�أوراق املالية خ�سائره �إىل ‪ 3.11‬يف‬

‫امل �ئ��ة‪ ،‬لينهي امل ��ؤ� �ش��ر ت� ��داوالت ال�ي��وم‬ ‫عند م�ستوى ‪ 3535‬نقطة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ال�سعيد "االنخفا�ضات‬ ‫املتتالية لأ� �س��واق امل��ال ت��دف��ع ب��اجت��اه‬ ‫م�ستويات مغرية لل�شراء‪ .‬يف �سوق دبي‬ ‫تراجع امل�ؤ�شر ب�شكل كبري‪ ،‬و�أعتقد �أن‬ ‫�أ��س�ع��ار ع��دد م��ن الأ��س�ه��م باتت جاذبة‬ ‫ج��داً‪ ،‬ومغرية‪ ،‬خا�صة يف ظ��ل م�ؤ�شر‬ ‫�أداء االق�ت���ص��اد الكلي ال�ق��وي��ة لدولة‬ ‫للإمارات"‪.‬‬ ‫م� ؤ���ش��ر ��س��وق الأ��س�ه��م ال�سعودية‬

‫مل يكن بعيداً عن هذه الأجواء‪ ،‬حيث‬ ‫خ�سر بداية التعامالت ما ن�سبته ‪0.65‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬ع�ن��د م���س�ت��وى ‪ 7612‬نقطة‪،‬‬ ‫فيما �أغلق م�ؤ�شر بور�صة الكويت على‬ ‫تراجع بنحو ‪ 0.69‬يف املئة‪.‬‬ ‫وع�م��ق م� ؤ���ش��ر ب��ور��ص��ة ق�ط��ر من‬ ‫خ���س��ائ��ره ليغلق ع�ن��د م���س�ت��وى ‪9191‬‬ ‫ن �ق �ط��ة‪ ،‬ب �ع��د ت �ك �ب��ده خ �� �س��ائ��ر بن�سبة‬ ‫‪ 1.76‬يف املئة‪ ،‬وم�ؤ�شر م�سقط بن�سبة‬ ‫‪ 1.39‬يف املئة‪ ،‬بينما خ�سر م�ؤ�شر �سوق‬ ‫البحرين ‪ 0.35‬يف املئة‪.‬‬

‫دعا رئي�س منتدى تطوير ال�سيا�سات االقت�صادية‬ ‫الدكتور طالل �أبوغزالة احلكومة لإن�شاء مكتب �أزمة‬ ‫بقرار و�إ�شراف حكومي‪ ،‬ليكون مبثابة جهاز ا�ست�شاري‬ ‫للإم�ساك بكل امل�شاكل ال�ت��ي ي�ع��اين منها االقت�صاد‬ ‫الوطني والعمل على معاجلتها‪.‬‬ ‫و�أكد خالل حما�ضرة �ألقاها بدعوة من منتدى‬ ‫الفحي�ص الثقايف بح�ضور وج�ه��اء مدينة الفحي�ص‬ ‫من القيادات االقت�صادية وقطاعات الأعمال والتعليم‬ ‫وقادة الفكر والر�أي‪ ،‬ا�ستعداد منتدى تطوير ال�سيا�سات‬ ‫االقت�صادية للم�شاركة يف ه��ذا اجلهد‪ ،‬وو�ضع نتائج‬ ‫�أعمال فرق العمل لكافة قطاعات ومكونات االقت�صاد‬ ‫التي �شكلها املنتدى حتت ت�صرف املكتب‪.‬‬ ‫وع��ر���ض �أب��وغ��زال��ة ل�ل��واق��ع االق�ت���ص��ادي احل��ايل‬ ‫و�أهمية �إعطاء الأول��وي��ة ال�ستخدام تقنية املعلومات‬ ‫واالت�صاالت يف كافة القطاعات الإنتاجية واالقت�صادية‬ ‫واخلدمية‪ ،‬بالرتكيز على قطاع التعليم نظرا ملا تعاين‬ ‫م�ن��ه امل�م�ل�ك��ة م��ن ع��دم دخ ��ول التعليم الإل �ك�ت�روين‪،‬‬ ‫وال�ث��ورة املعرفية يف مناهجنا وبراجمنا الأكادميية‪،‬‬

‫م�شرياً �إىل �أن كل اجلامعات العاملية تعتمد يف التدري�س‬ ‫على تقنية املعلومات‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن جمموعة ط�لال �أب��وغ��زال��ة أ���ص��درت‬ ‫بالتعاون مع منظمة الأمم املتحدة للرتبية والعلم‬ ‫والثقافة "اليوني�سكو" تقريراً مف�ص ً‬ ‫ال عن ا�ستخدام‬ ‫تقنية املعلومات يف التعليم‪ .‬و�شمل التقرير دو ًال عربية‬ ‫من بينها الأردن‪ ،‬لكن مل ي�صدر �أي رد فعل حتى الآن‬ ‫من امل�س�ؤولني لإبداء االهتمام �سلباً �أو �إيجاباً‪.‬‬ ‫ودعا �إىل تطوير النظام ال�ضريبي لي�شمل فئات‬ ‫أ�خ ��رى م��ن ذوي ال��دخ��ول العالية وال�ت��ي ال ت�شملها‬ ‫ال�ضرائب‪.‬‬ ‫ورداً ع�ل��ى � �س ��ؤال ح ��ول ال �ت��زام الأردن بامللكية‬ ‫الفكرية �أجاب الدكتور �أبوغزالة �أن القوانني االردنية‬ ‫يف جم��ال امللكية الفكرية تتفق م��ع املعايري الدولية‬ ‫وكل ما هو مطلوب يطبق‪ ،‬كما ان إ�ج��راءات احلكومة‬ ‫والرقابة جيدة جيداً‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن املجموعة حققت نحو ‪ 40‬اخ�تراع�اً‬ ‫بجهود خربائها يف جم��ال تقنية املعلومات‪ ،‬وتوجت‬ ‫مب �� �ش��روع م��و��س��وع��ة ط�ل�ال �أب��وغ��زال��ة الإل�ك�ترون�ي��ة‬ ‫"تاجيبيديا"‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫فلسطين‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫توا�صل �إغالق الأنفاق ينزع الأمن الغذائي عن ‪ %65‬من ال�سكان‬

‫تقرير دولي‪ :‬اشتداد الحصار يهدد بانهيار مفاصل الحياة يف غزة‬

‫جنيف‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ح��ذر ت�ق��ري��ر � �ص��ادر ع��ن منظمة �أوروب� �ي ��ة ُتعنى‬ ‫بحقوق الإن�سان من انهيار ح��ا ّد يتهدد مفا�صل حياة‬ ‫امل��واط�ن�ين الفل�سطينيني يف ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬وذل��ك «�إث��ر‬ ‫و��ص��ول احل�صار امل�ف��رو���ض عليه �إىل م�ستويات غري‬ ‫م���س�ب��وق��ة»‪ ،‬ال �سيما ع�ق��ب ق�ي��ام ال���س�ل�ط��ات امل�صرية‬ ‫ب �ه��دم الأن � �ف� ��اق ال �ت��ي ي���س�ت�خ��دم�ه��ا ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ون‬ ‫كو�سيلة لإدخال حاجاتهم الإن�سانية؛ ب�سبب احل�صار‬ ‫الإ�سرائيلي املفرو�ض منذ نحو �سبع �سنوات‪.‬‬ ‫ور�� � �ص � ��د ال � �ت � �ق� ��ري� ��ر‪ ،‬ال� � ��� � �ص � ��ادر ع � ��ن امل ��ر�� �ص ��د‬ ‫الأوروم�ت��و��س�ط��ي حل�ق��وق الإن �� �س��ان‪ ،‬وم�ق��ره الرئي�س‬ ‫ج�ن�ي��ف‪ ،‬وح �م��ل ع �ن��وان «امل� ��وت ال �ب �ط��يء»‪ ،‬م��ا و�صفه‬ ‫جماعي �إ�سرائيلي عمره‬ ‫ب�ـ»ال�ظ�لال القامتة لعقاب‬ ‫ّ‬ ‫�سبع � �س �ن��وات‪� ،‬أط �ب��ق قب�ضته ع�ل��ى ن�ح��و ‪ 1.6‬مليون‬ ‫فل�سطيني يعي�شون يف قطاع غزة ج ّلهم من الالجئني‪،‬‬ ‫والآثار املد ّمرة يف حياة �سكانه بفعل االنقطاع الأخري‬ ‫يف �إمدادات الغذاء والوقود عرب الأنفاق الوا�صلة بني‬ ‫القطاع والأرا�ضي امل�صرية»‪.‬‬ ‫املف�صل الذي ن�شر اليوم اخلمي�س‬ ‫ولفت التقرير ّ‬ ‫(‪ ،)9|5‬و�شارك يف �إعداده كل من مركز العودة يف لندن‬ ‫واملجل�س اال�ست�شاري للم�ؤ�س�سات املاليزية «مابيم»‪،‬‬ ‫�إىل �أنّ ‪ 57‬يف املئة من �سكان القطاع يعانون من انعدام‬ ‫الأم��ن الغذائي وف��ق �أرق��ام الأمم املتحدة املعلنة قبل‬ ‫يوليو ‪ ،2013‬لكنّ احلملة امل�صرية الأ�ش ّد التي انطلقت‬ ‫�ضد الأن �ف��اق �أوائ ��ل مت��وز (ي��ول�ي��و) امل��ا��ض��ي‪� ،‬ستجعل‬ ‫الن�سبة ّ‬ ‫مر�شحة الرتفاع خميف ي�صل �إىل ‪ 65‬يف املئة‬ ‫�إن ا�ستم ّرت الإج� ��راءات امل�صرية على م��ا ه��ي عليه‪،‬‬ ‫م�ضيفاً �أنّ ن�سبة البطالة التي و�صلت مع نهاية �شهرة‬ ‫�آب (�أغ�سط�س) �إىل ‪ 35.5‬يف املئة‪� ،‬ستح ّلق �إىل ‪ 43‬يف‬ ‫م�سجلة رقماً قيا�سياً عاملياً يف بقعة‬ ‫املئة مع نهاية العام ّ‬ ‫تفتقر للموارد الذاتية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أنّ ق �ط��اع ال �ب �ن��اء واالن �� �ش ��اءات يف غ��زة‬ ‫�سيوا�صل انهياره احلاد الذي بد�أ منذ يوليو املا�ضي؛‬ ‫ب�سبب ان�ع��دام م��وا ّد البناء ال�ت��ي ت��وق��ف دخولها عرب‬ ‫الأن�ف��اق‪ ،‬بينما تفر�ض عليها ال�سلطات الإ�سرائيلية‬ ‫قيود ًا تعجيزية عرب معرب كرم �أبو �سامل‪ .‬التقديرات‬ ‫ت�شري �إىل �أن ه��ذا القطاع يعمل يف �سبتمرب اجل��اري‬ ‫ب�أقل من ‪ 15‬يف املئة من طاقته الت�شغيلية؛ ما يعني �أنّ‬ ‫‪� 30‬ألف فر�صة عمل ّ‬ ‫مت فقدانها خالل �شهرين‪ ،‬بينما‬ ‫‪� 12‬أل��ف م��واط��ن م��ا ي��زال��ون م�ش ّردين؛ لعجزهم عن‬

‫دمرتها احلربان الأخريتان‬ ‫�إعادة �إعمار منازلهم التي ّ‬ ‫على غزة‪.‬‬ ‫وك�شف التقرير ال��ذي ر�صد م��ا �أ�سماه احلقائق‬ ‫الع�شر ح��ول ح���ص��ار غ��زة ع�ق��ب �إغ�ل�اق الأن �ف ��اق‪� ،‬أنّ‬ ‫اخل�سائر التي تك ّبدها الغ ّزيون يف جميع القطاعات‬ ‫االقت�صادية منذ الإج� ��راءات امل�صرية الأخ�ي�رة على‬ ‫احلدود تقدّر بـ‪ 460‬مليون دوالر‪ ،‬بينما يتوقع �أن ي�ؤدي‬ ‫الإغ�لاق امل�ستمر للأنفاق �إىل انكفاءة ح��ادّة يف معدل‬ ‫منو الناجت املح ّلي للقطاع �إىل ما دون ثالثة يف املئة‬ ‫مع نهاية عام ‪ ،2013‬مقارنة مع معدّل تراوح حول ‪15‬‬ ‫يف املائة حتى يونيو املا�ضي‪.‬‬ ‫وحيث �إنّ ‪ 45‬يف املئة من عبء املواد اخلام الالزمة‬ ‫لت�شغيل ال���ش��رك��ات يف ق�ط��اع غ��زة يتم ت��وري��ده��ا عرب‬ ‫الأنفاق‪ ،‬يو�ضح التقرير �أن الإجراءات امل�صرية �ست�ؤدي‬ ‫�إىل تعطيل ما يقدّر بـ‪ 60‬يف املئة من القدرة الت�شغيلية‬ ‫لهذه ال�شركات؛ ما يعني بدوره انكما�ش عدد موظفي‬ ‫القطاع ال�صناعي من ‪� 27‬ألف موظف قبل يونيو ‪2013‬‬ ‫�إىل ‪ 7500‬موظف فقط‪� ،‬إىل جانب ما �سيخلقه احلال‬ ‫من ارتفاع حا ّد على �أ�سعار ال�سلع يف قطاع يعي�ش �أكرث‬ ‫من ‪ 70‬يف املئة من �سكانه حتت خط الفقر‪.‬‬ ‫ور�أى التقرير �أن م�شاهد احلياة اليومية الل�صيقة‬ ‫باملواطن الغ ّزي لي�ست ب�أف�ضل ح��االً‪ ،‬م�شريًا �إىل �أنّ‬ ‫العجز امل�تراك��م يف حمطة توليد الكهرباء يقود �إىل‬ ‫انقطاعات طويلة يف اخلدمة قد ت�ص ّل �إىل ‪� 12‬ساعة‬ ‫يومياً‪ .‬بينما اعتماد �ضخ املياه على الكهرباء يجعل من‬ ‫ربع منازل القطاع تتلقّى املياه ملدة �أربع �ساعات فقط‬ ‫ال من تلوث ‪ 90‬يف املائة من‬ ‫يف اليوم‪ ،‬يف بيئة تعاين �أ�ص ً‬ ‫مياهها اجلوفية‪ ،‬ت�ضاف �إليها بدائية م�شاريع معاجلة‬ ‫املياه العادمة التي يت ّم �ضخ ‪ 90‬مليون لرت منها يومياً‬ ‫قبالة ال�ساحل‪.‬‬ ‫ويف قطاع الوقود‪ ،‬تعمل حمطة توليد الكهرباء‬ ‫الوحيدة ب�سعة ‪ 68‬يف املئة من قدرتها الإجمالية بفعل‬ ‫العجز يف كمية الوقود ال�لازم للت�شغيل‪ ،‬بينما يتلقّى‬ ‫القطاع عرب املعابر الإ�سرائيلية ‪ 58‬يف املئة فقط من‬ ‫احتياجه الطبيعي من غ��از الطهي‪ .‬ويلفت التقرير‬ ‫الأوروب � � ��ي ال�ن�ظ��ر �إىل �أن� ��ه «م �ن��ذ ت��دم�ير ال���س�ل�ط��ات‬ ‫امل���ص��ري��ة خل��زان��ات ال��وق��ود امل �ع �دّة ل�ل�ت��وري��د �إىل غ��زة‬ ‫يف رف��ح امل���ص��ري��ة‪ ،‬ط�ف��ت ع�ل��ى ال���س�ط��ح �أزم ��ة �شديدة‬ ‫التعقيد قادت مع باكورة �سبتمرب اجل��اري �إىل توقف‬ ‫‪ 137‬حمطة وق��ود ع��ن ت�ق��دمي خدماتها للمواطنني‬ ‫الذين باتوا يفتقرون ب�شدة �إىل بنزين ال�سيارات وغاز‬

‫الطهي»‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال�ق�ط��اع ال�صحي ال ��ذي ي�ع��اين امل��واط��ن من‬ ‫انتكا�سته منذ ‪ ،2007‬يو�ضح التقرير �أن��ه ب��د�أ ي�سجل‬ ‫م�ؤ�شرات خطرية بنفاد خمزون ‪� 128‬صنفاً دوائياً منذ‬ ‫يوليو املا�ضي؛ ما يعني �أنّ ‪ 27‬يف املئة من العالجات‬ ‫الأ�سا�سية ل��دى امل�ستودع املركزي ل�ل�أدوي��ة و�صل ح ّد‬ ‫ال�صفر‪ ،‬بينما انخف�ض خمزون ‪� 78‬صنفاً دوائياً �آخر‬ ‫بن�سبة ‪ 16‬يف امل �ئ��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب ت�ك��د���س ع���ش��رات من‬ ‫امل��ر��ض��ى �أ��ص�ح��اب ال�ت�ح��وي�لات ال�ط��ارئ��ة �إىل اخل��ارج‬ ‫اجلزئي ملدة �أربع �ساعات فقط‬ ‫بانتظار دورهم يف الفتح‬ ‫ّ‬ ‫يومياً ملعرب رفح‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد حركة الأفراد‪ ،‬ت�شري الأرقام �إىل �أنّ‬ ‫ع��دد الفل�سطينيني ال��ذي��ن ُ�سمح لهم بالعبور خالل‬

‫نقطة رفح احلدودية بلغ ‪� 6236‬شخ�صاً خالل يوليو‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا �� ُ�س �م��ح ب�ع�ب��ور ن���ص��ف ه ��ذا ال �ع��دد ف�ق��ط خ�لال‬ ‫�أغ�سط�س (‪� 3340‬شخ�صاً)؛ وهو ما يعادل ربع من كان‬ ‫ي�سمح له �شهر يونيو بن�سبة الفائت‪ ،‬حيث �شهدت الأيام‬ ‫املا�ضية �إغالقات متكررة للمعرب وتقلي�صاً يف �ساعات‬ ‫�سجلوا‬ ‫العمل‪ ،‬بينما ينتظر �أكرث من ‪� 10‬آالف �شخ�ص ّ‬ ‫�أ�سماءهم لل�سفر بينهم مر�ضى وط�لاب يدر�سون يف‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫و�إزاء ه��ذه الأرق � ��ام ال�ت��ي ق��ال ال�ت�ق��ري��ر ال��دويل‬ ‫�إنها «تطلق جر�س الإن��ذار عن جرمية عقاب جماعي‬ ‫متوا�صلة �ضد قطاع غزة»‪ ،‬دعا املر�صد الأورومتو�سطي‬ ‫ال�سلطات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �إىل تفكيك ف��وري للح�صار‬ ‫اخلانق حلياة الفل�سطينيني يف غزة‪ ،‬مهيبًا يف الوقت‬

‫هنية‪ :‬البعض يحاول جر املقاومة وغزة‬ ‫ملعارك جانبية‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك� � ّد رئ�ي����س احل�ك��وم��ة الفل�سطينية‬ ‫يف غ��زة �إ�سماعيل هنية وج��ود حم��اوالت‬ ‫جلر املقاومة وغزة ملعارك جانبية بعيدة‬ ‫ع��ن االح�ت�لال‪ ،‬م�شددّا على �أنّ حكومته‬ ‫ال تقود ال�شعب ملحاربة م�صر �أو ا�ستعداء‬ ‫�أي دولة رغم ما متر به غزة من �صعوبات‬ ‫و�ضغوط‪.‬‬ ‫وق� ��ال ه�ن�ي��ة �أم ����س اخل�م�ي����س خ�لال‬ ‫ج�ل���س��ة ب��امل�ج�ل����س ال �ت �� �ش��ري �ع��ي ل �ل��وق��وف‬ ‫على انتهاكات االح �ت�لال �ضد الأق���ص��ى‪،‬‬

‫�إنّ ال �� �ض �غ��وط احل ��ال �ي ��ة مل مت � � ّر ع�ل��ى‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني من قبل‪ ،‬معربًا عن‬ ‫�أ��س�ف��ه للتح ّول امل�ح��زن يف املفاهيم لدى‬ ‫ب�ع����ض ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة جت ��اه ال�ق���ض�ي��ة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف‪« :‬احل � �ك� ��وم� ��ة ل� ��ن ت�ف�ق��د‬ ‫البو�صلة رغم كل ما يحيط بها من حملة‬ ‫ظ��امل��ة وغ�ي�ر م���س�ب��وق��ة م��ن ال�ت�ح��ري����ض‬ ‫واحل�صار‪ ،‬وال نقود �شعبنا �إال نحو حترير‬ ‫الأق�صى ومقاومة االحتالل»‪.‬‬ ‫وط �م ��أن هنية ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ب� أ�ن��ه «رغ��م ك��ل م��ا من��ر ب��ه‪� ،‬إال �أنّ �شعبنا‬

‫الذي فجر املقاومة منذ ع�شرات ال�سنني‬ ‫ق ��ادر ع�ل��ى �إف �� �ش��ال ك��ل امل�خ�ط�ط��ات ال�ت��ي‬ ‫تحُ اك �ضده»‪.‬‬ ‫و�أك � � ّد �أنّ ق�ضية ال�ق��د���س ع�ل��ى ر�أ���س‬ ‫�أولويات احلكومة وال�شعب‪ ،‬و�أنّ الظروف‬ ‫التي متر بها غزة لن ُتن�سينا ما يتعر�ض‬ ‫له الأق�صى من انتهاكات يومية متمثلة‬ ‫باالقتحامات وحماولة التق�سيم الزماين‬ ‫واملكاين يف العبادات‪.‬‬ ‫وح � ّي ��ا ه�ن�ي��ة امل��راب �ط�ي�ن يف امل���س�ج��د‬ ‫الأق���ص��ى م��ن �أه��ل ال�ق��د���س وفل�سطينيي‬ ‫الـ‪ 48‬الذين خرجوا يف يوم النفري لن�صرته‬

‫�أم����س الأرب �ع��اء؛ ب�ه��دف تفويت الفر�صة‬ ‫على االحتالل من تنفيذ خمططاته بحق‬ ‫الأق�صى و�صد امل�ستوطنني عنه‪.‬‬ ‫وج � �دّد رف ����ض ح�ك��وم�ت��ه امل�ف��او��ض��ات‬ ‫اجل��اري��ة ب�ين ال�سلطة واالح �ت�لال‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أ ّن �ه��ا ُت �ك � ّر���س اال��س�ت�ي�ط��ان وال��وج��ود‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي على الأر� ��ض‪ ،‬و ُت�ضعف من‬ ‫ن���ص��رة الق�ضية‪ ،‬وال ت ��أت��ي �إال لتحريك‬ ‫�أهداف �شخ�صية بعيدة عن الثوابت‪.‬‬

‫كمال خطيب‪� :‬صمود ورباط �أهايل الداخل والقد�س �أف�شل خمططات اجلماعات اليهودية‬

‫مرابطون وطالب يتصدون القتحام األقصى‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �� �ص��دى ع �� �ش��رات امل��راب �ط�ين وط�ل�اب‬ ‫م�صاطب العلم يف امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫�صباح �أم����س اخلمي�س ملحاولة اقتحام ‪25‬‬ ‫م�ستوطنًا متطرفًا ب�شكل جماعي باحات‬ ‫امل�سجد من جهة باب املغاربة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال امل �ن �� �س��ق الإع �ل��ام � ��ي مل � ؤ�� �س �� �س��ة‬ ‫الأق �� �ص��ى ل �ل��وق��ف وال �ت ��راث حم �م��ود �أب ��و‬ ‫العطا يف ت�صريحات �صحفية‪� ،‬إن نحو ‪25‬‬ ‫م�ستوطنًا حاولوا �صباحًا اقتحام امل�سجد‬ ‫الأق�صى ب�شكل جماعي‪� ،‬إال �أن املرابطني‬ ‫ت�صدوا لهم وط��ردوه��م خ��ارج امل�سجد من‬ ‫جهة باب ال�سل�سلة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف �أن ن �ح��و ‪ 10‬م���س�ت��وط�ن�ين‬ ‫اقتحموا الأق���ص��ى ب�شكل ف��ردي ولدقائق‬ ‫م �ع��دودة‪ ،‬يف ظ��ل ال�ت��واج��د املكثف لطالب‬ ‫ال �ع �ل��م وامل ��راب� �ط�ي�ن‪ ،‬م �� �ش�يرً��ا �إىل �أن كل‬ ‫حم� ��اوالت امل���س�ت��وط�ن�ين الق �ت �ح��ام امل�سجد‬ ‫باءت بالف�شل‪.‬‬ ‫و�أفاد ب�أن �شرطة االحتالل �شددت من‬ ‫�إجراءاتها الأمنية يف داخل وخارج الأق�صى‪،‬‬ ‫وخا�صة على طالب العلم الذين يدافعون‬ ‫عن امل�سجد‪ ،‬ويواجهون �أعمال ا�ستفزازية‬ ‫م�شينة من قبل امل�ستوطنني‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أب� ��و ال �ع �ط��ا �� �ض ��رورة ا��س�ت�م��رار‬ ‫ال ��رب ��اط ال ��دائ ��م‪ ،‬وت �ك �ث �ي��ف � �ش��د ال��رح��ال‬ ‫للأق�صى م��ن �أج��ل م��واج�ه��ة االقتحامات‬ ‫والأخ� �ط ��ار الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة امل �ح��دق��ة بحقه‪،‬‬ ‫مطالبًا يف ذات الوقت ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫مبوقف وا�ضح مما يحدث بحق الأق�صى‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع �ل��ى �أن امل �ط �ل��وب م��ن ال ��دول‬

‫العربية والإ��س�لام�ي��ة لي�س جم��رد بيانات‬ ‫ا��س�ت�ن�ك��ار‪ ،‬ب��ل م��واق��ف عملية ج ��ادت ترتق‬ ‫مل�ستوى احلدث‪ ،‬لأن الأق�صى مير مبرحلة‬ ‫خطرية‪.‬‬ ‫وت �� �س ��اءل‪« :‬م �ت��ى ��س�ت�ت�ح��رك ل�ن���ص��رة‬ ‫القد�س والأق�صى على امل�ستوى الر�سمي‪،‬‬ ‫ع�ل�ي�ه��م �أن ي�ت�رك��وا ال���ش�ع��وب ك��ي تتحرك‬ ‫وتتوجه لتحرير امل�سجد الأق�صى»‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار �إىل خم �ط �ط ��ات االح� �ت�ل�ال‬ ‫لتق�سيم الأق�صى زمانيًا ومكانيًا‪ ،‬وكذلك‬ ‫ل�ب�ن��اء كن�س ي�ه��ودي��ة‪ ،‬م� ؤ�ك�دً��ا �أن الأق���ص��ى‬ ‫م�سجد م�ق��د���س‪ ،‬وح��ق خال�ص للم�سلمني‬ ‫وحدهم لي�س لليهود ولو ذرة تراب واحدة‬ ‫فيه‪ ،‬و�أن خمططاتهم لن تنجح‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أ�صدرت «م�ؤ�س�سة الأق�صى‬ ‫للوقف وال �ت�راث» تقريرًا تلفزيونيًا عن‬ ‫«ي��وم النفري �إىل الأق �� �ص��ى»‪ ،‬وال ��ذي كانت‬ ‫دع��ت �إل�ي��ه احل��رك��ة الإ�سالمية يف الداخل‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي امل �ح �ت��ل‪ ،‬وال� �ق ��وى ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫والإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة يف ب �ي��ت امل �ق��د���س و�أك �ن��اف��ه‬ ‫م��ن �أج ��ل ال�ت���ص��دي الق�ت�ح��ام امل�ستوطنني‬ ‫للأق�صى مبنا�سبة ما يطلقون عليه «عيد‬ ‫ر�أ�س ال�سنة العربية»‪.‬‬ ‫وي�ع��ر���ض ال�ت�ق��ري��ر م���ش��اه��د وم��واق��ف‬ ‫تنقل �أح ��داث ي��وم «ال�ن�ف�ير»‪ ،‬ال��ذي حتدى‬ ‫االح�ت�لال الإ�سرائيلي‪ ،‬و�أف�شل خمططات‬ ‫ج �م ��اع ��ات ي �ه ��ودي ��ة ل �ت �ن �ظ �ي��م اق �ت �ح��ام��ات‬ ‫و�� �ص� �ل ��وات ي �ه��ودي��ة ج �م��اع �ي��ة يف امل���س�ج��د‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫ب� � ��دوره‪� ،‬أ�� �ش ��اد ن��ائ��ب رئ �ي ����س احل��رك��ة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ال�شيخ ك�م��ال خطيب ب�صمود‬ ‫ورباط �أهايل الداخل والقد�س‪ ،‬قائلًا» لقد‬

‫�أف�شلتم ب�صمودكم ورب��اط�ك��م خمططهم‬ ‫الأ�� �س ��ود‪ ،‬ف�ق��د ك��ان��وا ي��ري��دون م��ن خالله‬ ‫�صالة عيدهم يف امل�سجد الأق�صى‪ ،‬ف�صمود‬ ‫امل�سجد ي�ضاف �إىل �صمود رابعة وحم�ص‬ ‫ودم �� �ش��ق وغ� ��زة‪ ،‬لأن �أم �ت �ن��ا ال �ي��وم ت�سجل‬ ‫تاريخًا جديدًا»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف «�أن�ت��م دخلتم للأق�صى لي�س‬ ‫ب�إذنهم‪ ،‬و�إمنا ب�إ�صراركم وثباتكم وقناعتكم‬ ‫�أن امل�سجد ل�ن��ا ول�ي����س ل�ه��م‪ ،‬لي�س لليهود‬ ‫حق ولو بذرة تراب فيه «‪ ،‬متابعًا «يا �شباب‬ ‫ورجال ون�ساء القد�س والداخل اليوم الأمة‬ ‫جميعها تنظر ل�صمودكم وثباتكم ‪ ،‬ونر�سل‬ ‫حتية من هنا �إىل �شيخنا ال�شيخ رائد �صالح‬ ‫الذي �أطلق �سراحه»‪.‬‬ ‫و�أكد �أنه» ال كرامة ال للقاهرة وال بغداد‬ ‫واخلرطوم وعمان ودبي وتون�س واجلزائر‬ ‫والريا�ض ما دامت القد�س حمتلة وما مل‬ ‫تعد للقد�س كرامتها»‪ ،‬م�ضيفًا «نحن على‬ ‫يقني �أن القد�س هي عا�صمة دولة اخلالفة‬ ‫اال� �س�لام �ي��ة ال �ق��ادم��ة‪ ،‬و��س�ي�ظ��ل الأق �� �ص��ى‬ ‫والقد�س جتمعنا حتى زوال االحتالل»‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬أك��د رئي�س الهيئة اال�سالمية‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا ب��ال �ق��د���س ال���ش�ي��خ ع �ك��رم��ة ��ص�بري‬ ‫�أن ي ��وم ال�ن�ف�ير ه��و ي ��وم م���ش�ه��ود رغ ��م �أن‬ ‫االح �ت�ل�ال و��ض��ع ك��ل ق��وات��ه ح��ول القد�س‬ ‫والأق�صى‪.‬‬ ‫وقال» بالرغم من �إج��راءات االحتالل‬ ‫وم �ن �ع��ه امل���ص�ل�ين م��ن ال ��دخ ��ول للم�سجد‬ ‫الأق �� �ص��ى ‪� ،‬إال �أن امل �ح��اوالت االقتحامية‬ ‫ق��د �أف���ش�ل��ت وال���ش��رط��ة ق��د ان�سحبت وه��ي‬ ‫ذليلة‪ ،‬ونحن نقول �أن العزة هلل ولر�سوله‬ ‫وامل�ؤمنون‪ ،‬ون�ستنكر هذه االج��راءات التي‬

‫ق��ام��ت ب�ه��ا �سلطات االح �ت�لال م��ن �إغ�ل�اق‬ ‫�أبواب الأق�صى اخلارجية»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف «ه ��ذا اع �ت��داء ع�ل��ى الأق���ص��ى‬ ‫وامل���س�ل�م�ين ‪ ،‬ون �ح��ن ع�ل��ى ال��وع��د وال�ع�ه��د‬ ‫حمافظون على الأق�صى‪ ،‬و�سنبقى نحبط‬ ‫كل حماولة مت�س حرمته»‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل��راب �ط��ون وط�ل��اب م���ص��اط��ب‬ ‫العلم ت�صدوا الأربعاء القتحام امل�ستوطنني‬ ‫املتطرفني للم�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬ودفعوهم‬ ‫خ��ارج �ساحاته‪ ،‬م��ا �أدى الن��دالع ا�شتباكات‬ ‫بني �شرطة االح�ت�لال واملرابطني �أ�سفرت‬ ‫عن �إ�صابة العديد منهم بجروح ور�ضو�ض‬ ‫عقب قيام قوات االحتالل بر�ش غاز الفلفل‬ ‫وال�ضرب بالهراوات عليهم‪.‬‬ ‫ون��ددت �شخ�صيات وهيئات فل�سطينية‬ ‫باالقتحامات اليهودية املتكررة للم�سجد‬ ‫الأق� ��� �ص ��ى‪ ،‬وح �� �ص��ار امل ��راب �ط�ي�ن يف داخ ��ل‬ ‫� � �س ��اح ��ات ��ه‪ ،‬م� �ط ��ال� �ب ��ة ال � � � ��دول ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫والإ�سالمية ب�أخذ دورها والتدخل العاجل‬ ‫لوقف االع �ت��داءات بحق الأق�صى والدفاع‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫وك��ان امل�سجد الأق�صى �شهد الأرب�ع��اء‬ ‫ا�شتباكات بني �شرطة االحتالل وامل�صلني‬ ‫الذين ت�صدوا ملحاوالت اقتحام اجلماعات‬ ‫اليهودية للم�سجد ب�شكل جماعي؛ ما �أ�سفر‬ ‫ع��ن �إ� �ص��اب��ة ع ��دد م��ن امل��راب �ط�ي�ن ب �ج��روح‬ ‫ور�ضو�ض عقب قيام قوات االحتالل بر�ش‬ ‫غاز الفلفل وال�ضرب بالهراوات عليهم‪.‬‬ ‫وع �م��ت �أج� � ��واء اح �ت �ف��ال �ي��ة ب�ي�ن م�ئ��ات‬ ‫امل��راب�ط�ين واملعتكفني يف الأق���ص��ى بعدما‬ ‫مت�ك�ن��وا م��ن ال�ت���ص��دي ل���ش��رط��ة االح�ت�لال‬ ‫التي انت�شرت بكثافة قرب بوابات الأق�صى‪.‬‬

‫ذات ��ه ب��امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل ال���ض�غ��ط ع�ل��ى «�إ� �س��رائ �ي��ل»‪،‬‬ ‫ودفعها �إىل حت ّمل م�س�ؤولياتها القانونية جتاه القطاع‬ ‫انطالقاً من كونها قوة احتالل‪ ،‬وذلك وفق ما متليه‬ ‫عليها اتفاقية جنيف لعام ‪.1949‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال��ب امل��ر��ص��د الأوروم�ت��و��س�ط��ي ال�سلطات‬ ‫امل�صرية بفتح معرب رفح احلدودي �أمام حركة طبيعية‬ ‫للأفراد والب�ضائع دون �شروط‪ ،‬متوجهًا بالنداء �إىل‬ ‫املجتمع الدويل‪ ،‬ال �سيما االحتاد الأوروبي والواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬من �أجل دعم �إن�شاء ممر مائي يخ ّول القطاع‬ ‫باال�ستفادة من حقه مبياهه الإقليمية وفق القانون‬ ‫ال��دويل‪ ،‬وب�صورة تعالج حاجته املتعاظمة لال�سترياد‬ ‫احل ّر للب�ضائع‪ ،‬وال�سفر الدو ّ‬ ‫يل للأفراد دون قيود‪.‬‬

‫منظمة حقوقية‪ :‬الدعم األوروبي للسلطة يذهب‬ ‫ألجهزة تنتهك حقوق اإلنسان بالضفة‬ ‫لندن‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫طالبت املنظمة العربية حلقوق الإن�سان يف‬ ‫بريطانيا االحتاد الأوروبي بال�ضغط على ال�سلطة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة؛ "لوقف االع �ت �ق��االت التع�سفية‬ ‫والتعذيب"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت املنظمة يف ر�سالة لها �إىل رئي�س‬ ‫االحت ��اد الأوروب� ��ي ووزراء وب��رمل��ان�ي�ين �أوروب �ي�ين‪،‬‬ ‫ح�صلت "قد�س بر�س" على ن�سخة منها‪� ،‬أنه "من‬ ‫غ�ير املقبول ا�ستمرار ال��دع��م امل�ق��دم م��ن االحت��اد‬ ‫الأوروب ��ي يف ظ��ل تكالب االح�ت�لال و�أج �ه��زة �أم��ن‬ ‫ال���س�ل�ط��ة ع�ل��ى احل �ق��وق الأ� �س��ا� �س �ي��ة ل�ل�م��واط�ن�ين‬ ‫الفل�سطينيني يف الأرا�ضي املحتلة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت املنظمة �أن "هنالك حملة اعتقاالت‬ ‫وا�سعة ب��د�أت بتاريخ ‪� 14‬آب (�أغ�سط�س) املا�ضي‪،‬‬ ‫حيث يتم اق�ت�ح��ام امل �ن��ازل الع�ت�ق��ال امل��واط�ن�ين �أو‬ ‫اختطافهم من ال�شوارع �أو �أماكن العمل بدون �أي‬ ‫�سند قانوين‪ ،‬ويتم �إيداعهم يف مراكز توقيف غري‬ ‫قانونية ومنع زيارة املحامني والأهل عنهم"‪.‬‬ ‫وبينت املنظمة �أنه "من خالل �إفادات لأهايل‬ ‫املعتقلني وملعتقلني �أف��رج عنهم حديثا‪� ،‬أك��دت �أن‬

‫التعذيب الأكرث وح�شية يتم يف �سجن �أريحا‪ ،‬حيث‬ ‫ال�شبح وال�ضرب وتعليق املعتقلني يف �أ�سقف غرف‬ ‫التحقيق كالذبائح"‪.‬‬ ‫و�أك ��دت املنظمة �أن "دعم االحت ��اد الأوروب ��ي‬ ‫امل�ستمر يعد انتهاكا �صارخا لالتفاقية الأوروبية‬ ‫حل�ق��وق الإن���س��ان وامل��واث�ي��ق وامل �ع��اه��دات الدولية‬ ‫والقيم واملبادئ التي ت�ؤمن بها �شعوب دول االحتاد‬ ‫الأوروبي‪ .‬ولفتت املنظمة �أي�ضا �إىل �أن هذا الدعم‬ ‫ي � أ�ت��ي رغ ��م ت �ق��اري��ر ت�ف�ي��د ب��ا��س�ت���ش��راء ال�ف���س��اد يف‬ ‫خمتلف �أجهزة ال�سلطة‪ ،‬وا�ستهالك �أجهزة �أمن‬ ‫ال�سلطة �أكرث من ‪ %32‬من املوازنة وهو ما يعادل‬ ‫ميزانية وزارتي ال�صحة والتعليم"‪.‬‬ ‫وج� ��اءت ر� �س��ال��ة امل�ن�ظ�م��ة �إىل امل �� �س ��ؤول�ين يف‬ ‫االحت ��اد الأوروب� ��ي بعد ت�صاعد ح��دة االنتهاكات‬ ‫يف الأرا�ضي املحتلة من قبل �أجهزة �أمن ال�سلطة‬ ‫وق��وات االحتالل‪ ،‬ويف ظل جولة �أوروبية لرئي�س‬ ‫ال��وزراء الفل�سطيني‪� ،‬أعلن �أن��ه �سيقوم بها‪ ،‬حيث‬ ‫من املقرر �أن تبد�أ الزيارة الأحد املقبل للمطالبة‬ ‫بزيادة الدعم املقدم من االحتاد الأوروبي‪.‬‬

‫أسريان شقيقان من القدس يدخالن‬ ‫عامهما الـ‪ 12‬يف سجون االحتالل‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دخ��ل الأ� �س�ي�ران ال�شقيقان فهمي ورم�ضان‬ ‫عبيد م�شاهرة‪ ،‬من �سكان مدينة القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫عامهما ال�ث��اين ع�شر ب�شكل متوا�صل يف �سجون‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��رك��ز "�أحرار" ل��درا� �س��ات الأ� �س��رى‬ ‫وح� �ق ��وق الإن� ��� �س ��ان يف ب �ي��ان ل� ��ه‪� ،‬إن الأ� �س�ي�ري��ن‬

‫م���ش��اه��رة اع�ت�ق�لا ب�ع��د م�لاح�ق��ة االح �ت�ل�ال لهما‬ ‫ل�سنوات طويلة‪ ،‬واعتبارهما خطريين على �أمن‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬وقد قام االحتالل بعد اعتقالهما‬ ‫بهدم منازلهم ومنزل عائلتهما عام ‪.2004‬‬ ‫يذكر �أن االحتالل حكم على كل من الأ�سريين‬ ‫ال�شقيقني م�شاهرة بال�سجن ع�شرين م�ؤبداً‪ ،‬وهما‬ ‫معتقلني منذ ‪.2002‬‬

‫االحتالل يجرب مقدسي ًا على هدم‬ ‫منزله بنفسه‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أج�برت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي �صباح‬ ‫�أم�س اخلمي�س املواطن �شاكر نايف جعابي�ص على‬ ‫ه��دم منزله يف جبل املكرب جنوب مدينة القد�س‬ ‫املحتلة‪ ،‬بحجة عدم الرتخي�ص‪.‬‬ ‫وتبلغ م�ساحة املنزل ‪ 100‬مرت مربع‪ ،‬وي��أوي‬ ‫�سبعة �أف��راد ال يوجد �أي بديل �آخ��ر لهم‪ ،‬يف حني‬ ‫دف��ع امل��واط��ن جعابي�ص �أك�ث�ر م��ن ‪� 13‬أل��ف دوالر‬ ‫لبلدية االحتالل خالل فرتة النظر بق�ضية املنزل‬ ‫املمتدة منذ خم�س �سنوات‪.‬‬

‫وق��ال جعابي�ص �إن حمكمة االحتالل هددته‬ ‫بهدم املنزل ب�آلياتها‪ ،‬و�إجباره على دفع ‪� 800‬ألف‬ ‫�شيقل‪ ،‬لذا قرر هدمه بنف�سه‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن االح �ت�لال مل ي�ت��وق��ف ع��ن �سيا�سة‬ ‫ه� ��دم امل � �ن ��ازل ب��ال �ق��د���س م �ن��ذ ع� ��ام ‪ ،1967‬حت��ت‬ ‫حجج وذرائ��ع واه�ي��ة‪ ،‬ب��ل يوا�صلها ب��وت�يرة عالية‬ ‫�ضمن خمططاته ال��رام�ي��ة �إىل تهجري ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني من �أرا�ضيهم جلعلها مدينة يهودية‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ط��ر امل �ق��د� �س �ي��ون �إىل ه� ��دم م �ن��ازل �ه��م‬ ‫ب�أنف�سهم جتنبًا لدفع مبالغ باهظة جدًا‪ ،‬يف حال‬ ‫هدمتها جرافات بلدية االحتالل‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪6‬‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫دول عربية عر�ضت حتمل النفقات‬

‫كريي‪ :‬عشر دول ستشارك بضرب سوريا‬ ‫ونعمل على إقامة تحالف دولي‬

‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع���ل���ن وزي����ر اخل��ارج��ي��ة الأم�ي�رك���ي ج���ون ك�يري‬ ‫�أن ع�شر دول على الأق��ل تعهدت بامل�شاركة يف تدخل‬ ‫ع�سكري �أمريكي يف �سوريا‪ ،‬لكنه مل ي�سمها ومل يذكر‬ ‫ما هي الأدوار التي قد ت�ضطلع بها‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن دو ًال‬ ‫عربية مل يحددها �أب��دت ا�ستعدادها لتحمل النفقات‬ ‫املرتتبة على ذلك التدخل‪ ،‬و�أو�ضح الواليات املتحدة‬ ‫تعمل على ت�شكيل ائتالف دويل ل�شن �ضربات حمتملة‬ ‫على �سوريا‪ ،‬ي�ضم خ�صو�صا فرن�سا‪.‬‬ ‫وقال كريي يف جل�سة للجنة ال�ش�ؤون اخلارجية يف‬ ‫جمل�س النواب �إنه من امل�ستبعد �أن ي�ؤدي توجيه �ضربة‬ ‫ع�سكرية �أمريكية �إىل �سوريا عقاباً على ا�ستخدامها‬ ‫�أ�سلحة كيميائية �إىل ا�شتباك مع رو�سيا‪.‬‬ ‫وقال للم�شرعني "�أو�ضح وزير اخلارجية �سريغي‬ ‫الف�����روف �أن رو���س��ي��ا ال ت��ع��ت��زم خ��و���ض ح����رب ب�سبب‬ ‫�سوريا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الفروف والرئي�س الرو�سي فالدميري‬ ‫بوتني �أو�ضحا يف مناق�شات �أن "�سوريا ال ترقى �إىل هذا‬ ‫امل�ستوى من ال�صراع"‪.‬‬ ‫و�أكد كريي للجنة �أن دو ًال عربية عر�ضت امل�ساعدة‬ ‫يف حتمل �أي نفقات لتدخل ع�سكري �أمريكي يف �سوريا‪.‬‬ ‫وو�صف العر�ض ب�أنه "كبري فع ً‬ ‫ال"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫بع�ض تلك الدول "قالت �إنه �إذا كانت الواليات املتحدة‬ ‫م�ستعدة لتويل الأم��ر برمته على النحو ال��ذي قمنا‬ ‫به يف ال�سابق يف �أماكن �أخرى‪ ،‬ف�إنهم �سيتحملون تلك‬ ‫التكلفة"‪.‬‬ ‫موقف عربي‬ ‫م��ن جانبه‪� ،‬أع���رب الأم�ي�ن ال��ع��ام جلامعة ال��دول‬ ‫العربية نبيل العربي ع��ن ت�أييده امل��وق��ف ال��ذي عرب‬ ‫عنه الأمني العام للأمم املتحدة بان كي مون الثالثاء‬

‫ب�ش�أن التعامل مع الرد املحتمل على ا�ستخدام الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية يف �سوريا‪.‬‬ ‫وك���ان ب��ان ك��ي م��ون اع��ت�بر �أن ا���س��ت��خ��دام القوة‬ ‫يكون قانونياً فقط عند ممار�سة ح��ق ال��دف��اع عن‬ ‫النف�س طبقا للمادة (‪ )51‬من ميثاق الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫�أو عند موافقة جمل�س الأمن على القيام مبثل هذا‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫و�أو������ض�����ح ال���ع���رب���ي �أن م���وق���ف الأم���ي���ن ال���ع���ام‬ ‫للمنظمة ال��دول��ي��ة "الذي ي�ستند �إىل ال�شرعية‬ ‫ال��دول��ي��ة ط��ب��ق��اً مل���ب���ادئ ال��ق��ان��ون ال�����دويل و�أح���ك���ام‬ ‫م��ي��ث��اق الأمم امل���ت���ح���دة‪ ،‬ه���و امل���وق���ف ال����ذي �أك��دت��ه‬ ‫ج��ام��ع��ة ال����دول ال��ع��رب��ي��ة يف ج��م��ي��ع ق���رارات���ه���ا ذات‬ ‫ال�صلة بالأزمة ال�سورية" ‪-‬بح�سب بيان �صادر عن‬ ‫اجلامعة العربية الأربعاء‪.-‬‬ ‫وك��ان��ت جل��ن��ة ال��ع�لاق��ات اخل��ارج��ي��ة يف جمل�س‬ ‫ال�شيوخ الأمريكي أ�ي��دت �أم�س ال�ضربة الع�سكرية‬ ‫ال���ت���ي اق�ت�رح���ه���ا ال��ب��ي��ت الأب���ي�������ض ���ض��د ����س���وري���ا يف‬ ‫ت�صويت جاءت نتيجته بواقع ع�شرة �أ�صوات ل�صالح‬ ‫ال����ق����رار‪ ،‬م��ق��اب��ل اع�ت�را����ض ���س��ب��ع��ة أ������ص����وات‪ ،‬وه��ي‬ ‫اخلطوة التي �ست�ؤدي �إىل �إر�سال القرار �إىل جمل�س‬ ‫ال�شيوخ ب�أكمله للنظر فيه‪.‬‬ ‫حتالف دويل‬ ‫وقبل ذلك‪ ،‬قال الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوباما‬ ‫يف م����ؤمت���ر ���ص��ح��ف��ي م�����ش�ترك م���ع رئ��ي�����س ال�����وزراء‬‫ال�سويدي ف��ري��دري��ك ريفيلدت يف �إ�ستوكهومل التي‬ ‫و�صلها �أم�����س يف م�ستهل جولة �أوروب��ي��ة‪� -‬إن��ه ي�سعى‬ ‫ل��ت�����ش��ك��ي��ل حت��ال��ف دويل؛ ل��ل��رد ع��ل��ى ن��ظ��ام ال��رئ��ي�����س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح �أن���ه ال ي��ري��د ت��ك��رار �أخ��ط��اء احل���رب على‬ ‫ال��ع��راق ال��ت��ي اع��ت��م��دت ع��ل��ى م��ع��ل��وم��ات ا�ستخباراتية‬ ‫خاطئة‪ ،‬م�ضيفاً �أن��ه ما ي��زال ي�أمل �أن يغري الرئي�س‬

‫االستخبارات األملانية‪ :‬النظام‬ ‫السوري نفذ الهجوم الكيميائي‬ ‫برلني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�����ش��ف��ت اال���س��ت��خ��ب��ارات االمل���ان���ي���ة يف م��ع��ل��وم��ات‬ ‫�أوردت��ه��ا �صحيفة در �شبيغل ان الهجوم باال�سلحة‬ ‫الكيميائية يف ‪ 21‬اب يف ال��غ��وط��ة ال�����ش��رق��ي��ة بريف‬ ‫دم�شق م��ن تنفيذ النظام ال�����س��وري‪ ،‬اال ان ح�صيلة‬ ‫�ضحاياه كانت كبرية ج��دا؛ ب�سبب "خط�أ" يف عيار‬ ‫الغازات ال�سامة امل�ستخدمة يف الهجوم‪.‬‬ ‫واف��������ادت ال�����ص��ح��ي��ف��ة االمل���ان���ي���ة ع���ل���ى م��وق��ع��ه��ا‬ ‫االل��ك�تروين‪ ،‬ا�ستنادا اىل عر�ض �سري قدمه رئي�س‬ ‫ج���ه���از اال����س���ت���خ���ب���ارات االمل���ان���ي���ة غ����ره����ارد ���ش��ي��ن��دل��ر‬ ‫لربملانيني‪ ،‬ان هذا الهجوم تتحمل م�س�ؤوليته قوات‬ ‫النظام ال�����س��وري رغ��م ع��دم وج���ود ادل���ة قاطعة على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لال�ستخبارات االمل��ان��ي��ة‪ ،‬ف���إن خ�براء‬ ‫نظام الرئي�س ب�شار اال�سد وحدهم ميلكون مواد مثل‬ ‫غاز ال�سارين‪ ،‬وهم قادرون على مزجها وا�ستخدامها‬ ‫يف �صواريخ �صغرية من عيار ‪ 107‬ملم‪ ،‬وهي �صواريخ‬ ‫م��وج��ودة ل��دى ه��ذه ال��ق��وات ب��ك�ثرة‪ .‬وق���ال �شيندلر‬ ‫للربملانيني ‪-‬بح�سب ال�صحيفة‪ -‬ان مقاتلي املعار�ضة‬ ‫ال مي��ل��ك��ون االم��ك��ان��ي��ات امل��ط��ل��وب��ة ل�����ش��ن م��ث��ل ه��ذه‬ ‫الهجمات‪.‬‬ ‫واو���ض��ح رئي�س اال�ستخبارات االملانية ‪-‬بح�سب‬

‫الرو�سي فالدميري بوتني موقفه �إزاء نظام دم�شق‪.‬‬ ‫و ُتعد فرن�سا وتركيا �أب��رز القوى الع�سكرية التي‬ ‫ت��ق��ف خ��ل��ف �أوب���ام���ا‪ ،‬ح��ي��ث ن��اق�����ش ال�برمل��ان الفرن�سي‬ ‫م�س�ألة �سوريا يوم الأربعاء‪ ،‬رغم �أن الرئي�س الفرن�سي‬ ‫ف��ران�����س��وا ه��والن��د لي�س م��ل��زم��اً بطلب امل��واف��ق��ة على‬ ‫�إجراء ع�سكري‪.‬‬ ‫و�أبلغ رئي�س الوزراء الفرن�سي جان مارك �أيرولت‬ ‫الربملان �أن الإخفاق يف �ضرب نظام الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار الأ�سد من �ش�أنه �أن يبعث بر�سالة �إىل دول من‬ ‫�شاكلة إ�ي��ران وكوريا ال�شمالية ب���أن ب�إمكانهم حتدي‬ ‫القوى الغربية والإفالت دون عقاب‪ ،‬وال �سيما �أن ثمة‬ ‫خماوف تتعلق بربامج هاتني الدولتني النووية‪.‬‬ ‫وقد �أعلنت الواليات املتحدة وفرن�سا ا�ستعدادهما‬ ‫لتوجيه �ضربات ل�سوريا دون �صدور قرار من جمل�س‬ ‫الأم��ن؛ القتناعهما ب�أن مو�سكو �ست�ستخدم "الفيتو"‬ ‫لإحباط �أي تفوي�ض با�ستخدام القوة‪.‬‬ ‫املوقف الرو�سي‬ ‫وق��ال م�����س���ؤول غربي كبري �إن��ه ب��دت م�ؤ�شرات‬ ‫على �أن م�س�ؤولني رو�س يعتقدون �أن الأ�سد م�س�ؤول‬ ‫عن الهجوم الكيميائي على مناطق يف ريف دم�شق‬ ‫يف ‪� 21‬أغ�سط�س‪�/‬آب‪ .‬وقد حد ذلك من ت�أييد رو�سيا‬ ‫ل��ه‪� ،‬إال �أن��ه من غري املرجح �أن تعلن مو�سكو ذلك‬ ‫�صراحة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�س�ؤول �أن الدول الغربية ت�أمل �أن ت�صبح‬ ‫مو�سكو بعد انتهاء ال�ضربات الع�سكرية التي �ستنفذ‬ ‫على الأرجح رغم معار�ضة رو�سيا العلنية �أكرث تعاوناً‬ ‫يف ال�سعي للتو�صل �إىل حل �سيا�سي‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س بوتني ق��ال ‪-‬يف مقابلة م��ع وكالة‬ ‫�أ�سو�شيتد بر�س والقناة الأوىل بالتلفزيون الرو�سي‬ ‫ُن�����ش��رت ع��ل��ى م��وق��ع ال��ك��رم��ل�ين ع��ل��ى �شبكة الإن�ترن��ت‬ ‫ي��وم الأرب��ع��اء قبل ي��وم م��ن اج��ت��م��اع زع��م��اء جمموعة‬

‫كريي خالل جل�سة للجنة ال�ش�ؤون اخلارجية‬

‫الع�شرين يف م��دي��ن��ة ���س��ان ب��ط��ر���س�برغ ال��رو���س��ي��ة‪� -‬إن‬ ‫مو�سكو قد توافق على عملية ع�سكرية يف �سوريا �إذا‬ ‫ثبت �أنها نفذت هجمات ب�أ�سلحة كيميائية‪ ،‬وب�شرط‬ ‫موافقة الأمم املتحدة عليها‪.‬‬ ‫�أم��ا على �صعيد املوقف الرتكي‪ ،‬فقد ذكر تقرير‬ ‫�إخباري �أن جي�شها �أر�سل ق��وات و�أ�سلحة �إ�ضافية �إىل‬ ‫احل���دود ال�سورية الأرب��ع��اء‪ ،‬بينما يجتمع م�س�ؤولون‬ ‫دوليون يف قمة جمموعة الع�شرين؛ ملناق�شة احتمال‬ ‫التدخل الع�سكري يف �سوريا‪.‬‬

‫وذك�����رت ���ص��ح��ي��ف��ة "توداي زمان" ال�ترك��ي��ة �أن‬ ‫اجلي�ش �أر�سل وح��دات التعزيز من قيادة ع�سكرية يف‬ ‫حمافظة غ��ازي عنتاب جنوبي ال��ب�لاد �إىل حمافظة‬ ‫كيلي�س الواقعة على احلدود مع �سوريا‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة �أن قرار �إر�سال قوات �إ�ضافية‬ ‫�إىل احل��دود‪ ،‬يعتقد �أنه مرتبط ب�شحنة من الذخرية‬ ‫احل��ي��ة ان��ف��ج��رت بينما ك���ان ي��ت��م تهريبها �إىل تركيا‬ ‫الثالثاء؛ مما �أ�سفر عن مقتل �ستة �أ�شخا�ص على طول‬ ‫احلدود مع �سوريا‪.‬‬

‫لجنة الخارجية يف مجلس الشيوخ األمريكي توافق على ضرب سوريا‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�صحيفة‪ -‬ان ق���وات اال���س��د ا�ستخدمت يف ال�سابق‬ ‫ا���س��ل��ح��ة ك��ي��م��ي��ائ��ي��ة يف ه��ج��م��ات��ه��ا‪ ،‬اال ان ال���غ���ازات‬ ‫امل�ستخدمة كانت ذات تركيز منخف�ض للغاية؛ ما‬ ‫ي�برر ح�صيلة اخل�سائر الب�شرية امل��ح��دودة باملقارنة‬ ‫مع ما مت ت�سجيله يف هجوم ‪ 21‬اب‪.‬‬ ‫واعترب �شيندلر ان خط�أ يف حتديد عيار الغاز‬ ‫امل�ستخدم قد يكون ال�سبب وراء احل�صيلة الكبرية‬ ‫لل�ضحايا يف الهجوم االخري يف ريف دم�شق‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ع��ر���ض��ه ال���ذي ا�ستمر ق��راب��ة الثالثني‬ ‫دقيقة‪ ،‬ا���ش��ار �شيندلر اي�ضا اىل اع�ترا���ض خمابرة‬ ‫هاتفية بني احد القادة الكبار يف حزب اهلل اللبناين‪،‬‬ ‫حليف نظام ب�شار اال�سد‪ ،‬ودبلوما�سي ايراين‪.‬‬ ‫وبح�سب در �شبيغل‪ ،‬ف���إن امل�س�ؤول يف ح��زب اهلل‬ ‫حمل يف ه��ذا االت�����ص��ال ق���وات اال���س��د امل�س�ؤولية عن‬ ‫ه��ج��وم ال��غ��وط��ة ال�����ش��رق��ي��ة ال��ك��ي��م��ي��ائ��ي‪ ،‬م��ع��ت�برا ان‬ ‫الرئي�س ال�����س��وري "فقد اع�صابه" وارت��ك��ب "خط�أ‬ ‫فادحا" ب�إعطائه االمر با�ستخدام ا�سلحة كيميائية‪.‬‬ ‫ومن �ش�أن هذا العن�صر اجلديد ان يلقي بثقله‬ ‫على النقا�شات ب�ش�أن تدخل حمتمل‪ ،‬من خالل تدعيم‬ ‫فر�ضية م�س�ؤولية النظام ع��ن الهجوم الكيميائي‬ ‫االخ�ير وف��ق در �شبيغل‪ ،‬يف وق��ت ت�سعى احلكومتان‬ ‫االمريكية والفرن�سية اىل احل�صول على اكرب دعم‬ ‫دويل ممكن لتدخل ع�سكري حمتمل يف �سوريا‪.‬‬

‫�أق����رت جل��ن��ة ال�����ش���ؤون اخل��ارج��ي��ة يف‬ ‫جمل�س ال�شيوخ االمريكي م�ساء االربعاء‬ ‫م�������ش���روع ق�����رار ي��ج��ي��ز ت��وج��ي��ه ���ض��رب��ات‬ ‫ع�سكرية �ضد نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫اال�سد‪ ،‬فاحتة بذلك الباب امام نقا�ش يف‬ ‫جل�سة عامة ملجل�س ال�شيوخ اعتبارا من‬ ‫االثنني املقبل‪.‬‬ ‫ويف ح�ين ع��ار���ض �سبعة م��ن اع�ضاء‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة‪��� ،‬ص��وت ع�����ش��رة ل�����ص��ال��ح م�����ش��روع‬ ‫القرار الذي ين�ص على تدخل "حمدود"‬ ‫يف ���س��وري��ا م��دت��ه ال��ق�����ص��وى ‪ 60‬ي��وم��ا مع‬ ‫امكانية متديده حتى ‪ 90‬يوما من دون‬ ‫ن�شر قوات على االر�ض‪.‬‬ ‫وم�����ن ب��ي�ن امل���ع�ت�ر����ض�ي�ن اع�������ض���اء يف‬ ‫احلزبني اجلمهوري والدميقراطي‪.‬‬ ‫و�سارع البيت االبي�ض اىل الرتحيب‬ ‫ب��ن��ت��ي��ج��ة ال���ت�������ص���وي���ت‪ ،‬م���ع���ت�ب�را يف ب��ي��ان‬ ‫ل��ل��ن��اط��ق ب��ا���س��م��ه ان ال��ت��دخ��ل الع�سكري‬ ‫ال��ذي اجازته اللجنة "�سي�سمح بالدفاع‬ ‫ع���ن م�����ص��ال��ح االم����ن ال��ق��وم��ي ل��ل��والي��ات‬ ‫املتحدة عرب ا�ضعاف ق��درات اال�سد على‬ ‫ا�ستخدام ا�سلحة كيميائية وع�بر ردع��ه‬ ‫عن ا�ستخدام هذه اال�سلحة يف امل�ستقبل‪،‬‬

‫يف ح��ي�ن ن���وا����ص���ل ا����س�ت�رات���ي���ج���ي���ة اك�ث�ر‬ ‫�شمولية لتعزيز املعار�ضة ب�شكل ي�سرع‬ ‫عملية االنتقال ال�سيا�سي يف �سوريا"‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من النقا�شات الطويلة‬ ‫وامل��ت�����ش��ع��ب��ة‪ ،‬ف��ق��د ظ��ل��ت جم��م��وع��ة من‬ ‫ال���ن���واب اجل��م��ه��وري�ين وال��دمي��ق��راط��ي�ين‬ ‫على معار�ضتها التدخل الع�سكري‪ ،‬مما‬ ‫يعطي �صورة عن النقا�شات احل��ادة التي‬ ‫ي��ت��وق��ع ان ي�����ش��ه��ده��ا ال��ك��ون��غ��ر���س حني‬ ‫�سيجتمع ملناق�شة هذا التفوي�ض‪.‬‬ ‫وق�����ال ال�����س��ن��ات��ور اجل���م���ه���وري ران���د‬ ‫ب��ول القريب م��ن ح��زب ال�شاي املحافظ‬ ‫امل��ت�����ش��دد‪" :‬ب�صراحة اع��ت��ق��د ان ق�صف‬ ‫���س��وري��ا ي��زي��د اح��ت��م��ال ح�����ص��ول هجمات‬ ‫ج���دي���دة ب���ال���غ���از‪ ،‬وه�����ذا مي��ك��ن ان ي��زي��د‬ ‫ال��ه��ج��م��ات ع��ل��ى ا���س��رائ��ي��ل وال��ق��ت��ل��ى من‬ ‫امل��دن��ي�ين‪ ،‬وان يفاقم الو�ضع امل�ضطرب‬ ‫يف ال�����ش��رق االو���س��ط‪ ،‬وان ي��دف��ع برو�سيا‬ ‫واي�������ران اىل االن����خ����راط اك��ث�ر يف ه��ذه‬ ‫احلرب االهلية"‪.‬‬ ‫وي�����ب�����د�أ ال���ك���ون���غ���ر����س اج���ت���م���اع���ات���ه‬ ‫الر�سمية اب��ت��داء من االثنني املقبل بعد‬ ‫ان��ت��ه��اء عطلته ال�صيفية ليناق�ش امللف‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫وي��ت��م��ت��ع ال��دمي��ق��راط��ي��ون بغالبية‬

‫يف جم���ل�������س ال�������ش���ي���وخ‪ ،‬يف ح��ي�ن ي��ت��م��ت��ع‬ ‫اجلمهوريون بغالبية يف جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وجاء يف ال�صيغة التي اقرت االربعاء‬ ‫م��ن قبل جلنة ال�����ش���ؤون اخل��ارج��ي��ة بناء‬ ‫على طلب من ال�سناتور اجلمهوري جون‬ ‫ماكني‪ ،‬ان ال�سيا�سة الر�سمية للواليات‬ ‫امل��ت��ح��دة ت��ه��دف اىل اح����داث "تغيري يف‬ ‫الدينامية على ار�ض املعركة يف �سوريا"‪.‬‬ ‫وقال ماكني املدافع االول عن تدخل‬ ‫ح��ا���س��م يف ���س��وري��ا "ما دام ب�����ش��ار اال���س��د‬ ‫غري مت�أكد من انه �سينهزم �سيكون من‬ ‫امل�ستحيل التفاو�ض معه حول حل �سلمي‬ ‫�أو حول مغادرته ال�سلطة"‪.‬‬ ‫ويف ال���وق���ت ال����ذي ك��ان��ت ف��ي��ه جلنة‬ ‫ال�����ش���ؤون اخل��ارج��ي��ة يف جمل�س ال�شيوخ‬ ‫ت�����ص��وت ع��ل��ى التفوي�ض ك��ان��ت نظريتها‬ ‫يف جمل�س ال��ن��واب تعقد جل�سة ا�ستماع‬ ‫لوزيري اخلارجية وال��دف��اع ج��ون كريي‬ ‫وت�����ش��اك ه��ي��غ��ل ورئ��ي�����س االرك�����ان م��ارت��ن‬ ‫دميب�سي ح��ول الق�ضية نف�سها‪ ،‬علما ان‬ ‫امل�����س���ؤول�ين ال��ث�لاث��ة م��ث��ل��وا ال��ث�لاث��اء يف‬ ‫جل�سة مماثلة �أمام جلنة جمل�س ال�شيوخ‪.‬‬ ‫و����ص���رح ك��ي�ري ام�����ام جل��ن��ة جمل�س‬ ‫النواب يف جل�سة ا�ستمرت اربع �ساعات ان‬ ‫الواليات املتحدة تعمل على بناء حتالف‬

‫دويل‪ ،‬ي�ضم خ�صو�صا فرن�سا وجامعة‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫وقال ان "دوال اعربت عن رغبتها يف‬ ‫التحرك"‪ ،‬معددا "ال�سعودية واالمارات‬ ‫والقطريني واالتراك والفرن�سيني"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان الواليات املتحدة توا�صلت‬ ‫خالل اال�سبوعني املا�ضيني مع نحو مئة‬ ‫دول���ة بينها ‪ 57‬دول���ة اق���رت ب����أن النظام‬ ‫ال�سوري ا�ستخدم ا�سلحة كيميائية‪.‬‬ ‫واذا كانت جلنة ال�ش�ؤون اخلارجية‬ ‫يف جم��ل�����س ال�����ش��ي��وخ ق���د اق����رت ن�سختها‬ ‫من التفوي�ض‪ ،‬ف���إن نظريتها يف جمل�س‬ ‫ال����ن����واب م���ا ت�����زال ت����ت����داول يف م�����ش��اري��ع‬ ‫قرارات عديدة‪ ،‬اال ان القادة اجلمهوريني‬ ‫مل يتفقوا بعد على م�شروع قرار‪.‬‬ ‫وم������ن امل���ف�ت�ر����ض ان ي���ق���ر ك����ل م��ن‬ ‫امل��ج��ل�����س�ين ن�����س��خ��ة خ���ا����ص���ة ب����ه ق���ب���ل ان‬ ‫يتو�صال اىل ن�سخة توافقية نهائية‪.‬‬ ‫وب���ح�������س���ب اح�������ص���ائ���ي���ة ن�����ش��رت��ه��ا‬ ‫�صحيفة وا�شنطن بو�ست االربعاء‪ ،‬ف�إن‬ ‫اك�ثر م��ن ‪ 140‬ن��ائ��ب��ا (م��ن ا���ص��ل ‪)433‬‬ ‫اع��ل��ن��وا ���س��ل��ف��ا ان���ه���م ���س��ي�����ص��وت��ون �ضد‬ ‫ال�ضربة الع�سكرية او انهم مييلون اىل‬ ‫الت�صويت �ضدها‪ ،‬مقابل ‪ 17‬نائبا فقط‬ ‫اعلنوا ت�أييدهم لها‪.‬‬

‫قيادات بالجيش الحر‪ :‬سنعلن ساعة الصفر مع أول صاروخ بالضربة املحتملة ضد النظام‬ ‫حلب‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قال عدد من قيادات اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احلر‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪� ،‬إنهم �سيعلنون �ساعة‬ ‫ال�����ص��ف��ر الن��ط�لاق عملياتهم الع�سكرية‬ ‫الكربى �ضد ق��وات نظام ب�شار الأ�سد مع‬ ‫�أول ���ص��اروخ �سيطلق على مواقعه �ضمن‬ ‫ال�ضربة الع�سكرية الأم��ري��ك��ي��ة املحتملة‬ ‫�ضده‪.‬‬ ‫وق������ال ال��ع��ق��ي��د ق���ا����س���م ���س��ع��د ال���دي���ن‬ ‫القائد العام جلبهة حترير �سوريا ‪�-‬إحدى‬ ‫ت�شكيالت اجلي�ش احلر‪� -‬إن كتائب و�ألوية‬ ‫اجلي�ش احلر على �أمت اال�ستعداد للتحرك‪،‬‬ ‫و�إع�لان �ساعة ال�صفر لعملياتها الكربى‬ ‫�ضد مواقع النظام ال�سوري اال�سرتاتيجية‬ ‫ف���ور وق���وع ال�����ض��رب��ة ال��ع�����س��ك��ري��ة الغربية‬ ‫املرتقبة‪.‬‬ ‫ويف ات�����������ص�����ال ه����ات����ف����ي م������ع وك����ال����ة‬ ‫الأن����ا�����ض����ول‪� ،‬أ����ش���ار ���س��ع��د ال���دي���ن �إىل �أن‬ ‫اجلي�ش احلر قام ب�إعداد خرائط وخطط‬ ‫ع�����س��ك��ري��ة دق���ي���ق���ة ال����س���ت���ث���م���ار ال�����ض��رب��ة‬ ‫امل��رت��ق��ب��ة‪ ،‬يف ح��ال ح��دوث��ه��ا‪ ،‬وت�شمل تلك‬ ‫اخلطط االقتحام ال�سريع للمواقع التي‬ ‫�ستطالها ال�صواريخ الغربية من مطارات‬ ‫ع�����س��ك��ري��ة و�أل����وي����ة ����ص���واري���خ وم�������ض���ادات‬ ‫ال���ط�ي�ران ال��ت��ي مي��ت��ل��ك��ه��ا ج��ي�����ش ال��ن��ظ��ام‪،‬‬ ‫وذل����ك ل��ل�����س��ي��ط��رة ع��ل��ي��ه��ا و�إخ���راج���ه���ا من‬ ‫إ�ط������ار ال���ق���وة ال��ع�����س��ك��ري��ة ال���ت���ي مي��ت��ل��ك��ه��ا‬ ‫النظام واغتنام ما فيها من �أ�سلحة‪.‬‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬قال العميد �إبراهيم‬ ‫اجلباوي ‪-‬عميد من�شق عن جي�ش النظام‬ ‫ال�������س���وري‪� -‬إن "اجلي�ش احل����ر ع��ل��ى �أمت‬ ‫اال�ستعداد ال�ستثمار ال�ضربة الع�سكرية؛‬ ‫م����ن خ��ل��ال االن���ق�������ض���ا����ض ع���ل���ى امل����واق����ع‬ ‫امل�ستع�صية واملنيعة التابعة لقوات النظام‬ ‫التي ح��اول اقتحامها يف الفرتة املا�ضية‪،‬‬ ‫وكذلك ال�سيطرة على باقي املواقع التي‬ ‫لن ت�ستهدفها ال�صواريخ با�ستغالل حالة‬ ‫ال��ف��و���ض��ى واالرت���ب���اك ل���دى ق���وات النظام‬ ‫املنهارة"‪.‬‬ ‫ول���ف���ت �إىل �أن ا�����ش��ت�راط ال��رئ��ي�����س‬ ‫الأمريكي ب��اراك �أوباما تفوي�ض جمل�س‬ ‫ال��ن��واب الأم��ري��ك��ي ل��ه لإع��ل�ان ال��والي��ات‬ ‫املتحدة توجيه ال�ضربة الع�سكرية للنظام‬ ‫ال�������س���وري‪ ،‬م��ن��ح��ت اجل��ي�����ش احل����ر ف�ترة‬ ‫ل��ت��ق��ي��ي��م ال��و���ض��ع ع��ل��ى الأر�������ض ل�ترت��ي��ب‬ ‫���ص��ف��وف��ه وحت���دي���د �أول����وي����ات����ه و�أه����داف����ه‬ ‫ال��ت��ي ���س��ي��ن��ال م��ن��ه��ا م���ع �إع��ل�ان ال�����ض��رب��ة‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما‬ ‫قد �أعلن ال�سبت املا�ضي‪� ،‬أنه اتخذ القرار‬ ‫املبدئي بتوجيه �ضربة ع�سكرية للنظام‬ ‫ال�����س��وري‪ ،‬لكنه طلب م��ن جمل�س ال��ن��واب‬ ‫الأمريكي تفوي�ضه للقيام بهذه العملية‪،‬‬ ‫وينتظر �أن يعقد جمل�س النواب جل�سة يف‬ ‫التا�سع من ال�شهر اجل��اري التخاذ قراره‬ ‫بتفوي�ض �أوباما ل�شن العمليات الع�سكرية‬ ‫�أم ال‪.‬‬

‫و�أ�شار اجلباوي �إىل �أن اجلي�ش احلر‬ ‫ين�سق لإع�لان ان�شقاق وح��دات كاملة عن‬ ‫جي�ش النظام‪ ،‬ولي�س على م�ستوى الأفراد‬ ‫كما ح��دث يف الفرتة املا�ضية؛ لأن جي�ش‬ ‫النظام يف "حالة انهيار تام يف معنوياته‪،‬‬ ‫وك���ذل���ك ي��وج��د الآالف م��ن��ه��م ي��ع��ت��زم��ون‬ ‫االن�����ش��ق��اق‪� ،‬إال �أن��ه��م ي��ن��ت��ظ��رون اللحظة‬ ‫املنا�سبة للقيام بذلك"‪.‬‬ ‫وخ��ل��ال ال���ف�ت�رة الأخ����ي���رة‪ ،‬ت���زاي���دت‬ ‫وت��ي��رة االن�������ش���ق���اق���ات يف ����ص���ف���وف ج��ي�����ش‬ ‫ال��ن��ظ��ام ال�����س��وري‪ ،‬وف��ق��ا ل��ق��ي��ادات اجلي�ش‬ ‫احل�������ر‪ ،‬ح���ي���ث ���ش��م��ل��ت م�������ؤخ������راً ق����ي����ادات‬ ‫وع��ن��ا���ص��ر يف ق����وات احل���ر����س اجل��م��ه��وري‬ ‫وال��ف��رق��ة ال��راب��ع��ة ال��ت��ي تعترب م��ن ق��وات‬ ‫النخبة يف جي�ش النظام‪ ،‬وينتمي معظم‬ ‫أ�ف��راده��ا وقياداتها �إىل الطائفة العلوية‬ ‫ال��ت��ي ي��ن��ت��م��ي إ�ل��ي��ه��ا رئ��ي�����س ال��ن��ظ��ام ب�شار‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل‪ ،‬ق��ال ال��ن��اط��ق با�سم‬ ‫اجل��ب��ه��ة ال�����ش��رق��ي��ة لهيئة �أرك����ان اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احل��ر عمر �أب��و ليلى‪� ،‬إن اجلي�ش‬ ‫احلر "لن يكون بعيداً عن توجيه ال�ضربة‬ ‫الع�سكرية لنظام الأ���س��د ول��ن يلعب دور‬ ‫املتفرج واملتابع بعد كل الت�ضحيات التي‬ ‫قدمها وقتاله لقوات الأ�سد على مدى ‪28‬‬ ‫�شهراً" ‪-‬ح�سب تعبريه‪.-‬‬ ‫وح��ول اخلطة البديلة التي �أعلنتها‬ ‫ف��رن�����س��ا وغ�ي�ره���ا م���ن ال����دول ال��غ��رب��ي��ة يف‬ ‫ح����ال ال��ف�����ش��ل يف احل�������ص���ول ع��ل��ى �إج���م���اع‬

‫حاملة الطائرات الأمريكية «نيميتنز» يف البحر الأحمر‬

‫ب��ت��وج��ي��ه ���ض��رب��ة ع�سكرية ل��ن��ظ��ام الأ���س��د‪،‬‬ ‫وذل���ك بت�سليح امل��ع��ار���ض��ة‪ ،‬ق���ال �أب���و ليلى‬ ‫�إن اجلي�ش احل��ر ج��اه��ز لتنفيذ ال�ضربة‬ ‫الع�سكرية على الأر�ض؛ من خالل تزويده‬ ‫بالأ�سلحة النوعية التي تت�ضمن م�ضادات‬ ‫ال��ط�يران وم�����ض��ادات ال���دروع ال��ت��ي طالب‬ ‫بها ال��دول الداعمة املعار�ضة منذ �سنتني‬ ‫حل�سم املعركة مع قوات النظام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الناطق الر�سمي �أن الأ�سلحة‬ ‫النوعية �ستمكن اجلي�ش احلر من فر�ض‬

‫منطقة حظر للطريان يف �شمال �سوريا‬ ‫�أو ج���ن���وب���ه���ا‪ ،‬ل���ت���ك���ون م����رك����زاً الن���ط�ل�اق‬ ‫عملياته �ضد مواقع النظام‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أن اجلي�ش احل��ر "جاهز للتعامل مع �أي‬ ‫�سيناريو ينال من النظام ال�سوري الذي‬ ‫قتل امل��دن��ي�ين وا���س��ت��خ��دم ���ض��ده الرباميل‬ ‫امل��ت��ف��ج��رة و����ص���واري���خ ���س��ك��ود والأ���س��ل��ح��ة‬ ‫الكيمياوية"‪.‬‬ ‫وم��ن��ذ �آذار ‪ ،2011‬ت��ط��ال��ب امل��ع��ار���ض��ة‬ ‫ال�سورية ب�إنهاء �أكرث من ‪ 40‬عا ًما من حكم‬

‫ع��ائ��ل��ة الأ���س��د‪ ،‬و إ�ق��ام��ة دول���ة دميقراطية‬ ‫يتم فيها تداول ال�سلطة‪.‬‬ ‫غري �أن النظام ال�سوري اعتمد اخليار‬ ‫الع�سكري لوقف االحتجاجات؛ مما دفع‬ ‫���س��وري��ا �إىل م���ع���ارك دم���وي���ة ب�ي�ن ال��ق��وات‬ ‫ال��ن��ظ��ام��ي��ة وق������وات امل���ع���ار����ض���ة‪ ،‬ح�����ص��دت‬ ‫�أرواح �أك�ثر من ‪ 100‬أ�ل��ف �شخ�ص‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع�����ن م��ل�اي��ي�ن ال����ن����ازح��ي�ن وال��ل�اج����ئ��ي�ن‪،‬‬ ‫ودم��ار وا���س��ع يف البنية التحتية ‪-‬بح�سب‬ ‫�إح�صاءات الأمم املتحدة‪.-‬‬


‫‪7‬‬

‫عربي ودولي‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫«احلادثة يف �سياق افتعال �أعمال �إرهابية ملحاولة �إل�صاقها بالتيار الإ�سالمي»‬

‫تحالف الشرعية يحذر من استغالل حادثة وزير الداخلية‬ ‫يف "زيادة القبضة األمنية واملمارسات القمعية"‬

‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬

‫ر�أى ق �ي��ادي بـ"التحالف ال��وط �ن��ي ل��دع��م‬ ‫ال�شرعية ورف�ض االنقالب" �أن حادثة حماولة‬ ‫اغتيال حممد �إبراهيم وزير الداخلية امل�صري‬ ‫"مفتعلة ومتت فربكتها ب�شكل وا�ضح للغاية"‪،‬‬ ‫فيما حذر قيادي �آخر من �أن التناول الإعالمي‬ ‫للحادثة "ي�شي ب�أنه لتربير قب�ضة االمن وملزيد‬ ‫من املمار�سات القمعية واالعتقاالت‪.‬‬ ‫وق� ��ال جم ��دي ح���س�ين رئ �ي ����س ح ��زب ال�ع�م��ل‬ ‫اجلديد والقيادي بالتحالف الداعم مر�سي �أن‬ ‫ح��ادث��ة حم��اول��ة اغ�ت�ي��ال حم�م��د إ�ب��راه �ي��م وزي��ر‬ ‫الداخلية امل�صري متت "فربكتها ب�شكل وا�ضح‬ ‫للغاية‪ ،‬وي�أتي يف �سياق افتعال �أعمال �إرهابية؛‬ ‫مل�ح��اول��ة �إل�صاقها بالتيار ا إل��س�لام��ي الراف�ض‬ ‫االن � �ق �ل�اب‪ ،‬و إ�ي � �ج� ��اد م �ب�رر ل �ل �ع �ن��ف وا إلج � � ��رام‬ ‫واخل � ��روج ع �ل��ى ال �ق��ان��ون وال��د� �س �ت��ور وم��واث �ي��ق‬ ‫حقوق الإن�سان �ضدهم" ‪-‬بح�سب تقديره‪.-‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع ح� ��� �س�ي�ن يف ت� ��� �ص ��ري� �ح ��ات مل ��را�� �س ��ل‬ ‫ا ألن��ا� �ض��ول‪" :‬ما ي ��ؤك��د �أن م��ا ح ��دث ك ��ذب هو‬ ‫ال ��رواي ��ات امل�خ�ت�ل�ف��ة ع��ن احل� ��ادث ال �ت��ي قالتها‬ ‫و��س��ائ��ل الإع �ل�ام امل ��ؤي��دة ل�لان �ق�لاب؛ وب��ال�ت��ايل‬ ‫ف ��احل ��ادث م �ف �ت��ع‪ ،‬ل�ي���س��وغ ل�ل�ع�ن��ف ال ��ذي ت�ع�ت��زم‬ ‫ال �ق��وي ا ألم �ن �ي��ة ا��س�ت�خ��دام��ه ��ض��د امل�ت�ظ��اه��ري��ن‬ ‫غدا اجلمعة‪ ،‬وحماولة لتنكيل بهم" ‪-‬على حد‬ ‫قوله‪.-‬‬ ‫وت ��اب ��ع ح �� �س�ين‪�" :‬ستبوء ه� ��ذه امل� �ح ��اوالت‬ ‫ب��ال �ف �� �ش��ل‪ ،‬ول� ��ن ت �ت �ح �ق��ق أ�ه� � ��داف االن� �ق�ل�اب يف‬ ‫الت�شوي�ش على الثورة ال�سلمية‪ ،‬و�سنظل نحافظ‬ ‫على �سلميتنا لأبعد مدى ولآخر حلظة"‪.‬‬ ‫و أ��� � � �ض � � ��اف‪" :‬حتى ع� �ن ��دم ��ا ك � � ��ان ب �ع ����ض‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي�ي�ن ‪-‬ومل ي �ك��ن م ��ن ب �ي �ن �ه��م ج�م��اع��ة‬ ‫الإخوان امل�سلمني‪ -‬ميار�سون العنف يف ال�سابق‪،‬‬ ‫تركوا هذا الأم��ر متاما منذ �أكرث من ‪ 20‬عاما‪،‬‬

‫ك�م��ا أ�ن ��ه ال ي��وج��د أ�ح ��د يف م���ص��ر ي�ستطيع �أن‬ ‫ي�صنع ��س�ي��ارة مفخخة‪ ،‬ف�لا ت��وج��د ل��دي�ن��ا مثل‬ ‫ه��ذه التنظيمات �صاحبة ال �ق��درات ال�ك�ب�يرة يف‬ ‫العنف والت�سليح مطلقا"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ح���س�ين ع�ل��ى �إدان� ��ة ال�ت�ح��ال��ف لكافة‬ ‫أ�ع �م��ال العنف يف ك��ل ا ألح� ��وال‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ملاذا‬ ‫ن�سعى لقتل وزير الداخلية احلايل‪ ،‬ونحن نعلم‬ ‫�أن م��ن �سيخلفه ��س�ي�ك��ون أ�� �س��و أ� م�ن��ه‪ ،‬وبالعقل‬ ‫واملنطق هذا لن يفيد الثورة يف �أي �شيء‪ ،‬فنحن‬ ‫نريد تغيري ال�سيا�سيات وك�سر االنقالب‪ ،‬ولي�ست‬ ‫ل��دي�ن��ا خ���ص��وم��ات �أو خ�لاف��ات م��ع أ���ش�خ��ا���ص �أي��ا‬ ‫ك��ان��وا ح�ت��ى ل��و ك ��ان وزي ��ر ال��دف��اع ع�ب��د ال�ف�ت��اح‬ ‫ال�سي�سي ذاته؛ لأنه �إذا ما مت تغيري "ال�سي�سي"‬ ‫مثال وبقيت آ�ث��ار االنقالب لن نوافق على هذا‬ ‫الطرح"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ح��ذر خ��ال��د ح�ن�ف��ي �أم�ي�ن ح��زب‬ ‫احلرية والعدالة بالقاهرة والقيادي يف التحالف‬ ‫ال��وط �ن��ي م ��ن �أن ال �ت �ن��اول الإع�ل�ام ��ي حل��ادث��ة‬ ‫حماولة اغتيال حممد �إبراهيم وزير الداخلية‬ ‫امل�صري "ت�شي ب�أنه لتربير قب�ضة االمن وملزيد‬ ‫من املمار�سات القمعية واالعتقاالت"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع حنفي يف ت�صريح ملرا�سل ا ألن��ا��ض��ول‬ ‫عرب الهاتف‪" :‬نحن ندين العنف بكافة �أ�شكاله‬ ‫وال عالقة لنا به من قريب �أو بعيد مبا حدث‬ ‫(م��ن حم��اول اغ�ت�ي��ال ال��وزي��ر) �إال �أن تفا�صيل‬ ‫احل� ��ادث وال �ت �ق��اري��ر امل �ت �� �ض��ارب��ة ال �ت��ي ن���ش��رت�ه��ا‬ ‫و�سائل الإع�لام عنها بني كونها �سيارة مفخخة‬ ‫�أو ع �ب��وة ن��ا��س�ف��ة‪ ،‬وب�ي�ن وج ��ود ق�ت�ل��ى �أو جرحى‬ ‫فقط ي�شي �أننا �أمام قدر من االفتعال والفربكة‬ ‫واال�ستغالل االعالمي"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال �ق �ي ��ادي يف ال �ت �ح��ال��ف‪" :‬رغم �أن‬ ‫ال �ق �ب �� �ض��ة االن� �ي ��ة ب �ل �غ��ت م ��داه ��ا وال ادري م��ا‬ ‫امل���س�ت�ه��دف �أك�ث�ر م��ن ذل ��ك‪� ،‬إال أ�ن �ن��ا ن �ح��ذر من‬ ‫ا�ستغالل هذا احلادث يف زيادة القب�ضة الأمنية‬

‫�إجراء�آت �أمنية مكثفة عقب التفجري الذي ا�ستهدف موكب وزير الداخلية‬

‫على راف�ضي االنقالب على مر�سي"‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف‪" :‬للأ�سف ت���س��وي��ق ه ��ذا احل ��ادث‬ ‫اعالميا وب�ه��ذا ال�شكل ي�ضر مب�صر ومكانتها‪،‬‬ ‫ف�إذا كنا نقول �إن ال�سياحة مت�ضررة ف�إن ت�سويق‬ ‫ه��ذا احل ��ادث ب �ه��ذه ال �� �ص��ورة ف�ي��ه ��ض��رب��ة قاتلة‬

‫القت�صاد البلد؛ لأنه من املفرت�ض �أن احلرا�سة‬ ‫حول وزير الداخلية تكون الأف�ضل‪ ،‬و�أن م�ساراته‬ ‫متغرية با�ستمرار‪ ،‬فاحلادث ب�صورة عامة يثري‬ ‫الريبة وال�شك"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ح��ال��ة ال � �ط� ��وارئ ال �ت��ي �أع�ل�ن�ت�ه��ا‬

‫وزير داخلية مصر يتوعد بعد محاولة الغتياله‬ ‫القاهرة‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫َع� � � َّد وزي � ��ر ال ��داخ �ل �ي ��ة امل� ��� �ص ��ري حم�م��د‬ ‫�إبراهيم �أن التفجري ال��ذي ا�ستهدف موكبه‬ ‫أ�م����س اخلمي�س ميثل ب��داي��ة "موجة �إره��اب‬ ‫جديدة"‪ ،‬يف ح�ي�ن ك���ش��ف م �� �ص��در أ�م �ن��ي �أن‬ ‫االنفجار الذي �أدى �إىل �إ�صابة عدة �أ�شخا�ص‬ ‫ب �ي �ن �ه��م � �ش��رط��ة ن �ت��ج ع ��ن ع� �ب ��وة ن��ا� �س �ف��ة مت‬ ‫تفجريها عن بعد‪.‬‬ ‫وعقب و�صوله �إىل مقر وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫ت�ع�ه��د إ�ب��راه �ي��م مب��وا��ص�ل��ة م��ا ��س�م��اه احل��رب‬ ‫على الإرهاب وو�صف ما حدث ب�أنه "حماولة‬ ‫خ�سي�سة"‪ ،‬م��و��ض�ح��ا أ�ن �ه��ا �أدت �إىل إ�� �ص��اب��ة‬ ‫� �ض��اب��ط يف ح��ال��ة خ �ط�ي�رة‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن ع��دد‬ ‫م��ن الإ��ص��اب��ات ب�ين طاقم حرا�سته‪ ،‬كما �أدت‬ ‫�إىل تدمري عدد من �سيارات احلرا�سة وعدة‬ ‫حمال جتارية باملنطقة التي يقع فيها منزله‬ ‫مبدينة ن�صر يف �شرقي القاهرة‪.‬‬ ‫وب� ��ث ال �ت �ل �ف��زي��ون امل �� �ص��ري ت���ص��ري�ح��ات‬ ‫�إبراهيم لت�أكيد جناته‪ ،‬لكن وكالة �أ�سو�شيتد‬ ‫ب ��ر� ��س ا ألم �ي�رك � �ي� ��ة ق ��ال ��ت �إن ال� ��وزي� ��ر ب ��دا‬ ‫م���ض�ط��رب��ا‪ ،‬و�إن مل ي���ص��ب ب� ��أذى يف احل��ادث‬

‫ال � ��ذي وق� ��ع ب �ع��د ن �ح��و ث�ل�اث ��ة �أ� �س��اب �ي��ع م��ن‬ ‫قيام ق��وات ا ألم��ن بف�ض اعت�صامني مل�ؤيدي‬ ‫ال��رئ�ي����س امل�ن�ت�خ��ب حم�م��د م��ر��س��ي‪ ،‬مم��ا �أدى‬ ‫�إىل مقتل مئات الأ�شخا�ص و�إ�صابة واعتقال‬ ‫الآالف‪.‬‬ ‫وم� �ن ��ذ ف ����ض االع �ت �� �ص��ام�ي�ن يف م �ي��داين‬ ‫رابعة العدوية والنه�ضة‪� ،‬شهدت م�صر حالة‬ ‫من التوتر �شملت اعتقال املئات من م�ؤيدي‬ ‫مر�سي الذي تدخل قائد اجلي�ش عبد الفتاح‬ ‫ال�سي�سي لعزله يف الثالث من مت��وز املا�ضي‪،‬‬ ‫بعد احتجاجات تزامنت م��ع م��رور ع��ام على‬ ‫توليه ال�سلطة ك� ��أول رئي�س م��دين منتخب‬ ‫عقب ثورة ‪ 25‬يناير ‪.2011‬‬ ‫و�شهدت الأ�سابيع املا�ضية �سل�سلة هجمات‬ ‫ت���س�ت�ه��دف م��واق��ع وع�ن��ا��ص��ر ت��اب�ع��ة ل�ك��ل من‬ ‫اجلي�ش وال�شرطة؛ حيث لقي �أك�ثر من مئة‬ ‫عن�صر م�صرعهم معظمهم يف �شبه جزيرة‬ ‫�سيناء التي ت�شهد هجمات �شبه يومية‪.‬‬ ‫تكثيف �أمني‬ ‫يف الأثناء نقلت وكاالت الأنباء عن م�صدر‬ ‫�أم�ن��ي م�صري �أن االنفجار ك��ان نتيجة عبوة‬

‫نا�سفة مت زرعها على جانب �شارع م�صطفى‬ ‫ال�ن�ح��ا���س ومت ت�ف�ج�يره��ا م��ن خ�ل�ال التحكم‬ ‫ع��ن ب �ع��د‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن خ�ب�راء امل�ف��رق�ع��ات‬ ‫ي��وا� �ص �ل��ون ف �ح ����ص امل �ن �ط �ق��ة؛ ل �ل��وق��وف على‬ ‫مالب�سات احلادث‪.‬‬ ‫و أ�ك � ��د امل �� �ص��در �أن م���س�ل�ح�ين جم�ه��ول�ين‬ ‫�أطلقوا النار على املوكب بعد وقوع االنفجار‪،‬‬ ‫و�أن ق� ��وات احل��را� �س��ة ت �ب��ادل��ت �إط�ل��اق ال �ن��ار‬ ‫معهم‪ ،‬لكن امل�صدر مل ي�ؤكد ما ن�شرته و�سائل‬ ‫�إع�لام حملية فور وق��وع احل��ادث ب�ش�أن مقتل‬ ‫اثنني من املهاجمني‪.‬‬ ‫يف الأثناء قامت قوات الأمن ب�إغالق كافة‬ ‫ال�ط��رق��ات امل ��ؤدي��ة �إىل م�ق��ر وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫و�سط حالة من اال�ستنفار ال�شديد يف منطقة‬ ‫و��س��ط ال�ق��اه��رة ال�ت��ي ت�ضم م �ق��رات ع��دد من‬ ‫الوزارات واملن�ش�آت العامة‪.‬‬ ‫ك�م��ا أ�ع �ل �ن��ت ال�ن�ي��اب��ة ال �ع��ام��ة ع��ن ت�شكيل‬ ‫ف��ري��ق رف �ي��ع ل�ل�ت�ح�ق�ي��ق يف واق �ع��ة ال�ت�ف�ج�ير‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرة �إىل �أن ال �ن��ائ��ب ال �ع��ام �أم ��ر ال�ف��ري��ق‬ ‫با�ستجواب جميع قاطني البنايات ال�سكنية يف‬ ‫املنطقة الذين �شاهدوا الواقعة حال وقوعها‪،‬‬ ‫ك�م��ا ح��ث ك��ل م��ن ل��دي��ه م�ع�ل��وم��ات �أو مقاطع‬

‫م�صورة ع��ن احل��ادث على تقدميها ف��ورا �إىل‬ ‫�سلطات التحقيق‪.‬‬ ‫�إدانة ونفي‬ ‫ويف �أبرز ردود الأفعال على احل��ادث‪� ،‬أدان‬ ‫ال�ت�ح��ال��ف ال��وط�ن��ي ل��دع��م ال���ش��رع�ي��ة ورف����ض‬ ‫االن �ق�لاب حم��اول��ة االغ �ت �ي��ال‪ ،‬وذل��ك يف بيان‬ ‫�أل �ق��اه نيابة ع��ن التحالف ال�ق�ي��ادي بجماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني عمرو دراج‪.‬‬ ‫كما �أكدت اجلماعة الإ�سالمية عدم وجود‬ ‫�أي �صلة لها ب��احل��ادث‪ ،‬وق��ال��ت �إن�ه��ا وذراع�ه��ا‬ ‫ال�سيا�سية حزب البناء والتنمية يدينان ب�شدة‬ ‫عملية التفجري �أي��ا ك��ان��ت اجل�ه��ة ال�ت��ي تقف‬ ‫وراءها و�أيا كانت مربراتها‪.‬‬ ‫وقال بيان للجماعة �إنها و�إن كانت تختلف‬ ‫اختالفا كليا مع ال�سيا�سات الأمنية املتبعة‪،‬‬ ‫�إال �أنها ترف�ض كل �أع�م��ال العنف والإره��اب‪،‬‬ ‫ك �م��ا ت��رف ����ض ح ��ل �أي خ�ل�اف ��س�ي��ا��س��ي بغري‬ ‫ط��ري��ق امل�ع��ار��ض��ة ال�سلمية‪ ،‬مطالبا بتحقيق‬ ‫نزيه لك�شف مالب�سات احلادث و�إعالنها على‬ ‫الر�أي العام‪.‬‬

‫ال���س�ل�ط��ات امل �� �ص��ري��ة يف أ�ع� �ق ��اب ف���ض�ه��ا ب��ال�ق��وة‬ ‫اع �ت �� �ص��ام م � ��ؤي ��دي م��ر� �س��ي يف م� �ي ��داين راب �ع��ة‬ ‫العدوية والنه�ضة بالقاهرة يوم ‪� 14‬آب اجلاري‪،‬‬ ‫وم��ا ت�لاه��ا م��ن �أع �م��ال ع �ن��ف‪ ،‬ت�ن�ت�ه��ي يف خ�لال‬ ‫�أ�سبوع‪.‬‬

‫مقتل ‪ 2‬وإصابة ‪ 22‬إثر انفجار‬ ‫سيارتني مفخختني شمال العراق‬ ‫كركوك‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قالت ال�شرطة العراقية يف حمافظة كركوك (�شمال‬ ‫ال �ع��راق)‪� ،‬إن اث�ن�ين م��ن امل��دن�ي�ين قتال أ�م����س اخلمي�س‪،‬‬ ‫فيما �أ��ص�ي��ب ‪ 22‬آ�خ ��رون ب�ج��روح‪� ،‬إث��ر ان�ف�ج��ار �سيارتني‬ ‫مفخختني يف حيني متفرقني من املحافظة‪.‬‬ ‫ويف ات�صال هاتفي مع وكالة الأنا�ضول‪ ،‬قال م�صدر‬ ‫يف ال���ش��رط��ة �إن "�سيارتني مفخختني ان�ف�ج��رت��ا‪ ،‬ظهر‬ ‫�أم ����س‪ ،‬يف حيي الن�صر وال��وا��س�ط��ي يف ك��رك��وك‪ ،‬م��ا �أدى‬ ‫�إىل مقتل مدنيني اث�ن�ين‪ ،‬و�إ��ص��اب��ة ‪ 22‬آ�خ��ري��ن بجروح‬ ‫خمتلفة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در �أن "قوات م ��ن ال �� �ش��رط��ة ق��ام��ت‬ ‫بتطويق موقع التفجريين‪ ،‬فيما تولت �سيارات الإ�سعاف‬ ‫�إخالء القتلى واجلرحى �إىل امل�ست�شفى"‪.‬‬ ‫لن��ا� �ض��ول م��ن قبل‬ ‫يف ه��ذه الأث��ن��اء‪� ،‬أُب �ل��غ م��را��س��ل ا أ‬ ‫م�صدر �أمني بوقوع انفجار ثالث يف حي �آخر باملحافظة‪.‬‬ ‫وت�ع��د حم��اف�ظ��ة ك��رك��وك‪ ،‬وم��رك��زه��ا م��دي�ن��ة ك��رك��وك‬ ‫(‪ 250‬ك��م �شمال العا�صمة ب�غ��داد) م��ن امل�ن��اط��ق املتنازع‬ ‫عليها ب�ين �إقليم �شمال ال�ع��راق واحل�ك��وم��ة امل��رك��زي��ة يف‬ ‫بغداد‪ ،‬وت�شهد املدينة �أعمال عنف �شبه يومية‪ ،‬ت�ستهدف‬ ‫عنا�صر الأجهزة الأمنية واملدنيني‪.‬‬

‫محنة االقتصاد املصري بعد االنقالب‬ ‫القاهرة‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫مع انتهاء ال�شهر الثاين لالنقالب الع�سكري يف‬ ‫م�صر‪ ،‬ب��دا الو�ضع االقت�صادي للبالد يف و�ضع �سيئ‬ ‫دف��ع �أح�م��د امل�سلماين امل�ست�شار ا إلع�لام��ي للرئي�س‬ ‫امل�ؤقت‪ ،‬للقول �إن م�صر يف "حمنة" اقت�صادية‪.‬‬ ‫هذا ال�شعور باخلطر جعل حممود بدر املتحدث‬ ‫ب��ا� �س��م ح �م �ل��ه "مترد" (وه � ��ي احل �م �ل��ة ال �ت��ي ق ��ادت‬ ‫ال�ت�ح��رك��ات ��ض��د ال��رئ�ي����س امل�ن�ت�خ��ب حم�م��د م��ر��س��ي)‪،‬‬ ‫يطالب احلكومة باالهتمام بامللف االقت�صادي للخروج‬ ‫بالبالد من �أزمتها الراهنة‪.‬‬ ‫وج��اءت هذه الت�صريحات يف الوقت الذي ك�شفت‬ ‫فيه وحدة الأبحاث التابعة ل�صحيفة "الإيكونومي�ست"‬ ‫الربيطانية عن أ�ح��دث ترتيب مل�ستوى املعي�شة الذي‬ ‫�أظهر تراجع م�صر للم�ستوى ا ألخ�ير للمرة الأوىل‬ ‫مقارنة بـ‪ 140‬مدينة على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫نريان �صديقة‬ ‫وعلى عك�س م��ا ب��دا بعد االن�ق�لاب م��ن دع��م غري‬ ‫حمدود من دول خليجية‪ ،‬بد�أت هذه الدول يف الرتاجع‬ ‫فيما يبدو عن دعم احلكومة االنتقالية‪ ،‬وهو ما �أكده‬ ‫م�س�ؤول بارز يف البنك املركزي امل�صري عن عدم تلقي‬ ‫م�صر م�ساعدات مالية �إ�ضافية من ا إلم��ارات بقيمة‬ ‫ملياري دوالر‪.‬‬ ‫كما نفى امل�صدر حتويل الكويت امل�ساعدات املالية‬ ‫التي تعهدت بها مل�صر بواقع �أربعة مليارات دوالر‪ ،‬منها‬ ‫مليار منحة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن البنك املركزي مل يتلق �أي‬ ‫دفعة من الأموال‪.‬‬

‫ك�م��ا أ�ب�ل�غ��ت احل�ك��وم��ة ال�ق�ط��ري��ة ال�ب�ن��ك امل��رك��زي‬ ‫امل �� �ص��ري ر��س�م�ي��ا �إرج � ��اء ط ��رح ال���ش��ري�ح�ت�ين ال�ث��ان�ي��ة‬ ‫وال �ث��ال �ث��ة م��ن ال �� �س �ن��دات ال ��دوالري ��ة امل �ق��رر طرحها‬ ‫أ�م��ام قطر خ�صي�صا لالكتتاب‪ ،‬بقيمة ملياري دوالر‬ ‫منا�صفة‪ ،‬خالل �أول �آب املا�ضي‪ ،‬و�أول �أيلول احلايل‪،‬‬ ‫دون حتديد موعد جديد للطرح‪.‬‬ ‫�أما �أبرز هذه املواقف فهو ما �أعلنه وزير اخلارجية‬ ‫ال�سعودي �سعود الفي�صل يف حواره مع فوك�س نيوز من‬ ‫�أن ب�لاده �ساعدت م�صر بعد االن�ق�لاب على مر�سي‪،‬‬ ‫ون�صح احلكومة امل�صرية ب�ضرورة إ�ي�ج��اد حل �سريع‬ ‫للتفاو�ض مع �صندوق النقد ال��دويل للح�صول على‬ ‫قر�ض‪.‬‬ ‫هذه املواقف الدولية مل تقت�صر على دول اخلليج‬ ‫ف�ق��ط‪ ،‬فقد أ�ع�ل��ن ع��دد كبري م��ن ال���ش��رك��ات الرتكية‬ ‫ان�سحابها من ال�سوق امل�صرية‪ ،‬مما دفع وزير التجارة‬ ‫منري فخري عبد النور لتوجيه اللوم لو�سائل الإعالم‬ ‫التي مت��ادت يف انتقاد املوقف الرتكي من االنقالب‪،‬‬ ‫مما ت�سبب يف هذا االن�سحاب‪.‬‬ ‫وعلى ذكر الإعالم‪ ،‬فيبدو �أن الأو�ضاع االقت�صادية‬ ‫الع�صيبة دفعت �إعالميا م�ؤيدا يف الأ�صل لالنقالب‬ ‫الع�سكري هو جابر القرموطي لأن يقول �إن الو�ضع‬ ‫االقت�صادي مرت ٍد للغاية‪ ،‬و�إن الأو�ضاع يف عهد مر�سي‬ ‫كانت �أف�ضل مما هي عليه الآن ب�سبب توقف الإنتاج‬ ‫وتدهور ال�سياحة‪.‬‬

‫يف املوازنة العامة للدولة يف نهاية العام املايل اجلاري‬ ‫�إىل ‪ 240‬مليار جنيه‪ ،‬ويتم متويله ع��ن طريق طرح‬ ‫البنك امل��رك��زي لأذون و��س�ن��دات خ��زان��ة‪� ،‬آخ��ره��ا طرح‬ ‫�أذون خزانة بقيمة �إجمالية تقدر بـ‪ 6.5‬مليارات جنيه‬ ‫اخلمي�س‪ .‬كما �شهدت ال�ب��ور��ص��ة امل�صرية تراجعات‬ ‫حادة يف الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س هيئة ال�سكك احلديدية ح�سني زكريا‬ ‫�إن خ�سائر الهيئة بلغت م�ئ��ة م�ل�ي��ون ج�ن�ي��ه؛ نتيجة‬ ‫توقف حركة قطارات الركاب والب�ضائع منذ يوم ‪14‬‬ ‫�آب‪ ،‬وقالت هيئة مرتو الأنفاق �إن �إيراداتها تراجعت‬ ‫بن�سبة ‪.%60‬‬ ‫أ�م� ��ا امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م وزارة ال �ك �ه��رب��اء ف �ق��ال �إن‬ ‫الع�صيان املدين وعدم دفع الفواتري ي�ؤدى �إىل خ�سائر‬ ‫ف��ادح��ة لقطاع ال�ك�ه��رب��اء وان�ه�ي��اره مت��ام �اً‪ .‬كما حذر‬ ‫االحت ��اد ال �ع��ام ل�ل�غ��رف ال�ت�ج��اري��ة م��ن ت�ف��اق��م الأزم ��ة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ال�ت��ي ت�شهدها ال �ب�لاد ح��ال �ي �اً‪ ،‬مطالبا‬ ‫ب�ضرورة التدخل ال�سريع لإنقاذ املوقف‪.‬‬ ‫وق��ال نقيب البقالني التموينيني ول�ي��د ال�شيخ‬ ‫�إن ن�سبة العجز يف م�ق��ررات الزيت التمويني ال�شهر‬ ‫املا�ضي بلغت ‪ ،%65‬فيما بلغت ن�سبه العجز يف الأرز‬ ‫التمويني نحو ‪.%35‬‬ ‫ه��ذا التدهور االقت�صادي �أدى �إىل ت��أخ��ر �صرف‬ ‫روات��ب العاملني ب��ال��دول��ة‪ ،‬أ�م��ا القطاع اخل��ا���ص فقد‬ ‫و�صل عدد امل�صانع املغلقة فيه �إىل خم�سة �آالف م�صنع‪.‬‬

‫عجز باملوازنة‬ ‫�أما على م�ستوى الرتاجع االقت�صادي الداخلي‪،‬‬ ‫فقد توقعت م�صادر م�صرفية �أن ت�صل قيمة العجز‬

‫تدهور بال�سياحة‬ ‫ويف قطاع ال�سياحة‪ ،‬وهو �أحد �أهم م�صادر الدخل‬ ‫القومي‪ ،‬بلغ التدهور حدا جعل الوزير ه�شام زعزوع‬

‫البور�صة امل�صرية �شهدت تراجعات حادة يف الآونة الأخرية‬

‫يقول �إن ال�سياحة يف عهد مر�سي كانت �أف�ضل مما هي‬ ‫عليه الآن‪.‬‬ ‫ويكفي الإ� �ش��ارة �إىل �أن امل���س��ؤول�ين ع��ن أ�ح��د‬ ‫�أب� ��رز م �ع��امل م���ص��ر ال���س�ي��اح�ي��ة‪ ،‬وه ��و م�ع�ب��د أ�ب��و‬ ‫�سمبل‪ ،‬يعلن قبل �أيام �أن �سائحا واحدا فقط زار‬ ‫املعبد خالل يوم كامل بدخل قيمته ‪ 4.5‬جنيهات‬

‫(�أقل من دوالر واحد)‪.‬‬ ‫وفيما �أعلنت �شركات ال�سياحة يف دول �أوروبية عدة‬ ‫التوقف عن ت�سيري رحالت �إىل م�صر‪ ،‬قالت �صحيفة‬ ‫وول �سرتيت جورنال �إن فنادق القاهرة خالية وقطاع‬ ‫ال���س�ي��اح��ة ي �ع��اين رك� ��ودا ح ��ادا وغ�ي�ر م���س�ب��وق ب�سبب‬ ‫اال�ضطرابات ال�سيا�سية‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪8‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫د‪.‬حممد �أبو �صعيليك‬

‫إن هذا العلم دين فانظروا‬ ‫عمن تأخذون دينكم‬ ‫هذه مقولة للتابعي اجلليل حممد بن �سريين رحمه‬ ‫اهلل‪ ،‬وقد رواها عنه الإمام م�سلم يف مقدمة �صحيحه‪ ،‬وهي‬ ‫�إ�ضافة منهجية �صادرة عن رجل من تالمذة �أ�صحاب النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬تفيد بو�ضوح �أننا ال بد �أن ننظر يف‬ ‫�شخ�صية حامل العلم‪ ،‬ومدى التزامه بدينه ودورانه معه‪،‬‬ ‫ف���إن كان كذلك �أخذنا عنه العلم؛ لأننا ن�أخذ عنه الدين‪،‬‬ ‫و�إذا مل يكن كذلك مل ن�أخذ عنه العلم‪.‬‬ ‫وبالتايل ال ن�أخذ عنه الدين‪ ،‬بل تركنا له علمه الذي‬ ‫ادع��اه‪ ،‬و�إن وافقه عليه �آخ��رون‪ ،‬لأنه لي�س من �أهل الدين‪،‬‬ ‫ولأن الأمة ال تتلقى العلم والدين �إال من �أهله القائمني به‪،‬‬ ‫العاملني به‪ ،‬ال�صادقني يف حتمله‪ ،‬ال�صابرين على اللأواء‬ ‫وال�شدة التي تلم بال�صادقني من علماء الأمة ملخالفتهم من‬ ‫حولهم وخروجهم عن م�ألوف النا�س‪ ،‬وعدم مداهنتهم �أهل‬ ‫الباطل‪.‬‬ ‫ويف ه���ذه الأي�����ام ح��ي��ث تختلط ب�ين ال��ن��ا���س امل��ف��اه��ي��م‪،‬‬ ‫وتت�ضارب فيهم الأفكار‪ ،‬ويظهر يف واقع الأمة �أقوام يدعون‬ ‫العلم‪ ،‬ويعملون على الت�صنيف فيه حتى يح�سبهم النا�س‬ ‫علماء‪ ،‬لكن قلوبهم خالية من الإمي���ان‪ ،‬ونفو�سهم بعيدة‬ ‫عنه يغلب عليهم التك�سب بهذا الدين‪ ،‬واملتاجرة بهذا العلم‪،‬‬ ‫يعملون على تغرير الأمة‪ ،‬و�إبعادها عن ثوابتها‪ ،‬وت�ضليلها‬ ‫ع���ن احل����ق ال����ذي ه���و ف��ي��ه��ا‪ ،‬ت��خ��ال��ف �أق���وال���ه���م �أف��ع��ال��ه��م‪،‬‬ ‫وبواطنهم ظواهرهم‪.‬‬ ‫لكن الأمة قد ال تعلم حال ه�ؤالء‪ ،‬فينخدع بع�ضها بهم‪،‬‬ ‫فريوهم من العلماء ولي�سوا هم كذلك‪ ،‬خا�صة �أن الأبواب‬ ‫ل��ه��م ت��ف��ت��ح‪ ،‬و�أن و���س��ائ��ل الإع��ل�ام ل��ه��م ُت��ق��رب‪ ،‬و�أن امل��راك��ز‬ ‫العلمية ومن فيها لهم تتقرب‪ ،‬فيظن ه���ؤالء امل�ساكني �أن‬ ‫ه���ؤالء علماء ي�ؤخذ بعلمهم‪ ،‬ويوقف عند ر�أي��ه��م‪ ،‬ويلتفت‬ ‫�إىل قولهم‪ ،‬وما ي��دري �أولئك �أن ه���ؤالء قطاع طريق على‬ ‫باب اهلل‪ ،‬يُحرفون الكلم عن موا�ضعه‪ ،‬وي�ضللون الأمة فيما‬ ‫تريد‪.‬‬ ‫وع��ن��ده��ا ف�لا خ��ي��ار ل�ل�أم��ة‪� ،‬إال �أن ت���أخ��ذ مب��ي��زان ابن‬ ‫�سريين يف تقومي العلم و�أهله‪ ،‬فمن كان من أ�ه��ل الدين‪،‬‬ ‫واالل��ت��زام بالوحي ممن جنعله بينا وب�ين اهلل‪ ،‬ممن يوثق‬ ‫بدينه وعلمه‪ ،‬فهذا ي�ؤخذ عنه العلم‪ ،‬ومن مل يكن كذلك‬ ‫�أخ��ذاً للعلم عن �أهله‪ ،‬و�صدقاً يف حمل هذا العلم‪ ،‬وح�سن‬ ‫ال��ت��زام ب���ه‪ ،‬وح�����س��ن ان��ح��ي��از لق�ضايا الأم����ة‪ ،‬وح�����س��ن متثل‬ ‫لل�شرع‪ ،‬فهذا و�أمثاله ممن ال يجوز �أن ن�أخذ عنه العلم‪،‬‬ ‫وال �أن جتثوا النا�س �أم��ام��ه بالركب‪ ،‬وال �أن ي�سمع النا�س‬ ‫�شق�شقة ل�سانه‪ ،‬وال �أن ي�سمح له بتغرير النا�س وخداعهم‬ ‫بعلمه‪ ،‬ف�إنه غري م�أمون على هذا العلم‪ ،‬وغري م�أمون على‬ ‫تراث الأمة‪ ،‬و�إذا مكن له �أذاق الأمة الويالت‪ ،‬ف�أفرغ الدين‬ ‫من معناه وداه��ن ونافق يف �أحكام ال�شرع‪ ،‬وه��ذه دع��وة �إىل‬ ‫�أن نعرف ممن نتعلم وملن نقر�أ‪ ،‬فمن كان مع �أمته حتى لو‬ ‫�ضعفت �إمكاناته العلمية‪ ،‬فهذا ممن ي�ؤخذ عنه العلم‪ ،‬ومن‬ ‫مل يكن مع �أمته وقد ملأ رف��وف املكتبات بامل�ؤلفات‪ ،‬فهذا‬ ‫حقيق �أال ي�ؤخذ عنه العلم‪ ،‬و�أن ال يلتفت �إليه وال يوقف‬ ‫عند دعواه‪.‬‬ ‫فهو ميزان دقيق‪ ،‬ما �أحوجنا �أن نطبقه يف �أمر الثقافة‬ ‫لنعرف من معنا‪ ،‬ومن مع غرينا‪ ،‬ف�إن �أولئك الذين ي�ضللون‬ ‫الأمة‪ ،‬ويرونها من اخلوارج‪ ،‬ويت�أكلون على ح�سابها‪ ،‬قوم ال‬ ‫ي�ستحقون �أن تتلقى الأمة عنهم العلم‪.‬‬ ‫و�إن �أولئك الذين انحازوا للأمة وكانوا معها‪ ،‬وبذلوا‬ ‫نفو�سهم ودم���اءه���م و�أرواح���ه���م و�أب��ن��اءه��م م��ن �أج��ل��ه��ا هم‬ ‫احلقيقون ب�أن ت�أخذ الأمة عنهم‪ ،‬فيامن يتعلم العلم‪� ،‬أين‬ ‫�أن��ت عن �أم��ث��ال �سيد قطب‪ ،‬وحممد قطب‪ ،‬والقر�ضاوي‪،‬‬ ‫وع��ب��داحل��م��ي��د ك�����ش��ك‪ ،‬وحم��م��د ال���غ���زايل‪ ،‬وحم��م��د يو�سف‬ ‫مو�سى‪ ،‬ودراز‪ ،‬وال�ساعاتي‪ ،‬وع��ل��وان‪ ،‬وح���وى‪ ،‬وال�سباعي‪،‬‬ ‫و�أم�ي�ن امل�����ص��ري‪ ،‬وح�سن �أي���وب‪ ،‬والأ���ش��ق��ر‪ ،‬وحم��م��د عبده‪،‬‬ ‫وع�ل�ال ال��ف��ا���س��ي‪ ،‬واب���ن ب��ادي�����س‪ ،‬والإب��راه��ي��م��ي‪ ،‬واحل��ام��د‪،‬‬ ‫وامل����ي����داين‪ ،‬و���س��ف��ر احل�����وايل‪ ،‬واب����ن ح��م��ي��د‪ ،‬و���س��واه��م من‬ ‫ال�صادقني‪ ،‬فانهل من علومهم‪ ،‬وتعلم من كتبهم‪ ،‬و�أقبل‬ ‫على م�صنفاتهم‪ ،‬واقتد ب�أفعالهم‪ ،‬وا�ستفد مما عندهم‪ ،‬فقد‬ ‫خربت الأمة ما عندهم‪ ،‬فعلمت �صدقهم‪ ،‬وخ ّلدت ذكرهم‪،‬‬ ‫وقدمتهم يف �صفوفها‪ ،‬و�أح��اط��ت��ه��م بقلوبها‪ ،‬ت���أخ��ذ بركة‬ ‫العلم‪ ،‬وح�سن البحث‪ ،‬واق�تران العلم بالعمل‪ ،‬وتقْرب من‬ ‫ال�صاحلني‪ ،‬وتكون منهم‪ ،‬واهلل امل�ستعان‪.‬‬

‫قصة وعبرة‬

‫الوجه الطلق‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫الخوارج هم من قاموا باالنقالب‬ ‫ب�سام نا�صر‬ ‫يف غمرة حمالته الإعالمية املوجهة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫الدينية منها‪ ،‬ي�ستدعي �إعالم االنقالبيني يف م�صر‬ ‫و���ص��ف «اخل������وارج» ليل�صقه مب��ع��ار���ض��ي االن��ق�لاب‪،‬‬ ‫معتربا �أن النظام االنقالبي اجلديد هو ال�شرعي‪،‬‬ ‫و�أن كل معار�ضيه ينطبق عليهم و�صف «اخل��وارج»‪،‬‬ ‫وه�����ذا ق��ل��ب ل��ل��ح��ق��ائ��ق وت����زوي����ر ل���ل���واق���ع‪ ،‬واب���ت���ذال‬ ‫للم�صطلحات وو�ضعها يف غري موا�ضعها‪.‬‬ ‫م�����ص��ط��ل��ح «اخل�����������وارج» يف امل����ج����ال ال����ت����داويل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬يقع يف دائرة كل ما هو مذموم ومرذول؛‬ ‫لورود �أحاديث نبوية تذم من ات�صفوا بتلك ال�صفة‪،‬‬ ‫وتلب�سوا بها‪ ،‬ﻗﺎﻝ ﺍ�ﻹﻣﺎﻡ ﳏﻤﺪ ﺑﻦ ﺍﳊ�ﺴﲔ ﻵﺍ�ﺟﺮﻱ‬ ‫يف كتابه «ال�����ش��ري��ع��ة»‪« :‬ﱂ يختلف ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻗﺪﳝﺎﹰ‬ ‫ﻭﺣﺪﻳﺜ ﹰﺎ �ﺃﻥﱠ ﺍﳋﻮﺍﺭﺝ ﻗﻮﻡ �ﺳﻮﺀ‪ ،‬ﻋ�ﺼﺎﺓ ﷲ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ‬ ‫ﻭﻟﺮ�ﺳﻮﻟﻪ �ﺻﻠﻰ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ�ﺳﻠﻢ‪ ،‬ﻭ�ﺇﻥ �ﺻﻠﻮﺍ ﻭ�ﺻﺎﻣﻮﺍ‪،‬‬ ‫ﻭﺍﺟﺘﻬﺪﻭﺍ ﰲ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺓ‪ ،‬ﻓﻠﻴ�ﺲ ﺫﻟﻚ ﺑﻨﺎﻓﻊ لهم‪ ،‬ﻭ�ﺇﻥ‬ ‫�ﺃﻇﻬﺮﻭﺍ ﺍ�ﻷﻣﺮ ﺑﺎﳌﻌﺮﻭﻑ ﻭﺍﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ ﺍﳌﻨﻜﺮ‪ ،‬ﻭﻟﻴ�ﺲ‬ ‫ﺫﻟﻚ ﺑﻨﺎﻓﻊ لهم؛ �ﻷ نهم ﻗﻮﻡ ﻳﺘ�ﺄﻭﻟﻮﻥ ﺍﻟﻘﺮ�ﺁﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻬﻮﻭﻥ‪ ،‬ﻭﳝﻮﻫﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﳌ�ﺴﻠﻤﲔ‪ .‬ﻭﻗﺪ ﺣﺬﺭﻧﺎ ﺍﷲ‬ ‫ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻭﺣﺬﺭﻧﺎ النبي �ﺻﻠﻰ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ�ﺳﻠﻢ‪،‬‬ ‫ﻭﺣﺬﺭﻧﺎﻫﻢ ﺍﳋﻠﻔﺎﺀ ﺍﻟﺮﺍ�ﺷﺪﻭﻥ ﺑﻌﺪﻩ‪ ،‬ﻭﺣﺬﺭﻧﺎﻫﻢ‬ ‫ﺍﻟ�ﺼﺤﺎﺑﺔ ﺭ�ﺿﻲ ﺍﷲ ﻋﻨﻬﻢ ﻭﻣﻦ ﺗﺒﻌﻬﻢ ﺑ�ﺈﺣ�ﺴﺎﻥ رحمة‬ ‫ﺍﷲ ﺗﻌﺎﱃ ﻋﻠﻴﻬﻢ ‪.‬‬ ‫ﻭﺍﳋﻮﺍﺭﺝ ﻫﻢ ﺍﻟ�ﺸﺮﺍﺓ ﺍ�ﻷ ﳒﺎ���ﺱ ﺍ�ﻷﺭﺟﺎ���ﺱ‪ ،‬ﻭﻣﻦ‬ ‫ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺬﻫﺒﻬﻢ ﻣﻦ �ﺳﺎﺋﺮ ﺍﳋﻮﺍﺭﺝ ﻳﺘﻮﺍﺭﺛﻮﻥ‬ ‫ﻫﺬﺍ ﺍﳌﺬﻫﺐ ﻗﺪﳝ ﹰﺎ ﻭﺣﺪﻳﺜﺎ‪ ،‬ويخرجون ﻋﻠﻰ ﺍ�ﻷﺋﻤﺔ‬ ‫ﻭﺍ�ﻷﻣﺮﺍﺀ ﻭﻳ�ﺴﺘﺤﻠﻮﻥ ﻗﺘﻞ ﺍﳌ�ﺴﻠﻤﲔ‪.»..‬‬ ‫ثم يتابع الآجري كالمه قائال‪« :‬ﻭ�ﺃﻭﻝ ﻗﺮﻥ ﻃﻠﻊ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻋﻬﺪ ﺭ�ﺳﻮﻝ ﺍﷲ �ﺻﻠﻰ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ�ﺳﻠﻢ‪ :‬ﻫﻮ‬ ‫ﺭﺟﻞ ﻃﻌﻦ ﻋﻠﻰ النبي �ﺻﻠﻰ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ�ﺳﻠﻢ‪ ،‬ﻭﻫﻮ‬ ‫ﻳﻘ�ﺴﻢ ﺍﻟﻐﻨﺎﺋﻢ ﺑﺎﳉﻌﺮﺍﻧﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺎﻝ‪ :‬ﺍﻋﺪﻝ ﻳﺎ ﳏﻤﺪ ﻓﻤﺎ‬ ‫�ﺃﺭﺍﻙ ﺗﻌﺪﻝ‪ ،‬ﻓﻘﺎﻝ �ﺻﻠﻰ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ�ﺳﻠﻢ‪ :‬ﻭﻳﻠﻚ‪ ،‬ﻓﻤﻦ‬ ‫ﻳﻌﺪﻝ �ﺇﺫﺍ ﱂ �ﺃﻛﻦ �ﺃﻋﺪﻝ؟ ﻓ�ﺄﺭﺍﺩ ﻋﻤﺮ ﺭ�ﺿﻲ ﺍﷲ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻗﺘﻠﻪ‪ ،‬ﻓﻤﻨﻌﻪ النبي �ﺻﻠﻰ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ�ﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﻗﺘﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻭ�ﺃﺧﱪ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟ�ﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟ�ﺴﻼﻡ‪� :‬ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﻭ�ﺃ�ﺻﺤﺎﺑﺎً ﻟﻪ‬ ‫يحقر �ﺃﺣﺪﻛﻢ �ﺻﻼﺗﻪ ﻣﻊ �صالتهم‪ ،‬ﻭ�ﺻﻴﺎﻣﻪ ﻣﻊ‬ ‫�ﺻﻴﺎﻣﻬﻢ‪ ،‬ﳝﺮﻗﻮﻥ ﰲ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻛﻤﺎ ﳝﺮﻕ ﺍﻟ�ﺴﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻭ�ﺃﻣﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟ�ﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟ�ﺴﻼﻡ ﰲ ﻏﲑ ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫بقتالهم‪ ،‬ﻭﺑﲔ ﻓ�ﻀﻞ ﻣﻦ ﻗﺘﻠﻬﻢ �ﺃﻭ ﻗﺘﻠﻮﻩ»‪.‬‬ ‫�أول��ئ��ك اخل����وارج ال��ذي��ن اجتمعوا م��ن خمتلف‬ ‫الأم�صار‪ ،‬ثم ج��ا�ؤوا �إىل املدينة وخرجوا على �أمري‬ ‫امل�ؤمنني عثمان بن عفان ر�ضي اهلل عنه حتى قتلوه‪،‬‬ ‫وهم الذين خرجوا بعدها على �أم�ير امل�ؤمنني علي‬ ‫بن �أبي طالب‪ ،‬و�أبوا ما قام به من التحكيم بينه وبني‬ ‫جي�ش ال�شام‪ ،‬ورفعوا �شعار «ال حكم �إال هلل» فقاتلهم‬ ‫هو ومن معه من ال�صحابة‪ ،‬حتى كان قتله على يدي‬ ‫واحد منهم هو عبد الرحمن بن ملجم‪.‬‬ ‫ح��ي��ن��م��ا ي�����س��ت��دع��ي االن��ق�لاب��ي��ون يف م�����ص��ر ه��ذا‬ ‫الو�صف ليتم �إل�صاقه مبعار�ضي االنقالب الع�سكري‪،‬‬ ‫ف����إن ال��وع��ي الإ���س�لام��ي ي�ستح�ضر على ال��ف��ور تلك‬ ‫املعاين وال�صفات القبيحة املذمومة التي ات�صف بها‬ ‫اخلوارج الأولون‪ ،‬فكل من �أل�صق به هذه الو�صف‪ ،‬ال‬ ‫بد �أن يكون مذموم احلال‪ ،‬مرذول اخل�صال‪ ،‬ي�ستعاذ‬ ‫ب��اهلل منه وم��ن �أفعاله‪ ،‬وه��و ما ي�ستلزم بال�ضرورة‬ ‫التنفري منهم‪ ،‬وحمل عامة امل�سلمني على الوقوف‬ ‫يف وجوهوهم‪.‬‬ ‫�أخ�����ط�����ر م�����ا ي���ت���ول���د ع�����ن و�����ص����ف ج���م���اع���ة م��ا‬ ‫ب��اخل��وارج منح ال�سلطة القائمة تفوي�ضا بقتلهم‪،‬‬

‫وح��ج��ة ال�ستباحة دم��ائ��ه��م‪ ،‬وال�����ش��روع يف اجتثاثهم‬ ‫وا�ستئ�صالهم‪ ،‬وم���اذا تريد ال�سلطات �أك�ثر م��ن �أن‬ ‫تطلق �أي��دي��ه��ا يف مالحقة معار�ضيها ال�سيا�سيني‪،‬‬ ‫بتخويلها حق تطهري البالد منهم‪ ،‬بذرائع دينية‪،‬‬ ‫و�أ�سانيد �شرعية‪ ،‬فاخلوارج ال مكان لهم يف الن�سيج‬ ‫الوطني والديني يف �أي بلد �إ�سالمي‪ ،‬وال بد من �شن‬ ‫حمالت منظمة لإخ��راج��ه��م م��ن احل��ي��اة ال�سيا�سية‬ ‫بالكلية‪� ،‬إما بالقتل �أو االعتقال وال�سجن الدائم‪.‬‬ ‫م�����ص��ط��ل��ح اخل��������وارج ال ت�����س��ت��خ��دم��ه يف ع��امل��ن��ا‬ ‫الإ�سالمي �إال الدول التي ت�ضفي على نف�سها �شرعية‬ ‫دينية زائفة‪ ،‬جتعل من رئي�سها ويل الأمر ال�شرعي‬ ‫ال��ذي جت��ب طاعته‪ ،‬وي��ح��رم اخل���روج عليه؛ لأن له‬ ‫يف �أعناق �شعبه بيعة ال يجوز نكثها والتحلل منها‪،‬‬ ‫فكلما ارت��ف��ع��ت �أ����ص���وات م��ن ي��ع��ار���ض ���ش��رع��ي��ة تلك‬ ‫الأنظمة‪ ،‬ويطالب بالتزام �شروط البيعة‪ ،‬وتفعيل‬ ‫�آليات املحا�سبة وط��رق املراقبة لأداء امل�س�ؤولني‪ ،‬ال‬ ‫ي��ج��دوا �سبيال ملواجهتهم �إال بو�صفهم ب��اخل��وارج‪،‬‬ ‫وحم��اك��م��ت��ه��م ب���اخل���روج ع��ل��ى ويل الأم����ر ال�����ش��رع��ي‪،‬‬ ‫وت�أليب العامة عليه‪.‬‬ ‫يف م�صر يكرث الإع�ل�ام الفاجر بعد االنقالب‬ ‫من نعت معار�ضي االنقالب‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم الإخوان‬ ‫امل�����س��ل��م��ون‪ ،‬ب���الإخ���وان امل��ت���أ���س��ل��م�ين‪ ،‬ن�ب�رة تكفريية‬ ‫ج��دي��دة جت���رد الإخ�����وان م��ن �إ���س�لام��ه��م‪ ،‬وترميهم‬ ‫ب���ادع���اء الإ�����س��ل�ام وان���ت���ح���ال���ه‪ ،‬ه���ك���ذا م����رة واح�����دة!‬ ‫يهاجمون معار�ضيهم بهذه الق�سوة وال�شرا�سة‪ ،‬ليتم‬ ‫�إبعادهم من امل�شهد ال�سيا�سي‪ ،‬ولي�صار �إىل معاملتهم‬ ‫معاملة املجرمني وال�ضالني‪.‬‬ ‫يف كلمته امل�صورة التي بثتها «اجلزيرة مبا�شر‬

‫م�صر» ليلة الثالثاء‪ ،‬فند القيادي الإخواين الدكتور‬ ‫حم��م��د ال��ب��ل��ت��اج��ي تهمة «الإره������اب» ال��ت��ي �أل�صقها‬ ‫االنقالبيون مبعار�ضي االنقالب الع�سكري‪ ،‬والتي‬ ‫�أرادوا بها توفري ذريعة يخو�ضون با�سمها حربهم‬ ‫�ضد الإخوان وحلفائهم‪ ،‬وما �أ�شاعوه من امتالكهم‬ ‫ال�����س�لاح‪ ،‬وا�ستخدامه �ضد ق���وات الأم����ن‪ ،‬واجلي�ش‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫ك��ي��ف ي�����س��ك��ت��ون ك���ل ه���ذه ال�����س��ن��وات ع���ن ه����ؤالء‬ ‫الإرهابيني؟ كيف ي�سمحون ب�إجراء انتخابات برملانية‬ ‫ي�شارك فيها الإرهابيون؟ وكيف ي�سمحون بانتخابات‬ ‫جم��ل�����س ال�����ش��ورى ي��ف��وز ب��ه��ا ه��م ه��م الإره���اب���ي���ون؟‬ ‫وكيف ي�سمحون ب���أن يكون رئي�س اجلمهورية ملدة‬ ‫عام كامل �أحد الإرهابيني؟ وكيف لرجل مثل وزير‬ ‫الدفاع والقائد العام للقوات امل�سلحة يحلف اليمني‬ ‫الد�ستورية �أمام رئي�س �إرهابي؟ وكيف ي�سمح لنف�سه‬ ‫�أن يعمل حتت رئا�سته‪ ،‬وي�ستجيب لتنفيذ تعليماته‬ ‫و�أوامره؟‬ ‫هكذا �أ�صبح الإخ���وان امل�سلمون خ���وارج‪ ،‬وهكذا‬ ‫�أ�صبحوا �إرهابيني! منطق متهافت‪ ،‬و إ�ع�لام فاجر‪،‬‬ ‫وق���وم يفجرون عند اخل�صومة‪ ،‬وال ي��رع��ون مل�سلم‬ ‫حرمة وال ح��ق��اً‪ ،‬ت�ستمع �إىل مقدمي ب��رام��ج إ�ع�لام‬ ‫االنقالب‪ ،‬و�ضيوفهم من الإعالميني والأكادمييني‬ ‫والع�سكريني‪ ،‬فتلم�س م��دى احل��ق��د ال��دف�ين ال��ذي‬ ‫ي�سكن يف قلوبهم‪ ،‬وت�ست�شعر �أن��ك �أم��ام قوم جتردوا‬ ‫م���ن �إن�����س��ان��ي��ة الإن���������س����ان‪ ،‬وح��م��ل��ت��ه��م خ�����ص��وم��ت��ه��م‬ ‫ملعار�ضيهم على ا�ستباحة كل الكبائر واملوبقات كذبا‬ ‫وتدلي�سا وتزويرا‪.‬‬ ‫ب��ب�����س��اط��ة م��ت��ن��اه��ي��ة‪ ،‬اخل������وارج ه���م م���ن ق��ام��وا‬

‫في ظالل آية‬

‫فتاوى‬

‫دعـــــاء‬

‫زكاة مكافأة نهاية الخدمة‬ ‫�أجابت عنها‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل جتب الزكاة يف مكاف�أة نهاية‬ ‫اخلدمة‪ ،‬بالرغم �أنه مل مي�ض عليها احلول معي؟‬ ‫اجلواب‪ :‬مكاف�أة نهاية اخلدمة حق مايل ي�ستحقه‬ ‫املوظف يف نهاية خدمته من �صاحب العمل‪ ،‬وال تخلو‬ ‫من حالتني‪:‬‬ ‫الأوىل‪� :‬أن يقتطع �صاحب العمل ج��زءاً من �أجرة‬ ‫العامل‪ ،‬وتتكفل امل�ؤ�س�سة باجلزء الآخر‪ ،‬فاملبلغ املقتطع‬ ‫من العامل ملك له‪ ،‬جتب فيه الزكاة متى بلغ الن�صاب‪،‬‬ ‫ف�إن كان ال ي�ستطيع الت�صرف فيه‪ ،‬فهو كالدين �أو املال‬ ‫املحجور عليه؛ فيجب فيه الزكاة عن جميع ال�سنوات‬ ‫القمرية ال�سابقة‪ ،‬قال اخلطيب ال�شربيني رحمه اهلل‪:‬‬ ‫«جتب يف مغ�صوب و�ضال وجمحود وغائب ‪-‬و�إن تعذر‬ ‫أ�خ���ذه‪ -‬ومم��ل��وك بعقد قبل قب�ضه؛ لأن��ه��ا ملكت ملكاً‬ ‫ت��ام��اً» «الإق����ن����اع»(‪ ،)212 /1‬وذه���ب فقهاء املالكية �إىل‬

‫باالنقالب ‪-‬كما �صدح بها الدكتور حممد عمارة–‬ ‫لأنهم خرجوا على ويل الأمر ال�شرعي املنتخب من‬ ‫غالبية ال�شعب امل�صري‪ ،‬فهو الأحق بال�شرعية واملمثل‬ ‫لها‪ ،‬فكل من خرج عليه يكون خارجيا‪ ،‬تنطبق عليه‬ ‫�صفات اخل����وارج‪ ،‬ويعامل معاملة اخل����وارج‪ ،‬فكيف‬ ‫يريدون جتاوز هذه احلقيقة والقفز عليها؟! كيف‬ ‫ي��ري��دون �أن ي��ل��غ��وا ه���ذه امل��رح��ل��ة م��ن ت��اري��خ م�صر‪،‬‬ ‫لي�ضفوا على االنقالبيني �صفة ال�شرعية؟!‬ ‫أ�����س���ان���ي���د االن���ق�ل�اب���ي�ي�ن م��ت��ه��اف��ت��ة‪ ،‬وح��ج��ج��ه��م‬ ‫م��ت��ه��اوي��ة‪ ،‬و���ص��ورت��ه��م يف داخ�����ل م�����ص��ر وخ��ارج��ه��ا‬ ‫ظالمية �شائهة‪ ،‬فوقائع الأحداث تف�ضح دمويتهم‪،‬‬ ‫وتعري وح�شية �سلوكياتهم و�أفعالهم‪� ،‬أي �إن�سانية‬ ‫تلك ال��ت��ي ال حت�ترم �إن�سانية الإن�����س��ان حيا وميتا‪،‬‬ ‫ت�سبيح دمه حياً‪ ،‬وتعتدي على جثته ميتا؟ �أي قلب‬ ‫يحمله ذاك الإن�����س��ان ال���ذي ي�ضرم ال��ن�يران بجثث‬ ‫امل��وت��ى؟ و�أي �إن�����س��ان��ي��ة ت�سكن ق��ل��وب ه�����ؤالء ال��ذي��ن‬ ‫يقومون بجرف جثث ال�شهداء باجلرافات؟ �سلوكيات‬ ‫ال متت �إىل عامل الإن�سانية والب�شر ب�صلة‪.‬‬ ‫�سي�سجل ال��ت��اري��خ �أن ان��ق�لاب��ا ع�����س��ك��ري��ا ق���اده‬ ‫الع�سكر على �أول �شرعية حقيقية يف م�صر‪� ،‬صنعها‬ ‫ال�شعب امل�صري ب�إرادته احلرة‪ ،‬فلم يجد االنقالبيون‬ ‫ذريعة يخو�ضون حربهم �ضد معار�ضيهم �إال و�صفهم‬ ‫باخلوارج‪ ،‬ليربروا جرائمهم الدموية الوح�شية يف‬ ‫غمرة مالحقة معار�ضيهم‪ ،‬واق�صائهم خارج امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي لعقود قادمة‪.‬‬

‫�إخ����راج زك��ات��ه ع��ن ع��ام واح���د عند قب�ضه للمبلغ‪ .‬قال‬ ‫الإمام الدردير‪�« :‬أو كان الدين قر�ضاً ولو على مليء فال‬ ‫يقومه؛ لعدم النماء فيه فهو خ��ارج عن حكم التجارة‪،‬‬ ‫ف�إن قب�ضه زكاه لعام واحد» «ال�شرح الكبري» (‪.)475 /1‬‬ ‫�أم��ا اجل��زء املقتطع من امل�ؤ�س�سة فهو هبة حم�ضة‬ ‫من ال�شركة‪ ،‬والهبة ال تلزم �إال بالقب�ض‪ ،‬ومل يح�صل‬ ‫بعد‪ ،‬فال زكاة على هذا اجلزء حتى يقب�ضه‪ ،‬ف�إن قب�ضه‬ ‫وحال عليه احلول من حني القب�ض وكان ن�صاباً ف�أكرث‬ ‫زكي‪ .‬و�إال‪ ،‬ب�أن كان دون الن�صاب‪� ،‬أو ا�ستهلكه قبل احلول‪،‬‬ ‫فال زكاة فيه‪.‬‬ ‫الثانية‪� :‬أن تكون املكاف�أة حم�ض تربع من �صاحب‬ ‫العمل دون اقتطاع من أ�ج��رة امل��وظ��ف‪ ،‬فال جتب فيها‬ ‫الزكاة �إال بعد قب�ضها وبلوغها الن�صاب‪ ،‬وم��رور حول‬ ‫كامل عليها من حني القب�ض‪ .‬واهلل تعاىل �أعلم‪.‬‬

‫قال اهلل تعاىل‪َ } :‬ربَّ َنا َال ُت ِز ْغ ُق ُلو َب َنا َب ْع َد‬ ‫�إِ ْذ َه َد ْي َت َنا َوه َْب َل َنا مِ ن لَّد َ‬ ‫ُنك َر ْح َمةً �إِن ََّك �أَنتَ‬ ‫َّا�س ِل َي ْو ٍم الَّ َر ْي َب‬ ‫َّاب‪َ .‬ربَّ َنا �إِن ََّك َجامِ ُع الن ِ‬ ‫ا ْل َوه ُ‬ ‫َ‬ ‫لمْ‬ ‫ُ‬ ‫خْ‬ ‫فِي ِه �إِنَّ اللَهّ ال ُي لِف ا ِي َعادَ{ (�آل عمران‪8 :‬‬ ‫ ‪.)9‬‬‫قال ال�شهيد �سيد قطب رحمه اهلل‪:‬‬ ‫}ربنا ال تزغ قلوبنا بعد �إذ هديتنا{‪..‬‬ ‫وي��ن��ادون رحمة اهلل التي �أدرك��ت��ه��م مرة‬ ‫بالهدى بعد ال�ضالل‪ ،‬ووهبتهم هذا العطاء‬ ‫الذي ال يعدله عطاء‪:‬‬ ‫(وه���ب ل��ن��ا م��ن ل��دن��ك رح��م��ة �إن���ك �أن��ت‬ ‫الوهاب)‪..‬‬ ‫وه���م ب��وح��ي �إمي��ان��ه��م ي��ع��رف��ون أ�ن��ه��م ال‬ ‫يقدرون على �شيء �إال بف�ضل اهلل ورحمته‪،‬‬ ‫و�أن��ه��م ال ميلكون قلوبهم فهي يف ي��د اهلل‪،‬‬

‫فيتجهون إ�ل��ي��ه بالدعاء �أن ميدهم بالعون‬ ‫والنجاة‪.‬‬ ‫عن عائ�شة ر�ضي اهلل عنها قالت‪ :‬كان‬ ‫ر���س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم ك��ث�يراً ما‬ ‫ي��دع��و‪« :‬ي���ا مقلب ال��ق��ل��وب ث��ب��ت قلبي على‬ ‫دينك»‪ ،‬قلت‪ :‬يا ر�سول اهلل؛ ما �أكرث ما تدعو‬ ‫بهذا الدعاء‪ .‬فقال‪« :‬لي�س من قلب �إال وهو‬ ‫بني ا�صبعني من �أ�صابع الرحمن؛ �إذا �شاء �أن‬ ‫يقيمه �أقامه‪ ،‬و�إن �شاء �أن يزيغه �أزاغه»‪.‬‬ ‫�����م����ن وق��ع‬ ‫وم���ت���ى ا���س��ت�����ش��ع��ر ال��ق��ل��ب امل ؤ‬ ‫امل�شيئة على ه��ذا النحو مل يكن �أم��ام��ه �إال‬ ‫�أن يلت�صق بركن اهلل يف ح��رارة‪ ،‬و�أن يت�شبث‬ ‫بحماه يف �إ����ص���رار‪ ،‬و�أن يتجه إ�ل��ي��ه ينا�شده‬ ‫رحمته وف�ضله؛ ال�ستبقاء الكنز الذي وهبه‪،‬‬ ‫والعطاء الذي �أواله‪.‬‬

‫أفراح الروح‬

‫«ان�����������ب�����������ث�����������اق�����������ة ال����������ح����������ي����������اة»‬ ‫د‪.‬جا�سم املطوع‬ ‫دخل علي رجل ي�شتكي من غ�ضب زوجته عليه وهجرانها له‪،‬‬ ‫وال يعرف كيف يت�صرف معها‪ ،‬فقلت له‪� :‬إن كثرياً من امل�شاكل التي‬ ‫نراها كبرية ومعقدة يكون عالجها بخلق �صغري وت�صرف ب�سيط‪،‬‬ ‫فقال يل‪ :‬ماذا تق�صد؟‬ ‫ق��ل��ت ل���ه‪ :‬ج���رب �أن ت��دخ��ل ال��ي��وم بيتك وت�سلم ع��ل��ى زوج��ت��ك‪،‬‬ ‫وتبت�سم بوجهها ثم حتدث معها‪ ،‬ف�إنها �ست�ستجيب لك‪ ،‬فاالبت�سامة‬ ‫خلق �صغري‪ ،‬ولكن مفعولها كبري‪.‬‬ ‫فنظر �إيل ب��ا���س��ت��غ��راب‪ ،‬فقلت ل���ه‪ :‬ال ت�ستغرب‪ ،‬ول��ك��ن ج��رب‪،‬‬ ‫فانطلق ثم ع��اد وق��ال يل‪� :‬صدقت‪ ،‬وم��ا كنت �أتوقع �أن ه��ذا اخللق‬ ‫ال�صغري له معنى كبري‪.‬‬ ‫ا�ستوقفتني هذه احلادثة‪ ،‬وبد�أت �أتذكر �أخالقاً و�أعماالً �صغرية‬ ‫ولكن معانيها كبرية‪ ،‬ولهذا قيل‪« :‬رب عمل �صغري تعظمه النية‪،‬‬ ‫ورب عمل كبري حتقره النية»‪.‬‬ ‫والأ�صل �أال َن ْحقر من الأعمال �شيئا كما قال ر�سولنا الكرمي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬ال حتقرن من املعروف �شيئا‪ ،‬ولو �أن تلقى‬ ‫�أخاك بوجه طلق»‪.‬‬

‫رقية الق�ضاة‬ ‫«ال�شم�س تطلع وال�شم�س تغرب‪ ،‬والأر�ض من حولها تدور‪ ،‬واحلياة‬ ‫تنبثق من هنا وهناك‪ ،‬ك ّل �شيء �إىل مناء‪ ،‬مناء يف العدد والنوع‪ ،‬مناء‬ ‫يف الكم والكيف‪ ،‬لو كان املوت ي�صنع �شيئا لوقف م ّد احلياة! ولكنه ق ّوة‬ ‫�ضئيلة ح�سرية‪ ،‬بجانب قوى احلياة ال ّزاخرة الطافرة الغامرة‪ ..‬من‬ ‫قوة اهلل احلي تنبثق احلياة وتنداح»‪..‬‬ ‫ّ�سيد قطب‬ ‫ت��رى هل ك��ان �س ّيد رحمه اهلل �سي�س ّر �أم يحزن وه��و ي��رى الأم��ة‬ ‫وتتن�سم م��ع رائ��ح��ة ال��دم رائحة‬ ‫امل�سلمة تنف�ض عنها غبار ال��وه��ن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫احل��ر ّي��ة واالن��ط�لاق‪ ،‬وت��ن��داح يف عروقها انتفا�ضة احل��ي��اة الكرمية‪،‬‬ ‫وقد �سقيت مبياه النبل والت�صبرّ والثبات‪ ،‬هل كانت الب�شرى تولد‬ ‫على وجهه الط ّيب وهو يهتف �أمل �أقل لكم �إن املوت ال ي�صنع �شيئا مع‬ ‫احلياة ال ّزاخرة بالنماء والعطاء‪ ،‬وهو الق ّوة ال�ضئيلة امل�س ّلطة على‬ ‫رق��اب العباد ب�أمر اهلل ال ب�أمر العباد‪� ،‬أمل �أذ ّك��رك��م بقول اهلل تبارك‬ ‫وتعاىل‪} :‬ال��ذي خلق امل��وت واحلياة ليبلوكم �أيكم �أح�سن عمالً{‪..‬‬ ‫فلنعمل دون االلتفات �إىل تر ّب�ص املوت بنا‪ ،‬فهو م�أمور ال �آمر‪.‬‬

‫كان �شهيد احلق �سيحزن لدموع الثكاىل والأرام��ل واملقهورين‪،‬‬ ‫ك�ضعف ب�شريّ الزم للب�شر‪ ،‬ولك ّنه �سيهنئ الأب ال�صابر الذي حرم من‬ ‫ال�صالة على وحيدته التي رفعتها �إىل مراقي ال�شهداء ر�صا�صة غادرة‬ ‫ّ‬ ‫و�سيزف‬ ‫من يد لئيم حاقد متجرب‪ ،‬ال يعرف له ر ّبا �آمرا � اّإل الطاغوت‪،‬‬ ‫ب�شرى العتق من ربقة ّ‬ ‫الذل وقيد الظلم �إىل الأمة التي دفعت ثمن‬ ‫حر ّيتها من �أبنائها وبناتها و�شيوخها وعلمائها‪.‬‬ ‫الف�ضي‬ ‫احل��ي �سيط ّل على م�صر وق��د تل ّون نيلها‬ ‫ك��ان ال�شهيد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بلون الدم القاين يف م�شهد يذ ّكرنا بدجلة �أيام التتار‪� ،‬سيناجي النيل‬ ‫الطاهر �أن قد ازددت طهرا بهذه الدماء الطاهرة‪ ،‬وميلأ يديه من‬ ‫ت���راب راب��ع��ة ال��ع��دوي��ة املجبول بالنجيع ال��ط��اه��ر‪ ،‬ي�ضمه ب�ين ك ّفيه‬ ‫بنظرة ح��زن على ورود م�صر وق��د دا�ستها �أق���دام «مغاوير م�صر»!!‬ ‫ونظرة ثقة ب�أن ثمن ال ّن�صر قد قدّم بر�ضا وا�ستب�سال‪ ،‬كان �سيبت�سم‬ ‫لوجوه ال�شهداء ال ّن�ضرة وقد �أنارتها ابت�سامات ال ّراحة والطم�أنينة‪.‬‬ ‫كان �س ّيد �سي�ضيف قائال لأخته‪� :‬أختاه �أال ترين �إىل النيل كيف‬ ‫يجري ك�شريان ورد وانعتاقة والدة لغد قادم‪ ،‬النيل يا �أختاه يجري‬ ‫باحلياة وبالن�شيد وبالندى‪ ،‬والنيل ير�سل لل�ضفاف اخل�ضر �أحلى‬ ‫الأمنيات‪ ،‬يقول يا م�صر الكنانة �أنت للتاريخ غ ّرة‪� ،‬أنت يف قلب الزمان‬

‫�صدى احلياة‪ ،‬و�أنت يف كل ال�ضمائر رمز �أل��وان احلياة‪ ،‬ن�سيج تاريخ‬ ‫احلياة‪� ،‬أنت املنارة واحل�ضارة والعرب‪� ،‬أنت التي ع ّلمت معنى االرتقاء‬ ‫ملن على ار�ض الكنانة عا�ش‪� ،‬أو منها عرب‪� ،‬أختاه �إنيّ �أملح الب�شرى على‬ ‫وجه ال�شهيد‪ ،‬و�أرى بريق النور يلمع يف �سحابات الدّخان‪ ،‬حتى و�إن‬ ‫حرقت بالد النيل‪� ،‬أو �سقيت ك�ؤو�س املوت من يد �آثم �أ�شر عنيد‪ ،‬املوت‬ ‫يا �أختاه �أ�صغر من رحابات احلياة‪ ،‬امل��وت كي نحيا كراما �شاخمني‪،‬‬ ‫امل��وت كي يعلو ن��داء احل��ق �أروع ما يكون‪ ،‬امل��وت من أ�ج��ل اخللود هو‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫ال حت��زين ي��ا م�صر‪ ،‬ي��ا كنانة ال��ع��رب‪ ،‬ي��ا ورد احل�����ض��ارة‪ ،‬فاملوت‬ ‫�أ�ضعف من �أن يهزم تد ّفق احلياة يف �أر���ض ال ّنيل‪ ،‬وامل��وت �أه��ون �ش�أناً‬ ‫من �أن ي�سكت �صوت احلق يف قلوب الأح���رار‪ ،‬فيا �أهلنا يف م�صر «لو‬ ‫كان املوت ي�صنع �شيئا لوقف م ّد احلياة»‪ ،‬و�أن��ى له �أن يقدر والأرواح‬ ‫ملك خالقها‪ ،‬يقب�ضها متى �شاء وير�سلها متى �شاء وم��ا القتلة � اّإل‬ ‫�أدوات ي�سيرّ ها ربنا لي ّتخذ منكم �شهداء‪ ،‬وما يفعل عد ّو �أحمق مع قوم‬ ‫عرفوا اهلل حقا ف�صدقوه‪ ،‬وا�ستعملهم فن�صحوا له‪� ،‬أال بُعداً للظاملني‬ ‫كما َب ُعد فرعون وهامان وجنودهما‪.‬‬


‫براعم ال�سبيل‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫‪9‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫�صباح جديد‬


‫‪11‬‬

‫دراســــــــات‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫�سقوط الأ�سد من �ش�أنه �أن ي�شجع وا�شنطن �أو «�إ�سرائيل» على مهاجمة املن�ش�آت النووية الإيرانية‬

‫سوريا الخاصرة الرخوة يف السياسة الخارجية اإليرانية‬ ‫مهدي خلجي ‪ -‬معهد وا�شنطن‬ ‫وجه الرئي�س ح�سن روحاين الكثري من‬ ‫منذ فوزه يف االنتخابات الإيرانية التي �أجريت يف حزيران‪ّ ،‬‬ ‫طاقته وجهده �إىل ال�سيا�سة اخلارجية على �أمل ك�سب ما يكفي من النفوذ للمحافظة على قاعدته‬ ‫ال�شعبية ومقاومة ال�ضغوط من نقاده املت�شددين‪ .‬وعلى وجه اخل�صو�ص‪ ،‬ذكر هو وفريقه مرار ًا‬ ‫وتكرار ًا �أنّ املفتاح حلل الأزمة االقت�صادية هو و�ضع �سيا�سة نووية �أكرث فعالية و�أقل تكلفة‪ .‬ومع‬ ‫ذلك‪ ،‬يبدو �أنّ دعم طهران غري القابل للتفاو�ض للنظام ال�سوري قد �أدى �إىل تفاقم التوترات مع‬ ‫جهات فاعلة �إقليمية �أخرى و�ساعد على زيادة فر�ص تدخل الواليات املتحدة �ضد ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وحتى لو �أراد روحاين تغيري هذا املوقف‪ ،‬ف�إنّ نقاده املت�شددين قد يقررون تقوي�ض � ّأي من هذه‬ ‫التحوالت يف ال�سيا�سة اخلارجية من �أجل �إحلاق الهزمية به يف ال�سيا�سة الداخلية‪.‬‬

‫التحديات الداخلية والإقليمية‬ ‫ت��و�ّ��ص��ل روح� ��اين ب��ال�ف�ع��ل �إىل ت�ف��اه��م م��ع ه ��ؤالء‬ ‫املت�شددين يف ت�شكيل حكومته‪ ،‬فعلى ال��رغ��م م��ن �أ ّن��ه‬ ‫اختار �شخ�صاً معروفاً وله احرتامه يف اخلارج‪ ،‬حممد‬ ‫جواد ظريف‪ ،‬كوزير للخارجية‪� ،‬إ ّال �أ ّنه ترك الوزارات‬ ‫ال�سيا�سية والثقافية واملخابراتية للمحافظني‪ .‬وحتى‬ ‫مع ذلك‪ ،‬ال يزال املت�شددون يوجهون له ر�سائل النقد‬ ‫لربطه ال�سيا�سة اخلارجية بالأزمة االقت�صادية‪ .‬وكما‬ ‫ذكر مقال ن�شر م�ؤخراً على موقع «رجا نيوز» املت�شدد‬ ‫«ت��و��ض��ح ال�ت�ج��رب��ة �أنّ ال �غ��رب ي �ح��اول رب��ط االقت�صاد‬ ‫ال��داخ�ل��ي بال�سيا�سة اخل��ارج�ي��ة م��ن �أج��ل إ�ق��ام��ة نفوذ‬ ‫فعال لل�ضغط على إ�ي��ران»‪ .‬كما ا ّدع��ى املوقع �أي�ضاً �أنّ‬ ‫ال�ضغط الغربي من املرجح ج��داً �أن ي��زداد ال �أن يقل‬ ‫كا�ستجابة للطريقة التي ينتهجها روحاين‪.‬‬ ‫وب ��الإ� �ض ��اف ��ة �إىل ال �ع �ق��وب��ات ال �غ��رب �ي��ة امل�ت�ع�ل�ق��ة‬ ‫ب��ال�ب�رن��ام��ج ال � �ن� ��ووي‪ ،‬ت ��واج ��ه ط� �ه ��ران ال �ع��دي��د من‬ ‫التحديات الكبرية يف ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬فللجمهورية‬ ‫الإ�سالمية ت��اري��خ طويل م��ن حالة ان�ع��دام الثقة مع‬ ‫ج�يران�ه��ا يف �شبه اجل��زي��رة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وي �ب��دو �أنّ ه��ذه‬ ‫النزعة ت��زداد ح��دة يف ه��ذا ال��وق��ت‪ .‬فعلى �سبيل املثال‬ ‫ك��ان علي جنتي‪ ،‬ال��وزي��ر اجل��دي��د للثقافة والتوجيه‬ ‫الإ��س�لام��ي‪� ،‬سفري إ�ي ��ران يف الكويت مل��دة �سبعة ع�شر‬ ‫عاماً لكنه ا�ضطر �إىل ترك من�صبه يف عام ‪ 2005‬بعد‬ ‫�أن اكت�شفت ال�سلطات املحلية �شبكة جت�س�س �إيرانية‪.‬‬ ‫ويف ال�شهر املا�ضي‪ ،‬أ�ب�ع��دت الإم ��ارات العربية املتحدة‬ ‫العديد من الإيرانيني‪ ،‬مبا يف ذلك رجال �أعمال‪ ،‬كانوا‬ ‫قد عا�شوا يف دول��ة الإم��ارات على مدى عقود‪ ،‬دون �أن‬ ‫تقدم �أيّ تف�سري‪ .‬ويف الوقت نف�سه‪ ،‬مل تعد امل�صارف‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املالية يف الكويت ودولة الإم��ارات حتت�ضن‬ ‫ال�شركات الإيرانية مثلما فعلوا يف ال�سابق‪ ،‬ويرجع ذلك‬ ‫يف جزء كبري منه �إىل العقوبات الغربية‪ .‬ويف البحرين‪،‬‬ ‫اتهمت ال�سلطات طهران ب�أ ّنها تدعم املعار�ضة ال�شيعية‬ ‫القائمة داخ��ل اجل��زي��رة‪ .‬وعلى نحو مم��اث��ل‪ ،‬اتهمتها‬ ‫اليمن بدعم املتمردين احلوثيني يف ال�شمال‪ ،‬ويذكر �أنّ‬ ‫�أحد الدبلوما�سيني الإيرانيني مت اختطافه يف البالد‬ ‫ال�شهر امل��ا��ض��ي‪ .‬ك�م��ا ت��ده��ورت ال�ع�لاق��ات م��ع اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية ويعود ذلك جزئياً �إىل دعم الريا�ض‬ ‫لل�سلفيني يف م�صر وتدخلها �ضد املعار�ضة ال�شيعية يف‬ ‫البحرين واليمن‪.‬‬

‫وي� �ب ��دو �أنّ ف ��ري ��ق روح� � ��اين امل �ع �ن��ي ب��ال���س�ي��ا��س��ة‬ ‫اخلارجية عاقد العزم على تخفيف حدة هذه التوترات‬ ‫خا�صة م��ع اململكة العربية ال�سعودية‪ .‬و�سيكون هذا‬ ‫الأمر �أكرث عملياً حال تراجع �أن�شطة املعار�ضة يف كل‬ ‫من البحرين واليمن‪ .‬ويف البحرين كما هو احلال يف‬ ‫العديد من الدول الأخ��رى‪ ،‬خففت الأزمتان ال�سورية‬ ‫وامل���ص��ري��ة م��ن ال��رغ�ب��ة يف تغيري ال�ن�ظ��ام ع�بر �إظ�ه��ار‬ ‫�أنّ البديل للحكم اال�ستبدادي قد يكون الفو�ضى �أو‬ ‫احل��رب الأه�ل�ي��ة‪ .‬وع�ل�اوة على ذل��ك‪ ،‬ت��درك املعار�ضة‬ ‫البحرينية �أنّ الدعاية الإيرانية الداعمة لل�شيعة قد‬ ‫�أ�صابتهم ب ��أذى و�أ��ض� ّرت�ه��م‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ق �دّم تربيراً‬ ‫للحكومة البحرينية الت�خ��اذ امل��زي��د م��ن الإج� ��راءات‬ ‫ال�صارمة وت�شجيع التدخل ال�سعودي‪� .‬أ ّم��ا �إذا تب ّنت‬ ‫طهران �سيا�سة �أكرث حيادية بالن�سبة للأزمة ال�سيا�سية‬ ‫يف اجلزيرة‪ ،‬ف�إنّ هذا الأمر �سوف يعزز من �سمعة �إيران‬ ‫واملعار�ضة البحرينية‪� .‬أ ّما بالن�سبة لليمن‪ ،‬ف�إنّ الدعم‬ ‫الإيراين للمتمردين يف ال�شمال �سي�صبح �أمراً يف غري‬ ‫حم� ّل��ه ح��ال جن��اح ه� ��ؤالء امل�ت�م��ردي��ن يف احل�ف��اظ على‬ ‫ال���س�لام ط��وي��ل امل��دى م��ع احل�ك��وم��ة‪ .‬وال���ش��يء الأك�ثر‬ ‫�أهمية هو �أ ّنه من املمكن لإي��ران �أن حت ّد من املخاوف‬ ‫ال�سعودية ب�شكل كبري‪،‬‬ ‫وحت�سن‪ ،‬من الناحية النظرية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عالقاتها مع الريا�ض‪� ،‬إذا غيرّ ت طهران �سيا�ستها جتاه‬ ‫البحرين واليمن‪.‬‬ ‫الأزم � ��ة ال �� �س��وري��ة ت�ط�غ��ي ع �ل��ى ج�م�ي��ع ال�ق���ض��اي��ا‬ ‫الأخرى‬ ‫وم� ��ع ذل � ��ك‪ ،‬ح �ت��ى ل ��و ات� �خ ��ذت ط� �ه ��ران خ �ط��وات‬ ‫ملعاجلة االختالفات املذكورة �أع�لاه‪ ،‬ف��إنّ دعمها املايل‬ ‫واال��س�ت�خ�ب��ارات��ي وال�ع���س�ك��ري للنظام ال���س��وري �سوف‬ ‫ي�ستمر يف تقوي�ض و�ضعها يف ال�شرق الأو�سط‪ .‬ولدى‬ ‫ت��رك�ي��ا وامل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬وه �م��ا ال�ق��وت��ان‬ ‫الرئي�سيتان يف املنطقة‪ ،‬ح�سا�سية خا�صة فيما يتعلق‬ ‫بامل�س�ألة ال���س��وري��ة‪ ،‬فقد ع��ار��ض��ت �أن �ق��رة وب�ق��وة نظام‬ ‫الأ�سد منذ �أن �أ�صبحت االنتفا�ضة حرباً مكتملة الأركان‬ ‫على حدودها اجلنوبية‪ ،‬وقدمت الريا�ض دعماً كبرياً‬ ‫للمتمردين‪ .‬كما �أنّ دعم �إيران لنظام الأ�سد ا�ستعدى‬ ‫�أي�ضاً العديد من حلفائها ال�سابقني‪ ،‬مثل «حما�س»‬ ‫يف غزة و»الإخ��وان امل�سلمني» يف م�صر و�أماكن �أخرى‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬ف�إنّ وجود عنا�صر من «حزب اهلل»‬ ‫يف �سوريا ق��د ��ش� ّوه ��ص��ورة جماعة «الإخ� ��وان» و�صورة‬

‫�إيران يف لبنان حتى و�سط الطائفة ال�شيعية هناك‪ .‬كما‬ ‫من املحتمل �أن يزيد التدخل الأجنبي �ضد نظام الأ�سد‬ ‫من حدة التوترات بني طهران وه�ؤالء الالعبني‪.‬‬ ‫وق��د ج��رى ت�ضخيم خ�ط��ورة ه��ذه امل�شكلة ب�شكل‬ ‫كبري لأن��ه يبدو م��ن ال��وا��ض��ح �أنّ �سيا�سة �إي ��ران جتاه‬ ‫�سوريا غري قابلة للتفاو�ض‪ .‬وعلى النقي�ض من امل�س�ألة‬ ‫النووية‪ ،‬التي �أظهر فيها بع�ض امل�س�ؤولني الإيرانيني‬ ‫ا��س�ت�ع��داداً خطابياً على الأق ��ل حل��ل ه��ذه الأزم ��ة عن‬ ‫ط��ري��ق امل �ف��او� �ض��ات‪ ،‬ق��د ت�ك��ون املنهجية ال�ت��ي تتبعها‬ ‫طهران بالن�سبة للق�ضية ال�سورية م�س�ألة توافق بني‬ ‫النخبة‪ .‬وحتى �أنّ روحاين قد يتفق متاماً مع �سيا�سة‬ ‫ال��دع��م غ�ير امل���ش��روط لدم�شق؛ وع�ل��ى �أيّ ح��ال‪ ،‬فقد‬ ‫كان الرئي�س الإيراين قد م ّثل �آية اهلل علي خامنئي يف‬ ‫«املجل�س الأعلى للأمن القومي» لفرتة دامت �أكرث من‬ ‫عقدين من الزمن قبل �أن ي�صبح رئي�ساً للبالد‪.‬‬ ‫وال���ش��يء الأك�ث�ر أ�ه�م�ي��ة ه��و �أنّ روح ��اين رمب��ا ال‬ ‫يتمكن من تغيري نهج �إيران حيال �سوريا حتى لو �أراد‬ ‫القيام بذلك‪ .‬وهناك بع�ض الإ��ش��ارات التي تو�ضح �أنّ‬ ‫�سيا�سة ط�ه��ران يف ال���ش��أن ال���س��وري ي�ضعها وينفذها‬ ‫«فيلق احلر�س الثوري الإ�سالمي» ولهذا ال�سبب ف�إنّ‬ ‫ه��ذه الق�ضية ال ت�ق��ع حت��ت ��س�ي�ط��رة ال��رئ�ي����س ب�شكل‬ ‫ك��ام��ل‪ .‬فعلى �سبيل امل�ث��ال‪� ،‬أع�ل��ن م�س�ؤول يف «جمل�س‬ ‫اخل �ب��راء» يف الأ� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي �أنّ ق��ا��س��م �سليماين‪،‬‬ ‫قائد «ق��وة القد�س» وهي قوة النخبة التابعة لـ»فيلق‬ ‫احل��ر���س ال�ث��وري الإ� �س�لام��ي»‪ ،‬ك��ان ق��د ُدع��ي للحديث‬ ‫عن املوقف احلايل يف �سوريا والعراق ولبنان وم�صر‪.‬‬ ‫وه��ذه دع��وة غ�ير ع��ادي��ة مت��ام�اً وه��ي تلمح �إىل ال��دور‬ ‫امل��رك��زي ال ��ذي يلعبه �سليماين يف ال�سيا�سة املتبعة‬ ‫جتاه هذه البلدان‪ .‬وعطفاً على ذل��ك‪ ،‬حتدث العديد‬ ‫من قادة «فيلق احلر�س الثوري» واملحاربني القدامى‬ ‫عن �أهمية دع��م الأ��س��د‪ .‬فقد �ص ّرح نائب قائد «فيلق‬ ‫احلر�س الثوري» اجل�نرال ح�سني �سالمي م�ؤخراً‪� ،‬أنّ‬

‫«الإ�سرتاتيجية التي تتبعها ال��والي��ات املتحدة تقوم‬ ‫على احتواء �إيران‪ ،‬ومنع �إيران من تنفيذ �سيا�ستها يف‬ ‫�سوريا وتقليل ت�أثري ونفوذ �إيران»‪ .‬كما �أنّ يحيى رحيم‬ ‫�صفوي‪ ،‬القائد العام ال�سابق لـ»فيلق احلر�س الثوري»‬ ‫وامل���س�ت���ش��ار الع�سكري احل ��ايل للمر�شد الأع �ل��ى‪ ،‬قد‬ ‫و�صف �سوريا ب�أ ّنها �ساحة معركة يحارب فيها الأتراك‬ ‫والعرب �ضد الأ�سد بالنيابة عن «�إ�سرائيل» و�أمريكا‪.‬‬ ‫و أ� ّكد م�س�ؤولون �آخرون ب�أنّ ال�سماح ب�سقوط الأ�سد من‬ ‫�ش�أنه �أن ي�شجع وا�شنطن �أو «�إ�سرائيل» على مهاجمة‬ ‫املن�ش�آت النووية الإيرانية‪.‬‬ ‫ويف الواقع‪ ،‬ترى �إي��ران �أنّ احتماالت قيام تدخل‬ ‫غربي يف �سوريا �سوف تغيرّ قواعد اللعبة حيث �إ ّنها‬ ‫�ستجعل التهديد الع�سكري �ضد برناجمها النووي‬ ‫�أكرث واقعية‪ .‬ولهذا ال�سبب يرى القادة الإيرانيون �أنّ‬ ‫لديهم م�صلحة حيوية يف هزمية املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬يبدو �أنّ ال�سيد روح��اين مقتنع ب��أ ّن��ه يف‬ ‫حال رُّ‬ ‫تعث الثوار ال�سوريني ف�إ ّنه �سيك�سب نفوذاً مرة‬ ‫�أخ ��رى يف مفاو�ضاته ال�ن��ووي��ة م��ع ال �غ��رب‪ .‬وي�ساعد‬ ‫ذل��ك ع�ل��ى تف�سري م��ا ق��ال��ه وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ظريف‬ ‫لنظريه الرتكي �أنّ الثوار هم من كانوا وراء الهجمات‬ ‫الكيماوية التي وقعت الأ�سبوع املا�ضي يف دم�شق من‬ ‫�أج��ل التغطية على �إخ�ف��اق��ات�ه��م الأخ�ي�رة يف امل�ع��ارك‬ ‫امليدانية و�إعطاء املربر للتدخل الأجنبي‪.‬‬ ‫وبالطبع‪ ،‬ف��إنّ هذا لي�س معناه �أنّ طهران توافق‬ ‫على تلك الهجمات الكيماوية‪ ،‬فالأ�سلوب املف�ضل لدى‬ ‫�إي��ران واملتمثل بت�ضييق اخلناق على املعار�ضة يبدو‬ ‫أ�ك�ثر ده��اء ودق��ة‪ ،‬على النقي�ض م��ن �أ�ساليب الأ�سد‬ ‫الوح�شية والتي لها تداعيات كبرية لي�س فقط على‬ ‫النظام ال�سوري ولكن �أي�ضاً على طهران‪.‬‬ ‫اخلامتة‬ ‫نحينا جانباً حالة ال�شك وع��دم اليقني‬ ‫حتى لو ّ‬ ‫الوا�سعة فيما يتعلق بقدرة ال�سيد روحاين على �إحداث‬

‫تغيري جوهري يف �سيا�سة �إيران النووية والو�صول �إىل‬ ‫اتفاق حا�سم مع ال�غ��رب‪ ،‬فال ميكن اخ�ت��زال حتديات‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية الإيرانية للجمهورية الإ�سالمية‬ ‫يف الق�ضية ال �ن��ووي��ة‪ .‬ف�ف��ي ال��واق��ع‪ ،‬م��ن املحتمل �أن‬ ‫تنطوي ال�سيا�سة الإيرانية جتاه �سوريا على م�شاكل‬ ‫معقدة جداً لدرجة �أ ّنها من املمكن �أن تنتقل �إىل ر�أ�س‬ ‫�أول��وي��ات ال�غ��رب‪ .‬وع�ل�اوة على ذل��ك‪ ،‬م��ن ال�صعب �أن‬ ‫نت�صور تنازل طهران عن دعمها للأ�سد‪ ،‬ال �سيما و�أنّ‬ ‫امللف ال�سوري لي�س حتت �سيطرة الرئي�س ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫وقد تعرقل هذه املع�ضلة جهود روحاين لإحداث تقدم‬ ‫يف املفاو�ضات النووية وتعزز يف الوقت نف�سه من موقف‬ ‫املت�شددين الإيرانيني‪.‬‬ ‫ومن الناحية املثالية‪ ،‬من املفرت�ض �أن ت�ستطيع‬ ‫الواليات املتحدة �إيجاد طريقة لل�ضغط على طهران‬ ‫لتغيري موقفها ح��ول �سوريا‪ .‬بيد �أ ّن��ه ال توجد طرق‬ ‫وا�ضحة للقيام بذلك‪ .‬ونظرياً‪ ،‬من املمكن �أن ت�ستخدم‬ ‫وا�شنطن احلظر الذي فر�ضه جمل�س الأم��ن الدويل‬ ‫على �صادرات الأ�سلحة الإيرانية كعامل ت�أثري‪ ،‬حيث‬ ‫يبدو �أنّ طهران تقدم دعماً ع�سكرياً مبا�شراً للأ�سد‬ ‫رغ��م �إن �ك��اره��ا امل �ت �ك��رر‪ .‬وم��ع ذل ��ك‪ ،‬ف � ��إنّ تطبيق ه��ذا‬ ‫احلظر �سيتط ّلب تعاوناً ف ّعا ًال من العراق التي تبدو‬ ‫غري راغبة يف �أن ت�ضع ه��ذا الأم��ر �ضمن �أولوياتها‪.‬‬ ‫و�ستح ّد امل�شاكل العملية امل�شابهة من قدرة وا�شنطن‬ ‫على وقف الدعم املايل الإي��راين و�شحنات النفط �إىل‬ ‫النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪https://www.washingtoninstitute.‬‬ ‫‪org/ar/policy-analysis/view/syria‬‬‫‪as-a-spoiler-in-irans-foreign‬‬‫‪policy‬‬

‫هل ي�شعل �ضربه حريق ًا �إقليمي ًا؟‬

‫النظام السوري‪..‬وسيناريو الرد الغربي على «الكيماوي»‬ ‫نيكوال�س بالنفورد ‪« -‬كري�ستيان �ساين�س مونيتور»‬ ‫فيما تبدو ال�ضربة اجلوية التي تقودها الواليات املتحدة وي�شارك فيها حلفا�ؤها �ضد النظام‬ ‫ال�سوري و�شيكة‪ ،‬يت�ساءل العديد من املراقبني ع ّما �إذا كانت املنطقة قد �أ�صبحت على �أعتاب حرب‬ ‫�إقليمية جديدة‪.‬‬ ‫وقدّ مت بريطانيا �إىل جمل�س الأمن م�شروع قرار يبيح ا�ستخدام «الو�سائل ال�ضرورية» حلماية املدنيني‬ ‫ال�سوريني‪ .‬وحذّ رت دم�شق وحليفتاها رو�سيا و�إيران الواليات املتحدة من �أنّ الهجوم الأمريكي �ستكون‬ ‫له «تداعيات كارثية» على املنطقة‪ ،‬وعمدت رو�سيا �إىل �إجالء الع�شرات من مواطنيها املقيمني يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬و�سارع الإ�سرائيليون �إىل حت�ضري �أقنعتهم الواقية من الغازات حت�سب ًا من قيام نظام الأ�سد‬ ‫باالنتقام‪ .‬ويف لبنان‪ ،‬يرتكز االهتمام على موقف «حزب اهلل» املدعوم من �إيران و�سوريا وما �إذا كان‬ ‫�سيعمد �إىل ا�ستخدام تر�سانته القوية من ال�سالح لإغراق «�إ�سرائيل» يف حرب مد ّمرة‪.‬‬

‫وقال املر�شد الأعلى للثورة الإ�سالمية علي خامنئي‬ ‫يف حديث مع وكالة «ف��ار���س» الإي��ران�ي��ة الأرب�ع��اء املا�ضي‪:‬‬ ‫«�سيكون ت��دخ��ل �أم�يرك��ا ك��ارث��ة على املنطقة ال�ت��ي ت�شبه‬ ‫م�ستودعاً للبارود‪ ،‬وال ميكن لأحد �أن يتنب�أ مبا قد يحدث‬ ‫يف امل�ستقبل»‪.‬‬ ‫ول�ك��ن‪ ،‬وفيما ت�سعى ال��والي��ات املتحدة ملعاقبة نظام‬ ‫الأ�سد ب�سبب الهجوم الكيميائي املفرت�ض على �ضواحي‬ ‫دم�شق م�ؤخراً‪ ،‬والذي خ ّلف مئات ال�ضحايا‪ ،‬ف�إ ّنها حتر�ص‬ ‫على جتنب ا�ستثارة ن��زاع ح��اد مع دم�شق من النوع الذي‬ ‫ميكن �أن يتطور �إىل حرب وا�سعة النطاق يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط وفقاً ملا يقول املراقبون‪ .‬و�سيرتكز الهدف بد ًال‬ ‫من ذلك على ردع النظام عن التفكري با�ستخدام الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية مرة �أخرى‪.‬‬ ‫ومن ناحية أ�خ��رى‪� ،‬إذا كان الهجوم املنتظر حم��دوداً‬ ‫من حيث جمال ت�أثريه ومدته‪ ،‬فقد ينقل �إ�شارة خاطئة‬ ‫مت��ام �اً ل�ن�ظ��ام الأ� �س��د‪ .‬وي �ق��ول ف��ري��دري��ك ه��وف ال�ب��اح��ث‬ ‫ال��زم�ي��ل يف معهد املجل�س الأط�ل���س��ي ال�ت��اب��ع مل��رك��ز رفيق‬ ‫احل��ري��ري ل��درا� �س��ات ال���ش��رق الأو�� �س ��ط‪« :‬ب �ق��در م��ا تكون‬ ‫ال�ضربة الأمريكية حم��دودة ورمزية‪ ،‬بقدر ما تكون ذات‬ ‫نتائج كارثية بالن�سبة للواليات املتحدة وحلفائها‪ .‬و�ستكون‬ ‫مما لو مل تفعل �أيّ �شيء»‪.‬‬ ‫�أ�سو�أ بكثري ّ‬ ‫وي ��رى حم�ل�ل��ون �أنّ الطبيعة االن�ت�ق��ام�ي��ة ل ��ردّة فعل‬ ‫النظام ال�سوري على الهجوم الأم�يرك��ي الغربي املنتظر‬ ‫تعتمد ب�شكل �أ�سا�سي على قوة الهجوم ذاته‪ .‬ويبقى ال�شيء‬ ‫الذي يحظى بالأولوية بالن�سبة للأ�سد هو �إحلاق الهزمية‬ ‫مبعار�ضيه من ال�شعب ال�سوري ولي�س �إ�شعال حريق �إقليمي‬

‫وا�سع النطاق ميكن �أن يق�ضي على جي�شه وي�سقط نظامه‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب� ��ول � �س ��امل م ��دي ��ر م ��رك ��ز ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط‬ ‫للدرا�سات يف بريوت‪« :‬يرتكز اهتمام النظام الآن على خطة‬ ‫تفيد ب أ� ّنه �إذا كان للهجوم �أن يقع بالفعل‪ ،‬فلندعه يقع ثم‬ ‫ندع الأمريكيني يرحلون بعد ذلك‪ .‬وهذا يعني �أنّ النظام‬ ‫�سينتظر وقوع الهجوم ثم عودة الأمريكيني �إىل وطنهم‪،‬‬ ‫ليوا�صل بعد ذلك ما كان يفعله عند حلظة البدء»‪.‬‬ ‫و�أ�صبحت �إدارة �أوباما جاهزة لتحقيق �ضربة ق�صرية‬ ‫امل��دى ال��زم�ن��ي وق��وي��ة ال�ت� أ�ث�ير ملعاقبة ن�ظ��ام الأ� �س��د على امل�ستهدفة ومب���ش��ارك��ة �أ��ض�ع��ف ل�ل�ط�يران‪ .‬ورمب��ا ت�شتمل‬ ‫هجومه الكيميائي املفرت�ض على �ضواحي دم�شق والذي اخلطة �ضربة ا�ستباقية عنيفة يعقبها ا�ستهداف مبا�شر‬ ‫خلف مئات ال�ضحايا‪� .‬إ ّال �أنّ البيت الأبي�ض قال بكل و�ضوح للمواقع الع�سكرية وتتبعها �ضربات تكميلية للت�أكد من �أنّ‬ ‫�إنّ ال��والي��ات املتحدة لي�ست راغ�ب��ة بالتورط يف امل�ستنقع ال�صواريخ �أ�صابت �أهدافها بدقة‪� .‬إ ّال �أنّ الأمر هنا يعتمد‬ ‫الدموي ال�سوري‪ ،‬وال تخطط هجومها بحيث ي��ؤدي �إىل ب�شكل كبري على ر ؤ�ي ��ة �أوب��ام��ا مل��ا يعتقد أ� ّن ��ه ك� ٍ‬ ‫�اف لبلوغ‬ ‫تغيري النظام‪.‬‬ ‫الهدفني املقررين وهما معاقبة النظام ال�سوري وردعه عن‬ ‫أنّ‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫تلج‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫املتحدة‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�وال‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫املحللون‬ ‫ويعتقد‬ ‫ا�ستخدام ال�سالح الكيميائي مرة �أخرى»‪.‬‬ ‫تابعة‬ ‫�ددة‬ ‫�‬ ‫حم‬ ‫�داف‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�ضد‬ ‫�زة‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫جوية‬ ‫�ضربات‬ ‫توجيه‬ ‫ّ‬ ‫ورمب��ا مت�ث��ل ردة فعل ال�ن�ظ��ام ال���س��وري على �سل�سلة‬ ‫لنظام الأ�سد‪ .‬و�ست�ستخدم يف الهجوم قنابل تطلق من اجلو ال �� �ض��رب��ات امل�ن�ف���ص�ل��ة ال �ت��ي ��س�ب��ق �أن ��ش� ّن�ه��ا � �س�لاح اجل��و‬ ‫و�صواريخ «توماهوك» بعيدة املدى لتدمري جمموعة من الإ�سرائيلي على مواقع ع�سكرية تابعة له وحتتوي على‬ ‫املن�ش�آت الع�سكرية املهمة ذات العالقة بتخزين الأ�سلحة �أ�سلحة متطورة كان يعتزم �إر�سالها �إىل «حزب اهلل»‪ ،‬معياراً‬ ‫الكيميائية بالإ�ضافة لقواعد �إطالق ال�صواريخ‬ ‫ّ‬ ‫ومن�صات تنب�ؤياً للطريقة التي �سيت�ص ّرف مبوجبها الأ�سد رداً على‬ ‫قوات الدفاع اجلوي ومقرات القيادة والتحكم‪.‬‬ ‫الهجوم الأمريكي املنتظر‪ ،‬فلقد كانت هناك �أربع �ضربات‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫أ�سد‬ ‫و�سيرتكز االهتمام على معاقبة نظام ال‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬وق�ع��ت الأوىل يف �شهر ك��ان��ون ال�ث��اين واثنتان‬ ‫امل�سلحة‪.‬‬ ‫تغيري م�ي��زان ال�ق��وى ل�صالح املعار�ضة‬ ‫ويقول‬ ‫يف أ�ي��ار وواح ��دة يف مطلع �شهر مت��وز‪ ،‬وه��ي ال�ت��ي ّ‬ ‫ف�ضلت‬ ‫لدرا�سات‬ ‫وا�شنطن‬ ‫جيفري وايت الأ�ستاذ الزميل يف معهد‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫«�إ�سرائيل» جتنب ت�أكيدها �أو نفيها‪ ،‬وكلها نفذت ب�صواريخ‬ ‫ال�شرق الأدن��ى‪�« :‬أعتقد �أنّ ال�ضربة �ستكون �شبيهة بتلك بعيدة املدى مت �إطالقها من طائرات حملقة خارج املجال‬ ‫ال�ت��ي �شهدتها ك��و��س��وف��و ول�ك��ن م��ع ع��دد �أق ��ل م��ن امل��واق��ع اجلوي ال�سوري‪.‬‬

‫واقت�صر ر ّد فعل النظام ال�سوري على ال�ضربة الأوىل‬ ‫ال �ت��ي ا��س�ت�ه��دف��ت رت�ل� ً‬ ‫ا م��ن ال �ع��رب��ات ك��ان��ت ت�ن�ق��ل أ�ن�ظ�م��ة‬ ‫��ص��واري��خ م���ض��ادة للطائرات م��ن ط��راز «‪ ،»17-SA‬على‬ ‫اتهام «�إ�سرائيل» ب�ضرب مركز البحوث العلمية‪ ،‬واكتفى‬ ‫التلفزيون ال���س��وري بعر�ض �صور للدمار ال��ذي نتج عن‬ ‫العملية‪ .‬وبعد يومني‪ ،‬ن ّفذ �سالح اجلو الإ�سرائيلي �أكرب‬ ‫�ضربة من نوعها عندما ا�ستهدف خمازن للذخرية وقواعد‬ ‫ع�سكرية تقع غ��رب��ي دم���ش��ق‪ .‬و��ش�ه��دت امل��دي�ن��ة عقب هذا‬ ‫الهجوم الأخري انفجارات هائلة‪ ،‬و�أظهرت ال�صور املن�شورة‬ ‫ع�ل��ى الإن�ت�رن��ت �أل���س�ن��ة ال�ل�ه��ب ت��رت�ف��ع يف ال���س�م��اء‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫نظام الأ�سد اكتفى بالتحذير من «انتقام فوري» لو قامت‬ ‫«�إ�سرائيل» ب�أيّ هجوم �آخر وب�أ ّنه قد يطلق حملة لتحرير‬ ‫مرتفعات اجلوالن التي حتت ّلها «�إ�سرائيل» منذ عام ‪.1967‬‬ ‫وك��ان رد «�إ�سرائيل» �أ ّنها �ستعمل على «�إ�سقاط الأ�سد» لو‬ ‫ن ّفذ �أ ّياً من تهديداته‪.‬‬ ‫وج��اء الهجوم الإ�سرائيلي الرابع يوم ‪ 5‬متوز عندما‬ ‫دم ��ر ��س�لاح اجل��و الإ��س��رائ�ي�ل��ي خم��زن �اً ل���ص��واري��خ رو�سية‬ ‫ّ‬ ‫ال�صنع م�ضادة لل�سفن خمزونة يف قاعدة ع�سكرية قريبة‬

‫م��ن مدينة ال�لاذق�ي��ة‪ .‬ومل ي�صدر �أيّ ت�صريح ع��ن نظام‬ ‫الأ�سد‪ ،‬وال حتى �أيّ تهديد هذه املرة‪.‬‬ ‫وب��ات��ت « إ�� �س��رائ �ي��ل» ت ��درك ج �ي��داً �أنّ الأ� �س��د م�ستعد‬ ‫لتحمل ك��ل ال���ض��رب��ات ال �ت��ي ت�ستهدف خم ��ازن �أ�سلحته‬ ‫املتطورة طاملا أ� ّنها ال ت�ضعف من قدرة قواته على مواجهة‬ ‫املعار�ضة امل�سلحة‪.‬‬ ‫ومي�ك��ن �أن ن�ستنتج م��ن ك��ل ذل��ك أ� ّن ��ه �إذا مل ت�ضمن‬ ‫ال�ضربات املتوقعة من الواليات املتحدة وحلفائها �إ�سقاط‬ ‫النظام ال�سوري �أو �ش ّل قدرته على �ضرب الثوار‪ ،‬ف�إنّ الأ�سد‬ ‫�سيتجاوز ال�ضربة بكل ب�ساطة مب�ساعدة الإيرانيني ويخرج‬ ‫من العا�صفة �سليماً لي�ستعيد القدرة على �ضرب معار�ضيه‬ ‫داخل �سوريا‪.‬‬ ‫االحتاد الإماراتية‬ ‫‪http://www.alittihad.ae/details.‬‬ ‫‪php?id=81541&y=2013&article=f‬‬ ‫‪ull‬‬


‫‪12‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫م�ؤمنة معايل‬

‫تعلمت من حزب النور‬ ‫كثرية هي املواقف ال�صاخبة التي‬ ‫ظ �ه��ر ب �ه��ا ه� ��ذا احل � ��زب ال � ��ذي ُي �ع��رف‬ ‫ن�ف���س��ه ب ��أن��ه مم �ث��ل ال���س�ل�ف�ي��ة يف م�صر‬ ‫احلبيبة‪ ،‬ول��وال �أن��ه ُيعرف نف�سه دائما‬ ‫ب ��أن��ه ح��زب �سيا�سي مي�ث��ل ن�ه��ج ال�سلف‬ ‫ال�صالح عليهم ر�ضوان اهلل ملا نظر املرء‬ ‫ملواقفه وت�صريحاته التي ثبت �أنها ال‬ ‫مت�ث��ل � �س��وى ن ��زر ي���س�ير م��ن ال�ق��ائ�م�ين‬ ‫عليه‪ ،‬وه��و ال ميثل �إخواننا ال�سلفيني‬ ‫املن�صفني الذين ي�سعون دائما للبحث‬ ‫ع ��ن احل � ��ق وت ��وخ ��ي خ �ط��ى � �س �ل �ف �ن��ا يف‬ ‫م��واق �ف �ه��م وح �ي��ات �ه��م‪ ،‬ح� ��زب ال� �ن ��ور ال‬ ‫ميثل �سوى م�ؤيديه وامل�صفقني ملواقفه‬ ‫العظيمة‪ ،‬مع ما يدعيه من اتباع نهج‬ ‫ال�سلف من ال�صحابة والتابعني‪ ،‬ولي�س‬ ‫ك ��ل م ��ن ي��دع��ي و� �ص��ل ل �ي �ل��ى ف �ه��و ل�ه��ا‬ ‫وا�صل‪.‬‬ ‫تعلمت من حزب النور �أنه ومبا �أن‬ ‫حم�م��د م��ر��س��ي «االخ� ��واين» مل يتمكن‬ ‫من تطبيق ال�شريعة اال�سالمية خالل‬ ‫ع��ام م��ن حكمه ف��ان ال��واج��ب امل�شاركة‬ ‫يف ال� �ت� ��آم ��ر ع �ل��ى ع ��زل ��ه وت ��ول� �ي ��ة ع�ب��د‬ ‫ال �ف �ت��اح ال���س�ي���س��ي �أم� ��ور امل���س�ل�م�ين‪ ،‬وال‬ ‫�ضري يف قتل املعت�صمني وهدم امل�ساجد‬ ‫و�إحراقها واالع�ت��داء على حرمتها من‬ ‫�أجل تر�سيخ عزل مر�سي !‬ ‫ت�ع�ل�م��ت م��ن ح ��زب ال �ن��ور �أن حقن‬ ‫الدماء وجلب القيادة الرا�شدة للدولة‬ ‫تكون ب�سفك دم��اء املعت�صمني يف رابعة‬ ‫وم�ل�اح �ق��ة امل ��واط� �ن�ي�ن واع �ت �ق��ال �ه��م يف‬ ‫الزنازين !‬ ‫تعلمت من ح��زب النور �أن اخل��روج‬ ‫ع�ل��ى احل��اك��م ال�ط��اغ�ي��ة امل�ستبد ح��رام‪،‬‬ ‫ولكن اخلروج على احلاكم املنتخب عن‬ ‫طريق ال�صناديق جائز وم�ستحب !‬ ‫ت�ع�ل�م��ت م��ن ح��زب ال �ن��ور �أن �أح�م��ي‬ ‫ال �ك �ن��ائ ����س يف غ �ي��اب ال��داخ �ل �ي��ة �أث �ن��اء‬ ‫ث��ورة ‪ 25‬يناير و�أت�ف��اخ��ر ب�ه��ذا‪ ،‬و�أعترب‬ ‫ح�م��اي�ت��ي ل�ه��ا م���ش��ارك��ة يف ال �ث��ورة ‪ ،‬ثم‬ ‫حتا�صر امل�ساجد وتقتحم ويقتل النا�س‬ ‫ف �ي �ه��ا وح��ول �ه��ا وال �أح � ��رك � �س��اك � ًن��ا وال‬ ‫�أتدخل!‬ ‫وتعلمت م��ن ح��زب ال�ن��ور �أي���ض��ا �أن‬ ‫�أدي ��ن ب�ح��رم��ة ال �ن��زول اىل ال �� �ش��وارع يف‬ ‫امل �� �س�يرات وامل �ظ��اه��رات لأن �ه��ا م�ل�ه�ي��ات‬ ‫عن ذكر اهلل‪ ،‬و�أرف�ض االعت�صام دفاعاً‬ ‫ع��ن �شرعية مر�سي بكل م��ا �أوت�ي��ت من‬

‫ق��وة بحجة ح�ق��ن ال��دم��اء‪ ،‬و�أ� �ش��ارك يف‬ ‫التخطيط لالنقالب الع�سكري و�أق��ف‬ ‫ج �ن �ب �اً اىل ج �ن��ب ب� �ج ��وار ال �ن �� �ص��راين‬ ‫وال� �ع� �ل� �م ��اين م� ��ن �أج � � ��ل حت �ق �ي��ق ه ��ذه‬ ‫امل�صلحة امل�شرتكة!‬ ‫ت�ع�ل�م��ت م��ن ح��زب ال �ن��ور �أن �أواف ��ق‬ ‫على االط��اح��ة باال�ستفتاء الد�ستوري‬ ‫ال� ��ذي ك ��ان يف ع �ه��د م��ر� �س��ي‪ ،‬و�أُق ��د� ��س‬ ‫ال��د� �س �ت��ور ال� ��ذي و� �ض �ع��ه االن �ق�لاب �ي��ون‬ ‫«والنور منهم» عنوة ودون �شورى‪.‬‬ ‫ت�ع�ل�م��ت م��ن ح ��زب ال �ن��ور �أن زي ��ارة‬ ‫الكنائ�س وتهنئة الن�صارى يف اعيادهم‬ ‫�أم� ��ر يف ق �م��ة احل��رم �ي��ة‪� ،‬أم� ��ا اجل�ل��و���س‬ ‫معهم على طاولة التخطيط لالنقالب‬ ‫والظهور واياهم يف بيان عزل الرئي�س‬ ‫امل�سلم املنتخب جائز ومندوب!‬ ‫تعلمت من حزب النور �أنه ال يجوز‬ ‫�شتم «ال�سي�سي» �أو م��ن وااله‪ ،‬و�أن من‬ ‫ق�ضوا يف راب�ع��ة قتلى وال يجوز القول‬ ‫ب�أنهم �شهداء !‬ ‫ت�ع�ل�م��ت م��ن ح��زب ال �ن��ور �أن �أ� �س��يء‬ ‫الظن يف الإخ��وان‪ ،‬و�أن �أح�سن الظن يف‬ ‫توا�ضرو�س !‬ ‫تعلمت م��ن ح��زب ال �ن��ور �أن �أ��ص��دق‬ ‫كل ما �أ�سمعه من الناطق با�سمه حتى‬ ‫لو كان يخالف ما �آراه ب�أم عيني !‬ ‫ت�ع�ل�م��ت م��ن ح ��زب ال �ن��ور �أن حقن‬ ‫ال��دم��اء ا��ص�ط�لاح�اً يعني ارت �ك��اب �ستة‬ ‫جمازر يف �شهرين!‬ ‫تعلمت من حزب النور �أن االنقالب‬ ‫ال�ع���س�ك��ري ي�ع�ن��ي ت�صحيح امل �� �س��ار‪ ،‬و�أن‬ ‫ف��وز رئ�ي����س ب��ال��رئ��ا��س��ة ع�بر ال�صناديق‬ ‫يعد انقالباً ويخالف ال�شريعة !‬ ‫ت�ع�ل�م��ت م��ن ح ��زب ال �ن��ور م��ا تعني‬ ‫العلمانية اال�سالمية !‬ ‫وت�ع�ل�م��ت م�ن��ه �أي �� �ض �اً ‪ ..‬ك�ي��ف �أك��ون‬ ‫انقالبياً «بلحية» !‬ ‫�ستجد الكثري �أي���ض�اً م��ن ال��درو���س‬ ‫التعليمية حلزب النور ‪ ..‬عرب الها�شتاق‬ ‫الذي �أ�س�سه املتعلمون عرب الفي�سبوك‬ ‫تعلمت من حزب النور ‪ ..‬ويا ليتهم‬ ‫ما علّمونا !‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫منبر السبيل‬

‫مؤامرة ضخمة على اإلسالم ‪2/‬‬ ‫‪ -1‬مدخل‪.‬‬ ‫ن��اق���ش�ن��ا يف ح�ل�ق��ة ��س��اب�ق��ة ع� ��دداً من‬ ‫الأ�سئلة �أو الق�ضايا‪ :‬هل هناك م�ؤامرة؟‬ ‫وقلنا �إنه حتم مق�ضي وجود هذه امل�ؤامرة‬ ‫منذ ب��دء اخلليقة وه��ل �إ��ض�لال �آدم عن‬ ‫ال�شجرة و�إغوا�ؤه �إال م�ؤامرة من �إبلي�س؟‬ ‫فال داع��ي للمكابرة ولنفي امل��ؤام��رة‪ ،‬كما‬ ‫�أن��ه ال داع��ي للمبالغة يف ت�صور امل�ؤامرة‪،‬‬ ‫�إىل حد املر�ض «والفوبيا»‪.‬‬ ‫ون��اق���ش�ن��ا ك��ذل��ك مل� ��اذا الإ�� �س�ل�ام هو‬ ‫امل �� �س �ت �ه��دف؟ وق �ل �ن��ا لإن� ��ه احل ��ق امل��ر��ش��ح‬ ‫لإم��ام��ة الأر� ��ض وق �ي��ادة ال��دن�ي��ا وحترير‬ ‫ال���ش�ع��وب و إ�ن� �ق ��اذ امل�ست�ضعفني و�إق� ��رار‬ ‫ال�سالم العاملي يف الأر�ض‪ ،‬ووراثة كل هذه‬ ‫املذاهب امل�شوهة البائرة اجلائرة من �إنتاج‬ ‫الر�أ�سمالية املتوح�شة �أو اال�شرتاكية‪� ،‬أو‬ ‫ال�شيوعية �أو الوثنيات ال�سائدة يف كثري‬ ‫من بلدان العامل‪.‬‬ ‫وناق�شنا ك��ذل��ك ق��دم امل ��ؤام��رة على‬ ‫الإ�سالم و�إنها بد�أت مع بدايته وا�ستمرت‬ ‫م ��ع م �� �س�يرت��ه وذك� ��رن� ��ا من� � ��اذج ع�ل�ي�ه��ا‪:‬‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ات والأح� ��ادي� ��ث امل��و��ض��وع��ة‬ ‫وال�ت�ف���س�يرات ال�ب�ع�ي��دة ل �ل �ق��ر�آن وح��رك��ة‬ ‫ال �� �ش �ع��وب �ي�ين وم� � ��ؤام � ��رات ع �ب��د اهلل بن‬ ‫�سب أ� ال�ي�ه��ودي‪ ،‬وال �ث��ورات املفتعلة وقتل‬ ‫اخل� �ل� �ف ��اء‪ ،‬وم � ��ر ب �ن��ا يف ت��اري �خ �ن��ا ه��ذه‬ ‫الثورات‪ :‬القرامطة‪ ،‬والعيارين‪ ،‬والزجن‪،‬‬ ‫وال �� �ش �ط��ار واحل ���ش��ا��ش�ين‪ ،‬وم ��ن امل��ذاه��ب‬ ‫املنحرفة ال�ت��ي حكمت يف عاملنا العربي‬ ‫والإ��س�لام��ي �شهدنا حكم الفاطميني يف‬ ‫كل �شمال �أفريقيا وم�صر وب�لاد ال�شام‪،‬‬ ‫وال�صفويني يف بالد فار�س وكانوا خنجراً‬ ‫يف ظهر الدولة العثمانية‪.‬‬ ‫وان�ت�ق�ل�ن��ا �إىل احل��ا��ض��ر ب�ع��د ال�غ��اب��ر‬ ‫وقلنا �إن ك��ان ال�ت� آ�م��ر ق��دمي�اً فقد جتدد‬ ‫وحت��دث وتطور وتقدم وعظمت و�سائله‬ ‫وعظم ت�أثريه‪ ،‬ولعل �أو�ضح الأمثلة‪ :‬وقوع‬ ‫كل العامل الإ�سالمي يف قب�ضة اال�ستعمار‬ ‫ال��ذي كان همه قبل النهب �أو االنتهاب‪:‬‬ ‫اال�ستالب الثقايف والتعطيل احل�ضاري‪.‬‬ ‫ثم م�ؤامرة �إقامة وطن قومي لليهود يف‬ ‫فل�سطني باتفاق بني بريطانيا واليهود‬ ‫وال�صهيونية العاملية وقوى حملية‪..‬‬ ‫‪ -2‬ال �ق��رن ال�ع���ش��رون ق ��رن ال�ت��آم��ر‬ ‫واال�ستعمار!‬ ‫كانت الثورة ال�صناعية وق��د و�صلت‬

‫�أوجهها يف القرن الع�شرين وك��ذا الثورة‬ ‫التكنولوجية؛ مما مكنت مَن ملك هذين‬ ‫العن�صرين من ا�ستعمار م�ساحات �أ�ضعاف‬ ‫م�ساحة وطنه كما ح�صل م��ع بريطانيا‬ ‫وفرن�سا وهولندا‪ ..‬وال نعدد؛ فما من بلد‬ ‫�أورب��ي �إال وانتزع قطعة من ج�سد الأمة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة وال ��رو� ��س �أخ � ��ذوا ح�صتهم‬ ‫م��ن دمنا وج ��زءاً م��ن وطننا الإ��س�لام��ي‪،‬‬ ‫وقتلوا املاليني وهجروا املاليني وغريوا‬ ‫دمي��وغ��راف�ي��ة ال�ب�لاد ال�ت��ي احتلوها من‬ ‫بالد امل�سلمني‪.‬‬ ‫ومل ��ا ق��ام��ت �إ� �س��رائ �ي��ل ت���س��اب�ق��وا هم‬ ‫وامل �ع �� �س �ك��ر ال� �غ ��رب ��ي ال ��ر�أ�� �س� �م ��ايل ع�ل��ى‬ ‫االعرتاف باخلنجر املغرو�س يف حلمنا يف‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫وما انتهى الثلث الأول من القرن‬ ‫ال �ع �� �ش��ري��ن �إال وج ��ل ع��امل �ن��ا ال �ع��رب��ي‬ ‫والإ� � �س�ل��ام� ��ي ق� ��د ا� �س �ت �ب �ي��ح وج� ��رى‬ ‫تغيريه وحمو ذاكرته للأ�سف‪ ،‬وحمو‬ ‫ثقافته وتفكيك �أو�صاله‪ ،‬وما اتفاقية‬ ‫�سايك�س وبيكو �إال الفتة وعنوان لهذا‬ ‫ال �ت � آ�م��ر؛ ح�ي��ث ج��رى اق�ت���س��ام ال�ع��امل‬ ‫ال �ع��رب��ي ك �م��ا ت�ق�ت���س��م ت��رك��ة امل �ي��ت ال‬ ‫الرجل املري�ض‪.‬‬ ‫وظ �ه��ر ال �ب�ت�رول يف ب�لادن��ا مم��ا زاد‬ ‫الأطماع فينا‪ ..‬و�صدق من قال �إن النفط‬ ‫يف بالدنا مل يفدنا بقدر ما �أ�ضر بنا‪ ،‬بل‬ ‫��ص��دق م��ن ق��ال �إن��ه ك��ان نقمة �أك�ث�ر مما‬ ‫كان نعمة‪ .‬ال لأنه يف ذاته كذلك بل لأننا‬ ‫مل نح�سن اال�ستفادة منه وال ا�ستثماره‬ ‫وال االن�ت�ف��اع ب�ع��وائ��ده فذهب جلها نهباً‬ ‫«وتكوي�شاً» وادخ ��اراً �شخ�صياً‪ ،‬وحتى ما‬ ‫كان با�سم الدول فهو كاملدخر ال�شخ�صي‬ ‫ال ي�سرتد وال ي�ستعاد‪ .‬ف��ذه��ب ال�ب�ترول‬ ‫وذهبت �أثمانه‪.‬‬ ‫�أخطر من كل هذا ما �أعقب مرحلة‬ ‫ن�صبت حكومات تابعة‬ ‫اال�ستعمار‪ .‬فقد ّ‬ ‫للم�ستعمر وكلها �أقيمت على العلمانية‪،‬‬ ‫نقول هذا للمتباكني عليها وك�أنها احلل‬ ‫ال���س�ح��ري مل�شكالتنا‪ ،‬وك��أن�ه��ا مل جت��رب‬ ‫حظها فينا لثالثة �أرب ��اع ال�ق��رن‪ .‬وحتى‬ ‫ال��دول التي زعمت ت�أ�سي�سها على �أ�س�س‬ ‫من الإ�سالم‪ ،‬كانت للعلمانية �أقرب منها‬ ‫ل�ل�إمي��ان والإ� �س�ل�ام‪ ..‬ث��م تبني ك��ل �شيء‬ ‫وت�ك���ش��ف ك��ل � �ش��يء‪ .‬و�إذ ب��ال �ب��اط��ن غري‬ ‫الظاهر‪.‬‬

‫هذه االنظمة التي �أقامها امل�ستعمر‬ ‫�أق��ام لها حرا�سات و�إ��س�ن��ادات من �أجهزة‬ ‫ق�م�ع�ي��ة ره�ي�ب��ة خ�ن�ق��ت وك�ب�ت��ت و�سجنت‬ ‫وع� � ّذب ��ت و��س�ح�ل��ت وق �ت �ل��ت ح �ت��ى �أره �ب��ت‬ ‫ال�ن��ا���س‪ ،‬وتكممت الأف� ��واه وتعطلت لغة‬ ‫الكالم ولغة الإ�شارة والتلميح والت�صريح‪،‬‬ ‫وان �ع��دم��ت �أدن � ��ى درج � ��ات م ��ا ي�ت�م�ت��ع به‬ ‫امل��واط��ن يف ال �ع��امل ال�غ��رب��ي م��ن ح��ري��ات‬ ‫واختيار و�إرادة‪.‬‬ ‫�أق ��ام ��ت ق ��وى اال��س�ت�ع�م��ار ح�ك��وم��ات‬ ‫ظاهرة ودو ًال و�أقامت دو ًال عميقة كقوة‬ ‫اح �ت �ي��اط ل�ل�ح�ك��وم��ة ال �ظ��اه��رة و�إ� �س �ن��اداً‬ ‫لها وت �ع��زي��زاً‪ ،‬ف ��إن وه�ن��ت ق��وة احلكومة‬ ‫ال �ظ��اه��رة حت��رك��ت ف ��وراً �أج �ه��زة ال��دول��ة‬ ‫العميقة لت�سد ال�ث�غ��رة وت�ع��و���ض اخللل‪،‬‬ ‫وهذا ما ح�صل يف ثورات الربيع العربي‪.‬‬ ‫‪ -3‬م ��ؤام��رة م��ا ب�ع��د ث ��ورات الربيع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫مل ي�ت�ك���ش��ف ع � ��وار ال� �ع ��امل ال �ع��رب��ي‬ ‫كما تك�شف بعد ث��ورات الربيع العربي‪.‬‬ ‫ومل يتك�شف متكن ال��دول��ة العميقة من‬ ‫مفا�صل ال��دول��ة �إال بعد ث ��ورات الربيع‬ ‫العربي‪ .‬و�إذ بالتغيري الذي ظنناه ي�سرياً‬ ‫تبني �أن��ه يكلف ك�ث�يراً‪ .‬و�أن م��ا �أجن��ز مل‬ ‫يكن �سوى �شارة البدء‪ ،‬وطلقة االنطالق‪،‬‬ ‫و�أن «م��اراث��ون» ال�ث��ورة التغيريية بطيء‬ ‫مزدحم طويل مليء باملطبات والعرثات‬ ‫والتف�شيل املفتعل امل�صطنع‪ .‬كم تك�شف‬ ‫ل�ن��ا م��ن ح�ق��ول أ�ل �غ��ام‪ .‬ك��م ظ�ه��ر ل�ن��ا من‬ ‫خمبوء كان خمفياً م�سترتاً‪ .‬كم م�ؤمل �أن‬ ‫نكت�شف �أن �إ�سرائيل تدير العامل العربي‬ ‫�صغريه وكبريه و�أن نظاماً كنظام مبارك‬ ‫الذي يدير �أكرب بلد عربي كانت �إ�سرائيل‬ ‫تتحكم يف ق���ض��ائ��ه و إ�ع�ل�ام��ه و�سيا�سته‬ ‫واقت�صاده‪ ..‬وتفا�صيل حياته‪ ..‬وجمرم‬ ‫من يكابر‪.‬‬ ‫و�إن ك�لام م�س�ؤويل الدولة العربية‬ ‫�إ ّن��ا منلك ر�صيداً �ضخماً يف كل مفا�صل‬ ‫الدولة يف م�صر كان يف غاية الدقة‪.‬‬ ‫من كان يظن �أن �سيتك�شف حتت �إهاب‬ ‫ال���ش��اب الغ�ض الإه ��اب امل�سمى ب�شار بن‬ ‫ح��اف��ظ‪� ،‬سيتك�شف وح�ش متعط�ش للدم‬ ‫واخل ��راب �إىل ه��ذا احل ��د؟ و�إذ باجلي�ش‬ ‫والأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة وال �ق��وات وامللي�شيات‬ ‫واملقدرات ب�أيدي الطائفة‪..‬‬ ‫وم� ��ن ك� ��ان ي �ظ��ن ه� ��ذا احل� �ل ��ف ب�ين‬

‫�أم � � � � ��ري� � � � � �ك � � � � ��ا‬ ‫و�إ��س��رائ�ي��ل من‬ ‫ج �ه��ة و�إي � � ��ران‬ ‫وم� � �ع� � ��� � �س� � �ك � ��ر‬ ‫ال�ط��ائ�ف�ي��ة من‬ ‫ج �ه��ة أ�خ� � ��رى‪.‬‬ ‫وال �ت �غ ��اف ��ل وال �ت �ج ��اه ��ل خ � ��داع ل�ل�ن�ف����س‬ ‫ولل��آخ��ري��ن‪ .‬م��ن ��س� ّل��م �إي � ��ران ال �ع��راق؟‬ ‫م��ن م�ك��ن �إي � ��ران م��ن �أف �غ��ان �� �س �ت��ان؟ من‬ ‫م �ك��ن �إي� � ��ران م ��ن �أك�ث��ر م ��ن ب �ل��د ع��رب��ي‬ ‫ك�سوريا ولبنان واليمن والبحرين و�شرق‬ ‫اجلزيرة؟ �إنه احللف اخلفي‪.‬‬ ‫م��ن م��د لها احل�ب��ل يف مفاو�ضات ال‬ ‫تنتهي ح��ول م�شروعها ال��ذري وقنبلتها‬ ‫املنتظره قبل املهدي املنتظر‪ .‬مل عوجل‬ ‫�صدام ب�ضرب مفاعله و�أمهلت �إيران حتى‬ ‫تتم م�شروعها ال ��ذري؟ �إن�ه��ا امل ��ؤام��رة يا‬ ‫قوم ففيم املكابرة والإنكار؟‬ ‫والحظوا احللف اخلفي بني ما كان‬ ‫يبدو تديناً �أو �إ�سالماً يف ظاهره والي�سار‬ ‫و�إي� � � ��ران وال �� �ص �ه �ي��ون �ي��ة وق � ��وى ال �ث ��ورة‬ ‫امل�ضادة!‬ ‫م��ن ج�م��ع ك��ل ه��ذه ال�ت��ي ي�ب��دو أ�ن�ه��ا‬ ‫م�ت�ن��اق���ض��ات؟ ومل ح�م��ا���س ال� ��دول التي‬ ‫ك��ان��ت ت�صطنع �أن �ه��ا ع�ل��ى الإ� �س�ل�ام‪ ،‬مل��اذا‬ ‫ح�م��ا��س�ه��ا يف ح� ��رب الإ� � �س �ل�ام �أ�� �ش ��د من‬ ‫ال�ع�ل�م��ان�ي�ين الأق �ح��اح امل�ع�ت�ق�ين‪ ،‬ومتلك‬ ‫من احلقد ما ال ميلكون؟ �أر أ�ي��ت اخلداع‬ ‫امل��زم��ن؟ �أر�أي ��ت التظاهر املتفنن؟ �أر أ�ي��ت‬ ‫الأداء املتقن؟ �أر�أيت احللف املعلن بعد �أن‬ ‫كان قد ا�ستبطن؟‬ ‫وي �� �س ��أل��ون��ك ه ��ل ث ��م م� ��ؤام ��رة على‬ ‫الإ�� �س�ل�ام؟ ف � ��إذا � �س ��أل��وك ف�ق��ل‪ :‬دع عنك‬ ‫ك��ل ه��ذه الأوه � ��ام وال �ظ �ن��ون وال�ه�لاو���س‬ ‫ومن قرير العني مطمئن ال�ب��ال ه��اديء‬ ‫الأع���ص��اب غ�ير من�شغل بهذه ال�تره��ات!‬ ‫فال م�ؤامرة وال من يت�آمرون‪ ،‬و�إمنا هذه‬ ‫خ �ي��االت م��ري���ض��ة م��ن بع�ض امل�سكونني‬ ‫بنظرية امل ��ؤام��رة م��ن ال�شيوخ املغفلني‪،‬‬ ‫والرجعيني املحبو�سني يف كهوف املا�ضي‬ ‫واملحجوزين يف مغاور التخلف واخلرافة‬ ‫والأ�ساطري والأراجيف‪ ،‬فالعامل العربي‬ ‫ا�ستعاد نظامه ال�ق��دمي وجن��ا م��ن �شرور‬ ‫ثورات الربيع العربي‪ ،‬ويا وطن عربي ما‬ ‫دخلك �شر وال مرت بك ثورات‪.‬‬ ‫وللحديث بقية!‬

‫حازم عياد‬

‫دبلوماسية البوارج والفيس بوك‬ ‫األمريكية الروسية‬ ‫مظاهر التوتر يف العالقات الأمريكية‬ ‫الرو�سية �أ�صبحت وا�ضحة للعيان والميكن‬ ‫�إن� �ك ��اره ��ا‪ ،‬وه� ��ي الت �ق �ت �� �ص��ر ع �ل��ى ال �ت��وت��ر‬ ‫اللفظي والدبلوما�سي ال��ذي ت�صاعد منذ‬ ‫الأزم ��ة ال�سورية قبل ‪�� 30‬ش�ه��را‪ ،‬ب��ل متتد‬ ‫اىل ال�سلوك او ما يف�ضل البع�ض ت�سميته‬ ‫الدبلوما�سية اخل�شنة‪.‬‬ ‫ف��ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة ال��رو��س�ي��ة االم��ري�ك�ي��ة‬ ‫ح ��وت خ�ل�ي�ط��ا غ��ري �ب��ا ب ��رزت ف �ي��ه ال �ب��وارج‬ ‫احلربية والت�صريحات املمزوجة بالتجاهل‬ ‫الأمريكي والألفاظ القا�سية الرو�سية‪� ،‬إىل‬ ‫ج��ان��ب امل� ��ؤمت ��رات ال���ص�ح�ف�ي��ة وال �ع��رو���ض‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة االم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬و�إل �غ��اء ال�صداقات‬ ‫على الفي�س بوك وال�شائعات ك�أحد االدوات‬ ‫امل�ستخدمة يف التعبري عن هذا التوتر بني‬ ‫القوتني النووييتني‪.‬‬ ‫ال� �ت ��وت ��ر االخ� �ي ��ر ب�ي��ن ال �ع �م�ل�اق �ي�ي�ن‬ ‫النووين �أمريكا ورو�سيا ت�سارعت وتريته‬ ‫م �ن��ذ ‪� 22‬آب ال �ف��ائ��ت يف �أع� �ق ��اب ال �ه �ج��وم‬ ‫الكيميائي على ال�غ��وط��ة‪ ،‬ومتظهر ب�شكل‬ ‫وا� �ض��ح يف �أع �ق��اب ال �غ��اء اوب��ام��ا ل �ق��اءه مع‬ ‫ال��رئ �ي ����س ال ��رو�� �س ��ي يف م��و� �س �ك��و‪ ،‬وال� �غ ��اء‬ ‫اجتماعات اللجان امل�شرتكة‪ ،‬وتبعها حتذير‬ ‫رو��س�ي��ا م��ن ت��داع�ي��ات ال���ض��رب��ة االمريكية‬ ‫على �سوريا‪ ،‬واخريا اتهام الرئي�س الرو�سي‬ ‫ب��وت�ين ل��وزي��ر اخل��ارج�ي��ة االم��ري�ك��ي كريي‬ ‫ول�ل�ادارة االمريكية بالكذب ع�بر الفي�س‬ ‫بوك وامل�ؤمترات ال�صحفية‪ ،‬وهي لغة فجة‬ ‫ي�ستخدمها رئي�س دولة مع رئي�س دولة يعد‬ ‫�ضيفا على ب�لاده �ضمن اجتماعات ر�ؤ�ساء‬ ‫دول الع�شرين يف مدينة �سانت بطر�س بورغ‬ ‫الرو�سية‪ ،‬ال�سلوك الرو�سي انتقامي ب�شكل‬ ‫ا�ستثنائي للرد على الغاء لقاء اوباما بوتني‬ ‫من قبل املكتب البي�ضاوي يف وا�شنطن قبل‬ ‫�أ�سابيع قليلة‪ ،‬ور�سائل دبلوما�سيىة قوية‬ ‫لل�شعب االمريكي وللكونغر�س االمريكي‪،‬‬ ‫ال ��ذي ك ��ان ع�ل��ى و� �ش��ك اع �ط��اء التفوي�ض‬ ‫الدارة اوباما للتدخل يف �سوريا‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بعد ان ف�شلت الدبلوما�سية ال��رو��س�ي��ة يف‬ ‫التعامل مع ادراة اوباما من خالل اللقاءات‬ ‫املبا�شرة والدبلوما�سية التقليدية‪.‬‬ ‫ف��ال �� �س �ف��ن وال � �غ� ��وا� � �ص� ��ات ال ��رو� �س �ي ��ة‬ ‫اح� �ت� ��� �ش ��دت ب �� �ش �ك��ل م� �ت� �ت ��اب ��ع اىل ج��ان��ب‬ ‫ال�سفن وال�غ��وا��ص��ات وح��ام�لات الطائرات‬ ‫االمريكية �شرق املتو�سط وقبالة ال�شواطئ‬ ‫ال�سورية‪ ،‬بل ان االم��ر امتد اىل مناورات‬ ‫وجت��ارب الط�لاق �صواريخ �سقطت بح�سب‬ ‫االدع � � ��اءات اال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة واالم��ري �ك �ي��ة يف‬ ‫البحر املتو�سط‪ ،‬وهو االم��ر ال��ذي ت�أكد يف‬ ‫جل�سات اال��س�ت�م��اع للكونغر�س االم��ري�ك��ي‪،‬‬ ‫ح�ي��ث مت ال�ت�ط��رق ال�ي�ه��ا وت ��أك �ي��د ال��واق�ع��ة‬ ‫من قبل وزير الدفاع االمريكي واجلرنال‬ ‫دمي�سي‪.‬‬ ‫ال�شائعات حول قيام البوارج الرو�سية‬ ‫باعرتا�ض ال���ص��اروخ اال�سرائيلي انت�شرت‬ ‫يف االو�ساط االعالمية الغربية والعربية‬ ‫م��ن خ�لال احل��دي��ث ع��ن ان ال���ص��اروخ كان‬ ‫م��وج �ه��ا مل��رك��ز ق� �ي ��ادة اجل �ي ����ش ال �� �س��وري‪،‬‬

‫ال���ش��ائ�ع��ات ب�ح��د ذات�ه��ا‬ ‫ت��رف��ع م��ن وت�يرة التوتر‬ ‫والتوقعات ال�سلبية؛ وه��و ما دف��ع اع�ضاء‬ ‫اللجنة اخلارجية يف الكونغر�س االمريكي‬ ‫ل �ت �ك��رار ال� ��� �س� ��ؤال ل �ك��ل م ��ن وزي� ��ر ال��دف��اع‬ ‫ووزي � ��ر اخل��ارج �ي��ة وق��ائ��د ه�ي�ئ��ة االرك� ��ان‬ ‫للجي�ش االمريكي اجل�نرال دمي�سي‪ ،‬حول‬ ‫ردود الفعل املحتملة لرو�سيا يف ح��ال بدء‬ ‫احل�م�ل��ة ال�ع���س�ك��ري��ة ع�ل��ى � �س��وري��ا‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ارج � ��أ امل �� �س ��ؤول��ون ال �ث�لاث��ة االج��اب��ة عليه‬ ‫اىل ج�ل���س��ة اال� �س �ت �م��اع امل �غ �ل �ق��ة م ��ع جلنة‬ ‫العالقات اخلارجية يف الكونغر�س‪ ،‬موحيا‬ ‫للمراقبني ب��أن االم��ور م�سيطر عليها من‬ ‫ومقلال من اهمية‬ ‫قبل االدارة االمريكية‪ُ ،‬‬ ‫الت�صريحات الرو�سية العلنية‪ ،‬والتي حتذر‬ ‫من تداعيات التدخل يف �سوريا‪.‬‬ ‫م��ن امل ��ؤك��د ان توقيت ان�ع�ق��اد جل�سات‬ ‫اال�ستماع يف الكونغر�س االمريكي يحمل‬ ‫يف طياته ر�سائل دبلوما�سية مهمة لرو�سيا‪،‬‬ ‫اىل جانب كونه ا�ستفزازا وا�ضحا للرئي�س‬ ‫ال��رو��س��ي ال��ذي تلقى �صفعة ق��وي��ة بالغاء‬ ‫االدارة االمريكية زي��ارة اوب��ام��ا الر�سمية‬ ‫ل��رو� �س �ي��ا ق �ب��ل ا� �س��اب �ي��ع ق �ل �ي �ل��ة‪ ،‬م�ه�م���ش��ا‬ ‫بذلك ال��دور الرو�سي يف االزم��ة ال�سورية‪،‬‬ ‫وم�ستهينا ب ��ردود ال�ف�ع��ل ال��رو� �س �ي��ة‪ ،‬على‬ ‫ال��رغ��م م��ن ذل ��ك ف ��ان ج�ل���س��ات اال��س�ت�م��اع‬ ‫يف ال �ك��ون �غ��ر���س االم��ري �ك��ي وف� ��رت ف��ر��ص��ة‬ ‫ثمينة لبوتني ملحاولة الت�أثري يف �صناعة‬ ‫القرار االمريكي مرة اخرى‪ ،‬فقد هيمنت‬ ‫االزم� ��ة ال �� �س��وري��ة ع�ل��ى اج� ��واء اج�ت�م��اع��ات‬ ‫بطر�س ب�ي�رغ؛ فالرئي�س ال��رو��س��ي ووزي��ر‬ ‫خ��ارج�ي�ت��ه ك�ث�ف��ا م��ن ت���ص��ري�ح��ات�ه�م��ا ح��ول‬ ‫االزمة ال�سورية يف هذا التوقيت لتمتد اىل‬ ‫�صفحات الفي�س ب��وك اخلا�صة بالرئي�س‬ ‫الرو�سي‪ ،‬لدرجة بلغت حد العنف اللفظي‬ ‫ب��ات �ه��ام ال��رئ �ي ����س ال��رو� �س��ي ب��وت�ين ل��وزي��ر‬ ‫اخل��ارج�ي��ة االم��ري�ك��ي واالدارة االمريكية‬ ‫بالكذب فيما يتعلق بامللف ال�سوري‪ ،‬وهي‬ ‫دع��وة �صريحة للكونغر�س االم��ري�ك��ي اىل‬ ‫عدم الثقة بادارة اوباما‪.‬‬ ‫ط �ب �ع��ا رو�� �س� �ي ��ا يف ال �ن �ه ��اي ��ة ع��ر� �ض��ت‬ ‫ب���ض��اع�ت�ه��ا م��ن خ�ل�ال ال�ت���ص��ري�ح��ات ال�ت��ي‬ ‫اطلقها م�س�ؤلون رو�س اىل جانب الرئي�س‬ ‫ب ��وت�ي�ن‪ ،‬وال �ت ��ي �أع �ل ��ن ف �ي��ه ت ��أي �ي��د رو��س�ي��ا‬ ‫ملعاقبة �سوريا يف ح��ال ث�ب��وت ا�ستخدامها‬ ‫لال�سلحة الكيميائية؛ ب�شرط ان يتم ذلك‬ ‫بقرار �أممي يتخذ يف �أروقة االمم املتحدة‪،‬‬ ‫فرو�سيا ترف�ض ان يتم اق�صا�ؤها عن امللف‬ ‫ال�سوري بالكامل‪ ،‬وهدد الرئي�س الرو�سي‬ ‫ب�شكل مبطن اي خطوة منفرده تتبع من‬ ‫قبل االدارة االم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬وف�سر امل�س�ؤلون‬ ‫الرو�س ذلك بالقول ان رو�سيا �سلمت �أجزاء‬ ‫من منظومة �صواريخ ا�س ‪ 300‬اىل �سوريا‪،‬‬ ‫وان رو�سيا يف ح��ال توجيه �ضربه ل�سوريا‬ ‫دون ال��رج��وع اىل االمم امل�ت�ح��دة وجمل�س‬ ‫االمن �ستقوم ببيع هذه املنظومة اىل دول‬ ‫قد تقدم طلبات �شراء لها طبعا‪ ،‬وعلى ر�أ�س‬ ‫القائمة �سوريا وايران وكوريا ال�شمالية‪.‬‬

‫�أكرم ال�سواعري‬

‫صور‬

‫يا اهلل‪« ،‬خذولنا طريق بدنا نقصف»‬ ‫ي�ستنكر كثري م��ن العقالء ال�ضربة‬ ‫الع�سكرية الغربية ال�ق��ادم��ة على �سوريا‪،‬‬ ‫وك�أن �سوريا الآن دولة هادئة يعمها ال�سالم‪،‬‬ ‫وك�أن املدن ال�شامية مل ينت�شر فيها الهدم‬ ‫والعمارات املم�سوحة و�أكوام الردم والبيوت‬ ‫امل�ح��روق��ة‪ ،‬وك ��أن ال�لاج�ئ�ين ال�سوريني مل‬ ‫ي�ت�ج��اوزا امل�ل�ي��ون�ين‪ ،‬وك� ��أن �ضحايا النظام‬ ‫الظامل مل يزيدوا على املئة �أل��ف بع�شرات‬ ‫الآالف‪.‬‬ ‫�سوريا من بداية الأزم��ة ب��د�أ التدخل‬ ‫الأج�ن�ب��ي فيها ع��ن ط��ري��ق رو��س�ي��ا و�إي ��ران‬ ‫وال� �ع ��راق وح� ��زب اهلل وم� ��اال ن �ع��رف‪ ،‬وم��ا‬ ‫نظامها احل��ايل �إال نظام �أجنبي عن البلد‬ ‫والدين والإن�سانية‪ ،‬فالنظام الطاغي الذي‬ ‫يق�صف العا�صمة وي�ضرب املدن واحلوا�ضر‬ ‫ب��ال �� �ص��واري��خ وي �ق �ت��ل ال �ن �� �س��اء والأط� �ف ��ال‬ ‫وال �� �ش �ي��وخ وي �ن �ت �ه��ك االع� ��را�� ��ض‪ ،‬وي���س�م��ح‬ ‫جل �ن��وده ب��االغ�ت���ص��اب‪ ،‬وي�ط�ل��ق ال �ن��ار على‬ ‫الفارين الذين يقطعون احل��دود‪ ،‬نظام ال‬ ‫ي�ستحق احلياة والتكرمي بل ي�ستحق املوت‬ ‫والدو�س بالأقدام‪.‬‬ ‫ال ��دول الإ��س�لام�ي��ة وال�ع��رب�ي��ة �أنظمة‬ ‫و�شعوبا مل تقم ب��ال��دور املطلوب ومل ت��ؤد‬ ‫الواجب الذي ميليه عليها دينها ونخوتها‬

‫وواج �ب �ه��ا‪ ،‬فليتحرك الأق ��وي ��اء يف ال�ع��امل‬ ‫وليوقفوا املذبحة‪ .‬هذا بالطبع �إن �أح�سنا‬ ‫ال �ظ��ن ب��الأن �ظ �م��ة وت��وق �ع �ن��ا م�ن�ه��ا خ�ي�را‪،‬‬ ‫واحل�ق�ي�ق��ة �أن �ه��ا أ�ي �� �ض��ا �أن �ظ �م��ة ع�م�ي�ل��ة ال‬ ‫تنتمي للأمة امل�سلمة وال تعمل ل�صاحلها‪،‬‬ ‫بل هي تنتهك مقدراتها ومتت�ص خرياتها‬ ‫وت�ن�ثر م��وارده��ا وتعمل لتحقيق م�صالح‬ ‫ال �ك �ف��ار وت�ق��وي����ض ن�ه���ض��ة الأم� ��ة وت ��أخ�ير‬ ‫انبعاثها وعودتها �إىل دينها‪ .‬ولقد ك�شفت‬ ‫الأزمة امل�صرية من �أيام مبارك وحتى الآن‬ ‫الدور القذر الذي لعبته االنظمة العربية‬ ‫يف ال�ت��آم��ر على الإ��س�لام�ي�ين وع�ل��ى �صوت‬ ‫ال�شعوب ال��ذي اختار احلق والدين‪ ،‬وعلى‬ ‫املبالغ ال�ضخمة التي تنفق لل�صد عن �سبيل‬ ‫اهلل وت ��أخ�ي�ر امل���س�يرة(ي�ن�ف�ق��ون �أم��وال �ه��م‬ ‫لي�صدوا عن �سبيل اهلل)‪ ،‬وقد �سمعنا جميعا‬ ‫� �ص��وت رئ �ي ����س ال �� �ش��رط��ة اخل�ل�ي�ج��ي ال��ذي‬ ‫ينطق مب�ك�ن��ون��ات الأن �ظ �م��ة و أ�ن ��ه �سيخرب‬ ‫تل �أبيت بكل مت�آمر عليها‪ .‬ونالحظ هنا‬ ‫�أن ع��رق احل�ي��اء ق��د ط��ق‪ ،‬وال يتفوه بهذا‬ ‫احلديث �إال من علم �أن هذا الكالم ير�ضي‬ ‫دواخل الأ�سياد يف الدول العربية و�إال خلاف‬ ‫على من�صبه‪.‬‬ ‫��س�ن��ة ال �ت��داف��ع ب�ي�ن الأق ��وي ��اء (ول ��وال‬

‫دف��ع اهلل ال�ن��ا���س بع�ضهم ببع�ض لف�سدت‬ ‫الأر���ض) (لهدمت �صوامع وبيع و�صلوات‬ ‫وم�ساجد يذكر فيها ا�سم اهلل كثريا)‪ ،‬نعم‬ ‫�سنة ال�ت��داف��ع ب�ين ال�ن��ا���س �أي ن��ا���س تعدل‬ ‫امل �ي��زان اجل��ائ��ر وت��وق��ف االع �ت ��داء وتكبح‬ ‫البغاة‪ ،‬وتتيح للمظلومني احلياة وت�سمح‬ ‫لهم بالتنف�س وممار�سة ال�شعائر وحفظ‬ ‫احلقوق‪.‬‬ ‫م ��ن ا� �س �ت �ن �ك��ر ال �� �ض��رب��ة ومل ي �ط��رح‬ ‫ال �ب��دي��ل ال �ق��وي ف�ق��د ر� �ض��ي ب��ال��واق��ع امل��ر‬ ‫احلا�صل‪ ،‬ور�ضي با�ستمرار الذبح اليومي‬ ‫وتكثري عائالت الأيتام والأمهات املكلومات‬ ‫والأعرا�ض املنتهكة‪.‬‬ ‫م � ��ن ك� � ��ان حت � ��ت ال� �ق� ��� �ص ��ف وال� ��ذب� ��ح‬ ‫والت�شريد وانتهاك الأع��را���ض لي�س كمن‬ ‫يراقب التلفاز‪ ،‬ويقلب املحطات وهو يتناول‬ ‫ال���ش��راب ال�ب��ارد وفاكهة املو�سم ويطقطق‬ ‫ب��امل�ك���س��رات‪ .‬ول �ق��د ع�ل�م��ت ب� ��أن ك �ث�يرا من‬ ‫ال �ع��ائ�لات ال���س��وري��ة يف ال��داخ��ل واخل ��ارج‬ ‫ترفع الأيادي وتلهج بالدعاء �أن يتم �ضرب‬ ‫الكلب و�أعوانه و�أن ينتقم اهلل منهم‪.‬‬ ‫ي �ع��رف ال�ن��ا���س ب� ��أن ال �غ��رب يتدخلون‬ ‫لتحقيق م�صاحلهم وم���ص��ال��ح حلفائهم‪،‬‬ ‫ول �ي �ت�ب�ر�ؤوا �أم� ��ام ��ش�ع��وب�ه��م ال �ت��ي تتنف�س‬

‫ه� � ��واء احل ��ري ��ة‬ ‫ومت�ق��ت الظلم‪،‬‬ ‫وي � � � �ع � � � ��رف � � � ��ون‬ ‫�أن ال� ��� �ض ��رب ��ة‬ ‫ق� � � ��د ت � �ت � �ن � ��اول‬ ‫جم �م��وع��ات م ��ن امل �ج��اه��دي��ن امل�ن�ت���ش��ري��ن‬ ‫ع�ل��ى ط��ول ال�ق�ط��ر ال �� �س��وري‪ ،‬ل�ك��ن �سمعنا‬ ‫�أن املجاهدين قد �أخ��ذوا حذرهم وغ�يروا‬ ‫م��واق �ع �ه��م‪ ،‬وه� ��م يف الأ�� �ص ��ل جم �م��وع��ات‬ ‫متفرقة متحركة تلج�أ يف جهادها حلرب‬ ‫الع�صابات‪ ،‬ولي�سوا فرقا و�ألوية تلزم مباين‬ ‫و�أمكنة ثابتة‪.‬‬ ‫مهما ك��ان البديل عن النظام احلايل‬ ‫ف�سيكون �أرح ��م‪ ،‬وح�ت��ى ل��و ك��ان ا�ستعمارا‬ ‫ج��دي��دا‪ ،‬ف�سيقاتلك بح�ضارة وق�ي��م‪ ،‬ولن‬ ‫ت�سمح ل��ه اخ�لاق�ي��ات��ه ب��ال�ن��زول وال�ه�ب��وط‬ ‫مل���س�ت��وى ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري احل� ��ايل ال��ذي‬ ‫يدفن الأح�ي��اء‪ ،‬و�ستت�ضح ال�صورة عندها‪،‬‬ ‫و�سيقاتل النا�س حتت راية وا�ضحة م�سلمني‬ ‫جماهدين �ضد ا�ستعمار كافر يحرتم دماء‬ ‫جنوده‪ ،‬وال يحبذ البقاء وال يطيل املكث‪.‬‬ ‫ال�شيخ القر�ضاوي عامل الأمة و�صوتها‬ ‫امل� � ��دوي و� �ض �م�ي�ره��ا احل� ��ي م ��ع ال �� �ض��رب��ة‬ ‫وت�أديب الكالب و�أنا �أحرتم ر�أيه‪.‬‬

‫�شادي عفيف‬

‫الشيخ أبو مؤمن‪ ..‬عاش تقيا ومات خفيا ويبعث بإذن اهلل نقيا‬ ‫ووري ال�ث�رى الأح ��د امل��ا��ض��ي‪ ،‬عالمة‬ ‫ن��اب�غ��ة‪ ،‬و�أدي� ��ب ف ��ذ‪ ،‬وم ��رب ك ��رمي‪ ،‬وداع �ي��ة‬ ‫جم��د‪� ..‬إن��ه ال�شيخ �أب��و م�ؤمن ح�سن مو�سى‬ ‫عبد الهادي �أو كما كان يحلو يل �أن �أناديه‪:‬‬ ‫العم الوالد �أبو م�ؤمن‪.‬‬ ‫كم كنت �أترقب لقاءه و�أ�صبو �إليه‪ ،‬وكم‬ ‫كانت نف�سي ت�سعد باجللو�س �إليه‪ ،‬لقد كان‬ ‫�أعجوبة بكل ما حتمل الكلمة من معنى‪.‬‬ ‫كنت �إذا حادثته يف الفقه وجدته فقيها‪،‬‬ ‫و�إذا ناق�شته يف فنون الدعوة �ألفيته داعية‬ ‫�أ� �ص �ي�لا‪� ،‬أم ��ا يف ال� �ق ��ر�آن ال �ك��رمي وع�ل��وم��ه‬ ‫وتف�سريه وجتويده فله يف ذلك باع طويل‪،‬‬ ‫و�إذا ا�ستع�صت عليك كلمة �أو جملة من‬ ‫تركيبات اللغة الإجنليزية وجدته معجما‬ ‫زاخ � ��را‪ ،‬ف �ه��ذا تخ�ص�صه وال ي�ستطيع �أن‬ ‫يجاريه فيه �أحد‪� ،‬أما اللغة العربية فحدث‬ ‫ع��ن ح�ب��ه ل�ه��ا وات�ق��ان��ه وال ح ��رج‪ ،‬ف�ل��م يكن‬ ‫يتكلم ‪-‬رحمه اهلل‪� -‬إال العربية الف�صيحة‪،‬‬ ‫ومل يكن يقبل منك رفع املجرور �أو ن�صب‬ ‫امل �ك �� �س��ور‪ ،‬ب��ل مل ي �ك��ن ي�ت��ردد يف ت�صحيح‬ ‫مقالتك مع تبيان مكمن اخلط�أ وعلته‪.‬‬ ‫ع���ش��ق الإ�� �س�ل�ام ف�ع��ا���ش م�ن��اف�ح��ا ع�ن��ه‪،‬‬ ‫�ل� �ت ��زام‬ ‫م ��داف� �ع ��ا ع ��ن م� �ب ��ادئ ��ه‪ ،‬داع � �ي ��ا ل�ل� إ‬ ‫بتعاليمه‪ ،‬يف وق��ت ك��ان كل من ينت�سب �إىل‬ ‫فكرة الإ��س�لام ال�شامل لكل مناحي احلياة‬ ‫متهما ومالحقا‪ .‬ق�ضى ردحا من الزمن يف‬ ‫تخريج ال��دع��اة من معهد �إع��داد ال��دع��اة يف‬ ‫مكة املكرمة‪ ،‬فقد كان بحق وبجدارة معلما‬ ‫ومربيا وموجها له�ؤالء الدعاة‪.‬‬

‫�آمن ب�أن الإ�سالم دين �شامل لكل مناحي‬ ‫احلياة‪ ،‬فانتظم من نعومة �أظفاره يف جماعة‬ ‫الإخ� ��وان امل�سلمني‪ ،‬وع��ان��ى م��ا ع��ان��اه غريه‬ ‫م��ن إ�خ��وان��ه م��ن ظ�ل��م ج�م��ال ع�ب��د النا�صر‬ ‫للإخوان يف غزة وم�صر‪ ،‬لكنه رحمه اهلل كان‬ ‫من الثابتني املتم�سكني بدينهم ومبادئهم‪،‬‬ ‫فما النت له قناة‪ ،‬وال �أبدى من نف�سه �أو دينه‬ ‫�ضعفا‪ ،‬ب��ل �صمد و��ص�بر‪ ،‬ووا��ص��ل الطريق‪،‬‬ ‫ليق�ضي يف �صفوف اجلماعة م��ا ي��زي��د عن‬ ‫ن�صف قرن‪ ،‬ولي�شهد يف حياته �أحداثا عظاما‬ ‫كنت �أرج ��وه �أن ي�سطرها يف ك��را���س لتكون‬ ‫عربة ملن خلفه‪ ،‬لكنه ف�ضل غري ذلك‪.‬‬ ‫ق� � ّل م ��ن أ�ت� ��ى م �ك��ة امل �ك��رم��ة ح��اج��ا �أو‬ ‫م�ع�ت�م��را يف م�ن�ت���ص��ف ال �ق��رن امل��ا� �ض��ي ومل‬ ‫ي�ست�ضفه يف بيته �آك�ل�ا �شاربا نائما‪ ،‬ولك‬ ‫�أن تتخيل ذل��ك البيت‪ ،‬مل يكن يتكون من‬ ‫ع�شر غرف مثال‪ ،‬بل كان مكونا من ثالث‬ ‫غ ��رف ف �ق��ط!! وك �ث�ي�را م��ن الأح� �ي ��ان ك��ان‬ ‫ي�ست�ضيف أ�ك�ثر من عائلة يف بيته يف نف�س‬ ‫ال��وق��ت‪ ،‬ف�ك��ان يبيت ه��و وع�ي��ال��ه يف غ��رف��ة‪،‬‬ ‫و أ�� �ض �ي��اف��ه م��ن ال ��رج ��ال يف غ��رف��ة ث��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫و�أ�ضيافه من الن�ساء يف غرفة ثالثة‪ ،‬وكانت‬ ‫ت�ساعده يف ذلك وتعينه زوجه ورفيقة دربه‬ ‫احل��اج��ة �أم م� ؤ�م��ن رحمها اهلل‪ .‬مل تكن �أم‬ ‫م�ؤمن ت�ستثقل من كرثة ال�ضيوف �أو تكرار‬ ‫قدومهم‪ ،‬بل كانت ترحب بهم دائما �أجمل‬ ‫ترحيب‪ ،‬وت�سعد ب�إكرامها �أميا �سعادة‪ ،‬وقد‬ ‫كانت يف �إكرامها لزوجها و�ضيوفه تتقرب‬ ‫بذلك �إىل اهلل �سبحانه وتعاىل‪ ،‬لذلك جتد‬

‫�أن العم ال��وال��د أ�ب��و م�ؤمن حفظ لها ال��ود‪،‬‬ ‫وكاف�أها بحبها له ع�شقا‪ ،‬وب�إكرامها له وفاء‬ ‫ق� ّل نظريه من �أزواج اليوم‪ ،‬فعندما كربت‬ ‫رحمها اهلل وا�شتد بها املر�ض‪ ،‬كرث ترددها‬ ‫على الأط�ب��اء وامل�ست�شفيات‪ ،‬وك��ان��ت �أحيانا‬ ‫ت�ضطر لل�سفر من مكة �إىل عمان للعالج‪،‬‬ ‫فكان ال يفارقها يف حلها وترحالها‪ ،‬وعندما‬ ‫ُ‬ ‫�شعرت �أن يف ذلك �إثقاال عليه‪ ،‬خاطبته مرة‪:‬‬ ‫يا عم �أبو م�ؤمن‪ ،‬ملاذا ال تكتفي ب�إر�سال �أحد‬ ‫الأب �ن��اء م��ع وال��دت��ه مل��راج�ع��ة الطبيب بدال‬ ‫م��ن إ�ج�ه��اد نف�سك ومرافقتها يف ك��ل زي��ارة‬ ‫للطبيب‪ ،‬ف� أ�ج��اب�ن��ي ب �ج��واب � �ص��ادم‪ :‬ي��ا �أخ‬ ‫�شادي‪ ،‬خدمتني ثالثة و�أربعني عاما عندما‬ ‫كانت يف �صحتها وعافيتها‪� ،‬أفال �أقف معها‬ ‫الآن يف مر�ضها وحاجتها وعجزها‪ ،‬علمنا‬ ‫ر�سولنا �أن نكون �أوفياء مع من خدمنا وهذا‬ ‫املقام مقام وفاء للحاجة �أم م�ؤمن!‬ ‫ال أ�خ�ف�ي�ك��م � �س��را‪ ،‬ل�ق��د ل�ق�ن�ن��ي يومها‬ ‫در��س��ا يف ال��وف��اء ال أ�ن���س��اه م��ا حييت‪ ،‬لي�س‬ ‫ذلك فح�سب‪ ،‬بل وقف على ر�أ���س زوجته يف‬ ‫امل�ست�شفى ي��وم �أن أ�خ�بره الطبيب بوفاتها‬ ‫ليخاطبها ب�ح��دي��ث ورث� ��اء‪� ،‬أج ��رى ال��دم��ع‬ ‫من عيون كل من ح�ضر هذا املوقف‪ ،‬حتى‬ ‫الطبيب نف�سه!! ورف�ض �أن يتزوج بعدها‪،‬‬ ‫فعا�ش وحيدا متنقال بني بيوت �أبنائه‪.‬‬ ‫مل ي �ك��ن ي �� �ص��اح��ب ‪-‬رح� �م ��ه اهلل‪� -‬إال‬ ‫اجل��ادي��ن و أ�� �ص �ح��اب ال�ن�ه��ج ال �ق��ومي‪ ،‬فكان‬ ‫�أن �صاهر أ�ح��ده��م‪ ،‬وه��و ال�شيخ غ��ازي �أب��و‬ ‫�سماحة رحمه اهلل «�شقيق احلاجة �أم م�ؤمن‬

‫رح�م�ه��ا اهلل»‪ ،‬وك ��ان ك��ذل��ك ��ص��دي�ق��ه ال��ويف‬ ‫ال�شيخ الدكتور عبد الرحمن ب��ارود رحمه‬ ‫اهلل‪ ،‬وك �ث�ير غ�يره��م م��ن الأع�ل��ام مم��ن ال‬ ‫يت�سع املجال لذكرهم‪.‬‬ ‫ب� ��د�أت ع�لاق�ت��ي م��ع ب�ي��ت ال �ع��م ال��وال��د‬ ‫�أب��و م�ؤمن يف اجلامعة يوم �أن تعرفت على‬ ‫اب�ن��ه الأو� �س��ط �أ��س��ام��ة‪ ،‬ث��م توثقت العالقة‬ ‫�أكرث‪ ،‬ف�صادقت �أبناءه حممد و�إيا�س و�أن�س‪،‬‬ ‫والح� �ق ��ا � �ش��رف��ت ب��ال �ت �ع��رف ع �ل��ى ع��ا� �ص��م‪،‬‬ ‫والوحيد الذي مل �أره هو ابنه الأكرب م�ؤمن‬ ‫ب�سبب �إقامته يف �أمريكا وا�ستقراره هناك‪،‬‬ ‫لكن ال�لاف��ت للنظر �أن�ن��ي الح�ظ��ت قا�سما‬ ‫م�شرتكا ب�ين �أب�ن��ائ��ه جميعا وه��و متيزهم‬ ‫بال�صدق والأم��ان��ة وال��رج��ول��ة‪ ،‬وه��ذا قطعا‬ ‫منبعه من ه��ذا البيت الكرمي ال��ذي �أر�سى‬ ‫عماده و�أركانه �أبو م�ؤمن واحلاجة �أم م�ؤمن‬ ‫رحمهما اهلل‪.‬‬ ‫رح��ل العم ال��وال��د أ�ب��و م� ؤ�م��ن ليجتمع‬ ‫م��ع حبيبه حم�م��د �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫ول�ي���س�ع��د ب��ر�ؤي��ة أ�ب ��ي ب�ك��ر وع �م��ر وع�ث�م��ان‬ ‫وعلي وبقية ال�صحابة ر��ض��وان اهلل عليهم‬ ‫�أجمعني‪ ،‬وليهن�أ بالعي�ش بجوار مع�شوقته‬ ‫وحبيبته احلاجة �أم م�ؤمن‪ ،‬وليلتقي هناك‬ ‫يف ج�ن��ان اخل�ل��د م��ع م��ن �سبقه م��ن أ�ع�ل�ام‬ ‫الدعوة ورجالها‪ ،‬رحمهم اهلل جميعا‪.‬‬ ‫اللهم اغفر لل�شيخ �أب��ي م�ؤمن‪ ،‬وارف��ع‬ ‫درج �ت��ه يف امل �ه��دي�ين‪ ،‬واخ �ل �ف��ه يف ع�ق�ب��ه يف‬ ‫ال�غ��اب��ري��ن‪ ،‬واغ�ف��ر لنا ول��ه ي��ا رب العاملني‪،‬‬ ‫واف�سح له يف قربه‪ ،‬ونور له فيه‪.‬‬


‫‪13‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫«الن�شامى» يطلبون االنت�صار يف ذهاب امللحق الآ�سيوي‬

‫األردن وأوزبكستان‪ ..‬خطوة باتجاه الربازيل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ثائر م�صطفى‬

‫رغبة منهم يف تدوين تاريخ جديد‬ ‫للكرة الأردن �ي��ة‪ ،‬ي�ضع جن��وم املنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ك��رة ال �ق��دم ن���ص��ب أ�ع�ي�ن�ه��م‬ ‫حت�ق�ي��ق ان�ت���ص��ار «م��ري��ح» يف امل��واج�ه��ة‬ ‫ال�ت��ي جتمعهم م��ع املنتخب الأوزب �ك��ي‬ ‫عند ال�سابعة من م�ساء اليوم‪ ،‬على �ستاد‬ ‫امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��ال�ق��وي���س�م��ة يف‬ ‫ذهاب امللحق الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويدرك «ن�شامى» الوطن املدعومني‬ ‫بـ»اجلماهري العري�ضة» املتوقع زحفها‬ ‫�إىل امل ��درج ��ات ب� � أ�ع ��داد ه��ائ �ل��ة‪� ،‬أن ‪90‬‬ ‫دقيقة ورمبا �أكرث بقليل �ستك�شف بع�ضا‬ ‫م��ن التفا�صيل املبهمة بقدرتهم على‬ ‫ال��و� �ص��ول �إىل امل�ل�ح��ق ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬حيث‬ ‫ينتظر �أن متنح نتيجة لقاء اليوم �صورة‬ ‫�أك�بر ع��ن حظوظ املنتخب ب�شكل �شبه‬ ‫نهائي‪ ،‬لذلك ال بد من النظر ب�أهمية‬ ‫�إىل امل��وق �ع��ة الأوزب �ك �ي��ة ح�ت��ى يح�صل‬ ‫منتخبنا على اجل��زء الأك�بر مما يريد‬ ‫ق�ب��ل �أن ي�ك�م��ل امل�ه�م��ة يف ل �ق��اء ال �ع��ودة‬ ‫املقرر ي��وم الثالثاء املقبل يف ط�شقند‪،‬‬ ‫وي�ضمن ت� أ�ه�ل��ه للقاء خام�س �أمريكا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة يف امل�ل�ح��ق ال�ن�ه��ائ��ي ويحقق‬ ‫�أحالم الأردنيني جميعا يف الو�صول �إىل‬ ‫مونديال الربازيل‪.‬‬ ‫وف��رغ املنتخبان م��ن و�ضع الر�سم‬ ‫التكتيكي وتثبيت ا أل��س�م��اء الأ�سا�سية‬ ‫و�إيجاد احللول البديلة يف حال ظهرت‬ ‫ب�ع����ض امل �ف ��اج ��آت‪ ،‬وذل� ��ك يف ال �ت��دري��ب‬ ‫الرئي�سي والأخ�ي�ر ال��ذي ج��رى م�ساء‬ ‫�أم�س على ملعب امل�ب��اراة‪ ،‬فيما �شهدت‬ ‫قاعة امل� ؤ�مت��رات يف �ستاد امللك عبداهلل‬ ‫الثاين إ�ج��راء امل�ؤمتر ال�صحفي‪ ،‬وقبل‬ ‫ذل� ��ك ك� ��ان احت � ��اد ال� �ك ��رة أ�ع � ��د اخل�ط��ة‬ ‫املنا�سبة لكافة الأمور الإدارية بالتعاون‬ ‫مع مراقب املباراة‪.‬‬ ‫ما بعد �سوريا؟‬ ‫رمب��ا ي�ك��ون ت�ع��ام��ل اجل �ه��از الفني‬ ‫ما بعد م�ب��اراة �سوريا يف ت�صفيات �أمم‬ ‫�آ�سيا غريبا بع�ض ال�شيء‪ ،‬فبعد �أن عاد‬ ‫املنتخب م��ن ط �ه��ران ب�ت�ع��ادل إ�ي�ج��اب��ي‬ ‫م��ع «ن���س��ور ق��ا��س�ي��ون»‪ ،‬ت��وق��ع املتابعون‬ ‫�أن يكون هناك لقاء ودي ي�سبق موقعة‬ ‫�أوزب �ك �� �س �ت��ان‪ ،‬وب��ال �ف �ع��ل خ��اط��ب احت��اد‬ ‫ال �ك��رة م�ن�ت�خ�ب��ات ع ��دة أ�ب ��رزه ��ا م�صر‬ ‫والعراق‪ ،‬حيث اعتذرت الأوىل ووافقت‬ ‫الثانية �إال �أن املفاجئ ك��ان م��ن جانب‬ ‫م��درب �ن��ا امل �� �ص��ري ح �� �س��ام ح���س��ن ال��ذي‬ ‫وجه احتاد الكرة لغ�ض النظر عن لقاء‬ ‫« أ���س��ود الرافدين» بحجة ع��دم ال�سماح‬ ‫مل �ح�ترف �ي �ن��ا اخل ��ارج� �ي�ي�ن ب��االل �ت �ح��اق‬ ‫بالوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫تلك ال��واق�ع��ة ميكن �أن ت�ساهم يف‬ ‫ظهور «الن�شامى» على عك�س املتوقع‪،‬‬ ‫وه��ذا اللقاء يحتاج �إىل حت�ضري قوي‬ ‫وم �ن��ا� �س��ب ال �أن ي �ت��م االع �ت �م ��اد على‬ ‫ال �ت��دري �ب��ات امل�ح�ل�ي��ة ف �ق��ط‪� ،‬إال �أن من‬ ‫يتحمل م�س�ؤولية �أي خط�أ ال قدر اهلل‬ ‫اجلهاز الفني وحده‪ ،‬بعدما قدم احتاد‬

‫يف ‪ 9‬تشرين األول املقبل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اتفق املنتخب الوطني و�شقيقه الكويتي على اقامة مباراة ودية‬ ‫جتمع الطرفني يف عمان يوم التا�سع من ت�شرين االول املقبل‪.‬‬ ‫وت� أ�ت��ي امل �ب��اراة يف �سياق حت�ضريات املنتخبني خو�ض اجلولة‬ ‫الثالثة من الت�صفيات امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س ا�سيا– ا�سرتاليا ‪،2015‬‬ ‫حيث ي�ستعد املنتخب الوطني ملالقاة نظريه العماين يوم ‪ 15‬ت�شرين‬ ‫االول يف ع�م��ان‪ ،‬فيما املنتخب الكويتي �سيواجه يف اجل��ول��ة ذاتها‬ ‫املنتخب اللبناين يف بريوت‪.‬‬ ‫وبح�سب ا�سامة طالل مدير املنتخب‪� ،‬سيقيم املنتخب الكويتي‬ ‫مع�سكرا تدريبيا يف عمان اعتبارا من اخلام�س من ت�شرين االول؛‬ ‫متهيدا خلو�ض املباراة املقررة على �ستاد امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬

‫املنتخب األوملبي يغادر إىل اإلمارات‬ ‫اليوم ملواجهه منتخبها ودي ًا‬

‫املنتخب الوطني ي�سعى للفوز على اوزبك�ستان‬

‫الكرة برئا�سة الأمري علي بن احل�سني‬ ‫كافة الت�سهيالت املمكنة للنجاح‪.‬‬ ‫منط خمتلف‬ ‫ك� �م ��ا ي � �ق� ��ول امل� � �ث � ��ل‪ »:‬ل� �ك ��ل ��ش�ي��خ‬ ‫ط��ري�ق�ت��ه»‪ ،‬ف ��إن امل��دي��ر ال�ف�ن��ي اجل��دي��د‬ ‫ح�سام ح�سن تبنى و�ضع ا�سرتاتيجية‬ ‫خمتلفة للمنتخب تت�ضمن الرتكيز‬ ‫ع�ل��ى ال�ه�ج��وم وال�ت�خ�ل��ي ع��ن الأ��س�ل��وب‬ ‫ال��دف��اع��ي ال ��ذي جت�ل��ى يف ع�ه��د امل��دي��ر‬ ‫الفني ال�سابق ال�ع��راق��ي ع��دن��ان حمد‪،‬‬ ‫حيث وجد «العميد» �أن تغيري �ضرورة‬ ‫تقت�ضيها املرحلة املقبلة التي تتطلب‬ ‫الت�سجيل دون التقليل من �أهمية القوة‬ ‫الدفاعية والتي تعترب «ال�شماعة» التي‬ ‫يرتكز عليها �أي منتخب‪ ،‬ولهذا متعن‬ ‫ح�سن وجهازة املعاون يف الأ�سماء التي‬ ‫ي�ضمها منتخب «الن�شامى» ور�أى �أن‬ ‫هناك قدرة على تطبيق فكره ب�سرعة‪،‬‬ ‫رغ ��م �أن ال��وق��ت ��ض�ي��ق وال م �ك��ان فيه‬ ‫لتجارب ال حتتمل الأخطاء‪.‬‬ ‫نتمنى �أن يُ�صيب ح�سام ومن معه‬ ‫يف الأ�سلوب احلديث الذي طبق خالل‬ ‫اللقاءات الثالثة �أمام فل�سطني وليبيا‬ ‫«ودي ��ا» و��س��وري��ا «ر��س�م�ي��ا»‪� ،‬إال �أن عليه‬ ‫احل��ذر �أن تلك املنتخبات تختلف نوعا‬ ‫و�أ�سلوبا عن املنتخب الأوزبكي القوي‪.‬‬ ‫حرية ولكن؟‬ ‫يحظى منتخبنا ال��وط�ن��ي بوجود‬

‫ع��دد م��ن العنا�صر امل�م�ي��زة‪ ،‬وف�ي��ه من‬ ‫ع�ن��ا��ص��ر اخل �ب�رة وال �� �ش �ب��اب م��ا ي� ؤ���ش��ر‬ ‫على �أن الت�شكيلة املختارة �ستكون قوية‬ ‫وق � ��ادرة ع �ل��ى حت�ق�ي��ق م��ا ه��و م�ط�ل��وب‬ ‫م �ن �ه��ا‪ ،‬وح �� �س��ب ت �� �ص��ري �ح��ات ��س��اب�ق��ة‬ ‫حل�سن وال�سعيد‪ ،‬ف�إن جميع الالعبني‬ ‫حت��ت امل�ج�ه��ر‪ ،‬وا ألف �� �ض��ل منهم خ�لال‬ ‫ال �ت��دري �ب��ات ��س�ي�ك��ون ح��ا� �ض��را وب �ق��وة‪،‬‬ ‫ومب��ا �أن ال�ث�ب��ات يف الت�شكيل � �ض��رورة‬ ‫فلن تكون هناك تغيريات كبرية حتى‬ ‫م��ع اع �ت��ذار ال�ث�ن��ائ��ي ل��رائ��د ال�ن��واط�ير‬ ‫وبا�سم فتحي عن �إكمال امل�شوار‪� ،‬إذ �إن‬ ‫اخلطوط الثالثة مزدحمة بالعنا�صر‬ ‫امل� � ؤ�ه� �ل ��ة‪ ،‬ول� �ه ��ذا ل ��ن ت �خ��رج ت�شكيلة‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب ع ��ن وج � ��ود احل ��ار� ��س ع��ام��ر‬ ‫�شفيع أ�م ��ام اخل�شبات ال�ث�لاث يف حال‬ ‫ت� أ�ك��دت جاهزيته وح�صل على ال�ضوء‬ ‫الأخ�ضر من اجلهاز الطبي للم�شاركة‬ ‫على �أن يتكفل �أن�س بني يا�سني وحممد‬ ‫م�صطفي بحماية العمق الدفاعي �إىل‬ ‫ج��ان��ب ال �ظ �ه�يري��ن خ�ل�ي��ل ب �ن��ي عطية‬ ‫(ع � ��دي زه � � ��ران) وحم� �م ��د ال ��دم�ي�ري‬ ‫ومهمة ه ��ؤالء تتطلب إ�ح�ك��ام الرقابة‬ ‫على مهاجمي �أوزبك�ستان وعدم ال�سماح‬ ‫ل�ل�ق��ادم�ين م��ن اخل�ل��ف بالت�سديد‪� ،‬إذا‬ ‫م��ا علمنا �أن املنتخب ال�ضيف ميتلك‬ ‫القدرة على الت�سديد من كافة املحاور‬ ‫وفيه �أكرث من عن�صر ي�ستطيع املباغتة‪.‬‬

‫�أم��ا منطقة العمليات وه��ي الأه��م‬ ‫يف م �ع��ادل��ة ك ��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬ف � ��إن ت��واج��د‬ ‫�شادي �أبو ه�شه�ش و�سعيد مرجان كفيل‬ ‫بتحطيم الهجمات �أوال‪ ،‬ومن ثم القيام‬ ‫بالتحرك �إىل جانب الثالثي الفاعل‬ ‫عامر ذيب وح�سن عبد الفتاح وم�صعب‬ ‫ال �ل �ح��ام وه� ��ذا ال �ث��ال �ث��وث ع�ل�ي��ه م�ه��ام‬ ‫كبرية يف البقاء على مقربة من املرمى‬ ‫الأوزب �ك��ي و�إم ��داد املهاجم ال�ف��ذ �أحمد‬ ‫هايل بالكرات الالزمة للت�سجيل‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك امل�ن�ت�خ��ب ع�ن��ا��ص��ر ب��دي�ل��ة‬ ‫ق � ��ادرة ع �ل��ى ت���ش�ك�ي��ل ال� �ف ��ارق ي�ب�ق��ي يف‬ ‫مقدمتها عدي ال�صيفي وعبداهلل ذيب‬ ‫ويا�سني البخيت ومنذر �أبو عمارة‪.‬‬ ‫منتخب �أوزبك�ستان‪� ..‬أقل اخل�سائر‬ ‫ميني املنتخب الأوزبكي الذي و�صل‬ ‫ع�م��ان م�ساء أ�م����س �أن ي�ع��ود �إىل ب�لاده‬ ‫ب� أ�ق��ل اخل�سائر‪ ،‬م��درك��ا يف ال��وق��ت ذات��ه‬ ‫�أن منتخب «الن�شامى» �صعب امل��را���س‬ ‫ع�ل��ى �أر� �ض��ه وب�ي�ن ج �م��اه�يره‪ ،‬ومي�ل��ك‬ ‫جتارب �سابقة �أثبت فيها �أنه ع�صي على‬ ‫ال�ه��زمي��ة يف ملعب «ال �ن��ار واالن�ت���ص��ار»‬ ‫�ستاد امللك عبداهلل الثاين يف القوي�سمة‪،‬‬ ‫لهذا �سيكون الأوزك��ي حذراً يف التعامل‬ ‫م��ع امل �ج��ري��ات‪ ،‬ت�ب�ع��ا ل �ع��وام��ل الأر�� ��ض‬ ‫واجلمهور التي ميكنها تغيري خارطة‬ ‫النتيجة يف �أي وقت‪.‬‬ ‫و�صاحب و�صول املنتخب ال�ضيف‬

‫�إىل عمان ع��دة ت�أجيالت قبل �أن ي�أتي‬ ‫م��وع��د ال��و��ص��ول الر�سمي‪ ،‬ذل��ك الأم��ر‬ ‫م��ن ��ش��أن��ه �إرب� ��اك حت���ض�يرات املنتخب‬ ‫ال���ض�ي��ف وي���ش�ت��ت أ�ف �ك��ار الع�ب�ي��ه وه��ذا‬ ‫العامل �إيجابي ي�صب يف �صالح منتخبنا‬ ‫ال��وط �ن��ي‪ ،‬ب � ��دوره ف� � ��إن امل ��دي ��ر ال�ف�ن��ي‬ ‫ملنتخب اوزبك�ستان قا�سيموف �سيفتقد‬ ‫ب �ح �� �س��ب م� ��ا ت �ن��اق �ل��ه م ��وق ��ع االحت � ��اد‬ ‫الدويل خلدمات حار�سه الأول اجناتي‬ ‫ن�سرتوف‬ ‫ويعول قا�سيموف على ذات الت�شكيلة‬ ‫ال�ت��ي خا�ضت م�شوار الت�صفيات حيث‬ ‫يربز منهم‪« :‬انزر ا�سماعيلوف وجا�سور‬ ‫ح�سنوف و��س�يرف��ر دج�ي�ب��اروف وعزيز‬ ‫بيك حيدروف و�ساجناركابولدجانوف‬ ‫وواودي ��ل اح�م��دوف وف��ره��ود تادجييف‬ ‫واول ��وج� �ب� �ي ��ك ب��اك��اي �ي��ف وال �ك �� �س �ن��در‬ ‫ج �ي�ن�ري ��خ وا�� �س� �ل ��وم ت��وه �ت��اح �ج��اي �ي��ف‬ ‫و� � �س� ��اجن� ��ور ت ��ور�� �س� �ن ��وف و�� �ش ��وه ��روه‬ ‫ج��ادوي �ي��ف وت �ي �م��ور ك ��اب ��ادزه وف�ي�ت��ايل‬ ‫دين�سوف و�شوراخميدوف»‪.‬‬ ‫وال�ت�ق��ى الأردن و�أوزب�ك���س�ت��ان يف ‪7‬‬ ‫مواجهات‪ ،‬ثالث منها ر�سمية‪ ،‬مرتان يف‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س العامل وانتهت مباراتي‬ ‫ال��ذه��اب والإي ��اب بالتعادل‪ ،‬فيما فازت‬ ‫�أوبك�ستان يف املواجهة الثالثة بنتيجة‬ ‫«‪� »1-2‬ضمن نهائيات ك�أ�س �آ�سيا ‪.2011‬‬

‫حسام حسن‪ :‬املنتخب تنتظره مهمة تاريخية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اكد املدير الفني للمنتخب الوطني‬ ‫الكابنت ح�سام ح�سن على اهمية املباراة‬ ‫التي �سيخو�ضها املنتخب عند ال�سابعة‬ ‫م���س��اء ال �ي��وم اجل�م�ع��ة ع�ل��ى ��س�ت��اد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين يف ذهاب امللحق اال�سيوي‬ ‫امل�ؤهل لنهائيات ك�أ�س العامل ‪.2014‬‬ ‫واع �ت�بر ال�ك��اب�تن ح�سن يف امل� ؤ�مت��ر‬ ‫ال�صحفي الذي عقد م�ساء �أم�س ان الكرة‬ ‫االردنية تقف على اعتاب ت�سجيل اجناز‬ ‫جديد وان�ه��ا ق��ادرة على حتقيق ذل��ك ملا‬ ‫تتمتع به من امكانات و�ضعتها على ر�أ�س‬ ‫املنتخبات اال�سيوية‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار ح �� �س��ن اىل ان ال�لاع �ب�ين‬ ‫ب��ات��وا االن يف اع �ل��ى درج� ��ات اجل��اه��زي��ة‬ ‫الفنية والبدنية خلو�ض املباراة وترتكز‬ ‫طموحاتهم على ا�ستغالل عاملي االر�ض‬ ‫واجلمهور يف مباراة الذهاب اليوم قبل‬ ‫ال�ت��وج��ه لط�شقند خل��و���ض م �ب��اراة ال��رد‬ ‫يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وردا ح� ��ول م� ��دى ت� � أ�ث ��ر امل�ن�ت�خ��ب‬ ‫بالظروف التي عانى منها م�ؤخرا قال‪:‬‬ ‫رغم كل ذلك لدي ثقة بجميع الالعبني‬ ‫املتواجدين بالت�شكيلة احلالية‪ ،‬وتبدو‬ ‫االم� ��ور مطمئنة ن��وع��ا م��ا ع�ل��ى اع�ت�ب��ار‬ ‫ارتفاع �سقف الطموحات لدى اجلميع‪،‬‬ ‫ويبقى فقط التوفيق م��ن اهلل ي��وم غد‬ ‫والثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫واك��د امل��دي��ر الفني ان��ه تو�صل اىل‬ ‫الت�شكيلة ال�ت��ي ��س�ت�ب��د أ� ال�ل�ق��اء وك��ذل��ك‬ ‫تو�صل اىل طريقة االداء املنوي انتهاجها‬ ‫ب�ع��دم��ا ك ��ان اجل �ه��از ال�ف�ن��ي رك ��ز خ�لال‬ ‫التدريبات ال�سابقة على ه��ذه النواحي‬ ‫وو�ضع الت�صورات التكتيكية الالزمة بناء‬ ‫على ق��درات العبي املنتخب او املناف�س‬ ‫االوزبكي الذي ابدى احرتامه المكاناته‬

‫املنتخب الوطني يالقي نظريه‬ ‫الكويتي ودي ًا يف عمان‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يغادرنا اليوم متوجها �إىل االمارات وفد املنتخب الأوملبي لكرة‬ ‫القدم ملواجهة منتخبها الأوملبي وديا مرتني يومي ‪ 8‬و‪ 10‬اجلاري‬ ‫�ضمن ا��س�ت�ع��دادات املنتخب للت�صفيات الأومل�ب�ي��ة ال�ت��ي ت�ق��ام متوز‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان اجلهاز الفني للمنتخب بقيادة الكابنت جمال �أب��و عابد‬ ‫ا�ستدعى ‪ 24‬العبا‪ ،‬ا�ستعدادا للمباراتني وهم‪ :‬رجائي عايد وفرا�س‬ ‫�شلباية ومنذر رجا وحممد �أبو نبهان و�صالح راتب وليث ب�شتاوي‬ ‫واحمد �سريوة وبالل قويدر (الوحدات) ومهند خري اهلل وعامر �أبو‬ ‫ه�ضيب وعمر خليل وعمر منا�صرة (اجلزيرة) علي يا�سر ور�شيد‬ ‫رفيد وح�سني عبيدات (البقعة) ونور الدين بني عطية ويو�سف رائد‬ ‫ويزن طنو�س (الفي�صلي) وفادي عو�ض (اجلليل) واحمد العي�ساوي‬ ‫(�شباب الأردن) وحممود مر�ضي (احتاد الزرقاء) وحممد تكروري‬ ‫(املن�شية) ويزن ثلجي (�شباب احل�سني) واح�سان حداد (العربي)‪.‬‬ ‫وي�ضم اجلهاز الفني للمنتخب باال�ضافة البو عابد كال من‪:‬‬ ‫امل��درب ال�ع��ام اجم��د الطاهر وم��درب ح��را���س امل��رم��ى �سمري رح��ال‬ ‫واملدير االداري ماهر طعمة والطبيب عادل �سكريجي واملعالج يا�سر‬ ‫خري اهلل وم�س�ؤول اللوازم ه�شام بالونة‪.‬‬ ‫يذكر ان املنتخب خا�ض مباراتني وديتني مع الفريق املحلية‬ ‫ا�ستعدادا ملباراتي االمارات‪ ،‬فاز يف الأوىل على احتاد الزرقاء ‪ ،1/2‬يف‬ ‫حني تعادل مع الوحدات دون �أهداف‪.‬‬

‫منتخب الناشئني يرفع درجة‬ ‫تحضرياته للمعسكر التدريبي‬ ‫تأهب ًا لتصفيات آسيا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف��ع املنتخب الوطني للنا�شئني مواليد ‪ 98‬م��ن حت�ضرياته‬ ‫للم�شاركة يف ت�صفيات �آ�سيا التي ي�ست�ضيفها االردن اعتبار من ‪25‬‬ ‫�شهر ايلول احلايل‪.‬‬ ‫وابدى املدير الفني للمنتخب الكابنت عدنان عو�ض ر�ضاه عن‬ ‫التطور الكبري ال��ذي ط��ر�أ على م�ستوى الالعبني من الناحيتني‬ ‫الفنية وال�ب��دن�ي��ة‪ ،‬وق��ال يف حديثه للموقع الر�سمي ل�لاحت��اد �إن‬ ‫اجل �ه��از ال�ف�ن��ي ع�م��ل م��ن ب��داي��ة ال�ت�ح���ض�يرات ع�ل��ى غ��ر���س مفهوم‬ ‫االنتماء‪ ،‬وال��والء للمنتخب واالل�ت��زام واالنتظام حتى و�صلنا اىل‬ ‫درجة مميزة يف هذا اجلانب انعك�ست ايجابيا على م�ستوى جاهزية‬ ‫الالعبني‪.‬‬ ‫واكد عو�ض ان الالعبني ميلكون امل�ؤهالت املطلوبة للمناف�سة‬ ‫على بطاقة ال�ت��أه��ل‪ ،‬وان فر�صة اللعب على ملعبنا �ست�ساعدهم‬ ‫على ك�سب التحدي‪ ،‬الفتا �إىل ان املع�سكر التدريبي الذي �سيقيمه‬ ‫املنتخب يف العراق يف الفرتة من ‪ 11‬اىل ‪ 20‬ال�شهر اجلاري يخو�ض‬ ‫خالله اربع مباريات ودية �ستجعل املنتخب يف قمة جاهزيته لدخول‬ ‫الت�صفيات‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪« :‬ن�أمل ان نحقق املطلوب يف الت�صفيات؛ كون هذا االمر‬ ‫�سيعزز من م�سرية اجنازات الكرة االردنية على م�ستوى منتخبات‬ ‫الفئات العمرية‪ ،‬اىل جانب انه �سيقدم مواهب كروية واعدة معززة‬ ‫باخلربة قادرة على تعزيز �صوف املنتخب االكرب �سنا»‪.‬‬ ‫وا�شار امل��درب العام للمنتخب مو�سى �شتيان اىل ان االهتمام‬ ‫الكبري الذي وجدوه من احتاد الكرة خالل مرحلة االعداد‪ ،‬ي�شكل‬ ‫حافزا ا�ضافيا لالعبني على املناف�سة على بطاقة الت�أهل‪ ،‬خا�صة ان‬ ‫اال�ستعدادات ت�سري ب�صورة مربجمة و�ستبلغ قمتها يف املع�سكر الذي‬ ‫�سيقام يف اربيل‪.‬‬ ‫بدوره ا�شاد مدير املنتخب ال�سيد م�ؤيد �سليم بان�ضباط والتزام‬ ‫ال�لاع�ب�ين‪ ،‬ح�ي��ث مل يتغيب اي الع��ب ع��ن ال�ت��دري�ب��ات ع�ل��ى م��دار‬ ‫ال�شهور الثالثة املا�ضية‪ ،‬معتربا ان هذا االمر يعترب م�ؤ�شرا �صحيا‬ ‫ان دل على �شيء ف�إمنا يدل على اننا ن�سري يف االجتاه ال�صحيح‪.‬‬

‫بيندر يغيب عن مباراتي أملانيا مع‬ ‫النمسا وجزر فارو‬

‫ح�سام ح�سن يتحدث خالل امل�ؤمتر ال�صحفي �أم�س‬

‫وم�ستواه‪.‬‬ ‫من جانبه نقل عامر ذيب عن رفاقه‬ ‫باملنتخب كلمات تدلل على الثقة وقال‪:‬‬

‫لدينا ن العزمية واال� �ص��رار م��ا ي�ؤهلنا‬ ‫لتحقيق نتيجة اي�ح��اب�ي��ة ون��ري��د فعال‬ ‫ت�ل�ب�ي��ة ط �م��وح��ات اجل �م��اه�ي�ر وال��وط��ن‬

‫ونتمنى الدعم وامل�ؤازرة من اجلميع‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬نعمل ب��روح الفريق الواحد‬ ‫وه ��ذا ��س��ر جن��اح��ات�ن��ا االخ�ي��رة ونطمح‬

‫ملوا�صلة االم��ر واملناف�سة ق��در االم�ك��ان‬ ‫على نيل بطاقة الرت�شح اىل املونديال‬ ‫القادم‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن هان�سي فليك امل��د ّرب امل�ساعد ملنتخب �أملانيا الأول لكرة‬ ‫القدم �أم�س اخلمي�س �أن الر�س بيندر العب و�سط الفريق �سيغيب‬ ‫عن مباراتي �أملانيا �أمام النم�سا وجزر فارو يف الت�صفيات الأوروبية‬ ‫امل�ؤهّ لة �إىل ك�أ�س العامل يف الربازيل ‪ 2014‬ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬ ‫وق��ال فليك �إن بيندر ال��ذي يلعب يف ف��ري��ق ب��اي��ر ليفركوزن‬ ‫تع ّر�ض لإ�صابة يف منطقة احلو�ض �أثناء تدريبات املنتخب الأملاين‬ ‫ولكن ميكنه امل�شاركة يف املباريات مع ناديه الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يع ّو�ض توين كرو�س العب بايرن ميونيخ غياب‬ ‫بيندر يف مركز العب و�سط امللعب املدافع بجانب �سامي خ�ضرية‬ ‫الع��ب ري��ال مدريد الإ�سباين يف ظ� ّل غياب با�ستيان �شفان�شتايغر‬ ‫و�إيلكاي غوندوجان عن اللقاءين ب�سبب الإ�صابة �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف املنتخب الأملاين نظريه النم�ساوي غداً اجلمعة يف‬ ‫ميونيخ قبل �أن يذهب �إىل تور�شافن ملالقاة جزر فارو يوم الثالثاء‬ ‫املقبل‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫مهمة صعبة لكولومبيا وسباق بني‬ ‫فنزويال واألوروغواي على الخامس‬

‫الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل (مونديال الربازيل ‪� )2014‬أفريقيا‬

‫‪ 7‬بطاقات يف الجولة السادسة‬ ‫األخرية وحظوظ تونس وليبيا قائمة‬

‫نيقو�سيا‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫كولومبيا يف مهمة �صعبة �أمام الأكوادور‬

‫نيقو�سيا‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ن�ت�ظ��ر ك��ول��وم �ب �ي��ا � �ص��اح �ب��ة امل ��رك ��ز ال �ث��اين‬ ‫يف ت��رت �ي��ب م �ن �ت �خ �ب��ات ام�ي�رك ��ا اجل �ن��وب �ي��ة ل�ك��رة‬ ‫ال �ق��دم م�ه�م��ة ��ص�ع�ب��ة ام� ��ام ��ض�ي�ف�ت�ه��ا االك� � ��وادور‬ ‫التي ت�ست�ضيفها اليوم يف اط��ار اجلولة ال�ـ‪ 15‬من‬ ‫الت�صفيات امل�ؤهلة اىل نهائيات مونديال ‪ 2014‬يف‬ ‫الربازيل‪ ،‬فيما ال�سباق على املركز اخلام�س ي�شتد‬ ‫بني فنزويال واالوروغواي‪.‬‬ ‫وت�ل�ع��ب يف ه ��ذه اجل��ول��ة اي���ض��ا ال �ب��اراغ��واي‬ ‫م��ع بوليفيا‪ ،‬وت�شيلي م��ع ف�ن��زوي�لا‪ ،‬وال�ب�يرو مع‬ ‫االوروغ � � ��واي‪ ،‬ف�ي�م��ا ا��س�ت�ب�ق�ي��ت م�ن�ه��ا االرج�ن�ت�ين‬ ‫املت�صدرة (‪ 26‬نقطة من ‪ 13‬مباراة)‪.‬‬ ‫وتطمح كولومبيا الثانية (‪ 23‬م��ن ‪ )12‬اىل‬ ‫م�شاركة االرجنتيني يف ال�صدارة‪ ،‬لكن هذا الطموح‬ ‫يتوقف على م�شاركة جنمها رادام ��ل فالكاو من‬ ‫عدمه بعد ا�صابته يف املباراة التي فاز فيها فريقه‬ ‫م��ون��اك��و ع�ل��ى م�ضيفه م��ر��س�ي�ل�ي��ا ‪ 1-2‬االح ��د يف‬ ‫الدوري الفرن�سي‪.‬‬ ‫وال�سبب الثاين الذي ي�صطدم به هذا الطموح‬ ‫هو ان مناف�ستها يف هذه اجلولة هي االكوادور (‪21‬‬

‫نقطة من ‪ 12‬مباراة اي�ضا) التي تتطلع بدورها‬ ‫اىل احل ��اق ال�ه��زمي��ة مب�ضيفتها وان �ت��زاع امل��رك��ز‬ ‫الثاين وهي متلك من عنا�صر القوة ما ميكنها من‬ ‫بلوغ هذا الهدف خ�صو�صا اذا ما ت�أكد غياب فالكاو‬ ‫الذي اجرى الثالثاء تدريبات ب�شكل منفرد كي ال‬ ‫تتفاقم ا�صابته‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬ت�أمل ت�شيلي (‪ 21‬من ‪ )13‬ان تبقى‬ ‫�ضمن ركب املنتخبات املت�صدرة لتجنب الدخول يف‬ ‫ح�سابات امللحق‪ ،‬على ح�ساب �ضيفتها فنزويال (‪16‬‬ ‫من ‪ )13‬التي �ست�سعى بكل اال�سلحة خلطف نقاط‬ ‫اللقاء الثالث على امل ان ت�سقط االوروغواي (‪16‬‬ ‫من ‪ )12‬يف م�صيدة البريو (‪ 14‬من ‪.)12‬‬ ‫وت �ق��ع م �ب��اراة ال �ب��ارغ��واي (‪ 8‬م��ن ‪ )12‬التي‬ ‫ت�ضاءلت حظوظها بالت�أهل اىل درج��ة االن�ع��دام‪،‬‬ ‫مع �ضيفتها بوليفيا (‪ 10‬من ‪ )13‬يف اط��ار ت�أدية‬ ‫الواجب لي�س اال قبل املباريات الثالث او االرب��ع‬ ‫املتبقية لكل منتخب‪.‬‬ ‫يذكر ان املنتخبات االرب�ع��ة االوىل يف نهاية‬ ‫الت�صفيات تت�أهل مبا�شرة اىل النهائيات‪ ،‬فيما‬ ‫يخو�ض �صاحب املركز اخلام�س ملحقا من ذهاب‬ ‫واياب مع خام�س �آ�سيا (االردن او اوزبك�ستان)‪.‬‬

‫�ستح�سم اجلولة ال�ساد�سة‬ ‫االخرية من الدور الثاين هوية‬ ‫امل�ن�ت�خ�ب��ات ال���س�ب�ع��ة اىل ال ��دور‬ ‫ال�ث��ال��ث احل��ا��س��م م��ن ت�صفيات‬ ‫اف��ري�ق�ي��ا امل � ؤ�ه �ل��ة اىل ن�ه��ائ�ي��ات‬ ‫ك� ��أ� ��س ال� �ع ��امل ل �ك��رة ال� �ق ��دم يف‬ ‫ال �ب�رازي� ��ل ع� ��ام ‪ ،2014‬وت�ب�ق��ى‬ ‫ح �ظ��وظ ت��ون����س ق��ائ�م��ة وليبيا‬ ‫بن�سبة اقل‪.‬‬ ‫وي �ك �ف��ي ت��ون ����س م �ت �� �ص��درة‬ ‫املجموعة الثانية (‪ 11‬نقطة)‬ ‫التعادل مع �ضيفتها ومطاردتها‬ ‫الر�أ�س االخ�ضر (‪ ،)9‬فيما حتتاج‬ ‫ليبيا (‪ 9‬نقاط) اىل الفوز على‬ ‫م�ضيفتها الكامريون مت�صدرة‬ ‫املجموعة التا�سعة (‪.)10‬‬ ‫وت�أهلت حتى االن منتخبات‬ ‫�ساحل العاج وم�صر واجلزائر‪،‬‬ ‫فيما خرج املغرب ثاين املجموعة‬ ‫الثالث خلف �ساحل العاج خايل‬ ‫الوفا�ض‪ ،‬وال�سودان بدون نتائج‬ ‫تذكر‪.‬‬ ‫ويت�أهل اب�ط��ال املجموعات‬ ‫الع�شر اىل ال��دور احلا�سم حيث‬ ‫يلعب كمل منتخبني ذهابا وايابا‬ ‫لتحديد املت�أهلني اخلم�سة اىل‬ ‫نهائيات املونديال‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ت��ون ����س ب �غ �ن��ي ع��ن‬ ‫انتظار اجلولة االخ�يرة بعد ان‬ ‫ت�أهلت من اجلولة اخلام�سة بعد‬ ‫تعادلها م��ع غينيا اال�ستوائية‬ ‫‪ ،1-1‬ل�ك��ن ح���س��م ‪ 3‬ن �ق��اط من‬ ‫ر�� �ص� �ي ��د االخ � �ي� ��رة ال� �ش ��راك �ه ��ا‬ ‫الع �ب �اً غ�ير م � ؤ�ه��ل يف مباراتها‬ ‫م��ع ال ��ر�أ� ��س االخ �� �ص��راع��اد فتح‬ ‫املناف�سة على م�صراعيها‪.‬‬ ‫واج��رى املنتخب التون�سي‬ ‫جت��رب��ة اخ�ي��رة ن��اج �ح��ة ب �ف��وزه‬ ‫ع �ل��ى ن �ظ�ي�ره ال �ك��ون �غ��ويل ودي��ا‬

‫‪� �-3‬ص �ف��ر ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وه��و‬ ‫ميلك ع��ددا ك�ب�يرا م��ن النجوم‬ ‫التي تلعب يف اوروب��ا‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫مع االندية الفرن�سية‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�بر ي��و� �س��ف امل���س��اك�ن��ي‬ ‫وك��رمي حقي وامي��ن عبد النور‬ ‫ووهبي اخل��زري و�سامح دربايل‬ ‫وغريهم من االوراق الرابحة يف‬ ‫منتخب تون�س‪ ،‬رغم ان الر�أ�س‬ ‫االخ�ضر �سرتمي بثقلها كي ال‬ ‫تفوت فر�صة البقاء يف م�شوار‬ ‫الت�صفيات‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذات�ه��ا‪ ،‬تلعب‬ ‫�سرياليون (‪ 5‬نقاط) مع غينيا‬ ‫اال�ستوائية (نقطتان)‪.‬‬ ‫يف امل � �ق ��اب ��ل‪ ،‬ت� �ب ��دو ل�ي�ب�ي��ا‬ ‫يف و� �ض��ع ح ��رج خ���ص��و��ص��ا ان�ه��ا‬ ‫�ستواجه الكامريون على ار�ضها‬ ‫بعد ان كانت االوف��ر حظا حيث‬ ‫ت�صدرت املجموعة وكان يكفيها‬ ‫التعادل لكن ح�سم ‪ 3‬نقاط من‬ ‫ر��ص�ي��د ت��وغ��و لإ� �ش��راك �ه��ا العبا‬ ‫غري م�ؤهل يف املباراة التي فازت‬ ‫فيها على ال�ك��امل�يرون ‪�-2‬صفر‪،‬‬ ‫اعادها اىل املركز الثاين و�صعب‬ ‫مهمتها بعد ان انتقلت ال�صدارة‬ ‫اىل االخرية‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذات�ه��ا‪ ،‬تلعب‬ ‫ت ��وغ ��و (ن� �ق� �ط ��ة واح� � � � ��دة) م��ع‬ ‫ال �ك��ون �غ��و ال��دمي��وق��راط �ي��ة ( ‪6‬‬ ‫نقاط)‪.‬‬ ‫ويف املجموعة االوىل يبقى‬ ‫ال�سباق قائما على البطاقة بني‬ ‫اثيوبيا (‪ 10‬ن�ق��اط) ال�ت��ي حتل‬ ‫�ضيفة افريقيا الو�سطى (‪ )3‬يف‬ ‫برازافيل عا�صمة الكونغو لنقل‬ ‫امل �ب��اراة ب�سبب ع��دم اال�ستقرار‬ ‫االم � �ن� ��ي يف ب ��ان� �غ ��ي‪ ،‬وج� �ن ��وب‬ ‫افريقيا (‪ )8‬و�ضيفتها بوت�سوانا‬ ‫(‪.)7‬‬ ‫ويف امل �ج �م ��وع ��ة ال �ث��ال �ث��ة‪،‬‬

‫التعادل مع الر�أ�س الأخ�ضر يكفي تون�س للو�صول اىل الدور احلا�سم‬

‫ت�خ��و���ض ��س��اح��ل ال �ع��اج امل�ت� أ�ه�ل��ة‬ ‫(‪ )13‬م �ب��اراة ا��س�ت�ع��دادي��ة ام��ام‬ ‫امل� �غ ��رب (‪ )8‬ل� �ل ��دور احل��ا� �س��م‪،‬‬ ‫على غ��رار اجلزائر (‪ 12‬نقطة)‬ ‫يف امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ام �ن��ة ال �ت��ي‬ ‫ت�ست�ضيف مايل (‪.)8‬‬ ‫وت � � � �ل � � � �ع� � � ��ب يف ه� � ��ات �ي ��ن‬ ‫املجموعتني غامبيا �ضد تنزانيا‪،‬‬ ‫وبنني �ضد رواندا‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ال ��راب �ع ��ة‪،‬‬ ‫ت �ب �ق��ى امل �ن��اف �� �س��ة � �ش��دي��دة ب�ين‬ ‫غانا (‪ 12‬نقطة) وزامبيا (‪)11‬‬ ‫ال �ل �ت�ي�ن ت �ل �ت �ق �ي��ان ع �ل��ى ار� ��ض‬ ‫االوىل‪ ،‬ف�ي�م��ا ي �ك��ون م�ل�ع��ب ام‬ ‫درم��ان م�سرحا ملباراة هام�شية‬ ‫ب�ين ال �� �س��ودان ول�ي���س��وت��و ولكل‬ ‫منهما نقطتان‪.‬‬ ‫وت �ب �ق��ى ب �ط��اق��ة امل�ج�م��وع��ة‬

‫توقيع مذكرة تعاون بني انوك واللجنة االوملبية األمريكية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫وقع احتاد اللجان االوملبية الوطنية (انوك)‬ ‫م��ذك��رة ت �ع��اون م��ع ال�ل�ج�ن��ة االومل �ب �ي��ة االم�يرك�ي��ة‬

‫مبقرها يف مدينة كولورادو‪.‬‬ ‫ومت توقيع مذكرة التفاهم بني رئي�س انوك‬ ‫ال�شيخ احمد الفهد وبني رئي�س اللجنة االوملبية‬ ‫االمريكية الري بروب�ست‪ ،‬ورئي�س جمل�س االدارة‬

‫�سكوت بالكمون وذل��ك قبل التوجه اىل بوين�س‬ ‫ايري�س للم�شاركة يف اجتماعات اجلمعية العمومية‬ ‫للجنة االوملبية ال��دول�ي��ة‪ .‬وك��ان املجل�س االوملبي‬ ‫اال��س�ي��وي ال��ذي ي��ر�أ��س��ه الفهد اي�ضا وق��ع مذكرة‬

‫اخل��ام �� �س��ة حم �� �ص��ورة اىل حد‬ ‫بعيد ب�ين الكونغو (‪ 10‬نقاط)‬ ‫وبوركينا فا�سو (‪ )9‬حيث حتل‬ ‫االوىل ��ض�ي�ف��ة ع �ل��ى ال�ن�ي�ج��ر‪،‬‬ ‫فيما ت�ست�ضيف الثانية الغابون‬ ‫الثالثة (‪ 7‬ن�ق��اط) ال�ت��ي متلك‬ ‫بدورها حظوظا بن�سبة اقل‪.‬‬ ‫وي� �ك� �ف ��ي ب �ط �ل ��ة اف��ري �ق �ي��ا‬ ‫نيجرييا (‪ 9‬نقاط) التعادل مع‬ ‫�ضيفتها م� ��االوي (‪ )7‬الن �ت��زاع‬ ‫ب �ط��اق��ة امل �ج �م��وع��ة ال �� �س��اد� �س��ة‬ ‫واالن�ت�ق��ال اىل ال ��دور احلا�سم‪،‬‬ ‫بينما جتمع املباراة الثانية غري‬ ‫امل�ه�م��ة ك�ي�ن�ي��ا (‪ )3‬م��ع ناميبيا‬ ‫(‪.)5‬‬ ‫ويطمح منتخب الفراعنة‬ ‫الذي ح�سم ال�صراع مبكرا‪ ،‬اىل‬ ‫اجتياز ال��دور الثاتني بالنقاط‬

‫الكاملة بعد ان حقق ‪ 5‬انت�صارات‬ ‫متتالية‪ ،‬وذلك حني ي�ست�ضيف‬ ‫نظريه الغيني ال�ث�لاث��اء املقبل‬ ‫يف اال��س�ك�ن�ن��دري��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا تلتقي‬ ‫زميبابوي مع موزامبيق االحد‬ ‫يف مباراة ت�أدية واجب‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك منتخب ال�سنغال‬ ‫(‪ 9‬ن �ق��اط) ف��ر��ص��ة ال�ت� أ�ه��ل عن‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ال �ع ��ا� �ش ��رة يف ح��ال‬ ‫ت �ع��ادل��ه م��ع ن �ظ�يره االوغ �ن��دي‬ ‫(‪ )8‬املطالب بالفوز الذي يحول‬ ‫املوقف ل�صاحله‪ ،‬وتلعب انغوال‬ ‫م ��ع ل �ي �ب�يري��ا ول� �ك ��ل م �ن �ه �م��ا ‪4‬‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫وت� ��� �س� �ح ��ب ق� ��رع� ��ة ال� � ��دور‬ ‫احل��ا� �س��م يف ‪ 16‬اي �ل��ول احل��ايل‬ ‫يف مقر االحت��اد االفريقي لكرة‬ ‫القدم يف القاهرة‪.‬‬

‫اوساسونا يعني مدرب ًا جديد ًا‬ ‫مدريد‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تعاون مماثلة يف عام ‪ 2010‬حيث ي�ست�ضيف مركز‬ ‫التدريب ال�شهري التابع للجنة االوملبية االمريكية‬ ‫اك�ث�ر م��ن ‪ 100‬ري��ا� �ض��ي ا� �س �ي��وي ي���س�ت�ع��دون فيه‬ ‫لال�ستحقاقات االوملبية والدولية‪.‬‬

‫بطولة فال�شينغ ميدوز لكرة امل�ضرب‬

‫نادال وغاسكية وازرانكا وبينيتا اىل نصف النهائي‬

‫عني نادي او�سا�سونا‪� ،‬صاحب املركز االخري يف الدوري اال�سباين‬ ‫ل�ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬خ��ايف غار�سيا م��درب��ا ج��دي��دا ل��ه وذل��ك بعد ي��وم فقط‬ ‫على اقالته خلو�سيه لوي�س منديليبار الذي ا�صبح اول �ضحية لهذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫وه��ذه املهمة التدريبية ال�سابعة لغار�سيا (‪ 43‬عاما) على كافة‬ ‫امل�ستويات‪ ،‬وهو قاد املرييا لل�صعود اىل الدرجة االوىل املو�سم املا�ضي‬ ‫كما درب الفريق الرديف لفياريال ا�ضافة اىل جتربتني يف اليونان‪،‬‬ ‫يف حني دافع كالعب و�سط عن ال��وان اندية مثل بلد الوليد وريال‬ ‫�سو�سييداد وفياريال‪.‬‬ ‫وكان منديليبار ت�سلم مهامه مع او�سا�ساونا يف �شباط ‪ 2011‬مكان‬ ‫خو�سيه انطونيو كامات�شو‪.‬‬ ‫ومنذ بداية املو�سم خ�سر او�سا�سونا امام اتلتيك بلباو �صفر‪2-‬‬ ‫ثم امام غرناطة ‪ 2-1‬قبل ان يخ�سر على ار�ضه امام فياريال �صفر‪3-‬‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪.‬‬

‫نيويورك‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫إصابة فان در فارت تقلق هامبورغ‬

‫ت� � أ�ه ��ل اال�� �س� �ب ��اين راف� ��اي� ��ل ن � ��ادال‬ ‫امل�صنف ثانيا اىل ن�صف نهائي بطولة‬ ‫ال��والي��ات املتحدة االم�يرك�ي��ة املفتوحة‬ ‫ل�ك��رة امل���ض��رب‪ ،‬آ�خ ��ر ال�ب�ط��والت االرب��ع‬ ‫ال �ك�ب�رى‪ ،‬ب �ف��وزه ع�ل��ى م��واط�ن��ه طومي‬ ‫روب��ري��دو التا�سع ع�شر ‪��-6‬ص�ف��ر و‪2-6‬‬ ‫و‪.2-6‬‬ ‫واحتاج نادال اىل �ساعة و‪ 40‬دقيقة‪،‬‬ ‫وه ��ي اق���ص��ر ف�ت�رة زم�ن�ي��ة مل �ب��اراة على‬ ‫م�لاع��ب ف�لا��ش�ي�ن��غ م �ي��دوز م�ن��ذ ‪1988‬‬ ‫ب�ين االم�يرك�ين اي�ف��ان ليندل وديريك‬ ‫رو�ستانغو‪.‬‬ ‫وقال نادال الذي حقق فوزه ال�سابع‬ ‫على روبريدو يف ‪ 7‬مواجهات مبا�شرة‪:‬‬ ‫"لعبت اف�ضل مباراة يف البطولة حتى‬ ‫االن‪ ،‬وان� ��ه الم ��ر ج �ي��د ان ات �ق��دم من‬ ‫مباراة اىل اخرى"‪.‬‬ ‫وك ��ان روب��ري��دو امل�صنف ‪ 22‬عامليا‬ ‫ح��ال دون ح�صول امل��واج�ه��ة ب�ين ن��ادال‬ ‫وروجيه فيدرر بفوزه على ال�سوي�سري‬ ‫يف الدور الرابع‪ ،‬و�صرح بعد خروجه من‬ ‫املناف�سة "ال �شيء ميكن ان اقوله‪ .‬نادال‬ ‫اقزوى مني بكثري"‪.‬‬ ‫ومل يخ�سر نادال العائد ةبقوة هذا‬ ‫العام بعد ابتعاده ‪ 8‬ا�شهر عن املالعب‬ ‫بداعي اال�صابة‪ ،‬ار�ساله ولو مرة واحدة‬ ‫يف امل �ب��اري��ات اخل�م����س ال�ت��ي خ��ا��ض�ه��ا يف‬ ‫االدوار ال�سابقة (‪� 76‬شوطا)‪ ،‬ومل يدافع‬ ‫ام ��ام روب ��ري ��دو اال ع��ن ف��ر��ص��ة واح ��دة‬ ‫وجنح يف احلفاظ على االر�سال‪.‬‬ ‫وميكن للماتادور اال�سباين‪ ،‬حامل‬ ‫اللقب عام ‪ ،2010‬ان يعود الرقم واحد‬ ‫يف الت�صنيف العاملي يف حال فوزه باللقب‬ ‫وعدم بلوغ ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش‬ ‫املباراة النهائية‪.‬‬ ‫وح� �ق ��ق ن� � ��ادال (‪ 27‬ع ��ام ��ا) ف ��وزه‬ ‫ال�ع���ش��ري��ن ع�ل��ى االر�� ��ض ال���ص�ل�ب��ة ه��ذا‬ ‫العام وتابع م�سريه الناجح حيث احرز‬ ‫منذ عودته يف �شباط‪ /‬فرباير ‪� 9‬ألقاب‬ ‫ثالثة منها يف دورات املا�سرتز (‪1000‬‬ ‫ن�ق�ط��ة) يف ان��دي��ان وي�ل��ز و�سين�سيناتي‬ ‫االمريكيتني ومونرتيال الكندية‪.‬‬ ‫ويلتقي ن ��ادال يف دور االرب �ع��ة مع‬

‫برلني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع ��رب ن ��ادي ه��ام�ب��ورغ االمل ��اين ع��ن قلقه ح�ي��ال اال��ص��اب��ة التي‬ ‫تعر�ض لها العب و�سطه الهولندي رافايل فان در فارت مع منتخب‬ ‫بالده‪ ،‬م�شريا اىل ان ال�شك يحوم حول م�شاركة الالعب امام بورو�سيا‬ ‫دورمتوند املت�صدر يف ‪ 14‬ال�شهر احلايل �ضمن الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وق��ال م��درب هامبورغ ثور�سنت فينك االرب�ع��اء‪" :‬لقد تعر�ض‬ ‫ل �ت �م��دد ع���ض�ل��ي خ �ط�ي�ر‪ ،‬ول ��ن ي�ت�م�ك��ن م��ن خ��و���ض ال �ت �م��اري��ن ه��ذا‬ ‫اال�سبوع"‪ ،‬م�شريا اىل ان فان در فارت �سيكون يف �صراع مع الوقت من‬ ‫اجل التعايف قبل املباراة املقبلة امام دورمتوند‪.‬‬ ‫ويقدم فان در فارت (‪ 30‬عاما) بداية مو�سم مميز مع هامبورغ‬ ‫اذ �سجل ثالثة اهداف حتى االن‪ ،‬بينها هدف يف مباراة ال�سبت املا�ضي‬ ‫�ضد اينرتاخت فرانكفورت (‪�-4‬صفر) حني حقق فريقه فوزه االول‬ ‫للمو�سم ما �سمح له بال�صعود اىل املركز الثاين ع�شر يف الرتتيب‬ ‫ال��ذي يت�صدره دورمت��ون��د‪ ،‬ال�ف��ري��ق ال��وح�ي��د ال��ذي خ��رج ف��ائ��زا من‬ ‫املباريات االربع االوىل للمو�سم اجلديد‪.‬‬ ‫و�سيغيب ف��ان در ف��ارت عن مباراتي هولندا مع ا�ستونيا اليوم‬ ‫اجلمعة وان��دورا الثالثاء املقبل يف الت�صفيات امل�ؤهلة اىل مونديال‬ ‫الربازيل ‪.2014‬‬ ‫وقد حتجز هولندا مقعدها يف النهائيات يف مباراة اجلمعة كونها‬ ‫تت�صدر جمموعتها بفارق ‪ 7‬نقاط عن مالحقتها املجر بعد خروجها‬ ‫فائزة من جميع املباريات ال�ست التي خا�ضتها يف الت�صفيات حتى‬ ‫االن‪.‬‬

‫بولت سيعتزل بعد أوملبياد ريو دي جانريو‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫نادال‬

‫الفرن�سي ري�شار غا�سكيه الثامن (‪27‬‬ ‫ع��ام��ا اي �� �ض��ا) ال� ��ذي اق���ص��ى اال��س�ب��اين‬ ‫االخ��ر داف�ي��د ف�يرر ال��راب��ع ب�ف��وزه عليه‬ ‫‪ 3-6‬و‪ 1-6‬و‪ 6-4‬و‪ 6-2‬و‪.3-6‬‬ ‫ومت�ي��ل الكفة ب�شكل كبري ل�صالح‬ ‫اال�سباين الذي فاز يف املواجهات الع�شر‬ ‫ال�سابقة (‪ 6‬على ار���ض ترابية‪ ،‬و‪ 4‬على‬ ‫ار���ض �صلبة) على غا�سكيه ال��ذي بات‬ ‫ثاين فرن�سي يبلغ املربع الذهبي للمرة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة يف ال� �ب� �ط ��والت ال� �ك�ب�رى ب�ع��د‬ ‫ومي�ب�ل��دون ‪ ،2007‬وق��د �سبقه اىل ذلك‬ ‫�سيدريك بيولني عامي ‪ 1993‬و‪.1999‬‬ ‫ول� � � � � ��دى ال � � �� � � �س � � �ي� � ��دات‪ ،‬ت � � أ�ه � �ل� ��ت‬

‫البيالرو�سية فيكتوريا ازارنكا امل�صنفة‬ ‫ثانية ب�سهولة اىل ن�صف النهائي بفوزها‬ ‫على ال�سلوفاكية دانييال هانتوت�شوفا‬ ‫‪ 2-6‬و‪.3-6‬‬ ‫وتلتقي البيالرو�سية (‪ 24‬عاما)‪،‬‬ ‫و�صيفة بطلة الن�سخة امل��ا��ض�ي��ة حيث‬ ‫خ� ��� �س ��رت ام � � ��ام االم �ي�رك � �ي� ��ة � �س�يري �ن��ا‬ ‫وليام�س‪ ،‬يف دور االربعة مع االيطالية‬ ‫ف�لاف�ي��ا بينيتا ال �ت��ي ب�ل�غ��ت ه��ذا ال��دور‬ ‫للمرة االوىل يف م�سريتها بفوزها على‬ ‫م��واط�ن�ت�ه��ا روب��رت��ا فينت�شي ال�ع��ا��ش��رة‬ ‫ب�سهولة ‪ 4-6‬و‪.1-6‬‬ ‫وال �ت �ق��ت بينيتا ال �ت��ي ي �ع��ود لقبها‬

‫االخ�ير اىل دورة ماربيا اال�سبانية عام‬ ‫‪ 2009‬ح�ين ت��وج��ت بلقبها التا�سع‪ ،‬مع‬ ‫فينت�شي (‪ 30‬عاما وم�صنفة ‪ 13‬عامليا)‬ ‫ل �ل �م��رة االوىل م �ن��ذ ع� ��ام ‪ 2010‬ح�ين‬ ‫تغلبت على مواطنتها يف ال��دور الرابع‬ ‫م��ن بطولة روالن غ��ارو���س الفرن�سية‪،‬‬ ‫وهي حققت اليوم فوزها اخلام�س على‬ ‫مناف�ستها م��ن ا� �ص��ل ت���س��ع م��واج�ه��ات‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬خا�ضت فينت�شي غمار‬ ‫ربع النهائي للبطولة االمريكية للمرة‬ ‫الثانية على التوايل واملرة الثانية اي�ضا‬ ‫يف تاريخ م�شاركاتها يف بطوالت الغراند‬

‫� �س�لام‪ .‬وك ��ان م���ش��واره��ا ان�ت�ه��ى املو�سم‬ ‫املا�ضي على يد مواطنتها االخرى �سارا‬ ‫اي ��راين ال�ت��ي خ��رج��ت يف ال ��دور ال�ث��اين‬ ‫على يد بينيتا بالذات‪.‬‬ ‫وازاران� � � �ك � � ��ا ال � �ت ��ي اح� �ت ��اج ��ت اىل‬ ‫� �س��اع��ة و‪ 16‬دق �ي �ق��ة الحل � ��اق ال �ه��زمي��ة‬ ‫ب�ه��ان�ت��وت���ش��وف��ا‪ ،‬ه��ي اال� �ص �غ��ر ��س�ن��ا بني‬ ‫ال�ل�اع �ب��ات االرب � ��ع يف ن���ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي‬ ‫حيث جتمع امل�ب��اراة الثانية االمريكية‬ ‫�سريينا وليام�س (‪ 31‬ع��ام��ا) امل�صنفة‬ ‫اوىل وحاملة اللقب مع ال�صينية نا يل‬ ‫(‪ 31‬عاما اي�ضا) اخلام�سة وبطلة روالن‬ ‫غارو�س الفرن�سية عام ‪.2011‬‬

‫أ�ع�ل��ن جن��م أ�ل�ع��اب ال�ق��وى اجلامايكي �أو��س��اي��ن ب��ول��ت �أول م��ن �أم�س‬ ‫الأربعاء عزمه اعتزال م�سابقات �ألعاب القوى عقب دورة الألعاب الأوملبية‬ ‫املقبلة عام ‪ 2016‬يف ريو دي جانريو‪.‬‬ ‫وقال بولت يف م�ؤمتر �صحفي قبل خو�ض �آخر �سباقاته هذا املو�سم يف‬ ‫‪ 100‬مرت عدو املقررة اليوم اجلمعة يف بطولة ال��دوري املا�سي بالعا�صمة‬ ‫البلجيكية بروك�سل‪�" :‬أعتقد �أنه �سيكون الوقت املنا�سب لالعتزال و�أنا على‬ ‫الق ّمة‪ ،‬ويف ظ ّل �سيطرتي على جميع ال�سباقات"‪.‬‬ ‫وفاز بولت (‪ 27‬عاماً) ب�سباقات ‪ 100‬مرت و‪ 200‬مرت وتتابع ‪100×4‬‬ ‫مرت ع��دو خ�لال دورت��ي ا ألل�ع��اب الأوملبية ببكني ع��ام ‪ 2008‬ولندن ‪،2012‬‬ ‫وي�سعى لتحقيق الثالثية الأوملبية للمرة الثالثة على التوايل خالل �أوملبياد‬ ‫ري��و دي جانريو ع��ام ‪ ،2016‬كما ن��ال �أي�ضا ثماين ذهبيات وف�ضيتني يف‬ ‫بطوالت العامل‪ ،‬من �ضمنها الثالثية التي حققها للمرة الثانية يف بطولة‬ ‫العامل املا�ضية مبو�سكو ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أكد بولت �أنه يفكر يف امل�شاركة بدورة �ألعاب الكومنويلث العام املقبل‬ ‫يف غال�سكو‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل امل�شاركة يف بطولة ال�ع��امل املقبلة ع��ام ‪2015‬‬ ‫ببكني‪ ،‬وذل��ك قبل خو�ض �أوملبياد ري��و دي جانريو التي ي�سعى بولت من‬ ‫خاللها �إىل و�ضع ا�سمه كواحد من �أ�ساطري الريا�ضة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫‪15‬‬

‫الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل (مونديال الربازيل ‪� )2014‬أوروبا‬

‫صراع حامي الوطيس بني إسبانيا وفرنسا‬

‫نيقو�سيا‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تدخل القارة االوروبية �سباق االمتار االخرية نحو‬ ‫الت�أهل املبا�شر اىل نهائيات مونديال الربازيل ‪2014‬‬ ‫اعتبارا من جولة اجلمعة التي �ست�ضع بع�ض الكبار يف‬ ‫و�ضع جيد حلجز بطاقاتهم يف جولة الثالثاء املقبل‪،‬‬ ‫فيما يبدو ان ا�سبانيا حاملة اللقب وفرن�سا �ستدخالن‬ ‫يف � �ص��راع ح��ام��ي ال��وط�ي����س ل��ن يح�سم ح�ت��ى اجل��ول��ة‬ ‫االخرية‪.‬‬ ‫وت�ب��دو ايطاليا وهولندا واملانيا يف و�ضع مثايل‬ ‫لكي تدخل اىل اجلولتني االخريتني يف ت�شرين االول‬ ‫امل�ق�ب��ل وه��ي م�ت� أ�ه�ل��ة اىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات ع��ن املجموعات‬ ‫الثانية والرابعة والثالثة على التوايل‪ ،‬فيما �ستت�ضح‬ ‫� �ص��ورة ال �� �ص��راع ب�شكل اف���ض��ل يف امل�ج�م��وع��ات ال�ست‬ ‫االخرى بعد جولة اليوم اجلمعة‪.‬‬ ‫يف امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬جن��ح امل�ن�ت�خ��ب االي �ط��ايل‬ ‫بقيادة ت�شيزاري برانديلي يف حتقيق ال�ف��وز يف ارب��ع‬ ‫م��ن ا��ص��ل امل�ب��اري��ات ال�ست حتى االن‪ ،‬فيما ت�ع��ادل يف‬ ‫امل�ب��ارات�ين االخ��ري�ين م��ا �سمح ل��ه بالت�صدر ب�ف��ارق ‪4‬‬ ‫نقاط عن بلغاريا الثانية و‪ 5‬عن ت�شيكيا الثالثة‪ ،‬ويف‬ ‫حال ف��وزه عليهما يف مباراتي اليوم والثالثاء املقبل‬ ‫يف بالريمو وتورينو �سيحجز ابطال العامل اربع مرات‬ ‫بطاقة الت�أهل املبا�شر اىل النهائيات للمرة الثامنة‬ ‫ع�شرة يف تاريخهم‪.‬‬ ‫لكن مهمة «ازوري» ل��ن تكون �سهلة يف مواجهة‬ ‫البلغار الذين تعادل معهم ذهابا ‪ 2-2‬يف �صوفيا الذين‬ ‫مل يخ�سر امامهم �سوى مرة واحدة على �صعيد بطولة‬ ‫ر�سمية م��ن ا��ص��ل ‪ 8‬م��واج �ه��ات‪ ،‬اذ ي�ع��اين م��ن بع�ض‬ ‫الغيابات نتيجة االيقاف او اال�صابات وابرز الغائبني‬ ‫�سيكون مهاجم ميالن ماريو بالوتيلي‪.‬‬ ‫ويخو�ض املنتخب االي�ط��ايل ه��ذه امل �ب��اراة و�سط‬ ‫احل��دي��ث ع��ن ان برانديلي �سيتخلى ع��ن مهامه بعد‬ ‫مونديال الربازيل‪ ،‬وبد�أت ال�صحف االيطالية تر�شح‬ ‫اال�سماء املحتملة خلالفة م��درب فيورنتنيا ال�سابق‬ ‫الذي ا�ستلم مهامه بدال من مارت�شيلو ليبي اثر خروج‬ ‫اي�ط��ال�ي��ا م��ن ال ��دور االول مل��ون��دي��ال ‪ 2010‬يف جنوب‬ ‫افريقيا‪.‬‬ ‫ويف ‪ 44‬م�ب��اراة حتت ا��ش��راف برانديلي ال��ذي قاد‬ ‫ب�ل�اده اىل نهائي ك��أ���س اوروب ��ا ال�صيف امل��ا��ض��ي‪ ،‬فاز‬ ‫«�سكوادرا ازورا» يف ‪ 20‬مباراة‪ ،‬تعادل يف ‪ 14‬وخ�سر ‪10‬‬ ‫مرات‪.‬‬ ‫وم� ��ن اال�� �س� �م ��اء امل� �ط ��روح ��ة خل�ل�اف �ت ��ه‪ ،‬ب� ��رز يف‬ ‫ال�صفحة االوىل ل�صحيفة «ال غازيتا ديلو �سبورت»‪،‬‬ ‫مدرب اليابان احلايل الربتو زاك�يروين الذي ا�شرف‬ ‫على ميالن وانرت ميالن والت�سيو ويوفنتو�س �سابقا‪،‬‬ ‫ب��اال��ض��اف��ة اىل م ��درب م�ي�لان احل ��ايل ما�سيميليانو‬ ‫اليغري وروبرتو مان�شيني املدرب املقال من مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي االجنليزي‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون م �ب��اراة ال �ي��وم مم �ي��زة ل�ق��ائ��د اي�ط��ال�ي��ا‬ ‫وحار�سها الفذ جانلويجي بوفون النه �سي�صبح على‬ ‫بعد م�شاركة واحدة من معادلة الرقم القيا�سي الكرث‬ ‫ال�لاع�ب�ين م�شاركة م��ع املنتخب االي �ط��ايل وامل�سجل‬ ‫با�سم فابيو كانافارو (‪ 136‬مباراة)‪.‬‬ ‫وم��ن امل ��ؤك��د ان امل �ب��اراة االه ��م ل�ب��وف��ون �ستكون‬ ‫الثالثاء النها تقام على ملعب «يوفنتو�س �ستاديوم»‬ ‫و�سيتمكن خاللها بوفون من معادلة الرقم القيا�سي‬ ‫واالهم ان بالده �ستحجز عربها بطاقتها اىل النهائيات‬ ‫ويف جعبتها مباراتني اخريني امام الدمنارك وارمينيا‬ ‫يف ‪ 11‬و‪ 15‬ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وق��د اك��د بوفون (‪ 35‬عاما) ان��ه ال يعتزم اعتزال‬ ‫ال�ل�ع��ب دول �ي��ا اال يف ح��ال مل ت�ع��د ه�ن��اك ح��اج��ة ال�ي��ه‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪« :‬بالن�سبة يل ان العب وامثل بلدي هو امر‬ ‫ال اع �ت�بره حت�صيل ح��ا��ص��ل‪ .‬ال يح�صل ال�ك�ث�ير من‬ ‫الالعبني على هذه الفر�صة ولهذا ال�سبب ال ميكنني‬ ‫اب��دا ان اق��ول لقد اكتفيت‪ ،‬الن ذل��ك �سيكون مماثال‬ ‫لالن�شقاق»‪.‬‬ ‫وا�ضاف قائد يوفنتو�س «اذا يف يوم من االيام مل‬ ‫يتم ا�ستدعائي ومت و�ضعي على مقاعد االحتياط من‬ ‫اجل م�صلحة املنتخب الوطني‪ ،‬فال م�شكلة لدي‪ .‬انا‬ ‫ل�ست رئي�س او مالك املنتخب الوطني لكني لن اقول‬ ‫وداعا اال عندما يقولون يل بانه مل يعد مرغوبا بي»‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها‪ ،‬تخو�ض ت�شيكيا اختبارا مهما‬

‫املنتخب اال�سباين يحل �ضيف ًا ثقي ًال على نظريه الفنلندي يف هل�سنكي‬

‫ج��دا على ار�ضها ام��ام ارمينيا حيث �ستكون مطالبة‬ ‫بالفوز يف حال ارادت ان تكون �ضمن املنتخبات الثمانية‬ ‫التي �ستخو�ض امللحق القاري‪ ،‬واالمر ذاته ينطبق على‬ ‫ال��دمن��ارك التي حتتل امل��رك��ز اخلام�س بنف�س ر�صيد‬ ‫ارمينيا وب�ف��ارق ‪ 3‬نقاط ع��ن ت�شيكيا و‪ 4‬ع��ن بلغاريا‬ ‫الثانية‪ ،‬وهي �ستواجه اجلمعة مالطا خارج قواعدها‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الرابعة‪� ،‬سيكون املنتخب الهولندي‪،‬‬ ‫و�صيف مونديال ‪ ،2010‬امام فر�صة ا�ضافة فوز �سابع‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل وذل ��ك ب�ع��د ان خ ��رج ف��ائ��زا م��ن جميع‬ ‫امل �ب��اري��ات ال���س��ت ال�ت��ي خ��ا��ض�ه��ا ح�ت��ى االن‪ ،‬م��ا جعله‬ ‫يت�صدر جمموعته بفارق ‪ 7‬نقاط عن املجر الثانية و‪8‬‬ ‫عن رومانيا الثالثة و‪ 11‬عن تركيا الرابعة‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع ان ال يواجه رج��ال لوي�س ف��ان غال‬ ‫�صعوبة يف حتقيق فوزهم ال�سابع على التوايل عندما‬ ‫يحلون �ضيوفا على ا�ستونيا‪ ،‬وهم �سيح�سمون ت�أهلهم‬ ‫اىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات ال �ث�لاث��اء امل�ق�ب��ل الن �ه��م �سيخو�ضون‬ ‫اختبارا �سهال للغاية امام ان��دورا يف حال فوزهم بهم‬ ‫ومب �ب��اراة ال �ي��وم ام ��ام ا�ستونيا �سيحجزون البطاقة‬ ‫امل �ب��ا� �ش��رة اىل ال�ب�رازي ��ل ب�غ����ض ال �ن �ظ��ر ع��ن نتجتي‬ ‫مناف�سيه املجري والروماين اللذين يتوجهان اجلمعة‬ ‫على ار�ض االخري قبل ان مباراتيهما يف جولة الثالثاء‬ ‫مع ا�ستونيا وتركيا على التوايل‪.‬‬ ‫و�ستكون املانيا يف و�ضع م�شابه اليطاليا وهولندا‬ ‫ع�ن��دم��ا ت�ت��واج��ه م��ع ج��ارت�ه��ا النم�سا يف م�ي��ون�ي��خ‪ ،‬اذ‬ ‫يت�صدر رجال املدرب يواكيم لوف جمموعتهم الثالثة‬ ‫بفارق ‪ 5‬نقاط عن كل من النم�سا ب��ال��ذات وال�سويد‬ ‫وايرلندا اللذين يتواجهان يف جولة اجلمعة على ار�ض‬

‫االخرية‪.‬‬ ‫و�سيكون الفوز يف متناول االملان الذين مل يخ�سروا‬ ‫��س��وى م �ب��ارات�ين يف ت��اري��خ م���ش��ارك��ات�ه��م يف ت�صفيات‬ ‫املونديال‪ ،‬ان ك��ان يف مواجهة اجل��ار النم�سوي الذي‬ ‫تغلبوا عليه ‪ 1-2‬ذهابا يف فيينا‪ ،‬او يف مباراة الثالثاء‬ ‫�ضد املتوا�ضعة جزر فارو حتى يف ظل اال�صابات التي‬ ‫حرمته م��ن خ��دم��ات با�ستيان �شفاين�شتايغر وماريو‬ ‫غوت�سه وايلكاي غوندوغان ولوكا�س بودول�سكي‪.‬‬ ‫ويف املجموعة التا�سعة‪ ،‬يعود املنتخب اال�سباين‪،‬‬ ‫بطل ال�ع��امل واوروب� ��ا‪ ،‬اىل امل�ب��اري��ات الر�سمية للمرة‬ ‫االوىل منذ خ�سارته الثقيلة ام��ام نظريه الربازيلي‬ ‫(�صفر‪ )3-‬يف نهائي ك�أ�س القارات‪ ،‬وذلك عندما يحل‬ ‫�ضيفا على نظريه الفنلندي يف هل�سنكي‪.‬‬ ‫وتت�صدر ا�سبانيا التي خا�ضت م�ب��اراة ودي��ة �ضد‬ ‫االك� � ��وادور (‪� �-2‬ص �ف��ر) ب�ع��د ال �ه��زمي��ة ال�ق��ا��س�ي��ة ام��ام‬ ‫م�ست�ضيفي مونديال ‪ ،2014‬املجموعة ب�ف��ارق نقطة‬ ‫فقط ع��ن فرن�سا الثانية‪ ،‬و�سيكون «ال ف��وري��ا روخ��ا»‬ ‫بحاجة بالتايل اىل الفوز يف مبارياته الثالث االخرية‬ ‫�ضد فنلندا اجلمعة وبيالرو�سيا وجورجيا يف ‪ 11‬و‪15‬‬ ‫ال�شهر املقبل على ار�ضها من اجل ان ت�ضمن دفاعها‬ ‫عن لقبها العاملي دون ان متر يف امللحق االوروبي‪.‬‬ ‫و�سيفتقد فريق املدرب في�سنتي دل بو�سكي الذي‬ ‫ي�خ��و���ض م �ب��اراة ودي ��ة ال �ث�لاث��اء امل�ق�ب��ل ��ض��د ت�شيلي‬ ‫يف جنيف‪ ،‬خ��دم��ات الع��ب و��س��ط بر�شلونة �سريجيو‬ ‫بو�سكيت�س ومدافع ريال �سو�سييداد اينيغو مارتينيز‬ ‫وذلك ب�سبب ا�صابتهما يف الفخذ‪.‬‬ ‫ولن ي�ستخف ابطال العامل واوروبا بتاتا بخ�صمهم‬

‫الفنلندي يف مباراة اليوم خ�صو�صا انه اجربهم على‬ ‫االكتفاء بالتعادل معه ‪ 1-1‬ذهابا يف خيخون يف اذار‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ام��ا بالن�سبة للمنتخب الفرن�سي فهو يخو�ض‬ ‫ب��دوره اخ�ت�ب��ارا �صعبا �ضد م�ضيفه اجل��ورج��ي ال��ذي‬ ‫عانى امامه اال�سبان كثريا يف معقله قبل ان يفوزوا‬ ‫عليه ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ويف املجموعات االخرى‪ ،‬ت�سعى بلجيكا (املجموعة‬ ‫االوىل) اىل االحتفاظ ب�ف��ارق النقاط ال�ث�لاث ال��ذي‬ ‫يف�صلها عن كرواتيا عندما حتل �ضيفة على ا�سكتلندا‬ ‫فيما تلعب مناف�ستها ام��ام �ضيفتها �صربيا يف مباراة‬ ‫ح�سا�سة جدا‪.‬‬ ‫واالم ��ر ذات��ه ينطبق على �سوي�سرا (اخلام�سة)‬ ‫ال�ت��ي تت�صدر ب�ف��ارق ‪ 4‬ن�ق��اط ع��ن مالحقتها البانيا‬ ‫و‪ 5‬عن اي�سلندا خ�صمتها يف مباراة اليوم‪ ،‬والربتغال‬ ‫(ال���س��اد��س��ة) ال�ت��ي ت�ت�ق��دم ب �ف��ارق نقطتني ف�ق��ط عن‬ ‫رو�سيا ‪.‬‬ ‫وحت ��ل ال�برت �غ��ال ��ض�ي�ف��ة اجل�م�ع��ة ع�ل��ى اي��رل�ن��دا‬ ‫ال�شمالية‪ ،‬فيما تلعب رو�سيا مع �ضيفتها لوك�سمبورغ‪.‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة ال���س��اب�ع��ة‪ ،‬ت �ت��واج��ه ال�ب��و��س�ن��ة مع‬ ‫�ضيفتها �سلوفاكيا‪ ،‬فيما تخو�ض مالحقتها اليونان‬ ‫اختبارا �سهال يف �ضيافة لي�شتن�شتاين‪.‬‬ ‫وتت�صدر البو�سنة الرتتيب ب�ف��ارق ‪ 3‬ن�ق��اط عن‬ ‫اليونان و‪ 7‬عن �سلوفاكيا و‪ 9‬عن ليتوانيا التي حتل‬ ‫�ضيفة على اليونان‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثامنة‪ ،‬يخو�ض املنتخب االنكليزي‬ ‫اختبارا هاما لكن يف متناوله امام �ضيفه املولدايف يف‬

‫مباراة ي�سعى فيها اىل النقاط الثالث قبل مواجهته‬ ‫ال�صعبة الثالثاء يف اوكرانيا‪.‬‬ ‫وي �ح �ت��ل امل�ن�ت�خ��ب االن �ك �ل �ي��زي امل ��رك ��ز ال �ث ��اين يف‬ ‫جمموعته بفارق نقطتني عن املنتخب املونتينيغري‬ ‫لكن االخري خا�ض مباراة ا�ضافية‪.‬‬ ‫و�سيغيب مهاجم مان�ش�سرت يونايتد واي��ن روين‬ ‫عن املنتخب االنكليزي يف مباراتي مولدافيا واوكرانيا‬ ‫بعد تعر�ضه ال�صابة يف ر�أ�سه خالل التمارين �ستبعده‬ ‫عن املالعب لفرتة ا�سبوعني‪.‬‬ ‫ك�م��ا �سيفتقد م ��درب امل�ن�ت�خ��ب االن �ك �ل �ي��زي روي‬ ‫هودج�سون خدمات مدافعي مان�ش�سرت يونايتد فيل‬ ‫جونز وليفربول غلني جون�سون ب�سبب اال�صابة ما‬ ‫دفعه اىل ا�ستدعاء مدافع كارديف �سيتي �ستيفن كولكر‬ ‫ال��ذي خا�ض �سابقا م�ب��اراة واح��دة مع املنتخب �سجل‬ ‫فيها هدفا �ضد ال�سويد يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع ان ال حت�سم بطاقة الت�أهل املبا�شر‬ ‫ع��ن ه��ذه املجموعة قبل اجلولتني االخ�يرت�ين حيث‬ ‫تلتقي انكلرتا على ار�ضها مع مونتينيغرو وبولندا يف‬ ‫‪ 11‬و‪ 15‬ت�شرين االول املقبل‪.‬‬ ‫وي�أمل االنكليز ان ي�سدي لهم املنتخب البولندي‬ ‫خ��دم��ة جليلة عندما ي�ست�ضيف مونتينيغرو اليوم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬فيما تخو�ض اوكرانيا التي تتخلف بفارق ‪3‬‬ ‫نقاط عن ال���ص��دارة‪ ،‬اختبارا �سهال على ار�ضها �ضد‬ ‫�سان مارينو‪.‬‬

‫�شرط فوزه على م�ضيفته كو�ستاريكا‬

‫الواليات املتحدة تقرتب من بلوغ النهائيات‬

‫نيقو�سيا‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مي�ل��ك م�ن�ت�خ��ب ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ل �ك��رة ال�ق��دم‬ ‫فر�صة انتزاع بطاقة الت�أهل اىل مونديال الربازيل‬ ‫‪� 2014‬شرط فوزه على م�ضيفته كو�ستاريكا مناف�سته‬ ‫امل �ب��ا� �ش��رة يف ال� ��دور ال�ن�ه��ائ��ي م��ن ت���ص�ف�ي��ات منطقة‬ ‫الكونكاكاف (ام�يرك��ا ال�شمالية والو�سطى والبحر‬ ‫الكاريبي)‪ ،‬وتعادل املك�سيك مع هندورا�س‪ ،‬وتعادل بنما‬ ‫او خ�سارتها امام جامايكا‪.‬‬ ‫وتت�صدر ال��والي��ات املتحدة الرتتيب بر�صيد ‪13‬‬ ‫نقطة متقدمة بفارق نقطتني على كو�ستاريكا‪ ،‬علما‬ ‫ان املنتخبات الثالثة االوىل تت�أهل مبا�شرة يف حني‬ ‫يخو�ض �صاحب املركز الرابع امللحق �ضد نيوزيلندا‬ ‫بطلة اوقيانيا‪.‬‬ ‫و�ستكون م �ب��اراة كو�ستاريكا وال��والي��ات املتحدة‬ ‫يف ��س��ان خو�سيه ث��أري��ة ل�لاخ�يرة بعد خ�سارتها ام��ام‬ ‫مناف�ستها يف دنفر يف ‪ 22‬اذار املا�ضي يف لقاء اثار جدال‬ ‫بعد ان اقيم رغ��م االج��واء املناخية ال�صعبة والثلوج‬ ‫التي غطت ار�ضية امللعب‪.‬‬ ‫وع � ��اد اىل � �ص �ف��وف امل �ن �ت �خ��ب االم�ي�رك ��ي جنمه‬ ‫امل�خ���ض��رم الن ��دون دون��وف��ان م�ه��اج��م ل��و���س اجنلي�س‬ ‫غاالك�سي بعد غياب دام ح��وايل ال�ع��ام وذل��ك بعد ان‬ ‫ف�ضل االبتعاد ال�سباب �شخ�صية‪.‬‬ ‫وق��ال دونوفان ال��ذي ي�سعى اىل امل�شاركة يف رابع‬ ‫م��ون��دي��ال ل��ه ع�ل��ى ال �ت��وايل «ال���ش��يء اال��ص�ع��ب خ�لال‬ ‫م�شوار الت�صفيات هو ح�سم االمور‪ .‬عندما تبلغ االمور‬ ‫خواتيمها وف��ري�ق��ك يف ح��اج��ة اىل ال�ن�ق��اط م��ن اجل‬ ‫الت�أهل‪ ،‬ف�إن الرتقب يرتفع ويزداد التوتر وال�ضغوط»‪.‬‬

‫وال يقف ال�ت��اري��خ اىل جانب املنتخب االمريكي‬ ‫وحت��دي��دا ع�ن��دم��ا ي�ل�ت�ق��ي ك��و��س�ت��اري�ك��ا ح�ي��ث خ���س��ر ‪7‬‬ ‫م �ب��اري��ات ع �ل��ى ال� �ت ��وايل يف ال�ت���ص�ف�ي��ات امل��ون��دي��ال�ي��ة‬ ‫با�شراف ‪ 4‬مدربني خمتلفني منذ ان خ��رج بالتعادل‬ ‫عام ‪.1985‬‬ ‫وق ��ال م ��درب ال��والي��ات امل�ت�ح��دة االمل ��اين ي��ورغ��ن‬ ‫كلين�سمان‪« :‬نتيجة هذه املباراة ت�ستطيع ان ت�ضعنا يف‬ ‫و�ضع ممتاز لبلوغ الربازيل‪ .‬مل ي�سبق لنا الفوز هناك‬ ‫ولذلك نريد ان نوجه ر�سالة»‪.‬‬ ‫وكان ال�شك يحوم حول م�شاركة مهاجم الواليات‬ ‫املتحدة املت�ألق ج��وزي��ه التيدور بعد ان خ��رج م�صابا‬ ‫بتقل�ص ع�ضلي يف م �ب��اراة ف��ري�ق��ه ��س�ن��درالن��د �ضمن‬ ‫ال ��دوري االن�ك�ل�ي��زي لكنه تعافى منها و�سيقود خط‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫وجن��ح ال�ت�ي��دور يف الت�سجيل يف م�ب��اري��ات فريقه‬ ‫اخلم�س االخ�ي�رة‪ ،‬و�ساهم ب�شكل كبري يف انت�صارات‬ ‫فريقه الـ‪ 12‬املتتالية يف االونة االخرية‪.‬‬ ‫وتواجه املك�سيك �صعوبة خ�لال ه��ذه الت�صفيات‬ ‫وه��ي ال �ت��ي د أ�ب� ��ت ع�ل��ى ال �ت��واج��د يف ال�ع��ر���س ال �ك��روي‬ ‫ب�سهولة بالغة‪.‬‬ ‫ويحتل املنتخب املك�سيكي املركز الثالث بر�صيد ‪8‬‬ ‫نقاط لكنه قدم عرو�ضا هزيلة يف االون��ة االخ�يرة يف‬ ‫ه��ذه الت�صفيات ويف الك�أ�س الذهبية ما ر�سم عالمة‬ ‫ا�ستفهام ح��ول م�صري مدربه خو�سيه مانويل دي ال‬ ‫توري‪.‬‬ ‫وي�ستقبل املنتخب املك�سيكي نظريه الهندورا�سي‬ ‫ال��ذي يتخلف عنه ب�ف��ارق نقطة واح ��دة وب��ال�ت��ايل ال‬ ‫جمال له للخط أ� النه �سيخ�سر املركز امل�ؤهل مبا�شرة‬

‫الفوز على كو�سرتيكا ي�ؤهل الواليات املتحدة ر�سمي ًا اىل النهائيات‬

‫اىل النهائيات‪.‬‬ ‫وقال مدافع املك�سيك هكتور مورينو «يتعني علينا‬ ‫ح�صد ال�ن�ق��اط ال �ث�لاث ب�ع��د ان اه��درن��ا ال�ع��دي��د من‬ ‫النقاط على ار�ضنا‪ .‬اخلط�أ ممنوع علينا واال �ستتبخر‬

‫امالنا يف بلوغ نهائيات ك�أ�س العامل»‪.‬‬ ‫وق ��د مي �ن��ح دي ال ت� ��وري ال �ف��ر� �ص��ة للمخ�ضرم‬ ‫فرناندو ار�سي (‪ 33‬عاما) ليلعب ا�سا�سيا للمرة االوىل‬ ‫منذ اكرث من اربعة اعوام‪.‬‬

‫اما جامايكا التي عينت امل��درب االمل��اين ويلفريد‬ ‫��ش��اي�ف��ر ل �ق��اي��دة منتخبها يف ح ��زي ��ران امل��ا� �ض��ي بعد‬ ‫تعر�ضها الرب��ع هزائم متتالية‪ ،‬فتلتقي بنما و�صيفة‬ ‫بطلة الك�أ�س الذهبية االخرية‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخيــــــــــــــــــــــــــرة‬

‫اجلمعة (‪� )6‬أيلول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2413‬‬

‫م��ق��دس��ي��ون ي��داف��ع��ون ع��ن األق��ص��ى يف ي���وم «ال��ن��ف�ير»‬

‫أوب�����ام�����ا‪ ..‬م����خ����اوف م����ن ت����ك����رار أخ����ط����اء ال���ع���راق‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2413  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you