Page 1

‫الحـريـة‬

‫ملعتقلي الحراك‬ ‫ال�سبت ‪� 24‬شوال ‪ 1434‬هـ ‪� 31‬آب‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫الهيئة ال�شعبية‬ ‫للدفاع عن معتقلي احلراك‬

‫العدد ‪2407‬‬

‫تحالف الشرعية يف مصر يدعو للعصيان املدني‬ ‫م�سريات حا�شدة جتوب مدن وحمافظات م�صر رغم تهديد الداخلية با�ستخدام الر�صا�ص احلي‬

‫الآالف ي���ت���م���ك���ن���ون م�����ن ال����و�����ص����ول �إىل ق�������ص���ر االحت������ادي������ة رغ������م الإج���������������راءات الأم���ن���ي���ة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫لبى ماليني امل�صريني ام�س دع��وة التحالف الوطني لدعم‬ ‫ال�شرعية ورف�ض االنقالب �إىل التظاهر يف كافة حمافظات م�صر‬ ‫يف جمعة اطلق عليها "جمعة احل�سم"‪.‬‬ ‫ودعا التحالف اىل بدء الع�صيان املدين ال�سلمي‪.‬‬ ‫وجابت مئات امل�سريات �شوارع وميادين املحافظات امل�صرية من‬ ‫�سيناء �شرقا حتى مر�سى مطروح غربا‪ ،‬ومن القاهرة واال�سكندرية‬ ‫�شماال حتى مدن ال�صعيد جنوبا‪.‬‬ ‫واط �ل �ق��ت ق� ��وات اجل �ي ����ش وال �� �ش��رط��ة ال��ر� �ص��ا���ص احل ��ي على‬ ‫متظاهرين من حركة احرار حاولت االقرتاب من ميدان �سفنك�س‬ ‫يف القاهرة لالعت�صام‪ ،‬كما اعتدى ع��دد من البلطجية على عدة‬ ‫م�سريات م�ؤيدة لل�شرعية يف عدة حمافظات‪.‬‬ ‫ومتكن الآالف من م�ؤيدي ال�شرعية من االق�تراب من ق�صر‬ ‫االحتادية رغم التعزيزات االمنية الكبرية املحيطة به‪.‬‬

‫‪8-7‬‬

‫الجيش الحر يقول إنه قتل‬ ‫املسؤول عن «مجزرة الكيماوي»‬ ‫ا�سطنبول‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق��ال اجلي�ش ال�سوري احل��ر ام�س اجلمعة إ�ن��ه متكن من قتل‬ ‫اللواء «حممد �أ�صالن» مدير ق�سم الكيمياء الع�سكرية يف احلر�س‬ ‫اجلمهوري بجي�ش النظام ال�سوري‪ ،‬امل�س�ؤول عن «جمزرة الكيماوي»‬ ‫يف منطقة الغوطة بريف دم�شق ‪-‬على حد قوله‪.-‬‬ ‫ويف بيان �أ�صدره ام�س‪ ،‬قال املجل�س الع�سكري يف دم�شق وريفها‬ ‫التابع للجي�ش احل��ر‪� ،‬إن «مقاتلي اجلي�ش احل��ر متكنوا يف عملية‬ ‫نوعية من قتل اللواء حممد ا�صالن مدير ق�سم الكيمياء الع�سكرية‬ ‫يف احلر�س اجلمهوري‪ ،‬امل�س�ؤول عن جمزرة الكيماوي يف الغوطة»‪،‬‬ ‫فيما مل يحدد البيان طريقة �أو مكان مقتله‪.‬‬

‫بعد ت�أكيد اال�ستخبارات الأمريكية ا�ستخدام قوات الأ�سد ال�سالح الكيماوي‬

‫واشنطن تتهيأ لتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن الرئي�س االم�يرك��ي ب��اراك اوب��ام��ا ام�س‬ ‫انه مل يتخذ بعد «قرارا نهائيا» ب�ش�أن �سوريا لكنه‬ ‫حت ��دث ع��ن ع�م�ل�ي��ة ام�يرك �ي��ة «حم � ��دودة» ملعاقبة‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال���س��وري‪ .‬و أ�ك ��د اوب��ام��ا ان ه��ذه اال�سلحة‬ ‫الكيميائية تهدد االمن القومي االمريكي‪.‬‬ ‫و أ�ف ��اد تقرير لال�ستخبارات الأمريكية ن�شر‬

‫�أم����س اجلمعة ب��أن��ه ميكن «ب�ق��در ع��ال م��ن الثقة»‬ ‫حت �م �ي��ل ال �ن �ظ��ام ال� ��� �س ��وري م �� �س ��ؤول �ي��ة ال �ه �ج��وم‬ ‫الكيميائي ال��ذي نفذ يف ‪ 21‬اب قرب دم�شق‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان��ه ا�سفر عن ‪ 1429‬قتيال على االق��ل‪ ،‬بينهم‬ ‫‪ 426‬طفال‪.‬‬ ‫و أ�ف ��اد التقرير ال��ذي ن�شره البيت االبي�ض‪،‬‬ ‫وا�� �س� �ت� �ن ��د يف م �ع �ل ��وم ��ات ��ه اىل «ع � � � ��دة» م �� �ص��ادر‬ ‫ا�ستخباراتية‪ ،‬ب�أن نظام ب�شار اال�سد ا�ستخدم يف هذا‬

‫املومني‪ :‬األردن لن يكون‬ ‫جزء ًا من أي عمل عسكري ضد سوريا‬ ‫ي�ك��ون ج��زءا م��ن �أي ع�م��ل ع�سكري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ضد �سوريا وه��ذه م�صلحة الدولة‬ ‫ق � ��ال وزي � � ��ر ال � ��دول � ��ة ل� ��� �ش� ��ؤون ا لأردنية»‪.‬‬ ‫لكن املومني �أردف �أنه ويف �ضوء‬ ‫الإعالم واالت�صال الناطق الر�سمي‬ ‫ب��ا� �س��م احل �ك��وم��ة‪�« :‬إن الأردن ل��ن ت�صاعد �أع�م��ال العنف يف �سوريا ال‬

‫ب��د م��ن ات �خ��اذ ك��اف��ة االح �ت �ي��اط��ات‬ ‫الالزمة‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف ل �ب�رن� ��ام� ��ج «�� �س� �ت ��ون‬ ‫دق �ي �ق��ة» م �� �س��اء �أم� �� ��س �أن الأردن‬ ‫م���س�ت�ع��د لأي ت��داع �ي��ات وت���ص�ع�ي��د‬

‫و�أن م�ؤ�س�سات ال��دول��ة ج��اه��زة لأي‬ ‫ت�صعيد ‪.‬‬ ‫وزاد �أن الأردن طلب منذ �أ�شهر‬ ‫�أ��س�ل�ح��ة حم��ددة و أ�ن ��ه م�ن��ذ ال�ب��داي��ة‬ ‫يتابع وير�صد الأزمة يف �سوريا‪.‬‬

‫‪ 7‬شركات تركية تتنافس‬ ‫على تسجيل ماركة تحمل شعار «رابعة»‬ ‫�أنقرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫تقدمت ‪� 7‬شركات جت��اري��ة يف تركيا‬ ‫�إىل ه �ي �ئ��ة ت �� �س �ج �ي��ل امل �ل �ك �ي��ة اخل��ا� �ص��ة‪،‬‬ ‫ل�ل�ح���ص��ول ع �ل��ى رخ �� �ص��ة م�ل�ك�ي��ة ع�لام��ة‬ ‫جتارية حتمل �شعار «رابعة» الذي �أ�صبح‬ ‫رمزاً للن�صر والن�ضال‪.‬‬ ‫وظهر هذا ال�شعار يف م�صر قبل نحو‬ ‫�شهرين‪ ،‬بعدما رفع املناه�ضون لالنقالب‬ ‫�أ�صابعهم الأرب �ع��ة؛ يف إ�� �ش��ارة منهم �إىل‬ ‫ميدان «رابعة العدوية»‪.‬‬ ‫وحظي ه��ذا ال�شعار باهتمام ال�شعب‬ ‫ال�ت�رك��ي‪ ،‬خ���ص��و��ص�اً ب�ع��د �أن رف��ع رئي�س‬ ‫ال� � ��وزراء ال�ت�رك��ي رج ��ب ط�ي��ب �أردوغ � ��ان‬ ‫ه��ذا ال�شعار �أم��ام �أن�صار حزبه يف ‪� 17‬آب‬ ‫اجلاري‪ ،‬يف والية «بور�صا» �شمايل غربي‬ ‫ت��رك �ي��ا‪ .‬وك��ان��ت �أوىل ط �ل �ب��ات احل���ص��ول‬ ‫ع �ل��ى رخ �� �ص��ة م�ل�ك�ي��ة ه� ��ذه ال �ع�ل�ام��ة يف‬

‫تركيا يف ‪� 19‬أب اجل ��اري‪ ،‬و آ�خ��ره��ا كانت‬ ‫يف ‪� 27‬أب‪ ،‬و�شملت جماالت واخت�صا�صات‬ ‫خم �ت �ل �ف��ة ان � �ت� ��اج ال � �ل � �ح ��وم‪ ،‬وم �� �ش �ت �ق��ات‬ ‫احلليب واملعجنات‪� ،‬إ�ضافة �إىل الدعاية‬ ‫واال�ست�شارات و�صناعة اخليوط واملالب�س‬ ‫والأح� ��ذي� ��ة وال �ق �ب �ع��ات‪ ،‬وان� �ت ��اج الأدوي � ��ة‬ ‫وامل� �ع ��دات ال �ط �ب �ي��ة‪ ،‬وال �ك �ت��ب وامل �ج�ل�ات‪،‬‬ ‫والأدوات املنزلية‪ ،‬و�شملت �أي�ضاً برامج‬ ‫الإذاع��ة والتلفزيون‪ ،‬واخلدمات الطبية‪،‬‬ ‫واحلوا�سيب‪ ،‬والربجمة والهواتف‪.‬‬ ‫وم��ن ن��اح�ي��ة أ�خ ��رى‪ ،‬مل ي�ت��م العثور‬ ‫ع�ل��ى ط�ل�ب��ات مم��اث�ل��ة لت�سجيل ال���ش�ع��ار‬ ‫ك �م��ارك��ة ع��امل �ي��ة‪ ،‬ع�ن��د إ�ج � ��راء ال�ب�ح��ث يف‬ ‫قاعدة البيانات املنظمة العاملية للملكية‬ ‫ال� �ف� �ك ��ري ��ة‪ ،‬وم �ك �ت ��ب االحت� � � ��اد االورب� � ��ي‬ ‫للعالمات ال�ت�ج��اري��ة والت�صاميم‪ ،‬علماً‬ ‫�أن الطلبات يف ال��دول الأجنبية ال ت�شكل‬ ‫عائقاً للح�صول عليها يف تركيا‪.‬‬

‫الهجوم غ��ازات االع�صاب‪ ،‬م�ستبعداً «ب�شكل كبري»‬ ‫ان يكون املعار�ضون ال�سوريون قد �شنوا الهجوم‪.‬‬ ‫وت��زام��ن ن�شر ه��ذا التقرير م��ع اع�ل�ان وزي��ر‬ ‫اخل��ارج �ي��ة االم�ي�رك ��ي ج ��ون ك�ي�ري ان ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫الع�سكرية املحتملة على �سوريا �ستكون «حم��ددة‬ ‫الهدف»؛ ردا على الهجوم الكيميائي‪.‬‬ ‫ورف�ض التقرير الفر�ضية التي �ساقتها دم�شق‬ ‫ورو�سيا عرب اتهام مقاتلي املعار�ضة ال�سورية ب�شن‬

‫ه��ذا ال�ه�ج��وم‪ ،‬وت��اب��ع‪« :‬نخل�ص اىل �أن ال�سيناريو‬ ‫القائل �إن املعار�ضة ارتكبت هجوم ‪� 21‬آب م�ستبعد‬ ‫ب�شكل كبري»‪.‬‬ ‫م��ن جهة أ�خ ��رى‪� ،‬أن�ه��ى خ�براء االمم املتحدة‬ ‫ب �� �ش ��أن اال��س�ل�ح��ة ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة ع�م�ل�ه��م يف ��س��وري��ا‪،‬‬ ‫ويعتزمون �إ�صدار تقرير «�سريع» ب�ش�أن اال�ستخدام‬ ‫املحتمل لهذه اال�سلحة يف النزاع ال�سوري‪ ،‬وفق ما‬ ‫اعلن املتحدث با�سم االمم املتحدة ام�س‪.‬‬

‫«اإلخوان» يرفضون‬ ‫التدخل األجنبي يف سوريا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف ����ض جمل�س � �ش��ورى ج�م��اع��ة الإخ� ��وان‬ ‫امل �� �س �ل �م�ين يف الأردن «ال� �ت ��دخ ��ل الأج �ن �ب��ي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫حت�ضر له �أمريكا‬ ‫وبخا�صة الع�سكري ال��ذي‬ ‫وال �غ��رب ب�ع��ام��ة‪ ،‬ب�غ����ض ال�ن�ظ��ر ع��ن ال��دواف��ع‬ ‫واملربرات‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل �ج �ل ����س يف ب �ي��ان وق �ع��ه رئ�ي����س‬ ‫املجل�س نواف عبيدات يف اعقاب جل�سة عادية‬ ‫ا��س�ت�م��رت ح�ت��ى ��س��اع��ة م �ت ��أخ��رة أ�م ����س الأول‪،‬‬ ‫«احل �ك��وم��ة ب��االم �ت �ن��اع ع��ن امل �� �ش��ارك��ة يف ه��ذا‬ ‫ال�ع��دوان على �شكل ق��وات م�شاركة �أو تقدمي‬ ‫ق��واع��د على الأر� ��ض ل�لان�ط�لاق‪ ،‬وي��دع��و �إىل‬

‫توحيد اجلهود الر�سمية وال�شعبية؛ للحفاظ‬ ‫على الأردن �أمام �أخطار متوقعة»‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د املجل�س �أن «الإخ� ��وان امل�سلمني يف‬ ‫الأردن �سيكونون اخلندق املتقدم للدفاع عن‬ ‫الأردن‪ ،‬مهما كان اختالفهم مع النظام ومع‬ ‫�أداء احلكومات املختلفة»‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬رف�ض احلزب املجزرة الأخرية‬ ‫التي تعر�ض لها ال�شعب ال�سوري وا�صفا �إياها‬ ‫ب�أنها جرمية ب�شعة قد يعف عن مثلها بع�ض‬ ‫الغزاة واملعتدين والتي ت�أتي ا�ستمراراً لنهج‬ ‫النظام الدموي يف حربه على ال�شعب‬ ‫وم �ق��درات ال��وط��ن ال �� �س��وري وب���س��ادي��ة‬ ‫نادرة‪.‬‬

‫�سبعة وف��ي��ات يف ع��دة ح���وادث �أم�س‬ ‫انخفا�ض حجم ال��ت��داول اليومي خالل‬

‫الأ���س��ب��وع امل��ا���ض��ي يف ب��ور���ص��ة عمان‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫احل�����رك�����ة الإ�����س��ل�ام����ي����ة يف ال����داخ����ل‬ ‫ال���ف���ل�������س���ط���ي���ن���ي جت���������دد ال������دع������وة‬

‫ل���ل���ن���ف�ي�ر �إىل الأق���������ص����ى الأرب������ع������اء‬ ‫ك���ي���ف مي��ك��ن��ن��ي م�������س���اع���دة ط��ف��ل��ي‬

‫ع���ل���ى ال����ت����وا�����ص����ل وق��������ول ال�������ص���دق؟‬

‫‪6‬‬ ‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫م�سريات جر�ش‬

‫جرش‪ّ :‬‬ ‫نتنفس هواء القدس ودمشق والقاهرة‬

‫احلراك الإ�صالحي‬ ‫يف جر�ش‪ :‬الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيون‬ ‫واملعتقلون‬ ‫الأردنيون وجهان‬ ‫لعملة واحدة‬

‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫اعت�صم امل�ئ��ات م��ن �أه��ايل خميم غ��زة وبلدة‬ ‫احل��دادة والنا�شطون الإ�صالحيون من خمتلف‬ ‫�أنحاء حمافظة جر�ش عقب �صالة اجلمعة �أمام‬ ‫م�سجد �أبو بكر ال�صديق يف خميم غزة‪ ،‬مطالبني‬ ‫ب��الإف��راج ع��ن النا�شط ال�سيا�سي م��ؤي��د غ��وادرة‬ ‫وع��ن معتقلي احل��راك الإ��ص�لاح��ي يف ال�سجون‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى النا�شط الإ�صالحي �صابر اليا�سني‬ ‫ك�ل�م��ة ب��ا��س��م ح ��راك ج��ر���ش ل�ل�ت�غ�ي�ير‪� ،‬أك ��د فيها‬ ‫الوحدة الوطنية بني الأردن وفل�سطني‪.‬‬ ‫وق ��ال � ّإن �أر�� ��ض الأردن ه��ي �أر�� ��ض احل�شد‬

‫والرباط لتحرير بيت املقد�س‪ ،‬وقال‪« :‬لن تنحرف‬ ‫بو�صلتنا عن القد�س مهما كانت الأو�ضاع»‪.‬‬ ‫وح� � � ّي � ��ا ال � �ي ��ا� � �س �ي�ن يف ك� �ل� �م� �ت ��ه الأ�� � �س � ��رى‬ ‫الفل�سطينيني يف �سجون االح�ت�لال ال�صهيوين‪،‬‬ ‫ك�م��ا ح� ّي��ا معتقلي ال� ��ر�أي يف ال���س�ج��ون الأردن �ي��ة‬ ‫وق ��ال‪« :‬ه � ��ؤالء الأ� �س��رى وه � ��ؤالء املعتقلني هم‬ ‫وجهان لعملة واحدة»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك ��د ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي با�سم‬ ‫ائتالف جر�ش للتغيري املحامي عماد العيا�صرة‬ ‫ا�ستمرارية احلراك الإ�صالحي‪ ،‬وقال‪« :‬احلراك‬ ‫الإ�صالحي يف الأردن يحمل على �أكتافه هموم‬ ‫ال ��وط ��ن وه� �م ��وم الأم� � � ��ة»‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أه �م �ي��ة‬ ‫بيت امل�ق��د���س‪ ،‬وه�م��وم الأم ��ة يف �أدب �ي��ات احل��راك‬

‫الإ�صالحي‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬نحن يف جر�ش نتن ّف�س هواء القد�س‪،‬‬ ‫ون�ح��ن يف ج��ر���ش نتن ّف�س ه��واء دم�شق ونتن ّف�س‬ ‫هواء القاهرة»‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون الفتاتٍ ُكتب عليها‪« :‬احلرية‬ ‫مل ��ؤي��د غ � � ��وادرة»‪ ،‬و»احل ��ري ��ة مل�ع�ت�ق�ل��ي احل� ��راك»‪،‬‬ ‫و»ال �� �ش �ع��ب ه ��و اخل� ��ط الأح� � �م � ��ر»‪ ،‬و»ال � �ع� ��دوان‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين م��اك �ي �ن��ة ال �ف �� �س��اد واال�� �س� �ت� �ب ��داد»‪،‬‬ ‫و»احل � �دّادة و�أب �ن��ا�ؤه��ا ال ي�ستجدون احل�ق��وق بل‬ ‫�سي�أخذونها ع�ن��وة»‪ ،‬و»معتقلو ال��ر�أي الأردن�ي��ون‬ ‫وم�ع�ت�ق�ل��و ف�ل���س�ط�ين ح��ال��ة واح� � ��دة»‪ ،‬و»ال �ق��د���س‬ ‫منطقة الكون وعا�صمة ال�سماء»‪ ،‬و»�إحنا والأمن‬ ‫واجلي�ش �ضد الرذيلة والطي�ش»‪ ،‬و»ال �أم��ن وال‬

‫أخربونا الحقائق أو ً‬ ‫ال ثم حاسبونا‬ ‫نبيل حمران‬ ‫ت � ��وع � ��دت احل � �ك� ��وم� ��ة و�� �س ��ائ ��ل‬ ‫الإع�ل�ام يف ح��ال ن�شرت "�إ�شاعات‬ ‫مغر�ضة"‪� ،‬أو "معلومات خاطئة‬ ‫ب �ع �ي��دة ع ��ن ال ��دق ��ة وامل�صداقية"‬ ‫ح���س��ب ت���ص��ري�ح��ات ل��وزي��ر ال��دول��ة‬ ‫ل���ش��ؤون الإع�ل�ام الناطق الر�سمي‬ ‫با�سم احلكومة حممد املومني‪.‬‬ ‫امل��وم �ن��ي دع ��ا و� �س��ائ��ل الإع �ل�ام‬ ‫�إىل حت� ��ري �أع� �ل ��ى درج � ��ات ال��دق��ة‬ ‫وامل��و� �ض��وع �ي��ة يف �أخ� �ب ��اره ��ا خ�لال‬ ‫ظ� ��روف دق�ي�ق��ة مت��ر ب�ه��ا امل�ن�ط�ق��ة‪،‬‬ ‫و�أن ت�ن�ق��ل احل �ق��ائ��ق ك�م��ا ه��ي دون‬ ‫تهويل �أو ت�ضخيم"‪ ،‬و�إال ف�إن دائرة‬ ‫امل�ط�ب��وع��ات وال�ن���ش��ر وه�ي�ئ��ة امل��رئ��ي‬ ‫وامل �� �س �م��وع ��س�ت�ك��ون ل �ه��م ب��امل��ر��ص��اد‬ ‫لتطبيق القانون عليهم‪.‬‬ ‫ن�صائح �أغفل منها وزير الإعالم‬ ‫ق�صدا �أو �سهوا كلمة "دون تهوين"‬ ‫�أي �� �ض��ا‪ ،‬ف�ك��ل م��ا �أع�ل�ن�ت��ه احل�ك��وم��ة‬ ‫ع��ن ت��وزي��ع �أقنعة واق�ي��ة م��ن خطر‬ ‫الأ�سلحة الكيميائية هو كالم على‬ ‫ل�سان م�س�ؤول مل يذكر ا�سمه قال‬

‫ف�ي��ه‪" :‬الأقنعة لي�ست بال�ضرورة‬ ‫ال��و� �س �ي �ل��ة ال��وح �ي��دة ل�ل�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫ال�سالح الكيماوي يف �ضوء التقدم‬ ‫ال�ع�ل�م��ي وال �ت �ك �ن��ول��وج��ي ع �ل��ى ه��ذا‬ ‫ال�صعيد‪ ،‬التي ميتلك الأردن منها‬ ‫الو�سائل الأكرث تقدما وتطورا"‪.‬‬ ‫كالم ال يقدم وال ي�ؤخر بالن�سبة‬ ‫�إىل ك �ث�ير م ��ن امل ��واط� �ن�ي�ن ال��ذي��ن‬ ‫ي�شاهدون على مرمى حجر منهم‬ ‫ت �ه��اف��ت �آالف الإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ي�ن يف‬ ‫فل�سطني املحتلة على �شراء �أقنعة‬ ‫غ��از؛ ا�ستعدادا الحتمال تعر�ضهم‬ ‫ل �ه �ج��وم "كيميائي"‪ ،‬و�إن ك��ان‬ ‫ك �ث�ير م��ن خ�برائ �ه��م ي��رون��ه بعيد‬ ‫االحتمال‪.‬‬ ‫ال نريد من احلكومة �أن توزع‬ ‫�أقنعة غ��از علينا‪ ،‬نريد منها فقط‬ ‫�أن تخربنا باحلقائق كما هي دون‬ ‫تهوين �أو تهويل‪ ،‬ال �أن ترتكنا حتت‬ ‫�سطوة و�سائل �إعالم �أجنبية تخربنا‬ ‫م ��ا ي� ��دور يف ب �ل��دن��ا‪ ،‬ع �ن��ده��ا فقط‬ ‫ت�ستطيع احلكومة �أنّ حتا�سبنا �إذا‬ ‫ن�شرنا �إ�شاعات مغر�ضة ومل ننقل‬ ‫احلقائق كما هي‪.‬‬

‫�أمان بغياب العدل»‪ ،‬و»كل �شيء للوطن كل �شيء‬ ‫للق�ضية»‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون‪ :‬اهلل �أكرب عالظامل‪ ...‬اهلل‬ ‫�أكرب عالفا�سد‪ ،‬ال�شعب م ّل من ال�سكوت‪ ...‬يحيا‬ ‫ك��رمي�اً �أو مي��وت‪ ،‬ي��ا ح��ري��ة وي�ن��ك وي �ن��ك‪� ...‬أم��ن‬ ‫الدولة بيني وبينك‪ ،‬وت�سقط �أمن الدولة ت�سقط‪،‬‬ ‫ويا للعار يا للعار‪ ...‬حب�سوا ال�شباب الأح��رار‪...‬‬ ‫ت ��رك ��وا ك ��ل ف��ا� �س��د � �س �م �� �س��ار‪ ...‬ت ��رك ��وا اخل��اي��ن‬ ‫وال�سم�سار‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل � ّأن االعت�صام �شارك فيه املئات من‬ ‫املجتمع املحلي‪ّ ،‬‬ ‫ونظمه ائتالف جر�ش للتغيري‪،‬‬ ‫حيث كانت الفعالية هادئة‪ ،‬ومل ت�شاهد �أي قوات‬ ‫لل�شرطة �أو الدرك يف حميطها‪.‬‬

‫املئات‬

‫يعت�صمون‬ ‫يف خميم‬

‫غزة مطالبني‬ ‫بالإفراج عن‬

‫املعتقلني‬

‫يف ال�سجون‬

‫فعالية تضامنية مع نساء مصر وسوريا‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫تن�ضم هيئات ن�سائية م�ساء اليوم فعالية ت�ضامنية مع امل��ر�أة‬ ‫ال�سورية وامل�صرية‪.‬‬ ‫وت �ق��ام ال�ف�ع��ال�ي��ة ال���س��اع��ة اخل��ام���س��ة م �� �س��اءا يف ��س��اح��ة فندق‬ ‫الريجن�سي يف عمان حتت �شعار "�صمود احلرائر" وت�شارك فيها‬ ‫نا�شطات م��ن ��س��وري��ا وم�صر واالردن �أب��رزه��ن ال�ن��ائ��ب ال�سابق يف‬ ‫الربملان امل�صري د‪ .‬عزة اجلرف ومن اجلبهة ال�شعبية لن�صرة ال�شعب‬ ‫ال�سوري د‪ .‬عيدة املطلق ومن جلنة �أردنيات من اجل الإ�صالح �سخاء‬ ‫املجايل وم�شاركة �أ�سرية فل�سطينية حمرره‪ .‬ويتخلل الفعالية فيلم‬ ‫ق�صري بعنوان "�صمود احلرائر" وال�ق��اء ع��دد م��ن اب�ي��ات ال�شعر‬ ‫ومعر�ض لل�صور وتختم الفعالية باالبتهال والدعاء اىل اهلل‪.‬‬

‫مسرية يف الطفيلة تطالب‬ ‫باإلفراج عن معتقلي الحراك‬

‫عمان ‪ -‬براء �صالح‬ ‫انطلقت م�سرية حا�شدة ظهر �أم�س من �أمام م�سجد الطفيلة‬ ‫الكبري اىل دار املحافظة حتت �شعار «جمعة حماية الوطن»‪ ،‬نظمها‬ ‫حراك احرار الطفيلة‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف امل�سرية ب�إ�صالحات حقيقة راف�ضني ما‬ ‫�أ�سموه توريط الأردن يف �ش�ؤون داخلية لدول اجلوار‪.‬‬ ‫وا�ستنكر امل�شاركون ع��دم الإف ��راج ع��ن املوقوفني ال�سيا�سيني‬ ‫وا�ستمرار حملة االعتقاالت لنا�شطي احل��راك مطالبني بالإفراج‬ ‫الفوري عنهم‪ .‬وق��ال بيان وزع خ�لال امل�سرية‪� :‬إن توريط و�إقحام‬ ‫الأردن للأحداث اجلارية يف �سوريا وما يجري فيها ال تخدم ال�شعب‬ ‫االردين وال ال�شعب ال�سوري « وفق البيان‪ .‬كما تطرقوا اىل ما جرى‬ ‫يف هذا الأ�سبوع من انتخابات بلدية وا�صفني تدين ن�سبة امل�شاركة‬ ‫دليل على عدم ثقة وقناعة ال�شعب االردين بهذه االنتخابات‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫‪3‬‬

‫نددوا مبجازر الأ�سد وق�صف ال�شعب بالكيماوي‬

‫اإلخوان يرفضون التدخل األجنبي يف سوريا مهما كانت األسباب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف�ض جمل�س �شورى جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫يف الأردن «التدخل الأجنبي‪ ،‬وبخا�صة الع�سكري‬ ‫ال ��ذي حت��ّ��ض��ر ل��ه �أم��ري �ك��ا وال �غ��رب ب�ع��ام��ة‪ ،‬بغ�ض‬ ‫النظر عن الدوافع واملربرات‪.‬‬ ‫وطالب املجل�س يف بيان وقعه رئي�س املجل�س‬ ‫نواف عبيدات يف اعقاب جل�سته عادية ا�ستمرت حتى‬ ‫�ساعة مت�أخرة �أم�س الأول‪« ،‬احلكومة باالمتناع عن‬ ‫امل�شاركة يف هذا العدوان على �شكل قوات م�شاركة �أو‬ ‫تقدمي قواعد على الأر�ض لالنطالق‪ ،‬ويدعو �إىل‬ ‫توحيد اجلهود الر�سمية وال�شعبية؛ للحفاظ على‬ ‫الأردن �أمام �أخطار متوقعة»‪.‬‬ ‫و�أكد املجل�س �أن «ا إلخ��وان امل�سلمني يف الأردن‬ ‫�سيكونون اخلندق املتقدم للدفاع عن الأردن‪ ،‬مهما‬ ‫ك��ان اختالفهم م��ع ال�ن�ظ��ام وم��ع �أداء احلكومات‬ ‫املختلفة»‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل‪ ،‬رف����ض احل ��زب امل �ج��زرة الأخ�ي�رة‬ ‫ال�ت��ي تعر�ض لها ال�شعب ال���س��وري وا��ص�ف��ا �إي��اه��ا‬ ‫ب�أنها جرمية ب�شعة التي قد يعف عن مثلها بع�ض‬ ‫الغزاة واملعتدين والتي ت�أتي ا�ستمراراً لنهج النظام‬ ‫ال��دم��وي يف حربه على ال�شعب وم�ق��درات الوطن‬ ‫ال�سوري وب�سادية نادرة‪.‬‬ ‫وبهذا املوقف مل تبتعد اجلماعة عن املوقف‬ ‫ال��ذي �أعلنه ح��زب جبهة العمل اال�سالمي ام�س‪،‬‬ ‫واملتمثل برف�ض التدخل الع�سكري‪ ،‬والتـ�أكيد «�أن‬ ‫التحالف الع�سكري ال��ذي يعد لتوجيه �ضربات‬ ‫ع�سكرية ل���س��وري��ا ل��ن ي �ك��ون ت��دخ�ل��ه يف م�صلحة‬ ‫ال�شعب ال�سوري‪ ،‬و�إمنا ي�ستهدف بالدرجة الأوىل‬ ‫حتقيق امل�صالح ال�صهيونية والأمريكية»‪.‬‬

‫كما ناق�ش جمل�س ال�شورى «امل�ج��زرة الب�شعة‬ ‫ال�ت��ي اق�ترف�ه��ا ال�ن�ظ��ام امل���ص��ري يف م�ي��داين رابعة‬ ‫وال�ن�ه���ض��ة‪ ،‬وال �ت��ي جت� ��اوزت الأع� � ��راف وامل��واث �ي��ق‬ ‫الدولية»‪.‬‬ ‫وثمن املجل�س عالياً �صمود جماهري ال�شعب‬ ‫امل�صري الراف�ض االنقالب الع�سكري الدموي على‬ ‫احلرية والدميقراطية وال�شرعية‪ ،‬كما �أدان كل‬ ‫�أ�شكال الدعم لهذا االنقالب‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال�صعيد امل�ح�ل��ي‪ ،‬ق��ال ب�ي��ان املجل�س �إن‬ ‫�أع���ض��اءه توقفوا عند االنتخابات البلدية‪ ،‬حيث‬ ‫ظ�ه��ر �ضعف ال�ت�ف��اع��ل ال���ش�ع�ب��ي‪ ،‬وت ��دين م�ستوى‬ ‫امل�شاركة بدرجة غري م�سبوقة‪ ،‬وبخا�صة يف املدن‬ ‫الكربى الذي ي�ؤكد حالة الإحباط العامة وفقدان‬ ‫الثقة بربنامج التحول الدميقراطي والإ��ص�لاح‬ ‫ال��ر� �س �م��ي‪ ،‬ع�ل��اوة ع �ل��ى ح� ��دوث خ� ��روق للعملية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬ي��أت��ي ك��ل ذل��ك بعد انتخابات نيابية‬ ‫�أفرزت جمل�ساً نيابياً مل يكن م�ؤه ً‬ ‫ال لتنفيذ وعود‬ ‫الإ�صالح وحكومة الأغلبية الربملانية‪ ،‬وبعد �أداء‬ ‫و�سع امل�سافة بني الطموحات والواقع‬ ‫نيابي متدن َّ‬ ‫التطبيقي‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن التطورات ال�سيا�سية يف املنطقة‬ ‫تقت�ضي �إح� ��داث �إ� �ص�لاح��ات �سيا�سية ج��وه��ري��ة‪،‬‬ ‫ولي�س التهرب من ذل��ك وتوظيفه للتخل�ص من‬ ‫ا�ستحقاقات الإ�صالح‪.‬‬ ‫وطالب املجل�س ب��إط�لاق �سراح املعتقلني من‬ ‫�سجناء ال ��ر�أي والإ� �ص�لاح م��ن جميع االجت��اه��ات‪،‬‬ ‫وبخا�صة املعتقلون الذين م�ضى على �إ�ضرابهم عن‬ ‫الطعام ما يقرب من ثالثة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫و�أكد املجل�س �أن احلركة الإ�سالمية يف الأردن‬ ‫�أث�ب�ت��ت وع�ل��ى م ��دار ع�ق��ود م�ضت �أن �ه��ا احلري�صة‬

‫من جمازر الكيماوي‬

‫على م�صلحة الأردن وا�ستقراره‪ .‬وت�شهد م�سرية‬ ‫احل��رك��ة حفاظها ع�ل��ى عنا�صر ال �ق��وة يف الأردن‬

‫ووحدته الوطنية‪ ،‬ب�إ�صرارها على �ضرورة البقاء‬ ‫على دف��ع م�سرية الإ� �ص�لاح ال��ذي تتبناه القوى‬

‫علم حزب اهلل ينهى مسرية الحسيني‬ ‫بعد دقائق من انطالقها‬

‫الإ�صالحية الأردنية‪ ،‬والذي يحفظ ما تبقى من‬ ‫معامل حية يف هذا البلد‪.‬‬

‫السفارة األمريكية لم تحذر مواطنيها‬ ‫بالبقاء بعيدا عن مراكز التسوق‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬برتا‬ ‫ذك� � � ��رت � � �س � �ف� ��ارة ال � � ��والي � � ��ات امل� �ت� �ح ��دة‬ ‫لم��ري �ك �ي��ة يف ع �م��ان يف ب �ي��ان �صحفي لها‬ ‫ا أ‬ ‫أ�م����س أ�ن�ه��ا مل تر�سل �أي ر��س��ال��ة حت��ذي��ر �أو‬ ‫ت �ق��دمي امل �� �ش��ورة ل�ل�م��واط�ن�ين الأم��ري �ك �ي�ين‬ ‫للبقاء بعيداً عن مراكز الت�سوق �أو الأماكن‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن كل الر�سائل املوجهة‬ ‫لم��ري�ك�ي�ين م�ت��واف��رة على‬ ‫�إىل امل��واط�ن�ين ا أ‬ ‫موقع ال�سفارة الر�سمي‪ ،‬التي هي يف متناول‬ ‫جميع امل�ستخدمني‪.‬‬ ‫وتتوافر م�ؤ�شرات قوية على ب��دء العد‬ ‫العك�سي لتحرك ع�سكري ت�ق��وده ال��والي��ات‬ ‫املتحدة �ضد النظام ال�سوري‪ ،‬يف ظل تزايد‬ ‫ت � أ�ك �ي��دات دول �ي��ة ل�ن�ظ��ام ال��رئ�ي����س ال���س��وري‬ ‫ب�شار الأ�سد با�ستخدام �أ�سلحة كيميائية يف‬ ‫حربه �ضد املعار�ضة‪.‬‬ ‫وب��د�أت مالمح �ضربة ع�سكرية و�شيكة‬ ‫�ضد دم�شق ترت�سم‪ .‬ووف��ق املتحدث با�سم‬ ‫لب �ي ����ض ج��اي ك ��ارين‪ ،‬ف� ��إن النظام‬ ‫ال�ب�ي��ت ا أ‬

‫ال�سوري م�س�ؤول “بال �شك” عن ا�ستخدام‬ ‫�أ�سلحة كيميائية الأرب �ع��اء املا�ضي يف ريف‬ ‫دم���ش��ق‪ ،‬كا�شفا ع��ن ت��وج��ه وا��ش�ن�ط��ن لن�شر‬ ‫ت�ق��ري��ر ا��س�ت�خ�ب��اري يثبت ذل��ك ق�ب��ل نهاية‬ ‫الأ�سبوع اجلاري‪.‬‬ ‫وت�ق��ول ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ان�ه��ا ال تريد‬ ‫ل���ض��رب��ات�ه��ا ان ت�ك��ون ح�م�ل��ة ط��وي�ل��ة تهدف‬ ‫�إىل �إطاحة بالرئي�س ب�شار الأ�سد �أو تغيري‬ ‫م��وازي��ن ال�ق��وى يف ال �ن��زاع ال���س��وري‪ ،‬ب��ل ما‬ ‫ت�سعى اليه �ضربة ت�أديبية فقط‪.‬‬ ‫وق ��ال اخل �ب�ير الأم��ري �ك��ي يف ال�سيا�سة‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة م��اي �ك��ل روب � ��ن يف ت �� �ص��ري �ح��ات‬ ‫� �ص �ح��اف �ي��ة‪� :‬إذا ك ��ان ��ت ل��دي �ن��ا م �ع �ل��وم��ات‬ ‫ا��س�ت�خ�ب��ارات�ي��ة �سن�ضرب م�ب��ا��ش��رة ال��وح��دة‬ ‫التي ا�ستخدمت الأ�سلحة الكيميائية‪ .‬لكن‬ ‫�إذا كنا نبحث عن توجيه �ضربة رمزية رمبا‬ ‫�سن�ضرب بع�ض الق�صور”‪.‬‬ ‫وعلى وقع تكثيف امل�شاورات واللقاءات‬ ‫بني وا�شنطن وحلفائها‪ ،‬للتح�ضري لتحرك‬ ‫ع�سكري �ضد �سوريا‪� ،‬أك��دت دم�شق عزمها‬ ‫“الدفاع عن نف�سها” مبواجهته‪.‬‬

‫�أبو �سياف‪ :‬كيف ي�سمح برفع علم حزب هدد ب�ضربنا بالكيماوي؟‬ ‫امل�سرية جاءت حتت �شعار‬ ‫«العدوان الأمريكي على‬

‫�سورية عدوان‬

‫على ال�شعب الأردين»‬

‫االمن يفك اال�شتباك بني‬

‫امل�شاركني يف امل�سرية‬

‫ويطالبهم بالعودة اىل‬ ‫منزالهم‬

‫امل�سرية نظمتها �أحزاب‬ ‫ي�سارية وقومية م�ؤيدة‬ ‫للنظام ال�سوري‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ن �ه��ت ق ��وات ال ��درك م���س�يرة راف���ض��ة لتوجيه‬ ‫�ضربات ع�سكرية ل�سوريا بعد دقائق من انطالقها‬ ‫من أ�م��ام امل�سجد احل�سيني و�سط العا�صمة عمان‬ ‫بعد �صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫وانهت قوات الأمن امل�سرية التي نظمتها �أحزاب‬ ‫ي�سارية وقومية م�ؤيدة للنظام ال�سوري بعد وقوع‬ ‫ا�شتباكات بني امل�شاركني يف امل�سرية على خلفية رفع‬ ‫علم ح��زب اهلل اللبناين و�إط�ل�اق ه�ت��اف��ات م� ؤ�ي��دة‬ ‫لأمني عام احلزب ح�سن ن�صر اهلل‪.‬‬ ‫و�أدى رف ��ع ع�ل��م ح ��زب اهلل �إىل م �� �ش��ادات بني‬ ‫امل���ش��ارك�ين يف امل���س�يرة‪ ،‬م��ا لبثت وان ت �ط��ورت �إىل‬ ‫ا�شتباكات بالأيدي لوال تدخل قوات الأمن والدرك‬ ‫للف�صل بني اجلانبني‪.‬‬ ‫ومنعت ق��وات ا ألم��ن امل�سرية التي ج��اءت حتت‬ ‫�شعار «العدوان الأمريكي على �سورية ع��دوان على‬ ‫ال�شعب الأردين» م��ن إ�ك �م��ال خ��ط �سريها م��ا دفع‬ ‫امل�شاركني فيها �إىل مغادرة امل�شاركني يف امل�سرية اىل‬ ‫بيوتهم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ع ��دة ق ��وى ق��وم�ي��ة وي���س��اري��ة ونقابية‬ ‫�أع�ل�ن��ت م�شاركتها يف امل���س�يرة منها‪ :‬ح��زب البعث‬

‫العربي اال��ش�تراك��ي‪ ،‬ح��زب البعث التقدمي‪ ،‬حزب‬ ‫احل��رك��ة ال �ق��وم �ي��ة‪ ،‬ح ��زب ال���ش�ع��ب ال��دمي �ق��راط��ي‬ ‫«ح���ش��د»‪ ،‬ح��زب ال��وح��دة ال�شعبية‪ ،‬نقابة الأط �ب��اء‪،‬‬ ‫امل �ن �ت��دى ال �ق��وم��ي ال �ن��ا� �ص��ري‪ ،‬م �ن �ت��دى م��وط�ن��ي‪،‬‬ ‫منتدى الفكر اال�شرتاكي‪ ،‬التجمع القومي‪ ،‬الئحة‬ ‫القومي العربي‪ ،‬اللجنة ال�شعبية لدعم �سوريا ونهج‬ ‫املقاومة‪.‬‬ ‫وكان ائتالف االحزاب القومية والي�سارية عقد‬ ‫اجتماعه ال��دوري يف مقر ح��زب احلركة القومية‪،‬‬ ‫وتوقف االئتالف امام التح�ضريات التي تقوم بها‬ ‫االدارة االمريكية وحلفائها وتوابعها يف املنطقة‬ ‫ل�شن هجوم على �سورية العربية‪ ،‬وادان فيها املوقف‬ ‫الر�سمي العربي الذي عربت عنه اجلامعة العربية‬ ‫الذي ي�شكل غطاء للعدوان على �سورية‪.‬‬ ‫ورف�ض االئتالف الت�صريحات االمريكية التي‬ ‫ر�أى انها تختلق الذرائع لتحميل الدولة ال�سورية‬ ‫م�س�ؤولية ا�ستخدام الكيماوي وتعمل على تغييب‬ ‫وجتاوز االمم املتحدة وال�شرعية الدولية وجتاهل‬ ‫نتائج جلنة التفتي�ش الدولية‪ ،‬كما ادان ادانة مواقف‬ ‫ب�ع����ض احل �ك��وم��ات ال�غ��رب�ي��ة وب���ش�ك��ل «ب��ري�ط��ان�ي��ا»‬ ‫وفرن�سا ال�ت��ي تت�ساوق م��ع امل��وق��ف االم��ري�ك��ي �ضد‬ ‫الهجوم على �سورية‪.‬‬

‫السلفيون الجهاديون‬ ‫يستنكرون رفع علم حزب اهلل‬ ‫يف شوارع العاصمة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا� �س �ت �ه �ج��ن ال �ت �ي��ار ال �� �س �ل �ف��ي اجل� �ه ��ادي يف‬ ‫الأردن من رفع علم حزب هدد اململكة ب�ضرب‬ ‫مواطنيها بالكيماوي‪.‬‬ ‫وكانت م�سرية نظمتها الأحزاب الي�سارية‬ ‫والقومية من �أمام امل�سجد احل�سيني انطلقت‬ ‫ب�ع��د ��ص�لاة اجل�م�ع��ة اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ال �ع��دوان‬ ‫املرتقب على النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ق �ي��ادي يف ال�ت�ي��ار حم�م��د ال�شبلي‬ ‫املعروف «ب�أبي �سياف» يف ر�سالة ن�صية و�صلت‬ ‫«ال �� �س �ب �ي��ل» ن���س�خ��ة ع �ن �ه��ا‪� :‬إن ال �� �س �م��اح ب��رف��ع‬ ‫علم ح��زب ال�لات ال��ذي ه��دد الأردن ب�ضربها‬

‫ب��ال �ك �ي �م��اوي وال ي���س�ت�ح�ي��ي م ��ن ت���ص��ري�ح��ات��ه‬ ‫�ضد أ�ه��ل ال�سنة يف �سوريا والأردن‪ ،‬والتغني‬ ‫بنظام ب�شار �إمن��ا هو ا�ستهتار مب�شاعر جميع‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف ال�شلبي �إن دم��اء �أبناء �أه��ل معان‬ ‫وال�سلط وع�م��ان وارب��د وال��زرق��اء �إمن��ا �أري�ق��ت‬ ‫من ه��ذا احل��زب ونظام الأ��س��د‪ ،‬وال��ذي ما زال‬ ‫ي�ه��دد ب���ص��راح��ة الأردن‪ .‬يف �إ� �ش��ارة اىل وج��ود‬ ‫مقاتلني �أردنيني يف �سوريا يقاتلون جنبا اىل‬ ‫ج�ن��ب م��ع ال �ث��وار‪ .‬واع �ت�بر ال�ق�ي��ادي يف التيار‬ ‫ال���س�ل�ف��ي اجل� �ه ��ادي � �س �م��اح ال �� �س �ل �ط��ات ب��ذل��ك‬ ‫ت�ه��دي��دا لل�سلم املجتمعي االردين‪ ،‬وت�سائل‪،‬‬ ‫كيف ت�سمح له�ؤالء فعل ذلك؟‬

‫الكرك ترفض السياسات الحكومية‬ ‫والهجوم على سوريا‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫نظم ح��راك حمافظة الكرك بعد �صالة‬ ‫اجل�م�ع��ة أ�م ����س وق�ف�ت�ين احتجاجيتني يف كل‬ ‫م��ن ب�ل��دة �صرفا يف ل��واء ف�ق��وع �شمال الكرك‬ ‫ويف ب�ل��دة امل ��زار اجل�ن��وب��ي جنوبها‪ ،‬حيث ندد‬ ‫امل �� �ش��ارك��ون مب��ا و� �ص �ف��وه ب� � ��االداء احل�ك��وم��ي‬ ‫الفا�شل‪ ،‬مطالبني ب�إقالة احلكومة وت�شكيل‬ ‫حكومة انقاذ وطني‪ ،‬ا�ضافة اىل رف�ض الهجوم‬ ‫االمريكي على �سوريا‪ ،‬وان يكون الأردن جزءا‬ ‫مم��ا ق��ال��وا �إن ��ه امل ��ؤام��رة ال�ع��امل�ي��ة ��ض��د �سوريا‬

‫ال�شقيقة‪ .‬ففي بلدة �صرفا بلواء فقوع �شمال‬ ‫ال �ك��رك‪ ،‬ن�ف��ذ ح ��راك اب �ن��اء وق�ف��ة احتجاجية‬ ‫ع�ن��د دوار و��س��ط ال�ب�ل��دة خ�ص�صها للحديث‬ ‫عن جمريات عملية انتخابات جمل�س بلدية‬ ‫ع �ب��داهلل ب��ن رواح � ��ة يف ل� ��واء ف �ق��وع ال �ت��ي مت‬ ‫ت�أجيلها بقرار حكومي؛ ب�سبب �أع�م��ال �شغب‬ ‫رافق �سري العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫ويف املزار اجلنوبي نظمت اللجان العربية‬ ‫لالنقاذ وقفة احتجاجية يف بهو م�سجد جعفر‬ ‫بن اب��ي طالب‪ ،‬اك��د رف�ض ال�سيا�سات العامة‬

‫يف ال�ب�لاد ال�ت��ي و�صفها املحتجون باملرجتلة‬ ‫والع�شوائية و�أن �ه��ا او��ص�ل��ت ال�ب�لاد اىل م��ا ال‬ ‫حتمد عقباه‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�ح�ت�ج��ون ع�ل��ى ل���س��ان النا�شط‬ ‫ر��ض��وان النواي�سة ب� إ�ق��ال��ة احلكومة وت�شكيل‬ ‫حكومة ان�ق��اذ وط�ن��ي‪ ،‬كما رف����ض م��ا ق��ال �إن��ه‬ ‫ال�ع��دوان املبيت �ضد �سوريا‪ ،‬ورف�ض ان يكون‬ ‫االردن منطلقا ل�ضرب البلد ال�شقيق خدمة‬ ‫لالجندات الغربية وال�صهيونية والرجعية‬ ‫العربية‪.‬‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني ملدة ع�شرة‬ ‫�أيام‪-‬احالة قطعية �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عجلون يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪)2013/562‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني‬ ‫بيع املركبة رقم‬ ‫( ‪ ) 21-18958‬نوع ( هونداي ) افانتي موديل‬ ‫‪ 1997‬لون ابي�ض وان املركبة وبناءا على تقرير‬ ‫اخلربة حالتها متو�سطة وهي بحاجة �إىل دهان‬ ‫وبطارية وبحاجة �إىل ترخي�ص وبحاجة اىل‬ ‫�صيانة املحرك وقد قدر اخلبري قيمة املركبة‬ ‫مببلغ ‪ 4200‬دينار ‪.‬‬ ‫ف�ع�ل��ى م��ن ي��رغ��ب ب��االن���ض�م��ام م��راج �ع��ة دائ ��رة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عجلون خالل ع�شرة �أيام‬ ‫من تاريخ ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف املحلية‬ ‫م�صطحبا معه ‪ %10‬م��ن قيمة تقدير املركبة‬ ‫علماً ب�أن أ�ج��ور الداللة والطوابع والن�شر هي‬ ‫على املزاود الأخري و ‪ % 5‬من قيمة الثمن املدفوع‬ ‫باملزاودة تدفع من املزاود الأخري ل�صالح بلدية‬ ‫عجلون الكربى ‪ ،‬علما ب�أنه قد �أحيلت املركبة‬ ‫اح��ال��ة ق�ط�ع�ي��ة ع�ل��ى امل � ��زاود � �س��امل اح �م��د عبد‬ ‫ال��وايل احلجاحجة وب��ال�ب��دل ال��ذي ق��ام بدفعه‬ ‫والبالغ ‪ 3650‬دينار ‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫بلدية الرصيفة تبدأ حملة نظافة واسعة‬ ‫والقطاع الخاص يتربع‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫وزير العمل يعقد مؤتمرا صحفيا اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يعقد وزي���ر العمل ووزي���ر ال�سياحة والآث���ار‬ ‫الدكتور ن�ضال القطامني اليوم م�ؤمتراً �صحافياً‬ ‫وذلك يف اختتام ندوة العمل حول حتديد خارطة‬ ‫الطريق لتنفيذ اال�سرتاتيجية الوطنية للت�شغيل‪،‬‬ ‫والتي عقدت ملدة ثالثة �أيام بالتعاون مع اجلهات‬ ‫املانحة الرئي�سية وا�صحاب العمل من امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال���وط���ن���ي���ة؛ ل��ت��ن��ف��ي��ذ اال����س�ت�رات���ي���ج���ي���ة ال��وط��ن��ي��ة‬ ‫للت�شغيل‪.‬‬ ‫وه�����دف�����ت ال������ن������دوة اىل ات�����خ�����اذ ال������ق������رارات‬

‫والتوجيه ب�ش�أن ال�شركاء الرئي�سيني الفاعلني يف‬ ‫اال�سرتاتيجية‪ ،‬وتقدمي امل�شاريع املتوقعة لزيادة‬ ‫أ�ع����داد امل�شتغلني يف ال�سنتني املقبلتني وتن�سيق‬ ‫اجل����ه����ود ال���وط���ن���ي���ة وال����دول����ي����ة؛ ب���ه���دف حت��دي��د‬ ‫اخلطوات القادمة لتنفيذ اال�سرتاتيجية بطريقة‬ ‫ت�شاركية تكاملية بني كافة اجلهات املعنية‪.‬‬ ‫و���س��ي��ت��م ت��وق��ي��ع م���ذك���رة ت��ف��اه��م ب�ي�ن وزارة‬ ‫ال��ع��م��ل و���ص��ن��دوق امل��ل��ك ع��ب��داهلل ال��ث��اين للتنمية‬ ‫و���ص��ن��دوق الت�شغيل وال��ت��دري��ب والتعليم املهني‬ ‫والتقني؛ بهدف التعاون وتطوير مهام و�أداء وحدة‬ ‫اال�سرتاتيجية الوطنية للت�شغيل يف الوزارة‪.‬‬

‫«العلمية امللكية» تنفذ دراسة التدقيق‬ ‫البيئي ملصنع أسمنت الرشادية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�سيل الزرقاء بات مكرهة �صحية تهدد �صحة املواطنني‬

‫الر�صيفة ‪ -‬برتا‬ ‫انطلقت يف مدينة الر�صيفة حملة وا�سعة للنظافة‬ ‫ونقل النفايات ب�إ�شراف رئي�س بلدية الر�صيفة وم�شاركة‬ ‫عدد من اع�ضاء جمل�س البلدية‪ ،‬الذي �أكد تربع عدد من‬ ‫ال�شركات اخلا�صة مبعدات و�آليات للبلدية؛ مل�ساعدتها يف‬ ‫عملية النظافة وجمع النفايات يف الر�صيفة‪.‬‬

‫و�أ�شار حيمور �إىل �أن هذه التربعات ت�ضمنت ‪� 4‬آليات‬ ‫ل���ودر‪ ،‬و‪ 8‬ق�لاب��ات ومكن�سة �آل��ي��ة‪ ،‬و�صهريجي مياه من‬ ‫�أجل م�ساعدة بلدية الر�صيفة يف حل م�شكلة النفايات‪،‬‬ ‫كما �أكد حيمور ان اجهزة البلدية قامت بنقل اكرث من‬ ‫‪ 350‬طن نفايات يوم ام�س اجلمعة‪� ،‬ضمن �سعي البلدية‬ ‫مل��ع��اجل��ة ت��راك��م ال��ن��ف��اي��ات م��ن��ذ اك�ث�ر م��ن ���ش��ه��ر‪ ،‬م���ؤك��دا‬ ‫اهتمام رئي�س واع�ضاء املجل�س البلدي املنتخب بالو�ضع‬

‫البيئي‪ ،‬والق�ضاء على م�شكلة النفايات التي تعاين منها‬ ‫الر�صيفة‪.‬‬ ‫كما �أك��د حيمور على توجه البلدية التباع طريقة‬ ‫ج���دي���دة ب��اع��ط��اء امل��واط��ن�ين ت��ن��ب��ي��ه��ات مل���ن ي��ق��وم ب��رم��ي‬ ‫النفايات ع�شوائيا‪ ،‬مطالبا املواطننب بالتعاون يف جمال‬ ‫النظافة من خالل و�ضع النفايات يف احلاويات املخ�ص�صة‬ ‫يف �سبيل املحافظة على الو�ضع البيئي يف الر�صيفة‪.‬‬

‫رئيس بلدية الزرقاء يدعو إىل تكثيف‬ ‫النظافة وأعمال الرش‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫زار رئ��ي�����س ب��ل��دي��ة ال���زرق���اء املهند�س‬ ‫عماد املومني �أم�س مناطق بلدية الزرقاء‬ ‫الثالثة واالوىل والتا�سعة‪.‬‬ ‫ودعا املومني مديري املناطق االلتزام‬ ‫ب��ال��ع��م��ل وت��ف��ق��د ال�������ش���وارع وال���ت����أك���د من‬ ‫ن��ظ��اف��ت��ه��ا‪ ،‬وازال�����ة ال��ق��م��ام��ة م��ن��ه��ا ب�شكل‬ ‫م�ستمر‪ ،‬داعيا عمال الوطن اىل عدم ترك‬ ‫مواقعهم وااللتزام بالعمل �ضمن االوقات‬ ‫املحددة لهم‪.‬‬ ‫كما دع��ا اىل ال��ب��دء ال��ف��وري بعمليات‬ ‫ر�ش املبيدات احل�شرية ملكافحة احل�شرات‬ ‫املنت�شرة يف ال��ع��دي��د م��ن ال�����ش��وارع؛ ج��راء‬ ‫ت��راك��م ال��ن��ف��اي��ات‪ ،‬وت��ك��رار عمليات الر�ش‬ ‫للحد من احل�شرات املتطايرة والزاحفة يف‬ ‫�شوارع املدينة‪.‬‬ ‫و�أكد املومني على �أهمية تعاون كافة‬ ‫مديري املناطق والتفتي�ش واملراقبة بهدف‬ ‫الو�صول اىل مدينة نظيفة‪.‬‬

‫واف��ق��ت اجل��م��ع��ي��ة العلمية امل��ل��ك��ي��ة ع��ل��ى إ�ج���راء‬ ‫درا�سة التدقيق البيئي ال�ستخدام بدائل الطاقة يف‬ ‫م�صنع �أ�سمنت الر�شادية �ضمن الأ�س�س والتعليمات‬ ‫ال�صادرة عن وزارة البيئة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل االجتماع الذي عقد م�ساء �أم�س‬ ‫الأول يف اجلمعية العلمية امللكية �ضم م�ساعد رئي�س‬ ‫جمل�س ال��ن��واب النائب �إن�����ص��اف اخل��وال��دة ب�صفتها‬ ‫ممثلة عن املجتمع املحلي يف منطقة م�صنع الر�شادية‬ ‫واملناطق املجاورة‪ ،‬ونائب الرئي�س التنفيذي لل�ش�ؤون‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة ل�شركة الف���ارج الأ���س��م��ن��ت االردن��ي��ة خالد‬ ‫حريبات وم�س�ؤولني يف اجلمعية العلمية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اخلوالدة اىل الدور املحوري الذي تقوم‬ ‫به اجلمعية يف البحث العلمي وتقدمي اال�ست�شارات‬ ‫الفنية التي تخدم املجتمع املحلي والتنمية امل�ستدامة‪،‬‬ ‫م����ؤك���دة ع��ل��ى م�����ص��داق��ي��ة اجل��م��ع��ي��ة ال��ع��ال��ي��ة كطرف‬ ‫حمايد ال ي�ساوم على النتائج العلمية؛ حيث �إنها‬ ‫م�ؤ�س�سة تعمل دوماً ملا فيه م�صلحة الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫و�أك���دت على �أهمية ان تنفذ اجلمعية العلمية‬ ‫هذه الدرا�سة لثقة املجتمع املحلي بحيادية ونزاهة‬ ‫االج������راءات ال��ت��ي تعتمد عليها اجلمعية العلمية‪،‬‬ ‫داعية اىل �إ�شراك مندوبني اثنني من املجتمع املحلي‬ ‫املحيط بامل�صنع يف جميع مراحل الدرا�سة‪.‬‬ ‫وا�شاد نائب الرئي�س التنفيذي لل�ش�ؤون التجارية‬ ‫ل�����ش��رك��ة الف����ارج اال���س��م��ن��ت االردن���ي���ة خ��ال��د حريبات‬ ‫مب��واف��ق��ة اجل��م��ع��ي��ة ال��ع��ل��م��ي��ة ب��ال��ق��ي��ام ب��ال��درا���س��ة؛‬ ‫كونها تتمتع باخلربات العلمية املرتاكمة والكوادر‬ ‫والأج��ه��زة الفنية الالزمة ب�إجراء الدرا�سة بال�شكل‬

‫«الغذاء والدواء» تحتفل بافتتاح فرعها‬ ‫يف إقليم الشمال‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫مواطنون ي�شكون انعدام النظافة يف مدينة الزرقاء‬

‫العلمي الدقيق‪.‬‬ ‫وق�����ال ح��ري��ب��ات ان اجل��م��ع��ي��ة ال��ع��ل��م��ي��ة تتمتع‬ ‫مب�صداقية تامة و�سمعة طيبة كجهة علمية حيادية‬ ‫ت�ضع م�صلحة املواطنني فوق كل االعتبارات‪ ،‬ومنذ‬ ‫�أكرث من ‪ 4‬عقود ما�ضية‪.‬‬ ‫وق����ال ن��ائ��ب رئ��ي�����س اجل��م��ع��ي��ة ال��ع��ل��م��ي��ة امللكية‬ ‫الدكتور نبيل الفيومي �أن اجلمعية تعترب حا�ضنة‬ ‫دعم وتطوير امل�شاريع البحثية احلكومية والتجارية‬ ‫ال�صغرية منها والكبرية على حد �سواء‪.‬‬ ‫وا���ض��اف ان اجلمعية ت��ق��وم بتقييم ال��ت���أث�يرات‬ ‫ال��ب��ي��ئ��ي��ة امل��ح��ت��م��ل��ة ل��ل�����ش��رك��ات ال�����ص��ن��اع��ي��ة ال��ك��ب�يرة‬ ‫واق�ت�راح احللول العملية للحد من التلوث البيئي‬ ‫وال�����س��ي��ط��رة ع��ل��ي��ه‪ ،‬وت�����ؤدي اجلمعية دوراً ج��وه��ري��اً‬ ‫يف احل��ف��اظ ع��ل��ى ���س�لام��ة امل��واط��ن�ين الأردن���ي�ي�ن عن‬ ‫طريق فح�ص �سالمة الكثري من املنتجات التي يتم‬ ‫ا�ستهالكها يومياً‪.‬‬ ‫وبح�سب الفيومي ف���إن درا���س��ة التدقيق البيئي‬ ‫�ستكون �شاملة ح��ي��ث �سيتم ال��ت��دق��ي��ق ع��ل��ى تطبيق‬ ‫خطط الإدارة البيئية التي مت �إعدادها خالل درا�سات‬ ‫الأث��ر البيئي ال�سابقة �إ�ضافة �إىل الأنظمة الإداري��ة‬ ‫والبيئية املعمول بها بال�شركة والتدقيق على كافة‬ ‫مراحل الت�صنيع‪ ،‬مبا يف ذلك نقل ومناولة وتخزين‬ ‫ال��وق��ود ال��ب��دي��ل و�إج�����راء ال��ق��ي��ا���س��ات مل��ل��وث��ات ال��ه��واء‬ ‫واملياه والرتبة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح انه �سيتم �إعداد تقرير ي�شتمل على خطة‬ ‫لتطبيق الإجراءات الت�صحيحية التي يجب �أن يقوم‬ ‫بها امل�صنع للمحافظة على ال�صحة العامة والبيئة‪.‬‬

‫افتتح وزير ال�صحة الدكتور علي احليا�صات‬ ‫بح�ضور وزي��ر البيئة ال��دك��ت��ور طاهر ال�شخ�شري‬ ‫�أم�س فرع امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء وال��دواء لإقليم‬ ‫ال�شمال يف جممع الدوائر ال�صحية ب�إربد‪.‬‬ ‫واك��د احليا�صات يف حفل افتتاح الفرع الذي‬ ‫اقيم يف غرفة جتارة اربد ان امل�ؤ�س�سة �ستبقى وفية‬ ‫لر�سالتها وت�ستلهم ال��ع��زم واالرادة م��ن اهتمام‬ ‫جاللة امللك عبداهلل الثاين وحر�صه الدائم على‬ ‫ت��ق��دمي اف�����ض��ل اخل���دم���ات ال�����ص��ح��ي��ة للمواطنني‬ ‫و�ضيوف االردن‪.‬‬ ‫وا�شار اىل االجنازات التي حققتها امل�ؤ�س�سة يف‬ ‫ال�سنوات االخرية على وجه اخل�صو�ص يف احلفاظ‬ ‫على االمنني الغذائي والدوائي واجلهود الكبرية‬ ‫التي تبذلها ك��وادر امل�ؤ�س�سة يف متابعة االج��راءات‬

‫ال��ت��ي تكفل �سالمة ال��غ��ذاء وال����دواء ���س��واء م��ا هو‬ ‫منتج حمليا او قادم عرب احلدود‪.‬‬ ‫ولفت اىل اهمية تعريف املواطن باملن�ش�آت التي‬ ‫ت�سجل خمالفات غذائية ج�سيمة ون�شر ا�سمائها‬ ‫وفتح ملفات خا�صة بها بعد ان تكون قد �سجلت‬ ‫جت����اوزات خ��ط��رة وم��ك��ررة و���ص��ل��ت اىل اخل��ط��وط‬ ‫احلمراء‪.‬‬ ‫وق�����ال ان امل ؤ������س�����س��ة ���س��ت��ل��ق��ى دع���م���ا ح��ك��وم��ي��ا‬ ‫م��ت��زاي��دا ن��ظ��را حل�سا�سية ودق���ة وطبيعة عملها‬ ‫م�شريا اىل رف��د ف��رع امل�ؤ�س�سة يف اقليم ال�شمال‬ ‫بكافة اخل�ب�رات ليقوم ب���دوره على اكمل وج��ه يف‬ ‫خدمة معايري �صحة و�سالمة الغذاء وال��دواء يف‬ ‫اقليم ال�شمال ال��ذي ي�شهد من��وا �سكانيا ون�شاطا‬ ‫جتاريا كبريا فر�ضته حركات النمو الطبيعية او‬ ‫ظ���روف ط��ارئ��ة متثلت ب��ت��واج��د اع���داد ك��ب�يرة من‬ ‫الالجئني ال�سوريني على ارا�ضيه‪.‬‬

‫حوادث الـ ‪ 24‬ساعة‪ :‬سبعة وفيات وعدة إصابات‬ ‫م��ع ح���ادث ده�����س يف منطقة ال��ع��ب��ديل‪ ،‬نتج عنة وف���اة �شخ�ص يبلغ من‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫العمر (‪�)44‬سنة‪ .‬حيث قامت كوادر الإنقاذ والإ�سعاف ب�إخالء الوفاة اىل‬ ‫تعاملت املديرية العامة للدفاع املدين من خالل مراكزها املنت�شرة م�ست�شفى الإ�سالمي‪.‬‬ ‫يف جميع أ�ن��ح��اء اململكة خ�لال ال��ـ (‪� )24‬ساعة املا�ضية مع (‪ )182‬حادثاً‬ ‫خمتلفاً يف جم��ال الإط��ف��اء والإن��ق��اذ؛ نتج عنها (‪� )64‬إ�صابة يف حني مت وفاة شاب إثر حادث غرق يف منطقة‬ ‫التعامل مع (‪ )526‬حالة مر�ضية خمتلفة ووفاة واحدة �إثر حادث ده�س‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر �إدارة الإعالم والتثقيف الوقائي يف املديرية العامة زرقاء ماعني بالبحر امليت‬ ‫للدفاع امل���دين �أه���م احل���وادث ال��ت��ي تعاملت معها خ�لال ال����ـ(‪� )24‬ساعة‬ ‫نت�شل رج��ال الدفاع امل��دين �صباح ام�س جثة �شاب غرق داخ��ل بركة‬ ‫املا�ضية‪:‬‬ ‫زرقاء ماعني‪ .‬وقالت م�صادر �إدارة الإعالم والتثقيف الوقائي يف املديرية‬ ‫العامة للدفاع املدين �أن كوادر الدفاع املدين يف مديرية البلقاء تعاملت‬ ‫وفاة (‪ )4‬أشخاص وإصابة آخر اثر‬ ‫�صباح �أم�س مع حادث غرق �شاب يبلغ من العمر (‪� )24‬سنة داخل بركة‬ ‫زرقاء ماعني‪.‬‬ ‫حادث تصادم يف محافظة املفرق‬ ‫وقال بيان الدفاع املدين �إن فرق غط�س الدفاع املدين حتركت �سريا‬ ‫يف‬ ‫مركبتني‬ ‫تويف م�ساء ام�س ‪ 4‬ا�شخا�ص يف حادث مروع وقع ما بني‬ ‫ً‬ ‫على الأق����دام ن��ظ��را ل��وع��ورة املنطقة وت��ع��ذر و���ص��ول الآل��ي��ات اىل موقع‬ ‫منطقة اخلالدية‪.‬‬ ‫احل��ادث الذي يبعد حوايل (‪ )5‬كم عن املياه ال�ساخنة يف منطقة البحر‬ ‫بتقدمي‬ ‫قامت‬ ‫إ�سعاف‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫إنقاذ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫فرق‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫��دين‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫للدفاع‬ ‫وق��ال بيان‬ ‫امليت‪ ،‬وقاموا بانت�شال اجلثة وت�أمينها ل�سيارات �إ�سعاف الدفاع املدين التي‬ ‫املفرق‬ ‫م�ست�شفى‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫الوفيات‬ ‫إخالء‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫ونقله‬ ‫للم�صاب‬ ‫أولية‬ ‫الإ�سعافات ال‬ ‫قامت بدورها ب�إخالء الوفاة اىل م�ست�شفى ال�شونة اجلنوبية احلكومي‪.‬‬ ‫احلكومي وحالة امل�صاب العامة متو�سطة‪.‬‬

‫وفاة شخص إثر حادث تدهور يف‬ ‫املفرق‬

‫وتويف رجل يف ال�ستنني من العمر يف حادث تدهور يف املفرق‪ .‬ونقل‬ ‫بيان لإدارة الإعالم والتثقيف الوقائي يف املديرية العامة للدفاع املدين‬ ‫عن م�صادر قولها �إن فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين املفرق‬ ‫تعاملت ع�صر اليوم مع حادث تدهور مركبة‪ ،‬حتمل لوحة �سعودية على‬ ‫طريق جابر بالقرب م��ن التنقية‪ ،‬مم��ا نتج عنه وف��اة �شخ�ص يبلغ من‬ ‫العمر(‪� )60‬سنة يحمل اجلن�سية ال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن كوادر الدفاع املدين حتركت على الفور �إىل موقع‬ ‫احلادث‪ .‬وقامت ب�إخالء الوفاه �إىل م�ست�شفى املفرق احلكومي‪.‬‬

‫إصابة (‪ )6‬أشخاص إثر حادث تصادم‬ ‫يف إربد‬

‫تعاملت ف��رق الدفاع امل��دين يف مديرية دف��اع م��دين ارب��د مع حادث‬ ‫ت�صادم وقع بني مركبتني قرب مدينة احل�سن ال�صناعية‪ ،‬نتج عن احلادث‬ ‫�إ�صابة (‪� )6‬أ�شخا�ص بك�سور وجروح يف خمتلف �أنحاء اجل�سم‪ ،‬حيث قامت‬ ‫فرق الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة لهم يف موقع احلادث‪،‬‬ ‫ومن ثم نقلهم �إىل م�ست�شفى الرمثا احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬

‫إصابة (‪ )5‬أشخاص إثر حادث تدهور‬ ‫يف محافظة البلقاء‬

‫و�أ�صيب (‪� )5‬أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض يف خمتلف �أنحاء اجل�سم‬ ‫اثر حادث ت�صادم وقع ما بني مركبتني على طريق ال�سلط ‪-‬عمان‪ ،‬حيث‬ ‫وفاة شخص إثر حادث دهس يف‬ ‫قامت فرق الإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين البلقاء بتقدمي الإ�سعافات‬ ‫الأول��ي��ة ال�لازم��ة للم�صابني يف م��وق��ع احل���ادث ونقلهم اىل م�ست�شفى‬ ‫محافظة العاصمة‬ ‫وتعاملت كوادر الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين غرب عمان ال�سلط احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬


‫«أوراق لالستثمار» تطلق خدمة التداول اإللكرتوني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫‪5‬‬

‫اطلقت �شركة اوراق لال�ستثمار ‪-‬ال��ذراع اال�ستثماري لبنك القاهرة عمان‪ -‬خدمة ال�ت��داول االلكرتوين‬ ‫مبا�شرة عن طريق بور�صة عمان؛ بحيث تتيح لعمالئها تنفيذ عمليات البيع وال�شراء بدقة و�سرعة ومتابعة حركة‬ ‫ال�سوق عن طريق ا�ستخدام موقع ال�شركة االلكرتوين‪.‬واو�ضحت الرئي�س التنفيذي لل�شركة اليدا اورفلي يف بيان‬ ‫ا�صدرته ال�شركة �أم�س اجلمعة ان هذه اخلدمة ت�أتي �ضمن خطوات التطوير امل�ستمرة التي ت�سعى ال�شركة اليها‬ ‫لالرتقاء مب�ستوى اخلدمة املقدمة للعمالء‪ ،‬وتقدمي كل ما هو جديد يف جمال التطور االلكرتوين‪.‬‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪�)2407‬ص‬

‫انخفاض حجم التداول اليومي خالل األسبوع املاضي‬ ‫يف بورصة عمان بنسبة ‪ 16.2‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ املعدل اليومي حلجم التداول يف‬ ‫بور�صة عمان خالل الفرتة من ‪– 08/25‬‬ ‫‪ 08/29‬ح��وايل ‪ 6.5‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬مقارنة‬ ‫م��ع ‪7.7‬م �ل �ي��ون دي �ن��ار ل�ل�أ��س�ب��وع ال�سابق‪،‬‬ ‫وبن�سبة انخفا�ض ‪ 16.2‬يف املئة‪ ،‬وق��د بلغ‬ ‫حجم ال �ت��داول الإج �م��ايل ل�ه��ذا الأ��س�ب��وع‬ ‫حوايل ‪ 26.0‬مليون دينار مقارنة مع ‪38.7‬‬ ‫مليون دي�ن��ار لال�سبوع ال�سابق‪ .‬أ�م��ا عدد‬ ‫الأ�سهم املتداولة التي �سجلتها البور�صة‬ ‫خالل هذا الأ�سبوع فقد بلغ ‪ 25.2‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 12558‬عقداً‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد امل�ساهمة القطاعية يف‬ ‫حجم ال �ت��داول‪ ،‬فقد احتل القطاع امل��ايل‬ ‫املرتبة الأوىل حيث حقق ما مقداره ‪19.2‬‬ ‫مليون دي �ن��ار‪ ،‬وبن�سبة ‪ 73.8‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫حجم التداول الإجمايل‪ ،‬وجاء يف املرتبـة‬ ‫الثانيـة ق�ط��اع اخل��دم��ات بحجم م�ق��داره‬ ‫‪ 4.0‬مليون دينـار وبن�سبـة ‪ 15.3‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�أخرياً قطاع ال�صناعة بحجم مقداره ‪2.8‬‬

‫مليون دينار وبن�سبة ‪ 10.9‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م� ��ا ع ��ن م �� �س �ت��وي��ات الأ�� �س� �ع ��ار‪ ،‬فقد‬ ‫انخف�ض ال��رق��م القيا�سي ال �ع��ام لأ��س�ع��ار‬ ‫الأ�سهم لإغالق هذا الأ�سبوع �إىل ‪1875.0‬‬ ‫نقطة مقارنة مع ‪ 1929.9‬نقطة للأ�سبوع‬ ‫ال�سابق بانخفا�ض ن�سبته ‪ 2.84‬يف املئة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد ال�ق�ط��اع��ي ف�ق��د انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي للقطاع املايل بن�سبة ‪2.32‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 3.54‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض‬ ‫ال��رق��م القيا�سي لقطاع ال�صناعة بن�سبة‬ ‫‪ 2.31‬يف املئة‪.‬‬ ‫ول � � ��دى م� �ق ��ارن ��ة أ��� �س� �ع ��ار الإغ �ل ��اق‬ ‫لل�شركات املتداولة �أ�سهمها لهذا الأ�سبوع‬ ‫البالغ ع��دده��ا ‪� 175‬شركة م��ع �إغالقاتها‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬تبني �أن ‪� 25‬شركة ق��د �أظهرت‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬بينما انخف�ضت‬ ‫�أ�سعار �أ�سهم ‪� 126‬شركة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ثر‬ ‫ارت �ف��اع �اً يف �أ� �س �ع��ار أ���س�ه�م�ه��ا خ�ل�ال ه��ذا‬ ‫الأ�سبوع فهي املجموعة العربية االردنية‬

‫للت�أمني حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة‬ ‫‪ 12.28‬يف املئة‪ ،‬الأردنية للتعمري امل�ساهمة‬ ‫العامة القاب�ضة حيث ارتفع �سعر �سهمها‬ ‫بن�سبة ‪ 10.00‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ا إل� �س��راء للتعليم‬ ‫واال�ستثمار حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة‬ ‫‪ 6.67‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬الوطنية ل�صناعة ال�صلب‬ ‫حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 5.71‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬بنك اال�ستثمار العربي االردين حيث‬ ‫ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 4.96‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬دروي�ش اخلليلي‬ ‫واوالده حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة‬ ‫‪ 25.00‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬االحت � ��اد ل�لا��س�ت�ث�م��ارات‬ ‫املالية حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة‬ ‫‪ 17.65‬يف املئة‪ ،‬رم عالء الدين لل�صناعات‬ ‫ال�ه�ن��د��س�ي��ة ح�ي��ث ان�خ�ف����ض ��س�ع��ر ال�سهم‬ ‫بن�سبة ‪ 17.39‬يف املئة‪ ،‬العربية للم�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية حيث انخف�ض �سعر ال�سهم‬ ‫بن�سبة ‪ 16.67‬يف املئة‪ ،‬احت��اد امل�ستثمرون‬ ‫العرب للتطوير العقاري حيث انخف�ض‬ ‫�سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 16.18‬يف املئة‪.‬‬

‫أمريكا تتشاور مع خرباء نفط قبيل‬ ‫ضربة عسكرية محتملة لسوريا‬

‫مؤشر الدوالر يستقر قرب أعلى‬ ‫مستوى يف أربعة أسابيع‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬

‫ا�ستقر �سعر الدوالر قرب �أعلى م�ستوياته يف �أربعة‬ ‫�أ�سابيع �أمام �سلة عمالت يوم اجلمعة‪ ،‬مدعوما بتوقعات‬ ‫ب ��أن تدفع بيانات �أمريكية قوية جمل�س االحتياطي‬ ‫االحتادي (البنك املركزي) الأمريكي للبدء يف تقلي�ص‬ ‫�إجراءاته التحفيزية‪.‬‬ ‫وان �� �ص��ب اه �ت �م��ام امل �� �س �ت �ث �م��ري��ن ع �ل��ى ال �ب �ي��ان��ات‬ ‫االقت�صادية وفروق ا�سعار الفائدة مع انح�سار التوترات‬ ‫املتعلقة ب�سوريا‪ ،‬بعد �أن رف�ض الربملان الربيطاين دعم‬

‫وا�شنطن ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال��ت م�صادر مطلعة لـ"رويرتز" �إن‬ ‫م�س�ؤولني ب ��إدارة الرئي�س الأمريكي ب��اراك‬ ‫�أوب��ام��ا ات�صلوا بخرباء يف الطاقة يف الأي��ام‬ ‫القليلة املا�ضية؛ لبحث �أو�ضاع �سوق النفط‬ ‫يف الوقت الذي يدر�س فيه الرئي�س توجيه‬ ‫�ضربة ع�سكرية ل�سوريا‪.‬‬ ‫وق� � ��ال� � ��ت امل � � �� � � �ص � ��ادر ال� � �ت � ��ي حت ��دث ��ت‬ ‫لـ"رويرتز" ه��ذا الأ��س�ب��وع �إن��ه لي�س هناك‬ ‫�إ�شارات �إىل �أن احلكومة ت�ستعد لل�سحب من‬ ‫خمزونات الطوارئ النفطية يف وقت قريب‬ ‫لتهدئة ارتفاعات الأ�سعار‪ ،‬لكن الإدارة ترقب‬ ‫الو�ضع من كثب‪.‬‬ ‫و��س��اع��دت امل�خ��اوف م��ن ام�ت��داد احل��رب‬ ‫الأه�ل�ي��ة ال��دائ��رة يف �سوريا �إىل دول �أخ��رى‬ ‫يف دف ��ع ا� �س�ع��ار ال�ن�ف��ط ل�ل���ص�ع��ود �إىل �أع�ل��ى‬ ‫م�ستوياتها يف �ستة �أ�شهر‪ ،‬فزادت ب�أكرث من‬ ‫ثمانية دوالرات منذ بداية ال�شهر احل��ايل‪،‬‬ ‫واقرتبت من م�ستوى كان قد �أبط أ� االقت�صاد‬ ‫العاملي يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫و�أثار ذلك جدال مبكرا يف الأ�سواق ب�ش�أن‬ ‫م��ا �إذا ك��ان �أوب��ام��ا �سي�سحب م��ن املخزونات‬ ‫اال�سرتاتيجية‪ ،‬وهو ما فعله يف ‪ 2011‬عندما‬ ‫ت�ع�ط�ل��ت االم� � ��دادات ب���ض�ع��ة ا� �ش �ه��ر؛ ب�سبب‬ ‫االنتفا�ضات العربية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م� ��� �ص ��در ك� � ��ان ق� ��د حت� � ��دث م��ع‬ ‫م���س��ؤول�ين م��ن الإدارة الأم��ري�ك�ي��ة يف �إط��ار‬ ‫م �� �ش��اورات م �ع �ت��ادة ب �� �ش ��أن ا� �س ��واق ال�ن�ف��ط‪:‬‬ ‫"ال اع �ت �ق��د ان ا� �س �ت �خ��دام االح �ت �ي��اط �ي��ات‬ ‫اال�سرتاتيجية �أمر و�شيك‪� ،‬أو يجري بحثه‬ ‫بجدية يف الوقت الراهن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لن يحدث ذلك على الأرجح‬ ‫ما مل ت�أت عواقب توجيه �ضربة ل�سوريا �أ�شد‬ ‫من املتوقع"‪.‬‬ ‫وقال حمللون �إن �ضربة �سريعة ل�سوريا‬ ‫قد تدفع �سعر النفط �إىل ما بني ‪ 125‬و‪130‬‬ ‫دوالرا للربميل‪ ،‬وقال بنك �سو�سيتيه جرنال‬ ‫�إن ال�سعر قد ي�صل �إىل ‪ 150‬دوالرا للربميل‬ ‫�إذا امتدت الأزمة �إىل دول منتجة للنفط‪.‬‬

‫التدخل الع�سكري‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل م��ؤ��ش��ر ال� ��دوالر ‪ 81.994‬غ�ير بعيد عن‬ ‫�أعلى م�ستوياته منذ �أربعة ا�سابيع البالغ ‪ 82.067‬الذي‬ ‫�سجله ي��وم اخلمي�س ب�ع��د ق ��راءة اف���ض��ل م��ن املتوقع‬ ‫ل�ل�ن��اجت امل�ح�ل��ي ا إلج �م��ايل يف ال��رب��ع ال �ث��اين م��ن ال�ع��ام‬ ‫وت��راج��ع امل�ط��ال�ب��ات ب � إ�ع��ان��ات ال�ب�ط��ال��ة‪ ،‬وه��و م��ا يعزز‬ ‫فر�ص تقلي�ص برنامج التحفيز النقدي ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ويف ال�ساعة ‪ 1036‬بتوقيت جرينت�ش ا�ستقر �سعر‬ ‫اليورو على ‪ 1.3240‬دوالر‪ ،‬وتراجع الدوالر ‪ 0.13‬باملئة‬ ‫�إىل ‪ 98.21‬ين‪.‬‬ ‫وهبط اليورو ‪ 0.17‬باملئة �إىل ‪ 130‬ينا‪.‬‬

‫الذهب ينخفض دون ‪ 1400‬دوالر‬

‫لندن‪ -‬وكاالت‬

‫انخف�ض �سعر ال��ذه��ب بن�سبة نحو واح��د باملئة دون‬ ‫م���س�ت��وى ‪ 1400‬دوالر ل�ل�أوق �ي��ة ي��وم اجل�م�ع��ة م��ع ت��راج��ع‬ ‫احتماالت توجيه �ضربة ع�سكرية و�شيكة �إىل �سوريا‪ ،‬وبعد‬ ‫بيانات �أمريكية قوية جددت املخاوف من احتمال البدء يف‬ ‫�سحب التحفيز النقدي الأمريكي قريبا‪.‬‬ ‫و�أق��ر م�س�ؤولون امريكيون ي��وم اخلمي�س انهم لي�س‬ ‫لديهم دليال قاطعا على �أن الرئي�س ب�شار اال�سد �شخ�صيا‬ ‫هو من �أمر با�ستخدام ال�سالح الكيماوي يف هجوم اال�سبوع‬ ‫املا�ضي على مدنيني‪ ،‬يف حني رف�ض ال�برمل��ان الربيطاين‬ ‫م�شاركة بالده يف �أي عمل ع�سكري تقوده الواليات املتحدة‬ ‫و�أ� � �س� ��واق ال �ط��اق��ة م �ت��وت��رة ب��ال�ف�ع��ل؛‬ ‫ب���س�ب��ب ت�ع�ط��ل ام � ��دادات ك �ب�يرة م��ن ليبيا‪،‬‬ ‫حيث ت�سببت جماعات م�سلحة واحتجاجات‬ ‫عمالية يف خف�ض �صادرات النفط �إىل �أدنى‬ ‫م�ستوياتها منذ ان��دالع احلرب الأهلية عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وق � ��ال م� ��� �س� ��ؤول ب��ري �ط��اين �أي �� �ض��ا �إن‬ ‫ال�سحب من املخزونات اال�سرتاتيجية الذي‬ ‫يتعني ان يتم بالتن�سيق مع وكالة الطاقة‬ ‫الدولية �أمر غري متوقع يف وقت قريب‪ ،‬رغم‬ ‫ارتفاع ا�سعار النفط‪.‬‬ ‫وي��وم اخلمي�س قالت الوكالة ومقرها‬ ‫باري�س التي ن�سقت �إدارة �أوباما معها بيع ‪60‬‬ ‫مليون برميل من االحتياطيات الأمريكية‬ ‫والأوروب �ي��ة يف ع��ام ‪� ،2011‬إن ارت�ف��اع �أ�سعار‬ ‫النفط ه��ذا ال�شهر ال يتطلب �إج ��راء‪ ،‬لكن‬

‫ال��وك��ال��ة م�ستعدة الت �خ��اذ �إج ��راء "يف ح��ال‬ ‫تعطل االمدادات بدرجة كبرية"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح اوب� ��ام� ��ا ان� ��ه ي �ع �ت��زم حت�م�ي��ل‬ ‫احل �ك��وم��ة ال �� �س��وري��ة م �� �س ��ؤول �ي��ة ا��س�ت�خ��دام‬ ‫�أ��س�ل�ح��ة ك�ي�م��اوي��ة يف ه �ج��وم وق ��ع الأ� �س �ب��وع‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�أدى �إىل مقتل املئات يف �ضواحي‬ ‫دم���ش��ق‪ .‬وم��ن ب�ين اخل �ي��ارات امل�ط��روح��ة ان‬ ‫ت�شن الإدارة الأمريكية هجوما �صاروخيا‪.‬‬ ‫وق��ال �أوباما يف حديث لربنامج "نيوز‬ ‫�أور" على حمطة بي‪.‬بي‪.‬ا�س يوم االربعاء‪:‬‬ ‫"ل�ست مهتما ب�أي �صراع مفتوح يف �سوريا‪،‬‬ ‫لكن يتعني علينا الت�أكد من حما�سبة الدول‬ ‫التي تنتهك االعراف الدولية ب�أ�سلحة مثل‬ ‫الأ�سلحة الكيماوية التي ميكن �أن تهددنا"‪.‬‬ ‫وت�شهد ال��والي��ات املتحدة أ�ك�بر موجة‬ ‫ازدهار العمال التنقيب عن النفط يف عقود‪،‬‬

‫فبلغ انتاجها أ�ع�ل��ى م�ستوياته منذ ‪،1997‬‬ ‫لكن الأ�سعار ما ت��زال من املرجح �أن ترتفع‬ ‫�إذا تعطلت االم � ��دادات ب��درج��ة ك�ب�يرة من‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫ومل ت�صدر �سوريا النفط منذ �أواخ��ر‬ ‫عام ‪ 2011‬عندما بد أ� �سريان عقوبات دولية‬ ‫فر�ضت عليها‪ .‬وقبل ذل��ك كانت تنتج ‪370‬‬ ‫ال��ف برميل يوميا‪ ،‬اي م��ا ي�ع��ادل نحو ‪0.4‬‬ ‫باملئة فقط من االنتاج العاملي‪ ،‬وت�صدر اقل‬ ‫م��ن ‪ 150‬ال ��ف ب��رم�ي��ل ي��وم �ي��ا‪ .‬ل�ك��ن ه�ن��اك‬ ‫خم � ��اوف م ��ن ان ت � � ��ؤدي � �ض��رب��ة ع���س�ك��ري��ة‬ ‫أ�م��ري�ك�ي��ة ل���س��وري��ا �إىل إ�ث� ��ارة ج�م��اع��ة ح��زب‬ ‫اهلل اللبنانية املدعومة من �إيران وامل�شاركة‬ ‫يف ال�ق�ت��ال ال��دائ��ر يف ��س��وري��ا ل�شن هجمات‬ ‫انتقامية يف تركيا �أو الأردن �أو العراق البلد‬ ‫املنتج للنفط‪.‬‬

‫على �سوريا‪.‬‬ ‫وانخف�ض �سعر الذهب يف ال�سوق الفورية بن�سبة نحو‬ ‫واحد باملئة‪ ،‬و�سجل �أدنى م�ستوى خالل اجلل�سة ‪1392.14‬‬ ‫دوالر ل�ل�أوق�ي��ة (الأون �� �ص��ة)‪ .‬ويف ال���س��اع��ة ‪ 0953‬بتوقيت‬ ‫جرينت�ش انخف�ض الذهب ‪ 0.9‬باملئة �إىل ‪ 1394.04‬دوالر‬ ‫للأوقية‪.‬‬ ‫وتراجع �سعر عقود الذهب الأمريكية الآجلة ‪19.10‬‬ ‫دوالر �إىل ‪ 1393.90‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫وه�ب��ط �سعر الف�ضة بن�سبة واح��د باملئة �إىل ‪23.58‬‬ ‫دوالر للأوقية‪ ،‬وهبط البالتني ‪ 0.3‬باملئة �إىل ‪1508.74‬‬ ‫دوالر للأوقية‪ ،‬وانخف�ض البالديوم ‪ 0.9‬باملئة �إىل ‪727.47‬‬ ‫دوالر للأوقية‪.‬‬

‫القيمة السوقية لــ «فيسبوك» تتخطى ‪ 100‬مليار دوالر‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫جتاوزت القيمة ال�سوقية لل�شركة القائمة على‬ ‫�إدارة موقع التوا�صل االجتماعي "في�سبوك" ‪100‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬و�سط حالة من التفا�ؤل ب�ش�أن قدرة‬ ‫�أك�ب�ر �شبكة للتوا�صل االجتماعي يف ال�ع��امل على‬ ‫تعزيز مبيعاتها م��ن إ�ع�لان��ات ال�ه��وات��ف النقالة‪،‬‬ ‫ب�ح���س��ب م��ا ذك��رت��ه خ��دم��ة ب �ل��وم�برج الإخ �ب��اري��ة‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫وزاد ��س�ه��م ال���ش��رك��ة بن�سبة ‪ 1.9‬يف امل �ئ��ة �إىل‬ ‫‪ 41.34‬دوالر عند نهاية التداول يف نيويورك‪ ،‬وكان‬ ‫�سعر ال�سهم بلغ ‪ 41.94‬دوالر‪ ،‬وهو �أعلى �سعر تداول‬ ‫يومي لـ"في�سبوك" منذ �أول ي��وم للتداول يف ‪18‬‬

‫�أيار‪ .2012‬ومع بلوغ القيمة ال�سوقية لل�شركة التي‬ ‫تتخذ من كاليفورنيا مقرا لها ‪ 100.7‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫فهي تن�ضم �إىل قائمة م��ن �شركات التكنولوجيا‬ ‫التي تزيد قيمتها ال�سوقية على ‪ 100‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫وم��ن بينها ��ش��رك��ة أ�م� ��ازون املتخ�ص�صة يف جت��ارة‬ ‫الإلكرتونيات التي بلغت قيمتها ال�سوقية نحو ‪130‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬و�شركة إ�ن�ت��اج ال�شرائح الإلكرتونية‬ ‫�إنتل التي ت�صل قيمتها �إىل ‪ 111‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وم� ��ا ي � ��زال "في�سبوك" أ�� �ص �غ��ر ك �ث�ي�را من‬ ‫�شركة �آبل الأمريكية العمالقة التي تزيد قيمتها‬ ‫ال�سوقية على ‪ 450‬مليار دوالر‪ ،‬و"جوجل" التي‬ ‫ت�صل قيمتها �إىل ‪ 289‬مليار دوالر‪.‬‬

‫يف حال �ضربة ع�سكرية ل�سوريا‬

‫مخاطر تهدد صادرات نفط الشرق األوسط‬ ‫الدوحة‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫ت�ث�ير اح �ت �م��االت ت��وج�ي��ه ��ض��رب��ة ع���س�ك��ري��ة �أم�يرك�ي��ة‬ ‫ل�سوريا خماوف من ا�ستهداف بع�ض الدول اخلليجية‪ ،‬وهي‬ ‫م�صادر رئي�سية للنفط والغاز يف العامل تنقل �صادرتها عرب‬ ‫�شريانني حيويني‪ ،‬هما م�ضيق هرمز وقناة ال�سوي�س‪.‬‬ ‫وبلغ �إنتاج منطقة ال�شرق الأو�سط من النفط ‪28.27‬‬ ‫م�ل�ي��ون ب��رم�ي��ل ي��وم�ي��ا؛ �أي م��ا ي ��وازي ‪ %32.5‬م��ن الإن �ت��اج‬ ‫العاملي البالغ ‪ 86.15‬مليون برميل يوميا يف ‪ ،2012‬ح�سب‬ ‫التقرير الإح�صائي ل�شركة بي بي النفطية‪.‬‬

‫م�ضيق هرمز‬

‫�أه��م طريق لإم��دادات النفط يف العامل‪� ،‬إذ جرى نقل‬ ‫نحو ‪ 17‬مليون برميل يوميا �أو ‪ %35‬من �إجمايل �إم��دادات‬ ‫النفط املنقولة بحرا عرب امل�ضيق يف ‪ ،2011‬ح�سب بيانات‬ ‫�إدارة معلومات الطاقة الأمريكية‪.‬‬ ‫وتبحر �أغ�ل��ب � �ص��ادرات النفط اخل��ام م��ن ال�سعودية‬ ‫و�إي��ران والإم��ارات والكويت والعراق و�أغلب �شحنات الغاز‬ ‫الطبيعي امل���س��ال م��ن قطر ع�بر ه��ذا امل�ضيق ال��واق��ع بني‬ ‫�سلطنة عمان و�إيران‪.‬‬ ‫وال ت��زال �إي ��ران والكويت تعتمدان كليا على م�ضيق‬ ‫هرمز لت�صدير النفط‪ ،‬وت�صدر قطر �أي�ضا �أغلب �شحنات‬ ‫الغاز من اخلليج‪ .‬وافتتحت الإمارات عام ‪ 2012‬خط �أنابيب‬ ‫بطاقة ‪ 1.5‬مليون برميل يوميا ت�ستطيع من خالله نقل‬

‫�أغ�ل��ب �صادراتها �إىل الفجرية الواقعة على �ساحل خليج ‪ 2.3‬مليون برميل يوميا ومي�ت��د م��ن البحر ا ألح�م��ر �إىل‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫املتو�سط مزيدا من النفط يف حالة توقف املالحة يف قناة‬ ‫و� �ص��درت قطر �أك�ث�ر م��ن ‪ 102‬مليار م�تر مكعب من ال�سوي�س؛ لأنه مل ينقل �سوى نحو ‪ 1.7‬مليون برميل يوميا‬ ‫الغاز عرب هرمز يف ‪ ،2012‬وفقا لبيانات بي بي‪ ،‬ولي�س لها يف ‪2011‬؛ ب�سبب �ضعف الطلب الأوروبي‪.‬‬ ‫طريق بديل لت�صدير الغاز الطبيعي امل�سال‪.‬‬ ‫ال�سعودية‬ ‫وزادت ال�ت��وت��رات ب�ش�أن امل�ضيق منذ �أواخ��ر ‪2011‬؛ �إذ‬ ‫�أك�ب�ر م�صدر للنفط يف ال �ع��امل‪ ،‬وت�ق��وم بت�صدير كل‬ ‫ه��ددت �إي��ران ب�إغالقه ردا على جهود احلكومات الغربية �شحناتها تقريبا م��ن ال�ن�ف��ط اخل ��ام ع�بر م�ضيق ه��رم��ز‪،‬‬ ‫لوقف تدفق �إيرادات النفط على طهران‪.‬‬ ‫و�أغلبها يتجه �إىل �آ�سيا والواليات املتحدة‪ .‬وقامت اململكة‬ ‫وق��ال��ت ال�ب�ح��ري��ة الأم�يرك �ي��ة ال�ت��ي ت�ق��ود ق��وة غربية مبد خط �أنابيب مزدوج تبلغ طاقته خم�سة ماليني برميل‬ ‫كبرية يف املنطقة �إنها لن ت�سمح بتعطيل املالحة من و�إىل يوميا �أطلقت عليه ا�سم برتوالين لنقل اخلام من احلقول‬ ‫اخلليج غري �أن��ه يف حالة تعذر امل��رور من امل�ضيق �ستكون ال�ت��ي ت�ترك��ز يف ��ش��رق ال�ب�لاد �إىل ميناء ينبع على �ساحل‬ ‫هناك حاجة لطرق �أخرى‪.‬‬ ‫البحر الأحمر‪ .‬لكن نظرا لأن اململكة ت�صدر النفط حاليا‬ ‫لآ�سيا يف املقام الأول‪ ،‬فقد مت حتويل أ�ح��د اخلطني لنقل‬ ‫قناة ال�سوي�س‪� /‬سوميد‬ ‫م��ع حت��ول م��رك��ز من��و ال�ط�ل��ب ع�ل��ى ال�ن�ف��ط �إىل �آ�سيا ال�غ��از الطبيعي �إىل امل��راك��ز ال�صناعية امل��زده��رة يف غرب‬ ‫مل يبحر عرب قناة ال�سوي�س �سوى ‪� 800‬ألف برميل يوميا ال�سعودية‪.‬‬ ‫وت�ستحوذ �إم��دادات اخلام املتجهة للم�صايف ال�سعودية‬ ‫من النفط اخل��ام و‪ 1.4‬مليون برميل يوميا من املنتجات‬ ‫على نحو مليوين برميل من طاقة برتوالين‪ ،‬وهو ما ال‬ ‫النفطية يف ‪.2011‬‬ ‫العراق‬ ‫لكن ال�ق�ن��اة ط��ري��ق ح�ي��وي ل���ص��ادرات ال�غ��از الطبيعي يدع جماال ل�صادرات موانئ البحر الأحمر‪.‬‬ ‫ي�صدر العراق نحو ‪ %80‬من �شحناته من النفط اخلام‬ ‫امل���س��ال ال�ق�ط��ري��ة �إىل �أوروب � ��ا‪ ،‬وق��د �أ��ص�ب�ح��ت ق�ط��ر م��وردا‬ ‫وبعد عدة تهديدات من �إيران ب�إغالق م�ضيق هرمز يف عرب موانئ يف اخلليج‪ ،‬وي�ضخ الن�سبة الباقية يف خط �أنابيب‬ ‫رئي�سيا بحيث قد ي�ؤدي توقف املالحة يف القناة �إىل ارتفاع �أوائ��ل ‪� ،2012‬أع��ادت ال�سعودية فتح خط الأنابيب العراقية عرب كرد�ستان �إىل ميناء جيهان الرتكي‪ ،‬وقد يكون ميناء‬ ‫الأ�سعار يف �أ�سواق الغاز الأوروبية‪ ،‬بل قد ي�ؤدي �إىل �أزمات ال�سعودية الذي ميتد مبوازاة برتوالين كخط احتياطي‪ .‬جيهان ب�سبب قربه من احلدود ال�سورية عر�ضة للهجوم �إذا‬ ‫وقود يف ال�شتاء‪.‬‬ ‫ويوجد �أي�ضا خط �أنابيب لنقل �سوائل الغاز الطبيعي‪ ،‬ات�سع نطاق ال�صراع‪.‬‬ ‫وميكن �أن ينقل خط �أنابيب �سوميد الذي تبلغ طاقته ميتد من �أبقيق �إىل ينبع بطاقة ‪ 290‬أ�ل��ف برميل يوميا‪،‬‬ ‫وتبلغ الطاقة الق�صوى لهذا اخلط الواقع يف �شمال‬ ‫ويربط حمطات معاجلة الغاز يف ال�شرق مبن�ش�آت ت�صدير‬ ‫�سوائل ال�غ��از يف ينبع‪ ،‬لكنه جم��رد بديل جزئي ل�شحنات‬ ‫�سوائل الغاز ال�سعودية من اخلليج‪.‬‬ ‫وكانت ال�سعودية يف املا�ضي ت�ضخ النفط يف خط �أنابيب‬ ‫تابالين عرب الأردن و�سوريا ولبنان �إىل البحر املتو�سط‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ب�ع��د إ�غ�ل�اق ال�ق�ط��اع��ات املختلفة للخط ال ��ذي تبلغ‬ ‫طاقته ‪� 500‬أل��ف برميل يوميا من ‪� 1976‬إىل ‪ 1990‬ب��د�أت‬ ‫اململكة ت�صدير �أغلب تلك الإمدادات يف ناقالت عرب م�ضيق‬ ‫ه��رم��ز‪ .‬وت ��ردد ح��دي��ث ع��ن إ�ع� ��ادة ف�ت��ح ال�ق�ط��اع ال�سعودي‬ ‫الطويل من اخلط �إىل الأردن‪ ،‬لكن لي�س من الوا�ضح كم‬ ‫من الوقت ميكن �أن ي�ستغرق فتح خط مغلق منذ ع�شرين‬ ‫ع��ام��ا ولي�س ه�ن��اك اح�ت�م��ال ي��ذك��ر لفتح ال�ق�ط��اع ال�سوري‬ ‫من اخلط يف وقت قريب‪ .‬وتعتقد �إدارة معلومات الطاقة‬ ‫الأمريكية �أن ال�سعودية لديها ترتيبات احتياطية يف �شبكة‬ ‫الت�صدير حت�سبا لتوقف بع�ض املن�ش�آت عن العمل‪ .‬وترف�ض‬ ‫�شركة �أرامكو ال�سعودية احلديث عن تلك اخليارات‪.‬‬

‫العراق نحو ‪ 1.6‬مليون برميل يوميا‪ ،‬لكنه ينقل حاليا �أقل‬ ‫من ثلث ذلك‪� ،‬إذ يتعر�ض لهجمات متكررة من م�سلحني‪.‬‬ ‫وت��وج��د خطط ل��زي��ادة طاقة اخل��ط ال�شمايل ملواكبة‬ ‫الزيادة املتوقعة يف الإنتاج واحلد من االعتماد على اخلليج‪.‬‬ ‫وقد تعذر ا�ستخدام خط �أنابيب بطاقة ‪� 700‬ألف برميل‬ ‫يوميا بني العراق و�سوريا ولبنان منذ غزو العراق عام ‪،2003‬‬ ‫لكن قد يت�سنى �إ�صالحه �إذا ا�ستقر الو�ضع يف املنطقة‪.‬‬

‫�إيران‬

‫ب�سبب اعتماد �إي��ران الكلي على م�ضيق هرمز ي�صعب‬ ‫عليها �إغالقه‪ .‬وقد اتخذت احلكومة اجلديدة يف طهران‬ ‫موقفا ت�صاحليا يف مواجهتها مع الغرب ب�ش�أن الربنامج‬ ‫ال �ن��ووي ا إلي� � ��راين‪ .‬وت��وق�ف��ت �إي� ��ران ع��ن ال�ت�ه��دي��د بوقف‬ ‫امل�لاح��ة يف ه��رم��ز م�ن��ذ ال �ع��ام ‪ .2012‬ل�ك��ن ط �ه��ران‪� ،‬أق��وى‬ ‫حليف للرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد والتي حذرت وا�شنطن‬ ‫من جتاوز "اخلط الأحمر" يف �سوريا‪ ،‬قد جتدد تهديداتها‬ ‫بغلق امل�ضيق ردا على �أي هجوم �أمريكي على دم�شق‪.‬‬ ‫وت�سببت العقوبات الأم�يرك�ي��ة والأوروب �ي��ة القائمة؛‬ ‫ب�سبب ا�ستمرارها يف برناجمها النووي يف خف�ض �صادرات‬ ‫النفط الإيراين ب�أكرث من ‪ %50‬عن م�ستواها قبل العقوبات‪،‬‬ ‫البالغ نحو ‪ 2.2‬مليون برميل يوميا‪ ،‬وهو ما �أفقد طهران‬ ‫�إيرادات مبليارات الدوالرات �شهريا‪.‬‬ ‫ويريد م�شرعون �أمريكيون ت�شديد العقوبات؛ بهدف‬ ‫خف�ض �صادرات �إيران �إىل ‪� 500‬ألف برميل يوميا �أو �أقل‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫فلسطين‬

‫البحرية املصرية تصيب صيادَين‬ ‫فلسطينيني وتعتقل خمسة آخرين‬ ‫غزة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫جرح �صيادان فل�سطينيان يف �إطالق نار من‬ ‫قبل البحرية امل�صرية واعتقل خم�سة �آخ��رون‬ ‫�صباح �أم����س اجلمعة قبالة ج�ن��وب ق�ط��اع غزة‬ ‫على احل��دود امل�صرية الفل�سطينية‪ ،‬كما ذكرت‬ ‫حكومة حما�س‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت وك� ��ال� ��ة ال � � � ��ر�أي ال �ن ��اط �ق��ة ب��ا� �س��م‬ ‫احلكومة الفل�سطينية يف غ��زة يف خ�بر ن�شرته‬ ‫ع�ل��ى م��وق�ع�ه��ا االل� �ك�ت�روين ان "زوارق تابعة‬ ‫ل�ل�ب�ح��ري��ة امل �� �ص��ري��ة اط �ل �ق��ت ن�ي�ران �ه��ا ب��اجت��اه‬ ‫مراكب لل�صيادين الفل�سطينيني قرب احلدود‬ ‫امل�صرية الفل�سطينية يف مدينة رفح فجر اليوم‬ ‫اجلمعة"‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان "مواطنني فل�سطينيني ا�صيبا‬ ‫جراء اطالق النار وجرى اعتقال خم�سة �آخرين‬ ‫كانوا ي�صطادون يف املنطقة"‪.‬‬ ‫وا��ش��ارت اىل ان "ابراهيم عبد اهلل النجار‬ ‫(‪ 19‬عاما) وا�سماعيل وائل الربدويل (‪ 21‬عاما)‬ ‫ا�صيبا ب��ر��ص��ا��ص��ات يف ال�ك�ت��ف ومت نقلهما اىل‬

‫"الكني�ست"‪� :‬إ�سرائيل غري مهي�أة حلرب �أو هجوم غري تقليدي‬

‫م�ست�شفى �أبو يو�سف النجار يف مدينة رفح"‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت ان امل�ع�ت�ق�ل�ين ه��م "خالد ب�صله‬ ‫وحممود ب�صله وماهر ب�صله وجمال خالد ابو‬ ‫�شلوف وا�سماعيل ب�صله وهم من �سكان منطقة‬ ‫املوا�صي" يف مدينة خان يون�س جنوب القطاع‪.‬‬ ‫ويلج أ� الفل�سطينيون اىل ال�صيد يف املياه‬ ‫امل�صرية منذ فر�ض "ا�سرائيل" ح�صارا على‬ ‫القطاع يف منت�صف ‪ ،2006‬ي�سمح لهم بال�صيد يف‬ ‫م�سافة ال تتجاوز �ستة اميال‪.‬‬ ‫وغالبا ما يتعر�ض الفل�سطينيون الطالق‬ ‫النار واالعتقال من قبل البحرية اال�سرائيلية‪.‬‬ ‫وتغلق م�صر االنفاق املنت�شرة على احلدود‬ ‫الفل�سطينية امل���ص��ري��ة م�ن��ذ ت��ده��ور االو� �ض��اع‬ ‫االمنية فيها يف اال�شهر االخ�ي�رة‪ .‬كما اغلقت‬ ‫معرب رفح الربي على هذه احلدود‪ ،‬وهو املنفذ‬ ‫الوحيد ام��ام �سكان قطاع غزة عدة م��رات‪ ،‬قبل‬ ‫ان تفتحه م�ؤخرا للعمل ب�شكل جزئي لل�سماح‬ ‫ب�سفر املر�ضى وا��ص�ح��اب االق��ام��ات واجل ��وازات‬ ‫االجنبية‪.‬‬

‫فلسطينيون يهاجمون قاعدة عسكرية‬ ‫إسرائيلية يف القدس بـ «املولوتوف»‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قالت م�صادر �إعالمية عربية �إن جمهولني‬ ‫فل�سطينيني ق��ام��وا ام ����س اجل�م�ع��ة ب���ش��ن هجوم‬ ‫بقنابل "املولوتوف" احلارقة على من�ش�أة ع�سكرية‬ ‫ال��س��رائ�ي�ل��ي ب��ال�ق��رب م��ن مدينة‬ ‫ت��اب�ع��ة للجي�ش إ‬ ‫القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت امل�صادر �أن ب��رج�اً ع�سكرياً جلي�ش‬ ‫االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ب���ش�م��ال م��دي�ن��ة ال�ق��د���س‬ ‫املحتلة تع ّر�ض إلل�ق��اء ع��دة قنابل "مولوتوف"‬ ‫حارقة باجتاهه من قبل جمهولني فل�سطينيني‪،‬‬ ‫م�شري ًة �إىل �أن احلادثة �أدت �إىل �أ�ضرار مادية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ق ��وات ال���ش��رط��ة إ‬ ‫ال��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫� �ش��رع��ت ب�ع�م�ل�ي��ات ب �ح��ث وت�ف�ت�ي����ش ع ��ن م�ن�ف��ذي‬ ‫الهجوم يف حميط خميم قلنديا‪ ،‬دون �أن يبلغ عن‬

‫�أي اعتقاالت‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق م�ت���ص��ل‪ ،‬ذك� ��رت م �� �ص��ادر حملية‬ ‫فل�سطينية �أن ج��دار الف�صل ال�ق��ري��ب م��ن قرية‬ ‫ف��رع��ون ج�ن��وب ط��ول�ك��رم‪ ،‬تعر�ض إلل �ق��اء قنبلتي‬ ‫"مولوتوف"‪ ،‬م�شرية �إىل �أن ق��وات االح�ت�لال‬ ‫ق��ام��ت بعملية ده��م ومت���ش�ي��ط ل�ل�م�ك��ان وامل�ن��اط��ق‬ ‫املجاورة دون �أن يبلغ عن اعتقاالت‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخ��ر‪� ،‬أف��ادت م�صادر فل�سطينية‬ ‫ب ��أن ق��وات جي�ش االح�ت�لال الإ�سرائيلي اقتحمت‬ ‫م ��دن ن��اب�ل����س وط��ول �ك��رم ��ش�م��ال ال���ض�ف��ة وخم�ي��م‬ ‫قلنديا �شمال القد�س املحتلة‪ ،‬واعتقلت مواطناً‬ ‫فل�سطينياً من قرية طلوزة ق�ضاء نابل�س ونقلته‬ ‫�إىل جهة جم�ه��ول��ة؛ ب��دع��وى �أن��ه مطلوب جلهاز‬ ‫املخابرات "ال�شاباك"‪.‬‬

‫السلطة تمنع مسرية لـ «حماس»‬ ‫تندد بجرائم االحتالل واملفاوضات‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ق��ال��ت م �� �ص��ادر فل�سطينية �إن ق� ��وات من‬ ‫�أج �ه��زة الأم ��ن التابعة لل�سلطة يف مدينة رام‬ ‫اهلل بو�سط ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬قامت ام�س‬ ‫اجلمعة مبحا�صرة م�سرية نظمها ن�شطاء حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية "حما�س"؛ تنديداً بجرائم‬ ‫االحتالل وا�ستمرار املفاو�ضات الفل�سطينية–‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت امل �� �ص��ادر �أن ق ��وات م��ن �أج �ه��زة‬ ‫�أم��ن ال�سلطة ووح��دات مكافحة ال�شغب قامت‬ ‫مب�ح��ا��ص��رة م�سجد "�سيد قطب" يف مدينة‬ ‫ال �ب�يرة ب��و��س��ط ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة امل�ح�ت�ل��ة؛ ملنع‬ ‫م�ت�ظ��اه��ري��ن �سلميني م��ن اخل ��روج يف م�سرية‬ ‫ت �ن��دي��داً ب�ج��رمي��ة ق�ل�ن��دي��ا ال �ت��ي راح �ضحيتها‬ ‫ث�لاث��ة ��ش� ّب��ان فل�سطينيني ب �ن�يران االح�ت�لال‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫الجيش اإلسرائيلي ينشر بطارية‬ ‫لـ «القبة الحديدية» يف تل أبيب‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ال� �س��رائ �ي �ل��ي‪� ،‬أم ����س اجل �م �ع��ة‪� ،‬أن��ه‬ ‫�أع �ل��ن اجل �ي ����ش إ‬ ‫ق��ام بن�شر ب�ط��اري��ة ج��دي��دة ملنظومته احل��رب�ي��ة "القبة‬ ‫احلديدية" العرتا�ض ال�صواريخ ق�صرية املدى يف مدينة‬ ‫تل �أبيب بو�سط الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة عام ‪.1948‬‬ ‫و�أف � ��اد اجل �ي ����ش‪ ،‬ب � أ�ن��ه ق ��ام ب�ن���ش��ر ب �ط��اري��ات �أخ ��رى‬ ‫للمنظومة احل��رب�ي��ة يف ��ش�م��ال الأرا� �ض��ي الفل�سطينية‬ ‫املحتلة ع��ام ‪ ،1948‬و�أن حالة الت�أهب �أُعلنت يف �صفوف‬ ‫القوات املتواجدة على احلدود مع �سورية‪ ،‬وذلك يف ظل‬ ‫تقديرات �أمنية وع�سكرية تنذر باحتمال تع ّر�ض �أهداف‬ ‫�إ�سرائيلية لهجوم ت�ش ّنه دم�شق ر ّداً على �ضربة ع�سكرية‬ ‫متوقعة ت�شنها ال��والي��ات املتحدة الأمريكية بدعم من‬ ‫حلفائها �ضد نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬تر�أ�س رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي‬ ‫ب�ن�ي��ام�ين ن�ت�ن�ي��اه��و‪ ،‬ال�ل�ي�ل��ة امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬ج�ل���س��ة ت���ش��اوري��ة‬ ‫مب���ش��ارك��ة �أع �� �ض��اء امل�ج�ل����س ال � ��وزاري امل���ص�غ��ر ل�ل���ش��ؤون‬ ‫الأمنية وال�سيا�سية وكبار امل�س�ؤولني الع�سكريني للتداول‬ ‫حول تفاعالت الأزمة ال�سورية‪� ،‬أعلن نتنياهو على �إثرها‬ ‫�أن تل �أبيب جاهزة للتعامل مع �أي �سيناريو حمتمل و�أن‬ ‫ريد بقوة �شديدة على �أي حماولة‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي �س ّ‬ ‫لالعتداء على �أمن الدولة العربية‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬ص ّرح رئي�س �أرك��ان اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫اجل�ن�رال بيني غانت�س‪ ،‬ب ��أن "�إ�سرائيل غ�ير �ضالعة يف‬ ‫الأح� ��داث اجل��اري��ة يف حميطها لكنها �ستلحق بالعدو‬ ‫خ�سارة فادحة �إذا قرر ت�صويب نريانه �إليها"‪ ،‬على حد‬ ‫ت�صريحه‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى ح ّذرت جلنة �ش�ؤون جاهزية "اجلبهة‬ ‫الداخلية" يف الكني�ست الإ� �س��رائ �ي �ل��ي م��ن �أن ال��دول��ة‬ ‫العربية غري مهي�أة حلرب �أو هجوم غري تقليدي‪ ،‬وذلك‬

‫متطرف يهودي يحاول طعن فل�سطينيني يف امل�سجد الأق�صى‬

‫الحركة اإلسالمية يف الداخل الفلسطيني‬ ‫تجدد الدعوة للنفري إىل األقصى األربعاء‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬الأنا�ضول‬

‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ن �� �ش �ط ��اء م� ��ن ح� ��رك� ��ة ح� �م ��ا� ��س يف‬ ‫م��دي �ن �ت��ي رام اهلل وال � �ب �ي�رة‪ ،‬ق ��د دع � ��وا �أب �ن��اء‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف قرى وخميمات و�أحياء‬ ‫امل�ح��اف�ظ�ت�ين ل�ل�خ��روج يف م���س�يرة �سلمية بعد‬ ‫�صالة اجلمعة؛ للتنديد با�ستمرار املفاو�ضات‬ ‫يف ظ��ل اجل��رائ��م ال�ت��ي ينفذها االح�ت�لال التي‬ ‫ك��ان �آخ��ره��ا ج��رمي��ة خميم قلنديا‪ ،‬وال�ت��ي راح‬ ‫�ضحيتها ثالثة �ش ّبان فل�سطينيني وجرح عدد‬ ‫�آخر‪.‬‬ ‫و�أف��اد �شاهد عيان من داخل م�سجد "�سيد‬ ‫قطب" ملرا�سل "قد�س بر�س" ب ��أن امل�ئ��ات من‬ ‫عنا�صر مكافحة ال�شغب و�أجهزة �أمن ال�سلطة‬ ‫امل�خ�ت�ل�ف��ة ح��ا� �ص��رت امل �� �س �ج��د‪ ،‬وم �ن �ع��ت خ ��روج‬ ‫امل �� �ص �ل�ين م �ن��ه‪ ،‬يف ح�ي�ن ك��ان��ت ت���س�ت�ع��د لقمع‬ ‫التظاهرة يف حال خروجها ‪-‬كما قال‪.-‬‬

‫يف الوقت الذي تدور احتماالت ل�شن �ضرب ع�سكرية �ضد‬ ‫النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫الع�ل�ام العربية عن رئي�س اللجنة‬ ‫ونقلت و�سائل إ‬ ‫الفرعية الربملانية ل�ش�ؤون جاهزية اجلبهة الداخلية‬ ‫ايلي ي�شاي "�إن �إ�سرائيل غري متهيئة بال�شكل املنا�سب‬ ‫حلالة حرب �أو هجوم �إرهابي بالأ�سلحة غري التقليدية"‪،‬‬ ‫على حد تعبريه‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن احلكومة الإ�سرائيلية مل تر�صد �أي‬

‫ج��ددت احل��رك��ة الإ�سالمية داخ��ل الأرا��ض��ي‬ ‫الفل�سطينية امل�ح�ت�ل��ة ع ��ام ‪ ،1948‬ال��دع��وة �إىل‬ ‫"النفري للم�سجد الأق���ص��ى الأرب �ع��اء املقبل"‬ ‫حلمايته من " حتويل اليهود له �إىل حمج لهم"‪.‬‬ ‫ويف بيان لها م�ساء اخلمي�س �أ�ضافت احلركة‬ ‫ال�ت��ي ي��ر�أ��س�ه��ا ال�شيخ رائ ��د ��ص�لاح �أن "امل�سجد‬ ‫االق �� �ص��ى مي��ر مب��رح �ل��ة ح��رج��ة ج� ��دا‪ ،‬وي �ح��اول‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي ا�ستغالل ان�شغال ال�شعوب‬ ‫امل�سلمة والعربية بثوراتها لفر�ض �أمر واقع على‬ ‫الأق�صى"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان‪" :‬ننفر �إىل امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك لأنه مير مبرحلة حرجة بل حرجة جدا‬ ‫م��ن ت��اري�خ��ه‪� ،‬إذ �إن ال�ي�ه��ود ي�سعون �إىل حتويل‬ ‫امل�سجد االق�صى اىل حمج لهم"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�ؤ�س�سة الأق���ص��ى للوقف وال�ت�راث‬ ‫قالت الأرب �ع��اء املا�ضي‪� :‬إن "ال�شيخ رائ��د �صالح‬ ‫(رئي�س احلركة الإ�سالمية داخل �إ�سرائيل) دعا‬

‫�إىل نفري الأق�صى‪ ،‬الأرب�ع��اء املقبل‪ ،‬على خلفية‬ ‫الدعوات اليهودية القتحام امل�سجد يف ذات اليوم‬ ‫ب�شكل جماعي مبنا�سبة الأعياد اليهودية"‪.‬‬ ‫ويتزامن ي��وم االرب�ع��اء املقبل مع احتفاالت‬ ‫اليهود بر�أ�س ال�سنة العربية‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى هاجم متطرف يهودي‪ ،‬فجر‬ ‫�أم�س اجلمعة‪ ،‬جمموعة من امل�صلني يف امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪� ،‬إال �أن انتباه امل�صلني حال دون‬ ‫�إ�صابة �أي منهم ب�أذى‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان �إن م�ستوط ًنا ح��اول فجر‬ ‫اجلمعة طعن م�صلني قبل فتح ب��اب "ال�سل�سلة‬ ‫الق���ص��ى)‪ ،‬وال��ذي��ن كانوا‬ ‫(�أح��د ب��واب��ات امل�سجد أ‬ ‫ي�ن�ت�ظ��رون فتحه لأداء ��ص�لاة ال�ف�ج��ر يف رح��اب‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��وا �أن امل�ع�ت��دي �أخ ��رج �سكي ًنا كبرية‬ ‫وه �ج��م‪ ،‬ب���ش�ك��ل م �ب��اغ��ت‪ ،‬ع �ل��ى امل ُ�� �ص �ل�ين ال��ذي��ن‬ ‫ينتظرون فتح ال�ب��واب��ة‪� ،‬إال �أن �أح��ده��م انتبه له‬ ‫و��ص��رخ حم��ذ ًرا اجلميع‪ ،‬م�شريين �إىل �أن ق��وات‬ ‫االحتالل و�صلت للمكان واعتقلت امل�ستوطن‪.‬‬

‫عائلة فلسطينية تعيش يف كهف بعد هدم‬ ‫بيتها يف القدس املحتلة‬ ‫القد�س املحتلة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا��ض�ط��ر خ��ال��د زي��ر احل�سيني وا��س��رت��ه‬ ‫اىل االنتقال للعي�ش يف كهف بعد ان هدمت‬ ‫اجل ��راف ��ات اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة ب�ي�ت��ه يف ال�ق��د���س‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫ومتلأ رائحة القمامة امل�سكن اجلديد‬ ‫الث��اث‬ ‫ال�ضيق‪ ،‬بينما تنت�شر بع�ض قطع أ‬ ‫يف املكان القريب من حي �سلوان يف القد�س‬ ‫ال�شرقية املحتلة‪.‬‬ ‫ويقول احل�سيني لوكالة فران�س بر�س‬ ‫وه��و يحمل ا�صغر بناته ال�ست التي تبلغ‬‫م ��ن ال �ع �م��ر ارب �ع ��ة � �ش �ه��ر‪" :-‬كنا ن��ائ�م�ين‬ ‫ال�ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي‪ ،‬وا�ستيقظنا يف ال�ساعة‬ ‫ال�ساد�سة �صباحا على �صوت جرافات بلدية‬ ‫القد�س القادمة اىل منزلنا"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬اعطونا خم�س دقائق فقط‬ ‫للخروج قبل هدم املكان"‪.‬‬ ‫وقالت منظمة هيومان رايت�س ووت�ش‬ ‫�إن "ا�سرئيل" هدمت اال�سبوع املا�ضي عدة‬ ‫بيوت؛ مما ادى اىل تهجري ‪ 79‬فل�سطينيا‬ ‫م��ن بينهم ‪ 18‬ط�ف�لا يف ال���ض�ف��ة الغربية‬ ‫والقد�س املحتلتني‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة‪" :‬عندما تقوم القوات‬ ‫اال�سرائيلية ب�ه��دم ال�ب�ي��وت ب�شكل روتيني‬ ‫وم�ت�ك��رر يف االرا� �ض��ي امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬دون اظ�ه��ار‬ ‫�ضرورة ذلك للعمليات الع�سكرية‪ ،‬يبدو ان‬ ‫الهدف الوحيد هو طرد اال�سر من ارا�ضيها‬

‫وهذه جرمية حرب"‪.‬‬ ‫ولكن بلدية القد�س نفت ان تكون قد‬ ‫نفذت اي "هدم للبيوت"‪ ،‬م�شرية اىل ان‬ ‫بيت عائلة احل�سيني كان عبارة عن "مبنى‬ ‫من ال�صفيح غري �صالح لل�سكن"‪.‬‬ ‫وا�شارت متحدثة با�سم البلدية اىل ان‬ ‫"�سلطة احلدائق والطبيعة بالتعاون مع‬ ‫البلدية قامت ب�إزالة جمموعة من املباين‬ ‫امل�ب�ن�ي��ة م��ن ال���ص�ف�ي��ح م ��وج ��ودة يف ام��اك��ن‬ ‫ملكية عامة مقرر ان ت�صبح حديقة عامة"‪،‬‬ ‫م�شرية اىل ان��ه لذلك "ال ميكن ا�ستخدام‬ ‫املنطقة لأغرا�ض �سكنية خا�صة"‪.‬‬ ‫وكانت بلدية القد�س اال�سرائيلية امرت‬ ‫احل�سيني يف �شباط املا�ضي ب�ه��دم منزله؛‬ ‫لإف�ساح املجال ام��ام اقامة حديقة عامة يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬ولكن حماميه ق��دم التما�سا �ضد‬ ‫احلكم‪.‬‬ ‫وق��ال احل�سيني‪" :‬مل يكن هنالك �أي‬ ‫ق��رار نهائي من املحكمة ي�أمر بالهدم عند‬ ‫قدوم اجلرافات"‪.‬‬ ‫وي �� �ش��رح‪" :‬قبل ��س�ت��ة ا��ش�ه��ر �سلمتني‬ ‫�سلطات يف البلدية اوراق��ا للهدم اعطيتها‬ ‫للمحامي الذي قدم اال�ستئناف‪ .‬واملحكمة‬ ‫م��ا ت ��زال تنظر يف الق�ضية"‪ ،‬م���ش�يرا اىل‬ ‫ان "البلدية ت���ص��رف��ت م��ن ت�ل�ق��اء نف�سها‬ ‫واح�ضرت قوات من ال�شرطة لهدم املنزل"‪.‬‬ ‫وعا�ش احل�سيني يف البيت ال��ذي بلغت‬ ‫م���س��اح�ت��ه ‪ 60‬م�ت�را م��رب�ع��ا ل���س�ب��ع ��س�ن��وات‬

‫اع�ت�م��ادات مل��و��ض��وع ج��اه��زي��ة اجلبهة ال��داخ�ل�ي��ة يف اط��ار‬ ‫ميزانية العام القادم‪ ،‬داعيا �إياها �إىل "العمل فورا على‬ ‫تخ�صي�ص امليزانية ال�لازم��ة مببلغ ثالثمئة وخم�سني‬ ‫مليون �شيكل"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف ي �� �ش��اي �أن ح� � ��وايل � �س �ت�ين يف امل� �ئ ��ة م��ن‬ ‫الإ�سرائيليني ت ��زودوا حتى الآن ب��ا ألط�ق��م ال��واق�ي��ة من‬ ‫ال �غ��ازات ال���س��ام��ة‪ ،‬ال�ت��ي يُخ�شى �أن ي�ستخدمها النظام‬ ‫ال�سوري يف حال تعر�ضه ل�ضربة ع�سكرية‪.‬‬

‫وبناه من اخل�شب وال�صفيح يف ارا�ض تعود‬ ‫ملكيتها لعائلته‪.‬‬ ‫ودمر البيت متاما وهنالك مكانه كومة‬ ‫كبرية من االنقا�ض‪.‬‬ ‫ون�صب احل�سيني العلم الفل�سطيني‬ ‫بني االنقا�ض‪.‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د‪" :‬هذه ار�� ��ض اج� � ��دادي ول��ن‬ ‫ات��رك �ه��ا(‪� )...‬سنبقى ه�ن��ا‪ ،‬ح�ت��ى ل��و ارادوا‬ ‫قتلنا �سنبقى"‪ ،‬م�شريا اىل ان زوجته قررت‬ ‫ان تذهب لالقامة عند اهلها‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬انا اعي�ش يف ه��ذا الكهف؛‬ ‫الن ��ه ال ي��وج��د م �ك��ان اخ ��ر اذه� ��ب اليه"‪،‬‬ ‫م��و��ض�ح��ا ان ��ه ح� ��اول االت �� �ص��ال بال�صليب‬ ‫االحمر للح�صول على م�ساعدة‪ ،‬ولكنه مل‬ ‫ي�صل اليهم‪.‬‬ ‫وتربع بع�ض النا�شطني املحليني ببع�ض‬ ‫املال ل�شراء بع�ض االثاث له يف الكهف‪.‬‬ ‫وي �ب��دو ال��رج��ل م�ت�ف��ائ�لا م��ن امكانية‬ ‫اعادة بناء بيته مرة اخرى‪.‬‬ ‫وبح�سب ارق ��ام � �ص��ادرة ع��ن "هيومن‬ ‫رايت�س ووت�ش"‪ ،‬ف ��إن ال�ق��وات اال�سرائيلية‬ ‫هدمت بيوت ‪ 716‬فل�سطينيا يف عام ‪.2013‬‬ ‫وهذا يفوق بثالثة ا�ضعاف من اعمال الهدم‬ ‫يف القد�س املحتلة العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل �ن �ظ �م��ة ان "عمليات ه��دم‬ ‫البيوت اال�سرائيلية هجرت ‪ 3799‬فل�سطينيا‬ ‫منذ ب��دء حكم رئي�س ال ��وزراء اال�سرائيلي‬ ‫بنيامني نتنياهو يف ‪ 31‬من اذار ‪."2009‬‬


‫‪7‬‬

‫عربي ودولي‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫تزايد احتمال تحرك أحادي لواشنطن ضد سوريا‬ ‫لحماية «املصالح األمريكية»‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫تزايد احتمال حت��رك �أمريكي �أح���ادي �ضد �سوريا مع �إع�لان‬ ‫البيت الأبي�ض اخلمي�س ان الرئي�س ب���اراك اوب��ام��ا �سيح�سم ق��راره‬ ‫بهذا ال�ش�أن "وفقا للم�صالح الأمريكية"‪ ،‬مبعزل عن رف�ض جمل�س‬ ‫العموم الربيطاين اي �ضربة ع�سكرية وعدم احل�صول على تفوي�ض‬ ‫من االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وقال م�ساعدون الوباما ان الرئي�س على قناعة بان �سوريا يجب‬ ‫ان تدفع الثمن النتهاكها القوانني الدولية التي حتظر ا�ستخدام‬ ‫�أ���س��ل��ح��ة كيميائية‪ ،‬وه���و م��ا ي�شكل ب��ن��ظ��ره ت��ه��دي��دا خ��ط�يرا لالمن‬ ‫القومي الأمريكي‪.‬‬ ‫وتلقت امل�ساعي الأم��ري��ك��ي��ة لت�شكيل ائ��ت�لاف دويل ل�شن عمل‬ ‫ع�سكري "حمدود" �ضد النظام ال�سوري �ضربة قوية ح�ين �صوت‬ ‫جمل�س ال��ع��م��وم ال�بري��ط��اين يف ل��ن��دن �ضد ا���س��ت��خ��دام ال��ق��وة ملعاقبة‬ ‫النظام ال�سوري على هجوم كيميائي اتهم ب�شنه يف ‪ 21‬اب يف ريف‬ ‫دم�شق موقعا مئات القتلى‪.‬‬ ‫وكان م�س�ؤولون �أمريكيون �أفادوا يف وقت �سابق اخلمي�س ان اوباما‬ ‫�سيتحرك ب�شكل اح���ادي ان ك��ان ذل��ك ���ض��روري��ا‪ ،‬لكن ه��ذا االحتمال‬ ‫ا�صبح واقعا مفرو�ضا عليه مع الت�صويت الربيطاين ال��ذي كان له‬ ‫وقع كبري عرب االطل�سي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت املتحدثة با�سم جمل�س االم���ن ال��ق��وم��ي كيتلني هايدن‬ ‫"لقد ر�أينا نتيجة الت�صويت يف الربملان الربيطاين الليلة"‪.‬‬ ‫وتابعت "ان ال��والي��ات املتحدة �ستوا�صل الت�شاور مع احلكومة‬ ‫الربيطانية‪ ،‬احد اقرب حلفائنا وا�صدقائنا"‪.‬‬ ‫لكنها اكدت "كما �سبق وقلنا‪ ،‬ان الرئي�س اوباما �سيتخذ قراره‬ ‫بناء على ما هو اف�ضل مل�صلحة الواليات املتحدة‪ .‬انه يعتقد ان هناك‬ ‫م�صالح ا�سا�سية للواليات املتحدة على املحك‪ ،‬وان الدول التي تنتهك‬ ‫القواعد الدولية املتعلقة باال�سلحة الكيميائية يجب �أن حتا�سب"‪.‬‬ ‫ومب�����وازاة الت�صويت يف ل��ن��دن‪ ،‬ق���ام م�����س���ؤول��ون ك��ب��ار يف االدارة‬ ‫الأمريكية مبن فيهم وزي��را اخلارجية ج��ون ك�يري وال��دف��اع ت�شاك‬ ‫هيغل ب��ع��ر���ض ال����ردود املحتملة ع��ل��ى ال��ه��ج��وم يف ري���ف دم�����ش��ق على‬ ‫الكونغر�س‪.‬‬

‫وم��ن املرجح ان يتذرع البيت االبي�ض ب���أن التحرك املزمع �ضد‬ ‫�سوريا �سيكون "حمدودا" ما يغنيه عن اال�ستح�صال على اذن من‬ ‫الكونغر�س املخول مبوجب الد�ستور اعطاء ال�ضوء االخ�ضر لإعالن‬ ‫احلرب‪.‬‬ ‫غ�ير ان خ�����ص��وم اوب��ام��ا �سيطالبون ب�شكل م��ت��زاي��د بنقا�ش يف‬ ‫الكونغر�س قد ي�شكل احراجا الوباما ب�صفته القائد العام للقوات‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫وكانت ادارة اوباما نفت يف وق��ت �سابق ان يكون ت�شكيك ال��ر�أي‬ ‫ال��ع��ام ال��ذي يعود اىل اخ��ف��اق اال�ستخبارات الأمريكية قبل اجتياح‬ ‫العراق يعقد جهودها لتربير عمل ع�سكري حمتمل �ضد �سوريا‪.‬‬ ‫وتعمل �أجهزة اال�ستخبارات الأمريكية على اع��داد تقرير تنزع‬ ‫عنه �صفة ال�سرية حول الهجوم الكيميائي املفرت�ض يف �سوريا‪ ،‬يقول‬ ‫م�س�ؤولون انه �سيظهر ب�شكل ال يقبل ال�شك ان نظام اال�سد ا�ستخدم‬ ‫فعال ا�سلحة كيميائية �ضد مدنيني رغم نفيه ذلك ب�شكل قاطع‪.‬‬ ‫وقال م�ساعد املتحدث با�سم البيت االبي�ض جو�ش ايرن�ست بهذا‬ ‫ال�صدد ان "الرئي�س عليه �أوال ان يقدم ح�سابات اىل الأمريكيني‬ ‫الذين انتخبوه حلمايتهم‪ .‬والرئي�س مقتنع بالكامل بان التحديات‬ ‫املتعلقة بهذا الو�ضع ت�شمل اج���راءات �ضرورية حلماية م�صاحلنا‬ ‫احليوية على �صعيد االمن القومي"‪.‬‬ ‫كذلك �أملحت �إدارة �أوباما �إىل �أنها ال ترى �ضرورة النتظار تقرير‬ ‫املفت�شني الدوليني الذين �أجروا حتقيقات يف موقع الهجوم الكيميائي‬ ‫املفرت�ض يف �سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال جو�ش ارن�ست ان ه��ذا التقرير لن يغري كثريا يف موقف‬ ‫الرئي�س اوباما مو�ضحا ان "ه�ؤالء املفت�شني التابعني لالمم املتحدة‬ ‫مهمتهم لي�ست حتديد من هو امل�س�ؤول عن ا�ستخدام هذه اال�سلحة‪،‬‬ ‫بل فقط تقييم ما اذا كانت هذه اال�سلحة قد ا�ستخدمت ام ال"‪.‬‬ ‫واع��ت�بر امل��ح��ل��ل يف م��رك��ز ال��درا���س��ات اال���س�ترات��ي��ج��ي��ة وال��دول��ي��ة‬ ‫انتوين كورد�سمان تقرير اال�ستخبارات املرتقب �صدوره حول الهجوم‬ ‫يف ريف دم�شق بانه "اهم وثيقة منذ عقد"‪.‬‬ ‫اجلي�ش الأمريكي يقول �إنه م�ستعد لتوجيه �ضربة ل�سوريا �إذا �صدرت الأوامر‬ ‫غري ان بع�ض امل�س�ؤولني ينفون �أن تكون هناك �أي �أوجه �شبه بني‬ ‫لنحدد ما اذا كانت مثل هذه اال�سلحة موجودة حتى‪ .‬اما هنا فنحن‬ ‫الأزمة احلالية حول �سوريا وما كان عليه الو�ضع قبل اجتياح العراق‪ .‬ليعرف بيقني انه مت ا�ستخدام �أ�سلحة كيميائية هنا"‪.‬‬ ‫وقالت هارف "ال �أحد بحاجة اىل تقرير من �أجهزة اال�ستخبارات‬ ‫وا�ضافت "يف العراق كنا ننتظر تقريرا من �أجهزة اال�ستخبارات امام تقريرين من نوع خمتلف متاما"‪.‬‬

‫اشتباكات على محاور املعضمية‬ ‫جنوب غرب دمشق ومحاولة تقدم‬ ‫لقوات النظام‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫دارت ا���ش��ت��ب��اك��ات عنيفة �أم�����س اجلمعة‬ ‫ع��ن��د حم���اور مع�ضمية ال�����ش��ام ج��ن��وب غ��رب‬ ‫دم�����ش��ق ال��ت��ي حت���اول ق���وات ال��ن��ظ��ام التقدم‬ ‫فيها‪ ،‬ترتافق مع ق�صف ج��وي و�صاروخي‪،‬‬ ‫ب��ح�����س��ب م���ا ذك���ر امل��ر���ص��د ال�����س��وري حل��ق��وق‬ ‫الإن�سان ونا�شطون‪.‬‬ ‫وقال املر�صد يف بريد الكرتوين "تدور‬ ‫ا���ش��ت��ب��اك��ات ع��ن��ي��ف��ة ب�ي�ن ال���ق���وات ال��ن��ظ��ام��ي��ة‬ ‫وم��ق��ات��ل��ي ال��ك��ت��ائ��ب امل��ق��ات��ل��ة م���ن اجلهتني‬ ‫ال�شمالية وال��غ��رب��ي��ة م��ن مدينة مع�ضمية‬ ‫ال�شام"‪ ،‬م�شريا اىل ان الطريان احلربي نفذ‬ ‫غ��ارة جوية على مناطق يف املع�ضمية فيما‬ ‫�سقط �صاروخ ار�ض ار�ض على املدينة م�صدره‬ ‫القوات النظامية‪" ،‬ومل ت��رد معلومات عن‬ ‫حجم اخل�سائر حتى اللحظة"‪.‬‬ ‫وامل��ع�����ض��م��ي��ة ه���ي اح����دى امل��ن��اط��ق ال��ت��ي‬ ‫�شهدت ق�صفا مفرت�ضا ب�أ�سلحة كيميائية‬

‫يف ‪� 21‬آب‪ ،‬وقد زاره��ا حمققو االمم املتحدة‬ ‫االث��ن�ين املا�ضي واخ���ذوا عينات م��ن تربتها‬ ‫ومن امل�صابني فيها‪.‬‬ ‫وي���ق���ول امل���ر����ص���د ان���ه���ا ���ش��ه��دت يف ي��وم‬ ‫"الهجوم الكيميائي" ‪ 11‬غ�����ارة ج��وي��ة‬ ‫و�سقوط مئات القذائف وال�صواريخ‪ .‬وافادت‬ ‫املعار�ضة عن �سقوط ‪ 1300‬قتيل يف الهجوم‬ ‫ف��ي��م��ا اف����اد امل��ر���ص��د ع��ن ت��وث��ي��ق ‪ 322‬قتيال‬ ‫باال�سماء‪.‬‬ ‫وقال النا�شط ابراهيم �شيبان يف ات�صال‬ ‫مع فران�س بر�س عرب �سكايب "منذ ام�س‪،‬‬ ‫تق�صف ال��راج��م��ات مع�ضمية ال�����ش��ام بقوة‪،‬‬ ‫وكذلك مدينة داري��ا املجاورة"‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ت��ع��زي��زات "م�شاة ودبابات" ل��ق��وات النظام‬ ‫ا�ستقدمت اىل املنطقة‪.‬‬ ‫وي�سيطر مقاتلو املعار�ضة على اجلزء‬ ‫االك��ب�ر م���ن امل��ع�����ض��م��ي��ة‪ ،‬ب��ي��ن��م��ا ق�����س��م منها‬ ‫ي�سكنه علويون وموالون للنظام بقي حتت‬ ‫�سيطرة النظام‪.‬‬

‫األناضول تكشف الوحدات‬ ‫العسكرية التي نفذت هجوم‬ ‫الكيماوي على ريف دمشق‬ ‫�أنقرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫متكنت وكالة �أن��ب��اء الأن��ا���ض��ول من احل�صول على معلومات مف�صلة عن‬ ‫الهجوم الكيمياوي الذي ا�ستهدف غوطتي دم�شق ال�شرقية والغربية يف ‪� 21‬آب‬ ‫اجلاري‪ ،‬وذلك من م�صادر خا�صة يف �سوريا‪.‬‬ ‫وت��ف��ي��د امل��ع��ل��وم��ات ال��ت��ي ح�����ص��ل��ت ع��ل��ي��ه��ا الأن���ا����ض���ول م���ن ت��ق��ري��ر �أع��دت��ه‬ ‫اال�ستخبارات الرتكية حول الهجوم‪ ،‬ب���أن الهجمات نفذتها القوات النظامية‬ ‫ال�سورية يف يوم الأربعاء املوافق ‪� 21‬آب اجلاري‪ ،‬ال�ساعة ‪ 02:45‬بالتوقيت املحلي‪.‬‬ ‫وتظهر املعلومات اخلا�صة �أن نحو ‪� 20 -15‬صاروخاً يحمل ر�ؤو�سا كيمياوية‬ ‫انطلقت من كتائب ال�صواريخ يف اللواء ‪ ،155‬املوجود يف منطقة القطيفة على‬ ‫م�سافة ‪ 35‬كم �شمال دم�شق‪ ،‬وهجوم من وحدات الفرقة الرابعة املنت�شرة على‬ ‫جبل قا�سيون‪.‬‬ ‫ومت حت��دي��د ه��ج��وم القطيفة ال���ذي ا�ستخدمت فيه ���ص��واري��خ م��ن ن��وع "‬ ‫‪ "Lun/7-FROG‬و‪� ،‬أو " ‪ ،"M600‬فيما مت حتديد ا�ستخدام �صواريخ‬ ‫من مدى ‪ 70 – 15‬كم عيار ‪ 220‬ملم يف هجوم قا�سيون‪.‬‬ ‫وت���أك��د �أن الهجوم الكيميائي نفذته ق��وات النظام ال�����س��وري يف ‪� 21‬آب يف‬ ‫�صباحا‪ ،‬وا�ستهدف املنطقة الواقعة بني زملكا ودوم��ا وحر�ستا‬ ‫ال�ساعة ‪02:45‬‬ ‫ً‬ ‫ومناطق �سكنية �أخرى يف الغوطتني‪ ،‬ال�شرقية والغربية‪.‬‬ ‫والهجوم الكيميائي الذي نفذه اللواء ‪ 155‬يف اجلي�ش ال�سوري‪� ،‬سانده يف‬ ‫ذلك الكتائب ‪ 51‬و‪ 52‬و‪ 577‬و‪ 578‬و‪ 579‬و‪� ،1097‬إ�ضافة �إىل كتيبة الدعم التقني‪.‬‬

‫وال ي�ستبعد �إمكانية توجيه �ضربة ع�سكرية قبل الأربعاء املقبل‬

‫الرئيس الفرنسي‪ :‬قرار مجلس العموم‬ ‫الربيطاني لن يغري موقف فرنسا من األسد‬ ‫باري�س‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق��ال الرئي�س الفرن�سي فران�سوا �أوالن���د �إن القرار‬ ‫الذي اتخذه جمل�س العموم الربيطاين �أم�س‪ ،‬واملتعلق‬ ‫بعدم م�شاركة بريطانيا يف �أي عملية ع�سكرية �ضد نظام‬ ‫دم�شق لن يثني فرن�سا‪ ،‬ولن يغري موقفها القا�ضي بالرد‬ ‫على النظام ال�سوري ب�شكل متنا�سب وحازم‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف ال��رئ��ي�����س ال��ف��رن�����س��ي‪ ،‬يف ح���دي���ث �أج�����راه‬ ‫ل�صحيفة "لوموند" الفرن�سية‪� ،‬أن بالده توا�صل ثباتها‬ ‫على موقفها ب�ش�أن النظام ال�سوري‪ ،‬غري م�ستبعدٍ �إمكانية‬ ‫توجيه �ضربة ع�سكرية �ضد �سوريا قبل يوم الأربعاء املقبل‬ ‫ال��ذي �سي�شهد انعقاد جل�سة طارئة للجمعية الوطنية‬ ‫الفرن�سية ملناق�شة املو�ضوع ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أك��د �أوالن���د �أن ا�ستخدام النظام ال�سوري ال�سالح‬ ‫الكيميائي ل��ن مي��ر ب�لا ع��ق��اب‪ ،‬كا�شفا �أن ب�لاده متتلك‬ ‫�أدل��ة قوية تدين النظام ال�سوري الذي حمله م�س�ؤولية‬ ‫الهجات التي نفذت ب�أ�سلحة كيميائية يف غوطتي دم�شق‪،‬‬ ‫ال�شرقية والغربية‪.‬‬ ‫وعن موقف رو�سيا امللوح با�ستخدام الفيتو يف جمل�س‬ ‫الأمن �ضد �أي م�شروع قرار لتوجيه �ضربة ع�سكرية �إىل‬ ‫�سوريا‪ ،‬قال �أوالن��د �إن��ه ي�سعى لإقناع رو�سيا ب���أن الو�ضع‬ ‫احلايل يف �سوريا �أ�سو�أ مما قد ينجم عن �سقوط الأ�سد‪.‬‬ ‫و�أف�����اد �أوالن�����د ب أ���ن��ه يف ح���ال ات��خ��اذ ق����رار بالتدخل‬ ‫الع�سكري يف ���س��وري��ا‪ ،‬ف����إن احل��ك��وم��ة الفرن�سية �ستقوم‬ ‫ب���إع�لام ال���ر�أي العام الفرن�سي ب��دواع��ي و�أه���داف القرار‬ ‫ب�شكل مف�صل‪ ،‬كما تن�ص امل��ادة اخلام�سة من الد�ستور‬ ‫الفرن�سي‪.‬‬ ‫و�أك����د ال��رئ��ي�����س ال��ف��رن�����س��ي �أن ال��ه��دف م��ن التدخل‬ ‫الع�سكري ل��ن يكون الإط��اح��ة بالنظام ال�����س��وري‪ ،‬و�إمن��ا‬

‫جمل�س العموم الربيطاين �أثناء مناق�شته قرار احلرب على �سوريا (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫"تلقني النظام ال�سوري در�سا لقيامه ب�إحلاق �أ�ضرار ال‬ ‫ميكن �إ�صالحها بال�شعب ال�سوري"‪ ،‬وبذلك يكون الهدف‬ ‫من العملية التي من املحتمل تنفيذها مع الدول احلليفة‬ ‫هو "الردع"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ب�لاده ال تنوي الدخول يف‬ ‫مغامرة يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬و�أن هدف التدخل الع�سكري‬ ‫املحتمل ه��و امل�ساعدة على �إي��ج��اد ح��ل �سيا�سي ل�ل�أزم��ة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وك�����ان جم��ل�����س ال��ع��م��وم ال�ب�ري���ط���اين رف�������ض م�����س��اء‬ ‫اخلمي�س ال�سماح للحكومة بتوجيه �ضربة ع�سكرية اىل‬ ‫النظام ال�سوري ردا على ا�ستخدامه ا�سلحة كيميائية‪ ،‬يف‬ ‫ت�صويت طغى عليه هاج�س اخلوف من تكرار ال�سيناريو‬ ‫ال��ع��راق��ي‪ ،‬و�شكل �صفعة ك�برى لرئي�س ال����وزراء ديفيد‬

‫كامريون‪.‬‬ ‫و�إثر الت�صويت تعهد كامريون باحرتام ارادة النواب‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ات�ضح يل ان الربملان الربيطاين الذي ميثل �آراء‬ ‫ال�شعب الربيطاين ال يريد تدخال ع�سكريا بريطانيا‪.‬‬ ‫لقد اخ��ذت علما بهذا االم��ر واحلكومة �ستت�صرف بناء‬ ‫عليه"‪ ،‬م�ؤكدا التزامه "احرتام ارادة جمل�س العموم"‬ ‫الذي الت�أم يف جل�سة ا�ستثنائية بدعوة منه؛ لبحث هذا‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬ ‫والح��ق��ا اك��د متحدث با�سم رئا�سة ال����وزراء لوكالة‬ ‫ف��ران�����س ب��ر���س ان "بريطانيا ل��ن ت�����ش��ارك يف اي عمل‬ ‫ع�سكري" ���ض��د ���س��وري��ا‪ ،‬م��ع��ززا ب��ذل��ك ف��ر���ض��ي��ة حت��رك‬ ‫ع�سكري امريكي احادي‪.‬‬

‫االدعاء على خمسة أشخاص بينهم نقيب‬ ‫يف الجيش السوري يف تفجريي طرابلس‬ ‫بريوت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ادع����ى ال��ق�����ض��اء ال��ل��ب��ن��اين ام�����س اجل��م��ع��ة ع��ل��ى خم�سة‬ ‫ا���ش��خ��ا���ص ه��م ث�لاث��ة لبنانيني بينهم ���ش��ي��خ��ان‪ ،‬و���س��وري��ان‬ ‫اح��ده��م��ا ن��ق��ي��ب يف اجل��ي�����ش‪ ،‬يف ق�����ض��ي��ة ت��ف��ج�ير ���س��ي��ارت�ين‬ ‫مفخختني اال�سبوع املا�ضي يف طرابل�س ت�سببتا مبقتل ‪45‬‬ ‫�شخ�صا‪ ،‬بح�سب ما افاد م�صدر ق�ضائي‪.‬‬ ‫وادع����ى م��ف��و���ض احل��ك��وم��ة ل���دى امل��ح��ك��م��ة الع�سكرية‬ ‫القا�ضي �صقر �صقر على "املوقوفني ال�شيخ احمد الغريب‬ ‫وم�صطفى حوري وكل من يظهره التحقيق‪ ،‬يف جرم ت�أليف‬ ‫ع�صابة م�سلحة بق�صد ارتكاب اجلنايات على النا�س واالموال‬ ‫والنيل م��ن �سلطة ال��دول��ة وهيبتها والتعر�ض مل�ؤ�س�ساتها‬ ‫املدنية والع�سكرية وت�شكيل خلية اره��اب��ي��ة لو�ضع عبوات‬ ‫و�سيارات مفخخة وتفجريها امام امل�سجدين يف ال�شمال"‪.‬‬ ‫كما ادع��ى على "املوقوف ال�شيخ ها�شم منقارة بجرم‬ ‫ع��دم اخ��ب��ار ال�سلطات باملعلومات ع��ن التح�ضري لتفجري‬ ‫ال�سيارتني"‪.‬‬ ‫وي����ر�أ�����س م���ن���ق���ارة "جمل�س ق���ي���ادة ح���رك���ة ال��ت��وح��ي��د‬ ‫اال�سالمية" ال�����س��ن��ي��ة‪ ،‬وه���ي جم��م��وع��ة من�شقة ع��ن حركة‬ ‫ال��ت��وح��ي��د‪ .‬وت��ت��خ��ذ احل���رك���ت���ان م���ن ط��راب��ل�����س م��ق��را وه��م��ا‬

‫م��ع��روف��ت��ان بقربهما م��ن ال��ن��ظ��ام ال�����س��وري‪ .‬وي��ت��ه��م �سكان‬ ‫طرابل�س املتعاطفون اجماال مع املعار�ضة ال�سورية منقارة‬ ‫بتلقي ال�سالح وامل���ال م��ن ح��زب اهلل ال�شيعي املتحالف مع‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫وح����وري �صحفي يعمل ح��ال��ي��ا حل�����س��اب ق��ن��اة "�آ�سيا"‬ ‫التلفزيونية العراقية التي تتخذ من بريوت مقرا‪ .‬وقد عمل‬ ‫يف ال�سابق ل�صالح قناة "املنار" التابع حلزب اهلل‪.‬‬ ‫واوق��ف��ت ال��ق��وى االم��ن��ي��ة اللبنانية ال��غ��ري��ب وح���وري‬ ‫غداة االنفجارين اللذين احدثا �صدمة عالية وت�سببا بدمار‬ ‫وا�سع‪ ،‬ثم اوقفت منقارة ام�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�شمل االدع��اء النقيب ال�سوري حممد علي واملواطن‬ ‫ال�سوري خ�ضر العربان "بجرم و�ضع �سيارات مفخخة وقتل‬ ‫النا�س"‪.‬‬ ‫ومل يذكر االدع���اء ما اذا ك��ان النقيب ال�سوري يتوىل‬ ‫م�س�ؤولية معينة يف اجلي�ش‪ .‬وال يعرف مكان وجود املواطنني‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫ويف حال ثبوت االتهامات‪ ،‬يتعر�ض منقارة لعقوبة قد‬ ‫ت�صل اىل �سجن مل��دة ث�لاث ���س��ن��وات‪ ،‬وال��غ��ري��ب وح���وري اىل‬ ‫ال�سجن مل��دة ت�تراوح بني ث�لاث �سنوات و‪� 15‬سنة‪ ،‬بينما قد‬ ‫ت�صل عقوبة ال�سوريني اىل االعدام‪.‬‬

‫استعدادات لتظاهرة كبرية يف بغداد‬ ‫اليوم لرفض منح رواتب تقاعد للنواب‬

‫الآالف يف املنا�سبات الدينية ولكنها تدعي انها ال ت�ستطيع‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ت�أمني احلماية ملجموعة يف و�سط بغداد"‬ ‫من جهته‪ ،‬اكد علي الذبحاوي �أحد منظمي التظاهرة‬ ‫ت�ستعد منظمات املجتمع امل��دين ونا�شطون لتظاهرة‬ ‫يتوقع �أن ي�شارك فيها الآالف اليوم ال�سبت يف بغداد ومدن اي�ضا ان "ق�سما من املتظاهرين �سيخرج للتظاهر يف بغداد‬ ‫عراقية �أخرى لرف�ض منح رواتب تقاعدية لنواب الربملان‪ ،‬لكن التظاهرة الرئي�سية اله��ايل بغداد �ستكون يف النجف‬ ‫على الرغم من عدم موافقة وزارة الداخلية على التظاهر (‪ 150‬كلم جنوب ب��غ��داد) مع اه��ايل املدينة‪ ،‬مب�شاركة نحو‬ ‫ع�شرة االف متظاهر"‪.‬‬ ‫ال�سباب �أمنية‪ ،‬ح�سبما �أكد منظمو التظاهرة‪.‬‬ ‫وا���ض��اف ان��ه �ستنظم "تظاهرات يف حمافظات اخ��رى‬ ‫و�أك���د املنظمون ان التظاهرة �ستكون �سلمية‪ ،‬لكنهم‬ ‫بينها الب�صرة وكربالء وبابل والكوت والنا�صرية وغريها؛"‬ ‫يتوقعون تدخل قوات االمن ملنعها‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الداخلية العراقية طلبت يف بيان الثالثاء للمطالبة باالمر ذاته"‪.‬وقال مدير ق�سم ال�شرق االو�سط‬ ‫امل��ا���ض��ي "ت�أجيل التظاهرة"‪ ،‬م�����ش�يرة اىل ان "هناك من ملنظمة حقوق االن�سان جو �ستورك انه "من الغريب ان يلج�أ‬ ‫يرتب�ص باملواطنني ويحر�ص على ا�ستهدافهم باعتداءات امل�س�ؤولون اىل ا�ستخدام القوة ملنع تظاهرات �سلمية ت�ساعد‬ ‫اجرامية دموية تزيد امل�شهد الأم��ن��ي وال�سيا�سي يف البالد العراق يف م�سريته الدميوقراطية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "القلق هنا يبدو الن االحتجاجات �ست�سبب‬ ‫تعقيدا"‪ ،‬يف ا�شارة اىل التدهور االمني يف البالد‪.‬‬ ‫لكن ح�سام احلاج احد النا�شطني امل�س�ؤولني عن تنظيم اح��راج��ا �سيا�سيا"‪ .‬وي�ستحق ال��ن��ائ��ب يف ال�برمل��ان العراقي‬ ‫التظاهرة اكد ان "التظاهرة �ستخرج يف �ساحة التحرير يف حاليا عند انتهاء دورته التي متتد اربع �سنوات راتبا تقاعديا‬ ‫ي�صل اىل ‪ 80‬باملئة م��ن رات��ب��ه احل���ايل امل��ح��دد ب‪ 13‬مليون‬ ‫بغداد �سلميا للتعبري عن ر�أينا"‪.‬‬ ‫وا���ض��اف ان "الرف�ض ال���ذي اعلنته وزارة الداخلية دينار(حواىل ‪ 8500‬دوالر)‪ ،‬بينما ال يتجاوز رات��ب الغالبية‬ ‫�سيا�سي ويتعار�ض مع احلق يف التظاهر ال��ذي نعتربه حقا العظمى من املتقاعدين يف عموم العراق وبعد خدمة الكرث‬ ‫د�ستوريا"‪ ،‬م�شريا اىل ان "ال�سلطات ت�ستطيع حماية ع�شرات من ع�شرين عاما مبلغ ‪ 400‬الف دينار‪.‬‬

‫هجوم بسيارة مفخخة يف البحرين‬ ‫يوقع أربعة جرحى من الشرطة‬ ‫وافاد �شهود ب�أن �صدامات وقعت يف عدة قرى �شيعية‬ ‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ليل اخلمي�س بعد ان منعت ال�شرطة خروج تظاهرات دعت‬ ‫ج��رح اربعة �شرطيني يف اع��ت��داء بال�سيارة املفخخة لها حركة ‪ 14‬فرباير التي تنظم جتمعات احتجاجية عرب‬ ‫وق��ع م�ساء اخلمي�س يف قرية �شيعية يف البحرين التي �شبكات التوا�صل االجتماعي‪.‬‬ ‫و�سجلت ه��ذه االح���داث غ��داة ا�ستئناف احل��وار بني‬ ‫ت�شهد ا�ضطرابات م�ستمرة منذ اكرث من �سنتني ون�صف‬ ‫امل��ع��ار���ض��ة واحل��ك��وم��ة يف ال��ب��ح��ري��ن‪ ،‬ب��ع��د ت��وق��ف ا�ستمر‬ ‫ال�سنة‪ ،‬على ما اعلنت وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫واو�ضحت ال��وزارة انه "يف اثناء ت�أمني قوات حفظ �شهرين خالل ال�صيف‪ ،‬من اجل اخراج اململكة من امل�أزق‬ ‫النظام لقرية ال�سهلة‪ ،‬مت تفجري �سيارة عن بعد ما ا�سفر ال�سيا�سي الذي تواجهه منذ �سنتني ون�صف ال�سنة‪.‬‬ ‫وق��د ب��د�أ احل��وار الوطني يف ‪� 10‬شباط املا�ضي بعد‬ ‫عن ا�صابة اربعة من رجال ال�شرطة با�صابات ب�سيطة"‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان "االجهزة االمنية با�شرت على الفور ف�شل جل�سة يف متوز ‪2011‬؛ �إذ ان�سحبت املعار�ضة انذاك‬ ‫عمليات البحث والتحري لتحديد هوية مرتكبي هذا م��ن امل��ح��ادث��ات ب��ع��د ا���س��ب��وع�ين ع��ل��ى ب��دئ��ه��ا م��ع��ت�برة انها‬ ‫العمل االرهابي‪ ،‬والقب�ض عليهم وتقدميهم للعدالة"‪.‬‬ ‫"مهم�شة"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫م�صر يف مواجهة االنقالب‬ ‫رغم تهديد الداخلية با�ستخدام الر�صا�ص احلي‬

‫مظاهرات حاشدة يف جمعة الحسم بمصر وصلت إىل قصر االتحادية‬ ‫عن «اجلزيرة نت»‬ ‫انطلقت يف القاهرة وع��دد من امل��دن الرئي�سية بعد �صالة‬ ‫اجل �م �ع��ة ام ����س م �ظ��اه��رات ح��ا� �ش��دة م ��ن م �ع��ار� �ض��ي االن �ق�ل�اب‬ ‫الع�سكري‪ ،‬يف �إطار ما �أطلق عليه «جمعة احل�سم»‪ ،‬وذلك يف ظل‬ ‫�إج��راءات �أمنية مكثفة‪ ،‬وحتذيرات من اجلي�ش وال�شرطة بلغت‬ ‫حد تهديد الأخرية با�ستخدام الر�صا�ص احلي‪.‬‬ ‫وم��ع ت��وق��ع ات�ساع ن�ط��اق وح�ج��م االح�ت�ج��اج��ات م��ع اق�تراب‬ ‫امل�ساء‪ ،‬فقد �شهدت �أحياء مدينة ن�صر و�شربا اخليمة ومدينة‬ ‫امل �ه �ن��د� �س�ين ب��ال �ق��اه��رة م �ظ��اه��رات ح��ا� �ش��دة‪ ،‬يف ح�ي�ن ت��رك��زت‬ ‫أ�ب��رز امل���س�يرات خ��ارج العا�صمة يف أ���س�ي��وط ب�صعيد م�صر‪ ،‬ويف‬ ‫الإ�سماعيلية مبنطقة القناة‪ ،‬والدقهلية بالدلتا‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت حم��اف�ظ��ة ال�ف�ي��وم يف ��ش�م��ال ال�صعيد م�ظ��اه��رات‬ ‫حا�شدة بعدما خرجت م�سريتان م��ن أ�م��ام م�سجدي عبد اهلل‬ ‫وهبي واملعلمني عقب �صالة اجلمعة‪ ،‬يف حني خرجت م�سرية‬ ‫طالبية من �أمام جامعة الفيوم باجتاه ميدان امل�سلة‪.‬‬ ‫وخ��رج��ت امل �ظ��اه��رات تلبية ل��دع��وة م��ن التحالف الوطني‬ ‫لدعم ال�شرعية ورف�ض االنقالب الذي تقوده جماعة الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬وي�ضم خمتلف القوى الراف�ضة االنقالب الذي �أطاح‬ ‫بالرئي�س حممد مر�سي يف الثالث من متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫ودع��ا التحالف يف بيان �أ��ص��دره ال�شعب �إىل االحت�شاد من‬ ‫�أجل الدفاع عن «ثورته امل�سروقة وحريته امل�سلوبة»‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫امل�صريني �سيوا�صلون احتجاجاتهم «بكل �أ�شكالها املت�صاعدة‬ ‫وال�سلمية حتى ا�سرتداد ثورة ‪ 25‬يناير املجيدة بكل مكت�سباتها»‪.‬‬ ‫كما دعا ع�صام العريان نائب رئي�س احلرية والعدالة (املنبثق‬ ‫م��ن الإخ ��وان امل�سلمني) �إىل التظاهر‪ ،‬يف ت�سجيل م�صور بثته‬ ‫اجلزيرة‪ .‬وق��ال �إن ال�شعب امل�صري يخو�ض معركته ال�سرتداد‬ ‫حريته وكرامته بعد �أن انتهى عهد االنقالبات يف العامل‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن هذا ال�شعب «�أثبت قدرته على قيادة ثورته بعد ر�ؤيته جمازر‬ ‫االنقالب الدموي الفا�شل»‪.‬‬

‫كما مت إ�غ�لاق الطرقات امل��ؤدي��ة �إىل ميدان رابعة العدوية‬ ‫ب�شرق القاهرة‪ ،‬وميدان النه�ضة بغربها اللذين كانا لأ�سابيع‬ ‫مقر االعت�صام الرئي�سي لأن�صار مر�سي قبل �أن يتدخل الأمن‬ ‫بالقوة لف�ض االعت�صام يف عمليات راح �ضحيتها �آالف القتلى‬ ‫واجلرحى‪.‬‬ ‫ويف الإ�سكندرية ثاين كربيات امل��دن امل�صرية فر�ض الأمن‬ ‫طوقا �أمنيا مبحيط م�سجد القائد إ�ب��راه�ي��م؛ حت�س ًبا خل��روج‬ ‫مظاهرات راف�ضة االنقالب الع�سكري‪ ،‬حيث وجدت �أعداد كبرية‬ ‫من مدرعات و�سيارات ال�شرطة‪ ،‬ف�ضال عن العنا�صر امل�سلحة‪،‬‬ ‫علما �أن ه��ذه املنطقة تعد �أب��رز املناطق التي ت�شهد مظاهرات‬ ‫م�ؤيدة مر�سي بالفرتة الأخرية‪.‬‬ ‫وا�ستبقت وزارة الداخلية ن�شر قواتها ببيان �شديد اللهجة‬ ‫بثه التلفزيون الر�سمي �أم�س‪ ،‬وحذرت فيه على ل�سان املتحدث‬ ‫با�سمها من �أن ق��وات الأم��ن �ستطلق الر�صا�ص احل��ي «يف حال‬ ‫خرجت مظاهرات تنظيم الإخوان عن ال�سلمية‪ ،‬ومت التعدي على‬ ‫من�ش�آت حكومية»‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬أ�ع�ل�ن��ت وزارة ال��داخ�ل�ي��ة مقتل �شخ�صني‬ ‫�أحدهما �شرطي‪� ،‬إث��ر قيام م�سلحني ب��إط�لاق النار على نقطة‬ ‫��ش��رط��ة ج ��راج ال �ن��زه��ة ��ش��رق��ي ال �ق��اه��رة م��ن ج��ان��ب ��س�ي��ارت�ين‬ ‫جمهولتني ‪-‬وفقا لبيان �صدر �أم�س عن الوزارة‪.-‬‬ ‫و�أكدت اجلماعة الإ�سالمية �أنها دعت املتظاهرين �إىل جتنب‬ ‫املن�ش�آت احل�ي��وي��ة وال�شرطية‪ ،‬وال�ع�م��ل على حماية الكنائ�س‪،‬‬ ‫م�شرية من جهة �أخرى �إىل �أنها ر�صدت جمموعة من البلطجية‬ ‫أ�م ��ام ق�سم ��ش��رط��ة إ�م�ب��اب��ة مبحافظة اجل �ي��زة ت�ستعد لعرقلة‬ ‫امل�سريات التي �ستخرج من املنطقة رف�ضا لالنقالب‪.‬‬ ‫كما �أكدت اجلماعة حق ال�شعب يف التظاهر ال�سلمي‪ ،‬وقالت‬ ‫�إن �سالمة املتظاهرين م�س�ؤولية ال�سلطات القائمة الآن التي‬ ‫امل��درع��ة‪ ،‬وفر�ضت أ�ط��واق��ا �أمنية يف حميط املن�ش�آت احليوية‪ ،‬ينبغي لها‪ ،‬خ�صو�صا حماية املتظاهرين من ا�ستهداف القنا�صة‬ ‫�إجراءات �أمنية‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬انت�شرت ق��وات الأم��ن ب�شكل مكثف يف القاهرة خ�صو�صا بو�سط العا�صمة حول مقرات وزارة الداخلية وجمال�س فوق �أ�سطح املباين‪�« ،‬سواء كانوا من بع�ض القطاعات الأمنية‬ ‫خارج ال�سيطرة‪� ،‬أو من بع�ض امل�أجورين �أو البلطجية»‪.‬‬ ‫واملدن الرئي�سية‪ ،‬ف�ضال عن مداخل املدن حيث انت�شرت الآليات ال�شعب وال�شورى والوزراء‪.‬‬

‫وزير اتصاالت مصر‪ :‬الشاطر لم يحصل‬ ‫تحالف الشرعية‪ :‬الشعب لبى النداء واستعاد روح الثورة‬ ‫على شفرة تشغيل أجهزة الالسلكي‬ ‫رغم �إغالق بع�ض امل�ساجد وحمطات املرتو‬

‫القاهرة ‪ -‬االنا�ضول‬ ‫نفي املهند�س عاطف حلمي وزي��ر االت�صاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات امل�صري‪� ،‬صحة ما تداولته‬ ‫بع�ض و�سائل االعالم من ح�صول خريت ال�شاطر‬ ‫ال�ق�ي��ادي بجماعة الإخ ��وان امل�سلمني على �شفرة‬ ‫ت�شغيل اج�ه��زة الال�سلكي م��ن �أح��د العاملني يف‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال��وزي��ر �أن ه��ذه االدع � ��اءات تتنافى‬ ‫مت��ام��ا م��ع ال�ق��واع��د اخل��ا��ص��ة ب��ال�تراخ�ي����ص التي‬ ‫ت�صدر ال�ستخدام الأجهزة الال�سلكية‪ ،‬والتي هي‬ ‫م��ن اخت�صا�صات وزارة االت���ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات‪ ،‬و أ�ن �ه��ا ال تت�ضمن �أي ت��راخ�ي����ص �أو‬ ‫موافقات للربامج الإلكرتونية اخلا�صة بت�شفري‬ ‫الأجهزة الال�سلكية‪.‬‬ ‫و�شدد الوزير فى بيان �صحفي ح�صلت وكالة‬ ‫ا ألن��ا��ض��ول على ن�سخة منه‪� « ،‬أن خ�يرت ال�شاطر‬

‫مل ي�ت�ع��ام��ل ي��وم �اً م��ع ق �ط��اع االت �� �ص��االت � �س��واء‬ ‫ب�صورة مبا�شرة �أو غري مبا�شرة‪ ،‬م�ؤكداً �أن وزارة‬ ‫االت�صاالت ال تت�سرت على ف�ساد �أو ان�ح��راف وكل‬ ‫م��ن يثبت ارتكابه اي خط أ� ف�سوف يحا�سب ام��ام‬ ‫القانون» ‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ه ��ذه ال �ت �� �ص��ري �ح��ات «غ �ي�ر دق�ي�ق��ة‬ ‫ومغلوطة وتت�سبب يف إ�ث��ارة البلبلة والت�شكيك يف‬ ‫نزاهة م�ؤ�س�سات الدولة والقائمني عليها بعد ثورة‬ ‫‪ 30‬يونيو»‪.‬‬ ‫وك ��ان �صحفي م���ص��ري ق��د زع��م أ�ن ��ه ميتلك‬ ‫م�ستندات تبني �أن ال�شاطر �أدخ��ل ‪� 10‬آالف جهاز‬ ‫ال�سلكي �إىل م�صر خ�لال ت��وىل الرئي�س املنتخب‬ ‫مر�سى �إىل م�صر‪ ،‬وق��ام ب�أخذ �شفرة خا�صة لهذه‬ ‫الأجهزة‪.‬‬ ‫ولفت الوزير �إىل �أنه �سيتخذ كافة الإجراءات‬ ‫القانونية ل�ضمان حق الوزارة واجلهات التابعة لها‬ ‫�إزاء عمليات ت�شويه �سمعة العاملني بها‪.‬‬

‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫َع� � َّد «ال�ت�ح��ال��ف ال��وط �ن��ي ل��دع��م ال���ش��رع�ي��ة ورف����ض‬ ‫االنقالب» امل�ؤيد للرئي�س امل�صري املنتخب حممد مر�سي‪،‬‬ ‫�أن «ال�شعب لبى ال�ن��داء وا�ستعاد روح ال�ث��ورة»‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫تعليقه على امل�ظ��اه��رات التي دع��ا �إليها وانطلقت بعدة‬ ‫حمافظات م�صرية �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ت�ح��ال��ف يف ب�ي��ان �أ� �ص��دره ب�ع��د ع�صر ام�س‬ ‫اجلمعة إ�ن��ه ق��د «خ��رج م�لاي�ين امل�صريني عقب �صالة‬ ‫جمعة اليوم ‪� 30‬أغ�سط�س (�آب) بجميع حمافظات م�صر‬ ‫ال �ـ‪ ،27‬تلبية للدعوات ال�شعبية التي دعت �إىل ا�ستكمال‬ ‫ثورة ‪ 25‬يناير (كانون الثاين ‪ )2011‬حتت ا�سم مليونية‬ ‫«ال���ش�ع��ب ي���س�ترد ث��ورت��ه»؛ للمطالبة ب �ع��ودة ال�شرعية‬ ‫كاملة‪ ،‬وحماكمة القتلة ال��ذي��ن ت�سببوا يف �إراق ��ة دم��اء‬ ‫ال�شهداء وامل�صابني»‪.‬‬ ‫وذكر البيان �أنه قد «خرجت م�سريات حا�شدة عقب‬ ‫�صالة اجلمعة م��ن م�ساجد م�صر املختلفة يف القاهرة‬ ‫وامل �ح��اف �ظ��ات ل�ل�م���ش��ارك��ة يف ف�ع��ال�ي��ات «ال���ش�ع��ب ي�سرتد‬ ‫ث��ورت��ه»‪ ،‬و�سط ت�أكيد ت��ام ملوا�صلة االحتجاج والتظاهر‬

‫ال�سلمي‪ ،‬وا�ستخدام كل الو�سائل الد�ستورية وال�شرعية‬ ‫ملقاومة االنقالب حتى ك�سره ودحره متاما»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع أ�ن ��ه «يف حت��د ��س��اف��ر مل�شاعر امل�سلمني قامت‬ ‫قوات االنقالب ب�إغالق عدد من م�ساجد القاهرة وبع�ض‬ ‫املحافظات‪ ،‬ومل يكتف االنقالبيون بغلق امل�ساجد ومنع‬ ‫�صالة اجلمعة بامل�ساجد‪ ،‬بل دفعهم خوفهم من احل�شود‬ ‫الكبرية للمتظاهرين �إىل القيام ب�إغالق حمطات املرتو‬ ‫بامليادين الرئي�سية بالقاهرة واجليزة (غ��رب القاهرة)‬ ‫ومنها حمطات مرتو ال�شهداء (امل�ؤدية مليدان رم�سي�س)‬ ‫وال���س��ادات (امل ��ؤدي��ة مل�ي��دان رم�سي�س) واجل�ي��زة (امل��ؤدي��ة‬ ‫مليدان اجليزة) بدعوى �إجراءات �أمنية»‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال�ت�ح��ال��ف �إىل أ�ن ��ه «ق��ام��ت ق ��وات االن �ق�لاب‬ ‫مدعومة ب�ق��وات �شرطة يف زي م��دين باعتقال ع�شرات‬ ‫امل �ت �ظ��اه��ري��ن ال �� �س �ل �م �ي�ين‪ ،‬و إ�ط �ل ��اق ال��ر� �ص��ا���ص احل��ي‬ ‫واخل��رط��و���ش وق�ن��اب��ل ال �غ��از لتفريق امل�ت�ظ��اه��ري��ن أ�م��ام‬ ‫م�سجد اال��س�ت�ق��ام��ة مب �ي��دان اجل �ي��زة (غ ��رب ال�ق��اه��رة)‪،‬‬ ‫وكذلك احلال يف ال�شرقية والبحرية وطنطا وبنها (دلتا‬ ‫النيل) وبور�سعيد (�شمال �شرق ال�ق��اه��رة)؛ مم��ا �أ�سفر‬ ‫عن �سقوط ع��دد من ال�شهداء يف ال�شرقية وبور�سعيد‪،‬‬

‫بالإ�ضافة �إىل ع�شرات الإ�صابات‪.‬‬ ‫وبني التحالف �أنه قد «فر�ض االنقالبيون حالة من‬ ‫التعتيم والت�شويه الإعالمي على فعاليات �أم�س‪ ،‬وقامت‬ ‫الف�ضائيات ال��داع�م��ة االن �ق�لاب مب �ح��اوالت مف�ضوحة‬ ‫لطم�س احلقائق‪ ،‬ويل ذراعها وتلفيق االتهامات‪ ،‬وتركيز‬ ‫ال�صورة على �أطراف التظاهرات دون احل�شود الغفرية يف‬ ‫حماولة لإظهار قلة �أعداد املتظاهرين‪� ،‬إىل جانب البث‬ ‫احلي من امليادين التي �أغلقتها قوات االنقالب للإيحاء‬ ‫ب�أن ال�شوارع وامليادين خالية من املتظاهرين»‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن التحالف الوطني ل��دع��م ال�شرعية ورف�ض‬ ‫االنقالب «توا�صل م�سرياته وفاعلياته �ضد هذا االنقالب‬ ‫الغا�شم»‪ ،‬داعيا «جماهري ال�شعب امل�صري احلرة �إىل البدء‬ ‫يف تفعيل الع�صيان املدين»‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار التحالف �إىل �أن «امل�لاي�ين خرجت أ�م����س يف‬ ‫(حم��اف �ظ��ات) ال �ق��اه��رة واجل �ي��زة‪ ،‬ا إل� �س �ك �ن��دري��ة‪� ،‬شمال‬ ‫�سيناء‪ ،‬دم �ي��اط‪ ،‬بني ��س��وي��ف‪ ،‬ال�ب�ح�يرة‪ ،‬امل�ن�ي��ا‪ ،‬الفيوم‪،‬‬ ‫الغربية‪ ،‬القليوبية‪ ،‬املنوفية‪ ،‬الإ�سماعيلية‪ ،‬بور�سعيد‪،‬‬ ‫كفر ال�شيخ‪ ،‬قنا‪� ،‬أ�سوان‪ ،‬البحر الأحمر‪ ،‬الوادي اجلديد‪،‬‬ ‫ومطروح وغريها من املحافظات»‪.‬‬

‫وقف خطوط ال�سكك احلديدية من �شمال م�صر وجنوبها �إىل القاهرة‬

‫القاهرة تتحول إىل ثكنة عسكرية يف جمعة «حسم االنقالب»‬ ‫اجلي�ش �أغلق كافة ال�شوارع واملحاور‬

‫املرورية امل�ؤدية �إىل مقر وزارة‬ ‫الدفاع‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫حتولت م�صر‪ ،‬والعا�صمة القاهرة على وجه‬ ‫اخل���ص��و���ص‪� ،‬إىل ثكنة ع�سكرية ب�ع��دم��ا انت�شرت‬ ‫ق ��وات �ضخمة م��ن اجل�ي����ش وال���ش��رط��ة‪ ،‬و�أغ�ل�ق��ت‬ ‫ثالثة حمطات رئي�سية مل�ترو ا ألن�ف��اق تربط بني‬ ‫خطي امل�ترو م��ا جعل التنقل �صعبا‪ ،‬كما ا�ستمر‬ ‫وق� ��ف خ �ط��وط ال �� �س �ك��ك احل ��دي ��دي ��ة م ��ن ��ش�م��ال‬ ‫م�صر وجنوبها �إىل القاهرة بهدف منع معار�ضي‬ ‫االنقالب من ا�ستخدام هذه املوا�صالت يف التنقل‬ ‫�إىل ميادين التظاهر‪.‬‬ ‫وقامت قوات اجلي�ش وال�شرطة‪� ،‬صباح اليوم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬ب�إغالق كل املداخل واملحاور امل�ؤدية �إىل‬ ‫ميدان التحرير �أمام حركة املرور خ�شية حماولة‬ ‫امل �ت �ظ��اه��ري��ن ال ��دخ ��ول اىل امل� �ي ��دان ال� �ف ��ارغ من‬ ‫املتظاهرين متاما‪ ،‬وذلك ا�ستعدادًا للم�سريات التي‬ ‫دعا �إليها حتالف دعم ال�شرعية اليوم حتت �شعار‬ ‫(جمعة احل�سم)‪.‬‬ ‫وق��ام��ت ق ��وات اجل�ي����ش بن�شر ق��راب��ة �أرب�ع�ين‬ ‫م��درع��ة يف امل �ي��دان‪� ،‬ستة منها م��درع��ات ع�سكرية‬ ‫�أمام املتحف امل�صري‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أربع مدرعات‬ ‫�شرطة‪ ،‬ون�صب احلواجز املعدنية املعززة بالأ�سالك‬ ‫ال�شائكة أ�م��ام املتحف‪ ،‬وق��راب��ة ‪ 20‬م��درع��ة و�سط‬ ‫امل �ي ��دان ب �خ�لاف ع �� �ش��رات امل ��درع ��ات الأخ � ��رى يف‬

‫املداخل مع مدرعات اجلي�ش وعربات ال�شرطة‪.‬‬ ‫كما �أغلقت قوات اجلي�ش �صباح ام�س اجلمعة‬ ‫كافة ال�شوارع وامل�ح��اور امل��روري��ة امل��ؤدي��ة �إىل مقر‬ ‫وزارة الدفاع ب�شارع «اخلليفة امل�أمون» وذلك قبيل‬ ‫��س��اع��ات م��ن ب��دء امل���س�يرات‪ ،‬وق��ام��ت بن�شر خم�س‬ ‫مدرعات ع�سكرية �أمام البوابة الرئي�سية جلامعة‬ ‫ع�ين �شم�س ون���ص��ب ح��واج��ز الأ� �س�ل�اك ال�شائكة‬ ‫أ�م��ام�ه��ا‪ ،‬ون�شر �أرب ��ع م��درع��ات أ�خ ��رى �أم ��ام �إدارة‬ ‫احلر�س اجلمهوري بال�شارع امل ��ؤدي �إىل اخلليفة‬ ‫امل��أم��ون و إ�غ�لاق ال�شارع � ً‬ ‫أي�ضا بحواجز الأ�سالك‬ ‫ال���ش��ائ�ك��ة‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن ن���ص��ب ح��واج��ز الأ� �س�ل�اك‬ ‫ال�شائكة �أمام البوابة الرئي�سية ملقر وزارة الدفاع‬ ‫وعدد من املواقع ب�شارع اخلليفة امل�أمون‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق��ام��ت ق� ��وات اجل �ي ����ش ب� ��إغ�ل�اق حميط‬ ‫ب ��واب ��ة دار احل ��ر� ��س اجل �م �ه��وري ب �� �ش��ارع ��ص�لاح‬ ‫�سامل ب��الأ��س�لاك ال�شائكة‪ ،‬فيما مت��رك��زت �آليتان‬ ‫ع�سكريتان �أمام بوابة اجلهاز املركزي للمحا�سبات‬ ‫املطلة على �شارع �صالح �سامل‪.‬‬ ‫و�أغلقت قوات اجلي�ش كافة ال�شوارع واملحاور‬ ‫امل�ؤدية اىل ميدان رابعة العدوية �أمام حركة املرور‬ ‫قبيل ��س��اع��ات م��ن ب��دء امل���س�يرات خ�شية دخولها‬ ‫امل �ي��دان لن�صرة ال���ش�ه��داء ال��ذي��ن �سقطوا يف هذا‬ ‫املكان منذ ا�سبوعني وقامت قرابة ‪ 19‬مدرعة بغلق‬ ‫مداخل امليدان‪.‬‬


‫����������������������������ص���������������������������ور‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫‪9‬‬

‫مسريات حاشدة تجوب محافظات مصر يف جمعة الحسم‬

‫البحرية‬

‫الإ�سكندرية‬

‫العري�ش‬

‫الزقازيق‬

‫املنيا‬

‫الفيوم‬

‫حي املهند�سني ‪ -‬القاهرة‬

‫بني �سويف‬

‫قرب ق�صر االحتادية‬

‫�شربا اخليمة‬


‫‪10‬‬

‫دراســــــــات‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫خماطر عالية ومردود منخف�ض‬

‫خمسة أسباب لعدم تحرك أمريكا أمام تقارير‬ ‫استخدام السالح الكيماوي يف سوريا‬

‫ماك�س بوت ‪ -‬وا�شنطن بو�ست‬ ‫با�ستثناء اع�ت�راف �إدارة �أوب��ام��ا الر�سمي يف يونيو ب ��أن �سوريا‬ ‫ا��س�ت�خ��دم��ت ع�ل��ى الأرج� ��ح ال���س�لاح ال�ك�ي�م��اوي ��ض��د امل��دن �ي�ين‪ ،‬وه��ي‬ ‫اللحظة التي ا�ستخدمتها لتعلن نيتها �شحن بع�ض الأ�سلحة اخلفيفة‬ ‫للمتمردين‪ ،‬مل تظهر الواليات املتحدة قدرا كبريا من اال�ستجابة‬ ‫على اال�ستخدام ال�سوري لل�سالح الكيماوي‪ .‬وتبني فيما بعد �أنه حتى‬ ‫�شحنات ال�سالح التي �أعلن عنها يف يونيو كانت مقررة بالفعل قبل‬ ‫�أ�سابيع‪.‬‬ ‫هذا التوجه يبدو م�ستمرا حتى اليوم‪ .‬ومع وجود تقارير مرعبة‬ ‫و�إن ك��ان��ت غ�ير م� ؤ�ك��دة ح��ول ه�ج��وم كبري بالأ�سلحة الكيماوية يف‬ ‫دم�شق‪ ،‬ف�إن الأمر مل ي�ؤد �إىل �أكرث من جمرد �إ�صدار بيان عرب عن‬ ‫قلق البيت الأبي�ض وطالب باجتماع جمل�س الأمن‪ ،‬وكال الأمرين ال‬ ‫يعدوان �أكرث من كونهما جمرد ا�ستجابات رمزية‪.‬‬ ‫ولكن ما هو �سبب تقاع�س �إدارة �أوباما عن العمل ن�سبيا – �أو كما‬ ‫يقول البع�ض �إحجامها عن التحرك‪ -‬يف مواجهة التقارير الواردة‬ ‫عن ا�ستخدام الأ�سلحة الكيماوية ؟ من ال�صعب معرفة اجلدل الذي‬ ‫يدور داخل البيت الأبي�ض‪ ،‬وبالطبع �أ�سلوب تفكري الرئي�س �أوباما‬ ‫ال�شخ�صي �أي�ضا‪ .‬ولكن ميكن اال�ستدالل ب�صورة كبرية على ذلك من‬ ‫خالل بيانات الإدارة وال�سيا�سات التي اتبعت خالل �سنة من �إعالن‬ ‫�أوباما �أننا “وا�ضحون جدا �أمام نظام الأ�سد‪ ،‬كما هو احلال بالن�سبة‬ ‫لالعبني الآخرين على الأر���ض‪ ،‬وهو �أن اخلط الأحمر بالن�سبة لنا‬ ‫هو �أن نبد�أ بر�ؤية حترك كبري للأ�سلحة الكيماوية �أو ا�ستخدامها‪.‬‬ ‫الأمر الذي �سوف يغري ح�ساباتي»‪.‬‬ ‫و�إل�ي�ك��م هنا خم�سة �أ��س�ب��اب الك�ت�ف��اء البيت الأب�ي����ض وبالتايل‬ ‫ال��والي��ات املتحدة ب�إر�سال الأ�سلحة اخلفيفة وممار�سة القليل من‬ ‫ال�ضغط يف الأمم املتحدة؛ للو�صول �إىل قرار يف جمل�س الأمن لي�س‬ ‫�أي فر�صة ب�أن مير‪.‬‬ ‫ال�سيا�سات الداخلية حتمل خماطر عالية‪ ،‬ومردودا منخف�ضا‪:‬‬ ‫إ�ن �ه��ا ��ش�ه��ادة ح��زي�ن��ة ت�ل��ك ال�ط��ري�ق��ة ال�ت��ي ت���ص��اغ ب�ه��ا ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية التي تلعب دورا كبريا يف توجيه تفكري البيت الأبي�ض‬ ‫فيما يتعلق ب�سوريا‪ ،‬والتي ال تقدم الكثري �سواء بالن�سبة ل�سوريا �أو‬ ‫بالن�سبة ل�سيا�سة الواليات املتحدة اخلارجية‪ .‬ولكن احلقيقة هي �أنه‬ ‫داخل وا�شنطن‪ ،‬ف�إن لدى البيت الأبي�ض القليل من املكا�سب والكثري‬ ‫من اخل�سائر من خالل حماولة م�ساعدة املدنيني ال�سوريني الذين‬ ‫يتعر�ضون ملخاطر هجمات ال�سالح الكيماوي‪.‬‬ ‫البيت الأبي�ض يويل �أهمية كبرية �أوال و�آخرا لل�سيا�سيات املحلية‪،‬‬ ‫وهذه الإدارة عوقبت ب�شدة لقيادتها يف ليبيا؛ حيث �إن العديد من‬ ‫نف�س الأ�صوات ال�سيا�سية التي طالبت بالتدخل �أم�ضت �أ�شهرا وهي‬ ‫تهاجم البيت الأبي�ض عندما جنحت جمموعة م�سلحة يف مهاجمة‬ ‫القن�صلية الأمريكية‪ ،‬وقتلت ال�سفري الأمريكي هناك وذلك يف �أعقاب‬

‫اال�ضطراب اخلطري الذي حدث يف بنغازي يف مرحلة ما بعد ال�صراع‪.‬‬ ‫رمبا كنت تعتقد �أن ليبيا كانت تعترب مبثابة جناح �سيا�سي بالن�سبة‬ ‫لإدارة �أوباما‪ ،‬ولكنها حتولت �إىل عائق �سيا�سي كبري‪.‬‬ ‫يف هذه الأثناء ف�إن جهود البيت الأبي�ض للتوا�صل مع اجلماعات‬ ‫الإ�سالمية يف م�صر وتون�س‪ ،‬قوبلت مبزيد م��ن الإدان ��ة واالنتقاد‬ ‫يف ال��داخ��ل‪ .‬املراقبون الرباغماتيون ذوي النظرة طويلة الأم��د يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط ال ميثلون �سوى �شريحة �صغرية جدا من الناخبني‬ ‫الأم��ري�ك��ان‪ .‬وال�شخ�صيات ال�سيا�سية التي تطالب البيت الأبي�ض‬ ‫بتحمل خماطر ال�سيا�سة اخلارجية الكبرية تبدو على ا�ستعداد تام‬ ‫ملعاقبة الإدارة �إذا ح�صل �أي خط�أ‪.‬‬ ‫‪� -2‬أوباما ي�سعى �إىل ت�سوية تفاو�ضية يف �سوريا؛ مما يجعل نبذ‬ ‫الأ�سد �أمرا �أكرث �صعوبة‪:‬‬ ‫مقابلة الرئي�س �أوباما مع �صحيفة ت�شاريل روز يف يونيو‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل بيانات الإدارة املتزامنة لل�صحافة‪ ،‬جعلت من الوا�ضح �أنه ال ي�سعى‬ ‫�إىل �إ�سقاط نظام ب�شار الأ�سد‪ .‬ويعود هذا بجزء منه �إىل �أن الواليات‬

‫املتحدة تخ�شى من الفو�ضى �أو من �إدارة املتمردين ل�سوريا‪ ،‬وبجزء‬ ‫�آخر �إىل �أن الإدارة تريد اال�ستقرار �أوال و�أخريا‪ .‬وهذا يعني �أنها تريد‬ ‫التو�صل �إىل اتفاق �سالم بني املتمردين والنظام‪ ،‬يبقي بع�ض عنا�صر‬ ‫احلكومة يف �أماكنهم‪ ،‬و�إن مل يكن الأ�سد نف�سه موجودا‪.‬‬ ‫ولكن التقارير عن ا�ستخدام الأ�سلحة الكيماوية جتعل اتباع هذه‬ ‫اال�سرتاتيجية �أمرا �صعبا‪ .‬فهي جتعل من �إبقاء بع�ض عنا�صر نظام‬ ‫الأ�سد يف �أماكنهم �أمرا �صعب التربير و�صعب الرتويج �أمام �أطراف‬ ‫ال�صراع‪ ،‬خ�صو�صا تركيا وقطر وال��دول الأخ��رى التي تريد ر�ؤي��ة‬ ‫نهاية للنظام‪.‬‬ ‫‪� -3‬أوباما ي�سعى �إىل اال�ستقرار ولي�س �إىل الت�صعيد يف �سوريا‪:‬‬ ‫الإج��راءات التي اتخذتها الواليات املتحدة يف �سوريا بدا وك�أن‬ ‫ال�ه��دف منها احل�ف��اظ على ن��وع م��ن ال�ت��وازن ب�ين املتمردين ونظام‬ ‫الأ�سد‪ ،‬ولكنها كانت كافية ملنع حتقيق الأ�سد النت�صار �ساحق‪ ،‬ولكنها‬ ‫لي�س كافية لتحقيق التوازن‪ .‬البيت الأبي�ض يخ�شى بو�ضوح مما قد‬ ‫يحدث �إذا �سقطت البالد يف فو�ضى الدولة الفا�شلة‪ .‬وهذا يعني �أنه‬

‫خماوف من ت�أثري دورها على اخل�صو�صية والدميقراطية‬

‫االستخبارات و«تكنولوجيا االتصاالت»‪..‬‬ ‫«ودّ» ال ينقطع‬ ‫برو�س �شناير‬ ‫«وا�شنطن بو�ست وبلومبريج نيوز �سريف�س»‬ ‫ل��و �أن ال �ق��ان��ون ف��ر���ض ع�ل��ى ك��ل م��واط��ن‬ ‫�أم�يرك��ي �أن يحمل يف جيبه ج�ه��ازاً �إلكرتونياً‬ ‫ي�سمح بتعقبه‪ ،‬ل�ك��ان ه��ذا ال �ق��ان��ون م��ن دون‬ ‫�شك باط ً‬ ‫ال وخمالفاً للد�ستور‪� .‬إال �أن احلقيقة‬ ‫ال �ق��ائ �م��ة ه��ي �أن �ن��ا ن�ح�م��ل م �ث��ل ه ��ذا اجل �ه��از‬ ‫بالفعل عندما ن�ضع الهاتف النقّال «املوبايل»‬ ‫يف جيوبنا‪ .‬و�إذا كانت «وكالة الأم��ن الوطني»‬ ‫تريد منا �أن نخربها عن �أي �إن�سان نعقد معه‬ ‫��ص��داق��ة ج��دي��دة‪ ،‬ف ��إن الأم ��ة ت�ث��ور ب�أجمعها‪.‬‬ ‫�إال �أن �ن��ا ن �ق��وم ب��ذل��ك ب��ال�ف�ع��ل ع�ل��ى �صفحات‬ ‫«الفي�سبوك» ومبح�ض �إرادتنا‪.‬‬ ‫ول� � ��و ط� �ل ��ب م� �ن ��ا «م� �ك� �ت ��ب ال �ت �ح �ق �ي �ق��ات‬ ‫ال�ف�ي��درايل» �أن نر�سل ل��ه ��ص��ورة طبق الأ�صل‬ ‫«ف��وت��وك��وب��ي» ع��ن ك��ل مكاملاتنا ومرا�سالتنا‪،‬‬ ‫�سيكون الأم ��ر م��دع��اة لل�سخرية‪� .‬إال �أن�ن��ا يف‬ ‫واقع الأمر نقدم له ن�سخاً موثقة عن حمتوى‬ ‫ر� �س��ائ��ل ب��ري��دن��ا الإل� �ك�ت�روين ع�ب�ر حم��رك��ات‬ ‫البحث واخلوادم الإلكرتونية التابعة ل�شركات‬ ‫متخ�ص�صة مثل «ج��وج��ل» و«مايكرو�سوفت»‪،‬‬ ‫الن�صية عن طريق‬ ‫�أو عندما نتبادل الر�سائل ّ‬ ‫�شركات االت���ص��االت ال�ك�برى مثل «ف�يري��زون»‬ ‫و«�إيه تي �أند تي» و«�سربينت»‪ ،‬كما �أننا نقدم كل‬ ‫يوم العديد من الن�سخ الأخرى لر�سائلنا عرب‬ ‫مواقع �شبكات التوا�صل االجتماعي ال�شهرية‬ ‫م�ث��ل «ت��وي�ت�ر» و«ف�ي���س�ب��وك» و«ل�ي�ن�ك��د �إن» �أو‬ ‫بقية امل��واق��ع الأخ��رى املتخ�ص�صة با�ست�ضافة‬ ‫وتناقل ر�سائلنا وتعليقاتنا ومقاالتنا‪ .‬وعلى‬ ‫�أن النموذج الأويل للإنرتنت مبني على �أ�سا�س‬ ‫القدرة الهائلة على املراقبة‪ ،‬و�أ�صبحت كافة‬ ‫الوكاالت اال�ستخباراتية احلكومية املتخ�ص�صة‬ ‫بجمع ال�ب�ي��ان��ات عندنا مدمنة على ت�سجيل‬ ‫وتفح�صها‪ .‬و�إن ملن الوا�ضح‬ ‫ر�سائلنا ومكاملاتنا ّ‬ ‫�أن فهمنا لل�سبب ال��ذي جعلنا ن�صل �إىل هذه‬ ‫احل��ال ُيع ّد �شرطاً �أ�سا�سياً للبحث يف �أ�ساليب‬ ‫ع�ل�اج ال���ض��رر‪ .‬وتتمثل ال��وظ�ي�ف��ة الأ�سا�سية‬ ‫ل�ل�ح��وا��س�ي��ب وال �� �ش �ب �ك��ات االت �� �ص��ال �ي��ة ب ��إن �ت��اج‬ ‫البيانات ومعاجلتها‪ .‬ويتيح �أ�سلوبنا يف التعامل‬ ‫والتفاعل مع هذه الأدوات ل�شركات االت�صاالت‬ ‫وب�ع����ض امل� ؤ���س���س��ات الأخ� ��رى ال�ف��ر��ص��ة جلمع‬ ‫ك ّم هائل من بياناتنا ومعلوماتنا ال�شخ�صية‬ ‫عندما منار�س حياتنا اليومية العادية‪ .‬ونحن‬ ‫ن���س��اه��م ب��أن�ف���س�ن��ا �أح �ي��ان �اً يف إ�ن �ت��اج ال�ب�ي��ان��ات‬ ‫ال�شخ�صية اخلا�صة بنا م��ن خ�لال ا�ستخدام‬

‫ب�ط��اق��ات االئ�ت�م��ان البنكية وب�ع����ض الأج �ه��زة‬ ‫الإلكرتونية الأخ��رى‪ .‬ويف �أحيان �أخ��رى نقع‬ ‫حتت �إغراء عرو�ض اخلدمات املجانية الكثرية‬ ‫التي تنهال على حوا�سيبنا مقابل �إف�شاء بع�ض‬ ‫�أ�سرارنا‪.‬‬ ‫وجنباً �إىل جنب مع هذه الظواهر املقلقة‪،‬‬ ‫تنهمك «وك��ال��ة الأم ��ن ال��وط �ن��ي» ب��دوره��ا يف‬ ‫ع�م�ل�ه��ا ال ��ذي ال ي�ت��وق��ف للتج�س�س ع�ل��ى كل‬ ‫�إن�سان‪ .‬ولقد وجدت م�ؤخراً �أن من الأ�سهل لها‬ ‫�أن جتمع كافة البيانات الفردية من ال�شركات‬ ‫املتخ�ص�صة بتكنولوجيا االت�صاالت ب��د ًال من‬ ‫القيام بهذه املهمة بنف�سها‪ .‬ويف بع�ض احلاالت‪،‬‬ ‫تطلب الوكالة هذه البيانات بطريقة ر�سمية‬ ‫وب�أ�سلوب م�ه��ذب‪ ،‬ويف ح��االت �أخ ��رى‪ ،‬ت�ضطر‬ ‫ال�ستخدام �أ�سلوب التهديد والوعيد للح�صول‬ ‫على ما تريد‪.‬‬ ‫وتتمثل نتيجة ه��ذه العالقات املت�شابكة‬ ‫ب� �ب ��روز ن � ��وع م� ��ن «ال� ��� �ش ��راك ��ة احل �ك��وم �ي��ة‪-‬‬ ‫امل ��ؤ� �س �� �س��ات �ي��ة ل �ل �م��راق �ب��ة» ت �� �س �م��ح ل ��وك ��االت‬ ‫اال�ستخبارات و��ش��رك��ات االت���ص��االت بالتعاون‬ ‫فيما بينها بطرق ال بديل لها وال بد منها‪.‬‬ ‫و ُي�ط� ّب��ق يف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ن��وع��ان من‬ ‫ال �ق��وان�ي�ن يف جم ��ال االت �� �ص ��االت وامل��راق �ب��ة‪،‬‬ ‫ك��ل منها مُ �صمم بحيث يق ّيد مفعول الآخ��ر‬ ‫وه �م��ا‪« :‬ال �ق��ان��ون ال��د� �س �ت��وري» ال ��ذي يفر�ض‬ ‫ع �ل��ى احل �ك��وم��ة ح� � ��دوداً ال مي �ك��ن جت ��اوزه ��ا‪،‬‬ ‫و«ال�ق��ان��ون التنظيمي» ال��ذي يفر�ض احل��دود‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��رك��ات‪ .‬وق ��دمي� �اً‪ ،‬ك ��ان ي �ت��م تطبيق‬ ‫هذين القانونني على نحو منف�صل ال ي��ؤدي‬ ‫�إىل حدوث ت�صادم بني الأط��راف‪ ،‬ولكن الأمر‬ ‫يختلف اليوم حيث تع ّلم كل طرف كيف ي�ستغل‬ ‫القانون املتعلق بالطرف الآخ��ر للتخ ّل�ص من‬ ‫القيود املفرو�ضة عليه‪.‬‬ ‫ون�سوق هنا مثا ًال عن ذل��ك‪ .‬وحيث يبدو‬ ‫من املعقول �أن تعمد حكومتنا لتحذير �شركات‬ ‫تكنولوجيا االت���ص��االت م��ن اال��س�ت�خ��دام غري‬ ‫ال �ق��ان��وين مل�ع�ل��وم��ات�ن��ا ال�شخ�صية‪ .‬ول �ك��ن �إذا‬ ‫ا��س�ت�خ��دم��ت احل �ك��وم��ة ه ��ذه ال �ب �ي��ان��ات ذات �ه��ا‬ ‫لأه��داف املراقبة والتج�س�س‪ ،‬ف�ستجد �أمامها‬ ‫حافزاً يكفي لإجها�ض مفعول �أي قانون مينعها‬ ‫م��ن ذل��ك ع��ن ط��ري��ق ال�ت�ع��اون م��ع ال���ش��رك��ات‪.‬‬ ‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أن امل�س�ؤولني املنتخبني يف‬ ‫حكومتنا يتمتعون بالت�أييد والتمويل من تلك‬ ‫ال�شركات ومبا ي�ؤ�س�س لعالقة بالغة الت�شابك‬ ‫بني �شركات تكنولوجيا االت�صاالت وم�ش ّرعي‬ ‫القوانني ووكاالت اال�ستخبارات‪.‬‬

‫وال�س�ؤال املهم هنا هو‪ :‬من اخلا�سر يف هذه‬ ‫املعادلة؟ واجل��واب هو‪ :‬نحن النا�س العاديون‬ ‫الذين ُتركنا من دون �أن يقف بجانبنا �أح��د‪،‬‬ ‫وم ��ن دون �أن ي�ه�ت��م �أح� ��د مب���ص��احل�ن��ا‪ .‬وم��ن‬ ‫ال��وا��ض��ح �أن حكومتنا املنتخبة وال�ت��ي يجدر‬ ‫بها �أن تكون م�س�ؤولة عنا‪ ،‬التهتم بنا‪ .‬وك��ان‬ ‫م��ن ن�ت�ي�ج��ة ذل ��ك �أن �ن��ا ف�ق��دن��ا خ�صو�صياتنا‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ة‪ .‬وه� ��ذا مي �ث��ل ب �ح � ّد ذات� ��ه خ �ط��راً‬ ‫كبرياً على مفاهيم الدميوقراطية واحلرية‬ ‫ال�ت��ي ن �ن��ادي ب�ه��ا‪ .‬ورمب ��ا ي�ت�ب��ادر �إىل الأذه ��ان‬ ‫ج��واب ب�سيط آ�خ��ر ل�س�ؤالنا ال�سابق يفيد ب�أن‬ ‫من ي�ستحق اللوم على بلوغنا هذه احلال هو‬ ‫نحن امل�ستهلكون الذين ينبغي علينا التوقف‬ ‫عن ا�ستخدام الهاتف النقال وبطاقة االئتمان‬ ‫البنكية والإنرتنت �إن كنا نريد بالفعل �أال نكون‬ ‫حتت الرقابة‪� .‬إال �أن مثل هذا املوقف يتغافل‬ ‫ع��ن أ�ه��م احلقائق وال��وق��ائ��ع التي مت ّيز عاملنا‬ ‫احلديث‪ .‬ولقد بات كل ن�شاط نقوم به يرتبط‬ ‫باحلوا�سيب حتى لو مل نكن ن�ستخدمها �أو لو‬ ‫رف�ضنا ا�ستخدامها ب�شكل مبا�شر‪ .‬وي�ضاف‬ ‫�إىل ذل��ك �أن احل��وا��س�ي��ب بطبيعتها تت�ضمن‬ ‫�أنظمة تعقّب البيانات‪ .‬وال ميكننا �أن نعود �إىل‬ ‫عامل م�ضى وقته ال ُت�ستخدم فيه احلوا�سيب‬ ‫والإن�ت�رن ��ت و��ش�ب�ك��ات ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي‪.‬‬ ‫ومل يعد �أمامنا من خيار آ�خ��ر غري �أن ن�سمح‬ ‫� �ص��اغ��ري��ن ل�ت�ل��ك ال �� �ش��رك��ات ب ��االط�ل�اع على‬ ‫خ�صو�صياتنا و�أ�سرارنا‪ ،‬لأن هذه هي الطريقة‬ ‫التي يعمل مبوجبها عاملنا اليوم‪.‬‬ ‫وي �ت �ط �ل��ب وق� � ��ف ن� ��� �ش ��اط ��ات ال �� �ش��رك��ات‬ ‫ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ة امل�ع�ن�ي��ة ب��امل �� �ش��ارك��ة يف عملية‬ ‫املراقبة عن طريق �إ�صدار تو�صيات حتدد ما‬ ‫ميكنها �أن تفعله ببياناتنا ال�شخ�صية‪ ،‬و�أخرى‬ ‫حت��دد للحكومة متى وك�ي��ف ميكنها اخ�تراق‬ ‫تلك امل�ع�ل��وم��ات‪ .‬ون �ظ��راً لأن ه��ذه التو�صيات‬ ‫تعمل لعك�س م�صالح ال�شركات واحلكومة معاً‪،‬‬ ‫ف�إن علينا �أن نطالب ب�إ�صدارها‪.‬‬ ‫خبري يف تكنولوجيا �أمن احلا�سوب‬ ‫معهد وا�شنطن‬

‫‪http://www.‬‬ ‫‪washingtoninstitute.org/‬‬ ‫‪ar/policy-analysis/view/‬‬ ‫‪useful-leverage-in-the-right‬‬‫‪circumstances‬‬

‫حتى لو مل تكن حتب الأ��س��د‪� ،‬إال �أنها ال ت�شعر ب�سعادة لفكرة قيام‬ ‫املتمردين امل�سلحني �أمريكيا بدفعه للتنحي الآن‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ت���ص��ري�ح��ه امل�ب�ك��ر م��ن �أن ا��س�ت�خ��دام ال���س�لاح‬ ‫الكيماوي �سوف يكون مبثابة عبور للخط الأحمر‪� ،‬إال �أنه ال يبدو �أن‬ ‫�أوباما ي�ؤمن �أن تقدمي الكثري من الدعم للمتمردين ا�سرتاتيجية‬ ‫جيدة‪� .‬سواء كان �صوابا �أو خط�أ‪ ،‬ف�إن هذا يخربك عن ال�سبب الذي‬ ‫يقف خلف تقاع�سه �أو �إحجامه‪ ،‬بح�سب نظرتك للأمور‪ ،‬عن الرد‬ ‫على تقارير ا�ستخدام ال�سالح الكيماوي‪.‬‬ ‫‪ -4‬الت�شوي�ش على خط ال�سالح الكيماوي الأحمر‪ ،‬دون حموه ‪:‬‬ ‫لي�س �سرا �أن �إدارة �أوباما تعمل على التخفف من لهجتها فيما‬ ‫يتعلق بر�سمها للخط الأحمر لل�سالح الكيماوي يف �سوريا وكيفية‬ ‫رده��ا عليه‪ .‬اخلدعة هنا هي �أن “اخلط الأحمر” ق�ضية �أك�بر من‬ ‫��س��وري��ا ف�ق��ط‪ ،‬ول�ك��ن ي�ج��ب �أن ي�ك��ون ه�ن��اك حت��رمي دويل لل�سالح‬ ‫الكيماوي‪.‬‬ ‫يبدو �أن �إدارة �أوباما تريد التم�سك بهذا املعيار دون �أن ت�سعى‬ ‫�إىل التدخل بنف�سها بقوة يف �سوريا‪ .‬وجود هذين الهدفني �أدى �إىل‬ ‫بع�ض الت�شوهات احلقيقية‪ :‬يف بع�ض الأحيان من خالل التخفيف‬ ‫من اخلط الأحمر‪ ،‬ويف �أحيان �أخرى من خالل اللعب على الرد الذي‬ ‫ي�ستوجبه جتاوز اخلط الأحمر‪ .‬وهذا الأمر يزداد مع ا�ستمرار نظام‬ ‫الأ�سد‪ ،‬على فر�ض �أن التقارير حول ا�ستخدام الكيماوي �صحيحة‪،‬‬ ‫بخداع الإدارة‪.‬‬ ‫‪ -5‬عدم وجود رغبة بوجود التزام جتاه املتمردين‪:‬‬ ‫امل�ت�ط��رف��ون �أ��ص�ب�ح��وا ي�شكلون ج ��زءا ك�ب�يرا يف ��ص�ف��وف حركة‬ ‫املتمردين ال�سوريني‪ ،‬بع�ض منهم م��ن احللفاء املعلنني للقاعدة‪.‬‬ ‫الواليات املتحدة �شاهدت مثل هذا الفيلم �سابقا‪ ،‬وذلك يف �أفغان�ستان‬ ‫يف ال �ث �م��ان �ي �ن��ات‪ ،‬وذل� ��ك ع �ن��دم��ا دع �م��ت اجل �م��اع��ات امل �ت �ط��رف��ة �ضد‬ ‫ق��وات الغزو ال�سوفيتي‪ .‬هذه ال�سيا�سة مل جتلب الكثري من املنافع‬ ‫للواليات املتحدة على امل��دى الطويل‪ ،‬ولذلك �أ�صبح مفهوما �سبب‬ ‫تردد وا�شنطن يف �إر�سال �أ�سلحة �أو �أموال �أو حتى تقدمي دعم �شفوي‬ ‫للمتمردين الذين قد ينقلبون على الغرب‪.‬‬ ‫و�إليكم هنا كيف �سوف يتعامل مع تقارير الأ�سلحة الكيماوية‬ ‫ال�سورية؛ كلما جعل النظام �صورته �أكرث �سوءا‪ ،‬كلما �صممت الواليات‬ ‫املتحدة للدعوة �إىل ت�سوية تفاو�ضية �أو وقف الدعم عن املتمردين‪.‬‬ ‫ولهذا‪ ،‬وبالنظر �إىل خطة الإدارة املف�ضلة فيما يتعلق ب�سوريا‪ ،‬ف�إنه‬ ‫ال يبدو �أن لديها �أي م�صلحة يف �إظهار �أي اهتمام بتقارير ا�ستخدام‬ ‫الأ�سلحة الكيماوية‪.‬‬ ‫ترجمة ‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق العربي‬ ‫‪http://asharqalarabi.org.uk/%D8‬‬

‫التأثري املفيد يف الظروف املناسبة‬

‫ديني�س رو�س ‪ -‬نيويورك تاميز‬ ‫« ل �ط��امل��ا ك��ان��ت امل �م �ل �ك��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة واح� � ��دة م ��ن أ�ه � ��م ح�ل�ف��اء‬ ‫الواليات املتحدة‪ .‬لكنها عار�ضت ب�شدة‬ ‫الإ� �ص�لاح وال��دمي�ق��راط�ي��ة يف اخلليج‪،‬‬ ‫والآن رمبا تقدم دعماً للجي�ش امل�صري‬ ‫ي �ف��وق و ُي� �ق� � ِزّم ال��دع��م الأم��ري �ك��ي‪ .‬هل‬ ‫ينبغي على الواليات املتحدة موا�صلة‬ ‫النظر �إىل اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫ب��اع �ت �ب��اره��ا ق ��وة ت���س��اع��د ع �ل��ى �إر� �س ��اء‬ ‫اال�ستقرار يف املنطقة‪� ،‬أم حليفاً خطراً‬ ‫�سوف تف�ضي �سيا�ساته �إىل مزيد من‬ ‫� �س �ف��ك ال ��دم ��اء وال �ق �م ��ع؟ يف احل�ل�ق��ة‬ ‫الأخ � �ي� ��رة م� ��ن “روم ف � ��ور ديبيت”‬ ‫[“جمال للنقا�ش”‪ ،‬طرحت �صحيفة‬ ‫النيويورك تاميز هذا ال�س�ؤال وطلبت‬ ‫م��ن ع��دة خ�براء الإج��اب��ة عليه‪ .‬وفيما‬ ‫ي �ل��ي م ��ا ق ��دم ��ه امل �� �س �ت �� �ش��ار يف م�ع�ه��د‬ ‫وا�شنطن ديني�س رو�س‪:‬‬ ‫ت�ع�ت�م��د ال �ك �ف��اءة ال���س�ي��ا��س�ي��ة لي�س‬ ‫فقط على ا�ستخدام ال��والي��ات املتحدة‬ ‫لو�سائلها اخل��ا��ص��ة مل�ت��اب�ع��ة �أه��داف �ه��ا‪،‬‬ ‫لكن �أي�ضاً على �أ�ساليب �أولئك الذين‬ ‫يتمتعون بنفوذ �أكرب من نفوذها‪.‬‬ ‫�إن ن �ف��وذ وا� �ش �ن �ط��ن امل �ب��ا� �ش��ر على‬ ‫م���ص��ر حم� ��دود‪ ،‬ل�ك��ن ال���س�ع��ودي�ين هم‬ ‫ال �ف��اع��ل احل�ق�ي�ق��ي ال ��ذي ال ي�ستطيع‬ ‫اجلي�ش امل�صري جتاهله‪ .‬فقد �أو�ضح‬ ‫ال� �ع ��اه ��ل ال� ��� �س� �ع ��ودي امل� �ل ��ك ع �ب��د اهلل‬ ‫ووزير اخلارجية �سعود الفي�صل �أنهما‬ ‫�سي�ضعان ث ��روة ب�لاده�م��ا و�شرعيتها‬ ‫يف ال �ع��امل ال���س�ن��ي ع�ل��ى امل �ح��ك‪ ،‬لدعم‬ ‫اجل�ي����ش امل���ص��ري لأن ا��س�ت�ق��رار م�صر‬

‫الواليات املتحدة‬ ‫يف حاجة �إىل‬ ‫ال�سعوديني‬ ‫للم�ساعدة يف‬ ‫�إقناع اجلي�ش‬ ‫امل�صري بالتحلي‬ ‫بالذكاء‬ ‫ميثل م�صلحة حيوية للمملكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫ول�ي����س م��ن ال�صعب ب�ي��ان ال�سبب‬ ‫وراء ذلك‪ .‬فال�سعوديون يرون �أن هناك‬ ‫تهديدين ا�سرتاتيجيني يف املنطقة‪:‬‬ ‫�إي ��ران وج�م��اع��ة «الإخ� ��وان امل�سلمني»‪.‬‬ ‫وي� ��دع� ��م ال� ��� �س� �ع ��ودي ��ون ب �ع ����ض ق ��وى‬ ‫املعار�ضة يف �سوريا لإ�ضعاف �إيران‪ ،‬كما‬ ‫ي��دع �م��ون اجل�ي����ش امل �� �ص��ري لتقوي�ض‬ ‫«الإخ � � ��وان»‪ .‬ول ��ن ت�ستطيع ال��والي��ات‬ ‫امل�ت�ح��دة إ�ق �ن��اع ال�سعوديني م��ن خالل‬ ‫الدفع بفكرة �أن اجلي�ش يبالغ ويفرط‬ ‫يف ا�ستخدام القوة‪.‬‬ ‫�إذا �أرادت وا�� �ش� �ن� �ط ��ن حت��ري��ك‬ ‫ال�سعوديني ب�ش�أن م�صر‪ ،‬يجب عليها‬ ‫م �ع��اجل��ة خم��اوف �ه��م اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة؛‬ ‫ويعني ذلك‪ ،‬على �سبيل املثال‪� ،‬أنه يجب‬ ‫عليها �إقناعهم ب�أنها م�ستعدة لتغيري‬

‫ميزان القوى يف �سوريا �أو �أنها �ستمنع‬ ‫الإي ��ران� �ي�ي�ن يف ال ��واق ��ع م ��ن ام �ت�لاك‬ ‫قدرات ت�صنيع �أ�سلحة نووية‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة يف حاجة‬ ‫�إىل ال���س�ع��ودي�ين للم�ساعدة يف �إق �ن��اع‬ ‫اجل�ي����ش امل���ص��ري بالتحلي ب��ال��ذك��اء ‪-‬‬ ‫و�أن يعمل على زي��ادة احتماالت �إر�ساء‬ ‫اال�ستقرار من خ�لال االح�ت��واء ولي�س‬ ‫ال�ق�م��ع ال�ع�ن�ي��ف ل �ـ ج�م��اع��ة «الإخ � ��وان»‬ ‫وم�ظ��اه��رات�ه��ا؛ و�أن ي�ه��دف �إىل متكني‬ ‫احل�ك��وم��ة امل ��ؤق �ت��ة ع�ل��ى ال�ترك�ي��ز على‬ ‫االق �ت �� �ص��اد واحل ��وك� �م ��ة‪ ،‬ول �ي ����س على‬ ‫ال�سيطرة؛ و�أن يظهر التزامه بالتحول‬ ‫ال�سيا�سي من خالل خلق عملية �شاملة‬ ‫لإع� ��ادة ال�ن�ظ��ر يف ال��د��س�ت��ور اجل��دي��د؛‬ ‫و�أن يبينّ رغبته يف قيام حتول انتقايل‬ ‫�سيا�سي حقيقي ودعمه لعملية تطوير‬ ‫امل �ج �ت �م��ع امل � � ��دين م� ��ن خ �ل��ال ال �ع �ف��و‬ ‫ع��ن ت �ل��ك امل �ن �ظ �م��ات غ�ي�ر احل�ك��وم�ي��ة‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت ج��رمي �ت �ه��ا ال��وح �ي��دة هي‬ ‫حم��اول��ة تثقيف ال�شعب ح��ول كيفية‬ ‫بناء الأح��زاب ال�سيا�سية ذات الربامج‬ ‫والأجندات الواقعية‪.‬‬ ‫ول��ن يكون ذل��ك حجة ق��وي��ة‪ .‬فلن‬ ‫ي�ت��م إ�ق �ن��اع ال���س�ع��ودي�ين ب���س�ه��ول��ة ب ��أن‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة �ستعالج خماوفهم‬ ‫ب�ش�أن �سوريا �أو �إي ��ران‪ .‬لكن �إذا �أرادت‬ ‫وا�شنطن منهم التحرك لل�ضغط على‬ ‫اجل�ي����ش امل �� �ص��ري الت �ب��اع م���س��ار مليء‬ ‫مبزيد من الأمل ‪ -‬م�سار يعك�س م�صالح‬ ‫الواليات املتحدة وقيمها ‪ -‬فلي�س هناك‬ ‫�أمر �آخر يرجح �أن يكون م�ؤثراً كهذا‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫‪11‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫مع الغرب‬ ‫(إيد واحدة)‬

‫ل�ست مت�أكدا من �صحة اخلرب الذي ن�شر عن اجتماع‬ ‫�سري عقده يف عمان ر�ؤ��س��اء الأرك��ان العرب مع نظرائهم‬ ‫الغربيني ملناق�شة ال�ضربة الع�سكرية املفرت�ضة املوجهة �إىل‬ ‫�سوريا‪� .‬إذ با�ستثناء ما ذكرته بع�ض ال�صحف اللبنانية ف�إنني‬ ‫مل �أجد اخلرب يف م�صادر الأخبار الأخرى التي �أتابعها‪.‬‬ ‫بالتايل فغاية ما ميكن �أن �أق��ول��ه إ�ن��ه لي�س م�ستبعدا‬ ‫لأ� �س �ب��اب يعلمها اجل�م�ي��ع �أه �م �ه��ا أ�ن �ن��ا م�ن��ذ وق�ع�ن��ا يف فخ‬ ‫«االع �ت��دال» امل�ع��روف يف ال�سيا�سة العربية‪ ،‬ف ��إن حكوماتنا‬ ‫� �ص��ارت وال � ��دول ال�غ��رب�ي��ة «ي ��دا واح � ��دة»‪� .‬إذا ا�ستخدمنا‬ ‫امل�صطلح ال�شائع يف �أدبيات زماننا‪.‬‬ ‫رغم �أنه لي�س بو�سعنا �أن نت�أكد من دقة اخلرب‪� ،‬إال �أن‬ ‫أ�ه��م ما يح�سب له أ�ن��ه ذكرنا ب��أن يف العامل العربي ر�ؤ�ساء‬ ‫للأركان‪ ،‬الأمر الذي ي�ستدعي ملفا ملغوما م�سكوتا عليه‪.‬‬ ‫يثري �أ�سئلة عديدة عن حقيقة دورهم وعالقاتهم بنظرائهم‬ ‫الغربيني‪ ،‬وما تقوم به اجليو�ش التي تقودونها يف الدفاع‬ ‫عن �أوطانهم وعن الأمة العربية التي ينتمون �إليها‪.‬‬ ‫وال �ك�ل�ام يف ه��ذه احل��ال��ة ال ين�صب ع�ل��ى �شخو�صهم‬ ‫وجيو�شهم التي لها تقديرها وينبغي �أن حتظى مبا ت�ستحقه‬ ‫م��ن اح�ت�رام‪ .‬و إ�من��ا يتعلق ب�سيا�سات ال��دول التي ينتمون‬ ‫�إليها والتي حتدد الأدوار وجماالت احلركة واال�سرتاتيجية‬

‫التي تعمل يف �إطارها‪.‬‬ ‫من هذه الزاوية لعلنا ال نبالغ �إذا قلنا �إن �أمن الأقطار‬ ‫العربية بل �أمن الأمة العربية ما عاد موكوال �إىل اجليو�ش‬ ‫العربية‪ ،‬و إ�من��ا �صارت تتواله ال��دول الغربية‪ ،‬ويف املقدمة‬ ‫منها الواليات املتحدة وفرن�سا واجنلرتا‪ ،‬التي باتت ت�ؤدي‬ ‫دور «الكفيل» للدول العربية‪.‬‬ ‫ومنذ أ�ع�ل��ن الرئي�س ال��راح��ل �أن��ور ال���س��ادات �أن حرب‬ ‫�أكتوبر (قبل �أربعني عاما) هي �آخر احلروب‪ ،‬فقد بدا ذلك‬ ‫�إع�لان��ا ع��ن إ�ج ��راء تعديل ج��ذري يف العقيدة الع�سكرية‪،‬‬ ‫اجتهت فيه الأنظار �إىل الداخل ب�أكرث مما ان�شغلت باخلارج‪.‬‬ ‫و�أنا هنا �أفرق بني االحت�شاد وبني االهتمام‪ .‬واالحت�شاد‬ ‫م��وج��ه نحو ه��دف وط ��رف‪ ،‬أ�م��ا االه�ت�م��ام فهو ي��رك��ز على‬ ‫القدرات الذاتية والأن�شطة غري الع�سكرية‪ ،‬وذل��ك �أو�ضح‬ ‫ما يكون يف ال��دول العربية النفطية التي توجه اهتماما‬ ‫وا��ض�ح��ا لإن�ف��اق�ه��ا الع�سكري فت�شرتي أ�ح ��دث ال�ط��ائ��رات‬ ‫واملدرعات وتقتني �أف�ضل اخلرباء‪ ،‬لكنها تفعل ذلك ملجرد‬ ‫تعزيز القدرة الع�سكرية (�إن �شئت فقل �إنه لأجل الوجاهة‬ ‫الع�سكرية) يف حني �أنها تعتمد يف �أمنها وحماية حدودها‬ ‫على القواعد الع�سكرية الأجنبية والعطاء الغربي‪.‬‬ ‫ح�ين خ��رج��ت م�صر م��ن ال���ص��ف ال�ع��رب��ي ب�ع��د توقيع‬

‫اتفاقية كامب ديفيد‪ ،‬وبعدما �أطلق ال�سادات �شعاراته �سواء‬ ‫تلك حتدثت عن �آخ��ر احل��روب �أو �أعلنت عن �أن ‪ ٪99‬من‬ ‫�أوراق اللعبة يف �أي��دي الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬حدث‬ ‫�أم��ران مهمان للغاية‪ ،‬الأول �أن م�صر انكف�أت على ذاتها‬ ‫و�أدارت ظهرها للعامل العربي‪ .‬وال�ث��اين �أن بع�ض ال��دول‬ ‫العربية ـ�ـ اخلليجية بوجه �أخ����ص ـ�ـ �أدرك ��ت �أن�ه��ا �أ�صبحت‬ ‫ب�لا ظ�ه��ر وال غ �ط��اء‪ ،‬ف��اع�ت�م��دت ع�ل��ى احل�م��اي��ة الغربية‪.‬‬ ‫لأن «الكفيل» �صار غربيا فلم يعد الأم��ن القومي العربي‬ ‫حمال لأي اهتمام‪ ،‬الأمر الذي فتح الأبواب وا�سعة للتغول‬ ‫الإ�سرائيلى‪ ،‬كما مهد الطريق مل�ح��اوالت الفتك بالعامل‬ ‫العربي ومتزيقه (ال�ع��راق وال�سودان مثال وال ت�س�أل عن‬ ‫فل�سطني)‪.‬‬ ‫من باب الف�ضول و�إنعا�ش الذاكرة �أجريت بحثا حول‬ ‫معاهدة الدفاع العربي التي وقعتها الدول العربية يف عام‬ ‫‪� ،1950‬ضمن عناوين �أخرى عديدة للعمل امل�شرتك‪ ،‬ظلت‬ ‫جميعها �ضمن الأحالم امل�ؤجلة �إن مل يكن امل�ستحيلة‪.‬‬ ‫وح�ين الح�ظ��ت �أن ال�ع�ن��وان ل��ه وج��ود على االن�ترن��ت‪،‬‬ ‫ف�إنني �سارعت �إىل فتحه‪ ،‬لكني اكت�شفت �أن��ه يتحدث عن‬ ‫ال��دف��اع امل���ش�ترك االل �ك�ت�روين‪ ،‬وك��ان��ت تلك دع��وة �أطلقها‬ ‫الدكتور مو�سى �إبراهيم �أحد �أع��وان العقيد معمر القذايف‬

‫جا�سم ال�شمري‪ -‬العراق‬

‫يف �صيف عام ‪ 2011‬حلث �أن�صاره على الت�صدي للثوار عرب‬ ‫االنرتنت‪.‬‬ ‫الحظت �أي�ضا �أن الدكتور حممد مر�سي �أ�شار يف خطاب‬ ‫تن�صيبه يف ‪� 2012/6/30‬إىل تفعيل منظومة الدفاع العربي‪،‬‬ ‫�ضمن وعده بتن�شيط العمل العربي امل�شرتك‪.‬‬ ‫وا�ستوقفني �أن الدكتور حممد الربادعى الذي كان قد‬ ‫تردد �أنه ب�صدد الرت�شح لرئا�سة اجلمهورية‪ ،‬قال يف حديث‬ ‫تليفزيوين (�أزعج الإ�سرائيليني) يف ‪� 2012/4/7‬إنه �سيدعو‬ ‫�إىل تطبيق اتفاقية الدفاع امل�شرتك يف حال تويل الرئا�سة‬ ‫وتعر�ضت غ��زة للعدوان‪ .‬وه��و ك�لام �أطلق يف الف�ضاء ومل‬ ‫يخترب يف الواقع‪.‬‬ ‫�إىل غري ذلك من اخللفيات التي هم�شت فكرة الدفاع‬ ‫عن الأم��ن القومي‪ ،‬وجعلت الرتكيز على الأم��ن الداخلى‬ ‫يحظى ب��ال�ق��در الأك�ب�ر م��ن االه�ت�م��ام‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي أ�خ��رج‬ ‫اجليو�ش العربية من دائرة ال�ضوء‪.‬‬ ‫حتى �إنه يف �أقطار عربية عدة �صار ح�ضور نوادي كرة‬ ‫القدم يف الوجدان العام �أقوى من ح�ضور القوات امل�سلحة‪،‬‬ ‫و�أ�صبح جنوم الكرة �أ�شهر من ر�ؤ�ساء الأرك��ان الذين باتت‬ ‫�أ�سما�ؤهم معروفة لدى نظرائهم الغربيني ب�أكرث منها عند‬ ‫اجلماهري العربية‪.‬‬

‫املحامي هاين الدحلة‬ ‫وكاالت‬

‫شؤون عراقية‬

‫الفرق بني زعماء‬ ‫العراق وقادة العالم‬ ‫القائد‪� ،‬أو امل�س�ؤول‪� ،‬أو حتى املدير يف العمل هو ال�شمعة‬ ‫التي تنري الطريق لأتباعه‪ ،‬والقائد ال�صادق هو العامل‬ ‫م��ن أ�ج ��ل جميع امل��واط �ن�ين‪ ،‬وامل��دي��ر املتميز ه��و ال�ق��دوة‬ ‫ال�صاحلة لكل املوظفني‪ ،‬وهكذا احلال يف كل ميدان تكون‬ ‫فيه �سلطة بع�ض الأ�شخا�ص على غ�يره��م‪ ،‬و�إال �سيكون‬ ‫زعيماً ولي�س قائداً‪.‬‬ ‫وال�ق�ي��ادي املبدئي ه��و ال��ذي ي�ع��رف �أن ق�ط��رة دم �أي‬ ‫مواطن هي قطرة دم من عائلته الكبرية(ال�شعب)‪ ،‬وهذا‬ ‫الكالم لي�س خيالياً ففي ي��وم ‪ ،2013/5/23‬قتل مواطن‬ ‫بريطاين يف اع�ت��داء �إج��رام��ي جنوب ل�ن��دن‪ ،‬وعلى الفور‬ ‫عقدت وزيرة الداخلية الربيطانية ترييزا ماي اجتماعاً‬ ‫للجنة ال �ط��وارئ التابعة للحكومة‪ ،‬ويف أ�ع�ق��اب احل��ادث‬ ‫�أعلن رئي�س الوزراء الربيطاين ديفيد كامريون املتواجد‬ ‫حينها يف باري�س‪ ،‬خ�لال م�ؤمتر �صحفي م�شرتك له مع‬ ‫الرئي�س الفرن�سي فران�سوا هوالند �أنه قرر قطع زيارته‬ ‫لباري�س‪ ،‬و�سيعود �إىل لندن يف امل�ساء لبحث الو�ضع املتعلق‬ ‫باحلادث‪.‬‬ ‫ويف م�ق��اب��ل ه ��ذا امل��وق��ف امل �� �س ��ؤول ل��رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫الربيطاين جند التجاهل الكبري للدم العراقي امل�سفوح‬ ‫يف بالد الرافدين من قبل زعماء «العراق اجلديد»‪ ،‬وهذه‬ ‫حقيقة �أثبتتها التجارب والأي��ام‪ ،‬ففي ي��وم ‪،2013/8/22‬‬ ‫زار رئي�س الوزراء احلايل نوري املالكي الهند‪ ،‬لتوقيع عدد‬ ‫من االتفاقيات التي ت�صب يف غالبها يف م�صلحة اجلانب‬ ‫الهندي‪ ،‬زي��ارة املالكي ا�ستمرت ثالثة أ�ي��ام وع��اد يف اليوم‬ ‫الرابع‪.‬‬ ‫وهنا �س�أحاول ح�صر بع�ض الأح��داث الدموية التي‬ ‫وقعت يف العراق خالل ثالثة �أيام فقط من زيارة املالكي‪،‬‬ ‫ورغم �أن �أعداد القتلى بلغ �أكرث من (‪ )70‬قتي ً‬ ‫ال‪ ،‬وع�شرات‬ ‫اجلرحى؛ �إال �أن املالكي ا�ستمر بزيارته وك��ان يتجول يف‬ ‫الأماكن ال�سياحية يف الهند؛ وك�أنه ترك �شعبه يف جنة على‬ ‫الأر�ض‪.‬‬ ‫اليوم الأول للزيارة‪-:)2013/8/22(،‬‬ ‫‪ .1‬قتل موظف بوزارة ال�صحة‪ ،‬و�أ�صيب ثالثة �أ�شخا�ص‬ ‫بجروح؛ جراء انفجار عبوة نا�سفة جنوب املو�صل‪.‬‬ ‫‪ .2‬قتل خم�سة من عنا�صر اجلي�ش احلكومي‪ ،‬و�أ�صيب‬ ‫(‪� )11‬آخرون بجروح؛ جراء انفجار �صهريج مفخخ غرب‬ ‫الرمادي‪.‬‬ ‫‪ .3‬قتل �ستة ا�شخا�ص‪ ،‬و�أ�صيب (‪� )25‬آخرون بجروح؛‬ ‫بتفجري حزام نا�سف جنوب تكريت‪.‬‬ ‫‪ .4‬قتل �أربعة من عنا�صر ال�شرطة احلكومية‪ ،‬و�أ�صيب‬ ‫�ستة آ�خ� ��رون ب �ج��روح يف ان�ف�ج��ار ��س�ي��ارة مفخخة و�سط‬ ‫الرمادي‪.‬‬ ‫‪ .5‬قتل �شخ�ص و�أ�صيب (‪� )12‬آخ��رون نتيجة انفجار‬ ‫عبوة نا�سفة بالقرب من �أحد امل�ساجد �شرق بعقوبة‪.‬‬ ‫اليوم الثاين للزيارة‪-:)2013/8/23 (،‬‬ ‫‪ .6‬قتل ثالثة ا�شخا�ص و�أ�صيب راب��ع بجروح بليغة‬ ‫من عائلة واحدة يف هجوم م�سلح ا�ستهدف منزلهم جنوب‬ ‫تكريت‪.‬‬ ‫‪ .7‬قتل خم�سة ا�شخا�ص و�أ�صيب (‪� )16‬آخرون بجروح‬ ‫نتيجة �سل�سلة حوادث وقعت يف مناطق خمتلفة من بغداد‪.‬‬ ‫‪ .8‬قتل �أرب�ع��ة م�صلني و�أ�صيب �ستة �آخ��رون بجروح‬ ‫متفاوتة ج��راء ان�ف�ج��ار ع�ب��وة نا�سفة بعد خ��روج�ه��م من‬ ‫�صالة اجلمعة جنوب بغداد‪.‬‬ ‫‪ .9‬قتل (‪� )28‬شخ�صاً و�أ�صيب (‪� )36‬آخ��رون بجروح‬ ‫خمتلفة نتيجة تفجري حزام نا�سف �شمال بغداد‪.‬‬ ‫اليوم الثالث للزيارة‪-:)2013/8/24(،‬‬ ‫‪ .10‬قتل ثالثة �أ�شخا�ص؛ بانفجار عبوة ال�صقة و�سط‬ ‫الفلوجة‪ ،‬يف وق��ت لقي م��وظ��ف يف دي��وان ال��وق��ف ال�سني‬ ‫م�صرعه يف هجوم م�سلح �شمال بغداد‪.‬‬ ‫‪ .11‬قتل أ�ح��د عنا�صر ال�شرطة احلكومية و�أ�صيب‬ ‫ثالثة �آخرون نتيجة انفجار �سيارة مفخخة �شمال احللة‪.‬‬ ‫‪ .12‬قتل �شخ�صان و�أ�صيب �سبعة آ�خ��رون بجروح اثر‬ ‫انفجار عبوة نا�سفة �شمال �شرق بعقوبة‪.‬‬ ‫‪ .13‬قتل �أربعة ا�شخا�ص و�أ�صيب �ستة �آخرون بجروح‬ ‫نتيجة انفجار ثاين عبوة نا�سفة يف حمافظة دياىل‪.‬‬ ‫‪ .14‬قتلت موظفتان و�أ�صيب ع�شرة �أ�شخا�ص نتيجة‬ ‫انفجار �سيارة مفخخة جنوب تكريت‪.‬‬ ‫هذه االح�صائية مل ت�شمل جميع العمليات التي وقعت‬ ‫خالل زي��ارة املالكي �إىل الهند‪ ،‬وعلى الرغم من كل هذه‬ ‫الدماء الزكية التي �سالت على �أر�ض الرافدين‪ ،‬كان املالكي‬ ‫م�صراً على االبت�سامة �أمام الكامريات؛ وك�أن ما يحدث يف‬ ‫العراق ال يعنيه‪� ،‬أو �أن هذه حالة طبيعية!‬ ‫القادة الفا�شلون هم الذين ال يعرفون كيف يحافظون‬ ‫على حياة �أبناء �شعبهم‪ ،‬وممتلكاتهم‪ ،‬و�أي�ضاً هم عاجزون‬ ‫عن حفظ كرامة املواطنني‪ ،‬يف داخ��ل بالدهم وخارجها‪،‬‬ ‫وهذا ما ينطبق على احلال يف عراقنا اليوم‪.‬‬ ‫وكما قيل‪ :‬ف�إن العاجز من ال ي�ستطيع �سيا�سة نف�سه!‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫«الجارديان»‪ :‬ملاذا تخاطر السعودية‬ ‫بدعم االنقالب يف مصر؟‬

‫ال لرفع أسعار الكهرباء‪..‬‬ ‫معظم ال�شعب الأردين ‪ /‬من‬ ‫ذوي ال��دخ��ل امل �ح��دود وال�ف�ق��راء‬ ‫وبن�سبة قد ت�صل �إىل ‪ -%80-‬من‬ ‫عدد ال�سكان‪.-‬‬ ‫ه ��ذه ال�ن���س�ب��ة ال �ك �ب�يرة من‬ ‫املواطنني ه��ي الأوىل بالرعاية‬ ‫واالهتمام من قبل �أي حكومة‪..‬‬ ‫لأن ه� � � � � ��ؤالء امل� ��واط � �ن �ي�ن‬ ‫ال ب ��واك ��ي ل� �ه ��م‪ ..‬ف�ل�ا ال �ن ��واب‬ ‫مبجملهم يهتمون بهم االهتمام‬ ‫ال� �ك ��ايف وال احل� �ك ��وم ��ة حت���س��ب‬ ‫ح�سابهم‪..‬‬ ‫ولي�س لهم �إال رب العاملني‬ ‫�أن يرحمهم م��ن ال�غ�لاء وزي��ادة‬ ‫الأ� �س �ع��ار وت�ي���س�ير ��س�ب��ل ال ��رزق‬ ‫لهم‪..‬‬ ‫ومب� ��ا �أن ال �ك �ه��رب��اء ع��ام��ل‬ ‫�أ�سا�سي لكل م�ن��زل‪ ..‬فاال�ضاءة‬

‫وال �ث�ل�اج��ة وال� �غ ��از وك ��ل �أدوات‬ ‫املنزل بحاجة للكهرباء‪..‬‬ ‫ف�إذا زادت الكهرباء �أي زيادة‬ ‫م�ه�م��ا ك��ان��ت ق�ل�ي�ل��ة‪ ..‬ف� ��إن ه��ذه‬ ‫ال�شريحة من املواطنني تت�ضرر‬ ‫�ضرراً بالغاً‪ ..‬ورغم �أن الكثريين‬ ‫من النواب ينبهون لهذا الأمر‪..‬‬ ‫فما زال��ت احلكومة م�ستمرة يف‬ ‫حماوالتها لرفع الأ�سعار‪..‬‬ ‫ون�ح��ن ن�ق��ول للحكومة �إن‬ ‫رف��ع �أ��س�ع��ار الكهرباء على ذوي‬ ‫ال��دخ��ل امل �ح��دود وال�ف�ق��راء‪/‬ه��و‬ ‫خ��ط �أح�م��ر ال ي�ج��وز �أن تقرتب‬ ‫منه‪..‬‬ ‫و�إذا �أرادت � � �س� ��داد ع�ج��ز‬ ‫املوازنة �أو احل�صول على �إيرادات‬ ‫فتبحث ع��ن ط��ري��ق آ�خ��ر ونحن‬ ‫ندلها على عدة طرق منها‪:‬‬

‫‪ -1‬حما�سبة كبار الفا�سدين‬ ‫ال ��ذي ��ن ن �ه �ب��وا �أم � � ��وال ال��دول��ة‬ ‫م��ن امل�س�ؤولني ال��ذي��ن �أ�صبحوا‬ ‫ملياديرات ومليونريية بعد �أن‬ ‫ك��ان��وا م��ن و��س�ط��اء ال�ن��ا���س على‬ ‫�أقل تقدير‪.‬‬ ‫‪ -2‬وقف هدر املال العام على‬ ‫احل �ف�ل�ات يف ال��داخ��ل واخل ��ارج‬ ‫وهي تكلف املاليني‪.‬‬ ‫‪ -3‬وق��ف ال���س�ف��ري��ات لكبار‬ ‫املوظفني وامل�س�ؤولني وهي تكلف‬ ‫املاليني �سنوياً‪.‬‬ ‫‪ -4‬رف � � ��ع أ��� � �س� � �ع � ��ار امل � � ��واد‬ ‫ال �ك �ح��ول �ي��ة وامل� ��� �ش ��روب ��ات ال�ت��ي‬ ‫ي�ق�ت���ص��ر �� �ش ��را ؤ�ه ��ا ع �ل��ى طبقة‬ ‫معينة‪.‬‬ ‫‪ -5‬وق��ف ال�ت��وظ�ي�ف��ات التي‬ ‫ب� ��دون ح��اج��ة ‪ -‬ح�ت��ى �أ��ص�ب�ح��ت‬

‫ال��دوائ��ر احلكومية تعج مبئات‬ ‫�آالف املوظفني دون عمل‪.‬‬ ‫و�أخ �ي��راً ف � أ�ن��ا ل���س��ت خ�ب�يراً‬ ‫اق �ت �� �ص��ادي �اً لأت� �ن ��اول م �ث��ل ه��ذه‬ ‫املوا�ضيع بالزيادة �أو النق�صان �أو‬ ‫البحث‪..‬‬ ‫ول�ك��ن ه��ذه �أف �ك��ار ع��ام��ة قد‬ ‫ت�صلح للداللة والبناء عليها‪..‬‬ ‫ونرجو �إن كانت ال�سلطات جادة‬ ‫يف الإ�صالح �أن ت�أخذها بعني االعتبار‪..‬‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬ ‫أفق جديد‬

‫وتحطم السقف الزجاجي وانفتح سقف الرحمن‬ ‫مل ت�ن�ف��ك احل ��رك ��ة ال�ن���س��وي��ة‬ ‫العاملية حتاول تغريب املر�أة العربية‬ ‫وامل�سلمة منذ �أن دخ��ل اال�ستعمار‬ ‫بالدنا لأنهم علموا � ّأن امل��ر�أة عمود‬ ‫الرتبية والرعاية وهي التي تن�شئ‬ ‫الأج�ي��ال القادمة وعلى ق��در دينها‬ ‫وخ �ل �ق �ه��ا ووع �ي �ه ��ا ت� �ك ��ون ��ص�لاب��ة‬ ‫اجليل �أو ه�شا�شته‪ ،‬قوته �أو �ضعفه‪،‬‬ ‫ف��امل��ر�أة يف حلقات ال�ت��اري��خ الكربى‬ ‫واملراحل احلا�سمة كانت �إ ّم��ا عامل‬ ‫ن�صر �أو هزمية �أو تثبيت �أو تثبيط‪.‬‬ ‫غري � ّأن الغرب يف �سعيه لإحكام‬ ‫ال�سيطرة علينا نقل إ�ل�ي�ن��ا �أف�ك��اره‬ ‫و��ص��راع��ات��ه ب�ين ال��رج��ال والن�ساء‬ ‫والأن��وث��ة وال��ذك��ورة ال�ق��ائ�م��ة على‬ ‫ال �ن��دي��ة واالق� �ت� �ت ��ال وامل�ح��ا��ص���ص��ة‬ ‫اجلن�سية والعددية يف مواقع العمل‬ ‫واحل �ي��اة‪ ،‬وان�سقنا ك�ع��رب بجهالة‬ ‫أ�ح �ي��ان��ا وب �ع �م��ال��ة ال�ب�ع����ض ل�ل�غ��رب‬ ‫�أحيانا �أخرى العتماد هذه الأمناط‬ ‫ال�ف�ك��ري��ة وال���س�ل��وك�ي��ة يف ال�ع�لاق��ة‬ ‫ب�ين ال��رج��ال وال�ن���س��اء م�ستبدلني‬ ‫ما لدينا من ثقافة ال��ود والرحمة‬ ‫وخف�ض اجلناح وتقدمي الن�ساء على‬ ‫الرجال يف كثري من احلقوق بتمييز‬ ‫إ�ي�ج��اب��ي تف�ضيلي مل ينله ال��ذك��ور‬ ‫مما يُن�سب �إىل الإ�سالم من‬ ‫بالرغم ّ‬ ‫كونه دينا أ�ب��وي��ا ذك��وري��ا ي�ست�ضعف‬ ‫املر�أة ويخف�ض من �ش�أنها! و�أمطرنا‬ ‫الغرب بامل�صطلحات التي �أ�صبحت‬ ‫رائجة يف ثقافتنا م�ستعملة برتديد‬ ‫بغبغائي دون �إدراك ملعناها ومنها‬ ‫م�صطلح ال���س�ق��ف ال��زج��اج��ي وه��و‬ ‫ي���ش�ير �إىل وج ��ود ��س�ق��ف م��رئ��ي �أو‬ ‫غ�ير مرئي أ�ح�ي��ان��ا ي�ضعه املجتمع‬ ‫لتحديد طموحات املر�أة و�إجنازاتها‪،‬‬ ‫ل �� �س �ن ��ا يف م� �ع ��ر� ��ض ت �ق ��دمي‬ ‫ال ��دالئ ��ل والإث� �ب ��ات ��ات ع �ل��ى م�ك��ان��ة‬ ‫امل� � ��ر�أة يف الإ�� �س�ل�ام ف�ت�ل��ك تفي�ض‬ ‫ب�ه��ا ك�ت��ب ال�ف�ق��ه وال �ت��اري��خ وال�سري‬ ‫والق�ص�ص حافلة والأمثلة ترتى‪،‬‬ ‫�إ ّال م��ن بع�ض الآراء املخالفة‪� ،‬أ ّم��ا‬ ‫�إج �م��اع الأراء و�صحيح املمار�سات‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ج�ع��ل امل ��ر�أة يف مو�ضع‬ ‫ال �� �ص��دارة دائ �م��ا م��ن �أول م �ي��دان‬ ‫اجلهاد باحلرب �إىل ميدان اجلهاد‬ ‫ب��احل��ب‪ ،‬ف��ال�ترب�ي��ة ع�ل��ى الف�ضائل‬ ‫يف زم� ��ن مي �ت �ه��ن ان �ت �ه��اك �ه��ا ج �ه��اد‬ ‫بحد ذات��ه وبث احلياة والأم��ل وهو‬ ‫��ص�ن�ي�ع��ة امل � ��ر�أة ج �ه��اد م�ق��د���س كما‬ ‫ه��و اجل�ه��اد بال�سالح‪ ،‬و�إن ك��ان من‬ ‫�سقف زجاجي ا�ستورده العرب من‬ ‫ال�غ��رب فهو �سقف و��ض�ع��وه بالبعد‬ ‫عن تعاليم الدين وتطبيق الأعراف‬ ‫والعادات والتقاليد التي ا�ست�ضعفت‬ ‫امل ��ر�أة وحر�صت على �إبقائها حتت‬ ‫�سيطرة الرجال بدعاوى احلر�ص‬ ‫والعيب ملب�سة ذل��ك م�سوح الدين‬ ‫والدين منها براء‪.‬‬ ‫ل�ق��د ع��ا��ش��ت امل���س�ل�م��ات ع�ه��ودا‬ ‫ذه�ب�ي��ة أ�ي� ��ام ك ��ان ال �ك �ت��اب وال���س� ّن��ة‬ ‫وم�صادر الت�شريع الإ�سالمي ت�ضع‬ ‫ل �ل �ن��ا���س ق ��وان�ي�ن ح �ي��ات �ه��ا‪ ،‬ف�ك��ان��ت‬ ‫الن�ساء يف زم��ن الر�سول �صلى اهلل‬ ‫ع�ل�ي��ه و��س�ل��م أ�ك �ث�ر ح��ري��ة وك��رام��ة‬ ‫وحت �� �ص �ي�ل�ا حل �ق ��وق �ه ��ن يف زم ��ن‬

‫ك��ان ال��رج��ال ال ميلكون ال�شهادات‬ ‫اجلامعية وال الدورات وال املهارات‪،‬‬ ‫ك��ان��ت ك��ل م��ؤه�لات�ه��م ّ‬ ‫تتلخ�ص يف‬ ‫اخل� �ل ��ق ال ��رف �ي ��ع وال� ��� �ص ��دق امل �ت�ين‬ ‫ال��ذي اكت�سبوه من مناهج القر�آن‬ ‫وال�س ّنة‪ ،‬بينما �أ�صحاب ال�شهادات‬ ‫يف ي��وم�ن��ا ه ��ذا وال��ذي��ن ي�ف��اخ��رون‬ ‫بالطواف حول العامل وجتريب ما‬ ‫مل يجربه الآخرون ال يعرفون كيف‬ ‫يعاملون املر�أة التي �أعطتهم احلياة‬ ‫�أماً و�أغدقت عليهم احلب واحلنان‬ ‫زوج��ة و�أعطتهم االم�ت��داد وال�سرت‬ ‫من اجلنة ابنة وطول الأجل و�سعة‬ ‫الرزق كرحم يجب و�صلها‪.‬‬ ‫ر ّب ��ى ال��ر� �س��ول امل���س�ل�م��ات على‬ ‫اال� �س �ت �ق�ل�ال �ي��ة وح� ��ري� ��ة ال �ت �ع �ب�ير‬ ‫وال�شجاعة والإق� ��دام ف�ك��نّ ي�أتينه‬ ‫��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و� �س �ل��م ل�ل���ش�ك��وى‬ ‫واال�� �س� �ت� ��� �ش ��ارة وال� �ع� �ل ��م وت��رت �ف��ع‬ ‫أ���ص��وات�ه��ن ع�ن��ده ح�ت��ى ك��اد �سيدنا‬ ‫ع�م��ر ال �ف ��اروق �أن يبط�ش ب�ه��ن يف‬ ‫م��رة فخفن منه ف��زاد يف تقريعهن‬ ‫قائال‪�« :‬أي عدوات �أنف�سهن �أتهبنني‬ ‫وال ت �ه�ب�ن ر�� �س ��ول اهلل؟!» ف ��ردت‬ ‫الن�ساء‪« :‬نعم �أنت � ّ‬ ‫أفظ و�أغلظ من‬ ‫ر�سول اهلل»‪.‬‬ ‫نعم لقد كان ر�سول يف مقامه‬ ‫ك��ر��س��ول وم���ش��رع وخم�ب�ر ع��ن رب��ه‬ ‫وك��ان �أي�ضا يف مقام �إن�سانيته التي‬ ‫مدحها اهلل باخللق العظيم واللني‬ ‫واحلر�ص والر�أفة بامل�سلمني‪ ،‬فكلما‬ ‫ف�ه��م ال ��رج ��ال ع��ن رب �ه��م ال ب��د �أن‬ ‫يكونوا كما كان الر�سول �أر�ضا ذليلة‬ ‫و��س�م��اء ظليلة لأيّ ب�ن��ت م��ن بنات‬ ‫ح ��واء‪ ،‬وكلما جهلوا ظ�ه��رت فيهم‬ ‫ك��ل ع �ي��وب اال� �س �ت �ق��واء واخل���ش��ون��ة‬ ‫والظلم‪.‬‬ ‫ينح الإ�سالم امل��ر�أة عن �أدق‬ ‫مل ِ‬ ‫املواقع‪ ،‬بل و�أعطاها مكانات و�ألقاب‬ ‫مل تعرفها املجتمعات املحيطة من‬ ‫قبل‪ ،‬فجعل منهن ال�سفرية ك�أ�سماء‬ ‫ب �ن��ت ي��زي��د وامل �ح �ت �� �س �ب��ة ك��ال���ش�ف��اء‬ ‫ال �ق��ر� �ش �ي��ة وامل� �ح ��دث ��ة وال �ف �ق �ي �ه��ة‬ ‫كال�سيدة عائ�شة ر��ض��ي اهلل عنهن‬ ‫ج�م�ي�ع��ا و أ�� �س �ق��ط ع��ن ك��اه�ل�ه��ن كل‬ ‫م��ا مي �ك��ن �أن ي �ح��ول ب�ي�ن�ه��ن وب�ين‬ ‫�إدراك العظمة يف الدنيا والآخ��رة‪،‬‬ ‫فامر�أة ك�أ�سماء بنت �أبي بكر دخلت‬ ‫التاريخ م��ن �أو��س��ع أ�ب��واب��ه والطفل‬ ‫قبل الكبري يعرف دورها يف الهجرة‬ ‫وي �ع ��رف ل�ق�ب�ه��ا «ذات ال �ن �ط��اق�ين»‬ ‫ومن زاد يف املعرفة يعلم �أ ّنها وقفت‬ ‫لطاغية ع�صره احل�ج��اج متعالية‬ ‫ع �ل��ى م �� �ش��اع��ر الأم� ��وم� ��ة و�آالم� �ه ��ا‬ ‫ودع ��ت الب�ن�ه��ا ع�ب��د اهلل ب��ن ال��زب�ير‬ ‫وقد خرج من عندها‪« :‬اللهم ارحم‬ ‫طول ذلك القيام يف الليل الطويل‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ال �ظ �م � أ� يف ه ��واج ��ر امل��دي�ن��ة‬ ‫وم�ك��ة‪ ،‬وب� � َّره ب�أبيه وب��ي‪ ،‬اللهم قد‬ ‫�س ّلَمته لأم ��رك ف�ي��ه‪ ،‬ور��ض�ي��ت مبا‬ ‫ق�ضيت ف� أ�ث�ب�ن��ي يف ع�ب��د اهلل ث��واب‬ ‫ال���ص��اب��ري��ن ال���ش��اك��ري��ن» و�ساندته‬ ‫على طريق احلق حتى عُلق م�شنوقا‬ ‫وه��ي �صامدة مت� ّر به م�صلوبا دون‬ ‫ندم وال تراجع وتكتفي بعبارة «�أما‬ ‫�آن ل �ه��ذا ال �ف��ار���س �أن ي�ت�رج��ل؟!»‬

‫ب��ل وجت��رج��ر احل�ج��اج حتى ي�أتيها‬ ‫وال ت��أت�ي��ه وتلجمه ب�ق��وة منطقها‬ ‫وبالغة حجتها‪.‬‬ ‫تفعل كل هذا ويدخل ا�سمها يف‬ ‫التاريخ ب�أعمال عظيمة وال يعرف‬ ‫ال �ك �ث�يرون أ� ّن �ه ��ا ك��ان��ت م��ن ناحية‬ ‫احلالة االجتماعية ام��ر�أة مطلقة‪،‬‬ ‫�� ُ�س� ّب��ة يف ع���ص��رن��ا وق �ي��د ك ��ان كافيا‬ ‫�أن يجعلها قعيدة البيت وحبي�سة‬ ‫ال�شائعات و�أ��س�يرة �إح�سان وكفالة‬ ‫الآخ��ري��ن‪ ،‬ول�ك��ن املجتمع النا�ضج‬ ‫وق�ت�ه��ا ك��ان ي��زن الب�شر ب�أعمالهم‬ ‫و�أخ�ل��اق � �ه� ��م وه � � ��ذه ف� �ق ��ط ك��ان��ت‬ ‫�شهادات القبول والرف�ض للرجال‬ ‫وال�ن���س��اء وم��ا ك��ان لأ��س�م��اء بعد �أن‬ ‫ت��رب��ت يف امل��در� �س��ة ال�ن�ب��وي��ة وبلغت‬ ‫من النجاحات ما بلغت �أن يك�سرها‬ ‫��ش��يء مهما ك��ان �صعبا ع�ل��ى امل ��ر�أة‬ ‫كالطالق‪.‬‬ ‫خ ��رج ��ت خ ��ول ��ة ب �ن��ت الأزور‬ ‫فار�سة على �صهوة ج��واده��ا تقاتل‬ ‫وتبلي كما يبلي الرجال ومل تنتظر‬ ‫�أح��دا ليفتدي �أخاها ومل ت�أبه مبن‬ ‫��س�ي�ق��ول وم ��اذا ��س�ي�ق��ول‪ ،‬ب��ل وم��اذا‬ ‫قد يح�صل لها‪ ،‬ر�أت احل��ق فتبعته‬ ‫وا� �س �ت �ع �دّت �أن حت�ت�م��ل ك��ل ��ض��ر يف‬ ‫�سبيل مبادئها‪.‬‬ ‫� ّإن الزمان ا�ستدار دورته وعادت‬ ‫بنا ال�ظ��روف �إىل �أي��ام ال�صحابيات‬ ‫ومعانقة املعايل و�صناعة الأح��داث‬ ‫ال انتظار نتائجها وحتمل �أعبائها‬ ‫فقط‪ ،‬لقد خرقت الن�ساء يف املدر�سة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ك ��ل ق �ي��ود امل�ج�ت�م��ع‬ ‫اجلائرة وقدّمت للعامل �أيقونات يف‬ ‫ال�صرب والت�ضحية والب�سالة وكان‬ ‫وجود هذه القدوة احلية املعا�صرة‬ ‫ع��ام�لا حم �ف��زا ل�ن���س��اء ال �ث��ورات يف‬ ‫العامل العربي على االقتداء‪ ،‬فكان‬ ‫�سهال �أن تودع املر�أة ابنها للميادين‬ ‫وي�أتيها �شهيدا فال تقبل تعزية من‬ ‫�أح��د بل وتزغرد يف ا�ستقباله‪ ،‬كان‬ ‫�سهال وحمببا �إىل نف�سها �أن ترابط‬ ‫ودعا�ؤها �أن يختم اهلل لها بال�شهادة‪،‬‬ ‫وت� ��واج� ��دت ل �� �ش �ه��ور و� �س �ن ��وات مع‬ ‫ال��رج��ال يف ذات الأم��اك��ن مع حفظ‬ ‫ح ��دود ال��دي��ن وال �ت �ع��اون ع�ل��ى ال�بر‬ ‫والتقوى دون �إثم وال مع�صية‪.‬‬ ‫لقد خ��رق��ت الن�ساء امل�سلمات‬ ‫ال�سقف ال��زج��اج��ي ال ��ذي �أوج��دت��ه‬ ‫العادات والتقاليد البالية مبتعدة‬ ‫ب �ن��ا ع ��ن روح الإ�� �س�ل�ام وال�ت�ح�م��ت‬ ‫ب�سقف ال��رح�م��ن وب �ظ�لال �شريعة‬ ‫حممد الذي �أعطى املجال يوم �أحد‬ ‫لأم ع�م��ارة �أن ت��داف��ع وحت��ام��ي عنه‬ ‫و�أدخل �أهلها اجلنة ب�صنيعها‪.‬‬ ‫ب �ع��د راب� �ع ��ة و� �ص �ن �ي��ع ن���س��ائ�ه��ا‬ ‫مل يعد ب�إمكان الن�ساء ال�ع��ودة �إىل‬ ‫ال��وراء �أو التنازل عن العلياء التي‬ ‫بلغتها ه�م��ة ال�ن���س��اء يف فل�سطني‬ ‫وم�صر و�سوريا و�أخواتنا املعتقالت‬ ‫يف العراق وكل دول الربيع العربي‪،‬‬ ‫لي�س يف الرتاجع وجهة نظر و�إمنا‬ ‫خ �ي��ان��ة ب �ح �ت��ة ل ��دم ��اء ال �� �ش �ه �ي��دات‬ ‫وت �� �ض �ح �ي��ات الأم� �ه ��ات وال ��زوج ��ات‬ ‫والبنات‪ ،‬وم��ن مل يتغري عقله من‬ ‫ال ��رج ��ال وامل �� �ش��اي��خ ب �ع��دم��ا ح�صل‬

‫ف�سيقفز عنه ال��زم��ان ومي�شي فلم‬ ‫يعد هناك جمال لإمهال املثبطني‬ ‫ملراجعة ما بلي من العادات الدخيلة‬ ‫على ال��دي��ن‪ ،‬ف��امل��ر�أة مل تعد رديفا‬ ‫بل �أ�صبح وجودها ودوره��ا �أ�سا�سيا‬ ‫و�أ�صيال‪.‬‬ ‫ل�سنا بحاجة لب�ضاعة الغرب‬ ‫فخذوها ع ّنا وارحلوا ففي تاريخنا‬ ‫وح��ا��ض��رن��ا م��ا يرفعنا �إىل العلياء‬ ‫ل�لال�ت�ح��ام ب��رح�م��ان�ي��ة ه ��ذا ال��دي��ن‬ ‫ال��ذي �أو��ص��ى بالن�ساء وقوته الذي‬ ‫فر�ض لهن وجودا وحقوقا ومكانة‪.‬‬ ‫ن �� �س��اء امل �� �س �ل �م�ين ال� �ي ��وم غ�ير‬ ‫و��س�ي�ب�ق�ين ك��ذل��ك �إىل م��زي��د من‬ ‫العمل والإجناز‪.‬‬ ‫و��ص��دق��ت ال���ش��اع��رة يف و�صف‬ ‫التحول مع التعديل على اخلامتة‪:‬‬ ‫قد كان بُو�سعي‪،‬‬ ‫أر�ض‬ ‫ مثل جميع ن�ساء ال ِ‬‫مغازل ُة املر�آة‬ ‫قد كان بو�سعي‪،‬‬ ‫�أن �أح �ت �� �س��ي ال �ق �ه��وة يف دفء‬ ‫فرا�شي‬ ‫و أُ�مار�س ثرثرتي يف الهاتف‬ ‫دون �شعو ٍر بالأ ّيام‪..‬وبال�ساعاتْ‬ ‫قد كان بو�سعي �أن �أجت ّمل‪..‬‬ ‫أتكحل‬ ‫�أن � ّ‬ ‫�أن �أتد ّلل‪..‬‬ ‫�أن �أحت ّم�ص حتت ال�شم�س‬ ‫و�أر ُق� � � �� � � ��ص ف� � ��وق امل � � ��وج ك �ك � ّل‬ ‫احلور ّياتْ‬ ‫قد كان بو�سعي‬ ‫�أن �أت� � ��� � �ش� � � ّك � ��ل ب � ��ال� � �ف �ي��روز‪،‬‬ ‫وبالياقوت‪،‬‬ ‫و�أن �أتث ّنى كامللكات‬ ‫ق��د ك ��ان ب��و��س�ع��ي �أن ال �أف�ع��ل‬ ‫�شيئاً‬ ‫�أن ال �أقر�أ �شيئاً‬ ‫�أن ال �أكتب �شيئاً‬ ‫�أن �أتف ّرغ للأ�ضواء‪..‬وللأزياء‪..‬‬ ‫ولل ّرحالتْ ‪..‬‬ ‫قد كان بو�سعي‬ ‫�أن ال �أرف�ض‬ ‫�أن ال �أغ�ضب‬ ‫�أن ال �أ�صرخ يف وجه امل�أ�ساة‬ ‫قد كان بو�سعي‪،‬‬ ‫�أن �أبتلع الدّمع‬ ‫و�أن �أبتلع القمع‬ ‫قد كان بو�سعي‬ ‫�أن �أجت ّنب �أ�سئلة ال ّتاريخ‬ ‫و�أهرب من تعذيب ال ّذات‬ ‫قد كان بو�سعي‬ ‫�أن �أجت ّنب �آهة ك ّل املحزونني‬ ‫و�صرخة ك ّل امل�سحوقني‬ ‫وثورة �آالف الأمواتْ ‪..‬‬ ‫لك ّني خنتُ قوانني الأنثى‬ ‫ُ‬ ‫واخرتت‪..‬مواجه َة الطلقات‬

‫ا�ستغرق الأم��ر ما يقرب من ‪ 60‬عاما لوكالة املخابرات املركزية‬ ‫لت�أخذ دوره��ا يف االن�ق�لاب امل��دع��وم م��ن بريطانيا‪� ،‬ضد رئي�س ال��وزراء‬ ‫الإيراين حممد م�صدق يوم ‪� 19‬أغ�سط�س ‪.1953‬‬ ‫لكن دع��م اململكة العربية ال�سعودية النقالب م�صر الأخ�ير التي‬ ‫ير�أ�س ا�ستخباراتها الأمري بندر بن �سلطان وكان يعمل بال كلل لإجناحه‪،‬‬ ‫مت ب�شكل �سريع وبال مقدمات‪.‬‬ ‫وع�ن��دم��ا �أدى ع��ديل من�صور اليمني ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬وه��و الرئي�س‬ ‫ال�سابق للمحكمة العليا يف م�صر‪ ،‬يف من�صب الرئي�س امل��ؤق��ت‪ ،‬بعث له‬ ‫امللك عبد اهلل بر�سالة م�شيدا فيها باجلي�ش امل�صري؛ لأنه �أنقذ البالد‬ ‫من نفق مظلم‪.‬‬ ‫وقد �ألقى العاهل ال�سعودي يوم اجلمعة املا�ضي خطابا ف�ضا يختلف‬ ‫عن النمط املعهود عن الرجل‪ ،‬قال فيه‪« :‬لندع العامل كله يعرف»‪ ،‬كما‬ ‫�أعلن «�أن �شعب وحكومة اململكة العربية ال�سعودية وقفت وما تزال تقف‬ ‫اليوم مع �إخواننا يف م�صر �ضد الإره��اب والتطرف والفتنة‪ ،‬و�ضد من‬ ‫يحاول التدخل يف �ش�ؤون م�صر الداخلية»‪.‬‬ ‫وك��ان هذا غري ع��ادي‪ ،‬لي�س لأن عبد اهلل كان ي�صوب كلماته �ضد‬ ‫حليفة �أخ��رى له‪ ،‬وهي الواليات املتحدة‪ ،‬واملناف�س اخلليجي الإقليمي‬ ‫(قطر) التي اتهمها «بت�أجيج نار الفتنة وت�شجيع الإرهاب والتي يزعمون‬ ‫�أنهم يقاتلونه» فح�سب‪ ،‬ولكن كان ذلك �أي�ضا نادرا لأن العاهل ال�سعودي‬ ‫الذي يف�ضل الدبلوما�سية من وراء الكوالي�س كان �صريحا هذه املرة‪.‬‬ ‫وقد دعمت اململكة كلماتها باملال والنفط‪ .‬ور�صدت بالفعل حزمة‬ ‫م�ساعدات ت�ق��در ب �ـ‪ 12‬مليار دوالر جنبا �إىل جنب م��ع دول��ة الإم ��ارات‬ ‫العربية امل�ت�ح��دة وال�ك��وي��ت ال�ت��ي ت�ع��ادل �أرب ��ع �أ��ض�ع��اف امل�ن��ح الع�سكرية‬ ‫واالقت�صادية من ال��والي��ات املتحدة واالحت��اد الأوروب ��ي جمتمعة (‪1.5‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬و‪ 1.3‬مليار دوالر على التوايل)‪.‬‬ ‫وبعد عودته من لقاء الرئي�س الفرن�سي يف عطلة نهاية الأ�سبوع‪،‬‬ ‫تعهد وزير اخلارجية �سعود الفي�صل بتعوي�ض م�صر عن �أي خ�سارة مالية‬ ‫من االحتاد الأوروبي �أو الواليات املتحدة‪ .‬ويعو�ض باراك �أوباما عجزه يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط من خالل �أقرب حليف عربي ع�سكري للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وكان الأمري بندر قد اجته �أي�ضا �إىل مو�سكو يف موقف معاك�س من‬ ‫احلرب الأهلية يف �سوريا (حيث ت�سعى اململكة ل�سقوط ب�شار الأ�سد الذي‬ ‫يُدعم ع�سكريا من رو�سيا)‪� ،‬إال �أن ذلك مل يكن عائقا �أمام زيارة مثمرة‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان على احلفاظ على ارتفاع �أ�سعار النفط‪ ،‬ووجدوا‬ ‫�أر�ضية م�شرتكة يف كراهيتهم للإخوان امل�سلمني؛ ذلك �أن كبار امل�ستعربني‬ ‫الرو�س يف وزارة اخلارجية ي�ساوونهم مع املتطرفني الإ�سالميني‪.‬‬ ‫وت ��رى رو��س�ي��ا �أن ل��دي�ه��ا �أ��س�ب��اب��ا م���ش��روع��ة ل�ل�خ��وف م��ن الإ� �س�لام‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬خا�صة مع ارتفاع ع��دد �سكانها من امل�سلمني الأ�صليني من‬ ‫القوقاز‪ ،‬واملتوقع �أن ي�صل �إىل ‪ 19‬مليون �أو ما ن�سبته ‪ ٪14‬من �إجمايل‬ ‫ال�سكان يف االحت��اد الرو�سي بحلول عام ‪« .2020‬هل �أنت جمنون؟» قال‬ ‫م�س�ؤول يف وزارة اخلارجية الرو�سي لنظريه الأمريكي‪« :‬لتدعم الرجال‬ ‫من ذوي اللحى على الرجال ذوي ربطات العنق؟»‪.‬‬ ‫مل��اذا ت�ضع اململكة ال�شهرية باحلذر على امل�سرح الدبلوما�سي كل‬ ‫البي�ض يف �سلة واح��دة الذي ‪-‬بالنظر للتقلب يف م�صر‪ -‬ما يزال ه�شاً‪،‬‬ ‫وال ميكن التنب�ؤ به‪.‬‬ ‫من يدري �أي جانب يف م�صر �سي�سود‪ ،‬و�إذا كان الأم��ر كذلك‪ ،‬ملاذا‬ ‫�أظهر قائد االنقالب اللواء عبد الفتاح ال�سي�سي ذلك علنا​​ً؟ �شكر ال�سي�سي‬ ‫اململكة و�أطنب يف ذلك‪ ،‬وقال �إن التدخل ال�سعودي مل ي�سبق له مثيل منذ‬ ‫حرب �أكتوبر عام ‪ 1973‬مع «�إ�سرائيل»‪ ،‬وذلك يعد مدحاً يف الواقع‪.‬‬ ‫ترى الدكتورة مها عزام زميلة م�شاركة يف برنامج �شمال �أفريقيا‬ ‫يف معهد «ت�شاتام هاو�س» ال�شرق الأو�سط‪� ،‬أن بث اململكة نار االنقالب ال‬ ‫يعد مفاجئاً ب�شكل ملفت‪ ،‬وهذا لي�س فقط للده�شة التي �أ�صابتها جتاه‬ ‫تخلي وا�شنطن عن �أقرب حليف �إقليمي للمملكة‪ ،‬وهو ح�سني مبارك‪،‬‬ ‫وه��ذه نقطة وا�ضحة ج��دا يف �أثناء حماكمته‪ ،‬ولكنهم �أي�ضا ر�أوا كيف‬ ‫مت ا�ستبدال جماعة الإخ��وان امل�سلمني به يف االنتخابات التي تتحدى‬ ‫ادعاءات اململكة ب�أنها حامية للإ�سالم‪.‬‬ ‫وت �ق��ول ع� ��زام‪« :‬ك ��ان ل��دي�ه��م م �ع��ادل��ة ق��ات �ل��ة‪ ،‬ال��دمي�ق��راط �ي��ة مع‬ ‫الإ�سالميني حت��ت ع�ب��اءة جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‪ ،‬ك��ان ذل��ك �ضربة‬ ‫قا�صمة لتقوي�ض �شرعية اململكة خا�صة على املدى الطويل‪ ،‬وهم يعلمون‬ ‫جيدا �أنهم ال يريدون الدميقراطية‪ ،‬ولكن وجود جمموعة �أخرى متثل‬ ‫الإ�سالم‪ ،‬كان �أي�ضا �أمراً ال يطاق»‪.‬‬ ‫للملك عبد اهلل �سبب وجيه للخوف من الإخوان‪ ،‬فقد ح�صلوا على‬ ‫دعم غري م�سبوقة يف اململكة العربية ال�سعودية منذ انقالب ‪ 3‬يوليو‪.‬‬ ‫ملأت عبارات التعاطف مع حممد مر�سي «تويرت» يف البالد‪ ،‬ودعم‬ ‫مر�سي على و�سائل الإع�لام االجتماعية لديها �شعار خا�ص بها‪ ،‬حتية‬ ‫ب�أربعة �أ�صابع‪ ،‬واملعروفة با�سم عالمة «رابعة»‪.‬‬ ‫وهذا �شي �أزعج الطبقة الو�سطى واملثقفني‪ ،‬وهناك �أمر �آخر متاما‪،‬‬ ‫وهو �أن يكون علماء الدين يف البالد منددين بذلك‪ ،‬حيث قام جمموعة‬ ‫من ‪ 56‬منهم بذلك‪ ،‬وقد �أ�صدروا بيانا ي�صف �أحداث ‪ 3‬يوليو ب�أنه «مما‬ ‫ال �شك فيه انقالب ع�سكري وعمل �إجرامي غري قانوين وغري م�شروع»‪.‬‬ ‫كما مت نقد امللك يف خطبة �ألقاها ال�شيخ يف امل�سجد النبوي‪ ،‬ثاين �أقد�س‬ ‫موقع يف الإ�سالم‪.‬‬ ‫كما ردت العائلة املالكة على احلملة التي توجهها و�سائل الإعالم‬ ‫االجتماعية من خالل �إقالة واعظ تلفزيوين كويتي له �صلة بالإخوان‪.‬‬ ‫وق��د قيل لطارق ال�سويدان ال��ذي لديه أ�ك�ثر من ‪ 1.9‬مليون متابع يف‬ ‫موقعه على «تويرت»‪� ،‬إنه ال يوجد مكان لأولئك الذين يحملون الأفكار‬ ‫املنحرفة يف ال�شركة التي تدير قناة الر�سالة‪.‬‬ ‫غري �أن هذه ا�سرتاتيجية خطرة‪ ،‬فعندما كان مر�سي رئي�سا قاوم‬ ‫دعم �أعدائه الإقليميني باملال لل�سيا�سيني يف املعار�ضة امل�صرية‪ :‬الأحزاب‬ ‫والقنوات التلفزيونية اخلا�صة‪.‬‬ ‫وه �ن��اك ن�ح��و ‪ 2‬م�ل�ي��ون م���ص��ري ي�ع�م�ل��ون يف ال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫حتويالتهم هامة بالن�سبة القت�صاد ينهار‪ ،‬وكان مر�سي يخ�شى �أن تقوم‬ ‫ال�سعودية بطردهم �إذا اتهم اململكة ب�شكل مبا�شر بتقوي�ض رئا�سته‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال �ي��وم‪ ،‬امل �غ�ترب��ون امل���ص��ري��ون ل�ي���س��وا م�شكلة �أو م�س�ؤولية‬ ‫الإخ��وان‪ .‬وما ميكن �أن يرتتب على هذا هو حملة غري مقيدة لأع�ضاء‬ ‫الإخ � ��وان ل��زع��زع��ة ا��س�ت�ق��رار الأن �ظ �م��ة يف امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة ال�سعودية‬ ‫والإمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫وقالت عزام‪« :‬بالن�سبة للواليات املتحدة واالحتاد الأوروبي‪ ،‬هناك‬ ‫منطقة �صغرية رمادية؛ ف�إما �أن يكون لديك �أنظمة ا�ستبدادية كنظام‬ ‫الأ�سد‪� ،‬أو �أن يكون لديك «الربيع العربي»‪.‬‬ ‫الأنظمة اال�ستبدادية تقول‪�« :‬إذا ا�ستخدمنا ما يكفي من القوة‪،‬‬ ‫ميكننا قمع موجة الدميقراطية»‪ .‬وبالن�سبة لوا�شنطن‪ ،‬فهذا يعني‬ ‫غياب العب �إقليمي ميكنه الآن التو�سط مع اجلي�ش امل�صري؛ «�إذ ال �أحد‬ ‫ميكنه �أن يلعب دور ال�شرطي ال�صالح»‪.‬‬ ‫�إن خطوط املعارك الآن رُ�سمت ب�شكل وا�ضح يف جميع �أنحاء العامل‬ ‫العربي‪ .‬االن�ق�لاب الع�سكري يف م�صر وال��دع��م ال�سعودي لذلك ميثل‬ ‫حماولة لإعادة عقارب ال�ساعة �إىل ال��وراء؛ لوقف موجة الدميقراطية‬ ‫التي ب�شر بها �إ�سقاط امل�ستبدين العرب‪.‬‬ ‫ومن غري املرجح �أن يكون ما يحدث هو الكلمة الأخرية �أو املعركة‬ ‫الأخرية فيما يب�شر بن�ضال ملحمي‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫أبناؤنا‬

‫أطباق الهنا‬

‫كيف تجعل ولدك «قرة عني» لك ؟‬

‫د‪ .‬جا�سم املطوع‬ ‫قالت �أنا �سميت ولدي على ا�سم �صحابي‬ ‫وبد�أت �أفقد الأمل يف �أن يكون مثل ما توقعت‪،‬‬ ‫ثم حتدثت عن بع�ض �أخالقه و�صفاته التي‬ ‫ال تعجبها‪ ،‬فقلت لها ‪ :‬كم عمر ولدك ؟ قالت‬ ‫عمره (‪� )14‬سنة‪ ،‬قلت ‪ :‬ال ت�ستعجلي باحلكم‬ ‫عليه فهو الآن يف مرحلة الإن�ط�لاق��ة وفك‬

‫�أ�������س������رة ‪ -‬جم��ت��م��ع‬

‫القيود واالرتباط بالأ�صدقاء‪ ،‬ولكن املهم �أن‬ ‫تكوين قد بذلت معه جهدا تربويا طيبا يف‬ ‫�صغره‪ ،‬فما ترينه اليوم لي�س بال�ضرورة يعرب‬ ‫عن �شخ�صيته فكوين متفائلة وادعي اهلل �أن‬ ‫يكون مثل ما تتمنني وانتهى احلوار معها‪.‬‬ ‫�إن أ�م��ان�ي�ن��ا يف �أوالدن� ��ا ال تتحقق م��ا مل‬ ‫نعمل ون�ب��ذل اجل�ه��د لتحقيقها‪ ،‬ون�ستطيع‬ ‫�أن نحول �أمانينا �إىل واق��ع �إذا و�ضعنا خطة‬

‫تربوية ت�ساعدنا ليكون �أوالدن��ا (ق��رة عني)‬ ‫ل�ن��ا‪ ،‬كما و��ص��ف اهلل ت�ع��اىل �أمنية الوالدين‬ ‫بالدعاء ال�شهري (ربنا هب لنا من �أزواج�ن��ا‬ ‫وذرياتنا قرة أ�ع�ين ) فما معنى قرة العني ؟‬ ‫وكيف يكون �أوالدنا قرة عني لنا ؟‬ ‫ه��ذه �أ�سئلة مهمة وج��وه��ري��ة‪ ،‬واجل��واب‬ ‫على ال�س�ؤال الأول هو �أن معنى (قرة العني)‬ ‫�أي �أن يكون ال��ول��د �صاحلا ومطيعا وحمبا‬

‫كفتة البطاطا والطحينية‬ ‫اعداد‪� :‬أمامة العتوم‬

‫ل��وال��دي��ه‪ ،‬وي��رف��ع ا�سمهما و�ش�أنهما وتكون‬ ‫�سمعته طيبة‪ ،‬يعني �أن يكون الولد �سببا يف‬ ‫�سعادة والديه ب�سبب ح�سن �أخالقه و�سمعته‬ ‫وت���ص��رف��ه وع�لاق�ت��ه ب��رب��ه‪ ،‬فيجد ال��وال��دان‬ ‫م�ع��ه � �س��رورا ف�لا تطمح ال�ع�ين ل �� �س��واه‪ ،‬أ�م��ا‬ ‫جمرد حمبة الوالدين للولد فال تعترب ذلك‬ ‫(ق��رة ع�ي�ن)‪ ،‬لأن طلب الأب �ن��اء وحبهم �أم��ر‬ ‫فطري وقد بُ�شر ابراهيم عليه ال�سالم بولده‬ ‫ا�سحاق‪ ،‬وك��ان مو�سى عليه ال�سالم قرة عني‬ ‫لأمه‪ ،‬وورث يحيى زكريا‪ ،‬و�سالت دموع �سيد‬ ‫اخل�ل��ق حممد �صلى اهلل عليه و�سلم لوفاة‬ ‫ابنه‪ ،‬كما �أق�سم اهلل بالولد فقال (ووالد وما‬ ‫ول��د)‪ ،‬ولهذا ف��إن الأوالد وج��وده��م �إم��ا زينة‬ ‫�أو فتنة‪ ،‬وعدم وجودهم كذلك فتنة وابتالء‪،‬‬ ‫فهم زينة لأن وجودهم يك�سب الوالدين قوة‬ ‫ورفعة‪ ،‬وفتنة لأن يف تربيتهم معاناة وم�شقة‪،‬‬ ‫والأب �ن��اء نقطة �ضعف ال��وال��دي��ن وك�م��ا قيل‬ ‫هم (جمبنة ومبخلة) �أي يدفعون الوالدين‬ ‫للجنب واخل��وف والتقليل م��ن الإن �ف��اق‪ ،‬أ�م��ا‬ ‫الإب��ن العاق فهو كالأ�صبع ال��زائ��د باليد �إن‬ ‫ترك �شان �شكلها و�إن قطع �آذى قطعه‪ ،‬ولكن‬ ‫امل��وف��ق منا م��ن ك��ان أ�ب �ن��ا�ؤه زي�ن��ة ل��ه ال فتنة‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ك�ي��ف ي�ك��ون �أوالدن� ��ا ق��رة ع�ين ل�ن��ا ؟‬ ‫فاجلواب على هذا ال�س�ؤال موجود مبقدمة‬ ‫(��س��ورة م��رمي)‪ ،‬فقد عر�ض اهلل تعاىل قيما‬ ‫تربوية جميلة ورائعة ت�صلح لأن تكون خطة‬ ‫ت��رب��وي��ة متكاملة ب���ض��رب الأم �ث��ال يف ق�صة‬ ‫يحيى وعي�سي وابراهيم ومو�سى وا�سماعيل‬ ‫وادري�س عليهم ال�سالم‪ ،‬لو عملنا بهذه القيم‬ ‫املذكورة ل�صار �أوالدن��ا متميزين ولأ�صبحوا‬ ‫(ق��رة ع�ين) لنا‪ ،‬فاملال والبنون زينة ولي�سا‬ ‫قيمة‪ ،‬فال ينفع �أن نقدر النا�س بهم‪ ،‬وقد ذكر‬ ‫اهلل تعاىل املال والبنون يف القر�آن ‪ 24‬مرة ويف‬ ‫كل م��رة يقدم امل��ال على البنني �إال يف �آيتني‬ ‫قدم اهلل البنني على املال‪ ،‬وك�أن يف ذلك �إ�شارة‬ ‫على �أن النا�س يف الغالب ت�شتغل بجمع املال‬ ‫عن الرتبية‪ ،‬بل حتى الأمهات يف زماننا هذا‬ ‫�صرن يقدمن امل��ال على الرتبية‪ ،‬ويفو�ضن‬ ‫اخل��ادم��ة يف ت��رب�ي��ة أ�ب�ن��ائ�ه��ن �أو و��ض�ع�ه��م يف‬ ‫احل�ضانة ثم يطلنب �أن يكون �أوالده��ن (قرة‬ ‫عني) لهن ! فهذا �ضرب من امل�ستحيل‪.‬‬ ‫وق� ��د �أع �ج �ب �ت �ن��ي جت��رب��ة دك� �ت ��ور مقيم‬ ‫يف أ�م��ري �ك��ا ث�لاث�ين ع��ام��ا ومل ��ا زرت ��ه يف بيته‬ ‫ر�أي��ت �أبناءه ال�ستة يتحدثون اللغة العربية‬ ‫بطالقة فقلت له كيف جنحت يف ذلك‪ ،‬وهي‬ ‫ت�ع�ت�بر م�شكلة رئ�ي���س�ي��ة ل ��دى امل �غ�ترب�ين يف‬ ‫الغرب ؟ ف�أجابني جوابا ب�سيطا ولكنه عميق‪،‬‬ ‫فقال و�ضعت أ�ن��ا و أ�م�ه��م هدفا يف حياتنا �أن‬ ‫نعلم �أبناءنا يف البيت اللغة العربية‪ ،‬ونتحدث‬ ‫معهم كذلك‪ ،‬وما ت��راه هو ثمار حتقيق هذا‬ ‫ال �ه��دف‪ ،‬ف � ��أول خ�ط��وة نعملها �إذا �أردن� ��ا �أن‬ ‫يكون �أوالدن��ا(ق��رة ع�ين) لنا‪� ،‬أن ن�ضع ذلك‬ ‫هدفا ويتم االتفاق عليه من قبل الوالدين‬ ‫والتعاون على تطبيقه‪ ،‬أ�م��ا لو كانت اخلطة‬ ‫تطبق م��ن ط��رف واح ��د ك ��الأب �أو الأم ف ��إن‬ ‫ال �ه��دف ��س�ي�ت�ح�ق��ق ول �ك��ن ال �ف�ت�رة ال��زم�ن�ي��ة‬ ‫�ستطول‪ ،‬ويف كل الأح��وال نقول املهم وجود‬ ‫النية والعزمية والعمل ون��ردد الدعاء اللهم‬ ‫اجعل �أوالدنا قرة عني لنا‪.‬‬

‫حتتاجني لتح�ضري هذا الطبق ال�شهي ما يلي‪:‬‬ ‫•كيلو حلم مفروم‬ ‫•ب�صلة كبرية مب�شورة‬ ‫•خلطة تتبيل الكفتة �أو ن�ضع ملحا وبهارات(ح�سب الرغبة)‬ ‫•مقادير �سلطة الطحينة‪:‬‬ ‫•ن�صف كوب من الطحينة‬ ‫•‪ 3‬ف�صو�ص من الثوم املدقوق‬ ‫•معلقة خل‬ ‫•زيت‪+‬ماء للتخفيف‬ ‫*خبز رقيق‬ ‫الطريقة‪:‬‬ ‫طريقه الطحينة‪ :‬ن�ضع كل املقادير معا ونقلبها جيدا‪ ،‬وكل ما نالحظ �أنها ثقيلة‬ ‫نخففها بقليل من املاء �إىل �أن ي�صبح لونها فاحتا‪ ،‬ويف نف�س الوقت نخلط اللحم املفروم‬ ‫مع الب�صلة والتوابل‪ ،‬ونح�ضر اخلبز ونبله باملاء‪ ،‬ونفتفتة مع خليط اللحم‪ ،‬ومن ثم‬ ‫نح�ضر �صينية مدهونة‪ ،‬ونبد�أ بو�ضع اللحمة يف قلب ال�صينية على �شكل كرات‪ ،‬ثم ن�ضع‬ ‫�شرائح البطاطا املدورة ون�ضيف لها �سلطة الطحينة‪ ،‬وندخلها الفرن ملدة ثلث �ساعة‪.‬‬

‫كيف يمكنني مساعدة طفلي على التواصل وقول الصدق؟‬ ‫يويل ّ‬ ‫الر�ضع اهتماماً غريزياً ب�صوت الإن�سان‬ ‫ول��دي �ه��م ن��زع��ة ط�ب�ي�ع�ي��ة ل�ل�إن �� �ص��ات واال� �س �ت �م��اع‬ ‫وال�ت�رك �ي��ز ع �ن��دم��ا ي �ت �ح��دث ��ش�خ����ص م ��ا‪ .‬ميكنك‬ ‫تطوير تلك ال�غ��ري��زة ل��دى طفلك ال ��دارج مثلما‬ ‫فعلت معه وهو ر�ضيع‪.‬‬ ‫كيف ميكنني م�ساعدة طفلي الدارج على تعلّم‬ ‫الكالم؟‬ ‫ حت��دث��ي م�ب��ا��ش��رة �إىل ط�ف�ل��ك ال � ��دارج ق��در‬‫الإمكان وكلما �سنحت لك الفر�صة‪ .‬ح��اويل �إبقاء‬ ‫بع�ض احلوارات خا�صة بينك وبينه فقط‪� .‬إذا كنت‬ ‫تتحدثني �أو تقر�أين له مع �أخ �أكرب �أو �أخت كربى‪،‬‬ ‫ل��ن يح�صل طفلك ال� ��دارج ع�ل��ى الإع� ��ادة وال���ش��رح‬ ‫الكافيني له حتى يتمكن من اال�ستفادة كما لو كنت‬ ‫معه وحده‪ .‬انظري �إليه و�أنت تتكلمني معه ودعيه‬ ‫يرى وجهك وتعبرياته‪.‬‬ ‫ دعي طفلك ي�شاهد ما الذي تعنينه يف كالمك‬‫من خالل مطابقة ما تفعلني مع ما تقولني‪ .‬قويل‬ ‫ل��ه «ه�ي��ا نخلع قمي�صك» و أ�ن��ت ت�سحبني قمي�صه‬ ‫من فوق ر�أ�سه‪« ،‬والآن نخلع ح��ذاءك» �أثناء خلعك‬ ‫حذاءه‪.‬‬ ‫ اجعلي طفلك ي�ستوعب ما ت�شعرين به من‬‫خ�لال مطابقة م��ا تقولني م��ع ت�ع�ب�يرات وجهك‪.‬‬ ‫لي�س هذا ال�سنّ املنا�سب كي تداعبينه بالكالم‪ .‬فلو‬ ‫قمت باحت�ضانه بقوة ث��م قلت ل��ه «م��ن ه��و وح�ش‬ ‫ماما الب�شع؟» �سوف حتريينه لأن تعبريات وجهك‬ ‫تقول «من هو الولد الرائع حبيب ماما؟»‪.‬‬ ‫ ح��اويل م�ساعدة طفلك على فهم حديثك‪،‬‬‫وال يهم �إذا كان يفهم �أو ال يفهم املعنى الدقيق لكل‬ ‫كلمة تقولينها‪ .‬ف ��إذا قمت بطهي ال�ط�ع��ام‪� ،‬ضعي‬ ‫الأطباق على املائدة ثم �أ�شريي بيدك قائلة «حان‬ ‫موعد وجبة الغداء الآن»‪ .‬و�سوف يفهم �أن غداءه‬ ‫جاهز ويتوجه نحو كر�سي الطعام اخلا�ص به‪ .‬رمبا‬ ‫ال ي�ستطيع فهم معنى تلك الكلمات «موعد وجبة‬ ‫الغداء الآن» من دون ربطها بالتلميحات الأخرى‬ ‫ال�ت��ي أ�ط�ل�ق�ت�ه��ا‪ ،‬غ�ير أ�ن ��ه �سيتعلم معنى الكلمات‬ ‫نف�سها من خالل فهمها وتكرارها �أمامه عدة مرات‬ ‫وو�ضعها يف جمل مفيدة كل مرة‪.‬‬ ‫ �شاركي طفلك احلما�سة والعاطفة واالهتمام‪،‬‬‫�سواء �أكنت تتحدثني عن حبك الكبري له �أو عن‬ ‫�سرب الطيور النادرة يف ال�سماء‪ ،‬فهذه هي نوعية‬ ‫احل��وار التي جتذب انتباهه وحتفزه على حماولة‬

‫فهم ما تقولينه‪.‬‬ ‫كيف �أ�ساعد طفلي على التوا�صل؟‬ ‫�ساعدي طفلك على �إدراك فكرة �أن احلديث هو‬ ‫عبارة عن �أ�سلوب للتوا�صل‪� .‬إذا كنت ت�سرت�سلني يف‬ ‫احلديث مع نف�سك دون انتظار �إجابة �أو دون �إبداء‬ ‫رغبتك يف احل�صول عليها‪� ،‬أو �إذا كنت ال تكرتثني‬

‫بالإجابة عليه �أو على �أحد أ�ف��راد العائلة الآخرين‬ ‫عندما يتحدث �إليك‪ ،‬ف�سي�شعر �أن الكلمات ما هي‬ ‫�إىل �أ�صوات ال معنى لها‪.‬‬ ‫ال جت �ع �ل��ي احل ��دي ��ث جم� ��رد �� �ص ��وت‪ .‬ل ��و كنت‬ ‫حتبني اال�ستماع �إىل الراديو ط��وال اليوم‪ ،‬حاويل‬ ‫�أن ت�ستمعي �إىل املو�سيقى �إال �إذا كنت تن�صتني فع ً‬ ‫ال‬

‫�إىل ما يقال‪� .‬إذا كنت بالفعل ت�ستمعني‪ ،‬دعيه يرى‬ ‫�أنك تتلقني معلومات ذات معنى من ال�صوت الذي‬ ‫ال ي�ستطيع ر�ؤية م�صدره‪.‬‬ ‫ق��وم��ي ب� ��دور امل�ترج �م��ة ل�ط�ف�ل��ك‪� .‬ستجدين‬ ‫نف�سك تفهمني لغته ب�شكل �أ�سهل من الأغراب‪ ،‬وهو‬ ‫�أي�ضاً �سيجد �أنه ي�سهل عليه فهمك �أنت والأ�شخا�ص‬

‫«املقربني» منه �أكرث من الأغراب‪.‬‬ ‫كيف �أعلّم طفلي معنى قول ال�صدق واالبتعاد‬ ‫عن الكذب؟‬ ‫قد يتع ّلم طفلك الكلمات اجلديدة وي�ستخدمها‬ ‫ب�شكل �صحيح‪ ،‬ولكن قد يفوته املعنى الأعمق الذي‬ ‫متثله تلك الكلمات للكبار‪ .‬فهو ال ي�ستطيع ب�أي‬ ‫حال من الأحوال �إدراك مفهوم الوعد‪ ،‬على �سبيل‬ ‫املثال‪� ،‬إال �أنه قد ي�ستعمل الكلمة‪� .‬إذا منحته خم�س‬ ‫دقائق �إ�ضافية من اللعب لو وعدك بالإيواء بعدها‬ ‫مبا�شرة �إىل فرا�شه‪ ،‬ف�سيكون على �أمت ا�ستعداد لأن‬ ‫يقول « أ�ع��دك بذلك»‪� .‬إال �أن الكلمة يف واقع الأمر‬ ‫ما هي �إال جمرد كلمة قالها وقت عقد االتفاق‪ .‬بعد‬ ‫م��رور الدقائق اخلم�س‪� ،‬سيطلب خم�ساً �إ�ضافية‪.‬‬ ‫ال ي�ستطيع فهم الت�أنيب يف �صوتك عندما تقولني‬ ‫«ولكنك وعدتني»‪.‬‬ ‫ع��ادة ما ي�صعب عليه �أي�ضاً قول احلقيقة من‬ ‫خ�لال الكالم ال��ذي ينطق ب��ه‪ .‬رمب��ا يعرف طفلك‬ ‫ال��دارج كيف يوجه االتهامات وينكر احلقائق قبل‬ ‫�أن يعرف م��دى �أهمية حت��ري ال��دق��ة فيما يقول‪،‬‬ ‫لأنه ينطق مبا يتمنى �أن يحدث‪ .‬من املمكن مث ً‬ ‫ال‬ ‫�أثناء م�شاجرة ما مع �أخته �أن يقع ويجرح ركبته‪،‬‬ ‫فيقول �أنها هي التي قامت بدفعه بالرغم من �أنها‬ ‫مل تفعل‪ .‬مع �أنها مل تت�سبب يف جرح ركبته �إال �أنها‬ ‫بالفعل جرحت م�شاعره‪ .‬فهو يروي �شيئاً ما يجمع‬ ‫بني احلقيقة وامل�شاعر ويختلف عن احلقيقة التي‬ ‫يعرفها الكبار‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي �ن �م��و ط �ف �ل��ك ع�ب�ر ال �� �س �ن�ين‪�� ،‬س�ت�ك��ون‬ ‫�أمامك فر�صة تو�ضيح قيمة الوعود التي يجب �أن‬ ‫يحرتمها الإن�سان عندما يطلقها‪ ،‬وكيف يجب �أن‬ ‫نقول احلقيقة (ع ��ادة)‪ ،‬ونتجنب الكذب(غالباً)‪.‬‬ ‫ولكن كل هذا �سابق لأوانه بالن�سبة له الآن‪ .‬ال تثقلي‬ ‫عليه مبفاهيم ي�صعب عليه فهمها‪ ،‬فهو يحاول قدر‬ ‫ا�ستطاعته �أن ير�ضيك‪ ،‬ولكن �إذا مل يكن ير�ضيك‬ ‫��س��وى �سلوك الأط �ف��ال الكبار ف�ست�صابني بخيبة‬ ‫�أمل‪.‬‬ ‫بيبي �سنرت اريبيا‬


‫�صباح جديد‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫أبو هشهش وهايل ومرجان‬ ‫واللحام يلتحقون بتدريبات‬ ‫املنتخب الوطني اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يلتحق الالعبون �شادي اب��و ه�شه�ش وم�صعب‬ ‫اللحام واحمد هايل و�سعيد مرجان حمرتفو اندية‬ ‫ال �ت �ع��اون وجن� ��ران ال���س�ع��ودي�ين وال �ع��رب��ي وك��اظ�م��ة‬ ‫الكويتني على التوايل بتدريبات املنتخب الوطني‬ ‫اعتبارا من اليوم‪.‬‬ ‫وم��ن املنتظر ان ي�شارك الالعبون بالتدريب‬ ‫املقرر مبدئيا عند ال�ساد�سة م�ساء اليوم على �ستاد‬ ‫امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين‪ ،‬لين�ضموا ب��ال�ت��ايل اىل ‪18‬‬ ‫العبا �سبق ان بد�أوا تدريباتهم منذ نحو ثالثة ايام‬

‫ب�إ�شراف اجلهاز الفني ال��ذي يقوده الكابنت ح�سام‬ ‫ح�سن‪.‬‬ ‫وبالتحاق الرباعي �سيقام التدريب مب�شاركة ‪22‬‬ ‫العبا‪ ،‬فيما يتبقى ان يلتحق كل من‪ :‬عدي ال�صيفي‬ ‫العب ال�ساملية الكويتي‪ ،‬وخليل بني عطية وعبداهلل‬ ‫ذي��ب الع�ب��ي الفي�صلي وال�ع��روب��ة ال�سعوديني‪ ،‬اىل‬ ‫ج��ان��ب ث��ائ��ر ال� �ب ��واب الع ��ب غ ��از م �ي �ت��ان روم ��اين‬ ‫باملنتخب على مدار االيام القادمة‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬يجري املنتخب عند ال�ساد�سة‬ ‫م�ساء اليوم جرعة تدريبية على �ستاد امللك عبداهلل‬ ‫ال�ث��اين بالقوي�سمة‪ ،‬فيما ي��دخ��ل املنتخب اعتبارا‬

‫من يوم غد الأحد مع�سكرا تدريبيا متهيدا ملالقاة‬ ‫اوزب�ك���س�ت��ان ي��وم��ي ‪ 6‬و‪ 10‬اي �ل��ول امل�ق�ب��ل يف امللحق‬ ‫اال�سيوي امل�ؤهل لنهائيات ك�أ�س العامل – الربازيل‬ ‫‪.2014‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م�ن�ت�خ��ب «ال �ن �� �ش��ام��ى» ��س�ي���س�ت�م��ر يف‬ ‫تدريباته �إىل حني موعد لقائه مع �أوزبك�ستان‪ ،‬دون‬ ‫�أن يخو�ض �أي ل�ق��اء ودي منذ ت�ع��ادل��ه م��ع نظريه‬ ‫ال�سوري بنتيجة (‪ )1-1‬يف اللقاء الذي جرى يوم ‪15‬‬ ‫من ال�شهر اجلاري يف طهران‪� ،‬ضمن اجلولة الثانية‬ ‫م��ن الت�صفيات الآ��س�ي��وي��ة امل� ؤ�ه�ل��ة �إىل النهائيات‬ ‫املقررة يف �أ�سرتاليا عام ‪.2015‬‬

‫�سعيد مرجان بعد عودته �إىل عمان اليوم‬

‫دوري أبطال أفريقيا‬

‫مهمتان صعبتان لألهلي والزمالك‬

‫الشرطة العراقي يواجه عقبة‬ ‫كبرية قبل خطوة من اللقب‬ ‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫حممد �أبو تريكة جنم الأهلي ي�شارك �أ�سا�سي ًا اليوم‬

‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يخو�ض قطبا ال�ك��رة امل�صرية االه�ل��ى والزمالك‬ ‫مواجهتني غ��اي��ة يف االه�م�ي��ة وال�صعوبة ح�ين يلتقيا‬ ‫فريقي ليوبار الكونغويل واورالن��دو بايرت�س اجلنوب‬ ‫افريقي يف اجلولة الرابعة لدوري املجموعات يف بطولة‬ ‫دوري ابطال افريقيا «املجموعة االوىل»‪.‬‬ ‫ويلتقى االهلي فريق ليوبار اليوم يف الرابعة ع�صرا‬ ‫مبلعب نادي اجلونة يف مدينة الغردقة مبحافظة البحر‬ ‫االحمر على بعد ‪ 500‬كم جنوب العا�صمة القاهرة‪ ،‬فيما‬ ‫يلتقي الزمالك مع اورالن��دو بايرت�س االحد املقبل يف‬ ‫نف�س التوقيت وعلى نف�س امللعب‪.‬‬ ‫يدخل االه�ل��ى امل�ب��اراة و�سط اج��واء متوترة امنيا‬ ‫واج�ت�م��اع�ي��ا تعي�شها ال �ق��اه��رة وع ��دد م��ن امل�ح��اف�ظ��ات‬ ‫منذ احداث ثورة ‪ 30‬يونيو املا�ضي؛ االمر الذي اجرب‬ ‫م���س ��ؤويل ال �ن��ادى ل�ل�م��واف�ق��ة ع�ل��ى خ��و���ض مبارياتهم‬ ‫االف��ري�ق�ي��ة ع�ل��ى ملعب اجل��ون��ة ال�ب�ع�ي��د ع��ن ال�ق��اه��رة‬ ‫وو�سط اج��واء ح��ارة ج��دا‪ ،‬حيث ت�صل احل��رارة اىل ‪40‬‬ ‫درجة مئوية نهارا‪ ،‬ا�ضافة اىل �صعوبة موقف الفريق‬ ‫ف��ى املجموعة بعد ان توقف ر�صيده عند ارب��ع نقاط‬ ‫جمعها من تعادل ‪ 1/1‬مع الزمالك يف اجلولة االوىل‬ ‫واخل �� �س��ارة ام ��ام اروالن � ��دو ‪ 3 / 0‬يف اجل��ول��ة الثانية‬ ‫باجلونة‪ ،‬والفوز على ليوبار ‪� /1‬صفر يف اجلولة الثالثة‬ ‫بالكونغو‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��اج االه �ل��ي ح��ام��ل ال�ل�ق��ب اىل حتقيق ال�ف��وز‬ ‫يف م�ب��اراة ال�ي��وم؛ للحفاظ على �آم��ال��ه يف حجز �إح��دى‬ ‫بطاقتي الت�أهل للدور قبل النهائي‪ ،‬وهو يحتل املرتبة‬ ‫الثالثة يف املجموعة بر�صيد ‪ 4‬نقاط‪ ،‬وهو ذاته ر�صيد‬ ‫ليوبار الذي يحتل املركز الثاين بفارق االهداف‪ ،‬فيما‬ ‫يت�صدر اورالن ��دو بايرت�س قمة املجموعة بر�صيد ‪7‬‬ ‫نقاط‪ ،‬ويتذيل الزمالك املجموعة بنقطة واحدة‪.‬‬ ‫وينتظر ان يخو�ض االهلي املباراة بت�شكيل مكون‬

‫من‪� :‬شريف اكرامي يف حرا�سة املرمى‪ ،‬وامامه رباعي‬ ‫ال��دف��اع ��ش��ري��ف ع�ب��د الف�ضيل ووائ ��ل جمعة وحممد‬ ‫جنيب و�سيد معو�ض‪ ،‬ويف و�سط امللعب احمد فتحي‬ ‫وح�سام عا�شور وعبداهلل ال�سعيد‪ ،‬ويف الهجوم حممد‬ ‫ابو تريكة ووليد �سليمان واحمد عبد الظاهر‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال املدير الفني لالهلي حممد يو�سف‬ ‫�إن مباراة اليوم متثل عنق زجاجة يف م�شوار الفريق يف‬ ‫البطولة‪ ،‬م�شريا �إىل انه ال جمال خل�سارة اي نقطة يف‬ ‫املباريات الثالث املتبقية للفريق يف املجموعة ل�ضمان‬ ‫الت�أهل واحلفاظ على اللقب‪.‬‬ ‫وا��ش��ار يو�سف �إىل ان ع��ودة الثالثي احمد فتحى‬ ‫وح�سام عا�شور واحمد عبد الظاهر اىل قائمة الفريق‬ ‫متثل ا�ضافة قوية بعدما غابوا عن م�ب��اراة ليوبار يف‬ ‫الكونغو‪.‬‬ ‫ه��ذا وي��دي��ر امل �ب��اراة حتكيميا ال�ط��اق��م ال�سنغايل‬ ‫امل�ك��ون م��ن ب ��ادارا دي��ات��ا حكم �ساحة‪ ،‬وي�ع��اون��ه جربيل‬ ‫كامارا م�ساعد اول واحلاج �سامبا ماليك م�ساعد ثان‪،‬‬ ‫ويراقب املباراة املغربي حممد القزاز‪.‬‬ ‫ويف م �ب��اراة ثانية ال تقل �صعوبة وت�ق��ام يف نف�س‬ ‫اج ��واء امل �ب��اراة االوىل‪ ،‬اال ان�ه��ا حتمل عنوانا اخ��ر هو‬ ‫«ال�ف��ر��ص��ة االخ �ي�رة»‪ ،‬حيث يخو�ض ال��زم��ال��ك متذيل‬ ‫املجموعة مواجهة قوية امام املت�صدر اورالندو بايرت�س‬ ‫لتعوي�ض خ�سارته الكبرية يف م�ب��اراة اجل��ول��ة الثالثة‬ ‫بجنوب افريقيا ‪.4-1‬‬ ‫وال ب��دي��ل ام ��ام ال��زم��ال��ك ��س��وى حتقيق ال �ف��وز يف‬ ‫م �ب��اراة االح��د لالبقاء على االم��ل االخ�ي�ر يف اللحاق‬ ‫ب�إحدى بطاقتي الت�أهل اىل الدور قبل النهائي‪ ،‬وجتنب‬ ‫ال��وداع املبكر للم�سابقة التي �أح��رز لقبها ‪ 5‬م��رات كان‬ ‫�آخرها ن�سخة ‪.2002‬‬ ‫وينتظر ان يخو�ض الزمالك املباراة بت�شكيل مكون‬ ‫من‪ :‬عبد الواحد ال�سيد يف حرا�سة املرمى‪ ،‬ويف الدفاع‬ ‫احمد �سمري و�صالح �سليمان وحممود فتح اهلل وحممد‬

‫عبد ال�شايف‪ ،‬ويف و�سط امللعب نور ال�سيد وهاين �سعيد‬ ‫وعمر جابر‪ ،‬ويف الهجوم حممود عبد الرازق «�شيكاباال»‬ ‫وحممد ابراهيم واحمد جعفر‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اكد املدير الفنى للزمالك حلمي طوالن‬ ‫ان مهمة فريقه �صعبة يف م��واج�ه��ة اورالن ��دو اف�ضل‬ ‫فرق املجموعة فنيا وتكتيكيا‪ ،‬م�شريا اىل ان املواجهات‬ ‫الثالث القادمة �سيخو�ضها باعتبارها مباريات ك�ؤو�س؛‬ ‫وبالتايل ال بديل فيها �سوى حتقيق الفوز‪ ،‬فاخل�سارة يف‬ ‫اى مباراة منهم تعني اخلروج من البطولة‪.‬‬ ‫و�أب��دى ط��والن تفا�ؤله بتحقيق نتيجة ايجابية يف‬ ‫مباراة االحد‪ ،‬خا�صة بعد عودة الثنائي حممود فتح اهلل‬ ‫واحمد جعفر من االيقاف‪ ،‬ا�ضافة اىل ا�ستعادة احلار�س‬ ‫االول عبد الواحد ال�سيد لياقته الفنية والبدنية‪.‬‬ ‫ه ��ذا وي��دي��ر امل� �ب ��اراة ط��اق��م ال�ت�ح�ك�ي��م امل �ك��ون من‬ ‫االي � �ف� ��وارى دون� ��و م��ان��دي��ز ح �ك��م � �س��اح��ة‪ ،‬وم��واط�ن�ي��ه‬ ‫يو�سنجو فولو م�ساعد �أول‪ ،‬ودين�س بنفيال حكماً رابعاً‪،‬‬ ‫ومعهم البوروندي برومو �ساهو م�ساعد ثان‪ ،‬والإثيوبي‬ ‫جوجو �أ�شنايف مراقبا للمباراة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت االي ��ام املا�ضية ق��د �شهدت ق�ي��ام م�س�ؤوىل‬ ‫ناديي االهلي والزمالك بالتفاو�ض مع م�س�ؤويل االمن‬ ‫لل�سماح جلماهري الناديني بح�ضور املباراتني‪ ،‬بعدما‬ ‫اعلن االمن موافقته على ت�أمني املباراتني دون ح�ضور‬ ‫جماهريي‪ ،‬اال ان اعالن اع�ضاء رابطة الرتا�س االهلى‬ ‫وواي ��ت ن��اي�ت����س ال��زم��ال��ك نيتهم ح���ض��ور امل �ب��اراة دف��ع‬ ‫م�س�ؤويل الناديني اىل التفاو�ض م��ع وزارة الداخلية‬ ‫التي اعلنت موافقتها مبدئيا على ح�ضور اجلماهري‪،‬‬ ‫ولكن بعدد حمدد‪.‬‬ ‫ويلتقي اي�ضا الرتجي التون�سي مع �سيوي �سبور‬ ‫ال�ع��اج��ي يف حم��اول��ة لتح�سني ��ص��دارت��ه للمجموعة؛‬ ‫حيث ميلك ‪ 6‬نقاط‪ ،‬ويتقا�سم املركز االول مع كوتون‬ ‫�سبور الكامريوين ال��ذي يحل �ضيفا على ريكرياتيفو‬ ‫دي لوبولو االنغويل‪.‬‬

‫يواجه املت�صدر ال�شرطة عقبة كبرية و�شاقة‬ ‫قبل ان يقطع خطوة هامة باجتاه اللقب الثالث‬ ‫يف تاريخه عندما يقابل ال��زوراء اليوم على ا�ستاد‬ ‫ال�شعب الدويل حيث تتجه اليه االنظار‪ ،‬يف واحدة‬ ‫من اكرث مباريات اجلولة الثالثة والثالثني قبل‬ ‫االخ �ي�رة م��ن ب�ط��ول��ة ال �ع��راق ل �ك��رة ال �ق��دم اث��ارة‬ ‫وترقبا‪.‬‬ ‫يف قمته ال �ن��اري��ة اال�ستثنائية ه ��ذه‪ ،‬يحتاج‬ ‫ال�شرطة مت�صدر الالئحة بر�صيد ‪ 68‬نقطة اىل‬ ‫فوز ثمني ام��ام اعتى اخل�صوم‪ ،‬ليبقى قريبا من‬ ‫لقب املو�سم اذا ما حقق مطارده اجلوية الهدف‬ ‫ذات��ه وت�ف��وق على م�ضيفه ال�سليمانية يف مباراة‬ ‫منتظرة ل�صاحب االر�ض اي�ضا الذي يحتناج اىل‬ ‫فوز للبقاء‪.‬‬ ‫ويف ح ��ال ت�خ�ط��ي ال���ش��رط��ة ل �ل ��زوراء ال��راب��ع‬ ‫(‪ )63‬املتطلع للعودة اىل �صراع املركز الثاين بعد‬ ‫ان ابتعد عنه‪ ،‬واجتياز �صقور اجلوية م�ضيفهم‬ ‫ال�سليمانيبة‪� ،‬سيبقى ح�سم اللقب م� ؤ�ج�لا اىل‬ ‫اجلولة االخرية‪.‬‬ ‫وينتظر اربيل مهمة �سهلة على ملعبه وامام‬ ‫ان�صاره عندما ي�ست�ضيف ال�صناعة اح��د الفرق‬ ‫الهابطة‪ ،‬يف م�ب��اراة متيل فيها كفة الفوز كثريا‬ ‫حل��ام��ل اللقب ال��ذي �سيجد ال�ط��ري��ق �سالكا اىل‬ ‫املركز الثاين اذا ما تعرث ثاين القائمة اجلوية يف‬ ‫هذه اجلولة احل�سا�سة‪.‬‬ ‫وميتلك اربيل ‪ 64‬نقطة خلف اجلوية بفارق‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫ويبحث الطلبة عن فر�صة ثمينة لالبقاء على‬ ‫حظوظه يف عدم مغادرة دوري اال�ضواء ويتطلب‬ ‫منه ذلك اجتياز م�ضيفه النفط يف مباراة اثارت‬ ‫لغطا كبريا بعد مطالبة االخ�ير تغيري مكانها‪،‬‬ ‫على الرغم من عدم ت�أثره ب�أي نتيجة ت�سفر عنها‬ ‫املباراة بني ما يتحتم على مناف�سه الظفر بنقاطها‬ ‫كاملة ليتجنب املغادرة يف اللحظات االخرية‪.‬‬ ‫وي�شغل النفط املركز التا�سع بر�صيد ‪ 43‬نقطة‬ ‫ويقف الطلبة يف الرتتيب الرابع ع�شر بر�صيد ‪32‬‬

‫نقطة امام الكهرباء بفارق نقطة واحدة واالخري‬ ‫ي�سعى لال�ستقالل يف هذه اجلولة الجتياز النجف‬ ‫وان �ع��ا���ش ام��ال��ه يف ال �ب �ق��اء ط��امل��ا ينتظر اجل��ول��ة‬ ‫االخرية على ملعبه‪.‬‬ ‫وبعيدا عن احل�سابات التناف�سية على الالئحة‬ ‫ي�ست�ضيف امليناء على ملعبه بغداد يف لقاء يبحثان‬ ‫فيه عن انت�صار معنوي لي�س اكرث بعد ان حافظ‬ ‫االول ع�ل��ى ت��رت�ي�ب��ه ال �ث��ام��ن ب��ر��ص�ي��د ‪ 48‬نقطة‬ ‫ومناف�سه يف امل��رك��ز ال���س��اد���س (‪ )50‬وبقائهما يف‬ ‫الق�سم االول من الالئحة منذ اكرث من جولة‪.‬‬ ‫ويحاول امل�صايف تعزيز اطمئنانه على م�شواره‬ ‫وم�صريه يف امل�سابقة على ح�ساب �ضيفه زاخو وهما‬ ‫يتقابالن اي�ضا يف م��واج�ه��ة يهتم فيها �صاحب‬ ‫االر� ��ض (‪ )34‬يف امل��رك��ز ال�ث��ال��ث ع�شر اك�ث�ر مما‬ ‫يتطلع فيها مناف�سه �صاحب املركز ال�سابع بر�صيد‬ ‫(‪ 49‬نقطة)‪.‬‬ ‫وي���س�ت���ض�ي��ف ��ص��اح��ب امل��رك��ز االخ �ي�ر وث��اين‬ ‫فريق مغادر حتى االن كركوك‪ ،‬كربالء يف مواجهة‬ ‫يعدها االخري م�صريية مل�شواره‪ ،‬ف�أي فوز يعني له‬ ‫ح�سم البقاء وعدم االلتفات اىل اجلولة االخرية‬ ‫طاملا يقف االن قريبا من منطقة رعب املغادرة‪.‬‬ ‫وك ��ان ك��رب�لاء ان���س�ح��ب ام ��ام ارب �ي��ل يف لقاء‬ ‫م � ؤ�ج��ل ي�ف�تر���ض ع�ل��ى ملعب ف��ران���س��وا ح��ري��ري‪،‬‬ ‫وخ�سر ثالث نقاط مل�صلحة حامل اللقب من اجل‬ ‫ان يبقى حمتفظا مب �خ��زون ب��دين مل �ب��اراة ال�ي��وم‬ ‫مثلما ا�شار رئي�س ادارته حممد نا�صر‪.‬‬ ‫وميتلك ك��رب�لاء ‪ 34‬نقطة يف امل��رك��ز الثاين‬ ‫ع�شر؛ �أي انه يقف على تخوم منطقة الهبوط‪.‬‬ ‫ويخو�ض ده��وك خام�س القائمة (‪ )54‬لقاء‬ ‫مريحا ام��ام نفط اجل�ن��وب‪ ،‬اق��ل االرب ��اح فيه هي‬ ‫نتيجة جيدة ملهمته ام��ام م�ضيفه (‪ )38‬يف املركز‬ ‫العا�شر الذي ي�سعى لتاكيد ح�ضوره مو�سما ثانيا‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫ه��ذا وح��ذر االحت ��اد ال�ع��راق��ي ل�ك��رة ال�ق��دم يف‬ ‫ب �ي��ان ��ش��دي��د ال�ل�ه�ج��ة اخل�م�ي����س ال �ف��رق وادارات‬ ‫االندية من التالعب بالنتائج‪ ،‬مهددا ب�إنزالها اىل‬ ‫درجة ادنى اذا ما تطلب االمر يف حال ثبوت مثل‬ ‫تلك املحاوالت التي و�صفها بامل�سيئة لكرة القدم‪.‬‬

‫ك�أ�س ال�سوبر العماين‬

‫فنجاء يدافع عن لقبه والسويق‬ ‫يبحث عن األول‬

‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪..‬ب)‬ ‫يبحث ال�سويق بطل ثنائية ال��دوري والك�أ�س‬ ‫املو�سم املا�ضي عن �أول �ألقابه يف الن�سخة الثانية‬ ‫ع�شرة م��ن ال�ك��أ���س ال�سوبر العماين ل�ك��رة القدم‬ ‫عندما يالقي فنجاء اليوم‪ ،‬والتي �سيعلن االحتاد‬ ‫العماين من خاللها �إطالق اول دوري للمحرتفني‬ ‫هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وحقق فنجاء لقب املو�سم املا�ضي بعدما ك�سب‬ ‫ظفار‪ ،‬كما يعترب العروبة �أكرث الفرق فوزا بدرع‬ ‫ال�سوبر بعدما حققه ‪ 4‬مرات على ح�ساب كل من‬ ‫ظ�ف��ار ع��ام ‪ 2000‬والن�صر ع��ام ‪ 2002‬و��ص��ور (‪-2‬‬ ‫�صفر) عام ‪ 2008‬وال�سويق (‪�-3‬صفر) عام ‪.2011‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬حقق ظ�ف��ار بطولتي ‪ 1999‬على‬ ‫ح�ساب ال�سيب و‪ 2001‬على ح�ساب الن�صر‪ ،‬وم�سقط‬ ‫بطولتي ‪ 2004‬على ح�ساب الن�صر و‪ 2005‬على‬ ‫ح�ساب ظفار‪ ،‬والنه�ضة لقب ‪ 2009‬بعد تغلبه على‬ ‫ال�سويق ‪�-1‬صفر‪ ،‬و�صحم لقب ‪ 2010‬بعد تغلبه‬ ‫على ال�سويق ‪�-1‬صفر‪ .‬ومل تقم البطولة أ�ع��وام‬ ‫‪ 2003‬و‪ 2006‬و‪.2007‬‬ ‫وا�ستعدادا لإطالق اول دوري للمحرتفني يف‬ ‫ال�سلطنة‪ ،‬تعاقد الفريقان مع عدة العبني منهم‬ ‫املحليون واملحرتفون كما ف�ضلت �إدارة الفريقني‬ ‫احل�ف��اظ على الأج�ه��زة الفنية بهدف اال�ستقرار‬ ‫الفني‪.‬‬ ‫وتعاقد ال�سويق مع �أ�سعد البو�سعيدي ظهري‬ ‫�أي�سر فريق النه�ضة و�أ��س�ع��د امل��رزوق��ي وعبداهلل‬

‫ثويني‪ ،‬ومت جتديد عقد كل من ح�سن ربيع وفايز‬ ‫الر�شيدي وعبد الرحمن �صالح ويحي الدغي�شي‬ ‫ويو�سف ع�ب��داهلل والعبد النوفلي وعبد العظيم‬ ‫العجمي وحممد الغ�ساين والعراقي عدي جفال‬ ‫والنيجريي فرانكو والليبي طارق التائب‪.‬‬ ‫وتعاقد ن��ادي فنجاء مع كل من عبد العزيز‬ ‫امل�ق�ب��ايل وحم�م��د امل�سلمي و��س�ع��د �سهيل وم��ازن‬ ‫الكا�سبي ورائ��د �إبراهيم ونذير امل�سكري ومبارك‬ ‫امل�ق�ب��ايل‪ ،‬وحميد ال��زب�ير وف�ه��د البلو�شي وخالد‬ ‫ال �ي �ع �ق��وب��ي وع �ب��د ال��رح �م��ن ال �غ �� �س��اين وع�ي���س��ى‬ ‫ال �ه �� �ش��ام��ي‪ ،‬وع �م��ر احل���س�ن��ي وحم �م��ود احل�سني‬ ‫وحممد مبارك وبدر امليمني واحمد حديد واحمد‬ ‫كانو‪.‬‬ ‫وخ�لال ا�ستعدادات الفريقني‪ ،‬غاب عدد من‬ ‫الالعبني ب�سبب ارتباطهم بدوري القوات امل�سلحة‬ ‫وك��ان��ت ب �ط��ول��ة ك � أ����س دوري راب �ط��ة امل�ح�ترف�ين‬ ‫التن�شيطية فر�صة جلميع اندية دوري املحرتفني‬ ‫للوقوف على جاهزية فرقها‪.‬‬ ‫وا�ستعد فنجاء وال�سويق لهذه املواجهة من‬ ‫خالل بطولة ك�أ�س دوري رابطة املحرتفني‪ ،‬حيث‬ ‫يرتبع فريق فنجاء على ه��رم املجموعة الثانية‬ ‫التي ت�ضم �صور والعروبة بر�صيد خم�س نقاط‬ ‫بفارق الأهداف عن �صور‪.‬‬ ‫ويحتل ال�سويق م��رك��ز ال��و��ص��اف��ة بر�صيد ‪7‬‬ ‫ن�ق��اط يف امل�ج�م��وع��ة ال��راب�ع��ة ال�ت��ي ت�ضم ال�سيب‬ ‫املت�صدر(‪ 9‬نقاط) وال�شباب وامل�صنعة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫‪15‬‬

‫قرعة دوري �أبطال �أوروبا‬

‫برشلونة يف مواجهة ميالن مجدد ًا و«الريال»‬ ‫يأتي إىل جانب يوفنتوس‬

‫موناكو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتجدد امل��وع��د ب�ين بر�شلونة اال�سباين‬ ‫وم��ي�لان االي��ط��ايل بعد ان اوقعتهما قرعة‬ ‫دور امل��ج��م��وع��ات م��ن م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروبا التي �سحبت اخلمي�س يف موناكو‪ ،‬معا‬ ‫اىل جانب بطلني �سابقني اخرين هما اياك�س‬ ‫ام�سرتدام الهولندي و�سلتيك اال�سكتلندي‪.‬‬ ‫وال ميكن احل��دي��ث ع��ن جمموعة موت‬ ‫او جمموعة حديدية فعلية يف هذه القرعة‪،‬‬ ‫لكن ه��ن��اك بع�ض امل��واج��ه��ات امل��ث�يرة متاما‬ ‫وابرزها يف املجموعة الثانية بني ريال مدريد‬ ‫اال�سباين ويوفنتو�س االيطايل ويف الرابعة‬ ‫بني بايرن ميونيخ االملاين ومان�ش�سرت �سيتي‬ ‫االجنليزي‪.‬‬ ‫وم��ن امل ؤ���ك��د ان املجموعة الثامنة هي‬ ‫جم��م��وع��ة االب���ط���ال ب��ام��ت��ي��از؛ ك��ون��ه��ا ت�ضم‬ ‫بر�شلونة (‪ 4‬م���رات يف اع���وام ‪ 1992‬و‪2006‬‬ ‫و‪ 2009‬و‪ )2011‬وم��ي�لان (‪ 7‬م��رات يف ‪1963‬‬ ‫و‪ 1969‬و‪ 1989‬و‪ 1990‬و‪ 1994‬و‪ 2003‬و‪)2007‬‬ ‫واي��اك�����س (‪ 4‬م���رات يف ‪ 1971‬و‪ 1972‬و‪1973‬‬ ‫و‪ )1995‬و�سلتيك (مرة واحدة عام ‪.)1967‬‬ ‫واملفارقة ان ميالن احرز لقب ‪ 1994‬على‬ ‫ح�ساب بر�شلونة باكت�ساحه ‪�-4‬صفر واياك�س‬ ‫لقب ‪ 1995‬بفوزه على ميالن ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وي���ب���دو ان م�����س��ار ب��ر���ش��ل��ون��ة ال����ذي اذل‬ ‫املو�سم املا�ضي يف ن�صف النهائي امام بايرن‬ ‫م��ي��ون��ي��خ (����ص���ف���ر‪ 7-‬مب��ج��م��وع امل���ب���ارات�ي�ن)‪،‬‬ ‫وميالن ا�صبح متالزما يف املوا�سم االخرية‬ ‫اذ تواجها يف دور املجموعات مو�سم ‪-2011‬‬ ‫‪( 2012‬تعادال ‪ 2-2‬وفاز بر�شلونة ‪ )2-3‬ثم يف‬ ‫رب��ع النهائي من املو�سم ذات��ه (�صفر‪�-‬صفر‬ ‫و‪ 1-3‬لرب�شلونة)‪ ،‬ثم تواجها يف الدور الثاين‬ ‫م��ن امل��و���س��م امل��ا���ض��ي ح�ين ف���از م��ي�لان ذه��اب��ا‬ ‫‪�-2‬صفر قبل ان يخ�سر ايابا �صفر‪.4-‬‬ ‫وباملجمل خا�ض الفريقان ‪ 15‬مباراة �ضد‬ ‫بع�ضهما (بني ذهاب واياب) وفاز بر�شلونة يف‬ ‫‪ 7‬وتعادال يف ‪ 4‬فيما فاز ميالن يف ‪ 4‬مباريات‪.‬‬ ‫ويبدو بر�شلونة الذي يقوده هذا املو�سم‬ ‫االرج��ن��ت��ي��ن��ي خ��ي��راردو م��ارت��ي��ن��و وم���ع جنم‬ ‫ج��دي��د ه��و ال�برازي��ل��ي ن��ي��م��ار‪ ،‬مر�شحا فوق‬ ‫ال��ع��ادة لت�صدر ه��ذه املجموعة‪ ،‬فيما ي�أمل‬

‫بر�شلونة بعد التتويج بلقب ك�أ�س ال�سوبر الإ�سباين ينتظر ميالن �أوروبيا‬

‫ميالن املتجدد ان يكرر ما حققه يف ال��دور‬ ‫الفا�صل وان يت�أهل اىل ال���دور ال��ث��اين على‬ ‫ح�����س��اب اي��اك�����س ب��ع��د ان ك���ان اط���اح مب��واط��ن‬ ‫االخري ايندهوفن من الدور الفا�صل بالفوز‬ ‫عليه ‪�-3‬صفر ايابا بعد ان تعادال ‪ 1-1‬ذهابا‪.‬‬

‫مجموعات متوازنة‬ ‫يف قرعة دوري يوربا‬ ‫ليغ لكرة القدم‬ ‫موناكو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مل ت�سفر قرعة دور املجموعات من م�سابقة الدوري‬ ‫االوروب����ي «ي��وروب��ا ل��ي��غ» ل��ك��رة ال��ق��دم ال��ت��ي �سحبت �أم�س‬ ‫اجلمعة يف موناكو عن اي جمموعة نارية‪.‬‬ ‫ووق����ع ت��وت��ن��ه��ام االجن��ل��ي��زي يف امل��ج��م��وع��ة احل��ادي��ة‬ ‫ع�شرة مع اجني الرو�سي الذي تخلى عن معظم جنومه‬ ‫ال�سباب مالية‪ ،‬اخرهم الهداف الكامريوين �صامويل ايتو‬ ‫اىل ت�شل�سي االجنليزي اخلمي�س‪ ،‬و�شرييف تريا�سبول‬ ‫املولدايف وتروم�سو الرنوجي‪.‬‬ ‫وب��رزت قرعة املجموعة االوىل التي �ضمت فالن�سيا‬ ‫اال�سباين الذي اعتاد يف العقد االخري على دوري االبطال‬ ‫قبل ان يقتن�ص اتلتيكو مدريد وريال �سو�سييداد موقعه‬ ‫يف امل�سابقة القارية االوىل‪ ،‬و�سوان�سي مفاج�أة ال��دوري‬ ‫االجنليزي االخ�ير وك��وب��ان كرا�سنودار الرو�سي و�سانت‬ ‫غال ال�سوي�سري الذي اخرج �سبارتاك مو�سكو الرو�سي‪.‬‬ ‫ويخو�ض ليون الفرن�سي الدوري االوروب��ي للمو�سم‬ ‫الثاين على التوايل‪ ،‬فوقع يف املجموعة التا�سعة مع ريال‬ ‫بيتي�س اال�سباين وفيتوريا غيماراي�ش الربتغايل ورييكا‬ ‫الكرواتي‪.‬‬ ‫وت��ع�ثر ل��ي��ون يف ال����دور ال��ف��ا���ص��ل امل����ؤه���ل اىل دوري‬ ‫ابطال اوروبا بخ�سارته ذهابا وايابا امام ريال �سو�سييداد‬ ‫اال�سباين‪.‬‬ ‫وبعد خروجه امام ميالن االيطايل يف الدور الفا�صل‬ ‫امل���ؤه��ل اىل دوري االب��ط��ال‪ ،‬وق��ع اي��ن��ده��وف��ن الهولندي‬ ‫يف امل��ج��م��وع��ة ال��ث��ان��ي��ة م���ع دي���ن���ام���و زغ�����رب ال���ك���روات���ي‬ ‫وت�شرينومرييت�س اودي�����س��ا االوك�����راين ول��ودوغ��وري��ت�����س‬ ‫البلغاري‪.‬‬ ‫ووق���ع فيورنتينا االي��ط��ايل ال���ذي ق��د يناف�س على‬ ‫ال������دوري امل��ح��ل��ي يف ب��ل�اده يف امل��ج��م��وع��ة اخل��ام�����س��ة مع‬ ‫دن��ي�بروب��ي�تروف�����س��ك االوك������راين وب��ا���س��و���ش دي ف�يري��را‬ ‫الربتغايل وباندوري تارجو‪-‬جيو الروماين‪.‬‬ ‫وي��ت��وق��ع ان ت��ك��ون ط��ري��ق الت�����س��ي��و االي���ط���ايل �سهلة‬ ‫اىل ال���دور املقبل بعد وق��وع��ه يف املجموعة العا�شرة مع‬ ‫وط��راب��زون �سبور ال�ترك��ي وليخيا فر�صوفيا البولندي‬ ‫وابولون ليما�سول القرب�صي‪.‬‬ ‫ووقع ابويل نيقو�سيا القرب�صي يف جمموعة �ساد�سة‬ ‫�ضمت ب��وردو الفرن�سي واينرتاخت فرانكفورت االمل��اين‪،‬‬ ‫ج��راء تاكيد ا�ستبعاد فرنبغ�شه الرتكي من قبل االحتاد‬ ‫االوروب��ي وخ�سارته طلب اال�ستئناف الذي تقدم به امام‬ ‫حمكمة التحكيم الريا�ضي‪.‬‬ ‫ومت �سحب ا���س��م اب��وي��ل م��ن ب�ين ا�سماء ال��ف��رق التي‬ ‫خ�سرت امللحق امل�ؤهل اىل دور املجموعات يف املباريات التي‬ ‫اقيمت م�ساء اخلمي�س‪.‬‬ ‫وك�����ان اب���وي���ل خ�����س��ر امل��ل��ح��ق ام�����ام زول���ت���ه ف��اري��غ��ي��م‬ ‫البلجيكي ‪ 1-1‬و‪ .2-1‬وقد مت ا�ستبعاد فرنبغ�شه لدوره يف‬ ‫التالعب يف نتائج بع�ض املباريات‪.‬‬ ‫ويقام دور املجموعات بني ‪ 19‬ايلول و‪ 12‬كانون االول‬ ‫املقبلني‪.‬‬

‫اما من جهة بايرن ميونيخ حامل اللقب‬ ‫الذي وقع يف املجموعة الرابعة‪ ،‬فهو �سيجدد‬ ‫املوعد مع مان�ش�سرت �سيتي بعد ان تواجدا‬ ‫معا يف نف�س املجموعة قبل مو�سمني حني‬ ‫ت�أهل النادي البافاري مع نابويل االيطايل‬

‫اىل الدور الثاين‪ ،‬فيما وا�صل �سيتي م�شواره‬ ‫القاري يف «يوروبا ليغ»‪.‬‬ ‫وت�ضم املجموعة اي�ضا �س�سكا مو�سكو‬ ‫الرو�سي وفيكتوريا بلزن الت�شيكي ما يجعل‬ ‫ب���اي���رن ب��ق��ي��ادة م���درب���ه اجل���دي���د اال���س��ب��اين‬

‫ج���و����س���ي���ب غ������واردي������وال م���ر����ش���ح���ا ل��ت�����ص��در‬ ‫امل��ج��م��وع��ة‪ ،‬فيما ي أ���م��ل �سيتي ال���ذي ي��ق��وده‬ ‫م����درب ج��دي��د اي�����ض��ا ه��و الت�شيلي م��ان��وي��ل‬ ‫بيليغريني ان يفك عقدة الدور االول‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة للمجموعة الثانية‪ ،‬ف�ستكون‬

‫املواجهة بني ريال مدريد ويوفنتو�س مميزة‬ ‫خ�����ص��و���ص��ا ان���ه���ا ���س��ت��ج��م��ع ف���ري���ق «ال�����س��ي��دة‬ ‫ال��ع��ج��وز» مب��درب��ه ال�سابق ك��ارل��و ان�شيلوتي‬ ‫ال���ذي ا�ستلم اال����ش���راف ع��ل��ى ال��ن��ادي امللكي‬ ‫خلفا للربتغايل جوزيه مورينيو‪.‬‬ ‫و���س��ت��ك��ون امل��واج��ه��ة ب�ين ري����ال م��دري��د‪،‬‬ ‫حامل الرقم القيا�سي بعدد القاب امل�سابقة‬ ‫(‪ 9‬اخ���ره���ا ع����ام ‪ )2002‬وال������ذي خ����رج من‬ ‫ن�صف نهائي املو�سم املا�ضي على يد بورو�سيا‬ ‫دورمت��ون��د االمل��اين‪ ،‬ويوفنتو�س ال��ذي يحلم‬ ‫بلقبه االول منذ ‪ 1996‬والثالث يف تاريخه‪،‬‬ ‫االوىل بينهما منذ الدور االول ملو�سم ‪-2008‬‬ ‫‪( 2009‬ف��از يوفنتو�س ذهابا وايابا ‪ 1-2‬و‪-2‬‬ ‫�صفر) وال�سابعة باملجمل‪ ،‬وابرز مواجهاتهما‬ ‫ك��ان��ت دون ���ش��ك يف ن��ه��ائ��ي ‪ 1998‬ح�ي�ن ف��از‬ ‫ال���ن���ادي امل��ل��ك��ي ب���ه���دف ل��ل�����ص��رب��ي ب���ري���دراغ‬ ‫مياتوفيت�ش‪.‬‬ ‫ويف املجموعة االوىل‪ ،‬يبدو مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد االنكليزي ام��ام مهمة يف متناوله‬ ‫اذ وق���ع م��ع ���ش��اخ��ت��ار دانييت�سك االوك����راين‬ ‫وباير ليفركوزن االمل��اين وري��ال �سو�سييداد‬ ‫اال���س��ب��اين‪ ،‬لكن ال ميكن ال��ق��ول االم��ر ذات��ه‬ ‫عن مواطنه ار�سنال الذي جاء يف املجموعة‬ ‫ال�����س��اد���س��ة اىل ج��ان��ب م��ر���س��ي��ل��ي��ا الفرن�سي‬ ‫وبورو�سيا دورمتوند ونابويل‪.‬‬ ‫ام��ا ال��ف��ري��ق االن��ك��ل��ي��زي االخ���ر ت�شل�سي‬ ‫ب��ق��ي��ادة م��درب��ه اجل��دي��د‪-‬ال��ق��دمي مورينيو‬ ‫ف��وق��ع يف امل��ج��م��وع��ة اخل��ام�����س��ة اىل ج��ان��ب‬ ‫�شالكه االمل���اين وب���ازل ال�سوي�سري و�ستيوا‬ ‫بوخار�ست الروماين‪.‬‬ ‫ام���ا امل��ج��م��وع��ة ال��ث��ال��ث��ة ف�ضمت بنفيكا‬ ‫الربتغايل وباري�س �سان جرمان الفرن�سي‬ ‫واوملبياكو�س اليوناين واندرخلت البلجيكي‪،‬‬ ‫فيما �ضمت املجموعة ال�سابعة بطل الربتغال‬ ‫ب��ورت��و واتلتيكو م��دري��د اال���س��ب��اين وزينيت‬ ‫���س��ان ب��ط��ر���س��ب��ورغ ال��رو���س��ي واو����س�ت�را فيينا‬ ‫النم�سوي‪.‬‬ ‫وت��ب��د أ� مناف�سات دور املجموعات يف ‪17‬‬ ‫ايلول املقبل و�صوال اىل النهائي الذي يقام‬ ‫يف ‪ 24‬اي��ار ‪ 2014‬على «ا�ستاديو دا لو�ش» يف‬ ‫العا�صمة الربتغالية ل�شبونة‪.‬‬

‫بطولة فال�شينغ ميدوز لكرة امل�ضرب‬

‫تأهل سهل لنادال وفيدرر ووليامس وازارنكا‬ ‫نيويورك‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مل ت�سجل اي مفاج�أة �أم�س اخلمي�س‬ ‫يف بطولة الواليات املتحدة املفتوحة لكرة‬ ‫امل�����ض��رب‪� ،‬آخ���ر ال��ب��ط��والت االرب���ع الكربى‬ ‫(غ���ران �شيليم)‪ ،‬فت�أهل اال�سباين رافايل‬ ‫ن����ادال وال�����س��وي�����س��ري روج��ي��ه ف��ي��درر ل��دى‬ ‫ال���رج���ال واالم�ي�رك���ي���ة ���س�يري��ن��ا ول��ي��ام�����س‬ ‫وال��ب��ي�لارو���س��ي��ة ف��ي��ك��ت��وري��ا ازارن����ك����ا ل��دى‬ ‫ال�سيدات‪.‬‬ ‫وبلغ نادال امل�صنف ثانيا الدور الثالث‬ ‫ب���ف���وزه ع��ل��ى ال�ب�رازي���ل���ي روج�ي�ري���و دوت���را‬ ‫�سيلفا امل�صنف ‪ 134‬عامليا ‪ 2-6‬و‪ 1-6‬و‪-6‬‬ ‫�صفر‪.‬‬ ‫وي��ل��ت��ف��ي ن�������ادال (‪ 27‬ع����ام����ا) ‪ ،‬ب��ط��ل‬ ‫‪ ،2010‬يف ال��دور املقبل مع الكرواتي ايفان‬ ‫دودي��غ امل�صنف ‪ 38‬عامليا ال��ذي هزمه اخر‬ ‫مرة التقيا فيها على االرا�ضي ال�صلبة يف‬ ‫مونرتيال ‪.2011‬‬ ‫ويقدم نادال اداء خارقا هذه ال�سنة‪ ،‬اذ‬ ‫توج بلقب ‪ 9‬دورات بعد عودته من ا�صابة‬ ‫ق��وي��ة يف رك��ب��ت��ه اج�برت��ه ع��ل��ى ال��غ��ي��اب عن‬ ‫االلعاب االوملبية ‪ 2012‬وبطولتي الواليات‬ ‫املتحدة وا�سرتاليا االخريتني‪.‬‬ ‫واعترب نادال‪ ،‬الفائز يف ‪ 17‬مباراة على‬ ‫التوايل على االر�ض ال�صلبة‪ ،‬ان االمل جعل‬ ‫منه العبا اقوى‪« :‬عندما تعود من فرتات‬ ‫�صعبة‪ ،‬عليك ان تعمل بجهد ك��ب�ير وان‬ ‫تكون جاهزا للمعاناة واال�ستمتاع باملعاناة‬ ‫وقلب املواقف يف املباريات»‪.‬‬ ‫فل�سلفة �ساهمت باحراز نادال لقب ‪12‬‬ ‫دورة كربة و‪ 59‬دورة لدى املحرتفني‪.‬‬ ‫و�سيكون متاحا ل��ن��ادال ال�صعود اىل‬ ‫امل��رك��ز االول يف الت�صنيف ال��ع��امل��ي بحال‬ ‫اح��رز اللقب وع��دم ت�أهل ال�صربي نوفاك‬

‫ديوكوفيت�ش اىل ال��ن��ه��ائ��ي‪ ،‬او ت���أه��ل��ه اىل‬ ‫النهائي وع���دم و���ص��ول ال�صربي اىل ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫واق����ت���رب ن��������ادال م����ن ل���ق���اء م��رت��ق��ب‬ ‫يف رب���ع ال��ن��ه��ائ��ي م��ع ال�����س��وي�����س��ري روج��ي��ه‬ ‫فيدرر امل�صنف �سابعا بعد فوز االخري على‬ ‫االرجنتيني كارلو�س بريلوك امل�صنف ‪48‬‬ ‫عامليا ‪ 3-6‬و‪ 2-6‬و‪ ،1-6‬ليلتقي الفرن�سي‬ ‫ادريان مانارينو الفائز على االمريكي �سام‬ ‫كويري ال�ساد�س والع�شرين‪.‬‬ ‫ال�سوي�سري ف��ي��درر (‪ 32‬ع��ام��ا) ال��ذي‬ ‫اخذ جنمه باالفول كان �سطر اجن��ازات ال‬ ‫متحى يف فال�شينغ ميدوز بتتويجه خم�س‬ ‫م��رات متتالية اع��وام ‪ 2004‬و‪ 2005‬و‪2006‬‬ ‫و‪ 2007‬و‪.2008‬‬ ‫ومل يحرز فيدرر ‪-‬ال��ذي يحتل ا�سو�أ‬ ‫ت�����ص��ن��ي��ف ل���ه م��ن��ذ ‪ 11‬ع���ام���ا‪��� -‬س��وى دورة‬ ‫واح�����دة ه����ذه ال�����س��ن��ة يف ه���ال���ه‪ ،‬ومل ي��ت��وج‬ ‫�سوى مرة واحدة يف اخر ‪ 14‬بطولة كربى‬ ‫خا�ضها‪.‬‬ ‫وت���اب���ع ال�ب�ري���ط���اين امل���غ���م���ور دان���ي���ال‬ ‫ب����ران����دز م��ف��اج��ات��ه وت��خ��ط��ى اال����س�ت�رايل‬ ‫ب���رن���ارد توميت�ش امل�����ص��ن��ف ‪ 52‬ع��امل��ي��ا ‪6-1‬‬ ‫و‪ 3-6‬و‪ )4-7_ 6-7‬و‪.3-6‬‬ ‫وكان براندز امل�صنف ‪ 179‬عامليا خا�ض‬ ‫‪ 3‬م��ب��اري��ات يف الت�صفيات‪ ،‬ث��م تغلب على‬ ‫الياباين كي ني�شيكوري امل�صنف ‪ 11‬عامليا‪.‬‬ ‫ول�����دى ال�������س���ي���دات‪ ،‬ب��ل��غ��ت االم�يرك��ي��ة‬ ‫�سريينا ول��ي��ام�����س امل�صنفة اوىل وحاملة‬ ‫ال��ل��ق��ب ال������دور ال���ث���ال���ث اث����ر ف���وزه���ا على‬ ‫الكازخ�ستانية غالينا فو�سكوبويفا امل�صنفة‬ ‫‪ 77‬عامليا ‪ 3-6‬و‪�-6‬صفر‪.‬‬ ‫وتلتقي وليام�س (‪ 31‬عاما) ال�ساعية‬ ‫اىل اللقب اخل��ام�����س يف فال�شينغ ميدوز‬ ‫(‪ 1999‬و‪ 2002‬و‪ 2008‬و‪ )2012‬ح��ي��ث‬

‫�ستعادل فيدرر يف حال ف�شله يف احراز لقب‬ ‫فردي الرجال‪ ،‬وال�سابع ع�شر يف البطوالت‬ ‫الكربى و�ست�صبح �شريكة له اي�ضا يف حال‬ ‫اخفاقه‪ ،‬يف الدور املقبل مع الكازخ�ستانية‬ ‫االخ��رى يارو�سالفا �شفيدوفا امل�صنفة ‪78‬‬ ‫عامليا التي تغلبت على النم�سوية باتري�سيا‬ ‫ماير ‪ 2-6‬و‪.3-6‬‬ ‫وح��ق��ق��ت ���س�يري��ن��ا م��ن��ذ ت��ت��وي��ج��ه��ا يف‬ ‫وميبلدون عام ‪ 2012‬ر�صيدا كبريا ففازت‬ ‫يف ‪ 79‬مباراة مقابل ‪ 4‬هزائم فقط واحرزت‬ ‫‪ 13‬لقبا ‪ 3‬منها ك��ب�يرة يف ومي��ب��ل��دون ثم‬ ‫فال�شينغ م��ي��دوز واخ��ي�را روالن غ��ارو���س‬ ‫(‪.)2013‬‬ ‫وت����أه���ل���ت ال���ب���ي�ل�ارو����س���ي���ة ف��ي��ك��ت��وري��ا‬ ‫ازارنكا امل�صنفة ثانية بفوزها على الكندية‬ ‫الك�سندرا فوزنياك ‪ 3-6‬و‪.1-6‬‬ ‫وتلتقي ازارن���ك���ا ال��ت��ي خ�����س��رت نهائي‬ ‫ال���ع���ام امل��ا���ض��ي ام�����ام االم�ي�رك���ي���ة ���س�يري��ن��ا‬ ‫ول��ي��ام�����س م��ع ال��ف��رن�����س��ي��ة ال��ي��زي��ه ك��ورن��ي��ه‬ ‫امل�صنفة ‪ 26‬عامليا‪.‬‬ ‫يف امل��ق��اب��ل‪ ،‬خ��رج��ت االي��ط��ال��ي��ة ���س��ارا‬ ‫اي��راين امل�صنفة رابعة والتي و�صلت العام‬ ‫املا�ضي اىل الدور ن�صف النهائي‪ ،‬من الدور‬ ‫الثاين اثر خ�سارتها امام مواطنتها فالفيا‬ ‫بينيتا ‪ 6-3‬و‪ 6-1‬يف �ساعة و‪ 11‬دقيقة‪.‬‬ ‫ويف ابرز مباريات الدور الثاين لدى‬ ‫ال�سيدات‪ ،‬تغلبت االملانية اجنيليك كريبر‬ ‫الثامنة على الكندية يوجيني بو�شار ‪4-6‬‬ ‫و‪ 6-2‬و‪ ،3-6‬وال�صربية يلينا يانكوفيت�ش‬ ‫التا�سعة على الرو�سية الي�سا كليبانوفا‬ ‫‪ 3-6‬و‪ ،2-6‬وااليطالية روب��رت��ا فينت�شي‬ ‫العا�شرة على الت�شيكية لو�سي �سافاروفا‬ ‫‪ 6-4‬و‪ 1-6‬و‪ ،2-6‬واالملانية �سابني لي�سيكي‬ ‫ال�ساد�سة ع�شرة على االرجنتينية باوال‬ ‫اورمايت�شيا ‪ 2-6‬و‪.3-6‬‬

‫نادال يبدع يف بطوالت الواليات املتحدة لكرة امل�ضرب‬

‫ميالن يتخلى عن بواتنغ لشالكه وينتظر كاكا وماتري‬ ‫روما‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتقل الع��ب و���س��ط منتخب غ��ان��ا ل��ك��رة القدم‬ ‫كيفن برن�س بواتنغ من ميالن االيطايل اىل �شالكه‬ ‫االملاين لثالث �سنوات‪ ،‬بح�سب ما ذكر رئي�س االخري‬ ‫كليمن�س ت��ون��ي��ز ل�صحيفة «ب��ي��ل��د» االمل��ان��ي��ة ام�س‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وقال تونيز‪« :‬نحن �سعداء الكمال ال�صفقة‪ .‬هو‬ ‫الالعب الذي نحتاجه بال�ضبط»‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة «�سبورت بيلد» ان بواتنغ خ�ضع‬ ‫للفح�ص ال��ط��ب��ي وب��ل��غ��ت قيمة ان��ت��ق��ال��ه ‪ 12‬مليون‬ ‫يورو‪.‬‬

‫وب��د�أ بواتنغ (‪ 26‬عاما) االمل��اين املولد م�سريته‬ ‫م��ع ه��رت��ا ب��رل�ين االمل���اين ع��ام ‪ ،2005‬ث��م انتقل اىل‬ ‫ت��وت��ن��ه��ام االجن��ل��ي��زي م��ق��اب��ل ‪9‬ر‪ 7‬م�لاي�ين ي���ورو يف‬ ‫‪ 2007‬الذي اعاره لبورو�سيا دورمتوند االملاين لفرتة‬ ‫ق�صرية قبل ان يحمل الوان بورت�سموث االجنليزي‬ ‫ثم ميالن منذ ‪.2010‬‬ ‫و���س��ج��ل ب���وات���ن���غ م���رت�ي�ن يف ف����وز م���ي�ل�ان على‬ ‫ايندهوفن يف اياب الدور الفا�صل امل�ؤهل اىل دوري‬ ‫ابطال اوروبا اول من ام�س االربعاء‪.‬‬ ‫وقد تتيح �صفقة انتقال بواتنغ‪ ،‬با�ستعادة ميالن‬ ‫ل�لاع��ب و���س��ط��ه ال�����س��اب��ق ال�برازي��ل��ي ك��اك��ا م��ن ري��ال‬ ‫مدريد اال�سباين‪.‬‬

‫وام�����ض��ى ك��اك��ا ‪ 6‬م��وا���س��م ن��اج��ح��ة م��ع ال��ف��ري��ق‬ ‫اللومباردي �سجل خاللها ‪ 70‬هدفا يف ‪ 193‬مباراة‬ ‫بني ‪ 2003‬و‪.2009‬‬ ‫وال يبدو كاكا �ضمن ح�سابات امل���درب اجلديد‬ ‫لريال االيطايل كارلو ان�شيلوتي‪.‬‬ ‫واو�ضح كاكا نواياه بعد مباراة ريال وديبورتيفو‬ ‫ال���ودي���ة اخل��م��ي�����س‪« :‬م���ن االف�����ض��ل ل��ل��ن��ادي ويل ان‬ ‫ارحل‪ .‬يتحدث والدي راهنا مع ريال و�سرنى اذا كنا‬ ‫�سنتو�صل اىل اتفاق قبل االثنني»‪.‬‬ ‫وي��ق��ف��ل ب���اب االن��ت��ق��االت ال�صيفية م�����س��اء غ��دا‬ ‫االحد‪.‬‬ ‫ون��ق��ل��ت �صحيفة ال غ��ازي��ت��ا دي��ل��و ���س��ب��ورت عن‬

‫الرئي�س التنفيذي يف ميالن ادريانو غاليانو‪« :‬ريكي‬ ‫(كاكا) كان جزءا من نادينا‪ .‬الآن كل �شيء �سيكون‬ ‫واردا‪� .‬سرنى»‪.‬‬ ‫وووق��ع ميالن ام�س اجلمعة اي�ضا مع مهاجم‬ ‫يوفنتو�س الي�ساندرو م��ات��ري؛ لعدم ق��درة االخ�ير‬ ‫على تثبيت موقعه يف ت�شكيلة املدرب انطونيو كونتي‪،‬‬ ‫بعد ا�ستقدام االرجنتيني كارلو�س تيفيز واال�سباين‬ ‫فرناندو ليورنتي‪.‬‬ ‫وذكرت تقارير ان ماتري (‪ 29‬عاما) الذي ن�ش�أ‬ ‫يف ميالن كلف االخري ‪ 11‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وت�شري تقارير اي�ضا اىل ان ميالن ي�سعى ل�ضم‬ ‫العب و�سط �س�سكا مو�سكو الرو�سي كي�سوكي هوندا‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخيـــــــــــــــرة‬

‫ال�سبت (‪� )31‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2407‬‬

‫صحيفة غربية‪ :‬اعدام صديقة زعيم‬ ‫كوريا الشمالية‬ ‫(�سي ان ان)‬ ‫قالت �صحيفة «يو ا�س ايه توداي» االمريكية‬ ‫�أن ت��ق��اري��ر واردة م��ن ك��وري��ا ال�شمالية ت��زع��م �إن‬ ‫ال�صديقة ال�سابقة للزعيم الكوري ال�شمايل كيم‬ ‫جونغ �أون �أعدمت الأ�سبوع املا�ضي ب�إطالق النار‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ت��ق��اري��ر �إع�لام��ي��ة حم��ل��ي��ة �إن ه��ي��ون‬

‫�سونغ وول اعتقلت الأ�سبوع املا�ضي مع ‪� 17‬شخ�صا‬ ‫�آخ��ري��ن‪ ،‬وتعمل �سونغ وول مغنية‪ ،‬يف �أورك�سرتا‬ ‫�أونها�سو‪.‬‬ ‫وق���د مت ات��ه��ام امل��ج��م��وع��ة ب��ت�����ص��وي��ر ���ش��رائ��ط‬ ‫�إباحية‪ ،‬ومت تنفيذ احلكم بهم ملخالفتهم القوانني‬ ‫يف البالد‪ ،‬فيما قال م�صدر ف�ضل عدم ذكر ا�سمه‬ ‫�إن ع��ددا منهم كانوا يحملون كتب �إجنيل معهم‪،‬‬ ‫فيما مت معاملة �آخرين كمعتقيلن �سيا�سيني‪.‬‬

‫متظاهرون يرفعون �شعار رابعة العدوية على �سفارة دولة الإمارات يف القاهرة‬

‫موزع آلي للبطاطا املقلية يف بلجيكا‬ ‫عن العربية نت‬ ‫حت�����اول ���ش��رك��ة �إق����ن����اع ال��ب��ل��ج��ي��ك��ي�ين‬ ‫ب�شراء بطاطا مقلية من موزع �آيل و�ضع‬ ‫منوذج �أول منه يف بروك�سل‪ ،‬يف بلد يفتخر‬ ‫مبطاعمه املتخ�ص�صة يف هذا الطبق‪.‬‬ ‫وك��ان��ت أ�ط��ل��ق��ت م��ب��ادرة مماثلة قبل‬ ‫ح��وايل ‪ 20‬ع��ام��اً‪ ،‬لكنها مل تنجح‪ .‬ويعاد‬ ‫�إطالقها الآن مع م��وزع �آيل يقرتح على‬ ‫ال���زب���ون وج��ب��ة ب��ط��اط��ا م���ن ‪ 135‬غ��رام��اً‬ ‫م��ع �صل�صلة وكي�س ملح �صغري و�شوكة‬ ‫���ص��غ�يرة يف م��ق��اب��ل ‪ 2,5‬ي�����ورو‪ .‬وينتظر‬

‫ال����زب����ون ‪ 1,30‬دق���ي���ق���ة ل��ل��ح�����ص��ول ع��ل��ى‬ ‫وجبته‪.‬‬ ‫وقالت تولني بيي‪ ،‬مديرة «بريكتامي‬ ‫�سولو�شنز» ال�شركة التي ت�سوق املوزع الآيل‬ ‫هذا‪« :‬بعد �سنة من التجارب واالختبارات‬ ‫تو�صلنا �إىل �أول موزع �آيل ل�صنع البطاطا‬ ‫املقلية على الطريقة البلجيكية»‪.‬‬ ‫وق��د و�ضع �أول م��وزع من ه��ذا النوع‬ ‫يف م���دخ���ل ����س���وب���رم���ارك���ت يف ب��روك�����س��ل‪،‬‬ ‫وي��ف�تر���ض �أن ت��و���ض��ع م��وزع��ات يف �أن��ح��اء‬ ‫�أخرى من بلجيكا‪ .‬و�أو�ضحت تولني بيي‬ ‫«لقد ورت��دين طلبات �أي�ضاً من دول مثل‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سنغافورة وفرن�سا والربازيل»‪.‬‬ ‫وم����ق��ل�اة ال���ب���ط���اط���ا ت�����ش��ت��غ��ل ب�����ش��ك��ل‬ ‫م�ستمر فيما ي�سمح نظام �إدارة عن بعد‬ ‫بتحديد و�ضع املخزون ومتى ينبغي تغيري‬ ‫زيت القلي‪.‬‬ ‫وق���ال���ت زب���ون���ة بلجيكية دع��ي��ت �إىل‬ ‫ت��ذوق البطاطا املقلية ه��ذه‪�« :‬إن املفهوم‬ ‫ال ب�أ�س له»‪ ،‬مو�ضحة �أن «البطاطا املقلية‬ ‫هذه لي�ست د�سمة وهذا �أمر �إيجابي»‪ ،‬لكن‬ ‫زبون �آخر اعترب �أنها مثل «البطاطا التي‬ ‫تقدم يف مطاعم الوجبات ال�سريعة»‪.‬‬ ‫و�أك�����دت ت��ول�ين ب��ي��ي �أن ط��م��وح��ه��ا ال‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ي��ق��وم ع��ل��ى مناف�سة م��ط��اع��م �أو أ�ك�����ش��اك‬ ‫ال��ب��ط��اط��ا امل��ق��ل��ي��ة ال�����ش��ع��ب��ي��ة ال��ت��ي ي��زي��د‬ ‫ع��دده��ا على ‪� 5‬آالف يف بلجيكا‪ ،‬على ما‬ ‫يفيد االحتاد الوطني ملطاعم البطاطا‪.‬‬ ‫وه���ذه امل��ط��اع��م ت��ق��اوم ج��ي��داً يف وجه‬ ‫�سال�سل الوجبات ال�سريعة بف�ضل نوعية‬ ‫البطاطا التي تقدمها والأج��واء املنت�شرة‬ ‫فيها‪ .‬وتفيد درا���س��ة ب���أن ‪ %81‬م��ن �سكان‬ ‫بلجيكا ي�أكلون بانتظام يف مطاعم مماثلة‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ت��ول�ين ب��ي��ي‪�« :‬إن �أح����د ه��ذه‬ ‫املطاعم طلب موزعاً �آلياً لي�ستمر يف البيع‬ ‫بعد الإقفال»‪.‬‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2407  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you