Issuu on Google+

‫هروب نزيلني من مركز أسامة‬ ‫لرعاية األحداث يف الرصيفة‬

‫ال�سبت ‪� 13‬شعبان ‪ 1434‬هـ ‪ 22‬حزيران ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪52‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫خليل قنديل‬ ‫متكن حدثان موقوفان يف مركز ا�سامة لرتبية االح��داث يف لواء الر�صيفة من الهرب م�ساء‬ ‫�أم�س من املركز التابع لوزارة التنمية االجتماعية‪.‬‬ ‫وقال مدير التنمية االجتماعية يف الر�صيفة امين رباع �إن �أحد احلدثني من املفرق‪ ،‬والآخر من‬ ‫م�أدبا‪ ،‬م�شريا اىل انه جرى توقيفهما يف املركز؛ اثر ارتكاب احدهما «جرم ال�سرقة»‪ ،‬والآخر جرمية‬ ‫«ال�شروع يف القتل»‪ ،‬م�شريا اىل ان عدد النزالء يف املركز يبلغ ‪ 70‬نزي ً‬ ‫ال‪.‬‬

‫العدد ‪2341‬‬

‫يو مـ ًا‬

‫عمان تنتصر للثورة ومطالبة‬ ‫حزب اهلل بالخروج من سوريا‬ ‫خليل قنديل‬ ‫ح�ضرت الثورة ال�سورية �أم�س يف كثري‬ ‫من فعاليات اجلمعة‪ ،‬ومنها يف العا�صمة‬ ‫عمان‪ ،‬حيث نظمت الهيئة الأردنية لن�صرة‬ ‫ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري واحل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫م�سرية من �أمام امل�سجد احل�سيني؛ لت�أكيد‬ ‫وقوف ال�شعب الأردين �إىل جانب ال�شعب‬ ‫ال�سوري يف ثورته �ضد الطغيان والظلم‬ ‫واال�ستبداد‪.‬‬ ‫ففي و�سط البلد‪ ،‬ا�ستنكر امل�شاركون‬ ‫يف امل�سرية التي جاءت حتت �شعار «�سيهزم‬ ‫اجل�م��ع وي��ول��ون ال��دب��ر» ت��دخ��ل ح��زب اهلل‬ ‫يف �سوريا �ضد ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وتوا�صل‬ ‫امل�ؤامرة الدولية �ضد ثورتهم‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف الفعالية هتافات‬ ‫حتيي ثورة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وتندد بتدخل‬ ‫حزب اهلل يف �سوريا‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�شاركون يف امل�سرية بطرد‬ ‫ال�سفري ال���س��وري‪ ،‬راف�ع�ين �أع�ل�ام ال�ث��ورة‬ ‫ال �� �س��وري��ة وال �ع �ل��م االردين‪ .‬ويف ج��ر���ش‬ ‫ن �ظ �م��ت احل ��رك ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة وائ �ت�ل�اف‬ ‫ج��ر���ش للتغيري وق �ف��ة اح�ت�ج��اج�ي��ة حتت‬ ‫��ش�ع��ار «ج��ر���ش ت �ع��زف‪ ..‬و��س��وري��ا ت�ن��زف»؛‬ ‫رف�ضاً ملهرجان جر�ش‪ ،‬وذلك عقب‬ ‫� �ص�لاة اجل�م�ع��ة يف ��س��اح��ة امل�سجد‬ ‫الها�شمي يف املدينة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫حشود ضخمة يف القاهرة‬ ‫دعم ًا للرئيس املصري‬ ‫�آالء حمـزة‬ ‫احت�شدت �أم�س القوى والأح��زاب الإ�سالمية‬ ‫امل�صرية يف ميدان رابعة العدوية بحي مدينة ن�صر‬ ‫بالقاهرة يف مليونية �أ�سموها «ال للعنف»؛ دعما‬ ‫ل�شرعية الرئي�س حممد مر�سي‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت م�ن���ص��ة امل �ظ��اه��رات ع��ن �أن �أع� ��داد‬ ‫امل�شاركني جتاوزت ‪ 3‬مليون‪ ،‬ومتكن من�سقو حملة‬ ‫«جت ��رد» ال��داع�ي��ة �إىل ا��س�ت�م��رار ال��رئ�ي����س حممد‬ ‫مر�سي فى ال�سلطة حلني انتهاء واليته احل�صول‬ ‫على توقيعات عدد كبري من امل�شاركني يف املليونية‬ ‫م�ستغلني احل�شد الكبري‪.‬‬ ‫وا�ست�أجرت غرفة العمليات املركزية للقوى‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة امل���ش�ك�ل��ة م��ن ق �ب��ل ال �ق��وى ال��داع �ي��ة‬ ‫للتظاهرات‪ ،‬طائرة هليكوبرت لت�صوير احل�شود؛‬ ‫نظرا المتدادها مل�سافة تقرتب من الكيلو مرت من‬ ‫االجتاهات الأربعة‪.‬‬ ‫وردد امل �� �ش ��ارك ��ون ال� �ق ��ادم ��ون م ��ن خم�ت�ل��ف‬ ‫املحافظات امل�صرية هتافات م�ؤيدة ملر�سي‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫«بنحبك يا مر�سي»‪ ،‬و»عا�ش الري�س مر�سي عا�ش»‪،‬‬ ‫و»ال�شعب يريد تطهري الإع �ل�ام»؛ يف �إ� �ش��ارة �إىل‬ ‫رف�ضهم �أداء بع�ض و�سائل الإعالم املعار�ضة‪.‬‬ ‫ك�م��ا رف��ع م���ش��ارك��ون الف �ت��ات �أخ ��رى مكتو ًبا‬ ‫عليها‪« :‬ن�ع��م لل�سلمية‪ ..‬ال للعنف»‪ ،‬و«م��ن �أج��ل‬ ‫م�صر ولي�س من �أج��ل مر�سي»‪ ،‬و«�ضيع الفر�صة‬ ‫على املخربني وخليك يف البيت يوم ‪»30‬؛ يف �إ�شارة‬ ‫�إىل مظاهرات يوم ‪ 30‬حزيران اجلاري التي تدعو‬ ‫�إليها املعار�ضة يف الذكرى ال�سنوية الأوىل لتويل‬ ‫مر�سي الرئا�سة‪.‬‬

‫و�أكدت القوى امل�شاركة �أن الهدف من املليونية‬ ‫ال��دع��وة �إىل التعبري ال�سلمي ع��ن ال� ��ر�أي‪ ،‬ونبذ‬ ‫العنف‪ ،‬ورفع الغطاء ال�سيا�سي عمن يريدون جر‬ ‫البالد �إىل دوام��ة العنف والفو�ضى يف مظاهرات‬ ‫‪ 30‬حزيران املقبل حتى ال ي�سقط �ضحايا‪ ،‬و�إعطاء‬ ‫الأج�ه��زة الأمنية فر�صة للتعامل مع البلطجية‬ ‫واملجرمني دون �أن يكون بينهم ثوار �أو متظاهرون‬ ‫�سلميون‪ .‬ويف كلمته �أم��ام م�سجد رابعة العدوية‬ ‫خاطب الدكتور حممد البلتاجي القيادى بحزب‬ ‫احلرية والعدالة املعار�ضة بالقول‪« :‬من حققكم‬ ‫�أن تختلفوا‪ ،‬ولكن لي�س من حقكم فر�ض الو�صاية‬ ‫على ال�شعب»‪ .‬و�أ�ضاف‪�« :‬إن ال�شعب دخل االمتحان‬ ‫‪ 4‬مرات‪ ،‬وقال كلمته عرب �صناديق االنتخاب‪ ،‬و�إذا‬ ‫كان لديكم ‪ 20‬مليون �صوت كما تقولون‪ ،‬فاذهبوا‬ ‫بها �إىل �صناديق االن�ت�خ��اب‪ ،‬لت�شكلوا �أك�ثري��ة يف‬ ‫جمل�س ال�شعب املنتخب القادم؛ وبالتايل ت�شكلون‬ ‫احلكومة»‪.‬‬ ‫يف � �س �ي��اق �آخ � ��ر‪ ،‬ق��ام��ت رئ��ا� �س��ة اجل�م�ه��وري��ة‬ ‫امل���ص��ري��ة ب� ��إع ��داد ورق ��ة حت�م��ل ع �ن��وان «ع ��ام من‬ ‫الرئا�سة امل�صرية‪ :‬خطوات وحتديات»‪.‬‬ ‫وت �ن��اول��ت ال��رئ��ا� �س��ة يف امل �ل��ف ‪ 365‬ي��و ًم��ا من‬ ‫ال�شائعات والأخبار الكاذبة �ضد الرئا�سة‪ ،‬جمعت‬ ‫ف�ي��ه ك��ل الأخ� �ب ��ار وال �� �ش��ائ �ع��ات ال �ت��ي � �ص��درت عن‬ ‫الرئا�سة والرئي�س حممد مر�سي منذ توليه رئا�سة‬ ‫البالد‪ ،‬وعر�ضت الرئا�سة خالل هذه امللفات جميع‬ ‫االنتقادات التي وجهت للرئي�س على �أنها �شائعات‬ ‫و�أك ��اذي ��ب‪ ،‬ك�م��ا حت��دث��ت ع��ن االجن ��ازات‬ ‫التي حققتها م�ؤ�س�سة الرئا�سة خالل عام‬ ‫هي فرتة تويل الرئي�س‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫أبو قتادة يف األردن قريب ًا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�صادق الربملان الربيطاين على اتفاقية مع الأردن‬ ‫تف�سح املجال لت�سليم «�أبوقتادة» �إىل اململكة‪.‬‬ ‫وحتاول بريطانيا ترحيل �أبو قتادة منذ ‪ ،2005‬ومت‬ ‫اعتقاله و�إط�ل�اق ��س��راح��ه م��رات ع��دي��دة ط��وال املعركة‬ ‫الق�ضائية‪.‬‬ ‫وك�شفت وزارة الداخلية �أي�ضا �أن م�صاريف املعركة‬ ‫الق�ضائية مع �أبو قتادة بلغت ‪ 1.7‬مليون جنيه ا�سرتليني‪،‬‬ ‫حلد الآن‪.‬‬ ‫ولن ي�صبح القانون �ساري املفعول �إال بعد ا�ستكمال‬ ‫الإجراءات الإدارية واحل�صول على موافقة امللكة‪ .‬وينبغي‬

‫�أن ين�شر القانون يف اجلريدة الر�سمية يف الأردن‪ ،‬ويتبادل‬ ‫البلدان ر�سائل دبلوما�سية يف ه��ذا اخل�صو�ص‪ .‬وبعدها‬ ‫ميكن لالتفاقية �أن تف�ضي �إىل ترحيل «�أب��و ق�ت��ادة» يف‬ ‫الأ�سبوع التايل‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و ق�ت��ادة �إن��ه ل��ن يعرت�ض على الرتحيل �إذا‬ ‫مت الت�صديق على االتفاقية‪ ،‬لأنها ت�ضمن له حماكمة‬ ‫عادلة‪.‬‬ ‫ورح �ب��ت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة ال�بري �ط��ان �ي��ة بت�صديق‬ ‫الربملان على االتفاقية‪ ،‬م�ضيفة «تركيزنا من�صب حاليا‬ ‫على ر�ؤية �أبو قتادة يركب الطائرة باجتاه الأردن»‪.‬‬ ‫وكان �أبو قتادة و�صل �إىل بريطانيا عام ‪ 1993‬طالبا‬ ‫ال�ل�ج��وء ال�سيا�سي‪ ،‬وا�شتهر ب��ال��دع��وة لآرائ ��ه املت�شددة‪،‬‬

‫خا�صة دعمه قتل املرتدين عن الإ�سالم‪.‬‬ ‫ويف ع��ام ‪� 1999‬أدي ��ن �أب��وق �ت��ادة ب��الإره��اب يف االردن‬ ‫وحكم عليه بال�سجن امل�ؤبد‪.‬‬ ‫وي��واج��ه ال �ي��وم حم��اك�م��ة ج��دي��دة‪ ،‬ول �ك��ن حماميه‬ ‫يقولون �إن بع�ض الأدلة �ضده �أخذت من �شهود تعر�ضوا‬ ‫ل�ل�ت�ع��ذي��ب‪ ،‬م��ن �أج ��ل ت��وري �ط��ه‪ .‬و�أق� ��رت حم�ك�م��ة حقوق‬ ‫الإن�سان الأوروب�ي��ة وق�ضاة بريطانيون ب��أن ترحيل �أبو‬ ‫قتادة لن يتم قبل �أن ت�ضمن الأردن عدم حماكمته ب�أدلة‬ ‫�أخذت من �شهود حتت التعذيب‪.‬‬ ‫وي��وج��د �أب��و ق�ت��ادة حاليا يف �سجن بلمار�ش‪ ،‬بعدما‬ ‫خرق �شروط الإف��راج بكفالة يف �شهر م��ار���س‪�/‬آذار‪ ،‬ومنع‬ ‫من ا�ستخدام الهاتف النقال وو�سائل ات�صال �أخرى‪.‬‬

‫«املهندسني» تحذر‬ ‫من إعالنات توظيف صورية‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫ن�ب�ه��ت ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين منت�سبيها‬ ‫على عدم التعاطي مع �إعالنات التوظيف‬ ‫ال�صورية‪.‬‬ ‫وقالت النقابة �إنها الحظت يف الآونة‬ ‫الأخ�ي�رة ظ�ه��ور �إع�لان��ات طلب توظيف‬ ‫م�ه�ن��د��س�ين ل ��دى ال �� �ش��رك��ات الهند�سية‬

‫�أو � �ش��رك��ات امل � �ق� ��اوالت ب���ش�ك��ل � �ص��وري‪،‬‬ ‫�أو �إع�ل�ان ��ات ب�ي��ع ح���ص����ص (ك ��وت ��ات) �أو‬ ‫الت�سجيل لرفع الت�صنيف يف ال�شركات‬ ‫الهند�سية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت �إىل �أن ه� ��ذه امل �م��ار� �س��ات‬ ‫خمالفة �آداب املهنة‪ ،‬ويحا�سب مرتكبوها‬ ‫من خ�لال املجل�س الت�أديبي يف النقابة‪،‬‬ ‫ويتعر�ضون لعقوبات ت�صل �إىل حد تعليق‬

‫الع�ضوية كلياً �أو جزئياً‪.‬‬ ‫ودع ��ت ال�ن�ق��اب��ة املهند�سني اىل ع��دم‬ ‫ال �ت �ج��اوب م��ع ت�ل��ك الإع�ل�ان ��ات؛ لتجنب‬ ‫ال��وق��وع فري�سة ا�ستغالل من قالت �إنها‬ ‫فئة قليلة مت��ار���س مثل ه��ذه املمار�سات‪،‬‬ ‫واب�ل�اغ النقابة ع��ن مثل ه��ذه احل��االت؛‬ ‫لتتمكن من متابعة وحما�سبة مرتكبيها‬ ‫وفقا لقانون النقابة‪.‬‬

‫الطراونة نقيب ًا ألطباء األسنان‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫ف� ��از م��ر� �ش��ح ال �ق��ائ �م��ة ال �ن �ق��اب �ي��ة امل��وح��د‬ ‫الدكتور �إبراهيم الطراونة يف من�صب النقيب‬ ‫يف ان�ت�خ��اب��ات نقابة الأ��س�ن��ان ال�ت��ي ج��رت �أم�س‬ ‫بح�صوله على (‪� )1084‬صوتا مقابل مناف�سه‬ ‫مر�شح قائمة ائتالف الوفاق النقابي الدكتور‬ ‫فار�س الفار الذي ح�صل على (‪� )747‬صوتا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اللجنة امل���ش��رف��ة ع�ل��ى االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫�أغلقت �صناديق االق�تراع عند ال�ساعة الثامنة‬ ‫و� �س��ط ح���ض��ور �ضعيف م��ن ق�ب��ل امل���ش��ارك�ين يف‬

‫الذهب يف أدنى‬ ‫مستوى منذ ‪ 3‬أعوام‬

‫ال�ع�م�ل�ي��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة‪ .‬وف �� �س��ر م��راق �ب��ون ه��ذا‬ ‫الإق �ب��ال املتوا�ضع �إىل اخ�ت�لاط الأوراق داخ��ل‬ ‫ال�ك�ت��ل االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ت ��وزع الأط� �ب ��اء على‬ ‫تركيبة ج��دي��دة مل يعتد عليها الأط �ب��اء لدى‬ ‫القائمتني املتناف�ستني‪.‬‬ ‫وبلغ جمموع الأطباء امل�شاركني يف العملية‬ ‫االنتخابية قرابة الـ (‪ )1800‬توزعوا على النحو‬ ‫الآت ��ي‪ 1400 :‬طبيب وطبيبة �أ��س�ن��ان يف املركز‬ ‫الرئي�سي يف العا�صمة عمان‪ ،‬ويف �إربد‬ ‫‪� � 357‬ص��وت��ا‪ ،‬وال� �ك ��رك ‪� � 71‬ص��وت��ا ويف‬ ‫العقبة بواقع ‪� 20‬صوتا‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انخف�ضت �أ�سعار الذهب يف‬ ‫ال�سوق العاملية �إىل �أدنى م�ستوى‬ ‫ل �ه��ا م �ن��ذ ث�لاث��ة �أع� � ��وام‪ ،‬حيث‬ ‫بلغ غ��رام ال��ذه��ب ع�ي��ار‪ 21‬نحو‬ ‫‪ 25.81‬دينار‪ ،‬يف حني انخف�ض‬ ‫غرام الذهب عيار ‪� 24‬إىل ‪29.49‬‬ ‫دينار‪ ،‬بلغ غرام الذهب عيار ‪18‬‬ ‫نحو ‪ 22.13‬دينار‪ ،‬وو�صل غرام‬ ‫ال ��ذه ��ب ع �ي��ار ‪� 14‬إىل‬ ‫‪ 17.22‬دينار‪.‬‬

‫مسرية سيارات نصرة لألسرى‬ ‫ومتضامنون يعتزمون اإلضراب عن الطعام‬ ‫خليل قنديل‬ ‫نظمت تن�سيقية جلان �أهايل الأ�سرى الأردنيني يف‬ ‫�سجون االحتالل ال�صهيوين م�سرية �سيارات حا�شدة‬ ‫م�ساء �أم�س ت�ضامنا مع الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام‬ ‫منذ ‪ 51‬يوما‪.‬‬ ‫وج��اب��ت ال���س�ي��ارات امل���ش��ارك��ة يف امل���س�يرة خمتلف‬ ‫� �ش��وارع ع�م��ان حاملة ��ص��ورا ل�ل�أ��س��رى وراي ��ات تنتقد‬ ‫ال �ت �ج��اه��ل ال��ر� �س �م��ي جت��اه �ه��م‪ ،‬وت �ط��ال��ب ب��ال�ت�ح��رك‬ ‫لتحريرهم‪.‬‬ ‫وم��رت ال���س�ي��ارات م��ن ال���ش��وارع امل�ح��اذي��ة لرئا�سة‬ ‫ال � ��وزراء وال �� �س �ف��ارة ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة يف ع �م��ان‪ ،‬وجمل�س‬

‫النواب‪ ،‬ودوار الداخلية‪ .‬و�سط ت�شغيل �أبواق املركبات‬ ‫وه ��ذه امل ��رة ال�ث��ان�ي��ة ال �ت��ي ت�ن�ظ��م ف�ي�ه��ا تن�سيقية‬ ‫اللجان العاملة لن�صرة الأ�سرى م�سرية من هذا النوع‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�سبيل» من م�صادر مقربة من اللجان‬ ‫ال �ع��ام �ل��ة ل�ق���ض�ي��ة الأ�� �س ��رى ان ع� ��ددا م��ن ال�ن���ش�ط��اء‬ ‫املت�ضامنني م��ع الأ��س��رى وذوي�ه��م يعتزمون ال�ب��دء يف‬ ‫�إ��ض��راب مفتوح عن الطعام الأ�سبوع احل��ايل ت�ضامنا‬ ‫مع �إ�ضراب الأ�سرى واحتجاجا على جتاهل احلكومة‬ ‫ملفهم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ق��د �أف��رج��ت ي��وم �أم����س‬ ‫عن الفتى �أك��رم مرعي (‪ 17‬عاما) ابن �شقيقة الأ�سري‬ ‫الأردين منري مرعي ال��ذي اعتقل م�ساء اخلمي�س يف‬ ‫�أثناء توزيعه �إعالنات يف مدينة الزرقاء تدعو مل�سرية‬

‫ال�سيارات‪.‬‬ ‫و� �س �ب��ق �أن ن �ف��ذ �أه � ��ايل الأ�� �س ��رى وامل�ت���ض��ام�ن��ون‬ ‫اعت�صاما م�ساء اخلمي�س ق��رب دوار ال��داخ�ل�ي��ة رغم‬ ‫حم��اوالت منعهم من قبل ق��وات االم��ن من الوقوف‬ ‫على دوار الداخلية‪.‬‬ ‫و�أك��د ع�ضو جلنة �أه��ايل الأ��س��رى �شاهني مرعي‬ ‫موا�صلة �أهايل الأ�سرى لفعالياتهم يف خمتلف الأماكن‬ ‫م�ضيفا‪« :‬مل نرتك بابا �إال وقفنا �أمامه‪� ،‬سلمت عدة‬ ‫ر��س��ائ��ل ل�ل�م���س��ؤول�ين‪ ،‬ول�ك��ن ال ح�ي��اة مل��ن ت �ن��ادي‪ ،‬لقد‬ ‫توجهنا للملك عبد اهلل ال�ث��اين ب�صفته امل���س��ؤول عن‬ ‫حياة الأردن �ي�ين يف وقفتنا ه��ذه ويف ك��ل وقفاتنا عند‬ ‫الديوان امللكي ويف كل مكان»‪ ،‬حممال اجلانب الر�سمي‬ ‫م�س�ؤولية حياة الأ�سرى‪.‬‬

‫ال�ســـادة امل�شرتكــون الكــرام‪،،،‬‬ ‫للمالحظــــات �أو ال�شكـــاوى يرجـى االت�صـــال مبا�شـــرة مـــــع‪:‬‬

‫‪)5‬‬

‫�أر�ضـــــي‪6 9 2 8 5 2 ( :‬‬ ‫�أر�ضـــــي‪)5 6 5 2 1 2 9 ( :‬‬ ‫خلـــــوي‪)0 7 9 5 6 3 8 5 4 2 ( :‬‬

‫‪5‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫اعتصام جرش يدين عزف املدينة‬ ‫ونزف سوريا‬

‫مسرية يف ذيبان للمطالبة‬ ‫باإلفراج عن معتقلي الحراك‬ ‫ذيبان ‪� -‬آيات الهواو�شة‬ ‫ن �ظ��م ح� ��راك ذي �ب ��ان م �� �س�يرة ان �ط �ل �ق��ت من‬ ‫م�سجد ذيبان الكبري حتى ميدان احلرية عقب‬ ‫�صالة اجلمعة؛ للمطالبة ب��الإف��راج عن ن�شطاء‬ ‫احل � ��راك امل �ع �ت �ق �ل�ين‪ :‬ه �� �ش��ام احل �ي �� �ص��ة‪ ،‬وب��ا��س��م‬ ‫الروابدة‪ ،‬وابو �سويلم امل�شاقبة‪ ،‬مع ت�أكيد املطالبة‬ ‫بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫وردد امل �� �ش��ارك��ون يف ال�ف�ع��ال�ي��ة ال �ع��دي��د من‬ ‫الهتافات املرتفعة ال�سقف‪ ،‬مطالبني ب�إ�صالحات‬ ‫جذرية‪ ،‬والإف��راج عن معتقلي احل��راك‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫«ع�لا ي��ا ب�ل�ادي ع�لا امل��وت وال امل��ذل��ة»‪ ،‬و»ح��ري��ة‬ ‫حرية م�ش مكارم ملكية»‪« ،‬وال والء وال انتماء اال‬ ‫لرب ال�سماء»‪.‬‬ ‫وطالب الناطق با�سم ح��راك ذيبان املحامي‬ ‫ح��امت ار��ش�ي��دات يف كلمته ب��الإف��راج ع��ن معتقلي‬ ‫احل ��راك امل�ط��ال��ب ب��الإ� �ص�لاح‪ ،‬م ��ؤك��دا ا�ستمرار‬ ‫احل��راك يف ثوابته الوطنية‪ ،‬و�أن ال�شعب واح��د‬ ‫و�أن اخلط االحمر الوحيد هو ال�شعب واملطالبة‬

‫بتحكيم �شرع اهلل»‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق � ��ال ع� �م ��اد احل �ي �� �ص��ة ��ش�ق�ي��ق‬ ‫املعتقل ه�شام يف كلمته‪« :‬نريد ان نو�صل ر�سالة‬ ‫اىل الذين يظنون اننا يف بيتنا نبكي ه�شام‪ ..‬ال‬ ‫واهلل نحن ل�سنا بحزانا‪ ..‬ف�أمه مبت�سمة را�ضية‬ ‫الن ولدها حر ابن اح��رار»‪ .‬كما وجه ر�سالة اىل‬ ‫«الذين يظنون اننا �سنلوم ه�شام او نقف يف وجهه‬ ‫نقول ب��ل �سندفعه بعد ال�ي��وم ون�ك��ون م��ن ورائ��ه‪،‬‬ ‫لنطالب بحقنا وحق ابناء هذا الوطن» ‪-‬بح�سب‬ ‫احلي�صة‪.-‬‬ ‫وه ��ذه ه��ي ال�ف�ع��ال�ي��ة ال�ث��ان�ي��ة ال�ت��ي ينظمها‬ ‫ح��راك ذي�ب��ان؛ للمطالبة بحرية النا�شط ه�شام‬ ‫احلي�صة احد ن�شطاء احلراك‪.‬‬ ‫وا��ش��ار النا�شط علي ب��ري��زات اىل �أن ح��راك‬ ‫ذي�ب��ان ينوي �إق��ام��ة خيمة اعت�صام ي��وم االثنني‬ ‫بعد املغرب امام دوار ذيبان‪ ،‬ا�ضافة اىل اعت�صام‬ ‫�آخ��ر ي��وم اخلمي�س �أم ��ام حمكمة �أم��ن ال��دول��ة؛‬ ‫للمطالبة بحرية ه�شام احلي�صة وبقية املعتقلني‪،‬‬ ‫ورف�ض حماكمتهم امام حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬

‫الكرك‪ ..‬مطالبات بتغيري النهج الحكومي‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬

‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫حتت �شعار «جر�ش تعزف‪..‬و�سوريا تنزف» ّ‬ ‫نظمت‬ ‫احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة وائ�ت�لاف ج��ر���ش للتغيري وقفة‬ ‫احتجاجية رف�ضاً ملهرجان جر�ش‪ ،‬عقب �صالة اجلمعة‬ ‫يف �ساحة امل�سجد الها�شمي يف املدينة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي فرع‬ ‫جر�ش عي�سى روا�شدة‪�« :‬إنّ ما يدمي القلب �أ�سى �إقامة‬ ‫ه��ذا املهرجان ال��ذي يتخلله الغناء املاجن والرق�ص‬ ‫وق ��رع ال�ط�ب��ول ودم ��اء ج�يران�ن��ا يف ��س��وري��ا ت�سيل يف‬ ‫ال�شوارع والطرقات وجثامني الأطفال ّ‬ ‫الر�ضع تتواىل‬ ‫ترتى �إىل مقابر املوت»‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د روا�شدة على �أنّ هذا املهرجان وما يح�صل‬ ‫فيه من غناء ورق�ص و�سفور واختالط يخالف ثوابت‬ ‫الدين الإ�سالمي احلنيف ال��ذي يح ّرم ه��ذه الأم��ور‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنّ امل�ه��رج��ان ي�شكّل خم��ال�ف� ًة د�ستوري ًة‬ ‫�صريح ًة حيث �أنّ امل��ادة الثانية يف الد�ستور الأردين‬ ‫تن�ص على �أنّ دين الدولة الر�سمي هو الإ�سالم‪ ،‬وكثري‬ ‫مما يجري يف املهرجان خمالف لتعاليم لإ�سالم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وا�ستهجن روا�شدة موعد انطالق مهرجان جر�ش‬ ‫مع اق�تراب �شهر رم�ضان الف�ضيل م�ستغرباً �إ�صرار‬ ‫احل�ك��وم��ة الأردن �ي��ة على �إق��ام�ت��ه رغ��م جميع امل�آ�سي‬ ‫والنكبات التي حتل بالأمة العربية والإ�سالمية على‬ ‫امتداد رقعتها اجلغرافية‪.‬‬ ‫مم��ا ي��ؤ�� َ�س��ف ل��ه �إق��ام��ة ه��ذا املهرجان‬ ‫وق��ال‪�« :‬إنّ ّ‬

‫يف م��دي�ن��ة ال���ص�ح��اب��ي اجل�ل�ي��ل ��ش��رح�ب�ي��ل ب��ن ح�سنة‬ ‫ر�ضي اهلل عنه الذي فتح مدينة جر�ش وط ّهرها من‬ ‫الرج�س والدن�س و�أ�ضاء لها م�صابيح الهداية و�أنوار‬ ‫احلق والعدل والطهارة»‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ «�أهل املدينة‬ ‫كانوا ي�أملون �أن ُيقام االحتفال مبنا�سبة ذكرى مرور‬ ‫نحو �ألف و�أربعمئة عام على حترير هذا القائد امل�سلم‬ ‫لهذه املدينة التاريخية من الطواغيت ون�شر ر�سالة‬ ‫الإ�سالم العظيمة فيها»‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د �أنّ ه��ذا املهرجان ُيعترب ه��دراً للمال العام‬ ‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ت��رف��ع ف�ي��ه احل�ك��وم��ة الأ� �س �ع��ار على‬ ‫املواطنني بحجة تغطية عجز املوازنة و�سد مديونية‬ ‫ال�ب�لاد‪ ،‬وق��ال‪« :‬ك��ان �أح��رى باحلكومة �أن تنفق هذه‬ ‫الأم� ��وال يف �سد عجز امل��وازن��ة ب��دال م��ن ذه��اب�ه��ا �إىل‬ ‫جيوب املطربني واملطربات»‪ ،‬م�ضيفاً «�إنّ املواطن لن‬ ‫يقتنع بكل الإجراءات التق�شفية التي تعلنها احلكومة‬ ‫لتغطية العجز و�سد مديونية البالد»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنّ مهرجان جر�ش يت�سبب مبعاناة �شديدة‬ ‫على املواطنني يف جر�ش ويعود عليهم بال�ضيق يف املاء‬ ‫والكهرباء ومواقف ال�سيارات وحرية احلركة‪ ،‬ذلك‬ ‫ملا‬ ‫يتطلب ه��ذا املهرجان من ا�ستهالك زائ��د يف املاء‬ ‫ّ‬ ‫و�أح�م��ال م�ضاعفة يف الكهرباء واحتياج �إىل مواقف‬ ‫�سيارات الزائرين‪« ،‬حيث ي�شكو �أبناء جر�ش دائما من‬ ‫مما يزيد امل�شكلة‬ ‫االكتظاظات املرورية داخل املدينة ّ‬ ‫تعقيداً مع هذا املهرجان امل�ش�ؤوم»‪.‬‬ ‫وطالب الروا�شدة مفتي اململكة وجمل�س الإفتاء‬

‫الأردين ب ��إ� �ص��دار ف �ت��وى بخ�صو�ص ه ��ذا امل�ه��رج��ان‬ ‫باعتباره م�س�ؤو ًال م�س�ؤولية تاريخية ودينية �أمام اهلل‬ ‫و�أمام الوطن وال�شعب‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى �أ ّك��د خطيب اجلمعة يف امل�سجد‬ ‫ال�ه��ا��ش�م��ي ال�ن��ائ��ب ال���س��اب��ق ال���ش�ي��خ ��س�ل�ي�م��ان ال�سعد‬ ‫على حرمة املهرجان ووج��وب حماربته‪ ،‬وع��اب على‬ ‫احلكومة ا�ستقبالها �شهر رم�ضان املبارك بالرق�ص‬ ‫والغناء‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أنّ ق��وى ال�شر تجُ � ّي����ش لتمكني الف�ساد يف‬ ‫بالد العرب وامل�سلمني وهو ما �أ ّكده النا�شط ال�سيا�سي‬ ‫حم �م��د غ��ال��ب ع �ي��ا� �ص��رة يف ك�ل�م�ت��ه ال �ت��ي �أل �ق��اه��ا يف‬ ‫االعت�صام با�سم ائتالف جر�ش للتغيري‪.‬‬ ‫و ُرفعت يف االعت�صام الفتاتٌ ُكتب عليها‪« :‬جر�ش‬ ‫ت�ع��زف و��س��وري��ا ت �ن��زف»‪« ،‬ي�سقط م�ه��رج��ان ج��ر���ش»‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫�ساقط عرفاً و��ش��رع�اً»‪« ،‬جر�ش �أبو‬ ‫«مهرجان جر�ش‬ ‫عبيدة ولي�س مهرجان العري وال�سفور»‪.‬‬ ‫ُي�شار �إىل �أنّ احلركة الإ�سالمية قامت يف العام‬ ‫املا�ضي والأع� ��وام ال�سابقة ل��ه ب��زي��ارات �إىل حمافظ‬ ‫ج��ر���ش وت�سليمه ك�ت�ب�اً ُت��و� ّ��ض��ح �أ� �س �ب��اب ا�ستنكارهم‬ ‫ووقوفهم �ضد مهرجان ج��ر���ش‪ ،‬كما ب��ادرت احلركة‬ ‫الإ�سالمية يف الأعوام املا�ضية بالتعاون مع الفعاليات‬ ‫ال�شعبية يف املحافظة بتنظيم حملة وطنية لرف�ض‬ ‫�إق��ام��ة مهرجان جر�ش وتقدمي عري�ضة و ّق��ع عليها‬ ‫�آالف املواطنني يف املحافظة ُتطالب اجلهات احلكومية‬ ‫العليا ب�إلغاء املهرجان‪.‬‬

‫�أقيمت يف حمافظة الكرك بعد �صالة اجلمعة‬ ‫�أم����س ث�لاث وق�ف��ات احتجاجية يف بلدتي �صرفا‬ ‫وفقوع �شمال الكرك وبلدة املزار اجلنوبي‪.‬‬ ‫ووزع يف امل�سريات ال�ث�لاث بيان ع��ن احل��راك‬ ‫الوطني للإ�صالح انتقد فيه �إقرار جمل�س النواب‬ ‫ملوازنة الدولة رغم ما فيها من مواطن �ضعف ال‬ ‫ت�صب يف م�صلحة املواطن الأردين‪ ،‬بل وت�سهم يف‬ ‫ّ‬ ‫زعزعة �أمنه املعي�شي من خ�لال اعتماد �سيا�سات‬ ‫رفع الأ�سعار التي تعتمد جيوب املواطنني املنهكة‬ ‫�أ�صال‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ب �ي��ان �إىل �أنّ جم�ل����س ال �ن ��واب هو‬ ‫جمل�س مم�ث��ل للحكومة ال ال���ش�ع��ب‪� ،‬إذ يقولون‬ ‫ك�لام��ا ف�ضفا�ضا يف كلماتهم حت��ت القبة لكنهم‬ ‫ي�ت���س��اق�ط��ون ع�ن��د ال�ت���ص��وي��ت ب�ح�ث��ا ع��ن مكا�سب‬ ‫فردية‪.‬‬ ‫وو�صف احل��راك املجل�س باملرائي واحلكومة‬ ‫ب ��أ ّن �ه��ا ح�ك��وم��ة رج ��ل ي��دي��ر الأم� ��ور ك�ي��ف � �ش��اء يف‬ ‫�سيا�سات خاطئة ق��ال��وا �إ ّن �ه��ا تف�ضي �إىل زعزعة‬ ‫الوطن وتفاقم حالة االحتقان فيه‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د املحتجون على �أنّ احل��راك �سيتوا�صل‬ ‫حلني حتقيق �أهدافه بالإ�صالح الوطني ال�شامل‬ ‫املف�ضي �إىل تخلي�ص الوطن من الف�ساد ورم��وزه‬ ‫الذي ال زال كما قالوا يع�ش�ش بني ظهرانينا‪.‬‬ ‫املزار اجلنوبي‬ ‫�أ ّما يف بلدة املزار اجلنوبي فقد ن ّفذت اللجان‬ ‫العربية ل�ل�إن�ق��اذ وقفتها االحتجاجية يف باحة‬ ‫م�سجد جعفر بن �أبي طالب و�سط البلدة‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم اللجان النا�شط املحامي‬ ‫ر�ضوان النواي�سة �إنّ الق�ضية مل تعد ق�ضية رفع‬ ‫الأ�سعار م�شكلة نهج الدولة ال�سائد‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أ ّن��ه وبعد م��رور ثالث �سنوات �أ�صبح‬ ‫ما يدور يف الوطن �أ�شبه مب�سرحية هزلية �أكملها‬ ‫جمل�س النواب احلايل يف ممار�ساته و�أفعاله حتت‬ ‫القبة‪.‬‬ ‫ورف����ض‪ ،‬على ح��د ق��ول��ه‪ ،‬ك��ل م��ا ي�تر ّت��ب على‬ ‫ال�سيا�سات التي تدار بها البلد‪ ،‬وال بد من التم�سك‬ ‫بنهج التغيري الذي يحقق خري الوطن و�شعبه‪.‬‬ ‫بلدة فقوع‬ ‫ويف بلدة فقوع ّ‬ ‫نظم ح��راك �أب�ن��اء ل��واء فقوع‬ ‫وقفة احتجاجية قرب م�سجد البلدة الكبري‪ ،‬وقال‬ ‫الناطق با�سم احلراك النا�شط يا�سر الزيديني �إنّ‬ ‫ال�ن��واب خذلوا ناخبيهم بالت�صديق على املوازنة‬ ‫وت�أييد قرار رفع �أ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال��زي��دي�ين بعدم ز ّج ال�ق��وات امل�سلحة‬ ‫مب��ا و�صفه ق�ضايا ال�غ�ير‪ ،‬م�ع�ّبررّا يف ال��وق��ت ذات��ه‬ ‫عن رف�ض �أيّ تواجد لقوات �أجنبية على الأر���ض‬ ‫الأردن �ي��ة‪ .‬وانتقد �سيا�سة تكميم الإع�ل�ام �إ�ضافة‬ ‫�إىل املطالبة ب�إخالء �سبيل املوقوفني من �أ�صحاب‬ ‫ال � ��ر�أي وت�خ�ف�ي��ف م��ا ق ��ال �إ ّن � ��ه � �س �ط��وة القب�ضة‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫بلدة �صرفا‬ ‫ويف بلدة �صرفا �صدر عن حراك �أبناء البلدة‬ ‫ب �ي��ان ّ‬ ‫خل���ص��ه امل �ت �ح��دث ب��ا��س��م احل� ��راك ال�ن��ا��ش��ط‬ ‫ع�م��ران الل�صا�صمة باتهام رئي�س احلكومة ب�أ ّنه‬ ‫يت�ص ّرف ب�شكل ف��ردي و�أنّ جمل�س ال�ن��واب ميرر‬ ‫ك��ل �سيا�ساته املف�ضية �إىل زع��زع��ة �أم ��ن الأردن‬ ‫وا�ستقراره‪.‬‬ ‫وه��اج��م ال�ب�ي��ان بح�سب الل�صا�صمة مباركة‬ ‫م��ا و��ص�ف��ه مبجل�س ن ��واب احل� ��ارات ل��رف��ع �أ��س�ع��ار‬ ‫الكهرباء لتحمل املواطن الأردين املزيد من تبعات‬ ‫املعي�شة الناجمة ع��ن الف�ساد واملف�سدين الذين‬ ‫نهبوا خريات الوطن‪.‬‬

‫معان‪ :‬افرضوا هيبة الدولة‬ ‫«السلفية الجهادية» تعود اليوم لالعتصام‬ ‫على الفاسدين وليس على األحرار أمام منزل النسور يف السلط‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممود الكيالين‬

‫ال�سبيل ‪ -‬براء �صالح‬ ‫نفذ ائتالف �شباب الإ��ص�لاح والتغيري وقفة‬ ‫احتجاجية �أم��ام م�سجد معان الكبري ظهر اليوم‬ ‫حت��ت ��ش�ع��ار «�صمتك يكلف ‪ ،»6‬ط��ال�ب��وا خاللها‬ ‫ب ��الإف ��راج ع��ن معتقلي احل� ��راك‪ ،‬وا��س�ت�ن�ك��روا ما‬ ‫يجري من م�ؤامرات على حمافظة معان‪.‬‬ ‫ورف����ض احل ��راك «��ض��رب مدينة م�ع��ان وقتل‬ ‫الأبرياء؛ من اجل فر�ض هيبة الدولة التي هدد‬ ‫بها رئي�س ال� ��وزراء الن�سور يف ت�صريحاته حول‬ ‫�أحداث معان»‪ ،‬مطالبني بفر�ض هيبة الدولة على‬ ‫الفا�سدين وعلى من نهبوا ث��روات الوطن ‪-‬على‬

‫حد تعبريهم‪.-‬‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��ر احل� ��راك االع �ت �ق��االت ال�ع���ش��وائ�ي��ة‬ ‫التي ح�صلت م�ؤخرا خالل الإح��داث‪ ،‬وا�ستخدام‬ ‫القوة املفرطة وال�ضرب ال��ذي ادى �إىل وف��اة احد‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫كما عرب امل�شاركون عن رف�ضهم �سيا�سات رفع‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬مت�سائلني‪�« :‬أال يوجد حلكومة الن�سور‬ ‫حلول �سوى رفع الأ�سعار على املواطن؟!»‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب احل � � ��راك ب � ��الإف � ��راج ال � �ف� ��وري ع��ن‬ ‫معتقلي احل��راك ه�شام احلي�صة وبا�سم الروابدة‬ ‫واب��و �سوليم امل�شاقبة‪ ،‬م�ستنكرين �سيا�سة تكميم‬ ‫الأفواه‪.‬‬

‫مسرية الطفيلة‪ :‬لن تخيفنا وتثنينا‬ ‫ممارساتكم عما بدأنا به‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬براء �صالح‬ ‫ان�ط�ل�ق��ت م���س�يرة ح��ا��ش��دة م��ن �أم� ��ام م�سجد‬ ‫الطفيلة الكبري ظهر �أم�س‪ ،‬نظمها حراك احرار‬ ‫الطفيلة حت��ت ��ش�ع��ار «اح� ��ذروا ال�ف�ت�ن��ة»‪ ،‬طالبوا‬ ‫خاللها ب��الإ��ص�لاح‪ ،‬وا�ستنكروا اع�ت�ق��ال نا�شطي‬ ‫احل��راك‪ ،‬منددين ب�سد عجز امل��وازن��ة م��ن جيوب‬ ‫امل��واط �ن�ين‪ .‬وط��ال��ب احل� ��راك ب ��الإف ��راج ال �ف��وري‬ ‫ع��ن املعتقلني ال��ذي��ن مت اعتقالهم م��ن دون تهم‬ ‫جادة‪ ،‬راف�ضني �سيا�سة تكميم الأف��واه واملمار�سات‬ ‫امل�ستمرة �ضد �أبناء الوطن ‪-‬وفق قولهم‪.-‬‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��ر احل� ��راك ا��س�ت�ب��اح��ة ار�� ��ض الأردن‬ ‫بتواجد القوات الأمريكية على ار���ض اململكة ويف‬ ‫�سمائها‪.‬‬

‫و�أكد بيان احلراك «انه لن تخيفنا ولن تثنينا‬ ‫�أعمالكم عن اال�ستمرار يف ما بد�أنا به‪ ،‬ولن ن�سمح‬ ‫لكم بحل الق�ضايا ال�سيا�سية اخلارجية على ح�ساب‬ ‫كرامتنا « ‪-‬ح�سب البيان‪.-‬‬ ‫ورف ����ض ال�ب�ي��ان حتميل م��واج�ه��ة التحديات‬ ‫االقت�صادية الكبرية لل�شعب‪ ،‬وان هذه التحديات‬ ‫��س�ب�ب�ه��ا ال �ت �� �س�تر ع �ل��ى ال �ف��ا� �س��دي��ن و�إع� �ط ��ا ؤ�ه ��م‬ ‫ال�شرعية للقيام بف�سادهم الذي «�سيو�صل وطننا‬ ‫�إىل الهاوية»‪.‬‬ ‫كما حذر احل��راك �أبناء الوطن من االجنرار‬ ‫وراء الفنت‪ ،‬م�ؤكدين انه مهما اختلفوا يف وجهات‬ ‫النظر والآراء يبقون �أبناء وطن واح��د‪ ،‬و�ستكون‬ ‫اجتاهاتهم و�آرا�ؤهم �صوب هذا الوطن ولن يجعلوا‬ ‫الفتنة تفرق بينهم ‪-‬ح�سب و�صفهم‪.-‬‬

‫ق ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا��س��م جل�ن��ة متابعة‬ ‫��ش��ؤون معتقلي التيار ال�سلفي اجلهادي‬ ‫يف مدينة ال�سلط حكيم و�شاح �إنّ التيار‬ ‫ال �� �س �ل �ف��ي ل�لاع �ت �� �ص��ام � �س �ي �ع��ود جم ��ددا‬ ‫لالعت�صام �أمام منزل د‪.‬عبد اهلل الن�سور‬ ‫يف ال�سلط للمطالبة بالإفراج عن معمر‬ ‫اجل �غ �ب�ي�ر و� �س �م �ي��ة ط ��اه ��ر امل �ع �ت �ق �ل��ة يف‬ ‫ال�سجون العراقية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف و�شاح يف ت�صريح لـ»ال�سبيل»‬ ‫�أنّ ق��رار التيار مبعاودة االعت�صام ع�صر‬ ‫ال �ي��وم ج��اء ب�ع��د رف����ض رئ�ي����س احلكومة‬ ‫اال�� �س� �ت� �ج ��اب ��ة مل �ق��اب �ل��ة جل� �ن ��ة الأ� � �س� ��رى‬ ‫وامل�ع�ت�ق�ل�ين يف ال�ت�ي��ار خ�ل�ال ‪� 3‬أي� ��ام من‬ ‫يوم االعت�صام ال�سابق �أم��ام منزله ع�صر‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫ووف � ��ق و�� �ش ��اح‪ ،‬ف � � ��إنّ ال �ت �ي��ار «ي��ري��د‬ ‫�إي�صال ر�سالة بخ�صو�ص املعتقلني تبينّ‬

‫ق�ضاياهم وما يتعر�ضون له يف ال�سجون»‪.‬‬ ‫وتابع‪�« :‬أبلغنا حمافظ البلقاء ع�صر‬ ‫�أول �أم�س بعدم ورود رد من قبل رئا�سة‬ ‫الوزراء بخ�صو�ص املقابلة حلد الآن»‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ م�ع�م��ر �أح� �م ��د اجل�غ�ب�ير‪،‬‬ ‫ال� �ب ��ال ��غ ‪ 41‬ع� ��ام� ��ا‪ ،‬حم� �ك ��وم ب� ��الإع� ��دام‬ ‫والأ�شغال ال�شاقة خم�سة ع�شر عاماً على‬ ‫خلفية اتهامه بامل�شاركة بتفجري ال�سفارة‬ ‫الأردن� �ي ��ة يف ب �غ��داد وامل �� �س��اع��دة باغتيال‬ ‫الدبلوما�سي الأمريكي لوران�س فويل يف‬ ‫عمان ع��ام ‪ ،2002‬وه��و م��ا نفاه اجلغبري‬ ‫�أم � � ��ام حم �ك �م��ة �أم� � ��ن ال� ��دول� ��ة ب�ح���س��ب‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات ��س��اب�ق��ة مل�ح��ام��ي اجل�م��اع��ات‬ ‫الإ�سالمية مو�سى العبدالالت‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أنّ ��س�م�ي��ة ع �م��اد ط��اه��ر‬ ‫معتقلة ل ��دى ال���س�ج��ون ال�ع��راق�ي��ة منذ‬ ‫ا�ست�شهاد زوجها حممد رات��ب قطي�شات‬ ‫ع�ل��ى �أي ��دي ال �ق��وات الأم��ري�ك�ي��ة مبدينة‬ ‫املو�صل يف كانون �أول ‪.2010‬‬

‫منزل الن�سور‬

‫مسرية إربد‪ :‬ال للتدليس وتفتيت الوحدة الوطنية‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫نظمت يف مدينة ارب��د عقب �صالة‬ ‫اجل�م�ع��ة م���س�يرة رف ����ض «‪ »27‬م��ن �أم ��ام‬ ‫م�سجد ال�شيخ نوح الق�ضاة يف اربد؛ رف�ضاً‬ ‫«ل�ل�ت��دل�ي����س وت�ف�ت�ي��ت ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫و�سط تواجد امني»‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل �� �ش��ارك��ون ب �� �ض��رورة وق��ف‬ ‫االع �ت �ق��االت ال�ع���ش��وائ�ي��ة ب �ح��ق نا�شطي‬ ‫احل� ��راك‪ ،‬وت��وج�ي��ه ه��ذه االع �ت �ق��االت ملن‬ ‫نهب ال��وط��ن و��س��رق م�ق��درات��ه وخ�يرات��ه‬ ‫على حد قولهم‪ -‬كما طالبوا ب�ضرورة‬‫اغ �ل��اق ال �� �س �ف��ارة ال �ي �ه��ودي��ة يف ع �م��ان‪،‬‬ ‫وا�ستنكروا ان ت�ست�ضيف الدولة ال�سفري‬ ‫اليهودي على ار�ضها‪ ،‬بينما تقف عاجزة‬ ‫امام ق�ضية اال�سرى االردنيني يف �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫واك ��د ال�ن��ا��ش��ط م �ع��اذ ب�ن��ي م�ل�ح��م يف‬ ‫كلمته با�سم تن�سيقية ح��راك حمافظة‬ ‫ارب� � ��د ان ال �� �س �ي��ا� �س��ة امل �ت �ب �ع��ة م ��ن ق�ب��ل‬ ‫احلكومات واحل�ل��ول الأمنية ل��ن جتدي‬ ‫ن�ف�ع��ا‪ ،‬ول ��ن ت�ع�م��ل ع�ل��ى تفتيت احل ��راك‬ ‫و�إمنا تزيده �إ�صراراً وقوة‪ ،‬م�شريا اىل ان‬

‫احل��دي��ث ع��ن احل��ري��ات يف ظ��ل اعتقاالت‬ ‫الأحرار �أمر معيب‪.‬‬ ‫وم ��ن �أب� ��رز ال�لاف �ت��ات ال �ت��ي رف�ع��ت‪:‬‬ ‫«‪� 92‬سلعة ت� ��زداد يف ارت �ف��اع ال�ك�ه��رب��اء»‪،‬‬

‫و»احل� ��ري� ��ة ل �ب��ا� �س��م ال � ��راب � ��دة»‪ .‬وه �ت��ف‬ ‫امل�شاركون �ضد م�سرحيات جمل�س النواب‬ ‫والت�صويت الهزيل على املوازنة‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫ا�ستمرارهم يف حراكهم‪.‬‬

‫وم � ��ن ال� �ه� �ت ��اف ��ات ال� �ت ��ي ن� � ��ادى ب�ه��ا‬ ‫امل�شاركون‪« :‬من اربد الأبية �أعلناها حرية‬ ‫عالفا�سد واحل��رام�ي��ة»‪ ،‬و»لي�ش بت�سجن‬ ‫ب��الأح��رار وم��ا بتقرب على الأ� �ش��رار»‪« ،‬يا‬ ‫ه�شام وي��ا ه�شام كلنا ب� أ���س��رك م��ا ب�ن��ام»‪،‬‬ ‫«اعتقلوا با�سمنا ال��رائ��ع وت��رك��ون والدوا‬ ‫ب��ال �� �ش��ارع»‪« ،‬ي��ا ب��و ��س��وي�ل��م ي��ا ب��و �سويلم‬ ‫ه��ال �ن �ظ��ام ع�ل�ي�ن��ا ي �ه �ي �ل��م»‪« ،‬ل� ��وح ب��اي��دك‬ ‫بايدك احنا اح��رار وم�ش عبيدك»‪« ،‬لوح‬ ‫بايدك بايدك لوح اما بت�صلح او برتوح»‪،‬‬ ‫«احل� ��راك احل ��راك ال���ش�ع��ب ك�ل��ه وراك»‪،‬‬ ‫«اف �ه��م ب��ال�ع��رب�ي��ة ال للقب�ضة االم�ن�ي��ة»‪،‬‬ ‫«يا حرية وينك وينك امن الدولة بيني‬ ‫وب �ي �ن��ك»‪« ،‬ال �� �ش �ع��ب ي��ري��د �إ� �س �ق��اط ام��ن‬ ‫ال ��دول ��ة»‪« ،‬ه ��ذا ال��وط��ن ل�ل��أح ��رار م�ش‬ ‫ل �ل �ت��اج��ر وال �� �س �م �� �س��ار»‪« ،‬ي��ال �ل��ي بتحكي‬ ‫ع ��االح ��رار ح��اك��م ن�ف���س��ك ب ��ا ��س�م���س��ار»‪،‬‬ ‫«مطلبنا هو الإ�صالح راح نوا�صل الكفاح»‪،‬‬ ‫«ما بدنا بار�ضك عمان �سفارة �صهيونية»‪،‬‬ ‫«ي��ا للعار ي��ا للعار ال�سفري ج��وات ال��دار‬ ‫والأ��س��رى ب��رات ال��دار»‪« ،‬وي��ن امل�س�ؤولني‬ ‫ع��ن ا� �س��ران��ا امل �� �ض��رب�ين»‪« ،‬ف�ل���س�ط�ين يا‬ ‫فل�سطني �ضيعوكي البياعني»‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫أعالم حزب اهلل تحرق وسط البلد يف جمعة أردنية‬ ‫تنتصر للثورة السورية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ج��دد امل�شاركون يف امل�سرية التي نظمتها الهيئة الأردن�ي��ة‬ ‫لن�صرة ال�شعب ال�سوري واحلركة الإ�سالمية من أ�م��ام امل�سجد‬ ‫احل�سيني‪ ،‬وقوف ال�شعب الأردين �إىل جانب ال�شعب ال�سوري يف‬ ‫ثورته �ضد الطغيان والظلم واال�ستبداد‪ ،‬م�ستنكرين تدخل حزب‬ ‫اهلل يف �سوريا �ضد ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وتوا�صل امل�ؤامرة الدولية‬ ‫�ضد ثورتهم‪.‬‬ ‫وردد �آالف امل�شاركني يف امل�سرية التي انطلقت بعد �صالة‬ ‫اجلمعة باجتاه �ساحة النخيل حتت �شعار «�سيهزم اجلمع ويولون‬ ‫الدبر»‪ ،‬هتافات حتيي ثورة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وتندد بتدخل حزب‬ ‫اهلل يف �سوريا‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف امل�سرية بطرد ال�سفري ال�سوري‪ ،‬رافعني‬ ‫�أعالم الثورة ال�سورية والعلم االردين‪.‬‬ ‫وم��ن تلك ال�ه�ت��اف��ات‪« :‬ح��ري��ة م��ن اهلل غ�صنب عنك حزب‬ ‫اهلل»‪« ،‬يا بهجت �سليمان اطلع بره من عمان»‪�« ،‬سوريا حرة حرة‬ ‫والأمريكي يطلع بره»‪« ،‬اهلل �سوريا حرية وب�س»‪.‬‬ ‫ومل تغب الهتافات التي طالبت باحلرية لن�شطاء احلراك‬ ‫املطالب بالإ�صالح‪ ،‬وخا�صة ك ً‬ ‫ال من الن�شطاء‪ :‬ه�شام احلي�صة‪،‬‬ ‫وبا�سم الروابدة‪ ،‬و�أبو �سويلم امل�شاقبة‪.‬‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫وقال زكي بني ار�شيد نائب املراقب العام جلماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني �إن ال�شعب ال�سوري �سطر بت�ضحياته ث��ورة عظيمة‪،‬‬ ‫«لي�ست يف وجه الظامل فقط‪ ،‬بل ث��ورة �شعب‪ ،‬وق�صة �إرادة امة‬ ‫ت��ري��د ال�ت�ح��رر م��ن ق�ي��ده��ا‪ ،‬وخ��و���ض معركة احل��ري��ة وال�ك��رام��ة‬ ‫وامل�ستقبل بعد ان اغت�صبت هذه احلرية وهي ثورة �ضد الظغيان‬ ‫العاملي»‪.‬‬ ‫و�أكد ان ما يتعر�ض له ال�شعب ال�سوري ميثل م�ؤامرة على‬ ‫�إرادة ال�شعب يف املقاومة واملمانعة احلقيقية‪.‬‬ ‫وخاطب بني ار�شيد من يدعون املقاومة واملمانعة‪ ،‬مت�سائال‪:‬‬ ‫«هل املقاومة واملمانعة هي يف الق�صري وحلب ودم�شق؟»‪.‬‬ ‫و�أكد �أن حلب لي�ست «تل �أبيب»‪ ،‬وان ثورة ال�شعب ال�سوري‬ ‫ك�شفت َز ْي ��ف م��ن ي��دع��ون امل �ق��اوم��ة‪ ،‬مت�سائال ع��ن امل�ق��اوم��ة يف‬ ‫اجل��والن‪ ،‬وه��ل كانت مقاومة النظام ال�سوري يف «نهر البارد»‬ ‫وخم �ي��م ت��ل ال��زع�ت�ر �أم يف ح �ف��ر ال �ب��اط��ن حت��ت راي� ��ة ال �ق��وات‬ ‫الأمريكية �ضد ال�ع��راق‪ .‬وق��ال‪« :‬نحن مل ن��ر منكم �سوى َق ْتل‬ ‫وتعذيب �أبناء ال�شعب ال�سوري»‪.‬‬ ‫و َع � َّد بني ار�شيد تعطيل ال�ث��ورة ال�سورية من قبل القوى‬ ‫الدولية‪ ،‬ي�أتي خوفا من امل�ستقبل القادم لل�شعب ال�سوري القادر‬ ‫على �صنع نظام م�ق��اوم حقيقي‪ .‬كما �أدان تدخل ح��زب اهلل يف‬ ‫�سوريا فيما مل يتحرك عندما ق�صفت غ��زة وتعر�ض ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني للق�صف ليل نهار‪.‬‬ ‫و�أكد �أن ثورة ال�شعب ال�سوري �ستكون حجر الزاوية يف ر�سم‬ ‫ال�شرق الأو�سط اجلديد‪ ،‬لكن بري�شة ال�شعوب التي تقف �ضد‬ ‫امل�شروع ال�صهيوين‪ ،‬ولي�س بري�شة �أمريكا وحلفائها‪.‬‬ ‫كما ا�ستنكر بني ار�شيد موقف املنا�صرين للنظام ال�سوري‬ ‫م��ن دول �أو أ�ح ��زاب �أو �أف ��راد‪ ،‬ع ��ا َّداً �أن�ه��م �شركاء يف اجل��رمي��ة‪،‬‬ ‫خماطبا النظام ال�سوري ومن ينا�صره بقوله‪« :‬افعلوا ما �شئتم‪،‬‬ ‫وا�سفكوا من دمائنا ما �شئتم‪ ،‬ولكن احل�ساب �سيكون ع�سريا‪،‬‬ ‫والتاريخ لن يرحمكم‪ ،‬والأجيال �ستحا�سبكم»‪.‬‬ ‫و�أكد ان امل�ستقبل �سيكون لل�شعوب و�إرادتها التي لن تنجح‬ ‫ق��وى ال �ع��امل يف ال��وق��وف يف وج�ه�ه��ا‪ ،‬وان امل�ستقبل �سي�صنعه‬ ‫الأح� ��رار‪ ،‬ولي�س العبيد لأم��ري�ك��ا و إ�ي� ��ران ورو��س�ي��ا «ال��ذي��ن مل‬ ‫نح�صد منهم �سوى الف�ساد واال�ستبداد‪ .‬وختم بني ار�شيد قوله‪:‬‬ ‫«التغيري واحلرية قادمان رغم ثمنهما الباهظ»‪.‬‬ ‫الهيئة االردنية لن�صرة ال�شعب ال�سوري‬ ‫و�ألقى الدكتور علي ال�ضالعني كلمة عن الهيئة االردنية‬ ‫لن�صرة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬ق��ال فيها �إن طغيان النظام ال�سوري‬ ‫على �شعبه فاق كل توقعات الب�شر‪ ،‬و�إن ما متار�سه ع�صابات ب�شار‬ ‫الأ�سد ومن يتعاون معه من عنا�صر حزب اهلل وع�صابات النظام‬ ‫ال�سوري ال ميكن ال�سكوت عنه‪.‬‬ ‫و��ش��دد على رف�ض التدخل الأجنبي الع�سكري يف �سوريا‪،‬‬ ‫م��ع ت��أك�ي��د واج ��ب ال �ع��امل احل��ر وامل�ن�ظ�م��ات ال��دول�ي��ة يف حتمل‬ ‫م�س�ؤولياتها جتاه ال�شعب ال�سوري الذي قتل منه مئات الآالف‬ ‫على أ�ي��دي النظام ال�سوري‪ .‬و�أ�ضاف ال�ضالعني يف كلمته «�أننا‬ ‫يف الأردن ال ميكننا البقاء متفرجني على مذابح �سوريا»‪ ،‬داعياً‬ ‫�إىل الوقوف �أمام امل�س�ؤولية الدينية والأخالقية والإن�سانية مع‬ ‫ال�شعب ال�سوري باملال وال�سالح و�إي�صال �صور ما يرتكب �ضده‬ ‫من جرائم اىل العامل»‪.‬‬ ‫جتمع بني ح�سن من �أجل الإ�صالح‬ ‫من جهته‪� ،‬شدد الدكتور طارق اخلوالدة ممثل جتمع بني‬ ‫ح�سن من �أجل الإ�صالح على وجوب ن�صرة ال�شعب ال�سوري يف‬ ‫ظل ما يتعر�ض له من قتل للرجال والن�ساء والأطفال‪ ،‬وهدم‬ ‫للم�ساجد والبيوت على ر�ؤو���س �أهلها على �أي��دي نظام و�صفه‬ ‫بالطائفي‪ .‬وقال �إن «العامل يتاجر بدماء ال�سوريني و�أعرا�ضهم‪،‬‬ ‫وميار�س لعبة تبادل الأدوار بني �أمريكا ورو�سيا‪ ،‬وال�شعب يقتل‬ ‫و�سط �صمت ر�سمي»‪.‬‬ ‫كما طالب اخلوالدة احلكام العرب بالقيام بواجبهم‪� ،‬أو ان‬ ‫يرتكوا ال�شعوب تقوم بواجبها‪ ،‬وع��دم اعتقال من يريد ن�صرة‬ ‫�إخ��وان��ه يف �سوريا‪ ،‬والت�ضييق عليهم «رغ��م م��ا ميار�سه �أن�صار‬ ‫النظام ال�سوري من حت�شيد طائفي من خمتلف الدول»‪.‬‬ ‫كما طالب بطرد ال�سفري ال�سوري من عمان الذي تلطخت‬ ‫يداه بدماء ال�شعب ال�سوري يف الثمانينيات‪ ،‬م�ؤكدا واجب علماء‬ ‫امل�سلمني يف التحرك لن�صرة ال�شعب ال�سوري «الذي متثل ثورته‬ ‫خط دفاع عن الإ�سالم»‪.‬‬

‫‪3‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫أجواء هادئة تسود انتخابات أطباء األسنان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حم�سني‬

‫زارت وزي� ��رة اخل��ارج �ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة‬ ‫ال���س��اب�ق��ة‪ /‬رئ�ي���س��ة امل�ع�ه��د ال��دمي�ق��راط��ي‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي االم� ��ري � �ك� ��ي ‪ NDI‬م ��ادل�ي�ن‬ ‫اول�براي��ت جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫م���س��اء أ�م ����س الأول‪ ،‬وب�ح�ث��ت م��ع رئي�س‬ ‫اجلامعة بالوكالة د‪.‬احمد بطيحة �سبل‬ ‫تعزيز �آفاق التعاون بني اجلامعة واملعهد‪.‬‬ ‫واعترب بطيحه �أن ه��ذا التعاون مع‬ ‫املركز الدميقراطي الوطني يعزز �أهداف‬ ‫اجلامعة يف حتقيق التميز الأكادميي؛ من‬ ‫خالل رفع م�ستوى وعي وقدرات املجتمع‬ ‫اجل��ام�ع��ي وامل�ج�ت�م�ع��ات امل�ح�ل�ي��ة مل��واج�ه��ة‬ ‫حتديات التنمية احلالية وامل�ستقبلية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س اجل��ام�ع��ة ب��ال��وك��ال��ة �إن‬ ‫ذل ��ك ي �ت � أ�ت��ى ع��ن ط��ري��ق إ�ح � ��داث تغيري‬ ‫اي �ج��اب��ي يف � �س �ل��وك الأف � � � ��راد؛ ل�ت�ط��وي��ر‬ ‫قدراتهم على التفكري امل�ستقل‪ ،‬واحل��وار‬ ‫البناء‪ ،‬وامل�شاركة الفاعلة يف اتخاذ القرار‬ ‫وبناء القدرات القيادية‪.‬‬ ‫وك��ان املعهد نفذ يف اجل��ام�ع��ة وعلى‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف �شخ�صان و�أ�صيب �أربعة �آخرين يف حادث تدهور مركبة‬ ‫يف منطقة وادي ال�شتاء عند دار املن�سيني غرب عمان‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر �إدارة الإعالم والتثقيف الوقائي يف املديرية‬ ‫العامة للدفاع امل��دين �إن ف��رق الإن�ق��اذ والإ��س�ع��اف يف مديرية‬ ‫دفاع مدين غرب عمان تعاملت ع�صر �أم�س مع احلادث وقدمت‬ ‫الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني ونقلهم و�إخالء الوفاتني‬ ‫�إىل م�ست�شفى املدينة الطبية وو�صفت حالة امل�صابني العامة‬ ‫باملتو�سطة‪.‬‬

‫ي�شكل الدخل الوحيد لأ�سرته املكونة من �أربعة‬ ‫ابناء الذين كثريا ما كانوا يواجهون �صعوبات يف‬ ‫التحاقهم يف املدار�س احلكومية‪.‬‬ ‫ي���س�ك��ن حم �م��د ذو اجل�ن���س�ي��ة الفل�سطينية‬ ‫امل �ت �ح��در م��ن م��دي�ن��ة ن��اب�ل����س يف م �ن��زل م�ست�أجر‬ ‫بالت�سوية يف حمافظة الزرقاء‪ ،‬وتبلغ قيمة �إيجاره‬ ‫‪ 45‬دي�ن��ارا‪ ،‬م��ؤك��دا �أن��ه غري م�شمول يف �أي ت�أمني‬ ‫�صحي‪ ،‬وال يتقا�ضى خم�ص�صات مالية من وزارة‬ ‫التنمية االجتماعية ‪-‬بح�سب ما �أ�شار‪.-‬‬ ‫وتعتمد �أ�سرة حممد يف غذائها على نوع واحد‬ ‫من الطعام هو الزيت والزعرت ‪-‬على حد قوله‪-‬‬ ‫وتعاين زوجته التي حتمل اجلن�سية االردنية من‬ ‫الغدة الدرقية؛ ما مينعها �أي�ضا من االلتحاق ب�أي‬ ‫عمل تعيل من خالله �أ�سرتها‪.‬‬ ‫وينتظر حممد من أ�ه��ل اخلري يف بلد اخلري‬ ‫�أن ميدوا له يد العون؛ للم�ساهمة يف �إجراء عمليته‬ ‫اجلراحية التي ال حتتمل الت�أجيل ‪-‬وفق تقاريره‬ ‫الطبية‪ -‬فهل يلبي �أ ؤ�ل�ئ��ك ن��داءه‪ ،‬وي�سارعون يف‬ ‫ق�ضاء حاجته؟‬

‫خالل ور�شة تعزيز قدرات تنفيذ امل�شاريع يف ال�شركة‬

‫الدكتور والأديب الأردين ه�شام ب�ستاين يقرتع خالل االنتخابات‬

‫وح ��االت درا��س�ي��ة»‪ ،‬وم���ش��ارك��ة ال�شباب يف‬ ‫االنتخابات البلدية الفر�ص والإمكانيات‬ ‫(م�شاركة ال�شباب يف املجال�س اال�ست�شارية‬ ‫وال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة) ودور م� ؤ���س���س��ات املجتمع‬ ‫املدين يف تعزيز م�شاركة ال�شباب يف العمل‬ ‫البلدي واحلكم املحلي‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن اول �ب�راي� ��ت ه ��ي �أول‬ ‫ام��ر�أة تت�سلم من�صب وزي��ر اخلارجية يف‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية خالل الفرتة‬ ‫الرئا�سية الثانية للرئي�س بيل كلينتون‬ ‫بني عامي ‪.2001 – 1996‬‬ ‫وكانت ت�شغل قبلها من�صب مندوب‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأم��ري�ك�ي��ة ال��دائ��م يف‬ ‫ر�� ��س ح��ال�ي��ا املعهد‬ ‫الأمم امل �ت �ح��دة‪ ،‬وت�ت� أ‬ ‫الدميقراطي الوطني‪ ،‬وهو منظمة غري‬ ‫ربحية تعمل يف �سبيل دعم الدميقراطية‬ ‫وت�ق��وي�ت�ه��ا ع�ل��ى ن�ط��اق وا� �س��ع يف ال�ع��امل؛‬ ‫�إذ ي ��وف ��ر امل� �ع� �ه� � ُد امل� ��� �س ��اع ��د َة ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫ل�ل�ق��ادة امل��دن�ي�ين وال�سيا�سيني‪ ،‬م��ن �أج��ل‬ ‫ون��اق����ش امل���ش��ارك��ون حم ��اور متعلقة ت�ن�م�ي��ة ال �ق �ي��م وامل �م��ار� �س��ات وامل � ؤ�� �س �� �س��ات‬ ‫مدى يومني �ضمن برنامج «�أن��ا �أ�شارك»‬ ‫عددا من اجلل�سات احلوارية مب�شاركة ‪ 11‬بتحديات امل�شاركة ال�شبابية على م�ستوى الدميقراطية‪ ،‬م�ستعيناً ب�شبكة عاملية من‬ ‫ال�ب�ل��دي��ات‪« :‬الإط� ��ار ال�ق��ان��وين‪ ،‬وال��وع��ي‪ ،‬اخلرباء املتطوعني‪.‬‬ ‫جامعة �أردنية‪.‬‬

‫وفاة شخصني يف حادث تدهور‬

‫عاجز يعيش وأسرته بـ ‪ 54‬دينار ًا‬

‫يعاين حممد م��ن ان���س��داد يف جم��رى البول‪،‬‬ ‫ي�ع��ر��ض��ه لآالم � �ش��دي��دة يف ح ��ال ق �� �ض��اء ح��اج�ت��ه‪،‬‬ ‫وي�ضطر للذهاب اىل دورة املياه كل ربع �ساعة دون‬ ‫فائدة ‪-‬بح�سب ما قال لــ»ال�سبيل»‪.-‬‬ ‫ووف ��ق ت�ق��ري��ره ال�ط�ب��ي ال ��ذي �أع ��ده الطبيب‬ ‫يف م�ست�شفى الزيتونة علي زعبالوي‪ ،‬ف��إن حالته‬ ‫حت�ت��اج اىل إ�ج� ��راء عملية ج��راح�ي��ة ف��وري��ة‪ ،‬و�إال‬ ‫ف�ست�سوء �أو�ضاعه ال�صحية‪.‬‬ ‫«ال�سبيل» توا�صلت مع الدكتور زعبالوي الذي‬ ‫�أك��د �صحة م��ا ج��اء يف التقرير الطبي لـــ»حممد‬ ‫�سعيد»‪ ،‬فحالته ال حتتمل االنتظار ف�أي ت�أخري قد‬ ‫ي�ؤدي اىل �إ�صابة الكلى –ال قدر اهلل‪.-‬‬ ‫حممد البالغ م��ن العمر ‪� 36‬سنة عاطل من‬ ‫ال�ع�م��ل م�ن��ذ ع��دة ��س�ن�ين؛ لإ��ص��اب�ت��ه بن�سبة عجز‬ ‫جتاوزت الـــ‪� ،%75‬إذ كان عادة ما يجل�س على ب�سطة‬ ‫لبيع ال�سكاكر والع�صائر‪.‬‬ ‫وي�ت�ق��ا��ض��ى م��ن � �ص �ن��دوق ال ��زك ��اة ‪ 54‬دي �ن��اراً‬

‫مادلني أولربايت تبحث مع «التكنولوجيا»‬ ‫سبل التعاون بني املعهد الديمقراطي والجامعة‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬

‫يحتاج �إىل عملية م�ستعجلة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫و�سط �أجواء هادئة‪� ،‬سارت منذ الثامنة �صباح �أم�س‬ ‫عملية االقرتاع على من�صب نقيب و�أع�ضاء جمل�س نقابة‬ ‫�أطباء الأ�سنان االردنية يف جممع النقابات املهنية‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد إ�ق��رار الهيئة العامة يف الأ�سبوع املا�ضي التقريرين‬ ‫الإداري واملايل‪.‬‬ ‫وحتى ال�ساعة ال�ساد�سة بلغ ع��دد املقرتعني ‪1800‬‬ ‫طبيب وطبيبة �أ�سنان‪ ،‬من �أ�صل نحو اربعة �آالف طبيب‪.‬‬ ‫ويتناف�س يف هذه االنتخابات التي جتري يف مراكز‬ ‫االق�ت�راع يف‪ :‬ارب��د وال�ك��رك والعقبة‪ ،‬ا�ضافة اىل عمان‪،‬‬ ‫ع�ل��ى م��رك��ز ال�ن�ق�ي��ب ك��ل م ��ن‪ :‬ال��دك �ت��ور ف��ار���س ال �ف��ار‪،‬‬ ‫والدكتور ابراهيم الطراونة‪ ،‬فيما يتناف�س ‪ 36‬مر�شحا‬ ‫على مقاعد جمل�س النقابة‪ ،‬ا�ضافة اىل مر�شح مركز‬ ‫القد�س الدكتور ابراهيم غنام‪.‬‬ ‫وت�شرف على عملية االقرتاع جلنة مركزية يف املركز‬ ‫الرئي�سي يف ع�م��ان‪ ،‬بح�ضور ممثل ع��ن وزارة ال�صحة؛‬ ‫ل�ضمان اجراء االنتخابات بنزاهة ودميقراطية‪.‬‬ ‫��� �ش ��راف على‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة امل ��رك ��زي ��ة ل�ل� إ‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال��دك�ت��ور ا�سحق اخل�ي�ري‪� ،‬إن ع��دد اع�ضاء‬ ‫النقابة من الذين يحق لهم االنتخاب يف عمان ‪ ،2677‬ويف‬ ‫اربد ‪ ،580‬ويف الكرك ‪ ،85‬ويف العقبة ‪ 24‬طبيبا‪.‬‬ ‫ل���ش��راف على‬ ‫وق��ال م�ن��دوب ممثل وزي��ر ال�صحة ل� إ‬ ‫االنتخابات الدكتور ليل الفايز‪� ،‬إن االنتخابات جتري‬ ‫بكل حرية ونزاهة ودميقراطية‪ ،‬و�سط مناف�سة �شديدة‬ ‫على مقاعد ع�ضوية جمل�س النقابة ومقعد النقيب‪.‬‬ ‫وج��رى �إغ�لاق ال�صناديق عند ال�ساعة الثامنة من‬ ‫م�ساء �أم�س‪ ،‬لتبد أ� بعدها عملية فرز الأ�صوات‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫وزير املياه يطالب بمنح مساعدات‬ ‫فنية عاجلة ملياه الريموك‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير املياه والري ووزير الزراعة الدكتور‬ ‫ح��ازم النا�صر �إن وزارة املياه وال��ري و�سلطة املياه‬ ‫ت�ب��ذل �أق�صى اجل�ه��ود ملواجهة الأع �ب��اء امل�ت��زاي��دة‪،‬‬ ‫فيما يتعلق بتزويد خدمات املياه وال�صرف ال�صحي‬ ‫يف جميع مناطق اململكة‪ ،‬وخا�صة املناطق ال�شمالية‬ ‫والو�سطى التي تعاين اعباء كبرية تفوق امكانيات‬ ‫وقدرات وزارة املياه والري وم�ؤ�س�ساتها‪.‬‬ ‫وا�ضاف خالل افتتاحه ام�س االول ور�شة تعزيز‬ ‫ق��درات تنفيذ امل�شاريع يف �شركة مياه الريموك‬ ‫بح�ضور أ�م�ي�ن ع��ام �سلطة امل�ي��اه املهند�س توفيق‬ ‫احلبا�شنة‪ ،‬و�أم�ين عام وزارة التخطيط والتعاون‬ ‫الدويل املهند�س �صالح اخلراب�شة‪ ،‬و�أمني عام وزارة‬ ‫املياه وال��ري املهند�س با�سم طلفاح‪ ،‬ومدير وحدة‬ ‫التخطيط واالدارة املهند�س اياد الدحيات‪ ،‬وعدد‬ ‫م��ن امل���س��ؤول�ين وممثلي خمتلف اجل�ه��ات املانحة‬ ‫واملمولة للم�شاريع يف حمافظات ال�شمال‪� ،‬أن هناك‬ ‫دورا كبريا ت�ضطلع به اجلهات املانحة وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الدولية يف متويل امل�شاريع يف حمافظات ال�شمال‬ ‫ال�ت��ي تعمل على حت�سني ال�ت��زوي��د امل��ائ��ي‪ ،‬واع��ادة‬ ‫ت�أهيل �شبكات املياه وال�صرف ال�صحي للمواطنني‪،‬‬ ‫داعيا اىل تنمية هذا الدور وتعظيم اجنازاته‪.‬‬ ‫وا�شار الوزير كذلك اىل دور وزارة املياه والري‬ ‫ممثلة ب�سلطة املياه و�شركة مياه الريموك التي‬ ‫تعمل جاهدة ويف ظروف �صعبة؛ لتلبية احتياجات‬ ‫ال�لاج �ئ�ين ال���س��وري�ين يف امل�خ�ي�م��ات وامل�ج�ت�م�ع��ات‬ ‫امل�ست�ضيفة لهم‪ ،‬حيث يقدر عددهم يف حمافظات‬ ‫ال�شمال مبا يزيد على ن�صف مليون الج��ئ‪ ،‬ومن‬

‫املتوقع �أن ي��زداد هذا العدد ب�شكل م�ضطرد؛ كون‬ ‫الأردن هو املالذ الآمن للإخوة ال�سوريني‪.‬‬ ‫كذلك بني النا�صر �أن �شركة مياه الريموك‬ ‫تعمل الآن وب�إدارة �أردنية على اعادة تنظيم عملها‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�ع��د ان ت�ق��دم��ت ��ش��رك��ة فيوليا الفرن�سية‬ ‫التي كانت تدير خدمات املياه وال�صرف ال�صحي‬ ‫يف حمافظات ال�شمال بطلب ر�سمي �سابقاً لوزارة‬ ‫املياه وال��ري ممثلة ب�سلطة املياه ب�إنهاء عقدها؛‬ ‫حيث تعمل ح��ال�ي�اً جلنة فنية ومب���ش��ارك��ة دي��وان‬ ‫املحا�سبة و�شركة تدقيق دولية متخ�ص�صة بتمويل‬ ‫من احلكومة الأملانية على درا�سة املو�ضوع بكافه‬ ‫�أب�ع��اده القانونية واملالية‪ ،‬متهيداً التخاذ القرار‬ ‫املنا�سب بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وك�شف النا�صر �أن حجم امل�شاريع يف حمافظات‬ ‫ال�شمال التي مت االلتزام بها من اجلهات املمولة‬ ‫ت�صل اىل ‪ 240‬مليون دي�ن��ار؛ حيث أ�ث�م��رت جهود‬ ‫وزارة امل�ي��اه وال ��ري ووزارة التخطيط وال�ت�ع��اون‬ ‫ال� ��دويل يف ت � أ�م�ين ه ��ذا احل �ج��م م��ن امل���س��اع��دات‪،‬‬ ‫حيث �شكر النا�صر اجل�ه��ات املمولة وطلب منها‬ ‫اال�ستمرار يف تقدمي هذه امل�ساعدات لقطاع املياه‬ ‫الذي يعدر من القطاعات الهامة التي ت�ساهم يف‬ ‫النمو االقت�صادي‪ ،‬ولكونها �أهم القطاعات املت�أثرة‬ ‫من نزوح الالجئني ال�سوريني �إىل الأردن‪.‬‬ ‫وطلب النا�صر توفري املنح وامل�ساعدات الفنية‬ ‫العاجلة ل�شركة م�ي��اه ال�يرم��وك؛ وذل��ك لتعزيز‬ ‫قدرات ال�شركة يف تنفيذ امل�شاريع التي مت االلتزام‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬وذل� ��ك ح�ت��ى ت�ت�م�ك��ن ال���ش��رك��ة م��ن التنفيذ‬ ‫امل�ستعجل لها‪ ،‬وحت�سني م�ستوى اخلدمات املقدمة‬ ‫للمواطنني والالجئني على حد �سواء‪.‬‬

‫متنزهات الكرك ‪ ..‬حكايا ألمل مفقود‬

‫وفاة شخص إثر سقوط صخرة عليه‬ ‫يف العاصمة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف �شخ�ص يبلغ من العمر ‪ 22‬عاماً يف �أثناء قيامه باحلفر‬ ‫حتت �صخرة يبلغ وزنها طن ون�صف الطن؛ الأمر الذي �أدى اىل‬ ‫�سقوطها عليه يف منطقة بدر وادي الذهب‪ ،‬حيث حتركت فرق‬ ‫الإن�ق��اذ والإ�سعاف يف مديرية دف��اع م��دين غ��رب عمان وقامت‬ ‫ب�سحب املتوفى و�إخالئه اىل م�ست�شفى الب�شري احلكومي‪.‬‬

‫وفاة شرطي من مرتبات شرطة‬ ‫الرصيفة بتماس كهربائي‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫تويف �أحد مرتبات ال�شرطة يف الر�صيفة م�ساء �أم�س االول؛‬ ‫اثر ا�صابته ب�صعقة كهربائية يف اثناء فرتة دوامه الر�سمي‪.‬‬ ‫ونقل ال�شرطي البالغ من العمر ‪ 23‬عاما اىل م�ست�شفى‬ ‫االمري في�صل متوفيا‪ .‬ووفق م�صادر يف مديرية ال�شرطة‪ ،‬فقد‬ ‫ح ّولت اجلثة اىل مركز الطب ال�شرعي يف امل�ست�شفى؛ ملعرفة‬ ‫ا�سباب الوفاة‪.‬‬ ‫و�أك��د القائم ب�أعمال نائب مدير �شرطة الر�صيفة املقدم‬ ‫عمر اجلريري ال��ذي تابع عملية حتويل اجلثة اىل م�ست�شفى‬ ‫االمري في�صل؛ ملعرفة ا�سباب الوفاة‪ ،‬وبا�شرت االجهزة االمنية‬ ‫التحقيق يف مالب�سات احلادث‪.‬‬

‫إصابة سيدتني إثر حادث دعس‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعاملت كوادر الإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين �شرق عمان‬ ‫مع ح��ادث دع�س تعر�ضت له �سيدتان يف منطقة نفق احل��دادة‪،‬‬ ‫حيث قامت فرق الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة‬ ‫للم�صابتني‪ ،‬ومن ثم نقلهما اىل م�ست�شفى الب�شري احلكومي‪،‬‬ ‫وحالتهما العامة ما بني البالغة واملتو�سطة‪.‬‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫توجد يف مدينة الكرك ثالثة مواقع تتمتع‬ ‫مبوا�صفات جمالية وطبيعية‪ ،‬ميكن ان ت�ؤهلها‬ ‫لأن تكون مق�صدا لي�س الب�ن��اء حمافظة الكرك‬ ‫وح��ده��ا‪ ،‬ب��ل ال��س�ت�ق�ب��ال ال���س�ي��اح االج��ان��ب ورواد‬ ‫ال���س�ي��اح��ة ال��داخ �ل �ي��ة يف امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬ل �ك��ن وبح�سب‬ ‫امل�ستثمرين يف تلك املواقع ثمة ما يعرقل عملهم‪،‬‬ ‫م��ا ي�ستدعي العمل على تذليل تلك امل�شكالت؛‬ ‫لتتمكن املواقع �إياها من الدميومة واالزدهار‪.‬‬ ‫وي�ق��ول امل�ستثمرون يف امل��واق��ع امل�شار اليها‪:‬‬ ‫«كنا نعتقد انها �ستكون قمرة وربيع» ‪�-‬أي �أن ت�سري‬ ‫االمور يف االجتاه ال�صحيح‪ -‬ولكن!‬ ‫امل ��وق ��ع االول ه ��و م��وق��ع ب ��ان ��ورام ��ا ال �ك��رك‬ ‫التابع مل�ؤ�س�سة �إعمار الكرك‪ ،‬وه��ذا املوقع يتمتع‬ ‫مبزايا كثرية جتعل منه واح��دا من اب��رز املواقع‬ ‫ال�سياحية على �صعيد املحافظة واململكة؛ فاملكان‬ ‫يطل مبا�شرة على مدينة ال�ك��رك القدمية بكل‬ ‫ارث�ه��ا ال�ت��اري�خ��ي‪ ،‬واب ��رز ه��ذا االرث قلعة الكرك‬ ‫الغنية عن التعريف‪ ،‬فيما ميكن للرائي م�شاهدة‬

‫غروب ال�شم�س وهي تتهادى لتختفي خلف الآكام‬ ‫املحاذية فل�سطني املحتلة‪.‬‬ ‫امل�ك��ان يتكون م��ن مطعم ب��أح��دث املوا�صفات‬ ‫وم�سطحات خ�ضراء م��درج��ة‪ ،‬ا�ضافة اىل م��درج‬ ‫تعر�ض فيه مادة فلمية تتحدث عن قلعة الكرك‬ ‫املبنى والتاريخ العريق عرب خمتلف الع�صور التي‬ ‫عا�شتها مدينة الكرك منذ عهد مي�شع‪ ،‬وم��رورا‬ ‫بكل احل�ضارات التي ا�ستقرت يف املدينة‪.‬‬ ‫ال ن��ري��د اال��س�ه��اب يف احل��دي��ث ع��ن جماليات‬ ‫موقع البانوراما‪ ،‬لكن ما نريد �أن ن�سلط ال�ضوء‬ ‫عليه هو امل�شاكل التي تواجه امل�ستثمر الذي يقوم‬ ‫بت�شغيل امل��وق��ع‪ ،‬وه��و ال��دك �ت��ور حم�م��د املعايطة‬ ‫الذي قال �إنه يتعر�ض مل�ضايقات قد جتعله عر�ضة‬ ‫خل�سارة مالية ك�ب�يرة‪ ،‬م�شريا اىل ان��ه طلب من‬ ‫م�ؤ�س�سة اعمار الكرك �صاحبة الوالية على املوقع‬ ‫امل�ساعدة يف معاجلة تلك امل�ضايقات‪ ،‬كما ان املوقع‬ ‫اي�ضا غري م�سوق �سياحيا على ال�صعيد الوطني‪،‬‬ ‫وال على ال�صعيد العاملي‪.‬‬ ‫امل���س�ت�ث�م��ر امل �ع��اي �ط��ة ال � ��ذي ق� ��ال إ�ن � ��ه غ��ام��ر‬ ‫ب��اال��س�ت�ث�م��ار يف م��وق��ع ال �ب��ان��ورام��ا؛ ظ�ن�اً م�ن��ه �أن‬

‫االم� ��ور ��س�ت�ك��ون ��س�م�ن�اً وع �� �س� ً‬ ‫لا‪ ،‬ل�ك��ن التطلعات‬ ‫االيجابية بحكم امل�شاكل وال�صعوبات التي تواجهه‬ ‫ا�ضحت �شبه م�ستحيلة‪� ،‬إن مل تبادر م�ؤ�س�سة اعمار‬ ‫الكرك ومعها وزارة ال�سياحة اىل التعاون معه؛‬ ‫لأن النجاح لي�س جناحا له فقط‪ ،‬بل ملدينة الكرك‬ ‫عموما لت�صبح مق�صدا �سياحيا مرموقا‪.‬‬ ‫�أما املوقع الثاين فهو متنزه عني �سارة يف �سيل‬ ‫ال�ك��رك‪ ،‬وم��ن جماليات ه��ذا امل�ك��ان قربه م��ن نبع‬ ‫مياه عني �سارة الدائم اجلريان‪ ،‬ا�ضافة ملا يحيط‬ ‫به من ت�ضاري�س جبلية موحية‪.‬‬ ‫�شباب طموحون من ابناء الكرك ب��ادروا اىل‬ ‫اال�ستثمار يف املكان بكل طموح وعزمية‪ ،‬لكن ح�سب‬ ‫ق��ول اح��ده��م ف� ��إن االم ��ور مل ت�ك��ن بح�سب املثل‬ ‫القائل «قمرة وربيع» ‪�-‬أي مل تكن بح�سب توقعهم‪-‬‬ ‫ف� �ب ��د�أت م�ع��ان��ات�ه��م وب � ��د أ� ��ش�ب��ح اخل �� �س��ارة امل��ال�ي��ة‬ ‫يطاردهم يف ليلهم ونهارهم‪ ،‬بعد �أن ا�ستجمعوا‬ ‫ك��ل م��ا با�ستطاعتهم م��ن م��دخ��رات م��ال�ي��ة‪ ،‬ومن‬ ‫ق��رو���ض و�سلف بنكية وذل��ك جلملة ا��س�ب��اب‪ ،‬لعل‬ ‫�أبرزها ان وزارة ال�سياحة �أقامت على مقربة من‬ ‫املتنزه‪ ،‬وحتديدا يف موقع عني �سارة من�ش�آت ميكن‬

‫للمتنزهني ق�صدها بدل الدخول اىل املتنزه ب�سبب‬ ‫جمانيتها‪ ،‬فيما لو ان تلك املن�ش�آت مل تقم ‪-‬وفق‬ ‫ال���ش��اب ع �ب��داهلل اجل �ع��اف��رة �أح ��د امل�ستثمرين يف‬ ‫املكان‪ -‬لكان الإقبال على املتنزه اك�ثر؛ وبالتايل‬ ‫دميومته لي�س خدمة للم�ستثمرين فيه‪ ،‬بل خدمة‬ ‫لعموم اب�ن��اء حمافظة ال�ك��رك وزواره ��ا‪ ،‬وال�سواح‬ ‫االجانب اي�ضا‪.‬‬ ‫�أما املوقع الثالث فهو متنزه وحديقة الظاهر‬ ‫ي�بر���س ال��واق��ع عند م��دخ��ل و��س��ط مدينة الكرك‬ ‫ال�غ��رب��ي وال�ت��اب��ع لبلدية امل��دي�ن��ة‪ ،‬وت�ستثمر فيه‬ ‫ج�م�ع�ي��ة م��وظ �ف��ي ال �ب �ل��دي��ة‪ ،‬وه ��م جم �م��وع��ة من‬ ‫ال�شباب اجلادين الذين يبذلون ق�صارى جهدهم‬ ‫جلعل املتنزه يوازي يف تنظيمه وجتميله وهند�سته‬ ‫ابرز املتنزهات لي�س على م�ستوى حمافظة الكرك‬ ‫وحدها‪ ،‬بل على امل�ستوى الوطني اي�ضا‪.‬‬ ‫اجلهة امل�ستثمرة تلفت اىل ان ري��ع املتنزه ال‬ ‫يحقق ريعا ي��وازي ما يبذله القائمون عليه من‬ ‫جهد ووق��ت‪ ،‬فيما ت�شري تلك اجلهة اىل ا�شكاالت‬ ‫اخ��رى‪ ،‬ال ب��د م��ن التغلب عليها خ��دم��ة لل�صالح‬ ‫العام‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪5‬‬ ‫بن�سبة ارتفاع ‪ 1.1‬يف املئة‬

‫بلغ املعدل اليومي حلجم التداول يف بور�صة عمان‬ ‫خ�لال الفرتة من ‪ 06/20 – 06/16‬ح��وايل ‪ 8.7‬مليون‬ ‫دي�ن��ار م�ق��ارن��ة م��ع ‪ 8.7‬مليون دي�ن��ار ل�ل�أ��س�ب��وع ال�سابق‬ ‫وبن�سبة ارت �ف��اع ‪ 1.1‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وق��د ب�ل��غ ح�ج��م ال �ت��داول‬ ‫الإجمايل لهذا الأ�سبوع حوايل ‪ 43.7‬مليون دينار مقارنة‬ ‫مع ‪ 43.3‬مليون دينار للأ�سبوع ال�سابق‪.‬‬ ‫أ� ّم��ا ع��دد الأ�سهم املتداولة التي �سجلتها البور�صة‬ ‫خالل هذا الأ�سبوع فقد بلغ ‪ 45.8‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من‬ ‫خالل ‪ 19560‬عقداً‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد امل�ساهمة القطاعية يف حجم التداول‪،‬‬ ‫فقد اح�ت� ّل القطاع امل��ايل املرتبة الأوىل حيث حقق ما‬ ‫م �ق��داره ‪ 24.8‬مليون دي�ن��ار وبن�سبة ‪ 56.7‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫حجم التداول الإجمايل‪ ،‬وجاء يف املرتبـة الثانيـة قطاع‬ ‫اخل��دم��ات بحجم م �ق��داره ‪ 10.6‬مليون دي�ن�ـ��ار وبن�سبـة‬ ‫‪ 24.3‬يف املئة‪ ،‬و�أخرياً قطاع ال�صناعة بحجم مقداره ‪8.3‬‬

‫اتفاق يحسن ظروف العاملني‬ ‫يف الشرق األوسط للكابالت‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫‪0.192‬‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫جنيه مصري‪0.100 :‬‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫تفقد رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور يوم ام�س‬ ‫االول يرافقه وزير ال�صناعة والتجارة والتموين‬ ‫ووزي ��ر االت���ص��االت وتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات حامت‬ ‫احل �ل ��واين � �س��وق ع�ي�ن غ� ��زال‪ ،‬ال �ت��اب��ع للم�ؤ�س�سة‬ ‫اال�ستهالكية املدنية؛ ل�لاط�لاع على ا�ستعدادات‬ ‫امل � ؤ�� �س �� �س��ة ل �ت��وف�ي�ر ال �� �س �ل��ع وامل� � � ��واد اال� �س��ا� �س �ي��ة‬ ‫للمواطنني ب�أ�سعار منا�سبة‪ ،‬خا�صة مع قرب حلول‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫وجت� ��ول رئ �ي ����س ال � � ��وزراء يف خم�ت�ل��ف اق���س��ام‬ ‫ال �� �س��وق‪ ،‬وا��س�ت�م��ع م��ن م��دي��ر ع��ام امل� ؤ���س���س��ة عمر‬ ‫ال �ن �ع�ي�رات اىل اي �ج��از ح ��ول ال �ت �ح �� �ض�يرات ال�ت��ي‬ ‫اتخذتها امل�ؤ�س�سة لتوفري ال�سلع وامل��واد اال�سا�سية‬ ‫والرم�ضانية وب��اق��ي ال�سلع للمواطنني ب�أ�سعار‬ ‫معقولة تقل عن �سعر ال�سوق‪.‬‬ ‫واك� � ��د م ��دي ��ر ع � ��ام امل � ؤ�� �س �� �س ��ة ت ��وف ��ر امل � ��واد‬

‫الزراعية الإنتاج‪ ،‬حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪32.35‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬ال��دي��رة لال�ستثمار وال�ت�ط��وي��ر ال�ع�ق��اري حيث‬ ‫ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 13.22‬يف املئة‪ ،‬ال�شرق الأو�سط‬ ‫لال�ستثمارات املتعددة حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة‬ ‫‪ 12.24‬يف املئة‪ ،‬عمون الدولية لال�ستثمارات املتعددة حيث‬ ‫ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 10.00‬يف املئة‪ ،‬واال�ستثمارية‬ ‫القاب�ضة للمغرتبني الأردنيني‪ ،‬حيث ارتفع �سعر �سهمها‬ ‫بن�سبة ‪ 9.80‬يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأم��ا ال�شركات اخلم�س ا ألك�ث�ر انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها فهي �سنيورة لل�صناعات الغذائية‪ ،‬حيث انخف�ض‬ ‫�سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 25.48‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬دروي ����ش اخلليلي‬ ‫و�أوالده حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 20‬يف املئة‪،‬‬ ‫اخلطوط البحرية الوطنية الأردنية حيث انخف�ض �سعر‬ ‫ال�سهم بن�سبة ‪ 19.79‬يف املئة‪ ،‬العبور لل�شحن والنقل حيث‬ ‫انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 15.60‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬واالحت��اد‬ ‫لال�ستثمارات املالية حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة‬ ‫‪ 12.44‬يف املئة‪.‬‬

‫الرم�ضانية ووجود خمزون ا�سرتاتيجي من ال�سلع‬ ‫اال�سا�سية‪ ،‬الفتا اىل ان �سيا�سة امل�ؤ�س�سة تركز على‬ ‫تقدمي اخل��دم��ة‪ ،‬واملحافظة على ت��وازن اال�سعار‪،‬‬ ‫الفتا اىل ان امل�ؤ�س�سة حتر�ص على دعم ال�صناعة‬ ‫الوطنية مع املحافظة على اجلودة‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان امل � ��واد ال��رم���ض��ان�ي��ة م�ت��وف��رة‬ ‫ب�شكل كبري ويف جميع ا�سواق اململكة املنت�شرة يف‬ ‫حمافظات و�ألوية ومناطق اململكة‪ ،‬وبنف�س اال�سعار‬ ‫ال�سابقة وحتى اقل‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��اد رئي�س ال ��وزراء ب��ال��دور ال��ذي ت�ق��وم به‬ ‫امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية املدنية يف توفري احتياجات‬ ‫املواطنني من ال�سلع اال�سا�سية مبا يحقق التوازن‬ ‫ال�سعري يف ال���س��وق‪ ،‬الف�ت��ا اىل � �ض��رورة موا�صلة‬ ‫امل� ؤ���س���س��ة دوره ��ا يف تطبيق ا إلج � ��راءات امل�ت�خ��ذة؛‬ ‫حلماية املواطنني من ارتفاع الأ�سعار‪ ،‬وا�ستمرارية‬ ‫توفري ال�سلع الأ�سا�سية يف �أ�سواق امل�ؤ�س�سة يف جميع‬ ‫مناطق اململكة‪.‬‬

‫الدوالر يلتقط أنفاسه‬ ‫بعد صعود قوي‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫ت ��راج ��ع ال � � ��دوالر ع ��ن �أع� �ل ��ى م �� �س �ت��وي��ات��ه يف‬ ‫�أ�سبوعني مقابل �سلة عمالت رئي�سية �أم�س اجلمعة‬ ‫لكنه يو�شك على ت�سجيل �أك�ب�ر ارت�ف��اع �أ�سبوعي‬ ‫له يف ع��ام بفعل توقعات ب�إنهاء برنامج التحفيز‬ ‫النقدي الأمريكي‪.‬‬ ‫وبعد ارتفاع كبري على مدى يومني قام بع�ض‬ ‫امل�ضاربني بجني الأرباح من الدوالر‪ ،‬و�ساعد هذا‬ ‫اليورو على التعايف من �أدنى م�ستوى يف �أ�سبوعني‬ ‫الذي �سجله �أم�س الأول‪.‬‬ ‫لكن لي�س من املتوقع �أن ي�ستمر ارتفاع اليورو‬ ‫لأن ع��وام��ل �أ� �س �ع��ار ال �ف��ائ��دة ت���ص��ب يف م�صلحة‬ ‫الدوالر‪.‬‬

‫وف�ضال ع��ن ذل��ك ف ��إنّ ارت�ف��اع ع��وائ��د �سندات‬ ‫دول ج�ن��وب �أوروب� ��ا يف ظ��ل م��وج��ة ب�ي��ع يف أ�� �س��واق‬ ‫ال�سندات العاملية يعقد م�شكالت منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ق��ر ال � ��دوالر م�ق��اب��ل ��س�ل��ة ع �م�لات عند‬ ‫‪ 81.917‬مبتعدا عن �أعلى م�ستوياته يف �أ�سبوعني‬ ‫ال�ب��ال��غ ‪ 82.145‬ال��ذي �سجله ي��وم اخلمي�س لكنه‬ ‫مرتفع ‪ 1.6‬يف املئة على مدى الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وا�ستقر اليورو عند ‪ 1.3215‬دوالر‪ ،‬لكنه ابتعد‬ ‫ك�ث�يرا ع��ن أ�ع�ل��ى م�ستوى يف �أرب �ع��ة أ���ش�ه��ر البالغ‬ ‫‪ 1.3414‬دوالر الذي �سجله يوم الأربعاء‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع ال ��دوالر ‪ 0.6‬يف امل�ئ��ة م�ق��اب��ل العملة‬ ‫اليابانية �إىل ‪ 97.85‬ين مقرتبا من ‪ 98.29‬ين وهو‬ ‫�أعلى م�ستوى �سجله يوم اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬

‫الذهب يسجل أدنى مستوى له منذ ثالثة أعوام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬

‫وقعت النقابة العامة للعاملني يف الكهرباء مع ادارة �شركة‬ ‫ال�شرق االو�سط للكابالت املتخ�ص�صة م�سك االردن و�شركة امل�سك‬ ‫ل�ك��اب�لات اجل�ه��د امل�ت��و��س��ط وال �ع��ايل ات �ف��اق ع�م��ل ج�م��اع��ي يح�سن‬ ‫ظروف العمل والعاملني يف ال�شركة‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية عن النقابة امني ال�سر عبا�س كري�شان وع�ضو‬ ‫الهيئة االداري ��ة للنقابة ح�سن ال�سعود ورئي�س اللجنة النقابية‬ ‫ابراهيم ال�سالوي ورئي�س اللجنة النقابية ل�شركة م�سك ب�شري‬ ‫عمريات يف حني وقعها عن ال�شركة نائب رئي�س جمل�س االدارة‬ ‫املهند�س احمد ال�سالخ ونائب املدير العام حممد اباء ع�ساف‪.‬‬ ‫وقال كري�شان ان ادارة ال�شركة ومبوجب االتفاقية التي وقعها‬ ‫الطرفان يوم ام�س االول تلتزم بدفع ن�صف رات��ب �شهر يدفع يف‬ ‫نهاية �شهر حزيران اعتبارا من عام ‪ 2013‬جلميع العاملني وملن‬ ‫ام�ضى يف ال�شركة �ستة ا�شهر ومنح جميع العاملني ب��دل غالء‬ ‫معي�شة مبلغ ‪ 30‬دينارا اعتبارا من راتب �شهر حزيران احلايل وملن‬ ‫ام�ضى �ستة ا�شهر‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان على ت�شكيل جلنة من قبل االدارة واللجان‬ ‫النقابية لبحث ما يتعلق ببع�ض االنظمة اخلا�صة باملوظفني كما‬ ‫اتفقوا على منح جميع العاملني بال�شركة مبلغ ‪ 10‬دنانري �شهريا‬ ‫زيادة على الراتب اال�سا�سي اعتبارا من �شهر حزيران احلايل وملن‬ ‫ام�ضى يف ال�شركة �ستة ا�شهر على ان ت�سري االتفاقية ملدة �سنتني‬ ‫م��ن ت��اري��خ التوقيع دون ان يحق للنقابة او ال�ع�م��ال ت�ق��دمي اية‬ ‫مطالب اخرى خالل مدة �سريان االتفاقية‪.‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.489 :‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫‪103.32‬‬ ‫‪ 1288.90‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 19.99‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫‪29.49‬‬ ‫‪81.25‬‬ ‫‪22.13‬‬ ‫‪12.31‬‬

‫السابق‬

‫‪31.55‬‬ ‫‪27.63‬‬ ‫‪23.71‬‬ ‫‪18.49‬‬

‫النسور يتفقد سوق املؤسسة‬ ‫االستهالكية املدنية يف عني غزال‬

‫‪ 43.7‬مليون دينار حجم التداول‬ ‫اإلجمالي األسبوعي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬

‫اليورو‪0.94 :‬‬

‫االسترليني‪1.103 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫مليون دينار وبن�سبة ‪ 19.0‬يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأم ��ا ع��ن م�ستويات ا أل� �س �ع��ار‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي ال�ع��ام أل��س�ع��ار ا أل��س�ه��م إلغ�ل�اق ه��ذا الأ��س�ب��وع‬ ‫�إىل ‪ 1999.1‬نقطة مقارنة مع ‪ 2033.4‬نقطة للأ�سبوع‬ ‫ال�سابق بانخفا�ض ن�سبته ‪1.69‬يف املئة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال���ص�ع�ي��د ال �ق �ط��اع��ي ف �ق��د ان�خ�ف����ض ال��رق��م‬ ‫القيا�سي للقطاع امل��ايل بن�سبة ‪ 0.89‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع اخل��دم��ات بن�سبة ‪ 1.09‬يف املئة‪،‬‬ ‫وانخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعة بن�سبة ‪3.69‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫ول��دى مقارنة �أ�سعار ا إلغ�ل�اق لل�شركات املتداولة‬ ‫�أ�سهمها ل�ه��ذا ا أل��س�ب��وع وال�ب��ال��غ ع��دده��ا ‪� 173‬شركة مع‬ ‫�إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد تبينّ �أنّ ‪� 45‬شركة قد �أظهرت‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬بينما انخف�ضت �أ�سعار �أ�سهم‬ ‫‪� 91‬شركة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها خ�لال ه��ذا الأ�سبوع فهي ال�صناعية التجارية‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫انخف�ضت �أ�سعار الذهب يف ال�سوق‬ ‫العاملية �إىل �أدنى م�ستوى لها منذ ثالثة‬ ‫اع��وام‪ ،‬حيث بلغ غ��رام ال��ذه��ب عيار‪21‬‬ ‫ن�ح��و ‪ 25.81‬دي �ن��ار‪ ،‬يف ح�ي�ن انخف�ض‬ ‫غرام الذهب عيار ‪ 24‬اىل ‪ 29.49‬دينار‪،‬‬ ‫بلغ غ��رام ال��ذه��ب عيار ‪ 18‬نحو ‪22.13‬‬ ‫دينار‪ ،‬وو�صل غرام الذهب عيار ‪ 14‬اىل‬ ‫‪ 17.22‬دينار‪.‬‬ ‫وعَو�ض الذهب بع�ضا من خ�سائره‬ ‫ام�س اجلمعة بعد �أن �سجل يف وقت �سابق‬ ‫�أدن��ى م�ستوياته يف نحو ث�لاث �سنوات‪،‬‬ ‫ل�ك�ن��ه ظ��ل يف ط��ري �ق��ه ل�ت���س�ج�ي��ل �أك�ب�ر‬ ‫انخفا�ض �أ�سبوعي يف نحو عامني‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �أ��ش��ار جمل�س االحتياطي االحت��ادي‬ ‫�إىل �إنهاء التي�سري النقدي‪.‬‬ ‫وانتع�ش ال��ذه��ب ب� أ�ك�ثر م��ن واح��د‬ ‫يف امل �ئ��ة م��ع ا� �س �ت �ق��رار أ�� �س �ع��ار الأ��س�ه��م‬ ‫وال�سندات وال�سلع الأولية يوم ام�س بعد‬ ‫عمليات بيع مكثفة ام�س االول‪� ،‬أثارتها‬ ‫خطط االح�ت�ي��اط��ي االحت ��ادي (البنك‬ ‫امل��رك��زي ا ألم��ري�ك��ي) خلف�ض برناجمه‬ ‫للتي�سري الكمي‪.‬‬ ‫لكن ذل��ك مل ي�سهم بدرجة كبرية‬ ‫يف تعوي�ض االنخفا�ض احلاد يف ال�سعر‬ ‫بن�سبة ‪ 5.4‬يف املئة يوم اخلمي�س‪.‬‬

‫وما ي��زال الذهب منخف�ضا بن�سبة‬ ‫�سبعة يف املئة عن م�ستواه يوم اجلمعة‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وهو �أكرب انخفا�ض ا�سبوعي له‬ ‫منذ هبوطه عن م�ستويات قيا�سية يف‬ ‫�أيلول ‪.2011‬‬ ‫و� �س �ج��ل ��س�ع��ر ال ��ذه ��ب يف ال���س��وق‬ ‫ال� �ف ��وري ��ة ‪ 1295.6‬دوالر ل ل��أوق �ي ��ة‬ ‫(الأون �� �ص��ة)‪ ،‬مرتفعا ‪ 1.4‬يف امل�ئ��ة بعد‬ ‫�أن �سجل يف وقت �سابق �أدنى م�ستوياته‬ ‫منذ �سبتمرب ‪ 2010‬عند ‪ 1268.89‬دوالر‬ ‫للأوقية‪.‬‬ ‫وارتفعت عقود الذهب الأمريكية‬ ‫ت���س�ل�ي��م �أغ���س�ط����س �آب ‪ 9.1‬دوالر �إىل‬ ‫‪ 1295.30‬دوالر للأوقية‪ ،‬بعد �أن �سجلت‬ ‫يف وقت �سابق ‪ 1268.70‬دوالر للأوقية‪،‬‬ ‫وهو م�ستوى قريب من �أدنى م�ستوياتها‬ ‫يف ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وه �ب ��ط � �س �ع��ر ال �ف �� �ض��ة �إىل �أدن� ��ى‬ ‫م�ستوياته منذ �سبتمرب ‪ 2010‬لي�سجل‬ ‫‪ 19.35‬دوالر للأوقية‪ ،‬قبل �أن ينتع�ش‬ ‫�إىل ‪ 19.82‬دوالر مرتفعا ‪ 1.3‬يف املئة عن‬ ‫اجلل�سة ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�صعد �سعر البالتني ‪ 0.3‬يف املئة‬ ‫�إىل ‪ 1360.5‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د ال �ب�ل�ادي ��وم اك�ب�ر ارت �ف ��اع؛‬ ‫ف�صعد ‪ 2.3‬يف املئة �إىل ‪ 676.22‬دوالر‬ ‫للأوقية‪.‬‬

‫فورة الشركات الناشئة ال تتأثر بضعف اإلنرتنت يف لبنان‬ ‫بريوت‪ -‬ميدل اي�ست اونالين‬ ‫ي�ع��اين ل�ب�ن��ان م��ن اح ��دى أ�ب �ط ��أ خ��دم��ات االن�ترن��ت‬ ‫يف ال�ع��امل‪� ،‬إال �أن ذل��ك مل مينع جمموعة من املبادرين‬ ‫ال�شباب اىل الرهان على "فورة" يف ال�شركات النا�شئة‬ ‫العاملة عرب االنرتنت‪.‬‬ ‫يف منطقة احلمرا ال�شهرية يف بريوت‪ ،‬حولت �شركة‬ ‫"�سيكوين�س" التي تتوىل دعم ال�شركات النا�شئة عرب‬ ‫االنرتنت‪ ،‬الطبقة الثانية من �أح��د املباين اىل م�ساحة‬ ‫ت�ضج باحلركة باعتماد ا�سلوب امل�ساحات املفتوحة لنطاق‬ ‫العمل امل�شرتك‪.‬‬ ‫يكتب العاملون يف ال�شركة افكارهم مبا�شرة على‬ ‫ا�سطح طاوالت من الزجاج او �ألواح معلقة على اجلدران‪.‬‬ ‫ويف القاعة الف�سيحة‪ ،‬يجل�س خلف �شا�شات الكمبيوتر‬ ‫م�شاركون يف اول برنامج اطلقته ال�شركة لدعم ال�شركات‬ ‫ال�ن��ا��ش�ئ��ة ع�ل��ى االن�ت�رن��ت‪ ،‬وه��و مي�ت��د �ستة ا��ش�ه��ر توفر‬ ‫"�سيكيون�س" خاللها توجيهات ملجموعة من ثمانية‬ ‫مبادرين �شباب‪ ،‬ت�ساعدهم يف االنتقال من مرحلة االفكار‬ ‫اىل اال�ستثمار العملي‪.‬‬ ‫ويقول �أحد م�ؤ�س�سي "�سيكوين�س" فادي البزري �إن‬ ‫"امل�شاركني يف الربنامج "يدخلون‪ ،‬ويعملون معنا يف بيئة‬ ‫ت�شبه املخيمات الع�سكرية‪ ،‬قبل ان يتخرجوا ويتوجهوا‬ ‫اىل امل�ستثمرين"‪.‬‬ ‫و أ�ط�ل��ق ال�ب�رزي و�شريكه ال�برن��ام��ج ال�ع��ام املا�ضي؛‬ ‫�أمال يف جذب نحو ‪ 300‬متقدم‪ ،‬الختيار ‪ 30‬منهم‪ .‬وتقدم‬ ‫‪� 430‬شخ�صا‪ ،‬اختريت منهم ثماين فرق‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين املتقدمني ال���ش��اب م ��روان ح��ام��و���ش (‪24‬‬

‫عاما) الذي طرح م�شروع "بيت بيتك" للرتويج العقاري‪.‬‬ ‫ولتحقيق هذا امل�شروع‪ ،‬ترك مروان عمله يف �شركة‬ ‫النتاج االفالم واالعالنات‪ ،‬يف خطوة قابلها افراد عائلته‬ ‫وا�صدقا�ؤه بفتور‪.‬‬ ‫وي �ق��ول‪" :‬واجهت ان�ت�ق��ادات م��ن بع�ض اال��ص��دق��اء‬ ‫الذين قالوا يل "مروان‪ ،‬كان لديك وظيفة جيدة‪ ،‬كيف‬ ‫ترتكها؟"‪.‬‬

‫ويو�ضح‪" :‬قررت ان اج��ازف؛ �أم�لا ان يكون امل��ردود‬ ‫اعلى"‪.‬‬ ‫ويف مقابل ح�صة قدرها ‪ 30‬باملئة تق�سم بالت�ساوي‬ ‫بينها وبني امل�ستثمرين‪ ،‬قدمت "�سيكوين�س" لل�شركات‬ ‫الثماين النا�شئة ‪ 38‬ال��ف دوالر ن�ق��دا‪ ،‬و�ستة ا�شهر من‬ ‫امل�ساحة املكتبية والتوجيه‪.‬‬ ‫وتختلف جماالت عمل هذه ال�شركات‪ .‬فعلى �سبيل‬

‫امل�ث��ال‪ ،‬تقدم "�إي طب" على املوقع االل�ك�تروين خدمة‬ ‫ا�ست�شارة �أط �ب��اء ذوي خ�ب�رة‪ ،‬ام��ا "كاكتو�س" فتطبيق‬ ‫خا�ص بالهواتف الذكية ي�سمح للم�ستخدمني بتنظيم‬ ‫ج��دول اعمالهم‪ ،‬بينما يتيح موقع "ركبت دوت كوم"‬ ‫لال�شخا�ص بتنظيم ن�شاطات م�شرتكة ونزهات‪.‬‬ ‫وي� �ع ��د ال � �ب� ��زري ان ه � ��ذه امل� ��واق� ��ع وال �ت �ط �ب �ي �ق��ات‬ ‫االل �ك�ترون �ي��ة ت���ش�ك��ل ج ��زءا م��ن "فورة" يف ال���ش��رك��ات‬ ‫النا�شئة على االن�ترن��ت‪ .‬ويقول‪" :‬ثمة �شعور ب��أن ذلك‬ ‫يحدث‪ ،‬والوقت احلايل هو املنا�سب"‪.‬‬ ‫ومع تزايد عدد ال�شركات التي ت�ساعد هذه ال�شركات‬ ‫النا�شئة وارت �ف��اع ال�ق��رو���ض املخ�ص�صة لذلك وحت�سني‬ ‫�سرعة االت�صال ب��االن�ترن��ت‪ ،‬يفيد امل�ب��ادرون ال�شباب يف‬ ‫لبنان من اجواء اف�ضل‪.‬‬ ‫وم��ن ال�شركات ال��داع�م��ة "برييتيك" ال�ت��ي ت�شكل‬ ‫"حا�ضنة" ت��وف��ر م�ساحة عمل ور�أ� ��س م��ال ت�أ�سي�سي‬ ‫لل�شركات النا�شئة‪ ،‬وه��ي اي�ضا ج��زء من م�شروع طموح‬ ‫ميزج بني القطاعني العام واخلا�ص لت�أ�سي�س حمور تقني‬ ‫اطلق عليه ا�سم "منطقة بريوت الرقمية"‪.‬‬ ‫وبح�سب موقع "اكاماي" االلكرتوين املتخ�ص�ص‪،‬‬ ‫ت�ت��زاي��د ��س��رع��ات االت���ص��ال ب��االن�ترن��ت يف �شكل ث��اب��ت يف‬ ‫لبنان‪ ،‬وو�صلت اىل ‪ 1.3‬ميغابايت�س يف الثانية حاليا‪،‬‬ ‫بعدما كانت تقارب ‪ 0.4‬ميغابايت�س يف عام ‪.2007‬‬ ‫ويقول البزري‪" :‬كان االمر حمرجا‪ ،‬الآن ما تزال‬ ‫ال�سرعة �سيئة‪ ،‬لكنها ال ت�سبب احراجا"‪.‬‬ ‫وع�ل��ى رغ��م ح��داث��ة ع�ه��د االع �م��ال االل�ك�ترون�ي��ة يف‬ ‫لبنان‪ ،‬ثمة العديد من الو�سائل التي ت�سمح لل�شركات‬ ‫النا�شئة بتمويل اعمالها‪.‬‬

‫م��ن ه��ذه الو�سائل "كفاالت" التي ير�أ�سها خاطر‬ ‫�أب ��ي ح�ب�ي��ب‪ ،‬وت �ت��وىل ت�ق��دمي ��ض�م��ان��ات ل�ل�ق��رو���ض التي‬ ‫ميكن ان ت�ساعد م�ستقبال بع�ض ال�شركات التي تطلقها‬ ‫"�سيكوين�س"‪.‬‬ ‫ويقول �أبي حبيب‪" :‬عندما بد�أنا يف "كفاالت"‪ ،‬كان‬ ‫جمال ال�شركات النا�شئة عرب االنرتنت يعاين من نق�ص‬ ‫يف التمويل‪ ،‬وكان من ال�صعب جدا احل�صول على متويل‬ ‫الن�شاء �شركة"‪.‬‬ ‫ي���ض�ي��ف "املجال ف �ي��ه جم��ازف��ة اك �ب�ر‪ ،‬وامل �� �ص��ارف‬ ‫التقليدية ال تتفهم االمر"‪.‬‬ ‫وت���س�ع��ى "كفاالت" ال �ت��ي ول� ��دت ب�ن�ت�ي�ج��ة ت �ع��اون‬ ‫م�شرتك ب�ين م�ؤ�س�سة �ضمان ال��ودائ��ع اللبنانية ونحو‬ ‫ارب�ع�ين م�صرفيا‪ ،‬لتحفيز امل�صارف على م��د ال�شركات‬ ‫ال�صغرى بالقرو�ض‪ ،‬وذلك عرب تقدمي كفالة لإنفاقها‬ ‫ت�صل اىل نحو ‪ 90‬باملئة‪.‬‬ ‫ومن امل�ستفيدين من "كفاالت" �شركة "�سينيموز"‪،‬‬ ‫وه��ي م��وق��ع ال �ك�تروين ل�لاف�لام بح�سب ال�ط�ل��ب‪ ،‬ب��د�أت‬ ‫حتت جناح "�سيكوين�س" قبل ان تتو�سع لت�صبح �شركة‬ ‫م�ستقلة يعمل فيها ‪� 14‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي لل�شركة ك��رمي �صفي‬ ‫الدين‪" :‬تلقينا قر�ضا بقيمة ‪ 200‬الف دوالر عرب كفاالت‬ ‫(‪� )...‬سمح لنا بتحقيق املعجزات"‪.‬‬ ‫وي�شري اىل ان �شركته حققت دخال اعالنيا و�صل اىل‬ ‫‪ 600‬الف دوالر يف عامها االول‪ ،‬وهي تبحث عن متويل‬ ‫ا�ضايف للتو�سع‪.‬‬ ‫ويقول �صفي الدين‪" :‬بالت�أكيد ا�صداء املوجة بد�أت‬ ‫تت�سرب اىل منطقتنا"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫فلسطين‬

‫شرطي إسرائيلي يقتل مستوطن ًا‬ ‫قرب حائط الرباق ظن ًا أنه فلسطيني‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫الثوار السوريون يعلنون تلقيهم‬ ‫دفعات من «األسلحة الحديثة»‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مكان مقتل امل�ستوطن الإ�سرائيلي‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫ق �ت��ل م���س�ت��وط��ن ��ص�ه�ي��وين يف ب��اح��ة ح��ائ��ط‬ ‫الرباق يف امل�سجد الأق�صى املبارك مبدينة القد�س‬ ‫املحتلة �صباح أ�م����س اجلمعة‪ ،‬ب�ن�يران �أح��د أ�ف��راد‬ ‫ا ألم� ��ن ال�ت��اب�ع�ين ل���ش��رط��ة االح �ت�ل�ال ع��ن طريق‬ ‫اخلط�أ‪ ،‬حيث ظن �أن امل�ستوطن فل�سطيني‪.‬‬ ‫وبح�سب م��ا �أوردت� ��ه ��ش��رط��ة االح �ت�ل�ال‪ ،‬ف ��إن‬ ‫م�ستوط ًنا يهود ًيا يف ال�ساد�سة والأربعني من العمر‬ ‫ُقتل �صباح اجلمعة يف باحة حائط ال�براق الذي‬ ‫يطلق عليه اليهود ا�سم «ح��ائ��ط املبكى»‪ ،‬بنريان‬ ‫حار�س �صهيوين بلبا�س مدين‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�شرطة �إىل �أن التحقيقات الأولية‬ ‫ترجح �أن يكون احلار�س الأمني قد «ظن خط�أ» �أن‬ ‫الرجل امل��ذك��ور فل�سطيني ولي�س يهود ًيا‪ ،‬وينوي‬ ‫القيام بعملية‪.‬‬ ‫وبح�سب رواي��ة احلار�س الأمني‪ ،‬ف��إن الرجل‬ ‫ال�ق�ت�ي��ل خ ��رج م��ن امل��راح �ي ����ض امل �ح��اذي��ة حل��ائ��ط‬ ‫الرباق وهتف «اهلل �أكرب»‪ ،‬وبدا وك�أنه يريد �إخراج‬ ‫�شيء ما من جيبه‪ ،‬وعندها �أطلق احلار�س النار‬ ‫عليه و�أ�صابه بجروح بالغة اخل�ط��ورة‪ ،‬ت��ويف فيما‬ ‫بعد مت�أثراً بها‪.‬‬

‫ويف ردود ال �ف �ع��ل‪ ،‬اع �ت�ب�ر ال �ن��ائ��ب ال �ع��رب��ي‬ ‫يف الكني�ست حم�م��د ب��رك��ة �أن م�ق�ت��ل امل�ستوطن‬ ‫ال�صهيوين «يعك�س �سهولة ال�ضغط على الزناد‪،‬‬ ‫وخطورة التعليمات ب�سهولة ال�ضغط على الزناد‪،‬‬ ‫�إذا كان ال�شخ�ص عربيا‪ ،‬فاالدعاء �أن ال�ضحية كان‬ ‫ي�صيح «اهلل �أكرب»‪ ،‬وهذا من ناحية قوات االحتالل‬ ‫«كاف ليكون م�صريه القتل»‪.‬‬ ‫وقال بركة يف بيان �أ�صدره �أم�س اجلمعة‪�« :‬إنها‬ ‫لي�ست امل ّرة الأوىل التي ن�شهد فيها �أن عبارة «اهلل‬ ‫�أك�بر»‪ ،‬هي «ذريعة كافية» لالعتداء وحتى القتل‬ ‫لقائلها‪ ،‬واليوم كانت ال�صورة �أكرث و�ضوحا؛ لأن‬ ‫اجلاين هو من قوات االحتالل يف القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫ما يعك�س خطورة التعليمات و�سهولة ال�ضغط على‬ ‫ال��زن��اد‪� ،‬إذا ك��ان امل�ستهدف عربيا‪� ،‬أو يوحي ب�أنه‬ ‫عربي»‪.‬‬ ‫ودعا بركة �سلطات وجي�ش االحتالل �إىل وقف‬ ‫هذه املجزرة البطيئة التي حت�صد ال�ضحايا‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن امل�ستوطنني يطالبون بتخفيف �أكرث «للقيود»‬ ‫يف التعليمات لإطالق النار على الفل�سطينيني يف‬ ‫ال�ضفة الغربية والقد�س املحتلة‪ ،‬كي يكون القتل‬ ‫�أ�سرع و�أكرث‪.‬‬

‫«الحاخام األكرب إلسرائيل» متهم‬ ‫بالفساد والسرقة‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫ك�شفت م�صادر إ�ع�لام�ي��ة �إ�سرائيلية النقاب‬ ‫عن تورط ما �أ�سمته «احلاخام ا ألك�بر لإ�سرائيل»‬ ‫الذي يُعد �أعلى رتبة دينية يف الكيان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫يف عدة ق�ضايا ف�ساد‪ ،‬بينها تلقي الر�شاوى وغ�سيل‬ ‫الأموال‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إذاع ��ة االح �ت�لال ال�ت��ي �أوردت اخل�بر‬ ‫اليوم اجلمعة (‪ )6-21‬إ�ن��ه «انتهى الليلة املا�ضية‬ ‫التحقيق املط ّول الذي �أجرته ال�شرطة ال�صهيونية‬ ‫على مدى ع�شر �ساعات مع احلاخام الأكرب «يونا‬ ‫ميت�سغر»؛ لال�شتباه ب�ضلوعه يف ق�ضية تتعلق‬

‫بتلقي ال��ر� �ش��اوى وال���س��رق��ة واالح �ت �ي��ال و�إ� �س��اءة‬ ‫االئتمان وغ�سل الأموال»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ال���ش��رط��ة واف �ق��ت ا إلف � ��راج عن‬ ‫احل��اخ��ام ميت�سغر بكفالة م��ال�ي��ة‪� ،‬إال �أن�ه��ا ق��ررت‬ ‫ل�ق��ام��ة اجل�ب�ري��ة مل ��دة خ�م���س��ة أ�ي ��ام‪،‬‬ ‫إ�خ �� �ض��اع��ه ل� إ‬ ‫وحظر ال�سفر عليه‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار ب� �ه ��ذا ال �� �ص��دد �إىل �أن ال �ع��دي��د م��ن‬ ‫امل�س�ؤولني ال�سيا�سيني والدينيني «الإ�سرائيليني»‪،‬‬ ‫بينهم الرئي�س ال�سابق مو�شيه كت�ساب ورئي�س‬ ‫الوزراء الأ�سبق �إيهود �أوملرت ووزراء �آخرون‪� ،‬أدينوا‬ ‫يف �سل�سلة ق�ضايا ف�ساد أ�خ�لاق��ي وم��ايل وخيانة‬ ‫الأمانة‪.‬‬

‫أجهزة السلطة تعتقل عنصرين‬ ‫من «حماس» وتستدعي ثالث ًا‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬وكاالت‬ ‫اعتقلت �أجهزة �أمن ال�سلطة اثنني من �أبناء‬ ‫حركة املقاومة ال���سالمية «حما�س» يف ال�ضفة‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة امل �ح �ت �ل��ة‪ ،‬وا� �س �ت��دع��ت ث��ال � ًث��ا للتحقيق‬ ‫واال�ستجواب يف مقراتها‪ ،‬يف حني ق�ضت حماكمها‬ ‫الع�سكرية بتمديد اعتقال ثالث ٍة �آخرين على ذمة‬ ‫التحقيق‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ن��اب�ل����س‪ ،‬اع�ت�ق��ل الأم� ��ن ال��وق��ائ��ي عبد‬ ‫ال�سالم ال�شخ�شري من مكان عمله يف املدينة‪ ،‬وقام‬ ‫بتمديد اعتقاله ل �ـ‪ 15‬ي��و ًم��ا‪ ،‬وه��و معتقل �سابق‬ ‫لدى ذات اجلهاز‪ ،‬كما مدد اعتقال كل من‪� :‬أ�سيد‬ ‫�سالمة‪ ،‬وحم�م��د ول�ي��د عي�سى‪ ،‬م��ن نابل�س ل�ـ‪15‬‬

‫يو ًما‪.‬‬ ‫ويف قلقيلية‪ ،‬اعتقل «الأمن الوقائي» الأ�سري‬ ‫امل �ح��رر م�صطفى ال���س��دة م��ن ق��ري��ة ج�ي��ت �شرق‬ ‫املدينة قبل �أ�سبوع مل��دة ‪� 4‬أي��ام‪ ،‬علماً �أن��ه معتقل‬ ‫�سابق ع��دة م ��رات‪ ،‬وق�ضى يف �سجون االح�ت�لال‬ ‫ثالث �سنواتٍ ون�صف ال�سنة‪.‬‬ ‫وا�ستدعى جهاز «املخابرات العامة» يف قلقيلية‬ ‫الطالب يف جامعة النجاح الوطنية �إ�سالم طويل‬ ‫ٌ‬ ‫�سيا�سي ٌ‬ ‫�سابق‪.‬‬ ‫معتقل‬ ‫من قرية فرعتا‪ ،‬وهو‬ ‫ٌ‬ ‫ويف اخلليل‪ ،‬م��ددت حماكم ال�سلطة اعتقال‬ ‫الطالب قا�سم حجازي رم�ضان اجلعربي �إىل ‪15‬‬ ‫يو ًما على ذم��ة التحقيق يف �سجون جهاز الأم��ن‬ ‫الوقائي‪.‬‬

‫أ�ع�ل��ن مقاتلو امل�ع��ار��ض��ة ال���س��وري��ة اجلمعة تلقيهم‬ ‫دفعات من «الأ�سلحة احلديثة» التي من �ش�أنها �أن «تغيرّ‬ ‫�شكل املعركة» مع القوات النظامية‪ ،‬بح�سب ما �أفاد املن�سق‬ ‫ال�سيا�سي والإعالمي للجي�ش ال�سوري احلر ل�ؤي مقداد‪.‬‬ ‫وق��ال مقداد يف ات�صال هاتفي‪« :‬ت�س ّلمنا دفعات من‬ ‫الأ�سلحة احلديثة‪ ،‬منها بع�ض الأ�سلحة التي طلبناها‪،‬‬ ‫ومنها بع�ض الأ�سلحة التي نعتقد �أ ّنها �ستغيرّ من �شكل‬ ‫املعركة» يف مواجهة ق��وات نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬بد�أنا بت�سليمها (هذه الأ�سلحة) للمقاتلني‬ ‫ع �ل��ى اجل �ب �ه��ات‪ ،‬و� �س �ت �ك��ون ب �ع �ه��دة � �ض �ب��اط حم�ترف�ين‬ ‫ومقاتلني من اجلي�ش ال�سوري احلر»‪.‬‬ ‫و�أ ّكد �أنّ «بع�ض هذه الأ�سلحة و�صل‪ ،‬والباقي خالل‬ ‫�أيام �سي�صل �إىل اجلي�ش ال�سوري احلر»‪.‬‬ ‫وذكر ب�أنّ املعار�ضة ال�سورية تطالب باحل�صول على‬ ‫«�أ�سلحة رادعة» ملواجهة القوة النارية للقوات النظامية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنّ ذلك ي�شمل «م�ضادات للطريان وم�ضادات‬ ‫ل �ل��دروع وذخ��ائ��ر م�ن��وع��ة»‪ ،‬م��ن دون �أن ي �ق �دّم تفا�صيل‬ ‫�إ�ضافية‪.‬‬ ‫وكان مقداد �أفاد اخلمي�س �أنّ اجلي�ش ال�سوري احلر‬

‫و�ضع قائمة بالأ�سلحة التي يرغب يف احل�صول عليها‪،‬‬ ‫�أه ّمها �صواريخ م�ضادة للطريان حتمل على الكتف من‬ ‫نوع «مان باد»‪ ،‬و�صواريخ م�ضادة للدروع‪ ،‬ومدفعية هاون‬ ‫وذخائر‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬أ�ف ��اد ب��ره��ان غ�ل�ي��ون‪ ،‬ال��رئ�ي����س ال�سابق‬ ‫للمجل�س ال��وط �ن��ي ال �� �س��وري �أب� ��رز م �ك��ون��ات االئ �ت�لاف‬ ‫الوطني لقوى الثورة واملعار�ضة‪� ،‬أنّ اجلي�ش احلر ح�صل‬ ‫ع�ل��ى «�أ��س�ل�ح��ة م �ت �ط��ورة»‪ ،‬م��ن بينها «م�ن�ظ��وم��ة م�ضادة‬ ‫للطائرات»‪.‬‬ ‫و�أفاد م�صدر �آخر يف املعار�ضة ال�سورية رف�ض ك�شف‬ ‫ا�سمه‪� ،‬أنّ هذه املنظومة «من �صنع رو�سي»‪ ،‬راف�ضا حتديد‬ ‫الدولة التي ز ّودت املعار�ضة بها‪.‬‬ ‫و� �ش��دد م �ق��داد اجل�م�ع��ة ع�ل��ى �أنّ ا أل� �س �ل �ح��ة «�سيتم‬ ‫ا�ستعمالها لوجهة واحدة وهي قتال نظام ب�شار الأ�سد»‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار �إىل �أنّ ه��ذه الأ��س�ل�ح��ة «�سيتم جمعها بعد‬ ‫�سقوط النظام وف��ق �آل�ي��ة معتمدة قدّمناها م��ن خالل‬ ‫تعهدات لهذه الدول ال�صديقة وال�شقيقة»‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي ه��ذا الإع �ل�ان ع�شية اج�ت�م��اع ال�سبت ل��دول‬ ‫«�أ�صدقاء ال�شعب ال�سوري» يف الدوحة‪ ،‬يخ�ص�ص لبحث‬ ‫امل�ساعدات التي �ستقدم �إىل املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬ومنها‬ ‫امل�ساعدات الع�سكرية‪.‬‬ ‫و أ�ع ��رب م�ق��داد ع��ن ت�ف��ا ؤ�ل��ه «ب��امل��وق��ف ال��دويل ال��ذي‬ ‫قرر يف النهاية حماية ال�شعب ال�سوري وحماية املدنيني‬

‫الجيش السوري الحر يسقط طائرة حربية يف حماة‬ ‫دم�شق ‪( -‬د ب �أ)‬ ‫أ�ف��اد نا�شطون �سوريون ب ��أن اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر ا�سقط �أم�س طائرة حربية‬ ‫تابعة للقوات ال�سورية يف حمافظة حماة‬ ‫و�سط البالد‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪� ،‬سقطت عدة قذائف‬ ‫يف م�ن�ط�ق�ت��ي ال��زب �ل �ط��اين وب� ��اب ��ش��رق��ي‬ ‫بالعا�صمة ال�سورية دم�شق اخلمي�س‪ ،‬فيما‬ ‫توا�صل الق�صف على �أحياء بجنوب و�شرق‬ ‫العا�صمة‪ ،‬وفقا ملا ذكره «املر�صد ال�سوري‬ ‫حل�ق��وق ا إلن �� �س��ان»‪ ،‬يف ح�ين �شهدت حلب‬ ‫(�شمال) ت�صعيدا يف العمليات الع�سكرية‬ ‫واال�شتباكات‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد يف بيانات تلقت وكالة‬ ‫االن �ب��اء االمل��ان�ي��ة ن�سخة منها اخلمي�س‪،‬‬ ‫�إن ق�صفا من القوات النظامية طال ك ً‬ ‫ال‬ ‫من �أحياء القدم واحلجر الأ�سود وجوبر‬

‫وب�ساتني برزة‪� ،‬إ�ضافة �إىل القابون الذي‬ ‫حت��اول القوات النظامية اقتحامه لليوم‬ ‫الثاين على التوايل‪ ،‬حيث دارت ا�شتباكات‬ ‫بينها وبني مقاتلني من الكتائب املقاتلة؛‬ ‫م ��ا أ�� �س �ف��ر ع ��ن م �ق �ت��ل �أرب� �ع ��ة أ�� �ش �خ��ا���ص‬ ‫و�سقوط جرحى‪.‬‬ ‫ول �ف��ت امل��ر��ص��د �إىل �أن ع��دة ق��ذائ��ف‬ ‫�سقطت على منطقتي الزبلطاين وب��اب‬ ‫��ش��رق��ي يف امل��دي �ن��ة‪ ،‬ا ألم� ��ر ال ��ذي �أك��دت��ه‬ ‫الوكالة ال�سورية لالنباء (�سانا)‪ ،‬و�أ�شارت‬ ‫�أي �� �ض��ا �إىل ��س �ق��وط ق��ذائ��ف يف ك��راج��ات‬ ‫العبا�سيني ويف منطقة رك��ن ال��دي��ن‪ ،‬ما‬ ‫�أدى �إىل مقتل �شخ�ص و إ���ص��اب��ة ع�شرات‬ ‫�آخرين بجروح‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أ�ضرار مادية‪.‬‬ ‫ودارت ا�� �ش� �ت� �ب ��اك ��ات ب �ي��ن ال � �ق� ��وات‬ ‫النظامية ومقاتلي الكتائب املقاتلة يف بالتزامن مع ق�صف طال بلدة هريرة؛ ما‬ ‫اجلهة الغربية من بلدة مع�ضمية ال�شام‪� ،‬أدى �إىل مقتل طفلني وجرح �آخرين‪ ،‬وفقا‬ ‫ويف مزارع مدينة دوما وعند �أطراف بلدة للمر�صد‪.‬‬ ‫يف ح�ل��ب (� �ش �م��اال)‪� ،‬أو� �ض ��ح امل��ر��ص��د‬ ‫بيت �سحم وب�ل��دة املليحة ب��ري��ف دم�شق‪،‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكرت وك��ال��ة غ��وث وت�شغيل الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني «�أونروا» �أم�س مقتل �ستة الجئني‬ ‫فل�سطينيني يف خميم خان ال�شيح خارج دم�شق‪،‬‬ ‫و�أف ��اد ب�ي��ان للوكالة و��ص��ل ال�سبيل ن�سخة منه‬ ‫ب�أنه «يف ح��وايل ال�ساعة العا�شرة من م�ساء يوم‬ ‫‪� ،2013/6/19‬ضربت ث�لاث ق��ذائ��ف ه��اون على‬ ‫الأقل خميم خان ال�شيح لالجئي فل�سطني خارج‬ ‫دم���ش��ق‪ .‬وا� �ص��اب �أح ��د ال���ص��واري��خ ت�ل��ك مدر�سة‬ ‫تابعة للأونروا كانت ت�ؤوي ‪ 260‬الجئا فل�سطينيا‬ ‫م�شردا‪ .‬وق��د قتل يف ه��ذه ال�غ��ارة ما ال يقل عن‬ ‫خ�م���س��ة الج �ئ�ين ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪ ،‬م�ن�ه��م ط�ف�لان‬ ‫وامر�أتان‪ ،‬داخل املدر�سة فيما �أ�صيب �أحد ع�شر‬ ‫��ش�خ���ص��ا‪ ،‬م�ن�ه��م م��وظ��ف ي�ع�م��ل ل ��دى الأون � ��روا‬ ‫بجراح خطرية‪ .‬وقتل الج��ئ آ�خ��ر يف مكان �آخر‬

‫دخان يرتفع من �إحدى �ضواحي مدينة حلب‬

‫�أن ا�شتباكات دارت ب�ين الكتائب املقاتلة‬ ‫والقوات النظامية يف حي ال�شيخ مق�صود‪،‬‬ ‫فيما تعر�ضت بلدة املن�صورة بريف حلب‬ ‫لق�صف من قبل القوات النظامية‪.‬‬

‫تركيا تهدد أملانيا بردود على خلفية موقفها‬ ‫من ملف االنضمام إىل االتحاد األوروبي‬ ‫�أنقرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حذر وزير ال�ش�ؤون االوروبية الرتكي‬ ‫اي �ج �ي �م��ن ب��اغ �ي ����س اجل �م �ع��ة امل���س�ت���ش��ارة‬ ‫االملانية انغيال مريكل م��ن اي حماولة‬ ‫لعرقلة فتح ف�صل جديد من مفاو�ضات‬ ‫ان�ضمام انقرة اىل االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫وقال باغي�س امام ال�صحفيني‪�« :‬آمل‬ ‫ان ت�صحح اخلط�أ ال��ذي ارتكبته االثنني‬ ‫(‪ )...‬او ان ذلك �سي�ؤدي اىل ردود فعل»؛‬ ‫يف ا�شارة اىل ق��رار مرتقب من بروك�سل‬ ‫اال�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫وو��س��ط ارت�ف��اع كبري يف ح��دة التوتر‬ ‫بني تركيا واالحت��اد االوروب ��ي‪ ،‬ا�ستدعت‬ ‫املانيا اجلمعة ال�سفري الرتكي اىل وزارة‬ ‫اخلارجية اث��ر انتقادات انقرة ال�شديدة‬ ‫للم�ست�شارة االملانية انغيال مريكل على‬ ‫خ�ل�ف�ي��ة م �ف��او� �ض��ات ان���ض�م��ام ت��رك�ي��ا اىل‬ ‫االحتاد االوروبي‪.‬‬

‫وق��د �صرح وزي��ر ال�ش�ؤون االوروب�ي��ة‬ ‫الرتكي ايجمن باغي�س ان تردد املانيا يف‬ ‫فتح ف�صل جديد يف مفاو�ضات ان�ضمام‬ ‫ت��رك�ي��ا اىل االحت� ��اد االوروب� � ��ي‪ ،‬مرتبط‬ ‫«ب��احل �م �ل��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة» ل�ل�م���س�ت���ش��ارة‬ ‫االملانية‪.‬‬ ‫وقال اندريا�س بي�شكي املتحدث با�سم‬ ‫وزارة اخل��ارج�ي��ة االمل��ان�ي��ة لل�صحفيني‪:‬‬ ‫«هذا امر غري مقبول»‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان وزي��ر اخلارجية االملانية‬ ‫غ� �ي ��دو ف �� �س�ترف �ي �ل��ي «ا�� �س� �ت ��دع ��ى ظ �ه��را‬ ‫ال�سفري الرتكي»؛ ب�سبب «ت�صريحات من‬ ‫م�س�ؤولني اتراك حول املانيا»‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ال �ن��اط��ق «ان �ه��ا ت�صريحات‬ ‫تثري ت�سا�ؤالت كربى‪ ،‬واالم��ور لن ت�سري‬ ‫جيدا على هذا النحو»‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع‪« :‬م��وق �ف �ن��ا � �س �ي �ع��ر���ض ع�ل��ى‬ ‫ال�سفري ال�ترك��ي بكل ال��و��ض��وح ال�ل�ازم»‪.‬‬ ‫واك��د املتحدث ان��ه «لي�س هناك عالقة»‬

‫ب�ي�ن ق �م��ع ال �ت �ظ��اه��رات يف ت��رك �ي��ا ال ��ذي‬ ‫نددت به مريكل‪ ،‬واملحادثات مع االحتاد‬ ‫االوروب��ي‪ .‬وق��ال‪« :‬لي�س هناك من رابط‬ ‫مبا�شر»‪ ،‬م�ضيفاً‪« :‬بالت�أكيد يف احلياة‪،‬‬ ‫كل �شيء مرتبط بالآخر»‪.‬‬ ‫وك� � ��ان وزي� � ��ر ال � �� � �ش � ��ؤون االوروب � �ي� ��ة‬ ‫ال�ترك��ي ح��ذر ب�شدة انغيال م�يرك��ل من‬ ‫�أي حم��اول��ة جل�ع����ل ان���ض�م��ام ت��رك�ي��ا اىل‬ ‫االحتاد االوروبي احد موا�ضيع ال�سيا�سة‬ ‫الداخلية االملانية‪.‬‬ ‫وج��اءت ت�صريحات باغي�س ردا على‬ ‫ان�ب��اء واردة م��ن بروك�سل اخلمي�س‪ ،‬بان‬ ‫ال��دول االع�ضاء يف االحت��اد االوروب��ي مل‬ ‫تتمكن من التو�صل اىل التوافق املطلوب‬ ‫من اجل فتح ف�صل مفاو�ضات جديد مع‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫وح �م��ل ال��وزي��ر ال�ت�رك��ي امل���س��ؤول�ي��ة‬ ‫�صراحة الملانيا‪ ،‬اكرب اقت�صاد يف االحتاد‬ ‫االوروبي‪ ،‬والدولة التي ت�ضم اكرب جالية‬

‫«أونروا» تستنكر مقتل ستة الجئني فلسطينيني‬ ‫يف مخيم خان الشيح خارج دمشق‬ ‫من املخيم‪ .‬ومل يكن بالإمكان تقدمي الرعاية‬ ‫الطبية للجرحى �إال يف �صباح اليوم التايل؛ حيث‬ ‫�إن ال�صراع امل�سلح قد جعل من امل�ستحيل لهم �أن‬ ‫يتم �إخال�ؤهم �أو �أن يتلقوا العالج داخل املخيم‪.‬‬ ‫و»اعتبارا من ظهرية يوم ‪ 20‬حزيران‪ ،‬ا�ستمر‬ ‫ال�صراع باالحتدام يف خميم خان ال�شيح‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي �أدى �إىل احليلولة دون ال��و��ص��ول الآم��ن‬ ‫�إليه‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬ف�إن مكتب عمليات «�أون��روا» يف‬ ‫��س��وري��ة ب��ال�ت�ع��اون م��ع الهيئة ال�ع��ام��ة لالجئني‬ ‫الفل�سطينيني العرب وال�شركاء الآخرين‪ ،‬حترك‬ ‫حل�شد ت�ق��دمي امل���س��اع��دات الإن�سانية للناجني‪.‬‬ ‫وق��د دف�ع��ت ح ��وادث ال�ق�ت��ل والإ� �ص��اب��ة ه��ذه �إىل‬ ‫امل��زي��د م��ن عمليات ت�شريد الفل�سطينيني من‬ ‫املخيم»‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ��ت الأن� � ��روا «ب ��أق �� �س��ى ال �ع �ب��ارات عن‬ ‫ا�ستنكارها لهذا املثال الأخ�ير من اال�ستخفاف‬

‫ال�سوريني من خالل ت�سليح اجلي�ش ال�سوري احلر»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أنّ اجلي�ش احل��ر يتوقع �أن ي�صدر عن‬ ‫م ��ؤمت��ر ال ��دوح ��ة «م��وق��ف ر� �س �م��ي وم �ع �ل��ن م��ن ال ��دول‬ ‫امل�شاركة بت�سليح اجلي�ش ال�سوري احلر»‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬هذا‬ ‫ما نتوقعه‪ .‬نتمنى قرارات حا�سمة يف الدوحة»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬لدينا معطيات تقول �إ ّن��ه خالل أ�ي��ام �سيتم‬ ‫ت�سليمنا �أ�سلحة تغيرّ �شكل املعركة ومعادلة امل��وت التي‬ ‫فر�ضها ب�شار الأ�سد على ال�شعب ال�سوري»‪.‬‬ ‫ورداً على ��س��ؤال ع��ن احتمال م�شاركة رئي�س هيئة‬ ‫الأرك��ان يف اجلي�ش احلر اللواء �سليم ادري�س يف م�ؤمتر‬ ‫الدوحة‪ ،‬قال مقداد إ� ّنه «حتى الآن ال �ضرورة للم�شاركة»‪،‬‬ ‫لأن «كل اجلهات يف م�ؤمتر الدوحة لديها طلبات وا�ضحة‬ ‫ومف�صلة من اللواء �سليم من خالل اللقاءات التي عقدت‬ ‫خالل الأ�سبوعني املا�ضيني»‪.‬‬ ‫وامتنعت ال��دول الغربية حتى تاريخه ع��ن توفري‬ ‫�أ�سلحة نوعية ملقاتلي املعار�ضة خوفا م��ن �سقوطها يف‬ ‫�أيدي مقاتلني �إ�سالميني يحاربون يف �سوريا‪.‬‬ ‫لكن ال�ت�ق��دم امل �ي��داين ال��ذي حققته �أخ�ي�را ال�ق��وات‬ ‫النظامية ال�سورية مدعومة بحزب اهلل اللبناين‪ ،‬ال �سيما‬ ‫من خالل ا�ستعادة منطقة الق�صري الإ�سرتاتيجية و�سط‬ ‫�سوريا‪ ،‬دف��ع ببع�ض ال��دول الغربية‪ ،‬ال �سيما ال��والي��ات‬ ‫املتحدة‪� ،‬إىل تعديل موقفها وا إلع�لان عن تقدمي «دعم‬ ‫ع�سكري» للمعار�ضة‪.‬‬

‫ب�أرواح املدنيني يف النزاع ال�سوري»‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا للبيان‪ ،‬فقد «ت� أ�ث��رت كافة خميمات‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني يف �سورية ب�شكل مبا�شر‬ ‫ج��راء ال�ن��زاع‪� .‬إن ح��وادث القتل التي حدثت يف‬ ‫خميم خ��ان ال�شيح ت��أت��ي يف وق��ت يت�صاعد فيه‬ ‫النزاع امل�سلح يف أ�ج��زاء متعددة من �سورية‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذلك حميط مدينة دم�شق حيث تقع غالبية‬ ‫خميمات الالجئني الفل�سطينيني‪ .‬وقد �شهدت‬ ‫املناطق الأخرى التي يقطن فيها الفل�سطينيون‪،‬‬ ‫وحتديدا الريموك و�سبينة واحل�سينية وال�سيدة‬ ‫زي�ن��ب‪ ،‬ت�صاعدا يف الأع �م��ال ال�ع��دائ�ي��ة م��ؤخ��را‪،‬‬ ‫وارتفاع عدد حاالت القتل والإ�صابة يف �أو�ساط‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬فيما مت ترك الناجني يعانون من‬ ‫ال�صدمة والت�شريد والفقر»‪.‬‬ ‫ودع � ��ت الأون � � � ��روا «وجم � � ��ددا وب �� �ش �ك��ل ملح‬ ‫ك��اف��ة الأط � ��راف يف ال �ن��زاع ال �� �س��وري �إىل الكف‬

‫عن إ�ج��راء النزاع امل�سلح يف خميمات الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني واملناطق املدنية الأخ ��رى‪ ،‬و�إىل‬ ‫االم�ت�ث��ال الل�ت��زام��ات�ه��م املن�صو�ص عليها وفقا‬ ‫ألح �ك��ام ال�ق��ان��ون ا إلن �� �س��اين ال� ��دويل‪ ،‬وحت��دي��دا‬ ‫ال �ت��زام��ات �ه��م ب �ح �م��اي��ة ال�ل�اج� �ئ�ي�ن وامل��دن �ي�ي�ن‬ ‫الآخرين من �آثار النزاع امل�سلح»‪.‬‬ ‫ور�أت �أن «ال�سعي وراء احل�ل��ول الع�سكرية‬ ‫ل�ل�ن��زاع ال �� �س��وري ل��ن ي� ��ؤدي �إال �إىل اال��س�ت�م��رار‬ ‫يف م�ضاعفة ع��دد القتلى واجل��رح��ى يف �أو��س��اط‬ ‫املدنيني كذلك الذي حدث يف خميم خان ال�شيح‪،‬‬ ‫و� �س �ي ��ؤدي �إىل زي ��ادة ت�ف��اق��م امل �ع��ان��اة الإن���س��ان�ي��ة‬ ‫ال�شديدة �أ�صال‪ ،‬والتي يتعر�ض لها ال�سوريون‬ ‫وال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ون ع �ل��ى ح ��د �� �س ��واء»‪ .‬ون��ا� �ش��دت‬ ‫الأون��روا ب�شدة ا ألط��راف كافة واملجتمع الدويل‬ ‫حل النزاع ال�سوري من خالل عملية �سلمية من‬ ‫الو�ساطة واحلوار‪.‬‬

‫تركية يف اوروبا‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال دب� �ل ��وم ��ا�� �س ��ي م � ��ن االحت� � ��اد‬ ‫االوروب��ي �إن املانيا وهولندا «عربتا عن‬ ‫حتفظات» خ�لال املحادثات املغلقة التي‬ ‫جرت بني �سفراء دول االحتاد‪.‬‬ ‫وق��ال الوزير الرتكي اخلمي�س امام‬ ‫ال���ص�ح�ف�ي�ين‪« :‬اذا ك��ان��ت م�يرك��ل تبحث‬ ‫ع��ن م ��ادة لل�سيا�سة ال��داخ�ل�ي��ة م��ن اج��ل‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ف � ��إن ه ��ذه امل� ��ادة ي �ج��ب اال‬ ‫تكون ت��رك�ي��ا»؛ يف ا��ش��ارة اىل االنتخابات‬ ‫الت�شريعية املرتقبة يف ‪ 22‬ايلول يف املانيا‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ال��وزي��ر ال�ترك��ي‪« :‬يجب ان‬ ‫تعلم مريكل ان ه ��ؤالء ال��ذي��ن يقحمون‬ ‫انف�سهم ب�ش�ؤون تركيا يح�صدون نتائج‬ ‫� �س �ي �ئ��ة‪ .‬ان� �ظ ��روا م ��ا ح �� �ص��ل م ��ع ن�ي�ك��وال‬ ‫�� �س ��ارك ��وزي»‪ ،‬م��ذك ��را ب �ه��زمي��ة ال��رئ�ي����س‬ ‫الفرن�سي ال�سابق املعار�ض ب�شدة ان�ضمام‬ ‫تركيا اىل االحتاد االوروبي يف االنتخابات‬ ‫الرئا�سية يف ‪.2012‬‬

‫الواليات املتحدة تقلص‬ ‫مساعداتها لـ «إسرائيل»‬ ‫النا�صرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق� ��ررت الإدارة ا ألم��ري �ك �ي��ة ت�ق�ل�ي����ص ‪ 175‬م �ل �ي��ون دوالر من‬ ‫امل�ساعدات الع�سكرية ال�سنوية لـ»�إ�سرائيل»‪ ،‬والتي ت�شكل ما ن�سبته‬ ‫‪ %5‬من امل�ساعدات التي ت�صل �إىل ‪ 3.1‬مليار دوالر �سنويا‪.‬‬ ‫وح�سب �صحيفة «معاريف»‪ ،‬ف��إن «�إ�سرائيل» كانت تخ�شى من‬ ‫تقلي�ص �أكرب كان من املتوقع �أن ي�صل �إىل ‪ 500‬مليون دوالر‪ .‬يف حني‬ ‫جاءت التقلي�صات الأمريكية بناء على قرار الإدارة ملواجهة الأزمة‬ ‫االقت�صادية يف الواليات املتحدة‪ ،‬وت�شمل �أي�ضا كافة بنود م�صاريف‬ ‫امليزانية الفدرالية‪ ،‬ح�سب ال�صحيفة‪.‬‬ ‫وقالت «معاريف» �إن التقلي�ص �سي�ؤثر يف قدرة «�إ�سرائيل» على‬ ‫�شراء طائرات ال�شبح املتطورة من طراز «�أف ‪ ،»35‬يف �إطار ال�صفقة‬ ‫التي وقعت عليها ل�شراء ‪ 19‬طائرة من املفرت�ض �أن تت�سلمها يف‬ ‫عام ‪ ،2016‬بيد �أن التغيريات يف البنتاغون قل�صت عدد الطائرات‬ ‫التي �سيتم �إنتاجها من ‪� 2500‬إىل ‪ 1200‬طائرة؛ ما يعني �أن الطائرة‬ ‫ال��واح��دة �ستكلف «�إ�سرائيل» �أك�ثر‪ ،‬ويف ه��ذه احلالة �ست�ضطر �إىل‬ ‫ا�ستخدام ن�سبة �أكرب من �أموال امل�ساعدات الأمريكية‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�صحيفة �أن التقديرات ت�شري �إىل �أن ‪ %75‬من تكلفة‬ ‫الطائرات �سيتم متويلها من امل�ساعدات الأمريكية‪ ،‬وعلى دفعات‬ ‫لعدة �سنوات‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫عربي ودولي‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫حشود ضخمة بالقاهرة دعم ًا للرئيس املصري‬ ‫القاهرة‪� -‬آالء حمـزة‬ ‫اح� �ت� ��� �ش ��دت أ�م � ��� ��س ال� �ق ��وى‬ ‫والأح � ��زاب الإ��س�لام�ي��ة امل�صرية‬ ‫يف م �ي��دان راب �ع��ة ال �ع��دوي��ة بحي‬ ‫مدينة ن�صر بالقاهرة يف مليونية‬ ‫أ�� �س �م��وه��ا "ال للعنف"؛ دع�م��ا‬ ‫ل�شرعية الرئي�س حممد مر�سي‪.‬‬ ‫و أ�ع �ل �ن ��ت غ��رف��ة ال�ع�م�ل�ي��ات‬ ‫امل ��رك ��زي ��ة ل �ل �ق��وى الإ� �س�ل�ام �ي��ة‬ ‫امل�شكلة من قبل القوى الداعية‬ ‫ل �ل �ت �ظ��اه��رات‪� ،‬أن� �ه ��ا ا� �س �ت ��أج��رت‬ ‫ط� ��ائ� ��رة ه �ل �ي �ك��وب�ت�ر ل �ت �� �ص��وي��ر‬ ‫احل�شود؛ نظرا المتدادها مل�سافة‬ ‫ت� �ق�ت�رب م� ��ن ال �ك �ي �ل��و م �ت�ر م��ن‬ ‫االجتاهات الأربعة‪.‬‬ ‫وردد امل���ش��ارك��ون ال�ق��ادم��ون‬ ‫من خمتلف املحافظات امل�صرية‬ ‫ه �ت��اف��ات م � ؤ�ي ��دة مل��ر� �س��ي‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫"بنحبك ي��ا مر�سي"‪ ،‬و"عا�ش‬ ‫الري�س مر�سي عا�ش"‪ ،‬و"ال�شعب‬ ‫يريد تطهري الإعالم"؛ يف �إ�شارة‬ ‫�إىل رف�ضهم �أداء بع�ض و�سائل‬ ‫الإعالم املعار�ضة‪.‬‬ ‫كما رف��ع م���ش��ارك��ون الفتات‬ ‫أ�خ� � ��رى م �ك �ت��و ًب��ا ع �ل �ي �ه��ا‪" :‬نعم‬ ‫لل�سلمية‪ ..‬ال للعنف"‪ ،‬و"من‬ ‫أ�ج� � ��ل م �� �ص��ر ول �ي ����س م ��ن أ�ج ��ل‬ ‫مر�سي"‪ ،‬و"�ضيع الفر�صة على‬ ‫امل�خ��رب�ين وخليك يف البيت يوم‬ ‫‪"30‬؛ يف إ�� �ش ��ارة �إىل م�ظ��اه��رات‬ ‫ي ��وم ‪ 30‬ح��زي��ران اجل� ��اري ال�ت��ي‬ ‫تدعو �إليها املعار�ضة يف الذكرى‬ ‫ال���س�ن��وي��ة الأوىل ل�ت��ويل مر�سي‬ ‫الرئا�سة‪.‬‬ ‫و أ�ك ��دت ال�ق��وى امل���ش��ارك��ة �أن‬ ‫الهدف من املليونية الدعوة �إىل‬ ‫التعبري ال�سلمي عن الر�أي‪ ،‬ونبذ‬ ‫العنف‪ ،‬ورف��ع الغطاء ال�سيا�سي‬ ‫ع �م��ن ي ��ري ��دون ج��ر ال �ب�ل�اد �إىل‬ ‫دوام� � � ��ة ال �ع �ن ��ف وال� �ف ��و�� �ض ��ى يف‬ ‫م �ظ��اه��رات ‪ 30‬ح ��زي ��ران امل�ق�ب��ل‬ ‫حتى ال ي�سقط �ضحايا‪ ،‬و�إعط��ء‬ ‫الأجهزة الأمنية فر�صة للتعامل‬ ‫مع البلطجية واملجرمني دون �أن‬ ‫يكون بينهم ث��وار �أو متظاهرون‬ ‫�سلميون‪.‬‬ ‫ف � �ي � �م� ��ا أ�ع � � �ل � � �ن� � ��ت م �ن �� �ص��ة‬ ‫املظاهرات عن �أن �أعداد امل�شاركني‬ ‫جتاوزت ‪ 3‬مليون‪ ،‬ومتكن من�سقو‬ ‫ح �م �ل��ة "جترد" ال ��داع� �ي ��ة �إىل‬ ‫ا�ستمرار الرئي�س حممد مر�سي‬ ‫فى ال�سلطة حلني انتهاء واليته‬ ‫احل �� �ص��ول ع �ل��ى ت��وق �ي �ع��ات ع��دد‬ ‫كبري م��ن امل�شاركني يف املليونية‬ ‫م�ستغلني احل�شد الكبري‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت املن�صة ميزات‬

‫امل �ع��ار� �ض��ة‪ ،‬وم �ع �ه��ا ح�م�ل��ة مت��رد‬ ‫التي جتمع توقيعات للمطالبة‬ ‫ب�إ�سقاط الرئي�س‪.‬‬ ‫وي� � أ�م ��ل م �ع��ار� �ض��و ال��رئ�ي����س‬ ‫ال��ذي��ن يقولون �إن أ�ك�ث�ر م��ن ‪15‬‬ ‫مليون م�صري وقعوا ا�ستمارات‬ ‫تطالبه بالتنحي يف حملة �سميت‬ ‫"مترد"‪� ،‬أن جتعله مظاهرات ‪30‬‬ ‫يونيو حزيران يرتك املن�صب‪.‬‬ ‫وت�ث�ير م�ظ��اه��رات اجلانبني‬ ‫بعد هدوء ا�ستمر �شهورا خماوف‬ ‫م��ن جت ��دد أ�ع �م ��ال ال �ع �ن��ف ال�ت��ي‬ ‫حدثت على نحو متقطع خالل‬ ‫ال� �ع ��ام�ي�ن ون �� �ص ��ف ال � �ع� ��ام م�ن��ذ‬ ‫�سقوط الرئي�س ال�سابق ح�سني‬ ‫مبارك‪.‬‬

‫ال��رئ �ي ����س م��ر� �س��ي‪ ،‬وه� ��ي‪�" :‬أول‬ ‫رئ�ي����س ع��رب��ي و�إ� �س�لام��ي حافظ‬ ‫ل�ك�ت��اب اهلل‪ ،‬و�أول رئ�ي����س م��دين‬ ‫منتخب بانتخابات ح��رة نزيهة‬ ‫� �ش �ف��اف��ة‪ ،‬أ�� � �ص� ��در ق� � � ��راراً ب �ع��دم‬ ‫ح�ب����س ال���ص�ح�ف�ي�ين اح�ت�ي��اط�ي�اً‪،‬‬ ‫و�إ��ص��دار ق��رار حد �أدن��ى و�أق�صى‬ ‫وج��ار تطبيقه‪ ،‬وزي ��ادة املعا�شات‬ ‫واملرتبات للمدنيني والع�سكريني‪،‬‬ ‫وتثبيت العمالة امل�ؤقتة‪ ،‬و�أ�صدر‬ ‫ق��راراً ب�إقالة النائب العام وكان‬ ‫مطلباً ثورياً‪ ،‬و�إن�شاء نيابة ثورة‬ ‫وجل�ن��ة لتق�صى احل�ق��ائ��ق‪ ،‬وب��دء‬ ‫ال�ع�م��ل مب �ح��ور ق �ن��اة ال���س��وي����س‪،‬‬ ‫و إ�� � �ص� ��دار ق� ��رار ب �ع ��ودة امل�ن�ط�ق��ة‬

‫احل ��رة‪ ،‬ومت عمل د��س�ت��ور جديد‬ ‫للبالد ي�ضاهي أ�ف���ض��ل د�ساتري‬ ‫العامل‪ ،‬وزيادة �إنتاج القمح �ضمن‬ ‫خطة لتحقيق االك�ت�ف��اء ال��ذات��ي‬ ‫خ�ل�ال ‪�� 3‬س�ن��وات‪ ،‬وك��ذل��ك زي��ادة‬ ‫اﻻحتياطي النقدي"‪.‬‬ ‫وع � � � � ّلَ � � � �ق� � � ��ت "اجلماعة‬ ‫الإ�سالمية" وح � ��زب "البناء‬ ‫والتنمية"‪ ،‬املنبثق منها الفتة‬ ‫كبرية يف امليدان حتمل ما �أ�سمته‬ ‫م �ط��ال��ب الأم� � ��ة م ��ن ال��رئ �ي ����س‪،‬‬ ‫أ�ه �م �ه��ا‪ :‬ال�ق���ض��اء ع�ل��ى البطالة‬ ‫ورف� ��ع أ�ج � ��ور � �ص �غ��ار امل��وظ �ف�ين‪،‬‬ ‫والق�ضاء على االنفالت الأمني‪،‬‬ ‫و إ�ج��راء حوار وطني دون �شروط‬

‫البلتاجي للمعارضة‪ :‬إذا كانت شعبيتكم باملاليني‬ ‫فاذهبوا بها إىل صندوق االنتخابات‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ق ��ال ال��دك �ت��ور حم �م��د ال�ب�ل�ت��اج��ي ال �ق �ي��ادى ب �ح��زب احل��ري��ة وال �ع��دال��ة‬ ‫للمعار�ضة‪" :‬من حققكم �أن تختلفوا‪ ،‬ولكن لي�س من حقكم فر�ض الو�صاية‬ ‫على ال�شعب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف كلمته �أمام م�سجد رابعة العدوية للمعار�ضة‪�" :‬إن ال�شعب دخل‬ ‫االمتحان ‪ 4‬م��رات‪ ،‬وق��ال كلمته عرب �صناديق االنتخاب‪ ،‬و�إذا كان لديكم ‪20‬‬ ‫مليون �صوت كما تقولون‪ ،‬فاذهبوا بها �إىل �صناديق االنتخاب‪ ،‬لت�شكلوا �أكرثية‬ ‫يف جمل�س ال�شعب املنتخب القادم؛ وبالتايل ت�شكلون احلكومة"‪.‬‬ ‫وت�ساءل البلتاجي‪" :‬ملاذا تدفعون البالد �إىل الفو�ضى والعنف‪ ،‬ومل��اذا‬ ‫تدعون �أنكم �ستختارون رئي�س املحكمة الد�ستورية العليا الذي عينه املخلوع‬ ‫مبارك رئي�سا للبالد؟"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬إن ال�شعب ف��ر���ض �إرادت� ��ه‪ ،‬وال تدفعوا ال�شعب �إىل معارك‬ ‫جمتمعية"‪ ،‬م�شددا على �أن التيارات الإ�سالمية لن حتمل ال�سالح يوما من‬ ‫الأي��ام كما ت��رددون‪ ،‬فهم �أ�س�سوا �أحزابا وال يتجهون بالبالد �إىل امل�صادمات‬ ‫والعنف‪.‬‬

‫الرئاسة املصرية تنشر‬ ‫إنجازات ‪ 365‬يوم ًا يف أرقام‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫قامت رئا�سة اجلمهورية امل�صرية ب� إ�ع��داد ورق��ة حتمل عنوان «ع��ام من‬ ‫الرئا�سة امل�صرية‪ :‬خطوات وحتديات»‪ ،‬حيث قامت ُم�ؤ�س�سة الرئا�سة ب�إعداد‬ ‫ه��ذه الورقة من واق��ع املعلومات والبيانات التي تلقتها من بع�ض ال��وزارات‬ ‫حول عدد من القطاعات وامللفات التي تعاملت معها الدولة مبُختلف �أجهزتها‬ ‫احلكومية على مدار العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت الورقة بع�ض امل�شكالت واخلطوات التي مت اتخاذها حتى‬ ‫الآن‪ ،‬واجلهود املبذولة من �أجل ا�ستكمال اخلطوات املُتبقية‪ .‬وتناولت الورقة‬ ‫خم�سة ملفات رئي�سية ه��ي‪ :‬الأم��ن ومُكافحة اجل��رمي��ة‪ ،‬الكهرباء‪ ،‬العدالة‬ ‫االجتماعية‪ ،‬التحول الدميقراطي‪ ،‬والعالقات اخلارجية‪ ،‬وذل��ك كمرحلة‬ ‫�أوىل‪.‬‬ ‫ي��أت��ي ذل��ك لإط�ل�اع ال��ر�أي ال�ع��ام على طبيعة التحديات والعقبات التي‬ ‫ُتواجه �أجهزة الدولة‪ ،‬وكذلك اخلطوات التي اتخذتها ملُعاجلتها �أو مُعاجلة‬ ‫بع�ضها‪ ،‬و�أين تقدمت‪ ،‬و�أين تعرثت مع �إبراز الأ�سباب يف كل حالة يف �إطار من‬ ‫ال�شفافية‪.‬‬ ‫وت�ن��اول��ت الرئا�سة يف امل�ل��ف ‪ 365‬ي��و ًم��ا م��ن ال�شائعات والأخ �ب��ار الكاذبة‬ ‫�ضد الرئا�سة‪ ،‬جمعت فيه كل الأخبار وال�شائعات التي �صدرت عن الرئا�سة‬ ‫والرئي�س حممد مر�سي منذ توليه رئا�سة البالد‪ ،‬وعر�ضت الرئا�سة خالل‬ ‫هذه امللفات جميع االنتقادات التي وجهت للرئي�س على �أنها �شائعات و�أكاذيب‪،‬‬ ‫كما حتدثت عن االجنازات التي حققتها م�ؤ�س�سة الرئا�سة خالل عام هي فرتة‬ ‫تويل الرئي�س‪.‬‬

‫م �� �س �ب �ق��ة‪ ،‬وم ��راج �ع ��ة ال �ق��وان�ين‬ ‫امل�خ��ال�ف��ة ال�شريعة الإ��س�لام�ي��ة‪،‬‬ ‫وال��دع��وة العاجلة �إىل انتخابات‬ ‫نيابية‪.‬‬ ‫وانت�شرت �سيارات الإ�سعاف‬ ‫يف حميط م�سجد رابعة العدوية‪،‬‬ ‫و أ�ق � � ��ام امل �ت �ظ ��اه ��رون ع � ��ددا م��ن‬ ‫ال� �ل� �ج ��ان ال �� �ش �ع �ب �ي��ة يف حم�ي��ط‬ ‫م�سجد رابعة العدوية والطرقات‬ ‫امل ��ؤدي��ة إ�ل �ي��ه‪ ،‬ك ��إج��راء اح�ت�رازي‬ ‫ل �ت ��أم�ي�ن امل� �ظ ��اه ��رات يف ج�م�ع��ة‬ ‫"ال للعنف"‪ ،‬كما �شيدوا من�صة‬ ‫ل�صالة اجلمعة �أمام امل�سجد‪.‬‬ ‫وق��د انطلقت فجر اجلمعة‬ ‫احلافالت من خمتلف املحافظات‬

‫امل�صرية التي تنقل امل�شاركني يف‬ ‫التظاهرات‪ ،‬فيما قامت الأجهزة‬ ‫الأم �ن �ي��ة ب��امل �ح��اف �ظ��ات بتكثيف‬ ‫ت ��واج ��د ق��وات �ه��ا ح� ��ول امل �ن �� �ش ��آت‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة ال��رئ�ي���س�ي��ة؛ حت�سبا‬ ‫لأي ح � ��االت ط ��ارئ ��ة وم��واج �ه��ة‬ ‫�أي �أح��داث �شغب �أو �أي حماولة‬ ‫للخروج على القانون‪.‬‬ ‫و أ�ل � ��زم � ��ت وزارة الأوق � � ��اف‬ ‫الأئمة والدعاة بتخ�صي�ص خطبة‬ ‫اجلمعة ح��ول ت�صاعد الأح��داث‬ ‫التي ت�شهدها م�صر حاليا‪ ،‬وزيادة‬ ‫االنق�سامات يف ال�شارع امل�صري‪،‬‬ ‫مطالبني ب�ضرورة إ�ج��راء ح��وار‬ ‫وط � �ن� ��ي ب �ي��ن خم� �ت� �ل ��ف ال� �ق ��وى‬

‫والتيارات ال�سيا�سية للخروج من‬ ‫الأزمة احلالية‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا اخل� �ط� �ب ��اء م� ��ن ع�ل��ى‬ ‫منابر اجلمعة القوى ال�سيا�سية‬ ‫امل �خ �ت �ل �ف ��ة �إىل ن� �ب ��ذ ال� �ف ��رق ��ة‬ ‫والفتنة؛ حقنا لدماء امل�صريني‪،‬‬ ‫م� �ط ��ال� �ب�ي�ن ال� ��� �ش� �ع ��ب امل �� �ص ��ري‬ ‫بالتوحد واالع�ت���ص��ام والتكاتف‬ ‫يف م��واج �ه��ة امل �خ��اط��ر امل�ح��دق��ة‪،‬‬ ‫وال�ت�خ�ل��ي ع��ن خ�ط��اب التخوين‬ ‫والتكفري ال�سيا�سي بني خمتلف‬ ‫التيارات واجلماعات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�� �ش� �ه ��دت �� �س ��اح ��ة م���س�ج��د‬ ‫ال � �ق � ��ائ � ��د إ�ب� � ��راه � � �ي� � ��م مب ��دي �ن ��ة‬ ‫الإ�سكندرية ال�ساحلية ا�شتباكات‪،‬‬

‫من امل�شاركني يف املظاهرة‬ ‫ع � �ق� ��ب �� � �ص �ل��اة اجل � �م � �ع� ��ة‪ ،‬ب�ين‬ ‫املتظاهرين وم ��ؤي��دي الرئي�س‪،‬‬ ‫بعد حم��اوالت من قبل املعار�ضة‬ ‫ال�ستفزاز �شباب التيار الإ�سالمي‬ ‫ب�إطالق الهتافات التي تدعو �إىل‬ ‫االن �ق�ل�اب ع�ل��ى م��ر��س��ي ي ��وم ‪30‬‬ ‫ح��زي��ران "يوم ‪ 30‬الع�صر هنهد‬ ‫عليك الق�صر"‪.‬‬ ‫وت�أتي مظاهرات �أم�س قبيل‬ ‫ت�سعة �أيام من مظاهرات مطالبة‬ ‫بانتخابات رئا�سية مبكرة‪ ،‬و�سط‬ ‫ت�صاعد لهجة االن�ت�ق��اد املتبادل‬ ‫ب�ي�ن ج �م��اع��ة الإخ � � � ��وان وح ��زب‬ ‫احل��ري��ة وال �ع��دال��ة‪ ،‬وب�ي�ن جبهة‬ ‫الإن � �ق� ��اذ ال �ت ��ي ت �ت �� �ص��در م���ش�ه��د‬

‫نبذ العنف‬ ‫وق ��ال �أم�ي�ن ال���ش�ب��اب بحزب‬ ‫احل ��ري ��ة وال� �ع ��دال ��ة أ�مي � ��ن عبد‬ ‫ال �غ �ن��ي ع �ل��ى م ��وق ��ع ال �ت��وا� �ص��ل‬ ‫االج� � �ت� � �م � ��اع � ��ي "في�سبوك"‬ ‫اخل �م �ي ����س‪� ،‬إن م �ل �ي��ون �ي��ة �أم ����س‬ ‫"ت�ستهدف الدعوة �إىل التعبري‬ ‫ال�سلمي عن الر�أي‪ ،‬ونبذ العنف‪،‬‬ ‫ورف� ��ع ال �غ �ط��اء ال���س�ي��ا��س��ي عمن‬ ‫ي��ري��دون ج��ر ال �ب�لاد �إىل دوام��ة‬ ‫العنف والفو�ضى؛ بعدم امل�شاركة‬ ‫يف �أي أ�ح� � � ��داث ع �ن��ف ل�ت�ف��وي��ت‬ ‫ال�ف��ر��ص��ة ع�ل��ى م��ن ي�ستبيحون‬ ‫دم � � ��اء امل� ��� �ص ��ري�ي�ن‪ ،‬وي� ��دم� ��رون‬ ‫مقدرات الوطن ولإعطاء فر�صة‬ ‫ل�ج�ه��زة الأم�ن�ي��ة للتعامل مع‬ ‫ل� أ‬ ‫البلطجية وامل �ج��رم�ين دون �أن‬ ‫يكون بينهم ث��وار �أو متظاهرون‬ ‫�سلميون"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �أن برنامج فاعلية‬ ‫امل�ل�ي��ون�ي��ة ي�ت���ض�م��ن ف �ق��رة دع��اء‬ ‫متوا�صلة قبل مغرب يوم اجلمعة‬ ‫ب� ��أن يحفظ اهلل م�صر و�شعبها‬ ‫ويحقن دماء امل�صريني‪ ،‬وي�شارك‬ ‫ف�ي�ه��ا ن���خ�ب��ة م��ن ع�ل�م��اء الأزه� ��ر‬ ‫ال �� �ش��ري��ف وال �ه �ي �ئ��ة ال �� �ش��رع �ي��ة‬ ‫للحقوق والإ�صالح وغريهم‪.‬‬ ‫و�� � �ش� � �ه � ��دت ال� � �ع � ��دي � ��د م��ن‬ ‫حم ��اف� �ظ ��ات ال ��دل� �ت ��ا الأرب� � �ع � ��اء‬ ‫اع�ت��داءات ا�ستهدفت مقار تابعة‬ ‫�خ ��وان واحل ��ري ��ة وال �ع��دال��ة‪،‬‬ ‫ل�ل� إ‬ ‫ف�ضال عن مقار ال�سلطات املحلية‬ ‫مب�ح��اف�ظ��ات ال�غ��رب�ي��ة وامل�ن��وف�ي��ة‬ ‫والإ� �س �ك �ن ��دري ��ة؛ ب���س�ب��ب تعيني‬ ‫حمافظني ج��دد‪ ،‬بع�ضهم ينتمي‬ ‫جل �م��اع��ة الإخ� � � ��وان‪ ،‬ك �م��ا وق�ع��ت‬ ‫اعتداءات ا�ستهدفت فعاليات كان‬ ‫ينظمها حزب احلرية والعدالة‪.‬‬

‫توقيعات لحملة «تجرد» وتربعات لثورة‬ ‫سوريا يف مليونية تأييد مرسي‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ن�شط ع�شرات امل�شاركني يف مليونية "نبذ‬ ‫العنف وت�أييد الرئي�س"‪ ،‬مبيدان رابعة العدوية‬ ‫�شرقي العا�صمة ال�ق��اه��رة‪ ،‬يف جمع التوقيعات‬ ‫على ا�ستمارة حملة "جترد" الداعمة مر�سي‪،‬‬ ‫وجمع تربعات ل�صالح ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أن�ش�أ �أع�ضاء حملة "جترد" غرفة مركزية‬ ‫ل�ه��م و� �س��ط امل� �ي ��دان‪ ،‬وو� �ض �ع��وا ف�ي�ه��ا �أك �ث�ر من‬ ‫مليون ا�ستمارة لتوزيعها و�سط �إقبال كبري من‬ ‫املحت�شدين‪ ،‬كما وزعوا من�شورا يحمل �إجنازات‬ ‫الرئي�س وحكومته خالل العام الأول من حكمه‬ ‫بح�سب مرا�سل "الأنا�ضول"‪.-‬‬‫وحملة "جترد" هي حملة �أطلقها عا�صم‬ ‫عبد املاجد القيادي يف "اجلماعة الإ�سالمية"؛‬ ‫بهدف جمع توقيعات املواطنني على ا�ستمارات‬ ‫ت�أكيد الثقة يف مر�سي‪ ،‬وذلك يف مواجهة حملة‬ ‫"مترد" التي �أطلقها جمموعة من ال�شباب‪،‬‬ ‫يقولون �إنهم بعيدون عن االنتماءات احلزبية يف‬ ‫�أبريل املا�ضي؛ بهدف جمع توقيعات املواطنني‬ ‫على ا�ستمارات ل�سحب الثقة من الرئي�س مر�سي‪،‬‬ ‫ومطالبته ب�إجراء انتخابات رئا�سية مبكرة‪.‬‬ ‫وم��ن اجل�ه��ات التي جتمع يف م�ي��دان رابعة‬ ‫ال�ع��دوي��ة ت�برع��ات لل�شعب ال �� �س��وري‪ :‬م�ؤ�س�سة‬ ‫�سوريا الغد‪ ،‬وم�ؤ�س�سة بيت العائلة‪.‬‬ ‫ولوحظ زيادة ن�سبة امل�شاركات من ال�سيدات‪،‬‬ ‫وم �� �ش��ارك��ة �أُ� � َ�س ��ر ب�ك��ام�ل�ه��ا يف م �ظ��اه��رة راب �ع��ة‬ ‫العدوية‪.‬‬ ‫وردد امل �� �ش��ارك��ون ال �ق��ادم��ون م��ن خمتلف‬ ‫املحافظات امل�صرية‪ ،‬هتافات م�ؤيدة ملر�سي‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫"بنحبك يا مر�سي"‪ ،‬و"عا�ش الري�س مر�سي‬ ‫عا�ش"‪ ،‬و"ال�شعب يريد تطهري الإعالم"‪ ،‬يف‬ ‫�إ�شارة �إىل رف�ضهم لأداء بع�ض و�سائل الإع�لام‬ ‫املعار�ضة‪.‬‬ ‫كما رف��ع م�شاركون الفتات مكتوباً عليها‪:‬‬ ‫"نعم لل�سلمية‪ ..‬ال للعنف"‪�" ،‬سقوط الرئي�س‬ ‫= �سقوط الدولة"‪ ،‬و"من �أجل م�صر ولي�س من‬

‫�أجل مر�سي"‪.‬‬ ‫وم ��ن ال�لاف��ت ات �خ��اذ امل���ش��ارك�ين إ�ج� ��راءات‬ ‫ت� أ�م�ي�ن�ي��ة غ�ي�ر م���س�ب��وق��ة‪ ،‬ح�ي��ث ح�م��ل ع���ش��رات‬ ‫امل��راب �ط�ي�ن ع �ل��ى م��داخ��ل امل� �ي ��دان "الع�صي"‪،‬‬ ‫واع �ت �م��روا خ� ��وذات‪ ،‬وارت� ��دوا م�لاب����س م��وح��دة؛‬ ‫خ�شية �أي هجوم مباغت يتوقعونه من معار�ضني‪،‬‬ ‫وذل��ك رغم �أن ال�شرطة �أغلقت ال�شوارع امل�ؤدية‬ ‫�إىل حميط املظاهرات بهدف ت�أمينه‪.‬‬ ‫ودع ��ت �إىل ه��ذه "املليونية" ال �ت��ي حتمل‬

‫ع �ن��وان "نبذ ال�ع�ن��ف وت ��أي �ي��د الرئي�س" ق��وى‬ ‫�إ�سالمية على ر�أ�سها جماعة الإخ��وان امل�سلمني‪،‬‬ ‫وح��زب احل��ري��ة وال�ع��دال��ة احل��اك��م املنبثق منها‪،‬‬ ‫واجلماعة الإ�سالمية وحزبها البناء والتنمية‪،‬‬ ‫واجلبهة ال�سلفية‪ ،‬و أ�ح ��زاب الوطن والف�ضيلة‬ ‫والأ�صالة‪.‬‬ ‫و�شهد ع��دد قليل م��ن املحافظات الأخ��رى‬ ‫م�ظ��اه��رات‪� � ،‬س��واء م ��ؤي��دة �أو م�ع��ار��ض��ة ملر�سي؛‬ ‫حيث َّ‬ ‫ف�ضل معظم امل�ؤيدين مغادرة حمافظاتهم‬

‫من ال�شعارات التي رفعها املتظاهرون‬ ‫للم�شاركة يف مظاهرة القاهرة‪.‬‬ ‫فيما اع�ت��ذر القياديان يف املعار�ضة حممد‬ ‫الربادعي وحمدين �صباحي عن عدم امل�شاركة يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي كان مقررا م�ساء �أم�س يف منطقة‬ ‫�إمبابة مبحافظة اجليزة جنوبي القاهرة؛ وذلك‬ ‫لـ"دواع �أمنية" بح�سب املوقف الر�سمي حلزب‬ ‫الد�ستور ال��ذي ي�تر أ���س��ه ال�برادع��ي على �شبكة‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫دراســــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫روحاني‪..‬و«آمال العالم»‬ ‫ن�سرتن طار�سي – ال�شرق الأو�سط‬ ‫ما �إن �أعلن فوزه حتى انهالت التهاين على مكتبه‪،‬‬ ‫من الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوباما‪ ،‬ومن قادة �أوروب��ا‪،‬‬ ‫ودول اخلليج‪ ،‬حتى من البحرين‪ ،‬التي ما فتئت‪ ،‬ت�شتكي‬ ‫م��ن ت��دخ�لات ط�ه��ران يف �ش�ؤونها ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬ك��ان��ت من‬ ‫�أوائ ��ل املهنئني بفوز الرئي�س الإي ��راين املنتخب ح�سن‬ ‫روحاين‪.‬‬ ‫الغرب يحمل همومه وق�ضاياه مع إ�ي��ران‪ ،‬وبينها‬ ‫امللف النووي‪ ،‬وال�شرق ي�أمل �أن يقيم عالقات جوار طيبة‬ ‫مع إ�ي��ران‪ ،‬ويحب�س العامل �أنفا�سه الآن ملعرفة االجتاه‬ ‫الذي �سي�سلكه الرئي�س اجلديد‪ ،‬الذي �سيتقلد من�صبه‬ ‫يف منت�صف �آب املقبل‪.‬‬ ‫وي �ت �ق � ّل��د روح� � ��اين م�ن���ص�ب��ه ح��ام�ل�ا أ�ي �� �ض��ا آ�م� ��ال‬ ‫الإ�صالحيني يف ال��داخ��ل‪ ،‬ال�ساعني �إىل ق��در �أك�بر من‬ ‫احل��ري��ات االجتماعية وان�ت�ه��اج �سيا�سة خارجية حتقق‬ ‫م�صلحة البالد‪ ،‬وترفع العقوبات وتنع�ش االقت�صاد الذي‬ ‫ي�سري نحو االن�ه�ي��ار‪ ،‬حيث ي��رج��ح كثري م��ن املراقبني‬ ‫لل�ش�أن الإي��راين �أن يتبع الرئي�س املنتخب‪ ،‬ال��ذي مت َّيز‬ ‫بنربته الت�صاحلية يف املحادثات النووية التي �أجراها مع‬ ‫القوى العاملية بني �سنتي ‪ 3002‬و‪� ،5002‬سيا�سات معتدلة‬ ‫لك�سب قطاعات وا�سعة من الإيرانيني‪.‬‬ ‫وده����ش ك�ث�يرون لفوز روح��اين بن�سبة جت��اوزت ‪05‬‬ ‫يف امل�ئ��ة بقليل يف االن�ت�خ��اب��ات ال�ت��ي ج��رت ي��وم اجلمعة‬ ‫ح�سب وزارة الداخلية‪� ،‬إذ �إنّ النتيجة تع ّد جيدة نظرا‬ ‫لفوزه من اجلولة الأوىل على مناف�س حمافظ قريب‬ ‫من الزعيم الأعلى علي خامنئي‪ .‬فال غرو �أنّ روحاين‬ ‫اهتم يف برناجمه ب�إ�صالح العالقات اخلارجية لإي��ران‬ ‫واقت�صاد البالد الذي �أ�ض ّرت به العقوبات‪ ،‬ودعا لو�ضع‬ ‫ميثاق للحقوق املدنية‪ .‬و�ساهم ذلك يف جذب عدد كبري‬ ‫من الإيرانيني الذين يحر�صون على تعددية �سيا�سية‬ ‫�أو�سع يف الداخل و�إنهاء عزلة اجلمهورية الإ�سالمية يف‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫وب �ف �� �ض��ل ع�م�ل��ه ك �م �ف��او���ض ي���س�ع��ى ل�ل�ت��وف�ي��ق بني‬ ‫الأط��راف انتزع روح��اين �أ�صوات الناخبني من الداعني‬ ‫مم ��ن ك�م�م��ت أ�ف��واه �ه��م ط�ي�ل��ة � �س �ن��وات‪ ،‬كما‬ ‫ل� إ‬ ‫ل�� �ص�لاح ّ‬ ‫�أ ّن��ه ي�ستطيع التعاون جيدا مع خامنئي نظرا ل�سجله‬ ‫النظيف يف امل�ؤ�س�سة الدينية الإيرانية‪.‬‬ ‫ولد روحاين يف ‪ 21‬ت�شرين الثاين �سنة ‪ 8491‬بالقرب‬ ‫من مدينة �سمنان‪ ،‬وانتخب ع�ضوا يف الربملان الإيراين‬ ‫�سنة ‪ ،0891‬ومت تعيينه ع�ضوا يف جمل�س الأمن الوطني‬ ‫الأعلى عام ‪ .9891‬ويف الفرتة ما بني �سنتي ‪ 9891‬و‪5002‬‬ ‫عمل �أمينا ملجل�س الأمن الوطني الأعلى‪ ،‬ويف �سنة ‪1991‬‬ ‫ع�ين ع�ضوا يف جممع ت�شخي�ص م�صلحة ال�ن�ظ��ام‪ ،‬كما‬ ‫عينّ يف �سنة ‪ ،2991‬رئي�سا ملركز الأبحاث الإ�سرتاتيجية‬ ‫التابع ملركز جممع ت�شخي�ص م�صلحة النظام‪ .‬وانتخب‬ ‫ع���ض��وا يف جم�ل����س اخل �ب�راء ��س�ن��ة ‪ ،9991‬ث��م أ�� �ص �ب��ح يف‬ ‫ال�سنة نف�سها نائبا لرئي�س جمل�س ال�شورى الإي��راين‬ ‫لأرب��ع ف�ترات‪ .‬وما بني ‪ 3002‬و‪ 5002‬عني رئي�سا لفريق‬ ‫املفاو�ضني النوويني الإي��ران�ي�ين وكبري املفاو�ضني مع‬ ‫الرتويكا الأوروبية للمملكة املتحدة وفرن�سا و�أملانيا‪.‬‬ ‫وق � ��د ك ��ان ��ت ل � ��روح � ��اين م� ��واق� ��ف ع ��ام ��ة ج ��دي ��رة‬ ‫باالحرتام‪ ،‬فقد �أ ّيد �صراحة االحتجاجات التي �أعقبت‬ ‫االنتخابات الرئا�سية املثرية للجدل يف �إيران عام ‪،9002‬‬ ‫وانتقد احلكومة لقمعها امل�سريات ال�سلمية‪ .‬وكتب يف‬

‫مقال ن�شر يف �صحيفة «مردم �ساالري» الدميقراطية يف‬ ‫�شباط ‪« :0102‬من حق النا�س االحتجاج �إذا ما �سرقت‬ ‫أ���ص��وات�ه��م‪ ،‬ول�ك��ن مثل ه��ذه االح�ت�ج��اج��ات ��ش��يء جميل‬ ‫لأن��ه يبينّ �أنّ للنا�س قيمة لأ��ص��وات�ه��م»‪ ،‬وكتب �أي�ضا‪:‬‬ ‫«االح�ت�ج��اج ال�سيا�سي لي�س أ�م ��را مباحا ف�ق��ط‪ ،‬ب��ل هو‬ ‫واجب �سيا�سي واجتماعي يجب على اجلميع القيام به»‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أنّ من واج��ب النا�س االحتجاج �ضد ما يعدونه‬ ‫�سرقة لأ�صواتهم‪ .‬و�أ�ضاف‪�« :‬إذا كانوا على حق‪ ،‬فعليك �أن‬ ‫تقبل وجهات نظرهم‪ ،‬و�إذا كانوا على خط�أ‪ ،‬فيجب عليك‬ ‫�إثبات �أ ّنهم على خط�أ‪ ،‬ال با�ستخدام العنف‪ .‬ولكن بع�ض‬ ‫النا�س ال يبدون ت�ساحما جتاه اال�ستماع �إىل وجهات نظر‬ ‫معار�ضة»‪.‬‬ ‫وي� ��رى ت��ري �ت��ا ب��ار� �س��ي امل �ح �ل��ل الإي� � ��راين امل �ق �ي��م يف‬ ‫الواليات املتحدة �أنّ فوز روحاين املدوي �أظهر �أنّ ميزان‬ ‫مما كان يعتقد‬ ‫القوة اجلديد يف �إيران بات �أكرث تعقيدا ّ‬ ‫البع�ض‪ .‬وكتب يف تعليق من خالل الربيد الإلكرتوين‪:‬‬ ‫«رغم ا�ستمرار �سيطرة املت�شددين على املفا�صل الرئي�سة‬ ‫للنظام ال�سيا�سي ف ��إنّ املعتدلني والإ�صالحيني �أثبتوا‬ ‫�أ ّنهم قادرون على الفوز بف�ضل الدعم اجلماهريي حتى‬ ‫يف ظل ظروف غري مواتية»‪.‬‬ ‫وجن ��ح روح � ��اين يف ح���ش��د أ��� �ص ��وات أ�ب �ن ��اء الطبقة‬ ‫ممن عانوا على م ّر �أعوام‬ ‫املتو�سطة وال�شبان يف احل�ضر ّ‬ ‫من حمالت �أمنية �أحبطت �أ ّي��ة معار�ضة‪ .‬وخ��رج �أن�صار‬ ‫الرئي�س ال�سابق حممد خامتي عن �صمتهم لي�ساندوا‬ ‫روحاين يف وقت �سابق من ال�شهر احلايل عقب ان�سحاب‬ ‫مر�شحهم من ال�سباق ��لذي هيمن عليه �أن�صار خامنئي‬ ‫املحافظون‪.‬‬ ‫واك�ت���س��ب روح� ��اين زخ �م��ا �أك�ب�ر ب�ف���ض��ل م���س��ان��دة‬ ‫الرئي�س الأ�سبق علي أ�ك�بر رف�سنجاين بعد ا�ستبعاد‬ ‫الأخ�ير من �سباق الرئا�سة يف ال�شهر املا�ضي‪ .‬وتعهد‬ ‫روح� ��اين ب��و��ض��ع م�ي�ث��اق ل�ل�ح�ق��وق امل��دن �ي��ة وتطبيقه‬ ‫وانتهاج �سيا�سة خارجية تقوم على «التفاعل البنّاء مع‬ ‫العامل» ودافع عن حقوق املر�أة والأقليات العرقية‪.‬‬ ‫ور�أ���س روح��اين‪ ،‬البالغ ‪ 46‬عاما‪ ،‬املجل�س الأعلى‬ ‫للأمن القومي خالل رئا�سة رف�سنجاين الذي يتّ�سم‬ ‫برباغماتية ن�سبية وبراعة يف العمل ال�سيا�سي الواقعي‬ ‫وخامتي ال��ذي �أج��رى �إ�صالحات اجتماعية و�سيا�سية‬ ‫وا��س�ع��ة ال�ن�ط��اق ع��رق�ل�ه��ا م�ت���ش��ددون يف م��واق��ع ب��ارزة‬ ‫بامل�ؤ�س�سة الدينية وقادة احلر�س الثوري‪.‬‬ ‫وتر�أ�س روح��اين حمادثات مع بريطانيا وفرن�سا‬ ‫و أ�مل��ان �ي��ا ��ش�ه��دت م��واف�ق��ة إ�ي� ��ران خ�لال�ه��ا ع�ل��ى تعليق‬ ‫�أن�شطة تت�صل بتخ�صيب اليورانيوم يف عام ‪ 3002‬حلني‬ ‫إ�ج ��راء مزيد م��ن املفاو�ضات ب�ش�أن ام�ت�ي��ازات جتارية‬ ‫ودبلوما�سية لإي��ران‪ ،‬لكن غياب الثقة بني الطرفني‬ ‫�أع��اق التنفيذ يف نهاية املطاف‪ .‬وا�ستقال من من�صبه‬ ‫بعد �أن تق ّلد �أحمدي جناد ال�سلطة يف ‪.5002‬‬ ‫تو�سعت‬ ‫وا�ست�أنفت �إيران تخ�صيب اليورانيوم‪ ،‬بل ّ‬ ‫ووجهت اتهامات �إىل روحاين ب�أنّه �شديد املهادنة‬ ‫فيه‪ّ .‬‬ ‫يف املفاو�ضات وح��اول مناف�سوه املت�شددون ا�ستغالل‬ ‫هذه االنتقادات‪ .‬و�شنّ روح��اين هجوما م�ضادا عنيفا‬ ‫يف مقابلة مع التلفزيون الإي��راين يف ‪ 72‬أ�ي��ار املا�ضي‬ ‫وو��ص��ف حم ��اوره ب ��أ ّن��ه «ج��اه��ل» ح�ين ق��ال �إنّ برنامج‬ ‫إ�ي � ��ران ال �ن��ووي ت��و ّق��ف خ�ل�ال ت��ر ؤ�� �س��ه ل�ل�م�ف��او��ض��ات‪.‬‬ ‫وق ��ال روح� ��اين‪« :‬ه ��ذا ك� ��ذب»‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أنّ إ�ي ��ران‬ ‫وا� �ص �ل��ت إ�ح� � ��راز ت �ق��دم يف اخل �ب��رات ال �ن��ووي��ة خ�لال‬

‫رئا�سته للمجل�س الأعلى للأمن القومي‪ ،‬م�ضيفا �أنّه‬ ‫جنّب البالد تهديدات «�إ�سرائيل» وال��والي��ات املتحدة‬ ‫مبهاجمة مواقع نووية‪ .‬وتابع‪« :‬منعنا الهجوم على‬ ‫إ�ي� ��ران‪ ،‬ت��ذ ّك��روا ال �ظ��روف احل�سا�سة يف ذل��ك ال��وق��ت‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫واحتل العراق‪.‬‬ ‫�أخ�ضع اجلي�ش الأمريكي �أفغان�ستان‬ ‫وظن �أنّ الدور �سي�أتي على �إيران يف اليوم التايل �أو بعد‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫ويف �أول م�ؤمتر �صحايف له بعد إ�ع�لان ف��وزه عبرّ‬ ‫ع��ن رغبته يف تطوير ال�ع�لاق��ات م��ع ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬كما‬ ‫�أ�صدر عدة �إ�شارات �إىل رغبته يف االنفتاح على العامل‬ ‫و إ�ق��ام��ة عالقات جيدة مع دول اجل��وار‪ ،‬ولكنه رف�ض‬ ‫املطلب الغربي بوقف تخ�صيب اليورانيوم‪ ،‬وق��ال �إنّ‬ ‫�أولوية حكومته هي تعزيز العالقات مع دول اجلوار‬ ‫وتقليل التوترات مع الواليات املتحدة‪ ،‬رغم اعرتافه‬ ‫ب�أنّ �إعادة العالقات مع وا�شنطن املقطوعة منذ ‪� 43‬سنة‬ ‫�أمر معقد ويحتاج �إىل عملية طويلة‪ .‬وكان موقفه من‬ ‫�سوريا �أقل و�ضوحا بقوله �إنّ «م�شكالت �سوريا يح ّلها‬ ‫ال���س��وري��ون»‪ ،‬و أ�� �ض��اف‪« :‬ي�ج��ب على ال ��دول الأجنبية‬ ‫عدم التدخل يف ال�ش�ؤون الداخلية ال�سورية‪ ،‬ف�إذا كانوا‬ ‫ي��ري��دون ح��ل امل�شكالت ف� ��إنّ عليهم �أن يتوجهوا �إىل‬ ‫احلكومة احلالية يف �سوريا‪ .‬ونحن على يقني من �أنّ‬ ‫االنتخابات يف ‪� 4102‬سوف يكون لها ت�أثري كبري على‬ ‫م�ستقبل ال�صراع»‪.‬‬ ‫وح��ول الربنامج النووي ق��ال روح��اين �إنّ «�إي��ران‬ ‫�سوف تتخذ خطوتني رئي�ستني من �أج��ل حل م�شكلة‬ ‫العقوبات؛ توفري املزيد من ال�شفافية ب�ش�أن الربنامج‬ ‫ال �ن��ووي ال ��ذي ه��و ��ش�ف��اف أ�� �ص�لا‪ ،‬و أ�ي���ض��ا خ�ل��ق الثقة‬ ‫امل �ت �ب��ادل��ة»‪ .‬ول �ك��ن روح � ��اين ن �ف��ى ال� �ع ��ودة �إىل تعليق‬ ‫تخ�صيب اليورانيوم ال��ذي تعهّدت �إي��ران ب��ه ك��إج��راء‬ ‫لبناء الثقة بني عامي ‪ 3002‬و‪.5002‬‬ ‫وال ي�شكك �أحد يف املا�ضي الثوري لروحاين‪� ،‬إذ كان‬ ‫ع�ضوا ن�شطا يف املعار�ضة التي �أطاحت ب�شاه �إي��ران يف‬ ‫�سنة ‪ ،9791‬وال يزال روحاين ع�ضوا يف املجل�س الأعلى‬ ‫ل�ل�أم��ن القومي وجمل�س ت�شخي�ص م�صلحة النظام‬ ‫وجمل�س اخل�ب�راء‪ ،‬والأخ �ي�ران جمل�سان ا�ست�شاريان‬ ‫نافذان‪.‬‬ ‫كان روحاين تابعا ن�شطا لآية اهلل اخلميني‪ ،‬خالل‬ ‫ال�سنوات التي �سبقت ث��ورة ‪� 9791‬ألقي القب�ض عليه‬ ‫عدة مرات لإلقاء خطب هاجم فيها ال�شاه‪ .‬على الرغم‬ ‫من رحيله عن �إيران قبل عامني من الثورة ف�إنّه كان‬ ‫�صاحب ن�شاط ملحوظ يف ال�سيا�سة‪ ،‬حيث �ألقى عدة‬ ‫حما�ضرات للطلبة الإيرانيني املقيمني يف اخلارج‪.‬‬ ‫وبعد انت�صار الثورة الإ�سالمية يف �إي��ران انتخب‬ ‫روح ��اين ع�ضوا يف ال�برمل��ان الإي� ��راين خلم�س ف�ترات‬ ‫م�ت�ت��ال�ي��ة‪ ،‬ب ��دءا م��ن ع ��ام ‪ 0891‬وح �ت��ى ‪ ،0002‬و�شغل‬ ‫ال �ك �ث�ير م��ن ال��وظ��ائ��ف الأخ� � ��رى‪ ،‬مب��ا يف ذل ��ك ن��ائ��ب‬ ‫رئي�س الربملان‪ ،‬ورئي�س جلنة الدفاع وجلنة ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية‪ ،‬كما �شغل من�صب ع�ضو يف جمل�س الرقابة‬ ‫على الإذاعة يف الفرتة بني عامي ‪ 0891‬و‪.3891‬‬ ‫وخ�لال احل��رب بني �إي��ران والعراق �شغل روحاين‬ ‫الكثري من املنا�صب الع�سكرية وعني نائبا للقائد العام‬ ‫للقوات امل�سلحة عام ‪ .8891‬وبعد ت�شكيل املجل�س الأعلى‬ ‫ل�م��ن ال�ق��وم��ي ع��ام ‪ 9891‬اخ �ت��اره �آي ��ة اهلل خامنئي‬ ‫ل� أ‬ ‫ع�ضوا يف املجل�س‪ ،‬وال ي��زال يف ه��ذا املن�صب منذ ذلك‬ ‫احلني‪ .‬وهو ع�ضو يف جمل�س م�صلحة ت�شخي�ص النظام‬

‫الغرب وال�شرق يف انتظار �أوىل خطواته الرئا�سية‪..‬‬ ‫للحكم له �أو عليه‬ ‫منذ ع��ام ‪ ،1991‬ال��ذي اختاره لع�ضويته �أي�ضا املر�شد‬ ‫الأعلى‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار روح ��اين �إىل �أ ّن��ه ل��ن يخو�ض االنتخابات‬ ‫يف ح��ال��ة م���ش��ارك��ة رف���س�ن�ج��اين‪ ،‬ل�ك��ن جمل�س �صيانة‬ ‫الد�ستور ا�ستبعد رف�سنجاين؛ �إذ كان من �ش�أنه �أن مي ّثل‬ ‫أ�ك�بر تهديد ملكانة خامنئي‪ .‬وخ�لال واليتي الرئي�س‬ ‫�أح �م��دي جن��اد ت���ص��اع��دت ح��دة اخل�لاف��ات م��ع ال�غ��رب‬ ‫ب���ش��أن ال�برن��ام��ج ال �ن��ووي لإي ��ران‪ ،‬وف��ر��ض��ت ال��والي��ات‬ ‫املتحدة و�أوروبا عقوبات على البنوك والنفط الإيراين‪.‬‬ ‫و�أدى ت�شديد ال�ع�ق��وب��ات ال��دول�ي��ة �إىل انخفا�ض‬ ‫حاد يف قيمة العملة الإيرانية و�ضاعف من ت�أثريها ما‬ ‫ي�صفه منتقدو �أحمدي جناد ب�سوء �إدارته لالقت�صاد‪.‬‬ ‫وحت�سر روحاين على حال االقت�صاد يف البالد وملح‬ ‫ّ‬ ‫�إىل �أ ّن��ه يرجع يف ج��زء منه �إىل عزلة إ�ي��ران املتزايدة‬ ‫نتيجة تعنتها يف اخل�لاف ال�ن��ووي مع ال�غ��رب‪ ،‬وتعهد‬ ‫بت�شكيل حكومة تت�سم «باحلكمة وتبث الأمل» يف حالة‬ ‫انتخابه‪.‬‬ ‫وق ��ال يف مقابلة م��ع تلفزيون ال��دول��ة يف الآون ��ة‬ ‫الأخ �ي�رة‪�« :‬إذا نظرنا �إىل ح��ال ال�ب�لاد وامل�شكالت يف‬ ‫الريف واحل�ضر وال�صغار والكبار والطلبة‪ ،‬اجلميع‬ ‫ي�ع�ل��م امل �� �ش �ك�لات وال �ق �� �ض��اي��ا االج �ت �م��اع �ي��ة يف حياتنا‬ ‫اليومية‪ .‬هل توجد �أ�سرة مل تت�ضرر من البطالة؟»‬ ‫وي �ق��ول دب�ل��وم��ا��س��ي ب�ج��ام�ع��ة ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة يف‬ ‫القاهرة رف�ض ك�شف هويته‪« :‬نتمنى �أن يكون الرئي�س‬ ‫الإي ��راين اجلديد م�ؤمنا باحلل ال�سيا�سي يف �سوريا‪،‬‬

‫وم�ؤمنا بتطلعات ال�شعب ال�سوري يف احلرية والتغيري‪،‬‬ ‫و�أن تكون �إي��ران عن�صرا للحل وم�ساعدا على اخلروج‬ ‫م��ن الأزم� ��ة»‪ ،‬وم�ضى ي�ق��ول‪« :‬جميع املعلومات التي‬ ‫نقر�أها عن روح��اين املر�شح املدعوم من املعتدلني قد‬ ‫تدعو ل�ل�أم��ل‪ ،‬لكنّ هناك ف��ارق��ا كبريا ب�ين احلمالت‬ ‫الدعائية وخطاب امل�س�ؤولية عندما ي�صبح رئي�سا»‪.‬‬ ‫ويف البحرين قالت وزيرة الإع�لام �سمرية رجب‪:‬‬ ‫«�أعتقد �أنّ روح��اين فرد يف فريق‪ .‬و�أيّ �أح��د ي�أتي من‬ ‫ذلك الفريق �سيوا�صل ال�سيا�سة ذاتها‪ .‬مل تعد لدينا‬ ‫ثقة يف النظام الإيراين بعد ما حدث يف البحرين»‪.‬‬ ‫ويف م���ص��ر ق��ال م ��راد ع �ل��ي‪ ،‬وه��و م�ت�ح��دث با�سم‬ ‫ح��زب احل��ري��ة وال �ع��دال��ة‪ ،‬ال ��ذراع ال�سيا�سية جلماعة‬ ‫الإخ� ��وان امل�سلمني‪« :‬ن�ت�ط� ّل��ع ل�ن�رى ك�ي��ف �سيت�صرف‬ ‫امل��ر��ش��ح ال�ف��ائ��ز»‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬ه��ل �سيكون ه�ن��اك تغيري‬ ‫يف ال�سيا�سات م��ن الإي��ران�ي�ين‪ ،‬خ�صو�صا يف م��ا يتعلق‬ ‫ب��الأزم��ة ال�سورية؟ نحن ب�صفة عامة نقبل التعاون‬ ‫مع �إي��ران‪ ،‬لكن لدينا خماوفنا املرتبطة بتدخلها يف‬ ‫ال�ش�ؤون ال�سورية»‪.‬‬ ‫ال�شرق االو�سط‬ ‫=‪http://www.aawsat.com/details.asp?section‬‬ ‫‪45&article=733010&feature=1&issueno‬‬

‫«جنيف ‪ »2 -‬والبحث عن حل سياسي‬ ‫هل �سيتفق �أهل املنطقة‬

‫بول �سامل*‬ ‫انتهت معركة الق�صري مل�صلحة نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‬ ‫وبف�ضل الدعم من «حزب اهلل»‪ ،‬فيما يت�ساءل املراقبون عن مرحلة ما‬ ‫بعد الق�صري �إ�ضافة �إىل تداعيات ونتائج املعركة على امليدان يف �سوريا‬ ‫واجل��وار‪ ،‬من جهة‪ ،‬وعلى التطورات الدبلوما�سية املرتقبة يف م�ؤمتر‬ ‫«جنيف ‪ ،»2 -‬م��ن جهة ث��ان�ي��ة‪ .‬ف�سقوط الق�صري وت�صعيد امل�ع��ارك‬ ‫الداخلية يف �سوريا �سيخلقان وقائع جديدة و�ستكون لهما ت�أثريات‬ ‫يف كل امل�سارات املوازية‪ ،‬كما يف ا�ستقرار الدول املجاورة‪ ،‬ولذلك ال ب ّد‬ ‫من بذل جمهود دبلوما�سي دويل و�إقليمي طارئ ملنع الت�صعيد والدفع‬ ‫باجتاه احل ّل ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ال���س�ي�ن��اري��وات ال �ب��ارزة اث �ن��ان‪ ،‬ف ��إ ّم��ا ��ص�م��ود ن �ظ��ام الأ� �س��د‬ ‫وا�ستمراره يف احلرب �أ�شهراً و�سنوات من دون �أن يتك ّبد خ�سارة مبا�شرة‪،‬‬ ‫و�إ ّما �سيناريو ا�ستكمال النظام و»حزب اهلل» تقدّمهما يف �ساحات �أخرى‬ ‫من ال�صراع يف �سوريا و�صو ًال رمبا �إىل بداية ال�سيطرة على مناطق‬ ‫كان النظام خ�سرها يف ال�سنتني املا�ضيتني مثل ريف حلب وغريها‪ .‬يف‬ ‫كال احلالني‪ ،‬ينذر هذا التطور ب�أ�شهر �أو �سنوات مقبلة من ال�صراع‬ ‫واحلروب يف �سوريا‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ي�أخذ دخول «حزب اهلل» يف �شكل مبا�شر يف احلرب ال�سورية‬ ‫مم��ا ك��ان عليه يف‬ ‫االن �خ��راط الإق�ل�ي�م��ي وال ��دويل �إىل م�ستوى أ�ع�ل��ى ّ‬ ‫الأ�شهر املا�ضية‪ ،‬ويطرح ال�س�ؤال على العبني دوليني و�إقليميني حول‬ ‫تدخل احلزب ّ‬ ‫ما �إذا كانوا يريدون الت�صعيد �أو �أن يواجهوا ّ‬ ‫بتدخل �أو‬ ‫دعم �أكرب للمعار�ضة يف �سوريا‪.‬‬ ‫وب�صرف النظر عن تقدّم خطوط املواجهة يف الداخل ال�سوري‬ ‫�أو تراجعها‪ ،‬وتبادل االنت�صارات هنا وهناك‪ ،‬ف �� ّإن الوا�ضح � ّأن العقد‬ ‫ال�سيا�سي الوطني ال�سوري انفرط ويتط ّلب �سنوات من احلوار الوطني‬ ‫لإعادة �صياغته‪ ،‬ولن ُتعاد �صياغ ُته عرب انت�صارات ع�سكرية يف الق�صري‬ ‫ومدن �سورية �أخرى‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬رمبا يكون الت�صعيد امليداين اجلاري مرتبطاً مبوعد انعقاد‬ ‫م�ؤمتر «جنيف ‪ »2 -‬لتثبيت املواقع وك�سب �أوراق على طاولة التفاو�ض‪،‬‬ ‫و�إذا كانت هذه هي احلال‪ ،‬فرمبا ن�شهد تباط�ؤاً يف املعارك بعد انتهائه‪،‬‬ ‫لكن هذه الأح��داث تمُ لي على الأط��راف الدولية وخ�صو�صاً الدولتني‬ ‫الراعيتني لهذا امل�سار‪ ،‬رو�سيا والواليات امل ّتحدة‪ ،‬ح�سن تنظيم جدول‬ ‫�أعمال امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫ومن املهم �أن تعي هذه الأط��راف وتق ّر ب� ّأن امل�ؤمتر لن ي�أتي بح ّل‬ ‫�سريع �أو �سحري للمواجهة الكربى‪ ،‬لأن النظام لي�س يف وارد تقدمي‬ ‫تنازالت مهمة‪ ،‬فهو ي�شعر بعد االنت�صارات الأخرية ب�أ ّنه يف موقع قوة‪،‬‬ ‫وال يرى �ضرورة للتفاو�ض اجلدّي‪� .‬أمّا املعار�ضة فال تزال م�ش ّتتة جداً‪،‬‬ ‫ولن تقتنع �أطرافها بجدوى فتح مفاو�ضات مع نظام يتمادى يف ق�صف‬ ‫املدنيني واملدن‪.‬‬ ‫بيد � ّأن امل�ه��م يف احل��دي��ث ع��ن احل � ّل ال�سيا�سي �أن ي�ضع م�ؤمتر‬ ‫«جنيف ‪ »2 -‬بداي ًة مل�سار تفاو�ضي قد يبد�أ يف الأ�شهر املقبلة وي�ستم ّر‬ ‫�سنوات‪ ،‬ولكن ي�ضع القطار على ال�سكة وي�ضع م�ساراً �سيا�سياً ي�شرتك‬ ‫فيه الفرقاء الداخليون واملعنيون الدوليون‪.‬‬ ‫رابعاً‪� :‬إذا مل يكن وارداً من الناحية العملية �إنهاء الأزمة ال�سورية‬ ‫يف م��ؤمت� ٍر م��ن ه��ذا ال�ن��وع‪ ،‬فمن ال���ض��روري على الأق��ل الرتكيز على‬ ‫تخفيف حدّة القتال وحجم اخل�سائر الب�شرية املدنية‪ ،‬وهذا يتط ّلب‬

‫على عقود وطنية جديدة‬ ‫و�إعادة �صياغة د�ساتري �شرعية‬ ‫متثل �شرائح املجتمع كافة؟‬

‫تثبيت وقف لإطالق النار ولو يف �شكل جزئي �أو متكرر و�إعالن مناطق‬ ‫�آمنة وع��ازل��ة ومم � ّرات �إن�سانية‪ .‬ويتطلب �أي�ضاً م�ضاعفة اجلهود يف‬ ‫عمليات �إغاثة النازحني والالجئني يف الداخل واجلوار وت�أمني متويل‬ ‫دويل و�إقليمي كبري لذلك‪.‬‬ ‫قد ميت ّد م�سار املفاو�ضات خم�س �سنوات �أو �أكرث من دون الو�صول‬ ‫�إىل ح�ل��ول ج��وه��ري��ة‪ .‬ل�ك��ن‪ ،‬م��ن غ�ير ال �� �ض��روري �أن ي�ستمر القتال‬ ‫ل�سنوات‪ ،‬مع العلم � ّأن عدم وج��ود ح ّل مبا�شر يتيح اللجوء �إىل فكرة‬ ‫جتميد النزاع والتهدئة كما ح�صل يف لبنان يف زمن احل��رب الأهلية‬ ‫لفرتات طويلة‪.‬‬ ‫وعلى رغم � ّأن من املرجح � ّأن مبادرة «جنيف ‪ »2 -‬لن تنجح يف حل‬ ‫النزاع‪� ،‬إ ّال �أ ّنها مهمة لبداية البحث عن ح ّل للأزمة ال�سورية‪ ،‬فمنذ‬ ‫ان��دالع ال�ث��ورة ب��د�أت امل�ب��ادرات ال�سيا�سية مع املبعوث الأمم��ي العربي‬ ‫كويف �أنان‪ ،‬وا�ستمرت مع الأخ�ضر الإبراهيمي‪ ،‬بيد �أ ّنه‪ ،‬ويف ظل غياب‬ ‫اجلدية الداخلية �أو التوافق الإقليمي �أو ال��دويل‪ ،‬كان من امل�ستحيل‬ ‫الو�صول �إىل نتيجة‪.‬‬ ‫�إذا �ألقينا نظر ًة �أعمق �إىل النزاع يف �سوريا‪ ،‬نالحظ غياب امل�سار‬ ‫ال�سيا�سي ال�سوري الداخلي‪ ،‬يف حني كان هناك دائماً م�سا ٌر داخلي يف‬ ‫ٌ‬ ‫مرتبط بقناعة‬ ‫الأزمة اللبنانية‪ ،‬وحتى يف الأزمة العراقية امل�ستمرة‪،‬‬

‫�ضرورة احل��وار و�إيجاد ح ّل م�شرتك �سيا�سي‪ .‬ومن جملة ما تفتقده‬ ‫�سورية �أي�ضاً الدور الإقليمي‪ ،‬فبدل وجود طرف �إقليمي يق ّرب وجهات‬ ‫النظر‪ ،‬ا�صط ّفت ال��دول الإقليمية مبجملها �إ ّم��ا مع النظام و�إ ّم��ا مع‬ ‫ت�صب الزيت على النار‪ ،‬و�أ�صبحت غري ق��ادرة على‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬و�أخ��ذت ّ‬ ‫التح ّرك بعك�س مواقفها املُعلَنة‪ ،‬كما � ّأن اجلامعة العربية �أ�صبحت‬ ‫ط��رف�اً‪ .‬م��ن هنا‪ ،‬ت��أت��ي �أهمية «جنيف ‪ »2 -‬كمدخل للحل ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫حيث قد ميار�س الأمريكيون والرو�س �ضغوطاً على الأط��راف املعنية‬ ‫ل�لاق�تراب م��ن ح��ل �سيا�سي بهدف جتنيب �سوريا م��زي��داً م��ن القتل‬ ‫والدمار‪.‬‬ ‫ُالحظ أ� ّنها أ�ت��ت بنوع من قبول‬ ‫وبالنظر �إىل تفا�صيل امل�ب��ادرة‪ ،‬ي َ‬ ‫�أمريكي باخلطوط العري�ضة للموقف الرو�سي‪� ،‬إذ توافق الطرفان‬ ‫على �ضرورة احل ّل ال�سيا�سي و�أق� ّر الطرف الأمريكي �ضمناً ب�صعوبة‬ ‫انت�صار املعار�ضة بقوة ال�سالح‪ ،‬و�صو ًال �إىل قبول �أمريكي �ضمني �أي�ضاً‬ ‫�أن يكون الرئي�س الأ�سد جزءاً من عملية التفاو�ض واالنتقال ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫ولو يف املرحلة الأوىل على الأقل‪ .‬واعتربت مو�سكو الرتاجع الأمريكي‬ ‫ن�صراً معنوياً يف ال�سيا�سة الدولية‪ ،‬واعرتافاً بدور رو�سيا املحوري يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬عندما اقتنعت الواليات املتحدة ب�ضرورة التفاو�ض والو�صول‬

‫�إىل ح ّل �سيا�سي‪ ،‬ب��ادر ك� ٌّ�ل من النظام ال�سوري و»ح��زب اهلل» بالعملية‬ ‫الع�سكرية يف الق�صري‪ ،‬وهي نقي�ض احل ّل ال�سيا�سي‪ ،‬الأمر الذي دفع‬ ‫الأم�يرك�ي�ين �إىل ا��ش�تراط �إع ��ادة النظر يف دع��م املعار�ضة �ضمن أ� ّي��ة‬ ‫عملية تفاو�ضية مع الرو�س‪.‬‬ ‫لتدخلِ «ح��زب اهلل» ارت � ٌ‬ ‫يف م��وازاة ذل��ك‪ّ ،‬‬ ‫�دادات على ال��ر�أي العام‬ ‫واملجتمع ال�سيا�سي الغربي‪ّ � .‬إن جناحات النظام و»ح��زب اهلل» ت�ضغط‬ ‫على �سيا�سة �أوباما وحت ّمله م�س�ؤولية ما يح�صل على الأر���ض وتنذر‬ ‫بتو�سع ن�ف��وذ �إي� ��ران‪ ،‬وه��ذه ال�ت�غ�ّيررّ ات تخلق ديناميكيات ج��دي��دة يف‬ ‫اخل�ط��اب ال�سيا�سي يف وا�شنطن وت�ضغط على �إدارة �أوب��ام��ا باجتاه‬ ‫التفكري جم��دداً بزيادة دعم املعار�ضة �أو التفكري بخيارات ع�سكرية‪،‬‬ ‫ف�إدارة �أوباما ال تريد �أن ُتتهم ب أ� ّنها تركت �سوريا الثائرة لتقع جمدداً‬ ‫حتت �سيطرة إ�ي��ران وحلفائها‪� ،‬أو �أ ّنها وقفت مكتوفة الذراعني �أمام‬ ‫جمازر تذ ّكر مبجازر �سربرينيت�سا �أو رواندا‪ ،‬وتعي �أي�ضاً � ّأن املفاو�ضات‬ ‫لن تنجح �إذا مل ميا َر�س �ضغط فعلي على نظام الأ�سد وحلفائه‪.‬‬ ‫على �صعيد املنطقة‪ ،‬ال بد من القول � ّإن احل��رب ال�سورية‪ ،‬حتى‬ ‫قبل �سقوط الق�صري‪ ،‬كانت ت� ِّؤجج االنق�سامات املذهبية والإثنية يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬ولكن بعد تدخل «حزب اهلل» واحتفاله ب�سقوط الق�صري‪ ،‬زادت‬ ‫حدة االنق�سامات يف �شكل خطري‪ .‬ويظهر ذلك يف املواجهات ّ‬ ‫املتقطعة يف‬ ‫العراق ويف لبنان‪ ،‬حيث يربز ال�شلل ال�سيا�سي والتخ ّبط الأمني اخلطر‪.‬‬ ‫و�إذا ا�ستمر القتال على هذا النحو فمن املمكن �أن نرى إ�ع��ادة ت�شكيل‬ ‫منطقة امل�شرق العربي‪ ،‬ف��احل��دود التي عرفناها منذ اتفاق �سايك�س‬ ‫بيكو و�صلت تقريباً �إىل انهيار �شبه كامل‪ ،‬كما باتت الدول القائمة على‬ ‫هذه احلدود دو ًال �شبه فا�شلة ال ت�سيطر على كامل �أرا�ضيها‪ ،‬وال تتم ّتع‬ ‫بكامل ال�شرعية وال�سيادة �ضمن حدودها‪.‬‬ ‫� ّإن التحدّي اليوم هو �أن ي ّتفق �أهل هذه املنطقة على عقود وطن ّي ٍة‬ ‫ج��دي��دٍ ة‪ ،‬و�إع��ادة �صياغة د�ساتري �شرعية مت ّثل �شرائح املجتمع كافة‪،‬‬ ‫و إ�ع��ادة بناء دول حديثة تتم ّتع ب�سيادة �ضمن �شروط الدميقراطية‪،‬‬ ‫بيد � ّأن التحدّي الأول يبقى وقف القتال وعدم االحتكام �إىل البندقية‬ ‫والعنف‪ ،‬بل تغليب العقل وتقدمي احل ّل ال�سيا�سي بدي ً‬ ‫ال من الت�صعيد‬ ‫احلا�صل‪.‬‬ ‫قد يكون م�ؤمتر «جنيف ‪ »2 -‬مدخ ً‬ ‫ال‪ ،‬ولو مت�أخراً‪ ،‬للرتاجع عن‬ ‫خيار احلرب املذهبية ال�شاملة والرتكيز على �إعادة بناء الوطن والدولة‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬وعربها �إعادة بناء اال�ستقرار يف منطقة امل�شرق العربي‪.‬‬ ‫* مدير مركز كارنيغي لل�شرق الأو�سط وباحث رئي�سي‬ ‫معهد كارنيجي‬ ‫‪/gro.cem-eigenrac.www//:ptth‬‬


‫مقــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫‪9‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫الرجل‬ ‫الصحيح يف‬ ‫املكان الغلط‬

‫ي�ستحق التقدير واحلفاوة موقف حمافظ الأق�صر‬ ‫اجلديد الذي امتنع عن ت�سلم من�صبه بعد حلفه اليمني‬ ‫القانونية‪� ،‬إال �إذا توافقت القوى التي متثل �أهاىل املحافظة‬ ‫على ا�ستقباله وم�ساندته يف مهمته‪ .‬وكان الرجل ـ املهند�س‬ ‫ع��ادل اخلياط ـ ال��ذي انتمى �إىل اجلماعة الإ�سالمية يف‬ ‫�سبعينيات القرن املا�ضى قد قوبل ب�أ�صوات عار�ضت تعيينه‬ ‫ممثلة يف بع�ض التيارات ال�سيا�سية و�أ�صحاب امل�صالح يف‬ ‫املدينة ال�سياحية‪ ،‬ح�ين احت�شدت يف أ�ح��د امل�ي��ادي��ن «�أب��و‬ ‫احل�ج��اج الأق���ص��رى» للحيلولة دون و��ص��ول��ه �إىل مكتبه‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬وق��اد اجلموعات املحت�شدة ممثلون عن �أح��زاب‬ ‫الأحرار والوفد والنا�صرى والتجمع وامل�ؤمتر ال�شعبى يف‬ ‫حني اعت�صم ه�ؤالء ومعهم �آخ��رون بامليدان‪ ،‬ف�إن م�ؤيدى‬ ‫املهند�س اخلياط من الإ�سالميني ــ خ�صو�صا �أع�ضاء حزب‬ ‫البناء والتنمية ـ�ـ احت�شدوا ب��دوره��م ملنا�صرته ومتكينه‬ ‫من ت�سلم من�صبه‪ .‬و�إذ بدا �أن ال�صدام وارد بني الطرفني‬ ‫واحتماالت �إ�سالة ال��دم��اء قائمة‪ ،‬حيث احلما�س مت�أجج‬ ‫وال�سالح ب�أيدى اجلميع‪ ،‬فقد �أ�صبح �ضروريا جتنب تلك‬ ‫امل��واج�ه��ة‪ ،‬وم��ن ث��م ك��ان احل��ل ال�ع��اق��ل �أن ي�ع��ود املحافظ‬ ‫اجلديد �إىل بيته يف حمافظة �سوهاج‪ ،‬و�أن ميتنع عن ت�سلم‬ ‫من�صبه لينزع فتيل الأزمة‪ .‬ولهذه اللحظة احلا�سمة ق�صة‬

‫ت�ستحق �أن تروى وعربة جديرة بالنظر واالعتبار‪.‬‬ ‫فحني طلبت احلكومة م��ن الأح ��زاب غ�ير املقاطعة‬ ‫لها ال�ت�ق��دم مبر�شحيها حل��رك��ة املحافظني اجل ��دد‪ ،‬قدم‬ ‫حزب البناء والتنمية ا�سم املهند�س عادل اخلياط‪ ،‬الذي‬ ‫التحق باجلماعة يف �سبعينيات القرن املا�ضى‪ ،‬قبل تخرجه‬ ‫يف هند�سة �أ�سيوط يف عام ‪ .1979‬ومل يكن له �أى �سجل يف‬ ‫عمليات العنف وال كانت له �سابقة اعتقال �أو اتهام‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن �أن��ه �شق طريقه الوظيفي واملهنى بنجاح �أ َّه�ل��ه لكى‬ ‫ي�صبح م�سئوال عن م�شروعات الإ�سكان يف �صعيد م�صر �إبان‬ ‫عهد الرئي�س ال�سابق‪ .‬وهذا الذي بلغه يف ال�سلم الوظيفي‪،‬‬ ‫ما كان له �أن يحدث يف تلك املرحلة لو �أن �سجله ال�سيا�سى‬ ‫�شابته �أية �شائبة تتعلق بخلفيته ال�سيا�سية والأمنية‪.‬‬ ‫ق��ال ىل ال��دك �ت��ور ��ص�ف��وت ع�ب��دال�غ�ن��ى رئ�ي����س املكتب‬ ‫ال�سيا�سى حل��زب البناء والتنمية �إن�ه��م ر�شحوا املهند�س‬ ‫عادل للوظيفة ومل يكن لديهم علم باملكان الذي �سيعني‬ ‫ف�ي��ه‪ ،‬وح�ي�ن ت�سربت م�ع�ل��وم��ات ع��ن االجت ��اه �إىل تعيينه‬ ‫حمافظا للأق�صر ف�إنهم مل يرحبوا بذلك واعرت�ضوا‬ ‫عليه على ال �ف��ور‪ ،‬وك��ان��ت احل�ج��ة الرئي�سية �أن جمتمع‬ ‫الأق�صر مل ين�س املذبحة التي وقعت يف ع��ام ‪ 1997‬وكان‬ ‫�ضحيتها ‪� 58‬سائحا‪ ،‬ون�سبت �إىل جمموعة من املتطرفني‬

‫الإ�سالميني الذين قتلوا ومل تعرف هوياتهم‪ .‬ورغ��م �أن‬ ‫ه��ؤالء مل يكونوا من �أع�ضاء اجلماعة الإ�سالمية �إال �أن‬ ‫التهمة �أل���ص�ق��ت ب��اجل�م��اع��ة وم��ازال��ت ذك��راه��ا تالحقهم‬ ‫هناك حتى الآن‪.‬‬ ‫املحافظة مل تكن مهي�أة ال�ستقبال حمافظ له جذوره‬ ‫يف اجلماعة الإ�سالمية‪� ،‬أوال لطبيعتها ال�سياحية‪ ،‬وثانيا‬ ‫لكونها �أحد معاقل فلول النظام القدمي‪� ،‬إ�ضافة �إىل ارتفاع‬ ‫من�سوب االحتقان الطائفي بني مكوناتها‪ .‬وتلك حيثيات‬ ‫ال ميكن جتاهلها قبل ات�خ��اذ ق��رار تعيني املحافظ لها‪.‬‬ ‫وعلى حد تعبري الدكتور �صفوت عبدالغنى ف�إن املحافظة‬ ‫مل تكن م�ستعدة الحتمال حمافظ �إ�سالمى بالأ�سا�س‪،‬‬ ‫وحني يعني لها حمافظ له عالقة باجلماعة الإ�سالمية‬ ‫ف ��إن ا�ستياء �أهلها وغ�ضبهم م��ن تعيينه ال ب��د �أن يكون‬ ‫م�ضاعفا‪.‬‬ ‫ح�ي�ن ت ��وات ��رت الأخ� �ب ��ار ب�خ���ص��و���ص اح �ت �م��ال تعيني‬ ‫املهند�س عادل ملحافظة الأق�صر‪� ،‬سارعت قيادة حزب البناء‬ ‫�إىل �إب�ل�اغ اجل�ه��ات املعنية باعرتا�ضها‪ .‬ات�صلوا برئي�س‬ ‫الوزراء الدكتور ه�شام قنديل فنفي ب�شدة اخلرب‪ ،‬وات�صلوا‬ ‫بالدكتورة باكينام ال�شرقاوى م�ساعدة الرئي�س فكان ردها‬ ‫�أنها �ستنقل ال�صورة �إىل الرئي�س‪ .‬ات�صلوا بال�سيد �أحمد‬

‫�شاهناز ابو حجلة‬

‫العطلة الصيفية‬ ‫بني دفع الزمان ومنافسته‬ ‫ونحن على اع�ت��اب العطلة ال�صيفية‪ ،‬ت�ب��د أ� الكثري من‬ ‫الأمهات يف حب�س �أنفا�سهن قلقا من م�شاكلها‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫يتنف�س فيه الأبناء ال�صعداء لتحررهم من �أعباء الدرا�سة‬ ‫واالم �ت �ح��ان��ات وي�غ�م��ره��م ��ش�ع��ور ب��احل��ري��ة وتتملكهم رغبة‬ ‫جاحمة بق�ضاء الوقت يف النوم واللهو واللعب واجللو�س �أمام‬ ‫التلفزيون �أو احلا�سوب �أو الت�سكع يف احلارات والطرق‪.‬‬ ‫لذلك ف�إنه بداية ال بد من �إعادة �صياغة مفهوم العطلة‬ ‫ال�صيفية لدينا جميعا‪ .‬فالعطلة‪ ،‬رغم �أنها لغة تعني البقاء‬ ‫بال عمل‪ ،‬لكنها يف جوهرها فر�صة للتعلم‪ ،‬والفرق �شا�سع ما‬ ‫بني «التعليم» و»التعلم»‪ .‬ويخطئ من ينظر اليها على �أنها‬ ‫فراغ‪ ،‬ال يواجه اال ب�إ�شغاله بعمل �أو ن�شاط‪ ،‬واال كان البديل‬ ‫هو اخلراب �أو االنحراف‪.‬‬ ‫فعلى ام �ت��داد ال�ع��ام ال��درا��س��ي يق�ضي الطلبة �أيامهم‬ ‫يتلقون من العلوم والفنون ما يحبون وم��ا ال يحبون‪ ،‬وما‬ ‫يفهمون وما ال يفهمون‪ ،‬وما ين�سجم مع نظرتهم للأمور وما‬ ‫ال يتوافق معها‪ .‬لذلك ف�إن ح�صيلة العام الدرا�سي معلومات‬ ‫يتبخر �أغلبها مبجرد �أن يخرجوا من قاعة االمتحان‪ .‬لكنهم‬ ‫عندما يقومون مبمار�سة ما يحبون‪ ،‬ف�إنهم اىل جانب املتعة‬ ‫التي ي�ست�شعرونها‪ ،‬ف�إنهم يحققون �شيئا أ�ك�ثر �أهمية وهو‬ ‫�أنهم «يتعلمون»‪.‬‬ ‫�إن «التعليم» مرحلة لها بداية ولها نهاية‪ ،‬لكن «التعلم»‬ ‫عملية ال تنتهي اال ب��امل��وت‪ .‬و»التعليم» �أداة ل��زي��ادة خمزون‬ ‫املعلومات الذي لدينا‪ ،‬الذي قد يبقى يف الدماغ وقد متحوه‬ ‫الأيام‪� ،‬أما «التعلم» ف�إنه ي�ؤثر يف بنائنا النف�سي والوجداين‪،‬‬ ‫وه��و خ�ب�رات ت���ض��اف اىل خ�برات�ن��ا ال�ت��ي ت��وج�ه�ن��ا وحتركنا‬ ‫وحتدد خياراتنا عرب �أيام عمرنا‪.‬‬ ‫ولأننا ن�شعر �أننا منلك زمام الأمور عندما نق�ضي وقتنا‬ ‫يف القيام مبا نحب‪ ،‬ولأننا خارج م�ساحات القيود املفرو�ضة‬ ‫على �سلوكنا واختياراتنا يف الف�صل املدر�سي ف�إننا ننطلق‬ ‫بحرية ن�سرب �أغ��وار الطاقات الكامنة يف �أعماقنا لنكت�شفها‬ ‫ون�ستثمرها‪ ،‬لتنتج �إبداعات تزيدنا متعة ور�ضى عن �أنف�سنا‬ ‫م��ن ج�ه��ة وت�ضيف لبنة يف ب�ن��اء م�ستقبل الأم ��ة م��ن جهة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫�ضمن ه��ذا ال�سياق علينا �أن نعلم أ�ب�ن��اءن��ا �أن العطلة‬ ‫ا��ص�ي�ف�ي��ة ل�ي���س��ت م�ن��ا��س�ب��ة لتعطيل ع�ق��ول�ه��م وال لتعطيل‬ ‫طاقاتهم‪ ،‬و�إمن��ا هي فر�صة لتذوق متعة التعلم من خالل‬ ‫ا�ستخدام �أمثل لهذا العقل وتلك الطاقات‪.‬‬ ‫ف�إذا جنحنا يف �أن ننمي قيمة «التعلم امل�ستمر» يف عقول‬ ‫�أبنائنا ف ��إن اندفاعهم للتعلم ي�صبح ذات�ي��ا وم�ستمرا غري‬ ‫مقت�صر على �أيام العطلة ال�صيفية‪ ،‬و�إمنا �سوف ميتد ليغطي‬ ‫كل حلظة من حياتهم حتى خالل ان�شغالهم بالعام الدرا�سي‪.‬‬ ‫علينا �أن نعلمهم �أن العطلة ال�صيفية فر�صة ذهبية‬ ‫ق�صرية توفر فراغا ي�ساعدهم على تنمية مواهبهم و�صقل‬ ‫إ�م�ك��ان��ات�ه��م م��ن خ�لال عملية «ال�ت�ع�ل��م» ال�ت��ي حت��دث��ت عنها‬ ‫يف ب��داي��ة امل �ق��ال‪ ،‬وه��و م��ا ال ي�سمح ب��ه االن���ش�غ��ال بالدرا�سة‬ ‫ومتطلباتها‪.‬‬ ‫ولعل من �أهم ما يعلمه التخطيط لعطلة �صيفية مثمرة‬ ‫ومفيدة وممتعة قي ذات الوقت هو انها تعلم �أبناءنا قيمة‬ ‫ال��وق��ت‪ ،‬وتك�سبهم م�ه��ارة التخطيط‪ ،‬وذل��ك تطبيقا لقوله‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬ال ت��زول قدما ابن �آدم يوم القيامة‬ ‫من عند ربه حتى ي�س�أل عن خم�س‪ :‬عن عمره فيما �أفناه؟‬ ‫وعن �شبابه فيما �أباله؟ وماله من �أين اكت�سبه؟ وفيم �أنفقه؟‬ ‫وماذا عمل فيما علم)‪�( -‬صحيح) (ال�سل�سلة ال�صحيحة برقم‬ ‫‪� .)946‬إذ ال بد �أن يتعلم الأبناء �أن الوقت هو ر�أ�س مالهم الذي‬ ‫يتاجرون به‪ ،‬كما و�صفه املهند�س عبد اللطيف الربيجاوي يف‬ ‫مقاله (العطلة ال�صيفية فائدة وا�ستجمام)‪.‬‬ ‫بالطبع ف�إن اال�سرتخاء والراحة والرتويح عن النف�س‬ ‫أ�م��ر م�شروع بعد ع��ام م��ن اجلهد واجل��د‪ ،‬لكن ال�ت��وازن بني‬ ‫اجلد واللعب �أمر واجب حتى �أيام العطل؛ لأن طول الراحة‬ ‫يولد بالدة اجل�سم والعقل وت�صبح العودة اىل هم الدرا�سة‬ ‫�أمرا �صعبا على النف�س‪ .‬ثم من قال �إن اجلد ال ميكن �أن يكون‬ ‫م�سليا؟ ومن قال �أي�ضا �إن الرتويح عن النف�س ال ميكن �أن‬ ‫يكون مفيدا؟‬ ‫ال �أريد الدخول يف تفا�صيل الأن�شطة املفيدة واملمتعة يف‬ ‫ذات الوقت‪ ،‬والتي ميكن �أن ي�شارك بها الطلبة خالل الإجازة‬ ‫ال�صيفية‪ ،‬فالأفكار كثرية واحلوار بني الأهل والأبناء ميكن‬ ‫�أن ينتج �أفكارا خالقة وجديدة‪ .‬ولكن كل تلك الأفكار ال بد‬ ‫�أن يكون هدفنا الأ�سا�سي يف اختيارها والت�شجيع عليها هو‬ ‫حتقق «التعلم» ولي�س قتال للفراغ‪� ،‬أو رغبة منا يف �أن نرتاح‬ ‫من �ضجيجهم ب�ضع �ساعات يف النهار‪ .‬ال بد �أن يخرج �أبنا�ؤنا‬ ‫من العطلة ال�صيفية وقد تعلموا �شيئا جديدا‪ ،‬وواجبنا �أن‬ ‫نت�أكد من حتقق ذلك من خالل املالحظة وزيارة املكان الذي‬ ‫يرتادونه ملمار�سة ن�شاطهم‪.‬‬ ‫الأمثلة على الأن�شطة التي ميكن �أن ميار�سها الأبناء‬ ‫ك�ث�يرة‪ ،‬لكنني �أح��ب �أن ي�ك��ون واح ��دا منها على ال ��دوام �أن‬ ‫يقوم الأه��ل بتحفيظهم ما تي�سر من �سور ال�ق��ر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫و�أما الن�شاط الدائم الثاين فهو تعويدهم على فكرة العمل‬ ‫التطوعي وذل��ك لتعليمهم ومنذ وق��ت مبكر قيمة التعاون‬ ‫وال �ت �ك��اف��ل‪ .‬ومي �ك��ن �أن ت �ب��د أ� ب��امل���س��اع��دة يف تعليم وت��دري��ب‬ ‫ال�صغار من الأقارب واجلريان على القراءة والكتابة ومهارات‬ ‫احلا�سوب والر�سم وغريها‪.‬‬ ‫و أ�خ �ت ��م ب �ق��ول الب ��ن اجل� ��وزي « ر أ�ي� ��ت ع �م��وم اخل�لائ��ق‬ ‫يدفعون الزمن دفعا عجيبا؛ �إن طال الليل فبحديث الينفع‪،‬‬ ‫و�إن طال النهار فبالنوم �أو يف الأ�سواق‪...‬ور�أيت النادرين قد‬ ‫فهموا معنى ال��وج��ود‪ ...‬فاهلل اهلل يف موا�سم العمر والبدار‬ ‫البدار قبل الفوات ا�ست�شهدوا العلم وناف�سوا الزمان «‪.‬‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫د�أب ال� � � �ك� � � �ث� �ي ��رون م ��ن‬ ‫ال�شخ�صيات و أ�� �ص �ح��اب ال ��ر�أي‬ ‫والأح � � � � ��زاب وامل� ��واط � �ن �ي�ن ع�ل��ى‬ ‫املطالبة بالإ�صالح‪ ..‬والإ�صالح‬ ‫لي�س كلمة تقال بل هو م�شروع‬ ‫وتخطيط لإج��راءات كثرية من‬ ‫الأع � �م� ��ال‪ ..‬ف��الإ� �ص�ل�اح ي�شمل‬ ‫الأو�ضاع ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة امل�ت��دن�ي��ة وال�غ�ير‬ ‫م�لائ �م��ة ال �ت��ي ت �� �س��ود ال �ب�ل�اد‪..‬‬ ‫ورغم �أن كل وزارة تت�شكل تعلن‬ ‫�أنها يف �سبيل القيام ب�إ�صالحات‬ ‫جذرية تنقذ البلد من الأو�ضاع‬ ‫امل �ت�ردي� ��ة ف �ي �ه ��ا‪� ..‬إال �أن ه��ذا‬ ‫الإع�ل��ان ي�ظ��ل ح�ب�راً ع�ل��ى ورق‬ ‫وت�أتي الوزارات وتذهب والأمور‬ ‫على حالها –�إن مل يكن �أ�سو�أ‪..-‬‬ ‫لأن عدم القيام ب�إ�صالح جذري‬ ‫ي �ف��اق��م وي ��زي ��د الأم � � ��ور �� �س ��وءاً‬ ‫وت�ع�ق�ي��داً‪ ..‬و�إذا �أردن� ��ا �أن نقوم‬ ‫ب ��إ� �ص�لاح حقيقي –فعلى ذوي‬

‫ال�شعب ورغباته ومطالبه‪..‬‬ ‫وه ��ذا ك�ل�ام ��ص�ح�ي��ح‪ ..‬ف ��إن‬ ‫�أي تغيري و�أي ق��رار بالإ�صالح‬ ‫– يجب �أن يتم وف��ق مطالب‬ ‫اجل � �م � �ه ��ور ورغ � �ب � ��ة ال � �ن ��ا� ��س‪..‬‬ ‫لأن م �ط��ال��ب ال �ن��ا���س ب�ت��وف�ير‬ ‫احل ��ري ��ة وال� �ع ��دال ��ة وال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫وال �ع �م ��ل ول �ق �م��ة ال �ع �ي ����ش ل�ك��ل‬ ‫موطن‪ ..‬هي الأ�سا�س احلقيقي‬ ‫لإ�صالح الأو��ض��اع وبغري القيام‬ ‫ب� �ه ��ذه االم � � � ��ور‪ ..‬ف � � ��أي ح��دي��ث‬ ‫ع ��ن الإ� � �ص �ل�اح ي �ظ��ل ق � ��و ًال بال‬ ‫ف�ع��ل – وال ي�غ�ير م��ن الأو� �ض��اع‬ ‫امل�ت�ردي��ة � �ش �ي �ئ �اً‪� ..‬إن ال�ط��ري�ق��ة‬ ‫التي يتم فيها ت�شكيل احلكومات‬ ‫وت�سمية ال��وزراء خ�لال الن�صف‬ ‫م��ن ال�ق��رن املا�ضي �أو أ�ك�ث�ر هي‬ ‫ال �� �س �ب��ب ال��رئ �ي �� �س��ي يف ت �ف��اق��م‬ ‫الأو� �ض��اع و��س��وئ�ه��ا‪ ..‬و�أن تغيري‬ ‫ه��ذا ال�ن�م��ط وه ��ذا الأ� �س �ل��وب يف‬ ‫ت�شكيل احلكومات هو الطريقة‬

‫ال� ��وح � �ي� ��دة ل� �ل� �ق� �ي ��ام ب� � إ��� �ص�ل�اح‬ ‫ج��ذري يتفق وم�صلحة املواطن‬ ‫وال��وط��ن‪� ..‬إن بلدنا واحلمد هلل‬ ‫م�ل��يء ب��ال�ك�ف��اءات وال�شخ�صيات‬ ‫ال �ق ��ادرة ع�ل��ى ال�ت�غ�ي�ير وال�ق�ي��ام‬ ‫بالإ�صالح‪..‬‬ ‫ول� � �ك � ��ن مل ي� � �ح � ��دث م� ��رة‬ ‫واح��دة �أن كلف ه��ؤالء بالدخول‬ ‫يف �أي ت�شكيل وزاري‪ ..‬ك�م��ا �أن‬ ‫االنتخابات التي جتري موجهة‬ ‫�أو م��زورة يف �أحيان كثرية‪ ..‬مما‬ ‫ي�ج�ع��ل م�ط��ال��ب ال �ن��ا���س ونب�ض‬ ‫ال�شعب بعيداً عن احل�ك��م‪ ..‬وما‬ ‫مل يتم تغيري ه��ذه الأو� �ض��اع –‬ ‫فالإ�صالح بعيد املنال‪..‬‬

‫د‪� .‬أني�س خ�صاونة‬

‫أهلية رئيس الوزراء والوزراء‬ ‫م � ��ن امل � �ع � �ل� ��وم �أن ق ��وان�ي�ن‬ ‫العمل والعمال وقانون اخلدمة‬ ‫امل��دن�ي��ة وق��ان��ون التقاعد امل��دين‬ ‫والع�سكري جميعها تعتمد �سن‬ ‫ال�ستني ك�سن ق��ان��وين للتقاعد‬ ‫�أو ال�ضمان؛ على اعتبار �أن هذا‬ ‫ال �ع �م��ر ي���ش�ك��ل ب ��داي ��ة ل�ل�تراج��ع‬ ‫ال �� �ص �ح��ي ورمب � ��ا ال ��ذه �ن ��ي‪ ،‬مما‬ ‫ي�ت��رت� ��ب ع� �ل� �ي ��ه ان � �خ � �ف ��ا� ��ض يف‬ ‫ال� �ق ��درة ع �ل��ى ال�ت�رك �ي��ز وحت�م��ل‬ ‫ال�ضغط وال�ت��وت��ر ال ��ذي ي�سببه‬ ‫ال�ع�م��ل ال �ع��ام‪ .‬احلقيقة �أن ه��ذا‬ ‫ال�سن القانوين يكاد يكون عامليا‬ ‫ومعتمدا يف معظم �أنظمة العمل‬ ‫وال �ت �ق��اع��د يف ك��اف��ة دول ال�ع��امل‬ ‫م��ع بع�ض اال��س�ت�ث�ن��اءات القليلة‬ ‫ج ��دا‪ .‬ب��ال�ت� أ�ك�ي��د مل ي� ��أت اعتماد‬ ‫� �س��ن ال �� �س �تي��ن ل �ل �ت �ق��اع��د ع �ب �ث��ا‪،‬‬ ‫فقد ج��اء ذل��ك نتيجة لدرا�سات‬ ‫و�أب �ح��اث علمية ر�صينة ر�صدت‬ ‫فرتة التحول الرئي�سية يف عمر‬ ‫الإن�سان‪ ،‬و�أوقات الرتاجع والتي‬ ‫م ��ن م �ظ��اه��ره��ا ت ��راج ��ع ق ��درة‬ ‫ال�شخ�ص على الرتكيز والربط‬ ‫والتحليل واتخاذ القرارات‪.‬‬

‫م��اذا عن الو�ضع يف الأردن؟‬ ‫ن �ظ��ام اخل��دم��ة امل��دن �ي��ة وق��ان��ون‬ ‫ال� �ت� �ق ��اع ��د امل� � � ��دين ي � �ح� ��دد � �س��ن‬ ‫ال���س�ت�ين ل�ل�ت�ق��اع��د م�ع�ت�م��دا على‬ ‫التجارب العاملية يف ه��ذا املجال‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�ع�م��ل ال�سيا�سي‬ ‫ويف م��واق��ع متقدمة مثل رئي�س‬ ‫وزراء وال ��وزراء و�أع�ضاء جمل�س‬ ‫الأع � �ي� ��ان ف �ي �ب��دو �أن الأم� � ��ر م��ا‬ ‫زال م�ف�ت��وح��ا؛ ح�ي��ث ن��رى بع�ض‬ ‫م��ن ي���ش�غ�ل��ون م�ث��ل ه ��ذه امل��واق��ع‬ ‫احل���س��ا��س��ة وخ���ص��و��ص��ا ال��وزاري��ة‬ ‫منها جت��اوزت أ�ع�م��اره��م ال�ستني‬ ‫وبع�ضهم ال�سبعني ورمب��ا و�صل‬ ‫بع�ضهم لأب ��واب ال�ث�م��ان�ين‪ ،‬فهل‬ ‫ي��ا ت��رى �أن ه ��ؤالء ميكن الوثوق‬ ‫ب�أهليتهم لقيادة ال�ب�لاد واتخاذ‬ ‫قرارات هامة ت�ؤثر على م�ستقبل‬ ‫وم�صائر النا�س؟ ال �أعلم فيما �إذا‬ ‫كان الدكتور الن�سور الذي جتاوز‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة وال �� �س �ب �ع�ين م ��ن ع�م��ره‬ ‫قادرا ومالكا للأهلية ال�شخ�صية‬ ‫وال��ذه�ن�ي��ة والإداري � ��ة والنف�سية‬ ‫ل�ل��ول��وج يف ات �خ��اذ ق ��رارات مهمة‬ ‫ت�ت�ع�ل��ق ب��ال �ب�ل�اد وال �ع �ب ��اد؟ وه��ل‬

‫ل �ب �ع ����ض ال � � � ��وزراء يف احل �ك��وم��ة‬ ‫مم��ن جت��اوز ال�سابعة وال�سبعني‬ ‫مي�ك��ن �أن يتحمل �ضغط العمل‬ ‫وال� �ت ��وت ��ر وال � ��ذاك � ��رة وال�ت�رك �ي��ز‬ ‫وال � �ق� ��درة ع �ل��ى ال �ت �ح �م��ل؟ وه��ل‬ ‫الوزراء امل�سنون ممن يعانون من‬ ‫�أم��را���ض ال���س�ك��ري وال�برو��س�ت��ات��ا‬ ‫ورمبا الزهامير وبع�ضهم بالكاد‬ ‫ي�ف��رق��ون ب�ين اجل �ه��ات الأرب ��ع �أو‬ ‫ي�ستطيعون اجللو�س ملدة ع�شرين‬ ‫دقيقة دون زيارة التواليت ميكن‬ ‫ال ��وث ��وق ب �ق��درات �ه��م ع �ل��ى ات �خ��اذ‬ ‫القرارات؟‬ ‫ال��دك �ت��ور ال�ن���س��ور و�أع �� �ض��اء‬ ‫حكومته من ال�شيوخ امل�سنني رمبا‬ ‫ك��ان ينبغي الت�أكد م��ن قدراتهم‬ ‫ال��ذه �ن �ي��ة وال���ش�خ���ص�ي��ة ق �ب��ل �أن‬ ‫ي�ع�ه��د �إل �ي �ه��م مب��واق��ع م�ت�ق��دم��ة‬ ‫ينبثق عنها قرارات جوهرية ت�ؤثر‬ ‫على م�ستقبلنا‪ .‬يف كثري من دول‬ ‫ال�ع��امل ف ��إن حملة رخ�صة قيادة‬ ‫املركبات ممن جت��اوزوا ال�سبعني‬ ‫م� ��ن ال� �ع� �م ��ر ع �ل �ي �ه��م اخل �� �ض��وع‬ ‫الخ� �ت� �ب ��ار � �س �ن ��وي ل �ل �ت ��أك ��د م��ن‬ ‫�أهليتهم للقيادة‪ ،‬فكيف الأمر �إذا‬

‫كانت هذه القيادة ل�شعب منكوب‬ ‫منهوب ودول ��ة مفل�سة تتهددها‬ ‫الأخ �ط ��ار م��ن ال��داخ��ل واخل ��ارج‬ ‫م �ث��ل دول �ت �ن ��ا ال� �ع ��زي ��زة! ب�ع����ض‬ ‫�أع�ضاء الفريق الوزاري يف الأردن‬ ‫وعلى ر�أ�سهم دولة الرئي�س ينبغي‬ ‫�أن نراقبهم عن كثب ونت�أكد من‬ ‫�صالحيتهم ال��ذه�ن�ي��ة والعقلية‬ ‫و�سالمة قدراتهم وجدارتهم يف‬ ‫اتخاذ ق��رارات حا�سمة‪ ،‬والأف�ضل‬ ‫�أن نحيلهم ل�ل�ت�ق��اع��د ليتمكنوا‬ ‫م��ن نيل ق�سط م��ن ال��راح��ة لقاء‬ ‫ق��رارات�ه��م ال�صعبة واملتعجلة يف‬ ‫رف��ع الأ��س�ع��ار و إ�ل �غ��اء ال��دع��م عن‬ ‫ال���س�ل��ع مهلكني ب�ه��ذه ال �ق��رارات‬ ‫احلرث والن�سل!‪.‬‬

‫د‪ .‬جا�سم ال�شمري‪ -‬العراق‬ ‫قضايا عراقية‬

‫خربات العراق يف خدمة األشقاء!‬ ‫اخل �ب�رات ال�ب���ش��ري��ة تكت�سب عرب‬ ‫ال �ت �م��ري��ن امل �� �س �ت �م��ر‪ ،‬وت ��راك ��م امل �ع��رف��ة‬ ‫وال �� �ص�ب�ر واجل � ��د وامل� �ث ��اب ��رة‪ .‬وال � ��دول‬ ‫املعتربة هي التي تنفق الأموال الطائلة‬ ‫من �أجل بناء عقول �أبنائها‪ ،‬التي �ستكون‬ ‫يف امل�ستقبل ال�سواعد الأم�ي�ن��ة خلدمة‬ ‫ال� ��وط� ��ن‪ ،‬ورف� � ��ع م �ك��ان �ت��ه ب �ي�ن � �ش �ع��وب‬ ‫الأر�ض‪.‬‬ ‫واخل � �ب� ��رات ال� �ع ��راق� �ي ��ة امل �ت �م �ث �ل��ة‬ ‫ب��ال�ع�ل�م��اء يف خم�ت�ل��ف جم ��االت ال�ع�ل��وم‬ ‫الإن�سانية والعلمية قدموا لوطنهم ما‬ ‫بو�سعهم‪ ،‬وك��ان��ت ال�صناعات الوطنية‪،‬‬ ‫يف م��رح�ل��ة م��ا ق�ب��ل االح �ت�ل�ال‪ ،‬تناف�س‬ ‫املنتجات الأجنبية يف الأ��س��واق املحلية‪،‬‬ ‫�� �س ��واء ع �ل��ى م �� �س �ت��وى االل �ك�ت�رون �ي ��ات‬ ‫والكهربائيات �أم على �صعيد الأدوي ��ة‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك يف جم ��ال امل�ن�ت�ج��ات النفطية‬ ‫وال �غ��ذائ �ي��ة وغ�ي�ره ��ا‪ ،‬وا� �س �ت �م��رت ه��ذه‬ ‫اجلودة‪ ،‬على الرغم من احل�صار اجلائر‬ ‫ال��ذي فر�ض على ال�ع��راق يف ت�سعينيات‬ ‫القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف م��رح �ل��ة م ��ا ب �ع��د االح� �ت�ل�ال‬ ‫الأم ��ري� �ك ��ي وج� ��د ال �ع �ل �م��اء �أن �ف �� �س �ه��م‪-‬‬ ‫كبقية مكونات ال�شعب‪ -‬عر�ضة للغدر‬ ‫والت�صفية اجل�سدية‪ ،‬وكانت احل�صيلة‬ ‫�أك� �ث� ��ر م � ��ن (‪ )5500‬ع � � ��امل ع ��راق ��ي‬ ‫ق�ت�ل��وا غ ��دراً ع�ل��ى ي��د ع���ص��اب��ات �أجنبية‬ ‫وحم�ل�ي��ة‪ ،‬ك��ان��ت م��درب��ة �سلفاً للإجهاز‬ ‫ع�ل��ى ه��ذه اخل�ب�رات وت�صفيتها‪ ،‬وه��ذه‬ ‫احل �ق �ي �ق��ة ك �� �ش �ف �ت �ه��ا جم �ل��ة(امل �� �ش��اه��د‬ ‫ال�سيا�سي) اللندنية يف عددها ال�صادر‬

‫ي� ��وم ‪� ،2013/3/22‬إذ �أك � ��دت اغ �ت �ي��ال‬ ‫خم�سة �آالف و(‪ )500‬ع��امل يف خمتلف‬ ‫ال�ت�خ���ص���ص��ات خ�ل�ال ال���س�ن��وات الع�شر‬ ‫املا�ضية‪ ،‬ال �سيما يف التخ�ص�صات النووية‬ ‫والكيميائية والهند�سية وال�صناعية‪.‬‬ ‫ج ��رائ ��م االغ� �ت� �ي ��االت ب� � ��د�أت م�ن��ذ‬ ‫الأي� ��ام الأوىل الح �ت�لال ال �ع��راق‪ ،‬وه��ي‬ ‫م�ستمرة حتى الآن‪ ،‬وه��ذا اال�ستهداف‬ ‫الدينء ت�سبب يف هجرة ع�شرات الآالف‬ ‫من العقول العراقية اجلبارة �إىل خارج‬ ‫البالد‪ ،‬وبقاء القلة القليلة يف الداخل‪،‬‬ ‫وه��م‪ ،‬ال�ي��وم‪ ،‬عر�ضة لكافة �أن��واع الغدر‬ ‫والرتهيب‪.‬‬ ‫ب�ع��د االح �ت�ل�ال‪ ،‬وج��دن��ا �أنف�سنا‪-‬‬ ‫ومازلنا‪� -‬أمام حالة �شبه انهيار للدولة‬ ‫يف كافة القطاعات‪ ،‬والدليل على ذلك‬ ‫ال�ت�ف�ج�يرات االره��اب �ي��ة امل���س�ت�م��رة التي‬ ‫حت�صد �أرواح �أهلنا يف ال�صباح وامل�ساء‪،‬‬ ‫وان� �ع ��دام اخل��دم��ات وال �ك �ه��رب��اء وامل �ي��اه‬ ‫ال�صاحلة لل�شرب‪ ،‬والنتيجة‪ ،‬ماليني‬ ‫املواطنني املهملني يف الداخل‪ ،‬وماليني‬ ‫الالجئني يف اخلارج‪.‬‬ ‫ه � ��ذه الأج � � � ��واء امل �ل �ي �ئ��ة ب��رائ �ح��ة‬ ‫ال � �ب� ��ارود‪ ،‬ودوي ال �� �س �ي��ارات امل�ف�خ�خ��ة‪،‬‬ ‫وال� �ت� �ف� �ج�ي�رات واالغ � �ت � �ي ��االت وال �ظ �ل��م‬ ‫وانعدام �أب�سط مقومات احلياة‪ ��‬ال ميكن‬ ‫�أن تكون بيئة �صاحلة للعطاء واالبداع‪،‬‬ ‫ورغ��م ذلك ف��إن من تبقى من اخلربات‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة امل �ع �ت�ب�رة ب�ق�ي��ت � �ص��ام��دة يف‬ ‫الداخل‪ ،‬وقدمت – ومازالت‪ -‬خدماتها‬ ‫لأهلنا ال�صامدين يف العراق‪.‬‬

‫�شعبان عبدالرحمن (*)‬

‫البابا يتصدر املشهد وكذلك‬ ‫«الصهاينة»‪ ..‬هل هي مصادفة؟!‬

‫اإلصالح‪..‬‬ ‫ال�سلطة وال�صالحية العمل على‬ ‫ذل��ك بتغيري الو�سائل والطرق‬ ‫املتبعة حتى الآن‪ ..‬وال يتم ذلك‬ ‫�إال ع��ن ط��ري��ق ت�شكيل حكومة‬ ‫وحدة وطنية متثل ال�شخ�صيات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة وال �ن �ق��اب��ات و�أح � ��زاب‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة وم��ن وج ��وه �سيا�سية‬ ‫جديدة مل ي�سبق لها تويل املركز‬ ‫ال � � ��وزاري وذات ت��وج��ه وت��اري��خ‬ ‫وطني‪..‬‬ ‫ق��د ي �ق��ول ق��ائ��ل �إن ه ��ذا ال‬ ‫ميكن �أن يحدث يف ظل الأو�ضاع‬ ‫احلا�ضرة التي اعتاد امل�س�ؤولون‬ ‫ف �ي �ه��ا ع �ل��ى ت �� �ش �ك �ي��ل ح �ك��وم��ات‬ ‫ذات من ��ط م �ع�ي�ن وم� ��ن وج ��وه‬ ‫و�شخ�صيات معينة – و�أن جتاوز‬ ‫مثل هذه الأو�ضاع ال يتم مبجرد‬ ‫الرغبة �أو االدعاء‪ ..‬بل ال بد من‬ ‫أ�ج��ل جت ��اوزه م��ن تغيري حا�سم‬ ‫يف رغ�ب��ة امل���س��ؤول�ين وق��رارات�ه��م‬ ‫– بحيث ي�ق�ترب��ون م��ن نب�ض‬

‫عمران أ�ح��د م�ست�شاري الرئي�س فقال لهم إ�ن��ه �سيعني يف‬ ‫حمافظة بنى �سويف‪ ،‬وكان ذلك هو اخليار الوحيد الذي‬ ‫رحبوا به‪� ،‬أوال لأنه لي�س الأق�صر‪ ،‬وثانيا لأنهم اعتربوا �أن‬ ‫عموم الأو�ضاع يف بنى �سويف �أك�ثر مالءمة للتفاعل مع‬ ‫الرجل‪.‬‬ ‫ف��وج��ئ احل��زب ب� أ�ن��ه ع�ين يف الأق���ص��ر‪ ،‬ومل ي�ف��اج��أوا‬ ‫ب ��ردود الأف �ع��ال ال�ت��ي ك��ادت ت�ن��ذر بفتنة ت�ه��دد اال�ستقرار‬ ‫يف املحافظة‪ ،‬على النحو ال��ذي �سبق ذك��ره‪ .‬فدعا املكتب‬ ‫ال�سيا�سى �إىل اجتماع ملناق�شة امل��و��ض��وع‪ ،‬وخل�ص �إىل �أن‬ ‫ه�ن��اك م�صلحة وطنية يف ع��دم ت�سلم امل�ح��اف��ظ وظيفته‬ ‫يف هذه الظروف‪ .‬وا�ستقر ر�أيهم على �أن تهدئة الأو�ضاع‬ ‫وا�ستقرارها يف الأق�صر هو �أهم ما ينبغى احلفاظ عليه‪،‬‬ ‫حتى �إذا اقت�ضى الأمر �أن يعتذر املحافظ اجلديد عن عدم‬ ‫ت�سلم من�صبه اجلديد‪ .‬وكلفوا �أحد القياديني باجلماعة‬ ‫ال�شيخ رفاعي طه بالذهاب �إىل الأق�صر وخماطبة م�ؤيدى‬ ‫املحافظ ملطالبتهم بالتهدئة وف�ض االحت�شاد‪ ،‬وه��و ما‬ ‫اعتربه موقفا نا�ضجا وم�سئوال ي�ستحق ب��دوره احلفاوة‬ ‫والتقدير‪.‬‬ ‫كانت تلك هى الق�صة �أما العظة والعربة ــ وهي الأهم‬ ‫ــ فلنا معها كالم �آخر ن�ستكمله غدا ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫م�ق��اب��ل ه ��ذا االن �ه �ي��ار ��ش�ب��ه ال�ت��ام‬ ‫ل� �ل ��دول ��ة جن� ��د �أن ح� �ك ��وم ��ة امل �ن �ط �ق��ة‬ ‫اخل�ضراء عاجزة عن تغيري هذا الواقع‪،‬‬ ‫و�ضبط الأم ��ن‪ ،‬ون�شر ال�ع��دل والأم ��ان‪،‬‬ ‫وه ��ي مل ت�ك�ت��ف ب��ال���ص�م��ت‪ ،‬ب��ل � �ص��ارت‬ ‫تدعي �أنها ق��ادرة على تقدمي خرباتها‬ ‫لبع�ض ال��دول العربية ال�شقيقة‪ ،‬وهذه‬ ‫من ال�سيا�سات املثرية لل�سخرية!‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ي��وم ‪ ،2013/5/4‬أ�ك ��د نائب‬ ‫رئي�س اجل�م�ه��وري��ة‪ ،‬خ�ضري اخل��زاع��ي‪،‬‬ ‫خ �ل��ال ا� �س �ت �ق �ب��ال��ه وزي� � ��ر اال� �س �ت �ث �م��ار‬ ‫ال�سوادين م�صطفى عثمان �إ�سماعيل‪:‬‬ ‫(ا�� �س� �ت� �ع ��داد ال � �ع� ��راق ل��و� �ض��ع خ�ب�رات��ه‬ ‫العلمية وال�ت�ن�م��وي��ة يف خ��دم��ة �أ�شقائه‬ ‫ال�سودانيني)!‬ ‫ن �ح��ن ن�ف�ت�خ��ر ب �ت �ق��دمي اخل �ب�رات‬ ‫العراقية لأهلنا يف الوطن العربي؛ لأننا‬ ‫ن� ؤ�م��ن �أن أ�ب�ن��اء الأم��ة ه��م ج�سد واح��د‪،‬‬ ‫ي�ع�ي����ش م��ن امل�ح�ي��ط �إىل اخل �ل �ي��ج‪ ،‬لكن‬ ‫االدعاء احلكومي بتقدمي تلك اخلدمات‬ ‫املزعومة‪ ،‬لي�ست له �أر�ضية �صلبة على‬ ‫�أر�ض الواقع‪ ،‬وبالتايل ال ميكن �أن نقدم‬ ‫�شيئاً يذكر لأي بلد من البلدان‪.‬‬ ‫ه� ��ذا ال �ع��ر���ض احل �ك��وم��ي ل��دول��ة‬ ‫ال���س��ودان ال�شقيقة يجربنا على اث��ارة‬ ‫الت�سا�ؤالت الآتية‪-:‬‬ ‫�إذا ك��ان��ت ح�ك��وم��ة امل��ال�ك��ي متتلك‬ ‫ه ��ذه اخل �ب��رات اجل� �ب ��ارة ال ��زائ ��دة عن‬ ‫حاجة العراق‪ ،‬فلماذا مل نلم�س ب�صمات‬ ‫ه��ذه اخل�ب�رات الوطنية يف العديد من‬ ‫امل �ج��االت‪ ،‬وم�ن�ه��ا ح�ف��ظ الأم ��ن اله�ش‪،‬‬

‫وان �ت �� �ش��ال ال �ع��راق �ي�ين م ��ن �أو� �ض��اع �ه��م‬ ‫املزرية؟!‪.‬‬ ‫ومل ��اذا ال تكافح احل�ك��وم��ة الف�ساد‬ ‫امل�ست�شري يف عموم ال��دول��ة؟‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫أ�ك ��ده ن��ائ��ب امل��ال�ك��ي ل���ش��ؤون اخل��دم��ات‪،‬‬ ‫�صالح املطلك‪ ،‬ي��وم ‪ ،2013/5/26‬حيث‬ ‫ب�ين �أن ال�ف���س��اد م�شكلة ك�ب�يرة ج ��داً يف‬ ‫العراق‪ ،‬و�أن الكثري من الكتل ال�سيا�سية‬ ‫متورطة فيه‪.‬‬ ‫ومل��اذا ال جند �أث��راً لهذه اخل�برات‬ ‫يف جم � ��االت احل� �ي ��اة امل �خ �ت �ل �ف��ة وم�ن�ه��ا‬ ‫اخل��دم��ات‪ ،‬وال�ب�ل��د يعي�ش ال �ي��وم �أ� �س��و�أ‬ ‫مراحله منذ ت�أ�سي�س الدولة العراقية‪،‬‬ ‫وه ��ذا اخل ��راب ي�شمل ك��اف��ة القطاعات‬ ‫احل �ي ��وي ��ة امل�ل�ا� �ص �ق��ة حل� �ي ��اة امل ��واط ��ن‬ ‫ال�ي��وم�ي��ة‪ ،‬وم�ن�ه��ا ال�ط��اق��ة الكهربائية‪،‬‬ ‫واملياه ال�صاحلة لل�شرب‪ ،‬وغريها؟!‬ ‫ه�ن��اك امل�ئ��ات م��ن الأ�سئلة ال�ت��ي ال‬ ‫جتد من يجيب عنها؟!‬ ‫وه �ن��ا ن �ق��ول حل �ك��وم��ة امل��ال �ك��ي‪-:‬‬ ‫احل �ك��وم��ات ال�ن��اج�ح��ة ه��ي ال �ت��ي ت�خ��دم‬ ‫وط �ن �ه��ا ب �ج��د و إ�خ �ل��ا� � ��ص ب� �ع� �ي ��داً ع��ن‬ ‫الت�ضليل والتطبيل الإعالمي‪.‬‬ ‫‪yahoo.com@Jasemj1967‬‬

‫تختلط امل�شاهد بع�ضها‬ ‫ببع�ض‪ ،‬وتتناثر الكلمات من‬ ‫�أفواه نف�س الفرقة اجلنائزية‬ ‫العلمانية امل�ت�ط��رف��ة ال�ت��ي مل‬ ‫ت�ت�رك ال���ش��ارع امل���ص��ري ي��وم�اً‬ ‫دون إ���ش�ع��ال وا��ض�ط��راب حنقاً‬ ‫ع�ل��ى اخ�ت�ي��ار ال�شعب امل�صري‬ ‫رئي�ساً �إ�سالمياً‪ ..‬ط��وال العام‬ ‫الفائت كانت املعار�ضة ترتكز‬ ‫ع�ل��ى ال��رئ�ي����س وع �ل��ى جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني حتت دعاوى‬ ‫ك �ث�يرة‪ ،‬ول �ك��ن ق�ب��ل ال�ث�لاث�ين‬ ‫م��ن يونيو اجل ��اري ب�شهور ظ�ه��رت لهجة ج��دي��دة ت��وجِّ ��ه �سهامها‬ ‫للإ�سالم مبا�شرة‪ ،‬وبتح ٍّد �سافر‪ ،‬وب�صوت عالٍ كان خافتاً ‪� -‬إىل ح ٍّد‬ ‫ما ‪ -‬من قبل‪.‬‬ ‫فاليوم يحت�شد ك��ل املناوئني للفكرة الإ�سالمية وللإ�سالم‬ ‫ذات��ه يف خندق واح��د؛ بزعم �إ�سقاط الرئي�س‪ ،‬وذل��ك �أك�بر كا�شف‬ ‫لكذبتهم الكربى عن قناعتهم بالدميقراطية! ال تقل يل‪� :‬إنك‬ ‫ذاه��ب لإ��س�ق��اط «ال��رئ�ي����س» لأن��ه ف�شل خ�لال ع��ام واح��د يف �إزاح��ة‬ ‫جبال امل�شكالت املرتاكمة على مدى �ستني عاماً‪ ،‬ولكن قل‪� :‬إنكم‬ ‫منذ �إرها�صات فوز «د‪ .‬مر�سي» وقبيل �إعالن النتائج والدماء تغلي‬ ‫يف عروقكم‪ ،‬ويتحرك بركان احلنق واحلقد يف قلوبكم؛ ف�أخذمت‬ ‫تزجمرون ِّ‬ ‫وتك�شرون عن �أنيابكم‪ ..‬مل تتوقف مليونياتكم وكيدكم‬ ‫وتخريبكم يوماً واحداً ملحاولة �إ�سقاطه ومل تتوقف حماوالت �ش ِّلكم‬ ‫للحياة يوماً واح��داً ط��وال تلك ال�سنة‪ .‬ال تقل‪� :‬إن��ك تريد �إ�سقاط‬ ‫«مر�سي» ك�شخ�ص؛ لأن احلقيقة �أنك تريد �إ�سقاط �شيء �آخر؛ هو‬ ‫ب�شائر حكم الإ��س�لام بعدله ورحمته مل�صر‪ ،‬وتريد �إب�ق��اءه مكبوتاً‬ ‫مطارَداً م�سجوناً‪ ،‬كما كان يف العهود العتيقة املظلمة‪.‬‬ ‫قبل يوم الثالثني من يونيو‪ ،‬ومع اقرتابه‪ ،‬يتزا َي َد الق�صف‬ ‫بكثافة على الإ�سالم ذاته دون حياء وبكل وقاحة‪ ،‬يف �سابقة نادرة من‬ ‫كل �أطياف التيار العلماين املتطرف (ال�شيوعيني ‪ -‬اال�شرتاكيني‬ ‫ القوميني‪ ،‬ويف القلب منهم النا�صريون ‪ -‬ال�شواذ ‪ -‬الفلول من‬‫ع�صابات النظام ال�سابق‪ )...‬لكن اجلديد هنا �أن الكني�سة ظهرت يف‬ ‫امللعب بكل و�ضوح عرب متطرفيها‪ ،‬وبت�صريحات متعددة؛ ت�سخيناً‬ ‫وجتهيزاً وا�ستنفاراً لأبناء الكني�سة‪ ،‬التي ق��ال البابا عنهم‪� :‬إنهم‬ ‫�أحرار يف امل�شاركة يف املظاهرات! وتلك عيِّنة من ق�صفهم‪:‬‬ ‫ «مايكل نبيل» قال‪� :‬س ُن�سقط ال�شرعية‪ ،‬ولن حتكمنا ال�شريعة‬‫غ�صب عن اهلل ور�سوله وجماعة امل�ؤمنني‪( .‬حا�شا هلل)‪.‬‬ ‫ الأنبا «مو�سى» قال‪ :‬اخرجوا من كب�سولة حلم اخلالفة!‬‫وق��د ا��ص�ط�ف��ت ت�ل��ك ال�ت���ص��ري�ح��ات م��ع ت���ص��ري�ح��ات علمانية‬ ‫مناوئة‪ ،‬من �أمثال‪:‬‬ ‫ «ح�سني عبدالغني»‪ :‬انهيار م�صر بد أ� من يوم �أن دخل القر�آن‬‫يف اخلطاب ال�سيا�سي!‬ ‫ «فاطمة ناعوت»‪ :‬القر�آن به تناق�ضات!‬‫ «حم �م��د أ�ب ��و ح ��ام ��د»‪ :‬ال� �ق ��ر�آن ب��ه أ�ل �ف ��اظ جت ��رح م�شاعر‬‫الآخرين‪.‬‬ ‫ «عمرو ح�م��زاوي»‪ :‬الب��د �أن نكافح من �أج��ل �أال تكون هوية‬‫م�صر �إ�سالمية‪.‬‬ ‫ «�أحمد �شفيق»‪ :‬الدين لن يكون له دخل يف ال�سيا�سة بعد ‪30‬‬‫يونيو‪.‬‬ ‫وب�ين ه��ذا وذاك نتذكر ت�صريحات «ال�برادع��ي» التي طالب‬ ‫فيها ب�إقامة معابد لـ« ب��وذا» يف م�صر‪ ،‬ومنا�شدة «الزند» لـ«�أوباما»‬ ‫ب��ال �ت��دخ��ل يف م �� �ص��ر‪ ..‬ل �ك��ن اجل��دي��د يف الأم � ��ر ه��و دخ� ��ول ال�ب��اب��ا‬ ‫«توا�ضرو�س» ال�ساحة بو�ضوح بحوار تلفزيوين مع «منى ال�شاذيل»‬ ‫ي��وم ‪2013/6/17‬م‪ ،‬وق��د ك��ان يف جممله ه��ادئ�اً‪ ،‬لكن قنابل �شديدة‬ ‫االنفجار و�ضعت منه بني ال�سطور‪ ،‬فلم يرتدد البابا «توا�ضرو�س»‬ ‫عن و�صف يوم ‪ 30‬يونيو بـ«الثورة الثانية يف البالد»‪ ..‬و�أخطر ما‬ ‫قاله هنا �إ��ش��ارت��ه �إىل �أن «الأح ��داث احلا�ضرة ت�شري �إىل احتمال‬ ‫ح ��دوث ح ��روب ط��ائ�ف�ي��ة‪ ،‬ول�ك��ن ت��اري��خ م���ص��ر يطمئنني ب ��أن��ه لن‬ ‫يحدث»‪.‬‬ ‫لقد قال الرجل ما �أراد‪ ،‬و�أ�شار �إىل كل ما يريد دون الإم�ساك‬ ‫بكلمات حمددة احلروف ميكن �أن تحُ �سب عليه‪ ،‬ثم �أراد �أن يحزم ما‬ ‫قال بحزام الأمان؛ حت�سباً لتحميله �أي موقف يف قادم الأيام فقال‪:‬‬ ‫«ال توجد توجيهات يف الكني�سة عن النزول �أو عدمه يف املظاهرات‪،‬‬ ‫وللجميع احلرية ال�شخ�صية يف ذلك » لكن �صديق الكني�سة الأكرب‬ ‫«حممد �أبو حامد»‪� ،‬صاحب ال�صورة امل�شهورة له منحنياً �أمام البابا‬ ‫مق ِّب ً‬ ‫ال يده‪ ،‬قال بكل و�ضوح‪« :‬لن تخذلنا الكني�سة هذه املرة‪ ،‬وت�أكدت‬ ‫من م�صادري اخلا�صة جداً �أن الكني�سة �ستخرج عن بكرة �أبيها يف‬ ‫‪ 30‬يونيو لإ�سقاط هذا النظام الديني الفا�شي»‪ .‬وعلي الكني�سة �أن‬ ‫تكذبه يف بيان ر�سمي و�إال �سيكون �سكوتها �إقرارا مبا قال‪.‬‬ ‫املهم ‪ ..‬يف كالم البابا وبعد كل هذه « ال�سيا�سة» قال البابا ‪:‬‬ ‫«عمل الكني�سة روحي ولي�س �سيا�سياً»‪!.‬‬ ‫يف تلك الآون��ة‪ ،‬ظهر الطرف ال�صهيوين على امل�سرح كالعب‬ ‫رئ�ي����س يف حم��اول��ة �إ� �ش �ع��ال ح ��رب وف�ت�ن��ة يف م���ص��ر‪ ،‬ح�ي��ث ظهرت‬ ‫«ت�سيبي ليفني»‪ ،‬وزي��رة اخل��ارج�ي��ة ال�صهيونية ال�سابقة‪ ،‬لتوجِّ ه‬ ‫ت�ه��دي��ده��ا للرئي�س «م��ر� �س��ي» ورئ�ي����س وزراء ت��رك�ي��ا «رج ��ب طيب‬ ‫�أردوغان» قائلة بكل وقاحة‪�« :‬إ�سرائيل تتدخل فيما يحدث يف م�صر‬ ‫وتركيا‪ ،‬و«مر�سي» و«�أردوغان» �سيدفعان الثمن جراء خروجهم من‬ ‫مع�سكرنا»‪.‬‬ ‫‪http://www.facebook.com/photo.ph‬‬ ‫‪&207433239357320.set=vb&10200877062464190=p?v‬‬ ‫‪theater&2=type‬‬ ‫بالطبع «ليفني» تق�صد �ضلوع ال�صهاينة يف تفجري الأحداث يف‬ ‫تركيا م�ؤخراً يف «ميدان تق�سيم»‪ ،‬و�إ�شعال الأحداث يف م�صر‪ ،‬وذلك‬ ‫ال يعني �إال �شيئاً واح��داً؛ وه��و التن�سيق الكامل مع التيار املناوئ‬ ‫الذي ي�سعى خلراب م�صر‪ ،‬فال�صهاينة ال يعبثون يف م�صر مبن�أى‬ ‫عن كل الالعبني‪.‬‬ ‫وه��دف ال�صهاينة الأك�بر هو ما عبرَّ عنه أ�ح��د ق��ادة «املو�ساد»‬ ‫خالل مداخلة هاتفية له على التلفزيون ال�صهيوين قائ ً‬ ‫ال‪« :‬هناك‬ ‫اح�ت�م��ال كبري لتحول ال��واق��ع امل���ص��ري �إىل ال��واق��ع ال���س��وري بعد‬ ‫مظاهرات ‪ 30‬يونيو‪ ،‬و�إذا حدث ذلك ف�ستكون تلك فر�صة ذهبية‬ ‫ال�ستكمال حلم «�إ�سرائيل الكربى» بعد وقوع م�صر التي ُتعدُّ �آخر‬ ‫القالع بعد العراق و�سورية»‪.‬‬ ‫وتلك �أحالم و�أوهام م�صريها مزبلة التاريخ‪� ،‬إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫(*) كاتب م�صري‪ -‬مدير حترير جملة املجتمع الكويتية‬ ‫‪gmail.com@Shaban1212‬‬ ‫‪twitter: @shabanpress‬‬


‫‪10‬‬

‫�أ�سرة وجمتمع‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫صحتك بالدنيا‬

‫آدم وحواء‬

‫كيف أجعل طفلي ينام طوال الليل؟‬ ‫ي�ستيقظ الأطفال �أثناء الليل لأ�سباب‬ ‫ع��دة خمتلفة‪� .‬إذا كنت تواجهني �صعوبة‬ ‫يف جعل طفلك ينام طوال الليل‪ ،‬فاعلمي‬ ‫�أنك ل�ست وحدك‪.‬‬ ‫يف ح � � ��ال ك � � ��ان ط� �ف� �ل ��ك ي �� �س �ت �ي �ق��ظ‬ ‫الم��ر‬ ‫ب��ا��س�ت�م��رار �أث �ن��اء ال�ل�ي��ل‪ ،‬ق��د ي � ؤ� ّث��ر أ‬ ‫على منط نومك‪ ،‬ورمب��ا جتدين �صعوبة‬ ‫�أك�بر يف التعامل م��ع مها ّمك وواجباتك‬ ‫يف اليوم التايل‪ .‬تعترب ال�سيدات الالتي‬ ‫يت�أ ّثر نومهن ب�سبب م�شاكل نوم �أطفالهن‬ ‫�أكرث عر�ضة للإ�صابة باالكتئاب‪.‬‬ ‫كلما كرب طفلك‪ ،‬تزداد �أهمية حتديد‬ ‫�صعوبات النوم والتعامل معها لأنها قد‬ ‫ت�ش ّكل �ضغطاً على العالقات بينك وبني‬ ‫زوجك من جهة‪ ،‬وبينك وبني طفلك من‬ ‫اجلهة الأخرى‪.‬‬ ‫توجد �إ�سرتاتيجيات خمتلفة للنوم‬ ‫ب��دءاً من �إ�سرتاتيجية ترك طفلك يبكي‬ ‫حتى ي�ن��ام وان�ت�ه��ا ًء ب�إ�سرتاتيجية النوم‬ ‫امل�شرتك‪ .‬ويعود القرار �إليك يف اختيار ما‬ ‫ينا�سب عائلتك منها‪.‬‬ ‫ما هي الإ�سرتاتيجيات التي ميكن �أن‬ ‫�أجربها؟‬ ‫ت �� �س��اع��د الإ� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ات ال�ت��ال�ي��ة‬ ‫طفلك على النوم جيداً يف مرحلة مبكرة‬ ‫من عمره قد ت�صل �إىل �ستة �أ�سابيع من‬ ‫العمر‪ .‬لكن تذكري مهما كان النهج التي‬ ‫تتخذينه‪ ،‬يجب �أن تواظبي عليه‪:‬‬ ‫ اجعلي وجبات النهار حيوية ومليئة‬‫بالتفاعل على عك�س وجبات الليل الهادئة‪.‬‬ ‫بهذه الطريقة‪� ،‬ست�ساعدين طفلك على‬ ‫�ضبط �ساعته البيولوجية حتى مييز بني‬ ‫الليل والنهار‪.‬‬ ‫ امنحي طفلك فر�صة النوم لوحده‬‫م��ن دون م���س��اع��دة اب �ت��دا ًء م��ن الأ��س�ب��وع‬ ‫ال���س��اد���س �إىل ال�ث��ام��ن ت�ق��ري�ب�اً م��ن عمر‬ ‫طفلك‪� .‬ضعيه يف ال�ف��را���ش عندما يكون‬ ‫نع�ساً وم�ستيقظاً ولي�س ن��ائ�م�اً‪ .‬حتى يف‬ ‫ه ��ذه امل��رح �ل��ة م��ن ال �ع �م��ر‪ ،‬ين�صح بع�ض‬ ‫اخل�براء بعدم ه� ّز �أو هدهدة الأط�ف��ال �أو‬ ‫الر�ضاعة الطبيعية حتى يناموا لأنهم قد‬ ‫يعتادون على ذلك‪ .‬والأمر مرتوك لك يف‬ ‫حتديد الأف�ضل‪.‬‬ ‫ �ضعي روتيناً لوقت النوم‪ .‬اجعليه‬‫ق�صرياً وب�سيطاً‪ :‬اال�ستحمام‪ ،‬واحلفا�ض‪،‬‬ ‫والبيجامة‪ ،‬وق�صة �أو �أغنية ما قبل النوم‪.‬‬ ‫�أكملي طقو�س ما قبل النوم يف غرفة نوم‬ ‫ط�ف�ل��ك‪ .‬م��ن ال �ه��ام �أن يتعلم �أنّ غرفته‬ ‫مكان يحلو التواجد فيه‪.‬‬ ‫ �أعطي طفلك لعبة �أو غر�ضاً ليم ّثل‬‫«عن�صر احلماية» بالن�سبة له‪ ،‬كالبطانية‬ ‫�أو الأل�ع��اب املح�شوة‪� .‬أ ّم��ا �أف�ضل طريقة‬ ‫جل�ع��ل ال�ب�ط��ان�ي��ة �أو ال ��دب ال���ص�غ�ير من‬ ‫الأغ� ��را�� ��ض امل�ف���ض�ل��ة ل ��دى ط�ف�ل��ك فهي‬ ‫�إب �ق ��ا ؤ�ه ��ا ب��ال �ق��رب م �ن��ك ل�ب�ع����ض ال��وق��ت‬ ‫حتى متتلئ برائحتك �أو عطرك‪ .‬يتمتع‬ ‫الط � �ف� ��ال ب �ح��ا� �س��ة � �ش��م ق ��وي ��ة‪ ،‬وع �ن��دم��ا‬ ‫أ‬ ‫ي���س�ت�ي�ق�ظ��ون ف � �ج � ��أة‪ ،‬ف � � ��إنّ رائ� �ح ��ة الأم‬ ‫�ستطمئنهم‪.‬‬ ‫ ات��رك��ي طفلك ي�ب�ك��ي‪ .‬تعترب ه��ذه‬‫الطريقة منا�سبة �إذا بلغ طفلك �أرب�ع��ة‬ ‫�أو خم�سة �أ�شهر من العمر‪� .‬إذا كان يبكي‬ ‫ب�ع��د و��ض�ع��ه يف ال �ف��را���ش‪ ،‬ف��اذه�ب��ي �إل �ي��ه‪.‬‬ ‫ربتي عليه بلطف وق��ويل له �أنّ كل �شيء‬ ‫على م��ا ي ��رام‪ ،‬لكن وق��ت ال�ن��وم ق��د ح��ان‪.‬‬ ‫كوين لطيفة معه‪ ،‬ولكن حا�سمة‪ .‬غادري‬ ‫ال �غ��رف��ة‪ .‬ان �ت �ظ��ري مل ��دة م�ع�ي�ن��ة‪ ،‬م��ا بني‬ ‫دقيقتني �إىل خم�س دق��ائ��ق‪ ،‬ث��م تفقّديه‬ ‫م ��رة �أخ � ��رى‪ .‬ك ��رري امل���س��أل��ة ح�ت��ى ّ‬ ‫يغط‬ ‫طفلك يف النوم‪ ،‬و�أطيلي الفرتة الزمنية‬ ‫تدريجياً ما بني كل زيارة و�أخرى‪.‬‬ ‫ االح�ت���ض��ان �أو امل�ع��ان�ق��ة‪� .‬إذا كنت‬‫ت�خ�ط�ط�ين جل �ع��ل ط�ف�ل��ك ي �ن��ام م �ع��ك يف‬ ‫��س��ري��رك‪ ،‬هدئيه وه��ده��دي��ه حتى ي�صبح‬ ‫م�ستعداً للنوم كجزء من روت�ين ما قبل‬ ‫النوم‪ .‬ا�ستلقي بجانبه واحت�ضنيه ب�شدة‬

‫محاولة فهم الحب‬ ‫كرمي ال�شاذيل‬ ‫يبدو �أ ّننا �سندفع ثمناً باهظاً ملا غر�سته فينا‬ ‫ال�سينما‪ ،‬ور ّبتنا عليه الروايات الرومان�سية!‬ ‫�سندفع �أك�ث�ر م��ن تلك ال��دم��وع احل ��ا ّرة التي‬ ‫زرفناها ونحن ن�شاهد حلظة النهاية وكيف فاز‬ ‫البطل بقلب حبيبته بعدما تغ ّلب على امل�صاعب‬ ‫وال�شدائد ليبد�أ رحلة ال�سعادة اخل��ال��دة‪ ،‬قبل �أن‬ ‫تر�سخ يف الذهن �أن هكذا يكون‬ ‫ينتهي الفيلم وقد ّ‬ ‫احلب‪.‬‬ ‫ثم نتزوج لنكت�شف �أنّ لوحة «النهاية» التي‬ ‫تو�ضع يف ختام امل�شهد لها «تكملة» مل يخربنا بها‬ ‫�أحد‪ ،‬ن�صطدم باحلياة و�صعوبتها‪ ،‬ومعركة لقمة‬ ‫العي�ش‪ ،‬ودوران الدهر مبا يحمله من �آم�آل و�آالم‪،‬‬ ‫فرنتبك ون ّتهم قلوبنا وقلب �شريك احلياة ب�أ ّنه‬ ‫مل يعد به �شيء من احلب‪� ،‬أو رمبا مل يكن به من‬ ‫الأ�سا�س �أيّ حب!‬ ‫ال �ف��خ ال ��ذي ت�سقطنا ف�ي��ه ال ��درام ��ا �أ ّن �ه��ا مل‬ ‫تخربنا ق��ط ب ��أنّ احل��ب م�س�ؤولية وال �ت��زام‪ ،‬وب ��أنّ‬ ‫ا� �س �ت �م��راره م��رت�ب��ط ب�ت�ح� ُّم��ل ك��ل ف ��رد ل��واج�ب��ات��ه‬ ‫وحر�صه على �أدائها‪.‬‬ ‫ال تخربنا ق�ص�ص الغرام �أنّ هناك ثمة فرق‬ ‫هائل بني «احل��ب كقيمة» و»احل��ب ك�شعور»‪ ،‬ذلك‬ ‫�أنّ الأول هو العمل واجلهد‪ ،‬والثاين هو الثمرة‬ ‫والنتيجة‪.‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ن �ت �ح��اور م��ع بع�ضنا ال�ب�ع����ض ب��رق� ّ�ي‬ ‫واح �ت��رام‪ ،‬ع�ن��دم��ا ن�ت�ع� ّل��م �أن ن�غ��� ّ�ض ال �ط��رف عن‬ ‫ونوجهه‬ ‫بع�ض ع��ادات احلبيب التي ال ت��روق لنا‪ّ ،‬‬ ‫يف البع�ض الآخر بهدوء وروية ف�إ ّننا نروي �شجرة‬ ‫احلب‪.‬‬

‫متظاهرة بالنوم ليعرف �أنّ وقت النوم قد‬ ‫حان‪.‬‬ ‫ تقا�سمي واج��ب طم�أنة طفلك مع‬‫زوج ��ك ح�ت��ى ي �ك��ون ب��ا��س�ت�ط��اع��ة كالكما‬ ‫�إع � ��ادة ال�ط�ف��ل �إىل ال �ن��وم‪ .‬ع�ن��دم��ا يكرب‬ ‫طفلك مبا يكفي ليتخ ّلى عن الر�ضاعة‬ ‫�أثناء الليل‪ ،‬ميكنه �أن يتع ّود على طم�أنه‬ ‫الأب‪ .‬قد يعتاد طفلك على النوم من دون‬ ‫احلاجة لوجود �أح��د قربه عندما يعرف‬ ‫�أ ّنه لن يحظى بوجبة يف هذا الوقت!‬ ‫ انتبهي الحتياجات طفلك؛ �أثناء‬‫النهار اجعليه ي�شعر ب��ا ألم��ان عرب حمله‬ ‫يف ح ّمالة الأطفال‪� ،‬إذا ا�ستيقظ يف الليل‬ ‫ح��اويل معرفة ال�سبب‪ ،‬ه��ل �أنّ حفا�ضه‬ ‫م ّت�سخ؟ هل �أنّ مالب�سه الليلية مريحة؟‬ ‫هل ي�شعر بالربد؟‬ ‫�إذا بقي طفلك ي�ستيقظ بعد و�ضع‬ ‫غطائه عليه‪� ،‬ضعي يف بالك �أ ّن��ه يف هذه‬ ‫امل��رح�ل��ة ال�ع�م��ري��ة �سيكون ه�ن��اك الكثري‬ ‫الأم ��ور ال�ت��ي ت�ساعده على ال�ن��وم ج�ي��داً‪،‬‬ ‫وق��د ي �ك��ون ع�ل�ي��ك ال�ت�ك�ي��ف وف �ق �اً ملرحلة‬ ‫النمو التي مي ّر بها‪.‬‬ ‫كيف ينام جيد ًا الأطفال منذ‬ ‫الوالدة �إىل عمر الثالثة �أ�شهر؟‬ ‫الط�ف��ال يف بداية ه��ذه املرحلة‬ ‫ينام أ‬ ‫لفرتات ق�صرية وكثرياً ما ي�ستيقظون يف‬ ‫الليل‪ .‬على مدى الأ�سابيع القليلة الأوىل‪،‬‬ ‫تو ّقعي �أن مت ّري بليال من النوم املتقطع‪،‬‬ ‫ل�ك��ن مي�ك�ن��ك م�ن��ذ الآن ال �ب��دء برت�سيخ‬ ‫عادات للنوم ت�ؤتي ثمارها يف وقت الحق‪.‬‬ ‫ �إذا ن � ��ام ط �ف �ل��ك خ �ل��ال ت �ن��اول��ه���‫الطعام �أو بينما حتملينه‪� ،‬ضعيه يف املكان‬ ‫املخ�ص�ص للنوم‪ ،‬مثل �سلة مو�سى �أو املهد‬ ‫�أو العربة‪� ،‬أ ّما �إذا كان م�ستيقظاً‪ ،‬فح ّفزي‬ ‫ان �ت �ب��اه��ه وت ��وا� �ص �ل ��ي م� �ع ��ه‪ .‬م ��ن خ�ل�ال‬ ‫التمييز ب�ين ف�ترات ال�ن��وم واال�ستيقاظ‪،‬‬ ‫��س�ت���س��اع��دي�ن��ه ع �ل��ى رب ��ط ال �ن ��وم ب��امل�ك��ان‬ ‫املخ�ص�ص له‪.‬‬ ‫ خ�ل��ال الأ�� �س� �ب ��وع�ي�ن الأول� �ي ��ن �أو‬‫الأ� �س��اب �ي��ع ال �ث�لاث��ة الأوىل‪ ،‬ق��د ي�ساعد‬ ‫ال�ت�ق�م�ي��ط ع �ل��ى ت �ه��دئ��ة ط �ف �ل��ك‪ .‬ي�ح� ّف��ز‬ ‫التقميط بع�ض الأطفال على النوم‪ ،‬لكن‬ ‫الخ��ر‪ .‬ال تقمطي‬ ‫ال ي�ستمتع به البع�ض آ‬ ‫طفلك بعد �أن يبلغ �شهراً من العمر لأنك‬

‫قد تق ّيدين حركته‪.‬‬ ‫كيف ينام جيد ًا الأطفال من عمر‬ ‫ثالثة �إىل �ستة �أ�شهر؟‬ ‫ �إذا كنت قد نقلت طفلك �إىل املهد‪،‬‬‫فقد يجد �صعوبة يف الت�أقلم‪.‬‬ ‫ �إذا مل يهد�أ طفلك وي�ستقر بالرغم‬‫م��ن جميع ه��ذه اجل�ه��ود ال�ت��ي تبذلينها‪،‬‬ ‫ف�ي�م�ك�ن��ك �إع � �ط� ��اءه ل �ه��اي��ة (م �� �ص��ا� �ص��ة)‬ ‫مل�ساعدته على اال�ستغراق يف النوم‪ ،‬و�ضعي‬ ‫يف اعتبارك �أ ّن��ه �إذا ا�ستيقظ ومل يجدها‪،‬‬ ‫فقد تعودين من حيث بد�أت‪.‬‬ ‫ ال ت�ت�ح�م���س��ي ل �ل �ب��دء ب��الأط �ع �م��ة‬‫ال�صلبة قبل �أن ي�صبح طفلك م�ستعداً‬ ‫لالنتظام يف ن��وم��ه‪ .‬م��ن غ�ير امل�ستح�سن‬ ‫�إطعام الأطفال الر�ضع الأطعمة ال�صلبة‬ ‫قبل �أن يبلغوا �ستة �أ�شهر من العمر‪.‬‬ ‫ اح��ر� �ص��ي ع �ل��ى ع ��دم ب �ق��اء طفلك‬‫م�ستيقظاً لوقت مت�أخر ج��داً‪ .‬قد ي�شعر‬ ‫ط�ف�ل��ك ب��ا إلن �ه��اك‪ ،‬ف�ي�ع�ج��ز ب��ال �ت��ايل عن‬ ‫النوم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كيف ينام جيدا الأطفال من عمر‬ ‫�ستة �إىل ت�سعة �أ�شهر؟‬ ‫الط �ف��ال‬ ‫يف ه��ذه امل��رح�ل��ة‪ ،‬ق��د ي �ب��د�أ أ‬ ‫ال��ذي��ن مل يكن لديهم م�شاكل يف النوم‬ ‫ب��اال� �س �ت �ي �ق��اظ �أث� �ن ��اء ال �ل �ي��ل ب���س�ب��ب قلق‬ ‫االنف�صال‪ .‬عندما ي�ستيقظ طفلك لي ً‬ ‫ال‬ ‫يفتقدك وي�ساوره القلق من عدم عودتك‬ ‫مرة �أخرى‪ .‬كما قد ترتبط بع�ض م�شاكل‬ ‫النوم مبرور طفلك يف هذه املرحلة بتطور‬ ‫ج�سدي وذهني‪ ،‬فهو يتع ّلم الآن اجللو�س‬ ‫مب�ف��رده‪ ،‬وال�ت��دح��رج‪ ،‬واحلبو �أو الزحف‪،‬‬ ‫وحتى ج��ذب نف�سه �إىل �أع�ل��ى يف و�ضعية‬ ‫الوقوف‪.‬‬ ‫ �إذا كان طفلك ي�ستيقظ �أثناء الليل‬‫ح�ت��ى ي �ج � ّرب م �ه��ارة اجل �ل��و���س اجل��دي��دة‬ ‫وامل �ث�يرة وي �ت��درب عليها‪ ،‬فعليك تعليمه‬ ‫كيفية اال�ستلقاء م��رة �أخ ��رى‪ ،‬ث��م اتبعي‬ ‫ال��روت�ين ال��ذي اخ�ترت��ه ليعود �إىل النوم‬ ‫مرة �أخرى‪.‬‬ ‫ �إنّ ال �ت �ط��ور امل �ف��اج��ئ يف م �ه��ارات‬‫الطفل الأ�سا�سية ال ي�شابه طفرة النمو‪،‬‬ ‫لذا ال ت�ساعده الر�ضاعة �أثناء الليل على‬ ‫النوم ب�شكل �أف�ضل‪ .‬يف الواقع‪ ،‬قد يطيل‬ ‫ذل��ك امل�شكلة وي��زي��ده��ا ��س��وءاً لأن طفلك‬

‫منتدى االستشارات‬

‫كذلك عندما تواجهنا م�شكلة فنتع ّلم كيف‬ ‫نتعامل معها دون �أن ننال من كرامة وال كربياء‬ ‫الطرف الآخر ف�إ ّننا نتعهّد كائن احلب فال ميوت‬ ‫�أبداً‪.‬‬ ‫عندما نحرتم احلب كقيمة‪ ،‬ن�ستمتع باحلب‬ ‫ك�شعور‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ودع�ن��ي �أ��ض��رب ل��ك مثال مل��ا �أو ّد ق��ول��ه‪ ،‬فم ّما‬ ‫ال �شك فيه �أ ّننا نحب �أبناءنا حباً كبرياً‪ ،‬لكننا ال‬ ‫نكتفي بامل�شاعر وال�ع��واط��ف فح�سب‪ ،‬ب��ل نتعهّده‬ ‫ي�شب ع��وده‬ ‫بالرعاية وال�ترب�ي��ة وااله�ت�م��ام حتى ّ‬ ‫فرنى ثمرة حبنا له يانعة با�سقة‪ ،‬وهذا ما يجب‬ ‫�أن نفعله ك� ��أزواج‪� ،‬أن نحافظ على احل��ب جنيناً‪،‬‬ ‫وول�ي��داً حتى ي�صبح م��ن ال�ق��وة مب�ك��ان‪ ،‬ف�لا ته ّزه‬ ‫�أزمة �أو م�شكلة‪ ،‬وال ينبغي لنا قبل ذلك �أن نطالب‬ ‫باال�ستمتاع ب�شيء مل نرعه �أو نتعب من �أجله‪.‬‬ ‫ح �ت��ى و�إن وق �ع��ت يف ال �ف��خ وت ��رك ��ت ع�ن��اك��ب‬ ‫ال��روت�ين واجل �م��ود تن�سج خيوطها ع�ل��ى حياتك‬ ‫الزوجية ف�إ ّنني �أ�ؤكد لك ب�أ ّنه ال زال هناك فر�صة‬ ‫متجددة خللق احلب‪.‬‬ ‫ن�ع��م‪� ،‬إ ّن �ن��ي �أ ؤ�م ��ن ب� ��أنّ احل��ب بالتحبب‪ ،‬ب ��أن‬ ‫نتم ّثل ال�صفات التي ت� ّ‬ ‫�دل على احل��ب‪ ،‬ب��أن نقول‬ ‫الكلمات التي ت�ؤ ّكد احلب‪ ،‬ب�أن ننتهج ال�سلوك الذي‬ ‫يدعم من مفهوم احلب‪ ،‬ب�أن ن�صغي ل�صوت قلوبنا‬ ‫قلي ً‬ ‫ال‪ ،‬فرنفع من �ش�أن القيمة كي نهن�أ بالثمرة‪.‬‬ ‫وحينها‪ ،‬حينها فقط‪ ،‬ميكننا ر�ؤية احلب واقعاً‬ ‫يف حياتنا‪ ،‬و�سندرك كذلك ب�أنّ الزواج لي�س مقربة‬ ‫احلب كما ي�شاع‪ ،‬و� مّإنا هو حم�ضنه وكنفه وجوهر‬ ‫وجوده‪.‬‬

‫�سيتعود على ال��ر��ض��اع��ة الطبيعية حتى‬ ‫يخلد �إىل النوم‪.‬‬ ‫ قد يت�أثر ن��وم طفلك �أي�ضاً ب�سبب‬‫ال �ت �� �س �ن�ين‪� .‬إذا مل ي �ب��د ع �ل �ي��ه الأمل �أو‬ ‫االن��زع��اج‪ ،‬التزمي بروتني النوم العادي‪،‬‬ ‫لكن �إذا كانت ل ّثته ت��ؤمل��ه‪ ،‬د ّلكيها بلطف‬ ‫ب ��إ� �ص �ب��ع واح � ��دة �أو �أع �ط �ي��ه ��ش�ي�ئ�اً ب� ��ارداً‬ ‫ل�ي�م���ض�غ��ه‪ ،‬م�ث��ل ق�ط�ع��ة ف��ان �ي�لا جم�م��دة‬ ‫ق�ل�ي� ً‬ ‫الم� ��ور �أك�ث�ر‪� ،‬أعطيه‬ ‫لا‪� .‬إذا � �س��اءت أ‬ ‫اجل��رع��ة امل�ن��ا��س�ب��ة م��ن ال�ب��ارا��س�ي�ت��ام��ول‬ ‫اخلا�ص بالأطفال ّ‬ ‫الر�ضع‪.‬‬ ‫ �إذا كان طفلك يذهب �إىل الفرا�ش‬‫بعد ال�ساعة ‪ 08:30‬م�سا ًء وب��د�أ ي�ستيقظ‬ ‫�أثناء الليل‪ ،‬فقد تنده�شني عندما جتدينه‬ ‫�أكرث مي ً‬ ‫ال �إىل النوم طوال الليل �إذا جعلت‬ ‫وقت نومه �أ�سبق بن�صف �ساعة‪.‬‬ ‫كيف ينام جيد ًا الأطفال من عمر‬ ‫ت�سعة �أ�شهر �إىل ‪� 12‬شهراً؟‬ ‫رمب��ا �أ�صبح طفلك ك�ب�يراً مب��ا يكفي‬ ‫الآن لينام طوال الليل‪� ،‬إ ّال �أ ّن��ه قد يعاين‬ ‫من قلق االنف�صال وتتغري عادات القيلولة‬ ‫لديه‪ .‬ا�ستعدي لتعديل الروتني كلما كرب‬ ‫طفلك‪.‬‬ ‫ حاويل تغيري قيلولة ما بعد الظهر‬‫�إىل وقت مبكر واجعليها �أق�صر‪ .‬واظبي‬ ‫على طقو�س م��ا قبل ال�ن��وم حتى تكوين‬ ‫حازمة يف �أمر الذهاب �إىل النوم‪ .‬عندما‬ ‫يحني وق��ت النوم‪ ،‬دع��ي طفلك يعرف �أنّ‬ ‫وقت النوم قد ح��ان‪ .‬ح��اويل �ضبط املن ّبه‬ ‫لرينّ قبل حوايل خم�س دقائق من موعد‬ ‫الم��ر �سيفيد‪.‬‬ ‫الذهاب �إىل النوم �إذا كان أ‬ ‫بهذه الطريقة‪ ،‬ي�أتي النداء �إىل النوم من‬ ‫م�صدر خارجي‪ ،‬ولي�س منك‪.‬‬ ‫ ح � ��اويل ت� ��رك ب� ��اب غ��رف��ة طفلك‬‫م��وارب �اً ح�ت��ى يتمكن م��ن ��س�م��اع �صوتك‬ ‫ويطمئن لوجودك يف مكان قريب‪.‬‬ ‫�إذا كانت م�شاكل ال�ن��وم ل��دى طفلك‬ ‫ت � ؤ�ث��ر ع �ل��ى ن��وم��ك وت���ش�ع��ري��ن ب� � أ� ّن ��ك ال‬ ‫ت�ستطيعني التعامل مع الو�ضع‪ ،‬ميكنك‬ ‫التحدث �إىل طبيبتك‪.‬‬ ‫بيبي �سنرت‬

‫خاطب ضعيف االلتزام لكنه خلوق هل أوافق؟‬ ‫�أنا فتاة �أبلغ من العمر ‪� 27‬سنة‪ ،‬و�أنا واحلمد هلل ملتزمة ومتدينة‪ ،‬وما �أمتناه هو زوج �صالح يعينني على �أمور ديني‬ ‫ودنياي‪.‬‬ ‫خطبني يف هذه الفرتة ابن خالتي‪ ،‬هو �شاب لي�س متديناً‪ ،‬ولكنه مواظب على �صلواته‪� ،‬إال �أنه ال ي�صلي يف امل�سجد‪.‬‬ ‫عندما حتدثت معه يف هذه امل�س�ألة وعدين ب�أن يتغري‪ ،‬وي�صلي يف امل�سجد‪ ،‬ال �أنكر �أنني �أح�س�ست �أنه قابل للتغيري‪،‬‬ ‫علي �أن �أرتبط به‪ ،‬و�أنهما يرونه زوجاً‬ ‫�إال �أنني �أح�س�ست �أنه لي�س نا�ضجاً‪ ،‬و�أنه وك�أنه ولد �صغري‪ ،‬والداي يريدان ويلحان َّ‬ ‫منا�سباً يل‪.‬‬ ‫ا�ستخرت كثرياً‪ ،‬وا�ست�شرت‪ ،‬والكل يرونه منا�سباً يل‪ ،‬و�أنا كل ما يقلقني عدم ن�ضجه‪ ،‬وميله للمرح‪ ،‬فما ر�أيكم؟‬ ‫�أفيدوين و�أرجوكم ال تت�أخروا يف الإجابة؛ لأين حمتاجة �إىل �أن �أ�سمع ر�أيكم قبل �أن �أقرر‪.‬‬ ‫يجيب �أ‪.‬د‪�.‬أحمد الفرجابي على اال�ست�شارة‪:‬‬ ‫نرحب بك ابنتنا الفا�ضلة‪ ،‬ون�س�أل اهلل لك التوفيق‬ ‫وال�سداد‪ ،‬و�أن يقدر لك اخلري ثم ير�ضيك به‪ ،‬وال يخفى‬ ‫عليك �أن ابن اخل��ال باملنزلة الرفيعة‪ ،‬و�أن رغبة العائلة‬ ‫ورغبة الأ�سرة و�سعادتهم بهذا االرتباط دليل على �أنهم‬ ‫الم �ه��ات ال يريدون‬ ‫ي��ري��دون ل��ك وب��ك اخل�ير‪ ،‬ف��الآب��اء و أ‬ ‫البنهم �أو البنتهم �إال اخلري‪.‬‬ ‫�إذا ح�صل التوافق –وهلل احلمد– ووجدت يف نف�سك‬ ‫امليل‪ ،‬وكما قلت كان هو ي�صلي‪ ،‬ولكن يت�أخر عن امل�سجد‪،‬‬ ‫و�شعرت �أنه قابل للتغيري‪ ،‬ف�إن هذه م�ؤهالت جميلة‪� ،‬أرجو‬ ‫�أال تفرطي فيها‪ ،‬واعلمي �أنك لن جتدي �شا ًبا بال عيوب‬ ‫وب�لا نقائ�ص‪ ،‬وم��ن �سعادة الفتاة �أن جت��د �شا ًبا تر�ضاه‬ ‫الأ�سرة‪ ،‬ير�ضاه الوالد وتر�ضاه الوالدة؛ لأن يف هذا عوناً‬ ‫لها على �أداء ك��اف��ة اجل��واب��ات جت��اه ال��زوج وجت��اه �أهلها‪،‬‬ ‫بخالف لو كان هناك رف�ض من الآباء والأمهات‪.‬‬ ‫�أما حديثك عن �أنه ما يزال لي�س بنا�ضج فيكفي �أن‬ ‫تكوين نا�ضجة �أنت‪ ،‬وبذلك تعاونينه ‪�-‬إن �شاء اهلل تعاىل–‬

‫على �أن يبلغ �أعلى الدرجات من الن�ضج والوعي‪.‬‬ ‫ال��رج��ل املهم فيه ه��و توا�صله االجتماعي‪ ،‬وقدرته‬ ‫على حتمل امل�س�ؤولية‪ ،‬وقدرته على التفاعل مع الآخرين‪،‬‬ ‫واحل�ضور االجتماعي بالن�سبة له يف احلياة‪ ،‬وحتى هذه‬ ‫الأ�شياء نحن نعتقد �أن الزوجة الكبرية العظيمة ت�ستطيع‬ ‫�أن تتقدم بزوجها وتقدمه‪ ،‬فكما قيل‪« :‬وراء كل عظيم‬ ‫ام ��ر�أة»‪ ،‬ف�لا ت�ستعجلي يف رف�ض ه��ذا ال�شاب‪ ،‬واحر�صي‬ ‫على القبول به‪ ،‬واعلمي �أن يف قبولك به حفظاً لتما�سك‬ ‫ال��س��رة‪ ،‬و�صيانة ل�ل�أرح��ام من �أن يح�صل لها القطيعة‪،‬‬ ‫أ‬ ‫و�سيكون يف ذل��ك � ً‬ ‫أي�ضا خري لكونه رغبة من الوالدين‪،‬‬ ‫و�سعيد من نال ر�ضا والديه‪.‬‬ ‫ن���س��أل اهلل �أن يلهمنا و�إي ��اك ال���س��داد وال��ر��ش��اد‪ ،‬و�أن‬ ‫ي�ستخدمنا جمي ًعا يف طاعته‪ ،‬و�أن يجعل �أعمالنا خال�صة‬ ‫لوجهه الكرمي‪� ،‬إن��ه على كل �شيء قدير‪ ،‬ون�س�أله تبارك‬ ‫وتعاىل �أن يجمع بينكما على اخلري‪ ،‬هو ويل ذلك والقادر‬ ‫عليه‪.‬‬


‫�صباح جديــــد‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫قال لـ «ال�شرق الأو�سط» �إنه �سيح�صل على ‪� 10‬آالف دوالر �شهريا مقابل �إ�شرافه على «الأزرق»‬

‫علي كميخ‪ :‬لست متخوف ًا من تجربة الفيصلي‬ ‫وسنتعاقد مع العبني سعوديني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شف امل��درب ال�سعودي علي كميخ ع��ن �أنّ قيمة‬ ‫�صفقة ال�ت�ع��اق��د م�ع��ه ل�ل�إ� �ش��راف ع�ل��ى ت��دري��ب ن��ادي‬ ‫الفي�صلي بلغت ‪� 10‬آالف دوالر كمرتب �شهري‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل مكاف�آت الفوز واملميزات الأخرى وخالف مرتبات‬ ‫اجلهاز الفني امل�ساعد‪.‬‬ ‫واعترب هذا العر�ض مغريا‪ ،‬خا�صة �أنّ الفي�صلي‬ ‫ن ��اد ك�ب�ير ول��دي��ه ك�ث�ير م��ن اال� �س �ت �ح �ق��اق��ات‪ ،‬وق ��د مت‬ ‫االتفاق على توقيع العقد وفق هذه ال�شروط‪ ،‬وقال يف‬ ‫حديثه ل�صحيفة «ال�شرق الأو�سط» ال�سعودية‪�« :‬س�أكون‬ ‫متواجدا يف العا�صمة عمان يوم ‪� 26‬أو ‪ 27‬من ال�شهر‬ ‫احلايل ال�ستكمال جميع الرتتيبات اخلا�صة بالفريق‪،‬‬ ‫حيث �سيتم الإعالن عن جميع الالعبني الذين �سيتم‬ ‫التعاقد معهم لدعم الفريق يف بطولة الدوري وبطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪ ،‬وال �أخفي �أنّ الفريق حاليا يف‬ ‫ورطة ب�سبب غياب عدد كبري من العنا�صر امل�ؤثرة بعد‬ ‫العرو�ض التي ح�صلوا عليها من �أندية �أخرى‪ ،‬لكن هذا‬ ‫لن ي�ؤثر يف طموحنا‪ ،‬حيث لدينا خطة وبرنامج من‬ ‫�أج��ل �إع��داد الفريق للمناف�سة على جميع البطوالت‪،‬‬ ‫وح ��ال �ي ��ا ل��دي �ن��ا ات� ��� �ص ��االت م ��ع الع� �ب�ي�ن ب��رازي �ل �ي�ين‬ ‫و�أفريقيني و�سعوديني للتعاقد معهم‪ ،‬وننتظر فقط‬ ‫خمال�صات �أنديتهم»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬ل�ست متخوفا من خو�ض هذه التجربة‪،‬‬ ‫وم�س�ألة النجاح والف�شل ال يعلم بها �إ ّال اهلل‪ ،‬و�أعتقد‬ ‫هناك كثري من املدربني الكبار لهم تاريخهم وخربتهم‬ ‫ف�شلوا عندنا يف ال��دوري ال�سعودي وانتقلوا �إىل �أندية‬

‫�أخ ��رى وجن �ح��وا‪ ،‬وه�ن��اك م��درب��ون م�غ�م��ورون جنحوا‬ ‫يف ال��دوري ال�سعودي و�أن��ا كمدرب حمرتف ل�ست �أقل‬ ‫منهم و�س�أبذل كل ما يف و�سعي من �أجل حتقيق الآمال‬ ‫وال�ط�م��وح��ات ال�ت��ي ينتظرها حم�ب��و وع���ش��اق ال�ن��ادي‬ ‫الفي�صلي»‪.‬‬ ‫وع��ن م��دى جن��اح زميله �سامي اجل��اب��ر يف قيادة‬ ‫الفريق الهاليل فنيا‪ ،‬قال‪�« :‬أنا واثق من جناح �سامي‬ ‫اجل��اب��ر‪ ،‬وذل ��ك ل�ع��دة ع��وام��ل‪ ،‬ل�ع� ّل �أب��رزه��ا �أ ّن ��ه يقود‬ ‫فريقا كبريا بتاريخه وبطوالت ولديه العبون كبار‪،‬‬ ‫��س��واء حمليني �أو �أج��ان��ب‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل م��ا ميلكه من‬ ‫جت��رب��ة وخ�ب�رة يف امل�لاع��ب‪ ،‬وه ��ذه ال�ع��وام��ل ب�لا �شك‬ ‫كفيلة بتحقيق ال�ن�ج��اح‪ ،‬وع�ل��ى اجلمهور ال�ه�لايل �أن‬ ‫ال يح ّمله ف��وق ط��اق�ت��ه وال ن�ضع عمله حت��ت املجهر‬ ‫بال�ضغط عليه‪ ،‬فامل�س�ألة حتتاج �إىل �صرب وهناك كثري‬ ‫من املدربني الكبار ف�شلوا ف�شال ذريعا ومع ذلك منحت‬ ‫لهم الفر�صة‪ ،‬ويجب �أن يعرف اجلميع �أنّ التدريب‬ ‫هو خليط ما بني العب ومدرب ومدرج وتعامل نف�سي‬ ‫وفني‪ ،‬وهناك عدد من الأمثلة؛ فاملدرب ريكارد مدرب‬ ‫عاملي وم�شهور لكن مل ينجح مع املنتخب ال�سعودي‪،‬‬ ‫وامل ��درب الأرج�ن�ت�ي�ن��ي ك��ال��دي��رون ك��ان حملال فنيا يف‬ ‫�إح��دى القنوات لكن حت� ّول �إىل م��درب وحقق النجاح‪،‬‬ ‫واجلابر لن يق ّل عن ه��ؤالء‪ ،‬فهو الآخ��ر ميلك �شعبية‬ ‫الجن � ��ازات ملنتخب ب�لاده‬ ‫ك �ب�يرة وح �ق��ق ال�ك�ث�ير م��ن إ‬ ‫وناديه‪ ،‬وهو ميلك الإ�صرار والطموح والثقة بالنف�س‬ ‫التي �ستقوده �إىل حتقيق النجاح الذي �سيكون داعمة‬ ‫كبرية للمدرب الوطني الذي يجب �أن مينح الفر�صة‬ ‫حاله حال املدرب الأجنبي»‪.‬‬

‫بدء تنفيذ األعمال‬ ‫التطوعية داخل مدينة‬ ‫الحسني للشباب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توا�صلت يف بيت �شباب عمان فعاليات مع�سكر العمل العربي‬ ‫التطوعي ال�سابع ع�شر «ال�شباب والتنمية»‪ ،‬الذي ينظمه مركز‬ ‫�إعداد القيادات ال�شبابية يف املجل�س الأعلى لل�شباب‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫جامعة الدول العربية‪ ،‬ومب�شاركة ‪ 11‬دولة عربية‪.‬‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات وب��رن��ام��ج ال�ع�م��ل ال�ت�ط��وع��ي امل �ي��داين ب ��د�أت داخ��ل‬ ‫حرم مدينة احل�سني لل�شباب‪ ،‬حيث و�ضع امل�شاركون اخلطوط‬ ‫العري�ضة وال�برن��ام��ج الزمني املنا�سب لإجن��از الأع �م��ال‪ ،‬والتي‬ ‫تت�ضمن �صيانة املمر الريا�ضي داخ��ل ال�غ��اب��ة‪ ،‬وده��ان �أط��اري��ف‬ ‫الأر�صفة‪ ،‬وبناء مظالت متميزة لراحة الزوار‪ ،‬من مواد �أنتجتها‬ ‫م�شاغل املدينة م��ن الأل ��واح املعدنية واخل�شبية‪ ،‬كما مت ده��ان‬ ‫�سيقان الأ�شجار و�إزالة الأ�شجار التالفة من الغابة‪.‬‬ ‫امل���ش��ارك��ون ق��ام��وا �أول م��ن �أم ����س ب��زي��ارة �إىل معهد امللكة‬ ‫زي��ن ال�شرف التابع لل�صندوق الها�شمي للتنمية‪ ،‬حيث جت� ّول‬ ‫امل���ش��ارك��ون ال �ع��رب يف م��راف��ق امل�ع�ه��د وا��س�ت�م�ع��وا ل���ش��رح قدّمته‬ ‫مديرة املعهد �سو�سن املجايل ومديرة امل�شاريع د‪.‬رمي الزبن عن‬ ‫اخلدمات التي يقدّمها للمجتمع املحلي ولفئة ال�شباب على وجه‬ ‫اخل�صو�ص‪ ،‬ف�ضال عن الأعمال التطوعية والتنموية التي يقوم‬ ‫فيها‪ ،‬والربامج ال�شبابية التي ينفّذها من خالل ما يزيد عن ‪50‬‬ ‫م�ؤ�س�سة تابعة للمعهد‪.‬‬ ‫ك�م��ا مت ع��ر���ض ال �ت �ج��ارب ال�شبابية للم�شاركني وال�ن�م��اذج‬ ‫الريادية للعمل التطوعي يف بلدانهم‪� ،‬إىل جانب ور�شة عمل حول‬ ‫طرق بناء وتنفيذ برامج العمل التطوعي‪ ،‬يف حني قام امل�شاركون‬ ‫بزيارة �إىل متحف ال�سيارات امللكي وقلعة عجلون ومع�سكر ال�شباب‬ ‫يف عجلون‪ ،‬فيما يت�ضمن برنامج اليوم �إقامة يوم ريا�ضي مفتوح‬ ‫داخ��ل ق�صر الريا�ضة‪ ،‬قبل ا�ستكمال م�شاريع العمل التطوعي‬ ‫داخل مدينة احل�سني يومي غد الأحد وبعد غد االثنني‪ ،‬قبل �أن‬ ‫تختتم فعاليات املع�سكر ب�إقامة معر�ض للدول امل�شاركة‪.‬‬

‫املدير الفني للفي�صلي ال�سعودي علي كميخ‬

‫أجواء عاصفة واستنفار أمني يف املرحلة السابعة‬ ‫عشرة من الدوري املصري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ق��ام امل��رح�ل��ة ال�سابعة ع���ش��رة م��ن ال ��دوري‬ ‫امل���ص��ري ل�ك��رة ال �ق��دم ال �ي��وم وغ ��دا و��س��ط �أج ��واء‬ ‫عا�صفة وتهديدات من قبل جماهري الألرتا�س‬ ‫لأندية الأهلي والزمالك والإ�سماعيلي واالحتاد‬ ‫ال�سكندري وغزل املحلة باقتحام املالعب وح�ضور‬ ‫املباريات‪ ،‬مبثابة التحدي لقرار وزي��ر الريا�ضة‬ ‫ال �ع��ام��ري ف� ��اروق مب�ن��ع احل �� �ض��ور اجل�م��اه�يري‬ ‫للمباريات حمليا و�أفريقيا‪.‬‬ ‫وتقام اليوم �أرب��ع مباريات �ضمن املجموعة‬ ‫الأوىل بني الأهلي املت�صدر (‪ 36‬نقطة) واجلونة‬ ‫ال �� �س��اد���س (‪ 14‬ن�ق�ط��ة) مب�ل�ع��ب ال ��دف ��اع اجل��وي‬ ‫ب�ضاحية التجمع اخل��ام����س يف مدينة القاهرة‬ ‫اجل ��دي ��دة‪ ،‬و� �س �م��وح��ة ال �ث��ال��ث (‪ 26‬ن �ق �ط��ة) مع‬ ‫وادي دجلة ال�سابع (‪ 13‬نقطة) مبلعب الرت�سانة‬ ‫ب �� �ض��اح �ي��ة م �ي��ت ع �ق �ب��ة يف حم��اف �ظ��ة اجل� �ي ��زة‪،‬‬ ‫وتليفونات بني �سويف ال��راب��ع (‪ 20‬نقطة) مع‬ ‫الخ�ي�ر (‪ 10‬ن�ق��اط) على امللعب الفرعي‬ ‫املحلة أ‬ ‫بالدفاع اجل��وي‪ ،‬وحر�س احل��دود اخلام�س (‪16‬‬ ‫ن�ق�ط��ة) م��ع امل�ق��ا��ص��ة ق�ب��ل الأخ �ي�ر (‪ 11‬نقطة)‬ ‫مبلعب املك�س يف حمافظة الإ�سكندرية‪.‬‬ ‫وي �ل �ع��ب الأح � ��د ��ض�م��ن امل �ج �م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫الزمالك املت�صدر (‪ 36‬نقطة) مع الإ�سماعيلي‬ ‫الثاين (‪ 30‬نقطة) يف مباراة قوية مبلعب الدفاع‬ ‫اجل ��وي‪ ،‬واحت ��اد ال���ش��رط��ة ال�ث��ال��ث (‪ 19‬نقطة)‬ ‫م��ع ب�تروج�ي��ت ال�سابع (‪ 17‬نقطة) على ا�ستاد‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬وال�ط�لائ��ع اخلام�س (‪ 19‬نقطة) مع‬ ‫الإن �ت��اج احل��رب��ي الأخ�ي�ر (‪ 9‬ن�ق��اط) على ملعب‬ ‫جهاز الريا�ضة الع�سكري‪ ،‬وامل�ق��اول��ون ال�ساد�س‬ ‫(‪ 18‬نقطة) مع االحت��اد ال�سكندري قبل الأخري‬ ‫(‪ 13‬نقطة) مبلعب الرت�سانة‪.‬‬ ‫وك ��ان احت ��اد ال �ك��رة ق ��رر اخل�م�ي����س ت��أج�ي�ل��ه‬ ‫لأج��ل غري م�سمى مباريات ال��دوري نظرا لعدم‬ ‫م��واف�ق��ة اجل�ه��ات الأم�ن�ي��ة على ت� أ�م�ين امل�ب��اري��ات‬ ‫بعد تهديدات الألرتا�س باقتحام مباراة الأهلي‬ ‫مع اجل��ون��ة‪ ،‬والزمالك مع الإ�سماعيلي‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫االحت ��اد ق��رر ان �ط�لاق امل��رح�ل��ة ال���س��اب�ع��ة ع�شرة‬ ‫ال�سبت‪ ،‬بعدما عدلت وزارة الداخلية عن قرارها‬ ‫بعدم ت�أمني املباريات‪.‬‬ ‫وق��ررت جلنة امل�سابقات �إق��ام��ة امل�ب��اري��ات يف‬

‫الأهلي امل�صري يخو�ض مباراته براحة تامة‬

‫امل��رح�ل�ت�ين ال���س��اب�ع��ة ع���ش��رة وال�ث��ام�ن��ة ع���ش��رة يف‬ ‫توقيت واح��د‪ ،‬لعدم التالعب يف نتائجها‪ ،‬نظرا‬ ‫الن��دي��ة التي تت�صارع على‬ ‫لتقارب النقاط بني أ‬ ‫النجاة من امل�شاركة يف ال��دورة ال�سدا�سية التي‬ ‫الن��دي��ة ال�ه��اب�ط��ة �إىل دوري ال��درج��ة‬ ‫��س�ت�ح��دد أ‬ ‫الأوىل املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫ويخو�ض الأهلي مباراة ال�سبت دون �ضغوط‬ ‫بعد �أن ت�أهّ ل ر�سميا �إىل املربع الذهبي لتحديد‬ ‫بطل ال ��دوري عقب ت�صدره للمجموعة الأوىل‬ ‫الل�ترا���س‬ ‫بر�صيد ‪ 36‬نقطة‪� ،‬إ ّال �أنّ ت�ه��دي��دات أ‬ ‫باقتحام امللعب ت�شعل الأجواء امل�صاحبة للمباراة‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي خلف ح��ال��ة م��ن اال�ستنفار الأم�ن��ي‬ ‫و�سط خم��اوف من �إلغائها حال وق��وع ا�شتباكات‬ ‫بني رجال الأمن وجماهري الأ��رتا�س‪.‬‬

‫ومت ّثل املباراة �أهمية ق�صوى للجونة‪ ،‬حيث‬ ‫�أنّ اخل�سارة �ستدخله يف ح�سابات معقدة‪ ،‬وتقلل‬ ‫فر�ص جناة الفريق من دورة حتديد الهابطني‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية يواجه غزل املحلة تليفونات‬ ‫بني �سويف بهدف حتقيق ال�ف��وز للحفاظ على‬ ‫الأم ��ل ال�ضعيف يف ال �ه��روب م��ن �شبح الهبوط‬ ‫بعدما تو ّقف ر�صيد املحلة عند ‪ 10‬نقاط يف املركز‬ ‫التا�سع‪ ،‬بينما ي�سعى تليفونات بني �سويف �إىل‬ ‫حتقيق الفوز ل�ضمان بقائه و�سط الكبار‪ ،‬حيث‬ ‫ّ‬ ‫يحتل الفريق املركز الرابع‪.‬‬ ‫ويف مباراة لن تقل �أهمية عن �سابقتها‪ ،‬يواجه‬ ‫م�صر املقا�صة ث��ام��ن املجموعة ح��ر���س احل��دود‬ ‫اخل��ام ����س‪ ،‬وك�لاه �م��ا ي�سعى �إىل حت�ق�ي��ق ال�ف��وز‬ ‫�أم� ً‬ ‫الخ�يرة يف‬ ‫لا يف االبتعاد عن املراكز الثالثة أ‬

‫املجموعة والتي �ست�شارك يف ال��دورة ال�سدا�سية‬ ‫لتحديد الأندية الهابطة‪.‬‬ ‫ويف �آخر مباريات ال�سبت يلتقي �سموحة مع‬ ‫وادي دجلة‪ ،‬وكالهما ي�سعى لتحقيق الفوز و�إن‬ ‫اختلفت الدوافع والأهداف‪ ،‬حيث يبحث �سموحة‬ ‫ع��ن حتقيق ال�ف��وز �سعيا للحفاظ على �آم��ال��ه يف‬ ‫الو�صول للمركز الثاين والت�أهل للمربع الذهبي‬ ‫اله�ل��ي لتحدي بطل ال ��دوري‪ ،‬حيث يحتل‬ ‫م��ع أ‬ ‫الفريق امل��رك��ز الثالث بر�صيد ‪ 26‬نقطة بفارق‬ ‫ثالث نقاط عن انبي �صاحب املركز الثاين‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل ي�سعى وادي دج�ل��ة �إىل حتقيق‬ ‫النقاط الثالث للو�صول �إىل املنطقة الآمنة بعد‬ ‫�أن تو ّقف ر�صيد الفريق عند ‪ 13‬نقطة يف املركز‬ ‫ال�سابع‪.‬‬

‫سعي الصفاء للثنائية يصطدم بطموح الساحل‬ ‫يف التتويج والتمثيل‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�صطدم ال�صفاء‪ ،‬املتوج بلقب بطولة‬ ‫ال ��دوري اللبناين ل�ك��رة ال�ق��دم للمو�سم‬ ‫ال�ث��اين على ال �ت��وايل‪ ،‬يف �سعيه لتحقيق‬ ‫ثنائية ال ��دوري وال�ك��أ���س بطموح �شباب‬ ‫ال�ساحل يف �إح��راز لقب حملي �أول منذ‬ ‫‪ 13‬ع��ام �اً و� �ض �م��ان امل �� �ش��ارك��ة اخل��ارج�ي��ة‬ ‫املو�سم املقبل عندما يت�صارعان يف املباراة‬

‫النهائية مل�سابقة ك�أ�س لبنان يف ن�سختها‬ ‫ال� � �ـ‪ 41‬ال �ي��وم ع �ل��ى م�ل�ع��ب م��دي �ن��ة كميل‬ ‫�شمعون الريا�ضية يف بريوت‪.‬‬ ‫و�ستكون املباراة �إعادة لنهائي مو�سم‬ ‫‪ 2000-1999‬عندما فاز ال�ساحل بركالت‬ ‫ال�ت�رج �ي��ح وك� ��ان ي �ق ��وده وق �ت �ئ��ذ امل ��درب‬ ‫ال�سوري حممد قوي�ض‪ .‬وت�أهل ال�صفاء‬ ‫�إىل امل�ب��اراة النهائية بعد ّ‬ ‫تخطيه العهد‬ ‫يف دور ال�ستة ع�شر بعد مباراة ماراثونية‬

‫انتهت بالتعادل ‪ 3-3‬ثم ح�سمها ال�صفاء‬ ‫بركالت الرتجيح ‪ ،2-3‬ويف ربع النهائي‬ ‫الق� ��ى � �ص �ع��وب��ة يف ت �خ �ط��ي امل �ب��رة ب�ط��ل‬ ‫ال ��درج ��ة ال �ث��ان �ي��ة ‪� �-1‬ص �ف��ر‪ ،‬ويف ن�صف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ت �غ �ل��ب ع �ل��ى ال �ت �� �ض��ام��ن ��ص��ور‬ ‫بهدفني نظيفني‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ب ��د�أ ال���س��اح��ل م���ش��واره‬ ‫ب � إ�ق �� �ص��اء اخل �ي��ول م��ن ال��درج��ة ال�ث��ان�ي��ة‬ ‫‪�-3‬صفر‪ ،‬ويف ربع النهائي هزم طرابل�س‬

‫ال��ري��ا��ض��ي ب��رك�لات ال�ترج�ي��ح ‪ 3-5‬بعد‬ ‫ال� �ص �ل��ي‬ ‫ت �ع��ادل �ه �م��ا � �س �ل �ب �اً يف ال��وق �ت�ي�ن أ‬ ‫والإ�ضايف‪ ،‬ويف ن�صف النهائي بدد �أحالم‬ ‫اله�ل��ي عاليه بعدما تغ ّلب عليه‬ ‫الإخ��اء أ‬ ‫‪ .2-3‬وميتلك ال�صفاء م�ق��وم��ات كثرية‬ ‫جتعله ي�صعد �إىل من�صة الك�أ�س للمرة‬ ‫الثالثة يف تاريخه بعد مو�سمي ‪-1963‬‬ ‫‪ 1964‬و‪ ،1986-1985‬ف�لا ينق�ص امل��درب‬ ‫العراقي �أكرم �سلمان �أيّ العب يف ت�شكيلته‬

‫الأ� �س ��ا� �س �ي ��ة‪� ،‬إذ � �س �ي �ع��ول ع �ل��ى جن��وم��ه‬ ‫املحليني الأ�سا�سيني بوجود احلار�س زياد‬ ‫ال�صمد وخ��ط دف��اع ق��وي ي�ق��وده املغربي‬ ‫ط� ��ارق ل �ع �م��رات��ي وق� ��وة يف خ��د ال��و��س��ط‬ ‫ب �ق �ي��ادة ��ص��ان��ع الأل� �ع ��اب خ���ض��ر �سالمي‬ ‫والع ��ب االرت �ك��از ح�م��زة ��س�لام��ي وع��ام��ر‬ ‫خان وحممد زين طحان مع النيجريي‬ ‫نغو �أوت�شينا �صامويل و�أف�ضل الع��ب يف‬ ‫لبنان حممد حيدر يف خط املقدمة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫‪13‬‬

‫بطولة وميبلدون لكرة امل�ضرب‬

‫مواجهة محتملة بني فيدرر ونادال يف ربع النهائي‬ ‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�سفرت قرعة بطولة وميبلدون الربيطانية‪ ،‬ثالث البطوالت‬ ‫االربع الكربى يف كرة امل�ضرب التي تنطلق االثنني املقبل‪ ،‬عن مواجهة‬ ‫حمتملة يف الدور ربع النهائي بني ال�سوي�سري روجيه فيدرر امل�صنف‬ ‫ثالثا وحامل اللقب‪ ،‬وغرميه اال�سباين رافايل نادال اخلام�س‪.‬‬ ‫وقد ا�سعفت القرعة ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش امل�صنف اول‬ ‫وبطل ‪2011‬؛ �إذ جتنب مواجهة اي من الالعبني الكبار حتى املباراة‬ ‫النهائية‪ ،‬وذلك بعد ان وقع الربيطاين اندي موراي الثاين يف الن�صف‬ ‫الذي يتواجد فيه فيدرر ونادال‪.‬‬ ‫ووقع ن��ادال يف الن�صف الذي يتواجد فيه فيدرر‪ ،‬الالعب الذي‬ ‫تواجه معه يف ‪ 30‬منا�سبة �سابقا والفائز باللقب ‪ 7‬مرات‪ ،‬بعد ان �صنف‬ ‫اال�سباين خام�سا يف البطولة االجنليزية؛ نتيجة خروجه من الدور‬ ‫الثاين املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫و�سبق لفيدرر ان تفوق على نادال يف نهائي هذه البطولة عامي‬ ‫‪ 2006‬و‪ ،2007‬قبل ان يث�أر االخ�ير من غرميه ال�سوي�سري ب�إحرازه‬ ‫اللقب للمرة االوىل عام ‪.2008‬‬ ‫ويف ال�ن���ص��ف ال �ث��اين م��ن ال �ق��رع��ة‪ ،‬ه �ن��اك اح �ت �م��ال ان ي�ت��واج��ه‬ ‫ديوكوفيت�ش يف ربع النهائي مع الت�شيكي توما�س بريديت�ش واال�سباين‬ ‫دافيد فرير الرابع مع االرجنتيني خوان مارتن دل بوترو‪ ،‬اما املواجهة‬ ‫االخرى يف ربع النهائي �ضمن الن�صف الثاين فقد جتمع الفرن�سي جو‬ ‫ويلفريد ت�سونغا ال�ساد�س مبوراي‪.‬‬ ‫وي�ب��د�أ ديوكوفيت�ش م���ش��واره يف ال��دور االول مبواجهة االمل��اين‬ ‫فلوريان ماير‪ ،‬فيما يلتقي م��وراي و�صيف ‪ 2012‬مع االمل��اين االخر‬ ‫بنيامني بيكر‪ .‬اما بالن�سبة لفيدرر ال�ساعي اىل ان ي�صبح اول العب‬ ‫ي�ت��وج باللقب ‪ 8‬م ��رات ال ��ذي يحتفل ب��ال��ذك��رى ال�ع��ا��ش��رة لتتويجه‬ ‫االول على املالعب الع�شبية لـ"اول انغلند كلوب" عام ‪ ،2003‬فيلتقي‬ ‫ال��روم��اين فيكتور هاني�سكو فيما يلعب ن ��ادال‪ ،‬بطل ‪ 2008‬و‪2010‬‬ ‫الذي غاب عن املالعب ل�سبعة ا�شهر بعد خروجه املو�سم املا�ضي من‬ ‫الدور الثاين على يد البولندي لوكا�س رو�سول‪ ،‬فيبد�أ م�شواره امام‬ ‫البلجيكي �ستيف دار�سي�س‪ ،‬وهو ي�أمل ان مينحه تتويجه بلقب بطولة‬ ‫روالن غارو�س للمرة الثامنة الدفع املعنوي ال�لازم ملوا�صلة امل�شوار‬ ‫حتى النهاية‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة لقرعة ال�سيدات‪ ،‬فوقعت االمريكية �سريينا وليام�س‪،‬‬ ‫امل�صنفة اوىل واملر�شحة االوفر حظا لإحراز اللقب للمرة ال�ساد�سة يف‬ ‫م�سريتها يف الن�صف الذي تتواجد فيه البولندية انيي�سكا رادفان�سكا‬ ‫الرابعة التي خ�سرت امام االمريكية يف نهائي ‪.2012‬‬ ‫وتبد أ� �سريينا التي توجت يف وق��ت �سابق من ال�شهر احل��ايل يف‬ ‫بطولة روالن غارو�س بلقبها ال�ساد�س ع�شر يف بطوالت الغراند �سالم‪،‬‬ ‫حملة الدفاع عن لقبها الثالثاء املقبل يف مواجهة اللوك�سمبورغية‬ ‫م��ان��دي مينيال‪ ،‬ع�ل��ى �أن تلتقي يف ال ��دور ال �ث��اين ع�ل��ى االرج ��ح مع‬ ‫ال�صينية يي جينغ التي عانت امامها كثريا يف الدور الثالث من ن�سخة‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬قبل ان تخرج يف نهاية املطاف فائزة بعد ان ح�سمت‬ ‫املجموعة الثالثة ‪.7-9‬‬ ‫وم��ن املرجح ان تكون االملانية اجنليك كريبر ال�سابعة العقبة‬ ‫التي تواجه �سريينا يف الدور ربع النهائي‪ ،‬فيما �ستكون ال�صينية نا يل‬ ‫ال�ساد�سة واملتوجة �سابقا ببطولة روالن غارو�س العقبة املحتملة امام‬ ‫رادفان�سكا يف ربع النهائي‪.‬‬

‫اما بالن�سبة للبيالرو�سية فيكتوريا ازارنكا الثانية فهي وقعت يف‬ ‫الن�صف الذي تتواجد فيه الرو�سية ماريا �شارابوفا الثالثة‪ ،‬وهناك‬ ‫احتمال ان تتواجه االوىل مع برتا كفيتوفا الثامنة وبطلة ‪ 2011‬يف‬ ‫ربع النهائي‪ ،‬والثانية مع االيطالية �سارا ايراين ال�ساد�سة‪.‬‬ ‫وتبد أ� ازارنكا م�شوارها مبواجهة الربتغالية ماريا جواو كويهلر‪،‬‬ ‫فيما تلعب �شارابوفا مع الفرن�سية كري�ستيانا مالدينوفيت�ش‪.‬‬ ‫* مباريات امل�صنفني وامل�صنفات الـ‪ 32‬االوائل واالوليات‪:‬‬ ‫ رجال‪:‬‬‫‪ -1‬ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش ‪ -‬االملاين فلوريان ماير‬ ‫‪ -2‬الربيطاين اندي موراي ‪ -‬االملاين بنيامني بيكر‬ ‫‪ -3‬ال�سوي�سري روجيه فيدرر ‪ -‬الروماين فيكتور هاني�سكو‬ ‫‪ -4‬اال�سباين دافيد فرير ‪ -‬االرجنتيني مارتن الوند‬ ‫‪ -5‬اال�سباين رافايل نادال ‪ -‬البلجيكي �ستيف دار�سي�س‬ ‫‪ -6‬الفرن�سي جو ويلفرد ت�سونغا ‪ -‬البلجيكي دافيد غوفان‬ ‫‪ -7‬الت�شيكي توما�س بريديت�ش ‪ -‬ال�سلوفاكي مارتن كليزان‬ ‫‪ -8‬االرجنتيني خوان مارتن دل بوترو ‪ -‬اال�سباين الربت رامو�س‬ ‫‪ -9‬الفرن�سي ري�شار غا�سكيه ‪ -‬اال�سباين مار�سيل غرانويرز‬ ‫‪ -10‬الكرواتي مارين �سيليت�ش ‪ -‬القرب�صي ماركو�س بغدادي�س‬ ‫‪ -11‬ال�سوي�سري �ستاني�سال�س فافرينكا ‪ -‬اال� �س�ترايل ليتون‬ ‫هيويت‬ ‫‪ -12‬الياباين كي نيكي�شوري ‪ -‬اال�سرتايل ماثيو ابدن‬ ‫‪ -13‬االملاين طومي ها�س ‪ -‬الرو�سي دميرتي تور�سونوف‬ ‫‪ -14‬ال�صربي يانكو تيب�ساريفيت�ش ‪ -‬ال�صربي فيكتور تروي�سكي‬ ‫‪ -15‬اال�سباين نيكوال�س املاغرو ‪ -‬اال�ستوين يورغن ت�سوب‬ ‫‪ -16‬االملاين فيليب كول�شرايرب ‪ -‬الكرواتي ايفان دوديغ‬ ‫‪ -17‬الكندي ميلو�ش راونيت�ش ‪ -‬االرجنتيني كارلو�س بريلوك‬ ‫‪ -18‬االمريكي جون اي�سرن ‪ -‬الرو�سي يفغيني دون�سكوي‬ ‫‪ -19‬الفرن�سي جيل �سيمون ‪ -‬اال�سباين فيلي�سيانو لوبيز‬ ‫‪ -20‬الرو�سي ميخائيل يوجني ‪ -‬الهولندي روبن هازه‬ ‫‪ -21‬االمريكي �سام كويري ‪ -‬اال�سرتايل برنارد توميت�ش‬ ‫‪ -22‬االرجنتيني خوان موناكو ‪ -‬االملاين با�ستيان كنيتل‬ ‫‪ -23‬االيطايل اندريا�س �سيبي ‪ -‬االوزبك�ستاين ديني�س ا�ستومني‬ ‫‪ -19‬اال�سبانية كارال �سواريز ‪ -‬اال�سبانية لورد�س دومينغيز لينو‬ ‫‪ -4‬البولندية انيي�سكا رادفان�سكا ‪ -‬النم�سوية ايفون ميوزبورغر‬ ‫‪ -24‬البولندي يريي يانوفيت�ش ‪ -‬الربيطاين كايل ادموند‬ ‫‪ -20‬ال�ب�ل�ج�ي�ك�ي��ة ك��ري���س�تن فليبكنز ‪ -‬ال�ك��ازاخ���س�ت��ان�ي��ة يوليا‬ ‫‪ -5‬االيطالية �سارا ايراين ‪ -‬البورتوريكية مونيكا بويغ‬ ‫‪ -25‬الفرن�سي بينوا بري ‪ -‬الروماين ادريان اونغور‬ ‫بوتينت�سيفا‬ ‫‪ -6‬ال�صينية نا يل ‪ -‬الهولندية ميكاييال كرايت�شيك‬ ‫‪ -26‬االوك� ��راين الك�سندر دول �غ��وب��ول��وف ‪ -‬ال�برت�غ��ايل ايليا�س‬ ‫‪ -21‬الرو�سية انا�ستازيا بافليوت�شنكوفا ‪ -‬البلغارية ت�سفيتالنا‬ ‫‪ -7‬االملانية اجنيليك كريبر ‪ -‬االمريكية بيتاين ماتيك‪�-‬ساندز‬ ‫غا�ستاو‬ ‫بريونكوفا‬ ‫‪ -8‬الت�شيكية برتا كفيتوفا ‪ -‬االمريكية كوكو فانديفيغي‬ ‫‪ -27‬اجلنوب افريقي كيفن اندر�سون ‪ -‬البلجيكي اوليفييه رو�شو‬ ‫‪ -22‬الرومانية �سوران �سري�ستيا ‪ -‬ال�سوي�سرية �ستيفاين فوغل‬ ‫‪ -9‬الدمناركية كارولني فوزنياكي ‪ -‬اال�سبانية اي�سرتيال كابي�سا‬ ‫‪ -28‬الفرن�سي جريميي �شاردي ‪ -‬االمريكي راين هاري�سون‬ ‫‪ -23‬االملانية �سابني لي�سيكي ‪ -‬االيطالية فران�شي�سكا �سكيافوين‬ ‫‪ -29‬البلغاري غريغور دمييرتوف ‪ -‬االيطايل �سيموين بوليلي كانديال‬ ‫‪ -24‬ال�صينية �شواي بينغ ‪ -‬اال�سبانية انابيل ميدينا غاريغي�س‬ ‫‪ -10‬الرو�سية ماريا كرييلنكو ‪ -‬الربيطانية الورا روب�سون‬ ‫‪ -30‬االيطايل فابيو فونييني ‪ -‬النم�سوي يورغن ميلت�سر‬ ‫‪ -25‬الرو�سية ايكاترينا ماكاروفا ‪ -‬ال�سويدية يوهانا الر�سون‬ ‫‪ -11‬االيطالية روبرتا فينت�شي ‪ -‬اجلنوب افريقية ت�شانيل �شيربز‬ ‫‪ -31‬الفرن�سي جوليان بينيتو ‪ -‬االملاين توبيا�س كامكه‬ ‫‪ -26‬االمريكية فرفارا لبت�شنكو ‪ -‬الت�شيكية ايفا برينريوفا‬ ‫‪ -12‬ال�صربية انا ايفانوفيت�ش ‪ -‬الفرن�سية فريجيني رازانو‬ ‫‪ -32‬اال�سباين طومي روبريدو ‪ -‬الرو�سي الك�سندر بوغومولوف‬ ‫‪ -27‬الت�شيكية لو�سي �سافاروفا ‪ -‬االمريكية لورن ديفي�س‬ ‫‪ -13‬الرو�سية ناديا برتوفا ‪ -‬الت�شيكية كارولينا بلي�سكوفا‬ ‫جونيور‬ ‫‪ -28‬النم�سوية تامريا بات�شيك ‪ -‬الرومانية تامريا بات�شيك‬ ‫‪ -14‬اال�سرتالية �سامانثا �ستو�سور ‪ -‬ال�سلوفاكية �آنا �شمييدلوفا‬ ‫ �سيدات‪:‬‬‫‪ -29‬الفرن�سية اليزيه كورنيه ‪ -‬االمريكية فانيا كينغ‬ ‫‪ -15‬الفرن�سية ماريون بارتويل ‪ -‬االوكرانية يلينا �سفيتولينا‬ ‫‪ -1‬االمريكية �سريينا وليام�س ‪ -‬اللوك�سمبورغية ماندي مينيال‬ ‫‪ -30‬االملانية منى بارثل ‪ -‬الرومانية مونيكا نيكولي�سكو‬ ‫‪ -16‬ال�صربية يلينا يانكوفيت�ش ‪ -‬الربيطانية جوهانا كونتا‬ ‫‪ -2‬البيالرو�سية فيكتوريا ازارن �ك��ا ‪ -‬الربتغالية م��اري��ا ج��واو‬ ‫‪ -31‬ال�سوي�سرية رومينا اوبراندي ‪ -‬االمريكية الي�سون ري�سك‬ ‫‪ -17‬االمريكية �سلوان �ستيفنز ‪ -‬االمريكية جاميي هامبتون‬ ‫كويهلر‬ ‫‪ -32‬الت�شيكية كالرا زاكوبالوفا ‪ -‬ال�سلوفاكية دانييال هانتوت�شوفا‬ ‫‪ -18‬ال�سلوفاكية دومينيكا ت�شيبولكوفا ‪ -‬االيطالية ماريا ايلينا‬ ‫‪ -3‬الرو�سية ماريا �شارابوفا ‪ -‬الفرن�سية كري�ستينا مالدينوفيت�ش‬ ‫كامرين‬

‫الدوري االمريكي للمحرتفني بكرة ال�سلة‬

‫«امللك» جيمس يحمل ميامي على االحتفاظ بلقبه‬ ‫ميامي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قاد "امللك" ليربون جيم�س ميامي هيت‬ ‫لإحراز لقب بطل دوري كرة ال�سلة االمريكي‬ ‫ل�ل�م�ح�ترف�ين ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة ع�ل��ى ال �ت��وايل‪،‬‬ ‫والثالثة يف تاريخه بعد ان تعملق يف املباراة‬ ‫ال�سابعة االخ�ي�رة ال�ت��ي ح�سمها فريقه ام��ام‬ ‫�ضيفه �سان انتونيو �سبريز ‪ 88-95‬اخلمي�س يف‬ ‫�سل�سلة مواجهات النهائي‪.‬‬ ‫ع�ل��ى "ملعب ام�يرك��ان اي��رالي�ن��ز ارينا"‬ ‫وام � ��ام ‪ 19900‬م �ت �ف��رج‪ ،‬مت �ك��ن ج�ي�م����س من‬ ‫حتقيق ث ��أره م��ن ��س��ان انتونيو ال��ذي �سحقه‬ ‫وفريقه ال�سابق كليفالند كافاليريز ‪�-4‬صفر‬ ‫يف نهائي ‪ ،2007‬وق�ي��ادة فريق امل��درب ايريك‬ ‫�سبويل�سرتا اىل االح�ت�ف��اظ باللقب‪ ،‬بعد ان‬ ‫دك �سلة ال�ضيوف ب �ـ‪ 37‬نقطة مع ‪ 12‬متابعة‬ ‫و‪ 4‬متريرات حا�سمة يف مباراة كان باالمكان‬ ‫ان ت��ذه��ب نتيجتها اىل اي م��ن الفريقني يف‬ ‫الثواين االخرية‪.‬‬ ‫لكن "امللك" ال��ذي اح��رز ج��ائ��زة اف�ضل‬ ‫العب يف النهائي للمو�سم الثاين على التوايل‪،‬‬ ‫قال كلمته يف الوقت القاتل بت�سجيله �سلة من‬ ‫امل�سافة املتو�سطة يف اخر ‪ 27‬ثانية عندما كان‬ ‫ال�ف��ارق بني الطرفني نقطتني فقط لت�صبح‬ ‫النتيجة ‪ 88-92‬ثم جنح بعدها يف خطف الكرة‬ ‫من العبي �سان انتونيو الذين ارتكبوا خط�أ‬ ‫متعمدا عليه م��ن اج��ل اي�ق��اف ال�ساعة‪ ،‬لكنه‬ ‫جنح يف الرميتني احلرتني موجها ال�ضربة‬ ‫القا�ضية ل�سبريز‪ ،‬وحارما اياه من ان ي�صبح‬ ‫اول ف��ري��ق م�ن��ذ ‪( 1978‬وا� �ش �ن �ط��ن ف ��از على‬ ‫�سياتل) يتوج باللقب من خالل الفوز باملباراة‬ ‫ال�سابعة االخرية خارج قواعده رغم جهود تيم‬ ‫دانكن (‪ 24‬نقطة مع ‪ 12‬متابعة) واالرجنتيني‬ ‫م��ان��و جينوبيلي (‪ 18‬نقطة م��ع ‪ 5‬مت��ري��رات‬ ‫ح��ا��س�م��ة) وك��وه��ي ل�ي�ن��ارد (‪ 19‬نقطة م��ع ‪16‬‬ ‫متابعة)‪.‬‬ ‫ومي �ك��ن ال �ق��ول �إن � �س��ان ان�ت��ون�ي��و اه��دى‬ ‫ميامي اللقب بعد ان فرط يف فوزه يف املباراة‬ ‫ال�ساد�سة قبل يومني‪ ،‬كما انه ح�صل يف املباراة‬ ‫ال�سابعة على فر�صة ثمينة و�سهلة الدراك‬ ‫ال�ت�ع��ادل ع�بر ع�م�لاق��ه دان �ك��ن ال ��ذي ف�شل يف‬ ‫ال �ث��واين ال� �ـ‪ 50‬االخ�ي�رة مب�ح��اول��ة لطاملا برع‬ ‫فيها من حتت ال�سلة‪ ،‬ورغم ان الالعب الذي‬ ‫يدافع عليه ك��ان �شاين باتيري ال��ذي ي�صغره‬ ‫حجما بفارق لي�س بال�ضئيل على االطالق‪.‬‬ ‫كما دفع �سان انتونيو الذي يخ�سر النهائي‬ ‫للمرة االوىل يف تاريخه‪ ،‬بعد ان �سبق له وخرج‬ ‫ف��ائ��زا باللقب يف امل�ن��ا��س�ب��ات االرب ��ع ال�سابقة‬ ‫(‪ 1999‬و‪ 2003‬و‪ 2005‬و‪ ،)2007‬ثمن االخطاء‬ ‫ال�ع��دي��دة ال�ت��ي ارتكبها جينوبيلي يف الوقت‬ ‫احلا�سم من املواجهة ان ك��ان يف الت�سديد او‬

‫التمرير وحتى التقاط الكرة‪.‬‬ ‫لكن ال ميكن جتاهل ما قدمه جيم�س يف‬ ‫هذه املوقعة احلا�سمة ان كان دفاعا على �صانع‬ ‫االل �ع��اب الفرن�سي ت��وين ب��ارك��ر ال��ذي اكتفى‬ ‫ب �ـ‪ 10‬نقاط و‪ 4‬مت��ري��رات حا�سمة‪ ،‬او هجوما‬ ‫وم��ن كافة امل�سافات (جن��ح يف ‪ 5‬ثالثيات من‬ ‫ا�صل ‪ 10‬حماوالت ويف ‪ 8‬رميات حرة من ا�صل‬ ‫‪ ) 8‬وه��و ح�ظ��ي مب���س��ان��دة ك �ب�يرة م��ن دواي��ن‬ ‫وايد وباتيري وماريو ت�شاملرز؛ �إذ �سجل االول‬ ‫‪ 23‬نقطة م��ع ‪ 10‬متابعات وال�ث��اين ‪ 18‬نقطة‬ ‫جميعها م��ن خ��ارج ال�ق��و���س (‪ 6‬ث�لاث�ي��ات من‬ ‫ا�صل ‪ 8‬حماوالت) والثالث ‪ 14‬نقطة يف مباراة‬ ‫مل ي�ستطع خ�لال اي من الفريقني االبتعاد‬ ‫عن مناف�سه ألك�ثر من ‪ 7‬نقاط‪ ،‬كما �شهدت‬ ‫‪ 11‬تعادال‪.‬‬ ‫ومي �ك��ن ال� �ق ��ول �إن ع �ل��ى � �س��ان ان�ت��ون�ي��و‬ ‫االنتظار طويال لكي يحظى بفر�صة جديدة‬ ‫م ��ن اج� ��ل اح � � ��رازه ل �ق �ب��ه االول م �ن��ذ ‪2007‬‬ ‫واخلام�س يف طريقه؛ وذل��ك الن دانكن يبلغ‬ ‫من العمر حاليا ‪ 37‬عاما وجينوبيلي ‪ 36‬عاما‬ ‫وهو �سي�صبح اي�ضا العبا حرا ال�شهر املقبل؛‬ ‫ما يعني ان امل��درب غريغ بوبوفيت�ش البحث‬ ‫ع��ن ال�ب��دائ��ل م��ن اج��ل ب�ن��اء ف��ري��ق ق ��ادر على‬ ‫املناف�سة جمددا على اللقب‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬م��ا ي ��زال ب � إ�م �ك��ان "الثالثي‬ ‫الكبري" جيم�س‪-‬وايد‪-‬كري�س بو�ش الذي قاد‬ ‫ميامي الف�ضل مو�سم يف ت��اري�خ��ه‪ ،‬ان يحلم‬ ‫باملزيد من االلقاب وذل��ك يف حال مل حت�صل‬ ‫اي م �ف��اج ��أة ال���ص�ي��ف امل�ق�ب��ل م�ت�م�ث�ل��ة ب�ق��رار‬ ‫جيم�س البحث عن حتد جديد؛ لأن ب�إمكانه‬ ‫حينها ان ي�صبح العبا ح��را‪ ،‬لكن ه��ذا االم��ر‬ ‫م�ستبعد ب�ع����ض ال���ش��يء ألن ��ه �سعيد ج��دا يف‬ ‫فلوريدا‪.‬‬ ‫"ليربون كان ال ي�صدق"‪ ،‬هذا ما قاله‬ ‫دان�ك��ن بعد امل �ب��اراة ع��ن جيم�س ال��ذي ا�صبح‬ ‫اول العب يف تاريخ الدوري ي�سجل ما معدله‬ ‫‪8‬ر‪ 33‬ن�ق�ط��ة يف امل �ب ��اراة ال���س��اب�ع��ة م��ن ال ��دور‬ ‫النهائي‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬لقد ا�ستلم زمام االمور يف‬ ‫هذه املباراة االخرية (يف �سل�سلة النهائي) وقام‬ ‫بت�سديدات مب��ا فيه الكفاية م��ن اج��ل جعلنا‬ ‫نغري طريقة دفاعنا مرة بعد م��رة‪ .‬بب�ساطة‪،‬‬ ‫مل جند اي و�سيلة اليقافه"‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان جيم�س ‪ 2013‬ا�صبح العبا‬ ‫اف�ضل من ال��ذي ك��ان عليه حني خ�سر نهائي‬ ‫‪ 2007‬امام �سبريز او نهائي ‪ 2011‬امام داال�س‬ ‫مافريك�س او حتى حني فاز بنهائي ‪ 2012‬على‬ ‫ح�ساب اوكالهوما �سيتي ثاندر‪ ،‬خ�صو�صا ان‬ ‫اللقب حتقق امام فريق حمنك بقيادة مدرب‬ ‫فذ مثل بوبوفيت�ش وامام فريق مل ي�سبق له ان‬ ‫خ�سر اي نهائي‪.‬‬

‫األسطورة بيليه يوضح‬ ‫موقفه من التظاهرات‬ ‫بعدما "أسيء فهمه"‬ ‫ريو دي جانريو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ليربون جيم�س (ي�سار) يقود فريقه ميامي �إىل انتزاع اللقب‬

‫اك��د ا��س�ط��ورة ك��رة ال�ق��دم ال�برازي�ل�ي��ة بيليه‬ ‫دع �م��ه ال �ت��ام ل �ل �ح��راك االج �ت �م��اع��ي ال� ��ذي يهز‬ ‫الربازيل منذ نحو ‪ 10‬ايام‪ ،‬مطالبا ب�أن ال تف�سر‬ ‫دعوته من اجل م�ؤازرة املنتخب الوطني يف ك�أ�س‬ ‫القارات املقامة على ار�ضه ب�شكل خاطئ‪.‬‬ ‫"ارجوكم‪ ،‬ال ت�سيئوا فهمي! انا ا�ساند ‪100‬‬ ‫ب��امل�ئ��ة ه ��ذا احل� ��راك م��ن اج ��ل حت�ق�ي��ق ال�ع��دال��ة‬ ‫(االج �ت �م��اع �ي��ة) يف الربازيل!"‪ ،‬ه ��ذا م��ا كتبه‬ ‫بيليه يف ح�سابه على موقع "تويرت" للتوا�صل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪" :‬اطالب اجل�م�ي��ع ف�ق��ط مب� ��ؤازرة‬ ‫منتخبنا الربازيلي‪ ،‬وع��دم �صب احباطهم على‬ ‫الالعبني‪� ..‬شكرا جزيال!"‪.‬‬ ���وك��ان بيليه‪ ،‬الفائز م��ع املنتخب الربازيلي‬ ‫ب�ل�ق��ب م��ون��دي��ال ‪ 1958‬و‪ 1962‬و‪ ،1970‬ط��ال��ب‬ ‫االرب� �ع ��اء يف ف �ي��دي��و م �� �ص��ور مب � � ��ؤازرة املنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي ال ��ذي ف��از يف ت�ل��ك الليلة ع�ل��ى نظريه‬ ‫املك�سيكي (‪�-2‬صفر) يف البطولة التي يحت�ضنها‬ ‫حتى ‪ 30‬احل��ايل‪ ،‬لكن جملة معينة يف ال�شريط‬ ‫اثارت حفيظة املتظاهرين حيث قال‪�" :‬سنن�سى‬ ‫هذا اجل��دل القائم حاليا يف ال�برازي��ل‪ ،‬و�سنفكر‬ ‫ب�أن املنتخب الربازيلي هو بلدنا ودمنا"‪.‬‬ ‫وك � � ��ان رد ف� �ع ��ل م �� �س �ت �خ��دم��ي االن �ت�رن� ��ت‬ ‫�سريعا على ت�صريح بيليه؛ حيث كتب بع�ضهم‬ ‫"اخر�س"‪"...‬انت غبي‪ ،‬بيليه‪ ،‬يا له من جنون"‪.‬‬ ‫واه � �ت� ��زت ال �ب��رازي � ��ل ب ��أ� �ض �خ��م ت �ظ��اه��رات‬ ‫اج �ت �م��اع �ي��ة م �ن��ذ ‪� � 21‬س �ن��ة‪ ،‬وق � ��د و�� �ص ��ل ع��دد‬ ‫املتظاهرين اىل مليون �شخ�ص موزعني على عدد‬ ‫من امل��دن اال�سا�سية التي �شهدت مواجهات مع‬ ‫ال�شرطة ما ادى اىل ا�صابة ع�شرات اال�شخا�ص‬ ‫ا�ضافة اىل مقتل �شخ�ص عن طريق اخلط أ� بعد‬ ‫ان �صدمته �سيارة‪.‬‬ ‫ويحتج املتظاهرون على ارتفاع ا�سعار النقل‬ ‫العام ونفقات حت�ضري مونديال ‪ ،2014‬واخ��ذت‬ ‫االحتجاجات يف ب��ادئ االم��ر طابعا �سلميا‪ ،‬لكن‬ ‫�سرعان ما ا�صبحت عنيفة؛ ما دفع القيمني على‬ ‫االمن اىل ار�سال افراد من القوة الوطنية‪ ،‬وهي‬ ‫ف��رع ن�خ�ب��وي م��ن ال���ش��رط��ة ال�ف��درال�ي��ة خمت�ص‬ ‫مب�ك��اف�ح��ة ال���ش�غ��ب‪ ،‬اىل امل� ��دن ال���س��ت امل�ضيفة‬ ‫للبطولة (فورتاليزا وريو دي جانريو و�سالفادور‬ ‫دي باهيا وبيلو هوريزنتي وري�سيفي وبرازيليا)‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫نيمار‪ ..‬الهجوم املضاد بالقول والفعل‬ ‫فورتاليزا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب�ع��د ان وج��د نف�سه رم ��زا م�ستخدما م��ن ق�ب��ل امل�ت�ظ��اه��ري��ن يف‬ ‫احتجاجهم على تهمي�ش العامة واملثقفني‪ ،‬وال�ترك�ي��ز على العبي‬ ‫كرة القدم الذين ا�صبحت رواتبهم بعيدا كل البعد عن عامل الواقع‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بعد انتقاله من �سانتو�س اىل بر�شلونة اال�سباين مقابل‬ ‫‪ 57‬مليون ي��ورو‪� ،‬شن جنم املنتخب الربازيلي نيمار هجوما م�ضادا‬ ‫بالقول والفعل من خالل انتقاد احلكومة وقيادة "�سيلي�ساو" للفوز‬ ‫على املك�سيك (‪�-2‬صفر) يف ك�أ�س القارات‪.‬‬ ‫بعد ان ك�ثر احل��دي��ث يف ال�ع��ام�ين االخ�يري��ن ع��ن امل��وه�ب��ة التي‬ ‫يتمتع بها النجم الربازيلي ال�صاعد‪ ،‬وعن امل�ستقبل الذي ينتظره يف‬ ‫عامل الكرة امل�ستديرة‪ ،‬وعن انه اخلليفة "املنتظر" لال�سطورة بيليه‪،‬‬ ‫او الالعب ال��ذي �سي�سد الفراغ ال��ذي خلفه اعتزال جنوم كبار مثل‬ ‫رونالدو وف�شل اخرين مثل رونالدينيو وروبينيو وباتو يف االرتقاء اىل‬ ‫م�ستوى التوقعات‪ ،‬اعتاد نيمار على يكون حتت اال�ضواء‪ ،‬رغم انه مل‬ ‫يتجاوز احلادية والع�شرين من عمره‪.‬‬ ‫لكن ما اعتاد عليه نيمار يف ال�سابق مل يكن �سوى املديح واالعجاب‬ ‫قبل ان يتغري الو�ضع يف االيام االخرية‪ ،‬بعدما ا�ستخدمه املتظاهرون‬ ‫املحتجون على ارتفاع ا�سعار النقل العام ونفقات حت�ضري مونديال‬ ‫‪ ،2014‬ك��رم��ز �صوبوا ال�سهام عليه النتقاد احلكومة على االم��وال‬ ‫الطائلة التي انفقتها يف حت�ضريها ال�ست�ضافة ك�أ�س القارات وك�أ�س‬ ‫العامل ‪ ،2014‬يف وقت تهمل فيه امل�سائل التي تهم املواطن العادي مثل‬ ‫الطبابة والتعليم‪.‬‬ ‫"برازيل ا�ستيقظي‪ ،‬املعلم اه��م بكثري م��ن نيمار"‪ ،‬ه��ذا هو‬ ‫ال�شعار الذي رفعه املتظاهرون االربعاء املا�ضي قبل مباراة الربازيل‬ ‫واملك�سيك يف اجلولة الثانية من مناف�سات املجموعة االوىل لك�أ�س‬ ‫القارات‪.‬‬ ‫التزم نيمار ال�صمت يف بادئ االمر حيال ما يح�صل حول املالعب‪،‬‬ ‫لكن بعدما نزل اكرث من ‪ 250‬الف متظاهر اىل ال�شوارع يوم االثنني‪،‬‬ ‫وبعد ر�سائل الدعم التي قدمها العديد من العبي "�سيلي�ساو" مثل‬ ‫دافيد لويز وهالك وداين الفي�ش وفريد اىل احل��راك ال�شعبي‪ ،‬قرر‬ ‫جنم بر�شلونة املقبل ان ي�سري على هذه اخلطى اي�ضا‪ ،‬لكنه ذهب اىل‬ ‫ابعد ما و�صل اليه زمال�ؤه من خالل مهاجمة احلكومة ب�أ�سلوب من‬ ‫النادر ان يلج أ� اليه ريا�ضيون من طرازه العاملي‪.‬‬

‫"انا حزين لكل ما يح�صل حاليا يف الربازيل‪ .‬لطاملا اعتقدت‬ ‫ان ��ه ل ��ن ن���ص��ل اىل امل��رح �ل��ة ال �ت��ي ت���ض�ط��رن��ا ال� �ن ��زول اىل ال �� �ش��ارع‬ ‫للمطالبة ب�شروط اف�ضل يف النقل وال�صحة والرتبية واالم��ن‪ .‬هذا‬ ‫كله من واجبات احلكومة"‪ ،‬هذا ما قاله نيمار يف ح�سابه على موقع‬ ‫"اين�ستاغرام" املتخ�ص�ص بت�شارك ال�صور والفيديو‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪" :‬انا ب��رازي�ل��ي واح��ب ب�ل��دي‪ .‬اري��د ان ت�ك��ون ال�برازي��ل‬ ‫اف�ضل يف جماالت العدالة واالم��ن وال�صحة وان تكون بلدا نزيها"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان اهله "عانوا كثريا من اجل ان ي�ؤمنوا له ول�شقيقته‬ ‫احلد االدنى من احلياة"‪.‬‬ ‫ووا�صل‪" :‬الو�سيلة الوحيدة التي املكها من اجل متثيل والدفاع‬ ‫عن بلدي هي ان �ألعب كرة القدم على ار�ضية امللعب‪ .‬وبدءا من هذه‬ ‫املباراة امام املك�سيك (االربعاء)‪� ،‬س�أدخل اىل ار�ضية امللعب مع االلهام‬ ‫الذي ا�شعر به جراء هذا احلراك"‪.‬‬ ‫ويبدو ان هذا احلراك ال�شعبي قد الهم نيمار فعال؛ لأنه وبعد‬ ‫ان افتتح الت�سجيل لبالده يف املباراة االوىل امام اليابان (‪�-3‬صفر)‪،‬‬ ‫قاد "�سيلي�ساو" لتحقيق فوزه الثاين على ح�ساب املك�سيك بت�سجيله‬ ‫الهدف االول بطريقة رائ�ع��ة‪ ،‬ثم متريره ك��رة الهدف الثاين الذي‬ ‫�سجله جو‪.‬‬ ‫"نيمار هو الالعب ال��ذي ي��درك اجلميع يف ال�برازي��ل ان��ه قد‬ ‫ي�صبح احد اف�ضل ثالثة العبني يف العامل وهو يف احلادية والع�شرين‬ ‫من عمره"‪ ،‬ه��ذا ما قاله م��درب الربازيلي لويز فيليبي �سكوالري‬ ‫عن العبه ال�شاب الذي ا�صبحت الفر�صة متاحة امامه‪ ،‬واعتبارا من‬ ‫املو�سم املقبل لكي يظهر ب�شكل فعلي ما ميلكه من موهبة‪ ،‬بعدما قرر‬ ‫امتحان نف�سه يف القارة االوروبية مع احد اهم الفرق على االطالق؛‬ ‫�أي بر�شلونة الذي تعاقد مع مهاجم �سانتو�س ملدة خم�سة موا�سم‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان ما ينتظر نيمار يف مالعب القارة العجوز خمتلف‬ ‫مت��ام��ا ع�م��ا اخ �ت�بره ح�ت��ى االن يف ال�ب�رازي ��ل‪ ،‬وه ��ذا االم ��ر ال يعني‬ ‫ان البطوالت املحلية يف ب�لاد "ال�سامبا" ال تتمتع بامل�ستوى‪ ،‬لكن‬ ‫اجلمهور "العاملي" مل ير الكثري من هذا الالعب؛ ب�سبب ال�شعبية‬ ‫"الدولية" املتوا�ضعة لدوريات الربازيل ووالياتها‪.‬‬ ‫الو�ضع �سيكون خمتلفا اعتبارا من ال�صيف املقبل مع ان�ضمامه‬ ‫اىل النادي الكاتالوين‪ ،‬حيث �سيلعب اىل جانب اف�ضل العب يف العامل‬ ‫خالل االعوام االربعة االخرية االرجنتيني ليونيل مي�سي‪.‬‬ ‫ويعرف نيمار متاما الفارق بني اللعب يف الربازيل ويف اوروب��ا‪،‬‬

‫الربازيلي نيمار ‪� ..‬ضوء ي�شع بقوة يف �سماء كرة القدم‬

‫وه��و اخترب عن ق��رب ه��ذا االم��ر يف كانون االول ‪ 2011‬عندما تلقى‬ ‫در��س��ا ال ين�سى م��ن مي�سي ورف��اق��ه يف بر�شلونة باخل�سارة امامهم‬ ‫برباعية نظيفة يف نهائي ك�أ�س العامل لالندية‪.‬‬ ‫وم ��ن امل� � ؤ�ك ��د‪ ،‬ورغ ��م احل�م�ل��ة ال �ت��ي ط��ال�ت��ه يف ال �ت �ظ��اه��رات‪ ،‬ان‬ ‫ال�برازي�ل�ي�ين يعولون ك�ث�يرا على نيمار؛ ألن�ه��م ي��رون فيه الالعب‬ ‫الذي ب�إمكانه �سد الفراغ الذي يعي�شه "�سيلي�ساو" بعد اعتزال اجليل‬ ‫الذهبي الذي قاده اىل اللقب العاملي اخلام�س واالخري عام ‪ 2002‬يف‬

‫محامو ميسي يؤكدون أن موكلهم بريء‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ ّكد حمامو النجم الأرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي ب� ��أنّ الأخ�ي�ر ال��ذي‬ ‫اتهم بالتهرب من دف��ع ال�ضرائب‬ ‫"بريء متاما" �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وب��ال �ن �� �س �ب��ة �إىل ه � � ��ؤالء ف � ��إنّ‬ ‫مي�سي ال��ذي �سيمثل �أم��ام املحكمة‬ ‫يف ‪ 17‬أ�ي� � �ل � ��ول امل� �ق� �ب ��ل ل� �ل� ��إدالء‬ ‫ب�شهادته "يحرتم بدقة القوانني‬ ‫الإ�سبانية"‪.‬‬ ‫وق��ال مكتب امل�ح��ام��اة خ��واري��ز‬ ‫في�سيانا يف بيان ر�سمي وزّعه �أم�س‬ ‫اجل �م �ع��ة‪" :‬نحن واث� �ق ��ون مت��ام��ا‬ ‫من براءة موكلنا‪ .‬ن�ؤكد �أنّ موكلنا‬ ‫�سيدفع املبالغ املرتتبة عليه والتي‬ ‫�ستحدد الحقا‪ ،‬لكننا واثقون �أي�ضا‬ ‫�أنّه قام بت�سديد ما يتوجب عليه"‪.‬‬ ‫و أ��� � �ض � ��اف ال� �ب� �ي ��ان‪" :‬نحرتم‬ ‫ق ��رار ال�ق���ض��اء ون���ض��ع أ�ن�ف���س�ن��ا يف‬ ‫ت�صرف العدالة لإيجاد حل لهذه‬ ‫املع�ضلة"‪.‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫الق�ضاء‬ ‫وك��ان‬ ‫وج��ه‬ ‫�اين‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫إ‬ ‫ّ‬ ‫اخلمي�س تهمة ال�ت�ه��رب م��ن دف��ع‬ ‫ال���ض��رائ��ب �إىل مي�سي وا��س�ت��دع��اه‬

‫�إىل التحقيق يف ‪� 17‬أي �ل��ول املقبل‬ ‫للإدالء ب�شهادته كما �أعلن الناطق‬ ‫با�سم حمكمة بر�شلونة‪.‬‬ ‫ووج� �ه ��ت ال�ت�ه�م��ة �إىل مي�سي‬ ‫ّ‬ ‫ووالده بالتهرب من دفع ال�ضرائب‬ ‫بقيمة �أكرث من ‪ 4‬ماليني يورو‪.‬‬ ‫وي� � أ�ت ��ي ا� �س �ت��دع��اء م�ي���س��ي �إىل‬ ‫املثول أ�م��ام املحكمة �إث��ر التحقيق‬ ‫الذي فتحه الق�ضاء يف ‪ 12‬حزيران‬ ‫احل ��ايل ب�ح��ق ال�ن�ج��م الأرجنتيني‬ ‫ووالده خورخي هورا�سيو مي�سي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م حمكمة‬ ‫بر�شلونة خو�سيه ميغيل كومباين‪:‬‬ ‫"قرر القا�ضي متابعة هذه الق�ضية‬ ‫وق��د ق��ام با�ستدعاء مي�سي ووال��ده‬ ‫ي��وم ‪� 17‬أيلول"‪ ،‬و�أ� �ض ��اف‪" :‬لقد‬ ‫وجهت �إليهما التهمة"‪.‬‬ ‫وك�شفت املحكمة يف ال��دع��وى‬ ‫التي �أقامها ب�أنّ الرجلني متهمان‬ ‫بـ"ثالث جنح يف ما يتعلق بالتهرب‬ ‫من دفع ال�ضرائب خ�صو�صا يف ما‬ ‫يتعلق ب� أ�ع��وام ‪ 2008 ،2007‬و‪2009‬‬ ‫مببلغ مقداره ‪ 1.06‬مليون ي��ورو‪،‬‬ ‫و‪ 1.58‬مليون ي��ورو‪ ،‬و‪ 1.53‬مليون‬ ‫يورو على التوايل"‪.‬‬

‫كوريا اجلنوبية واليابان‪.‬‬ ‫وي�أمل نيمار �أن ت�شكل ك�أ�س القارات حمطة انطالق جيدة نحو‬ ‫الت�أكيد انه امل الربازيليني بالعودة اىل �ساحة التتويج العاملي‪ ،‬ولقد‬ ‫اثبت الالعب "اليافع" حتى االن ان با�ستطاعته التعامل مع ال�ضغوط‬ ‫التي �ستزداد دون �شك املو�سم املقبل يف ظل انتقاله اىل بر�شلونة؛ حيث‬ ‫�سيقارن مبي�سي وجنم ريال مدريد الربتغايل كري�ستيانو رونالدو‪.‬‬

‫بطولة �أملانيا‬

‫بايرن يبدأ مشواره بمواجهة‬ ‫مونشنغالدباخ‬ ‫برلني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مي�سي ميثل �أمام حمكمة بر�شلونة منت�صف �أيلول املقبل‬

‫يبد�أ بايرن ميونيخ‪ ،‬املتوج بثالثية تاريخية‪،‬‬ ‫حملة الدفاع عن لقبه بطال للدوري االملاين لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬ويخو�ض اختباره االول يف "بوند�سليغه"‬ ‫مع مدربه اجلديد جو�سيب غوارديوال مبواجهة‬ ‫بورو�سيا مون�شنغالدباخ يف التا�سع من �آب املقبل‪.‬‬ ‫و�سيكون مو�سم بايرن حافال بقيادة خليفة‬ ‫ي��وب هاينكي�س؛ �إذ يخو�ض م�ب��اراة ك�أ�س ال�سوبر‬ ‫االوروب�ي��ة يف ‪ 30‬اب �ضد ت�شل�سي االجنليزي بعد‬ ‫تتويجه بطال مل�سابقة دوري اب�ط��ال اوروب ��ا على‬ ‫ح�ساب مواطنه بورو�سيا دورمتوند‪ ،‬ثم ي�شارك يف‬ ‫ك�أ�س العامل لالندية املقررة يف املغرب بني ‪ 11‬و‪21‬‬ ‫ك��ان��ون االول املقبل؛ م��ا �سي�ضطره �إىل الدخول‬ ‫اىل العطلة ال�شتوية التقليدية ويف جعبته مباراة‬ ‫م�ؤجلة من الدوري املحلي‪.‬‬ ‫و�سيجدد بايرن املوعد مع مون�شنغالدباخ بعد‬ ‫ان واج�ه��ه املو�سم املا�ضي يف اجل��ول��ة االفتتاحية‬ ‫اي�ضا‪ ،‬لكنه ي�أمل ان ال تكرر نتيجة تلك املباراة؛‬ ‫ألن ��ه �سقط حينها ع�ل��ى ار� �ض��ه ��ص�ف��ر‪ 1-‬ق�ب��ل ان‬ ‫ي�سرتد اعتباره يف املرحلة اخلتامية بالفوز ‪3-4‬‬ ‫يف مباراته االخرية يف الدوري مع هاينكي�س الذي‬ ‫ق��اد ال �ن��ادي ال �ب��اف��اري امل��و��س��م امل�ن���ص��رم‪ ،‬لي�صبح‬

‫لوران بالن يتوصل إىل اتفاق مع سان جرمان‬ ‫باري�س ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تو�صل مدرب منتخب فرن�سا ال�سابق لكرة القدم لوران‬ ‫بالن اىل اتفاق مع ن��ادي باري�س �سان جرمان لتدريب بطل‬ ‫ال ��دوري الفرن�سي يف امل��و��س��م امل�ق�ب��ل‪ ،‬ح�سب م��ا اعلنت قناة‬ ‫«بي ان �سبور» التابعة للمالكني القطريني لنادي العا�صمة‬ ‫الفرن�سية ام�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وج� ��اء يف ح �� �س��اب ال �ق �ن��اة ع �ل��ى م��وق��ع ت��وي�تر ل�ل�ت��وا��ص��ل‬ ‫االجتماعي «نب�أ ح�صري‪ :‬مت التو�صل هذا اليوم اىل اتفاق مع‬ ‫لوران بالن ليكون مدربا لفريق باري�س �سان جرمان» ‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت القناة «التوقيع اال��س�ب��وع املقبل وم��دة العقد‬ ‫عامان»‪.‬‬ ‫ومل يعلق ن ��ادي ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان ع�ل��ى ه��ذا اخل�بر‬ ‫وعلى ما اوردت��ه ام�س �صحيفة «ليكيب» التي ا�شارت اىل ان‬ ‫باري�س �سان جرمان بد�أ مفاو�ضات مع بالن من اجل اال�شراف‬ ‫على فريقه اعتبارا من املو�سم املقبل خلفا لاليطايل كارلو‬ ‫ان�شيلوتي الذي يتوجه لالنتقال اىل ريال مدريد اال�سباين‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�صحيفة ان ادارة باري�س �سان جرمان حاولت‬ ‫التعاقد م��ع ال�ه��ول�ن��دي ف��ران��ك راي �ك��ارد بعد ف�شلها باقناع‬ ‫االي �ط��ايل فابيو كابيلو وال�ه��ول�ن��دي االخ��ر غ��و���س هيدينك‬ ‫او الربتغايل ان��دري فيا�ش‪-‬بوا�ش‪ ،‬لكنها ا�صطدمت اي�ضا‬ ‫برف�ض جنم اياك�س وميالن االيطايل ال�سابق ما دفعها اىل‬ ‫�صب اهتمامها على بالن الذي و�صلت مفاو�ضاته مع النادي‬ ‫ال�ب��اري���س��ي اىل خ��وامت�ه��ا وق��د يعلن ع��ن امت ��ام ال�صفقة يف‬ ‫ال�ساعات القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫وما ي�سهل مهمة التعاقد مع قلب دفاع مونبلييه ونابويل‬ ‫االيطايل ونيم و�سانت اتيان واوك�سري وبر�شلونة اال�سباين‬ ‫وم��ر��س�ي�ل�ي��ا وان �ت�ر م �ي�لان االي �ط ��ايل وم��ان���ش���س�تر ي��ون��اي�ت��د‬ ‫االنكليزي ال�سابق‪ ،‬انه حر من اي ارتباط منذ تركه املنتخب‬ ‫الفرن�سي بعد نهائيات ك�أ�س اوروبا ‪.2012‬‬ ‫وك��ان بالن (‪ 47‬عاما) ميني النف�س بالعودة اىل مقاعد‬ ‫التدريب من بوابة روم��ا االي�ط��ايل لكن االخ�ير تو�صل اىل‬ ‫اتفاق مع الفرن�سي االخر رودي غار�سيا‪.‬‬ ‫ومل ي�شرف ب�لان خ�لال م���ش��واره التدريبي ��س��وى على‬ ‫فريق واحد هو بوردو بني ‪ 2007‬و‪ 2010‬وجنح يف قيادته اىل‬ ‫لقب ال��دوري الفرن�سي عام ‪ 2009‬قبل ا�ستالم مهمة تدريب‬ ‫املنتخب فقاده اىل رب��ع نهائي ك�أ�س االمم االوروب�ي��ة عندما‬ ‫خ�سر امام ا�سبانيا التي توجت باللقب الحقا‪.‬‬

‫اول فريق امل��اين يتوج بثالثية ال ��دوري والك�أ�س‬ ‫املحليني ودوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫ام ��ا بالن�سبة ل��دورمت��ون��د ال ��ذي ت �ن��ازل عن‬ ‫ل�ق��ب ال� ��دوري ل�غ��رمي��ه ال �ب��اف��اري‪ ،‬وخ���س��ر ام��ام��ه‬ ‫نهائي دوري االبطال‪ ،‬وتنازل على يده اي�ضا عن‬ ‫لقب ال�ك� أ����س املحلية‪ ،‬فيبد أ� م���ش��واره على ملعب‬ ‫اوغ�سبورغ فيما ي�ستقبل ليفركوزن‪ ،‬ثالث املو�سم‬ ‫املا�ضي‪ ،‬فرايبورغ‪.‬‬ ‫ويختتم الدوري يف ‪ 10‬ايار؛ ب�سبب التح�ضري‬ ‫خلو�ض مونديال الربازيل ‪.2014‬‬ ‫* برنامج املرحلة االفتتاحية‪:‬‬ ‫ اجلمعة ‪ 9‬اب‪:‬‬‫بايرن ميونيخ ‪ -‬بورو�سيا مون�شنغالدباخ‬ ‫ال�سبت ‪ 10‬اب‪:‬‬ ‫�شالكه ‪ -‬هامبورغ‬ ‫ليفركوزن ‪ -‬فرايبورغ‬ ‫هانوفر ‪ -‬فولف�سبورغ‬ ‫هوفنهامي ‪ -‬نورمربغ‬ ‫ماينت�س ‪� -‬شتوتغارت‬ ‫اوغ�سبورغ ‪ -‬دورمتوند‬ ‫فرانكفورت برون�سفيك ‪ -‬فريدر برمين‬ ‫هرتا برلني ‪ -‬اينرتاخت فرانكفورت‬

‫االتحاد الدولي يكتفي بـ"توبيخ"‬ ‫مرسيدس وبرييلي بسبب‬ ‫مخالفتها قواعد التجارب‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الفرن�سي بالن مر�شح لتدريب بار�سي �سان جريمان‬

‫اكتفى االحت��اد ال��دويل لل�سيارات "فيا"‪،‬‬ ‫وب�ع��د اج�ت�م��اع دام ل�سبع ��س��اع��ات يف م�ق��ره يف‬ ‫باري�س ب��أن يخرج ام�س اجلمعة بقرار توبيخ‬ ‫فريق مر�سيد�س اي ام جي ل�سباقات فورموال‬ ‫واح� ��د و� �ش��رك��ة ب�يري �ل��ي ل �ل�اط� ��ارات؛ ب�سبب‬ ‫خمالفتهما قواعد التجارب خالل املو�سم‪.‬‬ ‫وح�صل ج��دل كبري يف او� �س��اط ف��ورم��وال‬ ‫واح� ��د ب�ع��د ال �ت �ج��ارب ال �ت��ي اج��رت �ه��ا اط� ��ارات‬ ‫برييلي مع مر�سيد�س يف ايار املا�ضي؛ من اجل‬ ‫حتديث نوعية املطاط امل�ستخدم يف ظل تذمر‬ ‫الفرق من العمر الق�صري لالطارات‪ ،‬ودورها‬ ‫املبالغ به يف حتديد هوية م�سار ال�سباقات‪.‬‬ ‫واعرتفت ال�شركة االيطالية التي زعمت‬ ‫ان �ه��ا حت �� �ض��ر مل��و� �س��م ‪ 2014‬ول �ي ����س احل� ��ايل‪،‬‬ ‫ومر�سيد�س بالتجارب التي اقيمت وتذرعت‬ ‫االوىل ب�أنها تقدمت بطلب اىل الفرق حلثها‬ ‫على امل�شاركة فيها‪ ،‬لكن أ�ي�اً منها مل ي�ستجب‬ ‫با�ستثناء مر�سيد�س‪.‬‬ ‫وال مي �ن��ع ال� �ق ��ان ��ون ال� �ف ��رق م ��ن اج� ��راء‬ ‫ال �ت �ج��ارب م��ع ��ش��رك��ة االط� � ��ارات‪ ،‬ل�ك�ن��ه يحرم‬ ‫ا��س�ت�خ��دام ��س�ي��ارة امل��و��س��م ال �ق��ائ��م‪ ،‬وه ��ذه هي‬ ‫امل�شكلة التي اعرت�ضت عليها الفرق االخرى؛‬ ‫لأن مر�سيد�س خا�ضتها ب�سيارة املو�سم احلايل‪،‬‬ ‫خ�لاف��ا ل �ف�يراري ال��ذي اتهمته بع�ض الفرق‬ ‫ب�إجراء جتارب مع برييلي اي�ضا‪ ،‬لكن الفريق‬ ‫االيطايل اكد انه وخالفا ملر�سيد�س ا�ستخدم‬ ‫يف هذه التجارب �سيارة مو�سم ‪.2011‬‬ ‫وف�ت��ح االحت ��اد ال ��دويل ل�ل���س�ي��ارات "فيا"‬ ‫حتقيقا ب�ح��ق م��ر��س�ي��د���س؛ نتيجة اع�ترا���ض‬ ‫مقدم من ف�يراري وري��د ب��ول وتولت املحكمة‬ ‫الدولية لريا�ضة ال�سيارات الق�ضية‪ ،‬وخرجت‬ ‫يف النهاية ب�ق��رار توبيخ ال�ط��رف�ين‪ ،‬وحرمان‬ ‫مر�سيد�س من خو�ض جت��ارب ال�شبان املقررة‬ ‫بني ‪ 17‬و‪ 19‬متوز املقبل‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫‪15‬‬

‫كأس القارات‬

‫موقعة كالسيكية بني الربازيل وإيطاليا وإسبانيا محفزها األساسي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تتجه الأنظار اليوم �إىل ملعب "ارينا فونتا نوفا" يف �سلفادور‬ ‫ال��ذي يحت�ضن موقعة كال�سيكية بني ال�برازي��ل امل�ضيفة وحاملة‬ ‫اللقب و�إيطاليا يف اجلولة الثالثة الأخرية من مناف�سات املجموعة‬ ‫الأوىل لك�أ�س القارات املقررة حتى ‪ 30‬احلايل‪.‬‬ ‫و�سيكون املنتخب الإ�سباين املحفز الأ�سا�سي لهذه املوقعة لأن‬ ‫املنتخبني ي�سعيان لتجنب مواجهة �أبطال العامل و�أوروب��ا يف الدور‬ ‫ن�صف النهائي بعد �أن �ضمنا ت�أهلهما �إىل ه��ذا ال��دور يف اجلولة‬ ‫ال�سابقة بفوز الربازيل على املك�سيك ‪�-2‬صفر و�إيطاليا على اليابان‬ ‫‪.3-4‬‬ ‫وتتجه �إ�سبانيا �إىل ح�سم �صدارة املجموعة الثانية بعد �أن فازت‬ ‫يف اجلولة الأوىل على الأوروغ��واي بطلة �أمريكا اجلنوبية ‪ 1-2‬ثم‬ ‫على تاهيتي بطلة الكونكاكاف بنتيجة كا�سحة ‪�-10‬صفر‪.‬‬ ‫وي�ب��دو املنتخب ال�برازي�ل��ي ب�ق�ي��ادة امل�ت��أل��ق ن�ي�م��ار‪ ،‬املنتقل من‬ ‫�سانتو�س �إىل بر�شلونة الإ�سباين مقابل ‪ 57‬مليون ي��ورو‪ ،‬الأوف��ر‬ ‫حظا للخروج فائزا من موقعة اليوم ا�ستنادا �إىل العر�ضني اللذين‬ ‫قدمهما �أمام اليابان (‪�-3‬صفر) واملك�سيك (‪�-2‬صفر) و�إىل ال�صورة‬ ‫التي ظهر بها املنتخب الإيطايل �أمام اليابان حيث عانى بدنيا وفنيا‬ ‫يف جم��اراة "ال�ساموراي الأزرق" لكنه مت ّكن بواقعيته املعتادة من‬ ‫اخل��روج فائزا ‪ 3-4‬بف�ضل هدف مت�أخر ل�سيبا�ستيان جوفينكو يف‬ ‫مباراة تخلف خاللها �صفر‪.2-‬‬ ‫وما يزيد من �صعوبة و�صيف بطل �أوروبا هو �أنّه �سيخو�ض لقاء‬ ‫الربازيل دون جنمه اندريا بريلو الذي تعر�ض �أمام اليابان لإ�صابة‬ ‫يف ربلة ال�ساق‪.‬‬ ‫وق��ال طبيب املنتخب الإي�ط��ايل انريكو كا�ستيالت�شي‪" :‬لقد‬ ‫�أجرينا له فح�صا �أكد وجود �شد ع�ضلي‪ ،‬وم�شاركته �ضد الربازيل‬ ‫م�ستحيلة"‪.‬‬ ‫وكان بريلو خا�ض مباراته الدولية رقم ‪� 101‬ضد اليابان بعد‬ ‫�أن اختري �أف�ضل العب يف اللقاء الأول لفريقه �ضد املك�سيك بعدما‬ ‫افتتح الت�سجيل من ركلة حرة رائعة‪.‬‬ ‫و�سيلعب عامل الإره ��اق دوره يف موقعة ال�سبت التي �ستكون‬ ‫�إعادة ملباراة املنتخبني يف ن�سخة ‪ 2009‬حني فازت الربازيل بثال��ية‬ ‫نظيفة �أي�ضا يف الدور الأول الذي خرج منه �أبطال العامل حينها بعد‬ ‫خ�سارتهم �أمام م�صر �أي�ضا‪ ،‬وقد حتدث مدرب "الأزوري" ت�شيزاري‬ ‫من�صب حاليا على عدد‬ ‫برانديلي عن هذه امل�س�ألة قائال‪" :‬تركيزنا‬ ‫ّ‬ ‫الالعبني الذين ب�إمكاننا ا�ستعادتهم (تعافيهم من الإرهاق)‪ .‬املباراة‬ ‫�ضد الربازيل مهمة جدا وال يجب اال�ستهانة بها"‪.‬‬ ‫و�سيكون اله ّم الأ�سا�سي لربانديلي كيفية احتواء نيمار الذي‬ ‫�سجل هدفني رائعني يف املباراتني الأول�ي�ين لبالده وه��و ي�أمل �أن‬ ‫يرفع غ ّلته �ضد �إيطاليا التي حت��دث عن مواجهتها قائال‪�" :‬أنا‬ ‫�سعيد لت�سجيلي هدفني لكن امل�ب��اراة �أم��ام �إيطاليا �ستكون �صعبة‬ ‫أ�سجل �ضدهم‪ .‬ال ته ّمني الطريقة‬ ‫للغاية‪� .‬إنّهم فريق رائع و�آمل �أن � ّ‬ ‫التي �أ�سجل بها طاملا �أنيّ �أ�ساعد املنتخب الوطني"‪.‬‬ ‫وت�ع�ي��د م �ب��اراة ال���س�ب��ت �إىل الأذه � ��ان ال�ك�ث�ير م��ن امل��واج �ه��ات‬ ‫التاريخية بني العمالقني املتوجني معا بلقب �أبطال العامل ‪ 9‬مرات‪،‬‬ ‫ولعل �أهمها نهائي مونديايل ‪ 1970‬و‪ 1994‬حني خرجت الربازيل‬ ‫فائزة يف املنا�سبتني‪ ،‬الأوىل بنتيجة ‪ 1-4‬بقيادة الأ��س�ط��ورة بيليه‬ ‫والثانية بركالت الرتجيح بعد تعادلهما �صفر‪�-‬صفر يف الوقتني‬

‫الربازيل ت�سعى للح�سم �أمام �إيطاليا لتجنب مواجهة �إ�سبانيا‬

‫الأ�صلي والإ�ضايف‪.‬‬ ‫ويف املجمل تواجه الطرفان �ست مرات يف البطوالت الر�سمية‪،‬‬ ‫بينها ‪ 5‬يف ك��أ���س ال�ع��امل و�أول �ه��ا يف ن�صف نهائي ‪ 1938‬ح�ين ف��ازت‬ ‫�إيطاليا ‪ 1-2‬ث��م نهائي مك�سيكو ‪ 1970‬وم �ب��اراة امل��رك��ز الثالث يف‬ ‫الأرجنتني ‪ 1978‬حني فازت الربازيل ‪ 1-2‬والدور الثاين من �إ�سبانيا‬ ‫‪ 1982‬حيث ف��ازت �إيطاليا ‪ 2-3‬يف طريقها �إىل اللقب‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫نهائي ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ‪ 1994‬وم��واج�ه��ة ال ��دور الأول م��ن ك�أ�س‬ ‫القارات ‪.2009‬‬ ‫وتعود املواجهة الأخرية بينهما �إىل ‪� 21‬آذار املا�ضي حني تعادال‬ ‫‪ 2-2‬ودي��ا يف جنيف يف مباراة تخلف خاللها "الأزوري" �صفر‪.2-‬‬ ‫وب�شكل عام تواجه املنتخبان ‪ 15‬مرة يف ال�سابق وف��ازت الربازيل ‪7‬‬ ‫مرات و�إيطاليا ‪ 5‬مرات مقابل ‪ 3‬تعادالت‪.‬‬

‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب "ا�ستاد غ ��وف ��رن ��ادور ماغالهايي�س" يف بيلو‬ ‫هوريزنتي‪ ،‬يلتقي املنتخبان املك�سيكي والياباين يف نف�س التوقيت يف‬ ‫مباراة هام�شية ي�سعى خاللها كل من الطرفني �إىل توديع البطولة‬ ‫بفوز �شريف يحفظ له ماء الوجه‪.‬‬ ‫و�ستكون ه��ذه امل �ب��اراة إ�ع ��ادة ملواجهتهما يف ال ��دور الأول من‬ ‫البطولة ذاتها عام ‪ ،2005‬حني فازت املك�سيك ‪ ،1-2‬علما ب�أنّها كانت‬ ‫املباراة الر�سمية الوحيدة بينهما لكنهما تواجها وديا ثالث مرات‬ ‫وف��ازت اليابان ب��الأوىل عام ‪ )2-3( 1996‬قبل �أن تخ�سر التاليتني‬ ‫(‪ 2-1‬و�صفر‪ )1-‬عامي ‪ 1998‬و‪.2000‬‬ ‫بريلو يغيب بداعي الإ�صابة‬ ‫�سيغيب �صانع �ألعاب منتخب �إيطاليا املخ�ضرم اندريا بريلو‬ ‫ع��ن م�ب��اراة فريقه �ضد ال�برازي��ل امل�ق��ررة غ��دا ال�سبت يف �سلفادور‬

‫�ضمن بطولة ك�أ�س القارات ب�سبب �إ�صابة يف ربلة ال�ساق تع ّر�ض لها‬ ‫خالل مباراة فريقه الأخرية �ضد اليابان (‪.)3-4‬‬ ‫وق��ال طبيب املنتخب ا إلي�ط��ايل انريكو كا�ستيالت�شي‪" :‬لقد‬ ‫�أجرينا له فح�صا �أ ّكد وجود �شد ع�ضلي‪ ،‬وم�شاركته �ضد الربازيل‬ ‫م�ستحيلة"‪.‬‬ ‫ويخ�ضع بريلو �إىل عالج مكثف بغية امل�شاركة يف الدور ن�صف‬ ‫النهائي ال��ذي بلغه فريقه يف ح�ين �ستكون امل�ب��اراة �ضد ال�برازي��ل‬ ‫لتحديد �صاحب املركز الأول يف املجموعة وحتا�شي مواجهة �إ�سبانيا‬ ‫يف الدور التايل على الأرجح‪.‬‬ ‫وكان بريلو خا�ض مباراته الدولية رقم ‪� 101‬ضد اليابان وكان‬ ‫اختري �أف�ضل العب يف اللقاء الأول لفريقه يف ك�أ�س القارات �ضد‬ ‫املك�سيك (‪ )1-2‬عندما افتتح الت�سجيل من ركلة حرة رائعة‪.‬‬

‫‪ 10‬أهداف إسبانية يف مرمى تاهيتي وفورالن «املئوي»‬ ‫يهدي فوز ًا ثمين ًا لألوروغواي‬ ‫ريو دي جانريو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دك املنتخب اال�سباين بطل العامل اوروبا �شباك مناف�سه التاهيتي‬ ‫املتوا�ضع بع�شرة اه��داف بال مقابل على ملعب ماراكانا ال�شهري يف‬ ‫ريو دي جانريو �ضمن مناف�سات اجلولة الثانية من املجموعة الثانية‬ ‫لك�أ�س القارات‪.‬‬ ‫و�سجل فرناندو توري�س (‪ 5‬و‪ 33‬و‪ 57‬و‪ )78‬ودافيد �سيلفا (‪31‬‬ ‫و‪ )89‬ودافيد فيا (‪ 40‬و‪ 49‬و‪ )64‬وخوان ماتا (‪ )66‬االهداف‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬ح�سم املهاجم املخ�ضرم دييغو فورالن الذي‬ ‫كان يخو�ض مباراته الدولية الرقم ‪ 100‬نتيجة فريقه �ضد نيجرييا‬ ‫بت�سجيله هدف الفوز ‪.1-2‬‬ ‫و�سجل دييغو لوغانو (‪ )19‬وف��ورالن (‪ )51‬ه��ديف االوروغ��واي‪،‬‬ ‫وجون اوبي ميكل (‪ )37‬هدف نيجرييا‪.‬‬ ‫وكانت ا�سبانيا تغلبت على االوروغ��واي ‪ 1-2‬يف اجلولة االوىل‪،‬‬ ‫فارتفع ر�صيدها اىل ‪ 6‬نقاط مقابل ‪ 3‬لنيجرييا التي تغلبت على‬ ‫تاهيتي ‪.1-6‬‬ ‫على ملعب ماراكانا ال��ذي يت�سع لنحو ‪ 80‬ال��ف متفرج‪ ،‬جمعت‬ ‫امل �ب��اراة املنتخب اال��س�ب��اين ب�ط��ل اوروب� ��ا وال �ع��امل وامل���ص�ن��ف اول يف‬ ‫العامل ومنتخب تاهيتي �صاحب املركز ‪ 138‬عامليا‪ ،‬وقد ا�شرك املدرب‬ ‫اال�سباين في�سنتي دل بو�سكي ت�شكيلة جديدة خمتلفة كليا عن املباراة‬ ‫االوىل �ضمت ‪ 10‬العبني جددا‪ ،‬ومل يرتك فيها اال القائد �سريخيو‬ ‫رامو�س يف ال�شوط االول فقط‪ 7 ،‬منهم يلعبون يف الدوري االجنليزي‪.‬‬ ‫ومل يت�أخر الهدف االول اال�سباين اكرث من ‪ 5‬دقائق‪ ،‬حيث تبادل‬ ‫فرناندو توري�س الكرة مع خ��وان ماتا ال��ذي اع��د له الكرة فتابعها‬ ‫االول زاحفة من اجلحهة الي�سرى على ميني احلار�س ميكايل رو�ش‬ ‫(‪.)4‬‬ ‫وحول توري�س كرة خطرة من اجلهة اليمنى مل جتد من يتابعها‬ ‫بعد ان ابعدها رو�ش �سابحا ب�أ�صابع اليد اليمنى (‪ ،)7‬و�سدد توري�س‬ ‫ك��رة ك��ان ب�إمكانه مت��ري��ره��ا اىل داف�ي��د فيا امل�ن�ف��رد مت��ام��ا ف�ضاعت‬ ‫فر�صة غنية لت�سجيل الهدف الثاين (‪.)11‬‬ ‫وك��رر توري�س حماولته دون ان ينجح‪ ،‬فيما مل يلم�س احلار�س‬ ‫اال��س�ب��اين خو�سيه ري�ن��ا ال�ك��رة ب�ي��ده يف ال��دق��ائ��ق الع�شرين االوىل‪،‬‬ ‫وعك�س �سيزار ازبيليكويتا ك��رة عر�ضية خطرة من اجلهة اليمنى‪،‬‬ ‫ابعدها رو���ش بالطريقة املعتادة اىل خ��ارج منطقته (‪ ،)22‬وا�سقط‬ ‫ماتا الكرة بر�أ�سه امام توري�س داخل املنطقة تابعها االخري مبا�شرة‬ ‫بي�سراه �سيطر عليها حار�س تاهيتي (‪.)23‬‬ ‫و�سدد ماراما فاهريوا اول كرة لتاهيتي ذهبت بعيدا عن مرمى‬ ‫رينا (‪ ،)25‬وح�صل توري�س على ركلة ح��رة عند خ��ط املنطقة من‬ ‫اجلهة اليمنى نفذت على ر أ����س راوول البيول ال��ذي تابعها برتكيز‬ ‫لكنها ا�صابت �صدر احد املدافعني‪ ،‬ومل تكمل طريقها اىل ال�شباك‬ ‫(‪.)30‬‬ ‫وا�ستمرت الفر�ص ال�ضائعة من جانب اال�سبان‪ ،‬خ�صو�صا توري�س‬ ‫وفيا قبل ان ينجح دافيد �سيلفا يف ت�سجيل الهدف الثانية اثر عر�ضية‬ ‫داخل املنطقة من دافيد فيا انطلق اليها االول من اخللف حتى ا�صبح‬ ‫يف مواجهة رو�ش وو�ضعها داخل ال�شباك (‪.)31‬‬ ‫ومل يت�أخر الهدف الثاين ال�شخ�صي لتوري�س والثالث ال�سبانيا‬

‫الإ�سباين �سيلفا ي�سجل هدفني من �أ�صل «‪ »10‬يف مرمى تاهيتي‬

‫بعد كرة اطلقها خوان ماتا من نقطة منت�صف امللعب خلف الدفاع‬ ‫ا�سرع اليها مهاجم ت�شل�سي االجنليزي وواجه احلار�س الذي خرج من‬ ‫عرينه فهرب منه ودحرجها ب�سهولة اىل قلب املرمى (‪.)33‬‬ ‫وا��ص��اب فيا ال�شبكة م��ن اخل��ارج (‪ ،)38‬ورد �سيلفا ال��دي��ن لفيا‬ ‫وعك�س له كرة من اجلهة الي�سرى فلم يخيب االخري امله وو�ضعها‬ ‫يف الزاوية اليمنى هدفا ا�سبانيا رابعا (‪.)40‬‬ ‫وام�سك رينا اول كرة من ت�سديدة ريكي ايتاماي (‪ ،)45‬وافلت‬

‫ال �ه��دف اخل��ام����س م��ن اال� �س �ب��ان ع�ن��دم��ا م��رر ف�ي��ا ك��رة م��وزون��ة اىل‬ ‫خوان ماتا الذي تابعها طائرة بي�سراه بطريقة ن�صف مق�صية علت‬ ‫العار�ضة بقليل (‪.)1+45‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬دفع دل بو�سكي بالعب كان من االحتياطيني‬ ‫يف امل �ب��اراة االوىل ه��و خي�سو�س ن��اف��ا���س ب��دال م��ن رام��و���س لت�صبح‬ ‫الت�شكيلة االحتياطية كاملة‪.‬‬ ‫وجاء الهدف اخلام�س بعد دربكة وعر�ضيتني من اجلهة الي�سرى‬

‫اخرهما من نات�شو مونريال تابعها فيا من م�سافة قريبة يف ال�شباك‬ ‫(‪.)49‬‬ ‫وار�سل فيا كرة قو�سية فوق املرمى (‪ ،)54‬وهرب �سيلفا يف اجلهة‬ ‫اليمنى وعك�س كرة اىل نقطة اجلزاء تابعها توري�س بيمناه يف قلب‬ ‫املرمى‪ ،‬م�سجال الهاتريك والهدف ال�ساد�س ال�سبانيا (‪ )57‬فارتفع‬ ‫ر�صيد اف�ضل هداف يف تاريخ املنتخب اال�سباين اىل ‪ 56‬هدفا دوليا‬ ‫يف املباراة رقم ‪.90‬‬ ‫ومل يتمكن �سيلفا من ال�سيطرة على كرة اعادها له ناف�س من‬ ‫اجلهة اليمنى اىل نقطة اجلزاء وفاتت فر�صة الهدف ال�سابع (‪،)60‬‬ ‫واكمل فيا بدوره ثالثيته ال�شخ�صية بعد كرة من املنطقة الدفاعية‬ ‫اىل منطقة تاهيتي انطلق اليها مهاجم بر�شلونة خلف املدافعني‪،‬‬ ‫وافلتت من احلار�س رو�ش فتابعها ب�سهولة يف ال�شباك (‪.)64‬‬ ‫وت��رك خ��وان ماتا ب�صمته يف اللقاء و�سجل الهدف الثامن بعد‬ ‫جمهود ف��ردي قطع و�سط املدافعني‪ ،‬لكن �سيلفا و�ضعه جم��ددا يف‬ ‫انفراد تام فلم يتهاون يف ايداع الكرة ال�شباك (‪.)66‬‬ ‫وح��رم رو���ش فيا من ال�سوبر هاتريك بعد ان ح��ول الكرة التي‬ ‫نفذها من ركلة حرة اىل ركنية (‪ ،)70‬وا�ضاه توري�س الهدف الرابع‬ ‫ال�شخ�صي وا�صاب العار�ضة من ركلة جزاء احت�سبها احلكم اجلزائري‬ ‫جمال حيمودي اثر مل�سة يد (‪ ،)77‬لكنه عو�ض بعد اقل من دقيقة اثر‬ ‫هجمة مرتدة وعبور من كل املدافعني واحلار�س (‪.)78‬‬ ‫واه��در فيا فر�صة الهدف العا�شر (‪ ،)84‬وم��رر نافا�س ك��رة اىل‬ ‫داخ��ل املنطقة ا�صلحها توري�س لدافيد �سيلفا ال��ذي ا�ستدار حول‬ ‫نف�سه وتابعها بي�سراه يف ال�شباك (‪.)89‬‬ ‫ويف �سلفادور باهيا‪ ،‬ق��اد املهاجم املخ�ضرم دييغو ف��ورالن (‪34‬‬ ‫عاما) الذي كان يخو�ض مباراته الدولية الرقم ‪ 100‬فريقه اىل فوز‬ ‫ثمني على نيجرييا ‪ 1-2‬يف املباراة التي جمعت بينهما يف �سالفادور‬ ‫باهيا (�شمال الربازيل)‪.‬‬ ‫ويت�سجيله الهدف الرابع بعد هجمة من�سقة رفع فورالن ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 34‬هدفا لي�ستعيد لقب اف�ضل ه��داف يف تاريخ منتخب بالده‬ ‫ال��ذي ا�ستحوذ عليه زميله لوي�س �سواريز خالل خ�سارة الفريق يف‬ ‫اجلولة االوىل امام ا�سبانيا ‪.2-1‬‬ ‫وي�خ��و���ض منتخب االوروغ � ��واي م �ب��اراة �سهلة �ضد تاهيتي يف‬ ‫اجلولة اجلولة الثالثة يف حني تواجه نيجرييا ا�سبانيا يف مباراة‬ ‫قوية‪.‬‬ ‫وابعد حار�س نيجرييا فين�سنت اينييما ت�سديدة قوية اطلقها‬ ‫كري�ستيان رودريغيز يف الدقيقة االوىل‪.‬‬ ‫ثم دان��ت ال�سيطرة لنيجرييا لكن املنتخب االمريكي اجلنوبي‬ ‫افتتح الت�سجيل عندما تابع قائد املنتخب دييغو لوغانو متريرة‬ ‫زاجفة لفورالن اخط�أها ادي�سون كافاين‪ ،‬داخل ال�شباك (‪.)19‬‬ ‫لكن نيجرييا وا�صلت ال�ضغط على مرمى االوروغواي‪ ،‬وجنحت‬ ‫يف ادراك التعادل عرب جون اوبي ميكل الذي تخطى لوغانو بحركة‬ ‫فنية رائعة قبل ان ي�سدد الكرة داخل ال�شباك (‪.)37‬‬ ‫وكانت الدقيقة ‪ 51‬حا�سمة اثر هجمة رائعة �شارك فيها ثالثي‬ ‫خط هجوم االوروغواي‪ ،‬حيث �سار �سواريز بالكرة على اجلهة اليمنى‬ ‫وم��رره��ا اىل كافاين ومنه اىل ف��ورالن ال��ذي اطلقها قوية بي�سراه‬ ‫لتعانق ال�شباك‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخ������������������ي�����������������رة‬

‫ال�سبت (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2341‬‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫‪ 65‬ألف دوالر ملن لديه معلومات‬ ‫حول هذا الفيديو‬

‫أهازيج فتى اإلسالم (‪)24‬‬

‫ربيع بالدي‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫ِب� � ��� � �س � � ٌ‬ ‫�اط أَ� ْخ � � �� � َ� ��ض � � � ٌر زاهِ � � � � � ْر‬ ‫ُي� �ن ��اغِ ��ي ال �� � َّ�ش � ْم �� � َ�س َب ��� ّ�س��ام �اً‬ ‫م� � � ُن � � ٌ‬ ‫�ون‬ ‫ِب � � � � ِه ال � � �د َّْح � � � ُن� � ��و ُن جَ ْ‬ ‫َو َزهْ � � � � � � � ُر الأُ ْق� � � � ��حُ � � � � ��وانِ َغ � ��دا‬

‫عر�ض مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكي "�إف بي �أي"‬ ‫مكاف�أة قدرها ‪� 65‬ألف دوالر‪ ،‬ملن يديل مبعلومات عن �شخ�ص يركب‬ ‫دراج��ة ظهر يف فيديو‪ ،‬ويعتقد �أن��ه ال�شخ�ص ال��ذي ح��اول تفجري‬ ‫�ساحة "تامي �سكوير" بنيويورك عام ‪.2008‬‬ ‫وح�سب موقع "�سي �إن �إن" العربية‪ ،‬ك�شف "�إف بي �أي" على‬ ‫م��وق�ع��ه ال �ث�لاث��اء ع��ن م�ق��اط��ع ال�ف�ي��دي��و‪ ،‬ك�م��ا مت بثها ع�ل��ى موقع‬ ‫"يوتيوب"‪.‬‬ ‫والتقط الفيديو بكامريا مراقبة مبيدان "تامي �سكوير" يف‬ ‫‪ 6‬مار�س عام ‪ ،2008‬وفيه يظهر �شخ�ص على دراجة هوائية‪ ،‬توقف‬ ‫بجوار مركز لاللتحاق باجلي�ش الأمريكي‪ ،‬وو�ضع قنبلة ثم غادر‬ ‫املكان على دراجته م�سرعاً‪ ،‬وبعدها بثوانٍ انفجرت القنبلة‪ ،‬بينما‬ ‫ي�ستمر الفيديو من عدة �شوارع بنيويورك ليظهر راك��ب الدراجة‬ ‫يف عدة �أماكن‪.‬‬ ‫وعن �أمله �أن يتقدم �أي �شخ�ص مبعلومات عن امل�شتبه به‪ ،‬قال‬ ‫م�ساعد مدير "�إف بي �أي" جورج فينزول�س‪�" :‬شخ�ص ما‪ ،‬يف مكان‬ ‫ما‪ ،‬يعرف �شيئاً عن هذا الرجل راكب الدراجة الذي ما يزال هارباً"‪.‬‬

‫َو�� � � �س � � ��ا َل ال� � � َّن� � � ْب� � � ُع َر ْق � � ��راق� � � �اً‬ ‫ِري � � � � ��ا� � � � ٌ� ��ض ُك � � � ُّل � � �ه� � ��ا ُم� � � � َت� � � � ٌع‬ ‫َف� � �� � َ��س� � � ِّب� � � ْح ي� � ��ا �أَخِ � � � � � � ��ي َر ّب � � � � �اً‬

‫ُش� ُ‬ ‫وَ ُك ُّل‬ ‫�كولِ ِه با ِه �رْ‬ ‫وَيُ ْه ِديه��ا َّ‬ ‫الش��ذا‬ ‫ِ‬ ‫العاط �رْ‬

‫�ج‬ ‫بِلَ � ْو ٍن يُ ْب ِه� ُ‬ ‫ِ‬ ‫اخلاط �رْ‬ ‫�ن ُم ْت َع � َة الن ِ‬ ‫ّاظ �رْ‬ ‫بِ ُح ْس� ٍ‬ ‫َك ِع ْق � ِد ال ِفضَّ � ِة الن ِ‬ ‫ّاض �رْ‬

‫بَراه��ا الق��ادِرُ القا ِه �رْ‬ ‫تَعال��ى امل ُ ْب � ِد ُع‬ ‫ِ‬ ‫الفاط �رْ‬

‫البحر‪ :‬جمزوء الكامل‬ ‫‪ -1‬باهر‪� :‬ساحر يف احل�سن واجلمال‪.‬‬ ‫‪ -2‬يناغي ال�شم�س‪ :‬ي�ضاحكها‪ .‬ال�شذا‪ :‬الرائحة الطيبة‪.‬‬ ‫‪ -3‬الدحنون‪� :‬شقائق النعمان‪ .‬جمنون‪ :‬ل�شدة حمرته‪ ،‬وعظيم يناعته وحيويته‪.‬‬ ‫‪ -4‬الأقحوان‪ :‬نوع من الزهور على �شكل �صحن به �أوراق زهرية بي�ضاء �أو �صفراء‬ ‫�أو زرقاء على جميع حميطه‪ ،‬واجلمع �أقا ٍح‪.‬‬ ‫‪ -5‬رقراقاً‪� :‬سل�س ًال‪ ،‬هادئاً م�صوِّتاً �صوتاً خفيفاً مطرباً‪ .‬العقد‪ :‬الطوق‪ .‬النا�ضر‪:‬‬ ‫اجلميل‪ّ ،‬‬ ‫الو�ضاء‪.‬‬ ‫‪ -6‬ب��راه��ا‪ :‬خلقها وم�ن��ه ال�بري��ة‪ :‬وه��م اخل�ل��ق أ�ج�م�ع��ون م��ن ج �م��ادات ون�ب��ات��ات‬ ‫وحيوانات‪.‬‬ ‫‪ -7‬الفاطر‪ :‬اخلالق‪.‬‬

‫أنشطة بشرية ربما تسببت بزالزل جنوب روسيا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫طبيبة سودانية تكتشف‬ ‫مادة تزيل التجاعيد‬ ‫اخلرطوم ‪ -‬وكاالت‬ ‫اكت�شفت العاملة ال�سودانية الدكتورة ليلى زكريا‪ ،‬مادة م�ضادة‬ ‫للأك�سدة‪ ،‬تزيل التجاعيد وتطيل مرحلة ال�شباب‪.‬‬ ‫وتقول الدكتورة ليلى زك��ري��ا‪� ،‬إن امل��ادة املكت�شفة ت�شكل بديال‬ ‫طبيعيا ملادة "البوتك�س"‪ ،‬التي ت�ستخدم يف ال�صناعات التجميلية‪،‬‬ ‫وت�ستخدم هذه امل��ادة يف ت�صنيع مواد طبيعية خال�صة م�ضادة لكل‬ ‫�أمرا�ض ال�شيخوخة والتجاعيد‪ ،‬وتعمل على متديد فرتة ال�شباب‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال�ع��امل��ة ال���س��ودان�ي��ة‪ ،‬ن��ال��ت م��ن ق�ب��ل ب� ��راءات اخ�ت�راع‬ ‫الكت�شافات علمية أ�خ��رى ذات م��ردود اق�ت���ص��ادي‪ ،‬م��ن دول كربى‬ ‫كالواليات املتحدة الأمريكية واليابان وكندا و�أ�سرتاليا ورو�سيا‬ ‫وال�صني‪ ،‬وغريها‪.‬‬

‫تع ّر�ضت عدة مناطق يف جنوب رو�سيا ملوجة‬ ‫م��ن ال ��زالزل يف وق��ت مبكر م��ن �صباح الأرب �ع��اء‪،‬‬ ‫تراوحت �شدتها بني القوية واملتو�سطة‪� ،‬أرجعتها‬ ‫م���ص��ادر علمية �إىل �أ ّن �ه��ا رمب��ا ت�ك��ون ناجمة عن‬ ‫�أن�شطة ب�شرية‪.‬‬ ‫وبينما ذكر مر�صد الزالزل ب�أكادميية العلوم‬ ‫الرو�سية �أنّ �أقوى الهزات الأر�ضية التي تع ّر�ضت‬ ‫لها مقاطعة "كيمريوفو"‪ ،‬بلغت �شدتها ‪ 7‬درجات‬ ‫على مقيا�س ري�خ�تر‪ ،‬فقد �أف ��ادت �إدارة ال��دف��اع‬ ‫املدين باملقاطعة ب�أنّ موجة الزالزل مل تت�سبب يف‬ ‫حدوث خ�سائر ب�شرية �أو مادية‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة "نوفو�ستي" للأنباء عن رئي�س‬ ‫مر�صد ال ��زالزل فيكتور �سيليزنوف‪ ،‬ق��ول��ه �إ ّن��ه‬ ‫يعتقد ب��أنّ الن�شاط الإن�ساين يقف وراء الهزات‬ ‫الأر��ض�ي��ة ال�ت��ي �ضربت مقاطعة "كيمريوفو"؛‬

‫يف �إ�شارة �إىل �أعمال ا�ستخراج الفحم من باطن‬ ‫الأر�� ��ض يف منجم "بات�شات�سكي" ال�ق��ري��ب من‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫رو�سيا "امل�ستفيد الأكرب" من زلزال اليابان‬ ‫ريا�ضياً‬ ‫واتفق اخلبري �أليك�سي زافيالوف من معهد‬ ‫�أب �ح ��اث الأر� � ��ض م��ع ال � ��ر�أي ن�ف���س��ه‪ ،‬م� ��ؤك ��داً �أنّ‬ ‫ا�ستخراج الفحم من باطن الأر���ض يف مقاطعة‬ ‫"كيمريوفو"‪ ،‬ي�سبب ف��راغ�اً يف ق�شرة الأر���ض‪،‬‬ ‫"يجعل هذه املنطقة الأكرث تعر�ضاً للزالزل"‪،‬‬ ‫على حد قوله‪.‬‬ ‫وذكر زافيالوف �أنّ منطقة "كيزيلوف�سكي"‬ ‫كانت هي الأخرى تتعر�ض لهزات �أر�ضية بقوة ‪3‬‬ ‫�إىل ‪ 4‬درج��ات على مقيا�س ريخرت‪ ،‬عندما كانت‬ ‫جتري عمليات ا�ستخراج الفحم هناك‪ ،‬وتو ّقفت‬ ‫الهزات الأر�ضية بعد �أن تو ّقف العمل يف مناجم‬ ‫الفحم يف املنطقة‪.‬‬

‫إدراج ستة مواقع أثرية سورية على‬ ‫قائمة «يونسكو» للرتاث العاملي املهدد‬ ‫بنوم بنه ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ادرج ��ت "يون�سكو" اخلمي�س �ستة م��واق��ع اث��ري��ة �سورية‬ ‫مهددة؛ بفعل املعارك اجلارية يف هذا البلد منذ اكرث من �سنتني‬ ‫على قائمة الرتاث العاملي املهدد‪ ،‬وال �سيما حلب القدمية التي‬ ‫تكبدت "�أ�ضرارا ج�سيمة" منذ ب��دء حركة االحتجاجات �ضد‬ ‫نظام ب�شار اال�سد يف اذار ‪.2011‬‬ ‫وت�ضم �سوريا �ستة مواقع م�صنفة يف الرتاث العاملي؛ وهي‪:‬‬ ‫دم�شق ال�ق��دمي��ة‪ ،‬وحلب ال�ق��دمي��ة‪ ،‬ومدينة ب�صرى القدمية‪،‬‬ ‫وقلعة احل�صن‪ ،‬وموقع تدمر‪ ،‬والقرى القدمية يف �شمال �سوريا‪.‬‬ ‫وق ��ررت جلنة ال�ت�راث العاملي يف "يون�سكو" املجتمعة يف‬ ‫دورتها ال�سنوية يف بنوم بنه اخلمي�س و�ضع ال�ستة على قائمتها‬ ‫للمواقع املهددة‪.‬‬ ‫وكانت "يون�سكو "لفتت يف وثائق حت�ضريية لهذا االجتماع‬ ‫اىل ان املعلومات حول الدمار الذي حلق بهذه املواقع "جزئية"‪،‬‬ ‫ونابعة م��ن م�صادر ال ميكن التثبت م��ن �صحتها على ال��دوام‬ ‫مثل ال�شبكات االجتماعية‪ ،‬ومن تقرير لل�سلطات ال�سورية "ال‬ ‫يعك�س بال�ضرورة الو�ضع الفعلي على االر�ض"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت املنظمة اىل ان��ه "ب�سبب ق�ي��ام ن��زاع م�سلح‪ ،‬ف��إن‬ ‫ال�ظ��روف مل تعد متوافرة ل�ضمان رعاية ه��ذه امل��واق��ع ال�ستة‪،‬‬

‫وحماية قيمتها العاملية اال�ستثنائية"‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت ع�ل��ى ان "حلب ب���ص��ورة خ��ا��ص��ة ت�ك�ب��دت أ�� �ض��رارا‬ ‫فادحة"‪.‬‬ ‫ويف ني�سان‪ ،‬دم��رت مئذنة اجلامع االم��وي االث��ري يف هذه‬ ‫املدينة الكربى الواقعة يف �شمال �سوريا؛ نتيجة املعارك التي‬ ‫دارت على م��دى ا�شهر يف حميطها‪ ،‬بعدما ك��ان اجلامع الذي‬ ‫�شيد يف القرن الثامن‪ ،‬واعيد بنا�ؤه يف القرن الثالث ع�شر تكبد‬ ‫�أ�ضرارا فادحة يف خريف ‪.2012‬‬ ‫ويف اي�ل��ول ‪ 2012‬التهمت ال �ن�يران اج ��زاء م��ن ��س��وق حلب‬ ‫االث��ري بدكاكينه القدمية ذات االب ��واب اخل�شبية التي يعود‬ ‫بع�ضها اىل مئات ال�سنوات‪ ،‬كما حلقت ا�ضرار بقلعة حلب‪.‬‬ ‫كذلك �أفيد عن حفريات جتري �سرا يف عدد من املواقع‪.‬‬ ‫ودعت "يون�سكو" مرارا منذ بدء املعارك اطراف النزاع اىل‬ ‫احلفاظ على تراث �سوريا الثقايف والتاريخي‪ ،‬وحذرت اال�سرة‬ ‫الدولية من خماطر تهريب املمتلكات الثقافية واالجتار بها‪.‬‬ ‫وقتل اكرث من ‪ 93‬الف �شخ�ص بينهم ما ال يقل عن ‪6500‬‬ ‫ط�ف��ل م�ن��ذ ب��دء احل��رك��ة االح�ت�ج��اج�ي��ة ال�ت��ي ان�ط�ل�ق��ت �سلمية‬ ‫يف �سوريا يف اذار ‪ ،2011‬قبل ان تتخذ منحى ن��زاع م�سلح وفق‬ ‫ح�صيلة اعلنتها االمم املتحدة اال�سبوع املا�ضي يف تقرير ي�شري‬ ‫اىل تزايد كبري يف عدد القتلى كل �شهر‪.‬‬

‫مغاربة يغريون أسماءهم بسبب‬ ‫الحرج من ��عانيها‬ ‫العربية نت‬ ‫ي �ل �ج � أ� ع � ��دد م ��ن امل� �غ ��ارب ��ة �إىل ت�غ�ي�ير‬ ‫�أ�سمائهم العائلية ب�سبب خجلهم من معانيها‬ ‫و إ�ي �ح ��اءات �ه ��ا‪� ،‬أو ل�ك��ون�ه��ا جت �ل��ب حلامليها‬ ‫ال�سخرية واال�شمئزاز‪ ،‬وذلك بدوافع �أحياناً‬ ‫ك �ث�ي�رة م ��ن أ�ط �ف��ال �ه��م ال ��ذي ��ن ي�ت�ع��ر��ض��ون‬ ‫لالنتقاد ب�سبب �ألقابهم العائلية يف ال�شارع‬ ‫واملدر�سة‪ ،‬ما ي�ضطر �آبا�ؤهم �إىل طلب تغيري‬ ‫�أ�سمائهم‪.‬‬ ‫و ُي �� �س �م��ى م ��واط �ن ��ون م �غ��ارب��ة ب � أ�� �س �م��اء‬ ‫عائلية تنهل �أح�ي��ان�اً م��ن معجم احليوانات‪،‬‬ ‫�أو ب� إ�ي�ح��اءات "جن�سية" ال يقبلها املجتمع‪،‬‬ ‫�أو �أ�سماء ذات معانٍ غريبة وغري الئقة‪ ،‬وال‬ ‫يختلف يف هذا الأمر الفقراء والأغنياء على‬ ‫ال���س��واء‪ ،‬ت�سبب لبع�ضهم أ�� �ض��راراً معنوية‪،‬‬ ‫فيما ال يكرتث لها �آخرون‪.‬‬ ‫و ُي �ل �ق��ب م �غ��ارب��ة ب � أ�� �س �م��اء ع��ائ �ل �ي��ة من‬ ‫قبيل "البوا�س"‪ ،‬ومعناها كثري التقبيل‪� ،‬أو‬ ‫"النم�س" و"احلن�ش" و"الذيب" و"ال�سبع"‬ ‫و"املعزة"‪ ،‬وكلها �أ�سماء حليوانات باللهجة‬ ‫الدارجة املحلية‪� ،‬أو "الطا ّرو"‪ ،‬ومعناها مكان‬ ‫القمامة‪� ،‬أو "القادو�س"‪ ،‬وتعني مكان �صرف‬ ‫املياه العادمة‪ ،‬وغريها من الأ�سماء املحرجة‪.‬‬

‫الذيب والطا�سة‬ ‫ق��ال عبدالرحيم ال��ذي��ب‪ ،‬مغربي طلب‬ ‫تغيري ا��س�م��ه ال�ع��ائ�ل��ي لـ"العربية‪.‬نت" �إن‬ ‫ا�سمه الذيب مل يكن لي�شعر ب�أنه محُ �رِج له‬ ‫ولأ� �س��رت��ه �إال ب�ع��د �أن ب��ات ل��ه أ�ط �ف��ال �صغار‬ ‫ي��ذه�ب��ون للمدر�سة‪ ،‬ف�ك��ان��وا يتحرجون من‬ ‫املناداة عليهم بهذا اال�سم العائلي من طرف‬ ‫مُعلميهم وزمالئهم‪ .‬و�أو��ض��ح �أن "ال ِّذيب"‬ ‫تعني باللهجة املغربية ال��ذئ��ب‪ ،‬وه��و حيوان‬ ‫معروف يف الذهنية ال�شائعة ب�أنه يرمز �إىل‬ ‫املكر واخلديعة‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن كرثة احتجاج‬ ‫و�شكاوى �أبنائه دفعته مرغماً �إىل تبديل ا�سمه‬ ‫باللجوء �إىل امل�سطرة القانونية املتبعة يف هذا‬ ‫ال���ش��أن‪ .‬وم��ن جهتها‪ ،‬ق��ال��ت ال�سيدة �سليمة‬ ‫"الطا�سة"‪� ،‬إن ا�سمها �صار ي�ضايقها كثرياً‬ ‫منذ �أن الحظت تهكم جاراتها و�صديقاتها‬ ‫منها‪ ،‬باعتبار �أن الطا�سة يف اللهجة املغربية‬ ‫تعني "ك�أ�س اخلمر"‪ ،‬م�ضيفة �أنها "جل�أت‬ ‫�إىل طلب تغيري ا�سمها هذا ب�آخر ال يجربها‬ ‫على احلرج �أو تربيره للآخرين"‪.‬‬ ‫�أ�سماء غريبة مل�شاهري‬ ‫وي� �ح� �م ��ل م �� �ش ��اه�ي�ر م� �غ ��ارب ��ة �أ�� �س� �م ��اء‬ ‫"غريبة" ذات حموالت ومعانٍ ن�شاز ال تليق‬ ‫مب�ك��ان�ت�ه��م االع �ت �ب��اري��ة يف امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬فمنهم‬ ‫املدير العام‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫من تعود على تلك الأ�سماء ومل يذهب �إىل‬ ‫تغيريها‪ ،‬ومنهم من �أ�ضاف �إليها ا�سماً �آخر‬ ‫من �أ�سماء العائالت الكربى يف البالد‪.‬‬ ‫ومن �أب��رز هذه ال�شخ�صيات التي حتمل‬ ‫ا�سماً مناق�ضاً لو�ضعيتها االجتماعية واملالية‬ ‫يوجد "�أحيزون"‪ ،‬وهو اال�سم العائلي لأحد‬ ‫�أ�شهر رج��ال الأع�م��ال باملغرب‪ ،‬وال��ذي يُ�سري‬ ‫�شركة رائ ��دة يف جم��ال االت���ص��االت بالبالد‪،‬‬ ‫حيث �إن ا�سمه هذا يرمز باللغة الأمازيغية‬ ‫�إىل "الإعاقة"‪ .‬وا��ش�ت�ه��ر يف امل �غ��رب �أي���ض�اً‬ ‫ا�سم "بودربالة"‪ ،‬وهو ا�سم الالعب الدويل‬ ‫ال���س��اب��ق يف منتخب ك��رة ال �ق��دم عبدالعزيز‬ ‫بودربالة‪ ،‬ويعني ا�سمه العائلي ه��ذا الرجل‬ ‫ال��ذي ي��رت��دي ال�ب�ط��اط�ين‪� ،‬أو ال��ذي ي�ضرب‬ ‫ال�ط�ب��ل‪ ،‬غ�ير �أن ب��ودرب��ال��ة مل ي�غ�ير ا�سمه‪،‬‬ ‫ب��ل � �ص��رح م� ��راراً ب ��أن��ه يفتخر ب �ه��ذا اال� �س��م‪،‬‬ ‫لأن اجلمهور عرفه ب��ه منذ ب��داي��ة م�شواره‬ ‫الريا�ضي‪ .‬و�أف��اد حممد املجبود‪ ،‬م�س�ؤول يف‬ ‫احلالة املدنية ب�إحدى املقاطعات‪ ،‬ب�أن املئات‬ ‫من الطلبات ُت��دىل �سنوياً لتغيري �أو تعديل‬ ‫الأ�سماء ال�شخ�صية والعائلية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه‬ ‫وفق قانون احلالة املدنية ميكن تغيري اال�سم‬ ‫العائلي عرب تقدمي طلب �إىل اللجنة العليا‬ ‫للحالة امل��دن�ي��ة‪ ،‬مت�ضمناً ال��دواف��ع املجيزة‬ ‫لتغيري اال�سم‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪https://www.facebook.com/Assabeel.Newspaper?fref=t‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪https://twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 16 2341