Page 1

‫تجدد أحداث الشغب يف معان‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫اجلمعة ‪ 21‬رجب ‪ 1434‬هـ ‪� 31‬أيار ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪30‬‬

‫براء �صالح‬ ‫جتددت �أحداث ال�شغب يف مدينة معان ووقعت ا�شتباكات عنيفة و�سط املدينة بني حمتجني‬ ‫وقوات الدرك التي �أطلقت الغاز امل�سيل للدموع بكثافة‪.‬‬ ‫ووقعت الأح��داث وقت املغرب حني مت دفن �أحد املتوفيني الذين قتلوا خالل مطاردة قوات‬ ‫الأمن لعدد من ال�شبان مبنطقة الرا�شدية التابعة ملحافظة العقبة يوم الثالثاء‪ ،‬حيث اندلعت‬ ‫�أحداث ال�شغب وا�ستمرت مل�ساء يوم الأربعاء ‪.‬‬ ‫وخالل الأحداث حاول ذوو املتوفني �إغالق الطرق و�سط معان باحلاويات واحلجارة احتجاجا‬ ‫على قتل اثنني و�إ�صابة ثالث من ذويهم‪ ،‬الأمر الذي دعا قوات الدرك لف�ضهم بالقوة و�إطالق‬ ‫الغاز امل�سيل للدموع بكثافة حيث وقعت حاالت اختناق ومل تذكر �أي �إ�صابات بالغة رغم �سماع دوي‬ ‫�إطالق النار ح�سب �شهود عيان‪.‬‬

‫العدد ‪2319‬‬

‫يو مـ ًا‬

‫«مسريات األكفان» انتصارا لألسرى األردنيني اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب�ن��ا ًء على طلب م��ن الأ� �س��رى الأردن �ي�ين يف‬ ‫�سجون االح�ت�لال الإ�سرائيلي �أعلنت املعار�ضة‬ ‫االردنية �أن م�سريات اليوم اجلمعة �ستكون حتت‬ ‫�شعار «م�سرية الأكفان»‪.‬‬ ‫وك ��ان الأ� �س ��رى الأردن� �ي ��ون امل���ض��رب��ون عن‬ ‫ال�ط�ع��ام يف ال���س�ج��ون ا إل��س��رائ�ي�ل�ي��ة م�ن��ذ مطلع‬ ‫ال�شهر اجل ��اري ب�ع�ث��وا ر��س��ال��ة أ�م ����س الأول اىل‬ ‫احل ��راك ال�شعبي ال�شبابي الأردين دع ��وه فيه‬ ‫اىل إ�ع�ل�ان ��ش�ع��ار ف�ع��ال�ي��ات اجل�م�ع��ة حت��ت ا�سم‬ ‫«الأ�سرى»‪.‬‬ ‫وقال بيان �صحايف حلراك ال�شعبي ال�شبابي‬ ‫يف الأردن �إن امل�سرية امل��رك��زي��ة الت�ضامنية مع‬ ‫الأ� �س��رى �ستكون بعد ��ص�لاة اجلمعة م��ن أ�م��ام‬ ‫امل�سجد احل�سيني‪ .‬و أ�ع�ل�ن��ت ع�شرات احل��راك��ات‬ ‫ال�شبابية م�شاركتها بالفعالية التي تنطلق من‬ ‫�أمام امل�سجد احل�سيني بو�سط البلد للدفاع عن‬ ‫الأ�سرى‬ ‫ودخ��ل إ�� �ض��راب ا أل� �س��رى ع��ن الطعام اليوم‬ ‫اجل�م�ع��ة ي��وم��ه ال�ث�لاث�ين يف وق��ت تت�صاعد به‬ ‫االتهامات للحكومة ب�إهمال الق�ضية‪.‬‬ ‫ورغم ت�صريح الناطق با�سم احلكومة وزير‬ ‫االعالم حممد املومني �أن «ق�ضية الأ�سرى تلقى‬ ‫املتابعة احلثيثة من ال�سفري الأردين يف تل �أبيب‬ ‫واحل�ك��وم��ة الأردن �ي��ة»‪� ،‬إال �أن ا أل� �س��رى وذوي�ه��م‬ ‫ي�ؤكدون �أن هذا الكالم ال ترجمة له على الأر�ض‪.‬‬

‫وك� ��ان ا أل�� �س ��رى �أع �ل �ن��وا أ�م �� ��س ع ��ن رف����ض‬ ‫ال���س�ف��ارة الأردن� �ي ��ة يف ت��ل أ�ب �ي��ب‪ ،‬ت�سلم ر��س��ال��ة‬ ‫م��ن ا أل�� �س ��رى الأردن� �ي�ي�ن يف ��س�ج��ون االح �ت�لال‬ ‫الإ�سرائيلي موجهة اىل امللك‪.‬‬ ‫وق��ال حمامي ا أل��س��رى عز جبارين إ�ن��ه زار‬ ‫الأ��س��رى الأردن�ي�ين يف م�ست�شفى �سجن الرملة‬ ‫ال��ذي��ن �أخ�ب��روه �أن �ه��م ك�ت�ب��وا ر��س��ال��ة �إىل امللك‬ ‫عبداهلل الثاين لكنهم فوجئوا برف�ض ال�سفارة‬ ‫االردنية يف «تل �أبيب» ا�ستالمها‪ ،‬وفق ما نقلته‬ ‫م�صلحة ال�سجون للأ�سرى‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�ق��د ذوو ا أل�� �س ��رى «� �ص �م��ت احل�ك��وم��ة‬ ‫وال �� �ش �ع��ب ب� � أ�ح ��زاب ��ه و إ�ع �ل��ام � ��ه» جت� ��اه ق���ض�ي��ة‬ ‫الأ�سرى‪ .‬وكان قد نفذ �أهايل الأ�سرى ‪ 21‬فعالية‬ ‫�أمام م�ؤ�س�سات ودوائر حكومية يف ظل غياب دعم‬ ‫وغطاء حزبي لق�ضيتهم‪.‬‬ ‫ورغ� ��م ن���ص��ب خ�ي�م��ة ت���ض��ام�ن�ي��ة يف جممع‬ ‫ال �ن �ق��اب��ات‪� ،‬إال �أن اخل �ي �م��ة خ �ل��ت م��ن ال��وج��ود‬ ‫احل ��زب ��ي ب��ا� �س �ت �ث �ن��اء ت ��واج ��د «خ� �ج ��ول» للجنة‬ ‫ال�شهداء وا أل��س��رى يف احلركة الإ�سالمية التي‬ ‫نظمت يوماً ت�ضامنياً وحيداً داخل اخليمة‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق م�ت���ص��ل‪ ،‬ح�ك�م��ت حم�ك�م��ة �سامل‬ ‫الع�سكرية التابعة لالحتالل الإ�سرائيلي �أم�س‬ ‫على العجوز الأردين عطا عيا�ش‪ ،‬بال�سجن ‪4‬‬ ‫�شهور وغ��رام��ة م�ق��داره��ا ‪ 8150‬دوالرا‬ ‫ب�ت�ه�م��ة م ��ا أ�� �س �م �ت �ه��ا «ت� �ق ��دمي خ��دم��ات‬ ‫لتنظيم معاد»‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫األمن العام يضبط ‪ 188‬مركبة‬ ‫مسروقة يف حملته‬ ‫عمان –برتا‬ ‫ق� ��ال امل ��رك ��ز الإع �ل�ام� ��ي يف م��دي��ري��ة الأم� ��ن‬ ‫العام �أم�س �إن احلملة التي �أطلقتها املديرية هذا‬ ‫الأ�سبوع والتي هدفت لإنفاذ القانون و�ضبط واحلد‬ ‫م��ن ظ��اه��رة ��س��رق��ة امل��رك �ب��ات و��ض�ب��ط الأ��ش�خ��ا���ص‬ ‫املطلوبني‪� ،‬أدت لغاية الآن �إىل �ضبط ‪ 188‬مركبة‬ ‫م���س��روق��ة �أو م�ط�ل��وب��ة‪ ،‬إ�� �ض��اف��ة �إىل ��ض�ب��ط ‪1032‬‬ ‫�شخ�صا مطلوبا ومعمما عليهم بطلبات ق�ضائية‬ ‫و�أم�ن�ي��ة خمتلفة �إ��ض��اف��ة �إىل ع��دد م��ن ال��واف��دي��ن‬ ‫املخالفني ل�شروط الإقامة‪.‬‬ ‫و�أكد �إن كافة املركبات والأ�شخا�ص امل�ضبوطني‬

‫مت التعامل معهم وف��ق املقت�ضى ال�ق��ان��وين لتلك‬ ‫الطلبات حيث مت �إعادة املركبات امل�سروقة لأ�صحابها‬ ‫وتوديع الأ�شخا�ص املطلوبني �إىل م�صادر طلباتهم‬ ‫من اجل ت�سديدها ‪.‬‬ ‫وت�ث�م��ن م��دي��ري��ة ا ألم� ��ن ال �ع��ام ال �ت �ع��اون ال�ت��ام‬ ‫ال��ذي أ�ب��داه كافة املواطنني مع رج��ال الأم��ن العام‬ ‫خ�لال تنفيذهم لواجباتهم‪ ،‬وك��ان لذلك التعاون‬ ‫ال��دور الرئي�س يف م�ساعدة وم�ساندة رج��ال الأم��ن‬ ‫يف �أداء هذا الواجب �آملني با�ستمرار هذا التعاون‬ ‫والتعا�ضد ب�ين رج��ال الأم ��ن ال�ع��ام وامل��واط��ن الن‬ ‫امل�صلحة والهدف م�شرتك فيما بينهم وهو حتقيق‬ ‫الأمن للوطن واملواطن‪.‬‬

‫عبيدات ‪ :‬النظام يعيد �إنتاج نهجه‬

‫ال�سيا�سي العتيق‬

‫حتذير من ا�ستغالل الأو�ضاع االقت�صادية‬

‫واملعي�شية لتطويع �إرادة ال�شعب‬ ‫رف�ض من �سيا�سات ت�سخر الدولة‬

‫وم�ؤ�س�ساتها للقيام ب�أدوار �إقليمية‬

‫‪3‬‬

‫من اعت�صام �أهايل الأ�سرى‬

‫صفعة للسلطة‪ ..‬االحتالل‬ ‫يقرر بناء ألف وحدة استيطانية بالقدس‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وج � � �ه � � ��ت � � �س � �ل � �ط � ��ات االح � � �ت �ل ��ال‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ��ص�ف�ع��ة ج ��دي ��دة ل��رئ�ي����س‬ ‫ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية حم �م��ود عبا�س‬ ‫ب� ��إع�ل�ان� �ه ��ا ال � �ب� ��دء ب �ب �ن��اء أ�ل� � ��ف وح� ��دة‬ ‫ا�ستطانية بالقد�س‪ ،‬وي� أ�ت��ي ال�ق��رار بعد‬ ‫أ�ي� � ��ام م ��ن ل �ق��اء ج �م��ع رئ �ي ����س ال���س�ل�ط��ة‬ ‫ونظريه الإ�سرائيلي �شيمعون برييز على‬ ‫هام�ش منتدى دافو�س يف حماولة لإحياء‬

‫املفاو�ضات‪.‬‬ ‫حركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س»‬ ‫ح� � � ��ذرت م � ��ن م� ��� �س ��اع ��ي االح � � �ت� �ل��ال يف‬ ‫ت�ك�ث�ي��ف م���ش��اري�ع��ه اال��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ت�ستهدف الأر���ض الفل�سطينية ومعاملها‬ ‫ومقد�ساتها‪« ،‬يف ظل احلديث عن �سالم‬ ‫اقت�صادي مزعوم وا�ستئناف املفاو�ضات‬ ‫العبثية بني ال�سلطة واالحتالل»‪.‬‬ ‫وا�ستهجنت احل��رك��ة ‪-‬تعقي ًبا على‬ ‫�إع�ل�ان االح �ت�لال ال�صهيوين ب�ن��اء نحو‬ ‫أ�ل� � ��ف وح� � ��دة ا� �س �ت �ي �ط��ان �ي��ة يف ال �ق��د���س‬

‫أحمد علي عايد مديرا‬ ‫لقوات الدرك‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�صدرت الإرادة امللكية ال�سامية باملوافقة على‬ ‫قرار جمل�س الوزراء بتعيني العميد الركن �أحمد‬ ‫علي عايد مديرا عاما للمديرية العامة لقوات‬ ‫الدرك‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آ�خ ��ر �أج� ��رى م��دي��ر الأم� ��ن ال�ع��ام‬ ‫الفريق الركن توفيق الطوالبة جمموعة تنقالت‬ ‫بني �ضباط الأم��ن العام يف بع�ض املراكز‪� ،‬أبرزها‬ ‫�إدارة مكافحة املخدرات حيث عُني العقيد �سامي‬ ‫ع�سكر بدال من العقيد مهند العطار‪.‬‬

‫امل �ح �ت �ل��ة‪ -‬ر�� �ض ��وخ ال �� �س �ل �ط��ة ل�ل���ض�غ��وط‬ ‫ال��دول �ي��ة ال �ت��ي ت��دف��ع ب��اجت��اه التطبيع‬ ‫ال� �ك ��ام ��ل م ��ع االح� � �ت �ل��ال‪ ،‬حم� � ��ذرة م��ن‬ ‫التداعيات اخلطرية لهذه املحاوالت على‬ ‫الأر�ض والثوابت واملقد�سات‪.‬‬ ‫ودان � � � � � ��ت «ح � � �م� � ��ا�� � ��س» ب� � ��� � �ش� � �دَّة يف‬ ‫ت�صريح �صحفي‪ ،‬ا��س�ت�م��رار املخططات‬ ‫اال�ستيطانية والتهويدية‪ ،‬م�ستغربة ما‬ ‫و��ص�ف�ت��ه ب�ـ»ال�� َّ��ص�م��ت وال �ت��واط � ؤ� ال��دويل‬ ‫والتقاع�س العربي والإ�سالمي �أمام تلك‬ ‫اجلرائم ال�صهيونية املتوا�صلة»‪.‬‬

‫رائد رمان‬ ‫�أبدى معلمون ا�ستياءهم لـ»ال�سبيل» من بع�ض ن�صو�ص وتعليمات‬ ‫االن�ضباط الطالبي يف املدار�س احلكومية واخلا�صة املن�شورة على‬ ‫امل��وق��ع الر�سمي ل��وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬حيث بعث �أح��د املعلمني‬ ‫�صورة عن بع�ض هذه التعليمات التي مت ن�شرها على لوحة االعالنات‬ ‫يف مدر�سة القاب�سي الثانوية ال�شاملة للبنني بالر�صيفة‪.‬‬ ‫وت�شمل هذه التعليمات وفق املعلم‪ ،‬الذي ف�ضل عدم ذكر ا�سمه‪،‬‬ ‫على عقوبة الفتة ومثرية للجدل حول ما ورد يف الفقرة «ج» من املادة‬ ‫العا�شرة من قانون الرتبية والتعليم رقم (‪ )3‬ل�سنة ‪ 1994‬من انه يف‬ ‫حال «التعر�ض للذات االلهية او االديان ال�سماوية او الر�سل بال�شتم‬ ‫وال�سب او ب�أي طريقة اخرى» ف�إنه يتم إ�خ��راج الطالب املخالف من‬ ‫التعليم حتى نهاية العام الدرا�سي‪.‬‬ ‫امل�ث�ير يف امل��و��ض��وع وف��ق املعلم ذات��ه �أن التعليمات نف�سها تن�ص‬ ‫على �أنه يف حال» التعر�ض بالإ�ساءة لأ�صحاب املقامات العليا والراية‬

‫‪6‬‬

‫منصور‪ :‬الحكومة طرحت‬ ‫قانون االنتخابات بطريقة تقليدية‬ ‫مو�سى كراعني‬ ‫قال الأمني العام حلزب جبهة العمل الإ�سالمي حمزة‬ ‫من�صور �إن طريقة طرح احلكومة قانون االنتخابات جاء‬ ‫بطريقة تقليدية‪ .‬بحيث تقدّم احلكومة م�شروعها ملجل�س‬ ‫ال�ن��واب ال��ذي ب ��دوره يناق�ش ال�ق��ان��ون قبل ات�خ��اذ ال�ق��رار‬ ‫والت�صويت عليه‪ ،‬ووفقاً ملن�صور ف�إن هذا الأ�سلوب ي�صلح يف‬ ‫الظروف العادية �أما يف الظروف اال�ستثنائية التي نعي�شها؛‬ ‫ف�أكد من�صور �أن املدخل للإ�صالح يتمثل يف ت�شكيل حكومة‬ ‫�إنقاذ وطني تتوافق مع ملك البالد على قانون انتخاب‬

‫«عقوبات الرتبية»‪ :‬تشدد يف شتم املقامات العليا‬ ‫وتهاون مع التعرض للذات اإللهية‬ ‫االردن�ي��ة او ال��رم��وز االردن�ي��ة لفظا او فعال» ف ��إن العقوبة على هذا‬ ‫ال�سلوك تكون بالف�صل من التعليم يف املدار�س احلكومية واخلا�صة‬ ‫للطلبة ب�ن��اء على تو�صية م��ن املجل�س وتن�سيب امل��دي��ر وق ��رار من‬ ‫الوزير‪.‬‬ ‫وباملقارنة بني العقوبتني ف�إن القارئ يجد �أن عقوبة «التعر�ض‬ ‫للذات الإلهية �أو الأديان او الر�سل بال�سب وال�شتم» يف تعليمات ال�ضبط‬ ‫املدر�سي �أخف من عقوبة «التعر�ض بالإ�ساءة لأ�صحاب املقامات العليا‬ ‫وال��راي��ة االردن�ي��ة او ال��رم��وز االردن�ي��ة لفظا او فعال»‪ ،‬مت�سائال من‬ ‫�أف�ضل و أ�ق��د���س «ال��ذات الإلهية والر�سل �أم �أ�صحاب املقامات العليا‬ ‫والراية االردنية‪ ،‬وفق املعلم‪ ،‬متابعا من هو الأحق يف ت�شديد العقوبة‬ ‫عليه يف حال ارتكاب الفعلني‪.‬‬ ‫على ال�صعيد ذات��ه �أ��ش��ار معلم آ�خ��ر يعمل يف مدر�سة ثانية �أن��ه‬ ‫ب�ق��راءة �إ�ضافية للتعليمات ف ��إن ال�ق��ارئ يجد ن�ص عقوبة «تعاطي‬ ‫العقاقري والكحول وامل�سكرات وامل��واد امل�خ��درة او امل ��ؤث��رات العقلية‬ ‫للطلبة ممن تقل �أعمارهم عند وقوع احلادثة عن ‪� 16‬سنة» هي �إيقاع‬

‫وك � � � � ��ان م� ��ر� � �ص� ��د «ت � ��را�� � �س �ت��ري � ��ال‬ ‫ج�يروزال �ي��م» ملناه�ضة اال�ستيطان قال‬ ‫�إن �سلطات االحتالل اال�سرائيلي �ستبني‬ ‫نحو �ألف وحدة ا�ستيطانية مل�ستوطنني يف‬ ‫القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وت�أتي موافقة ال�سلطات اال�سرائيلية‬ ‫بعيد زي ��ارة وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة ا ألم��ري�ك��ي‬ ‫جون كريي �إىل فل�سطني املحتلة‪ ،‬بهدف‬ ‫حت��ري��ك م �ف��او� �ض��ات ال�ت���س��وي��ة‬ ‫املجمدة منذ �أيلول ‪.2010‬‬

‫عقوبة النقل داخل مدار�س املديرية على الطالب املخالف بقرار من‬ ‫املجل�س وموافقة املدير‪ ،‬مبديا ده�شته من هذه العقوبة التي يعتربها‬ ‫خمففة بالن�سبة لهذا الفعل اخلطري واملرفو�ض نهائيا على مقاعد‬ ‫التعليم‪ ،‬داعيا �إىل ت�شديد العقوبة على هذا ال�سلوك الطالبي داخل‬ ‫املدار�س‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك اع�ت�بر امل�ح��ام��ي حكمت ال��روا� �ش��دة �أن م��ا ن�صت عليه‬ ‫تعليمات االن�ضباط الطالبي حول العقوبتني امل�شار �إليهما �أمر غري‬ ‫منطقي وم�ستغرب‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الأ�صل هو ت�شديد العقوبة على‬ ‫مرتكب فعل �سب و�شتم الذات الإلهية ومتعاطي امل�سكرات والعقاقري‬ ‫والكحول‪ ،‬مع ت�أكيده يف الوقت ذات��ه على ع��دم التعر�ض لأ�صحاب‬ ‫املقامات العليا والراية الأردنية �أو الرموز لفظا او فعال»‪.‬‬ ‫ودع��ا ال��روا� �ش��دة وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم �إىل �إع ��ادة النظر يف‬ ‫ن�صو�ص التعليمات ومراجعتها لتتنا�سب مع الفعل املرتكب من قبل‬ ‫الطالب امل�سيئني‪.‬‬

‫توافقي ير�ضى عنه اجلميع‪.‬‬ ‫و�أو�ضح من�صور �أن اللقاء الذي جمع الأمناء العامني‬ ‫لأحزاب �أردنية برئي�س احلكومة وعدد من الوزراء يف منزل‬ ‫وزير الداخلية ح�سني هزاع املجايل كان لقا ًء عادياً وجاء‬ ‫ا�ستكما ًال للقاء �سابق كان قد دعا �إليه وزير الداخلية‪.‬‬ ‫كما ر�أى من�صور �أن اللقاء ج��اء جمتمعياً �أك�ثر من‬ ‫ك��ون��ه �سيا�سيا وا�شتمل على الع�صف ال��ذه�ن��ي‪ ،‬وك��ان قد‬ ‫ح�ضر اللقاء ثالثون �شخ�صاً وفقاً ملن�صور الذي �أو�ضح �أن‬ ‫احلديث الذي دار كان متعدداً ومتنوعاً ومل يقت�صر على‬ ‫مو�ضوع واحد‪.‬‬

‫وضع مأساوي بالقصري واملعارضة‬ ‫لن تشارك يف «جنيف ‪»2‬‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�صاعدت امل �ع��ارك يف ال�غ��وط��ة ال�شرقية ب��ري��ف دم�شق و�سط‬ ‫ق�صف ت�شنه ق��وات النظام‪ ،‬ال �سيما يف داري��ا التي �شهدت انت�شار‬ ‫عنا�صر حل��زب اهلل اللبناين‪ ،‬يف ح�ين نفى اجلي�ش ال�سوري احلر‬ ‫�سيطرة النظام على مطار ال�ضبعة الع�سكري �شمايل مدينة الق�صري‬ ‫بريف حم�ص‪ ،‬والتي �أطلق �أطباء فيها نداء ا�ستغاثة لإجالء مئات‬ ‫اجلرحى‪ ،‬حمذرين من �أن الو�ضع باملدينة �أ�صبح كارثيا‪.‬‬ ‫وقد حذر اجلي�ش احلر من م�شاركة عنا�صر حزب اهلل يف املعارك‬ ‫بالغوطة ال�شرقية‪ ،‬وجاء ذلك بعد �إع�لان قوات النظام �سيطرتها‬ ‫على ت�سع بلدات هناك‪.‬‬ ‫�سيا�سيا قال رئي�س االئتالف الوطني لقوى الثورة واملعار�ضة‬ ‫ال�سورية بالإنابة‪ ،‬ج��ورج �صربة �إن االئتالف ال��ذي ما ي��زال يعقد‬ ‫اج�ت�م��اع��ات متوا�صلة يف �إ�سطنبول‪ ،‬ل��ن ي���ش��ارك يف �أي م� ؤ�مت��رات‬ ‫لل�سالم �أو احل�ل��ول ال�سيا�سية �إذا مل تتوقف «امل��ذاب��ح يف الق�صري‬ ‫وغ��زو ميلي�شيات �إي��ران وح��زب اهلل ل�ل�أرا��ض��ي ال�سورية»» وطالب‬ ‫كل منظمات الإغ��اث��ة والأمم املتحدة ب�إنقاذ أ�ه��ل الق�صري‬ ‫والغوطة ال�شرقية‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫احلكم على ال�شيخ عيا�ش �أربعة �أ�شهر‬

‫مسريات األكفان انتصارا ألسرانا اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫بطلب من الأ�سرى الأردن�ي�ين يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫�أعلنت املعار�ضة االردنية �أن م�سريات اليوم اجلمعة �ستكون حتت �شعار‬ ‫«م�سرية الأكفان»‪.‬‬ ‫وك ��ان ا أل� �س��رى الأردن �ي ��ون امل���ض��رب��ون ع��ن ال�ط�ع��ام يف ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية منذ مطلع ال�شهر اجلاري بعثوا ر�سالة �أم�س الأول اىل‬ ‫احلراك ال�شعبي ال�شبابي الأردين دعوه فيه اىل �إعالن �شعار فعاليات‬ ‫اجلمعة حتت ا�سم «الأ�سرى»‪.‬‬ ‫وقال بيان �صحايف حلراك ال�شعبي ال�شبابي يف الأردن �إن امل�سرية‬ ‫املركزية الت�ضامنية مع الأ�سرى �ستكون بعد �صالة اجلمعة من �أمام‬ ‫امل�سجد احل�سيني‪ .‬و�أعلنت ع�شرات احل��راك��ات ال�شبابية م�شاركتها‬ ‫بالفعالية التي تنطلق من �أمام امل�سجد احل�سيني بو�سط البلد للدفاع‬ ‫عن الأ�سرى‬ ‫وا�ستنكرت هذه الفعاليات «تخلي الدولة عن مواطنيها �ضمن‬ ‫النهج القائم بهذا الإطار يف الداخل واخلارج‪ ،‬فاملواطنون الأردنيون‬ ‫ميلأون �سجون ومعتقالت العامل من دون حترك»‪.‬‬ ‫ودخل �إ�ضراب الأ�سرى عن الطعام اليوم اجلمعة يومه الثالثني‬ ‫يف وقت تت�صاعد به االتهامات للحكومة ب�إهمال الق�ضية‪.‬‬ ‫ورغ ��م ت�صريح ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م احل�ك��وم��ة وزي ��ر االع�ل�ام حممد‬ ‫املومني �أن «ق�ضية الأ�سرى تلقى املتابعة احلثيثة من ال�سفري الأردين‬ ‫يف تل �أبيب واحلكومة الأردنية»‪� ،‬إال �أن الأ�سرى وذويهم ي�ؤكدون �أن‬ ‫�صور اال�سرى االردنيني يف �سجون االحتالل ال�صهيوين‬ ‫هذا الكالم ال ترجمة له على الأر�ض‪.‬‬ ‫وكان الأ�سرى �أعلنوا �أم�س عن رف�ض ال�سفارة االردنية يف تل �أبيب‪ ،‬م�ست�شفى �سجن الرملة الذين �أخ�بروه �أنهم كتبوا ر�سالة �إىل امللك جتاه ق�ضية الأ��س��رى‪ .‬وك��ان قد نفذ �أه��ايل الأ�سرى ‪ 21‬فعالية �أمام‬ ‫ت�سلم ر�سالة من الأ�سرى الأردنيني يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي عبداهلل الثاين لكنهم فوجئوا برف�ض ال�سفارة االردنية يف «تل �أبيب» م�ؤ�س�سات ودوائر حكومية يف ظل غياب دعم وغطاء حزبي لق�ضيتهم‪.‬‬ ‫بل �إن �أهايل الأ�سرى تعر�ضوا لالعتداء خالل �أحد االعت�صامات‬ ‫ا�ستالمها‪ ،‬وفق ما نقلته م�صلحة ال�سجون للأ�سرى‪.‬‬ ‫موجهة اىل امللك‪.‬‬ ‫وينتقد ذوو الأ�سرى «�صمت احلكومة وال�شعب ب�أحزابه و�إعالمه» من قبل «بلطجية» �أم��ام �أعني الدولة و�أجهزتها من دون �أن يحرك‬ ‫وقال حمامي الأ�سرى عز جبارين �إنه زار الأ�سرى الأردنيني يف‬

‫«ذكرى النكبة» مهرجان‬ ‫للحركة اإلسالمية يف‬ ‫الرصيفة‬

‫حملة أمنية تسفر عن إلقاء القبض على ‪60‬‬ ‫مطلوبا يف إربد‬

‫ال�سبيل‪-‬مو�سى كراعني‬ ‫تقيم احل��رك��ة الإ�سالمية يف مدينة الر�صيفة‬ ‫ب�ع��د ع���ص��ر ال �ي��وم اجل �م �ع��ة‪ ،‬م �ه��رج��ان �اً ج�م��اه�يري�اً‬ ‫مبنا�سبة ال��ذك��رى ‪ 65‬لنكبة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وتهجرييه ع��ن �أر� �ض��ه‪ ،‬حت��ت رع��اي��ة امل��راق��ب العام‬ ‫جلماعة الإخوان امل�سلمني د‪.‬همام �سعيد‪ .‬ويت�ضمن‬ ‫املهرجان فقرات �إن�شادية و�شعرية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ات�صال‬ ‫هاتفي من �أحد قيادات املقاومة الفل�سطينة‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يقام املهرجان يف منطقة اجلبل‬ ‫ال�شمايل‪ -‬ال�ساحة املجاورة لأ�سواق التي�سري‪ ،‬وي�أتي‬ ‫ه��ذا امل�ه��رج��ان �ضمن �سل�سلة م��ن الفعاليات التي‬ ‫تقيمها احلركة الإ�سالمية يف اململكة لإحياء ذكرى‬ ‫النكبة‪.‬‬

‫�إربد‪ -‬برتا‬

‫إخماد حريق يف الكورة‬ ‫دير �أبي �سعيد‪ -‬برتا‬ ‫مت�ك�ن��ت ف��رق ا إلط �ف��اء ال�ت��اب�ع��ة ل�ل��دف��اع امل��دين‬ ‫وملديرية زراعة لواء الكورة ظهر �أم�س من ال�سيطرة‬ ‫على حريق جتدد يف منطقتي اال�شرفية وكفر راكب‬ ‫و�إخماده ومنع امتداده يف �أودية وجبال فيها �أع�شاب‬ ‫جافة و�أ�شجار مثمرة‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر زراع � ��ة ال� �ل ��واء امل �ه �ن��د���س ري��ا���ض‬ ‫الفقيه �إن احلريق ال��ذي جت��دد ن�شوبه �صباح ام�س‬ ‫مل يلحق �أ�ضرارا مادية‪ ،‬حيث انح�صر يف ‪ 50‬دومنا‬ ‫من االع�شاب اجلافة‪ ،‬ومتت ال�سيطرة عليه بجهود‬ ‫م���ش�ترك��ة ب�ين ف ��رق ال��دف��اع امل ��دين وف��ري��ق اط�ف��اء‬ ‫املديرية‪.‬‬ ‫وك��ان حريق �شب م�ساء ام�س يف املنطقة وب��د�أ‬ ‫من منطقة كفر راكب وامتد �سريعا لوجود اع�شاب‬ ‫ج��اف��ة ول��وع��ورة املنطقة م��ا �أع ��اق ال�سيطرة عليه‪،‬‬ ‫ومت �إطفا�ؤه وال�سيطرة عليه من قبل الدفاع املدين‬ ‫وف��رق��ة مكافحة احل��رائ��ق يف امل��دي��ري��ة ومب�ساندة‬ ‫مديرية ا�سناد وانقاذ ال�شمال‪ ،‬ح�سب م�صادر الدفاع‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫وق��ال م�ساعد مت�صرف ال �ل��واء م��اه��ر املومني‬ ‫�إن احلريق ال��ذي أ�ت��ى على ‪ 100‬دومن وع��رة ت�سبب‬ ‫ب�ـ»��ش�ف��ط» ‪�� 140‬ش�ج��رة زي �ت��ون‪ ،‬و‪�� 180‬ش�ج��رة ل��زاب‬ ‫وح ��رق ‪�� 60‬ش�ج��رة زي �ت��ون‪ ،‬و‪�� 20‬ش�ج��رة ل ��زاب‪ ،‬و‪10‬‬ ‫�شجرات �صرب‪.‬‬

‫أ�ح��د �ساكنا‪ ،‬على ح��د و�صفهم‪ .‬وك��ان منها م��ا تعر�ض ل��ه العجوز‬ ‫ال�سبعيني والد الأ�سري عبداهلل الربغوثي املحكوم عليه بـ‪ 67‬م�ؤبدا‬ ‫لالعتداء‪.‬‬ ‫ورغم ن�صب خيمة ت�ضامنية يف جممع النقابات‪� ،‬إال �أن اخليمة‬ ‫خلت من الوجود احلزبي با�ستثناء تواجد «خجول» للجنة ال�شهداء‬ ‫والأ�سرى يف احلركة الإ�سالمية التي نظمت يوماً ت�ضامنياً وحيداً‬ ‫داخل اخليمة‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق م�ت���ص��ل‪ ،‬ح�ك�م��ت حم�ك�م��ة � �س��امل ال�ع���س�ك��ري��ة التابعة‬ ‫ل�لاح�ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي أ�م ����س ع�ل��ى ال�ع�ج��وز الأردين ع�ط��ا عيا�ش‪،‬‬ ‫بال�سجن ‪� 4‬شهور وغرامة مقدارها ‪ 8150‬دوالرا بتهمة ما �أ�سمتها‬ ‫«تقدمي خدمات لتنظيم معاد»‪.‬‬ ‫ودان ��ت ع��ائ�ل��ة ال�ستيني ع�ط��ا ع�ي��ا���ش ه��ذا احل �ك��م‪ ،‬وا��ص�ف��ة إ�ي��اه‬ ‫باملتع�سف وال �ظ��امل‪ ،‬وي�ع�بر ع��ن �صلف االح�ت�لال وان �ع��دام إ�ج ��راءات‬ ‫التقا�ضي الطبيعية‪.‬‬ ‫و�أك��دت العائلة �أن احلكم ي�أتي يف �سياق ما يتعر�ض له ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني من ع��دوان �إ�سرائيلي يف ظل احتالل يتفقد اىل �أدن��ى‬ ‫ال�ق�ي��م الإن���س��ان�ي��ة والأخ�لاق �ي��ة‪ ،‬ف�ضال ع��ن ��ض��رب��ه ع��ر���ض احل��ائ��ط‬ ‫بالقوانني واملواثيق واالتفاقيات الدولية املتعلقة ب�سلطة االحتالل‪.‬‬ ‫ويقبع عيا�ش يف معتقل جمدو �شمال غرب جنني‪ ،‬وكان قد �أم�ضى‬ ‫ال�شهر الأول من اعتقاله يف �سجن بيتح تكفا يف االرا�ضي املحتلة عام‬ ‫‪.48‬‬ ‫ويعمل عطا عيا�ش مديرا للعالقات العامة و��ش��ؤون املح�سنني‬ ‫بجمعية املركز الإ�سالمي اخلريية يف مدينة املفرق بالأردن‪ ،‬وكان قد‬ ‫عمل لثالثة عقود معلما و�إداريا يف وزارة الرتبية والتعليم االردنية‪.‬‬ ‫واعتقلت ال�سلطات الإ�سرائيلية عيا�ش على ج�سر امللك ح�سني يف‬ ‫‪ 13‬ني�سان املا�ضي وهو عائد �إىل الأردن بعد انتهاء زيارة عائلية �إىل‬ ‫بلدته رافات مبحافظة �سلفيت يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬

‫�أل �ق��ت ��ش��رط��ة �إرب� ��د ب��ال�ت�ع��اون م��ع ق ��وات ال ��درك‬ ‫القب�ض ع�ل��ى ‪ 60‬مطلوبا جل�ه��ات �أم�ن�ي��ة وق�ضائية‪،‬‬ ‫و�ضبطت ارب��ع مركبات م�سروقة �ضمن حملة امنية‬ ‫نفذتها خالل االربع والع�شرين �ساعة املا�ضية‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در �أم �ن��ي �إن احل�م�ل��ة ب ��د�أت م�ن��ذ فجر‬ ‫االرب�ع��اء وكانت وا�سعة النطاق بحيث �شملت مناطق‬ ‫واحياء عديدة من مدينة ارب��د‪ ،‬بهدف مالحقة ذوي‬ ‫اال�سبقيات واملطلوبني بعدة ق�ضايا‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �أن احلملة تقع �ضمن ح�م�لات متعددة‬ ‫وم�ستمرة لو�ضع حد لكل من ت�سول له نف�سه االعتداء‬ ‫على امل��واط�ن�ين وممتلكاتهم او تعكري �صفو املجتمع‬ ‫ب��االع �ت��داء ع�ل��ى احل��رم��ات وال �ط��رق��ات وال �� �ش��وارع او‬ ‫�أي ت�صرفات ومم��ار��س��ات خ��ارج��ة ع��ن القانون وتهدد‬ ‫االعراف والتقاليد وامن الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اىل �أن ح�م�لات امل��داه�م��ة واالع�ت�ق��االت لن‬ ‫تتوقف حتى يتم القاء القب�ض على جميع املطلوبني‬ ‫متنوعة‪.‬‬ ‫والفارين من وجه العدالة على خلفية ق�ضايا‬ ‫م�صفحة تابعة لقوات الدرك‬ ‫وبح�سب امل�صدر ف�إن هذه احلمالت ت�أتي يف �أعقاب‬ ‫وحققت م�ستويات مرتفعة يف معدل ك�شف اجلرائم‬ ‫ايعاز مدير االمن العام الفريق الركن توفيق الطوالبة الأمنية الكفيلة باحلد من انت�شار تلك الظاهرة‪.‬‬ ‫اكرب‬ ‫�ن‬ ‫ي�شار اىل ان مديرية �شرطة ارب��د تعد‬ ‫لإدارة البحث اجلنائي ومديريات ال�شرطة والإدارات‬ ‫رقعةم� مناطق واجلنح والق�ضايا اجلنائية و�صلت اىل اكرث من ‪ 95‬يف‬ ‫ال�شرطية لتنفيذ حملة �أمنية وا�سعة‪ ،‬ت�شمل حمافظات املديريات على م�ستوى اململكة الت�ساع‬ ‫اململكة ل�ضبط املركبات امل�سروقة‪ ،‬واتخاذ الإج��راءات اخت�صا�صها والكثافة ال�سكانية العالية املتواجدة فيها املئة طيلة االعوام املا�ضية‪.‬‬

‫بينو‪ :‬نعمل على مكافحة قضايا فساد قديمة‬ ‫بجدية وتكاملية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد �سميح بينو ان‬ ‫الهيئة تعمل على مكافحة ق�ضايا ف�ساد قدمية للفرتة‬ ‫‪ 2010 -2000‬بكل جدية وتكاملية‪.‬‬ ‫وا�ضاف يف حفل اختتام دورة التحليل العملياتي‬ ‫جل��رائ��م ال�ف���س��اد �أم ����س ال �ت��ي نظمتها ال�ه�ي�ئ��ة �ضمن‬ ‫التو�أمة مع دول��ة فنلندا بدعم من االحت��اد االوروب��ي‬

‫ان لهيئة مكافحة الف�ساد دوراً وقائياً فاع ً‬ ‫ال يف التعامل‬ ‫مع كثري من الق�ضايا قبل وقوعها ودوراً رقابياً تكاملياً‬ ‫م��ع امل��ؤ��س���س��ات ال��رق��اب�ي��ة تعمل الهيئة على تطويره‬ ‫ل�ل��و��ص��ول اىل م��رح�ل��ة اك�ث�ر ت�ق��دم�اً يف حم��ارب��ة ه��ذه‬ ‫الظاهرة العاملية‪.‬‬ ‫و�أكد �أن االردن يعد من الدول املتقدمة يف النزاهة‪،‬‬ ‫م�شرياً اىل ان ق�ضايا الف�ساد بعد العام ‪� 2010‬صارت‬ ‫حمدودة مقارنة مبا قبلها يف ال�سنوات ال�سابقة‪.‬‬ ‫وب�ين للم�شاركني بح�ضور ع�ضو جمل�س الهيئة‬

‫املهند�سة ��س�ن��اء م�ه�ي��ار ع�م��ل هيئة مكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع امل��ؤ��س���س��ات ال��رق��اب�ي��ة وامل�ج�ت�م��ع امل��دين‬ ‫وانعكا�ساته ايجاباً يف احلد من �آفة الف�ساد‪.‬‬ ‫وه��دف��ت ال� ��دورة اىل اك���س��اب امل���ش��ارك�ين امل �ه��ارات‬ ‫ال�لازم��ة يف جم��ال ج�م��ع وحت�ل�ي��ل وتقييم املعلومات‬ ‫اال�ستخبارية التي تخدم التحقيقات يف ق�ضايا الف�ساد‬ ‫وعر�ض جتارب علمية وعملية داخل االردن وخارجه‪،‬‬ ‫ا� �ض��اف��ة اىل ت �ب��ادل اخل �ب��رات ع �ل��ى امل �� �س �ت��وى امل�ح�ل��ي‬ ‫والدويل‪.‬‬

‫رئيس هيئة األركان‬ ‫املشرتكة يستقبل وفدا‬ ‫عسكريا أمريكيا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل رئي�س هيئة الأرك��ان امل�شرتكة الفريق‬ ‫اول الركن م�شعل حممد الزبن يف مكتبة بالقيادة‬ ‫العامة �أم�س وفدا ع�سكريا امريكيا برئا�سة الفريق‬ ‫فين�سنت بروك�س قائد اجلي�ش يف القيادة املركزية‬ ‫االمريكية والوفد املرافق له‪.‬‬ ‫وبحث رئي�س هيئة االرك��ان امل�شرتكة بح�ضور‬ ‫�سمو االمري في�صل بن احل�سني مع الفريق فين�سنت‬ ‫�أوج ��ه ال�ت�ع��اون والتن�سيق ب�ين ال �ق��وات امل�سلحة يف‬ ‫البلدين ال�صديقني و�آليات تعزيز وتطوير العالقات‬ ‫الثنائية بني اجلانبني‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال�ل�ق��اء امل�ل�ح��ق ال��دف��اع��ي االم��ري�ك��ي يف‬ ‫عمان‪.‬‬

‫ثالثة مليارات دينار حصة‬ ‫اإلنفاق الصحي لعامي‬ ‫‪2011 -2010‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أظهر التقرير الفني الرابع للح�سابات ال�صحية‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة إ�ن �ف��اق ‪ 3.118‬م�ل�ي��ار دي �ن��ار ع�ل��ى الو�ضع‬ ‫ال�صحي يف اململكة خالل عامي ‪ 2010‬و‪.2011‬‬ ‫وح�سب التقرير‪ ،‬ف�إن الأردن �أنفق ‪ 1.581‬مليار‬ ‫دي�ن��ار على ال�صحة يف ال�ع��ام ‪ ،2010‬مقابل انفاقه‬ ‫‪ 1.537‬مليار دينار العام ‪.2011‬‬ ‫و�أتى الإعالن عن هذه النتائج خالل ور�شة عمل‬ ‫عقدت �أم�س لعر�ض ومناق�شة التقرير الفني الرابع‬ ‫للح�سابات ال�صحية ال��وط�ن�ي��ة لل�سنتني املاليتني‬ ‫‪.2011-2010‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار �إىل ت���ض��اع��ف ح�ج��م الإن� �ف ��اق ال�صحي‬ ‫بن�سبة ‪ 164‬يف املئة مقارنة بالعام ‪ ،2001‬وال��ذي بلغ‬ ‫فيه االنفاق على ال�صحة ‪ 598‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وبلغت ح�صة ال�ف��رد م��ن ا إلن�ف��اق على الرعاية‬ ‫ال�صحية ‪ 253‬دي�ن��ارا يف ال�ع��ام ‪ 2011‬مقارنة ب �ـ‪115‬‬ ‫دينارا عام ‪.2001‬‬ ‫بينما ب�ل��غ ح�ج��م االن �ف��اق ع�ل��ى ال� ��دواء ‪427.8‬‬ ‫مليون دينار العام ‪ ،2011‬كانت ن�سبة انفاق القطاع‬ ‫اخلا�ص منه ‪ 55‬يف املئة‪ ،‬وفق بيانات التقرير‪.‬‬

‫موظفو «املؤسس» مستمرون يف إضرابهم ومديره يقدم استقالته‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫ق ��دم م��دي��ر م���س�ت���ش�ف��ى امل �ل��ك امل ��ؤ� �س ����س ع �ب��داهلل‬ ‫اجلامعي ح�سني احلي�ص ا�ستقالته اىل رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة امل�ست�شفى‪ ،‬رئي�س جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫د‪.‬عبداهلل امللكاوي بعد اجتماعهم باللجنة التفاو�ضية‪،‬‬ ‫وفق ما ذكرت م�صادر املوظفني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل���ص��ادر �إن االج�ت�م��اع ك��ان مثمرا للغاية‪،‬‬ ‫ومت خالله درا�سة جميع مطالب املوظفني وو�ضع �آلية‬ ‫لتحقيقها‪.‬‬ ‫كما ت�ضمن حم�ضر اجلل�سة تعهد ك��ل م��ن �إدارة‬ ‫امل���س�ت���ش�ف��ى ورئ��ا� �س��ة اجل��ام �ع��ة اال� �س �ت �ج��اب��ة مل�ط��ال��ب‬ ‫املوظفني‪ ،‬الفتة �إىل �أن احلي�ص رف�ض التوقيع على‬ ‫حم�ضر اجلل�سة‪ ،‬معتربا �أنه ي�ضر مب�صلحة امل�ست�شفى‪،‬‬ ‫وب ��ادر على ال�ف��ور اىل ت�ق��دمي ا�ستقالته ال�ت��ي قوبلت‬ ‫بالرف�ض من قبل رئي�س اجلامعة‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف��ت ذات امل���ص��ادر �أن مدير امل�ست�شفى �أ�صر‬ ‫على ا�ستقالته‪ ،‬راف�ضا التوقيع على حم�ضر اجلل�سة‪،‬‬

‫م�شرية �إىل �أن املوظفني رف�ضوا تعليق �إ�ضرابهم قبل‬ ‫توقيع م��دي��ر امل�ست�شفى على حم�ضر اجلل�سة ال��ذي‬ ‫يت�ضمن اال�ستجابة لكافة مطالبهم‪.‬‬ ‫وزادت امل �� �ص��ادر �أن ع ��دد امل��وظ �ف�ي�ن امل �� �ش��ارك�ين‬ ‫ب��ا إل��ض��راب �شكل خ�لال ف�ترة الإ� �ض��راب نقطة القوة‬ ‫التي حاولت الإدارة �إ�ضعافها‪ ،‬ملمحة �إىل �أن بع�ض‬ ‫امل�ساندين للموظفني يف ق�ضيتهم من نواب ونقابيني‬ ‫و�إعالميني تفاج�أوا بعدد امل�ضربني عن العمل الذي‬ ‫زاد يف معظم الأحيان عن �أل��ف موظف‪ ،‬بعد �أن كانت‬ ‫الإدارة حتاول �إظهار الإ�ضراب على �أنه جمرد اعت�صام‬ ‫لعدد من املوظفني ال يتجاوز عددهم ‪ 50‬موظفا وفق‬ ‫امل�صادر‪.‬‬ ‫وكان موظفو م�ست�شفى امللك امل�ؤ�س�س بد�أوا مطلع‬ ‫الأ��س�ب��وع اجل ��اري إ���ض��راب��ا مفتوحا ع��ن العمل حلني‬ ‫اال��س�ت�ج��اب��ة ملطالبهم وم���س��اوات�ه��م مب��وظ�ف��ي جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا التي ينتمون لها �إداريا‪ .‬ومل يت�سن‬ ‫لـ»ال�سبيل» احل�صول على تو�ضيح �إدارة امل�ست�شفى على‬ ‫ا�ستقالة مديرها‪ ،‬رغ��م امل�ح��اوالت املتكررة لالت�صال‬ ‫باملدير العام ومدير العالقات العامة‪.‬‬

‫من الإ�ضراب‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫يف ملتقى �أقامته اجلبهة الوطنية للإ�صالح ُخ�ص�ص للبحث يف النزاع ب�سوريا‬

‫عبيدات‪ :‬النظام يعيد إنتاج نهجه‬ ‫السياسي العتيق‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫قال رئي�س اجلبهة الوطنية للإ�صالح �أحمد‬ ‫عبيدات �إن النظام يعيد اليوم �إنتاج نهجه ال�سيا�سي‬ ‫العتيق‪ ،‬وي�ستغل الأو��ض��اع االقت�صادية واملعي�شية‬ ‫لتطويع �إرادة ال�شعب ب�شتى ال��و��س��ائ��ل‪ ،‬و�إج �ب��اره‬ ‫على تغيري �أولوياته من �ضرورة الن�ضال لتحقيق‬ ‫الإ�صالح ال�شامل وحماربة الف�ساد �إىل اللهاث وراء‬ ‫لقمة العي�ش‪.‬‬ ‫وق � ��ال يف م�ل�ت�ق��ى اق��ام �ت��ه اجل �ب �ه��ة االرب� �ع ��اء‬ ‫املا�ضي ُخ�ص�ص للبحث يف النزاع ب�سوريا «نتيجة‬ ‫النعدام ال�شفافية يف جميع مفا�صل النظام ونهجه‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬وان �� �س��داد �آف� ��اق الإ�� �ص�ل�اح احل�ق�ي�ق��ي‪،‬‬ ‫وت���ش��رذم ال�ق��وى ال�سيا�سية واحل��راك��ات ال�شعبية‬ ‫وغ �م��و���ض امل���س�ت�ق�ب��ل‪ ،‬ف �ق��د � �س��اد ال �ق �ل��ق ال �ع��ام يف‬ ‫البالد‪ ،‬وات�سعت م�ساحات االحتقان والتوتر وما‬ ‫رافقها من تف�شي البطالة وازدي��اد �أعداد الفقراء‪،‬‬ ‫وتفاقمت مظاهر االن �ف�لات الأم �ن��ي على ح�ساب‬ ‫�سيادة القانون وهيبة الدولة»‪.‬‬ ‫وتطرق اىل امل�س�ألة ال�سورية بالقول‪‹ :‬تطالب‬ ‫اجلبهة الوطنية احلكومة بهذه املنا�سبة‪ ،‬بانتهاج‬ ‫�سيا�سة �شفافة �إزاء ال�صراع الدامي يف �سوريا‪ ،‬كما‬ ‫تطالبها باتخاذ موقف ب� ّن��اء م��ن جميع الق�ضايا‬ ‫املتعلقة بهذا ال�صراع‪ ،‬يرتفع بدور الأردن الوطني‬ ‫وال�ق��وم��ي مب��ا يخدم امل�صالح امل�شرتكة لل�شعبني‬ ‫الأردين وال���س��وري وال ي�خ��دم ��س��واه��ا‪ ،‬وي�سهم يف‬ ‫جتنيب املنطقة م��زي��داً م��ن امل�خ��اط��ر واخل�سائر‪،‬‬ ‫ويحافظ على �سالمة اجلبهة الداخلية»‪.‬‬ ‫وح��ذرت اجلبهة مما �أ�سمته «انتهاج �سيا�سات‬ ‫ت�ؤدي �إىل ت�سخري الدولة وم�ؤ�س�ساتها و�إمكاناتها‬ ‫للقيام ب�أدوار �إقليمية �أو دولية تنتق�ص من �سيادة‬ ‫الأردن وت�ت�ن��اق����ض م��ع �إرادة �شعبه �أو حت��ط من‬ ‫كرامة هذا ال�شعب وتطلعاته القومية‪ ،‬كما حتذر‬ ‫الج� � ��واء الأردن� �ي ��ة �أو‬ ‫م��ن ا� �س �ت �خ��دام الأرا�� �ض ��ي و أ‬ ‫ال�سماح لأي قوة �أجنبية با�ستخدامها للتدخل يف‬ ‫�أو��ض��اع القطر العربي ال�سوري وم��ا يرتتب على‬ ‫ذلك من تبعات»‪.‬‬ ‫وتاليا ن�ص كلمة عبيدات‪:‬‬ ‫لقد بادرت اللجنة التنفيذية للجبهة الوطنية‬ ‫للإ�صالح �إىل الدعوة لهذا امللتقى الوطني �إمياناً‬ ‫منها ب ��أن امل��رح�ل��ة ال��راه�ن��ة ت�ستوجب ق�ي��ام ح��وار‬ ‫وط �ن��ي م �� �س ��ؤول ي�ت�ج��ه �إىل امل���س�ت�ق�ب��ل‪ ،‬وي��رت�ق��ي‬ ‫ب��اجل�م�ي��ع �إىل م���س�ت��وى ال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي ت��واج��ه‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬كما تفر�ض توحيد امل��واق��ف مل��واج�ه��ة ما‬ ‫ي�ح�ي��ط ب �ن��ا م��ن خم��اط��ر ك �ب�ي�رة ت �ه��دد ا��س�ت�ق��رار‬ ‫الوطن‪ ،‬بعيداً عن اختالف الر�ؤى �أو تفاوت وجهات‬ ‫النظر جزئياً �أو كلياً حول بع�ض الق�ضايا الفرعية‬ ‫الداخلية منها واخلارجية‪.‬‬ ‫لقد �أجمعت القوى الوطنية يف ظل الثورات‬ ‫واالنتفا�ضات العربية منذ ع��ام�ين‪ ،‬على �ضرورة‬ ‫�إ� �ص�لاح ال�ن�ظ��ام وت�غ�ي�ير ال�ن�ه��ج ال�سيا�سي القائم‬ ‫يف ال�ب�لاد‪ ،‬م��ن خ�لال �إج��راء �إ��ص�لاح��ات د�ستورية‬ ‫و�سيا�سية واقت�صادية واجتماعية حقيقية‪ ،‬وتبني‬ ‫ا�سرتاتيجية وطنية وا�ضحة ملحاربة الف�ساد بكل‬ ‫�أ�شكاله‪ ،‬و�سن قانون انتخاب دميقراطي يتجه �إىل‬ ‫توحيد املجتمع الأردين‪ ،‬و�إقامة م�ؤ�س�سات د�ستورية‬ ‫ف��اع�ل��ة تتمتع ب��اال��س�ت�ق�لال وت���ض��ع ح ��داً لأ��س�ل��وب‬ ‫االنفراد باحلكم‪.‬‬ ‫�إال �أن النظام �أ��ص��م �آذن�ي��ه وا�ستخف بال�شعب‬ ‫الأردين ومبطالبه امل�شروعة‪ ،‬وقام بعملية التفاف‬ ‫مك�شوفة على املطالب ال�شعبية املنادية بالإ�صالح‪،‬‬ ‫ف � أ�ع��اد تف�سري ال�ع�لاق��ة ال��د��س�ت��وري��ة ب�ين �أط ��راف‬ ‫امل�ع��ادل��ة ال�سيا�سية الأردن �ي��ة مب��ا ينا�سبه‪ ،‬وخ��رج‬ ‫بتعديالت د�ستورية قا�صرة �أو خالية من امل�ضامني‬ ‫احلقيقية للإ�صالح‪ ،‬كما ا�ستخدم جمل�س النواب‬ ‫ال�سابق لإغ�ل�اق ملفات الف�ساد الكبري و�إ��ض�ف��اء‬ ‫�شرعية قانونية على هذه الفعلة‪ ،‬و�أ�صر بعد ذلك‬ ‫على ا�ستمرار فر�ض قانون االنتخاب احلايل الذي‬

‫�أحمد عبيدات‬

‫ا�ستغالل الأو�ضاع االقت�صادية واملعي�شية‬ ‫لتطويع �إرادة ال�شعب‬ ‫طالب احلكومة بانتهاج ال�شفافية جتاه النزاع‬ ‫يف اجلارة ال�شمالية‬ ‫حذر من �سيا�سات ت�سخر الدولة وم�ؤ�س�ساتها‬ ‫و�إمكاناتها للقيام ب�أدوار �إقليمية �أو دولية‬ ‫كر�س حالة الت�شرذم واالنق�سام يف املجتمع الأردين‪،‬‬ ‫ورك��ز ج�ه��وده لإ��ض�ع��اف امل�ع��ار��ض��ة ال�سيا�سية بكل‬ ‫�أ�شكالها‪ ،‬فا�ستخدم االن�ت�خ��اب��ات النيابية طعماً‪،‬‬ ‫وعمل على ت�شويه القوائم الوطنية التي حتولت‬ ‫�إىل مهزلة يف طول البالد وعر�ضها‪ ،‬كما عمد �إىل‬ ‫�إثارة النعرات وت�شجيع الع�صبيات ال�ضيقة وتعميق‬ ‫االنق�سامات الع�شائرية واجلهوية والإقليمية‪.‬‬ ‫وعلى خلفية ه��ذا امل�شهد �أجريت االنتخابات‬ ‫الخ �ي��رة‪ ،‬وف�ع��ل امل ��ال ال�سيا�سي امل�ل��وث‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة أ‬ ‫فعله ب�ه��دف تعظيم ن�سبة الت�صويت‪ ،‬مم��ا �أظهر‬ ‫�شعبنا مب��ا ال يليق ب��ه‪ ،‬و� �ص��ور امل�ج�ت�م��ع الأردين‬ ‫ل�ل�م��راق��ب اخل��ارج��ي ب ��أن��ه جم�ت�م��ع م�ت�خ�ل��ف بكل‬ ‫مكوناته‪ ،‬فكانت النتيجة املتوقعة ال�ت��ي �أ�سفرت‬ ‫ع��ن ه��زمي��ة ال�ق��وائ��م وال �ق��وى ال��وط�ن�ي��ة مب��ا فيها‬ ‫القوى احلزبية التاريخية منها واجلديدة‪ ،‬وغياب‬ ‫الح��زاب والربامج ال�سيا�سية عن جمل�س النواب‪،‬‬ ‫أ‬ ‫وتعذر وجود �أغلبية �أو كتل نيابية حقيقية ميكن‬ ‫ا�ستمزاجها‪ ،‬وبذلك تبخرت ‹احلكومة الربملانية›‬ ‫وعدنا �إىل املربع الأول ف�أعيد ا�ستن�ساخ احلكومة‬ ‫التي نالت ثقة املجل�س ب�شق الأنف�س‪.‬‬ ‫وها هو النظام اليوم يعيد انتاج نهجه ال�سيا�سي‬ ‫العتيق‪ ،‬وي�ستغل الأو��ض��اع االقت�صادية واملعي�شية‬ ‫لتطويع �إرادة ال�شعب الأردين ب�شتى الو�سائل‪،‬‬ ‫و�إجباره على تغيري �أولوياته من �ضرورة الن�ضال‬ ‫لتحقيق الإ��ص�لاح ال�شامل وحم��ارب��ة الف�ساد �إىل‬ ‫اللهاث وراء لقمة العي�ش‪.‬‬ ‫ونتيجة النعدام ال�شفافية يف جميع مفا�صل‬ ‫النظام ونهجه ال�سيا�سي‪ ،‬وان�سداد �آف��اق الإ�صالح‬ ‫احلقيقي‪ ،‬وت�شرذم القوى ال�سيا�سية واحل��راك��ات‬ ‫ال�شعبية وغمو�ض امل�ستقبل‪ ،‬فقد �ساد القلق العام‬ ‫يف البالد‪ ،‬وات�سعت م�ساحات االحتقان والتوتر وما‬

‫رافقها من تف�شي البطالة وازدي��اد �أعداد الفقراء‪،‬‬ ‫الم �ن��ي على ح�ساب‬ ‫وتفاقمت مظاهر االن �ف�لات أ‬ ‫�سيادة القانون وهيبة الدولة‪.‬‬ ‫لقد تزامنت هذه احلالة مع تطورات الأحداث‬ ‫الدامية يف القطر العربي ال�سوري‪ ،‬التي �أ�سهمت‬ ‫يف زي��ادة تعقيد املوقف الداخلي يف الأردن‪ ،‬ب�سبب‬ ‫االنق�سام ال�شعبي ب�ش�أنها واخل��وف من تداعياتها‬ ‫الإقليمية على اال�ستقرار وامل�صالح العليا للأردن‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد �أن ا�ستمرار ما يجري يف القطر العربي‬ ‫ال �� �س��وري م��ن اق �ت �ت��ال ت �ع��ددت �أط ��راف ��ه‪ ،‬وت��دم�ير‬ ‫غري م�سبوق‪ ،‬و�إزه��اق ل�ل�أرواح بدون ح�ساب‪ ،‬ينذر‬ ‫ب�ت��داع�ي��ات ت��و��ش��ك �أن مت�ت��د ن�يران �ه��ا �إىل ال ��دول‬ ‫املجاورة ل�سوريا‪ ،‬وتفتح الباب �أمام كل االحتماالت‪.‬‬ ‫و�إذ ت�ؤمن اجلبهة الوطنية للإ�صالح ابتدا ًء‬ ‫بحق ال�شعب ال�سوري بجميع مكوناته يف احلرية‬ ‫وال�ع�ي����ش ب �ك��رام��ة يف ظ��ل ن �ظ��ام ��س�ي��ا��س��ي ي�خ�ت��اره‬ ‫ب�إرادته احلرة بعيداً عن �أي تدخل خارجي‪ ،‬لت�ؤكد‬ ‫�أن �سورية ال��وط��ن امل��وح��د �أر� �ض �اً و�شعباً ه��ي عمق‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج��ي م�ه��م ل�ل ��أردن يف م��واج�ه��ة الأط �م��اع‬ ‫ال�صهيونية املعلنة وامل�سترتة‪.‬‬ ‫�إن اجل�ب�ه��ة ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�إ� �ص�لاح وه��ي تدين‬ ‫ب�شدة كل �أ�شكال التدخل اخلارجي امل�سلح يف �ش�ؤون‬ ‫القطر العربي ال�سوري �أياً كانت هوية هذا التدخل‬ ‫�أو مربراته‪ ،‬لت�ؤكد �أن حقن دماء ال�شعب ال�سوري‬ ‫باملطلق‪ ،‬واج��ب وطني وق��وم��ي ودي�ن��ي و�أخ�لاق��ي‪،‬‬ ‫وي �ج��ب �أن ت�ن���ص��ب ك��ل اجل �ه��ود امل�خ�ل���ص��ة وع�ل��ى‬ ‫خمتلف امل�ستويات‪ ،‬لوقف هذا االقتتال وو�ضع حد‬ ‫ل�سفك الدماء والتدمري ال��ذي يو�شك �أن يق�ضي‬ ‫على مقدرات �سوريا وعلى م�ستقبل �شعبها وفر�صه‬ ‫يف احلياة الكرمية الآمنة‪.‬‬ ‫وتطالب اجلبهة الوطنية احلكومة الأردنية‬

‫بهذه املنا�سبة‪ ،‬بانتهاج �سيا�سة �شفافة �إزاء ال�صراع‬ ‫الدامي يف �سوريا‪ ،‬كما تطالبها باتخاذ موقف ب ّناء‬ ‫من جميع الق�ضايا املتعلقة بهذا ال�صراع‪ ،‬يرتفع‬ ‫بدور الأردن الوطني والقومي مبا يخدم امل�صالح‬ ‫امل�شرتكة لل�شعبني الأردين وال���س��وري وال يخدم‬ ‫� �س��واه��ا‪ ،‬وي���س�ه��م يف جت�ن�ي��ب امل�ن�ط�ق��ة م��زي��داً من‬ ‫املخاطر واخل�سائر‪ ،‬ويحافظ على �سالمة اجلبهة‬ ‫الأردنية الداخلية‪.‬‬ ‫ك �م��ا حت� ��ذر اجل �ب �ه��ة م ��ن ان �ت �ه ��اج � �س �ي��ا� �س��ات‬ ‫ت ��ؤدي �إىل ت�سخري ال��دول��ة الأردن �ي��ة وم�ؤ�س�ساتها‬ ‫و�إمكاناتها للقيام ب�أدوار �إقليمية �أو دولية تنتق�ص‬ ‫من �سيادة الأردن وتتناق�ض مع �إرادة �شعبه �أو حتط‬ ‫م��ن ك��رام��ة ه��ذا ال�شعب وتطلعاته القومية‪ ،‬كما‬ ‫الج ��واء الأردن�ي��ة‬ ‫حت��ذر م��ن ا�ستخدام الأرا� �ض��ي و أ‬ ‫�أو ال�سماح لأي قوة �أجنبية با�ستخدامها للتدخل‬ ‫يف �أو�ضاع القطر العربي ال�سوري وما يرتتب على‬ ‫ذلك من تبعات‪.‬‬ ‫ترى اجلبهة الوطنية للإ�صالح بكل مكوناتها‪،‬‬ ‫ب�أن �أخطر ما يواجه �أمتنا العربية يف هذه املرحلة‬ ‫ه��و حم��اول��ة االن �ح��راف ببو�صلة ال���ص��راع العربي‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬وت��وري��ط ال ��دول وال���ش�ع��وب العربية‬ ‫يف �صراعات طائفية وعرقية ومذهبية ت�ستنزف‬ ‫طاقات الأمة يف الوقت الذي تتعاظم فيه املخاطر‬ ‫ويف مقدمتها اخلطر ال�صهيوين القائم والقادم‪.‬‬ ‫كما �أ�صبح وا�ضحاً لكل ذي ب�صرية �أن هناك قوى‬ ‫خارجية من ورائها �إ�سرائيل وال�صهيونية‪ ،‬تهدف‬ ‫�إىل �إ� �ض �ع��اف ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة امل �ح��وري��ة ومت��زي��ق‬ ‫وح��دت �ه��ا ال��داخ �ل �ي��ة ب���ش�ت��ى ال��و� �س��ائ��ل‪ .‬ويف ظل‬ ‫االنق�سام وال�ضعف واالح�تراب الدامي والغمو�ض‬ ‫الق�ل�ي��م ك�ل��ه‪ ،‬ف�إننا ن�ح��ذر م��ن ال��وق��وع‬ ‫ال��ذي يلف إ‬ ‫يف �أحابيل م�شاريع الت�سوية امل�شبوهة التي يجري‬ ‫الي ��ام‪ ،‬با�سم �إح�ي��اء مفاو�ضات‬ ‫ال�تروي��ج لها ه��ذه أ‬ ‫ال���س�لام ال �ت��ي ت��رم��ي ف�ق��ط �إىل مت�ك�ين �إ��س��رائ�ي��ل‬ ‫م��ن ا��س�ت�ك�م��ال ب��رن��اجم�ه��ا اال��س�ت�ي�ط��اين‪ ،‬و��ض��رب‬ ‫الم��ة‪ ،‬وخلق ظ��روف مواتية‬ ‫روح املقاومة يف هذه أ‬ ‫متهد لت�صفية الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وتنفيذ فكرة‬ ‫الوطن البديل على الأر���ض الأردنية‪ .‬الأمر الذي‬ ‫يعني بال�ضرورة نقل ال�صراع مع �إ�سرائيل �إىل خارج‬ ‫حدود فل�سطني‪ ،‬وحتويله �إىل �صراع عربي عربي‪.‬‬ ‫ونحن ننطلق من ه��ذه ال��ر ؤ�ي��ة وم��ا ت�ضمنته‬ ‫من ثوابت وطنية وقومية‪ ،‬ف�إننا ندعو �إىل موقف‬ ‫وط�ن��ي ج��ام��ع ي� ؤ�ك��د ه��ذه ال�ث��واب��ت ويتبناها‪ .‬كما‬ ‫ن��دع��و ال �ق��وى والأح � ��زاب ال�سيا�سية واحل��راك��ات‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة وج�م�ي��ع ال �ق��وى امل��دن �ي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫وال�شخ�صيات الوطنية �إىل توحيد موقفها ملجابهة‬ ‫هذه التحديات‪.‬‬ ‫ن �ح��ن ن��دع��و �إىل � �ص��ون ال ��وح ��دة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫واحل �ف��اظ على ع��روب��ة الأردن وه��وي�ت��ه القومية‪،‬‬ ‫وحت�صينه من �أي اخرتاق يوهن مناعته �أو ي�صب‬ ‫يف م�صلحة �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫كما نقف �صفاً واح��داً مع جميع �أب�ن��اء �شعبنا‬ ‫الأردين �إىل جانب ال�شعب الفل�سطيني وندعم حقه‬ ‫الطبيعي يف حترير �أر�ضه كل �أر�ضه ويف مقدمتها‬ ‫القد�س وتقرير م�صريه على تراب وطنه فل�سطني‪،‬‬ ‫ومت�سكه بحق عودة الالجئني �إىل ديارهم‪.‬‬ ‫يف ال� ��وق� ��ت ال� � ��ذي اخ �ت �ل �ط��ت ف �ي ��ه الأوراق‬ ‫وتناق�ضت ال��ر�ؤى واختلفت الأولويات‪ ،‬ف�إننا نرى‬ ‫�أن ال م�ستقبل ل�ل��أردن وال خم��رج ل��ه م��ن �أزم��ات��ه‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪� ،‬إال بتحقيق‬ ‫�إ�� �ص�ل�اح دمي �ق��راط��ي � �ش��ام��ل وح �ق �ي �ق��ي‪ ،‬وت��وف�ير‬ ‫ال�شروط املو�ضوعية لإق��ام��ة دول��ة حكم القانون‪،‬‬ ‫و� �ص��ون احل �ق��وق ال��د��س�ت��وري��ة واحل ��ري ��ات ال�ع��ام��ة‬ ‫م��ن االع�ت��داء عليها ويف مقدمتها حرية التعبري‬ ‫وال���ص�ح��اف��ة و إ‬ ‫الع� �ل��ام‪ ،‬وت��ر��س�ي��خ دور امل��ؤ��س���س��ات‬ ‫الد�ستورية امل�ستقلة‪ ،‬وال�ع�م��ل اجل��اد ال�ستئ�صال‬ ‫�ش�أفة الف�ساد الذي �أه��در م��وارد البالد ومرتكزات‬ ‫التنمية‪.‬‬

‫على المأل‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫الحرية ألسرانا‬ ‫وللدقامسة‬ ‫ملف الأ� �س��رى الأردن �ي�ي�ن يف �سجون ال�ع��دو اال�سرائيلي‬ ‫ينبغي �أن يبقى مفتوحا حتى حت��ري��ره��م جميعا‪ ،‬ومل يعد‬ ‫م�ستبعدا يف حال ا�ستمرار �أ�سرهم �أن يتم اللجوء اىل طريقة‬ ‫حما�س وحزب اهلل يف االفراج عن اال�سرى‪ ،‬طاملا ان هذا العدو‬ ‫ال يفهم اال لغة واحدة‪.‬‬ ‫لي�س لدينا يف االردن جمرد �سجني �إ�سرائيلي لأي �سبب‪،‬‬ ‫رغم كل خمالفات اليهود الذين يح�ضرون للأردن دون قيود‬ ‫او �شروط‪ ،‬وي�سرحون يف طول البالد وعر�ضها‪ ،‬وينقبون عن‬ ‫الآث��ار ويقيمون طقو�س �صلوات لهم فوق ذلك‪ ،‬وحتى درجة‬ ‫الت�سلل اىل مناطق اجلنوب كما علم عندما اكت�شفت االجهزة‬ ‫الأمنية الأ�سبوع املا�ضي عائلة كاملة ت�سللت وتنقلت من مكان‬ ‫الج��راء الذي‬ ‫اىل �آخر دون خ�شية من عقاب‪ ،‬ولي�س معلوما إ‬ ‫اتخذ بحقها وفيما �إذا غادرت ب�سالم‪.‬‬ ‫مع ملف اال�سرى ينبغي اعادة فتح ملف املواطن اجلندي‬ ‫�أحمد الدقام�سة لالفراج عنه اي�ضا‪ ،‬اذ ان ا�ستمرار اعتقاله‬ ‫�أم ��ام ح��ري��ة ك��ل اجل �ن��ود اال��س��رائ�ي�ل�ي�ين ال��ذي��ن يقتلون على‬ ‫م��دار ال��وق��ت ي�شكل حتديا لل�سيادة‪ ،‬وفيما اذا منلك حرية‬ ‫القرار للرد باملثل على غطر�سة العدو الذي فوق ذلك يعتقل‬ ‫مواطنني �أردن�ي�ين بكل �صفاقة وب�لا اعتبار‪ ،‬وكذلك ليكون‬ ‫الإف ��راج عنه ردا على ا�ستمرار انتهاك املقد�سات وتهويدها‬ ‫والتو�سع باال�ستيطان يف القد�س‪.‬‬ ‫م�ل��ف الأ� �س ��رى ع�ل��ى ط��اول��ة احل �ك��وم��ة ب�شكل او ب ��آخ��ر‪،‬‬ ‫واخلارجية تتابعه من مدى قدرتها واملتاح لها‪ ،‬لكن ذلك مل‬ ‫يقدم حال وال جتاوبا مع �أ�سرانا‪ ،‬وينبغي الآن �أن تكون هناك‬ ‫خ�ط��وات �أخ��رى �أك�ثر جناعة وت ��أث�يرا‪ ،‬وب��االم�ك��ان اال�ستفادة‬ ‫من حترك ذوي اال�سرى ومنا�صريهم بتحويل ال�ضغوط على‬ ‫احلكومة اىل �ضغوط على احلكومة اال�سرائيلية‪.‬‬ ‫اىل جانب ذلك وبالتوازي معه يكون مطلوبا من املعار�ضة‬ ‫الوطنية وخ�صو�صا منها احل��رك��ة اال�سالمية ان تزيد من‬ ‫وت�يرة اال�سناد والدعم لق�ضية اال��س��رى‪ ،‬و�أن تبقيها �أولوية‬ ‫وعمال يوميا بال توقف حتى تتحقق احلرية لكل الأ�سرى‪،‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ��رى فتح ملف ق��دوم اليهود اىل االردن ليكون‬ ‫م�شروطا وبقيود حتدد متاما �أماكن تواجدهم وحتركاتهم‪.‬‬

‫وفيات و‪ 59‬إصابة يف حوادث‬ ‫مختلفة باململكة‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫تويف �شخ�ص يبلغ من العمر ‪� 57‬سنة و�أ�صيب ‪� 3‬أ�شخا�ص �آخرين‬ ‫بك�سور وجروح ور�ضو�ض يف خمتلف �أنحاء اجل�سم‪ ،‬حيث قامت فرق‬ ‫الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني ثم نقلهم‬ ‫و�إخ�ل�اء ال��وف��اة �إىل م�ست�شفى امل�ف��رق احل�ك��وم��ي وح��ال��ة امل�صابني‬ ‫تراوحت ما بني البالغة واملتو�سطة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى تويف �شخ�ص يحمل اجلن�سية ال�سعودية و�أ�صيب‬ ‫�آخر بجروح ور�ضو�ض خمتلفة باجل�سم اثر تعر�ضهم حلادث تدهور‬ ‫مركبة يف منطقة عمره وعمرية باجتاه �صبحا‪ ،‬حيث قامت فرق‬ ‫الدفاع املدين بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صاب ثم نقله‬ ‫و�إخالء الوفاة �إىل م�ست�شفى املفرق احلكومي وحالة امل�صاب العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫فيما تعاملت كوادر الدفاع املدين يف مديرية دفاع مدين غرب‬ ‫عمان مع حادث �سقوط مواطن يبلغ من العمر ‪� 24‬سنة من الطابق‬ ‫الثاين إلح��دى العمارات �أثناء قيامه ب�أعمال ال�صيانة يف منطقة‬ ‫ال�صويفية مما �أدى اىل �إ�صابته بك�سور ور�ضو�ض يف خمتلف �أنحاء‬ ‫اجل���س��م‪ ،‬حيث ق��ام��ت ف��رق الإ��س�ع��اف بتقدمي إ‬ ‫ال��س�ع��اف��ات الأول�ي��ة‬ ‫ال�لازم��ة للم�صاب ونقله �إىل م�ست�شفى املركز العربي‪ ،‬حيث �أف��اد‬ ‫الطبيب املناوب ب�أنه متوفى‪.‬‬ ‫كما تعاملت ك��وادر الإن�ق��اذ والإ�سعاف يف مديرية دف��اع مدين‬ ‫الكرك مع ح��ادث ده�س تعر�ض له (‪� )8‬أ�شخا�ص من قبل �شاحنة‬ ‫(ت��ري�لا) وذل��ك �أث �ن��اء جتمهرهم مل�شاهدة ح��ادث �سري يف منطقة‬ ‫ال�سلطاين باجتاه القطرانة مما �أدى اىل �إ�صابتهم بجروح ور�ضو�ض‬ ‫خمتلفة باجل�سم‪ ،‬حيث قامت ك��وادر الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات‬ ‫الأولية لالزمة للم�صابني ثم نقلهم اىل م�ست�شفى الكرك احلكومي‪،‬‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫الط �ف��اء يف م��دي��ري��ة دف��اع م��دين البلقاء‬ ‫فيما �أخ �م��دت ف��رق إ‬ ‫حريق �أع���ش��اب جافة على طريق وادي �شعيب يف منطقة ال�سلط‬ ‫تقدر م�ساحته بحوايل (‪ )200‬دومن‪ ،‬حيث متكنت كوادر الإطفاء من‬ ‫�إخماد احلريق وال�سيطرة عليه ومنع انت�شاره �إىل املناطق املجاورة‬ ‫دون وقوع �إ�صابات بالأرواح‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك تعاملت امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة ل�ل��دف��اع امل��دين م��ن خالل‬ ‫مواقعها املنت�شرة يف جميع �أنحاء اململكة خالل الـ(‪� )24‬ساعة املا�ضية‬ ‫مع (‪ )285‬حادثا خمتلفاً يف جمال الإطفاء والإنقاذ نتج عنها (‪،)59‬‬ ‫يف حني مت التعامل مع (‪ )786‬حالة مر�ضية خمتلفة‪.‬‬

‫خالل ا�ستقبال الن�سور وفدا من م�ساعدي �أع�ضاء جمل�س ال�شيوخ الأمريكي‬

‫الحكومة تتعهد بإدخال تعديالت على قانون االنتخاب‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل‬ ‫الن�سور يف دار رئا�سة الوزراء �أم�س وفدا من‬ ‫م�ساعدي اع�ضاء جمل�س ال�شيوخ االمريكي‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��اد رئ� �ي� �� ��س ال � � � � ��وزراء مب �� �س �ت��وى‬ ‫ال �ع�ل�اق��ات امل �ت �م �ي��زة ال �ت��ي ت��رب��ط االردن‬ ‫وال��والي��ات امل�ت�ح��دة االم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬واحل��ر���ص‬ ‫على تعزيزها وتطويرها يف املجاالت كافة‪،‬‬ ‫معربا عن �شكر االردن للدعم وامل�ساعدات‬ ‫ال �ت��ي ت�ق��دم�ه��ا ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ل�ل��أردن‬ ‫والتي ت�سهم يف تعزيز م�سريته التنموية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض م�سرية اال��ص�لاح ال�شامل‬ ‫التي ينفذها االردن بقيادة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‪ ،‬م�ؤكدا ان الر�ؤية امللكية للإ�صالح‬ ‫ت��رك��ز على تر�سيخ امل���س�يرة الدميقراطية‬ ‫وتعزيز احلريات العامة وحقوق االن�سان‪.‬‬ ‫ولفت الن�سور بهذا ال�صدد اىل �أن امللك‬ ‫ك��ان �سباقا يف ال��دع��وة لإح ��داث ا�صالحات‬ ‫ح�ق�ي�ق�ي��ة يف االردن ح �ت��ى ق �ب��ل م��ا ي�ع��رف‬ ‫ب��ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي‪ ،‬م� ��ؤك ��دا �أن احل �ك��وم��ة‬ ‫ملتزمة بالتوجيهات امللكية ال�سامية بتهيئة‬

‫البيئة واتخاذ االجراءات الالزمة للو�صول‬ ‫بالإ�صالحات اىل هدفها املن�شود‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار رئ�ي����س ال � ��وزراء اىل ان االردن‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ال�ت�ح��دي��ات االقت�صادية‬ ‫يعمل ج��اه��دا ل�ي�ك��ون من��وذج��ا ي�ح�ت��ذى يف‬ ‫اال� �ص�لاح وال��دمي�ق��راط�ي��ة وحتقيق االم��ن‬ ‫واال�ستقرار و�إحالل ال�سالم يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د وزي ��ر ال��دول��ة ل �� �ش ��ؤون االع�ل�ام‬ ‫ووزي � ��ر ال �� �ش ��ؤون ال���س�ي��ا��س�ي��ة وال�برمل��ان �ي��ة‬ ‫ال��دك �ت��ور حم�م��د امل��وم �ن��ي يف ال �ل �ق��اء‪�« :‬إن‬ ‫االوراق النقا�شية التي قدمها امللك عبداهلل‬ ‫الثاين جت�سد نظرة ور ؤ�ي��ة امللك التقدمية‬ ‫مل �� �س�يرة الإ�� �ص�ل�اح ال �� �ش��ام��ل يف الأردن يف‬ ‫خمتلف املجاالت‪ ،‬وتعزز امل�شاركة ال�شعبية‬ ‫يف عملية �صنع ال �ق��رار و�إح� ��داث التغيري‬ ‫املن�شود»‪.‬‬ ‫وحتدث عن القوانني الناظمة للحياة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان ق��ان��ون االنتخاب‬ ‫الذي جرت مبوجبه االنتخابات الربملانية‬ ‫االخرية وعلى الرغم من التح�سينات التي‬ ‫ادخلت عليه ال�ستحداث القوائم الوطنية‬ ‫وزي� ��ادة ال�ك��وت��ا الن�سائية اال ان احلكومة‬ ‫وب��ال �� �ش��راك��ة م��ع جم�ل����س ال� �ن ��واب ت�ع�ه��دت‬

‫ب ��إدخ��ال ت�ع��دي�لات ع�ل��ى ال �ق��ان��ون‪ ،‬وتعزيز‬ ‫احلياة احلزبية واجناز قانون احزاب ي�سهم‬ ‫يف ت�ق��وي��ة االح � ��زاب وزي � ��ادة م���ش��ارك�ت�ه��ا يف‬ ‫احلياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض ال��دك �ت��ور امل��وم�ن��ي موقف‬ ‫االردن م��ن االح� ��داث احل��ال�ي��ة يف ��س��وري��ا‪،‬‬ ‫الفتا اىل التداعيات االن�سانية لالزمة على‬ ‫االردن من خالل ا�ستقبال مئات الأالف من‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪ ،‬وما ي�شكله ذلك من‬ ‫عبء ا�ضايف على االقت�صاد االردين والبنية‬ ‫التحتية‪.‬‬ ‫و�أ�شاد �أع�ضاء الوفد بالإ�صالحات التي‬ ‫ينفذها االردن بقيادة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫نحو مزيد من الدميقراطية‪ ،‬م�ؤكدين ان‬ ‫االردن ميتاز باالعتدال والتوازن يف عملية‬ ‫اال�صالح والتغيري‪.‬‬ ‫و�شددوا على �إيجاد حل دائ��م للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ا�ستنادا مل�ب��د�أ ح��ل الدولتني‬ ‫ب�شكل يعزز االم��ن واال�ستقرار يف املنطقة‪،‬‬ ‫م�ع��رب�ين ع��ن ت�ق��دي��ره��م ال�ستقبال االردن‬ ‫ل�ل�اج �ئ�ي�ن ال� ��� �س ��وري�ي�ن ع �ل��ى ال ��رغ ��م م��ن‬ ‫التحديات االقت�صادية التي يواجهها‪.‬‬

‫الن�سور خالل لقائه وفدا من م�ساعدي �أع�ضاء جمل�س ال�شيوخ الأمريكي‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫امللك يفتتح مصنع شركة جدارا‬ ‫للمعدات واألنظمة الدفاعية‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫افتتح امللك عبداهلل ال�ث��اين‪ ،‬بح�ضور �سمو الأم�ير في�صل بن‬ ‫احل�سني‪� ،‬أم�س اخلمي�س م�صنع �شركة ج��دارا للمعدات والأنظمة‬ ‫الدفاعية‪� ،‬إحدى �شركات جمموعة كادبي اال�ستثمارية التابعة ملركز‬ ‫امللك عبداهلل الثاين للت�صميم والتطوير‪.‬‬ ‫و�شركة ج��دارا هي م�شروع �أردين – رو�سي م�شرتك لتطوير‬ ‫ال�صواريخ وت�صنيعها‪ ،‬ويعد �صاروخ "الن�شاب" ‪ 32-RPG‬امل�ضاد‬ ‫للدروع واملن�ش�آت‪ ،‬مبوا�صفات فريدة وكفاءة متميزة ودقة عالية‪� ،‬أول‬ ‫منتجاتها‪.‬‬ ‫و�أزاح امللك ال�ستارة عن اللوحة التذكارية‪ ،‬ثم قام واحل�ضور‬ ‫بجولة يف ال�شركة ت�ضمنت م�شاهدة خطوط الإنتاج‪ ،‬ثم رماية حية‬ ‫للن�شاب لعر�ض مزايا هذا ال�سالح‪ ،‬الذي ميتاز بقدرته العالية على‬ ‫اخ�تراق الآل�ي��ات امل��درع��ة امل�صفحة‪ ،‬وتدمري التح�صينات‪ ،‬ومتكن‬ ‫رمايته م��ن �أم��اك��ن �شبه حم���ص��ورة‪ ،‬و�سي�سهم ه��ذا ال�سالح برفع‬ ‫القدرة القتالية للقوات امل�سلحة‪ ،‬حيث �سي�ستخدم من قبل قوات‬ ‫امل�شاة‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يلقى هذا ال�سالح رواجا لدى دول املنطقة‪ ،‬حيث‬ ‫يعد ن�سخة مطورة ومبوا�صفات عالية عن �سابقاته من �صواريخ الـ‬ ‫‪ ،RPG‬وتتم عملية ت�صديره باتباع �إجراءات م�ؤ�س�سية خا�ضعة‬ ‫الع��راف الدولية ال�صادرة عن هيئة الأمم املتحدة‪ ،‬مبا‬ ‫للقوانني و أ‬ ‫ي�ضمن �شفافية الإجراءات‪.‬‬ ‫وا�ستمع امللك خالل حفل االفتتاح �إىل كلمة من رئي�س هيئة‬ ‫مديري‪ ،‬ومدير عام مركز امللك عبداهلل الثاين للت�صميم والتطوير‪،‬‬ ‫ورئي�س جمل�س �إدارة جمموعة كادبي اال�ستثمارية‪� ،‬شادي املجايل‪،‬‬ ‫تلتها كلمة مدير عام امل�ؤ�س�سة احلكومية للتكنولوجيا الرو�سية‪،‬‬ ‫�سريجي �شيميزوف‪ ،‬ث��م ق��دم م��دي��ر ع��ام �شركة ج ��دارا للمعدات‬ ‫الن�ظ�م��ة الدفاعية‪ ،‬العميد املهند�س ب�سام عي�سى‪ ،‬اي�ج��ازا حول‬ ‫و أ‬ ‫ال�شركة وخططها امل�ستقبلية‪.‬‬

‫‪ 40‬معلما يختتمون تدريبهم على التعليم‬ ‫يف الحاالت الطارئة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اخ�ت�ت�م��ت يف ع �م��ان �أم ����س ال��ور��ش��ة‬ ‫التدريبية �ضمن امل��رح�ل��ة الثانية من‬ ‫م�شروع تدريب املعلمني على التعليم يف‬ ‫احلاالت الطارئة الذي �أطلقته منظمة‬ ‫ال�ي��ون���س�ك��و يف وق ��ت � �س��اب��ق ب��دع��م من‬ ‫اكادميية امللكة رانيا لتدريب املعلمني‬ ‫ووزارة الرتبية والتعليم وبتمويل من‬ ‫االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫و�شارك ‪ 40‬معلما من وزارة الرتبية‬ ‫يف حمافظة اربد يف الور�شة التدريبية‬ ‫التي ا�ستمرت خم�سة اي��ام مت خاللها‬ ‫تدريبهم على امل�ه��ارات الرتبوية التي‬ ‫ت���س��اع��ده��م ع�ل��ى ال�ت�ع��ام��ل م��ع الطلبة‬ ‫الالجئني الذين تعر�ضوا لل�صدمات يف‬ ‫ظل االزمة ال�سورية املت�صاعدة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اليون�سكو �أطلقت املرحلة‬ ‫الثانية من امل�شروع بعد النجاح الذي‬ ‫حققه امل�شروع يف مرحلته االوىل ومت‬ ‫خاللها تدريب ‪ 50‬معلما من الوزارة‪.‬‬ ‫وت���س�ت�ه��دف امل��رح �ل��ة ال �ث��ان �ي��ة من‬ ‫امل�شروع تدريب ‪ 450‬معلما ومبا ي�ؤهلهم‬ ‫ل�ت��دري��ب ‪ 2000‬معلم يف ك��اف��ة مناطق‬

‫اململكة على امل�ه��ارات الالزمة للتعامل‬ ‫مع الطلبة الالجئني الذي يعانون من‬ ‫�أزمات نف�سية ب�سبب احلاالت الطارئة‪.‬‬ ‫وي��وا� �ص��ل م��درب��ون م��ن �أك��ادمي�ي��ة‬ ‫امل�ل�ك��ة ران �ي��ا ل�ت��دري��ب امل�ع�ل�م�ين ووزارة‬ ‫ال�ت�رب� �ي ��ة وال �ت �ع �ل �ي��م ت �ن �ف �ي��ذ زي� � ��ارات‬ ‫م�ي��دان�ي��ة ل�ل�م�ت��درب�ين م��ن امل�ع�ل�م�ين يف‬ ‫مدار�سهم وبخا�صة يف �شمال اململكة‪،‬‬ ‫بهدف م�ساعدتهم يف تطبيق امل�ه��ارات‬ ‫اجلديدة التي اكت�سبوها خالل عمليات‬ ‫التدريب وحت�سني ادائهم‪.‬‬ ‫وو�صف امل�شرف الرتبوي الدكتور‬ ‫� �ص��ال��ح ال �ع �م��ري ال ��ور� �ش ��ة ب��اجل��ام�ع��ة‬ ‫وال �� �ش��ام �ل��ة مل ��ا اح �ت ��وت ��ه م ��ن ان���ش�ط��ة‬ ‫وف�ع��ال�ي��ات ت��دري�ب�ي��ة ج��دي��دة ومالئمة‬ ‫اله��داف امل���ش��روع‪ ،‬فيما بينت امل�شرفة‬ ‫ن���س��ري��ن ع �ب �ي��دات ان ال��ور� �ش��ة فتحت‬ ‫ام� ��ام امل �ت��درب�ي�ن اف��اق��ا ج��دي��دة تتعلق‬ ‫باال�ساليب الرتبوية احلديثة‪.‬‬ ‫وا� � �ش � ��اد امل � �ت � ��درب رائ � � ��د ح �ج ��ازي‬ ‫ب��ال��ور� �ش��ة واه�م�ي�ت�ه��ا يف رف ��د املعلمني‬ ‫القائمني على تعليم الطلبة ال�سوريني‬ ‫ال�لاج�ئ�ين مب �ه��ارات وا�ساليب تربوية‬ ‫ت�ت�لاءم واحل��ال��ة النف�سية ال�ت��ي يعاين‬

‫«أطباء بال حدود» تطالب بدعم‬ ‫األردن لخدمة الالجئني السوريني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك ��دت منظمة اط �ب��اء ب�لا ح ��دود �أم����س‬ ‫ح��اج��ة االردن امل��ا��س��ة وال�ع��اج�ل��ة مل���س��اع��دات‬ ‫دولية متكنه من حتمل عبء ا�ستمرار تدفق‬ ‫الالجئني ال�سوريني اىل ارا�ضيه‪.‬‬ ‫وت �ق��ول م �� �س ��ؤول��ة االع�ل��ام يف املنظمة‬ ‫اي�ن��ا���س اب��و خ�ل��ف ل��وك��ال��ة االن �ب��اء االردن �ي��ة‬ ‫(ب�ت�را) ان املنظمة ادرك ��ت يف اث �ن��اء عملها‬ ‫يف خم �ي��م ال ��زع �ت�ري ح �ق �ي �ق��ة ح �ج��م ازم ��ة‬ ‫الالجئني ال�سوريني يف االردن والعبء الذي‬ ‫ت�شكله عليه‪ ،‬م�شرية اىل انه مل يدخر و�سعا‬ ‫ال�ستيعاب االزم ��ة وانعكا�ساتها ع�ل��ى م��دار‬ ‫ال�شهور الطويلة املا�ضية‪.‬‬ ‫وي�ق��ول رئي�س بعثة املنظمة يف الأردن‬ ‫�أن �ط��وان فو�شيه‪« :‬ل�ق��د ب��ذل االردن ج�ه��وداً‬ ‫كبرية ال�ستقبال الالجئني‪ ،‬غري �أن ال�ضغط‬ ‫الكبري الذي ي�سببه ا�ستمرار توافدهم �أدى‬ ‫�إىل ت�ف��اق��م امل���ش�ك�ل��ة �أك�ث�ر ف ��أك�ث�ر‪ ،‬و�أ��ص�ب��ح‬ ‫املجتمع الأردين كله �أي�ضاً يعاين تبعات تدفق‬ ‫الالجئني امل�ستمر‪ ،‬خ�صو�صاً يف ال�شمال حيث‬ ‫ت�ضاعف عدد ال�سكان خالل �أ�شهر قليلة‪.‬‬ ‫ويرى �أنه يف ظل غياب الإرادة ال�سيا�سية‬ ‫وااللتزام املايل للدول‪� ،‬سوف جتد احلكومة‬ ‫الأردن�ي��ة نف�سها �أم��ام اختيارات �صعبة‪� :‬إما‬ ‫الوقف النهائي لدخول الالجئني �إىل البالد‬ ‫�أو تقييد و��ص��ول�ه��م �إىل خ��دم��ات ال��رع��اي��ة‬ ‫ال�صحية يف املرافق العامة‪ ،‬وه��و ما �سيزيد‬

‫م��ن ت�ف��اق��م ظ ��روف العي�ش امل�تردي��ة �أ��ص�ل ً‬ ‫ا‬ ‫ملئات الآالف من ال�سوريني‪ ،‬مطالبا املجتمع‬ ‫ال��دويل مبنح الأردن ب�شكل عاجل ما ميكنه‬ ‫م��ن ت �ق��دمي اخل ��دم ��ات امل�ن��ا��س�ب��ة ل�لاج�ئ�ين‬ ‫ال�سوريني»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ن�ظ�م��ة يف ب �ي��ان وزع �ت��ه �أم����س‬ ‫اخل �م �ي ����س ان� ��ه ي��وج��د ن �ح��و ن �� �ص��ف م�ل�ي��ون‬ ‫الجئ �سوري يف الأردن‪ ،‬ما ي�ساوي ثلث عدد‬ ‫الأ�شخا�ص الذين فروا من النزاع الدائر يف‬ ‫�سورية �إىل البلدان املجاورة‪ ،‬واملقدّر عددهم‬ ‫بـ ‪5‬ر‪ 1‬مليون �شخ�ص‪ ،‬م�شريا �إىل ان املخيم‬ ‫�أ��ص�ب��ح �أك�ب�ر خميم لالجئني ال���س��وري�ين يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وبينت �أنها �أن�ش�أت يف املخيم م�ست�شفى‬ ‫الط�ف��ال‪ ،‬وه��و املرفق ال�صحي‬ ‫خا�صاً بطب أ‬ ‫ال��وح �ي��د ال� ��ذي ي���س�ت�ق�ب��ل أ‬ ‫الط� �ف ��ال ال��ذي��ن‬ ‫يبلغون م��ن العمر �شهراً واح��داً �إىل ع�شرة‬ ‫�أع ��وام‪ ،‬وزادت ع��دد فرقها الطبية وط � ّورت‬ ‫�أن�شطتها ملواجهة ال�ضغط املتوا�صل ال��ذي‬ ‫ي�سببه التدفق امل�ستمر لالجئني‪.‬‬ ‫وذك��رت املنظمة انها افتتحت يف املخيم‬ ‫م��رك��زاً ل�لا��س�ت���ش��ارات اخل��ارج �ي��ة اخل��ا��ص��ة‬ ‫بالأطفال �أواخر �شهر ني�سان املا�ضي‪ ،‬والذي‬ ‫اج� ��رى خ�ل�ال الأ� �س��اب �ي��ع اخل�م���س��ة الأوىل‬ ‫طاقمه الطبي نحو الفي ا�ست�شارة‪ ،‬من بينها‬ ‫‪ 60‬ح��ال��ة ط��ارئ��ة‪ ،‬ومت ع�ل�اج �أك�ث�ر م��ن ‪270‬‬ ‫طف ً‬ ‫ال يف امل�ست�شفى منذ افتتاحه‪.‬‬ ‫وق��ال��ت كلوديا ت��روب��ا وه��ي طبيبة لدى‬

‫منظمة �أط �ب��اء ب�لا ح ��دود ت�ع�م��ل يف خميم‬ ‫الزعرتي‪« :‬ت�ستقبل فرقنا املزيد من حاالت‬ ‫الإ��س�ه��ال والتهابات اجل�ه��از التنف�سي‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا ي�ؤ�شر اىل ظ��روف العي�ش الرديئة التي‬ ‫يرزح حتتها الالجئون يف هذا املخيم املكتظ‬ ‫ب��ال���س�ك��ان‪ ،‬متوقعة ارت �ف��اع ح ��االت اجل�ف��اف‬ ‫خالل ف�صل ال�صيف»‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�ب�ي��ان ف� ��إن ال�ن�ظ��ام ال�صحي‬ ‫ب�أكمله يعد �ضعيفاً ب�شكل ع��ام‪ ،‬وان املنظمة‬ ‫ت�ن�ق��ل احل� ��االت احل��رج��ة �إىل امل�ست�شفيات‬ ‫العامة الأردنية خارج املخيم الذي �شارف �أن‬ ‫ي�صل ذروة طاقته اال�ستيعابية‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن ق �ل��ة ال �ت �م��وي��ل امل�خ���ص����ص‬ ‫ل�ل�م���س��اع��دات ت �ه��دد ق ��درة ال �ن �ظ��ام ال�صحي‬ ‫الأردين ع�ل��ى ع�ل�اج ال�لاج �ئ�ين ال���س��وري�ين‬ ‫بالطريقة املنا�سبة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان منظمة �أط�ب��اء ب�لا ح��دود‬ ‫تعمل يف الأردن منذ عام ‪ 2006‬داخل �إحدى‬ ‫امل�ست�شفيات يف العا�صمة ع ّمان‪ ،‬حيث تقدم‬ ‫خ��دم��ات اجل ��راح ��ة ال�ت�ق��ومي�ي��ة وال �ع �ي��ادات‬ ‫اخل��ارج�ي��ة املخ�ص�صة للجرحى ال�ق��ادم�ين‬ ‫من �سوريا والعراق واليمن‪ ،‬ولها فرق تابعة‬ ‫للمنظمة يف �سورية‪ ،‬حيث تدير حالياً خم�س‬ ‫م�ست�شفيات يف �شمال ال�ب�لاد‪ ،‬كما لها فرق‬ ‫يف لبنان والعراق الل َذين حيث تقدم فيهما‬ ‫�أن�شطة طبية وخ��دم��ات للرعاية النف�سية‬ ‫لالجئني ال�سوريني هناك‪.‬‬

‫جانب من الدورة‬

‫منها الطلبة‪.‬‬ ‫وت �ت �ب �ن��ى �أك ��ادمي� �ي ��ة امل �ل �ك��ة ران �ي��ا‬ ‫ل�ت��دري��ب امل�ع� ّل�م�ين كم�ؤ�س�سة م�ستقلة‬ ‫ر�ؤي � ��ة ج�ل�ال��ة امل �ل �ك��ة ران� �ي ��ا ال �ع �ب��داهلل‬ ‫ل�لارت �ق��اء ب�ن��وع�ي��ة التعليم يف الأردن‬

‫وامل�ن�ط�ق��ة م��ن خ�ل�ال مت�ك�ين املع ّلمني‬ ‫ب ��امل� �ه ��ارات ال�ل�ازم ��ة وت �ق��دي��ر دوره� ��م‬ ‫وت �ق��دمي ال��دع��م ال �ل�ازم ل�ه��م لتحقيق‬ ‫التم ّيز داخل الغرفة ال�صف ّية‪.‬‬ ‫الك� � ��ادمي � � �ي� � ��ة ع �ل��ى‬ ‫ك� �م ��ا ت� �ع� �م ��ل أ‬

‫عرث ذوو الفتاة ت�سنيم عامر حممود �أبو م�سلم على ابنتهم الغائبة‬ ‫عن بيت ذويها يف لواء الها�شمية منذ ‪ 64‬يوما‪ ،‬حيث كانت موجودة يف‬ ‫مركز الوفاق حلماية الأ�سرى مبنطقة ماركا‪ ،‬وفق والدها عامر �أبو‬ ‫م�سلم‪.‬‬ ‫وكانت "ال�سبيل" �أول من تناول ق�صة الفتاة البالغة من العمر ‪17‬‬ ‫عاما وعملت على ن�شرها‪ ،‬حيث ات�صل والدها بـ"ال�سبيل" قبل ‪ 54‬يوما‬ ‫بال�ضبط‪ ،‬مبديا رغبته باحلديث عن غياب ابنته عن البيت‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫ابنته خرجت من البيت دون �إعالمهم‪ ،‬مو�ضحا �أن��ه مت �إب�لاغ املركز‬ ‫الم�ن��ي عن غيابها‪� ،‬إ�ضافة �إىل ال�س�ؤال عنها يف جميع امل�ست�شفيات‬ ‫أ‬

‫واملراكز ال�صحية احلكومية واخلا�صة دون التو�صل �إىل مكان وجودها‪.‬‬ ‫بدورها قامت "ال�سبيل" حينها مبتابعة املو�ضوع وات�صلت بجهاز‬ ‫الأمن العام ملتابعة ق�ضيتها‪ ،‬الذي �أكد بدوره �أن ق�ضية اختفاء الفتاة‬ ‫ت�سنيم ابو م�سلم قيد التحقيق‪ ،‬مبينا �أن اجلهات املخت�صة يف اجلهاز‬ ‫قامت مبتابعة الق�ضية حلظة و�صول ال�شكوى للمركز الأمني وما زال‬ ‫البحث جاريا عنها‪.‬‬ ‫ويف تطور الحق ات�صل والد الفتاة يوم �أم�س الأربعاء بـ"ال�سبيل"‬ ‫لي�ؤكد �أن��ه مل يتم العثور على ابنته بالرغم من م��رور ‪ 65‬يوما على‬ ‫اختفائها‪ ،‬مبديا رغبته يف ن�شر �صورة جديدة لها وهي تلب�س الزي‬ ‫املدر�سي �أمام مدر�ستها يف لواء الها�شمية‪ ،‬منا�شدا يف الوقت ذاته كل‬ ‫من ر�آها او يعرف عنها �شيئا االبالغ عن مكان وجودها‪ ،‬وكان له ذلك‬

‫املفرق‪ -‬برتا‬ ‫�أكد وزير العمل الدكتور ن�ضال القطامني‬ ‫ان ال��وزارة �ستعمد اىل اغالق كافة امل�ؤ�س�سات‬ ‫وامل���ص��ان��ع وامل �ح��ال ال�ت�ج��اري��ة ال�ت��ي ت�ستخدم‬ ‫العمالة ال�سورية ال�لاج�ئ��ة‪ ،‬ب�ه��دف احلفاظ‬ ‫على العمالة املحلية يف �سوق العمل االردنية‪.‬‬ ‫�أ�شار اىل ان قانون العمل والعمال االردين‬ ‫ال يجيز عمالة الالجئني الذين يقعون �ضمن‬ ‫م�س�ؤولية االمم املتحدة واملنظمات الدولية‬ ‫املانحة ذات العالقة وعلى ر�أ��س�ه��ا املفو�ضية‬ ‫ال�سامية ل���ش��ؤون ال�لاج�ئ�ين ال�ت��اب�ع��ة ل�ل�أمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت خ �ل�ال زي ��ارت ��ه ال �ت �ف �ق��دي��ة �أم ����س‬ ‫ملديرية عمل امل�ف��رق ل�لاط�لاع على ن�شاطات‬ ‫امل��دي��ري��ة واح �ت �ي��اج��ات �ه��ا ول �ق��ائ��ه ع � ��ددا من‬ ‫م��زارع��ي املحافظة اىل ان م��زاح�م��ة العمالة‬ ‫ال �� �س��وري��ة ال�ل�اج �ئ��ة ل�ل�ع�م��ال��ة امل �ح �ل �ي��ة ح��ال‬ ‫التغا�ضي عنها �سيربز انعكا�سات �سلبية تطال‬ ‫كافة مواقع العمل‪ ،‬وت�ؤثر �سلبا على العمالة‬ ‫املحلية ال �سيما وان العمالة الالجئة تعمل‬ ‫ب��أج��ور �شهرية ويومية ال تتنا�سب والعمالة‬ ‫االردنية املحلية‪.‬‬ ‫وح ��ثّ ال�ق�ط��ام�ين م��زارع��ي امل �ف��رق على‬ ‫ا��س�ت�خ��دام العمالة املحلية لال�ستعا�ضة عن‬ ‫العمالة ال��واف��دة‪ ،‬م�شريا اىل ان احلالة هذه‬ ‫�ست�سهم بتوفري فر�ص عمل لأبناء املجتمعات‬ ‫املحلية يف املحافظة ال�ت��ي ت�ع��اين م��ن الفقر‬ ‫والبطالة اىل جانب حتقيقها التنمية ال�شاملة‬ ‫وامل�ستدامة‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف ان ال� � ��وزارة ت �ق��ف م��ع ال�ق�ط��اع‬ ‫ال��زراع��ي يف ت ��أم�ين اح�ت�ي��اج��ات��ه م��ن العمالة‬ ‫ال��واف��دة يف �سبيل املحافظة على ه��ذا القطاع‬ ‫احل �ي��وي‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان��ه �سي�صار اىل ت�شكيل‬ ‫جل ��ان مل�ت��اب�ع��ة م �ع��ام�لات امل ��زارع�ي�ن املتعلقة‬ ‫بحاجاتهم م��ن ال�ع�م��ال��ة ال��واف��دة م��ن خ�لال‬ ‫الك�شف على تلك امل��زارع وحتديد احتياجاتها‬ ‫لي�صار اىل تنفيذ املمكن منها‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت م��دي��ري��ة ع �م��ل امل� �ف ��رق �أغ �ل �ق��ت‬ ‫اال� �س �ب ��وع احل � ��ايل ‪ 8‬م ��ؤ� �س �� �س��ات جت ��اري ��ة يف‬ ‫املحافظة لعدم التزامها با�شرتاطات ال��وزارة‬ ‫املتعلقة بت�شغيل عمالة واف��دة دون ح�صولها‬ ‫ع �ل��ى ت �� �ص��اري��ح ع �م��ل م�ث�ل�م��ا ن���س�ب��ت ل �ل��وزارة‬ ‫ب ��إغ�ل�اق ‪ 3‬م��ؤ��س���س��ات ت�شغل ع�م��ال��ة ��س��وري��ة‬ ‫الجئة‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ع�م��ل امل �ف��رق ع�ب��د احلميد‬ ‫احلراح�شة‪ :‬ال �ك��وادر التفتي�شية يف املديرية‬ ‫وخ�ل�ال جوالتها امليدانية والتفتي�شية على‬ ‫املن�ش�آت التابعة لها يف املحافظة للت�أكد من‬ ‫مدى انطباق �شروط وزارة العمل لديها تبني‬ ‫لها وج��ود ‪ 8‬من�ش�آت تعمد اىل ت�شغيل عمالة‬ ‫وافدة بدون ح�صولها على الت�صاريح العمالية‬ ‫م��ن امل��دي��ري��ة‪ ،‬االم� ��ر ال� ��ذي ح ��دا ب��امل��دي��ري��ة‬ ‫مل�خ��اط�ب��ة وزارة ال�ع�م��ل ب �ه��ذا ال �� �ش ��أن وات �خ��اذ‬ ‫االج� ��راءات املتبعة يف ه��ذا امل�ج��ال م��ن ناحية‬ ‫اغالق تلك املن�ش�آت حلني ت�صويب او�ضاعها‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ان ‪ 90‬يف امل �ئ ��ة م ��ن ال �ع �م��ال��ة‬ ‫الوافدة يف املحافظة من الالجئني ال�سوريني‪،‬‬ ‫االم ��ر ال ��ذي ي��وج��ب ع�ل��ى امل�ن�ظ�م��ات ال��دول�ي��ة‬ ‫واالقليمية املعنية ب�ش�ؤون الالجئني تقدمي‬

‫ومت ن�شر ال�صورة واملنا�شدة‪.‬‬ ‫وبالفعل مل متر �سوى �ساعات على ن�شر �صورة الفتاة ت�سنيم على‬ ‫موقع "ال�سبيل" حتى �شاهدها العاملون يف مركز ال��وف��اق حلماية‬ ‫الأ�سرة فقاموا باالت�صال مع ذويها ليعلموهم ب�أن ابنتهم عندهم يف‬ ‫املركز‪.‬‬ ‫من جهته قال وال��د الفتاة خالل حديثه مع "ال�سبيل" �إن��ه قام‬ ‫بالتوجه على الفور �إىل مركز الوفاق للتعرف على ابنته والت�أكد من‬ ‫هويتها خا�صة �أنها دخلت املركز با�سم غري ا�سمها احلقيقي‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن التحقيقات جارية مع العائلة للتعرف على ا�سباب هروب الفتاة‬ ‫من البيت‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬

‫اتفاق بني «املمرضني»‬

‫موقف الكرك‪ /‬األغوار حيث يكمن الخطر‬

‫لتحسن أوضاع املمرضني‬

‫الكرك– حممد اخلوالدة‬

‫والستشفيات الخاصة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أعلن كل من نقيب املمر�ضني حممد حتاملة ورئي�س‬ ‫جمعية امل�ست�شفيات اخلا�صة ف��وزي احل�م��وري ع��ن اتفاق‬ ‫ي�سمح بتح�سني روات��ب املمر�ضني يف امل�ست�شفيات اخلا�صة‬ ‫الل �ي ��ات امل�ن��ا��س�ب��ة لتحقيق ذل ��ك‪ .‬وج ��رى خ�لال‬ ‫و�إي �ج ��اد آ‬ ‫ال�ل�ق��اء ال ��ذي ع�ق��د ام����س ب�ح��ث ال�ع��دي��د م��ن الأم� ��ور التي‬ ‫تتعلق باملمر�ضني يف امل�ست�شفيات اخلا�صة والقطاع اخلا�ص‬ ‫ع�م��وم�اً‪ ،‬ومناق�شة التعيينات التي جت��ري للممر�ضني يف‬ ‫القطاع اخلا�ص بالتن�سيق مع النقابة وتنظيم عقود العمل‬ ‫وملف املمر�ضات الأجنبيات الذي �شارف على االنتهاء‪.‬‬ ‫و�أ�شاد حتاملة با�ستجابة معظم امل�ست�شفيات اخلا�صة‬ ‫الج �ن �ب �ي��ات‪،‬‬ ‫ل�ط�ل��ب ال�ن�ق��اب��ة ب��وق��ف ا� �س �ت �ق��دام امل �م��ر� �ض��ات أ‬ ‫االمر الذي �ساعدها على �إيجاد فر�ص العمل للممر�ضني‬ ‫وامل�م��ر��ض��ات الأردن �ي�ي�ن‪ .‬ومت االت �ف��اق على معاجلة جميع‬ ‫الأ�سباب التي حت��ول دون �إق��دام املمر�ضات الأردن�ي��ات على‬ ‫اال�ستمرارية يف العمل لدى امل�ست�شفيات اخلا�صة‪ ،‬وتكثيف‬ ‫اجلهود امل�شرتكة لتعزيز فر�ص ال�سياحة العالجية وتذليل‬ ‫العقبات التي تعرت�ض ذلك‪.‬‬

‫ي���ش�ك��ل م��وق��ف ب��ا� �ص��ات م��دي �ن��ة ال �ك��رك‪-‬‬ ‫االغ��وار اجلنوبية خ�ط��ورة بالغة تتهدد �أرواح‬ ‫ال��رك��اب و��س�لام��ة ال�ب��ا��ص��ات وك��اف��ة ال���س�ي��ارات‬ ‫ال��داخ�ل��ة �إىل و��س��ط مدينة ال�ك��رك م��ن �شمال‬ ‫وجنوب املحافظة ومن االغوار اجلنوبية ووادي‬ ‫ال �ك��رك ال� ��ذي ي���ض��م ال �ع��دي��د م��ن ال�ت�ج�م�ع��ات‬ ‫ال�سكانية‪.‬‬ ‫ي���ص�ن��ف م��وق��ع امل ��وق ��ف ب��اخل �ط��ر ل�ل�غ��اي��ة‬ ‫جلهتني‪� ،‬أوال جلهة وقوعه على تقاطع تلتقي‬ ‫عليه يوميا مئات �إن مل يكن �آالف ال�سيارات‬ ‫اخل�صو�صية والعمومية وكافة و�سائط النقل‬ ‫ال�ت��ي ت�ق��ل ال��رك��اب م��ن ��ش�م��ال و� �ش��رق وج�ن��وب‬ ‫وغ ��رب امل�ح��اف�ظ��ة ب��اع �ت �ب��اره امل��دخ��ل ال��رئ�ي����س‬ ‫الوحيد‪ ،‬وامل�خ��رج �شبه الوحيد من واىل قلب‬ ‫م��دي�ن��ة ال �ك��رك‪ ،‬ح�ي��ث ت�ت�ك��رر ح� ��وادث ت���ص��ادم‬ ‫املركبات وبع�ض ح��االت الده�س يف امل�ك��ان‪� ،‬أما‬ ‫من اجلهة الثانية فيحاذي املوقف من جهته‬ ‫الغربية وا ٍد �سحيق لن تكتب ال�سالمة لركاب‬ ‫�أي �سيارة ميكن ان تهوي فيه الي �سبب كان‪،‬‬ ‫احل�م��د هلل ل�غ��اي��ة الآن مل ن�سمع ع��ن �سقوط‬ ‫�سيارة او با�ص يف ذلك املنحدر احلاد الذي يزيد‬

‫تخ�صي�ص ب��رام��ج ال �ت��دري��ب وب��رام��ج‬ ‫ال �ت �ن �م �ي��ة امل� �ه� �ن� � ّي ��ة ال � �ت ��ي ت���س�ت�ج�ي��ب‬ ‫ل�لاح �ت �ي��اج��ات ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة يف الأردن‬ ‫ب�شكل خا�ص والعامل العربي ب�شكل عام‬ ‫بال�شراكة مع وزارة الرتبية والتعليم‪.‬‬

‫«العمل» تتعهد بإغالق املنشآت‬ ‫املشغلة لالجئني السوريني‬

‫بعد نشر «السبيل» قضيتها‪ ..‬العثور على تسنيم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ان�خ�ف��ا��ض��ه ع��ن ‪ 300‬م�ت�ر‪ ،‬ل�ك��ن امل �ح��ذور قائم‬ ‫ومتوقع يف �أي حلظة‪ ،‬واملطلوب �أال نتنبه اليه‬ ‫بعد �أن يقع ال�ف��أ���س يف ال��را���س ونفجع ب�أنا�س‬ ‫ابرياء‪ ،‬نقول هذا اذا ما جتاوزنا حاالت �سقوط‬ ‫االفراد يف املنحدر حيث مت ت�سجيل الكثري من‬ ‫احلاالت‪.‬‬ ‫يف خلفية املو�ضوع نعر�ض �أن نقل البا�صات‬ ‫العاملة على خ��ط االغ ��وار ال�ت��ي ي��زي��د عددها‬ ‫عن ‪ 20‬با�صا من موقفها القدمي و�سط مدينة‬ ‫ال �ك��رك �إىل امل��وق��ف احل� ��ايل ب �ع��دم��ا ق �ي��ل �إن��ه‬ ‫تنظيم حلركة امل��رور و�سط املدينة وللتخفيف‬ ‫من كثافة و�ضغط تلك احل��رك��ة‪ ،‬وقيل حينها‬ ‫وعلى �أل�سنة اويل االمر �سواء يف بلدية املدينة‬ ‫او يف دائرة ال�سري او يف هيئة تنظيم قطاع النقل‬ ‫ان تنفيذ ال �ق��رار م � ؤ�ق��ت‪� ،‬إذ جميع م��ن ذكرنا‬ ‫مل يكونوا را��ض�ين ع��ن امل��وق��ف �سبب ال�شكوى‬ ‫ل �ع��وام��ل اخل� �ط ��ورة ال �ت��ي ذك��رن��اه��ا‪ ،‬واع��دي��ن‬ ‫�آن��ذاك ان��ه ال ب��د م��ن البحث ع��ن موقع بديل‪،‬‬ ‫معتربين هذا االمر �ضرورة ق�صوى ينبغي ان‬ ‫تعالج على عجل‪ ،‬لكن ومنذ العام ‪ 2009‬وو�ضع‬ ‫املوقف يراوح مكانه بل مل يعد ي�شار اليه حني‬ ‫ا�ستعرا�ض امل�شاريع املراد تنفيذها يف املحافظة‪،‬‬ ‫رغم �شكاوى املواطنني املتكررة �سواء من ابناء‬

‫منطقة االغ��وار التي تعد ما يفوق الـــ‪ 50‬الف‬ ‫ن�سمة او منطقة وادي الكرك وفيها ما يناهز‬ ‫الــ‪� 10‬آالف �ساكن‪ ،‬ا�ضافة �إىل اعداد اخرى من‬ ‫م�ستخدمي الطريق من �سائقي �سيارات وم�شاة‬ ‫من خمتلف مناطق املحافظة‪.‬‬ ‫م��واط�ن��و االغ ��وار امل�ت���ض��ررون ال ي��روم��ون‬ ‫موقفاً منوذجيا‪ ،‬اذ لي�س هدفهم مظالت فاخرة‬ ‫وال مقاعد وثرية وال وحدات �صحية تقنية وال‬ ‫مياه مكلورة بل جمرد �أمن و�سالمة ارواحهم‬ ‫م��ن خ �ط��ورة ال �ط��ري��ق‪ ،‬ل��ذل��ك ف�ه��م يطالبون‬ ‫ب�إيجاد موقف بديل للموقف احل��ايل وك��ل ما‬ ‫يريدونه يف املوقف املطلوب ا�ضافة �إىل حفظ‬ ‫ارواحهم واج�سادهم فقط مظالت تقيهم وهج‬ ‫ال�شم�س وزخ ��ات امل�ط��ر ال���ش��دي��دة‪ ،‬خا�صة وان‬ ‫ال��رك��اب ق��د ي���ض�ط��رون ل�لان�ت�ظ��ار ل�بره��ة من‬ ‫الوقت احيانا بانتظار و�سيلة النقل التي تعود‬ ‫ب�ه��م ب�ع��د ق���ض��اء ح��وائ�ج�ه��م يف م��دي�ن��ة ال�ك��رك‬ ‫�إىل حيث ي�سكنون يف امل��زرع��ة او يف ال�صايف او‬ ‫يف ال��ذراع او يف احلديثة او النقع او يف ع�سال‬ ‫او فيفا او يف الغويبة‪ ،‬وهذه التي �سميناها هي‬ ‫جمموع البلدات والقرى والتجمعات ال�سكانية‬ ‫الذي يت�شكل منها لواء االغوار اجلنوبية‪.‬‬

‫العون وامل�ساعدة لهم‪.‬‬ ‫ولفت احلراح�شة اىل �أن نظام الكفاالت‬ ‫املعمول ب��ه يف خميم ال��زع�تري �ساهم ب�شكل‬ ‫�آخ � ��ر يف ت �ف��اق��م ان �ت �� �ش��ار ع �م��ال��ة ال�لاج �ئ�ين‬ ‫ال �� �س��وري�ين يف حم��اف �ظ��ة امل� �ف ��رق‪ ،‬داع �ي��ا اىل‬ ‫� �ض��رورة ات�خ��اذ اجل�ه��ات القائمة على خميم‬ ‫الزعرتي عددا من االجراءات التي حتول دون‬ ‫انخراط الالجئ املكفل من املخيم ب�أية مهنة‬ ‫يف �سوق العمل االردنية‪.‬‬ ‫وع��ر���ض احل��راح �� �ش��ة ان���ش�ط��ة امل��دي��ري��ة‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا اىل وج� ��ود ‪ 6431‬م� ؤ���س���س��ة تخ�ضع‬ ‫للمديرية و‪ 500‬مزرعة اىل جانب احت�ضان‬ ‫املحافظة منطقة احل�سني التنموية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ان ك � ��وادر امل��دي��ري��ة ن �ف��ذت ال �ع��ام‬ ‫احل��ايل ‪ 845‬زي��ارة للمن�ش�آت العمالية للت�أكد‬ ‫من تطبيقها احكام قانون العمل‪ ،‬مو�ضحا �أنه‬ ‫مت خمالفة ‪ 981‬من�ش�أة و�إن��ذار ‪ 312‬م�ؤ�س�سة‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة اىل التن�سيب ب � إ�غ�لاق ‪ 50‬من�ش�أة‬ ‫اخرى ملخالفتها ا�شرتاطات وزارة العمل‪.‬‬ ‫وبني احلراح�شة ان املديرية منحت ‪4594‬‬ ‫ت�صريحا للعمالة الوافدة خالل العام احلايل‬ ‫بهدف زيادة الن�شاطني الزراعي واخلدمي يف‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وك � � ��ان م � ��زارع � ��ون يف امل � �ف� ��رق ع��ر� �ض��وا‬ ‫م�ط��ال�ب�ه��م وامل�ت�م�ث�ل��ة ب�ف�ت��ح وت���س�ه�ي��ل عملية‬ ‫ا�ستقدام العمالة ال��واف��دة للقطاع ال��زراع��ي‬ ‫للمحافظة على دميومة هذا القطاع احليوي‬ ‫والتخفيف من الكلف على ا�صحاب املزارع‪.‬‬

‫موظفو "األرصاد الجوية"‬ ‫ينفذون إضرابا عن العمل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫نفذ موظفو دائ ��رة الأر� �ص��اد‬ ‫اجلوية �أم�س �إ�ضرابا �شامال عن‬ ‫العمل احتجاجاً على نظام هيكلة‬ ‫ال��روات��ب ال ��ذي طبقته احلكومة‬ ‫ق� �ب ��ل ن� �ح ��و عامني‪"،‬ومل ي�ك��ن‬ ‫من�صفا لهم على حد قولهم"‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ال �ن��اط��ق ب��ا� �س��م جلنة‬ ‫املطالبة بحقوق موظفي الدائرة‬ ‫عبد املنعم ال�ق��رال��ة �إن الإ� �ض��راب‬ ‫��س�ي���س�ت�م��ر ح �ت��ى حت �ق �ي��ق ج�م�ي��ع‬ ‫مطالب املوظفني املتمثلة ب�صرف‬ ‫ع�لاوة �سالمة الطريان واملالحة‬ ‫اجل��وي��ة وزي� ��ادة ال �ع�ل�اوة الفنية‪،‬‬ ‫م���ش�يرا اىل ان ال �ع�ل�اوة ال �ت��ي مت‬ ‫منحها لكل من الرا�صد واملتنبئ‬ ‫وب�ن���س�ب��ة ‪ 20‬اىل ‪ 30‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫ال� ��رات� ��ب الأ�� �س ��ا�� �س ��ي ه ��ي ع �ل�اوة‬ ‫م �ت��دن �ي��ة ب ��امل� �ق ��ارن ��ة م ��ع ط�ب�ي�ع��ة‬ ‫الوظيفة و�شروط �إ�شغالها‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب امل ��وظ� �ف ��ون اي���ض��ا‬ ‫بعالوة امل�ؤ�س�سة وندرة التخ�ص�ص‬ ‫خا�صة ان هذه العالوة متنح على‬ ‫�أ� �س��ا���س ن��وع �ي��ة امل � ��وارد ال�ب���ش��ري��ة‬ ‫العاملة فيها (ن��درة التخ�ص�ص)‪،‬‬ ‫حم � ��ذري � ��ن م � ��ن زي� � � � ��ادة ت �� �س��رب‬ ‫ال� �ك� �ف ��اءات ال �ت��ي ت �ع��ان �ي �ه��ا دائ� ��رة‬ ‫الأر�صاد اجلوية �أ�صال‪.‬‬ ‫وقال مدير عام دائرة الأر�صاد‬ ‫اجل��وي��ة حم �م��د � �س �م��اوي ل��وك��ال��ة‬ ‫الأنباء الأردنية ام�س ان موظفي‬ ‫الدائرة يطالبون بعالوة (�سالمة‬ ‫امل�لاح��ة اجل��وي��ة) التي مت منحها‬ ‫يف برنامج اع��ادة الهيكلة ملوظفي‬ ‫�سلطة الطريان املدين بن�سبة ‪270‬‬ ‫يف املئة من الراتب اال�سا�سي �ضمن‬ ‫برنامج اع ��ادة الهيكلة‪ ،‬وبالرغم‬ ‫م��ن حم ��اوالت ال��دائ��رة امل�ستمرة‬ ‫وبالطرق الر�سمية اال �أن ال��ردود‬ ‫مل ت �ك��ن م��ر� �ض �ي��ه ل�ت�ح�ق�ي��ق ه��ذه‬ ‫املطالب‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان ال��دائ��رة عر�ضت‬ ‫م�ن��ذ �شهر مت��وز امل��ا��ض��ي املطالب‬ ‫ع �ل��ى وزي � ��ر ال �ن �ق ��ل‪ ،‬و�أم �ي ��ن ع��ام‬ ‫دي ��وان اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة ومت عمل‬ ‫درا��س��ة مف�صلة ع��ن عمل ال��دائ��رة‬

‫و�أر�سل التقرير املف�صل اىل وزارة‬ ‫تطوير القطاع العام وما زال حتت‬ ‫الدرا�سة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح انه مت �شرح املو�ضوع‬ ‫يف لقاء بوزارة النقل بح�ضور وزير‬ ‫تطوير ال�ق�ط��اع ال�ع��ام حيث متت‬ ‫املطالبة برفع العالوات املمنوحة‬ ‫للموظفني ومنح عالوة ال�سالمة‬ ‫اجل��وي��ة ال�ت��ي ي�ستحقونه‪ ،‬والق��ى‬ ‫ذلك دعماً من وزير النقل‪.‬‬ ‫وق��ال �سماوي ان ج��زءاً كبرياً‬ ‫من املوظفني البالغ عددهم ‪256‬‬ ‫موظفا قد تفهم الو�ضع فيما ما‬ ‫زال ي�صر بع�ضهم على التوقف عن‬ ‫العمل حتى يتم حتقيق مطالبهم‪.‬‬ ‫ونا�شد املوظفني ب��أن يعيدوا‬ ‫ال �ن �ظ��ر يف �إ� �ض��راب �ه��م وي���س�ت�م�ع��وا‬ ‫ل � �� � �ص� ��وت ال � �ع � �ق� ��ل وي� �ت� �ح� �م� �ل ��وا‬ ‫م���س��ؤول�ي�ت�ه��م وي �ع �ط��وا ال�ف��ر��ص��ة‬ ‫لوزير العمل ووزي��ر النقل ملتابعة‬ ‫م �ط��ال �ب �ه��م وان ي �ن �ت �ظ��روا ال ��رد‬ ‫الر�سمي‪ ،‬الذي توقع انه لن يطول‬ ‫و�سيكون ايجابياً مل�صلحة الوطن‬ ‫واملوظف‪.‬‬

‫�إنــــــذار‬ ‫بالعودة �إىل العمل‬

‫ال�سيد ‪:‬‬

‫حربي �صبحي حممد حماد‬ ‫مبا انك قد تغيبت عن العمل‬ ‫م ��ن ت ��اري ��خ ‪2013/5/21‬م‬ ‫ب� � ��دون ع � ��ذر ر� �س �م ��ي ف � إ�ن �ن��ا‬ ‫ن�ن��ذرك ب���ض��رورة ال�ع��ودة اىل‬ ‫العمل خالل ثالثة ايام من‬ ‫الع �ل��ان ‪،‬‬ ‫ت��اري��خ ن�شر ه��ذا إ‬ ‫واال ف ��ان ��ك ت �ع �ت�ب�ر ف ��اق ��دا‬ ‫لعملك وذل��ك ح�سب قانون‬ ‫العمل والعمال الأردين ‪.‬‬ ‫املنذر‪� /‬شركة �سيد البطاريات‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪5‬‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.006 :‬‬

‫اليورو‪0.910 :‬‬

‫االسترليني‪1.064 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.462 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن البنك املركزي نيابة عن احلكومة‬ ‫�أم�س طرح اال�صدار الثالث والثالثني لعام‬ ‫‪ 2013‬م��ن � �س �ن��دات اخل��زي �ن��ة ألج� ��ل خم�س‬ ‫�سنوات بقيمة ‪ 50‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وتتو�سع احلكومة بطرح �سندات و�أذونات‬ ‫اخل��زي�ن��ة؛ إلط �ف��اء دي ��ون داخ�ل�ي��ة ولتمويل‬ ‫عجز املوازنة‪ ،‬وامل�صروفات اجلارية‪.‬‬ ‫وبلغت االحتياطيات الإلزامية يف البنك‬ ‫املركزي ام�س ما مقداره ‪ 1155‬مليون دينار‪.‬‬ ‫كما بلغت ال�سيولة الفائـ�ضة ما مقداره‬ ‫‪ 2494‬مليـون دينـار مبا فيها الأموال املودعة‬ ‫لليلة واحدة يف نافذة الإيداع‪.‬‬ ‫كما ت�ستحق على احلكومة خالل العام‬ ‫اجلاري ديون داخلية ما بني �أذونات و�سندات‬ ‫خزينة بقيمة ‪ 3.179‬مليار دينار‪ ،‬منها ‪375‬‬ ‫مليون دي�ن��ار �أذون ��ات خزينة واج�ب��ة ال�سداد‬ ‫خالل �شهر �شباط احلايل‪.‬‬ ‫وبلـــــــغت قيمـــة ��س�ن��دات اخلزينـــــة‬ ‫من �إجمايل الدين نحو ملــــياري ديـــنار‪،‬‬ ‫بينما �سجلت �أذون ��ات اخلزينــــــة نحـــــــو‬

‫نائب رئيس غرفة تجارة العقبة يدعو املستثمرين‬ ‫األفارقة إىل االستثمار يف العقبة‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ناق�ش وفد اقت�صادي من جنوب افريقيا يف غرفة جتاره‬ ‫العقبة عددا من الق�ضايا التجارية واال�ستثمارية امل�شرتكة بني‬ ‫البلدين‪ ،‬و�سبل تطويرها وتعزيزها من خالل القطاع التجاري‬ ‫يف العقبة وجوهان�سبريج‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض نائب رئي�س غرفة جت��ارة العقبة حممد فرج‬ ‫القدرة الفر�ص التجارية واالقت�صادية واال�ستثمارية الواعدة‬ ‫التي تقدمها العقبة لرجال االعمال والتجار واللم�ستثمرين‬ ‫يف العامل‪ ،‬ال�سيما رجال االعمال من جنوب افريقيا الذين من‬ ‫املمكن ان يكون لهم دور ري��ادي وه��ام يف زي��اده حجم التجارة‬ ‫البينية بني العقبة وجنوب افريقيا‪ ،‬من خالل حجم الت�سهيالت‬ ‫املمنوحة والقدرة التناف�سية للعقبة على امل�ستوى الإقليمي‪،‬‬ ‫خا�صة يف جماالت ال�صناعة والتطوير العقاري وال�سياحي‪.‬‬ ‫وا�ضاف القدرة �أن تعزيز وتقوية �سبل التجارة امل�شرتكة‬ ‫واال�ستثمار بني رج��ال الأع�م��ال الأردن�ي�ين ونظرائهم يف قارة‬

‫النفط يرتاجع صوب ‪ 102‬دوالر‬ ‫بسبب وفرة اإلمدادات‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫تراجعت �أ�سعار النفط �صوب ‪ 102‬دوالر للربميل �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬وتو�شك �أن ت�سجل تراجعا لل�شهر الثالث على‬ ‫التوايل يف ظل توقعات �ضعيفة للطلب العاملي و�إم��دادات‬ ‫وفرية يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وطغت هذه العوامل على الت�أثري الإيجابي لرتاجع‬ ‫ال��دوالر بفعل توقعات ب ��أن يوا�صل االحتياطي االحت��ادي‬ ‫(ال�ب�ن��ك امل��رك��زي الأم��ري �ك��ي) ال�ع�م��ل ب�برن��ام��ج التحفيز‬ ‫ال�ن�ق��دي‪ .‬وم��ع ان�خ�ف��ا���ض ال� ��دوالر ت�صبح ال�سلع الأول �ي��ة‬ ‫�أرخ�ص ثمنا على �أ�صحاب العمالت الأخرى‪.‬‬ ‫وت��راج�ع��ت ال�ع�ق��ود الآج �ل��ة خل��ام ب��رن��ت ‪� 23‬سنتا �إىل‬ ‫‪ 102.20‬دوالر ل�ل�برم�ي��ل ب�ح�ل��ول ال���س��اع��ة ‪ 0852‬بتوقيت‬ ‫جرينت�ش بعد هبوطها ‪ 1.80‬دوالر ي��وم الأرب �ع��اء‪ ،‬وتتجه‬ ‫لت�سجيل خ�سارة �شهرية تبلغ نحو �سبعة يف املئة‪ .‬وتراجع‬ ‫اخل��ام الأمريكي ‪� 48‬سنتا �إىل ‪ 92.65‬دوالر‪ ،‬بعد �أن �أغلق‬ ‫يوم االربعاء منخف�ضا ‪ 1.88‬دوالر بعد بيانات �أظهرت زيادة‬ ‫مفاجئة يف خمزونات اخلام والبنزين الأمريكية‪.‬‬ ‫و�أظهر تقرير معهد البرتول الأمريكي يوم الأربعاء‬ ‫زي � ��ادة ق ��دره ��ا ‪ 4.4‬م �ل �ي��ون ب��رم �ي��ل يف خم ��زون ��ات اخل ��ام‬ ‫الأمريكية يف الأ�سبوع املنتهي يف ‪� 24‬أيار‪.‬‬

‫افريقيا لها �أول��وي��ة خا�صة؛ �إدراك ��ا م��ن الغرفة التجارية يف‬ ‫العقبة �أن مواجهة حتديات انفتاح الأ�سواق �أ�صبحت �أمراً ملحاً‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً �أن ا أل� �س��واق االفريقية لها م��زاي��ا ع��دي��دة للم�صدر‬ ‫الأردين‪ .‬ودعا نائب رئي�س غرفة جتارة العقبة رجال االعمال‬ ‫وامل�ستثمرين االفريقني اىل اال�ستثمار يف العقبة‪ ،‬حيث يعد‬ ‫امل�ن��اخ ال�ت�ج��اري واال�ستثماري �آم �ن��ا‪ ،‬وي�ق��دم ت�سهيالت كبرية‬ ‫للم�ستثمرين الأج��ان��ب الذين يبحثون ع��ادة عن الت�سهيالت‬ ‫املنا�سبة واملناخ امل�شجع والداعم لال�ستثمار‪.‬‬ ‫ب ��دوره ��م اك ��د اع �� �ض��اء ال ��وف ��د االق �ت �� �ص��ادي م ��ن ج�ن��وب‬ ‫افريقيا وممثلون عن ال�سفارة اعتزازهم بالعالقات التجارية‬ ‫واالقت�صادية بني اململكة وجنوب افريقيا‪ ،‬م�ؤكدين ان زيارتهم‬ ‫ت�أتي لبحث ومناق�شة �آفاق التعاون التجاري واالقت�صادي بني‬ ‫رج��ال االعمال االردن�ي�ين واالفريقني؛ يف ا�شارة وا�ضحة اىل‬ ‫تطلع جنوب افريقيا لدور جتاري واقت�صادي اكرب يف منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬من خالل اال�ستفادة من حجم‬ ‫االمتيازات والت�سهيالت املقدمة لرجال االعمال وامل�ستثمرين‪.‬‬

‫البنك املركزي‬

‫ن�ظ��م متحف ال���س�ي��ارات امل�ل�ك��ي و��ش��رك��ة زي��ن‬ ‫اح�ت�ف��اال ج�م��اه�يري��ا؛ مبنا�سبة عيد اال�ستقالل‬ ‫ال�سابع وال�ستني للمملكة‪ ،‬بالتعاون والتن�سيق مع‬ ‫مديرية الأمن العام و�أمانة عمان الكربى‪ ،‬وذلك‬ ‫يوم ال�سبت ‪ 25‬أ�ي��ار ‪ ،2013‬يف ال�ساحة اخلارجية‬ ‫للمتحف بحدائق احل�سني‪.‬‬ ‫وت�ضمن االح�ت�ف��ال ال��ذي ام�ت��د م��ن ال�ساعة‬ ‫العا�شرة �صباحا ولغاية ال�سابعة م�سا ًء‪ ،‬العديد‬ ‫م��ن ال �ف �ع��ال �ي��ات وال�ب�رام ��ج ال�ترف�ي�ه�ي��ة امل�سلية‬ ‫جلميع �أفراد العائلة‪ ،‬حيث ح�ضر الفعالية عدد‬ ‫كبري من الأفراد والعائالت و�أطفالهم‪ ،‬وتفاعلوا‬ ‫م��ع ف �ق��رات االح �ت �ف��ال ال �ت��ي ت���ض�م�ن��ت‪ :‬ع��ر��ض�اً‬ ‫لفرقة الأمانة للرتاث ال�شعبي‪ ،‬عر�ضاً ملو�سيقات‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة عمان‬ ‫اخلمي�س ن�ح��و ‪ 11‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬وع ��دد الأ��س�ه��م‬ ‫املتداولة ‪ 12.0‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪5286‬‬ ‫عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق هذا اليوم‬ ‫�إىل ‪ 2017.47‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.11‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار ا إلغ�لاق لل�شركات املتداولة‬ ‫لهذا اليوم‪ ،‬البالغ عددها ‪� 145‬شركة مع �إغالقاتها‬ ‫ال���س��اب�ق��ة‪� ،‬أظ �ه��رت ‪�� 49‬ش��رك��ة ارت �ف��اع �اً يف �أ��س�ع��ار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬و‪� 47‬شركة �أظ�ه��رت انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم��ا على م�ستوى ال�ق�ط��اع��ي‪ ،‬فقد انخف�ض‬ ‫ال��رق��م القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.11‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ،‬وان�خ�ف����ض ال��رق��م القيا�سي ال�ق�ط��اع امل��ايل‬

‫الأمن العام‪ ،‬فرقة معان للرتاث ال�شعبي‪ ،‬عر�ض‬ ‫ال�ساحر‪ ،‬وبائع ال��ذرة امل��وه��وب‪� ،‬صبحي امل�ساملة‪،‬‬ ‫حيث ا�ستمتع احل�ضور بامل�سابقات والهدايا التي‬ ‫مت توزيعها عليهم‪ ،‬كما ع�بر جانب كبري منهم‬ ‫عن �سعادته بهذه املنا�سبة الوطنية العزيزة على‬ ‫قلوبهم‪ ،‬و�أ�شادوا بتنظيم هذا االحتفال ال�سنوي‬ ‫ال ��ذي ي�ت�ي��ح ل�ه��م ف��ر��ص��ة ال�ترف �ي��ه ع��ن انف�سهم‬ ‫و�أطفالهم‪.‬‬ ‫ه� ��ذا‪ ،‬وق ��د ج ��رت ت�غ�ط�ي��ة م �ب��ا� �ش��رة ل�ل�ح��دث‬ ‫وفعالياته من قبل راديو �صوت الغد‪ ،‬من ال�ساعة‬ ‫الرابعة ولغاية ال�ساد�سة م�سا ًء‪.‬‬ ‫يذكر �أن متحف ال�سيارات امللكي يفتح ابوابه‬ ‫للزوار يوميا من ال�ساعة العا�شرة �صباحا‪ ،‬وحتى‬ ‫ال���س��اب�ع��ة م �� �س��ا ًء‪ ،‬م��ا ع��دا ي��وم ال �ث�لاث��اء العطلة‬ ‫اال�سبوعية للمتحف‪.‬‬

‫"أوبك" تميل لإلبقاء على سقف اإلنتاج وعينها‬ ‫على طفرة النفط يف أمريكا‬ ‫فيينا‪ -‬وكاالت‬ ‫مل ي �ب��د ام �� ��س اخل �م �ي ����س �أن ال� ��دول‬ ‫ا ألع �� �ض��اء يف "�أوبك" ل��دي�ه��ا �أي رغ�ب��ة يف‬ ‫الدخول يف ج��دال ب�ش�أن م�ستويات االنتاج‪،‬‬ ‫و إ�من ��ا ان���ص��رف اهتمامها �إىل درا� �س��ة �أث��ر‬ ‫االم ��دادات امل�ت��زاي��دة م��ن النفط ال�صخري‬ ‫الأم��ري�ك��ي وال���ص��راع الو�شيك يف اقتنا�ص‬ ‫ح�ص�ص يف �أ�سواق �آ�سيا‪.‬‬ ‫ولي�س ل��دى منظمة البلدان امل�صدرة‬ ‫ل�ل�ب�ترول ام�ك��ان�ي��ة ت��ذك��ر ل�ضخ امل��زي��د من‬ ‫ال�ن�ف��ط؛ ب�سبب االزده� ��ار االم��ري�ك��ي ال��ذي‬ ‫�أث��ار مناف�سة على ح�ص�ص ال�سوق يف �آ�سيا‪،‬‬ ‫و�أ�شعل مناف�سة بني ال�سعودية والعراق �أكرب‬ ‫منتجني للنفط داخل املنظمة‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع خ�ل�ال اج�ت�م��اع يف فيينا‬ ‫اليوم اجلمعة �أن تبقي املنظمة على امل�ستوى‬ ‫امل�ستهدف لالنتاج البالغ ‪ 30‬مليون برميل‬ ‫يوميا يف ا أل��ش�ه��ر ال�ستة الأخ�ي�رة م��ن عام‬ ‫‪ .2013‬وق� ��ال م �ن��دوب م��ن �إح � ��دى ال ��دول‬ ‫اخلليجية الع�ضو يف "�أوبك" لوكالة انباء‬ ‫روي �ت ��رز‪ ،‬ون�ق�ل�ت��ه وك � ��االت ان �ب ��اء وم��واق��ع‬ ‫�صحفية‪�" :‬سيكون اجتماعا مبا�شرا يقود‬ ‫�إىل متديد العمل ب�سقف االنتاج الراهن"‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف‪" :‬النفط ال�صخري ال ي�شكل‬

‫تهديدا فوريا‪� ،‬أو مبعث قلق لل�سعودية"‪.‬‬ ‫وي �� �ش �ع��ر وزراء ن �ف��ط �أوب � � ��ك ك��ذل��ك‬ ‫ب��االرت �ي��اح ل�سعر ال�ن�ف��ط ف ��وق م�ئ��ة دوالر‬ ‫للربميل‪ ،‬وه��و م��ا يقل كثريا ع��ن م�ستوى‬ ‫‪ 125‬دوالرا ال ��ذي دق ن��واق�ي����س اخل�ط��ر يف‬ ‫كربى الدول امل�ستهلكة العام املا�ضي‪.‬‬ ‫غ�ير �أن و��ص��ول �سعر النفط �إىل املئة‬ ‫دوالر وم��ا فوقها �شجع على ان�ت��اج كميات‬ ‫�ضخمة من النفط ال�صخري الأمريكي يف‬ ‫نورث داكوتا وتك�سا�س ليناف�س خامات �أوبك‬ ‫ال�شبيهة مثل اخلامات اخلفيفة املنتجة يف‬ ‫نيجرييا واجلزائر‪ ،‬ولي�س اخلامات الأثقل‬ ‫مثل اخلام ال�سعودي‪ .‬ويرى منتجو اخلليج‬ ‫�أن "�أوبك" �ستظل قادرة على �ضخ ‪ 30‬مليون‬ ‫برميل يوميا على االق��ل ب�شرط �أن ينمو‬ ‫النفط ال�صخري الأمريكي مبعدل معتدل‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در خليجي م��ن "�أوبك"‪:‬‬ ‫"النفط ال�صخري ال ي�شكل تهديدا‪ ،‬لكنه‬ ‫يغري �أ�سلوب حركة النفط و�إىل اين يذهب‬ ‫�ستكون هناك مناف�سة �أكرب يف �آ�سيا"‪.‬‬ ‫و�شعرت نيجرييا واجلزائر بالفعل ب�أثر‬ ‫ازده ��ار النفط ا ألم��ري �ك��ي‪ ،‬فخ�سرتا �أر��ض��ا‬ ‫يف �سوقهما الأك�ثر ازده ��ارا‪ ،‬وا�ضطرتا �إىل‬ ‫تغيري اجتاه ال�صادرات �إىل �آ�سيا‪.‬‬ ‫ويف م�ن��اف���س��ة م��ع ال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬ي�سعى‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫دوالر‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪31.16‬‬ ‫‪28.14‬‬ ‫‪24.13‬‬ ‫‪18.78‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪32.06‬‬ ‫‪28.1‬‬ ‫‪24.14‬‬ ‫‪18.86‬‬

‫الخوالدة يكرم الفائزين بجائزة املوظف‬ ‫املثالي يف الخدمة املدنية لعام ‪2012‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعى وزير تطوير القطاع العام الدكتور خليف اخلوالدة ام�س‬ ‫اخلمي�س يف مدينة احل�سني لل�شباب احتفال ديوان اخلدمة املدنية‪،‬‬ ‫بتكرمي الفائزين بجائزة املوظف املثايل يف اخلدمة املدنية لعام ‪2012‬‬ ‫يف دورتها اخلام�سة‪ ،‬بح�ضور عدد من الوزراء ورئي�س و�أع�ضاء جمل�س‬ ‫اخلدمة املدنية ورئي�س و�أع�ضاء جلنة اختيار املوظف املثايل‪ ،‬ورئي�س‬ ‫ديوان اخلدمة املدنية الدكتور خلف الهمي�سات‪ ،‬والأمناء واملديرين‬ ‫العامني ومديري املوارد الب�شرية من كافة م�ؤ�س�سات ودوائر اخلدمة‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫و�أكد الهمي�سات �أن جائزة املوظفِ املثايل يف اخلدمة املدنية هي‬ ‫الأداة العملية لتحفيز املوظفِ على تقدمي الأف�ضل‪ ،‬وحثه على العمل‬ ‫اجلاد املبدع‪ ،‬واالنتقال بالعمل العام �إىل �صورة منوذجية‪ ،‬تخرجه‬ ‫من تقليدية ال�صورة وامل�ضمون والأداء‪.‬‬ ‫و�ألقى الوزير اخلوالدة كلمة �أ�شار فيها �إىل �أن تكرمي املوظفني‬ ‫املتميزين يف اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة م��ن �أه��م عنا�صر ا�ستثمار العن�صر‬ ‫الب�شري يف القطاع ال�ع��ام‪ ،‬واهتمام دول��ة رئي�س احلكومة بتحفيز‬ ‫االداء املتميز واملبدع؛ ملا فيه رفع �سوية اخلدمات املقدمة للمواطنني‪،‬‬ ‫�شاكرا أ�ع���ض��اء جلنة اختيار امل��وظ��ف امل�ث��ايل على م��ا ق��ام��وا ب��ه من‬ ‫جمهود‪ .‬كما �ألقى رئي�س جلنة اختيار املوظف املثايل ابراهيم عز‬ ‫الدين كلمة‪ ،‬ركز فيها على �أهمية ال�شفافية واحلاكمية امل�ؤ�س�سية يف‬ ‫عملية الإ�صالح والتطوير الإداري‪ ،‬م�ؤكدا �أن جائزة املوظف املثايل‬ ‫�أت��اح��ت الفر�صة للتعرف على �أ�صحاب التميز يف اخلدمة املدنية‪،‬‬ ‫و�إف�ساح املجال �أمامهم ملزيد من العطاء‪.‬‬

‫بورصة عمان تنهي تداوالت األسبوع على انخفاض‬

‫"متحف السيارات" و"زين" ينظمان‬ ‫احتفا ًال بمناسبة االستقالل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫‪104.11‬‬ ‫‪ 1384.70‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 22.27‬دوالر لألونصة‬

‫جنيه مصري‪0.100 :‬‬

‫البنك املركزي يطرح سندات خزينة بقيمة ‪ 50‬مليون دينار‬ ‫‪ 1.18‬ملـــــيار دينــــــار‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك يف وقت تو�سعت فيه احلكومات‬ ‫املتعاقبة يف االعتماد على االقرتا�ض؛ لإطفاء‬ ‫ديون م�ستحقة‪ ،‬ولتقليل العجز يف املوازنة‪.‬‬ ‫وم��ن املقدر �أن ي�صل حجم اال��ص��دارات‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة م��ن � �س �ن��دات و�أذون� � ��ات اخل��زي�ن��ة‬ ‫خالل العام اجل��اري ‪� 2013‬إىل ‪ 3.502‬مليار‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وترتب على تو�سع احلكومة يف ا�صدار‬ ‫�سندات و�أذونات اخلزينة ارتفاع الدين العام‬ ‫للمملكة �إىل م�ستويات قيا�سية جت��اوزت ‪18‬‬ ‫مليار دي�ن��ار؛ وبالتايل ارت�ف��اع فوائد الدين‬ ‫ال�ع��ام بن�سبة و�صلت �إىل ‪ 100‬يف املئة لتبلغ‬ ‫‪ 800‬مليون دينار يف عام ‪.2013‬‬ ‫وك��ان �صندوق النقد ال��دويل ق��د توقع‬ ‫ان يرتفع اجمايل الدين العام االردين اىل‬ ‫‪ 83.8‬يف املئة من الناجت املحلي االجمايل يف‬ ‫عام ‪.2013‬‬ ‫وتعد هذه الن�سبة للدين العام خمالفة‬ ‫�صريحة لقانون الدين العام الذي ال ي�سمح‬ ‫ب�ت�خ�ط��ي ن���س�ب��ة ال��دي��ن �إىل ال �ن��اجت املحلي‬ ‫الإجمايل ب�أكرث من ‪ 60‬يف املئة منه‪.‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ال � �ع ��راق ال � ��ذي ت� � ��زداد �� �ص ��ادرات ��ه ب���س��رع��ة‬ ‫القتنا�ص ح�صة �أكرب من ال�سوق اال�سيوية‪.‬‬ ‫كما تتطلع دول��ة الإم��ارات العربية املتحدة‬ ‫التي تعمل على زيادة طاقتها االنتاجية �إىل‬ ‫�آ�سيا‪ ،‬لكنها هونت من احتماالت الدخول يف‬ ‫�صراع مع املنتجني االخرين‪.‬‬ ‫وقال وزير الطاقة الإماراتي �سهيل بن‬ ‫حممد املزروعي‪" :‬ال �أرى �أن املناف�سة يف �آ�سيا‬ ‫ميكن �أن ت��ؤدي �إىل ا�ضطراب يف اال�سعار"‪.‬‬ ‫وبف�ضل ابتكارات تكنولوجية جديدة �أ�ضحت‬ ‫الواليات املتحدة على الطريق لت�صبح �أكرب‬ ‫منتج للنفط يف العامل بحلول يف عام ‪.2017‬‬ ‫وال ي�ث�ير ذل��ك ق�ل��ق ال��ري��ا���ض‪ ،‬خا�صة‬ ‫ف�ي�م��ا يتعلق ب��و��ض��ع ال���س�ي��ا��س��ة االن�ت��اج�ي��ة‬ ‫ل�ل�ن���ص��ف ال� �ث ��اين م ��ن ‪ .2013‬وال ت �ب��دي‬ ‫ال�سعودية ‪-‬التي متلك �أكرب طاقة انتاجية‬ ‫فائ�ضة يف "�أوبك"‪� -‬أي بادرة ا�ستعداد ل�ضخ‬ ‫املزيد من النفط من �أجل خف�ض الأ�سعار؛‬ ‫بحيث ي�صبح االنتاج اجلديد يف امريكا غري‬ ‫جمد اقت�صاديا‪.‬‬ ‫ومع نهاية العام املا�ضي �سجلت الواليات‬ ‫املتحدة �أكرب زيادة �سنوية يف انتاجها النفطي‬ ‫منذ بدء �ضخ النفط الول مرة يف �ستينيات‬ ‫القرن قبل املا�ضي‪ .‬وج��اءت الزيادة البالغة‬ ‫‪� 850‬أل��ف برميل يوميا �أك�ثر من انتاج كل‬

‫م��ن قطر واالك � ��وادور ‪-‬ا��ص�غ��ر منتجني يف‬ ‫"�أوبك"‪ .-‬وت�شهد "�أوبك" ‪-‬التي جتاهلت‬ ‫النفط ال�صخري العام املا�ضي؛ باعتباره ال‬ ‫ي�شكل �أي تهديد‪ -‬انق�ساما يف الآراء هذا العام‬ ‫ب�ش�أنه؛ ففي حني رحب علي النعيمي وزير‬ ‫النفط ال�سعودي به‪ ،‬قال نظريه النيجريي‬ ‫ديزاين الي�سون مادوكي �إنه �سيكون له "�أثر‬ ‫كبري"‪.‬‬ ‫وي�شعر البع�ض داخ��ل "اوبك" بالقلق‬ ‫م��ن �أن ي � ��ؤدي ت �ب��اط � ؤ� ال�ن�م��و االق�ت���ص��ادي‬ ‫ال �ع��امل��ي‪ ،‬وارت� �ف ��اع االن� �ت ��اج ا ألم��ري �ك��ي من‬ ‫ال�ن�ف��ط ال���ص�خ��ري �إىل دف��ع �أ��س�ع��ار النفط‬ ‫لالنخفا�ض‪ .‬لكن املنظمة التي ت�ضخ ثلث‬ ‫النفط العاملي لي�ست معروفة بو�ضع خطط‬ ‫للطوارئ‪.‬‬ ‫ويقول مندوبو "�أوبك" حاليا �إن هذا‬ ‫االجتماع لن ي�شهد اختيار �أمني عام جديد‬ ‫وه ��و �أم ��ر م�ت�ع�ثر؛ ب�سبب امل�ن��اف���س��ة بني‬‫املر�شحني من إ�ي��ران والعراق وال�سعودية‪-‬‬ ‫و�إن ��ه �سيقت�صر على امل��واف�ق��ة على معايري‬ ‫اختيار املر�شحني املتقدمني للمن�صب‪.‬‬ ‫وم ��ع ا��س�ت�ب�ع��اد اح �ت �م��ال زي � ��ادة �سقف‬ ‫االنتاج‪� ،‬ستتوىل ال�سعودية �أكرب منتج داخل‬ ‫املنظمة �إدارة ال�سوق يف الأجل الق�صري بدعم‬ ‫من الإمارات والكويت‪.‬‬

‫بن�سبة ‪ 0.03‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وانخف�ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫قطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.02‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل �ق �ط��اع ال� �ع� �ق ��ارات‪ ،‬اخل��دم��ات‬ ‫التجارية‪ ،‬ال�صناعات الكهربائية‪ ،‬التكنولوجيا‬ ‫واالت�صاالت‪ ،‬الأغذية وامل�شروبات‪ ،‬الطاقة واملنافع‪،‬‬ ‫ال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية‪ ،‬اخلدمات‬ ‫املالية املتنوعة‪ 1.60 :‬يف املئة‪ 1.49 ،‬يف املئة‪1.07 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.41 ،‬يف املئة‪ 0.40 ،‬يف املئة‪ 0.17 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.11‬يف املئة‪ 0.03 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ان�خ�ف����ض ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ق�ط��اع‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ات ال ��زج ��اج �ي ��ة واخل ��زف� �ي ��ة‪ ،‬الأدوي � � ��ة‬ ‫وال �� �ص �ن��اع��ات ال �ط �ب �ي��ة‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات ال�ك�ي�م��اوي��ة‪،‬‬ ‫الطباعة والتغليف‪ ،‬النقل‪ ،‬اخلدمات التعليمية‪،‬‬ ‫ال�صناعات الهند�سية واالن�شائية‪ ،‬التبغ وال�سجائر‪،‬‬ ‫ال�ب�ن��وك‪ ،‬ال�ف�ن��ادق وال�سياحة‪ ،‬ال�ت� أ�م�ين‪� ،‬صناعات‬ ‫املالب�س واجل�ل��ود والن�سيج‪ 2.10 :‬يف امل�ئ��ة‪1.72 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 1.15 ،‬يف املئة‪ 0.70 ،‬يف املئة‪ 0.69 ،‬يف املئة‪،‬‬

‫‪ 0.67‬يف املئة‪ 0.62 ،‬يف املئة‪ 0.37 ،‬يف املئة‪ 0.29 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.21 ،‬يف املئة‪ 0.06 ،‬يف املئة‪ 0.04 ،‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل �� �ش ��رك ��ات اخل� �م� �� ��س ا ألك� �ث��ر‬ ‫ارت �ف��اع �اً يف �أ� �س �ع��ار أ���س�ه�م�ه��ا ف �ه��ي‪ :‬امل �ع��ا� �ص��رون‬ ‫للم�شاريع اال�سكانية بن�سبة ‪ 7.38‬يف املئة‪ ،‬الديرة‬ ‫لال�ستثمار وال�ت�ط��وي��ر ال�ع�ق��اري بن�سبة ‪ 4.95‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬ا إلح��داث�ي��ات العقارية بن�سبة ‪ 4.62‬يف املئة‪،‬‬ ‫العربية للم�شاريع اال�ستثمارية بن�سبة ‪ 4.55‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬العربية لل�صناعات الكهربائية بن�سبة ‪4.49‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م��ا ال���ش��رك��ات اخلم�س ا ألك�ث�ر انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬ال�شرق الأو��س��ط للكابالت‬ ‫املتخ�ص�صة‪ /‬م�سك‪ -‬الأردن بن�سبة ‪ 7.14‬يف املئة‪،‬‬ ‫العربية ل�صناعة املوا�سري املعدنية بن�سبة ‪6.78‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬احلياة لل�صناعات الدوائية بن�سبة ‪5.95‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬الت�أمني اال�سالمية بن�سبة ‪ 5.74‬يف املئة‪،‬‬ ‫امل�ستقبل العربية لال�ستثمار بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪.‬‬

‫"موديز" تخفض التصنيف االئتماني‬ ‫لتونس بسبب التوتر السياسي‬ ‫نيويورك‪ -‬وكاالت‬ ‫خ �ف �� �ض��ت وك� ��ال� ��ة م� ��ودي� ��ز ان �ف �� �س �ت��ورز‬ ‫�سرفي�س الت�صنيف االئ�ت�م��اين لتون�س �إىل‬ ‫‬‬‪ ،‭‭Ba2‬و�أرجعت ذلك �إىل حالة عدم اليقني‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ي‪ ،‬وخم��اط��ر ان� �ع ��دام اال� �س �ت �ق��رار‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن �ضعف الأو� �ض��اع امل��ال�ي��ة للبنوك‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة وال���ض�غ��وط اخل��ارج �ي��ة ال�ك�ب�يرة‬ ‫على ميزان املدفوعات‪.‬‬ ‫وم �ن �ح��ت م ��ودي ��ز ال�ت���ص�ن�ي��ف ال�ت��ون���س��ي‬ ‫نظرة م�ستقبلية �سلبية‪ ،‬وه��و ما ي�شري �إىل‬ ‫احتمال خف�ضه مرة �أخرى‪.‬‬ ‫وان��زل �ق��ت ت��ون����س �إىل �أزم ��ة �سيا�سية يف‬ ‫ال�ساد�س من فرباير‪� /‬شباط؛ �إذ فجر اغتيال‬ ‫ال�سيا�سي �شكري بلعيد �أك�بر احتجاجات يف‬ ‫ال�شوارع منذ االطاحة بالرئي�س ال�سابق زين‬ ‫ال�ع��اب��دي��ن ب��ن ع�ل��ي ق�ب��ل �أك�ث�ر م��ن ع��ام�ين‪.‬‬ ‫لكن حكومة جديدة ت�شكلت الآن وتراجعت‬ ‫االحتجاجات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وك��ال��ة ال�ت���ص�ن�ي��ف االئ �ت �م��اين يف‬

‫ب �ي��ان‪" :‬على ال��رغ��م م��ن ت��راج��ع ال�ت��وت��رات‬ ‫التي �أعقبت اغتيال ال�سيا�سي �شكري بلعيد‪،‬‬ ‫وان�ه�ي��ار احل�ك��وم��ة امل��ؤق�ت��ة لرئي�س ال ��وزراء‬ ‫ح �م��ادي اجل �ب��ايل يف ف�ب�راي��ر‪� ،‬إال �أن خطر‬ ‫تفاقم اال�ضطراب ال�سيا�سي ما يزال كبريا"‪.‬‬ ‫وذك� ��رت "موديز" �أن ت ��ويل وزراء من‬ ‫ال �ت �ك �ن��وق��راط ح �ق��ائ��ب ال ��دف ��اع وال��داخ �ل �ي��ة‬ ‫وال �ع��دل واخل��ارج �ي��ة ح�ت��ى ن�ه��اي��ة ال �ع��ام قد‬ ‫ي�خ�ف��ف ال �ت��وت��رات ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن م��زي��دا‬ ‫م��ن الت�أجيل يف ق��ان��ون االنتخابات اجلديد‬ ‫ينطوي على خماطر حقيقية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الوكالة �أن البنوك احلكومية‬ ‫تعاين نق�صا يف ر�ؤو�س الأموال‪ ،‬و"م�شكالت‬ ‫عديدة تتعلق بجودة الأ�صول"‪.‬‬ ‫ورج �ح��ت ال��وك��ال��ة �أن ت�ت��م إ�ع� ��ادة هيكلة‬ ‫هذه البنوك ‪-‬التي قد حتدث مب�ساعدة من‬ ‫�صندوق النقد الدويل‪ -‬ب�صورة بطيئة‪.‬‬ ‫وتراجعت االحتياطيات الأجنبية لتون�س‬ ‫لتغطي ‪ 95‬يوما من ال��واردات بنهاية مايو‪/‬‬ ‫�أيار؛ ما يعك�س �ضغوطا خارجية كبرية‪.‬‬

‫سلطة النقد الفلسطينية تنشئ‬ ‫مؤسسة لضمان ودائع البنوك‬ ‫رام اهلل‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ع �ل �ن��ت ��س�ل�ط��ة ال �ن �ق��د ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة �أم ����س‬ ‫اخلمي�س ان���ش��اء امل�ؤ�س�سة الفل�سطينية؛ ل�ضمان‬ ‫الودائع امل�صرفية بهدف حماية �صغار املودعني‪.‬‬ ‫وق ��ال ج�ه��اد ال��وزي��ر حم��اف��ظ �سلطة النقد‪:‬‬ ‫"الهدف م��ن ان�شاء ه��ذه امل�ؤ�س�سة التي ت�ساهم‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية فيها مببلغ ‪ 20‬مليون دوالر‬ ‫والبنوك بن�سبة ثالثة يف االلف من حجم الوادئع‬ ‫لديها طم�أنة املودعني على �سالمة �أموالهم"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬ت�شمل املرحلة الأوىل الت�أمني على‬ ‫الودائع التي �أقل من ع�شرة �آالف دوالر‪ ،‬وي�ضمن‬ ‫ذلك ب�شكل �سريع ودائ��ع مليون ومئتي الف مودع‬ ‫من �أ�صل مليون ون�صف مودع‪� ،‬أي ما يقارب ‪ 93‬يف‬ ‫املئة من املودعني يف اجلهاز امل�صريف"‪.‬‬ ‫واو��ض��ح ال��وزي��ر �أن البنوك ه��ي التي تتحمل‬ ‫ن�سبة م�ساهمتها يف �صندوق هذه امل�ؤ�س�سة من حجم‬ ‫الودائع‪ ،‬ا�ضافة �إىل ا�شرتاكات �سنوية ومن املتوقع‬ ‫�أن ي�صل حجم هذه امل�ؤ�س�سة يف املرحلة الأوىل �إىل‬ ‫‪ 200‬مليون دوالر‪ .‬وا�ضاف �أن ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫التي مت��ر ب�ظ��روف مالية �صعبة �ستقوم بت�سديد‬ ‫ح�صتها على مراحل‪ .‬ووق��ع الرئي�س الفل�سطيني‬ ‫حممود عبا�س القانون الذي ينظم عمل امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة؛ ل���ض�م��ان وال ��ودائ ��ع ال �ت��ي �ستكون‬

‫م�ستقلة ماليا واداريا‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال ��وزي ��ر‪�" :‬سيتم ا� �س �ت �ث �م��ار ال �ت ��أم�ين‬ ‫�ضمن �صندوقني منف�صلني‪ ،‬احدهما للم�صارف‬ ‫التقليدية واالخ��ر للم�صارف اال�سالمية وب�شكل‬ ‫يتوافق مع �أحكام ال�شريعة اال�سالمية"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪" :‬يف ح��ال ت�صفية �أي م�صرف لأي‬ ‫�سبب كان تتوىل هذه امل�ؤ�س�سة رد الودائع للمودعني‬ ‫ب�سرعة بح�سب ال�ضمان‪ ،‬بينما ت�ستمر �إج��راءات‬ ‫متابعة احل �ق��وق امل��ال�ي��ة االخ ��رى ح�سب ال�ق��ان��ون‬ ‫واجراءات الت�صفية"‪.‬‬ ‫وي�ع�م��ل يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة وق �ط��اع غ ��زة ‪17‬‬ ‫بنكا منها بنكان ا�سالميان‪ .‬وي�صل اجمايل حجم‬ ‫الوادئع يف تلك البنوك �إىل ‪ 7.5‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ولفت الوزير اىل �أن ان�شاء هذه امل�ؤ�س�سة ي�أتي‬ ‫يف وق��ت يتمتع فيه اجل�ه��از امل���ص��ريف الفل�سطيني‬ ‫باال�ستقرار‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ان�شاء هذه امل�ؤ�س�سة يعد من احد �أركان‬ ‫دعم �شبكة االمان املايل‪ ،‬وان اجلهود املبذولة يف هذا‬ ‫ال�سياق ت�أتي من قبيل التحوط والوقاية املتبعة؛‬ ‫للحفاظ ع�ل��ى اجل �ه��از امل���ص��ريف �سليما معا ًفى"‪.‬‬ ‫وان�ضمت �سلطة النقد الفل�سطينية كع�ضو م�شارك‬ ‫اىل امل�ؤ�س�سة الدولية ل�ضمان ال��ودائ��ع التي يبلغ‬ ‫ع��دد اع�ضائها اك�ثر من ‪ 132‬ع�ضوا على امل�ستوى‬ ‫العاملي‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪6‬‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫«حما�س» حتذر «عبا�س» من �سالم اقت�صادي مزعوم‬

‫صفعة جديدة للسلطة‪ ..‬االحتالل يقرر بناء ألف‬ ‫وحدة استيطانية بالقدس‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وج �ه��ت ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال الإ��س��رائ�ي�ل��ي‬ ‫�صفعة جديدة لرئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫حممود عبا�س ب�إعالنها البدء ببناء �ألف وحدة‬ ‫ا�ستطانية بالقد�س‪ ،‬وي�أتي القرار بعد �أيام من‬ ‫لقاء جمع رئي�س ال�سلطة ونظريه الإ�سرائيلي‬ ‫�شيمعون برييز على هام�ش منتدى دافو�س يف‬ ‫حماولة لإحياء املفاو�ضات‪.‬‬ ‫ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة "حما�س"‬ ‫ح � ��ذرت م ��ن م �� �س��اع��ي االح � �ت �ل�ال يف تكثيف‬ ‫م�شاريعه اال�ستيطانية التي ت�ستهدف الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية ومعاملها ومقد�ساتها‪" ،‬يف ظل‬ ‫احلديث عن �سالم اقت�صادي مزعوم وا�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات العبثية بني ال�سلطة واالحتالل"‪.‬‬ ‫وا�ستهجنت احلركة ‪-‬تعقي ًبا على �إع�لان‬ ‫االح �ت�ل�ال ال�صهيوين ب�ن��اء ن�ح��و أ�ل ��ف وح��دة‬ ‫ا�ستيطانية يف القد�س املحتلة‪ -‬ر�ضوخ ال�سلطة‬ ‫لل�ضغوط الدولية التي تدفع باجتاه التطبيع‬ ‫الكامل مع االح�ت�لال‪ ،‬حم��ذرة من التداعيات‬ ‫اخلطرية لهذه املحاوالت على الأر�ض والثوابت‬ ‫واملقد�سات‪.‬‬ ‫ودانت "حما�س" ب�شدَّة يف ت�صريح �صحفي‪،‬‬ ‫ا�ستمرار املخططات اال�ستيطانية والتهويدية‪،‬‬ ‫ـ"ال�صمت وال�ت��واط��ؤ‬ ‫م�ستغربة م��ا و�صفته ب َّ‬

‫ال��دويل والتقاع�س العربي والإ��س�لام��ي أ�م��ام‬ ‫تلك اجلرائم ال�صهيونية املتوا�صلة"‪.‬‬ ‫وك��ان مر�صد "ترا�سرتيال جريوزاليم"‬ ‫ملناه�ضة اال�ستيطان قال �إن �سلطات االحتالل‬ ‫اال�سرائيلي �ستبني نحو �ألف وحدة ا�ستيطانية‬ ‫مل�ستوطنني يف القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وت�أتي موافقة ال�سلطات اال�سرائيلية بعيد‬ ‫زيارة وزير اخلارجية الأمريكي جون كريي �إىل‬ ‫فل�سطني املحتلة‪ ،‬ب�ه��دف حت��ري��ك مفاو�ضات‬ ‫الت�سوية املجمدة منذ �أيلول ‪.2010‬‬ ‫وب�ح���س��ب م��دي��ر م��ر� �ص��د "ترا�سرتيال‬ ‫جريوزاليم"داين �سايدمان‪ ،‬فقد مت التوقيع‬ ‫ع�ل��ى ع �ق��ود ل�ب�ن��اء ‪ 300‬وح ��دة ا�ستيطانية يف‬ ‫م�ستوطنة راموت‪ ،‬و‪� 797‬أخرى �ستعر�ض للبيع‬ ‫يف م�ستوطنية جيلو قرب مدينة بيت حلم‪.‬‬ ‫وتقع هاتان امل�ستوطنتان يف منطقة �شرقي‬ ‫القد�س املحتلة‪ ،‬وال�ت��ي احتلتها "�إ�سرائيل"‬ ‫و�ضمتها منذ حزيران ‪.1967‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �سايدمان �أن الإع�ل�ان ع��ن بناء‬ ‫الوحدات جاء من وزير الإ�سكان يوري ارييل‪،‬‬ ‫وه ��و م���س�ت��وط��ن وال ��رج ��ل ال �ث��اين يف احل��زب‬ ‫ال�ق��وم��ي ال��دي�ن��ي "البيت اليهودي" �أو من‬ ‫املحيطني به‪ ،‬و�أن االعالن يهدف �إىل "ال�ضغط‬ ‫على نتنياهو"‪ .‬و�أو�ضح �أن "هذا الأمر ال يعني‬ ‫�أن جتميد البناء يف امل�ستوطنات قد انتهى‪ ،‬لكنه‬

‫يعني �أن وزي��ر الإ�سكان يبذل جهودا للو�صول‬ ‫�إىل هذه النتيجة"‪ .‬ويف �ش�أن مت�صل‪� ،‬شنت قوات‬ ‫االح�ت�لال الإ�سرائيلي أ�م����س حملة اعتقاالت‬ ‫ط��ال��ت ‪ 17‬م��واط� ًن��ا ب�ع��د م��داه�م��ات وا��س�ع��ة يف‬ ‫ب�ل��دت��ي أ�ب ��و دي ����س وال �ع �ي��زري��ة ��ش��رق��ي مدينة‬ ‫القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر حملية لوكالة "�صفا" �إن‬ ‫قوات كبرية من جنود االحتالل داهمت ع�شرات‬ ‫منازل املواطنني يف بلدة العيزرية‪ ،‬واعتقلت بعد‬ ‫عمليات دهم وتفتي�ش ما يزيد عن ‪ 17‬مواط ًنا‪.‬‬ ‫وعرف من بني ه�ؤالء املعتقلني‪ :‬عبد اهلل‬ ‫اب��و ه�لال (‪15‬ع��ا ًم��ا)‪ ،‬وخ��ال��د خلف‪ ،‬و�صبحي‬ ‫خ �ل��ف‪ ،‬وع �� �ض��و أ�ق �ل �ي��م ال �ق��د���س يف ال�شبيبة‬ ‫ال�ف�ت�ح��اوي��ة أ�ب ��و ح�سن م�ط��ر‪ ،‬وع�م��ر املكحل‪،‬‬ ‫وها�شم اب��و زي ��اد‪ ،‬و�سامي أ�ب��و غالية‪ ،‬ونا�صر‬ ‫الأ�سمر‪ .‬كما اعتقلت ها�شم �أبو زياد‪ ،‬خالد ح�سن‬ ‫خلف‪ ،‬و�شقيقه �صبحي‪ ،‬وحممد �أحمد املكجل‪،‬‬ ‫وعمار العموا�سي‪ ،‬وحممد ح�سن مطري‪ ،‬وفت�ش‬ ‫ج�ن��ود االح �ت�لال م�ن��زل رئي�س جمل�س حملي‬ ‫العيزرية �سفيان ب�صة وعبثوا مبحتوياته‪.‬‬ ‫وذك��رت ذات امل�صادر �أن مواجهات اندلعت‬ ‫بني ال�شبان وقوات االحتالل يف بلدة �أبو دي�س‬ ‫ب�ع��د اع�ت�ق��ال ع ��دد م��ن امل��واط �ن�ين‪ ،‬مبينة �أن‬ ‫االحتالل ا�ستخدم خاللها قنابل ال�صوت والغاز‬ ‫امل�سيل للدموع والر�صا�ص املطاطي ل�صدهم‪.‬‬

‫الربملان األوروبي يعقد جلسة حول "النكبة"‬ ‫بروك�سل‪ -‬وكاالت‬ ‫نظم جمل�س العالقات الأوروب�ي��ة الفل�سطينية‬ ‫بالتعاون مع جمموعة �أوروبا فل�سطني م�ؤمترا داخل‬ ‫الربملان الأوروبي لإحياء الذكرى الـ ‪ 65‬لنكبة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬حيث هجر نحو ‪� 800‬ألف فل�سطيني من‬ ‫ديارهم ومنازلهم عام ‪.1948‬‬ ‫ون��اق����ش امل � ؤ�مت��ر ال ��ذي ح���ض��ره ال�ع���ش��رات من‬ ‫النواب وم�ساعديهم البعد التاريخي لنكبة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني بجانب ع��دد من الق�ضايا التي حجب‬ ‫احلديث عنها منذ قيام الكيان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ومن الق�ضايا التي ناق�شها امل�ؤمتر حق العودة‬ ‫لالجئني‪ ،‬ومعاملة املواطنني العرب داخ��ل الكيان‬ ‫الإ�سرائيلي واالنتهاكات والتمييز املمار�س بحقهم‪،‬‬ ‫وا�ستح�ضار اجلرمية التي ارتكبت وم��ا زال��ت بحق‬ ‫الالجئني‪ ،‬و�أو��ض��اع الالجئني الفل�سطينيني خارج‬ ‫الكيان‪ .‬و�أدار امل�ؤمتر ع�ضو الربملان الأوروبي ورئي�س‬ ‫جمموعة �أوروب ��ا فل�سطني ديفيد م��ارت�ين‪ ،‬وع�ضو‬ ‫الربملان البلجيكية �سابني فريمولن‪ ،‬اللذان �شاركا يف‬

‫الوفد الذي نظمه جمل�س العالقات لزيارة املناطق‬ ‫العربية داخل الكيان‪.‬‬ ‫كما �شارك ب�إدارة امل�ؤمتر مدير جمل�س العالقات‬ ‫الأوروب� �ي ��ة الفل�سطينية ع��رف��ات م��ا��ض��ي‪ ،‬وامل � ��ؤرخ‬ ‫الفل�سطيني �سلمان �أبو �ستة‪ ،‬وقدمت مداخالت من‬ ‫ع�ضو جلنة ال���ش��ؤون اخل��ارج�ي��ة يف ال�برمل��ان ووزي��ر‬ ‫خ��ارج�ي��ة �سلوفينيا الأ� �س �ب��ق �إي �ف��و ف�ي�ج��ل‪ ،‬وع�ضو‬ ‫الربملان الأوروبي ال�سيدة �ألك�ساندرا ثيني‪.‬‬ ‫وحت��دث النائب مارتني عن م�شاهداته خالل‬ ‫زي��ارة الوفد‪ ،‬وع��ن بع�ض امل�شاهد التي تتحدث عن‬ ‫حكاية اللجوء والتهجري ملئات �آالف الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫وبع�ض اجلرائم التي رافقت عمليات التهجري‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل بقاء مهجرين داخل حدود الكيان ال يتمكنون من‬ ‫العودة ملدنهم وقراهم التي هجروا منها‪.‬‬ ‫فيما ع�برت النائبة �سابني ع��ن �صدمتها من‬ ‫االنتهاكات التي متار�سها ال�سلطات الإ�سرائيلية بحق‬ ‫فل�سطينيي ‪ 48‬والتمييز الوا�ضح املمار�س بحقهم‬ ‫وعمليات ه��دم امل�ن��ازل واحل��رم��ان من �أب�سط حقوق‬ ‫املواطنة‪.‬‬

‫ً‬ ‫شنقا على أحد‬ ‫غزة‪ :‬الحكم باإلعدام‬ ‫املتخابرين مع االحتالل‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� �ص��درت حمكمة ع�سكرية فل�سطينية يف غزة‬ ‫ح�ك� ًم��ا ب ��الإع ��دام ع�ل��ى أ�ح ��د الفل�سطينيني بتهمة‬ ‫التخابر مع االحتالل‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت م �� �ص��ادر ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪�" :‬إن امل�ح�ك�م��ة‬ ‫الع�سكرية يف غزة �أ�صدرت �أم�س حك ًما بالإعدام �شنقا‬

‫بحق فل�سطيني �أدين بالتخابر مع االحتالل"‪ .‬وي�شار‬ ‫�إىل �أن ه��ذا احلكم ه��و الثالث ب��الإع��دام بحق �أح��د‬ ‫املتخابرين مع االحتالل خالل �أ�سبوع‪ ،‬حيث يتزامن‬ ‫بعد وق��ت ق�صري م��ن انتهاء احلملة التي �أطلقتها‬ ‫وزارة الداخلية يف غزة ملواجهة التخابر‪ ،‬والتي قالت‬ ‫ريا بعد ت�سليم عدد من العمالء‬ ‫�إنها القت ً‬ ‫جناحا كب ً‬ ‫�أنف�سهم‪ ،‬ولإلقاء القب�ض على عدد �آخر منهم‪.‬‬

‫تحليل‬ ‫�أمين �أبو نقرية*‬ ‫حت��وم ح��ول �سيناء أ�ط �م��اع ال�ي�ه��ود التاريخية‪،‬‬ ‫وي�تر َّب��ى �أب�ن��ا ؤ�ه��م على �أن �سيناء هي قلب مملكتهم‬ ‫املوعودة‪ ،‬كما ال تزال الأحزاب واجلمعيات الدينية يف‬ ‫الكيان ال�صهيوين تقيم يف اخلام�س والع�شرين من‬ ‫�شهر �أبريل كل عام احتفاالت جنائزية لإحياء ذكرى‬ ‫اخل ��روج ال�ث��اين م��ن �سيناء ‪-‬ح�سب ق��ول�ه��م‪ -‬ف�شبه‬ ‫جزيرة �سيناء ت�شتمل على ما يعتربه اليهود �أقد�س‬ ‫مقد�ساتهم‪ ،‬فمن جانب الطور الأمين نودي مو�سى‬ ‫عليه ال�سالم‪ ،‬وعليه تل َّقى الألواح‪ ،‬و�سيناء هي �أر�ض‬ ‫التيه‪.‬‬ ‫وي �ب��دو ج�ل�ي��ا �أن ج �ه��از امل �خ��اب��رات ال�ع���س�ك��ري��ة‬ ‫ال�صهيونية (�أمان) الذي يعترب �سيناء حتى الآن � ً‬ ‫أر�ضا‬ ‫حمتلة‪ ،‬يوا�صل حتركاته يف �سيناء �سعياً لليوم الذي‬ ‫يبنون فيه مملكتهم‪ ،‬حيث ن�شر م��وق��ع “‪”walla‬‬ ‫ال�ع�بري بتاريخ ‪ 2012-4-8‬نقال ع��ن م�صدر �أمني‬ ‫��ص�ه�ي��وين �أن "الأجهزة الأم �ن �ي��ة "الإ�سرائيلية"‬ ‫�ستن�شط يف جم��ال التج�س�س على احل��دود امل�صرية‬ ‫يف �سيناء‪ ،‬ب�سبب �إطالق �صاروخي جراد على مدينة‬ ‫�إيالت"‪.‬‬ ‫ورمب ��ا ي � أ�ت��ي يف ه ��ذا ال���س�ي��اق م��ا أ�ع�ل�ن�ت��ه وزارة‬ ‫الداخلية امل�صرية �أخ�ي�را ع��ن ك�شف �شبكة جت�س�س‬ ‫تعمل يف �سيناء ل�صالح الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫و�إن ك ��ان ق��د م���ض��ى زم ��ن ط��وي��ل ع�ل��ى ه��زمي��ة‬ ‫اجليو�ش العربية �أم��ام الكيان ال�صهيوين عام ‪1948‬‬ ‫لت�ضيع �أكرث من‪ %78‬من �أر�ض فل�سطني‪ ،‬ف�إن حرب‬ ‫‪ 1967‬مل حت��رر تلك الأرا� �ض��ي ب��ل أ�حل�ق��ت بها بقية‬ ‫فل�سطني م�ضافا �إليها �سيناء امل�صرية و أ�ج��زاء من‬

‫توا�صل �أعمال البناء يف القد�س دون توقف‬

‫بالتزامن مع الذكرى الثالثة للمجزرة‬

‫دعوات ملحاسبة االحتالل على جريمة "مرمرة"‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬

‫دع��ت ��ش�ب�ك��ة امل�ن�ظ�م��ات الأه�ل�ي��ة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ل �� �ض��رورة ا� �س �ت �م��رار‬ ‫اجلهود من �أجل حما�سبة االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي على جرمية االع�ت��داء‬ ‫ع �ل��ى �أ� �س �ط��ول احل��ري��ة ق �ب��ل ث�لاث‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت ال���ش�ب�ك��ة يف ب �ي��ان لها‬ ‫�أم � ��� ��س اخل �م �ي �� ��س‪ ،‬ب ��ال� �ت ��زام ��ن م��ع‬ ‫ال ��ذك ��رى ال �ث��ال �ث��ة ل�ل�اع �ت��داء على‬ ‫��س�ف�ي�ن��ة الأ� �س �ط��ول "مرمرة" �إىل‬ ‫�أن �أ�� �س� �ط ��ول احل ��ري ��ة ك� ��ان ي�ت�ج��ه‬

‫�إىل غ ��زة يف م�ه�م��ة م��دن�ي��ة �سلمية‬ ‫ه��دف�ه��ا امل���س��اه�م��ة يف رف��ع احل���ص��ار‬ ‫الإ�سرائيلي والت�ضامن مع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�رت �أن م��ا أ�ق��دم��ت عليه‬ ‫ق� � ��وات االح � �ت�ل��ال ب� �ح ��ق أ��� �س� �ط ��ول‬ ‫احل��ري��ة ي���ش�ك��ل خم��ال �ف��ة ��ص��ري�ح��ة‬ ‫ووا�ضحة لأح�ك��ام وق��واع��د القانون‬ ‫ال � ��دويل ال� �ع ��ام‪ ،‬وم� �ب ��ادئ ال �ق��ان��ون‬ ‫الدويل الإن�ساين وبخا�صة اتفاقية‬ ‫جنيف ال��راب�ع��ة وال�ق��واع��د العرفية‬ ‫للقانون الدويل الإن�ساين‪.‬‬ ‫و أ�ك� � � ��دت �أن � �ص �م��ت وت �ق��اع ����س‬

‫املجتمع الدويل يف مالحقة جمرمي‬ ‫احلرب الإ�سرائيليني الذين ارتكبوا‬ ‫اجل��رائ��م بحق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫واملت�ضامنني معه ي�ستغله االحتالل‬ ‫يف الإم �ع��ان واال��س�ت�م��رار يف ارت�ك��اب‬ ‫واقرتاف املزيد‪.‬‬ ‫ك �م��ا � �ش��ددت ع �ل��ى وق��وف �ه��ا �إىل‬ ‫ج ��ان ��ب أ�ه� � � ��ايل �� �ش� �ه ��داء أ��� �س� �ط ��ول‬ ‫احل ��ري ��ة يف م �ط��ال �ب �ه��م مب�ح��ا��س�ب��ة‬ ‫ق � � � ��ادة االح � � �ت �ل ��ال الإ� � �س� ��رائ � �ي � �ل� ��ي‬ ‫ومنفذي اجل��رمي��ة بحق الأ�سطول‬ ‫على خمتلف امل�ستويات القانونية‬ ‫الدولية‪.‬‬

‫ون��وه��ت �إىل � �ض��رورة ا��س�ت�م��رار‬ ‫اجل� �ه ��ود ال ��دول� �ي ��ة وت �ك �ث �ي �ف �ه��ا م��ن‬ ‫أ�ج��ل ال�ضغط على دول��ة االح�ت�لال‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ل��رف��ع احل���ص��ار ووق��ف‬ ‫اال� �س �ت �ي �ط��ان‪ ،‬وم �� �ص��ادرة الأرا� �ض��ي‬ ‫وت� �ه ��وي ��د ال� �ق ��د� ��س و�إزال� � � � ��ة ج� ��دار‬ ‫الف�صل‪ ،‬ومقاطعة االح �ت�لال على‬ ‫خمتلف امل�ستويات‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ادت مب �خ �ت �ل��ف امل � �ب� ��ادرات‬ ‫واحل��رك��ات الت�ضامنية م��ع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف م��واج�ه��ة انتهاكات‬ ‫االح�ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي على طريق‬ ‫نيل حقوقه امل�شروعة‪.‬‬

‫ريا بينهم فتاة‬ ‫االحتالل يمدد توقيف ‪ 12‬أس ً‬ ‫القد�س املحلتة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أف ��ادت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق‬ ‫الإن� ��� �س ��ان �أن حم �ك �م��ة "بتاح تكفا"‬ ‫يرا‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة ق��ام��ت ب�ت��وق�ي��ف ‪� 12‬أ� �س� ً‬ ‫بينهم فتاة من حمافظة طولكرم‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح حمامي الت�ضامن حممد‬ ‫العابد يف بيان و�صل "�صفا" اخلمي�س‬ ‫�أن املحكمة م��ددت توقيف دن�ي��ا �ضرار‬ ‫واكد (‪27‬عا ًما) من طولكرم ملدة ‪� 8‬أيام‬

‫ال�ستكمال التحقيق معها‪ ،‬عل ًما ب�أنها‬ ‫اعتقلت من منزلها قبل عدة �أيام‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن املحكمة مددت � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫ت��وق �ي��ف امل ��وظ ��ف يف م�ن�ظ�م��ة ال���ص�ح��ة‬ ‫العاملية عزات يو�سف ريان (‪46‬عا ًما) من‬ ‫قرية ق��راوة بني ح�سان ق�ضاء �سلفيت‬ ‫ملدة ‪15‬يو ًما بغر�ض ا�ستكمال التحقيق‪.‬‬ ‫ك �م ��ا م� � ��ددت ت ��وق �ي ��ف ن �ب �ي��ه زي� ��اد‬ ‫م��ري ����ش وع �ب��د اهلل حم �م��د ن���ص��ا��ص��رة‬ ‫م��ن بيت ف��وري��ك‪ ،‬وع�ب��د احلفيظ عبد‬

‫املجيد �شحادة م��ن ع��وري��ف و�شرحبيل‬ ‫�سلمان ح�سونة ومعني ُمقبل دويكات‪،‬‬ ‫وجميعهم من نابل�س ملدة ‪12‬يو ًما‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ال �ع��اب��د �أن امل�ح�ك�م��ة م��ددت‬ ‫أ�ي �� ً��ض��ا ت��وق �ي��ف ك��ل م��ن ع��دن��ان ع��اه��د‬ ‫ع�صفور وع�م��ر عبد ال��رح�ي��م احلنبلي‬ ‫وع�ن��ان فتحي ال�ب�راري ومعتز حمدان‬ ‫كعبي واحمد ف��وزي �شحادة‪ ،‬وجميعهم‬ ‫من نابل�س ملدة ‪� 8‬أيام‪.‬‬ ‫و�أف ��اد �أن �سلطات االح�ت�لال نقلت‬

‫الأ�سرى الذين مت اعتقالهم �أم�س من‬ ‫نابل�س‪ ،‬وه��م مو�سى حممد الطنبور‬ ‫�إىل مركز حتقيق "بتاح تكفا"‪ ،‬يف حني‬ ‫نُقل يا�سر �إبراهيم البدر�ساوي وزي��اد‬ ‫نبيه مري�ش �إىل ق�سم املعبار يف �سجن‬ ‫جمدو‪.‬‬ ‫يف ح�ين ح� ّول��ت �سلطات االح�ت�لال‬ ‫الأ�� �س�ي�ر أ�ن� �� ��س حم �م��ود ج� ��ود اهلل من‬ ‫نابل�س املعتقل �إدار ًي ��ا منذ ‪ 20‬نوفمرب‬ ‫‪� 2012‬إىل حتقيق "بتاح تكفا"‪.‬‬

‫الحقيقة املغيبة‪ ..‬بني غزة وسيناء‬ ‫الأردن ولبنان واجلوالن ال�سوري‪..‬‬ ‫و أ�م� ��ا م���س��رح�ي��ة ع ��ام ‪ 1973‬ف �ق��ادت �إىل توقيع‬ ‫اتفاق كامب ديفيد مع الكيان ال�صهيوين‪ ،‬مما �أدى‬ ‫لتحويل �سيناء ملنطقة فراغ ع�سكري ومن ثم �أمني‪،‬‬ ‫ف�أ�ضحت بعيدة عن �سيطرة الدولة امل�صرية‪ ،‬لأنها‬ ‫منعت ت�سليح اجلي�ش فيها‪ ،‬مما �أف�سح املجال لعنا�صر‬ ‫�إجرامية وتكفريية خمتلفة لت�ستغل هذا الفراغ‪.‬‬ ‫وق��د �أ��ش��ار الدكتور مو�سى أ�ب��و م��رزوق يف حوار‬ ‫مع �صحيفة الوفد امل�صرية يوم ‪ 27‬أ�ي��ار املا�ضي �إىل‬ ‫�أن "�سيناء تعاين م��ن ف��راغ �أم�ن��ي ال ي�ستطيع أ�ح��د‬ ‫�إنكاره‪ ،‬و�سببه الرئي�س اتفاقية كامب ديفيد الظاملة‬ ‫التي انتق�صت من ال�سيادة امل�صرية على �سيناء‪ ،‬وهذا‬ ‫الفراغ مل ي�ؤد �إىل وجود جماعات جهادية فقط‪ ،‬و�إمنا‬ ‫جماعات لالجتار بالب�شر‪ ،‬وال نن�سى �أن الآالف من‬ ‫الأفارقة مت نقلهم عرب �سيناء‪ ،‬ومئات من الرو�س مت‬ ‫نقلهم من االحت��اد ال�سوفيتي قدميا‪ ،‬وكذلك وجود‬ ‫جتار خمدرات"‪.‬‬ ‫وال �غ��ري��ب يف الأم ��ر �أن بع�ض و��س��ائ��ل الإع�ل�ام‬ ‫امل���ص��ري��ة ويف ظ��ل احل ��رب ال�ت��ي تخو�ضها ��ض��د �أول‬ ‫رئ�ي����س م���ص��ري منتخب ب�شكل دمي �ق��راط��ي‪ ،‬طالت‬ ‫هجمتها ق�ط��اع غ��زة باعتبار �أن حما�س تنتمي �إىل‬ ‫ج�م��اع��ة الإخ� ��وان امل�سلمني؛ ف� ��إذا ب�غ��زة ت��دف��ع ثمن‬ ‫نتائج االنتخابات الدميقراطية مرتني‪ ..‬الأوىل بفوز‬ ‫حما�س يف الأرا�ضي الفل�سطينية عام ‪ 2006‬والثانية‬ ‫بفوز مر�سي يف م�صر بعد الثورة امل�صرية‪..‬‬ ‫وت�أبى و�سائل الدعاية ال�سوداء يف بع�ض و�سائل‬ ‫الإعالم امل�صرية �إال �أن تهاجم املقاومة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وتزج بها لأغرا�ض �سيا�سية رخي�صة يف �أتون ال�صراع‬

‫الداخلي امل�صري‪ ،‬و�إذ بها _بني الفينة والأخرى _‬ ‫تتهم بع�ض عنا�صر املقاومة الفل�سطينية بالت�سلل‬ ‫مل�صر وخا�صة �سيناء‪ ،‬وال تخجل من ترديد الأكاذيب‬ ‫والق�ص�ص امللفقة حول ذلك‪.‬‬ ‫ولعله من املهم التعر�ض لالتهامات املوجهة �إىل‬ ‫غزة‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫• اتهام حما�س بامل�س�ؤولية عن تفجري كني�سة‬ ‫القدي�سني‪.‬‬ ‫• ات� � �ه � ��ام ح� �م ��ا� ��س ب ��ال� �ع� �م ��ل ع� �ل ��ى ت��وط�ي�ن‬ ‫الفل�سطينيني يف �سيناء‪.‬‬ ‫• "اتهام ح �م��ا���س ب��امل �� �س ��ؤول �ي��ة ع ��ن اق�ت�ح��ام‬ ‫ال�سجون �أثناء الثورة"‪..‬‬ ‫• "اختطاف �ضباط ال�شرطة فى �سيناء �أثناء‬ ‫الثورة واالدعاء بعبورهم لقطاع غزة عرب الأنفاق!"‬ ‫• "حادث ا��س�ت���ش �ه��اد اجل� �ن ��ود امل �� �ص��ري�ين يف‬ ‫رم�ضان املا�ضي يف �سيناء!"‬ ‫• "دخول خم�سمئة مقاتل من كتائب الق�سام‬ ‫حلماية مر�سي"!‬ ‫• خطف اجلنود امل�صريني يف العري�ش م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وغريها من الأك��اذي��ب التي ت�ستهدف املقاومة‬ ‫�أوال وغزة ال�صامدة ثانيا‪ ،‬وذلك يف متا�ش كامل مع‬ ‫ال��دع��اي��ة ال�صهيونية‪ ،‬دون �أن تكلف نف�سها لإل�ق��اء‬ ‫ال�ضوء على اجلرائم اليومية التي يقرتفها االحتالل‬ ‫ال�صهيوين �ضد ال�شعب الفل�سطيني الأعزل‪� ،‬أو حتى‬ ‫حتركات املخابرات ال�صهيونية يف �سيناء‪.‬‬ ‫وحتى ال ن�أتي على تفنيد تلك االفرتاءات واحدة‬ ‫تلو الأخرى فيمكن القول �أن‪:‬‬ ‫‪ -‬ال�شعب الفل�سطيني وخا�صة �أه��ل غزة �أثبتوا‬

‫مدى تعلقهم بوطنهم‪ ،‬وحر�صهم �أيام �إغالق املعرب‬ ‫لفرتة طويلة على العودة لغزة حتى اثناء العدوان‬ ‫ال�صهيوين على غزة‪.‬‬ ‫ �أثبتت التحقيقات ت��ورط النظام ال�سابق يف‬‫م�صر يف حادثة تفجري كني�سة القدي�سني‪.‬‬ ‫ التزمت حما�س دائما مببد�أ ع��دم التدخل يف‬‫ال�ش�ؤون العربية الداخلية‪ ،‬كما حر�صت على �إبقاء‬ ‫ج��ذوة امل�ق��اوم��ة داخ��ل فل�سطني املحتلة وع��دم نقل‬ ‫ال���ص��راع م��ع االح �ت�لال ل�ل�خ��ارج‪ ،‬فما ب��ال��ك بالزعم‬ ‫ب�إر�سالها جماهديها ليقاتلوا مع �أنظمة عربية!!‬ ‫ وهنا �س�ؤال ال بد منه‪ :‬ف��إذا كانت حما�س كما‬‫يدعي فلول النظام امل�صري وفلول الهاربني من غزة‬ ‫م��ن رج ��ال دح�ل�ان ق��د زج��ت مب�ئ��ات الق�ساميني يف‬ ‫م�صر‪� ..‬أمل ي�سقط منهم قتيل واحد �أو ي�ؤ�سر منهم‬ ‫�أ�سري واحد طول هذه املدة ؟!‬ ‫ �أمل ت�ن�ت��ه ق���ض�ي��ة خ �ط��ف اجل �ن��ود امل���ص��ري�ين‬‫الأخ �ي�رة بف�ضل اهلل‪ ،‬والأم� ��ن امل���ص��ري ي�ع��رف منذ‬ ‫�أول حلظة هوية اخلاطفني وهم م�صريون من �أبناء‬ ‫�سيناء؟‬ ‫وال��واق��ع �أن ت�ل��ك الأك��اذي��ب واالف �ت��راءات تثري‬ ‫ك��ل ح��ر غيور وخا�صة الفل�سطينيني ال��ذي��ن يكنون‬ ‫كل احرتام مل�صر و�أهلها‪ ،‬حتى �أن القيادي يف حركة‬ ‫حما�س حممود الزهار هاجم يف مداخلة هاتفية على‬ ‫قناة درمي‪ 2‬امل�صرية ال�سبت املا�ضي �أولئك الكذابني‪،‬‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪" :‬هو كل م�صيبة تتهموا حما�س لو واحد طلق‬ ‫مراته حيتهموا حما�س �أنها وقعت بينهم"‪ ،‬م�ؤكداً �أن‬ ‫حما�س ال م�صلحة لها مبعاداة اجلي�ش امل�صري‪.‬‬ ‫ومل ي�ع��د خ��اف�ي��ا ع�ل��ى أ�ح ��د م��دى خ �ط��ورة تلك‬

‫ال�ه�ج�م��ة ال �ت��ي ت���س�ت�ه��دف ت���ش��وي��ه � �ص��ورة امل �ق��اوم��ة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬و� �ص��ورة ق�ط��اع غ��زة يف ال��وق��ت نف�سه‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة عندال�شعب امل���ص��ري ال�شقيق؛ مم��ا يهيئ‬ ‫لعدوان �صهيوين جديد على قطاع غزة‪ ،‬مبعزل عن‬ ‫التعاطف امل�صري والعربي‪.‬‬ ‫ويف املقابل ميكن طرح جمموعة من الت�سا�ؤالت‬ ‫امل�شروعة‪:‬‬ ‫أ�ل�ي���س��ت غ ��زة ه��ي ال �ت��ي حت�م��ي الأم� ��ن ال�ق��وم��ي‬ ‫امل�صري من جهة الكيان ال�صهيوين؟‬ ‫�ألي�ست غ��زة ومقاومتها الإ��س�لام�ي��ة ه��ي التي‬ ‫حطمت �أحالم االحتالل ال�صهيوين بقيام "�إ�سرائيل‬ ‫الكربى" ب�إجباره على االندحار من غزة‪ ،‬وما ترتب‬ ‫على ذلك من قيام غزة املقاومة وحدها بتحمل تبعات‬ ‫انح�سار املطامع ال�صهيونية يف �سيناء‪!!..‬‬ ‫�أعتقد جازما �أنه ال يختلف عاقالن على فداحة‬ ‫الثمن الذي تقدمه غزة و�شعبها ومقاومتها يف �سبيل‬ ‫الت�صدي للم�شروع ال�صهيوين‪ ،‬وما متثله املقاومة‬ ‫يف غ��زة م��ن �صمام أ�م��ان ل�ل�أم��ن القومي امل�صري‪..‬‬ ‫و�أخريا �أال يحق لنا الت�سا�ؤل مِ َ‬ ‫ل هذه الهجمة ال�شر�سة‬ ‫امل�ضللة من الإعالم امل�صري على غزة؟!‬ ‫�إن�ه��ا حقا الع�صبية العمياء ال�ت��ي ت�ق��ود �أول�ئ��ك‬ ‫الفلول �أذن��اب �أع��داء الأم��ة العربية جت��اه كل ما هو‬ ‫�إ�سالمي دومن��ا االلتفات للم�صالح الوطنية العليا‪،‬‬ ‫وعدم �إن�صاف غزة ومقاومتها على ما تبذل يف �سبيل‬ ‫احلفاظ على العزة العربية والأرا�ضي امل�صرية قبل‬ ‫الفل�سطينية ‪ ..‬فهل جزاء الإح�سان �إال الإح�سان !!‬ ‫* كاتب وحملل �سيا�سي ‪ -‬غزة‬


‫‪7‬‬

‫عربي ودولي‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫رو�سيا تتهم املعار�ضة ال�سورية بن�سف امل�ؤمتر‬

‫االئتالف السوري يرفض املشاركة بجنيف ‪ 2‬يف ظل "غزو" إيران وحزب اهلل‬ ‫ا�سطبنول‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صعدت املعار�ضة ال�سورية من موقفها‬ ‫ال�سيا�سي جتاه ح�ضور م�ؤمتر جنيف ‪ 2‬و�أي‬ ‫ح�ل��ول �سيا�سية يف ��ض��وء م��ا �أ�سمته امل�ج��ازر‬ ‫التي يرتكبها النظام ال�سوري وحزب اهلل يف‬ ‫الق�صري وغوطة دم�شق‪.‬‬ ‫ويف م � ��ؤمت� ��ر � �ص �ح �ف��ي ع� �ق ��ده رئ �ي ����س‬ ‫االئتالف الوطني لقوى الثورة واملعار�ضة‬ ‫ال �� �س��وري��ة ب��ا إلن��اب��ة‪ ،‬ق ��ال ج ��ورج � �ص�برة �إن‬ ‫االئ �ت�لاف ال ��ذي م��ا ي ��زال يعقد اجتماعات‬ ‫متوا�صلة يف �إ�سطنبول‪ ،‬ل��ن ي�شارك يف �أي‬ ‫م�ؤمترات لل�سالم �أو احللول ال�سيا�سية �إذا مل‬ ‫تتوقف "املذابح يف الق�صري وغزو ميلي�شيات‬ ‫اي� ��ران وح ��زب اهلل ل�لارا� �ض��ي ال�سورية""‬ ‫وطالب كل منظمات الإغاثة والأمم املتحدة‬ ‫ب�إنقاذ �أهل الق�صري والغوطة ال�شرقية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال �� �ص�ب�رة يف ر�� �س ��ال ��ة ل �ل �ح �ك��وم��ة‬ ‫اللبنانية "نذكر ال�سا�سة يف لبنان �أن مكونا‬ ‫يف احل�ك��م يف لبنان ي���ش��ارك يف امل �ج��ازر �ضد‬ ‫�أهل الق�صري"‪ .‬و�أ�ضاف �صربة "ان ا�ستمرار‬ ‫ال �ق �ت��ل وح �� �ص��ار امل��دن �ي�ي�ن يف ج �م �ي��ع امل ��دن‬ ‫ال�سورية وخا�صة يف غوطة دم�شق والق�صري‬ ‫هو مركز اهتمامنا ون�أمل من اخوتنا العرب‬ ‫واملجتمع الدويل وخا�صة ا�صدقاء �سوريا ان‬ ‫ي�ضعوا ذلك املو�ضوع يف االعتبار"‪.‬‬ ‫وتابع ان "حياة ال�سوريني اليوم اهم من‬ ‫اي حلول �سيا�سية واه��م م��ن اي م� ؤ�مت��رات‬ ‫دولية"‪ .‬وك��ان االئ�ت�لاف الوطني ال�سوري‬ ‫ق��رر الأرب �ع ��اء يف إ���س�ط�ن�ب��ول ع��دم امل�شاركة‬ ‫يف حم��ادث��ات ال�سالم ال�ت��ي ت�سعى ال��والي��ات‬ ‫امل �ت �ح��دة ورو� �س �ي��ا �إىل تنظيمها �إال �إذا مت‬

‫حتديد موعد نهائي لت�سوية جُت�بر الأ�سد‬ ‫على الرحيل‪.‬‬ ‫و��ص��در ب�ي��ان االئ�ت�لاف بعد اجتماعات‬ ‫ا�ستمرت �سبعة �أيام هيمنت عليها اخلالفات‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة ب���ش��أن تو�سيع ع�ضويته وتعيني‬ ‫قيادة جديدة‪ ،‬وتو�صل املجتمعون �إىل قبول‬ ‫ع���ض��وي��ة ك�ت�ل��ة ل�ي�برال�ي��ة ب �ق �ي��ادة امل�ع��ار���ض‬ ‫املخ�ضرم مي�شيل كيلو‪.‬‬ ‫وق� ��د ن �ف��ى ع �� �ض��و االئ� �ت�ل�اف ال��وط �ن��ي‬ ‫ال�سوري املعار�ض �سامل امل�سلط‪ ،‬يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية‪� ،‬أن ي �ك��ون اخل�ل�اف مهيمنا على‬ ‫اجتماعات االئتالف‪ ،‬وقال �إن متثيل اجلي�ش‬ ‫احلر يف االئتالف �أمر م�شروع‪ ،‬و"ال بد من‬ ‫�أن ي�ك��ون لهم التمثيل املطلوب"‪ .‬و أ���ض��اف‬ ‫"ولكن الأمر يتطلب م�شاورات"‪.‬‬ ‫وك ��ان وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال �� �س��وري وليد‬ ‫املعلم ق��ال �إن ب�لاده �ست�شارك دون �شروط‬ ‫م���س�ب�ق��ة يف م� � ؤ�مت ��ر ج �ن �ي��ف ‪ ،2‬و�أ� � �ش� ��ار يف‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة �إىل �أن احل�ك��وم��ة‬ ‫تنتظر مزيدا من التفا�صيل ومل تقرر بعد‬ ‫ت�شكيل وفدها �إىل تلك املحادثات‪.‬‬ ‫و�أكد الوزير ال�سوري �ضرورة �أن يطرح‬ ‫�أي ات �ف��اق ت�سفر ع�ن��ه امل �� �ش��اروات يف جنيف‬ ‫على ا�ستفتاء �شعبي‪ ،‬وقال �إن الرئي�س الأ�سد‬ ‫�سيبقى يف من�صبه حتى االنتخابات الرئا�سية‬ ‫امل� �ق ��ررة ال �ع��ام امل �ق �ب��ل‪ ،‬ومي �ك��ن �أن ي�تر��ش��ح‬ ‫خلو�ضها‪.‬‬ ‫اتهام رو�سي للمعار�ضة‬ ‫من ناحية ثانية اتهمت رو�سيا االئتالف‬ ‫الوطني بال�سعي لإحباط جهود ال�سالم من‬ ‫خالل ا�شرتاط رحيل الرئي�س ب�شار الأ�سد‬

‫للم�شاركة يف م�ؤمتر جنيف‪.2-‬‬ ‫ون �ق �ل��ت وك ��ال ��ة �إن�ت�رف��اك ����س ال��رو� �س �ي��ة‬ ‫للأنباء �أم�س عن وزي��ر اخلارجية الرو�سي‬ ‫�سريغي الف��روف قوله �إن االئتالف يعطي‬ ‫انطباعا ب� أ�ن��ه "يبذل ك��ل م��ا يف و�سعه ملنع‬ ‫ب��دء عملية �سيا�سية وللو�صول �إىل تدخل‬ ‫ع�سكري" يف �سوريا‪.‬‬ ‫وق� � ��ال الف � � ��روف يف م � � ؤ�مت� ��ر ��ص�ح�ف��ي‬ ‫ب�ع��د حم��ادث��ات م��ع ن �ظ�يره ال �ك��وب��ي ب��رون��و‬ ‫رودريغيث باريال "االئتالف الوطني غري‬ ‫م�ستعد للم�شاركة يف امل � ؤ�مت��ر دون �شروط‬ ‫م�سبقة‪ ،‬وهذه ال�شروط تعجيزية‪ ،‬وب�صورة‬ ‫عامة ال يجوز لأحد �أن يطلق �إنذارا نهائيا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هناك انطباعا ب�أن االئتالف‬ ‫ال���س��وري وال ��دول ال��داع�م��ة ل��ه ي�سعون �إىل‬ ‫تعطيل العملية ال�سيا�سية يف ��س��وري��ا ب��أي‬ ‫و� �س �ي �ل��ة‪ .‬وت��اب��ع ان "هذا االئ� �ت�ل�اف لي�س‬ ‫لديه برنامج بناء وهم يتقا�سمون املنا�صب‬ ‫وي �ق��رون م��ن �سيدير ه��ذه ال�ه�ي�ئ��ة‪ .‬ال�شيء‬ ‫الوحيد الذي يجمعهم هو املطالبة برحيل‬ ‫اال�سد‪ .‬اجلميع مبا فيهم �شركا�ؤنا الغربيون‬ ‫يدركون ان هذا املوقف غري واقعي"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع "�آمل ان ت� �ك ��ون ه� �ن ��اك ق��وى‬ ‫حكيمة بني االوروبيني واالمريكيني تنجح‬ ‫يف حت �ج �ي��م ال ��ذي ��ن ي �� �ش �ج �ع��ون ع �ل��ى ه��ذه‬ ‫الأطروحات العدوانية وغري املقبولة"‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ ��رى‪ ،‬ق��ال وزي��ر اخلارجية‬ ‫الرو�سي ان االئتالف الوطني "لي�س املمثل‬ ‫الوحيد لل�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "هناك جمموعات معار�ضة‬ ‫اخ� � ��رى ل��دي �ه��ا م� ��واق� ��ف وط �ن �ي��ة ول �ي �� �س��ت‬ ‫عدوانية"‪ ،‬بدون ان ي�ضيف اي تفا�صيل‪.‬‬

‫ت�صاعد وترية التفجريات ب�شكل كبري يف العراق‬

‫حظر جوي‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى‪ ،‬ق��ال املتحدث با�سم‬ ‫ال�ب�ي��ت ا ألب �ي ����ض الأم�ي�رك ��ي ج ��اي ك��ارين‬ ‫�إن خ�ي��ار ف��ر���ض ح�ظ��ر ج��وي ف��وق �سوريا‬ ‫مطروح على الطاولة‪.‬‬ ‫ورد كارين خالل م�ؤمتر �صحفي على‬ ‫ما يرتدد عن �أن وزارة الدفاع الأمريكية‬

‫احتدام املعارك بالغوطة ووضع مأساوي بالقصري‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ت� ��� �ص ��اع ��دت امل� � �ع � ��ارك يف ال �غ ��وط ��ة‬ ‫ال�شرقية بريف دم�شق و�سط ق�صف ت�شنه‬ ‫قوات النظام‪ ،‬ال �سيما يف داريا التي �شهدت‬ ‫انت�شار عنا�صر حل��زب اهلل اللبناين‪ ،‬يف‬ ‫حني نفى اجلي�ش ال�سوري احلر �سيطرة‬ ‫ال�ن�ظ��ام ع�ل��ى م�ط��ار ال�ضبعة الع�سكري‬ ‫��ش�م��ايل م��دي�ن��ة الق�صري ب��ري��ف حم�ص‪،‬‬ ‫وال�ت��ي �أط�ل��ق أ�ط �ب��اء فيها ن��داء ا�ستغاثة‬ ‫لإجالء مئات اجلرحى‪ ،‬حمذرين من �أن‬ ‫الو�ضع باملدينة �أ�صبح كارثيا‪.‬‬ ‫وقالت �شبكة �شام �إن مقاتالت النظام‬ ‫�أغ � ��ارت ع�ل��ى ب���س��ات�ين امل�ل�ي�ح��ة‪ ،‬وي�ب�رود‪،‬‬ ‫وداري� ��ا‪ ،‬ومع�ضمية ال���ش��ام‪ ،‬وال��زب��داين‪،‬‬ ‫وب �� �س��ات�ين ال �ن �ب��ك‪ ،‬وزم �ل �ك ��ا‪ ،‬وح��ر� �س �ت��ا‪،‬‬ ‫وع ��رب�ي�ن يف ري� ��ف دم �� �ش��ق‪ .‬وق� ��د وث�ق��ت‬ ‫ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان �سقوط‬ ‫‪ 31‬قتيال أ�م����س يف ��س��وري��ا‪ ،‬معظمهم يف‬ ‫دم�شق وريفها وحلب‪.‬‬

‫بدوره‪� ،‬أكد املركز الإعالمي يف داريا‬ ‫ب��ري��ف دم�شق انت�شار عنا�صر ح��زب اهلل‬ ‫ع�ل��ى اجل �ه��ة ال�غ��رب�ي��ة ل�ل�ب�ل��دة‪ ،‬يف مت��دد‬ ‫ل �ق��وات احل ��زب ال�ت��ي ت���ش��ارك �إىل جانب‬ ‫قوات النظام يف املواجهات ببلدة الق�صري‬ ‫بحم�ص‪ ،‬قرب احلدود مع لبنان‪.‬‬ ‫وقد حذر اجلي�ش احلر من م�شاركة‬ ‫عنا�صر ح��زب اهلل يف امل �ع��ارك بالغوطة‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬وج��اء ذل��ك بعد �إع�ل�ان ق��وات‬ ‫النظام �سيطرتها على ت�سع بلدات هناك‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬نفى اجلي�ش احلر �سيطرة‬ ‫قوات النظام ال�سوري على مطار ال�ضبعة‬ ‫الع�سكري �شمايل مدينة الق�صري‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن معارك كر وفر تدور يف تلك املنطقة‪.‬‬ ‫وق��د �أط�ل��ق أ�ط �ب��اء يف الق�صري ن��داء‬ ‫ا� �س �ت �غ��اث��ة لإج �ل��اء اجل ��رح ��ى وامل��ر� �ض��ى‬ ‫من املدينة املحا�صرة بعد نفاد إ�م��دادات‬ ‫الأك�سجني‪ .‬وق��ال م�صدر طبي �إن �أكرث‬ ‫من ‪ 1200‬جريح �سقطوا يف الق�صف الذي‬ ‫ت�شنه قوات النظام مدعومة بقوات حزب‬

‫اهلل يف الق�صري‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ط�ب�ي��ب ق��ا��س��م ال��زي��ن‪-‬وه��و‬ ‫طبيب ي�شارك يف �إ�سعاف �ضحايا الق�صف‬ ‫اجل��وي على مدينة الق�صري‪� -‬إن املدينة‬ ‫�أ�صبحت منطقة منكوبة و�إن الأو��ض��اع‬ ‫هناك م�أ�ساوية‪.‬‬ ‫وظ �ل ��ت امل��دي �ن��ة وحم �ي �ط �ه��ا ه��دف��ا‬ ‫م�ن��ذ ��س��اع��ات ال�ف�ج��ر لق�صف ع�ن�ي��ف‪ ،‬يف‬ ‫حماولة من النظام ال�ستعادة ال�سيطرة‬ ‫عليها‪ .‬و أ�ف ��اد امل��ر��ص��د ال���س��وري حلقوق‬ ‫الإن���س��ان �أن الق�صف ت��رك��ز ع�ل��ى مطار‬ ‫ال���ض�ب�ع��ة ��ش�م��ايل ال�ق���ص�ير‪ ،‬ال ��ذي يعد‬ ‫م �ن �ف��ذا أ�� �س��ا� �س �ي��ا ل �ل �ث ��وار امل�ت�ح���ص�ن�ين‬ ‫بالأحياء ال�شمالية من املدينة‪ ،‬وحتاول‬ ‫قوات النظام ا�ستعادته‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت القيادة امل�شرتكة للجي�ش‬ ‫ال�سوري احلر �أن قوات النظام وم�سلحي‬ ‫حزب اهلل اللبناين وا�صلوا ق�صف مدينة‬ ‫الق�صري براجمات ال�صواريخ واملدفعية‬ ‫الثقيلة‪ ،‬ف�ضال عن الغارات اجلوية التي‬

‫ت�شنها الطائرات احلربية التابعة للنظام‪.‬‬ ‫وذك��رت القيادة �أن أ�ك�ثر من �أربعني‬ ‫عن�صرا من عنا�صر حزب اهلل قتلوا خالل‬ ‫يومني من القتال‪ ،‬و�أ�صيب نحو �سبعني‬ ‫�آخرين‪.‬‬ ‫ومت�ث��ل ال�ق���ص�ير راب �ط��ا ح�ي��وي��ا بني‬ ‫دم �� �ش��ق وم � ��دن ت��و� �ص��ف ب � أ�ن �ه��ا م��وال �ي��ة‬ ‫للرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد على �ساحل‬ ‫البحر املتو�سط‪ ،‬كما �أن ا�ستعادتها ميكن‬ ‫�أن ت�ق�ط��ع ال ��رواب ��ط ب�ي�ن امل �ن��اط��ق ال�ت��ي‬ ‫ي�سيطر عليها مقاتلو اجلي�ش احل��ر يف‬ ‫�شمال �سوريا وجنوبها‪.‬‬ ‫و�أم �� ��س أ�ك ��د ل ��واء ال�ت��وح�ي��د ال�ت��اب��ع‬ ‫للجي�ش ال�سوري احلر ا�ستهدافه جتمعات‬ ‫وم�ع��اق��ل حل��زب اهلل يف منطقة الهرمل‬ ‫اللبنانية املحاذية للحدود ال�سورية‪.‬‬ ‫وبث اللواء م�شاهد تظهر ا�ستخدام‬ ‫عنا�صره �صواريخ غ��راد يف الق�صف‪ ،‬كما‬ ‫تبني مواقع �سقوطها على اجلانب الآخر‬ ‫من احلدود‪.‬‬

‫(ب�ن�ت��اغ��ون) تلقت تعليمات ببحث فكرة‬ ‫ف��ر���ض ح�ظ��ر ج ��وي ف ��وق � �س��وري��ا‪ ،‬ف�ق��ال‪:‬‬ ‫ل �ط��امل��ا ق �ل �ن��ا �إن ك ��ل اخل� �ي ��ارات م ��ا زال ��ت‬ ‫م �ط��روح��ة ع�ل��ى ال �ط��اول��ة ع�ن��دم��ا يتعلق‬ ‫ا ألم� � ��ر ب �� �س �ي��ا� �س �ت �ن��ا جت� ��اه �� �س ��وري ��ا‪ ،‬وه��ي‬ ‫تت�ضمن ب��ال�ت� أ�ك�ي��د ف��ر���ض منطقة حظر‬ ‫جوي‪.‬‬

‫ورداً ع�ل��ى م��ا ق��ال��ه وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة‬ ‫ال �� �س��وري ب� ��أن الأ� �س��د �سيبقى �إىل موعد‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س�ي��ة املقبلة ع��ام ‪2014‬‬ ‫وق��د ي�تر��ش��ح م��ن ج��دي��د‪� � ،‬ش��دد امل�ت�ح��دث‬ ‫ب��ا� �س��م ال �ب �ي��ت الأب �ي ����ض ع �ل��ى �أن ال���ش�ع��ب‬ ‫ال�سوري قال كلمته وهو يريد م�ستقب ً‬ ‫ال ال‬ ‫مكان للأ�سد فيه‪.‬‬

‫األسد يعلن استالمه صواريخ إس ‪300‬‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد �إن �سوريا‬ ‫ت�سلمت دفعة �أوىل من �صواريخ �إ�س ‪ 300‬امل�ضادة‬ ‫للطائرات‪ ،‬وف��ق ما نقلت عنه �صحيفة الأخبار‬ ‫ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة أ�م ����س اخل�م�ي����س‪ .‬وم ��ن ج�ه�ت��ه أ�ع�ل��ن‬ ‫م�� �س��ؤول إ���س��رائ�ي�ل��ي �أن ب�ل�اده تتحقق م��ن دق��ة‬ ‫التقارير الواردة بهذا ال�صدد‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن الأ�سد قوله "�سوريا‬ ‫ح�صلت على دف�ع��ة �أوىل م��ن ��ص��واري��خ إ����س ‪300‬‬ ‫ال��رو��س�ي��ة امل���ض��ادة ل�ل�ط��ائ��رات‪ .‬وبقية احلمولة‬ ‫�ست�صل قريبا"‪.‬‬ ‫و�أعلنت رو�سيا خالل الأ�سبوع اجل��اري �أنها‬ ‫�ست�سلم ن�ظ��ام ال���ص��واري��خ حلكومة الأ� �س��د رغم‬ ‫اعرتا�ضات الغرب الذين قالوا �إن هذه اخلطوة‬ ‫�ست�ساعد على ا�ستقرار التوازن الإقليمي‪.‬‬ ‫وبدت مو�سكو ‪-‬حليفة حكومة الأ�سد‪� -‬أكرث‬ ‫حتديا بعد �أن واف��ق االحت��اد الأوروب��ي على عدم‬ ‫جتديد حظر الأ�سلحة الذي فر�ضه على �سوريا‪،‬‬ ‫ليف�سح امل�ج��ال �أم��ام احتمال ت�سليح املعار�ضني‬ ‫للنظام ال�سوري‪.‬‬ ‫من جهة ثانية قال م�س�ؤول �إ�سرائيلي �إنهم‬ ‫يتحققون من التقارير الواردة ب�ش�أن تلقي �سوريا‬

‫لأول �شحنة من نظام إ�� ��س‪ 300‬الرو�سي املتقدم‬ ‫للدفاع اجل��وي‪ .‬وقال امل�س�ؤول لرويرتز "لي�ست‬ ‫لدي معلومات تتجاوز ما �أفادت به التقارير التي‬ ‫ال نزال نتحقق منها"‪.‬‬ ‫وكانت تل �أبيب قد وجهت تهديدات مبطنة‬ ‫ملنع �سوريا م��ن ت�شغيل نظام �صواريخ �إ���س‪،300‬‬ ‫وقالت يوم الثالثاء �إنه مل يتم �إر�سالها بعد‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬ذكرت �صحيفة الأخبار �أن‬ ‫الأ�سد �أكد العالقة بني قواته وعنا�صر حزب اهلل‬ ‫اللبناين الذين يقاتلون الآن علنا على اجلانب‬ ‫ال�سوري من احلدود مع لبنان‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت ال�صحيفة ع��ن ا أل� �س��د ق��ول��ه لقناة‬ ‫املنار "�سوريا وحزب اهلل يف حمور واحد"‪ ،‬لكنه‬ ‫�أك��د �أن اجلي�ش ال���س��وري ه��و م��ن يقاتل ويدير‬ ‫املعارك يف وجه "املجموعات امل�سلحة" و�سي�ستمر‬ ‫يف ه��ذه املعركة حتى الق�ضاء على م��ن �سماهم‬ ‫الإرهابيني‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��اجل�ه��ود الدبلوما�سية حلل‬ ‫الأزم � ��ة‪ ،‬ن�ق�ل��ت �صحيفة ا ألخ �ب ��ار ع��ن الرئي�س‬ ‫ال���س��وري ق��ول��ه إ�ن ��ه ي�ع�ت��زم ال��ذه��اب �إىل م� ؤ�مت��ر‬ ‫جنيف ‪ 2‬رغ��م أ�ن ��ه لي�س مقتنعا ب � أ�ن��ه �سيخرج‬ ‫بنتيجة م �ث �م��رة‪ ،‬م�ضيفا أ�ن ��ه ��س�ي��وا��ص��ل ق�ت��ال‬ ‫"املت�شددين" الذين ي�سعون �إىل الإطاحة به‪.‬‬

‫دول الخليج قد تدرج حزب اهلل على قائمة اإلرهاب‬ ‫الكويت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫«احلر» ينفي �سيطرة النظام على مطار ال�ضبعة الع�سكري‬

‫عشرات القتلى والجرحى يف تواصل التفجريات بالعراق‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت ال�شرطة العراقية وم�صادر‬ ‫طبية �أن الع�شرات قتلوا وجرحوا �أم�س‬ ‫اخلمي�س يف �سل�سلة ت�ف�ج�يرات ج��دي��دة‬ ‫�شهدتها م�ن��اط��ق خمتلفة م��ن ال �ع��راق‪،‬‬ ‫ب �ي �ن �ه��ا ال �ع��ا� �ص �م��ة ب � �غ� ��داد‪ ،‬وال� ��رم� ��ادي‪،‬‬ ‫واملو�صل‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن انفجار �سيارتني‬ ‫مفخختني يف منطقة ال�ك��رادة املزدحمة‬ ‫و��س��ط ب �غ��داد ومنطقة ال���س�ي��دي��ة غربي‬ ‫املدينة �أ�سفر عن �سقوط ما ال يقل عن‬ ‫‪ 15‬قتيال وخم�سة وثالثني جريحا‪.‬‬ ‫و أ�غ� �ل� �ق ��ت � �س �ل �ط��ات ا ألم� � ��ن ال �ط��رق‬ ‫امل� ��ؤدي ��ة �إىل م��وق��ع االن �ف �ج��اري��ن‪ ،‬فيما‬ ‫هرعت �سيارات الإ�سعاف لنقل امل�صابني‬ ‫�إىل امل�ست�شفيات القريبة‪.‬‬ ‫كما قتل ثمانية و�أ�صيب �آخ��رون يف‬ ‫تفجري �سيارتني مفخختني بحي البنوك‬

‫��ش��رق��ي ب �غ��داد وجم �م��ع امل���ش��ن ال�ت�ج��اري‬ ‫و�سطها‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م �� �ص��در يف غ ��رف ��ة ع�م�ل�ي��ات‬ ‫بغداد �إن قيادة العمليات قررت منع �سري‬ ‫ال ��دراج ��ات ال �ن��اري��ة وال �ع��رب��ات مبختلف‬ ‫أ�ن��واع �ه��ا ب �ب �غ��داد اع �ت �ب��ارا م��ن ي ��وم غد‬ ‫اجلمعة وحتى �إ�شعار �آخر‪.‬‬ ‫ويف حمافظة ا ألن�ب��ار‪ ،‬جنا املحافظ‬ ‫ق��ا��س��م حم�م��د ال �ف �ه��داوي م��ن حم��اول��ة‬ ‫اغ�ت�ي��ال بتفجري ��س�ي��ارة مفخخة كانت‬ ‫متوقفة بجانب امل��دخ��ل ال�غ��رب��ي لبناية‬ ‫املجمع احلكومي و�سط ال��رم��ادي غربي‬ ‫البالد‪ .‬وقد �أ�صيب يف االنفجار �أربعة من‬ ‫�أفراد حماية املحافظ و�أربعة من عنا�صر‬ ‫ال�شرطة املحلية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق�ت��ل ث�لاث��ة �شرطيني و�أ��ص�ي��ب‬ ‫ثمانية يف �ساعة مت�أخرة م��ن ليل �أم�س‬ ‫يف ه �ج��وم ب �� �س �ي��ارة م�ف�خ�خ��ة ا��س�ت�ه��دف‬ ‫ن�ق�ط��ة تفتي�ش أ�م �ن �ي��ة يف ح��ي ‪ 17‬مت��وز‬

‫غ��رب��ي امل��و��ص��ل م��رك��ز حم��اف�ظ��ة نينوى‬ ‫ب�شمال العراق‪ .‬وقال م�صدر �أمني حملي‬ ‫�أم����س اخلمي�س �إن مهاجما فجر نف�سه‬ ‫ب�سيارة مفخخة كان يقودها و�سط نقطة‬ ‫�أمنية م�شرتكة لقوات ال�شرطة املحلية‬ ‫والتدخل ال�سريع (�سوات) يف احلي‪.‬‬ ‫وكانت أ�ع�م��ال العنف التي ي�شهدها‬ ‫ال �ع��راق ق��د أ�� �س �ف��رت ع��ن ��س�ق��وط م�ئ��ات‬ ‫الأ�شخا�ص بني قتلى وجرحى يف هجمات‬ ‫طالت مناطق خمتلفة‪ .‬وق��د لقيت هذه‬ ‫الأعمال �إدانة �أممية وا�سعة‪.‬‬ ‫ووف � ��ق �إح �� �ص��ائ �ي��ة أ�ع ��دت� �ه ��ا وك��ال��ة‬ ‫ال�صحافة الفرن�سية ‪-‬ا�ستنادا �إىل م�صادر‬ ‫طبية و�أمنية‪ -‬ف�إن عدد ال�ضحايا بلغ منذ‬ ‫مطلع �أيار اجلاري ‪ 519‬قتيال‪ ،‬و�أكرث من‬ ‫‪ 1300‬جريح‪.‬‬ ‫وك��ان زعيم التيار ال�صدري مقتدى‬ ‫ال�صدر ح ّمل رئي�س الوزراء نوري املالكي‬ ‫م �� �س ��ؤول �ي��ة ال �ت��داع �ي��ات ا ألم �ن �ي ��ة ال�ت��ي‬

‫�شهدتها البالد م�ؤخرا‪ .‬وق��ال �إن املالكي‬ ‫يريد �إعالن بدء ما �سماها حربا طائفية‬ ‫�أخرى يف العراق‪.‬‬ ‫وح � � ��ذرت الأمم امل� �ت� �ح ��دة يف وق��ت‬ ‫�سابق الزعماء العراقيني من �أن العراق‬ ‫�سينزلق نحو مرحلة جمهولة وحمفوفة‬ ‫باملخاطر‪� ،‬إذا مل تتخذ �إج ��راءات فورية‬ ‫ملواجهة العنف الذي تفاقم م�ؤخرا‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخ��رى‪ ،‬تظاهر نحو �ألفي‬ ‫�شخ�ص يف مدينة العامرية غربي بغداد‬ ‫للمطالبة ب�إطالق �سراح املتحدث با�سم‬ ‫�أئ�م��ة وخطباء امل�ساجد يف ب�غ��داد ال�شيخ‬ ‫عقيل الفهداوي‪.‬‬ ‫ودع��ا املتظاهرون ال��ذي��ن خ��رج��وا يف‬ ‫��ش��وارع العامرية �إىل �إط�ل�اق ��س��راح من‬ ‫و�صفوهم بعلماء و�شيوخ ال�سنة يف بغداد‬ ‫الذين اعتقلت احلكومة بع�ضهم خالل‬ ‫الأيام املا�ضية‪ ،‬وما زالت ترف�ض الإفراج‬ ‫عنهم بح�سب املتظاهرين‪.‬‬

‫أ�ف � ��ادت ��ص�ح�ي�ف��ة ال � ��ر�أي ال �ك��وي �ت �ي��ة �أم ����س‬ ‫اخلمي�س �أن دول جمل�س التعاون اخلليجي قد‬ ‫تدرج حزب اهلل اللبناين ال�شيعي الذي ي�شارك‬ ‫علنا يف امل�ع��ارك ال��دائ��رة يف �سوريا‪ ،‬على قائمة‬ ‫االرهاب‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�صحيفة �أن م�صادر دبلوما�سية‬ ‫"وا�سعة االطالع" ذكرت ان "وزراء اخلارجية‬ ‫اخلليجيني �سيبحثون يف اجتماعهم املرتقب‬ ‫االحد املقبل يف اململكة العربية ال�سعودية و�ضع‬ ‫حزب اهلل اللبناين على الئحة الإرهاب"‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت ال�صحيفة �أن االج�ت�م��اع ال ��وزاري‬ ‫الـ‪ 127‬لوزراء جمل�س التعاون اخلليجي املزمع‬ ‫ع�ق��ده يف ج��دة برئا�سة رئي�س ال ��دورة احلالية‬

‫ل�ل�م�ج�ل����س ال � ��وزاري وزي ��ر خ��ارج �ي��ة ال�ب�ح��ري��ن‬ ‫ال�شيخ خ��ال��د ب��ن أ�ح�م��د �آل خليفة "�سيناق�ش‬ ‫و�ضع ح��زب اهلل اللبناين على الئحة االره��اب‪،‬‬ ‫بناء على طلب من مملكة البحرين ا�ضافة اىل‬ ‫مناق�شة االم��ن اخلليجي امل��وح��د والتهديدات‬ ‫االي��ران�ي��ة امل�ستمرة وال �سيما مو�ضوع �شبكات‬ ‫التج�س�س"‪.‬‬ ‫ول �ف �ت��ت امل �� �ص��ادر ل�ل���ص�ح�ي�ف��ة اىل "وجود‬ ‫اهتمام خليجي كبري باملو�ضوع ال�سوري والذي‬ ‫� �س �ي �ك��ون اي �� �ض��ا ع �ل��ى اول ��وي ��ات ج� ��دول أ�ع �م��ال‬ ‫االجتماع"‪ ،‬ال ��س�ي�م��ا جل�ه��ة ت��دخ��ل ح ��زب اهلل‬ ‫العلني يف املعارك الدائرة يف الق�صري‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ب �ح��ري��ن ح� �ظ ��رت ع �ل��ى ج�م�ي��ع‬ ‫املجموعات ال�سيا�سية البحرينية التعامل مع‬ ‫حزب اهلل الذي ت�صفه دائما باالرهابي‪.‬‬

‫جندي أمريكي يعرتف بقتل ‪ 16‬أفغانيا‬ ‫معظمهم من النساء واألطفال‬ ‫لو�س اجنلي�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذك��رت و�سائل الإع�لام االمريكية �أن جنديا‬ ‫امريكيا ينوي االعرتاف بقتل ‪ 16‬قرويا افغانيا‬ ‫ليفلت من عقوبة االع��دام مبوجب اتفاق �أبرمه‬ ‫مع املدعني الع�سكريني‪ ،‬كما قال حماموه‪.‬‬ ‫وال�سرجنت روب��رت بيلز متهم ب�ـ‪ 16‬جرمية‬ ‫قتل و�ست حماوالت قتل و�سبعة اعتداءات وقعت‬ ‫كلها يف جنوب افغان�ستان يف ‪.2012‬‬ ‫و‪ 17‬م��ن ال�ضحايا ال �ـ‪ 22‬ك��ان��وا م��ن الن�ساء‬ ‫واالطفال‪ ،‬وقتلوا جميعهم تقريبا بر�صا�ص يف‬ ‫الر�أ�س‪.‬‬ ‫وق � ��ال حم��ام �ي��ه يف ت �� �ص��ري �ح��ات �أوردت � �ه� ��ا‬ ‫�صحيفة نيويورك تاميز وو�سائل اعالم اخرى �أن‬ ‫املدعني الع�سكريني قبلوا ب�أن يعرتف ال�سرجنت‬ ‫بيلز بذنبه �أمام القا�ضي اال�سبوع املقبل‪.‬‬

‫و أ�ك ��دت حمامية أ�خ ��رى امي��ا �سكانالن أ�ن��ه‬ ‫"م�ستعد لتحمل م�س�ؤولية افعاله"‪.‬‬ ‫ويفرت�ض �أن جتري جل�سة ا�ستماع االربعاء‬ ‫امل �ق �ب��ل يف ق ��اع ��دة ل��وي ����س م��اك �� �ش��ورد يف والي ��ة‬ ‫وا�شنطن �شمال غ��رب ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬حيث‬ ‫يعتقل ال�سرجنت بيلز‪ .‬وميكن لبيلز بذلك �أن‬ ‫يتجنب حماكمة يف افغان�ستان وعقوبة الإعدام‪.‬‬ ‫ول�ي��ل ‪� 11‬آذار ‪ ،2012‬غ��ادر ال�سرجنت بيلز‬ ‫ق��اع��دت��ه يف اق �ل �ي��م ب �ن �ج��اوي يف والي� ��ة ق�ن��ده��ار‬ ‫الرتكاب جرائم قتل راح �ضحيتها ت�سعة اطفال‬ ‫على االق��ل‪ .‬وق��ام ال�سرجنت بعد ذل��ك ب��إح��راق‬ ‫عدد من جثث ال�ضحايا‪.‬‬ ‫ويف ت�شرين الثاين قالت عائلته إ�ن��ه بريء‬ ‫وو� �ص �ف �ت��ه "بال�شجاع و�شريف"‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا أ�ث ��ار‬ ‫حماميه ق�ضية دور الكحول واملخدرات وال�ضغط‬ ‫النف�سي يف امل�أ�ساة‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪8‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫د‪ .‬حممد �أبو �صعيليك‬ ‫مذاكرة في العلم والثقافة‬

‫ما يحتاجه املسلم من العلم‬ ‫بعلم التزكية والسلوك‬ ‫�إذا كان اهلل تعاىل قد خلق الإن�سان جامعاً بني ج�سد وعقل‬ ‫وروح‪ ،‬فال ت�سري حياته �إال بتوازن هذه الأجزاء الثالثة لي�سعد‬ ‫يف الدنيا والآخ��رة‪ ،‬وكانت النف�س م��درج�اً يف التزكية مبعنى‬ ‫ح�سن متثلها خل�ط��اب ال��وح��ي وعملها ب��ه وق��د ج�ع��ل ال�شرع‬ ‫الفالح ملن تزكى «ونف�س وما �سواها فالهما فجورها وتقواها‬ ‫ق��د أ�ف�ل��ح م��ن زك��اه��ا وق��د خ��اب م��ن د�ساها» وعلى ه��ذا ف�لا بد‬ ‫للم�سلم م��ن ع�ن��اي��ة ب�ت��زك�ي��ة نف�سه لتعلو ع�ل��ى واق ��ع الأر� ��ض‬ ‫وحتقق الفالح يف الدنيا والآخ��رة‪ ،‬وه��ذه التزكية أ�م��ر واجب‬ ‫على ك��ل م�سلم‪ ،‬وه��و ج��ان��ب عملي ال ب��د �أن يحياه الإن���س��ان‪،‬‬ ‫وميكن �أن يحقق املعرفة املطلوبة منه من خالل ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬اال� �س �ت �ف��ادة م��ن ع �م��وم��ات ال �� �ش��رع يف ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي‬ ‫التي تتحدث ع��ن التزكية وو�سائلها ع�بر لفتات امل��رب�ين من‬ ‫املف�سرين الذين يعنون ب�إي�صال لفتاتهم الرتبوية �إىل قلوب‬ ‫وعقول و�أرواح قارئيهم من �أمثال‪:‬‬ ‫ الإمام الق�شريي يف لطائف الإ�شارات‪.‬‬‫ الإمام القرطبي يف تف�سريه‪.‬‬‫ الإمام ابن جزي يف الت�سهيل‪.‬‬‫ الإمام الألو�سي يف مو�سوعته التف�سريية الرائعة‪.‬‬‫‪ -2‬اال�ستفادة م��ن امل� أ�ث��ور ع��ن ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يف باب التزكية مما تخ�ص�ص به حمدثون با�سم «الزهد‬ ‫والرقائق» �أمثال‪:‬‬ ‫ الزهد والرقائق لعبد اهلل بن املبارك‪.‬‬‫ الزهد لأحمد بن حنبل‪.‬‬‫ الزهد لهناد بن ال�سري‪.‬‬‫ الزهد لوكيع بن اجلراح‪.‬‬‫ الزهد لأبي داود ال�سج�ستاين‪.‬‬‫ الزهد لأبن �أبي عا�صم‪.‬‬‫وه��ي كتب جتمع م��ا أ�ث��ر ع��ن ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يف أ�ب��واب التزكية بق�صد ترقيق قلوب النا�س وحملهم‬ ‫على العناية ببواطنهم ف�إن من �صلح باطنه ا�ستقام حاله‪.‬‬ ‫‪ -3‬اال�ستفادة من بع�ض الكتب اجلامعة للب كتب الزهاد‬ ‫امل�أثورة عن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أمثال‪:‬‬ ‫ الرتغيب والرتهيب للمنذري‪.‬‬‫ ريا�ض ال�صاحلني للنووي‪.‬‬‫فقد حوى هذان الكتابان ما يلزم امل�سلم من م�أثور حديث‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم املتعلق بالتزكية والرتبية واحلمل‬ ‫على العمل ال�صالح مبا ي�شكل يف نف�س الإن�سان �صياغة جديدة‬ ‫ل�شخ�صية امل�سلم املقبل على ربه وهنا �أو�صي من ا�شتغل بهذين‬ ‫الكتابني مبا يلي‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬ال �ق��راءة ال��دق�ي�ق��ة امل�ستوعبة مل�ق��دم��ة ك�ت��اب الرتغيب‬ ‫والرتهيب فقد �أبان فيها امل�ؤلف عن منهجه يف العزل واحلكم‬ ‫والتعامل مع كتب �أهل العلم‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ا�ستيعاب أ�ب ��واب الكتابني ق��راءة ودر� �س �اً م��ع حت�ضري‬ ‫م�سبق ال على طريقة بع�ضهم يف �أنه يريد �أن يقر�أ من الريا�ض‬ ‫�أي حديث يجده �أمامه ليق�ضي وظيفة هو مطالب بها فقط‪.‬‬ ‫ج‪ -‬االط�ل�اع على ��ش��رح لأح��ادي��ث الكتابني أ�م��ا الريا�ض‬ ‫ف� أ�ج��ود �شروحه «دليل الفاحلني الب��ن ع�لان» و أ�م��ا الرتغيب‬ ‫ف �ه �ن��اك ن���س�خ��ة ��ش�ب��ه م �� �ش��روح��ة مل���ص�ط�ف��ى ع �م��ارة يف خم�س‬ ‫جملدات حبذا لو ا�ستطاع الدار�س �أن ي�صل �إليها‪.‬‬ ‫‪ -4‬اال� �س �ت �ف��ادة م��ن م��در��س�ت��ي أ�ه ��ل الإ� �س�ل�ام يف ال�سلوك‬ ‫والرتبية و أ�ع�ن��ي بهما مدر�سة املت�صوفة ب��دءاً م��ن املحا�سبي‬ ‫يف ر�سالة امل�سرت�شدين وانتهاء ب��الإح�ي��اء للغزايل‪ ،‬واملدر�سة‬ ‫ال�سلفية يف الرتبية عرب درا�سات «مدارج ال�سالكني البن القيم»‬ ‫و«ر�سائل �شيخه ابن تيميمة املجموعة يف جملد ال�سلوك من‬ ‫ال�ف�ت��اوى» و«الأداب ال�شرعية الب��ن م�ف�ل��ح»‪ ،‬و«غ ��ذاء الأل�ب��اب‬ ‫لل�سفاريني»‪.‬‬ ‫‪ -5‬ال بد من اخللط بني رحيق ه��ذه امل��دار���س لي�صل �إىل‬ ‫القلوب‪ ،‬وتت�أثر به النفو�س‪ ،‬فالإحياء مث ً‬ ‫ال على ما قيل فيه‪،‬‬ ‫فقد كتب يف حالة روحية �شديدة جداً ت�ؤثر على قارئها وتق ّوم‬ ‫م�سلكه‪ ،‬حتى ك��ان من م� أ�ث��ور امل�شايخ يف الأزه��ر «بيع اللحية‬ ‫وا��ش�تري الأح �ي��اء» وق��ال��وا‪« :‬م��ن مل ي�ق��ر أ� الإح�ي��اء فلي�س من‬ ‫الأحياء» وميكن معاجلة امل�آخذ على الإحياء من خالل الكتب‬ ‫التي دارت حوله �شرحاً ك �ـ«احت��اف ال���س��ادة املتقني للزبيدي»‬ ‫وال ��ذي ��ش��رح أ�ل�ف��اظ��ه وخ��رج ن�صو�صه و أ�ج ��اب ع��ن م�شكالته‬ ‫و�سهل �ألفاظه‪� ،‬أو من الكتب التي اخت�صرته �أمثال‪:‬‬ ‫ خمت�صر منهاج القا�صدين البن قدامة‪.‬‬‫ موعظة امل�ؤمنني للقا�سمي‪.‬‬‫�أو الكتب التي ناق�شته يف بع�ض امل�سائل كتلبي�س �إبلي�س‬ ‫البن اجلوزي وبع�ض ر�سائل ابن تيمية املتعلقة بال�سلوك‪.‬‬ ‫‪ -6‬من احلكمة مبكان �أن ي�ستفيد امل�سلم املعا�صر من مزايا‬ ‫هاتني املدر�ستني فما �أح�سن املت�صوفة الكالم فيه �أخذناه وفق‬ ‫قواعد املدر�سة ال�سلفية وما غاىل فيه ال�سلفيون تركناه لهم‬ ‫وكم �أح�سن الرا�شد حني اخت�صر لنا مدارج ال�سالكني ف�أبعدنا‬ ‫ع��ن ا� �س �ت �ط��رادات اب��ن ال�ق�ي��م امل�ع��روف��ة وحم��اورات��ه ال���ش��دي��دة‬ ‫وا��س�ت���ش��راف��ات��ه مل�ن��اق���ش��ة ال �ف��رق ال �ت��ي ال ح��اج��ة إ�ل�ي�ه��ا يف ب��اب‬ ‫الرتبية و�إمنا هي ق�ضايا اخت�صا�ص يعرفها �أهلها ويت�سللون‬ ‫�إليها ت�سلل القطا‪ ،‬وال يفرت�ض يف كل م�سلم مثقف معا�صر‬ ‫�أن يفتح جبهة يف هذه الأي��ام مع املعتزلة واجلهمية وغريهم‬ ‫م���س�ت�خ��دم�اً ف�ي�ه��ا �أدوات اب ��ن ال�ق�ي��م يف مخ?�صر ال���ص��واع��ق‬ ‫واملدارج واجتماع اجليو�ش فهذه معركة قد �أودعناها التاريخ‪،‬‬ ‫وجتاوزتها الأجيال ومن رام �أن يعود �إليها لنف�سه ف�أمره �سهل‬ ‫مي�سور‪.‬‬ ‫‪ -7‬اال�ستفادة من درا�سات املربني املعا�صرين اجلامعة بني‬ ‫م��دار���س أ�ه��ل الإ��س�لام الرتبوية ك��درا��س��ات العالمة الدكتور‬ ‫يو�سف القر�ضاوي عن الإخ�لا���ص والتزكية ودرا��س��ات ال�شيخ‬ ‫ح�سن الأيوب امل�سماة ال�سلوك االجتماعي يف الإ�سالم‪ ،‬ودرا�سات‬ ‫ال�شيخ �سعيد ح��وى يف كتابه «تربيتنا الروحية» و«امل��ذك��رات»‬ ‫والأ�ستاذ الندوي يف كتابه «ربانية ال رهبانية» وكتابه الآخر‬ ‫«العقيدة وال�سلوك» وكتاب والده «تهذيب الأخالق» وغريهم‪.‬‬ ‫‪ -8‬اال��س�ت�ف��ادة م��ن ��س�ير امل��رب�ين يف خمتلف ع���ص��ور أ�ه��ل‬ ‫الإ�سالم باالطالع على مدونات �سريهم �أمثال حلية الأولياء‬ ‫لأبي نعيم‪ ،‬وخمت�صره البن اجلوزي امل�سمى «�صفوة ال�صفوة»‬ ‫مع لزوم تذكر مالحظات املخت�صر ابن اجلوزي على الأ�صل يف‬ ‫مقدمته املعروفة ليكون الدار�س على ذكر لتلك املالحظات‬ ‫امل�ن�ه�ج�ي��ة ال �ت��ي أ�خ� ��ذت ع �ل��ى احل �ل �ي��ة ف�ي�ع�م��ل ع �ل��ى اج�ت�ن��اب�ه��ا‬ ‫واخللو�ص منها ذلك لأن العلم ب�سري ه��ؤالء ال�صاحلني خري‬ ‫دافع للإن�سان على العمل وخري م�ؤثر على �سلوكه‪.‬‬ ‫وم��ا ال�ت��أث�ير ع�ل��ى ��س�ل��وك��ه �إال ال�ت��زك�ي��ة ال�ت��ي ي ��راد ل��ه �أن‬ ‫يحققها يف ح�ي��ات��ه‪ ،‬وه��ذه ال�ت��زك�ي��ة ق��د ت�ك��ون بالعلم ببع�ض‬ ‫املفردات ال�شرعية التي يعمل امل�سلم على تطبيقها يف حياته‬ ‫وق��د ت�ك��ون بح�سن ن�ظ��ره يف �سري ق��وم �صاحلني متثلوا هذه‬ ‫املبادئ‪ ،‬وطبقوها يف حياتهم حتى كان لهم الت�أثري يف غريهم‪،‬‬ ‫وحملهم على االل�ت��زام بالدين حم ً‬ ‫ال ج�بري�اً يعود �إىل �شدة‬ ‫تعلق النا�س بهم‪ ،‬ذلك �أن خري النا�س من ذكرك باهلل وحملك‬ ‫على خ�شيته‪ ،‬واحل��ال مع ه��ؤالء كما قالوا «ح��ال رجل يف �ألف‬ ‫رجل خري من مقال �ألف رجل يف رجل»‪ ،‬واهلل ح�سيب كل م�سلم‬ ‫يف تزكية نف�سه‪ ،‬واالرت�ق��اء بها يف مدارج?العبودية‪ ،‬وهو �أمر‬ ‫باطن بني املرء وربه‪ ،‬ال يطلع عليه �أحد �إال اهلل تعاىل‪ ،‬لكن قد‬ ‫تظهر �آثاره اخلرية يف حياة املرء فتك�سبه قبو ًال لكالمه‪ ،‬وراحة‬ ‫ل�شخ�صه‪ ،‬ورِقة يف تعامله‪ ،‬وت�أثرياً فيمن حوله وخلوداً لعمله‪،‬‬ ‫مبا يحقق له وبه النفع ملن حوله من عباد اهلل‪.‬‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫حــــــوار العقــــالء‬ ‫كما يف سرية شيخ األنبياء‬ ‫«‪»2/2‬‬ ‫ب�سام نا�صر‬ ‫ح��دث �ن��ا ال� �ق ��ر�آن ال� �ك ��رمي‪ ،‬يف �آي � ��ات � �س��ورة‬ ‫الأن �ع ��ام (‪ ،)79-75‬ع�م��ا وق ��ع ل���ش�ي��خ الأن �ب �ي��اء‬ ‫��س�ي��دن��ا �إب��راه �ي��م ع�ل�ي��ه ال �� �س�لام‪ ،‬ح�ي�ن�م��ا �أراه‬ ‫اهلل ملكوت ال�سموات والأر� ��ض‪ ،‬ذل��ك ال�سبيل‬ ‫املف�ضي ب�صاحبه �إىل بلوغ درجة اليقني‪ ،‬فاحتا‬ ‫املجال لإعمال العقل‪ ،‬و�إدامة النظر والتفكر يف‬ ‫الآيات الكونية‪ ،‬ويف ذلك �إ�شارة ظاهرة بينة �إىل‬ ‫�أهمية التدبر والتفكر لأن الوقوف �أم��ام تلك‬ ‫الآي��ات العظيمة‪ ،‬يحمل �صاحبه على تعظيم‬ ‫خالقها وموجدها و�صانعها‪.‬‬ ‫ي � �ق� ��ول ت � �ع� ��اىل يف احل� � � ��ثِّ ع� �ل ��ى ال �ن �ظ��ر‬ ‫وال �ت �ف �ك��ر‪ُ « :‬ق� ��لِ ا ْن � ُ�ظ� � ُروا َم� ��ا َذا فيِ ال ��� َّ�س � َم��ا َواتِ‬ ‫ال َي� ��اتُ َوال � ُّن � ُذ ُر َع��نْ َق � ْو ٍم‬ ‫الَ ْر� � ِ��ض َو َم��ا ُت� ْغ� ِن��ي ْ آ‬ ‫َو ْ أ‬ ‫َ‬ ‫اَل ُي��ؤْمِ � ُن��و َن»«ي��ون����س‪ « .»101:‬أ� َولمَ ْ َي� َت� َف� َّك� ُروا فيِ‬ ‫الَ ْر� � َ�ض َو َما‬ ‫ال�س َما َواتِ َو ْ أ‬ ‫أَ� ْنفُ�سِ ِه ْم َما خَ لَ َق اللهَّ ُ َّ‬ ‫يرا‬ ‫َب� ْي� َن� ُه� َم��ا إِ� اَّل ِب��الحْ َ ��قِّ َو�أَ َج� ��لٍ ُم��� َ�س� ًّم��ى َو إِ�نَّ َك�ثِ� ً‬ ‫َّا�س ِب ِلقَا ِء َر ِّب ِه ْم َل� َك��ا ِف� ُرو َن»«ال��روم‪،»30:‬‬ ‫مِ ��نَ الن ِ‬ ‫«�أَ َفلَ ْم َي َر ْوا �إِلىَ َما َبينْ َ �أَ ْيدِ ي ِه ْم َو َما خَ ْل َف ُه ْم مِ نَ‬ ‫�ض �إِنْ ن ََ�ش أْ� نَخْ �سِ ْف ِب ِه ُم الأ ْر َ‬ ‫�ض �أَ ْو‬ ‫ال�س َما ِء َوالأ ْر ِ‬ ‫َّ‬ ‫ال�س َما ِء ِ إ�نَّ فيِ َذل َِك لآ َي ًة‬ ‫ن ُْ�سق ِْط َعلَ ْي ِه ْم ك َِ�سفًا مِ نَ َّ‬ ‫ِيب»«�سب�أ‪.»9:‬‬ ‫ِل ُك ِّل َع ْبدٍ ُمن ٍ‬ ‫فالنظر يف �آي��ات الآف��اق والأن�ف����س‪ ،‬يو�صل‬ ‫ال �ن��اظ��ر ف�ي�ه�م��ا‪ ،‬وال �ب��اح��ث يف ��ش��ؤون�ه�م��ا‪� ،‬إىل‬ ‫احلق املو�صل �إىل معرفة اهلل �سبحانه معرفة‬ ‫ي�ق�ي�ن�ي��ة‪ ،‬ف�ت�ف���ض��ي ت �ل��ك امل �ع��رف��ة �إىل �إف � ��راده‬ ‫�سبحانه بالعبادة اخلال�صة التي ال ي�ستحقها‬ ‫ال َف��اقِ َوفيِ أَ� ْنفُ�سِ ِه ْم‬ ‫«�س رُنِي ِه ْم �آ َيا ِتنَا فيِ ْ آ‬ ‫�إال هو‪َ ،‬‬ ‫َحتَّى َي َت َبينَّ َ َل ُه ْم أَ� َّن ُه الحْ َ قُّ �أَ َولمَ ْ َيك ِْف ِب َر ِّب َك أَ� َّن ُه‬ ‫َعلَى ُك ِّل �شَ ْي ٍء �شَ هِي ٌد» «ف�صلت‪.»53:‬‬ ‫فهل كان �إبراهيم عليه ال�سالم‪ ،‬حينما �أراه‬ ‫ربه ملكوت ال�سموات والأر�ض‪ ،‬وما وقع بعدها‬ ‫من قوله يف موا�ضعها الثالثة (هذا رب��ي)‪ ،‬يف‬ ‫مقام نظر �أو مناظرة –كما يقول احلافظ ابن‬ ‫ك �ث�ير‪-‬؟ ه��ل ك��ان ب��اح�ث��ا ع��ن احل��ق ون��اظ��را يف‬ ‫ال �ك��ون‪� ،‬أم ك��ان م�ن��اظ��را لقومه ق��ائ�لا لهم ما‬ ‫قاله‪ ،‬على �سبيل جم��اراة اخل�صم؛ تنزال معه‬ ‫حلمله على التفكر فيما يعتقد ويقول‪ ،‬ممتحنا‬ ‫ل�صحته‪ ،‬وخم�ضعه للتمحي�ص والتحقق؟‬ ‫اختلف املف�سرون يف حتديد احلال التي كان‬ ‫عليه �إبراهيم عليه ال�سالم‪ ،‬بني مقامي النظر‬ ‫واملناظرة‪ ،‬فقد ذكر �شيخ املف�سرين الإمام ابن‬ ‫ج��ري��ر ال�ط�بري الأق� ��وال ال�ت��ي قيلت يف ذل��ك‪،‬‬ ‫فروى عن ابن عبا�س قوله‪" :‬قوله‪" :‬وكذلك‬ ‫ن ��ري �إب��راه �ي��م م �ل �ك��وت ال �� �س �م��اوات والأر� � ��ض‬ ‫ول �ي �ك��ون م ��ن املوقنني"‪ ،‬ي �ع �ن��ي ب ��ه ال���ش�م����س‬ ‫والقمر والنجوم "فلما ج��نّ عليه الليل ر�أى‬ ‫كوك ًبا قال هذا ربي"‪ ،‬فعبده حتى غ��اب‪ ،‬فلما‬ ‫غ��اب ق��ال‪ :‬ال �أح��ب الآف�ل�ين "فلما ر�أى القمر‬ ‫ب� ً‬ ‫�ازغ��ا ق��ال ه��ذا ربي"‪ ،‬فعبده حتى غ��اب‪ ،‬فلما‬ ‫غ ��اب ق ��ال‪ :‬ل�ئ��ن مل ي �ه��دين رب ��ي لأك��ون��ن من‬ ‫القوم ال�ضالني "فلما ر�أى ال�شم�س بازغة قال‬ ‫هذا ربي هذا �أكرب" فعبدها حتى غابت‪ ،‬فلما‬

‫أريد حالً‬ ‫�أجاب عنه‪ :‬د‪�.‬سلمان العودة‬ ‫ال� ��� �س� ��ؤال‪� :‬أن � ��ا � �ش��اب م �� �س �ل��م ع �� �ش��تُ ح �ي��اة‬ ‫م�ترف��ة‪ ،‬وق��د ��ش��رب��ت اخل �م��ر وال ��دخ ��ان‪ ،‬وك��ان‬ ‫يل �صديقات‪ ،‬ومنذ �سفري �إىل �إح��دى ال��دول‬ ‫الكافرة ‪-‬قبل �سنتني‪ -‬تو َّقفت عن �شرب اخلمر‬ ‫والتدخني وم�صاحبة الفتيات‪ ،‬ولكنني �أالحظ‬ ‫ال قلي ً‬ ‫�أن�ن��ي ب ��د�أت �أب�ت�ع��د قلي ً‬ ‫ال وب ��د�أت �سلوك‬ ‫طريق االنحراف‪ .‬ومع �أنني �أعلم �أن التدخني‬ ‫خ �ط ��أ‪� ،‬إال �أن �ن��ي �أدخ� ��ن‪ ،‬ويل رغ �ب��ة يف ال ��زواج‪،‬‬ ‫و�إجن ��اب �أوالد ع�ل��ى ق��در ج�ي��د م��ن ال��دي��ن‪� ،‬إال‬

‫موجز‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫�أثار العب كرة �أيرلندي يلعب يف بريطانيا �ضجة‬ ‫ك�برى عندما دع��ا �إىل ح��رق م�ساجد امل�سلمني وقطع‬ ‫ر�ؤو�س �أطفالهم‪.‬‬ ‫وقامت ال�شرطة بفتح حتقيق ب�ش�أن الدعوة التي‬ ‫أ�ط�ل�ق�ه��ا ال�ل�اع��ب � �ش��ون ت ��وك‪ ،‬ردا ع�ل��ى م�ق�ت��ل ج�ن��دي‬ ‫بريطاين على يد �شخ�صني يف لندن‪.‬‬ ‫وذك� ��رت ��ص�ح�ي�ف��ة "مريور" �أن ال���ش��رط��ة أ�ل�ق��ت‬ ‫القب�ض �سريعا على الالعب‪ ،‬بعد ت�صريحاته العدائية‪.‬‬ ‫وطالبت �صحف بريطانيا ب�ضرورة اتخاذ �إج��راء‬ ‫جنائي �ضد ت��وك؛ ك��ون م��ا ردده يعد خمالفا قوانني‬ ‫النظام العام‪ ،‬ويعر�ض البالد للخطر‪.‬‬ ‫وم��ن جانبهم‪� ،‬أك��د م�س�ؤولو ال �ن��ادي ال��ذي يلعب‬ ‫له ت��وك �أن ت�صريحات الالعب ال تعرب �إال عن نف�سه‪،‬‬ ‫وال �ش�أن للنادي بها‪ .‬و�أ�ضاف النادي االجنليزي �أنه ال‬ ‫يتعامل مع الأ�شخا�ص على �أ�سا�س الدين �أو الطائفة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن ت�صريحات ت��وك هي الآن حمل حتقيق‬ ‫من قبل ال�شرطة واالحتاد االجنليزي‪.‬‬

‫ع�صابات بوذية حترق منازل م�سلمي ميامنار‬ ‫نايبيداو‪ -‬وكاالت‬

‫ل �ل �ي��وم ال� �ث ��اين ع �ل��ى ال � �ت ��وايل‪ ،‬ت �ق��وم ع���ص��اب��ات‬

‫غابت قال‪ :‬يا قوم �إنيّ بريء مما ت�شركون"‪.‬‬ ‫ثم ذكر الإم��ام الطربي قوال ثانيا قائال‪:‬‬ ‫"و�أنكر قوم من غري �أهل الرواية هذا القول‬ ‫ال ��ذي روي ع��ن اب��ن ع�ب��ا���س وع�م��ن روي عنه‪،‬‬ ‫من �أن �إبراهيم قال للكوكب �أو للقمر‪" :‬هذا‬ ‫نبي‬ ‫ربي"‪ ،‬وق��ال��وا‪ :‬غ�ير ج��ائ��ز �أن ي �ك��ون هلل ٌّ‬ ‫ابتعثه بالر�سالة‪ ،‬أ�ت��ى عليه وق��تٌ من الأوق��ات‬ ‫وهو بال ٌغ �إال وهو هلل موح ٌد‪ ،‬وبه ع��ارف‪ ،‬ومن‬ ‫ك��ل م��ا يعبد م��ن دون��ه ب��رئ‪ .‬ق��ال��وا‪ :‬ول��و ج��از‬ ‫�أن يكون قد أ�ت��ى عليه بع�ض الأوق��ات وه��و به‬ ‫ك��اف��ر‪ ،‬مل يجز �أن يخت�صه بالر�سالة؛ لأن��ه ال‬ ‫معنى فيه �إال ويف غريه من �أهل الكفر به مثله‪،‬‬ ‫ولي�س ب�ين اهلل وب�ين أ�ح��د م��ن خلقه منا�سبة‪،‬‬ ‫فيحابيه باخت�صا�صه بالكرامة‪.‬‬ ‫قالوا‪ :‬و�إمن��ا أ�ك��رم من أ�ك��رم منهم لف�ضله‬ ‫�واب مبا‬ ‫يف ن �ف �� �س��ه‪ ،‬ف � أ�ث��اب��ه ال��س�ت�ح�ق��اق��ه ال� �ث � َ‬ ‫ر اهلل عن‬ ‫�أث��اب��ه م��ن ال�ك��رام��ة‪ .‬وزع �م��وا �أن خ�ب َ‬ ‫ق�ي��ل �إب��راه �ي��م ع�ن��د ر�ؤي �ت��ه ال�ك��وك��ب �أو القمر‬ ‫�أو ال�شم�س‪" :‬هذا ربي"‪ ،‬مل يكن جلهله ب��أن‬ ‫ذل��ك غري جائز �أن يكون ر ّب��ه‪ ،‬و�إمن��ا ق��ال ذلك‬ ‫ع �ل��ى وج ��ه الإن� �ك ��ار م �ن��ه �أن ي �ك��ون ذل ��ك رب��ه‪،‬‬ ‫وعلى العيب لقومه يف عبادتهم الأ��ص�ن��ام‪� ،‬إ ْذ‬ ‫وال�شم�س أ���ض��و أ� و�أح�سنَ‬ ‫الكوكب والقم ُر‬ ‫ك��ان‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫و�أبه َج من الأ�صنام‪ ،‬ومل تكن مع ذلك معبودة‪،‬‬ ‫وكانت �آفل ًة زائلة غري دائمة‪ ،‬والأ�صنام التي‬ ‫«هي» دونها يف احل�سن و�أ�صغ َر منها يف اجل�سم‪،‬‬ ‫�أح� ��قُّ �أن ال ت �ك��ون م �ع �ب��ودة وال آ�ل �ه��ة‪ .‬ق��ال��وا‪:‬‬ ‫و�إمنا قال ذلك لهم‪ ،‬معار�ض ًة‪ ،‬كما يقول �أحد‬ ‫ً‬ ‫معار�ضا له يف قولٍ باطلٍ‬ ‫املتناظرين ل�صاحبه‬ ‫قال به بباطل من القول‪ ،‬على وجه مطالبته‬ ‫�إي��اه بال ُف ْرقان بني القولني الفا�سدين عنده‪،‬‬ ‫ي�صحح خ�صمه �أحدَهما ويدعي ف�سا َد‬ ‫اللذين‬ ‫ِّ‬ ‫الآخر‪.‬‬ ‫ال�ق��ول الثالث‪" :‬وقال آ�خ��رون منهم‪ :‬بل‬ ‫ذل ��ك ك ��ان م�ن��ه يف ح ��ال ط�ف��ول�ت��ه‪ ،‬وق �ب��ل ق�ي��ام‬ ‫احلجة عليه‪ .‬وتلك حال ال يكون فيها كفر وال‬ ‫�إمي��ان‪ .‬ال�ق��ول ال��راب��ع‪" :‬وقال آ�خ��رون منهم‪:‬‬ ‫�إمنا معنى الكالم‪� :‬أهذا ربي؟ على وجه الإنكار‬ ‫والتوبيخ‪� ،‬أي‪ :‬لي�س هذا ربي‪ .‬وقالوا‪ :‬قد تفعل‬ ‫العرب مثل ذلك‪ ،‬فتحذف "الألف" التي ّ‬ ‫تدل‬ ‫على معنى اال�ستفهام‪ ،"...‬وع�ل��ى ع��ادت��ه بعد‬ ‫ذكر الأق��وال ال��واردة يف تف�سري الآي��ات مع ذكر‬ ‫من ق��ال ذل��ك ب�أ�سانيده‪ ،‬يرجح ما ي��راه أ�ق��رب‬ ‫�إىل ال �� �ص��واب‪ ،‬ق��ال الإم� ��ام ال �ط�بري مرجحا‬ ‫القول الأول املت�ضمن لرواية ابن عبا�س‪" :‬ويف‬ ‫خ�بر اهلل ت �ع��اىل ع��ن ق�ي��ل إ�ب��راه �ي��م ح�ين �أف��ل‬ ‫القمر‪" :‬لئن مل يهدين ر ّبي لأكونن من القوم‬ ‫ال�ضالني"‪ ،‬ال��دل�ي� ُ�ل ع�ل��ى خ�ط� أ� ه��ذه الأق ��وال‬ ‫�واب من‬ ‫ال �ت��ي ق��ال�ه��ا ه� ��ؤالء ال �ق��وم‪ ،‬و�أنّ ال �� �ص� َ‬ ‫القول يف ذلك‪ ،‬الإق��را ُر بخرب اهلل تعاىل الذي‬ ‫�أخرب به عنه‪ ،‬والإعرا�ض عما عداه‪"..‬‬ ‫احل��اف��ظ اب ��ن ك�ث�ير ب�ع��د ذك ��ره مل��ا اخ �ت��اره‬ ‫ابن جرير من ترجيح ما وراه عن ابن عبا�س‪،‬‬ ‫وذك ��ره ل�غ�يره م��ن الأق� ��وال ال�ت��ي ق�ي�ل��ت‪ ،‬ذه��ب‬

‫�إىل تقرير �أن��ه مقام مناظرة ف�ق��ال‪" :‬واحلق‬ ‫�أن إ�ب��راه �ي��م‪ ،‬ع�ل�ي��ه ال���ص�لاة وال �� �س�لام ك��ان يف‬ ‫ه��ذا املقام مناظرا لقومه‪ ،‬مبينا لهم بطالن‬ ‫م��ا ك��ان��وا عليه م��ن ع�ب��ادة الهياكل والأ��ص�ن��ام‪،‬‬ ‫ف �ب�ين يف امل� �ق ��ام الأول م ��ع أ�ب� �ي ��ه خ �ط � أ�ه��م يف‬ ‫عبادة الأ�صنام الأر�ضية‪ ،‬التي هي على �صورة‬ ‫املالئكة ال�سماوية‪ ،‬لي�شفعوا لهم �إىل اخلالق‬ ‫العظيم الذين هم عند �أنف�سهم �أحقر من �أن‬ ‫يعبدوه‪ ،‬و�إمنا يتو�سلون �إليه بعبادة مالئكته‪،‬‬ ‫لي�شفعوا لهم عنده يف ال��رزق والن�صر‪ ،‬وغري‬ ‫ذل��ك مم��ا يحتاجون إ�ل�ي��ه‪ .‬وب�ين يف ه��ذا املقام‬ ‫خ�ط� أ�ه��م و��ض�لال�ه��م يف ع �ب��ادة ال�ه�ي��اك��ل‪ ،‬وه��ي‬ ‫ال �ك��واك��ب ال �� �س �ي��ارة ال���س�ب�ع��ة امل �ت �ح�يرة‪ ،‬وه��ي‪:‬‬ ‫القمر‪ ،‬وعطارد‪ ،‬والزهرة‪ ،‬وال�شم�س‪ ،‬واملريخ‪،‬‬ ‫وامل�شرتى‪ ،‬وزح��ل‪ ،‬و�أ�شدهن �إ�ضاءة و�أ�شرقهن‬ ‫عندهم ال�شم�س‪ ،‬ثم القمر‪ ،‬ثم الزهرة‪"...‬‬ ‫ثم يت�ساءل ابن كثري يف معر�ض ا�ستدالله‬ ‫ع�ل��ى أ�ن ��ه م�ق��ام م�ن��اظ��رة ق��ائ�لا‪ :‬وك�ي��ف يجوز‬ ‫�أن يكون �إبراهيم اخلليل ناظرا يف هذا املقام‪،‬‬ ‫وه ��و ال� ��ذي ق ��ال اهلل يف ح �ق��ه‪َ « :‬و َل � � َق� ��دْ �آ َت � ْي � َن��ا‬ ‫�إِ ْب� َراهِ �ي� َم ُر�� ْ�ش � َد ُه مِ ��نْ َق� ْب� ُ�ل َو ُك� َّن��ا ِب � ِه َع�المِ ِ� َ‬ ‫ين * إِ� ْذ‬ ‫َ‬ ‫َقا َل لأبِي ِه َو َق ْومِ ِه َما هَذِ ِه ال َّت َماث ُ‬ ‫ِيل ا َّلتِي �أ ْن ُت ْم‬ ‫َلهَا َعا ِك ُفو َن» الآي��ات «الأنبياء‪ ،»52 ،51 :‬وقال‬ ‫تعاىل‪�« :‬إِنَّ إِ� ْب� َراهِ �ي� َم َك��ا َن أُ� َّم � ًة َقا ِنتًا للِهَّ ِ َحنِيفًا‬ ‫َولمَ ْ َي ُك مِ نَ المْ ُ ْ�ش ِر ِك َ‬ ‫اج َت َبا ُه‬ ‫ني ‪� ..‬شَ ا ِك ًرا لأ ْن ُعمِ ِه ْ‬ ‫َو َهدَا ُه �إِلىَ ِ�ص َر ٍ‬ ‫ِيم ‪َ ..‬و�آ َت ْينَا ُه فيِ الدُّ ْن َيا‬ ‫اط ُم ْ�س َتق ٍ‬ ‫ُ‬ ‫لمَ‬ ‫َح َ�س َن ًة َو ِ�إ َّن� � ُه فيِ الآخِ � � َر ِة ِ��نَ ال��َّ��ص��الحِ ِ � َ‬ ‫ين ‪ ..‬ث� َّم‬ ‫�أَ ْو َح ْينَا إِ� َل ْي َك َ أ�نِ ا َّت ِب ْع مِ َّل َة �إِ ْب َراهِ ي َم َحنِيفًا َو َما‬ ‫َكا َن مِ نَ المْ ُ ْ�ش ِر ِكنيَ» «النحل‪ ،»123- 120 :‬وقال‬ ‫ت �ع��اىل‪ُ « :‬ق� ْ�ل إِ� َّن � ِن��ي َه � � َدانيِ َر ِّب ��ي �إِلىَ �ِ��ص � َر ٍ‬ ‫اط‬ ‫ِيم دِينًا ِق َي ًما مِ َّل َة �إِ ْب َراهِ ي َم َحنِيفًا َو َما َكا َن‬ ‫ُم ْ�س َتق ٍ‬ ‫مِ نَ المْ ُ ْ�ش ِر ِكنيَ» «الأنعام‪.»161 :‬‬ ‫ومم��ا ا��س�ت��دل ب��ه اب��ن ك�ث�ير ع�ل��ى أ�ن ��ه ك��ان‬ ‫م �ن��اظ��رة م��ن �إب��راه �ي��م ل �ق��وم��ه‪ ،‬م��ا ذك ��ره اهلل‬ ‫من حماججته لهم‪ ،‬يقول اب��ن كثري‪ " :‬ومما‬ ‫ي�ؤيد �أنه كان يف هذا املقام مناظ ًرا لقومه فيما‬ ‫ك��ان��وا ف�ي��ه م��ن ال���ش��رك ال ن��اظ��را ق��ول��ه تعاىل‬ ‫�اج� �ونيِّ فيِ اللهَّ ِ َو َق��دْ‬ ‫�اج � ُه َق � ْو ُم � ُه َق ��ا َل �أَتحُ َ � ُّ‬ ‫« َو َح� َّ‬ ‫َ‬ ‫َهدَانِ َوال �أَخَ ُ‬ ‫َ‬ ‫اف َما ُت ْ�ش ِر ُكو َن ِب ِه �إِال �أنْ َي�شا َء َر ِّبي‬ ‫�شَ ْيئًا َو�سِ َع َر ِّبي ُك َّل �شَ ْي ٍء عِ ْل ًما �أَ َفال َت َت َذ َّك ُرو َن*‬ ‫َو َك � ْي��فَ أَ�خَ � ُ‬ ‫�اف َم��ا أَ��� ْ�ش� َر ْك� ُت� ْم َوال َت��خَ ��ا ُف��و َن أَ� َّن � ُك � ْم‬ ‫للهَّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لمَ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫�أَ���شْ � َر ْك� ُت� ْم ِب��ا ِ َم��ا ْ ُينزل ِب� ِه َعل ْيك ْم ُ�سلطانًا‬ ‫َف� أَ�يُّ ا ْل َف ِريقَينْ ِ أَ� َح��قُّ بِال ْأمنِ �إِنْ ُك ْن ُت ْم َت ْعلَ ُمو َن»‬ ‫«الأنعام‪.»81-80:‬‬ ‫ال �� �ش �ي��خ ال �� �ش �ن �ق �ي �ط��ي ‪� ��-‬ص ��اح ��ب �أ�� �ض ��واء‬ ‫البيان‪ -‬قطع ب�أن ما حكاه اهلل عن �إبراهيم �إمنا‬ ‫كان على �سبيل املناظرة‪ ،‬ال �سبيل على النظر‪،‬‬

‫ق��ال‪" :‬قوله‪( :‬ه��ذا رب��ي)‪ ،‬يف املوا�ضع الثالثة‬ ‫حمتمل لأنه كان يظن ذلك‪ ،‬كما روي عن ابن‬ ‫عبا�س وغريه‪ ،‬وحمتمل لأنه جازم بعدم ربوبية‬ ‫غري اهلل‪ ،‬وم��راده هذا ربي يف زعمكم الباطل‪،‬‬ ‫�أو أ�ن��ه ح��ذف �أداة ا�ستفهام الإن �ك��ار‪ ،‬وال �ق��ر�آن‬ ‫يبني بطالن الأول‪ ،‬و�صحة الثاين‪� ،‬أما بطالن‬ ‫الأول‪ :‬ف��اهلل ت�ع��اىل نفى ك��ون ال�شرك املا�ضي‬ ‫ع��ن إ�ب��راه �ي��م يف ق��ول��ه ت �ع��اىل‪( :‬وم ��ا ك��ان من‬ ‫امل�شركني)‪ ،‬يف ع��دة �آي��ات ونفي ال�ك��ون املا�ضي‬ ‫ي�ستغرق جميع ال��زم��ن امل��ا��ض��ي‪ ،‬فثبت أ�ن��ه مل‬ ‫يتقدم عليه �شرك يوما ما‪ .‬و أ�م��ا كونه جازما‬ ‫م��وق�ن��ا ب�ع��دم رب��وب�ي��ة غ�ير اهلل‪ ،‬ف�ق��د دل عليه‬ ‫ترتيب قوله تعاىل‪( :‬فلما جن عليه الليل ر�أى‬ ‫كوكبا قال هذا ربي) �إىل �آخره‪" ،‬بالفاء" على‬ ‫ق��ول��ه ت �ع��اىل‪« :‬وك��ذل��ك ن��ري �إب��راه �ي��م ملكوت‬ ‫ال�سموات والأر�ض وليكون من املوقنني»‪ ،‬فدل‬ ‫على �أنه قال ذلك موقنا مناظرا حماجاً لهم‪،‬‬ ‫ك�م��ا دل عليه ق��ول��ه ت�ع��اىل‪( :‬وح��اج��ه ق��وم��ه)‪،‬‬ ‫وق��ول��ه‪( :‬وت�ل��ك حجتنا �آتيناها إ�ب��راه�ي��م على‬ ‫قومه)‪ ،‬والعلم عند اهلل تعاىل)‪.‬‬ ‫مم��ا �سبق إ�ي ��راده يتبني �أن �شيخ الأن�ب�ي��اء‬ ‫�إمن��ا قال ما قاله على �سبيل املناظرة لقومه‪،‬‬ ‫وهو الأق��وى والأرج��ح من حيث �سياق الآي��ات‪،‬‬ ‫وال �ق��رائ��ن ال � ��واردة يف الآي� ��ات ال �ك��رمي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫ق��د ي�ث��ور � �س ��ؤال ح��ول ج��واز م��ا ق��ال��ه �إب��راه�ي��م‬ ‫ع�ل�ي��ه ال �� �س�لام م��ن �إظ �ه ��ار اع �ت �ق��اده ب��رب��وب�ي��ة‬ ‫تلك الكواكب‪ ،‬حينما قال م�صرحا يف املوا�ضع‬ ‫الثالثة (هذا ربي)‪.‬‬ ‫يجيبنا عن هذا الت�سا�ؤل العالمة الطاهر‬ ‫ب ��ن ع��ا� �ش��ور ‪� �-‬ص��اح��ب ال �ت �ح��ري��ر وال �ت �ن��وي��ر‪-‬‬ ‫ب �ق��ول��ه‪" :‬وقوله‪( :‬ه � ��ذا ر ِّب� � ��ي) �أي خ��ال�ق��ي‬ ‫وم ��د ِّب ��ري ف�ه��و م���س�ت�ح��قّ ع �ب��ادت��ي‪ .‬ق��ال��ه على‬ ‫�سبيل الفر�ض؛ جرياً على معتقد قومه لي�صل‬ ‫بهم �إىل نق�ض اعتقادهم‪ ،‬ف�أظهر أ� َّن��ه موافق‬ ‫لهم ّ‬ ‫ليه�شوا �إىل ذلك ثم ي ُك ّر عليهم بالإبطال؛‬ ‫�إظهاراً للإن�صاف وطلب احلقّ ‪ .‬وال يريبك يف‬ ‫هذا �أنّ �صدور ما ظاهره ُكفر على ل�سانه عليه‬ ‫ال�سالم؛ لأنَّه ملّا ر�أى أ�نّه ذلك طريق �إىل �إر�شاد‬ ‫قومه و�إنقاذهم من الكفر‪ ،‬واجتهد فر�آه �أرجى‬ ‫للقبول عندهم‪� ،‬ساغ له الت�صريح به؛ لق�صد‬ ‫الو�صول �إىل احل��قّ وه��و ال يعتقده‪ ،‬وال يزيد‬ ‫ق��و ُل��ه ه��ذا ق��و َم��ه ك �ف��راً‪ ،‬ك��ال��ذي ُي�ك��ره على �أن‬ ‫يقول كلمة الكفر وقل ُبه مطمئنّ بالإميان‪ ،‬ف�إنَّه‬ ‫�إذا جاز ذلك حلفظ نف�س واحدة‪ ،‬و�إنقاذها من‬ ‫ال�ه�لاك‪ ،‬ك��ان ج��وازه لإن�ق��اذ فريق م��ن النَّا�س‬ ‫من الهالك يف الدنيا والآخرة �أوىل‪ .‬وقد يكون‬ ‫فعل ذلك ب�إذن من اهلل تعاىل بالوحي"‪.‬‬

‫أريد أن أتوب ولكن كيف لي بالثبات؟‬ ‫�أنني بد�أت �ألتقي بفتاة‪ ،‬وامل�شكلة هي علمي �أن‬ ‫ما �أق��وم به خط�أ‪� ،‬إال �أنني أ�ق��وم ب��ه‪� .‬أري��د ح ً‬ ‫ال‬ ‫مل�شكلتي؟‬ ‫اجل ��واب‪ :‬أ�خ ��ي‪ ..‬ق��ر�أت ر�سالتك �أك�ثر من‬ ‫م � ��رة‪ ،‬ودع � ��وت اهلل ل ��ك ب��ال �ه��داي��ة وال �� �ص�لاح‬ ‫والثبات‪ .‬ثم ال �أدري ماذا �أقول لك‪ ،‬و�أنت تعرف‬ ‫الإجابة عن �س�ؤالك‪� ،‬إذاً �أنت حتتاج �إىل عزمية‬ ‫��ص��ادق��ة‪ ،‬و�إرادة ق��وي��ة‪ ،‬حتى تفعل م��ا تعتقده‬ ‫�صواباً‪ ،‬وترتك ما تعتقده خط�أً‪.‬‬ ‫وي �ق ��وي الإرادة‪ :‬االع �ت �� �ص��ام ب�ح�ب��ل اهلل‪،‬‬ ‫وال �ل �ج��وء إ�ل �ي��ه‪ ،‬وط�ل��ب امل�ع��ون��ة ل��دي��ه‪ } :‬إ�ي ��اك‬

‫ن�ع�ب��د و إ�ي � ��اك ن �� �س �ت �ع�ين‪ {..‬الآي � ��ة (ال �ف��احت��ة‪:‬‬ ‫‪ ،)5‬ك�م��ا تقويها ال �ع �ب��ادة‪ ،‬وخ���ص��و��ص�اً ال�صيام‬ ‫وال�صالة‪} :‬وا�ستعينوا بال�صرب وال�صالة‪{..‬‬ ‫الآية (البقرة‪.)45 :‬‬ ‫ه��ل م��ن �سبيل �إىل كوكبة الأخ�ي��ار الأب��رار‬ ‫ت�صحبهم‪ ،‬وتقتب�س منهم‪ ،‬وت�أن�س بهم‪ ،‬وت�شكو‬ ‫�إليهم همومك و�أحزانك؟‬ ‫�أرى ل��ك ��ض��روري�اً �أن تف ِّكر ج��دي�اً يف بناء‬ ‫ح�ي��اة حقيقية‪ ،‬ال ��زواج ال��ذي ي�شعرك بتحمل‬ ‫امل�س�ؤولية‪ ،‬ثم الأطفال الذين يعطون للحياة‬ ‫طعماً آ�خ��ر‪ ،‬وك��ذل��ك العمل ال��ذي يفر�ض على‬

‫الإن �� �س��ان امل �� �ش��ارك��ة ال�ف�ع�ل�ي��ة يف حت �م��ل ت�ب�ع��ات‬ ‫احلياة‪َ ..‬‬ ‫مل ال تقوم بجهد ‪-‬ول��و متوا�ضع‪ -‬يف‬ ‫الدعوة �إىل اهلل‪ ،‬ودعوة غري امل�سلمني‪� ،‬أو دعوة‬ ‫املفرطني واملق�صرين‪ ،‬هذا �سيعود عليك بخري‬ ‫كثري‪.‬‬ ‫ع� �م ��وم� �اً‪ ،‬ل ��دي ��ك ج ��وان ��ب ط �ي �ب��ة ج � ��داً يف‬ ‫�شخ�صيتك‪ ،‬واحمد اهلل على �أنه رزقك الإميان‪،‬‬ ‫وابذل و�سعك �أال ُي�سلب منك؛ ب�سبب الإهمال‬ ‫والتفريط‪.‬‬ ‫و�أو�صيك �أخ�يراً بكرثة الذكر واال�ستغفار‪،‬‬ ‫واقر�أ القر�آن ما ا�ستطعت بقلب حا�ضر‪.‬‬

‫العب بربيطانيا يدعو إىل حرق املساجد وذبح أطفال املسلمني‬ ‫ال �ب��وذي�ين يف م �ي��امن��ار ب � إ�ح��راق م �ن��ازل امل���س�ل�م�ين يف‬ ‫مدينة ال�شيو ب�شمال البالد يف ت�صاعد خطري للعنف‬ ‫الديني‪ ،‬وو�سط امتناع ال�سلطات الع�سكرية احلاكمة‬ ‫املنتمية �إىل البوذيني عن وق��ف العنف املمنهج �ضد‬ ‫امل�سلمني‪.‬‬ ‫وج��اب الع�شرات م��ن ال�شبان وال�صبية البوذيني‬ ‫على دراج��ات نارية ومرتجلني املدينة التي يعي�ش بها‬ ‫‪ 130‬أ�ل��ف ن�سمة‪ ،‬وبع�ضهم ين�شدون �أغ��اين قومية بعد‬ ‫يوم من �إ�ضرام النار يف م�سجد ومدر�سة دينية‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �ت �ح��دث ب��ا� �س��م ال��رئ �ي ����س ث�ي�ن � �س�ين على‬ ‫موقع في�سبوك �إن �شخ�صا واح��دا قتل‪ ،‬و�أ�صيب �أربعة‬ ‫يف اال�شتباكات‪ .‬وقال �إن ال�شرطة �أطلقت الر�صا�ص يف‬ ‫الهواء لتفريق امل�شاغبني‪.‬‬ ‫ويظهر العنف يف هذه املدينة التي تقع يف منطقة‬ ‫ج�ب�ل�ي��ة ع�ل��ى ب�ع��د ن�ح��و ‪ 700‬ك�ي�ل��وم�تر م��ن ال�ع��ا��ص�م��ة‬ ‫التجارية ياجنون مدى انت�شار العنف الديني من جانب‬ ‫البوذيني املدعومني من احلكومة الع�سكرية‪.‬‬ ‫وان��دل �ع��ت اال� �ض �ط��راب��ات ال�ط��ائ�ف�ي��ة يف والي��ة‬ ‫راخني الغربية العام املا�ضي‪ ،‬ثم انت�شرت �إىل و�سط‬ ‫البالد ومناطق بالقرب من ياجنون هذا العام‪.‬‬ ‫وبحلول امل�ساء‪ ،‬كانت متاجر ومنازل مل�سلمني‬ ‫ما تزال حترتق يف �أحد �أحياء ال�شيو‪ .‬ومل تكن هناك‬ ‫�أي عالمة على وجود م�سلمني بداخلها‪.‬‬ ‫قال كياو �سوي وين وهو من ال�سكان البوذيني‬ ‫يف حي ي�سكنه مزيج عرقي‪ ،‬حيث �شوهدت دراج��ات‬

‫نارية وممتلكات لبع�ض الأ�سر حمرتقة يف ال�شوارع‪:‬‬ ‫"ال أ�ع �ل��م أ�ي ��ن ه��م امل���س�ل�م��ون‪ .‬ل�ق��د الذ جميعهم‬ ‫بالفرار"‪ .‬ويف مكان جماور‪ ،‬كان هناك رجل يحمل‬ ‫�سيفا وع�صى يتفقد ما تبقى من متجر حمرتق‪.‬‬ ‫ويف مار�س املا�ضي‪� ،‬سقط ‪ 44‬قتيال على الأقل‬ ‫أ�غ�ل�ب�ه��م م��ن امل�سلمني يف م��دي�ن��ة ميختيال بو�سط‬ ‫ال �ب�ل�اد ب �ع��د أ�ع� �م ��ال ع �ن��ف م ��ن ح �� �ش��ود ب ��وذي ��ة ث��ار‬ ‫غ�ضبها؛ ب�سبب خ�لاف عنيف ب�ين زوج�ين بوذيني‬ ‫و�أ�صحاب متاجر من امل�سلمني �أدى �إىل اال�شتباك‬ ‫بني الطرفني‪ ،‬فيما قال البوذيون �إن �صاحب املتجر‬ ‫قتل الراهب‪.‬‬ ‫وي��ؤل��ف امل�سلمون نحو خم�سة يف امل�ئ��ة م��ن �سكان‬ ‫م�ي��امن��ار ال�ب��ال��غ ع��دده��م ‪ 60‬م�ل�ي��ون ن�سمة‪ .‬وي�شكلون‬ ‫�أغلبية يف مناطقهم‪ ،‬لكنهم �أقلية يف البالد‪.‬‬

‫الأزهر‪ :‬القد�س بحاجة �إىل قوة عربية موحدة‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬

‫قال �شيخ الأزه��ر �أحمد الطيب �إن ق�ضية القد�س‬ ‫حتتاج �إىل قوة عربية موحدة‪ ،‬مع التخطيط والر�ؤية‬ ‫واال�سرتاتيجية والتطبيق على �أر�ض الواقع م�صحوبا‬ ‫بتحرك �سيا�سي عاملي؛ "لأن العدو ال�صهيوين يعمل‬ ‫جاهدا على ابتالع القد�س وفل�سطني"‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف �أثناء ا�ستقبال �شيخ الأزهر اليوم وفدا‬ ‫م��ن م�ؤ�س�سة القد�س ال��دول�ي��ة فيه �أع���ض��ا ؤ�ه��ا‪ :‬حممد‬

‫أ�ك��رم‪ ،‬و أ�ن�ط��وان داود‪ ،‬ومنري �سعيد‪ ،‬و�أ�سعد هرمو�ش‪،‬‬ ‫وب���س��ام احل ��اج‪ ،‬ال��ذي��ن �أع��رب��وا ع��ن ت�ق��دي��ره��م ل�ل�أزه��ر‬ ‫و إ�م��ام��ه الأك�ب�ر ول� ��دوره‪ ،‬خ�صو�صا يف ه��ذه ال�ظ��روف‬ ‫الدقيقة‪.‬‬ ‫و َع َّد �شيخ الأزهر �أن تفرق الكلمة وعدم االلتفاف‬ ‫ح� ��ول ه� ��دف واح � ��د ه ��و م ��ا ي �ع �ط��ي ال �ف��ر� �ص��ة ل�ل�ع��دو‬ ‫ال�صهيوين لتنفيذ خمططاته‪ ،‬م�ؤكدا �أن الأمة بحاجة‬ ‫�إىل معرفة تاريخ القد�س وق�ضية فل�سطني‪ ،‬و�أن يتبنى‬ ‫الباحثون الق�ضية يف بحوثهم‪ ،‬مع إ�ع�لام ق��وي يخدم‬ ‫ق�ضية فل�سطني وين�شر الوعي بها‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬عر�ض وفد م�ؤ�س�سة القد�س ما تتعر�ض‬ ‫له املدينة املقد�سة من حماوالت للتهويد يف كل املجاالت‬ ‫ثقافيا وتعليميا‪ ،‬وقال حممد �أك��رم �إن امل�ؤ�س�سة تهدف‬ ‫�إىل مواجهة م�شروع التهويد الذي يتعر�ض له امل�سجد‬ ‫الأق�صى من خ�لال م�شروع م�ضاد‪ ،‬يعمل على تثبيت‬ ‫هوية امل�سجد الأق�صى وفل�سطني‪.‬‬ ‫وح�سب بيان للأزهر ‪-‬تلقت "اجلزيرة نت" ن�سخة‬ ‫منه‪ -‬اق�ترح أ�ك��رم �أن يقوم الأزه��ر بتبني ه��ذا امل�شروع‬ ‫ال��ذي يت�ضمن ثالثة ج��وان��ب؛ �أول�ه��ا تخ�صي�ص وقف‬ ‫إ���س�لام��ي ي �ب��د أ� م��ن م���ص��ر‪ ،‬وينتهي ب��ال�ع��امل للحفاظ‬ ‫على املقد�سات الإ�سالمية‪ ،‬وال�ث��اين تخ�صي�ص كر�سي‬ ‫ل �ل��درا� �س��ات وال �ب �ح��وث امل�ت�ع�ل�ق��ة ب��ال �ق��د���س وت��اري �خ��ه‬ ‫الإ�سالمي وامل�سيحي‪ ،‬والثالث جانب التو�أمة عن طريق‬ ‫التن�سيق بني م�ؤ�س�سة القد�س والأزه��ر ال�شريف يف كل‬ ‫املجاالت‪.‬‬


‫براعم ال�سبيل‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫‪9‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫صور‬

‫دأبهم‬ ‫ونومنا‬

‫ُي��روى �أن مذيعا غربيا �س�أل �شابا عربيا عن طموحاته فرد‬ ‫بثقة ق��ائ�لا‪ :‬الوظيفة والبيت وال�سيارة وال��زوج��ة‪ ،..‬ف��رد املذيع‬ ‫متعجبا‪� :‬أنا �أ�س�ألك عن طموحاتك ال عن حقوقك!‬ ‫ول�ل�أ��س��ف ف ��إن ال �غ��رب ح�ق��ق �أه ��داف م��واط�ن�ي��ه م��ن احل�ي��اة‬ ‫ال� �ك ��رمي ��ة‪ ،‬ف��ان �ط �ل �ق��وا ي �ح �ق �ق��ون ط �م��وح��ات �ه��م و�إجن ��ازات� �ه ��م‬ ‫و�إبداعاتهم ف��وق الأر���ض وحتتها ويف البحار ويف الف�ضاء‪� ،‬أما‬ ‫ن�ح��ن ف�م��ا زل �ن��ا ن �ح��اول احل���ص��ول ع�ل��ى ح�ق��وق�ن��ا‪ ،‬ومي ��وت جيل‬ ‫ويحيا جيل والباطل املتز ّين ما زال يجثم فوق ال�صدور‪ ،‬ويعدد‬ ‫ا إلجن��ازات اخلفية والتي تعود يف احلقيقة على اهلل وف�ضله ال‬ ‫على الطاغية وظلمه‪.‬‬ ‫ولقد تعجبت من د�أب الغرب يف البحث‪ ،‬و�إجنازاتهم العظيمة‬ ‫يف ه��ذا اجل��ان��ب‪ ،‬فهذا ال�ع��امل النم�ساوي لورن�س يق�ضي �أربعني‬ ‫عاما يف البحث والدرا�سة لعامل النمل‪ ،‬نعم �أربعني �سنة يف درا�سة‬ ‫النمل‪ ،‬وقام يف ال�سنوات الأخ�يرة بتجربة مذهلة مل�شاهدة مملكة‬ ‫النمل من الداخل‪ ،‬حيث وجد م�ستعمرة كبرية من النمل‪ ،‬وقام‬ ‫ب�ضخ كميات من الإ�سمنت يف جحر النمل الوا�سع‪ ،‬والغريب �أن‬ ‫كمية الإ�سمنت كانت �ضخمة وا�ستخدمت فيها الآالت وا�ستمرت‬ ‫عملية ال�صب لثالثة أ�ي��ام متتالية مل��لء امل�ستعمرة‪ ،‬وبلغت كمية‬ ‫الأ�سمنت امل�ستخدمة ع�شرة �أطنان‪ ،‬وهذا يعني �أن النمل ا�ستخرج‬ ‫من الأر�ض يف بناء م�ستعمرته ع�شرة �أطنان من الرتاب �أي�ضا‪ ،‬ثم‬ ‫قام مع فريق ي�ساعده بحفر الأر�ض حول الأ�سمنت الياب�س لعدة‬ ‫�أ�سابيع مع ا�ستخدام اجلرافات �أحيانا لإبعاد الرتاب امل�ستخرج‪ ،‬ويف‬ ‫النهاية اكت�شف �أن م�ساحة اململكة تغطي خم�سة كم وبعمق ثمانية‬ ‫�أمتار‪ ،‬ومت ت�صوير �شكل اململكة كمج�سم جميل‪،‬حيث ظهرت �شبكة‬

‫م‪ .‬غيث هاين الق�ضاة‬

‫مجلس تشخيص مصلحة الإلخوان‬ ‫يوجد يف �إي��ران جتربة �سيا�سية مثرية للجدل وفريدة من‬ ‫نوعها يف نف�س ال��وق��ت‪ ،‬حيث ق��ام��وا ب�إن�شاء م��ا ي�سمى(جمل�س‬ ‫ت�شخي�ص م�صلحة النظام)‪ ،‬وهو هيئة ا�ست�شارية �أن�شئت ا�ستجابة‬ ‫لتوجيهات مر�شد الثورة الراحل �آي��ة اهلل اخلميني يف عام ‪،1988‬‬ ‫وقد أُ�نيطت باملجمع ثالث مهام رئي�سة‪ ،‬منها �أن يكون حكما بني‬ ‫جمل�س ال�شورى(الربملان املنتخب) وجمل�س �صيانة الد�ستور يف‬ ‫ح��ال ن�شوب خ�لاف بينهما‪ ،‬وت�صبح ق��رارات��ه نافذة ومقبولة من‬ ‫الطرفني‪ ،‬ومن مهامه �أي�ضا ان يُقدم الن�صح اىل املر�شد االعلى‬ ‫للثورة كما يُ�سمى هناك يف �أي �ش�أن يتعلق بال�سيا�سة العامة للدولة‪،‬‬ ‫وكذلك اختيار مر�شد جديد يف ح��ال وف��اة املر�شد احل��ايل‪ ،‬ولقد‬ ‫مت تقييم التجربة من جهات عدة وكانت لها �إيجابيات و�سلبيات‬ ‫خمتلفة‪ ،‬ولكنها تبقى جتربة ب�شرية حمرتمة ومُقدرة وهي نوع‬ ‫من �أنواع �إعمال العقل الب�شري ملحاولة الو�صول اىل احلالة املثالية‬ ‫يف احلكم؛ – وهو االمر امل�ستحيل طبعا‪ ،-‬فحتى الت�شريع الرباين‬ ‫ال�سماوي الذي يُطبق من قبل الب�شر الذين يُخطئون �أو يتع�سفون‬ ‫يف ا�ستخدام احلق فيقلبون �أحيانا احلق اىل باطل وهكذا‪.‬‬ ‫يوجد يف هيكلية جماعة الإخ��وان امل�سلمني يف جميع �أنحاء‬ ‫العامل جمل�س �شورى يتم انتخابه انتخابا دقيقا محُ كما وب�شكل‬ ‫دميقراطي يُحقق متثيل كافة الهيئات التنظيمية با�ستثناء الأخوات‬ ‫امل�سلمات –يف االردن‪ ،-‬الالتي ال يحق لهن االنتخاب �أو الرت�شح‬ ‫حتى ه��ذه اللحظة بكل �أ��س��ف‪ ،‬وق��د يتم تغيري بع�ض التعليمات‬ ‫الحقا –كما �أمتنى‪-‬من �أجل متكني االخت امل�سلمة من االنتخاب‬ ‫والرت�شح والفوز مثلها مثل الرجل يف ذلك‪ ،‬وهو االمر الذي ال بد‬ ‫لالخوات امل�سلمات �أن يطرحنه بقوة وج��ر�أة‪ ،‬حيث متتلك الكثري‬ ‫من االخ��وات امل�سلمات كما يقي ًنا �أع��رف‪ ،‬العقل واحلكمة وحُ �سن‬ ‫الب�صرية وحُ �سن القيادة �أكرث مما ميتلك بع�ض الرجال! ويقوم‬ ‫جمل�س ال�شورى بعدها بانتخاب املراقب العام للجماعة وال��ذي‬ ‫ي�أتي انتخابه ب�صورة دميقراطية تدعو اىل الفخر واالعتزاز‪ ،‬ثم‬ ‫يبد�أ ت�شكيل املكتب التنفيذي للجماعة الذي يقوم ب��دوره بقيادة‬ ‫اجلماعة وت�سيي�س �أمورها بح�سب اخل�برة التي ميتلكها �أع�ضاء‬ ‫املكتب‪ ،‬والتجارب التي ح�صلوا عليها �سابقا‪ ،‬ويقوم ال�شورى �أي�ضا‬ ‫ب�أعمال الرقابة واملتابعة لقرارات املكتب التنفيذي ملحاولة الو�صول‬ ‫�أي�ضا اىل احلالة املثالية يف احلكم والقيادة‪.‬‬ ‫من املالحظ ان االنتخابات عادة قد الت�أتي مبن هو �أكف أ� �أو‬ ‫�أق ��در‪ ،‬فقد يكون ال�شخ�ص �صاحب اخل�ب�رة واحلنكة واملمار�سة‬ ‫غري مقبول �شعبيا‪� ،‬أوال يرغب �أن يُكلف نف�سه عناء ال�سري باجراء‬ ‫االنتخابات والرت�شح وما يتعلق بها من تبعات‪ ،‬ولكنه �صاحب �سابقة‬ ‫و�صاحب جتربة عز نظريها‪،‬وقل مثيلها‪،‬وقد ينجح بع�ض االع�ضاء‬ ‫يف ال���ش��ورى مثال بب�ضعة �أ� �ص��وات ال تمُ �ث��ل التجمعات املختلفة‬ ‫متثيال حقيقيا‪ ،‬وقد ي�أتي بع�ضهم ليبد�أ من نقطة ال�صفر بحكم‬ ‫خربته الب�سيطة ويقوم �أحيانا بتجربة ما مت جتربته قبل عقود‬ ‫مثال‪ ،‬لي�صل يف نهاية املطاف اىل نف�س النتيجة التي قد و�صل اليها‬ ‫اولئك النفر من �أ�صحاب ال�سابقة واملمار�سة واخلربة‪،‬وقد يتقدم‬ ‫من ال ي�ستحق التقدمي �أحيانا‪ ،‬فيت�أخر الركب وتتخلف القرارات‬ ‫وي�شوبها �أح�ي��ان��ا م��ا ي�شوب امل��راه�ق��ة ال�سيا�سية م��ن جهل وع��دم‬ ‫خربة ودراية‪ ،‬وقد أُ�طلق على ه�ؤالء لقب منا�سب يف بع�ض الكتب‬ ‫فا�سموهم ( م�ساكني ال�ت�ج��ارب) ال��ذي��ن يُعيدون نف�س التجارب‬ ‫لي�صلوا اىل نف�س النتائج التي �سبقهم بها من كان قبلهم !!‬ ‫ما املانع �أن ين�شا لدى جماعة الإخوان جمل�س ا�ست�شاري على‬ ‫غرار جمل�س ت�شخي�ص م�صلحة النظام‪ ،‬ي�ضم بني جنباته ا�صحاب‬ ‫اخلربة و�أ�صحاب التجربة التي ال بد من اال�ستفادة منها ونقلها‪،‬‬ ‫والتي ت�شكلت على مر احلقب والتجارب املختلفة‪ ،‬وتو�صلوا اىل‬ ‫نتائج نحتاج نحن اجليل اجلديد اىل املرور بنف�س جتاربهم حتى‬ ‫ن�ستطيع الو�صول اىل نف�س قناعاتهم‪،‬ما املانع ان يتم اختيارهم‬ ‫وانتقاء اولئك االع�ضاء وجمعهم يف جمل�س واح��د يُقدم قراءته‬ ‫�أي�ضا لالحداث ويُقدم خربته وحتليله‪ ،‬ويُطلع �شريحة وا�سعة‬ ‫على دقائق وتفا�صيل مل ي�سمعوا بها �أو يعرفوا بها‪،‬وقد يقر�أون‬ ‫الواقع بغري العني التي ننظر بها نحن‪،‬وقد يُقدمون فكرة ُتغري‬ ‫امل�سار و ُت�ع� ّدل��ه و ُت�صوبه‪،‬ثم م��ن ق��ال ب ��أن االنتخاب وح��ده يكفل‬ ‫انتخاب ال�ك�ف��اءات؟ وم��ن ق��ال ب ��أن االن�ت�خ��اب وح��ده ه��و التمثيل‬ ‫ال�صحيح للجميع! وهذا يُولد عبئاً كبرياً على من يتوىل القيادة‪،‬‬ ‫ذلك �أن يقوم بتقدير من لديه من الكفاءات واخلربات ويُقدمهم‬ ‫للم�ساعدة يف ُ�صنع القرار ال�سيا�سي و�إن�ضاجه ملحاولة الو�صول اىل‬ ‫احلالة املثالية‪ ،‬لي�صبح البناء على ما مت اجنازه �سابقا بناء �صحيحا‬ ‫دقيقا‪.‬‬ ‫�أق��ول ه��ذا بعد ان جل�سنا باالم�س م��ع معايل الدكتور عبد‬ ‫اللطيف عربيات الذي �أحتفنا على مدار ثالث �ساعات متوا�صلة‬ ‫بخربته وجتربته ال�سيا�سية الرائدة‪ ،‬التي نحن جميعا �أح��وج ما‬ ‫نكون اىل �سماعها واال�ستفادة منها و�سماع ر�أيه وتوجيهاته وقراءته‬ ‫ملا يجري‪ ،‬فهنالك نف ٌر لي�س بالقليل من الذين لو جل�سوا ووُ�ضع‬ ‫�أمامهم الو�ضع الراهن لقدموا �شيئا خمتلفا‪ ،‬قد تكون هي عني‬ ‫ال�صواب الذي نحن بحاجة اليه! لي�س من ال�صواب �أن يكون لدينا‬ ‫نفر لي�س بالقليل يجل�س يف بيته �أو يف مكتبه ويتابع �صناعة القرار‬ ‫و�إخراجه من غري �أن يكون له ر�أي يف الت�صويب �أو التوجيه‪ ،‬وهو‬ ‫الذي كان يُحرك دفة ال�سيا�سة يف فرتة ما‪ ،‬ويف وقت ما‪ ،‬كان فيه‬ ‫بع�ض من يقودون الآن مل يولدوا بعد‪� ،‬أو كان بع�ضهم حينها يتعلم‬ ‫ابجديات ال�سيا�سية وك��ان حينها(من الذين يُ�شاهدون اال�شياء‬ ‫حتدث )!وال يجوز �أن نعبد الن�صو�ص الهيكلية ونقد�سها‪ ،‬والتي‬ ‫جتعلنا نتحرك فقط �ضمن اطار �ضيق و�ضمن هيكليات ن�ستطيع �أن‬ ‫ُنطورها و ُنعدلها من �أجل امل�صلحة العامة‪ ،‬فاذا كان ال�شرع والفقه‬ ‫ال��رب��اين الإل�ه��ي ال�سماوي ي��دور حيث ت��دور امل�صلحة‪ ،‬فما بالكم‬ ‫بالفقه ال�سيا�سي الذي ال بد �أي�ضا �أن يدور مع امل�صلحة‪ ،‬ولقد قالت‬ ‫العرب(�إمنا يعرف الف�ضل لأهل الف�ضل‪....‬ذوو الف�ضل )‪.‬‬ ‫‪ghaith@azure-pools.com‬‬

‫من الطرق الرئي�سة والفرعية التي تربط اململكة‪ ،‬واكت�شف مزارع‬ ‫الفطر امل�ستخدم يف تغذية النمل ومزارع حيواناتهم الأليفة التي‬ ‫تتغذى عليها �أي�ضا‪ ،‬فالنمل يزرع ويربي وله م�شاريع اقت�صادية‪،‬‬ ‫ووجد �أنفاقا للتهوية‪ ،‬وطرقا ق�صرية للنقل ال�سريع‪.‬‬ ‫وع�م��ر امل�ستعمرة ي�ستمر م��ن ع�شر �إىل خم�س ع�شرة �سنة‪،‬‬ ‫وحتوي املاليني من النمل‪ ،‬وقام علما�ؤهم بت�سجيل �أنواع النمل يف‬ ‫العامل‪ ،‬وبلغت قائمة الأ�سماء اثني ع�شر �ألف نوع‪ ،‬و�صمم العلماء‬ ‫�أج�ه��زة دقيقة ا�ستطاعوا م��ن خاللها يف ع��ام ‪ 2006‬م��ن ت�سجيل‬ ‫�أ�صوات حقيقية للنمل واكت�شفوا لغات للتخاطب‪ ،‬وا�ستمع الإن�سان‬ ‫لأول م��رة لأ��ص��وات النمل ولكن دون فهم املعنى �إذ ما زال��ت هذه‬ ‫الف�ضيلة من نعم اهلل على �سيدنا �سليمان عليه ال�سالم الذي علمه‬ ‫اهلل منطق الطري ولغات التخاطب مع الكائنات‪ ،‬ويف �سورة النمل‬ ‫الق�صة كاملة‪ ،‬والعجيب �أن عالمة من عالمات ال�ساعة الكربى‬ ‫وهي الدابة التي تخرج يف �آخر الزمان وتكلم النا�س جعلها اهلل يف‬ ‫�سورة النمل والرابط ال يخفى على قارئنا الذكي‪.‬‬ ‫وميكن م�شاهدة م�ستعمرة النمل ال�ضخمة املج�سمة و�سماع‬ ‫�أ�صواتها على اليوتيوب‪.‬‬ ‫من نبوءات القر�آن �أن آ�ي��ات اهلل يف ا آلف��اق والنفو�س �سرييها‬ ‫اهلل للكفار واملخالفني‪ ،‬فهل يف ه��ذا �إ��ش��ارة �إىل �أن الغرب الكافر‬ ‫�سيتقدم علينا يف اجلانب العلمي واملادي(�سرنيهم �آياتنا يف الآفاق‬ ‫ويف �أنف�سهم حتى يتبني لهم �أن��ه احل��ق)؟ لي�ست دع��وة للتخاذل‬ ‫واخل �م��ول ف��امل� ؤ�م�ن��ون م��دع��وون بن�ص ال�ك�ت��اب لل�سري يف الأر���ض‬ ‫والتفكر وال�ت��أم��ل يف �آي��ات اهلل والتعرف على عظمته‪ ،‬واكت�شاف‬ ‫كيفية بدء اخللق‪.‬‬

‫د‪� .‬أني�س خ�صاونة‬

‫النسور رجل خطري وقيادي غري حكيم وهو يقود البلد إىل املجهول‬ ‫حكومة ال��دك�ت��ور ع�ب��داهلل الن�سور تغامر‬ ‫بقيادة البالد اىل حالة من الع�صيان املدين‪ ،‬وهي‬ ‫حالة متفجرة ميكن �أن تقودنا اىل حالة متقدمة‬ ‫من الفو�ضى‪ ،‬كتلك التي �شهدناها قبل خم�سة‬ ‫�شهور عندما مت رف��ع �أ�سعار امل�ح��روق��ات‪ .‬رئي�س‬ ‫احلكومة الأردنية يخدع نف�سه هذه املرة ويخدع‬ ‫امللك وي�خ��دع الأردن �ي�ين �إذا م��ا اعتقد ب ��أن رفع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء �سيمر ب��دون تداعيات خطرية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أنه يزمع عدم الدفع للمت�ضررين من‬ ‫ال�شرائح الفقرية‪� .‬أال ي��درك امل��ار��ش��ال الدكتور‬ ‫الن�سور حجم االرت�ف��اع املتوقع يف قائمة �أ�سعار‬ ‫امل��واد التموينية واملعي�شية التي �ستطر�أ يف حالة‬ ‫�إق ��دام ��ه ع�ل��ى ق ��رار جم �ن��ون ك �ه��ذا؟ �أال ي�سمع‬ ‫وي��درك احتماالت الع�صيان امل��دين ورف�ض دفع‬ ‫الفواتري وال�ضرائب؟ �أال يدرك احتماالت جلو�س‬ ‫امل��وظ�ف�ين يف بيوتهم راف���ض�ين ال��ذه��اب للعمل‬ ‫احتجاجا على ال �ق��رارات امل��زري��ة التي يطالعنا‬ ‫بها ال�سيد ال��رئ�ي����س؟ �أال ي ��درك ح��ال��ة اجلمود‬ ‫وال�شلل االقت�صادي التي ميكن �أن ت�ضرب البالد‬ ‫والعباد يف حالة دفع النا�س اىل الع�صيان املدين؟‬ ‫قرار رفع �أ�سعار الكهرباء �سي�شكل �شرارة تع�صف‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫منبر السبيل‬

‫‪ -1‬مدخل‬ ‫ه�ن��اك �شخ�ص ف��ا��ش��ل‪ ،‬وه �ن��اك دول فا�شلة‪،‬‬ ‫وهذا م�صطلح �سيا�سي‪ ،‬يطلق على بع�ض الدول‪،‬‬ ‫وهناك كتاب م�شهور بهذا العنوان‪ ،‬بل �أكرث من‬ ‫كتاب وال يت�سع املقام للتعريف بالدول الفا�شلة‬ ‫ف �ه��ي ال حت �ت��اج �إىل � �ش��رح‪ ،‬وامل� �ع ��روف ال ي�ع��رف‬ ‫وال �ف��ا� �ش��ل ال ي�بره��ن ع�ل��ى ف���ش�ل��ه‪ ،‬ف��واق��ع ح��ال��ه‬ ‫متحدث عنه ب�أف�صح ل�سان‪ ،‬ول�سان احل��ال �أبلغ‬ ‫و�أف�صح من ل�سان املقال! وت�أمل كيف يفكر عدونا‪،‬‬ ‫فعيزرا واي��زم��ن يكتب كتاباً م��ن ق��راب��ة �أربعمئة‬ ‫�صفحة ي�سميه‪« :‬احل��رب م��ن �أج��ل ال�سالم» هل‬ ‫و�صلت ر�سائل القوم؟ ونحن نطرح «املبادرة من‬ ‫�أجل ال�سالم» �أو كما قال عبا�س من خلف املرتا�س‪:‬‬ ‫«ال بديل عن املفاو�ضات �إال املفاو�ضات» وذلك كما‬ ‫قال علي �أبو نوار‪« :‬حني تال�شت العرب» يف كتابه‬ ‫ال�ضخم‪ .‬وك�م��ا ق��ال م�صطفى الفقي يف كتابه‪:‬‬ ‫«حمنة �أمة» وهو يف قرابة (‪� )450‬صفحة يقول يف‬ ‫مقدمته‪« :‬هل من قبيل ال�صدفة �أن دول العاملني‬ ‫ال�ع��رب��ي وا إل� �س�لام��ي ه��ي م��ن �أك�ث�ر دول ال�ع��امل‬ ‫تخلفاً وا��ض�ط��راب�اً؟» وي��ذك��ر كيف لعبت ال��دول��ة‬ ‫العربية دوراً يف حتديد �سيا�سات �أمريكا‪ ،‬ويذكر‬ ‫منها حرب العراق‪ ،‬وال نطيل‪.‬‬ ‫و أ�ق ��ر أ� ب�ه��ذه املنا�سبة ك�ت��اب ه�ي�ك��ل‪« :‬ح��دي��ث‬ ‫امل �ب��ادرة» طبعت الطبعة الأوىل �سنة ‪ 98‬و أ�ن�ق��ل‬ ‫ل��ك م��ن مقدمته‪« :‬ن�ح��ن ال ن�ستطيع �أن نطلب‬ ‫ال�سالم بالتخلي عن خيار احلرب‪ .‬ومبقدار ما �أن‬ ‫القانون ال بد له من �سلطة تنفذه‪ ،‬ف�إن ال�سالم ال‬ ‫بد له من قوة ت�ضمنه»‬ ‫و أ�ق � � � � ��ر أ� ك� �ت ��اب «م� �ئ ��ة وه � ��م ح � ��ول ال �� �ش��رق‬ ‫الأو� �س��ط» لفريد ه��ال�ي��داي يقول ���ص‪« :12‬لي�س‬ ‫ل��دول��ة إ�� �س��رائ �ي��ل‪ ،‬ب��ا��س�ت�ث�ن��اء ط��رح�ه��ا ال�ب�لاغ��ي‪،‬‬ ‫ولي�س ال�ع�ق�لاين‪� ،‬أي ع�لاق��ة مبملكتي �سليمان‬ ‫وداود القدميتني‪ .‬بل �إن العديد من الرموز يف‬ ‫ال�سيا�سات الراهنة‪ ،‬هو ادعاءات حديثة‪»..‬‬ ‫ه��ذا ك�ل�ام ك��ات��ب إ�جن �ل �ي��زي‪ ،‬ي�ق��ول م��ا ق��ر�أت‬ ‫ون �ح ��ن ن� �ق ��ول‪� ،‬أو ع ��رب ��ان امل � �ب� ��ادرة ب ��ا ألح ��رى‪،‬‬ ‫يقولون‪« :‬لإ�سرائيل حق تاريخي وامل�ب��ادرة �أكرب‬ ‫برهان!! �أو �أكرب رف�سنجاين!» ما عاد تفرق!‬ ‫خ�لا� �ص��ة ال� �ق ��ول يف ه� ��ذه امل �ق��دم��ة �أو ه��ذا‬ ‫امل��دخ��ل‪ :‬ال��دول الفا�شلة يف احل��رب والع�سكرية‬ ‫ف��ا��ش�ل��ة يف ال���س�ي��ا��س��ة واالق �ت �� �ص��اد وك ��ل م �ي��دان‪،‬‬ ‫و�صدق اهلل الذي �أنزل يف القر�آن‪« :‬وهو َك ّل على‬ ‫مواله �أينما يوجهه ال ي�أت بخري»! فلن تنجحوا‬ ‫يف املبادرات لأنكم ف�شلة يف كله!‬ ‫‪ -2‬مبادرة املهاوي�س يف القوامي�س‪.‬‬ ‫ق ��ال يف ال �ق��ام��و���س امل�ح�ي��ط ل �ل �ف�يروز آ�ب��ادي‪،‬‬ ‫والفريوز�آبادي فار�سي‪ ،‬عربي الهوى مل يت�شبع‬ ‫بالت�شيع ال�شعوبي ومل يحتقن � �ص��دره ببغ�ض‬ ‫ال� �ع ��رب وال� �ت� � آ�م ��ر ع �ل��ى ال � �ع ��رب‪ ،‬وال ك� ��ان مم��ن‬ ‫يلطم ك��ل �سنة ليعبئ ��ص��دره وقلبه على العرب‬ ‫باعتبارهم قتلة احل�سني وهم �أي الفر�س ن�صرة‬ ‫احل���س�ين‪ ،‬وه��م ب��ال�ت��ايل �أوىل ب��ه م�ن��ا‪ ،‬ف�ه��م أ�ه��ل‬ ‫البيت ال نحن العرب‪ ،‬و�آل البيت‪ ،‬هذا امل�صطلح‬ ‫امللتب�س‪ ،‬نقوله جمازاة لهم‪ ،‬وك�أن �آل البيت منهم‬

‫احل�ي��ل؟ ب��اهلل �ألي�س‬ ‫ه��ذا م�ن�ت�ه��ى العجز‬ ‫وال � ��وه � ��ن واخل� �ب ��ل‬ ‫والهبل؟‬ ‫وقوله «ب��وادر»‪،‬‬ ‫�أي ب��دي��ل ع ��ن ه��ذا‬ ‫احل� �ل ��م‪ ،‬م ��ن ب� ��وادر‬ ‫ال�غ���ض��ب وال �� �ش��دة وال �ق ��وة حت �م��ي ��ص�ف��و ا ألم ��ن‬ ‫و��ص�ف��و احل �ق��وق و��ص�ف��و الأوط� ��ان وال���ش�ع��وب �أن‬ ‫يكدر!‬ ‫وبالفالحي ن�صف الف�صيح‪ :‬ذل قوم ال �سفيه‬ ‫لهم! و�إذا كانت الدول ت�ست�أجر البلطجية للجم‬ ‫الداخل‪ ،‬فماذا �أعدت للجم عدو كالثعبان يلتف‬ ‫على الأوطان يو�شك �أن يبتلعها؟ �أم كل �شطارتكم‬ ‫ركزمتوها يف البلطجة ثم جل�ستم عجزة �أ�شالء؟‬ ‫ونوا�صل مع القامو�س علها تفهم اجلامو�س‬ ‫ممن يطرحون امل�ب��ادرات‪ ،‬ق��ال‪« :‬وال�ب��ادرة‪� :‬شباة‬ ‫ال�سيف» وهذا خارج ال�سياق واالتفاق‪.‬‬ ‫«وال� �ب ��ادرة‪� :‬أول م��ا يتفطر م��ن ال�ن�ب��ات �أي‬ ‫�أول ما ينبت وي�شق الأر���ض» و�إذا كانت املبادرة‬ ‫نبتاً خبيثاً فهي ك�شجرة خبيثة اجتثت من فوق‬ ‫الأر�ض ما لها من قرار!‬ ‫«والبوادر‪ :‬الإبل �إذا �أخذها املخا�ض ففرقت‬ ‫نادة» �أي خافت فهربت‪ .‬وفع ً‬ ‫ال متخ�ض اجلبل �أو‬ ‫ناقة اجلمل فولت م�ب��ادرة‪ ،‬بئ�س احلمل وبئ�س‬ ‫البادرة واملبادرة والوالد والوالدة والولد‪.‬‬ ‫«ون��اق��ة ب��دري��ة‪ :‬ب��درت �أن�ه��ا (ب��ال��رف��ع) ا إلب��ل‬ ‫(بالن�صب) يف النتاج كالبكرية يف العامية‪ .‬على‬ ‫�أن املبادرة لي�ست كذلك! فقد �سبقتها �أختها!‪.‬‬ ‫«وال�ب�ي��در‪ :‬املو�ضع ال��ذي ي��دا���س فيه» هكذا‬ ‫بالن�ص‪ ،‬وتتمته‪ ،‬يدا�س فيه على كرامة الوطن‬ ‫وامل ��واط ��ن وال �� �ش �ع��ب ال �ع��رب��ي وق �� �ض��اي��اه‪ .‬ف�ه��ذه‬ ‫امل�ب��ادرة «ب�ي��در» جمع فيه عجز العرب للديا�س‪،‬‬ ‫وج�م��ع ف�ي��ه خ��وره��م ووه�ن�ه��م و�ضعفهم وق�صر‬ ‫ن�ظ��ره��م‪ ،‬وق�ي��ل ل�شر اخل�ل��ق‪ ،‬ه��ا ق��د اجتمعوا يف‬ ‫البيدر‪ ،‬فدونكموهم �أيها الدون‪!..‬‬ ‫«والبدرية حملة ببغداد» بغداد التي كانت‬ ‫ب �غ��داد‪ ،‬فحولها الأوغ� ��اد الأوالد �إىل ب�ل��د ط��ارد‬ ‫خل�ي�رة �أب �ن��ائ �ه��ا‪ ،‬ف �ت �ف��رق �أه �ل �ه��ا يف ال �ب�ل�اد من‬ ‫�أمريكا �إىل �أوربا �إىل بالد العربان وتركوا �أر�ض‬ ‫الأجداد‪.‬‬ ‫وم��ن عجائب امل��واف�ق��ات �أن �أول كلمة بعد‬ ‫البدر والبيدر هي «بَدْ َقر» يقال‪« :‬بدقر القوم»‬ ‫«وابدقر القوم» �إذا تفرقوا‪ .‬والعجب �أن بعدها‬ ‫مبا�شرة‪ :‬بذر‪ :‬نرث احلب‪ ،‬وبذر ال�شيء‪ :‬ف ّرقه‪.‬‬ ‫وتفرقوا �شذر ب��ذر‪ .‬وب��ذر اهلل اخللق فرقهم»�أ‪.‬‬ ‫هـ‪.‬‬ ‫ف �ت ��أم��ل ع�ج��ائ��ب م��واف �ق��ات ال�ل���س��ان ال�ع��رب��ي‬ ‫واملعجم والقامو�س وتاج العرو�س!‬ ‫و�إىل اللقاء يف حلقة اخلتام من هذه ال�سل�سلة‬ ‫م��ن ل�غ��ة و��س�ي��ا��س��ة ع��ن م �ب��ادرة ال �� �س�لام‪ ،‬وفيها‬ ‫جن�ي��ب ع��ن � �س ��ؤال ه ��ام‪ :‬ه��ل امل �ب��ادرة ع��رب�ي��ة من‬ ‫آ�ب��اء ك��رام؟ وه��ل هي مبادرة �سالم �أم ا�ست�سالم؟‬ ‫وال�سالم ختام‪.‬‬

‫عالء الدين الكيالين‬

‫دماء كنهر بال ضفاف‬ ‫الربيع الذي عا�شته الدميقراطية يف �سوريا‪ ،‬كان خالل‬ ‫فرتتني‪.‬الأوىل بني عامي‪ 1949 - 1946‬والثانية بني عامي‬ ‫‪ .1958 -1954‬وم��ن �سوء احل��ظ‪� ،‬أال ي��دوم ت�ألقه طوي ًال‪،‬‬ ‫فقد �سبقته ف�صول‪� ،‬أل�غ��ى فيها املحتل الفرن�سي معامل‬ ‫احلياة ال�سيا�سية يف البالد‪ ،‬وا�ضطهد رجالها‪ ،‬والحقهم‪،‬‬ ‫وزج معظمهم يف �سجون التعرف الرحمة‪ .‬ثم تلتها �سنوات‬ ‫أ�خ ��رى ع�ج��اف‪� ،‬أختطف الدميقراطية فيها‪ ،‬ع�سكريون‬ ‫جا�ؤوا اىل ال�سلطة بقوة الدبابات واملدرعات‪ .‬حكموا حكماً‬ ‫فردياً ت�سلطياً مطلقاً‪� ،‬أطاح بنظام الدولة الد�ستوري‪ ،‬وفتح‬ ‫املعتقالت لت�ستقبل كل وطني حر �أو �صاحب ر�أي خمالف‪.‬‬ ‫وعلى غرار الدكتاتوريات التي عرفها التاريخ‪� ،‬أنتج ال�صعود‬ ‫الوطني يف مرحلة مابعد اال�ستقالل دكتاتوريات ع�سكرية‪،‬‬ ‫غالباً ما كانت ال�سلطة التي ا�ستخدمتها كهراوة‪� ،‬أكرب بكثري‬ ‫من مقا�س البدلة الع�سكرية التي ترتديها‪.‬‬ ‫عُرف انقالب ح�سني الزعيم ‪� -‬آذار ‪ -1949‬ب�أنه �أول‬ ‫تدخل للجي�ش يف ال�سيا�سة مبنطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬و �ش َكل‬ ‫هذا اال�سلوب حالة غري م�سبوقة‪ ،‬غري �أنه قدم مثا ًال لطاملا‬ ‫�أحتذي فيما بعد‪ ،‬فقد خ�ضع ال�سوريون لأربع دكتاتوريات‬ ‫الحقة‪ ،‬ج��اءت بالطريقة ذات�ه��ا‪ ،‬فبعد دكتاتورية الزعيم‬ ‫حلت تالياً دكتاتورية �سامي احلناوي‪ ،‬ثم تلتها دكتاتورية‬ ‫�أديب ال�شي�شكلي‪ ،‬فدكتاتورية اال�سد الأب‪ ،‬ودكتاتورية الأ�سد‬ ‫الأبن‪.‬‬ ‫وخالل الوقت امل�ستقطع ‪ 1970 -1963‬خ�ضعت البالد‬ ‫لدكتاتورية من ن��وع �آخ��ر هي دكتاتورية احل��زب الواحد‪،‬‬ ‫الذي اختار احلرية على ر�أ�س ثالثة �أهداف عقائدية‪ ،‬لكنه‬ ‫م�سخ جوهرها بطريقة مريبة فباتت �أ�شبه بوعاء كالمي‬ ‫فارغ يق�صد منه الت�سويق لي�س �إال‪.‬‬

‫وعلى ه��ذا النحو املريع عا�شت �سوريا قرابة ن�صف‬ ‫ق ��رن‪ ،‬تتحكم ف�ي�ه��ا �أن�ظ�م��ة ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬ب��ائ���س��ة‪ ،‬الي��وج��د‬ ‫ماتقدمه لل�شارع املتلهف اىل حياة حرة كرمية‪ ،‬غري بيانات‬ ‫ثورية وخطابات م�ؤامراتية ووعود �إ�صالحية مل تر النور‬ ‫على االطالق‪.‬‬ ‫يف عام ‪2011‬اكت�شف ال�سوريون حجم ال�ضالل الكبري‬ ‫الذي �سيطر على حياتهم‪ ،‬عندما حاول الأ�سد بعد ثالثة‬ ‫أ���ش�ه��ر م��ن امل �ظ��اه��رات ال�سلمية‪� ،‬أن ي��رد ال���ص��اع ل�شعبه‪،‬‬ ‫فاختار خطاباً ت�صعيدياً �سرق عنوانه من �شعار �شهري كان‬ ‫الرئي�س االمريكي بو�ش «يف مطلع حربه على االرهاب « قد‬ ‫ا�ستخدمه على نطاق وا�سع‪ .‬ففي املعركة الدائرة مع ال�شعب‬ ‫كما قال اال�سد وقتذاك نفى �أن توجد مواقف حيادية « ف�إما‬ ‫�أن تكونوا معي �أو تكونوا �ضدي» !! ولأول م��رة يف تاريخ‬ ‫�سورية احلديث‪ ،‬يهدد رئي�س‪ ،‬من يتظاهرون �ضده ب�شكل‬ ‫�سلمي‪ ،‬ويتوعدهم ‪� :‬إذا �أردمت احلرب ف�أه ًال باحلرب!!‬ ‫ك��ان على اجلميع حينئذ �أن ي��درك��وا ب ��أن الثقة التي‬ ‫منحوها لوريث �سلطة غري �شرعية‪ ،‬يف بلد يُحكم بنظام‬ ‫ج�م�ه��وري‪ ،‬انقلبت عليهم‪ .‬و�أن احلميمية ال�ت��ي ي��رد بها‬ ‫هذا ال�شاب حتية من اهرت�أت �أكفهم ت�صفيقاً‪ ،‬لي�ست �سوى‬ ‫فر�ضية مزيفة �أغرقتهم يف بحر من الوهم امل�ضاعف‪ .‬و�أن‬ ‫البو�سرتات التي انت�شرت بكثافة يف �شوارع العا�صمة دم�شق‬ ‫وغريها من امل��دن‪ ،‬معلنة بالعامية ال�سورية « منحبك «‬ ‫إ�ك��رام�اً ملواقفه القومية‪ ،‬مل يكن مبقدورها �أن ترد عنهم‬ ‫براميل امل ��وت‪ ،‬ال�ت��ي متطرها ال�ط��ائ��رات م��ن ال�سماء‪� ،‬أو‬ ‫ترد عنهم ال�سكاكني قبل �أن حتز رقابهم ورق��اب �أطفالهم‬ ‫كاخلرفان‪.‬‬ ‫ك��ان��ت حم��اول��ة ال��دك�ت��ات��ور جتميل � �ص��ورة ال�ق�ت��ل يف‬

‫ب��ا��س�ت�ق��رار ه ��ذا ال �ب �ل��د‪ ،‬ال� ��ذي ي�ت�م��و��ض��ع و�سط‬ ‫العوا�صف من جميع اجلهات‪ ،‬ونحن نعتقد ب�أن‬ ‫هذه الإدارة ت�ستفز النا�س ويبدو �أنها �سائرة نحو‬ ‫تثوير املجتمع والعبث با�ستقراره‪ ،‬وه��ي لي�س‬ ‫لديها بعد النظر الكايف لتدر�س �أ�ساليب �إبداعية‬ ‫وخ�لاق��ة للخروج م��ن ه��ذه الأزم ��ة االقت�صادية‬ ‫التي ت�سبب فيها �إدارات ور�ؤ�ساء حكومات ور�ؤ�ساء‬ ‫�سابقون للديوان امللكي على مر�أى من �أويل الأمر‬ ‫و�أ�صحاب احلل والعقد من القادة ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫ال يح�سنب الدكتور الن�سور �أن رف��ع �أ�سعار‬ ‫الكهرباء �سيتم متريره دون تبعات ميكن �أن تودي‬ ‫با�ستقرار الدولة و»ح�شر املواطنني عند الطور»‪.‬‬ ‫يا دكتور الن�سور �إذا كنت تعتقد ب ��أن هو�سك يف‬ ‫ن�صب ب�ط��اري��ات ب��ات��ري��وت حل�م��اي��ة الأردن من‬ ‫ه �ج��وم م��زع��وم م��ن � �س��وري��ا ال �ت��ي ال ت�ستطيع‬ ‫ال�صمود �أمام ثوار اجلي�ش احلر‪ ،‬ميكن �أن ي�صبح‬ ‫واق�ع��ا على الأر�� ��ض؛ ف� إ�ن��ك ل��ن ت�ستطيع ن�صب‬ ‫بطاريات باتريوت ملنع الع�صيان امل��دين وحتدي‬ ‫ال�شعب لقراراتكم الظاملة‪ .‬ب�صريح العبارة نعتقد‬ ‫�أن ال��دك�ت��ور الن�سور رج��ل خطري وق �ي��ادي غري‬ ‫حكيم وهو يقود البلد اىل املجهول‪.‬‬

‫عبدالرحمن الدويري‬

‫اللعبة لم تنتهِ بعدُ!!‬

‫لغة وسياسة‪ :‬املبادرة العربية للسالم ‪5 /‬‬ ‫ال م �ن��ا‪ .‬وع�ج�ب��ي! وال ه��و مم��ن ي ��ردد ي��ا ل �ث��ارات‬ ‫احل�سني‪ .‬ممن؟؟ و�إذا كان قتلة احل�سني قد ماتوا‬ ‫منذ �ألف و�أربعمئة وع�شرين �سنة على التقريب‪،‬‬ ‫فممن ث��ارات احل�سني؟! املهم �أن ال�ف�يروز آ�ب��ادي‬ ‫لي�س من ه�ؤالء الالعنني ال�شتامني ال�شعوبيني‬ ‫القوميني العلمانيني بعمائم الدين‪.‬‬ ‫�أقول‪ :‬قال الفريوز�آبادي يف القامو�س الذي‬ ‫مل ي�ل��وث ب�ل��وث��ة احل�ق��د ع�ل��ى ال �ع��رب والإ� �س�ل�ام‪،‬‬ ‫قال‪« :‬ب��ادره مبادرة و ِب��داراً‪ ،‬وابتدره‪ ،‬وبدر غريه‬ ‫�إليه‪ :‬عاجله‪ .‬و َبد َره الأمر‪ ،‬وبدر �إليه‪ :‬عجل �إليه‪.‬‬ ‫وا�ستبق وا�ستبقا ال َبدَرى �أي مبادرين‪ .‬والبادرة‪:‬‬ ‫ما يبدر من حِ َدّتك (باحلاء) يف الغ�ضب من قول‬ ‫�أو فعل‪ .‬والبادرة‪� :‬شباة ال�سيف‪ ،‬والبديهة‪.‬‬ ‫والبدر‪ :‬القمر املمتلئ (وبدر ماء كانت عنده‬ ‫الغزوة ال�شهرية) والبدري من �شهد ب��دراً‪� ..‬إلخ‬ ‫ومنه انتقل �إىل البيدر»‬ ‫ق��ول��ه‪« :‬ب ��در إ�ل �ي��ه‪ :‬ع��اج�ل��ه» ف��امل �ب��ادرة فيها‬ ‫م �ع �ن��ى ال �ع �ج �ل��ة وال �ع �ج �ل��ة ف �ي �ه��ا ال �ن��دام��ة وق�ل��ة‬ ‫ال�سالمة وق�ل��ة ا ألن ��اة وع��دم الن�ضج والفجاجة‬ ‫ال�سيا�سية‪...‬‬ ‫ق��ول��ه‪« :‬وب��در إ�ل�ي��ه‪ :‬عجل إ�ل�ي��ه» �إذا ك��ان رب‬ ‫العباد �إن م�شيت �إليه �سارع باخلري �إليك‪ ،‬فكيف‬ ‫من�شي �إىل �أحط اخللق و�أكرثهم عدوانية وهم ال‬ ‫يتحركون نحونا خطوة ويتحركون نحو تهديد‬ ‫�أق�صانا مئة خطوة؟‬ ‫أ�م � ��ا االم� �ت�ل�اء ف ��امل� �ب ��ادرة مم �ت �ل �ئ��ة ط��اف�ح��ة‬ ‫مبهانتنا وهواننا ومذلتنا وافتقارنا �إىل احلنكة‬ ‫واحلبكة واحلكمة‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال��رح�ل��ة م��ع امل �ب��ادرة يف ال�ق��ام��و���س وت��اج‬ ‫العرو�س‪.‬‬ ‫ق��ال‪ :‬وب ��ادِرة ال���ش� ِّر‪ :‬م��ا ي� ُب��درك منه‪ ،‬يقال‪:‬‬ ‫�أخ�شى عليك بادرته‪ ،‬وبدرت منه بوادر غ�ضب‪� ،‬أي‬ ‫خط�أ‪ ،‬و�سقطات عندما احتد‪ .‬قال النابغة‪:‬‬ ‫وال خري يف حلم �إذا مل يكن له بوادر حتمي‬ ‫�صفوه �أن يك َدّرا‬ ‫وفالن حار النوادر حاد البوادر»‬ ‫ويا للموافقات! املبادرة «وبادرة ال�شر»! وهي‬ ‫مبعنى م��ا يفج�ؤك منه‪« ،‬وم��ا ي�ب��درك منه» وما‬ ‫من �شك �أن امل�ب��ادرة مفاج�أة‪ ،‬ولكنها غري �سارة!‬ ‫م �ف��اج ��أة �أو «م �ف��اج �ع��ة»! ف�ج�ع�ت�ن��ا ب��ال �ت �ن��ازل عن‬ ‫حقوقنا ومقد�ساتنا! و أ�م��ا قوله‪�« :‬أخ�شى عليك‬ ‫ب��ادرت��ه» ف��واهلل �إن�ن��ا نخ�شى �أنف�سنا على �أنف�سنا‬ ‫وب�ن��ي جلدتنا على �أم�ت�ن��ا حا�ضرها وم�ستقبلها‬ ‫أ�خ �� �ش��ى مم��ا ن�خ���ش��ى ع ��دون ��ا‪ .‬ف �م��ا ي�ف�ع��ل ال �ع��دو‬ ‫ب��اجل��اه��ل م��ا ي�ف�ع��ل اجل��اه��ل ب�ن�ف���س��ه! ك �م��ا قيل‬ ‫مبعناه يف الأمثال‪.‬‬ ‫و أ�م��ا قول النابغة فنابغة من القول‪ .‬وفع ً‬ ‫ال‬ ‫�إنه ال خري يف حلم وال يف مبادرة �سالم �إذا مل تكن‬ ‫�أمامك خيارات أ�خ��رى‪ ،‬بل كانت كل الطرق وكل‬ ‫ال�سبل م�سدودة مغلقة‪ ،‬ومن هنا احلكمة اخلالدة‬ ‫للخليفة العبا�سي حممود عبا�س‪ :‬ال بديل عن‬ ‫امل�ف��او��ض��ات �إال امل�ف��او��ض��ات! إ�ن��ك �إن و��ص�ل��ت �إىل‬ ‫ه��ذا احل��د ف �ع��دوك ح �م��ار �إن �أع �ط��اك ن �ق�يراً �أو‬ ‫فتي ً‬ ‫ال! وملاذا يعطيك و�أنت بال حول وقد �أعيتك‬

‫‪11‬‬

‫نظر أ�ت�ب��اع��ه‪ ،‬للتخل�ص م��ن خ�صومه على وج��ه ال�سرعة‪،‬‬ ‫قد �أماطت اللثام عن ذكريات مريرة‪ ،‬وانطباعات مل يفرق‬ ‫ال���س�ك��ان الب�سطاء فيها ب�ين حم�ت��ل غ��ا��ش��م خ�ط��ف البلد‬ ‫وعاملهم ك�أفراد ع�صابات م�سلحة‪ ،‬وبني دكتاتور �أرعن حوَل‬ ‫البلد اىل �سجن كبري ثم ت��رك للطائرات مهمة ت�أديبهم‬ ‫وتخلي�صه منهم ومن احلرية التي يطالبون بها‪ ،‬م�ستخدماً‬ ‫التو�صيف ذاته‪.‬‬ ‫يف حلظة �صحوة اكت�شف النا�س‪ ،‬حجم الفارق الكبري‪،‬‬ ‫بني موقف كهذا وقفه اال�سد غداة انتفا�ض ال�شارع �ضده‪،‬‬ ‫وموقف �آخر وقفه رئي�س �سابق ع�شية انتفا�ضة م�شابهة‪...‬‬ ‫فمن الوا�ضح �أن ال�شي�شكلي « الدكتاتور الثالث « قد �أ�صبح يف‬ ‫نظر ال�شعب اليوم‪� ،‬أكرث رجولة ووطنية من نظريه احلايل‪،‬‬ ‫فحني �أ��ش��ار عليه رف��اق��ه ورج��ال��ه قمع انتفا�ضة ‪ -‬كانون‬ ‫الثاين ‪ -1954‬و�سحقها م�ستعيناً ب�سالح الدبابات واملدفعية‬ ‫الثقيلة املتمركز يف منطقتي القابون وقطنا‪ ،‬وهو قادر على‬ ‫ذلك‪� ،‬أبى‪ ،‬واعترب �أي حترك يف هذا االجتاه‪� ،‬إمنا من �ش�أنه‬ ‫�أن ي�شق اجلي�ش‪ ،‬الذي كان ح�سب و�صفه ‪ :‬من حلمنا ودمنا‪،‬‬ ‫و�إ�ضعافه هو �إ�ضعاف ل�سوريا يف وجه العدو املرتب�ص على‬ ‫حدودها‪ .‬ثم غادر كر�سيه دون تردد‪ ،‬رغبة منه « كما قال « يف‬ ‫جتنب �سفك الدم ال�سوري‪ ،‬دماء ال�شعب الذي �أحبه ودماء‬ ‫اجلي�ش الذي �ضحى بكل غال ونفي�س من �أجله‪.‬‬ ‫تنازل ال�شي�شكلي عن الرئا�سة وا�ستقال بدافع من‬ ‫وطنيته ال�صافية وغريته على ب�ل�اده وحر�صه على �أال‬ ‫تراق نقطة دم واح��دة‪ ،‬فيما ي�صر الأ�سد « املقاوم القومي‬ ‫« اىل الآن‪ ،‬على ع��دم م�غ��ادرة كر�سيه‪ ،‬ول��و �أدى ذل��ك اىل‬ ‫�إنهاك جي�شه‪ ،‬وتدمري بلده‪ ،‬و�سيالن دماء �شعبه كنهر بال‬ ‫�ضفاف‪.‬‬

‫ت� �ف ��ا�ؤل م ��وه ��وم ي�ع�ي���ش��ه �أدع � �ي ��اء امل �ق��اوم��ة‪،‬‬ ‫وربائبهم مِ ن حزب اللهث‪ ،‬و�أغلب الي�سار‪ ،‬وبع�ض‬ ‫ال �ق��وجم �ي��ة‪ ،‬ال��ذي��ن ي � ��دورون يف ال �ف �ل��ك‪ ،‬وي�ع�ل��و‬ ‫��ص��وت�ه��م وي �خ �ف��ت‪ ،‬مب �ق��دار ق ��وة اجل ��ذب حل�ضن‬ ‫املتعة‪ ،‬وثقافة املناكحة!! ور�شفة الك�أ�س املُرتعة‬ ‫بالإثم يف معبد ال�شيطان‪.‬‬ ‫امل �� �س��اك�ين ال ي ��درك ��ون �أن ث �ق��اف��ة ال� �ث ��ورات‬ ‫ال�شعبية ‪ -‬ومعظمها ُت�غ��ذي��ه ال�ع�ق�ي��دة الدينية‬ ‫النقية ‪ -‬ال ُتعوّل كثريا على املعادلة الدولية‪ ،‬مع‬ ‫كونها ال متانع ‪ -‬من حيث املبد�أ ‪� -‬أن تقبل الدعم‬ ‫م��ن ال�شرفاء يف ال�ع��امل‪ ،‬ال��ذي��ن ال غاية لهم مِ ن‬ ‫الدعم �إال االن�سجام مع �أنف�سهم‪ ،‬واحرتام مبادئهم‬ ‫وقيمهم التي ينادون بها‪� ،‬أما الدعم امل�شروط‪ ،‬فهو‬ ‫بال �شك ب�ضاعة امل�لايل وا آلي��ات‪ ،‬ونظام املماتعة‬ ‫ال��ذي م َّتع مرتزقته مِ ن عر�ض العروبة و�شرفها‬ ‫ع �ق��ودا‪ ،‬وم � ّت��ع �أع ��داءه ��ا م��ن ال���ص�ه��اي�ن��ة ب��الأم��ن‬ ‫�أربعني �سنة تامة تامة!!!‬ ‫� �س��واء ك��ان��ت ا� �س �ت��دارة ال �ق��اط��رة ا ألم��ري�ك�ي��ة‬ ‫�صعبة �أم �سهلة‪ ،‬فهذا ��ش��أن �أمريكا ال ��ش��أن ث��وار‬ ‫�سوريا و�أحرارها‪ ،‬وهذا الأمر مل يعد مدرجا على‬ ‫قائمة �أول��وي��ات الثوار‪ ،‬منذ �سِ ت ِة ال�شهور الأوىل‪،‬‬ ‫حيث ات�ضحت لهم لعبة تبادل الأدوار‪ ،‬والتحمية‬ ‫وال � ّت�بري��د‪ ،‬ل�ع��ل اب��ن ال�ط��ائ�ف��ة يتمكن م��ن ر أ����س‬ ‫الثورة‪ ،‬وت�سرتيح �إ�سرائيل من اله ِّم الذي يل ُّفها‪.‬‬ ‫رو� �س �ي��ا ل�ي���س��ت ج� ��زءا م ��ن حم ��ور امل�م��ان�ع��ة‪،‬‬ ‫وكذلك �إيران‪� ،‬أما الأوىل فقد اعرتفت ب�إ�سرائيل‬ ‫قبل �أمريكا‪ ،‬وذاقت الويل يف �أفغان�ستان‪ ،‬على �أيدي‬ ‫�أ�صحاب العقيدة الذين �أدخلوها مرغمة �إىل عامل‬ ‫غوربات�شوف(بريي�سرتويكا) لتت�شظى وتنكم�ش‬ ‫وتطوي جلدها داخ��ل ح��دوده��ا‪� ،‬أم��ا الثانية فقد‬ ‫� �ش��ارك��ت ال�ن�ي�ت��و يف أ�ك �ث�ر م��ن ج�ب�ه��ة (ال �� �ص��رب‪/‬‬ ‫ال�ب��و��س�ن��ة) واح�ت���ض�ن��ت امل �� �ش��روع الأم� ِر��ص�ه�ي��وين‬ ‫لتدمري العراق من �أجل عيون �إ�سرائيل‪ ،‬وقب�ضت‬ ‫الأجرة‪ :‬دولة املالكي ال�صفوية‪.‬‬ ‫أ�م��ري�ك��ا �أي�ضا مرهقة باللوبي ال�صهيوين‪،‬‬ ‫ودفع الأمريكان �أثمانا باهظة يف حروبهم نيابة عن‬ ‫اليهود‪ ،‬وقد تكبدوا خ�سائر كبرية مادية ومعنوية‪،‬‬ ‫وه��م اليوم يف ط��ور تقييم �أزمتهم‪ ،‬ويجثون على‬ ‫ال ُّركب �أمام م�شاكلهم الداخلية‪ ،‬ويديرون ظهرهم‬ ‫حتى لأوروب ��ا‪ ،‬التي كانت وم��ا زال��ت عالة عليهم‪،‬‬ ‫منذ نهاية احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫الأيديوجليا الدينية احل ّقة �سمة هذه الأمة‪،‬‬ ‫وح�ق�ي�ق��ة ت��اري �خ �ي��ة ال مي �ك��ن م���ص��ادم�ت�ه��ا‪ ،‬فمن‬ ‫ارت�ضى �أن يكون بال عقيدة‪� ،‬أو يت ّنقل بني العقائد‪،‬‬ ‫وي�ستبدل بع�ضها ببع�ض ح�سب هواه و�أحالمه فله‬ ‫ذلك‪ ،‬ولي�س له �أن يعيب على امللتزمني عقيدتهم‪،‬‬ ‫وال ي�ستبدلون بها �أو ي�ساومون عليها‪ ،‬وال ير�ضون‬ ‫بها بديال غري بذل الروح فداء وذودا وحم ّية‪.‬‬ ‫ل�ي����س يف ال��وه��اب �ي��ة م ��ا ي �� �س��وء‪� ،‬إال مب �ق��دار‬ ‫تواطئها من ال�سلطة احلاكمة‪ ،‬كباقي امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال��دي�ن�ي��ة امل�صنوعة ل��دع��م مغت�صبي ال�سلطة يف‬ ‫كل الكيانات العربية‪� ،‬أما كفكرة وفهم‪ ،‬فال �أظن‬ ‫�أن اث �ن�ين م��ن أ�ه ��ل ال���س�ن��ة واجل �م��اع��ة يختلفان‬ ‫على احرتامها‪ ،‬وتقدير دوره��ا‪� ،‬أو التزام نهجها‬ ‫وطريقتها‪ ،‬لأنها حركة جتديدية �أ�صلحت الف�ساد‪،‬‬ ‫ون ّقت االعتقاد‪ ،‬و�إن �أ�ساء بع�ض املح�سوبني عليها‬ ‫م��ؤخ��را باملبالغة باالرتباط بالنظم ال�شاردة عن‬ ‫حقيقة الدين‪.‬‬ ‫ل�سنا يائ�سني م��ن �إم�ك��ان�ي��ة ��ص�لاح النظم‪،‬‬ ‫وتعديل مواقفها‪ ،‬فقطر متثل بقية م��ن �ضمري‬ ‫يف الأم ��ة أ�ب ��ى �إال �أن يتكلم‪ ،‬وه��و ي�ع��رف حجمه‬ ‫و إ�م�ك��ان��ات��ه‪ ،‬لكنه امل�ضطر ا�ضطلع ب�شرف العمل‬ ‫على النه�ضة العربية احلديثة‪ ،‬فدعم ربيعها وما‬ ‫زال يدعم‪ ،‬ملا ر�أى غياب الكبار والأق��وي��اء‪ ،‬ورمبا‬ ‫ت � آ�م��ره��م م � ؤ�خ ��را‪ ،‬ان���س�ج��ام��ا م��ع ب��رن��ام��ج ال�ع��دو‬ ‫املتوج�س م��ن البديل ال�ق��ادم‪ ،‬ف��ال�ث��ورات العربية‬ ‫خ �ط��رة ج ��دا يف حم �ي��ط ال���ص�ه�ي��وين �إذا أ�ف� ��رزت‬ ‫الإ�سالميني‪� ،‬أو ال�شرفاء غري م�ؤدجلني‪ ،‬وم�أمونة‬ ‫�إذا جاء غريهم‪.‬‬ ‫ن �ظ��م ال �ع �م��ال��ة ال �ع��رب �ي��ة ل �ه��ا �إع� �ل��ام ك ��اذب‬ ‫منافق مزور‪ ،‬مدعوم بع�شرات املاليني‪ ،‬و�أ�سطول‬ ‫من ّ‬ ‫الط ّبالة وحملة املباخر‪ ،‬يمُ كيجون العَمالة‬ ‫باملمانعة‪ ،‬والهزمية بال�صمود‪ ،‬واخلنوع بالت�صدي‪،‬‬ ‫وي�صنعون الوهم‪ ،‬ومن ف�ضل اهلل �أن وهب املقاومة‬ ‫واملمانعة احلقيقية يف ا ألم��ة ج��زءا من ف�ضائية‪،‬‬ ‫هي من الف�ضائل القطرية‪ ،‬وجعل لها دورا بارزا‬ ‫يف �صناعة الوعي اجلديد‪ ،‬مع حتفظنا على بع�ض‬ ‫�أداءاتها �أي�ضا‪.‬‬ ‫احل�ق�ي�ق��ة غ�ي�ر ال�ق��اب�ل��ة ل�ل�ج��دل �أن احل�ل��ف‬ ‫الهارب من ال�سماء‪ ،‬والداخل يف ال�سرداب‪ ،‬والغارق‬ ‫يف امل �ت �ع��ة‪ ،‬ح�ي��ث امل ��وت ��ورون ع���ص�ب�ي��ا مِ ��ن ذاب�ح��ي‬ ‫الأط�ف��ال الر�ضع ث ��أرا للح�سني ل��ن ينت�صر‪ ،‬ولن‬ ‫يح�سم املعركة ل�صاحله �أب��دا‪ ،‬و�إن اجتمعت على‬ ‫دعمه الأر���ض من �أقطابها‪ ،‬لأننا ن�ؤمن بـ { وكان‬ ‫حقا علينا ن�صر امل�ؤمنني}‪ ،‬ولي�س لذلك احللف‬ ‫ن�صيب من �إمياننا‪ ،‬وال قب�ضة من يقني‪ ،‬فال�شعوب‬ ‫ال تهزم‪ ،‬والعقيدة اخلامتة ال تنمحي‪ ،‬و�ضامنها‪:‬‬ ‫( �إنا نحن نزلنا الذكر‪ ،‬و�إنا له حلافظون}‪ ،‬ومبا‬ ‫�أن حلف املماتعة ال ي�ؤمن بالذكر وال مبنزله‪ ،‬فلن‬ ‫يكون حمفوظا باملطلق‪.‬‬ ‫‪a_dooory@yahoo.com‬‬


‫دراســــــــات‬

‫‪12‬‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫�أنقرة مرتددة يف اتخاذ مزيد من اخلطوات يف �سوريا دون موافقة �ضمنية رو�سية‬

‫هل يستطيع أوباما إنقاذ تركيا من املستنقع السوري؟‬ ‫�سونر جاغابتاي* وجيم�س جيفري ‪« -‬نيويورك تاميز»‬ ‫عندما التقى رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان مع الرئي�س الأمريكي �أوباما يف البيت‬ ‫الأبي�ض يف ال�ساد�س ع�شر من �أيار‪ ،‬كانت �أكرث املو�ضوعات �إحلاح ًا هي احلرب يف �سوريا‪ ،‬فرتكيا مل‬ ‫تواجه تهديد ًا من هذا النوع منذ �أن طالب �ستالني ب�أرا�ضي من الأتراك عام ‪.1945‬‬ ‫يف عام ‪ 2011‬قطعت احلكومة الرتكية جميع عالقاتها الدبلوما�سية مع حكومة ب�شار الأ�سد‪،‬‬ ‫وبد�أت يف دعم جماعات املعار�ضة ال�سورية التي ت�سعى للإطاحة به‪� ،‬إ ّال �أنّ هذه ال�سيا�سة ف�شلت‬ ‫وعر�ضت تركيا للمزيد من املخاطر‪ ،‬كان �آخرها التعر�ض لهجومني مميتني بالقنابل يف‬ ‫حتى الآن ّ‬ ‫ً‬ ‫بلدة الريحانية احلدودية الرتكية‪ ،‬التي نفّذتها‪ ،‬على الأرجح‪ ،‬قوات موالية للأ�سد ردا على الدعم‬ ‫الرتكي للثوار ال�سوريني‪.‬‬

‫لقد نعمت تركيا على مدى العقد املا�ضي ب�سمعتها‬ ‫كبلد م�ستقر يف منطقة غ�ير م�ستقرة‪ ،‬ففي ت�شرين‬ ‫الثاين ‪� 2012‬ص ّنفت وكالة «فيت�ش» العاملية للت�صنيف‬ ‫االئ �ت �م��اين ال �� �س �ن��دات ال�ت�رك �ي��ة ب ��أ ّن �ه��ا م ��ن ال��درج��ة‬ ‫اال��س�ت�ث�م��اري��ة‪ ،‬وذل ��ك ل�ل�م��رة الأوىل م�ن��ذ ع��ام ‪،1994‬‬ ‫فال�سمعة ال��دول�ي��ة امل�ت�ط��ورة للبالد خففت م��ن حدة‬ ‫م�شكلة اقت�صادية مزمنة �أ ّال وهي نق�ص ر�أ�س املال‪ .‬وقد‬ ‫ب�شر اجل��ذب امل�ستمر لال�ستثمار الأجنبي على مدى‬ ‫عقد م��ن ال��زم��ان ب�ح��دوث من��و ه��ائ��ل جت��اوز يف بع�ض‬ ‫مم��ا دف��ع برتكيا �إىل دخول‬ ‫النقاط ‪ 8‬يف املئة �سنوياً‪ّ ،‬‬ ‫جمموعة الع�شرين للدول ال�صناعية‪.‬‬ ‫ولأول م��رة يف ت��اري�خ�ه��ا أ���ص�ب��ح غالبية املجتمع‬ ‫الرتكي من الطبقة املتو�سطة‪ ،‬وهو الأمر الذي �ساعد‬ ‫«حزب العدالة والتنمية» برئا�سة ال�سيد �أردوغان على‬ ‫الفوز بثالثة انتخابات متتالية منذ عام ‪.2002‬‬ ‫ب�ي��د �أنّ احل ��رب يف � �س��وري��ا ت �ه��دد ه ��ذه امل�ك��ا��س��ب‪،‬‬ ‫وكذلك امل�ستقبل ال�سيا�سي لل�سيد �أردوغان‪ ،‬فرتكيا لن‬ ‫تكون يف م�أمن من تداعيات الدولة الفا�شلة املجاورة‬ ‫لها على غ��رار ال���ص��وم��ال‪� ،‬أو م��ن ن�ظ��ام ا أل� �س��د ال��ذي‬ ‫ي�سعى لالنتقام من �أنقرة لدعمها الثوار‪ .‬وقد حققت‬ ‫تركيا منواً اقت�صادياً لأنها مت ّكنت من جذب ا�ستثمارات‬ ‫دول�ي��ة‪ ،‬كما �أ ّن�ه��ا ا�ستطاعت ج��ذب ه��ذه اال�ستثمارات‬ ‫لأنها دولة م�ستقرة‪ .‬إ� ّال �أنّ امتداد الفو�ضى يف �سوريا‬ ‫يهدد ب�إنهاء املعجزة االقت�صادية الرتكية‪.‬‬ ‫ل��دى تركيا جمتمع يت�ألف من ‪� 500‬أل��ف �شخ�ص‬ ‫م��ن ال�ع�ل��وي�ين ال �ع��رب‪ ،‬ال��ذي��ن ل�ه��م ق��رب��ى ع��رق�ي��ة مع‬ ‫جم�م��وع��ة إ�ث�ن�ي��ة م�شابهة يف ��س��وري��ا ك��ان��ت ق��د أ� ّي ��دت‪،‬‬ ‫مع ا�ستثناءات قليلة‪ ،‬نظام ا أل��س��د �ضد ال�ث��وار الذين‬ ‫ترت�أ�سهم قيادة �سن ّية‪ .‬ويهدد ه��ذا ال�صراع الطائفي‬ ‫بالت�سرب عرب احل��دود �إىل تركيا‪ ،‬ا ألم��ر ال��ذي ي��ؤدي‬ ‫�إىل ت��أل�ي��ب ال �ث��وار ال���س��وري�ين وا ألت � ��راك ال���س� ّن��ة �ضد‬ ‫العلويني امل��وال�ين لنظام ا أل� �س��د‪ ،‬خا�صة يف مقاطعة‬ ‫هاتاي الواقعة يف �أق�صى اجلنوب حيث ترت ّكز الطائفة‬ ‫العلوية‪ .‬وهناك �أي�ضاً خطر ن�شر الأ�سلحة الكيميائية‬ ‫وانت�شار امل��واد ال�سامة فوق الأرا�ضي الرتكية‪ ،‬كما �أنّ‬ ‫قرب مقاتلي تنظيم «القاعدة» يف �سوريا ي�ش ّكل تهديداً‬

‫خطرياً على اال�ستقرار الرتكي املعروف‪.‬‬ ‫وق��د أ�ي�ق�ظ��ت احل ��رب ال���س��وري��ة أ�ي���ض�اً اجل�م��اع��ات‬ ‫املارك�سية املت�شددة التي كانت خاملة �سابقاً يف تركيا‪.‬‬ ‫وتعار�ض هذه اجلماعات ب�شدة أ� ّي��ة �سيا�سات حكومية‬ ‫تعتقد أ� ّن �ه��ا ت�خ��دم م�صالح الإم�بري��ال�ي��ة ا ألم��ري�ك�ي��ة‪،‬‬ ‫و�ش ّنت ع��دداً م��ن الهجمات م��ن �ضمنها الهجوم على‬ ‫ال�سفارة الأمريكية يف �أنقرة يف ‪� 2‬شباط‪ .‬وتفيد تقارير‬ ‫و�سائل ا إلع�لام الرتكية �أنّ هذه اجلماعات املارك�سية‪،‬‬ ‫بالتعاون مع عنا�صر تابعة لنظام الرئي�س الأ�سد‪ ،‬قد‬ ‫تكون وراء هجوم ‪� 11‬أيار الذي راح �ضحيته ‪� 51‬شخ�صاً‬ ‫يف الريحانية‪.‬‬ ‫�إنّ ه ��ذه �أخ �ب��ار �سيئة بالن�سبة مل �ح��اول��ة ال�سيد‬ ‫�أردوغان �إعادة ت�شكيل النظام ال�سيا�سي الرتكي لي�صبح‬ ‫على غرار النموذج الرئا�سي الفرن�سي القوي‪ ،‬فال�سيد‬ ‫�أردوغان قد جذب جميع جنوم ال�سيا�سة يف الداخل من‬ ‫تو�صل‬ ‫�أجل �أن ينتخبوه رئي�ساً يف عام ‪ .2014‬وحتى �أ ّنه ّ‬ ‫�إىل اتفاق �سالم مع «حزب العمال الكرد�ستاين»‪ ،‬وهي‬ ‫اخل �ط��وة ال�ت��ي ك��ان��ت تعترب م��ن امل�ح��رم��ات وال ميكن‬ ‫ت�صورها قبل �سنوات قليلة‪ ،‬فمن خالل عملية ال�سالم‬ ‫التي دخل فيها مع زعيم «ح��زب العمال الكرد�ستاين»‬ ‫ال�سجني ع�ب��د اهلل �أوج�ل��ان‪� ،‬ضمن ال�سيد �أردوغ� ��ان‬ ‫ب�صورة ف ّعالة اال�ستقرار الداخلي يف البالد يف الفرتة‬ ‫التي ت�سبق ع��ام ‪ ،2014‬كما � ّأم��ن لنف�سه بع�ض الدعم‬ ‫الكردي على الأقل‪ .‬بيد �أنّ الت�أثري املحتمل لالنكما�ش‬ ‫االقت�صادي الناجم عن احلرب يف �سوريا ميكن �أن يخ ّل‬ ‫بخططه‪.‬‬ ‫وي��درك ال�سيد �أردوغ ��ان متاماً �أ ّن��ه ما مل ي�ضمن‬ ‫قدر �أكرب من امل�ساعدات الأمريكية �ضد نظام الأ�سد‪،‬‬ ‫فيمكن �أن ت�صبح ت��رك�ي��ا اخل��ا��س��ر الأك�ب�ر يف ��س��وري��ا‪،‬‬ ‫وي�صبح ال�سيد �أردوغ ��ان اخلا�سر الأك�ب�ر يف �صناديق‬ ‫االق�ت�راع �إذا مل يتمكن م��ن ح�شد �أغلبية مطلقة يف‬ ‫ع��ام ‪ .2014‬وه��ذا �أي�ضاً م��ن ا ألخ�ب��ار ال�سيئة بالن�سبة‬ ‫للواليات املتحدة‪ ،‬التي تعترب تركيا واحدة من الدول‬ ‫القليلة امل�ستقرة‪ ،‬التي تدعم بقوة القيم الغربية يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وتعتقد احلكومة الرتكية �أ ّن��ه ما مل يتم ترجيح‬

‫م��وازي��ن ال �ق��وى يف ��س��وري��ا ل���ص��ال��ح ال �ث��وار يف ال��وق��ت‬ ‫احل ��ايل‪ ،‬ف�سوف يتحول ال���ص��راع ال���س��وري �إىل حرب‬ ‫�أهلية طائفية ال تنتهي وجتذب مقاطعة هاتاي‪ ،‬ومعها‬ ‫بقية تركيا‪ ،‬نحو حالة من الفو�ضى وعدم اال�ستقرار‪.‬‬ ‫�إنّ وا�شنطن ه��ي الوحيدة التي ميكنها �أن تغيرّ‬ ‫امل�ع��ادل��ة‪ ،‬ففي أ�ع�ق��اب اجتماع القمة ال��ذي انعقد بني‬ ‫�أوباما و�أردوغان يف ‪� 16‬أيار‪ ،‬ظهر خياران على الطاولة‪.‬‬ ‫�إنّ �إدخ��ال املزيج من القوة الأمريكية‪ ،‬من خالل‬ ‫ت�سليح الثوار �أو فر�ض منطقة حظر الطريان‪� ،‬سوف‬ ‫يغيرّ الديناميكية الع�سكرية والإقليمية‪ ،‬وي�ساعد على‬ ‫توحيد «�أ�صدقاء �سوريا» كثرية اخلالفات وراء القيادة‬ ‫الأمريكية‪ .‬إ� ّال �أنّ التدخل الع�سكري الأمريكي املبا�شر‬ ‫هو اخلطوة الوحيدة التي �ستح�شد الأطراف املتباينة‪،‬‬ ‫التي ترغب يف التحرك �ضد نظام الرئي�س الأ�سد‪ ،‬نحو‬ ‫العمل املوحد‪.‬‬ ‫�إنّ احلروب يف الكويت والبو�سنة هي حالة معبرّ ة‬ ‫يف هذا ال�صدد‪ ،‬حيث �أثبتت قيمة القيادة الأمريكية‪،‬‬ ‫فهذه القيادة تعمل على ترجيح ميزان القوى ل�صالح‬ ‫الثوار وتوفري الغطاء الدبلوما�سي لرتكيا يف مواجهة‬ ‫غ�ضب �إيران ورو�سيا‪ .‬ومن خالل تقدمي حافز م�ضاد‬ ‫ملو�سكو والتهديد بالعمل املنفرد �إذا مل ت�ستخدم مو�سكو‬ ‫نفوذها لو�ضع حد للنزاع‪ ،‬ميكن للواليات املتحدة �أن‬

‫تثبت �أ ّنها جادة يف التدخل‪ ،‬وهذا من �ش�أنه �أن يخفف‬ ‫�أي�ضاً ال�ضغط على تركيا‪ ،‬املرتددة يف اتخاذ مزيد من‬ ‫اخلطوات يف �سوريا دون موافقة �ضمنية رو�سية على‬ ‫�أقل تقدير‪ ،‬فرو�سيا هي العدو التاريخي لرتكيا والبلد‬ ‫ال��وح�ي��د يف املنطقة ال��ذي يتمتع ب �ق��درات اقت�صادية‬ ‫وع�سكرية �أكرب من تركيا‪ ،‬ويخ�شى الأتراك من الرو�س‬ ‫ولن يواجهوهم وحدهم‪.‬‬ ‫و�إذا ما �أ�صبح �إقناع الرو�س م�ستحي ً‬ ‫ال‪ ،‬فيجب على‬ ‫وا�شنطن العمل على �إي�ج��اد منطقة ع��ازل��ة يف �شمال‬ ‫�سوريا على طول احلدود الرتكية حلماية املناطق التي‬ ‫ي�سيطر عليها الثوار‪ .‬ومن �ش�أن هذه املنطقة العازلة‬ ‫ال�ت��ي ت�ك��ون حت��ت ح�م��اي��ة ال �ق��وات اجل��وي��ة ا ألم��ري�ك�ي��ة‬ ‫وقوات التحالف الدويل‪� ،‬أن متنح الثوار نقطة انطالق‬ ‫ل�شن عمليات ��ض��د ال��رئ�ي����س الأ� �س��د‪ ،‬وت���س��اع��د تركيا‬ ‫�أي���ض�اً على دف��ع ال���ص��راع م��رة أ�خ��رى نحو �سوريا من‬ ‫خالل نقل الثوار ومقرهم �إىل املناطق العازلة داخل‬ ‫الأرا��ض��ي ال�سورية ب��د ًال من توفري مالذ للمت�شددين‬

‫على الأرا� �ض��ي الرتكية‪ .‬وم��ن امل��رج��ح �أن يكون هناك‬ ‫دعم �إقليمي ملثل هذه ال�سيا�سة‪ ،‬مبا يف ذلك من الأردن‪،‬‬ ‫التي �ست�ستفيد �أي�ضاً من وج��ود منطقة عازلة داخل‬ ‫جنوب �سوريا‪.‬‬ ‫وم��ن ��ش��أن امل�شاركة الأمريكية ا ألك�ث�ر ح�سماً �أن‬ ‫تنهي يف وق��ت واح ��د ال���ش�ك��وك ال�ق��ائ�م��ة ح��ول ال�ت��زام‬ ‫الواليات املتحدة جتاه �سوريا‪ ،‬و ُتنقذ تركيا من ج ّرها‬ ‫�إىل مزيد من ال�صراع الذي يهدد بتبديد التقدم التي‬ ‫�أحرزته نحو حل ال�صراع الكردي‪ ،‬ويقو�ض الإجنازات‬ ‫االقت�صادية الهائلة التي حققتها‪.‬‬ ‫* مدير برنامج الأبحاث الرتكية يف معهد‬ ‫وا�شنطن وم�ؤلف الكتاب الذي �صدر م�ؤخر ًا‬ ‫«�صعود تركيا‪ :‬القوة امل�سلمة الأوىل يف القرن‬ ‫احلادي والع�شرين»‪.‬‬ ‫** زميل زائر متميز يف املعهد و�سفري‬ ‫الواليات املتحدة ال�سابق لدى تركيا والعراق‪.‬‬

‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.org/ar/policy-analysis/view/can-obama‬‬‫‪save-turkey-from-a-syrian-quagmire‬‬

‫هل يقومون �أخريا بدور حموري يف ال�شرق الأو�سط بعد عقود من التهمي�ش؟‬

‫الكرد قوة فاعلة ومزدوجة يف منطقة مضطربة ومستقبلها غامض‬ ‫حميد بوزار�سالن ‪« -‬ا�سربي» الفرن�سية‬ ‫أ�ب ��رزت واق�ع�ت��ان الفتتان مكانة امل�س�ألة‬ ‫الكردية ودورها يف ال�شرق الأو�سط‪� ،‬أو الأدنى؛‬ ‫الأوىل ان�سحاب قوات ب�شار الأ�سد من املناطق‬ ‫الكردية وترك ت�سيريها و�إدارتها �إىل الأحزاب‬ ‫الكردية‪ ،‬وحزب الوحدة الدميقراطية منها‪،‬‬ ‫والثانية �إج��راء مفاو�ضات بني تركيا وحزب‬ ‫العمال الكرد�ستاين‪ ،‬املنظمة الكردية الأوىل‪،‬‬ ‫وذل��ك يف �أع �ق��اب مرحلة دم��وي��ة م��ن القمع‬ ‫ال�شديد‪ .‬وال��واق�ع�ت��ان قرينة م��زدوج��ة على‬ ‫�أنّ امل�س�ألة الكردية ق�ضية داخلية يف ال��دول‬ ‫املعنية‪� ،‬أيّ إ�ي ��ران‪ ،‬ال �ع��راق‪�� ،‬س��وري��ا وتركيا‪،‬‬ ‫وق�ضية �إقليمية‪ ،‬وتفاعل امل�ستويني حقيقة‬ ‫ظاهرة‪ ،‬ال مهرب من الإقرار بها‪.‬‬ ‫الطبيعة امل��زدوج��ة ل�ل�م���س��أل��ة ال�ك��ردي��ة‬ ‫ظ�ه��رت يف ��ص��ورة جل ّية غ��داة ح��رب اخلليج‬ ‫يف ‪ ،2003‬ثم مع ح�صول املحافظات الكردية‬ ‫العراقية الثالث على �صفة �إقليم كرد�ستان‬ ‫خ�ص‬ ‫االحتادي يف د�ستور العراق ‪ 2005‬الذي ّ‬ ‫ا إلق�ل�ي��م ب�ع��دد م��ن امل��واد امل��ؤق�ت��ة‪ ،‬منها م��ادة‬ ‫تتناول مدينة ك��رك��وك‪ ،‬مل ت�سلك طريقها‬ ‫�إىل التطبيق بعد‪ .‬وو�ضع الإقليم االحتادي‬ ‫كرد�ستان العراق مثا ًال وقدوة يف املناطق التي‬ ‫ي�سكنها الكرد‪ .‬و�صاحبت بروز الإقليم حركة‬ ‫اح�ت�ج��اج يف ��س��وري��ا (‪ ،)2004‬وجت ��دد العمل‬ ‫امل�سلح يف �إيران وتركيا‪.‬‬ ‫وال � �ش��ك يف �أنّ احل � � ��راك ال �� �س �ي��ا� �س��ي‬ ‫والع�سكري داخ��ل املناطق الكردية املتفرقة‬ ‫ك��ان ول�ي��د ال ��دور ال ��ذي ا�ضطلع ب��ه ا إلط ��ار‬ ‫اجل� �غ ��رايف امل �� �ش�ت�رك‪ ،‬م ��ن ج �ه��ة‪ ،‬وامل ��وات ��اة‬ ‫الظرفية ال�سيا�سية‪ ،‬م��ن جهة أ�خ��رى‪ .‬وقد‬ ‫ي �ك��ون ال �ع��ام��ل الأق � ��وى يف ال �ت �غ�ي�رات ال�ت��ي‬ ‫�شهدها الن�صف الأول من العقد املا�ضي هو‬ ‫«تعاي�ش» �أجيال من النا�شطني �أو املنا�ضلني‬ ‫وان��دم��اج�ه��م يف �إط ��ار تعبئة متعاظمة منذ‬ ‫منعطف الثمانينيات م��ن ال�ق��رن املن�صرم‪.‬‬ ‫وي �� �ص � ّح ال �ق��ول يف ه ��ذا امل�ن�ع�ط��ف �أ ّن� ��ه �شهد‬ ‫والدة «كتلة فرعية» و�إقليمية ك��ردي��ة‪ ،‬على‬ ‫رغ��م الفروق والتباينات الداخلية الكثرية‪،‬‬ ‫اللغوية والطائفية واملحلية والعمرية‪ ،‬لكن‬ ‫ال��راب �ط��ة ال �ك��ردي��ة اجل��ام �ع��ة ت�ت�خ� ّ�ط��ى ه��ذه‬ ‫ومتت�ص بع�ض �آثارها‪.‬‬ ‫الفروق‬ ‫ّ‬ ‫ول �ي ����س «ع� �ب ��ور» احل � ��دود ال �ت��ي تف�صل‬

‫ب�ين ال �ك��رد امل�ن�ت���ش��ري��ن يف ال� ��دول امل�ت�ج��اورة‬ ‫ظاهرة جديدة‪ ،‬فاجلديد هو الظرف الذي‬ ‫مي � ّر ب��ه ال���ش��رق الأو� �س��ط وي��ذ ّك��ر مبنعطف‬ ‫الثمانينيات‪ .‬و أ�ح� ��وال ال�ك��رد يف املنعطفني‬ ‫لي�ست واح��دة وال مت�شابهة‪ ،‬فقبل ‪� 30‬سنة‬ ‫ك��ان��ت احل� ��رب م���س�ت�ع��رة ب�ي�ن ع� ��راق � �ص��دام‬ ‫ح�سني و�إيران �آية اهلل اخلميني‪ ،‬ثم مل تلبث‬ ‫�أن انقلبت �إىل حرب دارت رحاها على الكرد‪،‬‬ ‫وقتلت منهم أ�ع��داداً كبرية بوا�سطة ال�سالح‬ ‫الكيماوي يف العراق‪ .‬و�شنّ اجلرناالت حملة‬ ‫�إره ��اب على ك��رد تركيا‪ ،‬وح � ّرم��وا ك��ل تعبري‬ ‫ع��ن ال��راب�ط��ة ال�ك��ردي��ة اجل��ام�ع��ة‪ ،‬فا�ضط ّرت‬ ‫املنظمات الكردية الع�سكرية �إىل عقد �أحالف‬ ‫م���ص�ل�ح�ي��ة‪ ،‬م�ن��اف�ي��ة مل�ن�ط��ق ال �� �س �ي��ا� �س��ة‪ ،‬مع‬ ‫الدولة العراقية والدولة ال�سورية والدولة‬ ‫ا إلي��ران�ي��ة‪ ،‬لتتالفى التدمري على يد القوة‬ ‫الع�سكرية الرتكية‪ .‬ون�ش�أ «�شتات �سيا�سي» يف‬ ‫�أوروب��ا جمع الالجئني الكرد والهاربني من‬ ‫القمع أ� ّياً تكن �أوطانهم الأوىل‪.‬‬

‫وب�ع��د ‪� 30‬سنة ت���ض��اف��رت �أرب �ع��ة ع��وام��ل‬ ‫إلخ� ��راج امل���س��أل��ة ال �ك��ردي��ة م��ن هام�شيتها؛‬ ‫العامل الأول والدة الإقليم االحتادي الكردي‬ ‫يف ال �ع��راق‪ ،‬ورمب��ا �أ�ضعفت أ�ث��ر ه��ذا العامل‬ ‫ال �ن��زاع��ات ب�ي�ن الإق �ل �ي��م ال��ول �ي��د وال���س�ل�ط��ة‬ ‫امل��رك��زي��ة يف ب� �غ ��داد‪ ،‬وامل �� �ش �ك�لات ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫امل�ت�ك��ررة مثل الف�ساد امل��زم��ن وق�ل��ق ال�شباب‬ ‫ال�ب��اح�ث�ين ع��ن ان��دم��اج �سيا�سي واجتماعي‬ ‫م �� �س �ت �ج �ي��ب ح ��اج ��ات �ه ��م ورغ� �ب ��ات� �ه ��م‪ ،‬ل�ك��ن‬ ‫النزاعات وامل�شكالت احلقيقية ال حتول دون‬ ‫مت ُّتع املنطقة االحتادية بدينامية م�شهودة‪.‬‬ ‫وتت�سابق �شركات النفط الدولية على خطب‬ ‫و ّده � ��ا‪ ،‬وم�ع��ام�ل�ت�ه��ا ك ��أن �ه��ا ��ش�ب��ه دول� ��ة‪ ،‬وه��ي‬ ‫ت�شبه ال��دول��ة �شبهاً ق��وي�اً‪ ،‬بجي�شها اخلا�ص‬ ‫ومراقبتها ح��دوده��ا اخل��ارج�ي��ة والداخلية‬ ‫(ال �ع��رب �ي��ة) وع�لاق��ات �ه��ا «ال��دب �ل��وم��ا� �س �ي��ة»‪.‬‬ ‫وت���س�ت�ق�ب��ل «م�ن�ط�ق��ة ك��رد� �س �ت��ان» يف ال �ع��راق‬ ‫ع� ��� �ش ��رات الآالف م ��ن ال� �ت� �ج ��ار وال� �ط�ل�اب‬ ‫وامل �ق��ات �ل�ي�ن وامل �ن �ف �ي�ي�ن ال � �ك� ��رد‪ ،‬م ��ن ج �ه��ات‬

‫ك��رد��س�ت��ان ك�ل�ه��ا‪ .‬وك��ان��ت ت��رك�ي��ا‪� ،‬إىل عامي‬ ‫‪ ،2008-2007‬خطراً يهدد هذا الكيان‪ ،‬قبل �أن‬ ‫تنقلب حامية له‪ ،‬و�شريكة يف ا�ستغالل نفطه‬ ‫وعوائده التجارية وال�صناعية‪.‬‬ ‫والعامل ال�ث��اين ه��و اال�ستقالل الذاتي‬ ‫ال��ذي حازته املنطقة الكردية يف �سوريا منذ‬ ‫��ص�ي��ف ‪ ،2012‬وان �ت��زع �ت��ه م��ن ب���ش��ار الأ� �س��د‬ ‫الذي �أدرك‪ ،‬بعد عقد من القمع‪� ،‬أن لي�س يف‬ ‫م�ستطاعه ال�سيطرة على �أرا�ضي �سوريا كلها‪.‬‬ ‫وان�سحاب الأ�سد كان نوعاً من ر ّد على �سيا�سة‬ ‫تركيا امل�ؤيدة للمعار�ضة ال�سورية‪ ،‬فاملنطقة‬ ‫الكردية يف �سوريا وقعت حتت �سيطرة حزب‬ ‫االحت��اد الدميقراطي ال�ك��ردي‪ ،‬القريب من‬ ‫حزب العمال الكرد�ستاين‪ .‬وا�ضطلعت حكومة‬ ‫�إقليم كرد�ستان العراق بو�ساطة فاعلة بني‬ ‫الأطراف الكردية ال�سورية‪ ،‬ومهّدت الطريق‬ ‫�إىل حتالفها يف جبهة واحدة‪ .‬والعامل الثالث‬ ‫يف إ�خ� ��راج امل���س��أل��ة ال �ك��ردي��ة م��ن هام�شيتها‬ ‫ا إلق�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬ه��و ا��س�ت�ئ�ن��اف حم �م��ود �أح �م��دي‬

‫جناد قم َع �سكان كرد�ستان �إيران‪ ،‬والت�ضييق‬ ‫عليهم‪ ،‬بعد تلويح حممد خامتي لكرد �إيران‬ ‫ب�إ�صالحات تزيل الغنب الالحق بهم‪ ،‬فقاطع‬ ‫كرد إ�ي��ران االنتخابات «الوطنية»‪ ،‬و�صرفوا‬ ‫ج�ه��ده��م يف �إح �ي��اء ث�ق��ايف وت��اري�خ��ي داخ�ل��ي‪،‬‬ ‫مبعزل من الإطار الإيراين‪.‬‬ ‫وال �ع��ام��ل ال ��راب ��ع ه��و ت ��آك��ل ال�ك�م��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫وق �� �ص��ور ال �ع �ق �ي��دة ال��ر��س�م�ي��ة ال�ترك �ي��ة عن‬ ‫تعبئة الأتراك يف حركة مناه�ضة لالعرتاف‬ ‫ب�ح�ق��وق ال �ك��رد ال��وط�ن�ي��ة يف ت��رك �ي��ا‪ ،‬وبينما‬ ‫يرتدد حزب العمال الكرد�ستاين بني الكفاح‬ ‫امل�سلح وامل�ق��اوم��ة امل��دن�ي��ة ال�سلمية‪ ،‬تنه�ض‬ ‫كتلة كردية كبرية تت�ألف من ح��زب ال�سالم‬ ‫وال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬امل �ع�ترف ب��ه‪ ،‬وم��ن هيئات‬ ‫حملية ك�ث�يرة‪ ،‬ب��دور ق�ي��ادي وغ�ير م�ن��ازع يف‬ ‫معظم �أنحاء كرد�ستان‪ .‬وهناك واقعة كردية‬ ‫داخلية‪ ،‬ت�ضاف �إىل العوامل الأربعة ولي�ست‬ ‫�أقل منها �أثراً‪ ،‬هي قبول اجلماعات الكردية‪،‬‬ ‫يف �أوط��ان�ه��ا ال���ش��رق الأو��س�ط�ي��ة ويف املهاجر‬ ‫الأوروب � �ي� ��ة‪ ،‬ب��ال�ت�ع��دد ال���س�ي��ا��س��ي وال �ف �ك��ري‪،‬‬ ‫وانتدابها �إىل برملانات الدول الأوروبية نواباً‬ ‫م��ن �أ��ص��ول ك��ردي��ة‪ ،‬وقيامها ب� ��أدوار ثقافية‬ ‫وفكرية فاعلة يف ال�صحافة وال�سينما والأدب‬ ‫وامل��و��س�ي�ق��ى وال �ب �ح��ث اجل��ام �ع��ي‪ ،‬ويتخطى‬ ‫االن � �خ� ��راط «ال� � �ك � ��ردي» االل � �ت� ��زام احل��زب��ي‬ ‫وال�سيا�سي‪ .‬وهذا مل ي�سبق الكرد‪ ،‬يف تاريخهم‬ ‫ال�ط��وي��ل خ�صو�صاً يف ال�ق��رن الع�شرين‪� ،‬أن‬ ‫قاموا ب��ه‪ ،‬فق�ضيتهم اليوم تتو�سل بق�ضايا‬ ‫أ�خ ��رى‪ ،‬مثل الن�سوية وح�م��اي��ة البيئة‪� ،‬إىل‬ ‫ت�أييد م�شروعيتها وم�ساندتها‪.‬‬ ‫فهل ي�ؤدي الكرد �أخرياً دوراً حمورياً يف‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬بعد عقود من التهمي�ش؟‬ ‫يقت�ضي اجلواب النظر �إىل حتوالت الأعوام‬ ‫ا ألخ� �ي��رة‪ ،‬وت �ق��ومي ح��وادث �ه��ا واح�ت�م��االت�ه��ا‬ ‫ت� �ق ��ومي� �اً دق� �ي� �ق� �اً وح� � � � ��ذراً‪ .‬ول �ب �ع ����ض ه ��ذه‬ ‫االحتماالت‪ ،‬مثل م�ستقبل �إيران‪� ،‬أثر عميق‪،‬‬ ‫فالنظام احلاكم يف �إيران ي�شكو العزلة‪ ،‬لكن‬ ‫ت�أثريه يف مناطق التوتر الإقليمية ال يُن َكر‪،‬‬ ‫و�أدى نفوذه �إىل تطييف العالقات بني الدول‪.‬‬ ‫وم��ن غ�ير تغيري داخ �ل��ي ع�م�ي��ق‪ ،‬ي�ت��وق��ع �أن‬ ‫ي�ستمر ال�ضرر الذي يلحقه النظام بالأحوال‬ ‫الإقليمية امل�ضطربة‪ ،‬ويف دائرتها الكردية‬ ‫الداخلية كما يف دوائرها العراقية والرتكية‬ ‫وال�سورية‪ .‬ويلم�س املراقب �أنّ احللف الذي‬

‫جمع طهران ودم�شق و�أنقرة‪ ،‬يف العقد الأول‬ ‫م��ن ال�ق��رن ال��واح��د والع�شرين‪ ،‬ط��وي وح� ّل‬ ‫حمله و�ضع يرتجح بني احل��رب وال�سلم‪ ،‬يف‬ ‫عالقة تركيا بالدولتني الأخريني‪.‬‬ ‫و»الو�ضع ال�سوري» يلقي بثقله وبحرب‬ ‫خنادقه على دول املنطقة وبع�ض اجلماعات‬ ‫الأهلية‪ ،‬ومينعها من توقع م�ستقبلها‪ ،‬ومن‬ ‫العمل يف �سبيله على نحو ما تريد وت�شتهي‪.‬‬ ‫وي�صيب اال�ضطراب‪ ،‬يف من ي�صيب‪ ،‬املنطقة‬ ‫الكردية‪� ،‬إذ يبثّ اخلالفات يف �صفوف الكرد‪،‬‬ ‫وي �ه��دد بتفاقمها‪ .‬وق��د ي�ق��ود ال �ت �ق��ارب بني‬ ‫كرد�ستان العراق وتركيا‪ ،‬حزب العمال وحزب‬ ‫االحتاد الدميقراطي «ال�سوري» �إىل «حتالف‬ ‫مو�ضوعي» مع النظام ال�سوري‪ .‬وكان الكرد‬ ‫ابتعدوا عن املعار�ضة ال�سورية امل�سلحة حني‬ ‫بدا �أنّ االلتزام القومي العربي والإ�سالمي‬ ‫اجلهادي يغلب على بع�ض ف�صائلها‪.‬‬ ‫ويلقي بظالل �شك على م�ستقبل تركيا‬ ‫ال�سيا�سي‪� ،‬أنّ القوتني البارزتني هما «حزب‬ ‫العدالة والتنمية» واحلركة الكردية اللتان‬ ‫ت �ت �ق��ا� �س �م��ان‪ ،‬ك ��ل يف م �ن��اط �ق �ه��ا‪ ،‬ال���س�ي�ط��رة‪،‬‬ ‫ولي�س يف مقدور ال��واح��دة جتاهل الأخ��رى‪.‬‬ ‫و�سمة حزب العدالة والتنمية ر�سوخه وقوة‬ ‫جذوره‪ ،‬وم�صدر �ضعفه هو َد ْينه بهذه القوة‬ ‫�إىل رئي�سه وم�ؤ�س�سه رج��ب طيب �أردوغ��ان‪.‬‬ ‫و�شطر كبري م��ن ال�ن��واب تغلب عليه ميول‬ ‫وط�ن�ي��ة‪ ،‬وي�ن�ظ��ر ب��ري�ب��ة �إىل امل�ف��او��ض��ات بني‬ ‫احل� ��زب احل ��اك ��م واحل � ��زب ال� �ك ��ردي امل�ق��ات��ل‬ ‫«حزب العمال»‪ ،‬فيما �أردوغ��ان نف�سه ال يرى‬ ‫�أنّ امل�س�ألة الكردية �سيا�سية يف املرتبة الأوىل‪،‬‬ ‫ويخت�صرها يف م�شكلة حت��ول دون ا�ستقرار‬ ‫تركيا وتب ّوئها مكانة �أوىل يف �صدارة القوى‬ ‫العاملية النا�شئة‪ .‬وهذا يحمل املجتمع الكردي‬ ‫على �ضيق الأفق‪ ،‬على خالف الدينامية التي‬ ‫غ ّذت حركته يف ال�سنوات الأخرية‪.‬‬ ‫* مدير مركز درا�سات من �أ�صل‬ ‫كردي تركي‪.‬‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://alhayat.com/‬‬ ‫‪Details/518240‬‬


‫‪13‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫حمد يبدي ر�ضاه عن مرحله االعداد الدخلية‬

‫املنتخب الوطني لكره القدم يتوجه اىل نيوزلندا‬ ‫�أحمد �شريف‪ -‬موفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫من املنتظر ان يكون وفد منتخبنا الوطني لكرة القدم‬ ‫قد توجه فجر اليوم اىل نيوزلندا القامة مع�سكر تدريبي‬ ‫يتخلله مباراة ودية مع املنتخب النيوزلندي يف الرابع من‬ ‫ال�شهر املقبل يف اطار التح�ضريات للقاء منتخب ا�سرتاليا‬ ‫يف مواجهة حا�سمة يف املرحلة قبل االخ�يرة من ت�صفيات‬ ‫الدور احلا�سم وامل�ؤهلة اىل نهائيات ك�أ�س العامل التي �ستقام‬ ‫يف الربازيل �ضمن ‪. 2014‬‬ ‫ام�س اجرى املنتخب وجبة تدريبية �صباحية يف مركز‬ ‫اللياقة البدنية يف االحت��اد‪ ،‬و�سيغادر فجرا اىل بانكوك ثم‬ ‫اىل مدينة اوكالند النيوزلندية يف رحلة ت�ستغرق اكرث من‬ ‫ع�شرين �ساعة تقريبا‪.‬‬ ‫ير�أ�س حممد �سمارة ع�ضو الهيئة التنفيذية لالحتاد‬ ‫الوفد ال��ذي ي�ضم اع�ضاء اجلهاز الفني املكون من عدنان‬ ‫حمد املدير الفني‪ ،‬يا�سني عمال امل��درب العام‪ ،‬احمد عبد‬ ‫ال���ق���ادر م�����س��اع��د امل������درب‪ ،‬اح��م��د ج��ا���س��م م����درب احل���را����س‪،‬‬ ‫الربازيلي مانويل مدرب اللياقة البدنية‪ ،‬اىل جانب اع�ضاء‬ ‫اجل��ه��از االداري وه��م ا���س��ام��ة ط�لال م��دي��ر املنتخب‪ ،‬ل���ؤي‬ ‫ال��ع��ب��ادي املن�سق االع�لام��ي‪ ،‬ح�سام اب��و دي��ة مدير ال��دائ��رة‬ ‫املالية يف االحت��اد‪ ،‬جرير املخامرة م�س�ؤول ال��ل��وازم‪ ،‬احمد‬ ‫���ش��ري��ف م��وف��د احت���اد االع��ل�ام ال��ري��ا���ض��ي‪ ،‬وك��ذل��ك اع�ضاء‬ ‫اجلهاز الطبي املتمثل بطبيب املنتخب ع�صام ج�سام‪ ،‬ب�شري‬ ‫الن�سور اخ�صائي العالجي الطبيعي‪ ،‬ا�شرف �صقر وحممد‬ ‫ابو احلوايج اخ�ضائيا التدليك‪.‬‬ ‫كما ي�ضم الوفد ‪ 26‬العبا هم‪ :‬عامر ذيب و ان�س بني‬ ‫يا�سني وع��دي ال�صيفي و احمد هايل و حمزة ال���دردور و‬ ‫يا�سني بخيت و �شادي ابو ه�شه�ش و و عامر �شفيع‪ ،‬حممد‬ ‫ال��دم�يري‪ ،‬با�سم فتحي‪ ،‬عبداهلل ذي��ب و خليل بني عطية‪،‬‬ ‫ابراهيم الزواهرة و احمد عبدال�ستار‪ ،‬حممد منري‪ ،‬احمد‬ ‫�سمري‪ ،‬حممد م�صطفى و رائ��د ال��ن��واط�ير‪ ،‬ع��دي زه��ران‪،‬‬ ‫ع�صام مبي�ضني و م�صعب اللحام‪ ،‬عبداهلل الزعبي و �سعيد‬ ‫مرجان‪� ،‬صالح م�سعد و بهاء عبد الرحمن و عدنان عدو�س‪.‬‬ ‫ا�سامة ط�لال مدير املنتخب اك��د ان كافة الرتتيبات‬ ‫االداري�����ة املتعلقة ب��ت��واج��د املنتخب ال��وط��ن��ي يف نيوزلندا‬ ‫وا�سرتاليا خالل الفرتة التي ت�سبق املباراة الر�سمية قد مت‬

‫اجنازها على اعلى م�ستوى ومت ترتيب كل االموراملرتبطة‬ ‫باملالعب التدريبية و الت�أكد من �سالمتها واالط�لاع على‬ ‫مواقعها وامل�سافة الفا�صلة بينها وبني مكان االقامة‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل تفقد �ستاد املباراة والت�أكيد على احلجوزات الفندقية‬ ‫هناك وما يتعلق بذلك من امور لوج�ستية واخرى بالطعام‬ ‫وبال�شراب وذلك حتى يحظى املنتخب خالل الفرتة املقبلة‬ ‫ب�أق�صى درجات الرتكيز و�صوال اىل قمة جاهزيته خلو�ض‬ ‫مباراة ا�سرتاليا ب�صورة مثالية‪.‬‬ ‫حمطة االعداد االخرية‬ ‫وكان منتخبنا الوطني قد انهى ا�ستعداداته الداخلية‬ ‫ام�س بخو�ض اخر تدريباته يف �صالة اجليم التابعة الحتاد‬ ‫ال��ك��رة و���س��ي��ك��ون املع�سكر ال��ت��دري��ب��ي يف ن��ي��وزل��ن��دا املحطة‬ ‫االعدادية االخرية لللمنتخب قبل مواجهة ا�سرتاليا وهي‬ ‫املحطة االهم بح�سب ت�صنيف اجلهاز الفني للمنتخب نظرا‬ ‫للتحديات املناخية وظروف ال�سفر املرهقة التي �سيمر بها‬ ‫الن�شامى‪.‬‬ ‫واع����رب ال��ك��اب�تن ع��دن��ان ح��م��د امل��دي��ر ال��ف��ن��ي ملنتخبنا‬ ‫ر�ضاه عن مرحلة االع��داد الداخلية التي توجها الن�شامى‬ ‫ب��ف��وز ع��ل��ى املنتخب الليبي ب��ه��دف دون م��ق��اب��ل يف امل��ب��اراة‬ ‫ال��ودي��ة التي ج��رت على �ستاد امللك عبد اهلل يف القوي�سمة‬ ‫وق��ال يف حديثه للموفد االعالمي ‪ :‬لقد اجنزنا املطلوب‬ ‫يف املرحلة االوىل وجنحنا يف رفع درج��ة اجلاهزية الفنية‬ ‫والبدنية لالعبني وتهي أ�ـهم لدخول املرحلة اال�صعب من‬ ‫مرحلة االع���داد يف نيوزلندا وال��ت��ي تتطلب تركيزا كبريا‬ ‫من كل الالعبني للو�صول اىل الدرجة التي نتمناها من‬ ‫اجلاهزية قبل التوجه اىل ا�سرتاليا ومواجهتها يف مباراة‬ ‫مف�صلية ومهمة للكرة االردنية والعربية كذلك‪.‬‬ ‫وا���ض��اف‪ :‬املع�سكر ال��ن��ي��وزل��ن��دي �سيكون خمتلفا قلبا‬ ‫وقالبا عن املرحلة االوىل فاالجواء والظروف اجلوية التي‬ ‫�سيتدرب فيها املنتخب حتتاج اىل وقت للت�أقلم عليها اىل‬ ‫جانب ال��ف��ارق الزمني يف التوقيت ب�ين االردن وا�سرتاليا‬ ‫ال��ذي يتجاوز ‪� 7‬ساعات وال���ذي يتطلب وقتا حتى يت�أقلم‬ ‫اجل�سم عليه ولكن مع ذلك فان منتخبنا اثبت يف اكرث من‬ ‫حتدي انه اهل لكل التحديات والن�شامى قادرون على جتاوز‬ ‫ال�صعاب وكلي امل ان نعود من ا�سرتاليا بنقاط املباراة حتى‬ ‫تتعزز فر�صة الت�أهل اىل املونديال‪.‬‬

‫املنتخب الوطني للناشئني يخسر‬ ‫أمام تركيا بـ «األربعة»‬

‫محكمة إيرلندية تصدر حكمها برباءة العبي‬ ‫األردن لالحتياجات الخاصة من التحرش الجنسي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت حمكمة ايرلندية ام�س اخلمي�س براءة‬ ‫العبي املنتخب الأردين لذوي االحتياجات اخلا�صة‬ ‫في�صل هما�ش ومعتز اجلنيدي من تهمة التحر�ش‬ ‫اجلن�سي التي وجهت لهما يف �أثناء م�شاركتهما يف‬ ‫مع�سكر تدريبي يف ايرلندا ا�ستعدادا للم�شاركة يف‬ ‫باراملبيك لندن ‪ ،2012‬وعلى �أثر هذه الق�ضية كان‬

‫الالعبان منعا من امل�شاركة يف الباراملبيك‪.‬‬ ‫و�أك��دت املحكمة �أن ب��راءة هما�ش واجلنيدي‬ ‫جاءت لعدم وجود ما يثبت التهمة‪ ،‬فيما ينتظر �أن‬ ‫ت�صدر املحكمة حكمها بحق الالعب الثالث‪ ،‬وهو‬ ‫عمر قرادة بعد �شهرين من الآن‪.‬‬ ‫و�أح���دث���ت ه���ذه الق�ضية ردود ف��ع��ل وا���س��ع��ة‪،‬‬ ‫ومت ايقاف الالعبني عن امل�شاركة يف الباراملبيك‬ ‫ليخ�سر الأردن فر�صته يف املناف�سة‪.‬‬

‫الجنيدي يؤكد أهمية عقد دورات متخصصة‬ ‫بإعداد فرق كرة القدم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫منتخب النا�شئني‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫خ�سر املنتخب الوطني للنا�شئني امام‬ ‫منتخب تركيا لل�شباب ‪ 4/0‬وذلك يف �أول ــى‬ ‫مبارياته �ضمن بطولة كا�سبيان الثانية‬ ‫لل�شباب‪ ،‬التي تقام يف عا�صمة �أذربيجان‬ ‫«ب��اك��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��و»‪ ،‬وال��ت��ي اق��ي��م��ت م�����س��اء االرب��ع��اء‬ ‫ب��ح�����ض��ور ال�����س��ف�ير ع��اي��د ال��ع�����ض��اي��ل��ة اىل‬ ‫جانب رئي�س البعثة د‪.‬فايز ابو عري�ضة‪،‬‬ ‫فيما التقى د‪.‬بركات عوجان وزير الثقافة‬ ‫اع�ضاء البعثة مبقر اقمتهم حيث ي�شارك‬ ‫الوزير باجتماعات ل��ورزاء الثقافة تعقد‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫وي�������ش���ارك يف ال��ب��ط��ول��ة �إىل ج��ان��ب‬ ‫الأردن ‪ 11‬م��ن��ت��خ��ب��اً مي���ث���ل���ون خم��ت��ل��ف‬ ‫ال����ق����ارات‪ ،‬وم����ن أ�ق������وى امل��ن��ت��خ��ب��ات وه��ي‬ ‫منتخبات كل من‪ :‬الأورغ���واي‪ ،‬جورجيا‪،‬‬ ‫اليابان‪ ،‬بلغاريا‪ ،‬كازاخ�ستان‪� ،‬أوزبك�ستان‪،‬‬ ‫ال��والي��ات املتحدة الأمريكية‪� ،‬أذربيجان‪،‬‬ ‫قريغ�ستان‪ ،‬طاجك�ستان‪.‬‬ ‫وخ���ا����ض امل��ن��ت��خ��ب م��ب��ارات��ه ال��ث��ان��ي��ة‬

‫يف �ساعة م��ت���أخ��رة م��ن م�ساء �أم�����س‪ ،‬على‬ ‫�أن يدخل اج��واء مباريات حتديد املراكز‬ ‫التي �ستقام يومي االحد والثالثاء‪ ،‬حيث‬ ‫ت�����ش��ارك فيها �سبعة منتخبات با�ستثناء‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب��ات االرب����ع����ة ال���ت���ي ����س���وف حتتل‬ ‫ق��م��ة امل��ج��م��وع��ات االرب���ع���ة‪ ،‬وال��ت��ي �سوف‬ ‫ت�صعد للدور قبل النهائي من البطولة‪،‬‬ ‫وت��دخ��ل يف ب��داي��ة مرحلة اع���داد املنتخب‬ ‫للم�شاركة ببطولة غرب ا�سيا التي �ستقام‬ ‫يف فل�سطني اب القادم‪ ،‬وكذلك الت�صفيات‬ ‫اال�سيوية التي �ستقام خالل ت�شرين االول‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وظ���ه���ر ال��ت��ع��ب واالره�������اق ع��ل��ى اداء‬ ‫ال�لاع��ب�ين ب��ع��د ان ك��ان��ت ب��ع��ث��ة املنتخب‪،‬‬ ‫و�صلت امل��ط��ار ال���دويل يف �أذرب��ي��ج��ان بعد‬ ‫رحلة ا�ستغرقت �أكرث من ‪� 12‬ساعة ما بني‬ ‫عمان‪� -‬أ�سطنبول‪-‬باكو �إىل مقر الإقامة‬ ‫ال���ذي يبعد �أك�ث�ر م��ن ‪ 80‬ك��م ع��ن امل��ط��ار‪،‬‬ ‫وه��و م��ا جعل اجل��ه��از الفني ي��ق��رر �إل��غ��اء‬ ‫التدريب الر�سمي ب�سبب الإرهاق ال�شديد‪،‬‬ ‫و�إ�ستبداله بتدريب خفيف لال�سرتخاء يف‬ ‫ملعب خارجي يف الفندق‪ ،‬فيما ا�ستقبل‬

‫�سفرينا وع���دد م��ن ط�لاب��ن��ا ال��وف��د ل��دى‬ ‫و�صوله اىل مقر اقامتهم‪.‬‬ ‫و�سجلت االه����داف االرب��ع��ة جميعها‬ ‫ب��ال�����ش��وط الأول ال�����ذي ���ش��ه��د ���س�يرط��ه‬ ‫املنتخب ال�ترك��ي‪ ،‬وال���ذي ي�شارك بفريق‬ ‫ال�����ش��ب��اب م���ن م��وال��ي��د ‪ 97‬ال����ذي ي�ستعد‬ ‫لبطولة �أمم �أوروبا لل�شباب العام القادم‪.‬‬ ‫ودف��ع اجلهاز الفني يف بداية املباراة‬ ‫بت�شكيلة �ضمت كال من‪ :‬عبد الفتاح عزام‬ ‫حلرا�سة املرمى و�أم��ام��ه رباعي الدفاعي‬ ‫حممد امل��ال��وخ‪ ،‬ن��ور ال��دي��ن �أ���ش��رف‪ ،‬عالء‬ ‫حماد‪ ،‬هادي امل�شايخ‪ ،‬وثالثي خط الو�سط‬ ‫�أح���م���د ط���ن���و����س‪ ،‬ح��م��د ذي����اب����ات‪ ،‬وج��اب��ر‬ ‫�شديفات‪ ،‬وك ً‬ ‫�لا م��ن‪ :‬ع��ادل الزعبي‪ ،‬بهاء‬ ‫اجلعافرة‪ ،‬وعلي ذيابات– خلط الهجوم‪.‬‬ ‫و�أ���ش��رك امل��دي��ر الفني ع��دن��ان عو�ض‬ ‫على م��دار ال�شوطني ‪ 6‬العبني‪ ،‬حيث مت‬ ‫االتفاق خ�لال االجتماع الفني للبطولة‬ ‫ع��ل��ى �إج�������راء ‪ 7‬ت���ب���دي�ل�ات ل��ك��ل منتخب‬ ‫باملباراة الواحدة‪ ،‬و�شملت التبديالت ك ً‬ ‫ال‬ ‫م���ن‪ :‬احل��ار���س �أح��م��د �سليم‪ ،‬دوم���ي بني‬ ‫دومي‪ ،‬ثائر عزيز‪ ،‬متعب التكروري‪� ،‬أحمد‬

‫الطريفي‪ ،‬ويو�سف عبد الرحمن‪.‬‬ ‫وع���ق���ب ن��ه��اي��ة امل�����ب�����اراة‪ ،‬اك����د امل��دي��ر‬ ‫الفني ع��دن��ان ع��و���ض ال���ذي ك��ان يتحدث‬ ‫للموقع الر�سمي الحتاد كرة القدم ان �أداء‬ ‫الالعبني حت�سن بال�شوط ال��ث��اين‪ ،‬وكان‬ ‫باالمكان تقلي�ص حجم النتجية‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان غ��ال��ب��ي��ة االه�����داف ج����اءت ب�سبب‬ ‫الأخ����ط����اء ال���ت���ي مي��ك��ن م��ع��اجل��ت��ه��ا‪ ،‬لكن‬ ‫الفارق كان وا�ضحا يف البنية اجل�سمانية‬ ‫والقوة البدنية التي ميزت العبي املنتخب‬ ‫ال�ترك��ي وه���و م��ا جعلهم ي��ع��ت��م��دون على‬ ‫التمريرات العر�ضية والعر�ضية‪.‬‬ ‫وب�����ع�����د امل�������ب�������اراة حت�������دث ال�������س���ف�ي�ر‬ ‫الع�ضايلة وب�صحبة رئي�س البعثة د‪.‬فايز‬ ‫�أب������و ع���ري�������ض���ة‪ ،‬ح���ي���ث ع���م�ل�ا ع���ل���ى رف���ع‬ ‫م��ع��ن��وي��ات ال�لاع��ب�ين‪ ،‬واب���دي���ا �إع��ج��اب��ه��م‬ ‫ب���امل�������س���ت���وى ال���ط���ي���ب وال�������س���ل���وك اجل��ي��د‬ ‫ل�لاع��ب�ين ال��ذي��ن عك�سوا ���ص��ورة م�شرفة‬ ‫لكرة القدم الأردن��ي��ة‪ ،‬خا�صة �أنهم لعبوا‬ ‫�أم��ام منتخب �أوروب��ي له �سمعته العاملية‪،‬‬ ‫ويفوق منتخبنا �سناً وخربة‪.‬‬

‫اك��د منذر اجلنيدي ع�ضو الهيئة التنفيذية‬ ‫الحت��اد ك��رة القدم اهمية عقد دورات متخ�ص�صة‬ ‫يف اجل��وان��ب الفنية الع��داد ف��رق ك��رة القدم �سواء‬ ‫على �صعيد املنتخبات الوطنية او االندية‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان احت��اد ك��رة القدم وبتوجيهات االم�ير علي‬ ‫بن احل�سني نائب رئي�س االحت��اد ال��دويل ورئي�س‬ ‫الهيئة التنفيذية ينتهج فكرا علميا‪ ،‬يهدف اىل‬ ‫تعزيز القدارت الفنية لكرة القدم االردنية بهدف‬ ‫احلفاظ على توا�صل االجنازات‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل الكلمة التي القاها اجلنيدي‬ ‫ام�س اخلمي�س خ�لال رعايته حفل ختام ال��دورة‬ ‫الدولية املتقدمة للياقة البدنية الذي اقامها احتاد‬ ‫كرة القدم بالتعاون مع االحتاد الدويل لكرة القدم‬ ‫"فيفا" خالل الفرتة من ‪� 25‬إىل ‪ 30‬ال�شهر احلايل‬ ‫واملخ�ص�صة ملدربي االن��دي��ة املحرتفة واملنتخبات‬ ‫الوطنية‪ ،‬بح�ضور احمد قطي�شات مدير الدائرة‬ ‫الفنية واملحا�ضر االملاين توبي وم�ساعده الدكتور‬ ‫حمودة ذي��اب��ات والكابنت زي��اد عكوية رئي�س ق�سم‬ ‫التدريب علي �شهاب من�سق الدورة‪.‬‬ ‫ورح��������ب م����ن����ذر اجل����ن����ي����دي ب����ب����داي����ة ك��ل��م��ت��ه‬ ‫بامل�شاركني واحل�ضور قدم �شكره للمحا�ضر االملاين‬ ‫توبي الذي توىل عملية القاء املحا�ضرات النظرية‬ ‫والعلمية ط���وال اي���ام ال����دورة مب�شاركة د‪.‬ح��م��ودة‬ ‫ذيابات‪ ،‬كما قدم �شكره للقائمني على الدورة‪.‬‬

‫ب���دوره ق��ال اح��م��د قطي�شات ان ه��ذه ال���دورة‬ ‫جاءت بالوقت املنا�سب حلاجة جميع املدربني ملثل‬ ‫هذه الدورات املعنية بجانب اللياقة البدنية‪ ،‬التي‬ ‫�ستنعك�س ايجاباً يف امل�ستقبل على جميع الالعبني‪.‬‬ ‫وخ��ل��ال ح��دي��ث��ه ق����دم االمل������اين ت���وب���ي ���ش��ك��ره‬ ‫الحتاد كرة القدم لتوفري املناخ اجليد وتوفري كل‬ ‫امل�ستلزمات الجناح الدورة‪ ،‬مبدياً ارتياحه لتجاوب‬ ‫امل�شاركني خالل القاء املحا�ضرات‪.‬‬ ‫ومت��ن��ى ت��وب��ي التوفيق ملنتخب ك��رة ال��ق��دم يف‬ ‫م�ساعيه للت�أهل لنهائيات ك�أ�س العامل لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويف ك��ل��م��ة ال��ق��اه��ا ع��ي�����س��ى ال��ت�رك ن��ي��اب��ة عن‬ ‫امل�شاركني‪ ،‬ق��دم �شكره الحت��اد ك��رة القدم لتوفري‬ ‫مثل ه��ذه ال����دورات ال��ت��ي تفيد امل��درب�ين وم��ن ثم‬ ‫�ستنعك�س على الالعبني لال�ستفاد من كل ما هو‬ ‫جديد يف عامل اللياقة البدنية‪.‬‬ ‫ويف ختام احلفل وزع منذر اجلنيدي ال�شهادات‬ ‫التقديرية على امل�شاركني يف ال��دورة وعددهم ‪27‬‬ ‫م�شاركاً وه���م‪ :‬يا�سني ع��م��ال‪ ،‬اح��م��د عبد ال��ق��ادر‪،‬‬ ‫ديان �صالح‪ ،‬في�صل ابراهيم‪ ،‬بيربت كغدو‪ ،‬مو�سى‬ ‫ع��و���ض‪ ،‬ب���دران ال�شقران‪ ،‬منري اب��و هنط�ش‪ ،‬منار‬ ‫ف���ري���ج‪ ،‬ج��م��ال اب���و ع���اب���د‪ ،‬اجم���د ال��ط��اه��ر‪ ،‬اح��م��د‬ ‫جا�سم‪ ،‬و�سمري رحال‪ .‬وليد ميخائيل‪ ،‬بالل اللحام‪،‬‬ ‫حممود ال�شديفات‪ ،‬عي�سى ال�ت�رك‪ ،‬احمد �صبح‪،‬‬ ‫خ��ال��د ي��و���س��ف‪ ،‬رات���ب ال��ع��و���ض��ات‪ ،‬غ���امن حمار�شة‪،‬‬ ‫عبداهلل العمارين‪ ،‬عبداهلل ابو زمع‪ ،‬خ�ضر امل�شايخ‪،‬‬ ‫عماد خانكان‪ ،‬عالء العمرات واحمد الروابدة‪.‬‬

‫اتحاد كرة القدم يسمي مرشحيه‬ ‫النتخابات االتحاد العربي ولجانه‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعلن احتاد كرة القدم ر�سميا ا�سماء مر�شحيه‬ ‫للهيئة التنفيذية وجل���ان االحت���اد ال��ع��رب��ي لكرة‬ ‫القدم للدور املقبلة ‪.‬‬ ‫ور�شح االحت��اد املهند�س �صالح الدين �صربه‬ ‫ن��ائ��ب رئي�س الهيئة التنفيذية لع�ضوية الهيئة‬ ‫التنفيذية ل�لاحت��اد ال��ع��رب��ي وال��دك��ت��ور ف��اي��ز ابو‬ ‫عري�ضة لع�ضوية جلنة امل�سابقات وفرا�س القا�ضي‬ ‫لع�ضوية اللجنة الفنية وحممد جميل عبد القادر‬ ‫لع�ضوية اللجنة االعالمية‪.‬‬ ‫وينتظر ان تعقد اجلمعية العمومية لالحتاد‬

‫العربي جل�ستها يف ال�سعودية خالل الفرتة من ‪13‬‬ ‫وحتى ‪ 15‬متوز القادم النتخاب الهيئة التنفيذية‬ ‫ل����دور ج���دي���دة‪ ،‬وذل����ك وف��ق��ا ل��ل��م��ادة ال��ث��ام��ن��ة من‬ ‫الفقرة الثالثة للنظام اال�سا�سي لالحتاد العربي‪.‬‬ ‫ووفقا للدعوة التي ت�سلمها احتاد كرة القدم‬ ‫من االمانة العامة لالحتاد العربي‪ ،‬ف���إن الهيئة‬ ‫التنفيذية لالحتاد العربي �سوف تعقد جل�ستها‬ ‫يوم االحد ‪ 14‬متوز‪ ،‬فيما تعقد اجلمعية العمومية‬ ‫جل�ستها يوم االثنني ‪ 15‬من ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫ويحق لكل احتاد تر�شيح ع�ضو واحد فقط يف‬ ‫اللجان والهيئة التنفيذية‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫تعادل انجلرتا وإيرلندا وفوز أملاني‬ ‫كبري ودي بالكرة‬

‫االجنليزي والكوت يتقدم �صوب مرمي �إيرلندا‬

‫مدن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت �ع��ادل م�ن�ت�خ��ب اجن �ل�ت�را ل �ك��رة ال �ق��دم م��ع ن�ظ�يره‬ ‫االيرلندي ‪ 1-1‬يف امل�ب��اراة الدولية ال��ودي��ة التي اقيمت‬ ‫االربعاء على ملعب وميبلي يف لندن ا�ستعدادا لت�صفيات‬ ‫مونديال ‪ 20104‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب االيرلندي �سباقا اىل الت�سجيل بعد‬ ‫ان رفع �سيمو�س كوملان كرة عالية من اجلهة اليمنى طار‬ ‫لها �شاين لونغ ف��وق الدفاع االنكليزي وو�ضعها بر�أ�سه‬ ‫بطريقة رائعة على ميني جو هارت (‪.)13‬‬ ‫وادرك املنتخب االجنليزي التعادل بعد ‪ 10‬دقائق‬ ‫عندما ار��س��ل دان�ي��ال �ستوريدج ك��رة متقنة اىل فرانك‬ ‫الم �ب��ارد ال ��ذي مل ي �ت �ه��اون يف اي��داع �ه��ا ال���ش�ب��اك (‪)23‬‬ ‫م�سجال هدفه ال�ساد�س يف �آخر ‪ 6‬مباريات ملنتخب بالده‪.‬‬ ‫واج��رى م��درب اجنلرتا روي هودج�سون ال��ذي منح‬ ‫�شارة القائد ال�شلي كمول يف غياب �ستيفن جريارد امل�صاب‪،‬‬ ‫ت�ب��دي�لا ا��ض�ط��راري��ا إل��ص��اب��ة ��س�ت��وري��دج ف��أ��ش��رك مكانه‬ ‫جريماين ديفو (‪ )34‬قبل ان يجرب عددا من الالعبني‬ ‫يف ال�شوط الثاين الذي �شهد عدة فر�ص اجنليزية جنح‬ ‫الدفاع واحلار�س ديفيد فورت يف ابعاد خطرها‪.‬‬ ‫�أملانيا تق�سو على الإكوادور‬ ‫حقق املنتخب االمل��اين لكرة القدم ف��وزا كبريا على‬ ‫نظريه االك��وادوري ‪ 2-4‬يف املباراة الدولية الودية التي‬ ‫اقيمت يف مدينة ب��وك��ا رات ��ون التابعة ل��والي��ة فلوريدا‬ ‫االم�ي�رك �ي��ة ا� �س �ت �ع��دادا ل�ت���ص�ف�ي��ات م��ون��دي��ال ‪ 2014‬يف‬ ‫الربازيل‪.‬‬

‫على ملعب فاو (فلوريدا اتالنتيك يونيفر�سيتي)‪،‬‬ ‫حقق املنتخب االملاين فوزال خاطفا يف اقل من ‪ 25‬دقيقة‪،‬‬ ‫لكن االك ��وادور ا�ستطاعت ت�سجيل هدفني على ح�ساب‬ ‫تراجع االجنليز‪.‬‬ ‫كان لوكا�س بودول�سكي والر�س بندر جنمي ال�شوط‬ ‫االول ح�ي��ث �سجل ك��ل منهما ه��دف�ين‪ ،‬ق�ب��ل ان يقل�ص‬ ‫مهاجم مان�ش�سرت يونايتد االجنليزي انطونيو فالن�سيا‬ ‫الفارق‪.‬‬ ‫واف�ت�ت��ح ب��ودول���س�ك��ي الت�سجيل يف ال��دق�ي�ق��ة االوىل‬ ‫بت�سديدة ي�سارية (‪ ،)1‬اتبعه بندر بهدف �سريع ثان اثر‬ ‫متريرة من �سيدين �سام (‪ ،)4‬وع��زز بودول�سكي جمددا‬ ‫بالهدف الثالث م�ستفيدا من ك��رة ماك�س ك��روزه (‪)17‬‬ ‫قبل ان ي�ضيف بندر الهدف الرابع بت�سديدة من خارج‬ ‫املنطقة (‪.)24‬‬ ‫وق �ب��ل دق�ي�ق��ة واح� ��دة م��ن ن�ه��اي��ة ال��وق��ت اال��ص�ل��ي‪،‬‬ ‫متكن فالن�سيا من تقلي�ص الفارق مب�ساعدة جيفر�سون‬ ‫مونتريو (‪.)44‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬ف�شل االملان يف زيادة غلتهم وخف‬ ‫عطا�ؤهم‪ ،‬فيما جنحت االكوادور يف ت�سجيل هدف مت�أخر‬ ‫على غ��رار ال�شوط االول بعد ح�صوله على رك�ل��ة حرة‬ ‫نفذها برتكيز عال والرت ايويف واودعها ال�شباك (‪.)84‬‬ ‫بلجيكا تقهر امريكا‬ ‫�أحلقت بلجيكا خ�سارة ثقيلة مب�ضيفتها الواليات‬ ‫املتحدة ‪ 2-4‬يف املباراة الدولية الودية التي جمعت بينهما‬ ‫يف كليفالند على ملعب فري�ست ايرنجي �ستاديوم‪.‬‬ ‫حققت بلجيكا انطالقة �سريعة عندما �سجل لها‬

‫كيفن مرياال�س هدف التقدم بعد مرور �ست دقائق‪ ،‬لكن‬ ‫جف كامريون ادرك التعادل يف منت�صف ال�شوط االول‪.‬‬ ‫و�سيطر املنتخب البلجيكي على جمريات ال�شوط‬ ‫ال �ث��اين و� �س �ج��ل ل �ه��ا م �ه��اج��م ا� �س �ت��ون ف �ي�لا االن�ك�ل�ي��زي‬ ‫كري�ستيان بينتيكي هدفني يف الدقيقتني ‪ 56‬و‪ 71‬وا�ضاف‬ ‫بينهما مروان فياليني هدفا اخر (‪.)64‬‬ ‫ورد املنتخب االمريكي بوا�سطة كلينت دميب�سي من‬ ‫ركلة جزاء يف الدقيقة ‪.80‬‬ ‫وتلتقي ال��والي��ات املتحدة مع املانيا يف مباراة ودية‬ ‫اخرى االحد قبل مواجهتها جلامايكا يوم اجلمعة املقبل‬ ‫�ضمن ت�صفيات ك�أ�س العامل امل�ؤهلبة اىل الربازيل ‪.2014‬‬ ‫تعادل قطر و�أذربيجان‬ ‫تعادل املنتخب القطري مع نظريه االذربيجاين ‪1-1‬‬ ‫يف مباراة كرة القدم الدولية الودية التي اقيمت االربعاء‪.‬‬ ‫وتقدمت قطر بوا�سطة خلفان ابراهيم ( ‪ 32‬ركلة‬ ‫ج ��زاء)‪ ،‬وادرك منتخب اذرب�ي�ج��ان ال�ت�ع��ادل ع��ن طريق‬ ‫وداد�سوف (‪.)88‬‬ ‫وت� أ�ت��ي امل �ب��اراة �ضمن ا��س�ت�ع��دادات قطر للقاء الهام‬ ‫مع اي��ران يف ‪ 4‬حزيران يف الدوحة �ضمن ت�صفيات �آ�سيا‬ ‫امل�ؤهلة اىل نهائيات مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫وخا�ضت قطر مباراتني وديتني مع فل�سطني نهاية‬ ‫ني�سان والتفيا اجلمعة املا�ضي وف��ازت فيهما ‪�-2‬صفر‬ ‫و‪ 1-3‬على التوايل‪.‬‬

‫برشلونة يقدم نجمه‬ ‫الجديد نيمار االثنني املقبل‬

‫نيمار خالل تدريباته الأخرية مع املنتخب الربازيلي‬

‫ريو دي جانريو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل��ن املن�سق ال�ف�ن��ي للمنتخب ال�برازي �ل��ي لكرة‬ ‫القدم كارلو�س الربتو باريرا ان النجم الربازيلي نيمار‬ ‫الذي وقع عقدا ملدة ‪ 5‬اعوام مع بر�شلونة بطل الدوري‬ ‫اال�سباين �سيقدم من طرف ناديه اجلديد يف ‪ 3‬حزيران‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��اري��را يف م � ؤ�مت��ر �صحفي‪« :‬تو�صلنا اىل‬ ‫ات �ف��اق للرتخي�ص لنيمار بال�سفر اىل ا�سبانيا بعد‬ ‫امل �ب��اراة ال��دول�ي��ة ال��ودي��ة ام��ام اجن�ل�ترا يف ال�ث��اين من‬ ‫حزيران املقبل»‪ ،‬م�ضيفا‪�« :‬سيقدم من طرف ناديه يف‬ ‫‪ 3‬من ال�شهر ذاته»‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪« :‬نعترب انه من املهم ان يكون نيمار قد‬ ‫ادىل بجميع اللقاءات ال�صحفية املمكنة؛ لأن م�س�ألة‬ ‫ن�ي�م��ار‪ -‬ب��ر��ش�ل��ون��ة ان�ت�ه��ت االن وي �ج��ب ال�ترك�ي��ز على‬ ‫املنتخب الوطني»‪ ،‬يف ا�شارة اىل ا�ست�ضافة ال�سيلي�ساو‬ ‫لك�أ�س القارات من ‪ 15‬اىل ‪ 30‬حزيران املقبل‪.‬‬ ‫واك��د بر�شلونة على موقعه على �شبكة االنرتنت‬ ‫خرب تقدمي نيمار يف الثالث من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ودخل املنتخب الربازيلي املتوج باللقب العاملي ‪5‬‬ ‫مرات يف مع�سكر تدريبي ا�ستعدادا لكا�س القارات التي‬ ‫توج بلقبها ‪ 3‬مرات‪ ،‬وذلك منذ اول من ام�س الثالثاء‪.‬‬ ‫وتخو�ض الربازيل مباراتني وديتني ام��ام اجنلرتا يف‬ ‫الثاين من ال�شهر املقبل على ملعب ماراكانا‪ ،‬والتا�سع‬ ‫منه مع فرن�سا يف بورتو اليغري (جنوب)‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ب ��اري ��را ال� ��ذي ق ��اد ال�ب�رازي ��ل اىل ال�ل�ق��ب‬ ‫العاملي عام ‪ 1994‬وم�ساعد املدرب احلايل لويز فيليبي‬ ‫� �س �ك ��والري‪« :‬م �ن��ذ ف�ت�رة ط��وي �ل��ة مل ي �ح�ت�رف الع��ب‬ ‫برازيلي يف اخلارج يف �صفوف فريق مثل بر�شلونة»‪.‬‬

‫بيلجريني ي�ؤكد اتفاقه �شفهيا مع «ال�سيتي»‬ ‫اعلن امل��درب الت�شيلي مانويل بيليغريني تو�صله‬ ‫اىل ات�ف��اق �شفهي م��ع مان�ش�سرت �سيتي و�صيف بطل‬ ‫الدوري االجنليزي لكرة القدم لال�شراف على فريقه‬ ‫املو�سم املقبل خلفا لاليطايل روبرتو مان�شيني‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل انه مل تتم ت�سوية االمور نهائيا حتى االن‪.‬‬ ‫واعرتف مدرب ملقة اال�سباين حاليا مبفاو�ضاته‬ ‫م��ع ال�ن��ادي االجن�ل�ي��زي‪ ،‬وق��ال يف ت�صريح للتلفزيون‬ ‫االندل�سي كنال �سور‪« :‬تو�صلت اىل اتفاق �شفهي معهم‪،‬‬ ‫و�أمت�ن��ى �أن ي�ترج��م ذل��ك اىل ات�ف��اق فعلي»‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫«لكنني حتى اليوم مل �أوقع على العقد»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع بيليغريني ال��ذي اعلن ر�سميا رحيله عن‬ ‫ملقة يف ‪ 22‬ايار احلايل‪�« :‬صحيح �أن مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫مهتم بخدماتي‪ ،‬ويريد �أن �أ�صبح مدربا لفريقه‪ .‬ولكن‬ ‫طاملا مل نوقع على �أي عقد ال ميكننا ان نقول ب�أن ذلك‬ ‫قد ح�صل»‪.‬‬ ‫وان�ضم بيليغريني اىل االدارة الفنية مللقة عام‬ ‫‪ 2010‬وق��اده املو�سم املا�ضي اىل م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب��ا للمرة االوىل يف تاريخه‪ ،‬و�ساهم ببلوغه الدور‬ ‫ربع النهائي هذا املو�سم يف اجناز غري م�سبوق للنادي‪،‬‬ ‫حيث خرج ب�صعوبة على يد بورو�سيا دورمتوند االملاين‬ ‫بتعادله معه �سلبا يف ملقة وخ�سارته امامه يف الثواين‬ ‫القاتلة من الوقت بدل ال�ضائع ‪ 3-2‬ايابا يف دورمتوند‪.‬‬ ‫ويبحث مان�ش�سرت �سيتي عن خليفة ملان�شيني منذ‬ ‫اقالة االخ�ير يف ‪ 14‬اي��ار احل��ايل عقب خ�سارة املباراة‬ ‫النهائية مل�سابقة ك�أ�س اجنلرتا امام ويغان‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل خروجه خايل الوفا�ض من جميع امل�سابقات هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬

‫منديش رجل الظل يف شره موناكو‬ ‫مدريد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يختبئ رج��ل وراء �شره ن��ادي موناكو الفرن�سي ال�صاعد‬ ‫حديثا اىل ال��درج��ة االوىل يف م�ط��اردة اب��رز جن��وم ك��رة القدم‬ ‫ال �ع��امل‪ ،‬م�ستخدما م�غ��ري��ات امل �ل �ي��اردي��ر ال��رو� �س��ي دمي�ي�تري‬ ‫ريبولوفليف مالك فريق االمارة‪.‬‬ ‫انه وكيل الالعبني الربتغايل جورج مندي�ش الذي ا�ستهل‬ ‫عملياته ال��رن��ان��ة با�ستقدام م��واط�ن��ه موتينيو والكولومبي‬ ‫جامي�س رودريغيز من بورتو مقابل ‪ 70‬مليون يورو‪ ،‬ثم املدافع‬ ‫املخ�ضرم ريكاردو كارفاليو‪.‬‬ ‫لكن ال�صفقة املنتظرة يف ال�ساعات او االيام املقبلة‪� ،‬ستكون‬ ‫الكولومبي راداميل فالكاو مهاجم اتلتيكو مدريد اال�سباين‬ ‫وقد ترتاوح بني ‪ 45‬و‪ 60‬مليون يورو‪.‬‬ ‫�أ�صبح مندي�س (‪ 47‬عاما)‪ ،‬الالعب ن�صف املحرتف �سابقا‪،‬‬ ‫اح��د اك�ثر الوكالء ت�أثريا يف العامل خ�لال ال�سنوات املا�ضية‪،‬‬ ‫اذ يت�صدر قائمة «مقتنياته» امل��درب اال�شهر يف العامل جوزيه‬ ‫مورينيو وم��واط�ن��ه االخ��ر كري�ستيانو رون��ال��دو ه��داف ري��ال‬ ‫مدريد اال�سباين الذي انتقل من مان�ش�سرت يونايتد عام ‪2009‬‬ ‫مقابل ‪ 93‬مليون ي��ورو وهو رقم قيا�سي ال ي��زال �صامدا حتى‬ ‫اليوم‪.‬‬

‫أ���ص�ب��ح ال�ي��وم ام�براط��ورا على ر�أ� ��س ف��ري��ق يت�ضمن نحو‬ ‫‪ 50‬الع�ب��ا‪ ،‬م��ع تخ�ص�ص يف الكرتني الربتغالية واالمريكية‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬لكنه بد�أ من نقطة ال�صفر بعيدا عن العقود املليونية‬ ‫التي ير�سمها كل مو�سم‪.‬‬ ‫بداياته االحرتافية كانت يف املالهي الليلية‪ ،‬حتى انه �أدار‬ ‫�سابقا ناديا لت�أجري ا�شرطة الفيديو‪.‬‬ ‫ب��داي�ت��ه يف ع��امل ك��رة ال �ق��دم ان�ط�ل�ق��ت ��ص��دف��ة م��ع ن��ون��و‪،‬‬ ‫حار�س مرمى فيتوريا غيماراي�ش ال�سابق‪ .‬انتقال االخري اىل‬ ‫ديبورتيفو الكورونيا عام ‪� 1996‬شكل بداية م�سرية مندي�ش‪.‬‬ ‫ل�ك��ن م��ع م��وري�ن�ي��و ح�ل��ق ال��وك�ي��ل ال�برت �غ��ايل ف�ع�ل�ي��ا‪ .‬بعد‬ ‫تتويجه م��ع ب��ورت��و يف دوري اب�ط��ال اوروب ��ا ع��ام ‪ ،2004‬ف�سخ‬ ‫امل ��درب‪ ،‬ال��ذي مل يكن بعد «امل�م�ي��ز»‪ ،‬ع�ق��ده م��ع وك�ي��ل اعماله‬ ‫القدمي جوزيه بايديك لالن�ضمام اىل فريق مندي�ش‪.‬‬ ‫فاو�ض مندي�ش قدوم مورينيو اىل ت�شل�سي‪ ،‬ثم جلب اىل‬ ‫ملعب «�ستامفورد بريدج» اال�سطول الربتغايل كارفاليو وباولو‬ ‫فرييرا وتياغو وماني�ش‪.‬‬ ‫ول��دى منحه ج��ائ��زة اف�ضل وكيل اع�م��ال يف ‪ 2010‬و�صف‬ ‫نف�سه بـ»�أف�ضل رجل اعمال يف العامل»‪ ،‬ما يف�سر تفاهمه الكامل‬ ‫مع مورينيو!‬ ‫بعد ت�شل�سي‪ ،‬أ�ع ��اد مورينيو ومندي�ش ر��س��م ف��ري��ق ري��ال‬

‫م��دري��د حيث جلب ال��وك�ي��ل ك��ارف��ال�ي��و اي�ضا وم��واط�ن��ه فابيو‬ ‫كوينرتاو واالرجنتيني انخل دي ماريا‪ ،‬لين�ضموا اىل رونالدو‬ ‫وبيبي اللذين كانا ا�صال يف الفريق امللكي‪.‬‬ ‫مندي�ش‪ ،‬وهو وكيل اعمال فالكاو اي�ضا‪ ،‬يتميز بعالقات‬ ‫�صلبة م��ع اتلتيكو م��دري��د‪ ،‬وبن�صائحه ان���ض��م «ال�ن�م��ر» اىل‬ ‫«كولت�شونريو�س» قبل عامني من بورتو‪ ،‬عندما كان اجلميع‬ ‫ينتظره يف فريق م�شارك يف دوري االبطال‪.‬‬ ‫باال�ضافة اىل الكولومبي‪ ،‬يدير مندي�ش اعمال العبني‬ ‫آ�خ��ري��ن م��ن اتلتيكو م�ث��ل ادري� ��ان ل��وب�ي��ز وال�برازي �ل��ي دييغو‬ ‫كو�ستا وتياغو‪ ،‬كما اهتم بحار�س مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي‬ ‫دافيد دي خيا ومواطنه �سيماو عندما كانوا يف �صفوف فريق‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫يف�سر جناح مندي�ش و�شركته «ج�ستيفوت» بنتائج االندية‬ ‫التي تخ�ضغ لنفوذه‪ .‬جنح بورتو واتلتيكو‪� ،‬صاحبا امليزانيات‬ ‫العادية مقارنة مع عمالقة القارة العجوز‪ ،‬ب�إحراز ‪� 3‬ألقاب يف‬ ‫ال��دوري االوروب��ي «ي��وروب��ا ليغ» يف آ�خ��ر ‪� 4‬سنوات‪ ،‬كما خطف‬ ‫اتلتيكو ك� أ����س امل�ل��ك اال�سبانية م��ن ان�ي��اب ج��اره ال �ل��دود ري��ال‬ ‫مدريد لأول مرة بعد ‪� 17‬سنة بدون لقب حملي‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬ميار�س مندي�ش هوايته املف�ضلة يف بناء منوذج ناري‬ ‫مع موناكو‪ ،‬وال �شك يف �أن ريبولوفليف يتوقع الكثري منه‪.‬‬

‫انتخابات "سبورت اكورد" تطلق موازين القوى ملعركة رئاسة‬ ‫اللجنة األوملبية الدولية‬

‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ت�ط�ل��ق ان �ت �خ��اب��ات رئ��ا� �س��ة � �س �ب��ورت اك� ��ورد "منظمة االحت� ��ادات‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة الدولية" امل �ق��ررة ال �ي��وم يف ��س��ان ب�ط��ر��س�ب��ورغ الرو�سية‬ ‫موازين القوى الفعلية ملعركة رئا�سة اللجنة االوملبية الدولية �أواخر‬ ‫ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫ويجتمع ممثلو االحتادات الريا�ضية الدولية‪ ،‬يف االلعاب االوملبية‬ ‫ال�صيفية وال�شتوية وحتى يف ال�ع��اب خ��ارج روزن��ام��ة دورات االلعاب‬ ‫االوملبية‪ ،‬يف رو�سيا منذ ايام‪ ،‬حيث �ستجري انتخابات رئا�سة منظمة‬

‫�سبورت اكورد مب�شاركة ‪ 107‬ا�شخا�ص يحق لهم الت�صويت يف اجلمعية‬ ‫العمومية‪.‬‬ ‫وي�ت�ن��اف����س م��ر��ش�ح��ان ع�ل��ى رئ��ا��س��ة منظمة ��س�ب��ورت اك ��ورد هما‬ ‫النم�سوي ماريو�س فايزر رئي�س االحتاد الدويل للجودو‪ ،‬والفرن�سي‬ ‫برنار البا�سيت رئي�س االحتاد الدويل للركبي‪.‬‬ ‫وت�شهد اروق ��ة ��س��ان ب�ط��ر��س�ب��ورغ ح���ض��ورا ق��وي��ا ل �ق��ادة احل��رك��ة‬ ‫االوملبية يف العامل‪ ،‬حيث ح�ضر منذ اربعة ايام رئي�س اللجنة االوملبية‪،‬‬ ‫البلجيكي جاك روغ‪ ،‬وال�شيخ احمد الفهد رئي�س احتاد اللجان االوملبية‬ ‫الوطنية (انوك)‪ ،‬وعدد كبري من امل�س�ؤولني الريا�ضيني يف العامل‪.‬‬

‫وت�شري م�صادر مطلعة اىل ان نتيجة انتخابات "�سبورت اكورد"‬ ‫�ست�شكل منعطفا مهما يف معركة انتخابات رئا�سة اللجنة االوملبية‬ ‫الدولية‪ ،‬ويف حتديد موازين القوى يف احلركة االوملبية والريا�ضية‬ ‫يف العامل يف ال�سنوات الع�شرين املقبلة‪.‬‬ ‫وجتري انتخابات رئا�سة اللجنة االوملبية الدولية يف العا�شر من‬ ‫ايلول املقبل يف العا�صمة االرجنتينية بوين�س ايري�س خلالفة جاك‬ ‫روغ الذي ام�ضى ‪ 12‬عاما على ر�أ�س اكرب منظمة ريا�ضية يف العامل‪.‬‬ ‫واعلن �ستة مر�شحني حتى االن دخولهم ال�سباق لرئا�سة اللجنة‬ ‫االوملبية الدولية خلفا لروغ هم‪ :‬االوكراين �سريغي بوبكا بطل القفز‬

‫بالزانة ال�سابق‪ ،‬ال��ذي ق��دم تر�شيحيه يف �سان بطر�سبورغ ب��ال��ذات‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن االمل��اين توما�س ب��اخ‪ ،‬وال�ت��اي��واين ت�شينغ‪-‬كيو وو رئي�س‬ ‫االحت ��اد ال ��دويل للمالكمة (ه ��واة)‪ ،‬وال�ب��ورت��وري�ك��ي ري���ش��ار ك��اري��ون‬ ‫ع�ضو اللجنة التنفيذية �سابقا ورئي�س جلنتها املالية‪ ،‬وان جي �سري‬ ‫ميانغ نائب رئي�س املجل�س الريا�ضي ال�سنغافوري‪ ،‬وال�سوي�سري دني�س‬ ‫اوزفالد رئي�س االحتاد الدويل للتجذيف‪.‬‬ ‫ويقفل باب الرت�شيحات يف ‪ 10‬حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وه��ذه امل��رة االوىل التي يتقدم فيها ه��ذا ال�ع��دد م��ن املر�شحني‬ ‫لرئا�سة اللجنة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫‪15‬‬

‫طريان اإلمارات يرعى قميص ريال مدريد لخمس سنوات‬ ‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�ضافت ط�يران الإم ��ارات ‪-‬الناقلة العاملية الأ��س��رع من��واً‪ -‬ناديا‬ ‫جديدا �إىل عقد قائمة رعايتها الريا�ضية بتوقيع اتفاقية جديدة مع‬ ‫ريال مدريد النادي العاملي الأكرث جناحاً يف كرة القدم‪ ،‬تت�ضمن رعاية‬ ‫قمي�ص الفريق خم�س �سنوات حتى نهاية مو�سم ‪.2018 /2017‬‬ ‫ووقع االتفاقية ال�شيخ �أحمد بن �سعيد �آل مكتوم الرئي�س الأعلى‬ ‫الرئي�س التنفيذي لطريان الإمارات واملجموعة‪ ،‬وفلورينتينو برييز‬ ‫رئي�س ن��ادي ري��ال مدريد وذل��ك يف ا�ستاد «�سانتياغو برنابيو» مقر‬ ‫النادي امللكي ال�شهري يف العا�صمة اال�سبانية مدريد‪ .‬كما مت ك�شف‬ ‫النقاب عن �أطقم مالب�س ومعدات الفريق اجلديدة التي حتمل �شعار‬ ‫‪ Fly Emirates‬التي �سريتديها العبو الفريق ال��ذي ي�ضم‬ ‫كري�ستيانو رونالدو و�سريخيو رامو�س وكرمي بنزمية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شيخ �أحمد بن �سعيد �آل مكتوم‪« :‬ي�شكل �إعالننا اليوم‬ ‫رعاية القمي�ص تطوراً هائ ً‬ ‫ال يف عالقتنا مع ري��ال مدريد وبلوغها‬ ‫م�ستويات أ�ع�ل��ى‪ .‬و��س��وف ت�ساعدنا العالقة م��ع ه��ذا ال�ن��ادي العاملي‬ ‫ال�شهري على تعزيز انت�شار عالمتنا ال�ت�ج��اري��ة م��ن خ�لال تطوير‬ ‫عالقاتنا مع م�شجعي الريا�ضة عرب العامل؛ ذلك �أننا نوثق ارتباطنا‬ ‫مع ناد يحظى بقاعدة جماهريية تعد من بني الأو�سع على م�ستوى‬ ‫العامل»‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪« :‬ل�ق��د لعب ال �ن��ادي دور ال�ع��ام��ل امل�ساعد امل�ه��م يف منو‬ ‫عالمتنا و�أعمالنا التجارية يف �إ�سبانيا‪ ،‬ونحن على ثقة تامة من �أن‬ ‫رعايتنا اجلديدة لقمي�ص النادي �سوف تتيح لنا موا�صلة النمو بزخم‬ ‫قوي لتعزيز ارتباط وتكامل عالمتنا التجارية مع ا�سم ريال مدريد؛‬ ‫ما يوفر للم�شجعني حول العامل جتارب فريدة»‪.‬‬ ‫وتت�ضمن االتفاقية ح��ق ط�يران الإم ��ارات يف ا�ستخدام مرافق‬ ‫ال�ضيافة املمتازة يف اال�ستاد ال�ستقبال �ضيوفها ومدعويها‪ ،‬مبا يف‬ ‫ذلك جناح ال�ضيافة اخلا�ص بكبار ال�شخ�صيات‪ ،‬وا�ستخدام الالعبني‬ ‫يف عمليات الرتويج وبع�ض املزايا واحلقوق الإعالنية‪ .‬كما �ستوا�صل‬ ‫طريان الإمارات �إبراز عالمتها التجارية يف ا�ستاد «�سانتياغو برنابيو»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال فلورينتينو برييز‪« :‬ندخل اليوم مرحلة جديدة‬ ‫من ال�شراكة مع طريان الإمارات‪ ،‬التي �أ�صبحت راعي قمي�ص فريقنا‬

‫فلورنتينو برييز يوقع االتفاقية مع �شركة الطريان االماراتية‬

‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ان ق ��رار االرت �ب��اط م��ع ط�ي�ران الإم � ��ارات م�ه��م ج��داً‬ ‫لل�سنوات اخلم�س املقبلة‪ .‬و�سوف يكون لهذا التحالف اال�سرتاتيجي‬ ‫�صدى كبري؛ لأن ك ً‬ ‫ال من طريان الإمارات وريال مدريد لديه ح�ضور لفريقنا‪ ،‬فهي �شريكنا املثايل من دون �شك؛ كونها ناقلة عاملية تغطي‬ ‫عاملي وا�سع‪ ،‬ونحن على ثقة تامة مبا يحمله امل�ستقبل لكلينا‪ ،‬ونتطلع �شبكة وا�سعة من املحطات‪ ،‬ما �سيقربنا أ�ك�ثر من قاعدة جماهرينا‬ ‫ب�شغف �إىل موا�صلة الريادة وامل�ضي قدماً يف كل ما نفعله»‪.‬‬ ‫وم�شجعينا ع�بر ال �ق��ارات‪ .‬و��س��وف يتيح لنا ه��ذا االرت�ب��اط موا�صلة‬

‫املصارعة تتصارع مع السكواش‬ ‫والبايسبول‬ ‫�سان بطر�سبورغ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خطت ريا�ضة امل�صارعة خطوة جيدة‬ ‫ال�ستعادة مكانتها على ال�ساحة االوملبية‬ ‫بعد ادراج �ه��ا م��ن قبل الهيئة التنفيذية‬ ‫للجنة االوملبية الدولية يف الئحة خمت�صرة‬ ‫من ثالث ريا�ضات �سيتم الت�صويت لواحدة‬ ‫م�ن�ه��ا يف اي �ل��ول امل�ق�ب��ل م��ن ق�ب��ل اجلمعية‬ ‫العمومية العتمادها يف العاب ‪.2020‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ه�ي�ئ��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ق� ��ررت يف‬ ‫�شباط املا�ضي اطاحة امل�صارعة من النواة‬ ‫ال�صلبة للريا�ضات التي ت�شكل الربنامج‬ ‫االوملبي لألعاب ‪ 2020‬ال�صيفية‪.‬‬ ‫و��س�ت�ت�ن��اف����س امل���ص��ارع��ة يف الت�صويت‬ ‫املقبل يف العا�صمة االرجنتينية بوينو�س‬ ‫اي ��ر� ��س م ��ع ال �� �س �ك��وا���ش وال �ب��اي �� �س �ب��ول‪/‬‬ ‫�سوفتبول‪ ،‬بعدما ك��ان��ت ال�لائ�ح��ة االوىل‬ ‫ت�ضم ‪ 7‬ريا�ضات اخرى طرقت باب االوملبياد‬ ‫هي ال�سكوا�ش والت�سلق والكاراتيه والوو�شو‬ ‫(ريا�ضة قتالية) والباي�سبول‪� /‬سوفتبول‬ ‫والوايكبورد (ريا�ضة بحرية) والتزحلق‪،‬‬ ‫من اجل نيل مقعد ريا�ضي واحد‪.‬‬ ‫وك ��ان م��ن امل�ت��وق��ع ان حت�ظ��ى ري��ا��ض��ة‬ ‫ال �ك��ارات �ي��ه ف��ر� �ص��ة ال ��دخ ��ول يف ال�لائ�ح��ة‬ ‫املخت�صرة لكنها ف�شلت‪.‬‬ ‫و��س�ت�ث�ب��ت ال�ل�ج�ن��ة ال��دول �ي��ة ب��رن��ام��ج‬ ‫�ألعاب ‪ 2020‬يف بوينو�س اير�س حيث �سيتم‬ ‫اي�ضا منح مدينة ا�سطنبول ال�ترك�ي��ة او‬ ‫مدريد اال�سبانية او طوكيو اليابانية �شرف‬

‫ا�ست�ضافة االلعاب‪.‬‬ ‫واع �ي��د ال�ن�ظ��ر يف ��ش�ب��اط بالريا�ضات‬ ‫ال�ـ‪� 26‬ضمن النواة ال�صلبة يف �ألعاب لندن‬ ‫‪ ،2012‬من خالل نحو ‪ 40‬معيارا‪ ،‬على غرار‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬العاملية واالدارة اجل�ي��دة اي�ضا‪،‬‬ ‫فحلت امل�صارعة يف ذيل الرتتيب‪.‬‬ ‫وع � ��رف ال �� �س��وف �ت �ب��ول وال �ب��اي �� �س �ب��ول‬ ‫م�صريا مماثال عام ‪ 2009‬عندما ا�ستبعدا‬ ‫ع ��ن أ�ل� �ع ��اب ‪ ،2016‬يف م���ص�ل�ح��ة ال�غ��ول��ف‬ ‫والروغبي ل�سبعة يف العاب ريو دي جانريو‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وظهرت امل�صارعة يف االلعاب القدمية‬ ‫يف ‪ 708‬قبل امليالد‪ ،‬وامل�صارعة اليونانية‪-‬‬ ‫ال��روم��ان�ي��ة يف االل �ع��اب احل��دي�ث��ة يف �أثينا‬ ‫‪.1896‬‬ ‫لكن اال�صالحات الكربى التي جرت‬ ‫يف مو�سكو ال�شهر ال�شهر املا�ضي وانتخاب‬ ‫رئي�س جديد ل�لاحت��اد ه��و ال�صربي نيناد‬ ‫الل��وف�ي�ت����ش‪ ،‬ق��د ت �ك��ون ��س��اه�م��ت يف اع ��ادة‬ ‫النظر بقرار الهيئة التنفيذية‪.‬‬ ‫وقال اللوفيت�ش‪« :‬املباراة مل تنته بعد‪،‬‬ ‫عرفنا انه لدينا مباراة ثانية للقتال فيها‪.‬‬ ‫لكن انتبهوا لأننا ما نزال مقاتلني»‪.‬‬ ‫وع � ��ن اه �م �ي��ة اال� � �ص �ل�اح ��ات يف ه��ذا‬ ‫القرار‪ ،‬ا�ضاف‪« :‬بالطبع لقد �ساعدتنا‪ .‬كان‬ ‫علينا القيام بها يف وقت مبكر‪ ،‬و�إال ملا دخلنا‬ ‫يف هذه املتاهة»‪.‬‬ ‫ام��ا بطلة ال�سكوا�ش املاليزية نيكول‬ ‫داف �ي��د ال �ت��ي ك��ان��ت ��ض�م��ن ال �ف��ري��ق ال��ذي‬

‫قدم العر�ض فعربت عن �سعادتها الغامرة‬ ‫للنتيجة‪« :‬ه ��ذا ي��وم رائ ��ع ل�ل���س�ك��وا���ش‪ ،‬اذ‬ ‫قطعنا خطوة ا�ضافية نحو االق�تراب من‬ ‫طموحنا ال�ق��دمي باالن�ضمام اىل االلعاب‬ ‫االوملبية»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت ب�ط�ل��ة ال �ع��امل ��س�ب��ع م��رات‬ ‫التي �ستكون بعمر ال�سابعة والثالثني يف‬ ‫‪ 2020‬ب �ح��ال دخ ��ول ال���س�ك��وا���ش االل �ع��اب‪:‬‬ ‫«قلت للهيئة التنفيذية ان الندم الوحيد‬ ‫يف م �� �س�يرت��ي اين مل اح �� �ص��ل ي��وم��ا على‬ ‫فر�صة املناف�سة يف االلعاب االوملبية‪ ،‬لكني‬ ‫�س�أقاي�ض بطوالتي العاملية ال�سبع بذهبية‬ ‫اوملبية واحدة»‪.‬‬ ‫وت�ضمنت ب�ع�ث��ة ال���س�ك��وا���ش اىل �سان‬ ‫ب �ط��ر� �س�برغ ب �ط��ل ال �ع ��امل امل �� �ص��ري رام ��ي‬ ‫عا�شور‪.‬‬ ‫اما رئي�س اللجنة االوملبية البلجيكي‬ ‫جاك روغ الذي �سيرتك من�صبه يف بوينو�س‬ ‫اير�س بعد ‪ 12‬عاما‪ ،‬فقال‪« :‬تلقت الهيئة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ع��رو� �ض��ا مم �ي��زة ال �ي��وم م��ن ‪8‬‬ ‫احتادات دولية‪ .‬مل يكن القرار �سهال‪ ،‬لكن‬ ‫اعتقد ان زمالئي يف الهيئة اتخذوا القرار‬ ‫ال�صائب باختيار الباي�سبول‪�/‬سوفتبول‬ ‫وال�سكوا�ش وامل�صارعة»‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان الهيئة التنفيذية ت�ضم ‪15‬‬ ‫ع�ضوا بينهم نائبة الرئي�س املغربية نوال‬ ‫املتوكل البطلة ال�سابقة يف العاب القوى‪.‬‬

‫املناف�سة بقوة على �أعلى م�ستوى عاملي ومواجهة التحديات بت�صميم‬ ‫�أكرب على اال�ستمرار يف حتقيق النجاح»‪.‬‬ ‫وي�ع��د ري��ال م��دري��د ال�ن��ادي الأك�ث�ر جن��اح�اً يف ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬حيث‬ ‫احرز لقب الليغا ‪ 32‬مرة‪ ،‬وفاز بالك�أ�س املحلية ‪ 18‬مرة‪ ،‬وك�أ�س ال�سوبر‬ ‫الإ�سبانية ‪ 8‬م ��رات‪ ،‬ودوري اب�ط��ال اوروب ��ا ‪ 9‬م ��رات‪ ،‬وك � أ����س االحت��اد‬ ‫الأوروبي مرتني وك�أ�س ال�سوبر الأوروبي مرة واحدة‪ ،‬وك�أ�س القارات‬ ‫ثالث مرات‪.‬‬ ‫وتت�ضمن قائمة الرعاية الريا�ضية لطريان الإمارات نادي ريال‬ ‫م��دري��د منذ ع��ام ‪ .2011‬وق��د ح�صل ال�ن��ادي �أخ�ي�راً على لقب «�أغلى‬ ‫فريق كرة قدم يف العامل» من جملة فورب�س‪ ،‬وا�ستطاع تعزيز مكانته‬ ‫كقوة يح�سب ح�سابها يف عامل الريا�ضة‪ .‬وللفريق جمهور وم�شجعون‬ ‫يف خمتلف �أنحاء املعمورة يزيدون على ‪ 500‬مليون‪ ،‬وقاعدة وا�سعة من‬ ‫املتابعني على مواقع التوا�صل االجتماعية‪ ،‬حيث ي�صل عدد معجبيه‬ ‫على «في�سبوك» �إىل ‪ 40‬مليوناً‪ ،‬وع��دد متابعيه على تويرت ثمانية‬ ‫ماليني‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل ريال مدريد‪ ،‬ت�ضم قائمة طريان الإمارات للرعاية‬ ‫الريا�ضية عدداً من �أقوى و�أ�شهر فرق كرة القدم الأوروبية والبطوالت‬ ‫العاملية‪ ،‬مبا يف ذلك بطولة ك�أ�س العامل لكرة القدم‪ ،‬وبطولة االحتاد‬ ‫الآ�سيوي لكرة القدم‪ ،‬و�أندية ار�سنال وميالن» وباري�س �سان جرمان‬ ‫وهامبورغ و�أوملبياكو�س‪ ،‬ومدر�سة �آر�سنال لكرة القدم يف دبي‪ ،‬وك�أ�س‬ ‫طريان الإمارات ودوري زين ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وط�يران الإم��ارات �شريك ر�سمي �أي�ضاً لالحتاد الآ�سيوي لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬وت�شمل ال�شراكة حقوق رعاية جميع البطوالت التي ي�شرف‬ ‫عليها وينظمها االحتاد‪ ،‬ميا يف ذلك بطولة االحتاد الآ�سيوي‪ ،‬وك�أ�س‬ ‫االحت��اد الآ�سيوي‪ ،‬وك�أ�س التحدي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عدد من بطوالت‬ ‫ال�سيدات وال�شباب‪.‬‬ ‫وكانت طريان الإمارات قد �أعلنت �أخرياً رعاية بطولة بر�شلونة‬ ‫املفتوحة للتن�س‪ ،‬أ�ع��رق بطولة تن�س يف �إ�سبانيا وواح��دة من �أ�شهر‬ ‫بطوالت اجلولة الأوروبية التي تقام على املالعب الرتابية‪ ،‬ومتتد‬ ‫هذه الرعاية حتى عام ‪.2018‬‬

‫ك�أ�س فرن�سا لكرة القدم‬

‫ايفيان يسعى لتجسيد الحلم‬ ‫أمام بوردو‬

‫بطولة روالن غارو�س لكرة امل�ضرب‬

‫فيدرر وسريينا وليامس إىل الدور الثالث‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت� ��أه ��ل ال �� �س��وي �� �س��ري روج� �ي ��ه ف �ي��درر‬ ‫امل�صنف ثانيا اىل الدور الثالث من بطولة‬ ‫روالن غ ��ارو� ��س‪ ،‬ث ��اين ال �ب �ط��والت االرب ��ع‬ ‫ال �ك�ب�رى ل �ك��رة امل �� �ض��رب‪ ،‬اث ��ر ف� ��وزه على‬ ‫ال�ه�ن��دي ��س��وم��دي��ف دي �ف��ارم��ان ‪ 2-6‬و‪1-6‬‬ ‫و‪ 1-6‬يف �ساعة و‪ 22‬دقيقة ام�س االربعاء‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي ف �ي��درر‪ ،‬ب�ط��ل ع ��ام ‪ ،2009‬يف‬ ‫ال��دور املقبل مع الفرن�سي جوليان بينيتو‬ ‫الثالثني الذي تغلب على االملاين توبيا�س‬ ‫كامكه ‪ )9-11( 6-7‬و‪ 5-7‬و‪ 7-5‬و�صفر‪6-‬‬ ‫و‪.4-6‬‬ ‫وحقق فيدرر‪� ،‬صاحب االرقام القيا�سية‬ ‫(‪ 17‬ل�ق�ب��ا ك �ب�ي�را)‪ ،‬ف� ��وزه ال � �ـ‪ 56‬يف روالن‬ ‫غارو�س منذ ان فاز اول مرة على البلجيكي‬ ‫كري�ستوف فليغن يف الدور االول عام ‪،2004‬‬ ‫و�صار على بعد فوزين من الرقم القيا�سي‬ ‫امل�سجل با�سم االرجنتيني غيريمو فيال�س‬ ‫واالي�ط��ايل نيكوال بيرتاجنلي‪ ،‬وال �ـ‪ 254‬يف‬ ‫بطوالت الغراند �سالم‪.‬‬ ‫وال �ف��وز ه��و ال �ث��اين لل�سوي�سري على‬ ‫ديفرمان يف ثاين مواجهة‪ ،‬بينهما بعد ان‬ ‫ك��ان هزمه مبجموعتني يف دورة دب��ي عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ويف اب��رز مناف�سات ال��دور ال�ث��اين‪ ،‬فاز‬ ‫اال��س�ب��اين داف�ي��د ف�يرر امل�صنف راب�ع��ا على‬ ‫مواطنه الربت مونتاني�س ‪ 2-6‬و‪ 1-6‬و‪،3-6‬‬ ‫والفرن�سي جو ويلفريد ت�سونغا ال�ساد�س‬ ‫على الفنلندي ياركو نيمينن ‪)6-8( 6-7‬‬ ‫و‪ 4-6‬و‪ ،3-6‬وال�ك��روات��ي م��اري��ن �سيليت�ش‬ ‫العا�شر على اال� �س�ترايل نيك كريجيو�س‬ ‫‪ 4-6‬و‪ 2-6‬و‪ ،2-6‬واجلنوب افريقي كيفن‬ ‫ان��در� �س��ون ال� � �ـ‪ 23‬ع �ل��ى ال��رو� �س��ي يفغيني‬ ‫دون�سكوي ‪ )10-8( 7-6‬و‪ 1-6‬و‪ 5-7‬و‪.2-6‬‬ ‫وفاز اي�ضا اال�سباين نيكوال�س املاغرو‬ ‫احلادي ع�شر على الفرن�سي ادوار روجيه‪-‬‬ ‫فا�سيالن ‪ 2-6‬و‪ 4-6‬و‪ ،3-6‬والكندي مليو�ش‬

‫راون �ي �ت ����ش ال ��راب ��ع ع���ش��ر ع �ل��ى ال�ف��رن���س��ي‬ ‫م�ي�ك��اي��ل ل � ��ودرا ‪ 5-7‬و‪ 6-3‬و‪)3-7( 6-7‬‬ ‫و‪ ،2-6‬والفرن�سي جيل �سيمون اخلام�س‬ ‫ع�شر على االوروغ ��وي ��اين بابلو كويفا�س‬ ‫‪ )7-2( 7-6‬و‪ 1-6‬و‪ 1-6‬و‪ ،1-6‬ووالفرن�سي‬ ‫جريميي �شاردي اخلام�س والع�شرون على‬ ‫اال�سباين روبرتو باوتي�ستا ‪ 1-6‬و‪ 5-7‬و‪،4-6‬‬ ‫و الفرن�سي جوليان بينيتو الثالثون على‬ ‫االمل��اين توبيا�س كامكه ‪ )9-11( 6-7‬و‪5-7‬‬ ‫و‪ 7-5‬و��ص�ف��ر‪ 6-‬و‪ ،-6‬واال� �س �ب��اين طومي‬ ‫روبريدو الثاين والثالثون على الهولندي‬ ‫اي�غ��ور �سيي�سلينغ ‪ )7-2( 7-6‬و‪ 6-4‬و‪3-6‬‬ ‫و‪ 1-6‬و‪.1-6‬‬ ‫واختتمت مناف�سات الدور االول فكان‬ ‫ابرزها فوز ال�صربي يانكو تيب�ساريفيت�ش‬ ‫امل�صنف ثامنا على الفرن�سي نيكوال ماهو‬ ‫‪ 2-6‬و‪ )4-7( 6-7‬و‪ ،1-6‬والفرن�سي بينوا‬ ‫ب�ي�ر ال ��راب ��ع وال �ع �� �ش��رون ع �ل��ى ال�ق�بر��ص��ي‬ ‫ماركو�س بغدادي�س ‪ 6-3‬و‪ )1-7( 6-7‬و‪4-6‬‬ ‫و‪.4-6‬‬ ‫ول ��دى ال���س�ي��دات‪ ،‬ت� أ�ه�ل��ت االم�يرك�ي��ة‬ ‫�سريينا وليام�س امل�صنفة اوىل اىل ال��دور‬ ‫ال�ث��ال��ث بتغلبها على الفرن�سية ك��ارول�ين‬ ‫غ��ار� �س �ي��ا ‪ 1-6‬و‪ ،2-6‬و� �س �ت��واج��ه ب�ط�ل��ة‬ ‫ع ��ام ‪ 2002‬ال �ت��ي ح�ق�ق��ت ف��وزه��ا ال���س��اد���س‬ ‫والع�شرين على ال �ت��وايل‪ ،‬يف ال��دور املقبل‬ ‫ال��روم��ان �ي��ة � �س��وران��ا ��س�ير��س�ت�ي��ا ال���س��اد��س��ة‬ ‫والع�شرين التي هزمت ال�سويدية يوهانا‬ ‫الر�سون ‪ 1-6‬و‪.4-6‬‬ ‫وتغلبت يف ال ��دور ال �ث��اين البولندية‬ ‫انيي�سكا رادف��ان���س�ك��ا امل�صنفة راب �ع��ة على‬ ‫االم�يرك �ي��ة م��ال��وري ب�يردي��ت ‪ 3-6‬و‪،2-6‬‬ ‫واالمل��ان �ي��ة اجنيليك ك�يرب��ر ال�ث��ام�ن��ة على‬ ‫ال�سلوفاكية ي��ان��ا ت�شيبيلوفا ‪ 2-6‬و‪،2-6‬‬ ‫واال�سبانية ك��ارال ��س��واري��ز الع�شرون على‬ ‫االم�ي�رك� �ي ��ة ��ش�ي�ل�ب��ي روج� � ��رز ‪ 6-3‬و‪4-6‬‬ ‫و‪ ،4-6‬واالم�ي�رك� �ي ��ة ف ��رف ��ارا ليبت�شنكو‬ ‫التا�سعة والع�شرون على االوكرانية ايلينا‬

‫�سفيتولينا ‪ )5-7( 6-7‬و‪.1-6‬‬ ‫وتابعت الدمناركية كارولني فوزنياكي‬ ‫امل�صنفة ع��ا��ش��رة ح��ال�ي��ا‪ ،‬واوىل يف ال�ع��امل‬ ‫�سابقا نتائجها املخيبة‪ ،‬وخرجت من الدور‬ ‫ال�ث��اين على ي��د ال�صربية امل�غ�م��ورة بويانا‬ ‫يوفانوف�سكي ‪ )7-2( 7-6‬و‪.6-3‬‬ ‫ويف ال��دور االول تغلبت البيالرو�سية‬ ‫ف �ي �ك �ت��وري��ا ازارن � �ك ��ا امل���ص�ن�ف��ة ث��ال �ث��ة على‬ ‫الرو�سية ايلينا ف�سنينا ‪ 1-6‬و‪ ،4-6‬و�ستقابل‬ ‫ال�ف��ائ��زة بلقب بطولة ا�سرتاليا املفتوحة‬ ‫عامي ‪ 2012‬و‪ 2013‬التي مل ي�سبق لها ان‬ ‫ذهبت ابعد من الدور ربع النهائي يف روالن‬ ‫غ��ارو���س (و��ص�ل��ت اىل ه��ذا ال ��دور مرتني‬ ‫ع��ام��ي ‪ 2009‬و‪ ،)2011‬يف ال � ��دور ال �ث��اين‬ ‫االملانية انيكا بيك حاملة لقب ‪ 2012‬لدى‬ ‫النا�شئات والفائزة على الت�شيكية �ساندرا‬ ‫زاهالفوفا ‪ 2-6‬و‪.1-6‬‬ ‫وبلغت ال��دور ال�ث��اين اي�ضا الت�شيكية‬ ‫ب�ترا كفيتوفا ال�سابعة وبطلة وميبلدون‬ ‫لعام ‪ 2011‬وذل��ك بفوزها على الفرن�سية‬ ‫اراف� � ��ان ر� �ض��ائ��ي ‪ 3-6‬و‪ 6-4‬و‪ ،2-6‬وه��ي‬ ‫�ستواجه يف مباراتها املقبلة ال�صينية بينغ‬ ‫�شواي التي تغلبت على االيطالية كاميال‬ ‫جورجي ‪ 4-6‬و‪.2-6‬‬ ‫ويف اب��رز املباريات االخ�يرة من ال��دور‬ ‫االول‪ ،‬تغلبت ال��رو��س�ي��ة م��اري��ا كرييلنكو‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ع �� �ش��رة ع �ل��ى ال�ب�رت �غ��ال �ي��ة ن�ي�ن��ا‬ ‫برات�شيكوفا ‪��-6‬ص�ف��ر و‪ ،1-6‬واال�ستونية‬ ‫كايا كانيبي على الت�شيكية كالرا زاكوبالوفا‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة وال �ع �� �ش��ري��ن ‪ )3-7( 6-7‬و‪،2-6‬‬ ‫واالمريكية جيمي هامبتون على الت�شيكية‬ ‫لو�سي �سافاروفا اخلام�سة والع�شرين ‪6-7‬‬ ‫(‪ )5-7‬و‪ 6-3‬و‪.7-9‬‬

‫جنوم بوردو على موعد مع اللقب‬

‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �ب �ح��ث اي �ف �ي��ان ع ��ن جت���س�ي��د � �ص �ع��وده‬ ‫ال�صاروخي نحو ال��درج��ة االوىل من خالل‬ ‫اح ��راز اول لقب يف ت��اري�خ��ه‪ ،‬عندما يواجه‬ ‫بوردو يف نهائي ك�أ�س فرن�سا لكرة القدم اليوم‬ ‫على ملعب «ا�ستاد دو فران�س» يف باري�س‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون ه��ذه اللحظة االب ��رز للنادي‬ ‫الواقع على �ضفاف بحرية جينيف (ليمان)‬ ‫ال�سوي�سرية‪-‬الفرن�سية‪ ،‬اذ يخو�ض مو�سمه‬ ‫الثاين فقط يف دوري الدرجة االوىل وتفادى‬ ‫ال �ه �ب��وط اىل ال ��درج ��ة ال�ث��ان�ي��ة يف امل��رح�ل��ة‬ ‫االخرية من الدوري‪.‬‬ ‫والفارق كبري يف تاريخ الناديني‪ ،‬فعندما‬ ‫ك��ان ب ��وردو ي�ح��رز لقب ال ��دوري ع��ام ‪،2009‬‬ ‫قبع ايفيان يف دوري ال��درج��ة الرابعة‪ ،‬لكن‬ ‫دعم �شركة دانون العاملية للمنتجات الغذائية‬ ‫� �س��اه��م ب �� �ص �ع��ود ال� �ن ��ادي م ��ن ظ ��ل اجل �ب��ال‬ ‫ال�شاهقة اىل اعلى درجة يف البالد‪.‬‬ ‫يقف ايفيان االن على بعد خطوة واحدة‬ ‫م��ن ال�ت��أه��ل اىل ال ��دوري االوروب ��ي «ي��وروب��ا‬ ‫ليغ» على رغ��م ان��ه ال ميلك ملعبا يخو�ض‬ ‫عليه مبارياته‪ ،‬اذ يعتمد ملعب اني�سي الذي‬ ‫يبعد ‪ 80‬كلم عن املدينة‪.‬‬ ‫ي �ق��ول ق��ائ��د ال�ف��ري��ق امل�خ���ض��رم والع��ب‬ ‫ال��و��س��ط اول�ي�ف�ي�ي��ه ��س��ورل�ين ال ��ذي وق��ع مع‬ ‫اي �ف �ي��ان ع ��ام ‪ 2010‬ع�ن��دم��ا ك ��ان يف ال��درج��ة‬ ‫الثانية‪« :‬الت�أهل اىل اوروب��ا مل يكن الهدف‬ ‫عندما قدمت اىل الفريق‪ .‬لكن االهم �سيكون‬ ‫الفوز يف النهائي‪ .‬التتويج ب�أي ك�أ�س �سيكون‬ ‫امرا رائعا لفريق �شاب مثلنا»‪.‬‬ ‫م �� �ش��وار اي �ف �ي��ان ك ��ان مم �ي��زا‪ ،‬اذ اق�صى‬ ‫باري�س �سان جرمان بطل ال��دوري واملدجج‬ ‫بالنجوم بركالت الرتجيح يف ربع النهائي‪،‬‬ ‫قبل ان ي�سحق ل��وري��ان برباعية نظيفة يف‬

‫ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫وو�صل الفريق اىل العا�صمة االرب�ع��اء‪،‬‬ ‫حيث يعترب مهاجمه التون�سي �صابر خليفة‬ ‫اخل�ط��ر االك�ب�ر على دف��اع ب ��وردو‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بعد الهدف اخلرايف الذي �سجله يف الدوري‬ ‫م�ؤخرا‪.‬‬ ‫خليفة ك��ان م �ع��ارا اىل االه �ل��ي بنغازي‬ ‫الليبي من الرتجي التون�سي عندما اندلعت‬ ‫الثورة عام ‪ ،2011‬فوجد نف�سه عالقا يف فندق‬ ‫قبل ان تنقله �سيارة اىل احلدود امل�صرية‪.‬‬ ‫ان�ضم اىل اي�ف�ي��ان ف�سجل ‪ 13‬ه��دف��ا يف‬ ‫الدوري‪ ،‬بينها الهدف الرائع يف مرمى ني�س‬ ‫ابعد من منت�صف امللعب‪.‬‬ ‫وق ��ال م ��درب اي�ف�ي��ان ب��ا��س�ك��ال دوب� ��راز‪:‬‬ ‫«املهمة التي قبلتها كانت اب�ق��اء الفريق يف‬ ‫ال��درج��ة االوىل‪ .‬يف اي �ل��ول مل ي�ك��ن ممكنا‬ ‫التفكري للحظة بك�أ�س فرن�سا‪ .‬تخطينا دور‬ ‫ال �ـ‪ 32‬ب�صعوبة بالغة ام��ام ام�ي��ان (ب��رك�لات‬ ‫الرتجيح)‪ ،‬ثم انطلقت االمور‪.‬‬ ‫وخ�لاف��ا الي�ف�ي��ان‪ ،‬ميلك ب ��وردو تاريخا‬ ‫م�شرفا‪ ،‬اذ اح��رز لقب الك�أ�س ‪ 3‬م��رات على‬ ‫رغم ان �آخرها يعود اىل عام ‪.1987‬‬ ‫وح� ��ل ب� � ��وردو � �س��اب �ع��ا يف ال� � � ��دوري‪ ،‬ل��ذا‬ ‫�سيكون الفوز مهما له للت�أهل اىل امل�سابقات‬ ‫االوروبية‪.‬‬ ‫وق��ال م��درب الفريق فران�سي�س جيلو‪:‬‬ ‫«لدينا فريق خبري والبع�ض لعب يف ملعب‬ ‫ا�ستاد دو فران�س‪ .‬يجب ان نقدم اف�ضل ما‬ ‫لدينا على ار�ض امللعب‪ .‬اذا قمنا بذلك اعتقد‬ ‫ان��ه �سيكون ك��اف�ي��ا‪ .‬علينا ب��دون اي �شك ان‬ ‫نفوز بهذا النهائي»‪.‬‬ ‫ب � ��وردو ال� ��ذي ت�خ�ط��ى ت� ��روا (‪ )1-2‬يف‬ ‫ن�صف النهائي‪ ،‬يعاين �ضعفا هجوميا هذا‬ ‫امل��و� �س��م‪ ،‬ل�ك�ن��ه ي �ع��ول ع �ل��ى امل� ��ايل ال�ع�م�لاق‬ ‫ال�شيخ دياباتيه �صاحب ‪ 8‬اهداف يف مبارياته‬

‫الثماين االخرية‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل دي��اب��ات�ي��ه ه��ديف ف��ري�ق��ه عندما‬ ‫ف��از ب��وردو على �ضيفه ايفيان ‪ 1-2‬يف اليوم‬ ‫االخري من الدوري االحد املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�ق��ام النهائي ع��ادة ي��وم ال�سبت‪ ،‬لكنه‬ ‫نقل اىل اجلمعة ك��ي ال ي�ت��زام��ن م��ع نهائي‬ ‫بطولة الروغبي بني تولون وكا�سرت‪.‬‬ ‫وعرب رئي�س ب��وردو جان‪-‬لوي تريو عن‬ ‫غ�ضبه‪« :‬اللعب يوم اجلمعة هراء‪ .‬هذا امر‬ ‫�صعب فالنا�س تعمل يوم اجلمعة»‪.‬‬ ‫ل��ذا م��ن املتوقع اال ميتلئ امللعب ال��ذي‬ ‫يت�سع لثمانني �ألف متفرج على �آخره‪.‬‬ ‫وعلق دوبراز على هذا االمر‪« :‬اذا مل ي�أت‬ ‫�سوى ‪ 50‬الف متفرج؟ نحن بحاجة اىل اربع‬ ‫مباريات يف اني�سي كي جنمع هذا الرقم‪ ،‬لذا‬ ‫لن ي�سبب لنا مب�شكلة‪ .‬بوردو مر�شح وعلينا‬ ‫ان نقوم بكل �شيء لنخالف التوقعات»‪.‬‬ ‫ ويف م ��ا ي� ��أت ��ي الئ� �ح ��ة امل� �ت ��وج�ي�ن يف‬‫ال�سنوات االخرية‪:‬‬ ‫‪ :1998‬باري�س �سان جرمان‬ ‫‪ :1999‬نانت‬ ‫‪ :2000‬نانت‬ ‫‪� :2001‬سرتا�سبور‬ ‫‪ :2002‬لوريان‬ ‫‪ :2003‬اوك�سري‬ ‫‪ :2004‬باري�س �سان جرمان‬ ‫‪ :2005‬اوك�سري‬ ‫‪ :2006‬باري�س �سان جرمان‬ ‫‪� :2007‬سو�شو‬ ‫‪ :2008‬ليون‬ ‫‪ :2009‬غانغان‬ ‫‪ :2010‬باري�س �سان جرمان‬ ‫‪ :2011‬ليل‬ ‫‪ :2012‬ليون‬ ‫‪ :2013‬بوردو او ايفيان؟‬


‫‪16‬‬

‫الأخيــــــــــــــــــــــــــرة‬

‫اجلمعة (‪� )31‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2319‬‬

‫ثناء على مبادرة مسجد يورك‬ ‫«مواجهة االحتجاج بالشاي»‬

‫«الروبوتات القاتلة» تناقش‬ ‫يف مجلس حقوق اإلنسان‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أثنى �أ�سقف يورك على مبادرة م�سجد يورك‪ ،‬بدعوة حمتجني‬ ‫من رابطة الدفاع الإجنليزية توجهوا اىل امل�سجد لالحتجاج‪� ،‬إىل‬ ‫تناول ال�شاي والب�سكويت مع امل�صلني‪.‬‬ ‫وك ��ان ��س�ت��ة �أ��ش�خ��ا���ص م��ن ال��راب �ط��ة ق��د و� �ص �ل��وا اىل امل�سجد‬ ‫لالحتجاج‪ ،‬فدعاهم الإمام للعب كرة القدم مع امل�صلني‪.‬‬ ‫وكان مئة �شخ�ص من منا�صري امل�سجد قد توجهوا اليه حني‬ ‫علموا بنية رابطة الدفاع االحتجاج �أمامه‪.‬‬ ‫وق��ال الأ�سقف‪« :‬الب�سكويت وك��رة القدم هي مزيج يعك�س روح‬ ‫يورك�شري‪ ،‬وكفيل بالق�ضاء على العداوة والتطرف»‪.‬‬ ‫وق��ال الأب تيم جونز ال��ذي ك��ان بني من توجهوا اىل امل�سجد‬ ‫ت�ضامنا‪« :‬دائما كنت �أعرف �أن ه�ؤالء نا�س �شجعان وطيبون‪� ،‬أعتقد‬ ‫�أن ب�إمكان العامل �أن يتعلم مما ح�صل �أمام هذا امل�سجد»‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو املجل�س املحلي عن احلي الذي يوجد فيه املجل�س‪:‬‬ ‫«ك��ان��ت ه��ذه حلظة فخر ل�ي��ورك‪ .‬ل��ن �أن�سى ال�ي��وم ال��ذي واج��ه فيه‬ ‫م�سجد يورك الغ�ضب والكراهية بالدفء‪ ،‬ولن �أن�سى منظر م�سلمني‬ ‫يقدمون ال�شاي والب�سكويت للمحتجني بكل ود»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل�خ��اوف ق��د انت�شرت يف ي��ورك بعد �أن و�ضعت رابطة‬ ‫الدفاع الإجنليزية ر�سائل على «في�سبوك» تدعو �إىل االحتجاج �أمام‬ ‫امل�سجد‪.‬‬ ‫وقال �إمام امل�سجد‪« :‬جاء بع�ض املحتجني‪ ،‬وعند و�صولهم خرج‬ ‫�إليهم بع�ض من كانوا يف امل�سجد‪ ،‬وبد�ؤوا بالتحدث �إليهم‪ ،‬ثم جا�ؤوا‬ ‫اىل الداخل‪ ،‬وكانت حلظة جميلة فعال»‪.‬‬

‫جنيف‪( -‬بي بي �سي)‬ ‫ب�ح��ث جم�ل����س ح �ق��وق الإن �� �س��ان ال�ت��اب��ع ل�ل��أمم امل�ت�ح��دة ام�س‬ ‫�أخالقيات ا�ستخدام «الروبوتات القاتلة» يف اجتماع له يف جنيف‪.‬‬ ‫وتعد «الروبوتات القاتلة» ماكينات مربجمة �سلفاً للتخل�ص‬ ‫من الأف��راد �أو الأه��داف‪ ،‬وهي لي�ست كالطائرات من دون طيار؛ �إذ‬ ‫�إنها تعمل من تلقاء نف�سها دون �أي تدخل ب�شري‪.‬‬ ‫وط � ��ورت ه ��ذه ال ��روب ��وت ��ات يف ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة الأم��ري �ك �ي��ة‬ ‫وبريطانيا و»�إ�سرائيل»‪� ،‬إال �أنها مل ت�ستخدم بعد‪.‬‬ ‫ويقول م�ؤيدو ا�ستخدام ه��ذه الروبوتات �إنها «ق��د تنقذ حياة‬ ‫العديد من الأ�شخا�ص؛ لأنها ت�ساهم يف تقلي�ص ع��دد اجلنود يف‬ ‫�أر�ض املعركة»‪.‬‬ ‫وقالت مرا�سلة (ب��ي بي �سي) يف جنيف اميوغني فولك�س‪� ،‬إن‬ ‫«منظمات الإن���س��ان�ي��ة ي��رون �أن ا��س�ت�خ��دام ه��ذه ال��روب��وت��ات يطرح‬ ‫العديد من الأ�سئلة حول �أخالقيات ا�ستخدامها يف احلروب»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت فولك�س‪« :‬ح�ج��ة ه��ذه املنظمات االن�سانية �أن هذه‬ ‫الروبوتات ال ت�ستطيع التفرقة بني الأه��داف الع�سكرية واملدنية‪،‬‬ ‫ويت�ساءلون من الذي ي�أخذ القرار النهائي بالقتل»‪ ،‬م�شرية �إىل �أنه‬ ‫�إذا �سقط عدد كبري من القتلى من الذي �سيحاكم؟ وهل �ستحاكم‬ ‫الروبوتات بارتكابها جرائم حرب؟»‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يتو�صل املجل�س خالل هذه جل�سته �إىل تو�صيات‬ ‫ب�ش�أن تدابري تتخذها احلكومات بخ�صو�ص الروبوتات القاتلة‪.‬‬

‫شاب عمل عام ًا ليدفع ‪ 172‬دوالر ًا‬ ‫ككفالة ألمه‬

‫ادعاءات بالتحرش تهز «بي بي سي»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ن�شرت �صحيفة ديلي تلغراف �أن �أكرث من ‪150‬‬ ‫ادع��اء بالتحر�ش اجلن�سي قدمت �ضد ‪ 81‬موظفاً‬ ‫ب�ه�ي�ئ��ة الإذاع� � ��ة ال�بري �ط��ان �ي��ة «ب ��ي ب��ي � �س��ي» منذ‬ ‫ف�ضيحة املذيع التلفزيوين ال�شهري جيمي �سافيل‬ ‫التي اجتاحت امل�ؤ�س�سة العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ت �ق��ري��ر ح��ري��ة امل �ع �ل��وم��ات �أن ن�صف‬ ‫امل�ت�ه�م�ين ه��م �أع �� �ض��اء ح��ال�ي��ون ب�ط��اق��م ال�ه�ي�ئ��ة �أو‬ ‫م�شاركون‪ .‬ومن بني الق�ضايا التي ت�شمل �أربعني‬

‫م��وظ �ف��ا ه �ن��اك ع���ش��ر ح� ��االت يف االن �ت �ظ��ار‪ ،‬وي�ت��م‬ ‫التحقيق فيها حاليا �إما بوا�سطة ال�شرطة �أو «بي‬ ‫بي �سي»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت دي�ل��ي ت�ل�غ��راف �إىل �أن ه��ذه الأرق ��ام‬ ‫تك�شف عن حتول مزلزل يف عدد الذين يتقدمون‬ ‫ببالغات يف �أع�ق��اب ق�ضية �سافيل امل�ث�يرة للجدل‬ ‫ال�ت��ي ات�ه��م فيها ب��اع�ت��داءات جن�سية على ع�شرات‬ ‫الفتيات‪ ،‬وبع�ض ال�صبية لأكرث من خم�سة عقود‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن «بي بي �سي» تورطت‬ ‫يف ف�ضائح حتر�ش جن�سي منذ �أن ظهر �أن �سافيل مل‬

‫يعتقل �أبدا لإ�ساءته لعدد غري م�سبوق من الأطفال‬ ‫والبالغني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن امل��ذي��ع املخ�ضرم‬ ‫�ستيوارت ه��ول و�صف ه��ذا ال�شهر ب� أ�ن��ه «مفرت�س‬ ‫ان�ت�ه��ازي» بعد اع�تراف��ه ب��االع�ت��داء الفاح�ش على‬ ‫‪ 13‬فتاة يف �سن التا�سعة‪ ،‬بينما ك�شف تقرير لهيئة‬ ‫الإذاع � ��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة �أن ��ه ك ��ان ه �ن��اك ‪� 37‬شكوى‬ ‫ر�سمية باالعتداء اجلن�سي طوال �ست �سنوات حتى‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وقالت �إن ال�شكاوى املقدمة تتعلق ب��ادع��اءات‬

‫بدنية وغ�ير بدنية‪� ،‬أغلبيتها تتعلق ب�أنا�س ماتوا‬ ‫�أو �أول�ئ��ك الذين مل يعملوا ل��دى الهيئة ل�سنوات‬ ‫عديدة‪ ،‬ومنها نحو ‪� 48‬شكوى ب�ش�أن �سافيل‪ .‬وهناك‬ ‫ثالثون �شكوى ت�شمل االدعاء بتحر�ش جن�سي من‬ ‫قبل ‪ 23‬موظفا يعملون حاليا بالهيئة‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ك���ش�ف��ت الأرق � ��ام �أن ��ه خ�ل�ال ال���س�ن��وات‬ ‫اخلم�س املا�ضية كان هناك ‪� 39‬شكوى �ضد التمييز‬ ‫اجلن�سي و‪� 22‬ضد التمييز العرقي‪.‬‬

‫الهند‪�( -‬سي ان ان)‬ ‫يف ق�صة هي �أغرب من اخليال‪ ،‬ق�ضى �أحد ال�شبان يف الهند عاماً‬ ‫كام ً‬ ‫ال ليتمكن من جني خم�سة �آالف روبية (‪ 172‬دوالرا) هي ق�سمة‬ ‫ً‬ ‫كفالة �أمه التي ق�ضت ‪ 19‬عاما يف ال�سجن؛ لعدم امتالكها املال لدفع‬ ‫قيمة الكفالة‪.‬‬ ‫ومتكن ال�شاب‪ ،‬كانهايا ك��وم��اري‪ ،‬البالغ م��ن العمر ‪ 19‬عاماً‪،‬‬ ‫من العثور على وظيفة ب�أحد م�صانع الألب�سة‪ ،‬وعمل ب�أجرة زهيدة‬ ‫طوال عام‪ ،‬ليحقق وعده لأمه ب�إخراجها من ال�سجن‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الأم‪ ،‬فيجايا ك��وم��اري البالغة م��ن العمر ‪ 48‬ع��ام�اً يف‬ ‫ت�صريح لـ‪« :CNN‬مل يتقدم �أح��د م��ن عائلتي �أو عائلة زوج��ي‬ ‫مل�ساعدتي ودف��ع كفالتي»‪ ،‬وذل��ك بعد �أن رف�ض زوج�ه��ا دف��ع قيمة‬ ‫الكفالة لإخراجها‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الأم اتهمت بقتل �شخ�ص يقطن بالقرب من منزلها‬ ‫يف عام ‪ ،1993‬ليتم منحها �إطالق �سراح م�شروط بكفالة يف عام ‪،1994‬‬ ‫ومل تخرج من ال�سجن �إال عندما متكن ابنها من دفع قيمة الكفالة‪.‬‬

‫واشنطن تغرم "توتال" ‪ 398‬مليون دوالر لرشاوى يف إيران‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وافقت جمموعة توتال النفطية الفرن�سية العمالقة على دفع‬ ‫غرامات بقيمة ‪ 398,2‬مليون دوالر لل�سلطات االمريكية التي اتهمتها‬ ‫بر�شوة م�س�ؤولني يف ايران ل�ضمان عقود نفط وغاز‪.‬‬ ‫ومبوازاة ذلك قرر املدعون يف باري�س الذي يتعاونون مع وا�شنطن‬ ‫يف هذه التحقيقات‪ ،‬اتخاذ خطوات التهام ال�شركة ومديرها التنفيذي‬ ‫كري�ستوف دو مارجوري بانتهاك القوانني الفرن�سية املتعلقة بالر�شوة‪.‬‬ ‫ويف نقطة حت��ول كبرية يف الق�ضية العائدة للت�سعينات‪ ،‬اعلنت‬ ‫وزارة العدل االمريكية انها ق��ررت فر�ض غرامة على توتال مببلغ‬ ‫‪ 245,2‬مليون دوالر؛ النتهاكها "قانون مكافحة الف�ساد اخلارجي"‬

‫ال��ذي يهدف اىل مكافحة الف�ساد يف دول اجنبية من قبل ال�شركات‬ ‫التي تتمتع بوجود بارز يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬عاقبت "جلنة االوراق املالية والبور�صة" �شركة‬ ‫توتال التي يتم التداول با�سهمها حتت "اي�صاالت االيداع االمريكية"‬ ‫يف بور�صة نيويورك‪ ،‬مببلغ ‪ 153‬مليون دوالر‪ ،‬بتهمة ابتزاز االرباح من‬ ‫ال�صفقات االيرانية املخالفة‪.‬‬ ‫وه��ذه العقوبات كانت متوقعة منذ العام املا�ضي عندما و�ضعت‬ ‫"توتال" جانبا ‪ 398‬مليون ا�ستعدادا لها‪.‬‬ ‫ويف ف��رن���س��ا‪ ،‬ه�ب��ط ��س�ه��م ت��وت��ال بن�سبة ‪ 1,7‬ب��امل�ئ��ة ل�ي���ص��ل اىل‬ ‫‪ 39,40‬يورو (‪ 51,09‬دوالر)‪ ،‬فيما جرى التداول بـ"اي�صاالت االيداع‬ ‫االمريكية" ب�سعر ‪ 51,28‬دوالر‪.‬‬ ‫وتتعلق التهم بـ‪ 60‬مليون دوالر من الر�شاوى التي دفعها و�سطاء‬

‫مزاد على مخطوطة من القرآن نجت من حريق‬ ‫األزهر يف ‪1798‬‬

‫توتال مل�س�ؤولني ايرانيني بني ‪ 1995‬و‪ 2004‬للفوز بحق تطوير العديد‬ ‫من حقول النفط والغاز‪ ،‬بح�سب ما اكدته وزارة العدل‪.‬‬ ‫وكانت "توتال" مو�ضع حتقيقات يف الواليات املتحدة منذ ‪2003‬‬ ‫ويف فرن�سا منذ ‪ ،2006‬وقد تعاونت ال�سلطات االمريكية مع امل�س�ؤولني‬ ‫الفرن�سيني يف هذه العملية املطولة‪.‬‬ ‫وقالت وزارة العدل �إن الر�شاوى ب��د�أت يف ‪ 1995‬عندما حاولت‬ ‫توتال الدخول جمددا اىل ال�سوق االيرانية باحل�صول على حقوق من‬ ‫"ال�شركة الوطنية االيرانية للنفط" لتطوير حقلني يعرفان بـ"�سريا‬ ‫ايه" و"�سريا اي"‪.‬‬ ‫ودفعت "توتال" نحو ‪ 16‬مليون دوالر مل�س�ؤول اي��راين مبوجب‬ ‫اتفاق مزور لإبرام ال�صفقة‪.‬‬ ‫ويف ‪ 1997‬ب��د�أت "توتال" بدفع ‪ 44‬مليون دوالر عرب ترتيبات‬

‫مراهق أمريكي يصنع غواصة من الخردة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫متكن طالب �أمريكي من �صنع‬ ‫غوا�صة تت�سع ل�شخ�ص واح��د من‬ ‫اخلردة وخالل �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال امل� � �خ �ت��رع ال �� �ص �غ�ي�ر‪،‬‬ ‫ج���س�ت�ين ب �ي �ك��رم��ان‪� ،‬إن ال�غ��وا��ص��ة‬ ‫امل �� �ص �ن��وع��ة م ��ن �أن��اب �ي��ب ال���ص��رف‬ ‫ال�صحي وك��وة م�صنوعة من مواد‬ ‫معاد تدويرها‪ ،‬غا�صت �إىل عمق ‪30‬‬ ‫قدماً خالل ثالث جتارب ناجحة‪.‬‬ ‫وج � � ��رى ت� ��زوي� ��د ال� �غ ��وا�� �ص ��ة‪،‬‬ ‫امل�صنوعة على �شكل «ي��و» بفتحات‬ ‫خ��ا��ص��ة لإدخ � ��ال الأوك �� �س �ج�ين من‬ ‫ال�سطح‪ ،‬وعدد من �أنظمة الطوارئ‬ ‫منها بطارية دع��م‪ ،‬و�أجهزة تنف�س‬ ‫وم�ضخة يف حال ت�سرب املياه‪.‬‬

‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستعر�ض خمطوطة م��ن ال�ق��ر�آن انت�شلها م�ست�شرق يف حملة‬ ‫بونابارت من النريان التي اندلعت يف مكتبة الأزه��ر يف عام ‪،1798‬‬ ‫يف مزاد علني ينظم يف التا�سع من حزيران يف منطقة بالقرب من‬ ‫العا�صمة الفرن�سية باري�س‪.‬‬ ‫وتقدر قيمة هذه املخطوطة امل�ؤلفة من ‪� 47‬صفحة مبا بني ‪13‬‬ ‫�ألفا و‪� 20‬ألف يورو‪ ،‬وفق دار "�أوزونا" الق ّيمة على هذا املزاد‪.‬‬ ‫وقد �أدت احلملة الع�سكرية الفرن�سية على م�صر يف عام ‪1798‬‬ ‫�إىل ت�شكل ح��رك��ة م�ق��اوم��ة م�صرية‪ ،‬ات�خ��ذت م��ن م�سجد الأزه��ر‬ ‫مقرا لها‪ .‬وقمع بونابرت هذه احلركة قمعا �شديدا‪ ،‬وق�صف احلي‬ ‫مب�سجده وجامعته‪.‬‬ ‫وانت�شل ال�شاب ج��ان جوزيف مار�سيل (‪ )1854 - 1776‬الذي‬ ‫�شارك يف احلملة هذه املخطوطة من النريان عند ق�صف امل�سجد‪.‬‬

‫ا�ست�شارية اخرى مقابل حقوق لتطوير جزء من حقل بار�س اجلنوبي‪،‬‬ ‫اكرب حقول الغاز يف العامل‪.‬‬ ‫وقالت ال��وزارة �إن "توتال ادرج��ت الدفعات غري القانونية حتت‬ ‫بند م�صاريف لتطوير االعمال عندما كانت باحلقيقة ر�شاوى الغر�ض‬ ‫منها التاثري عن طريق الف�ساد يف م�س�ؤول اجنبي"‪.‬‬ ‫واغلقت الدعوى االمريكية يف اتفاق لت�أجيل الق�ضية ن�صاً على‬ ‫تعليق ثالثة اتهامات جنائية ثالث �سنوات؛ للت�أكد من امتثال توتال‬ ‫االتفاق‪.‬‬ ‫واق��رت توتال ب�أنها "م�س�ؤولة" مبوجب القانون االمريكي عن‬ ‫الر�شاوى‪ ،‬ووافقت على دفع الغرامات‪ ،‬وتعهدت بتطبيق ال�ضوابط؛‬ ‫ملنع انتهاك "قانون مكافحة الف�ساد اخلارجي"‪ ،‬واعتماد مراقب‬ ‫م�ستقل المتثال ال�شركات‪.‬‬

‫ومراقبة الأ�سماك‪.‬‬ ‫ورد ع �ل��ى � � �س � ��ؤال ب �� �ش ��أن �أي‬ ‫معوقات اعرت�ضت �سبيله يف �أثناء‬ ‫ب �ن��اء ال �غ��وا� �ص��ة‪« :‬ال � �ش��يء ��س��وى‬ ‫امل �ي��زان �ي��ة امل � �ح� ��دودة وال ��واج� �ب ��ات‬ ‫امل��در� �س��ة وال �ت��زام��ات �أخ� ��رى كانت‬ ‫بطريقي»‪.‬‬ ‫وللمراهق الأم��ري�ك��ي العديد‬ ‫من االخرتاعات منها �سيارة تعمل‬ ‫ب��ال��رمي��وت ك� �ن�ت�رول‪ ،‬ح��ول �ه��ا �إىل‬ ‫جهاز تنظيف وغ�سل �أر�ضية املنزل‪،‬‬ ‫وت���س�ت�ط�ي��ع ال �غ��وا� �ص��ة‪ ،‬ال�ت��ي ك��ام �ل �ت�ي�ن ب �� �س��رع��ة م �ي��ل ون �� �ص��ف وه��و بعمر ‪ 12‬ع��ام �اً؛ لتعينه على‬ ‫ب�ل�غ��ت تكلفة ب�ن��ائ�ه��ا ‪ 2000‬دوالر‪ ،‬امليل يف ال�ساعة‪ ،‬ق��ال بيكرمان �أنه م�ساعدة وال��دت��ه ب��د ًال من التذمر‬ ‫ال �ب �ق��اء حت ��ت امل � ��اء مل� ��دة ��س��اع�ت�ين �سيخ�ص�صها ال�ستك�شاف البحريات من �أداء الأعمال املنزلية‪.‬‬

‫إيطاليات ُ‬ ‫استأجرن للمشاركة بتظاهرة تأييد لألسد ولم يقبضن فلس ًا لآلن‬ ‫العربية نت‬ ‫ل ��دى ال�ق���ض��اء الإي� �ط ��ايل ه ��ذه الأي � ��ام دع��وى‬ ‫من ن��وع فا�ضح‪� ،‬أقامتها عار�ضات �أزي��اء �إيطاليات‬ ‫كاللواتي ا�ست�أجر بع�ضهن الزعيم الليبي الراحل‬ ‫قتيال معمر ال�ق��ذايف‪ ،‬ح�ين �أق��ام ن��دوة الإ��س�لام يف‬ ‫روما يف �آب ‪ 2010‬وح�ضرتها ‪ 500‬عار�ضة متحجبة‪،‬‬ ‫ف�أهداهن ن�سخاً من امل�صحف وحدثهن عن الدين‬ ‫احلنيف‪ ،‬ثم انتهى كل �شيء بعبارات دعا فيها �أوروبا‬ ‫الع �ت �ن��اق الإ�� �س�ل�ام‪ ،‬وه ��و خ�بر ��ش�ه�ير مل��ن ي�ت��ذك��ره‬ ‫ويتذكر العقيد‪.‬‬ ‫وت�سلمت الوكالة التي قامت بت�أجري العار�ضات‬ ‫عمولتها متاماً‪ ،‬وقب�ضت كل فتاة ‪ 60‬ي��ورو‪ ،‬وخرج‬ ‫اجلميع را�ضياً مر�ضياً‪� ،‬إال �أن وكالة �شبيهة اتفقت‬ ‫م��ع ‪ 16‬عار�ضة �أزي��اء قبل ‪� 18‬شهرا على امل�شاركة‬ ‫باعت�صام يف روم��ا «ت�أييدا» للرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫الأ�سد‪ ،‬ومل تقب�ض الواحدة منهن فل�سا حتى الآن‪،‬‬ ‫لذلك �أقمن دع��وى �أمل��ت «العربية‪.‬نت» بتفا�صيلها‬ ‫مم��ا �أوردت ��ه «ال�ت��امي��ز» الربيطانية‪ ،‬وم��ن �أر�شيف‬ ‫موقعني �إيطاليني للأخبار‪ ،‬رمبا ا�ست�شرافاً منهن‬ ‫ب�أنه مع �سقوط النظام �سي�ضيع الأجر املوعود‪.‬‬

‫وال��دع��وى لي�ست ع��ن �أت �ع��اب ال �ع��ار� �ض��ات عن‬ ‫م�شاركتهن فقط بتظاهرة ال�ت� أ�ي�ي��د امل��زي��ف؛ لأن‬ ‫اتفاقهن م��ع ال��وك��ال��ة �شمل ال�ق�ي��ام ب�خ��دم��ات عدة‬ ‫خالل فعاليات �شرق �أو�سطية متنوعة �أقامتها يف‬ ‫روم��ا ودع��ت �إل�ي�ه��ا رج��ال �أع �م��ال ��ش��رق �أو�سطيني‪،‬‬ ‫وبينها واحدة تطلبت منهن عمال ملدة ‪� 3‬ساعات بدءا‬ ‫من ‪ 2‬بعد الظهر‪ ،‬وخاللها �شاركن باعت�صام «بدعوة‬ ‫من اجلالية ال�سورية ت�أييداً للرئي�س الدكتور ب�شار‬ ‫الأ�سد» نظمته الوكالة يف ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪2011‬‬ ‫ب�ساحة «�سانتي �أبو�ستويل» ال�شهرية يف و�سط روما‪،‬‬ ‫لقاء ‪ 166‬يورو لكل عار�ضة‪� ،‬أي ‪ 215‬دوالرا تقريبا‪.‬‬ ‫وجوهر الدعوى التي �أقامها با�سمهن املحامي‬ ‫ف��ال�يري��و ف�ي�ت��ايل‪ ،‬ه��و ك�شفها �أن ذل��ك االع�ت���ص��ام‬ ‫ك��ان مزيفاً ل�ق��اء امل��ال‪ ،‬ففيها ا�ستند املحامي �إىل‬ ‫�أن العار�ضات تعر�ضن «ال�ستغالل �سيا�سي» و�أورد‬ ‫�شهادة لإحداهن قالت �إن دوره��ا كان «حمل العلم‬ ‫ال�سوري والهتاف بكلمات عربية» قاموا بتدريبها‬ ‫على لفظها م��ن دون �أن تعي معناها‪ ،‬ونقلت عن‬ ‫م��دي��ر ال��وك��ال��ة‪ ،‬وه ��و �إي� �ط ��ايل اع �ت �ن��ق الإ�� �س�ل�ام‪،‬‬ ‫ت�شديده ب ��أن ال يعلم �أح��د بتقا�ضيهن �أج��را لقاء‬ ‫امل�شاركة بالت�أييد املزيف‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫�أم��ا بقية االت �ف��اق ف�ح��دد ‪ 83‬ي��ورو ك��أج��ر لكل‬ ‫عار�ضة عن كل يوم ت�شارك فيه بالفعاليات‪ ،‬ومن‬ ‫��ض�م�ن�ه��ا «اخل � ��روج ل �ي�لا ل�ل��رق����ص يف امل�ل�اه��ي مع‬ ‫املدعوين» �إال �أن الوكالة �ضاعفت املبلغ لتغريهن‬ ‫باالن�ضمام لالعت�صام‪ ،‬ووع��دت بدفع ‪ 25‬يورو عن‬ ‫ك��ل �شخ�ص ت� أ�ت��ي ب��ه العار�ضة �إل�ي��ه‪ .‬م��ع ذل��ك‪ ،‬مل‬ ‫ي�شارك �إال ‪� 50‬شخ�صا باالعت�صام ال��ذي ب��دت فيه‬ ‫ب�ع����ض ال �ع��ار� �ض��ات وق��د ارت��دي��ن احل �ج��اب‪ ،‬بحيث‬ ‫تظهر الواحدة كعربية مهاجرة خرجت �إىل �شارع‬ ‫مدينة �أوروبية ت�أييدا للرئي�س ال�سوري‪.‬‬ ‫وب��ذل��ت «العربية‪.‬نت» جهدا لتعرث على خرب‬ ‫ذل��ك االع�ت���ص��ام ال�ت� أ�ي�ي��دي يف �أر��ش�ي�ف��ات ال�صحف‬ ‫الإيطالية‪� ،‬أو فيديو يف «يوتيوب» على الأق��ل‪ ،‬فلم‬ ‫جت��د ��س��وى �أ�سطر قليلة مبوقعني �إيطاليني من‬ ‫الأق��ل انت�شاراً‪ ،‬مرفقة ب�صورة خجولة وجم�ت��ز�أة‪،‬‬ ‫تن�شرها «ال�ع��رب�ي��ة‪.‬ن��ت» ن�ق� ً‬ ‫لا عنهما‪ ،‬وب��دت فيها‬ ‫�إحدى العار�ضات وقد حتجبت وحملت ن�سخة من‬ ‫امل�صحف‪ ،‬قبل �ساعات مما يلزمها به االت�ف��اق مع‬ ‫ال��وك��ال��ة‪ ،‬وه��و ال��رق����ص ل�ي�لا يف م�لاه��ي روم ��ا مع‬ ‫املدعوين‪.‬‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 16 2319  

assabeel

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you