Page 1

‫جندي عراقي يقتل جنديني �أمريكيني �شمال بغداد‬ ‫بغداد‬ ‫�أعلن متحدث ع�سكري عراقي رفيع �أن جنديا عراقيا �أطلق النار على جمموعة من‬ ‫اجلنود الأمريكيني ع�صر �أم�س �شمال بغداد "�إثر �شجار مل تعرف �أ�سبابه" ما �أ�سفر عن‬ ‫مقتل اثنني و�إ�صابة ت�سعة �آخرين‪ ،‬وذلك بعد �أ�سبوع بال�ضبط على انتهاء املهمة القتالية‬ ‫للواليات املتحدة يف هذا البلد‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم وزارة الدفاع حممد الع�سكري لفران�س بر�س �إن عددا من اجلنود‬ ‫وامل�ست�شارين الأمريكيني كانوا ميار�سون الريا�ضة مع جندي عراقي فاندلع �شجار بينهم‬ ‫دفع باجلندي �سوران رحمن اىل �إطالق النار عليهم فقتل جنديني و�أ�صاب ت�سعة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "قام جنود �أمريكيون بقتل �سوران �إثر ذلك‪ ،‬و�أ�سباب ال�شجار غري معروفة‬ ‫حتى الآن" م�شريا �إىل �أن "اجلندي ال �شبهات عليه طبقا للمعلومات الأولية"‪.‬‬ ‫‪� 16‬صفحة‬

‫الأربعاء ‪ 29‬رم�ضان ‪ 1431‬هـ ‪� 8 -‬أيلول ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪17‬‬

‫مفاو�ضات‬ ‫مبا�شرة‬ ‫على طاولة‬ ‫مائلة!‬

‫العدد ‪ 250 1350‬فل�س‬

‫مع ا‬

‫لعدد‬

‫ملحق «ال�سبيل»‬ ‫الرم�ضاين‬

‫‪11‬‬

‫م�سابقة ال�سبيل الرم�ضانية‬

‫'®‪•`Š7#‬‬ ‫‪›Ÿ-vŠJ‬‬ ‫‪t@@™9‬‬ ‫‪—@œeA'vE‬‬ ‫‪1`@a“D‬‬ ‫‪dJ/#`@eD‬‬ ‫'‪v&`„|yD‬‬ ‫'‪d¡™JtD‬‬

‫‪1tA'd“¡A­}4v,‬‬ ‫*‪v@uA`(!¢|{e|x‬‬ ‫‪1`Š‡e|3®'E‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫برعايـــــــــــة‬

‫‪á≤HÉ°ùe‬‬

‫™‪žE‬‬

‫@Ÿ(Ÿ›'‪ }5d(`|x²‬‬

‫�أكد �أن القد�س بالن�سبة له ولكل الأردنيني خط �أحمر‬

‫امللك‪ :‬اخليارات القانونية‬ ‫وال�سيا�سية مفتوحة حلماية القد�س‬ ‫عمان‬ ‫�أك��د امللك عبداهلل الثاين‬ ‫�أم�������س ال��ث�لاث��اء �أن الأردن‬ ‫�سي�ستمر يف بذل كل جهد ممكن‬ ‫حلماية القد�س ومقد�ساتها‬ ‫وتقدمي كل الدعم للمقد�سيني‬ ‫لتمكينهم يف املدينة املقد�سة‬ ‫واحل����ف����اظ ع��ل��ى م�صاحلهم‬ ‫وحقوقهم‪.‬‬ ‫وق���ال امل��ل��ك خ�لال لقائه‬ ‫�شخ�صيات وفعاليات مقد�سية‬ ‫دي��ن��ي��ة �إ���س�لام��ي��ة وم�سيحية‬ ‫ومم��ث��ل��ي الأوق������اف ور�ؤ����س���اء‬ ‫ج���م���ع���ي���ات خ��ي�ري����ة وغ����رف‬ ‫جتارية وفعاليات اقت�صادية‬ ‫و�أكادمييني‪" :‬الدعم الأردين‬ ‫وال���دع���م ال�شخ�صي للقد�س‬ ‫ول�ل��أه���ل يف ال��ق��د���س م�ستمر‬ ‫بقوة"‪ ،‬م�شريا �إىل ا�ستمرار‬ ‫وزي��ادة امل�شروعات امل�ستهدفة‬ ‫احلفاظ على الأماكن املقد�سة‬

‫تغيري هوية املدينة و�إفراغها‬ ‫م��ن �سكانها ال��ع��رب امل�سلمني‬ ‫وامل�سيحيني‪.‬‬ ‫و���ش��دد امل��ل��ك على �أهمية‬ ‫ا�ستمرار التن�سيق بني اجلميع من‬ ‫�أجل حماية املدينة املقد�سة‪،‬‬ ‫الفتا �إىل التعاون والتن�سيق‬ ‫بني الأردن وال�سلطة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية من �أجل احلفاظ‬ ‫على احلقوق الفل�سطينية يف‬ ‫القد�س و�ضمان جميع حقوق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيــــني‪ ،‬وال�سيما‬ ‫حقه يف �إقامة دولته امل�ستقلة‬ ‫على ترابه الوطني وعا�صمتها‬ ‫القد�س ال�شرقية‪.‬‬ ‫وقال امللك‪":‬كل الإمكانيات‬ ‫الأردن���ي���ة حت��ت ت�صرفكم"‪،‬‬ ‫و�شدد على �أن املدينة املقد�سة‬ ‫امللك خالل لقائه �شخ�صيات وفعاليات مقد�سية دينية‬ ‫ت���واج���ه حت���دي���ات ك��ب�يرة ما‬ ‫ي�ستوجب ا�ستمرار التن�سيق‬ ‫و���ص��ي��ان��ت��ه��ا ودع����م القائمني بالن�سبة ل��ه ولكل الأردن��ي�ين حل��م��اي��ة ال��ق��د���س والت�صدي والعمل فريقا واح��دا لتجاوز‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫خط �أحمر و�أن كل اخليارات ل��ل��إج����راءات الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة هذه التحديات‪.‬‬ ‫مفتوحة‬ ‫وال�سيا�سية‬ ‫القانونية‬ ‫القد�س‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫�ك‬ ‫�‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫امل‬ ‫أك����د‬ ‫و�‬ ‫ت�ستهدف‬ ‫ال��ت��ي‬ ‫���ة‬ ‫�‬ ‫���ادي‬ ‫�‬ ‫أح‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫«�إ�سرائيل» ت�ستعـد ملواجهــة‬ ‫«�أم الأ�ساطيل» ملنع ك�سر ح�صار قطاع غزة‬

‫القد�س املحتلة‬

‫ي�ستعد جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي ملواجهة حوايل‬ ‫‪� 20‬سفينة تو�صف ب�أنها (�أم الأ�ساطيل) تعتزم منظمات‬ ‫غري حكومية �إر�سالها �إىل قطاع غ��زة املحا�صر خالل‬ ‫الأ�شهر املقبلة‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة (ج�يروزامل بو�ست) �أن حتالف ًا من‬ ‫املنظمات غري احلكومية من �أوروب��ا والواليات املتحدة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل جماعة (اليهود الأوروب��ي��ون من �أجل‬ ‫ال�سالم العادل) ي�شرفون على تنظيم الأ�سطول‪.‬‬

‫وقال املو�سيقي ال�سويدي الإ�سرائيلي درور فيلر‪� ،‬أحد‬ ‫منظمي الأ�سطول‪ ،‬ن�أمل �أن نح�صل على ائتالف وا�سع من‬ ‫الدول الأوروبية ورمبا الواليات املتحدة‪ ،‬نريد �أن ن�ضاعف‬ ‫حجم الأ�سطول الأخري مع ع�شر �سفن على الأقل‪ ،‬و�أكرث‬ ‫من �ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫ويتابع جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي الأ�سطول عن‬ ‫كثب‪ ،‬وي�ضع خطط ًا ملواجهة عدة �سيناريوهات حمتملة‪،‬‬ ‫مبا فيها �إيقاف ال�سفن على م�سافة بعيدة من ال�سواحل‬ ‫الإ�سرائيلية ب�سبب عددها الكبري‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫دمج �شركتي «تطوير جبل‬ ‫عجلون» و«تطوير البحر امليت»‬ ‫حارث عبدالفتاح‬ ‫ك�شف وزير املالية حممد �أبو حمور عن اتخاذ قرار‬ ‫بدمج كل من �شركة تطوير جبل عجلون و�شركة تطوير‬ ‫البحر امليت يف �شركة واحدة‪ ،‬وذلك خالل اجتماع تر�ؤ�سه‬ ‫للهيئة العامة لل�شركتني‪.‬‬ ‫وق��ال الوزير �إن هذا القرار ي�أتي يف �سياق التزام‬ ‫احلكومة بخطتها ل�ضبط النفقات العامة م��ن جهة‪،‬‬ ‫والتزام ًا بقرار جمل�س ال��وزراء املتعلق بدمج امل�ؤ�س�سات‬ ‫ذات الأه���داف والغايات املت�شابهة‪ ،‬وميثل ه��ذا الدمج‬ ‫باكورة اخلطوات التي يتم العمل ب�شكل حثيث لإجنازها‬

‫‪ 11‬دالالت و�أهداف التحرك الأردين يف دم�شق ‪ ..‬ج� � �م � ��ال ال � �� � �ش� ��واه �ي�ن‬ ‫‪ 11‬اللهملي�سلناالإبابُالإفال�سوعَ�شَمُال�شقي ‪ ..‬د‪ .‬دمي � � � ��ة ط� �ه� �ب ��وب‬

‫‪C á«fÉ°†eôdG‬‬

‫(‪dG`9v‬‬

‫‪ 11‬النقابيون والأحزاب على مائدة امللك ‪ ..‬ع � � �م� � ��ر ع� � �ي � ��ا�� � �ص � ��رة‬

‫من حيث �إع��ادة �سوية الأجهزة وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪،‬‬ ‫وتقلي�ص الت�ضخم غري املربر يف �إعداد امل�ؤ�س�سات وخا�صة‬ ‫ذات املهام املت�شابهة منها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أبو حمور �أنه طلب �سابقا من �إدارة ال�شركتني‬ ‫بحث مو�ضوع االن��دم��اج و�أث���ره الإيجابي املتوقع على‬ ‫وبناء على اجتماع الهيئة العامة غري العادي‬ ‫الأداء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لكل من ال�شركتني الأربعاء املا�ضي؛ فقد مت اتخاذ قرار‬ ‫من قبل الهيئة العامة لكل من ال�شركتني باملوافقة على‬ ‫االن��دم��اج ال��ذي يعني ت�أ�سي�س �شركة ج��دي��دة وزوال‬ ‫ال�شخ�صية االعتبارية لل�شركتني املندجمتني‪ ،‬وذلك حال‬ ‫ا�ستكمال الإجراءات القانونية‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 6‬ــة‬

‫دعوة جديدة لـ«العمل الإ�سالمي‬ ‫والوحدة ال�شعبية» للعدول عن قرار املقاطعة‬

‫�أحمد برقاوي وعبداهلل ال�شوبكي‬

‫ما تزال احلكومة تبقي على تفا�ؤلها ب�إمكانية‬ ‫�إقناع �أح��زاب املعار�ضة املقاطعة لالنتخابات‬ ‫النيابية بالعدول عن قرارها ل�صالح امل�شاركة يف‬ ‫العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫فللمرة الثانية على ال��ت��وايل‪ ،‬نا�شد نائب‬ ‫رئي�س ال��وزراء‪ ،‬وزي��ر الداخلية نايف القا�ضي‬ ‫بح�ضور وزير التنمية ال�سيا�سية مو�سى املعايطة‬ ‫حزبي جبهة العمل الإ�سالمي والوحدة ال�شعبية‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات النيابية املقرر �إجرا�ؤها‬ ‫يف التا�سع من ت�شرين ثاين املقبل‪ ،‬بح�سب م�صادر‬ ‫حزبية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل لقاء جمع وزير الداخلية‬

‫�أم�س الثالثاء يف مقر ال���وزارة بكافة الأمناء‬ ‫العامني للأحزاب ال�سيا�سية الــ‪ 18‬الذي امتد‬ ‫لأكرث من ثالث �ساعات‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق‪� ،‬أك��د الأم�ين العام حلزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي حمزة من�صور �أن ثمة‬ ‫"منا�شدات حكومية للحركة الإ�سالمية �إعادة‬ ‫النظر بقرار مقاطعة االنتخابات النيابية"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال �أمني عام حزب البعث العربي‬ ‫التقدمي ف��ؤاد دبور لـ"ال�سبيل"‪" :‬كان وا�ضحا‬ ‫دع���وة وزي���ر ال��داخ��ل��ي��ة ح��زب��ي جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي والوحدة ال�شعبية ل�ضرورة امل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات والعدول عن قرارهما مبقاطعتها‬ ‫يف �سبيل تعزيز اللحمة الوطنية"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫«الأوقاف» تدعو مواليد ‪45‬‬ ‫فما قبل �إىل ا�ستالم ت�صاريح احلج‬

‫نبيل حمران‬

‫دعت وزارة الأوق��اف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية �أم�س مواليد عام ‪ 1945‬ممن �سجلوا‬ ‫مبدئيا لأداء منا�سك احلج للمو�سم احلايل �إىل‬ ‫مراجعة مراكز ت�سجيلهم ابتداء من ‪ 18‬ال�شهر‬ ‫احلايل ملدة �أ�سبوع ال�ستالم ت�صاريح احلج‪.‬‬ ‫العبادي �أكد �أن اختيار احلجاج هذا املو�سم‬ ‫جاء بناء على ال�سن فقط‪ ،‬م�شددا على �أنه مل يكن‬ ‫هناك "كوتات" �أو "وا�سطات" يف عملية االختيار‪،‬‬

‫خا�صة مع �صدور نظام �ش�ؤون احلج والعمرة ل�سنة‬ ‫‪ .2010‬وتابع �أنه لو مت يف ال�سنوات ال�سابقة‬ ‫االلتزام ب�أ�س�س االختيار "لكنا حاليا نتحدث‬ ‫عن مواليد عام ‪� 55‬أو ‪ 56‬لكن‪� ...‬أكرث من ن�صف‬ ‫احلجاج كان يتم اختيارهم بالوا�سطة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار العبادي �إىل ال�سماح لـمواليد ‪1943‬‬ ‫فما قبل ب ��أداء منا�سك احل��ج لهذا املو�سم بعد‬ ‫ا�ستثنائهم من ذل��ك املو�سم املا�ضي بناء على‬ ‫قرار وزراء ال�صحة العرب‪ ،‬خوفا من انفلونزا‬ ‫اخلنازير‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 4‬ــة‬

‫برتايو�س‪� :‬إحراق امل�صحف‬ ‫يف �أمريكا ي�ضع حياة اجلنود‬ ‫الأمريكيني يف خطر‬ ‫كابول‪-‬طهران‬ ‫�أعلن قائد القوات الدولية املحتلة يف‬ ‫�أفغان�ستان اجلرنال ديفيد برتايو�س �أنه �إذا‬ ‫نفذت كني�سة �أمريكية م�شروعها ب�إحراق‬ ‫م�صحف علنا يف ‪� 11‬أيلول ف��إن ذلك �سي�ضع‬ ‫حياة اجلنود الأمريكيني يف خطر‪.‬‬ ‫وتعتزم كني�سة "دوف وورل��د �آوتريت�ش‬ ‫�سنرت" امل��ع��م��دان��ي��ة يف ف��ل��وري��دا �أن حترق‬ ‫م�صحفا علنا يف الذكرى ال�سنوية التا�سعة‬ ‫لهجمات ‪� 11‬أيلول يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫واعترب برتايو�س يف مقابلة مع �صحيفة‬ ‫وول �سرتيت جورنال �أم�س الثالثاء �أن��ه يف‬ ‫حال مت تنفيذ امل�شروع ف�إنه �سيخدم م�صالح‬ ‫حركة طالبان يف �أفغان�ستان‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪" :‬الأمر �سيهدد يف الوقت نف�سه‬ ‫حياة اجلنود واجلهود الدولية"‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف‪" :‬هذا مت��ام��ا م��ا ي��ق��وم بــــه‬ ‫عنا�صــــر طالبان‪ ،‬وميكن �أن ي�ؤدي �إىل م�شاكل‬ ‫ك��ب�يرة‪ .‬لي�س هنا فقط‪� ،‬إمن��ا يف ك��ل �أنحاء‬ ‫ال��ع��امل‪ ،‬حيث نحن م��وج��ودون يف جمتمعات‬ ‫�إ�سالمية"‪.‬‬ ‫ودع���ت الكني�سة �إىل �إح���راق ن�سخ من‬ ‫القر�آن الكرمي يف ‪� 11‬أيلول �أم��ام مقرها يف‬ ‫غين�سفيل (‪ 500‬كلم �شمال �شرق ميامي)‬ ‫ك��م��ا دع���ت م��راك��ز دي��ن��ي��ة �أخ����رى �إىل �أن‬ ‫حتذو حذوها‪ ،‬وذلك �إحياء لذكرى �ضحايا‬ ‫الهجمات‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫�إ�صابة ‪ 3‬بانفجار يف م�صنع ع�سكري قرب الرملة‬

‫«�إ�سرائيل» ت�ستنفر حت�سبًا لعمليات ردا على املفاو�ضات املبا�شرة‬ ‫القد�س املحتلة‪-‬النا�صرة‬

‫جنود االحتالل يدققون يف هوية �شاب فل�سطيني ‬

‫(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ق��ال وزي��ر الأم���ن الداخلي الإ�سرائيلي‬ ‫يت�سحاق �أهرونوفيت�ش �إن ق��وات ال�شرطة‬ ‫الإ�سرائيلية و�ضعت على �أهبة اال�ستعداد يف‬ ‫جميع �أنحاء الكيان الإ�سرائيلي ب�سبب توفر‬ ‫�إن��ذارات باحتمال وقوع عمليات على خلفية‬ ‫انطالق املفاو�ضات املبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أهرونوفيت�ش يف لقاء مع �صحفيني‬ ‫ع�شية ح��ل��ول �أع��ي��اد ر�أ����س ال�سنة العربية‬ ‫اجلديدة الإثنني‪�" :‬إننا منر بفرتة ح�سا�سة‬ ‫�أمن ًيا منذ انطالق هذه املفاو�ضات"‪.‬‬ ‫وع��ل��ى �صعيد �آخ���ر‪� ،‬أو���ض��ح وزي���ر الأم��ن‬ ‫الداخلي �أن ‪ 72‬يف املئة من ح��وادث �إطالق‬ ‫ال��ن��ار يف "�إ�سرائيل" وق��ع��ت يف التجمعات‬ ‫ال�سكنية غري اليهودية خالل العام املا�ضي‪،‬‬ ‫و�أنه مت تكثيف تواجد قوات حر�س احلدود‬ ‫يف تلك الأماكن‪.‬‬

‫ونفذت كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام‬ ‫ثالث عمليات �إط�لاق نار باجتاه امل�ستوطنني‬ ‫يف مدينتي اخلليل ورام اهلل بال�ضفة الغربية‬ ‫الأ���س��ب��وع املا�ضي‪� ،‬أ�سفرت ع��ن مقتل �أربعة‬ ‫م�ستوطنني‪ ،‬و�إ�صابة �سبعة �آخرين بجراح‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك‪� ،‬أ���ص��ي��ب ث�لاث��ة �إ�سرائيليني‬ ‫ب��ج��روح متو�سطة ج��راء انفجار وق��ع ظهر‬ ‫�أم�����س الثالثاء يف �أح��د امل�صانع الع�سكرية‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬على تخوم مدينة الرملة مبركز‬ ‫الأرا�ضي املحتلة عام ‪.1948‬‬ ‫وبح�سب القناة العا�شرة الإ�سرائيلية‪ ،‬مل‬ ‫ت�ستطع ال�شرطة الإ�سرائيلية التي تواجدت‬ ‫بكثافة قرب امل�صنع وخرباء املفجرات ك�شف‬ ‫تفا�صيل احل��ادث حتى اللحظة‪ ،‬ومل ُي�سمح‬ ‫لطواقم الإ�سعاف والإط��ف��اء بالو�صول �إىل‬ ‫مكان االنفجار‪ ،‬حيث قامت بنقل امل�صابني بعد‬ ‫�إخراجهم �إىل بوابة امل�صنع‪.‬‬

‫‪249‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬ ‫مو�سى الدواميه‬ ‫ت�ســـوق‬ ‫اجلائزة‪ :‬كوبــون‬ ‫ّ‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬

‫امللك ي�ؤكد �أن الأردن �سي�ستمر‬ ‫يف بذل كل جهد ممكن حلماية القد�س‬

‫امللك يهنئ الرئي�س الربازيلي‬ ‫بعيد ا�ستقالل بالده‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بعث امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ام����س ال�ث�لاث��اء برقية �إىل الرئي�س‬ ‫الربازيلي لوي�س �إينا�سيو لوال دا �سيلفا هن�أه فيها با�سمه وبا�سم �شعب‬ ‫وحكومة اململكة الأردنية الها�شمية بعيد ا�ستقالل بالده‪.‬‬ ‫ومتنى امللك للرئي�س دا �سيلفيا موفور ال�صحة وال�سعادة ولل�شعب‬ ‫الربازيلي ال�صديق املزيد من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫ا�ستفتاء‪ 57 :‬يف املئة يرون �ضعف‬ ‫تقبل النا�س لقانون منع التدخني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال ‪75‬ر‪ 57‬باملئة من امل�شاركني يف ا�ستفتاء �أجرته (ب�ترا) على‬ ‫موقعها االلكرتوين ان تقبل النا�س لقانون منع التدخني يف الأماكن‬ ‫العامة كان �ضعيفا‪.‬‬ ‫و�أف��اد ‪66‬ر‪ 25‬باملئة من امل�شاركني �أن تقبل النا�س للقانون كان‬ ‫ك�ب�يرا‪ ،‬بينما ي��رى ‪45‬ر‪ %16‬منهم �أن�ه��ا كانت متو�سطة‪ .‬و��ش��ارك يف‬ ‫اال�ستفتاء ‪� 1976‬شخ�صا من خمتلف ال�شرائح االجتماعية‪.‬‬

‫حُم ٌ‬ ‫رب ُع ب�أجرة م�سكن‬ ‫�سن يت ّ‬ ‫وت�أثيثه لكفيف م�شلول بامل�شارع‬ ‫االغوار ال�شمالية‪ -‬برتا‬ ‫ت�برّ ع اح��د املح�سنني با�ستئجار م�سكن منا�سب ال�سرة الكفيف‬ ‫امل�شلول احمد خطاب الذي ي�سكن يف بيت درج يف بلدة امل�شارع بلواء‬ ‫االغوار ال�شمالية مع زوجته التي تعاين من عدة امرا�ض وابنتني‪.‬‬ ‫وق��ال املح�سن �صالح ال�غ��ول ل �ـ(ب�ترا) ب��أن��ه ق��رر بعد مطالعته‬ ‫التقرير ال�صحايف ال��ذي ن�شرته (ب�ترا) ام�س التكفل بدفع االجور‬ ‫ال�سنوية للم�سكن مهما بلغت وما دام رب اال�سرة وزوجته احياء اىل‬ ‫جانب توفري اثاث كامل للمنزل‪.‬‬ ‫و�أكد مبا�شرته يف البحث عن م�سكن ال تقل مكوناته عن ثالث‬ ‫غرف ومرافق �صحية ال�ستئجاره فورا وترحيل اال�سرة املذكورة اليه‬ ‫قبل حلول عيد الفطر كي تعي�ش فرحة العيد‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان خطاب يتلقى معونة �شهرية من �صندوق املعونة‬ ‫الوطنية قيمتها ‪ 60‬دينارا‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ان املح�سن ال�غ��ول ل��ه اهتمامات وم�ساهمات ك�ب�يرة يف‬ ‫اعمال اخلري وبخا�صة يف جمال م�ساعدة اال�سر واحل��االت الفقرية‬ ‫وبخا�صة الطلبة الفقراء‪.‬‬

‫تفوي�ض �أرا�ض و�ضبط اعتداءات‬ ‫على �أمالك الدولة يف الزرقاء‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫�أجنز ق�سم امالك اخلزينة يف حمافظة الزرقاء العام احلايل ‪65‬‬ ‫معاملة تفوي�ض‪َ ،‬‬ ‫و�ض َب َط عددا من االعتداءات على امالك الدولة‪،‬‬ ‫ون�ظ��ر يف ‪ 300‬معاملة خ��ا��ص��ة ب ��أرا� �ض��ي اخل��زي�ن��ة وت�ع��ام��ل م��ع ‪230‬‬ ‫معاملة متفرقة‪.‬‬ ‫وقال حمافظ الزرقاء الدكتور �سعد ال��وادي املنا�صري ان جلنة‬ ‫امالك الدولة حولت ‪ 7‬خمالفني اىل املدعي العام بتهمة االحتيال‬ ‫و‪ 14‬اخرين اىل حمكمة امالك الدولة بتهمة االعتداء على �أرا�ضي‬ ‫اخلزينة‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان جلنة امالك الدولة يف املحافظة عقدت خالل العام‬ ‫احلايل ‪ 18‬اجتماعا مت خاللها النظر بحوايل ‪ 300‬معاملة نتج عنها‬ ‫ا�ستكمال ‪ 65‬معاملة‪ ،‬واع ��ادة بقية امل�ع��ام�لات اىل دائ ��رة االرا�ضي‬ ‫وامل�ساحة لعدم ا�ستيفائها ال�شروط القانونية‪ ،‬مبينا انه مت تفعيل‬ ‫عمل جل��ان ام�لاك ال��دول��ة امليدانية لتعمل م��ن خ�لال ث�لاث جلان‬ ‫وعلى مدار اليوم ويف كافة املواقع و�ضمن العطل الر�سمية واالعياد‪.‬‬ ‫وا�شار انه ولأول مرة يتم التعامل مع من يقومون ببيع ارا�ضي‬ ‫اخلزينة مبوجب عقود بيع خارجية (حجج) على انها ق�ضايا احتيال‬ ‫وحتويل ‪ 7‬ا�شخا�ص اىل املدعي العام بتهمة االحتيال‪ ،‬و�إزالة ‪ 11‬حالة‬ ‫اعتداء على ارا�ضي اخلزينة ومتابعة تنفيذ قرارات حمكمة امالك‬ ‫الدولة مع اجهزة االمن العام ب�صفتها �صاحبة االخت�صا�ص قانونا‬ ‫خ�صو�صا يف مناطق ق�ضاء االزرق والبالغ عددها ‪ 32‬قرارا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن��ه مت اج��راء درا�سات قانونية فيما يتعلق بعمل ق�سم‬ ‫جلان امالك الدولة وعددها ‪ 7‬درا�سات‪ ،‬مبينا انه مت اجراء املخاطبات‬ ‫ال�لازم��ة بخ�صو�ص تفعيلها وتفعيل قانون املحافظة على ارا�ضي‬ ‫وام�لاك الدولة رقم ‪ 14‬ل�سنة ‪ 1961‬وتعديالته فيما يتعلق ب�ضبط‬ ‫التعديات على ارا�ضي اخلزينة‪.‬‬

‫الإفراج عن ‪ 265‬موقوفا‬ ‫�إداريا مبنا�سبة العيد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بناء على تعليمات نائب رئي�س ال��وزراء ووزي��ر الداخلية نايف‬ ‫�سعود القا�ضي قرر حمافظ العا�صمة �سمري املبي�ضني الإف��راج عن‬ ‫‪ 265‬موقوفا �إدارايا‪ .‬و�أكد املبي�ضني يف ت�صريح �صحفي اليوم الثالثاء‬ ‫�أن هذا القرار ي�أتي مبنا�سبة قرب حلول عيد الفطر‪ ،‬وملنح املوقوفني‬ ‫فر�صة للعودة �إىل جمتمعهم وممار�سة حياتهم العادية‪ ،‬حيث مت‬ ‫االكتفاء مبدة توقيفهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ه�ؤالء الأ�شخا�ص من الذين ال ي�شكل الإفراج عنهم‬ ‫خطرا على الأمن وال�سالمة العامة‪.‬‬

‫حزب التيار الوطني يعلن برناجمه االنتخابي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل��ن رئي�س ح��زب التيار الوطني ال�ع�ين عبد ال�ه��ادي املجايل‬ ‫برنامج احل��زب لالنتخابات النيابية املقبلة‪ ،‬م�شريا �إن الربنامج‬ ‫ي�ؤ�س�س لعالقة احل��زب باحلكومة �أي حكومة ويهتدي يف مواقفه‬ ‫مب��دى التوافق بني برامج احل��زب واه��داف��ه وب�ين �سيا�سات وبرامج‬ ‫احلكومات لي�صبح ذلك املعيار الذي يحدد ت�أييد ال�سيا�سات العامة او‬ ‫معار�ضتها يف �ضوء ال�صالح العام‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�ج��ايل خ�لال م��ؤمت��ر �صحفي ع�ق��ده ام����س يف مقر‬ ‫احلزب يف عمان �أن الهدف من الربامج االنتخابية ت�شخي�ص ق�ضايا‬ ‫و�أزم ��ات املجتمع ب�شكل واق�ع��ي م��ع تقدمي حلول واقعية لق�ضايا‬ ‫املجتمع لتخفيف �صعوبات عي�ش امل��واط�ن�ين وعليه ط��رح احلزب‬ ‫ب��رن��اجم��ا وخ�ط��ة عمل ال ��زام نف�سه وقائمته بها م��ن خ�لال طرح‬ ‫معاجلات وحلول لعدد من الق�ضايا املهمة التي يعتربها احلزب‬ ‫م��دخ�لا لبناء منظومة وع��ي جمتمعي ج��دي��دة م��ع �أت �ب��اع ا�سلوب‬ ‫تفكري جديد غ�ير تقليدي يف درا��س��ة امل�شاكل و�آل�ي��ات عمل مرنة‬ ‫واقعية ت�ساهم يف جتاوز احللول التقليدية كما وت�سهم بايجابية يف‬ ‫طرح حلول مل�شاكل املجتمع‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد امللك عبداهلل الثاين �أن الأردن‬ ‫�سي�ستمر يف بذل كل جهد ممكن حلماية‬ ‫القد�س ومقد�ساتها‪ ،‬وتقدمي كل الدعم‬ ‫ل �ل �م �ق��د� �س �ي�ين ل �ت �م �ك �ي �ن �ه��م يف املدينة‬ ‫امل �ق��د� �س��ة واحل� �ف ��اظ ع �ل��ى م�صاحلهم‬ ‫وحقوقهم‪ .‬وق��ال جاللته خ�لال لقائه‬ ‫�شخ�صيات وف�ع��ال�ي��ات مقد�سية دينية‬ ‫�إ�سالمية وم�سيحية وممثلي الأوقاف‬ ‫ور�ؤ�ساء جمعيات خريية وغرف جتارية‬ ‫وفعاليات اقت�صادية و�أكادمييني �أم�س‪،‬‬ ‫�إن "الدعم الأردين والدعم ال�شخ�صي‬ ‫ل�ل�ق��د���س ول ل��أه ��ل يف ال �ق��د���س م�ستمر‬ ‫بقوة" م �� �ش�يرا �إىل ا� �س �ت �م��رار وزي� ��ادة‬ ‫امل �� �ش��روع��ات امل���س�ت�ه��دف��ة احل �ف��اظ على‬ ‫الأم� ��اك� ��ن امل �ق��د� �س��ة و� �ص �ي��ان �ت �ه��ا ودع ��م‬ ‫القائمني عليها‪.‬‬ ‫و��ش��دد امل�ل��ك على �أه�م�ي��ة ا�ستمرار‬ ‫التن�سيق ب�ين اجلميع م��ن �أج��ل حماية‬ ‫امل��دي �ن��ة امل �ق��د� �س��ة‪ ،‬الف �ت��ا �إىل التعاون‬ ‫والتن�سيق بني الأردن وال�سلطة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية م��ن �أج ��ل احل �ف��اظ على‬ ‫احلقوق الفل�سطينية يف القد�س‪ ،‬و�ضمان‬ ‫جميع حقوق ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وال‬ ‫��س�ي�م��ا ح�ق��ه يف �إق��ام��ة دول �ت��ه امل�ستقلة‬ ‫على ترابه الوطني وعا�صمتها القد�س‬ ‫ال�شرقية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال امل � �ل ��ك‪" :‬كل الإم� �ك ��ان� �ي ��ات‬ ‫الأردنية حتت ت�صرفكم" و�شدد على �أن‬ ‫املدينة املقد�سة تواجه حتديات كبرية‪،‬‬ ‫ما ي�ستوجب ا�ستمرار التن�سيق والعمل‬

‫امللك خالل لقائه �شخ�صيات وفعاليات مقد�سية‬

‫فريقا واح��دا لتجاوز ه��ذه التحديات‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ج�لال �ت��ه �أن ال �ق��د���س بالن�سبة‬ ‫جلاللته ول�ك��ل الأردن �ي�ي�ن خ��ط �أحمر‪،‬‬ ‫و�أن كل اخليارات القانونية وال�سيا�سية‬ ‫مفتوحة حل�م��اي��ة ال�ق��د���س‪ ،‬والت�صدي‬ ‫ل�ل ��إج� ��راءات الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة الأح ��ادي ��ة‬ ‫ال �ت��ي ت���س�ت�ه��دف ت�غ�ي�ير ه��وي��ة املدينة‬ ‫و�إف��راغ�ه��ا من �سكانها العرب امل�سلمني‬ ‫وامل�سيحيني‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء حوار بني امللك‬ ‫وامل�ج�ت�م�ع�ين‪ ،‬ت�ضمن ب�ح��ث اخلطوات‬ ‫العملية الالزمة مل�ساعدتهم يف حت�سني‬ ‫ظ��روف �ه��م امل �ع �ي �� �ش �ي��ة‪ ،‬واحل� �ف ��اظ على‬

‫وجودهم وهويتهم يف القد�س‪.‬‬ ‫وخ�ل��ال احل � ��وار ع � رّّب� املتحدثون‬ ‫عن �شكرهم للملك على رعايته ودعمه‬ ‫ل ل��أم ��اك ��ن امل �ق��د� �س��ة‪ ،‬ولأه� � ��ل القد�س‬ ‫للحفاظ على املدينة ومقد�ساتها‪.‬‬ ‫وح� � ��ذر امل� �ت� �ح ��دث ��ون م ��ن خطورة‬ ‫الإج��راءات الإ�سرائيلية التي ت�ستهدف‬ ‫تهجري امل�سيحيني من املدينة املقد�سة‪،‬‬ ‫وه� ��ي �أب � � ��رز امل �� �ش��اك��ل ال� �ت ��ي يواجهها‬ ‫امل�سيحيون يف املدينة‪.‬‬ ‫ويف ت �� �ص��ري �ح��ات ل��وك��ال��ة الأن� �ب ��اء‬ ‫الأردن �ي��ة ثمن رئي�س جمل�س الأوق��اف‬ ‫يف املدينة املقد�سة ال�شيخ عبد العظيم‬

‫�سلهب م �ب��ادرات امل�ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫جتاه امل�سجد الأق�صى ودوره يف الدفاع‬ ‫عن ق�ضاياه‪ ،‬م�شيدا مببادرات الإعمار‬ ‫الها�شمي امل�ستمرة وامل�ستدامة يف القد�س‪،‬‬ ‫ومب�ستوى التن�سيق بني الأجهزة الفنية‬ ‫يف جلنة الإعمار ووزارة الأوقاف‪.‬‬ ‫وعر�ض �سلهب �أهم التحديات التي‬ ‫تواجه دائرة الأوقاف يف القد�س‪ ،‬والتي‬ ‫ت�ضمنت املحاوالت الإ�سرائيلية لإعاقة‬ ‫عمل �إدارة الأوق��اف‪ ،‬و�أعمال احلفريات‬ ‫التي تهدد امل�سجد الأق�صى وباب املغاربة‪،‬‬ ‫وفر�ض واقع جديد يف املدينة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد رئ �ي ����س "م�ؤ�س�سة في�صل‬

‫احل�سيني" عبد القادر في�صل احل�سيني‬ ‫بالتوجيهات امللكية بخ�صو�ص توفري‬ ‫امل� ��وارد ل��دع��م امل�ق��د��س��ات ويف مقدمتها‬ ‫امل�سجد الأق�صى وقبة ال�صخرة‪.‬‬ ‫بدوره �أ�شار البطريرك ف�ؤاد الطوال‬ ‫ب�ط��ري��رك ال�لات�ين يف ال�ق��د���س �إىل �أن‬ ‫�أه ��ايل ال�ق��د���س بحاجة �إىل الإح�سا�س‬ ‫ب��ال�ث�ق��ة ب� ��أن ال���س�لام ��س�ي��أت��ي ي��وم��ا ما‪،‬‬ ‫و�أن �ه��م �سيتمكنون م��ن زي ��ارة الأرا�ضي‬ ‫املقد�سة ب�سهولة‪.‬‬ ‫وثمن مفتي القد�س حممد ح�سني‬ ‫ج �ه��ود امل �ل��ك يف دع��م ورع��اي��ة الأوق� ��اف‬ ‫الإ�سالمية مبا يحافظ على هوية املدينة‬ ‫املقد�سة‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية الن�سيج الطيب‬ ‫بني ال�شعبني الأردين والفل�سطيني‪.‬‬ ‫ويف مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية‬ ‫عر�ض مدير امل�سجد الأق�صى املبارك يف‬ ‫وزارة الأوقاف املهند�س عبداهلل العبادي‬ ‫امل�شروعات وامل�ب��ادرات امللكية التي تنفذ‬ ‫حاليا للحفاظ على املقد�سات‪ ،‬و�شملت‬ ‫م �� �ش��روع ت��رم �ي��م ال� ��زخ� ��ارف اجل�صية‬ ‫والف�سيف�سائية يف قبة ال�صخرة وامل�سجد‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫كما �شملت تزويد امل�سجد الأق�صى‬ ‫مب��ول��دات كهربائية احتياطية‪ ،‬و�إعادة‬ ‫ت�أهيل �شبكة الإنارة الداخلية للم�سجد‪،‬‬ ‫وت�ن�ف�ي��ذ ن �ظ��ام الإط� �ف ��اء م��ن احلريق‪،‬‬ ‫وتنفيذ م�شروع فر�ش امل�سجد‪ ،‬و�شراء‬ ‫�أل��واح الر�صا�ص ال�ستخدامها يف �أ�سقف‬ ‫امل�سجد‪.‬‬

‫امللك ي�ؤكد �ضرورة تقدمي الدعم الرباجمي وامل�ؤ�س�سي ل�صندوق التنمية والت�شغيل‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أك� ��د امل �ل��ك ع �ب ��داهلل ال �ث ��اين ام�س‬ ‫��ض��رورة اال�ستمرار يف تطوير وتو�سعة‬ ‫وت�ق��دمي ال��دع��م ال�براجم��ي وامل�ؤ�س�سي‬ ‫ل���ص�ن��دوق التنمية والت�شغيل لأهمية‬ ‫دوره يف مت��وي��ل امل �� �ش��روع��ات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة التي ت�سهم يف �إيجاد فر�ص‬ ‫العمل وحماربة الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫و�أع� � ��رب امل �ل��ك خ �ل�ال زي ��ارت ��ه اىل‬ ‫ال�صندوق ولقائه �أع�ضاء جمل�س �إدارته‬ ‫عن ارتياحه لأداء ال�صندوق الذي �أ�س�س‬ ‫عام‪ 1989‬وا�ستفاد من براجمه التمويلية‬ ‫نحو‪ 48‬الف مواطن �أ�س�سوا م�شروعات‬ ‫وفرت نحو‪ 65‬الف فر�صة عمل‪.‬‬ ‫وقال امللك خالل اللقاء �إن النجاح‬ ‫ال ��ذي ح�ق�ق��ه ال���ص�ن��دوق ي�شكل حافزا‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي��ق امل��زي��د م��ن ال �ع �م��ل واالجن� ��از‬ ‫الذي ينعك�س ب�شكل مبا�شر على م�ستوى‬ ‫معي�شة املواطنني‪ ،‬خ�صو�صا يف مناطق‬ ‫جيوب الفقر �سعيا للحد م��ن البطالة‬ ‫وت�ن�م�ي��ة امل�ج�ت�م�ع��ات امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬وحتقيق‬ ‫متطلبات التنمية امل�ستدامة والرفاه‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫وج��رى خ�لال ال�ل�ق��اء ح��وار مو�سع‬ ‫بني فيه رئي�س الوزراء �سمري الرفاعي‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي��ر�أ���س جمل�س �إدارة ال�صندوق‬ ‫وال � ��وزراء امل�ع�ن�ي��ون اخل�ط��ط والربامج‬

‫ال �ت��ي ت �ط��وره��ا احل �ك��وم��ة ل�ت�ع��زي��ز �أداء‬ ‫ال�صندوق وتو�سيع مظلة عمله لت�شمل‬ ‫اكرب عدد ممكن من الفئات امل�ستهدفة‬ ‫يف خدماته‪.‬‬ ‫ويعتمد ال�صندوق م�ب��د�أ الت�شغيل‬ ‫ال� ��ذات� ��ي وا� �س �ت �ث �م��ار ق � � ��درات الأف � � ��راد‬ ‫امل�ستهدفني وت�ط��وي��ر م�ه��ارات�ه��م التي‬ ‫متكنهم من احل�صول على فر�صة عمل‬ ‫�أو البدء يف ا�ستحداث و�إدارة م�شروعاتهم‬ ‫اخلا�صة يف العديد من املجاالت املهنية‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل� �ل ��ك ا� �س �ت �ه��ل زي� ��ارت� ��ه اىل‬ ‫ال�صندوق باالطالع على مركز خدمات‬ ‫اجلمهور‪ ،‬حيث ا�ستمع �إىل �شرح قدمه‬ ‫م��دي��ر ع ��ام ال �� �ص �ن��دوق امل �ه �ن��د���س عمر‬ ‫العمري ب�ين فيه اخل��دم��ات التمويلية‬ ‫ال�ت��ي ي�ق��دم�ه��ا ال���ص�ن��دوق والإج � ��راءات‬ ‫املتبعة يف منح القرو�ض‪.‬‬ ‫وب�ين ال�ع�م��ري خ�لال ال�ل�ق��اء الذي‬ ‫ح�ضره رئي�س الديوان امللكي الها�شمي‬ ‫ن��ا��ص��ر ال �ل��وزي وم���س�ت���ش��ار امل �ل��ك �أمين‬ ‫ال�صفدي ان ال�صندوق قدم قرو�ضا خالل‬ ‫العام احل��ايل بلغت �أك�ثر م��ن‪ 13‬مليون‬ ‫دينار لتمويل‪� 7‬آالف م�شروع ا�ستحدثت‬ ‫‪� 8‬آالف فر�صة عمل ت�شغيلية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار اىل � �س �ع��ي ال �� �ص �ن ��دوق يف‬ ‫ا�ستهداف فئات وبرامج جديدة خ�صو�صا‬ ‫ال�شباب وخ��ري�ج��ي امل�ع��اه��د التدريبية‪،‬‬ ‫ف�ضال عن متويل املت�سربني من املدار�س‬

‫امللك �أثناء زيارته ال�صندوق‬

‫الذين يتم تدريبيهم �ضمن حرف ومهن‬ ‫متعددة‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد اخلدمات غري املالية‬ ‫بني العمري �أن ال�صندوق نفذ ‪ 24‬دورة‬ ‫تدريبية �شارك فيها ‪ 430‬م�شاركا نفذت‬ ‫جميعها يف مناطق جيوب الفقر‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن حجم ميزانية ال�صندوق‬ ‫بلغت ح ��وايل ‪5‬ر‪ 64‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪� ،‬أما‬ ‫حمفظته االئتمانية فقد بلغت قيمتها‬ ‫حوايل ‪ 44‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وبني �أع�ضاء جمل�س �إدارة ال�صندوق‬

‫ومن بينهم وزراء املالية الدكتور حممد‬ ‫�أب��و ح�م��ور والتنمية االجتماعية هالة‬ ‫ل �ط��وف وال �� �ص �ن��اع��ة وال� �ت� �ج ��ارة عامر‬ ‫احل� ��دي� ��دي وال � �� � �ش � ��ؤون ال �ب �ل��دي��ة علي‬ ‫ال�غ��زاوي والتخطيط والتعاون الدويل‬ ‫ال��دك�ت��ور جعفر ح�سان وال��زراع��ة مازن‬ ‫اخل�صاونة والعمل �سمري م��راد �أهمية‬ ‫دور ال�صندوق يف تعزيز ودعم امل�شروعات‬ ‫ال�صغرية املدرة للدخل يف توفري فر�ص‬ ‫العمل واحلد من الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دوا � �ض ��رورة زي� ��ادة ر�أ�� ��س مال‬

‫وزارة العمل تنذر ‪ 86‬من�ش�أة وتخالف ‪� 35‬أخرى‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أن��ذرت وزارة العمل ‪ 86‬من�ش�أة خالفت قانون‬ ‫العمل بت�شغيلها �أطفاال‪ ،‬وحررت ‪ 35‬خمالفة بحق‬ ‫من�ش�آت �أخرى‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة يف بيان �أ�صدرته �أم�س الثالثاء‬ ‫�إن ع��دد الأح � ��داث امل���ض�ب��وط�ين ب�ل��غ ‪ 567‬حدثا‪،‬‬ ‫بينهم �سبعة �أحداث غري �أردنيني‪ ،‬وعدد الأطفال‬ ‫املحولني �إىل مركز الدعم االجتماعي وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل��دين �ستة �أح ��داث‪ ،‬مت حت��وي��ل خم�سة‬ ‫م�ن�ه��م �إىل م��رك��ز ال��دع��م االج �ت �م��اع��ي (مكتب‬ ‫عمل جتمعات �سحاب) وح��دث واح��د مت حتويله‬ ‫�إىل �إح��دى م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين يف منطقة‬

‫مديرية عمل الكرك‪.‬‬ ‫وبلغ ع��دد املن�ش�آت التي متت زيارتها �ضمن‬ ‫احل�م�ل��ة التفتي�شية ال�ت��ي ن�ف��ذت�ه��ا ال � ��وزارة على‬ ‫جميع القطاعات التي يوجد فيها عمل �أطفال يف‬ ‫الفرتة الواقعة بني ‪ 15‬و‪ 26‬من �شهر �آب املا�ضي‬ ‫‪ 454‬من�ش�أة يف جميع حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وقدمت الوزارة الن�صح والإر�شاد لـ‪ 380‬من�ش�أة‬ ‫حول مواد قانون العمل حول ت�شغيل الأطفال‪.‬‬ ‫وبح�سب البيان �سجل قطاع امليكانيك �أعلى‬ ‫ن�سبة م��ن حيث ت�شغيل الأط �ف��ال‪ ،‬بن�سبة ‪39.9‬‬ ‫ب��امل �ئ��ة‪ ،‬ي�ل�ي�ه��ا الأح � � ��داث ال �ع��ام �ل��ون يف القطاع‬ ‫ال �ت �ج��اري واخل ��دم ��ات‪ ،‬بن�سبة ‪ 22.2‬ب��امل�ئ��ة من‬ ‫جمموع الأحداث الذين مت �ضبطهم‪.‬‬

‫وك��ان وزي��ر العمل �سمري م��راد ق��د �أوع ��ز يف‬ ‫ب��داي��ة �شهر �آب امل��ا��ض��ي �إىل املعنيني يف ال ��وزارة‬ ‫ل�ل�ق�ي��ام ب �ه��ذه احل �م �ل��ة ال�ت�ف�ت�ي���ش�ي��ة ع �ل��ى جميع‬ ‫امل�ؤ�س�سات التي تقوم بت�شغيل �أطفال متا�شياً مع‬ ‫�سيا�سات الوزارة واالتفاقيات الدولية التي �صادق‬ ‫عليها الأردن واخلا�صة باحلد من عمل الأطفال‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ال � ��وزارة ت�ق��وم ب�شكل م�ستمر‬ ‫مبجموعة من احلمالت يف هذا املجال‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل الزيارات اليومية التي يقوم بها مفت�شو العمل‬ ‫يف الوزارة؛ للت�أكد من تطبيق �أحكام قانون العمل‬ ‫اخلا�صة بعمل الأطفال‪.‬‬

‫افتتاح نفق العبدلية بالزرقاء نهاية ال�شهر احلايل‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير الأ�شغال العامة والإ�سكان الدكتور‬ ‫حممد عبيدات �إنه �سيتم االنتهاء من تنفيذ نفق‬ ‫العبدلية يف مدينة الزرقاء يف الأ�سبوع الأخري من‬ ‫ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خالل زي��ارة ميدانية للزرقاء �أم�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء �إن ��ه مت الإي �ع��از ل�ل�م�ق��اول لتنفيذ ذلك‬ ‫ا�ستكماال ل��زي��ارة رئي�س ال��وزراء �سمري الرفاعي‬ ‫التي قام بها م�ؤخرا للزرقاء‪.‬‬ ‫وب�ين عبيدات �أن امل�شروع يتكون م��ن �إن�شاء‬ ‫ن �ف��ق ب �ط ��ول م �ئ��ة م�ت�ر ب ��واق ��ع �أرب � �ع ��ة م�سارب‬ ‫باجتاهني‪ ،‬وجدران ا�ستنادية بطول مئة مرت لكل‬ ‫اجت��اه‪ ،‬و�أع �م��ال �إن ��ارة‪ ،‬وت�صريف مياه الأمطار‪،‬‬ ‫وطرق اخلدمة‪ ،‬وذلك لغايات نقل ال�سري النافذ‬ ‫داخل النفق اجلديد‪ ،‬وليتم ا�ستخدام ظهر النفق‬ ‫كمنطقة مفتوحة للم�شاة‪ ،‬وال��رب��ط ب�ين مدينة‬ ‫الزرقاء ومدينة خادم احلرمني ال�شريفني امللك‬ ‫عبداهلل بن العزيز‪.‬‬ ‫وكانت الوزارة قد �أنهت ال�شهر املا�ضي تقاطع‬ ‫مدخل الزرقاء اجلنوبي وما يعرف بنفق اجلي�ش‪،‬‬ ‫ال��ذي يتكون م��ن نفق ب�ط��ول ‪ 60‬م�ت�راً‪ ،‬و�إن�شاء‬ ‫جدران و�سطية وبالطة ال�سقف‪ ،‬مع �إعادة ت�أهيل‬

‫ال� ��� �ص� �ن ��دوق وت ��و�� �س� �ي ��ع ن� �ط ��اق عمله‪،‬‬ ‫خ�صو�صا و�أن الأرقام ت�شري اىل �أن كل ‪3‬‬ ‫�آالف دينار �أنفقها ال�صندوق عملت على‬ ‫توفري فر�صة عمل مبا�شرة للموطنني‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش � ��اروا اىل �أن �إ�سرتاتيجية‬ ‫م �ك��اف �ح��ة ال �ف �ق��ر ت ��رك ��ز ع �ل��ى � �ض ��رورة‬ ‫ال�ت��وظ�ي��ف وال�ت���ش�غ�ي��ل وه��و �أم ��ر ميكن‬ ‫لل�صندوق ان ينتجه عرب توفري برامج‬ ‫تدريبية وت�أهيلية للراغبني باحل�صول‬ ‫على متويل مل�شروعاتهم‪.‬‬ ‫واع� �ت� �م ��د ال� ��� �ص� �ن ��دوق ع� �ل ��ى ع ��دة‬ ‫ب��رام��ج تطويرية ال�ستيعاب ال��زي��ادة يف‬ ‫�أع ��داد املتقدمني لت�أ�سي�س امل�شروعات‬ ‫االقت�صادية �أو تو�سيعها ورف��ع كفاءتها‬ ‫الإن �ت��اج �ي��ة وال �ت �� �س��وي �ق �ي��ة‪ ،‬واعتماده‬ ‫على ذات��ه للمحافظة على اال�ستدامة‬ ‫الت�شغيلية وامل��ال �ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان��ت قيمة‬ ‫متويالته للم�شروعات يف بداية عهده‬ ‫عام‪8 1992‬ر‪ 3‬مليون دينار‪.‬‬ ‫واحتل ال�صندوق موقعاً متقدما بني‬ ‫�أف�ضل مائة م�ؤ�س�سة �إقرا�ضية يف العامل‬ ‫ح�سب تقرير م�ؤ�س�سة مك�س العاملية‪،‬‬ ‫مثلما كان امل�ؤ�س�سة التمويلية الأردنية‬ ‫الوحيدة التي �صنفت بني �أف�ضل خم�سني‬ ‫م�ؤ�س�سة لتمويل امل�شروعات ال�صغرية‬ ‫ح�سب ت�صنيف جملة فورب�س العاملية‪.‬‬

‫الفايز‪ :‬التعاون ال�صحي بني الأردن‬ ‫والعراق ي�سري بخطى �سريعة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د وزي��ر ال�صحة ال��دك�ت��ور ن��اي��ف ال�ف��اي��ز ونظريه‬ ‫العراقي الدكتور �صالح احل�سناوي �أن التعاون ال�صحي‬ ‫ي�سري بخطى �سريعة خلدمة �شعبي البلدين ال�شقيقني‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماعهما ام�س الثالثاء يف مبنى‬ ‫الوزارة بح�ضور �أمينها العام الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬ ‫وكبار امل�س�ؤولني من اجلانبني‪ ،‬حيث مت بحث التعاون‬ ‫القائم ومراجعة ال�برام��ج امل�شرتكة‪ .‬و�أب��دى اجلانبان‬ ‫ارتياحهما ال�شديد حل�سن تنفيذ الربامج امل�شرتكة التي‬ ‫يتم تنفيذها يف �إطار التعاون ال�صحي‪ ،‬وال �سيما يف جمال‬ ‫التدريب حيث تتلقى الكوادر ال�صحية العراقية تدريبها‬ ‫يف العديد من امل�ؤ�س�سات ال�صحية الأردن�ي��ة يف املجاالت‬ ‫كافة‪ .‬و�أ�شار الدكتور الفايز �إىل عمق التعاون يف جمال‬ ‫التدريب‪ ،‬الفتا �إىل �إط�لاق برنامج تدريبي للعراقيني‬ ‫يف جم��ال خ��دم��ات ال��دم ونقله �سيبد�أ يف منت�صف �شهر‬ ‫�أيلول احلايل يف مديرية بنك الدم بالتعاون مع منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية وبدعم من االحت��اد الأوروب ��ي وي�ستمر‬ ‫الربنامج ملدة �سنتني‪.‬‬ ‫وت�ط��رق ال��دك�ت��ور ال�ف��اي��ز للحديث ح��ول ال�سياحة‬ ‫ال�ع�لاج�ي��ة ح�ي��ث �أك ��د اه�ت�م��ام الأردن ال�ك�ب�ير مبختلف‬ ‫جوانبها و�أنها على ر�أ�س �سلم �أولويات الوزارة التي ت�سعى‬ ‫للنهو�ض بها وتطوير خدماتها‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ع�ب�ر ال��دك �ت��ور احل �� �س �ن��اوي ع��ن تقدير‬ ‫بالده للجهود الأردنية لدعم القطاع ال�صحي العراقي‬ ‫والتعاون والتن�سيق على �أعلى امل�ستويات يف كافة ال�ش�ؤون‬ ‫ال�صحية‪ .‬وثمن عاليا الربامج ال�صحية التي يقدمها‬ ‫الأردن للعراقيني املقيمني على �أر� �ض��ه‪ ،‬معتربا �إياها‬ ‫من��وذج��ا ل�ل�ت�ع��اون ال ��ذي ي�سعى ال �ع��راق �إىل تر�سيخه‬ ‫وتو�سيع نطاقه‪.‬‬

‫تعيني غالب الزعبي رئي�س ًا‬ ‫لديوان الت�شريع والر�أي‬

‫الوزير خالل الزيارة امليدانية‬

‫املنطقة فوق النفق‪ ،‬و�إن�شاء دوار جديد‪ ،‬و�أر�صفة‬ ‫وج��زر و�سطية‪ ،‬و�إن ��ارة‪ ،‬ومم��رات م�شاة‪ ،‬وطريق‬ ‫ب�ط��ول ‪ 600‬م�تر لنقل ال�سري ال �ق��ادم م��ن عمان‬ ‫مبا�شرة باجتاه مدينة خادم احلرمني ال�شريفني‬ ‫دون امل��رور داخ��ل مدينة ال��زرق��اء‪ ،‬وذل��ك لغايات‬

‫حت�سني ال��واق��ع امل ��روري‪ ،‬وتخفيف االزدحامات‬ ‫يف م��دخ��ل ال��زرق��اء بكلفة ‪ 7‬م�لاي�ين دي �ن��ار‪ ،‬كما‬ ‫تعمل ال��وزارة على �إن�شاء نفق ال�شعلة من اجلهة‬ ‫ال�شمالية للمدينة بكلفة ‪ 17‬مليون دينار‪ ،‬ومن‬ ‫امل�ؤمل االنتهاء منه منت�صف العام املقبل‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��رر جمل�س ال ��وزراء يف جل�سته التي عقدها �أم�س‬ ‫تعيني املحامي والوزير والنائب الأ�سبق غالب الزعبي‬ ‫رئي�سا لديوان الت�شريع وال��ر�أي‪ ،‬خلفا له�شام التل الذي‬ ‫انتقل للعمل وزيرا للعدل‪.‬‬ ‫وال��زع�ب��ي ك��ان وزي ��را ل�ل��دول��ة ل�ل���ش��ؤون الربملانية‪،‬‬ ‫ووزي ��را لل�ش�ؤون القانونية‪ ،‬ورئي�سا للجنة القانونية‬ ‫ملجل�س النواب‪� .‬إ�ضافة �إىل عمله ال�سابق يف الأمن العام‪،‬‬ ‫حيث و�صل �إىل رتبة لواء‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬

‫احلكومة و�أحزاب و�سطية تنا�شدهم امل�شاركة يف االنتخابات‬

‫دعوة جديدة لـ «العمل الإ�سالمي والوحدة‬ ‫ال�شعبية» للعدول عن قرار املقاطعة‬ ‫م��ن�����ص��ور‪ :‬م��ا���ض��ون يف امل��ق��اط��ع��ة م���ا مل ي��ت��م ت��ع��دي��ل ق���ان���ون االن��ت��خ��اب و�إزال������ة الأ���س��ب��اب‬ ‫ال�سبيل– �أحمد برقاوي‬ ‫وعبداهلل ال�شوبكي‬ ‫م� ��ا ت� � ��زال احل� �ك ��وم ��ة ت �ب �ق��ي على‬ ‫تفا�ؤلها ب�إمكانية �إقناع �أحزاب املعار�ضة‬ ‫املقاطعة لالنتخابات النيابية بالعدول‬ ‫عن قرارها ل�صالح امل�شاركة يف العملية‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫فللمرة الثانية على التوايل‪ ،‬نا�شد‬ ‫ن��ائ��ب رئي�س ال� ��وزراء‪ ،‬وزي��ر الداخلية‬ ‫نايف القا�ضي بح�ضور وزي��ر التنمية‬ ‫ال�سيا�سية مو�سى املعايطة حزبي جبهة‬ ‫ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي وال��وح��دة ال�شعبية‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات النيابية املقرر‬ ‫�إج��را�ؤه��ا يف التا�سع م��ن ت�شرين ثاين‬ ‫املقبل‪ ،‬بح�سب م�صادر حزبية‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�ل�ال ل�ق��اء ج�م��ع وزير‬ ‫الداخلية �أم�س الثالثاء يف مقر الوزارة‬ ‫ب �ك��اف��ة الأم � �ن� ��اء ال �ع ��ام�ي�ن ل�ل��أح ��زاب‬ ‫ال�سيا�سية الــ‪ 18‬ال��ذي امتد لأك�ثر من‬ ‫ثالث �ساعات‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪� ،‬أكد الأم�ين العام‬ ‫حل��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي حمزة‬ ‫من�صور �أن ثمة "منا�شدات حكومية‬ ‫للحركة الإ�سالمية �إعادة النظر بقرار‬ ‫مقاطعة االنتخابات النيابية"‪.‬‬ ‫وجاءت املنا�شدات على ل�سان وزيري‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة ن��اي��ف ال �ق��ا� �ض��ي‪ ،‬والتنمية‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة م��و��س��ى امل �ع��اي �ط��ة‪ ،‬بح�سب‬ ‫من�صور‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق ��ال �أم �ي�ن ع ��ام حزب‬ ‫ال�ب�ع��ث ال �ع��رب��ي ال�ت�ق��دم��ي ف � ��ؤاد دبور‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪" :‬كان وا� �ض �ح��ا دع ��وة‬ ‫وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة حل��زب��ي جبهة العمل‬ ‫الإ��س�لام��ي وال��وح��دة ال�شعبية �ضرورة‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف االن�ت�خ��اب��ات وال �ع��دول عن‬ ‫ق��راره�م��ا مبقاطعتها يف �سبيل تعزيز‬ ‫اللحمة الوطنية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل دع ��وة وزي ��ر الداخلية‬ ‫للأحزاب املقاطعة لالنتخابات امل�شاركة‬ ‫يف عملية الإ��ص�لاح م��ن خ�لال جمل�س‬

‫القا�ضي يلتقي �أمناء الأحزاب‬

‫النواب‪.‬‬ ‫وكان حزبا جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫والوحدة ال�شعبية الدميقراطي الأردين‬ ‫"وحدة" قرارا ال�شهر املا�ضي مقاطعة‬ ‫االنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي ا��س�ت�ع��ر���ض فيه‬ ‫ال�ق��ا��ض��ي الإج� � ��راءات ال �ت��ي ق��ام��ت بها‬ ‫احل �ك��وم��ة م ��ؤخ��را يف ��س�ي��اق التجهيز‬ ‫للعملية االنتخابية‪ ،‬وحتديدا ما يتعلق‬ ‫بجداول الناخبني واالعرتا�ض عليها‪،‬‬ ‫�أك� ��د وزي� ��ر ال��داخ �ل �ي��ة �أن االنتخابات‬ ‫� �س �ت �ج��ري وف �ق��ا ل �ل �ق��ان��ون وب�شفافية‬ ‫ونزاهة‪ ،‬ويف موعدها املحدد‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب م �ن �� �ص��ور‪ ،‬ع �ب�ر وزي � ��را‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة وال �ت �ن �م �ي��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة عن‬ ‫"ا�ستعداد احل�ك��وم��ة للحوار"‪ ،‬ونقل‬ ‫ق��ول�ه�م��ا �إن "احلكومة مل ت�غ�ل��ق باب‬ ‫احلوار مع �أي من القوى ال�سيا�سية يف‬ ‫البالد"‪.‬‬ ‫ور�أى �أن "احلكومة معنية بتهيئة‬

‫�سعر املرت املكعب ثالثة دنانري ون�صف‬

‫"املياه" ت�شدد على عدم‬ ‫رفع �أ�سعار �صهاريج مياه ال�شرب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ذك��ر م���س��اع��د الأم�ي�ن ال �ع��ام ل �� �ش ��ؤون الإع �ل�ام عدنان‬ ‫الزعبي �أن �سعر املرت املكعب من مياه ال�صهاريج يجب �أال‬ ‫يزيد عن ‪ 3.5‬دينار �أردين لل�صهاريج اخلا�صة املعباءة من‬ ‫بئر خا�ص‪.‬‬ ‫و�شدد على وجوب احل�صول على ق�سيمة من �صاحب‬ ‫ال�صهريج تبني م�صدر املياه وقيمة ال�ف��ات��ورة‪ ،‬داعيا �إىل‬ ‫التبليغ عن �أي �صاحب �صهريج ال يلتزم بالتعليمات �إما‬ ‫للمركز الأمني �أو �سلطة املياه �أو املحافظة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال��زع �ب��ي �أه �م �ي��ة امل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى و� �ص��ول املياه‬ ‫ال �� �ص��احل��ة ل�ل���ش��رب �إىل امل���س�ت�ه�ل��ك يف ك��اف��ة مواقعــــــــه‬ ‫بو�ساطـــــــــــة ال�صهاريج وبالأ�سعار املنا�سبة وباملوا�صفات‬ ‫ذات اجل��ودة العالية‪� ،‬شارحا �أن حترير �أ�سعار املحروقات‬ ‫وم��ا ت��راف��ق م�ع��ه م��ن ارت �ف��اع ك�ل��ف ال�صهــــــاريج‪ ،‬ف�ق��د مت‬ ‫اعتماد �آلية الحت�ساب التعرفة بناء على عنا�صر الكلفـــــــة‬ ‫املختلفــــــة‪.‬‬ ‫وق��ال هذه الآلية در�ست بدقة بعد جمع بيانات حول‬ ‫الكلفة الثابتة وامل�ق��درة وامل�ت�غ�يرة‪ ،‬ومت حتليلها للخروج‬ ‫بهذه التعرفة التي تعتمد على اعتبارات خمتلفة مع الأخذ‬ ‫بعني االعتبار امل�صلحة العامة للمواطن �إ�ضافة مل�صلحة‬ ‫�أ�صحاب ال�صهاريـــج‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال��زع�ب��ي ع�ل��ى ال �� �ش��روط وال�ت�ع�ل�ي�م��ات الواجب‬ ‫تطبيقها ل�ضمان ال���ش��روط ال�صحية وال�سالمة العامة‬ ‫والأم � � ��ان جل � ��ودة م �ي��اه ال �� �ش��رب امل �ن �ق��ول��ة بال�صهاريج‪،‬‬ ‫ومنها ج�سم ال�صهريج‪ ،‬موا�سري التفريغ‪ ،‬التجهـــــــيزات‬ ‫اخلارجــــية لل�صهاريج‪ ،‬الأل��وان والكتابة على ال�صهريج‪،‬‬ ‫�إذ ي�ج��ب �أن ي �ك��ون ل��ون ال���ص�ه��ري��ج �أخ���ض��ر وي�ك�ت��ب عليه‬ ‫(م�ي��اه �صاحلة لل�شرب) و�أن ت�ك��ون ه�ن��اك �صيانة دورية‬ ‫لل�صهاريج من حيث التنظيف والتطهري يف �أوقات معينة‬ ‫من ال�سنة‪ ،‬وذلك ل�ضمان و�صول مياه �شرب نقية و�صحية‬ ‫للم�ستهلكني ‪.‬‬ ‫وبني الزعبي �أن هناك مراقبة م�ستمرة من قبل وزارة‬ ‫ال�صحة � �س��واء ع�ل��ى ال���ص�ه��اري��ج �أو م���ص��ادر م�ي��اه ال�شرب‬ ‫ملطابقتها للموا�صفات واملقايي�س من خالل عمل فحو�صات‬ ‫دورية للت�أكد من مدى مطابقتها لل�شروط‪.‬‬ ‫وحول �آلية احت�ساب كلفة املرت املكعب من املاء ال�صالح‬ ‫لل�شرب وا�صال �إىل خزان امل�ستهلك‪ ،‬بني الزعبي �أنها عملية‬ ‫ح�سابية ب�سيطة بناء على املتغريات املو�ضحة �سابقا وهي‪:‬‬ ‫�أج� ��رة ن �ق��ل امل�ت�ر امل �ك �ع��ب ال��واح��د وا� �ص�ل�ا �إىل خزان‬ ‫امل�ستهلك (دينار‪/‬م‪)3‬‬ ‫معدل كلفة نقل املرت املكعب الواحد وا�صال �إىل خزان‬ ‫امل�ستهلك (‪ 2.22‬دينار‪ /‬م‪ + )3‬املبلغ املدفوع �إىل �سلطة املياه‬ ‫(دي �ن��ار‪/‬م‪ + ) 3‬املبلغ امل��دف��وع �إىل �صاحب البئر (دي�ن��ار‪/‬‬ ‫م‪.)3‬‬

‫ال �ظ��روف امل�ن��ا��س�ب��ة ل �ل �ح��وار و�إعطائه‬ ‫ما ي�ستحقه من وق��ت وجهد‪ ،‬لتحقيق‬ ‫امل�صلحة الوطنية"‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت م �� �ص��ادر ح��زب �ي��ة ح�ضرت‬ ‫اللقاء عن وزير الداخلية قوله لأمناء‬ ‫الأح��زاب "�إن �أبوابنا مفتوحة للحوار‬ ‫�أمام اجلميع"‪.‬‬ ‫وح � ��ول امل� � �ب � ��ادرات ال� �ت ��ي تقودها‬ ‫�شخ�صيات حزبية ور�سمية ملحاولة �إقناع‬ ‫احلركة الإ�سالمية ب�إعادة النظر بقرار‬ ‫املقاطعة‪� ،‬أك��د من�صور �أن"�شخ�صيات‬ ‫حزبية وم�س�ؤولني �سابقني زاروا حزب‬ ‫ج�ب�ه��ة ال�ع�م��ل الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬وا�ستمعت‬ ‫ل��وج �ه��ة ن �ظ��ر احل ��رك ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث مت ت �ب��ادل وج �ه��ات ال�ن�ظ��ر بهذا‬ ‫اخل�صو�ص"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪� :‬أن " احل ��زب ��ش��رح لهم‬ ‫الأ�� �س� �ب ��اب ال� �ت ��ي دع� �ت ��ه الت� �خ ��اذ ق ��رار‬ ‫املقاطعة"‪ ،‬م�ؤكدا على "�صحة ما ذهب‬ ‫�إليه احلزب‪ ،‬وموقفه من االنتخابات"‪.‬‬

‫من�صور �أكد �أن حزب جبهة العمل‬ ‫الإ� �س�ل�ام ��ي م��ا���ض يف ق� ��رار املقاطعة‬ ‫"ما مل ي�ت��م �إج� ��راء ت�ع��دي��ل جوهري‬ ‫ع�ل��ى ق��ان��ون االن �ت �خ��اب‪ ،‬و�إزال� ��ة دواعي‬ ‫املقاطعة"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى �أن "�أبواب احل ��زب‬ ‫م �ف �ت��وح��ة ل �ل �ح��وار‪ ،‬يف ��س�ب�ي��ل توطيد‬ ‫اللحمة وحتقيق امل�صلحة الوطنية"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن احلزب اتخذ قراره ب�شكل‬ ‫م ��درو� ��س‪ ،‬وع �ل��ى ق ��اع ��دة را� �س �خ��ة من‬ ‫ال�شورى‪.‬‬ ‫وبح�سب من�صور ا�ستعر�ض وزير‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة خ�ل�ال ال �ل �ق��اء الإج � � ��راءات‬ ‫ال� �ت ��ي ق ��ام ��ت ب �ه��ا وزارت � � ��ه "لتحقيق‬ ‫النزاهة وال�شفافية يف ت�سيري العملية‬ ‫االنتخابية"‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ط��رد ق��ائ�لا ‪":‬لكننا نعتقد‬ ‫�أن الإج ��راءات املتخذة ال مت�س جوهر‬ ‫العملية االنتخابية‪ ،‬التي تتمثل بقانون‬ ‫ان �ت �خ��اب ي �ت��م ال �ت��واف��ق ع �ل �ي��ه‪ ،‬ي�شكل‬

‫م��دخ�لا ملجل�س نيابي يعرب ع��ن �إرادة‬ ‫الأردنيني"‪.‬‬ ‫ال �ل �ق��اء ال �ث��ال��ث ل��وزي��ر الداخلية‬ ‫ب��أم�ن��اء الأح� ��زاب منذ �إق ��رار احلكومة‬ ‫لقانون االنتخاب امل�ؤقت مل يخلو من‬ ‫و�ضع القيادات احلزبية ب�صورة املوقف‬ ‫الر�سمي الأردين من مفاو�ضات وا�شنطن‬ ‫ب�ي�ن ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين والإ�سرائيليني‪،‬‬ ‫بح�سب �أمني عام البعث التقدمي ف�ؤاد‬ ‫دبور الذي لفت �إىل ا�ستعرا�ض القا�ضي‬ ‫لدور الأردن ال�سيا�سي على هذا ال�صعيد‪،‬‬ ‫وت��أك�ي��ده على موقف الأردن ب�ضرورة‬ ‫�إنهاء ال�صراع على �أ�سا�س حل الدولتني‪،‬‬ ‫ب�إقامة دول��ة فل�سطينية م�ستقلة ذات‬ ‫�سيادة وعا�صمتها القد�س ال�شرقية �إىل‬ ‫جانب الكيان الإ�سرائيلي‪ ،‬والذي �أ�شار‬ ‫�إىل �أن عدم التو�صل لهذا احلل �سي�ضع‬ ‫املنطقة �أمام كوارث‪.‬‬ ‫وكانت قيادات حزبي جبهة العمل‬ ‫الإ��س�لام��ي وال��وح��دة ال�شعبية اتفقت‬ ‫على �إطالق حملة جلمع تواقيع ملقاطعة‬ ‫االنتخابات النيابية املقبلة‪ ،‬وحتديدا‬ ‫بعد عطلة عيد الفطر‪ ،‬يف �إط��ار تفعيل‬ ‫�آل �ي��ات ع�م��ل م�شرتكة لتو�سيع قاعدة‬ ‫املقاطعني لالنتخابات‪.‬‬ ‫وعقد حزبا جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫وال��وح��دة ال�شعبية لقاءين يف غ�ضون‬ ‫�أ�سبوع‪ ،‬بح�ضور �أمني عام جبهة العمل‬ ‫الإ��س�لام��ي حمزة من�صور‪ ،‬و�أم�ي�ن عام‬ ‫ح��زب الوحدة د‪� .‬سعيد ذي��اب‪ ،‬يف �سياق‬ ‫التن�سيق فيما بينهما التخاذ خطوات‬ ‫ع �م �ل �ي��ة ل �ت �ف �ع �ي��ل ق ��راره� �م ��ا مقاطعة‬ ‫االنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ق � �ي� ��ادت� ��ا ج� �ب� �ه ��ة العمل‬ ‫الإ� �س�لام��ي وال��وح��دة ال�شعبية �شكلت‬ ‫جل�ن��ة حت���ض�يري��ة م��ن �أج ��ل ب�ن��اء �إطار‬ ‫�شعبي ي�ضم كل الأط��راف التي اتخذت‬ ‫ق � ��رارا مب�ق��اط�ع��ة االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ه��دف �إح ��داث �إ� �ص�لاح �سيا�سي �شامل‬ ‫ي�شكل قانون انتخاب دميقراطي مدخله‬ ‫الرئي�س‪.‬‬

‫وفاتان يف ت�صادم �سيارتني و�إ�صابة خم�سة من عائلة يف حريق منزلهم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��ويف �شخ�صان و�أ�صيب ثالثة �آخ��رون بك�سور‬ ‫وج� ��روح ور� �ض��و���ض نتيجة ت���ص��ادم ��س�ي��ارت��ي ركوب‬ ‫�صغرية قرب ج�سر البيب�سي على طريق اتو�سرتاد‬ ‫عمان الزرقاء‪.‬‬ ‫الت�صادم �أدى �إىل وفاة (ع‪-‬م) ‪ 46‬عاما‪ ،‬ووفاة‬ ‫(�أ‪-‬م) ‪ 40‬ع��ام��ا‪ ،‬ك ��وادر دف��اع م��دين ال��زرق��اء �أخلت‬ ‫الوفاتني و�أ�سعفت امل�صابني ونقلتهم �إىل م�ست�شفى‬ ‫الأم�ير في�صل احلكومي وت��راوح��ت حالة امل�صابني‬ ‫بني البالغة واملتو�سطة‪.‬‬ ‫وبذلك يرتفع عدد الوفيات يف ح��وادث تعامل‬ ‫معها ال��دف��اع امل��دين منذ ب��داي��ة �شهر رم���ض��ان �إىل‬ ‫‪ 27‬وف ��اة‪ 25 ،‬منها ك��ان نتيجة ح ��وادث ��س�ير‪ ،‬فيما‬ ‫ق�ضت مواطنة يف حريق �شب يف منزلها بينما ق�ضت‬

‫مواطنة ثانية غرقا‪.‬‬ ‫الأرق ��ام تظهر �أن ح ��وادث ت��ده��ور ق�ضت على‬ ‫حياة ‪� 11‬شخ�صا منذ بداية �شهر رم�ضان‪ ،‬فيما �أنهت‬ ‫ح��وادث الت�صادم حياة ‪� 12‬شخ�صا‪ ،‬وق�ضت حوداث‬ ‫الده�س على �شخ�صني‪.‬‬ ‫فيما �أ�صيب �شخ�صان بجروح ور�ضو�ض نتيجة‬ ‫تدهور مركبة يف منطقة ياجوز مبحافظة العا�صمة‪،‬‬ ‫وحالتهما العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك �أ��ص�ي��ب ث�م��ان�ي��ة �أ� �ش �خ��ا���ص‪ ،‬خم�سة‬ ‫م �ن �ه��م م ��ن ع��ائ �ل��ة واح � ��دة ب���ض�ي��ق ت�ن�ف����س نتيجة‬ ‫ا�ستن�شاقهم غازات انبعثت من عدة حرائق �شبت يف‬ ‫عدة مناطق‪.‬‬ ‫�إذ �أ�صيب خم�سة �أفراد من عائلة واحدة نتيجة‬ ‫ا�ستن�شاقهم غازات انبعثت من حريق �شب يف منزلهم‬ ‫مبنطقة البرتاوي مبدينة الزرقاء م�ساء الأحد‪.‬‬

‫ك ��وادر دف ��اع م��دين ال��زرق��اء �أخ �م��دت احلريق‬ ‫ال��ذي نتج عن عبث الأط�ف��ال و�أ�سعفت امل�صابني يف‬ ‫موقع احلريق وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫بينما �أ��ص�ي��ب �شخ�صان ب�ضيق تنف�س جراء‬ ‫ا�ستن�شاقهما دخ��ان انبعث من حريق �شب يف منزل‬ ‫مبنطقة �شارع الأردن بالعا�صمة عمان‪.‬‬ ‫ويف حريق ثالث �أ�صيب �شخ�ص ب�ضيق تنف�س‬ ‫�إث� ��ر ا��س�ت�ن���ش��اق��ه غ� ��ازات ان�ب�ع�ث��ت ع��ن ح��ري��ق تقدر‬ ‫�شب يف حمل قطع �سيارات‬ ‫م�ساحته بـ‪100‬مرت مربع ّ‬ ‫مبنطقة القوي�سمة بالعا�صمة عمان‪.‬‬ ‫فيما �أ�صيبت �سيدة اندوني�سية بك�سور وجروح‬ ‫نتيجة �سقوطها من الطابق الثاين ملبنى يف منطقة‬ ‫ت�ل�اع ال �ع �ل��ي ب��ال�ع��ا��ص�م��ة ع �م��ان‪ ،‬وح��ال �ت �ه��ا العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬

‫تقرير ي�ؤكد �سوء البنية التحتية‪« ..‬وال�صحة» تقرر نقل املخترب ال�سريري فقط‬

‫ت�شكيل جلنة داخلية لنقل املختربات‬ ‫املركزية �إىل مبنى �آخر يف جبل احل�سني‬ ‫ال�سبيل– تامر ال�صمادي‬ ‫علمت "ال�سبيل" �أن وزير‬ ‫ال�صحة نايف الفايز �أمر بت�شكيل‬ ‫جلنة داخلية؛ لو�ضع مقرتحات‬ ‫تتعلق بنقل املخترب املركزي يف‬ ‫�شارع ال�سلط القدمي �إىل مبنى‬ ‫�آخر‪ ،‬نظرا ل�سوء البنية التحتية‬ ‫التي يعاين منها املبنى القدمي‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ت �ق ��ري ��ر داخ �ل ��ي‬ ‫اط�ل�ع��ت ع�ل�ي��ه "ال�سبيل" ف�إن‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات امل� ��ؤك ��دة ت���ش�ير �إىل‬ ‫�أن "العمر االف�ت�را� �ض��ي ملبنى‬ ‫امل� �خ� �ت�ب�رات ال �ط �ب �ي��ة املركزية‬ ‫انتهى"‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ف��اي��ز �أك ��د يف �أكرث‬ ‫م��ن م�ن��ا��س�ب��ة ال �ن �ي��ة ت�ت�ج��ه �إىل‬ ‫�إي�ج��اد مكان �آخ��ر للمبنى‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا �أو� �ض �ح��ه م��دي��ر املختربات‬ ‫ال��دك �ت��ور �أك �ث��م ح��دادي��ن الذي‬ ‫ق� � ��ال‪�" :‬إن ال � �ف �ت�رة القادمة‬ ‫�ست�شهد نقل خمتربات الفح�ص‬ ‫�إىل مبنى �آخ��ر تابع ل �ل��وزارة يف‬ ‫جبل احل�سني"‪ ،‬دون �أن يحدد‬ ‫مهلة زمنية لذلك‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت "ال�سبيل" قد‬ ‫ان �ف��ردت يف وق ��ت � �س��اب��ق‪ ،‬بن�شر‬

‫مبنى مديرية املختربات‬

‫ت�ف��ا��ص�ي��ل ل�ت�ق��ري��ر م��ر� �س��ل من‬ ‫ال �� �س �ف��ارة الأم��ري �ك �ي��ة يف عمان‬ ‫�إىل وزارة ال �� �ص �ح��ة‪ ،‬يتحدث‬ ‫عن ع��دم �صاحلة املبنى املذكور‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �خ��دام ال �ب �� �ش ��ري‪ ،‬على‬ ‫اعتبار �أن املبنى �شيد بدعم مايل‬ ‫من الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫عام ‪ 1951‬م‪.‬‬ ‫امل �ف��ارق��ة �أن اللجنة قررت‬ ‫ن �ق��ل خم �ت�بر ال �ف �ح��و� �ص��ات �إىل‬ ‫مبنى �آخ��ر يف جبل احل�سني‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين �أن �ه��ا �ستبقى ع�ل��ى مكاتب‬ ‫الإداري � � �ي� � ��ن وع � � ��دد ك� �ب�ي�ر من‬ ‫املوظفني يف املبنى القدمي‪ ،‬دون‬ ‫تبيان الأ�سباب‪.‬‬ ‫ح ��دادي ��ن �أك� ��د �أه �م �ي��ة نقل‬

‫املبنى �إىل �أحد الأماكن القريبة‬ ‫ب�ه��دف ت�سهيل الإج� ��راءات على‬ ‫امل��راج �ع�ي�ن‪ ،‬وق � ��ال‪�" :‬إن احلل‬ ‫امل�ستعجل يتمثل يف نقل املخترب‬ ‫ال�سريري الطبي للمر�ضى �إىل‬ ‫مبنى �آخر‪ ،‬فيما تبقى خمتربات‬ ‫ال�صحة العامة يف ذات املكان"‪.‬‬ ‫وي � ��زي � ��د ع� � ��دد امل ��راج� �ع�ي�ن‬ ‫ل�ل�م�خ�ت�برات ع��ن ‪ 300‬مري�ض‬ ‫يوميا‪� ،‬إىل جانب ا�ستقبالها �آالف‬ ‫العينات للفح�ص املخربي‪.‬‬ ‫وت � ��ؤك� ��د ال � � � ��وزارة �� �ض ��رورة‬ ‫تطوير القدرات الفنية للعاملني‬ ‫يف املختربات‪ ،‬وتزويدها ب�أحدث‬ ‫الأج � � �ه� � ��زة ل� �ت� �ق ��دمي خ ��دم ��ات‬ ‫خم�ب�ري ��ة ذات ج� � ��ودة عالية‪،‬‬

‫ت�ت�م��ا��ش��ى م��ع ت �ط��ور اخلدمات‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫وت � �ب � �ل� ��غ م� ��� �س ��اح ��ة مبنى‬ ‫امل �خ �ت�برات امل��رك��زي��ة بطوابقه‬ ‫الثالثة ‪ 2000‬مرت مربع ي�شتمل‬ ‫ع�ل��ى خم�ت�بري��ن اح��ده�م��ا طبي‬ ‫��س��ري��ري ي�ستقبل ويحلل زهاء‬ ‫‪ 150‬ال��ف عينة ��س�ن��وي��ا واالخر‬ ‫لل�صحة ال�ع��ام��ة ي�ج��ري جميع‬ ‫ال �ف �ح ��و� �ص ��ات امل �ت �ع �ل �ق��ة بعزل‬ ‫وت�شخي�ص اجلراثيم (البكترييا‬ ‫وال � �ف �ي�رو� � �س� ��ات والطفيليات‬ ‫وال�ف�ط��ري��ات) ويحلل اك�ثر من‬ ‫‪ 250‬الف عينة �سنويا‪.‬‬ ‫وما يزيد من �صعوبة االمر‬ ‫ان عمر املبنى يزيد على ال�ستني‬ ‫ع��ام��ا وال جم ��ال ل �ت �ط��وي��ره او‬ ‫ت��و��س�ع�ت��ه م��ن ال�ن��اح�ي��ة الفنية‪،‬‬ ‫بح�سب مدير املختربات الدكتور‬ ‫اكثم حدادين الذي اكد ان وزير‬ ‫ال�صحة ك��ان اوع��ز اىل مديري‬ ‫ادارة اخلدمات واملختربات خالل‬ ‫زيارته املختربات يف ني�سان من‬ ‫ال� �ع ��ام امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ب �� �ض��رورة نقل‬ ‫اخل��دم��ات امل�خ�بري��ة ال�سريرية‬ ‫م��ن موقعها احل��ايل يف املخترب‬ ‫املركزي اىل موقع اخر‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫�إحباط حماولة �سطو م�سلح على‬ ‫حما�سب �إحدى ال�شركات الكربى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أحبطت مرتبات بحث جنائي العا�صمة عملية �سطو م�سلح على‬ ‫حما�سب يعمل يف �شركات كربى‪.‬‬ ‫ال�ن��اط��ق الإع�لام��ي با�سم الأم ��ن ال�ع��ام امل�ق��دم حممد اخلطيب‬ ‫�أو�ضح �أنه �أثناء خروج املحا�سب من ال�شركة �أول �أم�س وبحوزته مبلغ‬ ‫م��ايل كبري ك��ان �أرب�ع��ة �أ�شخا�ص "م�شبوهني" ي�ستقلون �سيارة ال‬ ‫حتمل لوحة �أرقام يتابعون مركبة املحا�سب ثم ترجل الأ�شخا�ص من‬ ‫�سيارتهم و�أوقفوا �سيارة املحا�سب بعد اعرتا�ضها بعدها �أ�شهروا بوجه‬ ‫املحا�سب �أدوات حادة يف حماولة لأخذ املبالغ املالية التي كانت بحوزته‬ ‫�إال �أن رج��ال البحث اجلنائي متكنوا على الفور من �إل�ق��اء القب�ض‬ ‫عليهم متلب�سني باجلرم و�ضبطوا الأ�سلحة التي كانت بحوزتهم‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح اخل�ط�ي��ب �أن رج ��ال ال�ب�ح��ث اجل�ن��ائ��ي ك��ان��وا يراقبون‬ ‫املحا�سب وال�شركة بعد ورود معلومات �أولية باحتمال تعر�ض املحا�سب‬ ‫لعملية �سطو م�سلح من قبل �أ�صحاب ا�سبقيات جرمية �أثناء مغادرته‬ ‫ال�شركة وبحوزته مبالغ مالية كبرية فتم مراقبة ال�شركة واملحا�سب‬ ‫وكافة الطرق التي ي�سلكها �أثناء ذلك‪.‬‬ ‫وبح�سب اخلطيب ف ��إن ه ��ؤالء الأ�شخا�ص اع�ترف��وا بالتحقيق‬ ‫معهم مب�ح��اول��ة �سلب امل�ب��ال��غ امل��ال�ي��ة ال�ت��ي ك��ان يحملها املحا�سب‬ ‫وباالتفاق مع موظف يف ال�شركة كان يطلعهم على حتركات املحا�سب‬ ‫�أول ب�أول‪ ،‬وا�شاروا �إىل �أنهم حاولوا قبل حوايل ثالثة �أ�سابيع القيام‬ ‫بنف�س العمل �إال �أنهم ف�شلوا‪.‬‬

‫"حماية امل�ستهلك النقابية" تطالب‬ ‫بتح�سني بيئة املدار�س احلكومية‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫نا�شدت جلنة حماية امل�ستهلك النقابية احلكومة العمل على‬ ‫حت�سني البيئة املدر�سية يف امل��دار���س احلكومية‪ ،‬وكذلك زي��ادة عدد‬ ‫ال�صفوف يف املدار�س لتتمكن من ا�ستيعاب عدد اكرب من الطالب‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة ال��ذي��ن ��ض��اق��ت ي��ده��م يف اال��س�ت�م��رار يف ال��ذه��اب للمدار�س‬ ‫اخلا�صة لعدم قدرتهم على دفع اق�ساطها واملرتفعة وب�شكل غري مربر‬ ‫او منطقي‪.‬‬ ‫وطالبت اللجنة يف ت�صريح لرئي�سها الدكتور با�سم الك�سواين‬ ‫�إقرار قانون ع�صري حلماية امل�ستهلك وامل�ساعدة على ت�شكيل جمعيات‬ ‫حلماية امل�ستهلك يف خمتلف املحافظات والأل��وي��ة‪ ،‬وكذلك �ضرورة‬ ‫ت�شكيل املجل�س الوطني حلماية امل�ستهلك مب�شاركة م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين الفاعلة‪.‬‬ ‫ليكون له دور فاعل يف حماية امل�ستهلك وتوجيه اجلهود باالجتاه‬ ‫ال�صحيح حلماية امل��واط��ن الأردين ال��ذي يئن حت��ت وط� ��أة الغالء‬ ‫وال�ضرائب املتعددة التي جعلت الطبقة الو�سطى تتال�شى‪ ،‬واملعلوم ان‬ ‫الطبقة الو�سطى هي �صمام الأمان للمجتمعات املتح�ضرة‪.‬‬ ‫ونا�شدت ب�ضرورة التدخل الفوري للحكومة لي�س لكبح جماح‬ ‫الغالء وارت�ف��اع اال�سعار بل لوقف االرت�ف��اع الالمنطقي يف اق�ساط‬ ‫املدار�س اخلا�صة‪ ،‬وخا�صة ا�سعار بع�ض الكتب وامل�ستلزمات املدر�سية‬ ‫املبالغ يف ا�سعارها‪ .‬ونا�شدت اللجنة املواطنني ع��دم التهافت على‬ ‫ال�شراء خالل فرتة العيد‪ :‬م�ؤكدة �ضرورة حماية امل�ستهلك من قبل‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وت�ؤكد �أن املواطن االردين يعاين الأمرين يف هذه املرحلة خا�صة‬ ‫ان املنا�سبات قد تزامنت ب�شهر رم�ضان امل�ب��ارك ال��ذي ارتفعت فيه‬ ‫ا�سعار العديد من ال�سلع‪ ،‬وكذلك منا�سبة االعياد وما يرتتب على‬ ‫ذلك من �إره��اق مليزانية اال�سرة املت�آكلة‪ ،‬ا� ً‬ ‫صال واملرهقة بنار الغالء‬ ‫وغوله ال��ذي ال يرحم‪� ،‬إ�ضافة الفتتاح العام الدرا�سي وااللتزامات‬ ‫امل�ترت�ب��ة على ذل��ك م��ن ارت �ف��اع يف اق���س��اط بع�ض امل��دار���س اخلا�صة‬ ‫وكذلك ارتفاع ا�سعار م�ستلزمات املدار�س‪.‬‬

‫متهم بكتابة ق�صيدة تثري النعرات‬

‫ذوو الطالب اجلامعي "ال�شويل"‬ ‫يعت�صمون اليوم �أمام جمل�س الوزراء‬ ‫ال�سبيل ـــ هديل الد�سوقي‬ ‫تعت�صم ال �ي��وم الأرب �ع��اء ع��ائ�ل��ة و�أ� �ص��دق��اء ال�ط��ال��ب حامت‬ ‫ال�شويل املوقوف منذ ما يقارب ال�شهر ون�صف ال�شهر يف �سجن‬ ‫البلقاء‪ ،‬بالتن�سيق مع احلملة الوطنية من �أجل حقوق الطلبة‬ ‫"ذبحتونا" �أمام مقر جمل�س الوزراء‪ ،‬وذلك للمطالبة ب�إطالق‬ ‫�سراحه‪ ،‬وفق بيان �صادر عن حملة الدفاع عن حقوق الطلبة‬ ‫"ذبحتونا" ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة عنه‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ق ��وات الأم ��ن �أل �ق��ت ال�ق�ب����ض ع�ل��ى ال�شويل‪،‬‬ ‫وحولته �إىل مدعي ع��ام حمكمة �أم��ن ال��دول��ة‪ ،‬ال��ذي وج��ه له‬ ‫تهمة "�إطالة الل�سان و�إثارة النعرات"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت احلملة �أن اثنني من مندوبي حملة "ذبحتونا"‬ ‫�أك��دوا �أن ح��امت ال�شويل ‪-‬الطالب يف كليــــــــــة الإع�ل�ام‪ -‬و�صل‬ ‫�إىل جامــــــــــعة الريمــــــــــــوك قادماً من عمان �صباح ‪ 25‬متوز‬ ‫لتقدمي اخــــــــتبار‪ ،‬و�أبلغه �أ�صدقا�ؤه من اجلامعة قبل و�صوله‬ ‫ب�أن هناك من�شورات علـــــــــيها ق�صيدة با�سمه يتم توزيــــــعها يف‬ ‫اجلامعــــــــــة‪ ،‬وت�سيء للوحدة الوطنـــــــــية‪ .‬ومنذ ‪ 29‬متوز وهو‬ ‫يف �سجن البلقاء‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ب �ي��ان �إىل �أن ذوي ال �� �ش��ويل ت��وا� �ص �ل��وا م��ع �أحد‬ ‫املحامني‪ ،‬ووكلوه بالدفاع عن ال�شويل قبل �أن يخربه االدعاء‬ ‫الع�سكري باالتهامات املن�سوبة �إليه‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك �أن�ك��ر ال�شويل االت�ه��ام��ات‪ ،‬كما ق��ام �أه�ل��ه بتقدمي‬ ‫�شكوى �إىل كل من املركز الوطني حلقوق الإن�سان واملنظمة‬ ‫العربية حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أدان��ت منظمة "هيومن رايت�س ووت�ش" اعتقال ال�شويل‬ ‫ب�سبب كتابة ال�شعر‪.‬‬ ‫وق��ال كري�ستوف ويلكي‪ ،‬مدير الأب �ح��اث يف ق�سم ال�شرق‬ ‫الأو��س��ط و�شمال �إفريقيا ل��دى هيومن رايت�س ووت����ش‪" :‬من‬ ‫امل�ؤ�سف �أن التوقيف ب�سبب كتابة ال�شعر �أمر متكرر يف الأردن‪.‬‬ ‫لقد �آن الأوان لكي يتخل�ص الأردن من القوانني التي جترم‬ ‫االنتقاد ال�سلمي للحكام"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬الق�ضية الأ�سا�سية هنا لي�ست يف معرفة �إن كان‬ ‫حامت ال�شويل كتب الق�صيدة �أم ال‪ ،‬بل �إن امل�س�ؤولني الأردنيني‬ ‫ال يرون �أي خط�أ يف معاملة �شخ�ص يكتب ال�شعر ك�أنه تهديد‬ ‫للأمن الوطني"‪.‬‬ ‫يذكر �أن عائلة الطالب ح��امت ال�شويل كانت ق��د تقدمت‬ ‫بت�سعة ط�ل�ب��ات لتكفيله‪ ،‬ق��وب�ل��ت جميعها ب��ال��رف����ض م��ن قبل‬ ‫مدعي عام حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬

‫�إبعاد مدير الدي�سي عن جمل�س �إدارة امل�شروع‬

‫ال خالفات حول الدفعات املالية بني‬ ‫وزارة املياه و�شركتي جاما و�سويتكو‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫قرر وزير املياه حممد النجار عدم �ضم مدير م�شروع الدي�سي‬ ‫عثمان الكردي اىل ت�شكيلة جمل�س �إدارة امل�شروع اجلديد الذي �سيتم‬ ‫اختيار �أع�ضائه بعناية يف الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫وعد هذا التطور الفتاً كون الكردي واكب امل�شروع منذ بدايته‪.‬‬ ‫من جانب �آخر نفى الناطق الر�سمي لوزارة املياه والري عدنان‬ ‫الزعبي �أن تكون هناك اي خالفات ب�ش�أن دفعات مادية بني الوزارة‬ ‫و�شركة �سويكو ال�سوي�سرية‪ ،‬وقال �إن �شركة �سويكو �شركة �سويدية‬ ‫ا�ست�شارية للوزارة يف م�شروع الدي�سي والدفعات املالية ال تعود لها‬ ‫و�إمنا ل�شركة جاما الرتكية املنفذة للم�شروع‪.‬‬ ‫وبني الزعبي �أنه ال ت�أخري يف ت�سديد اي دفعة مالية لل�شركة من‬ ‫قبل احلكومة ‪/‬وزارة املياه والري‪ ،‬واملطالبات املالية لل�شركة تخ�ضع‬ ‫ع��ادة للتدقيق والإج� ��راءات املحا�سبية قبل ال�صرف‪ ،‬كماهو معتاد‬ ‫مبثل هذه العمليات املالية‪ ،‬وهذا �أمر طبيعي ومعروف يف العمليات‬ ‫احل�سابية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن م�شروع الدي�سي مي�ضي وفقا للربنامج املتفق عليه‬ ‫مع ال�شركة‪ ،‬وال��وزارة تتابع عن كثب خطوات تنفيذ امل�شروع الذي‬ ‫ي�سري وفق ما هو خمطط له‪.‬‬

‫ال متديد ملوعد تقدمي طلبات التج�سري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��د م��دي��ر وح ��دة التن�سيق وال �ق �ب��ول امل��وح��د ال��دك �ت��ور غالب‬ ‫احلوراين �أن موعد تقدمي طلبات الراغبني بالتج�سري تنتهي اليوم‬ ‫الأربعاء‪ ،‬عند ال�ساعة الثانية ع�شرة ليال‪.‬‬ ‫وبني احلوراين يف ت�صريح لوكالة الأنباء الأردنية (يرتا) �أم�س‬ ‫الثالثاء �أنه لن يتم متديد موعد تقدمي الطلبات الذي بد�أ اعتبارا‬ ‫من ي��وم �أم�س الإث�ن�ين وي�ستمر ثالثة �أي��ام من خ�لال موقع وحدة‬ ‫تن�سيق القبول املوحد‪.‬‬

‫م�ست�أجر "�ساحة عقبة بن نافع"‬ ‫بال�سلط يطالب البلدية‬ ‫احرتام االتفاقية بينهما‬

‫«الأوقاف» تدعو مواليد ‪ 45‬فما قبل �إىل ا�ستالم ت�صاريح احلج‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫دع ��ت وزارة الأوق � ��اف وال �� �ش ��ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية �أم����س مواليد ع��ام ‪ 1945‬مم��ن �سجلوا‬ ‫مبدئيا لأداء منا�سك احل��ج للمو�سم احل��ايل �إىل‬ ‫مراجعة م��راك��ز ت�سجيلهم اب�ت��داء م��ن ‪ 18‬ال�شهر‬ ‫احلايل ملدة �أ�سبوع ال�ستالم ت�صاريح احلج‪.‬‬ ‫العبادي �أكد �أن اختيار احلجاج هذا املو�سم جاء‬ ‫بناء على ال�سن فقط‪ ،‬م�شددة �أن��ه مل يكن هناك‬ ‫"كوتات" او "وا�سطات" يف عملية االختيار خا�صة‬ ‫مع �صدور نظام �ش�ؤون احلج والعمرة ل�سنة ‪.2010‬‬ ‫وتابع �أن��ه لو مت يف ال�سنوات ال�سابقة االلتزام‬ ‫ب�أ�س�س االختيار "لكنا حاليا نتحدث عن مواليد‬ ‫عام ‪� 55‬أو ‪ 56‬لكن‪� ...‬أكرث من ن�صف احلجاج كان‬ ‫يتم اختيارهم بالوا�سطة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار العبادي �إىل ال�سماح �إىل مواليد ‪1943‬‬ ‫ف�م��ا ق�ب��ل ب � ��أداء م�ن��ا��س��ك احل ��ج ل �ه��ذا امل��و� �س��م بعد‬ ‫ا�ستثنائهم من ذلك املو�سم املا�ضي بناء على قرار‬ ‫وزراء ال�صحة العرب خوفا من �أنفلونزا اخلنازير‪.‬‬ ‫وبح�سب العبادي ف�إن عدد احلجاج الأردنيني‬ ‫لهذا املو�سم �سبعة �آالف حاج اعتمادا على قرار وزراء‬ ‫خارجية الدول الإ�سالمية‪ ،‬حدد فيه �أعداد احلجاج‬ ‫لكل دولة بن�سبة �ألف حاج لكل مليون مواطن‪.‬‬ ‫و�أكد العبادي �أن وزارة الأوقاف لن تكون طرفا‬ ‫يف ه��ذا امل��و��س��م يف ا�ستئجار م�ساكن للحجاج بل‬ ‫�سرتتكز دورها على التخطيط واملراقبة والإ�شراف‬ ‫ل�ضمان مو�سم حج مريح للمواطنني‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال �ع �ب��ادي �أن ال� � ��وزارة ح� ��ددت �أ�سعار‬ ‫امل�ساكن و�أج ��ور النقل ب�ن��اء على درا� �س��ة‪ ،‬وبناء‬ ‫على نوعية اخل��دم��ات املقدمة لكل فئة‪ ،‬و�شدد‬ ‫�أن ال��وزارة �سرتاقب التزام م��دى مكاتب احلج‬ ‫برناجمها من خالل تعليمات دقيقة للمحا�سبة‬

‫�إفطار جـماعي لطلبة ال�شعوب الإ�سالمية‬ ‫يف جامعة العلوم الإ�سالمية العاملية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت جامعـة العلوم الإ�سالمية العاملية حفل �إفطار جماعي‬ ‫للطلبة م��ن �أب �ن��اء امل�ج�ت�م�ع��ات الإ� �س�لام �ي��ة م��ن ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة و�أل�ب��ان�ي��ا واندوني�سيا وب�ل�غ��اري��ا وب�ن�ين وب��ورك�ي�ن��ا فا�سو‬ ‫وال�ب��و��س�ن��ة وت��اي�لان��د وت���ش��اد وج �ن��وب �أف��ري�ق�ي��ا ورو� �س �ي��ا ورومانيا‬ ‫وال�سنغال وال�سودان و�سوريا والعراق وعمان وغامبيا وغانا وفل�سطني‬ ‫وجزرالقمر وقريغ�ستان وليبيا وليبرييا وماليزيا وم�صر ونيجرييا‬ ‫والهند واليمن وجيبوتي وكو�سوفو والكونغو والكويت ويوغو�سالفيا‬ ‫وعرب‪ 48‬وجورجيا وال�صومال والفلبني والكامريون‪ ،‬ابتهاجا ب�شهر‬ ‫رم�ضان املبارك وانطالقا من مبد�أ التوا�صل مع طلبتها ويف لفتة‬ ‫تعرب عن الرتاحم يف �شهر اخلري‪.‬‬ ‫وك��ان يف ا�ستقبالهم رئي�س اجلامعة الدكتور عبد النا�صر ابو‬ ‫الب�صل وعدد من �أع�ضاء الهيئتني التدري�سية والإدارية‪.‬‬ ‫وبني الدكتور �أبو الب�صل �أن اجلامعة حتر�ص دائما على التوا�صل‬ ‫مع طلبتها‪ ،‬وقال �إن ر�سالة اجلامعة التي ن�سعى دائما �إىل حتقيقها‬ ‫ه��ي ت��زوي��د ال�ع��امل�ين ال�ع��رب��ي والإ� �س�لام��ي مبخت�صني ق��ادري��ن على‬ ‫�إبراز ال�صورة امل�شرقة للإ�سالم وامل�سلمني يف كل ما يت�صل بالعقيدة‬ ‫وال�شريعة والعلوم والفكر واحل�ضارة والفنون والعمارة الإ�سالمية‬ ‫�إ�سهاما منها يف امل�شروع احل�ضاري الإ��س�لام��ي و�أن�ك��م خ�ير �سفراء‬ ‫لدولكم و�أننا حري�صون كل احلر�ص لتقدمي كل ماهو مميز وجديد‬ ‫لكم‪.‬‬ ‫بدورهم ثمن الطلبة هذه املبادرة التي تعرب عن اهتمام اجلامعة‬ ‫بهم وق��ال اح��د الطلبة احل�ضور �إننا ن�شكر اجلامعة ملا تقدمه لنا‬ ‫من ت�سهيالت وما هذه املبادرة �إال دليل على االهتمام ال��ذي توليه‬ ‫اجلامعة لنا يف �شتى املجاالت‪.‬‬ ‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200042618( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬ ‫�شركة جمدي عرفات �أبو �شهاب و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل �شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪ )4626‬بتاريخ ‪1992/09/02‬‬ ‫قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2010/8/22‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة عرفات عارف‬ ‫ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ابو �شهاب‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ماركا ال�شمالية ‪0796849768‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )1/40‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمال اج��راءات ت�صفية �شركة �شهاب ومقداد ابو �شهاب وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )73842‬بتاريخ ‪ 2005/01/06‬ت�صفية اختيارية و�شطب ت�سجيلها اعتبار ًا من تاريخ‬ ‫‪.2010/8/26‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪ ،5600289 - 5600260‬ومركز‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫وزير الأوقاف يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫"ال ترتك �شاردة وال ورادة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار العبادي �أن الوزارة ت�سعى من خالل �إىل‬ ‫التن�سيق مع الق�سم القن�صلي يف ال�سفارة ال�سعودية‬ ‫يف عمان لتنظيم �إج��راءات ح�صول االردنيني على‬ ‫ت ��أ� �ش�يرة جم��ام�ل��ة للحج م��ن ال���س�ف��ارة ال�سعودية‬ ‫يف عمان �إىل جانب حتديد الأ�س�س التي �ستتبعها‬ ‫مكاتب خدمات احلج لت�أمني �سكنهم ونقلهم مقابل‬ ‫ت�ق��دمي ك�ف��االت ح�سن التنفيذ م��ن امل�ك��ات��ب لهذه‬ ‫الغاية‪.‬‬ ‫ودعت الوزارة �أي�ضا حمرم الأنثى التي انطبق‬ ‫عليها �شرط ال�سن وزوجته بالإ�ضافة زوج �أو زوجة‬ ‫من انطبق عليه �شرط ال�سن �إىل مراجعة مراكز‬ ‫ت�سجيلهم وا�ستثنت ال��وزارة من �شرط ع��دم احلج‬ ‫�سابقاً ال��زوج فقط �إذا انطبق على زوج�ت��ه �شرط‬

‫ال�سن وحمرم الأنثى �شريطة �أن يكون �أخا �أو ابناً‬ ‫�أو حفيداً جاء ذلك يف م�ؤمتر �صحفي عقده وزير‬ ‫الأوق ��اف عبد ال���س�لام ال�ع�ب��ادي لإع�ل�ان ترتيبات‬ ‫احلج للمو�سم ‪ 1431‬هجري‪.‬‬ ‫وطلبت ال ��وزارة مم��ن تنطبق عليهم �شروط‬ ‫احلج �إىل ا�ستالم ت�صريح احلج اخلا�ص بكل واحد‬ ‫منهم و"دليل امل�ساكن والربامج"‪ ،‬والإطالع عليه‬ ‫الختيار برنامج ث��م امل �ب��ادرة للت�سجيل ل��دى احد‬ ‫مكاتب احلج املعتمدة من الوزارة وخالل �أربعة �أيام‬ ‫من التاريخ املثبت على منت الت�صريح‪.‬‬ ‫وح �ث��ت ال � � ��وزارة م ��ن ان �ط �ب��ق ع�ل�ي�ه��م �شرط‬ ‫ال�سن التعجيل يف الت�سجيل �ضمن امل��دة املحددة‬ ‫للت�صريح و��س��رع��ة جت��دي��د ج ��وازات �سفرهم اذا‬ ‫كانت منتهية او متديدها اذا كانت مدة �صالحيتها‬

‫اقل من ثمانية ا�شهر‪.‬‬ ‫وح ��ددت تعليمات احل��ج �أرب ��ع ف�ئ��ات خلدمات‬ ‫مكاتب احلج‪ ،‬الفئة االوىل بخدمات متميزة يكون‬ ‫النقل بالطائرة وال�سكن بفنادق (‪ )5‬جنوم بغرف‬ ‫ث�ن��ائ�ي��ة ي�ج��وز ا��ض��اف��ة ��س��ري��ر ا� �ض��ايف ح�سب طلب‬ ‫احل�ج��اج �شريطة �أال ي��زي��د بعد ه��ذه ال�ف�ن��ادق عن‬ ‫امل�سجد احل��رام على (‪ 1‬كم) فيما تكون يف املدينة‬ ‫امل�ن��ورة �ضمن املنطقة املركزية املحيطة بامل�سجد‬ ‫النبوي ال�شريف‪.‬‬ ‫والفئة الثانية بخدمات جيدة بطريقي الرب‬ ‫واجل ��و ي�ك��ون ال�سكن ب�غ��رف رب��اع�ي��ة ك�ح��د �أق�صى‬ ‫�شريطة �أال يزيد بعدها عن امل�سجد احل��رام على‬ ‫(‪1‬كم) وتكون يف املدينة املنورة يف املنطقة املركزية‬ ‫املحيطة بامل�سجد النبوي ال�شريف‪.‬‬ ‫�أما الفئة الثالثة فهي خدمات عادية بطريقي‬ ‫الرب واجلو يكون ال�سكن فيها بغرف ثمانية كحد‬ ‫اق�صى �شريطة �أال يزيد بعدها عن امل�سجد احلرام‬ ‫على (‪2‬ك ��م) وت�ك��ون يف امل��دي�ن��ة امل �ن��ورة يف املنطقة‬ ‫املركزية املحيطة بامل�سجد النبوي ال�شريف‪.‬‬ ‫والفئة الرابعة خدمات عادية بطريقي الرب‬ ‫واجل��و وي�ك��ون ال�سكن بغرف ثمانية كحد �أق�صى‬ ‫ويزيد بعدها عن امل�سجد احلرام عن ‪2‬كم �شريطة‬ ‫ت ��أم�ي�ن ال �ن �ق��ل م��ن ال���س�ك��ن �إىل امل���س�ج��د احل ��رام‬ ‫وبالعك�س لأداء ال�صلوات اخلم�س‪.‬‬ ‫وق��د مت حتديد منطقتي العزيزية وامل�سفلة‬ ‫لل�سكن يف ه��ذه ال�ف�ئ��ة ن �ظ��راً لقربها م��ن منطقة‬ ‫ال�ع��زي��زي��ة م��ن ع��رف��ات وم�ن��ى واجل �م��رات ولوقوع‬ ‫منطقة امل�سفلة وامتدادها على الطريق امل�ؤدي اىل‬ ‫عرفات ومنى‪ ،‬ويكون ال�سكن يف املدينة امل�ن��ورة يف‬ ‫املنطقة املركزية املحيطة بامل�سجد النبوي ال�شريف‬ ‫ويهدف ا�ستحداث هذه الفئة للتخفيف من االعباء‬ ‫املالية على احلجاج من ذوي الدخول املحدودة‪.‬‬

‫اليون�سكو‪ :‬فجوة تعليمية بني‬ ‫الذكور والإناث يف الأردن ما تزال قائمة‬

‫البلقاء‪ -‬ا�شرف ال�شنيكات‬ ‫ط��ال��ب حممد ف��ري�ح��ات �صاحب م���ش��روع امل��واق��ف امل��دف��وع��ة يف‬ ‫�ساحة عقبة بن نافع مبدينة ال�سلط بلدية ال�سلط باحرتام االتفاقية‬ ‫املوقعة بينهما التي تن�ص على ا�ستئجار ال�ساحة ملدة عام‪.‬‬ ‫و�أكد الفريحات انه حتمل مبالغ مالية كبرية من �أجل جتهيز‬ ‫ار��ض�ي��ة ال�ساحة ال�ستقبال ال���س�ي��ارات‪ ،‬ون�ف��ى الفريحات ان ت�أجري‬ ‫ال���س��اح��ة ك�م��واق��ف م��دف��وع��ة ق��د ت�سبب ب�ضعف احل��رك��ة التجارية‬ ‫باملدينة‪ ،‬م��ؤك��دا �أنها ت�ضاعفت ع��دة م��رات عن الأع��وام ال�سابقة يف‬ ‫نف�س الوقت‪.‬‬ ‫وكان جمل�س بلدية ال�سلط الكربى قد قرر خالل جل�سته التي‬ ‫عقدت قبل اي��ام برعاية رئي�س اللجنة حممود دحيات �إر�سال كتاب‬ ‫ر�سمي اىل وزارة البلديات يت�ضمن الطلب باملوافقة على ف�سخ عقد‬ ‫ت�أجري �ساحة مدر�سة عقبة بن نافع كمواقف �سيارات "باالجرة"‪.‬‬ ‫وك��ان املجل�س ال�ب�ل��دي املنحل ق��د ق��ام ب��إح��ال��ة ع�ط��اء �ضمن �ساحة‬ ‫مدر�سة عقبة بن نافع الواقعة و�سط البلد والبالغة م�ساحتها اكرث‬ ‫من ‪ 9‬دومنات اىل احد املقاولني املحليني مقابل مبلغ من املال دفعه‬ ‫ل�صندوق البلدية ال�ستثمار �ساحة املدر�سة كمواقف باالجرة قبل �أكرث‬ ‫من �شهر ون�صف‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ت�شري ت�ق��اري��ر ال��ر��ص��د ال�ت��اب�ع��ة لـ"التعليم‬ ‫ال�ع��امل��ي للجميع" وال���ص��ادر ع��ن منظمة الأمم‬ ‫املتحدة للرتبية والعلوم والثقافة "اليون�سكو"‬ ‫�إىل �أن عدد الإناث اللواتي ال يلتحقن باملدار�س‬ ‫ما يزال ميثل �أكرث من الن�صف من �أ�صل ‪67.4‬‬ ‫مليون طفل يف العامل‪ ،‬كما ي�شكلن ثلثي الأميني‬ ‫البالغني وال��ذي ي�صل ع��دده��م اىل ‪ 796‬مليون‬ ‫�شخ�ص‪.‬‬ ‫ومبنا�سبة اليوم العاملي ملحو الأم�ي��ة ت�شري‬ ‫"اليون�سكو"‪ ،‬بخ�صو�ص �أو� �ض��اع التعليم يف‬ ‫البالد‪�" :‬أنه على الرغم من �أن الأردن قد حقق‬

‫تقدما ملمو�سا يف العقود الأخرية‪ ،‬اال �أن الفجوة‬ ‫بني الرجال والن�ساء ما تزال قائمة"‪.‬‬ ‫وتقول املنظمة‪�" :‬إن ن�سبة الإناث من العدد‬ ‫الكلي للأميني البالغني يف االردن وال��ذي يبلغ‬ ‫‪� 305‬آالف �شخ�ص ي�صل اىل ‪ 72‬يف املائة"‪.‬‬ ‫التقرير ال�سنوي للمركز الوطني حلقوق‬ ‫الإن�سان لعام ‪ ،2009‬ي�شري �إىل �أن ن�سبة الأمية‬ ‫ق��د انخف�ضت لت�صل �إىل �أدن��ى م�ستوياتها يف‬ ‫تاريخ الأردن (‪ ،)%7.3‬مقارنة مع ن�سبة الأمية‬ ‫يف العامل العربي والتي ت�صل �إىل (‪.)%25‬‬ ‫ويدعو تقرير املنظمة �إىل ا�ستمرار اجلهود‬ ‫املبذولة خلف�ض ن�سبة الأمية‪ ،‬وو�ضع �إجراءات‬ ‫�أك �ث�ر ح��اف��زي��ة ل�ل�م�ل�ت�ح�ق�ين ب��ال�ت�ع�ل�ي��م كتوزيع‬

‫امل �� �س��اع��دات ال�ع�ي�ن�ي��ة ع�ل��ى امل�ل�ت�ح�ق�ين ��س�ي�م��ا �أن‬ ‫اغلبهم من ذوي الدخل املحدود‪.‬‬ ‫وتعتقد املنظمة الدولية يف املنا�سبة التي‬ ‫ت���ص��ادف ال �ي��وم‪ ،‬ب��أن�ه��ا ف��ر��ص��ة ل�ت��وج�ي��ه اهتمام‬ ‫اجلميع اىل احلاجة امللحة لزيادة االلتزام مبحو‬ ‫الأمية‪.‬‬ ‫وت��رك��ز اح �ت �ف��االت ال�ي��ون���س�ك��و ال �ت��ي �ستقام‬ ‫�أوائ ��ل �شهر ت�شرين الأول ال �ق��ادم‪ ،‬ع�ل��ى الدور‬ ‫الهام الذي يلعبه حمو الأمية يف متكني املر�أة؛‬ ‫�إذ �إن تعزيز حمو الأمية يف جميع �أنحاء العامل‬ ‫ي�شكل جانبا هاما من والية عملها‪.‬‬ ‫املدير العام لليون�سكو ال�سيدة �إيرينا بوكوفا‪،‬‬ ‫�أك��دت يف ب�ي��ان �صحفي ��ص��در �أم����س على �أهمية‬

‫دع��م امل� ��ر�أة يف احل���ص��ول ع�ل��ى م �ه��ارات القراءة‬ ‫والكتابة لتحقيق الثقة بالنف�س وال�سيطرة على‬ ‫حياتهن وم�ستقبلهن‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "اال�ستثمار يف حمو �أمية املر�أة‬ ‫يعود باملنفعة الكبرية؛ فهو يح�سن �سبل املعي�شة‪،‬‬ ‫وي�ؤدي �إىل حت�سني �صحة الطفل والأم‪ ،‬ويعطي‬ ‫للفتيات الأولوية يف احل�صول على التعليم"‪.‬‬ ‫يف الأردن‪ ،‬تدعم اليون�سكو وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم يف حتقيق هدفها خلف�ض معدل الأمية‬ ‫بني الكبار بحلول عام ‪ 2015‬وهو �أحد الأهداف‬ ‫الإمنائية الثمانية للألفية اجلديدة‪ ،‬كما دعمت‬ ‫اليون�سكو �سابقا م�شروع حمو �أمية الكبار يف �أم‬ ‫الر�صا�ص يف عام ‪.2009‬‬

‫تغي الظروف‬ ‫باحث متخ�ص�ص يربط بني رّ‬ ‫املعي�شية للذئاب وتدهور موائلها الطبيعية يف الأردن‬

‫ال�سبيل – �أحمد برقاوي‬

‫رب ��ط ب��اح��ث �أردين م�ت�خ���ص����ص ب�ي�ن تغري‬ ‫ال�ظ��روف املعي�شية للذئاب يف الأردن‪ ،‬وتدهور‬ ‫امل� ��وائ� ��ل ال �ط �ب �ي �ع �ي��ة ل �ه��ا ج � ��راء ا�ستخدامات‬ ‫الأرا�� �ض ��ي ال��زراع �ي��ة وال��زح��ف ال �ع �م��راين و�شق‬ ‫الطرق والرعي اجلائر‪ ،‬مما �أدى بهذا احليوان‬ ‫املفرت�س �إىل هجرة موائله الطبيعية بحثا عن‬ ‫مالذ �آمن‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول ب ��اح ��ث ال ��درا�� �س ��ات احل �ي��وان �ي��ة يف‬ ‫اجل�م�ع�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة حل�م��اي��ة الطبيعة ع�م��ر عابد‬ ‫�إن تغري ال�ظ��روف الطبيعية ملعي�شة ال��ذئ��اب يف‬ ‫اململكة‪ ،‬والتي �أدت �إىل تدهور املوائل الطبيعية‬ ‫ب�سبب ا�ستخدامات الأرا�ضي الزراعية والزحف‬ ‫ال�ع�م��راين‪� ،‬شق ال�ط��رق وال��رع��ي اجل��ائ��ر �أخذت‬ ‫الذئاب بالهجرة من موائلها‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ع��اب��د‪ ،‬ف� ��إن ت�ل��ك ال �ظ��روف دفعت‬ ‫بالذئاب االعتماد على قطعان الأغ�ن��ام واملاعز‬ ‫ب�شكل رئي�سي‪ ،‬للبقاء على قيد احلياة‪ ،‬فرافقت‬ ‫والزمت قطعان البدو لتك�سب خربة قدمية على‬ ‫مدى ع�شرات الأعوام يف كيفية التعامل مع هذا‬ ‫القطعان وكيفية التعامل م��ع ال�ك�لاب ال�ت��ي ال‬ ‫متل من مراقبة الأحداث حول القطعان و�أي�ضا‬ ‫تلك البندقية التي ال يرتدد �صاحب القطعان‬ ‫عن ا�ستخدامها عند احلاجة‪.‬‬ ‫و�أذه�ل��ت ت�صرفات ال��ذئ��اب يف �أن�ح��اء العامل‬ ‫املختلفة الكثري م��ن ال�ن��ا���س‪ ،‬فهي متتلك ح�سا‬ ‫غ��ري�ب��ا ب�ي�ن ال��وف��اء وال �� �ش��را� �س��ة‪ ،‬ف �م��رة تهاجم‬ ‫هذا و�أخ��رى تداعب ذاك‪� ،‬إذ اثبت الدرا�سات �أن‬ ‫الذئاب تت�صرف بطريقة �إ�سرتاتيجية اعتمادا‬ ‫ع �ل��ى ال � �ظ ��روف امل �ح �ي �ط��ة ب �ه ��ا‪ ،‬وه � ��ذا بح�سب‬ ‫اخل�ب�رات ال�ت��ي ت��راك�م��ت للمهتمني والباحثني‬ ‫حول العامل‪.‬‬ ‫ويو�ضح عابد �أن طرق �صيد الذئاب تختلف‬ ‫اعتمادا على نوع الفرائ�س املوجودة‪ ،‬ففي �أوروبا‬ ‫م �ث�لا‪ ،‬ت�ع�ت�م��د ال ��ذئ ��اب �أ� �س �ل��وب ال���ص�ي��د �ضمن‬ ‫ج�م��اع��ات م�ن�ظ�م��ة‪ ،‬ل�ه��ا ق��ائ��دا ي�ك��ون يف الأغلب‬ ‫�أقواها بغ�ض النظر عن اجلن�س "ذكر �أو �أنثى"‪،‬‬ ‫وي�ك��ون الرتتيب يف القطيع منظما ح�سب قوة‬ ‫و�أقدمية كل فرد من �أفراد القطيع‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪":‬ال ي�سمح لأي �أف��راد القطيع ب�أن‬ ‫ي��رت�ب��ط ب�ع�لاق��ات ع��اط�ف�ي��ة داخ ��ل ال�ق�ط�ي��ع عدا‬ ‫القائد‪ ،‬وال��ذي يكون يف �أغلب الأوق��ات هو الأب‬ ‫احلقيقي ملجموع القطيع بالكامل"‪.‬‬

‫ذئب بري يعي�ش يف الأردن‬

‫وت ��اب ��ع ع��اب��د �أن ال ��ذئ ��اب اب �ت �ك��رت طريقة‬ ‫�إ�سرتاتيجية غريبة للتعامل مع هذه الظروف‪،‬‬ ‫ففي الأردن تعي�ش الذئاب ب�شكل فردي �أو زوجي‬ ‫�أي �إن�ه��ا ال ت�شكل �أي ن��وع م��ن �أن��واع اجلماعات‪،‬‬ ‫ع�ك����س م��ا ه��و م� ��أل ��وف‪ ،‬ب�ح�ي��ث ت���س�ت�ع��د الذئاب‬ ‫قبل عملية الهجوم للمراقبة اجليدة للفرائ�س‬ ‫واخ�ت�ي��ار فرائ�سها املطلوبة‪ ،‬وحت��دي��دا ال�صغار‬ ‫وال�ضعيف‪ ،‬من القطيع تكون مدفوعة بالفطرة‬ ‫ليبقى االن �ت �خ��اب الطبيعي م�ستمرا وت�ستمر‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الذئب ال ي�أكل �إىل مما ي�صيد‪،‬‬ ‫كما �أنه ال ي�أكل احليوانات امليتة �إال م�ضطرا‪.‬‬ ‫ي ��ؤك��د ع��اب��د �أن اجل�م�ع�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة حلماية‬ ‫الطبيعة تعمل م��ن �أج��ل احل�ف��اظ على التنوع‬ ‫احل �ي��وي وال �ت��وازن الطبيعي يف �أرج� ��اء الأردن‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي ي�ع�ت�بر ف�ي��ه ال��ذئ��ب �أحد‬

‫الأنواع احليوانية الهامة للتوازن البيئي �إال �أنه‬ ‫يتعر�ض لعمليات قتل متعددة �أدت �إىل تناق�ص‬ ‫�أعداده ب�شكل كبري‪ ،‬وفقا لعابد‪.‬‬ ‫وي���ش�ير �إىل �أن ه �ن��اك ع�لاق��ة ج��دل�ي��ة بني‬ ‫�أعداد الذئاب وبني �أعداد الأغنام من �أجل حفظ‬ ‫ال�ت��وازن‪ ،‬كما يقول النا�س يف الأم�ث��ال ال�شعبية‬ ‫"ال ميوت الذئب وال تفنى الغنم"‪ ،‬لذا قامت‬ ‫اجلمعية امللكية بحماية هذا النوع �ضمن موائله‬ ‫يف املحميات الطبيعية‪.‬‬ ‫ن��اه �ي��ك ع ��ن �إع � ��داده � ��ا ل� �ق ��وائ ��م ل�ل��أن ��واع‬ ‫احليوانية التي حتتاج �إىل حماية‪ ،‬يقول عابد‬ ‫ال��ذي نّ‬ ‫بي �أن الذئب من �ضمن الأن��واع املدرجة‬ ‫على الالئحة الأوىل مبعنى حاجته �إىل جهود‬ ‫حماية متوا�صلة‪.‬‬ ‫عاملياً مت �إدراج الذئب �ضمن الالئحة الأوىل‬ ‫والثانية لالتفاقية ال��دول�ي��ة لتنظيم التجارة‬ ‫بالأنواع املهددة باالنقرا�ض "�سايت�س"‪.‬‬

‫وي �ل �ف��ت ع��اب��د �إىل �أن ال ��ذئ ��اب ت �ع �ت�بر من‬ ‫املفرت�سات وت�صنف من عائلة الكلبيات‪ ،‬والتي‬ ‫حتتوي على خم�س �أن��واع يف الأردن‪ ،‬وه��ي‪ ،‬ابن‬ ‫�آوى والثعلب الأحمر والثعلب الرملي‪ ،‬والثعلب‬ ‫الأفغاين‪� ،‬إ�ضافة �إىل الذئاب التي ترت�أ�سها‪.‬‬ ‫وت���س��اه��م ال��ذئ��اب ب��احل �ف��اظ ع�ل��ى التوازن‬ ‫الطبيعي ب�أ�شكال خمتلفة‪ ،‬بح�سب عابد الذي‬ ‫قال �إن من �أهم م�ساهماتها احلفاظ على �أعداد‬ ‫اخلنازير ال�بري��ة التي تعد م��ن الفرائ�س التي‬ ‫تف�ضلها الذئاب‪ ،‬منوها �إىل �أن وجود اخلنازير‬ ‫ال�ب�ري ��ة ي� ��ؤث ��ر ب �� �ش �ك��ل ك �ب�ي�ر ع �ل��ى امل� ��زروع� ��ات‬ ‫وحما�صيل اخل�ضراوات والفواكه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عابد ‪ ":‬لكن للأ�سف يقوم بع�ض‬ ‫النا�س بالق�ضاء على الذئاب عن طريق ت�سميم‬ ‫ب �ع ����ض ال �ف��رائ ����س‪ ،‬م �ت �ن��ا� �س�ين ه ��ذا اجلنـــــدي‬ ‫املجـــــهول الذي يحافظ على التنوع احليوي يف‬ ‫الأردن"‪.‬‬


5

á«aÉ≤K ¥GQhCG

(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) AÉ©HQC’G

Ωƒà©dG »∏Y.O

‫ﺧﻤﺎﺳﻴﺎﺕ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‬

Ú£°ù∏a øe Oƒ¡«dG OôW ¤EG π«Ñ°ùdG q o ` ` °``o ` Sôs ` ` ` dG On ôn ` ` ` ` ` Wn Ik ƒn ` ` `ær ` ` `Yn Ün Ì`pr ` ` ` ` ` `jn On ƒ`` ` `¡o ` ` ` jn ∫ƒ` É`` ` ` Ø` ` ` `bp ƒr ` ` ` `nŸG GhoDhÉ`` ` ` ` ` ` ` °` ` ` ` ` ` ` `SnCG É`` ` ` ` `q Ÿ mô`` ` ` ` Hp É`` ` ` ` î` ` ` ` `jn hn ™l ` `°``t †` `î`n ` Jn ¬p ` ` «` ` ap ¢`n ` `ù` ` «r ` ` dn kÉ` ` bór ` ` °``n `U ø`p ` `jóu ` ` dÉ`` `H n G Pn ƒ`` ë`o ` °`r` û` `en p∞`` «r ` `°`s` ù` `dGh É`` Ø` `gn ôr ` `eo Ip ón ` ` ` `j pó`` ` ` ◊ ºr ` ` ¡o ` ` ∏t ` ` an ¥po ô` ` `°``r ` ù` ` `jn Ωn ƒr ` ` ` `«n ` ` ` `dG É`` ` æ` ` `«r ` ` `dn pEG Gƒr ` ` ` ` ` ` ` `Jn nCGh É`` Ø` `Nn ¬p ` ` ` ` `Hp ¢`n ` ` `ù` ` ` «r ` ` ` dn h kGô`` ` ` ¡r ` ` ` ` Ln É`` ` `æ` ` ` °``n ` `SGó`` ` `br nCG ºr ` ` ` pgôu ` ` `°``n ` T rø`` ` ` ` `Yn É`` ` ` ` ` foDhGÈ`n ` ` ` ` ` co râ`` ` `en hn É`` ` `æ` ` ` àn ` ` ` an É`` ` Øn ` ` `«s ` ` `µn ` ` `Jn h ºr ` ` ` ` ogôt ` ` ` ` °`` n` ` `T ≈`` ` °``s ` û` ` `Øn ` ` `Jn ≈`` ` ` àq ` ` ` `Mn ¢`l` ` `ù` ` ` pLÉ`` ` `fnCG On ƒ`` ` ` ¡o ` ` ` `«n ` ` ` `dG q¿pEG É`` ` `æ` ` ` en ƒr ` ` ` bn É`` ` `j ≈`` Ø` £`n ` °``r ü` o ŸG p∞`` `«r ` ` °`n` `S Ò` p r ` ` ¨n ` ` ` Hp ¿n hoOôn ` ` ` ` £`r ` ` ` `jo ’ zQGƒ◊G{ IÉæb èeGôH ºgCG Ωƒ«dG á«FÉ°†ØdG

¿OQC’G â«bƒàH 16:00 áYÉ°ùdG ºµ«JCÉj ..záaÉë°üdG ádƒL{ ¿OQC’G â«bƒàH 16:30 áYÉ°ùdG ºµ«JCÉj ..zIÒ°TCÉJ ÓH{ u ‘ äÓeCÉJ{ ¿OQC’G â«bƒàH 17:00 ‘ ..zá°SÉ«°ùdGh øjódG ¿OQC’G â«bƒàH 19:00 áYÉ°ùdG ..“çGóMC’G ≈∏Y AGƒ°VCG” ¿OQC’G â«bƒàH 20:00 áYÉ°ùdG ºµ«JCÉj ..zô◊G …CGôdG{ ¿OQC’G â«bƒàH 20:00 áYÉ°ùdG ºµ«JCÉj ..zQGƒMh á«°†b{ ¿OQC’G â«bƒàH 22:00 áYÉ°ùdG ºµ«JCÉj ..zΩƒj πc{

á«aÉ≤K É«aGô¨L Góædƒ¡H áÁô÷G ÜOCG ÜÉàs co ô¡°TCG IÉah ô¡°T óMCGh ,Góædƒg ‘ á«HOC’G áMÉ°ùdG »Lƒdƒ£fCG óMCG πMQ ôªo Yo øY ;"Ò«àfÉH äÈ``dCG »ÑjEG" ÖJɵdG áÁô÷G ÜOCG ÜÉ``às `co Ú°ùªN ≈∏Y ójõj Ée äôªà°SG á«HOCG IÉ«M ó©H kÉeÉY 84`dG õgÉæj .kÉeÉY 1958 ΩÉ``Y "Ò«àfÉH"`d ¤hC’G IÒ°ü≤dG á°ü≤dG äQó``°`Uh ¢ü°ü≤dG ø``e ójó©dÉH kGQhô`` e ,"»HƒÑd πÑM" ¿Gƒ``æ`Y â∏ªMh ™«H PEG ;"∂jO ¢ûàØŸG" πãe Iô¡°ûdG IhQP ¬JCGƒH »àdG á«°ù«dƒÑdG äó°ùu Lo ºs Kn ,áî°ùf ÚjÓe á©Ñ°S ≠∏H Góædƒg ‘ »°SÉ«b ºbQ É¡æe ,¬°ùØf º°S’G πªM Ò¡°T ʃjõØ∏J π°ù∏°ùe ‘ á∏°ù∏°ùdG √ò``g .ájóædƒ¡dG á«eGQódG ∫ɪYC’G ÈcCG øe äÉHh ∫ɪYCG ‘ á«°ù«dƒÑdG IQÉ`` ` KE’Gh ≥``jƒ``°`û`à`dG Ö``fÉ``L ¿s CG ≈``∏`Y áWô°ûdG ‘ á«∏ª©dG ¬JÉ«M CGó``H ¬fƒc ¤EG iõ©oj ,"Ò«àfÉH" ¢ü°üb ø``e äÉ``Ä` e ¬``∏`ª`Y ‘ ¢``û` jÉ``Yh ,ΩGOÎ`` °` ù` eCG á``ª`°`UÉ``©`dÉ``H ¤EG kÉ«∏ªY kÉ¡«LƒJ É¡¡Lhh ¬àÑgƒe π≤°U …òdG ôeC’G ;áÁô÷G .áÁô÷G ÜOCG

á«°SÉ«°Sh á«YɪàLG äÉYƒ°Vƒe èdÉY …òdG zô°S ∂fɵe{ ÜÉàc kGôNDƒe ¬d Qó°U

o äÉHƒ©°U øjÉ© jo PEr G …QƒJɵjQɵdG º°S o ôdG s

zkÉLPƒ‰ »YÉaôdG ∫ÓL{ §«°ùÑdG ¿É°ùfE’G ¿É°ùfE’G Ö``∏` bh ô``≤`°`ü`dG Ú``©`H á``eÉ``©`dG .-¬Ø°Uh óu M ≈∏Y- π«ÑædG øa AÉ≤∏J ¬``ŒGs »``YÉ``aô``dG ¿CG ≈∏Y øe ójó©dG ‘ ¬àcQÉ°ûe ó©H ,QƒJɵjQɵdG ≥ëà∏j ¿CG πÑb º°SôdGh §ÿG äÉ≤HÉ°ùe ,Qƒà°SódG áØ«ë°U ‘ »Øë°üdG πª©dÉH ΩÉ°SQh •É£N áØ«XƒH ¬∏ªY QGƒL ¤EG ó≤Y ô``NGhCG ¿ƒæØdGh áaÉ≤ãdG Iô``FGO ‘ .Ωô°üæŸG ¿ô≤dG øe äÉ«æ«à°ùdG ‘ π≤s æJ …ò``dG- »``YÉ``aô``dG ∑QÉ``°`Th á«Hô©dG ∞ë°üdG øe ójó©dG ‘ -πª©dG øe Ì``cCG ‘ è``«`∏`ÿGh ¿óæ∏H IQOÉ``°`ü`dG êGôN’G ‘ ;á°ü°üîàe á«ÑjQóJ IQhO .É«fÉ£jÈH ¿ƒJQɵdG Ωƒ°SQh »Øë°üdG AÉ°ûfEG ‘ ¬``JOÉ``jQ »YÉaô∏d Ö°ùær jo IGƒ¡d á°ü°üîàe á``«`Yƒ``Ñ`°`SCG á``ë`Ø`°`U ∞ë°U ‘ äô``¡` X »``à` dG Qƒ``JÉ``µ` jQÉ``µ` dG Gòg äó`` ` aQ å``«` M ;á`` «` `Hô`` Yh á``«` ∏` fi »eÉ°SQ øe ójó©dÉH ¿ƒæØdG øe ´ƒædG .ÜÉÑ°ûdG ÒJɵjQɵdG øe ójó©dG ≈∏Y õ``FÉ``M »``YÉ``aô``dGh ÖfÉL ¤EG ,á«Hô©dGh á«fOQC’G õFGƒ÷G IõFÉL :É¡æ«H øe »àdG ôjó≤àdG äGOÉ¡°T ƒgh ,1996 ΩÉ``©`dG ß``aÉ``M »``∏`Yh ΩÉ°ûg π°UGƒàeh õ«ªàe »YGóHEG AÉ£Y ÖMÉ°U øe Ì`` cCG ‘ »``Hô``©`dG AiQÉ``≤` ∏` d ¬``eó``b .ÜÉàc

GÎH -¿ÉªY

»YÉaôdG ∫ÓL ΩÉ°SôdG

ΩÉ`` °`s ` SQ ¿CG ¢``û` jÉ``Y »``æ` °` ù` M …ƒ`` `HÎ`` `dG ≈°†eCG »``YÉ``aô``dG ∫Ó`` L Qƒ``JÉ``µ` jQÉ``µ` dG Gòg ÜGô``fi ‘ á∏°UGƒàe kÉeÉY Ú©HQCG kGOó°ûe ,¬æ«p©en Ö°†ær jn ⁄h ™«aôdG øØdG ¬≤∏N π``°` UGƒ``J ≈``∏` Y ¬``æ`«`Y â`` bƒ`` dG ‘ ¿hDƒ°ûd ¬``à`©`HÉ``à`eh ¬``à`dÉ``°`SQh ¬`` YGó`` HEGh

Qƒ°üdG áé¡Hh äɪ∏µdG áWÉ°ùH ÚH êõ“ ¬JÉeƒ°SQ

ábÉ°TôH É``¡`°`ù`µ`©`jh ¢``Só``◊G á``æ` £`r `ap h ájQƒJɵjQÉc äÉeƒ°SQ áÄ«g ‘ ájƒ«Mh »àdG á``°`UÉ``ÿG É¡Jɪ°S πª– ,mIÈ`u `©` eo ¬eÉŸEGh ,¿É``æ`Ø`dG á∏«fl á©°S ≈∏Y º`t `æo `Jn .¬àeCGh ¬àÄ«H ™bGh π«°UÉØàH ójó°ûdG í°Vƒj ,ÜÉ``à` µ` ∏` d ¬``dÓ``¡` à` °` SG ‘h

ájô◊Gh á``dGó``©` dG º``«`b ≈``∏`Y á``°``s VÉ``◊G ÖcƒµdG Gòg ‘ ô°ûÑdG »æH ÚH IGhÉ°ùŸGh ô≤ØdGh ´ƒ÷Gh Üô◊G ó°Vh ,má¡L øe ·C’G äGhôK Ö∏°Sh á檫¡dGh §∏t °ùàdGh .iôNCG á¡L øe Am ÉcòH ¬JÉYƒ°Vƒe »YÉaôdG §≤à∏j

r n ám ` «` Hƒ``∏` °` SCÉ` H áWÉ°ùH Ú`` H êõ`` ` ` “ äÉeƒ°SQ âæjÉY ,Qƒ°üdG áé¡Hh äɪ∏µdG kÉãjóM QOÉ``°` ü` dG "ô°S ∂fɵe" ÜÉ``à` c ɪYOh á«eƒ«dG Qƒ``à`°`Só``dG Ió``jô``L ø``Y ÒJɵjQɵdG ¿ÉæØd áaÉ≤ãdG IQGRh ø``e ák «YɪàLG mäÉYƒ°Vƒe ;»YÉaôu dG ∫ÓL á«∏ëŸG á``Ä`«`Ñ`dG ‘ á``Yƒ``æ`à`e ák `«`°`SÉ``«`°`Sh .kÉeƒªY á«Hô©dGh kÉ°Uƒ°üN ÈY ìo ô`` £` `j »`` YÉ`` aôu ` `dG ¿CG ∂`` `dP m ` £`o ` No m≥«bO ∞`m `«` Xƒ``Jh mäÉ``æ` jƒ``µ` Jh •ƒ` ám °ûjôHh ,äÉMÉ°ùŸGh ∫ɵ°TC’Gh ¿GƒdCÓd §«°ùÑdG ¿É°ùfE’G ∫ÉeBGh Ωƒªg ‘ ôØ–o ,mIô°SBG mäÉHÉYO OÉà©ŸG »eƒ«dG ¬cGôM ‘ ¢†«HC’G ≈``∏` Y É``gQƒ``°` †` M ‘ Ao »``µ` à` J ;iôNCG IQÉ``J ¿Gƒ``dC’É``Hh Ik QÉ`` J Oƒ``°` SC’Gh iDhô`` `dG ø``e ó``jó``©` dÉ``H ál ` ∏` ª` fi »``g PEG ≈∏Y IQó≤dGh ,πeC’ÉH ᪩؟G á«fÉ°ùfE’G ‘ ±Gôëf’Gh π∏ÿG "äÉÑs £e" RhÉŒ .ΩÉ©dG πª©dG ¤G ô``°`u `TDƒ` Jo »``YÉ``aôu ` dG äÉ``eƒ``°` Sô``a πNGO §«°ùÑdG ¿É°ùfE’G ™``bGh äÉHƒ©°U -kÉ°†jCG- »``g ɪ∏ãe ,»``eƒ``«` dG ¬``cGô``M á«ŸÉY äÉ``°`SÉ``«`°`S É``jÉ``°`†`b ™``e ∂``Ñ`à`°`û`J É¡eɪàgG IQDƒ` H ‘ ™°†J å«ëH ;iÈ``c ,á∏«ÑædG á«fÉ°ùfE’G º«gÉØŸG ∂∏àH In GOÉæŸG

»Ñ«cÎdG ºZÉæàdG äGP á«JÉÑædGh ájQɪr©pŸGh á«°Sóæ¡dG »Hô©dG §ÿG ∫ɵ°TCÉH áHÉàµdG ó«éoj

o u s »Hô©dG §ÿG á°ûjQ ..z¿ƒc ø°ûJ{ •É£ÿG u s á°SQóe ‘ pá©aÉ«dG á«æ«°üdG º°SôdG

u Jo ô°üe QÉKBG áLGQódÉH Îeƒ∏«c ∞dCG 11 πdò

áLGQódG ô¡X ≈∏Y IôgÉ≤dG ¤EG É«cÉaƒ∏°S øe ¿ÉæWGƒe π°Uh ¤EG ±ô©àdGh ô°üe QÉKBG IógÉ°ûŸ ;ádhO 18 É¡dÓN GRÉàLG ,ájQÉædG .á«îjQÉàdGh ájQÉ°†◊Gh á«aÉ≤ãdG É¡ŸÉ©e ;ô°üe ‘ ÒNC’G ɪgó°ü≤e ‘ ɪ¡HÉcQ ¿É«cÉaƒ∏°ùdG §Mh ∫hóH kGQhô``e á«cÉaƒ∏°ùdG »``°`VGQC’G øe äCGó``H ádƒL ó©H ∂``dPh ,É«fÉÑdCGh ,¿Éfƒ«dGh ,Ú£°ù∏ah É«côJh ,É«Hô°Uh ,ôéŸG É¡æ«H øe .á∏MôdG AóH øe kÉeƒj 64 ó©H IôgÉ≤dG ≈àM ,É«JGhôch ,áæ°SƒÑdGh ≠∏Ñjh ,kÉeƒj øjô°ûYh áFÉe AÉgR ÜÉjE’Gh ÜÉgòdG á∏MQ ¥ô¨à°ùJh .Îeƒ∏«c ∞dCG 11 ¿ÉLGQs ódG É¡©£≤j »àdG áaÉ°ùŸG ∫ƒW

¢VQC’G øWÉH ‘ ájô©°T Ió«°üb oº¶o ær jn

s ¿CG ¿hO ,¿B’G ≈àM â°†e »àdG áKÓãdG ™«HÉ°SC’G πs ©n dn ¢†îªàj ∫ɪ©dG óMCG áëjôb â¶≤jCG ,»∏«°ûJ ‘ ºéæŸG ∫ɪY ∫É°ûàfG É¡æY 700 ≥ªY ≈∏Y øjô°UÉëŸG 33`dG ∫ɪ©dG óMCG ¿CG ∂dP ;ájô©°ûdG .ÚdhDƒ°ùŸG ¤EG É¡¡Lh Ió«°üb ºn ¶n fn ,¢VQC’G í£°S â– Îe AÉgR á«∏«°ûàdG äÉ£∏°ùdG ¥ô¨à°ùJ ¿CG ™bƒàŸG øe ¬``fCG ôcòj .í£°ùdG ¤EG ∫ɪ©dG ∫É°ûàf’ ;Qƒ¡°T á©HQCG

o àjs ¿Él æas ¬eƒ°Sôd äÉMƒd m RQC’G äÉÑs M øe òî

§ÿG äGQÉ``¡`e ¿Gô``ª`Y óªfi ÊÉà°ùcÉÑdG ¿ÉæØdG ∂∏àÁ ¿ÉæØdG ¢VôY å«M ;ô¨°üdG ‘ á«gÉæàe ΩÉ°ùLCG ≈∏Y áHÉàµdGh øe Qƒ¡ª÷G øe ó°ûM ΩÉ``eCG RQC’G äÉÑM ≈∏Y áHÉàµdÉH ¬JQÉ¡e .»HO IQÉeEG ‘ äÉ«°ùæ÷G ∞∏àfl äÉMƒd ¿ƒµàd ;RQC’G äÉÑM ™jƒ£J ≈∏Y ¿GôªY IQó≤e âdÉfh Öàµj ¿CG ¬``æ`e Gƒ``Ñ`∏`W ø``jò``dG ,Qƒ``°`†`◊G ÜÉ``é` YEG Iô¨°üe á«æa .RQC’G äÉÑM ≈∏Y á«fBGô≤dG äÉjB’G ¢†©H hCG ºgAɪ°SCG øe ;äGQÉ¡ŸG øe ójó©dG Ö∏£àJ á«æØdG ájGƒ¡dG √òg øµd n G É¡æ«H k °†a ,‹É``©`dG õ«cÎdGh óo `n∏`÷ ∫ÓN ¢ùØæàdG Ωó``Y øY Ó ¤EG á``aÉ``°`VEG ,RQC’G äÉ``Ñ`M ô°ùc ¤EG …ODƒ` `J ó``b É¡fƒµd ;á``HÉ``à`µ`dG .áHÉàµdG AÉæKCG ¿RGƒàdG ≈∏Y ®ÉØ◊G

z¢TÉî°ûÿG IôgR{ GÒeÉc í«∏°üJ äÉ¡«æL 10 ∞∏u µj çOÉM ‘ ájô°üŸG áHÉ«ædG É¡«∏Y ∞µ©J »àdG äÉ≤«≤ëàdG âØ°ûc QƒàcódG QÉ°ûà°ùŸG É¡«∏Y ±ô°ûjh ,¢TÉî°ûÿG IôgR{ áMƒd ábô°S ∞ëàŸG Iôjóe ¿CG É¡æe ;äÉLÉØe IóY øY πeÉc ≈Ø£°üe Qƒª«J áØXƒe ¿CGh ,ábô°ùdG πÑb áMGQ ΩÉjCG 3 øeC’G OGôaCG øe 11 âëæe .ΩÉjC’G ¢†©H ‘ ∞ëàŸG íàa ¤ƒàJ âfÉc øe »g ájQGOE’G ¿hDƒ°ûdG á«°Sóæ¡dG áfÉ«°üdG Iôjóe äócCG ,Ωƒ«dG …ô°üŸG áØ«ë°üd kÉ≤ahh ≈a áÑbGôŸG GÒeÉc π£Y ‘ ÖÑ°ùdG ¿EG äÉ≤«≤ëàdG ≈a ÉgQhóH ÚH π«°UƒàdG πHÉc ∞∏J ÖÑ°ùH ¿Éc ,z¢TÉî°ûÿG Iô``gR{ áaôZ ⁄ ¬fCGh ,äÉ¡«æL 10 ¬àª«b RhÉéàJ ’ iòdGh á°TÉ°ûdGh GÒeɵdG .∞∏àdG Gòg ìÓ°UE’ á«dÉe äGOɪàYG ∑Éæg øµJ

»Hô©dG §ÿG ñQÉJ 2006 ΩÉY QOÉ°üdG ¬HÉàc ¢Vô©à°ùj

.»Hô©dG §î∏d IQƒ¡°ûŸG ∫ɪYC’G äÉÄe ¬æªs °V …ò`` `dG- "¿ƒc ø°ûJ" ÜÉ``à` c »``≤`d ¬HQÉéàd kÉ°ü«î∏Jh ,»``Hô``©`dG §``ÿG äÉ``jô``¶`f -¬°SGôn peh ¬HQt óJh ¬ãëH øe á∏µ°ûàŸG ¬JÈNh äÉ«eƒ≤∏d ájõcôŸG á©eÉ÷ÉH PÉà°SC’G ÜÉéYEG …òdG ,≠fƒ°S Ú``d ôHƒæ°U ≈«ëj Qƒ°ù«ahÈdG l £N s ¬fCÉH ¬Ødu Dƒeo â©f ,»Hô©dG §ÿG ‘ RQÉH •É .≠fÉ«°û¨fhO á«eƒb AÉæHCG ≠HGƒf øe ƒgh ÊÉãdG ¬``HÉ``à`c "¿ƒc ø°ûJ" Qó``°` UCG É``ª`«`a (¿ƒc ø°ûàd »Hô©dG §``ÿG ∫É``ª`YCG áYƒª›) á«æ«°üdG á``£` HGô``dG ô``°`û`f QGO ø``Y ,2009 ΩÉ`` Y ¤EG Ot ôn ` `Jo ¬``JÉ``MÉ``‚ ¿CG ≈∏Y ,¿ƒ``æ`Ø`dGh ÜGOBÓ` `d ,»Hô©dG §ÿG á°SQɇ ≈∏Y áªFGódG ¬àÑXGƒe πãe áØ∏àîŸG »Hô©dG §``ÿG ∫É``µ`°`TCG ¬``JOÉ``LEGh .á«JÉÑædGh ,ájQɪ©r pŸGh ,á«°Sóæ¡dG :∫ɵ°TC’G ºo ZÉæJ É¡∏u co "¿ƒc ø°ûJ" ∫ɪYCG ≈∏Y Ö∏r¨jn Oƒ°SC’G Ú``H »`l ` ∏p ` `Ln Ωo É``é` °` ù` f’G PEG ;Ö``«` cÎ`s `dG ,IôKÉæàŸGh áØ«ãµdG ±hô``◊G Ú``Hh ,¢``†`«`HC’Gh ¤EG áaÉ°VEG ,á≤«u °†dGh á°†jô©dG •ƒ£ÿG ÚHh u óª©r jn áHÉàµ∏d Ik GOCG ¢û≤dG øe ¬°ùØæd ™æ°U ¬``fCG ∫ɵ°TCÉH ’k ɪYCG É¡H ™æ°ü«d ;Èr p◊G ‘ É¡∏©r Ln ¤EG .á°UÉN

äÉ«eƒ≤dG á``aÉ``≤`K ¢Vô©e"`d ¤hC’G IQhó`` `dG Ú°üdG ïjQÉJ ∞ëàe ‘ ⪫bCG »àdG ,"á«æ«°üdG ∫Éfh ,1991 ΩÉY (¿B’G »æ«°üdG »æWƒdG ∞ëàŸG) øØd Úà≤HÉ°ùe ‘ Úà«dhO ÚJõFÉL ∂dP ó©H .1994h 1993 ΩÉY É«côJh ¿Éà°ùcÉH ‘ §ÿG §ÿG ø``a ‘ ¬``dÉ``ª` YC’ kÉ`°`Vô``©`e ΩÉ`` bCG É`` s Ÿn h øjòdG ÚH øe ¿Éc ,2001 ΩÉY Éjõ«dÉà »Hô©dG ≥HÉ°ùdG É``jõ``«`dÉ``e AGQRh ¢``ù`«`FQ ¬°Vô©e Gƒ`` eCG k ` °` †` a ,ó``ª` fi Ò``JÉ``¡` e ∞ëàe AÉ``æ` à` bG ø`` Y Ó k ªY 15 ƒëæd …õ``«`dÉ``ŸG á``«`eÓ``°`SE’G ¿ƒ``æ`Ø`dG Ó ø°ûJ" ∫ɪYCG ¢†©H Ωƒ«dG óŒ ¿CG øµÁh ,¬d ,Ú°üdG »HôZ ∫ɪ°T óLÉ°ùe á``bhQCG ‘ "¿ƒc ¿Éà°ùcÉHh ájOƒ©°ùdGh ¿GôjEGh É«côJh ô°üe ‘h .Éjõ«dÉeh øe êôs `î`J …ò`` dG- "¿ƒc ø°ûJ" ∫hÉ``æ`à`jh á©WÉ≤à á``«` eÓ``°` SE’G Ωƒ``∏`©`∏`d ƒ``°`û`à`f’ ó¡©e (»Hô©dG §ÿG øa) ¬HÉàc ‘ -1989 ΩÉY ƒ°ùfÉb QÉjCG ‘ ƒ°ûàf’ á©eÉL ô°ûf QGO ¬JQó°UCG …òdG kÉMQÉ°T ;»Hô©dG §ÿG Qƒ£J ïjQÉJ 2006 ΩÉY ±hô◊G áHÉàc ≈∏Y ÖjQóàdG ¥ôWh ¬°üFÉ°üN ï°ùsædG :`c ;áØ∏àîŸG á«Hô©dG •ƒ£ÿGh á«Hô©dG π∏ëjh ,»°SQÉØdGh å∏o ãt dGh ÊGƒjódGh ‘ƒµdGh

¬dɪYG ióMG ‘ ¬©HÉ°UG πà– ¢û≤dG á°ûjQh »æ«°üdG »Hô©dG §ÿG ¿Éæa

øe ó``MGƒ``c CGƒs `Ñ`à`j ¿CG ≈∏Y ∑GP ¬Ø¨°T ¬``n∏`ªn `Mh n k °†a ,Ú``°` ü` dG ‘ »``Hô``©` dG §`` ÿG Ò``gÉ``°`û`e Ó ÚWÉ£î∏d á«æ«°üdG á£HGôdÉH ¬àjƒ°†Y øY á£HGôd kÉeÉY kÉæ«eCG Égó©H íÑ°ü«d ;Ú«æ«°üdG .¬°SCGQ §≤°ùr en ƒ°ùfÉb á©WÉ≤à ÚWÉ£ÿG »Hô©dG §ÿG á°SGQóH "¿ƒc ø°ûJ" ´n ôn n°T ±óg ∂dP kGÈà©e ,âFÉØdG ¿ô≤dG äÉæ«fɪK ‘ s ¢SQO ájGóÑdG ‘ PEG ;¬JÉ«M §ÿGh ï°ùædG §N s ï°ùfh ÊGƒjódG §ÿG º∏s ©J ºs Kn øeh ,»æ«°üdG s ,OGó◊G ó©°S óªfi ÚWÉ£ÿG ï«°T ∫É``ª`YCG s o ,»°SQÉØdGh å∏ãt dG »£N á°SGQO π¡à°SG Égó©H s ∫ɪYCG ï°ùfh .…OGó¨ÑdG óªfi º°TÉg •É£ÿG á°SGQO ≈``∏` Y ∞``µ` Y "¿ƒc ø°ûJ" ¿ƒ``µ` dh ó≤a ;É¡æe OÉ``aCGh áØ∏àîŸG »Hô©dG §ÿG ´Gƒ``fCG ,»Hô©dG §ÿG áHÉàc ‘ ¢UÉÿG ¬Hƒ∏°SCG ´óàHG .Ú°üdÉH ¬«a Ú©eÓdG øe ≈ë°VCGh §î∏d Ió``Y ¢``VQÉ``©`e "¿ƒc ø°ûJ" º``¶`f ≈∏Y RÉ`` Mh ,É``¡` LQÉ``Nh Ú``°`ü`dG π`` NGO »``Hô``©`dG á≤HÉ°ùe ‘ "RÉટG ÜÉ``°`û`dG •É£ÿG" Ö``≤`d ,1988 ΩÉ``Y Ú°üdG Üô``Z ∫ɪ°T á≤£æŸ §``ÿG ,"ójó÷G •É£ÿG" IõFÉéH √Rƒa ≈∏Y IhÓY ‘ áÑ«é©dG äGQÉ``¡`ŸG ¢Vô©Ÿ ¤hC’G Iõ``FÉ``÷Gh

ä’Éch - Ú°üdG »Hô©dG §`u `ÿÉ``H Ú``°` ü` dG ó``¡r ` Yn ∫o hs CG ¿É`` c u ójõj Ée πÑb É¡«dEG á«Hô©dG á¨∏dG ∫ƒ``NO Ö≤Y á∏MQ äCGó``H Ú``◊G ∂``dP òæeh ,ΩÉ``Y 1000 ≈∏Y »æ«°üdG §ÿG øa ™e »Hô©dG §`u `ÿG QÉ¡°üfG u ∂dP ;…ó«∏≤àdG »æ«°üdG º°SôdG øah …ó«∏≤àdG s kÉ°UÉN kÉHƒ∏°SCG GhôµàHG Ú«æ«°üdG ÚWÉ£ÿG ¿CG .»æ«°üdGh »Hô©dG §ªs æ dG ÚH ™ª é j §ÿG ‘ rn u u CGõéàj ’ kGAõ`` L »``Hô``©`dG §``ÿG ø``a Gó`` Zh º∏°ùª∏d á«æjódG IÉ``«`◊Gh ,ájOÉ©dG IÉ«◊G øe Aɪ∏©dG ø``e Ò``Ñ`c ôl ` Øn ` fn ó``«`é`jo PEG ;»``æ`«`°`ü`dG ,»Hô©dG §`s `ÿG Ú«æ«°üdG á``ª` FC’Gh Úª∏°ùŸG s GƒKQGƒàj ⁄ Ú«æ«°üdG Ú``WÉ``£`ÿG s¿CG ≈``∏`Y ¤EG √hQƒs ` W É``‰EGh ,Ö°ùëa »Hô©dG §``ÿG ø``a §ÿÉH "»Hƒ£dG âëædG" ‘ πã“ ójóL xøa á«æ«°U ¢üFÉ°üîH §ÿG ‘ øa ƒgh ;»Hô©dG .Ú°üdG »HôZ ∫ɪ°T óLÉ°ùe ‘ ô°ûàæj "¿ƒc ø°ûJ" º``∏`°`ù`ŸG »``æ`«`°`ü`dG •É``£` ÿG á©WÉ≤e ‘ 1966 ΩÉY ∫hC’G øjô°ûJ ‘ OƒdƒŸGs ÖMC »Hô©dG §ÿG l -ºµ◊G á«JGòdG ƒ°ùfÉb s G ÜÉ°T s ,¬àdƒØ£H óé°ùŸG ‘ ËôµdG ¿BGô≤dG ¢``SQO òr `eo


(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) AÉ©HQC’G

á°†HÉ≤dG »HO âæ∏YCGh ,»HO IQÉeEG ‘ ójGR ï«°ûdG ´QÉ°T ‘ ÜÉë°ùdG äÉëWÉf (Ü.±.G).Q’hO ¿ƒ«∏e 555 OGó°S π«LCÉJ ájQÉéàdG äÉ«∏ª©∏d

‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ‬ Ò¨àdG ≥HÉ°ùdG ‹É◊G

QÉæjO

28^47 24^92 21^35 16^60

24 QÉ``«``Y 21 QÉ``«``Y 18 QÉ``«``Y 14 QÉ``«``Y

0^000 0^000 0^000 0^000

28^47 24^93 21^36 16^59

‫ﻧﻔﻂ ﻭﻣﻌﺎﺩﻥ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬

76^150 1260^000 20^000

:‫ﺑــــــﺮﻧــــــﺖ‬ :‫ﺍﻟـــــﺬﻫـــــﺐ‬ :‫ﺍﻟــــﻔــــﻀــــﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﻳﻨﺎﺭ‬ ٠,٠٠٨ :‫ﺍﻟﻴﻦ‬

٠,٧٠٣ :‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬

١,٠٨٣ :‫ﺍﻻﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‬

٠,٩٠٦ :‫ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬

٢,٤٣٤ :‫ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻛﻮﻳﺘﻲ‬

٠,١٨٧ :‫ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

٠,١٢٢ :‫ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺼﺮﻱ‬

٠,١٩١ :‫ﺩﺭﻫﻢ ﺍﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

á©HQCG óªŒ äGQÉeE’G á«fGôjEG á«aô°üe äÉHÉ°ùM RÎjhQ -»HO AÉKÓãdG ¢ùeCG á«JGQÉeEG áØ«ë°U äôcP á©HQCG óªL …õ``cô``ŸG äGQÉ`` eE’G ±ô°üe ¿CG ÉgDhɪ°SCG äOQh ,á«fGôjEG á«aô°üe äÉHÉ°ùM ‹hó`` dG ø`` `eC’G ¢``ù`∏`é`Ÿ AGOƒ`` °` S á``ª` FÉ``b ‘ ‘ô°üŸG ΩÉ``¶`æ`dG ‘ É``gOƒ``Lh ±É°ûàcG ó©H .»JGQÉeE’G ™°SÉàdG ‘ IóëàŸG ·CÓ` d QGô``b êQOCGh ¢üî°Th á°ù°SDƒe 40 Aɪ°SCG ¿Gô``jõ``M ø``e ÖdÉW äÉ°ù°SDƒŸ AGOƒ°S áªFÉb øª°V ,óMGh ÖÑ°ùH ⁄É©dG AÉ``ë`fCG ‘ É¡Jó°UQCG ó«ªéàH .ájhƒædG ábÉ£dG èeGôH ‘ ÉgQhO á«JGQÉeE’G OÉ`` `–’G áØ«ë°U â``∏`≤`fh ÉæÑ∏W" :∫ƒ≤dG ¬ª°SG ôcòJ ⁄ Qó°üe øY á∏eÉ©dG Ú``°`ù`ª`ÿGh ó`` `MC’G ∑ƒ``æ` Ñ` dG ø``e Aɪ°SCGh äÉ``HÉ``°`ù`M ‘ ≥``«`bó``à`dG á``dhó``dG ‘ äÉHÉ°ùM á``©`HQCG ÉfóLƒa ;É¡©e Ú∏eÉ©àŸG ."§≤a á«aô°üe ” »``à` dG ≠``dÉ``Ñ` ŸG ¿CG Qó``°` ü` ŸG í`` °` `VhCGh Aɪ°SCG ô``cò``j ⁄h ,IOhó`` ` ` fi É``gó``«` ª` Œ .á«æ©ŸG ∑ƒæÑdG IóëàŸG á``«` Hô``©` dG äGQÉ`` ` ` eE’G ¬`` LGƒ`` Jh ∞«°†à°ùJ »àdGh IóëàŸG äÉj’ƒ∏d áØ«∏◊G »HO IQÉ``eEG ‘ á°UÉN IÒÑc á«fGôjEG á«dÉL ™e á``jQÉ``é`à`dG äÉ``bÓ``©`dG á``Ñ`bGô``Ÿ É°Vƒ¨°V .¿GôjEG ¢ùeCG ø``e ∫hCG …õ``cô``ŸG ∂``æ`Ñ`dG ô`` eCGh øY äÉ``eƒ``∏` ©` e Ëó``≤` à` H ∑ƒ``æ` Ñ` dG Ú``æ` K’G .ÉHQÉ≤J ÌcCG äGÎa ≈∏Y ¿GôjE’ É¡JÓjƒ– Gòg ¿CG ∑ƒæÑdG ¤EG â``∏`°`SQCG Iô°ûf äô``cPh …OÉ°üàb’G ôKCÓd äÉ°SGQO á∏°ù∏°S øe AõL .IóëàŸG ·C’G äÉHƒ≤©d á«dÉŸG äÉeóî∏d »``HO á£∏°S äóªLh ,ÜBG ‘ ∫Éfƒ°TÉfÎfG É«°TÒH ∂æH äÉHÉ°ùM OÉ–’G äÉHƒ≤Y áªFÉb ≈∏Y ∂æÑdG êGQOEG ó©H .»HhQhC’G

ôëÑdG ôjƒ£J{ h z¿ƒ∏éY πÑL ôjƒ£J{ èeO á∏≤à°ùŸG äÉ°ù°SDƒŸG ™e πeÉ©àdG QÉWEG ‘ zâ«ŸG äGAGôLEÉH ΩÉ«≤dG äÉHÉ°ù◊G »≤bóeh º¡°SCG ó`` jó`` – É``¡` «` a É`` à êÉ`` `eó`` `f’G ‘ á``∏` NGó``dG äÉ``cô``°` û` dG ‘ Ú``ª`gÉ``°`ù`ŸG äGOƒLƒe ôjó≤J ∫ÓN øe ,êÉeóf’G á«∏©ØdG ᪫≤dÉH äÉcô°ûdG äÉHƒ∏£eh ¢ù«°SCÉàdG ó``≤`Y OGó`` `YEGh ,á``«`bƒ``°`ù`dG hCG Iójó÷G ácô°û∏d »``°`SÉ``°`SC’G ΩÉ``¶`æ`dGh ºàj ∂``dP ó©H ,êÉ``eó``f’G ø``Y á``ŒÉ``æ`dG …OÉY ÒZ ´ÉªàL’ áeÉ©dG áÄ«¡dG IƒYO ó≤Y QGô`` bE’ á``cô``°`T π``µ`d ÚªgÉ°ùª∏d É¡eɶfh Ió``jó``÷G á``cô``°`û`dG ¢``ù`«`°`SCÉ`J Údó©ŸG ΩÉ``¶`æ`dGh ó≤©dG hCG »``°`SÉ``°`SC’G á«FÉ¡ædG á``≤`aGƒ``ŸGh á``›Gó``dG ácô°û∏d ÖbGôe ójhõJ ºàj ºK ,êÉ``eó``f’G ≈∏Y áÄ«¡dG ´ÉªàLG ô°VÉëà äÉcô°ûdG ΩÉY á©Ñ°S ∫ÓN ∂dPh ,ácô°T πµd áeÉ©dG .√OÉ≤©fG ïjQÉJ øe ΩÉjCG Iójó÷G ácô°ûdG Ωƒ``≤`J É``gQhó``Hh …OÉY ´ÉªàL’ áeÉ©dG áÄ«¡dG Iƒ``Yó``H QGô`` ` bE’ É``¡`∏`«`é`°`ù`J ø`` e ô``¡` °` T ∫Ó`` `N ¢ù∏› ÜÉ``î`à`fGh á∏≤à°ùŸG äÉHÉ°ù◊G .ójóL IQGOEG ᫪°ùàH Ωƒ``≤` à` a á`` eƒ`` µ` ◊G É`` ` eCG ÜÉîàfGh IQGOE’G ¢ù∏› ‘ É¡«∏㇠.ácô°ûdG äÉHÉ°ùM »≤bóe áeƒµ◊G ¿CG Qƒ`` ª` `M ƒ`` ` HCG ó`` ` ` cCGh AɨdEG hCG èeO á«∏ªY ∫ɪµà°SG ‘ IOÉ``L å«M ,á¡HÉ°ûàŸG ΩÉ``¡`ŸG äGP äÉ°ù°SDƒŸG ,¿Gó«ŸG Gòg ‘ kGôªà°ùe πª©dG ∫Gõj ’ hCG äÉ``°` SGQó``dG OGó`` `YEG å``«`M ø``e AGƒ``°` S »°†ª∏d áeRÓdG äÉgƒjQÉæ«°ùdG ™°Vh »æ©J »`` à` `dG á`` £` `ÿG √ò`` ` g ‘ kÉ` ` eó`` b RÉ¡÷G ≈∏Y ábÉ°TôdG øe ójõe AÉØ°VEG hCG äÉÑ©°ûàdG øe ¢ü∏îàdGh »eƒµ◊G πªY ‘ á``jQhô``°`†`dG Ò``Z äÓ``NGó``à` dG .äÉ°ù°SDƒŸG ¢†©H

ìÉàØdGóÑY çQÉM -π«Ñ°ùdG

QƒªM ƒHCG óªfi á«dÉŸG ôjRh

á«dhC’G äGAGôLE’G πª°ûJ Ée IOÉYh ´ÉªàL’ á``cô``°`T π``c Iƒ`` YO êÉ``eó``fÓ``d á≤aGƒª∏d ,…OÉ`` ` `Y Ò`` Z á``eÉ``Y á``Ä` «` g Ö∏W Ëó`` ≤` `Jh êÉ`` `eó`` `f’G QGô`` ` b ≈``∏` Y QGôb ¬``H kÉ` ≤` aô``e Ö``bGô``ª`∏`d êÉ`` eó`` f’G øe π``µ`d á``jOÉ``©`dG Ò``Z á``eÉ``©`dG áÄ«¡dG ,êÉeóf’G ≈``∏`Y á``≤`aGƒ``ŸÉ``H Ú``à`cô``°`û`dG Úàcô°ûdG Ú``H ΩÈ``ŸG êÉ``eó``f’G ó≤Yh øY ™``«`bƒ``à`dÉ``H Ú``°`Vƒ``Ø`ŸG ø``e kÉ` ©` bƒ``e õcôŸG áªFÉb ¤EG á``aÉ``°`VEG ,Úàcô°ûdG QGô≤d ï``jQÉ``J Üô`` bC’ Úàcô°û∏d ‹É``ŸG »≤bóe ø``e ábó°üe á``eÉ``©`dG áÄ«¡dG ôjó≤àdG ∂``dò``ch ,Úàcô°ûdG äÉHÉ°ùM Úàcô°ûdG äÉHƒ∏£eh äGOƒLƒŸ ‹hC’G .á«bƒ°ùdG hCG á«∏©ØdG ᪫≤dÉH AÉ°†YCGh AÉ``°` SDhQ ø``e Ö``∏`£`j É``ª`c Égôjóe hCG Úàcô°ûdG äGQGOEG ¢ùdÉ›

OGóYEG ≈∏Y πª©dG ∂``dP ‘ É``à ,øµ‡ ácô°û∏d »°SÉ°SCG ΩÉ``¶`fh ¢ù«°SCÉJ ó≤Y .∫ƒ°UC’G Ö°ùM É¡∏«é°ùJh Iójó÷G ób ¬fG ¤EG ¢Uƒ°üÿG Gò¡H QÉ°ûjh â«ŸG ôëÑdG ôjƒ£J ácô°T ¢ù«°SCÉJ ” ¢SCGôH 2009 ΩÉY øe QÉjCG ô¡°T πFGhCG ‘ ácô°ûc QÉæjO ∞``dG ¿ƒ°ùªN √Qó``b ∫É``e πeɵdÉH á``cƒ``∏` ‡ á``°` UÉ``N á``ª`gÉ``°`ù`e πÑL ôjƒ£J ácô°T ¿CG ÚM ‘ ,áeƒµë∏d QÉjCG ô¡°T ôNGhCG ‘ É¡°ù«°SCÉJ ” ¿ƒ∏éY ¿ƒ°ùªN √Qób ∫Ée ¢SCGôH 2009 ΩÉY øe á°UÉN á``ª`gÉ``°`ù`e á``cô``°`û`c QÉ``æ` jO ∞`` dG ºZôdÉHh ,áeƒµë∏d πeɵdÉH ácƒ∏‡ πª©d á«aGô¨÷G á≤£æŸG ±ÓàNG øe ɪ¡FÉ°ûfEG øe ájɨdG ¿CG ’EG Úàcô°ûdG ôjƒ£Jh á``«`ª`æ`Jh IQGOEG »`` gh Ió`` `MGh .»°VGQC’G

QƒªM ƒHCG óªfi á«dÉŸG ôjRh ∞°ûc ácô°T ø``e π``c è``eó``H QGô``b PÉ``î`JG ø``Y ôjƒ£J á``cô``°`Th ¿ƒ∏éY πÑL ôjƒ£J ∂dPh ,Ió`` `MGh á``cô``°`T ‘ â``«`ŸG ô``ë`Ñ`dG áeÉ©dG áÄ«¡∏d ¬``°`SDhô``J ´ÉªàLG ∫Ó``N .Úàcô°û∏d »JCÉj QGô``≤`dG Gò``g ¿EG ô``jRƒ``dG ∫É``bh É¡à£îH á``eƒ``µ` ◊G ΩGõ`` à` `dG ¥É``«` °` S ‘ ,á¡L ø`` e á``eÉ``©` dG äÉ``≤` Ø` æ` dG §``Ñ`°`†`d ≥∏©àŸG AGQRƒ``dG ¢ù∏› QGô≤H kÉeGõàdGh äÉjɨdGh ±GógC’G äGP äÉ°ù°SDƒŸG èeóH IQƒcÉH è``eó``dG Gò``g π``ã`Áh ,á¡HÉ°ûàŸG å«ãM πµ°ûH πª©dG ºàj »àdG äGƒ£ÿG Iõ¡LC’G ájƒ°S IOÉYEG å«M øe ÉgRÉ‚’ ¢ü«∏≤Jh ,á``«` eƒ``µ` ◊G äÉ`` °` ù` °` SDƒ` ŸGh äÉ°ù°SDƒŸG OGóYEG ‘ QÈŸG ÒZ ºî°†àdG .É¡æe á¡HÉ°ûàŸG ΩÉ¡ŸG äGP á°UÉNh É≤HÉ°S Ö∏W ¬fCG QƒªM ƒHCG í°VhCGh ´ƒ°Vƒe å``ë`H Ú``à`cô``°`û`dG IQGOEG ø``e ™bƒàŸG »``HÉ``é` j’G √ô`` ` `KCGh êÉ`` `eó`` `f’G áÄ«¡dG ´ÉªàLG ≈∏Y Ak ÉæHh ,AGOC’G ≈∏Y Úàcô°ûdG øe πµd …OÉ©dG ÒZ áeÉ©dG QGôb PÉ``î`JG ” ó≤a ;»``°`VÉ``ŸG AÉ``©` HQC’G øe π``µ` d á`` eÉ`` ©` `dG á``Ä` «` ¡` dG π``Ñ` b ø`` e êÉeóf’G ≈``∏`Y á``≤` aGƒ``ŸÉ``H Ú``à`cô``°`û`dG IójóL á``cô``°` T ¢``ù`«`°`SCÉ`J »``æ`©`j …ò`` `dG Úàcô°û∏d ájQÉÑàY’G á«°üî°ûdG ∫GhRh ∫ɪµà°SG ∫É`` `M ∂`` ` dPh ,Ú``à` ›ó``æ` ŸG π≤àæJ å«ëHh ,á«fƒfÉ≤dG äGAGô`` `LE’G ¤EG Úàcô°ûdG äÉeGõàdGh ¥ƒ≤M ™«ªL .Iójó÷G ácô°ûdG á«æ©ŸG äÉ¡÷G øe ôjRƒdG Ö∏Wh áeRÓdG äGAGôLE’G ‘ Ò°ùdG ¤EG IQOÉÑŸG âbh ´ô°SCÉH êÉeóf’G á«∏ªY ∫ɪµà°S’

á£≤f 2273^58 ¤EG º¡°SC’G QÉ©°SC’ ΩÉ©dG »°SÉ«≤dG ºbôdG ´ÉØJQG á«fÉŸ’G á«Hô©dG ,á``Ä`ŸG ‘ 8^33 áÑ°ùæH ÚeCÉàdG ,áÄŸG ‘ 5^00 áÑ°ùæH ÚeCÉà∏d QÉHƒfh ,á``Ä`ŸG ‘ 4^87 áÑ°ùæH á``«` fOQ’G ‘ 4^81 áÑ°ùæH QÉ``ª`ã`à`°`S’Gh IQÉ``é`à`∏`d .áÄŸG Ì`` `cC’G ¢``ù` ª` ÿG äÉ`` cô`` °` û` dG É`` ` eCG »¡a É``¡` ª` ¡` °` SCG QÉ`` ©` `°` `SCG ‘ kÉ` °` VÉ``Ø` î` fG …QÉ≤©dG ôjƒ£àdGh Qɪãà°SÓd á«FÉ≤àf’G ±õÿG ™fÉ°üe ,á``Ä` ŸG ‘ 5^00 áÑ°ùæH ¢Só≤dG ,á``Ä`ŸG ‘ 4^81 áÑ°ùæH á``«` fOQC’G ‘ 4^76 áÑ°ùæH á«fÉ°SôÿG äÉYÉæ°ü∏d ,áÄŸG ‘ 4^62 áÑ°ùæH â°ùØfG ∫GƒeCG ,áÄŸG äGQɪãà°S’Gh IQÉéà∏d á«Hô©dG Aɉ’Gh .áÄŸG ‘ 4^59 áÑ°ùæH á«ŸÉ©dG

,™aÉæŸGh á``bÉ``£`dG ,á``MÉ``«`°`ù`dGh ¥OÉ``æ`Ø`dG äÉYÉæ°üdG ,á«Ñ£dG äÉYÉæ°üdGh ájhOC’G ,á«FÉHô¡µdG äÉ``YÉ``æ` °` ü` dG ,á``jhÉ``ª` «` µ` dG .áYƒæàŸG á«dÉŸG äÉeóÿG »°SÉ«≤dG º``bô``dG ¢†ØîfG Ú``M ‘ ,á«aõÿGh á«LÉLõdG äÉYÉæ°üdG ´É£≤d äÉYÉæ°U ,¿ƒ``Jô``µ` dGh ¥Qƒ`` dG äÉ``YÉ``æ`°`U ,∑ƒæÑdG ,è``«`°`ù`æ`dGh Oƒ``∏` ÷Gh ¢``ù`HÓ``ŸG ≈∏Y ¬«FÉ°ûf’Gh á«°Sóæ¡dG äÉYÉæ°üdG .‹GƒàdG ÌcC’G ¢ùªÿG äÉcô°û∏d áÑ°ùædÉHh ™fÉ°üe »¡a É¡ª¡°SCG QÉ©°SCG ‘ kÉYÉØJQG 11^84 áÑ°ùæH á«fOQC’G á«JÉÑædG äƒjõdG á«dÉŸG äGQÉ``ª`ã`à`°`SÓ``d á``eÉ``¡`J ,á``Ä` ŸG ‘

‘ kÉ°VÉØîfG äô¡XCG ácô°T 46h ,É¡ª¡°SCG .É¡ª¡°SCG QÉ©°SCG ó≤a ,»``YÉ``£`≤`dG iƒà°ùe ≈∏Y É``eCG äÉeóÿG ´É£b »°SÉ«≤dG ºbôdG ™ØJQG ºbôdG ™`` Ø` JQGh ,á``Ä` ŸG ‘ 0^52 á``Ñ`°`ù`æ`H 0^25 áÑ°ùæH áYÉæ°üdG ´É£b »°SÉ«≤dG ´É£≤dG »°SÉ«≤dG ºbôdG ™ØJQGh ,áÄŸG ‘ .áÄŸG ‘ 0^04 áÑ°ùæH ‹ÉŸG ,á«YôØdG äÉYÉ£≤∏d áÑ°ùædÉH É``eCG ´É£≤d »``°` SÉ``«` ≤` dG º`` bô`` dG ™`` Ø` JQG ó``≤` a ,á«ë°üdG äÉeóÿG ,ΩÓ``YE’G ,ÚeCÉàdG ,á«æjó©àdGh á«LGôîà°S’G äÉYÉæ°üdG ,äGQÉ≤©dG ,᫪«∏©àdG äÉeóÿG ,π≤ædG ,äÉHhô°ûŸGh ájòZC’G ,ájQÉéàdG äÉeóÿG

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY ¢ùeCG ‹ÉªLE’G ∫hGóàdG ºéM ≠∏H ,QÉæjO ¿ƒ``«`∏`e 18^3 ‹Gƒ`` M AÉ``KÓ``ã` dG ¿ƒ«∏e 17^6 á``dhGó``à` ŸG º``¡` °` SC’G Oó`` Yh .kGó≤Y 5^272 ∫ÓN øe äòØf ,º¡°S ™ØJQG ó≤a ,QÉ©°SC’G äÉjƒà°ùe øYh º¡°SC’G QÉ``©`°`SC’ ΩÉ``©`dG »°SÉ«≤dG º``bô``dG ,á£≤f 2273^58 ¤EG Ωƒ«dG Gòg ¥ÓZE’ .áÄŸG ‘ 0^21 ¬àÑ°ùf ´ÉØJQÉH äÉcô°û∏d ¥ÓZE’G QÉ©°SCG áfQÉ≤Ãh ÉgOóY ≠``dÉ``Ñ` dGh Ωƒ``«` dG Gò``¡` d á``dhGó``à` ŸG ,á≤HÉ°ùdG É``¡` JÉ``bÓ``ZEG ™``e á``cô``°`T 149 QÉ©°SCG ‘ kÉYÉØJQG ácô°T 62 äô¡XCG ó≤a

áÄŸG ‘ 45 áÑ°ùæH ¬cGƒØdGh QÉ°†ÿG QÉ©°SCG ´ÉØJQG

ó«©dG π«Ñb ájQÉéàdG äÓëŸGh ¥Gƒ°SC’G ≈∏Y É¡àHÉbQ ∞ãµJ záYÉæ°üdG{

øe IÒѵdG ¢``Vhô``©`dG áé«àf á°ùaÉæŸÉH ∫Ó``NEG ¢ûeÉg â∏©L »``à`dG ä’ƒ`` ŸGh ÖàµdG ™«H õ``cGô``e ¢VhôY ô``aƒ``Jh á``Ä` ŸG ‘ 15 ¤G 10 Ú``H í``Hô``dG äGòd ™``«` H ø`` cÉ`` eCGh Å``°`TÉ``æ`e Ió`` Y ø``e á``Ø`∏`à`fl .á©∏°ùdG

ΩƒYóŸG Úë£dG øe º¡JÉ°ü°üfl áaɵH õHÉîŸG .ó«©dG á∏£Y ∫ÓN õHÉîŸG áLÉM »Øµj …òdG Ú°ùM IQGRƒ``dG ‘ á°ùaÉæŸG ôjóe ¢Vô©à°SGh ájôjóe É¡JôLCG »àdG á°SGQódG èFÉàf ÊGóª◊G OƒLh ΩóY ¤EG â°ü∏Nh ,á«°SÉWô≤dG ´É£b ≈∏Y

Ωƒë∏dG QÉ©°SCG ÚH áfQÉ≤e á°SGQO ¤EG äQÉ°TCGh ΩÉ©dGh ΩÉ©dG Gòg ¿ÉªY áfÉeG ï∏°ùe ‘ øLGhódGh º¶©e QGô≤à°SGh ¢VÉØîfG ó``cDƒ`J »àdG ,»``°`VÉ``ŸG .‹É◊G ¿É°†eQ ‘ ±Éæ°UC’G ΩÉ©dG Gò``g ∫É``W QÉ``©` °` SC’G ´É``Ø` JQG ¿CG â``æ`«`Hh OQƒà°ùŸG ¿ƒª«∏dGh IôgõdGh QÉ«ÿGh IQóæÑdG ™∏°S ,áÄŸG ‘ 45 ¤G 25 ÚH âMhGôJ Ö°ùæH É°SƒµdGh äGP äÉ¡÷G ™e ¿hÉ©àdÉH Ωƒ≤à°S IQGRƒdG ¿G IócDƒe »àdGh ™«ÑdG äÉ≤∏M Oó©J øe ó◊G ≈∏Y ábÓ©dG .»FÉ¡ædG ∂∏¡à°ùŸG ≈∏Y QÉ©°S’G IOÉjR ‘ ºgÉ°ùJ QÉ°†ÿG QÉ``©` °` SG â``©` Ø` JQG ¬`` `JGP ¥É``«` °` ù` dG ‘ Ö°ùæH ∑QÉÑŸG ¿É°†eQ ô¡°T ájGóH òæe ¬cGƒØdGh ∞bh ≈``∏` Y á``eƒ``µ` ◊G É``¡` dÓ``N äõ``é` Y ,IÒ`` Ñ` `c .ÉgPÉîJÉH âeÉb äGAGôLG ∫ÓN øe ,´ÉØJQ’G 1761 ΩÉ©dG Gòg äQôM IQGRƒdG ¿G »∏Y âdÉbh ,»°VÉŸG ΩÉ©dG áØdÉfl 1640 ™e áfQÉ≤e áØdÉfl ¿ÓYEG ΩóY ÚH âMhGôJ äÉØdÉîŸG ¿G ¤G IÒ°ûe hG AÉ``Ø`NEGh ø∏©ŸG ô©°ùdÉH ó«≤àdG Ωó``Yh QÉ©°SC’G .™«ÑdG øY ´ÉæàeG Qhó∏d Égôjó≤Jh IQGRƒ``dG ôµ°T øY â``Hô``YCGh ÒaƒJ ‘ õHÉîŸG ÜÉ``ë`°`UCG áHÉ≤f ¬``H Ωƒ≤J …ò``dG ájƒ÷G ±hô¶dG ºZQ ,ÚæWGƒª∏d õÑÿG ±Éæ°UCG .áµ∏ªŸG É¡H äôe »àdG áÑ©°üdG óÑY õHÉîŸG ÜÉë°UCG Ö«≤f ó``cCG ¬ÑfÉL ø``e É¡∏ªY ‘ áHhÉæŸG õHÉîŸG QGôªà°SG …ƒª◊G ¬d’G äOhR IQGRƒ``dG ¿G ¤G GÒ°ûe ,ó«©dG á∏£Y ∫ÓN

ÖLQ óªMCG -π«Ñ°ùdG É¡e IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ΩÉY ÚeCG äócCG ∫ÓN áHÉbôdG äÓªM ∞ãµà°S IQGRƒ`` dG ¿CG »∏Y ôcɵ°ùdGh äÉjƒ∏◊G ™«H äÓfi ≈∏Y á∏Ñ≤ŸG ΩÉjC’G .ájQÉéàdG õcGôŸGh ¢VQÉ©ŸGh äÉ£°ùÑdG ¢VhôYh õHÉîŸG ΩGõ``à` dG á©HÉàe ºà«°S ¬`` fCG â``aÉ``°` VCGh ôaƒJ ió``eh ,ô£ØdG ó«Y AÉ``æ`KCG πª©dÉH áHhÉæŸG á°SOÉ°ùdG á``YÉ``°`ù`dG ø``e Ò``Ñ`µ`dG »``Hô``©` dG õ``Ñ` ÿG ºà«°S ¬fG ¤G IÒ°ûe ,AÉ°ùe áæeÉãdG ≈àM ÉMÉÑ°U OGƒŸG á«MÓ°Uh IOƒL ≈∏Y áHÉbôdG ∞«ãµJ ∂dòc ≥«°ùæàdG ∫ÓN øe ¥Gƒ°SC’G ‘ á°Vhô©ŸG á«FGò¨dG ¢ù«jÉ≤ŸGh äÉ``Ø` °` UGƒ``ŸG á``°`ù`°`SDƒ`e ™``e ¿hÉ``©` à` dGh .AGhódGh AGò¨∏d áeÉ©dG á°ù°SDƒŸGh äÓfi ≈∏Y ∂dòc õ«cÎdG ºà«°S ¬fCG äócCGh ¤EG áaÉ°VEG ,ÜÉ©dC’Gh ÉjGó¡dGh ájòMC’Gh ¬«àaƒædG ™«ÑdÉH ó«≤àdG ióeh ,çÉKC’Gh äÉ°ThôØŸG äÓfi .áæ∏©ŸG QÉ©°SC’G ≥ah ΩÉ©dG Ú``H á``fQÉ``≤` ŸG QÉ``©` °` SC’G â``°`Vô``©`à`°`SGh »àdG ™∏°ùdG OóY ¿G ¤EG IÒ°ûe ,»°VÉŸGh ‹É◊G 13 QÉ©°SCG â©ØJQG ɪæ«H ,á©∏°S 31 â¨∏H â°†ØîfG .á©∏°S 19 QÉ©°SCG äô≤à°SGh ,á«°SÉ°SC’G ™∏°ùdG º¶©e ¢VÉØîfG ¤EG äQÉ°TCGh Ö°ùæH äÉ«dƒ≤ÑdGh ¬``YGƒ``fCÉ`H RQC’Gh ôµ°ùdG »``gh ÉgÈcG âfÉc »àdGh áÄŸG ‘ 25 ¤EG 10 ÚH âMhGôJ .áÄŸG ‘ 30 áÑ°ùæH IóFÉŸG ¢†«H ≈∏Y

áHÉbôdG Oó°ûJ ¢ù«jÉ≤ŸGh äÉØ°UGƒŸG ó«©dG ‘ ¥Gƒ°SC’G ≈∏Y π«Ñ°ùdG -¿ÉªY Ú°SÉj QƒàcódG ¢ù«jÉ≤ŸGh äÉØ°UGƒŸG á°ù°SDƒe ΩÉ``Y ôjóe ó``cCG ó«Y á∏£Y ∫ÓN ¥Gƒ°SC’G ≈∏Y áHÉbôdG Oó°ûà°S á°ù°SDƒŸG ¿CG •É«ÿG .ô£ØdG ™∏°ùdG áÑbGôŸ á«æa Ébôa â∏µ°T á°ù°SDƒŸG ¿CG •É``«`ÿG ±É``°`VCGh äÉÑ∏£àŸ É¡à≤HÉ£e ióeh á«∏ëŸG ¥Gƒ°SC’G ‘ á°Vhô©ŸG äÉéàæŸGh .á«æØdG óYGƒ≤dG áeÓ°Sh áë°U ájɪ◊ á``HÉ``bô``dG ‘ ójó°ûàdG ºà«°S ¬``fCG Ú``Hh ,kGô£N πµ°ûJ ¿CG øµªŸG ø``e »àdG ™∏°ùdG ∂∏J á°UÉNh ,Ú``æ`WGƒ``ŸG ,á«FÉHô¡µdG Iõ¡LC’G hCG É¡YGƒfCG ™«ªéH ∫ÉØWC’G ÜÉ©dCG âfÉcCG AGƒ°S RɨdG äÉfGƒ£°SCG ™«H äGQÉ«°Sh äÉbhôëŸG äÉ£fi áÑbGôe ¤EG áaÉ°VEG .á«dõæŸG …hɵ°ûdG ´GƒfCG áaÉc øY ÆÓHE’G IQhô°V ÚæWGƒŸG •É«ÿG ÉYOh .(06/ 5008080) »æWƒdG ∫É°üJ’G õcôe ∫ÓN øe

IójóL ájOÉ°TQEG Iô°ûf É«∏fi ójó◊G QÉ©°SC’ GÎH -¿ÉªY ¢ùeCG ójó◊G ™fÉ°üe ™e ¥ÉØJ’ÉH ¿OQC’G áYÉæ°U áaôZ äQó°UCG ™æ°üŸG í«∏°ùàdG ójóM ™«H QÉ©°SC’ IójóL ájOÉ°TQEG Iô°ûf AÉKÓãdG .É«∏fi ™«H ô©°S ìhGÎj ,Gó``MGh ÉYƒÑ°SCG ájQÉ°S ó©J »àdG Iô°ûædG ≥ahh 509h 500 ÚH IQÉ«°ùdG ô¡X 𫪖 ™æ°üŸG ¢VQG 40 ó°T ójó◊G øW .äÉ©«ÑŸG áÑjô°V ¿hO ÒfÉfO äÉ©«ÑŸG áÑjô°V ™``e 40 ó°T ó``MGƒ``dG ø£dG ™«H ô©°S ìhGÎ`` jh .óMGƒdG ø£∏d GQÉæjO 550h 540 ÚH áÄŸÉH 8 á¨dÉÑdG ™æ°üŸG ¢VQG 60 ó°T ójó◊G øW ™«H ô©°S ¿CG Iô°ûædG äô¡XCGh óMGƒdG ø£∏d GQÉæjO 514h 505 ÚH ìhGÎ``j ,IQÉ«°ùdG ô¡X 𫪖 545 ÚH äÉ©«ÑŸG áÑjô°V ™e √ô©°S ìhGÎj ɪ«a ,äÉ©«ÑŸG áÑjô°V ¿hO .óMGƒdG ø£∏d GQÉæjO 555h ´ÓWEG ¤EG É``«`Yƒ``Ñ`°`SCG á``aô``¨`dG É``gQó``°`ü`J »``à`dG Iô``°`û`æ`dG ±ó``¡` Jh .á«∏ëŸG ¥ƒ°ùdG ‘ ójó◊G IOÉŸ á«≤«≤◊G QÉ©°SC’G ≈∏Y ÚæWGƒŸG .ÚæWGƒª∏d ô°TÉÑŸG ™«ÑdÉH ™fÉ°üŸG ó¡©àJh

πªY èeÉfôH á«fóŸG á«cÓ¡à°S’G á°ù°SDƒŸG π«Ñ°ùdG -¿ÉªY AóH äGÒ©ædG ôªY á«fóŸG á«cÓ¡à°S’G á°ù°SDƒŸG ΩÉY ôjóe Qôb ìÉÑ°U øe á«fóŸG á«cÓ¡à°S’G á°ù°SDƒŸG ¥Gƒ°SC’ ô£ØdG ó«Y á∏£Y .óMC’G Ωƒj AÉ°ùe ≈àM Gó«Y ±OÉ°U ∫ÉM ‘ ,¢ù«ªÿG óZ ó©H Ωƒ«dG ¢ù«ªÿG ±OÉ°U GPEG ¬fCG á°ù°SDƒŸG ΩÉY ôjóŸ º«ª©J ‘ AÉLh øe Ωƒ``«`dG ∂``dP ‘ ¥Gƒ``°` SC’G πª©àa ,∑QÉ``Ñ` ŸG ¿É``°`†`eQ ô¡°ûd ºªàŸG .ô¡¶dG ó©H øe á©HGôdG áYÉ°ùdG ≈àM ÉMÉÑ°U á©°SÉàdG áYÉ°ùdG É¡LÉàëj »``à`dG OGƒ`` ŸG á``aÉ``c ¿EG äGÒ``©`æ`dG ∫É``b ,ô`` NBG Ö``fÉ``L ø``e Iôaƒàe ôFÉ°ü©dGh áJ’ƒcƒ°ûdGh ôcɵ°ùdGh äÉjƒ∏◊G øe ¿ƒæWGƒŸG .ÚæWGƒŸG äGQóbh äÉ«fɵeG ™e Ö°SÉæàJ QÉ©°SCÉHh ,á°ù°SDƒŸG ¥Gƒ°SCÉH

äÓeÉ©àdG ‘ §ØædG •ƒÑg Q’hO 73^85 ¤EG á«fhεdE’G RÎjhQ -IQƒaɨæ°S É¡©LGôJ »µjôe’G ΩÉ``ÿG §Øæ∏d á∏LB’G Oƒ≤©dG QÉ©°SCG â∏°UGh ™ØJQG PEG ;AÉKÓãdG ¢ùeCG ¢ùµÁÉf á°UQƒÑd á«fhεd’G äÓeÉ©àdG ‘ ‘ √ôjôµJ hCG ΩÉÿG êÉàfG ≈∏Y ÚeÒg áØ°UÉ©dG ôKDƒJ ⁄h Q’hó``dG .∂«°ùµŸG è«∏N §ØædG Oƒ≤Y ô©°S ≠∏H ¢ûàæjôL â«bƒàH 0055 áYÉ°ùdG ∫ƒ∏ëHh π«eÈ∏d Q’hO 73^85 ∫hC’G øjô°ûJ º«∏°ùàd ∞«ØÿG »µjôe’G ΩÉÿG .Éàæ°S 75 É°†Øîæe º°Sƒe AÉ``¡`à`fG QÉ`` `KCG å``«`M ,Ú``æ` K’G Ωƒ`` j §``Ø`æ`dG ™``LGô``J AÉ`` Lh ÈcCG ‘ á©ØJôŸG ádÉ£ÑdG äÉjƒà°ùeh »µjôeC’G á«Ø«°üdG äÓMôdG .Ö∏£dG äÉ©bƒJ ¿CÉ°ûH ±hÉfl ⁄É©dG ‘ §Øæ∏d ∂∏¡à°ùe ó∏H á∏£Y π©ØH IÒãc ¥Gƒ°SCG ‘ á°†Øîæe ∫hGóàdG ΩÉéMCG âfÉch ‘ äÓMôdG º°SƒŸ ájó«∏≤àdG ájÉ¡ædG »gh ,»µjôeC’G ∫ɪ©dG ó«Y .¬JhQP øjõæÑdG ≈∏Y Ö∏£dG ≠∏Ñj ÉeóæY IóëàŸG äÉj’ƒdG …ôéj å«M (¢ùµÁÉf) ájQÉéàdG ∑Qƒ``jƒ``«`f á°UQƒH Ωƒ≤à°Sh ¢SÉ°ùµJ Üô``Z ΩÉ``î`H É``°`†`jCG ±hô``©` ŸG »``µ`jô``eC’G ΩÉ``ÿG Oƒ``≤`Y ∫hGó`` J ∫hGóJ á°ù∏L ‘ ,AÉKÓãdGh ÚæK’Gh óMC’G äÓeÉ©e èeóH §«°SƒdG .AÉKÓãdG ¥ÓZEG ‘ óMGh ájƒ°ùJ ô©°ùH IóMGh äÓeÉ©àdG ‘ â``fô``H ΩÉ`` ÿG §``Ø`æ`dG è``jõ``e Oƒ``≤` Y ô``©`°`S §``Ñ` gh .AÉKÓãdG ¢ùeCG Q’hO 76^58 ¤EG Éàæ°S 29 á«fhεd’G


‫مــــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫الأربعاء (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬

‫�شركات و�أعمال‬ ‫انطالقا من ر�سالته االجتماعية يف التكافل وتخفيف املعاناة عن املحتاجني‬

‫البنك العربي الإ�سالمي الدويل يدخل ال�سرور‬ ‫على الأيتام من خالل حملة توزيع طرود اخلري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعد البنك العربي الإ�سالمي الدويل‬ ‫من ال��رواد والفاعلني يف �أو�ساط املجتمع‬ ‫املحلي بكافة �شرائحه‪ ،‬وحتديدا الفقراء‬ ‫والأيتام منهم‪ ،‬فهو لي�س م�ؤ�س�سة جتارية‬ ‫ي�ضع يف ح�سابه حتقيق الربح فقط‪ ،‬بل له‬ ‫ر�سالة اجتماعية وج��وان��ب عمل خريية‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ق� ��ام ال �ب �ن��ك ب�ت�ن�ف�ي��ذ ال �ع��دي��د من‬ ‫الأن�شطة وامل�شاريع اخلريية والإن�سانية‪،‬‬ ‫ي�سعى من خاللها للتخفيف من معانات‬ ‫الأي� �ت ��ام وخ��دم��ة ال �ف �ق��راء واملحتاجني‪،‬‬ ‫انطالقا من الر�سالة التي يحملها‪.‬‬ ‫ويف �أي��ام ال�شهر الف�ضيل ك��ان للبنك‬ ‫العربي الإ�سالمي الدويل ق�صب ال�سبق يف‬ ‫تخيف معانات الكثري من الأيتام والفقراء‬ ‫يف ع��دة م�ن��اط��ق يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬منها املفرق‪،‬‬ ‫م��ادب��ا‪ ،‬ال�ك��رك‪ ،‬الطفيلة‪،،‬جر�ش ‪،‬عجلون‬ ‫خم �ي��م ال� ��زرق� ��اء‪ ،‬ك �م��ا وزع يف حمافظة‬ ‫العا�صمة يف كل من القوي�سمة‪ ،‬و�سحاب‪،‬‬ ‫واجل � ��وي � ��دة‪ ،‬ح �ي��ث ق� ��ام ال �ب �ن��ك بتوزيع‬ ‫نحو‪ 2500‬طرد غذائي‪ ،‬بواقع ‪ 250‬طردا‬ ‫يف كل منطقة‪.‬‬ ‫وبتوجيهات م��ن الرئي�س التنفيذي‬ ‫للبنك ال�ع��رب��ي الإ��س�لام��ي ال ��دويل �سامل‬ ‫ب ��رق ��ان‪ ،‬ف� � ��إن ال� �ط ��رد ال �غ ��ذائ ��ي احتوى‬ ‫على �أج ��ود الأ��ص�ن��اف ومل يقبل ت�ضمني‬ ‫ال �ط��رود اخل�يري��ة لنوعيات متو�سطة �أو‬ ‫رديئة اجل��ودة‪ ،‬بل �أك��د برقان على اختيار‬ ‫الأ�صناف عالية اجلودة‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة الطرد الغذائي الواحد‬ ‫نحو ‪ 25‬دينارا‪ ،‬تكونت من الأرز‪ ،‬وال�سكر‪،‬‬

‫�سامل برقان‬

‫وال� �ف ��ا�� �ص ��ول� �ي ��اء‪ ،‬وم �ع �ل �ب��ات م ��ن الفول‬ ‫واحلم�ص وال�ت��ون��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب احتوائها‬ ‫على العد�س‪ ،‬والتمر‪ ،‬واحلليب املجفف‪،‬‬ ‫وال�شعريية‪ ،‬وال�شاي‪.‬‬ ‫وزع ال�ب�ن��ك ال �ط��رود اخل�يري��ة‪ ،‬التي‬ ‫ا�ستمرت ي��وم�ين‪ ،‬على الأي �ت��ام والفقراء‬

‫واملحتاجني بالتعاون م��ع م��دراء الفروع‬ ‫ودائ ��رة الت�سويق واالت���ص��ال امل�ؤ�س�سي يف‬ ‫الإدارة العامة‪ ،‬ل�ضمان و�صولها ملحتاجيها‬ ‫وم�ستحقيها‪.‬‬ ‫وت � �ع � ��اون ال �ب �ن ��ك �أي� ��� �ض ��ا يف ت ��وزي ��ع‬ ‫امل�ساعدات مع مركز النور لرعاية الأيتام‬

‫يف ال �ق��وي �� �س �م��ة ال �ت��اب��ع جل �م �ع �ي��ة املركز‬ ‫الإ��س�لام��ي اخل�يري��ة‪ ،‬حيث ��ش��ارك مدير‬ ‫املركز م�صطفى عواد يف توزيع الطرود‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة ال�ط��رود الغذائية التي‬ ‫وزع�ه��ا البنك العربي الإ��س�لام��ي الدويل‬ ‫على الأيتام والفقراء نحو ‪ 52‬الف دينار‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��رارا لنهج و�سيا�سة البنك يف‬ ‫دع��م الأي �ت��ام وال �ف �ق��راء وتخفيف املعاناة‬ ‫عنهم‪� ،‬أقام حفل �إفطار للأيتام يف الكرك‬ ‫يف جامعة م��ؤت��ة برعاية رئي�س اجلامعة‬ ‫عبدالرحيم احلنيطي‪ ،‬حيث وزع البنك‬ ‫هدايا نقدية «عيديات» بواقع ‪ 10‬دنانري‬ ‫لكل يتيم‪.‬‬ ‫وت� ��أت ��ي ح�م�ل��ة ط� ��رود اخل�ي�ر يف �أي ��ام‬ ‫�شهر اخلري والعطاء والتكافل �ضمن �سعي‬ ‫البنك العربي الإ�سالمي الدويل لرت�سيخ‬ ‫مبادئ ر�سالته‪ ،‬القائمة على التوا�صل مع‬ ‫املجتمع املحلي‪ ،‬وانطالقا من م�س�ؤوليته‬ ‫االجتماعية يف التكافل االجتماعي‪ ،‬وقد‬ ‫ح��ر���ص خ�لال �ه��ا ت��و� �ص �ي��ل ط � ��رود اخلري‬ ‫جل�م�ي��ع حم��اف �ظ��ات امل �م �ل �ك��ة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي للبنك العربي‬ ‫الإ� �س�لام��ي ال ��دويل ��س��امل ب��رق��ان �أك ��د �أن‬ ‫هذه املنا�سبة ت�أتي للتخفيف من الأعباء‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة على ال�ع��ائ�لات العفيفة‪ ،‬يف‬ ‫�إطار م�ساعي البنك الهادفة لتج�سيد مبد�أ‬ ‫التكافل االجتماعي �ضمن م�س�ؤوليته جتاه‬ ‫املجتمع املحلي‪ ،‬وجت�سيد تعاليم الدين‬ ‫احلنيف يف التكافل االجتماعي‪ ،‬وم��د يد‬ ‫العون وامل�ساعدة ملن هم بحاجة �إليها يف‬ ‫هذا ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين يدعم امل�سابقة الها�شمية‬ ‫الدولية حلفظ القر�آن الكرمي وتالوته وجتويده‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش��ارك البنك الإ��س�لام��ي الأردين يف تقدمي‬ ‫ج��وائ��ز حل�ف�ظ��ة ال� �ق ��ر�آن ال �ك��رمي‪ ،‬امل �� �ش��ارك�ين يف‬ ‫امل�سابقة الها�شمية الدولية الثامنة ع�شرة حلفظ‬ ‫القر�آن الكرمي وتالوته وتف�سريه وجتويده‪ ،‬التي‬ ‫تنظمها �سنوياً وزارة الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وذل��ك خ�لال االح�ت�ف��ال ال��ذي �أقيم‬ ‫ي ��وم الأح� ��د امل��ا� �ض��ي حت��ت رع��اي��ة م �ن��دوب امللك‬ ‫عبداهلل الثاين وزير الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية الدكتور عبدال�سالم العبادي يف قاعة‬ ‫م�سجد امللك عبداهلل بن احل�سني‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن��ائ��ب رئ �ي ����س جم�ل����س الإدارة املدير‬ ‫العام للبنك الإ�سالمي الأردين مو�سى �شحادة �إن‬ ‫ا�ستمرار البنك يف حتمل م�س�ؤولياته االجتماعية‬ ‫والثقافية‪ ،‬كم�ساهمته ال�سنوية يف تقدمي اجلوائز‬ ‫حلفظة ال�ق��ر�آن الكرمي ب�شكل ع��ام وللم�شاركني‬ ‫بامل�سابقة الها�شمية ب�شكل خا�ص‪ ،‬ي�أتي ان�سجاماً‬ ‫م��ع توجيهات امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ب��ن احل�سني‬ ‫بت�شجيع ورعاية حفظة كتاب اهلل تعاىل‪ ،‬وتطبيقاً‬ ‫لر�سالة البنك الإ�سالمي الأردين يف دعم حفظة‬ ‫ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي م��ن خ�ل�ال امل���س��اب�ق��ات ال�ت��ي يتم‬ ‫تنظيمها يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �شحادة �أن البنك الإ�سالمي الأردين‬ ‫يعد من الداعمني الرئي�سيني للم�سابقة الها�شمية‬

‫مو�سى �شحادة‬

‫الدولية منذ ت�أ�سي�سها يف ع��ام ‪ ،1993‬وق��د بلغت‬ ‫م�ساهمته م�ن��ذ ب��داي�ت�ه��ا ح�ت��ى الآن ح ��وايل ‪254‬‬ ‫�ألف دينار‪� ،‬أما قيمة اجلوائز التي قدمها البنك‬ ‫للم�سابقة الها�شمية هذا العام فقد بلغت �أربعني‬ ‫�أل��ف دي�ن��ار‪� ،‬شملت اجل��ائ��زة الثانية للم�ستويات‬ ‫ال�سبعة من امل�سابقة املذكورة‪.‬‬

‫جمموعة القد�س الك�شفية توا�صل م�شروع‬ ‫فرحة �صائم العام الثاين‬

‫الر�صيفة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وا�صلت جمموعة القد�س الك�شفية‪ ،‬بدعم من‬ ‫ع��دد م��ن املح�سنني �أع�م��ال م�شروع فرحة �صائم‬ ‫خ�ل�ال �شهر رم���ض��ان امل �ب��ارك ل�ل�ع��ام ال �ث��اين على‬ ‫ال �ت��وايل‪ ،‬حيث يت�ضمن امل���ش��روع ت��وزي��ع الطرود‬ ‫الغذائية على الأ�سر العفيفة‪ ،‬وتوزيع التمر واملياه‬ ‫على املواطنني يف مدينة الر�صيفة‪.‬‬ ‫وي��أت��ي م�شروع فرحة �صائم �ضمن امل�شاريع‬ ‫املو�سمية التي ت�ن��درج �ضمن ن�شاطات جمموعة‬ ‫القد�س الك�شفية والتي تقوم بتنفيذها يف �شهر‬ ‫رم�ضان من كل ع��ام حيث يهدف �إىل �إحياء روح‬ ‫ال�ت�ك��اف��ل وال�ت���ض��ام��ن داخ ��ل امل�ج�ت�م��ع يف مدينة‬ ‫الر�صيفة‪.‬‬

‫وقد قامت املجموعة خالل ال�شهر الف�ضيل‬ ‫ب�ت��وزي��ع ع��دد م��ن ال �ط��رود ال�غ��ذائ�ي��ة على الأ�سر‬ ‫العفيفة يف مدينة الر�صيفة‪ ،‬كما وتقوم بتوزيع‬ ‫‪ 100‬كي�س ‪-‬يحتوي على متر وم��اء‪ -‬يوميا قبيل‬ ‫�ساعات الإفطار يف املدينة وذلك �إحياء ل�سنة النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم يف تعجيل الفطر‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان جمموعة القد�س بد�أت عملها يف‬ ‫مدينة الر�صيفة عام ‪ ،1996‬وهي احدى املجموعات‬ ‫التابعة للقطاع الكفي واالر� �ش��اد الأه�ل��ي التابع‬ ‫جلمعية الك�شافة وامل��ر� �ش��دات الأه �ل��ي الك�شافة‬ ‫تعمل حت��ت مظلة جمعية الك�شافة واملر�شدات‬ ‫الأردنية التابعة للمجل�س الأعلى لل�شباب‪ ،‬وت�ضم‬ ‫�أكرث من ‪ 140‬ك�شافا وك�شافا متقدما‪ ،‬عالوة على‬ ‫القادة العاملني يف املجموعة‪.‬‬

‫م�شروع املركز الإلكرتوين التابع لالئتالف‬ ‫العاملي لتقنية املعلومات يحظى بدعم دويل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أقر االجتماع الدويل الذي عقد يف مقر الأمم‬ ‫املتحدة املبادرة اخلالقة لالئتالف العاملي لتقنية‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات واالت �� �ص��االت والتنمية ال�ت��اب��ع للأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬واملتمثلة يف �إن�شاء م�شروع جديد با�سم‬ ‫"‪ "MDG eNabler‬للم�ساعدة على �إحراز‬ ‫ال�ت�ق��دم يف حتقيق الأه� ��داف الإمن��ائ�ي��ة للألفية‬ ‫بحلول عام ‪.2015‬‬ ‫وقد اجتمع ما يقارب ‪ 145‬من كبار امل�س�ؤولني‬ ‫احل �ك��وم �ي�ين ورج � ��ال الأع � �م ��ال وخ �ب��راء تقنية‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات واالت �� �ص��االت ومم�ث�ل��ي وك ��االت الأمم‬ ‫املتحدة والأك��ادمي�ي�ين وق��ادة املجتمع امل��دين من‬ ‫‪ 44‬ب �ل��داً يف ن �ي��وي��ورك مل��راج�ع��ة وت�ق�ي�ي��م م�شروع‬ ‫‪ MDG eNabler‬ال � ��ذي مت تطويره‬ ‫م�ؤخرا‪ ،‬و�أثنوا على العديد من مكوناته املبتكرة‬ ‫منظومة ح�ل��ول تقنية امل�ع�ل��وم��ات واالت�صاالت‬‫واملخطط اال�سرتاتيجي وب��واب��ة امل��داخ��ل و�أدوات‬ ‫امل �ح��اك��اة والأل � �ع ��اب وق��ائ �م��ة ال �ت �م �ي��ز‪ -‬كمحطة‬ ‫واحدة ل�صانعي ال�سيا�سات واملخططني ومديري‬ ‫امل�شاريع وممار�سي التنمية‪ ،‬لال�ستفادة من �أف�ضل‬ ‫املمار�سات والدرو�س امل�ستقاة‪ ،‬وا�ستعمال املخطط‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج��ي و�أدوات �أخ ��رى م��ن �أج ��ل تطوير‬

‫وتنفيذ ا�سرتاتيجياتهم وبراجمهم الوطنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار طالل �أبوغزالة رئي�س االئتالف العاملي‬ ‫لتقنية املعلومات واالت���ص��االت والتنمية رئي�س‬ ‫وم�ؤ�س�س جمموعة طالل �أبوغزالة �إىل وجود دعم‬ ‫عاملي للمبادرة‪� ،‬إ�ضافة �إىل العرو�ض الهامة التي‬ ‫قدمتها احلكومات وال�شركات اخلا�صة والهيئات‬ ‫الأك��ادمي�ي��ة واملجتمع امل��دين للم�ساعدة يف دعم‬ ‫وتطوير م�شروع ‪ eNabler‬ك�أداة �إ�سرتاتيجية‬ ‫لت�سخري تقنية املعلومات واالت�صاالت يف خدمة‬ ‫الأهداف الإمنائية للألفية‪.‬‬ ‫وقال �أبوغزالة‪" :‬لقد عملت بال كلل �أو ملل‬ ‫مع جمتمع تقنية املعلومات واالت�صاالت والتنمية‬ ‫التابع للأمم املتحدة‪ ،‬ومن خالل امل�شاورات العاملية‬ ‫لبناء هذه الأداة الفعالة واملبتكرة كم�صدر مهم‬ ‫لتمكني احلكومات يف الدول النامية من �أخذ زمام‬ ‫املبادرة فيما يتعلق ب�أمورها التنموية با�ستخدام‬ ‫ت�ق�ن�ي��ة امل �ع �ل��وم��ات واالت� ��� �ص ��االت ل �ل��و� �ص��ول �إىل‬ ‫املعلومات احليوية حول املمار�سات املثلى‪ ،‬و�إيجاد‬ ‫حلول وتطبيقات تقنية املعلومات واالت�صاالت من‬ ‫�أجل غاياتهم ال�صحية والتعليمية واحتياجاتهم‬ ‫التنموية والتخطيط ل�براجم�ه��م وم�شاريعهم‬ ‫وتنفيذها ب�أقل التكاليف وبطريقة م�ؤثرة"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأربعاء (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬

‫ م�صادر يف حتالف‬‫بني ال�سطور‬ ‫ال� � �ق � ��وى الفل�سطينية‬ ‫�أكدت �أن الأو�ضاع �ستبقى‬ ‫م�ستقرة يف امل�خ�ي�م��ات يف‬ ‫ل �ب �ن��ان‪ ،‬ول� ��ن ت �ت ��أث��ر مبا‬ ‫ي � �ج� ��ري يف امل� �ف ��او�� �ض ��ات‬ ‫املبا�شرة‪ .‬وك�شفت هذه امل�صادر �أن الف�صائل �سواء يف التحالف �أو‬ ‫يف منظمة التحرير‪ ،‬باتت على قناعة ووعي‪� ،‬أال يتحول الف�شل‬ ‫يف املفاو�ضات �إىل معارك ع�سكرية‪ ،‬بل �أن يتحول الن�ضال على‬ ‫الداخل الفل�سطيني‪ ،‬وتكثيف العمليات �ضد العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ ب�ي� ّن��ت درا� �س��ة �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ت��راج�ع��ا م�ل�ح��وظ��ا يف مكانة‬‫"�إ�سرائيل" ل��دى ال ��ر�أي ال�ع��ام ال ��دويل‪ ،‬م��ؤك��دة �أن �صورتها‬ ‫غدت اليوم �سلبية للغاية‪ ،‬وخمتلف الدوائر يف الغرب‪ ،‬وخا�صة‬ ‫املثقفني‪ ،‬يحاولون مرارا وتكرارا فر�ض مقاطعة على منتجات‬ ‫�إ�سرائيلية‪ ،‬وحتى على اجلامعات وعلى باحثني �إ�سرائيليني‪.‬‬ ‫ يعتقد بع�ض اخل�ب�راء‪ ،‬ومنهم ع��امل ف�ي��زي��اء �أوك ��راين‬‫يدعى �أوليغ فايغني �أن اجلفاف الذي �ضرب رو�سيا هذا ال�صيف‬ ‫ق��د يكون نتيجة عملية التخريب التي ق��ام بها الأمريكيون‪،‬‬ ‫م�ستخدمني �سالحاً مناخيا ا�صطلحوا على ت�سميته باخت�صار‬ ‫‪HAARP‬‬

‫ ت�ق��اري��ر � �ص��ادرة ع��ن الأمم امل�ت�ح��دة ووزارة اخلارجية‬‫الأمريكية �أك��دت �أن ثلث امل�سلمني يتعر�ضون لتمييز عن�صريّ‬ ‫ممنهج يف �أوروب ��ا و�أم��ري�ك��ا‪ ،‬و�أن ن�سبة كبرية مم��ن يتعر�ضون‬ ‫للتمييز ال يتقدمون ب�شكاوى �إىل �أج �ه��زة الأم ��ن يف البلدان‬ ‫التابعني لها‪ ،‬ل�ش ِّكهم يف �إمكانية حت��رك تلك الأج�ه��زة للدفاع‬ ‫عنهم وا�سرتجاع حقوقهم امل�سلوبة‪.‬‬ ‫ �أ�شارت درا�سة �إ�سرائيلية حديثة‪� ،‬أ�صدرها 'مركز مو�شي‬‫داي��ان' التابع جلامعة تل �أبيب‪� ،‬إىل �أن �أك�بر عائق للتطبيع يف‬ ‫املنطقة يتمثل ب�شكل كبري يف احلركات الإ�سالمية والقومية‪،‬‬ ‫التي ت�ضغط على الأنظمة يف دول املنطقة لإيقاف م�سار التطبيع‬ ‫مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬وك�شفت �أن الإ�سرتاتيجية الإ�سرائيلية ملواجهة‬ ‫هذا التحدي تتمثل يف "املراهنة على فاعل غري عربي" ملواجهة‬ ‫خطاب احلركات الإ�سالمية والقومية بخطاب مناف�س‪.‬‬ ‫ ك�شفت املعلومات عن معطيات جديدة مل�سار التطبيع بني‬‫"�إ�سرائيل" ودول املغرب العربي‪ ،‬و�أكدت �أن املغرب على الرغم‬ ‫من حرب لبنان‪ ،‬ثم حرب غزة‪ ،‬وما تالها من حادث الهجوم على‬ ‫�أ�سطول احلرية‪ ،‬ف�إنه ال يزال يقيم عالقات اقت�صادية وجتارية‬ ‫م��ع '�إ��س��رائ�ي��ل'‪ ،‬وح ��ددت ال��درا��س��ة امل �ج��االت ال�ت��ي ين�شط فيها‬ ‫التعامل االقت�صادي الإ�سرائيلي مع املغرب يف التعاون الأمني‪،‬‬ ‫والإدارة‪ ،‬وامل�ي��اه‪ ،‬وتكنولوجيا الطاقة ال�شم�سية‪ ،‬وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪ ،‬وال�سياحة‪.‬‬ ‫ املخ�ص�صات الأمريكية اجل��دي��دة لقتال "القاعدة" يف‬‫اليمن‪ ،‬وهي يف حدود ‪ 1.2‬مليار دوالر موزعة على خم�س �سنوات‪،‬‬ ‫تعترب دعما مبا�شرا لعلي عبد اهلل �صالح يف مرحلة حرجة‪،‬‬ ‫وا��س�ت�ث�م��ارا غ�ير متوقع يف حكومة متداعية ت��واج��ه حتديات‬ ‫م�صريية يف هذه املرحلة‪.‬‬

‫ا�ستنفار �أمني بـ"�إ�سرائيل" حت�سبًا لعمليات‬ ‫القد�س املحتلة – ال�سبيل‬ ‫ق��ال وزي��ر الأم��ن الداخلي الإ�سرائيلي يت�سحاق �أهرونوفيت�ش‬ ‫�إن قوات ال�شرطة اال�سرائيلية و�ضعت على �أهبة اال�ستعداد يف جميع‬ ‫�أنحاء الكيان الإ�سرائيلي ب�سبب توفر �إنذارات باحتمال وقوع عمليات‬ ‫على خلفية انطالق املفاو�ضات املبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أهرونوفيت�ش يف لقاء مع �صحفيني ع�شية حلول �أعياد‬ ‫ر�أ���س ال�سنة العربية اجل��دي��دة الإث�ن�ين‪�" :‬إننا منر بفرتة ح�سا�سة‬ ‫�أمن ًيا منذ انطالق هذه املفاو�ضات"‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخر‪� ،‬أو�ضح وزير الأمن الداخلي �أن ‪ 72‬باملائة من‬ ‫حوادث �إطالق النار يف "�إ�سرائيل" وقعت يف التجمعات ال�سكنية غري‬ ‫اليهودية خ�لال العام املا�ضي‪ ،‬و�أن��ه مت تكثيف تواجد ق��وات حر�س‬ ‫احلدود يف تلك الأماكن‪.‬‬ ‫ونفذت كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام ثالث عمليات �إطالق‬ ‫نار باجتاه امل�ستوطنني يف مدينتي اخلليل ورام اهلل بال�ضفة الغربية‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪� ،‬أ�سفرت عن مقتل �أربعة م�ستوطنني‪ ،‬و�إ�صابة �سبعة‬ ‫�آخرين بجراح‪.‬‬

‫مب�شاركة جماعة «اليهود الأوروبيون» و ‪� 20‬سفينة من �أوروبا و�أمريكا‬

‫جي�ش االحتالل ي�ستعد ملواجهة «�أم الأ�ساطيل»‬ ‫ملنع ك�سر احل�صار على قطاع غزة‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي �� �س �ت �ع��د ج �ي ����ش االح� �ت�ل�ال‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي مل��واج �ه��ة ح ��وايل‬ ‫‪�� 20‬س�ف�ي�ن��ة ت��و� �ص��ف ب ��أن �ه��ا (�أم‬ ‫الأ�ساطيل) تعتزم منظمات غري‬ ‫حكومية �إر�سالها �إىل قطاع غزة‬ ‫املحا�صر خالل الأ�شهر املقبلة‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة (جريوزامل‬ ‫بو�ست) �أن حتالفاً من املنظمات‬ ‫غ�ي��ر احل� �ك ��وم� �ي ��ة م� ��ن �أوروب� � � ��ا‬ ‫والواليات املتحدة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫جماعة (اليهود الأوروبيون من‬ ‫�أج��ل ال���س�لام ال �ع��ادل) ي�شرفون‬ ‫على تنظيم الأ�سطول‪.‬‬ ‫وق��ال املو�سيقي ال�سويدي‪-‬‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي درور ف �ي �ل��ر‪� ،‬أحد‬ ‫م�ن�ظ�م��ي الأ�� �س� �ط ��ول‪ ،‬ن ��أم ��ل �أن‬

‫نح�صل على ائ�ت�لاف وا��س��ع من‬ ‫الدول الأوروبية ورمبا الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬نريد �أن ن�ضاعف حجم‬ ‫الأ�� �س� �ط ��ول الأخ� �ي ��ر م ��ع ع�شر‬ ‫�سفن على الأقل‪ ،‬و�أكرث من �ألف‬ ‫�شخ�ص‪ .‬ويتابع جي�ش االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي الأ�سطول عن كثب‪،‬‬ ‫وي �� �ض��ع خ �ط �ط �اً مل��واج �ه��ة عدة‬ ‫�سيناريوهات حمتملة‪ ،‬مبا فيها‬ ‫�إيقاف ال�سفن على م�سافة بعيدة‬ ‫من ال�سواحل الإ�سرائيلية ب�سبب‬ ‫عددها الكبري‪.‬‬ ‫وق��ال فيلر �إن العدد الكبري‬ ‫من ال�سفن يعود �إىل رغبة عدد‬ ‫غ�ير م�سبوق م��ن الأ�شخا�ص يف‬ ‫ال�سفر �إىل غزة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪ :‬ي�ستطيع جي�ش‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي �أن يوقف‬

‫‪� 12‬أو ‪� 50‬سفينة �إن رغب يف ذلك‪،‬‬ ‫وتابع‪ :‬يوجد الكثري من ال�سفن؛‬ ‫لأن الكثري م��ن النا�س يريدون‬ ‫ال�ت�ج�م��ع ل��وق��ف احل �� �ص��ار الذي‬ ‫يعترب عقاباً جماعياً ل�شعب غزة‪،‬‬ ‫وهو غري مقبول‪.‬‬ ‫وي �� �ش �م��ل ال �ت �ح��ال��ف ال ��ذي‬ ‫يعد الأ�سطول اجل��دي��د‪ ،‬جمعية‬ ‫خ�ي�ري��ة ت��رك �ي��ة‪ ،‬وح ��رك ��ة (غ ��زة‬ ‫ح��رة) اللتني �شاركتا يف �أ�سطول‬ ‫احلرية يف �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫وكانت البحرية الإ�سرائيلية‬ ‫قد هاجمت �سفينة (مايف مرمرة)‬ ‫ال�ترك �ي��ة امل �� �ش��ارك��ة يف �أ�سطول‬ ‫احل ��ري ��ة يف ‪� 31‬أي � � ��ار املا�ضي‪،‬‬ ‫وا�ست�شهد ‪ 9‬مواطنني �أتراك‪ ،‬ما‬ ‫�أدى �إىل توتر يف العالقات بني‬ ‫الدولتني‪.‬‬

‫�سُجلتْ �أدنى ن�سبة يف حمافظة غزة‬

‫فل�سطني �أقل معدالت الأمية يف العامل‬ ‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬ ‫ذك��ر اجل�ه��از امل��رك��زي للإح�صاء الفل�سطيني‬ ‫�أن عدد الأميني البالغني يف الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫بلغ ‪� 123‬ألف �أمي‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن ن�سبة الأمية بني‬ ‫الأف ��راد ‪� 15‬سنة ف��أك�ثر بلغت ‪ ،%5.4‬ب��واق��ع ‪%2.6‬‬ ‫للذكور و‪ %8.3‬للإناث يف العام ‪.2009‬‬ ‫وبينت ال�ق��ائ��م ب��أع�م��ال رئي�س الإح���ص��اء عال‬ ‫عو�ض يف بيان تلقت "ال�سبيل" ن�سخة عنه م�ساء‬ ‫ال �ي��وم ال�ع��امل��ي مل�ح��و الأم �ي��ة ال ��ذي ي���ص��ادف اليوم‬ ‫الأربعاء �أن معدالت الأمية بني البالغني يف الأرا�ضي‬

‫الفل�سطينية �أقل املعدالت يف العامل‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت �إىل وج� ��ود حت� ��والت وا� �ض �ح��ة على‬ ‫معدالت الأمية خالل الثالث ع�شرة �سنة املا�ضية‪،‬‬ ‫"حيث بينت البيانات االنخفا�ض الكبري يف ن�سب‬ ‫الأمية منذ العام ‪ ،1997‬حيث بلغت ن�سبة الأمية‬ ‫بني الأفراد ‪� 15‬سنة ف�أكرث ‪ %5.4‬يف العام ‪ ،2009‬يف‬ ‫حني كانت ‪ %13.9‬يف العام ‪."1997‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت عو�ض �أن االنخفا�ض الأع�ل��ى كان‬ ‫ب�ين ال��ذك��ور‪ ،‬ح�ي��ث بلغت ن�سبته ‪ ،%66.7‬يف حني‬ ‫كانت بني الإناث ‪.%59.1‬‬ ‫وعلى م�ستوى نوع التجمع‪ ،‬فقد انخف�ضت يف‬

‫م�صادر‪ :‬اجلزائر ترف�ض ا�ستقبال حممود عبا�س ب�سبب ف�ضائح مالية‬ ‫اجلزائر‪ -‬وكاالت‬

‫�إ�صابة ‪� 3‬إ�سرائيليني بانفجار يف م�صنع‬ ‫ع�سكري قرب الرملة‬ ‫النا�صرة – وكاالت‬ ‫�أ�صيب ثالثة �إ�سرائيليني بجروح متو�سطة ج��راء انفجار وقع‬ ‫ظهر �أم�س الثالثاء يف �أح��د امل�صانع الع�سكرية الإ�سرائيلية‪ ،‬على‬ ‫تخوم مدينة الرملة مبركز الأرا�ضي املحتلة عام ‪.1948‬‬ ‫وبح�سب ال�ق�ن��اة ال�ع��ا��ش��رة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬مل ت�ستطع ال�شرطة‬ ‫الإ�سرائيلية التي ت��واج��دت بكثافة ق��رب امل�صنع وخ�براء املفجرات‬ ‫ك�شف تفا�صيل احلادث حتى اللحظة‪ ،‬ومل يُ�سمح لطواقم الإ�سعاف‬ ‫والإطفاء بالو�صول �إىل مكان االنفجار‪ ،‬حيث قامت بنقل امل�صابني‬ ‫بعد نقلهم �إىل بوابة امل�صنع‪.‬‬ ‫ونقل امل�صابون �إىل م�ست�شفى ا�ساف وكبالن الإ�سرائيليني‪ ،‬لتلقي‬ ‫العالج الطبي هناك‪.‬‬ ‫و�أكدت �إدارة امل�صنع الع�سكري وقوع االنفجار‪ ،‬م�شرية �إىل �أنه لن‬ ‫ي�سمح بدخول الطواقم اخلارجية‪� ،‬إال يف حال مل ت�ستطع الطواقم‬ ‫الداخلية ال�سيطرة على الأو�ضاع‪.‬‬

‫ف�صائل املمانعة تطالب بوقف‬ ‫االعتقاالت يف ال�ضفة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت ف�صائل املقاومة واملمانعة الفل�سطينية يف قطاع غزة‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية وم�ؤ�س�سات حقوق الإن�سان باخلروج‬ ‫عن �صمتها �إزاء االعتقاالت بحق قوى املقاومة يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وقالت الف�صائل يف م�ؤمتر �صحفي عقدته �أم�س الثالثاء‪« :‬يف‬ ‫الوقت الذي ت�ستمر فيه عمليات القتل والتهويد واحل�صار على غزة‬ ‫وم�صادرة الأرا�ضي وبناء امل�ستوطنات‪ ،‬وت�صاعد هجمات امل�ستوطنني‬ ‫�ضد ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ف�إن الأجهزة الأمنية الفل�سطينية ال زالت‬ ‫توا�صل حملتها �ضد املقاومة»‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أن ما تقوم به الأجهزة الأمنية الفل�سطينية يف ال�ضفة‬ ‫من اعتقاالت بحق عنا�صر املقاومة لن متر مرور الكرام‪ ,‬وو�صفت‬ ‫دور الأجهزة الأمنية �ضد املقاومة باملحاوالت البائ�سة واليائ�سة التي‬ ‫ت�سعى لإخماد املقاومة وف�ضائح االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�شددت على �أن خيار املقاومة خيار ا�سرتاتيجي‪ ،‬و�أنها وحدها‬ ‫الكفيلة ب��إع��ادة حقوق ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬م��ؤك��دة رف�ضها لكافة‬ ‫�أ�شكال التفاو�ض م��ع االح�ت�لال‪ ،‬ع��ادة ا�ستئناف املفاو�ضات مبثابة‬ ‫تفريط بقواعد ال�شعب الفل�سطيني‪ .‬و�أ�شادت بدور املقاومة يف ال�ضفة‪،‬‬ ‫مبينة �أن العمليات الأخ�يرة ج��اءت لت�ؤكد �أن املقاومة يف ال�ضفة ال‬ ‫زالت بخري بالرغم مما تتعر�ض له‪.‬‬ ‫وب�ل��غ ع��دد املعتقلني يف ال���س�ج��ون الأم�ن�ي��ة يف ال�ضفة الغربية‬ ‫بعد عملية اخلليل التي �أ�سفرت عن مقتل �أرب�ع��ة م�ستوطنني ‪750‬‬ ‫�شخ�صًا‪.‬‬

‫التجمعات احل�ضرية من ‪ %12.4‬يف العام ‪� 1997‬إىل‬ ‫‪ %4.8‬يف العام ‪ ،2009‬بينما انخف�ضت يف التجمعات‬ ‫ال��ري�ف�ي��ة م��ن ‪� %16.9‬إىل ‪ %7.0‬ل�ن�ف����س الفرتة‪،‬‬ ‫وانخف�ضت باملخيمات من ‪� %13.5‬إىل ‪ %5.6‬للفرتة‬ ‫ذات �ه��ا‪ .‬ولفتت �إىل �أن االنخفا�ض الأع �ل��ى ك��ان يف‬ ‫التجمعات احل�ضرية بن�سبة ‪ ، %61.3‬يف حني بلغت‬ ‫يف التجمعات الريفية واملخيمات ‪ %58.6‬و‪%58.5‬‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫و�أظهرت البيانات �أن ن�سب الأمية بني الأفراد‬ ‫كبار ال�سن ‪� 65‬سنة ف�أكرث كانت الأعلى باملقارنة مع‬ ‫الفئات العمرية الأخرى‪ ،‬فقد بلغت ‪ %56.2‬يف العام‬

‫‪ ،2009‬يف حني بلغت بني ال�شباب ‪� 24-15‬سنة ‪0.8‬‬ ‫‪ %‬لنف�س العام‪ .‬ونوهت عو�ض �إىل �أن ن�سبة الأمية‬ ‫على م�ستوى املحافظات تتفاوت‪ ،‬حيث كانت �أعلى‬ ‫ن�سبة �أمية بني الأفراد (‪� 15‬سنة ف�أكرث) يف حمافظة‬ ‫�أريحا والأغوار بن�سبة ‪ ،%7.6‬تليها حمافظة اخلليل‬ ‫بن�سبة ‪ ،%7.2‬وكانت �أدن��ى ن�سبة �أمية يف حمافظة‬ ‫غزة حيث بلغت ‪.%3.8‬‬ ‫وذكرت �أن عدد الأميني يف الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫بلغ حوايل ‪� 123,033‬أمي �أعمارهم ‪� 15‬سنة ف�أكرث يف‬ ‫العام ‪ ،2009‬يتوزعون بواقع ‪� 81,520‬أمي يف ال�ضفة‬ ‫الغربية و‪� 41,513‬أمي يف قطاع غزة‪.‬‬

‫حممود عبا�س �أثناء زيارته لتون�س �ضمن جولته املغاربية(ا ف ب)‬

‫ك�شفت م�صادر مطلعة ع��ن رف����ض ال�سلطات‬ ‫اجلزائرية ا�ستقبال رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫حم �م��ود ع�ب��ا���س يف ال �ب�ل�اد‪ ،‬وذل ��ك خ�ل�ال اجلولة‬ ‫امل�غ��ارب�ي��ة ال �ت��ي ي �ق��وم ب �ه��ا‪ ،‬وت���ض��م ليبيا وتون�س‬ ‫واملغرب‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل� ��� �ص ��ادر ب �ح �� �س��ب ��ص�ح �ي �ف��ة البالد‬ ‫اجل��زائ��ري��ة ال���ص��ادرة �أول �أم����س الإث�ن�ين �إن رف�ض‬ ‫اجل��زائ��ر ا�ستقبال �أب��و م��ازن ي�شري �إىل ا�ستمرار‬ ‫ال �ب�رودة يف ال�ع�لاق��ات ب�ين ال�سلطات اجلزائرية‬ ‫وال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬م��دل�لا على ذل��ك بغياب‬ ‫حممود عبا�س عن اجلزائر خلم�س �سنوات كاملة‪،‬‬ ‫�أي منذ القمة العربية التي احت�ضنتها اجلزائر‬ ‫�شهر �آذار ‪.2005‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت امل�صادر �أن امل�س�ؤولني يف اجلزائر‬ ‫ورام اهلل مل يعلنوا �أ�سباب القطيعة احلا�صلة بني‬ ‫�سلطة عبا�س وامل�س�ؤولني يف اجلزائر‪ ،‬لكن تقارير‬ ‫ت�شري �إىل غ�ضب جزائري على حممود عبا�س مرده‬ ‫ق�ضية ت�سيري �أموال الدعم التي منحتها اجلزائر‬

‫لل�سلطة‪ ،‬خ�صو�صا بعد اكت�شاف قيام بع�ض كبار‬ ‫امل�س�ؤولني يف ال�سلطة بتحويل ماليني الدوالرات‬ ‫وه�ب�ت�ه��ا اجل ��زائ ��ر ل�ل���ش�ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي تنفي ًذا‬ ‫ل �ق��رارات ال�ق�م��ة ال�ع��رب�ي��ة وم ��ؤمت��ر امل��ان�ح�ين‪� ،‬إىل‬ ‫ح�ساباتهم ال�شخ�صية يف املغرب‪ ،‬وقررت احلكومة‬ ‫اجل��زائ��ري��ة �إث ��ره ��ا � �ص��رف الأم� � ��وال �إىل ح�ساب‬ ‫اجلامعة العربية‪.‬‬ ‫وتعترب اجلزائر من �أكرب املانحني لفل�سطني‪،‬‬ ‫ب��رف�ق��ة ق�ط��ر وامل�م�ل�ك��ة ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬يف ح�ين ت�شري‬ ‫تقارير �أخ��رى �إىل حتفظ جزائري على التنازالت‬ ‫التي تقدمها ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬ووقوعها يف يد‬ ‫ما تو�صف ب��دول حم��ور االع�ت��دال‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫قناعة امل�س�ؤولني اجلزائريني من �أن �سلطة عبا�س‬ ‫ال تتذكر اجلزائر �إال عند ن�ضوب خزائنها‪ ،‬بينما‬ ‫تتجاهلها يف امل�سائل املتعلقة مب�سار ال�سالم وكل‬ ‫املعطيات امليدانية عن الو�ضع والأفكار املتداولة‪.‬‬ ‫وبعك�س �أب��و م��ازن‪ ،‬فقد ا�ستقبلت اجل��زائ��ر يف‬ ‫ال���س�ن��وات اخل�م����س امل��ا��ض�ي��ة �أغ �ل��ب ق �ي��ادات حركة‬ ‫امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة «ح �م��ا���س»‪ ،‬وح�ظ�ي��ت قيادات‬ ‫احلركة با�ستقبال ر�سمي عايل امل�ستوى‪.‬‬

‫عيد نواب القد�س‪ ..‬فرحة منقو�صة و�إ�صرار على البقاء‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫م�ضى رم�ضان‪ ..‬وح َّل العيد‪ ..‬ون��واب القد�س‬ ‫على حالهم‪� ،‬صمود و�إ�صرار على البقاء على ثرى‬ ‫ال�ق��د���س‪ ،‬ليق�ضوا �أي ��ام ال�ع�ي��د ب�ع�ي��دا ع��ن بيوتهم‬ ‫و�أط�ف��ال�ه��م‪ ،‬و ُي�ح��رم��وا ف��رح��ة العيد خ��ارج �أ�سوار‬ ‫�سجن بابه مفتوح‪ ..‬ال ي�ستطيعون بلوغ �أعتابه‪.‬‬ ‫حيث �أك��د ال�ن��ائ��ب �أح�م��د ع�ط��ون �أن ال�شرطة‬ ‫الإ�سرائيلية تنتظر النواب املعت�صمني منذ اليوم‬ ‫الأول العت�صامهم‪ ،‬خارج �أ�سوار ال�صليب الأحمر‪،‬‬ ‫ويف حال خروج �أحدهم �سيتم اعتقاله فورا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ع�ط��ون يف ح��دي��ث خ��ا���ص لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إىل �أن ال�ن��واب م�صرون على البقاء داخ��ل خيمة‬ ‫االعت�صام داخل ال�صليب الأحمر‪ ،‬حيث يتم �إلغاء‬ ‫قرار الإبعاد عن القد�س ال�صادر بحقهم‪ ،‬لتكون هذه‬ ‫اخليمة منوذجا للتحدي وال�صمود لأهايل القد�س‬ ‫جميعا‪ ،‬الذين يعانون �سيا�سة الطرد والتهجري من‬ ‫قبل االحتالل‪.‬‬ ‫وك��ان �أه��ايل القد�س واملت�ضامنون ي�شاركون‬ ‫النواب املعت�صمني طيلة �شهر رم�ضان املبارك على‬ ‫موائد الإفطار وال�سحور ب�شكل يومي‪ ،‬حيث لفت‬ ‫ع�ط��ون �إىل �أن �أع ��داد م��ن ك��ان ي�شاركهم الإفطار‬ ‫خالل رم�ضان ي�صل �إىل ‪� 200‬شخ�ص‪.‬‬ ‫فرحة منقو�صة‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ع �ط ��ون‪" :‬مع ح �ل��ول ع �ي��د الفطر‬ ‫ال�سعيد �سنبقى داخ ��ل ال�صليب‪ ،‬و��س�ت�ق��ام �صالة‬ ‫العيد داخل املقر‪ ،‬و�سي�ؤمنا ال�شيخ عكرمة �صربي‬ ‫املبعد �أي�ضا عن امل�سجد الأق�صى‪ ،‬و�سي�شاركنا �أهلنا‬ ‫بالقد�س‪ ،‬خا�صة �أهلنا يف خيمة االعت�صام يف حي‬ ‫ال�شيخ جراح‪� ،‬إ�ضافة لأهلنا من الداخل الفل�سطيني‬ ‫املحتل عام ‪ ،48‬و�سنقوم بتوزيع هدايا الأق�صى على‬ ‫�أط �ف��ال ال�ق��د���س ال��ذي��ن ��س�ي��أت��ون للت�ضامن معنا‬ ‫خالل العيد"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ع �ي��د ن� � ��واب ال� �ق ��د� ��س � �س �ي �ح��ل بفرحة‬ ‫منقو�صة‪ ..‬فلن ي�ستطيعوا م�شاركة �أهلهم فرحة‬ ‫العيد خ��ارج خيمة االعت�صام‪ ،‬ول��ن تذهب "مرمي‬ ‫عطون" وغ�ي�ره��ا م��ن �أط �ف��ال ال �ن��واب املهددين‬ ‫باالعتقال والإب�ع��اد ب�صحبة �آبائهم ملالهي العيد‪،‬‬

‫وق�ضاء عطلة هادئة بعيدة عن �ضجيج ال�سيا�سة‬ ‫واالحتالل‪ .‬حيث قال النائب عطون لـ"اال�سبيل"‪:‬‬ ‫"لن ن�ستطيع �أن ن�شارك عائالتنا فرحة العيد‪،‬‬ ‫لكنهم �سي�أتون مل�شاركتنا العيد هنا داخل ال�صليب‪،‬‬ ‫ف ��أب �ن��ا�ؤن��ا وزوج��ات �ن��ا وامل�ت���ض��ام�ن��ون ه��م م��ن يرفع‬ ‫معنوياتنا ويعزز �صمودنا"‪.‬‬ ‫وكان النائب املقد�سي �أحمد عطون قد �أم�ضى‬ ‫‪ 12‬عاما داخ��ل ال�سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬مما حرمه‬ ‫م�شاركة عائلته الكثري من املنا�سبات والأعياد‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ال‪" :‬منذ عام ‪ 2005‬مل �أجتمع �أن��ا وعائلتي على‬ ‫مائدة الإفطار يف �شهر رم�ضان‪ ،‬ويف رم�ضان هذا‬ ‫ال�ع��ام كنا ن�سرتق بع�ض اللحظات لنجل�س �سوية‬ ‫خالل االعت�صام‪ ،‬حيث ي�ؤم خيمة االعت�صام املئات‬

‫من املت�ضامنني يوميا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار‪" :‬نحن ب���ش��ر ل��دي�ن��ا �أط �ف��ال نحبهم‪،‬‬ ‫ونتمنى �أن نعي�ش معهم كباقي ال�ن��ا���س‪� ،‬أطفالنا‬ ‫ي �ب��دون �أك�ب�ر م��ن �أع �م��اره��م‪ ،‬ن �� �ش ��ؤوا ع�ل��ى �أب ��واب‬ ‫ال�سجون ل�سنوات طويلة عندما كنا بالأ�سر‪ ،‬والآن‬ ‫ال نلتقي معهم �سوى دقائق معدودة ب�سبب كرثة‬ ‫امل�ت���ض��ام�ن�ين يف خ�ي�م��ة االع �ت �� �ص��ام‪ ،‬وخ �ل�ال �شهر‬ ‫رم�ضان �أتيح لنا مرات قليلة حتى نفطر �سوية على‬ ‫مائدة واحدة"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪�" :‬أطفالنا تربوا يف بيوت اعتادت على‬ ‫االبتالءات‪ ،‬لكنهم لديهم قناعة بق�ضاء اهلل وقدره‪،‬‬ ‫كما �أن زوجاتنا حتملن امل�س�ؤولية الكربى يف تربية‬ ‫الأطفال‪ ،‬ويحاولن �سد الفراغ الذي �سببه غيابنا‬

‫ع��ن البيت ل�سنوات‪ ،‬حتى �أ�صبح �أطفالنا ه��م من‬ ‫يرفعون هممنا ومعنوياتنا‪ ،‬وي�ؤكدون وقوفهم �إىل‬ ‫جانبنا بالدفاع عن الأق�صى والقد�س‪ ،‬فهم لي�سوا‬ ‫بحاجة مل يوعيهم وي�صربهم"‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ال �ن ��ائ ��ب امل �ق��د� �س��ي‪" :‬هناك جوانب‬ ‫وتفا�صيل �إن�سانية كثرية غ ِّيبت عنا وعن عائالتنا‪،‬‬ ‫مل رَ ْ‬ ‫نختها‪ ،‬ولكنها ُفرِ�ضت علينا ب�سبب اعتداءات‬ ‫االحتالل"‪.‬‬ ‫العربة من مرج الزهور‬ ‫الإ�صرار وال�صمود �أقل ما ميكن �أن يو�صف به‬ ‫ن��واب القد�س؛ حيث �أك��دوا �أنهم ي�ستمدون قوتهم‬ ‫وعزميتهم من جتربة املبعدين يف مرج الزهور يف‬ ‫ت�سعينات القرن املا�ضي؛ حيث �أبعد االحتالل املئات‬ ‫م��ن ق ��ادة ح��رك��ة ح�م��ا���س واجل �ه��اد الإ� �س�لام��ي �إىل‬ ‫جنوب لبنان‪ ،‬وبقوا �صامدين رغم الأجواء الباردة‬ ‫وال �ث �ل��وج واحل �� �ش��رات ال��زاح �ف��ة وان �ع��دام مقومات‬ ‫احل �ي��اة‪� ،‬إىل �أن �أج �ب��روا ال �ع��امل ع�ل��ى االع�ت�راف‬ ‫بحقهم‪ ،‬وعادوا لوطنهم وعائالتهم‪.‬‬ ‫ولفت عطون �إىل �أن املحكمة الإ�سرائيلية العليا‬ ‫قد "�أجلت قبل �أيام النظر يف ق�ضية النواب لأجل‬ ‫غري م�سمى‪ ،‬يف حماولة منها لرمي الكرة بامللعب‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وحل الق�ضية �سيا�سيا؛ لأنها ت��درك �أن‬ ‫قرار الإبعاد غري قانوين وغري �إن�ساين‪ ،‬لكننا على‬ ‫يقني �أن��ه �إذا توا�صل ال�ضغط على االحتالل ف�إنه‬ ‫�سيعدل عن قراره كما �أجرب على �إعادة مبعدي مرج‬ ‫الزهور يف ال�سابق"‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬ب�صمودنا‪ ،‬ومب ��ا من�ل�ك��ه م��ن �إرادة‬ ‫وع��زمي��ة‪� ،‬سنغلق ملف الإب �ع��اد م��ن ال�ق��د���س‪ ،‬نحن‬ ‫لدينا قناعة ب��أن ق��در اهلل نافذ‪ ،‬و�أن ما �سيح�صل‬ ‫�سيكون بتقدير من اهلل‪ ،‬لقد ع�شنا جتربة ال�سجون‬ ‫لأكرث من ‪ 12‬عاما‪ ،‬ولدينا نف�س طويل وقوي جدا‪،‬‬ ‫وم�ستعدون للمواجهة ب�أي حلظة"‪.‬‬ ‫وك� ��ان ن� ��واب ال �ق��د���س �أح �م��د ع �ط��ون وحممد‬ ‫طوطح ووزيرها ال�سابق خالد �أبو عرفة قد بد�ؤوا‬ ‫اعت�صاما قبل �أكرث من �شهرين داخل مقر ال�صليب‬ ‫الأح �م��ر مب��دي�ن��ة ال�ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬ب�ع��د �أن �أ�صدر‬ ‫االح�ت�لال ق��رارا ب�إبعادهم عن املدينة وع��ن مكان‬ ‫�سكنهم‪.‬‬


9

á«dhOh á«HôY ¿hDƒ°T

(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) AÉ©HQC’G

äÉHÉîàf’G á©WÉ≤Ÿ Újô°üŸG ƒYój »YOGÈdG ºµ◊G ‘ GÒ«¨J ™bƒàjh .á¡jõf âfÉc iQƒ°ûdG âdGRÉe ô``°`ü`e ‘ á``°` VQÉ``©` ŸG ø``µ` d ¿GƒNE’G ∫ƒ``≤`jh ,É¡°ùØf ≈∏Y ᪰ù≤æe ‘ ¢VQÉ©e πàµJ È``cCG º``gh ,¿ƒª∏°ùŸG ,¿ÉŸÈdG ‘ Gó©≤e 88 ¿ƒ∏¨°ûjh ,OÓÑdG ¿ƒ°Vƒî«°S º¡fEG ‹GÈ«∏dG óaƒdG ÜõMh .äÉHÉîàf’G Ò«¨à∏d á«æWƒdG á«©ª÷G âdõfh ™`` bƒ`` eh »`` ` YOGÈ`` ` dG É``¡` ª` Yõ``à` j »`` à` `dG ∑ƒÑ°ù«ØdG ≈∏Y "2011 É°ù«FQ »YOGÈdG" ™ª÷ ´QGƒ`` °` `û` `dG ¤EG â`` `fÎ`` `fE’G ≈``∏` Y ."Ò¨æ°S É©e" ¿É«H ≈∏Y äÉ©«bƒàdG ¿Gƒ`` NE’G ¢``†`aQ ø``e º``Zô``dG ≈``∏`Yh º¡fCG ’EG ,äÉHÉîàf’G á©WÉ≤e Úª∏°ùŸG ™ªL ‘ »``YOGÈ``dG QÉ``°`ü`fCG ™``e Gƒ``fhÉ``©`J ¿ƒ«∏e ø``e â``HÎ``bG »``à`dG ,äÉ``©`«`bƒ``à`dG .¿B’G ≈àM ™«bƒJ Üô≤j Ée Éæjód" :»``YOGÈ``dG ∫É``bh ájÉ¡f ‘ ¬``fCG iô``fh ,™«bƒJ ¿ƒ«∏e ø``e áKÓK ¤EG ÚæKG øe ≈∏Y π°üëæ°S ΩÉ©dG ."™«bƒJ ÚjÓe Ò«¨àdÉH Ö``dÉ``£` ŸG ¿É``«` Ñ` dG Oó``©` jh Ú∏≤à°ùª∏d ìɪ°ùdG :É¡æe ,ÖdÉ£e á©Ñ°S ±Gô°TE’Gh ,á«°SÉFôdG äÉHÉîàf’G ¢VƒîH ¿ƒfÉb AÉ¡fEGh ,äÉHÉîàf’G ≈∏Y »FÉ°†≤dG áKÓK òæe ô°üe ‘ ¢VhôØŸG ÇQGƒ£dG π¨à°ùj ¬fEG ¿hó≤àæe ∫ƒ≤j …òdG ,Oƒ≤Y .á°VQÉ©ŸG OɪNE’ »YOGÈdG ∞fCÉà°ùj ¿CG ™bƒàŸG øeh ¬à∏ªM øjô¡°T êQÉ``ÿG ‘ ≈°†b …ò``dG AÉKÓãdG Ωƒ``«`dG ÚÑNÉædG ó«jCÉJ Ö°ùµd ájô°üŸG ᪰UÉ©dG ‘ ∫ɪ©dG ™e AÉ≤∏H .IôgÉ≤dG

RÎjhQ - IôgÉ≤dG

»YOGÈdG óªfi

áÑdÉ£ŸG äGƒ`` ` °` ` `UC’G äó``YÉ``°` ü` Jh ‘ á``«` fÉ``ŸÈ``dG äÉ``HÉ``î` à` f’G á``©` WÉ``≤` à »æWƒdG Üõ``◊G í°ùàcG ¿CG ó©H Ȫaƒf ¢ù∏› äÉ`` HÉ`` î` à` fG ∑QÉ`` Ñ` `e á``°` SÉ``Fô``H ¿ÉŸÈdG ‘ ≈``∏` YC’G ¢``ù`∏`é`ŸG ,iQƒ``°` û` dG .√óYÉ≤e º¶©e ≈∏Y øª«gh ,…ô°üŸG ¥ƒ≤M ø``Y á``©` aGó``e äÉ``YÉ``ª` L â``µ` °` Th ɪæ«H ,äÉ``cÉ``¡`à`fG çhó`` M ø``e ¿É``°` ù` fE’G äÉHÉîàfG ¿CG ≈``∏` Y á``eƒ``µ` ◊G äô`` °` `UCG

2011 ΩÉY á«°SÉFôdG äÉHÉîàf’G ¢VƒN πªMh .ájQƒà°SO äÓjó©J AGô``LEG ¿hO á«dhDƒ°ùe º``cÉ``◊G Üõ`` `◊G »`` YOGÈ`` dG ΩGÎMG Ωó``Yh ,ô°üe ‘ ô≤ØdG QÉ°ûàfG .¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M ,QƒÑ°U Ö©°T Újô°üŸG øëf" :∫Ébh ¿É«°ü©dGh ...GOhó`` ` ` `M È``°`ü`∏`d ø``µ` dh GPEG IÒ``NC’G á``bQƒ``dG ƒg »ª∏°ùdG Êó``ŸG ."Ò«¨à∏d ΩɶædG Öéà°ùj ⁄

¢†îj ⁄ GPEG á£∏°ùdG ¤EG (É``eÉ``Y 46) .¬°ùØæH áeOÉ≤dG äÉHÉîàf’G §£N …CG ø`` ` `H’Gh ÜC’G »``Ø` æ` jh Üõ◊G ø``e Ú``dhDƒ`°`ù`e ø``µ`d ,å``jQƒ``à`∏`d ∑QÉÑe í``°` Tô``J Iô``µ` Ø` H Gƒ``Ñ` MQ º``cÉ``◊G ≥M É°†jCG Ghó``cCG ɪc ,GOó``› á°SÉFô∏d .∂dòH GƒÑMQh ,í°TÎdG ‘ øH’G ≥HÉ°ùdG ΩÉ©dG ôjóŸG »YOGÈdG Qôch ¬°†aQ ájQòdG ábÉ£∏d á«dhódG ádÉcƒ∏d

É¡£Ñ°V øµÁ ’ ôYÉ°ûe øe Qò– ¿Gô¡W

í°TôŸG »`` `YOGÈ`` `dG ó``ª` fi ™`` bƒ`` J áeOÉ≤dG äÉHÉîàf’G ‘ πªàëŸG »°SÉFôdG ΩÉ©dG ô°üe ‘ ºµ◊G ‘ Ò«¨J çhó``M äÉHÉîàf’G á©WÉ≤e ¤EG É``YOh ,ΩOÉ``≤` dG ÊÉãdG øjô°ûJ ‘ …ôŒ »àdG á«fÉŸÈdG .Qhõà°S É¡fEG ÓFÉb ΩOÉ≤dG ¿É«°ü©dG ¿CÉ` ` H »`` YOGÈ`` dG ìô``°` Uh IÒNC’G ábQƒdG ¿ƒµ«°S »ª∏°ùdG ÊóŸG äÉÑdÉ£e πgÉŒ ‘ ádhódG äôªà°SG GPEG Ée ™ªL ≈∏Y √QÉ°üfCG åMh .ìÓ°UE’ÉH ™«bƒJ ÚjÓe áKÓK hCG Úfƒ«∏e Ú``H .ΩÉ©dG ájÉ¡f ∫ƒ∏ëH √QÉ°üfCG ø``e äÉ``Ä`Ÿ »``YOGÈ``dG ∫É``bh ≈∏Y ΩÉY Qhô``e áÑ°SÉæà ᫰VÉŸG á∏«∏dG áæ°ùdG" :ìÓ°UE’ÉH áÑdÉ£ŸG ¬à∏ªM AóH ,᪰SÉM ¿ƒ``µ`à`°`S á``eOÉ``≤` dG Qƒ``¡` °` û` dGh ."ô°üe ºµM ‘ GÒ«¨J iÔ°Sh äÉHÉîàf’G" :»``YOGÈ``dG ±É``°` VCGh ⁄ ΩÉ``¶` æ` dGh ÜGƒ`` ` `HC’G ≈``∏` Y á``«` fÉ``ŸÈ``dG ∑ΰûj ¢üî°T …CG ,ÉæÑdÉ£Ÿ Öéà°ùj ÖNÉf hCG í``°`Tô``e AGƒ``°` S äÉ``HÉ``î`à`f’G ‘ ¿CÉH ìô°Uh ."»eƒ≤dG √Òª°V ∞dÉîj á«Yô°ûdG ´õæà°S äÉ``HÉ``î`à`f’G á©WÉ≤e .ΩɶædG øY á©WÉ≤e ¿EG ¿ƒ`` ∏` `∏` `fi ∫ƒ`` ` ≤` ` jh ójõJ ¿CG ø``µ`Á á``«`fÉ``ŸÈ``dG äÉ``HÉ``î`à`f’G »àdG á«°SÉFôdG äÉHÉîàf’G ‘ ôWÉîŸG ¢ù«FôdG ∞°ûµj ⁄h .2011 ΩÉ``Y …ô``Œ GPEG Ée (ÉeÉY 82) ∑QÉÑe »æ°ùM …ô°üŸG á«°SÉFôdG äÉHÉîàfÓd ¬°ùØf í°TÒ°S ¿Éc Újô°üŸG øe GÒÑc GOóY øµd ,áeOÉ≤dG ∫ɪL ¬æHG ™``aO ∫hÉë«°S ¬``fCG ¿hó≤à©j

᫵jôeC’G ¢ùFÉæµdG ‘ ∞ë°üŸG ¥GôMEG :¢SƒjGÎH ô£N ‘ Ú«µjôeC’G Oƒæ÷G IÉ«M ™°†«°S ."äGójó¡àdGh ±ƒÿG …Ò°SCG ≈≤Ñf ΩÉeCG ¿ƒª∏°ùe ôgɶJ ÜBG ô``NGhCG ‘h ,ÉJôcÉL ‘ Ió``ë` à` ŸG äÉ`` `j’ƒ`` `dG IQÉ``Ø` °` S √òg äòØf GPEG OÉ¡÷G ¤EG IƒYódÉH GhOógh .Égójó¡J ᫵jôeC’G á°ù«æµdG ó°V Ú«µjôeCG Oƒæ÷ äÉcÉ¡àfG äOCGh ¥Gô©dGh ¿É``à`°`ù`fÉ``¨`aCG ‘ Ëô``µ` dG ¿BGô``≤` dG ¤EGh ,äGô``Jƒ``à` dG è``«`LCÉ`J ¤EG ≥``HÉ``°`ù`dG ‘ .ÉfÉ«MCG áØ«æY äGôgɶJ ò«ØæJ øe ¿Gô``jEG äQò``M É¡à¡L øeh Òã«°S ∂``dP ¿CG Ió``cDƒ`e É¡à£N á°ù«æµdG ∫hódG ‘ "É¡£Ñ°V øµÁ ’ ôYÉ°ûe" .á«eÓ°SE’G á`` «` `LQÉ`` ÿG º`` °` `SÉ`` H ≥`` WÉ`` æ` `dG ∫É`` ` ` bh íjô°üJ ‘ â°SGQÉÑ檡e ÚeGQ á«fGôjE’G ∫hó`` ` dG í°üæf" :¿Gô`` `¡` ` W ‘ ‘É``ë` °` U ÒÑ©àdG á``jô``M ∫Ó``¨`à`°`SG ™``æ`à á``«`Hô``¨`dG ôYÉ°ûŸG ¿EÉ`a ’EGh ,á°Só≤ŸG ÖàµdG áfÉgE’ á«eÓ°SE’G ∫hó``dG ‘ ∂dP ÉgÒã«°S »àdG ."É¡£Ñ°V øµÁ ød √ò¡H á``«` eÓ``°` SEG äÉ``«` ©` ª` L äOó`` ` `fh »àdG ΩÓ``°` SE’G IGOÉ``©`e ôYÉ°ûÃh Iƒ``Yó``dG .IóëàŸG äÉj’ƒdG ‘ á°ù«æµdG √òg ÉgÒãJ âfÎfE’G ≈∏Y ióàæe ‘ AÉ°†YCG Oógh ,"áLƒ∏ØdG" ≈``Yó``j OÉ``¡` ÷G ø``Y ™``aGó``j .Ú«µjôeC’G AÉeO øe "ô¡fCG" ¥GôgEÉH

(Ü ± G) - ¿Gô¡W,∫ƒHÉc

∞ë°üŸG ¥ôM IƒYO ÖÑ°ùH »µjôe’G º∏©dG ¿ƒbôëj ¿É¨aG ¿ƒéàfi

‘ â°ù«d" ¢``Sƒ``jGÎ``H ±hÉ``fl ¿CG õ``fƒ``L ."É¡∏fi ∫hh áØ«ë°U ¤EG ¿É«H ‘ ±É°VCG ¬fCG ’EG ádÉ°SQ ¬Lƒf ¿CG Éæ«∏Y" :∫ÉfQƒL âjΰS ød ,Ú«eÓ°SE’G Úaô£àŸG ¤EG áë°VGh

(»eÉ«e ¥ô°T ∫ɪ°T º∏c 500) π«Ø°ùæ«Z hò– ¿CG ¤EG iôNCG á«æjO õcGôe âYO ɪc ÉjÉë°V iô``cò``d AÉ`` «` MEG ∂`` dPh ,É`` ghò`` M .äɪé¡dG …ÒJ á°ù«æµdG ¢ùb ÈàYG ,¬à¡L øe

á∏àëŸG á``«`dhó``dG äGƒ``≤`dG ó``FÉ``b ø``∏`YCG ¢SƒjGÎH ó«ØjO ∫GÔ``÷G ¿Éà°ùfɨaCG ‘ É¡Yhô°ûe ᫵jôeCG á°ù«æc äòØf GPEG ¬``fCG ¿EÉa ∫ƒ``∏` jCG 11 ‘ Éæ∏Y ∞ë°üe ¥Gô``MEÉ` H ‘ Ú«µjôeC’G Oƒæ÷G IÉ«M ™°†«°S ∂dP .ô£N ¢ûàjôJhBG ódQhh ±hO" á°ù«æc Ωõà©Jh ¥ô– ¿CG GójQƒ∏a ‘ á«fG󪩟G "Îæ°S á©°SÉàdG ájƒæ°ùdG iôcòdG ‘ Éæ∏Y ÉëØ°üe .IóëàŸG äÉj’ƒdG ‘ ∫ƒ∏jCG 11 äɪé¡d ™e á``∏` HÉ``≤` e ‘ ¢`` Sƒ`` jGÎ`` H È`` à` `YGh ¢ùeCG ∫É`` fQƒ`` L â``jÎ``°` S ∫hh á``Ø`«`ë`°`U ´hô°ûŸG ò«ØæJ ” ∫É``M ‘ ¬`` fCG AÉ``KÓ``ã`dG ‘ ¿É``Ñ`dÉ``W á``cô``M ídÉ°üe Ωóî«°S ¬``fEÉ`a .¿Éà°ùfɨaCG âbƒdG ‘ Oó¡«°S ôeC’G" :í``°` VhCGh ."á«dhódG Oƒ¡÷Gh Oƒæ÷G IÉ«M ¬°ùØf ¬H Ωƒ``≤` j É``e É``eÉ``“ Gòg" :±É`` °` `VCGh ¤EG …ODƒ` ` j ¿CG ø``µ` Áh ,¿É``Ñ` dÉ``W ô``°`UÉ``æ`Y ‘ É``‰EG ,§``≤`a Éæg ¢ù«d .IÒ``Ñ`c πcÉ°ûe ‘ ¿hOƒLƒe øëf å«M ,⁄É©dG AÉëfCG πc ."á«eÓ°SEG äÉ©ªà› øe ï°ùf ¥Gô``MEG ¤EG á°ù«æµdG â``YOh ‘ Égô≤e ΩÉeCG ∫ƒ∏jCG 11 ‘ ËôµdG ¿BGô≤dG

…QÉ÷G 12 ‘ á≤K QÉÑàNG ΩÉeCG z᫪æàdGh ádGó©dG{

ájQƒà°SódG ¿ÉZhOQCG äÓjó©àd ɪYO »cÎdG QÉ°ù«dG ‘ á«YɪL ádÉ≤à°SG

ádhÉfi ¿ƒ``°` VQÉ``©` e É``gGô``jh ,»`` ` ` HhQhC’G .AÉ°†≤dG ≈∏Y Iô£«°ù∏d »°ù«FôdG ºYódÉH ¿ÉZhOQCG ≈¶ë«°Sh .∫ƒ°VÉfC’G á≤£æe øe …OÉ°üàb’G AÉNôdG ÚH É«fƒc ™ªŒh ≈∏Y ™≤Jh ,ßaÉëŸG »YɪàL’G ™HÉ£dGh á≤ÑW Oƒ©°üd õeôJh É«côJ §°SƒH ∫ƒ¡°S .É«æjO áeõà∏e ᣰSƒàe

.ÉeÉY 30 πÑb …ôµ°ùY ÜÓ``≤`f’ √Qhò``L á≤ãdÉH ´GÎ``bG áHÉãà AÉàØà°S’G ¿CG ɪc ‘ ¬``Ñ`°`ü`æ`e ¤ƒ`` J …ò`` `dG ¿É`` ` ` `ZhOQCG ≈``∏` Y IÎØd ≈©°ùj ¿CG íLôŸG ø``eh ,2002 ΩÉ``Y ≈∏Y äÉMÓ°UE’G õcôJh .2011 ‘ áãdÉK ÒNC’G PÓŸG ,É«∏©dG ºcÉëŸG º«¶æJ IOÉYEG ¿EG ¿ÉZhOQCG ∫ƒ≤jh ,Ú¶aÉëŸG Ú«fɪ∏©∏d OÉ–’G ájƒ°†Y •hô°T »Ñ∏J äÉMÓ°UE’G

.áeC’G á≤K á¡LGƒe ‘h ,ΩGƒ`` ` `YCG á``«`fÉ``ª`K ó``©` Hh ,´GÎ`` `b’G ≥``jOÉ``æ`°`U ó``æ`Y ó``jó``L QÉ``Ñ` à` NG ≈∏Y á檫¡e á«°üî°ûc ¿É`` ` ZhOQCG ∞``≤`j ¢ù«FQ ió``– ó``≤`a .á``«` cÎ``dG á``°`SÉ``«`°`ù`dG IóæLCÉH á°ù°SDƒŸG ≥HÉ°ùdG ∫ƒÑ棰SEG ájó∏H á«WGô≤ÁódG á``dhó``dG â``Hô``b á``«`MÓ``°`UEG ¬«a π°ûa Ée ƒgh ,ÉHhQhCG øe ÌcCG áª∏°ùŸG .¿ƒ«fɪ∏©dG ¬Ø∏°S »àdG á«fɪ∏©dG á``°`VQÉ``©`ŸG ∞``Œô``Jh ‘ É``¡`ª`µ`M IQGOE’G Aƒ``°` Sh OÉ``°`ù`Ø`dG ÜÉ``°` T øe á``jƒ``b IOÉ``«` ≤` d ô``≤`à`Ø`Jh ,äÉ``æ`«`©`°`ù`à`dG ,¿É`` ` ZhOQCG É``¡`Kó``ë`à`°`SG »``à` dG äGÒ``«` ¨` à` dG á«WGô≤ÁódG øY ¬ãjóM ¿ƒµj ¿CG ≈°ûîJh .ÉgOCGƒd √É©°ùe ≈∏Y á«£¨J ¿hDƒ°ûdG Ò``Ñ`N »``cQÉ``H …Ô`` g ∫É`` bh ΩÓ°ù∏d »``é`«`fQÉ``c á``°`ù`°`SDƒ`e ‘ á``«`cÎ``dG ¿ÉZhOQC’ ¿Éc ¬fCG ¬«a ∂°T ’ ɇ" ‹hódG øe …CG ∑Î``j ⁄ ɪæ«H ,É«côJ ‘ ᪰üH ᪡e äGÒ``«` ¨` J π`` `NOCG .É``¡`∏`ã`e ¬``«`≤`HÉ``°`S ó©à°ùe ƒgh ,ádhódGh iƒ≤àdG ÚH ¬©ªéH ".±ƒdCÉŸG øY ¿É«MCG ‘ êhôî∏d ≈∏Y ∫ƒ``∏` jCG 12 ‘ ∑Gô`` `JC’G äƒ``°`ü`jh ™LôJ …ò`` dG Qƒ``à`°` Só``dG ìÓ``°` UE’ §``£`N

ä’Éch - π«Ñ°ùdG »WGô≤ÁódG QÉ°ù«dG ÜõM ¢ù«FQ ø∏YCG óªfi á«cÎdG ¢Tƒe á¶aÉëà »cÎdG ƒ°†Y áFɪKÓKh ±’’BG á©Ñ°S ádÉ≤à°SG ∑CG º¡fCG Éæ∏©e ,á¶aÉëŸÉH ¬HõM AÉ°†YCG øe ‘ ¿ƒJƒ°ü«°S º¡fC’ ;º¡àdÉ≤à°SG Gƒeób .ájQƒà°SódG äÓjó©àdG ídÉ°üd AÉàØà°S’G AÉ°†YCGh ¬`` ` fCG ∑CG ó``ª` fi í`` `°` ` VhCGh πµH √QɵaCGh Üõ◊G ¿ƒeóîj GƒfÉc ¬HõM âædƒH πMGôdG º«YõdG IOÉ«b â– ¢UÓNEG ∫GƒMCG äAÉ°S ¬JÉah ó©H ¬fCG ÒZ ,ójhÉLCG ¤EG Å«°S øe »°†Á äÉHh ,¬JQGOEGh Üõ◊G âjƒ°üàdG ¿hójôj Ú∏«≤à°ùŸG ¿CGh ,CGƒ°SCG πLCG øe ájQƒà°SódG äÓjó©àdG ídÉ°üd óZ π``LCG ø``eh á«fóe á``«`WGô``≤`ÁO á``dhO ÉeGÎMG ¿ƒæµj º¡fCG ∑CG ø``∏`YCGh .¥ô°ûe ¬ª«YRh ᫪æàdGh ádGó©dG Üõ◊ ¿B’G ɨdÉH á«æWƒdG º``¡`JÉ``°`SÉ``«`°`S Ö``Ñ`°`ù`H ¿É`` ` ` ZhOQCG .áëLÉædG á£∏°ù∏d ¬Ä«› øe Iõ«Lh IÎa πÑbh Ö«W Ö``LQ »cÎdG AGQRƒ``dG ¢ù«FQ ó¡©J ¢ù°SDƒe ∑QƒJÉJCG ∫ɪc Èb óæY ¿É``ZhOQCG äó≤a á«fɪ∏Y á«WGô≤ÁO AÉ«MEÉH ádhódG

π«Ø«fƒ«dG øe »°ùfôa …óæL IÉah ¿ÉæÑd ܃æL Ò°S çOÉM ‘ (Ü ± G) - Qƒ°U (π«Ø«fƒj) ¿ÉæÑd ‘ áàbƒŸG IóëàŸG ·C’G Iƒ``b ‘ …óæL ‘ƒ``J .OÓÑdG ܃æL ‘ Ò°S çOÉ◊ ¬à«dBG ¢Vô©J ôKEG AÉKÓãdG ¢ùeCG ‘ §≤°ùJ ¿CG πÑb ÉgOƒ≤j ¿Éc áaGôL QƒgóJ ó©H …óæ÷G πàbh .ÉHƒ°TôØch É©Ñ°T ÚH á©bGƒdG áfGó°S πÑL á≤£æe ‘ …ôî°U OGh ¤EG Égƒ∏≤fh ,…óæ÷G áãL ájóæ¡dG áÑ«àµdG øe OƒæL π°ûàfGh Iƒ≤dG øe ô°UÉæY ô°ûàfG å«M ,çOÉ◊G ™bƒe øe Öjô≤dG ºgõcôe .ÊÉæÑ∏dG ¢û«÷Gh á«dhódG

∑QÉ©e ‘ »côJ …óæL πà≤e OGôcC’G øjOôªàŸG ™e (Ü ± G) ôµHQÉjO øjOôªàŸG ™e ∑QÉ©e ‘ AÉKÓãdG ÚæKE’G π«d »côJ …óæL πàb .á«∏fi á«æeCG QOÉ°üe âæ∏YCG ɪc ,OÓÑdG ¥ô°T OGôcC’G øe áYƒª› âfÉc ɪæ«H â©bh äÉcÉÑà°T’G ¿CG QOÉ°üŸG âë°VhCGh Ωƒég ø°ûd ó©à°ùJ ‹É°üØf’G ÊÉà°SOôµdG ∫ɪ©dG ÜõM …Oôªàe .»∏‚ƒJ á¶aÉfi ‘ QÉæjO ô¡f ≈∏Y á«FÉeô¡c á£fi ó°V ∫ɪ©dG Üõ``M ¬«a ø∏YCG …ò``dG âbƒdG ‘ äÉ¡LGƒŸG √ò``g »``JCÉ`Jh ≈àM ôªà°ùJ ¿É°†eQ ô¡°T á∏«W áfóg óMGh ÖfÉL øe ÊÉà°SOôµdG .¬FÉ¡àfG ó©H …CG ;∫ƒ∏jCG 20

ábÉ£∏d á«dhódG ádÉcƒdG ôjô≤J ó≤àæJ ¿GôjEG Ú°ûàØŸG QÉ«àNG ‘ É¡≤M ócDƒJh ájQòdG RÎjhQ (Ü ± G) - ¿Gô¡W ádÉcƒdG »°ûàØe QÉ«àNG ‘ É¡≤M AÉ``KÓ``ã`dG ¢``ù`eCG ¿Gô`` jEG äó`` cCG ,ájhƒædG É¡JBÉ°ûæe áÑbGôà º¡d íª°ùj øjòdG ájQòdG ábÉ£∏d á«dhódG ÒZ ¿hÉ©àdG ó≤àfG …ò``dG ádÉcƒ∏d Ò``NC’G ôjô≤àdG ≈∏Y GOQ ∂``dPh ¢†jƒØJ ¿GôjõM ‘ âÑë°S ób ¿GôjEG âfÉch .¿Gô¡W πÑb øe ‘ɵdG záÄWÉN äÉeƒ∏©e{ Ëó≤àH ɪgÉjEG ᪡àe ,ádÉcƒdG AGÈN øe ÚæKG .¿Gô¡W ‘ äBÉ°ûæŸG ióMEG ‘ ᪡e ájhƒf äGó©e AÉØàNG ∫ƒM QGôb PÉîJG ‘ ¿GôjEG ≥ëH É¡æ«M á«Hô¨dG ∫hódGh ádÉcƒdG äôbCGh ádÉcƒdG äô``cPh .¬°ùØf âbƒdG ‘ É¡Ø°SCG øY âHôYCG É¡fCG ’EG ,πKɇ z¢û«àØàdG äGAGôLEG á∏bôYz`H ¿GôjEG ᪡àe Égôjô≤J ‘ GOó› çOÉ◊G .zAGÈN Ú°ûàØe ∫ƒNód QôµàŸG ¢†aôdG{ ∫ÓN øe

¿óæd ¿ƒYój ¿hÉ©àdG ¢ù∏› á«LQÉN AGQRh Ú«æjôëH Ú°VQÉ©Ÿ Aƒé∏dG íæe ΩóY ¤EG øeCG ±ó¡à°ùj »HÉgQEG §£fl øª°V ᫪«¶æJ ."øjôëÑdG áµ∏‡ QGô≤à°SGh øeÉ°†Jh ±ƒbh" …GQRƒ`` ` dG ¢``ù`∏`é`ŸG ó`` cCGh øjôëÑdG á``µ`∏`‡ Ö``fÉ``L ¤EG AÉ``°` †` YC’G ∫hó`` `dG »àdG äGAGô``LE’G áaɵd ≥∏£ŸG Égó«jCÉJh É¡ªYOh ´GƒfCG áaÉch á«HÉgQE’G ∫ɪYC’G á¡LGƒŸ É¡JòîJG áYõYR ¤EG ±ó¡J »àdG ÖjôîàdGh ¢†jôëàdG ."QGô≤à°S’Gh ΩɶædG 23 â``ª` ¡` JG á``«`æ`jô``ë`Ñ`dG äÉ``£`∏`°`ù`dG â``fÉ``ch Ωɶf Ò«¨J" ¤EG ±ó¡J IôeGDƒe ÒHóàH É°VQÉ©e ¬H Oó``f Ée ƒ``gh "áYhô°ûe ÒZ πFÉ°SƒH ºµ◊G áª∏c ‘ áØ«∏N ∫BG ≈°ù«Y øH óªM øjôëÑdG ∂∏e ."ÜÉgQE’Gh áæàØdG øe ´ƒf" ¬fCG GÈà©e IõØ∏àe ‘ Ú«æjôëÑdG Ú£°TÉædG ¢†©H óLGƒàjh ‘ ´ƒ∏°†dÉH ¿Éª¡àŸG É°Uƒ°üN º¡æ«Hh É«fÉ£jôH ácô◊ ΩÉ©dG ÚeC’G ™ª«°ûe Ú°ùM §£îŸG Gòg »HÉ¡°ûdG ó«©°Sh (≥M) á«WGô≤ÁódGh äÉjô◊G ."øjôëÑdG QGôMCG" ácôM ‘ …OÉ«≤dG

(Ü ± G) - IóL ¿hÉ©àdG ¢``ù`∏`› ∫hO á``«` LQÉ``N AGQRh É`` YO á«fÉ£jÈdG äÉ£∏°ùdG AÉKÓãdG ¢ùeCG »é«∏ÿG Ú°VQÉ©Ÿ »``°` SÉ``«` °` ù` dG Aƒ``é` ∏` dG í``æ` e Ωó`` `Y ¤EG ±ó¡j §£fl ‘ ´ƒ∏°†dÉH Úª¡àe Ú«æjôëH .øjôëÑdG ‘ ΩɶædG Ö∏b ¤EG ¿É«H ‘ AÉ``°`†`YC’G â°ùdG ∫hó``dG AGQRh ∫É``bh ¿CG AÉKÓãdG ÚæKE’G π«d IóL ‘ º¡YɪàLG ó©H áµ∏ªŸG ¢üNC’ÉHh ⁄É©dG ∫hO áaÉc ÉYO ¢ù∏éŸG" ™«eÉéŸG ∂∏J ™``e ájóéH πeÉ©àdG ¤EG IóëàŸG ,ÜÉgQEÓd Ú``ª` YGó``dG ¢``UÉ``î` °` TC’Gh á``«` HÉ``gQE’G Aƒé∏dG ≥M º¡ëæe ΩóYh É¡«°VGQCG øY ºgOÉ©HEGh ájô◊G ñÉæe ∫Ó¨à°SÉH º¡d ìɪ°ùdG hCG »°SÉ«°ùdG ."AÉ°†YC’G ∫hódG QGô≤à°SGh øeCÉH Qô°†∏d πÑb ø``e Gƒ``©`∏`WG AGQRƒ`` ` dG ¿CG ¿É``«`Ñ`dG ô`` cPh óªMCG øH ódÉN ï«°ûdG »æjôëÑdG á«LQÉÿG ôjRh áµÑ°T ∂«µØJh ∞°ûc" π«°UÉØJ ≈∏Y áØ«∏N ∫BG

Òª°ûc ‘ ∫GƒéàdG ô¶– ájóæ¡dG äÉ£∏°ùdG ¢UÉ°UôdÉH É«eQ á©HQCG πà≤e ó©H ÊÓ«c √É°T »∏Y ó«°S …Òª°ûµdG º«YõdG Qôch ÚæKE’G ¢ùeCG ∫hCG -ájÈ÷G áeÉbE’G â– ´ƒ°VƒŸGájQhô°V É¡à«Ñ∏J ¿EG ∫ƒ≤j »àdG á°ùªÿG ¬ÑdÉ£e .êÉéàM’G ∫ɪYC’ óM ™°Vƒd ,ájóæ¡dG áeƒµë∏d ‹GƒŸG º«∏bE’G ºcÉM ¿CG ’EG ¿CG Öéj ájÒª°ûµdG á∏µ°ûŸG ¿EG ∫ƒ≤j ,ˆGóÑY ôªY »¡dO ≈∏Y ¿EG ˆGóÑY ôªY ∫ƒ≤jh .É«°SÉ«°S π– âØàfG »àdG ≥WÉæŸG ‘ ÇQGƒ£dG ¿ƒfÉ≤H πª©dG AɨdEG .¢û«÷G πNóàd áLÉ◊G É¡«a ¿ƒ°VQÉ©j …ó``æ`¡`dG ¢``û`«`÷G ä’GÔ`` L ¿CG ’EG ò«ØæJ øe Gƒæµªàj ød ºgOƒæL ¿EG ¿ƒdƒ≤jh ,∂dP ɡ檰†j »àdG áfÉ°ü◊G ¿hO º«∏bE’G ‘ º¡JÉÑLGh .ÇQGƒ£dG ¿ƒfÉb º¡d ¿EG …óæ¡dG ¢û«÷G ∫É``b ,π°üØæe Qƒ£J ‘h Úàcô©e ‘ ÚjÒª°ûc Úë∏°ùe á©Ñ°S â∏àb ¬JGƒb .ÚàjOhó◊G GQGhófÉgh õjQƒL »à≤£æe ‘ ÉJQGO Òª°ûc ‘ ∞``æ`©`dG iƒà°ùe ¢†ØîfG ɪæ«Hh áeƒµ◊G ô©°ûJ ,IÒ`` NC’G äGƒæ°ùdG ‘ ΩÉ``Y πµ°ûH â©dófG »àdG á°VÉØàf’G AGREG ójó°T ≥∏≤H ájóæ¡dG .»°VÉŸG ¿GôjõM ‘

QÉZÉæjô°S

∫Gƒéà∏d Gô``¶`M á``jó``æ`¡`dG äÉ£∏°ùdG â``°`Vô``a º«∏bE’ á«Ø«°üdG ᪰UÉ©dG ,QÉZÉæjô°S áæjóe ‘ πà≤e ó©H ∂dPh ,ájóæ¡dG IQGOEÓd ™°VÉÿG Òª°ûc .ÚæKE’G Ωƒj ¢UÉ°UôdÉH É«eQ Ú«fóe 4 »ª°SQ ÒZ πµ°ûH á∏Kɇ ᪶fCG â°Vôa ɪc ó¡°ûj …òdG º«∏bE’G ¿óe øe iôNCG ¿óe çÓK ‘ ºµ◊G ó°V áØ«æY äÉLÉéàMG Qƒ¡°T áKÓK òæe ó©H QÉZÉæjô°S ܃°ûj ô``Jƒ``à`dG ∫GR É``eh .…ó``æ`¡`dG ó©ÑJ »àdG ¿ÉJÉH Ió∏H ‘ á``©`HQC’G ¿ƒ«fóŸG πàb ¿CG ,QÉZÉæjô°S øe ∫ɪ°ûdG ¤EG GÎeƒ∏«c 27 áaÉ°ùà .ô£ØdG ó«Y ∫ƒ∏M óYƒe ƒfO øe ºZôdÉH ∂dPh òæe Òª°ûc ‘ Gƒ``∏`à`b É°üî°T 69 ¿CG ô``cò``j äGƒb …ójCÉH ,á©HQCG GóY º¡∏c ,äÉLÉéàM’G ´’ófG .ájóæ¡dG ¢û«÷Gh áWô°ûdG ÚæWGƒŸG ¿EG Oƒæ¡dG áWô°ûdG •ÉÑ°V óMCG ∫Ébh ôjóŸ ¢``UÉ``ÿG ¢``Sô``◊G íàa ÉeóæY Gƒ∏àb á``©`HQC’G GƒfÉc øjôgɶàe ≈∏Y QÉ``æ`dG º«∏bE’G ‘ áWô°ûdG .IQÉé◊ÉH ¬JQÉ«°S ¿ƒaò≤j

ƒ°ûjó≤e ‘ ∑QÉ©ŸG øe ÚYƒÑ°SCG ∫ÓN Gƒ∏àb É«fóe 230 øe ÌcCG .º¡dRÉæe ‘ z¿ƒ≤dÉY{ ¿Éµ°ùdG øe Gƒæ∏YCG øjòdG ÜÉÑ°ûdG ácôM ƒ«eÓ°SEG ≥∏WCG óbh ܃æL-§°Sh ≈∏Y ¿hô£«°ùjh ,IóYÉ≤∏d º``gA’h 23 ‘ ƒ°ûjó≤e ‘ Éeƒég ,ÉÑjô≤J ¬∏eɵH ∫Éeƒ°üdG Üô≤dÉH ¿ÉŸÈdG ≈æÑe √ÉŒG ‘ Ωó≤àdG º¡d ìÉJCG ÜBG á«°VƒØŸG âaÉ°VCGh .á«dÉeƒ°üdG á°SÉFôdG ô≤e øe É¡JGP óëH ƒ°ûjó≤e IQOÉ``¨`e{ ¿CG ÚÄLÓd É«∏©dG ¿ƒcÎj ¢SÉædG ,áHƒ©°Uh IQƒ£N Ì``cCG âëÑ°UCG .záæjóŸG QOɨJ á∏aÉM Gƒ∏≤à°ùj »µd º¡cÓeCG á≤£æe ¤EG ∫É``eƒ``°` ü` dG ¿ƒ`` «` `fó`` ŸG QOÉ`` `¨` ` jh »JGP ºµëH ™àªàJ »``à`dG á«dÉeƒ°üdG zó``fÓ``à`fƒ``H{ øª«dGh É``«`Hƒ``«`KG ¤EG hCG ,ó`` MGh Ö``fÉ``L ø``e ø∏©e ô¡°ûdG Å``L’ 6500 ∫ƒ``°` Uh πé°S å``«`M ,É``«`æ`«`ch .2009 ¿GôjõM òæe ≈∏YC’G ºbôdG ƒgh ,»°VÉŸG ¿hDƒ°ûd ≈``∏` YC’G Ió``ë`à`ŸG ·C’G ¢VƒØe CGó`` Hh IQÉjR AÉKÓãdG ¢ùeCG ¢ùjÒJƒZ ƒ«fƒàfCG ÚÄLÓdG √òg ÚÄLÓdG äɪ«fl ¤EG ΩÉ``jCG áKÓK ¥ô¨à°ùJ ‘ ¢üî°T ∞dCG 76) ÉeƒcÉc º«îà GAóH ,É«æ«c ‘ ÜGOGO º«fl ¤EG ¬Lƒàj ¿CG πÑb (OÓÑdG ÜôZ ∫ɪ°T º«fl ÈcCG ¬fCÉH ±hô©ŸG á«dÉeƒ°üdG Ohó◊G Üôb ¢üî°T ∞dCG 300 º°†j å«M ,⁄É©dG ‘ ÚÄL’

(Ü ± G) - ∞«æL ÚÄLÓdG ¿hDƒ` °` û` d É``«`∏`©`dG á``«`°`Vƒ``Ø`ŸG â``æ`∏`YCG øe ÌcCG ¿CG AÉKÓãdG ¢ùeCG IóëàŸG ·CÓd á©HÉàdG ≈∏Y ô``NBG Êó``e 400 Ö``«`°`UCGh ,Gƒ``∏`à`b É«fóe 230 ∑QÉ©ŸG ø``e Ú``Yƒ``Ñ`°`SCG ¿ƒ°†Z ‘ ,ìhô``é` H π`` bC’G ô°UÉæYh á«eƒµ◊G äGƒ≤dG ÚH ƒ°ûjó≤e ‘ IôFGódG .á«eÓ°SE’G ÜÉÑ°ûdG ácôM É°ù«∏«e á``«`°`Vƒ``Ø`ŸG º``°` SÉ``H á``Kó``ë` à` ŸG â``dÉ``bh ÚYƒÑ°SC’G ∫ÓN äôL »àdG ∑QÉ©ŸG{ ¿EG ≠櫪«∏a ÜÉÑ°ûdG ácôMh á«dÉ≤àf’G áeƒµ◊G ÚH Ú«°VÉŸG áHÉ°UEG øYh ,É«fóe 230 øe ÌcCG πà≤e øY äôØ°SCG ¤EG IÒ°ûe ,zìhô``é`H π``bC’G ≈∏Y ô``NBG Êó``e 400 ,á«dÉeƒ°üdG ᪰UÉ©dG ‘ ™°Vƒ∏d ôªà°ùe zQƒgóJ{ .¢üî°T ∞dCG 23 ìhõf ¤EGh ¬fCG ∞«æL ‘ ‘Éë°U ô“Dƒe ∫ÓN âaÉ°VCGh ∞dCG 200 øe ÌcCG ¿EÉa á«°VƒØŸG äGôjó≤J Ö°ùëH .ΩÉ©dG Gòg º¡dRÉæe øe Ghôa ƒ°ûjó≤e ‘ ¢üî°T ƒ°ûjó≤e ‘ ójGõàŸG »æeC’G QƒgóàdG ÖÑ°ùH øµdh øe í``Ñ`°`UCG{ iô`` NCG ¿ó``e ¤EG á``jODƒ` ŸG ¥ô``£`dG ‘h ójó©dG ¿EÉa ‹ÉàdÉHh ,zQGôØdG ÌcCÉa ÌcCG ô£ÿG


‫‪10‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬

‫العالناتكـــم يف‬

‫�إنذار نهائي �صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة بداية غرب عمان‬

‫الرقم ‪ 2008/1276‬ع‬ ‫التاريخ ‪2010/9/7‬‬ ‫اىل املحكوم عليها �شركة فرا�س علي وعماد قا�سم ‪ /‬وعنوانها �شارع املدينة املنورة ‪� -‬سعد �سنرت (‪ )4‬الطابق الثاين مكتب‬ ‫‪.213‬‬ ‫حيث �أن املحكوم له ‪ /‬الدائن رائد �سلمان قد قام بطرح �سند العدل رقم ‪( 2007/2077‬معاملة ‪ )173‬تاريخ ‪2007/7/30‬‬ ‫على قطعة الأر�ض رقم (‪ )1653‬حو�ض (‪ )15‬خربة ال�صويفية قرية وادي ال�سري من ارا�ضي غرب عمان للتنفيذ لدى هذه‬ ‫الدائرة‪ ،‬والذي يق�ضي بالزامكم بدفع مبلغ (‪ )350000‬فقط ثالثماية وخم�سون الف دينار �أردين والر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫فقد تقرر يف الق�ضية التنفيذية رقم ‪ 2008/1276‬ع انذاركم بدفع كامل املبلغ املذكور اعاله خالل خم�سة ع�شرة يوم ًا من‬ ‫اليوم التايل لتبلغكم هذا االنذار‪ ،‬علم ًا ب�أن املزاود رائد �سلمان قد تقدم بالبدل الأعلى للعقار املو�صوف اعاله مببلغ املزاودة‬ ‫والبالغ ‪ 350000‬الف دينار اردين‪ ،‬ف�إن مل يتم دفع مبلغ الدين املطلوب منكم �سي�صار اىل احالة العقار اعاله احالة قطعية‬ ‫على املزاود الذي ر�ست عليه املزاودة و�سي�صار اىل ت�سجيله با�سمه‪.‬‬ ‫او�صاف قطعة االر�ض‪:‬‬ ‫قطعة االر�ض رقم (‪ )1653‬حو�ض (‪ )15‬خربة ال�صويفية من ارا�ضي وادي ال�سري وتبلغ م�ساحتها (‪ )676‬مرت مربع ونوع‬ ‫االر�ض (ملك) وتنظيمها �سكن (ب) وم�سموح بناء اربع طوابق ح�سب التنظيم وح�سب �سند الت�سجيل م�سجلة با�سم �شركة‬ ‫فرا�س علي وعماد قا�سم‪.‬‬ ‫تقع قطعة االر�ض �ضمن منطقة ال�صويفية وتقع بالقرب من مبنى كوزمو ومال�صقة ل�سوبرماركت اجلعربي وتقع �ضمن منطقة‬ ‫�سكنية جيدة واالر�ض مربعة ال�شكل يحدها �شارع عر�ض (‪ )15‬مرت يقع باجلهة ال�شرقية معروف ب�شارع عبداللطيف �صالح‬ ‫وهو �شارع جمد وطريق يحدها باجلهة الغربية وهو غري معبد وح�سب الواقع الأر�ض حمفورة ومقام عليها بناء �أ�سا�سات عظم‬ ‫مع �شمع ا�سمنتية لطابق القبو وامل�ساحة االجمالية لطابق القبو (‪ )317‬مرت مربع وهو غري م�سقوف‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باملزاودة التوجه اىل دائرة تنفيذ حمكمة بداية غرب عمان خالل خم�سة ع�شر يوم ًا من اليوم التايل تاريخ‬ ‫هذا االعالن م�صطحب ًا معه ت�أمني ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة والبالغة (‪ )230000‬فقط مئتان وثالثون الف دينار على ان ال‬ ‫يقل �ضم اقل من (‪ )٪5‬من بدل املزايدة الأخري‪ ،‬علم ًا ب�أن �أجور الداللة على املزاود الأخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010/425 (2-7‬سجل عام‬ ‫تاريخ �صدور القرار ‪2010/3/14 :‬‬ ‫م�شتكي ‪ :‬خالد حممود رجا ال�شمري‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ :‬خالد عي�سى عايد الزيود‬ ‫ع �ن��وان امل�ط�ل��وب تبليغه‪� :‬سحاب ‪ /‬خمبز‬ ‫عثمان الآيل‬ ‫نوع اجلرم ‪� :‬إ�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫نوع احلكم ‪ :‬غيابي‬ ‫خال�صة احلكم ‪ :‬تقرر املحكمة �إدانة امل�شتكى‬ ‫عليه بجرم �إ��ص��دار �شيك ال يقابله ر�صيد‬ ‫خ�لاف � ًا ل�ل�م��ادة ‪ 421‬م��ن ق��ان��ون العقوبات‬ ‫واحل�ك��م عليه وع�م� ً‬ ‫لا ب��ذات امل��ادة م��ن ذات‬ ‫القانون باحلب�س مدة �سنة واحدة والر�سوم‬ ‫والغرامة مائة دينار والر�سوم‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/5141 :‬‬ ‫التاريخ ‪2010/9/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬عماد «حممد‬ ‫عادل» م�صطفى خ�صاونة‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيكات عدد (‪)4‬‬ ‫تاريخه‪2010/7-30/6-30 /5 -30 / 4-30:‬‬ ‫حمل �صدوره اربد‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪� )2000( :‬ألفا دينار‬ ‫والر�سوم يجب عليك �أن ت ��ؤدي خالل �سبعة �أيام‬ ‫تلي تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬عذيب عبدالفتاح �سليمان م�صطفى املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4280 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/9/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬ا�سامة مو�سى‬ ‫�شحادة القريوتي‬ ‫وعنوانه‪ :‬الزرقاء ‪ /‬مقابل بلدية الزرقاء ‪� /‬شركة‬ ‫ا�سامة القريوتي و�شركاه مهند�سون وا�ست�شاريون‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياله‬ ‫تاريخه‪2010/4/30:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1775 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة ابو �شريف وحمود املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2007/938‬ع)‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �سحاب‬ ‫مذكرة علم وخرب تبليغ �إعالم جزائي‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �سحاب‬

‫التاريخ ‪2010/9/7 :‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للمزاد العلني‬ ‫وع��ن ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية املتكونة ب�ين ال��دائ��ن �شركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات‬ ‫وكيلها امل��ح��ام��ي �سعد ال��ده��ن��ة واملدين‬ ‫امي����ن رب��ح��ي ام��ي�ن ب��ط��ه امل��رك��ب��ة رق��م‬ ‫‪ 18-82854‬نوع تويوتا والعائدة للمحكوم‬ ‫عليه امين ربحي امني بطه‪.‬‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�شراء احل�ضور اىل‬ ‫ك��راج امل�شرق الكائن اب��و علندا بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/20‬ال�ساعة الثانية ع�شرة‬ ‫ظهر ًا م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة‬ ‫علم ًا ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود‬ ‫على امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫حمكمة بداية اربد‬

‫التاريخ ‪2010/9/7 :‬‬ ‫ي��ع��ل��ن ل��ل��ع��م��وم ب����أن���ه م���ط���روح ل��ل��م��زاد‬ ‫ال��ع��ل��ن��ي وع���ن ط��ري��ق ه���ذه ال���دائ���رة يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية املتكونة بني الدائن‬ ‫���ش��رك��ة ال��ق��م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل����دي����ن م ��ؤ���س�����س��ة ال���رح���ل���ة ل��ت ��أج�ير‬ ‫ال�����س��ي��ارات ال�����س��ي��اح��ي��ة امل��رك��ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7785‬ن���وع ���ش��ف��رول��ي��ه وال��ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه م�ؤ�س�سة الرحلة لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل كراج‬ ‫الأردن الكائن اوت�سرتاد الزرقاء بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/19‬ال�ساعة الثانية ع�شرة‬ ‫ظهر ًا م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة‬ ‫علم ًا ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود‬ ‫على امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (الزيدي للإ�سكان) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم (‪)6825‬‬ ‫با�سم (عائ�شة حممد علي الزيدي) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�شركة عدنان حممد الزيدي و�شريكته)‬ ‫وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫التاريخ ‪2010/9/7 :‬‬ ‫ي��ع��ل��ن ل��ل��ع��م��وم ب����أن���ه م���ط���روح ل��ل��م��زاد‬ ‫ال��ع��ل��ن��ي وع���ن ط��ري��ق ه���ذه ال���دائ���رة يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية املتكونة بني الدائن‬ ‫���ش��رك��ة ال��ق��م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل����دي����ن م ��ؤ���س�����س��ة ال���رح���ل���ة ل��ت ��أج�ير‬ ‫ال�����س��ي��ارات ال�����س��ي��اح��ي��ة امل��رك��ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7784‬ن���وع ���ش��ف��رول��ي��ه وال��ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه م�ؤ�س�سة الرحلة لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل كراج‬ ‫الأردن الكائن اوت�سرتاد الزرقاء بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/19‬ال�ساعة الثانية ع�شرة‬ ‫ظهر ًا م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة‬ ‫علم ًا ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود‬ ‫على امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن �شركة ح�سن العمران و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل �شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪ )7084‬بتاريخ ‪ 1997/1/4‬قد تقدمت‬ ‫بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2010/8/30‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة ح�سن كمال عواد العمران‬ ‫ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان مرج احلمام ‪0796222952‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫قطعة ار���ض ‪ 420‬مرت للبيع طرببور ‪ -‬ابو عليا‬ ‫احل��و���ض امل � ��دورة ‪ 5‬رق ��م ال�ق�ط�ع��ة ‪ 2624‬هاتف‬ ‫‪ 0799881243 - 0785005868‬من املالك مبا�شرة‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية ‪ :‬قطعة ار���ض م�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن على اخلط الدويل عمان ‪ -‬بغداد‬ ‫بالقرب م��ن م�صنع �أل�ب��ان ال��دي��ار بجانب‬ ‫املنطقة ال�صناعية اجلديدة يف اخلالدية‬ ‫وم��رخ����ص بها حمطة حم��روق��ات واجهة‬ ‫على ال�شارع ال��دويل ‪152‬م و��ش��ارع جانبي‬ ‫وج�م�ي��ع اخل ��دم ��ات وا� �ص �ل��ة وت���ص�ل��ح لأي‬ ‫م �� �ش��روع ا� �س �ت �ث �م��اري �أو لإن �� �ش��اء م�صنع‬ ‫وم� ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫امل �ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة‪ :‬قطعة �أر�ض‬ ‫م�ساحة ‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية‬ ‫مقابل م�صنع ال�صناعات املتعددة‬ ‫ب�ع��د ج�سر ال�ضليل م�ب��ا��ش��رة على‬ ‫�شارعني وجميع اخل��دم��ات وا�صلة‬ ‫�شرق اخلط الرئي�سي بحوايل ‪300‬م‬ ‫تقريباً وم��ن امل��ال��ك مبا�شرة وعدة‬ ‫قطع مب�ساحات خمتلفة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫�شفا بدران‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‪827‬م يف �شفا‬ ‫ب ��دران بعد امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية‬ ‫الع�سكرية وع��دة قطع مب�ساحات خمتلفة‬ ‫يف �شفا ب ��دران و�أب ��و ن�صري ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ظهري �أعلى قمة م�ساحة‬ ‫‪870‬م م��وق��ع مم �ي��ز ب �� �س �ع��ر ‪450‬د‪/‬م‬ ‫مربع �سكن ب خا�ص ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫�أر���ض يف �أب��و ن�صري �أ�صهى الفقري‬ ‫م�ساحة ‪210‬م ب�سعر كامل القطعة ‪� 40‬ألف‬ ‫�سكن عادي ‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ‪527‬م‪� 2‬سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض زراع �ي��ة ت�صلح لبناء‬ ‫ف� �ي�ل�ا وم � ��زرع � ��ة ال� ��� �س� �ل ��ط حو�ض‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫بطاقة معايدة‬

‫ع�ب��دال��وه��اب زغ �ي�لات نقيب ال�صحفيني و�أع�ضاء‬ ‫جم�ل����س ال �ن �ق��اب��ة وم��دي��ره��ا ي �ت �ق��دم��ون م��ن الزميالت‬ ‫وال��زم�لاء �أع���ض��اء الهيئة العامة ب�أجمل �آي��ات التهاين‬ ‫و�أ�صدق التربيكات بعيد الفطر ال�سعيد‪� ،‬أعاده اهلل عليكم‬ ‫جميعاً باخلري واليمن والربكات‪.‬‬ ‫وكل عام و�أنتم ب�ألف خري‬ ‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫التاريخ ‪2010/9/7 :‬‬ ‫ي��ع��ل��ن ل��ل��ع��م��وم ب����أن���ه م���ط���روح ل��ل��م��زاد‬ ‫ال��ع��ل��ن��ي وع���ن ط��ري��ق ه���ذه ال���دائ���رة يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية املتكونة بني الدائن‬ ‫���ش��رك��ة ال��ق��م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل����دي����ن م ��ؤ���س�����س��ة ال���رح���ل���ة ل��ت ��أج�ير‬ ‫ال�����س��ي��ارات ال�����س��ي��اح��ي��ة امل��رك��ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7786‬ن���وع ���ش��ف��رول��ي��ه وال��ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه م�ؤ�س�سة الرحلة لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل كراج‬ ‫بي�سالن الكائن احل��زام الدائري بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/15‬ال�ساعة الثانية ع�شرة‬ ‫ظهر ًا م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة‬ ‫علم ًا ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود‬ ‫على امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫التاريخ ‪2010/9/7 :‬‬ ‫ي��ع��ل��ن ل��ل��ع��م��وم ب����أن���ه م���ط���روح ل��ل��م��زاد‬ ‫ال��ع��ل��ن��ي وع���ن ط��ري��ق ه���ذه ال���دائ���رة يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية املتكونة بني الدائن‬ ‫���ش��رك��ة ال��ق��م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل����دي����ن م ��ؤ���س�����س��ة ال���رح���ل���ة ل��ت ��أج�ير‬ ‫ال�����س��ي��ارات ال�����س��ي��اح��ي��ة امل��رك��ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7783‬ن���وع ���ش��ف��رول��ي��ه وال��ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه م�ؤ�س�سة الرحلة لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‪.‬‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�شراء احل�ضور اىل‬ ‫ك��راج الدولية الكائن القوي�سمة بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/22‬ال�ساعة الثانية ع�شرة‬ ‫ظهر ًا م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة‬ ‫علم ًا ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود‬ ‫على امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ الئحة دعوى خا�صة بالدعوى‬ ‫التابعة لتبادل اللوائح‬

‫التاريخ ‪2010/9/7 :‬‬ ‫ي��ع��ل��ن ل��ل��ع��م��وم ب����أن���ه م���ط���روح ل��ل��م��زاد‬ ‫ال��ع��ل��ن��ي وع���ن ط��ري��ق ه���ذه ال���دائ���رة يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية املتكونة بني الدائن‬ ‫���ش��رك��ة ال��ق��م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل����دي����ن م ��ؤ���س�����س��ة ال���رح���ل���ة ل��ت ��أج�ير‬ ‫ال�����س��ي��ارات ال�����س��ي��اح��ي��ة امل��رك��ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7780‬ن���وع ���ش��ف��رول��ي��ه وال��ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه م�ؤ�س�سة الرحلة لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل كراج‬ ‫الأردن الكائن اوت�سرتاد الزرقاء بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/19‬ال�ساعة الثانية ع�شرة‬ ‫ظهر ًا م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة‬ ‫علم ًا ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود‬ ‫على امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام‬ ‫ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة فجر العراق لال�سترياد والت�صدير والتجارة العامة كانت‬ ‫م�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية املحدودة (معفاة) حتت الرقم (‪ )853‬بتاريخ ‪.2008/9/18‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية املحدودة بتاريخ ‪.2010/9/7‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫‪------------------------------‬‬‫ال�سلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك‬ ‫مي� �ك ��ن ب� �ي ��ع ق� ��� �س ��م م� �ن� �ه ��ا مطلة‬ ‫ وم ��رت� �ف� �ع ��ة ع� �ل ��ى ع� � ��دة � � �ش� ��وارع‬‫ج�م�ي��ع اخل��دم��ات م �ت��وف��رة بجانب‬ ‫ن� ��ادي ال �ف��رو� �س �ي��ة ل �ل �ج��ادي��ن فقط‬ ‫‪0796237893‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار���ض للبيع م�ساحتها ‪642‬م‬ ‫ الزرقاء ‪ -‬حي البرتاوي اجلنوبي‬‫ منطقة بيوت م�ستقلة ‪� /‬سكن ج‬‫الأر�ض مرتفعة ‪0796720728‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق �ط �ع��ة ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف �صاحلية‬ ‫ال�ع��اب��د ‪ -‬م�ساحة ‪ 249‬م�تر مربع‬ ‫املالك ‪0796422466‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬ ‫ب�ق��رب ال��دف��اع امل��دين ب�سعر مغري‬ ‫‪0779163154‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ع��دة قطع يف املا�ضونة وادي الع�ش‬ ‫وم �ن �ط �ق��ة ال� �ب� �ي� ��� �ض ��اء مب�ساحات‬ ‫خمتلفة ‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض جت� ��اري ‪992‬م‪ 2‬على‬ ‫ال���ش��ارع الرئي�سي‪ -‬ط�برب��ور ب�سعر‬ ‫مغري ‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطع ا�ستثماريــــة يف املا�ضونة حو�ض‬ ‫الغباوي بالقرب من �شارع الأربعني‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة �أر� ��ض يف ت�لاع العلي مطلة‬ ‫على اجلامعة الأردنية ‪845‬م‪� 2‬سكن‬ ‫(ب) ب�سعر جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ع�ب��دون ‪775‬م‪ 2‬على ��ش��ارع الأمرية‬ ‫ب�سمة ب�سعر ‪ 500‬دينار للمرت �سكن‬ ‫(ب) خا�ص ‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض جت��اري ‪ 1‬دومن طلوع‬ ‫عني غزال – طرببور ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫م� ��ن ارا�� � �ض � ��ي امل � �ف� ��رق ق ��ري ��ة عني‬ ‫واملعمرية حو�ض تلعة قا�سم ا�سكان‬ ‫ع� �م ��ون م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪623‬م ب�سعر‬ ‫منا�سب جداً ومغري وب�سبب ال�سفر‬ ‫هاتف ‪0795196002‬‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/103‬ع)‬

‫التاريخ ‪2010/9/7 :‬‬ ‫ي��ع��ل��ن ل��ل��ع��م��وم ب����أن���ه م���ط���روح ل��ل��م��زاد‬ ‫ال��ع��ل��ن��ي وع���ن ط��ري��ق ه���ذه ال���دائ���رة يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية املتكونة بني الدائن‬ ‫���ش��رك��ة ال��ق��م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل����دي����ن م ��ؤ���س�����س��ة ال���رح���ل���ة ل��ت ��أج�ير‬ ‫ال�����س��ي��ارات ال�����س��ي��اح��ي��ة امل��رك��ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7782‬ن���وع ���ش��ف��رول��ي��ه وال��ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه م�ؤ�س�سة الرحلة لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‪.‬‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�شراء احل�ضور اىل‬ ‫ك��راج امل�شرق الكائن اب��و علندا بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/20‬ال�ساعة الثانية ع�شرة‬ ‫ظهر ًا م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة‬ ‫علم ًا ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود‬ ‫على امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫التاريخ ‪2010/9/7 :‬‬ ‫ي��ع��ل��ن ل��ل��ع��م��وم ب����أن���ه م���ط���روح ل��ل��م��زاد‬ ‫ال��ع��ل��ن��ي وع���ن ط��ري��ق ه���ذه ال���دائ���رة يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية املتكونة بني الدائن‬ ‫���ش��رك��ة ال��ق��م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل����دي����ن م ��ؤ���س�����س��ة ال���رح���ل���ة ل��ت ��أج�ير‬ ‫ال�����س��ي��ارات ال�����س��ي��اح��ي��ة امل��رك��ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7781‬ن���وع ���ش��ف��رول��ي��ه وال��ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه م�ؤ�س�سة الرحلة لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل كراج‬ ‫الأردن الكائن اوت�سرتاد الزرقاء بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/19‬ال�ساعة الثانية ع�شرة‬ ‫ظهر ًا م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة‬ ‫علم ًا ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود‬ ‫على امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4524 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/9/5 :‬‬ ‫ا���س��م امل��ح��ك��وم ع��ل��ي��ه ‪ /‬امل���دي���ن‪ :‬ح�سني‬ ‫عبدال�سميع ح�سني‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪- :‬‬ ‫تاريخه‪- :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 8075 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمال اجراءات ت�صفية �شركة اليف والنجار وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬ ‫الرقم (‪ )64766‬بتاريخ ‪ 2002/9/15‬ت�صفية اختيارية و�شطب ت�سجيلها اعتبار ًا من تاريخ ‪.2010/9/7‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪ ،5600289 - 5600260‬ومركز‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة خالد ذياب و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪)59624‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2001/4/18‬تقدمت بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬خالد ذياب و�شريكه‬ ‫اىل �شركة‪ :‬خالد ذياب و�شركاه‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫� �س �ع��ر ال � � ��دومن ‪ 250‬دي � �ن� ��ار قابل‬ ‫‪0795739336‬‬

‫متفرقـــــــــــــــــــات‬ ‫متفرقــــــــات‬ ‫حمل لاليجار مع �سدة ‪ /‬ال�صويفية‬ ‫� �ش��ارع ال ��وك ��االت امل �� �س��اح��ة ‪35‬م‪+ 2‬‬ ‫�سدة ‪35‬م‪ 2‬ي�صلح جلميع االعمال‬ ‫التجارية ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ث�ل�اج��ة �� �ش ��ارب ‪ 10‬ق� ��دم‪،‬وغ� ��از مع‬ ‫�شواية نا�شونال ماتيك ومروحتني‬ ‫ح��ائ��ط ا� �س �ت �خ��دام ��ش�ه��ري��ن ت�صلح‬ ‫ملكتب �أو �أ� �س��رة �صغرية ب�سعر ‪500‬‬ ‫دينار للمراجعة ‪0779938356‬‬ ‫مزارع‬

‫مزارع‬

‫م��زرع��ة للبيع م�ساحتها ‪ 400‬دومن‬ ‫ت �ق��ع يف حم��اف �ظ��ة امل� �ف ��رق منطقة‬ ‫الكوم الأحمر مزروعة ‪� 10000‬شجرة‬ ‫زيتون فيها بيت ‪ +‬بئر ‪� +‬سد ‪ +‬كهرباء‬ ‫للمراجعة مع املالك ‪0795570108‬‬

‫�شقق‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫للبيع امل �ن��ارة ع�م��ارة مكونة م��ن خمزنني‬ ‫و�أربع �شقق م�ساحة كل �شقة ‪120‬م مُ �ؤجرة‬ ‫بالكامل ‪ 5500‬دينار �سنوي بناء عادي �سند‬ ‫ت�سجيل م�ستقل ع�ل��ى � �ش��ارع ‪20‬م ودخلة‬ ‫و�سعر معقول م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫للبيع املقابلني‪ :‬منزل م�ستقل م�ساحة الأر�ض‬ ‫‪725‬م م���س��اح��ة ال �ب �ن��اء ‪425‬م ت���س��وي��ة ‪100‬م ‪4‬‬ ‫واج�ه��ات حجر واج�ه��ة �أم��ام�ي��ة وا�سعة منطقة‬ ‫حديثة البناء ب�سعر معقول م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة ال�ي��ا��س�م�ين‪�� :‬ش�ق��ة ط��اب��ق �أول‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪173‬م ‪3‬ن � ��وم‪ 3 ،‬ح �م��ام��ات ‪1‬ما�سرت‪،‬‬ ‫ار�ضيات �سراميك برندتني جديدة مل ت�سكن‬ ‫مبوقع هادئ وب�سعر معقول م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن��زال ال ��ذراع‪� :‬شقة م�ساحة ‪117‬م ‪3‬‬ ‫نوم حمامني �صالون �صالة برندة مطبخ راكب‬ ‫م�ق��اب��ل خم��اب��ز غ�ي��ث ب���س�ع��ر م�ع�ق��ول م�ؤ�س�سة‬

‫رقم الدعوي ‪� )2010-645(/2-1‬سجل عام‬ ‫طالب التبليغ وع�ن��وان��ه �شركة ال��وك��االت الدولية‬ ‫للتقنية والتجارة‬ ‫عمان ‪ /‬ال�صويفية ‪ -‬بجانب البنك العربي‬ ‫وكيله اال�ستاذ فرا�س يون�س طلب عمرو‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه خليل عبدالقادر حممد‬ ‫غامن‬ ‫عمان ‪ /‬البقعة ‪ -‬قرب �سوق احلالل ‪ -‬منزل خليل‬ ‫غامن‬ ‫مو�ضوع ال��دع��وى مطالبة مببلغ (‪ )14586‬دينار‬ ‫�أردين و(‪ )600‬ف�س‬ ‫الأوراق املطلوب تبليغها بالن�شر‪ /‬عليك مراجعة‬ ‫قلم �إدارة ال��دع��وى حمكمة �شمال عمان ال�ستالم‬ ‫الئحة الدعوى ومرفقاتها‪.‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )1/40‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (خمتربات التميمي للتحاليل الطبية والكيماوية) وامل�سجل لدينا يف �سجل‬ ‫الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )33551‬با�سم (عادل عبداخلالق حممد التميمي) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم‬ ‫(�شركة ح�سام مو�سى و�شريكه) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض م�ساحة ‪1160‬م حو�ض ‪ 2‬طبقة‬ ‫القرية البحات �شارعني ال�سعر ‪220‬‬ ‫الف ‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار� � � ��ض ‪ 5‬دومن ط ��ري ��ق ال�سخنه‬ ‫جر�ش بجانب م��زارع ال��ور ‪� 20‬ألف‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ناجحة‬ ‫م ��ن ارا�� �ض ��ي ال� ��زرق� ��اء ‪ -‬امل�ساحة‬ ‫ع�شرات اال�سعار منا�سبة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراع�ي��ة قع‬ ‫خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى ��ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ�ل�ف��ي ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض ‪3‬‬ ‫امل�شفى لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف اجليعة خلف جامعة‬ ‫عمان الأهلية م�ساحة ‪ 1216‬م حو�ض‬ ‫اجليعة ‪0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف جر�ش �شرق جامعة‬ ‫ف��ي�ل�ادل��ف��ي��ا م �� �س��اح��ة ‪ 5.5‬دومن‬ ‫ف��ي��ه��ا ب� �ي ��ت م �� �س �ي �ج��ة ‪ -‬اط�ل�ال ��ة‬ ‫جميلة ‪ -‬جميع اخل��دم��ات وا�صلة‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار���ض م�ساحة ‪ 50‬دومن من‬ ‫ارا�ضي معان م�ستقلة ب�سعر الدومن‬ ‫‪ 250‬دينار ‪0795739336‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار� ��ض يف ام ال�ع�م��د م�شجرة‬ ‫ا� �ش �ج��ار م �ث �م��رة وزي� �ت ��ون م�ساحة‬ ‫‪ 4.200‬دومن ت ‪0795739336‬‬ ‫(‪)065527011‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع قطعة ار���ض م�ساحة ‪1068‬م‬ ‫ظ�ه��ر ��ص��وي�ل��ح ب��ال �ق��رب م��ن موقع‬ ‫مميز ‪07959336‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�� ��ض م���س��اح��ة ‪ 50‬دومن م�ستقلة‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-11245( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رائد عالء الدين نافع زعيرت‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬مراد حممد‬ ‫قا�سم دربا�س‬ ‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني جممع مك�سيم مول ط‪2‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم الأرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/9/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫حم �ط��ة احل� ��دائ� ��ق ل �ل �م �ح��روق��ات وخدمة‬ ‫ال�سيارات‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫� ارا�ضي‬

‫رقم الدعوى التنفيذية ‪�/2010/ 507 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/9/6 :‬م‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪/‬املدين‪:‬‬ ‫�شركة القدرات ل�صناعة الألب�سة اجلاهزة‬ ‫وعنوانه‪� :‬سحاب‪ /‬التجمعات ال�صناعية ‪/‬‬ ‫�شركة القدرات ل�صناعة الألب�سة اجلاهزة‬ ‫رقم ال�سند التنفيذي‪ :‬قرار حكم‬ ‫تاريخه‪2010/7/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق �سحاب‬ ‫املحكوم به‪/‬الدين‪789 :‬دي��ن��ار ًا و‪900‬فل�س‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ��ط��ار اىل املحكوم‬ ‫له‪/‬الدائن‪ :‬مطعم االلتزامات للم�أكوالت‬ ‫الهندية والبنغالية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مب��ب��ا���ش��رة امل��ع��ام�لات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫التاريخ ‪2010/9/7 :‬‬ ‫ي��ع��ل��ن ل��ل��ع��م��وم ب����أن���ه م���ط���روح ل��ل��م��زاد‬ ‫ال��ع��ل��ن��ي وع���ن ط��ري��ق ه���ذه ال���دائ���رة يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية املتكونة بني الدائن‬ ‫���ش��رك��ة ال��ق��م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل����دي����ن م ��ؤ���س�����س��ة ال���رح���ل���ة ل��ت ��أج�ير‬ ‫ال�����س��ي��ارات ال�����س��ي��اح��ي��ة امل��رك��ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-7769‬ن���وع ���ش��ف��رول��ي��ه وال��ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه م�ؤ�س�سة الرحلة لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‪.‬‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�شراء احل�ضور اىل‬ ‫ك��راج امل�شرق الكائن اب��و علندا بتاريخ‬ ‫‪ 2010/9/20‬ال�ساعة الثانية ع�شرة‬ ‫ظهر ًا م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة‬ ‫علم ًا ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود‬ ‫على امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (مقهى الزمن لالنرتنت) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )2117‬با�سم (احمد حممد علي �سريوي) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (تي�سري ا�سماعيل احمد ابو‬ ‫حميدان) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫اجليعة (ال�سرو) امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪477‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع �أر���ض �سكن ج ‪621‬م‪ 2‬ا�سكان‬ ‫ال� � ��رواب� � ��ي ‪ /‬ال � �ع �ي�ن امل� �ع� �م ��ري ��ة ‪/‬‬ ‫امل �ف��رق ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ارا�� �ض ��ي ا��س�ت�ث�م��اري��ة املفرق‬ ‫حو�ض ‪ 3‬الأ�صفر امل�ساحة ع�شرات‬ ‫الأ� � �س � �ع� ��ار م �ن��ا� �س �ب��ة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين امل�ساحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق‬ ‫ال �� �ش��ام ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة حوايل‬ ‫‪ 12‬دومن مركا حنو الك�سار ت�صلح‬ ‫م�صنع ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة ماركا‬ ‫الونانات قرب م�صنع روموا ‪1000‬م‪/ 2‬‬ ‫كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض � �س �ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬جبل ع�م��ان‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا��س�ك��ان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع �أر� ��ض �سكن �أ ‪ /‬ت�ل�اع العلي‬ ‫‪772 /‬م‪ 2‬على ��ش��ارع ال‪20‬م و�شارع‬ ‫جانبي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫واجهة على �شارع ال‪100‬م املا�ضونة‬ ‫ح ��و� ��ض ‪ 12‬ال ��دب� �ي ��ة امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من �أرا�ضي‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬ال �ق��اد� �س �ي��ة ح��و���ض ‪9‬‬ ‫قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫منا�سبة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة �صلح �سحاب‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/2987 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/9/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬حممد كنان‬ ‫�سليمان حممد �سليمان‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬اجلبيهة ‪� -‬شارع ف��اروق ن��دمي ‪-‬‬ ‫عمارة رقم (‪ )12‬الطابق الرابع‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬قرار هيئة حتكيم‬ ‫تاريخه‪2009/12/2 :‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 6712 :‬دينار و‪ 500‬فل�س‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫زي��دان حممد حمدان احلجاج وكيله املحامي مازن‬ ‫العبي�سات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬ ‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200050242( :‬‬

‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬

‫نقابة ال�صحفيني الأردنيني‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن ال�سيد معن عبدالكرمي حممود ابو زنيمه ال�شريك يف �شركة (عي�سى منور �سويدان و�شركاه) وامل�سجلة لدينا يف �سجل‬ ‫�شركات التو�صية الب�سيطة حتت الرقم ( ‪ ) 14117‬تاريخ ‪ 2008/8/19‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد قام بابالغ‬ ‫�شركائه يف ال�شركة ً‬ ‫ا�شعارا بالربيد امل�سجل يت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪.2010/9/7‬‬ ‫وا�ستنادا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري ً‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من اليوم التايل‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫ال�صحف‬ ‫يف‬ ‫إعالن‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫هذا‬ ‫من ن�شر‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫العرموطي العقارية ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫للبيع �شقتني ثالث ورابع م�ساحة كل �شقة‬ ‫‪202‬م تدفئة ‪ /‬تربيد ‪ /‬بئر م��اء م�ستقل‬ ‫‪� � /‬س��وب��ر دي �ل��وك ����س ال �ه��ا� �ش �م��ي ال�شمايل‬ ‫خ �ل��ف ح �ل��وي��ات ال �ع �ن �ب �ت��اوي ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل على �أر���ض ‪800‬م‪2‬‬ ‫ع� �ب ��دون ال �� �ش �م��ايل ‪ /‬ال �� �ش��رق��ي قريبة‬ ‫م ��ن م �� �ش��روع الأب � ��راج ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬بيت مكون من طابقني م�ساحة‬ ‫كل طابق ‪172‬م يف الغويرية ‪ -‬من املالك‬ ‫مبا�شرة لال�ستف�سار ‪0788547571‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ��ش�ق��ة جت ��اري ت���س��وي��ة ثانية‬ ‫‪76‬م‪ / 2‬ت���ص�ل��ح م���ش�غ��ل وم�ستودع‬ ‫‪ /‬امل � �� � �ص� ��دار � � �ش� ��ارع االح � �ن� ��ف بن‬ ‫ق�ي����س ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫�شقة للبيع خلدا ب�أجمل اطاللة على‬ ‫ث �ل�اث ج �ه ��ات م �� �س��اح��ة ‪243‬م �سوبر‬ ‫ديلوك�س ‪ 4‬نوم ‪ 4‬حمام �صالة �صالون‬ ‫بلكونة عدد ‪ 2‬مطبخ راكب غرفة خادمة‬ ‫ب�سعر مغري بداعي ال�سفر فقط ‪115‬‬ ‫الف مع االثاث ‪0797262255‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫�شقة للبيع �سوبر ديلوك�س ‪200‬م‬ ‫م��وق��ع مم �ي��ز وه � ��ادئ يف �ضاحية‬ ‫ال��ر� �ش �ي��د ‪ 3‬ن� ��وم ‪ 3‬ح� �م ��ام �صالة‬ ‫� �ص��ال��ون ب�ل�ك��ون��ة دي� �ك ��ورات بالط‬ ‫�أ� �س �ب��اين ب��ارك �ي��ه م�ك�ي�ف��ات تدفئة‬ ‫�أث ��اث ف��اخ��ر ب��ـ‪ 85‬ال��ف ب��دون اثاث‬ ‫‪0788452299‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫�شقق �سوبر ديلوك�س للبيع ‪ -‬بناء حديث‬ ‫ ط��ري��ق اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة ‪ -‬ومرج‬‫احلمام ‪� -‬شارع الأمري حممد ‪� -‬ضمن‬ ‫م�شروع ن�سائم اخلري ت‪0788634747 :‬‬ ‫‪0785300125 / 0795029741 /‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ت�ل�اع ال�ع�ل��ي ��ش�ق��ة ��س��وب��ر دي�ل��وك����س ‪173‬م‬ ‫ط��اب��ق ث ��اين م �ف��رو� �ش��ة ‪ 3‬ن ��وم ‪ ،‬ما�سرت‪،‬‬ ‫�صالة‪� ،‬صالون‪ ،‬مطبخ راك��ب‪ + ،‬تدفئة ‪+‬‬ ‫بلكونة ذات اط�لال��ة ب�سعر مغري بداعي‬ ‫ال�سفر ‪0777475114‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على ار�ض ‪491‬م‪ 2‬مقام عليها‬

‫) دينــــــار‬

‫ط��اب �ق�ين ع �ظ��م ار�� �ض ��ي و�أول ك ��ل طابق‬ ‫م�ساحته ‪220‬م‪ 2‬ارب��ع وج�ه��ات ح�ج��ر‪� /‬أم‬ ‫ال�سماق اجلنوبي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على ار�ض ‪500‬م‪ 2‬مقام عليها بناء‬ ‫ثالث �أدوار ‪ /‬وروف م�ساحة كل طابق ‪220‬م‪2‬‬ ‫م�ساحة ال��روف ‪120‬م‪ / 2‬املوقع وادي �صقرة‬ ‫قريبة من ال�شارع الرئي�سي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل م�ساحة االر�ض‬ ‫‪1000‬م‪/2‬دومن م� �ق ��ام ع �ل �ي �ه��ا بناء‬ ‫�شقتني م�ساحة ‪360‬م‪ 2‬واجهة حجر ‪/‬‬ ‫وحديقة بحدود ‪500‬م‪ + 2‬كراج املوقع‬ ‫القوي�سمة ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�شقة للبيع املوقع �ضاحية الر�شيد قريبة‬ ‫من �سكن �أميمة امل�ساحة (‪127‬م) ت�شمل‬ ‫(‪ )3‬نوم �صالة كبرية مطبخ راكب بلكون‬ ‫ م�صعد ‪ -‬كراج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�شقة بحالة‬‫مم �ت��ازة ال���س�ع��ر (‪� )48‬أل� ��ف للمراجعة‬ ‫‪0796643296 - 0788567623‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �شقة ط��اب��ق ار� �ض��ي امل�ساحة‬ ‫‪80‬م‪ 2‬مفرو�شة فر�ش جيد املوقع �شفا‬ ‫بدران ‪ /‬ابو ن�صري ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫الناجح ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء‬ ‫حديث ‪ -‬طريق اجلامعة الأردن �ي��ة ‪-‬‬ ‫�ضمن م�شروع ن�سائم اخل�ير ‪ -‬خلف‬ ‫م �ف��رو� �ش��ات ل�ب�ن��ى م���س��اح�ت�ه��ا ‪185‬م‪2‬‬ ‫م� ��ن امل� ��ال� ��ك ت‪- 0788634747 :‬‬ ‫‪0795029741‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء حديث‬ ‫م��رج احل�م��ام ‪ -‬ق��رب دوار ال��دل��ة ‪� -‬ضمن‬ ‫م�شروع ن�سائم اخل�ير ‪ -‬خلف مفرو�شات‬ ‫ل�ب�ن��ى م���س��اح�ت�ه��ا ‪160‬م‪ 2‬م��ن امل��ال��ك ت‪:‬‬ ‫‪0795029741 - 0788634747‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �شقة ار��ض�ي��ة ‪190‬م‪ 2‬طابق‬ ‫�أر�� �ض ��ي � �س��وب��ر دي �ل��وك ����س ت��دف �ئ��ة ‪/‬‬ ‫ت�بري��د ‪ /‬ل��وي�ج����س خ�ل��ف م�شاغل‬ ‫الأم��ن العام ق��رب م�ست�شفى امللكة‬ ‫علياء ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫�شقة م�ساحة ‪120‬م ط‪ 2‬م�صعد �شارع‬ ‫الأردن خلف دائرة االفتاء ال�سعر ‪38‬‬ ‫الف ‪0777766830‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�شقة للبيع مفرو�شة يف الرابية ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬ن� ��وم ‪ 3 -‬ح �م��ام ‪ 1 -‬م��ا� �س�تر ‪-‬‬ ‫م�صعد ‪ -‬ك ��راج ‪ -‬تكييف ‪ -‬تدفئة‬ ‫ فر�ش فاخر ‪ -‬ال�سعر بعد املعاينة‬‫م��ن امل��ال��ك م �ب��ا� �ش��رة وع� ��دم تدخل‬ ‫الو�سطاء ‪0796473958‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�شقتني ار�ضية للبيع يف الطفيلة‬ ‫‪ /‬العي�ص‪ /‬حي احلاووز‪ /‬م�ساحتها‬ ‫‪ 260‬م ‪ /‬ع �ل��ى ق�ط�ع��ة �أر� � ��ض دومن‬ ‫ون�صف ‪ /‬م�شجرة‪ /‬واجهة ‪ 60‬م ‪/‬‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪ /‬من امللك مبا�شرة‬ ‫‪0795718561 /0776456557‬‬

‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء ب�ي��وت م�ستقلة ‪/‬‬ ‫�شقق �سكنية ‪� /‬ضمن ج�ب��ل عمان‬ ‫‪ /‬احل���س�ين‪ /‬ال�ل��وي�ب��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة‬ ‫ال ت �ق��ل امل �� �س��اح��ة ع��ن ‪220‬م من‬ ‫امل � ��ال � ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة للمراجعة‬ ‫‪0785555650‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب �أرا� �ض��ي ا�ستثمارية ت�صلح‬ ‫ل�ل�ا�� �س� �ت� �ث� �م ��ار ال � �ن� ��اج� ��ح‪ /‬يف�ضل‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب �أرا�� � �ض � ��ي � �س �ك �ن �ي��ة �ضمن‬ ‫م�ن��اط��ق ع�م��ان م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪ /‬ال ��زه ��ور ‪ /‬ال� ��ذراع‬ ‫‪ /‬امل � �ق� ��اب � �ل �ي�ن �� � �ش � ��ارع احل � ��ري � ��ة ‪/‬‬ ‫وم�ن��اط��ق �أخ ��رى ج�ي��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب م��ن��ازل و� �ش �ق��ق وعمارات‬ ‫� �س �ك �ن �ي��ة �أو جت � ��اري � ��ة لل�صيانة‬ ‫ال� �ك� �ه ��رب ��ائ� �ي ��ة ‪- 0777788650‬‬ ‫‪0799801802‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ��ش�ق��ة � �س��وب��ر دي �ل��وك ����س يف‬ ‫عمان الغربية �أق��ل من ‪150‬م ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0777475114‬‬


11

äÉ````````````````````````````°SGQO

(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) AÉ©HQC’G

‹hódG ™ªàéŸG øe §¨°†H äAÉL É¡JòîJG »àdG äGQGô≤dG º¶©ªa ÉgQƒeCG ΩÉeR ‹ƒJ ≈∏Y É¡JQób â©LGôJ á«æ«£°ù∏ØdG IOÉ«≤dG

!á∏FÉe ádhÉW ≈∏Y Iô°TÉÑe äÉ°VhÉØe áLÉ◊G iôJ ’h πFGóH ∂∏“ zπ«FGô°SEG{ ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG ɪ«a ∫Éé©à°S’G ¤EG ‘ ºgh zπFGóÑdGh äGQÉ«î∏d{ ¿hó≤àØj ¥ÉØJG ¤EG áLÉ◊G ¢ùeCG ,’ ΩCG í‚ AGƒ°S ,™«ª÷G ¬eƒ∏«°S ¢SÉÑY í‚ GPEG ôgOõ«°S ƒgÉ«æàf ¬ÁôZ ɪ«a ≈àM ô°ùîj ∫hC’Éa ,π°ûa GPEG ¢û«©«°Sh ô°ùN ƒd ≈àM RƒØj ÒNC’Gh ,íHQ ƒd

‘ ôLÉàj ¿Éc øe º°SÉH :¿hÒãµdG ∫AÉ°ùà«°S ¥ÉØJG ¬ª¡à«°S äÉ°VhÉØŸG â∏°ûa GPEGh ?Ú«æ«£°ù∏ØdG ¥ƒ≤M ‘h !Ú«∏«FGô°SE’G πÑb øe ´óNo ¬fCÉH Ö©°ûdG º¶©e ¥ÉØJG √ój ‘h ´ƒLôdG øe ƒgÉ«æàf øµ“ GPEG πHÉ≤ŸG ÉeCG ,»îjQÉàdG óFÉ≤dG áÑJôe ¤EG ≈bÒ°S ¬fEÉa ΩÓ°S ,¬Øbƒe ≈∏Y ¬JÉÑãd √hójDƒe ¬«∏Y »æã«o °ùa π°ûa GPEG á«dhDƒ°ùŸG πeÉc 𫪖 ¤EG √hó≤àæe Ögò«°S ɪ«a í‚ AGƒ°S ,™«ª÷G ¬eƒ∏«°S ¢SÉÑ©a ,Ú«æ«£°ù∏Ø∏d ¢û«©«°Sh í‚ GPEG ôgOõ«°S ƒgÉ«æàf ¬ÁôZ ɪ«a ,’ ΩCG RƒØj ÒNC’Gh ,íHQ ƒd ≈àM ô°ùîj ∫hC’Éa .π°ûa GPEG .ô°ùN ƒd ≈àM ÉeCG ...’ ΩCG í‚ AGƒ°S ,™«ª÷G ¬eƒ∏«°S ¢SÉÑY .π°ûa GPEG ¢û«©«°Sh í‚ GPEG ôgOõ«°ùa ƒgÉ«æàf Iô°ûædG http://www.elnashra.com/ html.22682-articles-1

¬fCG á≤«≤◊G ?äÉ°VhÉØŸG â∏°ûa ƒd çóë«°S GPɪa É¡«∏Y ôKDƒj ød »àdG zπ«FGô°SEGz`d çóë«°S A»°T ’ .ºFÉ≤dG ™°VƒdG QGôªà°SG ¥ÉØJ’G ¿hó``H ¢û«©dG ¿ƒ«∏«FGô°SE’G º∏©J ó≤a ±GÎYÉH ô`` ` `eC’G ≥``∏` ©` J AGƒ`` °` `S ,¬`` fhó`` jô`` j ø`` jò`` dG …ò`` dG ø`` ` `eC’G ≥``«`≤`ë`à`H hCG ,º`` ¡` H Ú``«`æ`«`£`°`ù`∏`Ø`dG ô£ÿG ≈``à` Mh ,º``¡` °` ù` Ø` fC’ ¬``fÉ``ª` °` V ¿ƒ``©`«`£`à`°`ù`j kɨdÉÑe hóÑj ¢†©ÑdG ¬«dEG Ò°ûj …ò``dG ‘Gô¨ÁódG ,IõZ ´É£b øY É¡°ùØf â∏°üa Ó°UCG zπ«FGô°SEGz`a ,¬«a πNGO ≥WÉæe øY »∏îàdG ≈∏Y πÑ≤à°ùŸG ‘ IQOÉb »gh ¤EG ∫ƒ°UƒdG ∫ɪàMG ∂dòH ájOÉØàe ,á«Hô¨dG áØ°†dG .á«HôY á«Ñ∏ZCG ’ »¡a ,áÑ°SÉæe πFGóH ∂∏“ zπ«FGô°SEG{ ¿C’h ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG ɪ«a ,∫Éé©à°S’G ¤EG áLÉ◊G iô``J áLÉ◊G ¢ùeCG ‘ ºgh ,πFGóÑdGh äGQÉ«î∏d ¿hó≤àØj .¥ÉØJG ¤EG ™ªà› ¤EG ¢SÉÑY ™LÒ°S ∫Gƒ``MC’G ™«ªL ‘h ¤EG π°UƒJ ƒd ƒ¡a ,¬°ùØf ≈∏Y º°ù≤æeh ,¢SGôŸG Ö©°U

‘ É¡JQób ôKCÉàJ ⁄ ,IóëàŸG äÉj’ƒdG ≈∏Y ójGõàŸG á«æ«£°ù∏ØdG IOÉ«≤dG ¢ùµY ,á∏≤à°ùe äGQGô``b PÉîJG ,ÉgQƒeCG ΩÉ`` eR ‹ƒ`` J ≈``∏`Y É``¡` JQó``b â``©` LGô``J »``à` dG á£∏°ùdG É¡JòîJG »àdG IÒ`` NC’G äGQGô``≤` dG º¶©ªa ,‹hódG ™ªàéŸG ø``e §¨°†H äAÉ``L á«æ«£°ù∏ØdG Ò°ùJ âfÉc ƒd ≈àM ¬ÑdÉ£e ™e áªé°ùæe äAÉ``Lh äÉ©∏£àdG ¢VQÉ©Jh á«JGòdG É¡JÉÑZQ √ÉŒG ¢ùµY ‘ ™ªàéŸG Ö``dÉ``£`à ΩGõ`` à` `d’G Gò`` g º`` ZQh .á``«`Ñ`©`°`û`dG πjƒ©àdG á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG ™«£à°ùJ ’ ,‹hó``dG áfÉ«îH ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG ô©°ûj Gòd ,‹hódG ºYódG ≈∏Y ‘ øµd .º¡æY ø£æ°TGh »∏îàHh ,Üô``©`dG º``¡`fGƒ``NEG â°†aQh ,IóëàŸG äÉj’ƒdG zπ«FGô°SEG{ äó– πHÉ≤ŸG ójó¡J ¤EG ∂dP …ODƒj ¿CG ¿hO ¿É£«à°S’G ∞bh kGQGôe .É¡©e á≤«KƒdG É¡àbÓY ¿ÉÑ°ù◊G ‘ òNC’G Ú«æ«£°ù∏ØdG ≈∏Y ¿Éc GPEGh ™«£à°ùJ ,á``«`eÓ``°`SE’Gh á«Hô©dG ∫hó``dG ô¶f á¡Lh É¡◊É°üŸ kÉ`≤`«`≤`– É¡ª°SÉH ¢``VhÉ``Ø`à`dG zπ``«` FGô``°` SEG{ ;á«LQÉÿG iƒ``≤`dG ø``e …C’ ´ƒ``Lô``dG ¿hO á°UÉÿG

π«ª÷G ¬LƒdG iƒ°S ¿ƒµj ¿CG hó©j ’ ájOÉ°üàb’G äGô°TDƒŸG ‘ Ωó≤àdG ÒãµdG A»°ûdG íÑ≤dG øe ¬H ∫Gõj ’ …ô°üe …OÉ°üàbG ó¡°ûŸ

ájOÉ°üàb’G äGô°TDƒŸG ``` 2010 2010hh 2000 ÚH ô°üe .ÒãµdG A»°ûdG íÑ≤dG øe ¬H ∫Gõj ’ …ô°üe ,ájOÉ°üàb’G äGô°TDƒŸG á«≤H ¤EG ô¶æædh œÉædG ø``e »``∏` NGó``dG ΩÉ``©` dG ø``jó``dG áÑ°ùæa ƒëf 2009 ΩÉY ‘ äRhÉ``Œ ‹ÉªLE’G »∏ëŸG QÉ°ùŸG ≈∏Y ɨdÉH ô£N ¢``Sƒ``bÉ``f ¥ó``à`d %80 ≈≤H ɪæ«H .…ô``°`ü`ŸG OÉ°üàbÓd »∏Ñ≤à°ùŸG ¬dÉM ≈∏Y ÉÑjô≤J »LQÉÿG øjódG ‹ÉªLEG 28^1h 2000 ‘ »µjôeCG Q’hO QÉ«∏e 29^5) øe ¬àÑ°ùf â°†ØîfG ¿EGh (2009 ‘ QÉ«∏e ΩGƒYC’G ∫ÓN ÒNC’G ∞YÉ°†àH »∏ëŸG œÉædG .á«°VÉŸG ≥HÉ°S øY ºî°†àdG Ö°ùf âLôN ∂dòc »°VÉŸG ΩÉ©dG â¨∏Hh É¡«∏Y áeƒµ◊G Iô£«°S ‘ %19 ≈∏Y âHQÉb ób âfÉc ¿CG ó©H %11^8 ádÉ£Ñ∏d …ƒæ°ùdG ∫ó©ŸG ÜÎbG ÚM ‘ .2008 ÚH ¿RGƒàdG ÜÉ«Z ôªà°SG ,É«∏µ«g .%10 øe äÉYÉ£≤dG Ú``Hh á¡L ø``e äÉ``eó``ÿG ´É``£`b ≈∏Y .iô``NCG á¡L øe á«YGQõdGh á«YÉæ°üdG á«eGôdG á``«`eƒ``µ`◊G äÉ°SÉ«°ùdG ø``e º``Zô``dG .™«æ°üàdG ™«é°ûàd œÉædG ‘ »YÉæ°üdG ´É£≤dG ΩÉ¡°SEG Oõj ⁄ áÑ°ùæH iƒ°S 2009h 2000 »eÉY ÚH »∏ëŸG ´É£≤d %48 πHÉ≤e ‘ %38 ¤EG π°ü«d %2^4 »YGQõdG ´É£≤dG ΩÉ¡°SEG ™LGôJh πH .äÉeóÿG 2009. ‘ %13^8 ¤EG 2000 ‘ %16 øe …ô°üŸG …OÉ``°`ü`à`b’G ó¡°ûŸG OGOõ`` j º``K á°UÉÿG ΩÉbQC’Gh Ö°ùædG ™dÉ£f ÉeóæY ÉëÑb AÉ«æZCGh AGô`` ≤` `a Ú`` H Iƒ``é` Ø` dÉ``Hh ô``≤` Ø` dÉ``H π°üJ ,á«dhódG äGôjó≤à∏d É≤ah .Újô°üŸG ¿hO ¿ƒ°û«©j ø``jò``dG Újô°üŸG áÑ°ùf Ωƒ``«`dG »µjôeCG Q’hóH GOófi) %25 ¤EG ô≤ØdG §N øe áÑ°ùf ìhGÎ`` `Jh (ó``MGƒ``dG Ωƒ``«` dG π``Nó``c 20%.h %15 ÚH ô≤ØdG §N ≈∏Y ¿ƒ°û«©j ÚH CGôW …òdG ø°ùëàdG ¿CG ≈æ©j Ée ƒgh ‹ÉªLE’G »∏ëŸG œÉ``æ`dG ≈∏Y 2010h 2000 Ö«°üæd …ƒæ°ùdG §°SƒàŸGh …ƒæ°ùdG √ƒ``‰h á«HÉéjEG äGÒ«¨J ó©H ÖJôj ⁄ ¬æe Oô``Ø`dG ÚfÉ©ŸG ¿Éµ°ùdG áÑ°ùfh ô≤ØdG IôgÉX ¿CÉ°ûH øe É``«`∏`©`dG á``ë`jô``°`û`dG â``©` aQ ∂``dò``c .É``¡`æ`e ` ¿É``µ`°`ù`dG ø``e %10 …CG ` ` Ú``jô``°`ü`ŸG AÉ``«` æ` ZCG Ée ¤EG ‹ÉªLE’G »∏ëŸG œÉædG øe É¡Ñ«°üf ÚÑdG π«dódG ∂dòH áeó≤e %28 øe Üô≤j ´É°ùJGh ô``°`ü`à IhÌ`` `dG õ``cô``J »``eÉ``æ`J ≈``∏`Y .AÉ«æZC’Gh AGô≤ØdG ÚH IƒéØdG ô°üe AÉ«æZCGh AGô≤a ∫ÉM ƒg Gòg ¿Éc ¿EG á≤Ñ£dG ∞``≤`J ø``jCÉ` a ,º¡æ«H Iƒ``é`Ø`dG ∫É`` Mh πgh ,…OÉ``°`ü`à`b’G ó¡°ûŸG Gò``g ‘ ≈£°SƒdG ∫ÓN É¡d ÚªàæŸG ´É°VhCG äAÉ°S ΩCG âæ°ù– AÉØàNGh ™LGôJ ¤EG »g πgh ,á«°VÉŸG ΩGƒYC’G »g ΩCG ô°üe ádÉ◊ Ú©HÉàŸG ¢†©H ºYõj ɪc ¢†©ÑdG »``Yó``j É``ª`c Oƒ``©`°`Uh Ωm É``æ` J á``¶`◊ ‘ ´ƒÑ°SC’G ∫É≤e á∏Ä°SCG »g ÉgÒZh √òg ?ôNB’G .πÑ≤ŸG ¥hô°ûdG áØ«ë°U http://www.shorouknews. com/Columns/column. aspx?id=291842

øe É«∏©dG áëjô°ûdG â©aQ ºgh `` Újô°üŸG AÉ«æZCG É¡Ñ«°üf `` ¿Éµ°ùdG øe %10 ‹ÉªLE’G »∏ëŸG œÉædG øe ¤EG 2000 ΩÉY%25 øe 2010 ΩÉY %28 Újô°üŸG áÑ°ùf â©ØJQG §N ¿hO ¿ƒ°û«©j øjòdG 2000 ΩÉY %20 øe ô≤ØdG 2010 ΩÉY %25 ¤EG ¿ƒ°û«©j øe áÑ°ùf ìhGÎJ ô≤ØdG §N ≈∏Y %20h %15 ÚH ájƒæ°ùdG áÑ°ùædG â≤≤M ∂``dò``c .2000 ΩÉ``Y ‘ ¥ƒÑ°ùe ÒZ ÉYÉØJQG »∏ëŸG œÉædG ƒªæd 8%. RhÉŒ 2007 ¤EG 2003 øe ΩGƒYC’G áeRC’G ™bh ≈∏Y Ée óM ¤EG â©LGôJ ºK %5 óæY ô≤à°ùàd á«ŸÉ©dG ájOÉ°üàb’Gh á«dÉŸG §°SƒàŸG ¿Éc ɪæ«Hh .2010h 2009 ÚeÉ©∏d œÉædG ø``e ó``MGƒ``dG Oô``Ø`dG Ö«°üæd …ƒæ°ùdG 1^447 óæY 2000 ΩÉ``Y ‘ ‹É``ª` LE’G »∏ëŸG ΩÉY ‘ §°SƒàŸG Gò``g ™``Ø`JQG .»``µ`jô``eCG Q’hO ºZôdG ≈∏Y »µjôeCG Q’hO 1^990 ¤EG 2009 ∫ó©Ã) á``«`fÉ``µ`°`ù`dG IOÉ`` jõ`` dG QGô``ª` à` °` SG ø``e ô°üe OGó``©` J â``∏`°`UhCG »``à`dG (É``jƒ``æ`°`S %1^76 .᪰ùf ¿ƒ«∏e 83 ¤EG Ωƒ«dG »∏ëŸG œÉædG ‹ÉªLEG ` áKÓãdG QƒeC’G ‘h ‘ ∞«Ø£dG ´ÉØJQ’Gh ájƒæ°ùdG √ƒ‰ áÑ°ùfh œÉædG øe OôØdG Ö«°üæd …ƒæ°ùdG §°SƒàŸG §ÑJôj …OÉ°üàbG ±É©Jh Ωó≤J π«dO ` »∏ëŸG m äGAGô`` ` ` LE’Gh äÉ``°`SÉ``«`°`ù`dG ¢``†`©`Ñ`H ∂``°` T ’h QƒàcódG á``eƒ``µ`M É``¡`Jò``Ø`f »``à`dG á``«`dGÈ``«`∏`dG ô°üe AGQRh á°SÉFQ ¬«dƒJ òæe ∞«¶f óªMCG ôjô–h ,OÉ°üàb’G ôjô– ±ó¡H 2004 ‘ ™«é°ûJh ,á``jQÉ``é` à` dGh á``jó``≤`æ`dG á``°`SÉ``«`°`ù`dG ¿CG ’EG .á«Ñjô°†dG º¶ædG ìÓ°UEGh ,Qɪãà°S’G ¿CG hó©j ’ Gòg …OÉ°üàb’G ‘É©àdGh Ωó≤àdG …OÉ°üàbG ó¡°ûŸ π«ª÷G ¬LƒdG iƒ°S ¿ƒµj

…hGõªM ôªY OƒYh ø``e º``Zô``dG ≈``∏`Yh ,2000 ΩÉ``Y ‘ ≥«≤ëàH 1981 òæe IQôµàŸG ∑QÉÑe ¢ù«FôdG äÉeRC’G á÷É©eh ,ô°üe ‘ á∏eÉ°ûdG ᫪æàdG ™e ºgOGó©J ≠∏H øjòdG Újô°üª∏d á«°û«©ŸG .᪰ùf ¿ƒ«∏e 63 Iójó÷G á«ØdC’G ájGóH πªéŸG ‘ ájOÉ°üàb’G äGô°TDƒŸG ⪰ùJG äGôjó≤à∏d É``≤` ahh ,∑Gò`` ` fBG ∞``«`fl ∞©°†H ‹ÉªLE’G »∏ëŸG œÉædG RhÉéàj ⁄ ,á«dhódG â©Ñbh (Éjƒæ°S) »µjôeCG Q’hO QÉ«∏e 92^4 óæY »``∏`ë`ŸG œÉ``æ` dG ƒªæd ájƒæ°ùdG áÑ°ùædG 3^2%. ‹ÉªLEG ƒgh ` »∏NGódG ΩÉ©dG øjódG ÉeCG áeÉ©dG äÉÄ«¡dGh äÉ°ù°SDƒŸGh áeƒµ◊G ¿ƒjO 2000 ΩÉY ‘ ≠∏Ña ` »æWƒdG OÉ°üàb’G √ÉŒ ¬àÑ°ùf äRhÉŒh ,»µjôeCG Q’hO QÉ«∏e 47 ƒëf .‹ÉªLE’G »``∏`ë`ŸG œÉ``æ` dG ø``e %50 ∂``dò``H Q’hO QÉ«∏e 29^5 ,á«LQÉÿG ¿ƒjódG â©ÑJh áÑ°ùf á∏é°ùe »∏NGódG ΩÉ©dG øjódG ,»µjôeCG .»∏ëŸG œÉædG øe %31 π«∏≤H äRhÉŒ âë‚ ∂∏J ºî°†àdG Ö°ùf AÉæãà°SÉHh ó≤Y ∫Ó`` N á``Ñ`bÉ``©`à`ŸG á``jô``°`ü`ŸG äÉ``eƒ``µ` ◊G ⁄ å«ëH ,É¡«∏Y Iô£«°ùdG ‘ äÉ«æ«©°ùàdG ∫ó©e ∂dòch .%2^7 ≈∏Y 2000 ΩÉ``Y ‘ Oõ``J ô°ûÑJ ⁄ .(%7^4) É«Ñ°ùf ¢†ØîæŸG ádÉ£ÑdG øe Ò``ã`µ`dÉ``H á``jOÉ``°`ü`à`b’G äGô``°` TDƒ` ŸG á``«`≤`H .ÒÿG á«dhódG ô``jQÉ``≤` à` dG â``∏`é`°`S Ú``M ≈``Ø` a øe %20 øe Üô≤j Ée ¿CG á≤«≤M 2000 ΩÉ©d ô≤ØdG §``N â``– ¿ƒ°û«©j Gƒ``fÉ``c Újô°üŸG (óMGƒdG Ωƒ«dG πNóc »µjôeCG Q’hóH OóëŸG) .ô≤ØdG §N ≈∏Y ¿hôNBG %25h AÉ«æZCG øe É«∏©dG áëjô°ûdG äPƒëà°SG ‹ÉªLEG øe %10 áÑ°ùæH IOó``fi) Újô°üŸG ¿ƒ«∏e 63 ‹ÉªLEG øe ÚjÓe 6 …CG .¿Éµ°ùdG »∏ëŸG œÉ``æ` dG ø``e %25 áÑ°ùf ≈``∏`Y (᪰ùf .‹ÉªLE’G AÉ°†≤fG Üôb ™eh ,2010 ΩÉY ‘ Ωƒ«dGh hóÑj ∞«c ,Iójó÷G á«ØdC’G øe ∫hC’G ó≤©dG πgh ,ô``°`ü`e ‘ …OÉ``°`ü`à`b’G ó¡°ûŸG π``ª`› »æWƒdG Üõ◊G äÉeƒµM π©ØdÉH ÉæH âeó≤J ‘ Üõ`` `◊Gh á``eƒ``µ`◊G äGOÉ``«` b »``Yó``J É``ª` c) ∞©°Vh Aƒ°S ôªà°SG ΩCG (ájƒæ°ùdG ¬JGô“Dƒe §HÉ¡e ¤EG ÉæH π°ü«d á«°ù«FôdG äGô``°`TDƒ`ŸG ìÉÑ°U á``°`VQÉ``©`ŸG ™``aó``J É``ª`c) ábƒÑ°ùe Ò``Z ΩÉbQC’Gh ä’ó©ŸGh Ö°ùædG ¿CG ócDƒŸG ?(AÉ°ùe Ωó≤J Ióªà©ŸG á«dhódG ôjQÉ≤àdG É¡jƒ– »àdG Ée á≤HÉ°ùdG á∏Ä°SC’G øY áÑcôŸG äÉHÉLE’G øe .ÉjOÉMCG ¬©jƒ£J π«ëà°ùj äGAÉ`` ` ` `YO’G á``ë` °` U ≈``∏` Y π``«` dó``à` ∏` d ’ ,ÚdhDƒ°ùŸGh áeƒµ◊G øY IQOÉ°üdG ájOQƒdG πeÉch á°VQÉ©ŸG ó≤f á«Yƒ°Vƒe QÉ¡XE’ ’h ‘ ô``°`ü`e á``dÉ``M á``≤`«`≤`◊ á``eƒ``µ` ◊G π``gÉ``Œ 2010. œÉædG ≠∏H 2009 ájÉ¡f äGôjó≤àd É≤ah .»µjôeCG Q’hO QÉ«∏e 187^3 ‹ÉªLE’G »∏ëŸG ájGóH ‘ πé°ùŸG ºbôdG øY ∞YÉ°†J ¬``fCG …CG

,á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG ¢ù«FQ ɪ«a ,óMCG É¡«a ¬YRÉæj ≥«≤– ¿hO kGôL äÉ°VhÉØŸG ¤EG ôéoj ,¢SÉÑY Oƒªfi .É¡H ÖdÉW »àdG •hô°ûdG øe …CG á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG øµJ ⁄ ∂dP øe ÌcC’Gh äÉ°VhÉØŸG ‘ ácQÉ°ûŸÉa ,Ωƒ«dG ¬«∏Y »g ɇ ∞©°VCG äɪ«¶æàdGh πFÉ°üØdG ™«ªL kÉÑjô≤J É¡à°†aQ Iô°TÉÑŸG É¡JófÉ°S »àdG zíàa{ AÉæãà°SÉH ,á«æ«£°ù∏ØdG á«°SÉ«°ùdG ,äÉ°VhÉت∏d ôJÉa ó«jCÉJ iƒ°S póÑJ ⁄h ,¢†°†e ≈∏Y Ú©H ¬«dEG ô¶æoj ø£æ°TGh ¤EG ¢SÉÑY Ωhó``b ¿CG ɪc âbƒdG ‘ Gòg ,¬fƒªYój øjòdG πÑb øe ≈àM áÑjôdG ÜÉgò∏d πeɵdG ó«jCÉàdÉH ƒgÉ«æàf ¬«a ≈¶ëj …ò``dG .¬fƒ°VQÉ©j ø‡ ≈àM ¢VhÉØàdG ¤EG ∞bGƒŸG ¿EÉ`a ájôgƒ÷G ÉjÉ°†≤dÉH ≥∏©àj ɪ«ah ÚH ¥ôa ∑Éæg ó©j ⁄ å«M ,áahô©e á«æ«£°ù∏ØdG ÖdÉ£ŸG äQÉ``°` Uh ,á«FÉ¡ædG ∂``∏`Jh á``«` dhC’G ∞``bGƒ``ŸG ±ô©j ó``MCG ’ ÚM ‘ ,áaƒdCÉeh áàHÉK á«æ«£°ù∏ØdG ™«£à°ùj ƒgÉ«æàæa ,»``∏`«`FGô``°`SE’G ∞``bƒ``ŸG §Ñ°†dÉH Ö©°üj ÖdÉ£Ãh ájɨ∏d áéæ°ûàe ∞``bGƒ``à Aó``Ñ`dG ¬fCÉch ô¡¶«d kÉ«éjQóJ ∫RÉæàdG ‘ ´ô°ûj ºK ,É¡dƒÑb ‘h ,áÑ∏°üàŸG á«æ«£°ù∏ØdG ∞bGƒŸG øe áfhôe ÌcCG ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG ô©°ûj ¿CG í``Lô``ŸG ø``e á``dÉ``◊G √ò``g .Úaô£dG ÚH AGƒLC’G ôJƒàJh •ÉÑME’ÉH ’ äÉ``YÉ``°` S »æ«£°ù∏ØdG Ö``fÉ``÷G ≈``°` †` eCG ó``≤`a òæe »FÉ¡ædG ™°VƒdG ÉjÉ°†b ≈∏Y kÉѵæe É¡d ô°üM á∏«W ¿ƒ«∏«FGô°SE’G ¬H ΩÉb Ée ¢ùµY ƒgh ,äÉ«æ«©°ùàdG zπ«FGô°SEG{ IOÉb øe óMCG ¥ô£àj ⁄ PEG á«°VÉŸG IÎØdG ,‹É◊G ´ÉaódG ôjRh GóY ,»FÉ¡ædG ™°VƒdG ÉjÉ°†b ¤EG ‘ §``Ñ`°`†`dÉ``H √QhO ±ô``©` j ’ …ò`` `dG ,∑GQÉ`` ` H Oƒ`` ¡` jEG •ôØd ,¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG ¿Éc GPEGh .Iô°TÉÑŸG äÉ°VhÉØŸG ÜôéŸG ™°Vƒe ‘ ¿ƒfƒµ«°S ,ÉjÉ°†≤dG ∂∏J º¡à°ûbÉæe iô°SCG º¡∏©é«°S kÉ°†jCG ∂``dP ¿EÉ` a ,¢VhÉØàdG AÉ``æ`KCG ¿ƒ«∏«FGô°SE’G ¿ƒµ«°S ɪ«a ,á``eOÉ``≤`à`ŸG º``¡`Ø`bGƒ``e ≈∏Y ¿ƒµj å«ëH ,Ió``jó``L QÉ``µ`aCG ìô£d ájôM Ì``cCG πãªàŸG »æ°†ŸGh ¥É°ûdG πª©dG á¡LGƒe Ú«æ«£°ù∏ØdG .ôØ°üdG øe ¢VhÉØàdG AóH ‘ ÉgOɪàYGh ,á«eÉæàŸG zπ``«`FGô``°`SEG{ á``dõ``Y º``ZQh

zâ°SƒH ø£æ°TGh{ - ‹Ée äôHhQ ¿ƒ°ù∏éj Ú«∏«FGô°SE’Gh Ú«æ«£°ù∏ØdG ¿CG ™e ¿EÉa ,äÉ°VhÉØŸG á``dhÉ``W ≈∏Y ‹É``◊G â``bƒ``dG ‘ kÉ©e ɪ¡æ«H π°üØJ á©°SÉ°T Iƒéa π㓠ᣫëŸG ´É°VhC’G .á«°SÉ°SC’G ∞bGƒŸGh ájôgƒ÷G ÉjÉ°†≤dG øe ≈àM ÌcCG Iƒ≤dG ‘ AGƒ°S ,Úaô£dG ÚH ¿RGƒàdG ‘ ÜÉ«¨dG Gòg ºµ◊Gh äÉãMÉÑŸG ¢†jƒ≤àH Oó¡j ,∂°SɪàdG ‘ hCG .π°ûØdÉH É¡«∏Y ,»∏«FGô°SE’G AGQRƒ`` `dG ¢ù«FQ ∑É``æ`g á¡L øªa IQOÉb Iô≤à°ùe á``dhO Oƒ≤j …ò``dG ,ƒgÉ«æàf ÚeÉ«æH øeh ,∂``dP äQô``b »``g ¿EG ,É¡JÉeGõàdÉH AÉ``aƒ``dG ≈∏Y PEG ,IQó``≤`dG √ò¡d ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG ô≤àØj iô``NCG á¡L ÉgDhÉæH iôéj »àdG äÉ°ù°SDƒŸGh ádhódG ôgɶe ºZQ á£∏°ùd Oƒ`` Lh ’ ¬``fEÉ` a ,á``«`æ`«`£`°`ù`∏`Ø`dG ≥``WÉ``æ` ŸG ‘ ™e ¬«∏Y äóbÉ©J Éà ΩGõàd’G ™«£à°ùJ ájƒb ájõcôe ᪰ù≤e Ó°UCG á«æ«£°ù∏ØdG »°VGQC’Éa ,Ú«∏«FGô°SE’G Ó¡°S ¿ƒµj ø``dh ,Iõ``Z ´É£bh á«Hô¨dG áØ°†dG ÚH øe º¡«dEG πcƒŸG Aõ``÷G ≥«Ñ£J Ú«æ«£°ù∏ØdG ≈∏Y .á«LQÉN IóYÉ°ùe ¿hO ¥ÉØJ’G zπ«FGô°SEG{ ¬``«` a ∂``∏` à` “ …ò`` ` dG â`` bƒ`` dG »``Ø` a ¬Áó≤J Ú«æ«£°ù∏Ø∏d øµÁ Ée πc ,ájOÉŸG äÉfɵeE’G ¤EG áaÉ°VE’ÉH .á°Sƒª∏e ÒZ äÉëjô°üJh OƒYh ƒg .»∏NGódG ≥aGƒàdG øe QÉWEG ‘ ƒgÉ«æàf ∑ôëàj ∂dP ≥∏©J AGƒ``°` S ,á``«`°`SÉ``°`SC’G É``jÉ``°`†`≤`dG ™``«`ª`L »``Ø`a ±GÎYG ≈∏Y QGô°UE’G hCG ,ÚàdhódG πM ∫ƒÑ≤H ôeC’G ó«ªéàdG ¢†aQ hCG ,á``dhó``dG ájOƒ¡«H Ú«æ«£°ù∏ØdG Éà á«Hô¨dG áØ°†dG ‘ ÊÉ£«à°S’G •É°ûæ∏d πeɵdG á≤Ñ°ùe •hô°T …CG ≈∏Y ¢VGÎY’G hCG ,¢Só≤dG É¡«a …CGôdG ™e áªé°ùæe ≈≤ÑJ ¬ØbGƒe ¿EÉa ...¢VhÉØà∏d ’h ,¬æe Qóëæj …òdG Úª«dG Óa .»∏«FGô°SE’G ΩÉ©dG ôµæj ,ΩÓ°ùdG πLCG øe ¬JÉ©∏£J ôjÉ°ùj …òdG QÉ°ù«dG ¬∏gDƒjh ,¬``H ™àªàj …ò``dG »Ñ©°ûdG ¢†jƒØàdG ¬«∏Y ƒgÉ«æàf ¬éàj Gò``d .Ú«∏«FGô°SE’G º°SÉH ¢VhÉØà∏d á∏«W É``¡`H Ö``dÉ``W »``à` dG Iô``°` TÉ``Ñ` ŸG äÉ``°` VhÉ``Ø` ŸG ƒ``ë`f ¿CG ¿hO á°UÉÿG ¬Whô°ûH ,IÒ``NC’G kGô¡°T øjô°ûY

?¿ÉæÑd äGôJƒàd á∏jóH á£N áHÉãà ÉjQƒ°S äÉKOÉfi Èà©J πg

±ƒ°S zπ«FGô°SEG{h ÉjQƒ°S ÚH äÉKOÉëŸG ˆG ÜõM PƒØf øe ∞«ØîàdG ¤EG …ODƒJ

™e È`` cCG π``µ`°`û`H äÉ``bÓ``©` dG õ``jõ``©`J ∫Ó`` N ø``e á«Ñ¨dG ɵjôeCG äÉaô°üJ øµdh .á«Hô¨dG ∫hó``dG ábô£ŸG Ú``H É``e á«fÉæÑ∏dG áeƒµ◊G ∑Î``J ó``b .¿Góæ°ùdGh ÖYÓàdG ‘ Éeób »°†ŸG ¢Sô¨fƒµdG OGQCG GPEG áLÉëH É``eÉ``HhCG IQGOEG ¿EÉ` `a ,¿É``æ`Ñ`d äGó``YÉ``°`ù`à ¿ÉæÑd ≈∏Y ®ÉØ◊G π``LCG øe á∏jóH á£N ¤EG ÉjQƒ°S Ú``H É``e É``bÉ``Ø`JG ¿EG .á«Hô¨dG Iô``FGó``dG ‘ ÉjQƒ°S ø``e π``c QÉ°†MEG ¤EG …ODƒ` j zπ``«`FGô``°`SEGzh …ODƒJ ±ƒ°S äÉKOÉëŸG ¿CG ɪc .∂dòd É©ÑJ ¿ÉæÑdh .ˆG ÜõM PƒØf øe ∞«ØîàdG ¤EG .âbƒdG ¢†©Ñd Éahô©e ¿Éc ô``eC’G Gòg ¿EG ,∂dP π©Ød ÉeÉHhCG ≥ªMC’G ¿ÉeÒH πªY ™aO GPEG ™e ¥ÉØJG …CG ¿EG ™Ñ£dÉH ,»HÉéjEG ôKCG ¬d ¿ƒµ«°ùa ÚH Ée »≤«≤M Ωó≤J ≈∏Y óªà©j ±ƒ°S ÉjQƒ°S .Ú«æ«£°ù∏ØdGh zπ«FGô°SEG{ øªµj É``ª`ã`«`Mh ,ÊÉ``æ` Ñ` ∏` dG Ö``©`°`û`dG ø``µ` dh ¿CG Öjôb âbh …CG ‘ ≈°ùæj ød ,»°SÉ«°ùdG √Dh’h äGôe çÓ``K √OÓ``H hõ¨H âeÉb ó``b zπ``«`FGô``°`SEG{ ,™°SGh QÉ``eO ‘ áÑÑ°ùàe ,(2006 ,1982 ,1977) øe Aõ``L ∫Ó``à`MÉ``H â``eÉ``b ó``b zπ``«`FGô``°`SEG{ ¿CGh ÒãµdG ∑Éæg ¢ù«d ,ÉeÉY 18 IóŸ OÓÑdG ܃æL AɪYõdG ≈∏Yh ,¿ÉæÑd ‘ zπ«FGô°SEGz`d áÑëŸG øe ôeC’G ¿EG .ô`` `eC’G Gò``g Gƒª¡Øj ¿CG ¿É``µ` jô``eC’G IôjRhh É``eÉ``HhCG ¿CG hó``Ñ`jh .ˆG Üõ``M ø``e ó``©`HCG ≈∏Yh ,ôeC’G Gòg Gƒª¡a ób ¿ƒàæ«∏c á«LQÉÿG ≥FÉ≤M øY Ée ÉÄ«°T ¿ÉeÒH º∏©j ¿CG Ée ¢üî°T .§°ShC’G ¥ô°ûdG »Hô©dG ¥ô°ûdG õcôe ‘ áªLÎdG º°ùb : áªLôJ http://www.asharqalarabi.org. uk/mu-sa/sahafa-1738.htm

áeƒµ◊G ø``e Aõ``L ˆG Üõ``M ¿EÉ` `a ,»``≤`«`≤`◊G ,É¡©e á∏¡°S ÒZ áFó¡J ‘ πNój ƒgh ,á«fÉæÑ∏dG ‘h .á°UÉÿG ¬JÉ«°û«∏«Ã ßØàëj ∫GR ’ ƒgh á«∏gCG ÉHôM ójôj ’ ¿ÉæÑd ¿EÉa ,»≤«≤◊G ⁄É©dG ∫GƒeC’G ¿EÉa ôeC’G ¢üî°ûdG ¢üëØJ GPEGh ,iôNCG .¬FÉØ∏Mh ˆG ÜõM ≈∏Y ≥Øæà°S á«còdG áæ÷ ¢ù«FQ ¿É``eÒ``H OQhÉ``g ÖFÉædG ∫ƒ≤j ≥∏b{ ¬``fEG ÜGƒædG ¢ù∏› ‘ á«LQÉÿG ¿hDƒ°ûdG PƒØf ¤EG Ò°ûJ ôjQÉ≤J øe âbƒdG ¢†©H òæe ¿EG ,º©f z..á«fÉæÑ∏dG áë∏°ùŸG äGƒ≤dG ‘ ˆG ÜõM ˆG ÜõM iód GQƒ¡ªL ¬jód ¿CG ɪc ,¿ÉŸÈdG ‘ Gó©≤e 12 ¢ù«d ¿É``æ`Ñ`d ‘ ±ó``¡` dG ¿EG .¿É``æ`Ñ`d ‘ É``°`†`jô``Y Gòµgh ,¬``©`e ¿hÉ``©`à`dG ø``µ`dh ,ˆG Üõ``M Ò``eó``J ¢ù«d øµdh ,áeƒµ◊G ‘ á∏㇠√ô¶f á¡Lh ¿EÉa ¬«∏Y ≥∏£j Ée Gògh .ádhódG á°SÉ«°S ójó– ‘ .á«WGô≤ÁódG ,PƒØædG ¢†©H ˆG Üõ``M ió``d ¿EÉ` a Gò``µ`gh äGƒ≤dGh .É``°`†`jCG áë∏°ùŸG ¬àYɪL ¬jód øµdh Iô£«°S ô£ÿ ¢Vô©àJ ’ á«fÉæÑ∏dG áë∏°ùŸG ™bGƒdG ‘ .É¡«∏Y ¬©e ÚØWÉ©àŸG hCG ˆG Üõ``M ÈcCG GPƒ``Ø`f ˆG Üõ``M ÜÉ°ùàcG á«dɪàMG ¿EÉ` a ˆG ÜõM ¿EG .¿ÉeÒH ±ô°üJ ∫ÓN øe Rõ©àj ´QÉHh ,GóL »cP ¬fCÉH ô¡XCGh ,ó«L πµ°ûH õ¡› á«eƒµ◊G äGƒ``≤`dG ¿EG .É«é«JGΰSGh Éjôµ°ùY ≈∏Y É``¡`JOÉ``«`°`S ≈``∏` Y ß``aÉ``– ¿CG ¤EG á``LÉ``ë` H .áë∏°ùŸG äÉ«°û«∏«ŸG á«fGôjE’G äGóYÉ°ùŸG ∫ƒ``Nó``H ójó¡àdG ¿EG ;É≤∏≤e Gô£N πµ°ûj ’ ô``eCG ᫵jôeC’G ¿Éµe ∫ƒNó∏d áØ¡∏àe â°ù«d á«fÉæÑ∏dG áeƒµ◊G ¿C’ iôJ É¡fCG ɪc ,…Qƒ°ùdG ÊGôjE’G PƒØædG IôFGO ‘ ¿ÉæÑ∏d É``bGô``°`TEG Ì``cCG ÓÑ≤à°ùe í«ë°U πµ°ûH

ÔjÉeÉ°ùµjEG/∂«æà«∏H π°ûà«e ≥«∏©J ø`` Y â``Ñ` à` c »``°` VÉ``ŸG ´ƒ`` Ñ` `°` `SC’G ‘ ,¿ÉæÑd ¤EG ájôµ°ù©dG äGóYÉ°ùª∏d ¢Sô¨fƒµdG IóëàŸG äÉj’ƒdG ídÉ°üe ¤EG ¬LƒŸG ójó¡àdGh ´ƒÑ°SC’G ájÉ¡f ‘ .π``ª`©`dG Gò``g ¬°VôØj …ò``dG ¿óæd É``gô``≤`e á``«`Hô``Y áØ«ë°U äô`` cP ,»``°`VÉ``ŸG ÉjQƒ°S ¢†Ñf ¢ùL ∫hÉ``– IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG ¿CG ±ÉÄà°S’ á°Uôa …CG ∂dÉæg ¿É``c GPEG É``e iÎ``d .zπ«FGô°SEG{ ÚHh É¡æ«H ΩÓ°ùdG äÉKOÉfi â«bƒàdG ¿EÉa ,Éë«ë°U ôjô≤àdG Gòg ¿Éc GPEG .áaó°üdG øY ¿ƒµj Ée ó©HCG ÒZh ¢``û` FÉ``£` dG ¢``Sô``¨` fƒ``µ` dG π``Nó``J ¿EG ¿CG ¤EG …ODƒ` j á«LQÉÿG äÉ°SÉ«°ùdG ‘ º«µ◊G .Gó«≤©J Ì``cCG á``«`µ`jô``eC’G á«°SÉeƒ∏HódG ¿ƒ``µ`J ¿ÉæÑd íæe É¡°VôY ¿Gô``jEG äQô``c ´ƒÑ°SC’G Gò``g ÜÉ«Z ‘ ∂``dP âÑ∏W GPEG ájôµ°ùY äGó``YÉ``°`ù`e ’ á«fÉæÑ∏dG áeƒµ◊G ¿EG .»``µ`jô``eC’G πjƒªàdG ,¢Sô¨fƒµ∏d áæYòe iô``J ¿CG πªà– ¿CG øµÁ πLCG øe »≤£æŸG ó«MƒdG ≥jô£dG ∂∏°ùJ »gh ádhÉfi ∫Ó``N ø``e iô``NCG á«∏gCG Üô``M ÖæŒ .√ó°V πª©dG øY É°VƒY ˆG ÜõM ™e πª©dG IQGRh •É`` Ñ` `MEG Ö``Ñ` °` S í``°` Vƒ``j Gò`` g π`` c h âeÉb …òdG »°VÉŸG ´ƒÑ°SC’G πªY øe á«LQÉÿG ,ÜGƒædG ¢ù∏› ‘ á«LQÉÿG äÉbÓ©dG áæ÷ ¬H â«ÑdGh á``«`LQÉ``ÿG IQGRh ¿ƒ``µ`J ¿CG á«≤£æeh ±ÉæÄà°SG ¿Éc GPEG Ée É°üëØj ¿CG GQôb ób ¢†«HC’G GQÉ«N zπ``«` FGô``°` SEGzh É``jQƒ``°`S Ú``H É``e äÉ``KOÉ``ë` ŸG .ÉMhô£e ä’É°üJG ¬``£` Hô``J …ò`` `dG ,¢``Sô``¨` fƒ``µ` dG ‘ ¢ù«d ˆG ÜõM ¿EÉa ,»≤«≤◊G ⁄É©dG ™e áØ«©°V ⁄É©dG ‘ øµdh .á«HÉgQEG ᪶æe Oô› øe ÌcCG


‫‪12‬‬

‫الأربعاء (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬

‫قراءات‬

‫النقابيون‬ ‫والأحزاب على‬ ‫مائدة امللك‬

‫افق جديد‬

‫مقــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫اللقاء الذي يجمع امللك‪ ،‬وهو‬ ‫ر�أ�س الدولة‪ ،‬مع الفعاليات التي‬ ‫حتمل ر�ؤي���ة خمالفة للرواية‬ ‫الر�سمية‪ ،‬يكون يف الغالب لقاء‬ ‫غري ع��ادي‪ ،‬كما �أن��ه يهدف على‬ ‫الدوام �إىل حتقيق مردود �سيا�سي‬ ‫من نوع ما‪.‬‬ ‫لذلك ُيع َّول الكثري على م�أدبة‬ ‫الإفطار امللكية‪ ،‬التي �ستجمع امللك‬ ‫بقادة و�أع�ضاء النقابات املهنية‬ ‫وال��ع��م��ال والأح�����زاب‪ ،‬فتوقيت‬ ‫اللقاء ي�أتي منا�سبا لإطالع امللك‬ ‫على ر�ؤي��ة الطرف الآخ��ر ملجمل‬ ‫تعر�ض لها م�شهدنا‬ ‫الأحداث التي ّ‬ ‫ال�سيا�سي يف الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫�صحيح �أن اللقاء مع امللك له‬ ‫برتوكوالت خا�صة قد حتد من‬ ‫تناول كافة تف�صيالت املوقف‪،‬‬ ‫ل��ك��نَّ َع � ْق��دَ ه��ذا ال��ل��ق��اء يف هذا‬ ‫التوقيت يوحي برغبة ملكية‬ ‫ت��ت��ج��ه ن��ح��و اال���س��ت��م��اع اجليد‬ ‫مل��ن مت��ت دع��وت��ه��م‪ ،‬مم��ا ي�شجع‬ ‫املدعوين على عدم اخل��روج من‬ ‫اللقاء �إال بفائدة ونتيجة‪.‬‬ ‫النقابيون‪ ،‬وكذلك الأحزاب‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬ال بد �أن يعدوا �أنف�سهم‬ ‫للقاء ب�شكل جيد ومثمر‪ ،‬فما‬ ‫���س��ي��ط��رح �أم����ام امل��ل��ك ي��ج��ب �أن‬ ‫يتجاوز بع�ض امللفات �إىل �أخرى‪،‬‬ ‫وم��ن هنا ت��أت��ي ���ض��رورة تركيز‬ ‫الأولويات‪.‬‬ ‫اللقاء يعد فر�صة متاحة كي‬ ‫تتحدث القوى النقابية وت�ضع‬ ‫امللك ب�صورة احل��ال��ة الأردن��ي��ة‬ ‫الداخلية وفق ر�ؤيتها هي‪ ،‬ال وفق‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫اللهم لي�س لنا الإ بابُ الإفال�س‬ ‫وعَ�شَمُ ال�شقي‬ ‫رت ِه الغ�ضب‬ ‫من منا مل يقرتف حراما يف رم�ضان؟! من منا مل يع ِ‬ ‫يف رم�ضان؟! من منا مل َيل ُْغ يف رم�ضان؟! من منا مل يغفلْ �أو ي�سهُ يف‬ ‫�صالة �أو ذكر �أو قراءة قر�آن يف رم�ضان؟! من منا مل ي�أكل حلوم‬ ‫النا�س يف رم�ضان؟!‬ ‫كل هذا ونحن بال �شياطني‪ ،‬فكيف عندما تطلق �شياطيننا‬ ‫وال�شياطني بعد رم�ضان؟‬ ‫نه�ضنا درجة يف رم�ضان بال�صالة والذكر وال�صدقة وال�صلة‪،‬‬ ‫وحتى هذه ال تخلو من خلل وزلل وتق�صري‪ ،‬فكيف بنا بعد رم�ضان‬ ‫ونحن ن�ؤخر الفرائ�ض عن وقتها‪ ،‬ونركن امل�صحف �إىل �أن ي�أتي‬ ‫احلول القادم‪ ،‬ونخو�ض يف الدنيا من ر�أ�سنا �إىل �أخم�ص قدمينا؟‬ ‫م��اذا يفعل ال��ذي��ن �أكرمهم اهلل برم�ضان ومل يكونوا من‬ ‫ال�سباقني؟ م��اذا يفعل الذين ق�صروا مع توفر �أ�سباب القوة‬ ‫وال�صحة والفراغ؟ ماذا يفعل الذين يرون �أن عبادتهم ال ت�ساوي‬ ‫�شيئا يف جنب نعم اهلل عليهم‪ ،‬و�أنها كنقر الديوك قد ُترمى خرقة‬ ‫بالية يف وجوههم؟‬ ‫ل�سنا بحاجة لأن نلوم ال�شيطان دائما‪ ،‬فقد اكت�شفنا �أننا‬ ‫مذنبون خاطئون من طبيعة �أنف�سنا دون احلاجة �إىل �شيطان‬ ‫يو�سو�س لنا!‬ ‫ولكن �سبحانه الودود الرحيم يتقرب �إلينا بالنعم حتى ونحن‬ ‫ع�صاة‪ ،‬ويفتح لنا بوابة للأمل‪ ،‬ي�أمر احلفظة �أن يرفعوا �أيديهم‬ ‫�ساعات عن كتابة الذنب لعل العبد يعود وي�ستغفر‪ ،‬كل هذا لأنه‬ ‫يحبنا‪ ،‬وخلقنا لنعود للجنة برحمته ال بعملنا مهما عظم‪ ،‬رحم‬ ‫�ضعفنا وقلة عزمنا‪ ،‬وعلم منا الت�ضييع‪ ،‬فقال امل�صطفى �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪" :‬ما من عبد م�ؤمن �إال وله ذنب يعتاده الفينة‬ ‫بعد الفينة‪� ،‬أو ذنب هو مقيم عليه ال يفارقه حتى يفارق الدنيا‪،‬‬ ‫�إن امل�ؤمن خلق مفتنا توابا ن�سيا �إذا ُذكر تذكر"‪ .‬و�شبه امل�ؤمن‬ ‫بال�سنبلة ت�ستقيم مرة وتخر مرة‪ ،‬وجعل اال�ستغفار �سلما هلل يف‬ ‫كل الأمور واملنح لي�س فقط يف باب االعتذار عن الذنوب‪.‬‬ ‫�سجود �ستني �سنة مل يدخل عابد بني �إ�سرائيل اجلنة‪ ،‬وملا‬ ‫ُوزن مع نعمة الب�صر زاد عليها! فماذا تزن �أعمالنا الناق�صة‪ ،‬وهل‬ ‫يقيم اهلل لها ميزانا ولنا وزنا يوم القيامة؟‬ ‫هل ال�صيام ديدننا يف رم�ضان وغري رم�ضان حتى ن�ستحق �صفة‬ ‫ال�صائمني؟ وهل ن�صوم كما �أراد اهلل لنا قلبا وعقال وج�سدا بكل‬ ‫جوارحنا؟ هل نتوقع �أن يكون دخول باب الريان الذي ينفذ على‬ ‫جنة عر�ضها ال�سموات والأر�ض يف جوار امل�صطفى يف انتظار نظرة‬ ‫يح�صل فقط باالمتناع عن الطعام‬ ‫من رب العزة ال �شقاء بعدها ّ‬ ‫وال�شراب و�شهوة الفرج؟‬ ‫هل التوبة فقط ا�ستغفار بالل�سان؟ �أم هي كما عرفها ابن‬ ‫امل�سيب فقال‪ :‬التوبة ا�ستغفار بالل�سان‪ ،‬و�إقالع بالأبدان‪ ،‬و�إ�ضمار‬ ‫ترك العود باجلنان‪ ،‬ومهاجرة �سيئ الإخوان‪.‬‬ ‫نعم‪ُ ،‬‬ ‫رحيم ملن ال يلوك اال�ستغفار فقط بل�سانه‪،‬‬ ‫اهلل غفو ٌر‬ ‫ٌ‬ ‫ويقرتف املعا�صي فيجمع مع الإ���س��اءة كذبا‪ ،‬ويتمنى على اهلل‬ ‫الأماين!‬ ‫نحن مفتقرون �إىل اهلل‪ ،‬حتى يف التوبة نحتاج �أن يتوب‬ ‫علينا �سبحانه حتى نتوب‪ ،‬و�أن ت�صدر املغفرة منه جل وعال حتى‬ ‫ن�ستقيم على طريقه‪.‬‬ ‫قد يتعجب بع�ضنا كيف دخل �أبو بكر ال�صديق من �أبواب‬ ‫اجلنة كلها كما ب�شره الر�سول‪ ،‬ولكن من يدر�س �سريته وهو ي�سارع‬ ‫�إىل اخلريات وي�سبق �إليها‪ ،‬لدرجة �أن عمر بن اخلطاب �صاحب‬ ‫النف�س الوثابة والتحدي‪� ،‬أعلنها �صراحة �أنه تفوق عليه‪ ،‬و�أنه لن‬ ‫ي�سابقه �إىل �شيء‪ ،‬يعلم �أن يف ال�صيام وال�صالة واجلهاد وال�صدقة‬ ‫�أكرب بكثري مما نقدمه‪.‬‬ ‫فهل نفقد الأمل؟؟‬ ‫�أيكون املنفذ �أن ندعو ب�صالح �أعمالنا ك�أ�صحاب ال�صخرة‬ ‫الذين فرج اهلل عنهم بح�سن �أعمالهم؟ ولكن كيف ندعو وما عمل‬ ‫�صالح لنا �إال بتوفيق اهلل ابتداء‪ ،‬وقد �أثابنا باحل�سنى عليه مرات‬ ‫ومرات مبا ال ن�ستطيع له �شكرا؟‬ ‫فهل نفقد الأمل؟؟‬ ‫�أم يبقى الأم��ل يف باب واحد لي�س م�صنفا �صراحة‪ ،‬ولكنه‬ ‫كفيل برحمة اهلل �أن يوردنا عليه �سبحانه‪ ،‬هو الباب الذي و�صفه‬ ‫ابن القيم يف كتابه الوابل ال�صيب‪ ،‬فقال‪" :‬الإفال�س هو �أقرب باب‬ ‫يدخل منه عبد على اهلل تبارك وتعاىل‪ ،‬فال يرى لنف�سه حاال �أو‬ ‫مقاما وال �سببا يتعلق به‪ ،‬وال و�سيلة منه مين بها‪ ،‬بل يدخل على‬ ‫َ‬ ‫دخول من‬ ‫اهلل تعاىل من باب االفتقار ال�صرف‪ ،‬والإفال�س املح�ض‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وامل�سكنة قل َبه حتى و�صلت تلك ال َك ْ�س َر ُة اىل �سويدائه‬ ‫الفقر‬ ‫َك َ�س َر‬ ‫ُ‬ ‫فان�صدع‪ ،‬و�شملته ال َك ْ�س َر ُة من كل جهاته‪ ،‬و�شهد �ضرورته �إىل ربه‬ ‫عزوجل ‪ ،‬و�أنه �إن تخلى عنه طرفة عني هلك وخ�سر خ�سارة ال‬ ‫جترب‪� ،‬إال �أن يعود اهلل تعاىل عليه ويتداركه برحمته"‪.‬‬ ‫يبقى الأمل يف �أجر ذلك ال�شقي الذي مر بال�صاحلني فجل�س‬ ‫�إليهم وهو لي�س مثلهم‪ ،‬فلما غفر اهلل لهم �س�ألته املالئكة يف �أمر‬ ‫ال�شقي‪ ،‬فكان جواب الرحمن الرحيم‪" :‬هم القوم ال ي�شقى بهم‬ ‫جلي�سهم"‪.‬‬ ‫يبقى الأمل يف �أمنية ال�شافعي ‪-‬رحمه اهلل‪� -‬أن يدخل اجلنة‬ ‫مع من �أحب من ال�صاحلني‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫�أحب ال�صاحلني ول�ست منهم لعلي �أن �أنال بهم �شفاعة‬ ‫و�أكره من ب�ضاعته املعا�صي و�إن كنا �سواء يف الب�ضاعة‬

‫ما ترويه احلكومة‪.‬‬ ‫ولعله من املواتي �أن تبتعد‬ ‫ه����ذه ال���ق���وى ع���ن ط����رح بع�ض‬ ‫املو�ضوعات املح�سومة يف ذهن‬ ‫امللك �سابقا‪ ،‬كالت�سوية مثاال‪،‬‬ ‫وهنا يكون اجلو مالئما لإطالع‬ ‫امللك على الت�ضييق احلا�صل على‬ ‫احلريات‪ ،‬وكذلك الأزم��ات التي‬ ‫ال زالت ملفاتها مفتوحة من نوع‬ ‫ق�ضية (املعلمني‪ ،‬وعمال املياومة‪،‬‬ ‫والقوانني امل�ؤقتة‪ ،‬واالنتخابات‬ ‫و�شروطها غري املتوفرة)‪.‬‬ ‫امللك ي��درك الو�ضع الع�سري‬ ‫ال��ذي يعي�شه امل��واط��ن الأردين‪،‬‬ ‫ولكن‪ ،‬قد يكون مفيدا �إعالمه‬ ‫بال�سيا�سات احلكومية اخلاطئة‬ ‫التي تعمل على زي��ادة م�ساحة‬ ‫الع�سر وال�ضيق ر�سوخا وكثافة‪.‬‬ ‫ال���ل���ق���اء ل����ه م����ن امل���ي���زات‬ ‫ال�سيا�سية ال��ك��ث�ير‪ ،‬فهو ي�شكل‬ ‫انفتاحا مبا�شرا من ر�أ�س الدولة‬ ‫على اجل��م��ي��ع‪ ،‬ويف ه��ذا ر�سالة‬ ‫ل��ل��ح��ك��وم��ة ولإع���ل��ام ال���دي���وان‬ ‫امللكي‪ ،‬مفادها �أن امللك للجميع‬ ‫(حكومة ومعار�ضة)‪ ،‬و�أن الوطن‬ ‫بظروفه الدقيقة اليوم يحتاج‬ ‫لتكاتف مو�ضوعي يحمي اجلميع‪،‬‬ ‫ويحافظ على مواقعهم احلقيقية‬ ‫يف املجتمع‪.‬‬ ‫م�أدبة الإفطار �إن متت‪ ،‬وقدر‬ ‫لها �أن حتمل ح���وارا �سيا�سيا‪،‬‬ ‫ف��ل��رمب��ا �سيكون ل��ه��ا م��ا بعدها‪،‬‬ ‫ولعلنا ن��رى انفراجا ت�ستدعيه‬ ‫املرحلة وحتديات الوطن‪.‬‬

‫على المأل‬

‫دالالت و�أهداف‬ ‫التحرك الأردين‬ ‫يف دم�شق‬

‫رأي ساخن‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫وج��ود ما يخ�ص الأردن ويتعلق به مبا�شرة على جدول‬ ‫�أعمال املفاو�ضات املبا�شرة التي انطلقت من وا�شنطن‪ ،‬يدفع هذه‬ ‫الأيام‪� ،‬أكرث ما يكون‪ ،‬للتحرك يف عدة اجتاهات‪ ،‬والتي لن يكون‬ ‫�آخرها زيارة امللك �إىل دم�شق؛ لبحث التطورات وامل�ستجدات‬ ‫يف العملية ال�سيا�سية مع الرئي�س ب�شار الأ�سد‪ ،‬والتي يبدو �أنها‬ ‫م�ستجدات وتطورات جوهرية‪ ،‬مع وجود �شبه اتفاق حولها بني‬ ‫الأط��راف املتفاو�ضة مبا�شرة‪ ،‬دون الإع�لان عن ذلك‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫لل�شك بوجود ما هو �سري‪ ،‬ويجري الإعداد لتنفيذه‪� ،‬أو فر�ضه‬ ‫بقوة ال�ضغوطات وحكم الأمر الواقع امل�ستجد يف م�سار طبيعة‬ ‫احلقوق الفل�سطينية‪.‬‬ ‫مل تتح الفر�صة للغالبية من ال�صحفيني الوقوف مبا�شرة‬ ‫على تفا�صيل مباحثات امللك والرئي�س ال�سوري‪ ،‬و�إن كان بع�ضهم‬ ‫اطلع عليها من ر�ؤ�ساء التحرير الذين �شاركوا يف لقاء الديوان‬ ‫امللكي لهذا الغر�ض‪ ،‬ليظل ما حتدث عنه الزميل طاهر العدوان‬ ‫رئي�س حترير «العرب اليوم» عن فحوى اللقاء الأكرث مرجعية‬ ‫للمهتمني للوقوف عند بع�ض التفا�صيل‪.‬‬ ‫وميكن القول �إن جوهر ما تناوله العدوان يف مقالته يوم‬ ‫�أم�س‪� ،‬إمن��ا يخ�ص اال�ستعدادات الأردن��ي��ة ملواجهة املخاطر‬ ‫املحتملة‪ ،‬وعن الثقة باملقدرة على ذلك‪� ،‬إ�ضافة للت�أكيد على‬ ‫ر�سوخ قواعد الدولة‪ ،‬مبا ال يقبل اللعب فيها‪.‬‬ ‫يف حني تظل التقارير الإخبارية املحلية التي �صدرت عن‬ ‫اللقاء يف درجة �أق��ل‪ ،‬لكونها تناولت العموميات‪ ،‬مع الت�أكيد‬ ‫على م�س�ألة ال�سالم ال�شامل الذي لن يبد�أ �إال بعد حل الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ولي�س خافي ًا �أن هذا ال�سالم مرهون باحلقوق ال�سورية‬ ‫واللبنانية املغت�صبة‪ ،‬وم�س�ألة ا�ستعادتها كاملة ت�شكل جوهر‬ ‫ال�سيا�سات ال�سورية‪ ،‬وطبيعة مواقفها من املفاو�ضات بني �سلطة‬ ‫رام اهلل واحلكومة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ولأن امللك يعي �أك�ثر ما يكون حقائق الو�ضع الإقليمي‪،‬‬ ‫وطبيعة املتغريات التي ميكن فر�ضها ق�سراً‪ ،‬ف�إنه �أكرث ما يكون‬ ‫�إدراك � ًا �أي�ض ًا‪ ،‬ال�ستحالتها بامللف ال�سوري‪ ،‬ملا فيه من حقائق‬ ‫تفر�ض نف�سها بالقوة‪ ،‬ومتنع جره نحو قبول متغريات من �أي نوع‬ ‫ق�سراً‪.‬‬

‫عليان عليان‬

‫علي حرت‬

‫املفاو�ضات واخليار الأردين وحل الدولتني والتوطني ‪2/2‬‬ ‫قبل �أن ن�ستمر يف م�سل�سل الأ�سئلة التي بد�أناها يف احللقة‬ ‫الأوىل عن املفاو�ضات وعن عبثيتها‪ ،‬ال بد من التوقف قليال عند‬ ‫ما حدث يف الأيام الأوىل للمفاو�ضات خالل الأ�سبوع املا�ضي فقط‬ ‫ودالالته‪:‬‬ ‫عملية مقتل امل�ستوطنني يف ك��ري��ات �أرب���ع‪ ،‬وج��رح �آخرين‬ ‫يف رام اهلل‪ ،‬وتقل�ص اخلالفات بني نتنياهو وعبا�س �إىل مو�ضوع‬ ‫اال�ستيطان فقط‪ ،‬وبيان الأجنحة الع�سكرية الثالثة ع�شر الراف�ض‬ ‫للمفاو�ضات‪ ،‬ال��ذي تبع بيان الف�صائل ال�سابق له �ضدها‪ ،‬وو�ضع‬ ‫الإعالنات يف ال�صحف العربية لك�سب ت�أييد ال�شارع الإ�سرائيلي‬ ‫ملوقف ال�سلطة‪ ،‬وحملة املطاردات يف ال�ضفة الغربية للقوى امل�ؤيدة‬ ‫للمقاومة‪ ،‬والرف�ض العربي العارم للمفاو�ضات يف الوطن العربي‬ ‫وت�أييده للعمليات الع�سكرية‪ ،‬وعودة نتنياهو ال�ستمرار اال�ستيطان‬ ‫يف �أول �أيام املفاو�ضات‪.‬‬ ‫العمليتان وب��ي��ان الأجنحة الع�سكرية ت��ؤك��د ع��دم �أهلية‬ ‫املفاو�ضني لتمثيل �أهلنا يف الأر���ض املحتلة‪ ،‬وع��دم قدرتهم على‬ ‫تقدمي �أي �ضمانات!! وت�ؤكدان �أن وجود امل�ستوطنات املتداخل مع‬ ‫املدن العربية �سيظل م�صدر ا�صطدامات ما دام هناك عربي واحد‬ ‫على الأر�ض‪ ،‬و�صهيوين واحد يحاول انتزاعها منه �أو م�شاركته فيها‪،‬‬ ‫ويل يف ذلك ق�صيدة �أقول فيها‪:‬‬ ‫نقي�ض �أنت‪..‬‬ ‫وهذي الأر�ض ما فيها‪..‬‬ ‫مكان يقبل اثنني‬ ‫وال حتى لقربين‬ ‫ومطاردة القوى امل�ؤيدة للمقاومة يف ال�ضفة قبل وبعد عملية‬ ‫كريات �أربع‪ ،‬ت�ؤكد ا�ستعداد ال�سلطة يف ظل ت�أييد النظام العربي‬ ‫الر�سمي لتحويل املعركة من عربية �أمريكو�صهيونية �إىل عربر�سمية‬ ‫�ضد ال�شعب العربي الراف�ض للتنازل‪ ،‬وكل هذا نبهت له يف احللقة‬ ‫الأوىل من املقال‪.‬‬ ‫تقل�ص اخلالفات احلادة �إىل م�س�ألة اال�ستيطان فقط‪ ،‬كما �أعلن‬ ‫�أط��راف املفاو�ضات‪ ،‬يعني بداية التنازل عن القد�س‪ ،‬وعن رف�ض‬ ‫يهودية الدولة وحدود ‪ ،1967‬وهي املرجعيات التي ادعت ال�سلطة‬ ‫�أنها لن تذهب بدونها �إىل وا�شنطن‪ ،‬والتي مل تعد خالفا حادا‪ ،‬كما‬ ‫هو وا�ضح من تقل�ص اخلالفات �إىل م�س�ألة اال�ستيطان فقط‪ ،‬و"�أول‬ ‫الرق�ص حنجلة" كما نعرف!!‬ ‫الرف�ض ال�شعبي العربي للمفاو�ضات‪ ،‬يعني عدم �أهل ّية النظام‬ ‫العربي الر�سمي الداعم لل�سلطة لتمثيل ال�شارع العربي الذي يرف�ض‬ ‫التنازل عن عروبة الق�ضية وتقزميها �إىل ال�سلطة الإقليمية‬ ‫اجلاهزة للت�سوية ب�أي ثمن لو ا�ستطاعت‪.‬‬ ‫وهنا �أجد لزاما �أن �أذكر �أن عبا�سا‪ ،‬مل تنته واليته فقط‪ ،‬بل‬ ‫هو فاقد الأهلية لتمثيل �أهلنا يف الأر�ض املحتلة‪ ،‬عمليا؛ لأنه بعد �أن‬ ‫انتخب بعدة �أ�شهر‪ ،‬ملن يتذكر‪ ،‬فازت حما�س ب�أغلبية مقاعد املجل�س‬ ‫الت�شريعي بربنامج معار�ض له متاما‪ ،‬واعرتف العامل كله بنزاهة‬ ‫االنتخابات التي فازت بها‪� ،‬أي �أن الناخب ال�شعبي تراجع عن موقفه‬ ‫املنتخب لعبا�س‪ ،‬وك�أنه يقول له‪" :.‬جنحت بانتخابات مل يكن لنا‬ ‫�إرادة فيها‪ ،‬و�سوف ن�سقط برناجمك بانتخاب حما�س"‪.‬‬ ‫ون�ستمر يف طرح بع�ض الأ�سئلة‪..‬‬ ‫عندما يتكلم الر�سميون عن ال�سالم‪ ..‬حتى غري العادل‪ ،‬فمن‬ ‫�أهم الأ�سئلة التي يجب الرد عليها‪� :‬أين يقع اجلوالن يف املبادرة‬ ‫العربية لل�سالم‪ ،‬ويف املفاو�ضات املبا�شرة‪ ،‬ويف املعاهدات الأردنية‬ ‫وامل�صرية ووثيقة جنيف وخارطة الطريق و�أو�سلو‪ ..‬ويف النتائج‬ ‫املفرت�ضة ر�سميا للمفاو�ضات �أو التي ي�سعى �إليها النظام العربي‬ ‫الر�سمي ويدعي �أوباما �أي�ضا �أنه يريدها (لكن يريدها على طريقة‬ ‫�شركات النفط وال�صناعات الع�سكرية و�شركات الأم��ن والبنوك‬ ‫الأمريكية‪ ،‬ال على طريقة فقراء غزة والجئي عني احللوة والبقعة‬ ‫وخميم غزة)‪ ..‬و�أنا هنا ال �أدعو النظام العربي الر�سمي لتحرير‬ ‫اجل��والن من خالل املفاو�ضات‪ ،‬لكنني �أح��اول �أن �أت�صور �سيناريو‬ ‫ما �سيحدث �إذا مت �أي اتفاق بني ال�سلطة و"�إ�سرائيل" مدعوم من‬ ‫احلكومة الأردنية واحلكومة امل�صرية‪ ..‬وهما احلكومتان اللتان‬ ‫تن�ص معاهدتهما (وادي عربة وكامب ديفيد) على ع��دم جواز‬ ‫عقدهما �أي حتالف ال توافق عليه "�إ�سرائيل"؟ �أي تخليا عن كافة‬ ‫مواثيق اجلامعة العربية التي تن�ص على الدفاع امل�شرتك!!‬ ‫�أال ميكن اف�ترا���ض �أن ال�سيناريو ي��ق��ول‪ :‬ر�سميا‪� ،‬ستنفرد‬ ‫"�إ�سرائيل" ب�سوريا‪ ،‬و�سوف جتد بع�ض االنتقادات من الثالثي‬ ‫(ال�سلطة واحلكومتني امل�صرية والأردنية)‪ ،‬لكنها حتما �ستواجه‬ ‫حتركات �شعبية يف مناطق الثالثي‪ ،‬من ال�شعب العربي ال��ذي من‬ ‫امل�ؤكد �أنه �سيتحرك للم�شاركة يف مقاومة �أي اعتداءات �إ�سرائيلية‬ ‫على �سوريا‪ ،‬وال�شعب العربي ال ميكن تقلي�صه �إىل دعاة الإقليمية‬ ‫املطالبني بالتفتيت و�سحب اجلن�سيات‪ ،‬والطائفيني وكتاب هتافات‬ ‫املالعب‪ ،‬والهاتفني بها‪ ،‬و�إن كانت الأحداث �ست�ضعهم يف خنادقهم‬ ‫ال�صحيحة املدافعة عن ال��ع��دو‪ ،‬لكن ال�شعب العربي هو ال�شعب‬ ‫الذي يرف�ض امل�شروع الأمريكو�صهيوين‪ ،‬وقاتله يف غزة والفلوجة‬ ‫وقانا وبور�سعيد‪ ،‬مما �سريبك ه��ذا الثالثي الر�سمي (ال�سلطوي‬ ‫امل�صري الأردين) ليجد نف�سه م�ضطرا للتخلي عن التحالف مع‬ ‫�أمريكا والتخلي عن امل��ع��اه��دات‪� ،‬أو للت�صدي لأي حت��رك �شعبي‬ ‫م�ضاد لـ"�إ�سرائيل" حتت �شعارات الأمن الوطني‪ ،‬وحماية الداخل‪،‬‬ ‫على طريقة موقف احلكومة امل�صرية من ق�ضية ما �سمته خلية‬ ‫ح��زب اهلل‪ ،‬حيث اتهمت ح��زب اهلل بتهديد الأم��ن امل�صري‪ ،‬رغم‬ ‫�أن ‪ 11‬عن�صرا من عنا�صر اخللية املتهمة والبالغ عددهم ‪ ،13‬هم‬ ‫من امل�صريني!!! كذلك على طريقة جتربة ال�سلطة ب�إن�شاء قوات‬ ‫دايتون ومالحقة املقاومني‪ ،‬الذين ال ميكن الق�ضاء عليهم مهما فعلت‬ ‫القوى الت�سووية يف عاملنا العربي‪ ،‬والذين �سي�ستمر الفكر القومي‬ ‫والإ�سالمي ب�إنتاجهم ما دام هناك كيان �صهيوين‪ ،‬وال نن�سى �أن �أكرث‬ ‫من �ستني عاما مرت على �إن�شاء الكيان ال�صهيوين‪ ،‬ومقاومة ال�شعب‬ ‫العربي له اليوم �أكرث من �سنة ‪1948‬؛ �أي �سنة ن�شوئه‪.‬‬ ‫لكن هذا ال�سيناريو احلتمي �إذا ُو ِّقعت �أي اتفاقات (عبثية)‪،‬‬ ‫وهو يعني انتقال املعارك �إىل ال�ساحات العربية على طريقة ما‬ ‫حتاول "�إ�سرائيل" فعله يف لبنان‪،‬‬ ‫كما �أن هذه النقطة ي�سبقها �س�ؤال هام‪ ،‬هل ال�شعب العربي يف‬ ‫كل دول الطوق‪� ،‬سيخ�ضع لإرادة اال�ست�سالم الر�سمية‪ ،‬مثل حما�س‬ ‫وحزب اهلل والف�صائل الفل�سطينية الراف�ضة والتيارات الإ�سالمية‬ ‫اجلهادية واملثقفني امل�ؤمنني بعدالة الق�ضية واملقاومة العراقية‬ ‫بعد �أن حت�سم انت�صاراتها‪ ،‬و�إيران امل�ستهدفة التي يرف�ض كثريون‬ ‫من العرب �أن ت�ضرب بوا�سطة العدو ال�صهيوين؟؟ وكل تلك القوى‬ ‫ترف�ض اال�ست�سالم والتنازل عن حق العودة‪ ،‬وهل �سيكون احلل هو‬ ‫ربع مليون جندي من جنود �أمريكا والرباعية لفر�ض احللول التي‬ ‫�أثبتت املقاومة العراقية و�أحداث �أفغان�ستان عدم جدواها؟؟‬ ‫�إذا كانت الأطراف العربية الر�سمية الت�سووية م�ستعدة لتنفيذ‬

‫املتك�شف من التحرك الأردين يف�صح عن جهود لربط‬ ‫امللفات ببع�ضها بع�ضا‪ ،‬والإ�شارة لل�سالم ال�شامل داللة وا�ضحة‬ ‫يف الأم��ر‪ ،‬وفيها دعم ووقوف �أردين �صريح �إىل جانب املوقف‬ ‫ال�سوري‪ ،‬ومن جهة �أخرى فيه دعوة للوقوف �إىل جانب الأردن‬ ‫�ضد ا�ستهدافه ومترير �صفقات على ح�سابه‪.‬‬ ‫معروف �أن �سوريا تتم�سك مبوقفها من احلقوق الفل�سطينية‬ ‫بذات الطريقة التي تتم�سك فيها بحقوقها‪ ،‬و�أن لديها �أوراقا‬ ‫تتحكم فيها يف املجالني مع ًا‪.‬‬ ‫وه��ي يف ه��ذا ال�سياق ال تدعم �سلطة رام اهلل‪ ،‬وال تقف‬ ‫معها يف املفاو�ضات املبا�شرة‪ ،‬كما �أنها لن تقبل بتمرير حلول‬ ‫على ح�ساب احلقوق التاريخية للفل�سطينيني‪ ،‬والتي منها عودة‬ ‫الالجئني‪ ،‬الذين ت�ست�ضيف منهم �أكرب ن�سبة بعد الأردن‪.‬‬ ‫والأم��ر على جالئه‪ ،‬هو �أكرث ما يدفع بالتحرك الأردين‬ ‫نحو دم�شق والتفاهم معها؛ ملنع م�شاريع اال�ستهداف وترحيل‬ ‫احللول �أو ا�ستبدالها‪ ،‬وهذا �أمر فيه من الوجاهة ما يكفي ملزيد‬ ‫من املراجعات يف ملف بناء العالقات ال�سيا�سية اخلا�صة بعملية‬ ‫ال�سالم‪ ،‬وكثري من الإدراك الواقعي للحقائق على �أر�ض الواقع‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫�إىل جانب جهود امللك يف ملف عملية ال�سالم‪ ،‬تربز جهود‬ ‫الدبلوما�سية الأردن��ي��ة املتمثلة ب��وزارة اخلارجية وقبطان‬ ‫حقيبتها الوزير نا�صر جودة‪ ،‬التي ح�سب ما ير�شح يف التقارير‬ ‫ال�صحفية الدولية عنها‪� ،‬أنها ات�صاالت ولقاءات عمل لتو�ضيح‬ ‫املوقف واحلاجات الأردنية و�أهمية دعمها‪ ،‬والتي منها اجلهود‬ ‫الأخرية يف وا�شنطن‪ ،‬وهي يف املجمل جتد تفهم ًا وا�ستعدادات‬ ‫للتعاون والعمل امل�شرتك‪.‬‬ ‫يف ما تعر�ض له الزميل طاهر ال��ع��دوان عن التطورات‬ ‫اجلارية يف العملية ال�سلمية‪ ،‬ويخ�ص اال�ستعدادات الأردنية‬ ‫ملواجهة املخاطر‪ ،‬ما يدفع للدعوة للنظر عميق ًا يف طبيعة‬ ‫الرتكيب ال�سيا�سي الوطني العام‪ ،‬والعمل من �أجل تعميق روح‬ ‫التفاهم والت�شارك‪ ،‬والتخلي عن �سيا�سات التفرد وغلق الأبواب‪،‬‬ ‫فالأمر لي�س جم��رد مواقف �سيا�سية ر�سمية تعلن‪ ،‬ويجري‬ ‫التهليل لها‪ ،‬وبعدها «كفى اهلل امل�ؤمنني القتال»‪.‬‬

‫ا�ستحقاقات املعاهدات‪ ،‬ما هو الذي يلزم "�إ�سرائيل" املنت�صرة على‬ ‫ذلك؟ وهل هي م�ستعدة لتنفيذ اال�ستحقاقات‪ ،‬وكل الدالئل ت�شري‬ ‫�إىل عك�س ذلك‪ ،‬فمثال‪ ،‬وبالإ�ضافة �إىل الأ�سئلة املتعلقة بالقد�س‬ ‫وامل�ستوطنات وامل�سجد الأق�صى واملياه‪ ،‬والقنبلة الدميغرافية‪:‬‬ ‫هل �ستغري "�إ�سرائيل" املناهج التلمودية التي تعترب‬ ‫ ‬‫�شرطا من �شروط جتمع اليهود فيها ودعم من ال يهاجر �إليها منهم‪،‬‬ ‫واملعتمدة على عقيدة �أر�ض امليعاد و�شعب اهلل املختار واحتقار غري‬ ‫اليهود؟؟‬ ‫هل ت�سمح �أي جهود �إ�سرائيلية بال�صراعات واالقتتال‬ ‫ ‬‫الداخلي (يهودي‪-‬يهودي) من �أجل عيون ال�سلطة وعيون القمميني‬ ‫العرب؟ وهذا االقتتال الداخلي �سينتج �إذا تخلت عن امل�ستوطنات‬ ‫الرئي�سية وعن القد�س؟؟ و�إذا مل يح�صل ذلك التخلي فهذا يعني‬ ‫�أن الطرف العربي تنازل عن القد�س وعن �أرا�ضي امل�ستوطنات‪ ،‬مما‬ ‫�سينقل االقتتال الداخلي نف�سه �إىل ال�ساحة العربية!!‬ ‫هل فعال �سوف تتنا�سى "�إ�سرائيل" القنبلة الدميغرافية‬ ‫ ‬‫التي تخاف منها دائما؛ �أي التزايد الكبري لل�سكان العرب �أمام‬ ‫التزايد �شبه املحدود لليهود؟؟ وكيف �ستعالج هذه امل�س�ألة‪ ،‬ومباذا‬ ‫ي�ستطيع �أبو مازن تطمني نتنياهو حول تلك امل�س�ألة‪ ،‬يف خلوته معه‬ ‫التي اتفق على �أن تكون كل �أ�سبوعني‪ ،‬هل �سيعده بالعمل على ن�شر‬ ‫العقم بني ن�سائنا ورجالنا‪� ،‬أم مبزيد من التهجري امل�ستمر نحو �شرق‬ ‫الأردن والعامل‪ ..‬و�إذا فعل فهل يقبل نتنياهو بكفالة القمميني‬ ‫الذين ال يثق بهم!!‬ ‫هل �ستتخلى ال�صهيونية عن وعدها للغرب‪ ،‬عام ‪1907‬‬ ‫ ‬‫وع��ام ‪� ،1929‬أن تكون ي��ده ال�ضاربة يف املنطقة لتفتيت الأمة‬ ‫العربية ومنعها من التكامل والتطور؟؟‬ ‫هيكل �سليمان و�شرق الأردن واجلوالن وفل�سطني بكاملها‬ ‫ ‬‫مبا فيها القد�س‪ ،‬متثل م�سائل عقائدية يف الفكر اليهودي‪ ،‬واليهود‬ ‫يثبتون كل يوم مت�سكهم بالعقيدة اليهودية‪ ،‬فهل ميكن �أن يتنازلوا‬ ‫عن اجل��وان��ب العقائدية ب��دون ق��وة‪ ،‬ملجرد �أن "العربر�سميني"‬ ‫تنازلوا قبلهم عن احلوانب العقائدية املتعلقة بهم؟ وها هي الإدارة‬ ‫اليهودية ت�سمح با�ستباحة احلرم الإبراهيمي قبل �أيام‪ ،‬وها هم‬ ‫ي�ستملكون �سلوان ويطردون �أهلها ملجرد وروده��ا يف التوراة‪ ،‬وغري‬ ‫ذلك الكثري‪.‬‬ ‫هل �ستتخلى عن الطمع مبياه لبنان‪ ،‬وتتخلى عن العمل‬ ‫ ‬‫على �إذكاء نريان الفتنة فيه ويف غريه من املناطق العربية؟؟‬ ‫وباملنا�سبة‪� :‬إذا كانت الق�ضية تتعلق بكل ال�شعب‪ ،‬وق�ضايا‬ ‫ال�شعب‪ ،‬ملاذا تناق�ش يف خلوة بني اثنني‪ ،‬نتنياهو وعبا�س‪ ،‬ونحن‬ ‫نعرف �أن نتنياهو لن يخفي ما يدور فيها عن كني�سه‪ ،‬يف حني يخفي‬ ‫الر�سميون العرب كل �شيء عن ال�شعب العربي دائما‪ ،‬وهم يثبتون كل‬ ‫يوم �أن نظرتهم لل�شعب الذي يحكمون ال تختلف عن نظرة اليهود‬ ‫للغوييم‪ ،‬وال بد من التذكري مبا قال عبا�س قبل �أيام يف �سياق التعليق‬ ‫على عودته للمفاو�ضات املبا�شرة‪( :‬لي�س لدينا ما نخ�سره)‪� ،‬إن‬ ‫عبا�س بهذا القول ي�ؤكد �أنه يف حالة اكتفاء‪ ،‬وال يخ�سر �شيئا؛ لأنه‬ ‫ال ي�شعر مبا يخ�سره ال�شعب الذي يحاول عبا�س االدعاء �أنه يتحدث‬ ‫با�سمه‪ ،‬ويبدو �أن الرواتب واملعونات ال�شخ�صية م�ضمونة‪ ،‬والكرامة‬ ‫وحق العودة وكثري من الأرا�ضي وال�سيادة‪� ...‬إلخ‪ ،‬مت التنازل عنها‬ ‫منذ مدة‪.‬‬ ‫�أجوبة هامة على كل التنازالت العربية‪ ،‬ت�ستحق التنويه لها‬ ‫على الهام�ش‪ ،‬جاءت من نتنياهو با�ستمرار التوطني‪ ،‬ومن م�ستوطني‬ ‫كريات �أربع بالذات‪ ،‬ومن احلاخام عوفاديا يو�سف (‪ 89‬عام ًا) زعيم‬ ‫حزب �شا�س ال��ذي ي�شارك يف االئتالف احلكومي‪ ،‬يف العظة التي‬ ‫�ألقاها هذا الأ�سبوع‪ ،‬ونقلت �إذاعة العدو بع�ضها‪ ،‬والتي دعا فيها �إىل‬ ‫"�أن يفنى �أبو مازن وه�ؤالء الأ�شرار من على وجه الأر�ض"‪ ،‬وكان‬ ‫نف�س احلاخام قد دعا �أكرث من مرة �إىل �إبادة العرب‪ ،‬وقال‪�" :‬إن‬ ‫الت�سامح معهم حرام"‪ .‬املهم هنا لي�س قول احلاخام‪ ،‬لكن املهم هنا‬ ‫�أن نعرف �أن التلمود الذي ي�شكل ال�سند احلقيقي الرئي�سي للفكر‬ ‫اليهودي الذي تعتمد عليه "�إ�سرائيل" يف حتديد �سيا�ساتها‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫�إنه يف حالة وجود خالف بني قول احلاخامات املفكرين و�أقوال‬ ‫الإله‪ ،‬ف�إن الواجب اتباع �أقوال احلاخامات؛ لأن اهلل نف�سه اعرتف‬ ‫�أن �أوالده هزموه عندما خ�سر اجلولة مع الرابي �أليعازر‪[ ،‬تلمود‬ ‫(‪( ])59b baba Mezi’a‬الحظوا هنا �أنهم يعطون الأولوية‬ ‫لكالم احل��اخ��ام��ات على ك�لام اهلل‪ ،‬ال فقط على ك�لام �أوب��ام��ا �أو‬ ‫القمميني العرب)!!‬ ‫�أما ا�ستجداء املوافقة على التنازالت‪ ،‬فلي�س �أكرث تعبريا عنه‬ ‫من �صرخة عريقات قبل يومني‪�" :‬إذا ف�شلت املفاو�ضات‪� ..‬ستنزول‬ ‫ال�سلطة"‪� !!..‬إنه اخلوف على ال�سلطة وعلى "�إ�سرائيل"‪ ،‬ورمبا على‬ ‫الرواتب‪ ،‬لكنه حتما لي�س اخلوف على الق�ضية‪..‬‬ ‫وعلى الهام�ش وللتذكري‪:‬‬ ‫نتنياهو‪ :‬يجب ا�ستخال�ص الدرو�س من ‪ 17‬عاما من املفاو�ضات‪،‬‬ ‫ويجب التفكري ب�صيغ جديدة‪ ،‬يعني ما زال الوقت مبكرا‪ ،‬الرجل‬ ‫يحتاج للبحث عن �صيغ جديدة‪ ..‬عام‪ ،‬عامان‪ ،‬ع�شرة �أعوام‪� ..‬إنه‬ ‫لي�س على عجل‪ ..‬وي�ؤيده ليربمان الذي قال قبل يومني‪" :‬لن ن�صل‬ ‫�إىل اتفاق مع الفل�سطينيني وال حتى يف اجليل املقبل!!"‬ ‫�أما النظام العربي الر�سمي ف�إن حماولة ا�شرتاكه بال�ضغط‪،‬‬ ‫عرب عنها ح�سني مبارك قبل يومني‪ :‬مل يعد مقبوال وال معقوال‬ ‫�أن تراوح عملية ال�سالم مكانها‪ ،‬و�أعلن �أنه يعترب املفاو�ضات مفتاح‬ ‫ال�سالم‪� ،‬أما طريقة التدخل فهي امل�شاركة يف احل�صار كما فعل ويفعل‬ ‫يف غزة‪ ،‬وتقدمي الغاز لل�صهاينة والتطبيع معهم‪.‬‬ ‫ال يكفي مقال �أو مقاالن لبحث كل البنود‪..‬‬ ‫ولكن تكفي جملة واحدة للتعبري عن الق�ضية‪� ..‬إنه �صراع وجود‬ ‫ال �صراع حدود‪ ،‬وكل ما ن�أمله �أن يبقى �صراع الوجود هذا بيننا وبني‬ ‫ال�صهاينة‪ ،‬و�أال ينجحوا بنقله �إىل �صراع بيننا وبني �أنف�سنا بوا�سطة‬ ‫هذه املفاو�ضات‪.‬‬ ‫ويف كل ما ذكرنا‪ ،‬جند �أن �شرق الأردن‪ ..‬والتوطني يف لبنان‬ ‫و�سوريا والأردن‪ ..‬ال ميكن �أن تخرج من العقل اليهودي الذي يريد‬ ‫�أر�ضا تت�سع له وملهاجريه‪ ،‬و�شعبا متجان�سا ال يهدد �أمنه‪ ،‬وم�ساحة‬ ‫تكفي لأغرا�ضه و�أه��داف��ه‪ ،‬وجريانا منزوعي ال�سالح والكرامة‬ ‫والقدرة على رف�ضه‪ ،‬والتزامات من �أط��راف م�ؤهلة لاللتزام؛ لأن‬ ‫امل�س�ألة بالن�سبة له م�س�ألة ح�ساب و�أرق��ام‪ ،‬وم�س�ألة �أمن ال ميكن‬ ‫املقامرة به‪ ،‬وم�س�ألة عقيدة ووج��ود‪ ،‬ولن يوقفه عن التفكري بكل‬ ‫هذا �إال مقاومته‪.‬‬ ‫يف حلقات قادمة �ستتم مناق�شة بع�ض �أ�شكال العالقات التي‬ ‫يت�صورها الت�سوويون للمنطقة‪ ،‬على افرتا�ض جن��اح املفاو�ضات‬ ‫العبثية‪ ،‬مثل الكونفدرالية والبنلوك�س وحل الدولتني وغريها‪ ،‬التي‬ ‫ال بد من درا�ستها حتى لو ب�شكل مبدئي؛ لفهم ما يدور‪ ،‬وت�ؤكد عند‬ ‫درا�ستها �أننا نعود دوما �إىل احلقيقة الوحيدة املطلقة؛ �أنه �صراع‬ ‫وجود ال �صراع حدود‪..‬‬

‫قرار احلرب ال�صهيو�أمريكية‬ ‫على �إيران بني الت�أخري والفرملة‬ ‫ت��دق الإدارة الأمريكية والكيان‬ ‫ال�صهيوين يوميا طبول احلرب �ضد �إيران‪،‬‬ ‫حتت مربر وقف و�إلغاء برناجمها النووي‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ت��زع��م��ان �أن ب��رن��اجم��ه��ا ال��ن��ووي‬ ‫خم�ص�ص لإنتاج القنبلة الذرية‪ ،‬يف حني‬ ‫ت ��ؤك��د �إي���ران �أن���ه خم�ص�ص للأغرا�ض‬ ‫ال�سلمية‪ ،‬وتتحدى ال��وك��ال��ة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية �أن تثبت العك�س‪.‬‬ ‫وكان �أب��رز ت�صريح مل�س�ؤول �أمريكي‬ ‫حول التخطيط ل�ضرب �إيران هو ت�صريح‬ ‫رئي�س هيئة الأرك���ان الأمريكية مايك‬ ‫مولن الذي قال فيه بكل و�ضوح‪�" :‬إن قرار‬ ‫احلرب قد جرى اتخاذه‪ ،‬ولكن هناك قلق ًا‬ ‫من النتائج التي ميكن �أن ترتتب على �أي‬ ‫هجوم �ضد �إيران؛ لأن اخل�سائر قد تكون‬ ‫�ضخمة جداً"‪.‬‬ ‫وتختلف ال��ت��ق��دي��رات ح��ول موعد‬ ‫احل��رب الإ�سرائيلية‪ -‬الأم�يرك��ي��ة �ضد‬ ‫�إي��ران‪ ،‬لكنها جتمع ب�أنها �ستكون خالل‬ ‫عام �أو �أكرث بقليل‪ ،‬ويف التقدير املو�ضوعي‬ ‫�أن الوقت �سي�ستغرق �أكرث من ذلك بكثري؛‬ ‫لعدة اعتبارات‪� ،‬أبرزها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬أن الإدارة الأم��ري��ك��ي��ة ال‬ ‫ميكنها �أن ت�شن احلرب على �إيران �إال بعد‬ ‫ترتيب �أمورها يف العراق بعد ان�سحاب‬ ‫معظم قواتها االحتاللية‪ ،‬وبقاء ‪� 50‬ألف‬ ‫جندي يف �أكرث من (‪ )90‬قاعدة حم�صنة‬ ‫و�إ�سرتاتيجية؛ ل�ضمان الهدف الرئي�سي‬ ‫من غ��زو ال��ع��راق‪� ،‬أال وه��و الهيمنة على‬ ‫ث��اين �أك�ب�ر اح��ت��ي��اط نفطي يف العامل‪،‬‬ ‫ول�ضمان �أال تكون ه��ذه ال��ق��وات رهينة‬ ‫بيد �إيران يف حال ن�شوب احلرب‪ ،‬بحكم‬ ‫التواجد الإيراين املكثف يف العراق‪ ،‬هذا‬ ‫كله من جهة‪.‬‬ ‫وم����ن ج��ه��ة �أخ�����رى ال مي��ك��ن��ه��ا �أن‬ ‫تخو�ض حربها العدوانية �ضد �إي��ران‬ ‫�إال بعد �ضمان ان�سحاب �أمريكي �أطل�سي‬ ‫�شبه م�شرف من �أفغان�ستان؛ حلفظ ماء‬ ‫وجهها بعد ف�شل جممل اال�سرتاتيجيات‬ ‫التي و�ضعها الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوباما للق�ضاء على حركة طالبان؛ حيث‬ ‫بد�أت الإدارة الأمريكية بتحريك قادة‬ ‫امل��ج��اه��دي��ن ال�سابقني ك�بره��ان الدين‬ ‫رب���اين وغ�ي�ره للتو�سط ل��دى "طالبان"‬ ‫لإج��راء مفاو�ضات معها‪ ،‬بعد �أن �أدركت‬ ‫هذه الإدارة �أن ن�صر قواتها وقوات حلف‬ ‫الأطل�سي م�ستحيل جدا يف �أفغان�ستان‪،‬‬ ‫يف �ضوء الكلف الب�شرية واملادية الهائلة‬ ‫لهذه القوات‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬واالعتبار الثاين �أنها تريد‬ ‫تهيئة امل�سرح الدويل للعدوان على �إيران‬ ‫عرب احل�صول على غطاء من جمل�س الأمن‪،‬‬ ‫بحيث ال تكرر ما ح�صل �إبان عدوانها على‬ ‫العراق‪ ،‬حني �شنت احلرب بدون غطاء من‬ ‫جمل�س الأمن‪.‬‬ ‫ث��ال��ث� ًا‪� :‬إن��ه��ا ت��ري��د حت�شيد ال��دول‬ ‫املحيطة ب�إيران "دول اخلليج وتركيا"‬ ‫ل�صالح ال��ع��دوان‪ ،‬وتريد �أن تخترب هذا‬ ‫التح�شيد مب���دى ال���ت���زام ه���ذه ال���دول‬ ‫بالعقوبات التي فر�ضها جمل�س الأمن على‬ ‫�إيران‪.‬‬ ‫لقد لبت �إح��دى دول اخلليج املطلب‬ ‫الأم��ري��ك��ي ع�بر م��ؤ���ش��رات ت��ؤك��د بداية‬ ‫التزامها مبقاطعة �إيران اقت�صادي ًا على‬ ‫نحو‪ :‬توقف بنوكها عن حتويل �أي من‬ ‫العمالت لإي���ران‪ ،‬وتوقفها ع��ن تزويد‬ ‫الطائرات املدنية الإيرانية بالوقود‪ ،‬لكن‬ ‫بقية دول جمل�س التعاون اخلليجي ال‬ ‫تزال تقدم قدم ًا وت�ؤخر �أخرى؛ خ�شية‬ ‫من تداعيات ال�ضربة ال�صهيو‪�-‬أمريكية‬ ‫لإي��ران‪ ،‬خا�صة �أن �إي��ران ما فتئت تهدد‬ ‫ب�ضرب ه��ذه ال��دول بال�صواريخ �إذا من‬ ‫انطلق ال��ع��دوان من �أرا�ضيها و�أجوائها‬ ‫و�سواحلها‪.‬‬ ‫لكن العقبة الرئي�سية التي تواجه‬ ‫الإدارة الأمريكية تكمن يف كيفية تذليل‬ ‫العقبة الرتكية التي ترف�ض االلتزام‬

‫ب����أي م��ن ه��ذه ال��ع��ق��وب��ات‪ ،‬وت��رف�����ض �أن‬ ‫ت�ستخدم �أرا�ضي تركيا و�سما�ؤها للعدوان‬ ‫على �إيران‪ ،‬خا�صة يف �ضوء ال�شرخ الذي‬ ‫يعرتي العالقات الرتكية‪ -‬الإ�سرائيلية‬ ‫بعد العدوان ال�صهيوين على قطاع غزة‪،‬‬ ‫وب��ع��د االع��ت��داء على �أ���س��ط��ول احلرية‬ ‫وقتل ت�سعة من املت�ضامنني الأت��راك مع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫والالفت لالنتباه �أنه يف الوقت الذي‬ ‫تقوم فيه بع�ض ال��دول العربية بتنفيذ‬ ‫الإم�لاءات الأمريكية بفر�ض العقوبات‬ ‫على �إي����ران‪ ،‬ن��رى رو���س��ي��ا‪ ،‬وه��ي �إح��دى‬ ‫ال���دول الرئي�سة يف جمموعة (‪)1+5‬‬ ‫التي �صادقت على ق��رارات العقوبات يف‬ ‫جمل�س الأمن مل تلتزم عملي ًا بها‪ ،‬وقامت‬ ‫بتزويد مفاعل بو�شهر النووي الإيراين‬ ‫بالوقود الذري الالزم لت�شغيله‪ ،‬يف حني‬ ‫مل جتر�ؤ �أمريكا وغريها حتى الآن على‬ ‫تفتي�ش ال�سفن القادمة �إىل �إيران تنفيذ ًا‬ ‫لقرار العقوبات الرابع ال�صادر عن جمل�س‬ ‫الأمن‪.‬‬ ‫�إن القلق من النتائج التي ميكن �أن‬ ‫ترتتب على �أي هجوم �ضد �إيران‪ ،‬بحكم‬ ‫�أن اخل�سائر قد تكون �صعبة جد ًا ‪-‬على‬ ‫ح��د تعبري رئي�س هيئة �أرك���ان القوات‬ ‫الأمريكية مايكل مولن‪ -‬ميكن �أن تدفع‬ ‫الإدارة الأم��ري��ك��ي��ة لأن ت�تراج��ع عن‬ ‫ق��راراه��ا ب�شن احل���رب‪ ،‬و�أن ت�ستمر يف‬ ‫�سيا�سة فر�ض العقوبات‪ ،‬والبحث عن‬ ‫م�����س��اوم��ات وح��ل��ول �أخ����رى‪ ،‬خ��ا���ص��ة �أن‬ ‫الإدارة الأمريكية والكيان ال�صهيوين‬ ‫باتا يدركان �أن الت�صريحات الإيرانية‪،‬‬ ‫و�آخرها ت�صريح الرئي�س الإيراين حممود‬ ‫�أحمدي جناد يف قطر "ب�أن �أي هجوم على‬ ‫ب�لاده �سي�ؤدي �إىل حمو "�إ�سرائيل" عن‬ ‫الوجود"‪ ،‬له ما ي�سنده على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫وما يثري فزع وا�شنطن وتل �أبيب ب�ش�أن‬ ‫التهديد الإيراين ب�إزالة "�إ�سرائيل" عن‬ ‫اخلارطة‪ ،‬وب�ضرب القواعد والأ�ساطيل‬ ‫الأمريكية يف اخلليج‪� ،‬أن الت�صريحات‬ ‫الإي��ران��ي��ة لي�ست جم��رد ت�صريحات يف‬ ‫���س��ي��اق ح���رب نف�سية‪ ،‬ب��ل ت�صريحات‬ ‫م�شفوعة ب��ال��ق��وة‪ ،‬وب��ق��درات هائلة يف‬ ‫جم���االت الت�صنيع احل��رب��ي‪ ،‬كت�صنيع‬ ‫ال�����ص��واري��خ البال�ستية ط��وي��ل��ة امل���دى‪،‬‬ ‫وت�صنيع الطائرات القاذفة بدون طيار‪،‬‬ ‫والغوا�صات التي ميكن �أن تبحر يف املياه‬ ‫ال�ضحلة‪ ،‬والزوارق ال�سريعة القادرة على‬ ‫تخطي ال����رادار‪ ،‬وال��ق��ادرة على �إط�لاق‬ ‫�صواريخ كروز على الأ�ساطيل الأمريكية‪،‬‬ ‫والقذائف املتطورة من حجم ‪ 135‬مليمرت ًا‬ ‫وتعمل بالوقود ال�صلب مثل ال�صاروخ‬ ‫البال�ستي وي�صل مداها �إىل ‪ 45‬كيلو مرتاً‪..‬‬ ‫هذا كله‪ ،‬ناهيك عن �أن طهران متكنت من‬ ‫احل�صول على منظومات �صواريخ �أر�ض‪-‬‬ ‫جو رو�سية ال�صنع من طراز �أ�س �أ�س ‪300‬‬ ‫من دول جم��اورة لرو�سيا‪ ،‬بعد �أن تلك�أت‬ ‫مو�سكو يف ت�سليمها لإيران رغم االتفاقية‬ ‫املوقعة بني البلدين ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫ومم����ا ق���د ي��ف��رم��ل ق�����رار احل���رب‬ ‫ال�صهيو‪�-‬أمريكية �أي�ض ًا �ضد �إي��ران �أنه‬ ‫يف حال اندالع احلرب ف�إن حلفاء �إيران‬ ‫يف �سوريا وح��زب اهلل وف�صائل املقاومة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬خا�صة "حركتي حما�س‬ ‫واجل��ه��اد الإ�سالمي" ل��ن يقفوا مكتويف‬ ‫الأي��دي‪ ،‬بل �سيدكون العمق ال�صهيوين‬ ‫ب����آالف ال�����ص��واري��خ‪ ،‬وه��ذا م��ا حت�سب له‬ ‫وا�شنطن وتل �أبيب �ألف ح�ساب‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬


ÉãeôdG …OÉf ≈∏Y äÉHƒ≤Y ¢VôØj IôµdG OÉ–G π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY ÉãeôdG …OÉæd á«fóÑdG ábÉ«∏dG ÜQóe ™æe ,AÉKÓãdG ¢ùeCG Ωó≤dG Iôc OÉ–G Qôb ºà°ûH ¬eÉ«≤d GQÉæjO 750 áeGôZh ᫪°SQ äÉjQÉÑe ™HQG ≥jôØdG á≤aGôe Iõª◊G ÊÉg äôL »àdGh ÚaÎëª∏d Ò°UÉæŸG …QhO øª°V »∏gC’Gh ÉãeôdG IGQÉÑe ∫ÓN ºµ◊G .‹É◊G ô¡°ûdG ºà°ûH …OÉædG Qƒ¡ªL ΩÉ«≤d QÉæjO 500 áeGôZh Éãeô∏d ∫hCG QGòfEG ¬«LƒJ Qô≤J ɪc .»YɪL πµ°ûH Ωɵ◊G IOÉYEG ∫ƒM ΩQÉ``c ÚY …OÉ``f øe Ωó≤ŸG ¢VGÎY’G OÉ``–’G OQ á«fÉK á¡L øe ¢†«ØîàH ΩÉb OÉ–’G ¿CG ɪ∏Y ,≥jôØ∏d »æØdG ôjóŸG ≈∏Y á°VhôØŸG áHƒ≤©dÉH ô¶ædG .GQÉæjO (250) ¤EG QÉæjO (500) øe á«dÉŸG áHƒ≤©dG

(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) AÉ©HQC’G

assabeelsports@yahoo.com

¿OQC’G ¢SCÉc ádƒ£Ñd (16 QhO) ∫hC’G QhódG ‘ π°UGƒàJ IQÉKE’G

≈£îàj »∏°ü«ØdGh ..¿OQC’G ÜÉÑ°T ÅLÉØj á«°ûæŸG ádƒ¡°ùH π«∏÷G È©j Iôjõ÷Gh ..áHƒ©°üH óHQEG Ú°ù◊G

RƒØdG ±ó¡H ≥jôØdG Oƒ¡› êƒà«d 86 á≤«bódG ≈àM ô¶àfG »∏°ü«ØdG

á«YÉaódG á``HÉ``bô``dG ó``jó``°`û`J ≈``∏`Y Ú``°`ù`◊G ¿Éª∏°S ∑ô``°` TCÉ` a ,∞``WÉ``ÿG Ωƒ``é` ¡` dG ø``°` Th Qƒ«fƒL »ÑeGõdG ±ÎëŸGh á«dÉYƒHCG »°üb á∏«µ°ûJ ‘ áfhÓ©dG πNOh ,É«∏jGh ó©°S ¿Éµe ÜÉ≤Y OÉch ,܃∏£ŸG ¿RGƒàdG ¢VôØd Ú°ù◊G Iôc Oó°S Éeó©H áeó≤ŸG ‘ Ú°ù◊G ™°†j ±GôWCÉH IódGƒÿG Égó©HCG âHÉK ∞bƒe øe Iójó°ùJ ≈``∏`Y ô``£`«`°`ù`j ¿CG π``Ñ`b ,¬``©` HÉ``°` UCG ∂°ûcƒHCG á``bQƒ``H ¿Éª«∏°S êR º``K á``ÁGõ``¡`dG ™£b ´ÉaódG øµd ,Iôc ∫hCG øe πZƒJ …òdG »∏°ü«Ø∏d zêôØdG{ »JCÉj ¿CG πÑb ≥jô£dG ¬«∏Y Oó°S …òdG áeQÉëŸG …OÉ¡dGóÑ©d πJÉb ±ó¡H ΩGóbCG ÚH øe äôe Iô°TÉÑe IôM áHô°V øe ájhGõdG ‘ É¡≤jôW â©HÉJh ,ó°üdG §``FÉ``M .(86) …hÉ棰ûdG ∑ÉÑ°T øe iô°ù«dG 1 π«∏÷G 4 Iôjõ÷G ,GÒãc π«∏÷G √Ò¶f Iôjõ÷G π¡Á ⁄ ôKG π«é°ùàdG á∏HÉ≤e OGô``e ¬``d íààaG å«M …ôgƒ÷G ídÉ°U øe ÉgÉ≤∏J á«LPƒ‰ Iô``c ídÉ°U √Rõ``Y (18) ∑ÉÑ°ûdG á∏HÉ≤e É¡æµ°SCG Gó«Øà°ùe ,Iôjõé∏d ¿É``K ±ó``¡`H …ô``gƒ``÷G (36) ∑ÉÑ°ûdG ‘ É¡©°Vh á∏HÉ≤e Iôjô“ øe zIGQÉÑŸG º``‚{ á∏HÉ≤e OGô`` e Oƒ``©`j ¿CG π``Ñ`b á«°VôY Iôc ôKEG ådÉãdG ±ó¡dG ≈∏Y ™bƒ«d ‘ ô``jÉ``£`dG ≈∏Y É``gOó``°`S πØ«∏a óªfi ø``e •ƒ°ûdG »¡àæ«d (43) Ió«©ÑdG ájhGõdG ≈°übCG .ôØ°U / 3 ÚWÉ«°û∏d ≥ëà°ùe Ωó≤àH ∫hC’G áé«àædG ¢ü«∏≤àH ¢SQÉ◊G Ú°SÉj í‚h Gó«Øà°ùe ,ó``«`Mƒ``dG π«∏÷G ±ó``g Óé°ùe ≈∏Y É¡©°Vh »``à`dG »Ñ∏°ûdG ó``ª`MG Iô``c ø``e …Dƒd øµd (62) ôª°SC’G OɪM ¢SQÉ◊G ÚÁ ,Iôjõé∏d ™HGQ ±ó¡H É©jô°S ¬«∏Y OQ ¿GôªY ‘ ¬à©°Vh »àdG á∏HÉ≤e Iô``c ø``e Gó«Øà°ùe ,(71) AÉé«¡dG ƒHCG Oƒªfi ¢SQÉ◊G á¡LGƒe ÚÑY’ Iô°û©H IGQÉÑŸG π«∏÷G πªµj ¿CG πÑb ≈∏Y ¬dƒ°ü◊ ¿É°ùMƒHCG Qƒf ¬ÑY’ OôW ó©H .øjQGòfEG

´É°VCGh Ióë°T ≈Ø£°üeh ¿Gô≤°ûdG AÓ``Yh ¤hC’G Úà∏côdG »Yôe óªMCGh ô‰ ídÉ°U .á©HGôdGh 0 óHQEG Ú°ù◊G 1 »∏°ü«ØdG »Ñ∏°S •ƒ°T ,AÉ≤∏dG AGƒLCG ‘ áYô°ùH ¿É≤jôØdG πNO IQƒ£ÿG äô¡X .¢†ÑædG ¢ùL IÎa âHÉZh πNGO Iô``c AÉ¡H π``°`SQCG Éeó©H ôµÑe â``bh ‘ ájhGõdÉH Oó°S …òdG ï«°ûdG áfƒ°ù◊ á≤£æŸG OÒd ¬eó≤H Ú°ù◊G ¢SQÉM Égó©HCG ,≈檫dG øY É``gó``©`HCG áàHÉK Iô``c ø``e áæeÉã©dG ¬«∏Y IOÉjõdG ÒaƒJ ¤EG GóªY ¿É≤jôØdG .≈eôŸG »∏°ü«ØdG íæªa ;äÉ«∏ª©dG á≤£æe ‘ ájOó©dG áfƒ°ùMh øªMôdGóÑY AÉ¡Ñd ácô◊G ájôM OÉæ°SE’ ¿ÉfóY ∞jô°T ™LGôJ ɪ«a ,ï«°ûdG ó©°Sh áæMÉæ◊G Ö©dh ,QhõÑdGh Òæe óªfi ÖfÉL ¤EG »``é`M Ωó``≤` Jh ,±Gô`` ` ` WC’G ≈``∏`Y Úæ°ùM Ëôc OÉb ɪ«a ,áeó≤ŸG ‘ áeQÉëŸG »∏Y Ωó≤Jh ,Ú°ù◊G §°Sh äGó«ÑY õà©eh øe äÉHÉjPh áÁGõ¡dGh áæeÉã©dG ™e ÜÉ≤Y .±GôWC’G á«°VôY ø``e ¿É`` c »``≤`«`≤`◊G ó``jó``¡`à`dG ºK ,ºFÉ≤dG ÖfÉéH áfƒ°ùM É¡©°Vh ∞jô°T ΩÉeCG ¢SQÉ◊G øe âà∏aCG Iôc áæMÉæ◊G Oó°S ¿hO á≤£æŸG π``NGó``d É``gOÉ``YCG …ò``dG áfƒ°ùM ™aGóŸG á«°SCGQ ≈∏Y ¢SQÉ◊G ô£«°Sh ,á©HÉàe ∫É°SQEG ¤EG Ú°ù◊G óªY ɪ«a ,É«∏jG Ωó≤àŸG QÉãYEÓd äÉ``HÉ``jP ¢Vô©àa á∏jƒ£dG äGô``µ`dG êQÉN »∏°ü«ØdG ≈eôe ¢SQÉM IódGƒÿG øe Iójó°ùJ OÉ``©`HEG ‘ Ió``dGƒ``ÿG ≥``dCÉ`Jh ,á≤£æŸG äGòH Úæ°ù◊ iô`` `NCGh á``«`æ`cô``d á``æ`eÉ``ã`©`dG ∫OÉ©àdÉH ∫hC’G •ƒ°ûdG »¡æ«d ;á≤jô£dG .»Ñ∏°ùdG πJÉb ±óg ¿Éc ɪc ÊÉãdG •ƒ°ûdG ájGóH øµJ ⁄ ºZQ áFó¡àdG ≈∏Y ¿É≤jôØdG óªàYÉa ,É©bƒàe OɪàYG πX ‘ ,IQOÉѪ∏d »∏°ü«ØdG ∑ÓàeG

(π«Ñ°ùdG á°SóY)

GQGhOCG …ODƒ` j ¿É``c …ò``dG Ö``jP ˆGóÑY õ«ªŸG äGQÉÑ÷G ¢ùfCG πNOCGh ,¿õàe πµ°ûH á«eƒég É«YÉaO ÉHƒ∏°SCG ¬LÉ¡àfG ¤EG IQÉ°TEG ‘ ¬æe ’óH ¿Éc Ó©ah .IóJôŸG äɪé¡dG ≈∏Y OɪàY’Gh ¢ùµ©jh á«°ûæŸG á檫e øe Ωó≤àj IójGô°ûdG É¡æµd ¬``°`SCGô``H ´ó``÷G É¡d QÉ``W á«°VôY Iô``c .á°VQÉ©dG âHô°V ,á«°ûæŸG »ÑY’ á°UôØdG √òg ÖgôJ ⁄ ó©H á``°`UÉ``N ΩÉ``eCÓ` d ¬``eó``≤`J π``°` UGh ¬`` fEG π``H ¿Gƒ°VQ øY É°VƒY á«dÉYƒHCG óªMCG ácQÉ°ûe ∞°Sƒj ábQƒH ¢ùaÉæŸG ¬«∏Y OÒd ,…hÉ棰T ôNBG ó¡°ûe ‘ ´ó÷G ôgÉe øe ’óH ∫ƒÑ°ûdG .áYô°ùàŸG á«HÉÑ°ûdG äÓjóÑàdG øe Oó°S ¬æµd ≈``eô``ŸG Qó``jƒ``b ó``dÉ``N ¬`` LGh ¿Gô≤°ûdG z»``é`©`aó``ŸG{ Iô``c äó`` JQGh ,Qƒ¡àH Gô°VÉM ¿Éc ¿OQC’G ÜÉÑ°T Ωóf ,á°VQÉ©dG øe á∏¡°ùdG äGôµdG ∫Ó¨à°SG ø°ùëj ⁄ ÉeóæY ™e ø``µ` d ,∫hC’G •ƒ``°` û` dG ‘ ¬`` d á``MÉ``à` ŸG ¿É£∏°S á«°ûæŸG ¢SQÉM ¿Éc ájÉ¡ædG ÜGÎ``bG Gô¶f ,IÒN’G á«∏jóÑàdG ábQƒdG äÉØjó°ûdG AÉL ∂dP øµd äGôµ∏d …ó°üàdG ‘ ¬àYGÈd ƒ‚ƒdÉHÉc ø``µ`“ ¿CG ó``©`H á``°`UÉ``N ,É«°ùµY á∏°SôŸG á∏jƒ£dG IôµdG ≈∏Y Iô£«°ùdG øe â≤fÉY ájƒb √Gô°ù«H ÉgOó°ù«d ,¬°SQÉM øe .z93{ á≤«bódG ‘ ÊÉãdG ±ó¡dG ≈eôŸG ó©Hh Gô``°`TÉ``Ñ`e ¿É`` c á``«`°`û`æ`ŸG »``Ñ` Y’ OQ ∂dÉe ™``aGó``ŸG ¿É``c PEG ,§``≤`a Ió`` MGh á≤«bO IôµdG Å«¡jh ,AGõ``÷G á≤£æe πNój ó«°TQ õà©e QÉ°ùj ≈∏Y ÉgOó°ùjh ¬°ùØæd á«°Vô©dG ÜGô¨à°SG §``°` Sh π``jó``©` à` dG ±ó`` `g Ú``°` SÉ``j »àdG á``fƒ``æ` é` ŸG ≥``FÉ``bó``dG ø``e ø``jô``°` VÉ``◊G ¿É≤jôØdG ºµàë«d ,Ú«dÉààe Úaóg äó¡°T Ö«°üf øe âfÉc »àdG á«ë«LÎdG äÓcô∏d ÊÉgh »∏YƒHCG π«Ñf ¬d πé°S …òdG á«°ûæŸG ɪ«a ,Qó``jƒ``b ó``dÉ``Nh äÉ``HÉ``jP »∏Yh ¢TÉ«©dG .¤hC’G á∏côdG á«dÉY ƒHCG óªMCG ´É°VCG äOƒ`` L ΩRÉ`` `M ¿OQC’G ÜÉ``Ñ` °`û`d π``é` °` Sh

GôµÑe ádƒ£ÑdG øe ¿OQC’G ÜÉÑ°T êôNCGh ¬JBÉLÉØà ôªà°SG á«°ûæŸG

∂dÉeh Oƒ``ª` fi ó``ª` fi á``«`°`û`æ`ŸG »``©` aGó``e π¨à°ù«d ,OGƒ`` `Y »``∏` Yh äÉ``HÉ``jP »``∏`Y ó``«`°`TQ øe ÌcCG ≈£îàjh áZhGôŸG ‘ ¬JQÉ¡e ´ó÷G á≤£æe øe Üô≤dÉH QÉãYEÓd ¢Vô©à«d ÖY’ É¡©°†jh Iôµ∏d ÖjP ˆGóÑY Ωó≤à«d ,AGõ÷G ∫hC’G ±ó¡dG IójGõŸG QÉ°ùj ≈∏Y z≥«fCG{ πµ°ûH .z31{ á≤«bódG óæY äOGRh ,Iôªà°ùe â«≤H ÜÉÑ°ûdG ä’hÉfi ¬fEG ≈àM ,âØ∏e πµ°ûH á«eƒé¡dG ¬YɪWCG ójõJ ¿CG øµªŸG øe ¿Éc iôNCG É°Uôa ´É°VCG áØjòb OÉ©HEG ‘ á«°ûæŸG ¢SQÉM ≥dCÉJh ,¬à∏Z áYô°ùàe Iô``c ƒ``‚ƒ``dÉ``HÉ``c Oó``°`Sh ¿Gô``≤`°`û`dG ∫É°SQEG ≈∏Y á«°ûæŸG óªàYG ɪ«a ,≈eôŸG ¥ƒa â«≤Hh ,ÚªLÉ¡ŸG ܃°U á∏jƒ£dG äGô``µ`dG õ«cÎdG øe ójõe ¤EG áLÉëH ¬JÉ«∏ªY áaôZ »∏Y ƒ``HCG π«Ñfh äÉ``HÉ``jP »eÉ°S IOƒ``Y π``X ‘ IófÉ°ùª∏d GÒãc ∞∏î∏d …hÉ棰T ¿Gƒ°VQh ÉMô°ùe §°SƒdG á≤£æe ≈≤HCG Ée ,á«YÉaódG ≈àM ,¿OQC’G ÜÉÑ°T ≥jôØd ¥Ó£f’G äÉ«∏ª©d äôeh ¿Gô≤°ûdG ¬Lh ‘ âØbh á°VQÉ©dG ¿EG Iójó°ùJ âÑgPh ≈eôŸG ¥ƒ``a »Yôe á«°SCGQ ∫hC’G •ƒ°ûdG »¡àæ«d á©HÉàe ¿hO ƒ‚ƒdÉHÉc .(ôØ°U-1) ¿OQC’G ÜÉÑ°T Ωó≤àH áfƒæ› ≥FÉbO ójóL ܃`` ã` `H á``«` °` û` æ` ŸG ≥`` jô`` a ô`` ¡` `X øe áصdG πjó©J ≈∏Y QGô°UE’ÉH z¢Tƒ≤æe{ »Jójó°ùJh Qó``jƒ``b á``«` °` SCGQ â``fÉ``ch ,ó``jó``L ≥jôØ∏d ¿Gƒ`` æ` `Yh á``eó``≤` e äÉ`` HÉ`` jP »``eÉ``°` S §°Sh ∞∏àfl πµ°ûH ¬ehób øY ¿Ó``YEÓ`d ¬©bGƒŸ ¿OQC’G ÜÉÑ°T ≥jôØd QÈe ÒZ ™LGôJ ≥≤ëj Qó``jƒ``b ódÉN ¿É``c Éæg ø``e ,á«Ø∏ÿG ≈∏Y Iôc º∏à°SG ÉeóæY ºLÉ¡ªc ¬æe ܃∏£ŸG πÑb ¬JÈîH QGóà°SGh ,AGõ÷G á≤£æe ¢Sƒb ,Ú°SÉj õà©e ój äòNCG á«°VQCG Iôc Oó°ùj ¿CG .z56{ á≤«bódG ‘ ∑ÉÑ°ûdG ‘ äô≤à°SGh …ôéj ÜÉÑ°ûdG ÜQóe ¿Éc AÉæKC’G √òg ‘ ¬ÑY’ êô``NCG ÉeóæY ,Ée ÉYƒf ÉÑjôZ ÓjóÑJ

Oƒªfih (¿OQC’G ÜÉ``Ñ` °` T) Ú``°` SÉ``j õ``à`©`e ÓeÉY âJÉH IÈÿG ¿C’h ,(ÉãeôdG) IójGõŸG ÜÉÑ°T ¿EÉ` ` a á``°`SÉ``°`ù`◊G äGAÉ``≤` ∏` dG ‘ É``ª`¡`e ¤EG ∫ƒ°UƒdÉH áfiÉL áÑZQ ô``¡`XCG ¿OQC’G ,âfÉc á``≤`jô``W …CÉ` `H á«°ûæŸG AGõ`` L á≤£æe ¬eôM ɪ¶æe É``YÉ``aO ájGóÑdG ‘ ó``Lh ¬æµd πµ°ûH áYƒ°VƒŸG á≤Ñ°ùŸG √QÉ``µ`aCG ò«ØæJ øe ¿OQC’G ÜÉÑ°T »ÑY’ áÑbGôe âªgÉ°Sh ,ó«L IôµdG øe Pƒëà°ùŸG ÖYÓdG ≈∏Y §¨°†dGh ÜÉÑ°ûdG Iô£«°S øe ó◊G ±GôWC’G ¥ÓZEGh (QÉéØfG) É¡©e πª– âfÉc »àdGh záæ£ÑŸG{ Qhôe ™e ’EG á«°ûæŸG ƒÑY’ ¬cQój ⁄ …ƒ``b IQƒ°üH ¿OQC’G ÜÉ``Ñ`°`T ô``¡`X å``«`M ,â``bƒ``dG áZÉ«°U ≈``∏` Y IQó`` `b Ì`` `cCG Gó`` `Hh ,á``Ø`∏`à`fl äɪ«∏©J ≥«≤– øe ¬æµ“ á«eƒég ógÉ°ûe äGójó°ùàdG ¿C’h .(ɵ°ù«JQG) »æØdG √ôjóe ¿Gô≤°ûdG AÓY ≥jôW øY äAÉL »àdG Ió«©ÑdG øY äó``©` à` HG ƒ``‚ƒ``dÉ``HÉ``ch »``Yô``e ó`` ª` `MCGh IOÉjõH á«°ûæŸG ¢SÉ°ùMEG ™eh ,Oƒ°ûæŸG ±ó¡dG äÉØjó°T ¢SQÉa ¬HQóe ¿É``c ¬«∏Y IQƒ£ÿG ÉeóæY á«eƒé¡dG √QhÉ``fi §«°ûæJ ∫hÉëj iôLCGh ,ΩÉ``eC’G ¤EG Ωó≤àdÉH ¬«ÑY’ ÖdÉW ¢TÉ«©dG ÊÉg ¬dÓN øe ô¡X GôµÑe ÓjóÑJ .ó«YÉ°ùŸG ±ô°TCG øe ’óH ¿ƒµ«d ,ájɨ∏d ᪰SO âfÉc ¿OQC’G ÜÉÑ°T ¢Uôa ,IójGõŸG ≈eôe ≈∏Y π«°ùdÉc äôª¡fG ≈àM πÑ≤à°SG »``à` dG ∂``∏`J ¢``Uô``Ø` dG ô``£` NCG π``©` dh Ó«∏b Ωó≤à«d IôµdG ƒ‚ƒdÉHÉc É¡dÓN øe ó©HCG ¢``SQÉ``◊G π``Nó``J ¿CG ’EG ,Iƒ``≤`H Oó``°`ù`jh ,¬eÉeCG ´ô°ûe ≈``eô``ŸGh »``Yô``e ΩÉ`` eCG Iô``µ`dG â– ¿ƒµàd ÖjôZ πµ°ûH IôµdG Oó°S ¬æµd .Iô£«°ùdG ´ó÷G ôgÉe ¿OQC’G ÜÉÑ°T »ÑY’ ¿Éch ,äOƒL ΩRÉ`` M º¡Ø∏N ø``eh Ö``jP ˆGó``Ñ` Yh ≈Ø£°üe ø``jÒ``¡`¶`dG ø``e í``°` VGh OÉ``æ`°`SEÉ`Hh øe Ió``jGô``°` û` dG QÉ``ª` Yh á``æ`ª`«`ŸG ø``e Ió``ë`°`T â≤gQCG á«eƒég QGhOCÉ` H ¿ƒeƒ≤j ,IÒ°ù«ŸG

≈Ø£°üe ôFÉK - π«Ñ°ùdG ¿Éª«∏°S OGƒLh ,¿OQC’G ¢SCÉc ádƒ£H ‘ IQÉKE’G â∏°UGƒJ á°UÉN ,(16 QhO) ∫hC’G Qhó``dG ‘ Gójó–h πÑb á∏«∏dG â≤≤– »àdG IÒãŸG èFÉàædG ó©H ¤EG á«°ûæŸG πgCÉJ ÉgRôHCG ¿Éc »àdGh ,á«°VÉŸG ¥QÉØH ¿OQC’G ÜÉÑ°T ÜÉ°ùM ≈∏Y á«fɪãdG QhO âbƒdG AÉ¡àfG ó©H (3-4) í«LÎdG äÓ``cQ ,(2-2) »HÉéjE’G ∫OÉ©àdÉH IGQÉѪ∏d »∏°UC’G ˆGóÑY ∂∏ŸG OÉà°SG Égó¡°T »àdG IGQÉÑŸG ‘ .᪰ùjƒ≤dÉH ÊÉãdG ÉÑ©°U GRƒ``a ≥≤M »∏°ü«ØdG ≥jôa ¿É``ch ±ó¡H ó``HQEG Ú°ù◊G ¬Ø«°†e ≈∏Y GôNCÉàeh Ö©∏e ≈``∏`Y äô`` L »``à` dG IGQÉ`` Ñ` `ŸG ‘ ,ó``«` Mh Iôjõ÷G ¿Éc ɪ«a ,ÉãeôdG ‘ º°TÉg Ò``eC’G »àdG IGQÉÑŸG ‘ (1-4) ádƒ¡°ùH π«∏÷G È©j .AÉbQõdÉH óªfi ÒeC’G OÉà°SG É¡æ°†àMG QhO ¤EG π`` gCÉ` à` dG ¥ô`` `a z6{ â``æ` ª` °` Vh πeÉM) äGó``Mƒ``dG »``g ¿B’G ≈àM á«fɪãdG Iôjõ÷Gh á``«`°`û`æ`ŸGh »``∏`°`ü`«`Ø`dGh (Ö``≤` ∏` dG .»Hô©dGh ÉãeôdGh á©≤ÑdG Ú`` H ¢`` ù` `eC’G É``JGQÉ``Ñ` e â`` fÉ`` ch ‘ â¡àfG ∑ƒ``eÒ``dG ™e »``∏`gC’Gh Ωƒ°SôØch »FÉ¡f πµ°ûH ¿GOóëà°S ɪgh ,IôNCÉàe áYÉ°S ‘ ¿Gó``Lƒ``«`°`S ø``jò``∏`dG Ú«≤ÑàŸG Ú≤jôØdG .πÑ≤ŸG QhódG á«°ûæŸGh ¿OQC’G ÜÉÑ°T IGQÉ``Ñ`e äó¡°Th ¿Ghôeh ô‰ ídÉ°U Ú≤jôØdG ÏHÉc AÉ``≤`dEG á©HGôdG iôcòdG áÑ°SÉæà áª∏c äÉØjó°ûdG Ωó≤dG Iôµd ‹hó``dG OÉ``–’G ∫ÉØàM’ ô°ûY ∫ƒ∏jCG 7- 3 øe GQÉÑàYG ,∞«¶ædG Ö©∏dG ΩÉjCÉH .ΩÉY πc øe (4) 2 á«°ûæŸG (3) 2 ¿OQC’G ÜÉÑ°T Ò°†ëàdG á«∏ªY ø``e ¿É≤jôØdG ≈``fÉ``Y OÉ©àHG ¤EG iOCG Ée ;§°SƒdG á≤£æe ‘ ∫ƒ£ŸG Ú°SQÉ◊G ≈``eô``e ø``Y »``≤`«`≤`◊G ó``jó``¡`à`dG


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬

‫الفرن�سي ترو�سييه م�ستعد لتدريب‬ ‫منتخب اجلزائر‬

‫منتخب النا�شئني يخ�سر جتربته الثانية �أمام البحرين‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أع�ل��ن الفرن�سي فيليب عمر ترو�سييه ا�ستعداده لتدريب‬ ‫املنتخب اجل��زائ��ري خلفا للمدرب الوطني راب��ح �سعدان الذي‬ ‫ا�ستقال م��ن من�صبه ال�سبت املا�ضي عقب ت�ع��ادل الفريق �أمام‬ ‫�ضيفه تنزانيا يف الت�صفيات امل�ؤهلة لنهائيات كا�س �أمم �أفريقيا‬ ‫‪ 2012‬التي تقام باجلابون و غينيا اال�ستوائية‪.‬‬ ‫وقال ترو�سييه لإذاعة مونت كارلو �أول من �أم�س االثنني» �أنا‬ ‫م�ستعد لتويل من�صب املدير الفني للمنتخب اجلزائري‪ ..‬لكنني‬ ‫مل �أت�ل��ق �أي ات�صال رغ��م �أن�ن��ي على عالقة جيدة ج��دا برئي�س‬ ‫االحتاد اجلزائري حممد روراوة»‪.‬‬ ‫وكان ترو�سييه ‪ 55/‬عاما‪ /‬الذي يحمل اجلن�سية االيفوارية‬ ‫�أي�ضا درب منتخبات ك��وت دي�ف��وار ونيجرييا وج�ن��وب �أفريقيا‬ ‫وبوركينافا�سو واليابان وقطر واملغرب‪.‬‬

‫خ�سر منتخبنا الوطني للنا�شئني‬ ‫حتت ‪ 17‬عاما من مواليد ‪ 1993‬مباراته‬ ‫الودية الثانية �أمام م�ست�ضيفه البحريني‬ ‫(‪ ،)2-1‬يف اللقاء الذي جرى بينهما ليلة‬ ‫�أول م��ن �أم����س االث�ن�ين‪� ،‬ضمن املع�سكر‬ ‫التدريبي الذي يقيمه منتخبنا يف املنامة‬ ‫ح �ت��ى ‪ 9‬اجل � ��اري يف �إط � ��ار حت�ضرياته‬ ‫الأولية خلو�ض ت�صفيات ك�أ�س �آ�سيا التي‬ ‫تقام نهاية العام املقبل‪.‬‬ ‫منتخبنا ال��ذي خ�سر اللقاء الأول‬ ‫ب�صعوبة بهدف وحيد‪ ،‬دخل اللقاء بنوايا‬ ‫هجومية‪ ،‬وبعد دقائق ج�س النب�ض جنح‬ ‫يف ت���س�ج�ي��ل ه��دف��ه ع��ن ط��ري��ق حممد‬ ‫ال�ع�م�ل��ة ال ��ذي ارت �ق��ى لعر�ضية عا�صم‬ ‫الق�ضاة ليهز بها ال�شباك يف د(‪.)15‬‬ ‫ع�ق��ب ذل ��ك � �س��اد ال� �ت ��وازن الن�سبي‬ ‫م�سرح احل��دث‪ ،‬وبحث �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫عن تعديل النتيجة وكان لهم ذلك قبل‬ ‫نهاية ال�شوط الأول بقليل بعد ا�ستثمار‬ ‫ل �ل��درب �ك��ة ال �ت��ي ح���ص�ل��ت �أم� � ��ام مرمى‬ ‫احلار�س نور بني عطية‪.‬‬ ‫وتلقى منتخبنا �ضربة موجعة يف‬ ‫الدقائق االوىل لل�شوط الثاين‪ ،‬عندما‬ ‫ط��رد مدافعه عامر �أبوه�ضيب لتلقيه‬ ‫الإنذار الثاين‪ ،‬وهو ما �سمح للبحريني‬ ‫با�ستغالل الأمر ونيل ركلة مبا�شرة على‬ ‫حدود املنطقة لتهز منها �شباك منتخبنا‬ ‫للمرة الثانية يف منت�صف ال�شوط‪.‬‬ ‫حت�سن م��ردود منتخبنا الهجومي‬ ‫حتى م��ع النق�ص ال�ع��ددي‪ ،‬و�سنحت له‬ ‫ع��دة فر�ص ثمينة لنيل التعادل‪ ،‬حيث‬ ‫�سنحت حالة انفراد ملو�سى الزعبي لكنه‬ ‫� �س��دد ب��اجت��اه احل ��ار� ��س‪ ،‬ث��م راوغ معاذ‬ ‫حم�م��ود م��داف�ع�ين ق�ب��ل �أن ي���س��دد فوق‬ ‫املرمى وهو يف املواجهة‪ ،‬وتبعه حممود‬ ‫عطية بانفراد �أنهاه يف القائم‪ ،‬فيما ردت‬ ‫العار�ضة ت�سديدة عا�صم الق�ضاة‪.‬‬ ‫�أ� � � �ش� � ��رك امل � ��دي � ��ر ال� �ف� �ن ��ي حممد‬ ‫العبابنة ت�شكيلة ت�ك��ون��ت م��ن ن��ور بني‬ ‫عطية للمرمى وعا�صم الق�ضاة وعامر‬ ‫�أبوه�ضيب ومنذر رجا ول�ؤي �أبوجامو�س‬ ‫للدفاع‪ ،‬وحممد العملة ورج��ائ��ي عايد‬ ‫وع� �ب ��ادة ع �ب��دال �� �س �ت��ار وحم �م��ود عطية‬ ‫ل �ل��و� �س��ط‪ ،‬وع �ل��اء ال �ب �ط��اي �ن��ة و�أح� �م ��د‬

‫العراق يلتقي ال�سعودية و�سلطنة‬ ‫عمان وديا ال�شهر القادم‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن االحتاد العراقي لكرة القدم ان منتخبه �سيخو�ض لقاء‬ ‫وديا مع نظريه ال�سعودي يف الريا�ض يف احلادي والع�شرين من‬ ‫كانون اول املقبل يف اط��ار ا�ستعدادات املنتخبني لك�أ�س ا�سيا يف‬ ‫قطر من ‪ 7‬اىل ‪ 29‬كانون االول املقبل‪.‬‬ ‫وكان منتخب العراق توج بطال لك�أ�س ا�سيا للمرة االوىل يف‬ ‫تاريخه بفوزه على نظريه ال�سعودي ‪�-1‬صفر يف نهائي ‪.2007‬‬ ‫يذكر ان املنتخب العراقي يخو�ض مباراة ودية يف ‪ 19‬اجلاري‬ ‫�ضد منتخب �سلطنة عمان يف العا�صمة االردن�ي��ة عمان �ضمن‬ ‫ب��رن��اجم��ه اال��س�ت�ع��دادي لبطولة غ��رب ا�سيا يف االردن م��ن ‪24‬‬ ‫اجلاري اىل ‪ 3‬ت�شرين اول املقبل‪.‬‬

‫ماكرنو ي�ستقيل من‬ ‫تدريب الواليات املتحدة‬ ‫وكوريري مهتم بخالفته‬ ‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن مدرب منتخب الواليات املتحدة لكرة امل�ضرب باتريك‬ ‫ماكرنو انه �سيرتك من�صبه بعد املواجهة مع كولومبيا بني ‪17‬‬ ‫و‪ 19‬ايلول اجلاري �ضمن مناف�سات ك�أ�س ديفي�س‪.‬‬ ‫ي�شرف ماكرنو على املنتخب االمريكي منذ ع�شرة اعوام‪،‬‬ ‫و�سبق ان قاده اىل اللقب عام ‪.2007‬‬ ‫واو�ضح باتريك ماكرنو‪� ،‬شقيق النجم الكبري جون ماكرنو‪،‬‬ ‫انه �سريكز اكرث على برنامج تطوير الالعبني التابع لالحتاد‬ ‫االمريكي للعبة‪.‬‬ ‫واب��دى النجم االم�يرك��ي االخ��ر جيم ك��وري�ير امل�صنف اول‬ ‫يف ال�ع��امل �سابقا والفائز ببطولة ملبورن اال�سرتالية مرتني‬ ‫وبطولة روالن غارو�س الفرن�سية مرتني اي�ضا اهتمامه بخالفة‬ ‫ماكرنو‪.‬‬ ‫وك��وري�ير (‪ 40‬عاما) هو اح��د اف��راد احلقبة الذهبية لكرة‬ ‫امل���ض��رب االم�يرك�ي��ة يف مطلع الت�سعينات م��ع بيت �سامربا�س‬ ‫واندريه اغا�سي‪.‬‬ ‫وق��ال كوريري ال��ذي ق��اد املنتخب اىل اللقب ع��ام ‪« 1992‬انا‬ ‫مهتم بهذا املن�صب و�آمل ان يت�صلوا بي ملناق�شة االمر»‪.‬‬ ‫يت�ألف منتخب الواليات املتحدة حاليا مع ماردي في�ش و�سام‬ ‫كويري وجون اي�سرن وال�شاب راين هاري�سون‪.‬‬

‫الفرن�سي ماينيني رئي�سا لالحتاد‬ ‫الدويل لكرة ال�سلة‬ ‫ا�سطنبول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتخب الفرن�سي ايفان ماينيني رئي�سا لالحتاد الدويل لكرة‬ ‫ال�سلة الربع �سنوات خلفا لال�سرتايل بوب الفين�ستون يف اجلمعية‬ ‫العمومية التي اقيمت �أول من �أم�س االثنني يف ا�سطنبول‪.‬‬ ‫وب ��ات ماينيني‪ ،‬احل�ك��م ال ��دويل ال���س��اب��ق وامل��ر��ش��ح الوحيد‬ ‫للمن�صب‪ ،‬ثاين فرن�سي ي�شغل رئا�سة االحتاد الدويل بعد روبري‬ ‫بو�سنيل (‪.)1990-1984‬‬

‫الإ�صابة تبعد كاوت عن املالعب‬ ‫لعدة �أ�سابيع‬ ‫روتردام ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف م��درب املنتخب ال�ه��ول�ن��دي ب�يرت ف��ان مارفييك ان‬ ‫مهاجم ليفربول االنكليزي دي��رك ك��اوت �سيغيب ع��ن املالعب‬ ‫لعدة ا�سابيع بعد تعر�ضه ال�صابة يف كتفه خ�لال متارينه مع‬ ‫و�صيف بطل مونديال جنوب افريقيا ‪.2010‬‬ ‫وا�شار فان مارفييك �أن كاوت الذي افتتح الت�سجيل لهولندا‬ ‫اجلمعة ام��ام �سان مارينو (‪��-5‬ص�ف��ر) يف اجل��ول��ة م��ن ت�صفيات‬ ‫ك�أ�س اوروب��ا‪ ،‬ع��اد اىل ليفربول من اج��ل اخل�ضوع للمزيد من‬ ‫الفحو�صات‪.‬‬ ‫وت�شكل هذه اال�صابة �ضربة لليفربول الذي مل يحقق �سوى‬ ‫ف��وز واح��د حتى االن بعد ث�لاث م��راح��ل على ان�ط�لاق الدوري‬ ‫االنكليزي املمتاز‪.‬‬

‫فيلكوف خام�س مدرب يفقد وظيفته‬ ‫يف الدوري البلغاري‬ ‫�صوفيا ‪ -‬رويرتز‬ ‫ا�صبح ان�ط��ون فيلكوف خام�س م��درب يفقد وظيفته منذ‬ ‫بداية مو�سم دوري بلغاريا املمتاز لكرة القدم يف اغ�سط�س اب‬ ‫املا�ضي بعد ان ترك فريق مينور برينيك اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫ورحل فيلكوف (‪ 42‬عاما) مدافع لوكوموتيف �صوفيا ال�سابق‬ ‫عن مينور برينيك ال��ذي يتذيل قائمة ال��دوري البلغاري التي‬ ‫ت�ضم ‪ 16‬فريقا بعد �أن تلقى خم�س هزائم يف خم�س مباريات‪.‬‬ ‫وغريت اربعة اندية اخرى مدربيها خالل البطولة من بينها‬ ‫ليتك�س لوفيت�ش املدافع عن اللقب وو�صيفه ت�ش�سكا �صوفيا‪.‬‬

‫ال �ع �ي �� �س��اوي ل �ل �ه �ج��وم‪ ،‬ك �م��ا �أ�� �ش ��رك يف‬ ‫ال���ش��وط ال �ث��اين م�ع��اذ حم�م��ود و�سامر‬ ‫مقابلة ويزن طنو�س‪.‬‬ ‫وع�ق��ب ال�ل�ق��اء �أث�ن��ى ع�ضو جمل�س‬ ‫�إدارة االحت��اد د‪.‬فايز �أبوعري�ضة رئي�س‬ ‫الوفد على الأداء الذي قدمه الالعبون‬

‫خ�لال امل�ب��اراة‪ ،‬حيث ج��دد الت�أكيد على‬ ‫�أن ما يهم يف املقام الأول تنفيذ تعليمات‬ ‫امل��درب والظهور بال�شكل امل�أمول خالل‬ ‫جمريات اللقاء‪ ،‬حيث �ست�أتي النتائج يف‬ ‫ق��ادم املباريات خ�صو�صا بعد �أن يرتفع‬ ‫من�سوب االن�سجام؛ �إذ ال زال الفريق يف‬

‫ب��داي��ة ف�ترة التجمع والإع ��داد خلو�ض‬ ‫الت�صفيات نهاية العام املقبل‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ��ش�ك��ر م��دي��ر املنتخبات‬ ‫البحرينية عقب املباراة املنتخب الوطني‬ ‫على ح�ضوره للمنامة و�إجراء املباراتني‪،‬‬ ‫وق ��در امل���س�ت��وى ال�ط�ي��ب ال ��ذي ظ�ه��ر به‬

‫الالعبون ومتنى �أن يكونوا قد وجدوا‬ ‫الرتحاب يف بلدهم الثاين البحرين‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك ي �ج��ري منتخبنا ح�صة‬ ‫تدريبية ال�ي��وم الأرب �ع��اء‪ ،‬قبل �أن ي�شد‬ ‫الفريق ال��رح��ال ع��ائ��دا �إىل عمان فجر‬ ‫اجلمعة‪.‬‬

‫جنوم ومفاج�آت وا�ستقالة يف ت�صفيات �أمم �أفريقيا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫�صحيح �أن ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫�أف��ري �ق �ي��ا ل �ل ��أمم ق ��د انطلقت‬ ‫يف ��ش�ه��ر ح��زي��ران امل��ا� �ض��ي‪ ،‬لكن‬ ‫نهاية الأ��س�ب��وع املن�صرم �شكلت‬ ‫ب��داي��ة امل���ش��وار بالن�سبة لأغلب‬ ‫منتخبات ال�ق��ارة ال�سمراء نحو‬ ‫نيل بطاقة العبور �إىل نهائيات‬ ‫غينيا اال�ستوائية واجلابون �سنة‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وق � � � ��د �� � �ش� � �ه � ��دت امل �ل��اع � ��ب‬ ‫الأف��ري�ق�ي��ة م��وج��ة م��ن الرتقب‬ ‫والإثارة خالل ‪ 21‬مباراة ت�أهيلية‬ ‫انتهت �إح��داه��ا با�ستقالة املدرب‬ ‫اجلزائري‪ ،‬بينما �سجلت موقعة‬ ‫�أخ��رى �أول فوز لغينيا بي�ساو يف‬ ‫م�ن��اف���س��ة ر��س�م�ي��ة م�ن��ذ ‪� 14‬سنة‬ ‫بالتمام وال�ك�م��ال‪ ،‬يف ح�ين ت�ألق‬ ‫النجم ال�سنغايل م��ام��ادو نياجن‬ ‫بت�سجيله ثالثية تاريخية عك�س‬ ‫م��ن خاللها م��ا ت��زخ��ر ب��ه بالده‬ ‫م��ن ف�ن�ي��ات وم� �ه ��ارات هجومية‬ ‫رائعة‪ .‬وعلى �صعيد �آخر‪� ،‬سجلت‬ ‫ه��ذه اجل��ول��ة بع�ض امل�ف��اج��آت يف‬ ‫�شمال �أفريقيا بعد تعرث املنتخب‬ ‫امل���ص��ري‪ ،‬ح��ام��ل ال�ل�ق��ب‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل اجلزائر واملغرب وتون�س‪.‬‬ ‫امل� �ج� �م ��وع ��ة الأوىل‪ :‬ع ��اد‬ ‫منتخب ج��زر ال��ر�أ���س الأخ�ضر‬ ‫ل�ي��ؤك��د م�ك��ان�ت��ه ��ض�م��ن ح�ضرية‬ ‫الفرق ال�صاعدة يف �سماء القارة‬ ‫ال �� �س �م��راء‪� ،‬إذ ت�غ�ل��ب ع�ل��ى مايل‬ ‫بف�ضل هدف وحيد من ت�سجيل‬ ‫ف�ي�رن��ان��دو ف ��اري�ل�ا ال � ��ذي عقد‬ ‫بداية امل��درب �أالن جريي�س على‬ ‫ر�أ�س الكتيبة املالية‪ ،‬ال �سيما و�أن‬ ‫الداهية الفرن�سي م��ازال ي�سعى‬ ‫جاهداً لإع��ادة بناء املنتخب بعد‬ ‫اع� �ت ��زال ف��ري��دي��ري��ك كانوتيه‬ ‫من املناف�سات الدولية‪ ،‬علماً �أن‬ ‫ال�ف��ري��ق خ��ا���ض امل �ب��اراة م��ن دون‬ ‫�سيدو كيتا ومومو �سي�سوكو‪ .‬ويف‬ ‫املقابل‪ ،‬تعادلت زميبابوي ‪ 1-1‬مع‬ ‫ليبرييا‪� ،‬إذ افتتح ال�شاب نوليدج‬ ‫م��و��س��ون��ا ح���ص��ة الت�سجيل قبل‬ ‫�أن يعيد �سيكو جابيث �أوليزيه‬ ‫الأمور �إىل ن�صابها ويُنهي املباراة‬ ‫بال غالب وال مغلوب‪.‬‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ :‬ع��ادت‬ ‫غ �ي �ن �ي��ا ب �ف ��وز ك �ب�ي�ر م ��ن �أدي �� ��س‬ ‫�أبيبا بعدما �سحقت �إثيوبيا ‪1-4‬‬ ‫يوم الأح��د‪ ،‬حيث جنح �إبراهيما‬ ‫ي ��ات ��ارا وع �م��ر ك ��االب ��اين يف هز‬ ‫ال���ش�ب��اك خ�ل�ال ال �� �ش��وط الأول‬ ‫ب�ي�ن�م��ا �أك �م��ل ال��رب��اع �ي��ة ك��ل من‬ ‫كاراموكو �سي�سيه وكاميل زايات‬ ‫ب �ع��د اال�� �س�ت�راح ��ة‪ .‬وق ��د �شكلت‬ ‫تلك املباراة �أول امتحان للمدرب‬

‫اجل��دي��د مي�شي دو��س��وي��ور الذي‬ ‫ك� ��ان ع �ل��ى ر�أ�� � ��س �إدارة البنني‬ ‫يف ن�ه��ائ�ي��ات �أجن� ��وال ‪� .2010‬أما‬ ‫اجل �م��اه�ي�ر ال �ن �ي �ج�ي�ري��ة‪ ،‬التي‬ ‫مازالت تنتظر تعيني مدير فني‬ ‫ج��دي��د ملنتخبها ال��وط �ن��ي‪ ،‬فقد‬ ‫��س�ع��دت ب �ف��وز ال�ن���س��ور الطائرة‬ ‫على مدغ�شقر بهدفني دون رد‬ ‫يف ك��االب��ار م��ن توقيع �أوبافيمي‬ ‫مارتين�س ومايكل �إينريامو‪.‬‬ ‫املجموعة الثالثة‪ :‬مل ت�شهد‬ ‫م �ب��اري��ات الأح � ��د ال�ت���س��ع �سوى‬ ‫ف ��وزي ��ن داخ� ��ل ال �ق ��واع ��د‪ ،‬حيث‬ ‫��س�ح�ق��ت زام �ب �ي��ا م�ن�ت�خ��ب جزر‬ ‫ال �ق �م��ر‪ ،‬ال ��واف ��د اجل ��دي ��د على‬ ‫املناف�سات‪ ،‬برباعية نظيفة يف �أول‬ ‫مباراة لداريو بونيتي على ر�أ�س‬ ‫كتيبة تيبولوبولو‪ ،‬علماً �أن املدرب‬ ‫اجلديد قد غامر ب�إقحام اجلناح‬ ‫رينفورد كاباال الذي ال يلعب لأي‬ ‫نا ٍد حالياً ومل ي�شارك يف �أي لقاء‬ ‫ر�سمي منذ �آخر مباريات املنتخب‬ ‫يف ك�أ�س �أفريقيا املا�ضية‪ .‬لكن رد‬ ‫كاالبا على امل�شككني �أتى ب�أف�ضل‬ ‫طريقة‪� ،‬إذ افتتح ب��اب التهديف‬ ‫م ��ن رك �ن �ي��ة م�ت�ق�ن��ة يف ال�شوط‬ ‫الأول‪� .‬أما موزمبيق‪ ،‬فقد اكتفت‬ ‫ب��ال�ت�ع��ادل ال�سلبي ع�ل��ى �أر�ضها‬ ‫�أمام ليبيا‪.‬‬

‫املجموعة ال��راب�ع��ة‪� :‬أُرغمت‬ ‫اجلزائر على اقت�سام النقاط مع‬ ‫تنزانيا يف مدينة البليدة بعدما‬ ‫كان �أ�صحاب الأر���ض مرتاجعني‬ ‫يف النتيجة‪ ،‬حيث �أن�ق��ذ عدالن‬ ‫ق��دي��ورة ث�ع��ال��ب ال���ص�ح��راء من‬ ‫ه��زمي��ة م��ري��رة بت�سجيله هدف‬ ‫ال �ت �ع��ادل مل�صلحة مم�ث��ل العرب‬ ‫يف امل ��ون ��دي ��ال الأف ��ري� �ق ��ي‪ .‬لكن‬ ‫الإف�ل��ات م��ن ال �ك��ارث��ة مل مينع‬ ‫امل��درب اخلبري راب��ح �سعدان من‬ ‫تقدمي ا�ستقالته بعد م�ضي �أقل‬ ‫من ‪� 24‬ساعة على نهاية املباراة‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬خ ��ا� ��ض املنتخب‬ ‫املغربي مباراته �أم��ام جمهورية‬ ‫�أفريقيا الو�سطى برت�سانة من‬ ‫امل �ه��اج �م�ين‪ ،‬ع�ل��ى ر�أ� �س �ه��م منري‬ ‫احل � �م� ��داوي وم � � ��روان ال�شماخ‬ ‫والوافد اجلديد يو�سف العرابي‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ان��دف��اع �أ� �س��ود الأط�ل����س مل‬ ‫يحل دون انتهاء موقعة الرباط‬ ‫بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫املجموعة اخلام�سة‪ :‬اقرتب‬ ‫��ص��ام��وي��ل �إي �ت��و م��ن ب �ل��وغ عتبة‬ ‫اخل �م �� �س�ين ه ��دف ��ا ب �ع��دم��ا رفع‬ ‫ر�صيده التهديفي على ال�صعيد‬ ‫الدويل �إىل ‪ 46‬هدفا‪ ،‬حيث �سجل‬ ‫هدفني حا�سمني لفائدة منتخب‬ ‫ال� �ك ��ام�ي�رون يف م��وق �ع��ة بيلفي‬

‫التي انتهت بنتيجة ‪ 1-3‬مل�صلحة‬ ‫الأ�سود غري املرو�ضة على ح�ساب‬ ‫م �ن �ت �خ��ب م��وري �� �ش �ي��و���س‪ .‬وك ��ان‬ ‫ب�إمكان جنم �إنرت ميالنو حتقيق‬ ‫ثالثية تاريخية لكنه منح زميله‬ ‫�إري ��ك ت�شوبو موتينج الفر�صة‬ ‫لتنفيذ رك�ل��ة اجل ��زاء ال�ت��ي �أتت‬ ‫ب �ث ��ال ��ث �أه � � � ��داف ال� �ك ��ام�ي�رون‪.‬‬ ‫وبينما اكتفى �إي�ت��و بهدفني‪ ،‬مل‬ ‫ي �ف��وت م��ام��ادو ن �ي��اجن الفر�صة‬ ‫لتحقيق ثالثية رائ�ع��ة ق��اد من‬ ‫خاللها منتخب ال�سنغال للفوز‬ ‫خ��ارج ق��واع��ده بنتيجة ‪ 2-4‬على‬ ‫الكوجنو الدميقراطية‪.‬‬ ‫املجموعة ال�ساد�سة‪� :‬سجلت‬ ‫جامبيا ثالثة �أه��داف كاملة يف‬ ‫�أول ن�صف �ساعة م��ن مباراتها‬ ‫�أم � � ��ام ن��ام �ي �ب �ي��ا ل �ت �خ �ط��ف �أول‬ ‫نقاطها يف املجموعة بعد انتهاء‬ ‫ال �ل �ق ��اء ب �ن �ت �ي �ج��ة ‪ 1-3‬ل�صالح‬ ‫�أ� �ص �ح��اب الأر� � ��ض‪� .‬أم ��ا منتخب‬ ‫ب��ورك �ي �ن��ا ف��ا� �س��و ف �ق��د ا�ستمتع‬ ‫بعطلة نهاية الأ�سبوع بعيداً عن‬ ‫�أج� ��واء امل �ب��اري��ات ال��ر��س�م�ي��ة بعد‬ ‫ان�سحاب موريتانيا من املناف�سة‪،‬‬ ‫ليبقى �أمر الت�أهل حم�صوراً بني‬ ‫ثالثة فرق يف هذه املجموعة‪.‬‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ال���س��اب�ع��ة‪� :‬أُرغ ��م‬ ‫املنتخب امل���ص��ري ح��ام��ل اللقب‬

‫على التعادل ‪ 1-1‬داخ��ل قواعده‬ ‫�أمام �سرياليون يف مدينة القاهرة‪،‬‬ ‫وه � ��ي ن �ت �ي �ج��ة ع � � ��ززت حظوظ‬ ‫ج�ن��وب �أفريقيا ال�ت��ي ف��ازت ‪0-2‬‬ ‫على النيجر يف نيل�سربوت‪ .‬وكان‬ ‫احل�سن باجنورا قد منح التقدم‬ ‫لفائدة �سرياليون �أمام ا�ستغراب‬ ‫اجلميع‪ ،‬لكن فرحة ال�ضيوف مل‬ ‫ت��دم �سوى ث�لاث دق��ائ��ق قبل �أن‬ ‫يعدل حممود فتح اهلل النتيجة‬ ‫للفراعنة‪ .‬وعلى الطرف الآخر‪،‬‬ ‫ق ��اد ك��ات�ل�ي�ج��و م�ف�ي�لا وبرينارد‬ ‫ب� ��ارك� ��ر ك �ت �ي �ب��ة ب ��اف ��ان ��ا بافانا‬ ‫لتحقيق انت�صار م�ستحق رغم‬ ‫ت�ضييع �أ��ص�ح��اب الأر� ��ض ل�سيل‬ ‫من الفر�ص ال�سانحة‪.‬‬ ‫املجموعة الثامنة‪� :‬سجل كل‬ ‫من جرييف ياو كوا�سي و�سالومون‬ ‫كالو و�إميانويل �إيبويه لتتمكن‬ ‫كوت ديفوار من التفوق ب�سهولة‬ ‫ع� �ل ��ى م �ن �ت �خ��ب روان� � � � ��دا ال� ��ذي‬ ‫ت�ل�ق��ى م ��درب ��ه ان �ت �ق ��ادات الذع ��ة‬ ‫ب�سبب خو�ضه امل �ب��اراة بت�شكيلة‬ ‫م �ك ��ون ��ة م� ��ن الع� �ب�ي�ن حمليني‬ ‫فقط‪� .‬أم��ا البنني‪ ،‬فقد �أ�ضاعت‬ ‫ف��ر��ص��ة حقيقية لت�سجيل فوز‬ ‫يف املتناول �أم��ام بوروندي‪ ،‬حيث‬ ‫بقي �أ�صحاب الأر���ض متقدمني‬ ‫يف النتيجة على بعد �ست دقائق‬

‫من النهاية بف�ضل هدف مايكل‬ ‫ب ��وت‪ ،‬ل�ك��ن ال ��زوار ع��دل��وا الكفة‬ ‫قبل ال�صافرة بخم�س دقائق عن‬ ‫طريق ديدي كافوماباجو‪.‬‬ ‫املجموعة التا�سعة‪ :‬مل تت�أثر‬ ‫غ��ان��ا ب �غ �ي��اب ع ��دد م��ن جنومها‬ ‫ل �ت �ف��وز ب �ث�ل�اث �ي��ة ن �ظ �ي �ف��ة على‬ ‫� �س��وازي�ل�ان��د يف م� �ب ��اراة �شهدت‬ ‫�أول م�شاركة جل��وردان �أي��وه ابن‬ ‫الثامنة ع�شر ربيعاً‪ ،‬وال��ذي حل‬ ‫بدي ً‬ ‫ال عن �شقيقه �أندريه‪ .‬وكان‬ ‫دي��دي �أي��وه ق��د افتتح الت�سجيل‬ ‫لفائدة النجوم ال�سمراء قبل �أن‬ ‫ي�ضاعف برين�س تاجو النتيجة‬ ‫يف ال�شوط الثاين ليختتم هان�س‬ ‫� �س��ارب��اي امل �ه��رج��ان الهجومي‬ ‫ب�ت���س�ج�ي��ل �أول ه� ��دف دويل يف‬ ‫م�سريته‪ .‬وم��ن جانبها‪ ،‬حققت‬ ‫ال�سودان بداية م�شجعة بفوزها‬ ‫‪ 0-2‬ع�ل��ى ال �ك��وجن��و ع��ن طريق‬ ‫ه� ��ديف م ��دث ��ر ال �ط �ي��ب وحممد‬ ‫طاهر‪.‬‬ ‫املجموعة العا�شرة‪ :‬خا�ضت‬ ‫غينيا بي�ساو �أول م�ب��اراة دولية‬ ‫ل�ه��ا م�ن��ذ ح ��وايل ث�ل�اث �سنوات‪،‬‬ ‫لكنها بدت يف كامل قوتها عندما‬ ‫هزمت كينيا بهدف دون رد‪ .‬وقد‬ ‫نقب املدرب اجلديد نورتون دي‬ ‫ماتو�س على امل��واه��ب املحلية يف‬ ‫الداخل واخل��ارج لينجح يف خلق‬ ‫فريق متجان�س ا�ستطاع خطف‬ ‫ال �ف��وز ع�ل��ى ب�ع��د ‪ 14‬دق�ي�ق��ة من‬ ‫ال �ن �ه��اي��ة ب �ف �� �ض��ل ه� ��دف ني�شي‬ ‫املحرتف يف ن��ادي فاطمة �ضمن‬ ‫دوري الدرجة الثانية بالربتغال‪.‬‬ ‫ويف املباراة الأخرى حل�ساب نف�س‬ ‫املجموعة‪ ،‬عانى منتخب �أجنوال‬ ‫الأمرين يف �أول امتحان له حتت‬ ‫�إ�شراف هرييف رينارد‪ ،‬حيث مني‬ ‫الفريق بهزمية قا�سية ‪ 3-0‬على‬ ‫يد �أوغندا بعدما تناوب كل من‬ ‫ديفيد �أوب��وا و�أن��درو موي�سيجوا‬ ‫وج�ي�ف��ري ��س�يرون�ك��وم��ا ع�ل��ى هز‬ ‫ال�شباك‪.‬‬ ‫امل�ج�م��وع��ة احل��ادي��ة ع�شرة‪:‬‬ ‫�شهدت هذه املجموعة اخلما�سية‬ ‫�إجراء �أربع جوالت‪ ،‬علماً �أن هذه‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ه ��ي ال��وح �ي��دة التي‬ ‫�سيت�أهل عنها املتزعم وو�صيفه‬ ‫ب���ش�ك��ل م �ب��ا� �ش��ر‪ ،‬مم ��ا ي �ع �ن��ي �أن‬ ‫ح� �ظ ��وظ ال �ت��ون �� �س �ي�ين م ��ازال ��ت‬ ‫قائمة رغم تعرثهم على �أر�ضهم‬ ‫مرة �أخرى (‪� )2-2‬أمام مالوي‪.‬‬ ‫ويف امل� �ق ��اب ��ل‪� ،‬أ� �ص �ب ��ح املنتخب‬ ‫ال�ب��وت���س��واين يتقدم ب�ف��ارق �ست‬ ‫ن �ق��اط ع��ن امل �ط��ارد ب�ع��د تفوقه‬ ‫‪ 1-2‬ع �ل��ى ت��وج��و ب�ف���ض��ل هدف‬ ‫ال� �ف ��وز احل ��ا� �س ��م ال � ��ذي �سجله‬ ‫راماتلهاكواين‪.‬‬


‫ريا�ضة وماالعب‬

‫الأربعاء (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬

‫الواليات املتحدة ورو�سيا �إىل ربع نهائي ك�أ�س‬ ‫العامل لكرة ال�سلة ب�سهولة تامة‬ ‫�سطنبول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح �ق��ق امل �ن �ت �خ��ب االم�ي�رك ��ي‬ ‫فوزا كبريا على نظريه االنغويل‬ ‫‪� 66-121‬أول من �أم�س االثنني يف‬ ‫ا�سطنبول وت�أهل اىل ربع نهائي‬ ‫ك�أ�س العامل لكرة ال�سلة‪.‬‬ ‫حت �ك��م االم�ي�رك �ي ��ون متاما‬ ‫مب� �ج ��ري ��ات امل� � �ب � ��اراة ففر�ضوا‬ ‫ا�سلوبهم وح�ق�ق��وا ف��ارق��ا كبريا‬ ‫ب �ع��د ان ف �� �ش��ل االن� �غ ��ول� �ي ��ون يف‬ ‫تطبيق خ�ط��ة دف��اع�ي��ة حت��د من‬ ‫حتركات مناف�سيهم‪.‬‬ ‫ح���س��م امل �ن �ت �خ��ب االمريكي‬ ‫ال �ف��ارق م�ب�ك��را ف�ت�ق��دم يف الربع‬ ‫االول بفارق ع�شرين نقطة ‪-33‬‬ ‫‪ ،13‬وتابع تفوقه ‪ 25-32‬و‪18-26‬‬ ‫و‪ 10-30‬لينهي املباراة بفارق ‪55‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫جن��ح االم�يرك�ي��ون برتجمة‬ ‫‪ 18‬رمية ثالثية من ‪ 38‬حماولة‪،‬‬ ‫وب��رز منهم ت�شاون�سي بيالب�س‬ ‫(‪ 19‬نقطة) وكيفن تورانت (‪17‬‬ ‫نقطة)‪.‬‬ ‫ام��ا منتخب ان�غ��وال فاكتفى‬ ‫ب���س�ب��ع ث�ل�اث �ي��ات م ��ن ا� �ص��ل ‪27‬‬ ‫الواليات املتحدة افرت�ست �أنغوال يف طريقها �إىل ربع النهائي‬ ‫حم��اول��ة‪ ،‬وك ��ان ف��ورت����س اف�ضل‬ ‫امل�سجلني لديه بر�صيد ‪ 11‬نقطة مل يحرز لقب بطل العامل منذ الثمانية رو�سيا التي تغلبت على تلتقي �صربيا مع ا�سبانيا‪ ،‬وتركيا افتتح اول من ام�س بفوز �صربيا ‪ ،72‬ثم فازت ام�س �سلوفينيا على‬ ‫ع�ل��ى ك��روات �ي��ا ‪ 72-73‬وا�سبانيا ا�سرتاليا ‪ ،58-87‬وتركيا �صاحبة‬ ‫نيوزيلندا رابعة الن�سخة املا�ضية مع �سلوفينيا‪.‬‬ ‫عام ‪.1994‬‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وك ��ان ال� ��دور ث�م��ن النهائي حاملة اللقب على اليونان ‪ -80‬االر�ض على فرن�سا ‪.77-95‬‬ ‫ت � ��واج � ��ه ام �ي��رك � ��ا يف دور ب�سهولة اي�ضا ‪ ،56-78‬يف حني‬ ‫يذكر ان املنتخب االمريكي‬

‫فيدرر يف مهمة ث�أرية مع �سودرلينغ‬ ‫يف ربع نهائي بطولة فال�شينغ ميدوز لكرة امل�ضرب‬ ‫نيويورك ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ينتظر ال�سوي�سري روج�ي��ه فيدرر‬ ‫امل �� �ص �ن��ف ث��ان �ي��ا رب � ��ع ن �ه��ائ��ي بطولة‬ ‫الواليات املتحدة املفتوحة لكرة امل�ضرب‪،‬‬ ‫�آخ��ر البطوالت االرب��ع الكربى‪ ،‬ملقابلة‬ ‫ال�سويدي روب��ن �سودرلينغ اخلام�س يف‬ ‫مباراة ث�أرية بعد ان اوقف االخري رقمه‬ ‫ال�ق�ي��ا��س��ي ب��ال��و� �ص��ول ‪ 23‬م�ت�ت��ال�ي��ة اىل‬ ‫الدور ن�صف النهائي يف الغراند �سالم‪.‬‬ ‫وك��ان �سودرلينغ افقد فيدرر لقبه‬ ‫يف روالن غارو�س مطلع حزيران املا�ضي‬ ‫ب�ف��وزه عليه ‪ 6-3‬و‪ 3-6‬و‪ 5-7‬و‪ 4-6‬يف‬ ‫رب��ع النهائي‪ ،‬م��ا ادى اي�ضا اىل تنازل‬ ‫ال�سوي�سري عن �صدارة الت�صنيف العاملي‬ ‫ل�ل�اع �ب�ي�ن امل �ح�ت�رف�ي�ن اىل اال�سباين‬ ‫رافايل نادال الذي توج بطال الحقا على‬ ‫ح�ساب �سودرلينغ‪.‬‬ ‫ففي الدور الرابع لبطولة فال�شينغ‬ ‫ميدوز‪ ،‬فاز فيدرر على النم�سوي يورغن‬ ‫ميلت�سر الثالث ع�شر ‪ 3-6‬و‪)4-7( 6-7‬‬ ‫و‪ ،3-6‬و�سودرلينغ على اال�سباين الربت‬ ‫مونتاني�س احلادي والع�شرين ‪ 6-4‬و‪3-6‬‬ ‫و‪ 2-6‬و‪.3-6‬‬ ‫ويبحث فيدرر عن ا�ستعادة اللقب‬ ‫ال��ذي فقده يف ال�ع��ام املا�ضي بخ�سارته‬ ‫امام االرجنتيني خوان مارتن دل بوترو‬ ‫يف مباراة ماراتونية ا�ستمرت اكرث من‬ ‫اربع �ساعات‪ ،‬وذلك بعد ان احتكر اللقب‬ ‫خم�س م��رات متتالية بني عامي ‪2004‬‬ ‫و‪.2008‬‬ ‫وف �ي��درر‪� ،‬صاحب ال��رق��م القيا�سي‬ ‫ب��االل �ق��اب ال �ك �ب�يرة ب��ر��ص�ي��د ‪ 16‬لقبا‪،‬‬ ‫يحمل رقم قيا�سي �آخر اذ انه ي�صل اىل‬

‫ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬

‫ربع نهائي احدى بطوالت الغراند �سالم‬ ‫للمرة ال�ساد�سة والع�شرين على التوايل‪،‬‬ ‫وحت � ��دي � ��دا م �ن ��ذ ب �ط ��ول ��ة ومي �ب �ل ��دون‬ ‫االنكليزية عام ‪.2004‬‬ ‫وي �ب��دو ف �ي��درر واث �ق��ا م��ن ادائ ��ه يف‬ ‫البطولة بقوله «مل اخ�سر اي جمموعة‬

‫ف�ي�ه��ا ح�ت��ى االن‪ ،‬وان ��ا �سعيد ج��دا من‬ ‫امل���س�ت��وى ال ��ذي اق��دم��ه‪ ،‬ف��ال�ع��ب جيدا‬ ‫وبطريقة هجومية»‪.‬‬ ‫ولدى ال�سيدات‪ ،‬ح�سمت الدمناركية‬ ‫كارولني فوزنياكي امل�صنفة اوىل مباراة‬ ‫القمة التي جمعتها مع الرو�سية ماريا‬

‫�شارابوفا الرابعة ع�شرة ‪ 3-6‬و‪ 4-6‬يف‬ ‫طريقها اىل ربع النهائي‪ ،‬حيث �ستقابل‬ ‫ال�سلوفاكية دومينيكا ت�شيبولكوفا التي‬ ‫اخ��رج��ت ال��رو� �س �ي��ة االخ� ��رى �سفتالنا‬ ‫كوزنت�سوفا بطلة ع��ام ‪ 2004‬وامل�صنفة‬ ‫احلادية ع�شرة ‪ 5-7‬و‪.)4-7( 6-7‬‬

‫�شهدت مباراة فوزنياكي و�شارابوفا‬ ‫�� �ض ��رب ��ات ق ��وي ��ة م� ��ن اخل � ��ط اخللفي‬ ‫للملعب‪ ،‬وه��و ما يتنا�سب مع ادائهما‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ال��دمن��ارك �ي��ة ت�ع��ام�ل��ت ج �ي��دا مع‬ ‫الهجمات املتتالية للرو�سية واجربتها‬ ‫على ارتكاب االخطاء (‪ 35‬خط�أ) حل�سم‬ ‫املباراة مبجموعتني نظيفتني‪.‬‬ ‫و�صنفت فوزنياكي‪ ،‬الثانية عامليا‪،‬‬ ‫اوىل يف البطولة بعد ان�سحاب االمريكية‬ ‫�سريينا وليام�س ب�سبب اال�صابة‪ ،‬وت�سعى‬ ‫اىل لقبها الكبري االول بعد ان خ�سرت‬ ‫نهائي العامي املا�ضي ام��ام البلجيكية‬ ‫كيم كالي�سرتز‪.‬‬ ‫ت �ق��دم ال��دمن��ارك �ي��ة ع��رو� �ض��ا قوية‬ ‫يف البطولة حتى االن اذ مل تخ�سر اي‬ ‫جم �م��وع��ة‪ ،‬ح�ت��ى ان �ه��ا مل ت�ف�ق��د �سوى‬ ‫ث�ل�اث��ة ا�� �ش ��واط يف امل� �ب ��اري ��ات الثالث‬ ‫االوىل قبل مواجهتها �شارابوفا‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ف��وزن �ي��اك��ي «اق � ��دم اف�ضل‬ ‫م�ستوياتي‪ ،‬فانا العبة قوية وال ا�ست�سلم‬ ‫ابدا مهما كانت النتيجة‪ ،‬وهذا ما يجعل‬ ‫ال �ف��وز ع�ل��ي ��ص�ع�ب��ا‪ ،‬ان �ه��ا م��ن مميزات‬ ‫ادائ � ��ي‪ ،‬ك �م��ا ان �ن��ي ا��ص�ب�ح��ت ق��وي��ة من‬ ‫الناحية البدنية عما كنت عليه يف العام‬ ‫املا�ضي»‪.‬‬ ‫وت�أهلت الرو�سية ف�يرا زفوناريفا‬ ‫امل�صنفة �سابعة اىل رب��ع النهائي اي�ضا‬ ‫ب �ف��وزه��ا ال���س�ه��ل ع�ل��ى االمل��ان �ي��ة اندريا‬ ‫ب �ت �ك��وف �ي �ت ����ش ‪ 1-6‬و‪ ،2-6‬و�ستقابل‬ ‫اال� �س �ت ��ون �ي ��ة ك ��اي ��ا ك��ان �ي �ب��ي احل ��ادي ��ة‬ ‫وال �ث�لاث�ين ال�ت��ي ح��ول��ت ت ��أخ��ره��ا امام‬ ‫البلجيكية يانينا فايكماير اخلام�سة‬ ‫ع���ش��رة اىل ف��وز ��ص�ف��ر‪ 6-‬و‪)2-7( 6-7‬‬ ‫و‪.1-6‬‬

‫دو�سو�شوا‪ :‬دومينيك �أقيل ب�سبب �أخطائه الفادحة‬ ‫�ساراييفو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكد الرئي�س املوقت لالحتاد‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ل �ك��رة ال �ق��دم فرنان‬ ‫دو�� �ش ��و�� �س ��وا ان اق� ��ال� ��ة م� ��درب‬ ‫املنتخب الوطني ال�سابق رميون‬ ‫دوم �ي �ن �ي��ك م ��ن م �ن �� �ص �ب��ه متت‬ ‫الرتكابه "اخطاء ج�سيمة"‪.‬‬ ‫وك � ��ان ع �ق��د دوم �ي �ن �ي��ك مع‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال�ف��رن���س��ي ينتهي بعد‬ ‫نهائيات مونديال جنوب افريقيا‬ ‫‪ 2010‬ال �ت��ي ك��ان��ت ك��ارث �ي��ة على‬ ‫الفرن�سيني يف كافة املعايري‪ ،‬لكنه‬ ‫بقي يتقا�ضى راتبه من االحتاد‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك�شف دو�شو�سوا ان "رميون‬ ‫دوم�ي�ن�ي��ك ح���ص��ل اجل�م�ع��ة على‬ ‫ر��س��ال��ة اق��ال�ت��ه الرت�ك��اب��ه اخطاء‬ ‫ج�سيمة دون اي تفاو�ض"‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف "اذا رغ � ��ب فهو‬ ‫مي �ل ��ك ح� ��ق ان ي �ت �ق ��دم بطلب‬ ‫ا�ستئناف امام املحاكم‪ ،‬لكن نظرا‬ ‫اىل ال�ب�ن��ود امل��وج��ودة يف عقده‪،‬‬

‫فا�ستبعد متاما ان يقوم بذلك"‪.‬‬ ‫ووج� � �ه � ��ت اىل دومينيك‬ ‫العديد م��ن تهم �سوء الت�صرف‬ ‫وع� � � ��دم ت� �ع ��ام� �ل ��ه ب ��االخ�ل�اق� �ي ��ة‬ ‫ال�لازم��ة مثل رف�ضه م�صافحة‬ ‫م ��درب منتخب ج�ن��وب افريقيا‬ ‫ال�ب�رازي �ل��ي ال�ب�رت��و ب��اري��را بعد‬ ‫خ�سارة الفرن�سيني امام ا�صحاب‬ ‫ال���ض�ي��اف��ة ‪ 2-1‬وخ��روج �ه��م من‬ ‫امل ��ون ��دي ��ال‪ .‬وات� �ه ��م دو�شو�سوا‬ ‫دوم�ي�ن�ي��ك اي���ض��ا بـ"عدم اعالم‬ ‫رئي�س االحت��اد الفرن�سي (جان‬ ‫بيار ا�سكاليت حينها) الذي كان‬ ‫م �ت��واج��دا يف امل� �ك ��ان مب ��ا جرى‬ ‫ب�ين �شوطي م�ب��اراة فرن�سا �ضد‬ ‫املك�سيك"‪ .‬ك �م��ا وج � ��ه ال �ل��وم‬ ‫اىل دوم�ي�ن�ي��ك ل �ق��راءت��ه البيان‬ ‫ال�صحايف الذي ا�صدره الالعبون‬ ‫بعد اعت�صامهم ورف�ضهم خو�ض‬ ‫ال�ت�م��اري��ن اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى طرد‬ ‫زم �ي �ل �ه��م ن �ي �ك��وال ان �ي �ك �ل �ك��ا من‬ ‫املنتخب ب�سبب �شتمه املدرب‪.‬‬ ‫وم��ن املعلوم ان عقد العمل‬

‫الرئي�س امل�ؤقت لالحتاد الفرن�سي لكرة القدم فرنان دو�شو�سوا‬

‫الذي يربط دومينيك باملنتخب‬ ‫الفرن�سي قد انتهى بعد املونديال‪،‬‬ ‫لكنه يرتبط باالحتاد الفرن�سي‬ ‫بعقد عمل ثان غري حمدد املدة‬ ‫يعمل مبوجبه يف جلنة االدارة‬ ‫الفنية الوطنية لالحتاد وذلك‬ ‫منذ عام ‪.1993‬‬

‫وك�شف دو��ش��و��س��وا املتواجد‬ ‫حاليا يف �ساراييفو حيث يتواجه‬ ‫ال� �ي ��وم امل �ن �ت �خ��ب ال �ف��رن �� �س��ي مع‬ ‫نظريه البو�سني يف ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫اوروبا ‪ ،2012‬انه مل يتخيل نف�سه‬ ‫يوما يقيل دومينيك من من�صبه‬ ‫النه كان يعمل مع االخري العوام‬

‫ع��دة وه��و مل ي��واج��ه اي م�شكلة‬ ‫معه يف ال���س��اب��ق‪ ،‬م�ضيفا "لكن‬ ‫االن ويف هذه امل�س�ألة انا من وقع‬ ‫ر�سالة اقالته"‪.‬‬ ‫وبح�سب القانون الفرن�سي‬ ‫ف ��ان ال���ش�خ����ص ال ��ذي ي �ق��ال من‬ ‫من�صبه ب�سبب "خط�أ فادح" ال‬

‫يحق له املطالبة بتعوي�ض مايل‬ ‫ال��ذي يقدر بالن�سبة لدومينيك‬ ‫ب�ين ‪ 300‬ال��ف و‪ 500‬ال��ف يورو‪،‬‬ ‫لكن بامكان االخري ان يلج�أ اىل‬ ‫املحكمة للنظر يف ق�ضيته‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر ان ف��رن �� �س��ا ودع� ��ت‬ ‫م��ون��دي��ال ج �ن��وب اف��ري �ق �ي��ا من‬ ‫ال ��دور االول وك��ان��ت م�شاركتها‬ ‫يف العر�س العاملي كارثية لي�س‬ ‫ب���س�ب��ب ال�ن�ت�ي�ج��ة ال �ت��ي حققتها‬ ‫وح�سب‪ ،‬بل ب�سبب امل�شاكل التي‬ ‫ع �� �ص �ف��ت يف م �ع �� �س �ك��ر املنتخب‬ ‫وع�صيان العبيه بعد طرد انيلكا‬ ‫ل���ش�ت�م��ه دوم �ي �ن �ي��ك ال� ��ذي ترك‬ ‫من�صبه للوران بالن‪.‬‬ ‫وع��اق��ب االحت� ��اد الفرن�سي‬ ‫الالعبني الذين كانوا طرفا يف‬ ‫امل�شاكل وه��م انيلكا ال��ذي اوقف‬ ‫‪ 18‬مباراة‪ ،‬والقائد باتري�س ايفرا‬ ‫وف� ��ران� ��ك ري � �ب �ي�ري وجريميي‬ ‫ت � � � ��والالن وي � ��وه � ��ان غ� ��ورك� ��وف‬ ‫ال��ذي اوقفوا بني مباراة وثالث‬ ‫مباريات‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫رواتب العبي الدوري الإيطايل‬ ‫ت�صل �إىل مليار يورو‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شفت �صحيفة «غازيتا ديلو �سبورت» االيطالية �أول من �أم�س‬ ‫الثالثاء ان روات��ب العبي االن��دي��ة الع�شرين يف ال��دوري االيطايل‬ ‫لكرة القدم �ست�صل اىل مليار يورو خالل املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫ون�شرت ال�صحيفة يف تقريرها بان االرقام الر�سمية ت�شري اىل ان‬ ‫جمموع الرواتب هو ‪ 802‬مليون يورو‪ ،‬لكنها ال ت�أخذ يف عني االعتبار‬ ‫املكاف�آت التي ترفع حجم املبلغ اىل مليار يورو‪.‬‬ ‫وكانت اندية دوري الدرجة االوىل انفقت املو�سم املا�ضي ‪845‬‬ ‫مليون ي��ورو على الرواتب دون االخ��ذ يف عني االعتبار املكاف�آت‪ ،‬ما‬ ‫يعني ان هناك ف��ارق ‪ 43‬مليون يف حجم االنفاق على الرواتب بني‬ ‫املو�سم املا�ضي واحلايل‪.‬‬ ‫ويعترب ميالن الفريق االكرث انفاقا من ناحية الرواتب وذلك‬ ‫بعد تعاقده مع ال�سويدي زالت��ان ابراهيموفيت�ش (‪ 9‬ماليني يورو‬ ‫�سنويا) والربازيلي روبينيو (‪ 4‬ماليني يورو �سنويا)‪ ،‬ويبلغ جمموع‬ ‫الرواتب التي �سيدفعها الفريق هذا املو�سم ‪ 130‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وي�أتي يف املركز الثاين انرت ميالن بطل الدوري والك�أ�س ودوري‬ ‫اب�ط��ال اوروب ��ا (‪4‬ر‪ 121‬مليون ي ��ورو)‪ ،‬ث��م يوفنتو�س (‪ 100‬مليون‬ ‫يورو)‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ابراهيموفيت�ش ��ص��اح��ب ال��رات��ب ال���س�ن��وي االع �ل��ى يف‬ ‫ايطاليا‪ ،‬ام��ام مهاجم ان�تر ميالن ال�ك��ام�يروين �صامويل ايتو (‪8‬‬ ‫م�لاي�ين ي ��ورو) وجن��م م�ي�لان االخ��ر ال�برازي�ل��ي رون��ال��دي�ن�ي��و (‪5‬ر‪7‬‬ ‫ماليني يورو)‪.‬‬

‫املنتخب الإ�سباين ينال جائزة �أمري‬ ‫ا�ستوراي�س للتميز الريا�ضي‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نال املنتخب اال�سباين الذي توج يف متوز املا�ضي بلقب بطل ك�أ�س‬ ‫العامل لكرة القدم للمرة االوىل يف تاريخه‪ ،‬جائزة امري ا�ستوريا�س‬ ‫للتميز الريا�ضي لعام ‪ ،2010‬وذلك ح�سب ما اعلنت �أم�س الثالثاء‬ ‫جلنة احلكام اخلا�صة بهذه اجلائزة‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�رت جل �ن��ة احل �ك��ام خ�ل�ال اح �ت �ف��ال يف م��دي �ن��ة اوفييدو‬ ‫اال�سبانية (�شمال البالد) بان املنتخب اال�سباين لكرة القدم �سحر‬ ‫العامل بفنياته وا�سلوب لعبه وا�صبح مثاال يحتذى به يف الكثري من‬ ‫البلدان‪ ،‬م�شيدة بقيمه وروحية الفريق والب�ساطة التي متتع بها‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل التزامه بالقيم الريا�ضية‪.‬‬ ‫ومت �ن��ح م��ؤ��س���س��ة ام�ي�ر ا� �س �ت��وري��ا���س ث �م��اين ج��وائ��ز ��س�ن��وي��ا يف‬ ‫جماالت االت�صاالت والعالقات االن�سانية‪ ،‬والبحث العلمي والتقني‪،‬‬ ‫والعلوم االجتماعية‪ ،‬والفنون‪ ،‬واالداب‪ ،‬والتعاون الدويل‪ ،‬والوفاق‪،‬‬ ‫والريا�ضة‪ ،‬وتبلغ قيمة كل منها ‪ 50‬الف ي��ورو ف�ضال عن منحوتة‬ ‫للفنان الكاتالوين ال�شهري جوان مريو‪.‬‬ ‫وتعد هذه اجلائزة من االرفع يف ا�سبانيا وهي انطلقت عام ‪.1981‬‬ ‫وكانت جائزة التميز الريا�ضي العام املا�ضي من ن�صيب بطلة القفز‬ ‫بالزانة الرو�سية يلينا اي�سنباييفا‪.‬‬ ‫وك��ان جن��م ك��رة امل���ض��رب اال��س�ب��اين راف��اي��ل ن ��ادال ن��ال اجلائزة‬ ‫عام ‪ ،2008‬وبطل العامل ال�سابق يف �سباقات فورموال واحد االملاين‬ ‫ميكايل �شوماخر عام ‪ ،2007‬واملنتخب اال�سباين لكرة ال�سلة عام ‪2006‬‬ ‫بعد تتويجه بطال للعامل‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب اال��س�ب��اين ت��وج بلقب م��ون��دي��ال ج�ن��وب افريقيا‬ ‫بفوزه يف النهائي على هولندا ‪�-1‬صفر‪ ،‬لي�صبح ثاين منتخب فقط‬ ‫يحرز لقب بطل ك�أ�س اوروب��ا (‪ )2008‬ثم ك�أ�س العامل بعد عامني‪،‬‬ ‫و�سبقه اىل ذلك املنتخب االملاين الغربي فقط عندما توج قاريا عام‬ ‫‪ 1972‬وعامليا عام ‪.1974‬‬

‫هوييه يف طريقه للإ�شراف‬ ‫على ا�ستون فيال‬ ‫�ساراييفو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ب��دو الفرن�سي ج�ي�رار هوييه يف طريقه ل�ل�ع��ودة اىل مقاعد‬ ‫التدريب من اج��ل اال��ش��راف على ا�ستون فيال االنكليزي ب��دال من‬ ‫االيرلندي ال�شمايل مارتن اونيل الذي ا�ستقال من من�صبه ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وتعززت فر�ضية ا�ستالم هوييه مهام اال�شراف على ا�ستون فيال‬ ‫�أم�س الثالثاء من خالل ت�صريح ادىل به الرئي�س املوقت لالحتاد‬ ‫الفرن�سي لكرة ال�ق��دم ف��رن��ان دو�شو�سوا ال��ذي ا��ش��ار اىل ان مدرب‬ ‫فرن�سا وليفربول االنكليزي وليون ال�سابق طلب االجتماع به‪.‬‬ ‫وي�شغل هوييه حاليا من�صب املدير الفني يف املنتخب الفرن�سي‬ ‫وه��و ي�ع�ت��زم اال��س�ت�ق��ال��ة م��ن ه��ذا املن�صب ل�ك��ي يتمكن م��ن ا�ستالم‬ ‫اال�شراف على ا�ستون فيال‪.‬‬ ‫وقال رئي�س االحتاد الفرن�سي لل�صحافيني «�ساجتمع به االربعاء‬ ‫من اجل بحث امل�س�ألة معه‪� .‬س�أرى موقفه‪ .‬احبذ �شخ�صيا موا�صلة‬ ‫العمل معه»‪.‬‬ ‫ويبدو هوييه (‪ 63‬عاما) عازما على ترك من�صبه يف املنتخب من‬ ‫اجل العودة اىل ال��دوري االنكليزي حيث ا�شرف على ليفربول من‬ ‫‪ 1998‬حتى ‪ ،2004‬وذل��ك رغم معار�ضة جماهري ا�ستون فيال ملنحه‬ ‫مهام مدرب فريقهم الن املدرب املوقت كيفن ماكدونالد حقق بداية‬ ‫جيدة هذا املو�سم اذ فاز ا�ستون فيال يف مباراتني من ا�صل ثالث منذ‬ ‫انطالق الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وقد يعمد مالك ا�ستون فيال راندي لرينر اىل منح ماكدونالد‬ ‫من�صب م�ساعد هوييه‪ ،‬علما بان ادارة الفريق اجتمعت مباكدونالد‬ ‫والن كوربي�شلي من اجل بحث امكانية ان ي�ستلم احدهما اال�شراف‬ ‫على النادي‪ ،‬لكن يبدو ان حظوظ هوييه ارتفعت للح�صول على هذا‬ ‫املن�صب الذي تركه اونيل ب�شكل مفاجىء بعد ان ام�ضى اربعة موا�سم‬ ‫م��ع الفريق وذل��ك ب�سبب م�شاكل م��ع امل�س�ؤولني يف ال�ن��ادي خا�صة‬ ‫مالكه لرينر‪.‬‬ ‫وامل�شكلة الرئي�سية بني اونيل ولرينر كانت عدم قدرة االول على‬ ‫التعاقد مع الالعبني الذي كان يرغب يف �ضمهم اىل �صفوف النادي‬ ‫وخ�صو�صا االحتفاظ باف�ضل العبي الفريق وحتديدا العب الو�سط‬ ‫الدويل جيم�س ميلرن الذي ان�ضم اىل �صفوف مان�ش�سرت �سيتي بعد‬ ‫عام من انتقال غاريث ب��اري من ا�ستون فيال اىل مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫اي�ضا‪.‬‬ ‫وق��ام اونيل (‪ 59‬عاما) بعمل رائ��ع مع ا�ستون فيال‪ ،‬وق��اده اىل‬ ‫ان�ه��اء املو�سم يف امل��رك��ز ال�ساد�س يف امل��وا��س��م الثالثة االخ�ي�رة واىل‬ ‫املباراة النهائية لك�أ�س رابطة االندية املحرتفة التي خ�سرها امام‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد ‪ .2-1‬كما انه قاد النادي اىل م�سابقة يوروبا ليغ يف‬ ‫املوا�سم الثالثة الأخرية‪.‬‬ ‫يذكر ان هوييه توج بلقب م�سابقات ك�أ�س االحتاد االوروبي وك�أ�س‬ ‫ال�سوبر االوروبية وك�أ�س انكلرتا مع ليفربول عام ‪ ،2001‬ا�ضافة اىل‬ ‫ك�أ�س رابطة االندية املحرتفة (‪ 2001‬و‪.)2003‬‬ ‫كما احرز لقب بطل الدوري الفرن�سي عام ‪ 1986‬مع باري�س �سان‬ ‫جرمان وعامي ‪ 2006‬و‪ 2007‬مع ليون‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأربعاء (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬

‫قائد املنتخب امل�صري يتعر�ض لقطع‬ ‫يف الرباط ال�صليبي‬

‫الأمري علي يدعو �أركان الكرة الأردنية لتعزيز اللعب النظيف‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعا االمري علي بن احل�سني رئي�س‬ ‫احت���اد ك��رة ال��ق��دم ال�لاع��ب�ين واحلكام‬ ‫والإداريني وامل�شجعني يف جميع �أنحاء‬ ‫امل��م��ل��ك��ة اىل ت��ع��زي��ز وت�����ش��ج��ي��ع ال���روح‬ ‫الريا�ضية‪.‬‬ ‫وقال بيان �صادر عن االحتاد �أم�س‬ ‫الثالثاء مبنا�سبة احتفاالت االحتاد‬ ‫ال�����دويل ل��ك��رة ال���ق���دم ب��ال��ي��وم العاملي‬ ‫للعب النظيف ان �سمو الأمري علي اكد‬ ‫�أن اللعب النظيف مهم للعبتنا ولكل‬ ‫منتم لها‪ ،‬االمر الذي يدفعنا للبحث‬ ‫عن تعزيز الروح الريا�ضية‪.‬‬ ‫و���ش��دد الأم��ي�ر ع��ل��ي ب��ن احل�سني‬ ‫رئ��ي�����س االحت����اد‪ ،‬ب����أن ال��ل��ع��ب النظيف‬ ‫مهم للعبتنا ولكل �شخ�ص منتمي لها‪،‬‬ ‫حيث نحتاج لأن ن��ع��زز ون��ق��وي الروح‬ ‫الريا�ضية ونعمل بال كلل للمحافظة‬ ‫ع��ل��ى ك��ل ج��ه��د ُب���ذل لتحقيق ذل���ك �أو‬ ‫�سيبذل‪ ،‬ونحن ندعو جميع جماهري‬ ‫ك���رة ال��ق��دم ب��ا���س��م الأردن م�ساعدتنا‬ ‫لالحتفال بهذا اليوم‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه اك����د رئ��ي�����س االحت����اد‬ ‫ال��دويل لكرة القدم (الفيفا) جوزيف‬ ‫بالتر الدور املحوري للعب النظيف يف‬ ‫الريا�ضة‪ ،‬و�ضرورة تطبيقها يف جميع‬ ‫ن�شاطاتنا الريا�ضية‪ ،‬مبا فيها ن�شاطات‬ ‫الأطفال‪.‬‬ ‫وق��ال بالتر �إن الأط��ف��ال بحاجة‬ ‫اىل ق��ي��م ق��وي��ة ل��ي��ك�بروا م��ع��ه��ا‪ ،‬وكون‬ ‫الأط��ف��ال �أع�����ض��اء يف ف��ري��ق ك��رة قدم‪،‬‬ ‫�سيجعلهم يدركون �أهمية الإن�ضباط‬ ‫والإح����ت����رام وال���ع���م���ل ب�����روح الفريق‬ ‫واللعب النظيف يف ريا�ضاتهم و�أي�ضا‬ ‫يف حياتهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن حملة االحتاد الدويل‬ ‫لكرة القدم للعب النظيف ال تقت�صر‬ ‫ع��ل��ى ت�����ش��ج��ي��ع ال��ل��ع��ب ال��ن��ظ��ي��ف على‬ ‫�أر����ض امللعب خ�لال املناف�سات فقط‪،‬‬ ‫ب���ل �إن االحت�����اد ال�����دويل ل��ك��رة القدم‬ ‫يتعهد بت�شجيع اللعب النظيف والروح‬ ‫ال��ري��ا���ض��ي��ة يف امل��ج��ت��ع �أي�����ض��ا مبتدئاً‬

‫�أعلن النادي الأهلي �أول من �أم�س االثنني �إ�صابة جنمه وقائد‬ ‫املنتخب امل�صري‪� ،‬أحمد ح�سن‪ ،‬بقطع يف الرباط ال�صليبي للركبة‪،‬‬ ‫جراء الإ�صابة التي تعر�ض لها �أم�س الأحد يف املباراة �أمام �سرياليون‬ ‫�ضمن الت�صفيات امل�ؤهلة لك�أ�س الأمم الأفريقية ‪.2012‬‬ ‫و�أو���ض��ح ال��ن��ادي الأه��ل��ي عرب موقعه االل��ك�تروين �أن��ه مت تكليف‬ ‫الطبيب �إي��ه��اب على بالتن�سيق مع الأط��ب��اء الأمل���ان لإن��ه��اء �إجراءات‬ ‫�سفر �أحمد ح�سن �إىل �أملانيا خالل �أ�سبوع على الأكرث لإجراء جراحة‬ ‫الرباط ال�صليبى هناك‪.‬‬ ‫يغيب �أحمد ح�سن عن املالعب لفرتة ت�تراوح بني �أربعة و�ستة‬ ‫�أ�شهر مم��ا ي��ه��دد م�شاركته م��ع الفراعنة يف الت�صفيات الأفريقية‬ ‫وكذلك حرمانه من امل�شاركة مع فريقه يف �أغلب مباريات الدوري‬ ‫املحلي بجانب غيابه عن دوري �أبطال �أفريقيا‪.‬‬

‫زيدان‪ :‬ب�إمكان مورينيو �أن يقود‬ ‫ريال مدريد �إىل املجد‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مب�ستقبلنا �أال وهم �أطفالنا»‪.‬‬ ‫ل��ق��د مت االح���ت���ف���ال ب����أي���ام اللعب‬ ‫النظيف لالحتاد ال��دويل لكرة القدم‬ ‫لأول مرة يف العام ‪ ،1997‬ويف ال�سنوات‬ ‫امل���ا����ض���ي���ة مت ت��ن��ظ��ي��م ال���ع�������ش���رات من‬ ‫التنظيمات يف جميع �أنحاء العامل من‬

‫ال��ق��اع��دة �إىل القمة يف ع��دة م�شاريع‬ ‫جمتمعية‪.‬‬ ‫وكان احتاد كرة القدم احتفل ليلة‬ ‫�أول من �أم�س بيوم اللعب النظيف قبل‬ ‫�إن���ط�ل�اق م���ب���اراة ن����ادي ���ش��ب��اب الأردن‬ ‫ومن�شية ب��ن��ي ح�سن ال��ت��ي ج���رت على‬

‫���س��ت��اد امل��ل��ك ع��ب��داهلل ال��ث��اين يف �إط���ار‬ ‫الدور الأول لبطولة ك�أ�س املنا�صري‪.‬‬ ‫وق�����ام ق���ائ���دا ال��ف��ري��ق�ين بقراءة‬ ‫التعهد ال��ذي مت تعميمه على جميع‬ ‫االحت�����ادات ال��وط��ن��ي��ة يف خمتلف دول‬ ‫العامل‪.‬‬

‫وي���ن�������ص ال���ت���ع���ه���د ع���ل���ى «نتعهد‬ ‫ب�أننا �سنلعب بنزاهة وف��ق��ا للأنظمة‬ ‫مظهرين احرتامنا خل�صومنا وحلكام‬ ‫امل���ب���اري���ات‪ ،‬ون��ت��ع��ه��د ب���إظ��ه��ار العدالة‬ ‫وال��ت��ك��اف��ل الآن ويف امل�����س��ت��ق��ب��ل داخل‬ ‫وخارج امللعب»‪.‬‬

‫النجوم وامل�شاهري يدعمون اللعب النظيف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يُعد اللعب النظيف �أحد الأ�س�س التي ترتكز‬ ‫عليها كرة القدم‪ .‬وقد عمل الفيفا على الدوام‬ ‫من �أجل احلفاظ على هذه القيمة اخلالقة يف‬ ‫الريا�ضة الأك�ثر �شعبية يف العامل‪ .‬فمنذ عام‬ ‫‪ ،1997‬مت تنظيم «�أي��ام اللعب النظيف» ب�شكل‬ ‫�سنوي يف ف�صل اخلريف‪ ،‬وقد �شهد العامل هذا‬ ‫ال��ع��ام فعاليات ه��ذا احل���دث الكبري ب�ين ‪ 3‬و‪7‬‬ ‫�أيلول احلايل‪ ،‬حيث نا�شد االحتاد الدويل لكرة‬ ‫القدم كل �أع�ضائه‪ ،‬من احتادات وطنية وقارية‬ ‫وراب���ط���ات و�أن���دي���ة‪ ،‬لتكثيف اجل��ه��ود احلثيثة‬ ‫داخ��ل امل�لاع��ب وخارجها بغية ت�شجيع الروح‬ ‫الريا�ضية وقيم اللعب النظيف‪.‬‬ ‫وق����د جت��ل��ت ه����ذه احل��م��ل��ة ال���دع���ائ���ي���ة يف‬ ‫خمتلف الأ�شكال واملظاهر‪ ،‬ب��دءاً برفع رايات‬ ‫«ال��ف��ي��ف��ا ل��ل��ع��ب ال��ن��ظ��ي��ف» وت���ق���دمي عرو�ض‬ ‫الفيديو يف امل�لاع��ب وان��ت��ه��ا ًء بالكلمات التي‬ ‫�ألقاها قائدو املنتخبات والفرق �أمام اجلماهري‬ ‫للت�أكيد على �ضرورة و�أهمية التحلي بالروح‬ ‫الريا�ضية‪.‬‬ ‫لكن م��اذا يعني اللعب النظيف بالن�سبة‬ ‫للفاعلني يف كرة القدم‪ ،‬من العبني ومدربني‬ ‫وم�س�ؤولني؟ للح�صول على �إجابة �شافية عن‬ ‫هذا ال�س�ؤال‪ ،‬ننقل �إليكم تعليقات بع�ض جنوم‬ ‫عامل ال�ساحرة امل�ستديرة‪.‬‬ ‫كريج بيالمي‪ ،‬قائد منتخب ويلز‬ ‫�إن اللعب النظيف يف كرة القدم هو ال�سبيل‬ ‫الأوحد‪ .‬فمن خالل م�سريتي االحرتافية على‬ ‫مدى �سنوات عدة‪� ،‬أ�صبحت �أدرك مدى �أهمية‬ ‫ممار�سة الريا�ضة وفق قواعدها‪ ،‬وهذا ينطبق‬ ‫ع��ل��ى جميع ج��وان��ب ال��ل��ع��ب��ة‪ .‬ي��ج��ب �أن تنبني‬ ‫الريا�ضة بكاملها على �أ�سا�س االحرتام املتبادل‬ ‫بني اخل�صوم‪ .‬هكذا‪� ،‬سي�صبح ب�إمكان اللعبة �أن‬ ‫تزدهر و�سيكون ب�إمكان اجلماهري �أن ت�ستمتع‬ ‫ب�أف�ضل العرو�ض‪.‬‬ ‫جوزيف بالتر‬ ‫رئي�س االحتاد الدويل‬ ‫تت�ضمن حملة ال��ف��ي��ف��ا �أك�ث�ر م��ن جمرد‬ ‫الإعالء من �ش�أن اللعب النظيف على امل�ستطيل‬ ‫الأخ�����ض��ر خ�لال ال��ب��ط��والت‪� .‬إن الفيفا ملتزم‬ ‫بت�شجيع ال��ل��ع��ب ال��ن��ظ��ي��ف يف امل��ج��ت��م��ع �أي�ضاً‬ ‫انطالقاً من م�ستقبلنا الذي يُج�سده الأطفال‪.‬‬ ‫يحتاج الأطفال �إىل قيم حقيقية ين�ش�ؤون بها‪.‬‬ ‫وبالنظر �إىل �أن ك��رة ال��ق��دم ريا�ضة جماعية‪،‬‬ ‫ف���إن��ه��ا جت��ع��ل��ه��م ي���درك���ون �أه��م��ي��ة االن�ضباط‬ ‫واالح��ت�رام وروح الفريق واللعب النظيف يف‬ ‫هذه اللعبة خ�صو�صاً‪ ،‬واحلياة عموماً‪� .‬أنتظر‬ ‫حد‬ ‫من الالعبني وامل�س�ؤولني واجلماهري على ٍّ‬ ‫�سواء �أن يكونوا مبثابة منوذج يُحتذى به للعب‬ ‫النظيف‪.‬‬ ‫بوب براديل‪ ،‬مدرب املنتخب الأمريكي‬ ‫�إن اللعب النظيف يحيل على القيم املثلى‬ ‫لكرة ال��ق��دم وم��ا ميكن لهذه اللعب �أن متثله‬

‫من منوذج يُحتذى به عرب العامل‪� .‬إن احرتام‬ ‫اخل�����ص��وم واحل��ك��ام واللعبة ع��م��وم��اً ُي��ع��د �أحد‬ ‫�أ�س�س الريا�ضة‪ ،‬ونحن ندعم بقوة جهود الفيفا‬ ‫من �أجل ت�شجيع اللعب النظيف‪.‬‬ ‫فابيو كابيلو‪ ،‬مدرب �إنكلرتا‬ ‫�إن كرة القدم تلهم العديد من النا�س عرب‬ ‫العامل‪ ،‬ويكمن �سر هذا الع�شق والولع يف كون‬ ‫اللعبة متارَ�س ب�شكل �سليم ويف جو جيد‪ .‬الكل‬ ‫يلعب م��ن �أج��ل ال��ف��وز‪ ،‬لكن رد فعل ك��ل واحد‬ ‫منا يف كل حالة يُعد �أمراً يف غاية الأهمية‪� .‬إننا‬ ‫نتقا�سم جميعاً ه��ذا الع�شق جت��اه ك��رة القدم‪،‬‬ ‫ويجب علينا �أن نحرتم بع�ضنا البع�ض يف كل‬ ‫الأوق�����ات‪� .‬إن���ه م��ن الأه��م��ي��ة مب��ك��ان �أن نتذكر‬ ‫�أن الأط���ف���ال وال�����ش��ب��اب ي�����ش��اه��دون مباريات‬ ‫ك��رة ال��ق��دم‪ ،‬ويجب �أال نن�سى �أن��ن��ا منثل قدوة‬ ‫بالن�سبة ل�ل�أج��ي��ال ال��ق��ادم��ة‪ .‬م��ن��ذ �أن توليت‬ ‫م��ه��م��ة الإ�����ش����راف ع��ل��ى م��ن��ت��خ��ب �إجن���ل�ت�را‪ ،‬ما‬ ‫فتئ برنامج «االح�ت�رام» ي�ؤثر ب�شكل �إيجابي‬ ‫يف اللعبة‪ ،‬وعلينا �أن نوا�صل جهودنا لت�شجيع‬ ‫االحرتام واللعب النظيف يف هذه الريا�ضة‪.‬‬ ‫�ستيفن جريارد‪ ،‬القائد الثاين ملنتخب‬ ‫�إنكلرتا وكابنت نادي ليفربول‬ ‫ال��ك��ل ي��ح��ب ك���رة ال��ق��دم مل��ا تتميز ب��ه من‬ ‫�إث����ارة وت�شويق وح��م��ا���س وتناف�سية‪ ،‬لكن من‬ ‫الأهمية مبكان �أن يكون كل واح��د ق��ادراً على‬ ‫اللعب بال�شكل ال�صحيح‪ ،‬علماً �أن روح اللعب‬ ‫النظيف ُتعد �أ�سا�سية يف ه��ذا الباب‪ .‬ال ميكن‬ ‫للعبة �أن ت��ق��وم دون االح��ت�رام ب�ين الالعبني‬ ‫واملدربني واحلكام واجلماهري وباقي مكونات‬ ‫كرة القدم‪ .‬ب�صفتي قائداً لفريق ليفربول ومن‬ ‫خ�لال م�سريتي مع املنتخب الإجنليزي‪ ،‬لقد‬ ‫عاينت عن كثب كيف جنح برنامج «االحرتام»‬ ‫يف ال��ت���أث�ير ب�شكل �إي��ج��اب��ي ع��ل��ى الأج�����واء بني‬ ‫الالعبني واحل��ك��ام يف ه��ذا البلد‪ ،‬وه��ذا مثال‬ ‫مهم بالن�سبة لكل من �أراد م�شاهدة املباريات‬ ‫الكربى‪� .‬إننا منثل منوذجاً للأطفال ال�صغار‬ ‫ال��ذي��ن ي��رغ��ب��ون يف م��زاول��ة ك��رة ال��ق��دم يف كل‬ ‫وق���ت‪ ،‬و�إن���ه مل��ن الأه��م��ي��ة مب��ك��ان �أن ي�ستمتعوا‬ ‫باللعبة وميار�سوها بعيداً عن ال�ضغط خالل‬ ‫مرحلة التعلم‪� .‬إنني �أ�ساند ب�شكل مطلق حملة‬ ‫الفيفا للعب النظيف‪.‬‬ ‫فليب الم‪ ،‬مدافع �أملانيا‬ ‫ع��ن��دم��ا ن��ل��ع��ب م���ع �أن��دي��ت��ن��ا ومنتخباتنا‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬ف��ه��ذا ي��ع��ن��ي �أن���ن���ا ن��ح��ظ��ى مبتابعة‬ ‫امل�لاي�ين م��ن امل�شجعني و�أن���ن���ا ن�شكل م�صدر‬ ‫اهتمام خا�ص بالن�سبة للأطفال‪ .‬وهنا تكمن‬ ‫�أهمية اللعب النظيف‪ ،‬لي�س فقط فوق �أر�ضية‬ ‫التباري لكن يف حياتنا اليومية كذلك‪ .‬ال يوجد‬ ‫هناك جمال للعن�صرية يف كرة القدم‪.‬‬ ‫يواكيم لوف‪ ،‬مدرب �أملانيا‬ ‫�إن �أي��ام الفيفا للعب النظيف ُتعد مبادرة‬ ‫منظمة ب�شكل جيد من �أج��ل بعث ر�سالة �إىل‬ ‫العامل ب�أ�سره مفادها �أن هناك �شيء �أه��م من‬ ‫النجاح بالن�سبة لالعبني ال��دول��ي�ين‪ .‬ال يهم‬

‫�إن كان الالعب حمرتفاً �أو �شاباً‪ ،‬لأن احرتام‬ ‫اخل�����ص��م وال�����س��ل��وك احل�����س��ن ي�����ش��ك�لان �أ�سا�س‬ ‫ريا�ضتنا‪.‬‬ ‫�آرون موكوينا‪ ،‬قائد جنوب �أفريقيا‬ ‫�إن��ن��ا ن��دع��م ال��ل��ع��ب النظيف ب�شكل كامل‬ ‫يف جم��ال ك��رة ال��ق��دم كما نحث اجلميع على‬ ‫الوقوف يف �صف هذه امل��ب��ادرة‪ .‬رغم �أين �أدرك‬ ‫�أن �أم��وراً عديدة قد تقع خالل ‪ 90‬دقيقة و�أن‬ ‫امل�شاعر قد تبلغ ذروتها‪� ،‬إال �أن علينا �أن نكون‬ ‫دائماً مثا ًال ومنوذجاً لأولئك الذين يدفعون‬ ‫ثمن التذكرة مل�شاهدتنا نلعب‪� .‬إن الأمر يتعلق‬ ‫باالحرتام كذلك‪ .‬احرتام اللعبة وجماهريها‪.‬‬ ‫بيت�سو مو�سيماين‪ ،‬مدرب جنوب �أفريقيا‬ ‫ك��رة ال��ق��دم �أداة م��ن الأدوات ال��ت��ي ميكن‬ ‫ا�ستعمالها للت�أثري يف جمتمعاتنا وبدء التغيري‬ ‫فيها‪ .‬ولهذا ال�سبب ف�إنه من املهم �أن يت�صرف‬ ‫ال�لاع��ب��ون ك��ق��دوة ُي��ح��ت��ذى ب��ه��ا ح��ت��ى ي�ؤثروا‬ ‫ب�شكل �إيجابي على اجليل ال��ق��ادم‪� .‬إن ت�صرف‬ ‫الالعبني ف��وق �أر�ضية التباري يحظى بنف�س‬ ‫الأهمية التي يحظى بها �سلوكهم خ��ارج �إطار‬ ‫التناف�س‪.‬‬ ‫هاورد ويب‪،‬‬ ‫حكم نهائي ك�أ�س العامل ‪2010‬‬ ‫تلعب كرة القدم دوراً مهماً يف حياة العديد‬ ‫من النا�س‪� .‬إنها تخلق لديهم م�شاعر ال�سعادة‬ ‫والي�أ�س و�أحا�سي�س الإحباط والفرج وحلظات‬ ‫اخليبة والنجاح‪ .‬لكن اللعب النظيف يج�سد‬ ‫كل �شيء جيد يف هذه الريا�ضة‪ ،‬بغ�ض النظر‬ ‫عن امل�شاعر املعرب عنها‪ .‬ال جم��ال للعب غري‬ ‫نظيف يف لعبتنا‪� ،‬إذ ال ميكن بلوغ �أي �إجناز �أو‬ ‫حلظة �سعادة يف غياب اللعب النظيف بغ�ض‬ ‫ال��ن��ظ��ر ع��ن ال��ن��ت��ي��ج��ة‪ .‬ب�صفتي ح��ك��م��اً يف كرة‬ ‫ال���ق���دم‪ ،‬ف���إن��ن��ي �أ���ش��ع��ر ب��ال��ف��خ��ر ل��ك��وين �أنتمي‬ ‫ل��ه��ذه ال��ري��ا���ض��ة ال��رائ��ع��ة ولأين �أ���س��اع��د على‬ ‫�إحالل اللعب النظيف واالح�ترام فوق �أر�ضية‬ ‫التباري‪.‬‬ ‫نيجل وورثينتون‪ ،‬مدرب �أيرلندا‬ ‫ال�شمالية‬ ‫يُعد اللعب النظيف ج��زءاً �أ�سا�سياً يف كرة‬ ‫ال��ق��دم ح��ال��ي��اً‪� ،‬إن��ن��ي �أدع���م ه��ذه امل��ب��ادرة ب�شكل‬ ‫مطلق‪� .‬أعتقد �أن��ه م��ن اجليد �أن تركز �أ�سرة‬ ‫ك��رة القدم يف �شتى �أن��ح��اء العامل على م�س�ألة‬ ‫اللعب النظيف يف �أيلول‪ ،‬و�أنا واثق �أن املباريات‬ ‫الت�أهيلية القادمة �ستقام يف جو ي�سوده اللعب‬ ‫النظيف يف خمتلف �أقطار العامل‪.‬‬ ‫فان زيهي‪ ،‬مدرب �شنجهاي �إي�ست �إيجيا‬ ‫لبلوغ اللعب النظيف‪ ،‬عليك �أن تفهم �أو ًال‬ ‫�أن ال��ري��ا���ض��ة ال تقت�صر على التناف�س‪ .‬على‬ ‫الالعب �أن يحرتم القواعد والنظم التي ت�سري‬ ‫اللعبة ك��م��ا ي��ت��وج��ب عليه �أن ي��ب��ذل ق�صارى‬ ‫جهوده لإبراز �أدبيات اللعبة و�أخالقياتها خالل‬ ‫املناف�سات‪� .‬إذا ح�صل توافق يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬ف�إننا‬ ‫�سنتخل�ص من جميع �أ�شكال العنف ال��ذي ما‬ ‫فتئ ي�ضر باللعبة منذ زمن طويل‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اعترب النجم الفرن�سي ال�سابق زي��ن ال��دي��ن زي���دان ان بامكان‬ ‫امل��درب الربتغايل جوزيه مورينيو ان يقود ري��ال مدريد اال�سباين‬ ‫للتفوق على غرميه التقليدي بر�شلونة وحتقيق املجد جمددا‪.‬‬ ‫ورغ����م امل�����س��ت��وى ال���رائ���ع ال����ذي ق��دم��ه ب��ر���ش��ل��ون��ة يف املو�سمني‬ ‫االخريين على ال�صعيدين املحلي واالوروبي‪ ،‬يبدو زيدان الذي لعب‬ ‫مع ريال مدريد بني ‪ 2001‬و‪ 2006‬وتوج معه بلقب الدوري املحلي عام‬ ‫‪ 2003‬وم�سابقة دوري ابطال اوروبا عام ‪ ،2002‬واثقا من قدرة النادي‬ ‫امللكي على العودة اىل �ساحة التتويج مع قدوم مورينيو‪.‬‬ ‫وا���ض��اف زي��دان يف حديث ل�صحيفة «ا���س» اال�سبانية «مورينيو‬ ‫يحمل معه ما كان يفتقده الفريق‪ .‬بر�شلونة مير يف مرحلة جيدة‪،‬‬ ‫لكن بامكان ريال ان يحقق �شيئا هاما هذا العام»‪.‬‬ ‫وتابع «من ال�صعب الو�صول اىل امل�ستوى الذي يلعب به بر�شلونة‪،‬‬ ‫لكن ري��ال مدريد ميلك الالعبني وامل��درب الذين بامكانهم التغلب‬ ‫عليه»‪.‬‬ ‫ور�أى زيدان (‪ 38‬عاما) بانه يجب على مورينيو ان يحذو حذو‬ ‫بر�شلونة والت�أكيد بان ري��ال مدريد ميلك اي�ضا املواهب ال�شابة يف‬ ‫فرقه العمرية والتي بامكانها ان ت�شق طريقها اىل الفريق االول‪،‬‬ ‫م�ضيفا «االن‪ ،‬ي��ج��ب عليهم ان ي��ف��ك��روا اي�����ض��ا ب�برن��ام��ج ال�شباب‪.‬‬ ‫بر�شلونة حقق نتيجة مميزة م�ؤخرا يف هذا املجال وقد ا�ستعان باربعة‬ ‫او خم�سة العبني من فرق ال�شباب»‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان مهمة مورينيو الذي قاد انرت ميالن االيطايل‬ ‫املو�سم املا�ضي اىل ثالثية ال��دوري والك�أ�س املحليني ودوري ابطال‬ ‫اوروب��ا‪ ،‬لن تكون �سهلة يف مواجهة رجال املدرب جو�سيب غوارديوال‬ ‫رغ��م التعزيزات التي ق��ام بها يف الفريق ال��ذي يعج ا�صال بالنجوم‪،‬‬ ‫وذلك ب�ضمه االملانيني م�سعود اوجيل و�سامي خ�ضرية واالرجنتيني‬ ‫انخل دي ماريا‪.‬‬ ‫ومل تكن بداية مورينيو يف ال��دوري اال�سباين مثالية اذ �سقط‬ ‫ريال مدريد يف م�ستهل م�شواره يف فخ التعادل ال�سلبي مع مايوركا‪.‬‬ ‫ومل يتوج ري��ال مدريد ال��ذي انفق املو�سم املا�ضي ام��واال طائلة‬ ‫ل�ضم الربتغايل كري�ستيانو رون��ال��دو وال�برازي��ل��ي كاكا والفرن�سي‬ ‫كرمي بنزمية وت�شابي الون�سو‪ ،‬بلقب الدوري املحلي منذ ‪ 2008‬ومل‬ ‫يقدم اي �شيء على امل�ستوى االوروب��ي اي�ضا منذ اح��رازه لقب دوري‬ ‫االبطال للمرة التا�سعة يف تاريخه عام ‪.2002‬‬

‫كاوت يغيب عن ليفربول‬ ‫�أربعة �أ�سابيع ب�سبب �إ�صابة‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أعلن ليفربول املنتمي للدوري الإجنليزي املمتاز لكرة القدم‬ ‫�أم�����س ال��ث�لاث��اء �إن مهاجمه دي���رك ك���اوت �سيغيب ع��ن امل�لاع��ب ملدة‬ ‫�أربعة �أ�سابيع ب�سبب ا�صابته يف كتفه �أثناء وجوده مع منتخب بالده‬ ‫هولندا‪.‬‬ ‫و�سقط كاوت على االر�ض بقوة بعد حماولة لت�سديد الكرة بركلة‬ ‫خلفية مزدوجة اثناء امل��ران قبل مباراة منتخب ب�لاده التي �أقيمت‬ ‫�أم�س الثالثاء يف روت��ردام �أم��ام فنلندا يف ت�صفيات ك�أ�س �أمم اوروبا‬ ‫‪ .2012‬وقال بيرت بروكرن طبيب ليفربول ملوقع ناديه على الإنرتنت‬ ‫«ا�صيب ديرك يف الكتف‪� ...‬سيغيب على الأرجح ملدة �أربعة �أ�سابيع‪».‬‬ ‫ومن املرجح �أن يغيب ك��اوت البالغ عمره ‪ 30‬عاما عن مباريات‬ ‫ليفربول يف ال����دوري �أم���ام برمنجهام �سيتي ومان�ش�سرت يونايتد‬ ‫و�سندرالند وع��ن مباراتي الفريق يف ك�أ�س الأن��دي��ة االوروب��ي��ة �أمام‬ ‫�ستيوا بوخار�ست الروماين واوتريخت ناديه ال�سابق‪.‬‬ ‫وبعد مرور ثالث جوالت من الدوري االجنليزي يحتل ليفربول‬ ‫املركز الثالث ع�شر بر�صيد �أربع نقاط‪.‬‬

‫كونتادور �سي�شارك يف فويلتا العام القادم‬ ‫مدريد ‪ -‬رويرتز‬ ‫���ص��رح الإ���س��ب��اين �أل�ب�رت���و ك��ون��ت��ادور امل�����ص��ن��ف الأول ع��امل��ي��اً بني‬ ‫مت�سابقي ال��دراج��ات �أن��ه يود املناف�سة يف �سباق �إ�سبانيا (فويلتا دي‬ ‫�إ�سبانيا) عام ‪ 2011‬بعد غياب دام ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫ويف مقابلة مع �صحيفة ماركا الريا�ضية اليومية قال املت�سابق‬ ‫الإ�سباين ال��ذي �سبق له الفوز ث�لاث م��رات ب�سباق فرن�سا الدويل‪:‬‬ ‫«�إذا �سارت الأم��ور ب�شكل طبيعي ف�إنني �سوف �أ�شارك يف �سباقني من‬ ‫ال�سباقات الكربى»‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬الأمر مل يت�ضح ب�شكل كامل لكن من‬ ‫حيث املبد�أ �س�أناف�س يف �سباقي فرن�سا و�إ�سبانيا»‪.‬‬ ‫وتعود امل�شاركة االوىل والوحيدة لكونتادور يف �سباق �إ�سبانيا �إىل‬ ‫عام ‪ 2008‬عندما ت�صدر الرتتيب العام لي�صبح خام�س مت�سابق و�أول‬ ‫ا�سباين يف ريا�ضة الدراجات يفوز بال�سباقات الثالثة الرئي�سية‪.‬‬ ‫وعندما �سئل ملاذا مل ي�شارك يف �سباق �إ�سبانيا هذا العام‪� ،‬أجاب‬ ‫ك��ون��ت��ادور‪« :‬بع�ض النا�س ال ي��درك��ون انني عندما �شاركت يف �سباق‬ ‫فرن�سا يف متوز املا�ضي كان مو�سمي قد �شارف بالفعل على االنتهاء»‪،‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪« :‬ال �أذه��ب �أب��داً �إىل �سباق من �أج��ل املتعة‪ ،‬ف�أنا �أ���ش��ارك من‬ ‫�أجل الفوز»‪ .‬وتابع الدراج الإ�سباين‪�« :‬شاركت بقوة يف �أول �سباق يل‬ ‫ه��ذا العام وك��ان يف اجل��رف بالربتغال (يف �شباط وه��و �سباق ف��از به‬ ‫كونتادور) عندما �شاركت يف �سباق فرن�سا كنت قد و�صلت اىل قمة‬ ‫م�ستواي للمرة الثانية خالل العام»‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


1350 Oó©dG áëØ°U 16 17 áæ°ùdG - Ω 2010 ∫ƒ∏jCG 8 - `g 1431 ¿É°†eQ 29 AÉ©HQC’G

∫ÉØWC’G ¿ƒMôØj ó``æY º`¡à≤aGôe QÉ`ѵ∏d ájOCÉ`àd ôFÉ©°ûdG á«æjódG e á«fÉ°†eôdG ø g ?ƒ

ájÉYôH

(16) ¢U .. á≤HÉ°ùŸG ¿ƒHƒc

á≤HÉ°ùe

Qó≤dG á∏«d ‘ ¢TôL ôcòdÉH A»°†à°ùJ QÉبà°S’Gh


2

(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) ¿É°†eQ (29) AÉ©HQC’G

zÈcCG ˆG { AGóf ≈∏Y âëÑ°UCGh ˆG ôcP ≈∏Y â°ùeCG

A»°†à°ùJ Qó≤dG á∏«d ‘ ¢TôL QÉبà°S’Gh ôcòdÉH

."ËôµdG ˆG ˆG ôcP ≈∏Y øjô°û©dGh ™HÉ°ùdG á∏«d ‘ ¢TôL â°ùeCG ¿ƒ©aôj ÚfPDƒŸG äGƒ°UCG ≈∏Y âëÑ°UCGh ,ΩÉ«≤dG IÓ°Uh øH π«ÑMô°T áæjóe Aɪ°S ‘ á``MGqó`°`U ó«MƒàdG áª∏c ’EG ¬``dEG ’ ...È`` cCG ˆG È``cCG ˆG" :É©e ¿ƒØà¡j áæ°ùM ."ˆG

≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ øY IOQGƒdG OGQhC’G CGô≤fh ,ˆG ÜÉàc É¡«a ó©H ∫hC’G ;kÉ«eƒj ¿É°SQO ÉfóæY óLƒjh ,º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ‘ Éæªb ɪc ,ô°ü©dG IÓ°U ó©H ô``NB’Gh ,ô¡¶dG IÓ°U øY GƒKqó– øjô°VÉfi áaÉ°†à°SÉH π«°†ØdG ô¡°ûdG Gòg ‘ Gƒ°ù∏L Ak Gôq `b kÉ°†jCG ÉæØ°†à°SGh ,ΩÉ«≤dGh ΩÉ«°üdG π°†a ÜÉàc øe º«µ◊G ôcòdG äÉjBG ¿ƒ∏Jq ôj óé°ùŸG Gòg ÜGôfi

øe ô`` `NGhC’G ô°û©dG Éjƒæ°S »«ëf" :¬``dƒ``≤`H …ó``«`ª`◊G »∏°üfh ,ΩÉjC’G √òg ∫GƒW óé°ùŸG ‘ ±ÉµàY’ÉH ¿É°†eQ ™ªéj ¿CG ˆG ¤EG É¡«a π¡àÑf á©cQ øjô°ûY í``jhGÎ``dG ."∑QÉÑŸG ≈°übC’G Éfóé°ùe ô°SCG ∂Øjh Úª∏°ùŸG áª∏c óé°ùe ∫hCG Èà©j …òdG óé°ùŸG Gòg ‘ Éæd" :±É°VCGh ƒ∏àf ôéØdG IÓ°U ó©H á«eƒj á°ù∏L ¢TôL áæjóe ‘

Ωƒà©dG ô°üf - ¢TôL

»àdG QGƒ`` fC’É`` H Qó``≤` dG á``∏`«`d ¢``Tô``L á``æ`jó``e äC’CÓ` ` J ájôKC’G É¡YQGƒ°T äAÉ°VCG »àdG πjOÉæ≤dGh É¡JÉbôW äQÉfCG É¡H ¿GOõJ »àdG AGô°†ÿG á∏q gC’ÉH É¡àbRCG âæjõJh ,áÁó≤dG q ,䃫ÑdG òaGƒf Ú∏°üŸG í«HÉ°ùJ ≈æ°ùH ÉgDhɪ°S äô£©Jh .±’B’ÉH ¢TôL áæjóe Gƒeq CG øjòdG CGôb ,¬JGQÉ¡fh ¬«dÉ«d äóH …òdG »ª°TÉ¡dG óé°ùŸG ‘h …hÉ£æ£dG ÒN óªfi ï«°ûdG íjhGÎdG IÓ°U ΩÉeEG É¡«a ï«°ûdG óé°ùŸG ¿PDƒe Ωƒ≤j ɪ«a ,É«eƒj ¿BGô≤dG øe GAõL πjOÉæb IAÉ``°` VEÉ` H á``cQÉ``Ñ` ŸG á``∏`«`∏`dG ∂``∏`J ‘ áªàY π°ü«a óé°ùŸG »∏q °üŸ Qƒë°ùdG ΩÉ©W õ«¡éàHh ,AGô°†ÿG óé°ùŸG .√OGhq Qh É¡«∏Y É``fó``à`YG ájƒæ°S ó«dÉ≤J √òg" :á``ª`à`Y ∫ƒ``≤`j ≥HÉ°ùàj" :ÉØ«°†e ,"᪫¶©dG á∏«∏dG √ò¡H kÉMôah kÉLÉ¡àHG ΩÉ«b ‘ ¿ƒ°ùaÉæàjh ,ÒÿG Ëó≤J ≈∏Y á∏«∏dG √òg ‘ ¢SÉædG º¡eÉ«b øY Ó°†a ,ËôµdG ¿BGô≤dG IAGôbh ,ôcòdGh π«∏dG ≥HÉ°ùàj º¡æe Òãµa ,áØ∏àîŸG ÉgQƒ°üH äGÒÿG Ëó≤àH ,√õ«¡éàH ≥HÉ°ùàj øe º¡æeh ,Qƒë°ùdG ΩÉ©£H ´ÈàdÉH √òg ‘ ¿ƒdhÉëj ,äÉbó°U º¡JÉeÉ°ùàHG Ωqó≤j øe º¡æeh ,äÉæ°ù◊G øe øµ‡ Qób ÈcCG ±GÎ``ZG áÁôµdG á∏«∏dG ."Ëôc ™°SGh ˆGh AÉ°ûj øŸ ∞YÉ°†j ˆGh »ª°TÉ¡dG óé°ùŸG ‘ íjhGÎdG IÓ°U ΩÉ``eEG çóëàjh :∫ƒ≤jh ¿É°†eQ ‘ ¬JÉjôcP øY …hÉ£æ£dG ÒN óªfi óé°ùŸG π`` `gCGh ,É``eÉ``Y ø``jô``°`û`Yh á``°`ù`ª`N (25) òæe" πc CGô≤fh ,íjhGÎdG IÓ°üd kÉeÉeEG »Áó≤àH »æfƒeôµj óaGƒàj Qó``≤`dG á∏«d ‘h ,Ëô``µ`dG ¿BGô``≤` dG ø``e kGAõ``L Ωƒ``j Gòg ‘ π«∏dG ΩÉ«≤d á¶aÉëŸG AÉëfCG ∞∏àfl øe ¢SÉædG ."¢TôL áæjóŸ …õcôŸG óé°ùŸG √QÉÑàYÉH óé°ùŸG áÑ≤M ≈``∏` Y ó``¡`°`û`j …ò`` `dG …ó``«` ª` ◊G ó``é`°`ù`ŸG ‘h ¬°ù°SCG ó``≤` a ,á``«` °` Tô``÷G Iô`` cGò`` dG ‘ á``ª`¡`e á``«` î` jQÉ``J ¢SÉ≤Ø≤dG OÓ``H ø``e Gƒ``eó``b ø``jò``dG ¿ƒª∏°ùŸG á°ùcGô°ûdG áYhQ iôJ ,¢ShôdG ¢û£H øe º¡æjóH ÉHhôg Ω1879 ΩÉY .ÊÉ°†eôdG ô°VÉ◊G äÉ«dɪLh ó«éŸG »°VÉŸG Iô°UÉ«Y ≈°Sƒe óªfi ï«°ûdG óé°ùŸG ΩÉ``eEG õLƒj óé°ùŸG ‘ ¿É°†eQ øe ô`` NGhC’G ô°û©dG áæ°S AÉ``«`MEG øY

Ú∏°üª∏d á«fÉMhQ AGƒLCG Òaƒàd AGƒ°VCG ¿hO øe äƒæ≤dG AÉYO h ôJƒdG

ÒÿÉH ô°ûÑJ á«fÉ°†eQ AGƒLCG §°Sh ÉãeôdG ‘ Qó≤dG á∏«d AÉ«ME’ ∞«ãc •É°ûf .ÉãeôdG AÉ«MCG áaÉc øe Ú∏°üŸG øe ó``jó``©` dG ≠Ñ£°üJ á``¨`Ñ`°`ü`dG √ò``¡` Hh AGƒ`` ` `LC’G ¿ƒ`` µ` J å``«` ë` H ,É`` ã` `eô`` dG ó``LÉ``°` ù` e GÒÑc GõaÉM πµ°ûJ ÒÑc óM ¤EG á¡HÉ°ûàe .ácQÉÑŸG ‹É«∏dG √òg AÉ«MC’ Ú∏°üª∏d

ΩÉ«bh ¢ShQódGh á¶YƒŸÉH πaÉM èeÉfôH ¤EG á«Hô©dG Iƒ¡≤dG É¡Áó≤J øY Ó°†a ,π«∏dG ºgóYÉ°ùJ Ú∏°üª∏d ôFÉ°ü©dGh äÉjƒ∏◊Gh π°†aCG É``¡` ≤` aGô``j ,OÉ`` `¡` ` LE’G á``ehÉ``≤` e ≈``∏` Y øe GÒ``Ñ`c GOó`` Y Ö£≤à°ùJ »``à`dG äGhÓ``à` dG

.QÉ¡ædG í°Vh ìÉHQ ø``H ∫Ó``H óé°ùe áæ÷ óª©J ɪc AÉØWEG ¤EG ΩÉY πc ‘ Qó≤dG á∏«d AÉ«MEG AÉæKCG πµ°ûH äƒæ≤dG AÉYOh ôJƒdG á©cQ ∫ÓN QGƒfC’G áaÉ°VE’ÉH ,á«fÉMhQ AGƒ``LCG Ú∏°üª∏d ôaƒj

´QGƒ°ûdG ‘ IÓ``°`ü`∏`d É¡©e â``∏`°`Uh á``LQó``d …hÉYôb ¢SQÉa - ÉãeôdG ≈∏Y hóÑj ¿É``ch ,áÄ«∏ŸG óLÉ°ùª∏d ájPÉëŸG Qó≤dG á∏«d ΩÉ«b ≈∏Y QGô°UE’G Ú∏°üŸG ™«ªL øe ø``jô``°` û` ©` dGh ™``HÉ``°` ù` dG á``∏`«`d äó``¡` °` T ¿Éc âbƒdG ¿CÉH ¿ƒ∏°üŸG ô©°ûj ⁄ PEG ,É¡∏ªcCÉH ‘ É``Ø`«`ã`c É``WÉ``°` û` f (Qó`` ≤` `dG á``∏` «` d) ¿É``°` †` eQ ‘ º``¡`fCÉ`H ÉYÉÑ£fG º¡jód ∑Î``jh ,Gô``NCÉ`à`e Ú∏°üŸÉH ó``LÉ``°`ù`ŸG â``¶`à`cG å``«`M ,É``ã` eô``dG


3

(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) ¿É°†eQ (29) AÉ©HQC’G

º¶æj Ú£M ÜÉÑ°T …OÉf ®ÉYƒdGh áªFCÓd GQÉ£aEG Ú£M º«fl ‘ AÉ¡LƒdGh πjóæb π«∏N - áØ«°UôdG ∫h’G ¢ùeG AÉ°ùe Ú£M ÜÉÑ°T …OÉf ΩÉbCG øe ®É``Yƒ``dGh á``ª` FC’G ø``e Oó``©`d QÉ``£` aEG π``Ø`M áØ«°UôdG ±É`` `bhG ô``jó``e Qƒ``°`†`ë`H á``Ø`«`°`Uô``dG º«fl AÉ`` ¡` ` Lh ø`` e Oó`` ` `Yh ∫ƒ`` Ñ` ` ÷G ó``ª` fi .Ú£M …ôeÉ©dG ô``ª` Y …OÉ`` `æ` ` dG ¢``ù` «` FQ Ö`` ` MQh π°UGƒàdG ≈∏Y …OÉædG ¢UôM GócDƒe Qƒ°†◊ÉH áeóN ¬«a É``e πµd ™ªàéŸG OGô``aG ™``e º``FGó``dG √òg π``ã` e ‘ á``°` UÉ``N ,ΩÓ`` `°` ` S’Gh ™``ª`à`é`ª`∏`d AÉæHG ÚH ±QÉ©à∏d á°Uôa πã“ »àdG äGAÉ≤∏dG ɪ«a ,∑QÉ``Ñ`ŸG ¿É°†eQ ô¡°T ∫Ó``X ‘ ™ªàéŸG ∫ƒÑ÷G ó``ª`fi áØ«°UôdG ±É`` bhG ô``jó``e ó`` cCG Úª∏°ùŸG ´ÉªàL’ á°Uôa ƒg ¿É°†eQ ô¡°T ¿G …òdG øjódG Gòg º¶Y ≈∏Y ∫ój ɇ ºgóMƒJh ¤G GÒ``°`û`e ,á``ª` Mô``dGh Ió``Mƒ``dG ≈``∏`Y ¢``†`ë`j IOGQ’G ¬«a ô°üàæJ ô¡°T ƒg ¿É°†eQ ô¡°T ¿G OÉ°TCGh ,¤É©J ˆG ôe’ ’ÉãàeG Ö«£dG πª©dGh ÜÉÑ°T …OÉ``f Oƒ¡éH ¬ãjóM ΩÉ``à`N ‘ ∫ƒ``Ñ`÷G ÊÉ°ùf’Gh »YɪàL’G πª©dG ‘ √QhOh Ú£M .áØ«°UôdG ‘ ôªY …OÉ``æ`dG ¢ù«FQ Ωó``b AÉ≤∏dG ΩÉàN ‘h ≈∏Y ±É`` `bh’G ô``jó``Ÿ É«ÁôµJ É`` YQO …ô``eÉ``©`dG .áÑ«£dG √Oƒ¡L

áØ«°UôdG ‘ ¿ƒæWGƒŸG Qó≤dG á∏«d Gƒ«MCG áFOÉg á«fÉÁEG AGƒLCG §°Sh ,¿É`` «` `MC’G ¢``†`©`H ‘ Ú``∏`°`ü`ŸG êÉ`` ` YREG ‘ IÓ°U ó``©`H º``¡`aÉ``µ`à`YG ¿ƒ``∏`°`ü`ŸG ≈``¡` fCGh º¡Jƒ«H ¤EG Ú¡éàe Iô``°`TÉ``Ñ`e ô``é`Ø`dG º¡æe Òãc ¬LƒJ πÑb Ó«∏b áMGΰSÓd .º¡ØFÉXhh º¡dɪYCG ¤EG ‘ á``«` æ` µ` °` ù` dG AÉ`` ` `«` ` ` MC’G äó`` ¡` `°` `Th ¥Gƒ°SC’G AÉæãà°SÉH ÉeÉY GAhóg áØ«°UôdG áYÉ°S ≈``à`M Úbƒ°ùàŸÉH â``ª` MORG »``à`dG √òg äó``¡`°`T å``«`M ,π``«`∏`dG ø``e Iô``NCÉ` à` e äÉjQhód É``Xƒ``ë`∏`e Gó`` LGƒ`` J ¥Gƒ`` `°` ` SC’G §Ñ°Vh QhôŸG ácôM º«¶æàd ΩÉ©dG øeC’G ∑Éæg øµj ⁄h ,¥Gƒ``°`SC’G ∂∏J ‘ ø``eC’G AÉ«MC’G ‘ áWô°ûdG äÉjQhód óLGƒJ …CG Ahó¡dÉH ÉgDhGƒLCG äõ«“ »àdGh á«æµ°ùdG áKOÉM …CG É¡«a πé°ùJ ⁄h áæ«fCɪ£dGh .ôcòJ

IÓ°U á``eÉ``bEG ≈∏Y É¡°†©H Ö``XGh »àdGh ¤EG Ó«d Ió``MGƒ``dG áYÉ°ùdG ó©H óé¡àdG ô°û©dG ájGóH òæe Gôéa ∞°üædGh áãdÉãdG ÉŸ Ée ¤EG áaÉ°VEG ,¿É°†eQ øe ô``NGhC’G Qƒ©°T ø``e Qó``≤`dG á∏«d ‘ ø``eDƒ`ŸG √óéj ,πLh õY ˆÉH ∫É°üJGh áæ«fCɪWh ÊÉÁEG ¿BGô≤dG IAGô`` bh IÓ°üdÉH ¬à∏«d »«ë«a ôéØdG äÉYÉ°S ≈àM AÉYódGh QÉبà°S’Gh ‘ ’EG QôµàJ ’ AGƒ``LCG ‘ π∏c hCG Ωƒf ÓH øjòdG ∫ÉØWC’G ≈àëa ,á∏«∏dG √òg πãe º¡aɵàYG Gƒ∏°UGh óLÉ°ùŸG º¡H äCÓàeG ‘ á°UÉN ,ôéØdG IÓ°U ≈àM óLÉ°ùŸG ‘ .á«°SQóŸG á∏£©dG πX ƒ¡∏d á°Uôa º¡°†©H ÉgÈàYG ÚM ‘ óLÉ°ùŸG äÉMÉ°S ‘ º¡fGôbCG ™e ìôØdGh ÖÑ°ùàj ¿Éc ɇ ,É¡H ᣫëŸG á≤£æŸGh

Iôبª∏d ÉÑ∏W º¡Hƒ∏≤H πLh õY ˆG ¤EG .QÉædG øe ≥à©dGh ‘ ó`` LÉ`` °` `ù` `ŸG ¢``†` ©` H äõ`` «` `“ ó`` ` bh AÉ«ME’ áYƒæàe èeGôH OGóYEÉH áØ«°UôdG á«æjO ¢``ShQO ≈∏Y â∏ªà°TG Qó``≤`dG á∏«d óé¡àdG IÓ``°` U Ö``fÉ``L ¤EG ,ô`` WGƒ`` Nh Úª∏°ùª∏d AÉ`` Yó`` dGh ¿Gô`` ≤` `dG IAGô`` ` `bh äGô≤ØdG ø`` e ó`` jó`` ©` `dGh ø``jó``gÉ``é` ŸGh â≤∏N »àdG á«æjódG äÉ≤HÉ°ùŸGh á«fÉÁE’G ¢ü«°üîJ ÖfÉL ¤EG ,Gõ«‡ É«fÉÁEG GƒL ,Ú∏°üª∏d áaÉ«°†dG Ëó≤Jh Ωɶæ∏d ¿É÷ ΩÉ©W OGóYEGh …É°ûdGh Iƒ¡≤dG ÖfÉL ¤EG ¢†©H ¬``æ`«`eCÉ`à`H π``Ø`µ`J …ò`` `dG Qƒ``ë` °` ù` dG .ÜGƒãdGh ôLCÓd ÉÑ∏W Úæ°ùëŸG á∏«d …CG ø``Y Qó``≤` dG á``∏`«`d õ``«`ª`à`Jh ,óLÉ°ùŸG AÓ``à` eÉ``H ¿É``°` †` eQ ‘ iô`` `NCG

πjóæb π«∏N - áØ«°UôdG ’ÉÑbEG á``Ø`«`°`Uô``dG ó``LÉ``°`ù`e äó``¡`°`T á∏«d AÉ``«` ME’ Ú``æ`WGƒ``ŸG πÑb ø``e GÒ``Ñ`c »àdGh ¿É``°`†`eQ ø``e øjô°û©dGh ™HÉ°ùdG ÚH ɪc ,Qó≤dG á∏«d É¡fCG ÒãµdG íLôj .º∏©dG πgCG ∂dP ,ÚæWGƒŸG ø``e Oó``Y ¬``Lƒ``J Ú``M ‘ óLÉ°ùe ¢†©H ¤EG ÜÉÑ°ûdG øe ɪ«°S ’h ÜÉë°UCG ø``e á``ª` FC’É``H á``ahô``©` ŸG ¿É``ª` Y .ájóædG äGƒ°UC’G óLÉ°ùŸG ø`` `e Ò`` ã` `µ` `dG äCÓ` ` `à` ` `eGh ¤EG ó``aGƒ``à` dG GhCGó`` ` `H ø`` jò`` dG Ú``∏`°`ü`ŸÉ``H Ó«d ô°ûY ájOÉ◊G áYÉ°ùdG ó©H óLÉ°ùŸG IhÓJh AÉYódGh IÓ°üdÉH äõ«“ AGƒLCG ‘ Ú¡Lƒàe ,áæ«fCɪ£dGh ËôµdG ¿BGô``≤`dG

±ÉµàYG â≤aGQ ó«dÉ≤àdGh äGOÉ©dG Qó≤dG á∏«d ‘ á∏jÉØ£dG ¢†©Hh á«Hô©dG Iƒ¡≤dÉH Ú∏°üŸG ¿hOhõ``j ¿Éc Öæ©dG πãe ,∞«°üdG á¡cÉah á«dõæŸG äÉjƒ∏◊G IôgÉX ‘ ,…É``°` û` dGh …ó``∏`Ñ`dG õ``Ñ` ÿGh Ú``à` dGh ÉÑ∏W á``¶`aÉ``ë`ŸG ‘ ó``LÉ``°`ù`ŸG ™``«`ª`L É``¡`Jó``¡`°`T ΩôµdG äGOÉ©d É≤«Ñ£Jh ,¤É©J ˆG øe ôLCÓd ¢SCGQ íHP ó¡°T óLÉ°ùŸG óMCG ¿EG ≈àM áaÉ«°†dGh .ÚæWGƒŸG óMCG øe ´ÈàH Qƒë°ùc ºæ¨dG øe ócCG äÉjGôŸG »æ°ùM á∏«Ø£dG ±ÉbhCG ôjóe ÒaƒJ ≈``∏`Y â∏ªY á``jô``jó``ŸG ¿CG "π«Ñ°ùdG"`d ô¡°ûdG ‘ í``jhGÎ``dG äGƒ``∏`°`U á``eÉ``bE’ á``ª` FC’G ≈∏Y Ú``YRƒ``e á``ª`FCG 110 ÜQÉ``≤`j É``Ã π«°†ØdG AÉ«ME’ èeÉfôH º«¶æJh á¶aÉëŸG óLÉ°ùe áaÉc .á«fÉ°†eôdG ICÉaɵŸG Ωɶf ≈∏Y Qó≤dG á∏«d ô¡°T ‘ äGOÉ``Ñ` ©` dG ¿CG äÉ`` jGô`` ŸG ±É`` °` `VCGh ßYƒdG ‘ πã“ kÉ«FÉ°ùf ÉWÉ°ûf äó¡°T ¿É°†eQ »àdG ᫪°TÉ¡dG ¢ùdÉéŸG ∂``dò``ch ,OÉ`` °` `TQE’Gh .á¶aÉëŸG ≥WÉæe ¢†©H ‘ äó≤Y

áÑ°üÿG óªfi - á∏«Ø£dG

á∏«d á∏«Ø£dG á¶aÉfi óLÉ°ùe äó¡°T ±ÉµàYG ¿É``°` †` eQ ø`` e ø``jô``°` û` ©` dGh ™``HÉ``°` ù` dG .Qó≤dG á∏«d ‘ ÚæWGƒŸG iô≤dG ™«ªL ‘ Ú∏°üŸÉH óLÉ°ùŸG âéYh AÉ«MEG äÉ«dÉ©a â∏°UGƒJh ,á∏«Ø£dG áæjóeh ≈àM í`` jhGÎ`` dG IÓ``°` U ó``©`H ø``e á``∏`«`∏`dG √ò`` g IAGô`` bh QÉ`` ` cPC’Gh IÓ``°`ü`dG á檰†àe ,ô``é`Ø`dG ihÉàØdG äÉ°ù∏Lh äÉ≤HÉ°ùŸGh ËôµdG ¿BGô≤dG .ßYGƒŸGh ¬«a π°UGƒJ É``eƒ``j ∫hC’G ¢``ù`eCG Ωƒ``j ¿É``ch ,´QGƒ°ûdG ‘ ∫ÉØWC’G Ö©d ɪæ«M QÉ¡ædÉH π«∏dG ,óLÉ°ùŸG Ú``H á`` HhDhó`` dG á``cô``◊G â``∏` °` UGƒ``Jh ¬fƒYójh ˆG ø``e Iô``Ø`¨`ŸG ¿ƒ``Ñ`∏`£`j ¢``SÉ``æ` dGh .áØ«Nh ÉYô°†J ÚæWGƒŸG øe ÒãµdG ¿CG ôeC’G ‘ âaÓdG


4

(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) ¿É°†eQ (29) AÉ©HQC’G

¿ƒ``Mô``Ø``j ∫É```Ø```WC’G QÉ`ѵ∏d º`¡à≤aGôe ó``æY á«æjódGôFÉ©°ûdGájOCÉ`àd

≈àM ,ÜQÉ``bC’Gh ä’É``ÿGh äɪ©dGh ΩC’Gh º°Sôj ¿CG ó``jô``j π``µ` dÉ``a ,¿GÒ`` ` `÷G ø``e ¿ƒØ°†j ø``jò``dG ∫É``Ø` WC’G ≈``∏`Y á``Mô``Ø`dG QÉѵdG ¿É``µ`a ,ó«©dG ¢Sƒ≤W ≈∏Y áé¡H ºgóéàa ,"Qɨ°ü∏d ó«©dG" ¿hOOô`` ` j ¢ùHÓŸG ¿hÎ``°` û` jh É``jGó``¡` dG ¿ƒ``eó``≤` j Éeóæ©a ,∫ÉØWC’G OÉ©°SE’ á«∏°ùŸG ÜÉ©dC’Gh A±ódG ¿ƒëæÁ ºgóŒ Qɨ°üdG ìôØj .QÉѵ∏d

."º©dG âæH ¬àæH íHòæH ,ΩO É¡«a øe OOô`` J â``fÉ``c »``à`dG ÊÉ`` ZC’G ø``eh ,ójóL ó``jó``L ¿É``°`†`eQ Éj" ¢``SÉ``æ`dG πÑb ó«©dG IôµHh ,ó«©dG √ó©Hh áØbƒdG IôµH ’ Éj …ó«Y Ωƒ«dG " á«æZCG hCG ,"ó«©æHh Qó°üdG ≈∏Y ,’ ’ Éj …ójóL â°ùÑdh ,’ ."ó«©æHh ó«©dG IôµH ,’ ’ Éj ¢Tô°Tôe ,∞¨°ûH ó«©dG ¿hô¶àæj ∫ÉØWC’G ¿Éc ÜC’G øe ájó«Y ≈∏Y ¬«a ¿ƒ∏°üëj º¡a

»°VÉŸG ø`` eõ`` dG ‘ ∫É`` `Ø` ` WC’G ¿É`` `c º¡«dEG Ö``∏` Œ á``∏`«`°`Sh …G ø``Y ¿ƒ``ã`ë`Ñ`j ÊÉ`` `ZC’G ¿hOOô`` ` `j º``gó``é`à`a ,IOÉ``©` °` ù` dG ,∫É«LC’G ÈY â∏bÉæJ »àdG ó«©dÉH á°UÉÿG äƒÑK á∏«d ‘ äGòdÉHh áLQGO ¿ÉZCG ∑Éæ¡a Ωƒ≤j PEG ,áÑgÉÑ¡dG ¢UÉ≤dG ÚÑj ɪc ,ó«©dG ó«©dG IôµH" :á``«`æ`ZCG ó``jOÎ``H ∫É``Ø` W’G ¬dÉe ó«©°Sh ,ó«©°S Iô≤H íHòæHh ,ó«©æHh Ée Iô≤°ûdGh ,Iô≤°ûdÉg ¬Jôe íHòæH ,Iô≤H

.ó«©dG äÉjƒ∏Mh äÉ«æ«à°ùdGh äÉ«æ«°ùªÿG ‘ øµf ⁄" »àdG äÓ`` cC’G ±ô©f »°VÉŸG ¿ô``≤`dG ø``e ,ºYÉ£ŸG ‘ ΩÉ``jC’G √ò``g ¢SÉædG É¡dhÉæàj óéàa ,QÉ``Ñ`µ`dG π``cCÉ` j É``ª`c π``cCÉ` f É``æ`c ó``≤`a ó«©dG (¢`` `UGô`` `b) ¿ƒ``∏` °` †` Ø` j ∫É`` `Ø` ` WC’G óMCÉc º``¡`∏`≤`æ`J ‘ º``¡` ©` e É``¡` fƒ``∏` ª` ë` jh GóY ,ó``«` ©` dG ‘ á``«`Ñ`©`°`û`dG ô``gÉ``¶` ŸG º`` `gCG øe ∂``dP Ò``Zh (¢``ù`Ñ`∏`ŸG) º``¡`dhÉ``æ`J ø``Y »æ«°ùªÿG ∫ƒ≤j ɪc ,ᣫ°ùÑdG äÉjƒ∏◊G .⁄É°ùdG óªMCG ™æ°U á``≤` jô``W á``Ñ` gÉ``Ñ` ¡` dG ∞``°` ü` jh òNCÉJ É¡fG" :¬dƒ≤H (™£≤ŸGh ¢UGô≤dG) ÖdGƒb ‘ Ö°üJ å«M ,õÑÿG ∞«ZQ πµ°T ∫ɵ°TG É``¡`«`∏`Y ô``Ø`ë`j ,á``°` UÉ``N á``«`Ñ`°`û`N ΩÉjCÉc äÉÑ°SÉæŸGh ΩAÓ``à`J ±QÉ``NRh OhQh áÄ«ÑdG øe É¡dɵ°TG òNCÉJ hG ,Óãe ó«©dG ¢SCGQ ∞∏j å«M á«◊G hG IQGƒ``°`S’G πãe ºbQ πµ°T ≈``∏`Y hCG É``¡`∏`jP ≈``∏`Y áæ«é©dG ."á°ùªN øe ¿É``c Ëó``≤`dG ‘ ¬``fCG ¤EG Ò°ûjh Ö∏éj áæjóŸG ‘ ájô≤dG AÉæHCG øe πª©j øe É¡fƒYÉàÑj »àdG IhÓ≤ÑdG iƒ∏M ¬©e .¿óŸG ºgóéàa ,ó«©dG ‘ º¡JGOÉY ∫ÉØWCÓd ¢†©H øY º¡«¡∏J »àdG ÜÉ©dC’ÉH ¿ƒ°ùª¨æj QÉѵdG É¡∏°†Øj »``à`dG á«Ñ©°ûdG äÓ`` cC’G ‘ AGó¨dG ΩÉ©W íÑ°üj …òdG ∞°ùæŸG πãe .áÑgÉÑ¡dG ∫ƒ≤j ɪc ,ó«©dG ΩÉjCG ∫hCG ¿EG" :QÉ``≤`°`S ó``ª` MCG »æ«à°ùdG ∫ƒ``≤` j »°ûàæf øëfh ≈àM ,ɡࡵf ó«©dG äGOÉ©d øY åëÑf É``fó``Œ ,Ió``jó``÷G Éæ°ùHÓà âfÉc »àdG äÉMÉ°ùdG ¤EG ¥Ó£fÓd Iôc Ö©∏æd äÉLÉYREG …CG hCG äGQÉ«°ùdG øe á«dÉN äÉ°Só°ùŸÉH Ö©∏f É``fÉ``«`MCGh ,É``æ` fGô``bCG ™``e ∫ÉØWC’G É``¡`∏`ª`ë`j »``à` dG á``«`µ`«`à`°`SÓ``Ñ`dG GÒãc ájô≤dG ó©àÑJ ⁄h ."QÉÑc º¡fCÉch ¿ƒ°SQÉÁ Gƒ``fÉ``c ∫É``Ø`WC’É``a ,á``æ`jó``ŸG ø``Y âfÉc áæjóŸG ∫É``Ø`WCG ¿G ’EG ÜÉ``©`dC’G äGP âbƒdG ∂dP ‘ ájôë°ùdG á°TÉ°ûdG º¡HòŒ IógÉ°ûŸ ɪ櫰ùdG ¤EG ¿ƒÑgòj ºgóéàa" »àdG …ƒ``HÉ``µ` dG ΩÓ`` `aCG á``°`UÉ``N ,ΩÓ`` ` `aC’G ∫ƒ≤j ɪc ,"âbƒdG ∂dP ‘ IóFÉ°S âfÉc .IOƒY ƒHG Oƒªfi »æ«à°ùdG

GÎH - ¿ÉªY º¡à≤aGôe ó``æ` Y ∫É`` ` Ø` ` `WC’G ìô`` Ø` `j ,ó«©dG IÓ``°`U á``jOCÉ` à` d º``¡` jhPh º``¡` FÉ``HB’ º«≤dGh á``«` æ` jó``dG ô``FÉ``©` °` û` dG ¿ƒ``ª`∏`©`à`«`a IOÉ©°S º¡JÉ«M ≈∏Y »Ø°†J »àdG ÜGOB’Gh .º¡fÉgPG ‘ ï°SôJ ó«©dG ‘ ∫ÉØWC’G ¬H ô¡Ñæj Ée ÌcCG ¿ƒ¡éàj º``gh ,᫪«ª◊G AGƒ`` LC’G ∂∏J º¡jhP ™e ºMQ á∏°U ó≤Yh óLÉ°ùŸG ¤EG ,ô£a IÉcR ™aOh ÜQÉbC’G IQÉjR ∫ÓN øe º¡ëæ“ »àdG º¡°ùHÓà ¿ƒ°ûàæj å«M ó«©dG áÑ°SÉæe ÒZ ‘ É¡fhóéj ’ ᡵf »Ñ©°ûdG çGÎdG ‘ åMÉÑdG ∫ƒ≤j Ée Ö°ùM .áÑgÉÑ¡dG ¬W (GÎH) á«fOQC’G AÉÑfC’G ádÉcƒd ôcòjh πãe ¿óŸG øY Ió«©ÑdG iô≤dG âfÉc ∞«c ‘ É¡d IQhÉ``é`ŸG iô≤dGh ∂Hƒ°ûdG ¬àjôb ô£ØdG ó«Y äƒÑK º∏©J ,¿É©e á¶aÉfi øe …ôµ°ùY ∫É``°` SQEG ∫Ó``N ø``e ó«©°ùdG ΩÉjCG ∫hCÉH QÉàîŸG ΩÓYE’ áWô°ûdG ôØfl IGOÉæŸG ¿óŸG ‘ á∏«°SƒdG âfÉc ɪ«a ,ó«©dG .óLÉ°ùŸG ¿PBÉe ≥jôW øY ó«©dÉH ó«©dG ≥Ñ°ùJ ìô``Ø` dG ô``gÉ``¶`e â``fÉ``c ‘ º¡jhP ¿ƒ≤aGôj ∫ÉØWC’G óŒ PEG ,ΩÉjCÉH ô£ØdG IÉcR êGôNE’ ᣰûfh áØ«ãc ácôM »àdG á«à«ÑdG äÉjƒ∏◊G AGógEGh É¡©jRƒJh ∂©µdGh ∫ƒª©ŸÉc â«ÑdG Ió«°S É¡©æ°üJ á°ùjô¡dG hCG ó«©dG (¢UGôb) hCG Iƒé©dÉH .áÑgÉÑ¡dG Ö°ùM ∂dP ÒZ hCG ó©Hh ,ó«©dG ΩÉ``jCG ∫hCG ‘ ¬``fCG πªµjh ™e ∫ÉØWC’G Ögòj óé°ùŸG øe êhô``ÿG ≈∏Y á–ÉØdG IAGô≤d ôHÉ≤ŸG IQÉjõd AÉHB’G IójÉ©Ÿ º¡fƒ≤aGôj Égó©Hh ,º¡JGƒeCG ìGhQCG .äÉLhõàŸG äGƒNC’Gh ä’ÉÿGh äɪ©dG ‘ ∫É`` `Lô`` `dG ™``ª` é` à` j ∂`` `dP Ö`` ≤` `Yh º¡≤aGôj ’ IOÉ©dG ‘h ,IójÉ©ª∏d áaÉ°†ŸG ΩÉ©W Ö``dÉ``¨`dG ‘ ¿ƒ``dhÉ``æ` à` jh ,∫É``Ø` W’G ÉØæ°U º¡æe π``c ô°†ëj ó``bh ,QÉ``£` a’G á∏∏éŸG πãe äÉjƒ∏◊G hG ΩÉ©£dG øe Éæ«©e .ÉgÒZh ±ƒ°TôdG ,äÉ«bGõd ,Í∏dÉH ∫ƒ≤j ɪc áaÉ°†ŸG øe êhô``ÿG ó©H πg’G QÉ``¶` à` f’ º``¡`dRÉ``æ`e ¤G ¿ƒ``Ñ` gò``j IOÉ°ùdG Iƒ¡≤dG Ωó≤Jh ,IójÉ©ª∏d ÜQÉb’Gh


‫‪5‬‬

‫الأربعاء (‪ )29‬رم�ضان (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬

‫للنا�س يف رم�ضان مذاهب‪ ،‬فمنهم من يركع وي�سجد ويدعو اهلل تعاىل منيبا �إليه‪ ،‬ومنهم من يق�ضيه يف ال�سهر ‪ ..‬ومنهم من يهتم بالطعام وال�شراب فقط‪ ،‬ولكل بلد عاداته وتقاليده املتوارثة عن الأجداد‬ ‫والآباء‪ ،‬لهذا ف�إن رم�ضان له يف كل بلد طعم مميز ورونق خا�ص‪ ،‬نحاول يف ال�سطور التالية التجول يف بع�ض البلدان لنقل �صورة �سريعة عن االحتفاالت الرم�ضانية يف العامل الإ�سالمي‪.‬‬

‫رم�ضان يف الأرجنتني‬ ‫جمهورية الأرجنتني ثاين دولة يف �أمريكا اجلنوبية‬ ‫م��ن حيث امل�ساحة‪ ،‬تقع ب�ين �سل�سلة جبال الأن��دي��ز يف‬ ‫الغرب واملحيط الأطل�سي يف اجلنوب وال�شرق‪ .‬حتدها‬ ‫باراغواي وبوليفيا من ال�شمال والربازيل والأوروغواي‬ ‫من ال�شمال ال�شرقي وت�شيلي من الغرب واجلنوب‪.‬‬ ‫كانت �أكرب امل�ستعمرات الإ�سبانية ب�أمريكا اجلنوبية‪،‬‬ ‫وكلمة الأرجنتني م�شتقة من (الف�ضة) و�أطلق عليها‬ ‫الإ�سبان هذا اال�سم ب�سبب كرثة الف�ضة التي كان يتحلى‬ ‫بها الهنود الأمريكيون عند اكت�شاف هذه البالد‪.‬‬ ‫احتلتها �إ�سبانيا منذ اكت�شافها يف �سنة (‪922‬هـ‬ ‫ ‪1516‬م)‪ ،‬و�أ�س�س الإ�سباين (بدريومندو�سا) مدينة‬‫ب�ي��ون����س �إي��ر���س (ال �ه��واء ال�ع�ل�ي��ل) و�أحل�ق�ت�ه��ا �إ�سبانيا‬ ‫مب�ستعمرة ب�ي�رو‪ ،‬ث��م �أ��س���س��ت ف�ي�ه��ا م�ستعمرة (نهر‬ ‫الف�ضة) وا�ستمر احلتالل الإ�سباين لها حوايل ثالثة‬ ‫ق ��رون‪ ،‬وح�صلت الأرج �ن �ت�ين ع�ل��ى ا�ستقاللها يف �سنة‬ ‫(‪1232‬هـ ‪ 1816 -‬م)‪.‬‬ ‫تبلغ م�ساحة الأرجنتني (‪ ،)2.777.815‬وت�ضم ‪22‬‬ ‫مقاطعة والإقليم االحتادي الذي ي�ضم العا�صمة‪ ،‬هذا‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ممتلكاتها يف القارة القطبية اجلنوبية‬ ‫وج��زر الأطل�سي اجلنوبية‪ ،‬وم�ستعمرة نريادلفويجو‪،‬‬ ‫بلغ عدد �سكان الأرجنتني يف �سنة (‪ 1408‬هـ ‪1988 -‬م)‪،‬‬ ‫‪ 31.536.000‬ن�سمة‪.‬‬ ‫عا�صمتها بوين�س �إي��ر���س‪ ،‬و�أه��م مدنها‪ ،‬روزاريو‪،‬‬ ‫وقرطبة‪ ،‬واليالنا‪ ،‬ومندو�سا‪ ،‬و�سنتافى ويابالنكا‪.‬‬ ‫ويعترب امل�سلمون يف الأرج�ن�ت�ين م��ن �أك�بر �أقليات‬ ‫امل�سلمني يف �أم��ري�ك��ا الالتينية‪ ،‬وال ت��وج��د �إح�صائية‬ ‫دقيقة لعددهم هناك‪ ،‬لأن الإح�صائيات الوطنية ال تهتم‬ ‫باملعلومات حول الديانات‪ ،‬ولكن يقدر عددهم بحوايل‬ ‫‪� 1‬إىل ‪ 1.5‬يف املئة من ال�سكان‪� ،‬أي حوايل (‪� 375000‬إىل‬ ‫‪ 525000‬ن�سمة)‪.‬‬ ‫انتقل الإ�سبان والربتغاليون �إىل العامل اجلديد‪،‬‬ ‫وه��م يعرفون الثقافة الإ�سالمية جيداً ب�سبب احلكم‬ ‫الإ�سالمي العربي ملنطقتهم ملدة ‪ 800‬عاماً‪ ،‬فبع�ضهم‬ ‫هاجر مع موجات النزوح الأوىل وا�ستوطنوا م�ستعمرة‬ ‫الأرجنتني‪.‬‬ ‫كما �شهد ال�ق��رن ‪ 16‬و ال�ق��رن ‪ 17‬ه�ج��رة ع��دد من‬ ‫املور�سيكيني فراراً من حماكم التفتي�ش‪ .‬وعرف القرن‬ ‫‪ 20‬هجرات عربية عديدة للأرجنتني‪� ،‬أبرزها من �سوريا‬ ‫ول�ب�ن��ان‪ ،‬ي�ق��در ع��دد الأرج�ن�ت�ي�ن�ي�ين م��ن ذوي الأ�صول‬ ‫العربية اليوم بحوايل ‪ 350000‬ن�سمة‪ .‬بالرغم من �أن‬ ‫معظمهم من امل�سيحيني واليهود ال�شرقيني‪� ،‬إال �أن ربعهم‬ ‫م�سلمون‪ .‬يعد الرئي�س الأرجنتيني ال�سابق كارلو�س‬ ‫منعم من امل�سلمني �سابقاً‪ ،‬ومل يعتنق الكاثوليكية �إال‬ ‫عندما �أراد الرت�شح للرئا�سة‪ ،‬لأن الكاثوليكية �شرط‬ ‫�أ�سا�سي للحكم يف الأرجنتني‪ .‬بالإ�ضافة �إىل �أولئك‪ ،‬قدم‬ ‫للأرجنتني عدد من امل�سلمني �أي�ضاً من جنوب �آ�سيا‪.‬‬ ‫ذك ��رت الأن �ب��اء �أن ح ��وايل ‪� 900.000‬شخ�ص من‬ ‫الأرجنتينيني دخل الإ�سالم يف الآون��ة الأخ�يرة‪� ،‬إال �أن‬ ‫ذلك العدد قد ال يكون �صحيحاً‪ ،‬لأنه لي�س مبنياً على‬ ‫معلومات ثابتة‪.‬‬ ‫يوجد جامع بارز يف العا�صمة بوين�س �آير�س‪ ،‬بناه‬ ‫امل�سلمون الأرجنتينيون يف ع��ام ‪ ،1989‬كما توجد عدة‬

‫م�ساجد �أخ��رى‪ ،‬خ�صو�صاً يف منطقة احل��دود الثالثية‬ ‫(م �ن �ط �ق��ة االت �� �ص ��ال ب�ي�ن الأرج� �ن� �ت�ي�ن وال� �ب ��اراغ ��واي‬ ‫والربازيل)‪.‬‬ ‫ويف ع ��ام ‪ ،1996‬ب�ن��ي يف الأرج �ن �ت�ي�ن �أك �ب�ر جامع‬ ‫يف �أم��ري �ك��ا اجل�ن��وب�ي��ة‪ ،‬وه��و م��رك��ز امل�ل��ك ف�ه��د الثقايف‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬مب�ساعدة �سعودية وم�ساحته ‪ 20000‬مرتا‬ ‫مربعا‪ ،‬وقدمت حكومة الأرجنتني م�ساحة �أكرب قدرها‬ ‫‪ 34000‬م‪ 2‬يف عام ‪.1992‬‬ ‫كلف امل���ش��روع ‪ 30‬مليون دوالراً �أم��ري�ك�ي�اً‪ ،‬و�شمل‬ ‫م�سجداً ومكتبة ومدر�ستني وح��دي�ق��ة‪ .‬يقع امل��رك��ز يف‬ ‫منطقة بالريمو يف بوين�س �آير�س‪.‬‬ ‫يقع مقر املنظمة الإ�سالمية يف �أمريكا الالتينية‬ ‫(‪ )IOLA‬يف الأرج�ن�ت�ين‪ ،‬وه��ي م��ن �أن�شط املنظمات يف‬ ‫�أمريكا الالتينية التي تقدم املعلومات وتن�شر الإ�سالم‬ ‫يف تلك املنطقة‪ ،‬كما ت�سعى لتوحيد وتوطيد الأخوة بني‬

‫امل�سلمني هناك‪.‬‬ ‫اح�ت�ف��ظ امل���س�ل�م��ون امل�ق�ي�م��ون يف جم�ت�م��ع �أمريكا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة ب��ال �ع��ادات وال�ت�ق��ال�ي��د الإ��س�لام�ي��ة يف خالل‬ ‫ال�شهر الكرمي‪ ،‬فال ت��زال الأُ�سر حتر�ص على التجم ِع‬ ‫على مائد ٍة واح��د ٍة للإفطار م ًعا ‪ ،‬كذلك ي�شهد ال�شهر‬ ‫الف�ضيل �إق�ب��ال امل�سلمني غري امللتزمني على ال�صيام‪،‬‬ ‫ك��ذل��ك مت�ت�ل��ئ امل �� �س��اج��د ب��امل �� �ص �ل�ين‪ ،‬وخ��ا� �ص � ًة �صالة‬ ‫ال�ت�راوي��ح‪� ،‬إىل ج��ان��بِ تنظيم امل��ؤ��س���س��ات واجلمعيات‬ ‫اخلريية الإ�سالمية العدي َد من الأن�شطة التعريفية‬ ‫بال�صيام وف�ضله وبالإ�سالم عامة‪.‬‬ ‫ومن مظاهر تفاعل املجتمعات الأمريكية اجلنوبية‬ ‫عام ًة مع ال�شهر الكرمي اهتمام و�سائل الإعالم بحلولِ‬ ‫ال�شهر‪ ،‬ون�شر ال�صحف مواعيد ب��دء ال�صيام‪ ،‬وكذلك‬ ‫ن���ش��ر امل� ��واد ال���ص�ح�ف�ي��ة اخل��ا� �ص��ة ب��ال���ش�ه��ر م��ن ع ��ادات‬ ‫وتقاليد امل�سلمني و�أ�شهر الأكالت التي تنت�شر يف �أو�ساط‬

‫اجلالية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫تعلن جميع املحطات الإعالمية املقروءة وامل�سموعة‬ ‫وامل���ش��ا َه��دة خ�بر حلول �شهر رم�ضان ال�ك��رمي مه ِّنئني‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬وتختلف ع� ُ‬ ‫�ادات امل�سلمني يف ال�شهر الكرمي‬ ‫عنها يف باقي �أيام ال�سنة‪ ،‬فال�سيدات امل�سلمات يرتدين‬ ‫احلجاب حتى ولو َّ‬ ‫كن ال يرتدينه خارج ال�شهر الف�ضيل‪،‬‬ ‫ومنهن من ت�ستمر يف ارتدائه بعد انتهاء ال�شهر‪.‬‬ ‫ويغلب الطابع ال�شامي على موائد الإفطار يف �شهر‬ ‫رم�ضان بالنظر �إىل غلبة �أع��داد املهاجرين ال�سوريني‬ ‫أو�ساط الإ�سالمية‪ ،‬ويتناول امل�سلمون‬ ‫واللبنانيني بني ال ِ‬ ‫طعام الإفطار‪ ،‬وتعد برامج الإفطار اجلماعية والأ�سرية‬ ‫من �أهم ما مُييز ال�سلوك العام للأ�سر امل�سلمة يف هذا‬ ‫ال�شهر الكرمي‪.‬‬


6

(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) ¿É°†eQ (29) AÉ©HQC’G

(∞«HRhôdG) ºë∏dG ƒà°ShQ AÉe ܃`` c É``¡`«`a ™``°` Vƒ``jh á«æ«°U õ``¡`Œ :ôjOÉ≤ŸG ô°†NC’G πØ∏ØdGh ΩhôØŸG ΩƒãdGh π°üÑdGh í∏eh QɨdG ¥Qhh âjõdG øe π«∏bh ÉWÉ£ÑdGh Qõ÷Gh ‹GƒM ( IRƒe hCG πéY òîa) º◊ á©£b .ÚeGôZƒ∏«c . áµà°ùŸGh ∫É¡dG ÖMh .ΩƒK ¢Uƒ°üa áà°S QÉædG ≈∏Y ™°VƒJh ΩɵMEÉH á«æ«°üdG ≈£¨J Ωƒ«æeƒdC G ¥Qh hC G QÉædG ó°V IQÉHhO §«N . ¿ôØdG ‘ hCG .¿ƒªch πØ∏ah í∏e AÉŸG øe ܃c ∞°üf áaÉ°VEG á©HÉàe ≈YGôJ . QÉZ ¥Qh . OƒLƒŸG AÉŸG »Øàîj ÉeóæY IÎa πc .π«¡dG ÖM . äÉYÉ°S 3 ‹GƒM è°†ædG ≈àM ∑ÎJ .áµà°ùe Ò¨°U Úµ°S ¢Sô¨H è°†ædG QÉÑàNG ºàj .¿Éà©£≤e ¿Éà∏°üH ºàj º∏a ôªMCG πFÉ°S êô``N GPEÉ` a ºë∏dG ‘ ™«aQ ΩhôØe ΩƒK É°üa . ó©H è°†ædG Qõ`` `÷Gh ô`` °` `†` `NC’G π``Ø` ∏` Ø` dG ø`` e ™``£` b ºë∏dG ¬``Lh ≈∏Y ¢Tôj è°†ædG ΩÉ``“ ó©H .ÉWÉ£ÑdGh ‘ êõ`` jh Ωƒ``«` æ` ŸC’G ¥Qh ™``aô``jh ,ø``ª`°`S hCG â`` jR .âjõdG øe π«∏b ≈àM -¿ôØdG ¢ù«dh- ájGƒ°ûdG ∫É©°TEG ™e ¿ôØdG .AÉe .äÉ¡÷G ™«ªL øe ¬LƒdG ôªëj :á≤jô£dG .¬æe ¢ü∏îàdG ºàjh §«ÿG ¢ü≤j k §«ÿG ∞∏j ºK , G ó«L ºë∏dG á©£b π°ù¨J .OÈj ≈àM ºë∏dG ∑Îj Êhõ∏M πµ°ûH §Hôjh ,Ió°ûH ºë∏dG á©£b ∫ƒM :Ëó≤àdG á≤jôW ™e ¬``∏`µ`°`T Ò``¨`à`j ’ ≈``à`M É``¡`∏`c á``©`£`≤`dG ∫ƒ`` M .Ωƒ«æeƒdC’G ¥QƒH kGó«L É¡Ød øµÁ hCG ,»¡£dG á«æ«°U §``°` Sh ‘ º``ë`∏`dG á``©`£`b ™``°`Vƒ``J Ö≤ãf ¢`` SCGô`` dG á``Ñ` Hó``e IÒ``¨` °` U Ú``µ`°`ù`H .á©«aQ íFGô°T ¤EG ™£≤Jh ,áÑ°SÉæe øcÉeCG ‘ 6 á≤«ªY ܃``≤` K á``à`°`S º``ë`∏`dGá``©`£`b øe ™HÉ°UCG hCG »àª°ùÑdG RQC’G É¡dƒM ™°Vƒj .∂°SɪàŸG É¡∏µ°ûH ®ÉØàM’G ™e ábôØàe äGhô°†ÿÉH øjõJh õÑÿG hCG IôªëŸG ÉWÉ£ÑdG ΩƒãdG ø`` e ¢``ü` a Ö``≤` K π`` c ‘ ™``°` Vƒ``j .áLRÉ£dGh ábƒ∏°ùŸG ¬dÉNOEÉH ≥``«`ª`Y ¬``∏`©`L á``dhÉ``fi ™``e í``«`ë`°`ü`dG ÉgÒ°†– ºàj áæNÉ°S á°ü∏°U ¬©e Ωó≤J .áHÉÑ°ùdG ™Ñ°UC’ÉH øe êôN …òdG ¥ôŸG ΩGóîà°SÉH π«eÉ°ûÑdG πãe πØ∏ØdGh í∏ŸÉH êQÉ`` ÿG ø``e ºë∏dG πÑàj .¬îÑW AÉæKCG ºë∏dG . ¿ƒªµdGh

êÉLO áàØc

:á≤jô£dG :ôjOÉ≤ŸG .ºYÉf ΩhôØe êÉLO ƒ∏«c ∞°üf πØ∏ØdGh ´Éæ©ædGh ¢ùfhó≤ÑdG ™e áªë∏dG ΩôØJ í∏ŸGh á°†«ÑdG ±É°†Jh äGQÉ``¡`Ñ`dGh Ωƒ``ã`dGh ô°†NC’G ¿É«Ø°üeh ¿’ƒ°ù¨e AGô°†N IôHõc hCG ¢ùfhó≤H .´Éæ©ædG øe π«∏≤dG ™e AÉŸG øe .IQòdG âjR øe π«∏≤dGh .á°†«H •Éª°ù≤ÑdÉH ∞∏¨J ºK ,™HÉ°UCG πµ°T ≈∏Y πµ°ûJ äGQÉ¡H) á∏µ°ûe äGQÉ``¡`H + Oƒ``°`SCG πØ∏a + í∏e ∞°üf ‹Gƒ``M QõjôØdG ‘ ™°VƒJh ,äÉ``¡`÷G πc øe .(äóLh ¿EG êÉLO .áYÉ°S .á∏°üH ,ôjõZh ΩÉM âjõH ≈∏≤Jh ,QõjôØdG øe êôîJ ºK .ÉgQòH ∫Gõe IQÉM AGô°†N á∏Ø∏a .Ö«∏≤àdG ™e ôªëàJ ¿CG ¤EG É¡«∏Y QÉædG CGó¡Jo ºK .ΩƒK ¢Uƒ°üa áKÓK ≥ÑW ‘ ¢`` Uô`` Jh ,±É``°` û` f ¥Qh ≈``∏` Y ™``°` Vƒ``J .•Éª°ù≤H .QÉ«ÿÉH …OÉHR Ídh ÉWÉ£ÑdG ™e Ωó≤Jh ,Ëó≤àdG .»∏≤∏d ôjõZ âjR -


7

(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) ¿É°†eQ (29) AÉ©HQC’G

‫ﻣﻊ ﺍﻟﻘـﺮﺁﻥ‬

‫ﺍﻏﺴﻞ ﻫﻤﻮﻣﻚ‬ ºéM øe ∞YÉ°†j ¿CG ≈∏Y ô°üjh ∞bƒàj .Aƒ°ùdÉH IQÉeC’G »°ùØæd …QÉ≤àMG øgòdG OQÉ°T ..Üô¡dG iƒ°S πM øe ∑Éæg øe ¢ù«d »FÉbó°UCG øe Oó©H â∏°üJG ¥ÈdG áYô°ùH IQɪ©dG º∏°S äÉ``LQO â£Ñg ñhQÉ°üdÉch Qɶàf’G ≥``WCG ⁄ å«M ,É``¡`H øµ°SCG »``à`dG »gÉ≤ŸG ó``MCG ≈∏Y ó©°üŸG ∫ƒ``°`Uh Ú``◊ á°SGQódG äGƒæ°S ôcòàf Éæ°ù∏Lh Éæ«≤àdG ‘ Éæc ÉeóæY Éææ«H ⩪L »``à`dG ¤hC’G øY çóëàj Éæe πc CGó``Hh ,ÉfQɪYCG ájGóH º¡gÉÑàfG â``Ø`dh ,á``°`UÉ``ÿG √QÉ``Ñ` NCG ¢†©H øgòdG OQÉ°T »à©«Ñ£d ÉaÓN ÊCG É©«ªL øe â浓 ÒÑc ó¡L ó©Hh ,∂``ë`°`VCG ’ ¢†©H ø`` e ÊÉ`` ` YCG §``≤` a ÊCG º``¡` YÉ``æ` bEG .§«°ùÑdG ¥ÉgQE’G áaÉc »``æ` «` ©` H â``ë` Ø` °` ü` J ¿CG ó`` ©` `H A»°ûH ô©°ûj º¡æe πc ¿CG âcQOCG »FÉbó°UCG É°VôdGh »°ùØædG QGô≤à°S’Gh IOÉ©°ùdG øe …òdG º¡æ«H ó«MƒdG É``fCG ÊCGh ,¬JÉ«M øY hCG ¿B’G çGóMC’G ™bƒe øe ÉfCG øjCG …QOCG ’ .¿ƒcCG ¿CG øµÁ GPÉe hCG π©aCG GPÉe »∏Y q ô£«°S …ò``dG Qƒ©°ûdG »æeó°U ¿Éc É``ŸÉ``W ihó`` L A»``°` T …C’ ¢``ù`«`d ¬``fCÉ` H ¿CG ¿hO Gòµg ,¬∏NGO øe ¥Îëj ¿É°ùfE’G …ô°ùJ »àdG ¿GÒædG ∞MR ±É≤jEG ™£à°ùj ºZQh ÉÑÑ°S É``¡`d …Qó`` j ’ »``à` dGh ¬``∏` NGO º¡d QGò``à`Y’G äQô``b ójó°ûdG º¡HGô¨à°SG .QƒØdG ≈∏Y ¿ÉµŸG IQOɨeh ÉfõMh ɪg ÌcCG ÉfCGh ‹õæe ¤EG äóY ÉÄ«°T π``©`aCG ⁄ ÊCÉ` `ch ,¬``æ`e â``Lô``N É``‡ ÉfGõMCG ÊGõ`` ` MCG ¥ƒ`` a â``©`°`Vh ¿CG iƒ``°` S ≈∏Y »àbÉW ¥ƒ``a ô``eC’G ‹ Gó``H ..iô`` NCG Éj âfCG øjCG »bɪYCG øe âjOÉfh ∫ɪàM’G ..?È°U »æ«Y ø``e ´ƒ``eó``dG ô¡f ôª¡fG ICÉ`é`a ÉÑ∏bh á``«` g’ É``æ`«`Yh IÒ``ã` c É``Hƒ``fP »``µ`Ñ`j É«éjQóJ ô©°TCG äCGóH √Qɪ¡fG ™eh ,ÓaÉZ âYôg Qƒ``Ø`dG ≈``∏`Yh ,á櫵°ùdGh á``MGô``dÉ``H íàØJ QƒædG øe IójóL ábÉWh IÓ°üdG ¤EG äódh ÊCÉ`ch äô©°T É¡àYÉ°Sh ,…Qó°U ‘ ô¡f ‘ »YÉLhCG â∏°ùZ ¿CG ó©H ójóL øe .´ƒeódG

.πLh ,IôŸG √òg ¬d ΩÓ°ùà°S’G ΩóY äQô``b ,¬¨∏Ñe »``H ≠∏H º``¡`dGh ¿õ``◊G ¿CG á°UÉN á–ÉØdG IhÓ``à` H â``ª`b IÓ``°`ü`dG â``∏`°`UGh ´ƒLôdG â``dhÉ``Mh Qƒ``°`ù`dG QÉ°üb ió`` MEGh äGôe á``dhÉ``ë`ŸG äó``YCG ,ø``µ`“CG ⁄ »æµdh ÉgOóY ô`` `cPCG ó`` YCG ⁄ É``¡`JÌ``µ`d á``«`dÉ``à`à`e .¿B’G ∫ÉÑ÷Éc ܃fP ÌcCG QGôªà°S’G ÊɵeEÉH ¢ù«d ..√BG ôcòJCG É``fCGh ,IÓ°üdG øe âLôN Gòg øe …òdG ˆG ≥M ‘ ºFGódG …Ò°ü≤Jh »J’R »æ∏©Lh ,´ƒ°ûÿG ≈∏Y IQó``b …CG Êó≤aCG ¢ù«d Gò``g ¿CG ¬jój Ú``H ∞``bGh É``fCGh ô©°TCG ..»∏ãe ¢üî°T ¬≤ëà°ùj …ò``dG ¿ÉµŸG ƒg ¬àªMôH »°ùØf äô``cP ô``WÉ``ÿG Gò``g óæY ¬Lh ‘ ¬``HGƒ``HCG ≥∏¨j ’ ¬``fCGh ,Ó``Yh π©L .º¡HƒfP â¨∏H ɪ¡e √OÉÑY øe øjô°ü≤ŸG πM ¤EG â``∏`°`Uƒ``J Ò``µ`Ø`J ∫ƒ`` W ó``©`H ÉÄ«°T ∑Éæg ¿CG áWÉ°ùÑH á∏µ°ûŸG ..…ôë°S ¿B’G ºµëj …ò``dG Oƒ``ª` ÷Gh Iƒ°ù≤dG ø``e ød ÉfCÉa ‹ÉàdÉHh ,»Ñ∏b øe á©°SGh AGõLCG áHƒàdGh ójóL øe ˆG ¤EG IOƒ©dG ™«£à°SCG Iôî°U â«àØJ ∫ÓN øe ’EG â∏©a Ée ≈∏Y .Iƒ°ù≤dG ¢UÉÿG ôJƒ«ÑªµdG RÉ¡L ¤EG äô``W øY Iô°VÉfi ¤EG ™ªà°SCG äCGó``H å«M ,»H hôªY Ò¡°ûdG á«YGó∏d ܃``∏`≤`dG ìÓ``°` UEG k «∏b »Ñ∏b ¥ô` q ` j ¿CG π`` eCG »``∏q ` ch ,ó``dÉ``N ,Ó IÓ°üdG hCG ¿BGô≤dG IhÓ``J ™«£à°SCG å«ëH ¢VôØJ »``à` dG á`` `eRC’G ∂``∏`J ø``e êhô``î`∏`d .»∏Y q É¡°ùØf »°ùØæd â``¡`Ñ`à`fG ,Iõ``«` Lh IÎ`` a ó``©`H πcÉ°ûe øe OóY ‘ ÒµØàdG ‘ ÉbQÉZ âæc ™ªà°SCG ø``cCG ⁄h ,πª©dGh ∫õæŸGh Iô``°`SC’G ≈∏Y âµ°ThCG »àdG Iô°VÉëª∏d ¥ÓWE’G ≈∏Y ¥ÓWE’G ≈∏Y IóFÉa ∑Éæg ¢ù«d ..AÉ¡àf’G ∞«ch ,ÉjÉ£ÿGh ä’õ``dG Òãc ÉfCÉa ,»æe ,√Ò°ü≤J ‘ ôªà°ùj ¿CG »∏ãe ƒg øe ójôj QGô≤à°S’Gh á櫵°ùdGh Ahó¡dÉH º©æj ¿CGh ¢üî°T ΩÉ``ghCG iƒ°S √òg â°ù«d ,»°ùØædG π«°ùd É``Ñ` J ..ˆG ≥`` M ‘ ô``°` ü` ≤` eh √’ ¿CG ≈HCÉjh ,»∏NGO ‘ ôéØfG …òdG »°UÉ©ŸG

:ˆG ¬ªMQ OQƒdG øH Ö«gh ∫Éb

ˆG ¤EG ∂≤Ñ°ùj ’ ¿CG â©£à°SG ¿G

π©aÉa ; óMCG

IQôµàŸG Oƒ¡«dG äÉfÉ«N áàë°T ó«°ùdG

»àdG äÉ``¶`ë`∏`dG ∂``∏`J áÑ©°U »``g º``c …ò``dG ¢``Sƒ``HÉ``µ` dÉ``c â``ë` °` VCG ≈``à` M â``dÉ``W ƒgh ,¬°TGôa ¤EG ÖgP øe ¥QÉØj ¿CG ≈HCÉj .øgòdG âà°ûeh ∫ÉÑdG ∫ƒ¨°ûe ºFGódG »©Lh ø``e Üô``gCG ¿CG â``dhÉ``M ¿BGô≤dG IhÓ``à` H ™``£`≤`æ`j ’ …ò`` `dG »`` ` ŸCGh ¿q CG âØ°ûàcG ,á«dÉààe ä’hÉfi IóY ó©Hh øµªŸG ø``e ó©j ⁄ »Ñ∏b ‘ ܃``fò``dG ô``KCG IQƒ°ùdG ±hô`` M â``fÉ``c ..á``dƒ``¡`°`ù`H √ƒ``fi q EG áÑ«Ñ◊G É¡JhÓàH ´QÉ``°`SCG âæc »àdGh ‹ ÜÉÑ°SC’G øe ÖÑ°S …C’ …Qó°U ¥É°V ɪ∏c ¿Éc …ò``dGh ,ÊÉ°ùd ¥ƒ``a ôî°üdÉc hóÑJ áÑ«Z ‘ ¥É°ûdG ó¡÷G Gòg πc ó©H ∑ôëàj ‘ QÉ°U ób ¬fCG hóÑj …òdG »Ñ∏b øY á∏eÉc ¿Éc …òdG ôeC’G ƒgh ,»©e áªFGO á©«£b ÜGòY ¤EG »JÉ«M ∫qƒëoj ¿CG ≈∏Y ¬©e ô°üj .™£≤æj ’ ?´ƒ°ûÿG ´É°V øjCG »°ùØædG ≥«°†dG áMÉ°ùe äOGORG ¿CG ó©H ÊÉ«c ‘ IQP πc ¤EG Üô°ùàJ äCGó``H »àdGh »∏NGO ‘ á``«`JGò``dG á``ehÉ``≤`ŸG á``bÉ``W äOÉ`` Y ≈∏Y â°†ØàfG ∂dòdh ,ójóL øe ácôë∏d Aƒ°VƒdG âæ°ùMCG å«M ,Ωɪ◊G ¤EG QƒØdG øe »H á°UÉÿG IÓ°üdG IOÉé°S âÑë°Sh ¤EG kÉYô°ùe â``dhô``gh ó``YÉ``≤`ŸG ó``MCG ≈∏Y äóàYG »``à`dGh ,»``H á°UÉÿG ÖൟG áaôZ »°ùØf ≈∏Y ô``NB’Gh Ú◊G ÚH É¡≤∏ZCG ¿CG ÉÑ∏W ;É¡FGƒ°VCG áaÉc AÉØWEÉH ΩƒbCG ¿CG ó©H ƒØgCG …ò``dG AÉ``Yó``dGh IÓ°üdG ‘ ´ƒ°ûî∏d .iôNCGh IÎa ÚH ¬«dEG IÓ°U ‘ äCGó``H ΩGô`` ME’G IÒѵJ ó©H øe π`` Lh õ`` Y ˆG ¤EG á``Hƒ``à` ∏` d Ú``à` ©` cQ »eób É¡«a â£≤°S »àdG IÒãµdG ä’õ``dG ‘ äCGó`` H ¿EG É``eh ,á``«`°`VÉ``ŸG IÎ``Ø`dG ∫Ó``N IQƒ°üH ≥«°†j …Qó°U òNCG ≈àM IÓ°üdG ô©°TCG âëÑ°UCG …ò``dG ó◊G ¤EG á∏°UGƒàe âcQOCG..ójó°ûdG ≥«°†dGh ¥ÉæàN’ÉH ¬©e ¿É£«°ûdG π©ØH ¬``∏`c Gò``g ¿CG Qƒ``Ø`dG ≈``∏`Y ¿CG á«°VÉŸG IÎ``Ø`dG ∫Ó``N ´É£à°SG …ò``dG »∏Y q ¬Jô£«°S ø``e GÒ``Ñ`c GAõ`` L ¢``Vô``Ø`j õY ˆG ≥M ‘ π°UGƒàŸG …Ò°ü≤J π©ØH

:ˆG ¬ªMQ …ô°üÑdG ø°ù◊G ∫Éb

øeh , ¬°ùaÉæa ∂æjO ‘ ∂°ùaÉf øe √ôëf ‘ É¡≤p dCÉa √É«fO ‘ ∂°ùaÉf

™∏£J ∫Gõ``J ’h} :¤É``©`J ¬``dƒ``b ‘ ÜÉ``£`ÿG ≈∏°U »ÑædÉH kÉ°UÉN ¢ù«d |º¡æe áæFÉN ≈∏Y :∫ƒ≤J á«fBGô≤dG IóYÉ≤dÉa ,º∏°Sh ¬«∏Y ˆG º≤j ⁄ Ée ,¬àeC’ ÜÉ£N ∫ƒ°SôdG ÜÉ£N" »àdG äÉ``jB’G ¿EG …CG ."¢ü«°üîàdG ≈∏Y π«dO ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫ƒ°Sô∏d ˆG øe ÜÉ£N É¡«a áeC’G πª°ûJ »g ɉEGh ,¬H á°UÉN â°ù«d º∏°Sh ∫óJ äGQÉÑY πªëj ÜÉ£ÿG ¿Éc GPEG ’EG ,kÉ°†jCG .¬H ¢UÉN ÜÉ£ÿG ¿CG ≈∏Y øëf ,É``æ` e ó`` MGh π``µ`d ˆG ∫ƒ``≤` j ;¿PEG øjòdG øëf äGò``dÉ``Hh ,øjô°UÉ©ŸG Úª∏°ùŸG ,Oƒ¡«dG ™``e "Éæeƒb »æH" ™«Ñ£àH Éæ«∏àHG ∫GõJ ’h} :º¡d ´ƒ°†ÿG á«bÉØJG ™«bƒJh q .|..º¡æe áæFÉN ≈∏Y ™∏£J äGó`` gÉ`` ©` ` ŸG ¿ƒ`` `dhDƒ` ` °` ` ù` ` ŸG ™`` ` ` `bq h ó`` ≤` `d ±Î©f ’ »``à`dG - Oƒ``¡`«`dG ™``e äÉ``«`bÉ``Ø`J’Gh É¡«a Oƒ¡«dG ΩõàdGh - É¡æe ˆG ¤EG CGÈfh É¡H …òdG ÒѵdG øªãdG πHÉ≤e ,IójóY äÉeGõàdÉH Gƒ©bh Éà GƒeõàdG π¡a ,Üô``©`dG øe √hò``NCG ?¬«∏Y º¡«∏Y ≈``HCÉ`J º¡à©«ÑWh º¡JÉ«°ùØf ¿EG Ak Éah Oƒ¡«dG ±ôY ɪa ,ΩGõàd’Gh •ÉÑ°†f’G ºgOƒ¡Y ™``e ¿ƒ∏eÉ©àj º``¡`fEG ..kÉ` eGõ``à` dG ’h áë∏°üŸG ≥£æà º¡JÉ«bÉØJGh º¡≤«KGƒeh º¡d ¿Éc ¿Er É`a .iƒ¡dGh ájRÉ¡àf’Gh á©ØæŸGh kÉHOCG ¢ù«d ,GƒeõàdG ;á«JGP á©Øæeh áë∏°üe º¡fC’ øµdh ,ÜOC’G ¿ƒaô©j ’ º¡fEÉa º¡æe .¿hó«Øà°ùŸG ºg ¬H GƒeõàdG ɇ º¡àë∏°üe â¡àfG GPEG ÉeCG ¿ƒ∏jÉëàjh ¬æe ¿ƒHôq ¡àj º¡fEÉa ;¬«∏Y Gƒ©bq hh ™bh …ò``dG ô`` NB’G ±ô``£`dG ¿ƒ``fƒ``î`jh ,¬«∏Y .º¡©e øe Üô``©` dG ø``e ¿ƒ``dhDƒ` °` ù` ŸG É``µ`°`T º`` ch ΩGõàd’ÉH ºgƒÑdÉW º``ch ,IQôµàŸG º¡JÉfÉ«N ¬«∏Y Gƒ©bh Ée ¿EG !√ò«ØæJh ¬«∏Y Gƒ©bq h Éà !!¬«∏Y Öàco …òdG ¥QƒdG …hÉ°ùj ’ ºgóæY »HôY ∫hDƒ`°`ù`e π``c Ö``WÉ``î`J á`` jB’G ¿CÉ` c º¡æe kÉ`«`LGQ ,Oƒ¡«dG IógÉ©e ‘ "•Qq ƒJ" ¬ëæeh ,¬H ±GÎY’Gh ,•ÉÑ°†f’Gh ΩGõàd’G !∫hDƒ°ùŸG É¡jCG :¬``d ∫ƒ≤J É¡fCÉc ,¬dÉe ¢†©H kÉeGõàdG Oƒ¡«dG øe iôJ ¿CÉH º∏– ,⁄ÉM âfCG .º¡àbó°U âfCGh ∑ƒYóN ó≤d ,kÉWÉÑ°†fGh áæFÉN ≈∏Y ™∏£J ∫GõJ ’} !∫hDƒ°ùŸG É¡jCG .IQôµàŸG º¡JÉfÉ«N øe iΰS ºch |..º¡æe ¿ƒàØà∏j ’ Üô``©`dG ø``e ¿ƒ``dhDƒ`°`ù`ŸG ¿É``c GPEGh ;É¡¡«LƒJ ø``e ¿hó«Øà°ùj ’h ,á`` jB’G √ò``¡`d ô¶æf ¿CG ;¿BGô≤dG ™e Ú∏eÉ©àŸG øëf Éæ«∏©a IQôµàŸG Oƒ``¡`«`dG äÉ``fÉ``«`N ø``e ¬©ª°ùf É``ª`«`a ∫GõJ ’h} :á``«`fBGô``≤`dG á∏ª÷G √ò``g Qɶæà .|º¡æe áæFÉN ≈∏Y ™∏£J

…ódÉÿG ìÓ°U .O ,¿Éeƒeòe ¿É≤∏No ó¡©dG ¢†≤fh áfÉ«ÿG á«°ùØædG ‘ ¿GQò``é` à` e ¿É``î` °` SGQ É``ª`¡`æ`µ`d ¿BGô≤dG Éæaôq Y óbh ,ájƒà∏ŸG Ió≤s ©ŸG ájOƒ¡«dG .º¡JÉaGôëf’ êPɉh á∏ãeCG Éæd Ωqóbh ,º¡«∏Y IOô£e á``eÉ``Y á``fÉ``«`N ¿ƒ``æ` FÉ``N Oƒ``¡` «` dG ,º¡FÉ«ÑfCGh º``¡`∏`°`Sô``d ¿ƒ``æ` FÉ``N :Iô``ª` à` °` ù` e ¿ƒæFÉN ,º``¡` ≤` «` KGƒ``eh º``gOƒ``¡` ©` d ¿ƒ``æ` FÉ``N º¡°ùØfC’ ¿ƒ``æ`FÉ``N ,º``¡`©`FGô``°`Th º``¡`eÉ``µ`MC’ ,º¡fGƒYCGh º¡FÉØ∏◊ ¿ƒ``æ`FÉ``N ,º``¡` fGƒ``NEGh .ºgOÉØMCGh ºgOGóLCG ‘ ¿ƒæFÉN º¡bÉã«e º¡°†≤f É``ª`Ñ`a} :¤É``©` J ∫É``b º∏µdG ¿ƒaôq ëj ,á«°SÉb º¡Hƒ∏b Éæ∏©Lh ºgÉæq ©d q Gƒ°ùfh ,¬©°VGƒe øY ’h ,¬H Ghôcu Po ɇ kɶM s ∫GõJ k «∏b ’EG ,º¡æe áæFÉN ≈∏Y ™∏£J ,º¡æe Ó o |Úæ°ùëŸG Öëj ˆG ¿EG ,íØ°UGh º¡æY ∞YÉa .(13 :IóFÉŸG) áYƒª› Oƒ¡«dG ≈∏Y ájB’G √òg πé°ùJ q º¡°†≤f :É``¡` æ` e ,í``FÉ``Ñ` ≤` dGh º`` FGô`` ÷G ø`` e ,øjôNB’G ™eh π°SôdG ™eh ˆG ™e º¡bÉã«e ;¬©°VGƒe øY ΩÓµdG º¡Øjô– ,º¡Hƒ∏b Iƒ°ùb πjóÑJh ,á°Só≤ŸG º¡Ñàc ∞jô– ‘ πãªàŸG º¡fÉ«°ùf ,É¡JÉ©jô°ûJ ≈∏Y πjÉëàdGh ,É¡eɵMCG º¡côJh ,¬`` eÉ`` µ` MCGh ˆG ΩÓ`` c ø``e Ò``ã` µ` dG Iôªà°ùŸG áfÉ«ÿG ,ˆG äÉ©jô°ûJ øe ÒãµdG .É¡H ¿ƒeƒ≤j »àdG ¤EG êÉà– ºFGô÷G √òg øe IóMGh πch .º¡àfÉ«N ™e ¿B’G ÉæàØbhh ,á∏≤à°ùe áØbh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U óªfi ¬dƒ°Sôd ˆG ∫ƒ≤j q ∫Gõ``J ’h} :º∏°Sh ,º¡æe áæFÉN ≈∏Y ™∏£J k «∏b ’EG o ,º¡æe Ó ˆG ¿EG ,íØ°UGh º¡æY ∞YÉa .|..Úæ°ùëŸG Öëj q ’h ,Iôªà°ùe º¡æe áfÉ«ÿG ¿CG ≈æ©ŸGh q ∫GõJ ’ âfCÉa ,É¡æY GƒØbq ƒàj ¿CG ™bƒàJ ™∏£J øe πq `bh ,º¡JÉfÉ«N øe IójóL áKOÉM ≈∏Y π«∏≤dG A’Dƒ` ` gh ,º``¡`æ`e á``fÉ``«`ÿG ¢``SQÉ``Á ⁄ …Oƒ¡«dG ´É£≤dG ΩÉeCG kÉÄ«°T ¿hhÉ°ùj ’ º¡æe .øFÉÿG ÒѵdG ¬«∏Y ˆG ≈``∏` °` U ¬``dƒ``°` SQ ˆG ¬`` Lƒ` q ` jh º¡à∏eÉ©eh ,º¡æY íØ°üdGh ƒØ©dG ¤EG º∏°Sh Gògh .Úæ°ùëŸG Öëj ˆG ¿C’ ,¿É``°`ù`ME’É``H ’h Oô`` `£`q ` `e Ò`` `Z Ohó`` ` `fi ±ƒ`` `bƒ`` `e º`` µ` M ≈∏Y √ó``©`H kÉ` eÉ``µ` MCG ˆG ∫õ`` fCG ó``≤`a ,ôªà°ùe ∫Éà≤H √ô``eCÉ`j ,º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¬dƒ°SQ øe ÉæØbƒeh ,ÚæFÉÿG Oƒ¡«dG A’Dƒ`g πàbh ˆG ≈∏°U »ÑædÉH AGóàb’G ƒg Oƒ¡«dG äÉfÉ«N πàb ƒgh ,º¡æe ¬ØbGƒe ô``NBG ‘ º∏°Sh ¬«∏Y !º¡JÉfÉ«ÿ ÚæFÉÿG ¿CG AGôq ` `≤` `dG É`` æ` fGƒ`` NEG ô`` cq ò`` f ¿CG º`` ¡` ŸGh

: ˆG ¬ªMQ ∑QÉ``Ñ``ŸG ø``H’ π«b

≈àM : ∫Éb ? º∏©dG Ö∏£J ≈àe ¤G

ˆG AÉ°T ¿EG äɪŸG


8

(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) ¿É°†eQ (29) AÉ©HQC’G

ˆG ≈∏°U ∫ƒ°SôdG ¢Vôe ¬JÉahh º∏°Sh ¬«∏Y

CGƒ°SCG ‘ GƒëÑ°UCGh º¡«∏Y âÑdɵàa ˆG ≈∏Y ájô°ùdG ∂∏J ‘ êhôî∏d ¢SÉædG õq¡Œh (∫ÉM ¿CG ’EG ,ôªYh ôµH »HCÉc áHÉë°üdG QÉÑc º¡©eh ôNCq G ób º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫ƒ°SôdG ¢Vôe ôeCG øµdh ..¬FÉØ°T Qɶàf’ ájô°ùdG êhô``N ..¿ÉM ˆG øªMôdG Ö``«`Ñ`M Oƒ``Lƒ``dG ≈``∏` ZCG ¿É`` ch ¬jódh ¬HÉÑ°T Iƒb ‘ ƒgh ¬JÉ«M ‘ ó≤a ób Iôé¡dG QGO ‘ ó``≤` ah ..Ö``«` £` dGh º``°`SÉ``≤`dG ..Ωƒã∏c ΩCGh á``«`bQh ÖæjR qø``gh äÉæH çÓ``K √ódh ó≤a º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¬àdƒ¡c ‘h ¬æaO ó©H ∫Ébh ..¬æ«Y Iôb ¿Éch ..º«gGôHEG ’ ∂fEG !πÑL Éj" :óMCG πÑL ¤EG ô¶æj ƒgh âµHh ..Ö``«`Ñ`◊G ≈µÑa .."πªMCG É``e πª– ≥∏N õYCG Éj ¬«a âfCG ∫ɪL …CG ..¬©e É«fódG áªWÉa ’EG º¡∏q c √O’hCG øe ¬d ≥Ñj ⁄h ..ˆG ≈°ùbCG Éeh) ÖdÉW »HCG øH »∏Y ¬Ñ«ÑM áLhR Ö«ÑM »`x `∏` Y ≈``∏` Y ™``ª` à` LG É``eó``æ` Y π``WÉ``Ñ` dG ¤ƒJ Éeóæ©a ..º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫ƒ°SôdG AɪYR OGQCGh ,√ó¡Y ‘ ÏØdG âqHO ;áaÓÿG ¿CG …Oƒ¡«dG CÉÑ°S øH ˆGóÑY áeÉYõH πWÉÑdG ;øjódG Gƒeó¡jh ,áHÉë°üdG ÚH áæàØdG GƒHój ø‡ áaÓÿÉH ¤hCG kÉ«∏Y ¿CG ≈``YOG ÉeóæY êôNh √ƒLQóà°SG ºK ,áHÉë°üdG øe ¬≤Ñ°S »ÑædG ΩÓc ≥≤ëà«d kGQóZ √ƒ∏àb ΩGƒbCG ¬«∏Y ÚdhC’G ≈≤°TCG" :¬«a º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∂æ©£j …òdG øjôNB’G ≈≤°TCGh ,ábÉædG ôbÉY ™ªq éàa ,(ø©£j å«M ¤EG QÉ``°`TCG h "»∏Y Éj ,Ú©dG Iôq ` b âfɵa É¡«a ¬æY ÜÉ``Z ø``e Ö``M ..OƒLƒdG áMôah Ö∏b ™``£`q `≤` Jh ¬``°` Vô``e óq ` à` °` TG É``eó``æ` Yh ¿Éc ;áÑ«Ñ◊G âæH áÑ«Ñ◊G É¡fC’h ..áªWÉa ⩪àLG Éeóæ©a ..É¡d ¢UÉN ´m GOh øe óH ’ ;º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U √ó``æ`Y »``Ñ`æ`dG AÉ``°`ù`f âfÉc »àdG á∏«ª÷G É¡à«°ûà áªWÉa äAÉ``L ô°üà©j ⁄CG πµH äAÉ``L ..É¡«HCG á«°ûe ¬Ñ°ûJ ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ËôµdG ∫ƒ°SôdG ∫É≤a ..É¡Ñ∏b ..º∏°Sh ..ìÉÑ°üdG ∂∏ŸG ∑QOCGh ..∂``jó``dG ìÉ°U ..ìÉÑŸG ΩÓµdG øY ∫ÉeQ â൰Sh

Ö«Ñ◊G âæH áÑ«Ñ◊G ¬àLhR óLh ;¬eÓ°Sh ..ÖM È``cCG Ö∏≤dG ‘ É¡d ¿É``c »àdG á°ûFÉY ..É¡d ¬uÑM ∫ɪL çGóMC’Gh ΩÉjC’G äó¡°T ºch ..!√É°SCGQGh :∫ƒ≤J »gh É¡°SCGQ ´Gó°U ƒµ°ûJ OGORGh .."!√É°SCGQGh á°ûFÉY Éj ÉfCG πH" :∫É≤a ƒgh - »°ùØfh »``eCGh ƒ``g »``HCÉ`H - ™``Lƒ``dG ¬``H ™LƒdG ¬H óq à°TG GPEG ≈àM ;¬FÉ°ùf ≈∏Y Qhó``j ø¡fPCÉà°SGh √AÉ°ùf ™ªL ;áfƒª«e ¬àLhR óæY AÉ°ùædG Ö`` MCG ..á``°`û`FÉ``Y â``«`H ‘ ¢``Vôs ` Á ¿CG ÊòNGDƒJ ’ º¡∏dG" :É¡ÑM ‘ ∫Éb »àdG ..¬«dEG ."∂∏eCG ’h ∂∏“ ɪ«a ¬«∏Y ˆG ≈∏°U Ëô``µ`dG ∫ƒ°SôdG ¿É``ch áeóN ‘ É¡∏c ¬JÉ«M â``fÉ``c …ò``dG - º∏°Sh ΩÉ“E’ IƒYódGh ≠«∏ÑàdG ÖLGƒH kɪFÉb øjódG á≤£æe ¤EG ám jô°S Ò«°ùàH ôeCG ób - ˆG ôeCG áKQÉ◊G øH ójR øH áeÉ°SCG IOÉ«≤H Ú£°ù∏a áæ°S Iô°ûY á«fɪK √ôªY RhÉéàj ⁄ …ò``dGh ≈∏Y ÜÉÑ°ûdG ¿Éc !¿B’G ô°ûÑdG »æH QO ˆh) ,∫Éà≤dGh IƒYódG ‘ ¿ƒ≤HÉ°ùàj ∫ƒ°SôdG ó¡Y ÖcôH ¥Éë∏dG ≈∏Y ¿ƒ≤HÉ°ùàj ¿B’G º¡HÉÑ°Th ‘ AÉ°ùædÉH ¬Ñ°ûàdGh ,º¡ææ°S ´ÉÑJGh º¡FGóYCG á°ûMÉØdG AGQh ¢``†`cô``dGh ,ΩÓ``µ` dGh ¢SÉÑ∏dG ™e π«ªL ¢VÉe º¡d øµj ⁄ ¬fCÉch ,AÉ°ùædGh øY Gƒ°VôYCÉa ..º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫ƒ°SôdG ºgôeCG ¿É``gh ,º¡æY ˆG ¢VôYCÉa ;ˆG ôcP

¿É«Ø°S iôj øe ¿Éc : ∫Éb áeÉ°SCG øY

¥ô¨dG ±Éîj áæ«Ø°S ‘ ¬fCÉc √Gôj …QƒãdG

º∏u °S º∏u °S ÜQ Éj : ∫ƒ≤j ¬©ª°ùJ Ée ÌcCG

k «∏N q ≤Ñj ’ ,¬JqOƒeh ΩÓ°SE’G IqƒNCG øµdh ,Ó Ú ."ôµH »HCG ÜÉH ’EG óq °S ’EG ÜÉH óé°ùŸG ‘ ËôµdG ∫ƒ°SôdG Ögòj ,π«∏dG ±ƒL ‘h ™«≤ÑdG πgC’ ôبà°ù«d áÑ¡jƒe »HCG √’ƒe ™e ΩÓ°ùdG" :∫É``b ∑Éæg ∞``bh ɪ∏a ..ô``eoCG ɪc ºàëÑ°UCG Ée ºµæ¡«d ..ôHÉ≤ŸG π``gCG Éj ºµ«∏Y ÏØdG â∏ÑbCG ..¬``«`a ¢SÉædG íÑ°UCG É``à ¬«a ..ÉgôNBG É``¡` dhCG ™``Ñ`à`j º``∏`¶`ŸG π``«`∏`dG ™``£`≤`c ..¤hC’G øe ôw °T IôNB’G ÉHCG Éj" :∫Ébh áÑ¡jƒe »HCG ¤EG âØàdG ºK É«fódG øFGõN —ÉØe â«JhCG ób ÊEG ,áÑ¡jƒe o ,áæ÷G ºK ..É¡«a ó∏ÿGh ∂dP ÚH äÒq îa ..áÑ¡jƒe ƒHCG ∫É≤a ,"áæ÷Gh »HQ AÉ≤d ÚHh òNo !»eCGh âfCG »HCÉH :¥GôØdG øe kÉØFÉN kÉÑfi ..áæ÷Gh É¡«a ó∏ÿGh É«fódG øFGõN í«JÉØe ’" :º``∏`°`Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫ƒ``°`Sô``dG ∫É``≤`a »HQ AÉ≤d äÎ``NG ó≤d !áÑ¡jƒe É``HCG Éj ˆGh .."áæ÷Gh ¤EG ¥Éà°TG ..¿Éµe É«fódG ‘ ¬d ór ©o jn ⁄ ..¬∏«Ñ°S ‘ √ô``ª`Y ≈°†e ø``Ÿ ¥É``à`°`TG ..¬`` HQ ¿Éµa ..¬«∏Y º``©`fCGh ¬¶ØMh √É``°`SGh øe ¤EG êÉJh º¡∏c ≥∏ÿG ó«°S ¿Éch ..ΩOBG ódh ó«q °S Ö«Ñ◊G QGƒL ¤EG π«MôdG ¿Éëa ..¢ShDhôdG ..OGQCG Ée ¬d ¿Éµa ..É«fódG AÉæY ó©H ¬«∏Y ˆG äGƒ``∏`°`U »``Ñ`æ`dG OÉ``Y É``eó``æ`Yh

««٢٩» ٢٩» ‫ﺃﻟﻒ ﻟﻴﻠﺔ ﻧﻮﺭ‬

‘ »eƒj (29) ájBG ∫ÓX

IQhÉ°ûe áfɪL

≈≤n Jq Ghn √p pór¡©n Hp ≈an hr nCG røen ≈n∏Hn } n ¿q pEÉ` ` ` an ∫BG) |Ú`n ` ≤p ` `àq ` `oŸr G Ö`t ` pë`` jo ˆG .(76 :¿GôªY q ≈∏Y Ò°ùdG ≈∏Y »æYCG ºq ¡∏dG â∏©L …ò``dG º«≤à°ùŸG ∂WGô°U ..≈æ¨dGh ìÓ°üdGh ájGó¡dG ¬«a ,ó¡©dÉH kÉ«aƒe »æ∏©LG º¡∏dG ,É¡H πصJCG »àdG äÉ«dhDƒ°ùŸÉH kɪFÉb ≈°VôJh Ö– q å«M ¤EG Êó``gGh ..¿ƒcCG ¿CG ‹ ∂∏°SCG ¿CG â``jƒ``f ÊEG º``¡`∏`dG »æ∏°UƒJ É``¡` fCG ±ô`` YCG ≥``jô``W π``c »æàÑãa ,ió¡dGh ≈≤àdG å«M ¤EG ,¥ó°üdGh ¢`` UÓ`` NE’G »`` æ` `bRQGh á©«aôdG ádõæŸG √òg ¤EG »æ∏°UhCGh ..ÚŸÉ©dG ÜQ Éj Ö– ø‡ ¿ƒcC’ .ÚeBG º¡∏dG

ô°üb ¤EG á«dÉàdG á∏«∏dG ‘ ∫É``eQ äOÉ``Y …òdG ..Ëô``µ`dG ∫ƒ°SôdG á°üb πªµàd ∂∏ŸG åjó◊ÉH CGóÑJh ..∑QÉHh º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ,¢Vôe øe ËôµdG ∫ƒ°SôdG ™e çóM Ée øY ÉgQò©j ¿CG ∂∏ŸG øe ák ÑdÉW ;¬∏gCG ´qOh ∞«ch ËôµdG ∫ƒ°SôdG ≈∏Y É¡fõMh ÉgoóLh ¿ÉH ¿Er G É¡fCG ∂∏ª∏d áaΩe ,º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U â©ÑJGh ,ô°ûÑdG QÉÑNCG ⩪°S ¿CG òæe âæeBG ∂∏ŸG Öé©àa ..º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫ƒ°SôdG ¬fCG ∞«ch ,É¡à°üb ±ô©j ⁄h âæeBG É¡fCG ∞«c A»°T øY åëÑj ƒgh ÒãµdG ¬àbh øe ´É°VCG Ö∏Wh ..É¡æY ól ` MCG ¬Kqóëj ⁄h ¬ªs g πjõj ...:âdÉbh âÑq ∏a ..åjó◊ÉH CGóÑJ ¿CG É¡æe …CGô`` dG hP ó``«`©`°`ù`dG ∂``∏` ŸG É``¡` jCG »``æ`¨`∏`H ..ó«°TôdG Iô°TÉ©dG áæ°ùdG øe ∫hC’G ™«HQ ô¡°T ‘ â«dh) ‹É``¨`dG Ö«Ñ◊G ™``Lh CGó``H ;Iôé¡∏d Ö n°üoj ⁄h ,™``Ñ`JG É``eh É°üY ø``Ÿ ¿É``c ™``Lƒ``dG ..´Gó°üdGh ≈``ªq ` ◊G â``fÉ``µ`a ,(..á``cƒ``°`û`H ƒ``g k `FÉ``b ¢SÉædÉH Ö£N ∂``dP πÑbh ˆG ¿EG" :Ó QÉàNÉa ;√óæY Ée ÚHh É«fódG ÚH kGóÑY ÒN q ôµH ƒ`` HCG ≈µÑa .."ˆG ó``æ`Y É``e ó``Ñ`©`dG ∂``dP ..á°ûMƒdG ¢ù«fCGh ôª©dG ≥jó°U ..Ö«Ñ◊G ..¬HÉ«Z ¬Ñ∏b πªëàj ødh Ö«¨«°S kÉÑM ≈µH ôµH ƒHCÉa ,ôµH »``HCG AɵH øe ¢SÉædG Öé©àa q »ÑædG ¿CG º¡a »ÑædG ìhQ ¬``MhQ â``NBG …ò``dG ÒZ ¤EG É«fódG ´qOƒ``j º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¬HÉë°UCG Èîj ¿CG Or ôoj ⁄ √òg ‘ ¬fCGh ..IOƒY ,º¡«∏Y kGójó°T ô``eC’G ™≤j ’ ≈àM ¬HÉÑMCGh ≈∏Y ôq “ IQÉ°TEG …CG øµdh ..IQÉ°TE’ÉH ≈ØàcÉa Qƒf ..kÉÑMh kÉfõM √OGDƒa ∞LQ …òdG ôµH »HCG ¬eÉeCG ;QÉ``¨`dGh ôØ°ùdG ‘ ÖMÉ°üdGh É«fódG ..!!¬°ùØf »©æj iCGQh Ëô``µ` dG ∫ƒ``°` Sô``dG ô``¶`f É``eó``æ`Yh q ;»µÑj ¬ÑMÉ°U √óMh ≈≤Ñ«°S øŸ kÉÑq M ¬Ñ∏b ¥Q ¿EG" :∫É≤a π«ª÷G »°VÉŸG äÉjôcP ™Lΰùj ÉHCG ¬``dÉ``eh ¬àÑë°U ‘ »∏Y q ¢SÉædG qø``eCG ø``e k «∏N kGòîàe âæc ƒdh ,ôµH ôµH ÉHCG äòîJ’ Ó

‘ øeDƒª∏d äóLh Ée : »∏é©dG ¥Qƒe ∫Éb

k ãe É«fódG ôëÑdG ‘ áÑ°ûN ≈∏Y πLQ πãe ’EG Ó

q ¬«éæj ¿CG ˆG π©d .. ÜQ Éj , ÜQ Éj : ∫ƒ≤j ƒgh

(29) IQƒé¡e °S á`` HÉ`` KE’Gh á``jó``¡` dG ∫ƒ``Ñ` b • É¡«∏Y É¡æY ˆG »``°` VQ á``°`û`FÉ``Y ø``Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ``°`SQ ¿É``c :â``dÉ``b Ö«ãjh ájó¡dG πÑ≤j º∏°Sh ¬«∏Y .É¡«∏Y …QÉîÑdG √GhQ

?..ƒd ∂jCGQ Ée

Ée É¡«a ™°†J ádÉ°üM â°ü°üN ájÉ¡f ‘h ,Ωƒ``j π``c ∫É``e ø``e ô°ù«J É¡«a É``à ¥ó°üàJh É¡ëàØJ ô¡°ûdG .IÒ≤a á∏FÉY ≈∏Y

ôªY ø``HG ¿É``c É``e : ™aÉæd π«b

πµd Aƒ°VƒdG : ∫É≤a ?¬dõæe ‘ ™æ°üj ɪ¡æ«H ɪ«a ∞ë°üŸGh , IÓ°U


9

(1333) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jC (1350) ÜBG (22) G (8)¿É°†eQ ¿É°†eQ(12) (29)óMC AÉ©HQC ’G ’G

?¿É°†eQ ó©H GPÉe ..√ÉàNCG ..á©∏≤dG á°SQÉM Éj ..√ÉàNCG :¿É°†eQ øµ«d ..ójóL ∂JÉ«M ‘ QGƒ°ûŸ ábÓ£fG ¿É°†eQ øµ«d .ˆG ¤EG ´ƒLôdGh áHƒàdG ájGóH • .ˆG ¤EG á«YGóc ∂JÉaô°üJ ‘ ájó÷G ájGóH • .äÉØdÉîŸG øe ¢Uƒ∏ÿGh äÉYÉ£dG ≈∏Y ∫ÉÑbE’G ájGóH • .ÉgÒ≤Mh QƒeC’G ∞°SÉØ°S ∑ôJh ᪫¶©dG ᪡ŸG QƒeC’G ≈∏Y ∫ÉÑbE’G ájGóH • ..IOÉ©°ùdG øY ÉãMÉH hó¨j ¢SÉædG πc ..AGÌdGh ∫ÉŸG ‘ IOÉ©°ùdG øY øãëÑj AÉ°ùædG ¢†©Ña ..∞FÉXƒdGh √É÷G ‘ É¡æY øãëÑj ø¡°†©Hh çÉ`` KC’Gh ¢``ù`HÓ``ŸG äÉë«°U ô`` NBGh äÉ``°`Vƒ``ŸG á©HÉàe ‘ É¡æY øãëÑj äÉ``jô``NCGh .ácÉ«°ûdGh äÉëjô°ùàdGh ÜÉgòdGh ìô``ŸGh ∂ë°†dG I̵d IOÉ©°S ‘ ø¡fCG øgQÉÑNCG ™HÉàjh øgGôj øe ø¶j ÆÉÑ°UC’G √òg ∫hõJ ¿CG Éeh .ÆÉÑ°UC’ÉH áî£∏e áØjõe IOÉ©°S - ∞°SCÓd - É¡æµdh .ÜÉjE’Gh .á«≤«≤◊G IOÉ©°ùdG äÉeƒ≤e øe ájQÉY ICGôŸG íÑ°üJ ≈àM ídÉ°üdG πª©dGh ˆG ¤EG IƒYódGh áYÉ£dGh ¿ÉÁE’G ‘ É¡fEG ?IOÉ©°ùdG ¿ƒµJ øjCG GPEG .ΩÓ°SE’G ≈∏Y ∫É«LC’G á«HôJh :∫Éb ÚM ôYÉ°ûdG ¥ó°Uh ó`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `«©°ùdG ƒg »≤àdG øµdh ∫Ée ™ªL IOÉ©°ùdG iQCG â°ùdh Ö°SÉëŸG ,¬JÉaô°üàd ó≤ØàŸG ,¬dGƒMC’ πeCÉàŸG áØbh ∂°ùØf ™e ÚØ≤J ∂∏©d ...√ÉàNCG .øªMôdG OÉÑY ≥jôW QÉ«àNG ≈∏Y ájƒb IOGQEÉH Úeõ©Jh ,¬°ùØæd ‘ ±ƒbƒdGh ,OhDƒc áÑ≤©dGh πjƒW ≥jô£dG ¿EÉa ;É«fódG ‘ ∂eÉjCG øe IôNBÓd …OhõJ .ˆG ¬ªMQ øe ≈∏Y ’EG Ö«°üY ô°ûëŸG :√ÒZ hCG ¿É°†eQ ó©H πª©dG ∫ƒÑb äÉeÓY øe • .ô¡°ûdG ΩÉ“EÉH Qó°üdG ìGô°ûfG -1 .É¡«a QGôªà°S’Gh äÉYÉ£dG ≈∏Y ∫ÉÑbE’G -2 .√ó©H ø°ùMCG ¤EG ø°ùM øe »cƒ∏°ùdGh »ª∏©dGh ÊÉÁE’G AÉ≤JQ’G -3

IÉcõdG É¡«a √ò``¡`a ,™«Ñ∏d Ió``©`ŸG É``gƒ``ë`fh óæY kÉ°üNQh AÓZ áæ°S πc ɡફb Ö°ùM kÉeõY ΩõY ób É¡µdÉe ¿Éc GPEG ,∫ƒ◊G ΩÉ“ ‘ kGOOÎ`` e ¿É``c ¿EG É``eCG ,™«ÑdG ≈∏Y kÉ`eRÉ``L .É¡«a IÉcR Óa ∂dP ñC’G ø``e IÉ``cõ``dG Rƒ``Œ π``g :∫GDƒ°ùdG ’ ¬∏NO øµdh πª©jh πFÉY) êÉàëŸG ¬«NC’ ?Ò≤ØdG º©∏d Rƒ``Œ πg ∂dòch ?(¬«Øµj É¡«NC’ É¡dÉe IÉcR ICGô``ŸG ™aóJ πg ∂dòch ?É¡àNCG hCG É¡àªY hCG hCG π``Lô``dG ™``aO ‘ êô``M ’ :ÜGƒ``÷G IÒ≤ØdG âNC’Gh Ò≤ØdG ñCÓd ɪ¡JÉcR ICGôŸG ôFÉ°Sh IÒ``≤` Ø` dG á``ª` ©` dGh Ò``≤` Ø` dG º``©` dGh IÉcõdG πH ,á``dOC’G Ωƒª©d ;AGô≤ØdG ÜQÉ``bC’G ˆG ≈∏°U »ÑædG ∫ƒ≤d ;á∏°Uh ábó°U º¡«a ,ábó°U Úµ°ùŸG ‘ ábó°üdG" :º∏°Sh ¬«∏Y GóY É``e ."á∏°Uh á``bó``°`U º``Mô``dG …P ‘h kÉKÉfEG hCG kGQƒcP O’hC’Gh ,Gƒ∏Y ¿EGh øjódGƒdG ƒdh IÉcõdG º¡«dEG ™aóJo ’ É¡fEÉa ,Gƒdõf ¿EGh øe º¡«∏Y ≥Øæj ¿CG ¬eõ∏j πH ,AGô≤a GƒfÉc Ωƒ≤j øe óLƒj ⁄h ,∂dP ´É£à°SG GPEG ¬dÉe .√Gƒ°S º¡«∏Y ¥ÉØfE’ÉH

á©£b ¿É°ùfE’G iód ¿Éc GPEG :∫GDƒ°ùdG IOÉØà°S’G ’h ÉgAÉæH ™«£à°ùj ’h ¢``VQCG ?IÉcõdG É¡«a ÖŒ π¡a ,É¡æe É¡«a âÑLh ™«Ñ∏d ÉgóYCG GPEG :ÜGƒ÷G ∂dP ‘ OOôJ hCG ,™«Ñ∏d Égqó©j ⁄ ¿EGh ,IÉcõdG ¢ù«∏a ÒLCÉà∏d ÉgóYCG hCG ,A»°ûH Ωõéj ⁄h πgCG ∂``dP ≈∏Y ¢üf ɪc ,IÉ``cR É¡æY ¬«∏Y Iôª°S øY ˆG ¬ªMQ OhGO ƒHCG ihQ ÉŸ ;º∏©dG ÉfôeCG) :∫É`` b ¬``æ`Y ˆG »``°` VQ Üó``æ` L ø``H êôîf ¿CG º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ .(™«Ñ∏d √ó©f ɇ ábó°üdG øcÉ°ùŸGh »``°` VGQC’G ‘ π``g :∫GDƒ°ùdG ?IÉcR GPEG IÉ`` cR ø``cÉ``°`ù`ŸG ‘ ¢ù«d :ÜGƒ```÷G .øµ°ù∏d Ió©e âfÉc ¿EÉa Iô``LDƒ` ŸG Qƒ°ü≤dGh »``°` VGQC’G É``eCG ∫ÉMh ÜÉ°üædG â¨∏H GPEG É¡JôLCG ‘ IÉcõdG πÑb ¬àLÉM ‘ É¡≤ØfCG ¿EÉ` a ,∫ƒ``◊G É¡«∏Y hCG ,kÉæjO É¡H ≈°†b hCG ∫ƒ◊G É¡«∏Y ∫ƒëj ¿CG É¡«∏Y ∫ƒëj ¿CG πÑb ÒÿG πÑ°S ‘ É¡≤ØfCG .É¡«a IÉcR Óa ∫ƒ◊G ÚcÉcódGh äƒ``«` Ñ` dGh »`` `°` ` VGQC’G É`` `eCG

‫ﺭﻛﻦ‬ ‫ﺍﻟﻔﺘﻮﻯ‬

É¡«∏Y ÜÉLCG ˆG ¬ªMQ RÉH øH õjõ©dGóÑY ï«°ûdG

o ÉæY ∞YÉa ƒØ©dG Ö– ƒØY ∂fEG º¡∏dG

∫ƒ≤j ¿É°†eQ ɪæ«M √ó``¡`L π``c ∫ò``Ñ`j ¿É``°`ü`◊G ¿EGh ô`` NBG ƒ`` g Ωƒ`` «` `dG Gò`` `g ¿ƒ``µ` j É`` `ÃQ Gƒ∏q ¨à°SÉa ..á``jÉ``¡`æ`dG §``N ø``e ÜÎ``≤`j πªMCG á∏«∏dG »∏q ©d ..¬``«`a »æfhôJ Ωƒ``j ∫ɪYC’ÉH ΩÉ``«` ≤` dG ‘ á``≤` «` bó``dG ≈``à` M ..QOÉZCGh »ÑFÉ≤M .á◊É°üdG ..äÉYÉ°ùdG ôNBG ..äɶë∏dG ôNBG É¡fEG

á°†jôa º∏°ùe πc ≈∏Y OÉ¡÷G ˆG ¢Vôa ,É¡©e ôq Øe ’h É¡æe ¢UÉæe ’ áeRÉM áeR’ q ÜGƒK ∫õ`` LCGh ,Ö``«`ZÎ``dG º``¶`YCG ¬«a Ö`` ZQh IôgÉ£dG ºgAÉeO π©Lh ,AGó¡°ûdGh øjógÉéŸG ¿GƒæYh É``«` fó``dG ‘ ô``°`ü`æ`dG ¿ƒ``Hô``Y á``«` cò``dG ÚØ∏s îŸG óYƒJh ..≈Ñ≤©dG ‘ ìÓØdGh RƒØdG ™°ûHCÉH ºgÉeQh ,äÉHƒ≤©dG ™¶aCÉH øjóYÉ≤dG kÉjõN É«fódG ‘ º¡d óq YCGh ...äÉØ°üdGh 䃩ædG ’ kÉHGòY Iô``NB’G ‘h ,GhógÉL ¿EG ’EG ™aôoj ’ .kÉÑgP óMCo G πãe º¡d ¿Éc ƒdh ¬æe ¿ƒà∏Øj

ÉæÑdG ΩÉeE’G ™e

¬d ∫É≤j ø°ù◊G øH ô°ûH çóëŸG ¿Éc

‘ ∫hC’G ∞°üdG Ωõ∏j ¿Éc ¬fC’ ; »Øu °üdG s áæ°S Ú°ùªN Iô°üÑdG óé°ùe

¿ƒY ¿É``c : ∫É``b ¿hQÉ```g »```HCG ø``Y

q ´ƒeódÉH ¢ûJôJ ¬à«◊h ÉæKóëj q

â°ùdÉL : áª≤∏Y øH áª∏°S ∫É``b

òNBG ¿CG â©£à°SG ɪa ; ó«ÑY øH ¢ùfƒj o

áª∏c ¬«∏Y


10

(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) ¿É°†eQ (29) AÉ©HQC’G

ôØ©n dG ∂àeÉg ≈∏Yh ÜG q ∂«ØH o ÎdG q ’h äɪ∏°ùŸG iôq ©àJ r¿CG ˆG ¬ªMQ án Ø«æM πgh ,¿Î°ùàj ,ΩÓ°SE’ÉH ’q EG ᪫b äGP Il QÉ°†M ¿Éà°ùµ«LÉ£d âfÉc äÉ©eÉL ø``e ’EG É``gÒ``Z ¤EGh É¡«dEG Qƒ``æq `dG êô``N π``gh πgh ,™eGƒ÷G kÉeƒj É¡∏ãq “ âfÉc »àdG á«q Hô©dG OÓÑdG kɪéYh kÉHôY Úª∏°ùª∏d áÑ°ùæq dÉH á«q ÑæLC’G äÉ©eÉ÷G o Éæ«dEG π≤æJ ⁄ »àdG É«°ShQh ɵjôeCGh ÉHq hQhCG äÉ©eÉL ’q EG ójôj ΩCG !?øjqódÉH ∂«µ°ûàq dGh OÉ°ùØdG ’q EG Úª∏°ùŸG øëf ¢ShôdG OÉ¡£°VG â``– ¬Ñ©°T ≈≤Ñj r¿CG ¢ù«Fôq dG Gò``g äÉHƒ≤©dG óq °TCG √ƒÑbÉYh ,¬æjO GƒHQÉM øjòdG áØ°TÓÑdG ™Lôj r¿CG ó``jô``j ΩCG ,¬``∏`ª`M hCG ∞``ë`°`ü`ŸG AÉ``æ` à` bG ≈``∏`Y ÉjÒÑ«°S ø``e π©L …ò``dG ÚdÉà°S ó¡Y ¤EG ¿ƒª∏°ùŸG q É¡àLÓK ‘ ºgó«ªéàd ≈Øæe !?º¡JOÉHEGh á«q ©«Ñ£dG k o ` `æ` ` LCG É`` ¡` `fq EG ÚYqóŸG ΩÉ`` µq ` `◊G ø``e ø``jÒ``ã` µ` dG äGó` ∂ÄdhCG .AGƒ°ùdG q ≈∏Y ºé©dGh Üô©dG OÓH ‘ ΩÓ°SE’ÉH ÚYCG ≈∏Y GƒHq ôJ r¿CG ó©H º¡«q °SGôc ’q EG º¡ªq ¡j ’ øjòdG ,¢ShQh õ«∏‚EGh ¿ÉµjôeCG øe ΩÓ°SE’G ≈∏Y øjôeBÉàŸG ’h ,ºgóªëH íÑq °ùj ’ ôm ¡¶e q…C’ ¿ƒMÉJôj ’ º¡a k jõæJ º¡eÓc øe òîàq j :á°SÉ«°S ≈∏Y πjõæàq dG øe Ó n n (≈∏ rYC’G ºµo Ht Qn ÉfCG) :è¡f ≈∏Yh ,(iQnCG Ée ’q pEG ºµo jr Qp oCG Ée) ’ ál °SÉ«°S »``gh !!(…Ò`pr ` Zn ¬m ` dpEG rø`` pe ºµo dn oâªr ∏p Yn É``e) hCG º÷G t É¡«a ¬cQÉ°ûj πH ,√óMh ¢ù«Fôq dG Gòg É¡H ∞°üàq j Gƒ°†≤fh ,ó¡©dÉH Gƒ°SÉN º``¡`fEG ,AÉ``°`SDhôq `dG ø``e ójó©dG ,ÒN ƒ``g …ò``dÉ``H ≈`` fOCG ƒ``g …ò``dG Gƒ``dó``Ñ`à`°`SGh ,á©«ÑdG ,Oƒ°SC’G ¢TƒH â«Hh ,º«KC’G ∑QƒJÉJCG (ÉjÉ≤fÉL) ‘ GhCGQh º¡fq EG .º¡eGôM â«Hh º¡à∏Ñb ,ôªMC’G Úæ«d ø∏eôch ™fÉÁ ’ …òdG ÊÉcÒeC’G ΩÓ°SE’G ¿hójôj QÉ°üàNÉH AÉæHCG Oƒ``¡`«`dGh ¿ƒ``«`Hô``¨`dG Öcΰùj r¿CG ¤EG ƒ``Yó``j π``H •ƒd Ωƒ``b á°SÉ«°ùH Gƒ``Ñ`dÉ``£`j hCG ,ΩÓ`` °` `SE’Gh á``Hhô``©`dG ºµo àp jn ôr bn øe ºgƒLpo ô rNnCG) :º¡æe ÚæeDƒŸG ™e ÚeôéŸG ¬YÉÑJCG ¿ƒYôa IƒYóH ƒYój hCG ,(¿hôq¡£n àn jn ¢SÉf l oCG ºo¡fs pEG n ór bn h ,kÉØs °Un GƒJo CG ºs Ko ,ºco ón «r cn Gƒ©o pªLr CÉan ) øjóMƒŸG q IOQÉ£Ÿ n q ˆGh !?∂dP º¡d ≈fCG røµdh !!(≈∏©r à°SGr røen Ωn ƒr «n dG ín n∏ar nCG êo ôo rîJn ák ªn ∏p cn räÈ` n o `cn ) `an ,ÚæeDƒŸG ídÉ°Uh ¬dƒ°SQh √ÉHCÉj qπc »ØH ‹Éàq dÉHh !!(kÉHòc ’q EG ¿n ƒdƒ≤o jn r¿EG ,ºp¡ pgGƒar nCG rø pe q :ºgÒ°ùe πbô©jh ,ˆG ¤EG IÉYqódG …PDƒj øe ,ÜGo ÎdG ƒgh ,∞Mõj ΩÓ°SE’Éa .¬¡Lh √É°Th ,ôØ©dG ¬°SCGQ ≈∏Yh ...¬≤«aƒJh ˆG ¿PEÉH ¥ÉaB’G ‘ √Qƒf ô°ûæ«d Ωl OÉb

Ωƒà©dG »∏Y .O

≈∏Y Iƒq `≤`dÉ``H º``¡`ª`ZQCGh ,QÉ``æq ` dGh ójó◊ÉH Oƒ≤©dG ∂∏J ¤EG ,IôaɵdG á«q Ø°û∏ÑdG ¬FOÉÑŸ ´ƒ°†ÿGh º¡æjód ôµæàq dG ,IóMÓŸG ∂``Ä`dhCG º∏X ∞°ûµa ¬∏°†a øe ˆG êôq `a r¿CG ¤EG ¿hó¡£°†ŸG ¿ƒª∏°ùŸG A’Dƒg OÉ©a ,ºgQGƒnY í°†ah ≥ÑY ¿ƒ≤°ûæà°ùjh ,√ÒÑY êQCG ¿ƒª°ùæàj q º¡æjO IÒ¶M !?√ÒgGRCG n q , q…QɵfE’G ∫DhÉ°ùàdG Gòg ≈∏Y ÜGƒL øe áªq K ¢ù«d ¬fq EG ‘ »≤«≤◊G ΩÓ``°`SE’G ¢ù«d º«Yõq dG Gò``g ¿ƒµj r¿CG ’q EG q ƒgh ¬``fq CG ≈``°`SC’G ‘ ó``jõ``jh ,kÉ≤∏£e ¬JÉeɪàgG áªFÉb ,(¿ÉªMQ)h (»∏Y)h (ΩÉeEG) :Aɪ°SC’G ø°ùMCÉH »ªq °ùàŸG q ¬«≤æà©e áÑ°ùf ≠∏ÑJ OɵJ øjO m ƒëf mÖ©°T ¬LƒJ q ÜQÉëj É¡«∏Y »àdG áØq≤ãŸG áÄØdG ¬LƒJ q ƒgh .áFÉŸÉH áFÉe ¬æe kGQƒcP ÜÉÑ°ûdG q áÄa »``gh ,Ωqó`≤`àq `dGh »`q `bô``dG ‘ √OɪàYG ‘ ¢†bÉæàq dÉH ¬ª°üjh ¢ù«FôdG Gòg øjój ɇ q h .kÉKÉfEGh án Ø«æM ÉHCG âÑ‚CG √OÓH q¿CÉH õq à©j ¬fq CG ,¬JÉaôq °üJh ¬dGƒbCG ƒYójh ,Ωɶ©dG á©HQC’G Úª∏°ùŸG AÉ¡≤ØdG ¢SCGQ ¿n ɪ©æq dG q `W IQÉ°†M GƒeÎëj r¿CG ¤EG √OÓ``H ‘ äÉ©eÉ÷G ÜÓ äÉ©eÉL ¬``JGP â``bƒ``dG ‘ »ªq °ùjh ,É¡àaÉ≤Kh º``gOÓ``H ,É¡«a ¿ƒª∏q ©àj »``à`dG á``«q `eÓ``°`SE’G hCG á«Hô©dG OÓ``Ñ`dG ,ák «q ÑæLCG mäÉ©eÉL ΩÓ°SE’ÉH Úeõà∏e É¡æe ¿ƒ©Lôjh º¡«ØæH ºgOqó¡jh ,É¡«éjôq N ≈∏Y ≥æëj πH ôî°ùjh ÉHCG »°Vôo p j π¡a !! m¿ÉeôMh ám Hƒ≤Y ¢`o `VQCG É¡fq CÉch ,É¡«dEG

: á«eCG ƒHCG ËôµdGóÑY ∫Éb k LQ Oq QCG ¿Cr ’ ;Å«°S …CGQ øY Ó q G ÖMC ô¡°T ±ÉµàYG øe ‹E q G

,õ«q ªàŸG »WGô≤Áq ódG è¡æq dÉH ΩGõàd’ÉH ¢ù«Fôq dG Gò``g q q ∫hO Aɪ∏Y ø``e Òب∏d ¬àaÉ°†à°SGh ô“DƒŸG ᪶æe ,®ÉqYƒdGh áªq FC’G øe øjÒãµdG ácQÉ°ûeh ,»eÓ°SE ’G q »HCG iô``cò``H ¿Éà°ùµ«LÉW ä’É``Ø`à`MG áÑ°SÉæà ∂``dPh ¤EG kÉ`«`YGO ,OÓ``Ñ`dG ∂∏J ¬àÑ‚CG …ò``dG ¿Éª©æq dG áØ«æM É¡«a Úª∏°ùŸG áÑ°ùf q¿EG PEG ,á«q eÓ°SE’G É¡àjq ƒ¡H RGõàY’G (6^92) Ú¨dÉÑdG ¿Éµ°ùdG q Oó``Y ø``e (%99) ¤EG π°üJ !!᪰ùf ¿ƒ«∏e n p :∫ƒbCGh ™bƒe ‘ ºl ∏°ùe ,êÉYõf’Gh ≥∏≤dÉH ô©°ûj ⁄ ø` ` Y √D h É` ` æ ` H G C QÉàîj á``jÉ``Yôq `dG q…õdG áYÉæbh º∏Y mÖ©°ûd m Éeh ,iƒ≤àq ∏d ‘ÉéŸG q…ó«∏≤àdG q…õ``dG ≈∏Y »eÓ°SE ’G q ¬«∏Y qø°ûj ≈àM ,¬æY ºLÉæq dG ô£ÿG hCG ∂dP ‘ Ö«©dG ¬HÉë°UCG ΩÉ¡Jq ÉH ák «q °SÉFQ mäÉfÉeôa Qó°üjh ,AGƒ©°T kÉHôM ójó¡àq dGh ,º¡H π«µæàq dGh º¡°ùÑëH π``H ,º``¡`JOQÉ``£`eh ¥ÓZEGh º¡à£°ûfCG ™æe ºq ` Kn ø``eh ,º``¡`dGƒ``eCG IQOÉ°üà ∂dP πq c ™°Vh ‹Éàq dÉHh ,º¡JOÉÑY QhOh º¡°SQGóe ¢†©H ¬«a º∏©oj …òdG âbƒdG ‘ ,±ôq £àq dGh ÜÉgQE’G IôFGO ‘ q äÉ¡LƒJ ,ÆGôa øe CÉ°ûæJ ’ ∑Éæg Iójó÷G Ö©°ûdG q q¿CG mÖ©°T øe ám «q FÉ≤∏J Im Qƒ°üH πH ,kÉØ∏q µJh kÉWÉÑàYG »JCÉJ ’h ∫ÓX ‘ ¿ƒª©æj Úæ°ùdG q äÉÄe √OGó`` LCGh √DhÉ``HBG ¢TÉY á∏jƒW Qm ƒ°ü©dh Égó©H GƒfÉY ,kÉcƒ∏°Sh Ik ó«≤Y ΩÓ°SE’G ∫GƒWn º¡«∏Y ô£«°S …ò``dG ¢Shôq dG ºµM øe ø``jôq `eC’G

¬ªMQ IõªM øH ¿Éª«∏°S ∫Éb u G ⁄ : ˆG kGOôØæe §b á°†jôØdG π°UC q G ⁄ ÊCÉch , ÚJôe ’EG §b ɪ¡∏°UC

,(Ω2010/9/1 AÉ©HQC’G) :Ωm Éjq CG πÑb ∞ë°üdG q â∏bÉæJ ≈£°SƒdG É``«`°`SBG á≤£æe ‘ ¿Éà°ùµ«LÉW äÉ£∏°S q¿CG »JÓdG äGó«°ùdG q ≈∏Y ÜÉé◊G AGó``JQG ô¶ëH âeÉb) q’EGh ,ä’ƒq éàŸG äÉ©FÉÑdG hCG ´QGƒ°ûdG q ‘ ™«ÑdÉH øª≤j ó≤àfG óbh . qø¡H π«µæàq dGh ø¡©FÉ°†H ¿Gó≤Ød ø°Vôq ©J q…õdG QÉ°ûàfG ,(¿ÉªMQ »∏Y ΩÉ``eEG) »µ«LÉ£dG º«YõdG q q¿CG øe ≥∏b l ¬``fq CGh √OÓ``H ‘ »eÓ°SE’G ∑Éæg äÉHq É°ûdG ¢SCGôdG AÉ``£`Z ø``jó``Jô``jh »``æ`Wƒ``dG q…õ`` dG ø``Y Úr n∏îàj ∫hO »æ©j ,(iôNCG ∫hO ܃∏°SCG ∂dòH mäGó∏q ≤e ,»æjódG !!á«eÓ°SE’G OÓÑdG øe ´m ƒ``Ñ`°`SCG πÑb QGR ó``b º``«`Yõq `dG ∂``dP q¿CG ô``cn ò``jo h (»µ°ùfƒ∏JÉg) á``j’h ,QÉ``Ñ` NC’G √ò¡d ∞ë°üdG q πbÉæJ q q ÜÓ£dG IQÉ``jõ` dG √ò``g ∫Ó``N ∞``°`Uhh ,OÓ``Ñ`dG »HƒæL q ∫hqó` ` `dG ‘ á``©` jô``°`q `û` dG ¿ƒ`` °` SQó`` j ø`` jò`` dG ∂``«` LÉ``£`q `dG ΩóY Ú``æ`WGƒ``ŸG ø``e Ö``∏`Wh ,Ú``«`HÉ``gQE’É``H á``«q `eÓ``°`SE’G Gƒª∏q ©àj ¿CG ∫óH º¡fq C’ ,∫hqódG ∂∏J ¤EG º¡FÉæHCG ∫É°SQEG ‘h .ÜÉ`` gQE’Gh ±ôq £àq dG ¿ƒª∏q ©àj ,á``ªq `FC’G áæ¡e É¡«a ÖWÉN ,ójó¡Jh ájôî°S ᪨æHh ám eQÉY mÖ°†Z IQƒ°S q W ÖMC q G GPEG) :¬dƒ≤H ,᫵«LÉ£dG á«q æWƒdG á©eÉ÷G ÜÓ å©HCÉ°ùa ,∫hqódG ∂∏J ¢†©H ‘ ¢ùÑ∏dG á≤jôW ºµæe w…CG ¿ƒjõØ∏àq dG ¬YGPCG …òdG ¬HÉ£N ‘ ±OQCGh .∑Éæg ¤EG ¬H m܃∏°SCÉHh ,á``°`ù`«`Fô``dG É``¡` bô``Wh á``ª`°`UÉ``©`dG ´QGƒ``°` T ‘ ,≥WÉæe á``jq CGh ,mô°SCG á``jq CG ¤EG ábuódÉH º∏©j ¬``fq CG ,»ã q pMÉÑne q A’Dƒ`g »ªàæj mäÉ°ù°SDq ƒe á``jq CGh GPÉeh ,√OÓ``H ‘ ÜÓ£dG !!(êQÉÿG øe º¡JOƒY ó©H ¿ƒ∏©Øj ø°ûJ á«q µ«LÉ£dG äÉ£∏°ùdG q¿CG ô``còq `dÉ``H ôl ` jó``Lh á«q °SÉ«°ùdG q á°VQÉ©ŸG óq °V ák Ø«æY ák ∏ªM ,mIóq e òæe ∑Éæg q `H á``∏`ãq `ª`à`ŸG ,±ô£àq dÉH É¡Ø°üJh ,»`q `eÓ``°` SE’G √É``Œ’É` √òg ô¶M ¬æY èàf É``‡ q ,ºµ◊G Ωɶf Ö∏≤d »©°ùdGh s É¡FÉ°†YCG ¢†©H ∫É``≤`à`YGh ,ɡࣰûfCG ™``æ`eh á°VQÉ©ŸG ¢†©Hh á«q æjqódG º¡°SQGóe ¢†©H ¥Ó`` ZEGh ,º¡°ùÑMh íFGƒ∏d É¡àØdÉfl iƒYóH ,É¡«a ¿ƒ∏q °üj »àdG óLÉ°ùŸG ô“Dƒe ÜÉ≤YCG ‘ OÓÑdG ¢ù«FQ ÉYO óbh Gòg .ÚfGƒ≤dGh É«°ShQ :IOÉ``b ºq °Vh ,(Ω2010/8/18) ïjQÉàH »°ûJƒ°S ≈∏Y ™«bƒàq dG ¤EG ,¿Éà°ùfɨaCGh ¿Éà°ùcÉHh ¿Éà°ùµ«LÉWh ±ƒbƒdGh ,ÜÉ``gQE’G áëaɵŸ ÖfGƒ÷G IOqó©àe ám «q bÉØJG AÉYqOG ™e ,É¡ÑÑq °ùj »àdG ∫ɪYCÓd óx M ™°Vƒd kGóMGh kÉØq °U

º«gGôHEG ¿Éc : Ú©e øHG ∫Éb ™ª°ùa ábô£ŸG ™aQ GPEG …Rhô``ŸG ÉgOs ôj ⁄ ; AGóædG


‫‪11‬‬

‫الأربعاء (‪ )29‬رم�ضان (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬


12

(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) ¿É°†eQ (29) AÉ©HQC’G

»îjQÉàdG çGÎ∏d ¢Vô©Ÿ ¬dõæe ∫ƒq ëj …hGõq Z .¢†aôdG ≈∏Y ô°UCG ¬æµd ,∫ÉŸG øe IÒÑc ≠dÉÑà ‘ É¡µ∏àÁ »àdG ájôKC’G ™£≤dGh √ó¡L ¿EG ∫ƒ≤jh »æ«£°ù∏ØdG ïjQÉàdG πã“ »¡a ,øªãH Qó≤J ’ ¬Øëàe äôKCGh ,¢VQC’G √ò¡H äôe IójóY äGQÉ°†Mh Qƒ°üY ÈY k «dO âcôJh É¡«a .É¡«∏Y Ó …CÉH •ô`` aCG ¿CG äÓ«ëà°ùŸG ™HÉ°S ø``e{ :∞«°†jh É«eƒbh É«æWh ÉKGôJ É¡fƒc É¡µ∏àeCG »àdG QÉKB’G øe á©£b .záeOÉ≤dG ∫É«LCÓd É≤Mh º∏M{ ≥«≤ëàH ’DhÉØJ ¿Gƒ¡°T …óÑj Oó°üdG Gò¡Hh ∫É«LC’G Ωó``î` j Ò``Ñ`c »``æ` Wh ∞``ë`à`e á``eÉ``bEÉ` H zô``ª` ©` dG .´É«°†dG øe É¡«∏Y kÉaƒN äÉ«æà≤ŸG ≈∏Y ®ÉØë∏d ∫ÉÑ≤à°SG ≈∏Y kGQOÉ``b ¿ƒµ«°S ∞ëàŸG Gò``g ¿CG iô``jh øe ∑QÉ°ûj ¿CGh ,á``«`dhó``dGh á«Hô©dG ∫hó``dG øe QGhõ``dG çGÎdG ¢Vô©d á«LQÉÿG ∞MÉàŸGh ¢VQÉ©ŸG ‘ ¬dÓN .⁄É©dG ∫hO ™«ªL ‘ »æ«£°ù∏ØdG √ô°UÉ– …òdG ,IõZ ´É£b ‘ øjô¡°T πÑb ø∏YCG ¿Éch â«H øe AGõLCG ±É°ûàcG øY ,ΩGƒYCG áKÓK òæe zπ«FGô°SEG{ πÑb ó«°T ¬fCÉH ¿ƒ«∏fi ¿ƒ°üàflh AGÈ``N Qó``b …ô``KCG .ΩÉY 800 ƒëf ádÉ≤ŸG áeƒµ◊G ‘ QÉKB’Gh áMÉ«°ùdG IQGRh âæ∏YCG ɪc ™£b ±É°ûàcG øY »°VÉŸG ôjÉæj/¿ÉK ¿ƒfÉc ‘ Iõ``Z ‘ á«°†ØdG ájó≤ædG äÓª©dG øe á©£b 1300 É¡æ«H ájôKCG 300 øY ójõj Ée ¤EG É¡îjQÉJ Oƒ©j IÒ¨°üdGh IÒѵdG .´É£≤dG ܃æL íaQ áæjóe ‘ OÓ«ŸG πÑb ΩÉY ácQÉ°ûŸ É¡àLÉM äÉÑ°SÉæe Ió``Y ‘ IQGRƒ`` dG äó``cCGh ,áØ°ûൟG QÉ``KB’G ≈∏Y ®ÉØ◊G ‘ ÖfÉLCGh ÜôY AGÈ``N .Ö«≤æàdG ∫ɪYC’ áeRÓdG Iõ¡LC’G ÒaƒJh òæe á«æ«£°ù∏ØdG QÉ`` KB’Gh áMÉ«°ùdG IQGRh â``eÉ``bh ‘ Ö«≤æJ ∫ɪYCÉH 1994 ΩÉY á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG ΩÉ«b .IõZ ´É£b ‘ áØ∏àfl ≥WÉæe ¤EG ¿ƒ«æ«£°ù∏a AGÈ``N É``gGô``LCG äÉ``°`SGQO äQÉ``°` TCGh .»∏MÉ°ùdG ´É£≤dG ‘ IOó©àe äGQÉ°†◊ QÉKBG OƒLh .zCG Ü O{

OÓ«ŸG πÑb Ée ¤EG Oƒ©J á«£fõ«Hh á«fÉehQ É©£b ∞ëàŸG º°†j

.Ωó≤dG òæe äÉ«æ«£°ù∏ØdG AÉ°ùædG É¡H õ«ªàJ »àdG …OÉ`` e ó``FÉ``Y …CG √QGhR ø`` e ¿Gƒ``¡` °` T Ö``∏` £` j ’h ¬æµd ,ájQÉŒ ∫ɪYCÉH z᪫≤dG{ √QÉ``KBG ∫Ó¨à°SG ¬°†aôd á«°ûN IÒÑc OGó``YCÉ` H á«YɪL Oƒ``ah ∫ÉÑ≤à°SG ¢†aôj ôaƒJ ΩóYh ∞ëàŸG áMÉ°ùe ≥«°V ÖÑ°ùH ¬JÉ«æà≤e ≈∏Y ™£≤dGh äÉ«æà≤ŸG ≈∏Y ®ÉØë∏d á``eRÓ``dG äÉ``«`fÉ``µ`eE’G .IÒ¨°üdG ∫ÉLQ øe ¢VhôY IóY GôNDƒe »≤∏J ¿Gƒ¡°T ¿É``ch ájôKC’G ¬JÉ«æà≤e AGô°ûH Ú«HôZh Ú«æ«£°ù∏a ∫ɪYCG

∞ëàdG øe äÉÄŸG á°UÉÿG ¬dGƒeCG øe ¿Gƒ¡°T ™ªLh AÉLQCG ∞∏àfl ‘ åëÑdG á∏MQ ¢VÉNh ájó≤ædG ™£≤dGh É¡H øjõj á櫪K á©£≤d ∫ƒ°UƒdG π``LCG øe Iõ``Z ´É£b .¬Øëàe á«fÉehôdG Qƒ°ü©dG øe äÉ«æà≤eh QÉKBG ¢Vô©ŸG º°†jh .áÁó≤dG á«æ«£°ù∏ØdGh á«eÓ°SE’Gh á«£fõ«ÑdGh ™ª÷ »æ«£°ù∏ØdG ïjQÉàdG á°SGQO ≈∏Y ¢UôM óbh .á«æeR áÑ≤Mh ô°üY πc øY ájôKCG ä’ƒdóe á«Ñ©°ûdG äGRô£ŸG ∫ɪYCG RGôHEG ≈∏Y ¢Uôëj ¬fCG ɪc

™ª÷ ¬àbh πL ¿Gƒ¡°T ¿Ghôe »æ«£°ù∏ØdG ¢Sôµj …òdG ¬dõæe ‘ É¡°Vô©d É¡àjɪMh á``jô``KC’G äÉ«æà≤ŸG ´É£b ܃æL ¢ùfƒj ¿ÉN áæjóe ‘ Ò¨°U ∞ëàŸ ¬dƒM á«fÉ°ùfEG ´É``°`VhCGh º``FGO ÜGô£°VG øe ÊÉ©j …ò``dG Iõ``Z .IQƒgóàe ™£≤dGh QÉKB’ÉH ¬Ø¨°T /kÉeÉY 45/ ¿Gƒ¡°T óªà°SGh óª©a á«Ñ°ûÿG QƒµjódG ∫ɪYCG ‘ ¬àæ¡e øe á«îjQÉàdG ¬æe øµªàj Ée πc AÉæàbGh ™ªL ≈∏Y kÉeÉY 25 QGóe ≈∏Y ´É£≤dG ‘ áØ∏àfl ≥WÉæe øe ájôKCG äÉMƒdh ™£b øe .»∏MÉ°ùdG â«°üdG ™``FGP äÉ``H É°Vô©e Gô``NDƒ`e ¿Gƒ¡°T íààaGh GQGõe í``Ñ`°`UCG …ò``dG ¬dõæe π``NGO IÒ°üb IÎ``a ∫Ó``N ´É£b ïjQÉJ ≈∏Y ´Ó``W’G ójôJ á«HôYh á«HôZ Oƒaƒd .IõZ ‘ ájôKC’G ¬JÉ«æà≤e §°Sh ∞≤j ɪæ«H ¿Gƒ¡°T ócDƒjh …Oôa Oƒ¡éà õ‚CG ¢Vô©ŸG ¬ª°†j Ée πc ¿CG ¬°Vô©e .¬d ¢üdÉN GÎe 165 á``MÉ``°`ù`e ≈``∏`Y ¬``°`Vô``©`e ¿Gƒ``¡`°`T º``«`≤`jh ܃K ¬°ùÑdCG óbh Ëó≤dG ¬dõæŸ »°VQC’G ≥HÉ£dG ‘ É©Hôe .á«îjQÉàdG √ÉjGhRh áàaÉÿG ¬JAÉ°VEÉH ádÉ°UC’Gh ábGô©dG Ée ¤EG Oƒ©J á«£fõ«Hh á«fÉehQ É©£b ∞ëàŸG º°†jh ᫪ch á©FGQ á«°Sóæg ±QÉNRh ¢Tƒ≤f É¡«∏Y OÓ«ŸG πÑb øe á«°SÉëf ∞– ≈∏Y …ƒàëj ɪc .á«fó©ŸG Oƒ≤ædG øe äGôLÉ¡ŸG AÉ°ùæ∏d á«æ«£°ù∏a ÜGƒKCGh á«æ«£°ù∏a áYÉæ°U .á«îjQÉàdG Ú£°ù∏a iôb øe 1948 ÜôM ¿ÉHEG á∏«°üM ó``©`H ¢``Vô``©` ŸG õ`` ‚CG ¬`` fEG ¿Gƒ``¡` °` T ∫ƒ``≤` jh IQÉjõH É¡dÓN ΩÉ``b ÉeÉY 25 øe Ì``cC’ π°UGƒàe πªY ájôKC’G ™£≤dG AGô°ûd á«Ñ©°ûdG ¥Gƒ°SCÓd á«eƒj ¬Ñ°T ¬FÉbó°UCG ø``e á``jô``KCG ™``£`b AÉ``æ` à` bGh É``¡`H ®É``Ø` à` M’Gh .∞ëàŸG Újõàd ¬FÉHôbCGh πch QÉKB’G ™ªL ™e ¬à∏MQ ‘ kÉ«∏©a CGóH ¬fCG í°VhCGh ÊÉãdG ó≤©dG ‘ ¿Éc òæe »îjQÉJh »KGôJ ∫ƒdóe ¬d Ée .√ôªY øe

q òaGƒædG Üôb ÚØXƒŸG ¢Sƒ∏L zê{ ÚeÉà«a øe áØYÉ°†e ᫪µH ¢SÉfÉfCG êÉàfEG ôª©dG ‘ º¡eó≤j …ƒàëj ¢SÉfÉfC’G øe kÉYƒf ¿ƒ«dGΰSCG Aɪ∏Y èàfCG ‘ IOƒLƒŸG ∂∏J øe ÚJôe ÌcCG zê{ ÚeÉà«a ᫪c ≈∏Y .iôNC’G ´GƒfC’G ¿G z»``H …BG …BG{ á``«`dGÎ``°`SC’G AÉ``Ñ` fC’G á``dÉ``ch äOÉ`` aCGh áæ°S 15 ΩGOh á«dGΰùdG áeƒµ◊G ¬«a âcQÉ°T kÉ›ÉfôH vitamin{ zê{ ÚeÉà«ØdÉH á«æ¨dG ¢SÉfÉfC’G êÉàfEG ¤EG iOCG .zAus-Jubilee{ º°SG πª– »àdG zC øjô¡dƒe º``«` J á``«` dƒ``dG äÉ``YÉ``æ` °` ü` dG ô`` `jRh ≥``∏` £` jh øjÉÑ°ùjôH ‘ Iójó÷G ¢SÉfÉfC’G ÚbhòàŸG øe áYƒª›h . Ωƒ«K ≈∏Y AÉæH äÒàNG ¢SÉfÉfC’G √òg ¿G øjô¡dƒe ∫Ébh ∞©°V É¡«a{h á°†ØîæŸG É¡à°VƒªMh É¡fƒdh É¡àëFGQ π©éj Ée ,iô``NCG ¢SÉfÉfCG á``jCG øe zê{ Ú‰Éà«ØdG ᫪c á«ë°U áÑLh ¿hójôj …òdG πgCÓd »©«Ñ£dG QÉ«ÿG É¡æe .zÉ¡dÉØWC’ Iòjòdh É¡fƒd Ò``¨`J ΩhÉ``≤` J ¢``SÉ``fÉ``fC’G √ò`` g ¿CG ¤EG QÉ`` °` TCGh .iôNC’G ´GƒfC’G ™e ∫É◊G »g ɪc »æÑdG ¤EG »∏NGódG

™Ñ°S ∫ó©Ãh ÈcCG hóÑj º¡gƒLh øe .ôNB’G ÖfÉ÷G øe äGƒæ°S ÉgGôLCG »àdG á``°`SGQó``dG â``aÉ``°`VCGh ¢Sƒ∏÷G ¿CG ΰSɵf’ á©eÉL Aɪ∏Y ¢ùª°ûdG ‘ πª©dG AÉæKCG IòaÉædG Üôb /¿É``°` ù` «` f ô``¡` °` T ∫Ó`` ` N á``Ø` «` ©` °` †` dG ó∏÷G ∞``∏`J ô``£`N ø``e ó``jõ``j ,π``jô``HG ºgÉ°ùJ Ú``M ‘ ,%300 á``Ñ`°`ù`æ`H ‘ á``Ø` «` Ø` ÿG ¢``ù` ª` °` û` dG á`` ©` `°` `TCG äÉæ«L π``©`é`H ∞``jô``ÿG π``°`ü`a ∫ó©Ãh kÉWÉ°ûf ÌcCG áNƒî«°ûdG .Iôe 50 ¿CG ¤EG á``°` SGQó``dG äQÉ`` °` `TCGh áNƒî«°T ø``e %90 ø``e Ì`` `cCG ¥ƒa á``©`°`TC’G ø``Y ºéæJ ó``∏`÷G âë°üfh ,IQÉ``°`†`dG á«é°ùØæÑdG øY OÉ©àH’ÉH ∫ɪ©dGh ÚØXƒŸG .πª©dG øcÉeCG ‘ òaGƒædG zøj’ ¿hCG Üô©dG{

,òaGƒædG êÉ``LR ¥ÎîJ »àdG IQÉ°†dG √ƒLh ‘ ó``«`YÉ``Œh kÉ`Wƒ``£`N çó``– .É¡Hô≤H ¿ƒ°ù∏éj øjòdG ÚØXƒŸG IôLC’G äGQÉ«°S »≤FÉ°S ¿EG âdÉbh kGô£N kÉ`°`†`jCG ¿ƒ``¡`LGƒ``j äÉ``æ`MÉ``°`û`dGh ¥ÎîJ »``à`dG á``©`°`TC’G AGô``L kÉ¡HÉ°ûe kGóMGh kÉÑfÉL π©Œh á«ÑfÉ÷G òaGƒædG

á©eÉL É``¡` Jô``LCG á``°` SGQO äQòq ` `M "ø°U" áØ«ë°U É¡Jô°ûfh á«fÉ£jôH ¿CG ø``e ∫É``ª`©`dGh Ú``Ø`Xƒ``ŸG AÉ``KÓ``ã`dG º¡eó≤J ´ôq °ùj òaGƒædG Üôb ¢Sƒ∏÷G øe È``cCG ¿hó``Ñ`j º¡∏©éjh ôª©dG ‘ .äGƒæ°S ô°û©H º¡FÓeR ¢ùª°ûdG á©°TCG ¿CG á°SGQódG äóLhh


‫‪13‬‬ ‫الأربعاء (‪ )29‬رم�ضان (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬

‫رئي�س اجلالية الإ�سالمية يف النم�سا يطالب امل�سلمني ب�ضبط النف�س‬

‫كيف تقر�أ لغة اجل�سد؟‬

‫لعبتان �أمريكيتان ت�سيئان للإ�سالم وتدعو‬ ‫�إحداهما �إىل تطهري املدن من امللتحني وامل�شايخ‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تتعدد الو�سائل والأ�ساليب التي يعمد‬ ‫اليمني املتطرف يف الغرب ب�شكل عام ويف‬ ‫الواليات واملتحدة ب�شكل خا�ص �إىل الإ�ساءة‬ ‫�إىل الإ� �س�ل�ام وامل���س�ل�م�ين‪ ،‬فبعد الر�سوم‬ ‫امل�سيئة �سيئة الذكر يف الدامنارك‪.‬‬ ‫وع��دد من دول الغرب �أدخلت �ألعاب‬ ‫ال�ك�م�ب�ي��وت��ر ه ��ذا ال �� �س �ب��اق‪ ،‬ف�ف��ي النم�سا‬ ‫ن���ش��ر ح ��زب ه��اي��در ال�ي�م�ي�ن��ي ل�ع�ب��ة على‬ ‫موقعه يف االن�ترن��ت تهاجم امل�ساجد‪ ،‬ما‬ ‫�أث ��ار حفيظة امل�سلمني‪ ،‬فيما دع��ا «�أن�س‬ ‫� �ش �ق �ف��ة» رئ �ي ����س ال �ه �ي �ئ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة يف‬ ‫النم�سا اجل��ال�ي��ة الإ��س�لام�ي��ة �إىل �ضبط‬ ‫النف�س وع��دم اال�ستجابة لأي �أع�م��ال �أو‬ ‫ت�صريحات �إع�لام�ي��ة ا�ستفزازية حتاول‬ ‫�أن تفتعلها الأحزاب اليمينية املت�شددة يف‬ ‫هذا التوقيت‪ ،‬الذي ي�شهد حملة انتخابية‬ ‫�شر�سة على حكم واليتني من �أهم واليات‬ ‫دولة النم�سا‪ ،‬وهما فيينا‪ ،‬و�شتاير مارك‪،‬‬ ‫ح �ي��ث م ��ن امل� �ق ��رر �إج� � � ��راء االنتخابات‬ ‫الربملانية يف كل من الواليتني مع �أواخر‬ ‫�شهر �أيلول احلايل ومطلع �شهر ت�شرين‬ ‫الأول القادم بوالية فيينا‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��د ��ش�ق�ف��ة خ�ل�ال ح �ف��ل �إفطار‬ ‫رم���ض��اين لأع���ض��اء هيئة ت��دري����س معهد‬ ‫�إع � � ��داد م��در� �س��ي ال ��دي ��ن الإ�� �س�ل�ام ��ي يف‬ ‫امل� ��دار�� ��س ال �ن �م �� �س��اوي��ة‪� ،‬أف � � ��راد اجلالية‬ ‫الإ�سالمية ب��الإ��س��راع لت�سجيل �أنف�سهم‬ ‫لدى الهيئات الإ�سالمية الفرعية ال�ست‬

‫املنت�شرة ع�ل��ى م�ستوى جميع الواليات‬ ‫النم�ساوية‪ ،‬وذل��ك ب�ه��دف حت��دي��د هوية‬ ‫املنتمني �إىل الديانة الإ�سالمية‪ ،‬لت�سهيل‬ ‫ك�ث�ير م��ن الإج � ��راءات املتعلقة بالديانة‬ ‫لأف� ��راد اجل��ال�ي��ة بع�ضها يتعلق ب�ش�ؤون‬ ‫احل� �ي ��اة ال �ي��وم �ي��ة‪ ،‬م �ث��ل دف� ��ن املتوفني‬ ‫امل�سلمني يف املقابر الإ�سالمية‪ ،‬واحل�صول‬ ‫على �شهادات الديانة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وك ��ان رئي�س جمهورية النم�سا‪ ،‬قد‬ ‫و�صف لعبة الكمبيوتر امل�سيئة ب�أنها «هراء‬ ‫مطلق» و«��س�ي�ئ��ة»‪ ،‬كما ح��ذر م��ن تخطي‬ ‫الأح � ��زاب ل�ل�خ�ط��وط احل �م��راء‪ ،‬وتهديد‬ ‫ال �� �س �ل��م االج� �ت� �م ��اع ��ي خ �ل��ال احلمالت‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة يف النم�سا ال�ت��ى ت�شري �آخر‬ ‫الإح�صائيات �إىل جت��اوز �أع��داد امل�سلمني‬ ‫فيها الن�صف مليون فرد بقليل‪ ،‬بينما يبلغ‬ ‫تعداد �سكان النم�سا ‪ 3.8‬ماليني ن�سمة‪.‬‬ ‫ويف �أم�يرك��ا ظهرت يف الأ��س��واق لعبة‬ ‫ج��دي��دة ت�سمى «معركة قريبة‪� :‬أول من‬ ‫ُي�ق��ا َت��ل» ي�ق��وم قانونها االول حت��ت �شعار‬ ‫«اه��دم م�سجداً‪ ،‬واقتل م�سلماً»‪ ،‬وتهدف‬ ‫ال �ل �ع �ب��ة ل� �ـ «ت �ط �ه�ير امل� ��دن م ��ن امل�ساجد‬ ‫والإره��اب�ي�ين وامللتحني وامل�شايخ وعلماء‬ ‫الدين»‪.‬‬ ‫وبح�سب ج��ري��دة «امل���ص��ري ال �ي��وم» ‪،‬‬ ‫تقوم فكرتها على �سيناريو خ�ي��ايل‪ ،‬يتم‬ ‫��س��رده قبل ب��داي��ة ال�ل�ع��ب‪ ،‬وي ��أت��ي يف هذا‬ ‫ال���س�ي�ن��اري��و �أن رئ�ي����س ال � ��وزراء اللبناين‬ ‫م��ر���ض‪ ،‬ول��ذا فعليه ت��رك من�صبه م�ؤقتا‬

‫ال� �س�ترداد عافيته‪ ،‬وه��و م��ا اع�ت�برت��ه كل‬ ‫من «�سوريا» و«�إي ��ران» فر�صة لل�سيطرة‬ ‫على «لبنان» عن طريق تزويد اجلماعات‬ ‫امل �ت �� �ش��ددة ال �ل �ب �ن��ان �ي��ة‪ ،‬ع �ل��ى ح ��د و�صف‬ ‫اللعبة‪ ،‬فقامت «الواليات املتحدة» ب�إر�سال‬ ‫ق��وات «امل��اري �ن��ز» �إىل ل�ب�ن��ان‪ ،‬حيث تقوم‪،‬‬ ‫ط��وال اللعبة‪ ،‬مبحاربة القوات ال�سورية‬ ‫والإيرانية‪.‬‬ ‫وح�سب و�صف اللعبة‪ ،‬يقوم الالعب‬ ‫ب��دور اجلندي الأم��ري�ك��ي‪ ،‬وي��واج��ه �أربعة‬ ‫�أن��واع من �أع��داء يجب االنت�صار عليهم‪.‬‬ ‫ال� �ع ��دو الأول ه��و«امل �ي �ل �ي �� �ش �ي��ات»‪ ،‬وهي‬ ‫جمموعة من اجلنود القدامى يف اجلي�ش‬ ‫ال�ل�ب�ن��اين ت �ت �ع��اون م��ع ال �ق��وات ال�سورية‬ ‫بقيادة «�أك�بر ال�سعود»‪ ،‬ال�ضابط ال�سابق‬ ‫يف اجل �ي ����ش‪ ،‬وت ��اج ��ر ال� ��� �س�ل�اح‪ .‬وال �ع ��دو‬ ‫ال�ث��اين ه��و «ح��رك��ة عطا�ش»‪ ،‬وه��ي حركة‬ ‫للم�سلمني امل�ت�ط��رف�ين‪ ،‬تدعمها �إي ��ران‪،‬‬ ‫ويقودها «طارق»‪ ،‬رجل الدين الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ال��ذي تظهره اللعبة على �أن��ه دمية يف يد‬ ‫احلكومة الإي��ران�ي��ة‪ .‬وال�ع��دو الثالث هو‬ ‫«اجلي�ش ال�سوري»‪ ،‬املجهز ب�أ�سلحة ثقيلة‬ ‫ون��اق�لات للجنود وم��درع��ات‪� ،‬أم��ا العدو‬ ‫الرابع فهم «القوات الإيرانية اخلا�صة»‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لقواعد اللعبة‪ ،‬فيجب على‬ ‫ال�لاع��ب «رم ��ى ال �ق��ذائ��ف» ع�ل��ى امل�ساجد‬ ‫ون �ث�ر امل �� �ص �ح��ف ومت ��زي� �ق ��ه‪ ،‬وي�ستطيع‬ ‫ال�لاع��ب �سماع �صوت �أذان امل�سجد �أثناء‬ ‫الق�صف‪.‬‬

‫ثمانينية حتقق حلمها ب�أداء العمرة يف رم�ضان ومتوت يف احلرم‬ ‫�صعدت روح ام��ر�أة ثمانينية يف احلرم‬ ‫املكي ال�شريف بعد �أن �أدت منا�سك العمرة‬ ‫ووقفت لل�صالة ركعتني خلف مقام نبي اهلل‬ ‫�إبراهيم عليه ال�سالم‪ ،‬حمققة بذلك ر�ؤية‬ ‫جاءتها قبل �أيام قليلة ب�أنها احلرم املكي‪.‬‬ ‫وقالت �إحدى املواقع الإلكرتونية‪� :‬إن‬ ‫�سيدة �سعودية تبلغ من العمر ‪ 80‬حققت‬ ‫حلمها ب ��أن ت ��ؤدي ع�م��رة رم���ض��ان‪ ,‬وت�ؤدي‬ ‫ركعتني خلف مقام �سيدنا �إب��راه�ي��م؛ رغم‬ ‫حم��اوالت �أبنائها الثالثة ثنيها ع��ن �أداء‬ ‫العمرة ب�سبب جتاوز �أعداد املعتمرين �أربعة‬ ‫ماليني والزحام ال�شديد الذي مل ي�سبق له‬ ‫مثيل‪� ,‬إال �أنها ت�شبثت بالأمر و�أ�صرت على‬ ‫�أداء العمرة؛ لأنها ر�أت ر�ؤيا يف املنام مب�شرة‬ ‫ب�أنها يف احلرم ‪.‬‬ ‫و�أكد موقع (�سبق) �أن الأبناء الثالثة‬ ‫ا�ستجابوا لأمهم جزوة بنت حممد احلربي‬

‫"‪� 80‬سنة"؛ وح�ج��زوا �أرب�ع��ة مقاعد لهم‬ ‫ولوالدتهم �إىل جدة‪ ,‬ومنها ا�ستقلوا �سيارة‬ ‫�أج��رة �إىل احل��رم املكي ال�شريف‪ ,‬وحاولوا‬ ‫تخري وقت لي�س فيه زحام �شديد؛ لت�ؤدي‬ ‫�أم� �ه ��م ال �ع �م��رة ال �ت��ي حت �ل��م ب �ه��ا‪ ,‬وح ��اول‬ ‫الأب�ن��اء الثالثة م�ساندة والدتهم بكل ما‬ ‫ي���س�ت�ط�ي�ع��ون‪ ,‬ح�ت��ى َم ��نّ اهلل عليها ب� ��أداء‬ ‫ال �ط��واف؛ ف �ح��اول �أب �ن��ا�ؤه��ا �إخ��راج �ه��ا من‬ ‫�صحن احلرم ل�شدة الزحام‪ ,‬ولكنها طلبت‬ ‫�أن ت�صلي ركعتني خلف مقام �إبراهيم عليه‬ ‫ال�سالم؛ فرجع الأب�ن��اء ب�أمهم �إىل الوراء‬ ‫مبتعدين ع��ن �شدة ال��زح��ام ح��ول الكعبة‪,‬‬ ‫وت� �خ�ي�روا ل �ه��ا م �ك��ان �اً‪ ،‬ووق� �ف ��وا بجوارها‬ ‫وخلفها ل �ت ��ؤدي رك�ع�ت�ين؛ ف�صلت الركعة‬ ‫الأوىل‪ ,‬ويف �آخ��ر �سجدة يف الركعة الثانية‬ ‫�أطالت ال�سجود‪.‬‬ ‫ويتابع �أبناءها بالقول‪� :‬إنهم توقعوا‬

‫�أن �ه��ا ت��دع��و ك�م��ا ك��ان��ت ت�ف�ع��ل يف �صالتها‬ ‫باملنزل‪ ,‬ولكن طال �سجودها حتى ا�ضطر‬ ‫�أح ��د الأب� �ن ��اء �إىل �أن ي��رف��ع ي��ده��ا لكرثة‬ ‫ال��زح��ام‪ ,‬وك��ان��ت امل�ف��اج��أة ب ��أن الأم �صعدت‬ ‫روح �ه��ا �إىل رب �ه��ا‪ ,‬و ُق�ب���ض��ت وه��ي �ساجدة‬ ‫خلف مقام �إبراهيم عليه ال�سالم؛ فا�ستنجد‬ ‫الأبناء ب�إ�سعاف احلرم لي�أتي �أحد الأطباء‬ ‫وي�ؤكد موتها منذ ربع �ساعة‪.‬‬ ‫ويقول �أح��د �أبنائها‪�" :‬إن والدته كان‬ ‫لها دور كبري يف تقومي �أزواج �أبنائها‪ ,‬وكانت‬ ‫دائ �م �اً ب��اذل��ة ل�ل�خ�ير مب��ا م�ع�ه��ا‪ ,‬وترف�ض‬ ‫جمال�س الغيبة والنميمة‪ ,‬ورغم �أنها غري‬ ‫متعلمة �إال �أن �ه��ا ك��ان��ت حت ��اول دائ �م �اً �أن‬ ‫ت�صحح عباداتها وت�سمع لدرو�س �أهل العلم‬ ‫من امل��ذي��اع �أو التلفاز‪ .‬ولقد نالت اخلري‪،‬‬ ‫ولعلها كانت هذه ر�ؤيتها يف املنام"‪.‬‬ ‫لها �أون الين‬

‫البع�ض يت�ساءل هل للج�سد لغة؟ طبعا له‬ ‫لغة ومهمة ج��دا‪ ،‬فهي مهارة لي�س من ال�سهل‬ ‫الإمل��ام بها �أو �إتقانها‪ ،‬وبيننا من �أنعم اهلل عليه‬ ‫ب�ه��ا وك �ث�يرا م�ن��ا ع��ا���ش ع �م��ره‪ ،‬وال ي�ع��رف ماذا‬ ‫يق�صد النا�س بحركاتهم‪.‬‬ ‫والدراية بلغة اجل�سد تك�سبك القدرة على‬ ‫ق��راءة �أفكار الآخ��ر ومعرفة طباعه عن طريق‬ ‫حركاته اجل�سدية التي تكون يف �أح�ي��ان كثرية‬ ‫�أبلغ من �أي كالم‪.‬‬ ‫امل�سافة‬ ‫م��دى ق��رب املتحدث �أو بعده عن املتحدث‬ ‫�إل�ي��ه مهم ج��دا‪ ،‬فكلما ك��ان قريبا ك��ان ت�أثريه‬ ‫�أكرب‪ ،‬وبالتايل يكون املتلقي �أكرث تقبال لكالمه‬ ‫وت �ع��اط �ف��ا م �ع��ه‪ ،‬ب ��ل ت ��أي �ي��دا لآرائ� � ��ه يف بع�ض‬ ‫الأحيان‪.‬‬ ‫و�ضع الر�أ�س‬ ‫لكل و�ضع من �أو�ضاع الر�أ�س انطباع ومعنى‬ ‫خمتلف‪.‬‬ ‫ و�ضع ال��ر�أ���س املائل قد يكون دليال على‬‫التعاطف �أو دليال على النفاق والتملق‪ ،‬بجانب‬ ‫ذلك يلج�أ البع�ض �إىلو�ضع الر�أ�س املائل �إذا �أراد‬ ‫�إقناع املتحدث �إليه مبدى �صدقه واملوافقة على‬ ‫حديثه‪.‬‬ ‫عندما تكون الر�أ�س يف و�ضع منخف�ض فهو‬ ‫دليل على‪:‬‬ ‫ حماولة �إخفاء �شيء ما‪.‬‬‫ دليل على الك�سوف واخلجل‪.‬‬‫ يف �أحيان �أخرى تعك�س اجلنب‪.‬‬‫ عدم الت�أكد من �صدق املتحدث‪.‬‬‫ يف بع�ض الثقافات ط��أط��أة ال��ر�أ���س دليل‬‫على االحرتام‪.‬‬ ‫�أم��ا و��ض��ع ال��ر�أ���س امل��رف��وع فهو دل�ي��ل على‬ ‫الكربياء والتحدي والغرور‪.‬‬ ‫العني‬ ‫ال�ع�ين ه��ي �أك�ث�ر الأع���ض��اء ال�ت��ي تعك�س ما‬ ‫بداخل �صاحبها‪.‬‬ ‫ فاملتحدث الكاذب يتحا�شى دائما النظر‬‫�إىل ع�ين املتحدث �إل�ي��ه‪ ،‬فهو بطريقة تلقائية‬ ‫ينظر �إليه مرة وينظر بعيدا عدة مرات‪.‬‬ ‫ب �ج��ان��ب �أن ب �ع ����ض ال� �ك ��اذب�ي�ن يتعمدون‬ ‫النظر �إىل عني املتحدث �إليه با�ستمرار لإثبات‬ ‫�صدقهم‪.‬‬ ‫ عندما ينظر املتحدث �إليه بعيدا‪ ،‬فهذا‬‫قد يكون �إ�شارة �أنه غري م�صدق ملا ي�سمعه‪� ،‬أو �أنه‬ ‫م�شغول ب�شيء �آخر‪.‬‬ ‫ يف بع�ض الثقافات‪ ،‬يعترب نظر املتحدث‬‫�إىلعني املتحدث �إليه مبا�شرا عالمة على عدم‬

‫االحرتام �أو عدم الثقة‪.‬‬ ‫الذراعان‬ ‫ الأذرع املت�شابكة تعرب عن خجل �صاحبها‬‫و انطوائه‪ ،‬وعليك �أن تعرف �أن �أ�سو�أ ما ترتكبه‬ ‫يف ح ��ق ه� � ��ؤالء ه ��ي �أن ت �ت �ح��داه��م �أو تقتحم‬ ‫خ�صو�صيتهم بطريقة �أو �أخرى‪.‬‬ ‫ومع ذلك فهناك‪� ،‬أ�شخا�ص يربعون �أيديهم‬ ‫من ب��اب االح�ترام والأدب‪ ،‬و�أحيانا يكون دليل‬ ‫على عدم االرتياح �أو عدم الر�ضا‪.‬‬ ‫ �أما و�ضع اليد خلف الر�أ�س فهو دليل على‬‫االرتياح واال�ستعداد لل�سماع وللمناق�شة‪.‬‬ ‫ و� �ض��ع ال �ي��د يف اجل �ي��ب ه ��و دل �ي��ل على‬‫اال�سرتخاء و هدوء الأع�صاب والثقة بالنف�س‪.‬‬ ‫ �أما حتريك اليد يف حركة ال �إرادية فهذا‬‫دل�ي��ل ع�ل��ى الع�صبية �أو ال �ك��ذب �أو ع��دم الثقة‬ ‫بالنف�س وحتديد هذا يعتمد على �إمياءات الوجه‬ ‫وو�ضع احلاجبني‪.‬‬ ‫الأرجل‬ ‫ طريقة �سري الفرد م�ؤ�شر على حالة ما‪،‬‬‫فاخلطوات ال�سريعة تدل على الع�صبية �أو القلق‬ ‫والتوتر �أو الن�شاط واحليوية‪.‬‬ ‫ �أما اخلطوات البطيئة تدل على الهدوء‬‫وامل� �ل ��ل‪ ،‬وق ��د ت���ش�ير �إىل الإح �� �س��ا���س باحلرية‬ ‫والت�شتت وعدم اال�ستقرار‪.‬‬ ‫ل��و� �ض��ع ال� �ع�ي�ن �أه �م �ي ��ة ك� �ب�ي�رة بالن�سبة‬ ‫للم�شي‪.‬‬ ‫ يف ح ��ال ��ة ال �ن �ظ��ر ل�ل ��أم� ��ام‪ ،‬ف �ه��و دليل‬‫ع�ل��ى ال�شجاعة والإق � ��دام وم��واج�ه��ة الأخطار‬ ‫والتحدي‪.‬‬ ‫ النظر �إىل الأر�ض يعني ال�سلبية و�ضعف‬‫ال�شخ�صية واال�ست�سالم‪.‬‬ ‫ �إذا نظر الإن�سان �إىل اجلنب �أثناء امل�شي‪،‬‬‫ف�ه��ذا دل�ي��ل على الإح���س��ا���س ب��ال��ذن��ب وال�شعور‬ ‫باخلط�أ‪.‬‬ ‫ال�ضحك‬ ‫ل�ل���ض�ح��ك وع �ل��و � �ص��وت ال���ض�ح��ك دالالت‬ ‫منها‪:‬‬ ‫ال�ضحك ب�صوت عال دليل على عدم ال�صدق‬ ‫�أو ال�سعادة البالغة �إذا كان هناك ما يدعو �إىل‬ ‫ذلك‪ .‬ويف نف�س الوقت ال�ضحك كثريا هو م�ؤ�شر‬ ‫على الع�صبية �أو هو و�سيلة لإخفاء الغ�ضب‪.‬‬ ‫وال بد �أن ن�أخذ يف االعتبار �أن هناك بع�ض‬ ‫الأ�شخا�ص لديهم قدرة هائلة على �إخفاء هذه‬ ‫العالمات اجل�سدية وتفاديها على قدر امل�ستطاع‪،‬‬ ‫منهم ال�سيا�سيون واملمثلون‪.‬‬ ‫«�إ�سالم �أون الين»‬


14 (1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) ¿É°†eQ (29) AÉ©HQC’G

á«eÉ°ùdG ó«©dG ÊÉ©e

..kÉeƒj ƒdh ∂fÉ°SQCG »©∏NG ,ºFÉ¡ÑdG É¡àjCG ∫ÉØWC’G ¥Ó``£` fG É``«` fó``dG ‘ Gƒ``≤`∏`£`fG ,¢``SÉ``æ` dG É``¡` jCG ¿ƒ©æ°üJ ɪc ’ ,áµMÉ°†dG á``Ä`jÈ``dG º¡à≤«≤M ¿hó``Lƒ``j .á°SÎØŸG ¬à≤«≤M óLƒj ¢ûMƒdG ¥Ó£fG øµdh ,≈°VƒØdÉc å©Ñæj ¿ƒ``µ`dG •É°ûf ájôM QGô`` MCG q G‘ ,ácô◊Gh è«é°†dÉH §î°ùdG ¿hÒãj ..¢ù«eGƒædG ¥OC ™e ¥É`` ah ≈``∏`Y º``¡` fnq C’ ,±Ó`` N ≈``∏`Y ¢``SÉ``æ`dG ™``e ¿ƒ``fƒ``µ`«`a nq ’ øµdh ,∑QÉ©ŸG º¡æ«H Ωóà–h .á©«Ñ£dG ’EG É¡«a º£ëàJ ..Ö©∏dG ,ójó◊G ø``e ºî°†dG ™``aó``ŸG ¿ƒ©æ°ü«a QÉ``Ñ`µ`dG É`` enq CG qp º°ùé∏d .º¶©dG øe Ú∏dG k..Éeƒj ƒdh ∂fÉ°SQCG »©∏NG ,ºFÉ¡ÑdG É¡àjCG º¡a ;ó``dƒ``j π``Ø`£`H º``¡`Mô``Ø`c QGó`` dG ∫É``Ø` WCG ìô``Ø` j ’ ºgCÓÁh .IÒ¨°üdG º¡dƒ≤Y ¤EG êÉàfi ¬fCÉc ¬fƒ∏Ñ≤à°ùj øe º¡Hô≤d ,≥∏ÿG ô°S ‘ øeɵdG »≤«≤◊G ìôØdÉH Qƒ©°ûdG .ô°ùdG Gòg ≥∏ÿG ô°S øY Éfó©HCG Ée !QÉѵdG øëf Éæ«∏Y kÉØ°SCG É«a !ôª©dG ΩÉKBÉH »àdG IôaɵdG äGƒ¡°ûdG √ò¡H ,⁄É©dG ô°S øY Éfó©HCG Éeh !IOÉŸÉH ’EG øeDƒJ ’ á≤«≤M ø``Y É``fó``©` HCG É``e !QÉ``Ñ` µ` dG ø``ë`f Éæ«∏Y kÉ` Ø` °` SCG É``j !ìôØdG ...á∏éN áMôa πc ‘ Éæd π©Œ ` ˆGh ` ÉæeÉKBG OɵJ ..ÉgQÉgRCÉH IQqƒæŸG ¢VÉjôdG É¡àjCG ..É¡fÉ◊CÉH IOôq ¨ŸG Qƒ«£dG É¡àjCG ..É¡fÉ°üZCÉH á≤Ønq °üŸG QÉé°TC’G É¡àjCG ..ºFGódG QƒædÉH áÄdCÓàŸG ΩƒéædG É¡àjCG .ó«©dG Ωƒj ∫ÉØWC’G A’Dƒg ‘ kÉ©«ªL ∂ænq µdh ;≈ànq °T pâfCG

™eh ¬©e º¡∏eÉ©Jh ó«©∏d º¡dÉÑ≤à°SG ∫ÓN øe Aɪµ◊ÉH …ô£ØdG ºgDhÉØ°Uh ºgDhÉ≤f º¡«∏Y ≈¨£j PEG ,πµc IÉ«◊G ¢ShÉ°Shh ΩÉ``KB’G äÉ``MGô``Lh ܃fòdG äÉKƒd ¬Ñ°ûj ⁄ …ò``dG . Aƒ°ùdÉH IQÉeC’G :∫ƒ≤j »©aGôdG Öàc ¬Ä«› ∫hCG ΩOBG º¡æe πq c ¬Ñ°ûj øjòdG Aɪµ◊G A’Dƒg áãdÉK á≤«∏N Aɪ°ùdGh ¢VQC’G ÚH øµJ ⁄ ÚM ,É«fódG ¤EG .ô°†ëàŸG ¿É°ùfE’G ™æ°U øe Ió≤nq ©e Qhô°ùdG π©L ƒg »eÉ°ùdG ôµØdG ¿nq CG :É«∏©dG º¡àªµM .πª©dG ‘ √QÉ¡XEGh kGôµa n q A»°T πc ‘ É°ù«d Ö◊Gh ∫ɪ÷G ¿CG :™jóÑdG ºgô©°Th .ìôØ∏d á≤°TÉY ÉgQÉ¡XEGh ¢ùØædG π«ªŒ ‘ ’EG IóYÉb ≈∏Y º¡àØ°ù∏a Ωƒ≤J ø``jò``dG áØ°SÓØdG A’Dƒ` g .áæĪ£ŸG ¢ùØædG ‘ ̵J ’ IÒãµdG AÉ«°TC’G ¿nq CG »gh ,á«∏ªY É«fódG ‘ ¢ù«d ¿CÉc áëjΰùe áFOÉg ¢ùØædG ¢û«©J ∂dòHh .Iô°ù«ŸG ÉgDhÉ«°TCG ’EG »àdG »¡a É¡JGƒ¡°Th É¡YɪWCÉH áHô£°†ŸG ¢SƒØædG ÉeCG »∏«ØW πãe º¡dG ‘ É¡∏ãeh ,á«dÉ«ÿG I̵dG Ωƒª¡H ≈∏àÑJ .Úæ£H ‘ πcCÉj ’ ¬fnq C’ ¿õëj πØnq ¨e IOÉ©°ùdG äÌc ,¢ùØædG ‘ IÒãµdG AÉ«°TC’G ̵J ⁄ GPEGh øµdh ,äGÒãc Am É°ùf ‘ ¬«æ«Y Ö∏qp ≤j πØ£dÉa .á∏b øe ƒdh Ωq CG »g »g ÉgóMh ¬eCÉa ..AÉgƒ°T âfÉc ¿EGh ø¡∏ªLCG »g ¬qen CG .Ö∏≤dG Gòg ‘ I̵∏d ≈æ©e ’ ºK ,¬Ñ∏b πØ£dG ø`` Y AÉ``ª` µ` ◊G É`` ¡` jCG √hò`` `N ;ô``°` ù` dG ƒ`` g Gò`` g !Ò¨°üdG â©°Sh »àdG º¡°SƒØf ≈∏Y ó«©dG ôKCGh ,∫ÉØWC’G oâ∏eCÉJh :QÉѵ∏d ∫ƒ≤j º¡dÉM ¿É°ùd GPEÉ`a ;É¡Ä∏e ¥ƒa á°TÉ°ûÑdG øe

,ó«©dG IÓ°U AGOC’ óé°ùŸG ¤EG Iójó÷G º¡∏∏M ≈¡HCG GhóJQG ɪ«a QhGõàdÉH ¢SÉædG ÚH ácô◊G ÜóJ IÓ°üdG AÉ°†b ó©Hh IQÉjõH AÉ°ùædGh ∫ÉLô∏d áÑ°ùædÉH äGQÉjõdG CGóÑJ å«M ,º¡æ«H ºgÈcCG ∫õæe ‘ -ô°SC’G ¢†©H - ™ªàŒ ¿CG ó©H ,¿GÒ÷G ºK ,ó«©dÉH ÊÉ``¡`à`dG ¿ƒ``dOÉ``Ñ`à`jh ,á``gÉ``Lh º``gÌ``cCG hCG kÉæ°S ,äÉæé©ŸGh äÉjƒ∏◊G ´GƒfCG ¢†©Hh á«Hô©dG Iƒ¡≤dG ¿ƒdhÉæàj Ió«©°ùdG áÑ°SÉæŸÉH º¡°†©H áÄæ¡àd ¢SÉædG ≥∏£æj ∂dP ó©Hh ,Iójó÷G ¢``ù`HÓ``ŸG º¡æjõJ ∫É``Ø`WC’É``H äÉ``bô``£`dG Å∏àªàa ≈∏Y IhÓ©a ,Qhô°ùdGh AÉæ¡dGh ìôØdG øe ∫ÉM ‘ GhóH óbh ≈∏Y º¡dƒ°üëH º¡àMôa OGOõ``J Iójó÷G π∏◊ÉH º¡àMôa .iƒ∏Mh äGô°ùµe hCG Oƒ≤f øY IQÉÑY »gh (ájó«©dG) ,ô¡¶dG IÓ°U ∫ƒ∏M ≈àM ¢SÉædG ÚH QhGõàdG ôªà°ùjh ∫hÉæJ ≈∏Y AÉ``bó``°`UC’Gh ÜQÉ`` bC’Gh äÓFÉ©dG ¢Uô– å«M ¿CGh ɪ«°S ’ ΩƒædG øe π«∏≤d ¿hó∏îj ºK ,kÉjƒ°S AGó¨dG ΩÉ©W .øjôNB’G πãe º¡∏ãe ó«©dG á∏«d Ghô¡°S ób á∏FÉ©dG OGôaCG äÉjôcP ¬d ∂dP ¥ƒah á∏«ªLh á©FGQ ÊÉ©e ó«©∏d ¿EG É¡fEG º©f ,ÓØW ¿Éc ɪæ«M ó«©dG ôcòàj Éæe πµa ,≈°ùæJ ’ iƒ°S ó«©dG ‘ ±ô©J øµJ ⁄ »àdG Éædƒ≤Y ‘ IódÉN iôcP ójó÷ÉH ó«©dG ádƒØ£dG πÑ≤à°ùJ ∞«ch ,¬àé¡Hh ¬àMôa øY È©àd ≥`` aC’G ≥°ûJ »``à`dG áµë°†dGh ìô`` ŸGh iƒ``∏` ◊Gh ájƒØYh IAGô`` Hh É``gDhÉ``≤`fh ¢SƒØædG AÉØ°U É¡©Ñæe IOÉ``©`°`S Oƒ©f ¿CG Éæ«æ“ º``ch , ∫É``©` aC’Gh ∫Gƒ`` bC’G π``c ≈∏Y á«ZÉW ɪc’ ∫ÉØWC’G ¬H ó©°ùj ɪc ó«©dÉH ó©°ùfh ƒ¡∏æd ’ÉØWCG É¡©eh ÉæeÓMCG äÈch ÉfÈc øjòdG QÉѵdG øëf ¬H ó©°ùf Éædƒ≤Yh á«≤ædG ÉæMGhQCG ‘ ƒd h’ÉØWCG Oƒ©f ≈àªa ÉædɪMCG ? á«aÉ°üdG Éæ°SƒØfh ᣫ°ùÑdG »©aGôdG ¥OÉ``°` U ≈Ø£°üŸ ó``«`©`dG AÓ``à` LG á``dÉ``≤`e ø``e º¡Ø°üjh ∫É`` Ø` `WC’G ∫ƒ``≤` Y ‘ ó``«` ©` dG ø``Y É``¡`«`a çó``ë` à` j

ô£ØdG ó«Y πÑbCGh ¿GôبdGh áHƒàdG ô¡°T Ωô°üfG ób Ég .AGó©°S ÚŸÉM ¬dÉÑ≤à°S’ GhCÉ«¡Jh ∫ÉØWC’G ô°ûÑà°SGh áÑ°SÉæe ƒgh ,¿É°ùfE’G Ö∏b ‘ á∏°UCÉàe áMôa ó«©dÉa »≤JôJ äòNCGh ájô°ûÑdG â∏µ°ûJ ¿CG òæªa ,Ωó≤dG ‘ á∏Zƒe É¡d â∏©L ,â``«`bGƒ``à ø``eõ``dG äOó`` Mh …QÉ``°`†`◊G º∏°ùdG ,Ió«©°S áÑ°SÉæe π``c óæY ¢ùØædG ø``Y í``jhÎ``∏`d äÉ``£`fi .äOÉY ɪ∏c É¡«dEG Oƒ©J É¡fC’ kGOÉ«YCG äÉ£ëŸG ∂∏J âªq °Sh ‘ ɪc á©«Ñ£dG ôgɶe øe kGô¡¶e áÑ°SÉæŸG ¿ƒµJ óbh áæ°ùdG ¢``SCGQ OÉ«YCG ‘ ɪc á«æeR hCG (RhÒ``æ`dG) ™«HôdG ó«Y á«YɪàLG hCG ,á«ë«°ùŸGh á«eÓ°SE’G OÉ«YC’G ‘ ɪc á«æjO hCG AGó¡°ûdGh AÓ÷Gh ∫Ó≤à°S’G OÉ«YCÉc á«æWh hCG ∫ɪ©dG ó«©c äÉeƒµMh ܃©°T É¡H πØà– »àdG OÉ«YC’G øe ∂dP ÒZ ¤EG .Ωƒ«dG ⁄É©dG É¡∏c OÉ«YC’G ¢SCGQ ≈∏Y IOÉY ¿ƒµàa ,á«æjódG OÉ«YC’G ÉeCG ` OÉ«YC’G ™«ªL ‘ áaQÉ©àŸG áé¡ÑdG ÖfÉL ¤EG πã“ É¡fC’ .áæeDƒŸG ܃©°ûdG ¢ùjó≤àH ≈¶ëj kÉ«¡dEG kGõeQh kÉ«MhQ kGó©H .á«eÉ°ùdG ÊÉ©ŸG ∂∏J πªëj ó«Y ÜÉMQ ‘ øëf Égh ᫪°ùàdG π°UG øY ¿ƒãëÑj Ée πq b º¡fEÉa AGô©°ûdG ÉeCG º¡«æ©j …òdÉa á©jô°ùdG áëª∏dGh áØWÉÿG IQÉ°T’ÉH ’EG º¡JGAÉëjEG QƒëªàJ ¬dƒMh áÑ°SÉæŸG hCG çó``◊G Oô``› ƒg ¿CG ∫hÉ``M º«àe ôYÉ°T ∫ƒ``b Aó``Ñ`dG ‘ Éæ©dÉ£jh .ájô©°ûdG øe √OÉà©j Ö∏≤dGh :∫É≤a ó«©dG ≈æ©e ÖfÉL ¤EG ¬ÑM ô°ùØj :∫É≤a ∂dP ∫hÉM »ÑæàŸG ¿CG ɪc .ó«Y É¡ÑM ó«Y Éj äóY ∫ÉM ájCÉH ó«Y ójóŒ ∂«a ôeC’ ΩCG ≈°†e ôeC’ º¡fhO AGó«ÑdÉa áÑMC’G ÉeCG ó«H É¡fhO Gó«H ∂fhO â«∏a á«YɪàL’G äÉÑ°SÉæŸG ºgCG øe OÉ«YC’G äÉÑ°SÉæe âfÉc øeh QÉѵ∏d ¢UÉN »MhQ •É°ûf øe É¡ÑMÉ°üjh É¡≤Ñ°ùj ÉŸ äGOÉ©dG ¿ƒ``µ`J É``e IOÉ`` Yh Qɨ°üdG πÑb ø``e Ö``bô``Jh ¥ƒ°ûJ á«eÓ°SE’Gh á«Hô©dG ܃©°ûdG ‘ OÉ«YC’ÉH á°UÉÿG ó«dÉ≤àdGh .IÒ¨°üdG π«°UÉØàdG ¢†©H ‘ ’EG kÉÑjô≤J á¡HÉ°ûàe OGôaC’ IójóL ¢ùHÓe ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d áÑ°SÉæe ó«©dGh .∫ÉØWC’G kÉ°Uƒ°üN ÚØ∏àîŸG Iô°SC’G ìôØdG ™e óYƒe ƒg ó«©dG ¿ƒµj ∫ÉØWÓd áÑ°ùædÉÑa ‘ ∫ÉØWÓd √DhGô``°`T ºàj …ò``dG ójó÷G ܃ãdGh , áé¡ÑdGh : º¡dƒ≤H ¬Ä«› πÑb ó«©dÉH ¿ƒæ¨à«a §≤a ó«©dG ΩÉ``jCG .(ó«°ùdG Iô≤H íHòfh ó«q ©æHh ó«©dG IôµH) OÉ«YC’G Ωhó≤H º¡LÉ¡àHGh º¡àMôa øY ¢SÉædG È©jh Iójó÷G ¢ùHÓŸG áÄ«¡àH OGó©à°S’G πãªàjh ≈à°T Qƒ°üH Úeƒ«dG ‘ øª≤j AÉ°ùædG âfÉch ,çÉ``KC’Gh ∫RÉæŸG ∞«¶æJh ¢TQh 샣°ùdGh ∫RÉæŸG ¢ùæch ∞«¶æàH ó«©dG πÑb øjÒNC’G øµÁ Ée π°ùZh ,§°ùÑdGh OÉé°ùd’G ¢†Øfh AÉŸÉH ¢``VQC’G ¢Sƒ∏÷G ¢Vôah äGóîŸGh óFÉ°SƒdG º«eôJh , É¡æe ¬∏°ùZ .É¡æe ójó÷G AGô°Th ¢Uôëj É``ª`c ,ó``«`©`dG áÑ°SÉæŸ kÉ°ü«°üN Í``dG OGó`` `YEGh á∏«d ‘h ,z∫ƒª©ŸG{ Ò°†–h äÉjƒ∏◊G AGô°T ≈∏Y ¿Éµ°ùdG AÉ°ùeh ô°ü©dG äÉ``bhCG ‘ ÚbÓ◊G â«fGƒM ºMOõJ ó«©dG ∫ÉØWC’Gh ÜÉÑ°ûdGh ∫ÉLôdÉH ó«©dG ΩÉjG ∫hC’ ≥HÉ°ùdG Ωƒ«dG . ºgQƒ©°T ≥∏M ‘ ÚÑZGôdG ájOÉ°üàbG äÉÑ°SÉæe áHÉãà â``dGR ’h OÉ``«`YC’G â``fÉ``ch k «d º``MOõ``Jh ô``gOõ``J ¥Gƒ``°` SC’G âfÉc PEG áëHôe ÒZ ≈∏Y Ó á°ùªÿG ΩÉ`` `jC’G ‘ ¥Gƒ`` °` `SC’G ‘ •É``°`û`æ`dG Üó`` jh ,É``¡` JOÉ``Y ácôMh øjΰûŸG ΩÉ``MORG π°üj å«M ,ó«©dG Ωƒ«d á≤HÉ°ùdG .ó«©dG á∏«d IhQòdG ™«ÑdG óbh ó«©dG Ωƒj áë«Ñ°U º¡dÉØWCG ™e ∫ÉLôdG êôîjh


‫‪15‬‬ ‫الأربعاء (‪ )29‬رم�ضان (‪� )8‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1350‬‬

‫الألعاب الإلكرتونية وت�أثريها على الدماغ‬ ‫مالك في�صل الدند�شي‬ ‫يف مقال �سابق بعنوان (�أطفالنا والألعاب الإلكرتونية)‬ ‫حتدثت عن الآثار االجتماعية لهذه الألعاب‪ ،‬وتطرقت �إىل‬ ‫�شيوع ه��ذه اللعب بني الأط�ف��ال �إىل درج��ة جعلت العقالء‬ ‫من النا�س يحذرون منها‪ ،‬وكنت قد �أ�شرت يف املقال �إىل �أن‬ ‫الأوالد حتولوا �إىل �شياطني ب�شرية‪� ،‬أدت �أفعالهم �إىل قطع‬ ‫ال�صالت بني الأرحام والأ�صدقاء‪.‬‬ ‫و�أ�ؤكد هنا – مرة �أخرى – �أين ل�ست من الذين يدعون‬ ‫�إىل حرمان الأطفال من ممار�سة بع�ض الهوايات والألعاب‬ ‫التي تلبي رغباتهم وتتنا�سب و�أخالقنا االجتماعية‪ ،‬فالطفل‬ ‫ينبغي �أن ميرح ويفرح‪ ،‬ولكن كل �شيء �إذا �أعطي بال قيود �أو‬ ‫�ضوابط‪ ،‬ومت الإنفاق عليه ب�إ�سراف؛ �سي�ؤدي �إىل نتائج غري‬ ‫مر�ضية‪ .‬فالعبادة املح�ضة التي هي للحق جل يف عاله‪ ،‬و �إذا‬ ‫بالغ العبد فيها‪� ،‬أ�ساء �إىل نف�سه وحياته ‪ .....‬فالرهط الذين‬ ‫ح�ضروا �إىل بيت �أزواج النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ي�س�ألون‬ ‫عن عبادته‪ ،‬وتقالوها قال �أحدهم‪� :‬أن��ا �أ�صلي وال �أرقد!!!‬ ‫وقال الآخر‪� :‬أنا �أ�صوم الدهر وال �أفطر!!!‪ ،‬وقال الثالث‪� :‬أنا‬ ‫�أعتزل الن�ساء‪ ،‬فال �أتزوج‪ .‬فماذا قال لهم الر�سول �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪" :‬ولكني �أ�صلي و�أرق��د‪ ،‬و�أ�صوم و�أفطر‪ ،‬و�أتزوج‬ ‫الن�ساء‪ ،‬فمن رغب عن �سنتي‪ ،‬فلي�س مني" متفق عليه‪.‬‬ ‫ورغبة يف ا�ستيفاء املو�ضوع حقه‪ ،‬وحباً يف الن�صح هلل‬ ‫ور�سوله �أحببت �أن �أك�شف بع�ضاً من حيثيات املو�ضوع‪ ،‬وذلك‬ ‫بعدما ا�ستجدت معلومات عندي حوله‪ ،‬وهي جداً خطرية‪،‬‬ ‫و�أن��ا �أحمد اهلل تعاىل �أن ه��ذه املعلومات مل ي��دل بها �أنا�س‬ ‫من �أبناء جلدتنا‪ ،‬و�إال لقال النا�س‪� :‬إنكم �ضد التطور‪ ،‬و�ضد‬ ‫التقدم‪ ،‬و�ضد التقنية احلديثة‪ ،‬وال تريدون منا �أن نلتفت‬ ‫�إىل العامل الراقي‪ ،‬فنعطي �أوالدنا كما يعطون‪.‬‬ ‫�إن امل�ع�ل��وم��ات ال�ت��ي ح�صلت عليها ع �ب��ارة ع��ن درا�سة‬ ‫�أجرتها جهات علمية يف بريطانيا على �أكرث من �أحد ع�شر‬ ‫�أل�ف�اً م��ن الأط �ف��ال ال��ذي��ن مي��ار��س��ون الأل �ع��اب الإلكرتونية‬ ‫– ن�شرت اخلرب قناة العربية يف �شهر (�إبريل) املا�ضي ‪-‬‬ ‫و�أظهرت نتائج الدرا�سة �أن هذه الألعاب لها ت�أثريات �سلبية‬ ‫على دماغ الطفل‪ ،‬و�أو�صت هذه الدرا�سة �أن يخفف الأطفال‪،‬‬ ‫�أو ميتنعون ع��ن ه��ذه الأل �ع��اب ال�ت��ي ت�ع��ود عليهم بال�ضرر‬

‫الذهني – حينما �سمعت بهذا اخلرب ذهبت �إىل �أحد �أقاربي‬ ‫وال��ذي ك��ان يعتقد �أن للألعاب الإلكرتونية ت��أث�يراً مفيداً‬ ‫على الطفل‪ ،‬وكان ي�شرتي لولده منها‪ ،‬ويبالغ يف ال�شراء‪،‬‬ ‫و�أخ�برت��ه ب�ه��ذه ال��درا��س��ة فتبني يل – واحل�م��د هلل – �أنه‬ ‫اقتنع بنتائج البحث العلمي‪ ،‬و�أخذ يخفف من الوقت الذي‬ ‫كان ول��ده ميار�سه بهذه الأل�ع��اب‪ ،‬وفهمت منه �أن��ه �سمع ما‬ ‫تو�صل �إليه البحث العلمي يف ال�صورة وال�صوت‪ ،‬و الو�سائل‬ ‫الإي�ضاحية مما له عالقة مبخ الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أختم مقايل مبا �شاهدته يف �إن�سان عيني مرة‪ ،‬و�أنا يف‬ ‫كارفور غرناطة‪ ،‬ويف اجلهة الغربية منه حتديداً – �شاهدت‬ ‫�شباباً يلعبون بهذه الألعاب (عبارة عن �سيارات ذات �أ�صوات‬ ‫مزعجة ت�سري عن طريق املنظم ب�سرعة هائلة‪ ،‬ولها هزيز‬ ‫مثل هزيز الرياح (العاتية) ومن النا�س من �أولع بالطائرات‬ ‫الإلكرتونية ل��ذات الغر�ض‪ ،‬وم��ن املعلوم �أن ه��ذه امللهيات‬

‫لي�ست رخي�صة الثمن مما ت�سبب �إرهاق جيوب الآباء‪.‬‬ ‫�إذاً فنحن �إ��ض��اف��ة �إىل م��ا تعبث ب��ه ه��ذه الأل �ع��اب يف‬ ‫�أذهان �أبنائنا‪ ،‬ف�إن لها ت�أثرياً �سلبياً على حياتنا االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬وكذلك النف�سية‪ ،‬و�إنها لتقتل الأوق��ات‪ ،‬التي‬ ‫�أغ�ل��ى م��ا منلك يف ه��ذه ال��دن�ي��ا‪ ،‬فالوقت ه��و العمر‪ ،‬فكيف‬ ‫نخ�سره‪ ،‬مبا يعود علينا من �ضرر مادي ومعنوي‪.‬‬ ‫�أه�ي��ب ب��الآب��اء وامل��رب�ين‪ ،‬والأم �ه��ات امل��رب�ي��ات �أن يولوا‬ ‫هذا الأمر عنايتهم‪ ،‬ويتعبوا يف ملء فراغ �أبنائهم وبناتهم‬ ‫مبا ينفعهم‪ ،‬ويحببوا �إليهم القراءة والكتابة‪ ،‬و�أن يو�سعوا‬ ‫عليهم حياتهم باللهو الربيء‪ ،‬وال�سباحة والكرة‪ ،‬والريا�ضة‬ ‫البدنية‪ ،‬والفرو�سية‪ ،‬واال�ستمتاع مبنظر اخلمائل والأنهار‪،‬‬ ‫وال�ب�ح��ار‪�...‬إل��خ من الهوايات النافعة التي تن�شط الذهن‪،‬‬ ‫وتقوي البدن‪.‬‬ ‫«لها �أون الين»‬

‫هل يعاين طفلك من الكوابي�س؟‬

‫ما هي الكوابي�س؟‬ ‫الكوابي�س ع��اد ًة تكون انعكا�س حلالة الطفل املعنوية‬ ‫�أث �ن��اء ال �ي��وم‪ .‬ي��و��ض��ح د‪ .‬ت��ام��ر ج��وي�ل��ى – م��در���س الطب‬ ‫النف�سى بجامعة القاهرة – �أن الكوابي�س بالن�سبة للطفل‬ ‫العادي تعترب �أمراً عار�ضاً‪ ،‬مبعنى �أنها حتدث على فرتات‬ ‫متباعدة‪� ،‬أما بالن�سبة للأطفال الذين يفتقدون ال�شعور‬ ‫بالأمان �أو الذين يعانون من خماوف معينة ومل ي�ستطع‬ ‫الأبوان بعد التعامل معها‪ ،‬تعترب الكوابي�س بالن�سبة له�ؤالء‬ ‫تعبري قوى عن عدم �شعورهم بالأمان وحتدث لهم كثرياً‪.‬‬ ‫ه��ذه الكوابي�س تعك�س ال�ضغوط التي تعر�ض لها ه�ؤالء‬ ‫الأطفال �أثناء اليوم‪� ،‬سواء كانت هذه ال�ضغوط ناجتة عن‬ ‫�ضعف الثقة بالنف�س‪ ،‬خماوف اجتماعية‪ ،‬ال�شعور بالقهر‪...‬‬ ‫الخ‪.‬‬ ‫التعامل مع الكوابي�س‬ ‫ين�صح د‪ .‬ت��ام��ر ق��ائ� ً‬ ‫لا‪�" :‬أف�ضل ��ش��يء ميكنك عمله‬

‫ه��و البقاء م��ع الطفل يف غرفته �إذا م��ا تعر�ض لكابو�س‬ ‫واطلبي منه �أن يحكي لك عنه‪ ،‬طمئنيه ب ��أن ه��ذا جمرد‬ ‫حلم‪ ،‬و�أ�شعريه بالأمان لكي ي�ستطيع العودة �إىل النوم مرة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫ ابقي معه حتى ي�ستغرق مرة �أخرى يف النوم‪.‬‬‫– ال ت�ترك�ي��ه وح ��ده �إذا ك ��ان ال ي ��زال خ��ائ �ف �اً وال‬ ‫ت�سخري منه �أب��داً‪� .‬إن الكوابي�س ال حتدث كل ليلة الليل‬ ‫ل��ذا ال يوجد خ��وف من تعود الطفل على بقائك بجانبه‬ ‫يف الليل حتى ينام‪.‬‬ ‫ �إن الطفل يحتاج لل�شعور بوجود �أم �أو �أب ي�ساندانه‬‫ويفهمانه لأن ذل��ك �سي�شعر الطفل بثقة بالنف�س وب�أن‬ ‫العامل مكان �آمن‪.‬‬ ‫ �إذا �شعر الطفل �أن الأب �أو الأم الذي يعتمد عليهما‬‫يف �إم��داده بالراحة والأم��ان ال يقدران خماوفه‪ ،‬ف�سيبدو‬ ‫ال�ع��امل كله عندئذ بالن�سبة ل��ه م�ك��ان موح�ش لي�س فيه‬ ‫�أمان‪.‬‬

‫ين�صح د‪ .‬تامر ب�شدة ب�أن ال ي�أخذ الأب��وان الطفل �إىل‬ ‫غرفتهما‪ ،‬لأن ذلك قد يف�سر من جانب الطفل ب�أنه ال ب�أ�س‬ ‫من �أن يكون خائفاً‪ ،‬و�أنهما را�ضيان عن هذه املخاوف‪ ،‬وهو‬ ‫ما يزيد من خماوف الطفل بد ًال من التغلب عليها‪.‬‬ ‫عندما مينح الأب��وان الطفل دائماً ه��ذه النوعية من‬ ‫الرعاية والراحة‪� ،‬سي�شعر باالهتمام واحلب‪ ،‬و�سيقل �شعوره‬ ‫بعدم الأمان‪ ،‬و�سي�شعر �أنه يجد امل�ساندة التي يحتاجها‪.‬‬ ‫كل ذلك �سيعطيه يف النهاية الثقة التي �ست�ساعده على‬ ‫مواجهة حتديات احلياة و�صعابها؛ لكن للأ�سف ال يعني‬ ‫ذل��ك �أن الكوابي�س لن تظهر له م��رة �أخ��رى‪ ،‬بل يجب �أن‬ ‫يعرف الأبوان ال�سبب وراء عدم �شعور الطفل بالأمان لكي‬ ‫تقل الكوابي�س‪� ،‬أي يجب مواجهة جذور امل�شكلة‪ ،‬وقد يجدا‬ ‫على �سبيل املثال �أن �أحداً يتحر�ش به يف املدر�سة‪� ،‬أو �أنه يعاين‬ ‫من م�شاكل مع �أ�صدقائه‪� ،‬أو �أنه يفتقد للثقة بالنف�س داخل‬ ‫الف�صل‪� ،‬أو �أنه يعاين من �ضعف تقديره لذاته بني زمالئه‪.‬‬ ‫هذه خطوة �ضرورية للتعامل مع امل�شكلة‪.‬‬

‫�أبنا�ؤنا و�أبناء الغري‬ ‫دالل عبدالعزيز‬ ‫ه��ل جت��دون �أن��ه م��ن ال�صعب ج��داً التعامل‬ ‫م � َع الأط �ف��ال؟ ه��ل التعامل م��ع �أط�ف��ال�ك��م يبدو‬ ‫بتلك الدرجة من ال�صعوبة‪ُ ،‬‬ ‫بحيث ُ‬ ‫يكون التعامل‬ ‫م��ع �أط� �ف ��ال ال �غ�ير خ��ارج��ا ع��ن ن �ط��اق التفكري‬ ‫ْ‬ ‫واال�ستنطاق؟‬ ‫احل�ق�ي�ق��ة �أ��س�ئ�ل��ة ك �ث�يرة ت ��دور يف نف�سي يف‬ ‫ك� ّل م��ره �أتع ّر ُ�ض فيها ملواقف مع �أطفايل خار ْج‬ ‫املنزل‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ابني �أكرث‬ ‫فعلى �سبيلِ املثال‪� ،‬أردت �أن �أجعل ْ‬ ‫ُ‬ ‫ونحن‬ ‫اعتماداً على نف�سه‪ ،‬و�أن �أُوكل �إلي ِه مه ّمات‬ ‫باخلارج تزيد من ثقته بنف�سِ ه‪ .‬انطلقنا �إىل ق�سم‬ ‫بال�سوق املركزي واختا َر بع�ض‬ ‫اخل�ضار والفواكه ّ‬ ‫الفواكه واخل�ضار التي نحتاجها ‪ ..‬وطلبتُ منه‬ ‫�أن يذهب �إىل امل�س�ؤول عن امليزان ليزنها‪ .‬عُمره‬ ‫�صغري ول��ذل��ك ه��و �صغري احل�ج��م‪ .‬وق��ف َ‬ ‫هناك‬ ‫�أكرث من ‪ 5‬دقائق و�أن��ا �أراق��ب تهمي�ش املت�س ّوقني‬ ‫الذين ي�أتون بعده ويتخطون دوره بكل �أريحية‬ ‫وبدون �أدنى اعتبار للتعاطف الفطري للأطفال!‬ ‫حتى ذهبتُ انا و�أنهيتُ املهمة‪ .‬النتيجة‪ :‬مل �أ�ستفد‬ ‫�شيئاً من جتربتي البنائية !‬ ‫�أخرى‪� ،‬أثناء ال ّت َ�سوق يف �إحدى املراكز ‪ ..‬كانَ‬ ‫طفلي �صغرياً مل يتجاوز ال�سنتني من عُمره ج َذبه‬ ‫منظر طفلة �صغرية يف عربتها و��س��ط عائلتها‬ ‫من �أب و�أربعة �أبناء ‪ ..‬فوَقف بجانبها يحاول �أن‬ ‫ي َت�ضاحك معها‪ .‬مل يتجاوز الأمر دقيقة �أو ن�صف‬ ‫الدقيقة حتى �صاح الرجل ب�أخي ذو االثني ع�شر‬ ‫�سنه‪ :‬خذ �أخوك وابعد منها بال ازعاج!‬ ‫�أم �ث �ل��ة ك �ث�يرة ‪ ..‬جت �ع��ل ت��رب �ي��ة ال �� �ص �غ��ار يف‬ ‫جُمتمعنا �أ�صعب و�أ�صعب‪.‬‬ ‫ه��ذ ِه امل �ح��اوالت ال��دائ�م��ة يف ُ�صنع �شخ�صية‬ ‫َ‬ ‫جتعلك يف �سباق يُ�ضيع‬ ‫ب��ارزة وقائدة من طفلك‬ ‫ط��اق��ات��ك ‪ ،‬وي���س�ت�ن�ف��ده��ا ت �ل� َ�ك امل �ح ��اوالت والتي‬ ‫�أحياناً ُتالقي ال�ص ّد واال�ستنكار و ُرمبا اال�ستهتار‬ ‫لق ّل املعرفة املحيطة بذلك اجلانب يجعلك ُتف ّكر‬ ‫باال�ست�سالم!‬ ‫ث �ق��اف��ة ال �ت �ع��ام��ل م��ع الأط� �ف ��ال ‪ ..‬ووج ��وب‬ ‫الإميان ب�أن �صنع �أي رجل �أو �أي فتاة ال يحتاج �إىل‬ ‫�شخ�ص متعلم �أو نافذ الذكاء ليعلم �أن البداية‬ ‫ال�صغ ّر!‬ ‫تكون من ّ‬ ‫يقول بع�ض �أ��س��ات��ذة علم النف�س‪�« :‬أعطونا‬ ‫ال�سنوات ال�سبع الأوىل للأبناء نعطيكم الت�شكيل‬ ‫الذي �سيكون عليه الأبناء»‪.‬‬ ‫َوقيل ‪« :‬الرجال ال يولدون بل يُ�صنعون»‪.‬‬ ‫ولو افرت�ضنا � ّأن الأ�سرة �أدت واجباتها على‬ ‫�أكمل وجه ‪ ..‬ف�أين تلك النتائج املُكتملة من عدم‬ ‫وجود جتاوب تام و �أ�سا�سي من املجتمع ؟ ل ُيكمل‬ ‫املدرو�سة وم�ساعدة الأهل‬ ‫مع الأ�سرة تلك اخلطة‬ ‫َ‬ ‫على القيام بها على �أ ّ‬ ‫مت وجه‪.‬‬ ‫ف�إذا انقطع اخليط بني الأ�شرة واملجتمع مبا‬ ‫وجب‬ ‫يحويه من مدر�سة و�شار ْع وحميط خارجي‪َ ،‬‬ ‫علينا �أن ُن�سمي َ‬ ‫ذلك ‪ ..‬انف�صاماً!‬ ‫عب ّ‬ ‫ال�شاعر‪:‬‬ ‫رّ‬ ‫ُ‬ ‫وين�ش�أُ نا�شئ الفتيانِ مِ ن‬ ‫على ما كان َع َّو َد ُه �أبُو ُه‬ ‫�صيد الفوائد‬


(1350) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (8) ¿É°†eQ (29) AÉ©HQC’G

e ø g ?ƒ RÉ‚E’G ‘ AÉcô°T

á«fÉ°†eôdG

óÑ©dG á°VhQ :OGóYEG

∫GDƒ°ùdG ºbQ -1 -2 -3 -4 -5 -6 -7 -8 -9 -10 -11 -12 -13 -14 -15 -16 -17 -18 -19 -20 -21 -22 -23 -24 -25 -26 -27 -28 -29

............................:(ájƒ¡dG Ö°ùM) πeɵdG º°S’G .............................................................. ................................................:¿Gƒæ©dG .............................................:∞JÉ¡dG :á≤HÉ°ùŸG •hô°T : áØ«ë°üdG ¿GƒæY ¤EG ≥aôŸG áHÉLE’G ¿ƒHƒc π°Sôj -1 »bô°ûdG Ú°ù◊G - (11121).Ü.¢U ¿OQC’G ´QÉ°T - ¿ÉªY áHÉLEG ’GDƒ°S 25 ≈∏Y Ö«éj øe πc Öë°ùdG ‘ πNój -2 .áë«ë°U 2010/10/10 Ωƒj äÉHÉLE’G ΩÓà°S’ óYƒe ôNBG -3 ÊOQC’G »eÓ°SE’G ∂æÑdG »Hhóæe Qƒ°†ëH Öë°ùdG iôéj -4 ô°ûæJh ,É≤M’ Oóëj óYƒe ‘ IQÉéàdGh áYÉæ°üdGIQGRhh .‹ÉàdG Ωƒ«dG ‘ èFÉàædG

z»àeq oC’ áæenCG »àHÉë°U{

º∏°ùe √GhQ

HÉë°U M π«∏L » AGô©°T ¿hô°û©dG h ™°SÉàdG ∫GDƒ°ùdG °† ô H « © à » dG hC’G áÑ≤©dG ÉY ¿Éc ,áKÓãdG »Ñæ Éë°UCG ¤ h dG ã fÉ « H G kó h ,á Éb ¬H :(ÒNC’G) h GkQóH ó¡°T h º∏©dG ¢ùdÉéŸ ÉkÑfi HôH øeDƒf ∫É©J :¬d ∫ , »ÑædG G C M kó G Gh óæÿ òu dG S Éæ ∫Ébh c É° : ,¥ ,ô Y h Éj á a Éc . Q Ò ¿ h °S h G C ƒ GP i ∫ G óM U eä ¬fCG CG ¬©ª°S Iô iôJ ’CG ,ˆ «∏Y ˆG ≈∏° ≤d GPEG ¿Éc øe ÓLQ » dP ∫ƒ≤j áHÉë°üdG óM ÁEG øY ÖZôj ,(---) . ˆG ºMQ{ : º∏°Sh ¬ ±n ôYo fÉ µH .. ,∂ ¤EG Ögòa !?áYÉ°S ¿ÉÁEG ¤EG ∂ ¢ùdÉéŸG Öëj ¬fEG... G ‘ ≈àM ΩÉ«°üdG IÌ »ÑædG ™e a H‘ àdG É≤ ÉjC’ QÉØ°SCG ¢†© ’EG ºFÉ°U »ÑædG ¬d ∫ µFÓŸG É¡H ≈gÉÑàJ » ≤j ,ô◊G Iójó°ûdG Ω √ ‘ j ƒ Ω dG .zá h ≈àM QÉM QódG ƒHCG ∫ƒ G ≈∏°U »Ñæ G »°VQ AGO ≈∏Y √ój πLôdG ™°V --)h º∏°Sh ¬«∏Y ˆ G ∫ƒb ∫õf ÉŸh ˆ Y æ ¬ . (ÉæLôN É©J ˆ e ¬°SCGQ ≤j ◊G Ió°T ø ©°ûdGh{ :¤ CG z¿ƒ∏©Øj ’ Ée ¿ƒdƒ ,ô Gô A h j Ée à Ñ a © « ¡ Éæ N º ò dG ∫ ‘ ɨ G h dG ˆ ƒb ÉµÑ .¿h ¡fCG ôJ ⁄CG a ,Gôk YÉ°T ¿Éc ¬fC’ A BG øjòdG ’EG{ :¤É©J ,zGƒª∏X º ‘ c π «¡j OGh æd ∫É≤ h Gƒæe ìôØa º¡fCGh .¿ƒª CG ˆG º∏Y ób :¬°ùØ Ph äÉ◊É°üdG Gƒ∏ªY f ‘ ôªà°SGh ,∂dòH ¬∏°SQCG c °ü Ê ô EG »ÑædG ª∏°ùŸG Iô ∫õæa ,º¡æe ô°üàfGh GkÒãc ˆG Gh .√ô©°ûH Ú NCÉ«d ;È«N Oƒ¡j ¤ º¡d ∫É≤a ,êGôÿG Gh e ø : H ò Ée ó© Gh êGô`ÿG ƒª©£J ,ˆG AGóYCG Éj s EG ¢†¨HCG ºàfC’h ÷ õ j ,á a ‹ Ê Éë IOô≤dG øe É©JCG …CG{ ºµ«∏Y Jƒ°TQ Gƒdh ó≤d ˆGh ?âë°ùdG Gh ;¬ ÿ d « Éæ R î j Ø e ,ô ÄL º¡æY ∞ ©dÉH ºµ©e π óMCG ¿Éc æY øe ºµà EG »°†¨H »æ∏ªëj ’h ó ó G C z∫ . M Ö dG s EG ¢SÉæ ©e IOÉb ,‹ ÑMh ºcÉj ,áJDƒe ácô ≤a ,¢SQÉa ∞dCG ÉàFÉe ≈∏Y √ÉjEG » h G C ÉŸ ¿ h ’ °U G C π Y G ∫ó d ÷ :GƒdÉ OhóM ¢û« Òd »ÑædG ¤EG Öàµf Gh ,Ωƒb Éj :.....º¡ dG û É° ,Ω ∏Y °S ª π ˆ dG G Gƒ G E dE Éæ G C « ¿ S µJ »àdG e GkOóe Éæ h Oó©H ¢ L OóY ¿ ΩhôdG ¢û« ÉfôeCÉj hCG ,∫ÉLôdG ø LôN »àdG »g ¿ƒgô ɉEG ,IÌc ’h Iƒb ’ ◊G ióMEG f æ°ù ôdG ºà ∫É≤a ,´ƒL É¡°ûdG É¡fEG ,¿ƒÑ∏£J òdG øjódG Gò¡H º¡∏JÉ≤ (ô°üf) Qƒ¡X ÉeEG ,Ú« G ȵa O h … G E ,I G C ∏° Ée c h ª ô ƒ °T Ée e ¿ ùŸ .IOÉ¡ πJÉ≤f .¬H ˆG Éæ Gƒdõf ≈àM jR òNCGh ,G kójó°T a b fÉ ô j ∏£ á ≤ e Gƒ ƒ D a »g ɉEÉ É¡«ah ,áJ HCG QÉM øH ó ô◊G äQGO ájGQ ¬©eh πJÉ≤j áK πJÉ≤j ìGQh ,ÖdÉW » ,Ü h Éb J π G G áYÉé°T ‘ µdh ,OOÎdG YCG ¿ƒª∏°ùŸ Éa ,Úª∏°ùŸ k Éàb ºgAGó òNCÉa ,ójR ó¡°ûà°S òNCÉa ,ó¡°ûà°SG ≈àM ,™é°ûJ Ée ¿ÉYô°S ¬æ °ùbr n CG ’ jGôdG ìGQh --) n Énj oâªr n øH ôØ©L á ¢ùMCÉa ,ájGôdG (- jh áYÉé°T ‘ πJÉ≤j dp põær àn dn ¢o ùØr f à°SG ºK æ `s ¬ . . . ≤ ‘ °û f :∫ƒ ¢†©H ¬°ùØ »°VQ ...ó¡ .¬æY ˆG

2010/8/19 ïjQÉJ 25294/28/2/4 ºbQ IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh á≤aGƒe

`g 1431 ¿É°†eQ á≤HÉ°ùe ¿ƒHƒc áHÉLE’G

á≤HÉ°ùe

á≤HÉ°ùŸG õFGƒL QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO QÉæjO

150 100 100 100 100 100 100 100 100 100 100 100 100

Iô°ûY á``°` ù` eÉ``ÿG Iõ`` FÉ`` ÷G Iô°ûY á``°` SOÉ``°` ù` dG Iõ`` FÉ`` ÷G Iô°ûY á``©` HÉ``°` ù` dG Iõ`` `FÉ`` `÷G Iô°ûY á``æ` eÉ``ã` dG Iõ`` `FÉ`` `÷G Iô°ûY á``©` °` SÉ``à` dG Iõ`` `FÉ`` `÷G ¿hô`` ` °` ` `û` ` `©` ` `dG Iõ`` ` ` ` `FÉ`` ` ` ` `÷G ¿hô°û©dGh ájOÉ◊G IõFÉ÷G ¿hô°û©dGh á«fÉãdG IõFÉ÷G ¿hô°û©dGh áãdÉãdG IõFÉ÷G ¿hô°û©dGh á©HGôdG IõFÉ÷G ¿hô°û©dGh á°ùeÉÿG IõFÉ÷G ¿hô°û©dGh á°SOÉ°ùdG IõFÉ÷G ¿hô°û©dGh á©HÉ°ùdG IõFÉ÷G

QÉæjO 1500 ¤hC’G Iõ`` ` ` ` ` ` `FÉ`` ` ` ` ` ` `÷G QÉæjO 1000 á`` ` «` ` `fÉ`` ` ã` ` `dG Iõ`` ` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ` ÷G QÉæjO 500 á`` ` ã` ` `dÉ`` ` ã` ` `dG Iõ`` ` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ` ÷G QÉæjO 150 á`` ` `©` ` ` HGô`` ` `dG Iõ`` ` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ` ÷G QÉæjO 150 á`` `°` ` ù` ` eÉ`` `ÿG Iõ`` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ÷G QÉæjO 150 á`` `°` ` SOÉ`` `°` ` ù` ` dG Iõ`` ` ` `FÉ`` ` ` `÷G QÉæjO 150 á`` `©` ` HÉ`` `°` ` ù` ` dG Iõ`` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ÷G QÉæjO 150 á`` ` æ` ` `eÉ`` ` ã` ` `dG Iõ`` ` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ` ÷G QÉæjO 150 á`` `©` ` °` ` SÉ`` `à` ` dG Iõ`` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ÷G QÉæjO 150 Iô`` ` °` ` `TÉ`` ` ©` ` `dG Iõ`` ` ` ` FÉ`` ` ` ` ÷G QÉæjO 150 Iô°ûY á``jOÉ``◊G Iõ``FÉ``÷G QÉæjO 150 Iô°ûY á``«` fÉ``ã` dG Iõ`` FÉ`` ÷G QÉæjO 150 Iô°ûY á``ã` dÉ``ã` dG Iõ`` FÉ`` ÷G QÉæjO 150 Iô°ûY á``©` HGô``dG Iõ`` FÉ`` ÷G

ÊOQ’G »eÓ°SE’G ∂æÑdG øe áeó≤e õFGƒ÷G ™«ªL

‘ QÉæjO ∞dCG (150) ‹GƒM èeÉfÈdG πªà°ûjh , Qƒ¡°T áKÓK πc ÒaƒàdG äÉHÉ°ùM ≈∏Y õFGƒL ÊOQC’G »eÓ°SE’G ∂æÑdG ´Rƒj

á°UÉÿG á«Yô°ûdG §HGƒ°†dÉH ∂æÑdG øe ÉeGõàdGh ,™ªàéŸG ‘ QÉNO’G áaÉ≤K ™«é°ûàd ∂dPh.Iôª©dGh è◊G ∞«dɵJ á«£¨àd áæ°ùdG

.ÚªgÉ°ùŸG ∫GƒeCG øe õFGƒ÷G ᪫b πªëàj ∂æÑdG ¿EÉa , õFGƒ÷G √ò¡H

عدد الاربعاء 8 أيلول 2010  

صحيفة السبيل اليومية