Issuu on Google+

‫حما�س‪ :‬عدد املختطفني من احلركة‬ ‫بال�ضفة بلغ ‪ 650‬خالل �أربعة �أيام‬ ‫ال�ضفة الغربية‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫الأحد ‪ 26‬رم�ضان ‪ 1431‬هـ ‪� 5 -‬أيلول ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪17‬‬

‫طرح عطاء‬ ‫احلزمة الثانية‬ ‫من «البا�ص‬ ‫ال�سريع» بعد عيد‬ ‫‪2‬‬ ‫الفطر‬

‫العدد ‪ 250 1347‬فل�س‬

‫مع ا‬

‫لعدد‬

‫ملحق «ال�سبيل»‬ ‫الرم�ضاين‬

‫'‪­˜`„7)t&`E•Ÿ7#‬‬ ‫'‪˜'v°'tk|x²'­³`„D‬‬ ‫‪g'ÄEŸ“¡C`œDŸ7‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫م�سابقة ال�سبيل الرم�ضانية‬

‫‪šE1tD'd“¡D‬‬ ‫'‪vŠ:`œ“|{A¢~9#‬‬ ‫‪DfneAHaF0‬‬ ‫'‪!`–|xD'c'Ÿ(#‬‬

‫برعايـــــــــــة‬

‫‪á≤HÉ°ùe‬‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫‪ 11‬يف ي��وم القد�س‪ ..‬امل��وت لـ«�إ�سرائيل» ‪ ..‬ج� � �م � ��ال ال � �� � �ش� ��واه �ي�ن‬ ‫‪« 11‬الدائرة الثالثة» بني الإف�ساد والإ�صالح ‪ ..‬ع � � �م� � ��ر ع� � �ي � ��ا�� � �ص � ��رة‬ ‫‪ 11‬ل���و �أين ت��رك��ي ����س����أق���ول‪ .. »Evet« :‬د‪ .‬اب ��راه� �ي ��م ال�ب�ي��وم��ي‬

‫‪C á«fÉ°†eôdG‬‬ ‫(‪dG`9v‬‬

‫قالت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) �إن �أعداد معتقليها لدى الأجهزة الأمنية‬ ‫يف ال�ضفة الغربية جتاوزت ‪ 650‬معتقلاً خالل الأيام الأربعة املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت احلركة يف بيان تلقت "ال�سبيل" ن�سخة عنه �أم�س ال�سبت �أن "الأجهزة‬ ‫الأمنية ما زالت توا�صل حملتها بحق قياداتنا و�أن�صارنا يف كافة حمافظات ال�ضفة‪ ،‬حيث‬ ‫اعتقلت ‪ 52‬منهم اليوم (�أم�س)"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن الأجهزة الأمنية يف حمافظة جنني اعتقلت كال من حكم خنفر‪ ،‬وحممد‬ ‫�سميح احلاج‪ ،‬وعبد الرحيم احلاج‪ ،‬وحازم �شيباين‪ ،‬والأ�سري املحرر ح�سن �أبو �سارة‪.‬ويف‬ ‫حمافظة قلقيلية‪ ،‬اعتقلت الأجهزة � ً‬ ‫أي�ضا كال من الأ�سري املحرر �إبراهيم دحم�س‪،‬‬ ‫وال�شيخ كمال حممد �سعيد خالد وال�شيخ خالد الدب�س‪.‬‬

‫™‪žE‬‬

‫زوار‪«:‬موقع معركة م�ؤتة» �أ�صبح مكبا‬ ‫للنفايات والأو�ساخ وزجاجات اخلمر‬

‫بالتزامن مع �إطالق املفاو�ضات و�إقامة امل�ؤمتر ال�صهيوين الرابع ع�شر‬

‫«�إ�سرائيل» ت�ستويل على �أر�ض لإقامة مبنى‬ ‫يخلّد قتالها من �ضحايا «الإرهاب الفل�سطيني»‬ ‫عهود حم�سن‬ ‫ك�شفت م�صادر �صهيونية مطلعة النقاب عن م�شروع قانون‬ ‫جراح �شرقي مدينة القد�س‬ ‫لإقامة مبنى جديد يف حي ال�شيخ ّ‬ ‫املحتلّة؛ "تخليد ًا لذكرى القتلى ال�صهاينة من �ضحايا العمليات‬ ‫الإرهابية والعدوانية الفل�سطينية"‪ ،‬وفق التعبري ال�صهيوين‪.‬‬ ‫من ناحيته ندد رئي�س جلنة املخطوطات يف امل�سجد الأق�صى‬ ‫ناجح بكريات بالقرار قائ ًال‪�" :‬سلطات االحتالل ال ت�ألو جهد ًا‬ ‫يف �سرقة التاريخ واحلا�ضر الفل�سطيني ب��أي طريقة كانت‪،‬‬ ‫وهذا امل�شروع لي�س �إال جزء ًا ي�سري ًا من هذه املخططات الرامية‬ ‫القتالع الفل�سطينيني من املدينة وتفتيت تاريخهم ووجودهم‬ ‫فيها وا�ستبدال ح�ضارة �صهيونية طارئة على البالد والعباد‬ ‫به"‪ .‬و�شدد بكريات على �أن القرار ال�صهيوين احلايل هدية‬ ‫ثمينة للرئي�س عبا�س ووفده املفاو�ض مع بدء م�شروع ت�صفية‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية والتنازل عن القد�س خلدمة امل�شاريع‬ ‫"ال�صهيو�أمريكية" يف املنطقة‪.‬‬ ‫ودع���ا ب��ك�يرات الأم��ت�ين العربية والإ���س�لام��ي��ة لرف�ض‬ ‫الغطر�سة ال�صهيونية ودعم الرباط املقد�سي يف الدفاع عن‬ ‫القد�س وفل�سطني‪ ،‬فمع �إ�شراقة �شم�س كل يوم جديد يتمادى‬ ‫العدو ال�صهيوين يف عدوانه الغا�شم على العرب وامل�سلمني يف‬ ‫فل�سطني والعامل ب�أ�سره‪ ،‬فاليوم يقيمون متحفا‪ ،‬وغد ًا يعقدون‬ ‫الكونغر�س ال�صهيوين لي�ؤكدوا �صهيونية املدينة على كل‬ ‫ال�صعد‪.‬‬

‫عمان‬

‫�أم�س للإعالن عن نتائج القبول املوحد �إن جمل�س‬ ‫التعليم العايل �سيتناول يف جل�سته الأحد حمور‬ ‫الطلبة م�سيئي االختيار‪ ،‬و�سي�ضع معايري قبول‬ ‫الطلبة �ضمن قائمة �إ�ساءات االختيار‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫عدد من �أ�ساء االختيار ومعدله فوق معدل ‪85‬‬ ‫بلغ ‪ 751‬طالبا وطالبة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أكد مدير وحدة التن�سيق والقبول‬ ‫امل��وح��د غ��ال��ب احل����وراين �أن ال��وح��دة �ستبد�أ‬ ‫با�ستقبال الطلبات االلكرتونية لطلبة الدبلوم‬ ‫الراغبني بالتج�سري يوم غد االثنني وعلى مدار‬ ‫ال�ساعة‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫الأمن العام يتخذ �إجراءات �أمنية يف ليلة القدر‬

‫تتخذ م��دي��ري��ة الأم���ن ال��ع��ام غ��دا عدة‬ ‫�إج��راءات �أمنية مكثفة‪ ،‬حماية للمواطنني‬ ‫وممتلكاتهم �أثناء �إحيائهم ليلة القدر‪.‬‬ ‫الناطق الإعالمي با�سم الأمن املقدم حممد‬ ‫اخلطيب �أو�ضح �أن هدف من هذه الإجراءات‬ ‫الأمنية هو تعزيز الأمن يف اململكة وحماية‬ ‫املواطنني وممتلكاتهم �إىل جانب التخفيف‬

‫ما �أمكن من االزدح��ام��ات املرورية من خالل‬ ‫خطة مرورية و�إج��راء التحويالت املرورية‬ ‫الالزمة‪.‬‬ ‫وتت�ضمن الإجراءات بح�سب اخلطيب تعزيز‬ ‫وتكثيف الدوريات الآلية والراجلة يف الأحياء‬ ‫ال�سكنية واملناطق املكتظة و�أماكن العبادة بهدف‬ ‫الوقاية من وقوع اعتداءات بالن�شل �أو ال�سرقة‬ ‫�أو م�ضايقات تعكر �صفو املواطنني و�ضبط مرتكبي‬ ‫هذه االعتداءات �إن وقعت‪.‬‬

‫جتار التجزئة مل يعك�سوا انخفا�ض �أ�سعار اجلملة للخ�ضار‬

‫عمان‬

‫حافظت معظم �أ�صناف اخل�ضار �أم�س ال�سبت على �أ�سعارها‬ ‫املرتفعة يف الأ�سواق املحلية‪ ،‬رغم انخفا�ض �أ�سعار جملتها يف‬ ‫ال�سوق املركزية بن�سب متفاوتة مقارنة ب�أ�سعار الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وبح�سب ما بينت الن�شرة ال�صادرة عن ال�سوق املركزي التابع‬ ‫لأمانة عمان‪ ،‬فقد انخف�ضت غالبية الأ�سعار يف ال�سوق املركزي‬ ‫بن�سبة تراوحت بني ‪ 10‬و‪ 30‬يف املئة‪ ،‬فيما �أ�شارت �أي�ضا اىل ارتفاع‬ ‫الكميات الداخلة اىل اال�سواق‪.‬‬ ‫ا�ستقرار �أ�سعار اخل�ضار على ارتفاع يدلل على �أن التجار مل‬ ‫يقوموا بعك�س االنخفا�ض يف �أ�سعار اجلملة على �أ�سعار التجزئة‪،‬‬ ‫بح�سب وكالة (برتا)‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 6‬ــة‬

‫قا�ضي الق�ضاة يدعو املواطنني‬ ‫�إىل حتري هالل �شوال الأربعاء‬

‫عمان‬

‫دعت دائ��رة قا�ضي الق�ضاة املواطنني �إىل حتري ومراقبة‬ ‫هالل �شهر �شوال ‪ ،1431‬م�ساء الأربعاء املقبل ‪ 29‬رم�ضان املوافق‬ ‫‪� 8‬أيلول احلايل‪.‬‬ ‫وقال قا�ضي الق�ضاة �إمام احل�ضرة الها�شمية الدكتور �أحمد‬ ‫هليل لوكالة الأنباء الأردنية (برتا) �أم�س ال�سبت‪� ،‬إنه يف حال‬ ‫ر�ؤية الهالل ف�إنه يتوجب على املواطن الذي قام بعملية امل�شاهدة‬ ‫مراجعة �أقرب حمكمة �شرعية للإدالء ب�شهادته �أو �إبالغ الدائرة‬ ‫على الهواتف املبينة �أدناه‪ ،‬مع العلم ب�أن املحاكم ال�شرعية �ستفتح‬ ‫�أبوابها م�ساء ذلك اليوم لهذه الغاية‪.‬‬

‫ا�ستُقبل رئي�س ال��وزراء الربيطاين‬ ‫اال�سبق ت��وين بلري‪ ،‬ل��دى و�صوله اىل‬ ‫دبلن �أم�س لتوقيع كتاب مذكراته التي‬ ‫دافع فيها عن قرار اقحام لندن يف حرب‬ ‫العراق‪ ،‬مبتظاهرين مناه�ضني للحرب‬ ‫ر�شقوه بالبي�ض واالحذية وق��ارورات‬ ‫املياه‪ ،‬كما افاد �شهود عيان‪.‬‬ ‫و�أف���اد �شهود عيان وكالة فران�س‬ ‫بر�س �أن نحو ‪ 200‬من مناه�ضي حرب‬ ‫ال��ع��راق جتمعوا �صباح ال�سبت‪� ،‬أم��ام‬ ‫مكتبة يف عا�صمة ايرلندا ال�شمالية‬ ‫حيث جرى حفل توقيع الكتاب‪ ،‬مطلقني‬ ‫�شعارات م��ن��ددة ب��ق��رار بلري يف ‪2003‬‬ ‫دخ���ول احل����رب‪ ،‬ول���دى و���ص��ول موكب‬ ‫رئي�س ال���وزراء ال�سابق قذفه بع�ضهم‬ ‫بقارورات مياه بال�ستيكية �إال �أن �أيا منها‬ ‫مل ي�صبه‪.‬‬ ‫وحتدثت و�سائل اعالم بريطانية‬ ‫بينها "بي ب��ي �سي" ع��ن ر���ش��ق بي�ض‬ ‫و�أحذية باجتاه رئي�س الوزراء ال�سابق‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أي�ضا �أنه مل ي�صب ب�أي منها‪.‬‬ ‫وما �إن ترجل بلري من ال�سيارة حتى‬ ‫اندفع باجتاهه جمهور املتظاهرين‪� ،‬إال‬

‫من التظاهرة‬

‫�أن ال�شرطة التي كانت فر�ضت طوقا‬ ‫�أم��ن��ي��ا حولهم منعتهم م��ن االق�ت�راب‬ ‫واعتقلت عددا منهم‪.‬‬ ‫وق��ال متحدث با�سم ال�شرطة �إن‬ ‫عدد املعتقلني �أقل من ع�شرة‪.‬‬ ‫ورف���ع امل��ت��ظ��اه��رون الف��ت��ات كتب‬ ‫عليها‪" :‬بلري ك��ذب‪ ،‬ماليني اال�شخا�ص‬ ‫ماتوا" و"�أر�سلوه اىل ال�سجن بتهمة‬

‫ارتكاب جرمية �إبادة"‪.‬‬ ‫وهتف بع�ضهم‪" :‬توين‪ ،‬كم طفال‬ ‫ق��ت��ل��ت اليوم؟" و"توين ب��ل�ير جم��رم‬ ‫حرب"‪.‬‬ ‫ويف مذكراته التي و�ضعها يف كتاب‬ ‫بعنوان "رحلة" �صدر االرب��ع��اء وبات‬ ‫اح���د اك�ث�ر ال��ك��ت��ب مبيعا‪ ،‬داف���ع بلري‬ ‫جمددا عن قراره خو�ض حرب العراق‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫�شريان احلياة ‪ 5‬تنطلق �إىل غزة يف ‪� 18‬أيلول‬ ‫غزة‬ ‫تنطلق قافلة �شريان احلياة الدولية "‪"5‬‬ ‫التي تنظمها م�ؤ�س�سة "حتيا فل�سطني" الربيطانية‬ ‫بالتعاون مع اللجنة الدولية لك�سر احل�صار عن‬ ‫غزة من لندن يف ‪� 18‬أيلول اجلاري‪.‬‬ ‫وقال الناطق الر�سمي با�سم القافلة زاهر‬ ‫ب�يراوي يف بيان تلقت "ال�سبيل" ن�سخة عنه‪:‬‬ ‫�إن"ع�شرات احل��اف�لات املحملة بامل�ساعدات‬ ‫الطبية والإن�سانية ومواد الإغاثة �ستنطلق يوم‬

‫ال�سبت ‪� 18‬أيلول من �أم��ام الربملان الربيطاين‬ ‫متجهة �إىل معرب رف��ح م���رو ًرا بعدد من الدول‬ ‫الأوروبية و�سوريا عرب الأرا�ضي الرتكية"‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح �أن القافلة �ستلتقي يف الالذقية‬ ‫ال�سورية م��ع ع�شرات احل��اف�لات ال��ق��ادم��ة من‬ ‫منطقة اخلليج العربي والأردن‪ ،‬التي تنظمها‬ ‫جلنة �شريان احلياة الأردنية التابعة ملجل�س‬ ‫النقابات املهنية الأردنية بالتعاون مع اللجنة‬ ‫ال�شعبية الكويتية لك�سر احل�صار‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫اعالن �صادر عن نائب رئي�س الوزراء‬ ‫ووزير الداخلية �ص (‪)10‬‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫متظاهرون يف دبلن ير�شقون توين بلري بالبي�ض والأحذية‬ ‫دبلن‬

‫وق��ال امل�ست�شار ال�سيا�سي لرئي�س ال��وزراء‬ ‫الناطق الر�سمي لالنتخابات النيابية �سميح‬ ‫املعايطة �إن الدائرة انهت اليوم ت�سليم قرارات‬ ‫ال��ط��ع��ون اىل احل��ك��ام االداري��ي��ن؛ لعر�ضها يف‬ ‫االم��اك��ن املخ�ص�صة اع��ت��ب��ارا م��ن �صباح اليوم‬ ‫االحد مدة ثالثة �أي��ام كما �سيتم عر�ضها على‬ ‫املوقع االلكرتوين لوزارة الداخلية الفتا اىل ان‬ ‫عدد الطعون التي مت قبولها حوايل ‪ 165‬الف‬ ‫اعرتا�ض‪.‬‬

‫من الالذقية �إىل ميناء العري�ش‬

‫تراجعت غالبية الأ�صناف بني ‪ 10‬و‪ 30‬يف املئة‬

‫قبول ‪ 28695‬طالبا وطالبة يف اجلامعات الر�سمية‬

‫عمان‬

‫تبد�أ اليوم االح��د مرحلة اع�لان ق��رارات‬ ‫دائ���رة االح���وال املدنية واجل����وازات اخلا�صة‬ ‫باالعرتا�ضات على ج��داول الناخبني التي مت‬ ‫تقدميها يف الثامن م��ن �شهر اب املا�ضي وملدة‬ ‫ا�سبوع‪ ،‬بح�سب وكالة (برتا)‪.‬‬ ‫وكانت اللجان الفنية يف ال��دائ��رة در�ست‬ ‫اكرث من ‪ 420‬الف حالة اعرتا�ض ومت البت فيها‬ ‫خالل مدة ‪ 21‬يوما انتهت ام�س ال�سبت‪.‬‬

‫م�صلون ي�ؤدون �صالة اجلمعة الأخرية من رم�ضان يف امل�سجد الأق�صى‬

‫بدء تقدمي طلبات التج�سري االثنني املقبل‬

‫�أعلن وزير التعليم العايل والبحث العلمي‬ ‫ول��ي��د امل��ع��اين ق��ب��ول ‪ 28695‬ط��ال��ب��ا وطالبة‬ ‫يف اجل��ام��ع��ات الر�سمية �ضمن قائمة القبول‬ ‫املوحد‪� ،‬شملت قوائم التناف�س ومكرمة اجلي�ش‬ ‫ومكرمة �أبناء املعلمني واملخيمات والأردنيني‬ ‫احلا�صلني على �شهادة الثانوية العامة من خارج‬ ‫الأردن والطلبة الأردنيني احلا�صلني على �شهادة‬ ‫الثانوية يف �سنوات �سابقة‪.‬‬ ‫وق��ال املعاين يف م�ؤمتر �صحفي عقده يوم‬

‫حتول موقع معركة م�ؤتة التاريخية ال�شهرية‬ ‫ج��ن��وب حمافظة ال��ك��رك �إىل مكب للنفايات‬ ‫ومكرهة �صحية‪ ،‬ف�ضال عن تناثر عبوات زجاج‬ ‫اخل��م��ر‪ ،‬م��ا خلق حالة امتعا�ض ل��دى ع��دد من‬ ‫املواطنني الذين كانوا يزورون املكان‪.‬‬ ‫�سائحون من دول ا�سالمية عربوا بنظراتهم‬ ‫عن �صدمتهم وا�ستغرابهم ال�شديد بعد �صالة‬ ‫اجلمعة املا�ضية من واقع حال املوقع التاريخي‪،‬‬ ‫وافتقاره للمرافق ال�صحية واخلدمات الإر�شادية‬ ‫الالزمة‪.‬‬

‫قبول ‪� 165‬ألف اعرتا�ض على‬ ‫جداول الناخبني و�إعالن الأ�سماء اليوم‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫هديل الد�سوقي‬

‫ع�صام مبي�ضني‬

‫"ال�سبيل" جالت يف موقع املعركة التي‬ ‫وقعت يف ال�سنة الثامنة للهجرة‪ ،‬وكانت فاحتة‬ ‫االنت�شار الإ�سالمي يف بالد ال�شام والعامل‪ ،‬خارج‬ ‫اجلزيرة العربية‪ ،‬وزارت مطل بلدية م�ؤتة‪.‬‬ ‫والحظت التخريب املتعمد للن�صب التذكاري‬ ‫للمعركة الذي يحمل �أ�سماء ثالثة من �أبطالها‬ ‫من ال�صحابة‪" :‬جعفر الطيار وزيد بن حارثة‪،‬‬ ‫وع��ب��داهلل ب��ن رواحة"‪ ،‬ا�ضافة اىل ت�ساقط‬ ‫�أجزاء من الن�صب على الأر�ض لت�ستخدم كقواعد‬ ‫يف حفالت ال�شواء‪.‬‬ ‫م�صادر وزارة االوق��اف قالت لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫"�سيكون ه��ن��اك رد مف�صل ح���ول املو�ضوع‬ ‫قريبا"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 4‬ــة‬

‫�ضد "الطاغية" �صدام ح�سني‪.‬‬ ‫وجتمع املئات يف طوابري للح�صول‬ ‫على توقيع بلري على الكتاب‪ ،‬وقالت‬ ‫كيليان كيلي (‪ 21‬عاما)‪�" :‬أريد �أن �أراه‪،‬‬ ‫�إنه �أحد �أهم قادة جيله"‪.‬‬ ‫و�أم�ضى بلري قرابة �ساعة ون�صف‬ ‫�ساعة يف املكتبة ث��م غ���ادر‪ .‬وتفرق‬ ‫املتظاهرون بهدوء‪.‬‬ ‫ورغم اجلدال املثار حوله يف بالده‪،‬‬ ‫يحظى بلري بت�أييد يف �أيرلندا؛ النه كان‬ ‫وراء توقيع اتفاقات ال�سالم يف �أل�سرت يف‬ ‫‪.1998‬‬ ‫و�سيقام حفل توقيع بلري على كتابه‬ ‫يف لندن االربعاء‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ة ث��ان��ي��ة‪ ،‬ت�����ش��ك��ل��ت على‬ ‫م��وق��ع "فاي�سبوك" االجتماعي على‬ ‫االنرتنت جمموعة معار�ضة لبلري تدعو‬ ‫اىل ت�صنيف كتابه �ضمن فئة كتب‬ ‫"اجلرمية" بدال من "املذكرات"‪.‬‬ ‫وان�ضم �أكرث من الفي �شخ�ص خالل‬ ‫ي��وم�ين �إىل جم��م��وع��ة "انقلوا توين‬ ‫بلري"‪.‬‬ ‫ووع��د بلري بتقدمي كامل حقوقه‬ ‫ك��م���ؤل��ف جل��م��ع��ي��ة خ�ي�ري���ة ت�ساعد‬ ‫اجلنود‪.‬‬

‫‪246‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‪:‬‬

‫امل�سرى‬ ‫للحج والعمرة وال�سياحة وال�سفر‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬ ‫احمد ا�سماعيل احمد‬ ‫اجلائزة‪ :‬رحلة عمـرة‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫قا�ضي الق�ضاة يدعو املواطنني‬ ‫�إىل حتري هالل �شوال الأربعاء‬ ‫عمان ‪-‬برتا‬ ‫دعت دائ��رة قا�ضي الق�ضاة املواطنني �إىل حتري ومراقبة هالل‬ ‫�شهر �شوال ‪ ،1431‬م�ساء الأرب�ع��اء املقبل ‪ 29‬رم�ضان املوافق ‪� 8‬أيلول‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وقال قا�ضي الق�ضاة �إمام احل�ضرة الها�شمية الدكتور �أحمد هليل‬ ‫لوكالة الأنباء الأردنية (برتا) �أم�س ال�سبت‪� ،‬إنه يف حال ر�ؤية الهالل‬ ‫ف�إنه يتوجب على املواطن الذي قام بعملية امل�شاهدة مراجعة �أقرب‬ ‫حمكمة �شرعية للإدالء ب�شهادته �أو �إبالغ الدائرة على الهواتف املبينة‬ ‫�أدناه‪ ،‬مع العلم ب�أن املحاكم ال�شرعية �ستفتح �أبوابها م�ساء ذلك اليوم‬ ‫لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وبني �أن الدائرة كلفت جمموعات متخ�ص�صة يف عدة مواقع من‬ ‫اململكة للمراقبة والتحري‪ ،‬با�ستخدام �أجهزة التل�سكوب احلديثة التي‬ ‫تقوم بعملية الر�صد بدقة متناهية‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �إن الدائرة �ستقيم احتفاال م�ساء ذلك اليوم لهذه الغاية‬ ‫يف م�سجد احل�سني بن طالل‪ ،‬مب�شاركة ق�ضاة ال�شرع ال�شريف وعلماء‬ ‫الدين من وزارة الأوقاف ودائرة الإفتاء والقوات امل�سلحة والأمن العام‬ ‫واملخت�صني من دائ��رة الأر�صاد اجلوية واجلمعية الفلكية الأردنية؛‬ ‫ملتابعة عملية حتري الهالل‪ ،‬مبينا �أنه يف حالة عدم ثبوت ر�ؤية الهالل‬ ‫يف تلك الليلة؛ ف�سيكون يوم اخلمي�س متمما ل�شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫و�أرق��ام الهواتف هي ‪/0795292129/ 065607263 / 065607346‬‬ ‫فاك�س ‪.065669554‬‬

‫يف زيارة جلان التخمني بعد عيد الفطر‬

‫«الزراعة» تطالب «�إ�سرائيل» بتعوي�ضات‬ ‫حريق العد�سية �إىل تل الأربعني يف الأغوار‬ ‫تقارير احلريق‪� 117 :‬شجرة حم�ضيات‪ ،‬و‪� 25‬ألف رمح ق�صب‪ ،‬و‪� 31‬شجرة حرجية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫بدء تقدمي طلبات التج�سري‬ ‫للجامعات الر�سمية االثنني القادم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أك ��د م��دي��ر وح ��دة التن�سيق وال �ق �ب��ول امل��وح��د غ��ال��ب احل ��وراين‬ ‫�أن ال��وح��دة �ستبد�أ با�ستقبال الطلبات االلكرتونية لطلبة الدبلوم‬ ‫الراغبني بالتج�سري يوم غد االثنني ‪ 9/6‬وعلى مدار ال�ساعة‪.‬‬ ‫و�أ�شار احلوراين لـ»ال�سبيل» اىل �أن تقدمي الطلبات �سي�ستمر ملدة‬ ‫ثالثة �أيام‪ :‬االثنني‪ ،‬والثالثاء‪ ،‬واالربعاء‪ ،‬و�أن بطاقات الر�سوم املالية‬ ‫لتقدمي الطلبات �سيتم توفريها ب��دءا من اليوم الأح��د يف ع��دد من‬ ‫املكاتب الربيدية‪.‬‬ ‫ولفت اىل �أن توزيع البطاقات املالية لتقدمي طلبات التج�سري‬ ‫يعتمد على اخلربات ال�سابقة ل�شركة الربيد االردنية‪� ،‬إذ �سيتم التوزيع‬ ‫بناء على الكثافة ال�سكانية‪ ،‬وعلى املحافظات واملناطق الأك�ثر �إقباال‬ ‫على تقدمي طلبات التج�سري‪.‬‬ ‫ورج��ح احل ��وراين ع��دم ت��وزي��ع البطاقات املالية يف ك��اف��ة مكاتب‬ ‫الربيد نظرا لقلة عدد طلبة الدبلوم الراغبني بالتج�سري مقارنة مع‬ ‫طلبة الثانوية العامة‪.‬‬ ‫ويتبع طلبة الدبلوم الراغبني بالتج�سري الآلية ذاتها خلريجي‬ ‫الثانوية العامة يف تقدمي الطلبات االلكرتونية‪ ،‬ويتم القبول وفق‬ ‫الأ�س�س املحددة من قبل وزارة التعليم العايل والبحث العلمي م�سبقا‪.‬‬ ‫من جهته �أ�شار وزي��ر التعليم العايل يف امل�ؤمتر ال�صحفي الذي‬ ‫عقده ي��وم ام�س اىل �أن اجلامعات �ستقبل ‪ 2000‬طالب وطالبة من‬ ‫حملة دبلوم كليات املجتمع �ضمن �أ�س�س التج�سري‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�رت ق � ��رارات جم�ل����س ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل ‪%20‬م� ��ن خريجي‬ ‫اجل��ام�ع��ات املتو�سطة لكليات املجتمع م��ؤه�ل�ين للقبول تناف�سيا يف‬ ‫اجلامعات الر�سمية‪� ،‬شريطة �أال يقل معدلهم يف امتحان ال�شهادة‬ ‫اجل��ام�ع�ي��ة امل�ت��و��س�ط��ة ع��ن ‪ %68‬ب��ا��س�ت�ث�ن��اء ال�ط�ل�ب��ة ال��ذي��ن يرغبون‬ ‫التج�سري يف تخ�ص�صات ال�صيدلة والطب البيطري حيث ي�شرتط �أال‬ ‫يقل معدلهم عن ‪.%70‬‬ ‫وت�شري �أ�س�س قبول التج�سري اىل �أن احلد االدن��ى ملعدل القبول‬ ‫لطلبة ذوي الإعاقة �سيكون ‪� %65‬شريطة �إرفاق الطالب وثيقة طبية‬ ‫�صادرة عن مراكز ت�شخي�ص الإعاقة التابعة لوزراة ال�صحة‪.‬‬ ‫ويتمكن الطلبة االردنيون وغري الأردنيني احلا�صلني على ال�شهادة‬ ‫اجلامعية املتو�سطة من خارج االردن التج�سري يف اجلامعات االردنية‬ ‫يف التخ�ص�صات النظرية �شريطة معادلة ال�شهادة اجلامعية املتو�سطة‬ ‫من وزراة التعليم العايل‪� ،‬إ�ضافة اىل اجتياز امتحان «الت�أهيل لغايات‬ ‫التج�سري» الذي تعقده وحدة التقييم واالمتحانات العامة يف جامعة‬ ‫البلقاء لهذه الفئة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ت�رك ل�ك��ل ج��ام�ع��ة م�ع��ادل��ة امل ��واد ال�ت��ي در��س�ه��ا ال�ط��ال��ب يف‬ ‫مرحلة الدرا�سة اجلامعية املتو�سطة‪ ،‬بحد �أعلى ‪� 54‬ساعة معتمدة‬ ‫لنظام ال�سنتني‪ ،‬و‪� 55‬ساعة معتمدة لنظام الثالث �سنوات‪.‬‬

‫قبول ‪� 165‬ألف اعرتا�ض على جداول‬ ‫الناخبني و�إعالن الأ�سماء اليوم‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تبد�أ اليوم االح��د مرحلة اع�لان ق��رارات دائ��رة االح��وال املدنية‬ ‫واجل� ��وازات اخلا�صة ب��االع�ترا��ض��ات على ج��داول الناخبني ال�ت��ي مت‬ ‫تقدميها يف الثامن من �شهر اب املا�ضي وملدة ا�سبوع‪.‬‬ ‫وكانت اللجان الفنية يف الدائرة در�ست اكرث من ‪ 420‬الف حالة‬ ‫اعرتا�ض ومت البت فيها خالل مدة ‪ 21‬يوما انتهت ام�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���س�ت���ش��ار ال���س�ي��ا��س��ي ل��رئ�ي����س ال � ��وزراء ال �ن��اط��ق الر�سمي‬ ‫لالنتخابات النيابية �سميح املعايطة ان ال��دائ��رة انهت اليوم ت�سليم‬ ‫قرارات الطعون اىل احلكام االداريني؛ لعر�ضها يف االماكن املخ�ص�صة‬ ‫اعتبارا من �صباح غد االحد مدة ثالثة ايام كما �سيتم عر�ضها على‬ ‫املوقع االلكرتوين لوزارة الداخلية الفتا اىل ان عدد الطعون التي مت‬ ‫قبولها حوايل ‪ 165‬الف اعرتا�ض‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان ال�ه��دف اال��س��ا���س م��ن عر�ض ال �ق��رارات ه��و اطالع‬ ‫املواطنني عليها حتى يت�سنى لهم االعرتا�ض على اي قرار امام الق�ضاء‬ ‫للو�صول اىل تنقيح جداول الناخبني وفق احكام القانون املدين‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان جداول الناخبني ال تكت�سب �صفتها القطعية اال بعد مرورها‬ ‫باملراحل القانونية كافة‪ ،‬مبا فيها القرارات التي �سي�صدرها الق�ضاء‬ ‫والتي �سيتم االلتزام بها من قبل الدائرة وتعديل اجلداول وفقها‪.‬‬ ‫واكد املعايطة ان اي مواطن يتم قبول الطعن بوجوده يف دائرته‬ ‫االنتخابية ل��ن يفقد حقه يف االن�ت�خ��اب و�ستتم اع��ادت��ه اىل دائرته‬ ‫اال�صلية و�سي�صار يف وقت الحق اىل االعالن عن االجراءات التي تكفل‬ ‫تثبيت الدائرة االنتخابية اجلديدة على بطاقات املواطنني الذين متت‬ ‫اعادتهم اىل دوائرهم اال�صلية‪.‬‬ ‫و��ش��دد املعايطة على ان االول��وي��ة ه��ي االل �ت��زام ال�ك��ام��ل باحكام‬ ‫القانون خ�لال كامل مراحل العملية االنتخابية من ت�سجيل ونقل‬ ‫وع��ر���ض ج��داول الناخبني واالع�ترا���ض والرت�شيح واالق�ت�راع ‪ ،‬وان‬ ‫واجب احلكومة العمل وفق القانون الن هذا ميثل التج�سيد احلقيقي‬ ‫ملفهوم النزاهة واحلياد‪.‬‬ ‫و�سيعقد املعايطة اليوم االحد م�ؤمترا �صحفيا عند ال�ساعة الثانية‬ ‫ع�شرة ظهرا يف املركز الثقايف امللكي للحديث ح��ول تفا�صيل عملية‬ ‫االعرتا�ض على جداول الناخبني واملرحلة املقبلة من االجراءاتِ‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س الأعيان يتماثل لل�شفاء‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يتماثل رئي�س جمل�س الأعيان طاهر امل�صري لل�شفاء بعد �إجراء‬ ‫عملية جراحية ناجحة يف م�ست�شفى عمان اجلراحي‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر امل�ست�شفى �أن العملية خمطط لها منذ فرتة بناء‬ ‫على فحو�صات طبية كانت �أجريت يف وقت �سابق ومل تكن مفاجئة‪.‬‬ ‫وقالت �إن العملية متثلت يف تبديل ال�صمام االورطي‪ ،‬و�إن �شرايني‬ ‫القلب وع�ضلة القلب بحالة �صحية ممتازة وقد غادر امل�صري غرفة‬ ‫العناية املركزة و�سيغادر امل�ست�شفى يف غ�ضون ا�سبوع‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫من احلرائق التي �أ�صابت الأغوار م�ؤخرا‬

‫ذك � � ��رت م� ��� �ص ��ادر يف وزارة ال� ��زراع� ��ة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن درا��س��ة �ستجري ل�ضم ملف‬ ‫ح��ري��ق ال� �ب ��اق ��ورة‪ /‬ال �ع��د� �س �ي��ة الأخ �ي��ر �إىل‬ ‫م�ل��ف ط�ل��ب ال�ت�ع��وي���ض��ات ال ��ذي ت �ق��وم عليه‬ ‫جل�ن��ة ت�خ�م�ين �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة متخ�ص�صة‪ ،‬مت‬ ‫االتفاق معها على قبول مبد�أ التعوي�ض بعد‬ ‫احلريق الأخري يف منطقة "تل الأربعني" يف‬ ‫الأغوار‪.‬‬ ‫وينتظر اكتمال تقرير مديرية زراعة‬ ‫الأغ��وار ال�شمالية حول ح�صر �أ�ضرار حريق‬ ‫زور ال�ع��د��س�ي��ة ع�ل��ى ال �ط��رف ال �غ��رب��ي لنهر‬ ‫الأردن الذي امتد �إىل الأرا�ضي الأردنية‪.‬‬ ‫و�أظ� �ه ��ر ال �ت �ق��ري��ر الأويل �أن م�ساحة‬ ‫احلريق كانت �أربعة دومنات‪ ،‬مب�سافة طولية‬ ‫ال تتجاوز الكيلومرت ون�صفا مبحاذاة النهر‪.‬‬ ‫وت �� �ض��رر يف احل��ري��ق ن�ح��و ‪� 117‬شجرة‬ ‫حم�ضيات وجوافة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪� 80‬شتلة موز‬ ‫ت�ع��ود �إىل م��زرع�ت�ين‪ ،‬بن�سب ��ض��رر متفاوتة‬ ‫ت�صل م��ن ‪� 50‬إىل ‪� %100‬إىل جانب احرتاق‬ ‫ن �ح��و ‪� 25‬أل � ��ف رم� ��ح ق �� �ص �ي��ب‪ ،‬و‪� 31‬شجرة‬ ‫حرجية‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت امل � �� � �ص� ��ادر ذات� � �ه � ��ا �إن وزارة‬ ‫ال� ��زراع� ��ة حت��ر���ص ع �ل��ى � �ش �م��ول امل ��زارع�ي�ن‬

‫الأردن� �ي�ي�ن ب��ال�ت�ع��وي���ض��ات يف (ت ��ل الأربعني‬ ‫وزور العد�سية)‪ ،‬خا�صة �أن اللجان الفنية‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ج��اءت �إىل الأردن لأول مرة‪،‬‬ ‫رغم اندالع ع�شرات احلرائق يف ال�سابق‪ ،‬بعد‬ ‫�أن وج�ه��ت احل�ك��وم��ة اح�ت�ج��اج��ا ر�سميا �إىل‬ ‫اجلانب الإ�سرائيلي حول الإجراءات املتخذة‬ ‫من جانبهم‪ ،‬ومن �ضمنها تقدمي تعوي�ضات‬ ‫مالية منا�سبة للمزارعني املت�ضررين‪ ،‬و�إال‬ ‫ف�سيبحث جمل�س ال ��وزراء مو�ضوع اللجوء‬ ‫�إىل اجلهات الدولية (الأمم املتحدة) املعنية‬ ‫ب��امل�ط��ال�ب��ة ب��ال�ت�ع��وي����ض ل �ل �م��زارع�ين الذين‬ ‫�أتلفت �أ�شجارهم ومزروعاتهم ومعداتهم يف‬ ‫�أرا�ضيهم ومزارعهم‪.‬‬ ‫و�سيتم �إط�ل�اع جلنة التخمني برئا�سة‬ ‫خ ��ال ��د � �س�ل�ام��ة‪ ،‬ب �ع��د ع �ي��د ال �ف �ط��ر‪ ،‬ومعه‬ ‫حمامون وفنيون على تقدير حجم الأ�ضرار‬ ‫وتوثيقها‪ ،‬يف منطقتي (ت��ل الأرب �ع�ين وزور‬ ‫العد�سية) لتقوم برفع ق�ضايا �إىل �شركات‬ ‫ال� �ت� ��أم�ي�ن ال� �ت ��ي ي� ��ؤم ��ن ل��دي �ه��ا م ��زارع ��ون‬ ‫�إ�سرائيليون يف الباقورة وزور العد�سية لدى‬ ‫الق�ضاء الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وم��ن املحتمل �أن ي ��زور ممثلو �شركات‬ ‫ال �ت ��أم�ي�ن الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة امل �ن �ط �ق��ة امل� �ج ��اورة‬ ‫ل��زور العد�سية بالتن�سيق مع وزارة الزراعة‬ ‫واجلهات ذات العالقة‪.‬‬

‫و�سريكز اجل��ان��ب الأردين جم��ددا على‬ ‫التو�صل �إىل اتفاق مع الإ�سرائيليني‪ ،‬ين�ص‬ ‫على �أن��ه يف ح��ال ق�ي��ام اجل��ان��ب الإ�سرائيلي‬ ‫بحرق الأع�شاب اجلافة فعليه �إع�لام الأردن‬ ‫م�سبقا‪ ،‬حتى يتمكن م��ن ات�خ��اذ الإج ��راءات‬ ‫الالزمة للحد من امتداد �أي حريق‪.‬‬ ‫وك�شفت �إح�صائيات ر�سمية �أن احلرائق‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف امل�ن��اط��ق احل��دودي��ة طالت‬ ‫‪ 1250‬دومن��ا بعد معاهدة ال�سالم الأردن�ي��ة‪-‬‬ ‫الإ�سرائيلية عام ‪.1994‬‬ ‫ويقدر عدد الأ�شجار التي �أحرقت‪ ،‬جراء‬ ‫احلرائق الإ�سرائيلية‪ ،‬منذ عام ‪� 1996‬إىل عام‬ ‫‪ 2009‬بحوايل ‪� 3212‬شجرة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أغلب احلرائق التي ح�صلت‬ ‫يف الأع��وام املا�ضية كانت بفعل قنابل تنوير‬ ‫يطلقها اجلي�ش الإ�سرائيلي بغر�ض مراقبة‬ ‫احلدود‪ ،‬وانفجار الألغام‪ ،‬وحرق �أع�شاب على‬ ‫الأ��س�لاك ال�شائكة ملراقبة احل ��دود‪ ،‬بذرائع‬ ‫«ال��دواع��ي الأم�ن�ي��ة وم��راق�ب��ة احل ��دود ومنع‬ ‫الت�سلل»‪ ,‬وانتقلت تلك احلرائق �إىل العديد‬ ‫م��ن امل ��زارع يف اجل��ان��ب الأردين‪ ،‬مثلما �أدى‬ ‫�إ�شعال الإ�سرائيليني للأع�شاب يف منطقتهم‬ ‫�إىل ان �ت �ق��ال ال �� �ش��رر �إىل اجل��ان��ب ال�شرقي‬ ‫وا�شتعال النريان‪.‬‬

‫التباحث بقوائم الطلبة م�سيئي االختيار الأحد القادم‬

‫قبول ‪ 28695‬طالبا وطالبة من خريجي الثانوية العامة يف اجلامعات الر�سمية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أع � �ل� ��ن وزي� � ��ر ال �ت �ع �ل �ي��م ال �ع ��ايل‬ ‫والبحث العلمي وليد املعاين قبول‬ ‫‪ 28695‬طالبا وطالبة يف اجلامعات‬ ‫ال��ر� �س �م �ي��ة � �ض �م��ن ق��ائ �م��ة القبول‬ ‫امل� ��وح� ��د‪� � ،‬ش �م �ل��ت ق ��وائ ��م التناف�س‬ ‫وم �ك��رم��ة اجل �ي ����ش وم �ك��رم��ة �أب �ن��اء‬ ‫امل �ع �ل �م�ين وامل �خ �ي �م ��ات والأردن � �ي�ي��ن‬ ‫احل��ا� �ص �ل�ين ع �ل��ى � �ش �ه��ادة الثانوية‬ ‫ال�ع��ام��ة م��ن خ ��ارج الأردن والطلبة‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن احل��ا��ص�ل�ين ع�ل��ى �شهادة‬ ‫الثانوية يف �سنوات �سابقة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ع��اين يف م��ؤمت��ر �صحفي‬ ‫عقده ي��وم �أم�س ل�ل�إع�لان عن نتائج‬ ‫ال �ق �ب��ول امل��وح��د �إن جم�ل����س التعليم‬ ‫ال �ع��ايل ��س�ي�ت�ن��اول يف ج�ل���س�ت��ه الأح ��د‬ ‫حم� ��ور ال �ط �ل �ب��ة م���س�ي�ئ��ي االختيار‪،‬‬ ‫و�سي�ضع معايري قبول الطلبة �ضمن‬ ‫قائمة �إ�ساءات االختيار‪ ،‬مبينا �أن عدد‬ ‫من �أ�ساء االختيار ومعدله فوق معدل‬ ‫‪ 85‬بلغ ‪ 751‬طالبا وطالبة‪.‬‬ ‫وي�ب�ح��ث امل�ج�ل����س �أي���ض��ا تخويل‬ ‫ر�ؤ� �س ��اء اجل��ام �ع��ات �إج� ��راء مناقالت‬ ‫ل�ل�ط�ل�ب��ة يف ح� ��االت حم� ��ددة و�ضمن‬

‫التقيد ب�أ�س�س القبول املوحد واحلدود‬ ‫الدنيا ملعدالت القبول‪.‬‬ ‫و�ستتيح اجلامعات مقاعد �أخرى‬ ‫ت�ضاف للقائمة التي �أعلن عنها يوم‬ ‫ام�س وتت�ضمن قبول (‪ )325‬طالبا يف‬ ‫كلية الفنون والت�صميم يف اجلامعة‬ ‫الأردن�ي��ة وتخ�ص�ص الفنون اجلملية‬ ‫يف كلية ال�ف�ن��ون اجلميلة يف جامعة‬ ‫الريموك‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ُي �ق �ب��ل (‪ )2869‬طالباً‬ ‫وط��ال �ب��ة ت �ق��ري �ب �اً م��ن ح�م�ل��ة �شهادة‬ ‫ال��درا� �س��ة ال �ث��ان��وي��ة الأردن� �ي ��ة �ضمن‬ ‫قائمة املكرمة امللكية ال�سامية لأبناء‬ ‫ال� �ب ��ادي ��ة وامل � ��دار� � ��س ذات ال� �ظ ��روف‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬ ‫وعليه يبلغ العدد الكلي املتوقع‬ ‫قبولهم من الطلبة اجلدد لهذا العام‬ ‫ما جمموعه (‪ )33889‬طالباً وطالبة‬ ‫ت �ق��ري �ب �اً ف �ي �م��ا ع ��دا ال �ط �ل �ب��ة العرب‬ ‫والأج � ��ان � ��ب امل��ر� �ش �ح�ي�ن ل �ل �ق �ب��ول يف‬ ‫اجلامعات الأردنية ح�سب االتفاقيات‬ ‫الثقافية‪ ،‬وفق املعاين‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املعاين �أن عملية تقدمي‬ ‫ط�ل�ب��ات ال�ت�ج���س�ير م��ن خ�ل�ال موقع‬ ‫ال� ��وح� ��دة � �س �ت �ب��د�أ اع� �ت� �ب ��ارا م ��ن يوم‬

‫االثنني املقبل وبنف�س طريقة تقدمي‬ ‫ط�ل�ب��ات االل�ت�ح��اق للقبول امل��وح��د يف‬ ‫اجلامعات من خ�لال موقع الوحدة‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن��ا �أن ت �ق��دمي ط�ل�ب��ات التج�سري‬ ‫ت�ستمر ملدة ثالثة �أيام‪.‬‬ ‫وال ت �� �س �م��ح ق � � � ��رارات جمل�س‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل ل�ل�ط�ل�ب��ة املقبولني‬ ‫ب ��إج��راء عملية ن�ق��ل اىل ج��ام�ع��ة او‬ ‫ت �خ �� �ص ����ص �آخ � ��ر غ�ي�ر امل �ق �ب ��ول فيه‬ ‫�أ� �ص�لا ح�ت��ى ل��و ك��ان م�ع��دل الطالب‬ ‫يف �شهادة الثانوية العامة مقبوال يف‬ ‫تلك اجلامعة او يف ذلك التخ�ص�ص‪،‬‬ ‫مبينا �أن اجلامعات �ستعلن مواعيد‬ ‫ت �� �س �ج �ي��ل ال �ط �ل �ب��ة ل�ل�ال �ت �ح��اق بها‬ ‫بح�سب املعاين‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل �ع��اين �أن ع�م�ل�ي��ة تقدمي‬ ‫ط�ل�ب��ات االل �ت �ح��اق ال�ك�ترون�ي��ا �أثبتت‬ ‫جناحا وا�ضحا نظرا للتوفري الكبري‬ ‫يف اجل �ه��د وال ��وق ��ت وامل� � ��ال‪ ،‬وتقليل‬ ‫حجم العمل اليدوي يف عملية القبول‬ ‫و�إلغاء الأخطاء التي كانت ميكن �أن‬ ‫حت��دث �سابقا يف �أث�ن��اء عملية �إدخال‬ ‫وت��دق �ي��ق خ� �ي ��ارات ال �ط �ل �ب��ة املكتوية‬ ‫يدويا‪.‬‬

‫م�شكلة النظافة من �أولويات جلنة بلدية ال�سلط الكربى‬ ‫البلقاء‪� -‬أ�شرف ال�شنيكات‬ ‫اعترب نائب حمافظ البلقاء رئي�س جلنة‬ ‫ب�ل��دي��ة ال���س�ل��ط ال �ك�ب�رى حم �م��ود الدحيات‬ ‫كافة املالحظات املتعلقة مب�ستوى اخلدمات‬ ‫ب��الآن �ي��ة وامل ��ؤق �ت��ة م��ن خ�ل�ال ت�ن�ف�ي��ذ خطة‬ ‫العمل ال�شاملة التي حددتها جلنة البلدية‬ ‫ال�ت��ي و�ضعت اوىل اول��وي��ات�ه��ا ال�ترك�ي��ز على‬ ‫حل م�شكلة النظافة التي تعاين منها �أرجاء‬ ‫مدينة ال�سلط‪.‬‬ ‫وق��ال الدحيات �إن اللجنة ب�صدد �إعادة‬ ‫ه�ي�ك�ل��ه امل ��دي ��ري ��ات والأق� ��� �س ��ام ال �ت��اب �ع��ة لها‬ ‫ل�ت�ح��دي��د ال��واج �ب��ات امل��وك �ل��ة وامل �ن��وط��ه لكل‬ ‫منها‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن اللجنة �ستتابع مطالب‬ ‫واح �ت �ي��اج��ات امل��واط �ن�ين ع�ل��ى ار� ��ض الواقع‬ ‫ل�ل�ع�م��ل ع �ل��ى حت�ق�ي�ق�ه��ا � �ض �م��ن الأول� ��وي� ��ات‬ ‫والإمكانيات املتاحة‪.‬‬ ‫وبني الدحيات �أن جلنة البلدية �سرتكز‬ ‫ع �ل��ى �أه �م �ي��ة ا� �س �ت �غ�ل�ال ط ��اق ��ات وخ�ب��رات‬ ‫امل ��وظ� �ف�ي�ن وحت� ��دي� ��د امل � �ه� ��ام وال� ��واج � �ب� ��ات‬ ‫للمخت�صني بهدف حت�سني واق��ع اخلدمات‬

‫ال �ت��ي ت �ق��دم ل �ل �م��واط �ن�ين‪ ،‬م �� �ش��ددا ع �ل��ى �أن‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ل��ن ت �ت �ه��اون يف ات �خ��اذ الإج� � ��راءات‬ ‫الإدراية والقانونية بحق املوظفني املق�صرين‬ ‫والعابثني بالأموال العامة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الدحيات �إىل �أن جممل �شكاوى‬ ‫املواطنني التي ترد للبلدية تنح�صر بق�ضايا‬ ‫النظافة واالن ��ارة حيث عملت اللجنة على‬ ‫�شراء ما يزيد عن ‪ 150‬حاوية �سيتم توزيعها‬ ‫على كافة املناطق التابعة للبلدية �ضمن �آلية‬ ‫عمل حمددة‪� ،‬إ�ضافة اىل تعزيز ق�سم النظافة‬ ‫ب�ضاغطتني للحد من معاناة املواطنني‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ال��دح�ي��ات �إىل �أن اللجنة ب�صدد‬ ‫تنفيذ حملة �شاملة ل�صيانة الإن ��ارة خالل‬ ‫الفرتة القادمة بعد �أن فرغت البلدية من‬ ‫�شراء ‪ 300‬ملبة لتوزع على املناطق التي تقع‬ ‫داخل حدود البلدية‪ ،‬م�شريا اىل ان البلدية‬ ‫وب��ال�ت�ع��اون م��ع جمل�س اخل��دم��ات امل�شرتكة‬ ‫�ستعمل على تنفيذ م�شاريع خدمية تتعلق‬ ‫بالطرق والنظافة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال ��دح� �ي ��ات‪�" :‬إن ور� � ��ش وك � ��وادر‬ ‫البلدية املخت�صة ق��د ب��ا��ش��رت �أع �م��ال دهان‬ ‫�أط ��اري ��ف ك��اف��ة ال� ��� �ش ��وارع وحت ��دي ��د معامل‬

‫الأر�صفة‪� ،‬إ�ضافة �إىل البدء بحملة تنظيف‬ ‫�شاملة للمقابر الإ�سالمية قبل بداية عيد‬ ‫الفطر"‪.‬‬ ‫وحول االزمات املرورية وتعديات �أ�صحاب‬ ‫امل�ح�لات ال�ت�ج��اري��ة على ح��رم��ة ال���ش��وارع يف‬ ‫الو�سط التجاري ملدينة ال�سلط وعد الدحيات‬ ‫باتخاذ �أ�شد الإجراءات القانونية بحق التجار‬ ‫املخالفني‪ ،‬وحتويلهم للق�ضاء‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫االزدح��ام امل��روري يف و�سط املدينة ناجم عن‬ ‫ال�سلوكيات اخلاطئة للمت�سوقني من خالل‬ ‫اال�صطفاف الع�شوائي‪ ،‬ف�ضال عن حمدودية‬ ‫�سعة ال�شوارع التي ال حتتمل طبيعتها �أعمال‬ ‫تو�سعة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن جلنة بلدية ال�سلط �ستناق�ش‬ ‫�أو��ض��اع الطرق واالزم ��ات امل��روري��ة بالتعاون‬ ‫مع اجلهات املخت�صة وبال�شراكة مع قطاعات‬ ‫املجتمع امل ��دين املختلفة‪ ،‬داع �ي��ا امل�ؤ�س�سات‬ ‫وال��دوائ��ر اخلدمية يف ال�سلط اىل التن�سيق‬ ‫امل�سبق يف حال تنفيذ م�شروعاتها اخلدمية‬ ‫للحفاظ على البنى التحتية ل�شبكة الطرق‬ ‫يف مدينة ال�سلط‪.‬‬

‫وقف الرتخي�ص يف منطقة احلفاير والرابعة‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ك�شف رئي�س �سلطة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫حم� �م ��د � �ص �ق ��ر ع� ��ن توقيف‬ ‫ك��اف��ة ال�تراخ�ي����ص يف املنطقة‬ ‫ال���س�ك�ن�ي��ة ال��راب �ع��ة ومنطقة‬ ‫احلفاير وعلل ال�صقر القرار‬ ‫ب��درا��س��ة اخلطط التطويرية‬ ‫امل�ستقبلية لهاتني املنطقتني‬ ‫يف مدينه العقبة مل��ا متثالنه‬ ‫م ��ن ب �ع��د ت��اري �خ��ي وجمايل‪،‬‬ ‫م� � �ن � ��وه� � �اً اىل ان اال�� �س� �� ��س‬ ‫املو�ضوعة يف املنطقة الرابعة‬ ‫لن تتغيــــر لأن الهدف االول‬ ‫واالخ � �ي � ��ر م � �ن ��ح امل ��واط � �ن �ي�ن‬ ‫ح �ق��وق �ه��م ك��ام �ل��ة ب� �ن ��اء على‬

‫مندوبي ال�صحف اليومية يف‬ ‫العقبة �إمكانية توفري ‪ 15‬الف‬ ‫ف��ر��ص��ة ع�م��ل خ�لال ال�سنوات‬ ‫ال �ث�ل�اث��ة امل �ق �ب �ل��ة يف القطاع‬ ‫ال�سياحي مبدينة العقبة بعد‬ ‫اك �ت �م��ال ح��زم��ة م��ن امل�شاريع‬ ‫ال�سياحية والفندقية‪ ،‬معلنا‬ ‫ع ��ن ت� �ق ��دمي � �س �ل �ط��ة منطقة‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة اخل��ا� �ص��ة ‪ 120‬منحة‬ ‫درا�� � �س� � �ي � ��ة الب� � �ن � ��اء املجتمع‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫ي� ��� �ش ��ار اىل �أن منطقة‬ ‫احل �ف��اي��ر واال ��راب� �ع ��ة �شهدت‬ ‫�إ��ش�ك��االت ع��دي��دة ح��ول عملية‬ ‫منطقة احلفاير يف العقبة‬ ‫تنظيمها بني مالك الأرا�ضي‬ ‫ال�ت��وج�ي�ه��ات امللكية ال�سامية مواطن على حقوقه كاملة‪.‬‬ ‫و�� �س� �ل� �ط ��ة م� �ن� �ط� �ق ��ة العقبة‬ ‫ب � �� � �ض� ��رورة ان ي �ح �� �ص ��ل كل‬ ‫كما �أكد �صقر خالل لقائه االقت�صادية اخلا�صة‪.‬‬

‫وزير التعليم العايل يعلن املقبولني يف اجلامعات‬

‫طرح عطاء احلزمة الثانية‬ ‫من «البا�ص ال�سريع» بعد عيد الفطر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫تطرح �أم��ان��ة عمان عطاء احلزمة الثانية من م�شروع البا�ص‬ ‫ال�سريع يف �شارع الأمرية ب�سمة بعد انق�ضاء عطلة عيد الفطر ال�سعيد‬ ‫بح�سب ما ك�شف عنه �أم�ين عمان عمر املعاين خ�لال برنامج "مع‬ ‫الأمني" الذي بث �صباح �أم�س على �إذاعة هوا عمان التابعة للأمانة‪.‬‬ ‫املعاين �أك��د �أن��ه ال توقف على �سري العمل باحلزمة الأوىل من‬ ‫امل�شروع ال��ذي تنفذه الأمانة يف �شارع امللكة رانيا‪ ،‬م�شددا �أن "�سري‬ ‫العمل ي�سري ب�شكل مر�ضي" رغم �أن "�أعمال البنية التحتية ونقل‬ ‫اخلدمات ا�ستغرقت وقتا كبريا"‪.‬‬ ‫الأمانة كانت با�شرت �أواخر حزيران املا�ضي العمل على مقطعني‬ ‫يف �شارع امللكة رانيا بطول ‪ 2200‬مرت طويل‪ ،‬الأول من �إ�شارة الدوريات‬ ‫اخلارجية حتى م�سجد اجلامعة الأردنية‪ ،‬والثاين من فندق االرينا‬ ‫حتى نفق ال�صحافة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�ع��اين اىل �أن الأم��ان��ة طلبت م��ؤخ��را م��ن امل�ق��اول رغم‬ ‫التزامه بالوقت العمل خالل �ساعات الليل بعد الإفطار خالل ال�شهر‬ ‫الف�ضيل ل�سرعة اجناز الأعمال جتنبا لأي ت�أخري خالل ف�صل ال�شتاء‬ ‫نهاية العام‪ ،‬و�أك��د �أن م�ستخدم �شارع امللكة رانيا �سي�شهد ت�سارع يف‬ ‫االعمال بعد االنتهاء من اعمال البنية التحتية‪.‬‬ ‫وجدد الت�أكيد ان م�شروع البا�ص ال�سريع هو من �صميم اعمال‬ ‫االم��ان��ة وم��ن اه��م م�شاريعها احليوية‪ ،‬م�شددا �أن امل��واط��ن �سي�شعر‬ ‫بتحول نوعي لكامل منظومة النقل عند امتام امل�شروع بعد �سنتني‪،‬‬ ‫�إذ تقدر الطاقة اال�ستيعابية للم�شروع ل�سنة االفتتاح بني ‪ 6500‬راكب‬ ‫�إىل ‪ 7000‬راكب يف ال�ساعة‪.‬‬ ‫وعن الأعمال التي نفذتها االمانة يف حي الرحمانية ب�صويلح‬ ‫بتوجيهات من امللك عبداهلل الثاين قال املعاين ان االمانة �ستنهي قبل‬ ‫حلول عيد الفطر اعمال حت�سني للطرق واالر�صفة وازالة االعمدة‬ ‫م��ن منت�صف ال �ط��رق وال��زق��اق‪ ،‬واع �م��ال تعبيد‪ ،‬ف�ضال ع��ن اقامة‬ ‫حديقة عامة على ار�ض متلكها امانة عمان على م�ساحة ‪ 7‬دومنات‬ ‫ون�صف‪ .‬وا�شار ان االمانة نفذت م�سحا �سريعا للواقع االجتماعي‬ ‫وطلبات االهايل‪ ،‬وامل�شاركة االو�سع يف الكثري من االن�شطة الثقافية‬ ‫واالجتماعي �إذ �أقامت خيمة رم�ضانية يف قطعة ار�ض متلكها االمانة‬ ‫واقامة العديد من االن�شطة الثقافية‪.‬‬ ‫ولفت �أم�ين عمان عن زي��ارة �سيقوم بها اليوم (�أم����س) يف اطار‬ ‫ج��والت��ه امل�ي��دان�ي��ة م��ع ال �ك��ادر الهند�سي مل���ش��روع ال�ب��ا���ص ال�سريع ‪،‬‬ ‫و�ساحة في�صل و�سط البلد ‪ ،‬وذلك بهدف متابعة اج��راءات التنفيذ‬ ‫و�سري العمل‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان اجل��والت االهلية وال�شعبية التي يقوم بها ملختلف‬ ‫امل�ن��اط��ق ي��وم�ي��ا وب�شكل م�ف��اج��ئ ت�ه��دف اىل اال��س�ت�م��اع اىل مطالب‬ ‫االه��ايل ومالحظاتهم ومعرفة �إنطباعات املواطنني حول م�ستوى‬ ‫البيئة والنظافة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫الأمن العام يتخذ �إجراءات‬ ‫�أمنية �أثناء �إحياء ليلة القدر‬

‫منظمات دولية «متاطل» يف تقدمي الدعم املايل‪ ..‬وت�سجيل �إ�صابتني جديدتني لأردنيني‬

‫توقف حتليل درا�سة حملية عن «الإيدز»‬ ‫لعدم توفر خبري عاملي يقر�أ النتائج‬

‫ال�سبيل‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫ك�شف م�صدر مطلع يف وزارة ال�صحة لـ"ال�سبيل" �أم�����س‪ ،‬عن‬ ‫ت�سجيل �إ�صابتني جديدتني بالإيدز لأردنيني الأ�سبوع املن�صرم‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر الذي ف�ضل عدم الك�شف عن ا�سمه �أن اال�ستق�صاء‬ ‫ال��وب��ائ��ي �أ���ش��ار �إىل �أن احل��ال��ت�ين نقلت �إليهما ال��ع��دوى ع��ن طريق‬ ‫ممار�سات جن�سية غري �سو ّية‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "�أعمار امل�صابني مل تتجاوز الثالثني عاما"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن امل�سبب الرئي�س ملر�ض الإي��دز يف الأردن هي العالقات اجلن�سية‬ ‫غري امل�شروعة‪.‬‬ ‫وتو�ضح ارقام ر�سمية �أن ‪ 120‬حالة ايدز كان ال�سبب فيها املمار�سة‬ ‫اجلن�سية غري امل�شروعة‪ ،‬و‪ 8‬حاالت من الأم جلنينها‪ ،‬ومثلها خمدرات‬ ‫وري��دي��ة (احل��ق��ن)‪ ،‬و‪ 12‬حالة مثلي جن�س‪ ،‬و‪ 13‬حالة غري معروف‬ ‫طريقة نقلها‪ ،‬و‪ 59‬نقل دم وم�شتقاته من اخلارج‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬علمت "ال�سبيل" �أن معيقات مالية متر بها الوزارة‪،‬‬ ‫ف�ضال عن عدم توفر دعم مايل من منظمات عاملية تعنى مبكافحة‬ ‫الإي��دز‪ ،‬كانتا ال�سبب الرئي�س وراء التوقف عن حتليل نتائج در���سة‬ ‫حملية معمقة �أجرتها الوزارة م�ؤخرا‪ ،‬للك�شف عن �أماكن االختطار‬ ‫العايل يف اململكة‪.‬‬ ‫وت�ؤكد مديرية الأمرا�ض ال�سارية‪� ،‬أن �أكرث الأ�شخا�ص عر�ضة‬

‫للإ�صابة بفريو�س الإيدز هم الذين ميار�سون اجلن�س مع �أ�شخا�ص‬ ‫م�صابني بالفريو�س‪ ،‬وخ��ارج نطاق العالقة ال�شرعية‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫الأ�شخا�ص املتعاطني للمخدرات‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫وكانت وزارة ال�صحة قد �أبرمت اتفاقا قبل �أ�شهر مع منظمتي‬ ‫اليوني�سف والأمم املتحدة‪ ،‬لإر�سال خبري معروف يف �أمرا�ض الإيدز‬ ‫�إىل اململكة‪ ،‬بهدف قراءة اخلارطة الوبائية‪ ،‬وحتديد �أكرث املحافظات‬ ‫عر�ضة للإ�صابة بالفريو�س‪ .‬وكان من املفرت�ض �أن تتكفل اجلهتني‬ ‫املذكورتني مبكافئات اخلبري املالية‪ ،‬التي ت�صل �إىل �أرقام فلكية‪.‬‬ ‫و�سجلت الوزارة منذ بداية العام احلايل ‪� 49‬إ�صابة جديدة مبر�ض‬ ‫االي��دز‪ ،‬لريتفع عدد احل��االت امل�سجلة يف اململكة منذ عام ‪ 1986‬اىل‬ ‫‪ 760‬حالة‪ ،‬منها ‪ 222‬حالة بني االردنيني و‪ 538‬بني الوافدين‪.‬‬ ‫وجاءت احلاالت امل�سجلة على النحو الآتي‪ 39 -:‬حالة لوافدين‪،‬‬ ‫و‪ 10‬حاالت لأردنيني‪ ,‬منها ‪ 8‬بني الذكور وحالتان بني ال�سيدات‪.‬‬ ‫وت�سعى ال��وزارة �إىل و�ضع �إ�سرتاتيجية لل�سنوات من ‪� 2010‬إىل‬ ‫‪ ،2014‬للتعامل مع املر�ض وحماولة منع انت�شاره بني ال�سكان‪ .‬كما‬ ‫مت ت�شكيل جلنة م�شرتكة ت�ضم يف ع�ضويتها ممثلني عن "ال�صحة"‬ ‫وعاملني يف جهات وطنية‪ ،‬للتعرف على املمار�سات واالجتاهات الأكرث‬ ‫خطرا التي تت�سبب يف نقل املر�ض بني املواطنني‪.‬‬ ‫وكانت ال���وزارة ب��د�أت م���ؤخ��را‪ ،‬بتنفيذ م�سوحات جديدة ملعرفة‬ ‫الأم���اك���ن الأك��ث�ر خ��ط��را م��ن ن��اح��ي��ة ان��ت�����ش��ار ف�يرو���س نق�ص املناعة‬ ‫املكت�سبة "الإيدز"‪ .‬وح���دد املعنيون ه��ذه امل��رح��ل��ة م��ن امل�سوحات‪،‬‬ ‫ال�سجون ومراكز الإ�صالح‪ ،‬واملراكز التي تعنى بعالج املدمنني على‬ ‫املخدرات‪.‬‬

‫ويلكه‪ :‬الأردن �أهدر فر�صة جعل قوانني احلريات متفقة مع املعايري الدولية‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫دعت منظمة مراقبة حقوق الإن�سان الأمريكية‬ ‫"هيومن رايت�س ووت�ش"‪ ،‬حكومة البالد للتخل�ص‬ ‫من القوانني التي جترم االنتقاد ال�سلمي ُ‬ ‫حلكامه‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل ح���االت ج��رى فيها التوقيف نتيجة‬ ‫كتابة �شعر ينتقد م�س�ؤوليها‪.‬‬ ‫وطالبت املنظمة الأمريكية يف بيان �صحفي‬ ‫ن�شر على موقعها �أم�س الأول بعنوان "تهديد �أمني‬ ‫�شعري؟"‪ ،‬االدعاء الع�سكري مبحكمة �أمن الدولة‬ ‫الأردن��ي��ة الإف���راج عن طالب جامعي يدعى حامت‬ ‫ال�����ش��ويل‪ ،‬متهم ب���إه��ان��ة (ال����ذات امللكية) و"�إثارة‬ ‫ال��ن��ع��رات الوطنية"‪ ،‬على خلفية ق�صيدة تنتقد‬ ‫ملك البالد‪ ،‬بح�سب بيان املنظمة‪.‬‬ ‫ال��ب��اح��ث امل��ع��ن��ي ب�������ش����ؤون ال�����ش��رق الأو����س���ط‬ ‫كري�ستوف ويلكه قال‪�" :‬إن التوقيف ب�سبب �أ�شياء‬

‫مثل كتابة ال�شعر من الأم���ور املتكررة يف الأردن‪،‬‬ ‫لقد حان الوقت كي يتخل�ص الأردن من القوانني‬ ‫التي جترم االنتقاد ال�سلمي ُ‬ ‫حلكامه"‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح وي��ل��ك��ه‪" :‬الق�ضية الأ�سا�سية لي�ست‬ ‫�إن ك���ان ح���امت ال�����ش��ويل ق��د ك��ت��ب الق�صيدة �أم ال‪،‬‬ ‫ب��ل �إن امل�س�ؤولني الأردن��ي�ين ال ي��رون �أي خط�أ يف‬ ‫معاملة �شخ�ص يكتب ال�شعر ك�أنه تهديد للأمن‬ ‫الوطني"‪.‬‬ ‫وووف���ق���ا ل��ه ف���إن��ه "ال مي��ك��ن ت�بري��ر احتجاز‬ ‫ال�شويل من واقع �أي قوانني‪ ،‬احتجازه القائم يبدو‬ ‫وك�أنه عقاب قبل �أن تثبت املحكمة �أي جرم"‪.‬‬ ‫وت�����ش�ير امل��ن��ظ��م��ة يف ب��ي��ان��ه��ا �إىل �أن��ه��ا ح�صلت‬ ‫على ق�صيدتني �سابقتني لل�شويل ويبدو فيها �أنه‬ ‫ي�شيد بامللك‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أنها مل تر �أي بادرة على‬ ‫�أن توزيع الق�صيدة املعنية قد �أدى �إىل ا�ضطرابات‬ ‫تهدد النظام العام الأردين‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫ال��دول��ة والأم����ن ال��داخ��ل��ي واخل���ارج���ي والأ�سلحة‬ ‫واملتفجرات واملخدرات و�أمور �أخرى‪.‬‬ ‫واعترب ويلكه الأردن قد �أه��در فر�صة جعل‬ ‫ق��وان��ي��ن��ه اخل��ا���ص��ة ب��ح��ري��ة ال��ت��ع��ب�ير م��ت��ف��ق��ة مع‬ ‫املعايري الدولية؛ فللجميع احلق يف انتقاد ُحكامهم‬ ‫بحرية"‪.‬‬ ‫وتن�ص املادة ‪ 195‬من قانون العقوبات الأردين‬ ‫ع��ل��ى �أن���ه "يُعاقب ب��احل��ب�����س م��ن �سنة �إىل ثالث‬ ‫�سنوات كل من تثبت ج��ر�أت��ه ب�إطالة الل�سان على‬ ‫جاللة امللك"‪.‬‬ ‫جلنة الأمم املتحدة حلقوق الإن�سان امل�س�ؤولة‬ ‫عن تف�سري العهد الدويل اخلا�ص باحلقوق املدنية‬ ‫وال�سيا�سية ذكرت �أن احلق يف املحاكمة العادلة يعني‬ ‫�أن املحاكم الع�سكرية يجب بالأ�سا�س �أال تقا�ضي‬ ‫�أي مدنيني‪ ،‬وحتى �إن فعلت‪ ،‬فهذا ال يجوز �إال يف‬ ‫حاالت ا�ستثنائية للغاية‪ ،‬بح�سب بيان املنظمة‪.‬‬

‫خرباء الأمم املتحدة ينهون اال�ستماع‬ ‫�إىل �إفادات �أردنيني �شاركوا يف �أ�سطول احلرية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أن��ه��ى خ�براء جمل�س االمم‬ ‫املتحدة حلقوق االن�سان الثالثة‬ ‫املكلفني بالتحقيق يف الهجوم‬ ‫اال����س���رائ���ي���ل���ي ع���ل���ى "ا�سطول‬ ‫احلرية" ال������ذي ك�����ان متجها‬ ‫لك�سر احل�صار ع��ن قطاع غزة‪،‬‬ ‫مهمتهم يف االردن ام�����س حيث‬ ‫ا���س��ت��م��ع��وا اىل اف�����ادات نا�شطني‬ ‫رافقوا اال�سطول‪.‬‬ ‫وق���ال رئ��ي�����س جل��ن��ة �شريان‬ ‫احل��ي��اة الأردن���ي���ة رئ��ي�����س الوفد‬ ‫الأردين امل�شارك �ضمن �أ�سطول‬ ‫احل���ري���ة امل��ه��ن��د���س وائ����ل ال�سقا‬ ‫ان ال��ق�����ض��اة ال��ث�لاث��ة امل�شرفني‬ ‫ع���ل���ى ال��ت��ح��ق��ي��ق م����ع ع�����دد من‬ ‫امل�شاركني الأردنيني وال�سوريني‬ ‫وال��ل��ب��ن��ان��ي�ين والفل�سطينيني‬ ‫قاموا على مدار ‪� 4‬أيام باال�ستماع‬ ‫�إىل �إف����������ادات امل���ت�������ض���ام���ن�ي�ن يف‬ ‫الأ����س���ط���ول ال�����ذي ت���وق���ف قبال‬ ‫�شواطئ قطاع غزة �أي��ار املا�ضي‪،‬‬

‫انخفا�ض احلرارة‬ ‫وطق�س �صيفي‬ ‫حتى الثالثاء‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ي��ط��ر�أ انخفا�ض قليل على‬ ‫درج�����ات احل�����رارة ال���ي���وم الأح���د‬ ‫لي�صبح الطق�س �صيفيا عاديا يف‬ ‫املناطق اجلبلية وحارا ن�سبيا �إىل‬ ‫حار يف مناطق البادية والأغوار‪،‬‬ ‫وت��ك��ون ال��ري��اح �شمالية �شرقية‬ ‫تتحول بعد الظهر �إىل �شمالية‬ ‫غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط‬ ‫�أحياناً‪.‬‬

‫ب��ع��د ه��ج��م��ة �إ���س��رائ��ي��ل��ي��ة دامية‬ ‫�أوق��ع��ت ‪� 9‬شهداء �أت���راك وعددا‬ ‫من اجلرحى‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن اللجنة لي�س لها‬ ‫ر�أي يف م���ا ي��ق��ول��ه امل�شاركون‬ ‫لها‪� ،‬إال انها �ستقوم ب�أخذ جميع‬ ‫الإف��������ادات وت�����ض��م��ي��ن��ه��ا بتقرير‬ ‫مو�سع �سيتم رفعه للجنة حقوق‬ ‫الإن�سان يف الأمم املتحدة‪ ،‬حيث‬ ‫���س��ي��ت��م ب��ع��ده��ا درا����س���ة التقرير‬ ‫واتخاذ التدابري الالزمة‪.‬‬ ‫و�أكد �أنه ال يرى �أي جدوى‬ ‫ذات �أث�����ر ح����ول �أخ�����ذ الإف������ادات‬ ‫من امل�شاركني‪ ،‬مبينا ان تقرير‬ ‫غ���ول���د����س���ت���ون وب���ك���ل مقوماته‬ ‫مل ي����ج����د �أح��������د م����ن����ه ت�����أث��ي�را‬ ‫ن��ظ��را ل��وج��ود ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأم�يرك��ي��ة وح���ق الفيتو الذي‬ ‫متلكه‪.‬‬ ‫وق�������ال امل���ه���ن���د����س مي�سرة‬ ‫مل�ص ع�ضو جلنة �شريان احلياة‬ ‫االردن����ي����ة يف ال��ن��ق��اب��ات املهنية‬ ‫االردنية يف ت�صريحات �صحفية‬

‫ان امل��ح��ق��ق�ين ال����ذي����ن و�صلوا‬ ‫اىل ع��م��ان م�ساء االح���د املا�ضي‬ ‫"ا�ستمعوا اىل افادات ‪ 25‬نا�شطا‬ ‫اردن���ي���ا م���ن جم��م��وع ‪ 33‬اردنيا‬ ‫كانوا على ال�سفينة مرمرة‪.‬‬ ‫وا�ستمع اخلرباء اىل النائبة‬ ‫العربية يف الكني�ست اال�سرائيلي‬ ‫حنني ال��زع��ب��ي ولبنى م�صاروة‬ ‫وحممد زي���دان م��ن ع��رب ‪1948‬‬ ‫ونبيل احل�ل�اق وه���اين �سليمان‬ ‫من لبنان‪.‬‬ ‫وقلل مل�ص من اهمية نتائج‬ ‫ال��ت��ح��ق��ي��ق‪ ،‬ق��ائ�لا ان "جمل�س‬ ‫االم���ن م��ن��ح��از ب��ال��ك��ام��ل للكيان‬ ‫ال�����ص��ه��ي��وين وب���ال���ت���ايل ن��ح��ن ال‬ ‫ن�أمل ان تكون هناك �آليات لردع‬ ‫�إ�سرائيل حول ما تقوم به"‪.‬‬ ‫و�أو������ض�����ح "نحن ال ن�أمل‬ ‫ال��ك��ث�ير ح��ت��ى ل���و �أجن�����ز تقرير‬ ‫من�صف ح���ول ه���ذا ال�����ش���أن‪ .‬قد‬ ‫ي���ك���ون ع��م��ل��ه��م م��ه��ن��ي وي�صدر‬ ‫ع��ن��ه��م ت���ق���ري���را م��ت��م��ا���س��ك��ا كما‬ ‫ح�����ص��ل يف ق�����ض��ي��ة غولد�ستون‬

‫يف غ��زة لكن املهم‪ ،‬ماهي �أدوات‬ ‫التطبيق؟"‪.‬‬ ‫وت�����اب�����ع "حتى ل�����و اتخذ‬ ‫جم��ل�����س ح���ق���وق االن�������س���ان قرار‬ ‫ادانة كما ح�صل مع غولد�ستون‬ ‫يف غ����زة‪ ،‬ل��ك��ن اي���ن امل��ت��اب��ع��ة من‬ ‫جمل�س االمن؟"‪.‬‬ ‫وك�����ان امل��ح��ق��ق��ون الثالثة‬ ‫اجتمعوا على مدى ا�سبوعني يف‬ ‫جنيف م��ع ات���راك وا�سرائيليني‬ ‫ث����م ت���وج���ه���وا اىل ت���رك���ي���ا قبل‬ ‫و�صولهم اىل االردن‪.‬‬ ‫وم��������ن امل������ق������رر ان ي���ق���دم‬ ‫امل���ح���ق���ق���ون ت���ق���ري���ره���م خ�ل�ال‬ ‫اجلل�سة القادمة ملجل�س حقوق‬ ‫االن�سان من ‪ 13‬ايلول اىل االول‬ ‫من ت�شرين االول يف جنيف‪.‬‬ ‫وك�������������ان جم�����ل�����������س ح����ق����وق‬ ‫االن�����س��ان ���ص����ت يف ال���ث���اين من‬ ‫ح�����زي�����ران ع���ل���ى ق�������رار يق�ضي‬ ‫بت�شكيل ب��ع��ث��ة دول���ي���ة م�ستقلة‬ ‫لبحث "الهجمات االخرية التي‬ ‫�شنتها القوات اال�سرائيلية على‬

‫ا���س��ط��ول احل��ري��ة وا���س��ف��رت عن‬ ‫ا�ست�شهاد ت�سعة نا�شطني اتراك‪.‬‬ ‫ويف ‪ 23‬متوز‪ /‬اختار املجل�س‬ ‫اخل�����ب����راء ال����ث��ل�اث����ة املكلفني‬ ‫التحقيق‪.‬‬ ‫اال ان "ا�سرائيل" انتقدت‬ ‫هذه اللجنة معتربة انها جتري‬ ‫حت��ق��ي��ق��ات��ه��ا اخل���ا����ص���ة ب�ش�أن‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫واىل ج��ان��ب ب��ع��ث��ة جمل�س‬ ‫حقوق االن�سان‪ ،‬تقوم بعثة اخرى‬ ‫���ش��ك��ل��ه��ا االم���ي��ن ال����ع����ام لالمم‬ ‫املتحدة ب��ان ك��ي م��ون للتحقيق‬ ‫اي�����ض��ا يف ال��ه��ج��وم اال�سرائيلي‬

‫تتخذ مديرية الأمن العام غدا عدة �إجراءات �أمنية مكثفة حماية‬ ‫للمواطنني وممتلكاتهم �أثناء �إحيائهم ليلة القدر‪.‬‬ ‫الناطق الإعالمي با�سم الأمن املقدم حممد اخلطيب �أو�ضح �أن‬ ‫هدف من هذه الإجراءات الأمنية هو تعزيز الأمن يف اململكة وحماية‬ ‫املواطنني وممتلكاتهم �إىل جانب التخفيف ما �أمكن من االزدحامات‬ ‫امل���روري���ة م��ن خ�ل�ال خ��ط��ة م���روري���ة و�إج�����راء ال��ت��ح��وي�لات املرورية‬ ‫الالزمة‪.‬‬ ‫وتت�ضمن الإج��راءات بح�سب اخلطيب تعزيز وتكثيف الدوريات‬ ‫الآلية والراجلة يف الأحياء ال�سكنية واملناطق املكتظة و�أماكن العبادة‬ ‫بهدف الوقاية من وقوع اعتداءات بالن�شل �أو ال�سرقة �أو م�ضايقات‬ ‫تعكر �صفو املواطنني و�ضبط مرتكبي هذه االعتداءات �إن وقعت‪.‬‬ ‫وتابع ب�أن �ساحات امل�ساجد وال�ساحات العامة يف جميع املحافظات‬ ‫�ست�شهد اكتظاظا خالل فرتة ما قبل و�أثناء �إحياء ال�صالة‪ ،‬ف�سيتم‬ ‫ت�سيري دوري����ات ال�سري �ضمن الأم��اك��ن امل��زدح��م��ة لتنظيم احلركة‬ ‫املرورية فيها‪ ،‬و�أ�شار اخلطيب �إىل دور املواطنني يف التخفيف من �أي‬ ‫ازدحامات مرورية يف هذه الليلة‪� ،‬إذ دعا �إىل االلتزام التام بقواعد‬ ‫ال�����س�ير وع���دم ارت��ك��اب امل��خ��ال��ف��ات املعيقة حل��رك��ة ال�����س��ي��ارات خا�صة‬ ‫الوقوف املزدوج وعدم االلتزام ب�إ�شارات الوقوف والتوقف‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن املديرية �ستعمل على تكثيف وزي��ادة احلمالت الأمنية‬ ‫�ضمن مناطق اململكة بالتن�سيق مع جميع اجلهات املعنية ملزيد من‬ ‫الأمن والأمان‪.‬‬ ‫و�أك��د املقدم اخلطيب �أن �إج���راءات مديرية الأم��ن العام ترتكز‬ ‫على منظومة �أمنية م�ستمرة حلماية الأعرا�ض واملمتلكات تعمل على‬ ‫توفري الأمن واال�ستقرار لكافة املتواجدين على �أر�ض اململكة‪ ،‬وحيثما‬ ‫كانوا‪ ،‬مطالبا اجلميع �إبداء التعاون ومترير �أي مالحظة �إىل مرتبات‬ ‫الأمن العام املنت�شرة يف كافة املواقع وعدم الرتدد باالت�صال مع الأرقام‬ ‫املجانية ‪ 190,191,194,196 ،911‬حيث تتلقى غرف العمليات ات�صاالت‬ ‫املواطنني و�أي معلومة �أمنية والتعامل معها بكل جدية‪.‬‬

‫‪� 100‬ألف معلم ومعلمة با�شروا‬ ‫الدوام الر�سمي يف املدار�س �أم�س‬

‫«هيومن رايت�س ووت�ش» تدعو للتخل�ص‬ ‫من القوانني التي جترّم االنتقاد ال�سلمي للحكام‬ ‫وا���س��ت��ذك��ر ب��ي��ان امل��ن��ظ��م��ة الأم��ري��ك��ي��ة ق�ضية‬ ‫ال�شاعر الأردين �إ���س�لام �سمحان ال��ذي حكم عليه‬ ‫بال�سجن مل��دة ع��ام على دي��وان �شعر ن�شره بعنوان‬ ‫"ر�شاقة الظل"‪.‬‬ ‫راج َعة ت�ستمر‬ ‫وتعتقد املنظمة �أن القوانني امل ُ َ‬ ‫يف جت����رمي ال��ت��ع��ب�ير ال�����س��ل��م��ي ع���ن ال�������ر�أي ومتد‬ ‫اخت�صا�ص �أحكامها �إىل التعبري على الإنرتنت‪.‬‬ ‫ويق�ضي ق��ان��ون �أ���ص��ول املحاكمات اجلزائية‬ ‫ب�إحالة املتهم �إىل االدع��اء يف ظ��رف ‪� 24‬ساعة من‬ ‫القب�ض عليه من �أجل توجيه االتهامات �إليه‪� ،‬إال‬ ‫�أن يف ح��االت �أم��ن ال��دول��ة‪ ،‬متتد املهلة �إىل �سبعة‬ ‫�أيام‪.‬‬ ‫ويلفت البيان �إىل �أن حمكمة �أمن الدولة هي‬ ‫وقا�ض‬ ‫حمكمة ا�ستثناء‪ ،‬ير�أ�سها قا�ضيان ع�سكريان ٍ‬ ‫مدين‪ ،‬بتعيني رئي�س الوزراء‪ ،‬واخت�صا�صها ي�شمل‬ ‫امل�����س ب��ال��ذات امللكية واجل���رائ���م اخل��ا���ص��ة ب�أ�سرار‬

‫‪3‬‬

‫الدامي‪.‬‬ ‫ون������ف������ى جم����ل���������س ح����ق����وق‬ ‫االن�سان يف وقت �سابق �أي تداخل‬ ‫بني التحقيقني‪.‬‬ ‫و�أك�����������د رئ���ي�������س���ه ال�سفري‬ ‫ال������ت������اي���ل��ان������دي ����س���ي���ه���ا����س���اك‬ ‫ف��وان��غ��ك��ت��ك��ي��و ان ب��ع��ث��ة املجل�س‬ ‫"�سرتكز ع��ل��ى ق�����ض��اي��ا حقوق‬ ‫االن�سان" يف حني ان جلنة االمم‬ ‫املتحدة التي �شكلت يف نيويورك‬ ‫"�ستعكف ع��ل��ى ب��ح��ث الوقائع‬ ‫والظروف واملالب�سات" املتعلقة‬ ‫باحلادث وتقدمي تو�صيات ملنع‬ ‫تكراره‪.‬‬

‫با�شر �أكرث من ‪� 100‬ألف معلم ومعلمة الدوام الر�سمي يف جميع‬ ‫مدار�س حمافظات اململكة التابع للقطاعني العام واخلا�ص يوم ام�س‬ ‫ال�سبت‪ ،‬وفق ما ا�شار لـ»ال�سبيل» الناطق االعالمي با�سم وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم امين بركات ‪.‬‬ ‫وي�ستمر دوام املعلمني �إىل يوم االربعاء القادم‪ ،‬لتبد�أ عطلة العيد‬ ‫للهيئات التدر�سية يوم اخلمي�س ‪ 9/ 9‬وت�ستمر حتى ‪ ،9/ 13‬لي�ست�أنف‬ ‫طلبة املدرا�س‪ ،‬البالغ عددهم مليون و‪� 600‬ألف طالب وطالب‪ ،‬دوامهم‬ ‫الر�سمي بداية العام الدرا�سي يف ‪ 9 /14‬بح�سب بركات‪.‬‬ ‫وب��د�أت مديريات الرتبية التن�سيق مع مديري املدار�س لتوزيع‬ ‫�أن�����ص��ب��ة احل�����ص�����ص ال��درا���س��ي��ة ع��ل��ى امل��ع��ل��م�ين‪ ،‬وف���ق اع����داد الطالب‬ ‫املقبولني يف املدرا�س‪ ،‬وم�ستوياتهم الدرا�سية‪.‬‬ ‫كما با�شرعدد من مدراء املدرا�س توزيع املهام على املعلمني‪ ،‬من‬ ‫م�س�ؤولني عن االذاعة املدر�سية‪ ،‬ومتعهدين بت�سليم الكتب املدر�سية‬ ‫للطالب‪ ،‬وم�شريف برنامج املناوبات‪ ،‬واملقا�صف وغريها من االعمال‬ ‫الرتبوية‪.‬‬ ‫وم��ن جهته تابع نائب رئي�س ال���وزراء وزي��ر الرتبية والتعليم‬ ‫الدكتور خالد الكركي االج��راءات االداري��ة واملالية يف كلية احل�سني‬ ‫اثناء زيارته لها يوم ام�س‪ ،‬واتخذت ل�ضمان بدء الدار�سة الفعلية منذ‬ ‫اليوم الدرا�سي االول يف جميع مدار�س اململكة‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل قال امني عام الوزارة لل�ش�ؤون االدارية واملالية‬ ‫الدكتور �سامي املجايل يف ت�صريحات �صحفية �إن جميع مديريات‬ ‫الرتبية والتعليم يف اململكة اتخذت اال�ستعدادات واالجراءات الالزمة‬ ‫للعام الدار�سي املقبل؛ �إذ مت توزيع نحو‪ 22‬مليونا و‪ 300‬الف كتاب على‬ ‫مدار�س اململكة ليتم توزيعها على الطلبة يف اليوم الدار�سي االول‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف امل��ج��ايل �أن م��دي��ري��ات ال�ترب��ي��ة والتعليم �أن��ه��ت اجراء‬ ‫عمليات ال�صيانة ال�لازم��ة ل��ل��م��دار���س ال��ت��ي مت ت��زوي��ده��ا بالكوادر‬ ‫التدري�سية واالدارية التي حتتاجها‪.‬‬ ‫نعي فا�ضل‬

‫انتقل �إىل رحمة اهلل تعاىل‬

‫والــــــد‬

‫الأخ عامــر �أبو عرقـــوب‬ ‫�صباح يوم �أم�س ال�سبت وتقبل التعازي يف بيته قرب م�سجد املقربني‬ ‫القوي�سمة دخلة حمطة �سجى‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته و�أن ي�سكنه‬ ‫ف�سيح جناته و�أن يلهم �أهله وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫نعــــــي‬

‫ينعى مدير الأمـــن العـــام‬ ‫وجميع منت�سبي الأمن العام‬ ‫مبزيد من احلزن والأ�سى‬

‫العريف ح�سني عبدالكرمي حممود عنانزة‬ ‫والذي انتقل اىل رحمته تعاىل �إثر «مر�ض ع�ضال»‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم ذويه جميل ال�صرب وال�سلوان‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�إدارة العالقات العامة يف امل�ست�شفى‪ :‬مكتب التدقيق‬ ‫اخلارجي هو الذي قام بالت�أخر يف �إ�صدارها‬

‫املحا�سب القانوين يرد على تقرير ن�شرته‬ ‫"ال�سبيل" حول " ت�أخر �صدور ميزانية‬ ‫عام ‪ 2009‬للم�ست�شفى الإ�سالمي"‬

‫عمان – ال�سبيل‬ ‫وردن��ا رد ح��ول ما تقرير ن�شرته "ال�سبيل" م��ؤخ��را بعنوان‪":‬‬ ‫ت�أخر �صدور ميزانية عام ‪ 2009‬للم�ست�شفى اال�سالمي للمرة الأوىل‬ ‫يف تاريخه"‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" ت�ؤكد �أن املكتب الإعالمي للم�ست�شفى ذكر �أن"�إ�صدار‬ ‫امليزانية من مهام مكتب التدقيق اخلارجي‪ ،‬وهو الذي قام بالت�أخر‬ ‫يف �إ�صدارها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املكتب الإعالمي �أن "املكتب الذي قام ب�إ�صدار امليزانية‬ ‫لعم ‪ 2009‬ق��ام بتدقيق جميع احل�سابات‪ ،‬وت��أخ��ر يف �إ��ص��دار م�سودة‬ ‫امليزانية‪ ،‬حيث ق��ام بطلب امل�سودة موقعة من الهيئة الإداري ��ة بعد‬ ‫مناق�شتها وهو يف �صدد �إ�صدار الن�سخة النهائية للميزانية"‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" �إذ تقف على م�سافة واحدة من جميع الأطراف‪ ،‬تقوم‬ ‫بن�شر الرد التايل ورد من املحا�سب القانوين �إبراهيم اخلطيب‬ ‫ال�سادة جريدة ال�سبيل املحرتمني‬ ‫ال�سيد رئي�س التحرير امل�س�ؤول املحرتم‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‬ ‫املو�ضوع ‪ :‬البيانات املالية للم�ست�شفى اال�سالمي‬ ‫بالإ�شارة ملقالكم املن�شور يف جريد ال�سبيل بتاريخ ‪� 31‬آب ‪2010‬‬ ‫ب�ع�ن��وان ت ��أخ��ر � �ص��دور م�ي��زان�ي��ة ع��ام ‪ 2009‬للم�ست�شفى اال�سالمي‬ ‫للمرة االوىل يف تاريخة‪ ،‬وحيث ان املقال قد ا�شار بامل�س�ؤولية عن‬ ‫هذا الت�أخري اىل مدقق احل�سابات اخلارجي وقد ذكر املقال مكتب‬ ‫التدقيق باال�سم‪ ،‬وعم ً‬ ‫ال بحرية الرد نو�ضح ما يلي‪:‬‬ ‫‪ .1‬ان املقال قد ا�ستند اىل معلومات م�أخوذة من م�سودة البيانات‬ ‫املالية للم�ست�شفى وهي معلومات مالية غري نهائية وغري مدققة وال‬ ‫يجوز ان تكون هذه املعلومات من�شورة حيث انها ال�ستخدام االدارة‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫‪ .2‬ان كاتب املقال قد ذكر حتفظات مكتب التدقيق على م�سودة‬ ‫��ل�ب�ي��ان��ات امل��ال�ي��ة دون ان ي��ذك��ر ان االدارة ه��ي امل���س��ؤول��ة ع��ن اعداد‬ ‫هذه البيانات‪ ،‬حيث ورد يف م�سودة تقرير مدقق احل�سابات و�ضمن‬ ‫فقرة م�س�ؤولية االدارة عن البيانات املايل " �إن الإدارة م�س�ؤولة عن‬ ‫�إع��داد ه��ذه البيانات املالية وعر�ضها ب�صورة عادلة وفقاً للمعايري‬ ‫الدولية للتقارير املالية‪ .‬وت�شمل هذه امل�س�ؤولية الت�صميم والتطبيق‬ ‫والإح�ت�ف��اظ برقابة داخلية لغر�ض �إع��داد وعر�ض البيانات املالية‬ ‫ب�صورة عادلة‪ ،‬خالية من �أخطاء جوهرية‪� ،‬سواء كانت نا�شئة عن‬ ‫�إحتيال �أو عن خط�أ وت�شمل م�س�ؤولية الإدارة �إختيار و�إتباع �سيا�سات‬ ‫حما�سبية منا�سبة وال�ق�ي��ام ب�ت�ق��دي��رات حما�سبية معقولة ح�سب‬ ‫الظروف"‬ ‫‪ .3‬ان كاتب املقال ال يعرف ما هي االجراءات التي يتبعها مدقق‬ ‫احل�سابات ال�صدار الر�أي حول البيانات املالية املدققة بعد ان ي�ستكمل‬ ‫كافة اعمال التدقيق امليداين‪ ،‬وهذه االجراءات مرتبطة ب�شكل مبا�شر‬ ‫ب�إدارة امل�ست�شفى ولي�س مبكتب التدقيق وهذه االجراءات هي ‪:‬ـ‬ ‫‌�أ‪ .‬احل �� �ص��ول ع�ل��ى م �� �س��ودة ن�ه��ائ�ي��ة ل�ل�ب�ي��ان��ات امل��ال �ي��ة م��ع كافة‬ ‫االي�ضاحات وان تكون هذه امل�سودة موقعة من ادارة امل�ست�شفى‪ ،‬ومل‬ ‫يت�سلم مكتب التدقيق هذه امل�سودة املوقعة لغاية هذا التاريخ‪.‬‬ ‫‌ب‪ .‬احل�صول على كتاب التمثيل والذي يبني م�س�ؤولية االدارة عن‬ ‫اعداد البيانات املالية وان االدارة قامت باالف�صاح عن كافة املعلومات‬ ‫اجلوهرية واملتعلقة باملوجودات واملطلوبات‪ ،‬وكتاب التمثيل هذا يكون‬ ‫�صادر عن ادارة امل�ست�شفى وموقع منها‪ ،‬ومل يت�سلم مكتب التدقيق‬ ‫كتاب التمثيل لغاية هذا التاريخ‪.‬‬ ‫‌ج‪ .‬ا�صدار ر�أي املدقق على البيانات املالية بعد ان يت�سلم م�سودة‬ ‫البيانات املالية وكتاب التمثيل امل�شار الية اعالة ‪.‬‬ ‫وكما هو وا�ضح فان م�س�ؤولية اعداد البيانات املالية واالحتفاظ‬ ‫بح�سابات منظمة ب�صورة ا�صولية تتفق مع املعايري الدولية والقوانني‬ ‫ذات العالقة تقع على عاتق االدارة‪ ،‬وان مدقق احل�سابات اخلارجي‬ ‫ال ي�ستطيع ا�صدار البيانات املالية من تلقاء نف�سة‪ ،‬وان ا�صدار هذه‬ ‫البيانات حمكوم بالقواعد املن�صو�ص عليها يف القوانني واملعايري‬ ‫الدولية وقواعد ال�سلوك املهني‪.‬‬ ‫كنا نرجو ان يقوم �صاحب املقال باالت�صال بنا لتو�ضيح وجهه‬ ‫نظرنا قبل قيامة بكتابة ه��ذا امل�ق��ال ون�شرة ونحن كمكتب تدقيق‬ ‫خارجي ن�ؤكد ا�ستقاللنا عن ادارة امل�ست�شفى‪ ،‬ونطالب جريدة ال�سبيل‬ ‫الغراء بن�شر هذا الرد يف مكان وا�ضح حفاظا على م�صداقية اجلريدة‬ ‫و�سمعة مكتب التدقيق‪.‬‬

‫�إدارة مركز �إ�صالح وت�أهيل «املوقر»‬ ‫متنع �شبيالت ومل�ص من زيارة الدقام�سة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫منعت ادارة مركز ا�صالح وت�أهيل املوقر ي��وم اجلمعة املعار�ض‬ ‫ال�سيا�سي املهند�س ليث �شبيالت والنا�شط النقابي املهند�س مي�سرة‬ ‫مل�ص من زي��ارة اجلندي امل�سرح احمد الدقام�سة يف �سجن املوقر‬ ‫بحجة ان زيارته حم�صورة ب�أقاربه (باال�صول والفروع)‪.‬‬ ‫وذكر املهند�س مي�سرة مل�ص بانه وبالرغم من ح�صوله واملهند�س‬ ‫�شبيالت ع�ل��ى ت���ص��اري��ح ال��دخ��ول ع�ن��د ب��واب��ة ال�سجن وخ�ضوعهم‬ ‫للتفتي�ش وجت��اوزه��م ل�ك��اون�تر االم��ان��ات واي��داع�ه��م ل�ل�أم��ان��ة التي‬ ‫ب�ح��وزت�ه��م للدقام�سة وا��س�ت�لام�ه��م االي �� �ص��االت ال��ر��س�م�ي��ة وخالل‬ ‫�ساعات الزيارة الر�سمية املعلنة للنزالء اال انه مت ارجاعهم ومنعهم‬ ‫من الزيارة‪ ،‬وعندها مت مراجعة ادارة املركز التي �أف��ادت �أن هنالك‬ ‫تعليمات جديدة متنع زيارة الدقام�سة ح�صرا �إال من اقاربه بعك�س‬ ‫معظم نزالء املركز‪ ،‬وهذا عك�س ما ذكرته نف�س هذه االدارة (ح�سب‬ ‫مل�ص) قبل عدة ا�سابيع عندما حاول زيارته وقالت له االدارة يف حينه‬ ‫�إن الدقام�سة ممنوع من الزيارة ملدة ا�سبوع كعقوبة ب�سبب خمالفة‬ ‫ارتكبها وميكن بعد ذلك زيارته‪.‬‬ ‫وا�ستغرب املهند�س مل�ص �صدور تعليمات خمالفة لقانون مراكز‬ ‫اال� �ص�لاح وال�ت��أه�ي��ل حيث �إن ال�ق��ان��ون ال مينع ال��زي��ارة اال لعقوبة‬ ‫ومينعها ب�شكل كامل لالقارب او غريهم ولفرتة حمدودة‪ ،‬بل ان حق‬ ‫النزيل يف الزيارة هو مطلق �سواء كان للأهل او الأقارب او اال�صدقاء‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن كان فعال هناك تعليمات ر�سمية باملنع فكيف ح�صل على‬ ‫ت�صريح ال��دخ��ول ومل يظهر ذل��ك على �شا�شة الكمبيوتر ال�ت��ي مت‬ ‫التدقيق عليها قبل منحه هذا الت�صريح‪.‬‬ ‫وبني املهند�س مل�ص �أن ادارة املركز تخلق يف كل مرة حجة ملنع‬ ‫ا�صدقاء الدقام�سة من زيارته‪ ،‬ونقل عن �شقيق الدقام�سة الذي زاره‬ ‫يوم ام�س اجلمعة �أن الدقام�سة ما زال م�ضربا عن الطعام منذ اربعة‬ ‫ع�شر يوما‪ ،‬وانه اح�ضر لزيارته على الكر�سي املتحرك وبالكاد يتكلم‬ ‫وحمل املهند�س مل�ص ادارة م��راك��ز اال��ص�لاح والت�أهيل امل�س�ؤولية‬ ‫يف ح��ال ح�صول اي م�ك��روه للدقام�سة نتيجة و�ضعه يف الزنزانة‬ ‫االنفرادية وازدياد حالته ال�صحية �سوءا‪.‬‬ ‫وبني �أن ا�ضراب الدقام�سة عن الطعام يتعلق بنقله اىل �سجن‬ ‫قفقفا (الذي ي�ضم موقوفني وبع�ض املحكومني) القريب من مكان‬ ‫�سكن عائلته يف بلدة اب��در يف حمافظة ارب��د حيث �إن �سجن املوقر‬ ‫يبعد عن بيته حوايل ‪ 165‬كم وال ت�ستطيع والدته املري�ضة وابنا�ؤه‬ ‫ال�صغار من زيارته اال بعد م�شقة كبرية‪ ،‬وا�ستعمال اكرث من و�سيلة‬ ‫موا�صالت‪ ،‬كما يطالب الدقام�سة مبعاجلته يف م�ست�شفى متخ�ص�ص‬ ‫ونقله بطريقة تليق ب�سجني مري�ض ع�لاوة على معاملته معاملة‬ ‫ح���س�ن��ة‪ .‬و�أف ��اد املهند�س مل�ص �أن��ه ال يتمنى �أن ي�سجل يف �سجل‬ ‫حقوق االن�سان للمملكة عالمة �سوداء نتيجة طريقة التعامل مع‬ ‫الدقام�سة‪.‬‬

‫زجاجة خمر يف املوقع‬

‫الن�صب التذكاري ملعركة تعر�ض للعبث والتك�سري‬

‫نظرات ال�صدمة والذهول على زوار من دول �إ�سالمية للموقع التاريخي‬

‫«موقع معركة م�ؤتة» �أ�صبح مكبا‬ ‫لزجاجات اخلمور والنفايات والأو�ساخ‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫حتول موقع معركة م�ؤتة التاريخية ال�شهرية‬ ‫جنوب حمافظة الكرك �إىل مكب للنفايات ومكرهة‬ ‫�صحية‪ ،‬ف�ضال ع��ن تناثر ع�ب��وات زج��اج اخل�م��ر يف‬ ‫املكان‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" جالت على موقع املعركة التي وقعت‬ ‫يف ال�سنة الثامنة للهجرة‪ ،‬وكانت فاحتة االنت�شار‬ ‫الإ��س�لام��ي يف ب�لاد ال�شام وال�ع��امل‪ ،‬خ��ارج اجلزيرة‬ ‫العربية‪ ،‬وزارت مطل بلدية م�ؤتة‪.‬‬ ‫والحظت التخريب املتعمد للن�صب التذكاري‬ ‫للمعركة ال��ذي يحمل �أ��س�م��اء ث�لاث��ة م��ن �إبطالها‬ ‫م��ن ال�صحابة‪" :‬جعفر الطيار وزي��د ب��ن احلارث‪،‬‬ ‫وعبداهلل بن رواحة"‪ ،‬ا�ضافة اىل ت�ساقط �أجزاء من‬ ‫الن�صب على الأر���ض لت�ستخدم كقواعد يف حفالت‬ ‫ال�شواء‪.‬‬ ‫ومل يبق من الن�صب التذكاري �سوى �أطالل‬ ‫وم�لام��ح غائبة م��ن ت��اري��خ و�أ��س�م��اء �شهداء معركة‬ ‫م�ؤتة �سطروا �أروع املالحم يف ن�شرهم دين اهلل‪.‬‬ ‫ومل يخ ُل حديث امل��واط��ن �سامل عبد الكرمي‬ ‫م��ن الأ� �س��ى ب�ق��ول��ه‪ :‬ك�م��ا ت��رى الأم ��ر حم��زن جدا‪،‬‬ ‫ونحن نتفيا ظالل �شهر رم�ضان الف�ضيل �أن نرى‬ ‫على �أر�ض معركة م�ؤتة التي �شهدت عبق ال�صحابة‬ ‫الأطهار وظهور القائد البطل خالد بن الوليد �أن‬

‫تكون هناك �أكوام كبرية من الرمل ومكب للنفايات‪،‬‬ ‫وفيها �أكوام القاذورات مبختلف �أنواعها من العبوات‬ ‫الزجاجية الفارغة وال�صحون وال�صواين والأكيا�س‬ ‫البال�ستيكية وزج��اج��ات اخل�م��رة‪ ،‬وخملفات نريان‬ ‫متوقدة والعظام املتك�سرة وغريها‪.‬‬ ‫و�أ�شار مواطنون �آخ��رون اىل �أن املوقع املعزول‬ ‫عن بقية املناطق ال�سكنية يف بلدة م�ؤتة �أ�صبح مكاناً‬ ‫لأ�صحاب الأ�سبقيات ومرتعا لهم يف الليايل املظلمة‬ ‫ومكبا للنفايات‪� ،‬إذ ال توجد يف املوقع حرا�سة �أو �سياج‬ ‫يحميان �أر�ضه الطاهرة التي �شهدت �إحدى معارك‬ ‫امل�سلمني اخلالدة من عبث العابثني‪.‬‬ ‫مواطنون �آخ��رون ت�ساءلوا‪" :‬ملاذا مل يتم عمل‬ ‫�سياج ح��دي��دي على م��وق��ع امل�ع��رك��ة و�إي �ج��اد تنظيم‬ ‫وحرا�سات وخدمات �صحية من �أجل تطوير املنطقة‬ ‫لأج��ل ال�سياحة الدينية‪ ،‬فلقد مت تطوير مقامات‬ ‫ال�صحابة ف�ل�م��اذا مت جت��اه��ل م��وق��ع امل�ع��رك��ة املهم‪،‬‬ ‫�أين وزارة الأوق��اف ووزارة ال�سياحة والآث��ار وبلدية‬ ‫م�ؤتة‪ ..‬و�أين و�أين؟‬ ‫�سائحون من دول ا�سالمية ع�بروا بنظراتهم‬ ‫ع��ن ��ص��دم�ت�ه��م وا��س�ت�غ��راب�ه��م ال���ش��دي��د ب�ع��د �صالة‬ ‫اجلمعة املا�ضية م��ن واق��ع ح��ال امل��وق��ع التاريخي‪،‬‬ ‫وافتقاره للمرافق ال�صحية واخل��دم��ات الإر�شادية‬ ‫الالزمة‪ .‬م�صادر وزارة االوقاف قالت لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫"�سيكون هناك رد مف�صل حول املو�ضوع قريبا"‪.‬‬

‫�أجزاء ن�صب املعركة ت�ستخدم م�ساند حلفالت ال�شواء‬

‫�أو�ساخ بني الأحجار‬

‫�إثر قرار حل الهيئة الإدارية جلمعية عجور اخلريية‬

‫العجوري‪ :‬ا�ستهداف العمل اخلريي يعر�ض فئات‬ ‫حمرومة لل�ضياع وي�شكل فراغا �أمام املعوزين‬

‫ال�سبيل– عبد اهلل ال�شوبكي‬

‫ا�ستنكر رئ�ي����س جمعية ع�ج��ور اخل�يري��ة للتنمية االجتماعية‬ ‫�أن��ور العجوري ق��رار وزارة التنمية االجتماعية حل الهيئة الإدارية‬ ‫للجمعية‪ ،‬م�ؤكدا �أن القرار "جاء خميبا للآمال من جهة تعترب و�صية‬ ‫على العمل اخلريي‪ ،‬ويفرت�ض �أن تكون من�صفة له وداعمة مل�سريته"‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن اجلهود الإغاثية التي تقوم بها اجلمعية يف مناطق‬ ‫عملها "تعد رائ��دة وداع�م��ة مل�سرية احلكومة يف التخفيف من ن�سب‬ ‫الفقر"‪ .‬و�أ�ضاف "ا�ستهداف العمل اخل�يري يعر�ض فئات حمرومة‬ ‫لل�ضياع‪ ،‬ويعيق عملية تقدمي امل�ساعدات للأ�سر امل�ستورة"‪� .‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�أنه"ي�ؤثر �سلبا على التطور املن�شود للعمل اخلريي يف البالد‪ ،‬وي�شكل‬ ‫فراغا �أمام املعوزين"‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬ ‫وكانت وزي��رة التنمية االجتماعية هالة ب�سي�سو لطوف �أ�صدرت‬ ‫يف اخلام�س ع�شر من ال�شهر املن�صرم قرارا –ح�صلت "ال�سبيل" على‬ ‫ن�سخة منه ‪ -‬بحل الهيئة الإدارية للجمعية‪.‬‬ ‫وج ��اء يف ال �ق��رار "الحقا لكتابي رق��م ج‪/‬ع‪ 9305/352 /‬تاريخ‬ ‫‪ 2010/6/20‬املت�ضمن ت�شكيل جلنة للتحقيق م��ن �صحة ال�شكوى‬ ‫املقدمة م��ن جمموعة م��ن �أع���ض��اء الهيئة العامة للجمعية املتعلق‬ ‫ب��ال�ط�ع��ن يف �أ� �ص��ول �ي��ة اج �ت �م��اع ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة ال� ��ذي ع �ق��د بتاريخ‬ ‫‪ ،2010/4/17‬وعطفا على تقرير جلنة التدقيق امل�شكلة مبوجب كتابي‬ ‫امل�شار �إليه‪ ،‬تقرر �إبطال اجتماع الهيئة العامة للجمعية‪ ،‬و�إبطال كافة‬ ‫القرارات ال�صادرة عن الهيئة العامة خالل االجتماع‪ ،‬مبا فيها نتائج‬ ‫انتخابات هيئة الإدارة"‪ .‬كما قررت وزيرة التنمية "تعيني هيئة �إدارية‬ ‫م�ؤقتة للجمعية ملدة �ستني يوما لت�صويب �أو�ضاع اجلمعية وفروعها‪،‬‬ ‫ودعوة الهيئة العامة لالجتماع النتخاب هيئة �إدارية جديدة"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن االنتخابات التي �أجريت بتاريخ ‪ ،2010/4/17‬و�أ�سفرت‬ ‫عن فوز كتلة (الوحدة والإ�صالح)‪� ،‬صادق عليها مدير مديرية التنمية‬ ‫االجتماعية يف لواء الر�صيفة وليد املحي�سن‪ ،‬و�أر�سل نتائجها يف كتاب‬ ‫موجه لوزيرة التنمية –ح�صلت "ال�سبيل"على ن�سخة منه‪ ،‬و�شارك يف‬ ‫االنتخابات نحو ‪ 800‬ع�ضو من �أع�ضاء الهيئة العامة‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�ل�ع�ج��وري ف� ��إن امل�ح�ي���س��ن ق ��ام ب��الإ� �ش��راف امل�ب��ا��ش��ر على‬ ‫االنتخابات‪ ،‬حيث كان برئي�س الهيئة الإداري��ة امل�ؤقتة للجمعية‪ ،‬التي‬ ‫�شكلتها وزارة التنمية االجتماعية بتاريخ ‪.2010/2/15‬‬ ‫�شكوى للملك و�أخرى لرئي�س الوزراء‬ ‫و�أكد �أن الهيئة الإداري��ة للجمعية �ستقوم برفع "مظلمتها" �إىل‬ ‫امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬لي�شرحوا مالب�سات حل الهيئة الإدارية‪ ،‬وخلفيات‬ ‫القرار‪� .‬إ�ضافة �إىل ذكر "ممار�سات تزوير قام بها �أع�ضاء من اجلمعية‬ ‫للإطاحة بالهيئة الإدارية املنتخبة"‪ ،‬ووفق قوله‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنه خاطب رئي�س ال��وزراء �سمري الرفاعي حول قرار‬ ‫حل اجلمعية‪ .‬وقال‪":‬الكتاب ال�صادر عن وزيرة التنمية االجتماعية‬ ‫جم�ح��ف ب�ح�ق�ن��ا‪ ،‬وغ�ي�ر م ��درو� ��س‪ ،‬ومل ي ��راع م�ل��ف جمعيتنا ب�شكل‬ ‫متكامل"‪ .‬و�أ�شار �إىل �أنه "قد �صدر عدة خطابات ل�صالح اجلمعية ومل‬ ‫تنفذ‪ ،‬ومت تعطيلها من قبل جهات من وزارة التنمية االجتماعية"‪،‬‬ ‫ونا�شدت الهيئة الإدارية الرفاعي �أن"تتزن الأمور ل�صالح القانون"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الهيئة الإدارية للجمعية تقدمت باعرتا�ض لدى وزيرة‬ ‫التنمية االجتماعية‪ ،‬وطالبوا مبقابلتها وينتظرون رد الوزيرة على‬ ‫طلب الزيارة‪ .‬الفتا �إىل �أنهم تقدموا باعرت�ض لدى حمكمة العليا‬ ‫على قرار حل الهيئة الإدارية (املنتخبة)‪.‬‬ ‫خالفات داخلية ع�صفت باجلمعية‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض ال �ع �ج��وري ج��ان�ب��ا م��ن �أ� �س �ب��اب ق ��رار وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية حل اجلمعية‪ .‬و�أفاد �أن �صدور القرار كان على خلفية طعون‬

‫رئي�س جمعية عجور �أثناء حديثه لـ«ال�سبيل»‬

‫مقدمة من قبل �أع�ضاء يف الهيئة العامة للجمعية يف حمافظة جر�ش‪،‬‬ ‫يُ�شككون فيه بنزاهة انتخابات التي ج��اءت الهيئة الإدارية(املنحلة)‬ ‫على �أ�سا�سها‪.‬‬ ‫وبد�أت اخلالفات‪-‬وفق العجوري‪ -‬عندما تقدم �أع�ضاء من الهيئة‬ ‫العام نهاية العام املا�ضي بطلب الت�صويت على انف�صال فرع جر�ش عن‬ ‫اجلمعية الأم‪ .‬و�أ�ضاف العجوري �أن عددا من الأع�ضاء كانوا يهدفون‬ ‫من الت�صويت �إ�ضافة �إىل ف�صل الفرع عن الأم‪" ،‬اال�ستيالء" على‬ ‫مبنى اجلمعية يف حمافظة جر�ش‪ ،‬وت�أ�سي�س جمعية جديدة حتت ا�سم‬ ‫"جمعية عمورية"‪.‬‬ ‫و�أكد �أنه مت اال�ستجابة لعقد اجتماع للهيئة العامة للت�صويت على‬ ‫االقرتاح‪ ،‬حيث رف�ض ثلثي احل�ضور –عرب الت�صويت‪ -‬االنف�صال عن‬ ‫اجلمعية الأم‪ ،‬ما �أثار حفيظة �أع�ضاء من الهيئة العامة كانوا مع خيار‬ ‫االنف�صال‪.‬‬ ‫وت�أ�س�س فرع اجلمعية يف جر�ش عام ‪ ،1988‬وميتلك الفرع مبنى‬ ‫حديثا‪ ،‬ورو�ضة �أطفال‪� .‬إ�ضافة �إىل و�سائط نقل �إ�سعاف وموتى‪.‬‬ ‫وبح�سب رئي�س اجلمعية ف�إن �أع�ضاء من الهيئة العامة يف حمافظة‬ ‫جر�ش تقدموا لوزارة التنمية االجتماعية بطعنني يف انتخابات الهيئة‬ ‫الإداري ��ة موقعة من �أع�ضاء يف الفرع‪ ،‬مت قبولهما يف وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية ليتم حل الهيئة الإدارية املنتخبة على �إثرهما‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العجوري �أن ال��ردود القانونية من قبل الهيئة الإدارية‬ ‫على الردود "�أهملت"‪ ،‬وان "متنفذين" يف الوزارة "انحازوا لأطراف‬ ‫دون �أخرى يف الأزمة الداخلية القائمة بني الأع�ضاء"‪ .‬مطالبا الوزارة‬ ‫بـ"�إن�صاف العمل اخلريي والعاملني يف �سلكه"‪.‬‬ ‫�شكوى ق�ضائية بتهمة التزوير‬ ‫وح�صلت "ال�سبيل" على ن�ص ال�شكوى املقدمة من قبل جمعية‬ ‫عجور بحق "�أع�ضاء يف جمعية عجور يف جر�ش‪ ،‬فرع خميم �سوف"‪.‬‬ ‫وم��و��ض��وع ال�شكوى"التزوير خ�لاف��ا لأح �ك��ام ق��ان��ون العقوبات‪،‬‬ ‫واالختال�س و�إ�ساءة االئتمان"‪ .‬ووفق ما جاء بال�شكوى ف�إن "امل�شتكى‬ ‫عليهم كانوا اع�ضاء هيئة �إداري��ة يف ف��رع اجلمعية الكائن يف جر�ش‪،‬‬ ‫وقد قاموا باال�ستيالء على اموال اجلمعية‪ ،‬حيث قاموا ب�سحب (‪)4‬‬ ‫�آالف دينار يف ي��وم واح��د‪ ،‬وقاموا بالت�صرف ب��أم��وال اجلمعية مبا ال‬ ‫يتفق وقانون اجلمعية"‪ .‬كما ن�صت ال�شكوى على �أن "امل�شتكى عليهم‬

‫قاموا بتوجيه �شكوى مقدمة لوزيرة التنمية االجتماعية ت�ضم تواقيع‬ ‫مزورة لكثري من �أع�ضاء الهيئة العامة للجمعية يف خميم �سوف دون‬ ‫علمهم بالطعن املقدم باالنتخابات التي جرت مبقر اجلمعية الأم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�شكوى �أن " غايتهم من ذلك االنف�صال عن اجلمعية الأم‬ ‫متهيدا لال�ستيالء على �أموال اجلمعية املنقولة وغري املنقولة يف فرع‬ ‫خميم �سوف"‪.‬وبح�سب ال�شكوى ف�إنهم "قاموا بت�ضليل وزيرة التنمية‬ ‫االجتماعية من ناحية والتالعب ب�أع�ضاء الهيئة العامة يف خميم‬ ‫�سوف"‪.‬‬ ‫مدير تنمية الر�صيفة يطالب بتجميد العمل يف فرع جر�ش‬ ‫وكان مدير مديرية التنمية االجتماعية يف الر�صيفة (تتبع لها‬ ‫الإدارة الأم) قد �أر�سل كتابا �إىل مدير مديرية التنمية االجتماعية يف‬ ‫جر�ش ح�صلت "ال�سبيل"على ن�سخة منه‪ -‬يطالب بـ" جتميد العمل يف‬ ‫فرع اجلمعية حفاظا على اجلمعية"‪.‬‬ ‫وجاء الكتاب بناء على طلب من رئي�س اجلمعية‪ ،‬حيث �أو�ضح مدير‬ ‫التنمية يف الر�صيفة الأ�سباب التي دعته للمطالبة بتجميد العمل يف‬ ‫فرع جر�ش بـ"ارتكاب الهيئة املحلية للفرع خمالفات مالية و�إدارية‪،‬‬ ‫وم��ن ذل��ك قيامها بجباية الأم��وال ب��دون �سند قب�ض وت�أجري الفرع‬ ‫وامل�ع��دات وامل��وج��ودات دون وج��ود �صالحيات قانونية للجنة املحلية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل عدم وج��ود موافقة من الهيئة العامة للجمعية لت�أجري‬ ‫الفرع"‪ .‬كما ا�ستند طلب جتميد العمل يف فرع اجلمعية على "انتهاء‬ ‫مدة والية اللجنة املحلية للفرع بتاريخ ‪ ، 2010/4/17‬مما ي�ؤدي �إىل‬ ‫وجود فراغ قانوين"‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدير تنمية الر�صيفة يف الكتاب �إىل "قيام �أع�ضاء اللجنة‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة ب�ج�م��ع ت��واق �ي��ع للطعن يف االن �ت �خ��اب��ات ال �ت��ي ج ��رت بتاريخ‬ ‫‪ ،2010/4/17‬مع العلم ب�أن هناك قرارات �صادرة عن الأ�شخا�ص بعدم‬ ‫توقيعهم على الطعن امل�شار �إل�ي��ه‪ ،‬ومطالبتهم بالتحقيق باملو�ضوع‬ ‫متهيدا ملقا�ضات الفاعل بتهمة التزوير"‪.‬‬ ‫قانون ت�صويب الأو�ضاع‬ ‫وحول �آثار حل اجلمعية على م�سريتها الإغاثية واخلريية‪� ،‬أ�شار‬ ‫ال�ع�ج��وري �إىل �أن ال ��وزارة �أق ��رت م��ؤخ��را ق��ان��ون ت�صويب اجلمعيات‬ ‫اخلريية‪ ،‬حيث �أمهلت الوزارة اجلمعيات لت�صويب �أو�ضاعها �إىل نهاية‬ ‫العام اجلاري‪ .‬ولفت �إىل �أن الهيئة الإدارية جلمعية عجور م�ضى من‬ ‫مدة واليتها القانونية �أربعة �أ�شهر‪ ،‬و�ستجري االنتخابات بعد �ستني‬ ‫ي��وم��ا‪ ،‬وع�ن��دئ��ذ ن�ك��ون ق��د اق�ترب�ن��ا م��ن نهاية امل��دة امل �ق��ررة لت�صويب‬ ‫الأو� �ض��اع‪ ،‬وف��ق ق��ول��ه‪ .‬وت��اب��ع ف ��إذا مل ن�ستطع ت�صويب الأو� �ض��اع ف�إن‬ ‫اجلمعية �ست�ؤول �إىل �صندوق يف التنمية االجتماعية يُ�سمى �صندوق‬ ‫دعم اجلمعيات اخلريية‪ .‬م�شريا �إىل "قرار احلل عطل عملية الإ�صالح‬ ‫والت�صويب يف اجلمعية‪ ،‬وعر�ض اجلمعية لل�ضياع"‪.‬‬ ‫الن�شاطات خريية‬ ‫ي�شار �إىل �أن اجلمعية ت�أ�س�ست يف �شهر كانون الثاين من عام ‪،1988‬‬ ‫وتعيل نحو (‪ )1500‬ا��س��رة‪ ،‬وتكفل (‪ )300‬يتيم بالتعاون مع هيئات‬ ‫�إغاثية عاملية‪ .‬وتقوم اجلمعية بتوزيع طرود متوينية على الفقراء‬ ‫وت�ضم اجلمعية ثالثة ف��روع‪ ،‬ويحتوي ف��رع خميم حطني على‬ ‫مبنى للجمعية‪ ،‬وق��اع��ة متعددة الأغ��را���ض‪ ،‬وم�ستودعات‪� .‬أم��ا فرع‬ ‫خميم البقعة في�ضم مبنى‪ ،‬ومركزا لتكنولوجيا املعلومات‪� .‬إ�ضافة �إىل‬ ‫فرع خميم �سوف يف جر�ش‪.‬‬ ‫كما تن�شط اجلمعية يف جمال املحا�ضرات الطبية املوجهة للن�ساء‬ ‫قامت بتنظيم حما�ضرات حول خماطر �سرطان الثدي وطرق الوقاية‬ ‫منه‪ ،‬كما نظمت ندوة حول اال�ستعمال الأمثل للم�ضادات احليوية‪.‬‬ ‫كما عملت الهيئة الإدارية على ت�سوية امور مالية و�إدارية عديدة‬ ‫كانت عالقة قبل انتخابها‪.‬‬


‫درا�سات‬

‫‪5‬‬

‫الأحد (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫ولكن الأخرية تدرك � ّأن تركيا ما زالت تعتربها �شريك ًا �إ�سرتاتيجي ًا‬ ‫هناك ت�آكل يف العالقات الإ�سرتاتيج ّية بني تركيا و«�إ�سرائيل» ّ‬

‫الت�آكل يف العالقات الرتكية الإ�سرائيلية‬ ‫التغي اال�سرتاتيجي‬ ‫وا�ستبعاد رّ‬ ‫�إعداد‪� :‬سالم الرب�ضي‬ ‫نتيجة الوقائع امل�ستجدة منذ احتالل العراق والتطور‬ ‫امللحوظ يف مقاربة تركيا مل�صاحلها الإ�سرتاتيجية يبقى‬ ‫الت�سا�ؤل كيف ينعك�س ذلك التطور على العالقات الرتكية‬ ‫الإ�سرائيلية؟ فهل �ستزداد وتريت التوتر يف العالقة بني‬ ‫البلدين و�صو ًال �إىل االنحدار احلاد ومن ثم القطيعة؟‬ ‫ال�سيا�سة الرتكية اجلديدة تعمل على ك�سب املزيد‬ ‫من الأ�صدقاء وال ترغب �أن يكون لها �أع����داء جدد �أو �أن‬ ‫تبني عالقاتها اجل��دي��دة على �أنقا�ض بع�ض الأ�صدقاء‬ ‫الآخرين وخا�صة �إ�سرائيل‪ ،‬لأن ثمن ذلك قد يكون باهظاً‬ ‫على عدة م�ستويات وجم��االت‪ ،‬وبالرغم من ردود الفعل‬ ‫الرتكية امل�ت�ع��ددة �إزاء املمار�سات وامل��واق��ف الإ�سرائيلية‬ ‫املختلفة ومواقف ال��ر�أي العام املت�شنجة يف كال البلدين‬ ‫وخا�صة بعد �أزمة قافلة احلرية‪ .‬ولكن ما زالت احلكومتان‬ ‫حتافظان على عالقتهما االقت�صادية والع�سكرية �إىل حد‬ ‫م��ا يف جميع امل �ج��االت‪� ،‬إذ مل تقم تركيا م�ث� ً‬ ‫لا ب��إل�غ��اء �أو‬ ‫جتميد عقود الت�سليح �أو الدفاع �أو التجارة مع �إ�سرائيل‬ ‫ب�شكل نهائي‪ ،‬وهو �أي�ضاً حال العالقات الدبلوما�سية بني‬ ‫البلدين (‪.)32‬‬ ‫وال ي �ب��دو �أن ل �ك�لا ال �ط��رف�ين م���ص�ل�ح��ة يف تعميق‬ ‫اخلالفات القائمة بينهما �أو تطوير مداها وم�ضمونها‬ ‫بغ�ض النظر عن حجم ال�ضرر �أو ا�ستفادة هذا الطرف �أو‬ ‫ذاك‪ ،‬بل �إن �أمر العالقات الرتكية الإ�سرائيلية وم�ستقبلها‬ ‫على ما يبدو قد يتجاوز م�صلحة البلدين (‪� .)33‬إذ �أن‬ ‫توتر العالقة �أو القطيعة بني الطرفني قد يُلحق ال�ضرر‬ ‫بكثري من الأط��راف الدولية والإقليمية ومنها العربية‪،‬‬ ‫وبالتحديد �سوريا‪ ،‬ف ��إذا رغبت تركيا الدخول على خط‬ ‫مفاو�ضات ال�سالم الإ�سرائيلية العربية ينبغي �أن تكون‬ ‫لديها عالقات جيدة مع هذه لدولة (‪.)34‬‬ ‫تركيا على يقني �أن �أمريكا لن ت�ستطيع يف امل�ستقبل‬ ‫�أن ت���س�ت�م��ر م���س�ت�ف��ردة ب �ق��رار امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ل��ذل��ك اجتهت‬ ‫العتماد �إ�سرتاتيجية خا�صة بها يف املنطقة ال يكون فيها‬ ‫ارتباط ع�ضوي كلي مع الواليات املتحدة‪ ،‬وال يكون فيها‬ ‫�أي�ضاً مواجهة �أو ع��داء لأم�يرك��ا حتى يف �إط��ار عالقتها‬ ‫م��ع �إ��س��رائ�ي��ل‪ .‬وي�ع��ي �أح�م��د داود �أوغ�ل��و وزي��ر اخلارجية‬ ‫الرتكية‪ ،‬وهو املنظر اال�سرتاتيجي الرتكي �أهمية تركيا‬ ‫اال�سرتاتيجية لوا�شنطن‪ .‬حيث يحاول الربط بني م�صالح‬ ‫ت��رك�ي��ا ال��وط�ن�ي��ة وحت�ق�ي��ق امل���ص��ال��ح الأم�يرك �ي��ة يف قو�س‬ ‫جغرايف كبري‪ ،‬ممتد من �آ�سيا الو�سطى والقوقاز وال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط وح�ت��ى ��ش��رق املتو�سط‪ .‬وي�سند دائ �م �اً �سيا�سات‬ ‫تركيا اخل��ارج�ي��ة �إىل تناغمها م��ع امل�صالح الأمريكية‪،‬‬ ‫�إذ �إن حتقيق تركيا مل�صاحلها يف جوارها اجلغرايف يعني‬ ‫حتقيق الواليات املتحدة مل�صاحلها‪ .‬هذا الواقع ملمو�س‬ ‫من خالل تتبع املوقف الرتكي من الق�ضية الأذربيجانية‬ ‫حيث �أن �سيا�سة تركيا ح�ي��ال ال���ص��راع الأذرب �ي �ج��اين_‬ ‫الأرميني وانحيازها مل�صلحة �أذرب�ي�ج��ان‪ ،‬من منطلق �أن‬ ‫�ضعف �أذربيجان املهمة جغرافياً والغنية مبوارد الطاقة‪،‬‬ ‫�سيخ�سر التحالف الأطل�سي ال �ت��وازن يف ك��ام��ل القوقاز‬ ‫و�آ��س�ي��ا الو�سطى مل�صلحة مو�سكو وحتالفاتها وبالتايل‬ ‫�إ�ضعاف للنفوذ الأمريكي(‪.)35‬‬ ‫ك �م��ا �أن ق � ��درات ت��رك �ي��ا االق �ت �� �ص��ادي��ة والع�سكرية‬ ‫وحتالفاتها الدولية ال ت�ؤهلها مع ذلك للعب دور �إقليمي‬ ‫يف كل جهات جوارها اجلغرايف‪� ،‬سواء يف البلقان �أو القوقاز‬ ‫�أو ال�شرق الأو�سط �أو البحر الأ�سود وحتى �شرق املتو�سط‪،‬‬ ‫�إذ ال ي�ستطيع لعب هكذا دور �سوى القوى العظمى‪ ،‬وهي‬ ‫بديهة م��ن بديهيات ال�ع�لاق��ات ال��دول�ي��ة‪.‬وحت��اول تركيا‬ ‫�أن تخفف من �أع�ب��اء عالقتها مع �إ�سرائيل حتى تتمكن‬ ‫من ممار�سة دور الدولة الإقليمية الكربى يف حميطها‪.‬‬ ‫وتركيا تعمل على �إمكانية احل�ف��اظ على عالقتهم مع‬ ‫الواليات املتحدة دون املرور ب�إ�سرائيل (‪.)36‬‬ ‫ويف املنظور الإ�سرتاتيجي الإ�سرائيلي والأمريكي‬ ‫تركيا ت�شكل ركناً ال ي�ستغنى عنه يف �أي �إ�سرتاتيجية تعد‬ ‫لل�شرق الأو��س��ط‪ ،‬وحاجة يفر�ضها املوقع اجليو�سيا�سي‬ ‫لت��رك �ي��ا م ��ن وج ��وه ��ه الأ� �س��ا� �س �ي��ة خ��ا� �ص��ة اجلغرافية‬ ‫وال��دمي �غ��راف �ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة ف���ض� ً‬ ‫لا عن‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫وال��والي��ات امل�ت�ح��دة ب��ات��ت م��درك��ة لل�صعوبات التي‬ ‫تواجهها يف املنطقة وترى يف تركيا احتياطاً �إ�سرتاتيجي‬ ‫ميكن الركون �إليه لي�شكل عامل ا�ستقرار وحاجة ملحة يف‬ ‫الأزمات املعقدة (‪.)37‬‬ ‫ولتدعيم الدّور الإ�سرائيلي يف ال�شرق الأو�سط ترى‬ ‫�إ�سرائيل �أنّ توطيد عالقاتها الإ�سرتاتيج ّية مع تركيا‪،‬‬

‫من �ش�أنه �أن يدعم دورها الإقليمي يف املجاالت ال�سيا�س ّية‬ ‫واالقت�صاد ّية والع�سكر ّية والأمن ّية‪ ،‬على الرغم من كل‬ ‫ما ت�شوب العالقات بني البلدين حالياً من �شوائب‪� .‬إذ �أنّ‬ ‫تلك العالقة متنحها بطاقة دخ��ول ر�سم ّية �أخ��رى غري‬ ‫ال�سالم العرب ّية الإ�سرائيل ّية‪� ،‬إىل منطقة ال�شرق‬ ‫معاهدات ّ‬ ‫الأو� �س��ط و�آ��س�ي��ا الو�سطى ع�بر دول��ة �إ��س�لام� ّي��ة‪ .‬كما �أنّ‬ ‫تعاونها االقت�صادي مع تركيا �سيمنحها القدرة على طرح‬ ‫منوذج لكيف ّية التعاون بني دول املنطقة‪� .‬إ�ضافة �إىل �سعيها‬ ‫ملواجهة ال��دول الإقليم ّية يف املنطقة وهي �إيران‪�،‬سوريا‪،‬‬ ‫م�صر‪ ،‬وال�سعودية التي قد حتاول �إيجاد نوع من التوازن‬ ‫الإ�سرتاتيجي مع تركيا و�إ�سرائيل‪.‬وتعلق ا�سرائيل �آما ًال‬ ‫من خالل توطيد عالقتها مع تركيا‪ ،‬على �أن تكون بوابة‬ ‫دخول لها �إىل ال�دّول الإ�سالم ّية يف �آ�سيا الو�سطى‪ ،‬حيث‬ ‫وبخا�صة البرتول وذلك‬ ‫املوارد االقت�صاد ّية الهامّ ة هناك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لأنّ تركيا تربطها بتلك الدول عالقات دين ّية وتاريخ ّية‬ ‫وقوم ّية وجوار جغرايف (‪.)38‬‬ ‫الإ�سرتاتيجية الأمريكية والإ�سرائيلية تتقن فن‬ ‫الواقعية ال�سيا�سية والعمل على حمورين حتى ولو كان‬ ‫اجتاههما الظاهر متعاك�ساً‪ .‬حيث ال يتم الدخول يف لعبة‬ ‫�سيا�سة �آح��ادي��ة االجت��اه‪ ،‬ب��ل يتم االعتماد على الثنائية‬ ‫القائمة على اجتاه رئي�سي للحركة املبا�شرة واجتاه فرعي‬ ‫�أو غري مبا�شر م��رادف لبع�ض القوى الإقليمية �صاحبة‬ ‫ال�ق��درة على امل �ن��اورة و�صاحبة امل�صلحة يف العمل ذاته‪.‬‬ ‫وتطبيقاً لهذا املبد�أ فان �إ�سرائيل والواليات املتحدة قد‬ ‫ال ترى خطر �إ�سرتاتيجي يف التحرك الرتكي اجلديد يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط وحتديداً باجتاه �سوريا و�إيران‪ ،‬والدخول‬ ‫املبا�شر على خط الق�ضية الفل�سطينية النتاج تفاهمات‬ ‫�إ�سرتاجتية معهما‪ ،‬وال يكون هذا التحرك يف نهاية املطاف‬ ‫خطراً �إ�سرتاتيجياً على كال الدولتني‪ .‬والتفاهم الرتكي‬ ‫الإيراين ال�سوري ب�أبعادة اللبنانية والفل�سطينية قد ي�شكل‬ ‫نافذة �آمنة للواليات املتحدة و�إ�سرائيل يف مرحلة متهيدية‬ ‫وانتقالية نتيجة الوقائع امل�ستجدة يف املنطقة‪� ،‬سواء على‬ ‫�صعيد اخفاق الواليات املتحدة يف العراق وافغان�ستان من‬ ‫جهة �أو على �صعيد اخفاق �إ�سرائيل يف مواجهة املقاومة يف‬ ‫اجلنوب اللبناين �أو املقاومة الفل�سطينية يف غزة‪ .‬متهيداً‬ ‫لك�سب وق��ت حتتاجه حت��دي��داً �إ��س��رائ�ي��ل‪ ،‬م��ن �أج��ل �إعادة‬ ‫ر�سم وحتديد �إمكاناتها الع�سكرية وا�ستخال�ص العرب من‬ ‫�إخفاقاتها الع�سكرية ال�سابقة‪.‬‬ ‫والواليات املتحدة و�إ�سرائيل حر�صتا على عالقاتهما‬ ‫الإ�سرتاتيجية مع تركيا والتحرك الرتكي ونتائجه فقد‬ ‫تقدم لهما اهداف �إ�سرتاتيجية منها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬إق��ام��ة ال�ت��وازن م��ع �إي ��ران على م�سرح امل�شرق‬ ‫ال �ع��رب��ي ح�ت��ى ال ت�ب�ق��ى وح��ده��ا م��ن ال� ��دول الإ�سالمية‬ ‫مم�سكة ب�ه��ذا امل�ل��ف‪ ،‬م��ن حيث دع��م الفل�سطنيني ونقد‬ ‫املواقف العربية املتعاجزة يف مواجهة �إ�سرائيل‪ .‬ولكن هذا‬ ‫الطموح �أمامة عقبات كثرية‪� ،‬أقلها ما يت�أتى عن الواقع‬ ‫اجلغرايف ووجود قوى مقاومة �أ�سا�سية‪ ،‬ال ميكن �أن تقدّم‬ ‫تركيا على �إيران‪ ،‬ولو كانت ال ترف�ض م�ساعدة الطرفني‬ ‫معاً‪ .‬كذلك الآمر فيما يتعلق برتكيا فهل من م�صلحتها‬ ‫الإ�سرتاتيجية لعب مثل هذا الدور وهل ت�ضمن �إ�سرائيل‬

‫املراجع‪:‬‬ ‫الكتب‬ ‫‪ -1‬ابراهيم مو�سى ‪ »،‬ق�ضايا عربية ودول�ي��ة معا�صرة «‪ ،‬دار املنهل‬ ‫اللبناين‪ ،‬بريوت‪.2010 ،‬‬ ‫‪ -2‬افاكيان �شاهني ‪ »،‬كارباخ وجهة نظر قانونية»‪ ،‬ترجمة وتعريب‬ ‫نورا اري�سيان ‪،‬الهيئة الوطنية االرمنية‪.2006،‬‬ ‫‪ -3‬ح�سني ال�سيد ع��دن��ان‪»،‬ح��ق ت�ق��ري��ر امل���ص�ير الق�ضية االرمنية‬ ‫منوذجا»‪ ،‬مركز الدرا�سات االرمنية‪ ،‬بريوت‪.1998 ،‬‬ ‫‪ -4‬حلو مرغريت ‪ »،‬العالقات الرتكية الإ�سرائيلية»‪،‬مركز الدرا�سات‬ ‫االرمنية‪ ،‬بريوت‪.1994 ،‬‬ ‫‪ -5‬ن ��ورال ��دي ��ن حم �م��د ‪ »،‬ت��رك �ي��ا ال���ص�ي�غ��ة وال � � ��دور»‪ ،‬دار الري�س‬ ‫‪،‬بريوت‪.2008،‬‬ ‫‪ -6‬حمفو�ض عقيل �سعيد‪�»،‬سورية وتركيا الواقع الراهن واحتماالت‬ ‫امل�ستقبل‪،‬مركز درا�سات الوحدة العربية‪،‬بريوت‪.2009،‬‬ ‫التقارير‬ ‫‪ -1‬تقرير ‪�»،‬أمن الطاقة الإ�سرائيلي واجليوبوليتيك الإقليمية»‪،‬مركز‬ ‫اجلزيرة للدرا�سات‪.2010،‬‬ ‫‪ -2‬تقرير�سيمور هري�ش‪ ،‬جملة نيويوركر‪.2004-6-21 ،‬‬ ‫‪ -3‬العميد الدكتور امني حطيط ‪»،‬اين امريكا من اعادة التمو�ضع‬ ‫الرتكي»‪،‬موقع التيار الوطني احلر‪.2009،‬‬ ‫املقاالت‬ ‫‪ -1‬ال�ك���س�ن��در ادل��ر‪»،‬ت��رك �ي��ا يف ال�ق�ل��ب م��ن �أزم � ��ات �أوروب � ��ا الكربى‬ ‫ومعاجلتها»‪� ،‬صحيفة لوفيغارو‪ ،‬باري�س‪2009-1-24،‬‬ ‫‪ -2‬هو�شنك �أو�سي‪« ،‬اردوغان واعظاً وداعية �سالم»‪� ،‬صحيفة احلياة‪،‬‬ ‫بريوت‪.2009-2-1 ،‬‬ ‫‪ -3‬م�صطفى اللباد‪ »،‬مفكر تركيا اال�سرتاتيجي‪� :‬أحمد داود �أوغلو»‪،‬‬ ‫�صحيفة اجلريدة‪،‬الكويت‪.2009-4-11،‬‬

‫تركيا على هذا ال�صعيد الإ�سرتاتيجي ؟‬ ‫ثانياً‪ :‬تقدمي فر�صة ل�سوريا للتخفيف من اعتمادها‬ ‫على �إيران كحليف �إ�سرتاتيجي‪ .‬وهذا املنطق تعول عليه‬ ‫�إطراف عدة ب�شكل بالغ لأنه ي�شكل املدخل الفعلي الراحة‬ ‫�إ��س��رائ�ي��ل‪ ،‬ع�بر ت�شتيت ج�ب�ه��ات امل���ق��اوم��ة امل��دع��وم��ة من‬ ‫�إيران‪ .‬ولكن يبقى دون هذا الطموح الإ�سرتاتيجي عوائق‬ ‫ال ي�ستهان بها‪ ،‬منها ما يعود �إىل طبيعة العالقة ومنها ما‬ ‫يعود �إىل الإ�سرتاتيجية ال�سورية‪ ،‬التي ترى قوتها تكمن‬ ‫يف ذاتها وات�ساع مروحة تفاهماتها �أو حتالفاتها‪ ،‬الآمر‬ ‫الذي مينعها من الدخول يف عملية الإ�ستبدال ويدفعها‬ ‫يف عملية الرتاكم التحالفي (‪.)39‬‬ ‫ث��ال�ث�اً‪� :‬إ��س��رائ�ي��ل ال ميكنها يف ظ��ل ال��واق��ع احلايل‬ ‫اال�ستغناء �أو التفريط بعالقتها م��ع تركيا‪ ،‬وق��د تكون‬ ‫م�ضطرة ملراعاة بع�ض املواقف الرتكية وتفهمها �صوناً‬ ‫لهذه العالقة‪ .‬وهنا قد ت�ستفيد �أمريكا من الآم��ر دون‬ ‫�أحراج لها‪ .‬ف�إن�شاء قوة �ضغط �إقليمي على �إ�سرائيل دون‬ ‫�أن تت�سبب يف �أح��راج الإدارة الأمريكية �أم��ام الكونغر�س‬ ‫�أو الهيئات االخ��رى التي تخ�ضع ب�شكل �أو ب�آخر ل�ضغط‬ ‫ال�ل��وب��ي ال �ي �ه��ودي‪ .‬وال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة ق� ��ادرة ل��و �شاءت‬ ‫ال�ضغط م�ب��ا��ش��رة ع�ل��ى �إ��س��رائ�ي��ل لتدفعها لفعل م��ا _‬ ‫خا�صة بعد العام ‪ _)40( 2006‬لكنها التريد ذلك حتى ال‬ ‫ت�ضعف �إ�سرائيل ولكي ال تنك�شف اكرث �أمام الدول العربية‬ ‫املتحالفة معها‪.‬‬ ‫�أمريكا تريد �إ�سرائيل القوية املنيعة ولكن املن�ضبطة‬ ‫نوعاً ما‪ ،‬وقد ي�أتي املوقف الرتكي يف هذا ال�سياق وبتقاطع‬ ‫م�صالح م��ع جميع الأط� ��راف دون ا�ستثناء‪ .‬ل�ه��ذا ي�أتي‬ ‫ال�ضغط ال�ترك��ي على �إ�سرائيل منح�صراً يف ال�شكليات‬ ‫واجلزئيات‪� ،‬أما الأ�سا�سيات فلن تكون حم ً‬ ‫ال له حتى ا�شعار‬

‫‪ -4‬عماد ال�شدياق‪ »،‬متغريات دولية تفر�ض افقاً تقاربياً جديداً»‪،‬‬ ‫�صحيفة امل�ستقبل‪،‬بريوت‪.2010-1-12،‬‬ ‫‪�� -5‬س�لام ال��رب���ض��ي‪»،‬ال�ع�لاق��ات ال�ترك�ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة وكرد�ستان‬ ‫العراق»‪� ،‬صحيفة خربين االلكرتونية‪.2010 – 2- 7 ،‬‬ ‫‪ -6‬هاين ن�سريه‪« ،‬اردوغان وفحوى خلطاب عن بني عثمان»‪� ،‬صحيفة‬ ‫احلياة‪ ،‬بريوت‪.2009-1-18 ،‬‬ ‫‪ -7‬ج��ورج ك�ي��وك‪ »،‬تركيا ممر �أوروب ��ي للطاقة وبديل من رو�سيا»‪،‬‬ ‫�صحيفة لوفيغارو‪ ،‬باري�س‪.2007 -6 -22،‬‬ ‫‪ -8‬حممد �أبو رمان‪« ،‬هل خرجت حما�س �أقوى �سيا�سياً �أم �أ�ضعف»‪،‬‬ ‫�صحيفة احلياة‪ ،‬بريوت‪.209-1-29 ،‬‬ ‫‪ -9‬كامران قرة داغي‪ »،‬حتالف تركي كردي �أمريكي؟ مل ال»‪� ،‬صحيفة‬ ‫احلياة‪ ،‬بريوت‪.2008-3-30 ،‬‬ ‫‪ -10‬زهري ق�صيباتي‪� »،‬شم�س االتراك والغبار الأمريكي الإ�سرائيلي»‪،‬‬ ‫�صحيفة احلياه‪ ،‬بريوت‪.2008/2/25 ،‬‬ ‫‪ -11‬حممد ن��ور ال��دي��ن‪»،‬ال�ع�لاق��ات ال�ترك�ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة مرحله‬ ‫جديدة»‪� ،‬صحيفة ال�شرق‪ ،‬الدوحة‪.2005/1/9 ،‬‬ ‫‪� -12‬سالمة نعمات‪»،‬عراق عربي �شقيق»‪� ،‬صحيفة احلياة‪ ،‬بريوت‪،‬‬ ‫‪.2004-6-25‬‬ ‫ال�صحف‬ ‫‪� -1‬صحيفة احلياة‪ ،‬بريوت‪.‬‬ ‫‪� -2‬صحيفة الأخبار‪ ،‬بريوت‪.‬‬ ‫‪�-3‬صحيفة الر�أي ‪،‬عمان‪.‬‬ ‫‪� -4‬صحيفة الأهرام‪،‬القاهرة‪.‬‬ ‫‪� -5‬صحيفة ال�سفري‪ ،‬بريوت‪.‬‬ ‫‪� -6‬صحيفة اخلليج‪ ،‬الأمارات ‪.‬‬ ‫مواقع على االنرتنت‬ ‫‪www.salamalrabadi.blogspot.com‬‬

‫�آخر �أو تغري جذري يف املواقف الإ�سرتاتيجية الرتكية‪.‬‬ ‫الظروف امل�ستجدّة منذ احتالل العراق قد تنعك�س‬ ‫مم��ا قد‬ ‫على م�صالح �إ��س��رائ�ي��ل وت��رك�ي��ا الإ��س�ترات�ي�ج� ّي��ة ّ‬ ‫يتطلب �إعادة النظر من قبل احلكومة الرتكية ل�سيا�ستها‬ ‫امل ّتبعة وذلك مع دخول تركيا مرحلة جديدة من حوارها‬ ‫م��ع �أوروب ��ا م�ستقب ً‬ ‫ال ح��ول ال�ب��دء يف مرحلة مفاو�ضات‬ ‫الع�ضو ّية‪� ،‬إذ �إنّ تركيا �ستكون م�ضط ّرة للبدء يف االن�سجام‬ ‫مع املعايري الأوروب ّية يف ال�سيا�سة الدول ّية‪ ،‬ويف مقدّمتها‬ ‫�إق��ام��ة ع�لاق��ات ج �ي��دة م��ع �إ� �س��رائ �ي��ل مت��ام �اً كالواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وتدرك تركيا �أنها مقبلة خالل مفاو�ضات الع�ضو ّية‬ ‫ح�سا�سة منها االع�ت�راف بالإبادة‬ ‫على مطالب �أوروب � ّي��ة ّ‬ ‫الأرمن ّية على الرغم من توقيع اتفاقية �سالم مع ارمينيا‬ ‫ع��ام ‪ .)41( 2009‬وق��د تلعب �إ��س��رائ�ي��ل دوراً م��ن خالل‬ ‫عالقاتها ون�ف��وذ اللوبي اليهودي يف �أم�يرك��ا و�أوروب ��ا يف‬ ‫مواجهة بع�ض هذه املطالب التي ت�ؤرق تركيا‪ .‬والتن�سيق‬ ‫الأمريكي الرتكي موجود على �صعديد ت�صفية احلكومة‬ ‫الرتكية لتمرد حزب العمال الكرد�ستاين �شمال العراق‪،‬‬ ‫من الطبيعي �إال ي�أتي ه��ذا التن�سيق خ��ارج�اً عن الإرادة‬ ‫الإ�سرائيلية(‪.)42‬‬ ‫اخلامتة‬ ‫مما طر�أ على تلك العالقات الإ�سرائيل ّية‬ ‫على ال ّرغم ّ‬ ‫الرتك ّية من م�ستجدّات‪ ،‬اال �أنه من امل�ستبعد �أقله حالياً �أن‬ ‫تكون هناك حالة تغيرّ �إ�سرتاتيجي من قبل الطرفني يف‬ ‫عالقاتهما الإ�سرتاتيج ّية‪ .‬وهناك �سيا�سة تركية جديدة‬ ‫مفادها �إبعاد تركيا عن �سيا�سة املحاور و�إق��ام��ة عالقات‬ ‫ج �ي��دة م��ع ج�م�ي��ع ال �ق��وى الإق�ل�ي�م� ّي��ة وال��دول � ّي��ة بالقدر‬ ‫ال�سياق كان االنفتاح الرتكي على �سوريا‬ ‫املمكن‪ .‬ويف هذا ّ‬ ‫و�إيران ورو�سيا وقرب�ص وارمينيا‪ ،‬و�إذا كان من املفرت�ض‬ ‫اعتبار ذلك تقلي�ص للعالقات مع �إ�سرائيل‪ ،‬اال �أنّ التعاون‬ ‫ب�ين تركيا و�إ��س��رائ�ي��ل مل ينقطع ب�شكل نهائي وم��ا زال‬ ‫م�ستمراً‪.‬‬ ‫كما �إن متتني العالقات الرتكية الإ�سرائيلية من‬ ‫�ش�أنها زي��ادة نفوذ ال��والي��ات املتحدة يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ع�لاق��ات �ه��ا الإ� �س�ترات �ي �ج � ّي��ة م ��ع ك ��ل م ��ن تركيا‬ ‫و�إ�سرائيل‪ .‬والعديد من املعطيات ت�ؤكد ا�ستمرار العالقة‬ ‫الإ�سرتاتيجية بني �إ�سرائيل وتركيا‪ ،‬منها الإعل��ان عن‬ ‫م�شروع تركي‪� -‬إ�سرائيلي م�شرتك ملد �أنابيب نفط وغاز‬ ‫�إىل الهند من بحر قزوين مروراً مبرف�أي جيهان الرتكي‬ ‫و�إيالت الإ�سرائيلي‪ .‬فهناك خطط و�ضعت مو�ضع التنفيذ‬ ‫�أهمها م�شروع القرن الإ�سرتاتيجي ال��ذي ت�ش ّكل تركيا‬ ‫حموره الأ�سا�سي ‪ Med Stream Project‬الذي‬ ‫تفوق كلفتة ‪ 12‬مليار دوالر‪ .‬الذي يربط البحور الأربعة‪،‬‬ ‫قزوين والأ��س��ود واملتو�سط والأح�م��ر‪ ،‬وي�ساعد على ربط‬ ‫منطقة �آ�سيا الو�سطى بال�شرق الأو�سط �ضمن ر�ؤية ترك ّية‬ ‫لدور حموري يف م�شروع طاقة �أكرب ميتد من ال�صني �شرقاً‬ ‫�إىل �أوروبا غرباً ومن تركيا �شما ًال �إىل الهند جنوباً التي‬ ‫ان�ضمت �إىل امل�شروع يف نهاية ‪ .2008‬ويت�ضمن من �ضمن‬ ‫ما يت�ضمن �أنابيب لنقل النفط والغاز وامل��اء والكهرباء‬ ‫والألياف ال�ضوئية من تركيا �إىل �إ�سرائيل(‪.)43‬‬ ‫امل��ؤ ّك��د �أنّ هناك ت��آك� ً‬ ‫لا يف العالقات الإ�سرتاتيج ّية‬

‫‪www.alarabonline.org‬‬ ‫‪www.tayyar.org‬‬ ‫‪www.khaberni.com‬‬ ‫‪www.aljazeera.net‬‬ ‫(‪ )32‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن اق� ��دام ت��رك�ي��ا ع�ل��ى ع ��دم ال���س�م��اح للجي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي بامل�شاركة يف امل�ن��اورات الع�سكرية حللف �شمال االطل�سي يف‬ ‫اواخر العام ‪ .2009‬حيث كان متوقع �أن �إ�سرائيل �ست�ستغل مناورات «ن�سر‬ ‫الأنا�ضول» جلمع معلومات ع�سكرية عن �سورية و�إيران الأمر الذي دفع‬ ‫تركيا‪ ،‬فيما بعد‪� ،‬إىل رف�ض م�شاركة �إ�سرائيل فيها و�صو ًال �إىل �إلغائها بعد‬ ‫�أن رف�ضت قوات الناتو «حلف الأطل�سي» القرار الرتكي‪.‬‬ ‫(‪ )33‬د‪ .‬عبد ال ّلطيـف احل ّنـا�شي‪،‬العالقات الرتكية الإ�سرائيلية‬ ‫وانعكا�ساتها على الأم��ن القومي العربي‪ ،‬مت ال��دخ��ول بتاريخ ‪-11-26‬‬ ‫‪2009‬‬ ‫(‪ )34‬وك��ان قد �صرح الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ��س��د مطالباً تركيا‬ ‫بتح�سني عالقاتها مع حليفها الإ�سرائيلي‪ ،‬وذل��ك حتى ت�ضمن جمدداً‬ ‫القيام بدورالو�ساطة بني �سوريا و�إ�سرائيل‪ .‬كما �أكد �إذا رغبت تركيا يف‬ ‫م�ساعدتنا يف مو�ضوع �إ�سرائيل فينبغي �أن تكون لديها عالقات جيدة مع‬ ‫هذه الدولة‪.‬كما ت�ساءل الرئي�س ال�سوري كيف ميكن تركيا عك�س ذلك �أن‬ ‫تلعب دوراً يف عملية ال�سالم‪� ،‬صحيفة اخلليج ‪.»2009 -11-9 ،‬‬ ‫(‪ )35‬م�صطفى ال�ل�ب��اد‪ »،‬مفكر تركيا اال��س�ترات�ي�ج��ي‪� :‬أح�م��د داود‬ ‫�أوغلو»‪� ،‬صحيفة اجلريدة‪،‬الكويت‪.2009-4-11،‬‬ ‫(‪ )36‬نبيل زك��ي ‪»،‬تركيا تبحث عن جمالها احل�ي��وي»‪ ،‬مت الدخول‬ ‫بتاريخ ‪.2010 -1-25‬‬ ‫(‪ )37‬العميد الدكتور امني حطيط ‪ ،‬اين امريكا من اعادة التمو�ضع‬ ‫الرتكي‪ ،‬مت الدخول بتاريخ ‪.2009-11-10‬‬ ‫(‪ )38‬مل��زي��د م��ن امل �ع �ل��وم��ات ح ��ول ال �ت �ط��ور ال �ت��اري �خ��ي للعالقات‬

‫(ا‬

‫حلل‬ ‫قة ا‬

‫لث‬

‫اني‬ ‫ة)‬

‫بني تركيا و�إ�سرائيل‪ .‬ولكنّ �إ�سرائيل تدرك �أنّ تركيا ما‬ ‫زال��ت تعترب �إ�سرائيل �شريكاً �إ�سرتاتيجياً لها يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬و�أنّ هناك م�صالح �إ�سرتاتيج ّية قو ّية تربط بني‬ ‫البلدين‪ .‬ورغم خماوف �إ�سرائيل من التقارب الرتكي مع‬ ‫كل من �سوريا و�إي��ران‪ ،‬ف�إ ّنها تراهن على عدم قيام تركيا‬ ‫مبراجعة عالقاتها الوثيقة ب�إ�سرائيل على ال��رغ��م من‬ ‫التوتر احلا�صل يف العالقات بني البلدين‪ ،‬حتى لو و�صل‬ ‫الآمر �إىل درجة تخفيف م�ستوى التمثيل الدبلوما�سي �أو‬ ‫لو حتى مت جتميدها‪.‬‬

‫حتاول تركيا �أن‬

‫تخفف من �أعباء‬ ‫عالقتها مع‬

‫«�إ�رسائيل» ملمار�سة‬ ‫دور الدولة الإقليمية‬ ‫الكربى يف‬

‫حميطها‬

‫تعمل تركيا على‬

‫�إمكانية احلفاظ على‬ ‫عالقتها مع الواليات‬

‫املتحدة دون املرور‬

‫بـ «�إ�رسائيل»‬

‫مركز الزيتونة للدرا�سات واال�ست�شارات ال�سيا�سية‬ ‫‪http://www.alzaytouna.net/‬‬ ‫‪arabic/?c=200&a=124346‬‬

‫الإ�سرائيلية الرتكية ميكن مراجعة كتاب ‪ :‬مرغريت حلو‪ »,،‬العالقات‬ ‫الرتكية الإ�سرائيلية»‪،‬مركز الدرا�سات االرمنية‪ ،‬بريوت ‪.1994‬‬ ‫(‪ )39‬امني حطيط ‪»،‬اين امريكا من اعادة التمو�ضع الرتكي»‪ ،‬مرجع‬ ‫�سبق ذكره‪.‬‬ ‫(‪ )40‬حيث �ضغطت الواليات املتحدة على �إ�سرائيل انذاك من خالل‬ ‫وزيرة اخلارجية الأمريكية كوندا ليزا راي�س من �أجل عدم وقف عدوانها‬ ‫على لبنان مما �أدى �إىل اطالة �آمد احلرب ملدة ‪ 33‬يوم‪.‬‬ ‫(‪ )41‬ثمة م�شكالت وعقبات تعرت�ض طريق امل�صاحلة النهائية و�أهم‬ ‫هذه العقبات حماولة البحث عن �أر�ضية للتو�صل �إىل حل لق�ضية الإبادة‬ ‫االرمينية التي وقعت يف الربع الأول من القرن املا�ضي‪ .‬حيث مت ت�شكيل‬ ‫جل��ان�اً حكومية و�أخ��رى م�شرتكة لدفع وت�يرة االت�ف��اق يف ه��ذا ال�سياق‪،‬‬ ‫فق�ضية الإبادة االرمينية حفرت نف�سها عميقاً يف الذاكرة والثقافة الروحية‬ ‫والوجدانية لدى الأرمن يف الداخل واخلارج‪ .‬وخالل العقدين املا�ضيني‬ ‫جنحت اللوبيات االرمينية يف �أوربا و�أمريكا‪ ،‬وبدعم ر�سمي من �أرمينيا يف‬ ‫جعل هذا امللف ق�ضية �سيا�سية حا�ضرة على �أجندة برملانات العديد من‬ ‫الدول‪ ،‬فقد �أقر عدد من هذه الربملانات قوانني بهذا اخل�صو�ص حتولت‬ ‫�إىل نقطة خ�لاف �سيا�سية مع تركيا‪.‬وملزيد من املعلومات ح��ول الإبادة‬ ‫االرمنية والواقع االرمني ميكن مراجعة كتاب عدنان ال�سيد ح�سني‪»،‬حق‬ ‫تقرير امل�صري الق�ضية االرمنية من��وذج��ا»‪ ،‬مركز ال��درا��س��ات االرمنية‪,‬‬ ‫ب�يروت‪ .1998 ,‬كذلك راج��ع موقع الهيئة االرمنية الوطنية – ال�شرق‬ ‫االو�سط على االنرتنت‪http://www.ancme.net :‬‬ ‫(‪ )42‬حممد ن��ور ال��دي��ن‪»،‬ال�ع�لاق��ات الرتكية الإ�سرائيلية مرحله‬ ‫جديدة»‪� ،‬صحيفة ال�شرق‪ ،‬الدوحة‪.2005/1/9 ،‬‬ ‫(‪ )43‬تقرير‪� ،‬أمن الطاقة الإ�سرائيلي واجليوبوليتيك الإقليمية‪،‬مركز‬ ‫اجلزيرة للدرا�سات‪،‬مت الدخول بتاريخ ‪.2010-7-13‬‬


(1347) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (5) óMC’G

øe 50 IQhó``dG ∫Ó``N ∂«fƒ°SÉfÉH ìÉæL ‘ 3D ¢VhôY º¡JógÉ°ûe AÉ``æ`KCG OGhQ ¢VQÉ©e ÈcCG øe GóMGh zÉØjG{ ó©jh ,ÚdôH ‘ äÉ«fhεdÓd …QÉéàdG ¢Vô©ŸG zÉØjG{ .⁄É©dG ‘ á«dõæŸG Iõ¡LC’Gh äÉ«fhεd’G

‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ‬ Ò¨àdG ≥HÉ°ùdG ‹É◊G

QÉæjO

28^24 24^72 21^18 16^47

24 QÉ``«``Y 21 QÉ``«``Y 18 QÉ``«``Y 14 QÉ``«``Y

0^000 0^000 0^000 0^000

28^17 24^67 21^13 16^43

‫ﻧﻔﻂ ﻭﻣﻌﺎﺩﻥ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬

74^780 1242^600 19^145

:‫ﺑــــــﺮﻧــــــﺖ‬ :‫ﺍﻟـــــﺬﻫـــــﺐ‬ :‫ﺍﻟــــﻔــــﻀــــﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﻳﻨﺎﺭ‬ ٠,٠٠٨ :‫ﺍﻟﻴﻦ‬

٠,٧٠٣ :‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬

١,٠٨٥ :‫ﺍﻻﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‬

٠,٨٩٠ :‫ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬

٢,٤٢٤ :‫ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻛﻮﻳﺘﻲ‬

٠,١٨٧ :‫ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

٠,١٢٢ :‫ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺼﺮﻱ‬

٠,١٩١ :‫ﺩﺭﻫﻢ ﺍﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

É¡JÉ©bƒJ ójõJ É«fÉŸCG áÄŸG ‘ 3 ¤EG ƒªæ∏d Ü ± G -ÚdôH ôchôHÉæ°ShG ƒ«f" áØ«ë°U äô`` cP áeƒµ◊G ¿CG âÑ°ùdG ¢``ù` eCG "≠fƒàjÉ°ùJ ƒªædG ¿É°ûH É¡JÉ©bƒJ øe ójõà°S á«fÉŸ’G äÉ©bƒJ πHÉ≤e áÄŸG ‘ 3 ¤G ΩÉ©dG Gò¡d ∂dòH Ió«Øà°ùe ,áÄŸG ‘ 1^4 øe á≤HÉ°S ƒg ɇ Iƒ``b Ì``cG …OÉ°üàbG ¢Vƒ¡f øe .™bƒàe OóY π°üj ¿G É°†jG Ú``dô``H ™``bƒ``à`Jh ,ÚjÓe áKÓK ¤G πª©dG øY Ú∏WÉ©dG πNGO QOÉ°üe øY Ó≤f áØ«ë°üdG Ö°ùëH áeÉYõH »ë«°ùŸG »WGôbƒÁódG OÉ``–’G .πcÒe Ó«¨fG á«fÉŸ’G IQÉ°ûà°ùŸG äÉ©bƒJ Ú``dô``H â``cô``J ,¿É``°`ù`«`f ‘h ,áÄŸG ‘ 1^4 …CG ,¬«∏Y »g Ée ≈∏Y ƒªædG ô¡°ûdG ™``aQ ÊÉ``Ÿ’G …õ``cô``ŸG ∂æÑdG øµd "áÄŸG ‘ 3 ¤GƒM" ¤G ¬JÉ©bƒJ »°VÉŸG âfÉc »``à` dG á``Ä` ŸG ‘ 1^9 á``Ñ`°`ù`f π``HÉ``≤` e .âbƒdG ∂dP ≈àM á©bƒàe OÉ°üàbG ∫hG ø∏YG ,ÊÉãdG π°üØdG ‘h áÄŸG ‘ 2^2 ø``e Gƒ``‰ hQƒ``«`dG á≤£æe ‘ ó«MƒJ IOÉ`` `YG ò``æ`e √ó``¡`°`û`j ⁄ É``e ƒ`` gh .1990 ‘ OÓÑdG ÜBG ‘ πª©dG øY Ú∏WÉ©dG OóY ≠∏Hh ‘ 7^6 ∫ó©Ã …CG ,¢üî°T ¿ƒ«∏e 3^19 .áÄŸG

»∏jƒªàdG ÒLCÉàdG äɪ«∏©J Qó°üj á«dÉŸG ôjRh á«Ñjô°†dG äÉjɨ∏d ∂«∏ªàdÉH »¡àæŸG ÒLCÉàdGh .òaÉædG ∫ƒ°UC’G âfÉc GPEG ¬fCG äɪ«∏©àdG ¢üæJh Óa ,ó≤©dG ´ƒ°Vƒe »g äGQÉ≤©dG ºàjh ¢VQC’G ᪫b ∑Ó¡à°SG ºàj ¢VQC’G ¿hO ÊÉÑŸG ᪫b ∑Ó¡à°SG ≥ah ÊÉ``Ñ`ª`∏`d IQô`` ≤` `ŸG Ö``°`ù`æ`dÉ``H ∑Ó¡à°SG Ωɶfh ¿ƒfÉ≤dG ΩÉ``µ`MCG .òaÉædG ∫ƒ°UC’G AÉØWEGh ºà«°S äɪ«∏©àdG ≈∏Y AÉ``æ`Hh IOÉjR …CG ≈``∏`Y ô``LDƒ` ŸG á``Ñ`°`SÉ``fi ÚHh AGô``°` û` dG QÉ``«` N á``ª` «` b Ú`` H QÉéjE’G äÉ©aód á«dÉ◊G ᪫≤dG ïjQÉàH á≤≤ëàe ìÉ``HQCÉ`c á«≤ÑàŸG .ó≤©dG ∫ÉØbEG ¿CG äÉ``ª` «` ∏` ©` à` dG â`` ë` `°` `VhCGh á«JCÉàŸG äGOGô`` `jE’G ÜÉ°ùM ºà«°S ≈∏Y Ò``LCÉ`à`dG ó≤Y ø``Y ôLDƒª∏d •É°ùbCÓd ¥É``≤` ë` à` °` S’G ¢``SÉ``°` SCG πµd äGOGô`` ` ` ` jE’G ≥``≤`ë`à`J å``«`ë`H ïjQÉàH ó``≤`©`dG äGƒ``æ`°`S ø``e á``æ`°`S ” AGƒ°S ,QÉéjE’G §°ùb ¥É≤ëà°SG ∫ÉM ‘h ,™aój ⁄ ΩCG §°ù≤dG ™aO áaÉc Èà©J Ò``LCÉ`à`dG ó≤Y AÉ``¨`dEG ôLCÉà°ùŸG ≈∏Y á≤ëà°ùŸG ≠``dÉ``Ñ`ŸG äGOGôjEG ¬∏Ñb øe áYƒaóŸG ÒZh á«Ñjô°†dG IÎØdG ‘ ¬d á≤≤ëàe ≥Ñ°S GPEG É¡«a ó≤©dG AɨdEG ” »àdG .ádƒÑ≤ŸG ∞jQÉ°üŸG øª°V É¡∏jõæJ ¬fCG ¤EG äɪ«∏©àdG äQÉ``°` TCGh ôLCÉà°ùŸGh ô``LDƒ`ŸG ø``e π``c Ωõà∏j äÉ`` MÉ`` °` `†` `j’G ø`` `Y ìÉ`` °` `ü` `a’É`` H áÑ°SÉëŸG ÒjÉ©e ≥``ah á«aÉ°V’G .á«dhódG

ìÉàØdGóÑY çQÉM -π«Ñ°ùdG

QƒªM ƒHCG óªfi á«dÉŸG ôjRh

ÒLCÉàdG äɪ«∏©J ¿CG Ú``Hh »¡àæŸG Ò`` LCÉ` `à` `dGh »``∏` jƒ``ª` à` dG ÒjÉ©e ≥``«` Ñ` £` Jh ∂``«` ∏` ª` à` dÉ``H É¡H á``≤`∏`©`à`ŸG á``«` dhó``dG á``Ñ`°`SÉ``ë`ŸG ≈∏Y ô``LDƒ`ŸG áÑ°SÉfi ≈∏Y ¢üæJ á«dÉ◊G á``ª` «` ≤` dG Ú`` H ¥ô`` `a …CG π°UC’G á``Ø`∏`ch QÉ``é` jE’G äÉ``©`aó``d ,ó≤©dG ™«bƒJ âbh OGôjEÉc ôLDƒŸG äÉ©aód á«dÉ◊G ᪫≤dG Èà©Jh áØ∏c ó``≤` ©` dG ï`` jQÉ`` à` H QÉ`` `é` ` jE’G ,ôLCÉà°ùª∏d áÑ°ùædÉH Qƒ``LCÉ`ª`∏`d IQô`` ≤` ` ŸG Ö``°` ù` æ` dÉ``H ∂``∏` ¡` à` °` ù` Jh ΩɵMCG ≥``ah ∫ƒ``°` UC’G ∑Ó¡à°S’ AÉØWEGh ∑Ó¡à°SG Ωɶfh ¿ƒfÉ≤dG

.á«Ñjô°†dG OɪàYG ¿CG Qƒ``ª`M ƒ``HCG QÉ``°` TCGh á«dhódG áÑ°SÉëŸG ÒjÉ©e ≥«Ñ£J »∏jƒªàdG ÒLCÉàdG Oƒ≤©H á≤∏©àŸG ∂«∏ªàdÉH »``¡` à` æ` ŸG Ò`` LCÉ` `à` `dGh øª°V »``JCÉ`j á«Ñjô°†dG äÉjɨ∏d ™«é°ûàH á`` eƒ`` µ` `◊G á``°` SÉ``«` °` S »∏jƒªàdG ÒLCÉàdG Oƒ≤©H πeÉ©àdG πjƒªàdG äÉ«∏ªY ‘ ¬dɵ°TG áaɵH á÷É©ŸG ‘ ΩÉ``é` °` ù` f’G ≥``«`≤`–h á«Ñjô°†dG äGQGôb’Gh á«Ñjô°†dG áÑ°SÉëŸG Ò``jÉ``©`e äÉÑ∏£àe ™``e ÒLCÉàdÉH á``≤` ∏` ©` à` ŸG á`` «` `dhó`` dG .»∏jƒªàdG

Oƒ≤©d á«Ñjô°†dG äÉjɨ∏d á«dhódG ÒLCÉàdGh »``∏` jƒ``ª` à` dG Ò``LCÉ` à` dG øµªàJ å«ëH ,∂«∏ªàdÉH »¡àæŸG πeÉ©àJ »àdG äÉ°ù°SDƒŸGh äÉcô°ûdG øe »``∏`jƒ``ª`à`dG Ò``LCÉ` à` dG Oƒ``≤` ©` H »àdG á«Ñ°SÉëŸG É``gOƒ``«`b OÉ``ª`à`YG á«dhódG áÑ°SÉëŸG ÒjÉ©Ã ó«≤àJ πµ°ûHh ,á«Ñjô°†dG äGQGô``b’G ‘ ÚH á``bÓ``©`dG º«¶æJ ‘ º``gÉ``°`ù`j äÉ©«ÑŸGh π``Nó``dG áÑjô°V Iô`` FGO á∏eÉ©àŸG äÉ°ù°SDƒŸGh äÉcô°ûdGh ¢†Øîjh »∏jƒªàdG ÒLCÉàdG Oƒ≤©H √òg ó«≤àd áeRÓdG á«dÉŸG áØ∏µdG äÉ©jô°ûàdÉH äÉ°ù°SDƒŸGh äÉcô°ûdG

ƒHCG óªfi á«dÉŸG ôjRh Qó°UCG »∏jƒªàdG ÒLCÉàdG äɪ«∏©J QƒªM ∂«∏ªàdÉH »``¡` à` æ` ŸG Ò`` LCÉ` `à` `dGh áÑ°SÉëŸG Ò`` jÉ`` ©` `e ≥`` «` `Ñ` `£` `Jh ∂`` dPh ,É`` ¡` `H á``≤` ∏` ©` à` ŸG á`` «` `dhó`` dG øe (16) IOÉ`` ŸG ΩÉ``µ` M’ kGOÉ``æ`à`°`SG (28) ºbQ πNódG áÑjô°V ¿ƒfÉb ¿CG ≈∏Y â°üf »àdGh 2009 áæ°ùd Éà kÉ«∏jƒ“ ôLCÉà°ùŸG πeÉ©j" √QÉéjG »¡àæŸG ôLCÉà°ùŸG ∂``dP ‘ ,∫ÉŸG ∂``dÉ``e ¬``fG ≈``∏`Y ∂«∏ªàdÉH »àdG äGAGô`` ` L’Gh ΩÉ``µ` M’G ≥``ah ,ájò«ØæàdG äɪ«∏©àdG É``gOó``– »àdG QÉ`` `é` ` j’G äÉ`` ©` `aO È``à` ©` Jh hG ¢Vôb •É°ùbG áHÉãà ɡjODƒj ∂«∏ªàdÉH »¡àæe ÒLCÉJ •É°ùbG ΩɵMCGh ."∫É◊G ≈°†à≤e Ö°ùM øe (23) IOÉ``ŸG ø``e (Ü) Iô≤ØdG ºbQ »``∏`jƒ``ª`à`dG Ò``LCÉ` à` dG ¿ƒ``fÉ``b ≈∏Y â°üf »àdGh 2008 áæ°ùd (45) äɪ«∏©J QGó°UG á«dÉŸG ôjRƒd" ¬fCG áÑ°SÉëŸG ÒjÉ©e ò«Øæàd á°UÉN áÑjô°†H á≤∏©àŸG äÉjɨ∏d á«dhódG ≈∏Y á``eÉ``©`dG á``Ñ`jô``°`†`dGh π``Nó``dG ."äÉ©«ÑŸG äɪ«∏©J ¿CG ô`` jRƒ`` dG Ú`` Hh ÒLCÉàdGh »``∏` jƒ``ª` à` dG Ò``LCÉ` à` dG ≥«Ñ£Jh ∂``«` ∏` ª` à` dÉ``H »``¡` à` æ` ŸG á≤∏©àŸG á«dhódG áÑ°SÉëŸG ÒjÉ©e á÷É©ŸG OɪàYG ¤EG ±ó``¡`J ,É``¡`H áÑ°SÉëŸG ÒjÉ©e ≥ah á«Ñ°SÉëŸG

∞jõædG âØbhCG ájOÉ°üàb’G ¬JÉ°SÉ«°S ¿EG ∫ƒ≤j ÉeÉHhCG Ú«µjôe’G ´É``æ`bG É``eÉ``HhG ∫hÉ``ë` jh π°†aG Ωó≤J Ú«WGô≤ÁódG äÉ°SÉ«°S ¿CÉH ≈©°ùj ÚM ‘ º¡d …OÉ°üàbG πÑ≤à°ùe ÚjQƒ¡ª÷G øe …ƒ``b óëàd …ó°üà∏d ÜGƒædG ¢ù∏› ≈``∏`Y Iô£«°ù∏d ±ó``¡`j .ñƒ«°ûdG ¢ù∏› ÉÃQh »µjôe’G ‘ É``«`dÉ``ª`Y É``©`ª`Œ É``eÉ``HhG Qhõ``«` °` Sh á∏£©d ≥``aGƒ``ŸG Ú``æ` K’G Gó``Z »``chƒ``∏`«`e õjõ©àd ¬JÉMÎ≤e í°Vƒj ºK ∫ɪ©dG ó«Y ófÓØ«∏c Qhõ`` `j Ú`` M ∞``FÉ``Xƒ``dG ƒ`` ‰ ô“Dƒe ó≤Y Qô``≤`ŸG ø``eh .AÉ``©` HQ’G Ωƒ``j â«ÑdG ‘ ᩪ÷G Ωƒ``j »``°`SÉ``FQ »Øë°U .¢†«H’G

íjô°ùJ Ö``æ`é`à`d á``«` ∏` ë` ŸG äÉ``eƒ``µ` ë` ∏` d .áWô°T •ÉÑ°Vh AÉØWG ∫ɪYh Ú°SQóe »àdG äGƒ£ÿG" É`` `eÉ`` `HhG ∫É`` ` `bh ."∞jõædG â``Ø`bhG ¿’G ≈àM ÉgÉfòîJG ÉfOÉ°üàbG õjõ©J øµd" ÓFÉb ∑Qóà°SGh ."∂dP øe ÌcG ƒg Ée »æ©j âaó¡à°SG iô``NG äGƒ£N ¿G ∫É``bh QÉ°TGh ,≈``£` °` Sƒ``dG á``≤` Ñ` £` dG Ió``YÉ``°` ù` e ájÉYôdG ìÓ``°`U’ ¬à£N ø``e Aõ``L ¤G ™æe …òdGh IóëàŸG äÉj’ƒdG ‘ á«ë°üdG ¢SÉfG á«£¨J ¢†aQ øe ÚeCÉàdG äÉcô°T AóH πÑb IOƒLƒe á«ë°U ±hôX º¡jód .á«£¨àdG

¿hôµØj ÚM ‘ È°üdG …óaÉf ÚÑNÉædG ¬HõëH á``MÉ``W’G º¡«∏Y ¿É``c GPG É``ª`«`a ¢Sô‚ƒµdG äÉHÉîàfG ‘ »WGô≤ÁódG .ÊÉãdG øjô°ûJ øe ÊÉãdG ‘ á«YƒÑ°S’G ¬àª∏c ‘ É``eÉ``HhG QÉ``°`TGh äGAGô`` LG ¤G â``fÎ``f’Gh ƒ``jOGô``dG È``Y …OÉ`` °` `ü` `à` `b’G õ`` `aÉ`` `◊G ø`` `e π`` jƒ`` ª` `à` `H Q’hO QÉ«∏e 814 ≠dÉÑdGh Ú«WGô≤Áó∏d ™LGÎdG ∞``bh øY ádhDƒ°ùe ÉgQÉÑàYÉH ¤ƒJ Ú``M ¬``¡` LGh …ò`` `dG …OÉ``°` ü` à` b’G . 2009 ΩÉY ÊÉK ¿ƒfÉc ‘ ¬Ñ°üæe ¥ô£dG ≈∏Y ¥É``Ø` f’G ∂``dP πª°ûjh âëæe »`` `à` ` dG ∫Gƒ`` ` ` ` ` e’Gh Qƒ`` `°` ` ù` ` ÷Gh

¿ƒ°ù°SDƒj ∫ɪYCG ∫ÉLQ º«∏©J ºYód Ébhóæ°U AGô≤ØdG ≈eÉà«dG GÎH -¿ÉªY ¥hóæ°U ¢ù«°SCÉàH ∫É``ª`YC’G ∫É``LQ øe Oó``Y ´ô°T á∏MôŸG òæe AGô``≤`Ø`dG ΩÉ``à` jC’G ∫É``Ø` WC’G º«∏©J º``Yó``d .á«©eÉ÷G á°SGQódG ΩÉ“EG ≈àMh ¤hC’G á«°SGQódG ∫ɪL ¥hóæ°ü∏d Ú°ù°SDƒŸG áÄ«g ¢ù«FQ ∫É``bh ᫵∏ŸG Oƒ¡÷G ™e ÉeÉé°ùfG »JCÉJ IQOÉÑŸG ¿EG ¤ƒŸGóÑY áµ∏ªŸG AÉëfCG ™«ªL ‘ ΩÉàjC’G ´É°VhCG á©HÉàŸ Iôªà°ùŸG .º¡d ¿ÉeC’Gh ájÉYôdG πÑ°S ÒaƒJh ΩÉàjC’G º``YO ¤EG ±ó``¡`j ¥hó``æ`°`ü`dG ¿CG ±É``°` VCGh AÉ°†YCG Gƒfƒµ«d º¡d º«∏©àdG ¢Uôa ÒaƒJh AGô≤ØdG ¢Vƒ¡ædG IÒ``°`ù`à Gƒª¡°ùjh º¡©ªà› ‘ Ú``∏`YÉ``a …òdG ¥hóæ°üdG øe á«°SÉ°SC’G ájɨdG ¿G Éæ«Ñe ,øWƒdÉH ¿G πÑb ᪰UÉ©dG ≥WÉæe ¤hC’G ¬à∏Môe ‘ πª°û«°S ÖfÉL ¤EG ±ƒbƒdG »g áµ∏ªŸG äɶaÉfi ¤EG ™°Sƒàj É«ª«∏©J É¡àjÉYQh É¡ªYOh ÉæFÉæHCG øe áëjô°ûdG √òg .É¡∏Ñ≤à°ùe AÉæHh É¡à°SGQO ∫ɪcG ‘ É¡JóYÉ°ùeh ÉÑjôb Qƒ``æ` dG iÒ``°` S …ò`` dG ¥hó``æ`°`ü`dG ¿G Ú``Hh AGô≤ØdG ΩÉàjCÓd á«°SGQódG ∞jQÉ°üŸG ™«ªéH πص૰S ¢ü«°üîJh ,á«eƒµ◊G ¢``SQGó``ŸG ‘ ¿ƒ``°`SQó``j ø``jò``dG á¡LGƒŸ º«àj πµd »°SGQódG ΩÉ©dG ∫GƒW …ô¡°T ÖJGQ .á«°SGQO AÉÑYG …CG áaôZ IQGOG ¢ù∏› ‘ ƒ°†©dG ¤ƒŸGóÑY âØdh ÚbƒØàŸG áÑ∏£dG í檫°S ¥hóæ°üdG ¿G ¤EG ¿OQC’G IQÉŒ AÉ¡fG ó``©` H á``«` dÉ``Y ä’ó``©` e ≈``∏` Y ¿ƒ``∏`°`ü`ë`j ø``jò``dG ¤EG ∫É≤àf’G á°Uôa »°SÉ°SC’G ¢SOÉ°ùdG ∞°üdG á°SGQO ™«ªéH πصàdGh ,ºgÉæµ°S ≥WÉæe ‘ á°UÉÿG ¢SQGóŸG ,OÉ¡àL’G ≈∏Y º«à«dG ÖdÉ£dG õ«Øëàd º¡ØjQÉ°üe ,»∏ëŸG ™ªàéŸG ᫪æJ ‘ ¢UÉÿG ´É£≤dG QhO GócDƒe ∫ƒ°Uƒ∏d ᫪«∏©àdGh ájƒHÎdG ä’É``é`ŸG ‘ ɪ«°S ’ ÚH ácGô°ûdG ¤EG áaOÉ¡dG á«eÉ°ùdG ᫵∏ŸG ájDhôdG ¤EG »∏ëŸG ™ªàéŸG ᫪æJ ‘ ¢``UÉ``ÿGh ΩÉ``©`dG ÚYÉ£≤dG .á«YɪàL’G á«dhDƒ°ùŸG Ωƒ¡Øe ï«°SôJh …Oƒ©°ùdG Oƒªfi ¥hóæ°ü∏d Ú°ù°SDƒŸG øª°V øeh óªfih »ª«ªàdG »à°TG π«Ñf ¢Sóæ¡ŸGh ÉjôcR ±ô°TGh »æjQÉØ°ùdG π``aƒ``f º``°`SÉ``Hh á∏jƒW ƒ``HCG õ``jÉ``ah ¿Gó``ª`M ¿É°†eQ ΩôcCGh ïjÉ°ûŸG øÁCGh IQƒHÉ©dG ø°ùM óªfih .áfƒÑ∏c ºã«gh »ÑYõdG ”ÉMh

äGóMh AÉ°ûfE’ á°übÉæe ìô£J ô°üe äGhÉé«e 1000 ábÉ£H AÉHô¡c ó«dƒJ

RÎjhQ -ø£æ°TGh

RÎjhQ -IôgÉ≤dG

ÉeÉHhG ∑GQÉH »µjôe’G ¢ù«FôdG ™aGO ¿CÉ°ûH ÒÑc ó¡÷ ó«¡“ ‘ âÑ°ùdG ¢ùeG ¬H ΩÉ``«`≤`dG Ωõ``à`©`j »``µ` jô``e’G OÉ``°`ü`à`b’G ∫Éb »àdG ¬JÉ°SÉ«°S øY ΩOÉ≤dG ´ƒÑ°S’G á≤Ñ£dG â©°Vhh "∞jõædG âØbhG" É¡fG .‘É©àdG ≥jôW ≈∏Y ≈£°SƒdG íaɵj …ò`` ` dG É`` `eÉ`` `HhG »``°` †` ≤` «` °` Sh ‘ 9^6 ≠``dÉ``Ñ`dG ádÉ£ÑdG ∫ó``©`e ¢†Øÿ øY å``jó``◊G ‘ ΩOÉ``≤` dG ´ƒ``Ñ` °` S’G á``Ä` ŸG .OÉ°üàb’G Ú°ùëàd äÉMÎ≤e iód É`` `HhÉ`` `Œ ≥``≤` ë` j ¿G π`` `eCÉ` ` jh

ô°üe ¿EG âÑ°ùdG ¢ùeCG …ô°üŸG AÉHô¡µdG ôjRh ∫Éb ó«dƒJ äGó``Mh AÉæÑd ´ƒÑ°S’G Gò``g á°übÉæe ìô£à°S ™æŸ ó``¡`L QÉ`` WG ‘ ,äGhÉ``é` «` e ∞`` dCG á``«`dÉ``ª`LG á``bÉ``£`H .∞«°üdG Gòg OÓÑdG ‘ QôµJ …òdG AÉHô¡µdG ´É£≤fG á«Hô©dG ∫hódG ÌcG ‘ AÉHô¡µdG ∑Ó¡à°SG ™ØJQGh áLQO 40 ‹GƒM â¨∏H »àdG ∞«°üdG IQGôM ÖÑ°ùH ,Éfɵ°S .¿É°†eQ ô¡°T ∫ÓN Ö∏£dG IOÉjR ÖfÉL ¤EG ,ájƒÄe ‘ ÉÑ°†Zh äGOÉ≤àfG AÉHô¡µ∏d QôµàŸG ´É£≤f’G QÉ``KCGh ¿ƒjOÉ°üàbG Qò``M Ú``M ‘ ,OÓ``Ñ`dG ´QGƒ``°` Th ∞ë°üdG ¿G øµÁ AÉHô¡µdG ‘ ¢ü≤ædG øe ójõŸG çhóM ¿CG øe .Qɪãà°S’G ô°†j ¿EG ᫪°SôdG ¬Ñ°T á``jQƒ``¡`ª`÷G áØ«ë°U â``dÉ``bh ,…ô°üe ¬«æL QÉ«∏e 3^1 ¤G π°üj Ée ≥ØæJ ób ô°üe πª©J äGódƒe á«fɪK áaÉ°V’ Q’hO ¿ƒ«∏e 560 ƒëf πÑb äGhÉ``é` «` e 125 É``¡`æ`e π``c á``bÉ``W ≠``∏`Ñ`Jh ,RÉ``¨` dÉ``H .ΩOÉ≤dG ∞«°üdG ºãcCG ábÉ£dGh AÉHô¡µdG IQGRh º°SÉH çóëàŸG ∫Ébh IƒYódG ¬Lƒà°S" :ôjô≤àdG GócDƒe ,RÎjhôd Ó©dG ƒHG ."´ƒÑ°S’G Gòg äÉcô°û∏d 25 ‹Gƒ``M ô°üe ‘ AÉHô¡µdG ó«dƒJ ábÉW ≠∏ÑJh 100 Ú``H É``e ¥É``Ø`fG áeƒµ◊G Ωõà©Jh ,äGhÉ``é`«`e ∞``dG áKÓK ¤G á``bÉ``£`dG IOÉ``jõ``d Q’hO QÉ«∏e 200h QÉ«∏e .2027 ∫ƒ∏ëH É¡dÉãeCG

áÄŸG ‘ 30h 10 ÚH ±Éæ°UC’G á«ÑdÉZ â©LGôJ

QÉ°†î∏d á∏ª÷G QÉ©°SCG ¢VÉØîfG Gƒ°ùµ©j ⁄ áFõéàdG QÉŒ GÎH -¿ÉªY âÑ°ùdG ¢ùeG QÉ°†ÿG ±Éæ°UG º¶©e â¶aÉM ºZQ ,á``«`∏`ë`ŸG ¥Gƒ``°` S’G ‘ á``©`Ø`Jô``ŸG É``gQÉ``©`°`SG ≈``∏`Y Ö°ùæH ájõcôŸG ¥ƒ°ùdG ‘ É¡à∏ªL QÉ©°SG ¢VÉØîfG .»°VÉŸG ´ƒÑ°S’G QÉ©°SCÉH áfQÉ≤e áJhÉØàe ¥ƒ°ùdG øY IQOÉ°üdG Iô°ûædG âæ«H Ée Ö°ùëHh á«ÑdÉZ â°†ØîfG ó≤a ,¿ÉªY áfÉe’ ™HÉàdG …õcôŸG 10 ÚH â``MhGô``J áÑ°ùæH …õ``cô``ŸG ¥ƒ°ùdG ‘ QÉ©°S’G äÉ«ªµdG ´ÉØJQG ¤G É°†jG äQÉ°TG ɪ«a ,áÄŸG ‘ 30h .¥Gƒ°S’G ¤G á∏NGódG ¿CG ≈∏Y πdój ´ÉØJQG ≈∏Y QÉ°†ÿG QÉ©°SCG QGô≤à°SG á∏ª÷G QÉ©°SCG ‘ ¢VÉØîf’G ¢ùµ©H Gƒeƒ≤j ⁄ QÉéàdG .áFõéàdG QÉ©°SCG ≈∏Y ¤G "Ö∏Z’G ô©°ùdG" IQhóæÑdG ƒ∏«c ô©°S π°Uhh π°Uh É°Tôb 35 πHÉ≤e óMGƒdG ΩGôZƒ∏«µ∏d É°Tôb 25 ∫GõJ ’ ɪ«a ,»°VÉŸG ´ƒÑ°S’G ájÉ¡f ™e ô©°ùdG ¬«dG É©ÑJ É°Tôb 70h 35 ÚH ìhGÎJ QÉ©°SÉH ¥Gƒ°S’G ‘ ´ÉÑJ .¥ƒ°ùdG ¿Éµeh IOƒé∏d Ö°ùëH QÉ«ÿG øe óMGƒdG ƒ∏«µdG ô©°S ¢†ØîfGh É°Tôb 35 ¤G π``°`ü`«`d …õ``cô``ŸG ¥ƒ``°` ù` dG ‘ Iô``°`û`æ`dG ’ ɪ«a ,»°VÉŸG ´ƒÑ°S’G ájÉ¡f ‘ É°Tôb 40 πHÉ≤e ´ÉÑJ å«M á©ØJôe á«∏ëŸG ¥Gƒ°S’G ‘ ÉgQÉ©°SG ∫GõJ .óMGƒdG ΩGôZƒ∏«µ∏d É°Tôb 70 §°Sƒàà ;»°VÉŸG ´ƒÑ°S’G QÉ©°SG ≈∏Y ÉWÉ£ÑdG â¶aÉMh ɪ«a ,É°Tôb 75h 55 ÚH ìhGÎj …ô©°S ∫ó©Ã ´ÉÑJ PEG Ö∏Z’G Égô©°ùH …õcôŸG ¥ƒ°ùdG ‘ Ωƒ«dG ìÉÑ°U â©«H ¤G á∏NGódG äÉ«ªµdG â¨∏H ó≤a Iô°ûædG Ö°ùëHh .óMGƒdG ΩGôZƒ∏«µ∏d É°Tôb 65 §°Sƒàà 75 §°Sƒàà ´ÉÑJ å«M á«∏ëŸG ¥Gƒ°S’G ∞∏àfl ‘ ΩÉjG Ö∏ZG OÉ°S …òdG ô©°ùdG äGP ƒgh É°Tôb ÚKÓã`H ÉWÉ£ÑdGh IQhóæÑdG ±Éæ°UG øe Ωƒ«dG á«∏ëŸG ¥Gƒ°S’G ÉgQÉ©°SG ≈∏Y äÉ«bQƒdG ´Gƒ``fG º¶©e â¶aÉMh .óMGƒdG ΩGôZƒ∏«µ∏d É°Tôb .»°VÉŸG ´ƒÑ°S’G 123h 38h 544h 416ƒëf ,QÉ«ÿGh É°SƒµdGh IôgõdGh 15 ÚH ìhGÎJ QÉ©°SÉH ¥Gƒ°S’G ‘ ´ÉÑJ å«M IOÉà©ŸG Iô°ûY Ohó``ë` H É``°`Sƒ``µ`dG á∏ªL ô©°S ¢``†`Ø`î`fGh ¥ƒ°ùdG ‘ á©ØJôŸG ÉgQÉ©°SG ≈∏Y IôgõdG â¶aÉMh .‹GƒàdG ≈∏Y ∞æ°U πµd ÉæW 277h .IóMGƒdG ᪰†∏d É°Tôb 25h ¥Gƒ°S’G ‘ ´ÉÑJ ɪ«a ,É°Tôb 40 ‹GƒM π°ü«d áÄŸÉH á«dÉ©dG ÉgQÉ©°SG QGôªà°SG ≈∏Y ∂dP ¢ùµ©æ«d …õcôŸG

¿ÉHÉ«dG á«dÉe ôjRh ÚdG ¿CÉ°ûH Qòëj

RÎjhQ -ƒ«cƒW ¢ùeCG GOƒ``f ƒµ«¡«°Tƒj ÊÉHÉ«dG á«dÉŸG ô``jRh ∫É``b ∞bƒd ᪰SÉM äGƒ``£` N òîàà°S ƒ``«`cƒ``W ¿EG âÑ°ùdG ¿CG ¤EG QÉ``°` TCG Ú``M ‘ .ô`` e’G Ωõ``∏`j Ú``M Ú``dG ´É``Ø` JQG .Ö©°U QÉ«N äÓª©dG ¥ƒ°S ‘ ≥°ùæŸG πNóàdG ≈∏YCG ô©°ùH ÚdG AGô°T AGREG Ú∏eÉ©àŸG QòM ójGõàjh äGôjòëàdG ¿ƒ«fÉHÉj AGQRh π°UGh Éeó©H ,»¨Ñæj ɇ ΩÉeG ÉeÉY 15 ‘ iƒà°ùe ≈``∏`YC’ á∏ª©dG ´É``Ø`JQG ó°V ¿G øµÁ º¡fEG GQGô``e á°SÉ«°ùdG ´Éæ°U ∫É``bh .Q’hó``dG IOÉY »æ©j Ée ƒgh ,ÚdG ¿CÉ°ûH ɪ°SÉM Écô– Ghòîàj .á∏ª©dG ¿CÉ°ûH πNóàdG ¿ƒ∏eÉ©àŸG ∂µ°ûàj IQô``µ`à`ŸG äGô``jò``ë`à`dG º``ZQh äÓª©dG ¥ƒ`` °` `S ‘ ƒ``«` cƒ``W π`` Nó`` J ä’É`` ª` `à` `MG ‘ AɪYR ´É``æ`bG ‘ áHƒ©°U ó``Œ ¿G øµÁ É``¡`fC’ ;É«dÉM ‘ ,πNóà∏d áLÉ◊ÉH iô``N’G iÈ``µ`dG äGOÉ°üàb’G áfhôe Ì``cG ¿Gƒ``«` dG π©éH Ú``°`ü`dG ¿ƒ``Ñ`dÉ``£`j Ú``M äÉj’ƒdG ¿EG ¿ƒdƒ≤jh .á«ŸÉ©dG ä’ÓàN’G ∞«Øîàd IóYÉ°ùà áªà¡e ÒZ hóÑJ á«HhQh’G ∫hódGh IóëàŸG ;ÚdG Oƒ©°U íѵd ¥ƒ°ùdG ‘ ∑ΰûŸG πNóàdÉH ¿ÉHÉ«dG ɇ º¡JÓªY ‘ •ƒÑ¡dG øe IOÉØà°S’G ¿hó``jô``j PEG .äGQOÉ°üdG ºYój ∫hódG ™``e ≥«°ùæàdG ¿É``c GPEG ɪY ¬``dGDƒ`°`S ió``dh :GOƒf ∫É``b ÉÑ©°U hó``Ñ`j Ú``dG ´É``Ø` JQG ¿CÉ`°`û`H iô`` N’G ≥«°ùæàdG ¿CG ÚM ‘ ¬∏©Øf ¿CG øµÁ Éà ≥∏©àj ôe’G" ."Ö©°U


‫مال و�أعمال‬

‫الأحد (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫�شركات و�أعمال‬

‫الأردن ي�ست�ضيف امل�ؤمتر الدويل‬ ‫ملراكز اال�ست�شارات الإدارية ‪ICMCI‬‬

‫يوزع يف الأردن من قبل م�ؤ�س�سة ال�سلم للت�سويق‬

‫�صدر حديثا عن دار «جون ويللي» املالية ال�شهرية‬ ‫كتاب «فن التمويل وامل�صارف الإ�سالمية»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�صدر حديثا عن دار "جون‬ ‫ويللي" املالية ال�شهرية كتاب قيم‬ ‫بعنوان "فن التمويل وامل�صارف‬ ‫الإ�سالمية" ل �ل��دك �ت��ور يحيى‬ ‫عبد الرحمن‪ ،‬ويوزيع الكتاب يف‬ ‫الأردن م��ن قبل م�ؤ�س�سة ال�سلم‬ ‫للت�سويق‪.‬‬ ‫وك � � �ت� � ��اب "فن ال� �ت� �م ��وي ��ل‬ ‫وامل �� �ص��ارف اال�سالمية" م��ا هو‬ ‫اال خ�لا� �ص��ة ال �ت �ج��رب��ة الرائدة‬ ‫ال�ت��ي خا�ضتها م�ؤ�س�سة الرب��ا يف‬ ‫امريكا منذ ع��ام ‪ ،1984‬ويعر�ض‬ ‫التفا�صيل الكاملة حلرمة الربا‬ ‫يف ك��ل ال���ش��رائ��ع ال���س�م��اوي��ة؛ مبا‬ ‫يجعل منها ُ�سبة يف وجه االقت�صاد‬ ‫واالقت�صاديني الذين يجعلونها‬ ‫ركيزة اال�ستثمار‪.‬‬ ‫ومت �ث��ل م ��ؤ� �س �� �س��ة "الربـا"‬ ‫للتمويل واخل��دم��ات امل�صرفية‬

‫ح ��رك ��ه ج� ��دي� ��دة يف ع � ��امل امل� ��ال‬ ‫واخل� ��دم� ��ات ال �ت �م��وي �ل �ي��ة؛ فهي‬ ‫تقدم بديال عن النظام امل�صريف‬ ‫الربوى ال�سائد عامليا‪ ،‬ولكنها ال‬ ‫تبغى �أن متحيه من الوجود كما‬ ‫ي�ف�ك��ر ب�ع����ض امل�ت�ح�م���س�ين؛ لأننا‬ ‫نعتقد �أن وجود البديل واملناف�سة‬ ‫ال�شريفة وت��وف�ي��ق اهلل �سبحانه‬ ‫وبركته �ستتوىل تبيان احلقيقة‬ ‫ل �ل �ن��ا���س‪ .‬واحل ��رك ��ة الالربوية‬ ‫ت� �ق ��دم ب �ت��وا� �ض��ع ف� �ك ��را جديدا‬ ‫م��ن �أج��ل نه�ضة املجتمعات عن‬ ‫طريق ت�شجيع االدخ��ار وتر�شيد‬ ‫اال�ستهالك واال�ستثمار وخا�صة‬ ‫يف املجتمعات املحلية‪ ،‬حيث يتم‬ ‫�إع��ادة ا�ستثمار م��دخ��رات وودائع‬ ‫ال �ع �م�ل�اء حم �ل �ي��ا ول �ي ����س خ ��ارج‬ ‫القرى واملدن التى يقع فيها فرع‬ ‫امل�صرف‪.‬‬ ‫وي �ل �ت��زم ال �ن �ظ��ام ال�ل�ارب��وى‬ ‫ب �ع��دم دع ��وة �أف � ��راد امل�ج�ت�م��ع �إىل‬

‫التفكري الربوى والرتويج له من‬ ‫�أجل غ�سل �أخماخ النا�س و�إقناعهم‬ ‫ب�أن النقود لي�ست �إال �سلعة ميكن‬ ‫ت�أجريها من �أجل حتقيق �آمالهم‬ ‫و�أمناطهم اال�ستهالكية‪ ،‬وبذلك‬ ‫ي �ق��ع ال �ف��رد ال �ط �ي��ب ف��ى براثن‬ ‫االقرتا�ض والقرو�ض –وهي من‬ ‫�أثقل �أعباء الدنيا– وكما تعلمنا‬ ‫من درا�سة �أمناط وتعاليم الر�سل‬ ‫والأنبياء ومن الر�ساالت االلهية‬ ‫ف��ى ال �ت��وراة والإجن �ي��ل والقر�آن‪،‬‬ ‫ف� � ��إن ت� ��أج�ي�ر ال �ن �ق��ود ه ��و الربا‬ ‫ب�ع�ي�ن��ه و�إن خ�لاف��ة ال �ف��رد على‬ ‫املال تتطلب منه �أن ي�ستثمر هذه‬ ‫الأم ��وال وب��ذل��ك ي��زده��ر اقت�صاد‬ ‫اجل �م��اع��ة وت �خ �ل��ق ف��ر���ص عمل‬ ‫�شريفة وتتقدم الأمة‪.‬‬ ‫طبق �إقرا�ض املال بربا فائدة‬ ‫�أو فائدة متزايدة وفقا لل�سجالت‬ ‫املعروفة يف عدة �أجزاء من العامل‬ ‫على الأق��ل ملدة �أربعة �آالف �سنة‪.‬‬

‫خ�ل�ال ه��ذه ال �ف�ترة ه�ن��اك دليل‬ ‫وا�ضح على النقد ال�شديد من عدة‬ ‫ت�ق��ال�ي��د وم��ؤ��س���س��ات وم�صلحني‬ ‫اج�ت�م��اع�ي�ين ع �ل��ى �أ� �س ����س دينية‬ ‫و�شرعية و�أخالقية ومعنوية‪.‬‬ ‫امل � �ن � �ط� ��ق ال� � � � ��ذي ع � �م� ��ل به‬ ‫جم �م��وع��ة ع��ري���ض��ة م ��ن النقاد‬ ‫ا��ش�ت�م��ل ع �ل��ى م��و� �ض��وع��ات حول‬ ‫ال �ع �م ��ل الأخ �ل��اق � ��ي "العدالة‬ ‫ال� �ت� �ق� �ل� �ب ��ات‬ ‫االجتماعية"‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬التحطيم البيئي‪،‬‬ ‫ال �ع ��دال ��ة ب�ي�ن الأج � �ي� ��ال‪ .‬بينما‬ ‫البديل املعا�صر لهذه املناق�شات‬ ‫ال �ت��اري �خ �ي��ة ال��وا� �س �ع��ة مل يحلل‬ ‫بالتف�صيل وي ��ؤك��د ال�ك�ت��اب على‬ ‫�أن اه�ت�م��ام�ه��م �أك �ب�ر ب�ك�ث�ير عن‬ ‫م��ا ذك��ر �سالفا يف �سياق الفائدة‬ ‫احلديثة املعتمدة على االقت�صاد‬ ‫ال �ع��امل��ي‪ .‬ال �ع �ب��ارات الأ��س��ا��س�ي��ة ‪:‬‬ ‫ال��رب��ا‪ ،‬الفائدة‪ ،‬ال��دي��ن‪ ،‬اخل�صم‪،‬‬ ‫احل�ساب الإ�سالمي‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫فولك�س واجن حتتفي ب�إنتاج ال�سيارة رقم‬ ‫‪� 100‬ألف من اجليل الثالث من �شريوكو‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احتفلت فولك�س واجن ‪�-‬أكرب م�ص ّنع لل�سيارات يف �أوروبا‪ -‬ب�إنتاج‬ ‫مائة �ألف �سيارة من اجليل الثالث ل�شريوكو هذا ال�شهر‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫ع��ام�ين فقط على �إط�ل�اق ��س�ي��ارة الكوبيه الريا�ضية امل��دجم��ة �إىل‬ ‫ال�سوق‪ .‬ومنذ ظهورها �إىل العلن يف عام ‪ 1974‬كانت �سيارة �شريوكو‬ ‫�أك�ثر �سيارات فولك�س واج��ن جناحاً �ضمن فئتها‪ ،‬مع بيع ‪� 795‬ألف‬ ‫�سيارة منها بحلول عام ‪.1992‬‬ ‫وقد مت ت�صنيع اجليل الأح��دث من �شريوكو يف م�صنع فولك�س‬ ‫واجن ‪ Autoeuropa - Automóveis Ltda‬يف جنوب الربتغال منذ‬ ‫عام ‪ ،2008‬حيث يعمل ‪� 3‬آالف موظف هناك يف �إنتاج �سيارات �أخرى‬ ‫مثل �إيو�س و�سيارة �شاران اجلديدة‪.‬‬ ‫بت�صميمها اجلذاب ومظهرها الريا�ضي‪ ،‬ترتك �شريوكو انطباعاً‬ ‫م�ؤثراً لدى من يراها‪ ،‬وهي ذات �شعبية كبرية بني ّ‬ ‫ع�شاق ال�سيارات‬ ‫ون� ّق��اده��ا على ح � ٍّد � �س��واء‪ .‬وق��د ف��از ت�صميمها بجائزة ‪AutoBILD‬‬ ‫‪ Design Award‬كما ح�صلت على لقب �سيارة العام من قبل جملة‬ ‫‪ Top Gear‬عام ‪.2008‬‬ ‫ويف اللحظة التي مت االنتهاء من ت�صنيع ال�سيارة املحتفى بها‬ ‫وه��ي ��ش�يروك��و ‪ R‬مب�ح��رك ‪ TSI 2.0‬ب�ل��ون �أزرق م�ع��دين ومق�صورة‬ ‫داخلية من التيتان الأ��س��ود‪ ،‬ونظام مالحة رادي��وي‪ ،‬ونظام التنبيه‬ ‫ال�صوتي ‪ Park Pilot‬وفتحة �سقف مائلة‪ ،‬قال �أندريا�س هيرنيت�ش‪،‬‬ ‫مدير م�صنع ‪ Autoeuropa‬لل�سيارات‪" :‬تعد �شريوكو واحد ًة من �أهم‬ ‫ال�سيارات التي نقوم ب�إنتاجها‪ ،‬وبالن�سبة يل �شخ�صياً‪ ،‬كانت تلك حلظة‬ ‫م�ؤثرة"‪.‬‬

‫متحف ال�سيارات امللكي يقيم‬ ‫�إفطارا لعائالت خميم الطالبية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق��ام متحف ال�سيارات امللكي م��ؤخ��را �إف�ط��ارا رم�ضانيا ‪�-‬ضمن‬ ‫فعاليات «برنامج م�شوار اخلري» الذي �أطلقه املتحف مبنا�سبة ال�شهر‬ ‫الف�ضيل– وذلك لتقدمي الدعم املعنوي لعائالت خميم الطالبية يف‬ ‫اجليزة‪.‬‬ ‫وي�سعى املتحف من خ�لال ه��ذا الربنامج ب�شكل ع��ام‪� ،‬إىل ت�أدية‬ ‫دوره االجتماعي واخلريي و�إىل العمل يف �أيام ال�شهر الكرمي لتقدمي‬ ‫الدعم املعنوي لأكرث الفئات ا�ستحقاقا للدعم يف امل��تمع املحلي‪.‬‬ ‫وجاء هذا الإفطار‪ ،‬بالتعاون مع جمموعة الكردي وبالتن�سيق مع‬ ‫جلنة خدمات خميم الطالبية‪.‬‬ ‫هذا وقد قامت �إدارة دار احلنان لرعاية الأرام��ل والأيتام بدور‬ ‫ك�ب�ير يف ت�سهيل ال�ترت�ي�ب��ات‪ ،‬ت�ط��وع��ا م�ن�ه��ا‪ ،‬م�ن��ذ ب��داي��ة الربنامج‬ ‫ف�ساهمت ب��إجن��اح��ه‪ ،‬لذلك ا�ستحقت بالغ ال�شكر م��ن �إدارة متحف‬ ‫ال�سيارات امللكي‪.‬‬ ‫وي���ش��ار �إىل �أن احل �ل��وي��ات ال��رم���ض��ان�ي��ة امل�ق��دم��ة يف ه��ذا اليوم‬ ‫الرم�ضاين اخلريي قدمتها حمالت عنبتاوي للحلويات‪.‬‬ ‫ومن اجلدير ذكره �أن جميع زوار املتحف ميكنهم‪ ،‬عند دخولهم‬ ‫املتحف‪� ،‬أن ي�شاركوا يف م�سابقة املتحف الرم�ضانية القيمة‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل الإجابة عن الأ�سئلة املوجودة يف منوذج امل�سابقة ثم ت�سليمها‬ ‫لق�سم اال�ستقبال يف املتحف‪.‬‬ ‫يفتح متحف ال�سيارات امللكي �أبوابه من ال�ساعة العا�شرة �صباحا‬ ‫�إىل ال�ساعة اخلام�سة م�ساءً يف جميع �أيام الأ�سبوع عدا يوم الثالثاء‪.‬‬

‫ت�ستعد �شركة "�إل جي �إلكرتونيك�س"‬ ‫لك�شف النقاب عن �أح��دث تقنياتها الرائدة‬ ‫يف ع��امل التجهيزات املنزلية‪ -‬مب��ا يف ذلك‬ ‫تقنية "حمول ال��دف��ع املبا�شر"‪Inverter‬‬ ‫‪ ،Direct Drive‬و"ال�ضواغط اخلطية"‬ ‫‪ ،Linear Compressor‬و"املوجة‬ ‫اخلفيفة"‪ ،Lightwave Technology‬ونظام‬ ‫�ضغط الغبار ‪ -KOMPRESSOR‬وذلك يف‬ ‫�سياق م�شاركتها بفعاليات معر�ض "�إيفا"‬ ‫لاللكرتونيات اال�ستهالكية الذي �سيقام يف‬ ‫برلني خالل الفرتة ‪� 8-3‬سبتمرب اجلاري‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ق��وم "�إل جي" ب��ال�ت�روي��ج ملجموعة‬ ‫م�ت�ن��وع��ة م��ن الأج �ه ��زة امل�ن��زل�ي��ة الع�صرية‬ ‫التي تتيح للعمالء �أ�سلوب حياة �أكرث ذكاءً‪،‬‬

‫للم�أكوالت؛ ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن مكن�سة كهربائية‬ ‫مم�ي��زة ق��ادرة على ال�ت�ق��اط الأو� �س��اخ مهما‬ ‫ك��ان��ت خ �ف �ي��ة ع �ل��ى ال� ��ر�ؤي� ��ة‪ .‬وت �ت �ي��ح هذه‬ ‫امل �ن �ت �ج��ات امل �ب �ت �ك��رة م��ن "�إل جي" �إث� ��راء‬ ‫ح �ي��اة ال�ع�م�لاء مبختلف ج��وان�ب�ه��ا ابتدا ًء‬ ‫ب�ت�ج�ه�ي��زات امل �ط �ب��خ و� �ص ��و ًال �إىل املالب�س‬ ‫والبيئة املعي�شية �إجما ًال‪.‬‬ ‫ويف �إط ��ار �سعيها ل�لان�ط�لاق مبفهوم‬ ‫الأجهزة املنزلية نحو �آف��اق جديدة متاماً‪،‬‬ ‫�ستزيح "�إل جي" ال�ستار عن جمموعة من‬ ‫تطبيقات الهاتف اجلوال والأدوات املبتكرة‬ ‫ع�ل��ى �شبكة الإن�ت�رن��ت‪ ،‬يف م �ب��ادرة جديدة‬ ‫تهدف �إىل توفري اخلدمات والن�صائح التي‬ ‫ت�ساعد العمالء على �إجناز مهامهم املنزلية‬ ‫بو�سائل �أكرث ذكا ًء و�إبداعاً تتيح لهم ادخار‬ ‫الوقت الالزم للقيام بالأ�شياء املهمة‪.‬‬

‫�أمنية تقيم �سحورا رم�ضانيا‬ ‫للجهات الإعالمية الأردنية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مبنا�سبة �شهر رم���ض��ان امل �ب��ارك‪ ،‬دعت‬ ‫�شركة �أُمنية جمموعة من ممثلي اجلهات‬ ‫الإع�لام�ي��ة املحلية م��ن ال�صحف واملجالت‬ ‫�إىل ح�ف��ل ��س�ح��ور رم���ض��اين؛ ح�ي��ث �أق �ي��م يف‬ ‫الثالثني من �آب ‪ 2010‬يف مطعم �صواين يف‬ ‫فندق حياة عمان‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال���س�ح��ور ع��دد م��ن امل�س�ؤولني‬

‫واملوظفني يف �أُمنية‪� ،‬إىل جانب ممثلني من‬ ‫بع�ض امل��ؤ��س���س��ات املحلية الأردن �ي ��ة‪ ،‬ليكون‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ة ت �ع��رب ف�ي�ه��ا �أُم �ن �ي��ة ع��ن تقديرها‬ ‫للإعالم الأردين‪ ،‬واعتزازها باجلهود التي‬ ‫ي�ب��ذل�ه��ا ع�ل��ى م ��دار ال �ع��ام يف م�ت��اب�ع��ة �أخبار‬ ‫وم�ستجدات ال�شركة‪ ،‬و�إبقاء املواطن الأردين‬ ‫على اطالع دائم ب�أحدث العرو�ض واحللول‬ ‫ال �ت ��ي ت �ط��رح �ه��ا و�أه� � ��م م ��ا ي � ��دور يف �سوق‬ ‫االت�صاالت الأردين‪ .‬هذا وقد تخلل ال�سحور‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يرعى وزير تطوير القطاع العام وامل�شاريع الكربى عماد فاخوري‬ ‫فعاليات امل�ؤمتر ال�سنوي للمجل�س الدويل ملراكز اال�ست�شارات الإدارية‬ ‫‪ ICMCI‬عام ‪ 2010‬واملزمع عقده يف الأردن ما بني الثاين والع�شرين‬ ‫واخلام�س والع�شرين من �شهر �أيلول احلايل‪.‬‬ ‫وي�ه��دف امل ��ؤمت��ر ال��ذي تنظمه جمعية امل�ست�شارين واملدربني‬ ‫الإداريني يف الأردن �إىل مناق�شة واقع االقت�صاد العاملي الراهن ومدى‬ ‫ت�أثريه على عامل اال�ست�شارات ل�صياغة خارطة طريق و�أ�سلوب عمل‬ ‫للم�ست�شارين ت�ضمن اال�ستدامة مع املتغريات اجلديدة‪.‬‬ ‫وقالت رميا نا�صر املدير التنفيذي جلمعية امل�ست�شارين واملدربني‬ ‫الإداريني يف الأردن ‪� IMC‬إن ح�ضور ورعاية وزير تطوير القطاع العام‬ ‫وامل�شاريع الكربى عماد فاخوري للم�ؤمتر يعك�س الدعم اال�سرتاتيجي‬ ‫الذي يحظى به قطاع اال�ست�شارات يف الأردن من احلكومة‪.‬‬ ‫و�أكدت نا�صر على اجلهود احلثيثة التي تبذلها اجلمعية لإجناح‬ ‫احل��دث ال��دويل ال��ذي يقام بر�ؤية م�شرتكة ما بني املجل�س الدويل‬ ‫‪ ICMCI‬واجلمعية يف الأردن‪ .‬و�أ�ضافت‪�" :‬إن رعاية الوزير فاخوري‬ ‫لهذا احل��دث تبعث على ام��ل كبري بنجاح امل��ؤمت��ر وحتقيق �أهدافه‬ ‫املتمثلة يف حتديد وو�ضع ال�سيا�سات والآليات الالزمة لدعم قطاع‬ ‫اال�ست�شارات والتدريب يف املنطقة ب�شكل عام وال��دول العربية ب�شكل‬ ‫خا�ص"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن جمعية امل�ست�شارين وامل��درب�ين الإداري�ي�ن يف الأردن‬ ‫‪ IMC-Jordan‬ه��ي ال�ع���ض��و ال��وح �ي��د ل�ل�م�ج�ل����س ال � ��دويل ملراكز‬ ‫اال�ست�شارات الإدارية ‪ ICMCI‬يف ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا‪،‬‬ ‫وي�ق��دم ع��دة �أن�شطة وخ��دم��ات وب��رام��ج للت�أهيل وال�ت��دري��ب وبناء‬ ‫العالقات وتنظيم املهنة وحتديد املعايري والإر��ش��اد وخلق قاعدة‬ ‫بيانات لأع�ضائها‪.‬‬

‫حفل �إفطار رم�ضاين‬ ‫ملوظفي �شركة الأوىل للت�أمني‬

‫«�إل جي» تك�شف النقاب عن �أحدث منتجاتها‬ ‫يف عامل التجهيزات املنزلية‬ ‫ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن ا��س�ت�ع��را���ض ب��اق��ة م�ت�ن��وع��ة من‬ ‫املزايا املبتكرة التي من �ش�أنها حت�سني حياة‬ ‫العمالء لتكون �أكرث راح ًة‪ ،‬ومالءمة‪ ،‬ورفقاً‬ ‫بالبيئة‪.‬‬ ‫وت�غ�ت�ن��م "�إل جي" ف��ر��ص��ة ح�ضورها‬ ‫يف م �ع��ر���ض "�إيفا" ه ��ذا ال� �ع ��ام لتقدمي‬ ‫جم�م��وع��ة م�ب�ت�ك��رة م��ن امل�ن�ت�ج��ات واملزايا‬ ‫اجلديدة التي يتم �إطالقها للمرة الأوىل‬ ‫يف ال �� �س��وق الأوروب � �ي� ��ة؛ وم ��ن ��ض�م��ن هذه‬ ‫املنتجات غ�سالة "�إل جي" اجلديدة التي‬ ‫تتيح للعمالء �أ�سلوب تنظيف �أكرث ذكا ًء �أياً‬ ‫كانت نوعية الأقم�شة املغ�سولة؛ وثالجة‬ ‫"�إل جي" التي حتافظ على الطعام طازجاً‬ ‫�ضمن وحدات تخزين �أكرب حجماً؛ و�أفران‬ ‫بتقنية ((‪ Solar Combi‬ال �ث��وري��ة التي‬ ‫حت��اف��ظ ع�ل��ى م��ذاق �أ��ش�ه��ى وطبيعي �أكرث‬

‫‪7‬‬

‫فرقة عزف �شرقي �أمتعت احل�ضور و�أ�ضفت‬ ‫�أجوا ًء رم�ضانية مميزة‪.‬‬ ‫وت ��وج ��ه ال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل�شركة‬ ‫�أُمنية �إيهاب حناوي للح�ضور بال�شكر على‬ ‫تلبية الدعوة‪ ،‬كما �أكد على اهتمام ال�شركة‬ ‫بالتوا�صل ال��دائ��م واملثمر م��ع الإعالميني‬ ‫املحليني باعتبارهم ج��زءاً من عائلة �أُمنية‪،‬‬ ‫وم��ن امل �ق��وم��ات الأ��س��ا��س�ي��ة ل�ن�ج��اح �أعمالها‬ ‫وانت�شارها يف ال�سوق الأردين‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق��ام��ت �شركة الأوىل للت�أمني حفل �إفطارها ال�سنوي االثنني‬ ‫املا�ضي يف فندق جولدن توليب‪.‬‬ ‫وي�أتي ه��ذا الإف�ط��ار حر�صا من ال�شركة على بناء روح التعاون‬ ‫وتعزيز العالقات بني املوظفني‪.‬‬ ‫وح�ضر احلفل مدير عام ال�شركة الدكتور علي الوزين وعدد من‬ ‫املوظفني وال�ضيوف‪.‬‬ ‫وتبادل املوظفون وال�ضيوف التهاين بال�شهر الف�ضيل وقرب عيد‬ ‫الفطر املبارك‪.‬‬

‫�أبوغزالة يرت�أ�س االجتماع التح�ضريي‬ ‫لربنامج ت�سريع �أهداف الألفية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يرت�أ�س طالل �أبوغزالة رئي�س وم�ؤ�س�س جمموعة طالل �أبوغزالة‬ ‫االجتماع التح�ضريي لربنامج ت�سريع اه��داف الألفية با�ستعمال‬ ‫تقنية املعلومات الذي �سيعقد بالأمم املتحدة يف نيويورك خالل يومي‬ ‫الأول والثاين من �شهر ايلول ‪ 2010‬ب�صفته رئي�س االئتالف الدويل‬ ‫لتقنية املعلومات واالت�صاالت والتنمية التابع للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويح�ضر امل ��ؤمت��ر خ�ب�راء م��ن خمتلف دول ال �ع��امل‪ ،‬وم��ن كافة‬ ‫قطاعات املجتمع الدويل من حكومات و�شركات وجامعات ومنظمات‬ ‫دولية ومنظمات �أمم متحدة وجمتمع مدين‪.‬‬ ‫يبحث امل�ؤمتر برنامج م�شروع امل�ساعد «م�ساعد حتقيق اهداف‬ ‫التنمية» ك�برن��ام��ج ع�م��ل ل�لائ�ت�لاف وب��ات�خ��اذ ال�ترت�ي�ب��ات الالزمة‬ ‫لتحقيقه‪ ،‬مبا ي�ساعد يف ت�سريع الو�صول اىل اهداف الألفية للتنمية‬ ‫يف �أجلها امل�ح��دد ع��ام ‪ ،2015‬عمال بتوجيهات الأم�ي�ن ال�ع��ام للأمم‬ ‫املتحدة بان كي مون‪.‬‬ ‫ويقدم اخلرباء يف االجتماع عر�ضاً للم�صفوفة لأهداف الألفية‬ ‫للتنمية‪ ،‬وكذلك البوابة االلكرتونية للأهداف وبرنامج املخطط‬ ‫االلكرتوين لتحقيقها مبا ميثل �صندوق ادوات الكرتونية متكامل‬ ‫لتحقيق الأهداف التنموية مبوبا ح�سب الأهداف الثمانية للألفية‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يخرج االجتماع بتو�صيات ترفع للأمني العام‬ ‫التخاذ ما ي��راه منا�سباً ب�ش�أنها‪ ،‬كما �سيجري عر�ضها يف االجتماع‬ ‫عايل امل�ستوى الذي �سيعقد يف ‪ 21‬من �شهر ايلول ‪ 2010‬بالأمم املتحدة‬ ‫برعاية الأمني العام للأمم املتحدة‪.‬‬

‫«تعمري الأردنية» تبا�شر �أعمال م�شاريع املياه يف «الأندل�سية»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫با�شرت �شركة تعمري االردنية القاب�ضة تنفيذ‬ ‫العديد من �أعمال م�شاريع املياه يف الأندل�سية‬ ‫وال�ت��ي ت�شمل حمطة التكرير‪ ،‬و�أع�م��ال حمطة‬ ‫ال���ش�لال اخل��ارج��ي وحم �ط��ة ال��رف��ع الرئي�سية‬ ‫للخزانات والنوافري الداخلية‪ ،‬وب��رك ال�سباحة‬ ‫اخلارجية للنادي املتمثلة بربكتني �سباحة وبركة‬ ‫�أط�ف��ال بالإ�ضافة �إىل ب��رك ال�سباحة الداخلية‬ ‫واجلاكوزي‪.‬‬ ‫جاء ذلك بعد توقيع اتفاقية مع املجموعة‬ ‫الألفية لتكنولوجيا امل�ي��اه وب��رك ال�سباحة من‬ ‫قبل كل من رئي�س جمل�س الإدارة خالد الدحلة‪-‬‬ ‫ال��رئ �ي ����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���ش��رك��ة ت�ع�م�ير الأردن� �ي ��ة‬ ‫القاب�ضة‪ ،‬ورئي�س جمل�س �إدارة املجموعة الألفية‬ ‫�أمي��ن عيا�ش‪ ،‬وبح�ضور ك��ل م��ن املهند�س وائل‬ ‫�أب��وغ��زال��ة م��دي��ر الإدارة ال�ه�ن��د��س�ي��ة يف �شركة‬ ‫تعمري– ن��ائ��ب ال��رئ �ي ����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي لل�ش�ؤون‬ ‫الهند�سية وامل�ه�ن��د���س م�ن��ذر ال�شريف الرئي�س‬ ‫التنفيذي للمجموعة الألفية‪.‬‬ ‫جانب من توقيع االتفاقية‬ ‫وت�أتي هذه اخلطوة يف رفع وترية العمل يف‬ ‫االندل�سية وا�ستكمال اع�م��ال التطوير ملختلف قبل جتمع بنكي اردين م�ؤخرا‪.‬‬ ‫امل��رح �ل��ة وال �ت��ي ت�ت���س��م ب�ت���س��ري��ع ال�ع�م��ل واع ��ادة‬ ‫وق ��ال خ��ال��د ال��دح �ل��ة‪ ،‬ال��رئ�ي����س التنفيذي الزخم للعمل يف امل�شروع"‪ ،‬وا�ضاف‪�" :‬ست�ؤ�س�س‬ ‫مكونات امل�شروع اخلدمية والرتفيهية‪� ،‬إىل جانب‬ ‫الفلل والبنية التحتية‪ ،‬عقب ح�صول ال�شركة ل�شركة تعمري الأردنية‪" :‬تندرج هذه االتفاقية االندل�سية مرحلة جديدة يف التطوير العقاري‬ ‫على التمويل ال�لازم النهاء اعمال امل�شروع من �ضمن االجواء العامة ال�سائدة يف ال�شركة لهذه يف االردن؛ �إذ توفر مفهوما جديدا لل�سكن من‬

‫حيث كونها �ضاحية �سكنية م���س��ورة وم�ستقلة‬ ‫ومزودة بنادي ريا�ضي متكامل ومناطق خ�ضراء‬ ‫وك��اف��ة اخل��دم��ات وامل��راف��ق‪ ،‬ون�ح��ر���ص يف �شركة‬ ‫تعمري الأردن �ي ��ة ال�ق��اب���ض��ة ع�ل��ى ت��وف�ير �أف�ضل‬ ‫امل��وا� �ص �ف��ات م��ن ح �ي��ث ال �ب �ن��اء و�أع� �م ��ال البنية‬ ‫التحتية واخلدمات امل�ستقبلية ل�سكان امل�شروع‪،‬‬ ‫وانتقاء �أف�ضل املهارات لإمتام واجناز العمل"‪.‬‬ ‫و�� �س� �ت� �ق ��وم امل� �ج� �م ��وع ��ة الأل � �ف � �ي ��ة بتطبيق‬ ‫تقنية م�صنعة م��ن ق�ب��ل ال���ش��رك��ة الرنويجية‬ ‫(‪ )Caldness‬وال �ت��ي ت�ط�ب��ق الول م ��رة يف‬ ‫الأردن‪ ،‬وتقوم على نظام تنقية املياه للمعاجلة‬ ‫ال�ب�ي��ول��وج�ي��ة وت�ك��ري��ره��ا داخ ��ل خ��زان��ات مغلقة‬ ‫حت��ت الأر� ��ض ال ينتج عنها �أي��ة روائ ��ح كريهة‪.‬‬ ‫و�ست�ستخدم امل�ي��اه الناجتة م��ن التكرير يف ري‬ ‫احل ��دائ ��ق وامل �ن��اط��ق اخل �� �ض��راء داخ� ��ل م�شروع‬ ‫الأندل�سية‪.‬‬ ‫وق��د مت ال �ب��دء بتنفيذ االت�ف��اق�ي��ة وت�سليم‬ ‫املخططات التنفيذية واملواد املراد ا�ستعمالها من‬ ‫قبل الدائرة الهند�سية يف �شركة تعمري الأردنية‬ ‫ال�ق��اب���ض��ة ال �ت��ي ت���ش�م��ل �أع �م��ال ب ��رك ال�سباحة‬ ‫وحمطة التنقية والبدء ب�أعمال ال�شالل اخلارجي‬ ‫وال�ن��اف��ورة الداخلية‪ ،‬والتي تتزامن مع �أعمال‬ ‫البنية التحتية و�أع�م��ال ال�صيانة والعديد من‬ ‫اخلدمات لإمتامها خالل فرتة زمنية ق�صرية‪،‬‬ ‫تزامنا مع �إكمال باقي �أعمال امل�شروع‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫بني ال�سطور‬

‫ جاء انخفا�ض حدة‬‫الت�صريحات ال�صادرة عن‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي�ين اللبنانيني‬ ‫يف امل� �ع ��ار�� �ض ��ة وامل� � � ��واالة‬ ‫�إىل �أدن � ��ى امل �� �س �ت��وي��ات يف‬ ‫اليومني املا�ضيني جتاوبا‬

‫مع "الأوامر" ال�سعودية ال�سورية!‬ ‫ يناق�ش جمل�س ال�شيوخ الأمريكي م�شروع قانون يطالب‬‫بدعم الدميقراطية واحلريات يف م�صر‪ ،‬و�إلغاء قانون الطوارئ‪،‬‬ ‫و�إزال��ة �أي رقابة للحكومة امل�صرية على امل�ساعدات الأمريكية‪،‬‬ ‫وت�ق��دمي �أدل ��ة ت�ضمن ن��زاه��ة و�شفافية وم�صداقية انتخابات‬ ‫جمل�س ال�شعب‪ ،‬والرئا�سة املقبلة‪ ،‬و�ضمان خلوها من �أي عمليات‬ ‫تزوير‪ ،‬كالتي ر�صدتها منظمات املجتمع امل��دين يف االنتخابات‬ ‫الأخرية (ملجل�س ال�شورى)‪.‬‬ ‫ �أظهر جدول �أعمال دورة اجلامعة العربية يف بداية �أيلول‬‫يف مقرها يف القاهرة �أن الأول��وي��ات التي �س ُتبحث هي ال�صراع‬ ‫العربي الإ�سرائيلي والو�ضع يف العراق‪.‬‬ ‫ توجه ‪ 4‬مفاو�ضني �إ�سرائيليني �سابقني بالن�صح �إىل‬‫رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي‪ ،‬بنيامني نتنياهو‪� ،‬أن يتعامل بجدية‬ ‫مع ا�ستئناف املفاو�ضات املبا�شرة مع الفل�سطينيني‪ .‬وق��دم كل‬ ‫منهم اق�تراح��ات عينية تعينه على حتقيق �أه��داف��ه‪ ،‬وم��ن هذه‬ ‫الن�صائح �أن فكرة �إ�ضعاف الرئي�س الفل�سطيني‪ ،‬حممود عبا�س‬ ‫(�أبو مازن)‪ ،‬التي يحاول تطبيقها م�س�ؤولو اليمني الإ�سرائيلي‬ ‫با�ستمرار‪ ،‬لي�ست يف م�صلحة "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ قدمت م�صر احتجاجاً لدولة خليجية على �إ�سهامها يف‬‫متويل �أحد ال�سدود التي تقيمها �أثيوبيا على منابع نهر النيل‪،‬‬ ‫معتربة متويل هذا امل�شروع املائي يف ظل اخلالف احلا�صل بني‬ ‫م�صر وع��دد م��ن دول منبع النيل "عم ً‬ ‫ال عدائياً موجهاً �ضد‬ ‫م�صر"‪.‬‬ ‫ ‪ 42‬مليون دوالر قيمة الغرامة التي �ستدفعها �شركة‬‫الأمن الأمريكية اخلا�صة "بالكووتر" عن مئات االنتهاكات يف‬ ‫�أفغان�ستان وجنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫ ت��رف����ض الإدارة الأم��ري �ك �ي��ة ب���ش��دة �أي ج �ه��ود يف هذه‬‫املرحلة لإجناز امل�صاحلة يف ال�ساحة الفل�سطينية‪ ،‬و�أبلغ املوقف‬ ‫الأمريكي �إىل عدة جهات‪ ،‬وب�شكل خا�ص تلك التي تبذل جهودا‬ ‫لر�أب ال�صدع يف ال�ساحة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ م�س�ؤول فرن�سي كبري ق��ام م��ؤخ��را ب��زي��ارة "�إ�سرائيل"‬‫وعدد من ال��دول العربية مبعوثا للرئي�س �ساركوزي‪ ،‬يف مهمة‬ ‫لالطالع على مواقف من ق�ضايا حم��ددة يف مقدمتها فر�ص‬ ‫جناح املفاو�ضات املبا�شرة بني ال�سلطة الفل�سطينية و"�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫و�إمكانية م�شاركة مندوب لالحتاد الأوروب��ي كمراقب ب�شكل �أو‬ ‫ب�آخر يف رعاية هذه املفاو�ضات‪.‬‬

‫"اجلهاد"‪ :‬حملة اعتقاالت‬ ‫�ضد عنا�صرنا يف جنني‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫اتهمت حركة اجلهاد الإ�سالمي الأجهزة الأمنية يف مدينة‬ ‫جنني �شمال ال�ضفة الغربية املحتلة با�ستهداف �أن�صارها وكوادرها‬ ‫من خالل حملة اعتقاالت وا�ستدعاءات وا�سعة‪.‬‬ ‫وذكرت احلركة يف بيان �صحفي تلقت "ال�سبيل" ن�سخة عنه‬ ‫�أم�س ال�سبت �أن جهاز الأمن الوقائي اعتقل اجلمعة ‪ 7‬من عنا�صر‬ ‫احلركة يف بلدة اليامون ق�ضاء جنني‪ ،‬وتركت بالغات لعدد �آخر‪،‬‬ ‫الفتة �إىل �أن حملة االعتقال �شملت عدداً من عنا�صر احلركة يف‬ ‫بلدات وقرى �أخرى‪.‬‬ ‫ودان��ت احلركة االعتقاالت التي جتري يف ال�ضفة‪ ،‬عادة �أنها‬ ‫تدلل على العقيدة القمعية التي حتكم الأجهزة الأمنية لل�سلطة‪،‬‬ ‫على حد و�صفها‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت‪�" :‬إن ه ��ذه االع �ت �ق��االت ت �ت��م ب �ن��اء ع �ل��ى توجيهات‬ ‫�أجهزة الأم��ن الإ�سرائيلية‪ ،‬ويف بع�ض الأحيان يكون لها عالقة‬ ‫ب�إ�صرار ال�سلطة على منع الن�شاط ال�سيا�سي واالجتماعي لقوى‬ ‫املقاومة"‪.‬‬ ‫وعدت حركة اجلهاد هذا الأمر يندرج حتت حر�ص ال�سلطة‬ ‫على تطبيق خطة خارطة الطريق وغريها من االلتزامات الأمنية‬ ‫القا�ضية بالعمل على قمع وا�ستئ�صال املقاومة يف ال�ضفة املحتلة‪،‬‬ ‫على حد تقديرها‪.‬‬ ‫واعتقلت الأجهزة الأمنية عقب عمليتي اخلليل ورام اهلل �أكرث‬ ‫من ‪ 650‬من عنا�صر حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪.‬‬

‫من الالذقية �إىل ميناء العري�ش‬

‫�شريـان احليـاة ‪ 5‬تنطلـق لغـزة فـي ‪� 18‬أيلـول‬

‫غزة – ال�سبيل‬

‫ت �ن �ط �ل��ق ق��اف �ل��ة �� �ش ��ري ��ان احلياة‬ ‫ال��دول�ي��ة "‪ "5‬ال�ت��ي تنظمها م�ؤ�س�سة‬ ‫"حتيا فل�سطني" الربيطانية بالتعاون‬ ‫مع اللجنة الدولية لك�سر احل�صار عن‬ ‫غزة من لندن يف ‪� 18‬أيلول اجلاري‪.‬‬ ‫وقال الناطق الر�سمي با�سم القافلة‬ ‫زاهر برياوي يف بيان تلقت "ال�سبيل"‬ ‫ن�سخة ع �ن��ه‪� :‬إن"ع�شرات احلافالت‬ ‫املحملة بامل�ساعدات الطبية والإن�سانية‬ ‫ومواد الإغاثة �ستنطلق يوم ال�سبت ‪18‬‬ ‫�سبتمرب من �أم��ام الربملان الربيطاين‬ ‫متجهة �إىل معرب رفح مرو ًرا بعدد من‬ ‫الدول الأوروبية و�سوريا عرب الأرا�ضي‬ ‫الرتكية"‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح �أن ال �ق��اف �ل��ة �ستلتقي‬ ‫يف ال�ل�اذق �ي��ة ال �� �س��وري��ة م ��ع ع�شرات‬ ‫احلافالت القادمة من منطقة اخلليج‬ ‫ال�ع��رب��ي والأردن‪ ،‬ال�ت��ي تنظمها جلنة‬ ‫�شريان احلياة الأردنية التابعة ملجل�س‬ ‫ال�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة الأردن� �ي ��ة بالتعاون‬ ‫م��ع اللجنة ال�شعبية الكويتية لك�سر‬ ‫احل�صار‪.‬‬

‫عرب البحر من �شمال �إفريقيا‪ ،‬والذي‬ ‫تنظمه ال�ل�ج�ن��ة ال��وط�ن�ي��ة اجلزائرية‬ ‫لك�سر احل���ص��ار ب��ال�ت�ع��اون م��ع اللجنة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة امل �غ��رب �ي��ة ل��دع��م فل�سطني‬ ‫وال �ع��راق‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة مل�ساهمة �شعبية‬ ‫موريتانية هي الأوىل من نوعها منذ‬ ‫فر�ض احل�صار على غزة"‪.‬‬ ‫و�أكد برياوي �أن التن�سيق جار على‬ ‫ق��دم و��س��اق ب�ين املنظمات واجلمعيات‬ ‫املختلفة م��ن �أك�ثر م��ن ‪ 30‬دول��ة؛ لكي‬ ‫ت�صل القافلة �إىل غزة يف املوعد املحدد؛‬ ‫وهو العا�شر من �أكتوبر القادم‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن ال �ه��دف م��ن هذه‬ ‫ال �ق��اف �ل��ة واح � ��د؛ وه ��و ال���س�ع��ي لك�سر‬ ‫احل�صار عن غ��زة‪ ،‬و�إي�صال م�ساعدات‬ ‫لأهايل القطاع املحا�صرين‪ ،‬والتخفيف‬ ‫من معاناتهم‪.‬‬ ‫يذكر �أن قوافل �شريان احلياة التي‬ ‫نظمتها م�ؤ�س�سة (حتيا فل�سطني) التي‬ ‫�أ�س�سها وي��رع��اه��ا ال�ن��ائ��ب الربيطاين‬ ‫من حت�ضريات القافلة يف لندن التي �ستتجمع يف الالذقية‬ ‫ال���س��اب��ق ج� ��ورج غ� ��االوي � �س�يرت �أرب ��ع‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن القافلة �ستتجه من ظ�ه��ره��ا امل �ئ��ات م��ن ال�شخ�صيات التي عن �أهل غزة‪.‬‬ ‫قوافل برية �ضخمة �إىل غزة عرب معرب‬ ‫م�ي�ن��اء ال�لاذق �ي��ة �إىل م�ي�ن��اء العري�ش ترافق القافلة‪ ،‬م�ؤكدًا �أن قوافل ك�سر‬ ‫وتابع‪�" :‬ستلتقي القافلة يف ميناء رفح؛ لتقدمي م�ساعدات غذائية وطبية‬ ‫امل�صر�� على م�تن �سفينة حتمل على احل���ص��ار �ست�ستمر حتى ي��رف��ع الظلم ال�ع��ري����ش م��ع جناحها ال�ث��ال��ث القادم �إن�سانية ل�سكان غزة املحا�صرين‪.‬‬

‫بالتزامن مع �إطالق املفاو�ضات و�إقامة امل�ؤمتر ال�صهيوين الرابع ع�شر‬

‫االحتالل ي�ستويل على �أر�ض بالقد�س املحتلة لإقامة‬ ‫مبنى يخلّد قتاله من �ضحايا «الإرهاب الفل�سطيني»‬ ‫ال�سبيل ‪-‬عهود حم�سن‬ ‫ك�شفت م�صادر �صهيونية مطلعة النقاب عن‬ ‫م�شروع قانون لإق��ام��ة مبنى جديد يف حي ال�شيخ‬ ‫ج � ّراح‪ ،‬ب�شرقي مدينة القد�س املحت ّلة؛ "تخليداً‬ ‫ل��ذك��رى القتلى ال�صهاينة م��ن �ضحايا العمليات‬ ‫الإرهابية والعدوانية الفل�سطينية"‪ ،‬وفق التعبري‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫م��ن ناحيته ن��دد رئي�س جلنة املخطوطات يف‬ ‫امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى ن��اج��ح ب �ك�يرات ب��ال �ق��رار قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"�سلطات االحتالل ال ت�ألو جهداً يف �سرقة التاريخ‬ ‫واحل��ا��ض��ر الفل�سطيني ب ��أي ط��ري�ق��ة ك��ان��ت‪ ،‬وهذا‬ ‫امل�شروع لي�س �إال ج��زءاً ي�سرياً من هذه املخططات‬ ‫الرامية القتالع الفل�سطينيني من املدينة وتفتيت‬ ‫ت��اري�خ�ه��م ووج ��وده ��م ف�ي�ه��ا وا��س�ت�ب��دال��ه بح�ضارة‬

‫�صهيونية طارئة على البالد والعباد"‪.‬‬ ‫و�شدد بكريات على �أن القرار ال�صهيوين احلايل‬ ‫هدية ثمينة للرئي�س عبا�س ووفده املفاو�ض مع بد�أ‬ ‫م�شروع ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية والتنازل عن‬ ‫ال�ق��د���س خل��دم��ة امل���ش��اري��ع "ال�صهيو�أمريكية" يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫ودع ��ا ب �ك�يرات الأم �ت�ين ال�ع��رب�ي��ة والإ�سالمية‬ ‫لرف�ض الغطر�سة ال�صهيونية ودعم الرباط املقد�سي‬ ‫يف الدفاع عن القد�س وفل�سطني‪ ،‬فمع �إ�شراقة �شم�س‬ ‫كل يوم جديد يتمادى العدو ال�صهيوين يف عدوانه‬ ‫الغا�شم على العرب وامل�سلمني يف فل�سطني والعامل‬ ‫ب ��أ� �س��ره‪ ،‬ف��ال�ي��وم ي�ق�ي�م��ون م�ت�ح�ف��ا‪ ،‬وغ ��داً يعقدون‬ ‫الكونغر�س ال�صهيوين لي�ؤكدوا �صهيونية املدينة‬ ‫على كل ال�صعد‪.‬‬ ‫وق��ام��ت م��ا ت���س� ّم��ى بـ"جلنة تخليد الأعمال‬

‫العدوانية" التابعة لبلدية القد�س االحتاللية‪،‬‬ ‫بامل�صادقة على �إن�شاء مقر قطري جديد ّ‬ ‫ملنظمة‬ ‫"زاكا" ال�صهيونية التي تعنى بـ"ت�شخي�ص �ضحايا‬ ‫الكوارث الطبيعية وال�سيا�سية يف الكيان"‪ ،‬والذي‬ ‫ت �ق � ّرر �إق��ام �ت��ه يف ح��ي ال���ش�ي��خ ج ��راح ذي الغالبية‬ ‫الفل�سطينية؛ بحيث ي�شتمل على متحف "يو ّثق‬ ‫ويخ ّلد �ضحايا الإرهاب"‪� ،‬إ��ض��اف��ة لقاعة �ضخمة‬ ‫"ثالجة" لتربيد ال�صهاينة‬ ‫تعر�ض مقتنيات و�آثار‬ ‫ّ‬ ‫ال ��ذي ��ن ق �ت �ل��وا ��ض�م��ن �أح� � ��داث ع�م�ل�ي��ات ع�سكرية‬ ‫فل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر �أن املبنى �سيقام على �أرا�ضي‬ ‫احلي العربي مب�ساحة مت ّتد ل�ستة �آالف وخم�سمائة‬ ‫مرت مربع‪ ،‬يف �إطار ّ‬ ‫خمططات البلدية االحتاللية‬ ‫ال��رام�ي��ة لتو�سيع ال�ن�ف��وذ اال�ستيطاين املنت�شر يف‬ ‫الأح �ي��اء العربية باملدينة املقدّ�سة‪� ،‬سعياً لتهويد‬

‫حما�س‪ :‬عدد املختطفني بال�ضفة بلغ ‪ 650‬خالل �أربعة �أيام‬ ‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬ ‫قالت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س)‬ ‫�إن �أع��داد معتقليها لدى الأجهزة الأمنية يف‬ ‫ال�ضفة الغربية جت��اوزت ‪ 650‬معتقلاً خالل‬ ‫الأربعة �أيام املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت احلركة يف بيان تلقت "ال�سبيل"‬ ‫ن�سخة عنه �أم�س ال�سبت �أن "الأجهزة الأمنية‬ ‫ما زالت توا�صل حملتها بحق قياداتنا و�أن�صارنا‬ ‫يف كافة حمافظات ال�ضفة‪ ،‬حيث اعتقلت ‪52‬‬ ‫منهم اليوم (�أم�س)"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن الأجهزة الأمنية يف حمافظة‬ ‫جنني اعتقلت ك�لا م��ن حكم خنفر‪ ،‬وحممد‬ ‫�سميح احل ��اج‪ ،‬وع�ب��د ال��رح�ي��م احل ��اج‪ ،‬وحازم‬ ‫�شيباين‪ ،‬والأ�سري املحرر ح�سن �أبو �سارة‪.‬‬ ‫ويف حمافظة قلقيلية‪ ،‬اعتقلت الأجهزة‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا كال من الأ�سري املحرر �إبراهيم دحم�س‪،‬‬

‫وال���ش�ي��خ ك�م��ال حم�م��د �سعيد خ��ال��د وال�شيخ‬ ‫خالد الدب�س‪.‬‬ ‫وذكرت �أن �أجهزة الأمن يف حمافظة نابل�س‬ ‫اعتقلت كال من عامر غزال‪ ،‬واملمر�ض عمرو‬ ‫ت�ف��اح��ة‪ ،‬وم ��ؤي��د م�ي��ال��ة‪ ،‬والأ� �س��رى املحررين‬ ‫هاين الدبيك‪ ،‬ونهاد العجوري‪ ،‬ووايف ال�صدر‪،‬‬ ‫و�أمني جميل ا�شتية‪ ،‬و�أجمد �أبو غو�ش‪ ،‬وب�سام‬ ‫الأغرب‪ ،‬وب�شار د�شون‪ ،‬وعميد اخلراز‪.‬‬ ‫ويف حمافظة طولكرم‪ ،‬اعتقلت � ً‬ ‫أي�ضا كال‬ ‫من فتحي طوير‪ ،‬والأ�سرى املحررين حممد‬ ‫الكرمي‪ ،‬وفريد ال�سيد‪ ،‬وتامر �سكر‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �سلفيت‪ ،‬اعتقلت الأجهزة‬ ‫كال من الأ�سري املحرر �سلهم حممود يون�س‪،‬‬ ‫وهيثم عبد اهلل‪ ،‬والأ��س�يري��ن املحررين نائل‬ ‫�أح�م��د خف�ش‪ ،‬و�أح�م��د ر�سمي خف�ش‪ ،‬وقتيبة‬ ‫ر��س�م��ي خ�ف����ش‪ ،‬وع ��ادل ح�سن م��زي��د‪ ،‬وح�سام‬ ‫وا�صف �سليمان‪ ،‬وحممد �أحمد خف�ش‪ ،‬ونبهان‬

‫�أحمد �سليمان‪ ،‬وعادل �شحادة‪ ،‬و�إيهاب اخلف�ش‪،‬‬ ‫وعماد اخلف�ش‪ ،‬وحممد ناجح اخلف�ش‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت حما�س �إىل �أن الأجهزة الأمنية‬ ‫يف حمافظة رام اهلل اعتقلت كال من الأ�سري‬ ‫املحرر ماهر �أي��وب دالل�شة‪ ،‬ومعت�صم داوواد‬ ‫نخلة‪ ،‬وحممد زي��اد‪ ،‬والأ��س�ير امل�ح��رر �أ�شرف‬ ‫بعلوجي‪ ،‬وحممود ع�لان‪ ،‬وعلي حكيم نخلة‪،‬‬ ‫والأ� � �س ��رى امل �ح��رري��ن ن �ظ��ام حم �م��د �شنينة‪،‬‬ ‫ومعت�صم من�صور‪ ،‬وحذيفة عجاج‪.‬‬ ‫ويف حمافظة اخلليل‪ ،‬اعتقلت الأجهزة‬ ‫�أي �� ً��ض��ا كل��ا م��ن ج�ع�ف��ر ال�ق��وا��س�م��ي‪ ،‬وتوفيق‬ ‫ال�ق��وا��س�م��ي‪ ،‬وغ���س��ان ج�م�ع��ة اج��دي��ع‪ ،‬وماهر‬ ‫ح�سن حممود منا�صرة‪ ،‬وعاطف ح�سن حممود‬ ‫منا�صرة‪.‬‬ ‫ويف حمافظة بيت حل��م‪ ،‬اعتقلت � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫كال من الأ�سريين املحررين حممد �سالمة‪،‬‬ ‫وحمزة امل�ساعيد‪.‬‬

‫املدينة وطم�س هويتها العربية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ع ّقب ع�ضو بلدية القد�س ال�صهيوين‬ ‫يائري جباي‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إ ّننا وجدنا هذا املكان الأكرث‬ ‫مالئمة لهذه االحتياجات املدنية املهمة"‪ ،‬م�ضيفاً‪:‬‬ ‫"ال يوجد �أي �سبب يعوق من ا�ستخدام هذه الأرا�ضي‬ ‫الحتياجات الأه��داف اجلماهريية املهمة كالدفن‪،‬‬ ‫ومعاجلة مو�ضوع ذي قيمة وطنية ويهودية"‪ ،‬وفق‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫ومن املتو ّقع �أن ت�صادق البلدية‪ ،‬بدورها على‬ ‫هذا امل�شروع خالل جل�ستها املق ّرر انعقادها ملناق�شة‬ ‫هذه الق�ضية بعد �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا الإع�ل�ان ع�شية �إط�لاق املفاو�ضات‬ ‫املبا�شرة بني �سلطة عبا�س والكيان ال�صهيوين‪ ،‬والتي‬ ‫من املق ّرر �أن تر ّكز ب�شكل �أ�سا�سي على �إيجاد ت�سوية‬ ‫ثنائية حول ق�ضايا القد�س واحلدود واال�ستيطان‪.‬‬

‫توقيع اتفاقية تعاون ع�سكري بني‬ ‫رو�سيا و"�إ�سرائيل" الإثنني‬ ‫مو�سكو­ ‪ -‬وكاالت‬ ‫�صرح م�صدر ب��وزارة الدفاع الرو�سية �أن رو�سيا واالحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي �ستوقعان الإثنني اتفاقية للتعاون الع�سكري‪ ،‬وذلك‬ ‫خالل زيارة وزير اجلي�ش الإ�سرائيلي �إيهود باراك �إىل رو�سيا‪.‬‬ ‫وذكر امل�صدر �أم�س ال�سبت �أن وزيري الدفاع‪ ،‬الرو�سي �أناتويل‬ ‫��س�يردي��وك��وف والإ��س��رائ�ي�ل��ي �إي�ه��ود ب ��اراك‪� ،‬سيوقعان االتفاقية‬ ‫خالل زيارة الأخري �إىل رو�سيا الأ�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة (ريا نوفو�ستي) عن امل�صدر قوله �إن االتفاقية‬ ‫�ستوفر �أ�سا�سا قانونياً لتطوير التعاون بني وزارت��ي ال��دف��اع يف‬ ‫رو�سيا و"�إ�سرائيل" يف العديد من املجاالت‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ��س�ف�يرة "�إ�سرائيل" ل��دى م��و��س�ك��و �أن ��ا �أزاري‪ ،‬قد‬ ‫�صرحت الأ�سبوع املا�ضي �أنه من املنتظر �أن يزور ب��اراك مو�سكو‬ ‫يوم اخلام�س وحتى ال�سابع من �أيلول احلايل‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع �أن يتناول اللقاء بني ب��اراك ونظريه الرو�سي‬ ‫م�س�ألة �إدخال العربات املدرعة الرو�سية �إىل الأرا�ضي الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وكذلك مو�ضوع توريد �أ�سلحة رو�سية �إىل �سوريا‪.‬‬

‫بعد �أن حول الأ�سرى ال�سجون �إىل جامعات‬

‫�أ�سري يح�صل على �شهادة الدكتوراة من خلف الق�ضبان‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫ح�صل الأ�سري الفل�سطيني عبد احلافظ غيظان على‬ ‫درجة الدكتوراة يف الإدارة العامة من تخ�ص�ص "�إدارة‬ ‫م�ؤ�س�سات" من داخل �سجنه‪ ،‬وذلك بالتعاون مع مركز‬ ‫التعليم امل�ستمر التابع جلامعة العامل الأمريكية‪.‬‬ ‫وقال مدير مركز �أحرار لدرا�سات الأ�سرى وحقوق‬ ‫الإن�سان ف��ؤاد اخلف�ش‪�" :‬إنه يف كل يوم يثبت �أ�سرانا يف‬ ‫�سجون االحتالل قدرات فائقة‪ ،‬ومتيزاً مفرحاً‪ ،‬ومناذج‬ ‫قل نظريها يف العامل‪ ،‬تربهن �أن الفل�سطيني ال ميوت‪،‬‬ ‫و�أنه قادر على الت�أقلم مع جو ال�سجن‪ ،‬لي�س هذا وح�سب‪،‬‬ ‫بل حتويل املحنة �إىل منحة‪ ،‬والزنزانة �إىل جامعة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف بيان و�صل "ال�سبيل" ن�سخة عنه‪�" :‬إن‬ ‫منوذج الأ�سري غيظان‪ ،‬الذي ال يعترب �أول �أ�سري يح�صل‬ ‫على هذه الدرجة العلمية املتقدمة‪ ،‬فقد �سبقه الدكتور‬ ‫مروان الربغوثي‪ ،‬والنائب الدكتور نا�صر عبد اجلواد‪،‬‬ ‫حطم نظرية االحتالل و�سيا�سة جهاز املخابرات التي‬ ‫تق�ضي بتدمري الأ�سري معنوياً وج�سدياً و�إخراجه فارغ‬ ‫اجل�سد والروح‪.‬‬ ‫وتعترب ر�سالة الأ�سري غيظان رئي�س جمل�س قروي‬ ‫قبيا‪ ،‬املعتقل منذ ‪ 2010/2/2‬ر�سالة هامة كان عنوانها‬ ‫"التخطيط الإ�سرتاتيجي‪ :‬قبيا منوذجا" حيث ا�ستطاع‬ ‫�أن يحول جتربته الناجحة يف �إدارة املجل�س القروي �إىل‬ ‫بحث �أكادميي هام ومنوذج �سي�ستفيد منه الباحثون‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف م��دي��ر امل��رك��ز احلقوقي �أح ��رار �أن غيظان‬ ‫معتقل �إداري مت متديده حتى الآن مرتني‪ ،‬وق��د �سبق‬

‫�أن عقد �صفقة يقوم الأ�سري غيظان بدفع غرامة مالية‬ ‫ع��ال�ي��ة م�ق��اب��ل الإف � ��راج‪ ،‬وب�ع��د دف��ع امل�ب�ل��غ تن�صل جهاز‬ ‫امل�خ��اب��رات م��ن ال�صفقة‪ ،‬و�أن�ك��ر التهم املوجهة ل��ه‪ ،‬ومت‬ ‫�إعادة حتويله لالعتقال الإداري‪.‬‬ ‫والدكتور غيظان من قبيا ولد بتاريخ ‪1962/6/22‬م‪،‬‬ ‫وه��و م�ت��زوج ول��ه ت�سعة �أب �ن��اء‪� ،‬أرب�ع��ة منهم يدر�سون يف‬ ‫اجلامعات‪ ،‬وله ابنة جنحت يف الثانوية العامة هذا العام‬ ‫يف ال�ف��رع العلمي مب�ع��دل ‪ُ %85‬ح� � ِر َم ف��رح��ة م�شاركتها‬ ‫جناحها‪.‬‬ ‫وي ��ذك ��ر �أن الأ�� �س�ي�ر غ �ي �ظ��ان ح��ا� �ص��ل ع �ل��ى درج ��ة‬ ‫ال�ب�ك��ال��وري��و���س يف ال���ش��ري�ع��ة الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬وه ��و خريج‬ ‫اجلامعة الإ�سالمية يف املدينة املنورة بال�سعودية‪ ،‬حيث‬ ‫عمل يف �سلك التدري�س ‪ 25‬عاماً يف املدار�س الثانوية يف‬ ‫رام اهلل‪ ،‬وح�صل على درجة املاج�ستري يف الإدارة العامة‪.‬‬ ‫ون��وه امل��رك��ز احل�ق��وق��ي �أح ��رار �إىل م��راح��ل اعتقال‬ ‫غيظان‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪ :‬كان االعتقال الأول عام ‪1995‬م‪ ،‬ومكث يف‬ ‫التحقيق الع�سكري ثالثة �شهور‪ ،‬تعر�ض خاللها لأب�شع‬ ‫�صور التعذيب والتنكيل‪ ،‬وعلى �إثرها حول �إىل م�ست�شفى‬ ‫الرملة لإجراء عملية جراحية من �شدة و�آثار التعذيب‬ ‫القا�سي‪ ،‬ومت بعدها حتويله �إىل االعتقال الإداري ملدة‬ ‫ثالث �سنوات‪ ،‬والثاين عام ‪ 2002‬م وحتويله لالعتقال‬ ‫الإداري ملدة ع�شرة �شهور‪ ،‬بينما الثالث اعتقل ملدة زمنية‬ ‫ق�صرية ومت الإفراج عنه‪� ،‬أما االعتقال الرابع فكان عام‬ ‫‪2005‬م ملدة �أربعة �شهور �إداري‪ ،‬واخلام�س عام ‪ 2008‬م ملدة‬ ‫�ستة �شهور �إداري‪ ،‬واالعتقال الأخري الذي مير به الآن‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫�سل�سلة هجمات وا�شتباكات م�سلحة بني اجلي�ش واالنف�صاليني جنوب اليمن‬ ‫عدن ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ق �ت��ل ج� �ن ��دي مي �ن��ي وم �� �س �ل��ح من‬ ‫احل ��راك اجل �ن��وب��ي‪ ،‬وه��و ت�ي��ار يطالب‬ ‫ق���س��م م�ن��ه ب��االن�ف���ص��ال ع��ن ال�شمال‪،‬‬ ‫و�أ� �ص �ي��ب �أرب� �ع ��ة ج �ن��ود وم���س�ل�ح��ان يف‬ ‫�سل�سلة ه�ج�م��ات وا��ش�ت�ب��اك��ات‪ ،‬بع�ضها‬ ‫بالأ�سلحة الثقيلة‪ ،‬دارت يوم اجلمعة يف‬ ‫جنوب اليمن‪ ،‬كما �أفادت م�صادر �أمنية‬ ‫و�شهود‪.‬‬ ‫و�أعلنت وزارة الدفاع مقتل جندي‬ ‫و�إ� �ص��اب��ة ارب �ع��ة �آخ ��ري ��ن يف هجومني‬ ‫منف�صلني �شنهما م�سلحون يف جنوب‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال � ��وزارة ع�ل��ى موقعها‬ ‫الإل� � �ك �ت��روين (‪� � 26‬س �ب �ت �م�برن��ت) �أن‬ ‫م�سلحني يف حمافظة �أب�ي�ن اجلنوبية‬ ‫"�أطلقوا ال �ن��ار ع�ل��ى �أف� ��راد ال�شرطة‬ ‫قبل �صالة املغرب م�ساء اجلمعة �أثناء‬ ‫قيامهم بتوزيع طعام �إف�ط��ار رم�ضان‬ ‫على ع��دد من النقط الأمنية‪ ،‬ما �أدى‬ ‫�إىل ا�ست�شهاد امل�ساعد حممد طاهر‪،‬‬ ‫و�إ�صابة اجلندي عبداهلل علي �أبو بكر‪،‬‬ ‫وانقالب طقم الدورية"‪.‬‬ ‫و�أف ��اد م�صدر حملي يف حمافظة‬ ‫�أبني اجلنوبية �أن "م�سلحني جمهولني‬ ‫اعرت�ضوا طريق �سيارة ع�سكرية كانت‬ ‫يف ط��ري�ق�ه��ا �إىل م��دي�ن��ة ج �ع��ار قادمة‬ ‫من مدينة زجنبار عا�صمة املحافظة‪،‬‬ ‫وعند و�صولها منطقة العمودية فتح‬ ‫امل�سلحون النار على اجلنود‪ ،‬ما �أدى �إىل‬ ‫م�صرع جندي على الفور‪ ،‬فيما �أ�صيب‬ ‫�آخر بجروح متو�سطة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن املهاجمني الذوا‬

‫نقطة ع�سكرية للجي�ش اليمن جنوب البالد (ار�شيفية)‬

‫بالفرار‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة حل��ج (ج �ن��وب) ذكر‬ ‫�شهود عيان وم�صادر حملية �أن ا�شتباكات‬ ‫عنيفة اندلعت �أم�س ال�سبت بني عنا�صر‬ ‫�أمنية وم�سلحني ينتمون �إىل احلراك‬ ‫اجل �ن��وب��ي يف م��دي �ن��ة احل �ب �ي �ل�ين على‬ ‫خلفية ا�ستحداث عنا�صر الأمن نقطة‬ ‫�أمنية تتو�سط مدينة احلبيلني وحبيل‬ ‫جرب‪.‬‬ ‫و�أك � � � � ��دت امل � �� � �ص� ��ادر امل� �ح� �ل� �ي ��ة �أن‬ ‫اال��ش�ت�ب��اك��ات ا��س�ت�خ��دم فيها اجلانبان‬ ‫الأ�سلحة الثقيلة واملتو�سطة واخلفيفة‪،‬‬

‫نيويورك تاميز‪ :‬بالك ووتر تتخفى وراء‬ ‫�شركات واجهة للفوز بالعقود الأمريكية‬ ‫نيويورك ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫"�أ�س�ست ‪ 30‬م��ن ال���ش��رك��ات ال��واج �ه��ة يف �أن �ح��اء ال �ع��امل �سعيا‬ ‫للفوز بعقود العمل ل�صالح احل�ك��وم��ة الأم��ري�ك�ي��ة بقيمة ماليني‬ ‫الدوالرات"‪.‬‬ ‫�أق��ام��ت (ب�لاك ووت��ر) التي �صارت تعرف الآن با�سم (�أك����س �إي‬ ‫�سرفي�سز) ه��ذه ال���ش��رك��ات ب�ع��د عمليات التمحي�ص ال��دق�ي��ق التي‬ ‫تعر�ضت لها يف �أع�ق��اب م��ا ك�شف ع��ن حقيقة عملياتها يف العراق‪،‬‬ ‫وا�ست�شهد تقرير (نيويورك تاميز) يف هذا ال�ش�أن ب�أقوال حمققني‪،‬‬ ‫وم�س�ؤولني �سابقني بال�شركة‪.‬‬ ‫وتقع غالبية (ال�شركات الواجهة) يف دول تعد مالذات �آمنة من‬ ‫ال�ضرائب‪.‬‬ ‫ووفقا لل�صحيفة‪ ،‬مل يت�ضح بعد كم من هذه ال�شركات متكن من‬ ‫الفوز بعقود من احلكومة الأمريكية‪ ،‬غري �أن ثالثة منها‪ ،‬على الأقل‪،‬‬ ‫فازت بعقود من اجلي�ش الأمريكي ووكالة اال�ستخبارات الأمريكية‬ ‫(�سي �آي �إي��ه)‪ .‬وقال م�س�ؤول باحلكومة الأمريكية �إن (�سي �آي �إيه)‬ ‫منحت بالك ووتر وال�شركات التابعة لها عقودا �سرية بلغت قيمتها‬ ‫حوايل ‪ 600‬مليون دوالر منذ عام ‪.2001‬‬ ‫وترتبط ال�شركة التي يوجد مقرها يف نورث كارولينا بعقد مع‬ ‫اخلارجية الأمريكية توفر مبوجبه خدمات الأمن اخلا�صة للمبعوثني‬ ‫والدبلوما�سيني الأمريكيني يف الب�ؤر اخلطرة من العامل‪.‬‬ ‫تعر�ضت ب�لاك ووت��ر النتقادات ح��ادة يف �أع�ق��اب �إط�لاق ن��ار من‬ ‫�أف��راده��ا جنم عنه مقتل ‪ 17‬مدنيا عراقيا يف �أي�ل��ول‪� /‬سبتمرب عام‬ ‫‪ ،2007‬وقد �أنهيت خدماتها هناك ب�سبب هذا احلادث‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق الأ�سبوع اجلاري‪ ،‬ك�شفت جلنة اخلدمات امل�سلحة‬ ‫مبجل�س ال�شيوخ الأم��ري�ك��ي واملعنية بفح�ص العقود التي تربمها‬ ‫احلكومة الأمريكية‪ ،‬عن تقرير يت�ضمن ا�سم ‪� 31‬شركة تابعة لبالك‬ ‫ووتر‪ ،‬بح�سب (نيويورك تاميز)‪.‬‬ ‫كما ك�شف حتقيق اللجنة عن اخلطوات التي اتخذتها (بالك‬ ‫ووت ��ر) لت�ستمر يف ال�ف��وز بعقود احل�ك��وم��ة الأم��ري�ك�ي��ة بعد �أيلول‪/‬‬ ‫�سبتمرب ع��ام ‪ .2007‬وق��ال رئي�س اللجنة‪ ،‬النائب الدميقراطي عن‬ ‫والي��ة ميت�شجن‪ ،‬ك��ارل ليفني يف بيان �إن الأم��ر ك��ان ي�ستحق �إجراء‬ ‫فح�ص حول ملاذا تلج�أ بالك ووتر ال�ستخدام الع�شرات من الأ�سماء‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬مطالبا وزارة العدل الأمريكية بالتحقيق فيما �إذا كانت‬ ‫ال�شركة �ضللت احلكومة الأمريكية عرب هذه ال�شركات التابعة للفوز‬ ‫بالعقود‪ .‬وكانت (�سي �آي �إيه) قد منحت بالك ووتر عقدا بقيمة ‪100‬‬ ‫مليون دوالر لتوفري خدمات الأمن يف �أفغان�ستان‪ ،‬وهي اخلطوة التي‬ ‫القت انتقادات حادة من بع�ض �أع�ضاء الكونغر�س الأمريكي‪.‬‬ ‫ونقلت (نيويورك تاميز) عن موظفني �سابقني يف بالك ووتر‬ ‫القول �إن اثنتني من ال�شركات الواجهة‪ ،‬على الأق��ل‪ ،‬هما (�أك�س بي‬ ‫جي وجري�ستون) ح�صلتا على عقود �سرية من (�سي �آي �إيه)‪.‬‬

‫وراف�ق�ه��ا ق�صف م��دف�ع��ي ع�ل��ى اجلبال‬ ‫القريبة من املدينة‪ ،‬م�ؤكدا �أن املواجهات‬ ‫خلفت قتيال وجريحني من امل�سلحني‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در ط�ب��ي يف م�ست�شفى‬ ‫ردف � ��ان ال� �ع ��ام يف حل ��ج �أن امل�ست�شفى‬ ‫ا�ستقبل �أم ����س ال�سبت ث�لاث��ة جرحى‬ ‫�إ��ص��اب�ت�ه��م ب�ل�ي�غ��ة‪ ،‬وت ��ويف �أح��ده��م بعد‬ ‫�ساعة من و�صوله‪.‬‬ ‫ولكن م�صدرا يف احلراك اجلنوبي‬ ‫ق��ال يف وق��ت الح��ق �إن �شخ�صني قتال‪،‬‬ ‫هما حممد ع�سكر‪ ،‬ودا�ؤود ال�صهيبي‪،‬‬ ‫يف املواجهات التي اندلعت �صباح ال�سبت‬

‫�إثر �إ�صابتهما ب�شظايا قذائف مدفعية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن تعزيزات ع�سكرية من‬ ‫القطاع الع�سكري املرابط �شمال �شرق‬ ‫احلبيلني و�صلت �إىل مكان املواجهات‪،‬‬ ‫وب � ��د�أت ب�ق���ص��ف م��دف�ع��ي جل�ب��ل فيلك‬ ‫الذي يتواجد فيه امل�سلحون‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن امل�سلحني "هم من‬ ‫�أبناء املنطقة وال يعربون عن احلراك‬ ‫اجلنوبي‪ ،‬كذلك ال ن�ستطيع �أن مننعهم‬ ‫من االنتماء �إىل احلراك الذي يطالب‬ ‫بفك االرتباط كوننا جميعا ن�ؤمن ب�أن‬ ‫هذه القوات تابعة جلي�ش االحتالل"‪.‬‬

‫و�أ� � �ض� ��اف �أن "ه�ؤالء امل�سلحني‬ ‫مم �ت �ع �� �ض��ون م� ��ن ال� �ت ��واج ��د الأم� �ن ��ي‬ ‫والع�سكري يف املدينة"‪.‬‬ ‫وذك ��رت م���ص��ادر حملية �أن نقطة‬ ‫ال�ت�ف�ت�ي����ش امل �� �س �ت �ح��دث��ة ب�ي�ن مدينتي‬ ‫احلبيلني وحبيل جرب والتي كانت وراء‬ ‫التوتر‪� ،‬أقيمت بعد تعر�ض قائد اللواء‬ ‫‪ 121‬م�شاة العميد ثابت نا�صر اجلهوري‬ ‫مل�ح��اول�ت��ي اغ�ت�ي��ال الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي يف‬ ‫م��دي�ن��ة احل�ب�ي�ل�ين ب ��ردف ��ان‪ .‬وق ��د �أدت‬ ‫حماولة االغتيال الأخرية يف ‪� 24‬آب �إىل‬ ‫�إ�صابة �شخ�صني �أحدهما جنله‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد نف�سه‪� ،‬أ�صيب ثالثة‬ ‫جنود يف كمني ن�صبه م�سلحون لدورية‬ ‫�أمنية اجلمعة يف مدينة احلبيلني‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول حملي لوكالة فران�س‬ ‫بر�س �أن "م�سلحني ينتمون للحراك‬ ‫اجلنوبي ن�صبوا كمينا لطقم ع�سكري‬ ‫ت��اب��ع ل �ق��وات الأم� ��ن ال �ع��ام يف منطقة‬ ‫�شيلق‪ ،‬و�أم �ط��روه ب��واب��ل م��ن النريان‪،‬‬ ‫مم��ا �أدى �إىل �إ��ص��اب��ة ثالثة جنود من‬ ‫الأمن العام بجروح خمتلفة"‪.‬‬ ‫و�أك ��د م��وق��ع وزارة ال��دف��اع ال�سبت‬ ‫احلادث نقال عن م�صدر حملي‪.‬‬ ‫ويف حل ��ج �أي �� �ض��ا � �ش��ن م�سلحون‬ ‫جمهولون هجوما بالأ�سلحة الر�شا�شة‬ ‫والقذائف ال�صاروخية على مقر جهاز‬ ‫الأمن ال�سيا�سي (املخابرات) يف مدينة‬ ‫احل��وط��ة عا�صمة امل�ح��اف�ظ��ة منت�صف‬ ‫ليل اجلمعة ال�سبت‪ ،‬وفقا مل�س�ؤول �أمني‬ ‫حملي‪.‬‬ ‫وه��و ث��اين هجوم خ�لال ‪� 24‬ساعة‬ ‫ي�شنه م�سلحون جم�ه��ول��ون �ضد مقر‬ ‫�أمني‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫تون�س ت�صف دعوة القذايف �إىل‬ ‫م�ساعدة �أوروبية لوقف الهجرة‬ ‫غري ال�شرعية بـ«اجلدية»‬ ‫تون�س ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫و��ص�ف��ت ت��ون����س دع ��وة ال��زع�ي��م الليبي معمر القذايف‬ ‫االحت� ��اد الأوروب� � ��ي �إىل ت �ق��دمي م���س��اع��دة بقيمة خم�سة‬ ‫مليارات يورو �سنويا للحد من الهجرة غري ال�شرعية ب�أنها‬ ‫«جدية»‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة تون�س �إفريقيا احلكومية ع��ن م�صدر‬ ‫و�صفته بامل�أذون يف وزارة ال�ش�ؤون اخلارجية يف تون�س قوله‬ ‫�إن ه��ذا امل�ق�ترح الليبي «ج��دي وي�ستوجب درا��س��ة معمقة‬ ‫للتو�صل �إىل �إط��ار توافقي وناجع ملعاجلة هذه الظاهرة‪،‬‬ ‫مبا يحفظ م�صالح جميع الأطراف‪ ،‬ويدعم قدرات بلداننا‬ ‫على �إيجاد احللول للهجرة غري ال�شرعية وغري املنظمة»‪.‬‬ ‫ويف خطاب �أل�ق��اه يف روم��ا ملنا�سبة ال��ذك��رى ال�سنوية‬ ‫الثانية لتوقيع م�ع��اه��دة ال���ص��داق��ة الليبية‪-‬الإيطالية‪،‬‬ ‫�أعلن الزعيم الليبي �أن «ليبيا وتدعمها �إيطاليا تطلب من‬ ‫االحتاد الأوروب��ي خم�سة مليارات يورو �سنويا على الأقل»‬ ‫لـ»وقف» الهجرة غري ال�شرعية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل�صدر التون�سي �أن «ه��ذا املو�ضوع �أث�ير من‬ ‫طرف القائد (القذايف) نظرا لأهميته وح�سا�سيته بالن�سبة‬ ‫لبلدان ال�ضفتني ال�شمالية واجلنوبية للمتو�سط‪ ،‬واعتبارا‬ ‫كذلك لإمكانيات املادية الكبرية التي تتطلبها معاجلته»‪.‬‬ ‫وتابع �أن املو�ضوع يهم تون�س «بدرجة عالية؛ نظرا ملا‬ ‫تتحمله من جراء ظاهرة الهجرة غري ال�شرعية وتبعاتها‬ ‫الإن�سانية واالجتماعية واالقت�صادية»‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اخلارجية الإي�ط��ايل فرانكو فراتيني �إن‬ ‫القذايف «اعتمد طريقة التفكري التي يعتمدها كافة القادة‬ ‫العرب ال�شمال �إفريقيني؛ �أي �أنهم ال يريدون وال ميكنهم‬ ‫�أن يكونوا حرا�س �أوروبا»‪.‬‬

‫م�صر تفر�ض رقابة على حملة لدعم عمر �سليمان للرئا�سة رغم عدم تر�شحه‬ ‫القاهرة ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أطلق نا�شطون هذا الأ�سبوع حملة مل�صقات‬ ‫تعرب عن الدعم لرئي�س املخابرات امل�صرية عمر‬ ‫�سليمان للرت�شح للرئا�سة العام القادم‪ ،‬فيما يبدو‬ ‫�أنها خطوة للت�صدي ملا يعتربونه حملة م�ستمرة‬ ‫لنجل الرئي�س ح�سني مبارك ليكون الزعيم القادم‬ ‫للبالد‪ .‬ولكن خ�لال �ساعات من و�ضع املل�صقات‬ ‫على ج�سور وج ��دران يف ��ش��وارع ال�ق��اه��رة �سرعان‬ ‫ما مت وق��ف تغطية احلملة على الإن�ترن��ت بدون‬ ‫تف�سري‪ ،‬وهو حترك �أرجعه خبري ن�شر �إىل جهود‬ ‫ر�سمية ملنع انت�شار احلملة‪.‬‬ ‫واك�ت���س��ب احل��دي��ث ع��ن ت��ويل ج �م��ال مبارك‬ ‫(‪ 46‬عاما) الرئا�سة خلفا لوالده قوة دفع منذ �أن‬ ‫�أجريت للرئي�س جراحة يف �آذار املا�ضي يف �أملانيا‪،‬‬ ‫وب���س�ب��ب ح�م�ل��ة م�ل���ص�ق��ات ت��دع �م��ه يف انتخابات‬ ‫الرئا�سة عام ‪.2011‬‬ ‫وينفي امل�س�ؤولون �أي دور لهم يف حملة الت�أييد‬ ‫جلمال مبارك‪.‬‬

‫ويف بيان �صدر على الإن�ترن��ت‪ ،‬ولكن �سحب‬ ‫يف وقت الحق‪ ،‬نا�شد نا�شطون جمهولون م�ؤيدون‬ ‫ل�سليمان "جي�ش م�صر ال�شريف" �إن�ق��اذ البالد‬ ‫م��ن "عار ومهانة م�شروع التوريث ال��ذي ي�سعى‬ ‫�إىل حتقيقه جن��ل الرئي�س"‪ .‬وق��ال��وا �إن ال�سبيل‬ ‫ال��وح�ي��د للتعامل م��ع م���ش��روع ال �ت��وري��ث جلمال‬ ‫مبارك و�أع��وان��ه من رج��ال الأعمال هو �أن يتوىل‬ ‫عمر �سليمان حكومة انتقالية‪.‬‬ ‫ويعتقد حمللون منذ فرتة طويلة �أن �سليمان‬ ‫املعروف ب�أنه �صديق مقرب لعائلة مبارك مر�شح‬ ‫حمتمل للرئا�سة‪ ،‬لكنه مل يعرب قط عن �أي رغبة‬ ‫للرت�شح للمن�صب‪.‬‬ ‫ومل ي �ق��ل م �ب��ارك (‪ 82‬ع��ام��ا) ال� ��ذي يتوىل‬ ‫ال�سلطة منذ عام ‪ 1981‬ما �إذا كان �سي�سعى للفوز‬ ‫بفرتة والية �ساد�سة عام ‪� 2011‬أم ال‪ .‬لكنه ينفي هو‬ ‫وجنله �أي خطط للتوريث‪.‬‬ ‫وك�سا النا�شطون و�سط القاهرة وحي املعادي‬ ‫ال��راق��ي مب�ل���ص�ق��ات م ��ؤي��دة ل�ع�م��ر ��س�ل�ي�م��ان وهو‬ ‫يرتدي نظارة ويوجه التحية بيده اليمنى‪.‬‬ ‫وكتب على املل�صقات �شعار‪" :‬البديل احلقيقي‬

‫عمر �سليمان رئي�سا للجمهورية"‪.‬‬ ‫و�أط� �ل� �ق ��ت احل �م �ل��ة يف ال� ��� �ش ��وارع اخلمي�س‪،‬‬ ‫بينما ك��ان الرئي�س وجنله و�سليمان يف وا�شنطن‬ ‫حل�ضور �إط�ل�اق حم��ادث��ات ال�سالم املبا�شرة بني‬ ‫الإ�سرائيليني وال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وقال املحلل ال�سيا�سي �ضياء ر�شوان �إن توقيت‬ ‫و�ضع هذه املل�صقات له مغزى؛ للداللة على توجه‬ ‫جديد من ال��ر�أي العام‪ ،‬بينما يكون مبارك خارج‬ ‫م�صر‪ ،‬م�ضيفا �أن م��ن امل��رج��ح �أن تلفت احلملة‬ ‫انتباه وا�شنطن �أثناء وجود �سليمان هناك‪.‬‬ ‫وخ ��دم �سليمان‪ ،‬وه��و م��ن م��وال�ي��د ‪ ،1936‬يف‬ ‫اجلي�ش قبل �أن ي�صبح رئي�سا جل�ه��از املخابرات‬ ‫امل�صري عام ‪ ،1993‬ويتمتع �سليمان بت�أثري كبري يف‬ ‫ال�ش�ؤون الداخلية للبالد‪.‬‬ ‫ون �� �ش��رت ��ص�ح�ي�ف��ة امل �� �ص��ري ال �ي��وم امل�ستقلة‬ ‫تقريرا مبوقعها على الإنرتنت عن حملة �سليمان‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ت�ق��ري��ر رف ��ع ب�ع��د ذل ��ك م��ن امل��وق��ع بدون‬ ‫تف�سري‪.‬‬ ‫وق��ال ه�شام قا�سم النا�شر ال�سابق للم�صري‬ ‫اليوم متحدثا لرويرتز‪" :‬هناك حظر ن�شر على‬

‫كل اجلرائد ملنع ن�شر �أي �شيء عن احلملة لعمر‬ ‫�سليمان‪ ،‬امل���ص��ري ال �ي��وم طبعت ‪� 30‬أل ��ف ن�سخة‬ ‫و�أع��دم��وه��م‪ ..‬واجل��رائ��د الأخ ��رى ممنوعة �أي�ضا‬ ‫من الن�شر"‪ .‬ومل ي�صدر تعليق من جهات �أمنية‪.‬‬ ‫وقال قا�سم �إن عمر �سليمان هو الرئي�س القادم‬ ‫مل�صر يف جميع االحتماالت‪ ،‬و�أ�ضاف �أنه ال�شخ�صية‬ ‫املنا�سبة للحكم من اجلي�ش‪.‬‬ ‫و�سليمان ال��ذي يعد واح ��دا م��ن �أك�ث�ر رجال‬ ‫املخابرات نفوذا يف العامل‪ ،‬نادرا ما يظهر يف و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام‪ ،‬ويقول املحللون �إن الرقابة تهدف �إىل‬ ‫منع احلملة‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل والئه ملبارك وعائلته‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ك��ات��ب ف�ه�م��ي ه��وي��دي �إن ��ه ال يوجد‬ ‫تناف�س بني �سليمان وجنل مبارك‪ .‬وقال �إن �سليمان‬ ‫�سيتوىل ال�سلطة فقط ن��زوال على رغبة مبارك‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن �سليمان ينظر �إليه على �أنه واحد من‬ ‫�أكرث امل�س�ؤولني الذين يحظون بثقة الرئي�س‪.‬‬ ‫و� �س �ل �ي �م��ان ل �ي ����س ع �� �ض��وا ب ��احل ��زب الوطني‬ ‫الدميقراطي احلاكم‪ .‬وين�سب �إليه الف�ضل يف �إنقاذ‬ ‫حياة مبارك من حماولة اغتيال نفذها �إ�سالميون‬ ‫عام ‪ 1995‬يف �أدي�س �أبابا‪.‬‬

‫زلزال مدمر بقوة ‪ 7‬درجات ي�ضرب نيوزيلندا و�إعالن حالة الطوارئ‬ ‫كراي�ست�شريت�ش ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫� � �ض� ��رب زل� � � � ��زال ب � �ق� ��وة ‪ 7‬درج� � � � ��ات مدينة‬ ‫كراي�ست�شريت�ش‪ ،‬ثاين �أكرب مدن نيوزيلندا‪ ،‬حيث‬ ‫مت �إع�ل�ان ح��ال��ة ال �ط��وارئ‪ ،‬خملفا �أ� �ض��رارا مادية‬ ‫ج�سيمة‪ ،‬لكنه مل يوقع �سوى ع��دد م��ن اجلرحى‪،‬‬ ‫اثنان منهم يف حال اخلطر بح�سب ح�صيلة �أولية‪.‬‬ ‫وب �ع��د ا�ستيقاظهم م��ن ال �ن��وم يف ال�ل�ي��ل‪ ،‬بد�أ‬ ‫ال���س�ك��ان ب��اخل��روج م��ذع��وري��ن‪ ،‬ت��ارك�ين منازلهم‪،‬‬ ‫ومكت�شفني ط��رق��ات قطعت بفعل انهيار واجهات‬ ‫املباين وامتلأت ب�شظايا الزجاج املتحطم وال�سيارات‬ ‫امل�سحوقة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ج�سور مهدمة‪ ،‬و�شبكة قنوات‬ ‫للغاز مقطوعة يف �أماكن خمتلفة‪.‬‬ ‫وان�ق�ط�ع��ت ال�ت�غ��ذي��ة ب��ال�ت�ي��ار ال�ك�ه��رب��ائ��ي عن‬ ‫حوايل ن�صف املدينة‪.‬‬ ‫و�أ�صيب رجالن يناهزان اخلم�سني من العمر‬

‫بجروح خطرية‪ ،‬بح�سب املتحدثة با�سم م�ست�شفى‬ ‫كراي�ست�شريت�ش مي�شيل هايدر‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ق �ب �ل��ت م���س�ت���ش�ف�ي��ات �أخ � ��رى ع � ��ددا من‬ ‫امل�صابني بجروح �أقل خطورة‪.‬‬ ‫وقال وزير الدفاع املدين جون كارتر‪" :‬نحن‬ ‫حمظوظون جدا لعدم �سقوط قتلى"‪.‬‬ ‫وع��زا م�س�ؤولو ال��دف��اع امل��دين ال�ع��دد ال�ضئيل‬ ‫ل�ضحايا ال�ساعة �إىل الوقت الذي ح�صل فيه‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت ح�صيلة ال�ضحايا حم ��دودة‪ ،‬ف�إن‬ ‫الأ��ض��رار املادية هائلة‪ ،‬وقد تبلغ قيمتها مبلياري‬ ‫دوالر نيوزيلندي (‪ 1,12‬مليار يورو) بح�سب تقدير‬ ‫املدير العام للجنة الهزات الأر�ضية يان �سيم�سون‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن الكلفة قد تبلغ مبا بني ‪ 1‬و‪ 2‬مليار‬ ‫دوالر" نيوزيلندي‪.‬‬ ‫وتعد كراي�ستت�شريت�ش ‪� 340‬ألف ن�سمة‪ ،‬وتعترب‬ ‫�أك�ب�ر م ��دن اجل��زي��رة اجل�ن��وب�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت�شكل مع‬ ‫اجلزيرة ال�شمالية نيوزيلندا‪ ،‬وتقع على ال�ساحل‬

‫ال�شرقي‪ .‬وفر�ضت حالة الطوارئ يف املدينة‪ ،‬كما‬ ‫�أعلن رئي�س بلديتها بوب باركر‪.‬‬ ‫و�أق �ف��ل م�ط��ار كراي�ست�شريت�ش ال ��دويل‪ ،‬وهو‬ ‫املنفذ الرئي�سي �إىل جنوب اجلزيرة‪ ،‬كما مت وقف‬ ‫ت�سيري ال�ق�ط��ارات ريثما يتم ال�ت��أك��د م��ن �سالمة‬ ‫�سكك احلديد‪.‬‬ ‫ويف ولينغتون‪� ،‬أعلنت وزارة الدفاع املدين حالة‬ ‫الأزمة الوطنية‪ .‬وقد طوقت ال�شرطة و�سط املدينة‬ ‫ب�سبب معلومات عن عمليات نهب كما قال املفت�ش‬ ‫مايك كوملان طالبا من ال�سكان البقاء يف منازلهم‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬لدينا �أ�ضرار كبرية هنا‪ ،‬وحتى الآن ال‬ ‫ت��زال ت�صلنا معلومات عن عمليات نهب‪ .‬واجهات‬ ‫املحال الزجاجية حتطمت‪ ،‬وبطبيعة احل��ال‪ ،‬هذا‬ ‫ي�سهل ذلك"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬هناك ت�سرب ل�ل�غ��از‪ ،‬وجم ��اري مياه‬ ‫مت�ضررة‪ ،‬ومياه �صرف �صحي تطوف بها املنازل‪،‬‬ ‫وكثري من الأ�سالك والأعمدة الكهربائية املك�سورة‪.‬‬

‫اخلروج �إىل ال�شارع �أمر خطري للغاية"‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة "ذي بو�ست" املحلية �أن الهزات‬ ‫االرتدادية م�ستمرة‪ ،‬م�ؤكدة حدوث �أ�ضرار كبرية يف‬ ‫املدينة‪ ،‬وانقطاع الكهرباء عن �سكانها‪.‬‬ ‫وقالت كولني �سيم�سون املقيمة يف املنطقة �إن‬ ‫العديد من ال�سكان خرجوا �إىل ال�شوارع خوفا‪ ،‬فيما‬ ‫تعطلت �شبكة الهواتف النقالة‪ ،‬ح�سب ال�صحيفة‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة ع��ن �سيم�سون قولها‪" :‬يا‬ ‫�إلهي‪ ،‬لقد انهارت �سل�سلة من املتاجر �أمامي"‪.‬‬ ‫وذك��ر �أح��د ال�سكان‪ ،‬و��دعى كيفن �أوهانلون‪:‬‬ ‫"الأمر ال ي�صدق‪ .‬كنت �أ�ستعد للتوجه �إىل عملي‪،‬‬ ‫و�سمعت �ضجيحا هائال‪ ،‬وك�أن بيتا �أ�صيب بقذيفة‪،‬‬ ‫وب��د�أت الأر���ض تهتز‪ ،‬مل �أ�شعر ب�شيء مثل هذا من‬ ‫قبل"‪ .‬وح ��دد م��رك��ز ال �ه��زة ع�ل��ى ع�م��ق ‪ 16,1‬كلم‪،‬‬ ‫و�أ�صابت منطقة تقع على م�سافة ‪ 30‬كلم �إىل �شمال‬ ‫غرب كراي�ستت�شريت�ش بح�سب املركز اجليولوجي‬ ‫الأمريكي‪.‬‬

‫مقتل جندي �أمريكي يف �أفغان�ستان‬

‫كرزاي يعلن ت�شكيل جمل�س لإجراء‬ ‫حمادثات �سالم مع طالبان‬ ‫كابول ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أعلن الرئي�س الأفغاين حميد كرزاي �أم�س ال�سبت ت�شكيل جمل�س‬ ‫�أعلى لل�سالم‪ ،‬هدفه �إجراء حمادثات �سالم مع حركة طالبان‪.‬‬ ‫وقالت الرئا�سة الأفغانية يف بيان �إن �إن�شاء هذا املجل�س الأعلى‬ ‫ميثل "خطوة مهمة على طريق حمادثات ال�سالم"‪.‬‬ ‫وتعترب هذه املبادرة �إحدى �أهم اخلطوات التي �أخذها الرئي�س‬ ‫كرزاي بهدف فتح حوار مع قيادة طالبان‪.‬‬ ‫وك��ان "جريغا ال�سالم" وه��و جمل�س قبلي انعقد يف كابول يف‬ ‫حزيران قد وافق يومها على �إن�شاء هذا املجل�س الأعلى‪.‬‬ ‫و�سيكون املجل�س الأعلى لل�سالم ميدانا للتفاو�ض‪ ،‬ومن املفرت�ض‬ ‫�أن ميثل املجتمع الأفغاين بكافة �أطيافه‪.‬‬ ‫واجتمع م�س�ؤولون يف الق�صر الرئا�سي يف كابول �أم�س ال�سبت؛‬ ‫لتقرير الئحة ال�شخ�صيات التي �سي�ضمها هذا املجل�س‪ ،‬والتي �سيعلن‬ ‫عنها منت�صف �أيلول‪ ،‬بح�سب الرئا�سة‪.‬‬ ‫ويف �شان �آخر �أعلن احللف الأطل�سي املحتل �أم�س ال�سبت مقتل‬ ‫جندي �أمريكي يف جنوب �أفغان�ستان �إثر هجوم لطالبان‪.‬‬ ‫وبذلك يرتفع �إىل ‪ 327‬عدد الع�سكريني الأمريكيني الذين قتلوا‬ ‫يف �أفغان�ستان منذ بداية العام‪ ،‬بح�سب تعداد لوكالة فران�س بر�س‪،‬‬ ‫ا�ستنادا �إىل �إح�صاءات املوقع الإلكرتوين امل�ستقل �إيكاجواليتز‪.‬‬ ‫وميثل اجلنود الأمريكيون �أكرث من ثلثي عديد القوات الدولية‬ ‫املحتلة امل�ق��در بنحو ‪� 150‬أل��ف ج�ن��دي‪ ،‬معظمهم حت��ت راي��ة احللف‬ ‫الأطل�سي‪.‬‬

‫احتفلت تركيا باليوم العاملي ملدينة القد�س‪ ،‬وانطلقت مظاهرات غا�ضبة يف خمتلف مدنها‪� ،‬إىل جانب مدينة �إ�سطنبول‪� ،‬شارك فيها مئات رددوا �شعارات معادية لل�صهيونية‪.‬‬ ‫وقد �شارك يف االحتفال الذي �أقيم يف مدينة �إ�سطنبول ركاب �سفينة مرمرة التي منعها االحتالل الإ�سرائيلي من الو�صول �إىل �سواحل قطاع غزة‪ ،‬حيث بد�أ االحتفال بتالوة القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫وقد حمل املتظاهرون �أع�لام فل�سطني وحما�س وحزب اهلل‪ ،‬و�صورا لل�شيخ �أحمد يا�سني وفتحي ال�شقاقي وعبا�س املو�سوي وعماد مغنية وعبد العزيز الرنتي�سي وحممود املبحوح‪ ،‬و�صور �شهداء �سفينة‬ ‫مرمرة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اعالنـــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫�أر�ض مميزة للبيع ‪ /‬دابوق‬

‫�أر���ض ‪ 4‬دومن��ات و‪ 750‬م�تر‪ 16/‬دومن �أجمل حو�ض ‪ 3‬اخل��وارج داب��وق خلف‬ ‫نازك احلريري وعمان الوطنية‪ ،‬ال�سفارة الكويتية اجلديدة‪ ،‬ال�سفارة املغربية‪،‬‬ ‫القطعة الوحيدة منطقة داب��وق كاملة بهذه امل�ساحة املميزة م�ف��روزة‪� ،‬أر�ض‬ ‫الها�شمية ب��داب��وق ‪ 4‬دومن��ات ف��وق م��دار���س امل�شرق ال�سعر منا�سب ‪ 20‬دومن‬ ‫منطقة ق�صور الب�شري والعال من �أرا�ضي الكرك‪ .‬ال�سعر منا�سب‬

‫وزارة الداخلية‬

‫�صادر عن نائب رئي�س الوزراء ووزير الداخلية‬ ‫ا�ستناداً لأحكام البند (‪ )2‬من الفقرة (ط) من املادة (‪)5‬‬ ‫من قانون االنتخاب ملجل�س النواب رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪.2010‬‬ ‫يعلن لإطالع العموم ب�أنه �سيتم عر�ض القرارات ال�صادرة‬ ‫عن دائرة الأحوال املدنية واجلوازات بعد �أن مت البت‬ ‫باالعرتا�ضات املقدمة على جداول الناخبني اعتباراً من‬ ‫�صباح يوم الأحد املوافق ‪ 2010/9/5‬ولغاية نهاية دوام يوم‬ ‫الثالثاء املوافق ‪ 2010/9/7‬يف الأماكن ذاتها التي عر�ضت‬ ‫فيها جداول الناخبني‪.‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام الفقرة (ي) من املادة (‪ )5‬من القانون‬ ‫امل�شار �إليه �أعاله يحق لكل ناخب الطعن بقرارات دائرة‬ ‫الأحوال املدنية لدى حمكمة البداية التي تقع دائرته‬ ‫االنتخابية �ضمن اخت�صا�صها اعتباراً من �صباح يوم‬ ‫الأربعاء املوافق ‪ 2010/9/8‬ولغاية نهاية دوام يوم االثنني‬ ‫املوافق ‪.2010/9/13‬‬ ‫نايف �سعود القا�ضي‬ ‫نائــــب رئي�س الوزراء‬ ‫ووزيــــــــــــــــر الداخليــــــــة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫�إعالن �صادر عن م�صفي ال�شركة‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪/264‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته ‪� ،‬أرجو من دائني �شركة عمان لتجارة‬ ‫الذهب واملجوهرات املحدودة امل�س�ؤولية �ضرورة تقدمي مطالبتهم املالية اجتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال ‪ /‬وذلك‬ ‫خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة ‪ ،‬وثالثة �أ�شهر للدائنني خارج اململكة ‪.‬‬ ‫وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم امل�صفي ‪ :‬با�سم الأطر�ش‬ ‫عنوانه ‪ :‬جبل عمان ‪ /‬الدوار الثالث‪� /‬شارع الأمري حممد ‪ /‬عمارة الأيتام (املجمع اال�ستثماري رقم‪)11‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ )5667( :‬عمان (‪ )11183‬الأردن تلفون ‪ 4628268 :‬خلوي ‪0795618259 :‬‬

‫با�سم الأطر�ش‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫قطعة ار���ض ‪ 420‬مرت للبيع طرببور ‪ -‬ابو عليا‬ ‫احل��و���ض امل� ��دورة ‪ 5‬رق ��م ال�ق�ط�ع��ة ‪ 2624‬هاتف‬ ‫‪ 0799881243 - 0785005868‬من املالك مبا�شرة‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬املقابلني‪ :‬قطعة ار���ض م�ساحة ‪500‬م‬ ‫على �شارعني �سهلة م�ستوية جميع اخلدمات‬ ‫تنظيم �سكن ج مقابل فندق كراون ب�سعر معقول‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية ‪- 0796649666‬‬ ‫‪4399967‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية ‪ :‬قطعة ار���ض م�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن على اخلط الدويل عمان ‪ -‬بغداد‬ ‫بالقرب م��ن م�صنع �أل�ب��ان ال��دي��ار بجانب‬ ‫املنطقة ال�صناعية اجلديدة يف اخلالدية‬ ‫وم��رخ����ص بها حمطة حم��روق��ات واجهة‬ ‫على ال�شارع ال��دويل ‪152‬م و��ش��ارع جانبي‬ ‫وج�م�ي��ع اخل��دم��ات وا� �ص �ل��ة وت���ص�ل��ح لأي‬ ‫م �� �ش��روع ا� �س �ت �ث �م��اري �أو لإن �� �ش��اء م�صنع‬ ‫وم ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫امل �ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة‪ :‬قطعة �أر�ض‬ ‫م�ساحة ‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية‬ ‫مقابل م�صنع ال�صناعات املتعددة‬ ‫ب�ع��د ج�سر ال�ضليل م�ب��ا��ش��رة على‬ ‫�شارعني وجميع اخل��دم��ات وا�صلة‬ ‫�شرق اخلط الرئي�سي بحوايل ‪300‬م‬ ‫تقريباً وم��ن امل��ال��ك مبا�شرة وعدة‬ ‫قطع مب�ساحات خمتلفة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫�شفا بدران‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‪827‬م يف �شفا‬ ‫ب ��دران بعد امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية‬ ‫الع�سكرية وع��دة قطع مب�ساحات خمتلفة‬ ‫يف �شفا ب ��دران و�أب ��و ن�صري ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ظهري �أعلى قمة م�ساحة‬ ‫‪870‬م م��وق��ع مم �ي��ز ب���س�ع��ر ‪450‬د‪/‬م‬ ‫مربع �سكن ب خا�ص ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫�أر���ض يف �أب��و ن�صري �أ�صهى الفقري‬ ‫م�ساحة ‪210‬م ب�سعر كامل القطعة ‪� 40‬ألف‬ ‫�سكن عادي ‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ‪527‬م‪� 2‬سكن ج ‪ /‬الزهور‬

‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض زراع �ي��ة ت�صلح لبناء‬ ‫ف� �ي�ل�ا وم � ��زرع � ��ة ال �� �س �ل��ط حو�ض‬ ‫اجليعة (ال�سرو) امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪477‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع �أر���ض �سكن ج ‪621‬م‪ 2‬ا�سكان‬ ‫ال� � ��رواب� � ��ي ‪ /‬ال � �ع �ي�ن امل� �ع� �م ��ري ��ة ‪/‬‬ ‫امل�ف��رق ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ارا� �ض ��ي ا��س�ت�ث�م��اري��ة املفرق‬ ‫حو�ض ‪ 3‬الأ�صفر امل�ساحة ع�شرات‬ ‫الأ� � �س � �ع� ��ار م �ن��ا� �س �ب��ة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين امل�ساحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق‬ ‫ال �� �ش��ام ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة حوايل‬ ‫‪ 12‬دومن مركا حنو الك�سار ت�صلح‬ ‫م�صنع ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة ماركا‬ ‫الونانات قرب م�صنع روموا ‪1000‬م‪/ 2‬‬ ‫كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض � �س �ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬جبل ع�م��ان‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا��س�ك��ان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع �أر� ��ض �سكن �أ ‪ /‬ت�ل�اع العلي‬ ‫‪772 /‬م‪ 2‬على ��ش��ارع ال‪20‬م و�شارع‬ ‫جانبي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫واجهة على �شارع ال‪100‬م املا�ضونة‬ ‫ح ��و� ��ض ‪ 12‬ال ��دب� �ي ��ة امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من �أرا�ضي‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫للمراجعة مع املالك مبا�شرة ‪0799232285‬‬

‫�إعــــــــالن‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب‬ ‫عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة اراك�س للتجارة العامة كانت م�سجلة لدينا يف �سجل‬ ‫ال�شركات ذات امل�س�ؤولية املحدودة (معفاة) حتت الرقم (‪ )671‬بتاريخ ‪.2007/9/19‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية املحدودة بتاريخ ‪.2010/9/1‬‬

‫العالناتكـــم يف‬

‫ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬ال �ق��اد� ��� �ي��ة ح��و���ض ‪9‬‬ ‫قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫منا�سبة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ال�سلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك‬ ‫مي� �ك ��ن ب� �ي ��ع ق� ��� �س ��م م� �ن� �ه ��ا مطلة‬ ‫ وم ��رت� �ف� �ع ��ة ع� �ل ��ى ع� � ��دة � � �ش ��وارع‬‫ج�م�ي��ع اخل��دم��ات م �ت��وف��رة بجانب‬ ‫ن� ��ادي ال �ف��رو� �س �ي��ة ل �ل �ج��ادي��ن فقط‬ ‫‪0796237893‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار���ض للبيع م�ساحتها ‪642‬م‬ ‫ الزرقاء ‪ -‬حي البرتاوي اجلنوبي‬‫ منطقة بيوت م�ستقلة ‪� /‬سكن ج‬‫الأر�ض مرتفعة ‪0796720728‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق �ط �ع��ة ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف �صاحلية‬ ‫ال�ع��اب��د ‪ -‬م�ساحة ‪ 249‬م�تر مربع‬ ‫املالك ‪0796422466‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬ ‫ب�ق��رب ال��دف��اع امل��دين ب�سعر مغري‬ ‫‪0779163154‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ع��دة قطع يف املا�ضونة وادي الع�ش‬ ‫وم �ن �ط �ق��ة ال �ب �ي �� �ض��اء مب�ساحات‬ ‫خمتلفة ‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض جت� ��اري ‪992‬م‪ 2‬على‬ ‫ال���ش��ارع الرئي�سي‪ -‬ط�برب��ور ب�سعر‬ ‫مغري ‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطع ا�ستثماريــــة يف املا�ضونة حو�ض‬ ‫الغباوي بالقرب من �شارع الأربعني‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة �أر� ��ض يف ت�لاع العلي مطلة‬ ‫على اجلامعة الأردنية ‪845‬م‪� 2‬سكن‬ ‫(ب) ب�سعر جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ع�ب��دون ‪775‬م‪ 2‬على ��ش��ارع الأمرية‬ ‫ب�سمة ب�سعر ‪ 500‬دينار للمرت �سكن‬ ‫(ب) خا�ص ‪0796957000‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض جت��اري ‪ 1‬دومن طلوع‬ ‫عني غزال – طرببور ‪0795215123‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫م� ��ن ارا�� � �ض � ��ي امل � �ف� ��رق ق ��ري ��ة عني‬ ‫واملعمرية حو�ض تلعة قا�سم ا�سكان‬

‫وزارة ال�صحة‬

‫اعالن �صادر عن وزارة ال�صحة‬ ‫�إعالن رقم (‪)2010/12‬‬ ‫تعلن وزارة ال�صحة عن حاجتها ل�شراء ما يلي‪:‬‬

‫الرقم‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫ا�سم املادة وموا�صفاتها‬

‫)‪( Losartan tab 50mg (AS Potasium‬خم�سمائة و�سبعون الف قر�ص)‬ ‫‪( Metformin 850mg tab‬مليون و�ستمائة �ألف قر�ص) (�إعادة طرح)‬ ‫‪ Anti D human‬خم�سمائة حقنة (اعادة طرح)‬ ‫‪immunoglobulin inj 250 -300 mcg/inj 1.5ml inj‬‬ ‫�إدامة �صيانة طفايات احلريق لإقليم ال�شمال با�ستثناء امل�ست�شفيات (�إعادة طرح)‬ ‫�أجهزة خمربية لق�سم الأمرا�ض الطفيلية (�إعادة طرح)‬ ‫عربات نقل طعام مغلقة مع �صواين مل�ست�شفى الأمري في�صل (�إعادة طرح)‬ ‫تقدمي وت�شغيل مولد مركز �صحي الأمري را�شد ‪ /‬معان‬

‫وذلك وفق ال�شروط التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬تو�ضع العرو�ض يف ال�صندوق املخ�ص�ص لها بحيث تكون كل مادة بعر�ض مغلق منف�صل مبني عليه ا�سم املادة ورقمها وا�سم‬ ‫املناق�ص‪.‬‬ ‫‪� -2‬آخر موعد لتقدمي العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا من يوم االربعاء املوافق ‪.2010/9/8‬‬ ‫‪ -3‬يلتزم املناق�ص بتقدمي كفالة دخول بقيمة ‪ ٪3‬من قيمة عر�ضه عند تقدمي العر�ض‪.‬‬ ‫‪� -4‬أجور الإعالن على من تر�سو عليه املناق�صة مهما تكررت‪.‬‬ ‫‪ -5‬تعطى الأولوية للإ�سرع يف التوريد‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق لوزارة ال�صحة الغاء املناق�صة كاملة �أو �أي جزء منها دون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫‪ -7‬تودع العرو�ض للمواد يف ال�صندوق رقم (‪ )2‬يف مديرية امل�شرتيات والتزويد‪.‬‬ ‫‪ -8‬يتم ا�ستالم املوا�صفات وال�شروط من مديرية امل�شرتيات والتزويد‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باال�شرتاك يف املناق�صة مراجعة مديرية امل�شرتيات والتزويد ‪ /‬ياجوز ‪ /‬بجانب مديرية �أمن لواء‬ ‫الر�صيفة‪ ،‬لال�ستف�سار االت�صال على هاتف رقم‪ )05/3757092( :‬فرعي ‪� 220‬أو ‪.182‬‬ ‫وزير ال�صحة‬ ‫الدكتور نايف هايل الفايز‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4077 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/8/29 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ -1 :‬ابراهيم‬ ‫احل���اج حممد رج��ا ال��ع��ق��اد ‪ -2‬ب�لال احل��اج‬ ‫حممد رجا العقاد‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬جبل احل�سني مك�سيم مول الطابق‬ ‫الأول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪- :‬‬ ‫تاريخه‪- :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 520 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ح�سني ر�شيد حممد العبا�سي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/4071 :‬‬ ‫التاريخ ‪2010/8/29 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬ان��ور حممود‬ ‫ح�سني ابو جابر‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان جبل احل�سني جممع ا�شتايه الطابق‬ ‫الثاين‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪- :‬‬ ‫تاريخه‪- :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ح�سني ر�شيد حممد العبا�سي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/3721 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/8/19 :‬‬ ‫ا���س��م املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬حممد علي‬ ‫حممود م�صطفى خليل‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪- :‬‬ ‫تاريخه‪- :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1106 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫‪------------------------------‬‬‫ار�� ��ض م���س��اح��ة ‪ 50‬دومن م�ستقلة‬ ‫� �س �ع��ر ال � � ��دومن ‪ 250‬دي � �ن� ��ار قابل‬ ‫‪0795739336‬‬ ‫متفرقــــــــات‬ ‫متفرقـــــــــــــــــــات‬

‫حمل لاليجار مع �سدة ‪ /‬ال�صويفية‬ ‫� �ش��ارع ال ��وك ��االت امل �� �س��اح��ة ‪35‬م‪+ 2‬‬ ‫�سدة ‪35‬م‪ 2‬ي�صلح جلميع االعمال‬ ‫التجارية ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ث�ل�اج��ة �� �ش ��ارب ‪ 10‬ق� ��دم‪،‬وغ� ��از مع‬ ‫�شواية نا�شونال ماتيك ومروحتني‬ ‫ح��ائ��ط ا� �س �ت �خ��دام ��ش�ه��ري��ن ت�صلح‬ ‫ملكتب �أو �أ� �س��رة �صغرية ب�سعر ‪500‬‬ ‫دينار للمراجعة ‪0779938356‬‬ ‫مزارع‬

‫مزارع‬

‫مزرعة للبيع م�ساحتها ‪ 400‬دومن‬ ‫ت �ق��ع يف حم��اف �ظ��ة امل� �ف ��رق منطقة‬ ‫ال� �ك ��وم الأح � �م� ��ر م� ��زروع� ��ة ‪10000‬‬ ‫��ش�ج��رة زي �ت��ون ف�ي�ه��ا ب�ي��ت ‪ +‬ب�ئ��ر ‪+‬‬ ‫�سد ‪ +‬كهرباء للمراجعة مع املالك‬ ‫‪0795570108‬‬

‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شقق‬ ‫للبيع �شقتني ثالث ورابع م�ساحة كل �شقة‬ ‫‪202‬م تدفئة ‪ /‬تربيد ‪ /‬بئر م��اء م�ستقل‬ ‫‪� � /‬س��وب��ر دي �ل��وك ����س ال�ه��ا��ش�م��ي ال�شمايل‬ ‫خ �ل��ف ح �ل��وي��ات ال �ع �ن �ب �ت��اوي ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة ال �ي��ا� �س �م�ين‪� :‬شقة‬ ‫ار�ضية م�ساحة ‪135‬م ار�ضية بدون‬ ‫حديقة ‪ 3‬ن��وم ‪ 3 ،‬حمامات ما�سرت‬ ‫� �ص ��ال ��ة و�� �ص ��ال ��ون م �ط �ب��خ ب ��رن ��دة‬ ‫ار�� �ض� �ي ��ات � �س�ي�رام �ي��ك اب� ��اج� ��ورات‬ ‫دي �ك��ورات ج��دي��دة مل ت�سكن ب�سعر‬ ‫م� �ع� �ق ��ول م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫العقارية ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع املقابلني‪� :‬شقة ط‪ 3 3/‬نوم‬ ‫ح �م��ام�ين � �ص��ال��ة و� �ص��ال��ون مطبخ‬ ‫ب��رن��دة اب��اج��ورات دي �ك��ورات جديدة‬ ‫مل ت�سكن ميكن دفعة ن�صف الثمن‬ ‫والباقي �أق�ساط ع��ن طريق املالك‬ ‫ب ��دون و��س��اط��ة ب�ن��وك مقابل فندق‬

‫‪2‬‬

‫كراون م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل على �أر���ض ‪800‬م‪2‬‬ ‫ع �ب ��دون ال �� �ش �م��ايل ‪ /‬ال �� �ش��رق��ي قريبة‬ ‫م ��ن م �� �ش��روع الأب � ��راج ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬بيت مكون من طابقني م�ساحة‬ ‫كل طابق ‪172‬م يف الغويرية ‪ -‬من املالك‬ ‫مبا�شرة لال�ستف�سار ‪0788547571‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ��ش�ق��ة جت ��اري ت���س��وي��ة ثانية‬ ‫‪76‬م‪ / 2‬ت���ص�ل��ح م���ش�غ��ل وم�ستودع‬ ‫‪ /‬امل � �� � �ص� ��دار � � �ش� ��ارع االح � �ن� ��ف بن‬ ‫ق�ي����س ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫�شقة للبيع خلدا ب�أجمل اطاللة على‬ ‫ث �ل�اث ج �ه��ات م �� �س��اح��ة ‪243‬م �سوبر‬ ‫ديلوك�س ‪ 4‬نوم ‪ 4‬حمام �صالة �صالون‬ ‫بلكونة عدد ‪ 2‬مطبخ راكب غرفة خادمة‬ ‫ب�سعر مغري بداعي ال�سفر فقط ‪115‬‬ ‫الف مع االثاث ‪0797262255‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫�شقة للبيع ��س��وب��ر دي�ل��وك����س ‪200‬م‬ ‫م ��وق ��ع مم �ي��ز وه� � ��ادئ يف �ضاحية‬ ‫الر�شيد ‪ 3‬نوم ‪ 3‬حمام �صالة �صالون‬ ‫ب �ل �ك��ون��ة دي � �ك ��ورات ب �ل�اط �أ�سباين‬ ‫باركيه مكيفات تدفئة �أث��اث فاخر‬ ‫بـ‪ 85‬الف بدون اثاث ‪0788452299‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫�شقق �سوبر ديلوك�س للبيع ‪ -‬بناء حديث‬ ‫ ط��ري��ق اجل��ام�ع��ة الأردن� �ي ��ة ‪ -‬ومرج‬‫احلمام ‪� -‬شارع الأمري حممد ‪� -‬ضمن‬ ‫م�شروع ن�سائم اخلري ت‪0788634747 :‬‬ ‫‪0785300125 / 0795029741 /‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ت�ل�اع ال�ع�ل��ي ��ش�ق��ة ��س��وب��ر دي�ل��وك����س ‪173‬م‬ ‫ط��اب��ق ث ��اين م �ف��رو� �ش��ة ‪ 3‬ن ��وم ‪ ،‬ما�سرت‪،‬‬ ‫�صالة‪� ،‬صالون‪ ،‬مطبخ راك��ب‪ + ،‬تدفئة ‪+‬‬ ‫بلكونة ذات اط�لال��ة ب�سعر مغري بداعي‬ ‫ال�سفر ‪0777475114‬‬ ‫‪----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على ار�ض ‪491‬م‪ 2‬مقام عليها‬ ‫ط��اب �ق�ين ع �ظ��م ار�� �ض ��ي و�أول ك ��ل طابق‬ ‫م�ساحته ‪220‬م‪ 2‬ارب��ع وج�ه��ات ح�ج��ر‪� /‬أم‬ ‫ال�سماق اجلنوبي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع عمارة على ار�ض ‪500‬م‪ 2‬مقام عليها بناء‬ ‫ثالث �أدوار ‪ /‬وروف م�ساحة كل طابق ‪220‬م‪2‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-980( / 1-4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/5/31‬‬ ‫طالب التبليغ وع�ن��وان��ه‪� :‬سمري ف��رح��ان جري�س‬ ‫النعمات‬ ‫ال�ف�ح�ي����ص ‪ /‬ال �ع�لايل ‪ -‬ق��رب ال�ب�ن��ك ال �ع��رب��ي‪ ،‬وكيله‬ ‫املحامي �أن�س زيادات‬ ‫وكيله الأ�ستاذ‪ :‬ان�س عي�سى �سالمه زيادات‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬خلف عبد حممد الوهداين‬ ‫عمان ‪ /‬من الدوار ال�سابع باجتاه جممع �شارع عبداهلل‬ ‫غو�شة ‪ -‬بعد اال�شارة ال�ضوئية ‪� -‬أول دخلة على اليمني‬ ‫خ�لا��ص��ة احل�ك��م‪ :‬ل�ه��ذا وت��أ��س�ي���س��اً ع�ل��ى م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة الزام املدعى عليه ب�أداء مبلغ �سبعة �آالف دينار‬ ‫للمدعي‪ ،‬وت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪)350‬‬ ‫دي�ن��ار ات�ع��اب حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن تاريخ‬ ‫ا�ستحقاق الكمبيالة وحتى ال�سداد التام حكماً وجاهياً‬ ‫بحق املدعية ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليه قاب ًال‬ ‫لال�ستئناف �صدر يف ‪.2010/5/31‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ خال�صة حكم جزائي‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-1285( 3-4‬سجل عام‬

‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬جنم يو�سف مو�سى‬ ‫العداربه‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬عمان ‪ /‬ب�ي��ادر وادي ال�سري ‪/‬‬ ‫املنطقة ال�صناعية ‪��� /‬ش‪ .‬الرئي�سي ‪/‬‬ ‫حمل العداربه‬ ‫نوع اجلرم ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ت�ق��رر املحكمة احلكم‬ ‫ع�ل�ي��ه ب��احل�ب����س ��س�ن��ة واح� ��دة والر�سوم‬ ‫وال�غ��رام��ة م��ائ��ة دي�ن��ار وال��ر��س��وم‪ ،‬قراراً‬ ‫غ �ي��اب �ي �اً ق ��اب�ل ً�ا ل�ل�اع�ت�را� ��ض � �ص��در يف‬ ‫‪.2010/4/15‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )1/40‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمال اج��راءات ت�صفية �شركة مهند خليفة و�شريكته وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )65785‬بتاريخ ‪ 2003/1/22‬ت�صفية اختيارية و�شطب ت�سجيلها اعتبار ًا من تاريخ‬ ‫‪.2010/9/2‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪ ،5600289 - 5600260‬ومركز‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫(‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4433 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/8/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬حممد احمد‬ ‫م�صطفى النجار‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪- :‬‬ ‫تاريخه‪- :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1344 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫ع� �م ��ون م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪623‬م ب�سعر‬ ‫منا�سب جداً ومغري وب�سبب ال�سفر‬ ‫هاتف ‪0795196002‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض م�ساحة ‪1160‬م حو�ض ‪ 2‬طبقة‬ ‫القرية البحات �شارعني ال�سعر ‪220‬‬ ‫الف ‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار� � � ��ض ‪ 5‬دومن ط ��ري ��ق ال�سخنه‬ ‫جر�ش بجانب م��زارع ال��ور ‪� 20‬ألف‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ناجحة‬ ‫م ��ن ارا�� �ض ��ي ال� ��زرق� ��اء ‪ -‬امل�ساحة‬ ‫ع�شرات اال�سعار منا�سبة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراع�ي��ة قع‬ ‫خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى ��ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ�ل�ف��ي ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض ‪3‬‬ ‫امل�شفى لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف اجليعة خلف جامعة‬ ‫عمان الأهلية م�ساحة ‪ 1216‬م حو�ض‬ ‫اجليعة ‪0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف جر�ش �شرق جامعة‬ ‫ف �ي�ل�ادل �ف �ي��ا م �� �س��اح��ة ‪ 5.5‬دومن‬ ‫ف �ي �ه��ا ب� �ي ��ت م �� �س �ي �ج��ة ‪ -‬اط�ل�ال ��ة‬ ‫جميلة ‪ -‬جميع اخل��دم��ات وا�صلة‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار���ض م�ساحة ‪ 50‬دومن من‬ ‫ارا�ضي معان م�ستقلة ب�سعر الدومن‬ ‫‪ 250‬دينار ‪0795739336‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫قطعة ار� ��ض يف ام ال�ع�م��د م�شجرة‬ ‫ا� �ش �ج��ار م �ث �م��رة وزي� �ت ��ون م�ساحة‬ ‫‪ 4.200‬دومن ت ‪0795739336‬‬ ‫(‪)065527011‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع قطعة ار���ض م�ساحة ‪1068‬م‬ ‫ظ�ه��ر ��ص��وي�ل��ح ب��ال �ق��رب م��ن موقع‬ ‫مميز ‪07959336‬‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة ريا�ض �أمني و�أجمد الدويك و�شريكهم وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬ ‫الرقم (‪ )97448‬بتاريخ ‪ 2010/2/17‬تقدمت بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬ريا�ض �أمني و�أجمد الدويك و�شريكهم‬ ‫اىل �شركة‪ :‬ريا�ض �أمني و�أجمد الدويك‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫) دينــــــار‬

‫م�ساحة ال��روف ‪120‬م‪ / 2‬املوقع وادي �صقرة‬ ‫قريبة من ال�شارع الرئي�سي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل م�ساحة االر�ض‬ ‫‪1000‬م‪/2‬دومن م �ق ��ام ع �ل �ي �ه��ا بناء‬ ‫�شقتني م�ساحة ‪360‬م‪ 2‬واجهة حجر ‪/‬‬ ‫وحديقة بحدود ‪500‬م‪ + 2‬كراج املوقع‬ ‫القوي�سمة ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�شقة للبيع املوقع �ضاحية الر�شيد قريبة‬ ‫من �سكن �أميمة امل�ساحة (‪127‬م) ت�شمل‬ ‫(‪ )3‬نوم �صالة كبرية مطبخ راكب بلكون‬ ‫ م�صعد ‪ -‬كراج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�شقة بحالة‬‫مم �ت��ازة ال���س�ع��ر (‪� )48‬أل ��ف للمراجعة‬ ‫‪0796643296 - 0788567623‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع �شقة ط��اب��ق ار� �ض��ي امل�ساحة‬ ‫‪80‬م‪ 2‬مفرو�شة فر�ش جيد املوقع �شفا‬ ‫بدران ‪ /‬ابو ن�صري ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫الناجح ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫�شقق للبيع ‪�� -‬س��وب��ر دي�ل��وك����س ‪ -‬بناء‬ ‫ح��دي��ث ‪ -‬ط��ري��ق اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة ‪-‬‬ ‫�ضمن م���ش��روع ن���س��ائ��م اخل�ي�ر ‪ -‬خلف‬ ‫مفرو�شات لبنى م�ساحتها ‪185‬م‪ 2‬من‬ ‫املالك ت‪0795029741 - 0788634747 :‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء حديث‬ ‫م��رج احل�م��ام ‪ -‬ق��رب دوار ال��دل��ة ‪� -‬ضمن‬ ‫م�شروع ن�سائم اخل�ير ‪ -‬خلف مفرو�شات‬ ‫ل�ب�ن��ى م���س��اح�ت�ه��ا ‪160‬م‪ 2‬م��ن امل��ال��ك ت‪:‬‬ ‫‪0795029741 - 0788634747‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ��ش�ق��ة ار� �ض �ي��ة ‪190‬م‪ 2‬طابق‬ ‫�أر�� �ض ��ي � �س��وب��ر دي �ل��وك ����س ت��دف �ئ��ة ‪/‬‬ ‫ت�بري��د ‪ /‬ل��وي�ج����س خ�ل��ف م�شاغل‬ ‫الأم��ن ال�ع��ام ق��رب م�ست�شفى امللكة‬ ‫ع�ل�ي��اء ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�شقة م�ساحة ‪120‬م ط‪ 2‬م�صعد �شارع‬ ‫الأردن خلف دائرة االفتاء ال�سعر ‪38‬‬ ‫الف ‪0777766830‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�شقة للبيع مفرو�شة يف الرابية ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬ن� ��وم ‪ 3 -‬ح �م��ام ‪ 1 -‬م��ا� �س�تر ‪-‬‬ ‫م�صعد ‪ -‬ك ��راج ‪ -‬تكييف ‪ -‬تدفئة‬ ‫ فر�ش فاخر ‪ -‬ال�سعر بعد املعاينة‬‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة وع� ��دم تدخل‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫الو�سطاء ‪0796473958‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�شقتني ار�ضية للبيع يف الطفيلة‬ ‫‪ /‬العي�ص‪ /‬حي احلاووز‪ /‬م�ساحتها‬ ‫‪ 260‬م ‪ /‬ع �ل��ى ق�ط�ع��ة �أر� � ��ض دومن‬ ‫ون�صف ‪ /‬م�شجرة‪ /‬واجهة ‪ 60‬م ‪/‬‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪ /‬من امللك مبا�شرة‬ ‫‪0795718561 /0776456557‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�� �ش� �ق ��ق ف � ��اخ � ��رة ل� �ل� �ب� �ي ��ع م�ساحة‬ ‫‪115‬م‪3/2‬نوم �صالوم �صالة حمامني‬ ‫م �ط �ب��خ ب �ل �ك��ون��ة‪/‬خ �ل��ف م�ست�شفى‬ ‫الأمري حمزة‪/‬ب�أ�سعار مغرية جداً‬ ‫تلفون‪( 0799208694 :‬من املالك مبا�شرة)‬

‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬ ‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء ب�ي��وت م�ستقلة ‪/‬‬ ‫�شقق �سكنية ‪� /‬ضمن ج�ب��ل عمان‬ ‫‪ /‬احل���س�ين‪ /‬ال�ل��وي�ب��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة‬ ‫ال تقل امل�ساحة عن ‪220‬م من املالك‬ ‫مبا�شرة للمراجعة ‪0785555650‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب �أرا� �ض��ي ا�ستثمارية ت�صلح‬ ‫ل�ل�ا�� �س� �ت� �ث� �م ��ار ال � �ن� ��اج� ��ح‪ /‬يف�ضل‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب �أرا� � �ض � ��ي � �س �ك �ن �ي��ة �ضمن‬ ‫م�ن��اط��ق ع�م��ان م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪ /‬ال ��زه ��ور ‪ /‬ال� ��ذراع‬ ‫‪ /‬امل � �ق ��اب � �ل �ي�ن �� � �ش � ��ارع احل � ��ري � ��ة ‪/‬‬ ‫وم�ن��اط��ق �أخ ��رى ج�ي��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب م �ن��ازل و� �ش �ق��ق وعمارات‬ ‫� �س �ك �ن �ي��ة �أو جت � ��اري � ��ة لل�صيانة‬ ‫ال� �ك� �ه ��رب ��ائ� �ي ��ة ‪- 0777788650‬‬ ‫‪0799801802‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ��ش�ق��ة � �س��وب��ر دي �ل��وك ����س يف‬ ‫عمان الغربية �أق��ل من ‪150‬م ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0777475114‬‬ ‫‪------------------------------‬‬‫مطلوب فني حتاليل طبية بخربة ثالث‬ ‫�سنوات على الأق��ل للعمل مبخترب ‪ /‬حي‬ ‫ن ��زال ب ��دوام ج��زئ��ي م�سائي ب�ع��د ال�ساعة‬ ‫الرابعة ‪4385387 - 0795867161‬‬


‫مقــــــــاالت‬

‫الأحد (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫قراءات‬

‫«الدائرة‬ ‫الثالثة»‬ ‫بني الإف�ساد‬ ‫والإ�صالح‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫كانت "الدائرة االنتخابية‬ ‫الثالثة" يف عمان‪ ،‬تو�صف ب�أنها‬ ‫الوحيدة م��ن ب�ين ال��دوائ��ر التي‬ ‫تعي�ش انتخابات نيابية بنكهة‬ ‫حقيقية م��ن ال�سيا�سة والفكر‬ ‫والربامج‪.‬‬ ‫ه���ذه ال���دائ���رة ال��ت��ي يطيب‬ ‫ل��ل��ب��ع�����ض ت�����س��م��ي��ت��ه��ا "بدائرة‬ ‫احليتان"‪ ،‬كانت على الدوام متثل‬ ‫ال��ت��ع��ب�ير ال�����ص��ادق ع��ن املحتوى‬ ‫ال�سيا�سي للعملية االنتخابية‪،‬‬ ‫فمر�شحوها لهم طابع خمتلف‪،‬‬ ‫ومن يفكر بالذهاب �إليها كمر�شح‪،‬‬ ‫عليه �أن يتحزم ب��ق��درات عالية‬ ‫ت�ؤهله لأن يكون نائب وطن بكل ما‬ ‫حتمله هذه ال�صفة من معانٍ ‪.‬‬ ‫ال��ي��وم‪ ،‬وب��ع��د درا���س��ة وزارة‬ ‫الداخلية لالعرتا�ضات املقدمة‬ ‫ب��ح��ق ج����داول ال��ن��اخ��ب�ين‪ ،‬ثبت‬ ‫�أن ال���دائ���رة ال��ث��ال��ث��ة ك��ان��ت قد‬ ‫تعر�ضت يف انتخابات عام ‪2007‬‬ ‫�إىل �أك�بر عملية نقل للأ�صوات‬ ‫غري امل�شروعة‪ ،‬مبعنى �أن "دائرة‬ ‫الفكر" ا�ستبيحت من قبل املال‬ ‫ال�����س��ي��ا���س��ي حت���ت �أن���ظ���ار �إدارة‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات ال�سابقة ومباركة‬ ‫منها‪.‬‬ ‫ففي حني بلغ عدد الذين �أدلوا‬ ‫ب�أ�صواتهم يف الدائرة الثالثة يف‬ ‫االنتخابات ال�سابقة (‪� )80‬ألف‬ ‫ن��اخ��ب‪ ،‬قبلت دائ����رة الأح����وال‬ ‫املدنية واجلوازات اعرتا�ض (‪)37‬‬ ‫�ألفا من �أ�صل الرقم ال�سابق‪ ،‬ومت‬ ‫اعتبارهم منقولني غري �شرعيني‪.‬‬ ‫فلغة الأرق����ام ولي�س جمرد‬ ‫احلد�س‪ ،‬يثبت �أن قريب الن�صف‬

‫بصراحة‬

‫ممن اختاروا نواب الدائرة الثالثة‬ ‫يف االن��ت��خ��اب��ات امل��ا���ض��ي��ة كانوا‬ ‫م��زوري��ن وال ع�لاق��ة ل��ه��م البتة‬ ‫بتلك الدائرة وطبيعة عالقاتها‬ ‫وثقافتها اخلا�صة‪.‬‬ ‫�أن ي�صل اال�ستخفاف والتزوير‬ ‫�إىل �أماكن كانت ع�صية على ذلك‪،‬‬ ‫ومتثل واجهة للوطن و"باروميرتا"‬ ‫الن�ضباطه‪ ،‬ف��ه��ذا معناه �أن من‬ ‫ق��ام��وا بتلك اخلطيئة توافرت‬ ‫لهم �أج����واء ت�سيب وا�ستخفاف‬ ‫مل يعهدها التناق�ض ال�سيا�سي‬ ‫الأردين عرب كافة مراحله‪ ،‬ال يف‬ ‫�أيام اال�ضطراب وال يف عهد احلكم‬ ‫العريف‪.‬‬ ‫ه�ؤالء الذين عبثوا يف مكونات‬ ‫الدائرة الثالثة‪ ،‬مل يهدفوا فح�سب‬ ‫�إىل النيل م��ن مر�شحي احلركة‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة (ارح��ي��ل الغرايبة‬ ‫يف حينه)‪ ،‬و�إمن��ا قادهم عبثهم‬ ‫�إىل العمل على تفريغ امل�ؤ�س�سة‬ ‫الت�شريعية من حمتواها‪ ،‬فكانت‬ ‫دائرة العقل والثقافة هي الأكرث‬ ‫تركيزا يف ا�ستهدافهم‪ ،‬وحققوا يف‬ ‫حينه ما �أرادوا‪.‬‬ ‫على كل ح��ال‪ ،‬الإف�ساد الذي‬ ‫مت ل��ل��دائ��رة ال��ث��ال��ث��ة يف عمان‪،‬‬ ‫ك��ان عنوانا على �إف�����س��اد احلياة‬ ‫ال�سيا�سية برمتها‪ ،‬ولعل ما ك�شفته‬ ‫االع�ت�را����ض���ات‪ ،‬وم���ا مت تقريره‬ ‫بوقف جم��زرة ال��ن��ق��والت‪ ،‬ق��د ال‬ ‫يكون كافيا لتفويت الفر�صة على‬ ‫التخريب املربمج مل�شهدنا ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫فالإ�صالح ال�سيا�سي ال�شامل ال بد‬ ‫له من �أن ينطلق دون جتزئة‪ ،‬و�إال‬ ‫�سينهار امل�شهد عما قريب‪.‬‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫معهم بقلبي وعقلي ووجداين يف رم�ضان املبارك!!‬ ‫‪ ..‬ويحلّ بنا كعادته ال�سنوية‬ ‫���ش��ه��ر رم�����ض��ان امل���ب���ارك ب��ك��ل ما‬ ‫فيه م��ن معان روحانية �سامية‪،‬‬ ‫وتكافل اجتماعي يزداد تعاظما‬ ‫وان�سيابا على امتداد الب�سيطة‬ ‫عاما بعد عام‪ ..‬ويهرب منّي ذهني‬ ‫و�إح�سا�سي �إىل فردو�س الـ"هناك"‬ ‫ح��ي��ث الأح��ب��ة �أب��ن��اء وط��ن��ي يف‬ ‫قطاع غ��زّ ة‪ ..‬ويدفعني �إىل ذلك‬ ‫ح ّبي الالحمدود لهم‪ ،‬واكتوائي‬ ‫كما بقية العامل امل�سكون مبوجة‬ ‫احلر ال�شديد‬ ‫مرتامية الأبعاد من ّ‬ ‫ال���ذي اكت�سح الب�شر وال�شجر‬ ‫والهواء‪ ،‬و�إن كان �أث��ره �أ�شدّ على‬ ‫ال�شعوب الفقرية؛ حيث ال قدرة‬ ‫لها على الت�صدي ل��ه��ذه املوجة‬ ‫بالو�سائل الع�صرية من مكيفات‬ ‫ومنتجعات على �شواطئ البحار‬ ‫املعتدلة‪.‬‬ ‫ف��ك��ي��ف و�أه���ل���ي و�شعبي‬ ‫يعي�شون يف ظلّ ح�صار خانق‪ ،‬على‬ ‫امتداد �أربع �سنوات‪ ،‬حمرومني من‬ ‫النقي‪ ،‬والطعام الذي‬ ‫املاء البارد‬ ‫ّ‬ ‫ي��زود اجل�سم بالطاقة والقدرة‬ ‫على االحتمال‪ ،‬ومن العالج الذي‬ ‫ي�ضمد اجل��راح‪ ،‬ويوا�سي النفو�س‬ ‫املعذّ بة‪ ،‬ومن م��راوح ب�سيطة وال‬ ‫�أق��ول مكيفات لتخفف من حدّ ة‬ ‫احلر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وات�����ص��ل��ت ه��ات��ف��ي� ًا ببع�ض‬ ‫الأح � ّب��ة القاب�ضني على اجلمر‬ ‫ه��ن��اك‪ ،‬و�س�ألتهم كيف يعي�شون‬ ‫يف ظ���لّ رم�����ض��ان امل���ب���ارك بينما‬ ‫يكتوي العامل من حولهم باللهيب‬ ‫امل�ضطرم‪ ،‬والغالء املجنون لأ�سعار‬ ‫ك��ل م��ا ي��ل��زم ل��ل��ح��ي��اة!! �أجابني‬ ‫بع�ضهم باخت�صار �شديد وك ��أنّ ما‬ ‫�أ�صابه من الإعياء قد انعك�س على‬ ‫قدرته الكالمية‪:‬‬ ‫ لنا اهلل يا �أخي‪..‬‬‫و�أجاب �آخرون‪ :‬هذه �أقدارنا‪،‬‬ ‫وه��ذه �ضريبة امل��واق��ف ال�صلبة‬ ‫وال�شجاعة التي نقفها يف وجه‬ ‫الغزاة الطغاة الغا�صبني لديارنا‬ ‫ومقدّ �ساتنا وخرياتنا‪ ،‬ويف وجه‬ ‫الفئة امل��رت��دّ ة ال�ضالّة اخلانعة‬ ‫ال�ساجدة لأرباب الب�شر والف�سوق‬ ‫والإج��رام‪ ،‬ممن دا�سوا ويدو�سون‬ ‫على كلّ القيم الإن�سانية النبيلة‬ ‫التي ابتدعوا لها �أ�سماء خمادعة‬ ‫كمبادئ حقوق الإن�����س��ان‪ ،‬ولوال‬ ‫وجود هذه الأفاعي ما كانت هناك‬ ‫حاجة �إىل قوانني ومبادئ حقوق‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا‪� :‬إننا نتحمل تبعات‬ ‫و�أع��ب��اء ما قمنا به �ضد اخلونة‬ ‫ال�شر‬ ‫واملنحرفني عبيد ربابنة‬ ‫ّ‬ ‫باحلر واجلوع‬ ‫والطغيان‪ ..‬و�أهال‬ ‫ّ‬ ‫واحل��رم��ان!! و�أج��اب��ن��ي كثريون‪:‬‬ ‫قد ال ت�صدق يا �أخ��ي حني نقول‬ ‫�إننا نعي�ش رم�ضان املبارك يف هذا‬ ‫حر الهب‪،‬‬ ‫العام وك�أنه ال يوجد ّ‬ ‫وال جوع فاتك‪ ،‬وال �إح�سا�س مبا‬

‫يح�س به الب�شر من حولنا بق�سوة‬ ‫ّ‬ ‫امل��ن��اخ‪ ،‬وغ�ضب الطبيعة‪� ..‬إننا‬ ‫نخلق يف �أج���واء روحانية ند ّية‬ ‫م�شبعة بحالوة الإميان‪ ،‬وجمال ما‬ ‫حبانا به اخلالق الديان‪ ..‬قلوبنا‬ ‫بحب كلّ الطيبني من بني‬ ‫تخفق ّ‬ ‫الإن�سان‪ ،‬ونفو�سنا �سعيدة بعبادة‬ ‫اهلل الرحمن!!‬ ‫�إن��ن��ا ن��ح���� ّ�س ب ��أب��دان��ن��ا وقد‬ ‫تخل�صت م��ن �أدران االن��ح��راف‪،‬‬ ‫وزل���ل الأق�����دام‪ ،‬ح��ي��ث ان�صهرت‬ ‫احلر يف بوتقة الإميان‪..‬‬ ‫مبوجة‬ ‫ّ‬ ‫وخفّت �أج�سامنا‪ ،‬وارتفعنا عما‬ ‫يرهق املتخمني‪ ،‬ويثقل هممهم‪،‬‬ ‫فتزداد الت�صاقا بالطني‪� ،‬أما نحن‬ ‫فواهلل �سعداء بعطاء اهلل‪ ،‬و�إننا‬ ‫لرنى فيه رحمة بالعاملني ودرو�سا‬ ‫للم�ؤمنني!‬ ‫واب��ت�����س��م��ت و�أح�����س�����س��ت‬ ‫باالرتياح بعد هذا الذي �سمعت من‬ ‫�أبناء غزة ها�شم امل�ؤمنني الأبرياء‬ ‫الطيبني‪ ،‬وتذكرت كيف ا�ستطاع‬ ‫نبينا الهادي حممد �صلوات اهلل‬ ‫عليه‪ ،‬و�صحبه ال��ه��داة املهديون‬ ‫�أن ين�شروا دين اهلل يف كلّ �آفاق‬ ‫ال��ع��امل‪ ،‬وزاده���م التقوى وح ّبات‬ ‫من التمر‪ ..‬فطوبى لأحباب اهلل‬ ‫املخل�صني!!‬ ‫وت��ذك��رت بع�ضا م��ن �أبيات‬ ‫ال�شعر التي كتبتها يف �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك‪:‬‬ ‫وتعود بالربكات يــــا رم�ضانُ ‬ ‫ويفوح منك امل�سك والريحانُ‬ ‫ف������اجل������وع ف����ي����ك ع����ب����ادة‬ ‫مفرو�ضــة مــــــــن هديها يتعلم‬ ‫الإن�سانُ‬ ‫ف����إذا بـــــــــ�أبناء العقيدة‬ ‫�إخوة يتعاطفون ك�أنـــــــــــهم‬ ‫بنيانُ‬ ‫ها �أنت يف �ألق تعود و�شــعبنا ‬ ‫يحيا الـــــرباط وزا ُد ُه الإميانُ‬ ‫رغــــم العذابات التي يحيونها ‬ ‫ال ال�سجن يرهبهم وال ال�سجانُ‬ ‫�أي�����ن ال��ع��ق��ي��دة وال�����ص��ي��ام‬ ‫�ضمريها ب��ل �أي����ن ف��ي��ن��ا احل���� ّ�س‬ ‫والوجدانُ‬ ‫ِّ‬ ‫فامل�سلمون ب�صمتهم قد ُدثروا ‬ ‫وك�أنمّــــــا ل َّف ْت ُه ُم الأكفانُ !!‬ ‫ترهلوا ‬ ‫رم�ضان �إن امل�سلمني ّ‬ ‫�أيــــــن ال�سنا اللأالء والإميانُ ؟!‬ ‫ق��ـ��ـ��ـ��ـ��د �أت���خ���م���وا وت��ث��اق��ل��وا‬ ‫فا�ست�أ�ســــد اجلرذان‬ ‫وتبلَّدوا ‬ ‫والفئرانُ‬ ‫يا�أمة الإ�سالم ه ّبي وانـــه�ضي ‬ ‫قـــــد �آن �أن يتفجر الربكانُ!!‬

‫على المأل‬

‫يف يوم‬ ‫القد�س‪ ..‬املوت‬ ‫لـ«�إ�سرائيل»‬

‫تحليل‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫يف اجل��م��ع��ة ال��ي��ت��ي��م��ة م��ن��ع��ت ق����وات ال��ع��دو‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي امل�سلمني م��ن ال�����ص�لاة يف امل�سجد‬ ‫الإبراهيمي‪ ،‬وحرمت �آالف��ا منهم من ال�صالة يف‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪ ،‬والأمر مبا فيه من �إعتداء على‬ ‫م�شاعر الأم��ة قاطبة‪� ،‬إال �أن��ه مل يحرك �ساكن ًا‬ ‫مما هو معتاد من �أويل الأم��ر الذين ال يتابعون‬ ‫م��ا يجري يف القد�س واخلليل �إال ع�بر ن�شرات‬ ‫الأخبار‪ ،‬ومن ه�ؤالء طاقم �سلطة رام اهلل الذي‬ ‫ال يريد م�شاهدة ما يتعر�ض له الفل�سطينيون‬ ‫من اعتداءات وحرمان‪ ،‬وال التوقف عندها‪ ،‬وال‬ ‫حتى �إعالن جمرد احتجاج عليها‪ ،‬كان ب�إمكانهم‬ ‫التعبري عنه يف وا�شنطن‪ ،‬ولو �أن ذلك ح�صل‪ ،‬لكان‬ ‫الأم��ر منهم �أ�ضعف الإمي��ان‪ ،‬ولقلنا عنه لي�س يف‬ ‫الإمكان �أح�سن مما ك��ان‪ ،‬ولعذرناهم قلي ً‬ ‫ال‪ ،‬غري‬ ‫و�أنهم جتاهلوا كل معاناة ال�شعب الفل�سطيني جراء‬ ‫االحتالل والعدوان‪ ،‬وتنا�سوا القد�س واملقد�سات‪،‬‬ ‫وانربوا للحديث عن �سالمة و�أمن اليهود‪ ،‬و�إظهار‬ ‫التبجح ب�إجراءات �شرطة دايتون التي اعتقلت‬ ‫�أكرث من ‪ 500‬ف�سطيني بعيد العمليات البطولية‬ ‫�ضد امل�ستوطنني‪ ،‬وم��ن ثم التباكي على القتلى‬ ‫منهم‪ ،‬ف�إنهم واحلال هكذا‪� ،‬إمنا يت�أكد �أكرث ف�أكرث‪،‬‬ ‫�أنهم جمرد ثلة متثل نف�سها‪ ،‬وتعرب عن م�صاحلها‬ ‫التي ربطتها مع العدو الإ�سرائيلي‪ ،‬وينبغي عزلها‬ ‫�أيا كان الثمن‪.‬‬ ‫يف يوم اجلمعة اليتيمة خرج الآالف من �أبناء‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف غزة بعيد ال�صالة متظاهرين‬ ‫من �أج��ل ن�صرة القد�س واملقد�سات‪ ،‬يف حني مل‬ ‫يخرج مثلهم يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬وامل�شكلة لي�ست‬ ‫يف ال�شعب‪ ،‬و�إمنا ب�سبب قوة قمع �أجهزة ال�سلطة‬ ‫و�شرطة دايتون‪ ،‬فهل ي�ستوي اللذين ينت�صرون‬ ‫للقد�س مع الذين يحرمون ال�شعب من واجباتهم‬ ‫الدينية والوطنية؟!‬ ‫يف ي��وم اجلمعة اليتيمة خ��رج امل�لاي�ين من‬ ‫امل�سلمني يف طهران بعيد ال�صالة‪ ،‬وهي تهتف من‬ ‫�أج��ل القد�س وب��امل��وت لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬ومثل هذا‬ ‫احل��ال م��دع��اة ل�لاق��ت��داء‪ ،‬حتى و�إن ك��ان جمرد‬ ‫د‪� .‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫لو �أين تركي �س�أقول‪»Evet« :‬‬ ‫يوم الأحد (‪ )2010/9/12‬يوم يف التاريخ ال�سيا�سي‬ ‫املعا�صر لرتكيا؛ حيث �سيتوجه خم�سون مليون ًا من الرجال‬ ‫والن�ساء الأت��راك‪ ،‬لهم حق الت�صويت ل�ل�إدالء ب�أ�صواتهم‬ ‫يف اال�ستفتاء على تعديل ‪ 26‬م��ادة من د�ستور بالدهم‪.‬‬ ‫وت�ستهدف ح��زم��ة ال��ت��ع��دي�لات امل��ط��روح��ة لال�ستفتاء‬ ‫االقرتاب �أكرث من معايري الدميقراطية وحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫و�إذا �أجاز ال�شعب هذه التعديالت ف�إنها �ستدفع تركيا بقوة‬ ‫�إىل الأمام نحو مزيد من اال�ستقرار الدميقراطي‪ ،‬والتخل�ص‬ ‫من الأغ�لال التي ت�ضمنها د�ستور �سنة ‪ 1982‬الذي �صدر‬ ‫حتت و�صاية قادة االنقالب الع�سكري فجر يوم اجلمعة ‪12‬‬ ‫�سبتمرب �سنة ‪.1980‬‬ ‫ا�ستطالعات الر�أي العام الرتكي ت�شري �إىل �أن �أغلبية‬ ‫املواطنني �سيقولون "نعم" يف هذا اال�ستفتاء‪ ،‬بن�سبة ترتاوح‬ ‫بني ‪ %55‬و‪ .%58‬و�أح��دث اال�ستطالعات �أجرته م�ؤ�س�سة‬ ‫(‪ )A&G‬الرتكية يقول �إن الفارق بني "ال" و"نعم" �سيكون‬ ‫�ضئي ًال للغاية‪ ،‬مبا ال يتجاوز ‪ %1‬ل�صالح "نعم"‪ .‬و�أي ًا كانت‬ ‫نتيجة اال�ستفتاء‪ ،‬ف�إنها لن تكون نهاية التاريخ بالن�سبة‬ ‫لرتكيا؛ بل �ستكون يف �أي من االحتمالني بداية ملرحلة‬ ‫جديدة للخروج من �أ�سر القيود امل��وج��ودة يف الد�ستور‬ ‫احلايل‪ .‬فال �أحد يف تركيا اليوم بات يحب هذا الد�ستور‪،‬‬ ‫ولكنْ ٌّ‬ ‫كل يريد تغيريه ح�سب ر�ؤيته اخلا�صة‪.‬‬ ‫الذين �سيقولون "ال"؛ ت�شري حمالتهم الدعائية �إىل‬ ‫�أنهم يعرت�ضون على التعديالت فقط لأن حزب العدالة‬ ‫والتنمية هو �صاحبها‪ .‬وال يتحدث ه�ؤالء املعرت�ضون عن‬ ‫�أ�سباب وجيهة لتربير وجهة نظرهم‪ .‬الإعالنات الدعائية‬ ‫حلملتهم قليلة االنت�شار يف �شوارع �إ�سطنبول و�أنقرة و�أزمري‬ ‫وغريها من امل��دن الأخ��رى‪ .‬وغالب ًا ما تقت�صر على حمل‬ ‫�صورة زعيم �أحد �أح��زاب املعار�ضة‪ ،‬وا�سم احلزب‪ ،‬وكلمة‬ ‫"ال" (باملنا�سبة كلمة ال بالرتكية تكتب وتنطق "هري"‬ ‫وهي تعني "خري"‪ ،‬وتعني "ال" �أي�ض ًا‪ ،‬ويبدو �أن املراوغة‬ ‫هي الهدف الأ�سا�سي ال�ستخدام املعار�ضة هذه الكلمة ذات‬ ‫املعنيني!)‪ .‬وو�صل الهزل بكمال كليت�شدار �أوغلو رئي�س‬ ‫حزب ال�شعب اجلمهوري ـ وهو �أك�بر الأح��زاب املعار�ضة ـ‬ ‫�إىل تربير رف�ض التعديالت ب�أنها لن ترفع �سعر امل�شم�ش‪،،‬‬ ‫ولن ت�شبع اجلائعني‪ ،‬ولن تق�ضي على البطالة (!!)‪ .‬هذه‬ ‫الت�صريحات التي يقولها كليت�شدار تهني ال�شعب الرتكي‬ ‫وحتقر من �ش�أنه؛ لأنها يف حقيقتها ت�ساوي القول ب�أن "النا�س‬ ‫حمري ال يفهمون �شيئ ًا" على حد تعبري الكاتب الرتكي البارز‬ ‫كرمي باجلة‪ .‬وامل�شكلة يف ر�أيه‪ ،‬ور�أينا �أي�ض ًا‪� ،‬أن لدينا نخب ًا‬ ‫�سيا�سية علمانية ذات عقلية و�صائية تنظر �إىل اجلمهور‬ ‫العام على �أنه قطيع من الغنم ميكن خداعهم‪ .‬ولي�ست تركيا‬ ‫هي املبتالة وحدها ب�أمثال ه�ؤالء‪ ،‬و�إمنا كل بالدنا العربية‬ ‫والإ�سالمية التي �أ�صيبت بداء العلمانية ال�سلبية الكارهة‬ ‫للإ�سالم‪ ،‬واحلرية‪.‬‬ ‫النخبة الرتكية املثقفة منق�سمة انق�سام ًا حاد ًا ب�ش�أن‬ ‫املوقف من اال�ستفتاء؛ فاجلناح العلماين املت�شدد يعار�ض‬ ‫التعديالت ويرى �أنها �ستق�ضي على ما تبقى للقوى العلمانية‬ ‫الأتاتوركية من مواقع النفوذ وال�سيطرة‪� .‬أما الإ�سالميون‪،‬‬ ‫ومعهم بع�ض الليرباليني والقوميني والي�ساريني املعتدلني‪،‬‬ ‫ف�يرون �أن ه��ذه التعديالت �ستقود تركيا نحو مزيد من‬ ‫الدميقراطية واال�ستقرار ال�سيا�سي‪ ،‬واالزدهار االقت�صادي‪،‬‬ ‫والعدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫الحظت �أثناء زيارتي لرتكيا الأ�سبوع املا�ضي (‪ 22‬ــــ‬ ‫‪� )28/8‬أن حدة املناق�شات حول التعديالت بلغت ذروتها‪،‬‬ ‫و�أن كل فريق ي�سعى حل�شد �أقوى ما لديه من حجج لدعم‬ ‫موقفه الذي ي�ؤمن به ويدعو املواطنني لاللتفاف حوله‪.‬‬ ‫والحظت �أن �أغلبية قادة حزب العدالة والتنمية يتقدمهم‬ ‫زعيم احل��زب ورئي�س ال���وزراء رج��ب �أردوغ����ان يف حالة‬ ‫ا�ستنفار ق�صوى؛ فهم يجوبون البالد من �أق�صى ال�شرق �إىل‬ ‫�أق�صى الغرب‪� .‬أردوغ��ان مث ًال يتناول الإفطار يف بلدة �أو‬ ‫مدينة‪ ،‬وال�سحور يف مدينة �أو بلدة �أخرى‪ ،‬وي�صلي الع�شاء‬ ‫�أو اجلمعة يف ثالثة دون كلل‪ .‬وي�شاركه وزير اخلارجية‬ ‫�أحمد داوود �أوغلو‪ ،‬ووزير التجارة نهاد �أرجون‪ ،‬وغريهما‬ ‫من قادة احلزب ووزراء احلكومة الذين يقومون ب�أنف�سهم‬ ‫بالتعريف مب�ضمون التعديالت‪ ،‬و�شرح �أهدافها ويردون على‬ ‫ت�سا�ؤالت املواطنني‪ ،‬ويفندون حجج املعار�ضني‪.‬‬ ‫الحظت �أي�ض ًا �أن كثريين من �أع�ضاء النخبة الثقافية‬ ‫والفنية و�أ�ساتذة اجلامعات يف تركيا ي�ؤيدون التعديالت‪.‬‬ ‫وبع�ض جنوم الفن وعامل الغناء والتمثيل قرروا امل�شاركة يف‬ ‫دعوة املواطنني للم�شاركة يف اال�ستفتاء والت�صويت بـ"نعم"‬ ‫دون تردد‪ .‬املمثل الرتكي ال�شهري �أديز هون‪ ،‬قال‪" :‬كل من‬ ‫يقر�أ التعديالت ال ي�ستطيع �أن يقول ال"‪ .‬والفنانة ذائعة‬ ‫ال�صيت �سيزن �أك�صو وهي حمبوبة �شعبي ًا‪ ،‬قالت‪" :‬كل من‬

‫‪11‬‬

‫يقول ال فهو �ضدي �شخ�صي ًا"‪ ،‬الفنان �أحمد ينيلمز‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫"�س�أذهب يوم اال�ستفتاء كما لو كنت ذاهب ًا ليوم العيد"‪� .‬أما‬ ‫الفنان الكوميدي متني �شانرتك (وهو كفيف الب�صر) فقال‪:‬‬ ‫"ت�ستطيع �أن تقول ال فقط �إذا كنت �أعمى!!"‪.‬‬ ‫يف يوم اال�ستفتاء �ستكون ثالثون عام ًا كاملة قد م�ضت‬ ‫على وقوع ذلك االنقالب الع�سكري الرهيب‪ .‬واليوم‪ ،‬بعد‬ ‫هذه املدة الطويلة قد ال يتذكر كثريون من الأتراك وقائع‬ ‫ما جرى يف بالدهم على �أي��دي مدبري االنقالب‪ .‬و�أغلب‬ ‫الظن �أن ال�شباب الرتكي حتت �سن الثالثني عاما الذي‬ ‫ولد ون�ش�أ يف ظل د�ستور ‪ ،1982‬ال يعلمون �شيئ ًا عن حجم‬ ‫العذابات واملعاناة التي حتملها �آبا�ؤهم و�أجدادهم �آنذاك‪.‬‬ ‫قد ت�ضعف ذاكرة التاريخ‪ ،‬ولكنها �أبد ًا ال متوت‪ ،‬وال تعدم‬ ‫راوي ًا يحكي ما حدث للأجيال املتعاقبة مهما طال الزمن‪.‬‬ ‫و�سائل الإع�لام الرتكية حتفل بكثري من الآراء التي‬ ‫و�صلت يف جر�أتها �إىل املطالبة ب�ضرورة تقدمي قادة انقالب‬ ‫�سنة ‪ 1980‬للمحاكمة على اجلرائم التي ارتكبوها يف حق‬ ‫ال�شعب الرتكي رغم م�ضي مدة طويلة على تلك اجلرائم‪.‬‬ ‫ومن ذلك مث ًال ما ذهب �إليه �أورهان كمال جنكيز يف مقال له‬ ‫ب�صحيفة "توداي زمان" (الناطقة بالإجنليزية‪ ،‬ووا�سعة‬ ‫االنت�شار‪ ،‬واملقربة من ال�شيخ فتح اهلل كولن)‪ ،‬وهو ي�ؤكد‬ ‫على �أن جرائم قادة انقالب ‪ 1980‬ال ت�سقط بالتقادم‪ ،‬وال‬ ‫ي�سري عليها ن�ص املادة ‪ 67‬من قانون العقوبات الرتكي التي‬ ‫حتدد ثالثني عام ًا ك�أق�صى مدة لرفع ق�ضية �ضد �شخ�ص‬ ‫بتهمة ارتكاب جرمية‪ .‬ومبا �أن التعديل الذي �أدخل عام‬ ‫‪ 2004‬على ق��ان��ون العقوبات ق��د ن�ص يف م‪ 77/‬على �أن‬ ‫اجلرائم �ضد حقوق الإن�سان مبا فيها التعذيب والتمييز‬ ‫والإهانة ال ت�سقط بالتقادم‪ ،‬ف�إن هذا التعديل بر�أي �أورهان‬ ‫جنكيز ينطبق ب�أثر رجعي على جرائم مدبري انقالب‬ ‫‪ ،1980‬وال يعتد يف هذه احلالة بانق�ضاء مدة الثالثني عام ًا‬ ‫يوم اال�ستفتاء ‪.2010/9/12‬‬ ‫ال�سيد �أوره���ان جنكيز يدعم وجهة نظره ب�سوابق‬ ‫للمحكمة الأوروبية حلقوق الإن�سان يف ق�ضايا مماثلة يف‬ ‫التفيا‪ ،‬ويف �إ�ستونيا‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن املعايري العاملية حلقوق‬ ‫الإن�سان مثل اتفاقية الأمم املتحدة عام ‪ ،1968‬واالتفاقية‬ ‫الأوروبية لعام ‪ 1974‬با�ستثناء جرائم احلرب واجلرائم‬ ‫�ضد الإن�سانية من قاعدة ال�سقوط بالتقادم‪� .‬أورهان يروي‬ ‫مب��رارة بالغة بع�ض تفا�صيل اجلرائم التي ارتكبها قادة‬ ‫االن��ق�لاب بعد جناحهم يف ال�سيطرة على ال�سلطة �سنة‬ ‫‪ ،1980‬ويتذكر �أن دخانَ َح ��ر ِق الكتب كان ينبعث من معظم‬ ‫منازل �إ�سطنبول عندما �سمع النا�س بخرب وقوع االنقالب‬ ‫خ�شية من االتهامات اجلزافية التي وجهها الع�سكر لأعداد‬ ‫كبرية من املواطنني‪ .‬ويورد �إح�صاءات يقول �إنها موثقة‪،‬‬ ‫ومنها‪� :‬أنه مت اعتقال ‪ 650.000‬مواطن من خمتلف �ألوان‬ ‫الطيف ال�سيا�سي‪ .‬ومات منهم ‪ 171‬حتت التعذيب‪ ،‬ومكث‬ ‫الباقون ‪ 150‬يوم ًا يف املعتقالت دون �أن يدري عنهم �أهلهم‬ ‫�أو حماموهم �شيئ ًا‪ ،‬و�أعدم ‪� 49‬شخ�ص ًا‪ ،‬ورفعت �أمام املحاكم‬ ‫الع�سكرية ‪ 210.000‬ق�ضية‪� ،‬صدرت فيها �أح��ك��ام على‬ ‫‪ 85.000‬مواطن دون �أن تتوافر لهم حماكمة عادلة‪ .‬ومت‬ ‫ت�صنيف ما جمموعه ‪ 1.683.000‬مواطن يف ملفات البولي�س‬ ‫ك�شيوعيني‪� ،‬أو قوميني‪� ،‬أو �إ�سالميني‪� ،‬أو دعاة انف�صال �أكراد‪،‬‬ ‫وطالب االدعاء العام ب�إعدام ما جمموعه ‪ 6353‬مواطن ًا‬ ‫منهم‪ .‬ومت �سحب ج��وازات �سفر ‪ 348.000‬مواطن‪ ،‬ومت‬ ‫ت�سريح ‪ 14.905‬موظفني عموميني فقط بناء على تقارير‬ ‫خمابرات اجلي�ش‪ .‬و�إ�ضافة �إىل كل ذلك �أم��رت ال�سلطة‬ ‫الع�سكرية بحرق ‪ 113.607‬من الكتب ال�صادرة عن دار ن�شر‬ ‫العلوم واال�شرتاكية يف �أنقرة‪ .‬وحرقت ‪ 39‬طن ًا من الكتب‬ ‫وال�صحف واملجالت الأخ��رى‪ .‬وحظرت عر�ض ‪ 937‬فيلم ًا‬ ‫�سينمائي ًا‪ ،‬و�أغلقت ‪� 8‬صحف ملدة ‪ 195‬يوم ًا‪ ،‬وحلت جميع‬ ‫الأحزاب‪ ،‬وجرى اعتقال قادتها جميع ًا‪ .‬تلك اجلرائم هي‬ ‫التي دفعت قادة االنقالب �إىل حت�صني �أنف�سهم من �إمكانية‬ ‫املحاكمة بالن�ص على ذلك يف م‪ 15/‬من الد�ستور‪ ،‬وهي من‬ ‫املواد التي �سيتم �إلغا�ؤها يف التعديالت املطروحة ال�ستفتاء‬ ‫‪� 12‬سبتمرب اجلاري‪.‬‬ ‫امللفت للنظر �أن متحم�سي العلمانيني والليرباليني‬ ‫والدميقراطيني العرب يغم�ضون �أعينهم هذه الأي��ام عما‬ ‫ت�شهده تركيا من جدل �سيا�سي وا�سع بني م�ؤيدي ومعار�ضي‬ ‫التعديالت الد�ستورية املطروحة لال�ستفتاء‪ .‬وقد يكون‬ ‫�صمتهم وجتاهلهم ب�سبب �أن من يقود عملية الإ�صالح‬ ‫الدميقراطي حزب له خلفية �إ�سالمية‪.‬‬ ‫بعد �أن قر�أت ن�صو�ص التعديالت الد�ستورية املطروحة‬ ‫لال�ستفتاء يوم ‪� 12‬سبتمرب قلت‪ :‬هنيئ ًا لل�شعب الرتكي‪ .‬ولو‬ ‫كنت ترك ًّيا لقلت يوم اال�ستفتاء‪"EVET" :‬؛ �أو بالعربي‬ ‫"نعم"‪ ،‬ومن �صميم القلب‪.‬‬

‫�أ�ضعف الإميان‪.‬‬ ‫كل الت�صريحات ال�سيا�سية خرجت من �أبطال‬ ‫املقاومة وقادتها‪ ،‬ومن القوى الداعمة لها يف يوم‬ ‫اجلمعة احلزينة‪� ،‬أتت على �إع�لان العداء التام‬ ‫للعدو الإ�سرائيلي‪ ،‬واال�ستعداد للت�ضحية الكاملة‬ ‫من �أج��ل حقوق ال�شعب الفل�سطيني واملقد�سات‪،‬‬ ‫والوقوف �إىل جانبه بكل الإمكانيات‪.‬‬ ‫ومقابل ه�ؤالء مل ت�سمع �أ�صوات يف املنا�سبة‪،‬‬ ‫وك�أنَّ اجلمعة اليتيمة لي�ست منا�سبة للبع�ض ملجرد‬ ‫ا�ستذكار القد�س وما تتعر�ض له‪.‬‬ ‫لقد نقلت الأخبار امل�صورة اجلنود اليهود وهم‬ ‫مينعون امل�سلمني من ال�صالة‪.‬‬ ‫وكيف �أنهم يتعمدون �إهانتهم‪ ،‬ون�شرت ال�صحافة‬ ‫�صور املجندات وهن يعتدين على امل�سلمات‪ ،‬وكيف‬ ‫�أن م�سلمة فل�سطينية تتو�سل جمندة من �أجل‬ ‫ال�صالة يف الأق�صى‪ ،‬كما ن�شرت �صور امل�سلمني وهم‬ ‫ي�ؤدون ال�صالة خارج احلرم الإبراهيم والبنادق‬ ‫موجهة �إليهم من جنود العدو‪ ،‬ومثل هذه امل�شاهد‬ ‫التي ال حت��رك �ساكنا يف وج��دان املطلوب منهم‬ ‫التحرك للمواجهة وحماية احلقوق يف جمرد‬ ‫العبادة‪ ،‬تظل �أقل بكثري مما يحدث على الأر�ض‪،‬‬ ‫ويعرفه ه�ؤالء �أكرث من غريهم‪ ،‬ويف حاالت كثرية‬ ‫يكونون �شركاء فيه‪.‬‬ ‫املوت لـ"�إ�سرائيل"‪� ..‬شعار لفظي‪ ،‬غري �أن فيه‬ ‫كل ما يطلق العنان لبث الرعب يف نفو�س ال�صهاينة‬ ‫وامل�ستوطنني‪ ،‬ول��و �أن��ه يخرج �أي�����ض� ًا م��ن جانب‬ ‫الآخرين يف الأمة‪ ،‬و�أوالهم يف ذلك العرب‪ ،‬لكان‬ ‫وقع هذا الرعب �صاعق ًا‪ ،‬ولأجرب العدو جرب ًا على‬ ‫الرتاجع‪.‬‬ ‫اجلمعة اليتيمة‪ ،‬يوم دائم من �أجل القد�س‪،‬‬ ‫ومنا�سبة لال�ستمرار يف املقاومة حتى ا�ستعادة‬ ‫احلقوق املغت�صبة وحترير املقد�سات‪ ،‬و�إن كان‬ ‫�صعب ًا على الر�سميني تبني �شعار املوت لـ"�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫فالدعوة مفتوحة لل�شعوب لرتديده يف املنا�سبات‬ ‫كافة‪ ،‬ون�شره على �أو�سع نطاق‪ ،‬والأمر فر�ض عني‬ ‫ولي�س �إ�سقاط واجب‪.‬‬

‫من هنا نبدأ‬

‫د‪ .‬عيدة املطلق قناة‬

‫حرق القر�آن‪ ..‬حلقة متقدمة يف احلرب‬ ‫املفتوحة على الإ�سالم‬ ‫احلرب على الإ�سالم ما تزال مفتوحة منذ الأيام الأوىل للتنزيل‬ ‫املبارك‪ ،‬ولكنها ازدادت حدة وبلغت ذروتها باالنتكا�سة الكربى لدولة‬ ‫الإ�سالم يف القرن الع�شرين‪ ،‬حني مت تفكيك الدولة �إىل دويالت خ�ضع‬ ‫بع�ضها ال�ستعمار مبا�شر‪ ،‬وخ�ضع بع�ضها الآخر ل�سلطات انتدابية جعلت‬ ‫مهمتها تفكيك الن�سيج الداخلي للمجتمع الإ�سالمي‪ ،‬و�إعالن احلرب عليه‬ ‫ديني ًا وثقافيا‪ ،‬و�إعداده ليكون لقمة �سائغة لل�صهيونية العاملية وحلفائها‪،‬‬ ‫فقد قالها عتاة االحتالل واالنتداب �صريحة مدوية وعلى غري ل�سان ب�أن‬ ‫معركتهم هي مع دين هذه الأمة وكتابها وب�أنهم (لن ت�ستق َّر لهم قدم يف‬ ‫بالد امل�سلمني‪ ،‬ما بقي هذا القر�آن بني �أيديهم)‪.‬‬ ‫واليوم ت�ست�أنف الواليات املتحدة هذه احلرب املفتوحة‪ ،‬ويف �سبيل‬ ‫�إجن��از املهمة‪ ،‬مت ت�شكيل امل�ؤ�س�سات واجلماعات والأح��زاب واللوبيات‬ ‫املتطرفة‪ ،‬كما مت تنظيم احلمالت املتتالية �ضد الإ�سالم وامل�سلمني‪ ،‬فهذا‬ ‫اللوبي اليميني املتطرف املعروف با�سم "حزب ال�شاي" (املدعوم من‬ ‫منظمات تابعة للوبي الإ�سرائيلي"‪ ،‬وتلك حركة "�أوقفوا �أ�سلمة �أمريكا"‪،‬‬ ‫وتلك حركة مناه�ضة انت�شار بناء امل�ساجد يف الواليات املتحدة‪ ،‬وذاك هو‬ ‫التيار اليميني امل�سيحي املت�صهني "املحافظون اجلدد"‪ ،‬الذي خا�ض حروب ًا‬ ‫ا�ستباقية مدمرة على امل�سلمني و�أوطانهم بـ"�أوامر وم�شاركة مبا�شرة من‬ ‫الرب"‪ ،‬وهناك ممار�سات "الكني�سة الإجنيلية ال�صهيونية الأمريكية"‬ ‫�ضد امل�سلمني‪ ،‬وها هو العامل اليوم �أمام كني�سة يف فلوريدا ت�صف نف�سها‬ ‫ب�أنها "كني�سة العهد اجلديد على �أ�سا�س الكتاب املقد�س"‪ ،‬يعلن راعيها‬ ‫(تريي جونز) ب�أن "الإ�سالم من ال�شيطان"‪ ،‬وعليه فقد جعل احلادي ع�شر‬ ‫من �سبتمرب ‪� /‬أيلول احلايل "يوم ًا عاملي ًا لإحراق القران"!!‬ ‫�إن هذه الدعوة لإح��راق امل�صحف‪ ،‬على �شذوذها‪ ،‬لي�ست معزولة‬ ‫عما �سبقها‪ ،‬فقد جاءت على خلفية عميقة من ثقافة التطرف الديني‬ ‫ال��ذي ت�سري على نهجه بع�ض الكنائ�س‪ ،‬التي يرعاها ق��ادة روحيون‬ ‫متطرفون معادون للإ�سالم‪ ،‬كما �سبقتها حملة لبناء الذرائع‪ ،‬بدءا من‬ ‫رفع وتائر االنتقادات والت�صريحات‪ ،‬ون�شر املواد ال�صحفية والإعالمية‬ ‫املعادية للإ�سالم وامل�سلمني والعرب‪ ،‬وحركة مراكز الدرا�سات والأبحاث‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املعادية للإ�سالم‪ ،‬ف�ضال ً عن الربط بني الإره��اب والثقافة‬ ‫الإ�سالمية و�آي��ات القر�آن‪ ،‬وزي��ادة الإج��راءات التع�سفية واال�ستهداف‬ ‫الت�شريعي للعرب وامل�سلمني يف الواليات املتحدة الأمريكية والبلدان‬ ‫الأوروبية الغربية‪ ،‬ناهيك عما فعلوه بالقر�آن ت�شويه ًا وحتريف ًا‪ ،‬حذف ًا‬ ‫و�إ�ضافة‪ ،‬طباعة وتوزيع ًا لآالف الن�سخ املحرفة و�إع�لام� ًا وترويج ًا‬ ‫للأباطيل والتخر�صات!!‬ ‫ولت�صعيد احلرب على الإ�سالم‪ ،‬وتعميق ًا ملخزون الكراهية (بح�سب‬ ‫ما ر�سمته خارطة طريق اللوبي الإ�سرائيلي) توالت حركة �إن�شاء مراكز‬ ‫ال��درا���س��ات‪ ،‬فهذا "دانيال بايب�س" –�أحد زعماء جماعة املحافظني‬ ‫اجلدد‪ -‬يتوىل �إن�شاء "مركز درا�سات مكافحة الإ�سالم" وحتليل "اخلطاب‬ ‫الإ�سالمي" لإعادة �إنتاج خطاب ثقايف يفجر الكراهية يف �أكرب عملية‬ ‫متييزية �إق�صائية للآخر العربي امل�سلم!!‬ ‫احلروب مفتوحة على كافة الرموز وامل�ضامني والأ�شكال واملظاهر‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬فال يكاد مير يوم دون �أن ن�سمع �أو ن�شهد �شك ًال من �أ�شكال‬ ‫احلرب على الإ�سالم‪ ،‬ولكنها يف كل يوم تتخذ عدو ًا جديداً‪ ،‬فتارة هو‬ ‫الر�سول الأعظم‪ ،‬وكل يوم هناك اتهامات مفزعة ومفجعة للر�سول‬ ‫الكرمي‪ ،‬وهناك افرتاء وت�شويه ل�سريته العطرة‪ ،‬وهناك ت�شكيك بالقر�آن‬ ‫تارة بزعم التناق�ض‪ ،‬و�أخرى بزعم ح�ضه على الكراهية والعنف‪ ،‬وثالثة‬ ‫ب�إنكار قد�سيته؛ �إىل �أن و�صل الأمر �إىل "�إعالن يوم عاملي لإحراقه"‪.‬‬ ‫وتتمدد احلرب لأبعاد �أخرى‪ ،‬فهناك حرب على احلجاب‪ ،‬و�أخرى‬ ‫على النقاب‪ ،‬وثالثة على امل�آذن‪ ،‬و�أخرى على اللحى‪ ،‬ورابعة على الثقافة‬ ‫والهوية‪.‬‬ ‫وبينما يتعلم �أطفال �أمريكا وغري �أمريكا معادلة (الإ�سالم = الإرهاب)‬ ‫كما يتعلمون كيف ي�سيئون �إىل الإ�سالم‪ ،‬ف�إنه منذ �سقوط دولة اخلالفة‪،‬‬ ‫وتفكيك الدولة الإ�سالمية‪ ،‬وال�ضغوط تنهال على الدويالت والكيانات‬ ‫الإ�سالمية لتعديل مناهج التعليم‪ ،‬و�إلغاء تدري�س الدين‪ ،‬وحذف الآيات‬ ‫القر�آنية التي تتحدث عن اجلهاد‪ ،‬و�إعالن احلرب على اللغة العربية‬ ‫باعتبارها لغة القر�آن‪ ،‬و�أحد �أهم مكونات �إعجازه!!‬ ‫�إن املتتبع حليثيات هذه احل��رب ي�شعر وك�أمنا جحافل املهوو�سني‬ ‫واملجانني يف هذا العامل قد خرجت للتو من كهوفها‪ ،‬وقد فقدت القدرة‬ ‫على الإدراك �أو الإب�صار‪ ،‬ت�ضرب ذات اليمني وذات ال�شمال خبط ع�شواء‬ ‫دون �أن تدرك �أو تعي من هو الإرهابي‪ ،‬ومن هو ال�ضحية؟؟‬ ‫ونت�ساءل‪:‬‬ ‫• �أو لي�س يف "حرق القر�آن" �إهانة ملليار ون�صف مليار م�سلم؟؟‬ ‫• �أم �أنهم �أرادوا �أن ي�ضيئوا "عيد الفطر " للم�سلمني بحرائق‬ ‫"القر�آن الكرمي" ؟؟‬ ‫• �أم لعلهم �أعجز و�أغبى من �أن يدركوا معاين و�إرها�صات وتداعيات‬ ‫حربهم على دين وثقافة وهوية ثلث الب�شرية!!‬ ‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬


¬JÉÑjQóJ ∞fCÉà°ùj ÚÄ°TÉædG Öîàæe π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY IôNCÉàe áYÉ°S ‘ ¬JÉÑjQóJ ÉeÉY 16 â– ÚÄ°TÉæ∏d »æWƒdG ÉæÑîàæe ∞fCÉà°SG ∂dPh ,ÜÉÑ°û∏d Ú°ù◊G áæjóe ‘ ƒdƒÑdG Ö©∏e ≈∏Y ¬à°üM áeÉbEÉH ¢ùeC’G AÉ°ùe øe á«dhódG á«YÉHôdG IQhó``dG ‘ ácQÉ°ûŸG øe ¬JOƒY ó©H áMGô∏d ≥jôØdG ó∏N ¿CG ó©H .á«JGQÉeE’G Ú©dG áæjóe ‘ ⪫bCG »àdG ¿Éà°ùµHRhCG ‘ ΩÉ≤J »àdG ájƒ«°SB’G ·C’G ¢SCÉc äÉ°ùaÉæe ¢Vƒÿ ÉæÑîàæe ó©à°ùjh ‘ Ö©∏j å«M ,ÊÉãdG øjô°ûJ 8 ≈àM ôªà°ùJh ∫hC’G øjô°ûJ 24 øe IÎØdG ∫ÓN .É«°ù«fhófEGh ¿Éà°ùµLÉWh ¿Éà°ùµHRhCG ÖfÉéH ¤hC’G áYƒªéŸG øª°V πÑ≤ŸG AÉKÓãdG á∏«d …Qƒ°ùdG √Ò¶f áaÉ°†à°S’ ÉæÑîàæe ÖgCÉàjh äÉ«FÉ¡æ∏d ’ƒ°Uh äGÒ°†ëàdG èeÉfôH

(1347) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (5) óMC’G

assabeelsports@yahoo.com

Ωó≤dG Iôµd ÚaÎëŸG …QhO øe ådÉãdG ´ƒÑ°SC’G ΩÉàN ‘

È©j á«°ûæŸGh ..á«KÓãH Iôjõ÷G ≈∏Y Ö∏¨àj ¿OQC’G ÜÉÑ°T óHQEG Ú°ù◊Gh Ωƒ°SôØc ÚH ¬°ùØf ¢VôØj ∫OÉ©àdGh ..∑ƒeÒdG

(π«Ñ°ùdG á°SóY)

±óg √Éeôe πNO ÉYÉaO iƒbC’G äGóMƒdG óMGh πNO É``YÉ``aO ∞``©` °` VC’G Iô``jõ``÷Gh á©≤ÑdG ±GógCG z6{ ɪgÉeôe ¥hòàj ⁄ …ò``dG ó«MƒdG äGó``Mƒ``dG ≥jôa IQÉ°ùÿG º©W z3{ ≥≤M …ò``dG ó``«`Mƒ``dG äGó``Mƒ``dG ≥``jô``a á«dÉààe äGQÉ°üàfG ¥hòàJ ⁄ ó`` `HQEG Ú``°` ù` ◊Gh »``∏` gC’G ¥ô`` a RƒØdG IhÓM ∫ó©Ã äÉjQÉÑe z6{ ‘ â∏é°S Éaóg z16{ IGQÉÑe πc ‘ ±óg z2^66{ ´ƒÑ°SC’G ‘ â``Ñ`°`ù`à`MG Oô`` W ä’É`` `M z3{ óªfi »Hô©dG Ö``Y’ Ö«°üf ø``e âfÉc ,ådÉãdG ÖY’h ≈Ø£°üe º«gGôHEG ∑ƒeÒdG ÖY’h ¢ü∏H ä’ÉM Oó``Y ™ØJÎd ¿Gô``¡` ÷G Oƒ``ª`fi á«°ûæŸG z5{ ¤EG Oô£dG ´ƒÑ°SC’G ‘ âÑ°ùàMG Ió``«`Mh AGõ``L á``∏`cQ Iôjõ÷G ΩÉeCG ¿OQC’G ÜÉÑ°T áë∏°üŸ âfÉc ådÉãdG .z6{ ¤EG AGõ÷G äÓcQ OóY ™ØJÎd z3{ ÉgòØf âÑ°ùàMG »àdG AGõ``÷G äÓ``cQ ∫ƒ°üÑdG Oƒªfi ºg ,áØ∏àfl ájófCG øe ÚÑY’ á©≤ÑdG ÖY’ º«∏◊GóÑY óªfih »Hô©dG ÖY’ πc πé°S å«M ,¿OQC’G ÜÉÑ°T ÖY’ ô‰ ídÉ°Uh .iôNC’G ´É°VCGh á∏cQ ÖY’ ∞«°TQCÓd èFÉàædG (ôØ°U-2) á©≤ÑdG * äGóMƒdG (2-3) »Hô©dG * »∏°ü«ØdG (ôØ°U -3) Iôjõ÷G * ¿OQC’G ÜÉÑ°T (1-2) ∑ƒeÒdG * á«°ûæŸG (ôØ°U –ôØ°U) Ú°ù◊G * Ωƒ°SôØc (1-2) »∏gC’G * ÉãeôdG

Iôjõ÷Gh ¿OQC’G ÜÉÑ°T á¡LGƒe øe

ÚaGó¡dG IQGó°U ‘ »éMh º«∏◊G óÑY IQGó°üd »éM ¢ùfCG »∏°ü«ØdG ºLÉ¡e õØb ó©H ,±Gó`` `gCG z3{ ¤EG √ó``«`°`UQ ™``aQh ,Ú``aGó``¡`dG ™e ihÉ``°`ù`à`«`d »``Hô``©` dG ΩÉ`` `eCG Ú``aó``g π``é`°`S ¿CG π°ûa …ò``dG º«∏◊GóÑY óªfi á©≤ÑdG ºLÉ¡e ΩÉeCG IÒNC’G ¬≤jôa IGQÉÑe ‘ ∑ÉÑ°ûdG áHÉ°UEG ‘ ÉãeôdG ºLÉ¡e ÊÉãdG õcôŸG ‘ »JCÉjh ,äGóMƒdG »Hô©dG ºLÉ¡eh Úaóg ó«°UôH ΩÉë∏dG Ö©°üe ¿OQC’G ÜÉ``Ñ`°`T É``ª`LÉ``¡`eh ΩÉ``gGô``HEG »``Hƒ``c ÊÉ``¨` dG ∑ƒeÒdG º``LÉ``¡`eh ƒ``‚ƒ``dÉ``HÉ``ch Ö``jP ˆGó``Ñ` Y ,¿GôªY …Dƒ`d Iôjõ÷G ºLÉ¡eh »Ñ«à©dG óªfi …Qƒ«fÉL »ÑeGõdG ø``e π``c Gó``MGh Éaóg πé°Sh ¢ûµ°ûc óªMCG ,z»∏°ü«ØdG{ áeQÉëŸG …OÉ¡dGóÑYh óÑY ø°ùMh »∏Y âaCGQh …QGó¡ÑdG ∞«£∏dGóÑYh OɪYh ∫ƒ``°`ü`Ñ`dG Oƒ``ª` fih ,zäGó`` Mƒ`` dG{ ìÉ``à`Ø`dG ó«©°Sh Gô`` Jh ≈``°` Sƒ``eh ¿GPhP ∞``°` Sƒ``jh äÉ``HÉ``jP á∏MódG πFÉfh ¢SQÉa ƒHCG øÁCGh ,z»Hô©dG{ ¿ÉLôe Ú°ù◊G{ ¿Gô≤°ûdG óYhh §≤dG …OÉah ,z∑ƒeÒdG{ ¢ùjƒY ≥``«`Ø`°`Th É``ª`«`dh »``æ` eƒ``ŸG AÓ`` Yh ,zó`` ` HQEG ≈Ø£°üe ó``ª`fih ÚdÉé©dG ⁄É``°`Sh ,z»``∏` gC’G{ ¿ÉfóYh Öjô¨dG óeÉMh ,zIôjõ÷G{ Òª°S óªMGh ó«YÉ°ùŸG ÊÉgh äÉHÉjP »eÉ°Sh zá©≤ÑdG{ ¿Éª«∏°S AÓYh ô‰ ídÉ°Uh zá«°ûæŸGz¿Gô¡÷G Oƒªfih ¿Éª«∏°Sh z¿OQC’G ÜÉÑ°T{ »Yôe óªMCGh ¿Gô≤°ûdG .zÉãeôdG{ …ódÉÿG ¿ÉcQh ¿Éª∏°ùdG ÖY’ ø``e π``c √É``eô``e ‘ CÉ` £` ÿÉ``H π``é` °` Sh ÖY’h äGóMƒdG ΩÉ``eCG »ª∏M º«gGôHEG ∑ƒeÒdG á©≤ÑdG ΩÉeCG áæeÉãY ôªY óHQEG Ú°ù◊G ΩÓch ΩÉbQCG πé°S Éeƒég iƒbC’G ¿OQC’G ÜÉÑ°Th »Hô©dG ±GógCG z6{ ɪ¡æe πc

ôªYh Ú``æ`°`ù`M Ëô`` c ¬`` eÉ`` eCGh ±Gô`` `WC’G ø``e Ωó``≤` Jh ,á``æ`eÉ``ã`Y áæLÉ«g ô°üàæeh IOɪM óªMG §≤dG …OÉa Ωƒé¡dG »Ñ∏b OGóeE’ ôNCÉJ π``HÉ``≤`ŸG ‘ äÉ``HÉ``jP OGô`` eh AGƒ`` `LCG ‘ ∫ƒ``Nó``dÉ``H Ωƒ``°` Sô``Ø` c äÉbÓ£fG ≈∏Y Góªà©e ,AÉ≤∏dG á檫ŸG ‘ á`` æ` MÉ`` jô`` dG ΩÉ``°` ü` Y äGó«ÑY õ``à` ©` eh å``«` d Ió``fÉ``°` ù` Ÿ áæMÉjôdG Oƒ``ª` fih §``°`Sƒ``dG ‘ ,áeó≤ŸG ‘ πjƒfÉÁG ±ÎëŸGh ≈àM á``Ø`«`¶`f ∑É``Ñ` °` û` dG ≈``≤`Ñ`à`d ⁄ …ò`` dG ∫hC’G •ƒ``°`û`dG á``jÉ``¡`f øe ܃∏£ŸG iƒà°ùŸG ¤EG ≥Jôj .ÚÑfÉ÷G ™∏£e Ú`` °` `ù` `◊G ™`` ` aó`` ` fG ±óg øY ÉãëH ,ÊÉãdG •ƒ°ûdG AGõL á∏cQ ≈∏Y π°üë«d Ωó≤àdG áæeÉãY ôªY Égò«Øæàd iÈ``fG ¬«∏Y OQ ,á``°`VQÉ``©`dG ø``e äó`` JQG øe Iójó°ùàH ∞``°`Sƒ``j ˆG ó``Ñ`Y ≈eôe ¢SQÉM É¡d ió°üJ ó«©H ™ØJÒd ∞°Sƒj ˆGóÑY Ú°ù◊G ¿É≤jôØdG CGó``Hh ,kÉ«éjQóJ AGOC’G Égô£NCG äÉ``ª`é`¡`∏`d ∫OÉ`` Ñ` J ‘ äôe π``jƒ``fÉ``ÁG á``«` °` SCGQ â``fÉ``c ΩÉ°ü©d Iójó°ùJh ºFÉ≤dG QGƒéH ø∏©àd ºFÉ≤dG ÖfÉéH áæMÉjôdG .»Ñ∏°ùdG ∫OÉ©àdÉH AÉ≤∏dG ájÉ¡f

äÉØjó°T ¿Ghôe É¡∏°SQCG á«°VôY â∏°Uh AGõ`` ` ÷G á``≤`£`æ`e π`` `NGO ºFÉ≤dG ≈``∏` Y ó``«` YÉ``°` ù` ŸG ÊÉ``¡` d (71) ∑ÉÑ°ûdG ‘ É¡©HÉJ ó«©ÑdG …òdG á«°ûæª∏d ∫OÉ``©` à` dG ±ó``g ≈∏Y π°üëa ,¬Jô£«°S π``°` UGh ó«dÉH IôµdG ¢ùŸ ô``KEG AGõ``L á∏cQ iÈfG ô``HÉ``L »``eGQ ™``aGó``ŸG ø``e É¡ªLôJh ¿Gô¡÷G Oƒªfi É¡d ∑ƒ`` eÒ`` dG ∑É`` Ñ` `°` `T ‘ ìÉ`` é` `æ` `H ÖMÉ°U É``gó``©` H ∫É``æ` «` d (85) ¬∏«æd AGôª◊G ábÉ£ÑdG ±ó¡dG ,á«fÉãdG AGô``Ø` °` ü` dG á``bÉ``£` Ñ` dG ,GôJƒJ IÒNC’G ≥FÉbódG ó¡°ûàdh …òdG á«°ûæŸG ÖfÉL øe É°Uƒ°üN ,äÉØjó°T ¢``SQÉ``a ¬``HQó``e Oô`` W ¬«a í``∏`Ø`J ⁄ …ò`` `dG â``bƒ``dG ‘ ‘ πjó©à∏d ∑ƒeÒdG ä’hÉ``fi .»≤ÑàŸG âbƒdG Ωƒ°SôØc (ôØ°U) Ú°ù◊G (ôØ°U) Ö©∏ŸG ¢VQCG ¿É≤jôØdG πNO IQƒ£ÿG ¬æY âHÉZ Ö«JQ AGOCÉ`H Éë°VGh Gó`` ` Hh ,Ú`` «` eô`` ŸG ≈``∏` Y Ö©∏ŸG §°Sh ‘ Ö©∏dG QÉ°üëfG Ú°ùë∏d á«Ñ°ùædG á«∏°†aC’G ºZQ äɪé¡dG AÉ``æ` Hh PGƒ``ë`à`°`S’G ‘ IQhÉæŸG á≤£æe ≈∏Y OɪàY’ÉH ÜÉ≤Y »∏Y »KÓãdG É¡∏¨°T »àdG

áeƒ¶æe π«©ØJ ‘ ºgÉ°ùj ¿CG ∞°Sƒj »JCÉ«d ,á«eƒé¡dG ¬≤jôa ’óH ¬``dƒ``NO ø``Y ø``∏`©`jh È``æ` dG ¿Gô≤°ûdG Qôe ,ÖjP ˆGóÑY øe QôµJ ó¡°ûe ‘ ´ó``÷G ƒëf Iôc ≈∏Y ô£«°S ôª°SC’G øµd ,GÒãc ô£NC’G á°UôØdG äAÉLh ,∞bƒŸG ¿Éc É``eó``æ`Y zô`` ª` MC’G{ ≥``jô``Ø`∏`d áàHÉK Iô`` ` c Oó``°` ù` j Ò`` WGƒ`` æ` `dG √Qƒ°†M øY Ú°SÉj ø∏©«d ábóH .á«æcôdG ájGôdG ƒëf Égó©Ñjh ÓjóH π``NO äGQÉ``Ñ`÷G ¢ùfCG AÉ≤HEG í°VGh ±ó¡dGh ƒ‚ƒdÉHɵd πNGO Iô``µ` dG ™``°` Vhh Iô``£`«`°`ù`dG ,øµ‡ Qób ÈcCG Iôjõ÷G Ö©∏e â∏°UGƒJ á``«` YÉ``aó``dG AÉ`` £` `NC’G »Ñ«©°ûdG á``jó``g π``Ñ`≤`j …RÉ`` `Zh áÄWÉN Iôjô“ øY IQÉÑY »``gh ™aóæŸG ƒ``ë`f Iô``°`TÉ``Ñ`e É``¡`°`ù`µ`Y π°UGh ô``ª`°`SC’G øµd ,äGQÉ``Ñ` ÷G .IôµdG ó©HCGh ¬Jƒë°U ¬°VhôY CGƒ°SCG Iôjõ÷G Ωób ,¬eɶàfG Ωó`` Y á``Ñ`jô``°`V ™`` `aOh RƒØdG ¿OQC’G ÜÉ``Ñ`°`T ≥``ë`à`°`SGh ≈∏Y π°†aC’G ≥jôØdG ¿É``c ¬``fC’ ≈¡àfG …òdG AÉ≤∏dG »Wƒ°T QGóe .áØ«¶f á«KÓãH ÜÉÑ°ûdG ídÉ°üd (1) ∑ƒeÒdG (2) á«°ûæŸG ΩÉeR á«°ûæŸG ƒ``Ñ`Y’ º∏°ùJ Iƒ≤H Gƒ``©` aó``fGh Gô``µ`Ñ`e IQOÉ``Ñ` ŸG π°†ØH ∑ƒ`` eÒ`` dG ≈``eô``e ƒ``ë`f »eÉ°Sh »``∏` Yƒ``HCG ¿É``fó``Y IOÉ``«` b •É°ûæH äÉ«∏ª©dG á≤£æŸ äÉHÉjP øe í°VGh OÉæ°SEG ¬∏∏îJ ,®ƒë∏e …hÉ棰ûdGh ó«YÉ°ùª∏d ±GôWC’G »°SCGôd ΩRÓ`` dG º``Yó``dG Ò``aƒ``à`d Ée ;¿Ghô`` ` ` `eh Qó`` jƒ`` b á`` Hô`` ◊G ‘ äGô``¨` ã` dG ø``e ó``jó``©`dG ó`` LhCG äÉHÉjP ∞°ûµa ∑ƒ``eÒ``dG ´É`` aO ô£«°S É``LÉ``Hô``c Oó``°` Sh ≈``eô``ŸG äô`` `eh ,ó``©` °` ù` e ìÓ`` °` `U ¬``«` ∏` Y πÑb ºFÉ≤dG QGƒéH Qójƒb á«°SCGQ »∏Y á«°SCGQ óYÉ°ùŸG ájGQ »¨∏J ¿CG ôKG ∑ÉÑ°ûdG äõ``g »``à`dG äÉ``HÉ``jP OƒLh »``YGó``H äÉ``HÉ``jP á``«`°`Vô``Y åëH äÉ«£©ŸG ∂∏J πX ‘ .π∏°ùJ á≤£æe ‘ ¬`` JGP ø``Y ∑ƒ``eÒ``dG Éeó©H ,»éjQóJ πµ°ûH äÉ«∏ª©dG ᪡e É``à`°`ù`«`fCG ¬``aÎ``ë` Ÿ ó``æ` °` SCG OGƒY ƒ``HCG ¬ÑfÉ÷ Ωó≤Jh IOÉ«≤dG IOÉjR ¢VôØd »Ñ«à©dGh â«îÑdGh πFÉf ä’hÉ`` `fi ≈``≤`Ñ`à`d á``jOó``Y ÒZ ,¢``SQÉ``a ƒ``HCG ø``ÁCGh á∏MódG ∂dÉeh ¿Gô¡÷G OƒªëŸ ¬≤∏≤e á«°ûæŸG äÉ`` YÉ`` aO ‘ …Ò``°` ù` «` dG Oƒªfi ¢``SQÉ``◊G º¡Ø∏N ø``eh Iôc ≈∏Y ô£«°S …ò``dG Ió``jGõ``ŸG ƒHCG á``«`°`SCGQ äô``e ɪæ«H ,Éà°ù«fCG ºFÉ≤dG QGƒéH ¢SQÉa (Òãe •ƒ°T) IQÉKEG ÊÉ``ã`dG •ƒ°ûdG ó¡°T ,ájGóÑdG ò``æ`e á``ë` °` VGh á``jó``fh ∑ƒeÒdG Qô``– ó©H É°Uƒ°üN ¤EG á`` «` `YÉ`` aó`` dG á`` `dÉ`` `◊G ø`` `e äÉcô– ô``KEG á«eƒé¡dG ádÉ◊G OGƒYƒHCG »KÓãdG ø``e á``°`ShQó``e äÉbGÎNGh É``à`°`ù`«`fCGh á``∏`Mó``dGh â«îÑdGh »Ñ«à©dG øe ±Gô``WC’G ,iô°ù«dG á``¡`÷G ¥Î`` NG …ò`` dG ºFÉ≤dG ø``e äó`` `JQG Iô`` c Oó``°` Sh á«°ûæŸG ´É`` ` `aO ø`` e á``∏` Ø` Z ‘h â∏°Uh á``à`HÉ``K Iô``c É``à`°`ù`«`fCG ò``Ø`f á«°SCGQ É¡∏HÉb á∏MódG õØëàª∏d É¡H íààaG (49) IójGõŸG ∑ÉÑ°T ‘ Égó©H OÉch ,∑ƒeÒ∏d π«é°ùàdG …Ò°ù«dG Oƒªfi á«°ûæŸG ™aGóe ÊÉãdG ±ó¡dG ∑ƒ``eÒ``dG AGó``gEG øµd Iô``µ` dG OÉ``©` HEG ∫hÉ`` M É``eó``©`H ,OÉ°UôŸÉH É``¡` d ¿É`` ` c Ió`` ` jGõ`` ` ŸG ábQƒH á«°ûæŸG ÜQó``e Ú©à°ù«d äGQó≤dG õjõ©àd ó«YÉ°ùŸG ÊÉg ¢Uôa äOó`` ©` `à` `a á``«` eƒ``é` ¡` dG Iôc äÉHÉjP π°SQCG É¡æeh á«°ûæŸG º«gGôHEG ™``aGó``ŸG πNóJ Qójƒ≤d ≈≤∏à«d ó«dÉH Égó©HCGh ,≈Ø£°üe …ò`` dG ô`` ` ` eC’G AGô`` ª` ` M á``bÉ``£` H øe AGOC’G IÒ``Jh ™``aQ ‘ ºgÉ°S ¢ü≤ædG ∫Ó¨à°S’ á«°ûæŸG πÑb ∑ƒeÒdG ™LGôJ Éeó©H …Oó©dG Iôc ø`` eh ,á``«` Ø` ∏` ÿG ™``bGƒ``ª` ∏` d

¿CG πÑb ,∑ÉÑ°ûdG ∫ƒ``NO â°†aQ zøgh{ øY »Yôe óªMCG ∞°ûµj π¨à°SG ÉeóæY Iôjõ÷G äÉYÉaO ábÉfCÉH ≈``≤` JQGh z´QÉ``Ø` dG{ ¬``dƒ``W É¡©°Vhh Ö``jP ˆGó``Ñ` Y á«æcôd ≈eôŸ Ió«©ÑdG ájhGõdG ‘ ¬°SCGôH á≤«bódG ‘ ≥Ñ°ùdG ±óg ôª°SC’G .z29{ ∑QGóàj ¿CG Iôjõ÷G ∫hÉMh âfÉc ¬``JGô``jô``“ ø``µ`d ,¬``Ø` bƒ``e øY õ``«` cÎ``dG ÜÉ`` `Zh á``Yƒ``£`≤`e ¿CG ™£à°ùj ⁄ ¬``fEG ≈àM ,¬«ÑY’ …óL πµ°ûH ÜÉÑ°ûdG ≈eôe Oó¡j IQó≤dG äÉ`` LQO ≈`` fOCG √QÉ``≤` à` a’ πµ°ûH IóMGh áªég ƒdh AÉæH ≈∏Y Iô£«°S ‘ º``gÉ``°`S É``e ,¢``ShQó``e óLÉe á``«` °` Vô``Y ≈``∏` Y Ú``°` SÉ``j ºLÉ¡ŸG ∫ƒ`` °` `Uh π``Ñ` b Oƒ``ª` fi Qóæ°ùµdG zÖ``FÉ``¨` dG ô``°` VÉ``◊G{ áàHÉãdG IôµdG ´ÉaódG ó©HCGh ,É¡«dEG ÜÉÑ°T ≈£YCG Ée Gògh .ÒWGƒæ∏d á∏MQ á``∏` °` UGƒ``Ÿ á``≤` ã` dG ¿OQC’G ɪæ«M ,¿É`` K ±ó``g ø``Y å``ë`Ñ`dG øe Iô`` ` c Ö`` ` jP ˆGó`` `Ñ` ` Y Oó`` °` `S zój{ óéàd AGõ÷G á≤£æe êQÉN ø∏©«d ,OÉ``©` HE’G ‘ á«£Y ó``ª`MCG Iô°TÉÑe …OÉÑ©dG óªfi ºµ◊G ídÉ°U É``gò``Ø` f AGõ`` `L á``∏` cQ ø``Y ôª°SC’G Ú``Á ≈∏Y ìÉéæH ô``‰ ó©Ñj ¿CG πÑb z46{ á≤«bódG ‘ …Dƒd Ió``jó``°` ù` J õ``à`©`e ¢`` SQÉ`` ◊G áæ∏©e IôaÉ°üdG »JCÉàd ,¿Gô``ª`Y ÜÉÑ°T Ωó≤àH ∫hC’G •ƒ°ûdG ájÉ¡f .OQ ¿hO Úaó¡H ¿OQ’G á≤∏£e Iô£«°S ódÉN Iô``jõ``÷G ÜQó``e OGQCG á«HÉÑ°†dG IQƒ°üdG Ò«¨J ¢VƒY ‘ ¬``≤` jô``a É``¡` «` ∏` Y ô``¡` X »`` à` `dG É¡æ«°ù–h ¤hC’G á`` °` `ü` `◊G óªMCG ™aGóŸG Öë°ùa ,π°†aCÓd §°SƒdG Ö``YÓ``H ™`` ` aOh á``«` £` Y óªfi OÉ`` YCGh ,»Ñ«©°ûdG ó``›CG ÖfÉL ¤EG π``¨`°`û`«`d ≈``Ø`£`°`ü`e ,»YÉaódG ≥ª©dG É°TÉÑdG óªfi áæ«cÉŸG â``«`≤`H ∂`` dP º`` ZQ ø``µ` d ÜÉÑ°T ≈≤HCGh ,á∏£©e ájhGQõ÷G »eƒé¡dG ¬``é`¡`f ≈``∏` Y ¿OQC’G »Yôe óªMCG ¿EG ≈àM Ó°UGƒàe πÑ≤à°SGh Ú©aGóŸG ÚH øe π°ùfCG ÉgOó°Sh äOƒ`` L ΩRÉ`` M Iô``jô``“ ôª°SC’G É``gó``©` Ñ` «` d É``gô``°` TÉ``Ñ` e ¿C’h ,É¡à«à°ûJ ´É``aó``dG π``ª`µ`jh áé«àædG õ``jõ``©`J ≈``∏`Y QGô`` °` `UE’G ¿OQC’G ÜÉÑ°T ¿EÉ` a Éë°VGh ¿É``c á«Øjó¡àdG ¬à∏Z õjõ©J ‘ í‚ áàHÉK Iô``c äOƒ`` L Oó``°`S É``eó``æ`Y äó`` Lhh ,Ú`` ©` aGó`` ŸG ø`` e äô`` e ΩÉeCG É¡©°†«d á©HÉàŸG ‘ »Yôe ¿hO ≈eôª∏d ¬LGƒŸG ƒ‚ƒdÉHÉc ∑ÉÑ°ûdG ‘ ádƒ¡°ùH ÉgOó°S áHÉbQ .z55{ á≤«bódG ‘ ådÉãdG ±ó¡dG ¿Éµa ÚHQóŸG QɵaCG âdóÑJ ¢VGôZC’ πc Iô°VÉM äÓjóÑàdG ≈∏Y πØ«∏a óªfi ¿Éµa ,IOófi ±ÎëŸG øY É°VƒY AÉ≤∏dG Ö©∏e Ωó≤j ⁄ …òdG Qóæ°ùµdG ÊÉeôdG ≈∏Y zá``dÉ``Y{ ¿É`` ch ,ô``cò``j ÉÄ«°T ¬JÉcô– á``∏` ≤` d Gô`` ¶` `f ¬``≤` jô``a óªMCG êô`` `Nh ,¬``à` «` dÉ``©` a Ωó`` `Yh πNOh á∏HÉ≤ŸG á¡÷G ≈∏Y »Yôe .¬æe ’óH …RÉZ ôªY ¿OQC’G ÜÉ`` Ñ` ` °` ` T π`` ¨` `à` `°` `SG òæe Iô`` jõ`` ÷G AGOCG ¢``VÉ``Ø` î` fG ƒ‚ƒdÉHÉc ¿EG ≈àM ,IGQÉÑŸG ájGóH ≈Ø£°üe óªfi Iƒ``Ø`g π¨à°SG É¡«∏Y ô£«°ù«d Iô``µ`dG OÉ``©` HEG ‘ ôgÉe ƒ``ë`f Iô``°`TÉ``Ñ`e É`` gQô`` Áh ≈eôŸG √É`` Œ É``gOó``°`ù`«`d ´ó`` ÷G ,á«æcôd IôµdG ó©HCG É°TÉÑdG øµd øe ’ƒ``é` N ¿É`` `c Iô`` jõ`` ÷G OQ ó`` `›CG ø`` `e Ió`` «` `©` `H Ió`` jó`` °` `ù` `J OQ ,≈eôŸG â∏Y É¡æµd »Ñ«©°ûdG áàZÉÑe Iô``µ` H É¡«∏Y ¿Gô``≤`°`û`dG .á«æcôd ôª°SC’G Égó©HCG π`` NGO »``µ`«`à`µ`à`dG ΩGõ`` à` ` d’G áØc í`` LQ ô``°` †` NC’G π«£à°ùŸG Iôjõ÷G óÑj ⁄h ¿OQC’G ÜÉÑ°T OGôe ¿ƒµ«d ô``cò``J á``ehÉ``≤`e …CG á«∏jóÑàdG á`` ` bQƒ`` ` dG á``∏` HÉ``≤` e ≈°ùYh π©d ,Iôjõé∏d IÒ`` NC’G

≈Ø£°üe ôFÉK -π«Ñ°ùdG ¿Éª«∏°S OGƒLh ≈∏Y ¿OQ’G ÜÉ``Ñ` °` T Ö``∏` ¨` J IGQÉÑŸG ‘ (ôØ°U -3) Iô``jõ``÷G á«°VÉŸG πÑb á∏«∏dG äô``L »``à`dG ÊÉãdG ˆGóÑY ∂∏ŸG OÉà°SG ≈∏Y ádƒ÷G ΩÉ``à` N ‘ ,á``ª`°`ù`jƒ``≤`dÉ``H ÚaÎëŸG …QhO ø``e á``ã` dÉ``ã` dG ¿OQC’G ÜÉÑ°T ™aQh ,Ωó≤dG Iôµd »≤Hh •É``≤` f z6{ ¤EG √ó``«` °` UQ .•É≤f z4{ Iôjõ÷G ó«°UQ √Qƒ°†M á``«`°`û`æ`ŸG π`` °` `UGhh (1-2) ∑ƒ``eÒ``dG Ωõ``gh âaÓdG OÉà°SG É``gó``¡`°`T »``à` dG IGQÉ``Ñ` ŸG ‘ AÉbQõdG áæjóà óªfi Ò``eC’G ,•É≤f z6{ ¤EG √ó``«`°`UQ ™``aÒ``d çÓãdG ¬WÉ≤æH ∑ƒeÒdG ÉcQÉJ .á≤HÉ°ùdG ó`` ` ` HQEG Ú`` °` `ù` `◊G í`` `à` ` à` ` aGh πµd á£≤æH ɪgó«°UQ Ωƒ°SôØch ∫OÉ©àdÉH É©æàbG ¿CG ó©H ,ɪ¡æe É¡æ°†àMG »àdG IGQÉÑŸG ‘ »Ñ∏°ùdG .ÉãeôdÉH º°TÉg ÒeC’G Ö©∏e …QhO äÉ°ùaÉæe ∞bƒàà°Sh Éeƒj z45{ Ió`` ` e Ú`` aÎ`` ë` `ŸG ÖîàææŸG ΩÉ`` eCG ∫É``é` ŸG ìÉ``°` ù` aE’ ‹ÉãŸG OGó``©` à` °` SÓ``d »`` æ` `Wƒ`` dG ΩÉ≤à°S »àdG É«°SBG ÜôZ ádƒ£Ñd 23 ø``e IÎ``Ø` dG ∫Ó``N ¿É``ª`Y ‘ ådÉãdG ≈àM ΩOÉ``≤` dG ∫ƒ``∏` jCG ø``e Oƒ©J ¿CG ≈∏Y ,∫hC’G øjô°ûJ øe á©HGôdG ádƒ÷G ìÉààaGh äGAÉ≤∏dG 16h 15 âÑ°ùdGh ᩪ÷G »eƒj .∫hC’G øjô°ûJ øe Iôjõ÷G 3 ¿OQC’G ÜÉÑ°T ôØ°U øe ¿OQC’G ÜÉ`` Ñ` `°` `T ™`` ` `aQ ≈eôe ≈`` ∏` `Y ¬`` eƒ`` é` `g IÒ`` ` ` Jh ¤EG ∂``dP ‘ Góæà°ùe ,Iô``jõ``÷G AÓY ¿Éc å«M ;¬«ÑY’ ájƒ«M »ÑY’ äOƒ``L ΩRÉ`` Mh ¿Gô``≤`°`û`dG ºgQhóH ¿ƒeƒ≤j §°SƒdG Qƒfi AÉæÑdG á«∏ªY ‘ ¬Lh πªcCG ≈∏Y ˆGóÑY äÉ``cô``– ™``e …RGƒ``à`dÉ``H OÉæ°SEÉHh ,´ó`` `÷G ô``gÉ``eh Ö`` jP QɪY ø``jÒ``¡` ¶` dG ø`` e í`` °` `VGh Ée ;Ióë°T ≈Ø£°üeh IójGô°ûdG ÚªLÉ¡ŸG á«dÉ©a IOÉjR ‘ ºgÉ°S »Yôe ó`` ` ª` ` `MCGh ƒ`` ‚ƒ`` dÉ`` HÉ`` c ɪ¡æ«H ΩÉé°ùf’G QOGƒH äô¡Xh É£¨°V πµ°T Ée ,¬Lh πªcCG ≈∏Y óªfih á``«` £` Y ó`` `ª` ` MCG ≈`` ∏` `Y »ÑY’ ≈``∏` Y ∂`` dò`` ch ,É``°` TÉ``Ñ` dG ⁄É°Sh Oƒªfi óLÉe ±Gô``WC’G .ÚdÉé©dG ƒ‚ƒdÉHÉc á``«` °` SCGQ â``fÉ``ch É¡°ùµY Iô`` c ó``©`H É``gOó``°` S »``à` dG Gô`` °` `TDƒ` `e Ió`` ë` `°` `T ≈``Ø` £` °` ü` e zOƒ`` °` `SC’G{ á``jó``L ≈``∏`Y É``ë` °` VGh á©°VƒŸG á`` `£` ` ÿG ò``«` Ø` æ` J ‘ ÊÉehôdG ó``jó``÷G ÜQó`` ŸG ø``e Iô£«°ùdG â`` ` fGOh ,zÉ``µ` °` ù` «` JQG{ zá`` aô`` Z{ QÉ`` ≤` `à` `aG π`` X ‘ º``¡` d ÉgOƒ≤j ø``Ÿ Iô`` jõ`` ÷G äÉ``«`∏`ª`Y ¿CG á``°` UÉ``N ,º``«` ∏` °` ù` dG π``µ` °` û` dÉ``H óªfi ΩÉ°ûgh ≈Ø£°üe óªfi ”h ,Ée ÉYƒf z∫ƒªÿG{ ɪ¡HÉ°UCG óFGQh …ôgƒ÷G ídÉ°U áÑbGôe Ióë°T πÑb ø``e ≈∏Y ÒWGƒædG ÚªLÉ¡ŸG ó©HCG Ée ;IójGô°ûdGh ¿GôªY …Dƒ` `dh ¿É``jô``e Qóæ°ùµdG ÉfÉc É``ª`¡`fEG ≈``à`M çGó`` ` MC’G ø``Y ≠dÉÑe πµ°ûH ∞∏î∏d ¿É©LGÎj ¥QÉWh ô``‰ ídÉ°U ìGQCG É``e ,¬``H ¢SQÉ◊G º``¡`Ø`∏`N ø`` eh õ``fô``µ` dG .Ú°SÉj õà©e ÌcCG ¿OQC’G ÜÉÑ°T Qó`` gCGh ,π«é°ùàdG ìÉ``à`à`a’ á°Uôa ø``e •ÉÑ°†fG ΩóY øe Iôjõ÷ ≈fÉYh ¿EG ≈``à` M ,º`` gõ`` cGô`` à ¬``«` Ñ` Y’ óªMCG ™``aGó``ŸG ≥Ñ°S ƒ``‚ƒ``dÉ``HÉ``c ¿CG ’EG É¡H Ωó``≤`Jh Iôµ∏d á«£Y ò≤fCG √Éeôe øe ôª°SC’G êhô``N Iôc äOƒ``L ΩRÉ``M Oó°Sh ,∞bƒŸG ,Iôjõ÷G á°VQÉY â∏Y ó«©H øe OÉ©HEG ‘ ´É``aó``dG πNóàj ¿CG πÑb ∫ƒ°Uh πÑb ƒ‚ƒdÉHÉc á«°VôY AÓY òØfh ,É¡«dEG »Yôe óªMCG É¡æµd ,Iƒ≤H áàHÉK Iôc ¿Gô≤°ûdG


13

ÖYÓeh á°VÉjQ

(1347) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (5) óMC’G

äGAÉ≤d áKÓãH Ωƒ«dG ≥∏£æJ ¿OQC’G ¢SCÉc ádƒ£H øe z31{ áî°ùædG

Ú°ù◊G ÜÉÑ°Th ..ΩQÉc ÚY ô¶àæj äGóMƒdG ¢SGQ äGP πÑ≤à°ùj »Hô©dGh ..ÉãeôdG ÖbGôj ¿ƒ©àªàj ÉHÉÑ°T ÚÑY’ ≥jôØdG Ëó≤J ≈∏Y IQó≤dGh ¢Sɪ◊ÉH ±hô¶dG â``fÉ``c GPEG π``°` †` aC’G ≥jôa »æÁ ɪ«a ,∂dòd áÑ°SÉæe ¿ƒµj ¿CG ¢ùØædG Ú°ù◊G ÜÉÑ°T ádƒ£H ‘ GOƒ``Lƒ``e ¢†jƒ©àdG Ée ó©HCG ¤EG ∫ƒ°UƒdGh ¢SCɵdG GógÉL ∫hÉ`` `M ¿CG ó``©` H ,ø``µ` Á QÉѵdG …Qhód ójóL øe IOƒ©dG ±hô¶d Gô¶f ™£à°ùj ⁄ ¬æµd .¬à¡LGh IójóY Ö©∏e ¢SGQ äGP * »Hô©dG º°TÉg ÒeC’G ÉÑdÉ£e »``Hô``©` dG ¿ƒ``µ` «` °` S ≥jôa ∞«°†à°ùj ÉeóæY Qò◊ÉH ó©H ,¬``Ñ` ©` ∏` e ≈``∏` Y ¢`` ` SGQ äGP øe ΩOÉ``≤` dG ≥``jô``Ø` dG ø``µ`“ ¿CG …QhO ±É``°`ü`Ÿ IOƒ``©` dÉ``H ∑ô``µ` dG ,π«∏÷G ≥jôa á≤aQ ÚaÎëŸG ¬àÑ©L ‘ É``e π``c Ωó≤«°S ƒ``gh Éà ¬à«≤MCG âÑã«d »Hô©dG ΩÉeCG .¬«dEG π°Uh ∫hÉë«°S »`` Hô`` ©` `dG ø`` µ` `d á≤jô£H Ö©∏dGh äBÉLÉØŸG ÖæŒ ‘ ¿GRƒàdG ≈∏Y óªà©J áfRGƒàe »eƒé¡dGh »``YÉ``aó``dG Ú≤°ûdG â– ø`` `e •É`` °` ù` Ñ` dG Ö`` ë` °` Sh πÑb ¢`` `SGQ äGP »``Ñ` Y’ ΩGó`` ` `bCG π«é°ùJh Ωƒ``é`¡`dG ¤EG Ωó``≤`à`dG »æ©J IQÉ``°`ù`ÿG ¿C’ ;±Gó`` `gC’G ¬ãëH πX ‘ ¬d ôµÑŸG êhô``ÿG »àdƒ£H ‘ ±ô°ûŸG Qƒ¡¶dG øY .¿OQC’G ¢SCÉch ÚaÎëŸG …QhO äÉjQÉÑŸG ΩɵM Iô`` FGO â``æ`∏`YCG É``¡`Ñ`fÉ``L ø``e Aɪ°SCG Iô``µ` dG OÉ``–É``H ΩÉ``µ` ◊G ôjóà°S »``à`dG º«µëàdG º``bGƒ``W ƒëædG ≈``∏` Y ∂`` `dPh ,äÉ`` jQÉ`` Ñ` ŸG :‹ÉàdG ,äGóMƒdGh ΩQÉc ÚY :Ωƒ«dG á∏jÓÿG ±ô`` ` °` ` `TCG :ΩÉ`` ` µ` ` `◊G õà©eh ôgÉX Oƒªfi √óYÉ°ùjh É©HGQ äÉ``aô``°`û`dG ó``dÉ``Nh á``jGô``a .ácQGƒ°ùdG ∞°Sƒj ÖbGôŸGh :Ωɵ◊G ,¢SGQ äGPh »Hô©dG ∞°Sƒj √óYÉ°ùjh Iô``gGhR OGô``e ¢ù«bh ¢TƒªY º«gGôHEGh ¢ùjQOEG º«gGôHEG ÖbGôŸGh É©HGQ á‰GƒZ Ú°ù◊G ÜÉ`` Ñ` `°` `T .IQÉ`` ` ` `aƒ`` ` ` `HCG ¿Ó«≤Y óæ¡e :Ωɵ◊G ,ÉãeôdGh ¢û«°ûMƒHCG ó``«` dh √ó``YÉ``°` ù` jh ܃≤©j ó`` ª` `MCGh ø``°`ù`M õ``jÉ``ah .»JÉHô©dG »ëàa ÖbGôŸGh É©HGQ ,»∏°ü«ØdGh Ú°ù◊G :Gó``Z ,ÉãeôdG ‘ º°TÉg ÒeC’G Ö©∏e √óYÉ°ùjh º≤dO ¿Éª«∏°S :Ωɵ◊G QɵH ó``ª` fih ô``©`jƒ``°`T π``°`ü`«`a ÖbGôŸGh É©HGQ áeOÉfl º``gOCGh .¿GÈL áeÉ°SCG OÉà°S ,π«∏÷Gh Iôjõ÷G ¥QÉW :ΩÉ``µ`◊G ,óªfi Ò``eC’G ¢ùfDƒe ó``ª`MCG √óYÉ°ùjh QhOQO á∏HÉ≤e óªfih äGó«ÑY øÁCGh .ôgÉW »ëÑ°U ÖbGôŸGh É©HGQ á«°ûæeh ¿OQC’G ÜÉ``Ñ`°`T ,ˆGóÑY ∂∏ŸG OÉà°S ,ø°ùM »æH √óYÉ°ùjh ΩƒdƒHCG óªfi Ωɵ◊G ¿Ó«≤Y Qò``æ` eh ∫OÉ`` Y ó``ª`fi ÖbGôŸGh É``©`HGQ á``aô``Y ó``ª`fih .ó«éŸGóÑY ∞«£∏dGóÑY ∑ƒ`` ` eÒ`` ` dG :AÉ`` ` `KÓ`` ` `ã` ` ` dG ,óªfi Ò``eC’G OÉà°S ,»``∏`gC’Gh …OÉ`` Ñ` ` ©` ` dG ó`` ª` ` fi :ΩÉ`` ` `µ` ` ` ◊G Òª°Sh äɪ«©f RGƒa √óYÉ°ùjh É©HGQ ¿Ó``«` ≤` Y ó``æ` ¡` eh ΩÉ`` æ` Z .áfƒ°ùM ʃY ÖbGôŸGh Ö©∏e Ωƒ°SôØch á©≤ÑdG ,§∏°ùdG ‘ Ú``°` ù` M Ò`` ` ` `eC’G √óYÉ°ùjh ÊÉ©ŸG ôªY :Ωɵ◊G IóHGhôdG óªfih …hɪY ≈°ù«Y ÖbGôŸGh É``©`HGQ π°ü«a ó``ª`MCGh .¿Éª«∏°S Ú°ùM

≈Ø£°üe ôFÉK –π«Ñ°ùdG

Ωƒ«dG ¬Ñ≤d ≈∏Y á¶aÉëª∏d IQGƒ°ûe π¡à°ùj á«°VÉŸG áî°ùædG π£H äGóMƒdG

Gòd ;¬àª¡e áHƒ©°U Gó«L º∏©j ≈∏Y É``ë`°`VGh õ``«`cÎ``dG ¿ƒµ«°S ÈcCÉH á«Ø∏ÿG á≤£æŸG ¥Ó``ZEG ∞«Øîàd Ú``Ñ` YÓ``dG ø``e Oó`` Y ¢SQÉ◊G ≈``eô``e ≈∏Y §¨°†dG ÚÑY’ Oƒ`` Lƒ`` d ó``«` Ñ` Y ¿RÉ`` ` e á≤£æe ¤EG ∫ƒ``°`Uƒ``dG ø``jQOÉ``b .¥ô£dG ô°übCÉH AGõ÷G ÉãeôdG * Ú°ù◊G ÜÉÑ°T §∏°ùdG Ö©∏e áÄaɵàe á``¡` LGƒ``ŸG hó``Ñ` J Éãeô∏d á«Ñ°ùf á«∏°†aCG ™e ÉYƒf ,Ió«L ájƒæ©e ádÉëH ôÁ …òdG ‘ É``ª` ¡` e GRƒ`` ` a ≥``≤` M ¿CG ó``©` H ÜÉ°ùM ≈``∏`Y Ú``aÎ``ë`ŸG …QhO ócDƒj Ée ;ΩÉeCÓd õØbh »∏gC’G ∂dòc Éeób »°†ŸG ≥jôØdG ΩõY ∂∏àÁ .¢`` `SCÉ` ` µ` ` dG á`` dƒ`` £` H ‘

»àdG ≈``∏` ã` ŸG á`` jõ`` gÉ`` ÷Gh É``¡` H ,äGQÉ°üàf’G ó°üM øe ¬æµ“ øe ´QÉ°U …òdG ¬°ùaÉæe ¢ùµ©H ájófCG ±É°üe ¤EG Oƒ©°üdG πLCG ΩÉ©dG ‘ á`` aÎ`` ë` `ŸG á`` `LQó`` `dG .¬ØdÉëj ⁄ ß◊G øµd ‹É◊G ™àªàj »àdG ±hô¶dG ¿EG Éæ∏b øe ÒãµH π°†aCG äGóMƒdG É¡H É¡d ÉæØ°VCG GPEG ∞«µa ,¬°ùaÉæe ‹Ó©dG ‘ ¬«ÑY’ äÉjƒæ©e ¿CG ¢SCÉch OÉ`` –’G ´QO »Ñ≤d ó``©`H …Qhó`` `d √Qó`` °` `ü` `Jh ,¢`` ShDƒ` `µ` `dG ádƒ÷G ΩÉ``à` N ó``©`H Ú``aÎ``ë`ŸG "9" á``∏` eÉ``c á``eÓ``©` H á``ã` dÉ``ã` dG .äGQÉ°üàfG çÓK øe •É≤f ≥jôa ∫hÉë«°S ¬à¡L ø``e IGQÉ`` `Ñ` ` e Ëó`` `≤` ` J ΩQÉ`` ` ` ` c Ú`` ` Y ƒgh ,"ô°†NC’G" ΩÉeCG iôcò∏d

¢SCÉc ¥Ó£fG òæeh ,ä’ƒ£ÑdG "¥QRC’G" ¿EÉa 1980 ΩÉY ¿OQ’G ¬«∏j ,Iô``e "16" Ö≤∏dG ó°üM ÜÉ≤dCG "8" ó«°UôH äGó``Mƒ``dG ÉãeôdGh "2" ¿OQC’G ÜÉÑ°T ºK Iôe Iô`` jõ`` ÷Gh »``Hô``©`dG "2" .ɪ¡æe πµd IóMGh Ωƒ«dG äÉjQÉÑe ΩQÉc ÚY * äGóMƒdG ˆGóÑY ∂∏ŸG OÉà°SG Iôc ¿CG ø`` e º`` Zô`` dG ≈``∏` Y ’EG ,≥£æª∏d ™°†îJ ’ Ωó``≤`dG êhôÿG ≈∏Y QOÉ``b äGóMƒdG ¿CG Gô¶f ,á`` Hƒ`` ∏` `£` `ŸG á``é` «` à` æ` dÉ``H É¡æe RÈ``j Ió``jó``Y äGQÉ``Ñ` à` Y’ »ÑY’ Rô`` `HCG ø``e á``Ñ`î`f Oƒ`` Lh ¬aƒØ°U ‘ á«fOQC’G Ωó≤dG Iôc ™àªàj »``à`dG á``≤`FÉ``Ø`dG IÈ`` ÿGh

á©HQC’Gh ,ÚaÎëŸG …QhO øe á`` LQó`` dG …QhO ‘ π`` ` ` ` ` FGhC’G ¥ôØdG ™`` jRƒ`` J AÉ`` ` Lh ,¤h’G ™°Vh å``«`M Ú``à`Yƒ``ª`› ≈``∏`Y ≈∏Y ¿OQ’G ¢SCÉc π£H äGóMƒdG »àdG ¤hC’G á``Yƒ``ª`é`ŸG ¢`` `SCGQ ΩQÉc ÚY ¥ôa ¬ÑfÉL ¤EG ⪰V Ωƒ°SôØch ∑ƒ``eÒ``dGh »``∏`gC’Gh ,Iôjõ÷Gh π``«`∏`÷Gh á``©`≤`Ñ`dGh ≈∏Y "∞«°UƒdG" »Hô©dG AÉLh »àdG á``«`fÉ``ã`dG á``Yƒ``ª`é`ŸG ¢`` `SCGQ ÉãeôdG ¥ô``a ¬ÑfÉL ¤EG ⪰V »æH á«°ûæeh Ú°ù◊G ÜÉÑ°Th »∏°ü«ØdGh ¿OQC’G ÜÉÑ°Th ø°ùM .¢SGQ äGPh óHQEG Ú°ù◊Gh ádƒ£ÑdG ±ô°T πé°S »∏°ü«ØdG ≥`` jô`` a È``à` ©` j OóY ‘ »°SÉ«≤dG ºbôdG ÖMÉ°U

¿OQC’G ¢``SCÉ`c ádƒ£H iô``J Qƒ`` æ` `dG "31"`dG É``¡` à` î` °` ù` æ` H ≥∏£æJ É``eó``æ` Y Ωƒ`` «` `dG AÉ``°` ù` e øª°V äGAÉ`` ≤` `d "3" á`` eÉ`` bEÉ` `H .ádƒ£ÑdG ø`` e "16"`dG QhO Qó°üàe äGó`` Mƒ`` dG ¢``Vƒ``î` jh »Ñ≤d πeÉMh ÚaÎëŸG …QhO ¢ShDƒµdG ¢`` SCÉ` ch OÉ`` `–’G ´QO ¬©ªŒ É``«`Ñ`°`ù`f á``∏`¡`°`S IGQÉ`` Ñ` `e ∂∏ŸG OÉà°SG ≈∏Y ΩQÉ``c ÚY ™e ‘ ᪰ùjƒ≤dÉH ÊÉ``ã`dG ˆGó``Ñ`Y äGòHh ,AÉ°ùe ∞°üædGh Iô°TÉ©dG Ú°ù◊G ÜÉÑ°T »≤à∏j â«bƒàdG ,§∏°ùdG Ö©∏e ≈∏Y ÉãeôdG ™e Ö©∏e ≈``∏`Y »``Hô``©`dG πÑ≤à°ùjh ¢SGQ äGP ≥``jô``a º°TÉg Ò`` eC’G "16"`dG QhO äÉjQÉÑe πªµà°ùJh Iôjõ÷G äGAÉ≤∏H Ú``æ`K’G Gó``Z Ò`` eC’G OÉ``à` °` SG ≈``∏` Y π``«` ∏` ÷Gh óHQEG Ú°ù◊Gh AÉbQõdÉH óªfi ÒeC’G Ö©∏e ≈∏Y »∏°ü«ØdG ™e á«°ûæŸGh ¿OQC’G ÜÉÑ°Th º°TÉg ÊÉãdG ˆGóÑY ∂∏ŸG OÉà°SG ≈∏Y AÉKÓãdG óZ ó©Hh ,᪰ùjƒ≤dÉH »∏gC’Gh ∑ƒ``eÒ``dG »``JGQÉ``Ñ` à óªfi Ò`` ` ` `eC’G OÉ`` à` `°` `SG ≈`` ∏` `Y Ωƒ°SôØch á``©`≤`Ñ`dGh AÉ``bQõ``dÉ``H .§∏°ùdG Ö©∏e ≈∏Y ádƒ£ÑdG äɪ«∏©J ∫hC’G QhódG äÉjQÉÑe ¢üæJh IGQÉÑe øe ܃∏¨ŸG êhô``N ≈∏Y πjó©J º``à` j ¿CG ≈``∏` Y ,Ió`` ` `MGh á«fɪãdG QhO ‘ Ió``YÉ``≤`dG √ò``g øe ܃∏¨ŸG êhôN ¿ƒµj å«ëH ‘h .ÜÉ`` jE’Gh ÜÉ``gò``dG »JGQÉÑe QhO ‘ ¿É``≤` jô``Ø` dG ∫OÉ``©` J ∫É`` M ¿ƒµ«°S º``°`ù`◊G ¿EÉ` `a "16"`dG ,Iô°TÉÑe á«ë«LÎdG äÓcôdÉH ,á«fɪãdG QhO ≈∏Y ≥Ñ£æj Gògh ±ó¡dG IóYÉ≤H òNC’G ºà«°S øµd .º°üÿG ¢VQCG ≈∏Y πé°ùŸG ‘ á«FÉ¡ædG IGQÉÑŸG ΩÉ≤à°Sh ájƒg ø``Y ô``¶`æ`dG ¢†¨H ¿É``ª`Y GPEG ’EG ,Ú``∏` gCÉ` à` ŸG Ú``≤` jô``Ø` dG .∂dP Ò``Z Iô``µ`dG OÉ``–G iCÉ` `JQG »∏°UC’G âbƒdG AÉ¡àfG ∫ÉM ‘h ∫OÉ©àdÉH á``«` FÉ``¡` æ` dG IGQÉ``Ñ` ª` ∏` d ÚWƒ°ûd ó`` jó`` ª` `à` `dG º``à` «` °` S "15" ɪ¡æe πc Ióe Ú«aÉ°VEG äÓcôdÉH º°ù◊G πÑb á≤«bO .á«ë«LÎdG ácQÉ°ûŸG ¥ôØdG ádƒ£ÑdG √ò``g ‘ ∑QÉ°ûjh É≤jôa 12 º``g ,É``≤` jô``a "16"

16 `dG QhO äÉjQÉÑe äGóMƒdG

Ú°ù◊G ÜÉÑ°T

ΩQÉc ÚY

ø°ùM »æH á«°ûæe

»∏gC’G

¿OQC’G ÜÉÑ°T

∑ƒeÒdG

»∏°ü«ØdG

Ωƒ°SôØc

Ú°ù◊G

á©≤ÑdG

¢SGQ äGP

π«∏÷G

»Hô©dG

Iôjõ÷G

ÉjOh Éjõ«dÉe ≈∏Y ¿ÉªY Rƒah øjôëÑdGh ô£b ∫OÉ©J .ÚWƒ°ûdG GhQƒd Oƒ∏c »°ùfôØdG ¿ÉªY ÜQó``e ∑ô°TG Ò°ûH …Rƒ`` a AÉ``æ`ã`à`°`SÉ``H á``«`°`SÉ``°`S’G ô``°`UÉ``æ`©`dG »æH ɪ¡d íª°ùj ⁄ øjò∏dG áÑ«°ûdG ó``ª`fih ,ÖîàæŸÉH ¥Éëàd’ÉH ¿É«JGQÉe’G π°UƒdGh ¢SÉj .áHÉ°U’G ÖÑ°ùH πjÉY áØ«∏Nh »∏Y ø``e Ó``c á«fɪ©dG á∏«µ°ûàdG ⪰V ™«HQ ó``ª` fih (…ó`` jƒ`` g ó``ª` fi) »``°` ù` Ñ` ◊G ø°ùMh π«¡°S ó``©`°`Sh í``dÉ``°`U ø``ª`Mô``dG ó``Ñ`Yh Qƒ°üæe) ójóM óªMGh ∑QÉÑe óªMGh ôضe OɪYh (…ôHÉ÷G »∏Y) ó«©°S º°SÉbh (»ª«©ædG áeÉ°SG) ™«HQ ø°ùMh ( ™fÉe óªMG) »æ°Sƒ◊G .(¢ù«ªN ó¡a) »ªé©dG π«Yɪ°SGh (ójóM

‘ á``jOƒ``dG ¬JÉjQÉÑe å``dÉ``K ‘ πÑ≤ŸG AÉ``KÓ``ã`dG .áMhódG Éjõ«dÉe ≈∏Y ¿ÉªY Rƒa

…õ«dÉŸG √Ò¶f ≈∏Y Êɪ©dG ÖîàæŸG RÉah IôcƒdG OÉà°SG ≈∏Y ɪ¡æ«H ⪫bG »àdG IGQÉÑŸG ‘ É«°SG ÜôZ ádƒ£Ñd ¬JGOGó©à°SG øª°V ô£b ‘ è«∏ÿG ¢``SCÉ` ch …QÉ`` ÷G ô``¡`°`û`dG ‘ ¿OQ’G ‘ .øª«dG ‘ øjô°û©dG iôNG IGQÉ``Ñ`e Êɪ©dG ÖîàæŸG ¢Vƒîjh .πÑ≤ŸG AÉKÓãdG …ô£≤dG √Ò¶f ó°V OɪYh (6) ™«HQ ø°ùM IGQÉÑŸG ±GógG RôMG .(45h 36) »æ°Sƒ◊G äÉjôéŸG ≈``∏`Y ÊÉ``ª`©`dG ÖîàæŸG ô£«°S ¿GôjEG ΩÉeCG Ú°üdG IQÉ°ùN ø°ùMG ƒd áé«àædG ∞YÉ°†j ¿G ¬fɵeÉH ¿É``ch 2-ôØ°U ¿GôjG É¡àØ«°V ΩÉeG Ú°üdG äô°ùN ÉjQƒ°S ≈∏Y âjƒµdG Rƒa ¢UôØdG ∫Ó¨à°SG ™«HQ ø°ùMh »æ°Sƒ◊G OɪY äGOGó©à°SG øª°V ≠fÉjƒ«d ‘ ⪫bG IGQÉÑe ‘ ≈∏Y Ó``¡`°`S GRƒ`` a â``jƒ``µ` dG Öîàæe ≥``≤`M .ô£b ‘ 2011 É«°SG ¢SCÉc äÉ«FÉ¡æd Úaô£dG ≈∏Y ⪫bG IGQÉ``Ñ`e ôØ°U-3 …Qƒ``°`ù`dG √Ò¶f ¿É¨jh ¢``SQÉ``M ¿G Ú``M ‘ ,º``¡`d â``ë`«`JG »``à`dG OÓ«eh (39) ¿ÉjQƒª«J ∂``jQó``fG πé°Sh øª°V áªXÉc …OÉf ‘ ΩÓ°ùdGh ábGó°üdG OÉà°SG …ójƒg óªfi ¬∏jóHh »°ùÑ◊G »∏Y …õ«∏µf’G .IGQÉÑŸG ‘óg (59) …OƒaGó«e .øª«dG ‘ è«∏ÿG ¢SCɵd ∫h’G äGOGó©à°SG ∫GƒW É``jó``L GÈ``à`î`j ⁄ ÊÉ``ã` dG •ƒ``°` û` dG ‘

π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY áæjóe ¬Jó¡°T …ò``dG ,ÜÉÑ°û∏d »ŸÉ©dG ô“DƒŸG ‘ ¿OQ’G ∑QÉ°T øe ∂dPh ,»°VÉŸG ô¡°ûdG 27-23 øe IÎØdG ∫ÓN ᫵«°ùµŸG ¿ƒ«d ÚeCG ¿GóªM …QÉ°S.O á°SÉFôH ÜÉÑ°û∏d ≈∏YC’G ¢ù∏éŸG πãe óah ∫ÓN äÉbÓ©dG º°ùb ¢ù«FQ êGƒ``N ø°ùM ø``e π``c ájƒ°†Yh ,¢ù∏éŸG ΩÉ``Y .óHQEG á¶aÉfi ÜÉÑ°T ájôjóe øe äGó«ÑY ôgÉeh áeÉ©dG ¿ƒ∏㇠ɡ檰V øe ádhO 140 â∏ãe Oƒah ácQÉ°ûe ó¡°T ô“DƒŸG äɪ¶æŸGh Ió``ë`à`ŸG ·CÓ` d á©HÉàdG äÉ``ª`¶`æ`ŸGh ,»``eƒ``µ`◊G ´É£≤∏d »eƒµ◊G ´É£≤dG ø``e ¢üî°T 2500 ‹Gƒ``M ¬«a ∑QÉ``°`T ,á«HÉÑ°ûdG ∫hódG ™«ªL ƒ∏㇠ɡ檰V øeh ,á«HÉÑ°ûdG äÉ«dÉ©ØdG øe 25000h ôjRh ,¿hô``jó``dÉ``c »Ñ«∏«a »µ«°ùµŸG ¢ù«FôdG Üó``à`fG å«M ,á«Hô©dG .ô“DƒŸG ΩÉàNh ìÉààa’ º«∏©àdGh á«HÎdG äÉYɪàL’G ≥Ñ°S ó≤a ,¿GóªM …QÉ°S.O Éfóah ¢ù«FQ Ö°ùëHh ¿OQC’G â∏ãe å«M ,ÊóŸG ™ªàéŸG äɪ¶æe »∏㪟 ´ÉªàLG ,᫪°SôdG êôNh ,Ö©∏dG ‘ ≥◊G ᪶æe øe ôªb ƒHCG áæ«ãH äÉYɪàL’G √òg ‘ ÜÉÑ°ûdG QhO π«©ØJ ɡ檰V ø``eh äÉ«°UƒàdG øe á∏ªéH ¿ƒcQÉ°ûŸG ∫ÓN øe QÉѵdGh ÜÉÑ°ûdG ÚH IƒéØdG ≥««°†Jh ,áeÉ©dG IÉ«◊G ‘ πLCG øe πª©dG ¥ƒ°S ≈∏Y ÜÉÑ°ûdG ÖjQóJ »æÑJh ,QGƒ``◊G ¥É``aBG íàa äÉ°ü°üfl ∫ÓN øe ÜÉÑ°ûdG ºYOh ,º¡æ«H ádÉ��ÑdG Ö°ùf ¢†«ØîJ √òg ™``aQ ”h ,º¡à£°ûfCG ºYód äÉ«é«JGΰSG AÉæÑd á«aÉc á«dÉe .á«eƒµ◊G äÉYÉ£≤dG »∏㇠´ÉªàLG ¤EG äÉ«°UƒàdG ≈∏Y É¡dÓN Oó°T ,¢ù«FôdG ô“DƒŸG ‘ á∏NGóe ¿GóªM.O Ωóbh ƒgh ,á«é«JGΰSG ájCG AÉæH ‘ ´hô°ûdG πÑb ÜÉÑ°ûdG ¤EG ´Éªà°S’G ᫪gCG ±ô©àdGh ÜÉÑ°û∏d ´Éªà°S’G á∏ªM ∫ÓN øe π©ØdÉH ¿OQ’G ¬H ΩÉb Ée á«æWƒdG á«é«JGΰS’G AÉæH πÑb º¡JÉÑ∏£àeh º¡JÉLÉ«àMG ≈∏Y íàØJ »àdGh ô“Dƒª∏d ÜÉÑ°ûdG äÉ«°UƒJ OɪàYÉH ÖdÉW ɪc ,ÜÉÑ°û∏d äÉeƒµ◊Gh ÜÉÑ°ûdG ÚH IƒéØdG π∏≤Jh ∫É``«`LC’G ÚH QGƒ``◊G ¥É``aBG ,º¡aƒØ°U ‘ Ió``jGõ``à`ŸG ádÉ£ÑdG äÓµ°ûŸ π``M OÉ``é` jEG ≈∏Y πª©Jh ™e ≈°Tɪàj Ée π©ØdÉH ƒgh ,™ªàéŸG ‘ ÈcCG GQhO º¡ëæà ÉÑdÉ£e á«é«JGΰS’G øe á«fÉãdG á∏MôŸG AÉæH AGƒ°S ,¿OQC’G ‘ ÉæJÉé«JGΰSG á≤«Khh ÜÉÑ°û∏d ≈∏YC’G ¢ù∏éŸG πªY äÉ°SÉ«°S hG ,ÜÉÑ°û∏d á«æWƒdG . á«fOQC’G á«HÉÑ°ûdG á«°üî°ûdG AÉæH á£Nh ±ô°ûdG ,»Hô©dG ÜÉÑ°ûdG á≤«Kƒ∏d É°VôY ó¡°T ô“DƒŸG ¿CG ¿GóªM ÚHh ájɪM ≈∏Y Oó°ûJ á«°Uƒàd ô“DƒŸG QGó°UEG ‘ á≤«KƒdG âªgÉ°S å«M »àdG á∏«ØµdG πÑ°ùdG åëHh ,∫ÓàM’Gh ô¡≤dGh ∞æ©dG øe ÜÉÑ°ûdG .ÜÉgQE’G øe ÜÉÑ°ûdG »ª–

¿ÉªY ∫ÉÑL ádƒ£Ñd Ó£H IOɪM ¤hC’G ájhôµdG π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY ¤hC’G ¿É``ª`Y ∫É``Ñ`L ádƒ£H Ö≤∏H IOÉ``ª`M ºYÉ£e ≥``jô``a ôØX ™e ¿hÉ©àdÉH …QÉÑNE’G ¿ÉªY ∫ÉÑL ™bƒe É¡ª¶f »àdGh Ωó≤dG Iôµd áæ°ù◊G ÉjGƒædG ÒØ°S ájÉYôH h ,É≤jôa 13 ácQÉ°ûà ҰüfƒHCG …OÉf ≈∏Y á«FÉ¡ædG IGQÉÑŸG ‘ √Rƒa ó©H ,¢SôjCG ácô°Th OƒªM Ò°üf QƒàcódG .áKÓK πHÉ≤e ±GógCG á©HQCÉH Ò≤°TG ÚeCG äÉYOƒà°ùe IGQÉÑŸG Ò``°`ü`fƒ``HCG …OÉ``f ¢ù«FQ á``∏`eGƒ``©`dG OÉ``jR ¢Sóæ¡ŸG ≈``YQh ” á«FÉ¡ædG IGQÉÑŸG Ö≤Yh ,Ò°üfƒHCG ádÉ°U ≈∏Y äôL »àdG á«FÉ¡ædG zOƒjõdG óªfi{ IOɪM ºYÉ£e ÖY’ π°üM å«M øjõFÉØdG èjƒàJ ádƒ£ÑdÉH á∏eÉ©dG ¿Éé∏dG ËôµJ ” ɪ«a , ÖY’ π°†aCG IõFÉL ≈∏Y , zï«°ûdG π«Ñf{ »``eÓ``Y’G ≥WÉædG ,z¢``Sô``jCG ácô°T { á«æØdG áæé∏dG OÉjR ¢Sóæ¡ŸG{ áªYGódG äÉ¡÷G ËôµJh zádhódG IOƒY { Ωɵ◊G áæ÷ .zOƒª◊G Ò°üfh ¢SôjCG ácô°Th á∏eGƒ©dG ÜÉf …ò``dGh √OÉ–EÉH Ó㇠»°VÉjôdG ΩÓ``Y’G ËôµJ É°†jCG ”h IOɪM ºYÉ£e ≥jôa á∏eGƒ©dG êƒJ ɪ«a ‹ÉéŸG ó›CG √ô°S ÚeCG ¬æY ,Q’hO z1000{ ¤hC’G IõFÉ÷Gh á«ÑgòdG äÉ«dGó«ŸÉHh ∫hC’G õcôŸÉH .ÊÉãdG õcôŸÉH Ò≤°TG ÚeG äÉYOƒà°ùeh

á«ÑŸhG äGóYÉ°ùe Q’hO ¿ƒ«∏e 1h5 ¿Éà°ùcÉH ‘ äBÉ°ûæŸG º«eÎd ájƒ«°SGh (Ü.±.G) - »HO

ÉãeôdG

Qhôe ó©H π«é°ùàdG »àjƒµdG ÖëàæŸG íààaG ºLÉ¡ŸG È``Y IGQÉ``Ñ` ŸG á``jGó``H ≈∏Y ≥``FÉ``bO ™Ñ°S á≤£æŸG π``NGO øe ájƒb Iójó°ùàH ∞∏N ódÉN .∑ÉÑ°ûdG ‘ äô≤à°SG ó©H ÊÉ``ã` dG ±ó``¡` dG ´ƒ``£` ŸG Qó``H ±É``°` VGh ¢SQÉ◊G ¥ƒa øe IôµdG π°SQGh ≈eôŸÉH √OGôØfG .(85)É©FGQ Éaóg Óé°ùe ≈∏Y ¬à«∏°†aG »``à`jƒ``µ`dG Ö``î`à`æ`ŸG ™``HÉ``Jh ±Góg’G ô°UÉf ∞°Sƒj πjóÑdG ºààNGh IGQÉÑŸG Iójó°ùàH ™``FÉ``°`†`dG ∫ó``H Ö°ùàëŸG â``bƒ``dG ‘ ¬Ø«°†e ™``e »àjƒµdG ÖîàæŸG Ö©∏jh .á``jƒ``b .πÑ≤ŸG ¢ù«ªÿG »JGQÉe’G

»ŸÉ©dG ô“DƒŸG ‘ ∑QÉ°ûj ¿OQC’G ∂«°ùµŸG ‘ ÜÉÑ°û∏d

(Ü.±.G) - º°UGƒY »æjôëÑdGh …ô``£` ≤` dG ¿É``Ñ`î`à`æ`ŸG ∫OÉ``©` J øª°V ájOƒdG ɪ¡JGQÉÑe ‘ ɪ¡æe πµd ±ó¡H øª«dG ‘ "20 »é«∏N" äÉ°ùaÉæŸ Éª¡JGOGó©à°SG ∫h’G ¿ƒ``fÉ``c 5 ¤G ÊÉ``ã` dG ø``jô``°`û`J 22 ø``e .Ú∏Ñ≤ŸG (21) ¢ûjÉY …Rƒa ÈY øjôëÑdG âeó≤J âdOÉYh ,AGõ``÷G á≤£æe êQÉ``N ø``e Iójó°ùàH ó©H (38) ≥``jó``°`U …ó`` › ≥``jô``W ø``Y ô``£`b º«gGôHG ¿É``Ø`∏`N É¡«a ∫OÉ``Ñ` J ᪶æe áªég ÉgOó°ùj ¿G πÑb á≤£æŸG πNGO ≥jó°U ™e IôµdG .≈eôŸG ‘ ÒN’G ÖîàæŸG É¡«a ô£«°S ájƒb IGQÉ``Ñ`ŸG äAÉ``L ´É°VGh ∫h’G •ƒ°ûdG äÉjô› ≈∏Y …ô£≤dG øe ¬Ø«°V ∫ƒ– ºK ,á≤≤fi á°Uôa øe ÌcG .ÊÉãdG •ƒ°ûdG ‘ Ωƒé¡dG ¤G ´ÉaódG Êɪ©dG √Ò¶f …ô£≤dG ÖîàæŸG »≤à∏jh

¿G …ƒ«°S’G »ÑŸh’G ¢ù∏éŸG ¢ù«FQ ó¡ØdG óªMG ï«°ûdG ∞°ûc ¿ƒ«∏e 1Q5 ≠∏Ñe Éeób »ÑŸh’G ¢ù∏éŸGh á«dhódG á«ÑŸh’G áæé∏dG øe äQô°†J á«°VÉjQ äBÉ°ûæe π«gCÉàd ¿Éà°ùcÉH ¤G äGóYÉ°ùe Q’hO .äÉfÉ°†«ØdG âÑ°ùdG ¢ùeCG z¢SôH ¢ùfGôa{ ádÉch ¤G íjô°üJ ‘ ó¡ØdG ∫É``bh ≠∏Ñà ÉYÈJ …ƒ«°S’G »ÑŸh’G ¢ù∏éŸGh á«dhódG á«ÑŸh’G áæé∏dG ¿G{ äBÉ°ûæŸG ¢†©H π«gCÉJ IOÉ``Y’ ¿Éà°ùcÉÑd äGóYÉ°ùe Q’hO ¿ƒ«∏e 1Q5 .zäÉfÉ°†«ØdG É¡H âÑÑ°ùJ »àdG QGô°V’G ÖÑ°ùH á«°VÉjôdG øe ÌcG äôª¨a ¿Éà°ùcÉH ‘ ô¡°T ƒëf IQGõ¨H QÉ£e’G â∏£gh äOô°Th Ió``Y ¿ó``e ‘ äÉfÉ°†«ØH âÑÑ°ùJh É¡«°VGQG øe áFÉŸG ‘ 20 .¢UÉî°T’G ÚjÓe Q’hO ¿ƒ«∏e â``eó``b á``«`dhó``dG á``«`Ñ`Ÿh’G áæé∏dG{ ó¡ØdG ™``HÉ``Jh .z¿ƒ«∏e ∞°üf »ÑŸh’G ¢ù∏éŸGh áæé∏dG ™e ɪFGO πª©j …ƒ«°S’G »``Ñ`Ÿh’G ¢ù∏éŸG ¿G{ ±É``°`VGh π°üM ɪc á¡HÉ°ûe ä’ÉM ‘ ∫hódG IóYÉ°ùe ≈∏Y á«dhódG á«ÑŸh’G πÑb »eÉfƒ°ùJ É¡Hô°V »àdG iô``N’G ∫hó``dG ¢†©Hh É«°ù«fhófG ‘ .zΩGƒYG

»JGQÉe’G …QhódG Qó°üàj Ú©dG (Ü.±.G) - »HO ¬Ø«°†Ã á«°SÉb IQÉ°ùN ≥◊G ¿G ó©H IQGó°üdG ¤G Ú©dG ó©°U Iôµd »JGQÉe’G …QhódG øe á«fÉãdG á∏MôŸG ΩÉàN ‘ ôØ°U-3 ô°üædG õjÉa õjõ©dG óÑYh (90h 53) ófÉ°S ¬«°SƒN »æ«àæLQ’G πé°Sh .Ωó≤dG .IGQÉÑŸG ±GógG (87) ±Góg’G ¥QÉØH Ö«JÎdG Qó°üà«d •É≤f 6 ¤G √ó«°UQ Ú©dG ™aQ ó«°UQ ¿hó``H GÒ``NG ô°üædG »≤H Ú``M ‘ ,¢``SÉ``j »æHh Iô``jõ``÷G ø``Y .¤h’G á∏MôŸG ‘ É°†jG 3-ôØ°U Iôjõ÷G ΩÉeG ô°ùN Éeó©H Rƒa ≥«≤ëàd ¬≤jôW ‘ áÑ©°üdG ¬ahôX πc ≈∏Y Ú©dG Ö∏¨Jh ¢Vô©J …òdG øªMôdG óÑY ∞°Sƒj ¬°SQÉM ¬æY Üɨa ,ô°üædG ≈∏Y ÒÑc ɪ«gGôHG »LÉ©dGh á∏jƒW IÎa ÖYÓŸG øY √ó©ÑÑ«°S Ò°S çOÉ``◊ ÖÑ°ùH óªMG ÜÉ¡°Th ˆG ∫Ée ˆGóÑYh …Oƒ∏©dG ¿É«Ø°S »Hô¨ŸGh Éà«c ɪ«gGôHG ójó÷G »æ«¨dG ¬ÑY’ ∑ô°TG …òdG ,ô°üædG ¿Éc .äÉHÉ°U’G QOÉÑŸG ,»°ùfôØdG øjQ øe ÉeOÉb ¬©e óbÉ©àdG øe äÉYÉ°S ó©H GQƒ¨fÉH ´GóN ƒjQƒæ«J ¢``Sƒ``dQÉ``c …QhOGƒ`` `c’G ∫hÉ``M ÉeóæY ¢UôØdG ™æ°üd á°VQÉ©dG â∏Y ¬Jôc øµd √Éeôe øY Ωó≤àŸG ¿É£∏°S ˆGóÑY ¢SQÉ◊G Iôc Qôe ÉeóæY ÜÉ©d’G ™fÉ°U QhóH Ωƒ≤«d õjÉa …Rƒa OÉY .(4) π«∏≤H Óé°ùe ô°üædG ≈eôe ‘ ÒN’G É¡©°Vh õjÉa õjõ©dG óÑY πjóÑdG ¤G øe á©FGQ IôjôªàH ådÉãdG ófÉ°S πé°ùj ¿G πÑb ,(87) ÊÉãdG ±ó¡dG .(90) º∏°ùj »eGQ óYÉ°üdG »HO ¬Ø«°†e áÑ≤Y ¬«£îJ ó©H ∫h’G √Rƒa ÜÉÑ°ûdG ≥≤Mh GQÉjO »æ«e’ ‹É¨æ°ùdGh (65) QGõ«°S ƒ«dƒL »∏jRGÈdG ‘ó¡H ÉãjóM ,1-ôØ°U ¢SÉj »æH ΩÉeG ¤h’G ádƒ÷G ‘ ô°ùN ÜÉÑ°ûdG ¿Éch . (85) .4-3 Ú©dG ΩÉeG ¤h’G óY á«fÉãdG ¬JQÉ°ùÿ »HO ¢Vô©J ÚM ‘


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫بنزمية جاهز ملواجهة البو�سنة‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تلقى املنتخب الفرن�سي اجلريح خ�برا مريحا �أم�س ال�سبت اذ‬ ‫�سيتمكن مهاجم ريال مدريد اال�سباين كرمي بنزمية من امل�شاركة يف‬ ‫مباراة الثالثاء املقبل امام البو�سنة يف اجلولة الثانية من الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة اىل ك�أ�س اوروبا ‪.2012‬‬ ‫وكان بنزمية غاب �أول من �أم�س اجلمعة عن املباراة التي خ�سرها‬ ‫«الديوك» يف باري�س امام بيالرو�سيا (�صفر‪ )1-‬يف مباراتهم الر�سمية‬ ‫االوىل بقيادة لوران بالن‪ ،‬وذلك ب�سبب ا�صابة يف كاحله االمين‪.‬‬ ‫وقال بالن «علمنا خالل التمارين ال�صباحية ان كرمي �سيكون‬ ‫ج��اه��زا»‪ ،‬دون ان ي�ستبعد امكانية ا�ستدعاء مهاجم اخ��ر خ�صو�صا‬ ‫يف ظل ا�صابة يعاين منها لويك رميي يف حملبيه ولوي�س �ساها يف‬ ‫ربلة �ساقه‪ .‬وي�أمل بالن ان ي�ستعيد جمددا ثقة اجلماهري الفرن�سية‬ ‫ب»ال��دي��وك» بعدما خرج العبو املنتخب ام�س من ملعب �سان دوين‬ ‫و�سط �صافرات اال�ستهجان‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان بالن كان ي��درك بان املهمة لن تكون �سهلة على‬ ‫االطالق الن اجلمهور الفرن�سي ا�صيب بخيبة كربى خالل مونديال‬ ‫جنوب افريقيا ‪ 2010‬لي�س ب�سبب اخل���روج املبكر م��ن ال���دور االول‬ ‫وح�سب‪ ،‬بل ب�سبب امل�شاكل التي ع�صفت يف مع�سكر املنتخب وع�صيان‬ ‫العبيه بعد طرد زميلهم نيكوال انيلكا ل�شتمه املدرب ال�سابق رميون‬ ‫دومينيك‪.‬‬

‫يان�سن يغيب عن مباراة املانيا‬ ‫واذربيجان‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيفتقد املنتخب االملاين خدمات مدافعه مار�سيل يان�سن خالل‬ ‫مباراته الثالثاء املقبل مع اذربيجان يف الت�صفيات امل�ؤهلة اىل ك�أ�س‬ ‫اوروبا ‪ 2012‬وذلك ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫وك����ان ظ��ه�ير ه��ام��ب��ورغ خ���رج خ�ل�ال ا���س�تراح��ة ال�����ش��وط�ين من‬ ‫مباراة اجلمعة التي فاز بها املنتخب االملاين على م�ضيفه البلجيكي‬ ‫(‪���-1‬ص��ف��ر) يف بروك�سل يف اجل��ول��ة االوىل م��ن مناف�سات املجموعة‬ ‫االوىل‪ ،‬وذلك ب�سبب ا�صابة يف ركبته وهو �سيخ�ضع بعد غد االثنني‬ ‫لفح�ص مقطعي ملعرفة حجم اال�صابة‪.‬‬

‫اال�صابة تبعد داو�سون عن مواجهة‬ ‫انكلرتا و�سوي�سرا‬ ‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ل��ن يتمكن م��داف��ع ت��وت��ن��ه��ام م��اي��ك��ل داو����س���ون م��ن امل�����ش��ارك��ة مع‬ ‫املنتخب االنكليزي يف مواجهة الثالثاء املقبل مع �سوي�سرا �ضمن‬ ‫الت�صفيات امل�ؤهلة اىل ك�أ�س اوروبا ‪ ،2012‬وذلك ب�سبب ا�صابة يف ركبته‬ ‫ح�سب ما اعلن االحتاد االنكليزي اليوم ال�سبت‪.‬‬ ‫وا�صيب داو���س��ون يف منت�صف ال�شوط الثاين من م��ب��اراة ام�س‬ ‫اجلمعة امام بلغاريا يف لندن والتي انتهت مل�صلحة االنكليز ‪�-4‬صفر‪،‬‬ ‫وهو نقل اىل خارج امللعب على احلمالة‪.‬‬ ‫واكد االحتاد االنكليزي يف بيانه اليوم ان املدافع البالغ من العمر‬ ‫‪ 26‬عاما لن ي�شارك يف لقاء الثالثاء يف بازل وبان امل��درب االيطايل‬ ‫فابيو كابيلو لن ي�ستدعي بديال له‪.‬‬

‫مدرب فرن�سا‪ :‬مل ت�صب االمور يف م�صلحتنا‬ ‫باري�س ‪ -‬رويرتز‬ ‫حت�سر ل��وران ب�لان امل��درب اجلديد ملنتخب فرن�سا على افتقار‬ ‫منتخب بالده اىل القوة الهجومية عقب خ�سارة فرن�سا على ار�ضها‬ ‫‪���-1‬ص��ف��ر ام���ام رو���س��ي��ا البي�ضاء يف ت�صفيات ك���أ���س االمم االوروبية‬ ‫لكرة القدم‪ .‬وقال بالن لل�صحفيني عقب املباراة التي اقيمت �ضمن‬ ‫مناف�سات املجموعة ال��راب��ع��ة «ال ميكن ال��ق��ول ان��ن��ا منتلك العبني‬ ‫يعرفون كيف ي�سجلون االهداف‪».‬‬ ‫وا�ضاف «نعرف اننا منتلك العبني ميكنهم االحتفاظ بالكرة اال‬ ‫اننا ال منتلك العبني ميكنهم ان ي�صنعوا الفارق يف اخر ‪ 25‬مرتا‪».‬‬ ‫واقر بالن الذي توىل املهمة خلفا لرميون دومينيك عقب خروج‬ ‫فرن�سا امل�شني من الدور االول لنهائيات ك�أ�س العامل يف يونيو حزيران‬ ‫املا�ضي بان الالعبني كانوا عند اقل م�ستوياتهم‪.‬‬ ‫وقال «انه وقت �صعب ومل يكن هناك اي �شيء ي�سري ل�صاحلنا‬ ‫ويجب ان نت�صدى لهذا‪ ».‬وا�ضاف «من ال�صعب ان نرى ا�شياء ايجابية‬ ‫عندما نخ�سر‪ .‬حتى وان كنت حتب فريقك فان الالعبني يجب ان‬ ‫ي�سجلوا اهدافا اال انهم مل يقوموا بذلك‪ ».‬وا�ضافة اىل امل�شكالت‬ ‫التي يعاين منها بالن فانه �سيلعب بدون املهاجمني لوي �ساها ولويك‬ ‫رميي يف مباراة البو�سنة بت�صفيات امم اوروبا يوم الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال بالن «يجب ان اق��وم باختيارات �صعبة الننا فقدنا جهود‬ ‫لويك ولوي (�أول من �أم�س)‪ .‬تبدو ا�صابة رميي خطرية‪ .‬انه ي�شعر‬ ‫بالآم مربحة يف اعلى الفخذ‪».‬‬ ‫وا�ضاف «�شعر لوي ب�آمل �شديد يف ربلة ال�ساق عقب حلوله بديال‬ ‫يف ال�شوط الثاين‪ .‬حتوم ال�شكوك حول كال الالعبني‪».‬‬ ‫واب��دى بريند �ستاجنه م��درب رو�سيا البي�ضاء �سعادته بالفوز‬ ‫املفاجيء لفريقه مبديا قدرا من التعاطف مع بالن‪.‬‬ ‫وق��ال �ستاجنه عقب الهدف ال��ذي �سجله �سريجي كي�سلياك يف‬ ‫الدقيقة ‪ 86‬والذي منح الفوز لرو�سيا البي�ضاء «انها بداية عظيمة‬ ‫بل بداية ممتازة لرو�سيا البي�ضاء»‪.‬‬

‫فوز اليابان على البارغواي وديا‬ ‫يوكوهاما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف��از املنتخب الياباين على �ضيفه الباراغوياين ‪�-1‬صفر �أم�س‬ ‫ال�سبت يف يوكوهاما يف لقاء ودي دويل يف كرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل �شينجي كاغاوا (‪ )64‬هدف املباراة الوحيد‪.‬‬ ‫وتخو�ض اليابان التي تتح�ضر لنهائيات ك���أ���س ا�سيا ‪ 2011‬يف‬ ‫قطر‪ ،‬مباراة ودية اخرى الثالثاء املقبل امام غواتيماال‪ ،‬فيما تلعب‬ ‫الباراغواي مع ال�صني‪.‬‬

‫خ�سارة فنزويال وتعادل بنما مع‬ ‫كو�ستاريكا وديا‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ�سر منتخب فنزويال �أمام نظريه الكولومبي (‪ )2-0‬يف مباراة‬ ‫دولية ودية يف كرة القدم اقيمت بينهما اجلمعة يف بويرتو ال كروز‪.‬‬ ‫و�سجل ه��ديف الفائز خ���وان غيريمو ك����وادرادو بت�سديدة قوية‬ ‫(‪ )17‬ودايرون مورينو (‪ ،)66‬فث�أرت كولومبيا خل�سارتها يف املباراتني‬ ‫الأخريتني �أمام جارتها‪ .‬وتلعب كولومبيا الثالثاء املقبل مباراة ودية‬ ‫�أخ��رى �أم��ام املك�سيك يف �سان نيكوال�س دي لو�س غار�سا بالقرب من‬ ‫مونتريي حتت �إ�شراف مدربها اجلديد هرنان داريو غوميز‪.‬‬ ‫ويف م��ب��اراة ودي���ة �أخ���رى تعادلت بنما م��ع �ضيفتها كو�ستاريكا‬ ‫(‪ )2-2‬على ملعب روميل فرنانديز يف بنما‪.‬‬ ‫ومنح مايكل بارانتي�س التقدم لكو�ستاريكا (‪ ،)9‬لكن بنما ردت‬ ‫بهدفني عرب لوي�س تيخادا (‪ 28‬و‪ ،)39‬قبل �أن يعادل الفارو �سابوريو‬ ‫لل�ضيوف (‪.)52‬‬

‫فوز مريح للمنتخب الرتكي‪ ..‬و�إيطاليا تنجو من فخ �إ�ستونيا وبيالرو�سيا تعمق جراح فرن�سا‬

‫بداية قوية لأبطال العامل يف ت�صفيات �أوروبا‬

‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ووكاالت‬

‫ا�ستهل املنتخب الإ�سباين بطل‬ ‫العامل وبطل �أوروب���ا حملته للدفاع‬ ‫ع����ن ل��ق��ب��ه ب���ال���ف���وز ع���ل���ى م�ضيفه‬ ‫امل���ت���وا����ض���ع م��ن��ت��خ��ب ليختن�شتاين‬ ‫ب�أربعة �أهداف دون مقابل‪ ،‬يف لقائهما‬ ‫م�����س��اء اجل��م��ع��ة يف اف��ت��ت��اح مباريات‬ ‫املجموعة التا�سعة �ضمن ت�صفيات‬ ‫ك���أ���س الأمم الأوروب���ي���ة ل��ك��رة القدم‬ ‫ال��ت��ي ت�ست�ضيف ب��ول��ن��دا و�أوكرانيا‬ ‫نهائياتها عام ‪.2012‬‬ ‫اف���ت���ت���ح ال��ت�����س��ج��ي��ل لل�ضيوف‬ ‫ف�����رن�����ان�����دو ت����وري���������س جن�����م هجوم‬ ‫ليفربول الإنكليزي يف الدقيقة ‪،18‬‬ ‫و�أ�ضاف دافيد فيا مهاجم بر�شلونة‬ ‫الهدف الثاين يف الدقيقة ‪ ،26‬ليعادل‬ ‫الرقم القيا�سي امل�سجل با�سم را�ؤول‬ ‫غونزاليز قائد ريال مدريد ال�سابق‬ ‫وم��ه��اج��م �شالكه الأمل����اين ح��ال��ي��اً‪� ،‬إذ‬ ‫�أحرز كل منهما ‪ 44‬هدفاً مع منتخب‬ ‫ب��ل�اده‪ .‬ويف ال�����ش��وط ال��ث��اين �أ�ضاف‬ ‫توري�س ال��ه��دف ال��ث��اين ل��ه والثالث‬ ‫ل���ف���ري���ق���ه‪ ،‬ق���ب���ل �أن ي��خ��ت��ت��م دافيد‬ ‫�سيلفا العب و�سط مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫الإنكليزي الرباعية يف الدقيقة ‪.62‬‬ ‫و�ضمن املجموعة ذات��ه��ا انتهت‬ ‫مباراة ليتوانيا و�ضيفتها ا�سكتلندا‬ ‫بالتعادل ال�سلبي ليخرج ك��ل فريق‬ ‫من املباراة بنقطة واحدة‪.‬‬ ‫ويذكر �أن ه��ذه املجموعة ت�ضم‬ ‫�أي�����ض��اً ج��م��ه��وري��ة الت�شيك ال��ت��ي مل‬ ‫تخ�ض هذه اجلولة‪.‬‬ ‫فوز مريح للأتراك‬ ‫ويف امل����ج����م����وع����ة الأوىل من‬ ‫الت�صفيات حقق منتخب تركيا فوزاً‬ ‫م��ري��ح��اً خ����ارج �أر����ض���ه ع��ل��ى نظريه‬ ‫ال��ك��ازاخ�����س��ت��اين يف �أ���س��ت��ان��ا بثالثة‬ ‫�أهداف دون مقابل‪.‬‬ ‫مل يجد الأت���راك بقيادة املدرب‬ ‫ال���ه���ول���ن���دي ال���ف���ذ غ���و����س هيدينك‬ ‫�صعوبة يف العودة �إىل بالدهم بنقاط‬ ‫املباراة الثالث‪ ،‬خا�صة بعد �أن �أحرزوا‬ ‫هدفني متتاليني يف ال�شوط الأول‬ ‫عن طريق اجلناح الأي�سر �أردا توران‬ ‫يف الدقيقة ‪ 24‬ثم حميد �ألتينتوب‬ ‫جن����م ب����اي����رن م��ي��ون��ي��خ الأمل��������اين يف‬ ‫الدقيقة ‪.26‬‬ ‫يف ال���������ش����وط ال�����ث�����اين ت���غ�ي�رت‬ ‫الأو�������ض������اع ق���ل ً‬ ‫���ي�ل�ا وك�������ان منتخب‬ ‫كازاخ�ستان الأف�ضل والأكرث خطورة‬ ‫ع��ل��ى امل���رم���ى ال�ت�رك���ي ب��ع��دة فر�ص‬ ‫وت�سديدات �أنقذها احلار�س الرتكي‬ ‫�أونور كيفراك يف ثاين مباراة دولية‬ ‫له‪.‬‬ ‫ول��ك��ن ع��ل��ى ع��ك�����س ���س�ير املباراة‬ ‫جنح نهاد قهوجي مهاجم ب�شيكتا�ش‬ ‫يف ت��ع��زي��ز ت���ق���دم امل��ن��ت��خ��ب الرتكي‬ ‫ب�إحرازه الهدف الثالث يف الدقيقة‬ ‫‪ 75‬بعد �أن تلقى ك��رة طولية داخل‬ ‫منطقة اجلزاء من �أردا توران فراوغ‬ ‫ال��دف��اع وح��ار���س املرمى وو�ضعها يف‬ ‫الزاوية ال�ضيقة‪،‬‬ ‫ومل ينجح �أ���ص��ح��اب الأر�����ض يف‬ ‫التعوي�ض حتى انتهت امل��ب��اراة بفوز‬ ‫كبري للمنتخب الرتكي‪.‬‬ ‫و�ضمن املجموعة الأوىل �أي�ضاً‬ ‫ح��ق��ق منتخب �أمل��ان��ي��ا ث��ال��ث العامل‬ ‫وو�صيف بطل �أوروبا ‪ 2008‬فوز�أً �صعباً‬ ‫خ��ارج �أر���ض��ه على نظريه البلجيكي‬ ‫بهدف وحيد �أح���رزه مهاجم بايرن‬ ‫م���ي���ون���ي���خ م��ي�رو�����س��ل�اف ك����ل����وزه يف‬ ‫الدقيقة ‪ 51‬لي�أتي منتخب املاكينات‬ ‫الأملانية ثانياً بفارق الأه��داف خلف‬ ‫تركيا امل��ت�����ص��درة يف املجموعة التي‬ ‫ت�ضم �أي�ضاً النم�سا و�أذربيجان‪.‬‬ ‫رو�سيا تتخطى �أندورا وتت�صدر‬ ‫و�ضمن املجموعة الثانية حققت‬ ‫رو�سيا ف��وزاً متوقعاً على م�ضيفتها‬ ‫املتوا�ضعة �أن���دورا بهدفني نظيفني‬ ‫�أحرزهما بافل بوغريبنياك مهاجم‬ ‫�شتوتغارت الأمل����اين يف الدقيقة ‪14‬‬ ‫وم����ن رك��ل��ة ج����زاء يف ال��دق��ي��ق��ة ‪،64‬‬ ‫فت�صدر املنتخب الرو�سي املجموعة‬ ‫ب������ف������ارق الأه����������������داف ع������ن ن���ظ�ي�ره‬ ‫الأيرلندي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أرم��ي��ن��ي��ا ق��د خ�����س��رت يف‬ ‫م�����س��ت��ه��ل م��ب��اري��ات امل��ج��م��وع��ة �أم���ام‬ ‫�ضيفتها جمهورية �أي��رل��ن��دا بهدف‬ ‫وحيد �سجله كيث فاهي العب و�سط‬ ‫بريمينغهام الإنكليزي يف الدقيقة‬ ‫‪ ،76‬ف��اق��ت��ن�����ص ال�����ض��ي��وف النقاط‬ ‫الثالث الأوىل لهم يف الت�صفيات‪.‬‬ ‫وب���ال���ن���ت���ي���ج���ة ذات����ه����ا اقتن�صت‬ ‫�سلوفاكيا ف��وزاً ثميناً على �ضيفتها‬ ‫م���ق���دون���ي���ا ب���ع���د �أن �أح�������رز فيليب‬ ‫هولو�سكو مهاجم ب�شيكتا�ش الرتكي‬ ‫ه��دف امل��ب��اراة الوحيد يف الللحظات‬ ‫الأخ����ي���رة م����ن امل�����ب�����اراة‪ ،‬لتت�ساوى‬ ‫���س��ل��وف��اك��ي��ا م���ع رو���س��ي��ا وجمهورية‬ ‫�أيرلندا يف ر�صيد النقاط‪.‬‬ ‫�إيطاليا تفلت من �إ�ستونيا‬ ‫و����ض���م���ن م����ب����اري����ات املجموعة‬

‫تور�س وفيا يتبادالن التهاين بعد ت�سجيل الأخري الهدف الثاين لإ�سبانيا‬

‫ال��ث��ال��ث��ة �أف���ل���ت���ت �إي���ط���ال���ي���ا م���ن فخ‬ ‫ال��ه��زمي��ة �أم����ام م�ضيفتها �إ�ستونيا‬ ‫يف �أوىل مباريات فريق «الآت���زوري»‬ ‫ال��ر���س��م��ي��ة ب��ق��ي��ادة م���درب���ه اجلديد‬ ‫ت�شيزاري برانديللي‪ ،‬وحقق �أبطال‬ ‫ال��ع��امل ‪ 2006‬ف����وزاً ���ص��ع��ب��اً بهدفني‬ ‫مقابل هدف واحد‪.‬‬ ‫ت��ق��دم �أ���ص��ح��اب الأر�����ض �أو ًال يف‬ ‫ال��دق��ي��ق��ة ‪ 31‬ع���ن ط���ري���ق املهاجم‬ ‫�سريغي زينيوف �إث��ر متابعة لركلة‬ ‫حرة‪ ،‬ولكن املنتخب الإيطايل ا�ستعاد‬ ‫ال��ت��وازن يف ال�����ش��وط ال��ث��اين وتعادل‬ ‫يف الدقيقة ‪ 60‬عن طريق �أنطونيو‬ ‫كا�سانو ب�ضربة ر�أ�س �إثر ركلة ركنية‬ ‫ل��ع��ب��ه��ا �أن�����دري�����ا ب�ي�رل���و م����ن اجلهة‬ ‫اليمنى‪ ،‬وبعدها بثالث دقائق �أحرز‬ ‫ليوناردو بونوت�شي مدافع يوفنتو�س‬ ‫ه���دف ال��ف��وز ال��ث��م�ين ل��ف��ري��ق��ه‪ ،‬وهو‬ ‫�أول �أه������داف ال�ل�اع���ب يف م�سريته‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وت���وق���ف ر���ص��ي��د �إ���س��ت��ون��ي��ا عند‬ ‫ثالث نقاط يف مباراتني من فوزها‬ ‫الأول ع��ل��ى ج����رز ف������ارو‪ ،‬ك��م��ا رفع‬ ‫املنتخب الإيطايل ر�صيده �إىل ثالث‬ ‫نقاط من مباراة واحدة‪.‬‬ ‫وافتتح منتخب �صربيا م�سريته‬ ‫يف الت�صفيات ب��ال��ف��وز خ���ارج �أر�ضه‬ ‫ع��ل��ى ج���زر ف���ارو ال�ضعيفة بثالثية‬ ‫نظيفة ت��ن��اوب على ت�سجيلها دانكو‬ ‫الزوف���ي���ت�������ش م���ه���اج���م زي���ن���ي���ت �سان‬ ‫بطر�سربغ الرو�سي يف الدقيقة ‪،14‬‬ ‫وق��ائ��د املنتخب دي��ان �ستانكوفيت�ش‬ ‫جن���م �إن��ت��ر الإي����ط����ايل يف الدقيقة‬ ‫‪ ،18‬و�أخ�يراً نيكوال زيغيت�ش مهاجم‬ ‫بريمينغهام الإنكليزي يف اللحظات‬ ‫الأخرية من املباراة‪.‬‬ ‫ولقيت �سلوفينيا هزمية مفاجئة‬ ‫�أم�����ام �ضيفتها �أي���رل���ن���دا ال�شمالية‬ ‫ب��ه��دف وح��ي��د �سجله ال�����ش��اب كوري‬ ‫�إي��ف��ان��ز الع���ب م��ان�����ش�����س�تر يونايتد‬ ‫الإنكليزي يف الدقيقة ‪ 70‬من اللقاء‪،‬‬ ‫وبذلك ت�أتي �أيرلندا ال�شمالية ثالثة‬ ‫يف املجموعة ب��ف��ارق الأه����داف خلف‬ ‫���ص��رب��ي��ا و�إي��ط��ال��ي��ا وب��ن��ف�����س ر�صيد‬ ‫النقاط‪.‬‬ ‫بيالرو�سيا تعمق من جراح‬ ‫فرن�سا‬ ‫فجرت بيالرو�سيا مفاج�أة من‬ ‫العيار الثقيل بفوزها خ��ارج �أر�ضها‬ ‫على م�ضيفتها فرن�سا ب��ه��دف دون‬

‫م���ق���اب���ل‪ ،‬وج������اء ال����ه����دف يف الوقت‬ ‫القاتل من املباراة عن طريق العب‬ ‫ال��و���س��ط ���س�يره��ي كي�سلياك لتزداد‬ ‫م��ع��ان��اة منتخب «ال���دي���وك» بقيادة‬ ‫مدربه اجلديد ل��وران ب�لان ويفقد‬ ‫ث�ل�اث ن��ق��ا�� ثمينة ع��ل��ى ملعبه يف‬ ‫بداية م�شوار الت�صفيات الأوروبية‪.‬‬ ‫واع����ت����ل����ت ال���ب���و����س���ن���ة �����ص����دارة‬ ‫امل��ج��م��وع��ة ال��راب��ع��ة ب��ف��وزه��ا الكبري‬ ‫على م�ضيفتها املتوا�ضعة لك�سمبورغ‬ ‫بثالثة �أه����داف دون م��ق��اب��ل‪ ،‬جاءت‬ ‫الأه���داف الثالثة يف ب��داي��ة املباراة‪،‬‬ ‫وت�����ن�����اوب ع���ل���ى ت�����س��ج��ي��ل��ه��ا ك����ل من‬ ‫�سينياد �إيبري�سيت�ش والعب الو�سط‬ ‫ال�شاب مرياليم بيانيت�ش جنم ليون‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬و�أخ�يراً �إدي��ن دزيكو جنم‬ ‫فولف�سبورغ الأمل����اين يف ال��دق��ائ��ق ‪6‬‬ ‫و‪ 12‬و‪ 16‬على التوايل‪.‬‬ ‫واقتن�صت �ألبانيا ت��ع��اد ًال ثميناً‬ ‫(‪ )1-1‬خ��ارج �أر�ضها �أم��ام م�ضيفتها‬ ‫روم����ان����ي����ا‪ ،‬ال���ت���ي ت���ق���دم���ت �أو ًال يف‬ ‫ال��دق��ي��ق��ة ‪ 80‬ع���ن ط���ري���ق املهاجم‬ ‫ب��وغ��دان �ستانكو‪ ،‬وت��ع��ادل لألبانيا‬ ‫الع��ب الو�سط غريغي م��وزاك��ا قبل‬ ‫ن��ه��اي��ة ال���وق���ت الأ����ص���ل���ي للمباراة‬ ‫بثالث دقائق‪ ،‬لينال كل فريق نقطة‬ ‫التعادل‪.‬‬ ‫هولندا تت�صدر املجموعة‬ ‫اخلام�سة بخما�سية‬ ‫ت�������ص���درت ه���ول���ن���دا املجموعة‬ ‫اخلام�سة بعد �أن اكت�سحت ب�سهولة‬ ‫م�����ض��ي��ف��ت��ه��ا ����س���ان م���اري���ن���و بخم�سة‬ ‫�أه���داف نظيفة �أح���رز منها املهاجم‬ ‫املنتقل ح��دي��ث��اُ �إىل �شالكه الأمل���اين‬ ‫ك��ل�ا�����س ي������ان ه���ن���ت�ل�ار ث�ل�اث���ي���ة يف‬ ‫ال��دق��ائ��ق ‪ 38‬و‪ 48‬و ‪ ،67‬فيما افتتح‬ ‫الت�سجيل ديرك كاوت جنم ليفربول‬ ‫الإنكليزي من ركلة جزاء يف الدقيقة‬ ‫‪ ،16‬واختتم اخلما�سية جنم الهجوم‬ ‫العائد بعد غياب رود فان ني�ستلروي‬ ‫يف الدقيقة ‪.89‬‬ ‫وق���اد الع���ب ال��و���س��ط ال�سويدي‬ ‫بونتو�س فرينبلوم منتخب بالده �إىل‬ ‫الفوز على �ضيفه املجري يف ال�شوط‬ ‫ال��ث��اين بت�سجيله ه��ديف ال�سويد يف‬ ‫الدقيقتني ‪ 51‬و‪.73‬‬ ‫وكانت املباراة االفتتاحية يف هذه‬ ‫املجموعة ب�ين م��ول��دوف��ا و�ضيفتها‬ ‫ف��ن��ل��ن��دا ق����د ان���ت���ه���ت ب���ف���وز الأوىل‬ ‫ب��ه��دف�ين نظيفني �أي�����ض��اً �أحرزهما‬

‫ثنائي الهجوم �ألك�سندر �سوفوروف‬ ‫و�أن��ات��ويل دورو����ش يف الدقيقتني ‪69‬‬ ‫و‪ 74‬على ال��ت��وايل‪ ،‬و�أك��م��ل املنتخب‬ ‫ال��ف��ن��ل��ن��دي امل���ب���اراة ب��ع�����ش��رة العبني‬ ‫منذ الدقيقة ‪� 36‬إث��ر ط��رد مدافعه‬ ‫املخ�ضرم �سامي هيبيا الع��ب باير‬ ‫ليفركوزن الأمل��اين وهو ما �أث��ر على‬ ‫�سري املباراة ل�صالح �أ�صحاب الأر�ض‪.‬‬ ‫كرواتيا تفوز واليونان تفلت من‬ ‫الهزمية‬ ‫اع��ت��ل��ى م��ن��ت��خ��ب ك���روات���ي���ا قمة‬ ‫املجموعة ال�ساد�سة ب��ف��وزه الثمني‬ ‫خارج �أر�ضه على التفيا بثالثة �أهداف‬ ‫دون م��ق��اب��ل ت��ن��اوب ع��ل��ى ت�سجيلها‬ ‫ثنائي الهجوم مالدن برتيت�ش العب‬ ‫ه��ام��ب��ورغ الأمل���اين و�إيفيكا �أوليت�ش‬ ‫ه��داف بايرن ميونيخ بطل الدوري‬ ‫الأمل��اين و�أخ�ي�راً قائد الفريق داريو‬ ‫�سرنا الظهري الأمين لنادي �شاختار‬ ‫دونيت�سك الأوكراين‪ ،‬يف الدقائق ‪43‬‬ ‫و‪ 51‬و‪ 82‬على الرتتيب‪.‬‬ ‫و���ض��م��ن امل��ج��م��وع��ة ذات��ه��ا �أفلت‬ ‫املنتخب اليوناين من الهزمية على‬ ‫�أر����ض���ه ب��ت��ع��ادل��ه (‪ )1-1‬م��ع نظريه‬ ‫اجلورجي‪ ،‬الذي تقدم �أو ًال عن طريق‬ ‫م��ه��اج��م��ه ف�ل�ادمي�ي�ر دفالي�شفيلي‬ ‫يف الدقيقة الثالثة‪ ،‬ولكن الظهري‬ ‫الأي�سر نيكو�س �سبريوبولو�س �أدرك‬ ‫التعادل لأ�صحاب الأر�ض يف الدقيقة‬ ‫‪ ،72‬وه��و �أول �أه����داف م��داف��ع نادي‬ ‫باناثينايكو�س اليوناين مع منتخب‬ ‫بالده يف ‪ 22‬مباراة دولية‪.‬‬ ‫�إنكلرتا ت�ستعيد الثقة ب�أهداف‬ ‫ديفو‬ ‫ق����اد جن���م ت��وت��ن��ه��ام الإنكليزي‬ ‫ج�ي�رم���اي���ن دي���ف���و م��ن��ت��خ��ب ب��ل�اده‬ ‫�إىل ���ص��دارة املجموعة ال�سابعة من‬ ‫ال��ت�����ص��ف��ي��ات الأوروب����ي����ة ب��ف��وز كبري‬ ‫على �ضيفه البلغاري ب�أربعة �أهداف‬ ‫نظيفة‪.‬‬ ‫وكانت الأه���داف الأول والثاين‬ ‫والرابع من ن�صيب ديفو يف الدقائق‬ ‫‪ 4‬و‪ 61‬و‪ ،86‬فيما �أحرز �آدم جون�سون‬ ‫العب و�سط مان�ش�سرت �سيتي الهدف‬ ‫ال��ث��ال��ث يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ ،83‬يف مباراة‬ ‫ا�ستعاد فيها واين روين جنم هجوم‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد كثرياً من بريقه‬ ‫بعد �أن �ساهم يف �صنع الأهداف‪.‬‬ ‫ويف مباراة �أخرى �ضمن املجموعة‬ ‫ذاتها فاز منتخب مونتينيغرو على‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�ضيفه الويلزي بهدف وحيد �أحرزه‬ ‫جن��م��ه م�يرك��و فو�سينيت�ش مهاجم‬ ‫روما الإيطايل يف الدقيقة ‪.30‬‬ ‫قرب�ص املكافحة حترج‬ ‫الربتغال على �أر�ضها‬ ‫�شهدت املجموعة الثامنة تعادالً‬ ‫م����ث��ي�راً ب��ي�ن ال�ب�رت���غ���ال و�ضيفتها‬ ‫قرب�ص ب�أربعة �أهداف لكل‪� ،‬إذ تقدم‬ ‫ال�ضيوف مبكراً يف الدقيقة الثالثة‬ ‫عن طريق �إيف�ستاثيو�س �ألونفتي�س‪،‬‬ ‫وبعدها بخم�س دقائق تعادل هوغو‬ ‫�أمل����ي����دا لأ����ص���ح���اب الأر����������ض‪ ،‬ولكن‬ ‫القبار�صة ع���ادوا وت��ق��دم��وا جمدداً‬ ‫يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ 11‬ب���ه���دف للمهاجم‬ ‫م��ي��خ��ال��ي�����س ك��ون�����س��ت��ان��ت��ي��ن��و‪ ،‬وع����اد‬ ‫را�ؤول مرييلي�ش املنتقل م�ؤخراً �إىل‬ ‫ليفربول الإنكليزي ليعادل النتيجة‬ ‫ل��ل�برت��غ��ال يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ 29‬فانتهى‬ ‫ال�����ش��وط الأول ب��ال��ت��ع��ادل الإيجابي‬ ‫بهدفني لكل فريق‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين تقدم �أ�صحاب‬ ‫الأر������ض لأول م���رة يف ال��دق��ي��ق��ة ‪51‬‬ ‫ع����ن ط���ري���ق داين م���ه���اج���م زينيت‬ ‫����س���ان ب��ط��ر���س�برغ ال���رو����س���ي‪ ،‬وبعد‬ ‫ذل����ك ب�����س��ت دق���ائ���ق ت���ع���ادل املهاجم‬ ‫القرب�صي ياني�س �أوكا�س لل�ضيوف‪،‬‬ ‫ومل ي��ه��ن���أ ال��ق��ب��ار���ص��ة ك���ث�ي�راً بهذا‬ ‫التعادل �إذ تقدم مانويل فرناندي�ش‬ ‫الع���ب ف��ال��ن�����س��ي��ا الإ����س���ب���اين جم���دداً‬ ‫لأ���ص��ح��اب الأر�����ض يف ال��دق��ي��ق��ة ‪،60‬‬ ‫ولكن املنتخب القرب�صي مل يي�أ�س‬ ‫وجن��ح يف �إدراك التعادل عن طريق‬ ‫العب الو�سط �أندريا�س �أفرام‪ ،‬ليعود‬ ‫بنقطة ثمينة‪.‬‬ ‫وت���������ص����در م���ن���ت���خ���ب ال��ن��روي�����ج‬ ‫املجموعة بعد فوزه خارج �أر�ضه على‬ ‫�أي�سلندا بهدفني مقابل هدف واحد‪،‬‬ ‫وانتهى ال�شوط الأول بتقدم �أ�صحاب‬ ‫الأر�ض بهدف �أحرزه املهاجم هيدار‬ ‫ه��ي��ل��غ��و���س��ون يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ ،38‬ويف‬ ‫ال�����ش��وط ال��ث��اين ان��ت��ف�����ض ال�ضيوف‬ ‫وتعادلوا يف الدقيقة ‪ 59‬عن طريق‬ ‫ق��ائ��د ال��ف��ري��ق ب���ري���دي هانغيالند‬ ‫مدافع فولهام الإنكليزي‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫م���ه���اج���م ه���ان���وف���ر الأمل��������اين حممد‬ ‫ع��ب��دال�لاوي امل��غ��رب��ي الأ���ص��ل هدف‬ ‫الفوز للرنويج يف الدقيقة ‪.75‬‬ ‫ويذكر �أن ه��ذه املجموعة ت�ضم‬ ‫�أي�����ض��اً منتخب ال��دمن��ارك ال���ذي مل‬ ‫يخ�ض هذه اجلولة‪.‬‬


‫ريا�ضة وماالعب‬

‫الأحد (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫‪15‬‬

‫ال�صحافة املحلية تطالب برحيل �سعدان‬

‫بداية متعرثة للجزائر يف ت�صفيات الأمم الأفريقية‬ ‫البليدة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ووكاالت‬

‫اال�ستوائية‪.‬‬ ‫�سعدان ‪ :‬م�ستعد لرتك تدريب‬ ‫املنتخب‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق � ��ال راب� � ��ح �سعدان‬ ‫امل��دي��ر ال�ف�ن��ي للمنتخب اجلزائري‪،‬‬ ‫�إنه م�ستعد لرتك من�صبه على خلفية‬ ‫التعادل‪.‬‬ ‫وق��ال �سعدان يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫بعد نهاية امل�ب��اراة " م�ستعد للرحيل‬ ‫�إذا تبني �أن امل�شكلة تكمن يف �شخ�صي‪،‬‬ ‫�أن� ��ا م��رت �ب��ط م��ع احت� ��اد ال �ك��رة بعقد‬ ‫ميتد لعامني وهناك م�س�ؤولني يجب‬ ‫احلديث �إليهم �أوال"‪.‬‬ ‫وتع ّر�ض �سعدان لالنتقاد من قبل‬ ‫بع�ض اجلماهري التي ح�ضرت املباراة‬ ‫ال �ت��ي �أق �ي �م��ت ع�ل��ى م�ل�ع��ب م�صطفى‬ ‫ت�شاكر مبدينة البليدة‪.‬‬ ‫وكان تعر�ض لنف�س املوقف خالل‬ ‫املباراة الودية التي خ�سرها "اخل�ضر"‬ ‫�أمام اجلابون‪ 2-1‬ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أكد �سعدان �أن املنتخب اجلزائري‬ ‫ال زال ي�ح�ت�ف��ظ ب�ك��ام��ل ح�ظ��وظ��ه يف‬ ‫الت�أهل �إىل النهائيات يف املركز الأول‪،‬‬ ‫وان��ه �سيتح�سن يف الأ�سابيع والأ�شهر‬ ‫القليلة القادمة‪.‬‬

‫حقق املنتخب اجل��زائ��ري بداية‬ ‫م �ت �ع�ث�رة يف ت �� �ص �ف �ي��ات ك� ��أ� ��س االمم‬ ‫االفريقية املقررة عام ‪ 2012‬يف غينيا‬ ‫اال�ستوائية والغابون بعدما �سقط يف‬ ‫فخ التعادل مع �ضيفه التنزاين ‪ 1-1‬يف‬ ‫البليدة وذل��ك يف اجلولة االوىل من‬ ‫مناف�سات املجموعة الرابعة‪.‬‬ ‫ووجد منتخب املدرب رابح �سعدان‬ ‫نف�سه متخلفا يف الدقيقة ‪ 35‬بهدف‬ ‫�سجله جريي تيجيتي‪ ،‬قبل ان يدرك‬ ‫ع��دالن ق �ي��دورة ال�ت�ع��ادل يف الدقيقة‬ ‫االخرية من ال�شوط االول‪.‬‬ ‫وت�ضم املجموعة منتخبي املغرب‬ ‫وافريقيا الو�سطى اللذين‪.‬‬ ‫وتقام اجلولة الثانية يف الثامن‬ ‫من ال�شهر املقبل حيث يتواجه "ثعالب‬ ‫ال�صحراء" مع افريقيا الو�سطى على‬ ‫ار�ض االخرية‪ ،‬على ان تكون املواجهة‬ ‫العربية يف ‪ 25‬اذار ‪ 2011‬يف املغرب‪.‬‬ ‫وي �ت ��أه��ل اىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات �صاحب‬ ‫املركز االول يف كل جمموعة‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ث��اين املجموعة احل��ادي��ة ع�شرة‪،‬‬ ‫النها الوحيدة التي ت�ضم ‪ 5‬منتخبات‪،‬‬ ‫ال�صحافة تهاجم �سعدان‬ ‫واف���ض��ل منتخبني يف امل��رك��ز الثاين‬ ‫ه��اج�م��ت ال���ص�ح��اف��ة اجلزائرية‬ ‫لريتفع العدد اىل ‪ 14‬منتخبا وين�ضم‬ ‫اليها البلدان امل�ضيفان الغابون وغينيا ال�صادرة �أم�س ال�سبت‪ ،‬وطالبت برحيل‬

‫العالناتك ــم يف‬

‫�شكر وعرفان‬ ‫يتقدم العاملون يف‬

‫ال�شركـــــة الوطنيــــــة‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫ل�صناعة الكوابل والأ�سالك الكهربائية‬

‫بجزيل ال�شكر والعرفان اىل �إدارة ال�شركة‬ ‫واللجنةاالجتماعيةواللجنةالنقابيةعلىاجناح‬ ‫حفل االفطار الذي �أقامته ال�شركة للعاملني فيها‪.‬‬ ‫عنهمعمالالكوابل‬

‫احلركة اال�سالمية ‪ /‬الزرقاء‬ ‫تدعوكم للم�شاركة يف‬

‫االعتكـــــاف‬ ‫و�إحياء ليلة القدر‬

‫اليوم الأحد ابتداء من ال�ساعة احلادية ع�شرة‬ ‫ولغاية �صالة الفجر يتخلل االعتكاف حما�ضرات‬ ‫و�صالة قيام وقراءة قر�آن ودعاء‪.‬‬ ‫وذلك يف م�سجد الإمام ال�شهيد ح�سن البنا ‪ /‬حي رمزي‬ ‫مالحظة‪ :‬ال�سحور م�ؤمن للجميع‬ ‫والدعوة عامة للرجال والن�ساء والأوالد‬ ‫اعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬ ‫بطاقـــة دعـــــوة‬

‫بح�ضور دولة رئي�س الوزراء الأ�ستاذ �سمري الرفاعي‬ ‫يت�شرف جمل�س نقابة ال�صحفيني بدعوة ال��زم�لاء �أع�ضاء الهيئة العامة لنقابة‬ ‫ال�صحفيني امل�سجلني يف �سجل ال�صحفيني املمار�سني‪ ،‬حل�ضور حفل الإفطار ال�سنوي‬ ‫الذي تقيمه النقابة مبنا�سبة �شهر رم�ضان املبارك اليوم الأحد ‪ 2010/9/5‬املوافق ‪26‬‬ ‫رم�ضان ‪1431‬هـ يف قاعة مدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫راج�ين اعتبار هذا الإع�لان مبثابة دع��وة �شخ�صية لكل واح��د من الزمالء �أع�ضاء‬ ‫الهيئة العامة لنقابة ال�صحفيني‪.‬‬ ‫عبدالوهاب زغيالت‬ ‫نقيب ال�صحفيني‬

‫اعالن �صادر عن �أمني �سجل ال�شركات يف م�ؤ�س�سة املناطق احلرة‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )259‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن �أمني �سجل ال�شركات‬ ‫يف م�ؤ�س�سة املناطق احلرة ب�أن �شركة رل ا�ستيت هاو�س «الأردن» وامل�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية‬ ‫املحدودة حتت الرقم (‪ )1157‬بتاريخ ‪ 2008/7/17‬قد تقدموا بطلب ت�صفية (فرع) ال�شركة ت�صفية اختياريه‬ ‫بتاريخ ‪ 2010/8/17‬ومت تعيني ال�سيد مازن عمر دروي�ش الطويل ً‬ ‫م�صفيا لها فمن له اي اعرتا�ض مراجعة امل�صفي على‬ ‫‪4647554‬‬ ‫‪/‬‬ ‫هاتف‬ ‫العنوان التايل‪ :‬العبديل ‪� -‬شارع �سعيد بن احلارث ‪ -‬بناية رقم ‪31‬‬ ‫�أمني �سجل ال�شركات‬ ‫�أ�سامة احلمدان‬

‫�إع�ل�ان بيع ث��ال��ث ��ص��ادر ع��ن م��دي��ري��ة ت�سجيل �أرا�ضي‬ ‫جر�ش‬ ‫مطروح للبيع باملزاد العلني كامل ح�ص�ص انطوانيت‬ ‫ودي��ع ال��رام��ي يف قطع الأر���ض ذوات الأرق ��ام ‪-108-78‬‬ ‫‪ 329‬حو�ض رقم ‪ 9‬من �أرا�ضي جر�ش حيث تبلغ م�ساحة‬ ‫القطعة رق��م (‪1014 )329‬م‪ 2‬والقطعة (‪1302 )108‬‬ ‫والقطعة (‪1252 )78‬م‪ 2‬ومتلك املدينة انطوانيت فيها‬ ‫ن�صف احل�ص�ص �أي م��ا م�ساحته ‪1784‬م‪ 2‬م��ن كامل‬ ‫م���س��اح��ات ال�ق�ط��ع ال �ث�لاث و�إن ك��ام��ل ح�ص�ص املدينة‬ ‫مرهون من الدرجة الأوىل ل�صالح الدائنة �سحر عطا‬ ‫اهلل جنيب عوي�س لقاء مبلغ ‪ 78500‬دينار مبوجب �سند‬ ‫ت�أمني الدين رقم ‪ 92/22‬تاريخ ‪ 92/3/11‬ومبلغ ‪24.000‬‬ ‫دينار مبوجب �سند ت�أمني الدين رقم ‪ 2000/112‬تاريخ‬ ‫‪ 20000/8/13‬ما ع��دا العموالت وامل�صاريف والفوائد‬ ‫التي ترتتب حتى ال�سداد التام للدين و�أن و�صف قطع‬ ‫الأرا�ضي ح�سب تقرير الك�شف كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬القطعة رقم ‪ 329‬املذكورة من نوع امللك ‪� /‬سقي وتقع‬ ‫على ��ش��ارع الأ��ش�غ��ال امل� ��ؤدي م��ن ج��ر���ش �إىل ع�م��ان من‬ ‫اجلهة ال�شرقية لل�شارع ويوجد طريق معبد يف اجلهة‬ ‫الغربية منها وط��ري��ق معبد �آخ ��ريف اجل�ه��ة اجلنوبية‬ ‫منها وهي م�ؤمنة باخلدمات‪ .‬والقطعة معبدة بالكامل‬ ‫وت�ستعمل م��وق��ف لل�سيارات وي �ق��در �سعر امل�تر املربع‬ ‫فيها مببلغ ‪ 70‬دينار و�أن قيمة ح�ص�ص املذكورة يف هذه‬ ‫القطعة ‪ 35490 =2 ٪ 70*1014‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬القطعة رقم ‪ 108‬املذكورة وهي من نوع امللك ‪� /‬سقي‬ ‫وهي مملوكة علي ال�شيوع تبلغ ح�ص�ص انطوانيت فيها‬ ‫الن�صف وه��ي يف اجلهة اجلنوبية م��ن جر�ش وم�ؤمنة‬ ‫بكافة اخل��دم��ات وي��وج��د طريق تنظيمي بعر�ض �ستة‬ ‫�أم �ت��ار م��ن اجل�ه��ة ال�غ��رب�ي��ة يقتطع م��ن ه��ذه القطعة‬ ‫م��ا م�ساحته ‪108‬م‪ 2‬وت�ك��ون امل�ساحة املتبقية ‪1149‬م‪2‬‬ ‫يخدمها طريق زراعي بعر�ض ‪3‬م من اجلهة ال�شرقية‪.‬‬ ‫وتربتها ح�م��راء متيل اىل ال�صفرة ومغرو�سة ببع�ض‬ ‫الأ�شجار املثمرة ح�سب اجلدول‪:‬‬ ‫نوع ال�شجرة العدد العمر قيمة ال�شجرة القيمة االجمالية‬ ‫‪ 2000=10*20‬دينار‬ ‫‪100 25 20‬‬ ‫زتيون‬ ‫‪ 30‬دينار‬ ‫‪30 12 1‬‬ ‫ا�سكدنيا‬ ‫‪ 50‬دينار‬ ‫ا�شجار حرجية ‪50 20 1‬‬ ‫املجموع الكلي ‪ 2080‬دينار‬ ‫وقدر �سعر املرت املربع الواحد مببلغ ‪ 35‬دينار فتكون قيمة‬ ‫الأر�ض‪:‬‬ ‫‪ 41790 =1194*35‬دينار‬ ‫والقيمة االجمالية ل�ل�أر���ض وم��ا عليها‪=2080 + 41790 :‬‬ ‫‪ 43870‬دينار‬ ‫وقيمة احل�ص�ص انطوانيت ‪21935 = 2 ٪ 43870‬‬ ‫‪ -3‬القطعة رق��م ‪ 78‬امل��ذك��ورة وه��ي م��ن ن��وع امللك‪�/‬سقي‬ ‫مملوكة على ال�شيوع متلك انطوانيت امل��ذك��ورة ن�صفها‪.‬‬ ‫تقع يف اجلهة اجلنوبية من جر�ش ‪-‬تبعد حوايل كيلومرت‬ ‫ع��ن و�سط املدينة وه��ي م�ؤمنة بكافة اخل��دم��ات ويحدها‬ ‫م��ن اجلهة ال�شرقية واجلنوبية ��ش��ارع معبد ومت اقتطاع‬ ‫‪100‬م‪ 2‬منها لل�شارع التنظيمي الواقع جنوب �شرق القطعة‬ ‫و�أ�صبحت م�ساحتها بعد االقتطاع ‪1152‬م‪ 2‬ومقام عليها بناء‬ ‫من احلجر بالواجهات الأرب��ع كما يوجد للمبنى ترا�سات‬ ‫م�سقوفة بديكورات خ�شبية واملنيوم وزجاج‪.‬الأر�ضية مبلطة‬ ‫بال�سرياميك وبع�ض الأج��زاء ب�شحف من�شار عند املدخل‬ ‫ومقام عليها مرافق كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬البناء الأربع واجهات حجر باال�ضافة اىل ت�سوية‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬ت�سوية م�ساحتها ‪50‬م‪ 2‬م��ن اال��س�م�ن��ت امل�سلح وتقدر‬ ‫قيمة امل�تر املربع ‪ 100‬دينار وبذلك تكون قيمة الت�سوية‬ ‫‪ 5000=100*50‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال�ط��اب��ق الأر� �ض��ي وال�ط��اب��ق الأول م�ق��ام م��ن الأ�سمنت‬ ‫امل�سلح حم��اط باحلجر م��ن �أرب ��ع واج �ه��ات منه وم�شطب‬ ‫ت�شطيب ديلوك�س م�سطح البناء للطابق الأر��ض��ي والأول‬ ‫‪350‬م‪ 2‬قدرت قيمة املرت املربع من البناء ‪ 130‬دينار وبذلك‬ ‫تكون قيمة هذا البناء ‪ 45500 =130*350‬دينار‪.‬‬ ‫ب‪ -‬يوجد بناء قائم من الطوب وم�سقوف ب�ألواح معدنية‬ ‫وخ�شبية م�سطح هذا البناء ‪104‬م‪ 2‬قدرت قيمة املرت املربع‬ ‫مببلغ ‪ 30‬دينار وبذلك تكون قيمة ه��ذا البناء ‪=30*104‬‬ ‫‪ 3120‬دي�ن��ار وي�ستعمل مطابخ وم�شطب ت�شطيباً عادياً‬ ‫حملياً‪.‬‬ ‫ج‪� -‬صاالت مغلقة على �شكل ترا�سات م�سقوفة ب�ألواح ديكور‬ ‫خ�شبية مغلقة باالمنيوم وال��زج��اج ومبلطة بال�سراميك‬ ‫ومق�سمة اىل ثالث �أق�سام‪:‬‬ ‫الق�سم الأول‪� � :‬ص��االت م�سقوفة ب��ال�ق��رم�ي��د ول�ه��ا �أب ��واب‬ ‫خ�شبية م��ع �شبابيك امل�ن�ي��وم وزج ��اج مبلط بال�سراميك‬ ‫م�سطح ال�صاالت ‪225‬م‪ 2‬ق��درت قيمة امل�تر املربع منها ‪70‬‬ ‫دينار وبذلك تكون قيمتها ‪ 15750 =70*225‬دينار‪.‬‬ ‫الق�سم ال �ث��اين‪� � :‬ص��االت م�سقوفة ب ��أل��واح دي �ك��ور خ�شبية‬ ‫و��ش�ب��اب�ي��ك زج��اج�ي��ة م�ساحتها ‪160‬م‪ 2‬ق ��درت قيمة املرت‬ ‫الواحد منها مببلغ ‪ 40‬دينار وبذلك تكون قيمة ال�صاالت‬ ‫مبلغ ‪ 6400=40*160‬دينار‪.‬‬ ‫الق�سم الثالث‪� :‬صاالت م�سقوفة ب�ألواح خ�شبية (مورين)‬ ‫ومغطى ب ��أل��واح بال�ستيك �شفاف م�سطح ه��ذه ال�صاالت‬ ‫‪118‬م‪ 2‬قدر املرت املربع منها ‪ 30‬دينار وبذلك تكون قيمة‬ ‫ال�صاالت ‪ 3540=30*118‬دينار‬ ‫د‪ -‬حمامات خارجية م�سطح ‪30‬م‪ 2‬قدرت قيمتها باملقطوع‬ ‫‪ 1500‬دينار‪.‬‬ ‫ه�ـ‪� -‬سكن للعمال مكون من طابقني �أر��ض��ي و�أول م�سطح‬ ‫‪30‬م‪ 2‬قدرت قيمته باملقطوع ‪1500‬دينار‪.‬‬ ‫و‪ -‬نباتات زينة داخل الأر�ض قدرت قيمتها مببلغ مقطوع‬ ‫‪ 500‬دينار‪.‬‬ ‫ق��درت قيمة امل�تر امل��رب��ع م��ن ه��ذه االر���ض مببلغ ‪ 50‬دينار‬ ‫وعليه تكون قيمتها ‪ 57600=50*1152‬دينار وبذلك تكون‬ ‫قيمة ه��ذه القطعة وم��ا عليها م��ن �إن���ش��اءات و�أ��ش�ج��ار كما‬ ‫يلي‪+ 1500 + 3540 + 6400 + 15750 + 45500 + 5000 :‬‬ ‫‪ 140410 = 57600 + 500 + 1500‬دينار‪ .‬وتكون قيمة ح�صة‬ ‫انطوانيت منها ‪ 70205 = 2 / 140410‬دينار‪.‬‬ ‫وقد مت تقدير قيمة ح�ص�ص املدين املطروحة للبيع باملزاد‬ ‫العلني �أثناء و�ضع اليد مببلغ ‪ 127630‬دينار فمن له الرغبة‬ ‫بال�شراء عليه مراجعة مدير ت�سجيل �أرا�ضي جر�ش خالل‬ ‫�ساعات الدوام الر�سمي وملدة ‪ 15‬يوم من تاريخ ن�شر االعالن‬ ‫ب�صحيفتني حمليتني م�صطحباً م�ع��ه ‪ ٪10‬ت ��أم�ين من‬ ‫القيمة املقررة �أثناء و�ضع اليد‪.‬‬ ‫مدير ت�سجيل �أرا�ضي جر�ش‬

‫�إعالن �صادر عن م�صفي �شركة‬ ‫ال�شركة الأمريكية العربية لإدارة م�شاريع تكنولوجيا التعليم‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪/264‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته ارجو من دائني ال�شركة الأمريكية‬ ‫العربية لإدارة م�شاريع تكنولوجيا التعليم املحدودة امل�س�ؤولية �ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة‬ ‫الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة‪.‬‬ ‫وذلك على العنوان التايل‪ :‬ا�سم امل�صفي‪ :‬خالد خلف الزيات‬ ‫عنوانه‪ :‬ال�شمي�ساين ‪ -‬كلية الأمرية عالية ‪� -‬ش ابو حامد الغزايل ط ‪3‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬ ‫خالد خلف الزيات‬ ‫�ص‪.‬ب‪ )20( :‬وادي ال�سري (‪ )11810‬عمان ‪ -‬تلفون‪0797000990 :‬‬

‫املدير الفني رابح �سعدان‪.‬‬ ‫وكتبت �صحيفة «كومبتي�سيون»‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة يف ع �ن��وان �ه��ا الرئي�سي‬ ‫‪� � �»:‬س � �ع� ��دان ‪ ..‬اح � � ��زم ح �ق �ي �ب �ت��ك» ‪،‬‬ ‫وت �� �س��اءل��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة ع��ن امل�ستوى‬ ‫الذي �ستظهر به اجلزائر �أمام املغرب‪،‬‬ ‫مناف�ستها الأوىل‪ ،‬على ت�أ�شرية الت�أهل‬ ‫�إىل نهائيات �أفريقيا‪.‬وكتبت �صحيفة‬ ‫«ال � �ه ��داف» ‪»:‬اجل ��زائ ��ر ت���س���ق��ط على‬ ‫�أر��ض�ه��ا و اجل�م��اه�ير تطالب برحيل‬ ‫�سعدان»‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت «ال� ��� �ش ��روق ال� �ي ��وم ��ي» و‬ ‫«اجلزائر نيوز» عن امل�شجعني هتافهم‬ ‫«ارح��ل يا �سعدان» واخت�صرت «النهار‬ ‫اجل ��دي ��د» امل��و� �ض��وع يف ك�ل�م��ة واح ��دة‬ ‫«الكارثة»‪.‬‬ ‫وحت� ��دث� ��ت � �ص �ح �ي �ف��ة «ال� ��وط� ��ن»‬ ‫ال �ي��وم �ي��ة ع �م��ا و��ص�ف�ت��ه ب ��أن ��ه «تعرث‬ ‫ي �� �ص �ع��ب ه �� �ض �م��ه» وع � ��ن «ال� �ب ��داي ��ة‬ ‫الكارثية» وه��و تقريباً نف�س العنوان‬ ‫الذي ا�شرتكت فيه مع «اخل�بر» الني‬ ‫ك�ت�ب��ت «ن�ت�ي�ج��ة ك��ارث�ي��ة و �أداء هزيل‬ ‫للخ�ضر»‪.‬‬ ‫�أما «الثريبون» و»املجاهد» فكانتا‬ ‫�أك�ث�ر ر�أف� ��ة ب���س�ع��دان والع �ب �ي��ه حيث‬ ‫كتبتا «اخل�ضر يقلقون اجلزائريني»‬ ‫و»ت � �ن ��زان � �ي ��ا حت� � ��رج اخل� ��� �ض ��ر» على‬ ‫الرتتيب‪.‬‬

‫نادال يتابع رحلته بنجاح‬ ‫يف بطولة فال�شينغ ميدوز لكرة امل�ضرب‬

‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ت��اب��ع الإ��س�ب��اين راف��اي�ي��ل ن ��ادال امل�صنف‬ ‫الأول رح�ل�ت��ه يف ب�ط��ول��ة ال��والي��ات املتحدة‬ ‫املفتوحة لكرة امل�ضرب‪� ،‬آخر البطوالت الأربع‬ ‫الكربى‪ ،‬وت�أهل �إىل الدور الثالث بفوزه على‬ ‫الأوزباك�ستاين دني�س اي�ستومني امل�صنف ‪39‬‬ ‫عاملياً ‪ 2-6‬و‪ )5-7( 6-7‬و‪� 5-7‬أول من �أم�س‬ ‫اجل�م�ع��ة ع�ل��ى م�لاع��ب فال�شينغ م �ي��دوز يف‬ ‫نيويورك‪ .‬ويلتقي ن��ادال يف ال��دور املقبل مع‬ ‫الفرن�سي جيل �سيمون الفائز على الأملاين‬ ‫فيليب كول�شرايرب امل�صنف ‪ 29‬ب�صعوبة ‪6-4‬‬ ‫و‪ 3-6‬و‪ 6-1‬و‪ 1-6‬و‪.3-6‬‬ ‫وي�سعى نادال (‪ 24‬عاماً) �إىل �إحراز لقب‬ ‫نيويورك لأول مرة‪ ،‬كي ي�صبح �سابع العب يف‬ ‫التاريخ يحرز لقب ال��دورات الأرب��ع الكربى‬ ‫(�أ��س�ترال�ي��ا وف��رن���س��ا ومي�ب�ل��دون والواليات‬ ‫امل� �ت� �ح ��دة)‪ .‬وب� �ح ��ال جن ��ح ب ��ذل ��ك‪� ،‬سي�صبح‬ ‫الالعب الأ�صغر ال��ذي يحقق ه��ذا االجناز‪،‬‬ ‫والأول ال��ذي يقوم بذلك يف نيويورك منذ‬ ‫اال�سرتايل رود ليفر عام ‪.1962‬‬ ‫ك �م��ا � �س �ي �� �ص �ب��ح راب� � ��ع الع � ��ب يف حقبة‬ ‫البطوالت املفتوحة الذي يحرز ثالث دورات‬ ‫كربى متتالية بعد ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫والأم�يرك��ي بيت �سامربا�س وليفر‪ .‬لكن يف‬ ‫م�شاركات ن��ادال ال�سبع ال�سابقة يف الواليات‬ ‫املتحدة كانت �أف�ضل نتيجة له بلوغه الدور‬ ‫ن�صف النهائي‪� ،‬إذ يعترب �أن �أر�ضية املالعب يف‬ ‫الواليات املتحدة ونوعية الكرات امل�ستعملة ال‬ ‫تالئم كثرياً طريقة لعبه‪.‬‬ ‫وق ��ال ن� ��ادال ال ��ذي �أن �ق��ذ ‪ 7‬ك ��رات لدى‬ ‫حماولة خ�صمه ك�سر �إر�ساله وفاز يف �آخر ‪6‬‬ ‫كرات يف ال�شوط الفا�صل للمجموعة الثانية‪:‬‬ ‫"كنت حمظوظاً قلي ً‬ ‫ال يف ال�شوط الفا�صل‪،‬‬ ‫�إنها احلقيقة‪ .‬ك��ان يلعب جيداً ج��داً‪ .‬بد�أت‬

‫حمكمة ا�ستئناف معان‬ ‫مذكرة تبليغ الئحة ا�ستئناف‬

‫ط��ال��ب التبليغ‪ :‬زي ��دون مف�ضي العمايرة ب�صفته‬ ‫ال�شخ�صية وب�صفته وكيال عن باقي الورثة وكيله‬ ‫املحامي حممد القطاونه ‪ /‬الكرك‬ ‫املطلوب تبليغه‪ :‬عبداحلليم حممد عبدالكرمي‬ ‫احلجازي ‪ /‬عمان ‪ /‬جبل التاج‬ ‫نوع االوراق املبلغةالئحة ا�ستئناف يف الق�ضية رقم‬ ‫‪ 2006/67‬بداية حقوق الطفيلة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة ا�ستئناف معان ال�ستالم‬ ‫الئحة اال�ستئناف وللنظر يف الدعوى املقامة �ضدك‬ ‫م��ن قبل امل��دع��ي زي ��دون مف�ضي العمايرة ب�صفته‬ ‫ال�شخ�صية وب�صفته وكيال عن باقي الورثة وكيله‬ ‫املحامي حممد القطاونة ‪ /‬الكرك و�إن مل حت�ضر �أو‬ ‫تر�سل وكيال عنك تطبق عليك االحكام املن�صو�ص‬ ‫عليها يف قانون حماكم اال�ستئناف وق��ان��ون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫املباراة جيداً وتابعت حت�سني طوال الوقت"‪.‬‬ ‫وت�أهل الربيطاين اندي موراي امل�صنف‬ ‫رابعاً �إىل الدور الثالث بفوزه على اجلامايكي‬ ‫دا�سنت ب��راون ‪ 5-7‬و‪ 3-6‬و‪�-6‬صفر‪ .‬ويلتقي‬ ‫م � ��وراي يف ال � ��دور امل �ق �ب��ل م ��ع ال�سوي�سري‬ ‫�ستاني�سالف فافرينكا امل�صنف ‪ 25‬والفائز‬ ‫على الأرجنتيني خ��وان اينا�سيو ت�شيال ‪5-7‬‬ ‫و‪ 3-6‬و‪.4-6‬‬ ‫وت��وق�ف��ت امل �ب��اراة مل��دة ‪ 20‬دقيقة ب�سبب‬ ‫�إع �� �ص��ار اي � ��رل ال � ��ذي ي �ج �ت��اح ج �ن��وب غرب‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪� ،‬إذ هطلت �أم�ط��ار غزيرة‬ ‫و�صاحبتها رياح �شديدة يف �أرجاء ملعب ارثر‬ ‫ا���ش وامل�لاع��ب امل�ج��اورة‪ ،‬ما دف��ع بامل�س�ؤولني‬ ‫�إىل �إع�لان وقف بع�ض املباريات حتى �إ�شعار‬ ‫�آخر‪.‬‬ ‫و�إىل الدور الثالث �أي�ضاً‪ ،‬ت�أهل الإ�سباين‬

‫حمكمة ا�ستئناف معان‬ ‫مذكرة تبليغ الئحة ا�ستئناف‬

‫ط��ال��ب التبليغ‪ :‬زي ��دون مف�ضي العمايرة ب�صفته‬ ‫ال�شخ�صية وب�صفته وكيال عن باقي الورثة وكيله‬ ‫املحامي حممد القطاونه ‪ /‬الكرك‬ ‫املطلوب تبليغه‪ :‬مزهر �شريف اباظة ‪ /‬عمان ابو‬ ‫ن�صري حارة رقم (‪)8‬‬ ‫نوع االوراق املبلغةالئحة ا�ستئناف يف الق�ضية رقم‬ ‫‪ 2006/67‬بداية حقوق الطفيلة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة ا�ستئناف معان ال�ستالم‬ ‫الئحة اال�ستئناف وللنظر يف الدعوى املقامة �ضدك‬ ‫م��ن قبل امل��دع��ي زي ��دون مف�ضي العمايرة ب�صفته‬ ‫ال�شخ�صية وب�صفته وكيال عن باقي الورثة وكيله‬ ‫املحامي حممد القطاونة ‪ /‬الكرك و�إن مل حت�ضر �أو‬ ‫تر�سل وكيال عنك تطبق عليك االحكام املن�صو�ص‬ ‫عليها يف قانون حماكم اال�ستئناف وق��ان��ون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ديفيد فريير بعد فوزه على الأملاين بنيامني‬ ‫بيكر بثالث جمموعات متتالية بواقع ‪3-6‬‬ ‫و‪ 4-6‬و‪ ،4-6‬والرو�سي ميخائيل يوجني بعد‬ ‫تغلبه على دودي �سيال ‪ 1-6‬و‪ 3-6‬و‪ 6-4‬و‪.3-6‬‬ ‫كما ف��از الإ��س�ب��اين دان�ي�ي��ل خيمينو ترافري‬ ‫على الفرن�سي جريميي ��ش��اردي ‪ 6-4‬و‪2-6‬‬ ‫و‪�-6‬صفر و‪ 6-7‬والأمريكي جون �إي�سرن على‬ ‫ال�سوي�سري ماركو �شيودينلي ‪ 3-6‬و‪ 6-3‬و‪6-7‬‬ ‫و‪ 4-6‬والأوكراين �سريغي �ستاخوف�سكي على‬ ‫الأم�يرك��ي راي��ان هاري�سون ‪ 3-6‬و‪ 7-5‬و‪6-3‬‬ ‫و‪ 3-6‬و‪.6-7‬‬ ‫ويف ال ��دور ال�ث��اين �أي���ض�اً ف��از الفرن�سي‬ ‫مي�شال لودرا على الروماين فيكتور هاني�سكو‬ ‫‪ 6-7‬و‪ 4-6‬و‪ ،2-6‬وت�غ�ل��ب الإ� �س �ب��اين تومي‬ ‫روبريدو على الفرن�سي جوليان بنيتو الذي‬ ‫ان�سحب بينما كانت النتيجة ‪ 4-6‬و‪.6-6‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/1041 :‬‬ ‫التاريخ ‪2010/9/2 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬احمد �سطام‬ ‫املعايطة‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/120 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/4/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح حقوق العقبة‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 300 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬رائد‬ ‫�سالمه حممد الدرد�ساوي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫عماد فائق‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/3583 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/8/25 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬عمر �سليمان‬ ‫حممد ع�صفور‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2000/4572 :‬‬ ‫تاريخه‪2003/1/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3040 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عي�سى حممد علي من�صور ما�ضي وكياله املحاميان‬ ‫رفعت �شحاده وعبداجلليل الزبون املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة بداية العقبة‬

‫حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫�إعالن �صادر عن م�صفي �شركة املحيط املالحية ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن ال�سيد �سمري �شريف كامل العطعوط ال�شريك يف �شركة خري�سات والعطعوط وامل�سجلة لدينا يف �سجل �شركات الت�ضامن‬ ‫حتت الرقم ( ‪ ) 91957‬تاريخ ‪ 2008/8/21‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد قام بابالغ �شريكه يف ال�شركة ً‬ ‫ا�شعارا‬ ‫بالربيد امل�سجل يت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪.2010/9/1‬‬ ‫وا�ستنادا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري ً‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من اليوم التايل‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪/264‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته ارجو من دائني �شرك املحيط‬ ‫املالحية املحدودة امل�س�ؤولية �ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك‬ ‫خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫امل�صفي‪ :‬ال�سيد ‪ /‬ا�سماعيل فرحان حممد عبدالعزيز خلوي (‪)079/6404555‬‬ ‫امل�صفي‪ :‬ال�سيد ‪� /‬سلطان عبداحلفيظ �سالمه البكار خلوي (‪)079/6404888‬‬ ‫عنوانه‪ :‬العقبة �شارع امللك ح�سني بن طالل ‪ -‬عمارة االميان ‪ -‬الطابق ‪3‬‬ ‫�ص‪.‬ب (‪ )2511‬العقبة ‪ -‬الأردن‬ ‫امل�صفيان ل�شركة املحيط املالحية‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (مكتب دلة لل�سياحة وال�سفر) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )44523‬با�سم (�شركة دلة للتجارة واخلدمات وال�صيانة) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�شركة دلة الدارة‬ ‫الفنادق واال�ستثمارات ال�سياحية ذ‪.‬م‪.‬م) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة اليا�س احلاج و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم‬ ‫(‪ )13718‬بتاريخ ‪ 2008/3/10‬تقدمت بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬اليا�س احلاج و�شريكه‬ ‫اىل �شركة‪ :‬بريت ماريو نيومن و�شريكه‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬


‫‪16‬‬

‫اعالنــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


1347 Oó©dG áëØ°U 16

17 áæ°ùdG - Ω 2010 ∫ƒ∏jCG 5 - `g 1431 ¿É°†eQ 26 óMC’G

øe Qó≤dG á∏«d ôØZ É¡∏°†a »£YCG ¬d âëàah ¬ÑfP Aɪ°ùdG ÜGƒHCG

e á«fÉ°†eôdG ø g ?ƒ

ájÉYôH

á≤HÉ°ùe

‘ ΩÉ©W IóFÉe ∫ƒWCG ΩGô◊G óé°ùŸG ‘ ⁄É©dG äGÎeƒ∏«c 6 É¡dƒW


‫‪2‬‬

‫الأحد (‪ )26‬رم�ضان (‪� )5‬أيلو ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة توزع م�ساعدات نقدية على الأيتام‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫وزع��ت �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫م���س��اع��دات ن�ق��دي��ة ع�ل��ى ‪ 127‬ط�ف�لا يتيما‪ ،‬وم�ساعدات‬ ‫عينية �شملت كرا�سي متحركة وفر�شات و�أدوات طبية‪،‬‬ ‫خا�صة على ‪ 15‬طفال من ذوي االحتياجات اخلا�صة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س مفو�ضي �سلطة منطقة العقبة‬ ‫اخلا�صة خ�لال االحتفال ال��ذي نظمته �سلطة منطقة‬ ‫العقبة اخلا�صة يف نادي الأمري را�شد البحري‪ ،‬وبح�ضور‬ ‫املفو�ض يف �سلطة العقبة اخلا�صة ن�سيمة الفاخري‪� ،‬إن‬ ‫تكرمي هذه ال�شريحة من الأطفال ي�أتي �ضمن مبادرات‬ ‫�سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة يف توحيد‬ ‫جهودها يف التوا�صل والتكافل االجتماعي م��ع جميع‬ ‫فئات املجتمع‪ ,‬حتقيقاً ل��ر�ؤى امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين بن‬ ‫احل�سني يف دعم وم�ساندة الأيتام لالندماج ب�سال�سة يف‬ ‫جمتمعاتهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �صقر �أن �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة تويل هذه ال�شريحة من املجتمع �أهمية كبرية‬ ‫خ�لال �شهر التكافل وال�ت�راح��م‪ ،‬وت��وف�ير ك��اف��ة �أ�سباب‬ ‫العي�ش الكرمي‪.‬‬

‫و�أ��ش��ار �صقر �إىل ال��دور االجتماعي ل�سلطة العقبة‬ ‫اخل��ا��ص��ة يف ت��وزي��ع م�غ��امن التنمية ع�ل��ى ك��اف��ة �شرائح‬ ‫املجتمع‪ ,‬م�شريا �إىل �أن ال�سلطة ل��ن تتهاون يف تقدمي‬ ‫كافة امل�ساعدة والإمكانيات للأيتام وذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة يف كافة الأوقات والظروف‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أكدت املفو�ض يف �سلطة العقبة اخلا�صة‬ ‫ن�سيمة الفاخري �أن ال�سلطة تعمل جاهدة على توفري‬ ‫قاعدة بيانات متكاملة عن الواقع التنموي واالجتماعي‪،‬‬ ‫وذلك لتمكني �سلطة العقبة اخلا�صة من درا�سة وحتليل‬ ‫الواقع االجتماعي لكافة الفئات الأق��ل حظاً يف العقبة‪،‬‬ ‫وت �ق��دمي م�ساهمتها ال�ف�ع�ل�ي��ة يف حت�ق�ي��ق ح �ي��اة كرمية‬ ‫لهذه ال�شرتئح االجتماعية لتعينهم فيها على الظروف‬ ‫احلياتية‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬عرب الأطفال الأيتام و�أ�صحاب االحتياجات‬ ‫اخلا�صة ع��ن ب��ال��غ �سعادتهم و�شكرهم ل�سلطة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة على اهتمامها بهم‪ ،‬ال �سيما‬ ‫يف �شهر رم�ضان املبارك وحتفيزهم من خالل هذا احلفل‬ ‫االجتماعي اخلا�ص‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة احل� �ف ��ل‪� � ،‬س �ل��م راع � ��ي احل �ف��ل اجلوائز‬ ‫وامل�ساعدات على الأطفال و�سط �أجواء احتفالية رائعة‪.‬‬

‫القد�س الك�شفية تقيم حفل �إفطار لأهايل �أفراد املجموعة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�صورة جماعية لأفراد جمموعة القد�س يف �أحد الن�شاطات املجتمعية‬

‫�إمي��ان��ا منها ب��أه�م�ي��ة ال�ت��وا��ص��ل م��ع املجتمع‬ ‫و�أه��ايل �أف��راد املجموعة‪� ،‬أقامت جمموعة القد�س‬ ‫الك�شفية اجلمعة �أم�سية ريا�ضية يف منطقة حدائق‬ ‫احل�سني وحفل �إفطار لأولياء �أمور �أفراد املجموعة‪،‬‬ ‫حيث تبادل �أولياء الأمور التعارف بني قادة الوحد‬ ‫الك�شفية العاملة يف املجموعة‪ ،‬وممار�سة عدد من‬ ‫الفقرات الريا�ضية‪ ،‬ومن ثم تناول طعام الإفطار‪،‬‬ ‫واحل ��دي ��ث ح ��ول ال �ت �ع��اون امل�ت�ك��ام��ل ب�ي�ن الأ�سرة‬ ‫واحلركة الك�شفية‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي �إق��ام��ة ه ��ذه الأم���س�ي��ة ت�ك��ري���س��ا لقيم‬ ‫الرتاحم والتكافل‪ ،‬والتوا�صل مع �أولياء الأفراد‪،‬‬ ‫واال� �س �ت �م��اع �إىل ن�صائحهم واق�تراح��ات �ه��م حول‬ ‫الق�ضايا التي تهم الأهايل والأف��راد‪ ،‬ملا لذلك من‬ ‫دور مهم يف االرتقاء ب��أداء الأف��راد و�إك�سابهم عدد‬ ‫من املهارات املتنوعة‪.‬‬ ‫وع�ب�ر �أه ��ايل �أف� ��راد امل�ج�م��وع��ة خ�ل�ال اللقاء‬ ‫الذي �أقيم �ضمن �أج��واء رم�ضانية تخللتها م�أدبة‬ ‫�أفطار‪ ،‬عن �سعادتهم بهذه املبادرة التي �أتاحت لهم‬ ‫الفر�صة لاللتقاء والتفاعل مع بع�ضهم البع�ض يف‬ ‫جو رم�ضاين ت�شوبه الألفة واملودة‪ ،‬و�أ�شادوا بتنظيم‬ ‫هذه اللقاءات الرم�ضانية اجلميلة‪.‬‬ ‫وتقيم جمموعة ال�ق��د���س الك�شفية ع��دد من‬ ‫الأن �� �ش �ط��ة وال�ف�ع��ال�ي��ات امل �م �ي��زة خل��دم��ة املجتمع‬ ‫املحلي‪ ،‬خ�لال �شهر رم�ضان امل�ب��ارك‪ ،‬ع�لاوة على‬ ‫ح���ض��وره��ا املتميز ع�ل��ى ال�صعيد الك�شفي‪ ،‬حيث‬ ‫جتمع نخبة من القادة املتميزين �إداريا وتربويا‪.‬‬


‫‪3‬‬

‫الأحد (‪ )26‬رم�ضان (‪� )5‬أيلو ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫ليلة القدر من �أعطي ف�ضلها غفر ذنبه وفتحت له �أبواب ال�سماء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫هي ليلة ترفع بها درج��ات الطائعني‪ ،‬وتغفر ذنوب‬ ‫ال�ت��ائ�ب�ين‪ ،‬وت�سجل احل���س�ن��ات م���ض��اع�ف��ات‪ ،‬وي�ح�م��ى بها‬ ‫امل�ؤمنون وال�صاحلون من النزوات وال�ضالالت‪.‬‬ ‫�إنها ليلة القدر التي يعم فيها الف�ضل‪ ،‬وي�شع منها‬ ‫اخلري‪ ،‬وتنهمر فيها الربكات‪ ،‬فهي خري من �ألف �شهر‪،‬‬ ‫ومن ا�ستحق ف�ضلها غفر ذنبه‪ ،‬وعظم �أجره‪ ،‬وفتحت له‬ ‫�أبواب ال�سماء‪.‬‬ ‫وخ ����ص اهلل ��س�ب�ح��ان��ه وت �ع��اىل ب �ه��ذه ال�ل�ي�ل��ة الأم ��ة‬ ‫املحمدية‪ ،‬و�أن��زل فيها كتابه املحفوظ‪ ،‬وقدر فيها �أرزاق‬ ‫اخللق ومكا�سبهم‪ ,‬ففيها تقيد ال�شياطني‪ ،‬ويقود جربيل‬ ‫عليه ال�سالم م��واك��ب املالئكة �إىل الأر� ��ض يف مهرجان‬ ‫مالئكي بهيج لت�سلم على امل��ؤم�ن�ين يف ��س�لام ه��و حتى‬ ‫م�ط�ل��ع ال �ف �ج��ر‪ ،‬ف �ي��ه رح �م��ة ل�ل�ن��ا���س وغ� �ف ��ران للذنوب‬ ‫وطم�أنينة للقلوب‪.‬‬ ‫ليلة يرجتيها امل��ؤم��ن بعيون ترنو �إليها �شوقا‪ ،‬وال‬ ‫تتكرر يف ال�سنة �إال مرة واحدة‪ ,‬فمن تفوته ال يقدر على‬ ‫�إدراكها حتى تعود يف وقتها من ال�سنة املقبلة‪ ,‬فهنيئا ملن‬ ‫ي�ستثمرها يف الطاعة والعبادة والذكر والدعاء‪.‬‬ ‫م���س��اع��د الأم�ي�ن ال �ع��ام ل �� �ش ��ؤون ال��دع��وة والتوجيه‬ ‫الديني يف وزارة الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية‬ ‫الدكتور عبدالرحمن ابداح قال �إن ليلة القدر التي �أنزل‬ ‫فيها ال�ق��ر�آن ليلة مباركة عظيمة‪ ,‬حيث حتدثت عنها‬ ‫��س��ورة ال�ق��در عندما ذك��ر اهلل تعاىل فيها �إن ��زال القر�آن‬ ‫ب�صيغة العظمة (�إنا) ال ب�صيغة املفرد‪ ،‬كما جاء احلديث‬ ‫عن القر�آن الكرمي ب�صيغة الغائب (�أنزلناه) �إ�شارة �إىل‬ ‫علو القر�آن‪ ،‬و�أنه احتاج �إىل �أن ينزله اهلل تعاىل من عاله‬ ‫�إىل بيت ال�ع��زة يف ال�سماء ال��دن�ي��ا‪ ،‬ث��م �إىل قلب �سيدنا‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف لوكالة الأن�ب��اء الأردن�ي��ة (ب�ترا) �أن ت�سمية‬ ‫ليلة القدر بهذا اال�سم قد يق�صد به العظمة واملكانة‪،‬‬ ‫لأنها ليلة ال ت�ضاهى مبنزلتها العليا عند اهلل �سبحانه‬ ‫وتعاىل‪ ،‬وقد تكون من (التقدير) �أي �إن املوىل عز وجل‬ ‫يقدر فيها ما �سيكون من �أرزاق و�أحوال لل�سنة املقبلة‪ ،‬كما‬ ‫�أن بع�ض �أهل العلم يرى �أنها من (ال�ضيق)‪ ،‬حيث ت�ضيق‬ ‫الأر���ض لكرثة من يتنزل فيها من املالئكة لت�شهد هذه‬ ‫الليلة ب�أمر من اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ت �ك��رار ك�ل�م��ة (ل�ي�ل��ة ال �ق��در) ث�ل�اث مرات‬ ‫يف ال���س��ورة ال�ك��رمي��ة ق��د ي�ك��ون ل��ه دالل��ة م��ن حيث عدد‬ ‫احلروف‪� ،‬إذ �إن حروف (ليلة القدر) ت�سعة ف�إذا ما تكررت‬ ‫ثالث مرات �صارت �سبعة وع�شرين حرفا‪ ،‬ويف ذلك �إ�شارة‬ ‫(كما جاء يف بع�ض التفا�سري) �إىل ليلة القدر‪ ،‬و�أنها يف‬ ‫ال�سابع والع�شرين من ال�شهر الف�ضيل واهلل �أعلم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن ليلة القدر ومب��ا ن��زل فيها من �أنوار‬ ‫الوحي �أحدثت �أعظم تغري يف حياة الب�شرية‪� ،‬إذ نقلتها‬ ‫من حياة �ضالة تائهة �إىل حياة را�شدة واعية �آمنة‪ ،‬ونقلت‬ ‫ال�ن��ا���س م��ن ح�ي��اة الطفولة الب�شرية �إىل ح�ي��اة الر�شد‬ ‫الإن���س��اين والعطاء احل�ضاري كثمرة م��ن ث�م��رات قوله‬ ‫تعاىل‪( :‬اقر�أ با�سم ربك الذي خلق)‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور اب��داح �إن مم��ا ال �شك فيه �أن (تنزل‬ ‫املالئكة) يف هذه الليلة ميلأ الأر�ض بركات و�أنوارا‪ ،‬ي�صل‬ ‫ف�ضلها وخريها �إىل كل من يعر�ض نف�سه لها‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن بيئة املالئكة املف�ضلة هي �أماكن الت�سبيح وال�صالة‬ ‫والدعاء واال�ستغفار و�إ�صالح ذات البني و�صلة الأرحام‬

‫وبر الوالدين ودعوة النا�س �إىل اهلل تعاىل وقراءة القر�آن‬ ‫الكرمي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أهم �أحوال ليلة القدر تقييد ال�شياطني‬ ‫فيها‪ ،‬وقيادة جربيل عليه ال�سالم مواكب املالئكة التي‬ ‫�أمرها اهلل عز وجل بالنزول �إىل الأر���ض من ال�سماوات‬ ‫العال ب�شكل كثيف ومميز عن نزولهم يف �أي يوم �آخر‪.‬‬ ‫وبني �أن ليلة القدر هي ليلة (�سالم)‪ ،‬و�أن املق�صود‬ ‫ب��ذل��ك ه��و �أن امل�لائ�ك��ة ت�سلم على امل��ؤم�ن�ين وامل�ؤمنات‪،‬‬ ‫وي�ستمر ال�سالم حتى مطلع الفجر‪ ،‬م�شريا �إىل �أن لهذا‬ ‫ال�سالم فوائده وبركاته‪� ،‬إذ �سلمت املالئكة على �سيدنا‬ ‫�إبراهيم عليه ال�سالم ذات مرة لقوله تعاىل‪�( :‬إذ دخلوا‬ ‫عليه فقالوا �سالما ق��ال ��س�لام)‪ ،‬فكان م��ن ب��رك��ات هذا‬ ‫ال�سالم �أن جن��اه اهلل تعاىل من النار‪ ،‬فكيف مبن ت�سلم‬ ‫عليه املالئكة من امل�ؤمنني طيلة هذه الليلة؟‬ ‫وق ��ال �أ��س�ت��اذ ال�ف�ق��ه يف كلية ال�شريعة يف اجلامعة‬ ‫االردنية الدكتور حممد الق�ضاة �إن اهلل �سبحانه وتعاىل‬ ‫�أنزل القر�آن الكرمي ليلة القدر وال�شرف العظيمة التي‬ ‫�سميت بهذا اال�سم لعظمها وقدرها‪ ،‬حيث �أنزل اهلل تعاىل‬ ‫ال�ق��ر�آن الكرمي من اللوح املحفوظ �إىل ال�سماء الدنيا‪،‬‬ ‫ثم نزل به جربيل عليه ال�سالم �إىل الأر���ض منجما‪� ،‬أي‬ ‫مف�صال بح�سب ال��وق��ائ��ع يف ث�لاث وع�شرين �سنة على‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �شرف وف�ضل العمل ال�صالح يف ليلة القدر‬ ‫خري من العمل يف �ألف �شهر �أي خري مما يعادل عمل ‪84‬‬ ‫�سنة‪ ،‬ومما يروى �أن النبي عليه ال�صالة وال�سالم متنى‬ ‫لأم�ت��ه ف�ق��ال‪" :‬يا رب جعلت �أم�ت��ي �أق�صر الأمم �أعمارا‬ ‫و�أقلها �أعماال"‪ ،‬ف�أعطاه اهلل ليلة القدر‪ ،‬وق��ال‪" :‬ليلة‬ ‫ال�ق��در خ�ير ل��ك ولأم�ت��ك م��ن �أل��ف �شهر"‪� ،‬أي �إن عملها‬ ‫و�صيامها وقيامها خري من �ألف �شهر‪.‬‬ ‫وبني �أن من ف�ضل ليلة القدر �أن بها تنزل املالئكة‬ ‫وجربيل �إىل الأر���ض ب�أمر ربهم من �أج��ل كل �أم��ر قدره‬ ‫اهلل وق�ضاه لل�سنة املقبلة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ليلة القدر هي‬ ‫�إح��دى الليايل الفردية يف الع�شر الأواخ��ر من رم�ضان‬ ‫املبارك‪ ،‬و�أن اهلل �سبحانه مل يحددها لعباده حتى يبقى‬ ‫امل�سلمون يف عبادة وطاعة هلل تعاىل اللتما�س هذه الليلة‬ ‫املباركة‪.‬‬ ‫وبهذا ال�صدد‪� ،‬أو�ضح رئي�س ق�سم الدرا�سات الإ�سالمية‬ ‫يف جامعة ال�يرم��وك ال��دك�ت��ور �أح�م��د �ضياء ال��دي��ن بني‬ ‫يا�سني �أن الأف�ضل هو عدم التعلق بالت�سا�ؤالت التي تدور‬ ‫حول �إ�شارات ليلة القدر‪ ،‬و�أن يكون اجلهد يف هذه الليلة‬ ‫العظيمة من�صب على ا�ستثمارها بالطاعة والعبادة ال‬ ‫البحث عن �إ�شاراتها دون جدوى‪ ،‬لأن �إ�شارات ليلة القدر‬ ‫غري حم�سومة‪ ،‬وال حمددة يف القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ل�ي�ل��ة ال �ق��در ل�ي�ل��ة � �س�لام و�إخ � ��اء وحمبة‬ ‫وتوا�صل بني امل�سلمني كافة‪ ،‬ق�سم اهلل �سبحانه وتعاىل‬ ‫فيها مقادير اخللق من الأرزاق‪ ،‬واخت�صها اهلل مبزايا‬ ‫فريدة ل�شرفها العظيم والتي منها نزول القر�آن الكرمي‬ ‫من اللوح املحفوظ �إىل ال�سماء الدنيا ثم �إىل قلب نبينا‬ ‫حممد عليه ال�صالة وال�سالم‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ليلة ال�ق��در ليلة حتتفل بها ال�سماء قبل‬ ‫الأر�ض‪ ،‬وتفتح فيها �أبواب ال�سماء بكل الرحمات واملغفرات‬ ‫والف�ضائل والعطايا الإلهية بغري ح�ساب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��دك �ت��ور ب�ن��ي ي��ا��س�ين �إىل �أن ج�بري��ل عليه‬ ‫ال�سالم‪ ،‬وهو ملك الوحي لكل الأنبياء قد انتهت مهمته‬ ‫بعد خامت الأنبياء واملر�سلني �سيدنا حممد عليه ال�صالة‬

‫وال�سالم من النزول �إىل الأر���ض �أو ال�سماء الدنيا �إال يف‬ ‫ليلة القدر‪ ،‬ف�إنه ينزل ليقود فيها �أفواج املالئكة ب�أمر من‬ ‫اهلل عز وجل ليمنحوا امل�ستحقني الهدايا الإلهية‪ ،‬فيحط‬ ‫ال�سيئات ويرفع الدرجات ويوزع املغفرات ويقبل التبوات‬ ‫وكل ذلك ب�أمر من اهلل �سبحانه وتعاىل‪.‬‬

‫ودعا امل�سلمات وامل�سلمني �إىل اال�ستفادة من ف�ضائل‬ ‫هذه الليلة املباركة بالتوجه �إىل اهلل تعاىل بقلب خال�ص‬ ‫�صادق بالطاعة والعبادة وال��دع��اء حتى تكون خطوة يف‬ ‫التقرب �إىل اهلل تعاىل ور�ضوانه وجناة وعتقا من النار يف‬ ‫�شهر املغفرة والإح�سان‪.‬‬


4

(1347) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ ƒ∏jCG (5) ¿É°†eQ (26) óMC’G

á«KGÎdG á«°üî°ûdG »Ø°†j øWGƒe πeôdÉH π«µ°ûàdG øa ≈∏Y

øe áYƒª› ™e É¡°ù°SCG »àdG á«©ª÷G ¿CG Ú``Hh á«aô◊Gh á«æØdG äÉ``gÉ``Œ’G ∞∏àfl ø``e Ú«aô◊G äÉYÉæ°üdÉH á°UÉÿG ÇOÉ``Ñ` ŸGh ¢``ù`°`SC’G ¢†©H â©°Vh áaô◊G πã“ ¿CG ≈∏Y ójó°ûàdG ™e ,á«MÉ«°ùdG á«aô◊G äÉ°SGQódGh çƒëÑdG AGôLEÉH Ωƒ≤J ɪc ,á«fOQC’G ájƒ¡dG ‘ô◊G É¡æe »Mƒà°ùj »``à`dG á``jQƒ``∏`µ`∏`Ø`dGh á``«`KGÎ``dG áaÉ≤ãdG IQGRh ÉÑdÉ£e ,∞ëàdG øe á«æØdG ¬JGhOCG π«µ°ûJ ¢Vô¨dÉH »Øj ’ ¬``H Ωƒ``≤`J É``e ¿C’ ,á``æ`¡`ŸG √ò``g º``Yó``H .܃∏£ŸG

.É¡LQÉNh É¡°SQÉÁ »àdG πeôdÉH º°SôdG áaôM QÉ¡f Èà©jh ájó«∏≤àdG ±ô`` ◊G ø``e É``eÉ``Y Ú``©` HQCG ø``e Ì`` cCG ò``æ`e øe É¡∏≤fh ,Qƒ£àdG øe ÒãµdÉH ⫶M »àdG á«fOQC’G .º¡fGó∏H ¤EG Üô©dG Ú«aô◊G øe Òãc ¿OQC’G Ωƒ«dG âëÑ°UCG πeôdÉH π«µ°ûàdG IQÉ¡e ¿CG ±É°VCGh Ωƒ°SôdG å«M øe iƒà°ùŸG á«dÉY á«æ¡e ÒjÉ©Ÿ ™°†îJ ‘ô◊G É¡YóÑj »àdG á«KGÎdG äÉæjƒµàdGh á«°Sóæ¡dG .á«fOQC’G á«°Uƒ°üÿG ÒjÉ©Ÿ ™°†îJh

∫ÉNOEGh á©æ°üdG äGhOCG ôjƒ£J ø``e QÉ``¡`f ø``µ`“h πÑb øe Égó¡©J ⁄ IójóL äÉ«æ≤Jh áãjóM Ö«dÉ°SCG .∞– ¤EG πeôdG πjƒ– áaôM ¢TôL á«©ª÷ É``°`ù`«`FQ í``Ñ`°`UCG …ò`` dG QÉ``¡`f ∫ƒ``≤`j Ö©∏dG ôªãà°ùj ¬àdƒØW òæe ¿Éc ¬fEG ájhó«dG ±ôë∏d ≈àM ,¬æe áØ∏àfl äÉeƒ°SQ πªYh πeôdG π«µ°ûJ ‘ ¿ƒ∏ªëj ø`` jò`` dG Ú`` `«` ` fOQC’G Ú``«` aô``◊G ø`` e í``Ñ` °` UCG ÚH Ó≤æàe É¡H ôaÉ°ùjh ,á``«` fOQC’G á``«`KGÎ``dG ájƒ¡dG ¿OQC’G πNGO º¶æJ »àdG á«aÉ≤ãdG äÉfÉLô¡ŸGh ¢VQÉ©ŸG

GÎH - ¿ÉªY á«fOQC’G á«°üî°ûdG QÉ¡f ìÓ°U ø``WGƒ``ŸG ≈Ø°VCG âëÑ°UCG ¿CG ó©H πeôdÉH π«µ°ûàdG øa ≈∏Y á«KGÎdG .√ôªY áæ¡e IQÉ¡e ÖcÉ°S ¬Jó∏H ‘ QÉ¡f π°UGƒj ,¬àdƒØW òæeh á«bGQ á«æa äÉØ°UGƒÃ ∞– ¤EG πeôdG äÉÑM πjƒ– .IGƒ¡dGh ÚëFÉ°ùdG …OÉjCG É¡ØWÉîàJ


‫‪5‬‬

‫الأحد (‪ )26‬رم�ضان (‪� )5‬أيلو ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫للنا�س يف رم�ضان مذاهب‪ ،‬فمنهم من يركع وي�سجد ويدعو اهلل تعاىل منيبا �إليه‪ ،‬ومنهم من يق�ضيه يف ال�سهر ‪ ..‬ومنهم من يهتم بالطعام وال�شراب فقط‪ ،‬ولكل بلد عاداته وتقاليده املتوارثة عن الأجداد‬ ‫والآباء‪ ،‬لهذا ف�إن رم�ضان له يف كل بلد طعم مميز ورونق خا�ص‪ ،‬نحاول يف ال�سطور التالية التجول يف بع�ض البلدان لنقل �صورة �سريعة عن االحتفاالت الرم�ضانية يف العامل الإ�سالمي‪.‬‬

‫التون�سيون يكرثون من العبادات يف ليايل العتق من النار وي�ستعدون ال�ستقبال عيد الفطر املبارك‬ ‫ي �ح �ي ��ي ال� �ت ��ون� ��� �س� �ي ��ون الع�شر‬ ‫الأواخ � ��ر م��ن رم �� �ض��ان‪ ،‬ويحر�صون‬ ‫خ�ل�ال ه ��ذه ال �ل �ي��ايل ال�ف��ا��ض�ل��ة على‬ ‫الإكثار من العبادات والطاعة والقيام‬ ‫وال��ذك��ر وق� ��راءة ال �ق��ر�آن والت�صدق‬ ‫على الفقراء‪ ،‬وتدعيم مبادئ التكافل‬ ‫االجتماعي و�أوا�صل الأخوة بني �أفراد‬ ‫املجتمع التون�سي‪.‬‬ ‫ومت �ت �ل��ئ امل �� �س��اج��د واجل ��وام ��ع‬ ‫بروادها لأداء �صالة الرتاويح طمعاّ‬ ‫يف ق �ي��ام ل �ي �ل��ة ال� �ق ��در ال �ت��ي ي� ��وازي‬ ‫قيامها عبادة �ألف �شهر‪ ،‬كما ي�ضاعف‬ ‫ال�ت��ون���س�ي��ون خ�ل�ال ه ��ذه الأي� ��ام من‬ ‫ق� � ��راءة ال � �ق� ��ر�آن ال� �ك ��رمي والأدع� �ي ��ة‬ ‫وح �� �ض��ور جم��ال ����س ال��ذك��ر وحلقات‬ ‫الوعظ الديني‪.‬‬ ‫وت�شهد اجل��وام��ع يف تون�س مثل‬ ‫جامع الزيتونة بالعا�صمة‪ ،‬وجامع‬ ‫العابدين بقرطاج‪ ،‬وجامع عقبة بن‬ ‫ن��اف��ع ب��ال �ق�ي�روان‪ ،‬واجل��ام��ع الكبري‬ ‫ب�سو�سة‪ ،‬واجلامع الكبري ب�صفاق�س‪،‬‬ ‫عديد االحتفاالت خالل كامل �شهر‬ ‫رم �� �ض��ان وت �ت �ح��ول �إىل ق�ب�ل��ة لآالف‬ ‫ال��زوار من دول عربية و�إ�سالمية ال‬ ‫�سيما يف الأي ��ام الع�شر الأخ�ي�رة من‬ ‫ال���ش�ه��ر‪ ،‬ول�ي�ل��ة ‪ 27‬ال�ت��ي تختم فيها‬ ‫تالوة القر�آن‪.‬‬ ‫وت�ت�برك الأ��س��ر التون�سية بهذه‬ ‫الأي ��ام ع�بر تنظيم ح�ف�لات خطوبة‬ ‫ال�شباب الراغبني يف الزواج‪ ،‬وتخ�ص�ص‬ ‫ليلة ال�سابع والع�شرين من رم�ضان‬ ‫لتقدمي م��ا يعرف ب�ـ «امل��و��س��م»‪ ،‬وهي‬ ‫ع�ب��ارة ع��ن ه��داي��ا يقدّمها اخلطيب‬ ‫�إىل خطيبته كعربون حمبة وتوثيقا‬ ‫لل�صلة وو�شائج القرابة‪.‬‬ ‫كما د�أب��ت الأ��س��ر التون�سية منذ‬ ‫ال �ق��دم ع�ل��ى خ�ت��ان الأط �ف��ال يف ليلة‬ ‫ال�سابع والع�شرين من رم�ضان‪ ،‬عرب‬

‫تنظيم ��س�ه��رات دي�ن�ي��ة حتييها فرق‬ ‫خمت�صة يف الإن�شاد الديني ي�سميها‬ ‫التون�سيون بـ «ال�سالمية»‪.‬‬ ‫وحتر�ص الن�ساء قبل العيد ب�أيام‬ ‫على �إعداد ما لذ وطاب من احللويات‬ ‫ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة ال �ت��ي ورث التون�سيون‬ ‫و�صفات حت�ضريها عن الأجداد منذ‬ ‫مئات ال�سنني‪ ،‬بع�ضها عربي �إ�سالمي‬ ‫وبع�ضها �أن��دل���س��ي وبع�ضها تركي‪،‬‬ ‫وتتفنن التون�سيات يف �إعداد «املقرو�ض‬ ‫القريواين» و«الغريبة» و«البقالوة»‬ ‫و«املح�شي» و«ال�صم�صة»‪.‬‬ ‫ويالحظ املتج ّول يف �أزقة و�شوارع‬ ‫ال �ع��ا� �ص �م��ة وك ��ل حم��اف �ظ��ات البالد‬ ‫حركة غري عادية خالل �أواخ��ر �شهر‬ ‫رم�ضان ت�شهد �أوجها مع ق��دوم �أيام‬ ‫عيد ال�ف�ط��ر‪ ،‬حيث تن�شط الأ���سواق‬ ‫وامل �ح�ل�ات ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬وت �ق��وم الأ�سر‬ ‫ال�ت��ون���س�ي��ة ب �� �ش��راء امل�لاب ����س جديدة‬ ‫والهدايا والألعاب لأبنائهم‪.‬‬ ‫ومي �ث��ل ع�ي��د ال�ف�ط��ر �أو «العيد‬ ‫ال �� �ص �غ�ي�ر» ك �م��ا ي �� �س � ّم��ى يف تون�س‬ ‫منا�سبة �سنوية حتي فيها العائالت‬ ‫ال�ت��ون���س�ي��ة ع��دي��د ال�ط�ق��و���س املميزة‬ ‫وال �ع��ادات والتقاليد ال�ت��ي يتوارثها‬ ‫التون�سيون جيال عن جيل‪ ،‬ومن هذه‬ ‫العادات تبادل الزيارات بني الأقارب‬ ‫واجل�يران بالن�سبة للبع�ض‪ ،‬يف حني‬ ‫يكتفي البع�ض الآخر بتبادل التهاين‬ ‫عرب الإر�ساليات الق�صرية دون تكلف‬ ‫ع�ن��اء ال���س�ف��ر‪ ،‬ك�م��ا ت�ت�ح��ول �صفحات‬ ‫ال�ف�ي���س�ب��وك ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل���ش�ب��اب �إىل‬ ‫و�سيلة فعالة يتبادلون عربها تهاين‬ ‫العيد‪.‬‬ ‫وب �ح �ل��ول ف�ج��ر �أول �أي� ��ام العيد‬ ‫يتعاىل التكبري والت�سبيح من م�آذن‬ ‫امل �� �س��اج��د يف خم�ت�ل��ف رب� ��وع تون�س‪،‬‬ ‫وتبد�أ جموع امل�صلني بالتجمع لأداء‬

‫� �ص�لاة ال �ع �ي��د‪ ،‬وب �ع��د �أداء ال�صالة‬ ‫واال�ستماع للخطبة والدعاء يتغافر‬ ‫النا�س‪ ،‬وال يفرتقون �إال وق��د عانق‬ ‫�أحدهم الآخر‪.‬‬ ‫وتعترب �أيام عيد الفطر يف تون�س‬ ‫م��ن �أ� �س �ع��د الأي � ��ام ل ��دى الأط �ف��ال؛‬ ‫ففي �أول �أيام العيد يح�صل ال�صغار‬ ‫على مبالغ م��ن امل��ال م��ن �أوليائهم‬ ‫�أو الأق��ارب وهو ما ي�سمى بـ «املهبة»‬ ‫ع��ادة ما ي�صرفونها يف �شراء لعبهم‬ ‫املف�ضلة م��ن م�سد�سات بال�ستيكية‬ ‫و�شماريخ بالن�سبة للأوالد‪ ،‬والدمى‬ ‫بالن�سبة للفتيات‪.‬‬ ‫وميثل العيد منا�سبة ت�ستعر�ض‬ ‫ال �ن �� �س ��وة ف �ي ��ه ر�� �ص� �ي ��دا ث ��ري ��ا من‬ ‫ال� �ع ��ادات ال �غ��ذائ �ي��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة التي‬ ‫تختلف من حمافظة لأخ��رى‪ ،‬ففي‬ ‫�صفاق�س «‪270‬ك��م جنوب العا�صمة»‬ ‫ي �ت �ن��اول ال���س�ك��ان ��ص�ب��اح ي ��وم العيد‬ ‫وق �ب��ل االن �ط�ل�اق يف امل �ع��اي��دة طبق‬ ‫«ال �� �ش��رم��ول��ة» ال� ��ذي ي���س�ت�ه�ل��ك مع‬ ‫ال�سمك اململح‪ ،‬وتتكون ال�شرمولة‬ ‫�أ�سا�سا من الب�صل والزبيب‪.‬‬ ‫يف حني حت�ضر الن�ساء يف جزيرة‬ ‫ج��رب��ة «ال���ش��رم��ول��ة»‪ ،‬لكن مبكونات‬ ‫�أخرى‪ ،‬وهي مرق الب�صل والطماطم‬ ‫وال �ف �ل �ف��ل الأح� �م ��ر وال ��زي ��ت وامللح‬ ‫ويقلى ال�سمك ب�شتى �أنواع البهارات‬ ‫وت�أكل �شرمولة جربة بخبز �أ�صفر‬ ‫ي�سمى «ك�سرة»‪.‬‬ ‫�أما حمافظة بنزرت التي تقع يف‬ ‫�أق�صى ال�شمال‪ ،‬فت�شتهر ب�شتى �أنواع‬ ‫ال�سمك من «القارو�ص» و«الوراطة»‬ ‫واملرجان والتي تزين طاولة الغداء‬ ‫بالن�سبة لأ ّول �أ ّيام العيد‪.‬‬ ‫(ميدل اي�ست اونالين)‬

‫جامع الزيتونة يف تون�س‬


‫‪6‬‬

‫الأحد (‪ )26‬رم�ضان (‪� )5‬أيلو ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫قالب اخل�ضار بالكاري‬ ‫املقادير‬ ‫ حبتا بطاطا‪.‬‬‫ حبتا جزر‪.‬‬‫ ب�صلة‬‫ ن�صف كيلو زهرة‪.‬‬‫ ربع كيلو زهرة خ�ضراء‪.‬‬‫ ربع كيلو بندورة‪.‬‬‫ قليل من البازالء‪.‬‬‫ كوب ماء‪.‬‬‫ ملعقة �صغرية كمون‪.‬‬‫ ملعقة �صغرية كزبرة‪.‬‬‫ ملعقة �صغرية كاري‪.‬‬‫‪ -‬ملعقة �صغرية توابل هندية‪.‬‬

‫طريقة الطبخ‬

‫ ي�سخن ربع فنجان من املاء يف الإناء‪ ،‬وت�ضاف �إليه البهارات‪،‬‬‫ثم تخف�ض النار حتى تتبخر ن�صف كمية املاء‪.‬‬ ‫ت�ضاف البندورة بعد تق�شريها وتقطيعها‪.‬‬‫ ي�ضاف ن�صف كوب من املاء واخل�ضروات بعد تقطيعها‪ ،‬وترتك‬‫على النار �إىل درجة غليان املاء‪ ،‬ثم تخفف احلرارة‪ ،‬ويغطى‬ ‫الإناء ملدة ‪ 15‬دقيقة حتى تن�ضج اخل�ضراوات‪.‬‬

‫ح�ساء البطاطا مع اخلبز ومب�شور اجلنب‬

‫املقادير ‪:‬‬ ‫ كيلوبطاطا‪.‬‬‫ ملعقه فلفل‪.‬‬‫– ملح‪.‬‬ ‫ ب�صلة متو�سطة‪.‬‬‫ ملعقتان ك�ب�يرت��ان م��ن اجل�ب�ن الرومي‬‫املب�شور‪.‬‬ ‫ ملعقتا زبدة‪.‬‬‫ �أربعة �أكواب ماء‪.‬‬‫ رب��ع كيلو حل��م‪ ،‬ومي�ك��ن اال��س�ت�غ�ن��اء عنه‬‫بالبهريز (خال�صة احل�ساء)‪.‬‬ ‫ جوزة الطيب‪.‬‬‫الطريقة‪:‬‬ ‫ تق�شر البطاطا وتقطع �إىل �شرائح وتغ�سل‬‫جيدا‪ ,‬كما تقطع الب�صلة �إىل �شرائح رفيعة ‪.‬‬ ‫ ت�سيح ال��زب��دة يف ك�سرولة وي���ض��اف لها‬‫الب�صل ‪-‬واللحم يف حالة ا�ستعماله‪ ,-‬ثم يقلب‬

‫اجلميع جيدا حتى يحمر ‪ ,‬ثم ت�ضاف البطاطا‬ ‫والتوابل‪.‬‬ ‫ يغلق املرق واملاء يف حالة ا�ستعمال اللحم‪،‬‬‫وي�صب على اخلليط ال�سابق‪.‬‬ ‫ يرتك على نار هادئة مدة ‪ 20 - 15‬دقيقة‬‫حتى ين�ضج ‪.‬‬ ‫ يقدم �ساخنا م��ع اخلبز امل��ده��ون بالزبد‬‫واملر�شو�ش على وجهه اجلنب الرومي املب�شور ‪,‬‬ ‫والذي يتم �إعداده كالتايل ‪:‬‬ ‫ ب�ع��د ت�ق�ط�ي��ع اخل �ب��ز �إىل ال �� �ش��رائ��ح يتم‬‫تغطيتها بالزبد وير�ش الوجه مبب�شور اجلنب‬ ‫وي�ضغط عليها بال�سكني ‪.‬‬ ‫ ت��زج يف الفرن مل��دة ‪ 20 - 15‬دقيقة حتى‬‫ي�صبح اخلبز ه�شا ذهبي اللون‪.‬‬ ‫ تقطع �شرائح اخلبز بنظام دون تفتيتها‬‫وتقدم مع احل�ساء‪.‬‬ ‫تقدمي احل�ساء بهذه الطريقة يعترب وجبة‬ ‫كاملة وبالهنا وال�شفا‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫الأحد (‪ )26‬رم�ضان (‪� )5‬أيلو ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫مع القـرآن‬

‫د‪� .‬صالح اخلالدي‬

‫داود بني النبوة واخلالفة‬

‫حت ��دث� �ن ��ا يف احل� �ل� �ق ��ة امل ��ا�� �ض� �ي ��ة عن‬ ‫ا�ستخالف �آدم‪ ،‬وجعله خليفة يف الأر���ض‪،‬‬ ‫وقلنا �إن كلمة "خليفة" يف ال �ق��ر�آن وردت‬ ‫مرتني‪ :‬مرة يف ق�صة �آدم‪ ،‬وامل��رة الثانية يف‬ ‫ق�صة داود عليهما ال�سالم‪.‬‬ ‫�أخ�بر اهلل داود عليه ال�سالم �أن��ه جعله‬ ‫خليفة يف الأر� � ��ض‪ ،‬وذل ��ك يف ��س�ي��اق ق�صة‬ ‫اخل�صمني اللذين احتكما اليه‪ .‬قال تعاىل‪:‬‬ ‫}ي��ا داود �إن ��ا ج�ع�ل�ن��اك خليفة يف الأر� ��ض‪،‬‬ ‫فاحكم بني النا�س باحلق‪ ،‬وال تتبع الهوى‬ ‫في�ض ّلك عن �سبيل اهلل‪� ،‬إن الذين ي�ض ّلون‬ ‫عن �سبيل اهلل لهم ع��ذاب �شديد مبا ن�سوا‬ ‫يوم احل�ساب{ (�ص‪.)26 :‬‬ ‫وعندما منعن النظر يف الآي ��ة؛ ف�إننا‬ ‫نخرج منها ببع�ض اللطائف والدالالت‪:‬‬ ‫ خاطب اهلل داود ملا �سجد هلل وا�ستغفره‪،‬‬‫ب�سبب تعجله يف احلكم يف ق�صة اخل�صمني‬ ‫ح��ول ال�شراكة التي بينهما وامل�ئ��ة نعجة ‪-‬‬ ‫ولي�س ه��ذا موطن احل��دي��ث عنها‪ ،‬وتربئة‬ ‫داود مما اتهمه به اليهود‪ ،‬وقد نعود لها يف‬ ‫مقال �آت ‪ -‬فلما �سمع داود الق�ضية من �أحد‬ ‫اخل�صمني‪ ،‬وف�ي��ه ظلم ��ص��ارخ م��ن �شريكه‬ ‫له؛ انفعل داود قبل �أن ي�سمع الق�ضية من‬ ‫ال�ط��رف الآخ ��ر‪" :‬قال لقد ظلمك ب�س�ؤال‬ ‫نعجتك �إىل نعاجه‪ ،‬و�إن كثرياً من اخللطاء‬ ‫ليبغي بع�ضهم على بع�ض �إال الذين �آمنوا‬ ‫وعملوا ال�صاحلات‪ ،‬وقليل ما هم‪ ،‬وظنّ داود‬ ‫�أمنا فتناه‪ ،‬فا�ستغفر ربه‪ ،‬وخ ّر راكعاً و�أناب‪،‬‬ ‫فغفرنا ذل��ك‪ ،‬و�إن له عندنا لزلفى وح�سن‬ ‫م�آب‪�( {..‬ص‪.)25 - 24 :‬‬ ‫فلما �سجد وا�ستغفر اهلل ق��ل اهلل له‪:‬‬ ‫}يا داود �إنا جعلناك خليفة‪.{..‬‬ ‫اهلل هو الذي جعل داود خليفة‪ ،‬فلي�س‬ ‫االن�ت���ص��ارات التي حققها‪ ،‬واخل�لاف��ة التي‬ ‫�أن�ش�أها‪ ،‬مبجرد جهوده ه��و‪ ،‬و�إمن��ا بتمكني‬ ‫اهلل له وفعل "جعل" هنا مبعنى "�صي"‪،‬‬ ‫ول �ه��ذا ن�صب م�ف�ع��ول�ين‪ :‬ال�ضمري الكاف‪،‬‬ ‫و"خليفة"‪�} :‬إن � � ��ا ج �ع �ل �ن��اك خ �ل �ي �ف��ة يف‬ ‫الأر�ض{‪.‬‬ ‫وه��ذه حقيقة �إميانية اعتقادية‪ ،‬لأننا‬ ‫ن�ع�ل��م �أن اهلل ه ��و ال� ��ذي ي�ف�ع��ل م ��ا ي�شاء‪،‬‬ ‫وي�ع�ط��ي ع �ب��اده م��ا ي���ش��اء‪ ،‬يجعل م��ن ي�شاء‬ ‫ح��اك �م �اً‪ ،‬وي���س�ل��ب م�ن��ه احل �ك��م م�ت��ى ي�شاء‪،‬‬ ‫}اللهم مالك امللك‪ ،‬ت�ؤتي امللك من ت�شاء‪،‬‬ ‫وتنزع امللك ممن ت�شاء‪.{..‬‬ ‫‪ -‬داود نبي كرمي ور�سول عظيم‪ ،‬وداود‬

‫�أح� ��د الأن �ب �ي��اء امل��ر� �س �ل�ين ع�ل�ي�ه��م ال�صالة‬ ‫وال�سالم‪ ،‬جعله اهلل نبياً ور�سو ًال‪ ،‬وبعثه �إىل‬ ‫بني �إ�سرائيل‪ ،‬و�أن��زل عليه ال��زب��ور‪ ،‬وجعله‬ ‫م�صدّقاً ل�ل�ت��وراة ومكم ً‬ ‫ال لها‪ .‬وجعله اهلل‬ ‫ملكاً خليفة‪ ،‬وم ّكن له يف االر�ض‪.‬‬ ‫وبذلك يكون داود عليه ال�سالم هو �أول‬ ‫نبي ر�سول جمع اهلل له بني النبوة وامللك‪،‬‬ ‫والر�سالة واخلالفة!!‬ ‫فالأنبياء الذين كانوا قبله مل يجمعوا‬ ‫بني النبوة وامل�ل��ك‪ ،‬ومل يخربنا ال�ق��ر�آن �أن‬ ‫�أح��داً منهم �صار ملكاً �أو خليفة‪� ،‬أو �أ�س�س‬ ‫دول��ة ومملكة‪� ،‬إمن��ا كانوا يدعون �أقوامهم‬ ‫�إىل اهلل ت �ع��اىل‪ ،‬وي�ن�ق���س��م الأق � ��وام م��ا بني‬ ‫م ��ؤم �ن�ي�ن ب �ه��م‪ ،‬وك��اف��ري��ن م �ك��ذب�ين لهم‪،‬‬ ‫فينجيهم اهلل مع �أتباعهم امل�ؤمنني‪ ،‬ويدمّر‬ ‫�أعداءهم الكافرين‪.‬‬ ‫والأنبياء الذين كانوا قبل داود هم‪� :‬آدم‪،‬‬ ‫ونوح‪ ،‬وهود‪ ،‬و�صالح‪ ،‬و�إبراهيم‪ ،‬و�إ�سماعيل‪،‬‬ ‫و�إ�سحاق‪ ،‬ولوط‪ ،‬و�شعيب‪ ،‬ويعقوب‪ ،‬ويو�سف‪،‬‬ ‫ومو�سى‪ ،‬وهارون‪ ،‬عليهم ال�صالة وال�سالم‪.‬‬ ‫ ه� �ن ��اك ف � ��رق ب �ي�ن ا� �س �ت �خ�ل�اف �آدم‬‫وا�ستخالف داود عليهما ال�سالم‪:‬‬ ‫ف� ��آدم عليه ال���س�لام خليفة يف الأر� ��ض‬ ‫مب�ف�ه��وم اخل�لاف��ة ال �ع��ام‪�} :‬إين ج��اع��ل يف‬ ‫الأر� ��ض خليفة{‪ .‬وه��ي اخل�لاف��ة الكونية‪،‬‬ ‫القائمة على تعمري الأر� ��ض و�إ�صالحها‪،‬‬ ‫واالن �ت �ف��اع مب��ا ف�ي�ه��ا م��ن خ �ي�رات ومنافع‬ ‫�سخرها اهلل لالن�سان‪.‬‬ ‫وال يراد �آدم عليه ال�سالم نف�سه‪ ،‬و�إمنا‬ ‫باعتباره �أب��ا الب�شر‪ ،‬و�أول ان�سان �أنزله اهلل‬ ‫ت�ع��اىل على الأر�� ��ض‪ ،‬فا�ستخالف �آدم على‬ ‫الأر� ��ض ه��و ا��س�ت�خ�لاف الإن �� �س��ان باعتباره‬ ‫�إن�ساناً‪.‬‬ ‫�أم� ��ا داود ع�ل�ي��ه ال �� �س�لام ف �ه��و خليفة‬ ‫ب��امل�ع�ن��ى اخل��ا���ص ل�ل�خ�لاف��ة‪} :‬ي ��ا داود �إنا‬ ‫ج�ع�ل�ن��اك خ�ل�ي�ف��ة يف الأر�� � ��ض‪ ،‬ف��اح �ك��م بني‬ ‫النا�س باحلق{‪ ،‬وهي اخلالفة الت�شريعية‬ ‫خالفة �إقامة الدولة‪ ،‬و�إيجاد حكم‪ ،‬وتطبيق‬ ‫ال���ش��ري�ع��ة ال��رب��ان�ي��ة‪ ،‬وه��ي ث�م��رة للخالفة‬ ‫الكونية العامة‪ ،‬ولهذا قال لداود‪} :‬فاحكم‬ ‫بني النا�س باحلق‪.{..‬‬ ‫واخلال�صة �أن �آدم عليه ال�سالم خليفة‬ ‫خ�لاف��ة ك��ون�ي��ة ع��ام��ة‪ ،‬ق��ائ�م��ة ع�ل��ى �إ�صالح‬ ‫الأر� � ��ض وت �ع �م�يره��ا‪ ،‬وداود ع�ل�ي��ه ال�سالم‬ ‫خليفة خالفة ت�شريعية خا�صة‪ ،‬قائمة على‬ ‫احلكم ب�شرع اهلل تعاىل‪ ،‬فداود هو �أول نبي‬ ‫جمع بني النبوة وامللك والر�سالة واخلالفة‬ ‫عليه ال�صالة وال�سالم‪.‬‬

‫كيف ستحتفلون برأس السنة؟‬ ‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬ ‫ت�شكل ب�ع����ض الأوق � ��ات واملنا�سبات‬ ‫حدثا مهما يف حياة الب�شر؛ �إذ ترتبط‬ ‫بها امل�شاريع والطموحات‪� ،‬أو تكون ذكرى‬ ‫�سعيدة تبعث ع�ل��ى ال���س��رور والتفا�ؤل‪،‬‬ ‫وتختلف االح�ت�ف��االت بح�سب الثقافات‬ ‫وال��دي��ان��ات‪ ،‬فمن ال�ن��ا���س م��ن يجد هذه‬ ‫املنا�سبات فر�صة للغرق يف املتع وامللذات‬ ‫وال�سكر حتى الثمالة‪ ،‬والغياب عن الوعي‪،‬‬ ‫ب��ل وي �ت�لازم فتح زج��اج��ة ال�شمبانيا يف‬ ‫الدول الأوروبية مع دقة ال�ساعة الثانية‬ ‫ع�شرة منت�صف الليل التي تعلن بداية‬ ‫�أول ي��وم يف ال�سنة امل�ي�لادي��ة اجلديدة‪،‬‬ ‫وي���س�ت�ب���ش��ر �آخ� � ��رون ب ��أع �ي��اد ميالدهم‬ ‫وي��رون �ه��ا م�ن��ا��س�ب��ة ل �ك��ي ي�ح�ت�ل��وا مركز‬ ‫االهتمام يف حياة �أهاليهم و�أ�صدقائهم‪،‬‬ ‫وال ي �ح��زن �أح ��د ي��وم م �ي�لاده �أن عمره‬ ‫قل �سنة‪ ،‬و�أن��ه م�شى خطوة جديدة نحو‬ ‫ال �ن �ه��اي��ة‪ ،‬خ �ط��وة ال ي ��دري �أت �ق��رب��ه من‬ ‫النهايات ال�سعيدة حيث �سيعي�ش يف ثبات‬ ‫ونبات �إىل الأبد‪ ،‬يف اجلنة "خالدين فيها‬ ‫ما دامت ال�سموات والأر�ض" �أم �سيكون‬ ‫من الأ�شقياء اخلالدين يف النار ما دامت‬ ‫ال�سموات والأر�ض‪.‬‬ ‫ملاذا ن�سعد مبنا�سبات لي�س لها كثري‬ ‫معنى �أو �أهمية يف حياتنا بينما ال ننتبه‬ ‫�إىل الأي��ام التي ينزل فيها م��ن ال�سماء‬ ‫رزقنا و�أقدارنا و�سعادتنا �أو �شقا�ؤنا؟ ملاذا‬ ‫ن�سعد بانق�ضاء عام من عمرنا وال نهتم‬ ‫بزيادة �أكرث من ثمانني عاما من العمر‬ ‫ال�سعيد الرغيد امل�أجور يف ليلة واحدة؟‬ ‫هل هناك خ�صو�صية ل��ر�أ���س ال�سنة‬ ‫امل�ي�لادي��ة تتعلق مب�ستقبلنا حتى نعلق‬ ‫عليها الآم ��ال وننتظرها ونحتفل بها؟‬ ‫هل �ستنقلب الأر�ض ر�أ�سا على عقب يوم‬ ‫ميالدنا وتتغري النوامي�س �أم �أن حالنا‬ ‫ك��ال��ذي يرق�ص يف العتمة وال ي��دري به‬ ‫�أحد؟‬ ‫هل نحن من �أولياء اهلل حتى نت�أمل‬ ‫�أن ننت�صر يف ر�أ���س ال�سنة مثال‪ ،‬وي�صدع‬ ‫البيت الأبي�ض �أو الكني�ست الإ�سرائيلي‬ ‫ي��وم م�ي�لادن��ا كما ت�صدع �إي ��وان ك�سرى‬ ‫وانطف�أت نار املجو�س مليالد خري اخللق‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم؟‬ ‫ل�سنا نفتقر �إىل املنا�سبات والأعياد‪،‬‬

‫بل نفتقر �إىل فهمها والتعامل معها‪ ،‬و�أن‬ ‫الفرح ال يكون باملجان دون تعب �أو ن�صب‬ ‫ب��ل يرتبط ب��ال�ط��اع��ة‪" :‬قل بف�ضل اهلل‬ ‫وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خري مما‬ ‫يجمعون" لذا كان لنا عيدان فقط بعد‬ ‫ع�ب��ادت�ين ورك�ن�ين م��ن �أع�ظ��م العبادات‪:‬‬ ‫ال�صوم الذي ُيعتق من النار‪ ،‬واحلج الذي‬ ‫ُيولد فيه الإن�سان من جديد مطهرا من‬ ‫الذنوب والأوزار‪.‬‬ ‫م �ن��ا� �س �ب �ت��ان م �ق�ت�رن �ت ��ان بالتوبة‬ ‫والإن��اب��ة‪ ،‬ت�ستحقان ال�ف��رح واالحتفال‪،‬‬ ‫فقد جاء يف الأثر �أن العبد �إذا تاب نادى‬ ‫مناد يف ال�سماء �أن هلموا لتهنئة فالن‪،‬‬ ‫فقد ا�صطلح مع اهلل‪،‬‬ ‫ك��ان ر�أ� ��س �سنة ال�صاحلني ي�ب��د�أ يف‬ ‫رم���ض��ان‪ ،‬وينتهي ب��ه‪ ،‬ف�ف��ي ليلة القدر‬ ‫ي�ت�ق��رر م���ص�ير ال�ب���ش��ر‪ ،‬وق ��ال العلماء‪:‬‬ ‫"�إن اهلل ين�سخ من اللوح املحفوظ يف‬ ‫ليلة ال�ق��در م��ا يكون يف تلك ال�سنة من‬ ‫�أرزاق العباد و�آجالهم و جميع �أمورهم‬ ‫م��ن خ�ي�ر و� �ش��ر‪ ،‬و� �ص��ال��ح وط��ال��ح‪ ،‬حتى‬ ‫�إن ال��رج��ل ليم�شي يف الأ� �س��واق‪ ،‬وينكح‬ ‫و ُيولد له وقد وقع ا�سمه يف املوتى"‪ ،‬كما‬ ‫يخرق اهلل نوامي�س الكون لأج��ل عباده‪،‬‬ ‫وم�لائ �ك � ُت��ه ط ��واف ��ون ع�ل�ي�ه��م يتنزلون‬ ‫بال�سالم والرحمة والأمان‪ ،‬فليلة القدر‬ ‫ه��ي ليلة ال��دع��اء وال��رغ�ب��ات والأمنيات‪،‬‬ ‫كل �شيء بنف�سك من �أول حبة امللح �إىل‬ ‫ال �ف��ردو���س الأع� �ل ��ى‪ ،‬ل ��ذا ك ��ان م��ن دعاء‬ ‫ال�صاحلني‪" :‬اللهم اجعل فيما تق�ضي‬ ‫من الأمر املحتوم‪ ،‬وفيما تفرق من الأمر‬ ‫احلكيم يف ليلة القدر‪ ،‬من الق�ضاء الذي‬ ‫ال يرد وال يبدل �أن تكتبني من العتقاء‬ ‫من ال�ن��ار‪ ،‬و�أن تكتبني من حجاج بيتك‬ ‫احلرام‪ ،‬واجعل اللهم فيما تق�ضي وتقدر‬ ‫�أن تطيل عمري‪ ،‬وتو�سع علي من الرزق‬ ‫احل�لال‪ ،‬اللهم ما ق�صر عنه ر�أي��ي‪ ،‬ومل‬ ‫تبلغه نيتي‪ ،‬ومل تبلغه م�س�ألتي من خري‬ ‫وع��دت��ه �أح ��دا م��ن خ�ل�ق��ك‪� ،‬أو خ�ير �أنت‬ ‫معطيه �أح ��دا م��ن ع �ب��ادك‪ ،‬ف ��إين �أرغب‬ ‫�إل�ي��ك ف�ي��ه‪ ،‬و�أ��س��أل��ك برحمتك ي��ا �أرحم‬ ‫الراحمني"‪.‬‬ ‫ل�ي�ل��ة ال �ق��در ه��ي ال�ف��ر��ص��ة ال �ت��ي ال‬ ‫تتكرر خالل ال�سنة مبا فيها من الربكات‬ ‫والقبول والإج��اب��ة لو�ضع كل ما �أنق�ض‬ ‫ظهرك‪ ،‬ودف��ع ما زاد همك‪ ،‬وت�سهيل ما‬

‫�صعب عليك‪.‬‬ ‫ه� ��ذه ل �ي �ل��ة امل �� �ض �ط��ري��ن واملذنبني‬ ‫وامل�سرفني على �أنف�سهم‪ ،‬ونقطة التحول‬ ‫احلقيقية ب�ين م��ا ك��ان قبل الليلة وما‬ ‫�سيكون بعدها‪ ،‬وقد توالت الدعوات لرب‬ ‫العباد بالرحمات واللطف يف الأق ��دار‪،‬‬ ‫و�أن يجعل عواقب �أمورنا ر�شدا‪.‬‬ ‫قد متر ر�أ���س �سنتنا ونحن واقفون‬ ‫ع �ل��ى الأع� � � ��راف‪ ،‬ال م ��ع ه� � ��ؤالء وال مع‬ ‫ه�ؤالء‪ ،‬ال مع ال�سعداء وال مع الأ�شقياء‪،‬‬ ‫ن�سمع دع ��اء وت ��أم�ي�ن م��ن ي���س��أل��ون اهلل‬ ‫الفردو�س الأعلى من اجلنة ولذة النظر‬ ‫�إىل وجهه الكرمي و�صحبة نبيه‪ ،‬ونخجل‬ ‫�أن ن�ؤمن ونحن نعلم �أننا ال ن�ستحق ما‬ ‫يدعون به‪ ،‬ولكن �أن نقف مع ال�صاحلني‪،‬‬ ‫ولو مل نكن منهم‪ ،‬ون�صرب �أنف�سنا معهم‪،‬‬ ‫وندعو �أال يجعلنا اهلل يف القوم الظاملني‪،‬‬ ‫خري من �أن نركن �إىل �أ�صحاب الدنيا‪،‬‬ ‫وه��ذه و�صية اب��ن اجل ��وزي �إذ ق��ال‪" :‬ال‬ ‫ت�س�أم من الوقوف على بابه ولو ُطردت‪،‬‬ ‫وال ت�ق�ط��ع االع� �ت ��ذار ول ��و ُرددت‪ ،‬ف� ��إن‬ ‫ُف�ت��ح ال �ب��اب للمقبولني‪ ،‬ف��ادخ��ل دخول‬ ‫امل�ت�ط�ف�ل�ين‪ ،‬وم ��د ي ��دك �إل �ي��ه‪ ،‬وق ��ل له‪:‬‬ ‫م�سكني فت�صدق عليه‪ ،‬ف�إمنا ال�صدقات‬ ‫للفقراء وامل�ساكني"‪.‬‬ ‫�أن نح�شر �أنف�سنا مع زمرة املقبولني‪،‬‬ ‫ك��ذل��ك ال���ش�ق� ِّ�ي ال� ��ذي م��ر بال�صاحلني‬ ‫فجل�س �إليهم وه��و لي�س مثلهم‪ ،‬فغفر‬ ‫اهلل ل��ه ب�صحبتهم‪ ،‬خ�ير م��ن �أن ن�صنف‬ ‫مع اخلا�سرين الذين ُطبع على قلوبهم‪.‬‬ ‫كان ال�صحابة يتهادى �أحدهم كورق‬ ‫ال���ش�ج��ر ال ��ذي ي�ح��رك��ه ال ��ري ��ح‪ ،‬ال تكاد‬ ‫حت�م�ل�ه��م �أق��دام �ه��م ل �ق��در م��ا ين�صبون‬ ‫ويتعبون ا�ستقباال لر�أ�س �سنتهم‪ ،‬يذكرون‬ ‫اهلل قياما وقعودا وعلى جنوبهم‪.‬‬ ‫ه � �ك ��ذا ك� ��ان� ��وا ي �ح �ت �ف �ل ��ون‪ ،‬فكيف‬ ‫�سنحتفل �أنا و�أنت؟‬ ‫اللهم بلغنا ليلة القدر على �أح�سن‬ ‫ح��ال م��ن م��ر��ض��ات��ك وع �ب��ادت��ك‪ ،‬و�أطلق‬ ‫�أل�سنتنا بالدعاء‪ ،‬و�أكرمنا بالقبول‪.‬‬ ‫�إن امللــــــــــــــــــوك �إذا �شابت عبيــــــــــــــده ُم‬ ‫يف رقهم عتقــــــــــــــوهم عتق �أبــــــــــــــــــرار‬ ‫و�أنت يا �سيــــــــــدي �أوىل بذا كرمــــــــــــــا‬ ‫قد �شبت يف الرق فاعتقني من النـار‬

‫رحمه اهلل ‪� :‬إنَّ‬ ‫لي�صلي‬ ‫البلخيالرجل‬ ‫رحمه�ه�اهلل‪:‬‬ ‫�البن‬ ‫إبراهيم‬ ‫إىل��س ُ�ق�ل��ف‬ ‫ال���‬ ‫نظرأح����د‬ ‫ق���ال �‬ ‫اهلل‪:‬‬ ‫رحمه‬ ‫امل�سيب�شقيق‬ ‫�ران رحمهقال �سعيد بن قال‬ ‫�شما�سب��ن م�‬ ‫ميمون‬ ‫أفتتحبن وا�سع؛ قال � ق�‬ ‫إينللحممد‬ ‫رحة ‪:‬يف � ِر ْج‬ ‫رجل �‬ ‫وجهه نوراً‬ ‫أرحمك ُ‬ ‫عليهالكل م�سلم‪،‬‬ ‫اهلل يف‬ ‫بالليل ‪،‬‬ ‫ير�ضرح��م��ه اهلل‬ ‫�د ب‬ ‫فيهافقال‪� :‬إينكنت �أرى �أح�‬ ‫هذهأ�شهد‬ ‫من ما �‬ ‫بع�ض‬ ‫فيوقفني‬ ‫ال�سورة‬ ‫ن��نمل حنبل َ‬ ‫ي�شتهي‬ ‫ال�شدة؛‬ ‫فيجعلن‬ ‫َم‬ ‫بالق�ضاء؛ فلي�س‬ ‫اهلل‪�:‬م� َم‬ ‫القرحة‪.‬‬ ‫فقال‪� :‬إين ل‬ ‫�واب يحبه ّ‬ ‫يرى ث� َ‬ ‫الفجريف عيني يحيي حلُ‬ ‫أحب هذا الرجل !‬ ‫فيقول ‪� :‬‬ ‫فرياه من مل يره قط‬ ‫غالم‬ ‫منها حتى‬ ‫عنلالفراغ‬ ‫منهاإين ل ُ‬ ‫اخلروج‬ ‫وهودواء‬ ‫الليل ْمقه‬ ‫يطلعتخرج‬ ‫خرجت �إذ مل‬ ‫أ�شكرها منذ‬


‫‪8‬‬

‫الأحد (‪ )26‬رم�ضان (‪� )5‬أيلو ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫يومي يف‬ ‫ظالل �آية (‪)26‬‬

‫}وَا مْل ُ��ؤْمِ � ُن��و َن وَا مْل ُ� ْ�ؤمِ � َن� ُ‬ ‫�ات َب ْع ُ�ض ُه ْم‬ ‫وف َو َي ْن َه ْو َن‬ ‫�أَ ْو ِل َيا ُء َب ْع ٍ�ض َي�أْ ُم ُرو َن بِا مْل َ ْع ُر ِ‬ ‫اَ‬ ‫ال�صل َة َو ُي ْ�ؤ ُتو َن‬ ‫َع� ِ�ن ا مْل ُ ْن َك ِر َو ُيقِي ُمو َن‬ ‫الز َكا َة َويُطِ يعُو َن َ‬ ‫اهلل َور َُ�سو َل ُه �أُو َلئ َِك‬ ‫اهلل �إِ َّن َ‬ ‫َ�س رَيْحَ ُم ُه ُم ُ‬ ‫اهلل َعزِي ٌز حَ كِيمٌ{‬ ‫(التوبة‪.)71 :‬‬ ‫ل ��ك احل �م ��د ي ��ا رب� ��ي ع �ل��ى نعمة‬ ‫يتغي الإن�سان �أ�سلوب حياته‬ ‫رم�ضان‪ ،‬رّ‬ ‫للأف�ضل حينما يحيا رم�ضان بطريقة‬ ‫�صحيح‪ ..‬يتعرف على �إخوة م�سلمني له‬ ‫�أكرث‪ ،‬يحاول التودد �إليهم وم�ساعدتهم‬ ‫ف �ي �م��ا ي �ح �ت��اج��ون؛ ط �م �ع �اً يف الأج� ��ر‬ ‫امل�ضاعف يف هذه الأيام املباركة‪.‬‬ ‫و�إين �أع�ي����ش ه ��ذه الآي� ��ة يف هذه‬ ‫الأي � � ��ام‪ ،‬و���رى ال �ت �ن��ا� �ص��ح وال�ت�راح ��م‬ ‫والأم� ��ر ب��امل �ع��روف وال�ن�ه��ي ع��ن املنكر‬ ‫قائماً حقاً يف جمتمعنا‪ ،‬ولقد �أحببت‬ ‫هذه الآية‪ ،‬وا�ست�شعرت ف�ضلها واخلري‬ ‫ال��ذي ي��رج��ع علينا حينما نعمل بها‪،‬‬ ‫فنويت �أن �أت�خ� ّل��ق بها م��ن ي��وم��ي �إىل‬ ‫�آخر �أيام حياتي‪ ،‬فاللهم ثبتني وارزقني‬ ‫الإخال�ص‪ ،‬واهدين واهد بي‪.‬‬

‫�سنن مهجورة (‪)26‬‬ ‫ع��ن عائ�شة ر�ضي اهلل عنها‪:‬‬ ‫ك��ان النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ي �ح��ب ال�ت�ي�م��ن يف � �ش ��أن��ه ك �ل��ه‪ ،‬يف‬ ‫وترجله وتن ّعله‪.‬‬ ‫طهوره ّ‬ ‫رواه البخاري‬

‫ما ر�أيك لو‪..‬؟‬

‫ع� َ‬ ‫�ددت �أخ �ط��اءك يف �آخ��ر النهار‪،‬‬ ‫وح �دّدت واح��داً منها تعزم �أن ال تعود‬ ‫�إليه‪ ،‬لتعزم يف اليوم التايل على ترك‬ ‫خط�أ �آخر‪ ،‬وهكذا حتى ترتكها جميعاً‪.‬‬

‫عندما � ّأن اجلذع‬ ‫وبكى اجلمل‬

‫ألف ليلة نور «‪»26‬‬

‫جمانة م�شاورة‬ ‫ع��ادت رم��ال يف الليلة التالية لتكمل‬ ‫ما بد�أتـه عن ق�صة الر�سول الكرمي الذي‬ ‫بعثه اهلل رح�م� ًة �إىل �أه��ل الأر� ��ض‪ ..‬وكيف‬ ‫ع � ّم ال�ن��ور ذل��ك ال�ك��وك��ب‪ ،‬وكيف تع ّلقت به‬ ‫الأرواح‪ ..‬وتع ّلق به كل �شيء يف الوجود‪...‬‬ ‫وقالت‪:‬‬ ‫بلغني �أي �ه��ا امل�ل��ك ال�سعيد ذو ال ��ر�أي‬ ‫الر�شيد‪..‬‬ ‫عندما تع ّر�ض الر�سول الكرمي �صلى‬ ‫اهلل عليه و��س�ل��م لأ� �ش��د امل�ح��ن وال �ب�ل�اء يف‬ ‫�سبيل الدعوة �إىل اهلل تعاىل‪ ،‬وواجَ َه وعانى‬ ‫مع قومه‪ ،‬وذاق م ّر العناء عندما ذهب �إىل‬ ‫الطائف‪ ،‬ودع��اه��م �إىل الإ��س�لام‪ ،‬وواجهوه‬ ‫ب�ك��ل ع �ن��ف‪ ،‬ورم� ��وه ب��احل �ج��ارة‪ ..‬و�أ�سالوا‬ ‫ال��دم م��ن قدميه ال�شريفتني‪ ،‬حتى نادى‬ ‫ونادى معه الوجود حباً وحزناً على ما ح ّل‬ ‫به وق��ال‪ :‬الله ّم �إليك �أ�شكو‪ ..‬ف�أ ّنت الدنيا‬ ‫و�صاح ال��وج��ود‪� ..‬أمث ُل هذا اجلمال يهان؟‬ ‫�أمثل هذا احلب واحلنان ي�ؤذي؟‪ ..‬وانتحب‬ ‫الوجود حلزن النبي الكرمي‪ ..‬ونزل جربيل‬ ‫ومعه َم�لَ��ك اجل�ب��ال لي�سكن ح��زن الوجود‬ ‫ومي�سح احل��زن عن قلب الر�سول الغايل‪..‬‬ ‫فقال ملك اجلبال‪ :‬يا حممد! اد ُع عليهم‬ ‫�أُط�ب��ق عليهم ج�ب��ال م�ك��ة‪ ..‬ف�ق��ال احلبيب‬ ‫الذي �أحَ ّب �أن يخ ّر الوجود كله هلل تعاىل‪:‬‬ ‫يوحد‬ ‫ل�ع� ّل اهلل ُي�خ��رج م��ن �أ�صالبهم م��ن ّ‬

‫ق��ال �أح��د ال�سلف ‪ :‬ل��و ُق��ر���ض حلمي‬

‫أحب � َّ‬ ‫إيل من �أن �أقول‬ ‫باملقاري�ض ؛ كان � َّ‬

‫ل�شيء ق�ضاه اهلل ‪ :‬ليتَه مل يَ ْق ِ‬ ‫�ضه‬

‫اهلل‪ّ ..‬‬ ‫ف�سطر بكلماته ه��ذه ح�ب�اً جديداً‪،‬‬ ‫وهياماً ما عرفت الب�شرية �أجمع مثله‪.‬‬ ‫كان يف قري�ش �أع ّزهم ن�سباً‪ ،‬و�أوفاهم‬ ‫�أمانة‪ ،‬و�أ�صدقهم حديثاً‪ ،‬كان الفتى الغايل‬ ‫امل��دل��ل عند ج��ده �سيد مكة عبداملطلب‪..‬‬ ‫وكان الرحمة املهداة عند عمه �أبي طالب‪..‬‬ ‫�أ�� �ض ��اء ال��دن �ي��ا ح �ب �اً وع �� �ش �ق �اً‪ ..‬ه ��ام بحبه‬ ‫ال��وج��ود‪ ..‬والدنيا بكل ما حَ �و َْت من حياة‬ ‫وجماد‪.‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ب �ن��ى امل���س�ج��د وخ �ط��ب النبي‬ ‫على جذع النخلة‪ ..‬فرح اجلذ ُع به‪ ..‬وك�أنه‬ ‫ك��ان ينتظر وقفته على �أح � ّر م��ن اجلمر؛‬ ‫لي�أن�س ب�أحب خلق اهلل‪ ،‬وك�أنه يفاخر غريه‬ ‫با�ستئثار النبي له بالوقوف عليه‪.‬‬ ‫وعندما م� ّرت الأي��ام و�صنع ال�صحابة‬ ‫م �ن�براً ل�ل��ر��س��ول ال �ك��رمي ��ص�ل��ى اهلل عليه‬ ‫النبي ه��ذه امل��رة عليه ومل‬ ‫و�سلم‪ ،‬ف�صعد ُّ‬ ‫ي���ص�ع��د ع �ل��ى اجل � � ��ذع‪�� ...‬س�م��ع ال�صحابة‬ ‫�أن�ين اجل��ذع وك��أن��ه غ��دا يتيماً ي�ن��ادي‪� :‬أين‬ ‫حبيبي ليقف َع�لَ� ّ�ي ومي�سح ح��زين ويعيد‬ ‫الفرحة �إيل؟!‪ ..‬مل��اذا ف��ارق�ن��ي؟! ه��ل لأين‬ ‫مل �أ ُع� � ْد جمي ً‬ ‫ال ف�ك��ان يف امل�ن�بر اجلمال؟!‬ ‫�آ ٍه يا ر�سول اهلل! ُع ْد �إ َّ‬ ‫يل و�س ِّكن جرحي‪...‬‬ ‫ليدخل ال�صحابة معه يف عامل من الع�شق‬ ‫للحبيب‪ ..‬ومل يهد�أ �أني ُنه �إال عندما نزل‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم من منربه‬ ‫ف�س َك َن �أني ُنه وهد�أ وجعُه‪..‬‬ ‫وح�ضنه؛ َ‬ ‫كان ّ‬ ‫بهي الطلعة‪ ..‬ي�أ�سر‬ ‫ا‪..‬‬ ‫ي‬ ‫املح‬ ‫اء‬ ‫و�ض‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬

‫�م اهلل‬ ‫ق��ال احل�سن رحمه اهلل ‪ :‬رح� َ‬ ‫�م��ه ؛ ف����إن ك��ان هلل‬ ‫ع��ب��داً وق��ف عند ه� ّ‬

‫م�ضى ‪ ،‬و�إن كان لغريه ت� ّأخر‬

‫نور وجهه قلب الناظر �إليه‪ ..‬يتلألأ وجهه‬ ‫تلأل�ؤ القمر ليلة البدر‪..‬‬ ‫كان جمي ً‬ ‫ال فوق اجلمال‪..‬‬ ‫تب�سم �أو‬ ‫تقف الدنيا مهابة وحيا ًء �إذا ّ‬ ‫تك ّلم‪..‬‬ ‫ُتطوى له الأر�ض �إذا م�شى عليها‪..‬‬ ‫ت �ف��وح م �ن��ه رائ �ح��ة امل �� �س��ك‪ ..‬وي�شت ّم‬ ‫ه��ذه ال��رائ�ح��ة ك��ل م��ن ي�س ّلم عليه �أو مي ّر‬ ‫بجواره‪..‬‬ ‫كان دائم الب�شر‪� ..‬سهل اخللق‪ ..‬لي�س‬ ‫ٍّ‬ ‫بفظ وال غليظ‪..‬‬ ‫تب�سماً‪..‬‬ ‫كان �أكرث النا�س ُّ‬ ‫وكان �أجودهم و�أكرمهم‪ ..‬و�أ�شجعهم‪..‬‬ ‫و�أ�صربهم على الأذى‪ ..‬و�أ�شدهم حياءً‪..‬‬ ‫وكان �أعز و�أغلى مَن يف الوجود‪...‬‬ ‫كان نوراً يهتدي به احلريان‪..‬‬ ‫كانت الن�سائم تت�سابق لتل ُّم�س وجهه‪..‬‬ ‫ي�ضحك الوجود �إذا �ضحك‪...‬‬ ‫ت��رق����ص ال��دن�ي��ا ف��رح �اً �إذا اج�ت�م��ع مع‬ ‫ا�صحابه ومازحهم‪..‬‬ ‫يحزن الوجود �إن غ�ضب �أو حزن‪..‬‬ ‫ع �ن��دم��ا مي���ش��ي ت �ت��ز ّي��ن الأر� � ��ض له‪..‬‬ ‫وت�ت���س��اب��ق ال �غ �ي��وم ك��ي ت �ظ �ل��ه‪ ..‬وت�ستحي‬ ‫ال�شم�س فتخ ّفف من حرارتها لتكون برداً‬ ‫أحب خلق اهلل‪...‬‬ ‫و�سالماً على � ّ‬ ‫ً‬ ‫كان جال�سا بني �أ�صحابه يوما؛ �إذ �أتاه‬ ‫ج �م� ٌ�ل ف�ت�ف� ّ�ح����ص ال ��وج ��وه‪ ..‬وع�ن��دم��ا ر�أى‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم بكى وذرفت‬

‫عيناه‪ ..‬فم�سح النبي عليه حتى �سكن‪ ،‬ثم‬ ‫فتى‬ ‫نادى‪ :‬من �صاحب هذا اجلمل؟ فجاء ً‬ ‫من الأن�صار‪ ..‬وقال‪ :‬هو يل يا ر�سول اهلل‪..‬‬ ‫فقال‪� :‬أم��ا تتقي اهلل يف ه��ذه البهيمة‬ ‫ال �ت��ي م� ّل�ك�ه��ا اهلل ل ��ك‪� ..‬إن ��ه ��ش�ك��ا يل �أنك‬ ‫جتيعه و ُتدئبه‪..‬‬ ‫انت�صار الر�سول الكرمي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم للجمل خ ّلد يف التاريخ ر�أفة الإ�سالم‬ ‫ب��احل �ي��وان وال �ن �ب��ات ق�ب��ل �أن ي���س� ّ�ن الب�شر‬ ‫قوانني الر�أفة باحليوان والنبات الآن‪..‬‬ ‫وك ّلما م�ضت الأيام؛ ازداد الوجود يقيناً‬ ‫ب�أن الأر�ض مل تكن جميلة يوماً �إال عندما‬ ‫جاءها احلبيب �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬و�أنها‬ ‫اكت�ست ثوب احلزن مذ فارقها‪ ..‬فيا للب�شر!‬ ‫جاءهم �أغلى رجل يف الوجود و�أع ّزهم على‬ ‫اهلل على الإط�ل�اق‪ ..‬ف ��آذوه وت��رك��وا �س ّنته‪،‬‬ ‫واتبعوا نعيق ال�شيطان‪ ،‬و�أ�صبحوا يف ذل ما‬ ‫بعده ذل‪ ..‬ال ي�ستطيعون اخلروج منه �إال �إذا‬ ‫عادوا عوداً حميداً‪...‬‬ ‫قال فيه �أع��دا�ؤه‪ :‬ما ر�أينا �أح��داً يحب‬ ‫كحب �أ�صحاب حممدٍ حممداً‪ ..‬فها‬ ‫�أح��داً ّ‬ ‫هو الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم عندما‬ ‫هاجر �إىل املدينة؛ ّ‬ ‫ي�سطر يف الوجود عظمة‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬وت�ع�ل�ي�م�اً ل�ل�أج �ي��ال ال�لاح�ق��ة �أن‬ ‫العبد �إذا نزل �أر�ضاً غري �أر�ضه‪ ،‬و�أك��ل من‬ ‫خريها‪ ،‬وعا�شر �أهلها؛ فيجب �أن يكون‪...‬‬ ‫�صاح الديك‪ ...‬و�أدرك امللك ال�صباح‪..‬‬ ‫و�سكتت رمال عن الكالم املباح‪..‬‬

‫ق��ال اب��ن القيم رحمه اهلل ‪ :‬التوبة بني‬

‫حما�سبتني؛ حما�سبة قبلها تقت�ضي وجوبها‪،‬‬

‫وحما�سبة بعدها تقت�ضي حفظها‬


‫‪9‬‬

‫ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1333‬‬ ‫(‪)1347‬‬ ‫أيلو�آب‬ ‫(‪)22‬‬ ‫رم�ضان(‪� )5‬‬ ‫(‪)12‬رم�ضان‬ ‫أحد(‪)26‬‬ ‫أحد‬ ‫الال‬

‫ركن‬ ‫الفتوى‬

‫�أجاب عليها‬ ‫ال�شيخ عبدالعزيز بن باز رحمه اهلل‬

‫مع الإمام البنا‬

‫ال�س�ؤال‪� :‬أنا �إن�سان مل �أخرج الزكاة منذ �أن‬ ‫ملكت الن�صاب قبل حوايل ثالث �سنوات‪ ،‬وقدرت‬ ‫�أن ما �أملكه بيدي‪ ،‬فهل �أدفع زكاة الثالث �سنوات‬ ‫التي م�ضت �إذا حل احلول الثالث يف هذا العام‪،‬‬ ‫علماً ب�أنني قادر وم�ستطيع على ذلك‪� ،‬أم ما هو‬ ‫العمل؟‬ ‫اجل����واب‪� :‬أخ� � ��رج ال ��زك ��اة ع ��ن احلولني‬ ‫املا�ضيني‪ ،‬وا�ستغفر ربك وتب �إليه عما � َّأخرت‪،‬‬ ‫و�إذا مت احلول الثالث ف�أخرج زكاته‪ ،‬وال ت�ؤخر‬ ‫ال ��زك ��اة ب ��ل ع��جِّ ��ل زك� ��اة احل ��ول�ي�ن م ��ع التوبة‬ ‫واال� �س �ت �غ �ف��ار‪ ،‬ف � ��إذا مت احل ��ول ال �ث��ال��ث ف�أخرج‬ ‫زكاته‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪� :‬إذا كان �إن�سان له مورد من املال‬ ‫يح�صل له �شيئاً بعد �شيء‪ ،‬كاملوظف والتاجر‬ ‫ّ‬ ‫ونحوهما‪ ،‬وينفق من ذلك وال يعرف الذي حال‬ ‫عليه احلول‪ ،‬فكيف ي�صنع بالزكاة؟‬ ‫اجلواب‪ :‬على مثل هذا �أن يحفظ �أوقات‬ ‫دخول املال و�أن يقيدها حتى يعرف حول الزكاة‪،‬‬ ‫ويجعل للنفقة ما ًال خم�صو�صاً كلما نفذ جعل‬ ‫مكانه غريه حتى ال ي�شتبه عليه �أمر الزكاة‪� ،‬إال‬ ‫�أن ت�سمح نف�سه ب�إخراج الزكاة عن املال املجتمع‬ ‫عنده كل �سنة اعتباراً ب�أول املال الذي و�صل �إليه‬ ‫فال ب�أ�س عليه وال حاجة �إىل �أن يحفظ �أوقات‬

‫من حق الأمة الإ�سالمية �أن تراقب‬ ‫احلاكم �أد َّق مراقبة‪ ،‬و�أن ت�شري عليه مبا‬ ‫ترى فيه اخلري‪ ,‬وعليه �أن ي�شاورها و�أن‬ ‫يحرتم �إرادتها‪ ,‬و�أن ي�أخذ بال�صالح من‬ ‫�آرائ �ه��ا‪ ,‬وق��د �أم��ر اهلل احل��اك�م�ين بذلك‬ ‫فقال‪َ } :‬و َ�شا ِو ْرهُ ْم فيِ الأَ ْم�رِ{‪ ،‬و�أثنى به‬ ‫على امل�ؤمنني خي�راً؛ ف�ق��ال‪َ ( :‬و�أَ ْم ُرهُ ْم‬ ‫�� ُ�ش��و َرى َب ْي َن ُه ْم)‪ ..‬ون�صت على ذاك �سنة‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬

‫ال��وارد؛ لأنه �إذا زكى اجلميع برئت ذمته براءة‬ ‫كاملة‪ ،‬وم��ا زاد على الزكاة فهو �صدقة تطوع‪،‬‬ ‫و�أج� ��ر ال���ص��دق��ة م �ع��روف وع�ظ�ي��م‪ ،‬جعلنا اهلل‬ ‫و�إياكم من املت�صدقني‪.‬‬ ‫ال�����س��ؤال‪ :‬ل��دي م�ب�ل��غ م��ن امل ��ال م��ن �أهل‬ ‫اخلري لبناء م�سجد‪ ،‬وبقي عندي �أكر�� من �سنة‪،‬‬ ‫فهل عليه زكاة �أم ال؟‬ ‫ً‬ ‫اجل���واب‪ :‬ل�ي����س ع�ل�ي��ه زك ��اة م�ط�ل�ق�ا‪ ،‬لأن‬ ‫�أهله قد �أنفقوه يف �سبيل اهلل‪ ،‬وعليك املبادرة‬ ‫بالتنفيذ‪ .‬واهلل املوفق‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬رجل تويف و�أو�صى مببلغ من املال‬ ‫لأحد �إخوانه ليتزوج به‪ ،‬وبني وفاة الرجل وزواج‬ ‫�أخيه �سنوات‪ ،‬فهل يجب على هذا املبلغ زكاة؟‬ ‫اجلواب‪� :‬إذا كان �أو�صى به ل�شخ�ص معني‬ ‫يكون ما ًال لل�شخ�ص املعني �إذا قب�ضه‪ ،‬ويزكيه �إذا‬ ‫حال عليه احلول ولو ت�أخر الزواج‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬رج��ل يف بلد غري بلده و�سرقت‬ ‫دراهمه‪ ،‬فهل يُعطى من الزكاة‪ ،‬بالرغم من �أن‬ ‫املعامالت املالية تي�سرت يف الوقت احلا�ضر؟‬ ‫اجلواب‪ :‬هذا امل�س�ؤول عنه يُعترب من �أبناء‬ ‫ال�سبيل‪ ،‬ف��إذا ادع��ى احلاجة �أو �ضياع النفقة �أو‬ ‫�سرقتها‪ ،‬ف�إنه يعطى من الزكاة ما يو�صله �إىل‬ ‫بلده ولو كان غنياً يف بلده‪.‬‬

‫رم�ضان يقول‬ ‫ال� �ل� �ي� �ل ��ة ل� �ي� �ل ��ة ال� ��� �س ��اب ��ع‬ ‫رجح بع�ض �أهل‬ ‫والع�شرين التي ّ‬ ‫العلم �أن تكون هي ليلة القدر‪،‬‬ ‫فاجتهدوا فيها بهمة عالية‪..‬‬ ‫�� �ص�ل�ا ًة وذك� � ��راً وت� �ل��او َة ق ��ر�آن‬ ‫وحم��ا� �س �ب � َة ن �ف ����س‪ ..‬اجعلوها‬ ‫حمطة للتوبة والتغيري �إىل ما‬ ‫ير�ضي اهلل تبارك وتعاىل‪.‬‬

‫ً‬ ‫«من قام ليلة القدر � ً‬ ‫واحت�سابا ُغفر له ما تقدم من ذنبه»‬ ‫إميانا‬ ‫قال يون�س بن عبيد رحمه اهلل ‪:‬‬

‫أعد مئة خ�صلة من خ�صال اخلري‪،‬‬ ‫�إين ل ّ‬

‫ما �أعلم �أن يف نف�سي واحدة منها‬

‫ق���ال داود ال��ط��ائ��ي رح��م��ه اهلل ‪ :‬ما‬

‫نعول �إال على ُح�سن الظن باهلل تعاىل ‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫ف�أما التفريط فهو امل�ستويل على الأبدان‬

‫املر�أة‬ ‫الرم�ضانية‬ ‫هويّتـــــي‬

‫نور اجلنديل ‪� -‬صيد الفوائد‬

‫ال�سحاب الأ�سود‪ ،‬هاجرت و�أ�سرتي �إليهم‪..‬‬ ‫يف يوم غادرته ال�شم�س �إىل خلف ّ‬ ‫نحمل �أح��زان الغربة‪ ،‬ونخفي يف حقائبنا حفنة من ت��راب الوطن‪ ،‬كي نق ّبلها ب�صمت‬ ‫ونبللها بدموع ك ّلما ل ّفنا احلنني‪..‬‬ ‫�أتيتهم طفلة حتمل ب�سمتها ال ّنق ّية‪ ،‬كربعم زه��ر‪� ،‬أ�صافحهم ب��ودّ‪ ،‬و�أنق�ش الفرح على‬ ‫وجوههم‪� ،‬أعي�ش معهم بوئام ك��أيّ فتاة غرب ّية‪ ..‬ف�أنا واح��دة منهم‪ ،‬ول��دت هنا يف �أر�ضهم‪،‬‬ ‫فكانت يل وطنا �آخر غري ذلك الوطن املولود يف قلبي‪ ،‬ذلك الوطن ال�شامخ الوا�سع الذي‬ ‫�أحمله معي �أينما رحلت‪ ،‬و�أرمق خارطته بزهو و�أنا �أهتف‪:‬‬ ‫ �إنها من �أجمل اللوحات التي ع ّلقتها يف غرفتي !‬‫علي �أ�ساتذتي ويل ّفني‬ ‫كم جمعتني بهم من ذكريات على مقاعد الدرا�سة‪ ،‬وكم كا َن يثني ّ‬ ‫�إعجاب ال تخفيه عيون التالميذ‪ ،‬يتح ّول �إىل �سيل �أ�سئلة ال تنتهي بع َد الدرو�س‪� ،‬أجيب عليها‬ ‫حب‪ ،‬فقد �أو�صتني � ّأمي وقالت‪ :‬يا حنني ال تبخلي‪ ،‬ف�أنت الكرمية بنت الكرم !‬ ‫بك ّل ّ‬ ‫ث ّم �أ�ست�أذن بلطف و�أم�ضي‪ ،‬غريبة �أنا يف �شوارع مدينتي‪ ،‬وطني هناك‪ ،‬ويف دفء بيتي‪�،‬أعود‬ ‫مثقلة ب�صمت‪� ،‬ألقي التح ّية و�أختفي يف غرفتي‪� ،‬أدفن وجهي يف و�سادتي‪ ،‬و�أمطرها دموعا‬ ‫ك ّلما زارتني �أ�شواقي العرب ّية‪ ،‬ملئذنة يف مدينتي‪ ،‬لت�سبيح ب�صوت جدّتي‪ ،‬ل�سرب حمام يح ّلق‬ ‫عاليا ث ّم يعود‪ ..‬وهل �أعود ؟ �آه‪ ..‬ما �أق�سى غربتي !‬ ‫مل �أدرك �أن الأي��ام م�ضتْ �سريعا‪ ،‬و�أين ك�برت فما ع��دت طفلة‪ ،‬حتى ر�أي�ت��ه بني يدي‬ ‫� ّأمي مت�سكه بحر�ص ثم ّ‬ ‫تغطي به �شعري‪ ،‬وتبكي �أمي وهي تتمتم‪ :‬هو ّيتك هنا يا حبيبتي‪،‬‬ ‫وعنوانك‪ ،‬احر�صي على جمالك ال ي�ضيع !‬ ‫و�أبكي �أنا بكاء الفرح ! فقد حتققت �أمنيتي ب�أن �أرتديه‪ ،‬كان حلما يراودين‪ ،‬وكم ج ّربته‬ ‫خل�سة بعيدا عن ناظري � ّأمي‪ ،‬وكم دعوت اهلل �أن �أحظى به‪.‬‬ ‫�أن��ا الآن به يا�سمينة حقيق ّية‪� ،‬أو زه��رة ن�سرين‪ ..‬قد �أختلف به عن قريناتي‪ ،‬ولكنهنّ‬ ‫�سيتق ّبلن‪ ...‬خطواتي �إىل املدر�سة ت�سابقني‪ ،‬ولكنّ �شعور اخلوف يع�صف بقلبي ال�صغري‪..‬‬ ‫لقد َ‬ ‫حدث ما مل �أتوقعه ! ليتني مل �آت اليوم �إىل هنا !‬ ‫�أ�صواتهم احلاقدة تالحقني‪ :‬حنني �أنت قبيحة‪� ..‬ستتح ّولني �إىل ك�سولة غب ّية‪ ..‬منظرك‬ ‫م�ضحك بهذا ال�شيء‪ ،‬مل ال تنزعيه وننتهي من هذه الق�ض ّية!‬ ‫دموعي ترجمت ل ّأمي ك ّل ما وددت قوله‪ ..‬فنظرت �إ ّ‬ ‫يل بعمق وقالت‪� :‬أحتبني يا حنني �أن‬ ‫تنزعيه ؟ لك ما تريدين !‬ ‫مل �أكن حلظة عودتي من املدر�سة �أحمل ك ّم امل�شاعر التي داهمتني عند �س�ؤال � ّأمي‪..‬‬ ‫�صحيح �أين قد و�ضعت حجابي ل�ساعات‪ ،‬لكنني ح ّلقت به بعيداً جداً �إىل حيث مل �أتوقع!‪..‬‬ ‫�شعرت به �أنني عابدة حقيق ّية‪ ،‬حتمل ك ّل معان للطهر وال�صفاء والنقاء‪..‬‬ ‫كان دفئاً غامراً ي�أ�سرين‪ ،‬وهو عنواين‪ ،‬عنوان امل��ر�أة امل�سلمة ال��ذي �أ�ضعته منذ ولدت‬ ‫وحتى هذه اللحظة يف ك ّل الن�ساء اللواتي عرفت ما عدا � ّأمي !‬ ‫ملّا ارتديته تع ّمق الإ�سالم يف داخلي‪ ،‬وا�ست�شعرت ر�ضا اهلل تعاىل ع ّني‪ ..‬فهل �أترك كنزي‬ ‫هذا و�أ�ضعف �أمام كلمات حاقدة‪..‬‬ ‫�أم�ضيت ليلة ع�صيبة يف التفكري‪ ..‬لكنني ا�ستيقظت ن�شيطة‪ ،‬دخلت املدر�سة بحجابي‬ ‫وابت�سامتي‪� ،‬أجبت بفرح على �أ�سئلة املتط ّفلني واملتط ّفالت‪ ،‬وفر�ضت احرتامي من جديد يف‬ ‫هذا املكان‪ ..‬وكان الإ�سالم �ضيفا جديدا يزور القلوب‪ ،‬و�س�أعمل حتما كي ي�سكنها !‬ ‫عن جممع رحمه اهلل �أنه رفع ر�أ�سه �إىل ال�سطح؛‬

‫فوقع ب�صره على امر�أة ‪ ،‬فجعل على نف�سه �أن ال‬

‫يرفع ر�أ�سه �إىل ال�سماء ما دام يف الدنيا‬


‫‪10‬‬

‫الأحد (‪ )26‬رم�ضان (‪� )5‬أيلو ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫د‪� .‬شرف الق�ضاة‬

‫ليلـــــــــة القــــــــــدر‬

‫ال �شك �أن الإن�سان يف الدنيا يف امتحان‪ ،‬ت�سجل فيه‬ ‫احل�سنات وال�سيئات‪ ،‬وكل عاقل ي�سعى �إىل زيادة ر�صيده‬ ‫من احل�سنات وتخفي�ض ديونه من ال�سيئات‪ ،‬لكي يكون‬ ‫من الفائزين‪ ،‬بل من املتفوقني يوم القيامة‪.‬‬ ‫وق ��د ج�ع��ل اهلل ل�ن��ا دورات ت���س��اع��دن��ا ع�ل��ى النجاح‬ ‫ب��ل ال�ت�ف��وق‪ ،‬ورم���ض��ان فر�صة ك�ب�يرة لتحقيق �أمرين‪:‬‬ ‫التخل�ص من ال�سيئات‪ ،‬وم�ضاعفة احل�سنات‪ ،‬ففي تكفري‬ ‫ال�سيئات قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪َ ( :‬م��نْ َ�صا َم َرم َ‬ ‫َ�ضا َن‬ ‫مي��ا ًن��ا َو ْاحت َِ�سا ًبا ُغ ِف َر َل� ُه َم��ا َت� َق� َّد َم مِ ��نْ َذ ْن� ِب��ه ِ‪َ ،‬و َم��نْ َقا َم‬ ‫ِ�إ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫نْ‬ ‫َل ْيلَة الق ْد ِر �إِميَانا َو ْاحت َِ�سا ًبا غ ِف َر له مَا تق َّد َم مِ ذن ِبهِ)‪،‬‬ ‫علماً ب�أن هذا التكفري ال ي�شمل حقوق النا�س والكبائر �إال‬ ‫بالتوبة بكل �شروطها‪.‬‬ ‫و�أم � ��ا م���ض��اع�ف��ة احل �� �س �ن��ات‪ ،‬ف �ه��ي يف ل�ي�ل��ة القدر‪،‬‬ ‫و�س�أحتدث عنها من خالل النقاط التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬ا�سمها وف�ضلها‬ ‫القدر هو املكانة‪ ،‬واملنزلة العالية‪ ،‬فهي �أعظم ليلة‬ ‫يف ال�سنة على الإط�ل�اق‪ ،‬فهي خ�ير م��ن �أل��ف �شهر‪ ،‬قال‬ ‫تعاىل‪َ } :‬ل ْيلَ ُة ا ْل َق ْد ِر َخيرْ ٌ مِ نْ �أَ ْلفِ َ�شهْرٍ {‪ ،‬وكفاها بذلك‬ ‫منزلة‪ ،‬وال�شهر القمري غالبا ثالثون يوما‪ ،‬فهذه الليلة‬ ‫�إذن خري من ثالثني �ألف ليلة‪� ،‬أي �إن احل�سنات تت�ضاعف‬ ‫فيها ب�أكرث من ثالثني �أل��ف �ضعف‪ ،‬ف ��إذا كانت احل�سنة‬ ‫يف غ�يره��ا بع�شر ح���س�ن��ات ع�ل��ى الأق� ��ل‪ ،‬فاحل�سنة فيها‬ ‫بثالثمائة �ألف ح�سنة على الأق��ل‪ ،‬ت�صوروا �أن لكم فيها‬ ‫بقراءة كل حرف من القر�آن الكرمي �أكرث من ثالثمائة‬ ‫�ألف ح�سنة‪ ،‬فكم لك يف كل �صفحة �أو جزء‪ ،‬وما بالك �إذا‬ ‫رافق ذلك القيام؟ وكم ي�ساوي ذلك يف املئة‪� ،‬إنه ي�ساوي‬ ‫(‪ )30000000‬ثالثني مليون يف املئة‪.‬‬ ‫�أخي و�أختي �إذا كان بع�ض النا�س يرتكب كبرية الربا‪،‬‬ ‫لأن��ه �سي�أخذ خم�سة �أو ع�شرة يف املئة �سنويا‪ ،‬فما بالك‬ ‫بثالثني مليون يف املئة؟! ولو قيل لأي �إن�سان‪ :‬قم الع�شر‬ ‫الأواخر كلها‪ ،‬ولك راتب �أكرث من �ألف �شهر‪� ،‬أي �أكرث من‬ ‫ثالثة وثمانني �سنة‪ ،‬فمن منا �سيرتدد يف ذلك؟!!‬ ‫‪ -2‬وقتها‬ ‫حت��دي��د وق��ت ليلة ال�ق��در ال ي��ؤخ��ذ �إال م��ن الوحي‪،‬‬ ‫وق��د ن��زل ال��وح��ي ب��امل�ع�ل��وم��ات ع��ن م��وع��ده��ا بالتدريج‪،‬‬ ‫فجاءت الأح��ادي��ث يف حتديد موعدها ك�أنها متعار�ضة‪،‬‬ ‫ولذلك تعددت �آراء العلماء يف ذل��ك‪ ،‬لكننا لو راعينا �أن‬ ‫الوحي نزل بتحديد موعدها بالتدريج من الأعم الأو�سع‬ ‫�إىل الأخ����ص الأك�ث�ر حت��دي��دا ل��زال كثري م��ن التعار�ض‬

‫الظاهري يف ذلك‪:‬‬ ‫• ففي البداية مل يكن �أحد يعلم يف �أي �شهر هي‪،‬‬ ‫�إمن��ا ه��ي ليلة يف ال�سنة كلها‪ ،‬وك��ان م��ن ال�صعب كثريا‬ ‫على الإن�سان �أن يقوم ال�سنة كلها ال تفوته ليلة‪.‬‬ ‫• ثم �أُوح��ي �إىل النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أنها‬ ‫}�ش ْه ُر َرم َ‬ ‫يف رم�ضان‪ ،‬قال تعاىل‪َ :‬‬ ‫َ�ضا َن ا َّل��ذِ ي �أُ ْن � ِز َل فِي ِه‬ ‫ا ْل � ُق � ْر� ُآن{‪ ،‬ف�أ�صبح املطلوب ملن يلتم�سها �أن يقوم �شهرا‬ ‫واح��دا من ال�سنة كلها‪ ،‬وه��ذا �أ�سهل بكثري‪ ،‬وق��د اعتكف‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم الع�شر الأول من رم�ضان ظنا‬ ‫�أنها فيها‪ ،‬ثم اعتكف الع�شر الأو�سط ظنا �أنها فيها‪.‬‬ ‫• ث��م �أوح ��ي �إل�ي��ه �صلى اهلل عليه و�سلم �أن�ه��ا يف‬ ‫الع�شر الأواخ��ر فاعتكف‪ ،‬ففي احلديث ال�صحيح‪�( :‬أن‬ ‫الَ َّو َل‬ ‫َر�� ُ�س��و َل اللهَّ ِ َ�ص َّلى اللهَّ ُ َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم اعْ َت َك َف ا ْل َع ْ�ش َر ْ أ‬ ‫منْ َرم َ‬ ‫ال ْو َ�س َط‪ُ ...‬ث َّم �أَ ْطلَ َع َر�أْ َ�س ُه‬ ‫َ�ضا َن‪ُ ،‬ث َّم اعْ َت َك َف ا ْل َع ْ�ش َر َْ أ‬ ‫ا�س‪َ ،‬ف َد َن ْوا م ْنهُ‪َ ،‬ف َقا َل‪�ِ :‬إ يِّن اعْ َت َكفْتُ ا ْل َع ْ�ش َر ْ أَ‬ ‫ال َّو َل‬ ‫َف َك َّل َم ال َّن َ‬ ‫ال ْو َ�س َط‪ُ ،‬ث َّم �أُتِيتُ‬ ‫�أَ ْل َتمِ ُ�س هَذ ِه ال َّل ْيلَ َة‪ُ ،‬ث َّم اعْ َت َكفْتُ ا ْل َع ْ�ش َر َْ أ‬ ‫الَوَاخِ رِ)‪.‬‬ ‫َفقِي َل يِل‪� :‬إِ َّنهَا فيِ ا ْل َع ْ�ش ِر ْ أ‬ ‫• ثم �أوحي �إليه �أنها يف الوتر من الع�شر الأواخر‪،‬‬ ‫ف�ق��ال �صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪( :‬تحَ َ � � � َّر ْوا َل� ْي �لَ� َة ا ْل � َق � ْد ِر فيِ‬ ‫الوَاخِ ِر مِ نْ َرم َ‬ ‫َ�ضا َن)‪.‬‬ ‫ا ْل ِو ْت ِر مِ نْ ا ْل َع ْ�ش ِر َْ أ‬ ‫• ثم �أخربهم �صلى اهلل عليه و�سلم �أنها يف الوتر‬ ‫ال�س ْب ِع‬ ‫من ال�سبع الأواخر‪ ،‬فقال‪( :‬تحَ َ َّر ْوا َل ْيلَ َة ا ْل َق ْد ِر فيِ َّ‬ ‫ْ أَ‬ ‫الوَاخِ � �رِ)‪ ،‬وه��ذا �آخ��ر ما ثبت عن النبي �صلى اهلل عليه‬

‫قال �أبو ال��درداء ر�ضي اهلل عنه ‪ :‬ال يفقه‬ ‫الرجل َّ‬ ‫كل الفقه حتى ميقتَ النا�س يف جنب‬ ‫اهلل ‪ ،‬ثم يرجع �إىل نف�سه فيكون لها �أ�ش َّد مقتا‬

‫و�سلم فيها‪ ،‬فهي واح��دة من ثالث ليال ال رابع لها‪� ،‬إما‬ ‫ليلة خم�س وع�شرين �أو ليلة �سبع وع�شرين �أو ليلة ت�سع‬ ‫وع�شرين‪ ،‬وهكذا �أ�صبح الأمر �سهال‪ ،‬فهو �أجر عظيم جدا‬ ‫يف واح��دة من ليال ث�لاث‪ ،‬وه��ذا �إن كانت بداية ال�شهر‬ ‫�صحيحة‪� ،‬أما �إن كانت غري �صحيحة ف�إن الليايل الفردية‬ ‫ت�صبح زوجية‪ ،‬والزوجية ت�صبح فردية‪ ،‬فليتنبه �إىل هذا‪.‬‬ ‫‪ -3‬عالمتها‬ ‫ي �ت��داول ال�ن��ا���س ك�ث�يرا م��ن ال�ع�لام��ات لليلة القدر‪،‬‬ ‫بع�ضها ورد يف بع�ض ال��رواي��ات‪ ،‬وبع�ضها م��ن ت�أليفهم‪،‬‬ ‫وباخت�صار ف�إنه مل ي�صح يف عالمات ليلة القدر �إال عالمة‬ ‫واحدة فقط‪ ،‬وهي (�أَ َّنهَا ‪� -‬أي ال�شم�س ‪َ -‬ت ْط ُل ُع َي ْو َمئِذٍ اَل‬ ‫ُ�ش َعا َع َلهَا)‪ ،‬ولكن هذه العالمة لو كانت وا�ضحة م�ستمرة‬ ‫ال�ستطاع ال�صحابة ر�ضي اهلل عنهم بحر�صهم املعروف �أن‬ ‫ير�صدوا ذلك و�أن يحددوا �أي ليلة هي‪ ،‬و�أن يتفقوا على‬ ‫ذلك‪ ،‬ولكن ذلك مل يحدث بو�ضوح‪ ،‬مما يدل على �أن هذه‬ ‫العالمة �إما �أنها كانت يف �سنة معينة فقط‪� ،‬أو �أنها لي�ست‬ ‫وا�ضحة للجميع مبا يكفي‪ ،‬كما �أن هذه العالمة تظهر‬ ‫بعد انتهائها‪ ،‬ويكون قد فات الأوان‪.‬‬ ‫و�أما بقية العالمات؛ فال �صحة لها‪ ،‬فمثال الروايات‬ ‫التي تذكر �أنها ليلة �صافية لي�س فيها ريح وال حر وال‬ ‫ب��رد وال مطر غري �صحيحة من الناحيتني احلديثية‪،‬‬ ‫والواقعية‪ ،‬فلي�س هناك ليلة لي�س فيها ذلك على م�ستوى‬ ‫الكرة الأر�ضية كلها‪ ،‬كما تبني الأحاديث ال�صحيحة �أن‬

‫ق��ال احل�سن الب�صري رح��م��ه اهلل ‪� :‬إن‬

‫امل�ؤمن �أ�سريٌ يف الدنيا ي�سعى يف فكاك رقبته ‪،‬‬ ‫ال ي�أمن �شيئاً حتى يلقى اهلل تبارك وتعاىل‬

‫ال�سماء قد �أمطرت يف ليلة القدر يف عهد النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ق��د ُي��ري اهلل �شخ�صا ع�لام��ة وا��ض�ح��ة تدله‬ ‫على �أن هذه الليلة هي ليلة القدر‪ ،‬ويكون هذا من قبيل‬ ‫الكرامة التي يراها هو وال يراها بقية النا�س‪ ،‬وي�ستدل‬ ‫لذلك بحديث عَائ َِ�ش َة ر�ضي اهلل عنها‪َ ،‬قا َلتْ ‪ُ ( :‬ق ْلتُ ‪ :‬يَا‬ ‫َر ُ�سو َل اهلل‪� ،‬أَ َر�أَ ْيتَ �إِنْ َع ِل ْمتُ َ�أيُّ َل ْيلَ ٍة َل ْيلَ ُة ا ْل َق ْدرِ؛ مَا �أَ ُق ُ‬ ‫ول‬ ‫مي تحُ ُِّب ا ْل َع ْف َو َفاعْ ُف‬ ‫ول ال َّل ُه َّم �إِ َّن َك ُع ُف ٌّو َك ِر ٌ‬ ‫فِيهَا؟ َقا َل‪ُ :‬ق يِ‬ ‫َع ِّني)‪.‬‬ ‫‪ -4‬قيامها‬ ‫املطلوب لتح�صيل �أجر ليلة القدر كامال قيام الليلة‬ ‫كلها م��ن �صالة الع�شاء حتى طلوع الفجر‪ ،‬فقد ( َكا َن‬ ‫َر ُ�س ُ‬ ‫ول اللهَّ ِ َ�ص َّلى اللهَّ ُ َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم ِ�إ َذا د ََخ� َل ا ْل َع ْ�ش ُر؛ �أَ ْح َيا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لمْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ال َّل ْي َل‪َ ،‬و�أ ْيقظ �أهْ لهُ‪َ ،‬و َج َّد َو�ش َّد ا ِئز َر) �أي �أحياه كله‪ ،‬ولكن‬ ‫من قام جزءا منها كان له من الأجر مبقدار ما قام‪.‬‬ ‫واحر�ص �أخي �أن ت�شجع �أهلك على قيامها كما كان‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يفعل‪ ،‬حتى ال يفوتهم‬ ‫هذا اخلري العظيم‪ ،‬وحتى ال تكون �أنانيا‪� ،‬أر�أيت لو قيل‪:‬‬ ‫�إن من يقوم ليلة القدر فله مليون دينار‪� ،‬سواء كان �صغريا‬ ‫�أو كبريا ذكرا �أو �أنثى‪� .‬أفيمكن �أن ت�ضيع هذا على نف�سك‬ ‫وزوجك و�أوالدك؟ �أم �أنك تعد العدة وتتحايل عليهم بكل‬ ‫احليل لينالوا هذه اجلائزة العظيمة؟‬ ‫و�أف���ض��ل �إحيائها ال�ق�ي��ام‪ ،‬لأن��ه يجمع ب�ين ال�صالة‬ ‫بقيامها ورك��وع�ه��ا و�سجودها وب�ين ق��راءة ال �ق��ر�آن فيها‬ ‫وب�ين ال��دع��اء وال��ذك��ر‪ ،‬ف ��إن تعب فلينوع يف �إحيائها من‬ ‫قراءة للقر�آن وذكر وت�سبيح وا�ستغفار و�صالة على النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم ودعاء‪.‬‬ ‫و�أف�ضل الدعاء هو الدعاء امل�أثور ال�سابق يف حديث‬ ‫عائ�شة‪ ،‬وان�ظ��ر م��ا �أق���ص��ره‪ ،‬ولكنه ج��ام��ع خل�ير الدنيا‬ ‫والآخ��رة‪ ،‬وكان يت�صور �أن يعطيها النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم دعاء طويال مف�صال‪ ،‬ولكن خري الكالم ما قل ودل‪،‬‬ ‫ثم ي�أتي يف الف�ضل جوامع الكلم من الأدعية امل�أثورة يف‬ ‫القر�آن وال�سنة‪ ،‬ومن �أهمها‪َ } :‬ر َّب َنا �آ ِت َنا فيِ الدُّ ْن َيا َح َ�س َن ًة‬ ‫َوفيِ ْالآخِ � � � َر ِة َح��� َ�س� َن� ًة َو ِق � َن��ا َع � � َذابَ ال � َّن��ارِ{‪ ،‬وادع لنف�سك‬ ‫ولوالديك ولأم��وات��ك و�أرح��ام��ك ومل�شايخك ولإخوانك‬ ‫ولأ��ص�ح��اب احل�ق��وق عليك وللم�ؤمنني وامل��ؤم�ن��ات وملن‬ ‫�شئت‪ ،‬وال تن�س �أن تدعو اهلل ع��ز وج��ل �أن يعز الإ�سالم‬ ‫وامل�سلمني‪ ،‬و�أن يفرج عنهم‪ ،‬و�أن ين�صر املجاهدين‪ ،‬فما‬ ‫�أحوجنا بعد العمل �إىل الدعاء‪.‬‬ ‫تقبل اهلل منا ومنكم‪ ..‬واحلمد هلل رب العاملني‪.‬‬ ‫• �أ�ستاذ احلديث ‪ -‬كلية ال�شريعة – اجلامعة الأردنية‬

‫قال ميمون بن مهران رحمه اهلل ‪:‬‬ ‫ال يكون الرجل تقياً حتى يكون لنف�سه‬

‫أ�شد حما�سبة من ال�شريك ل�شريكه‬ ‫� َّ‬


‫‪11‬‬

‫الأحد (‪ )26‬رم�ضان (‪� )5‬أيلو ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬


‫‪12‬‬

‫الأحد (‪ )26‬رم�ضان (‪� )5‬أيلو ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫�أطول مائدة طعام يف العامل‬ ‫يف امل�سجد احلرام طولها ‪ 6‬كيلومرتات‬

‫تلتئم يوميا يف امل�سجد احلرام و�ساحاته �أطول طاولة طعام يف العامل يبلغ‬ ‫طولها اكرث من �ستة كيلومرتات‪ ،‬ت�ستوعب قرابة مليون معتمر وم�صل اجتمعوا‬ ‫من خمتلف بقاع الأر�ض‪.‬‬ ‫ويتم يوميا توزيع مليون وجبة �إفطار لل�صائمني داخل �أروقة امل�سجد احلرام‬ ‫عن طريق امل�ستودع اخلريي‪ ،‬فيما ي�شارك حم�سنون يف توزيع �آالف الوجبات‪.‬‬ ‫ويتوزع هذا احل�شد ال�ضخم مبعدل ‪ %40‬يف الدور الأول وال�صحن‪ ،‬ومثلها يف‬ ‫ال�ساحات وال�سطوح و‪ %20‬يف الأدوار العليا ‪.‬‬

‫تقدر الإح�صائيات التي ن�شرتها ال�صحف ال�سعودية �أن حجم ما ي�ستهلكه‬ ‫ه ��ؤالء ال��زوار يوميا بحوايل ‪ 3150‬مرت مكعب من م��اء زم��زم‪ ،‬تقدم يف ‪22148‬‬ ‫حافظة مياه مربدة وعادية‪ ،‬ويبلغ �إجمايل ما توفره رئا�سة احلرمني يوميا �أكرث‬ ‫من ‪ 3.5‬مليون ك�أ�س ماء‪.‬‬ ‫�أم��ا فيما يتعلق بالفر�ش‪ ،‬فتتوفر يف احل��رم �أك�ثر من ‪� 30‬أل��ف �سجادة يتم‬ ‫جتديدها با�ستمرار من �أفخر �أنواع ال�سجاد لراحة امل�صلني‪.‬‬ ‫وحتظى النظافة ب�أولوية مطلقة يف احل��رم ال��ذي يعمل فيه ‪ 3000‬عامل‬ ‫نظافة‪ ،‬ي�ستخدمون ‪� 303‬آالت تنظيف‪ ،‬ويتوىل الإ�شراف عليهم �أكرث من ‪100‬‬ ‫م�شرف ومراقب‪ ،‬يف حني يعمل �أكرث من‪ 8500‬عامل نظافة يف املنطقة املركزية‪،‬‬ ‫ي�ساندهم �أكرث من ‪� 61‬صندوقا حافظا‪ ،‬و ‪ 8‬حمطات انتقالية جلمع النفايات‬ ‫و‪� 810‬آالت حديثة‪.‬‬ ‫كما مت توفري ‪ 3543‬دورة مياه‪ ،‬منها ‪ 300‬لذوي االحتياجات اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أول��ت �إدارة العربات �أهمية كبرية لراحة ال��زوار من كبار ال�سن‪ ،‬حيث مت‬ ‫ت��وف�ير ‪ 5000‬ع��رب��ة جمانية للمعتمرين‪1000 ،‬ع��رب��ة كهربائية يتحكم فيها‬ ‫املعتمر‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪ 600‬عربة للمواطنني بر�سوم رمزية ت�صل �إىل ‪ 100‬ريال يف‬ ‫الع�شر الأواخر ‪.‬‬ ‫وي�شارك يف ت�أمني ال�ساحات ال�شمالية والغربية ‪ 2123‬رجل �أمن‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ‪ 830‬فردا من الأمن الوقائي ملكافحة الظواهر ال�سلبية يف ال�ساحات‪ ،‬و‪300‬‬ ‫ك�شاف يعملون على مدار ال�ساعة يف خدمة املعتمرين‪.‬‬ ‫و�أث�م��رت اجلهود عن ر�صد ‪� 28‬أل��ف خمالفة يف نطاق عمل جلنة مكافحة‬ ‫الظواهر ال�سلبية‪.‬‬ ‫وتعمل الرئا�سة على توفري �أج��واء جيدة للمتعبدين يف احل��رم من خالل‬ ‫حمطة تكييف عمالقة بطاقة ‪1440‬طن تربيد لتكييف امل�سجد احلرام‪ ،‬يف حني‬ ‫يتم فتح جميع الأبواب البالغ عددها ‪ 176‬بابا للتي�سري على الزوار واملعتمرين‪.‬‬

‫�سبحان اهلل‪ ..‬النمل خمل�ص الأ�شجار من "بط�ش" الفيلة‬ ‫ق��ال باحثون �أمريكيون �إن �أح��د �أ�صغر املخلوقات يف‬ ‫�إفريقيا �أي النمل ي�ق��وم مبهمة ك�ب�يرة ج��داً‪ ،‬وه��ي حماية‬ ‫الأ�شجار من �أحد �أ�ضخم احليوانات يف القارة �أي الفيلة‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت جامعة فلوريدا بياناً �أ�شارت فيه �إىل �أن فريقاً‬ ‫من باحثيها �أجرى درا�سة �أظهرت �أن جمموعات من النمل‬ ‫الغا�ضب تهاجم الفيلة‪ ،‬وت�صعد �إىل خراطيمها ملنعها من‬ ‫التهام ق�شرة ال�شجر يف غابات ال�سافانا يف جنوب �إفريقيا‪.‬‬ ‫وق��ال بروفي�سور علم الأحياء يف اجلامعة تود باملر �إن‬ ‫الو�ضع مثري للده�شة‪" :‬فهذا النمل ال�صغري يواجه هذه‬ ‫احل�ي��وان��ات الع�شبية ال�ضخمة‪ ،‬فيحمي الأ��ش�ج��ار ويرتك‬ ‫ت�أثرياً كبرياً على الأنظمة البيئية التي يعي�ش فيها"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ب��امل��ر‪� «:‬إن النمل يلعب دوراً رئي�سياً يف منع‬ ‫احليوانات التي ترغب ب�أكل الأ�شجار من �إحلاق �ضرر كبري‬ ‫فيها»‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن باملر وزمالءه �أجروا البحث يف و�سط كينيا‪،‬‬ ‫والحظوا �أن الفيلة ن��ادراً ما ت�أكل نوعاً معيناً من الأ�شجار‬ ‫امل�ن�ت���ش��رة ه�ن��اك ‪ ،‬وت �ع��رف ب��ا��س��م "الأكا�سيا"‪ ،‬لأن النمل‬ ‫يحميها‪ ,‬ويكرث وجوده ما �أن يتم مل�س هذه الأ�شجار‪.‬‬ ‫لكن البحث �أ�شار �إىل �أن الفيلة تقتات من �أنواع �أ�شجار‬ ‫�أخرى ال يوجد فيها منل‪ ،‬م�ضيفاً �أن "الفيلة تتفادى بع�ض‬ ‫الأ�شجار‪ ،‬كما يتفادى الطفل الربوكويل"‪.‬‬ ‫«العرب �أون الين»‬

‫هل ملن يقوم على خدمة‬ ‫املعتكفني ثواب؟‬ ‫ي �ق��ول ال���ش�ي��خ ح��ام��د ال �ع �ط��ار ع���ض��و االحت� ��اد ال �ع��امل��ي لعلماء‬ ‫امل�سلمني‪:‬‬ ‫ب�سم اهلل‪ ،‬واحلمد هلل‪ ،‬وال�صالة وال�سالم على ر�سول اهلل‪ ،‬وبعد‪:‬‬ ‫وق��د ب�ين الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم ذل��ك منذ �أول حلظة‬ ‫وطئت فيها قدمه �أر�ض املدينة املنورة‪ ،‬فقد روى �أحمد وغريه من‬ ‫رواية زرارة بن �أوفى حينما قال‪" :‬ملا قدم ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم" املدينة اجنفل النا�س �إليه‪ ،‬وقيل‪" :‬قدم ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم"‪ ،‬فجئت يف النا�س لأنظر �إليه‪ ،‬فلما ا�ستثبت وجه ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم عرفت �أن وجهه لي�س بوجه كذاب‪ ،‬وكان �أول‬ ‫�شيء تكلم به �أن قال‪� :‬أيها النا�س �أف�شوا ال�سالم‪ ،‬و�أطعموا الطعام‪،‬‬ ‫و�صلوا والنا�س نيام تدخلون اجلنة ب�سالم‪.‬‬ ‫وقد عقد فقها�ؤنا على مر الع�صور بابا‪ ،‬يتحدثون فيه عن �أف�ضل‬ ‫العبادات و�أزكاها عند اهلل و�أعظمها �أجرا‪ ،‬وكان �أعدل الأقوال يف ذلك‬ ‫�أن �أف�ضلها ما تعدى نفعه �إىل امل�سلمني‪.‬‬ ‫ه��ذا من حيث قيمة الأع�م��ال يف نف�سها وتفا�ضلها فيما بينها‪،‬‬ ‫وثمة ملمح �آخ��ر مهم ه��و �أن اهلل ع��ز وج��ل مل يق�صر ال�ث��واب على‬ ‫ال�سبب املبا�شر ‪ ،‬كما مل يق�صر العقاب على ال�سبب املبا�شر ‪ ،‬فكل من‬ ‫�أع��ان على طاعة �أو دل عليها �أو �سهل لها �أو �شجع عليها فهو مثاب‬ ‫مثل �صاحب الطاعة نف�سه‪ ،‬كما �أن من �أعان على مع�صية �أو دل عليها‬ ‫�أو �سهل لها �أو �شجع عليها فهو م�أزور مثل �صاحب املع�صية نف�سه‪.‬‬ ‫ومما يدل على هذه القاعدة ما رواه ال�شيخان من حديث عائ�شة‬ ‫ر�ضي اهلل عنها قالت‪ :‬ق��ال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬إذا‬ ‫�أنفقت املر�أة من طعام بيتها غري مف�سدة كان لها �أجرها مبا �أنفقت‪،‬‬ ‫ولزوجها �أجره مبا ك�سب‪ ،‬وللخازن مثل ذلك ال ينق�ص بع�ضهم �أجر‬ ‫بع�ض �شيئا"‪ ،‬فقد �أث��اب اهلل بالدرهم الواحد ثالثة نفر (الزوجة‬ ‫التي �أم��رت بال�صدقة‪ ،‬واخل��ادم ال��ذي حمل ال�صدقة �إىل امل�سكني‪،‬‬ ‫والزوج الذي اكت�سب الدرهم بيده)‪.‬‬ ‫يقول الإمام النووي يف �شرح احلديث‪:‬‬ ‫"معنى هذه الأحاديث �أن امل�شارك يف الطاعة م�شارك يف الأجر‪،‬‬ ‫ومعنى امل�شاركة �أن ل��ه �أج��را كما ل�صاحبه �أج��ر‪ ،‬ولي�س معناه �أن‬ ‫يزاحمه يف �أجره‪ ،‬واملراد امل�شاركة يف �أ�صل الثواب‪ ،‬فيكون لهذا ثواب‬ ‫ولهذا ثواب‪ ،‬و�إن كان �أحدهما �أكرث ‪ ،‬وال يلزم �أن يكون مقدار ثوابهما‬ ‫��س��واء‪ ،‬ب��ل ق��د يكون ث��واب ه��ذا �أك�ثر وق��د يكون عك�سه‪ ،‬ف ��إذا �أعطى‬ ‫املالك خلازنه �أو امر�أته �أو غريهما مائة درهم �أو نحوها ليو�صلها‬ ‫�إىل م�ستحق ال�صدقة على باب داره �أو نحوه ف�أجر املالك �أكرث‪ ،‬و�إن‬ ‫�أعطاه رمانة �أو رغيفا ونحوهما مما لي�س له كثري قيمة ليذهب به‬ ‫�إىل حمتاج يف م�سافة بعيدة ‪ ,‬بحيث يقابل م�شي الذاهب �إليه ب�أجرة‬ ‫تزيد على الرمانة والرغيف ف�أجر الوكيل �أكرث ‪ ،‬وقد يكون عمله‬ ‫قدر الرغيف مثال فيكون مقدار الأجر �سواء"‪ .‬انتهى‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ه ��ذا‪ ،‬ف�لا ينبغي ل�ل�ق��ائ�م�ين ع�ل��ى خ��دم��ة امل�ع�ت�ك�ف�ين �أن‬ ‫ينزعجوا من الوقت الذي يبذلونه لتهيئة ال�سحور والفطور‪ ،‬ف�إن‬ ‫لهم مثل �أجر القائمني املتهجدين بكفايتهم حاجتهم من الراحة‬ ‫والطعام وال�شراب‪ ،‬ومن الأحاديث التي تدل داللة مبا�شرة و�صريحة‬ ‫على هذا ما جاء يف ال�صحيحني عن �أن�س ر�ضي اهلل عنه قال‪ :‬كنا مع‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم يف ال�سفر‪ ،‬فم َنّا ال�صائم ومنّا املفطر‪،‬‬ ‫قال‪ :‬فنزلنا منز ًال يف يوم حار �أكرثنا ظال �صاحب الك�ساء ومنا من‬ ‫يتقي ال�شم�س بيده قال‪ :‬ف�سقط ال�صوام‪ ،‬وقام املفطرون ف�ضربوا‬ ‫الأبنية و�سقوا الركاب‪ ،‬فقال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬ذهب‬ ‫املفطرون اليوم بالأجر"‪.‬‬ ‫ه��ذا من حيث الأج��ر وال�ث��واب‪ ،‬لكن ينبغي �أن ال يحرم النا�س‬ ‫�أنف�سهم من القيام والدعاء والت�ضرع �إىل اهلل تعاىل‪ ،‬ولو جزءا من‬ ‫�أوق��ات ال�سحر‪ ،‬ف ��إن الأث��ر ال��ذي ترتكه ال�ضراعة �إىل اهلل يف هذه‬ ‫الأوقات من التزكية وال�صفاء ال يتحقق بالكن�س والطبخ‪ ،‬فهذا �شيء‬ ‫�آخر غري الأجر والثواب‪.‬‬ ‫واهلل �أعلم‬


‫‪13‬‬ ‫الأحد (‪ )26‬رم�ضان (‪� )5‬أيلو ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫كيف تتحدث بثقة �أمام النا�س‬ ‫فيفان بوكان‬ ‫«تف�شل خططنا �إذا مل يكن لها هدف؛ فحني ال يدري‬ ‫البحار �أي َم ْرف�أ يريد فلن تكون هناك ريح مواتية»‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫�سينكا‬ ‫ح�ين تقدم �صدي ًقا ل�شخ�ص ي��راه لأول م��رة‪ ,‬ف�إنك‬ ‫�وان الأوىل يف الغالب من‬ ‫حت��اول �أن تقيم عالقة يف ث� يِ‬ ‫خالل البحث عن اهتمام م�شرتك يربط بني الغريبني‪.‬‬ ‫ولإق ��ام ��ة ع�لاق��ة م��ع م�ستمعك ح ��اول �أن ت�ستغل‬ ‫الثوان الأوىل‪ .‬ابت�سم ! ابت�سم ! ابت�سم !‬ ‫يِ‬ ‫وان �ت �ظ��ر ع�ل��ى الأق� ��ل ح�ت��ى ي� ��ر َّد واح ��د م�ن�ه��م فقط‬ ‫االبت�سامة قبل �أن تنطق كلمتك الأوىل‪.‬‬ ‫اجذب م�ستمعك‬ ‫� ّإن �أي متحدث ُك��فْ ء ي�ستخدم �أرب��ع كلمات �أ�سا�سية‬ ‫لكي يلفت انتباه م�ستمعه‪� ,‬سواء ك��ان ه��ذا امل�ستمع فردًا‬ ‫واحدًا �أو مائة فرد‪ .‬هذه الكلمات هي‪ :‬مرح ًبا‪� ,‬أنت‪ ,‬انظر‪،‬‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫حني تبت�سم ف�إنك تقول جلمهورك‪ :‬مرح ًبا‪.‬‬ ‫وحني تقدم مو�ضوعك‪ ,‬ي�صبح امل�ستمع �أنت‪.‬‬ ‫وحني تلقي حديثك‪ ,‬ف�إن م�ستمعك ينظر‪.‬‬ ‫وحني ت�صل خلامتتك‪ ,‬ي�صل امل�ستمع �إىل لذلك‪.‬‬ ‫� ّإن كل حديث‪ ,‬ب�صرف النظر عن طوله �أو مو�ضوعه‪,‬‬ ‫ي�ح�ت��اج �إىل م�ق��دم��ة‪ .‬وامل�ق��دم��ة ه��ي ال�ف�ق��رة الأوىل من‬ ‫احلديث ولها دوران جلذب انتباه امل�ستمع‪ ,‬فهي‪ -1 :‬تقود‬ ‫امل�ستمع �إىل مو�ضوعك‪ -2 ,‬تثري اهتمامه‪.‬‬ ‫� ّإن جملة الفر�ض (�إع�ل�ان ال�ه��دف) ت��أ ِت��ي يف نهاية‬ ‫ال�ف�ق��رة الأوىل‪ ,‬وت�ل�ع��ب دور من�صة الإط �ل�اق بالن�سبة‬ ‫حل��دي�ث��ك‪ .‬وه ��ذه اجل�م�ل��ة ت �ك��ون ه��ي ال �ه��دف م��ن �إلقاء‬ ‫احلديث‪ ,‬وتعد م�ستمعك للأ�سباب التي تقول من �أجلها‬ ‫مث ً‬ ‫ال‪� :‬إن �إجازتك يف باري�س كانت كارثة‪.‬‬ ‫وفيما يلي ثمانية �أنواع من املقدمات املت�صلة الفعالة‪,‬‬ ‫وت�ستطيع �أن ت�خ�ت��ار م��ن بينها م��ا ينا�سب مو�ضوعك‬ ‫وهدفك وم�ستمعك‪.‬‬ ‫‪ -1‬ت�ضييق من العام �إىل اخلا�ص‪.‬‬ ‫� ّإن مو�ضوعًا مثل �إجازتك يف باري�س �سهل وال يحتاج‬ ‫�إىل حت��دي��د �أك�ث�ر‪ .‬ول�ك��ن �إذا ق�ل��ت‪� :‬إن ب��رن��ام��ج املعونة‬ ‫اخلارجية يحتاج �إىل مراجعة‪ ,‬ف�إنك تتحدث عن مو�ضوع‬ ‫�شائك له �أكرث من وجه‪.‬‬ ‫وت�ستطيع �أن ت�ق� ّل��ل درج ��ة ت�ع�ق��د امل��و� �ض��وع‪ ,‬وذلك‬ ‫بت�ضييق املو�ضوع‪ ,‬مثل نريد �أن يكون لنا موق ًفا �صارمًا‬ ‫بخ�صو�ص املعدات احلربية التي نر�سلها لل�شرق الأد َنى‬ ‫وح �ت��ى ه ��ذا امل��و� �ض��وع مي�ك��ن �أن ي�ضيق ب �ن��اء ع�ل��ى طول‬ ‫احلديث الذي �ستلقيه‪.‬‬ ‫ونحن ن�سمي هذا املنهج اال�ستقرائي‪ ,‬والذي يقرتب‬ ‫من املنهج اال�ستنباطي يف النقاط التالية‪:‬‬ ‫�إنه يقلل عمق وات�ساع املو�ضوع‪.‬‬ ‫يقلل املو�ضوع لفكرة واحدة‪.‬‬ ‫ميكن مناق�شته حتديدًا‪.‬‬ ‫‪� - 2‬ضع نف�سك مو�ضع اخلبري يف مو�ضوعك‪.‬‬ ‫يقدّمك �أحد‬ ‫�إذا كنت غري معروف للم�ستمع‪ ,‬ف�سوف ِ‬ ‫املرموقني (ن�أمل �أن يكون ب�صورة منا�سبة وجيدة) والذي‬ ‫�سيعلن عن قدرتك على احلديث يف املو�ضوع‪ .‬و�إذا كان‬ ‫�اف لك�سب الثقة واالح�ت�رام ل��ك‪ ,‬ف�إنك رمبا‬ ‫ذل��ك غري ك� ٍ‬ ‫حتتاج �إىل ت�أ�سي�س م�صداقية �أك�بر ل��دى امل�ستمع‪ .‬و�إذا‬ ‫ك��ان��ت مهنتك وذك ��ا�ؤك وتعليمك وخ�برت��ك متكنك من‬

‫�إظ�ه��ارك كخبري يف مو�ضوعك ف�لا ت�ت�ردّد يف بيان ذلك‬ ‫�صراحة‪.‬‬ ‫لنقل م�ث� ً‬ ‫لا �إن��ك �سم�سار �أرا� �ٍ�ض ق��ادر على مناق�شة‬ ‫ا��س�ت�خ��دام الأر�� ��ض وق��وان�ي�ن الق�سيم والإع � ��ارة والنقل‬ ‫وفحو�ص ال�سندات وقانون البناء وغريها وطلب منك‬ ‫احلديث �إىل جمل�س املدينة‪.‬‬ ‫الرحالة الذي مل ميتلك‬ ‫� ّإن خربتك جتعلك �أثقل من ّ‬ ‫�أب �دًا �سوى خيمة و�إن��اء للطعام‪ .‬و�إن حديثك عن �إن�شاء‬ ‫مركز جتاري �سيكون �أكرث م�صداقية من حديثه‪ .‬و�ستجد‬ ‫امل�ستمع م�ؤه ً‬ ‫ال ل�سماع كفاءاتك كخبري مل�ساعدتهم على‬ ‫الو�صول �إىل النتيجة املطلوبة‪.‬‬ ‫‪ -3‬ا�ستخدم املقارنة‪.‬‬ ‫�شيء على �آخر‪ ،‬الحظ �أنك‬ ‫تفوق‬ ‫�إن هدفك هو �إظهار‬ ‫ْ‬ ‫هنا تتحدث عن �شيئني لتقرر �أيهما �أف�ضل‪ .‬ومن امل�ستحيل‬ ‫�شيء يت�ضمنه مو�ضوعك‪ .‬مث ً‬ ‫ال‪ ,‬ت�ستطيع �أن‬ ‫�أن تقيم كل ْ‬ ‫تقارن مزايا الكلية املحلية باجلامعة‪ ,‬ت�ستطيع �أو تقارن‬ ‫بني تويوتا وفولك�س فاجن‪.‬‬ ‫�إذا كنت تناق�ش فكرة توظيف �سكرتري جديد لل�شركة‪,‬‬ ‫ف �ربمّ ��ا ت��دخ��ل ل�ل�م��و��ض��وع بجملة �أع �ت �ق��د � ّأن ال�شخ�ص‬ ‫احل��ا��ص��ل ع�ل��ى دب�ل��وم��ة ��س�ك��رت��اري��ة ل�سنتني �أف���ض��ل من‬ ‫�شخ�ص ُند ّربه على العمل وهذا يفر�ض عليك �أن تو�ضح‬ ‫�أن فكرة ما �أف�ضل من �أخرى‪.‬‬ ‫‪ -4‬ا�ستخدم التفا�صيل‪.‬‬ ‫التخ�صي�صات �أك�ثر فعالية من التعميمات‪ ،‬الأرقام‬ ‫والإح�صاءات تكون غال ًبا مقنعة‪ ,‬ولكنها تكون �أكرث فائدة‬ ‫عندما تقرب لأقل رقم‪.‬‬ ‫لنقل‪� :‬إنك تناق�ش الأرق الذي ي�ؤثر على الإنتاجية‬ ‫يف �شركتك‪ ,‬و�أنت تعلم �أنه من ثالثة �إىل �أربعة �أ�شخا�ص‬ ‫من كل مائة يعانون من عدم النوم‪ .‬قدر عدد م�ستمعيك‬ ‫واق�سم عددهم على ثالثة‪.‬‬ ‫ميكنك �أن ت�ب��د�أ ف�ت�ق��ول‪ّ � :‬إن ثلث امل��وج��ودي��ن بهذه‬ ‫احلجرة يَ‬ ‫حوال ثالثني يعانون من الأرق‪ ،‬وتعلمون كيف‬ ‫�أن عدم النوم ي�ؤثر على الإنتاجية‪ ,‬و�إليكم بع�ض الأفكار‬ ‫التي يذكرها الأطباء مل�ساعدتكم على حل هذه امل�شكلة‪.‬‬ ‫‪ -5‬ا�ست�شهد بخبري‬ ‫يرا يف امل��و� �ض��وع الذي‬ ‫�إذا مل ت�ك��ن �أن ��ت نف�سك خ �ب� ً‬ ‫تتحدث عنه فحاول �أن ت�ست�شهد مبن هم خرباء لإعطاء‬ ‫م�صداقية ملقدمتك‪ .‬وت�أ ّكد مَن �أن اخلبري الذي ت�ست�شهد‬ ‫ال يف هذا املو�ضوع‪ ,‬مث ً‬ ‫به خبري فع ً‬ ‫ال لو ا�ستخدمت العب‬ ‫ال�سلة ال�شهري مايكل جوردون و�أنت تتحدث عن القانون‬ ‫امل���ش�ترك‪ ,‬ف ��إن ذل��ك ل��ن ي�ك��ون مقن ًعا مثل ا�ستخدامك‬ ‫متخ�ص�صا يف هذا املجال‪.‬‬ ‫حمام ًيا‬ ‫ً‬ ‫لنفرت�ض �أنك تتحدث �أمام نقابتك عن بناء مفاعل‬ ‫نووي يف منطقتك‪ ،‬و�أنت تعلم �أن املعار�ضة �ستكون �شديدة‬ ‫وم�سموعة‪ .‬وب�صرف النظر عن وجهة النظر التي ت�ؤيدها‬ ‫ال تعتمد على الكالم ال��ذي ت�سمعه من رج��ال ال�شارع �أو‬ ‫م��ن مذيع مفرط يف ال�ت�ف��ا�ؤل �أو م��ن طالب م��ن جامعة‬ ‫قريبة‪ .‬اذهب ملن ميلك حقائق مدرو�سة‪ .‬و�إذا كان ممك ًنا‬ ‫�شخ�صا معرو ًفا وحمرتمًا حتى لو كان امل�ستمع �ضد‬ ‫اخرت ً‬ ‫�آرائه‪� .‬إذ يكون عليهم �أن ي�ستمعوا لر�أيه على الأقل‪.‬‬ ‫‪ -6‬ا�ستخدم احلكايات‪.‬‬ ‫�إن ا� �س �ت �خ��دام ق���ص����ص ون � ��وادر م��ن احل �ي��اة تعطي‬ ‫امل�ستمع خال�صات عن طبيعة الإن�سان‪ ,‬ورمبا تكون هذه‬ ‫الق�ص�ص فكاهية �أو غ�ير فكاهية‪� .‬أح�ي��ا ًن��ا تكون حزينة‬ ‫ولكنها ت�ساعدك يف جذب امل�ستمع �إليك‪ .‬حاول �أن جتمع‬ ‫ق�ص�صا عن �سلوكيات غريبة �أو غري معتادة �أو مثرية �أو‬ ‫ً‬

‫م�ضحكة �أو خميفة‪ ,‬مث ً‬ ‫ال طفل يبلغ ‪� 12‬سنة يختطف‬ ‫طائرة ويقلع بها دون �إذن‪ ,‬حمنة كلب ي�سري من مايني‬ ‫لتك�سا�س بح ًثا عن الأ�سرة التي فقدته وهي راحلة‪� ,‬أو الأم‬ ‫التي تبلغ ‪� 80‬سنة يف �أول رحلة لها بالطائرة �إىل رو�سيا‪.‬‬ ‫كل هذه الأحداث م�ؤثرة‪ ,‬لأنها حقيقية وغري عادية‪ ,‬وهي‬ ‫ت�ضفي على املو�ضوع لو ًنا وجاذبية وخ�صية �إذا ربطت هذه‬ ‫احلكايات مبو�ضوعك وم�ستمعك‪.‬‬ ‫ولن�ضرب لذلك مثا ًال‪ :‬لنقل �إنك تتحدث بعد حادثة‬ ‫مرور و�أنت جتادل من �أجل �إن�شاء �إ�شارة املرور التي طالت‬ ‫ال��وع��ود ب�إن�شائها ع�ن��د املنعطف اخل�ط�ير ال ��ذي وقعت‬ ‫عنده احلادثة و�أنت تطلب �سرعة العمل‪ .‬ذكر م�ستمعيك‬ ‫بالطفل ال��ذي يبلغ �ستّ �سنوات ال��ذي �صدمه �سائح �أول‬ ‫�أيام الدرا�سة حيث مل ير ال�سائح �إ�شارة املرور التي تخفيها‬ ‫ال�شجريات‪� .‬أ�ضف حلكايتك نتائج احل��ادث ك�سرت �ساق‬ ‫الطفل وحو�ضه وفقد عامًا درا�س ًيا‪ ,‬ورمب��ا يعي�ش بقية‬ ‫حياته مي�شي ب�صورة غري طبيعية وه��ذه املنا�شدة رمبا‬ ‫يرا م��ن �أي��ة �إح �� �ص��اءات ع��ن احل ��وادث يف‬ ‫ت�ك��ون �أك�ث�ر ت ��أث� ً‬ ‫بلدك‪.‬‬ ‫‪ -7‬عرف م�صطلحاتك‪.‬‬ ‫�إن �آالف الكلمات قد خلت اللغة منذ احلرب العاملية‬ ‫الثانية‪ ,‬لقد و�ضعت التكنولوجيا م�صطلحات ال يعرفها‬ ‫ال�شخ�ص املتو�سط‪ .‬وهذه الكلمات تحُ َ يرّ غري املتخ�ص�صني‬ ‫وت�ستع�صي عليهم‪ .‬من املهم �أن تت�أكد �أن امل�ستمع يفهم‬ ‫م�صطلحاتك التي ت�ستخدمها يف املو�ضوع‪ .‬رمبا حتتاج‬ ‫�إىل ا�ستخدام طبا�شري �أو لوحة �إذا كان املو�ضوع معقدًا‪-‬‬ ‫مثل �إن�شاء املفاعل النووي‪ -‬وال��ذي يتطلب م�صطلحات‬ ‫متخ�ص�صة‪.‬‬ ‫‪ -8‬ا�ستخدم �أمثلة‪.‬‬ ‫ال �شيء يثري �أكرب من على �سبيل املثال‪ ...‬ومث ً‬ ‫ال‪...‬‬ ‫ويف ذات م� ��رة‪ ...‬وت ��ذك ��ر‪ ...‬ل�ن�ف�تر���ض �أن ��ك ت�ت�ح��دث يف‬ ‫معر�ض �سيارات حيث تبحث عن حوافز لزيادة ترويجها‪.‬‬ ‫�إن ��ك ت�ستخدم �أم�ث�ل��ة ل�ن�ج��اح��ات ال�ت�ج��ار ل�ق��د �أقام‬ ‫جاك رايلي يف �سالزفابل احتفا ًال �صاخ ًبا يف قطعة �أر�ض‬ ‫ف��راغ بالقرب م��ن م�صنعه ال�ستعرا�ض ال���س�ي��ارات‪ ,‬وقد‬ ‫ق��دم العديد من ا�ستعرا�ضات ال�سيارات و�أت��اح للح�ضور‬ ‫جتربتها‪ .‬وقد ذكر رايلي � ّأن هذا االحتفال املثري قد جذب‬ ‫الكثريين وكانت النتيجة �شراء الكثري من ال�سيارات‪.‬‬

‫قام تاجر التجزئة ببيع كميات �ضخمة من ب�ضاعته‬ ‫ع��ن طريق تقدمي ج��وائ��ز وجماملة ال��زب��ائ��ن بالفطائر‬ ‫جناحا مذه ً‬ ‫ال‬ ‫والقهوة يقول التاجر‪ّ � :‬إن الفكرة حققت ً‬ ‫وا�ستحقت كل مليم �صرف عليها‪ .‬تذكر �أن �أمثلتك يجب‬ ‫�أن تكون مرتبطة بامل�ستمع حتى حتقق الت�أثري املطلوب‪.‬‬ ‫� ّإن النا�س يهتمون بكل �شيء له عالقة ب�صحتهم و�أموالهم‬ ‫وعالقاتهم وجناحهم‪.‬‬ ‫‪ -9‬املقدمات مهمة‪.‬‬ ‫ت�ستحق امل �ق��دم��ات �أن ت�ق���ض��ي ف�ي�ه��ا ب�ع����ض الوقت‬ ‫والفكر واملجهود‪� ،‬إنك تك�سب ن�صف املعركة حني جتذب‬ ‫م�شاهديك وت�سيطر عليهم من خالل املقدمة‪.‬‬ ‫� ّإن ت�شبه احل��دي��ث ب��امل�ع��رك��ة لي�س ت�شبيهًا بعيدًا‪.‬‬ ‫احلديث فع ً‬ ‫ال معركة �إن��ك حت��ارب من �أج��ل جذب انتباه‬ ‫امل�ستمعني ح�ين حت��اول ت�سليتهم �أو �إخ�ب��اره��م ب�شيء �أو‬ ‫�إقناعهم‪.‬‬ ‫و�أن��ت حت��اول �أن جتعل ال��وق��ت ال��ذي ي�ستمعون فيه‬ ‫�إليك وق ًتا مفيدًا‪ّ � .‬إن امل�شاهد ي�ستحق �أن تعطيه �أف�ضل‬ ‫ما عندك مقابل الوقت الذي يعطيه لك واالنتباه الذي‬ ‫يعريك �إياه‪� .‬إذا �أعطيت املقدمة االهتمام الذي ت�ستحقه‪,‬‬ ‫ف� ّإن امل�ستمع �سيعريك االهتمام الذي ت�ستحقه‪.‬‬ ‫‪ -10‬كيف تخرج من املو�ضوع‪.‬‬ ‫يرا م��ن امل�ت�ح��دث�ين ي�ن�ه��ون حديثهم ب�صورة‬ ‫�إن ك �ث� ً‬ ‫مفاجئة ويجل�سون‪ ،‬وهناك من يقدم فكرة جديدة وال‬ ‫يكملها‪ ,‬حيث ي�ترك امل�ستمع ولديه �شعور ب�أنه خمدوع‬ ‫وحائر‪.‬‬ ‫�إن �أب�سط و�أ�سهل و�أف�ضل خامتة للحديث هي تلخي�ص‬ ‫النقاط الرئي�سية فيه‪ ،‬مث ً‬ ‫ال الآن ت�ستطيعون �أن تفهموا‬ ‫ملاذا جعل امل�سكن ال�سيئ واجلريان املزعجون وارتفاع ثمن‬ ‫كل �شيء �إجازتِي يف باري�س جتربة ال �أود �أن �أكررها‪.‬‬ ‫تذكر م�ب��اراة البي�سبول‪ ،‬ح�ين ي�ب��د�أ ال�لاع��ب هجمة‬ ‫ويدور حول القواعد من �أجل �إحراز هدف ف�إ ّنه ال يرتك‬ ‫اللعبة يف ن�صف الطريق ويذهب ليجل�س مع امل�شاهدين‪.‬‬ ‫وح��دي �ث��ك م�ث��ل ل�ع�ب��ة ال�ب�ي���س�ب��ول‪ ،‬ح�ين تنتهي من‬ ‫�آخ��ره‪ ,‬يجب �أن تعود لنقطة البداية‪ ,‬مبراجعة نقاطك‬ ‫وا�سرتجاع �أهم ما ذكرت من �أ�سباب ت�ؤيد وجهة نظرك‪.‬‬ ‫ي �ج��ب �أن ت�ت�رك امل���س�ت�م��ع ب�ن�ه��اي��ة م��ر��ض�ي��ة تختم‬ ‫املو�ضوع‪ ،‬وتزينه بربطة جميلة و�أنيقة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫م‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�إعدا‬

‫د‪ :‬د‪.‬‬ ‫�إبرا‬

‫ه‬

‫الأحد (‪ )26‬رم�ضان (‪� )5‬أيلو ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫الداعية الرائع الدكتور‬ ‫عبد الرحمن ال�سميط‬

‫ح‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫تي‬

‫يم امل‬

‫ن�سي‬

‫ة‬

‫�أ�سلم على يديه �أ كرث من �ستة ماليني �إن�سان‬

‫ولد د‪ .‬عبد الرحمن حمود ال�سميط رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة جمعية العون املبا�شر (م�سلمي �أفريقيا �سابقا)‬ ‫يف الكويت عام ‪ 1947‬م‪ ،‬ويحكي املقربون منه �أن��ه بد�أ‬ ‫العمل اخلريي و�أعمال الرب منذ �صغره‪ ،‬ففي املرحلة‬

‫عر�ض‬ ‫كتاب‬ ‫كتاب ب�سيط وممتع‪ ،‬فهو عبارة عن مو�سوعة‬ ‫��ش��ام�ل��ة ل�ل�أم �ث��ال واحل �ك��م والأ� �ش �ع��ار والنوادر‬ ‫والطرائف‪ ،‬تعزز من قدرة املتحدث على الإبهار‬ ‫وال�ت��أث�ير يف الآخ��ري��ن‪ ،‬واخ�ت�رت لكم يف عر�ض‬ ‫الكتاب حت��ت ك��ل ع�ن��وان م��ن عناوينه مقولة �أو‬ ‫�شعرا �أو حكمة مما ورد يف هذا الكتاب القيم‪:‬‬ ‫العلماء ورثة الأنبياء‪:‬‬ ‫ ي�ق��ول عبا�س ال�ع�ق��اد‪( :‬اق ��ر�أ كتابا جيدا‬‫ث�ل�اث م� ��رات �أن �ف��ع ل��ك م��ن ت �ق��ر�أ ث�لاث��ة كتب‬ ‫جيدة)‪.‬‬ ‫ وما املرء �إال حيث يجعل نف�سه‪ ،‬ففي �صالح‬‫الأعمال نف�سك؛ فاجعل‪.‬‬ ‫ الل�سان ‪.‬‬‫ �أ�صعب من علم الكالم فن ال�صمت‪.‬‬‫القلق‪:‬‬ ‫ القلق حبيب الفراغ‪.‬‬‫فل�سفة امل�صائب‪:‬‬ ‫ توقع امل�صيبة‪� ،‬أ�شد هوال من وقوعها‪.‬‬‫الداء والدواء‪:‬‬

‫الثانوية �أراد م��ع بع�ض �أ��ص��دق��ائ��ه �أن ي�ق��وم��وا بعمل‬ ‫تطوعي‪ ،‬فقاموا بجمع مبلغ من املال من م�صروفهم‬ ‫اليومي وا�شرتوا به �سيارة‪ ،‬وكان �أحد �أفراد املجموعة‬ ‫ي�ق��وم بعد ان�ت�ه��اء دوام ��ه بنقل ال�ع�م��ال الب�سطاء �إىل‬

‫�أماكن عملهم �أو �إىل بيوتهم دون مقابل‪.‬‬ ‫وكانت ح�صيلة امل�شاريع التي نفذها يف �إفريقيا‬ ‫كما يذكر د‪ .‬ال�سميط‪ -‬حتى �أواخر عام ‪2002‬م‪ :‬بناء‬‫‪ 1200‬م�سجد‪ ،‬دفع رواتب ‪ 3288‬داعية ومعلما �شهريا‪،‬‬ ‫رع��اي��ة ‪ 9500‬يتيم‪ ،‬حفر ‪ 2750‬بئرا ارت��وازي��ة ومئات‬ ‫الآب� ��ار ال�سطحية يف م�ن��اط��ق اجل �ف��اف ال�ت��ي ي�سكنها‬ ‫امل�سلمون‪ ،‬ب�ن��اء ‪ 124‬م�ست�شفى وم�ستو�صفا‪ ،‬توزيع‬ ‫‪� 160‬ألف طن من الأغذية والأدوية واملالب�س‪ ،‬توزيع‬ ‫�أكرث من ‪ 15‬مليون ن�سخة من امل�صحف‪ ،‬طبع وتوزيع‬ ‫‪ 605‬ماليني كتيب �إ�سالمي بلغات �أفريقية خمتلفة‪،‬‬ ‫بناء وت�شغيل ‪ 102‬مركز �إ�سالمي متكامل‪ ،‬عقد ‪1450‬‬ ‫دورة للمعلمني و�أئ�م��ة امل�ساجد‪ ،‬دف��ع ر�سوم الدرا�سة‬ ‫عن ‪� 95‬أل��ف طالب م�سلم فقري‪ ،‬تنفيذ وت�سيري عدة‬ ‫م�شاريع زراعية على م�ساحة ‪ 10‬ماليني مرت مربع‪،‬‬ ‫بناء وت�شغيل ‪ 200‬مركز لتدريب الن�ساء‪ ،‬تنفيذ عدد‬ ‫من ال�سدود املائية يف مناطق اجلفاف‪� ،‬إقامة عدد من‬ ‫املخيمات الطبية وخميمات العيون للمحتاجني جمانا‬ ‫للتخفيف على املوارد ال�صحية القليلة يف �إطار برنامج‬ ‫مكافحة العمي‪ ،‬تقدمي �أك�ثر من ‪ 200‬منحة درا�سية‬ ‫للدرا�سات العليا يف ال��دول الغربية (تخ�ص�صات طب‪،‬‬ ‫هند�سة‪ ،‬تكنولوجيا)‪.‬‬ ‫من �أقواله‪:‬‬

‫ ه��اج��رت �إىل �إفريقيا طلبا لل�سعادة وخدمة‬‫امل�سلمني‪.‬‬ ‫ �إذا كانت بنوك الدنيا متنح ربحا بن�سبة ‪ 5‬يف‬‫املئة‪ ،‬ف�إن بنك اهلل مينح ‪� 700‬ضعف‪.‬‬ ‫ �أكرث من ‪ 90‬يف املئة من الذين �أ�سلموا خالل‬‫الـ ‪� 26‬سنة يف امليادين التي نعمل فيها �أ�سلموا ب�سبب‬ ‫املعاملة احل�سنة‪.‬‬

‫«متعة احلديث» لعبداهلل بن حممد الداوود‬ ‫ الطبيب هو رجل يحارب م�صدر رزقه‪.‬‬‫العقل الباطن‪:‬‬ ‫ ي �ق��ول ع�ل��ي ب��ن �أب ��ي ط��ال��ب ‪ -‬ر� �ض��ي اهلل‬‫عنه‪( :-‬م��ا �أ�ضمر �أح��د يف نف�سه �سرا‪� ،‬إال ظهر‬ ‫على �صفحات وجهه‪ ،‬وفلتات ل�سانه)‪.‬‬ ‫م��اعاة النفو�س‪:‬‬ ‫ النفو�س بيوت �أ�صحابها‪ ،‬ف�إذا طرقتموها‬‫فاطرقوها برفق‪.‬‬ ‫مفاهيم م�صححة‪.‬‬ ‫ لي�س عليك �أن يقتنع النا�س بر�أيك‪ ،‬ولكن‬‫عليك �أن تقول للنا�س ما تعتقد �أنه حق‪.‬‬ ‫النفو�س العظيمة‪:‬‬ ‫ يقول عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه‪ :‬ال‬‫تعتمد على خلق �أحد‪ ،‬حتى جتربه عند الغ�ضب‪.‬‬ ‫اجلاهل عدو نف�سه‬ ‫ اث �ن��ان ال ي �غ�يران ر�أي �ه �م��ا �أب� ��دا‪ ،‬اجلاهل‬‫وامليت‪.‬‬ ‫مقايي�س حادة‬ ‫‪ -‬ر�ؤية ن�صف احلقيقة‪� ،‬ش ًر من اجلهل بها‪.‬‬

‫حدد الهدف‬ ‫ �أ�صعب ال�صعاب اتخاذ القرار ‪.‬‬‫املروءة‬ ‫ �إذا قدرت على عدوك‪ ،‬فاجعل العفو عنه‬‫�شكرا للقدرة عليه‪.‬‬ ‫العقل والعقالء‪:‬‬ ‫ ي �ق��ول ال �� �س �ب��اع��ي‪ :‬ال ي�ن�م��و ال �ع �ق��ل �إال‬‫بثالث‪� :‬إدامة التفكري‪ ،‬ومطالعة كتب املفكرين‪،‬‬ ‫واليقظة لتجارب احلياة‪.‬‬ ‫�إجابات م�سكتة‪:‬‬ ‫ قيل لأعرابي‪� :‬أحت�سن �أن تدعو؟ فقال‪:‬‬‫ن�ع��م‪ ،‬ق�ي��ل‪ :‬ف ��ادع‪ ،‬ف�ق��ال‪ :‬اللهم �إن��ك �أعطيتنا‬ ‫الإ�� �س�ل�ام م��ن غ�ي�ر �أن ن �� �س ��أل��ك‪ ،‬ف�ل�ا حترمنا‬ ‫اجلنة‪ ،‬ونحن ن�س�ألك‪.‬‬ ‫مقارنات‪:‬‬ ‫ يقول عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه‪:‬‬‫لي�س عاقال م��ن يعرف اخل�ير م��ن ال�شر ‪ ،‬بل‬ ‫العاقل من يعرف خري اخلريين‪.‬‬


‫‪15‬‬ ‫‪9‬‬

‫ل (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1333‬‬ ‫(‪)1347‬‬ ‫أيلو�آب‬ ‫(‪)22‬‬ ‫رم�ضان(‪� )5‬‬ ‫(‪)12‬رم�ضان‬ ‫أحد(‪)26‬‬ ‫أحد‬ ‫الال‬

‫ق�صة ح�ضارة‬ ‫من كتاب «�ألف اخرتاع واخرتاع» للربوفي�سور �سليم احل�سني‬ ‫االخرتاعات واالكت�شافات الإ�سالمية التي �أ�سهمت‬ ‫يف خط احل�ضارة املعا�صرة‪ ،‬من فر�شاة الأ�سنان �إىل‬ ‫امل�ست�شفيات‪ ،‬وم��ن الآالت ال�ط��ائ��رة �إىل علم اجلرب‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫�إن كتاب �ألف اخرتاع واخرتاع الذي حرره الكاتب‬ ‫الربوفي�سور �سليم احل�سني يبني �أن «ثمة فجوة يف‬ ‫معرفتنا‪ ،‬فنحن نقفز من ع�صر النه�ضة �إىل اليونان»‪،‬‬ ‫يف �إ�شارة �إىل �أن��ه يجري التغا�ضي عن دور احل�ضارة‬ ‫الإ�سالمية يف التاريخ الب�شري‪ .‬وي�شري احل�سني �إىل �أن‬ ‫الكثري من االخرتاعات واالكت�شافات التي �أ�سهمت يف‬ ‫خط احل�ضارة املعا�صرة ت�أتي من احل�ضارة الإ�سالمية‬ ‫التي امتدت �إىل الربتغال و�إ�سبانيا وجنوب �إيطاليا‬ ‫وحتى ال�صني‪.‬‬ ‫وي���ش�ير �إىل �أن اجل��راح��ة ب ��د�أت يف ال �ع��ام ‪1000‬‬ ‫م�ي�لادي��ة م��ع الطبيب ال �ظ �ه��راوي ال ��ذي �أل ��ف ‪1500‬‬ ‫��ص�ف�ح��ة ع��ن ع�ل��م اجل ��راح ��ة ا��س�ت�خ��دم��ت م��رج�ع��ا يف‬ ‫�أوروب� ��ا حل��وايل ‪ 500‬ع��ام‪ ،‬وك��ان م��ن �أول م��ن �أجرى‬ ‫عملية قي�صرية وابتكر �أول ملقط جراحة وغريها‬

‫م��ن الإجن� ��ازات‪ .‬كما �أن �سكان اليمن ك��ان��وا �أول من‬ ‫�صنع القهوة يف القرن التا�سع‪ ،‬حيث كان ي�ستخدمها‬ ‫ال���ص��وف�ي��ون مل�ساعدتهم ع�ل��ى ال�سهر وال�ت�ع�ب��د‪ ،‬وقد‬ ‫و�صلت �إىل تركيا يف القرن ال �ـ‪ ،13‬ثم �إىل �إيطاليا يف‬ ‫القرن ال �ـ‪ ،16‬وك��ان عبا�س بن فرنا�س �أول من حاول‬ ‫بناء �آل��ة ط��ائ��رة يف ال�ق��رن التا�سع بعد �أن �صمم بزة‬ ‫ت�شبه الطري ‪ ،‬وح��اول الطريان ق��رب مدينة قرطبة‬ ‫الأندل�سية يف �إ�سبانيا‪ ،‬ومتكن من التحليق لعدة دقائق‬ ‫قبل �أن يقع ويك�سر ظهره جزئيا‪ ،‬وقد ا�ستوحى الفنان‬ ‫الإي�ط��ايل ال�شهري ليوناردو دافن�شي من ت�صميماته‬ ‫بعد عدة قرون‪.‬‬ ‫كما �أ�س�ست الأم�يرة فاطمة الفرهي �أول جامعة‬ ‫يف مدينة ف��ا���س يف امل�غ��رب‪ ،‬و�أ�س�ست �شقيقتها مرمي‬ ‫م�سجدا مال�صقا‪ ،‬يف ما عرف الحقا مب�سجد وجامعة‬ ‫القرويني الذي ال يزال عامال بعد مرور ‪� 1200‬سنة‪.‬‬ ‫�أما اجلرب‪ ،‬فكان العامل اخلوارزمي �أول من و�ضع‬ ‫�أ�سا�ساته‪.‬‬ ‫ويف طب العيون‪ ،‬ك��ان اب��ن الهيثم �أول من �أثبت‬

‫�أن العني تب�صر نتيجة انعكا�س ال�ضوء من الأ�شياء‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل غريها من االكت�شافات يف ما يتعلق بالعني‬ ‫والب�صر‪.‬‬ ‫حتى يف املو�سيقى قدم امل�سلمون م�ساهمات بارزة‪،‬‬ ‫مثل ال�ع��ود وال��رب��اب��ة ال�ت��ي يعد ال�ك�م��ان ت�ط��ورا لها‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ن�ب��ي حم�م��د �صلى اهلل عليه و��س�ل��م �أول من‬ ‫روج ال��س�ت�خ��دام ف��ر��ش��اة الأ��س�ن��ان ع��ام ‪ 600‬ميالدية‪،‬‬ ‫ب��ا��س�ت�خ��دام غ���ص��ن ��ص�غ�ير م��ن ��ش�ج��رة امل �� �س��واك كان‬ ‫ي�ستعمله لتنظيف �أ�سنانه وتنقية نف�سه‪ ،‬وت�ستخدم‬ ‫حاليا مادة مثيلة للم�سواك يف �أدوية الأ�سنان اليوم‪.‬‬ ‫ك�م��ا مي�ك��ن �إع � ��ادة اخ �ت�راع ال ��دراج ��ة وحمركات‬ ‫االح�ت�راق الداخلية �إىل امل�سلمني وال�ع��امل اجلزري‬ ‫ال��ذي اكت�شف يف ال�ق��رن ال �ـ ‪ 12‬كيف تتحول احلركة‬ ‫الدائرية �إىل حركة جال�سة‪ .‬وقد ظهر �أول امل�ست�شفيات‬ ‫يف م�صر يف القرن التا�سع‪ ،‬وحمل ا�سم م�ست�شفى �أحمد‬ ‫ب��ن ط��ول��ون‪ ،‬وك��ان��ت تقدم الرعاية املجانية لك ّل من‬ ‫احتاجها‪ ،‬وهي �سيا�سة تعتمد على التقاليد الإ�سالمية‬ ‫التي تدعو �إىل رعاية املر�ضى‪.‬‬

‫�صورة حتاكي حماولة الطريان التي قام بها الأندل�سي عبا�س بن فرنا�س‬

‫درب النجاح‬

‫د‪� .‬إبراهيم من�سي‬

‫فن اال�ستماع‬ ‫ق��ال�ه��ا يل ي��وم��ا‪ ..‬ت �ع��رف مل ��اذا اح �ب��ك؟! قلت‪:‬‬ ‫ال!! ق��ال‪ :‬لأن��ك ت�سمع يل‪ ..‬ع�ب��ارة ه��زت وجداين‬ ‫وم�شاعري‪« ..‬لأنك ت�سمع يل»‪ ،‬در�س عظيم تعلمته‬ ‫من ان�سان ق�ضيت له حاجة نف�سية من دون ق�صد‬ ‫مني‪ ،‬فقط انني ا�ستمعت له!! فعزمت بعدها ال�سماع‬ ‫للآخرين‪ ..‬كل االخرين وبطريقة مق�صودة‪ ،‬لأنني‬ ‫بذلك �أعطي قيمة لهم و�أ�شعرهم ب�أنف�سهم و�أحفزهم‬ ‫ب�أقل التكاليف‪.‬‬ ‫�أجل‪ ..‬كلنا نحب �أن ي�ستمع لنا الآخرون‪ ،‬فبذلك‬ ‫ن�شعر بالثقة واالح �ت�رام وبقيمتنا ل��دي�ه��م‪ ،‬وهذه‬ ‫طبيعة ال تتخلف عند كل الب�شر‪ ،‬و�أثبتت التجارب‬ ‫والدرا�سات �أن اال�ستماع للآخرين يزيد من �أوا�صر‬ ‫املحبة والثقة بني النا�س‪ ،‬والكالم يف نفو�س النا�س‬ ‫عبارة عن طاقة حتتاج �إىل منف�س‪ ،‬وكل من ينف�س‬ ‫هذه الطاقة عن �شخ�ص ما ي�صبح الأقرب �إليه‪ ،‬ومع‬ ‫الزمن ي�صبح امل�ؤثر الأول عليه ب�إذن اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫فن اال�ستماع ال يتقنه �إال القادة‪ ،‬والقائد بدون‬ ‫ت��أث�ير يف الآخ��ري��ن لي�س ق��ائ��دا‪ ،‬والتمكن م��ن هذه‬ ‫املهارة يعزز �سالح الت�أثري لدى من ميتلكها‪ ،‬وقد �صح‬ ‫عن الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم �أنه ما كان يخرج‬ ‫من عنده �صحابي �إال واعتقد �أنه �أحب النا�س على‬ ‫قلب الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ورغم ان�شغاله‬ ‫عليه ال�صالة وال�سالم بالدعوة وهموم الأمة �إال �أنه‬ ‫كان يعطي كل �صحابي حقه يف التقدير واالحرتام‬ ‫واال�ستماع‪ ،‬فكان �إذا ناداه �صحابي ا�ستقبله كله‪� ،‬أي‬ ‫اجته �إليه بكل ج�سمه وجوارحه من�صتا �إليه‪.‬‬ ‫ه��ل ح ��اورت ي��وم��ا �أن��ا� �س��ا ي�ستمعون �أك�ث�ر مما‬ ‫يتكلمون؟‪ ..‬كيف ك��ان ��ش�ع��ورك؟‪� ..‬إن مم��ا ال �شك‬ ‫فيه �أن ك��ل م��ن ع��ا���ش ه��ذه احل��ال��ة تتملكه الرغبة‬ ‫اجلاحمة يف التقرب من ه��ؤالء الأ�شخا�ص وتعزيز‬ ‫التوا�صل معهم‪� ،‬أم��ا الذين يتكلمون وي�سهبون يف‬ ‫الكالم فرغم �سعينا لال�ستماع لهم �إال �أننا ن�شعر‬ ‫بامللل وال�س�أم من لقائهم‪ ،‬خا�صة مع ه�ؤالء املبتلني‬ ‫بالتكرار وتو�ضيح الوا�ضح‪ ،‬والقاعدة احلكيمة يف‬ ‫اال�ستماع تقول‪� :‬إذا جال�ست اجلهال ف�أن�صت لهم‪،‬‬ ‫و�إذا جال�ست العلماء ف�أن�صت لهم‪ ،‬ف�إن يف �إن�صاتك‬ ‫للجهال زي��ادة يف احل�ل��م‪ ،‬و�إن يف �إن�صاتك للعلماء‬ ‫زيادة يف العلم‪ .‬ويقول تعاىل يف �سورة الزمر مب�شرا‬ ‫الذين يح�سنون الإ�ستماع فيخرجون ب�أف�ضل الأفهام‬ ‫و�أح�سن الأق��وال‪} :‬فب�شر عبادي الذين ي�ستمعون‬ ‫القول فيتبعون �أح�سنه ‪� ،‬أولئك الذين هداهم اهلل‬ ‫و�أولئك هم �أولو الألباب{ ( ‪:19-18‬الزمر)‪.‬‬


‫الأحد (‪ )26‬رم�ضان (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1347‬‬

‫م�سابقة‬ ‫الرم�ضانية‬

‫م‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫و؟‬ ‫�شركاء يف الإجناز‬

‫اعداد رو�ضة العبد‬

‫«�صحابتي �أَمنة لأُ ّمتي»‬

‫رواه م�سلم‬

‫موافقة وزارة ال�صناعة والتجارة رقم ‪ 25294/28/2/4‬تاريخ ‪2010/8/19‬‬

‫�ص‬ ‫ال�س�ؤال ال�ساد�س و الع�شرون ‪:‬‬ ‫حابي جليل‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ح‬ ‫د‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ئ‬ ‫ق�ضاء‬ ‫ل امله‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ج‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ن‪،‬‬ ‫و‬ ‫حي‬ ‫بيت‬ ‫املال يف خالفة عمر‪ ،‬ث هاجر اله‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫ت‬ ‫�صلى اهلل‬ ‫ني‬ ‫عل‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫صل‬ ‫و‬ ‫�‬ ‫ى‬ ‫طل‬ ‫سل‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫قبلت‬ ‫�سبع‬ ‫عليه‬ ‫غ‬ ‫ني �سورة‪ ،‬و‬ ‫الإمام احلرب وفقيه ا ني‪ ،‬و�أول من‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫ج‬ ‫ن‬ ‫�ضا كما �أنزل‬ ‫ه‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫ث‬ ‫فل‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ري‬ ‫ق‬ ‫�س‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ء‬ ‫�ش‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫غ‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ة‪،‬‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫يف ال‬ ‫روى‬ ‫ن (‪..‬‬ ‫بالق‬ ‫ر�آن‪ .‬تويل‬ ‫‪ .»).‬قال ف‬ ‫ر�آن‪ .‬وقال‬ ‫دين عامل ب‬ ‫ي‬ ‫علما كثريا‪.‬‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫صل‬ ‫�س‬ ‫خ‬ ‫ن‬ ‫ى‬ ‫عل‬ ‫ذ‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫»‬ ‫م‬ ‫‪.‬‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫هلل‬ ‫يف‬ ‫علي‬ ‫�ضي ا‬ ‫ر�سول اهلل‬ ‫ه و�سلم‪« :‬م‬ ‫وقد روى ال‬ ‫هلل عنه‪« :‬ل‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫�ش‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫خ‬ ‫ح‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫يف‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫قر�آن‪،‬‬ ‫�صحي‬ ‫�أزال‬ ‫�سمع القر�آن‬ ‫�أحبه بعد‬ ‫ف�أحل حالل‬ ‫م‬ ‫حيهما والرت‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ذ‬ ‫و‬ ‫�س‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ح‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ح‬ ‫ر�س‬ ‫حدي‬ ‫حذيفة‪ ،‬و�أب‬ ‫ول اهلل �صل‬ ‫رامه‪ .‬فقيه‬ ‫ي‬ ‫ى‬ ‫ث عبداهلل‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫هلل‬ ‫ك‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫عل‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ب‪،‬‬ ‫و‬ ‫ه و�‬ ‫�أنه‬ ‫ومعا‬ ‫�أو‬ ‫قال ملا ذكر‬ ‫سلم يقول‪« :‬‬ ‫عية فا���غل‬ ‫ذ بن جبل»‪،‬‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫�س‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫مل‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ئ‬ ‫(‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫‪.‬‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫‪.‬‬ ‫ر‬ ‫(‪..‬‬ ‫�آن‪،‬‬ ‫القر‬ ‫‪ :).‬ذ‬ ‫�صلى اهلل‬ ‫‪ ).‬عاملا فح‬ ‫وهو القائل‬ ‫�آن من �أربع‬ ‫�س‬ ‫عل‬ ‫اك رجل ال‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫‪:‬‬ ‫ه‬ ‫ب‪،‬‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫س‬ ‫ب‬ ‫(‬ ‫�‬ ‫‪.‬‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫‪.‬‬ ‫ل‬ ‫سل‬ ‫‪.‬‬ ‫ك‬ ‫م‬ ‫عل‬ ‫ا‬ ‫)‪،‬‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫نح‬ ‫بك‬ ‫و�سا‬ ‫ن جمع‬ ‫يف نف‬ ‫رثة الرواي‬ ‫ن �ستة‪ ،‬فقا‬ ‫ل‬ ‫ة‪،‬‬ ‫ا‬ ‫�إىل العلم العبادة فه مل موىل �أبي‬ ‫مل‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫�ش‬ ‫ك‬ ‫�س النبي ما‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫�ش‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ء‬ ‫عل‬ ‫‪:‬‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ط‬ ‫هلل‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫خل‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ئ‬ ‫حد‬ ‫د ه�ؤ‬ ‫�شية‬ ‫كم‬ ‫ل‪ :‬القلوب‬ ‫الء عنك‪ ،‬ف‬ ‫‪ .‬وعن �سعد‬ ‫ث به نف�سه‪،‬‬ ‫ا قال عنه‬ ‫ال‬ ‫ق‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫�س‬ ‫ل‬ ‫ز‬ ‫ج‬ ‫و‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫رت‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ئ‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫هلل ت‬ ‫دقة‬ ‫ن عل‬ ‫هلل �صل‬ ‫ر�سول اهلل‬ ‫عاىل‪:‬‏‏}‏وال‬ ‫�ساقه‪ ،‬وقا‬ ‫ينا‪ ،‬وكنت �أ‬ ‫ى اهلل علي‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫ط‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫(‬ ‫�‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫‪.‬‬ ‫سل‬ ‫ا‬ ‫‪.‬‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫‪.‬‬ ‫ب‬ ‫)‬ ‫ذ‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫وغ‬ ‫ني‬ ‫�س‪:‬‬ ‫ن قد‬ ‫رينا‪ .‬فوقع‬ ‫دعون ربهم‬ ‫تويف باملدي‬ ‫ما بقي مع ر‬ ‫مه يف امليزا‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫�س‬ ‫ن‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫غ‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫�س‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫هلل‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫‪2‬‬ ‫ا‬ ‫�صل‬ ‫‪ 3‬هـ‪،‬‬ ‫ن جب‬ ‫لع�شي‏{‪.‬‬ ‫ى اهلل عليه‬ ‫ودفن بالب‬ ‫ل �أحد‪ ،‬يو‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫سل‬ ‫‪.‬‬ ‫�س‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ب ال‬ ‫حد‬ ‫�صحابة من‬ ‫�إال �أربعة‪:‬‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ح‬ ‫د‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫(‬ ‫‪.)...‬‬

‫احتفظ بالإجابة‬ ‫و�أر�سلها يف كوبون‬ ‫الإجابة الذي �سين�شر‬ ‫يف نهاية ال�شهر‬ ‫الكرمي‬

‫جوائز امل�سابقة‬ ‫اجل� � � � � � ��ائ� � � � � � ��زة الأوىل‬ ‫اجل � � � � ��ائ � � � � ��زة ال� � �ث � ��ان� � �ي � ��ة‬ ‫اجل � � � � ��ائ � � � � ��زة ال� � �ث � ��ال� � �ث � ��ة‬ ‫اجل � � � � ��ائ � � � � ��زة ال� � ��راب � � �ع� � ��ة‬ ‫اجل � � � ��ائ � � � ��زة اخل� ��ام � �� � �س� ��ة‬ ‫اجل� � � ��ائ� � � ��زة ال � �� � �س� ��اد� � �س� ��ة‬ ‫اجل � � � ��ائ � � � ��زة ال � �� � �س� ��اب � �ع� ��ة‬ ‫اجل � � � � ��ائ � � � � ��زة ال � �ث � ��ام � �ن � ��ة‬ ‫اجل � � � ��ائ � � � ��زة ال � �ت� ��ا� � �س � �ع� ��ة‬ ‫اجل � � � ��ائ � � � ��زة ال� � �ع � ��ا�� � �ش � ��رة‬ ‫اجل��ائ��زة احل��ادي��ة ع�شرة‬ ‫اجل ��ائ ��زة ال �ث��ان �ي��ة ع�شرة‬ ‫اجل ��ائ ��زة ال �ث��ال �ث��ة ع�شرة‬ ‫اجل ��ائ ��زة ال��راب �ع��ة ع�شرة‬

‫‪1500‬‬ ‫‪1000‬‬ ‫‪500‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪150‬‬

‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬ ‫دينار‬

‫اجل ��ائ ��زة اخل��ام �� �س��ة ع�شرة‬ ‫اجل ��ائ ��زة ال �� �س��اد� �س��ة ع�شرة‬ ‫اجل ��ائ ��زة ال �� �س��اب �ع��ة ع�شرة‬ ‫اجل� ��ائ� ��زة ال �ث��ام �ن��ة ع�شرة‬ ‫اجل ��ائ ��زة ال �ت��ا� �س �ع��ة ع�شرة‬ ‫اجل� � � � ��ائ� � � � ��زة ال � �ع � �� � �ش � ��رون‬ ‫اجلائزة احلادية والع�شرون‬ ‫اجلائزة الثانية والع�شرون‬ ‫اجلائزة الثالثة والع�شرون‬ ‫اجلائزة الرابعة والع�شرون‬ ‫اجلائزة اخلام�سة والع�شرون‬ ‫اجلائزة ال�ساد�سة والع�شرون‬ ‫اجلائزة ال�سابعة والع�شرون‬

‫‪ 150‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬ ‫‪ 100‬دينار‬

‫جميع اجلوائز مقدمة من البنك الإ�سالمي االردين‬

‫بلغ عدد القرو�ض احل�سنة املمنوحة للمواطنني عام ‪ 2009‬حوايل‪13‬‬

‫مليون دينار ا�ستفاد منها‪� 23‬ألف مواطن‬

‫بلغ عدد القرو�ض احل�سنة التي قدمها البنك منذ ت�أ�سي�سه وحتى نهاية‬

‫عام ‪ 2009‬حوايل ‪ 109.4‬مليون دينار وا�ستفاد منها حوايل ‪� 238‬ألف م�ستفيد‬


عدد الاحد 5 أيلول 2010