Issuu on Google+

‫تف�سري «�إال حاج ًة يف نف�س يعقوب»‬ ‫ي‬ ‫فسر د‪.‬نوفل اآلية [‪ ] 68‬من سورة يوسف‪َ { :‬و مَ َّلا َدخَ ُلوا ِمنْ َح ْي ُث‬ ‫أَمرهُ ُم أَ ِّبُوهُ م ما َكان يغْ ني نْهُ م م هَّ‬ ‫اجةً ِفي‬ ‫َ ُ ِ عَ ْ ِ نَ‬ ‫ْ َ‬ ‫ََ ْ‬ ‫الل ِمنْ َش ْيءٍ إ ِ اَّل َح َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َذُ‬ ‫َ‬ ‫قُ‬ ‫َّاس اَل‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫ر‬ ‫ث‬ ‫ك‬ ‫أ‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫َا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫إ‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫َض‬ ‫ق‬ ‫وب‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫َ‬ ‫َّهُ‬ ‫اهَ‬ ‫َعْ‬ ‫نَّ‬ ‫عَ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ٍ مِ‬ ‫ِ‬ ‫نَفْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫وس َف آَ َوى إ ِ َل ْي ِه‬ ‫يَعْ َل ُمونَ}‪،‬ويربط بينها وبني اآلية [‪َ {:] 69‬و مَ َّلا َدخَ ُلوا عَ َلى ُي ُ‬ ‫َال إنِّي أَنَا أَخُ َ‬ ‫أَخَ ا ُه ق َ‬ ‫س مِبَا َكانُوا يَعْ َم ُلونَ}‪ ،‬ويبني معناها‬ ‫وك َف اَل َت ْب َتئِ ْ‬ ‫ِ‬ ‫والدروس املستفادة منها‪ ،‬ويتناول وصية يعقوب ألبنائه عند الدخول‬ ‫على عزيز مصر‪،‬كما يبني الروابط بيناآلية الكرمية وبني سياق القصة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وسيتم بث الدرس بصيغة «البث املباشر» عبر الصفحة‬ ‫الرسمية للدكتور أحمد نوفل على الفيسبوك‪ :‬الدكتور احمد نوفل‬ ‫‪.facebook.com/Dr.AhmadNofal -‬‬

‫ال�سبت ‪ 15‬ربيع الآخر ‪ 1438‬هـ ‪ 14‬كانون الثاين ‪ 2017‬م ‪ -‬ال�سنة ‪24‬‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫العدد ‪3538‬‬

‫ً‬ ‫فل�سا‬ ‫‪250‬‬

‫ع�شرات التظاهرات يف �سورية ت�ضامن ًا مع وادي بردى‬

‫«شورى العمل اإلسالمي» يوصي باملشاركة‬ ‫يف االنتخابات «البلدية والالمركزية»‬

‫قصف عنيف على مطار املزة العسكري‬ ‫والنظام السوري يتهم «إسرائيل»‬

‫خليل قنديل‬ ‫� �ص��وت جم�ل����س � �ش��ورى ح ��زب ج�ب�ه��ة العمل‬ ‫ال��س�لام��ي ب�أغلبية احل�ضور يف جل�سة تكميلية‬ ‫إ‬ ‫ع �ق��ده��ا م �� �س��اء اخل �م �ي ����س ل �� �ص��ال��ح امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫االنتخابات البلدية والالمركزية املقرر �إجرا�ؤها‬ ‫هذا العام وذلك بعد تو�صيه من املكتب التنفيذي‬ ‫بامل�شاركة‪ ،‬فيما تقرر عقد م�ؤمتر �صحفي اليوم‬ ‫ال�سبت يف متام ال�ساعة الواحدة ظهراً للإعالن‬ ‫عن املوقف الر�سمي للحزب جتاه هذه االنتخابات‪.‬‬ ‫وك� ��ان جم�ل����س � �ش��ورى ح ��زب ج�ب�ه��ة ال�ع�م��ل‬ ‫ال��س�لام��ي‪ ،‬بحث يف جل�سة تكميلية امل��وق��ف من‬ ‫إ‬ ‫االنتخابات البلدية والالمركزية املقرر �إجرا�ؤها‬ ‫هذا العام وذلك بعد تو�صية من املكتب التنفيذي‬ ‫بامل�شاركة‪ ،‬كما بحث ترتيبات املجل�س امل�ؤمتر العام‬ ‫للحزب‪ ،‬ومناق�شة تقرير االنتخابات النيابية‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ك �ل �م��ة ل��رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س ال��دك �ت��ور‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت قيادة جي�ش النظام ال�سوري �أم�س اجلمعة �إن‬ ‫"�إ�سرائيل" �أطلقت �صواريخ على مطار ع�سكري كبري‬ ‫غربي العا�صمة دم�شق‪ ،‬حمذرة تل �أبيب من تداعيات‬ ‫ما قالت �إنه اعتداء "�سافر"‪.‬‬ ‫و�� ُ�س�م�ع��ت االن �ف �ج��ارات يف ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬ور�أى �سكان‬ ‫يف ال �� �ض��واح��ي اجل �ن��وب �ي��ة ال �غ��رب �ي��ة � �س �ح��اب��ة ��ض�خ�م��ة‬ ‫م ��ن ال ��دخ ��ان ت��رت �ف��ع م ��ن امل �ن �ط �ق��ة يف ح�ي�ن �أظ �ه��رت‬ ‫لقطات م�صورة ج��رى حتميلها على مواقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي �أل�سنة اللهب تندلع يف �أج��زاء من جممع‬ ‫مطار املزة الع�سكري‪.‬‬ ‫ونقل �شهود عيان �أن ثمانية �صواريخ ا�ستهدفت‬ ‫املطار‪ ،‬وب�أن �سيارات الإ�سعاف �شوهدت تهرع �إىل املكان‪.‬‬ ‫وذك��رت وكالة �سبوتنيك الرو�سية �إن "�إ�سرائيل"‬ ‫ا�ستخدمت طائرات ‪ F35‬الأمريكية اجلديدة يف عملية‬ ‫الق�صف لأول مرة‪.‬‬ ‫لكن التلفزيون ال�سوري قال نقال عن اجلي�ش‪� ،‬إن‬ ‫عدة �صواريخ �أطلقت من منطقة قرب بحرية طربية‬ ‫يف �شمال دول��ة االحتالل بعد منت�صف الليل مبا�شرة‪،‬‬ ‫��س�ق�ط��ت يف جم�م��ع امل �ط��ار وه��و م�ن���ش��أة ك �ب�يرة ل�ق��وات‬ ‫احلر�س اجلمهوري‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى خرجت ع�شرات التظاهرات‪� ،‬أم�س‬ ‫اجلمعة‪ ،‬يف حمافظات �إدلب وحلب وحماة ودرعا وريف‬ ‫دم�شق‪ ،‬ت�ضامناً مع وداي بردى‪ ،‬غرب العا�صمة دم�شق‪،‬‬ ‫التي تتع ّر�ض لق�صف وحماوالت اقتحام من قبل قوات‬ ‫النظام و"حزب اهلل" اللبناين‪.‬‬ ‫ون � ّف ��ذ �أط� �ف ��ال م ��ن م��دي �ن��ة دوم � ��ا‪ ،‬ب��ري��ف دم���ش��ق‬ ‫ال �� �ش��رق��ي‪ ،‬وق �ف��ة ت �� �ض��ام �ن �ي��ة‪ ،‬ورف� �ع ��وا الف� �ت ��ات ت�ن��دد‬ ‫مب�م��ار��س��ات ال�ن�ظ��ام‪ ،‬ك�م��ا ط��ال�ب��وا بحقوقهم وب��إي�ق��اف‬ ‫خروقات النظام للهدنة املعلن عنها‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق �آخ ��ر ق ��ال وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال��رو� �س��ي‪،‬‬ ‫��س�يرغ��ي الف ��روف‪� ،‬أم����س اجل�م�ع��ة‪� ،‬إن ب�ل�اده م�ستعدة‬

‫حملة اعتقاالت يف صفوف نشطاء على‬ ‫فيسبوك بينهم نائب سابق ولواء متقاعد‬ ‫عالء الذيب ون�صر العتوم‬

‫ال� �س �ت �� �ض��اف��ة م� �ف ��او�� �ض ��ات ال �ت �� �س��وي��ة ب �ي�ن ال �� �س �ل �ط��ة‬ ‫الفل�سطينية واالح�ت�لال الإ�سرائيلي‪ ،‬وذل��ك قبل �أي��ام‬ ‫م��ن انعقاد امل� ؤ�مت��ر ال��دويل لل�سالم‪ ،‬ال��ذي ت�ست�ضيفه‬ ‫باري�س‪ ،‬الأحد القادم‪ ،‬مب�شاركة وزراء خارجية ‪ 70‬دولة‬ ‫عربية وغربية‪.‬‬

‫القوات العراقية تسيطر على املجمع‬ ‫الحكومي باملوصل‬ ‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع�ل��ن ق��ائ��د احلملة الع�سكرية العراقية يف‬ ‫امل��و��ص��ل ال�ف��ري��ق ال��رك��ن عبد الأم�ي�ر ي��ار اهلل �أن‬ ‫ال �ق��وات ال�ع��راق�ي��ة �سيطرت �أم ����س اجل�م�ع��ة على‬ ‫املجمع احلكومي واجل�سر الثاين وحي الفي�صلية‬ ‫و�أج��زاء من جامعة املو�صل يف اجلانب ال�شرقي‬

‫للمدينة �إثر معارك مع تنظيم الدولة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ي� ��ار اهلل يف ب �ي ��ان ن �ق �ل��ه ال �ت �ل �ف��زي��ون‬ ‫احل �ك��وم��ي �إن "قوات ج �ه��از م�ك��اف�ح��ة الإره� ��اب‬ ‫(تتبع اجلي�ش) متكنت من ال�سيطرة على جممع‬ ‫ال��دوائ��ر احلكومية امل�ك��ون م��ن مبنى املحافظة‬ ‫وجم�ل����س امل�ح��اف�ظ��ة اجل��دي��د وب �ن��اء قائمقامية‬ ‫املو�صل ودائرة الزراعة ودائرة التخطيط‬ ‫‪5‬‬ ‫العمراين ودائرة عقارات الدولة"‪.‬‬

‫الساليطة‪ :‬امتحان «التوجيهي» لهذه الدورة‬ ‫شهد انخفاضا ملموسا بعدد املخالفات‬ ‫مراد املح�ضي‬ ‫قال �أمني عام وزارة الرتبية والتعليم لل�ش�ؤون‬ ‫االدارية �سامي ال�ساليطة �إن هذه الدورة المتحانات‬ ‫ال�ث��ان��وي��ة ال�ع��ام��ة "التوجيهي" �شهدت انخفا�ضا‬ ‫ملمو�سا ملخالفات الطلبة لتعليمات االمتحان‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال ت�صريحات �صحفية �أدىل‬ ‫بها ال�ساليطة اثناء تفقده �أم�س االول اخلمي�س‬

‫لعدد من قاعات امتحان الثانوية العامة التابعة‬ ‫ملديرية الرتبية والتعليم لق�صبة العا�صمة‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�ساليطة �إىل �أن االمتحان يف يومه‬ ‫التا�سع �سار وفق ما هو خمطط له‪� ،‬سواء داخل‬ ‫القاعات �أو يف البيئات املحيطة بها‪ ،‬مثنيا على‬ ‫دور املجتمع املحلي الذي �أظهر تعاوناً كبرياً مع‬ ‫الكوادر القائمة على عقد االمتحان؛ مما ينم عن‬ ‫وعي كبري ي�ستحق الثناء‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫ويف ت���ص��ري�ح��ات خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه �أم�ي�ن ��س��ر اللجنة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة مل�ن�ظ�م��ة ال �ت �ح��ري��ر ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪�� ،‬ص��ائ��ب‬ ‫عريقات‪ ،‬يف مو�سكو �أم�س‪� ،‬أعرب الفروف عن قلق بالده‬ ‫من توقف املفاو�ضات الفل�سطينية الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫‪5‬‬ ‫بح�سب وكالة "الأنا�ضول"‪.‬‬

‫قال موقع "واال" ال�صهيوين‪� ،‬أم�س اجلمعة‪� ،‬إنه ورغم‬ ‫االحتياطات ال�صهيونية بعد �أن ا�ستطاعت حركة حما�س‬ ‫بوا�سطة ح�سابات مزيفة عرب �شبكات التوا�صل االجتماعي‬ ‫اخرتاق �أجهزة االت�صاالت اخللوية جلنود و�ضباط من جي�ش‬ ‫االح �ت�لال؛ ك�شف �صباحا ع��ن (‪ )15‬ح�سابًا ج��دي�دًا مزيفة‬

‫الم �ن �ي��ة ل�ي�ل��ة اجل�م�ع��ة‬ ‫اع �ت �ق �ل��ت الأج � �ه ��زة أ‬ ‫جمموعة م��ن احل��راك�ي�ين الن�شطاء على موقع‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي ف�ي���س�ب��وك وامل �ع��روف�ي�ن‬ ‫مبعار�ضتهم لل�سيا�سات احلكومية‪.‬‬ ‫فقد اعتقلت الأج�ه��زة الأمنية �صباح �أم�س‬ ‫اجل�م�ع��ة ع�ضو جمل�س ال �ن��واب ال���س��اب��ق و�صفي‬ ‫ال��روا� �ش��دة‪ ،‬وذل��ك بعد طلب مراجعته م��ن قبل‬ ‫الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��روا� �ش��دة ع�بر �صفحته ع�ل��ى في�س‬ ‫ب��وك‪�'' :‬أن ��ا الآن معتقل (‪ )..‬وي�ب��دو ان ال�سبب‬ ‫يعود لن�شاطي على �صفحة التوا�صل االجتماعي‬ ‫و�آرائ ��ي الوطنية وخ�صو�صا مل��ا ن�شرته قبل اي��ام‬ ‫حتت عنوان (النداء االخري)‪.‬‬

‫فيما قالت م�صادر مقربة من النا�شط فالح‬ ‫اخلاليلة �أن الأجهزة الأمنية ا�ستدعته للتحقيق‬ ‫معه ح��ول من�شورات ق��ام بن�شرها ع�بر �صفحته‬ ‫على الفي�س بوك‪ ،‬ومل يفرج عنه لغاية الآن‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق ��ال ال �ق��ائ �م��ون ع�ل��ى ��ص�ف�ح��ة ال�ن��ا��ش��ط‬ ‫الدكتور عمر الع�سويف ان ات�صاال من جهة �أمنية‬ ‫�أبلغه �ضرورة مراجعتهم‪ ،‬وعند ذهابه مت التحفظ‬ ‫عليه‪ ،‬ومل يفرج عنه‪.‬‬ ‫ون��وه��ت �صفحته على الفي�س ب��وك ان ذوي‬ ‫الع�سويف ال يعرفون عنه �شيئا ل�لان‪ ،‬مطالبني‬ ‫االفراج عنه با�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫الج �ه��زة أ‬ ‫ويف جر�ش اعتقلت أ‬ ‫الم�ن�ي��ة م�ساء‬ ‫اخلمي�س ال �ل��واء امل�ت�ق��اع��د ال��دك�ت��ور حم�م��د عبد‬ ‫الكرمي العتوم بعد ا�ستدعائه وطلبه بناء‬ ‫‪3‬‬ ‫على ات�صال هاتفي‪.‬‬

‫«املستشفيات الخاصة» ترفض ربط فاتورة الكهرباء بـ«برميل النفط»‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫تعاين امل�ست�شفيات اخلا�صة من ارتفاع كلفة فاتورة‬ ‫الكهرباء‪ ،‬خا�ص ًة �أنها تقع �ضمن �شريحة التعرفة الأعلى‬ ‫مقارن ًة بقطاعات ا�ستثمارية �أخرى يف اململكة‪.‬‬ ‫ويرف�ض رئي�س جمعية امل�ست�شفيات اخلا�صة الدكتور‬ ‫فوزي احلموري ربط احلكومة لفاتورة الكهرباء ال�شهرية‬ ‫ب�أ�سعار النفط عاملياً‪ ،‬عند �سعر ‪ 55‬دوالرا للربميل‪ .‬وقال‬

���احلموري لـ"ال�سبيل" �إن اجلمعية �ستطلب لقاء رئي�س‬ ‫ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور ه��اين امل�ل�ق��ي خ�ل�ال الأي� ��ام ال�ق��ادم��ة؛‬ ‫ال�ستي�ضاح الأمر‪ ،‬م�ؤكداً �أن قطاع امل�ست�شفيات اخلا�صة‬ ‫يدفع الكلفة الأعلى �ضمن �شرائح تعرفة الكهرباء‪ ،‬بواقع‬ ‫‪ 26‬قر�شاً للكيلو واط‪ ،‬وا�صفاً تلك التعرفة بـ"اجلائرة"‪،‬‬ ‫مطالباً يف الوقت ذاته احلكومة بتخفي�ضها‪.‬‬ ‫و�أعلنت هيئة تنظيم قطاع الطاقة وامل�ع��ادن البدء‬ ‫بتفعيل بند فرق �أ�سعار الوقود يف فاتورة الكهرباء مبا‬

‫الآالف �سيحتجون بوا�شنطن لتعطيل‬

‫حفل تن�صيب ترمب‬

‫‪5‬‬

‫الوحدات يفوز على احل�سني‬ ‫ويت�صدر‬

‫‪7‬‬

‫العمالء واجلوا�سي�س الفل�سطينيون‪:‬‬ ‫عني «�إ�سرائيل» الثالثة‬

‫ا�ستخدمت للغر�ض نف�سه‪ ،‬و�أق ��ام جي�ش االح �ت�لال غرفة‬ ‫عمليات خا�صة لتلقي ات�صاالت من "الإ�سرائيليني" حول‬ ‫الق�ضية‪.‬‬ ‫وح�سب امل��وق��ع ال �ع�بري؛ ف ��إن ج�ه��ود املنظمات تخ�ضع‬ ‫ملراقبة ومتابعة من رئي�س ق�سم التحقيقات يف وح��دة �أمن‬ ‫املعلومات التابعة جلي�ش االح �ت�لال‪ ،‬بالتعاون م��ع وح��دات‬ ‫�أخرى يف امل�ؤ�س�سة الأمنية‪.‬‬

‫االحتالل اعرتف باخرتاق حما�س لإجهزة �ضباط وجنود يف اجلي�ش‬

‫يعمل على رف��ع قيمة الفاتورة بن�سب متفاوتة وح�سب‬ ‫كمية اال�ستهالك ابتداء من مطلع العام احلايل‪.‬‬ ‫ويف العام املا�ضي‪ ،‬در�ست الهيئة ثالثة �سيناريوهات‬ ‫لتعديل التعرفة الكهربائية مت بحثها مع اجلهات املعنية‪،‬‬ ‫م�ستند ًة �إىل املنوال الت�شغيلي املتوقع للنظام الكهربائي‪،‬‬ ‫وال��ذي �أظهر �أن كلفة حالة التعادل للنظام الكهربائي‬ ‫املتوقعة لعام ‪� 2017‬ستكون عند �سعر ت�أ�شريي للنفط‬ ‫اخلام نحو ‪ 55‬دوالرا للربميل‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫ال�ضابط "ئي�س" من وح��دة التحقيقات يف وح��دة �أمن‬ ‫املعلومات قال‪" :‬نحن ندرك �أن �أعداء دولة "�إ�سرائيل" باتوا‬ ‫على معرفة �أن �شبكة االنرتنت و�شبكات التوا�صل االجتماعي‬ ‫ميكن �أن تكون م�صدرًا للكثري من املعلومات‪ ،‬ومنها ما هو‬ ‫�سري‪ ،‬وحركة حما�س فهمت يف ال�سنوات الأخرية �أهمية هذه‬ ‫ال�ساحة‪ ،‬بالتايل ب��د�أت با�ستخدام ح�سابات مزيفة لفتيات‬ ‫جذابات"‪.‬‬ ‫وتابع ال�ضابط ال�صهيوين‪ :‬تنظيم حما�س يعمل بثالث‬ ‫طرق مركزية؛ الطريق الأوىل الدخول ل�صفحات في�سبوك‬ ‫ذات ط��اب��ع ع���س�ك��ري‪ ،‬ال�ط��ري�ق��ة ال�ث��ان�ي��ة ال�ت��وج��ه للجندي‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬فهو �شاب �صغري معني بالتوا�صل مع الفتيات‪ ،‬وهذا‬ ‫�أمر طبيعي‪ ،‬ومن خاللهم يحاولون احل�صول على معلومات‬ ‫ومنها معلومات �سرية‪ ،‬واخلطوة الثالثة �إر�سال تطبيق ح�صان‬ ‫طروادة من �أجل اخرتاق الهاتف اخللوي وال�سيطرة عليه‪.‬‬ ‫بهذه الو�سائل ي�ستطيع عنا�صر حركة حما�س احل�صول‬ ‫ع�ل��ى امل �ع �ل��وم��ات ال���س��ري��ة وم �ع��رف��ة م �ك��ان وج ��ود اجل �ن��دي‪،‬‬ ‫والتن�صّ ت على مكاملاته وعلى الر�سائل التي ير�سلها وتلك‬ ‫التي ي�ستقبلها‪ ،‬كما ميكن ت�شغيل ميكرفون الهاتف اخللوي‬ ‫ومعرفة ماذا يدور يف املنطقة املحيطة‪ ،‬وميكن ت�صوير مواقع‬ ‫ح�سا�سة دون علم اجلندي‪.‬‬ ‫و�أج �م��ل ال���ض��اب��ط يف وح ��دة �أم ��ن امل�ع�ل��وم��ات يف جي�ش‬ ‫االح�ت�لال حديثه بالقول‪“ :‬كل جندي يف اجلي�ش موجود‬ ‫يف اخلدمة �أو عملية ع�سكرية �أو يف دوري��ة و�أجهزة االت�صال‬ ‫فاعلة يتمكن العدو من امل�شاهدة واال�ستماع‪ ،‬بعد الك�شف عن‬ ‫عملية جت�س�س حما�س على هواتف اجلنود تقرر القيام بعملية‬ ‫معركة ال�صيادين للعثور على ح�سابات مزيفة على �شبكات‬ ‫التوا�صل االجتماعي‪ ،‬ورفع م�ستوى وعي اجلنود يف مثل هذه‬ ‫الق�ضية”‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫وقفة لـ«العمل اإلسالمي» احتجاج ًا‬ ‫على قرارات رفع األسعار‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫حماس تواصل حرب «السايرب»‪ ..‬االحتالل يكشف عن ‪ 15‬اخرتاقا جديدا‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عبداملح�سن ال �ع��زام و�أم �ي�ن ع��ام احل ��زب حممد‬ ‫الزيود‪.‬‬ ‫فيما نا�شد الأمني العام حلزب جبهة العمل‬ ‫ال��س�لام��ي حممد ال��زي��ود امل�ل��ك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫إ‬ ‫بالتدخل الفوري لو�ضع حل ملا يواجهه الوطن‬ ‫من مع�ضالت االقت�صادية عرب ت�شكيل حكومة‬ ‫�إنقاذ وطني م�شهود لأع�ضائها بالنزاهة والكفاءة‬ ‫بحيث ت�ك��ون ق ��ادرة على تنفيذ ب��رن��ام��ج �إ��ص�لاح‬ ‫حقيقي ملعاجلة التحديات التي تواجه اململكة‪.‬‬ ‫و�أكد الزيود يف كلمة له خالل جل�سة جمل�س‬ ‫ال���ش��ورى على ��ض��رورة �أن تهيئ حكومة الإن�ق��اذ‬ ‫الوطني ملمار�سة �سيا�سية وح�ي��اة حزبية فعالة‪،‬‬ ‫وو�� �ض ��ع ب ��رام ��ج اق �ت �� �ص��ادي��ة ح�ق�ي�ق�ي��ة‪ ،‬وخ�ط��ط‬ ‫ط�م��وح��ة وا��س�ت�ث�م��ارات حم�ف��زة وحم��ارب��ة للفقر‬ ‫والبطالة من خالل امل�شاريع الناجحة واملدرو�سة‪،‬‬ ‫و�إط�ل�اق ح��ري��ة الكلمة امل���س��ؤول��ة ويف مقدمتها‬ ‫احلرية ال�صحفية‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫ن �ظ��م ح� ��زب ج �ب �ه��ة ال �ع �م��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي وق�ف��ة‬ ‫احتجاجية م�ساء اخلمي�س احتجاجاً على ال�سيا�سات‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة يف ال�ت���ض�ي�ي��ق ع�ل��ى امل ��واط��ن الأردين‪،‬‬ ‫ورف�ضاً الج��راءات احلكومة باال�ستمرار برفع �أ�سعار‬ ‫ال�سلع وفر�ض مزيد من ال�ضرائب‪.‬‬ ‫و�شهدت الفعالية م�شاركة كل من الأم�ين العام‬ ‫ل �ل �ح��زب حم �م��د ال ��زي ��ود ورئ �ي ����س جم�ل����س ال �� �ش��ورى‬ ‫عبداملح�سن العزام‪ ،‬واع�ضاء جمل�س ال�شورى وعدد‬ ‫م��ن �أع �� �ض��اء جم�ل����س ال �ن ��واب ح�ي��ث ردد امل���ش��ارك��ون‬

‫هتافات تندد بقرار رفع الأ�سعار وتطالب مبحا�سبة‬ ‫الفا�سدين‪.‬‬ ‫ع�ضو املكتب التنفيذي للحزب املهند�س م��راد‬ ‫الع�ضايلة طالب احلكومة مبحاربة الف�ساد وحما�سبة‬ ‫الفا�سدين وال�ع�م��ل على ا� �س�ترداد م �ق��درات الوطن‬ ‫املنهوبة لتغطية عجز املوازنة‪" ،‬بد ًال من اللجوء �إىل‬ ‫ا�ستنزاف جيوب املواطنني‪.‬‬ ‫واع�ت�بر النائب الدكتور مو�سى الوح�ش يف كلمة‬ ‫له خالل الفعالية �أن ما طرحته احلكومة من م�شروع‬ ‫قانون املوازنة ي�ؤكد ف�شل ال�سيا�سات املالية واالقت�صادية‬ ‫وما ت�سبب به ذلك من تفاقم الأزم��ة الداخلية‬ ‫وحتميل املواطنني �أعباء �إ�ضافية‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫علماء أمريكيون‪ :‬عمر القمر أكرب‬ ‫بكثري من التقديرات السابقة‬

‫وا�شنطن‪ -‬برتا‬ ‫تو�صل علماء �إىل حقيقة‬ ‫مفادها �أن عمر القمر كان �أكرب‬ ‫من التقديرات ال�سابقة بفارق‬ ‫�شا�سع جدا‪.‬‬ ‫وك �� �ش �ف��ت درا�� �س ��ة �أج ��راه ��ا‬ ‫ف��ري��ق م��ن ال�ع�ل�م��اء يف جامعة‬ ‫كاليفورنيا الأمريكية �أن عمر‬ ‫ال�ق�م��ر يبلغ ‪ 4.51‬م�ل�ي��ار �سنة‪،‬‬

‫وظ �ه��ر ع �ل��ى الأرج � � ��ح ب �ع��د ‪60‬‬ ‫مليون �سنة م��ن ظهور النظام‬ ‫ال�شم�سي‪ ،‬وفق ما ذك��رت جملة‬ ‫"�ساين�س �أدفان�س" العلمية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ت �ق��دي��رات العلماء‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة ت �� �ش�ير �إىل ان عمر‬ ‫ال�ق�م��ر ي�ب�ل��غ ‪ 140‬م�ل�ي��ون �سنة‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫واعتمد العلماء يف درا�ستهم‬ ‫ع� � �ل � ��ى حت � �ل � �ي� ��ل ا� � �ض � �م � �ح �ل�ال‬

‫ال�ي��وران�ي��وم يف م�ع��دن ال��زرك��ون‬ ‫امل��وج��ود على القمر‪ ،‬وك��ان هذا‬ ‫امل� �ع ��دن م ��وج ��ودا يف ال���ص�خ��ور‬ ‫القمرية التي جلبتها الرحلة‬ ‫ال�ف���ض��ائ�ي��ة "�أبولو ‪ "14‬ع��ام‬ ‫‪.1971‬‬ ‫و�أ�شاروا �إىل �أن عمر القمر‬ ‫اله �م �ي��ة يف ف �ه��م كيفية‬ ‫ب��ال��غ أ‬ ‫تطور نظامنا ال�شم�سي وت�شكيل‬ ‫�صخور الكواكب‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اململكة تتأثر بحالة من عدم‬ ‫االستقرار الجوي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تغطي �سماء اململكة اليوم ال�سبت كميات من الغيوم املتو�سطة‬ ‫والعالية االرت �ف��اع‪ ،‬بح�سب دائ��رة الأر� �ص��اد اجل��وي��ة‪ ،‬واع�ت�ب��ارا من‬ ‫�ساعات الظهرية تت�أثر اململكة تدريجيا بحالة من عدم اال�ستقرار‬ ‫اجل��وي‪ ،‬تتحول ا ألج��واء ما بني غائمة جزئيا اىل غائمة ويتوقع‬ ‫باذن اهلل �سقوط زخات من املطر يف أ�ج��زاء متفرقة من اململكة قد‬ ‫تكون أ�ث�ن��اء الليل غ��زي��رة خا�صة يف جنوب و��ش��رق اململكة‪ ،‬الرياح‬ ‫جنوبية �شرقية معتدلة اىل ن�شطة ال�سرعة تثري الغبار يف جنوب‬ ‫و�شرق اململكة‪.‬‬ ‫درجات احلرارة يف عمان اليوم وخالل اليومني املقبلني‪ ،‬من ‪4‬‬ ‫اىل ‪ 13‬درجة مئوية ويف املناطق ال�شمالية من ‪ 4‬اىل ‪ 13‬ويف املناطق‬ ‫الو�سطى من ‪ 5‬اىل ‪ 12‬ويف املناطق اجلنوبية من درجة واحدة اىل ‪15‬‬ ‫درجة ويف العقبة من ‪ 10‬اىل ‪ 20‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫�إغالق ال�سري من �إ�شارة الدوريات باجتاة ال�سلط‬

‫إنجاز جسر تقاطع الدوريات‬ ‫الخارجية نهاية آذار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أجن��زت أ�م��ان��ة عمان �صب املرحلة الأوىل م��ن ج�سر (تقاطع‬ ‫الدوريات اخلارجية) بحجم ‪ 900‬مرت مكعب والذي يجري العمل‬ ‫به حاليا على �ضمن ا ألع�م��ال االن�شائية مل�شروع البا�ص ال�سريع‪،‬‬ ‫وت�شمل �إن�شاء ج�سر مب�سربني يربط �شارع امللكة رانيا العبد اهلل من‬ ‫جهة �صويلح مع �شارع ياجوز بطول ‪ 650‬مرتا‪.‬‬ ‫وتبلغ تكلفة امل���ش��روع (‪ )3‬مليون و‪ 761‬أ�ل��ف دي�ن��ار واملتوقع‬ ‫�إجنازه نهاية �شهر �آذار املقبل‪ ،‬ومت تق�سيم العمل به اىل مرحلتني‬ ‫للمحافظة على ان�سيابية حركة املرور وعدم �إجراء �أي �إغالقات �أو‬ ‫حتويالت مرورية على التقاطع الذي ي�شهد مرور ‪� 150‬ألف �سيارة‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫و�ستتم �أعمال ال�صب للمرحلة الثانية نهاية �شهر �شباط املقبل‪،‬‬ ‫وكان العمل يف امل�شروع انطلق مطلع �شهر �آب املا�ضي‪ ،‬ومتتد م�ساحة‬ ‫العمل فيه على م�ساحة ‪ 800‬مرت من إ���ش��ارة معروف اىل تقاطع‬ ‫ياجوز" ال��دوري��ات اخلارجية"‪ ،‬وت�شمل أ�ع�م��ال اجل��زر واالر�صفة‬ ‫وزراعة اال�شجار و�أعماال جتميلية على طول م�سار امل�شروع‪.‬‬ ‫كما ي�شمل ان�شاء حمطة خدمات للنقل العام املغذية وحمطة‬ ‫حتميل وتنزيل خلدمة منطقة اجلبيهة و�شفا بدران‪.‬‬ ‫وتنفيذ خطوط ت�ص��يف مياه �أمطار يف �شارع امللك عبداهلل‬ ‫الثاين للجزء املمتد من �إ�شارة الدفاع املدين اىل مدخل دوار �صويلح‪،‬‬ ‫ويف املنطقة ال�صناعية ‪ /‬دوار �صويلح وتركيب عبارة �أنبوبية بقطر‬ ‫ال��ف ملم (م��زدوج ) من �شارع رفاعه االن�صاري باجتاه �شارع ابن‬ ‫عا�شور وحتى كازية توتال على دوار �صويلح‪.‬‬ ‫ويزيد طول ال�شارع املقام على ج�سر تقاطع �شارع الأردن عن‬ ‫"‪ "2‬كم وبعر�ض "‪ "30‬مرتا ومب�سربني يف كل اجتاه وجزيرة‪.‬‬ ‫وي�ه��دف امل���ش��روع املنفذ م��ن قبل ك ��وادر و�آل �ي��ات الأم��ان��ة �إىل‬ ‫ت�سهيل احلركة املرورية باملوقع وتنقل املواطنني يف املناطق املحيطة‬ ‫والتي ت�شهد حركة عمرانية ن�شطة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل توفري الوقت‬ ‫على املواطنني كون امل�شروع يربط �شمال عمان وغربها و�شرقها من‬ ‫خالل ج�سر تقاطع �شارع الأردن املقام يف املنطقة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك �أعلنت �أمانة عمان بالتعاون مع �إدارة ال�سري املركزية‬ ‫ع��ن إ�غ�ل�اق ج��زئ��ي لل�سري ال�ق��ادم م��ن إ�� �ش��ارة ال��دوري��ات اخلارجية‬ ‫باجتاه ال�سوق التجاري ‪� /‬صويلح وال�سلط‪.‬‬ ‫وب�إجتاه �إ�شارات �ألباهاو�س عرب �شارع امللك عبداهلل الثاين حيث‬ ‫�ستكون التحويلة مال�صقه ل�صحن ال ��دوار‪ ،‬اع�ت�ب��ارا م��ن ال�ساعة‬ ‫ال�ساد�سة من �صباح ي��وم غد اجلمعة وحتى ال�ساعة ال�ساد�سة من‬ ‫�صباح غد الأحد‪.‬‬ ‫وذل��ك ال�ستكمال امل��رح�ل��ة الثانية م��ن تعزيز �شبكة خطوط‬ ‫ت�صريف مياه الأمطار يف دوار �صويلح‪.‬‬

‫ال�سبت (‪ )14‬كانون الثاين (‪ ) 2017‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )24‬العدد (‪)3538‬‬

‫الزيود ينا�شد امللك التدخل وت�شكيل حكومة �إنقاذ وطني‬

‫«شورى العمل اإلسالمي» يصوت باملشاركة‬ ‫يف االنتخابات «البلدية والالمركزية»‬ ‫ال�سبيل – خليل قنديل‬ ‫� �ص��وت جم�ل����س � �ش��ورى ح ��زب ج�ب�ه��ة ال�ع�م��ل‬ ‫الإ��س�لام��ي ب�أغلبية احل���ض��ور يف جل�سة تكميلية‬ ‫ع �ق��ده��ا م �� �س��اء اخل �م �ي ����س ل �� �ص��ال��ح امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫االنتخابات البلدية والالمركزية املقرر �إجرا�ؤها‬ ‫هذا العام وذلك بعد تو�صيه من املكتب التنفيذي‬ ‫بامل�شاركة‪ ،‬فيما تقرر عقد م�ؤمتر �صحفي اليوم‬ ‫ال�سبت يف مت��ام ال�ساعة ال��واح��دة ظ�ه��راً للإعالن‬ ‫عن املوقف الر�سمي للحزب جتاه هذه االنتخابات‪.‬‬ ‫وك � ��ان جم �ل ����س �� �ش ��ورى ح� ��زب ج �ب �ه��ة ال�ع�م��ل‬ ‫الإ� �س�لام��ي‪ ،‬بحث يف جل�سة تكميلية امل��وق��ف من‬ ‫االنتخابات البلدية والالمركزية املقرر �إجرا�ؤها‬ ‫هذا العام وذلك بعد تو�صية من املكتب التنفيذي‬ ‫ب��امل���ش��ارك��ة‪ ،‬ك�م��ا ب�ح��ث ت��رت�ي�ب��ات امل�ج�ل����س امل � ؤ�مت��ر‬ ‫ال� �ع ��ام ل �ل �ح��زب‪ ،‬وم �ن��اق �� �ش��ة ت �ق��ري��ر االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫النيابية‪� ،‬إ�ضافة �إىل كلمة لرئي�س املجل�س الدكتور‬ ‫ع�ب��دامل�ح���س��ن ال� �ع ��زام و أ�م �ي��ن ع ��ام احل� ��زب حممد‬ ‫الزيود‪.‬‬ ‫فيما نا�شد الأم�ين العام حل��زب جبهة العمل‬ ‫الإ� �س�لام��ي حم�م��د ال��زي��ود امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال�ث��اين‬ ‫بالتدخل الفوري لو�ضع حل ملا يواجهه الوطن من‬ ‫مع�ضالت االقت�صادية عرب ت�شكيل حكومة �إنقاذ‬ ‫وطني م�شهود لأع�ضائها بالنزاهة والكفاءة بحيث‬ ‫ت�ك��ون ق ��ادرة على تنفيذ ب��رن��ام��ج �إ� �ص�لاح حقيقي‬ ‫ملعاجلة التحديات التي تواجه اململكة‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ال ��زي ��ود يف ك�ل�م��ة ل ��ه خ�ل�ال جل�سة‬ ‫جمل�س ال���ش��ورى على ��ض��رورة �أن ت�ه��يء حكومة‬

‫من اجتماع �شورى العمل اال�سالمي‬

‫الإن�ق��اذ الوطني ملمار�سة �سيا�سية وح�ي��اة حزبية‬ ‫فعالة‪ ،‬وو�ضع برامج اقت�صادية حقيقية‪ ،‬وخطط‬ ‫ط�م��وح��ة وا��س�ت�ث�م��ارات حم�ف��زة وحم��ارب��ة للفقر‬ ‫والبطالة من خالل امل�شاريع الناجحة واملدرو�سة‪،‬‬ ‫و إ�ط �ل�اق ح��ري��ة ال�ك�ل�م��ة امل���س��ؤول��ة ويف مقدمتها‬ ‫احلرية ال�صحفية‪.‬‬ ‫كما �أكد الزيود على �ضرورة ان تعمل حكومة‬ ‫الإنقاذ الوطني على بناء جبهة وطنية متما�سكة‬ ‫ل�ل��وق��وف أ�م��ام ال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي تعرت�ض م�سرية‬ ‫ال��وط��ن وت�ت�ق��دم ه��ذه اجل�ب�ه��ة ال��وط�ن�ي��ة احل��رك��ة‬

‫الإ�سالمية " التي ما غادرت خندق الوطن يوماً‬ ‫واح��داً يف تاريخها النا�صع الو�ضاء"‪ ،‬و�أن تتبنى‬ ‫ه ��ذه احل �ك��وم��ة إ�� �س�ترات �ي �ج �ي��ة وط �ن �ي��ة مل�ك��اف�ح��ة‬ ‫ال�ت�ط��رف وال�غ�ل��و‪ ،‬ولي�س �إ�سرتاتيجية لتجفيف‬ ‫م�ن��اب��ع اخل�ي�ر ك��ال�ت��ي ق��دم�ت�ه��ا احل �ك��وم��ة يف ع��ام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫و أ�� �ش��ار ال��زي��ود �إىل م��ا ي��واج�ه��ه ال��وط��ن من‬ ‫حت ��دي ��ات خ��ارج �ي��ة وداخ� �ل� �ي ��ة ال � �س �ي �م��ا الأزم � ��ة‬ ‫االقت�صادية معترباً �أن " ا�ستمرار ال�ضغط‪ ،‬على‬ ‫املواطن‪ ،‬يف ظ��روف ع�صيبة‪ ،‬و�إقليم ملتهب‪ ،‬ويف‬

‫ظ��ل ت ��آك��ل ال ��روات ��ب وا ألج � ��ور ��س�ي�ف��اق��م امل���ش��اك��ل‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة وا ألم �ن �ي��ة و��س�ي�ج�ع��ل م��ن �سيا�سات‬ ‫احل�ك��وم��ة الفا�شلة بيئة حم�ف��زة وم�شجعة على‬ ‫ال �ت �ط��رف ووق � ��وداً الن �ف �ج��ار اج�ت�م��اع��ي ال ت�ع��رف‬ ‫عواقبه ونتائجه يف حق الوطن واملواطن" بح�سب‬ ‫ال��زي��ود‪ .‬و أ���ش��اد ال��زي��ود مبا ت�شهدة كتلة الإ�صالح‬ ‫الربملانية من درجة كبرية من التوافق والتما�سك‪،‬‬ ‫وتن�سيق املواقف والأدوار والتن�سيق مع الآخرين‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل عقد ل�ق��اءات دوري��ة م��ع ق�ي��ادة احل��زب‬ ‫لبحث خمتلف امل�ستجدات‪ ،‬حيث ثمن جهود اع�ضاء‬ ‫الكلتة يف خدمة الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫و�أكد الزيود على التو�صية التي قدمها املكتب‬ ‫التنفيذي للحزب �إىل جمل�س ال�شورى بالتن�سيب‬ ‫ب��امل��واف�ق��ة ع�ل��ى امل���ش��ارك��ة يف االن�ت�خ��اب��ات البلدية‬ ‫وال�لام��رك��زي��ة بعد ت��دار���س ه��ذا ال�ق��رار م��ن جلان‬ ‫عديدة خمت�صة‪ ،‬م�ضيفاً "ن�سعى ال�ستكمال م�سرية‬ ‫امل�شاركة ال�سيا�سية يف ه��ذا املجال بعد �أن �أجنزنا‬ ‫جناحات طيبة يف االنتخابات النيابية‪ ،‬ن�أمل من‬ ‫خاللها �أن نخدم الوطن و�أبنائه"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه أ��� �ش ��ار رئ �ي ����س جم �ل ����س ال �� �ش��ورى‬ ‫الدكتور عبد املح�سن العزام �إىل ما مير به الوطن‬ ‫م��ن حت��دي��ات داخلية وخارجية وال��و��ص��ول �إىل ما‬ ‫و��ص�ف��ه بـ" ح��ال��ة الإف�ل�ا� ��س يف خم�ت�ل��ف امل �ج��االت‬ ‫وتف�شي الف�ساد"‪.‬‬ ‫واك � ��د ال � �ع� ��زام ع �ل��ى دور احل � ��زب واط�ل�اع ��ه‬ ‫بامل�س�ؤولية جتاه ما مير به الوطن والتحديات التي‬ ‫يواجهها للو�صول الوطن �إىل بر ا ألم��ان‪ ،‬كما اكد‬ ‫على �ضرورة متتني اجلبهة الداخلية والوطنية‪.‬‬

‫�سائقو �شاحنات يلوحون باللجوء للت�صعيد‬

‫نقابة أصحاب الشاحنات ال إعاقات مع السعودية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ق��ال نقيب �أ�صحاب ال�شاحنات حممد خري‬ ‫ال � ��داوود ب� ��أن ال�ن�ق��اب��ة مل ي��رده��ا م�ع�ل��وم��ات عن‬ ‫ع��زم �سائقي �شاحنات م�ب�ردة بالقيام ب ��إج��راءات‬ ‫ت�صعيديه يف حال مل ت�ستجب احلكومة ملطالبهم‬ ‫ب��ات �ب��اع ��س�ي��ا��س��ة امل �ع��ام �ل��ة ب��امل �ث��ل م��ع ال���ش��اح�ن��ات‬ ‫العربية‪ ،‬ومنها ال�سعودية‪.‬‬ ‫وك��ان �سائقو ال���ش��اح�ن��ات ح�ث��وا احل�ك��وم��ة ان‬ ‫تقوم بالطلب من ال�سعودية العدول عن القرارات‬ ‫التي اتخذتها قبل �أ�شهر برفع ت�أ�شريات العبور‬ ‫واملرور من �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫و أ�ك��د ال��داوود يف ت�صريحات لـ"ال�سبيل" انه‬ ‫ال يوجد اي م�شاكل او مالحظات تعيق ال�شاحنات‬ ‫ال�ق��ادم��ة وامل �غ��ادرة �إىل ال���س�ع��ودي��ة م�ستغربا من‬ ‫الأنباء التي تتحدث عن ذلك‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آ�خ��ر ق��ال ال ��داوود ان��ه م��ن املبكر‬

‫جدا احلديث عن امليزات واحل�سنات �ستنجم عن‬ ‫فتح املعابر احلدودية بني الأردن والعراق ومنها‬ ‫معرب الطريبيل‪.‬‬ ‫وقال ال زالت هذه الطرق غري �آمنة م�ستبعدا‬ ‫ان يجري ت�سري �شاحنات �أردن�ي��ة ف��ور فتح املعرب‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة الأو� � �ض� ��اع ا ألم �ن �ي��ة ال �ت��ي ال زال� ��ت غ�ير‬ ‫وا�ضحة‪.‬‬ ‫وا�ستبعد ال��دواوود ان تقوم �شاحنات �أردنية‬ ‫ب�سلوك هذا الطريق خالل الفرتة القادمة‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س ال � ��وزراء اع �ل��ن ع�ق��ب زي� ��ارة له‬ ‫�إىل العرق الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬ان��ه مت االت�ف��اق على‬ ‫و�ضع االطار الالزم للبدء بالعمل على اعادة فتح‬ ‫معرب طريبيل خ�لال ف�ترة ق��ري�ب��ة‪ ،‬ومب��ا يخدم‬ ‫ح��رك��ة ال�ت�ج��ارة والنقل وان�ت�ق��ال اال�شخا�ص بني‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن واع ��ادة احل �ي��اة ل�ه��ذا ال�ط��ري��ق احل�ي��وي‬ ‫واال�سرتاتيجي بني البلدين‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك ل� ��وح � �س��ائ �ق��و � �ش��اح �ن��ات ب��ال�ل�ج��وء‬

‫للت�صعيد م�ؤكدين �إن قطاع ال�شحن مر مبراحل‬ ‫��ص�ع�ب��ة خ�ل�ال ال �� �س �ن��وات الأخ� �ي��رة‪ ،‬ح �ت��ى ج��اءت‬ ‫القرارات ال�سعودية م�ؤخرا لتكون مبثابة ال�شعرة‬ ‫ال �ت��ي ق���ص�م��ت ظ �ه��ر ال �ب �ع�ير (ع �ل��ى ح��د ق��ول��ه)‪،‬‬ ‫مطالبا احلكومة بفر�ض �سيا�سة املعاملة باملثل‬ ‫ع�ل��ى ال���ش��اح�ن��ات الأج�ن�ب�ي��ة ال �سيما ال���س�ع��ودي��ة‪،‬‬ ‫مبينا �أن الأخ�يرة لن تعدل عن قراراتها وتعيد‬ ‫بع�ض الت�سهيالت لل�شاحنات الأردنية �إال يف حال‬ ‫ح��رم��ت ��ش��اح�ن��ات�ه��ا م��ن ن�ف����س ال�ت���س�ه�ي�لات ال�ت��ي‬ ‫يلقونها من احلكومة الأردنية‪.‬‬ ‫ونوهوا �إىل �شكوى ال�سائقني من الآلية التي‬ ‫يجري التعامل بها على احل��دود‪ ،‬والتي تتفاوت‬ ‫من �شاحنة اىل اخرى‪ ،‬مطالبا بتحديد الت�سعرية‬ ‫وتوحيدها جلميع ال�سائقني‪ ،‬ال �أن تخ�ضع لأهواء‬ ‫و�أمزجة املوظفني‪.‬‬ ‫واق�ت�رح ��وا ال���س�م��اح ب�ح���ص��ول ال���س��ائ��ق على‬ ‫بولي�صة ت�أمني من �شركات ت�أمني حملية �أ�سوة‬

‫ب��ال �� �ش��اح �ن��ات ا ألج �ن �ب �ي��ة‪ ،‬دون ح �� �ص��ره��م بنف�س‬ ‫ال�شركة التي ا�ستفردت بهم و�أ�صبحت تتالعب‬ ‫بلقمة عي�شهم‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ن �ق��اب��ة ال �� �ش��اح �ن��ات ق��ال��ت �إن ق�ط��اع‬ ‫ال�شاحنات الأردنية تكبد خ�سائر تراكمية و�صلت‬ ‫قيمتها �إىل ‪ 595‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار خ�ل�ال �أك�ث�ر من‬ ‫خم�سة �أع ��وام نتيجة �سل�سلة �إغ�ل�اق��ات احل��دود‬ ‫مع �سورية وال�ع��راق‪� ،‬إ�ضافة �إىل وق��ف الت�صدير‬ ‫اجلزئي والكلي �إىل ليبيا ولبنان واليمن و�أوروبا‬ ‫ال�شرقية"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ع��دد ال���ش��اح�ن��ات الأردن �ي��ة العاملة‬ ‫داخ��ل وخ��ارج اململكة بلغ ‪� 17‬أل��ف �شاحنة‪ ،‬منها ‪5‬‬ ‫�آالف كانت تعمل على اخلطوط اخلارجية‪ ،‬ومن‬ ‫بينها ‪� 3‬آالف �شاحنة مربدة توجه �أغلبها للعمل‬ ‫داخ ��ل امل�م�ل�ك��ة خ��ا��ص��ة ب�ع��د الأزم � ��ات ال�سيا�سية‬ ‫وا ألم� �ن� �ي ��ة ال �ت��ي ت �� �ش �ه��ده��ا ال �ع��دي��د م ��ن ال ��دول‬ ‫املجاورة‪.‬‬

‫طالبوا بتخفيف�ض �شروط احل�صول على القرو�ض بدون فوائد‬

‫مربو املواشي‪:‬ال عمارات لدينا لرهنها للحصول على قروض إلطعام مواشينا‬

‫ال�سبيل – امين ف�ضيالت‬

‫طالب مربو الرثوة احليوانية بتخفيف �شروط القرو�ض التي �أعلنت‬ ‫احلكومة تقدميها للمربي الرثوة احليوانية بدون فوائد‪.‬‬ ‫و��ش�ك��ا م��رب��و ث ��روة ح�ي��وان�ي��ة لل�سبيل م��ن �صعوبة ح�صولهم على‬ ‫القرو�ض نتيجة ال�شروط التي ي�صعب حتقيها‪ ،‬واملتعلقة برهن �أر�ض او‬ ‫رهن عقار او �شيكات بنكية‪.‬‬ ‫م��رب��ي ال�ث�روة احل�ي��وان�ي��ة ��س��امل ق��ري��وي بني عطية �أك��د ان مربي‬ ‫الرثوة احليوانية يتعر�ضون ل�ضائقة مالية �صعبة نتيجة �ضعف الطلب‬ ‫على اخلراف البلدية �سواء للت�صدير او للأ�سواق املحلية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف ات�صال م��ع ال�سبيل ان مربي الأغ�ن��ام وامل��وا��ش��ي خا�صة‬ ‫يف مناطق جنوب اململكة يعانون �صعوبات مركبة ب��دءا من قلة املراعي‬ ‫وارت�ف��اع ا�سعار ال�شعري والأع�ل�اف‪ ،‬وزي��ادة �أع��داد الأغ�ن��ام واخل��راف دون‬ ‫وجود �أ�سواق لت�صريفها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بني عطية ان مربي املوا�شي ا�ستب�شروا خريا بقرار احلكومة‬ ‫منحهم قرو�ضا بدون فوائد من قبل م�ؤ�س�سة االقرا�ض الزراعي‪ ،‬الفتا ان‬ ‫هذه القرو�ض من �ش�أنها ان ترفع من ر�أ�س مال ومربي الرثوة احليوانية‬ ‫وت�ساعدهم يف النفقات‪.‬‬ ‫وا�شار بني عطية انه ولدى مراجعتهم مل�ؤ�س�سة االقرا�ض الزراعي يف‬ ‫مناطقهم تفاج�ؤوا بحجم ال�شروط والرهونات التي يتطلبها احل�صول‬ ‫على القرو�ض املايل‪.‬‬ ‫وبني ان م�ؤ�س�سة االقرا�ض ا�شرتطت للح�صول على القر�ض رهن‬ ‫ار�ض او رهن عقار او رهن عمارة او بيت با�ضعاف قيمة القر�ض‪ ،‬و�شيكات‬ ‫بنكية م�صدقة وكمبياالت وغريها‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان مربي االغنام يف اجلنوب يف غالبيتهم فقراء يعي�شون يف‬ ‫املناطق ال�صحراوية �سواء ال�شرق او اجلنوبية وبدون بيوت او عقارات او‬ ‫عمارات‪ ،‬لرهنها للح�صول على مثل هذه القرو�ض‪.‬‬ ‫وي�شارك مربي ال�ثروة احليوانية حمد احلجايا زميله بني عطية‬ ‫يف ال�شكوى من �صعوبة احل�صول على قرو�ض بدون فائدة ملربي الرثوة‬ ‫احليوانية‪ ،‬م�ؤكدا ان مربي االغنام ال يجدون املال لينفقونه على اطعام‬ ‫موا�شيهم فكيف لهم باحل�صول على ارا�ض لرهنها او دفاتر �شكات بنكية‬ ‫لالموال املر�صودة يف البنوك‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار احل�ج��اي��ا ان غالبية "الرعيان" م��رب��ي ال�ث�روة احليوانية‬ ‫يعي�شون يف ظروف معي�شية �صعبة‪ ،‬يقيهم حر ال�صيف وبرد ال�شتاء اخليام‬ ‫وبيوت ال�شعر‪.‬‬ ‫وختم احلجايا حديثه بالطلب من احلكومة ووزارة الزراعة بالعمل‬ ‫على فتح ا��س��واق ج��دي��دة للموا�شي االردن �ي��ة‪ ،‬الف�ت��ا ان ح��ال��ة الت�صدير‬ ‫متوقفة جدا‪ ،‬م�ؤكدا ان املواليد اجلدد ال جند ما يطعمها‪.‬‬ ‫يذكر ان جمل�س ال��وزراء واف��ق على �شمول قرو�ض االع�لاف ملربي‬

‫املوا�شي بقرار دعم املزارعني بقرو�ض دون فوائد بالتعاون مع م�ؤ�س�سة‬ ‫االقرا�ض الزراعي‪ ،‬وذلك دعما ملربي الرثوة احليوانية‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ال�ق��رار ب�ه��دف دع��م امل��زارع�ين م��ن م��رب��ي ال�ث�روة احليوانية‬ ‫ومربي االغنام يف ظل التحديات التي تواجه هذا القطاع ومنها ب�شكل‬ ‫خ��ا���ص انخفا�ض ا��س�ع��اره��ا يف ال���س��وق املحلية نتيجة املناف�سة وت��راج��ع‬ ‫ت�صديرها للأ�سواق اخلارجية بن�سبة حوايل ‪ 50‬باملئة يف العام ‪.2016‬‬ ‫ي��أت��ي ال�ق��رار يف ظ��ل ت��ذب��ذب ا�سعار االع�ل�اف و�ضعف امل��راع��ي وقلة‬ ‫امل�ساحات الرعوية واالنخفا�ض الوا�ضح يف ا�سعار حلوم الدواجن التي‬ ‫ناف�ست ب�شكل كبري حلوم االغنام البلدية‪.‬‬ ‫االحتاد العام للمزارعني رحب بقرار احلكومة دعم الرثوة احليوانية‬ ‫وذل ��ك ب�شمول ق��رو���ض الأع �ل�اف مل��رب��ي امل��وا��ش��ي ب �ق��رار دع��م امل��زارع�ين‬ ‫بقرو�ض دون فوائد بالتعاون مع م�ؤ�س�سة الإقرا�ض الزراعي‪.‬‬ ‫ولفت احت��اد امل��زارع�ين اىل ان ال�ق��رار ال ي�شمل �شريحة وا�سعة من‬ ‫املربني يف ظل ان اغلبهم م�ستدينون من م�ؤ�س�سة االق��را���ض ب�ضمانات‬ ‫�سابقة من ارا�ض وحتويل راتب وعقارات برهن اول وثان وثالث‪.‬‬ ‫م��دي��ر ع��ام االحت ��اد حم�م��ود ال �ع��وران ا��ش��ار اىل ان ال �ق��رار �سي�شمل‬ ‫�شريحة ب�سيطة من املربني‪ ،‬مبينا انه يف حال قبول امل�ؤ�س�سة ال�ضمانات‬ ‫ال�سابقة �سي�شمل القرار جميع مربي االغنام‪.‬‬ ‫وطالب العوران يف ت�صريح �صحفي �سابق لل�سبيل م�ؤ�س�سة االقرا�ض‬ ‫ال��زراع��ي ان تكون القرو�ض ب�ضمانات اخ��ف او اعتماد �ضمانات �سابقة‬ ‫للقرو�ض القدمية يف ظ��ل التحديات ال�ت��ي ت��واج��ه ه��ذا القطاع ومنها‬ ‫ب�شكل خا�ص انخفا�ض ا�سعارها يف ال�سوق املحلية نتيجة املناف�سة وتراجع‬ ‫ت�صديرها للأ�سواق اخلارجية‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان بقاء احلال على ما هو عليه �سي�ؤدي اىل تال�شي املنتج‬ ‫املحلي ب�سبب ارتفاع م�ستلزمات الإنتاج وغياب املراعي الطبيعية‪ ،‬والزحف‬ ‫العمراين امل�ستمر‪ ،‬وتدين الهطوالت املطرية‪ ،‬واالرتفاع احلاد يف درجات‬ ‫احلرارة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن تلك الأ�سباب �أدت �إىل تق�صري عمر الربيع‪ ،‬وتقلي�ص‬ ‫املراعي‪ ،‬ما دفع مبربي املوا�شي �إىل االعتماد على الأعالف اجلافة املقدمة‬ ‫من وزارة ال�صناعة والتجارة‪ ،‬رغم �شح الكميات التي يتم تزويدها مبادة‬ ‫النخالة‪ ،‬وارتفاع �أ�سعارها وبيعها يف ال�سوق ال�سوداء‪ ،‬وتوزيعها على غري‬ ‫م�ستحقيها‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�ع��وران ��ض��رورة القيام ب��إج��راء جت��ارب و�أب�ح��اث علمية على‬ ‫الأغنام الأردنية من خالل م�شاريع البحث العلمي لتح�سني ال�سالالت‬ ‫ورفع عدد الوالدات لأناث الأغنام واملوا�شي‪ ،‬وزيادة كميات احلليب املنتجة‪.‬‬ ‫وبني �أن البحث العلمي على ال�ثروة احليوانية يف الأردن ال يحظى‬ ‫باالهمية واالولوية كما يجري يف الدول الكربى التي ت�ستثمر املاليني‬ ‫يف البحث العلمي‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح �أن م��رب��ي ال�ث�روة احل�ي��وان�ي��ة ع�ن��ده��م ال �ق��درة ع�ل��ى ت��أم�ين‬

‫احتياجات اململكة من ال�ثروة احليوانية‪ ،‬وحتقيق االكتفاء الذاتي كما‬ ‫الناطق الإعالمي با�سم وزارة الزراعة الدكتور منر حدادين ا�شار اىل‬ ‫ج��رى يف اال�ستثمار والبحث العلمي يف قطاع ال��دواج��ن التي زادت على اهمية قرار احلكومة مبوافقة جمل�س الوزراء ملنح قرو�ض ملربي الرثوة‬ ‫مليار دينار‪.‬‬ ‫احليوانية ب��دون فوائد ال��ذي ينعك�س ايجابا على املربني يف ظل اهمية‬ ‫و��ش��دد على � �ض��رورة �أن ت�ق��دم وزارة ال��زراع��ة واجل �ه��ات احلكومية القطاع الزراعي ب�شقية النباتي واحليواين‪.‬‬ ‫كل الدعم للرثوة احليوانية‪ ،‬خا�صة �إقامة م�شاريع بحث علمي حيال‬ ‫وا��ض��اف ح��دادي��ن ان ه��ذا ال�ق��رار يحفز امل��زارع�ين ملوا�صلة عمليات‬ ‫اال�ستثمار يف الرثوة احليوانية واملراعي ومكافحة الأمرا�ض التي ت�صيب تربية امل��وا��ش��ي واالغ �ن��ام وه��ذا ين�سجم م��ع ت��وج�ه��ات احلكومية لدعم‬ ‫الرثوة احليوانية‪.‬‬ ‫القطاع احليواين‪.‬‬ ‫و�أ�شار العوران �إىل �أن الإجراءات الر�سمية و�آلية التعامل مع الرثوة‬ ‫وبني حدادين ان عمليات الت�صدير تراجعت العام املا�ضي مقارنه مع‬ ‫احليوانية �سي�ؤدي �إىل تال�شيها‪ ،‬م�ؤكدا �أن الرثوة احليوانية ال تلقى �إي االعوام املا�ضية حيث مت ت�صدير حوايل ‪ 450‬الف ر�أ�س من اخلراف لدول‬ ‫اهتمام‪ ،‬ويعاين مربوها من ارتفاع كلف وم�ستلزمات الإنتاج‪.‬‬ ‫اخلليج العربي‪.‬‬ ‫ودعا �إىل خطوات عملية ت�ؤدي �إىل �إيالء الرثوة احليوانية الأهمية‬ ‫وا�شار اىل ان هذا االعفاء للتاكيد ودعم احلكومة للقطاع احليواين‬ ‫الكربى‪ ،‬بدءًا من تفعيل قانون ا�ست�صالح الأرا�ضي‪ ،‬و�إقامة م�شاريع بحث مبينا ان ‪ %25-20‬من مربي الرثوة احليوانية يعتمدون على هذا القطاع‬ ‫علمي حول املراعي والأمرا�ض والأوبئة‪.‬‬ ‫ب�شكل مبا�شر وغري مبا�شر‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )14‬كانون الثاين (‪ ) 2017‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )24‬العدد (‪)3538‬‬

‫الوح�ش‪:‬عجز املوازنة دليل ف�شل ال�سيا�سات احلكومة وال بد من الإ�صالح‬

‫وقفة لـ«العمل اإلسالمي» احتجاج ًا على قرارات رفع األسعار‬

‫حملة اعتقاالت يف صفوف نشطاء على‬ ‫فيسبوك بينهم نائب سابق ولواء متقاعد‬ ‫عالء الذيب ون�صر العتوم‬ ‫اعتقلت الأج�ه��زة الأمنية ليلة اجلمعة جمموعة‬ ‫من احلراكيني الن�شطاء على موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫في�سبوك واملعروفني مبعار�ضتهم لل�سيا�سات احلكومية‪.‬‬ ‫فقد اعتقلت الأجهزة الأمنية �صباح �أم�س اجلمعة‬ ‫ع�ضو جمل�س النواب ال�سابق و�صفي الروا�شدة‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد طلب مراجعته من قبل الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫وقال الروا�شدة عرب �صفحته على في�س بوك‪�'' :‬أنا‬ ‫الآن معتقل (‪ )..‬ويبدو ان ال�سبب يعود لن�شاطي على‬ ‫�صفحة التوا�صل االجتماعي و�آرائي الو��نية وخ�صو�صا‬ ‫ملا ن�شرته قبل ايام حتت عنوان (النداء االخري)‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ق��ال��ت م �� �ص��ادر م �ق��رب��ة م��ن ال �ن��ا� �ش��ط ف�لاح‬ ‫اخلاليلة �أن الأج�ه��زة الأمنية ا�ستدعته للتحقيق معه‬ ‫حول من�شورات قام بن�شرها عرب �صفحته عالفي�س بوك‪،‬‬ ‫ومل يفرج عنه لغاية الآن‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن اخلاليلة ن�شر عدة من�شورات‬ ‫عديدة من �أهما �ضرورة مكافحة الف�ساد وجلب مطلوبني‬ ‫للق�ضاء الأردين‪.‬‬ ‫وكان اخلاليلة اعتقل عدة مرات على خلفية ن�شاطه‬ ‫احلراكي وم�شاركته بامل�سريات والوقفات االحتجاجية‪،‬‬

‫من الوقفة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي وق�ف��ة احتجاجية‬ ‫م���س��اء اخلمي�س اح�ت�ج��اج�اً ع�ل��ى ال�سيا�سات االق�ت���ص��ادي��ة يف‬ ‫الت�ضييق على املواطن الأردين‪ ،‬ورف�ضاً الج��راءات احلكومة‬ ‫باال�ستمرار برفع �أ�سعار ال�سلع وفر�ض مزيد من ال�ضرائب‪.‬‬ ‫و�شهدت الفعالية م�شاركة كل من الأم�ين العام للحزب‬ ‫حممد الزيود ورئي�س جمل�س ال�شورى عبداملح�سن العزام‪،‬‬ ‫واع�ضاء جمل�س ال�شورى وع��دد من �أع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫حيث ردد امل�شاركون هتافات تندد بقرار رفع الأ�سعار وتطالب‬ ‫مبحا�سبة الفا�سدين‪.‬‬ ‫ع�ضو املكتب التنفيذي للحزب املهند�س مراد الع�ضايلة‬ ‫طالب احلكومة مبحاربة الف�ساد وحما�سبة الفا�سدين والعمل‬ ‫على ا�سرتداد مقدرات الوطن املنهوبة لتغطية عجز املوازنة‪،‬‬

‫"بد ًال من اللجوء �إىل ا�ستنزاف جيوب املواطنني عرب رفع‬ ‫الأ�سعار وف�ض مزيد من ال�ضرائب‪ ،‬مما �سيزيد من احتقان‬ ‫ال�شعب وغ�ضبه يف الوقت ال��ذي يتطلب فيه الوطن متتني‬ ‫اجلبهة الداخلية يف ظ��ل م��ا مي��ر ب��ه م��ن حتديات" بح�سب‬ ‫الع�ضايلة‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ال�ن��ائ��ب ال��دك�ت��ور م��و��س��ى ال��وح����ش يف كلمة له‬ ‫خالل الفعالية �أن ما طرحته احلكومة من م�شروع قانون‬ ‫املوازنة ي�ؤكد ف�شل ال�سيا�سات املالية واالقت�صادية وما ت�سبب‬ ‫به ذلك من تفاقم الأزمة الداخلية وحتميل املواطنني �أعباء‬ ‫�إ�ضافية‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال��وح����ش �أن اال� �ص�لاح ال�سيا�سي ب��ات متالزما‬ ‫م��ع اال� �ص�ل�اح االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬م�ع�ت�براً �أن ��ض�ع��ف ادارة امللف‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ه��ي م��ا ��س�ب��ب ع �ج��زا يف امل ��وازن ��ة‪ ،‬ك�م��ا ط��ال��ب‬ ‫بتفعيل دور امل�ؤ�س�سات الرقابية وا�ستقاللها و�إ�صالح عملها‬

‫لتقوم بدورها يف حما�سبة حاالت الف�ساد االداري واملايل يف‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��وح����ش �إىل �أن ال���س�ي��ا��س��ات ال�ت��ي أ�ع�ل�ن��ت عنها‬ ‫احل�ك��وم��ة م��ن رف��ع الأ��س�ع��ار وزي ��ادة ال���ض��رائ��ب ل��ن تنجح يف‬ ‫تقلي�ص عجز املوازنة وخف�ض الدين العام‪ ،‬معترباً ان م�شروع‬ ‫املوازنة مل يختلف عن امل�شاريع التي قدمت خالل ال�سنوات‬ ‫ال�سابقة من حيث التوجه‪ ،‬فيما ر�سخ قانون املوازنة احلايل‬ ‫�سيا�سة اجلباية من جيوب املواطنني من خالل ق��رارات رفع‬ ‫ال�ضرائب ما �سيت�سبب برفع �أ�سعار ال�سلع الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫كما لفت الوح�ش �إىل ال��ر ؤ�ي��ة االقت�صادية التي �أعدها‬ ‫ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي مب�شاركة ع��دد م��ن اخل�براء‬ ‫يف جم��ال االقت�صاد وال�ت��ي ت�ضمنت ا�سرتاتيجية للنهو�ض‬ ‫باالقت�صاد ال��وط�ن��ي‪ ،‬م�شريا اىل وج��ود ع��دة ب��دائ��ل ملعاجلة‬ ‫االزمة االقت�صادية‪.‬‬

‫العمل‪ )1479( :‬حالة عمل أطفال خالل عام ‪2016‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أك��د وزي��ر العمل علي ال �غ��زاوي ح��ر���ص ال� ��وزارة ‪ -‬من‬ ‫خالل الإدارات املخت�صة التابعة لها ‪ -‬على تطبيق القوانني‬ ‫والأنظمة املعمول بها يف كافة القطاعات املختلفة‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن ا�سرتاتيجيات التفتي�ش على العمالة الوافدة التي تنتهجها‬ ‫ال� ��وزارة ت�ستهدف ك��اف��ة �أ��ص�ح��اب العمل وال�ع�م��ال��ة ال��واف��دة‬ ‫امل��وج��ودة على �أرا��ض��ي اململكة الأردن�ي��ة الها�شمية من جميع‬ ‫اجلن�سيات يف خمتلف القطاعات؛ للت�أكد من مدى التزامهم‬ ‫بالقرارات والقوانني التي تهدف �إىل م�صلحتهم وم�صلحة‬ ‫العاملني لديهم بهدف معاجلة الت�شوهات التي يعاين منها‬ ‫�سوق العمل نتيجة الرتاكمات ال�سابقة و�صوال �إىل �سوق عمل‬ ‫�صحي ومنظم‪.‬‬ ‫و�أ�شار الغزاوي �أن امل�س�ؤولية االجتماعية التي تقع على‬ ‫عاتق اجلميع تتطلب التكاتف والوقوف خلف ق��رارات وزارة‬ ‫العمل الرامية �إىل �ضبط وتنظيم �سوق العمل‪ ،‬داعيا �أ�صحاب‬ ‫العمل والعمالة الوافدة التقيد بالقوانني والأنظمة ال�صادرة‬ ‫عن وزارة العمل‪ ،‬وم�شددا بالوقت نف�سه على �أن ال��وزارة لن‬

‫وغر‬

‫إنف‬

‫«‬

‫افك‬

‫س»‬

‫تتهاون مع �أي خمالفة قانونية ح��ال �ضبط عمالة خمالفة‬ ‫لأح�ك��ام ق��ان��ون العمل‪ ،‬و�ستتخذ الإج ��راءات القانونية بحق‬ ‫املخالفني‪ ،‬وذل��ك بت�سفري العامل ال��واف��د املخالف وتنظيم‬ ‫خمالفات بحق �أ�صحاب العمل ت�صل �إىل �إغالق املن�ش�أة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن�ن��ا ن��أم��ل �أن يكون ال�ع��ام اجل��دي��د ‪ 2017‬عاما‬ ‫منوذجيا ع�بر ه��ذا امل�سار املتعلق بتنظيم ��س��وق العمل عرب‬ ‫امل�ضي يف ح�م�لات التفتي�ش و�إي �ج��اد �آل �ي��ات م�سانده جلهود‬ ‫املفت�شني يف �ضبط العمالة املخالفة‪.‬‬ ‫م��ن جهته ا�ستعر�ض م��دي��ر التفتي�ش يف وزارة العمل‬ ‫عبداهلل اجلبور اجن��ازات املديرية للعام املا�ضي ‪ 2016‬والتي‬ ‫ت�ضمنت تنفيذ نحو (‪ )85253‬زيارة تفتي�شية على امل�ؤ�س�سات يف‬ ‫خمتلف القطاعات للت�أكد من مدى تطبيق والتزام �أ�صحاب‬ ‫العمل بالقوانني والأنظمة‪� ،‬أ�سفرت عن توجيه (‪� )9511‬إنذارا‪،‬‬ ‫وحت��ري��ر (‪ )5190‬خمالفة بحق امل�ؤ�س�سات املخالفة لقانون‬ ‫العمل الأردين‪.‬‬ ‫وبينّ اجلبور �أن الزيارات التفتي�شية �أ�سفرت عن ت�سفري‬ ‫(‪ )8139‬عامال وافدا ب�سبب خمالفتهم لأحكام قانون العمل‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بعمالة الأطفال �أو�ضح اجلبور �أن الزيارات‬

‫التفتي�شية �أ�سفرت عن توجيه (‪ )852‬إ�ن ��ذارا‪ ،‬وحترير نحو‬ ‫(‪ )1210‬خمالفة بحق �أ�صحاب العمل ممن ي�شغلون �أطفاال‬ ‫دون ال���س��ن ال �ق��ان��وين‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن ع ��دد ح ��االت عمالة‬ ‫الأطفال التي تعاملت معها وزارة العمل للعام املا�ضي ‪2016‬‬ ‫بلغت (‪ )1479‬حالة بلغ عدد الأردنيني منهم (‪ )1112‬و(‪)367‬‬ ‫طفال غري �أردين‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد آ�خ��ر ك�شف اجل�ب��ور �أن جم�م��وع ال�شكاوى‬ ‫ال� ��واردة �إىل اخل��ط ال���س��اخ��ن يف م��رك��ز ال� ��وزارة وم��ن خ�لال‬ ‫مديريات العمل بلغت حوايل (‪� )1198‬شكوى مت حل ما ن�سبته‬ ‫(‪ )%85‬منها‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ال��وزارة تبذل جهودا يف تعريف‬ ‫العمالة الوافدة بخدمات اخلط ال�ساخن من خالل �إ�صدار‬ ‫بو�سرتات �إعالنية يتم و�ضعها يف مواقع العمل ومديريات‬ ‫العمل تر�شد العمال �إىل التوجه �إىل االت�صال باخلط ال�ساخن‬ ‫يف الوزارة �أو مديريات العمل يف حال مواجه �أي م�شكلة‪ ،‬داعيا‬ ‫املواطنني �إىل الإب�لاغ عن �أي عماله خمالفة �أو ا�ستف�سارات‬ ‫ح ��ول ق��ان��ون ال�ع�م��ل م��ن خ�ل�ال ه��وات��ف اخل ��ط ال���س��اخ��ن ‪:‬‬ ‫‪� 0777580666 – 0796580666‬أو على الهاتف الأر�ضي املجاين‬ ‫‪.080022208‬‬

‫‪3‬‬

‫كما �صدر بحقه حكم بال�سجن ملدة عامني‪ ،‬واعرت�ض على‬ ‫احلكم ال�صادر بحقه‪.‬‬ ‫كما ق��ال القائمون على �صفحة النا�شط الدكتور‬ ‫عمر الع�سويف ان ات�صاال من جهة �أمنية �أبلغه �ضرورة‬ ‫مراجعتهم‪ ،‬وعند ذهابه مت التحفظ عليه‪ ،‬ومل يفرج‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫ونوهت �صفحته عالفي�س بوك ان ذوي الع�سويف ال‬ ‫يعرفون عنه �شيئا ل�لان‪ ،‬مطالبني االف��راج عنه با�سرع‬ ‫وقت ممكن‪.‬‬ ‫وكان الع�سويف احد املر�شحني على قائمة التحالف‬ ‫الوطني لال�صالح يف الزرقاء ومل يحالفه حظ النجاح‪.‬‬ ‫ويف جر�ش اعتقلت الأجهزة الأمنية م�ساء اخلمي�س‬ ‫اللواء املتقاعد الدكتور حممد عبد الكرمي العتوم بعد‬ ‫ا�ستدعائه وطلبه بناء على ات�صال هاتفي‪.‬‬ ‫ويف ات�صال هاتفي م��ع �شقيقه ب�ّي نّ ل�ـ ال�سبيل � ّأن‬ ‫الأجهزة الأمنية ات�صلت هاتفيا به عند املغرب وذهب بناء‬ ‫على طلبهم‪ ،‬ثم �أبلغوا زوجته باعتقاله يف �ساعات مت�أخرة‬ ‫من الليل‪.‬‬ ‫جدير بالذكر � ّأن اللواء املتقاعد العتوم كان يعمل‬ ‫�ضابطاً يف امل�خ��اب��رات العامة ويعترب الناطق الر�سمي‬ ‫با�سم تيار املتقاعدين الع�سكريني‪.‬‬

‫الساليطة‪ :‬امتحان «التوجيهي» لهذه الدورة‬ ‫شهد انخفاضا ملموسا بعدد املخالفات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مراد املح�ضي‬ ‫ق��ال �أم�ين ع��ام وزارة الرتبية والتعليم لل�ش�ؤون‬ ‫االداري��ة �سامي ال�ساليطة �إن هذه ال��دورة المتحانات‬ ‫ال �ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة "التوجيهي" � �ش �ه��دت ان�خ�ف��ا��ض��ا‬ ‫ملمو�سا ملخالفات الطلبة لتعليمات االمتحان‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�ل�ال ت�صريحات �صحفية �أدىل بها‬ ‫ال�ساليطة اثناء تفقده �أم�س االول اخلمي�س لعدد من‬ ‫قاعات امتحان الثانوية العامة التابعة ملديرية الرتبية‬ ‫والتعليم لق�صبة العا�صمة‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�ساليطة �إىل �أن االمتحان يف يومه التا�سع‬ ‫�سار وفق ما هو خمطط له‪� ،‬سواء داخل القاعات �أو يف‬ ‫البيئات املحيطة بها‪ ،‬مثنيا على دور املجتمع املحلي‬ ‫الذي �أظهر تعاوناً كبرياً مع الكوادر القائمة على عقد‬ ‫االمتحان؛ مما ينم عن وعي كبري ي�ستحق الثناء‪.‬‬ ‫و�أكد ال�ساليطة �أن هذه الدورة �شهدت انخفا�ضاً‬ ‫ملمو�ساً ملخالفة الطلبة لتعلميات االمتحان‪ ،‬مبيناً‬ ‫�أن هذا االنخفا�ض ي�أتي نتيجة لوعي الطلبة و�أولياء‬

‫�أمورهم ونتيجة جلهود �أبناء املجتمع املحلي‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل الإجراءات الإدارية والفنية التي اتخذتها الوزارة‬ ‫والأجهزة املعنية لتهيئة الظروف املنا�سبة �أمام الطلبة‬ ‫لأداء امتحاناتهم بكل �سهولة وي�سر‪.‬‬ ‫كما �أث�ن��ى ال�ساليطة على جهود جميع ال�ك��وادر‬ ‫القائمة على عقد االم�ت�ح��ان م��ن ت��رب��وي�ين و أ�ج�ه��زة‬ ‫أ�م�ن�ي��ة ودي� ��وان امل�ح��ا��س�ب��ة‪ ،‬و إ�ع�ل�ام ����ي�ن‪ ،‬م���ش�يراً �إىل‬ ‫التناغم يف �أداء الأدوار بينها‪ ،‬الأمر الذي ي�شري بو�ضوح‬ ‫�إىل روح امل�س�ؤولية العالية التي تتمتع بها هذه الكوادر‪.‬‬ ‫وك��ان الطلبة تقدموا اخلمي�س لالمتحان يف‬ ‫م�ب��اح��ث‪ :‬ت��اري��خ امل���س�ت��وى ال�ث��ال��ث وال��راب��ع‪ ،‬وع�ل��وم‬ ‫حياتية امل�ستوى ال�ث��ال��ث‪ ،‬وع�ل��وم �شرعية امل�ستوى‬ ‫الثالث وال��راب��ع‪ ،‬ون�ظ��م معلومات �إداري ��ة امل�ستوى‬ ‫الثالث‪ ،‬وت�شريح امل�ستوى الثاين للفروع الأكادميية‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ت �ق��دم ط�ل�ب��ة ال �ف ��روع امل�ه�ن�ي��ة ل�لام �ت �ح��ان يف‬ ‫م�ب��اح��ث‪ :‬ع�ل��وم �صناعية خا�صة امل�ستوى الثالث‪،‬‬ ‫ور� �س��م ��ص�ن��اع��ي امل���س�ت��وى ال ��راب ��ع‪ ،‬وع �ل��وم حياتية‬ ‫�إ�ضافية‪ ،‬و�إنتاج حيواين امل�ستوى الرابع‪ ،‬و�سياحة‬ ‫و�سفر امل�ستوى الثالث والرابع‪.‬‬

‫الزراعة ترفض إدخال ‪ ٤٤٤‬طن مواد‬ ‫غذائية فاسدة خالل ‪٢٠١٦‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال الناطق الإع�لام��ي ل��وزارة ال��زراع��ة الدكتور‬ ‫منر حدادين ب��إن ك��وادر وزارة الزراعة رف�ضت �إدخ��ال‬ ‫ح��وايل ‪ 444‬طنا م��ن امل���س�ت��وردات ال ��واردة اىل امل��راك��ز‬ ‫احلدودية من خمتلف املنتجات الزراعية خالل �شهر‬ ‫كانون اول املا�ضي ‪ 2016‬بني �إنتاج نباتي وحيواين‪� ،‬إما‬ ‫ب�إعادتها اىل بلد املن�ش�أ او إ�ع��ادة ت�صديرها او �إتالفها‬ ‫باالتفاق مع �صاحب العالقة‬ ‫ح�ي��ث مت إ�ت �ل�اف أ�� �س �م��اك خم��ال�ف��ة للموا�صفات‬ ‫القيا�سية ت�ق��در ب �ح��وايل ‪ 2‬ط��ن‪ ،‬و إ�ت �ل�اف م��وز يقدر‬

‫بحوايل ‪ 20‬طنا و�إت�لاف ب�صل حوايل ‪ 10‬طن‪ ،‬و إ�ع��ادة‬ ‫ت�صدير ب�صل حوايل ‪ 3‬طن‪ ،‬و‪ 8‬طن فول اخ�ضر لعدم‬ ‫وجود رخ�صة ا�سترياد و�إعادتها للم�صدر‪ ،‬كذلك حوايل‬ ‫‪ 82‬ط��ن قمح ل��وج��ود ح�شرات حية ون�خ��ر‪ ،‬ومت �إع��ادة‬ ‫ت�صديرها لبلد املن�ش�أ باالتفاق مع �صاحب العالقة‪،‬‬ ‫و إ�ع��ادة كاكا ورم��ان لبلد املن�ش�أ لوجود ح�شرات حية‪،‬‬ ‫واتالف ارز لوجود ح�شرات حية واعدام ‪ 43‬طيور حمام‬ ‫وغريها من الطيور كونها ممنوعة اال�سترياد‪ ،‬واعادة‬ ‫ت�صدير بذار طماطم ‪10‬كغم النها بدون وثائق ر�سمية‪،‬‬ ‫ك��ذل��ك اع�ل�اف وم��رك��زات علفية الن�ه��ا غ�ير مطابقة‬ ‫للموا�صفات‪ ،‬و�سماد غري م�سجل لدى الوزارة‪.‬‬

‫نصوص غائبة وتكييفات جرمية غري منصفة تضيع حق ضحايا التعذيب بالتعويض‬

‫م �ن��ذ‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫وف � � � ��ات � � � ��ه‬ ‫ن � � �ه� � ��اي� � ��ة‬ ‫�أيلول ‪ ،2015‬ما ت��زال ق�ضية وف��اة عمر الن�صر ‪ 49‬عاما‪ ،‬على‬ ‫ي��د �أف ��راد م��ن البحث اجلنائي مكانك �سر‪ ،‬بانتظار �صدور‬ ‫ق��رار من حمكمة ال�شرطة بحق املتورطني مبمار�سة �أفعال‬ ‫�ضد "الن�صر" �أثناء توقيفه‪ ،‬كيفت قانونيا لدى الإدعاء العام‬ ‫املدين �أنها " تعذيب"‪.‬‬ ‫الق�ضية ال�ت��ي تتوالها �أخ��ت ال�ضحية املحامية هدى‬ ‫الن�صر‪ ،‬للمطالبة بحق �أخيها يف التعوي�ض باعتباره �ضحية‬ ‫تعذيب‪ ،‬تواجه بح�سب ما تقول‪" :‬التفافا" من طرف حمكمة‬ ‫ال���ش��رط��ة ال�ت��ي تتجنب �إ� �ص��دار ق ��رار �إدان� ��ة لأف � ��راده بتهمة‬ ‫التعذيب‪ ،‬رغ��م ��ص��دور ق��رار حكم م��ن الإدع� ��اء ال�ع��ام امل��دين‬ ‫�ضد املت�سببني بوفاته بتهمتي القتل الق�صد والتعذيب‪� ،‬إىل‬ ‫جانب تقرير للطب ال�شرعي يعلل �سبب الوفاة "بنزيف حتت‬ ‫الأن�سجة بفعل تعر�ض ال�ضحية لل�ضرب‪ ،‬وك��دم��ات تغطي‬ ‫ج�سده بن�سبة ‪ 40‬يف املئة"‪.‬‬ ‫ق��ان��ون�ي��ا الأم ��ر غ�ير ك��اف ملحا�سبة امل �ت��ورط�ين ب��أف�ع��ال‬ ‫التعذيب وال حتى موجبا لتعوي�ض ال�ضحية‪ ،‬طاملا �أن قرار‬ ‫�إدانة مل ي�صدر عن حمكمة ال�شرطة‪.‬‬ ‫�إىل جانب ق�ضية الن�صر تواجه عدد من الق�ضايا التي‬ ‫يوثقها �آخر تقرير حقوقي للمركز الوطني حلقوق الإن�سان‬ ‫ذات املعيق؛ كونها كيفت من قبل حمكمة ال�شرطة بعيدا عن‬ ‫و�صفها تعذيبا‪ ،‬ومن بيت تلك الق�ضايا تلك التي تعر�ض له‬ ‫"ع‪.‬ز" يف الثاين من �أيار ‪ 2015‬على يد جمموعة من الأفراد‬ ‫العاملني يف �إدارة مكافحة امل�خ�دّرات وال ّتزييف‪ /‬ق�سم �إرب��د‪،‬‬ ‫ال�شرعي‬ ‫الطبي ال��ّ��ص��ادر ع��ن م��رك��ز ال�ط� ّ�ب‬ ‫و أ�� �ش��ار ال ّتقرير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يف �إقليم ّ‬ ‫ال�شمال �إىل وجود كدمات على عدّة �أج��زاء يف ج�سد‬ ‫القلبي‬ ‫الع�صبي‬ ‫املتو ّفى‪ ،‬وبينّ �أ ّن �سبب وفاته يكمن يف ال ّنهي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�ن��اج��م ع��ن االن���س�ك��اب��ات ال��دم��و ّي��ة باخلِ�صيتني وال�ك��دم��ات‬ ‫املرافقة‪.‬‬ ‫وج��ه مدّعي ع��ام ّ‬ ‫ال�شرطة للم ّتهمني ارتكاب‬ ‫بالنتيجة‪ّ ،‬‬ ‫ال�ضرب املُف�ضي �إىل امل��وت مبوجب امل ��ادّة (‪ )195‬م��ن قانون‬ ‫العقوبات‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل توجيه جُ نحة التعذيب وانتزاع الإقرار‬ ‫واالعرتاف مبوجب املادّة (‪ )208‬من قانون العقوبات الأردين‪.‬‬ ‫وال تزال �إجراءات املحاكمة �أمام حمكمة ال�شرطة م�ستم ّرة حتى‬ ‫ال�شخ�صي عن امل ّتهمني‪.‬‬ ‫تاريخه‪ ،‬و�أ�سقط ذوو املتو ّفى ح ّقهم‬ ‫ّ‬ ‫تعر�ض تلك الق�ضايا لإ�شكالية من جملة معيقات تواجه‬ ‫�ضحايا التعذيب يف �سعيهم حل�صولهم على تعوي�ض �إن كانوا‬ ‫ما زالوا على قيد احلياة‪� ،‬أو حق ذويهم من بعدهم �إن قدر لهم‬ ‫املوت‪ ،‬بح�سب ما يقوله اخلبري القانوين يف ق�ضايا التعذيب‬ ‫�سامل املفلح‪.‬‬ ‫ي�شرح املفلح‪ ،‬ال توجد �أحكام بتعوي�ض �ضحايا التعذيب ما‬ ‫مل توجد �أحكام �إدانة بالتعذيب �صادرة عن حمكمة ال�شرطة‪،‬‬ ‫رغم وجود �أحكام تعوي�ض �صادرة لكنها مكيفة قانونيا على �أنها‬ ‫�إيذاء �أو حجز حرية‪ ،‬ولي�ست تعذيبا كما هو ن�ص املادة ‪ 208‬من‬ ‫قانون العقوبات الذي يجرم التعذيب‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪ ،‬ما تزال �أول ق�ضية ح�صلت خالل العام‬ ‫‪ ،2013‬على تكييف قانوين من االدع��اء العام امل��دين بو�صفها‬ ‫تعذيبا‪ ،‬مت�أرجحة منذ حزيران ‪ 2016‬تنتظر حكما من حمكمة‬ ‫ال�شرطة ب�إدانة �أفراد من الأمن العام بالتعذيب بحق "�سلطان‬ ‫اخلطاطبة"‪ ،‬بعد ا�ستئناف احلكم الذي بر�أت فيه �أفرادها من‬ ‫تهمة التعذيب‪.‬‬ ‫ي�ج�م��ع حم��ام��ون ي�ت��اب�ع��ون ق���ض��اي��ا ت�ع��وي����ض ل�ضحايا‬

‫التعذيب على �أن تلك الدعاوى تواجه مبع�ضلة قانونية يغيب‬ ‫فيها ن�ص خا�ص و�صريح يف املنظومة الت�شريعية الوطنية‬ ‫يق�ضي بتعوي�ض �ضحايا التعذيب؛ فال ّن�صو�ص التي حتكم‬ ‫التعوي�ض يف القانون امل��د ّ‬ ‫ين تقت�صر على القواعد العامّة‪،‬‬ ‫والتي مبوجبها ال تقوم م�س�ؤول ّية ال��دول��ة بال ّتعوي�ض‪ ،‬كما‬ ‫ال تتفق �آلية ال ّتعوي�ض ال ��واردة يف القانون امل��د ّ‬ ‫ين مع امل��ادّة‬ ‫(‪ )14‬من االتفاقية يف ما يتع ّلق بتقدير ال ّتعوي�ض الناجم‬ ‫عن ال ّتعذيب واحت�سابه من حيث اخل�سارة الالحقة وال ّربح‬ ‫الفائت‪ ،‬و�إع��ادة ت�أهيل ال�ضحية نف�س ًّيا وج�سديًّا و�ضمان عدم‬ ‫تكرار الفعل واالعتذار والرت�ضية‪.‬‬ ‫وتف�سريا مل��ا �سبق‪ ،‬ف ��إن ق�ضية "اخلطاطبة والن�صر"‬ ‫وغريها تطرح الإ�شكالية الأكرث خطورة يف �ضياع حق �ضحايا‬ ‫التعذيب بالتعوي�ض‪ ،‬وف��ق امل�ف�ل��ح‪ ،‬املتمثلة بق�صور البيئة‬ ‫الت�شريعية املحلية ع��ن وج��ود ن�ص ق��ان��وين ين�صف �ضحايا‬ ‫التعذيب بحقهم يف التعوي�ض وجرب ال�ضرر‪ ،‬ومينح املحاكم‬ ‫النظامية االخت�صا�ص النوعي بالنظر يف دع��اوى التعذيب‪،‬‬ ‫ما ي�ضطر للرجوع للقواعد العامة يف القانون امل��دين‪ ،‬التي‬ ‫ت�ستلزم احل���ص��ول ع�ل��ى ح�ك��م �إدان� ��ة بالتعذيب م��ن حمكمة‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬ث��م ال��رج��وع للق�ضاء امل��دين بخ�صو�ص التعوي�ض‬ ‫باعتبار �أن حمكمة ال�شرطة ال تنظر بالتعوي�ضات املدنية‪،‬‬ ‫وتكيف تلك املمار�سات ب�أو�صاف جرمية �أخرى لي�ست تعذيبا‪.‬‬ ‫لكن النا�شط احلقوقي كمال امل�شرقي يعتقد يف جتنب‬ ‫حمكمة ال�شرطة تكييف ال��دع��اوى �ضد �أف ��راد الأم ��ن العام‬ ‫�أنها تعذيبا‪� ،‬إمنا يكر�س ممار�سة روتينية تعرف بـ "الإفالت‬ ‫من العقاب"‪ ،‬وه��و ما يتوافق مع ما يطرح املفلح �إذ يقول‪:‬‬ ‫"مهما كان تقدم الدولة‪ ،‬ف�إن عدم �صدور حكم واحد لق�ضية‬ ‫بالتعذيب يعني دليل �إفالت من العقاب"‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر تقرير حالة حقوق الإن���س��ان خ�لال ال�ع��ام ‪2015‬‬ ‫وال�صادر عن املركز الوطني حلقوق الإن�سان‪� ،‬أن �إ�سباغ و�صف‬ ‫جرمي �آخر كالإيذاء ب�صوره املختلفة يعني فعل ًّيا وجود بيئ ٍة‬ ‫ّ‬ ‫منا�سب ٍة للإفالت من العقاب يف ما يتع ّلق بجرمية التعذيب‪.‬‬ ‫يف تقريره الدوري الثالث �أمام جلنة مناه�ضة التعذيب‬ ‫نهاية ت�شرين الثاين ‪� ،2015‬شدد املركز على �ضرورة و�ضع ح ّد‬ ‫لظاهرة عدم حماكمة مرتكبي ال ّتعذيب مبوجب املادّة (‪)208‬‬ ‫من قانون العقوبات‪ ،‬وتعامل �أجهزة �إنفاذ القانون مع الأفعال‬ ‫املرتكبة على نح ٍو �أ�سا�سي ب�أ ّنها جم� ّرد خمالفات م�سلك ّية ال‬ ‫ت�ستوجب تطبيق هذه امل��ادّة؛ فتكون املالحقة الق�ضائ ّية على‬ ‫�سبيل املثال ملن يعملون يف جهاز الأمن العا ّم من قِبل النيابة‬ ‫العامّة ال�شرط ّية مبوجب املادّة (‪ )37‬من قانون الأمن العامّ‪.‬‬ ‫ودعت جلنة مناه�ضة التعذيب الأممية يف تعليقها على‬ ‫ن�ص املادة الرابعة ع�شر من اتفاقية مناه�ضه التعذيب وغريه‬ ‫من �ضروب املعاملة او العقوبة القا�سية او املهينة‪ ،‬والتي �صادق‬ ‫عليها االردن يف ح��زي��ران ال�ع��ام ‪ ،2006‬ون�شرت يف اجل��ري��دة‬ ‫الر�سمية‪ ،‬الدول الأطراف يف االتفاقية التخاذ تدابري ملكافحة‬ ‫الإف�ل��ات م��ن ال�ع�ق��اب ل�ضمان ع��دم ت �ك��رار ال�ت�ع��ذي��ب و��س��وء‬ ‫املعاملة‪ ،‬من بني تلك التدابري �إ�صدار تعليمات فعالة ووا�ضحة‬ ‫�إىل املوظفني احلكوميني ب�ش�أن �أحكام االتفاقية‪ ،‬ال �سيما ب�ش�أن‬ ‫احلظر املطلق للتعذيب‪.‬‬

‫حمكمة ال�شرطة‪ :‬اخل�صم واحلكم‬

‫يف ق�ضية ال�ضحية "الن�صر" تعلق املحامية هدى الن�صر‬ ‫على �أن �إحالة النظر يف ال�شكوى والإدعاء بالتعذيب �ضد �أفراد‬ ‫منت�سبني جلهاز الأم��ن العام ملحكمة ال�ش��طة‪" ،‬يجعل من‬ ‫اخل�صم واملتهم واحلكم واحد"‪ ،‬مت�سائلة‪ :‬كيف من املمكن‬ ‫�إ�صدار قرارات �إدانة بحق زمالء لهم يف املهنة‪ ،‬ما يعترب �أمرا‬

‫غري ع��ادل‪ .‬وتلفت‪� ،‬أن ق��رارات التوقيف ال�صادرة بحق أ�ف��راد‬ ‫اجلهاز املنت�سبني‪ ،‬يف الواقع هم لي�سوا موقوفني بل حمتجزين‬ ‫يف وح��دات عملهم‪ ،‬ويف حال �صدور حكم عليهم حتت�سب مدة‬ ‫احتجازهم جزءا من مدة املحكومية‪.‬‬ ‫املركز الوطني حلقوق الإن�سان طالب احلكومة ب�ضرورة‬ ‫ا�ستقاللية جلان ال ّتحقيق‪ّ ،‬‬ ‫احلكومي حول مطالبته‬ ‫لكن ال ّرد‬ ‫ّ‬ ‫جاءت ب�أن املركز ير ّكز على ال ّتعذيب دون �سوء املعاملة‪ ،‬وفق‬ ‫م��ا ورد بتقريره ال�سنوي ‪2015‬؛ لكن امل��رك��ز ي�شدد على �أن‬ ‫املالحقة الق�ضائ ّية الف ّعالة ت�ستدعي بال�ضرورة ا�ستقالل‬ ‫جلان ال ّتحقيق‪.‬‬ ‫جل�ن��ة مناه�ضة ال�ت�ع��ذي��ب يف م�لاح�ظ��ات�ه��ا اخل�ت��ام� ّي��ة‬ ‫ل�ل�أردن خالل العام ‪� ،2015‬أعربت عن قلقها حيال ا�ستمرار‬ ‫ف�شل الدولة الطرف ب�إن�شاء �آلية م�ستق ّلة للقيام بالتحقيقات‬ ‫ب�سوء املعاملة وال ّتعذيب املزعوم‪.‬‬

‫مفهوم التعذيب‬

‫�ضحايا التعذيب والتزامات الدول؛ فذكرت �أن التزامات الدول‬ ‫الأطراف بتوفري الإن�صاف مبوجب املادة ‪ 14‬من االتفاقية له‬ ‫وجهان‪ :‬وجه �إجرائي و�آخر مو�ضوعي‪.‬‬ ‫ومبوجب التعليق‪ :‬كي تفي الدول الأطراف بالتزاماتها‬ ‫الإجرائية‪ ،‬عليها �أن ت�سن ت�شريعات و�أن تن�شئ �آليات لتقدمي‬ ‫ال���ش�ك��اوى وه�ي�ئ��ات وم��ؤ��س���س��ات للتحقيق‪ ،‬مب��ا فيها هيئات‬ ‫ق�ضائية م�ستقلة قادرة على �إثبات حق �ضحايا التعذيب و�سوء‬ ‫املعاملة يف الإن�صاف ومنحه‪ ،‬و�أن ت�ضمن فعالية هذه الآليات‬ ‫والهيئات و�إمكانية و�صول جميع ال�ضحايا �إليها‪.‬‬ ‫أ�م��ا م��ن الناحية املو�ضوعية‪ ،‬على ال��دول الأط ��راف �أن‬ ‫ت�ضمن ح�صول �ضحايا التعذيب �أو �سوء املعاملة على �إن�صاف‬ ‫وج�ب�ر كاملني وف�ع��ال�ين‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك التعوي�ض والو�سائل‬ ‫الالزمة لإعادة ت�أهيلهم على �أكمل وجه ممكن‪.‬‬ ‫التعوي�ض وجرب ال�ضرر‬ ‫ت�شري الرئي�س التنفيذي ملجموعة ميزان للقانون �إيفا �أبو‬ ‫حالوة �إىل �أن الت�شريعات الوطنية ال تن�ص على �أ�شكال جرب‬ ‫ال�ضرر‪ ،‬لكن التعوي�ض احد �أ�شكال جرب ال�ضرر‪ ،‬الذي ي�شمل‬ ‫املعاقبة والتحقيق و إ�ع��ادة الت�أهيل والعالج والك�شف العلني‬ ‫واالعتذار‪.‬‬ ‫وتلفت �إىل �أن دع��اوى تعوي�ض �ضحايا التعذيب تطالب‬ ‫بتعوي�ض ي�شمل بع�ض �أ�شكال جرب ال�ضرر مثل تكاليف العالج‬ ‫والت�أهيل وفوات املنفعة‪.‬‬ ‫يف تعليقها العام على امل��ادة الرابعة ع�شر من االتفاقية‬ ‫ت�ؤكد اللجنة الأممية ملناه�ضة التعذيب �أن احلق يف احل�صول‬ ‫على تعوي�ض ف��وري وع��ادل ومنا�سب عن �أعمال التعذيب �أو‬ ‫�سوء املعاملة مبوجب املادة الرابعة ع�شر حق متعدد امل�ستويات‬ ‫وينبغي �أن يكون التعوي�ض املمنوح لل�ضحية كافياً للتعوي�ض‬ ‫عن �أي �ضرر قابل للتقييم من الناحية االقت�صادية ينتج عن‬ ‫التعذيب �أو �سوء املعاملة‪� ،‬سواء كان مالياً �أو غري مايل‪.‬‬

‫ين�صرف مفهوم التعذيب ووف��ق ن�ص امل��ادة الأوىل من‬ ‫اتفاقية مناه�ضة التعذيب وغ�ي�ره م��ن ��ض��روب املعاملة �أو‬ ‫العقوبة القا�سية �أو الال�إن�سانية �أو املهينة‪ ،‬لأي عمل ينتج عنه‬ ‫�أمل �أو عذاب �شديد‪ ،‬ج�سديا كان �أم عقليا‪ ،‬يلحق عمدا ب�شخ�ص‬ ‫ما بق�صد احل�صول من هذا ال�شخ�ص‪� ،‬أو من �شخ�ص ثالث‪،‬‬ ‫على معلومات �أو على اعرتاف‪� ،‬أو معاقبته على عمل ارتكبه �أو‬ ‫ي�شتبه يف �أنه ارتكبه‪ ،‬هو �أو �شخ�ص ثالث �أو تخويفه �أو �إرغامه‬ ‫هو �أو �أي �شخ�ص ثالث ‪� -‬أو عندما يلحق مثل ه��ذا الأمل �أو‬ ‫العذاب لأي �سبب من الأ�سباب يقوم على التمييز �أيا كان نوعه‪،‬‬ ‫�أو يحر�ض عليه �أو يوافق عليه �أو ي�سكت عنه موظف ر�سمي �أو‬ ‫�أي �شخ�ص �آخر يت�صرف ب�صفته الر�سمية‪ ،‬وال يت�ضمن ذلك‬ ‫الأمل �أو العذاب النا�شئ فقط عن عقوبات قانونية �أو املالزم‬ ‫لهذه العقوبات �أو الذي يكون نتيجة عر�ضية لها‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد القانون اجلزائي املحلي تكتفي املادة (‪)208‬‬ ‫من قانون العقوبات الأردين بتجرمي التعذيب بن�صها‪" :‬كل‬ ‫الأرقام الر�سمية بخ�صو�ص ق�ضايا التعذيب‬ ‫من �سام �شخ�صا �أي نوع من أ�ن��واع التعذيب التي ال يجيزها‬ ‫تتحدث الأرق��ام الر�سمية عن ‪ 239‬ق�ضية تعذيب و�سوء‬ ‫القانون بق�صد احل�صول على �إقرار بجرمية �أو على معلومات معاملة �سجلت بحق العاملني يف مديريّة الأمن العام خالل‬ ‫ب�ش�أنها ع��وق��ب باحلب�س م��ن �ستة �أ�شهر �إىل ث�لاث �سنوات‪ ،‬العام ‪� ،2015‬أُحيل منها ‪ 45‬ق�ض ّية للمحاكمة �أمام قائد الوحدة‪،‬‬ ‫و�أنه �إذا �أف�ضى التعذيب �إىل مر�ض وجرح بليغ كانت العقوبة و‪ 147‬ق�ض ّية تق ّرر فيها منع حماكمة امل�شتكى عليهم من قِبل‬ ‫ال�شرطي‪ ،‬بينما أُ�حيلت ‪ 20‬ق�ض ّية ملحكمة ال�شرطة‪،‬‬ ‫الأ��ش�غ��ال ال�شاقة امل��ؤق�ت��ة‪ ،‬وال ي�ج��وز للمحكمة وق��ف تنفيذ املدّعي العام‬ ‫ّ‬ ‫العقوبة املحكوم بها يف هذه اجلرائم الواردة يف هذه املادة كما يف ح�ين م��ا ت��زال (‪� )27‬شكوى قيد ال� ّن�ظ��ر وف��ق �إح�صائيات‬ ‫ال يجوز لها الأخذ بالأ�سباب املخففة"‪.‬‬ ‫مديرية الأمن العام ‪.2015‬‬ ‫خ�لال العام ‪ 2014‬بلغ جمموع ق�ضايا التعذيب و�سوء‬ ‫ق�صور ت�شريعي‬ ‫امل�سجلة ّ‬ ‫بحق العاملني يف مديريّة الأم��ن العام ‪140‬‬ ‫تبدو الن�صو�ص التي حتكم تعوي�ض �ضحايا التعذيب املعاملة ّ‬ ‫وط�ن�ي��ا ال ت�ت�ن��ا��س��ب م��ع االت�ف��اق�ي��ة الأمم� �ي ��ة‪ ،‬وف ��ق النا�شط ق�ض ّية‪ ،‬أُ�حيلت منها ق�ض ّية واحدة ملحكمة ال�شرطة‪� ،‬أمّا ق�ضايا‬ ‫احلقوقي كمال امل�شرقي‪ ،‬وهو ما يعني �أن على االردن تنفيذا �سوء املعاملة املرتكبة ّ‬ ‫بحق ن��زالء مراكز الإ��ص�لاح والت�أهيل‬ ‫اللتزاماته مبوجب االتفاقية اتخاذ جملة من الإج��راءات؛ �إذ عام ‪ 2015‬بلغت ‪ 38‬ق�ض ّية‪� ،‬أُدين فيها ‪� 12‬شخ�صً ا‪ ،‬بينما مُنعت‬ ‫ال�شرطي‪ ،‬مقارنة مع‬ ‫ما يزال الد�ستور الأردين خال من الن�ص على حق ال�ضحايا حماكمة ‪� 26‬شخ�صً ا من قِبل املدّعي العام‬ ‫ّ‬ ‫بتعوي�ض ع��ادل مبا�شرة من قبل ال��دول��ة‪ ،‬ومل يجعل جرائم ‪ 36‬ق�ض ّية خالل العام ‪ 2013‬أُ�حيلت ق�ضيتان منهما �إىل حمكمة‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬و ‪ 9‬ق�ضايا للمحاكمة �أمام قائد الوحدة‪ ،‬وتق ّرر منع‬ ‫التعذيب من اجلرائم التي ال ت�سقط بالتقادم‪.‬‬ ‫وي�ل��زم ن�ص امل��ادة الرابعة ع�شر م��ن االتفاقية الأممية املحاكمة يف ‪ 18‬ق�ض ّية‪.‬‬ ‫الر�صد احلقوقي‬ ‫ال��دول يف نظامها القانوين �إن�صاف من يتعر�ض لعمل من‬ ‫الوطني حلقوق‬ ‫على �صعيد الر�صد احلقوقي‪ ،‬وثق املركز‬ ‫�أعمال التعذيب ومتتعه بحق قابل للتنفيذ يف تعوي�ض عادل‬ ‫ّ‬ ‫ومنا�سب مب��ا يف ذل��ك و�سائل إ�ع ��ادة ت�أهيله على �أك�م��ل وجه الإن�سان ‪� 92‬شكوى تت�ض ّمن االدّعاء بالتع ّر�ض للتعذيب و�سوء‬ ‫ممكن‪ ،‬وفى حالة وف��اة املعتدى عليه نتيجة عمل من �أعمال املعاملة على �أي��دي ّ‬ ‫موظفي �إنفاذ القانون والإدارات الأمن ّية‬ ‫ال�ت�ع��ذي��ب‪ ،‬ي�ك��ون ل�ل�أ��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن ك��ان يعولهم احل��ق يف املختلفة خالل العام ‪ ،2015‬مقارنة بـ ِ ‪� 87‬شكوى العام ‪،2014‬‬ ‫التعوي�ض‪.‬‬ ‫و‪� 77‬شكوى العام ‪ ،2013‬و‪� 67‬شكوى العام ‪ ،2012‬و‪� 58‬شكوى‬ ‫ويحيل امل�شرقي لتعليق عام للجنة مناه�ضة التعذيب العام ‪ ،2011‬و‪� 85‬شكوى خالل العام ‪.2010‬‬ ‫وبخ�صو�ص ّ‬ ‫ب�ش�أن امل��ادة الرابعة ع�شر م��ن االتفاقية بخ�صو�ص �إن�صاف‬ ‫ال�ضرب والتعذيب وغريه من �ضروب �سوء‬

‫اللجنة الأممية دعت التخاذ‬ ‫تدابري ت�ضمن عدم تكرار‬ ‫التعذيب و�سوء املعاملة‬ ‫حقوق الإن�سان‪� :‬إ�سباغ و�صف‬ ‫الإيذاء يعني بيئة منا�سبة‬ ‫للإفالت من العقاب‬ ‫ت�سجيل ‪ 239‬ق�ضية تعذيب‬ ‫و�سوء معاملة خالل ‪2015‬‬

‫املعاملة يف مراكز الإ��ص�لاح والت�أهيل تل ّقى ‪� 8‬شكاوى خالل‬ ‫العام ‪ 2015‬فقط‪ ،‬مقارنه بـ ِ ‪� 11‬شكوى خالل العام ‪ ،2014‬و‪19‬‬ ‫�شكوى خ�لال العام ‪ ،2013‬و‪� 5‬شكاوى خ�لال العام ‪ ،2012‬و‪3‬‬ ‫�شكاوى خالل العام ‪ ،2011‬و‪� 4‬شكاوى خالل عام ‪.2010‬‬

‫•جهود ر�سمية ملناه�ضة التعذيب‬

‫خالل العام ‪ 2013‬بد�أت النيابة العامّة يف الأردن ال ّتحقيق‬ ‫يف مزاعم التعذيب عام ‪ ،2013‬و� ّأ�س�ست �سجلاًّ وطن ًّيا لق�ضايا‬ ‫ف�سجلت احلاالت قبل �إر�سالها �إىل حمكمة‬ ‫ال ّتعذيب عام ‪2014‬؛ ّ‬ ‫اخلا�صة‪ .‬وتلقت النيابة العامة‬ ‫ال�شرطة �أو غريها من املحاكم‬ ‫ّ‬ ‫خا�صة بالتعذيب و��س��وء املعاملة‬ ‫يف ال�ع��ام املا�ضي ‪ 7‬ق�ضايا ّ‬ ‫مقارن ًة بـ ِ ‪ 29‬ق�ض ّية خالل العام ‪.2014‬‬


‫‪4‬‬

‫فلسطين‬

‫عشرات اآلالف يؤدون صالة‬ ‫الجمعة يف األقصى‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��واف��د ع �� �ش��رات �آالف ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين م��ن ج�م�ي��ع �أن �ح��اء‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬لأداء �صالة اجلمعة يف امل�سجد‬ ‫الأق�صى‪ ،‬و�سط انت�شار مكثف لقوات االحتالل ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وم �ن��ع االح� �ت�ل�ال �أه � ��ايل ق �ط��اع غ ��زة م ��ن م �غ��ادرت��ه عرب‬ ‫احلواجز الع�سكرية لأداء ال�صالة يف امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وذلك‬ ‫للأ�سبوع اخلام�س على التوايل‪.‬‬ ‫و�شهدت بع�ض �أب��واب امل�سجد الأق�صى والبلدة القدمية‪،‬‬ ‫ت��واج �دًا مكثفًا ل �ق��وات ال���ش��رط��ة و"حر�س احلدود" التابعة‬ ‫جلي�ش االحتالل‪.‬‬ ‫وم��ن جهته ح��ذر خطيب امل�سجد الأق�صى مفتي القد�س‬ ‫وال��دي��ار الفل�سطينية ال�شيخ حممد ح�سني من نقل ال�سفارة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة م��ن ت��ل ال��رب�ي��ع (ت��ل �أب �ي��ب) �إىل م��دي�ن��ة ال�ق��د���س‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫وق��ال مفتي القد�س يف خطبة اجلمعة �إن "نقل ال�سفارة‬ ‫اعتداء لي�س على الفل�سطينيني وح�سب؛ و�إمنا على امل�سلمني يف‬ ‫جميع �أنحاء العامل (‪ ،)...‬وهو �أمر من �ش�أنه �أن يثري الكراهية‬ ‫بني النا�س‪ ،‬ويرتتب على ذلك تداعيات ال ُيعلم عقباها"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ق��رار جمل�س الأم ��ن ال����ذي ي��دي��ن اال�ستيطان‬ ‫وال�ت�ع��دي ع�ل��ى ال�شعب الفل�سطيني والأر�� ��ض الفل�سطينية‪،‬‬ ‫مت�سائ ً‬ ‫ال عن موقف العامل �أمام �أمثال هذه الوعود وتطبيقها‬ ‫�إن متت يف امل�ستقبل القريب �أو البعيد‪.‬‬ ‫ورف� �� ��ض ح �� �س�ين ك ��ل حم� � ��اوالت ال �ظ �ل��م ووع� � ��ود ال �ق��وى‬ ‫اال�ستعمارية ال�ك�برى ��س��واء تعلقت ب��الأر���ض الفل�سطينية �أو‬ ‫ال�ق��د���س ال���ش��ري��ف �أو امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى‪ ،‬وق ��ال‪" :‬كلها وع��ود‬ ‫م��رف��و��ض��ة م��ن �أب �ن��اء ه��ذه ال��دي��ار امل�ب��ارك��ة وك��ل �أب �ن��اء ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وبارك خطيب الأق�صى يف خطبته الثانية ت�شكيل اللجنة‬ ‫التح�ضريية النعقاد جمل�س وطني فل�سطيني ي�شتمل على كل‬ ‫القوى الفل�سطينية والقوى الفاعلة يف داخل الوطن وال�شتات‪.‬‬ ‫ويف �سياق �آخ��ر‪ ،‬ذك��رت م�صادر حملية �أن ق��وات االحتالل‬ ‫اعتقلت طفال من �أحد �أبواب امل�سجد الأق�صى‪ ،‬واقتادته لأحد‬ ‫مراكزها يف املدينة‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت امل���ص��ادر �أن �شرطة االح�ت�لال خالفت ع�شرات‬ ‫املركبات الفل�سطينية؛ �ضمن �سل�سلة من العقوبات اجلماعية‬ ‫التي تفر�ضها على املقد�سيني يف املدينة‪ ،‬مع العلم ب�أن بلدية‬ ‫االحتالل ال تعمل على بناء مواقف خا�صة لتلك املركبات‪.‬‬

‫االحتالل يقمع مسرية نعلني‬ ‫األسبوعية‬ ‫رام اهلل ‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫قمعت قوات االحتالل ال�صهيوين‪� ،‬أم�س اجلمعة‪ ،‬م�سرية‬ ‫قرية نعلني الأ�سبوعية ال�سلمية‪ ،‬املناوئة لال�ستيطان واجلدار‬ ‫العن�صري‪ ،‬والتي انطلقت عقب �صالة اجلمعة‪� ،،‬إحياء لذكرى‬ ‫ال�شهداء الثالثة (�أبو �إياد و�أبو الهول وحممد العمري)‪.‬‬ ‫وذك ��ر م�ن���س��ق جل �ن��ة امل �ق��اوم��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة يف ن�ع�ل�ين حممد‬ ‫عمرية‪� ،‬أن قوات االحتالل ا�ستهدفت امل�شاركني بقنابل ال�صوت‬ ‫والغاز امل�سيل للدموع لدى و�صولهم �إىل موقع اقامة اجلدار‬ ‫العن�صري على �أرا��ض��ي القرية‪ ،‬م��ا �أدى �إىل �إ�صابة الع�شرات‬ ‫بحاالت اختناق‪.‬‬ ‫وردد امل �� �ش��ارك��ون ال�ه�ت��اف��ات امل �ن��ددة ب��االح �ت�لال وج��رائ�م��ه‬ ‫املتوا�صلة بحق �أبناء �شعبنا‪.‬‬

‫وحدات قمع إسرائيلية تقتحم‬ ‫سجن "ريمون" وتعزل أسرى‬ ‫جنني ‪� -‬صفا‬ ‫اقتحمت وحدات قمع �إ�سرائيلية خا�صة‪ ،‬الليلة املا�ضية‪،‬‬ ‫ال� �س��رائ �ي �ل��ي و� �ص��ادرت �أج �ه��زة‬ ‫��س�ج��ن "رميون" ال�ع���س�ك��ري إ‬ ‫هواتف خلوية و�شنت حملة تفتي�ش وا�سعة داخل االق�سام يف‬ ‫ظل الأجواء الباردة‪.‬‬ ‫وذكر الأ�سرى �أن وح��دات القمع قامت ب�إخراج املعتقلني‬ ‫الق �� �س��ام واع �ت��دت على‬ ‫و��ش�ن��ت حملة تفتي�ش وا��س�ع��ة داخ ��ل أ‬ ‫بع�ضهم وعزلت عددا منهم يف املعتقل‪.‬‬ ‫ونا�شدوا امل�ؤ�س�سات الإن�سانية واحلقوقية وكافة مكونات‬ ‫��ش�ع�ب�ن��ا ال ��وق ��وف �إىل ج��ان�ب�ه��م ك��ون �ه��م ي �ع��ان��ون م��ن �أو� �ض��اع‬ ‫م�أ�ساوية و�صعبة ج��راء ال�سيا�سات القمعية التي ينتهجها‬ ‫االحتالل بحقهم خا�صة يف الأجواء العا�صفة والبادرة‪.‬‬

‫ال�سبت (‪ )14‬كانون الثاين (‪ ) 2017‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )24‬العدد (‪)3538‬‬

‫حماس تواصل حرب "السايرب"‪ ..‬االحتالل يكشف‬ ‫عن ‪ 15‬اخرتاقا جديدا‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال موقع "واال" ال�صهيوين‪� ،‬أم�س اجلمعة‪،‬‬ ‫�إن � ��ه ورغ � ��م االح �ت �ي��اط��ات ال �� �ص �ه �ي��ون �ي��ة ب �ع��د �أن‬ ‫ا�ستطاعت حركة حما�س بوا�سطة ح�سابات مزيفة‬ ‫عرب �شبكات التوا�صل االجتماعي اخ�تراق �أجهزة‬ ‫االت �� �ص��االت اخل�ل��وي��ة جل�ن��ود و��ض�ب��اط م��ن جي�ش‬ ‫االحتالل؛ ك�شف �صباحا عن (‪ )15‬ح�سا ًبا جديدًا‬ ‫مزيفة ا�ستخدمت للغر�ض نف�سه‪ ،‬و�أق ��ام جي�ش‬ ‫االح�ت�لال غرفة عمليات خا�صة لتلقي ات�صاالت‬ ‫من "الإ�سرائيليني" حول الق�ضية‪.‬‬ ‫وح�سب املوقع العربي؛ ف��إن جهود املنظمات‬ ‫تخ�ضع ملراقبة ومتابعة من رئي�س ق�سم التحقيقات‬ ‫يف وحدة �أمن املعلومات التابعة جلي�ش االحتالل‪،‬‬ ‫بالتعاون مع وحدات �أخرى يف امل�ؤ�س�سة الأمنية‪.‬‬ ‫ال�ضابط "ئي�س" م��ن وح��دة التحقيقات يف‬ ‫وحدة �أمن املعلومات قال‪" :‬نحن ندرك �أن �أعداء‬ ‫دول ��ة "�إ�سرائيل" ب��ات��وا ع�ل��ى م�ع��رف��ة �أن �شبكة‬ ‫االنرتنت و�شبكات التوا�صل االجتماعي ميكن �أن‬ ‫تكون م�صد ًرا للكثري من املعلومات‪ ،‬ومنها ما هو‬ ‫�سري‪ ،‬وحركة حما�س فهمت يف ال�سنوات الأخرية‬ ‫�أه�م�ي��ة ه��ذه ال���س��اح��ة‪ ،‬ب��ال�ت��ايل ب ��د�أت با�ستخدام‬ ‫ح�سابات مزيفة لفتيات جذابات"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ضابط ال�صهيوين‪ :‬تنظيم حما�س‬ ‫ي�ع�م��ل ب �ث�لاث ط ��رق م��رك��زي��ة؛ ال �ط��ري��ق الأوىل‬ ‫الدخول ل�صفحات في�سبوك ذات طابع ع�سكري‪،‬‬ ‫الطريقة الثانية التوجه للجندي مبا�شرة‪ ،‬فهو‬ ‫�شاب �صغري معني بالتوا�صل مع الفتيات‪ ،‬وهذا‬ ‫�أمر طبيعي‪ ،‬ومن خاللهم يحاولون احل�صول على‬ ‫معلومات ومنها معلومات �سرية‪ ،‬واخلطوة الثالثة‬ ‫�إر��س��ال تطبيق ح�صان ط��روادة م��ن �أج��ل اخ�تراق‬ ‫الهاتف اخللوي وال�سيطرة عليه‪.‬‬ ‫بهذه الو�سائل ي�ستطيع عنا�صر حركة حما�س‬ ‫احل�صول على املعلومات ال�سرية ومعرفة مكان‬ ‫وج ��ود اجل �ن��دي‪ ،‬وال�ت�ن��ّ��ص��ت ع�ل��ى م�ك��امل��ات��ه وعلى‬ ‫الر�سائل التي ير�سلها وتلك التي ي�ستقبلها‪ ،‬كما‬ ‫ميكن ت�شغيل ميكرفون الهاتف اخللوي ومعرفة‬ ‫م��اذا ي��دور يف املنطقة املحيطة‪ ،‬ومي�ك��ن ت�صوير‬

‫االحتالل اعرتف ب�إخرتاق حما�س لإجهزة �ضباط وجنود يف اجلي�ش‬

‫مواقع ح�سا�سة دون علم اجلندي‪.‬‬ ‫و�أجمل ال�ضابط يف وح��دة �أم��ن املعلومات يف‬ ‫جي�ش االحتالل حديثه بالقول‪“ :‬كل جندي يف‬ ‫اجلي�ش موجود يف اخلدمة �أو عملية ع�سكرية �أو‬ ‫يف دوري��ة و�أج�ه��زة االت�صال فاعلة يتمكن العدو‬ ‫من امل�شاهدة واال�ستماع‪ ،‬بعد الك�شف عن عملية‬ ‫جت�س�س حما�س على هواتف اجلنود تقرر القيام‬ ‫بعملية م�ع��رك��ة ال���ص�ي��ادي��ن للعثور ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫مزيفة على �شبكات التوا�صل االجتماعي‪ ،‬ورفع‬

‫م�ستوى وعي اجلنود يف مثل هذه الق�ضية”‪.‬‬ ‫وع � ��ن اخل � �ط� ��وات ال� �ت ��ي ات� �خ ��ذت ب �ع��د ه��ذه‬ ‫الق�ضية‪ ،‬قال �إن �أهمها تخفي�ض حجم املعلومات‬ ‫الع�سكرية يف الأج�ه��زة اخللوية‪ ،‬وع��دم الإف�صاح‬ ‫ع��ن نف�سه ب��أن��ه ج�ن��دي �أو �ضابط يف اجلي�ش �إال‬ ‫�إذا كان على معرفة حقيقية‪ ،‬وع��دم قيام اجلنود‬ ‫ب�إنزال تطبيقات عرب االنرتنت �إال من مواقع �أو‬ ‫جهات معروفة‪ ،‬و�ضرورة االلتزام بتعليمات �أمن‬ ‫املعلومات‪.‬‬

‫ال�� � �ض � ��رار‪ ،‬ق� ��ال ال �� �ض��اب��ط ‪”:‬‬ ‫وع� ��ن ح �ج��م أ‬ ‫احتمال �أن يكون هناك �أ�ضرار �أمنية كبرية‪ ،‬ونحن‬ ‫ال� �ض��رار ال�ت��ي ح�صلت‬ ‫ا�ستطعنا �أن ن�ق��در حجم أ‬ ‫ح�ت��ى الآن‪ ،‬وم��ن �أج ��ل تقليل الأ�� �ض ��رار خرجنا‬ ‫ب�ه��ذه احل�م�ل��ة‪ ،‬ول��و مل ن�خ��رج ب�ه��ذه احلملة لتم‬ ‫اخ�ت�راق �آالف الأج �ه��زة ب��د ًال م��ن الع�شرات حتى‬ ‫الآن‪ ،‬تقديراتي �أن معلومات ال نريدها �أن ت�صل‬ ‫للعدو و�صلت‪ ،‬ولكن هذه املعلومات لن ت�ضر بعمل‬ ‫القوات"‪.‬‬

‫موسكو تبدي استعدادها الستضافة مفاوضات التسوية‬ ‫مو�سكو ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال وزير اخلارجية الرو�سي‪� ،‬سريغي الفروف‪،‬‬ ‫�أم ����س اجل �م �ع��ة‪� ،‬إن ب �ل�اده م���س�ت�ع��دة ال�ست�ضافة‬ ‫م�ف��او��ض��ات ال�ت���س��وي��ة ب�ين ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫واالحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬وذلك قبل �أيام من انعقاد‬ ‫امل�ؤمتر ال��دويل لل�سالم‪ ،‬ال��ذي ت�ست�ضيفه باري�س‪،‬‬ ‫الأح��د ال �ق��ادم‪ ،‬مب�شاركة وزراء خارجية ‪ 70‬دول��ة‬ ‫عربية وغربية‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات خالل لقائه �أمني �سر اللجنة‬ ‫التنفيذية ملنظمة التحرير الفل�سطينية‪� ،‬صائب‬

‫ع��ري �ق��ات‪ ،‬يف م��و��س�ك��و �أم ����س‪� ،‬أع� ��رب الف� ��روف عن‬ ‫ق�ل��ق ب�ل�اده م��ن ت��وق��ف امل �ف��او� �ض��ات الفل�سطينية‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬بح�سب وكالة "الأنا�ضول"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال الف � � � ��روف‪" :‬كنا م �� �س �ت �ع��دي��ن ال �ع ��ام‬ ‫املا�ضي ال�ست�ضافة لقاء بني القادة الفل�سطينيني‬ ‫ال��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪ ،‬وال زل�ن��ا م�ستعدين لفعل ذل��ك‬ ‫و إ‬ ‫ال �ع��ام اجل� ��اري‪ .‬ننتظر ف�ق��ط �أن تعلن الأط ��راف‬ ‫جاهزيتها"‪.‬‬ ‫و�أعلن وزير اخلارجية الرو�سي �أن "املجموعات‬ ‫الفل�سطينية املختلفة �ستلتقي يف مو�سكو الأ�سبوع‬ ‫املقبل"‪ ،‬م�شدداً على �أنه "ال بد �أن تلتقي وتناق�ش‬ ‫خالفاتها وتتو�صل �إىل موقف م�شرتك‪ .‬يف حال‬

‫متكن الفل�سطينيون من التوحد‪� ،‬سيتمكنون من‬ ‫التفاو�ض مع �إ�سرائيل بفعالية �أكرب"‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن ت�ست�ضيف العا�صمة الفرن�سية‬ ‫ب��اري ����س‪ ،‬الأح� ��د امل�ق�ب��ل‪ ،‬امل � ؤ�مت��ر ال� ��دويل لل�سالم‬ ‫مب�شاركة وزراء خارجية ‪ 70‬دولة عربية وغربية‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن الفل�سطينيني لن يكونوا‬ ‫ح��ا� �ض��ري��ن يف امل� � ؤ�مت ��ر ال � ��دويل‪� ،‬إال �أن ال��رئ�ي����س‬ ‫الفل�سطيني حم�م��ود عبا�س �سيجتمع بالرئي�س‬ ‫الفرن�سي فران�سوا هوالند‪ ،‬بعد انتهاء االجتماع‪،‬‬ ‫ل�لاط�لاع على نتائجه‪ ،‬كما �أك��د م�ست�شار عبا�س‪،‬‬ ‫جم ��دي اخل ��ال ��دي‪ ،‬م��و� �ض �ح �اً �أن ع �ب��ا���س �سيكون‬ ‫يف ب��اري����س ي��وم ‪ 15‬احل ��ايل‪ ،‬ول��ن يح�ضر امل��ؤمت��ر‬

‫الدويل‪ ،‬لكن �سيكون هناك لقاء بينه وبني هوالند‪،‬‬ ‫إلط�لاع��ه ع�ل��ى خم��رج��ات امل ��ؤمت��ر‪ ،‬وذل ��ك ب��دع��وة‬ ‫�شخ�صية من الرئي�س الفرن�سي‪ .‬ونفى اخلالدي‬ ‫�أي��ة ترتيبات متوقعة للقاء ث�لاث��ي ك��ان ق��د �شاع‬ ‫احلديث عنه �أخرياً يجمع عبا�س وهوالند ورئي�س‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية بنيامني نتنياهو يف باري�س‬ ‫بعد انتهاء امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫وتوقفت املفاو�ضات الفل�سطينية الإ�سرائيلية‬ ‫يف ن �ي �� �س��ان ‪ ،2014‬ب �ع��د رف �� ��ض االح � �ت �ل�ال وق��ف‬ ‫اال� �س �ت �ي �ط��ان و إ‬ ‫الف � � ��راج ع��ن م�ع�ت�ق�ل�ين ق��دام��ى يف‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫مقرب من ترامب يبلغ عباس بنقل السفارة للقدس‬ ‫بعد ‪ 20‬الشهر‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫قالت �صحيفة عربية‪� ،‬أم�س اجلمعة‪� ،‬إن الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني حممود عبا�س غري من تقديراته للموقف‬ ‫هذا الأ�سبوع عندما �أبلغه رجل �أعمال يهودي �أمريكي‬ ‫الم��ري �ك��ي اجل��دي��د دون ��ال ��د ت��رام��ب‬ ‫ب�ن�ي��ة ال��رئ �ي ����س أ‬ ‫نقل ال�سفارة ملدينة القد�س املحتلة بعد �أداء اليمني‬ ‫الد�ستورية‪.‬‬ ‫وذك��رت �صحيفة "ه�آرت�س" العربية �أن تقديرات‬ ‫عبا�س قبل ذل��ك كانت ت�شري �إىل �أن ترامب ال ينوي‬ ‫الم ��ر يف �إط ��ار الدعاية‬ ‫فعل ًيا نقل ال���س�ف��ارة ب��ل ك��ان أ‬ ‫االنتخابية فقط‪� ،‬إال �أن زيارة رجل الأعمال الأمريكي‬ ‫للمقاطعة قلبت الأمور ر� ًأ�سا على عقب‪.‬‬ ‫الع�م��ال الأم��ري�ك��ي املقرب‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن رج��ل أ‬ ‫من الرئي�س ترامب "دانييل �أربا�س" التقى بعبا�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي و�أب�ل�غ��ه بنية ت��رام��ب ن�ق��ل ال�سفارة‬

‫الأمريكية من "تل �أبيب" �إىل القد�س بعد توليه مهام‬ ‫من�صبه يف الع�شرين من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫فيما �أكد م�صدر رفيع امل�ستوى مبنظمة التحرير‬ ‫و�صول بالغ من الإدارة الأمريكية اجلديدة ب�أن املوعد‬ ‫رمبا يكون يف الواحد والع�شرين من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫و�سبق �أن �ص ّرح ترامب خالل حملته االنتخابية‬ ‫ب�أنه ينوي نقل ال�سفارة الأمريكية اىل القد�س‪ ،‬وقال‬ ‫يف لقاء جمعه برئي�س ال ��وزراء اال�سرائيلي بنيامني‬ ‫رئي�سا للبالد‪ ،‬ف�إن الواليات‬ ‫نتنياهو �إنه يف حال �أ�صبح ً‬ ‫�ستعرتف بالقد�س عا�صمة موحدة ل"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫بح�سب بيان له ف�إن "ترامب اعرتف بان القد�س‬ ‫هي العا�صمة االبدية لل�شعب اليهودي منذ �أكرث من‬ ‫ث�لاث��ة االف ع��ام‪ ،‬وان ال��والي��ات املتحدة حت��ت �إدارت��ه‬ ‫�ستقبل يف نهاية امل�ط��اف بالتو�صية ال�ق��دمي��ة العهد‬ ‫ل�ل�ك��ون�غ��ر���س ب ��االع�ت�راف ب��ال�ق��د���س ع��ا��ص�م��ة م��وح��دة‬ ‫لإ�سرائيل"‪.‬‬

‫"ه�آرت�س" تقديرات عبا�س كانت ت�شري �إىل �أن ترامب ال ينوي فعل ًيا نقل ال�سفارة‬

‫ً‬ ‫�سابقا وجود �أي و�ساطة‬ ‫حما�س نفت‬

‫"واال"‪ :‬مفاوضات الصفقة معلقة و"باسكني" يدخل‬ ‫على خط الوساطة‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫�أك��د موقع ع�بري‪� ،‬أم�س اجلمعة‪ ،‬مراوحة‬ ‫مفاو�ضات ا�ستعادة الإ�سرائيليني من قطاع غزة‬ ‫مكانها دون �أي تقدم يف وقت دخل فيه مهند�س‬ ‫�صفقة التبادل ال�سابقة "ير�شون با�سكني" على‬ ‫خط الو�ساطة‪.‬‬ ‫الط ��راف ال زال��ت‬ ‫وق��ال م��وق��ع "واال" �إن أ‬ ‫بعيدة يف ت�صوراتها عن �صفقة م�ستقبلية‪ ،‬فرتى‬ ‫"�إ�سرائيل" �أنه ال ميكن �إبرام �صفقة م�شابهة‬ ‫ال��س��رائ�ي�ل��ي جلعاد �شاليط‪،‬‬ ‫ل�صفقة اجل�ن��دي إ‬ ‫و�أنها �ستكون م�ستعدة للإفراج عمن اعتقلتهم‬ ‫من �أ�سرى ذات ال�صفقة‪ ،‬حال مل يثبت تورطهم‬ ‫بالتخطيط لعمليات بعد الإفراج عنهم‪.‬‬ ‫ونقل عن م�صادر فل�سطينية و�إ�سرائيلية‬ ‫مطلعة ق��ول�ه��ا �إن م�ف��او��ض��ات ال�صفقة ت��راوح‬ ‫مكانها دون تقدم‪ ،‬وع��زت امل�صادر الإ�سرائيلية‬

‫هذا التعرث لل�شرط امل�سبق الذي و�ضعته حركة‬ ‫حما�س والقا�ضي ب��الإف��راج عن جميع مفرجي‬ ‫�صفقة �شاليط‪.‬‬ ‫يرا‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫‪58‬‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�راج‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫وت�ط��ال��ب‬ ‫ً‬ ‫اعتقلوا عقب عملية اختطاف وقتل امل�ستوطنني‬ ‫الثالثة يف مدينة اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية‬ ‫املختلة بحزيران ‪ ،2014‬و�أع�ي��دوا ليكملوا باقي‬ ‫�أحكامهم‪.‬‬ ‫كما تعر�ض "�إ�سرائيل" ت�سليم جثث �شهداء‬ ‫احلرب الأخرية يف �إطار ال�صفقة‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫ترغب فيه حما�س لعقد �صفقة على غرار �صفقة‬ ‫�شاليط ومع عدد كبري من الأ�سرى ومن بينهم‬ ‫امل�ؤبدات‪ .‬بح�سب املوقع‪.‬‬ ‫وزع��م "واال" �أن "با�سكني" �أك��د "دخوله‬ ‫على خط الو�ساطة بالق�ضية و�إج��راء ات�صاالت‬ ‫م��ع ج�ه��ات يف ح��رك��ة ح�م��ا���س بال�ضفة الغربية‬ ‫وقطاع غزة دون �إحراز تقدم حتى اللحظة"‪.‬‬

‫ك �م��ا ع ��دد امل��وق��ع الع �ب�ين �آخ ��ري ��ن يف ه��ذا‬ ‫ال�سياق ومن بينهم املبعوث القطري لقطاع غزة‬ ‫حممد العمادي‪ ،‬واملخابرات امل�صرية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫جلهات �أوروبية �أخرى‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حما�س نفت ي��وم الأرب �ع��اء املا�ضي‬ ‫وجود �أي و�ساطة بينها وبني الكيان الإ�سرائيلي‬ ‫ال��س��رائ�ي�ل�ي�ين الأ� �س��رى ل��دى‬ ‫يف م�ل��ف اجل �ن��ود إ‬ ‫كتائب الق�سام يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أكد القيادي يف احلركة �صالح الربدويل‪،‬‬ ‫عدم وجود �أي و�ساطة يف هذا امللف‪ ،‬وال�سيما ما‬ ‫راج عن تدخل دولة قطر يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن الق�سام عر�ضت قبل ع��دة �أ�شهر‬ ‫�صو ًرا لأربعة جنود �إ�سرائيليني وهم‪�" :‬شا�ؤول‬ ‫�آرون" و"هادار جولدن" و"�أباراهام منغ�ستو"‬ ‫و"ها�شم بدوي ال�سيد"‪ ،‬راف�ضة الك�شف عن �أية‬ ‫تفا�صيل تتعلق بهم دون ثمن‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪5‬‬ ‫فهمي هويدي‬

‫خصام وانتقام؟‬ ‫عناوين ن�شرة �أخبار القهر يف‬ ‫عام ‪ ٢٠١٦‬ـ امل�سكوت عليها ـ تك�سر‬ ‫ال��ق��ل��ب وت��ع��ذب ال�����ض��م�ير‪� .‬إذ ن��ق��ر�أ‬ ‫فيها �أن الأ�ستاذ حممد مهدي عاكف‬ ‫�أ���ص��ي��ب بال�سرطان يف �سجنه وه��و مقبل‬ ‫على عامه الت�سعني‪ ،‬و�أن �أ���س��ت��اذ اجليولوجيا بعلوم القاهرة‬ ‫الدكتور ر�شاد بيومي ممدد على �سرير �آخر يف �سجن طرة وهو‬ ‫يف عامه ال��راب��ع بعد الثمانني‪ .‬كما نقر أ� �أن امل�ست�شار حممود‬ ‫اخل�ضريي �أجرى عملية قلب مفتوح ويكاد يفقد ب�صره وهو يف‬ ‫عامه ال�سابع بعد ال�سبعني‪ .‬وفقدان الب�صر مع تدهور احلالة‬ ‫ال�صحية يعاين منه كثريون يف مقدمتهم ال�صحفي جمدى‬ ‫�أحمد ح�سن وه�شام جعفر رئي�س جمل�س �أمناء م�ؤ�س�سة التنمية‬ ‫الإعالمية‪ ،‬نقر أ� �أي�ضا �أن املهند�س �أحمد ماهر م�ؤ�س�س جماعة‬ ‫‪� ٦‬أبريل بعدما �أم�ضى ثالث �سنوات يف ال�سجن‪ ،‬خرج ليق�ضي‬ ‫الليل كله يف �أح��د �أق�سام ال�شرطة لثالث �سنوات أ�خ��رى‪ ،‬وهو‬ ‫الآن يبيت يف املخفر يوميا حتت ال�سلم من ال�ساد�سة م�ساء حتى‬ ‫ال�ساد�سة �صباحا‪ ،‬وما �سبق لي�س ح�صرا بطبيعة احلال‪ ،‬لكنها‬ ‫جمرد من��اذج لها نظائرها ورمب��ا ما هو �أف��دح منها يف حميط‬ ‫امل�سجونني ال�سيا�سيني ال��ذي��ن ه��م �أ���س��و أ� حظا م��ن اجلنائيني‬ ‫لأ�سباب مفهومة‪.‬‬ ‫حني نطالع تلك الأخ��ب��ار التي تتناقلها مواقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي وال ن��رى لها �أث��را يف و�سائل الإع�ل�ام‪ ،‬فال تف�سري‬ ‫لذلك �إال �أننا �صرنا نعي�ش نعاين من �أزم��ت�ين‪� ،‬أزم��ة ممار�سة‬ ‫القهر و�أزمة ال�سكوت عليه‪.‬‬ ‫�أدري �أن بع�ض ذوى ال�ضمائر احلية ما برحوا يلحون هذه‬ ‫الأيام ـ بعدما هزمنا الربد القار�س ـ على �إنقاذ بع�ض من ذكرت‬ ‫من املوت البطيء الذي يتعر�ضون له‪ .‬كما �أن �أ�صواتا مماثلة‬ ‫�ضاقت بال�صمت املخجل ال��ذي ران على ف�ضائنا ف�سعت �إىل‬ ‫تذكرينا عرب التغريدات مبحنة املظلومني القابعني يف الزنازين‬ ‫ممن يتعر�ضون ملختلف �أ�ساليب القهر والإذالل‪� .‬إال �أننا ينبغي‬ ‫�أن نعرتف ب�أمرين‪ .‬الأول �أن �أ�صوات �أ�صحاب ال�ضمائر احلية‬ ‫���ص��اروا من���اذج ا�ستثنائية ت�سمع م��ن خ���ارج م�ؤ�س�سات ال��دول��ة‬ ‫وم��ن��اب��ره��ا امل��ع��ت��م��دة‪ ،‬ال��ث��اين �أن الأغ��ل��ب��ي��ة ا�ست�سلمت خلطاب‬ ‫التنكيل والإبادة‪ ،‬فتجمدت قلوبها وت�شوهت �ضمائرها وتراجع‬ ‫من�سوب الإن�سانية لديها‪ .‬ومن ثم قبلت بالتعذيب والتنكيل‪،‬‬ ‫وبع�ضها ذاب يف خطاب الكراهية واالنتقام حتى ب��ات يت�شوق‬ ‫لر�ؤية امل�شانق ويحتفي ب�إ�سالة الدماء‪.‬‬ ‫ال �أداف����ع ع��ن �آراء وال أ�ف��ع��ال‪ ،‬لكنني �أداف����ع ع��ن �إن�سانية‬ ‫املحتجزين وك��رام��ات��ه��م‪ ،‬ح��ت��ى �إذا �أدان���ه���م ال��ق�����ض��اء‪ ،‬ذل���ك �أن‬ ‫ال�سجن وتقييد احلرية عقوبة كافية يف حالة الإدانة‪ ،‬ومل يقل‬ ‫�أحد ـ كما �أنه لي�س من ال�شجاعة �أو املروءة ـ �أن يقرتن ال�سجن‬ ‫بالإذالل �أو التنكيل �أو تعري�ض حياتهم للخطر‪ .‬وتلك بديهيات‬ ‫غابت عن واقعنا‪ ،‬حتى �أ�صبحت املنظمات التي تدافع عن حقوق‬ ‫الإن�سان من �أكرث الكيانات القانونية التي تتعر�ض للمالحقة‬ ‫واال���ض��ط��ه��اد‪ ،‬و���ص��ار ال�سعي ال�ست�صدار ق��ان��ون ملنع التعذيب‬ ‫�أو ع�لاج �ضحايا التعذيب مبثابة اتهامات تعر�ض �أ�صحابها‬ ‫للم�ساءلة والقمع وامل�صادرة‪.‬‬ ‫�سيكون حمزنا ومفجعا �أن ي�برر كائنا من ك��ان التعذيب‬ ‫وال��ت��ن��ك��ي��ل ب���أن��ه واق����ع ع��ل��ى �أن���ا����س ارت��ك��ب��وا ج��رائ��م �أو ات��ه��م��وا‬ ‫ب���الإره���اب‪ ،‬وردي ع��ل��ى ذل���ك �أن ك��ل م��ن �أدي����ن يف ج��رمي��ة بعد‬ ‫حماكمة عادلة يحا�سب بالقانون ولي�س بالتنكيل والتعذيب‪،‬‬ ‫لي�س فقط اح�ترام��ا لإن�سانيته ول��ك��ن �أي�ضا لأن��ن��ا تعلمنا �أن‬ ‫العنف يولد العنف و�أن الذين ميار�سون القمع يزرعون بذور‬ ‫الكراهية والث�أر‪ ،‬ثم يح�صدون امل ُ ّر يف نهاية املطاف‪.‬‬ ‫ال يقولن �أحد �إن التنكيل به�ؤالء �أخذا بث�أر رجال اجلي�ش‬ ‫وال�شرطة الذين قتلوا يف �سيناء وغريها‪ ،‬وردي �أن من يثبت‬ ‫بحقه القتل ينبغي �أن يحا�سب على فعلته وال ج��دال يف ذلك‪.‬‬ ‫ث��م �إن ال��دول��ة املتح�ضرة ال ت��ث���أر وال ترتهن ع�شرات الأل��وف‬ ‫لعدة �سنوات حتى تنتهي من التمييز بني الظاملني واملظلومني‪،‬‬ ‫ولكنها حتا�سب بالقانون وحتتكم �إليه‪ .‬ويف كل ��لأح���وال ف�إن‬ ‫اخل�صام ال يربر التنكيل واالنتقام‪.‬‬ ‫لقد ازداد �سعر كل �شيء يف م�صر‪ ،‬و�صار غاية مرادنا �أن‬ ‫ي�ضم �سعر «املواطن» �إىل القائمة يوما ما‪.‬‬

‫اآلالف سيحتجون بواشنطن‬ ‫لتعطيل حفل تنصيب ترمب‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال زعماء جماعة �أمريكية تعرف با�سم "دي�سرابت جي‪"20‬‬ ‫�إنه يُتوقع نزول �آالف املتظاهرين لالحتجاج يف وا�شنطن الأ�سبوع‬ ‫املقبل بهدف "�إيقاف" حفل تن�صيب دونالد ترمب رئي�سا للواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وذك���رت اجل��م��اع��ة �أن املحتجني �سيحاولون �إغ�ل�اق ‪ 12‬نقطة‬ ‫تفتي�ش �أمنية عند مبنى الكونغر�س الذي �سي�ؤدي ترمب فيه اليمني‬ ‫الد�ستورية يف ‪ 20‬كانون الثاين‪ ،‬وعلى طول طريق بن�سلفانيا الذي‬ ‫ميتد لأربعة كيلومرتات‪.‬‬ ‫وقال ديفيد ثري�ستون‪ ،‬وهو �أحد املنظمني يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫اخلمي�س "نريد �إيقاف التن�صيب‪ .‬نريد �أن نرى ثورة عارمة تنمو‬ ‫يف هذه املدينة ويف جميع �أنحاء البالد"‪.‬‬ ‫و�أك����دت جماعة "دي�سرابت ج��ي ‪ "20‬ال��ت��ي تعمل م��ع جماعة‬ ‫"بالك اليفز ماتر" وغ�يره��ا م��ن جماعات االح��ت��ج��اج��ات‪� ،‬أنها‬ ‫تخطط لإج��راءات �إغ�لاق قبل الفجر ومظاهرات �أثناء احتفاالت‬ ‫التن�صيب يف امل�ساء‪.‬‬ ‫و�سيعمل ن��ح��و ‪ 300‬م��ن متطوعي "دي�سرابت جي‪ "20‬على‬ ‫ح�شد املتظاهرين ل�سل�سلة من االحتجاجات و�صفتها اجلماعة ب�أنها‬ ‫"مهرجان املقاومة"‪.‬‬ ‫وقال �أحد املنظمني ويدعى ليجبا كارفور "ال نحبذ االنتقال‬ ‫ال�سلمي لل�سلطة وينبغي �أن مننعه"‪ ،‬كما �أك���دت متحدثة تدعى‬ ‫�سامنثا ميلر �أن اجلماعة ح�صلت على ثالثة ت�صاريح للتظاهر‬ ‫و"تعد مبفاج�آت �أخرى"‪.‬‬ ‫وف��از ترمب بانتخابات الرئا�سة الأمريكية التي ج��رت ي��وم ‪8‬‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي بعد حملة �شابها ا�ستقطاب �شديد‪ ،‬و�أجج فوزه‬ ‫امل�شاعر بني خمتلف الأطياف ال�سيا�سية يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يجذب حفل تن�صيب ترمب ‪� 800‬ألف م�شاهد‪،‬‬ ‫وفقا ملا قاله م�س�ؤولون‪ .‬وو�صل عدد م�شاهدي حفل تن�صيب باراك‬ ‫�أوباما عام ‪� 2009‬إىل نحو ‪ 1.8‬مليون م�شاهد‪ ،‬وكان هذا من �أكرب‬ ‫احل�شود حلفل تن�صيب يف العا�صمة الأمريكية على الإطالق‪.‬‬ ‫وق��ال منظمو االحتجاجات �إنهم قلقون حيال �إمكانية وقوع‬ ‫ا�شتباكات عنيفة مع �أن�صار ترمب‪ ،‬بينما �أكد القائد امل�ؤقت ل�شرطة‬ ‫وا�شنطن بيرت نيو�شام الأ�سبوع املا�ضي �أن ال�سلطات �ستكون م�ستعدة‬ ‫لأي حماولة لتعطيل االحتفال‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف نيو�شام �أن "هناك من ي�شريون على و�سائل التوا�صل‬ ‫االجتماعي �إىل �أنهم �سي�أتون لإيقاف مرا�سم التن�صيب‪ ،‬وهو �أمر‬ ‫�سنكون مت�أهبني له"‪.‬‬

‫ال�سبت (‪ )14‬كانون الثاين (‪ ) 2017‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )24‬العدد (‪)3538‬‬

‫القوات العراقية تسيطر على املجمع الحكومي باملوصل‬ ‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن قائد احلملة الع�سكرية العراقية يف املو�صل‬ ‫الفريق الركن عبد الأمري يار اهلل �أن القوات العراقية‬ ‫�سيطرت �أم�س اجلمعة على املجمع احلكومي واجل�سر‬ ‫ال��ث��اين وح��ي الفي�صلية و�أج���زاء م��ن جامعة املو�صل‬ ‫يف اجلانب ال�شرقي للمدينة �إث��ر معارك مع تنظيم‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وقال يار اهلل يف بيان نقله التلفزيون احلكومي �إن‬ ‫"قوات جهاز مكافحة الإرهاب (تتبع اجلي�ش) متكنت‬ ‫من ال�سيطرة على جممع الدوائر احلكومية املكون‬ ‫من مبنى املحافظة وجمل�س املحافظة اجلديد وبناء‬ ‫قائمقامية املو�صل ودائرة الزراعة ودائرة التخطيط‬ ‫العمراين ودائرة عقارات الدولة"‪.‬‬ ‫وي��ق��ع امل��ج��م��ع احل��ك��وم��ي ع��ل��ى ن��ه��ر دج��ل��ة �ضمن‬ ‫ح��ي الفي�صلية �شرقي امل��و���ص��ل‪ ،‬ومت �إن�����ش��ا�ؤه حديثا‬ ‫عام ‪ ،2013‬وي�ضم مبنى قائمقامية املو�صل وجمل�س‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ة ودائ�������رة ال��ت��خ��ط��ي��ط ال���ع���م���راين ودائ�����رة‬ ‫االت�����ص��االت‪ ،‬با�ستثناء مقر جمل�س حمافظة نينوى‬ ‫ال��ذي مل يكتمل ب��ن��ا�ؤه بعد وال ي��زال مقره الر�سمي‬ ‫يف اجلانب الغربي من املدينة‪ ،‬الواقع حتت �سيطرة‬ ‫تنظيم الدولة‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف امل�����س���ؤول الع�سكري �أن ق���وات مكافحة‬ ‫الإره��اب حررت �أي�ضا حي الفي�صلية‪ ،‬و�سيطرت على‬ ‫اجل�����س��ر ال��ث��اين (احل���ري���ة)‪ ،‬ورف��ع��ت ال��ع��ل��م ال��ع��راق��ي‬ ‫ف��وق��ه‪ ،‬كما ح���ررت �أج���زاء م��ن جامعة امل��و���ص��ل‪ ،‬التي‬ ‫�ست�ساعد ال�سيطرة عليها يف حتقيق تقدم مواز باجتاه‬ ‫ج�سور فوق نهر دجلة‪.‬‬ ‫ويعد ج�سر احلرية هو الثاين الذي ت�سيطر عليه‬ ‫ال��ق��وات العراقية بعد ال�سيطرة على اجل�سر الرابع‬ ‫قبل �أي��ام عندما و�صلت �إىل �ضفة النهر لأول مرة‪.‬‬ ‫وتوجد يف املو�صل خم�سة ج�سور تربط �شطري املدينة‬ ‫التي يق�سمها نهر دجلة �إىل ن�صفني‪� ،‬شرقي وغربي‪.‬‬ ‫ج�سور املو�صل‬ ‫يف ال�سياق نف�سه‪ ،‬قالت خلية الإعالم احلربي يف‬ ‫اجلي�ش العراقي يف بيان �إن تنظيم الدولة �أقدم �صباح‬ ‫اجل��م��ع��ة ع��ل��ى تفجري ك��ام��ل للج�سور ال��راب��ط��ة بني‬

‫القوات العراقية �سيطرت على �أجزاء وا�سعة من �شرق املو�صل‬

‫اجلانب ال�شرقي لنهر دجلة واجلانب الغربي للنهر‬ ‫يف املو�صل لإعاقة تقدم القوات الأمنية‪.‬‬ ‫لكن قا�سم الربيعي‪ ،‬وه��و �ضابط برتبة نقيب‬ ‫ب��ق��وة م��ك��اف��ح��ة الإره�������اب‪� ،‬أك����د �أن ت��ف��ج�ير اجل�����س��ور‬ ‫الرابطة بني جانبي املو�صل لن ي�ؤثر على توقيتات‬ ‫املعركة‪ ،‬وق��ال "لدينا خطط بديلة لن�صب اجل�سور‬ ‫والعبور �إىل ال�ضفة الغربية للمدينة"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف الربيعي �أن "قوات مكافحة الإره���اب‬ ‫�ستتوىل عملية ال��و���ص��ول �إىل ال�ضفة الثانية لنهر‬ ‫دجلة لت�أمني ن�صب اجل�سور‪ ،‬التي �ست�ستخدم لعبور‬

‫القوات العراقية �إىل ال�ضفة الثانية للنهر"‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ����رى‪ ،‬ق��ال م�صدر �أم��ن��ي �إن تنظيم‬ ‫ال��دول��ة ف ّ��ج��ر �أح���د م��ق��ار �شركة �آ�سيا �سيل للهواتف‬ ‫املحمولة يف ح��ي ال�شرطة �شمال امل��دي��ن��ة‪ .‬كما �أف��اد‬ ‫م�����ص��در �أم��ن��ي ب���إ���ص��اب��ة ���س��ت��ة م��دن��ي�ين ل���دى �سقوط‬ ‫حي اجلزائر �شرق املو�صل‪.‬‬ ‫قذائف هاون على ّ‬ ‫ويقول م�س�ؤولون باجلي�ش العراقي �إن القوات‬ ‫العراقية ا�ستعادت قرابة ‪ %85‬من الأحياء ال�شرقية‬ ‫للمدينة يف �إط��ار العملية الع�سكرية التي ب��د�أت قبل‬ ‫نحو ثالثة �أ�شهر‪ ،‬بيد �أنه يف املجمل ال ت�سيطر هذه‬

‫القوات �إال على ثلث املدينة‪ ،‬وال تزال جميع الأحياء‬ ‫ال��واق��ع��ة غ��رب نهر دج��ل��ة ‪-‬ال���ذي ي�شق امل��دي��ن��ة‪ -‬بيد‬ ‫تنظيم الدولة‪.‬‬ ‫وكانت القوات العراقية �أعلنت م�ؤخرا بدء مرحلة‬ ‫ج��دي��دة م��ن ال��ع��م��ل��ي��ات الع�سكرية تتمثل يف هجوم‬ ‫م��ت��زام��ن م��ن ث�لاث��ة حم����اور‪ ،‬ومت��ك��ن��ت خ�ل�ال الأي���ام‬ ‫املا�ضية من الو�صول لأول مرة �إىل مقربة من اجل�سر‬ ‫الرابع على ال�ضفة ال�شرقية لنهر دجلة انطالقا من‬ ‫�أحياء تقع جنوب �شرق املدينة‪ ،‬كما توغلت من ال�شرق‬ ‫ومن ال�شمايل ال�شرقي‪.‬‬

‫نظام األسد يتهم "إسرائيل" بقصف مطار عسكري بدمشق‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت ق���ي���ادة ج��ي�����ش ال��ن��ظ��ام ال�����س��وري �أم�����س‬ ‫اجلمعة �إن "�إ�سرائيل" �أطلقت �صواريخ على مطار‬ ‫ع�سكري كبري غربي العا�صمة دم�شق‪ ،‬حم��ذرة تل‬ ‫�أبيب من تداعيات ما قالت �إنه اعتداء "�سافر"‪.‬‬ ‫و�سمعت االنفجارات يف العا�صمة‪ ،‬ور�أى �سكان‬ ‫ُ‬ ‫يف ال�ضواحي اجلنوبية الغربية �سحابة �ضخمة من‬ ‫الدخان ترتفع من املنطقة يف حني �أظهرت لقطات‬ ‫م�����ص��ورة ج���رى حت��م��ي��ل��ه��ا ع��ل��ى م���واق���ع ال��ت��وا���ص��ل‬ ‫االج��ت��م��اع��ي �أل�����س��ن��ة ال��ل��ه��ب ت��ن��دل��ع يف �أج�����زاء من‬ ‫جممع مطار املزة الع�سكري‪.‬‬

‫ونقل �شهود عيان �أن ثمانية �صواريخ ا�ستهدفت‬ ‫املطار‪ ،‬وب���أن �سيارات الإ�سعاف �شوهدت تهرع �إىل‬ ‫املكان‪.‬‬ ‫وذك��������رت وك����ال����ة ���س��ب��وت��ن��ي��ك ال���رو����س���ي���ة �إن‬ ‫"�إ�سرائيل" ا�ستخدمت طائرات ‪ F35‬الأمريكية‬ ‫اجلديدة يف عملية الق�صف لأول مرة‪.‬‬ ‫لكن التلفزيون ال�سوري قال نقال عن اجلي�ش‪،‬‬ ‫�إن عدة �صواريخ �أطلقت من منطقة قرب بحرية‬ ‫طربية يف �شمال دولة االحتالل بعد منت�صف الليل‬ ‫مبا�شرة‪� ،‬سقطت يف جممع املطار وهو من�ش�أة كبرية‬ ‫لقوات احلر�س اجلمهوري‪.‬‬ ‫وقالت قيادة اجلي�ش يف بيان لها �إن "القيادة‬

‫ال��ع��ام��ة للجي�ش وال���ق���وات امل�سلحة حت���ذر ال��ع��دو‬ ‫الإ�سرائيلي م��ن ت��داع��ي��ات ه��ذا االع��ت��داء ال�سافر‪،‬‬ ‫وت ؤ���ك��د حربها على الإره����اب حتى الق�ضاء عليه‬ ‫وبرت الأذرع التي تقف وراءه‪".‬‬ ‫ومل يك�شف البيان عما �إذا كانت هناك �إ�صابات‬ ‫�أو خ�سائر يف الأرواح‪ ،‬لكنه قال �إن ال�صواريخ ت�سببت‬ ‫يف ا�شتعال حريق‪.‬‬ ‫وك��ان التلفزيون الر�سمي ق��ال يف وق��ت �سابق‬ ‫�إن عدة تفجريات كبرية �أ�صابت جممع مطار املزة‬ ‫الع�سكري القريب من دم�شق و�إن �سيارات الإ�سعاف‬ ‫هرعت �إىل املنطقة‪.‬‬ ‫وا�ستهدفت "�إ�سرائيل" م��واق��ع تابعة حلزب‬

‫انطالق فعاليات "مصر مش للبيع" رفض ًا‬ ‫للتنازل عن الجزيرتني‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫انطلقت‪� ،‬أم�����س اجلمعة‪ ،‬فعاليات عدة‬ ‫�ضمن �أ���س��ب��وع "م�صر م�ش للبيع" يف عدد‬ ‫م��ن امل���دن امل�صرية‪� ،‬إذ �شهدت الإ�سكندرية‬ ‫وحم��اف��ظ��ة ال�شرقية ت��ظ��اه��رات �أك���دت على‬ ‫م�����ص��ري��ة ج���زي���رت���ي "تريان و�صنافري"‪،‬‬ ‫وطالبت ب�إنهاء حكم الع�سكر‪ ،‬و�إطالق �سراح‬ ‫املعتقلني‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬جابت حمافظة الإ�سكندرية‪،‬‬ ‫����ش���م���ال م�������ص���ر‪ ،‬ع�����دة م����ظ����اه����رات راف�����ض��ة‬ ‫ل�ل�ان���ق�ل�اب‪ ،‬ا���س��ت��ج��اب��ة ل���دع���وة "التحالف‬ ‫الوطني لدعم ال�شرعية ورف�ض االنقالب"‪.‬‬ ‫وق���د ان��ت�����ش��رت ق����وات الأم����ن ب��ك��ث��اف��ة يف‬ ‫خمتلف امليادين وال�شوارع ملنع االحتجاجات‪،‬‬ ‫ون�شرت عدداً من الأكمنة يف مداخل وخارج‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫ويف ���ش��رق امل���دي���ن���ة‪ ،‬رف����ع امل��ح��ت��ج��ون يف‬ ‫امل�������س�ي�رات ال���ت���ي خ���رج���ت مب��ن��اط��ق ال��رم��ل‬ ‫وامل���ن���ت���زه وال���ع���واي���د‪� ،‬أع���ل��ام م�����ص��ر و���ص��ور‬ ‫ال��رئ��ي�����س حم��م��د م���ر����س���ي‪ ،‬و����ص���ور ال��ق��ت��ل��ى‬ ‫وامل��ع��ت��ق��ل�ين م���ن �أب���ن���اء امل��ح��اف��ظ��ة‪ ،‬والف��ت��ات‬ ‫م��ع��ار���ض��ة ل��ل��ن��ظ��ام احل�����ايل‪ ،‬وت���ن���دد ب�ت�ردِّي‬ ‫الأو�ضاع الأمنية يف البالد وغالء الأ�سعار‪.‬‬ ‫ك��م��ا ردد امل��ت��ظ��اه��رون ه��ت��اف��ات تطالب‬ ‫برحيل نظام عبد الفتاح ال�سي�سي‪ ،‬بعد تنازله‬ ‫ع��ن ج��زي��رت��ي ت�ي�ران و���ص��ن��اف�ير‪ ،‬م��ن بينها‬ ‫"ال�شعب يريد �إ�سقاط النظام"‪ ،‬و"ارحل‪..‬‬ ‫ارحل (يف �إ�شارة لل�سي�سي)"‪ ،‬و"عي�ش حرية‬ ‫تريان و�صنافري م�صرية"‪.‬‬ ‫وج���اب امل��ت��ظ��اه��رون ال�����ش��وارع‪ ،‬م��رددي��ن‬ ‫هتافات تندد بحكم الع�سكر وتدهور الأو�ضاع‬ ‫الأم��ن��ي��ة واالق��ت�����ص��ادي��ة يف ال���ب�ل�اد‪ ،‬وغ�ل�اء‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬وتفاقم امل�شكالت اليومية يوما بعد‬ ‫�آخ���ر‪ ،‬م���ؤك��دي��ن �أن "املظاهرات ل��ن تتوقف‬ ‫ح��ت��ى ع���ودة ال�����ش��رع��ي��ة و�إ���س��ق��اط االن��ق�لاب‪،‬‬ ‫وحماكمة قادته وجميع ال�ضالعني يف قتل‬ ‫املتظاهرين منذ ثورة كانون الثاين ‪."2011‬‬ ‫ون��دد امل�شاركون �أي�����ض��اً‪ ،‬باتفاق تر�سيم‬ ‫احل�����دود م���ع ال�����س��ع��ودي��ة‪ ،‬وال�����ذي يت�ضمن‬ ‫م��واف��ق��ة ال��ن��ظ��ام احل����ايل ع��ل��ى ال��ت��ن��ازل عن‬ ‫اجلزيرتني‪ ،‬وب�أ�ساليب القمع الأمني بحق‬ ‫م�ؤيدي ال�شرعية‪ ،‬وبالتعذيب املمنهج الذي‬ ‫يتعر�ض ل��ه امل��ع��ار���ض��ون وامل��ح��ت��ج��زون داخ��ل‬ ‫ال�سجون ومقار االحتجاز‪ ،‬والأحكام اجلائرة‬ ‫ال���ت���ي ت�����ص��در ����ض���ده���م‪ ،‬وط���ال���ب���وا بتطهري‬ ‫الق�ضاء ممن و�صفوهم بـ"ق�ضاة الع�سكر"‪،‬‬

‫املظاهرات طالبت بعودة ال�شرعية‬

‫والق�صا�ص لدماء ال�شهداء منذ ثورة يناير‪/‬‬ ‫كانون الثاين ‪ 2011‬وحتى الآن‪.‬‬ ‫ك��م��ا رددوا ه��ت��اف��ات و���ش��ع��ارات مطالبة‬ ‫ب�إبعاد اجلي�ش نهائياً عن امل�شهد ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وعودة امل�ؤ�س�سات ال�شرعية املنتخبة‪ ،‬والإفراج‬ ‫عن املعتقلني‪.‬‬ ‫ويف م��ن��ي��ا ال��ق��م��ح‪ ،‬خ��رج��ت م�����س�يرة من‬ ‫قلب املدينة جابت ال�شوارع الرئي�سية‪ ،‬و�سط‬ ‫تفاعل م��ن الأه����ايل املت�ضررين م��ن ت��ردي‬ ‫الأح����وال املعي�شية‪ ،‬راف��ع�ين الف��ت��ات راف�ضة‬ ‫للتنازل عن الأر���ض‪ ،‬وم�شددة على م�صرية‬ ‫جزيرتي "تريان و�صنافري"‪.‬‬ ‫وفى فاقو�س‪ ،‬خرجت م�سرية يتقدمها‬ ‫�أ���س��ر ال�����ش��ه��داء واملعتقلني‪ ،‬ت��ن��دد بـ"جرائم‬ ‫الع�سكر"‪ ،‬وتدعو لوحدة ال�صف الثوري قبل‬ ‫‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫ويف مدينة القرين‪ ،‬نظم �شباب احلركات‬ ‫الثورية و�شباب �ضد االنقالب م�سرية جابت‬ ‫ال�شوارع‪ ،‬مطالبني‪� ،‬أي�ضا‪ ،‬بوقف االنتهاكات‬ ‫احل��ق��وق��ي��ة‪ ،‬وع�����ودة امل�����س��ار ال��دمي��ق��راط��ي‪،‬‬ ‫وحماكمة كل املتورطني بجرائم بحق م�صر‪.‬‬ ‫وكان �شباب مدينة �أبوحماد قد د�شنوا‪،‬‬ ‫م�ساء �أم�س‪" ،‬حملة جداريات" على طريقي‬ ‫�أب��وح��م��اد‪/‬ب��ل��ب��ي��ي�����س‪ ،‬و أ�ب���وح���م���اد‪ /‬أ�ب��وك��ب�ير‪،‬‬

‫للمطالبة ب�إ�سقاط ال�سي�سي‪ ،‬وامل�شاركة يف‬ ‫فاعليات حراك ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫ويف ال���ب���ح�ي�رة‪��� ،‬ش��م��ال م�����ص��ر‪ ،‬ت��ظ��اه��ر‬ ‫أ�ه����ايل ال��ن��وب��اري��ة‪��� ،‬ص��ب��اح اجل��م��ع��ة‪ ،‬راف��ع�ين‬ ‫الفتات "مع بع�ض نقدر" و"يناير يجمعنا"‬ ‫و"تريان و�صنافري م�صرية"‪ ،‬كما تعالت‬ ‫الهتافات املطالبة برحيل ال�سي�سىي‪ ،‬الذي‬ ‫و�صفوه بـ"عدو الغالبة والعدالة"‪.‬‬ ‫وت��ن��ط��ل��ق يف الإ���س��ك��ن��دري��ة وغ�يره��ا من‬ ‫م���دن م�����ص��ر م��ظ��اه��رات ي��وم��ي��ة بالتن�سيق‬ ‫م��ع "التحالف الوطني ل��دع��م ال�شرعية"‪،‬‬ ‫ال����ذي ي��ط��ل��ق �أ���س��ب��وع��ي��اً ا���س��م��اً ج���دي���داً على‬ ‫ه��ذه امل��ظ��اه��رات‪� ،‬ضمن االح��ت��ج��اج��ات التي‬ ‫ت�شهدها م�صر منذ االن��ق�لاب الع�سكري يف‬ ‫يوليو‪/‬متوز ‪ ،2013‬عندما �أطاح وزير الدفاع‬ ‫وقتها عبد الفتاح ال�سي�سي مبحمد مر�سي‪،‬‬ ‫�أول رئي�س منتخب بعد ال��ث��ورة التي �أنهت‬ ‫حكم الرئي�س املخلوع ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫وعقب ذلك‪� ،‬شنت قوات الأمن امل�صرية‬ ‫واح���دة م��ن أ����ش��ر���س احل��م�لات على راف�ضي‬ ‫االن������ق���ل��اب‪ ،‬وم���ن���ه���م ج���م���اع���ة "الإخوان‬ ‫امل�سلمني"‪ ،‬واعتقلت الآالف‪ ،‬و�صدرت �أحكام‬ ‫�إعدام بحق املئات‪ ،‬من بينهم مر�سي وقيادات‬ ‫اجلماعة‪.‬‬

‫اهلل داخل �سوريا عدة مرات يف الأعوام الأخرية‪.‬‬ ‫وت��ق��ول م�صادر �إ�سرائيلية إ�ن��ه��ا ا�ستهدفت يف‬ ‫الأع���وام القليلة املا�ضية �أنظمة �أ�سلحة متقدمة‬ ‫بينها ق��ذائ��ف رو���س��ي��ة ال�صنع م�����ض��ادة للطائرات‬ ‫وقذائف �إيرانية ال�صنع‪ ،‬كانت يف طريقها �إىل حزب‬ ‫اهلل يف لبنان‪ ،‬كما ق�صفت قاعدة للفرقة الرابعة‬ ‫املدرعة على جبل قا�سيون يف العا�صمة‪.‬‬ ‫واغتالت "�إ�سرائيل" يف ‪ 2015‬القيادي يف حزب‬ ‫اهلل �سمري القنطار و�ستة �آخرين من �أع�ضاء احلزب‬ ‫بينهم جن��ل القيادي عماد مغنية ق��رب مرتفعات‬ ‫اجلوالن‪.‬‬

‫ليبيا‪" :‬الرئاسي" يك ّلف وحدات‬ ‫الجيش باستعادة مقرات وزارية‬ ‫طرابل�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�ستعد حكومة الوفاق الليبية للتحرك ال�ستعادة مقار وزارية‬ ‫�سيطرت عليها ق��وات موالية حلكومة "الإنقاذ" اخلمي�س‪ ،‬وذلك‬ ‫عرب توجيه تكليف لوحدات من قوات اجلي�ش والكتائب التابعة لها‬ ‫ال�ستعادتها‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صادر مطلعة‪ ،‬ف�إن حكومة الوفاق ا�ستعادت مق ّري‬ ‫وزارت��ي�ن م��ن �أ���ص��ل �أرب��ع��ة‪ ،‬وه��م��ا العمل وال��ع��دل و���س��ط العا�صمة‬ ‫ط��راب��ل�����س ب�شكل �سلمي‪ ،‬ب��ع��د ال��ت��ف��او���ض م��ع امل��ج��م��وع��ات امل�سلحة‬ ‫امل�سيطرة عليها املوالية حلكومة الإنقاذ‪.‬‬ ‫وكان رئي�س حكومة الإنقاذ‪ ،‬خليفة الغويل‪ ،‬قد �أعلن عرب بيان‬ ‫تلفزيوين ليلة اخلمي�س عن �سيطرة قواته على مقار �أربع وزارات‪،‬‬ ‫ه��ي ال��ع��دل وال��دف��اع وال��ع��م��ل واجل��رح��ى‪ ،‬مطالبا ك��اف��ة الأط���راف‬ ‫بـ"االعرتاف بف�شل االت��ف��اق ال�سيا�سي" ال���ذي و���ص��ف��ه بـ"حوار‬ ‫الو�صاية"‪.‬‬ ‫ون�شر املكتب الإع�لام��ي للمجل�س الرئا�سي بيانا �أو���ض��ح فيه‬ ‫أ�ن���ه "يف ال��وق��ت ال���ذي ن��وا���ص��ل العمل على ال��ت��واف��ق ب�ين ال��ف��رق��اء‪،‬‬ ‫قامت ف�صائل م�سلحة تتبع رئي�س حكومة الإنقاذ‪ ،‬خليفة الغويل‪،‬‬ ‫باقتحام عدد من مقرات الدولة يف طرابل�س"‪ ،‬معترباً �أن خطوة‬ ‫الغويل "عمل غري م�س�ؤول يزيد الأم��ور تعقيداً‪ ،‬ويبث الفو�ضى‪،‬‬ ‫وي��غ�ير م�سار اال���س��ت��ق��رار ال���ذي ي�سعى املجل�س الرئا�سي حلكومة‬ ‫الوفاق �إليه"‪ .‬و�أكد �أن ما جرى "�أعمال ت�ضع مرتكبيها حتت طائلة‬ ‫القانون"‪.‬‬

‫عشرات التظاهرات يف سورية‬ ‫تضامن ًا مع وادي بردى‬ ‫حلب ‪ -‬وكاالت‬ ‫خرجت ع�شرات التظاهرات‪� ،‬أم�س اجلمعة‪ ،‬يف حمافظات �إدلب‬ ‫وحلب وحماة ودرع��ا وري��ف دم�شق‪ ،‬ت�ضامناً مع وداي ب��ردى‪ ،‬غرب‬ ‫العا�صمة دم�شق‪ ،‬التي تتع ّر�ض لق�صف وحماوالت اقتحام من قبل‬ ‫قوات النظام و"حزب اهلل" اللبناين‪.‬‬ ‫ون�� ّف��ذ �أط��ف��ال م��ن مدينة دوم���ا‪ ،‬بريف دم�شق ال�شرقي‪ ،‬وقفة‬ ‫ت�ضامنية‪ ،‬ورف��ع��وا الف��ت��ات ت��ن��دد مبمار�سات ال��ن��ظ��ام‪ ،‬كما طالبوا‬ ‫بحقوقهم وب�إيقاف خروقات النظام للهدنة املعلن عنها‪.‬‬ ‫ويف �إدل����ب‪ ،‬ط��ال��ب امل��ت��ظ��اه��رون بـ"توحيد اجل��ه��ود الع�سكرية‬ ‫للف�صائل‪ ،‬و�ص ّبها يف �صعيد واحد للرد على �أي خرق لوقف �إطالق‬ ‫النار"‪ ،‬كما رفعوا العديد من ال�شعارات التي عبرّ ت عن ت�ضامنهم‬ ‫مع �أهايل وادي بردى‪.‬‬ ‫وخ��رج��ت ت��ظ��اه��رات أ�خ���رى يف ري��ف حلب ال��غ��رب��ي‪ ،‬ع�ّب�رّ فيها‬ ‫املتظاهرون عن ا�ستيائهم من "�سكوت العامل عن خروقات النظام‬ ‫لوقف �إط�ل�اق النار"‪ ،‬مطالبني بتنفيذ كافة ب��ن��وده قبل التوجه‬ ‫ملفاو�ضات �أ�ستانة‪.‬‬ ‫وتتعر�ض منطقة وادي ب��ردى لق�صف مك ّثف من قبل النظام‬ ‫وامللي�شيات امل�ساندة لها‪ ،‬ما �أدى �إىل مقتل ع�شرات املدنيني منذ بدء‬ ‫احلملة الع�سكرية عليها‪ ،‬قبل نحو ‪ 23‬يوماً‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪6‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫ال�سبت (‪ )14‬كانون الثاين (‪ ) 2017‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )24‬العدد (‪)3538‬‬

‫م����ن ال���ق���ل���ق إىل ال��س��ك��ي��ن��ة‬

‫دروس مسجدية (للتربية والتوجيه) (‪)44‬‬

‫عظمة اهلل ونعمه على الصالحني‬

‫خالد رو�شة‬

‫ك �ث�يرون ه��م ال��ذي��ن ي�ع�ي���ش��ون يف ق�ل��ق يومي‬ ‫م��ن ت�ق�ل�ب��ات احل �ي ��اة‪ ،‬ف�ي�ح�م�ل��ون ال �ه �م��وم م��ع كل‬ ‫تغري‪ ،‬ويتابعون الأخبار بدقة‪ ،‬فتخفق قلوبهم مع‬ ‫ك��ل خ�بر‪ ،‬وت ��دور عيونهم م��ع ك��ل ح��رك��ة داب��ة من‬ ‫حولهم‪..‬‬ ‫ك�ث�يرون ه��م ال��ذي��ن يعي�شون ي قلق ب��ال��غ ىل‬ ‫�أموالهم‪� ،‬أن تنق�ص‪ ،‬وعلى �أعمالهم‪� ،‬أن ترتاجع‪،‬‬ ‫وعلى �أوالده��م‪� ،‬أن ي�صيبهم الأذى‪ ،‬وىل �صحتهم‪،‬‬ ‫�أن متر�ض‪ ،‬وعلى م�ستقبلهم �أن يكون �أليما‪!..‬‬ ‫حادثني أ�ح��د الأ��ص��دق��اء املي�سرين ماليا‪� ،‬أنه‬ ‫يخاف من امل�ستقبل‪ ،‬فلما تعجبت منه وقلت له‪:‬‬ ‫ومم تخاف؟! قال‪ :‬الفقر!‬ ‫قلت‪ :‬كيف و�أنت قد �أغناك اهلل غنى فاق غالب‬ ‫من حولك‪ ،‬ولديك من املال مالو حاولت �إنفاقه ي‬ ‫�سنني مل ت�ستطع!‬ ‫ق��ال‪ :‬ال ادري هو �شعور ل��دي‪ ،‬ول��دى كثريين‬ ‫من رجال الأعمال من �أ�صدقائي!‬ ‫هكذا يخاف �صاحبنا الغني من الفقر‪ ،‬وهكذا‬ ‫وبنف�س الطريقة ي�خ��اف �صاحبنا ال���ش��اب الفتي‬ ‫م�ف�ت��ول ال�ع���ض�لات م��ن الأورام اخل�ب�ي�ث��ة‪ ،‬ويقلق‬ ‫�صاحبنا ذي املركز املرموق من التحركات الإدارية‬ ‫اجلديدة �أن ت�سلبه مكانته!‬ ‫�إنها حياة �صعبة م�ؤملة‪ ،‬تلك التي تعي�شها بني‬ ‫خ��وف وقلق وت��رق��ب‪ ،‬وك� أ�ن��ك مم�سك ب�شىء ثمني‬ ‫بني يديك وت�سري يف طريق يكتنفه الل�صو�ص على‬ ‫اجلانبني‪ ،‬و�أن��ت ت�سري قلقا مهزوزا‪ ،‬مرتقبا‪ ،‬غري‬ ‫واثق‪ ،‬ينخلع قلبك مع كل �صيحة‪ ،‬ويتزلزل �صدرك‬ ‫مع كل هبة ريحح‪ ،،‬قد فقدت ال�سكينة‪ ،‬وفارقتك‬ ‫الطم�أنينة‪ ،‬وغاب عنك الهدوء وراحة البال!‬ ‫منهجنا الإمي��اين الرائع يدعونا ل�شىء �آخر‪،‬‬ ‫و�صفة م�غ��اي��رة‪ ،‬نتخلى فيها ع��ن ال�ف��زع والقلق‪،‬‬ ‫واخلوف من تقلبات �أحوال احلياة‪.‬‬ ‫إ�ن��ه يدعونا �إىل ال�سكينة والطم�أنينة‪ ،‬وهما‬ ‫نعمتان ينعم بهما اهلل �سبحانه على �أحبائه الذين‬ ‫�آمنوا‪.‬‬ ‫ف� أ�م��ا الطم�أنينة؛ فهي �سكون القلب امل�ؤمن‬ ‫وهدو�ؤه‪ ،‬قال اهلل �سبحانه‪" :‬الذين �آمنوا وتطمئن‬

‫قلوبهم ب��ذك��ر اهلل �أال ب��ذك��ر اهلل تطمئن القلوب‬ ‫الذين �آمنوا وعملوا ال�صاحلات طوبى لهم وح�سن‬ ‫م�آب"‪.‬‬ ‫والطم�أنينة �إذا �سكنت يف القلب فا�ضت على‬ ‫نف�س امل � ؤ�م��ن ال�صالح وعمتها جميعها‪ ،‬ف�أدبتها‬ ‫وهذبتها ورققتها‪ ،‬ف�صارت نف�سه نف�ساً مطمئنة‪.‬‬ ‫و�أم��ا ال�سكينة؛ فهي ثبات القلب عند هجوم‬ ‫املخاوف عليه‪ ،‬وهي نعمة ينعم اهلل بها على عباده‬ ‫عند اخلوف وامل�صائب والباليا‪ ،‬ورداء ينزل فيث ِّبت‬ ‫القلوب امل�ترددة‪ ،‬ويهدِّئ االنفعاالت املتوترة‪ ،‬قال‬ ‫اهلل ت �ع��اىل‪�" :‬إذ ج�ع��ل ال��ذي��ن ك �ف��روا يف قلوبهم‬ ‫احلمية حمية اجلاهلية ف��أن��زل اهلل �سكينته على‬ ‫ر��س��ول��ه وع�ل��ى امل ��ؤم �ن�ين و�أل��زم �ه��م كلمة التقوى‬

‫وكانوا �أحق بها و�أهلها‪."..‬‬ ‫وقال تعاىل‪�" :‬إال تن�صروه فقد ن�صره اهلل �إذ‬ ‫أ�خ��رج��ه الذين كفروا ث��اين اثنني �إذ هما يف الغار‬ ‫�إذ يقول ل�صاحبه ال حتزن �إن اهلل معنا ف�أنزل اهلل‬ ‫�سكينته عليه و�أيده بجنود مل تروها‪."..‬‬ ‫وقال الإم��ام ابن القيم‪" :‬وكان �شيخ الإ�سالم‬ ‫�إذا ا�شتدت عليه الأم ��ور ق��ر�أ �آي��ات ال�سكينة‪ ،‬وقد‬ ‫جربت �أن��ا �أي�ضاً ق��راءة هذه الآي��ات عند ا�ضطراب‬ ‫القلب فر�أيت لها ت��أث�يراً عظيماً يف �سكون القلب‬ ‫وطمانينته"‪.‬‬ ‫وق ��د جت�ت�م��ع ال�سكينة وال�ط�م��أن�ي�ن��ة يف قلب‬ ‫امل�ؤمن ال�صالح‪ ،‬فيا لها من �ساعة متر على امل�ؤمن‪،‬‬ ‫فال خوف وال قلق وال انزعاج وال �ضجر‪ ،‬ولكن برد‬

‫و�سالم و�إن تزلزت الدنيا ب�أهلها وتهدمت الق�صور‬ ‫ب�أ�صحابها‪ ..‬فهو �ساكن مطمئن مع ربه جل جالله‪،‬‬ ‫ال يخاف قلبه بل ال تهتز �شعرة منه‪ ،‬وكيف ال وهو‬ ‫مطمئن بربه �سبحانه معتمد عليه �ساكن �إليه‪ ،‬ف�إذا‬ ‫تعر�ض لالبتالء واالختبار وهو �ساكن مطمئن‪ ،‬مر‬ ‫عليه بال�ؤه وثبت فيه وا�ست�شعر حالوة الطاعة فيه‬ ‫ور�آه نعمة من ربه‪.‬‬ ‫فعلينا رف��ع الأك ��ف �إىل اهلل �سبحانه ن��دع��وه‬ ‫ون� ��رج� ��وه �أن ي �ن �ع��م ع �ل �ي �ن��ا ب �ن �ع �م �ت��ي ال���س�ك�ي�ن��ة‬ ‫والطم�أنينة‪ ،‬و�أن يُقر �أعيننا بهما‪ ،‬ويثبت قلوبنا‬ ‫عليهما‪ ،‬و�أن يجعلهما لنا دافعاً على العمل لدينه‬ ‫ليل نهار‪.‬‬

‫األحاديث املبشرة بنصر اإلسالم واملسلمني (‪)6‬‬ ‫د‪ .‬حممد ابو �صعيليك‬ ‫ حديث جابر بن �سمرة ر�ضي اهلل عنه‪:‬‬‫عن جابر بن �سمرة ر�ضي اهلل عنه ق��ال‪ :‬قال‬ ‫ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬ال ي�برح هذا‬ ‫الدين قائماً يقاتل عليه ع�صابة من امل�سلمني حتى‬ ‫تقوم ال�ساعة"‪.‬‬ ‫تعقيب على احلديث‪:‬‬ ‫ي �ح��دث ر�� �س ��ول اهلل � �ص �ل��ى اهلل ع �ل �ي��ه و��س�ل��م‬ ‫ع��ن ب�ق��اء طائفة تقاتل لأج��ل ه��ذا ال��دي��ن حماية‬ ‫حل�ي��ا��ض��ه‪ ،‬وذب� �اً ع�ن��ه‪ ،‬وج �ه��اداً لأج ��ل رف�ع��ة ��ش� أ�ن��ه‪.‬‬ ‫وتبقى هذه الطائفة على ذلك حتى تقوم ال�ساعة‪.‬‬ ‫وه��ذا ي��دل على وج��ود ن�صر اهلل تعاىل لهذه‬ ‫الأمة ممث ً‬ ‫ال يف طائفة من طوائفها على مر الأيام‬ ‫ويف خمتلف الأمكنة‪.‬‬ ‫وي ��دل ع�ل��ى ب�ق��اء اخل�ي�ر يف ه��ذه الأم ��ة وع��دم‬ ‫تال�شيه منها‪.‬‬

‫على نفسه بصيرة‬

‫ويدل على ا�ستمرار عطاء هذه الأمة الذي ال‬ ‫ينفذ‪ ،‬ومددها ال��ذي ال ين�ضب وب��ذرة اخلري فيها‬ ‫ال�ت��ي ال ت��ذوي مهما ا��ش�ت��دت ال���ش��دائ��د‪ ،‬وتكالبت‬ ‫اخلطوب‪ ،‬واجتمعت امللمات‪ ،‬وتكاثر الأع��داء‪ ،‬فهو‬ ‫وعد اهلل‪ ،‬وعلى ل�سان ر�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ولن يخلف اهلل وعده‪.‬‬ ‫ولن تختفي هذه الطائفة من حياة الأمة‪ ،‬بل‬ ‫تبقى ما بقيت حتى تقوم ال�ساعة وهي جتاهد بهذا‬ ‫الدين أ�ع��داء ه��ذا ال��دي��ن‪ ،‬ولرمبا ج��ال يف النف�س‬ ‫ت�سا�ؤل عن هذه الطائفة من هي؟ هذا ما �سنذكره‬ ‫بعون اهلل تعاىل عند �أحاديث الطائفة املن�صورة‪.‬‬ ‫ حديث �أبي هريرة‪:‬‬‫عن �أبي هريرة ر�ضي اهلل عنه قال‪ :‬قال ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬لن ت�برح ه��ذه الأم��ة‬ ‫من�صورين �أينما توجهوا‪ ،‬ال ي�ضرهم من خذلهم‬ ‫من النا�س حتى ي�أتي �أمر اهلل"‪.‬‬ ‫تعقيب على احلديث‪:‬‬

‫يف هذا احلديث ب�شارة لهذه الأمة بدوام الن�صر‬ ‫لها �أينما توجهت‪ ،‬وتطمني لها ب�أن كيد الكائدين‬ ‫لن ي�ضرها‪ ،‬ولن يفت يف ع�ضدها‪ ،‬و�أن الن�صر لهذا‬ ‫الدين ولهذه الأمة م�ستمر‪ ،‬على الرغم من فرتات‬ ‫ال�ضعف التي تقع فيها الأم ��ة‪ ،‬وح��االت ا�ستعالء‬ ‫ال�ك�ف��ار عليها يف بع�ض الأوق� ��ات‪ ،‬وه��ذا ي�ح��دد �أن‬ ‫الأم��ة �إن �ضعفت يف مكان‪ ،‬ف�إنها تكون معافاة يف‬ ‫مكان �آخر‪ ،‬وهذا يعم الأمة امل�سلمة يف �شتى بقاعها‬ ‫امل�ترام�ي��ة‪ ،‬ويف خمتلف ف�ترات تاريخها الطويل‪،‬‬ ‫وذل��ك بداللة عموم حديث النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم هذا وال خم�ص�ص له‪ ،‬وله �أكرب الأثر يف �إذكاء‬ ‫روح الأمل بالن�صر والتمكني لهذه الأمة يف قلوب‬ ‫�أبناءها‪.‬‬ ‫كما �أن فيه ال��دواء الناجع لذاك الداء القاتل‬ ‫داء ال�ي��أ���س ال ��ذي ا�ست�شرى يف ق�ل��وب ه��ذه الأم��ة‬ ‫وع�ل��ى ك��اف��ة م�ستويات أ�ب�ن��ائ�ه��ا‪ ،‬ويف �شتى البقاع‬ ‫التي هي فيها‪ ،‬لكن ذلك م�شروط ب�أمر هام يغفل‬

‫عنه النا�س‪ ،‬وه��و اليقني بهذه املب�شرات‪ ،‬والعمل‬ ‫لتحقيق مقت�ضاها يف ح�ي��اة ال�ن��ا���س‪ ،‬حتى ت�صبح‬ ‫واق �ع �اً ي ��راه ال�ن��ا���س يف ح�ي��ات�ه��م‪ ،‬وي �ن �ظ��رون ال�ي��ه‪.‬‬ ‫وه��ذا هو الأم��ر املهم ال��ذي غفلت عنه ه��ذه الأم��ة‬ ‫يف ه��ذه الأي� ��ام وع �ل��ى ك��اف��ة م���س�ت��وي��ات�ه��ا‪ ،‬فرتكت‬ ‫اللباب‪ ،‬وا�شتغلت عنه بالق�شور‪ ،‬وا�شتغلت عن الأهم‬ ‫الأوجب‪ ،‬بالبحث عن �أمور مهمة لكنها �أقل �أهمية‬ ‫من غريها‪ ،‬وكل هذا من الأمة ب�سبب عدم ترتيب‬ ‫�أوراق �ه��ا ومهماتها‪ ،‬وم��ا يجب �أن تعمل وت�ق��وم به‬ ‫لتعود �إىل ما كانت عليه‪ ،‬وتقف يف م�صاف الأقوياء‪.‬‬ ‫ه��ذا م��ا وق �ف��ت ع�ل�ي��ه م��ن الأح ��ادي ��ث املب�شرة‬ ‫بظهور الإ��س�لام على م��ا ��س��واه م��ن الأدي ��ان وذل��ك‬ ‫يف حدود اطالعي القا�صر‪ ،‬وقد بذلت الو�سع فيما‬ ‫بحثت‪ ،‬وال نعذر �إال بالو�سع‪ ،‬على �أن نبد�أ يف الأعداد‬ ‫القادمة ب�إذن اهلل تعاىل ب�سل�سلة (الأحاديث املب�شرة‬ ‫بكرثة الفتوح)‪.‬‬

‫خ���������������ش���������������وع وح������������ض������������ور‬

‫د‪ .‬حممد �سعيد بكر‬ ‫قاعدة‪" :‬لن يخ�شع من كرثت �شواغله ولن‬ ‫يح�ضر من مل ي ّ‬ ‫ُح�ضر"‪.‬‬ ‫ اخل�شوع نوع تركيز وانتباه عند الوقوف بني‬‫يدي اهلل تعاىل‪ ،‬وهي حتتاج �إىل مللمة �شتات النف�س‬ ‫وجمع �شملها وترتيب �شعثها بني يدي ربها‪.‬‬ ‫ تعمل �شواغل الدنيا ومتابعاتها وم�شكالتها‬‫و�أزماتها واحتياجاتها وتطلعاتها كعوامل ت�شتيت‬ ‫للقلب والنف�س في�أتي امل�سلم ليقف بني يدي اهلل‬ ‫تعاىل وقلبه م�شغول ب�صوارفه الكثرية‪ ،‬واملوفق‬ ‫هو من دخل بيت اهلل �أو وقف على �سجادة ال�صالة‬ ‫لا م�ت�غ��اف� ً‬ ‫م�ت�ج��اه� ً‬ ‫لا م��ا ك��ان عليه م��ن ح ��ال‪ ،‬ول��و‬ ‫لب�ضع دقائق هي التي يُت ُّم فيها �صالته وعبادته‪.‬‬ ‫ ل �ي ����س اخل �� �ش��وع أ�م � ��ر ح �� �ص��ري ب��ال���ص�لاة‬‫فح�سب‪ ،‬باعتبار �أن امل�سلم مطلوب منه �أن يكون‬ ‫ح��ا��ض��ر ال�ق�ل��ب خ��ا��ش�ع�اً يف ك��ل ح�ي�ن‪ ،‬ق��ال ت�ع��اىل‪:‬‬ ‫(والذين ي�ؤتون ما �آت��وا وقلوبهم وجلة �أنهم �إىل‬ ‫ربهم راجعون)‪ ،‬ومن كان حاله منتبهاً واعياً �صايف‬ ‫الذهن على العموم ف�إنه لن يتكلف تبعة اخل�شوع‬ ‫عند العبادة املح�ضة كال�صالة �أو عند تالوة القر�آن‬ ‫الكرمي مثال‪.‬‬ ‫ كلنا مي��ار���س أ�ن��واع �اً م��ن ال�ترك�ي��ز العميق‬‫والأكرث عمقاً ب�شكل تلقائي ويومي ولكن يف �أمور‬ ‫حياتية خمتلفة‪ ،‬فبع�ضنا ي�صرف تركيزه يف قيادة‬ ‫ال�سيارة وبع�ضنا ي�صرفه يف ح�ضور مباراة لكرة‬ ‫ال�ق��دم و�آخ��ر ي�صرفه يف كتابة بحث علمي �أو يف‬ ‫متابعة قنوات التوا�صل والف�ضائيات‪� ،‬أو يف اجتياز‬ ‫اختبار مدر�سي‪ ،‬و�آخر ي�صرفه يف متابعة فيلم �أو‬ ‫م�سل�سل‪ ،‬وا������و�أ من ذل��ك من ي�صرف تركيزه يف‬ ‫التن�صت والتج�س�س على الآم�ن�ين من امل�ؤمنني‪،‬‬ ‫ف��إذا مت ا�ستهالك طاقة الرتكيز لديك يف �أعمال‬ ‫ك �ه��ذه‪ ،‬فمتى وك�ي��ف و�أي ��ن مي�ك��ن �أن يت�سنى لنا‬ ‫الرتكيز واخل�شوع يف غريها؟!!‪.‬‬ ‫ ال ميلك احل�ضور لأيِّ ميدان ب�شكل تفاعلي‬‫نافع من مل ِّ‬ ‫يح�ضر له‪ ،‬واهلل تعاىل يقول‪( :‬ولو‬ ‫ارادوا اخلروج لأعدوا له عدة) وهذا يف عمل الدنيا‬ ‫والآخ��رة‪ ،‬فالواجب على امل�سلم الذي يريد تزكية‬ ‫نف�سه ويطلب حت�صيل اخل�شوع بني يدي ربه �أن‬ ‫يح�سن التح�ضري ل��ذل��ك ب� أ�م��ور وا�سرتاتيجيات‬

‫منها‪:‬‬ ‫‪ .1‬ال�ت�خ�ف��ف م��ن م�ت�ع�ل�ق��ات ال��دن�ي��ا ودي��ون�ه��ا‬ ‫وهمومها وت�صفية م�شكالتها �أو ًال ب�أول‪.‬‬ ‫‪ .2‬الإكثار من ذكر اهلل تعاىل والتدبر يف نعمه‬ ‫و�آالئه‪.‬‬ ‫‪ .3‬ا�ستح�ضار عظمة اهلل تعاىل وقوته وقدرته‬ ‫مع ا�ستح�ضار �سعة لطفه ورحمته كذلك‪.‬‬ ‫‪ .4‬ال�ي�ق�ين ال �ت��ام ب��وع��د اهلل ت �ع��اىل ووع �ي��ده‬ ‫والنظر �إىل اجلنة وك� أ�ن�ه��ا حا�ضرة أ�م��ام�ن��ا و�إىل‬ ‫النار وك�أنها قريبة منا ال �سمح اهلل‪.‬‬ ‫‪� .5‬أن نعبد ربنا �سبحانه وتعاىل عبادة مودِّع‬

‫وك�أنها العبادة الأخرية يف حياتنا‪.‬‬ ‫‪� .6‬أن نت�أكد ب� أ�ن��ه ال قبول لعبادة ب�لا تدبر‪،‬‬ ‫وال ا�ستجابة لدعاء بال قلب حا�ضر‪ ،‬وال بركة يف‬ ‫�صالة ال خ�شوع فيها‪ ،‬و�أنه لن ينال لذة العبادة �إال‬ ‫من خ�شع فيها‪ ،‬و�إال فهي حم�ض عب ٍء زائد يو�شك‬ ‫املرء �أن يرتكه‪.‬‬ ‫‪� .7‬أن نطلب م��ن اهلل تعاىل ال�ع��ون والت�أييد‬ ‫على �أن تكون عباداتنا �صحيحة خا�شعة نافعة‪ ،‬قال‬ ‫تعاىل‪�( :‬إياك نعبد و�إياك ن�ستعني)‪ ،‬وعن معاذ بن‬ ‫جبل ر�ضي اهلل عنه �أن ر�سول �صلى عليه و�سلم �أخذ‬ ‫بيده‪ ،‬وقال‪( :‬يا معاذ‪ ،‬واهلل �إين لأحبك‪ ،‬واهلل �إين‬

‫لأحبك)‪ ،‬فقال‪�( :‬أُو�صيك يا معاذ‪ ،‬ال َت َدعنَّ يف دُبر‬ ‫كل �صالة تقول‪ :‬اللهم �أع ِّني على ذكرك‪ ،‬و�شكرك‪،‬‬ ‫وح�سن عبادتك)؛ رواه �أبو داود وهو �صحيح‪.‬‬ ‫‪ .8‬احلر�ص على الرزق احلالل والرب وال�صلة‬ ‫وال�صدقة فهي مما يجمع النف�س ل�صاحبها وترد‬ ‫له روحه فت�شرق باخل�شوع نف�سه الرا�ضية املر�ضية‬ ‫املطمئنة‪.‬‬ ‫‪ .9‬التخفف م��ن ال��ذن��وب �صغريها وكبريها‬ ‫واج�ت�ن��اب املعا�صي التي حترمنا ل��ذة امل�ن��اج��اة هلل‬ ‫تعاىل‪.‬‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬ ‫ق��ال تعاىل ‪�( :‬إ َّن ال��ذي��نَ آ�م� ُن��وا وعَمِ ُلوا ال�صالحِ اتِ ‪ ،‬كا َنتْ‬ ‫ل ُه ْم ج ّن ُ‬ ‫ات الفِر َد ْو ِ�س ُن ُز ًال * خا ِلدينَ فيها ال يبغو َن عنها حِ َو ًال‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫* ُق ْل ‪ :‬لو كا َن البح ُر مِ ��دادا لكلماتِ َر ِّب��ي‪ ،‬لن ِف َد البح ُر قبل �أن‬ ‫ُ‬ ‫كلمات َر ِّب��ي‪ ،‬ول��و جِ ئنا مبث ِل ِه َم��دداً * ُق� ْ�ل ‪ � :‬مّإن��ا �أن��ا ب�ش ٌر‬ ‫تن َف َد‬ ‫ُوحى �إ ّ‬ ‫يرجو لقا َء ر ِّب ِه‬ ‫يل � مّأنا �إل ُه ُك ْم �إل ٌه واحِ دٌ‪ ،‬ف َمنْ كا َن ُ‬ ‫مثلكم ي َ‬ ‫فليع َم ْل عم ً‬ ‫ال �صالحِ اً‪ ،‬وال ي ُْ�شرِكِ بعباد ِة ربِّه �أحداً *) ‪( .‬الكهف‬ ‫‪. )110 - 107 /18‬‬ ‫تعليقات‪:‬‬ ‫‪�ُ -1‬س ِّميت ال���س��ورة ب�ه��ذا اال� �س��م ن�سبة للكهف ال��ذي جل أ�‬ ‫�إليه جمموعة من �أبناء ال��ذوات يف الدولة الرومانية القدمية‬ ‫هاجرين ملجتمعهم اجلاهلي ومهاجرين بدينهم �إىل مكان بعيد‬ ‫عن �أع�ين الطغاة‪ ،‬ليعبدوا اهلل على �أم��ن و�أم��ان منهم ‪ .‬ولعل‬ ‫هذا الكهف هو ال��ذي الآن يف طريق عمان – �سحاب كما ذهب‬ ‫�إىل ذلك الأ�ستاذ تي�سري ظبيان يف كتابه املو�سوم بهذا اال�سم‪� ،‬أو‬ ‫بعبارة ابن عبا�س ر�ضي اهلل عنهما �أنه الكهف الذي يف البلقاء ‪.‬‬ ‫ومعلوم �أن عمان و�سحاب وغريهما يف املنطقة‪ ،‬هي من البلقاء ‪.‬‬ ‫‪ -2‬الفردو�س ‪ :‬الب�ستان‪ ،‬ويف ال�صحيحني ‪�( :‬إذا �س�ألتم اهلل‬ ‫اجل� ّن��ة‪ ،‬فا�س�ألوه ال�ف��ردو���س‪ ،‬ف�إنه �أعلى اجلنة و�أو��س��ط اجلنة‪،‬‬ ‫ومنه ُتفجر �أنهار اجلنة) ‪ُ .‬ن� ُزل ‪� :‬ضيافة ‪ .‬حِ ��و ًال ‪ :‬حت� ّو ًال من‬ ‫مكان �إىل �آخ��ر‪ ،‬وتغيرّ اً ماللة و�س�آمة ‪ .‬م��داداً ‪ :‬حِ �براً ‪َ .‬ن ِف َد ‪:‬‬ ‫انتهى‪َ ،‬فن َِي ‪ .‬مدداً ‪ :‬زيادة و�إ�ضافة ‪.‬‬ ‫ما ي�ستفاد من الآيات‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬هدية اهلل لعباده ال�صاحلني‪ ،‬الفردو�س وهو �أح�سن مكان‬ ‫يف اجلنة ‪.‬‬ ‫ب‪� -‬إن م��ن �صفات اجل�ن��ة �أنّ �أ�صحابها ال يتط ّلعون �إىل‬ ‫غريها مكاناً ينزلون فيه‪� ،‬إذ هم يجدون فيها الراحة ال�سرمدية‬ ‫والنعيم املقيم الذي ال يخطر على بالهم ٌ‬ ‫مكان �أح�سنُ منها ‪.‬‬ ‫ج‪ -‬كلمات اهلل و�آياته ال تنف ُد وال تفنى وال تنتهي مطلقاً‪،‬‬ ‫ولو كانت بحار الدنيا كلها و�أيُّ �إ�ضافاتٍ لها من البحور جل ّفت‬ ‫دون �أن جتف كلمات اهلل �أو تنتهي‪ ،‬لأن��ه خالق اخللق‪ ،‬املتكلم‬ ‫بذاته‪ ،‬احلي الذي ال ميوت والإن�س واجلن ميوتون‪ ،‬ومن ذلك‬ ‫قوله تعاىل يف �سورة لقمان ‪( :‬ول��و � مّأن��ا يف الأر�� ِ�ض من �شجر ٍة‬ ‫ُ‬ ‫�أقال ٌم والبح ُر ميدُّ ه من بعده �سبعة �أبحر‪ ،‬ما نفدَتْ‬ ‫كلمات اهلل‪،‬‬ ‫�إ َّن َ‬ ‫اهلل عزي ٌز حكي ٌم) ‪.‬‬ ‫د‪ -‬وظيفة الر�سول – �صلى اهلل عليه و�سلم – الأوىل �أنه‬ ‫مبعوث اهلل �إىل خلقه‪ ،‬و�إال فهو �أو ًال و�أخ�يراً ب�شر‪ ،‬لكن ميزته‬ ‫عليهم �أنه يوحى �إليه ‪.‬‬ ‫هـ‪ -‬اهلل جل وعال �أغنى ال�شركاء عن ال�شرك‪ ،‬وقد جاء يف‬ ‫احلديث عن �شداد بن�أو�س ر�ضي اهلل عنه ‪�( :‬إ َّن اهلل يقول ‪� :‬أنا‬ ‫ري ق�سيم ملن �أ�شرك بي‪ ،‬من �أ�شرك بي �شيئاً‪ ،‬ف�إن عمله قليلَه‬ ‫خ ُ‬ ‫يره ل�شريكه ال��ذي أ���ش��رك ب��ه‪� ،‬أن��ا عنه غ�ن��ي)‪ ،‬وم��ن �أن��واع‬ ‫وك�ث� َ‬ ‫ال�شرك الرياء ال��ذي �سماه – �صلى اهلل عليه و�سلم – ال�شرك‬ ‫الأ�صغر ‪.‬‬

‫دروس مسجدية (للتربية والتوجيه) (‪)45‬‬

‫القتال يف اإلسالم‬ ‫د‪ .‬علي العتوم‬ ‫حدثنا عبد اهلل بن حممد املُ�سنديّ ‪ ،‬قال ‪ :‬حدّثنا �أبو رو ٍح‬ ‫احلرمي بن عمارة‪ ،‬قال ‪ :‬حدثنا �شعب ُة عن واقد بن حممد‪ ،‬قال‬ ‫ّ‬ ‫‪� :‬سمعتُ �أبي يحدّث عن ابن عمر‪� ،‬أنّ ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�س ّلم قال ‪�( :‬أُمِ ُ‬ ‫ا�س‪ ،‬ح ّتى ي�شهدوا �أنْ ال �إله �إ ّال‬ ‫رت �أنْ �أقا ِت َل ال ّن َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اهلل و�أنّ حممد ر�سول اهلل‪ ،‬ويقيموا ال�صالة‪ ،‬وي�ؤتوا ال ّزكاة‪ ،‬ف�إذا‬ ‫فعلوا ذلك ع�صموا م ّني دماءَهم و�أموا َلهم‪� ،‬إ ّال بحق الإ�سالم‪،‬‬ ‫وح�سابهم على اهلل)‪.‬‬ ‫فتح الباري يف �شرح �صحيح البخاري‪ ،‬ج‪� ،1‬ص‪ ،75‬باب رقم‬ ‫(‪ )17‬احلديث رقم (‪.)25‬‬ ‫تعليقات‪:‬‬ ‫‪ -1‬القتال يف الإ�سالم ا�ستثنائي وال�سلم الأ�صل‪ .‬وقد �شرع‬ ‫للدّفاع عن الإ��س�لام و أ�ه�ل��ه من املعتدين عليهما والراف�ضني‬ ‫للحق‪ ،‬ولت�أمني �أهل الإ�سالم وطم�أنتهم على دينهم ونفو�سهم‬ ‫ودي��اره��م‪ .‬وال ّ‬ ‫أنا�س‬ ‫�شك أ� ّن��ه �أعظم ع�لا ٍج حلماية ال� ّدي��ن من � ٍ‬ ‫مل يحجزهم عن االعتداء على احلرمات ال عقل �سليم �أو خلق‬ ‫كرمي �أو منطق قومي �أو دي� ٌ�ن م�ستقيم‪ .‬ومن هنا قال تعاىل ‪:‬‬ ‫(كتب عليكم القتال وهو ُك ْر ٌه لكم‪ ،‬وع�سى �أن تكرهوا �شيئاً وهو‬ ‫ري لكم)‪.‬‬ ‫خ ٌ‬ ‫‪ -2‬ابن عمر‪ :‬هو عبد اهلل بن عمر ر�ضي اهلل عنهما‪ ،‬وكان‬ ‫من �أكرث ال�صحابة التزاماً ب�سنة الر�سول �صلى اهلل عليه و�س ّلم‪.‬‬ ‫�أمرت ‪� :‬أي �أنّ اهلل �سبحانه �أمره بذلك‪ ،‬فهو مب ِّلغ عنه �أمره �إىل‬ ‫عباده‪ .‬ي�شهد ال�شهادتني ‪� :‬شهادة �إميان باجلنان و�إقرا ٍر بالل�سان‬ ‫وع�م��لٍ ب��الأرك��ان‪ .‬ع�صموا مني ‪� :‬أح��رزوه��ا م�ن��ي‪ ،‬بحقنها عن‬ ‫الإزه��اق‪ ،‬وحفظ الأم��وال من �أنْ ت�ؤخذ عنوة‪ .‬حق الإ�سالم هو‬ ‫�أدا�ؤها وعدم منعها‪ ،‬فمن فعل ذلك وجبت عليه العقوبة‪.‬‬ ‫ما ي�ستفاد من احلديث‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬النا�س �أمام حكم الإ�سالم عندما ُتقام دولته إ� ّما �أن يكونوا‬ ‫م�شركني وعبدة �أوثان‪ ،‬ف ُيخيرّ وا بني الإ�سالم �أو القتال‪ ،‬و� ّإما �أن‬ ‫يكونوا �أهل كتاب ف ُيخيرّ وا بني الإ�سالم‬ ‫واجلزية‪ ،‬ف��إن �أ َبوْهُ ما فالقتال‪ .‬ففي احل��ال الأوىل‪ ,‬يقول‬ ‫النبي جاهدِ ال ُك ّفار واملناف ِق َ‬ ‫ني واغ ُل ْظ عليهم‪،‬‬ ‫�سبحانه ‪( :‬يا �أيها ُّ‬ ‫ري) ويف الثانية‪ ،‬يقول ‪( :‬قاتِلوا‬ ‫وم ��أواه��م جه ّنم‬ ‫وبئ�س امل�ص ُ‬ ‫َ‬ ‫هلل وال باليو ِم الآخر‪ ،‬وال يُح ِّرمو َن ما ح َّر َم‬ ‫الذينَ ال ي�ؤمنو َن با ِ‬ ‫ُ‬ ‫اهلل ور�سوله‪ ،‬وال يَدِ ينو َن دي��نَ احل� ِّق من الذين �أوت��وا الكِتاب‪،‬‬ ‫حتى يُعطوا اجلزية عن يدٍ وهم �صاغِ رون)‪.‬‬ ‫ب‪ -‬هذا احلديث هو الذي احتج به �أبو بكر على عمر ر�ضي‬ ‫اهلل عنهما‪ ،‬عندما ر�أى عُمر �أ ّال يُقاتل �أبو بكر مانعي الزكاة‪ .‬وقد‬ ‫ق ّرر �أبو بكر قِتالهم‪ ،‬ومن ث َّم ان�شرح �صد ُر عمر ملا ان�شرح �إليه‬ ‫�صد ُر �أبي بكر من قتال �أولئك املرتدين‪.‬‬ ‫ج‪� -‬إذعان النا�س للحق الذي �أمر به اهلل بتوحيده وحتكيم‬ ‫موجه بالدرجة الأوىل �إىل الر�ؤو�س التي حتول بني‬ ‫�شرعه‪ .‬وهو ّ‬ ‫عامة النا�س وحرية االختيار‪ ،‬ف�إذا ُفتحت الطريق �أمام ه�ؤالء‬ ‫ب�إزالة تلك الطواغيت‪ ،‬فال إ�ك��راه بعدها يف الدين‪ .‬فالإ�سالم‬ ‫�أ�ص ً‬ ‫ال حركة حتريرية للنا�س من عبودية الب�شر لبع�ضهم بع�ضاً‪.‬‬


‫‪7‬‬ ‫ريال مدريد يجدد املوعد مع‬ ‫إشبيلية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يتجدد للمرة الثانية خالل �أربعة �أيام‪ ،‬املوعد بني ريال مدريد‬ ‫املت�صدر وو�صيفه �إ�شبيلية‪ ،‬عندما ي�ست�ضيف ال�ث��اين الأول غدا‬ ‫الأح��د يف م�ب��اراة مرتقبة من املرحلة الثامنة ع�شرة من ال��دوري‬ ‫الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتكت�سب املباراة �أهمية كربى للفريقني‪� ،‬إذ يت�صدر ريال ترتيب‬ ‫ال��دوري بفارق �أرب��ع نقاط فقط عن م�ضيفه‪ ،‬علماً �أن له مباراة‬ ‫م�ؤجلة‪ ،‬أ�م��ا �إ�شبيلية‪ ،‬فيبتعد ب�ف��ارق نقطة ع��ن بر�شلونة الثالث‬ ‫وحامل اللقب‪.‬‬ ‫واملواجهة هي الثانية خالل �أربعة �أيام بني العبي مدرب ريال‬ ‫زين الدين زيدان و�إ�شبيلية‪ ،‬والثالثة يف �أقل من �أ���بوعني‪.‬‬ ‫فقد التقى ال�ف��ري�ق��ان الأرب �ع��اء امل��ا��ض��ي يف ذه��اب ال ��دور ثمن‬ ‫النهائي من م�سابقة ك�أ�س �إ�سبانيا‪ ،‬وفاز النادي امللكي ‪�-3‬صفر‪� ،‬أما‬ ‫اللقاء الثاين‪ ،‬فكان �أم�س اخلمي�س يف �إي��اب ال��دور نف�سه‪ ،‬وانتهى‬ ‫بالتعادل ‪ ،3-3‬ليت�أهل ريال مدريد �إىل ربع النهائي‪.‬‬ ‫وخا�ض ريال الذي انفرد اخلمي�س بالرقم القيا�سي الإ�سباين‬ ‫م��ن حيث ع��دد امل�ب��اري��ات املتتالية دون هزمية (‪ ،)40‬ل�ق��اءي ثمن‬ ‫النهائي بغياب جنمه رون��ال��دو بعدما ف�ضل زي��دان �إراح�ت��ه يف ظ ّل‬ ‫اجلدول املزدحم للمباريات‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��اج زي ��دان جل�ه��ود رون��ال��دو يف �سعيه للفوز ه��ذا املو�سم‬ ‫بثالثية الدوري والك�أ�س ودوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫وق��ال زي ��دان‪" :‬الثالثية ه��ي هدفنا‪� ،‬إال �أنّ الطريق م��ا زال‬ ‫طوي ً‬ ‫ال‪ ،‬ما يهم هو �أن نعمل بجد ك ّل يوم"‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب "كامب نو"‪ ،‬ي�ب��دو بر�شلونة أ�م ��ام مهمة �سهلة‬ ‫ن�سبياً عندما ي�ست�ضيف اليوم ال�سبت ال�س باملا�س الذي يحتل املركز‬ ‫الثامن‪.‬‬ ‫ويخو�ض مدرب بر�شلونة لوي�س �إنريكي املباراة حتت ال�ضغط‪،‬‬ ‫بعدما اكتفى حامل اللقب بفوزين يف مبارياته ال�ست الأخ�يرة يف‬ ‫الدوري‪ ،‬وذلك رغم متكن الفريق من حتقيق فوزه الأول لعام ‪2017‬‬ ‫بتغلبه على �أتلتيك بلباو ‪ ،1-3‬ما �سمح له بتعوي�ض خ�سارة الذهاب‬ ‫(‪ )2-1‬والت�أهل �إىل ربع نهائي م�سابقة الك�أ�س‪.‬‬ ‫وي�أمل بر�شلونة يف جتنب ما اختربه اتلتيكو مدريد الثالثاء‬ ‫املا�ضي �أمام ال�س باملا�س حني خ�سر على �أر�ضه �أمام الأخري ‪ 3-2‬يف‬ ‫إ�ي��اب ثمن نهائي الك�أ�س‪ ،‬لكن دون عواقب وخيمة كونه فاز ذهاباً‬ ‫‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫و�سي�سعى �أتلتيكو مدريد‪ ،‬الرابع بفارق ‪ 9‬نقاط عن املت�صدر‪،‬‬ ‫�إىل ن�سيان هذه الهزمية عندما ي�ست�ضيف ريال بيتي�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وتقام يف اليوم نف�سه �أي�ضاً مباراة فياريال اخلام�س وم�ضيفه‬ ‫ديبورتيفو ال كورونيا وليغاني�س مع بلباو‪ ،‬على �أن يلعب الأح��د‬ ‫فالن�سيا م��ع �إ� �س �ب��ان �ي��ول‪ ،‬و��س�ل�ت��ا ف�ي�غ��و م��ع دي�ب��ورت�ي�ف��و �آالف �ي ����س‪،‬‬ ‫و�سبورتينغ خيخون مع �إيبار‪ ،‬وغرناطة مع �أو�سا�سونا‪.‬‬ ‫وت�خ�ت�ت��م امل��رح�ل��ة االث �ن�ين ب�ل�ق��اء ري ��ال ��س��و��س�ي�ي��داد ال���س��اد���س‬ ‫وم�ضيفه ملقة‪.‬‬

‫مانشسرت يونايتد وليفربول‬ ‫يف الواجهة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تتجه الأن�ظ��ار غ��دا الأح��د �إىل ملعب "�أولد ترافورد" ال��ذي‬ ‫يحت�ضن مواجهة منتظرة بني امل�ضيف مان�ش�سرت يونايتد وغرميه‬ ‫التقليدي ليفربول‪ ،‬يف املرحلة احل��ادي��ة والع�شرين م��ن ال��دوري‬ ‫الإنكليزي املمتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتقام اليوم ال�سبت �أي�ضاً مباراة منتظرة بني لي�سرت �سيتي‪،‬‬ ‫حامل اللقب ال��ذي يعاين ه��ذا املو�سم‪ ،‬و�ضيفه ت�شيل�سي املت�صدر‬ ‫ال�ساعي �إىل تعوي�ض �سقوطه يف املرحلة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وترتدي مواجهة "�أولد ترافورد" �أهمية م�ضاعفة بالن�سبة‬ ‫ليونايتد وليفربول لأنها بني فريقني جتمعهما خ�صومة تاريخية‪،‬‬ ‫وي�ب�ح�ث��ان ع��ن ال��دخ��ول ب�ق��وة �إىل دائ ��رة ال���ص��راع ع�ل��ى ال���ص��دارة‪،‬‬ ‫ويرتقبان �أن يقدم لي�سرت �سيتي خدمة كبرية لهما ب�إفقاد ت�شيل�سي‬ ‫نقاط مباراته معه‪.‬‬ ‫ويدخل يونايتد مباراته مع ليفربول يف ظروف مثالية‪ ،‬بعدما‬ ‫و�ضع خلفه بدايته املتعرثة هذا املو�سم مع مدربه اجلديد الربتغايل‬ ‫جوزيه مورينيو‪.‬‬ ‫وف��از يونايتد يف مبارياته الت�سع الأخ�ي�رة يف ك��ل امل�سابقات‪،‬‬ ‫�آخرها الثالثاء على هال �سيتي (‪�-2‬صفر) يف ذه��اب ن�صف نهائي‬ ‫ك�أ�س الرابطة‪.‬‬ ‫ويحتل فريق مورينيو امل��رك��ز ال�ساد�س يف ال ��دوري ب�ف��ارق ‪10‬‬ ‫ن�ق��اط ع��ن ت�شيل�سي املت�صدر و‪ 5‬ع��ن ليفربول ال�ث��اين ال��ذي مير‬ ‫يف مرحلة م��ن ان�ع��دام ال �ت��وازن‪� ،‬إذ ت�ع��ادل يف املرحلة ال�سابقة مع‬ ‫�سندرالند ‪ 2-2‬يف ال��دوري‪ ،‬ثم الأح��د املا�ضي مع �ضيفه املتوا�ضع‬ ‫بالميوث من الدرجة الثانية (الرابعة فعلياً) �صفر‪�-‬صفر يف ك�أ�س‬ ‫االحتاد‪.‬‬ ‫كما خ�سر ليفربول الأربعاء يف ذهاب ن�صف نهائي ك�أ�س الرابطة‬ ‫الإنكليزي �أمام م�ضيفه �ساوثهامبتون (�صفر‪ ،)1-‬على رغم م�شاركة‬ ‫معظم جنومه‪ ،‬ومنهم الربازيلي كوتينيو العائد بعد �إ�صابة �أبعدته‬ ‫‪� 7‬أ�سابيع‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون م �ب��اراة غ��دا الأح ��د مف�صلية للفريقني‪� ،‬إذ يرغب‬ ‫مورينيو يف �إنعا�ش �آمال يونايتد باملناف�سة على اللقب‪ ،‬بينما ميني‬ ‫العبو امل��درب الأمل��اين يورغن كلوب النف�س بتجنب هزمية ثانية‬ ‫توالياً قد ت�ؤثر على �سعي النادي لإح��راز لقبه الأول منذ الدوري‬ ‫منذ ‪.1990‬‬ ‫ويحتل لي�سرت �سيتي حالياً املركز ‪ 15‬بر�صيد ‪ 21‬نقطة‪ ،‬بفارق‬ ‫�سبع نقاط عن �أول مراكز الهبوط‪.‬‬ ‫�أما ت�شيل�سي املت�صدر في�سعى ال�ستعادة نغمة الفوز يف الدوري‪،‬‬ ‫بعد �سقوطه يف املرحلة املا�ضية �أمام توتنهام (�صفر‪.)2-‬‬ ‫وح ��رم ف��ري��ق امل ��درب الإي �ط��ايل �أن�ت��ون�ي��و كونتي م��ن االن�ف��راد‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫بالرقم القيا�سي لعدد االنت�صارات املتتالية الذي يت�شاركه حاليا مع‬ ‫�أر�سنال (‪.)13‬‬ ‫و�سيكون توتنهام م��ن ال�ف��رق التي تتمنى ف��وز حامل اللقب‪،‬‬ ‫لأن فريق املدرب الأرجنتيني ماوري�سيو بوكيتينو يتخلف بفارق ‪7‬‬ ‫نقاط عن املت�صدر و�سيكون مر�شحاً لتحقيق فوزه ال�ساد�س توالياً‬ ‫يف الدوري عندما ي�ست�ضيف اليوم ال�سبت و�ست بروميت�ش �ألبيون‪.‬‬ ‫�أما �أر�سنال اخلام�س الذي يتخلف بفارق ‪ 8‬نقاط عن ت�شيل�سي‪،‬‬ ‫فيحل ال�سبت �ضيفاً على �سوان�سي �سيتي التا�سع ع�شر قبل الأخري‪.‬‬ ‫ويف املباريات الأخرى‪ ،‬يلعب ال�سبت �سندرالند مع �ستوك �سيتي‪،‬‬ ‫وو��س��ت ه��ام م��ع ج��اره كري�ستال ب��اال���س‪ ،‬ووات �ف��ورد م��ع ميدلزبره‬ ‫وبرنلي مع �ساوثهامبتون‪ ،‬وهال �سيتي مع بورمنوث‪.‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبت (‪ )14‬كانون الثاين (‪ ) 2017‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )24‬العدد (‪)3538‬‬

‫يف افتتاح اجلولة احلادية ع�شرة من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الوحدات يفوز على الحسني ويتصدر‪ ..‬وتعادل املنشية‬ ‫والرمثا‪ ..‬والبقعة يقتنص نقطة من شباب األردن‬ ‫ال�سبيل – يعقوب احلو�ساين وجواد �سليمان‬ ‫�صعد ال��وح��دات �إىل � �ص��دارة دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني م�ؤقتا بعدما عرب حمطة م�ست�ضيفه‬ ‫احل�سني �إربد بثالثية نظيفة يف املباراة التي جرت‬ ‫م�ساء اجلمعة على �ستاد احل�سن مبدينة �إرب��د‪ ،‬يف‬ ‫افتتاح اجلولة احلادية ع�شرة والأخرية من بطولة‬ ‫دوري املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬ ‫و�سجل �أه ��داف ال��وح��دات منذر أ�ب��و ع�م��ارة يف‬ ‫الدقيقة ‪ 15‬وح�سن عبد الفتاح هدفني يف الدقائق‬ ‫‪ 55‬و‪.73‬‬ ‫وب�ه��ذا ال�ف��وز رف��ع ال��وح��دات ر�صيده النقطي‬ ‫�إىل ‪ 24‬نقطة منفردا بال�صدارة م�ؤقتا بينما جتمد‬ ‫ر�صيد احل�سني �إربد عند ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية جرت على �ستاد الأمري حممد‬ ‫بالرزقاء‪ ،‬تعادل من�شية بني ح�سن مع الرمثا بدون‬ ‫�أهداف‪.‬‬ ‫وه��ي نتيجة مل تلبي طموحات الفريقني يف‬ ‫خ�ت��ام م��رح�ل��ة ال��ذه��اب وخ���ص��و��ص�اً املن�شية ال��ذي‬ ‫حافظ على املركز الرابع رافعاً ر�صيده لـ‪ 20‬نقطة‪،‬‬ ‫فيما رف��ع ال��رم�ث��ا ر��ص�ي��ده ل �ـ ‪ 15‬نقطة يف امل��رك��ز‬ ‫ال�سابع‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثالثة احت�ضنها �ستاد عمان الدويل‬ ‫اقتن�ص البقعة نقطة ه��ام��ة يف ��ص��راع��ه للهروب‬ ‫من �شبح الهبوط بعدما �أج�بر �شباب الأردن على‬ ‫التعادل الإيجابي ‪.1-1‬‬ ‫وبهذا التعادل رفع البقعة ر�صيده النقطي �إىل‬ ‫‪ 4‬نقاط متقدما للمكز ‪ 11‬بينما رفع �شباب الأردن‬ ‫ر�صيده النقطي �إىل ‪ 14‬نقطة‪.‬‬ ‫احل�سن �إربد (�صفر) الوحدات (‪)3‬‬ ‫ب� ��د أ� ال ��وح ��دات امل� �ب ��اراة م�ه��اج�م��ا يف حم��اول��ة‬ ‫ملباغتته �أ�صحاب الأر� ��ض م��ن خ�لال حت��رك��ات كل‬ ‫من احمد اليا�س ورجائي عايد وح�سن عبد الفتاح‬ ‫ومنذر �أبو عمارة وبهاء في�صل وب�إ�سناد من حممد‬ ‫الدمريي وادهم القر�شي من الأطراف ويف حماولة‬ ‫لإي�صال الكرة �إىل ر�أ���س احلربة توري�س الذي كاد‬ ‫�أن يفتتح �أهداف اللقاء حينما و�صلته الكرة داخل‬ ‫منطقة اجلزاء لكنه �سددها بجوار القائم االمين‬ ‫ملرمى �صالح م�سعد‪.‬‬ ‫طلعات الأخ�ضر الهجومية ا�سفرت عن هدف‬ ‫مبكر حينما و�صلت الكرة �إىل منذر أ�ب��و عمارة يف‬ ‫منت�صف ملعب احل���س�ين �إرب ��د و� �س��دد ك��رة قوية‬ ‫اكتفى م�سعد مبتابعتها وه��ي ت��دخ��ل ال�شباك يف‬ ‫الدقيقة ‪.15‬‬ ‫بعد ال�ه��دف ام�ت��د الع�ب��و احل�سني �إرب ��د نحو‬ ‫املناطق الأم��ام�ي��ة م��ن خ�لال حت��رك��ات �سمري رجا‬ ‫وعالء ال�شقران و�أحمد غازي وعبداهلل ابوزيتون‬ ‫لتو�صيل ال�ك��رات ل��ر�أ���س احل��رب��ة أ�ح�م��د ال�شقران‬ ‫وكاد �سمري رجا �أن يعدل النتيجة باكرا حينما �سدد‬ ‫الكرة من داخل املنطقة لكنها مرت بجوار القائم‬ ‫الأمين ملرمى عامر �شفيع‪ ،‬وواجه احمد ال�شقران‬ ‫امل��رم��ى و� �س��دد ك��رة ق��وي��ة م��ن داخ ��ل املنطقة لكن‬ ‫عامر �شفيع خرج يف الوقت املنا�سب و�أنقذ مرماه‬ ‫من هدف حمقق‪.‬‬ ‫وكاد توري�س �أن يعزز تقدم فريقه حينما خطف‬ ‫الكرة من املدافعني وراوغ املدافعني داخل املنطقة‬ ‫لي�سدد كرة قوية ت�ألق م�سعد بالت�صدي لها‪ ،‬و�أر�سل‬ ‫أ�ب��و ع�م��ارة ك��ري��ة عر�ضية و�صلت �إىل ح�سن عبد‬ ‫الفتاح لكن الأخري �سدد الكرة فوق املرمى‪ ،‬و�سدد‬ ‫�أحمد اليا�س كرة قوية مرت بجوار القائم االمين‬ ‫مل��رم��ى م�سعد‪ ،‬و��س��دد ب�ه��اء في�صل ك��رة ق��وي��ة من‬ ‫خارج املنطقة علت مرمى م�سعد بقليل‪ ،‬وواجه بهاء‬ ‫في�صل املرمى لكنه �سدد الكرة بالعاليل‪.‬‬ ‫م��ر ال��وق��ت م��ع حم��اوالت الفريقني للو�صول‬

‫من مباراة �شباب الأردن والبقعة (ت�صوير‪� :‬صالح �أبو وهدان)‬ ‫�إىل ال�شباك لكن الأمور بقيت على حالها ولينتهي‬ ‫ال�شوط الأول بتقدم الوحدات بهدف نظيف‪.‬‬ ‫احل�سون يح�سمها‬ ‫م��ع ب��داي��ة ال�شوط ال�ث��اين زج م��درب احل�سني‬ ‫�إربد بورقة حممد زينو يف حماولة لتعزيز القدرات‬ ‫الهجومية ليتح�سن �أداء الفريق لكن بدون خطورة‬ ‫حقيقة على مرمى عامر �شفيع‪ ،‬بينما اعتمد العبو‬ ‫الوحدات على االطراف للو�صول اىل مرمى �صالح‬ ‫م�سعد فار�سل منذر �أبو عمارة كرة عر�ضية زاحفة‬ ‫نحو ح�سن عبد الفتاح ال��ذي ��س��دد ك��رة خمادعة‬ ‫على ي�سار م�سعد معلنا الهدف الثاين للوحدات يف‬ ‫الدقيقة ‪.55‬‬ ‫بعد ال�ه��دف ب��دا ال��وح��دات ال�ط��رف الأف�ضل‬ ‫خ�صو�صا �أن االرت �ب��اء والإ��س�ت�ع�ج��ال ب��دا وا�ضحا‬ ‫يف �أداء الع �ب��ي احل���س�ين �إرب� ��د ل�ت�ك��ون ال�سيطرة‬ ‫واخل �ط��ورة خ���ض��راء‪ ،‬ل�ي�ه��در الع �ب��وه ال�ع��دي��د من‬ ‫ال�ك��رات ام��ام مرمى م�سعد ال��ذي اخترب بالعديد‬ ‫من الكرات اخلطرة والتي كانت �أخطرها ر�أ�سية‬ ‫توري�س التي حادت عن املرمى بقليل‪.‬‬ ‫وع��اد ح�سن عبد الفتاح و�سجل هدفه الثاين‬ ‫وفريقه الثالث حينما راوغ املدافعني و�سدد كرة‬ ‫ق��وي��ة م��ن خ ��ارج امل�ن�ط�ق��ة لي�ضعها يف "الزاوية‬ ‫الت�سعني" على ميني م�سعد يف الدققة ‪.73‬‬ ‫يف الدقائق االخرية زج مدرب الوحدات ب�أوراقه‬ ‫فادي عو�ض وعامر ذيب وليث الب�شتاوي بدال من‬ ‫بهاء في�صل وح�سن عبد الفتاح وتوري�س‪ ،‬ويالحظ‬ ‫�أن تبديالت م��درب الأخ�ضر كانت لإراح��ة العبيه‬ ‫بعد �ضمان النتيجة‪ ،‬وزج مدرب احل�سن �إربد بورقة‬ ‫حممود طالب بدال من �أحمد حتاملة‪ ،‬ليمر الوقت‬ ‫دون تغيري على النتيجة حتى نهاية املباراة‪.‬‬ ‫من�شية بني ح�سن (�صفر) الرمثا (�صفر)‬ ‫فر�ض الرمثا �أف�ضليته معتمداً على �سرعة‬ ‫انطالقات وحتركات العبيه يف منطقة العمليات‬

‫فتوىل �سعيد مرجان و�أحمد �سمري �ضبط الإيقاع‬ ‫ب�إ�سناد من ابراهيم اخلب وح�سان زحراوي وتقدم‬ ‫ال�ث�ن��ائ��ي خ��ال��د وح �م��زة ال � ��دردور ل�ت�ه��دي��د مرمى‬ ‫املن�شية ال��ذي اعتمد على دف��اع املنطقة و�إغ�ل�اق‬ ‫امل�ساحات‪ ،‬بداية اخل�ط��ورة على املرمى كانت من‬ ‫جانب الرمثا حني �سدد �أحمد �سمري كرة ب�أح�ضان‬ ‫احلار�س حممد ال�شطناوي و�سدد مو�سى الزعبي‬ ‫ب�ج��وار ال�ق��ائ��م‪ ،‬يف امل�ق��اب��ل ح��اول املن�شية التخلي‬ ‫عن احل��ذر الدفاعي معتمداً على حتركات �أ�شرف‬ ‫امل�ساعيد ووع��د ال�شقران وع�م��ر ع�ب�ي��دات واحمد‬ ‫�إدري ����س يف منطقة ال�ع�م��ق‪ ،‬وت �ق��دم ال�ث�ن��ائ��ي نهار‬ ‫�شديفات وخلدون خزامي نحو مرمى الرمثا ف�سدد‬ ‫الأول ب�ج��وار القائم وال�ث��اين ب�أح�ضان احل��ار���س‪،‬‬ ‫وقبل انتهاء ال�شوط الأول بدقيقة واح��دة ح�صل‬ ‫الرمثا على ركلة جزاء ب�سبب تعر�ض حمزة الدردور‬ ‫ل�ع�ث��ار م��ن امل��داف��ع‪� ،‬سددها �سعيد م��رج��ان لكن‬ ‫ل� إ‬ ‫احلار�س حممد ال�شطناوي ت�صدى للكرة وحافظ‬ ‫على نظافة ال�شباك‪.‬‬ ‫يف ال�شوط الثاين حت�سن �أداء املن�شية وامتلك‬ ‫اجل � � ��ر�أة يف ال �ت �ق��دم ن �ح��و م��رم��ى احل ��ار� ��س عبد‬ ‫اهلل ال��زع�ب��ي و�سنحت ل��ه �أك�ث�ر م��ن فر�صة ف�سدد‬ ‫اخل ��زام ��ي ك ��رة ب �ج��وار ال �ق��ائ��م واخ� ��رى م��ن وع��د‬ ‫ال�شقران باح�ضان احلار�س‪ ،‬يف املقابل مل تتوقف‬ ‫حم��اوالت الرمثا على مرمى املن�شية ال��ذي �أغلق‬ ‫جيداً املنافذ امل�ؤدية اىل مرماه بدفاع حمكم لتغيب‬ ‫اخل �ط��ورة احلقيقية ح�ت��ى �آخ ��ر ال��دق��ائ��ق عندما‬ ‫ت�صدى احلار�س حممد ال�شطناوي لر�أ�سية حمزة‬ ‫ال��دردور وحرمه من هدف الفوز يف الوقت القاتل‬ ‫لينتهي اللقاء بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫البقعة (‪� )1‬شباب الأردن (‪)1‬‬ ‫مل ي�ك��ن امل���س�ت��وى يف ال���ش��وط الأول م�ستوى‬ ‫مثاليا ب��ل ك��ان �أق��رب �إىل �شوط مم��ل حيث غابت‬ ‫ال�ف��ر���ص ع��ن امل��رم�ي�ين ومل ُي �ه��دد ح��ار��س��ا امل��رم��ى‬ ‫بالكرات با�ستثناء كرات ن��ادرة والتي كان �أخطرها‬

‫مع بداية ال�شوط ل�شباب الأردن كانت عن طريق‬ ‫مو�سى التعمري حينما �سدد من �أمام املرمى لكن‬ ‫م��داف��ع البقعة يا�سني ال�سهل �أب�ع��د الت�سديدة يف‬ ‫الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫ط�ي�ل��ة ف�ت�رات ال���ش��وط ان�ح���س��رت االل �ع��اب يف‬ ‫و��س��ط امل �ي��دان وان�شغل الع�ب��و ال�ف��ري�ق��ان بالبحث‬ ‫عن الثغرات الدفاعية لتكون الفر�صة االخطر يف‬ ‫ال�شوط مع اللحظات االخ�يرة حينما �سدد العب‬ ‫�شباب الأردن خالد �أبو ريا�ش كرة قوية من داخل‬ ‫املنطقة م��رت بجوار اللقائم االمي��ن ملرمى ر�شيد‬ ‫رفيد ليتوا�صل التعادل ال�سلبي حتى نهاية ال�شوط‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫م ��ع ب ��داي ��ة ال� ��� �ش ��وط ال � �ث ��اين رم � ��ى م��درب��ي‬ ‫الفر�سيقني ب�أوراقهما ف��زج م��درب البقعة بورقة‬ ‫ل ��ؤي ع��دو���س ب��دال م��ن ع��دي ال�ق��را وم��درب �شباب‬ ‫الأردن بورققة رائ��د النواطري ب��دال م��ن �سليمان‬ ‫�أبو زمع‪ ،‬ليتح�سن االداء قليال خ�صو�صا من جانب‬ ‫ال�ب�ق�ع��ة ال ��ذي ه��دد الع �ب��وه م��رم��ى م��ال��ك �شلبية‬ ‫بالعديد من ال�ك��رات‪ ،‬والتي كانت �أخطرها حنما‬ ‫توغل و�سام داعاب�س داخ��ل منطقة اجل��زاء وراوغ‬ ‫ع ��ددا م��ن ال�لاع�ب�ين و� �س��دد ك��رة ق��وي��ة م��ن داخ��ل‬ ‫املنطقة حادت عن القائم االمين بقليل‪.‬‬ ‫ت��وا��ص�ل��ت �أف���ض�ل�ي��ة البقعة م��ع م ��رور ال��وق��ت‬ ‫خ�صو�صا بعد ال��زج بورقة نبيل أ�ب��و علي ب��دال من‬ ‫بهاء الدين الك�سواين لكن الأمور بقيت على حالها‬ ‫قبل �أن ير�سل ل�ؤي عمران كرة عر�ضية من �ضربة‬ ‫حرة مبا�شرة وليغمزها حممد عبد الر�ؤوف بر�أ�سه‬ ‫لتغالط احلار�س معلنة الهدف االول ل�شباب االردن‬ ‫يف الدقيقة ‪.78‬‬ ‫رد عليه البقعة �سريعا حينما �أر� �س��ل يا�سني‬ ‫ال�سهل كرة عر�ضية من �ضربة حرة مبا�شرة طار‬ ‫لها بالل عويد و�سددها بر�أ�سه معلنا هدف التعادل‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،82‬لتوا�صل التعادل االيجابي حتى‬ ‫نهاية اللقاء‪.‬‬

‫"‪ "3‬لقاءات يف ختام مرحلة الذهاب اليوم‬

‫الجزيرة يصطدم بـ«األهلي» والفيصلي يخشى سحاب‬ ‫والصريح ينتظر ذات راس‬ ‫ال�سبيل – ثائر م�صطفى‬ ‫تختتم مرحلة الذهاب من دوري املحرتفني‬ ‫ل�ك��رة ال�ق��دم ال�ي��وم ب��إق��ام��ة "‪ "3‬م�ب��اري��ات مهمة‬ ‫جدا لن�صف �أندية املحرتفني‪� ،‬إذ يلعب اجلزيرة‬ ‫املت�صدر بـ"‪ "22‬نقطة م��ع الأه�ل��ي "‪ "15‬نقطة‬ ‫عند اخلام�سة والن�صف على �ستاد عمان الدويل‪،‬‬ ‫فيما ت�ب��د أ� م�ب��ارات��ان عند الثالثة ع�صرا‪ ،‬جتمع‬ ‫الأوىل بني الفي�صلي "‪ "21‬مع �سحاب "‪ "8‬على‬ ‫�ستاد امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪ ،‬والثانية‬ ‫ب�ين ال�صريح "‪ "8‬م��ع ذات را���س "‪ "3‬على �ستاد‬ ‫احل�سن‪.‬‬ ‫اجلزيرة * الأهلي �ستاد عمان �س‪5.30‬‬ ‫ال � �ش��ك �أن �ه ��ا امل� �ب ��اراة الأه � ��م ب��ال�ن���س�ب��ة �إىل‬ ‫اجلزيرة �إذا ما �أراد �أن يكون بطال ملرحلة الذهاب‬ ‫ف�إنه بحاجة �إىل جتاوز عقدة النتائج ال�سلبية يف‬ ‫اجلولتني املا�ضيتني حتى يعيد اعتباره �إىل نف�سه‬ ‫�أوال وج �م��اه�يره يف امل �ق��ام الآخ� ��ر‪ ،‬ل�ك��ن املناف�س‬ ‫"�صعب املرا�س" وق��ادر �أن يباغت " ال�شياطني‬ ‫احلمر" نظرا لتواجد "تخمة" جنوم يف �صفوفه‬ ‫ق��ادري��ن �أن يقلبوا الأم��ور ر�أ��س��ا على عقب يف �أي‬ ‫حلظة‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان اجل��زي��رة ي��ري��د �إث �ب��ات نف�سه ف ��إن‬ ‫الأهلي ميلك �آماال عري�ضة للمناف�سة على اللقب‬ ‫تبعا لللنتائج الأخرى‪ ،‬وهو ما يفر�ض على املتابع‬ ‫م�شاهدة مباراة من العيار الثقيل‪.‬‬

‫ي�ب�رز م��ن اجل��زي��رة ف�ه��د ي��و��س��ف وم��اردي��ك‬ ‫مارديكيان وحممد وائل و�أحمد عبد ال�ستار‪ ،‬ومن‬ ‫الأه�ل��ي ي��زن ثلجي وحم�م��ود مر�ضي وماركو�س‬ ‫واحلاج مالك‪.‬‬ ‫�سحاب * الفي�صلي‬ ‫�ستاد امللك عبداهلل الثاين �س‪3‬‬ ‫ال تعرب نتيجة مباراة الك�أ�س عن �شيء بالن�سبة‬ ‫�إىل هذه املباراة لأ�سباب عديدة‪ ،‬يف مقدمتها �أن‬ ‫�سحاب "امل�ضيف" �أراح ع��ددا كبريا م��ن العبيه‬ ‫لأنه فقد فر�صة املناف�سة يف بطولة الك�أ�س ويريد‬ ‫�إ�ضافة نقاط �إىل ر�صيده ال�ضعيف حتى يبتعد‬ ‫�شيئا قليال عن "معمعة" الهبوط‪ ،‬واحلال �أي�ضا‬ ‫م�شابه للفي�صلي الباحث عن البقاء قريبا جدا‬ ‫م��ن اجل��زي��رة املت�صدر لعل وع�سى �أن يتعادل �أو‬ ‫يخ�سر فتعود الأمور �إىل طبيعتها بالن�سبة �إليه‪.‬‬ ‫يربز من �سحاب حممد املحارمة و�أحمد عبد‬ ‫احلليم ول ��ؤي العمايرة ومعتز �صاحلاين‪ ،‬ومن‬ ‫الفي�صلي ب�ه��اء ع�ب��د ال��رح�م��ن و�أن ����س اجل �ب��ارات‬ ‫ومعتز يا�سني ويا�سر الراو�شدة‪.‬‬ ‫ال�صريح * ذات را�س �ستاد احل�سن �س‪3‬‬ ‫اختبا �صعب للفي�صلي �أمام �سحاب‬ ‫كال الفريقني مت�أكد �أن��ه بحاجة ما�سة �إىل‬ ‫النقاط‪ ،‬فال�صريح وذات را�س غابا متاما عن جمع‬ ‫ي�برز م��ن ال�صريح ��ص��دام �شهابات ور��ض��وان‬ ‫�أ�� �ض ��ف �إىل ذل� ��ك �أن ال�ل�اع �ب�ي�ن ي �ج��ب �أن‬ ‫ؤرق‬ ‫�أي نقطة منذ "‪ "5‬جوالت تقريبا‪ ،‬وهذا �أمر ي�‬ ‫املحك ي���س�ت��وع�ب��وا �� �ض ��رورة حت���ص�ي��ل ال �ن �ق��اط يف ه��ذه �شطناوي و�إميانويل وعبد الر�ؤوف الروابدة‪ ،‬ومن‬ ‫اجلهاز الفني هنا وهناك وي�ضعهما على‬ ‫ب�ضرورة التغيري و�إال كانت الإق��ال��ة حا�ضرة من املواجهة اخلتامية ملرحلة الذهاب‪ ،‬حتى يدخلوا ذات را���س حممد �أب��و خو�صة وع�ث�م��ان اخلطيب‬ ‫و�أحمد النعيمات وعبداهلل ن�صيب‪.‬‬ ‫مرحلة الإياب مبعنويات �أف�ضل‪.‬‬ ‫قبل جمل�س الإدارة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ال�سبت (‪ )14‬كانون الثاين (‪ ) 2017‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )24‬العدد (‪)3538‬‬

‫‪5:11‬‬

‫‪6:31‬‬

‫‪11:46‬‬

‫‪2:35‬‬

‫‪5:00‬‬

‫‪6:20‬‬

‫�صباح جديد‬


‫براعم ال�سبيل‬

‫ال�سبت (‪ )14‬كانون الثاين (‪ ) 2017‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )24‬العدد (‪)3538‬‬

‫‪9‬‬


‫‪10‬‬

‫مساحة حرة‬ ‫ال�سبت (‪ )14‬كانون الثاين (‪ ) 2017‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )24‬العدد (���)3538‬‬

‫نزار ح�سني را�شد‬

‫د‪ .‬ح�سني البناء‬

‫ّ‬ ‫ي�صطف الي�سار العربي‬ ‫ي�س�ألني �صديقي مل��اذا‬ ‫خلف الديكتاتوريات العرب ّية‪ ،‬ويتخندق مع الثورات‬ ‫امل�ضا ّدة‪ ،‬ال بل ويتماهى مع الرجع ّية الدين ّية مم ّثلة‬ ‫بالويل الفقيه الذي يزعم التوا�صل مع �إمام الزمان‪:‬‬ ‫املهدي املنتظر‪ ،‬الّذي هو ممثل اهلل على الأر�ض و ُمن ِف ُذ‬ ‫�إرادته‪ ،‬وبناء عليه يعلن الويل الفقيه بال مواربة �أنّ‬ ‫من �أطاعه فقد �أطاع اهلل ومن ع�صاه فقد ع�صا اهلل!‬ ‫واجل��واب ب�سيط �أ�ص ًال‪ :‬وهو �أن البنية الفكرية‬ ‫لهذا الي�سار م�شتقة من املارك�سية اللينينية‪ ،‬التي‬ ‫ت��ؤم��ن بديكتاتورية الربوليتاريا‪ ،‬ودول���ة تقودها‬ ‫الطبقة العاملة! هذا من ناحية الت�صور الفكري! �أما‬ ‫من ناحية النموذج الواقعي‪ ،‬فالي�سار و�أح��زاب��ه يف‬ ‫بالدنا العربية‪ ،‬مي ّثالن انتهاز ّية الربجواز ّية ال�صغرية‬ ‫بعظمة ل�سان لينني �شخ�ص ّي ًا‪ ،‬حيث �إن هذه الأحزاب‬ ‫ال مت� ّث��ل ال�برول��ي��ت��اري��ا‪ ،‬ل��ع��دم وج���ود بروليتاريا يف‬ ‫جمتمعاتنا �أ�ص ًال‪ ،‬باملعيار املارك�سي‪ ،‬وهكذا ف�إن تركيبة‬ ‫هذه الأحزاب مت ّثل خليط ًا من مثقّفني منحازين فكري ًا‬ ‫للمادية اجلدلية‪ ،‬بعيدا جدّ ًا عن انعكا�ساتها يف الواقع‬ ‫االجتماعي �أو التمثيل الطبقي! وهكذا فهم يرتجمون‬ ‫عداءهم للدين باالنحياز لنموذج ال مي ّثل الت�ص ّور‬ ‫الديني ال�سائد يف جمتمعاتنا ال�سنية‪ ،‬ال يف عناوينه‬ ‫وال يف م�ضامينه‪ ،‬ال بل ميثل خروج ًا عليه �أو �شذوذ ًا‬ ‫عنه يف الأ�صل‪ ،‬وهكذا فهم ال يخرجون عن �سلوكهم‬ ‫ال��ن��م��وذج��ي‪ ،‬يف م��ع��اداة الأ���ص��ل وجم����اراة املنحرف‬ ‫وال�����ش��اذ! يف تعبري ���ص��ارخ ع��ن االنف�صام ب�ين الفكر‬ ‫والواقع احلركي!‬ ‫ً‬ ‫للي�سار طبعا متويهاته‪ ،‬و�أقنعته التنكر ّية‪،‬‬ ‫فهو يلتحف بالعباءة الوطن ّية‪ ،‬ويزعم �أنّ ت�أييده‬ ‫ٌ‬ ‫وقفة �إىل جانب الوطن‪،‬‬ ‫لهذه الديكتاتوريات‪ ،‬هو‬ ‫وق�ض ّيته املركز ّية‪ :‬الق�ض ّية الفل�سطين ّية! عليه ي�صبح‬ ‫النّظام ا ّل��ذي يحا�صر غ��زّ ة‪ ،‬ولو ا�ستطاع ملنع الهواء‬ ‫عن خيا�شيمها‪ ،‬ويتماهى مع ال�صهيونية‪ ،‬حتى على‬ ‫ري‬ ‫منابر الأمم املتحدة‪ ،‬ي�صبح هذا النظام خري تعب ٍ‬ ‫عن الوطن ّية! الي�سار ال��ذي ح� ّ�رم مقاومة �إ�سرائيل‬ ‫بال�سالح‪ ،‬وجنح �إىل ما �س ّماه املقاومة ال�سلم ّية‪ ،‬وهنا‬ ‫�أق�صد الأحزاب ال�شيوع ّية بالذات ومن �أم�سك بذيلها‬ ‫م��ن الي�ساريني الآخ��ري��ن‪ ،‬وب��ال��ذات على الأرا���ض��ي‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬التي ح ّولت ق�ض ّية حترير الأر�ض �إىل‬ ‫حقوق مدن ّية‪ ،‬ومطلب ّية للت�ساوي يف احلقوق‪،‬‬ ‫ق�ض ّية‬ ‫ٍ‬ ‫مع املواطن الإ�سرائيلي!‬ ‫حتّى الأنظمة التي ا ّدعت املقاومة خففت امل�صطلح‬ ‫�إىل "ممانعة" كونها مل تطلق يف عهدها غري امليمون‬ ‫طلقة واحدة باجتاه �إ�سرائيل!‬ ‫هذا هو الي�سار يا �صديقي مغالط ومكابر‪ ،‬وي�ستمر‬ ‫يف الرهان على غياب الوعي اجلماهريي‪ ،‬الذي يزعم‬ ‫�أن��ه �أح��د مرتكزاته الفكرية‪ ،‬لإح���داث ما ي�سميه‬ ‫بالتغيري التاريخي‪ ،‬ويف اللحظة التي ينعطف فيها‬ ‫ه��ذا الوعي باجتاه التغيري‪ ،‬وحتريك مياه التاريخ‬ ‫الراكدة‪ ،‬ي�صطف الي�سار ا�صطفاف ًا ال هوادة فيه‪� ،‬ضد‬ ‫هذا الوعي و�ضد حركته‪ ،‬ويدحرج �صخوره ال�ضخمة‬ ‫يف جمرى ت ّيار التاريخ!‬

‫ل��وح��ظ يف الآون����ة الأخ��ي�رة ‪-‬وع��ل��ى‬ ‫ً‬ ‫خا�صة‪ -‬كرثة‬ ‫و�سائل التوا�صل االجتماعي‬ ‫ن�شر وتبادل ر�سائل تت�ضمن فتاوى ودعوات‬ ‫وا�ضحة للتحري�ض والعن�صرية والكراهية‬ ‫بنكهة التكفري والتفجري �ضد فئات من‬ ‫امل�سلمني �أو الن�صارى �أو بع�ض الأف���راد‬ ‫النا�شطني يف جماالت حقوق الإن�سان وقادة‬ ‫الفكر التحرري‪.‬‬ ‫�أم��ام هذه احلمالت املنظمة واملكثفة‬ ‫ينبغي على امل�سلم حتري الدقة وحتكيم‬ ‫العقل يف التعاطي مع مثل هذه الر�سائل‪،‬‬ ‫لأن��ه من املالحظ ب ��أن حجم اال�ستجابة‬ ‫والت�أثر بها مرتفع وخطري‪ ،‬وجتلى على‬ ‫�أر�ض الواقع على هيئة جرائم وعمليات ال‬ ‫ميكن و�صفها �إال بالإرهابية‪.‬‬ ‫لكي يتعرف امل�سلم على حقيقة دينه‬ ‫ي��ج��ب عليه ق����راءة الن�سخة الأ�صلية‬ ‫والوحيدة منه‪ ،‬هي ذاتها التي �أنزلت على‬ ‫نبي الرحمة (حممد �صلى اهلل عليه و�سلم)‬ ‫وه��ذه الر�سالة مل تثبت وتوثق �سوى يف‬ ‫الن�ص ال��ق��ر�آين العظيم‪ ،‬ال��ذي يفهم من‬ ‫خالل ما �أجمع جمهور العلماء على تف�سريه‬ ‫وم��ن خ�لال فقه �سبب وظ���روف التنزيل‬ ‫و�أحكام التخ�صي�ص والتعميم لكل �أمر �أو‬ ‫نهي فيه‪.‬‬ ‫�أما امل�صدر الآخر فهو ال�سنة النبوية‬ ‫املطهرة مبا ثبت منها من الأحاديث امل�ؤكدة‬ ‫من ح�سن و�صحيح وما �أجمع العلماء على‬ ‫معانيه وفقهه وظ���روف ح��وادث��ه‪� ،‬أم��ا ما‬ ‫ه��و دون ذل��ك فهو م��ن نتاجات االجتهاد‬ ‫والقيا�س ك�أدوات ل�سد �أي جهالة �أو غمو�ض‬ ‫ي�شوب �أي ق�ضية م�ستحدثة يف احلياة‪.‬‬ ‫يجب على ك��ل ف��رد فينا ال��ت��أك��د من‬ ‫ال��ف��ت��وى �أو االج��ت��ه��اد وم�����ص��دره وم��ق��دار‬ ‫االتفاق عليه �أو االنفراد به‪ ،‬والأهم الت�أكد‬ ‫من متا�شيه مع �أحكام القر�آن وال�سنة‪ ،‬وقد‬ ‫يتوهم البع�ض ب ��أن فتوى معينة �سليمة‬ ‫مبجرد �سرد بع�ض الآيات والأحاديث التي‬ ‫ال تكون ذات �صلة �أ�ص ًال بالفتوى �أو الر�أي‬ ‫وال تدعمه‪ ،‬وه��ذه احلالة ترقى مل�ستوى‬ ‫الكذب على اهلل ور�سوله‪ ،‬فعملية تلبي�س‬ ‫بع�ض الآي���ات والأح��ادي��ث لوجهة نظر‬‫�شخ�صية �أو قراءة ذاتية ملجتهد �أو عامل‪-‬‬ ‫ال يعني �أن هذه الفتوى �سليمة ومقبولة‬ ‫�أبداً‪.‬‬ ‫وه��ن��ا ال ب��د م��ن التفريق ب�ين وجهة‬ ‫النظر ‪-‬التي قد ت�صح وقد تخطئ‪ -‬وبني‬

‫�آمال ع ّواد ر�ضوان ‬ ‫يد‬ ‫ُمن ُْذ َظم أٍَ� َب ِع ٍ‬ ‫وَ�أَغْ برَِ ُة َ�ص ْم ِتي‬ ‫اء اَ‬ ‫دَل ِل ِك!‬ ‫َما َن َف�ضَ َها ِ�ش َت ُ‬ ‫اك‬ ‫ُر ْح َم ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�أَ ِعي ِني ِني َعلى ظ َم ِئي‬ ‫اَ‬ ‫وَل ُت َ�صا ِف ِحي ِبالنَّا ِر‪� ..‬سَ َب ِئي!‬ ‫هَ ا َن ْب ُ‬ ‫�ض َ�ص ْو ِت ِك‬ ‫اج هَ ْي َك ِلي املَ ْ�س ُكونِ ِب ِك‬ ‫َح ِب ُ‬ ‫ي�س �أَ ْد َر ِ‬ ‫ُيذْ ِكي َو َج ِلي المْ ُ�ؤَ َّج َل‬ ‫ُ�ض َخ ْوفيَِ َّ‬ ‫و َيف ُّ‬ ‫اغي!‬ ‫الط ِ‬ ‫***‬ ‫�أَ َيا � ِآ�س َر ِتي‪َ ..‬ت َر َّف ِقي ِبي‬ ‫�أَطْ ِل ِقي َح ِفي َف ِك‪ِ ..‬م ْن ُق ْم ُقم ِِه‬ ‫ِل ُي َما ِر َ�س َر ْق َ�ص َتهُ‬ ‫َو ِل َت ْ�ش َح َذ َنا َيا ِتي‪� ..‬أَ ْن َها ُر ِك المَْ ْد ُفو َنة!ُ‬ ‫***‬ ‫هَ ا َت َو ُّحدُ َنا َل ْي َ�س َي ْك َتم ُِل‬ ‫�إِلاَّ فيِ َوهَ ِج الجْ ُ ُنونِ !‬ ‫ي�س َي ْ�ش َح ُذ ُه‬ ‫ُ‬ ‫وج ُنونيِ ‪َ ..‬ل َ‬ ‫�إِلاَّ‬ ‫يب نَبرََ ا ِت ِك ال َّن ِق َّي ِة!‬ ‫ب‬ ‫د‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫يه‬ ‫ت‬ ‫َ�‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫ِ ِ‬ ‫َد ِ‬ ‫ِم ْن َح ْي ُث َت ُكونُ َل َذا ِئ ُذ ُه‬ ‫فيِ ا ْن ِت َظا ِر َنا‬ ‫***‬ ‫لخَْ‬ ‫�أَ َيا َق ِ�صيدَ ِتي ا الِدَ َة‬ ‫َد ِعي ِني‬ ‫لحَِ‬ ‫اء َع ْت َم ِت ِك‬ ‫�أُ َق ِّ�ش ُر َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا�صي ِل ِك‬ ‫يء ُك َّل تف ِ‬ ‫أُ� ِ�ض ُ‬ ‫ِل ُت َك ِّل ِلي ِني ِبا ْل َف َر ِح‬ ‫َف َما ا ْن ِت َظا ِري‬ ‫ِ�إلاَّ َو َج َع َل َذا ِئ ِذي المْ ُ�ؤَ َّج َل ِة‬ ‫الْـ َما َع َر َفتْ ُط ُر َق ا ْل ِت َحا ِم َها‬ ‫***‬ ‫�أَ َيا �سَ ِلي َل َة َ‬ ‫هذا ا ْل َقل ِْب المْ ُ َعنَّى‬ ‫َح ْ�س ُب ِك‪� ..‬أَ َم ُّ�س ِك َم ًّ�سا‬ ‫َف َت ْ�ش َت ِع ِل َ‬ ‫ني َخ ْف ًقا‬ ‫َك َحالِ َق ْل ِبي‪ ..‬الْـ تمََ ُّ�سهُ �أَطْ َيا ُف ِك!‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬

‫للتوا�صل‪:‬‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫‪info@assabeel.net‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫فــو�ضــى الــفــتــوى‬

‫تهافت الي�سار العربي‬

‫ـك‬ ‫دعيني‪� ..‬أُ َق ِّـ�ش ُـر ِلـحَ َ‬ ‫ـاء عَ ـ ْتـ َمـ ِت ِ‬

‫املقاالت تعرب‬ ‫عن �آراء �أ�صحابها‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬ ‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬

‫الفتوى ال�صحيحة التي حتظى ب�إجماع‬ ‫معظم علماء الع�صر وال�سابقني منهم‪ .‬كما‬ ‫�أن االعتماد على ر�أي �شاذ ومنفرد لعامل‬ ‫واح���د ه��و ت��ط��رف وا���ض��ح‪ ،‬فالكل يخطئ‬ ‫وي�صيب ول��ع��ل ه��ذا ال��ع��امل ق��د �أخ��ط ��أ يف‬ ‫اج��ت��ه��اده وف��ت��واه‪ ،‬ف�لا ي�صح ب��ن��اء الدين‬ ‫واملعامالت وردود الأفعال على ر�أي غريب‬ ‫وغ�ير من�سجم م��ع ال�سياق ال��ع��ام مل�صادر‬ ‫الت�شريع بدون ت�أكيد حالة الإجماع على‬ ‫الفتوى والر�أي‪.‬‬ ‫�إن��ن��ا ال��ي��وم ن��ع��اين م��ن فلتان وفو�ضى‬ ‫عارمة يف م�س�ألة الفتوى مدعومة بو�سائل‬ ‫االت�صال الإلكرتونية‪ ،‬والأكرث خطورة من‬ ‫ذلك �أولئك الذين ين�ساقون (بق�صد ونية‬ ‫�أو بال وعي) خلف ت�ضليل ودعاوى �أقل ما‬ ‫يقال فيها �أنها متطرفة ودموية‪� .‬إننا اليوم‬ ‫كعرب وم�سلمني ن��ذوق م��رارة و�أمل الدمار‬ ‫والقتل والفو�ضى �أكرث من �أي �أمة عرفها‬

‫التاريخ‪ ،‬والأجدر بنا تعميم الوعي مبقا�صد‬ ‫ال�����ش��ري��ع��ة الأوىل وه���ي ح��ف��ظ النف�س‬ ‫الب�شرية‪ ،‬التي تفنن املجرمون يف تفخيخها‬ ‫وتفجريها يف امل�سجد والكني�سة والأ�سواق‬ ‫واحل��اف�لات‪ ،‬ومل ي�ستثنوا الطفل والكبري‬ ‫واملر�أة وال�شجرة من ذلك كله‪.‬‬ ‫ال���ف���ت���وى ع��م��ل م��ت��خ�����ص�����ص وع��ل��م��ي‬ ‫واح�ترايف ولي�س جما ًال للهواة واملبتدئني‬ ‫وال�ضالني امل�ضلني‪� ،‬إن��ه وظيفة ينبغي �أن‬ ‫يعاد النظر يف تو�سيدها لأهلها الثقات‬ ‫التقاة امل�ؤهلني‪ .‬ماذا عن ت�شكيل هيئة �إفتاء‬ ‫ذات م�ستويني حملي وعاملي متحررة من‬ ‫هيمنة (ال�سلطة الر�سمية و�أهواء التيارات‬ ‫الدينية املتباينة) يف نف�س الوقت؟ الأول‬ ‫عبارة عن جمل�س فتوى حملي يف كل دولة‬ ‫ي�ضم جميع �أ�ساتذة الفقه وعلوم الدين‬ ‫وك��ل من ن�شط وع��رف يف علمه ال�شرعي‪،‬‬ ‫ت�سند له مهمة الإج��م��اع على �أي��ة فتوى‬

‫ويكونون امل�صدر الر�سمي والوحيد لإ�صدار‬ ‫الفتوى وتعميمها‪ ،‬كما ت�سند لهم مهمة‬ ‫التحقق م��ن �صحة �أو تلب�س ك��ل م��ا يتم‬ ‫تداوله من خرافات وت�صريحات يف الف�ضاء‬ ‫االفرتا�ضي �أو الواقعي‪ ،‬وامل�ستوى الثاين‬ ‫يت�ألف من جمل�س فتوى عاملي ي�شمل نخبة‬ ‫علماء ال�شرع يف بالد امل�سلمني‪ ،‬يوكل �إليهم‬ ‫النظر يف ما يرفع لهم من فتاوى حملية‬ ‫(���ص��ادرة ع��ن ال���دول امل�����ش��ارك��ة) لإب���داء‬ ‫ال��ر�أي اال�ستئنايف والتمييزي النهائي يف‬ ‫مدى �صحتها من عدمه‪ ،‬والنظر يف امل�سائل‬ ‫الكربى والتي تهم الدين بعمومه‪ .‬بهذا قد‬ ‫ن�صل �إىل درج��ة الفتوى امل�ؤكدة واملجمع‬ ‫عليها ونخرج من فو�ضى االجتهاد والتقدير‬ ‫الفردي للق�ضايا وامل�ستجدات‪ ،‬وبهذا قد‬ ‫نقطع الطريق على من مل يرحموا مدني ًا‬ ‫وال ذمي ًا وال م�سامل ًا وال معاهد ًا وال �آمنا قط‪.‬‬ ‫واهلل ما وراء الق�صد‪.‬‬

‫فن ال�سرقة امل�ستحدث‬ ‫د‪ .‬زياد علي املومني‬ ‫عجبا لقد �أ�صبحت ال�����س��رق��ة‪ ،‬و�أك��ل‬ ‫املال احلرام‪ ،‬ونهب املال العام بغري حق فنا‬ ‫من الفنون امل�ستحدثة يتداوله ويتوارثه‬ ‫بع�ض علية القوم‪ ،‬واذا دع��ي احدهم اىل‬ ‫منا�سبة ما يقدم اىل �صدر اجلل�سة ويحتفى‬ ‫به بالرتحيب والتكرمي على �سائر احل�ضور‬ ‫فهو يف رتبة كذا وكذا‪ ..‬املهم انه ذو من�صب‬ ‫وا�صل‪ ،‬يعني بقدر ميد ايده‪ ،‬فنجده اذا عني‬ ‫يف من�صبه واخذ الثقة؟ واذا به ميتلك اكرث‬ ‫من ع�شرة ا�ضعاف دخله الر�سمي من املركبات‬

‫احلديثة والبيوت الفارهة وغريها من متع‬ ‫احلياه الفانية!‬ ‫انه من البديهي ان ال�سارق‪ ،‬من علية‬ ‫القوم‪ ،‬ال ميد يده اىل اخذ قر�ش او فل�س‬ ‫ن��ق��دا م��ن ال�����ص��ن��دوق‪ ،‬وال يفعل ذل���ك اال‬ ‫�شخ�ص غري وا�صل وغري ع��ارف للأ�صول يف‬ ‫هذا الفن‪...‬؟ وام��ره مك�شوف وم�صريه اىل‬ ‫املحاكم‪ ،‬وثم ال�سجن‪ ،‬وتنفذ بحقه العقوبة!‬ ‫اما اجلرمية الكربى فهي ال�سرقة املخفية‬ ‫ظاهرها عمل عام مل�صلحة الوطن واملواطن‪،‬‬ ‫ولكن باطنها نهب و�سلب وخ���راب! فمثال‬ ‫�شراء جهاز �أو اثاث �أو مركبة او بناء مبنى‬

‫�أو �أو‪...‬؟ تطرح العطاءات؟ وعلى من تر�سو؟‬ ‫وكيف تر�سو؟ كل ه��ذا ح�سب االج���راءات‬ ‫القانونية ال�شكلية؟‬ ‫كنت ع�ضو ًا يف �أحد املجال�س‪ ،‬فقام �أحد‬ ‫االع�ضاء بطلب ت�صليح ج��زء من العمارة‪،‬‬ ‫وه��ذا الت�صليح يكلف بحدود االل��ف دينار‬ ‫وان��ه �سيح�ضر �شخ�ص يعرفه ويقوم بهذا‬ ‫االجراء‪ .‬فطلبت ان نح�ضر �شخ�صني �آخرين‬ ‫ي��ق��دم��وا عرو�ضهم ث��م ن��خ��ت��ار‪ !...‬وكانت‬ ‫امل��ف��اج��أة ان تكلفه الت�صليح مل ت��زد عن‬ ‫ع�شرين دينار ًا‪ ،‬وخذ على هذا �أمثال كثرية‬ ‫وعديدة‪ ....‬فمثال دوار ال يكلف الف دينار‬

‫فاتورة الكهرباء‬ ‫�إبراهيم منيب املومني‬ ‫ي��ن��ادي ع��ام��ل اجل��ب��اي��ة‬ ‫على �أه��ل البيت‪ :‬كهرباء يا‬ ‫�أهل الدار‪..‬‬ ‫ي�شرئب حم��م��ود بعنقه‬ ‫�شق فتحه يف الباب‪ :‬اهلل‬ ‫من ٍ‬ ‫يعطيك العافية‪ ،‬يقولها ثم‬ ‫يتثاءب‪..‬‬ ‫ ���س� ُت��ف�����ص��ل ال��ك��ه��رب��اء‬‫خالل ارب� ٍ�ع وع�شرين �ساعة‪،‬‬ ‫ا�ستوجب عليكم دف��ع ثالث‬ ‫فواتري‪.‬‬ ‫ كم جممل احل�ساب؟‬‫ خ����ذه����ا واح�����س��ب��ه��ا‬‫بنف�سك‪.‬‬ ‫ثالثون دي��ن��اراً‪ ،‬او لنقل‬ ‫ثالثون دينار ًا ال ميلكها‪..‬‬ ‫يقول لنف�سه يف التماعة‬ ‫خاطفة ما الفرق بني‬ ‫ذهنية‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫مئة دينا ٍر ال املكها‪ ،‬ودينا ٍر‬ ‫واحد ال املكه؟‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ م����ن ع���ل���ى ال����ب����اب ي��ا‬‫حممود؟‪ ،‬يقطع نداء والدته‬ ‫حبل ت�أمالته‪..‬‬ ‫ �شركة الكهرباء ميا‪،‬‬‫�سيف�صلونها غ���د ًا لأن��ن��ا مل‬ ‫ندفع‪..‬‬ ‫ت����أخ���ذ �أم�����ه ال��ف��وات�ير‬ ‫وت�ضعها على البوفيه‪ ،‬مت�سح‬ ‫���رق ت���ك���ورت على‬ ‫ح��ب��ات ع� ٍ‬ ‫جبينها‪ ..‬ثم حتدجه بنظرة‬ ‫ت�شوبها �شفقة او حزن ُم�شاب‬ ‫ �س�أ�ستدين من رئي�سي يف‬‫العمل‪ ،‬ال �شك انه �سي�سلفني‬ ‫املبلغ‪.‬‬ ‫ ومن اين �ست�سدد؟‬‫‪ -‬من الراتب‬

‫ وهل تبقى منه �شيء؟‬‫ �سيتبقى‪..‬‬‫ت��دخ��ل الأم ل��ت��ت��و���ض��أ‪،‬‬ ‫ت�������ش��� ّم���ر ع�����ن ���س��اع��دي��ه��ا‬ ‫و ُتب�سمل‪ ..‬حم��م��ود ُيناظر‬ ‫اوراق الفواتري يف جمودها‬ ‫املُ�ستفز‪..‬‬ ‫ثالثون ديناراً‪..‬‬ ‫يحك ر�أ�سه م��راراً‪ ،‬تهبط‬ ‫ذبابة على �أذنه فيه�شها‪ ،‬تعود‬ ‫لتحط على �أذن���ه الأخ���رى‪،‬‬

‫يه�شها مر ًة ثانية‪ ،‬حتط على‬ ‫انفه‪ ،‬وتزعق اغنية وطنية‬ ‫من �سيارة عربت احلارة او من‬ ‫مذيا ٍع يف بيت ما‪ ،‬تغور عيناه‪،‬‬ ‫ي�ضع ر�أ�سه يف كفيه وقد بد أ�‬ ‫ال�����ص��دا ُع بالتوالد يف جبهة‬ ‫ر�أ�سه‪..‬‬ ‫يخرج اىل احل��ي‪ ،‬ي�شعل‬ ‫�سيجارة ليتبدد ال�صداع لكنه‬ ‫ي��زداد‪ ،‬يجل�س قبالة املقهى‪،‬‬ ‫ي�سرح‪ ،‬يفكر‪ ،‬ي�شم روائح الكاز‬

‫واذا به ع�شرات االلوف واك�ثر‪...‬؟ �سيارات‬ ‫تباع من الوكالة مببلغ معني معروف ومك�شوف‬ ‫يف ال�سوق‪ !..‬ت�شرتى من اجلهات الر�سمية‬ ‫ب�أ�ضعاف املعروف وامل��ت��داول‪ ...‬ويقال لك‬ ‫اج����راءات مت��ت ح�سب اال����ص���ول‪ !...‬ولكن‬ ‫للأ�سف جتد بع�ض من قام بذلك ي�سبقك اىل‬ ‫ال�صالة‪ ،‬وي�صلي امامك‪ ،‬وين�سى انه ي�أكل مال‬ ‫حرام‪ ،‬فهم ي�سرقون ولكن بطرق ملتوية‪...‬‬ ‫وي�أكلون امل��ال احل��رام ويحللونه لأنف�سهم‬ ‫متنا�سني ان اهلل عز وجل رقيب عليهم اَ‬ ‫(وَل‬ ‫َت ُكو ُنوا َكا َّل ِذينَ َن ُ�سوا هَّ َ‬ ‫الل فَ�أَن�سَ اهُ ْم �أَن ُف�سَ ُه ْم‬ ‫ا�س ُقون َ) �صدق اهلل العظيم‪.‬‬ ‫أُ�و َل ِئ َك هُ ُم ا ْل َف ِ‬

‫الوظيفة احلكومية داء �أم دواء؟!‬ ‫وي�ستن�شق ابخرة االراجيل‬ ‫والغبار‪ ،‬وينتظر ك�أ�س �شاي‬ ‫حتت احل�ساب‪.‬‬ ‫تقف �أمامه ام��ر�أة تردد‬ ‫ب����إزع���اج‪ :‬ل��و ���س��م��ح��ت‪ ..‬يا‬ ‫�سيد‪ ..‬لو �سمحت‪..‬‬ ‫يلتفت ال��ي��ه��ا بتثاقل‪،‬‬ ‫جمالها يوجع القلب ويوخز‬ ‫الروح‪..‬‬ ‫ تف�ضلي يا �آن�سة‪..‬‬‫ اري�����د ع���ام� ً‬‫ل�ا ل��ي��زي��ل‬ ‫االع�شاب ال�ضارة من حديقة‬ ‫البيت‪ ،‬قالوا يل اين قد اجد‬ ‫مياومة هنا‬ ‫عامل‬ ‫ٍ‬ ‫ت��ل��م��ع ع���ي���ن���اه‪ ،‬ي��ل��ت��ه��ب‬ ‫حما�سه وي��ق��ول يف نف�سه‪:‬‬ ‫انا �س�أزيلها‪ُ ،‬تك�سر احلواجز‬ ‫وتثور الهواج�س واملخفيات‪..‬‬ ‫�س�أزيلها انا‪ ،‬قالها خارج‬ ‫وهب واقف ًا‪..‬‬ ‫قرارات نف�سه ّ‬ ‫ح�ي�ن ان��ت��ه��ى م���ن ازال����ة‬ ‫االع�شاب واال�شواك‪ ،‬وار�سلت‬ ‫ل���ه الآن�������س���ة اب���ري���ق ���ش��اي‬ ‫وثالثني دينار ًا مع خادمتها‪،‬‬ ‫ك���ان يحلم ب��ق�����ص� ٍ�ر وزوج���ة‬ ‫واف��ر‬ ‫وح��دي��ق��ة‪ ،‬ومب��خ��زونٍ‬ ‫ٍ‬ ‫م��ن �سجائر امل��ال��ب��ورو‪ ،‬حلم‬ ‫بحفلة عيد ميالد ورحلة اىل‬ ‫باري�س‪..‬‬ ‫ع��اد اىل البيت‪ ،‬حام ًال‬ ‫الثالثني دي��ن��ار ًا وابت�سامة‬ ‫جلية يف وج��ه��ه‪ ،‬التفت اىل‬ ‫ف��وات�ير ال��ك��ه��رب��اء‪ ،‬ا���س��ت��اء‬ ‫خل��م��ول��ه��ا ف����وق ال��ب��وف��ي��ه‪،‬‬ ‫�أم�سكها بي�ساره و�أ�شعلها ثم‬ ‫�ألقاها من النافذة �صاح ب�أمه‪:‬‬ ‫مي��ااااا‪ ..‬ا�ستعدي‪� ،‬سنتغدى‬ ‫خارج البيت اليوم‪.‬‬

‫ر�شا �سمور‬ ‫الوظيفة احلكومية نهج كما ي��ق��ال‪..‬‬ ‫ه��ك��ذا وج��دن��ا �آب��ائ��ن��ا عليه لنتنحى جانبا‬ ‫عن تطورات الع�صر ونقتل ب�أيدينا مواهبنا‬ ‫وم��واه��ب ابنائنا فهل اال�ستقرار الوظيفي‬ ‫�أمان م�ستقبلي؟ ام هو دخول منطقة االمان؟‬ ‫ام قتل لإبداعتنا املودعة فينا؟‬ ‫داء حل باملجتمع لأجد طلبات تتجاوز‬ ‫الآالف ت�����ص��ط��ف ع��ل��ى �أرب���ع���ة او ع�شرة‬ ‫�شواغر‪ ..‬داء انتقل من الفتيات لي�سري بدم‬ ‫ال�شباب‪ ..‬داء انت�شر يف ج�سدنا لنكف التفكري‬ ‫عن االزده��ار والتطور يف دنيا الوطن‪ ..‬فهل‬ ‫االب���داع ال يكون اال بالوظيفة الدائمة؟‬ ‫وه��ل ال���رزق ال ي��ك��ون اال بتلك الفر�صة؟‬ ‫�أ�سئلة �أطرحها على نف�سي لأجد ان الوظيفة‬ ‫احلكومية دواء من �أمرا�ض البطالة والفقر‬ ‫وال�ضياع واالنحراف‪.‬‬ ‫نعم انقلب الكيان ر�أ�سا على عقب و�أ�صبح‬ ‫تركيز املجتمع كيف �أح�صل على فيتامني‬ ‫الوا�سطة ليقوي ن�سبتي املئوية يف اجتياز‬ ‫املقابلة وم��ن ث��م التعيني االب���دي ليدخل‬ ‫منطقه الراحة وال يتقدم‪ ،‬وام��ا مثياله من‬ ‫الأ�صدقاء فحبذا لو تقدموا خطوه للأمام‬ ‫ولكن احل�سرة تعلونا دوما فال نر�ضى مبهما‬ ‫ُرزقنا به اال اللهم القلة‪.‬‬ ‫اع��ذروين ان ك��ان الكالم قا�سيا نوعا ما‬ ‫ولكن لعلها �صفعة توقظنا من �سباتنا ونطور‬ ‫احالمنا اك�ثر اىل م��ا ه��و اع��ظ��م‪ ،‬ولكل منا‬ ‫مقيا�س مبا هو �أعظم اترك لكم القلم لتمل�ؤوه‬ ‫مبا ينا�سب تفكريكم العقالين لأمان م�ستقبلي‬ ‫ولي�س �أمان وظيفي؛ فالربكة قد حتل براتب‬ ‫ووظيفة ال يحلم بها اح��د وق��د ت��ن��زع من‬ ‫وظيفه متناها الكثري‪ .‬ان��ا ل�ست �ضد فكرة‬ ‫الوظيفة احلكومية بل اطمح باحل�صول على‬ ‫مثلها ولكن ال تفقدوا االمل وتقتلوا �شبابكم‬ ‫ان فقدمتوها‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫مساحة حرة‬ ‫ال�سبت (‪ )14‬كانون الثاين (‪ ) 2017‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )24‬العدد (‪)3538‬‬

‫مطر‬ ‫التقيتها يف مثل هذا ال�صباح ال�شتوي ال�شاعري‪ٌ ،‬‬ ‫رعد �أو برق‪ ،‬ال�شوارع مبللة باملاء ون�سمة هواء‬ ‫خفيف دون ٍ‬ ‫ب��اردة تلفح الوجوه وتطري ال�شعر وتداعب الأحا�سي�س‬ ‫وامل�شاعر‪.‬‬ ‫مل �أعرف كيف تطورت العالقة بيننا ولكن ابت�سامتها‬ ‫ال�صغرية دغدغت ع��روق قلبي‪ ،‬جم��رد ابت�سامة‪ ،‬تبعها‬ ‫حديث ولقاء وحيد‪ ،‬وها �أنا الآن يف الطريق اىل بيتها كي‬ ‫�أخطبها‪.‬‬ ‫رف�ض �أهلي ان ي�أتوا معي بحجة �أنني �صغري ال�سن على‬ ‫الزواج‪ ،‬وان العالقة التي جمعتني بها كانت �سريعة جدا‪،‬‬ ‫ولكن �إ�صرارها وموافقة �أهلها �شجعني ودفع قدمي على‬ ‫الإ�سراع والو�صول ب�سرعة اىل باب بيتها الذي فتح بعد ان‬ ‫قرعت اجلر�س‪.‬‬ ‫�صكت م�سامعي �ضحكة من وراء باب مقفل و�أنا اجل�س‬ ‫على كنبة يف �صالون البيت‪ .‬البنت ال�صغرية التي فتحت‬ ‫الباب اختفت دون ان تتفوه ولو بكلمة واحدة‪ ،‬مرت ربع‬ ‫�ساعة و�أنا جال�س مكاين‪ ..‬حتيط بي خياالت من البهجة‬ ‫وال�سرور وخيوط غزلت م�ستقبال �أراه �أمام عيناي مليء‬ ‫بال�سعادة واملحبة وراحة البال‪.‬‬ ‫م��رت رب��ع �ساعة �أخ��رى وب��د�أت �أ�شعر بالقلق وامللل‪،‬‬ ‫ولكني عزيت الأمر اىل ان التح�ضري ال�ستقبال عري�س يف‬ ‫العادة ي�أخذ وقتا �أطول من املعتاد‪.‬‬ ‫�أخ�ي�را �سمعت ال��ب��اب اخل��ارج��ي يفتح و���ص��وت �أق��دام‬ ‫تقرتب من ال�صالون‪ ،‬وفج�أة اق�شعر ج�سمي ووقف �شعره‬ ‫عندما ر�أي��ت وجه كلب يطل علي من وراء ال�ستارة التي‬ ‫تف�صل ال�صالون عن ممر الباب اخلارجي‪.‬‬ ‫كان له ر�أ�س كبري وهو يلهث كا�شفا عن �أنياب طويلة‬ ‫داخل فم عري�ض‪� ،‬أ�صابني الذهول لأنني توقعت ان يطل‬ ‫احدهم بر�أ�سه من وراء ال�ستارة بعد ان �سمعت وقع تلك‬ ‫الأق��دام الب�شرية ومل �أتوقع كلبا بهذا احلجم‪ ،‬وبرغم‬ ‫املوقف احلرج الذي �أنا فيه اال �أنني ملحت طوق الكلب امللتف‬ ‫على عنقه ال يربطه رباط او حبل‪� ،‬إذن الكلب حر دون‬ ‫قيود �إ�ضافة اىل �شرا�سته وحجمه الذي فاق كل توقعاتي‪.‬‬ ‫اق�ترب الكلب مني قليال ثم نبح ب�صوت هائل جفف‬ ‫الدم يف عروقي وتردد �صوته يف تالفيف خمي الذي طار‬ ‫قدمي‪.‬‬ ‫من مكانه ووقع على الأر�ض حتت‬ ‫ّ‬ ‫ر�أي��ت قربا ر�سم على �شاهده ر�أ���س كلب �ضخم حتته‬ ‫ا�سمي‪ ،‬املرحوم �صريع �سعار كلب من �ساللة حيوان املاموث‬ ‫املنقر�ض‪.‬‬ ‫اق�ترب الكلب اك�ثر و�أن��ا متجمد يف مكاين ولي�س يل‬ ‫�سيطرة على �أي ع�ضو من �أع�ضائي‪ ،‬وبد أ� يت�شممني ثم و�ضع‬ ‫ركبتي وق� ّ�رب وجهه من وجهي‬ ‫قائمتيه الأماميتني على‬ ‫ّ‬ ‫و�شممت رائحة �أنفا�سه‪ ،‬يف اللحظة التي اطل �شخ�ص كبري‬ ‫الر�أ�س من وراء ال�ستارة ونهر على الكلب الذي قفز ب�سرعة‬ ‫وانطلق نحوه ثم اقعى على الأر�ض بجواره‪.‬‬ ‫ربت على ر�أ�سه وهو يوجه احلديث يل �سائال‪ :‬ما ر�أيك‬ ‫بجوجو؟ لطيف ها؟ نحن نرغب دائما بقيا�س قوة وب�أ�س‬ ‫و�شجاعة من يتقدم خلطبة بناتنا‪ .‬الظاهر انك تخاف‬ ‫كثريا وهذا مزعج‪.‬‬ ‫نحن ال نعرف اخل��وف �أب��دا وبناتنا حتتاج رج��اال ال‬ ‫تهاب �شيئا كي حتميها‪.‬‬ ‫و�إذا مل تكن رج�لا حتميها نلقنك در���س��ا ل��ن تن�ساه‬ ‫�أب��دا‪ ....‬جوجو! قفز الكلب و�شعرت بثقله وهو يرميني‬ ‫على الأر���ض و�أنفا�سه ال�ساخنة تداعب انفي وخيط من‬ ‫الزبد ي�سيل من فمه اجت��اه وجهي ثم ا�ستيقظت و�أب��ي‬ ‫يهزين بقوة و�أنفا�سه ال�ساخنة تهاجم وجهي ويقول‪" :‬هيا‬ ‫ا�ستيقظ‪ ،‬العرق يغمر وجهك‪ ،‬هل كنت حتلم؟ �ساعة فقط‬ ‫تف�صلنا عن املوعد لطلب يد تلك الفتاة التي �أعجبتك‬ ‫وتريد خطبتها"‪.‬‬ ‫كان الإحباط واخلوف واال�شمئزاز هو املالزم لنف�سيتي‬ ‫التي حتطمت ونحن ن�سري على الر�صيف باجتاه بيتها‪.‬‬ ‫الكابو�س الذي ع�شته والذي �أعطاين �إ�شارة قد تكون‬ ‫حقيقية او جم��رد وه��م او خ��وف من حياة متغرية كيال‬ ‫ارتبط بهذه العائلة او حتى بغريها يف الوقت احلايل‪ ،‬ولكن‬ ‫يجب توفر مربر قوي خا�صة �أننا على موعد م�سبق وال‬ ‫جمال للرتاجع اال‪ ....‬اذا كنت معاقا او م�صابا‪ ،‬واتخذت‬ ‫القرار‪ ...‬ويف اللحظة التالية تعالت عدة �صرخات و�أنا‬ ‫�أتدحرج �أم��ام تلك ال�سيارة امل�سرعة والتي ارتفع �صوت‬ ‫فراملها حتتك بالأر�ض‪ ،‬ولكن فات الأوان على �سائقها كي‬ ‫يتفادى اال�صطدام‪.‬‬

‫ال�شام بني راء (احلب واحلرب)‬ ‫�سهري �أ�سامة عابدة ‪ /‬دم�شقية‬ ‫هل تعرف ال�شام؟ عمرك زرتها؟ هل م�شيت بحاراتها‬ ‫و�شميت ريحة يا�سمينها؟! هل ا�ستمتعت ب�شرب قهوة‬ ‫ال�صباح‪� ...‬أو كا�سة ال�شاي مع منقو�شة زعرت؟ هل تعلم �أن‬ ‫ال�شام قبل خم�س �سنني كانت ثاين دولة عربية من ناحية‬ ‫الأمن والأمان!‬ ‫يعني تقدر تطلع بن�ص الليل ال�ساعة ‪�1‬أو‪ 2‬تتم�شى‬ ‫وتتع�شى وترجع على بيتك من دون �أي �إزعاج‪.‬‬ ‫ب�س بتعرف �شو كمان‪ ،‬بتعرف �أنو مبارح واليوم وبكرة‬ ‫�صار فيك ت�شرتي �أ�شياء بحياتك ما كنت تفكر جتيبها �أو‬ ‫تخطر ببالك حت�صل عليها‪� ....‬شيء ما كان موجود قبل‪،‬‬ ‫ال كان موجود ب�س ما كنت تقدر حتكي عنه �أو حتى تهم�س‬ ‫با�سمه‪.‬‬ ‫الآن �صار ممكن يكون عندك وقدامك وعادي جدا‪..‬‬ ‫بتعرف م��ا ه��و؟!‪..‬ان��ه امل��خ��درات‪� ،‬صار فيك تنزل على‬ ‫ال�شارع وت�شرتي احلبوب‪ .‬وعلى قد فلو�سك خذ حباتك‪ .‬ال‬ ‫وت�ستطيع ت�ساوم كمان‪ ،‬ويف �أي عمر ميكنك ال�شراء‪.‬‬ ‫احلرب وغياب الأمن والأمان �أكيد واحد من الأ�سباب‪،‬‬ ‫ب�س بتعرف ما هو �أهم �سبب؟ اجل�شع والطمع وكل واحد‬ ‫اللهم �أ�س�ألك نف�سي‪.‬‬ ‫لي�س مهم ال�شباب متوت‪�...‬أ�صال هي هيك هيك ميتة ما‬ ‫بتفرق الطريقة املهم كم رايح جيب واجمع م�صاري‪.‬‬ ‫ب�سبب املخدرات غاب كل �شيء حلو عن ال�شام‪ ..‬غابت‬ ‫الب�سمة والفرحة‪ ،‬غابت ال�ضحكة واللمة احللوة‪ ،‬غاب‬ ‫الأمن والأمان وال�سلم وال�سالم‪ ،‬غابت عقول ال�شباب وا�صبح‬ ‫همه يجيب حبوب امل��خ��درات‪ ..‬كيف؟ ما هي الطريقة؟‬ ‫قتل‪� ..‬ضرب‪ ..‬دم‪ ..‬اغت�صاب �أو ت�صري مع الإره��اب‪ ،‬لي�س‬ ‫مهم‪ ..‬املهم ال�شباب يبقوا �ضايعني‪ ،‬وجتار احلروب يبقوا‬ ‫ك�سبانني‪ ،‬ويبقى البلد و�شباب البلد غرقانني باملوت والدم‬ ‫والدمار‪.‬‬ ‫ب�س بتعرف ما هو �أخطر �شيء باملو�ضوع؟!‬ ‫ال�شام �ستبقى قوية رغم التعب والقهر واخلوف‪.‬‬ ‫ال�شام لن ترجع ترجع مثل الأول‪ ..‬بل �أح�سن من الأول‬ ‫ال�شام بقلوب وعقول �شبابها �سرتجع �أح�سن و�أق��وى من‬ ‫الأول‬ ‫و�سرنجع من�شي بحاراتها ون�شم ريحة يا�سمينها‬ ‫ون�ستمع بقهوة ال�صباح‬ ‫ون�أكل منقو�شة الزعرت مع كا�سة ال�شاي‬ ‫لأن ال�شام بلد احلب وال�سالم‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬

‫للتوا�صل‪:‬‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫‪info@assabeel.net‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫إ�سرائيلية‬ ‫جمبنة �‬ ‫الفل�سطينية‬ ‫املرجلة‬

‫ق�صة ق�صرية‪ ..‬قرار �صعب‬ ‫�سمري الأ�سعد‪ /‬فل�سطني‬

‫املقاالت تعرب‬ ‫عن �آراء �أ�صحابها‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬ ‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬

‫د‪ .‬فايز �أبو �شمالة‬ ‫الهروب اجلماعي لوحدة النخبة يف‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي �أم��ام �شاب فل�سطيني‬ ‫يقود �شاحنة حدث له �صداه الروحي على‬ ‫املجتمعني العربي والإ�سرائيلي‪ ،‬ولن تقف‬ ‫ارت��دادات��ه عند ح��دود مقاومة املحتلني‬ ‫ل�ل�أر���ض الفل�سطينية‪ ،‬بل �سيخرتق قلعة‬ ‫الإعالم ال�صهيوين الذي �سعى �إىل احتالل‬ ‫عقل الأمة العربية‪ ،‬وراح يزرع يف فيافيها‬ ‫فكرة اجلندي الإ�سرائيلي الذي ال يقهر‪.‬‬ ‫لقد قهر �شاب فل�سطيني يقود �شاحنة‬ ‫�أرب��ع�ين جندي ًا �إ�سرائيلي ًا دفعة واح��دة‪،‬‬ ‫لقد ف�ضحهم يف م�شهد م�صور‪� ،‬أه��ان دولة‬ ‫تدعي القوة والتفوق والثقة بالن�صر‪ ،‬ف�إذا‬ ‫بجنودها يفرون يف القد�س‪ ،‬وهم يحملون‬ ‫�سالحهم‪ ،‬لقد ف��روا ب�شكل يعك�س املجبنة‬ ‫الإ�سرائيلية التي �أج�ب�رت �أح��د اجلنود‬ ‫ليقول‪ :‬كان مبقدور كل واحد من الأربعني‬ ‫�أن يطلق النار‪ ،‬ولكنهم فروا ب�شكل مذل‪.‬‬ ‫ك�لام اجل��ن��دي الإ���س��رائ��ي��ل��ي ع��ن ف��رار‬ ‫زم�لائ��ه اجل��ن��ود مل يعجب ق��ائ��د مدر�سة‬ ‫ال�ضباط‪ ،‬ال��ذي ادع��ى �أن �أوام���ر �صدرت‬ ‫للجنود لالبتعاد ع��ن امل��ك��ان! ول��ك��ن هذا‬ ‫االدع�����اء ال ين�سجم م��ع م�شهد ال��رع��ب‬ ‫ال���ذي ظهر وا���ض��ح� ًا يف ردة فعل اجلنود‬ ‫الإ�سرائيليني‪ ،‬وال ين�سجم مع �أقوال الوزيرة‬ ‫الإ�سرائيلية املتطرفة "مريي ريغف" التي‬ ‫ادع��ت �أن ف��رار اجلنود الإ�سرائيليني من‬ ‫املكان ال يرجع �إىل خوفهم من املواجهة‪،‬‬ ‫و�إمن����ا ي��رج��ع �إىل خ��وف��ه��م م��ن املالحقة‬ ‫الق�ضائية‪ ،‬وم��ن م�صري اجلندي "�أزاريا"‬ ‫الذي �أدين بقتل اجلريح الفل�سطيني عبد‬ ‫الفتاح ال�شريف‪.‬‬ ‫و���س��ط ه��ذه ال��ت�بري��رات ج��اء ت�صريح‬ ‫الناطق با�سم اجلي�ش الإ�سرائيلي "موتي‬

‫املوز" لي�ؤكد �أن اجلنود الإ�سرائيليني قد‬ ‫قتلوا ع�����ش��رات الفل�سطينيني يف الفرتة‬ ‫املا�ضية رغم ق�ضية �أزاريا"‪ ،‬وهذا ت�صريح‬ ‫�إ�سرائيلي يعرتف �ضمني ًا �أن ف��رار اجلنود‬ ‫من �ساحة املواجهة يرجع للخوف والرعب‪،‬‬ ‫وه��ذا ما �أق��ر به اجلندي القاتل "�أزاريا"‬ ‫نف�سه‪ ،‬حني اعرتف �أمام املحكمة الع�سكرية‬ ‫الإ�سرائيلية ب�أنه �أطلق النار خوف ًا ورعب ًا‪،‬‬ ‫بعد �أن هيئ ل��ه �أن اجل��ري��ح الفل�سطيني‬ ‫يحمل عبوة نا�سفة‪.‬‬

‫اخلوف من املواجهة جمبنة‪ ،‬واملجبنة‬ ‫هي القا�سم امل�شرتك لع�شرات احلوادث التي‬ ‫فر فيها اجلنود ال�صهاينة ب�سالحهم‪ ،‬وهم‬ ‫يرتعبون من البطولة الفل�سطينية التي‬ ‫عا�ش لذتها قبل عام ال�شهيد �إياد العواودة‪،‬‬ ‫ال��ذي ا�ستل �سكين ًا‪ ،‬وراح يطارد اجلندي‬ ‫الإ�سرائيلي و�سط ال�شارع‪ ،‬يف م�شهد ي�ؤكد‬ ‫�أن املرجلة الفل�سطينية تتغذى من ينابيع‬ ‫احلق التاريخي ب�أر�ض فل�سطني‪ ،‬و�أن املجبنة‬ ‫الإ�سرائيلية ي�ستنزفها ب��اط��ل االدع���اء‬

‫اليهودي باحلق التاريخي ب�أر�ض �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫املرجلة الفل�سطينية �سالت �إرادة من‬ ‫عروق املقاومة‪ ،‬حني �شاهد العامل �شريط‬ ‫فيديو لرجال الق�سام‪ ،‬وقد ان�شقت عنهم‬ ‫الأر�ض‪ ،‬ف�أخرجتهم من جوفها �شظايا لهب‪،‬‬ ‫راحت تنغر�س يف قلوب اجلنود ال�صهاينة؛‬ ‫بعد �أن جفت مفا�صل ثقتهم ب�أنف�سهم‪،‬‬ ‫وجتمدت �أ�صابعهم على الزناد‪ ،‬وا�ست�سلموا‬ ‫خانعني لر�صا�ص امل��ق��اوم��ة؛ وه��و يخرتق‬ ‫اكذوبة اجلي�ش الإ�سرائيلي الذي ال يقهر‪.‬‬

‫يف ظالل �آية من كتاب اهلل‬ ‫فرا�س حج حممد‬ ‫ول�����س��وف يعطيك رب��ك ف�تر���ض��ى‪� ،‬آي��ة‬ ‫قر�آنية كانت تعزية لنف�س الر�سول �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم يف ظ���روف قا�سية على‬ ‫النف�س الب�شرية‪� ،‬إذ اتهمته قري�ش بتهم‬ ‫�شتى يف انقطاع الوحي‪ ،‬ف�أ�صاب الر�سول‬ ‫بع�ض احلزن‪ ،‬فجاءت �سورة ال�ضحى مب�شرة‬ ‫ومعزية ومهنئة للر�سول الكرمي با�ستئناف‬ ‫التنزيل والقول احلكيم‪ ،‬مزلزلة �أع��داءه‬ ‫وافرتاءاتهم‪.‬‬ ‫وقد قيل عن هذه الآية ما قيل يف �أنها‬ ‫تعزية لنف�س كل م�ؤمن ي�شعر بهم و�ضيق‪،‬‬

‫فما عليه �إال �أن ي�ستعني باهلل‪ ،‬ف�إنه �سو��‬ ‫يعطيه ربه فري�ضى‪ ،‬وماذا يا ترى �سيعطيه‬ ‫رب الأرب������اب جم���ري ال�����س��ح��اب‪ ،‬م�سبب‬ ‫الأ�سباب؟‬ ‫وه��ن��ا م��ك��م��ن �آخ����ر م��ن م��ك��ام��ن روع��ة‬ ‫ال�صياغة ال��ق��ر�آن��ي��ة‪ ،‬فلم ي��ذك��ر املفعول‬ ‫به الثاين وحذفه ليكون عاما �شامال لكل‬ ‫�أنواع اخلري‪ ،‬وهذا ما كان مع الأنبياء‪ ،‬وكان‬ ‫و�سيكون مع �أولياء اهلل ال�صاحلني الذين‬ ‫ي�ؤمنون ب�أن اهلل بيده اخلري‪ ،‬وهو على كل‬ ‫�شيء قدير‪.‬‬ ‫وملمح نحوي �آخر ي�شري له بناء الآية‬ ‫الكرمية‪ ،‬فقد ج��اءت الآي��ة خ�برا م�ؤكدا‬

‫بالم التوكيد‪ ،‬وغني عن البيان وظيفة هذه‬ ‫الأداة معنويا‪ ،‬ولكن هل يحتاج الكالم �إىل‬ ‫التوكيد‪ ،‬وبخا�صة �أنه يخاطب نبيا مر�سال‬ ‫من �أويل العزم؟ فال ي�ؤكد اخلرب �إال ملرتدد‬ ‫�أو ّ‬ ‫�شاك‪.‬‬ ‫�إن احلاجة للتوكيد هنا ج��اءت لبيان‬ ‫�شيئني اث��ن�ين؛ �أم���ا الأول فهو ل��ل��رد على‬ ‫قري�ش بخرب م�ؤكد‪ ،‬ومعلوم �أن اخلرب امل�ؤكد‬ ‫يدل على ال�صدق والثقة معا‪ ،‬وقري�ش كانت‬ ‫تدرك �صدق الر�سول الكرمي‪ ،‬وقد ف�ضحهم‬ ‫اهلل بذلك عندما ق��ال يف ال��ق��ر�آن الكرمي‬ ‫"ف�إنهم ال يكذبونك‪ ،‬ولكن الظاملني ب�آيات‬ ‫اهلل يجحدون"‪ ،‬وت�شري كثري من املرويات‬

‫�إىل �أن قري�شا كانت تخاف من وعود الر�سول‬ ‫وكالمه‪ ،‬و�إن مل ت�ؤمن به �إميان اتباع‪ ،‬ولكنها‬ ‫كانت مدركة �صدقه �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫و�أم��ا الثاين‪ ،‬فقد جاء التوكيد �إ�شارة‬ ‫معنوية للم�ؤمنني يف كل زم��ان ومكان ممن‬ ‫�آم��ن��وا ب�����ص��دق ال���ق���ر�آن ال��ك��رمي ومعانيه‬ ‫و�أفكاره‪ ،‬وتدبروه حق التدبر‪ ،‬وك�أن الآية‬ ‫حتثهم على �أن يقفوا عندها مت�أملني‪،‬‬ ‫فتزداد ثقتهم باهلل‪ ،‬وال تت�ضع�ضع حتى يف‬ ‫�أحلك الظروف‪ ،‬وليعلموا �أن من كانت ثقته‬ ‫باهلل مطلقة ف�إن ربه �سيعطيه حتى ير�ضى‪،‬‬ ‫فلنكن على ثقة بوعد اهلل ف�إنه لن يخلف‬ ‫وعده‪.‬‬

‫احتاد الإمارات الفل�سطينية «االحتاد الفيدرايل»‪ ..‬ر�ؤية �إ�سرائيلية للدولة الفل�سطينية‬ ‫د‪ .‬رائد ح�سنني‬ ‫باحث يف ال�ش�ؤون الإ�سرائيلية‬ ‫ك�ث�ر احل���دي���ث يف ه���ذه الآون�����ة عن‬ ‫الفيدرالية للخروج من م���أزق االنق�سام‬ ‫الفل�سطيني امل��ق��ي��ت‪ ،‬الأم����ر ال���ذي �أث���ار‬ ‫العديد من املخاوف على م�ستقبل الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ك��م��ا �شكل ه���ذا احل��دي��ث‬ ‫انق�سام ًا بني العديد من املهتمني بال�ش�أن‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬فما هي الفيدرالية؟‪.‬‬ ‫هي �شكل من �أ�شكال الأنظمة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫تتحد مبوجبه جمموعة وحدات �سيا�سية‬ ‫م�ستقلة (دول‪ ،‬واليات‪ ،‬كيانات‪ ،‬كانتونات‪،‬‬ ‫دوي��ل��ات‪�...‬أل�����خ)‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ا�ستفتاء‬ ‫دميقراطي يف دولة فيدرالية واحدة‪ ،‬تتمتع‬ ‫كل وحدة �سيا�سية با�ستقاللية وا�سعة يف‬ ‫تدبري �ش�ؤونها وهيكلة م�ؤ�س�ساتها ب�شكل‬ ‫م�ستقل متام ًا عن احلكومة الفيدرالية‪،‬‬ ‫كما تقوم على �أ�س�س وق��واع��د د�ستورية‬ ‫وا�ضحة ت�ضمن العي�ش امل�شرتك ملختلف‬ ‫القوميات والطوائف والإثنيات واملذاهب‬ ‫والأع�������راق ���ض��م��ن ف��ي��درال��ي��ة م��رك��زي��ة‬ ‫احت���ادي���ة‪ ،‬مت��ل��ك ه���ذه ال��ف��ي��درال��ي��ة حق‬ ‫التمثيل اخلارجي وال�شخ�صية الدولية‪،‬‬ ‫وت��ت��وىل جميع ال�����ش ��ؤون امل��ال��ي��ة وو�ضع‬ ‫امليزانية الفيدرالية وحت�صيل ال�ضرائب‪،‬‬ ‫ويكون للدول �أو الكيانات املكونة لالحتاد‬ ‫الفيدرايل ن�صيب من عائدات ال�ضرائب‬ ‫والن�شاط االقت�صادي واال�ستثماري الذي‬ ‫يتم على �أرا�ضيها‪ ،‬كذلك ي�ستند االحتاد‬ ‫الفيدرايل �إىل جمل�س نيابي منتخب �إىل‬ ‫جانب جمال�س نيابية فرعية منتخبة‬ ‫من كل دولة �أو كيان �أو �إقليم من االحتاد‬ ‫الفيدرايل‪ ،‬كما ي�ستند �أي�ض ًا �إىل ق�ضاء‬ ‫فيدرايل ل�ضمان تطبيق العدالة يف حماكم‬ ‫الأقاليم الفيدرالية‪ ،‬وف��ق مبد�أ تعزيز‬ ‫ف�صل ال�سلطات‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل جي�ش‬ ‫و�أجهزة �أمنية مركزية فيدرالية‪.‬‬ ‫�إن ت��ن��اول ال��ع��دي��د مل�صطلح االحت��اد‬ ‫الفيدرايل مل ي�شكل يل �أية مفاج�أة كغريي‪،‬‬ ‫كوين قد �سمعت بهذا امل�صطلح عرب االعالم‬ ‫ال�صهيوين عام ‪1998‬م يف حتديد م�ستقبل‬ ‫الدولة الفل�سطينية‪ ،‬حيث اعتقدت �آنذاك‬ ‫ب��أن��ن��ي �أخ��ط���أت يف ترجمة ال��ع��ن��وان يف‬ ‫ال�صحيفة ال�صهيونية " احت��اد االم��ارات‬ ‫الفل�سطينية" لعل م��ا ك��ان مق�صود ًا هو‬ ‫احتاد االمارات العربية‪ ،‬و�أن هذا العنوان‬

‫يف ال�صحيفة �سقط �سهو ًا �أو خط�أ مطبعي‬ ‫كما هو دارج يف ال�صحف العربية واالعالم‬ ‫العربي‪ ،‬ولكنني عندما �شرعت وخ�ضت يف‬ ‫ترجمة املقال �أدرك��ت‪ ،‬ب�أنه يتناول ر�ؤية‬ ‫�إ�سرائيلية مل�ستقبل الدولة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وي�ؤكد �صاحب املقال فيه ب�أنه ال م�ستقبل‬ ‫ل��دول��ة فل�سطينية على ح���دود م��ا قبل‬ ‫ال��راب��ع م��ن ح��زي��ران ع��ام ‪1967‬م‪ ،‬و�أن‬ ‫ال مكانة يف القوامي�س ال�صهيونية حلل‬ ‫الدولتني والقبول ب�إقامة كيان فل�سطيني‬ ‫موحد بجوار دولة الكيان‪ ،‬خطر يف داخلي‬ ‫�آنذاك ب�أن كاتب املقال ال قيمة له وال حتى‬ ‫لآرائه‪ ،‬كون ال�سلطة الفل�سطينية يف تلك‬ ‫االوق��ات كانت م�شروع ًا حممو ً‬ ‫ال �إقليمي ًا‬ ‫ودولي ًا‪ ،‬وال ميكن �أن ي�سقط م�شروعها وقد‬ ‫كانت هي يف �أوج قوتها وكل الدالئل ت�شري‬ ‫ب���أن �أم���ام ال�سلطة حمطة هامة يف عام‬ ‫‪1999‬م بالتحول �إىل دول��ة فل�سطينية‪،‬‬ ‫و�أي�ض ًا يف مثل ه��ذه البيئة ف ��إن م�ضمون‬ ‫هذا املقال هو درب من اخليال وال يالم�س‬ ‫ال��واق��ع ب��ت��ات� ًا‪ ،‬فهو يتحدث ع��ن �إم���ارات‬ ‫فل�سطينية متوزعة جغرافي ًا مرتبطة‬ ‫باحتاد فيدرايل‪ ،‬وال�سلطة �آن��ذاك كانت‬ ‫ت�سيطر على قطاع غزة و�أريحا والعديد‬ ‫من مناطق ال�ضفة الغربية‪ ،‬وتتفاو�ض على‬ ‫ق�ضايا احلل النهائي‪� ،‬إذا كيف �ستتحول‬ ‫�إىل امارات؟ وهناك قوة مركزية لل�سلطة‬ ‫ت�سيطر على هذه املناطق!‪.‬‬ ‫يت�ساءل البع�ض الآن يف ظل احلديث‬ ‫عن الفيدرالية التي ت�ستهدف م�ستقبل‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬هل الفيدرالية هي‬ ‫مطلب �إ�سرائيلي ي�ضمن �أمنها؟ وكيف و�صل‬ ‫بنا احل��ال ملطالبة البع�ض بالفيدرالية؟‬ ‫و�إىل م��ت��ى ���س��ن��ب��ق��ى ���ض��ح��ي��ة ن��ظ��ري��ة‬ ‫امل�ؤامرة؟ �أم نحن �ضحية نظرية الق�صور‬ ‫ال��ذات��ي (وه���و ���س��ل��وك ال��ق��ادة وال��ن��ظ��ام‬ ‫واحل��ك��وم��ات)؟‪ ...‬فالتاريخ وال�شواهد‬ ‫تقول ب�أن هذه املخططات التي ت�ستهدف‬ ‫ق�ضيتنا الفل�سطينية قدمية حتى قبل‬ ‫والدة القادة واحلكومات‪ ،‬لكن هذا ال يعفي‬ ‫القادة واحلكومات من حتمل امل�س�ؤولية‬ ‫كونها مل تدرك املخاطر التي تواجهها من‬ ‫جهة وعدم تعزيز مقومات ال�صمود ل�شعبنا‬ ‫من جهة �أخ���رى‪ ،‬يف ظل �إدراك القا�صي‬ ‫والداين ب�أن دولة االحتالل ت�سعى جاهدة‬ ‫ب��ك��ل ال�سبل والأدوات للحيلولة دون‬ ‫ح�صول �شعبنا الفل�سطيني على حقوقه‬ ‫التاريخية وتقرير م�صريه يف دولة م�ستقلة‬

‫كباقي �شعوب العامل‪� ،‬إذا نحن �ضحية تلك‬ ‫النظريتني (نظرية امل���ؤام��رة ونظرية‬ ‫الق�صور الذاتي) بعدم اال�ستجابة للتحدي‬ ‫يف �إف�شال املخططات ال�صهيونية ومقاومتها‬ ‫بكل الإمكانيات‪.‬‬ ‫اع��ت��م��دت دول����ة ال��ك��ي��ان يف تنفيذ‬ ‫خمططاتها على نظرية ال���دور لتنفيذ‬ ‫ر�ؤيتها باالعتماد على العبني للقيام بهذا‬ ‫ال��دور وق��د يكون لالعبني �إرادة يف تلك‬ ‫الر�ؤية‪� ،‬أو �أن ميلى عليهم الآليات للقيام‬ ‫بهذا الدور حتقيق ًا للر�ؤية‪ ،‬ونحن يف حالتنا‬ ‫ه��ذه و�أم���ام ع��دو يوظف ك��ل الإمكانيات‬ ‫لتحقيق م ��آرب��ه ال��دن��ي��ئ��ة ع�بر درا���س��ت��ه‬ ‫لبيئتنا الداخلية وتوظيفها يف حتقيق‬ ‫ر�ؤيته وفق ًا للدور املطلوب‪ ،‬فهي فر�ضت‬ ‫احل�صار ال�سيا�سي واالقت�صادي و�أثرت يف‬ ‫بيئتنا االجتماعية ككل وعززت االنق�سام‬ ‫اجلغرايف‪ ،‬مما انعك�س ذلك على �أداء هذا‬ ‫الدور‪ ،‬والذي جعله كممر �إجباري يعتقد‬ ‫من خالل حتقيق الر�ؤية املطلوبة كمخل�ص‬ ‫للواقع املعا�ش دون �أن يق�صد ه��و ذل��ك‪،‬‬ ‫فاحلديث عن الفيدرالية حالي ًا يجعلنا �أن‬ ‫نقرع جر�س الإنذار ونت�ساءل �إىل �أين؟ فهي‬ ‫تعني تكري�سا لالنق�سام والتجزئة والق�ضاء‬ ‫نهائي ًا على وح���دة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وتبديد ت�ضحياته التي قدمها على مذبح‬ ‫احلرية واال�ستقالل و�أمله يف �إقامة دولته‬ ‫املوحدة‪ ،‬كنقي�ض ل��والدة كيانات م�سخه‬ ‫م�شوهة بد ً‬ ‫ال من الهدف املن�شود‪.‬‬ ‫تكرر يف ني�سان عام ‪2014‬م على م�سامعي‬ ‫م�صطلح احت���اد االم����ارات الفل�سطينية‬ ‫مر ًة �أخ��رى‪ ،‬يف االع�لام ال�صهيوين القناة‬ ‫ال�سابعة يف تعليق للربوفي�سور مردخاي‬ ‫ك��ي��دار رئي�س ق�سم ال��درا���س��ات العربية‬ ‫ورئي�س معهد بيغن ‪��� -‬س��ادات للدرا�سات‬ ‫اال�سرتاتيجية يف جامعة ب��ار �إي�ل�ان يف‬ ‫بئر ال�سبع‪ ،‬حول االنق�سام الفل�سطيني‪،‬‬ ‫تعليقا على اتفاق ال�شاطئ‪ ،‬والذي ورد على‬ ‫ل�سانه التايل‪�" :‬إن كل املحاوالت لإنهاء‬ ‫االنق�سام الفل�سطيني ب��اءت بالف�شل ومل‬ ‫مير �أي عام دون �أن يتم فيه لقاء �أو اتفاق‬ ‫للم�صاحلة‪ ،‬ومن امل�ستحيل �أن ي�صمد �أي‬ ‫اتفاق بني فتح وحما�س لوجود �صعوبات‬ ‫عديدة بينهما تتعلق يف تق�سيم االم��وال‬ ‫واملنا�صب وامل�ؤ�س�سات والوزارات‪ ،‬واخلطري‬ ‫يف الأمر �أنه مطلوب من ال�سلطة مبطالبة‬ ‫ح��رك��ة حما�س بالتخلي ع��ن �أ�سلحتها‪،‬‬ ‫لأنه ال ميكن لأي دولة يف العامل �أن تقبل‬

‫بوجود جي�شني‪ ،‬ولكل طرف من االطراف‬ ‫له �أجندته اخلا�صة به من حيث الأعداء‬ ‫واال�صدقاء وجماالت التعاون‪ ،‬و�أن هناك‬ ‫ان��ق�����س��ام��ا حقيقيا م��ن ح��ي��ث ال�سيطرة‬ ‫واجلغرافيا‪ ،‬وممكن للخروج من هذا كله‬ ‫هو باالحتاد الفيدرايل ولي�س امل�صاحلة‬ ‫والوحدة‪ ،‬و�أن �أي اتفاق للم�صاحلة على‬ ‫"�إ�سر��ئيل" ا�ستغالله من �أجل االنق�ضا�ض‬ ‫ع��ل��ى ق��واع��د داي��ت��ون بح�سب م��ا يطلق‬ ‫على ق��وات الأم��ن الفل�سطيني وم�صادرة‬ ‫�أ�سلحتهم‪ ...‬ملاذا؟ لأن حما�س تكون جزء ًا‬ ‫من النظام احلاكم‪ ،‬ولأن ه��ذه الأ�سلحة‬ ‫الأم��ري��ك��ي��ة ال��ت��ي زودت��ه��م بها �أمريكيا‬ ‫�ستتحول �إىل حما�س‪ ،‬والعامل هنا �سيدرك‬ ‫ويفهم قيامنا بهذه اخلطوات ويربر لنا هذا‬ ‫الفعل‪� ...‬إذا �أم��ام "�إ�سرائيل حل وحيد‬ ‫لإنهاء ه��ذه امل�شكلة م��ر ًة واح��دة وللأبد‬ ‫وهو �إقامة �سبع �إمارات فل�سطينية يف يهودا‬ ‫وال�سامرة (ال�ضفة الغربية)‪� ،‬إم��ارة رام‬ ‫اهلل‪ ،‬و�إمارة �أريحا‪ ،‬و�إمارة نابل�س‪ ،‬و�إمارة‬ ‫جنني‪ ،‬و�إم��ارة طولكرم‪ ،‬و�إم��ارة قلقيلية‪،‬‬ ‫و�إم��ارة اخلليل اجلزء العربي‪ ،‬وذلك على‬ ‫�أ�سا�س ع�شائري وقبلي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫الإم���ارة الأوىل املقامة يف غ��زة منذ عام‬ ‫‪2007‬م"‪.‬‬ ‫�إذا م�ضمون ما حتدث به كيدار خطري‬ ‫على م�ستقبل الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬عالوة‬ ‫ع��ل��ى ع���دم ذك���ره للقد�س �أو م�ستقبلها‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ذكره �إمارة اخلليل العربية‪،‬‬ ‫لي�ؤكد من خالل ذلك على تهويد القد�س‬ ‫وا�ستمرار اال�ستيطان و�شرعنته‪ ،‬و�إنهاء‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية وا�ستبدالها بالع�شائر‬ ‫والعائالت‪ ،‬وهنا ال �أريد اخلو�ض يف حتليل‬ ‫م�����ض��م��ون م��ا ذك����ره ك��ون��ه خ��ط�يرا ج���داً‪،‬‬ ‫ولكنني �أردت �أن �أق��رع جر�س الإن��ذار‪� ،‬أن‬ ‫انهاء االنق�سام بات �ضرورة وطنية ُملحة‬ ‫يجب العمل عليها ك�أولوية وعلى اجلميع‬ ‫حتمل م�س�ؤولياته وال��ن ��أي ع��ن امل�صالح‬ ‫الذاتية ال�ضيقة‪ ،‬فالتاريخ لن يرحم �أحدا‬ ‫وعلينا �أن نكون �أوفياء لل�شهداء واال�سرى‬ ‫وت�ضحيات وعذابات �شعبنا‪ ،‬علينا الإ�سراع‬ ‫يف و�ضع و�صياغة ا�سرتاتيجية وطنية‬ ‫ي�شارك فيها اجلميع‪ ،‬والت�أكيد ب�أننا الآن‬ ‫يف مرحلة حت��رر وطني م��ن حت��ت ح��راب‬ ‫االحتالل‪.‬‬


‫الالجئون وحق العودة‬ ‫ال�سبت (‪ )14‬كانون الثاين (‪ ) 2017‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )24‬العدد (‪)3538‬‬

‫�إعداد‪� :‬سوزان العويوي‬

‫ح�سن اخلالد‬

‫استغاثة الجئة فلسطينية‬

‫مهما تشتتنا‪ ..‬فلسطني موعدنا‬ ‫"مهما ت���ش�ت�ت�ن��ا‪ ..‬فل�سطني موعدنا"‪ ..‬ب �ه��ذه ال�ك�ل�م��ات‬ ‫ان�ط�ل�ق��ت ال�ط�ف�ل��ة الفل�سطينية م ��رمي م��ن م�ط��ار د��ش��ق لتبدء‬ ‫مرحلة ج��دي��دة م��ن ال�شتات بعد ��س�ن��وات ق�ضتها يف ال�صحراء‬ ‫(خميم التنف) بني حدين لدولتني عربيتني �شقيقتني لفل�سطني‬ ‫وهما �سوريا والعراق‪.‬‬ ‫م ��رمي ك ��ان ع�م��ره��ا ‪� � 9‬س �ن��وات يف حينها لتعلن م��ن مطار‬ ‫دم�شق ال��دويل وهي يف طريقها اىل مملكة ال�سويد بعد موافقة‬ ‫االخرية على اال�ست�ضافتها برفقة اهلها‪ ،‬ان مهما حاولت الدول‬ ‫الغربية بالتعاون مع االحتالل اال�سرائيلي على ت�شتيت الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني ب��دول ابعد من ال��دول التي هم فيها وه��ي ال��دول‬ ‫العربية‪ ،‬فكانت احدى و�سائلها هي الزيادة من معاناة الالجئني‬ ‫اينما وجدو يف ( العراق – �سوريا – لبنان ‪ -‬الخ ) وبالوقت التي‬ ‫فتحت لهم �سبل الهجرة ال�شرعية وغري ال�شرعية‪.‬‬ ‫لكن انقلب ال�سحر على ال�ساحر‪ ،‬فخرج لهم جيل عنيد من‬ ‫ال�صعب ان ين�سى بلده فل�سطني بل زاد حبه وت�شوقه لها فالكثري‬ ‫منهم من ح�صل على اجلن�سية االوربية وقام بزيارة لفل�سطني‪،‬‬ ‫وعندما تناق�شت معهم قالوا نعم اليوم زائ��رون وغ��داً ب ��إذن اهلل‬ ‫فاحتني‪.‬‬ ‫الطفلة م��رمي التي كر�ست وقتها خلدمة الالجئني يف كل‬ ‫مكان تعر�ضت حل��ادث �سرية بعد ان ا�صبح عمرها ما يقارب ‪15‬‬ ‫عاماً يف احدى ال��دول العربية وقد فارقت احلياة‪ ،‬توفيت مرمي‬ ‫رحمة اهلل عليها ولكن تركت خلفها الكثري من اجليل اجلديد‬ ‫ي��ردد ما قالته يف املطار ه��ذا عمر من بغداد ي��ردد مهما ت�شتتنا‬ ‫فل�سطني موعدنا وجنى من ا�سطنبول وعمار من مر�سني واحمد‬ ‫من جكارتا‪ ،‬اذن فليعلم الكيان الغا�صب ان كل م�شاريعه اجتاه‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني يف ال�شتات ح��ول عملية �ضياع الهوية‬ ‫الفل�سطينية ف�شلت‪ ،‬وان�ه��م ك��ل �سنة ��س��وف ي�ج��ددون انتماءهم‬ ‫لفل�سطني بكل ال�سبل والفعاليات رغم كل الظروف التي ميرون‬ ‫فيها ان كان يف العراق و�سوريا ولبنان واليمن‪.‬‬ ‫ل��ن ي�ف��رط الفل�سطينيون يف حقهم ب��ال �ع��ودة اىل ار�ضهم‬ ‫وقراهم ومدنهم‪ ،‬ولن يتنازلوا عن �شرب واحد يف ار�ضهم‪.‬‬

‫كتاب فلسطيني‬

‫العمالء والجواسيس الفلسطينيون‪:‬‬ ‫عني «إسرائيل» الثالثة‬ ‫�ساجدة م�صطفى ا�شرمي‬ ‫ي �ت �ن��اول ال �ك �ت��اب حم� ��اوالت االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي اخ�ت��راق املجتمع‬ ‫الفل�سطيني يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة وق �ط��اع غ ��زة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال زرع ال�ع�م�لاء‬ ‫وجتنيدهم‪ ،‬ويُ�ش ّكل الكتاب حماولة جديدة لفهم �إحدى �أخطر الظواهر على‬ ‫الن�سيج الفل�سطيني‪ ،‬على ال�صعيد الأمني وال�سيا�سي واالجتماعي‪.‬‬ ‫حمل �أول ف�صول الكتاب ال��ذي كتبه الباحث �أح�م��د ح��ام��د البيتاوي‬ ‫كر�سالة نال بها �شهادة املاج�ستري من جامعة النجاح الوطنية يف نابل�س‪.‬‬ ‫عنوان ”ملحة تاريخية عن اجلا�سو�سية ومفهومها“‪ ،‬ولكن الكاتب يف‬ ‫واق��ع الأم��ر ا�ستعر�ض فيه ب�إيجاز �شديد ظهور اجلوا�سي�س الفل�سطينيني‬ ‫خ�لال زم��ن االح�ت�لال ال�بري�ط��اين لفل�سطني‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن �إح��دى �أب��رز‬ ‫مهامهم كانت ت�أجيج اخلالفات والفنت بني العائالت الفل�سطينية املتناف�سة‪،‬‬ ‫وت�شويه ��ص��ورة ال�ث��وار‪ ،‬واغتيال ق��ادة ف�صائل امل�ق��اوم��ة‪� ،‬إىل جانب عملهم‬ ‫ك�سما�سرة �سهلوا ت�سريب الأرا�ضي الفل�سطينية للربيطانيني واليهود‪.‬‬

‫فهم الدوافع والأ�سباب‬

‫ي�ح��اول الكاتب يف ث��اين ف�صول الكتاب الإح��اط��ة بالأ�سباب وال��دواف��ع‬ ‫التي ت�ؤدي بال�شخ�ص �إىل العمالة واجلا�سو�سية‪ ،‬وت�ساعد على ا�ستمرار هذه‬ ‫الظاهرة‪ ،‬مق�سماً �إياها �إىل ثالث فئات �أو عوامل رئي�سية‪� :‬أولها العوامل‬ ‫اال�ستعدادية �أو الكامنة‪ ،‬التي ترتبط بخلفية الفرد ون�ش�أته وعالقته بوالديه‬ ‫و�أقرانه‪� .‬أما الفئة الثانية فت�ضم العوامل املهيئة �أو املعززة‪ ،‬وهي موجودة يف‬ ‫بيئة الفرد وت�ؤثر فيه‪ ،‬كالظروف املادية والأ�سرية ومعاملة العائلة للفرد‪.‬‬ ‫و�آخ��ره��ا فئة العوامل ال�ضاغطة �أو املعجّ لة‪ ،‬وه��ي ال�ضغوط املزمنة التي‬ ‫يتعر�ض لها الفرد وتتفاعل مع �صفاته و�سماته الداخلية‪.‬‬ ‫ويُجمل الكاتب أ�ب��رز الأ�سباب املبا�شرة وغري املبا�شرة التي قد ت�ؤدي‬ ‫�إىل وقوع الفرد يف العمالة يف ‪� 12‬سبباً �أ�سا�سياً‪ ،‬قد تتداخل فيما بينها‪ ،‬تبد�أ‬ ‫ب�ضعف احل�صانة الذاتية للفرد‪ ،‬دينياً و�أخالقياً ووطنياً‪ ،‬م�ست�شهداً يف هذا‬ ‫ال�سياق بكالم للرئي�س ال�سابق لل�شاباك يعقوب بريي‪ ،‬يذكر فيه �أن الوازع‬ ‫الديني لدى ال�شبان الفل�سطينيني يُع ّد �أحد �أبرز العقبات التي حتول دون‬ ‫جتنيد العمالء‪ .‬كما يُ�شري الكاتب يف ال�سياق نف�سه �إىل �أن الف�ساد الأخالقي‬ ‫ه��و �أح��د م��داخ��ل ال�سقوط الأم�ن��ي ال�ت��ي ق��د ي�ستغلها االح�ت�لال لتجنيد‬ ‫العمالء‪ .‬ومن �ضمن العوامل الفردية كذلك يتطرق الكاتب لدافع احلقد‬ ‫واالنتقام ال�شخ�صي من املجتمع والأفراد ك�أحد �أ�سباب الوقوع يف العمالة‪،‬‬ ‫مُ�شرياً �إىل �أن هذا النوع هو من �أخطر أ�ن��واع اجلوا�سي�س و�أكرثهم عمقاً‬ ‫وعنفاً‪ ،‬ويتم جتنيده ب�سهولة‪� ،‬أو لرمبا يكون هو املبادر بطلب التعامل مع‬ ‫�أجهزة املخابرات الإ�سرائيلية‪ .‬ثم يتناول العوامل ال�ضاغطة التي ي�ستغلها‬ ‫االحتالل ملحاولة جتنيد العمالء عرب ابتزازهم �أو �إغرائهم‪ ،‬كانت�شار الفقر‬ ‫والبطالة يف �صفوف الفل�سطينيني‬

‫�سمري حممد �سمارة‬

‫شردوا شعب ًا ألجل منصب‬

‫شهادة الجئ‬ ‫�سهام م�شة‬

‫بد�أ الهجوم على قريتنا قبل �أذان الفجر‬ ‫ب�ساعة‪ ،‬اختب�أنا يف القبب‪ ..‬كانت قريتنا على‬ ‫�سفح جبل يف م�ن�ح��در‪ ،‬هاجمها ال�ي�ه��ود من‬ ‫�أعلى اجلبل م�ستخدمني املدافع والر�شا�شات‬ ‫والقنابل ال�ق��دمي��ة‪ .‬مل يكن معنا م��ا ندافع‬ ‫عنه �سوى ذل��ك‪ ،‬فلم ن�ستطع ال�صمود كثرياً‬ ‫يف وجد القوات اليهودية الغازية‪ ،‬وا�ضطررنا‬ ‫لالن�سحاب‪.‬‬ ‫العم فاروق ‪ ..‬واهلل يا عمي لقد ذقنا املر‬ ‫يف ث��ورة ‪1936‬م ويف ح��رب ‪48‬م ذقنا الأمرين‬ ‫يكمل والعيون تغرغر‪.‬‬ ‫اجتاحت اليهود القرية و�أ�صبحوا ينادوا‬ ‫علينا (ق��دمي��ا‪ ..‬ق��دمي��ا‪� )..‬أي تعالوا‪ ،‬فخرج‬ ‫بالبداية من كل منزل واحد ورفع "حطته"‬ ‫البي�ضاء معلناً ا�ست�سالمه‪ ،‬وك�ن��ت م��ن بني‬ ‫الذين �أم�سك بهم اليهود‪ ،‬وجمعونا يف �ساحة‪.‬‬ ‫بينما و��ض�ع��وا الن�ساء والأط �ف��ال ال�صغار يف‬ ‫اجلامع مقابل ال�ساحه ‪ ،‬وك��ان جي�ش اليهود‬ ‫يطوقنا‪ .‬ونحن ننتظر ما �سيحل بنا‪ ،‬حينها‬ ‫بد�أنا نتهام�س‪� :‬إنهم �سيقتلوننا ال حمالة‪ ،‬لأن‬ ‫�أبناء قريتنا يف ث��ورة ‪ 1936‬كبدوا الع�صابات‬ ‫ال�ي�ه��ودي��ة خ�سائر ك �ب�يرة‪ ،‬و�سينتقمون منا‬ ‫الآن‪ .‬بقينا يف ال�ساحة ننتظر امل��وت وننطق‬

‫ال�شهادة حتى و�صلت �سيارة ‪.‬نزل منها �ضابط‬ ‫يهودي معه �سوطا ‪ ،‬فت�شونا‪ ،‬و�أخذوا كل �شيء‬ ‫معنا ‪ ..‬بعد �أن انتهوا �صار ال�ضابط يتجول‬ ‫ويتفح�صنا واحداً تلو الآخر‪ ،‬كل من ي�ضربه‬ ‫بال�سوط ي�أخذوه اجلنود وي�ضعونه (يف �سيارة‬ ‫�شحن لها غطاء‪�-‬شادر)‪ ،‬انتقى ‪� 37‬شابا من‬ ‫خرية �شباب القرية‪ ،‬وانطلقت ال�سيارة بعيداً‬ ‫وب�ق�ي�ن��ا يف ال���س��اح��ة‪� ،‬أح ��اط ��وا ب�ن��ا م��ن ث�لاث‬ ‫جهات‪ ،‬تركوا اجلهة الأمامية مفتوحة‪ .‬ثم‬ ‫�أخرجوا الن�ساء والأطفال‪ .‬فت�شوهم و�أخ��ذوا‬ ‫ك ��ل م ��ا مي �ل �ك��ن م ��ن � �ص �م��اغ ون� �ق ��ود‪ ،‬ف�ت���ش��وا‬ ‫الأطفال بدقة خوفاً من �أن تكون �أمهاتهم قد‬ ‫خب�أن معهم �أي قطعة من النقود‪� ،‬أخرجونا‬ ‫ال من �ل��ك �أي � �ش��يء ع �ل��ى الإط� ���ل ��اق‪ ،‬وظ �ل��وا‬ ‫يتقدمون بنا م�سافة بعيدة‪.‬‬ ‫ثم �أطلقوا الر�صا�ص يف الهواء باجتاهنا‪،‬‬ ‫ليمنعونا م��ن ال�ع��ودة �إىل ال�ق��ري��ة‪ ،‬وم��ن هنا‬ ‫بد�أت رحلة اللجوء‪ ،‬ونحن ال منلك �شيئا وال‬ ‫حتى لقمة خبز‪.‬‬ ‫بد�أت معاناتنا يف الهجرة الق�سرية‪ ،‬مررنا‬ ‫ب�ع��دة ق��رى ث��م مكثنا ع�ل��ى ح ��دود فل�سطني‬ ‫ليلتني‪ ،‬ثم اجتهنا �إىل لبنان‪ ،‬وهناك حملونا‬ ‫بال�سيارات �إىل بريوت ثم بالقطار �إىل �سوريا‪،‬‬ ‫وزعونا على القرى واملدن‪.‬‬ ‫واحل �ق �ي �ق��ة �أن ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري وق��ف‬

‫�إىل جانبنا كانوا يطوفون حم�لات ال�سمانة‬ ‫وي �ج �م �ع��ون ل �ن��ا ال��زي��ت وال��زي �ت��ون واجل�ب�ن��ة‬ ‫واحلالوة واخلبز ويح�ضرونه لنا‪.‬‬ ‫ذقنا املرار‪ ،‬كنت �أعمل ب�أجرة ن�صف لرية‬ ‫يف اليوم لأعيل والدي ووالدتي‪ ،‬ومل �أ�ستطع‬ ‫ت�أمني اخلبز لأطعمهم‪.‬‬ ‫لكن القرارات التي �ساوت بني الفل�سطيني‬ ‫وال� ��� �س ��وري يف ك��اف��ة احل� �ق ��وق م ��ع اح �ت �ف��اظ‬ ‫الفل�سطيني بجن�سيته جعلتنا نتوظف ون�صل‬ ‫�إىل �أعلى املراتب وكنت على م�ستوى مهند�س‬ ‫رغم �أين ل�ست مهند�سا‪.‬‬ ‫�أم ��ا م��رارت �ن��ا ي��ا ع��م ف ��اهلل ال �أع � ��زوه �إال‬ ‫�إىل حكام العرب فلو ك��ان عندهم تقوى اهلل‬ ‫م��ا ح��دث م��ا ح��دث‪ ،‬لأن اليهود لي�س لديهم‬ ‫مقاومة وال ي�ق��درون على ال�ق�ت��ال‪ ،‬ك��ان��وا �إذا‬ ‫ر�أوا م���س�ل��م‪ -‬فل�سطينياً �أوع ��رب �ي �اً‪ -‬يحمل‬ ‫�سكيناً‪ ،‬ي�سارعون يف الهرب ول��و كانوا كرثة‪،‬‬ ‫فلو ك��ان حكام العرب يخافون اهلل ملا و�صلنا‬ ‫لهذه الدرجة"‪( .‬يبكي احلاج ف��اروق ويغ�ص‬ ‫ع��ن احل ��دي ��ث) ث��م ي �ت��اب��ع‪" :‬لقد �أخ��رج��ون��ا‬ ‫ح �ف��اة ع ��راة لأج ��ل احل �ف��اظ ع�ل��ى م��راك��زه��م‬ ‫ومنا�صبهم‪ ،‬ال �أخ����ص أ�ح ��دا لكني ال �أخ�شى‬ ‫غ�ي�ر اهلل‪ ..،‬ف �ل��و ك ��ان ��وا �أ� �ص �ح��اب ت �ق��وى ملا‬ ‫ا�ستطاع اليهود �إخراجنا من فل�سطني �أبدا"‪.‬‬ ‫‪ ..‬ولكنا ن�شكو �أمرنا �إىل اهلل‪.‬‬

‫يأس العالم‬ ‫حممد فتحي عربا�سي ‪� -‬سلفيت‬ ‫تتوق القلوب �إىل نزهة يف الأفراح املالح‪،‬‬ ‫ت�ت��وق �أن تنعى احل ��زن �إىل م �ث��واه الأخ�ي�ر‪،‬‬ ‫تتوق �إىل ر�سم املجد يف �شم�س امل�ستقبل‪ ،‬تتوق‬ ‫اىل انهاء ق�صة املعاناة املتوارثة عرب الأجيال‬ ‫م�شلولة احللم‪.‬‬

‫ي �ب �ق��ى ال �� �ص �م��ت � �س �ي��د امل ��وق ��ف وت�ب�ق��ى‬ ‫احل�يرة تتالعب بالأفكار وي�سري الإحباط‬ ‫�إىل ط ��ري� �ق ��ه امل� �ع� �ه ��ود دوم� � ��ا دون ت �ع��دد‬ ‫االخ�ت�ي��ارات عند �سماع العهود وال �ق��رارات‬ ‫ال��دول�ي��ة ال�ت��ي ت�خ��در الإح���س��ا���س ب�لا م��وت‬ ‫حقيقي‪.‬‬ ‫منذ �أزل ال�صراع وال �ق��رارات حتفظ يف‬

‫�أر��ش�ي��ف ال �ع��امل امل�غ�ل��وق��ة �صفحاته ح�ت��ى ال‬ ‫تت�أذى �صاحبة القلب الرحيم وتقلق نومها‬ ‫باحلميم وتعود الق�صة اىل بدايتها الأوىل‬ ‫ب�ع��د ك��ل ق ��رار ي�ك�بر ال��وط��ن ب��داخ�ل�ه��م‬ ‫�أك�ث�ر‪ ،‬وي�ستقر اليقني �أن عودتهم ال تكون‬ ‫ب� �ق ��رارات ووع� ��ود و إ�من� ��ا ب�ن���ص��ر ي�ل�ي��ه ع��ودة‬ ‫وفرحة‪.‬‬

‫من الذاكرة‬

‫و�سائل التجنيد والتوا�صل وعملية الت�أهيل‬

‫وه��و إ�ن ��اء م�ع��دين ا��س�ط��واين ال���ش�ك��ل‪ ،‬ق��اع��دت��ه دائ��ري��ة‬ ‫منب�سطة‪ ،‬ل��ه ع�ن��ق ط��وي��ل‪ ،‬و أ�ن �ب ��وب ع �م��ودي م��ائ��ل ل�صب‬ ‫امل��اء‪ ،‬ومقب�ض جانبي مرقق للإم�ساك به عند اال�ستعمال‪.‬‬ ‫وي�ستعمل للو�ضوء‪ ،‬ولأغرا�ض منزلية �أخرى‪.‬‬

‫أح‬ ‫حل �أحجية العدد ال�سابق‪« :‬الكربيتة»‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫جية‬

‫�أحجية اليوم‪:‬‬ ‫قد الفرت وذنبتها مرت؟‬

‫التعامل مع اجلوا�سي�س‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫من موسوعة األمثال‬ ‫الفلسطينية‪:‬‬

‫وضاية أو «إبريق الوضوء»‪:‬‬

‫املهام‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�إعداد‪� :‬أ�سما تي�سري ال�سعدي‬

‫عبق التراث‬

‫ي�ستعر�ض الف�صل ال�ث��ال��ث م��ن ال�ك�ت��اب امل �ه��ام امل�ت�ع��ددة ال�ت��ي ينفذها‬ ‫اجلوا�سي�س ل�صالح االحتالل‪ ،‬و�أبرزها امل�شاركة يف اغتيال �أو اعتقال نا�شطي‬ ‫امل�ق��اوم��ة وق��ادت�ه��ا‪ .‬كما ين�شط اجلوا�سي�س �أي���ض�اً داخ��ل �سجون االح�ت�لال‬ ‫ب�ه��دف حت�صيل م�ع�ل��وم��ات �أو اع�ت�راف��ات م��ن الأ� �س��رى اجل ��دد ع�بر م��ا ب��ات‬ ‫يُعرف بـ”غرف الع�صافري“‪ ،‬حيث يعمل اجلا�سو�س على ك�سب ثقة الأ�سري‬ ‫وا�ستدراجه ب��ادع��اء انتمائه للمقاومة‪ ،‬لينقل بعدها م��ا يح�صل عليه من‬ ‫معلومات للمحققني الإ�سرائيليني‪ .‬و ُت�ضاف �إليها �أي�ضاً مهمة �شراء الأرا�ضي‬ ‫والعقارات الفل�سطينية وت�سريبها لالحتالل‪ ،‬وحماولة تعزيز االنق�سام بني‬ ‫فئات املجتمع الفل�سطيني‪.‬‬

‫املدير العام‬

‫ا�سرتاحة العدد‪..‬‬

‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ل�سانك"‬ ‫"اتعب‬ ‫اقدامك وال تتعبِ‬ ‫وي�ضرب يف وجوب االعتماد على النف�س‪.‬‬

‫ُتق�سم الدرا�سة و�سائل االحتالل يف التجنيد �إىل ثالثة �أنواع رئي�سية‪:‬‬ ‫الإغ ��راء‪ ،‬واالب �ت��زاز‪ ،‬والإق �ن��اع‪ .‬وت�شمل الو�سائل الإغ��رائ�ي��ة تقدمي امل��ال‪� ،‬أم‬ ‫تقدمي ت�سهيالت تعود على ال�شخ�ص مبنفعة مالية‪ ،‬كمنحه ت�صريحاً للعمل‬ ‫داخل املناطق املحتلة �سنة ‪� ،1948‬أم م�ساعدته يف �إقامة م�شروع معينّ ‪ .‬وميكن‬ ‫�أن ت�شمل �أي�ضاً ّ‬ ‫مل �شمل العائلة‪� ،‬أو تخفيف عقوبة ال�سجن‪� ،‬أو الإف��راج عن‬ ‫الأقارب‪� ،‬أو توفري العالج‪� ،‬أو ال�سفر‪� ،‬أو �إكمال التعليم‪ ،‬وغريها‪� .‬أما الو�سائل‬ ‫االبتزازية فتت�ضمن يف املقابل التهديد باحلرمان من �أي من الأم��ور التي‬ ‫�سبق ذكرها نف�سها‪ ،‬وم�ساومة ال�شخ�ص امل�ستهدف عليها‪ ،‬مقابل املوافقة‬ ‫على العمل ل�صالح االحتالل‪ .‬كما تت�ضمن الإ�سقاط الأخالقي والتهديد‬ ‫بالف�ضيحة بعد ت�صوير ال�شخ�ص امل�ستهدف يف �أو�ضاع خملة بالآداب‪.‬‬

‫تتناول الدرا�سة يف ف�صلها الرابع �أ�شكال تعامل الطرفني الفل�سطيني‬ ‫والإ�سرائيلي مع اجلوا�سي�س‪ ،‬مع الرتكيز على الطرف الأول‪.‬‬ ‫حيث ت�شمل قتل اجلوا�سي�س واملتهمني بالتعامل م��ع االح�ت�لال على‬ ‫ي��د ف�صائل امل�ق��اوم��ة‪� ،‬أو �إع��دام�ه��م على ي��د ال�سلطة الفل�سطينية‪� ،‬أو �إيقاع‬ ‫الأذى اجل�سدي بحقهم‪� ،‬أو �سجنهم‪� ،‬أو الت�شهري الإع�لام��ي بهم م��ن قبل‬ ‫الف�صائل �أو حتى من قبل عائالتهم‪ .‬كما تتحدث يف املقابل عن فتح باب‬ ‫التوبة �أمامهم‪ ،‬واال�ستفادة منهم يف �أعمال املقاومة وجتنيدهم كجوا�سي�س‬ ‫مزدوجني‪ ،‬واالعتذار ودفع الدية ملن ثبتت براءته منهم‪ .‬وتنتقل الدرا�سة‬ ‫بعد ذلك ال�ستعرا�ض كيفية تعامل االحتالل الإ�سرائيلي مع اجلوا�سي�س‪،‬‬ ‫حيث يحر�ص بداية على عدم انك�شافهم؛ ل�ضمان ا�ستمرار �سري املهمة املوكلة‬ ‫�إليهم‪ ،‬وا�ستمرار تدفق املعلومات‪ ،‬وقد يلج�أ �أحياناً ملطاردتهم �أو اعتقالهم‬ ‫بهدف تلميع �صورتهم‪ ،‬و�إبعاد ال�شبهات عنهم‪.‬‬ ‫�أما بعد انك�شاف اجلا�سو�س‪ ،‬فغالباً ما يتم التعامل معه ب�إهمال‪.‬‬

‫حتمل �أم خالد �إرث زوج�ه��ا �إ�سماعيل‪ ،‬وه��و �أول �شهيد‬ ‫�سقط يف جممع البلديات لالجئني الفل�سطينيني يف بغداد‪.‬‬ ‫كان ذلك حتديدا عام ‪ 2005‬بفعل ر�صا�صة �أطلقت على ر�أ�سه‬ ‫من قنا�ص على �أحد املباين املجاورة للمجمع �أثناء مداهمة‬ ‫جماميع م�سلحها لهم‪.‬‬ ‫وع��ن ذل��ك ال�ي��وم ت�ق��ول �أرم�ل�ت��ه‪" :‬كنت �صغرية عندما‬ ‫ا�ست�شهد زوجي‪ .‬ويل ولد وبنتان‪" ،‬انتظرت عودة زوجي من‬ ‫العمل ع�صراً‪ ،‬لكنه مل يح�ضر‪ .‬وعند امل�ساء ح�ضر �إيل �أقاربه‬ ‫و�أبلغوين بوفاته مع �شاب �آخر من املجمع"‪.‬‬ ‫تقول‪" :‬عندها ب��د�أت رحلتي القا�سية يف تربية �أوالدي‪.‬‬ ‫مل يكن لزوجي رات��ب علماً أ�ن��ه كان يف جي�ش التحرير‪ ،‬فقد‬ ‫كان هو من يدفع للثورة‪ .‬ومل �أتقا�ضى تعوي�ضا �أو راتبا بعد‬ ‫وفاته‪ ،‬ومل ي�ساعدنا �أي من الف�صائل"‪.‬‬ ‫عملت �أم خالد يف تطريز القما�ش‪ .‬وتقول‪" :‬كنت �أطرز‬ ‫القطعة مببلغ زهيد جدا حتت �ضوء �شحيح يف البيت‪ ،‬وعندما‬ ‫تقطع الكهرباء‪ ،‬كنت �أ��ض��يء �شمعة أ�ط��رز على ن��وره��ا حتى‬ ‫�ضعف نظري"‪.‬‬ ‫ت�ضيف‪" :‬كنت �أوزع املدخول ما بني م�صروف الأوالد‪،‬‬ ‫والبيت‪ .‬فبالن�سبة للأكل‪ ،‬كنت �أ�شرتي ربع كيلو حلم فقط‬ ‫لأطبخ ما يقيتنا لعدة �أيام‪ ،‬كما �أ�شرتي الطحني للخبز‪ .‬ومل‬ ‫�أح�صل يوما على �إعانة غذائية"‪.‬‬ ‫ثم تتابع‪" :‬مبلغ �ضئيل كنت �أح�صل عليه لت�أمني معي�شة‬ ‫�أوالدي‪ ،‬ومل يكفنا ذل��ك‪ .‬فا�ضطررت للعمل يف الب�ساتني يف‬ ‫ح�صاد موا�سم احلم�ضيات واخل�ضروات‪ .‬وحتى ذلك‪ ،‬مل يكن‬ ‫يكفي ل�سداد متطلبات العائلة"‪.‬‬ ‫وع�ن��د ذل��ك‪ ،‬ذه�ب��ت �أم خ��ال��د �إىل امل���س��ؤول�ين يف منظمة‬ ‫التحرير‪ ،‬وطلبت منهم راتبا لزوجها الراحل كتعوي�ض على‬ ‫الأقل عما كان يدفعه‪ ،‬فكان جوابهم "نحن �أ�صحاب ق�ضية"‪.‬‬ ‫ف��ردت عليهم‪" :‬وهل �أ�صحاب الق�ضية مي��وت �أوالده ��م من‬ ‫اجلوع‪� ،‬أي�أكل �أوالدي الرمل؟"‪.‬‬ ‫متكن �أخي من دفع املنظمة �إىل تخ�صي�ص راتب لزوجي‬ ‫كي �أعتا�ش منه‪ .‬لكنه كان راتبا �ضئيال‪ .‬يذهب ن�صفه �أجرة‬ ‫ال�ط��ري��ق ل�ك��ي أ�ت �ق��ا� �ض��اه‪ ،‬وب�ع��د �أن مت��ت زي ��ادة ال��رات��ب بقي‬ ‫�ضئيال جداً‪ ،‬وال يكفي ثمنا لعلبتي دواء من التي و�صفها يل‬ ‫الطبيب بعد �إج��رائ��ي عمليتي متييل للقلب‪ .‬فراتب زوجي‬ ‫ال�شهيد من منظمة التحرير الفل�سطينية ال يتجاوز اليوم ‪50‬‬ ‫�ألف دينار عراقي‪� ،‬أي ما يعادل ‪ 63‬دوالراً يف بلد قيمة احلد‬ ‫الأدن��ى للأجور فيه ‪ 450‬دوالرا‪ .‬وبعد ت��ردي الو�ضع االمني‬ ‫يف العراق وب��د�أ ابني يكرب �أم��ام عيني انتابني اخل��وف عليه؛‬ ‫ب�سبب انت�شار امل�سلحني ودخولهم بني الفني والآخ��ر بيتنا‪،‬‬ ‫ا�ضطررت لبيع البيت ال��ذي ن�سكنه مببلغ زه�ي��د‪ ،‬م��ن أ�ج��ل‬ ‫�سداد ثمن الرحلة �إىل جزيرة قرب�ص‪ ،‬ومن هنا بد�أت املعاناة‬ ‫الغربة و�صعوبة احلياة‪ ،‬وكانت هناك �أي�ضا ع�صابات مدعومة‬ ‫من اليمني املتطرف يف قرب�ص‪ ،‬الداعني اىل طرد الالجئني‬ ‫منها‪ ،‬ثم قررنا ال�سفر اىل تركيا ع�سى �أن جند هناك مالذاً‬ ‫�آمناً �أو و�سيلة لل�سفر �إىل �إحدى دول �أوروبا لال�ستقرار‪ ،‬ولكن‬ ‫مل َ‬ ‫نحظ بفر�صة ‪ ،‬ب�سبب غالء مبلغ التهريب واملخاطر التي‬ ‫قد نواجهها‪ ،‬وما زالت معاناة الغربة ولعنة اللجوء تالحقنا‬ ‫وحتوك لنا املفاج�آت يف كل يوم"‪.‬‬

‫أكالت بالدنا‬

‫كبة السمك‬ ‫ح�ي��ث يحل‬ ‫حل � ��م ال �� �س �م��ك‬ ‫م� � � � �ك � � � ��ان حل ��م‬ ‫ال�ع�ج��ل �أو حلم‬ ‫اخل � � � � � � � ��روف يف‬ ‫عملية حت�ضري‬ ‫ح�شوة الكبة‪.‬‬

‫مظاهرة يافا �ضد الهجرة اليهودية يف ‪1933-10 -27‬‬ ‫رئي�س التحرير‬

‫امل�ست�شار القانوين‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫م�صطفى ن�صر اهلل‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد السبت 14 كانون ثاني 2017