Page 1

‫امللك وخادم الحرمني يؤكدان ضرورة التنسيق العربي‬ ‫اإلسالمي ضد االنتهاكات اإلسرائيلية لألقصى‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ال�سبت ‪ 5‬ذو احلجة ‪ 1436‬هـ ‪� 19‬أيلول ‪ 2015‬م ‪ -‬ال�سنة ‪22‬‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫العدد ‪3121‬‬

‫�أج��رى امللك عبداهلل الثاين ات�صاال هاتفيا أ�م����س‪ ،‬مع خ��ادم احلرمني ال�شريفني امللك �سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬جرى خالله بحث االعتداءات واالنتهاكات الإ�سرائيلية الأخرية يف امل�سجد الأق�صى واحلرم‬ ‫القد�سي ال�شريف‪ ،‬حيث �أكد الزعيمان �ضرورة ا�ستمرار التن�سيق العربي الإ�سالمي‪ ،‬والعمل مع املجتمع‬ ‫ال��دويل‪ ،‬وعلى خمتلف ال�صعد‪ ،‬لوقف االعتداءات واالنتهاكات الإ�سرائيلية يف امل�سجد الأق�صى واحلرم‬ ‫القد�سي ال�شريف‪ .‬و�أطلع امللك‪ ،‬خ��ادم احلرمني ال�شريفني‪ ،‬على اجلهود التي يقوم بها الأردن‪ ،‬لوقف‬ ‫االعتداءات واالنتهاكات الإ�سرائيلية‪ ،‬وو�ضع حد لها‪.‬‬ ‫و�شكر امللك‪ ،‬خادم احلرمني ال�شريفني‪ ،‬خالل االت�صال على اجلهود التي تقوم بها اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية ال�شقيقة‪ ،‬وعلى خمتلف ال�صعد الإقليمية والدولية‪ ،‬لوقف االعتداءات واالنتهاكات الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫ً‬ ‫فل�سا‬ ‫‪250‬‬

‫الغضب يعم األردن وفلسطني انتصارا لألقصى‬ ‫عمان والقد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع��م الغ�ضب خمتلف امل�ح��اف�ظ��ات االردن �ي��ة‪ ،‬ونظم‬ ‫الأردنيون م�سريات ووقفات احتجاجية يف عدد من املدن‬ ‫الكربى ن��ددت ب��االع�ت��داءات ال�صهيونية امل�ستمرة �ضد‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وح��ذرت من املخططات ال�صهيونية‬ ‫لفر�ض التق�سيم الزماين واملكاين على امل�سجد الأق�صى‬ ‫كما ح�صل يف احلرم الإبراهيمي من قبل‪.‬‬ ‫ويف عمان نظمت احل��رك��ة الإ�سالمية والفعاليات‬ ‫ال�شعبية وال�شبابية والع�شائرية م�سرية مركزية �شارك‬ ‫فيها الآالف انطلقت من امل�سجد احل�سيني وانتهت يف‬ ‫�ساحة النخيل‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املتحدثون يف امل���س�يرة احل�ك��وم��ة االردن�ي��ة‬ ‫ب��ات �خ��اذ م��وق��ف ح ��ازم �إزاء االع � �ت ��داءات ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة‪،‬‬ ‫وطالبوا ب�إغالق �سفارة العدو وطرد �سفريته من عمان‪.‬‬ ‫كما نظمت احلركة الإ�سالمية والفعاليات ال�شعبية‬ ‫م�سريات ووقفات يف ارب��د والزرقاء والر�صيفة وجر�ش‬ ‫والكرك ومعان والطفيلة والعقبة‪.‬‬ ‫كما عم الغ�ضب مدن ال�ضفة الغربية وقطاع غزة‪،‬‬ ‫وحدثت مواجهات عدة بني ال�شباب الغا�ضب يف ال�ضفة‬ ‫الغربية وق��وات االحتالل ال�صهيوين �أ�سفرت عن عدة‬ ‫�إ�صابات‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �م��رارا ل�لان �ت �ه��اك��ات ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة ال���س��اف��رة‬ ‫بحق امل�ق��د��س��ات عرقلت ق��وات االح �ت�لال و��ص��ول �آالف‬ ‫الفل�سطينيني �إىل امل�سجد الأق�صى لأداء �صالة اجلمعة‬ ‫فيه‪ ،‬ومل ي�ستطع �سوى ب�ضعة �آالف فقط من كبار ال�سن‬ ‫والعجائز من دخول الأق�صى و�أداء �صالة اجلمعة‪ ،‬فيما‬ ‫منعت الآالف م��ن دخ��ول��ه‪ .‬وانت�شر امل�ئ��ات م��ن عنا�صر‬ ‫ال�شرطة الإ�سرائيلية يف ��ش��وارع مدينة القد�س �أم�س‪،‬‬ ‫وبخا�صة يف حميط البلدة القدمية وامل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫ح�سبما نقلت وكالة الأنا�ضول‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أ�صيب ‪ 4‬عنا�صر م��ن �شرطة االحتالل‬ ‫و��ص�ف��ت ج ��راح أ�ح��ده��م ب��اخل�ط�يرة يف عملية م��زدوج��ة‬ ‫�شملت �إطالق النار و�إلقاء للزجاجات احلارقة باجتاههم‬ ‫ب�ح��ي ج�ب��ل امل�ك�بر ب��ال�ق��د���س املحتلة بعد‬ ‫ظهر �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫‪5,3,2‬‬

‫من م�سرية الغ�ضب املركزية يف العا�صمة عمان (ت�صوير‪� :‬صالح �أبو وهدان)‬

‫«الصناعة والتجارة» تتخذ إجراءات لضبط‬ ‫أسعار األضاحي وتفادي ارتفاعها‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ات �خ��ذت وزارة ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة وال�ت�م��وي��ن‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن االج � � ��راءات ل���ض�ب��ط ا� �س �ع��ار اال��ض��اح��ي‬ ‫وتفادي ارتفاعها‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب وزي ��رة ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة املهند�سة‬ ‫مها علي ف��إن ال��وزارة طلبت من امانة عمان ووزارة‬ ‫البلديات تزويدها بقائمة ب�أ�سماء حظائر اال�ضاحي‬

‫امل��رخ���ص��ة واحل��ا��ص�ل��ة ع�ل��ى ت���ص��اري��ح وذل ��ك مل��راق�ب��ة‬ ‫ال�ت��زام�ه��ا ب��اع�لان اال��س�ع��ار حتى ي�ك��ون امل��واط��ن على‬ ‫دراية بها �سواء لال�ضاحي امل�ستوردة �أم املحلية‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل ان اع�لان ال�سعر يكون اما للكيلو القائم او على‬ ‫الر�أ�س‪.‬‬ ‫كما طلبت الوزارة من م�ستوردي وجتار اال�ضاحي‬ ‫االعالن عن اال�سعار ومراكز بيع اال�ضاحي يف‬ ‫و�سائل االعالن مل�ساعدة املواطنني‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫اليمن‪ :‬املقاومة تتقدم بمأرب‬ ‫والتحالف يقصف عدة أهداف‬ ‫�صنعاء‪ -‬وكاالت‬ ‫وا�صلت املقاومة ال�شعبية تقدمها يف م�أرب‬ ‫(�شمال �شرق �صنعاء) ومتكنت من قتل ‪ 12‬من‬ ‫احلوثيني وحلفائهم‪ ،‬من جهتها �شنت طائرات‬ ‫ال �ت �ح��ال��ف غ � ��ارات ع �ل��ى ع ��دة أ�ه � ��داف يف م� ��أرب‬ ‫و�صنعاء خملفة خ�سائر يف �صفوف احلوثيني‬ ‫و�أن�صار الرئي�س املخلوع‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب م ��ا ن �ق �ل��ت ق� �ن ��اة اجل� ��زي� ��رة‪ ،‬ع��ن‬ ‫املقاومة ال�شعبية اليمنية يف م�أرب قولها �إن ‪12‬‬

‫عن�صرا على ا ألق��ل من ملي�شيا احلوثي وقوات‬ ‫الرئي�س املخلوع علي عبد اهلل �صالح قتلوا‪ ،‬و�إن‬ ‫�آخرين �أ�صيبوا يف املعارك الدائرة هناك‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف ��ت امل� ��� �ص ��ادر �أن امل� �ق ��اوم ��ة خ���س��رت‬ ‫خم�سة م��ن م�ق��ات�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ومت�ك�ن��ت م��ن �أ� �س��ر ع��دد‬ ‫م��ن احل��وث�ي�ين ودم��رت آ�ل�ي��ات وع��رب��ات وخمزنا‬ ‫للأ�سلحة‪.‬‬ ‫وقد �شنت طائرات التحالف العربي غارات‬ ‫ع�ل��ى ج�ب�ه��ات ال��د��ش��و���ش وت�ب��ة ال�سلفيني‬ ‫وامل�صارية واجلفينة غربي م�أرب‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫روسيا مستعدة لبحث دعم األسد بقوات برية‬ ‫حم�ص‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أعلن متحدث با�سم الكرملني (الرئا�سة الرو�سية)‪،‬‬ ‫أ�م����س اجلمعة‪� ،‬أن رو�سيا �ستبحث �أي طلب م��ن نظام‬ ‫الأ�سد لإر�سال قوات (برية)‪� ،‬إذا طلب النظام ذلك‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك بعد يومني من �إع�لان وزي��ر اخلارجية‬ ‫ال�سوري وليد املعلم‪� ،‬أنّ نظامه قد يطلب قوات رو�سية‬ ‫"�إذا دعت احلاجة"‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث دمي�تري بي�سكوف لل�صحفيني يف‬ ‫م� ؤ�مت��ر �صحفي أ�م����س‪�" :‬إذا م��ا ك��ان هناك طلب (من‬

‫نظام الأ�سد) ف�سيكون من الطبيعي مناق�شته والنظر‬ ‫فيه يف �إط��ار احل��وار ال�ث�ن��ائ��ي‪ ..‬يف ال��وق��ت احل��ايل من‬ ‫ال���ص�ع��ب ال �ت �ح��دث نظرياً"‪ ،‬ب�ح���س��ب م��ا ن�ق�ل��ت وك��ال��ة‬ ‫رويرتز‪.‬‬ ‫واخلمي�س‪ ،‬قال وزير اخلارجية ال�سوري وليد املعلم‬ ‫�إن بالده �ستطلب قوات رو�سية لتقاتل �إىل جانب قواتها‬ ‫�إذا دع��ت احل��اج��ة‪ ،‬لكنه نفى وج��ود ق��وات مقاتلة هناك‬ ‫حالياً‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح قائ ً‬ ‫ال للتلفزيون الر�سمي التابع للنظام‪:‬‬ ‫"حتى الآن ال يوجد قتال على الأر���ض م�شرتك مع‬

‫‪ 276‬شاب ًا وفتاة من مجهولي النسب‬ ‫يهاجرون من اململكة طلب ًا لحياة أفضل‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫دفعت الأو��ض��اع االقت�صادية واملعي�شية ال�صعبة التي يعاين‬ ‫منها خ��ري�ج��ي دور ال��رع��اي��ة ال�ت��اب�ع��ة للتنمية االج�ت�م��اع�ي��ة من‬ ‫جمهويل الن�سب اىل الهجرة لأمريكا وبع�ض البلدان الأوروبية‬ ‫والعربية بحثا عن حياة �أف�ضل‪.‬‬ ‫وبلغ عدد ال�شباب والفتيات من خريجي دور الرعاية من فئة‬ ‫جمهويل الن�سب قرابة ال�ـ‪� 276‬شابا وفتاة خالل الأع��وام اخلم�سة‬ ‫املا�ضية من ‪ 2010‬ولغاية ال�شهر املا�ضي من العام احلايل‪،‬‬ ‫بح�سب �إح�صائيات غري ر�سمية‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫مصر تدمر األنفاق بإغراق الحدود مع غزة‬ ‫غزة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ب��د�أ اجلي�ش امل�صري يف وق��ت مبكر‬ ‫م ��ن ف �ج��ر أ�م� ��ي اجل �م �ع��ة ب �� �ض��خ ك�م�ي��ات‬ ‫كبرية من مياه البحر يف �أنابيب عمالقة‬ ‫مددها يف وقت �سابق على طول احلدود‬ ‫ب�ي�ن ق� �ط ��اع غ� ��زة وم �� �ص ��ر‪ ،‬يف حم��اول��ة‬ ‫لتدمري �أنفاق التهريب �أ�سفل احل��دود‪،‬‬ ‫عرب �إغراقها‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي "�أبو حممد"‪،‬‬ ‫وه� ��و م��ال��ك �أح � ��د ا ألن � �ف� ��اق‪ ،‬يف ت���ص��ري��ح‬ ‫ملرا�سل "الأنا�ضول" �إن "اجلي�ش امل�صري‬ ‫ب��د�أ ب�ضخ كميات ك�ب�يرة م��ن م�ي��اه البحر‬ ‫املتو�سط داخل �أنابيب عمالقة ت�ضم مئات‬ ‫الثقوب مددها يف وقت �سابق داخل خندق‬ ‫مي�ت��د ع�ل��ى ط ��ول احل� ��دود ب�ي�ن الأرا� �ض ��ي‬ ‫امل�صرية وقطاع غزة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح الفل�سطيني "�أبو حممد"‬ ‫ال� ��ذي رف ����ض ال�ك���ش��ف ع ��ن ا� �س �م��ه ك��ام�لا‬ ‫�أن كميات كبرية م��ن امل�ي��اه تدفقت داخ��ل‬ ‫ع �� �ش��رات ا ألن � �ف ��اق ال �ت��ي ك��ان��ت ت���س�ت�خ��دم‬ ‫لتهريب امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة والأدوي� ��ة وم��واد‬ ‫البناء من اجلانب امل�صري �إىل القطاع؛ ما‬ ‫دفع �أ�صحاب بع�ض هذه الأنفاق ال�ستخدام‬ ‫م�ضخات ل�سحب املياه �إىل خارج �أنفاقهم‪،‬‬ ‫يف حماولة ملنع انهيارها‪.‬‬ ‫وي�ستبعد �أن يتمكن �أ�صحاب الأنفاق‬

‫القوات الرو�سية‪ ،‬لكن �إذا مل�سنا ووجدنا حاجة �سندر�س‬ ‫ونطالب"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪" :‬حتى الآن اجلي�ش ال���س��وري ق ��ادر‪ ،‬وما‬ ‫نحتاج �إليه بكل �صراحة هو املزيد من الذخرية وال�سالح‬ ‫النوعي ملواجهة الت�سلح النوعي لهذه املجموعات"؛ يف‬ ‫�إ�شارة �إىل قوات املعار�ضة‪.‬‬ ‫وذك��ر م�صدر ع�سكري ��س��وري‪ ،‬اخلمي�س‪� ،‬أن جي�ش‬ ‫ا أل��س��د ال��ذي خ�سر �أرا� �ض��ي أ�م��ام مقاتلي املعار�ضة ب��د�أ‬ ‫با�ستخدام أ�ن ��واع ج��دي��دة م��ن الأ��س�ل�ح��ة اجلوية‬ ‫والربية ح�صل عليها من رو�سيا م�ؤخراً‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫اكتمال وصول الحجاج األردنيني إىل مكة املكرمة‬ ‫مكة املكرمة ‪ -‬برتا‬ ‫اكتمل و�صول احلجاج الأردن�ي�ين �إىل مكة‬ ‫املكرمة ام�س اجلمعة‪ ،‬بعد �أن مت تفويجهم من‬ ‫املدينة املنورة‪.‬‬ ‫و�أ�شرفت الفرق الإدارية والإر�شادية التابعة‬ ‫ل � ��وزارة الأوق � ��اف ع�ل��ى �إ��س �ك��ان�ه��م يف ال �ع �م��ارات‬ ‫امل�خ���ص ���ص��ة ل �ه��م يف م�ن�ط�ق��ة ال �ع��زي��زي��ة مب�ك��ة‬ ‫املكرمة‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر االوق ��اف وال���ش��ؤون واملقد�سات‬ ‫اال�سالمية رئي�س بعثات احلج الأردنية الدكتور‬

‫جمعية العفاف تحذر من بعض بنود وثيقة‬ ‫«تحويل عاملنا‪ :‬أجندة ‪ 2030‬للتنمية املستدامة»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫م��ن ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى امل �ي��اه ال �ت��ي ي�ضخها‬ ‫اجل�ي����ش امل �� �ص��ري وت �ت��دف��ق �إىل �أن�ف��اق�ه��م‬ ‫وذل ��ك لكمياتها ال���ض�خ�م��ة و��ض�ع��ف �آداء‬ ‫امل���ض�خ��ات ال �ت��ي ي���س�ت�خ��دم��وه��ا‪ ،‬م��ا يعني‬

‫انهيار تلك الأن �ف��اق خ�لال �ساعات قليلة الأ�سمنت "�إن اجلي�ش امل�صري بد�أ بالفعل‬ ‫�ضخ كميات هائلة من مياه البحر املتو�سط‬ ‫على �أبعد تقدير‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال "�أبو �سائد"‪ ،‬وه��و عرب الأنابيب العمالقة التي مددها‬ ‫مالك نفق حدودي كان ي�ستخدم لتهريب �أ�سفل احلدود قبل عدة �أ�سابيع"‪5 .‬‬

‫ه��اي��ل دا ُود يف ب �ي��ان‪ ،‬ان��ه مت ب�ح�م��د اهلل تفويج‬ ‫احل�ج��اج الأردن �ي�ين م��ن املدينة امل�ن��ورة �إىل مكة‬ ‫امل�ك��رم��ة بي�سر و��س�ه��ول��ة وق��ام��وا ب� ��أداء منا�سك‬ ‫العمرة ومت �إ�سكانهم يف العمارات املخ�ص�صة لهم‬ ‫وفق اخلطة املعدّة لذلك‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ دا ُود �أن �إدارة البعثة يف مكة املكرمة‬ ‫أ�ع � ��دت ب��رن��اجم �اً م�ت�ك��ام�لا و� �ش��ام�لا ل�ل��وع��ظ‬ ‫والإر�شاد لتعريف احلجاج وتوعيتهم مبنا�سك‬ ‫و�شعائر احلج و�صو ًال �إىل حتقيق �شعار الوزارة‬ ‫يف احل� ��ج ل �ه��ذا ال� �ع ��ام وه� ��و "�سعياً �إىل ح��ج‬ ‫مربور"‪.‬‬

‫دع ��ت جمعية ال �ع �ف��اف اخل�يري��ة اجل�ه��ات‬ ‫ال��ر� �س �م �ي��ة �إىل ات� �خ ��اذ م ��واق ��ف ح ��ازم ��ة من‬ ‫االتفاقيات وامل��واث�ي��ق الدولية التي ت�صدرها‬ ‫الأمم امل �ت �ح��دة وامل �ت �ع �ل �ق��ة ب ��الأ�� �س ��رة وامل � ��ر�أة‬ ‫خ�صو�صاً‪ ،‬وال�ت��ي تت�ضمن خمالفات �شرعية‬ ‫وا� �ض �ح��ة وت �ت �ع��ار���ض م ��ع ال �� �س �ي��ادة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫وخ�صو�صية املجتمعات والقيم الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وقالت اجلمعية يف هذا ال�سياق �سيعقد يف‬ ‫الأمم املتحدة يف ‪ 25‬من ال�شهر احلايل م�ؤمتر‬ ‫حت��ت ع �ن��وان‪" :‬حتويل ع��امل�ن��ا‪� :‬أج �ن��دة ‪2030‬‬ ‫للتنمية امل�ستدامة"‪ .‬و�أن الوثيقة املعدة لهذا‬ ‫االجتماع بالرغم من ا�شتمالها على العديد من‬ ‫البنود التنموية الهامة �إال �أنها تت�ضمن بنوداً‬ ‫تتعار�ض مع مبادئ ال�شريعة الغراء وت�ساهم‬ ‫يف ه��دم الأ� �س��رة وخ�ل�خ�ل��ة ب�ن�ي��ان املجتمعات‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت اجلمعية �أن �أبرز التحفظات على هذه‬ ‫الوثيقة‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬الإ�� � �ص � ��رار ع �ل��ى �إت� ��اح� ��ة خ��دم��ات‬ ‫ال�صحة اجلن�سية والإجن��اب �ي��ة للجميع على‬ ‫م�ستوى عاملي‪( ،‬دون ا�شرتاط لعمر �أو للحالة‬ ‫االجتماعية (متزوج ام ال))‪ ،‬وبالتايل يح�صل‬ ‫غري املتزوجني والأطفال واملراهقون على كل‬ ‫املعلومات واخلدمات الالزمة ملنع احلمل! وهو‬

‫مايعد � �ض��وءاً �أخ���ض��راً ملمار�سة ال��زن��ا‪ ،‬خا�صة‬ ‫مع التم�سك مبا جاء يف برنامج عمل امل�ؤمتر‬ ‫الدويل لل�سكان الذي ن�ص على‪�" :‬أن املراهقات‬ ‫ال�لات��ي يحملن يحتجن اىل دع��م خ��ا���ص من‬ ‫�أ�سرهن وجمتمعهن املحلي خالل فرتة احلمل‬ ‫ورع��اي��ة الطفولة املبكرة‪ .‬ويجب �أن ي�شرتك‬ ‫املراهقون ا�شرتاكا كامال يف تخطيط وتنفيذ‬ ‫وتقييم هذه املعلومات واخلدمات‪ ،‬مع املراعاة‬ ‫الواجبة لتوجيه ا ألب��وي��ن وم�س�ؤولياتهما"!‬ ‫وت���ش�ج�ي��ع ت�ق��ري��ر الأم �ي�ن ال �ع��ام ال� ��دول التي‬ ‫تعمل على‪" :‬توفري التثقيف اجلن�سي ال�شامل‬ ‫ملعاجلة ظاهرة العنف �ضد البنات يف املدار�س‪،‬‬ ‫ك ��أن يعرفن ما هي العالقات الر�ضائية (�أي‬ ‫الزنا بر�ضى الطرفني)‪ ،‬وكيف تكون العالقات‬ ‫قائمة على االحرتام وامل�ساواة"!‬ ‫ومل يتوقف الأم��ر عند تعليم و�سائل منع‬ ‫احلمل‪ ،‬بل جتاوزها �إىل �إباحة الإجها�ض‪ ،‬فقد‬ ‫ا�ستنكر تقرير امل�ؤمتر الدويل حلقوق الإن�سان‬ ‫امل �ع �ن��ون ((وث �ي �ق��ة ال �ق��اه��رة ل�ل���س�ك��ان م��ا بعد‬ ‫‪ ))2014‬ال��ذي عقد يف هولندا‪ -‬يوليو ‪:2013‬‬ ‫"وجود قوانني جنائية �ضد احلقوق اجلن�سية‬ ‫والإجنابية‪ ،‬مبا يف ذلك القوانني التي جترم‬ ‫العالقات اجلن�سية املثلية الر�ضائية‪ ،‬والزنا‪،‬‬ ‫والعمل يف جمال اجلن�س‪ ،‬واملهاجرين‬ ‫‪4‬‬ ‫غري ال�شرعيني‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )19‬أيلول (‪ ) 2015‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )22‬العدد (‪)3121‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مسريات يف إربد تندد بصمت األنظمة وتطالب بطرد‬ ‫السفري اإلسرائيلي‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ان �ط �ل �ق��ت ث �ل��اث م� ��� �س�ي�رات ن �ظ �م �ت �ه��ا احل ��رك ��ة‬ ‫اال�سالمية يف اربد ام�س‪ ،‬تندد باالعتداء الإ�سرائيلي‬ ‫على امل�سجد االق�صى وتطالب االنظمة العربية بوقف‬ ‫املعاهدات مع االحتالل‪ ،‬وحتريك جيو�شها للدفاع عن‬ ‫امل�سجد االق�صى‪.‬‬ ‫وا�ستنكر امل�شاركون بامل�سريات التي انطلقت عقب‬ ‫�آداء �صالة اجلمعة من م�سجد بالل بن رباح وم�سجد‬ ‫ال�صادق االمني وم�سجد عمار بن يا�سر‪� ،‬صمت الأنظمة‬ ‫على م��ا تفعله �إ��س��رائ�ي��ل ب�شعب فل�سطني وبامل�سجد‬ ‫االق���ص��ى‪ ،‬مطالبني بدعم امل��راب�ط�ين ووق��ف التعامل‬ ‫معها‪ ،‬كما طالبوا الدول العربية وعلى ر�أ�سهم الدولة‬ ‫االردنية بطرد �سفري االحتالل و�سحب �سفرائها لدى‬ ‫ال�ك�ي��ان‪ ،‬مت�سائلني اىل م�ت��ى ال�شجب واال��س�ت�ن�ك��ار ملا‬ ‫يحدث داخل امل�سجد االق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وانتهت امل�سريات عند دوار االق�صى �شرق املجمع‬ ‫ال�شمايل ال��ذي اطلق امل�شاركون عليه بهذه الت�سمية‬ ‫ن�صرة وت�ضامنا مع امل�سجد االق�صى‪ ،‬حيث �ألقى عدد‬ ‫منهم كلمات أ�ك��دوا فيها ان االم��ة لن تخذل امل�سجد‬ ‫االق�صى و�ستدافع عنه بكل ما �أوتيت من قوة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ق�ي��ادي يف احل��رك��ة اال��س�لام�ي��ة ال��دك�ت��ور‬ ‫حممد ال�ب��زور �إن ا ألم��ة م�س�ؤولة ال�ي��وم ع��ن ال��دف��اع‬ ‫عن امل�سجد االق�صى‪ ،‬م�شيدا باملرابطني يف امل�سجد‬ ‫االق�صى وانهم بقية اخل�ير لالمة؛ لأنهم يدافعون‬ ‫ع��ن �شرفها‪ ،‬داع�ي��ا املرابطني اىل ع��دم االلتفات اىل‬ ‫االمة املتفرقة‪.‬‬ ‫و�أك��د البزور ان امل�سجد االق�صى لي�س حكرا على‬ ‫احد بل هو لالمة جمعاء‪ ،‬موجها ر�سالة اىل ف�صائل‬ ‫امل �ق��اوم��ة يف فل�سطني ق��ائ�لا فيها"‪� :‬أم ��ا �آن ل�ك��م �أن‬ ‫تتوحدوا حلماية امل�سجد االق�صى"‪ ،‬حممال ‪-‬يف قوله‪-‬‬ ‫الف�صائل ما يجري للم�سجد االق�صى املبارك‪.‬‬ ‫و�أك��د رف�ضه التن�سيق االم�ن��ي واالت�ف��اق�ي��ات التي‬ ‫تهدد اي حق من حقوق ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬م�شريا‬

‫ثالث م�سريات خرجت يف �إربد �أم�س‬

‫اىل ان اتفاقية وادي عربة امن��ا هي ا�ستهتار ل�لاردن‬ ‫و�ضنك لعي�شها‪ ،‬مطالبا بطرد �سفري الكيان من عمان‬ ‫ووقف جميع املعاهدات معه‪.‬‬ ‫وت���س��اءل ال�ق�ي��ادي يف ج�م��اع��ة االخ� ��وان امل�سلمني‬ ‫الدكتور �سعيد اجلعفري عن االنظمة العربية قائال‪:‬‬ ‫"اىل متى �ستبقون يف دائ��رة ال�شجب واال�ستنكار"‪،‬‬ ‫م�ضيفا ان "قادة ال�ع��دو يعلمون ان�ك��م ل��ن تتحركوا‬ ‫للدفاع عن امل�سجد االق�صى"‪.‬‬

‫وقفة احتجاجية يف العقبة نصرة لألقصى‬

‫و�أ��ش��ار اجلعفري اىل ان املرابطني داخ��ل امل�سجد‬ ‫االق�صى هم من يدافعون عن امل�سجد ولي�س غريهم‪،‬‬ ‫مطالبا االن�ظ�م��ة ال�ع��رب�ي��ة ب��ال�ت�ح��رك الن �ق��اذ امل�سجد‬ ‫االق�صى من يد االحتالل‪.‬‬ ‫من جانبه طالب رئي�س الفرع الثاين حلزب جبهة‬ ‫العمل اال�سالمي يف ارب��د الدكتور زكي ب�شايره االمة‬ ‫برتبية االب�ن��اء على حب فل�سطني وامل�سجد االق�صى‬ ‫وعلى اجلهاد يف �سبيل اهلل حلماية املقد�سات‪ ،‬كما طالب‬

‫االم��ة ان تربي االبناء على ان فل�سطني ار���ض عربية‬ ‫ا�سالمية ال يجب التفريط فيها باي حال من االحوال‪،‬‬ ‫وا�شار اىل ان بقاء امل�سجد االق�صى يف يد االحتالل امنا‬ ‫هو عار على االنظمة العربية‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون بعبارات ن��ددت ب�صمت ال��دول‬ ‫العربية وا��ش��ادت بكتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام‬ ‫اجل �ن��اح ال�ع���س�ك��ري حل��رك��ة ح�م��ا���س‪ ،‬وط��ال�ب��ت بوقف‬ ‫امل�ع��اه��دات م��ع ال�ع��دو ال�صهيوين‪ ،‬وك��ان مم��ا ج��اء يف‬

‫هتافهم‪" :‬يا ق�سام يا حبيب ا�ضرب فجر تل ابيب"‪،‬‬ ‫"ما يف خوف ما يف خوف احلجر �صار كال�شن كوف"‪،‬‬ ‫"والرابية بدها تطهري من ال�سفارة وال�سفري"‪" ،‬يا‬ ‫ق��د���س حنا م�ع��اك للموت"‪" ،‬ها ه��و االق�صى ينادي‬ ‫حطموا ظلم االعادي واهتفوا يف كل وادي انكم جند‬ ‫حممد"‪" ،‬ال�شعب يريد ا�سقاط وادي عربة"‪" ،‬لبيك‬ ‫يا اق�صى"‪ ،‬كما رفعوا الفتات كتب عليها "لبيك يا‬ ‫اق�صى"‪.‬‬

‫وقفة يف الرصيفة انتصارا للمسجد األقصى‬ ‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬

‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫نظمت الفعاليات ال�شعبية يف العقبة وقفة‬ ‫اح�ت�ج��اج�ي��ة ع�ق��ب � �ص�لاة اجل�م�ع��ة أ�م ��ام م�سجد‬ ‫احل���س�ين ب��ن ع�ل��ي و��س��ط م��دي�ن��ة العقبة تنديدا‬ ‫ب��االع�ت��داءات ال�صهيونية على امل�سجد االق�صى‬ ‫املبارك‪ .‬ودان امل�شاركون االعتداءات ال�صهيونية‬ ‫ع�ل��ى امل���س�ج��د االق���ص��ى حم��ذري��ن م��ن التق�سيم‬ ‫الزماين واملكاين للمقد�سات‪ ،‬ومطالبني ال�شعوب‬ ‫اال��س�لام�ي��ة ب��ال�ت�ح��رك ل�ن���ص��رة االق �� �ص��ى‪ .‬وردد‬ ‫امل�شاركون هتافات و�شعارات عربت عن غ�ضبهم‬ ‫ل�ق �� �ص��ى‪" :‬يا � �ص �ه �ي��وين يا‬ ‫جت ��اه م��ا ي �ح��دث ل� أ‬ ‫ج�ب��ان‪ ..‬ه��ذا االق�صى م��ا بنهان"‪" ،‬من العقبة‬ ‫التحية‪ ..‬البن القد�س االبية"‪" ،‬بالروح بالدم‪..‬‬ ‫نفديك يا اق�صى"‪.‬‬ ‫ب��دوره دع��ا النائب اال�سبق �أح�م��د الك�سا�سبة‬ ‫خ�ل�ال كلمته جميع م�ك��ون��ات االم ��ة اال��س�لام�ي��ة‬ ‫وال �ت��ي مت�ث��ل �أك�ث�ر م��ن م�ل�ي��ار م���س�ل��م اىل جن��دة‬

‫الأق�صى بكل االمكانيات املتاحة‪ .‬و�أكد الك�سا�سبة‬ ‫�أن مب�شرات الن�صر بد�أت تظهر حاثا امل�سلمني اىل‬ ‫اال�ستعداد للجهاد يف �سبيل اهلل‪ ،‬وم��ؤك��دا �أن من‬ ‫يعيد االق�صى هي االيادي املتو�ضئة‪.‬‬ ‫اىل ذلك ثمن رئي�س فرع حزب جبهة العمل‬ ‫اال�سالمي يف العقبة خالد اجلهني دور املرابطني‬ ‫وامل��راب�ط��ات يف ال��دف��اع عن االق�صى‪ ،‬م��ؤك��دا �أنهم‬ ‫قاموا بدور م�شرف ومتقدم مل ت�صل اليه العديد‬ ‫من االنظمة احلاكمة‪.‬‬ ‫ونوه اجلهني اىل �أن العديد من �أبناء االردن‬ ‫ا��س�ت���ش�ه��دوا يف ال �ق��د���س وروت دم ��ا ؤ�ه ��م االر� ��ض‬ ‫امل �ب��ارك��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن ه� ��ؤالء م��ن مي�ث�ل��ون ال�شعب‬ ‫االردين ولي�ست احلكومات املكبلة باتفاقيات وادي‬ ‫عربة التي ركعت و�أذلت البلد ل�صالح اليهود‪.‬‬ ‫و�أ�شار اجلهني اىل �أن الوقفات وامل�سريات يف‬ ‫العامل اال�سالمي ترفع من معنويات املجاهدين‬ ‫يف فل�سطني‪ ،‬داع �ي��ا امل�سلمني اىل رب��ط �أبنائهم‬ ‫باالق�صى واجلهاد يف �سبيل اهلل‪.‬‬

‫ائتالف جرش للتغيري ّ‬ ‫يحذر من التقسيم‬ ‫الصهيوني الزماني واملكاني للمسجد األقصى‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ّ‬ ‫نظم ائتالف جر�ش للتغيري‬ ‫ع� �ق ��ب � � �ص �ل�اة اجل� �م� �ع ��ة ام ����س‬ ‫اعت�صاماً أ�م��ام م�سجد �أب��و بكر‬ ‫ال�صديق يف بلدة �ساكب بعنوان‬ ‫"كلنا للأق�صى فداء"‪.‬‬ ‫وب� � �ّي � ��نّ ائ� � � �ت� �ل ��اف ج ��ر� ��ش‬ ‫ل� �ل� �ت� �غ� �ي�ي�ر �أنّ االع � � � �ت� � � ��داءات‬ ‫واجل� ��رائ� ��م ال �� �ص �ه �ي��ون �ي��ة ع�ل��ى‬ ‫ا إلن � �� � �س � ��ان وامل� � �ك � ��ان إ�من � � ��ا ه��ي‬ ‫��س�ل���س�ل��ة � �ص �ه �ي��ون �ي��ة مم�ن�ه�ج��ة‬ ‫ت�ستهدف الفل�سطينيني عموماً‬ ‫وامل �ق��د� �س �ي�ين خ���ص��و��ص�اً ل�ت��زي��د‬ ‫معاناتهم اليومية‪.‬‬ ‫وح� � � � � � � ّذر االئ � � � �ت � �ل ��اف م��ن‬ ‫ق �ي ��ام ال �� �س �ل �ط��ات ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة‬ ‫وع��زم �ه��ا ع�ل��ى ت�ق���س�ي��م امل�سجد‬ ‫الأق�صى زمانياً ومكانياً‪ ،‬مبيناً‬ ‫�أنّ "االعتداءات ال�صهيونية‬ ‫الأخ�ي�رة على امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك جاءت لقيا�س نب�ض ردود‬ ‫أ�ف �ع��ال ال �ع��رب وامل���س�ل�م�ين جت��اه‬ ‫الق�ضية املقد�سية"‪.‬‬ ‫وا�ستنكر ردّة الفعل العربية‬ ‫والإ�سالمية ال�ضعيفة‪ ،‬مت�سائ ً‬ ‫ال‬ ‫"متى يفيق قادة العرب؟ ومتى‬ ‫يتح ّرك قادة العامل الإ�سالمي؟‬ ‫ومتى ت�صحو اجلامعة العربية‬ ‫م��ن رق��دت �ه��ا؟ وم �ت��ى ت�ستيقظ‬ ‫ّ‬ ‫منظمة التعاون الإ�سالمي من‬ ‫غفلتها؟"‪.‬‬

‫جر�ش‬

‫ودع� ��ا احل �ك��وم��ات ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫�إىل مقاطعة معاهدات ال�سالم‬ ‫مع الكيان ال�صهيوين املغت�صب‬ ‫وط��ال�ب�ه��م ب ��الإع�ل�ان ع��ن قطع‬ ‫كافة العالقات معهم‪ ،‬مبيناً �أنّ‬ ‫"الدفاع ع��ن امل�سجد الأق�صى‬ ‫فري�ضة‪ ،‬وال��رب��اط يف الأق�صى‬ ‫فري�ضة‪ ،‬ومنع اليهود ال�صهاينة‬ ‫من تدني�سه فري�ضة"‪.‬‬ ‫وب� � �ّي � ��نّ ائ� � � �ت� �ل ��اف ج ��ر� ��ش‬ ‫للتغيري �أنّ "امل�سج َد الأق�صى‬ ‫آ�ي� � ٌة عظيمة ُت�ت�ل��ى يف ك�ت��اب اهلل‬ ‫ال�ك��رمي �إىل قيام ال�ساعة‪ ،‬و�أن��ه‬ ‫قبلة امل�سلمني الأوىل وم�سرى‬ ‫ر�سول اهلل حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ومعراجه �إىل ال�سماوات‬ ‫العلى"‪ ،‬م� ��ؤك ��داً �أنّ "امل�سجد‬ ‫الأق�صى لي�س عقاراً فل�سطينياً‬ ‫ب��ل ه��و ع�ق�ي��دة ك��ل م���س�ل��م على‬

‫وجه الأر���ض يدافع عنه بروحه‬ ‫وماله �إىل يوم القيامة‪ ،‬و أ�ن��ه ال‬ ‫ي�ق�ب��ل ال�ق���س�م��ة ع�ل��ى اث �ن�ين وال‬ ‫يجوز التنازل عن ذرة واحد ٍة من‬ ‫ترابه الطهور"‪.‬‬ ‫ورف� ��ع امل �� �ش��ارك��ون الف �ت��اتٍ‬ ‫ُك�ت��ب عليها‪" :‬متى �ستتح ّرك‬ ‫�إن مل ت �ت �ح � ّرك الآن‪ ،‬ال�ن�ظ��ام‬ ‫ال �ع��رب��ي أ�ح � ��ل � �س �ف��ك دم �ن ��ا يف‬ ‫الأ�� �ش� �ه ��ر احل � � ��رم‪ ،‬امل ��راب� �ط ��ون‬ ‫وامل ��راب� �ط ��ات امل �م � ّث��ل ال���ش��رع��ي‬ ‫لق�ضية الأم��ة‪ ،‬الأق�صى �أجناد‬ ‫�سجاد‪ ،‬اليهود �صهاينة‬ ‫ولي�س ّ‬ ‫ح �ت��ى ي �ث �ب��ت ال �ع �ك ����س وك��ذل��ك‬ ‫ب�ع����ض ا ألع � � ��راب‪ ،‬ن �ه��ر الأردن‬ ‫ل ��ن ي �ك��ون احل� ��د ال �ف��ا� �ص��ل ب��ل‬ ‫نقطة العبور‪� ،‬أق�صانا وال هيكل‬ ‫ل �ه��م‪ ،‬ا ألق �� �ص��ى‪ ..‬يمُ �ن��ع دخ��ول‬ ‫الكالب"‪.‬‬

‫نظمت احل��رك��ة اال�سالمية يف الر�صيفة وقفة‬ ‫أ�م ��ام م�سجد آ�م �ن��ة ب�ن��ت وه��ب ب�ع��د � �ص�لاة اجلمعة‬ ‫ت �ن��دي��دا ب ��االع� �ت ��داءات ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة ع �ل��ى امل���س�ج��د‬ ‫ا ألق���ص��ى وا��س�ت�م��رار ال�صمت العربي الر�سمي ازاء‬ ‫ما ي�شهده امل�سجد الأق�صى من حم��اوالت التهويد‬ ‫وتق�سيمه زمانيا ومكانيا‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل���ش��ارك��ون يف ال�ف�ع��ال�ي��ة ال�ت��ي نظمتها‬ ‫احل ��رك ��ة اال� �س�ل�ام �ي��ة يف ال��ر� �ص �ي �ف��ة ب �ط��رد ��س�ف�ير‬ ‫االح �ت�لال ال�صهيوين وق�ط��ع ال�ع�لاق��ات م��ع ال�ع��دو‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬كما وجهوا حتية للمرابطني واملرابطات‬ ‫م � ؤ�ك��دي��ن � �ض��رورة دع ��م ��ص�م��وده��م ودع ��م امل�ق��اوم��ة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫القيادي يف احلركة الإ�سالمية والنائب الأ�سبق‬ ‫ع��ن الر�صيفة جعفر احل ��وراين ط��ال��ب احل�ك��وم��ات‬ ‫واالن�ظ�م��ة وال�شعوب القيام بواجبها جت��اه امل�سجد‬ ‫الأق�صى "حتى ل��و ا�ستدعى ذل��ك جتهيز اجليو�ش‬ ‫وجت�ن�ي��د �أب �ن��اء االمة"‪ ،‬م � ؤ�ك��دا �أن ق�ضية الأق���ص��ى‬ ‫متثل كرامة االمة وعقيدتها التي ال تراجع عنها‪.‬‬ ‫و�شدد احلوراين على �ضرورة ا�ستمرار الفعاليات‬ ‫ال�شعبية املنا�صرة للم�سجد الأق�صى وال�ضغط على‬ ‫احلكومات‪ ،‬م�ضيفا "نقدر املوقف ما قام به اجلانب‬ ‫الر�سمي الأردين لكنه ال يكفي ونطالب ب�إجراءات‬ ‫على الأر� ��ض جت�بر االح�ت�لال على وق��ف عدوانه"‪،‬‬ ‫م �� �ش�ي�را اىل �أن االح� �ت�ل�ال م ��ا� ��ض يف خم�ط�ط��ات��ه‬

‫ل�ت�ه��وي��د ا ألق �� �ص��ى وتق�سيمه زم��ان�ي��ا وم�ك��ان�ي��ا‪ ،‬كما‬ ‫ثمن دور املرابطني واملرابطات يف امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫معتربا �أنه لوال �صمودهم لنجح االحتالل يف تنفيذ‬ ‫خمططاته"‪.‬‬ ‫واعترب احل��وراين ان جن��اح االح�ت�لال يف تنفيذ‬

‫املئات يف مسجد معان الكبري «بالروح‬ ‫بالدم نفديك يا أقصى»‬ ‫معان‪ -‬براء �صالح‬ ‫ردد م � � �ئ� � ��ات امل� ��� �ص� �ل�ي�ن‬ ‫يف م �� �س �ج ��د م � �ع� ��ان ال �ك �ب�ي�ر‬ ‫ه� �ت ��اف ��ات ل� �ن� ��� �ص ��رة امل �� �س �ج��د‬ ‫االق�صى منها "بالروح بالدم‬ ‫ن �ف��دي��ك ي��ا اق�صى"؛ وذل��ك‬ ‫تعبريا ع��ن غ�ضبهم على ما‬ ‫ي �ج��ري يف امل �� �س �ج��د االق���ص��ى‬ ‫م � ��ن ان � �ت � �ه� ��اك� ��ات م �� �س �ت �م��رة‬ ‫واع� � �ت � ��داءات ت �� �ص �ع �ي��دي��ة م��ن‬ ‫قبل امل�ستوطنني م��ن الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وقال نائب �شعبة االخوان‬ ‫امل �� �س �ل �م�ين يف م �ع��ان حم �م��ود‬ ‫اب� ��و رخ� �ي ��ة يف ك �ل �م��ة أ�ل �ق��اه��ا‬ ‫ب� �ع ��د � � �ص �ل�اة اجل� �م� �ع ��ة "ان‬ ‫الفل�سطينني يقطعون مئات‬ ‫ال �ك �ي �ل��وم�ت�رات م ��ن اج� ��ل ان‬ ‫ي��راب �ط��وا ب��امل���س�ج��د االق���ص��ى‬ ‫دف � ��اع � ��ا ع � �ن� ��ه‪ ،‬م �� �ض �ي �ف��ا �أن‬ ‫امل�سجد االق�صى من العقيدة‬ ‫اال�سالمية على العك�س مما‬ ‫يريده املنافقون واملتخاذلون‬

‫ب � ��أن ي �ك��ون االق �� �ص��ى ق���ض�ي��ة‬ ‫خم � �ت � �� � �ص� ��رة الخ� � ��وان � � �ن� � ��ا يف‬ ‫فل�سطني‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان ذلك‬ ‫ما روجه االعالم العربي وما‬ ‫عملته االنظمة العربية التي‬ ‫ج�ث�م��ت ع�ل��ى ق �ل��وب �شعوبها‪،‬‬ ‫وفق قوله‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار اب � ��و رخ� �ي ��ة اىل‬ ‫ان م ��ا ي� �ح ��دث يف حم�ي�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ط‬ ‫االردن ل� �ي� �� ��س ب� �ع� �ي ��دا ع �م��ا‬ ‫ي �ح��دث يف م���ص��ر و� �س��وري��ا يف‬ ‫ظ ��ل االع� �ت� �ق ��االت امل�م�ن�ه�ج��ة‬ ‫لل�شـــــباب الذين يدافعون عن‬ ‫اال�سالم واعرا�ض امل�سلميــــن‪،‬‬ ‫ح�سب و�صفه‪.‬‬ ‫و��ش��دد اب��و رخ�ي��ة على ان‬ ‫م �ع��ان ت�ق��ف ال �ي��وم لتنتف�ض‬ ‫للأق�صى املبارك وقد قدمت‬ ‫ال�شهداء على ا�سوار االق�صى‬ ‫وعلى ثرى فل�سطني وغريها‬ ‫م� ��ن ال� � � � ��دول‪ ،‬م� �ط ��ال� �ب ��ا م��ن‬ ‫احل � �ك� ��ام وال� �ع� �ل� �م ��اء مب��وق��ف‬ ‫ج ��دي ��د اجت� � ��اه االن� �ت� �ه ��اك ��ات‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��ون �ي��ة ب� �ح ��ق االم � ��ة‬

‫اال�� � �س �ل��ام� � �ي � ��ة يف امل� ��� �س� �ج ��د‬ ‫االق�صى‪.‬‬ ‫وب� � �ي � ��ن �أن ال � �� � �ش � �ج� ��ب‬ ‫واال� � � �س � � �ت � � �ن � � �ك� � ��ار م� � � ��ن ق� �ب ��ل‬ ‫احل � �ك� ��وم� ��ات ال� �ع ��رب� �ي ��ة ب ��ات‬ ‫م� �ع ��روف ��ا ب� � أ�ن ��ه ل �ي ����س � �س��وى‬ ‫م �� �س��رح �ي��ات م �ك �� �ش��وف��ة وان‬ ‫االع � � �ت� � ��داءات ال حت �� �ص��ل اال‬ ‫بعلم م��ن االن�ظ�م��ة ال�ع��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫م�ت���س��ائ�لا ع��ن دور االن�ظ�م��ة‬ ‫مم � ��ا ي �ح� ��� �ص ��ل يف االق� ��� �ص ��ى‬ ‫وغ�ي�ره م��ن ق�ت��ل وت���ش��ري��د يف‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��ر دور االع�ل��ام‬ ‫ال� � �ع � ��رب � ��ي م� � ��ن ع� � � ��دم ن �� �ش��ر‬ ‫احل �ق �ي �ق��ة ون� �ق ��ل � � �ص� ��ورة م��ا‬ ‫ي�ج��ري م��ن ان�ت�ه��اك��ات وف�ضح‬ ‫خم�ط�ط��ات ال�صهاينة‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان االع�ل�ام احل��ر يحارب‬ ‫كما ح�صل يف قناة الريموك‬ ‫م ��ن اغ �ل��اق مل �ك��ات �ب �ه��ا وال �ب��ث‬ ‫املبا�شر يف الوقت نف�سه الذي‬ ‫ي�سمح فيه لبع�ض القنوات ان‬ ‫تبث البناء االردنيني الف�ساد‬ ‫والرذيلة‪.‬‬ ‫ون � � ��دد اب � ��و رخ� �ي ��ة مب�ن��ع‬ ‫احل�ك��وم��ة ل�ل�ن��دوة ال�ت��ي كانت‬ ‫� �س �ت �ق��ام يف ج ��ر� ��ش يف ق��اع��ة‬ ‫م �غ �ل �ق��ة وك � � ��ان م��و� �ض��وع �ه��ا‬ ‫ن�صرة االق�صى‪ ،‬كما ا�شار اىل‬ ‫تغيري وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫م�ن��اه��ج ال�ترب�ي��ة اال��س�لام�ي��ة‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن ذلك ما هو �إال من‬ ‫اجل عدم ابقاء ذرة غرية على‬ ‫االق���ص��ى وذرة ع ��داء لليهود‬ ‫الغا�صبني يف قلوب ال�شباب‪،‬‬ ‫على حد تعبريه‪.‬‬

‫خم�ط�ط��ه لتق�سيم الأق �� �ص��ى ي�ع�ن��ي ا��س�ت�ب��اح�ت��ه لكل‬ ‫العوا�صم العربية‪ ،‬م�ضيفا "اذا مل تتحرك ال�شعوب‬ ‫الج��ل الأق �� �ص��ى ال�ع�م��ود ال�ف�ق��ري ل�لام��ة‪ ،‬ف�م��اذا‬ ‫�سيمنع االحتالل من تو�سيع عدوانه لي�شمل االمة‬ ‫كلها"‪.‬‬

‫تجمع شباب رحاب بني حسن ينظم‬ ‫مسرية «من أجلك يا أقصى»‬

‫املفرق – حمزة �شاهني‬ ‫ّ‬ ‫نظم جتمع �شباب رحاب بني ح�سن و�أهايل رحاب عقب �صالة‬ ‫اجلمعة �أم�س م�سرية انطلقت من امام م�سجد رحاب الكبري يف‬ ‫ق�ضاء رحاب بني ح�سن يف املفرق ن�صرة للمرابطني واملرابطات‬ ‫يف امل�سجد االق�صى‪.‬‬ ‫وندد امل�شاركون يف امل�سرية بالعتداءات ال�صهيونية املمنهجة‬ ‫ت�ستهدف �ضد الفل�سطينيني عموماً واملقد�سيني خ�صو�صاً‪.‬‬ ‫وه�ت��ف امل���ش��ارك��ون "املوت ال�سرائيل ‪ ،‬لبيك ي��ا اق�صى ‪ ،‬ال‬ ‫��س�ف��اره �صهيونية على ار���ض اردن �ي��ة‪ ،‬ب��ال��روح ب��ال��دم نفديك يا‬ ‫اق�صى"‪.‬‬ ‫وطالب املتظاهرون بطرد ال�سفرية اال�سرئيلية من عمان‬ ‫واغ�لاق ال�سفارة ‪ ،‬وا�سقاط معاهدة وادي ع��راب��ة‪ ،‬كما طالبوا‬ ‫الدول اال�سالمية بالتحرك من اجل انقاذ االق�صى‪.‬‬ ‫وحرق املحتجون العلم اال�سرائيلي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )19‬أيلول (‪ ) 2015‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )22‬العدد (‪)3121‬‬

‫‪3‬‬

‫نددوا بال�صمت العربي الر�سمي وطالبوا بقطع العالقات مع االحتالل‬

‫آالف األردنيني يف مسرية الحسيني انتصارا لألقصى‬ ‫الدويري‪ :‬على الأردن ان يكون ر�أ�س حربة يف م�شروع حترير‬

‫املقد�سات والدفاع عنها‬ ‫العرموطي‪ :‬احلكومة م�س�ؤولة عما يجري يف الأق�صى‬ ‫وال�صمت العربي جرمية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ت�صوير‪� :‬صالح �أبو وهدان‬ ‫ن��دد �آالف امل���ش��ارك�ين يف امل���س�يرة ال�ت��ي انطلقت م��ن أ�م ��ام امل�سجد‬ ‫احل�سنني بعد �صالة اجلمعة �أم�س باالنتهاكات ال�صهيونية املتوا�صلة بحق‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬وال�صمت العربي الر�سمي �إزاء �سعي العدوان‬ ‫ال�صهيوين على امل�سجد وال�سعي اىل تق�سيمه زمانيا ومكانيا‪ ،‬مطالبني‬ ‫ب�إجراءات جادة وفاعلة وعدم االكتفاء ببيانات ال�شجب والتنديد‪.‬‬ ‫امل���س�يرة احل��ا��ش��دة ال�ت��ي دع��ت �إل�ي�ه��ا احل��رك��ة اال��س�لام�ي��ة وال�ق��وى‬ ‫ال�سيا�سية واحلراكات والفعاليات الع�شائرية وال�شبابية وال�شعبية حتت‬ ‫عنوان"كلنا للأق�صى فداء"‪� ،‬شهدت ح�ضورا وا�سعا لقيادات احلركة‬ ‫اال�سالمية وال�شخ�صيات الوطنية‪ ،‬فيما رف��ع امل�شاركون فيها الفتات‬ ‫تندد باالعتداءات ال�صهيونية على امل�سجد الأق�صى وتت�ساءل عن غياب‬ ‫الو�صاية عنه‪ ،‬ا�ضافة اىل الفتات حتيي املرابطني واملرابطات يف �ساحات‬ ‫امل�سجد وحتيي املقاومة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وطالب املتحدثون خالل الفعالية مبوا�صلة النفري ال�شعبي انت�صارا‬ ‫للم�سجد الأق�صى يف ظل ا�ستمرار املمار�سات ال�صهيونية‪ ،‬م�ؤكدين �أن‬ ‫ق�ضية امل�سجد الأق�صى وفل�سطني على ر�أ�س اولويات الأمة‪ ،‬كما ا�ستنكروا‬ ‫ح��ال��ة ال�صمت ال�ع��رب��ي الر�سمي جت��اه م��ا ي�ج��ري يف امل�سجد الأق���ص��ى‪،‬‬ ‫مطالبني بقطع العالقات مع االحتالل ال�صهيوين واتخاذ موقف عربي‬ ‫يردع االحتالل‪ ،‬ويدعم املقاومة و�صوال اىل حترير فل�سطني‪.‬‬ ‫الدويري‪ :‬على الأردن ان يكون ر�أ�س حربة يف م�شروع حترير‬ ‫املقد�سات والدفاع عنها‬ ‫ويف كلمة با�سم احلركة اال�سالمية �أكد عبد الرحمن الدويري واجب‬ ‫االم��ة جت��اه ق�ضية امل�سجد الأق���ص��ى وال�ت�ح��رك لن�صرته ودع��م �صمود‬ ‫اه��ل فل�سطني‪ ،‬كما طالب اجلانب الر�سمي مبوقف فاعل وج��اد لوقف‬ ‫املمار�سات ال�صهيونية جتاه امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��دوي��ري "دور الأردن ال��ر��س�م��ي ان يت�صالح م��ع �شعبه‬ ‫ليكون طليعة ور�أ�س حربه يقود االمة مل�شروع التحرير الذي هو م�شروع‬ ‫االمة‪ ،‬ونحن يف احلركة اال�سالمية جند يف هذا امل�شروع‪ ،‬ولي�ضع النظام‬ ‫اخلطوط احلمر كما يريد لكن نريد خطة �صادقة و�سنكون نحن احلرب‬ ‫االحمر لهذه اخلطوط"‪ .‬على حد و�صفه‪.‬‬ ‫واكد الدويري �أن االمة لن تتخلى عن واجبها يف ن�صرة املقد�سات‪،‬‬ ‫"وانها كما �صنعت الربيع العربي وانتف�ضت �ضد الظلم واال�ستبداد قادرة‬

‫على تفجري موجة اخ��رى م��ن ه��ذا الربيع ول��ن ي�ستطيع اح��د ايقافها‬ ‫لت�ستعيد كرامتها ومقد�ساتها‪ ،‬فال تطمئنوا لهدوء ال�شارع فقد تغريت‬ ‫املعادلة ومل تعد ال�شعوب خا�ضعة"‪.‬‬ ‫واعترب الدويري ان ما يجري لالمة يف دورها جتاه الأق�صى لي�س‬ ‫ناجتا عن عجزها وامنا نتيجة تكبيل ارادتها‪ ،‬م�ؤكدا ان االنظمة العربية‬ ‫متتلك القوة ملنعها ال تريد القيام بواجبها بتحرير املقد�سات‪.‬‬ ‫كما وجه الدويري حتية اىل املرابطات يف �ساحات امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫م�ؤكدا انهن جزء من املقاومة "التي ف�ضحت عجز االنظمة‪ ،‬فاملقاومة‬ ‫هي من �ست�صنع جيل التحرير"‪.‬‬ ‫العرموطي‪ :‬احلكومة م�س�ؤولة عما يجري يف الأق�صى وال�صمت‬ ‫العربي جرمية‬ ‫من جهته حمل نقيب املحامني الأ�سبق املحامي �صالح العرموطي‬ ‫احلكومة م�س�ؤولية ما يجري يف امل�سجد الأق�صى‪ ،‬م�ستنكرا ما و�صفه‬ ‫مب�ساعي ت�سويق ثقافة الهزمية واال�ست�سالم‪ ،‬م�شريا اىل ما �صنعه الأردن‬ ‫من ن�صر على العدو ال�صهيوين يف معركة الكرامة عندما قاتل اجلي�ش‬ ‫االردين اىل جانب قوى املقاومة‪.‬‬ ‫كما وجه العرموطي حتية اىل املرابطات يف امل�سجد الأق�صى يف ظل‬ ‫ما و�صفع بــــ"العجز الر�سمي العربي و�صمته جتاه االعتداء على االق�صى‬ ‫وحرقه وتدني�سه واالعتداء على املرابطات فيه‪ ،‬ف�صمت النظام العربي‬ ‫يجعله �شريكا يف هذه اجلرمية"‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ال �ع��رم��وط��ي ان م ��ا ي �ج��ري يف امل �� �س �ج��د الأق �� �ص ��ى ميثل‬ ‫خمططا لت�صفية الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬مطالبا ب�إلغاء جميع املعاهدات‬ ‫واالتفاقيات مع االحتالل ووقف كل �أ�شكال التطبيع والتن�سيق االمني‬ ‫م��ع ال�ع��دو ال�صهيوين "الذي يوا�صل االع�ت��داء على ال�سيادة الأردن�ي��ة‬ ‫وانتهاكها"‪ ،‬معتربا �أن االتفاقيات مع العدو ال�صهيوين �شكلت تنازال عن‬ ‫حقوق االمة"‪.‬‬ ‫و�شدد العرموطي على �ضرورة اتخاذ موقف عربي ر�سمي فاعل جتاه‬ ‫االحتالل‪ ،‬معتربا ان مواقف العديد من ال��دول الغربية املنددة بالعدو‬ ‫ال�صهيوين واملت�ضامنة مع الفل�سطينيني "�أكرث تقدما من مواقف بع�ض‬ ‫االنظمة العربية"‪.‬‬ ‫وا�ستهجن العرموطي م��ا قامت ب��ه احلكومة م��ن �سجن ع��دد من‬ ‫الن�شطاء بتهم دعم املقاومة الفل�سطينية‪ ،‬وا�ستمرار �سيا�سة ا�ستهداف‬ ‫احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة "التي تعترب امل��داف��ع ال��رئ�ي����س ع��ن ق�ضايا االم��ة‬ ‫ومقد�ساتها"‪ ،‬كما طالب ال�سلطة الفل�سطينية بوقف التن�سيق االمني مع‬ ‫االحتالل ودعم املقاومة امل�سلحة بدل مالحقتها‪.‬‬

‫ابو حمفوظ‪ :‬االردن ميتلك عددا من اوراق ال�ضغط على االحتالل ال�صهيوين‬

‫مسرية حاشدة يف الزرقاء تنديدا باالعتداءات‬ ‫الصهيونية على األقصى‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عالء الذيب‬ ‫�شارك املئات من �أهايل حمافظة الزرقاء وممثلون عن خمتلف‬ ‫ال�ت�ي��ارات ال�شعبية واجلماهريية‪� ،‬أم����س يف م�سرية �شعبية تنديدا‬ ‫باالعتداءات ال�صهيونية على امل�سجد للأق�صى‪ .‬امل�سرية اجلماهرية‬ ‫دعت اليها جبهة العمل الإ�سالمي يف املحافظة‪ ،‬و�شارك فيها النائب‬ ‫حممد احلجوج‪.‬‬ ‫ودع��ا امل�شاركون بامل�سرية احلكومة االردن�ي��ة التدخل الفوري‬ ‫لإيقاف �إلإعتداءات ال�صهيونية التي باتت ت�شكل خطراً حقيقياً على‬ ‫اهايل فل�سطني والأمة العربية ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف امل�سرية التي جابت ال�شوارع ن�صرة للأق�صى‬ ‫"بالروح بالدم نفديك يا اق�صى"‪" ،‬اهتف �سمع كل النا�س حنا‬ ‫للأق�صى حرا�س‪ ،‬لبيك يا �أق�صى‪ ،‬يا ع�شاق اال�ست�شهاد اما ن�صر �أو‬ ‫ا�ست�شهاد‪ ،‬ال �سفارة وال �سفري اطلع برا يا خنزير"‪.‬‬ ‫وحتدث خالل امل�سرية ع�ضو املكتب التنفيذي جلماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني �سعود ابو حمفوظ‪ ،‬وقال ان خطة تق�سيم امل�سجد اﻻق�صى‬ ‫و�ضعت منذ زمن وانه مت يتم االن التنفيذ للخطة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ابو حمفوظ ان اخلطة االن هي بناء الهيكل‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل ال�ت��ذك�ير ان خ��روج امل���ش��ارك�ين ال�ي��وم لي�س مناكفة باحلكومة‬ ‫و إ�من��ا الأق�صى وح��د اجلميع‪ ،‬وم��ا هو مطلوب من أ�ط�ف��ال الزرقاء‬ ‫مطلوب من حكومة الدكتور عبداهلل الن�سور للدفاع عن املقد�سات‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وج��دد �أب��و حمفوظ املطالبة بطرد �سفري الكيان ال�صهيوين‬ ‫و�إلغاء معاهدة وادي عربة‪ ،‬م�شريا اىل �أن االقتحامات ال�صهيونية‬ ‫للم�سجد الأق�صى تتم حتت غطاء ودعم ر�سمي �صهيوين‪ ،‬مثمنا ثمن‬ ‫دور املرابطات يف امل�سجد الأق�صى املبارك وت�صديهن لالقتحامات‬ ‫ال�صهيونية‪.‬‬ ‫ك�م��ا أ�ك ��د اب��و حم�ف��وظ ال��دع��م ال�شعبي ل�لاوق��اف االردن �ي��ة يف‬ ‫القد�س باعتبارها �آخر ما تبقى من احل�صرية اال�سالمية يف القد�س‪،‬‬ ‫مطالبا احلكومة ب�إ�صدار ت�شريعات جديدة لإ�سناد االوقاف وو�ضع‬ ‫امل��وازن��ات الالزمة لها‪ ،‬ودع��م احل��را���س‪ ،‬م�شريا اىل ان ع��دد حرا�س‬ ‫الأق�صى ع��ام ‪ 1971‬ك��ان ‪ 800‬حار�س فيما يقت�صر االن العدد على‬ ‫ب�ضعة حرا�س‪.‬‬ ‫واع�ت�بر اب��و حم�ف��وظ �أن امل��وق��ف احلكومي جت��اه م��ا ي�ج��ري يف‬ ‫القد�س �ضعيف ومهزوز "وانها تخفي ا�شياء كثرية تتعاطى بعيدا‬ ‫عن املوقف ال�شعبي"‪ ،‬م�شريا اىل ما قامت به اليون�سكو عام ‪2007‬‬ ‫عقب اجراءات االحتالل فيما يتعلق بباب املغاربة كطرف ا�صيل فيما‬ ‫اعرتف االردن نف�سه كطرف بديل رغم ما لالردن من و�صاية على‬

‫الزرقاء‬

‫املقد�سات"‪.‬‬ ‫و�أك��د اب��و حمفوظ �أن االردن ميتلك ع��ددا من اوراق ال�ضغط‬ ‫على االحتالل ال�صهيوين عرب التهديد ب�إلغاء معاهدة وادي عربة‬ ‫م�ستندا اىل املوقف ال�شعبي‪ ،‬ودع��وة املنظمات العربية واال�سالمية‬ ‫اىل حت��رك لن�صرة الأق�صى وفتح ب��اب التربع لها والقيام ب�سحب‬

‫ال���س�ف�ير االردين م��ن ال �ك �ي��ان ال���ص�ه�ي��وين ب ��دل ا��س�ت�ق�ب��ال �سفرية‬ ‫االحتالل اجلديدة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف اب��و حمفوظ "االردن لي�س وحيدا بل هو ر�أ���س حربة‬ ‫االمة وطليعتها‪ ،‬ولديه اجماع �شعبي على اولوية امل�سجد الأق�صى‬ ‫وموحد يف هذه الق�ضية ولديه جي�ش قوي واطول خطوط متا�س مع‬

‫العدو ال�صهيوين‪ ،‬ويتمتع بعدد من القرارات الدولية التي اعطت‬ ‫االردن �صالحيات وا�سعة يف القد�س وامل�سجد االق�صى"‪.‬‬ ‫وختم اب��و حمفوظ كلمته مطالباً ب�إ�سقاط وادي عربة‪ ،‬وذكر‬ ‫امل�شاركني �أن الأردن هو اال�صل ولن يكون بدي ً‬ ‫ال مهما حدث‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )19‬أيلول (‪ ) 2015‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )22‬العدد (‪)3121‬‬

‫مجلس األمن الدولي يطالب باحرتام الدور‬ ‫الخاص لألردن يف القدس الشريف‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أعرب �أع�ضاء جمل�س الأمن الدويل فجر ام�س عن‬ ‫قلقهم البالغ �إزاء ت�صاعد التوترات يف القد�س‪ ،‬وخا�صة‬ ‫امل�ح�ي�ط��ة ب��احل��رم ال���ش��ري��ف‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك اال��ش�ت�ب��اك��ات‬ ‫الأخرية يف املوقع وحوله‪.‬‬ ‫ودع ��ا أ�ع �� �ض��اء جم�ل����س الأم � ��ن‪ ،‬يف ب �ي��ان �صحفي‪،‬‬ ‫اىل مم��ار��س��ة �ضبط ال�ن�ف����س‪ ،‬واالم �ت �ن��اع ع��ن الأع �م��ال‬ ‫اال�ستفزازية واخلطابة‪ ،‬واالب�ق��اء على الو�ضع الراهن‬ ‫التاريخي يف احلرم ال�شريف دون تغيري قوال وفعال‪.‬‬ ‫ودعا االع�ضاء‪ ،‬يف البيان ال�صحفي‪ ،‬الذي تقدم به‬ ‫االردن‪� ،‬إىل االح�ت�رام الكامل للقانون ال��دويل‪ ،‬مبا يف‬ ‫ذلك القانون الدويل حلقوق الإن�سان والقانون الإن�ساين‬ ‫الدويل‪ ،‬النها قد تكون قابلة للتطبيق يف القد�س‪.‬‬ ‫وح��ث الأع �� �ض��اء جميع الأط� ��راف �إىل ال�ع�م��ل معا‬ ‫ب�شكل تعاوين خلف�ض التوترات والنهي عن العنف يف‬ ‫الأماكن املقد�سة يف القد�س ونا�شدوا من �أجل ا�ستعادة‬ ‫الهدوء‪.‬‬ ‫ودعا اع�ضاء املجل�س �إىل االحرتام الكامل لقد�سية‬

‫�������ش�������ؤون حم��ل��ي��ة‬

‫احلرم ال�شريف و�أ�شاروا اىل �أهمية دور االردن اخلا�ص‬ ‫كما �أكدته معاهدة ‪ 1994‬لل�سالم بني الأردن و�إ�سرائيل‬ ‫و��ش�ج�ع��وا ع�ل��ى "زيادة التن�سيق ب�ين �إ��س��رائ�ي��ل و�إدارة‬ ‫الأوقاف االردنية"‪.‬‬ ‫و�أكد الأع�ضاء �ضرورة ال�سماح للم�صلني امل�سلمني‬ ‫يف احل��رم ال�شريف بالعبادة يف �سالم‪ ،‬بعيدا عن العنف‬ ‫والتهديدات واال�ستفزازات‪ ،‬وم�ؤكدين �أي�ضا وج��وب �أن‬ ‫يتحلى الزوار وامل�صلون ب�ضبط النف�س واحرتام قد�سية‬ ‫املنطقة واحل �ف��اظ على ال��و��ض��ع ال��راه��ن ال�ت��اري�خ��ي يف‬ ‫الأماكن املقد�سة‪.‬‬ ‫ونا�شد الأع�ضاء على وجوب احلفاظ على الو�ضع‬ ‫الراهن للحرم ال�شريف و�أن يكون الزوار "دون خوف من‬ ‫العنف �أو التخويف"‪.‬‬ ‫ودع��ا أ�ع���ض��اء جمل�س الأم ��ن اىل ال��وق��ف ال�ف��وري‬ ‫لأع�م��ال العنف‪ ،‬واىل ات�خ��اذ جميع اخل�ط��وات املنا�سبة‬ ‫ل�ضمان وقف العنف وجتنب الأعمال ا�ستفزازية وعلى‬ ‫� �ض��رورة ع��ودة ال��و��ض��ع �إىل احل�ي��اة الطبيعية بطريقة‬ ‫تعزز �آفاق ال�سالم يف ال�شرق االو�سط بني الإ�سرائيليني‬ ‫والفل�سطينيني‪.‬‬

‫"الصناعة والتجارة" تتخذ إجراءات لضبط‬ ‫أسعار األضاحي وتفادي ارتفاعها‬

‫معرض كسوة العيد لألطفال األيتام‬ ‫يف مجمع النقابات‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ن�ظ�م��ت جل�ن��ة امل � ��ر�أة ال�ث�ق��اف�ي��ة‬ ‫يف جممع النقابات املهنية معر�ض‬ ‫ك �� �س��وة ال �ع �ي��د ل�ل�اط� �ف ��ال االي� �ت ��ام‬ ‫وال� �ف� �ق ��راء ب��ال �ت �ع��اون م ��ع امل� �ب ��ادرة‬ ‫ال �� �ش �ب��اب �ي��ة "غري وخ �ل ��ي حل�ي��ات��ك‬ ‫معنى" يف �صالة املجمعفي عمان‪.‬‬ ‫و�ألقى رئي�س جمل�س النقباء‪-‬‬ ‫نقيب املهند�سني االردنيني املهند�س‬ ‫ماجد الطباع كلمة اكد فيها ان هذا‬ ‫الن�شاط يج�سد التعاون والتالحم‬ ‫وال�ت���ش��ارك اخل�ي�ري االردين ال��ذي‬ ‫يقدم املعاين اال�سالمية يف التكافل‬ ‫االجتماعي بني اال�سر االردنية وهو اخلري واملح�سنني من ابناء جمتمعنا ون���س�ع��ى لتحقيق ذل ��ك ع��ن ط��ري��ق‬ ‫بذرة خري يزرعها املح�سنون يف هذا االردين املعرب عن العمل االن�ساين ان�شاء م�شاريع تطوعية تخدم الفرد‬ ‫ال ��وط ��ن م ��ن ج �ه��ة ورف � ��ع م���س�ت��وى اخل �ي�ري ل�لاط �ف��ال االي �ت ��ام وي ��أت��ي واملجتمع‪ ،‬حيث قامت املبادرة وجلنة‬ ‫ال �ت �ع��اون م ��ع ال �ط��اق��ات ال���ش�ب��اب�ي��ة كذلك من خالل التعاون وا�ستثمار امل ��راة بجمع االم ��وال و��ش��راء ك�سوة‬ ‫ط��اق��ات ال�شباب خدمة للوطن من العيد م��ن حم�لات اجلملة وبعدها‬ ‫للوطن من جهة اخرى‪.‬‬ ‫و�أع � � ��رب ع ��ن � �ش �ك��ره ل�ل�ج�ه��ات خالل املبادرة ال�شبابية "غري"‪.‬‬ ‫قمنا مبخاطبة ع��دد م��ن جمعيات‬ ‫وا� �ش��ارت العبا�سي اىل ف�ق��رات االي � �ت ��ام يف االردن وع ��دده ��ا ت���س��ع‬ ‫امل�شاركة وللمح�سنني الداعمني يف‬ ‫اجن��اح مثل هذه االن�شطة ولل�شباب املعر�ض ال��ذي ي�ستمر ليومني اىل ج�م�ع�ي��ات الر� �س��ال ح ��وايل خم�سني‬ ‫ال �ع��ام �ل�ي�ن يف ر� �س ��م ال �ب �� �س �م��ة ع�ل��ى ترفيهية ل�ل�ح�ك��وات��ي وال��ر��س��م على ح��ال��ة م��ن االط �ف��ال االي �ت��ام لتوزيع‬ ‫االطفال االيتام وامل�ساهمة يف خدمة ال��وج��وه وف �ق��رة ل�ن���ش��اط��ات م �ب��ادرة ك�سوة العيد جمانا عليهم م�شاركة‬ ‫ال ��وط ��ن ب ��ال �ق ��در ال� � ��ذي مي �ك��ن ان غري حياتك ا�ضافة اىل عر�ض فلمي منا يف هذا اجلهد اخلريي‪.‬‬ ‫ملادة اعالمية عن امل�سجد االق�صى‪.‬‬ ‫ي� ��� �ش ��ار اىل ان جل� �ن ��ة امل � � ��ر�أة‬ ‫يقدمه كل معطاء ومنتج خري‪.‬‬ ‫وب�ين م��دي��ر ال�ع�لاق��ات العامة ال �ن �ق��اب �ي��ة ت �� �ض��م مم� �ث�ل�ات ل �ك��اف��ة‬ ‫و�أو� � �ض � �ح� ��ت رئ �ي �� �س��ة ال �ل �ج �ن��ة‬ ‫امل�ه�ن��د��س��ة امي ��ان ال�ع�ب��ا��س��ي ان ه��ذا واالع�ل�ام يف امل�ب��ادرة "غري" حممد النقابات املهنية ويعد هذا الن�شاط‬ ‫الن�شاط ي� أ�ت��ي �ضمن ان�شطة جلنة ح�سني ان امل �ب��ادرة م �ب��ادرة �شبابية اخلام�س ال�سنوي لهذه اللجنة التي‬ ‫امل ��ر�أة النقابية املتمثلة بامل�س�ؤولية وج ��دت ل�ت�غ�ي�ير امل�ج�ت�م��ع لالف�ضل �ستقدم ك�سوة العيد حلوايل ‪ 500‬من‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة وب��ال �ت �ع��اون م ��ع اه��ل وحتقيق احل�ي��اة ال�ك��رمي��ة للمحتاج االطفال االيتام‪.‬‬

‫بدء فعاليات امللتقى الثامن لطلبة‬ ‫كليات الطب يف الجامعات األردنية‬ ‫الكرك‪ -‬برتا‬ ‫عقد يف جامعة م�ؤتة ام�س اجلمعة فعاليات امللتقى‬ ‫الثامن لالحتاد ال��دويل جلمعيات طلبة الطب االردين‬ ‫مب�شاركة ‪ 400‬طالب وعدد من اع�ضاء الهيئات التدري�سية‬ ‫من اجلامعات االردنية‪.‬‬ ‫وق��ال عميد كلية ال�ط��ب يف جامعة م� ؤ�ت��ة الدكتور‬ ‫هاين احلمايدة خالل رعايته افتتاح امللتقى ان هذا امللتقى‬ ‫الطبي النوعي لكليات الطب باجلامعات االردنية ي�سعى‬ ‫اىل بحث ودرا�سة كافة الق�ضايا الطبية امل�ستجدة بروح‬ ‫ت�شاركية ما بني الطلبة والهيئات التدري�سية واخل�براء‬ ‫والفعاليات الطبية املعنية يف القطاع الطبي وال�صحي‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف احلمايدة ان ه��ذا امللتقى ال��ذي جمع عددا‬ ‫من طلبة كليات الطب االردنية ميثل ترجمة للتطلعات‬

‫ال��رام �ي��ة اىل ف�ت��ح اف ��اق ال�ت��وا��ص��ل ال�ب�ن��اء م��ا ب�ين طلبة‬ ‫اجل��ام�ع��ات االردن �ي��ة واالط�ل�اع على ك��ل م��ا ه��و ج��دي��د يف‬ ‫ع��امل الطب ال��ذي يعزز العملية التعليمية يف جامعاتنا‬ ‫ويخرج اجياال م�ؤهلة بالعلم واملعرفة لرفد القطاع الطبي‬ ‫وال�صحي با�صحاب الكفاءات املتميزة‪ ،‬وبني احد منظمي‬ ‫امللتقى ال�ط��ال��ب حممد ال�شخانرة ان امللتقى �سيناق�ش‬ ‫بجل�ساته وحما�ضراته على مدى يومني مو�ضوع مر�ض‬ ‫ت�صلب ال�شرايني يف االردن وطرق الوقاية منه من خالل‬ ‫الدرا�سات والأبحاث امل�ستجدة التي ت�ؤكد �أن هذا املر�ض‬ ‫يعد م��ن اك�ثر االم��را���ض امل�سببة للوفاة يف االردن‪ ،‬كما‬ ‫�سيتم االطالع على ما تو�صلت له جمعية ت�صلب ال�شرايني‬ ‫و�ضغط ال��دم االردن�ي��ة م��ن درا��س��ات واب�ح��اث يف ع��دد من‬ ‫امل��وا��ض�ي��ع الطبية واالط �ل�اع ع�ل��ى ال�ب�ح��وث وال��درا� �س��ات‬ ‫احل��دي �ث��ة ال �ت��ي ت��و� �ص��ل ل �ه��ا ال �ط��ب وف �ت��ح امل �ج ��ال ام ��ام‬ ‫امل�شاركني لتبادل االف�ك��ار واملعلومات االبداعية القادرة‬ ‫على تقدمي كل ماهو جديد يف امل�سرية الطبية يف االردن‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ات� �خ ��ذت وزارة ال �� �ص �ن��اع��ة وال� �ت� �ج ��ارة‬ ‫وال�ت�م��وي��ن ال�ع��دي��د م��ن االج � ��راءات ل�ضبط‬ ‫ا�سعار اال�ضاحي وتفادي ارتفاعها‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب وزي � ��رة ال �� �ص �ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة‬ ‫املهند�سة مها علي ف ��إن ال� ��وزارة طلبت من‬ ‫امانة عمان ووزارة البلديات تزويدها بقائمة‬ ‫ب�أ�سماء حظائر اال�ضاحي املرخ�صة واحلا�صلة‬ ‫على ت�صاريح وذلك ملراقبة التزامها باعالن‬ ‫اال��س�ع��ار حتى يكون امل��واط��ن على دراي��ة بها‬ ‫�سواء لال�ضاحي امل�ستوردة او املحلية‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل ان اعالن ال�سعر يكون اما للكيلو القائم‬ ‫او على الر�أ�س‪.‬‬ ‫كما طلبت الوزارة من م�ستوردي وجتار‬ ‫اال� �ض��اح��ي االع �ل��ان ع��ن اال� �س �ع��ار وم��راك��ز‬ ‫بيع اال��ض��اح��ي يف و��س��ائ��ل االع�ل�ان مل�ساعدة‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫و�أكدت ال��وزارة انها لن تتهاون يف اتخاذ‬ ‫االج � � ��راءات ب�ح��ق ح ��االت امل �غ ��االة يف ا��س�ع��ار‬ ‫اال�ضاحي ان وجدت وذلك وفقا احكام قانون‬

‫ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة وت�ع�ل�ي�م��ات امل �غ��االت يف‬ ‫اال�سعار‪.‬‬ ‫و�ضمن اج��راءات ال��وزارة يف هذا االطار‬ ‫بحثت ال��وزي��رة يف اجتماع عقدته اخلمي�س‬ ‫م ��ع م �� �س �ت��وردي وجت � ��ار امل��وا� �ش��ي ال�لاح �م��ة‬ ‫احل �ي��ة ب �ح �� �ض��ور م �� �س��اع��د ام�ي�ن ع ��ام وزارة‬ ‫ال��زراع��ة ون��ائ��ب رئي�س غ��رف��ة جت��ارة االردن‬ ‫اال�ستعدادات لعيد اال�ضحى املبارك وخا�صة‬ ‫ما يتعلق باال�ضاحي‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت ال��وزي��رة خ�لال االجتماع اهمية‬ ‫ان تكون ا�سعار اال�ضاحي هذا العام منا�سبة‬ ‫ويف متناول اجلميع وخا�صة مع توفر اعداد‬ ‫كبرية منها �سواء املحلية او امل�ستوردة وب�شكل‬ ‫اكرب من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ودع � � ��ت ال � ��وزي � ��رة م� ��� �س� �ت ��وردي وجت� ��ار‬ ‫اال�ضاحي �ضرورة مراعاة ظ��روف املواطنني‬ ‫واالك�ت�ف��اء بهوام�ش رب��ح معقولة واالل �ت��زام‬ ‫ببيع اال�ضاحي يف االماكن املعتمدة واملرخ�صة‬ ‫من قبل امانة عمان الكربى والبلديات‪.‬‬ ‫ودع� ��ت امل��واط �ن�ي�ن اىل ال �ت � أ�ك��د م ��ن ان‬

‫احلظرية التي يريد ال�شراء منها مرخ�صة‬ ‫وحا�صلة على ت�صريح قبل عملية ال�شراء‬ ‫ذلك ان احلظائر املرخ�صة تخ�ضع اال�ضاحي‬ ‫ف�ي�ه��ا ل�ف�ح��و��ص��ات ب�ي�ط��ري��ة م��ن ق�ب��ل اط�ب��اء‬ ‫بيطرين للت�أكد من �سالمتها‪.‬‬ ‫و أ�ع�ل��ن جت��ار وم�ستوردو املوا�شي احلية‬ ‫ان ان�خ�ف��ا��ض��ا وا� �ض �ح��ا ��س�ي�ط��ر أ� ع�ل��ى ا��س�ع��ار‬ ‫اال�ضاحي العام احلايل مقارنة بالعام املا�ضي‬ ‫حيث �سيرتواح �سعر كيلو اال�ضحية امل�ستوردة‬ ‫للجملة" قائم" ‪ 3.35‬دي�ن��ار اىل ‪ 3.5‬دينار‬ ‫وما بني ‪ 4.3‬دينار اىل ‪ 4.7‬دينار لال�ضاحي‬ ‫البلدية‪.‬‬ ‫كما تعهد م�ستوردو اال�ضاحي بفتح باب‬ ‫ال�ب�ي��ع امل�ب��ا��ش��ر للمواطنني وذل ��ك لتخفيف‬ ‫اال�سعار وما ي�شكل اي�ضا عوامل �ضاغطة على‬ ‫ال�سوق للتجاوب مع انخفا�ض ا�سعار اجلملة‪.‬‬ ‫ومت خ�ل�ال االج �ت �م��اع االط�م�ئ�ن��ان على‬ ‫ت��وف��ر ك�م�ي��ات ك�ب�يرة م��ن اال��ض��اح��ي وب��واق��ع‬ ‫‪ 600‬الف ا�ضحية م�ستوردة و‪ 200‬الف بلدية‬ ‫و‪ 52‬الف عجل وهو ما يزيد بكثري عن حاجة‬

‫ال�سوق املحلية امل�ق��درة ما بني ‪ 350‬الفا اىل‬ ‫‪ 400‬ال��ف �سنويا وذل��ك بح�سب بيانات وزارة‬ ‫الزراعة‪.‬‬ ‫ك �م��ا مت ��ت اال� � �ش� ��ارة خ�ل��ال االج �ت �م��اع‬ ‫اىل ق��رار وزي��ر ال��زراع��ة بال�سماح با�سترياد‬ ‫اخلراف من رومانيا حتى الثالث والع�شرين‬ ‫من ال�شهر اجل��اري وذل��ك للكميات املتعاقد‬ ‫عليها وال �ت��ي يف ط��ري��ق ال�شحن ل�ل�اردن ما‬ ‫يرفع اعداد اال�ضاحي املتوفرة يف ال�سوق‪.‬‬ ‫ودع� ��ا امل�ج�ت�م�ع��ون امل��واط �ن�ي�ن اىل ع��دم‬ ‫التهافت على ��ش��راء اال��ض��اح��ي قبيل العيد‬ ‫املبارك ب�أيام قليلة وان بامكانها ال�شراء طيلة‬ ‫ايام العيد حتى اليوم الرابع وذلك للحيلولة‬ ‫دون ارت�ف��اع اال�سعار عند اع�ت��دال الطلب يف‬ ‫هذه الفرتة‪.‬‬ ‫وتطرق االجتماع اىل اال�سعار املنخف�ضة‬ ‫ال �ت ��ي ت�ع�ل�ن�ه��ا ب �ع ����ض اجل �م �ع �ي��ات اخل�ي�ري��ة‬ ‫ل�لا� �ض��اح��ي ح �ي��ث ت �ب�ين ان ع�م�ل�ي��ات ال��ذب��ح‬ ‫ل�لا��ض��اح��ي ت�ت��م خ ��ارج االردن وم��ن ث��م يتم‬ ‫�شحنها لالردن لتوزيعها على املحتاجني‪.‬‬

‫‪ 276‬شاب ًا وفتاة من مجهولي النسب‬ ‫يهاجرون من اململكة طلب ًا لحياة أفضل‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫دف�ع��ت الأو� �ض��اع االق�ت���ص��ادي��ة واملعي�شية ال�صعبة التي‬ ‫يعاين منها خريجي دور الرعاية التابعة للتنمية االجتماعية‬ ‫م��ن جمهويل الن�سب اىل الهجرة لأمريكا وبع�ض البلدان‬ ‫الأوروبية والعربية بحثا عن حياة �أف�ضل‪.‬‬ ‫وبلغ عدد ال�شباب والفتيات من خريجي دور الرعاية من‬ ‫فئة جمهويل الن�سب قرابة ال�ـ‪� 276‬شابا وفتاة خالل الأعوام‬ ‫اخلم�سة املا�ضية من ‪ 2010‬ولغاية ال�شهر املا�ضي من العام‬ ‫احلايل‪ ،‬بح�سب �إح�صائيات غري ر�سمية‪.‬‬ ‫املهتم ب�ش�ؤون خريجي دور الرعاية وجمهويل الن�سب‬ ‫ع�لاء الطيبي‪ ،‬ق��ال لـ"ال�سبيل" �إن خريجي دور الرعاية‬ ‫يعانون من �صعوبات و�أزمات مركبة‪ ،‬م�ؤكدا ان تلك ال�صعوبات‬ ‫دفعت بـ‪� 276‬شابا وفتاة للهجرة اىل �أمريكا وال�سويد‪ ،‬وال�سفر‬ ‫اىل الإمارات والكويت وليبيا بحثا عن عمل وحياة �أف�ضل‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الطيبي جملة م��ن ال�صعوبات التي يعاين‬ ‫م�ن�ه��ا‪ ،‬م��و��ض�ح��ا ان امل�ج�ت�م��ع ي��رف����ض ه��ذه ال�ف�ئ��ة‪ ،‬وال يقبل‬ ‫بتوظيفهم او ال�ت�ع��ام��ل واالن ��دم ��اج م�ع�ه��م‪ ،‬او ال���س�م��اح لهم‬ ‫با�ستئجار �شقق‪ ،‬فهم فئة غري مرحب بهم اجتماعيا‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان �أو��ض��اع�ه��م االقت�صادية يف غ��اي��ة ال�صعوبة‪،‬‬ ‫ف�ب��ال��رغ��م م��ن ان بع�ضهم يحمل ال���ش�ه��ادات اجل��ام�ع�ي��ة‪ ،‬او‬ ‫امل ��ؤه�ل�ات ال�ف�ن�ي��ة ال�ع��ال�ي��ة اال ان�ه��م ال ي �ج��دون ع�م�لا دائ�م��ا‬

‫م�ستقرا‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان�ه��م وان وج ��دوا عمال فيكون ب��روات��ب‬ ‫متدنية و�ساعات طويلة بخالف قوانني العمل‪.‬‬ ‫وا�شار الطيبي اىل ان خريجي دور الرعاية وجمهويل‬ ‫الن�سب تالحقهم و�صمة ع��ار طيلة حياتهم‪ ،‬مم��ا يدفعهم‬ ‫للعمل يف م�ه��ن و�ضيعة م�ث��ل ال �ن��وادي الليلية وال �ب��ارات �أو‬ ‫الت�سول‪ ،‬بعد تخرجهم من دور الرعاية يف �سن الثامنة ع�شر‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬امل�ست�شار الإعالمي لوزيرة التنمية االجتماعية‬ ‫حممود الطراونة �أكد لل�سبيل ان وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫ت�ؤمن خريجي دور الرعاية من جمهويل الن�سب بعد بلوغهم‬ ‫�سن الثامنة ع�شر بجملة من اخلدمات التي توفر لهم حياة‬ ‫كرمية‪ ،‬ابرزها توفري امل�ساكن‪ ،‬والت�أمني ال�صحي‪ ،‬والتوظيف‬ ‫لدى القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وح��ول هجرة خريجي دور ال��رع��اي��ة وجم�ه��ويل الن�سب‬ ‫من اململكة‪ ،‬ق��ال الطراونة ان ه ��ؤالء اخلريجني لهم حرية‬ ‫االختيار بال�سفر ارو العمل داخ��ل اململكة‪ ،‬مركدا ان هناك‬ ‫جم�م��وع��ة م��ن اخل��ري �ج�ين ي�ح�م�ل��ون ال �� �ش �ه��ادات اجل��ام�ع�ي��ة‬ ‫واخل�ب�رة يف جم��االت العمل التقني واملهني‪ ،‬مم��ا يوفر لهم‬ ‫فر�ص عمل خارج اململكة‪ ،‬منوها اىل ان الوزارة لي�س لها دور‬ ‫يف متابعة ه��ؤالء اخلريجني اين ي�سافرون وكم �سيتقا�ضون‬ ‫رواتب وطبيعة العمل وغري ذلك‪.‬‬ ‫وب�ين الطراونة ان ال ��وزارة لديها برامج ع��دة ملجهويل‬ ‫ال�ن���س��ب ع�ل��ى امل���س�ت��وي�ين ال�ع�لاج��ي وال��وق��ائ��ي وال�ع�م��ل على‬

‫ال�ت���ش��ري�ع��ات ل��دجم�ه��م ب��امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬م ��ؤك��دا ان ال � ��وزارة تقوم‬ ‫ب�برن��ام��ج حت�ضني م�ع�م��ول ب��ه م�ن��ذ ال�ستينيات‪ ،‬ح�ي��ث متت‬ ‫ح�ضانة �أكرث من ‪ 1200‬طفل من هذه الفئة لأ�سر �أو�ضاعها‬ ‫امل��ادي��ة مم�ت��ازة‪ ،‬وم��ن خ�لال املتابعة تبني �أن جميع الأطفال‬ ‫يعي�شون �أجواء �أ�سرية مريحة‪.‬‬ ‫وا�شار الطراونة اىل ان الربنامج الآخ��ر يدعى (الأ�سر‬ ‫الراعية البديلة) للأ�سر ذات الو�ضع امل��ادي الأق��ل م�ستوى‪،‬‬ ‫وطبق ب�شكل تدريجي على ‪� 40‬أ�سرة‪ ،‬وتبني �أنه �إيجابي بن�سبة‬ ‫جناح ‪.98%‬‬ ‫و أ�ك��د الطراونة ان رعاية ال��وزارة متتد ملا بعد التخرج‪،‬‬ ‫حيث متلك ال��وزارة دارا لرعاية اليافعات �إىل حني ت�أهليهن‬ ‫وتدريبهن‪ ،‬كما يتم تدريب الذكور على العمل املهني �أو �إكمال‬ ‫تعليمهم من خالل �صندوق الأمان امل�ستقبلي لأطفال الأيتام‪،‬‬ ‫الذي تدفع له ال��وزارة ‪� 200‬ألف دينار �أردين �سنويا‪ ،‬لتقدمي‬ ‫هذه اخلدمات‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان الوزارة �ساعدت �أكرث من ‪ 50‬خريجا وخريجة‬ ‫على ال��زواج بت�سهيل �سبل ال��زواج‪ ،‬وتزويد امل�ساكن الزوجية‬ ‫بالأثاث ال�لازم لبدء احلياة الزوجية‪ ،‬وامل�ساهمة يف تكاليف‬ ‫حفالت الزواج بقيمة �إجمالية بلغت ‪� 100‬ألف دينار‪ ،‬وجتري‬ ‫مرا�سم الزواج وفق الت�شريعات ال�سارية ومبوافقة الطرفني‬ ‫الكاملة‪.‬‬

‫دعت احلكومة ودائرتي االفتاء وقا�ضي الق�ضاة اىل االنتباه للبنود املخالفة للدين اال�سالمي قبل التوقيع عليها‬

‫جمعية العفاف تحذر من بعض بنود وثيقة "تحويل عاملنا‪:‬‬ ‫أجندة ‪ 2030‬للتنمية املستدامة"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫دعت جمعية العفاف اخلريية اجلهات الر�سمية �إىل اتخاذ‬ ‫مواقف حازمة من االتفاقيات واملواثيق الدولية التي ت�صدرها‬ ‫الأمم املتحدة واملتعلقة بالأ�سرة واملر�أة خ�صو�صاً‪ ،‬والتي تت�ضمن‬ ‫خم��ال�ف��ات �شرعية وا��ض�ح��ة وت�ت�ع��ار���ض م��ع ال���س�ي��ادة الوطنية‬ ‫وخ�صو�صية املجتمعات والقيم الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وقالت اجلمعية يف هذا ال�سياق �سيعقد يف الأمم‬ ‫ ‬ ‫املتحدة يف ‪ 25‬من ال�شهر احلايل م�ؤمتر حتت عنوان‪" :‬حتويل‬ ‫عاملنا‪� :‬أجندة ‪ 2030‬للتنمية امل�ستدامة"‪ .‬و�أن الوثيقة املعدة لهذا‬ ‫االجتماع بالرغم من ا�شتمالها على العديد من البنود التنموية‬ ‫الهامة �إال �أن�ه��ا تت�ضمن ب�ن��وداً تتعار�ض م��ع م�ب��ادئ ال�شريعة‬ ‫ال �غ��راء وت���س��اه��م يف ه��دم الأ� �س��رة وخلخلة ب�ن�ي��ان املجتمعات‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت اجلمعية �أن �أبرز التحفظات على هذه الوثيقة‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬الإ� �ص��رار ع�ل��ى �إت��اح��ة خ��دم��ات ال�صحة اجلن�سية‬ ‫والإجنابية للجميع على م�ستوى عاملي‪( ،‬دون ا�شرتاط لعمر‬ ‫�أو للحالة االجتماعية (متزوج ام ال))‪ ،‬وبالتايل يح�صل غري‬ ‫املتزوجني والأطفال واملراهقون على كل املعلومات واخلدمات‬ ‫الالزمة ملنع احلمل! وهو مايعد �ضوءاً �أخ�ضراً ملمار�سة الزنا‪،‬‬ ‫خا�صة م��ع التم�سك مب��ا ج��اء يف برنامج عمل امل��ؤمت��ر ال��دويل‬ ‫ل�ل���س�ك��ان ال� ��ذي ن ����ص ع �ل��ى‪�" :‬أن امل��راه �ق��ات ال�ل�ات��ي يحملن‬ ‫يحتجن اىل دعم خا�ص من �أ�سرهن وجمتمعهن املحلي خالل‬ ‫ف�ت�رة احل �م��ل ورع��اي��ة ال�ط�ف��ول��ة امل �ب �ك��رة‪ .‬وي �ج��ب �أن ي�شرتك‬ ‫امل��راه�ق��ون ا��ش�تراك��ا ك��ام�لا يف تخطيط وتنفيذ وتقييم ه��ذه‬ ‫املعلومات واخل��دم��ات‪ ،‬م��ع امل��راع��اة ال��واج�ب��ة لتوجيه الأب��وي��ن‬ ‫وم�س�ؤولياتهما"! وت�شجيع تقرير الأم�ي�ن ال�ع��ام ال��دول التي‬ ‫تعمل على‪" :‬توفري التثقيف اجلن�سي ال�شامل ملعاجلة ظاهرة‬ ‫العنف �ضد البنات يف امل��دار���س‪ ،‬ك ��أن يعرفن م��ا ه��ي العالقات‬ ‫الر�ضائية (�أي الزنا بر�ضى الطرفني)‪ ،‬وكيف تكون العالقات‬

‫قائمة على االحرتام وامل�ساواة"!‬ ‫ومل يتوقف الأم ��ر عند تعليم و��س��ائ��ل منع احل�م��ل‪ ،‬بل‬ ‫جت��اوزه��ا �إىل �إب��اح��ة الإج �ه��ا���ض‪ ،‬فقد ا�ستنكر تقرير امل��ؤمت��ر‬ ‫ال��دويل حلقوق الإن�سان املعنون ((وثيقة القاهرة لل�سكان ما‬ ‫بعد ‪ ))2014‬الذي عقد يف هولندا‪ -‬يوليو ‪" :2013‬وجود قوانني‬ ‫جنائية �ضد احلقوق اجلن�سية والإجنابية‪ ،‬مبا يف ذلك القوانني‬ ‫ال �ت��ي جت ��رم ال �ع�لاق��ات اجل�ن���س�ي��ة امل�ث�ل�ي��ة ال��ر��ض��ائ�ي��ة‪ ،‬وال��زن��ا‪،‬‬ ‫والعمل يف جمال اجلن�س‪ ،‬واملهاجرين غريال�شرعيني‪ ،‬والنا�س‬ ‫اللذين يعي�شون مع فريو�س نق�ص املناعة الب�شرية‪ ،‬والو�صول‬ ‫�إىل املعلومات ح��ول احلياة اجلن�سية‪ ،‬واحل�صول على خدمات‬ ‫الإجها�ض الآمن" !كما �شدد امل�ؤمترعلى �ضرورة �ضمان ح�صول‬ ‫النا�س على �أو�سع نطاق ممكن على و�سائل منع احلمل‪ ،‬مبا يف‬ ‫ذلك و�سائل منع احلمل يف حاالت الطوارئ‪ ،‬ف�ضال عن خدمات‬ ‫الإجها�ض الآم��ن‪ .‬ومت الت�أكيد على ��ض��رورة تزويد املراهقني‬ ‫وال�شباب بالتعليم اجلن�سي ال�شامل‪.‬‬ ‫ثانياً‪� :‬إقرار حقوق ال�شواذ جن�سيا من خالل الإحلاح على‬ ‫"م�ساواة (النوع) اجلندر‪ ،‬و�إقحامها �ضمن منظومة حقوق‬ ‫الإن�سان العاملية‪ .‬وربط م�ساواة اجلندر ب�شكل مبا�شر بتحقيق‬ ‫التنمية امل�ستدامة‪:‬‬ ‫وتظهر تقارير الأم�ين العام الدعم املتوا�صل من الأمم‬ ‫املتحدة حلقوق ال�شواذ‪ ،‬والإ�صرار على �إزاحة كل العقبات التي‬ ‫تعرت�ض تلك احل�ق��وق‪ ،‬و�أحدثها ذل��ك املعنون‪" :‬الطريق �إىل‬ ‫العي�ش بكرامة بحلول عام ‪ :2030‬الق�ضاء على الفقر وتغيري‬ ‫ح �ي��اة اجل�م�ي��ع وح�م��اي��ة ك��وك��ب الأر�ض"‪ ،‬وال� ��ذي ن����ص ع�ل��ى‪:‬‬ ‫"يجب ت�أمني وجود بيئة مواتية يف ظل �سيادة القانون من �أجل‬ ‫امل�شاركة احل��رة الن�شطة واملجدية للمجتمع امل��دين والقائمني‬ ‫بالدعوة الذين يعربون عن �أ�صوات الن�ساء والأقليات‪ ،‬وجماعات‬ ‫املثليات واملثليني وم��زدوج��ي امل�ي��ل اجلن�سي وم�غ��اي��ري الهوية‬ ‫اجلن�سانية"‪ .‬ويتكرر دعم الأمني العام لل�شذوذ وال�شواذ يف عدة‬

‫ تتيح للأطفال واملراهقني كل املعلومات‬‫واخلدمات الالزمة ملنع احلمل‬

‫ �إقرار حقوق ال�شواذ جن�سيا من خالل الإحلاح‬‫على "م�ساواة (النوع) اجلندر‬

‫تقارير وعدة منا�سبات‪.‬‬ ‫وي�شري �إدم��اج م�ساواة اجلندر يف الأج�ن��دة اجلديدة عرب‬ ‫م���س��ارات ع��دة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل تخ�صي�ص ه��دف كامل م��ن �أه��داف‬ ‫التنمية امل�ستدامة (ال�ه��دف ‪� ،)5‬إىل �أن ق�ضية م���س��اواة النوع‬ ‫وم��ا ي�ستتبعها م��ن �إق��رار ال�شذوذ وح�ق��وق ال���ش��واذ‪ ،‬ه��ي ق�ضية‬ ‫جوهرية م�سته َدف ح�سمُها عامليا من خالل الأجندة اجلديدة‪.‬‬ ‫وهو ما يتم الت�أكيد عليه حتت عنوان "الأجندة اجلديدة من‬ ‫�أن‪" :‬التعميم املمنهج للمنظور اجل�ن��دري يف تطبيق الأجندة‬ ‫اجلديدة �أمر بالغ الأهمية"‪.‬‬ ‫وق��د �سبق انعقاد اجلل�سة اخلا�صة للجمعية العمومية‪،‬‬ ‫وب�شكل متزامن‪ ،‬عدة م�سريات وفعاليات قام بها ال�شواذ وغطتها‬ ‫و��س��ائ��ل الإع�ل�ام وم��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل الإج�ت�م��اع��ي على م�ستوى‬ ‫العامل‪ ،‬لتو�صيل ر�سالة وا�ضحة ب�أن ال�شذوذ اجلن�سي �أ�صبح �أمرا‬ ‫واقعا‪ ،‬وطبيعيا‪ ،‬ولل�شواذ احل��ق يف اختيار هوياتهم اجلندرية‬ ‫وت��وج�ه��ات�ه��م اجلن�سية‪ ،‬ويف ح�م��اي��ة ال�ق��ان��ون ال ��دويل‪ ،‬و�ضمن‬ ‫منظومة حقوق االن�سان العاملية‪.‬‬

‫ويف املقابل ن�صت الأجندة اجلديدة على �ضرورة الق�ضاء‬ ‫على ال��زواج يف نف�س املرحلة العمرية التي طالبت فيها ب�إباحة‬ ‫الزنا وال�شذوذ بل واعتبارهما �ضمن حقوق الإن�سان‪ .‬وقد ن�صت‬ ‫على ‪� 3‬أنواع من ال��زواج‪ :‬زواج الأطفال‪ ،‬وال��زواج املبكر‪ ،‬والزواج‬ ‫الق�سري ف�إذا اعترب القانون الدويل الطفولة تنتهي ببلوغ الـ ‪،18‬‬ ‫يكون املق�صود بالزواج املبكر ما بعد الـ ‪ 18‬عاما! فما هي امل�صلحة‬ ‫ال�ت��ي يجنيها املجتمع م��ن إ�ب��اح��ة ال��زن��ا وال���ش��ذوذ للمراهقني‬ ‫وال�شباب‪ ،‬ومنع الزواج يف نف�س تلك العمر؟‬ ‫ث��ال�ث��ا‪:‬امل�ط��ال�ب��ة بتغيري منظومة ال�ق��وان�ين ال�ت��ي حتكم‬ ‫الأ�سرة بدعوى انها "قوانني متييزية" لتطبيق مبد�أ الت�ساوي‬ ‫التام‪:‬‬ ‫كفل الإ�سالم للمر�أة امل�ساواة يف كل جم��االت احلياة‪ ،‬ويف‬ ‫نف�س الوقت حافظ على التمايز بينها وبني الرجل فيما يخ�ص‬ ‫امل�سئوليات واحل�ق��وق داخ��ل الأ� �س��رة‪ ،‬ل�ضمان ح��دوث التكامل‬ ‫بينهما والذي يقوي بنيان الأ�سرة ويدعم دورها يف بناء جمتمع‬ ‫قوي �صحيح معافى‪.‬‬

‫يف ح�ي��ن ت �ط ��ال ��ب الأج � � �ن � ��دة اجل � ��دي � ��دة ب� �ت� �ج ��اوز ك��ل‬ ‫اخل �� �ص��و� �ص �ي��ات‪ ،‬وت�ط�ب�ي��ق ال �ت �� �س��اوي ال� �ت ��ام‪ ،‬وم ��ن ث ��م تغيري‬ ‫القوانني التي حترتم تلك اخل�صو�صيات‪ ،‬بدعوى �أنها "قوانني‬ ‫متييزية"‪ .‬وتتحفظ ه�ي�ئ��ات ال�ع�ل�م��اء وامل�ن�ظ�م��ات الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫على كل ما من �ش�أنه امل�سا�س بكيان الأ�سرة ومتا�سكها‪� .‬إذ تعني‬ ‫املطالبة بتغيري ما �أطلقت عليه الأجندة "القوانني التمييزية"‬ ‫مايلي‪:‬‬ ‫الت�ساوي يف �أحكام الزواج والطالق‪.‬‬ ‫ ‬‫ �ل �غ��اء ال��والي��ة‪ ،‬و�إل �غ��اء ال �ق��وام��ة وا��س�ت�ب��دال�ه��ا‬ ‫إ‬ ‫‬‫بال�شراكة والتنا�صف التام يف كل امل�س�ؤوليات الأ�سرية‪.‬‬ ‫الت�ساوي يف الإرث‪ ،‬وقد �أدرجته الأجندة �ضمن‬ ‫ ‬‫مطالباتها بالت�ساوي يف الأه��داف‪ )1.4( :‬و (‪ )a.5‬من �أهداف‬ ‫التنمية امل�ستدامة‪ .‬كما �أكد عليه الأمني العام للأمم املتحدة يف‬ ‫عدة تقارير‪.‬‬ ‫م�ساواة الأن ��واع تعني �أن يت�ساوى ك��ل الأن��واع‬ ‫ ‬‫( أ���س��وي��اء و� �ش��واذ) يف احل�ق��وق وال��واج�ب��ات‪ ،‬فكما ت��رث ال��زوج��ة‬ ‫زوجها يحق لل�شاذ �أن يرث �شريكه‪ ،‬وكذلك �أبنا�ؤهما بالتبني‪،‬‬ ‫ويح�صلوا على كافة ال�ضمانات االجتماعية التي يح�صل عليها‬ ‫الأزواج الطبيعيون الأ�سوياء‪...‬الخ‪.‬‬ ‫راب �ع��ا‪ :‬الإل��زام �ي��ة ال��دول�ي��ة لتطبيق الأج �ن��دة اجل��دي��دة‬ ‫بحلول ع��ام ‪ ،2030‬وق��د تكررت الإ��ش��ارة �إىل تلك الإل��زام�ي��ة يف‬ ‫مواقع عدة‪� ،‬سواء يف الأجندة‪� ،‬أو يف تقارير املتابعة واملراجعة التي‬ ‫ا�ستندت �إليها‪ .‬وهو ما أ�ك��ده تقرير م�ؤمتر (برنامج القاهرة‬ ‫لل�سكان ما بعد ‪ )2014‬ال�سابق الإ�شارة �إليه‪" :‬و�أكد امل�ؤمتر �أن‬ ‫احلقوق املت�صلة باحلياة اجلن�سية والإجناب هي حقوق الإن�سان‬ ‫العاملية‪ ،‬وال�ت��ي يحق جلميع ال�ن��ا���س بغ�ض النظرعن اجلن�س‬ ‫�أوالعرق �أو الدين‪� ،‬أو الر�أي �سيا�سيا �أوغري �سيا�سي‪� ،‬أو �أي و�ضع‬ ‫�آخر‪� .‬أن جميع الدول لديها التزامات ل�ضمان هذه احلقوق‪"...‬‬ ‫وق ��د ت �ك��رر ال�ت� أ�ك�ي��د يف الأج �ن ��دة اجل��دي��دة �أن ��ه "�سيتم‬

‫تنفيذها على نحو ويت�سق مع حقوق والتزامات الدول مبوجب‬ ‫ال�ق��ان��ون الدويل"‪ .‬و"�ستحكم ك��ل ق��رارات �ن��ا مل��دة ال� �ـ‪ 15‬عاما‬ ‫القادمة وهو يتناق�ض مع ما ن�صت عليها الأجندة يف البنود(‪،10‬‬ ‫‪ )38 ،30‬على �أنها حمكومة ب�أهداف ومبادئ ميثاق الأمم املتحدة‬ ‫الذي مل يعط احلق"للأمم املتحدة �أن تتدخل يف ال�ش�ؤون التي‬ ‫تكون من �صميم ال�سلطان الداخلي لدولة ما"‪.‬‬ ‫ويف نف�س الفقرة التي ن�صت فيها الأجندة على "احرتام‬ ‫ال�سيا�سات والأول ��وي ��ات الوطنية"‪ ،‬مت ال�ن����ص �أي���ض��ا ع�ل��ى �أن‬ ‫"�أهداف التنمية امل�ستدامة متكاملة وغري قابلة للتجزئة‪ ،‬وذات‬ ‫طابع عاملي"‪� ..‬أي �أنه ال يجب التحفظ على �أي هدف من تلك‬ ‫الأهداف‪ ،‬حتى و�إن كان يتعار�ض مع القيم والأخالق الأ�سا�سية‬ ‫ال�ت��ي بدونها وه��و م��ا يجعل "احرتام ال�سيا�سات والأول��وي��ات‬ ‫الوطنية" م�شروط بتحقيق الأه ��داف الإمن��ائ�ي��ة كاملة غري‬ ‫منقو�صة‪.‬‬ ‫وب��امل �ث��ل‪ ،‬م��ا ن����ص ع�ل�ي��ه ال �ه��دف (‪ )16.10‬م��ن أ�ه ��داف‬ ‫التنمية امل���س�ت��دام��ة م��ن‪" :‬حماية احل��ري��ات الأ��س��ا��س�ي��ة وفقا‬ ‫للت�شريعات ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬واالت�ف��اق�ي��ات الدولية" يتناق�ض مع‬ ‫بع�ضه البع�ض‪ ،‬فاحلريات الأ�سا�سية كلمة �شديدة املطاطية‪،‬‬ ‫وت�شمل وفقا للأجندة اجلديدة وما ا�ستندت اليها من تقارير‬ ‫ووثائق‪ :‬احلريات اجلن�سية‪ ،‬وحرية اختيار "الهوية اجلندرية"‬ ‫و"التوجه اجلن�سي"‪ ،‬وه��ي �أم��ور تت�صادم يف كثري م��ن ال��دول‬ ‫م��ع ت�شريعاتها ال��وط�ن�ي��ة! ويف ظ��ل ذل��ك التناق�ض ال�شديد‪،‬‬ ‫ي�ستحيل اجلمع بني "احلريات الأ�سا�سية" من املنظور الدويل‪،‬‬ ‫و"الت�شريعات الوطنية" يف إ�ط��ار واحد �إال �إذا توحدا وتوافقا‪.‬‬ ‫فهل �ستغري الدول املحافظة قوانينها الوطنية لتتفق مع املواثيق‬ ‫الدولية �أم �ستقرر هيئة الأمم املتحدة �أن حترتم التنوع القيمي‬ ‫و الثقايف ل�شعوب الأر���ض‪ ،‬وت�ترك للحكومات وال�شعوب حرية‬ ‫ ‬ ‫�صياغة قوانينها الوطنية؟‬


‫فلسطين‬

‫‪5‬‬

‫ال�سبت (‪� )19‬أيلول (‪ ) 2015‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )22‬العدد (‪)3121‬‬

‫م�سريات غ�ضب تعم فل�سطني‪�..‬إ�صابة ‪ 4‬من �شرطة االحتالل بعملية �إطالق نار بالقد�س‬

‫األقصى تحت الحصار‪ 8 :‬آالف فقط يصلون الجمعة يف املسجد‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال ال�شيخ عمر ال�ك���س��واين‪ ،‬م��دي��ر امل�سجد‬ ‫الأق�صى‪� ،‬أم�س اجلمعة‪� ،‬إن ‪� 8‬آالف م�صل فقط‬ ‫مت �ك �ن��وا م ��ن ال �� �ص�ل�اة يف امل �� �س �ج��د الأق �� �ص ��ى‪ ،‬يف‬ ‫ظل الت�شديدات الع�سكرية التي فر�ضتها قوات‬ ‫االحتالل يف مدينة القد�س وحميط امل�سجد‪.‬‬ ‫وحالت القيود التي فر�ضتها قوات االحتالل‬ ‫وحت��دي��د أ�ع�م��ار ال��رج��ال م��ا ف��وق الأرب�ع�ين عامًا‪،‬‬ ‫واحل�صار الع�سكري‪ ،‬دون و�صول �آالف املواطنني‬ ‫للم�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وان� �ت� ��� �ش ��ر امل � �ئ� ��ات م� ��ن ع �ن��ا� �ص��ر ال �� �ش��رط��ة‬ ‫ا إل��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف � �ش��وارع م��دي�ن��ة ال �ق��د���س �أم ����س‪،‬‬ ‫وب�خ��ا��ص��ة يف حم�ي��ط ال�ب�ل��دة ال�ق��دمي��ة وامل�سجد‬ ‫الأق�صى‪ .‬ح�سبما نقلت وكالة الأنا�ضول‪.‬‬ ‫و�أل� �ق ��ى خ�ط�ب��ة � �ص�لاة اجل �م �ع��ة يف امل�سجد‬ ‫الأق���ص��ى ال�شيخ إ���س�م��اع�ي��ل ن��واه���ض��ة ال ��ذي �أك��د‬ ‫فيها مكانة امل�سجد الأق�صى و�ضرورة الدفاع عنه‬ ‫والرباط فيه‪ ،‬ولفت �إىل الهجمة ال�صهيونية على‬ ‫امل�سجد ا ألق���ص��ى وخ��ا��ص��ة يف الأع �ي��اد اليهودية‪،‬‬ ‫واقتحامه خالل هذا الأ�سبوع عدة مرات من قبل‬ ‫ق��وات االح�ت�لال واالع�ت��داء على امل�صلني ومدير‬ ‫امل�سجد الأق�صى وحرا�سه‪.‬‬ ‫وع�ق��ب ان�ت�ه��اء ��ص�لاة اجلمعة نظمت ن�سوة‬ ‫وق �ف��ة اح�ت�ج��اج�ي��ة ع �ل��ى ال ��درج ��ات ب�ي�ن امل�صلى‬ ‫القبلي وم�سجد قبة ال�صخرة‪ ،‬ورف�ع��ن الأع�لام‬ ‫الفل�سطينية وامل�صاحف‪ ،‬ورددن هتافات منا�صرة‬ ‫للم�سجد الأق���ص��ى منها "لن يق�سم الأق�صى"‪،‬‬ ‫و"بالروح بالدم نفديك يا �أق�صى"‪.‬‬ ‫وا�ستنكر خطيب امل�سجد الأق�صى االعتداءات‬ ‫التي طالت امل�سجد وامل�صلني وحرا�س وموظفي‬ ‫دائرة الأوقاف الإ�سالمية‪ ،‬و�شدد على �أن امل�سجد‬ ‫الأق�صى لكافة امل�سلمني يف �أنحاء املعمورة ولي�س‬ ‫فقط للفل�سطينيني وحدهم‪.‬‬ ‫وانطلقت يف الوقت نف�سه م�سريات حا�شدة يف‬ ‫ال�ضفة الغربية وغزة؛ احتجاجاً على االنتهاكات‬ ‫الإ�سرائيلية يف امل�سجد الأق�صى يف جمعة الغ�ضب‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك‪� ،‬أ� �ص �ي��ب ‪ 4‬ع�ن��ا��ص��ر م ��ن ��ش��رط��ة‬ ‫االح� �ت�ل�ال و� �ص �ف��ت ج � ��راح أ�ح ��ده ��م ب��اخل �ط�يرة‬ ‫يف عملية م��زدوج��ة �شملت إ�ط�ل�اق ال�ن��ار و�إل�ق��اء‬ ‫للزجاجات احل��ارق��ة باجتاههم بحي جبل املكرب‬ ‫بالقد�س املحتلة بعد ظهر �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وذكر بيان لل�شرطة الإ�سرائيلية �أن عنا�صر‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ت ��واج ��دوا يف �أح� ��د �أم ��اك ��ن امل��واج �ه��ات‬ ‫بحي جبل املكرب املقد�سي عندما �أطلقت عليهم‬ ‫النار"على م��ا يبدو" و أ�ل �ق �ي��ت عليهم زج��اج��ة‬ ‫حارقة ما ت�سبب ب�إ�صابة ‪ 4‬بجراح ج��رى نقلهم‬

‫للم�ست�شفى لتلقي العالج‪.‬‬ ‫ويف ذات ال���س�ي��اق‪ ،‬انطلقت م���س�يرات و�سط‬ ‫مدن رام اهلل (و�سط ال�ضفة)‪ ،‬واخلليل وبيت حلم‬ ‫(جنوب)‪ ،‬ونابل�س (�شمال)‪ ،‬كما انطلقت م�سريات‬ ‫أ�خ��رى باجتاه حاجز قلنديا الع�سكري‪ ،‬الفا�صل‬ ‫ب�ي�ن رام اهلل وال �ق��د���س‪ ،‬وم �� �س�يرة �أخ � ��رى جت��اه‬ ‫مع�سكر عوفر الع�سكري غربي رام اهلل‪ ،‬وم�سرية‬ ‫باجتاه حاجز حوارة جنوب نابل�س‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ق�ي��ادي يف ح��رك��ة حما�س يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬ح�سن يو�سف‪ ،‬على هام�ش م�سرية رام‬ ‫اهلل‪� :‬إن "ال�شارع الفل�سطيني يثور اليوم يف جمعة‬ ‫غ�ضب‪ ،‬ملواجهة االحتالل وممار�ساته اليومية يف‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يو�سف‪" :‬اليوم ن�ق��ول لالحتالل‪،‬‬ ‫عليه �أن يعلم أ�ن�ن��ا ل��ن ن�سمح بامل�سا�س بقد�سنا‬ ‫وب�أق�صانا‪ ،‬ولن نقبل �أن يق�سم امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫وال �ي��وم ن�ت��وح��د يف امل���س�يرات ل�صد ال �ع��دوان عن‬

‫امل�سجد ا ألق �� �ص��ى‪ ،‬الأق���ص��ى ي��وح��دن��ا وفل�سطني‬ ‫توحدنا"‪.‬‬ ‫و�شارك يف م�سرية رام اهلل التي انطلقت من‬ ‫�أم��ام م�سجد البرية الكبري‪ ،‬باجتاه دوار املنارة‪،‬‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية ك��اف��ة‪ ،‬وم�ئ��ات امل�شاركني‬ ‫رافعني ا ألع�ل�ام الفل�سطينية وراي��ات الف�صائل‪،‬‬ ‫و�سط هتافات منددة باملمار�سات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وانطلقت م�سرية حا�شدة من خميم اجللزون‬ ‫�شمال رام اهلل‪ ،‬و�أخرى من خميم قلنديا‪ ،‬باجتاه‬ ‫ح��اج��ز ق�ل�ن��دي��ا ال�ف��ا��ص��ل ب�ين رام اهلل وال�ق��د���س‪،‬‬ ‫وثالثة باجتاه حاجز عوفر ن�صرة للأق�صى‪ .‬كما‬ ‫انطلقت م�سرية حا�شدة من �أمام م�سجد الن�صر‪.‬‬ ‫ويف اخل�ل�ي��ل وب�ي��ت حل��م‪ ،‬انطلقت م�سريات‬ ‫مم��اث�ل��ة‪ ،‬حيث ك��ان��ت الف�صائل الفل�سطينية قد‬ ‫دعت �أم�س جلمعة غ�ضب‪ ،‬اليوم‪ ،‬ن�صرة للأق�صى‪.‬‬ ‫ويف ن ��اب� �ل ��ي‪ ،‬ق �م �ع��ت الأج � � �ه� � ��زة ا ألم� �ن� �ي ��ة‬ ‫الفل�سطينية اجلمعة م�سرية كانت متجهة �إىل‬

‫املئات ي�صلون بال�شوارع بعد �أن حال االحتالل بينهم وبني امل�سجد الأق�صى‬ ‫حاجز ح��وارة جنوب مدينة نابل�س �شمال ال�ضفة دع��ت لها ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س"‬ ‫يف ك��اف��ة مناطق ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬بعد ��ص�لاة اجلمعة‬ ‫الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أف��ادت م�صادر حملية‪� ،‬أن الأجهزة الأمنية ن�صر ًة للم�سجد الأق�صى ال��ذي يتعر�ض ملخطط‬ ‫�أغلقت مدخل �شارع القد�س �شرق املدينة‪ ،‬ومنعت التق�سيم‪.‬‬ ‫واح�ت���ش��د ع �� �ش��رات الآالف م��ن امل��واط �ن�ين‪،‬‬ ‫تقدم امل�سرية التي كانت متجهة من و�سط املدينة‬ ‫�إىل حاجز حوارة لال�شتباك مع قوات االحتالل‪ .‬يف م���س�يرة م��رك��زي��ة‪ ،‬م��ن ج�م�ي��ع م�ن��اط��ق �شمال‬ ‫وكان الآالف قد خرجوا بعد �صالة اجلمعة قطاع غزة جابوا ال�شوارع والأزق��ة و�سط هتافات‬ ‫مب���س�يرات ح��ا��ش��دة يف امل��دي �ن��ة‪ ،‬ن���ص��رة للم�سجد منا�صرة للأق�صى‪.‬‬ ‫كما مت خالل امل�سريات رفع جم�سم للم�سجد‬ ‫امل �ب��ارك‪ ،‬وب�ع��د ان�ت�ه��اء امل���س�يرات ت��وج��ه الع�شرات‬ ‫الأق �� �ص��ى وي��اف �ط��ات ت��دع��و اجل�م�ي��ع ل�ل��دف��اع عن‬ ‫منهم مب�سرية �إىل حاجز حوارة‪.‬‬ ‫واعتقلت الأج �ه��زة ع ��ددًا م��ن �أن���ص��ار حركة امل�سجد املبارك‪.‬‬ ‫وكما رفع امل�شاركون رايات التوحيد اخل�ضراء‬ ‫حما�س امل�شاركني بامل�سرية‪ ،‬كما داهمت مقر �شركة‬ ‫"رام �سات" التي تزود قناة الأق�صى بخدمات البث والأعالم الفل�سطينية‪ ،‬فيما �شوهدت م�شاركة من‬ ‫التلفزيوين‪ ،‬واعتقلت مرا�سل القناة طارق �أبو زيد حركة الأح��رار الفل�سطينية التي ج��اءت للت�أكيد‬ ‫على االلتفاف الفل�سطيني حول ق�ضية القد�س‪.‬‬ ‫ومدير ال�شركة‪.‬‬ ‫ويف ك�ل�م��ة ح��رك��ة ح�م��ا���س‪ ،‬ق ��ال ال �ق �ي��ادي يف‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات �ه ��ع‪� � ،‬ش��ارك ع �� �ش��رات �آالف‬ ‫املواطنني يف امل�سرية اجلماهريية الغا�ضبة التي احل��رك��ة فتحي حماد‪ ":‬نعلن م��ن ال�ي��وم �سحبنا‬

‫إصابات يف مواجهات غضب بالضفة‬ ‫والقدس نصرة لألقصى‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أ� �ص �ي��ب ع �� �ش��رات الفل�سطينيني ب �ج ��راح‪ ،‬وب �ح��االت‬ ‫اختناق‪� ،‬أم�س اجلمعة‪ ،‬خالل تفريق اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫م�سريات فل�سطينية ن�صرة للأق�صى‪ ،‬يف مواقع متفرقة‬ ‫م��ن ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة املحتلة وال �ق��د���س‪ ،‬بح�سب مرا�سل‬ ‫الأنا�ضول‪ ،‬و�شهود عيان‪ ،‬وجلان املقاومة ال�شعبية‪.‬‬ ‫و�أط�ل��ق اجلي�ش الإ�سرائيلي ال�ن��ار احل��ي واملطاطي‪،‬‬ ‫وقنابل ال�غ��از امل�سيل للدموع‪ ،‬جت��اه م�سرية حا�شدة على‬ ‫حاجز قلنديا الفا�صل بني رام اهلل والقد�س املحتلة؛ مما‬ ‫�أ�سفر عن �إ�صابة مواطنني بالر�صا�ص املطاطي‪ ،‬و�إ�صابة‬ ‫الع�شرات بحاالت اختناق‪ ،‬متت معاجلتهم ميدانيا‪.‬‬ ‫ور�شق ال�شبان القوات الإ�سرائيلية باحلجارة والعبوات‬ ‫الفارغة‪ ،‬و�أعادوا قنابل الغاز جتاهها‪.‬‬ ‫ويف ب�ل��دة ��س�ل��واد ��ش��رق��ي رام اهلل‪ ،‬ر��ش��ق ��ش�ب��ان ق��وات‬ ‫�إ�سرائيلية ب��احل�ج��ارة وال�ع�ب��وات ال�ف��ارغ��ة‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل‬ ‫اندالع مواجهات‪ ،‬ا�ستخدم فيها اجلي�ش الإ�سرائيلي قنابل‬ ‫الغاز امل�سيل للدموع‪ ،‬والر�صا�ص املطاطي‪ ،‬حيث �أ�صيب‬

‫الع�شرات بحاالت اختناق‪ ،‬بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �� �ش �ه��ود‪� ،‬أن م ��واج �ه ��ات ان��دل �ع��ت على‬ ‫مدخل خميم اجللزون �شمال رام اهلل‪ ،‬مع قوة ع�سكرية‬ ‫�إ�سرائيلية‪ ،‬مل يبلغ عن وقوع �إ�صابات فيها‪.‬‬ ‫وقال م�سعفون �إنهم عاجلوا ع�شرات حاالت االختناق‬ ‫بالغاز امل�سيل للدموع‪ ،‬خالل مواجهات اندلعت على مدخل‬ ‫�سجن عوفر الإ�سرائيلي‪ ،‬غربي رام اهلل‪.‬‬ ‫كما اندلعت مواجهات �أخرى على مدخل مدينة بيت‬ ‫حلم‪ ،‬جنوب ال�ضفة الغربية‪ ،‬مع قوة ع�سكرية �إ�سرائيلية‪،‬‬ ‫ر��ش�ق�ه��ا ��ش�ب��ان غ��ا��ض�ب��ون‪ ،‬ب��احل �ج��ارة وال �ع �ب��وات ال�ف��ارغ��ة‬ ‫واحل��ارق��ة‪ ،‬ردت عليهم ب��إط�لاق �أع�ي�رة ن��اري��ة ومطاطية‬ ‫وقنابل الغاز امل�سيل للدموع‪ ،‬مما �أدى �إىل �إ�صابة الع�شرات‬ ‫بحاالت اختناق‪ ،‬مت معاجلتهم ميدانيا‪.‬‬ ‫ويف خم�ي��م ق�ل�ن��دي��ا ��ش�م��ال ال�ق��د���س اع�تر��ض��ت ق��وات‬ ‫االحتالل م�سرية خرجت ن�صرة للأق�صى قبيل و�صولها‬ ‫للحاجز املقام جنوب املخيم و�أمطرتها بالقنابل الغازية‪،‬‬ ‫حيث اندلعت مواجهات يف املكان بني مئات ال�شبان وقوات‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫كما ف��رق اجلي�ش الإ�سرائيلي امل�سريات الأ�سبوعية‬

‫املناه�ضة لال�ستيطان واجل ��دار يف ب �ل��دات ال�ن�ب��ي �صالح‬ ‫وبلعني ونعلني غربي رام اهلل‪ ،‬وكفر ق��دوم غربي نابل�س‪،‬‬ ‫واملع�صرة غربي بيت حلم‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب �ي��ان ل �ل �ج��ان امل �ق��اوم��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة �إن خم�سة‬ ‫مواطنني �أ�صيبوا بالر�صا�ص احل��ي يف الأط ��راف‪ ،‬خالل‬ ‫م�سرية كفر قدموا‪ ،‬نقلوا على �أثرها للعالج يف م�ست�شفى‬ ‫رفيديا احلكومي يف نابل�س‪� ،‬شمال ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان الذي و�صلت الأنا�ضول ن�سخة منه �أن‬ ‫ع�شرات امل�شاركني �أ�صيبوا بحاالت اختناق خ�لال تفريق‬ ‫امل�سريات التي انطلقت اليوم حتت عنوان‪" ،‬جمعة ن�صرة‬ ‫الأق�صى والقد�س"‪.‬‬ ‫وا�ستخدم اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬الر�صا�ص املطاطي‬ ‫وقنابل الغاز امل�سيل للدموع لتفريق امل�سريات‪ ،‬فيما ر�شق‬ ‫ال�شبان القوات الإ�سرائيلية باحلجارة‪ ،‬و�أعادوا قنابل الغاز‬ ‫جتاههم‪.‬‬ ‫وجل��ان امل�ق��اوم��ة ال�شعبية‪ ،‬ه��ي جت� ّم��ع غ�ير حكومي‬ ‫ل �ن �� �ش �ط��اء ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪ ،‬ي �ع �م��ل ع �ل��ى ت�ن�ظ�ي��م ح �م�ل�ات‪،‬‬ ‫وم�سريات مناه�ضة لال�ستيطان واجل ��دار‪ ،‬ي�شارك فيها‬ ‫مت�ضامنون �أجانب‪.‬‬

‫مصر تدمر أنفاق غزة بإغراق الحدود‬ ‫غزة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ب��د�أ اجلي�ش امل�صري يف وقت مبكر من فجر �أم�س‬ ‫اجلمعة ب�ضخ كميات كبرية من مياه البحر يف �أنابيب‬ ‫عمالقة م��دده��ا يف وق��ت �سابق على ط��ول احل��دود بني‬ ‫قطاع غزة وم�صر‪ ،‬يف حماولة لتدمري �أنفاق التهريب‬ ‫�أ�سفل احلدود‪ ،‬عرب �إغراقها‪.‬‬ ‫وق��ال الفل�سطيني "�أبو حممد"‪ ،‬وهو مالك �أحد‬ ‫الأن�ف��اق‪ ،‬يف ت�صريح ملرا�سل "الأنا�ضول" �إن "اجلي�ش‬ ‫امل�صري بد�أ ب�ضخ كميات كبرية من مياه البحر املتو�سط‬ ‫داخل �أنابيب عمالقة ت�ضم مئات الثقوب مددها يف وقت‬ ‫�سابق داخل خندق ميتد على طول احلدود بني الأرا�ضي‬ ‫امل�صرية وقطاع غزة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح الفل�سطيني "�أبو حممد" ال��ذي رف�ض‬ ‫الك�شف ع��ن ا��س�م��ه ك��ام�لا �أن ك�م�ي��ات ك�ب�يرة م��ن امل�ي��اه‬ ‫ت��دف�ق��ت داخ ��ل ع���ش��رات الأن �ف��اق ال�ت��ي ك��ان��ت ت�ستخدم‬ ‫ل�ت�ه��ري��ب امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة والأدوي � ��ة وم ��واد ال�ب�ن��اء من‬ ‫اجل��ان��ب امل�صري �إىل ال�ق�ط��اع؛ م��ا دف��ع �أ��ص�ح��اب بع�ض‬ ‫هذه الأنفاق ال�ستخدام م�ضخات ل�سحب املياه �إىل خارج‬ ‫�أنفاقهم‪ ،‬يف حماولة ملنع انهيارها‪.‬‬ ‫وي�ستبعد �أن يتمكن �أ�صحاب الأنفاق من ال�سيطرة‬ ‫على املياه التي ي�ضخها اجلي�ش امل�صري وتتدفق �إىل‬ ‫�أنفاقهم وذلك لكمياتها ال�ضخمة و�ضعف �آداء امل�ضخات‬

‫التي ي�ستخدموها‪ ،‬ما يعني انهيار تلك الأنفاق خالل‬ ‫�ساعات قليلة على �أبعد تقدير‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق ��ال "�أبو �سائد"‪ ،‬وه ��و م��ال��ك نفق‬ ‫ح��دودي ك��ان ي�ستخدم لتهريب الأ�سمنت "�إن اجلي�ش‬ ‫امل�صري بد�أ بالفعل �ضخ كميات هائلة من مياه البحر‬ ‫املتو�سط ع�بر ا ألن��اب�ي��ب العمالقة ال�ت��ي م��دده��ا �أ�سفل‬ ‫احلدود قبل عدة �أ�سابيع"‪.‬‬ ‫و�أ�شار "�أبو �سائد" �إىل �أن بع�ض الأنفاق املهجورة‬ ‫التي مل يتم نزح املياه املتدفقة �إليها انهارت فعليا ب�شكل‬ ‫جزئي‪ ،‬متوقعا �أن تنهار كليا خالل ال�ساعات القادمة‪.‬‬ ‫وق ��ال‪� :‬إن "�ضخ اجل��ان��ب امل���ص��ري ل�ه��ذه الكميات‬ ‫الهائلة من مياه البحر �أ�سفل احلدود مع غزة‪� ،‬سي�ؤدي‬ ‫حتما النهيار معظم الأنفاق التي ت�صلها املياه"‪.‬‬ ‫ومل يت�سن مل��را��س��ل "الأنا�ضول" احل���ص��ول على‬ ‫تعقيب من اجلانب امل�صري حول هذا الأمر‪.‬‬ ‫وكان م�صدر �أمني فل�سطيني قد قال لـ"الأنا�ضول"‬ ‫يف ت�صريح �سابق يف ‪� 2‬أيلول‪� /‬سبتمرب اجلاري �إن "�آليات‬ ‫تابعة للجي�ش امل�صري مددت �أنابيب مياه عمالقة ي�صل‬ ‫قطرها �إىل (‪� 60‬سم) داخل خندق �ضيق ميتد على طول‬ ‫احلدود امل�صرية مع قطاع غزة"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح امل�صدر ا ألم�ن��ي‪ ،‬ال��ذي رف�ض الك�شف عن‬ ‫ه��وي�ت��ه‪� ،‬أن "الهدف م��ن مت��دي��د ا ألن��اب�ي��ب العمالقة‪،‬‬ ‫ت��دم�ير �أن �ف��اق التهريب املنت�شرة �أ��س�ف��ل احل ��دود‪ ،‬دون‬

‫احلاجة الكت�شاف مواقعها‪ ،‬عرب �إغراقها مبياه البحر‬ ‫الأبي�ض املتو�سط"‪.‬‬ ‫وحول �آلية تدمري الأنفاق‪ ،‬ذكر �أن اجلي�ش امل�صري‬ ‫"�سي�ضخ كميات هائلة من مياه البحر املتو�سط داخل‬ ‫هذه الأنابيب التي ي�ضم كل واحد منها مئات الثقوب‪،‬‬ ‫مما �سي�ؤدي �إىل تفكك الرتبة الرملية‪ ،‬لت�صل املياه �إىل‬ ‫داخل الأنفاق التي �ستنهار ب�شكل �سريع"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �سلطة امل�ي��اه الفل�سطينية يف قطاع‬ ‫غ��زة (ح�ك��وم�ي��ة)‪ ،‬ق��د ح ��ذررت م��ن �أن ح�ف��ر ال�سلطات‬ ‫امل�صرية لقناة مائية على احل��دود مع القطاع‪ ،‬ي�شكل‬ ‫ريا على الأمن القومي املائي للم�صريني‬ ‫"تهديدًا خط ً‬ ‫والفل�سطينيني على حدٍ �سواء‪ ،‬ال�شرتاكهم يف اخلزان‬ ‫اجلويف ذاته"‪.‬‬ ‫وق ��ال "مازن البنا" رئ�ي����س �سلطة امل �ي��اه‪ ،‬خ�لال‬ ‫م��ؤمت��ر �صحفي ع�ق��ده يف غ��زة‪ ،‬يف ‪� 6‬سبتمرب اجل��اري‬ ‫"�إن �أن�ش�أت م�صر بر ًكا مائية �أو مدّت �أنابيب يف �أعماق‬ ‫الأر�ض‪ ،‬حتتوي على مياه البحر �شديدة امللوحة بدعوى‬ ‫ت��دم�ير أ�ن �ف��اق ال�ت�ه��ري��ب‪ ،‬ف� ��إن ه��ذا ي � ��ؤدي �إىل تدمري‬ ‫اخلزان اجلويف"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ت�سرب مياه البحر �إىل اخلزان اجلويف‪،‬‬ ‫ريا للأمن االقت�صادي والغذائي والبيئي‪،‬‬ ‫�سي�شكل تدم ً‬ ‫لكال اجلانبني"‪.‬‬

‫لكل االت�ف��اق�ي��ات ال�ت��ي ُت�ل��زم جماهدينا بالهدوء‬ ‫ول�سنا ملزمني بها و�سنحرر ا ألق���ص��ى يف ثالث‬ ‫�سنوات مروراً بع�سقالن وبيتونيا وبئر ال�سبع"‪.‬‬ ‫وتابع حماد‪" :‬ن�ستنفر كل ال��دول وال�شعوب‬ ‫لن�صرة امل�سجد الأق�صى‪ ،‬واالحتالل لن ي�ستطيع‬ ‫�إحكام ال�سيطرة على الأق�صى مهما فعل"‪.‬‬ ‫ودع��ا أ�ه ��ايل ال�ضفة املحتلة لالنتفا�ض يف‬ ‫وجه االحتالل ويف وجه �أ�صحاب التن�سيق الأمني‪،‬‬ ‫مردفاً‪� ":‬آن الأوان لل�ضفة الغريبة �أن تنف�ض‬ ‫كما انتف�ضت عندما دخ��ل ��ش��ارون الأق���ص��ى و�آن‬ ‫لهم اليوم االنتفا�ض وك�سر قيد التن�سيق الأمني‬ ‫ت�ن���س�ي��ق ال� ��ذل وال �ع ��ار وح� ��ان ال��وق��ت الن�ت�ف��ا��ض��ة‬ ‫مزدوجة �ضد العدو و�أ�صحاب التن�سيق الأمني"‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��ر ح �م��اد ��س�ي��ا��س��ة ال�ت�ن���س�ي��ق ا ألم �ن��ي‬ ‫يف ال �� �ض �ف��ة امل �ح �ت �ل��ة‪ ،‬ب��رغ��م ت �� �ص��اع��د اجل��رائ��م‬ ‫الإ�سرائيلية بحق املدينة املقد�سة‪ ،‬قائال �إن حما�س‬ ‫لن جتامل �أح��دا وعلى ال�سلطة العودة لأح�ضان‬ ‫�أبناء �شعبنا الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن ��ه ��س�ي� أ�ت��ي ال �ي��وم ال ��ذي تدفع‬ ‫فيه �إ�سرائيل الثمن غال ًيا‪ ،‬حم��ذ ًرا �إ�سرائيل من‬ ‫موا�صلة عدوانها �ضد الأق�صى املبارك‪ ،‬مبيناً �أن‬ ‫حترير الأق�صى قاب قو�سني �أو �أدنى‪.‬‬ ‫ك�م��ا خ ��رج م���ش��ارك��ون مب���س�يرة مم��اث�ل��ة من‬ ‫كافة م�ساجد خ��ان يون�س جنوب القطاع‪ ،‬جابت‬ ‫��ش��وارع�ه��ا‪ ،‬و� �ص��و ًال ل��و��س��ط امل��دي �ن��ة‪ ،‬ح�ي��ث مكان‬ ‫ال�ت�ج�م��ع ال��رئ �ي ����س ل �ل �م �� �س�يرات‪ ،‬و� �س��ط ه�ت��اف��ات‬ ‫غ��ا� �ض �ب��ة‪ ،‬وم �ن ��اوئ ��ة ل �ل��رئ �ي ����س حم �م��ود ع �ب��ا���س‪،‬‬ ‫لـ"�صمته وحكومته عما يحدث"‪.‬‬ ‫�أم��ا الأم�ين العام حلركة الأح��رار خالد �أبو‬ ‫ه�لال فقال يف كلمة ممثلة عن ف�صائل املقاومة‬ ‫خالل م�سرية حا�شدة دعت لها و�سط مدينة غزة‬ ‫�إن "كان االحتالل اتخذ قراره بتق�سيم الأق�صى‬ ‫زمانيا ومكانيا ويحاول مترير خمططاته ف�إننا‬ ‫كف�صائل مقاومة لن تقف مكتوفة الأي��دي �أم��ام‬ ‫ه��ذه االع �ت��داءات و�سندافع ع��ن الأق�صى بكل ما‬ ‫�أوتينا من قوة"‪.‬‬ ‫و أ�ك��د �أب��و ه�لال �أن ال�شعب الفل�سطيني لن‬ ‫ي���س�م��ح ب � ��أن مي ��رر االح� �ت�ل�ال خم�ط�ط��ات��ه بحق‬ ‫ا ألق���ص��ى وامل��راب�ط�ين ف�ي��ه‪ ،‬داع �ي �اً أ�ه ��ايل ال�ضفة‬ ‫املحتلة للتحرك غ�ضباً ن�صرة للقد�س و�أن ت�شتبك‬ ‫مع االحتالل يف كافة املناطق التي يتاح لهم فيها‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�سلطة الفل�سطينية ب ��أن ت�سحب‬ ‫جميع �أجهزتها الأمنية م��ن ث��ورة أ�ب�ن��اء ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني و�أن يرتكه ملواجهة االحتالل؛ ليعلم‬ ‫جيدا ما هي �أق�صر الطرق للدفاع عن الأق�صى‪.‬‬

‫إخطارات الهدم اإلسرائيلية‪ ..‬سرطان‬ ‫يستشري يف أراضي "بروقني" الفلسطينية‬ ‫�سلفيت‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫تعي�ش نحو ‪ 200‬عائلة فل�سطينية‪ ،‬يف بلدة بروقني‪،‬‬ ‫�إىل الغرب من مدينة �سلفيت‪� ،‬شمال ال�ضفة الغربية‪ ،‬حالة‬ ‫من القلق وال�ترق��ب؛ ج��راء �إخطار ال�سلطات الإ�سرائيلية‬ ‫منازلهم بالهدم‪ ،‬بحجة البناء بدون ترخي�ص‪ ،‬يف ال�سنوات‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫ومت�ن��ع ال�سلطات اال�سرائيلية‪ ،‬ال�سكان م��ن التو�سع‬ ‫العمراين‪ ،‬يف املناطق امل�صنفة "ج" ح�سب اتفاق �أو�سلو املوقع‬ ‫بني ال�سلطة الفل�سطينية و"�إ�سرائيل" عام ‪.1995‬‬ ‫ويف وقت �سابق من ال�شهر اجلاري‪� ،‬أعلن مكتب الأمم‬ ‫املتحدة لتن�سيق ال�ش�ؤون الإن�سانية يف الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫املحتلة "�أوت�شا"‪� ،‬أن ال�سلطات الإ�سرائيلية تعتزم هدم ‪13‬‬ ‫�ألف مبنى فل�سطينيا‪ ،‬يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وقال "�أوت�شا" يف تقرير و�صلت ن�سخة منه للأنا�ضول‬ ‫�إن "�إ�سرائيل" �أ�صدرت خالل ال�سنوات املا�ضية‪� 11 ،‬ألف �أمر‬ ‫هدم‪ ،‬بحق ‪� 13‬ألف مبنى يف املناطق امل�صنفة (ج) يف ال�ضفة‪،‬‬ ‫واخلا�ضعة لل�سيطرة الأمنية الإ�سرائيلية الكاملة‪.‬‬ ‫ويف نف�س الإطار قال نافز بركات‪ ،‬رئي�س بلدية بروقني‪،‬‬ ‫للأنا�ضول �إن "نحو ‪� 5‬آالف دومن زراعي يف البلدة (الدومن‬ ‫يعادل أ�ل��ف مرت مربع)‪� ،‬صادرتها ال�سلطات الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫ل�صالح م�ستوطنات (بركان ال�صناعية‪ ،‬و�أرئيل ال�صناعية‪،‬‬ ‫وبروخني)"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "ما ي��زي��د على ‪� 7‬آالف دومن �أخ ��رى من‬ ‫�إجمايل م�ساحة البلدة البالغة ‪� 23‬ألف دومن‪ ،‬متنع �إ�سرائيل‬ ‫املزارعني من الو�صول �إليها"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬امل�ستوطنات ت��زح��ف ي��وم�ي�اً ب��اجت��اه امل �ن��ازل‪،‬‬ ‫ي �ه ��ددون وج ��ودن ��ا‪ ،‬ومي�ن�ع��ون�ن��ا م��ن ا��س�ت���ص�لاح الأرا� �ض ��ي‬ ‫الزراعية‪ ،‬بحجة حماية الطبيعة‪ ،‬وهم بذلك ي�سعون �إىل‬ ‫تهجرينا"‪.‬‬ ‫وبح�سب بركات‪ ،‬ف�إن "‪ 1400‬دومن فقط‪ ،‬يُ�سمح البناء‬ ‫عليها لل�سكان البالغ عددهم نحو ‪� 5‬آالف ن�سمة‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يدفعهم �إىل بناء م�ساكنهم يف الأرا�ضي امل�صنفة (ج)"‪.‬‬ ‫ووفق اتفاقية �أو�سلو‪ ،‬املوقعة بني ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫و"�إ�سرائيل" عام ‪ ،1995‬فقد مت تق�سيم ال�ضفة الغربية �إىل‬ ‫‪ 3‬مناطق‪�" ،‬أ" و"ب" و"ج"‪.‬‬ ‫ومتثل املناطق "�أ" ‪ %18‬من م�ساحة ال�ضفة‪ ،‬وت�سيطر‬ ‫عليها ال�سلطة الفل�سطينية �أمنيا و�إدارياً‪� ،‬أما املناطق "ب"‬ ‫فتمثل ‪ %21‬م��ن م�ساحة ال�ضفة‪ ،‬وتخ�ضع لإدارة مدنية‬ ‫فل�سطينية و�أمنية �إ�سرائيلية‪ ،‬فيما تخ�ضع املناطق "ج"‬ ‫التي متثل ‪ %61‬من م�ساحة ال�ضفة‪ ،‬ل�سيطرة �أمنية و�إدارية‬ ‫�إ�سرائيلية‪ ،‬ويعي�ش فيها ما يقرب من ‪ 300,000‬فل�سطيني‪،‬‬ ‫يف ‪ 532‬منطقة �سكنية‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ ��رى‪� ،‬أو��ض��ح ب��رك��ات �أن "نحو ‪ 200‬منزل‬ ‫ت�سلم �إخطارات بالهدم‪ ،‬خالل الفرتة املا�ضية‪ ،‬كان �أحدثها‬ ‫ثالثة م�ن��ازل قبل نحو �شهر"‪ ،‬مبينا �أن�ه��م "يلج�أون �إىل‬ ‫املحاكم الإ�سرائيلية‪ ،‬ملحاولة وق��ف ق��رارات ال�ه��دم‪ ،‬الأم��ر‬ ‫ال��ذي يكبدهم مبالغ مالية كبرية"‪ ،‬ك�سبل للحيلولة دون‬ ‫هدم منازلهم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار رئي�س البلدية تعليقا على م�ستوطنة حديثة‬

‫ت�سمى "بروخني"‪ ،‬ب��ال�ق��ول "حتى ا��س��م ال�ب�ل��دة ب��روق�ين‬ ‫مت �سرقته‪ ،‬ه ��ؤالء يتفننون يف �سرقة �أرا�ضينا‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫أ�ن�ه��م � �ص��ادروا م��ا ي��زي��د ع��ن ‪ 100‬دومن‪ ،‬ل�شق ��ش��ارع يخدم‬ ‫امل�ستوطنات‪ ،‬و�أرب�ع��ة دومن��ات �أخ ��رى‪ ،‬لن�صب ب��رج مراقبة‬ ‫مزود بكامريات"‪.‬‬ ‫ووف��ق رئي�س البلدية‪ ،‬تعاين "بروقني" م��ن الزحف‬ ‫املتوا�صل للم�ستوطنات الإ�سرائيلية‪ ،‬مما يهدد �أرا�ضيها‪،‬‬ ‫كما يهدد موقعاً �أث��ري�اً يعود ب�ن��ا�ؤه �إىل العهد ال��روم��اين‪،‬‬ ‫ي��دع��ى "مدينة ال�شم�س والقمر"‪ ،‬حيث متنع ال�سلطات‬ ‫الإ�سرائيلية الفل�سطينيني من �إع��ادة ت�أهيل املوقع‪ ،‬الذي‬ ‫يحوى كهوفاً وبيوتاً وبركاً‪ ،‬ومدافن‪.‬‬ ‫وت�شكل املياه العادمة للم�ستوطنات وامل�صانع الكيمائية‬ ‫امل�ق��ام��ة‪ ،‬وال�ت��ي ت�شكل �سي ً‬ ‫ال مي��ر م��ن و��س��ط البلدة بطول‬ ‫�ألفي مرت‪ ،‬خطراً �آخرا يهدد الأرا�ضي الزراعية واملواطنني‪،‬‬ ‫بح�سب ال���س�ك��ان‪� ،‬إذ أ�ك ��د ب��رك��ات �أن ال�ب�ل��دي��ة أ�ق��دم��ت على‬ ‫"تغطية �سيل املياه العادمة‪ ،‬بتمويل قيمته مليوين �شيكل‬ ‫(نحو ‪ 516‬أ�ل��ف دوالر)‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن ه��ذا املبلغ ك��ان من‬ ‫املمكن �أن يُن َفق ل�صالح خدمات �أخرى يف البلدة"‪.‬‬ ‫وت� �ق ��ع "بروقني" � �ض �م��ن امل� ��� �ش ��روع اال� �س �ت �ي �ط��اين‬ ‫الإ�سرائيلي امل�سمى "�أ�صبع �أرئيل" اال�ستيطاين‪ ،‬الذي ي�ضم‬ ‫‪ 15‬م�ستوطنة وب ��ؤرة ا�ستيطانية‪ ،‬بح�سب خليل التفكجي‪،‬‬ ‫مدير امل��رك��ز الفل�سطيني لأب�ح��اث ال�سيا�سات وال��درا��س��ات‬ ‫الإ�سرتاتيجية "م�سارات"‪.‬‬ ‫وب�ين التفكجي يف حديث مع الأنا�ضول �أن "نحو ‪50‬‬ ‫�ألف م�ستوطن ي�سكنون بهذا التجمع اال�ستيطاين"‪ ،‬الفتاً‬ ‫�إىل �أن "�إ�سرائيل توا�صل العمل بامل�شروع ل�سد فراغات بني‬ ‫التجمعات اال�ستيطانية‪ ،‬لت�شكل كتلة من امل�ستوطنات التي‬ ‫ي�صعب تفكيكها"‪.‬‬ ‫كذلك حت��دث حممد �سمارة‪ ،‬وه��و �أح��د �سكان البلدة‪،‬‬ ‫ال��ذي �أ�س�س م�ن��ز ًال بتكلفة ‪� 250‬أل��ف �شيكل (نحو ‪ 64‬أ�ل��ف‬ ‫دوالر �أمريكي)‪ ،‬عام ‪ ،2003‬ب�أنه تلقى �إخطاراً بالهدم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ��س�م��ارة ال��ذي ي�سكن م��ع عائلته امل�ك��ون��ة من‬ ‫ثمانية أ�ف ��راد‪ ،‬للأنا�ضول‪�" :‬أملك �أوراق� �اً ر�سمية مبلكية‬ ‫الأر���ض‪ ،‬حاولت احل�صول على رخ�صة بناء‪ ،‬ومل يُ�سمح يل‬ ‫أرا�ض تابعة ملناطق م�صنفة (ج)"‪.‬‬ ‫بذلك‪ ،‬كونها � ٍ‬ ‫وا��س�ت�ط��رد مو�ضحا‪" :‬هذا حقنا‪ ،‬ال م� ��آوى �آخ��ر لنا‪،‬‬ ‫��س�ت�ب�ق��ى إ�� �س��رائ �ي��ل ت���س�ع��ى �إىل ط��ردن��ا م��ن ه �ن��ا‪ ،‬لتو�سيع‬ ‫امل�ستوطنات التي تعترب �سرطان ي�ست�شري يف �أرا�ضينا (‪)...‬‬ ‫نعي�ش حالة قلق‪ ،‬نتوقع تنفيذ القرارات يف �أي حلظة"‪.‬‬ ‫ويفيد �سكان حمليون يقطنون يف تلك امل�ن��اط��ق‪� ،‬أن‬ ‫القوات الإ�سرائيلية تقوم برفقة جرافات بهدم املنازل ب�شكل‬ ‫مفاجئ‪ ،‬بعد ت�سليم الإخطارات للأهايل‪.‬‬ ‫وبح�سب م�س�ؤول ملف اال�ستيطان يف �شمايل ال�ضفة‪،‬‬ ‫غ���س��ان دغ�ل����س‪ ،‬ف ��إن ال�سلطات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ت��رف����ض منح‬ ‫ال�سكان تراخي�ص بناء يف املناطق امل�صنفة "ج"‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫حديث �سابق له مع الأنا�ضول‪.‬‬ ‫وت�ضم حمافظة �سلفيت ‪ 18‬بلدة وقرية فل�سطينية‪،‬‬ ‫يقابلها ‪ 24‬م�ستوطنة وب�ؤرة ا�ستيطانية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫عربي ودولي‬

‫ال�سبت (‪� )19‬أيلول (‪ ) 2015‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )22‬العدد (‪)3121‬‬

‫مقتل ‪ 15‬مدني ًا يف غارات على تدمر‬

‫روسيا مستعدة لبحث دعم األسد بقوات برية‬

‫�أكرث من مئة قتيل يف غارات النظام على حلب خالل ‪� 24‬ساعة‬

‫حم�ص‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أع � �ل� ��ن م� �ت� �ح ��دث ب ��ا�� �س ��م ال �ك��رم �ل�ي�ن‬ ‫(ال��رئ��ا��س��ة ال��رو��س�ي��ة)‪� ،‬أم����س اجل�م�ع��ة‪� ،‬أن‬ ‫رو�سيا �ستبحث �أي طلب من نظام الأ�سد‬ ‫لإر� �س��ال ق ��وات (ب��ري��ة)‪� ،‬إذا ط�ل��ب النظام‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك بعد يومني من �إعالن وزير‬ ‫اخلارجية ال�سوري وليد املعلم‪� ،‬أنّ نظامه‬ ‫قد يطلب قوات رو�سية "�إذا دعت احلاجة"‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ت �ح��دث دمي �ت��ري ب�ي���س�ك��وف‬ ‫لل�صحفيني يف م�ؤمتر �صحفي اليوم‪�" :‬إذا‬ ‫م��ا ك ��ان ه �ن��اك ط�ل��ب (م ��ن ن �ظ��ام الأ� �س��د)‬ ‫ف�سيكون م��ن الطبيعي مناق�شته والنظر‬ ‫ف�ي��ه يف �إط ��ار احل ��وار ال�ث�ن��ائ��ي‪ ..‬يف ال��وق��ت‬ ‫احل� ��ايل م��ن ال���ص�ع��ب ال �ت �ح��دث نظرياً"‪،‬‬ ‫بح�سب ما نقلت وكالة رويرتز‪.‬‬

‫واخل� �م� �ي� �� ��س‪ ،‬ق � ��ال وزي� � ��ر اخل��ارج �ي��ة‬ ‫ال�سوري وليد املعلم �إن بالده �ستطلب قوات‬ ‫رو�سية لتقاتل �إىل جانب قواتها �إذا دعت‬ ‫احل��اج��ة‪ ،‬ل�ك�ن��ه ن�ف��ى وج ��ود ق ��وات مقاتلة‬ ‫هناك حالياً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ق��ائ�ل�ا ل�ل�ت�ل�ف��زي��ون ال��ر��س�م��ي‬ ‫التابع للنظام‪" :‬حتى الآن ال يوجد قتال‬ ‫على الأر�ض م�شرتك مع القوات الرو�سية‪،‬‬ ‫ل �ك��ن �إذا مل���س�ن��ا ووج ��دن ��ا ح��اج��ة ��س�ن��در���س‬ ‫ونطالب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬حتى الآن اجلي�ش ال�سوري‬ ‫قادر‪ ،‬وما نحتاج �إليه بكل �صراحة هو املزيد‬ ‫م��ن ال��ذخ�ي�رة وال �� �س�لاح ال�ن��وع��ي مل��واج�ه��ة‬ ‫ال�ت���س�ل��ح ال �ن��وع��ي ل �ه��ذه املجموعات"؛ يف‬ ‫�إ�شارة �إىل قوات املعار�ضة‪.‬‬ ‫وذكر م�صدر ع�سكري �سوري‪ ،‬اخلمي�س‪،‬‬ ‫ال��س��د ال��ذي خ�سر �أرا� �ض��ي �أم��ام‬ ‫�أن جي�ش أ‬

‫م�ق��ات�ل��ي امل �ع��ار� �ض��ة ب ��د�أ ب��ا��س�ت�خ��دام �أن ��واع‬ ‫ال� �س �ل �ح��ة اجل��وي��ة وال�ب�ري��ة‬ ‫ج��دي��دة م��ن أ‬ ‫ح�صل عليها من رو�سيا م�ؤخراً‪.‬‬ ‫م�ي��دان�ي��ا‪ ،‬ق�ت��ل ‪ 15‬م��دن� ًي��ا و�أ��ص�ي��ب ‪20‬‬ ‫�آخ��رون‪ ،‬يف ق�صف لطريان النظام ال�سوري‬ ‫ع�ل��ى م��دي�ن��ة ت��دم��ر‪ ،‬اخل��ا��ض�ع��ة ل�سيطرة‬ ‫تنظيم داع�ش بريف حم�ص ال�شرقي‪ ،‬و�سط‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح م�صدر حملي ملرا�سل الأنا�ضول‬ ‫�أن "الطريان احل��رب��ي ��ش��ن �أك�ث�ر م��ن ‪25‬‬ ‫غارة جوية‪ ،‬بالتزامن مع توجه ال�سكان �إىل‬ ‫�أداء �صالة اجلمعة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن "الق�صف ط��ال �أغ�ل��ب‬ ‫�أح � �ي� ��اء امل ��دي� �ن ��ة ال �� �ش��رق �ي��ة واجل �ن��وب �ي��ة‪،‬‬ ‫وا��س�ت�ه��دف حميط امل��رك��ز ال�ث�ق��ايف و�ساحة‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة وحم �ي��ط ف ��رع الأم� ��ن الع�سكري‬ ‫والفرن الآيل وحميط الق�صر العديل"‪.‬‬

‫ولفت امل�صدر نف�سه �إىل �أن "�أكرث من‬ ‫طائرة حربية تناوبت على ق�صف املدينة؛‬ ‫م��ا ت�سبب ب�سقوط ه��ذا ال�ع��دد م��ن القتلى‬ ‫واجلرحى ودم��ار هائل‪� ،‬إ�ضافة �إىل حركة‬ ‫نزوح كبرية للمدنيني خارج املدينة تخو ًفا‬ ‫من جتدد الق�صف"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "معظم اجلرحى نقلوا �إىل‬ ‫مدينة الرقة‪ ،‬لتلقي العالج؛ ب�سبب �ضعف‬ ‫الإمكانيات الطبية يف مدينة تدمر"‪.‬‬ ‫وك ��ان تنظيم داع ����ش ق��د �سيطر على‬ ‫م��دي�ن��ة ت��دم��ر يف م��اي��و‪� /‬آي ��ار امل��ا��ض��ي بعد‬ ‫ا�شتباكات م��ع النظام ال�سوري دام��ت عدة‬ ‫�أي� ��ام‪ ،‬ان�ت�ه��ت ب��ان���س�ح��اب ق ��وات الأ� �س��د من‬ ‫الث��ري ��ة‪ ،‬ال�ك��ائ�ن��ة يف ري��ف حم�ص‬ ‫امل��دي�ن��ة أ‬ ‫ال�شرقي‪ ،‬ت��ارك��ة �إي��اه��ا لداع�ش ال��ذي دمر‬ ‫�أجزا ًء منها‪.‬‬

‫اليمن‪ :‬املقاومة تتقدم بمأرب والتحالف‬ ‫يقصف عدة أهداف‬ ‫�صنعاء‪ -‬وكاالت‬ ‫وا�صلت املقاومة ال�شعبية تقدمها يف م��أرب (�شمال‬ ‫� �ش��رق � �ص �ن �ع��اء) ومت �ك �ن��ت م ��ن ق �ت��ل ‪ 12‬م ��ن احل��وث�ي�ين‬ ‫وحلفائهم‪ ،‬من جهتها �شنت طائرات التحالف غارات على‬ ‫عدة �أهداف يف م�أرب و�صنعاء خملفة خ�سائر يف �صفوف‬ ‫احلوثيني و�أن�صار الرئي�س املخلوع‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب م ��ا ن�ق�ل��ت ق �ن��اة اجل ��زي ��رة‪ ،‬ع ��ن امل �ق��اوم��ة‬ ‫ال�شعبية اليمنية يف م�أرب قولها �إن ‪ 12‬عن�صرا على الأقل‬ ‫من ملي�شيا احلوثي وق��وات الرئي�س املخلوع علي عبد‬ ‫اهلل �صالح قتلوا‪ ،‬و�إن �آخرين �أ�صيبوا يف املعارك الدائرة‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت امل���ص��ادر �أن امل�ق��اوم��ة خ�سرت خم�سة من‬ ‫مقاتليها‪ ،‬ومتكنت من �أ�سر عدد من احلوثيني ودمرت‬ ‫�آليات وعربات وخمزنا للأ�سلحة‪.‬‬ ‫وق��د �شنت ط��ائ��رات ال�ت�ح��ال��ف ال�ع��رب��ي غ ��ارات على‬ ‫جبهات الد�شو�ش وتبة ال�سلفيني وامل�صارية واجلفينة‬ ‫غربي م�أرب‪.‬‬

‫كما �شهدت مناطق �صلب وحلحالن غ��ارات مكثفة‪،‬‬ ‫بينما جرت ا�شتباكات على جبهة املخدرة وما�س �شماال‬ ‫والبلق يف جنوب م�أرب‪.‬‬ ‫ويف ت�ع��ز (ج �ن��وب ال�ي�م��ن) �أف� ��ادت "اجلزيرة"‪� ،‬أن‬ ‫ملي�شيا احل��وث��ي وق��وات �صالح ق�صفت ب�شكل ع�شوائي‬ ‫الأح �ي��اء ال�سكنية ه�ن��اك‪ ،‬مم��ا �أ��س�ف��ر ع��ن �سقوط قتلى‬ ‫وجرحى يف �صفوف املدنيني‪.‬‬ ‫نْ‬ ‫مدنيي‬ ‫ونقلت وكالة الأنا�ضول عن م�صادر طبية �أن‬ ‫اثنني قتال بينما �أُ�صيب ‪� 11‬آخرون بينهم ن�ساء بجروح‪،‬‬ ‫يف ح�صيلة �ضحايا �أولية‪ ،‬جراء ق�صف حوثي غري م�سبوق‬ ‫تتعر�ض له الأحياء ال�سكنية يف مدينة تعز‪.‬‬ ‫وذك��ر �سكان م��ن املدينة �أن �أح�ي��اءه��ا تتعر�ض منذ‬ ‫م�ساء اخلمي�س وف�ج��ر ال�ي��وم اجلمعة لق�صف مدفعي‬ ‫غري م�سبوق‪ ،‬و�أن احلوثيني ق�صفوا ب�صواريخ الكاتيو�شا‬ ‫وقذائف الهاون والدبابات �أحياء الرو�ضة وثعبات‪ ،‬و�أنهم‬ ‫�سمعوا دوي انفجارات هائلة تهز املدينة‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�ل���س�ك��ان‪ ،‬ف� ��إن ال�ق���ص��ف احل��وث��ي ي � أ�ت��ي من‬ ‫مواقعهم التي يتمركزون بها يف جبل ال�سالل ومنطقة‬ ‫�صالة‪.‬‬

‫ويف ال�ع��ا��ص�م��ة ��ص�ن�ع��اء‪�� ،‬ش�ن��ت م �ق��ات�لات التحالف‬ ‫غارات على موقع التموين الع�سكري اخلا�ضع ل�سيطرة‬ ‫احلوثيني وقوات �صالح‪.‬‬ ‫و�أف ��اد م��را��س��ل اجل��زي��رة ب ��أن حريقا ك�ب�يرا ��ش� ّ�ب يف‬ ‫امل��وق��ع‪ ،‬وق��د ت���ص��اع��دت �سحب كثيفة م��ن ال��دخ��ان بعد‬ ‫ا�ستهداف م�ستودعات الوقود التي ي�ستخدمها احلوثيون‪.‬‬ ‫ق��ال خالد بحاح نائب الرئي�س ورئي�س ال ��وزراء �إن‬ ‫احلكومة واملقاومة ال�شعبية �ستعمالن جنبا �إىل جنب‬ ‫ال�ستعادة الأمن واال�ستقرار والعمل على تطبيع احلياة‬ ‫ب�شكل تدريجي‪.‬‬ ‫و�أكد بحاح‪ ،‬مب�ؤمتر �صحفي يف عدن جنوبي البالد‪،‬‬ ‫�أن احلكومة "كانت لديها ال�شجاعة لتكون مع املواطنني‬ ‫على الأر�ض"‪ .‬و�أو�ضح �أنها لن تتحاور مع �أي "�أطراف‬ ‫متطرفة"‪.‬‬ ‫واعترب �أن "التطرف هو �سبب امل�شاكل التي يعاين‬ ‫منها اليمن" م�شريا �إىل �أن �سيطرة تنظيم القاعدة على‬ ‫مدينة املكال التابعة ملحافظة ح�ضرموت "احتالل لن‬ ‫يدوم"‪.‬‬

‫األمني األسبق لحزب اهلل‪ :‬نصراهلل يمر‬ ‫على أطفال املسلمني ليصل القدس‬ ‫بريوت‪ -‬وكاالت‬ ‫قال الأمني العام الأ�سبق لـ"حزب اهلل اللبناين"‪،‬‬ ‫�صبحي ال�ط�ف�ي�ل��ي‪ ،‬يف م�ق��اب�ل��ة لـ"�شبكة ال�ت�ل�ف��زي��ون‬ ‫العربي"‪ ،‬م�ساء اخلمي�س‪� ،‬إن الطريق الذي حتدث عنه‬ ‫ح�سن ن�صراهلل‪ ،‬للو�صول �إىل القد�س مير على �أطفال‬ ‫وبيوت امل�سلمني‪.‬‬ ‫ويف معر�ض �إ�شارته �إىل حديث زعيم "حزب اهلل‬ ‫اللبناين"‪ ،‬ح�سن ن�صراهلل‪ ،‬ب��أن "طريق القد�س مير‬ ‫من الزبداين وحلب"‪ .‬وقال‪" :‬هذا الطريق مير من‬ ‫كل الدول الإ�سالمية وال مير بفل�سطني"‪.‬‬ ‫وو�صف كالم ن�صراهلل‪ ،‬باجلهنمي‪ ،‬واتهم "حزب‬ ‫اهلل" ب��امل���س��اه�م��ة يف "متزيق � �س��وري��ة ع�ب�ر ال��دم��ار‬ ‫الهائل ال��ذي يحل بالبلد"‪ .‬ور�أى �صبحي الطفيلي‪،‬‬ ‫�أن نظام الأ�سد و"حزب اهلل"‪ ،‬يعمالن لتق�سيم البلد‬ ‫و"حتويله �إىل دوي �ل��ة ط��ائ�ف�ي��ة‪ ،‬ل�ت�خ��رج ��س��وري��ة من‬ ‫التاريخ واجلغرافيا"‪.‬‬ ‫وت �ط��رق �إىل ت�ف��اق��م الأزم� ��ة و� �ض��راوة ال�ق�ت��ال يف‬ ‫� �س��وري��ة‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا �إن "الو�ضع ال ��راه ��ن‪ ،‬ج�ع��ل ��س��وري��ة‬ ‫الم ��ة‪ ،‬حيث �أ�صبحت �أم��ور مثل الق�ضية‬ ‫بعيدة ع��ن أ‬ ‫الفل�سطينية بعيدة من اهتمامات النظام ال�سوري"‪.‬‬ ‫و�أردف �أن كلمة املمانعة "كاذبة ج��داً‪ ،‬وان دخول‬

‫حزب اهلل يف �سورية لي�س للممانعة كما ير ّوجون له"‪.‬‬ ‫وتطرق �صبحي الطفيلي �إىل تف�شي الطائفية يف‬ ‫�سورية‪ ،‬معترباً �أن املنطقة تتجه نحو �إقامة حتالفات‬ ‫طائفية‪ ،‬ل��ذل��ك يكرث احل��دي��ث ع��ن ت�صنيف املجتمع‬ ‫ب��ال�ع�ل��وي وال���ش�ي�ع��ي‪ .‬وق ��ال �أم�ي�ن ح��زب اهلل الأ��س�ب��ق‪:‬‬ ‫"نحن ذاهبون �إىل تفكك املنطقة‪ ،‬وجعلها يف فلك‬ ‫يخدم امل�شروع الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫واتهم الطفيلي �إيران بالعمل لإقامة دولة علوية‬ ‫يف ال���س��اح��ل‪ .‬وت��اب��ع‪" :‬قاموا ب � إ�خ��راج امل�سلمني من‬ ‫مناطقهم‪ ،‬وه��ذا يرمي �إىل تفكيك البلد"‪ .‬واعترب‬ ‫�أمني عام "حزب اهلل" الأ�سبق �أن املتورطني يف القتال‬ ‫من �أع�ضاء "حزب اهلل"‪ ،‬يخو�ضون القتال لإغ��راءات‬ ‫�شخ�صية و�سيا�سية واجتماعية �آن�ي��ة ق ��ذرة‪ .‬و�أن ما‬ ‫ي �ج��ري يف ��س��وري��ة ه��و م���ش��روع ف�ت�ن��ة ي �خ��دم م�صالح‬ ‫"�إ�سرائيل" والواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫ون��دد مب�شاركة "حزب اهلل" يف الأزم��ة ال�سورية‬ ‫"كان احلزب عند ت�أ�سي�سه م�شروعاً للوحدة والوقوف‬ ‫ب��وج��ه �إ� �س��رائ �ي��ل‪ ،‬ل �ك��ن �إي � ��ران ا��س�ت�ث�م��رت ح ��زب اهلل‬ ‫و�شهداءه يف م�شروع فتنة يخدم �إ�سرائيل والواليات‬ ‫املتحدة يف بالدنا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬احلزب �أ�صبح ي�ستنزف جمهود الأمة‬ ‫و�سورية يف طريقها �إىل ال�سقوط‪ ،‬وهذا ميثل �سقوطاً‬

‫ل�ل�أم��ة وحل��زب اهلل نف�سه"‪ .‬معترباً �أن م��ا يجري يف‬ ‫العراق ي�شبه ما يجري يف �سورية؛ حيث �إن الهدف هو‬ ‫تدمري الأمة مبخطط �إ�سرائيلي‪ .‬وقال‪" :‬ما تروج له‬ ‫�إي��ران ب�ش�أن الوحدة يخدم م�صالح الواليات املتحدة‬ ‫ونتنياهو فقط"‪.‬‬ ‫ويف م��ا يتعلق مب���ص��ر‪ ،‬ق ��ال‪" :‬اجلي�ش امل���ص��ري‬ ‫�أخ��رج م�صر من مكانتها العريقة وو�ضعها يف خدمة‬ ‫امل�شروع الإ�سرائيلي حل�سابات �شخ�صية"‪ .‬ويف ما يتعلق‬ ‫بالعراق‪ ،‬اعترب منو ن�شاط الب�شمركة واحل�شد ال�شعبي‬ ‫وم�سلحي ع�شائر �أه��ل ال�سنة‪� ،‬أن��ه يرمي �إىل ت�أ�سي�س‬ ‫ثالثة جيو�ش هدفها تق�سيم العراق يف نهاية املطاف‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ال�ط�ف�ي�ل��ي‪ ،‬ت�خ��وي��ف منت�سبي ال�ط��ائ�ف��ة‬ ‫ال�شيعية م��ن ال�سنة �أن�ه��ا "فكرة جاهلية وحمقاء"‪،‬‬ ‫حيث �إن ا��س��رائ�ي��ل و�أم�ي�رك��ا‪ ،‬هما م��ن ي��ري��د الق�ضاء‬ ‫على ال�شيعة ولي�س �أهل ال�سنة"‪ .‬واعترب الطفيلي‪� ،‬أن‬ ‫ما تروج له �إي��ران و"حزب اهلل"‪" ،‬لي�س له �أي عالقة‬ ‫ب��أه��ل البيت ال م��ن ق��ري��ب وال م��ن ج��دي��د‪ ،‬وه��و ناجت‬ ‫عن �صراعات عرب القرون املا�ضية"‪ .‬وق��ال‪� ،‬إن �إي��ران‬ ‫تريد �أن تكون دول��ة ذات نفوذ يف املنطقة‪ ،‬من خالل‬ ‫متزيق و�إ�ضعاف الأمة‪ ،‬م�ضيفاً �أن �إيران نف�سها مهددة‬ ‫بالتمزيق وي�سهل متزيقها �أك�ث�ر بكثري م��ن �سورية‬ ‫والعراق‪.‬‬

‫املجر وكرواتيا تشددان اإلجراءات‬ ‫أمام الالجئني‬ ‫بوداب�ست‪ -‬وكاالت‬ ‫قال رئي�س الوزراء املجري فيكتور �أوربان‬ ‫ل�ل��إذاع ��ة ال��وط�ن�ي��ة امل �ج��ري��ة �أم ����س اجلمعة‬ ‫�إن امل�ج��ر ب��د�أت خ�لال الليل ب�ن��اء �سياج على‬ ‫حدودها مع كرواتيا لوقف تدفق الالجئني‪،‬‬ ‫بينما �أغلقت ال�سلطات الكرواتية �أغلب املعابر‬ ‫احلدودية التي تربطها بـ�صربيا عقب تدفق‬ ‫نحو �ستة �آالف الجئ يف يوم واحد‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة روي�ترز عن �أورب��ان ت�أكيده‬ ‫�أن ��ه �سيتم االن �ت �ه��اء ال �ي��وم م��ن ب�ن��اء ال�سياج‬ ‫الذي يعد بر�أيه ح ّ‬ ‫ال �سريعا ملواجهة الأزمة‪،‬‬ ‫حيث م��ن امل�ق��رر �أن ميتد ال�سياج مل�سافة ‪41‬‬ ‫كيلومرتا وهي املنطقة الربية التي ال يف�صل‬ ‫فيها نهر بني البلدين‪.‬‬ ‫وبينّ �أوربان �أن "بوداب�ست يجب �أن تطبق‬ ‫الإج ��راءات نف�سها التي تتبعها على احل��دود‬ ‫ال�صربية املجرية"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �ستمئة‬ ‫جندي يعملون حاليا يف بناء ال�سياج‪ ،‬يف حني‬ ‫�سيتم ن�شر ‪� 500‬آخرين اليوم و�سبعمئة جندي‬ ‫يف مطلع الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أغلقت ال�سلطات الكرواتية‬ ‫�أغلب املعابر احلدودية التي تربطها ب�صربيا‪،‬‬ ‫وذل��ك يف �أعقاب تدفق نحو �ستة �آالف الجئ‬ ‫على �أرا�ضيها يف يوم واحد‪ ،‬مو�ضحة �أنها غري‬ ‫قادرة على ا�ستيعاب املزيد من الالجئني‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �إغالق زغرب حدودها‪،‬‬ ‫قالت وكالة روي�ترز �إن الالجئني يوا�صلون‬ ‫اجلمعة التدفق من �صربيا �إىل كرواتيا عرب‬ ‫احلقول‪ ،‬نحو واحد من املعابر ال�سبعة التي‬ ‫كانت زغرب قد �أغلقتها ب�سبب تدفق نحو ‪11‬‬ ‫�ألف الجئ يف يومني‪.‬‬ ‫وق ��د و� �ص��ل ال�ل�اج �ئ��ون �إىل ب �ل��دة �سيد‬ ‫ال�صربية احلدودية و�ساروا عرب حقول الذرة‬ ‫من �أجل عبور احلدود‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ك��روات �ي��ا ق��د حت��ول��ت �إىل وجهة‬ ‫ج��دي��دة للعبور بعد �إغ�ل�اق امل�ج��ر ح��دوده��ا‪.‬‬ ‫وي�أمل الالجئون �أن يتمكنوا من العبور �إىل‬ ‫�سلوفينيا ومن ثم �إىل النم�سا‪.‬‬

‫ع �ل��ى ��ص�ع�ي��د م�ت���ص��ل �أع �ل �ن��ت ال���ش��رط��ة‬ ‫ال�سلوفينية �أن ال�سلطات �سمحت لقطار على‬ ‫متنه نحو ‪ 150‬الج�ئ��ا‪ ،‬ك��ان��وا عالقني‪ ،‬م�ساء‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬على احل��دود مع كرواتيا بالذهاب‬ ‫ليال �إىل مدينة يف غربي �سلوفينيا‪.‬‬ ‫وانطلق القطار امل�ؤلف من ثالث عربات‬ ‫عند ال�ساعة الثانية ليال بالتوقيت املحلي‬ ‫(منت�صف الليل بالتوقيت العاملي) من حمطة‬ ‫دوبوفا ال�سلوفينية �إىل احل��دود مع كرواتيا‬ ‫ب��اجت��اه م��دي�ن��ة بو�ستوينا ب�غ��رب �سلوفينيا‪،‬‬ ‫ح�سب ال�شرطة‪.‬‬ ‫وذك��رت وك��ال��ة ال�صحافة الفرن�سية �أن��ه‬ ‫�سوف يتم نقل الالجئني �إىل مركز للأجانب‬ ‫يف بو�ستونيا‪ ،‬م�شرية �إىل �أن ه�ؤالء هم �أول من‬ ‫دخل �إىل �سلوفينيا منذ بدء تدفق الالجئني‬ ‫ال �ع��اب��ري��ن م��ن ��ص��رب�ي��ا وع �ل �ق��وا ب�ع��د �إق �ف��ال‬ ‫احل��دود املجرية يف حم��اول��ة منهم للو�صول‬ ‫�إىل �شمال �أوروبا مرورا بكرواتيا و�سلوفينيا‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن �أزم � ��ة ال�لاج �ئ�ين �أع �ل��ن رئ�ي����س‬ ‫جمل�س االحت ��اد الأوروب� ��ي‪ ،‬دون��ال��د تا�سك ‪-‬‬ ‫اخل�م�ي����س‪� -‬أن االحت ��اد �سيعقد ق�م��ة خا�صة‬ ‫الأرب� �ع ��اء امل �ق �ب��ل‪ ،‬يف ب��روك �� �س��ل‪ ،‬ل�ب�ح��ث ه��ذه‬ ‫الأزمة‪.‬‬ ‫وح���س��ب ال��وك��ال��ة ال��ر��س�م�ي��ة النم�ساوية‬ ‫"�سيعقد وزراء الداخلية والعدل يف الدول‬ ‫الأع�ضاء باالحتاد اجتماعا طارئا‪ ،‬قبل القمة‬ ‫املنتظرة بيوم واحد‪ ،‬لبحث الأزمة على �ضوء‬ ‫ال�ت�ط��ورات اجل��اري��ة‪ ،‬وت��دف��ق ال�لاج�ئ�ين عرب‬ ‫ك��روات�ي��ا‪ ،‬بعد �أن �أغ�ل�ق��ت امل�ج��ر ح��دوده��ا مع‬ ‫�صربيا‪ ،‬وقرار الربملان الأوروبي �إعادة توزيع‬ ‫‪� 120‬ألف الجئ"‪.‬‬ ‫وكان امل�ست�شار النم�ساوي فرينر فاميان‬ ‫ونظريته الأملانية �أجنيال مريكل‪ ،‬قد دعوا‬ ‫�إىل عقد قمة خا�صة‪ ،‬خالل لقائهما يف برلني‬ ‫ال �ث�ل�اث��اء امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ب �ه��دف ال �ب �ح��ث ع��ن حل‬ ‫�أوروبي للأزمة‪.‬‬

‫مسريات معارضي النظام يف مصر‬ ‫تهتف لـ"األقصى"‬

‫م�صر‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫خرجت م�سريات معار�ضة‪� ،‬أم�س اجلمعة‪،‬‬ ‫يف ال� �ق ��اه ��رة وع � ��دة م� ��دن م �� �ص��ري��ة‪ ،‬ل��دع��م‬ ‫الق���ص��ي يف م��واج�ه��ات االع �ت��داءات‬ ‫امل�سجد أ‬ ‫ال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة‪ ،‬ف �ي �م��ا خ �ل��ت � �س��اح��ة م�سجد‬ ‫إ‬ ‫الأزه� ��ر ب��و��س��ط ال �ق��اه��رة‪ ،‬وحم�ي��ط ال�سفارة‬ ‫الإ�سرائيلية جنوبي العا�صمة من مظاهرات‬ ‫مت الدعوة لها‪ ،‬بح�سب مرا�سلي الأنا�ضول‪.‬‬ ‫وكان "التحالف الوطني لدعم ال�شرعية‬ ‫ورف�ض االنقالب"‪ ،‬دعا �إىل �أ�سبوع تظاهرات‬ ‫الق� ��� �ص ��ى‪ ،‬يف م��واج �ه��ات‬ ‫داع � ��م ل�ل�م���س�ج��د أ‬ ‫االعتداءات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ففي القاهرة‪ ،‬خرجت م�سرية مناه�ضة‬ ‫ل �ل �� �س �ل �ط��ات امل� ��� �ص ��ري ��ة‪ ،‬م� ��ن �أم � � ��ام م���س�ج��د‬ ‫املغفرة باملعادي جنوبي العا�صمة‪ ،‬منددين‬ ‫ال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ع �ل��ى امل���س�ج��د‬ ‫ب ��االع � �ت ��داءات إ‬ ‫الق �� �ص��ى‪ ،‬ف�ي�م��ا مل ي�شهد حم�ي��ط ال���س�ف��ارة‬ ‫أ‬ ‫الإ�سرائيلية باملعادي‪� ،‬أو حميط الأزه��ر �أية‬ ‫تواجد للمتظاهرين با�سثناء التواجد الأمني‪.‬‬ ‫ويف اجل �ي��زة غ��رب��ي ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬انطلقت‬ ‫م�ظ��اه��رات م�ع��ار��ض��ة يف م�ن��اط��ق املهند�سني‪،‬‬ ‫وال�ه��رم‪ ،‬والطالبية‪ ،‬وال�صف‪ ،‬مطالبة بغلق‬ ‫ال�سفارة الإ�سرائيلية بالقاهرة‪ ،‬فيما حرق‬ ‫متظاهرون غا�ضبون العلم إ‬ ‫ال��س��رائ�ي�ل��ي يف‬ ‫مدينة ‪� 6‬أكتوبر (غرب القاهرة)‪.‬‬ ‫ويف الإ�سكندرية �شمايل م�صر‪ ،‬خرجت‬ ‫نحو �أك�ث�ر م��ن ‪ 10‬م���س�يرات معار�ضة ترفع‬ ‫الفتات‪ ،‬و�شارات رابعة العدوية‪ ،‬و�صو ًرا ملحمد‬ ‫مر�سي‪.‬‬

‫وب�ح���س��ب م��را��س�ل��ي أ‬ ‫الن��ا� �ض��ول‪ ،‬خرجت‬ ‫فعاليات مناه�ضة لالعتداءات الإ�سرائيلية‬ ‫جتاه امل�سجد الأق�صي يف املنيا (و�سط م�صر)‪،‬‬ ‫وامل�ن��وف�ي��ة‪ ،‬وال�ب�ح�يرة‪ ،‬وال�شرقية (��ش�م��ال)‪،‬‬ ‫وبني �سويف (جنوب)‪.‬‬ ‫ويف الغربية (�شمال)‪ ،‬اعتقلت ال�سلطات‬ ‫الم�ن�ي��ة القب�ض ع�ل��ى ‪ 8‬م�ع��ار��ض�ين خ��رج��وا‬ ‫أ‬ ‫يف م�ظ��اه��رات م�ن��ددة مب��ا ي�ح��دث يف امل�سجد‬ ‫الق �� �ص��ي م��رددي��ن ه �ت��اف��ات ��ض��د ال�سلطات‬ ‫أ‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫وبح�سب بيان �أمني‪ ،‬اطلع عليه مرا�سل‬ ‫الن��ا� �ض��ول‪ ،‬تلقى ال �ل��واء نبيل ع�ب��د ال�ف�ت��اح‪،‬‬ ‫أ‬ ‫م��دي��ر �أم��ن الغربية‪� ،‬إخ �ط��ا ًرا يفيد القب�ض‬ ‫ع�ل��ى ‪� 8‬أ� �ش �خ��ا���ص‪" ،‬بتهمة ال�ت�ظ��اه��ر ب��دون‬ ‫ت�صريح‪ ،‬والتحري�ض على �أعمال �شغب وعنف‪،‬‬ ‫والتحري�ض على اجلي�ش وال�شرطة وذلك فى‬ ‫م���س�يرات متكنت ال �ق��وات م��ن تفريقها‪ ،‬ومت‬ ‫�إخطار النيابة بالتحقيق"‪.‬‬ ‫ويف ال�سوي�س (�شمال �شرق)‪ ،‬منعت قوات‬ ‫الم��ن املتظاهرين من تنظيم وقفة لن�صرة‬ ‫أ‬ ‫القد�س‪� ،‬أمام �أحد امل�ساجد باملحافظة‪ ،‬وكثفت‬ ‫تواجدها الأمني‪ ،‬ح�سب مرا�سل الأنا�ضول‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪ ،‬دع��ا الأزه ��ر يف بيان‬ ‫ل ��ه‪� ،‬إىل "اجتماع ع��اج��ل ل�ك��ل م��ن منظمة‬ ‫التعاون الإ�سالمي‪ ،‬وجامعة ال��دول العربية‬ ‫من �أجل اتخاذ �إجراءات �صارمة جتاه الكيان‬ ‫ال�صهيوين تتنا�سب مع فداحة احلدث"‪.‬‬

‫املبعوث األممي إىل ليبيا‪ :‬االتفاق‬ ‫بني الفرقاء تاريخي‬

‫ال�صخريات‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫و�� �ص ��ف امل� �ب� �ع ��وث الأمم � � ��ي �إىل ل �ي �ب �ي��ا‪،‬‬ ‫ب� ��رناردي � �ن� ��و ل � �ي ��ون‪ ،‬االت � �ف� ��اق ب �ي�ن �أع �� �ض��اء‬ ‫ب��رمل��ان ط�ب�رق (� �ش��رق) وامل�ق��اط�ع�ين ل��ه �أم����س‬ ‫بال�صخريات املغربية‪ ،‬بـ"التاريخي"‪ ،‬حيث‬ ‫�سيخدم االتفاق النهائي املتوقع‪ ،‬الأحد املقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال "ليون" خ�ل�ال م ��ؤمت��ر �صحفي‪،‬‬ ‫ام�س اجلمعة‪ ،‬يف ال�صخريات �إن "االتفاق بني‬ ‫�أع�ضاء برملان طربق واملقاطعني له تاريخي‪،‬‬ ‫�سيخدم االتفاق النهائي املتوقع الأحد املقبل"‪.‬‬ ‫واعترب �أن ه��ذا االت�ف��اق‪ ،‬هو "الأهم منذ‬ ‫انطالق احلوار‪ ،‬وهو اتفاق بني �أع�ضاء برملان‬ ‫ط�برق‪ ،‬واملقاطعني ل��ه‪ ،‬وال�ب��دء على معاجلة‬ ‫املرحلة االنتقالية ب�شكل موحد م��ن جمل�س‬ ‫ال �ن��واب‪ ،‬حيث ك��ان العمل منذ ع��ام على هذا‬ ‫االتفاق"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد بهذا االتفاق الذي "�سي�سمح بالرفع‬ ‫من متثيلية املجل�س"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬أود �أن �أ�شيد نيابة عن االمم‬ ‫املتحدة بهذا االتفاق‪ ،‬والعمل الذي قبله الذي‬ ‫لن يكون مرجعاً فقط لليبيا‪ ،‬بل �أي�ضاً لكل‬ ‫املنطقة‪ ،‬يف ك��ل م��ن �سوريا واليمن وال�ع��راق‪،‬‬ ‫وه��ي ر��س��ال��ة ت�ق��ول �أن��ه ميكن ح � ّل اخل�لاف��ات‬ ‫�سيا�سياً"‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬قال الهادي ال�صغري‪ ،‬ع�ضو‬

‫ب ��رمل ��ان ط�ب�رق �إن "هذا االت� �ف ��اق �سي�سمح‬ ‫للربملان واملقاطعني له العمل ب�شكل موحد‪،‬‬ ‫بعد جتاوز الأمور العالقة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�صغري يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫�أن "امل�صادقة على االتفاق ال�سيا�سي �ستكون‬ ‫جماعية‪� ،‬أي با�سم جمل�س النواب"‪.‬‬ ‫وان �ط �ل �ق��ت الأرب� �ع ��اء امل��ا� �ض��ي يف م��دي�ن��ة‬ ‫ال �� �ص �خ�يرات امل �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ج��ول��ة ج ��دي ��دة من‬ ‫املفاو�ضات يف �إط��ار احل��وار ال�سيا�سي الليبي‪،‬‬ ‫الذي ت�شرف عليه بعثة الأمم املتحدة للدعم‬ ‫يف ليبيا‪.‬‬ ‫وجت��در الإ� �ش��ارة �إىل �أن جمل�س ال�ن��واب‬ ‫الليبي‪ ،‬املنعقد يف مدينة "طربق"‪ ،‬قد �أعلن‬ ‫يف وقت �سابق‪ ،‬وب�شكل ر�سمي‪ ،‬رف�ضه "�إجراء‬ ‫ت �ع��دي�لات �أو �إ� �ض ��اف ��ات ع �ل��ى ب �ن��ود االت �ف��اق‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي امل��وق��ع ب ��الأح ��رف الأوىل ��س��اب� ًق��ا‬ ‫الذي كانت قد تقدمت به بعثة الأمم املتحدة‬ ‫للدعم يف ليبيا‪� ،‬أول �أم�س االثنني‪ ،‬مع �إدخال‬ ‫تعديالت عليه‪.‬‬ ‫المم��ي �إيل ليبيا‪ ،‬الأح��د‬ ‫و�سلم املبعوث أ‬ ‫املا�ضي‪ ،‬م�سودة االتفاق النهائي‪ ،‬التي تت�ضمن‬ ‫ت �ع��دي�لات ع�ل��ى االت� �ف ��اق‪ ،‬ال ��ذي ّ‬ ‫مت توقيعه‬ ‫بالأحرف الأوىل يف يوليو‪ /‬متوز املا�ضي‪ ،‬من‬ ‫بينها تعديالت بخ�صو�ص ‪� 6‬أو ‪ 7‬نقاط‪.‬‬


‫الالجئون وحق العودة‬

‫‪7‬‬

‫�إعداد‪� :‬سوزان العويوي‬

‫ال�سبت (‪� )19‬أيلول (‪ ) 2015‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )22‬العدد (‪)3121‬‬

‫فايز �أبوعيد‬

‫طارق ح ّمود‬

‫حق العودة‪ ..‬واللعب‬ ‫يف الهوامش الضيقة‬

‫من ينقذ األقصى من‬ ‫االستباحة والتدمري ؟‬ ‫ال ي��زال الكيان ال�صهيوين وقطعان امل�ستوطنني يوا�صلون‬ ‫حملتهم امل���س�ع��ورة ع�ل��ى امل �ع��امل الأث ��ري ��ة ال�ع��رب�ي��ة والإ��س�لام�ي��ة‬ ‫وامل�سيحية والأم��اك��ن املقد�سة‪ ،‬وال�ت��ي راف�ق��ت ب��واك�ير االح�ت�لال‬ ‫ال�صهيوين للقد�س ال�شرقية يف ع��ام ‪ ،1967‬فناهيك عن تعر�ض‬ ‫م��دي �ن��ة ال �ق��د���س ل�ت�غ�ي�ير م���س�ت�م��ر ل�ط��اب�ع�ه��ا ال ��دمي �غ ��رايف بغية‬ ‫تهويدها‪ ،‬ف�إن امل�سجد الأق�صى املبارك واحلرم القد�سي ال�شريف‬ ‫مل��ا ك��ان ب��و��ص�ف��ه �أوىل ال�ق�ب�ل�ت�ين‪ ،‬ي�شكل رم ��زاً �أ��س��ا��س�ي��ا للتواجد‬ ‫العربي والإ��س�لام��ي يف ه��ذه امل��دي�ن��ة‪ ،‬ف ��إن الكيان ال�صهيوين ما‬ ‫انفك ي�صب ج��ام حقده وم��ؤام��رات��ه املنافية لل�شرائع ال�سماوية‬ ‫والإن�سانية والدولية على هذا املعلم احل�ضاري والوجداين العربي‬ ‫والإ��س�لام��ي‪ ،‬حيث تعر�ض احل��رم ل�سل�سلة م��ن �أع�م��ال التخريب‬ ‫الهمجي واحلفريات املنظمة والتي ج��اءت مبكراً منذ ع��ام ‪1967‬‬ ‫بعد االحتالل ب�أربعة �أي��ام ف�شملت احلفريات الناحيتني الغربية‬ ‫واجلنوبية‪ ،‬وامتدت �إىل الأنفاق �أ�سفل امل�سجد ومازالت م�ستمرة‬ ‫حتى اليوم بحثاً عن الهيكل املزعوم من وهم العنعنات التوراتية‬ ‫وال�ت�ل�م��ودي��ة‪ ،‬وك��ل ذل��ك ي��أت��ي يف �سياق م���ش��روع �صهيوين يهدف‬ ‫لطم�س ال�شواهد التاريخية واحلقائق احل�ضارية عن التواجد‬ ‫العربي الفل�سطيني يف القد�س متهيداً لتهويدها‪ ،‬ولي�صبح لهذا‬ ‫الكيان حق املطالبة ب�أرا�ضي احلرم القد�سي والأوقاف الإ�سالمية‬ ‫بعد خطوات «الرتان�سفري» املعلنة كجزء من هذا امل�شروع‪� ،‬إال �أن‬ ‫�أ�شد الأ�ساليب ال�صهيونية الرامية لتهويد القد�س كانت يف جرمية‬ ‫�إحراق امل�سجد الأق�صى ‪� 21‬أغ�سط�س ‪ 1969‬وكذلك حماولة ن�سفه‬ ‫عام ‪ ،1984‬هذا غري احلفريات امل�ستمرة من حوله وحتته يف حماولة‬ ‫لفتح الأنفاق‪ ،‬وهجوم جندي �صهيوين على قبة ال�صخرة امل�شرفة‬ ‫عام ‪ 1982‬وتهدمي وتخريب معامل �إ�سالمية كاملدر�سة «التنكزية»‬ ‫وحارة املغاربة �إ�ضافة �إىل االعتداء على امل�ساجد واملقد�سات والتي‬ ‫ت�أتى �ضمن �سيا�سة مربجمة وممنهجة من قبل قوات االحتالل‪.‬‬ ‫ففي ع��ام ‪ 2011‬نفذ الكيان ال�صهيوين نحو ‪ 70‬اعتداء على‬ ‫املقد�سات داخ��ل فل�سطني والقد�س وال�ضفة الغربية املحتلة غري‬ ‫االعتداءات على امل�سجد الأق�صى نف�سه ومتثلت �أب��رز االعتداءات‬ ‫يف �إح��راق ثمانية م�ساجد وجرف ‪ 120‬قربا من مقربة م�أمن اهلل‬ ‫الإ�سالمية يف القد�س‪� ،‬إىل جانب �أعمال تدني�س وتخريب للعديد‬ ‫م��ن امل�ساجد‪� ،‬أم��ا يف ع��ام ‪ 2015‬فقد ت�ضاعفت ح��دة االع �ت��داءات‬ ‫من قبل الكيان ال�صهيوين على امل�سجد الأق�صى‪ ،‬والتي متثلت‬ ‫با�ستفزاز امل�ستوطنني واقتحامهم للم�سجد الأق�صى حتت حماية‬ ‫ق��وات االح�ت�لال ال�صهيوين‪ ،‬وم��ا ميار�سونه من طقو�س يهودية‬ ‫ج��دي��دة يف امل���س�ج��د‪ ،‬مت�ث�ل��ت ب�ق�ي��ام جم�م��وع��ة م�ن�ه��م ب��االل�ت�ف��اف‬ ‫حول الأعمدة املوجودة يف �ساحة املتحف الإ�سالمي غرب امل�صلى‬ ‫القبلي بامل�سجد الأق�صى‪ ،‬وذلك تطبيقا ملا كتبه اليهودي يو�سف‬ ‫بن متتياهوي ‹جو�سيفيو�س فالفيو�س› �صاحب كتابي التاريخ‬ ‫واحلرب›‪ ،‬عن الهيكل املزعوم ‹�أنه يف عهد الهيكل كان يلتف حول‬ ‫�أعمدته ثالثة �أ�شخا�ص من اليهود لتطويقها›‪.‬‬ ‫ه ��ذا إ�� �ض��اف��ة مل��ا ت �ق��وم ب��ه ق ��وات االح �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين من‬ ‫ممار�سات تع�سفية بخق ر ّواد امل�سجد الأق�صى من اعتداء واعتقال‬ ‫واب�ع��اد وت�ضييق على فئتي ال�شبان والن�ساء‪ ،‬ومنعهم من دخول‬ ‫امل�سجد‪� ،‬إن ما يجرى الآن يف امل�سجد الأق�صى مل يح�صل منذ العام‬ ‫‪ ،»1969‬حني عمدت «�إ�سرائيل» �إىل �إحراق امل�سجد‪.‬‬ ‫ل �ق��د ك �ث�رت ال� ��دع� ��وات يف الآون� � ��ة الأخ �ي ��رة م ��ن ق �ب��ل ق ��ادة‬ ‫وحاخامات الكيان ال�صهيوين ب�إزالة امل�سجد الأق�صى وبناء هيكلهم‬ ‫املزعوم عليه على �أنقا�ضه‪.‬‬ ‫هذه الدعوات ال�صهيونية القدمية املتجددة‪ ،‬مع ما يرافقها‬ ‫من قرار املحكمة العليا ب�إعطاء احلق لليهود بال�صالة يف امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك هي كانت مبثابة ال�ضوء الأخ�ضر لتنفيذ فكرة‬ ‫تق�سيم امل�سجد الأق�صى الزماين واملكاين بني امل�سلمني واليهود‪.‬‬ ‫�إن االع� �ت ��داءات امل �ت �ك��ررة ع�ل��ى امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى وال �ت��زوي��ر‬ ‫التاريخي يف هذه املنطقة بالذات ي�أتي يف �سياق م�شروع �صهيوين‬ ‫يتخذ من العقيدة الدينية مركباً لتحقيق �أهداف �سيا�سية قائمة‬ ‫على ال�ه��رط�ق��ات‪ ،‬ح��ول وج��وب ب�ن��اء الهيكل امل�ق��د���س ال�ث��ال��ث بعد‬ ‫تدمري امل�سجد الأق�صى‪ ،‬هذا ما يدعونا �إىل الت�شديد على القول‬ ‫ب�أن الت�ساهل مع هذه التخاريف لن يجلب �إال اخلراب للعامل ولكل‬ ‫من يقف خلف «�إ�سرائيل» وم�شروعها ال�صهيوين اخلطري‪.‬‬ ‫ومن هنا ميكن القول �إنه من غري املعقول �أن نظل معتمدين‬ ‫فقط على ا�ستب�سال املرابطني واملواطنني الفل�سطينيني يف الت�صدي‬ ‫لهذه امل��ؤام��رات ال�صهيونية امل�ستمرة‪ ،‬التي يطول احلديث عنها‬ ‫ويثري يف النف�س �ش�ؤوناً و�شجوناً حول غياب الدور الفعلي ملنظمات‬ ‫دولية وعربية و�إ�سالمية يف هذه املواجهة التاريخية واحل�ضارية‬ ‫والإن���س��ان�ي��ة‪ ،‬بينما ينفق ال�ع��دو ال�صهيوين امل�لاي�ين يف عمليات‬ ‫البحث عن «�إكذوبة»‪ ،‬والتنقيب عن «الوهم» وتهويد خمطط‪.‬‬ ‫م��ن حقنا �أن نت�ساءل �أي��ن ال�ع��رب وم��ا دوره ��م وموقعهم يف‬ ‫هذه املواجهة؟ و�أين الأمة الإ�سالمية والعربية امل�شغولة بربيعها‬ ‫العربي متنا�سية �أر���ض الإ�سراء واملعراج؟ امل�ستجدية ال�سالم من‬ ‫كيان زائ��ل ال حمالة‪ ،‬فمن ينقذ الأق�صى واحل�ضارة من قب�ضة‬ ‫التدمري والتزييف غري �صدور الأطفال املك�شوفة لكل �آالت القمع‬ ‫والتنكيل؟!‬

‫حكاية مخيم‬

‫مخيم جنني‪ ..‬مخيم‬ ‫الصمود والثورة‪..‬‬ ‫حياة الرجبي‬ ‫يف �شمال ال�ضفة الغربية املحتلة تقع مدينة جنني‪ ،‬وعلى �أطرافها‬ ‫بني خميم جنني‪ ،‬ه��و خميم يقع غربي املدينة ويعترب �أك�بر خميم يف‬ ‫حمافظة جنني‪ ،‬وثاين �أكرب خميم يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬ويقدر عدد �سكانه‬ ‫ب ‪� 20‬ألف ن�سمة‪ ،‬و�أغلب �سكان املخيم من حيفا‪ ،‬وكان الهدف الرئي�سي‬ ‫يف االنتفا�ضة الثانية فقد ا�ستهدفه الإ�سرائيليون ودارت فيه معركة‬ ‫دامت ‪ 15‬يوما بني(م�سلحي الف�صائل الفل�سطينية �ضد قوات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي) وقد دمر املخيم ب�أكمله بعد املعركة‪ ،‬وهو �أف�ضل خميم الآن‬ ‫باخلدمات يف فل�سطني‪.‬‬ ‫يف املخيم خم�س مدار�س منها ‪ 3‬للذكور واحدة �إعدادية ومدر�ستان‬ ‫ابتدائيتان‪ ،‬ومدر�ستان للإناث؛ �إحداهما �إعدادية والأخرى ابتدائية‪ .‬يف‬ ‫ريا�ض للأطفال مت �إن�شا�ؤه من م�ساعدات حملية بوا�سطة‬ ‫املخيم مركز ٍ‬ ‫جمعية الرعاية االجتماعية اخلريية يف نابل�س‪ ،‬وفيه مركز �صحي تابع‬ ‫لوكالة الغوث‪.‬‬ ‫يوجد يف املخيم مركز الفتيات االجتماعي وهو النادي الوحيد يف‬ ‫املخيم‪ ،‬ت�شرف عليه وكالة الغوث وفيه م�سجد واحد‪ ،‬مت تو�سيعه وبناء‬ ‫طابق ثانٍ له‪ ،‬يحتوي على مكتبة للن�ساء‪.‬‬ ‫�أ�صبح املخيم بعد اجتياح االحتالل ال�صهيوين جلنني مقرا ورمزا‬ ‫للمقاومة حني ا�شتدت املعارك يف �شهر ‪ 2002/3‬وقد ا�ست�شهد �أهم القيادات‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬ثم جت�سدت الروح القتالية لدى املقاومة ب�شهر ‪ 2002/4‬وقد‬ ‫خ�سر االحتالل الكثري من العنا�صر والآليات ومت تدمري املخيم‪.‬‬

‫تزف الأخبار دائما ق�ص�صا وحكايات‬ ‫ه� ��روب وجل� ��وء ورح �ل��ات ب �ح��ث ع��ن ح�ي��اة‬ ‫آ�م�ن��ة‪....‬ق���ص����ص خ��وف وت � أ�م�ين م�ستقبل‬ ‫�ط � �ف� ��ال ال� ��� �ص� �غ ��ار ل �ي �ح ��اف �ظ ��وا ع�ل��ى‬ ‫ل �ل� أ‬ ‫ذاك ��رة خالية م��ن م�شاهد ال��ذع��ر والقتل‬ ‫والتخريب‪...‬ق�ص�صا ال ت��روى للأطفال‬ ‫ب ��أدق تفا�صيلها حتى ي�ج��دوا طريقا �آمنا‬ ‫للنوم ال�بريء لرباءتهم‪....‬هم يتعلمونها‬ ‫وي �ن �� �ش ��ؤون ع �ل��ى ال ��وف ��اء وع� ��دم ال�ن���س�ي��ان‬ ‫م��ن غ�ير �أن ي�سمعوها م��ن �أج ��داده ��م �أو‬ ‫�آبائهم‪.....‬‬ ‫�أزم �ن��ة م�ت�ت��ال�ي��ة ارت �ب �ط��ت ب��االن�ك���س��ار‬ ‫واخلنوع والأمل وال�ضياع وعدم اال�ستقرار‪،‬‬ ‫وك��أن الواقع حتم عليهم التنقل والبداية‬ ‫م��ن ج��دي��د ب�ق���ص��ة ج��دي��دة وال� �ع ��ودة �إىل‬ ‫هاوية النهو�ض‪....‬‬ ‫ك �ل �م��ات م �ت �ب �ع�ثرة � �ض��ائ �ع��ة مم��زوج��ة‬ ‫ب��اخل��وف وال�ت�رق ��ب ب � أ�خ��ذ ق� ��رار الف�صل‬ ‫ال ��وط ��ن ل �ي��ورث��وا أ�ط �ف��ال �ه��م و�أح �ف��اده��م‬ ‫اال� �س �ت �ع��داد ع�ل��ى ال �ل �ج��وء م��ن ج ��دي ��د‪....‬‬ ‫فاحلياة ال �أمان فيها على الالجئني‪.‬‬ ‫هروب من فل�سطني بعد نكبة ونك�سة‬ ‫و�أحداث مريرة‪.....‬هروب �إىل �أمان البالد‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال �ت��ي ف�ت�ح��ت �أب��واب �ه��ا �إل�ي�ه��م مع‬ ‫بع�ض التحفظات وال�ق�ي��ود لكل بلد بعذر‬ ‫حقيقي �أم ال‪....‬‬ ‫فرِح الفل�سطينيون ال�ضعفاء اخلائفون‬

‫شهادة الجئ‬ ‫�سهام م�شة‬ ‫قد تختلف الرواية ب�آالمها من �شخ�ص لآخر‪،‬‬ ‫وت�خ�ت�ل��ف الأح��ا� �س �ي ����س ب��ذك��ره��ا ف�ق��د ارحت �ل��ت مع‬ ‫ذك��ري��ات امل��ا��ض��ي‪ ،‬لكنها جميعها تر�سخت يف قلب‬ ‫احلا�ضر و�سكنت فيه �إىل ما �شاء اهلل �أن تعي�ش؛ لأن‬ ‫النفو�س مظلومة مقهورة مغلوبة‪.‬‬ ‫يف ب�ي��ت ت�سكنه امل�ح�ب��ة والأم � ��ل‪ ،‬ع�ل��ى �ضفاف‬ ‫�شرقي النهر‪ ،‬يف �أر�ض ُكتب �أن تكون املقام وامل�سكن‪،‬‬ ‫تعي�ش عائلة احلاجة �أم نا�صر ترقب حلم العودة من‬ ‫بعيد‪ ،‬هي توحي للناظر �أنها ما زالت على العهد مع‬ ‫وطنها‪ ،‬حمافظة على ز ّيها الفل�سطيني التقليدي‪،‬‬ ‫مل تذكر من الوطن الكثري‪ ،‬لكنها تعرف عنه الكثري‬ ‫الكثري من حكايات �أبيها ودموع �أمها‪.‬‬ ‫اخ �ت��ارت �أن تعي�ش ب�ين م� ��رارة ف ��راق ال��وط��ن‬ ‫و�أكناف حنانها وعطفها على �أحفادها الذين بلغوا‬ ‫اثني ع�شر حفيداً‪.‬‬ ‫حت�ضن حفيدها الأ�صغر حممداً‪ ،‬وتقول له يف‬ ‫أُ�ذنه‪« :‬ال تن�س يا �ستي �أر�ضنا بعد موتي‪ .‬تذكر دائماً‬ ‫�أنك �أنت و�أب��وك وجدك وجد جدك من بلد ا�سمها‬ ‫قرية الربج‪ ،‬يف مدينة الرملة‪ .‬وال تن�س يوم العودة‬ ‫�إىل ال��وط��ن‪ ،‬تبلغ فل�سطني �سالمي وتخربها �إنيّ‬ ‫انتظرت هذا اليوم بفارغ ال�صرب حتى ت�شوفك‪ ،‬ب�س‬ ‫يا خ�سارة ما حلقت تفرح بيوم العودة‪.».‬‬ ‫�أم نا�صر التي مل تعرف ي��وم�اً �أق�سى م��ن يوم‬

‫خط الزمن‬ ‫�ساجدة م�صطفى ا�شرمي‬ ‫ت�أ�س�ست حركة يهودية �سرية يف تركيا با�سم‬ ‫«يهود ال��دومن��ة»‪ ،‬وتظاهروا باال�سالم وتغلغلوا‬ ‫يف املنا�صب العثمانية حتى و�صلوا �إىل منا�صب‬ ‫عظيمة فيها‪ ،‬من ناحية �أخ��رى �أن�ش�أ اليهود يف‬ ‫�أوروب� ��ا ح��رك��ة «ال�بروت���س�ت��ان��ت»‪ ،‬وك��ان��ت فكرتها‬ ‫الرتكيز على �أن ال��دي��ن احلقيقي ه��و يف العهد‬ ‫القدمي – تعاليم مو�سى عليه ال�سالم – �أكرث‬ ‫من العهد اجلديد – تعاليم احلواريني – لكرثة‬ ‫االنحرافات فيها‪ ،‬و�أ�شاع �أتباع هذه احلركة �أنهم‬ ‫ي�ستعدون ل�ع��ودة امل�سيح‪ ،‬وت��زع��م ه��ذه احلركة‬ ‫ي �ه��ود ت �ظ��اه��روا ب��ال�ن���ص��ران�ي��ة‪ ،‬ور ّوج� � ��وا ف�ك��رة‬ ‫�أن أ�ه��ل فل�سطني احلقيقيني ه��م ال�ي�ه��ود‪ ،‬و�أن‬ ‫دور ال�ن���ص��ارى م���س��اع��دة ال�ي�ه��ود يف ال �ع��ودة �إىل‬ ‫فل�سطني‪ ،‬وانت�شرت ه��ذه احل��رك��ة يف بريطانيا‬ ‫و�أملانيا وهولندا و�أمريكا‪ ،‬ظهرت طبقة جديدة‬ ‫من النا�س ي�سمون بالن�صارى ال�صهاينة‪ ،‬وه�ؤالء‬ ‫هم ن�صارى على احلركة الربوت�ستانية‪ ،‬يدعون‬ ‫�إىل التم�سك بالعهد القدمي‪ ،‬ويدعون �إىل عودة‬ ‫ال�ي�ه��ود �إىل فل�سطني‪ ،‬وي �ع �ت�برون �أن ه��ذا من‬ ‫�أ��ص��ول دي��ن ال�ن���ص��ارى‪ ،‬وه��و لي�س ك��ذل��ك ولكن‬ ‫اليهود الذين تظاهروا بالن�صرانية �أ�شاعوا هذه‬

‫أخبار تاريخية‬

‫من االحتالل اال�سرائيلي ب�أنهم ا�ستطاعوا‬ ‫الو�صول �إىل مكان �آمن لهم و�إن كان م�ؤقتا‪،‬‬ ‫ب�ح���س��ب ال ��وع ��ود ال �ت��ي ق�ط�ع�ه��ا �إخ��وان �ه��م‬ ‫العرب املمزقون بوحدتهم وم�شاكلهم‪....‬‬ ‫بد�أوا باال�ستقرار القريب من وطنهم الذي‬ ‫تغفو عيونهم على وطنهم كل ليلة‪ ،‬ب��د�أوا‬ ‫يتجهون �إىل احل�ي��اة اجل��دي��دة و�إن كانت‬ ‫ال تتميز ب��ال��رف��اه�ي��ة والإك � ��رام احلقيقي‬ ‫واملوا�ساة ملعاناتهم‪....‬‬ ‫لي�س غ��ري�ب��ا �أن ي�صبح م�ل��ف ال�ع��ودة‬ ‫ركيزة لق�ضية العرب وامل�سلمني «فل�سطني»‪،‬‬ ‫فالعودة تعني احلفاظ على الوطن واثبات‬ ‫احلق ال�ضائع وثباتا و�صمودا ووفاء لتاريخ‬ ‫البالد املقد�س‪.....‬فامل�سلمون دوما يرحبون‬ ‫ب���ض�ي��وف ب�لاده��م ك��أق�ل�ي��ة تتمتع بحقوق‬ ‫وعليها واجبات‪ ،‬دون الطمع بقلب الطاولة‬ ‫ع�ل��ى �أ��ص�ح��اب�ه��ا‪ ،‬و��س�ل��ب ال��وط��ن وادارت �ه��ا‬ ‫واحل��ق املقد�س مبلكيتها‪...‬ففل�سطني قد‬ ‫مكث بها �أعراق وديانات وبقيت عربية رغم‬ ‫حماوالت �إخفاء ذلك‪.....‬‬ ‫ولكن نبد�أ جمددا من جديد بالهروب‬ ‫واللجوء يف ظل الأح��داث امل�ؤملة التي متر‬ ‫بها البالد العربية �أمثال العراق و�سورية‪،‬‬ ‫ال �ف��ر �أ� �ص �ب��ح م�ب��اح��ا م��ن ج��دي��د‪ ،‬اخل��وف‬ ‫�أ��ص�ب��ح غ��اي��ة م��ن ج��دي��د‪ ،‬ال���ض�ي��اع �أ��ص�ب��ح‬ ‫ع�ن��وان��ا مل�أ�ساتهم م��ن ج��دي��د‪ ،‬وال يجدون‬ ‫من ي�أخذ على عاتقه حمايتهم يف كل بالد‬

‫مركز العودة الفل�سطيني الذي ت�أ�س�س عام ‪ 1996‬كفكرة‬ ‫ب�سيطة‪ ،‬ه��و أ�ح��د االم�ث�ل��ة ال�ت��ي ب��رزت �إىل ال�سطح م ��ؤخ��راً‪،‬‬ ‫حيث متكن من جت��اوز عقبات كثرية‪ ،‬بع�ضها أ�ث��ر يف تقدمه‪،‬‬ ‫وبع�ضها كان حافزاً لقفزات هائلة يف العمل املدين الفل�سطيني‬ ‫ل�صالح ق�ضية الالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬فمع اق�تراب املركز‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪-‬ال�بري�ط��اين م��ن إ�ط �ف ��اء ��ش�م�ع�ت��ه ال�ع���ش��ري��ن‪،‬‬ ‫ت � � ّوج ن�ف���س��ه ك � ��أول م� ؤ���س���س��ة ت�ط��ال��ب ب�ح��ق ع ��ودة ال�لاج�ئ�ين‬ ‫الفل�سطينيني كما ن�ص عليه القانون ال��دويل حت�صل على‬ ‫ال�صفة اال�ست�شارية (‪ )Consultative Status‬داخل املجل�س‬ ‫االقت�صادي واالجتماعي التابع للأمم املتحدة ال�شهر املا�ضي‪،‬‬ ‫ومل يكن ال�شاهد يف جم��رد ح�صول مركز ال�ع��ودة على هذه‬ ‫الو�ضعية داخ��ل املنظمة ا ألمم �ي��ة‪ ،‬بقدر م��ا ك��ان يف الطريق‬ ‫�إليها‪ ،‬فحني ت�ستنفر دولة مثل «�إ�سرائيل» كل طاقتها‪ ،‬ومعها‬ ‫ال��والي��ات املتحدة وع��دد من ال��دول من أ�ج��ل منع املركز من‬ ‫احل�صول على االعتماد النهائي‪ ،‬وي�ستغرق مركز العودة كل‬ ‫ذل��ك النقا�ش واجل��دال وامل�ع��ارك‪ ،‬وخو�ض ت�صويتني دوليني‬ ‫من �أجله خ�لال م��دة �شهر ون�صف يف مقر الأمم املتحدة يف‬ ‫نيويورك (خ�سرتهما �إ�سرائيل)‪ ،‬تدرك �أن الهوام�ش ال�ضيقة‬ ‫املرتوكة عبثاً �أو جه ً‬ ‫ال التزال م�ؤثرة يف امل�سار العام للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ .‬فهي اجلداول املتعرجة التي ميكن من خاللها‬ ‫مت��ري��ر رواي ��ة احلقيقة �إىل ال�ط��اول��ة الدبلوما�سية ل�ل��دول‬ ‫التي ت�شكل النهر ال�سيا�سي العظيم ال��ذي ي�صب يف ت�شكيل‬ ‫النظام ال��دويل احل��ايل‪ ،‬حيث ال ي��زال الكثري حمكوما بوهم‬ ‫وكذب الرواية الإ�سرائيلية ملا جرى قبل عقود ويجري اليوم‪.‬‬ ‫ويقرتن هذا الوهم بهاج�س �أكرب لدى الفل�سطينيني �أنف�سهم‪،‬‬ ‫والعربي ب�شكل عام �أن القدر ال�سيا�سي حمكوم ب�إ�صبع يرتفع‬ ‫على ط��اول��ة جمل�س الأم ��ن معلناً «ح��ق ال�ف�ي�ت��و»‪ ،‬وم��ن غري‬ ‫التقليل من ت�أثري وح�ضور هذا القدر ال�سيا�سي‪ ،‬ف�إن قواعد‬ ‫ال�سيا�سة نف�سها تفر�ض على �أ�صحاب الق�ضايا العادلة خا�صة‪،‬‬ ‫تو�سيع م��دارك العقل ال�سيا�سي من �أجل ر ؤ�ي��ة �شيء خمتلف‬ ‫ول��و ك��ان حلماً‪ ،‬فحتى النوم يف ظل احللم يبقى �أف�ضل من‬ ‫االرتهان للكابو�س‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك ف ��إن م��ا ح�صل عليه مركز ال�ع��ودة الفل�سطيني‬ ‫م�ؤخراً من و�ضعية جديدة يف الأمم املتحدة‪ ،‬وما رافقها من‬ ‫��ص��راخ وع��وي��ل على �أع�ل��ى م�ستويات دول��ة االح �ت�لال‪ ،‬ال�شك‬ ‫�أن��ه ميثل ق��دراً جديداً للفل�سطينيني‪ ،‬خا�ص ًة �أولئك الذين‬ ‫حتبطهم والت ��زال م���س��ارات ال�سيا�سة الفل�سطينية العامة‪،‬‬ ‫ب�شقها الداخلي �أو اخلارجي‪ ،‬كما �أن التجرية �أثبتت �أن �أقداراً‬ ‫كثرية تنتظر يف بع�ض الزوايا املرتوكة وغري املرئية‪ ،‬ميكن‬ ‫الت�سلل من خاللها للبحث عن احلق امل�سلوب‪ ،‬م�سلوب بقوة‬ ‫الغا�صب من جهة‪ ،‬وبرتك كل امل�ساحات له من قبل املغ�صوب‬ ‫من جهة �أخرى بحكم «الت�سليم اال�ستباقي»‪ .‬فلماذا ال يكون‬ ‫مطلوباً م��ن ك��ل منتهكي العدالة ال��دول�ي��ة‪ ،‬وامل�س�ؤولني عن‬ ‫ك��ارث��ة ال�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني �أن ي���س�خ��روا ك��ل طاقاتهم‬ ‫م��ن أ�ج��ل االن�شغال ب�سد املنافذ امل�تروك��ة على ا ألق ��ل؟ تلك‬ ‫امل�ساحات التي ميكن �أن تك�شف زيف الروايات التي ُت�ساق‪ ،‬ملاذا‬ ‫اليبذل املجرم جهداً �أكرب يف الدجل واالفرتاء على امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلقوقية التي تعترب عدوه اللدود‪ ،‬كحال �أي جمرم‪ ،‬يحاول‬ ‫دوم �اً إ�خ�ف��اء �أي �أث��ر ميكن �أن يك�شف جرميته؟ مل��اذا ي�سمح‬ ‫بتغطية اجلرمية ب�أ�سهل الأدوات‪ ،‬وب�إيدينا �أن جنعل الت�سرت‬ ‫عليها �أ�صعب بكثري مماهو قائم اليوم؟‬

‫حممد فتحي عربا�سي‬ ‫العرب وامل�سلمني والعامل ككل‪.‬‬ ‫�أغ �ل �ق ��ت ح � ��دود ال� �ب�ل�اد ال �ع��رب �ي��ة يف‬ ‫وجوههم النحيبة‪� ،‬أغلقوا �أبوابهم وعندهم‬ ‫فائ�ض من ال�ثروات والأرا��ض��ي ال�شا�سعة‪،‬‬ ‫رف���ض��وا ا�ستقبالهم وم�صافحة �أي��ادي�ه��م‬ ‫وم�ل�اط �ف��ة �أف �ئ��دت �ه��م وم �� �س��ح دم��وع �ه��م‪،‬‬ ‫وتخفيف خوفهم وهلعهم ورعبهم‪ ،‬تركوا‬ ‫الأط� �ف ��ال ب�ي�ن ح� ��دود ال �ب�ل�اد الأوروب� �ي ��ة‬ ‫ي �ت �ع��ر� �ض��ون ل �ل �خ �ط ��ر‪....‬ت ��رك ��وا ال �ن �� �س��اء‬ ‫يلتحفن ب�أج�سادهن �شرف الأم��ة املهان‪...‬‬ ‫ت��رك��وا للطبيعة �أن تق�سو عليهم يف برها‬ ‫وب�ح��ره��ا‪...‬ت��رك��وا العنان ل�شفقة الغرباء‬ ‫واختالف نواياهم لي�ست�ضيفوهم ويرتكوا‬ ‫ال� �ت ��اري ��خ ي�ح���ض�ن�ه��م ب �ع �ي��دا ع ��ن ال �ع��رب‬ ‫وامل�سلمني‪ ،‬وال �أدري �إن كان املخطط لذلك‬ ‫هو ما ي�سمى «اخللية ال�سرطانية يف قلب‬ ‫الوطن العربي»‪.....‬؟‬ ‫مل ي� � �ت � ��وح � ��د ال� � � ��وط� � � ��ن ال � �ع� ��رب� ��ي‬ ‫ب��ال �ل �غ��ة وال ��دي ��ن وال� � ��دم و�إمن� � ��ا ت ��وح ��دوا‬ ‫ت�ل�ق��ائ�ي��ا مب��أ��س��ات��ه وان�ق���س��ام��ات��ه وخ�ن��وع��ه‬ ‫و�صراعاته‪.....‬لتنجب �أوطانا بال �سكان‪....‬‬ ‫هم يريدونها فارغة يائ�سة لينق�ضوا عليها‬ ‫ويحققوا الوطن الأك�بر لهم من اخلطني‬ ‫الأزرق�ي��ن‪ ،‬ون�ح��ن ن��ري��د ال �ع��ودة �إىل املجد‬ ‫واالن �ت �� �ص��ار‪ ،‬ون���ص�ب��ح ب��امل���س�ق�ب��ل احل��ا��ض��ر‬ ‫ونرتك املا�ضي الباهر‪....‬‬

‫أورثونا‪..‬أمل عودتنا‬

‫من عبق التراث‬

‫ا�سرتاحة العدد‪..‬‬ ‫اعداد‪� :‬سوزان العويوي‬

‫ال �ف��راق‪ ،‬تعي�ش ال�ي��وم ب�ين �سبعة �أوالد تركهم لها‬ ‫زوجها لتتكئ عليهم يف عجزها وغربتها عن الوطن‪.‬‬ ‫تعرف �أن حلو عي�شها وهناءه‪ ،‬الذي كان مع �أبونا�صر‬ ‫مل يكتمل يوماً؛ لأنه كان يحلم ب�أن ميوت يف �أر�ض‬ ‫فل�سطني‪ ،‬و»�إن مل يكن هذا ف�سيبقى حزيناً يف قربه‬ ‫وكان‪».‬‬ ‫لكن حياتها هنا �أ��ش�ب��ه ب��ذاك ال�ط�ير املهاجر‬ ‫ال��ذي ح��اول �أن ير�سم لنف�سه بيتاً وج ��واً ومناخاً‬ ‫يعي�ش فيه‪ ،‬بعد �أن ترك م�سقط ال��ر أ����س‪ ،‬لتح�ضنه‬ ‫بعد رحلة الب�ؤ�س �أر���ض اهلل الرحبة‪ .‬ه��ذا ح��ال �أم‬ ‫نا�صر‪ ،‬التي حاولت �أن تكون خري �سند وعون لأهلها‬ ‫و�أوالده� ��ا وعائلتها م��ن ي��وم ف � ّرق الأر� ��ض والبيت‬ ‫وال�سماء‪.‬‬ ‫لكن �صرب �أم نا�صر وجلدتها على احلياة بعد‬ ‫وف ��اة زوج �ه��ا اب��و ن��ا��ص��ر‪ ،‬وه��و الأب والأخ وال ��زوج‬ ‫وال �� �ص��دي��ق ح�ت�م��ت ع�ل�ي�ه��ا �أن ت�ك�م��ل ال��ر� �س��ال��ة �إىل‬ ‫النهاية‪ ،‬و�أن حتمل احللم والأمل لتنقله �إىل �أبنائها‬ ‫و�أح�ف��اده��ا التي ربتهم على حب الوطن واحلفاظ‬ ‫على العهد والوعد يف �صدورهم �أبداً ما بقوا‪.‬‬ ‫تنهي ر�سالتها وال��دم��وع ت�سيل ع�ل��ى خديها‬ ‫حلفيدها «يا �ستي قول لأوالدك انه مهما طال ليل‬ ‫الغربة والفراق �أكيد راح نعود ل بالدنا»‬ ‫ترفع �أم نا�صر يديها لل�سماء وتدعو‪ ...‬يا رب‬ ‫ل��و �ساعه �أ��ش��وف ب�لادي وبعدها اقب�ض روح��ي‪....‬‬ ‫تخف�ض ر�أ�سها وت�شهق بالبكاء‪.‬‬

‫الثورة الفرنسية‬ ‫الفكرة واختلقوها‪ ،‬وتطورت هذه الأح��داث �إىل‬ ‫�أن و�صلت مداها يف عهد الثورة الفرن�سية التي‬ ‫قامت �سنة ‪1203‬هـ ‪1789 -‬م‪ ،‬وق�ضت على احلكم‬ ‫امللكي يف فرن�سا‪ ،‬ث��م تبنت ه��ذه ال�ث��ورة املذهب‬ ‫الربوت�ستانتي و�أيدت �أفكاره‪.‬‬ ‫كانت نتائج الثورة الفرن�سية كبرية‪ ،‬وكانت‬ ‫ه��ي ب��داي��ة �أوروب� ��ا احل��دي�ث��ة‪ ،‬فانت�شرت الفكرة‬ ‫ال�ق��وم�ي��ة‪ ،‬وان�ت���ش��رت الأن �ظ �م��ة العلمانية التي‬ ‫تف�صل الدين عن الدولة‪ ،‬وانت�شرت من فرن�سا‬ ‫ث ��م ب � ��د�أت ال� �ث ��ورة ال���ص�ن��اع�ي��ة وب � ��رزت ال�ف�ك��رة‬ ‫العلمانية حت��ت ��ش�ع��ار «ح�ك��م ال���ش�ع��ب لل�شعب‪،‬‬ ‫وعزل الدين عن الدولة»‪.‬‬ ‫غري �أم �أه��م ما ج��اءت به هذه الثورة هو ما‬ ‫�أ��ص��دره ق��ادة الثورة الفرن�سية يف ع��ام ‪1205‬ه �ـ ‪-‬‬ ‫‪1791‬م من قوانني تذهب على �إعطاء اليهود حق‬ ‫امل�ساواة‪ ،‬بعد ا�ضطهادهم قروناً عدة يف �أوروب��ا‪،‬‬ ‫والذين يعتربهم الن�صارى قتلة امل�سيح – و�إن‬ ‫كان ذلك من كذبهم – وبد�أت العالقات الوثيقة‬ ‫بني الن�صارى واليهود تنمو‪ ،‬و�أعطي اليهود كافة‬ ‫حقوق املواطنة يف �أوروبا‪ ،‬خا�صة �أوروبا الغربية‪،‬‬ ‫وبرزوا �سيا�سياً واقت�صادياً و�إعالمياً‪ ،‬حتى �أ�صبح‬ ‫�أحدهم رئي�س وزراء فرن�سا‪.‬‬

‫�أنا خويف من عتم الليل والليل وحرامي‬ ‫يا حبيبي تعا قبل الليل ويا عيني ال تنامي‪..‬‬ ‫الأم الفل�سطينية يف انتظار الأحباب‬

‫أكالت بلدنا‬

‫أحجية‬

‫ورق العنب‬

‫حل �أحجية العدد‬ ‫ال�سابق‪“ :‬الف�ستق”‬ ‫�أحجية اليوم‪:‬‬ ‫�أمر من املرار‪ ،‬و�أحلى من‬ ‫الع�سل‪ ،‬و�أ�صغر من اجلوزة‪،‬‬ ‫و�أكرب من اجلمل‪.‬‬ ‫موسوعة األمثال‬ ‫الفلسطينية‬ ‫ْعيد ُو َف ْرحا ُته‪،‬‬ ‫«راح ال ْ‬ ‫ِ‬ ‫ُو�أَجا المِ ْ َع ِّل ْم ُو َقتْال ُته»‬ ‫ي�ضرب لفرحة العطلة‬ ‫التي تغمر التلميذ‪ ،‬ومدى‬ ‫احلزن الذي كان يعرتيه‬ ‫بانتهائها‪.‬‬

‫م � � ��ن أ�� � � �ش � � �ه � ��ر ال � ��وج� � �ب � ��ات‬ ‫يف ف � � �ل � � �� � � �س � � �ط� �ي��ن ع � � �م� � ��وم� � ��ا‬ ‫وج � � �ب� � ��ة «ورق ال � � �ع � � �ن � ��ب» �أو‬ ‫«ورق ال� ��دوايل»(ب� ��ال � �ل � �ه � �ج� ��ة‬ ‫الفل�سطينية)‪ .‬تعد هذه الوجبة‬ ‫م ��ن ال ��وج� �ب ��ات ال �ت ��ي ت �ت��وف��ر يف‬ ‫ال�ب�ي��ت الفل�سطيني ط�ي�ل��ة �أي ��ام‬ ‫ال �� �س �ن��ة؛ �إذ حت��ر���ص ك ��ل �أ� �س��رة‬ ‫ع �ل��ى ت �خ��زي��ن ك�م�ي��ة ك��اف �ي��ة من‬ ‫ورق ال� ��دوايل ل�ف���ص��ول ال�صيف‬ ‫واخلريف وال�شتاء‪.‬‬

‫ت �ت �ك��ون ال ��وج� �ب ��ة م ��ن ورق‬ ‫ال � � � ��دوايل امل �ح �� �ش��و ب � � � ��الأرز م��ع‬ ‫اللحم وال �ب �ه��ارات والبقدون�س‪،‬‬ ‫وي���س�ت�ع��ا���ض ع��ن ال�ل�ح��م امل �ف��روم‬ ‫أ�ح � �ي� ��ا ًن� ��ا ب ��ال ��دج ��اج �أو ال �ل �ح��م‬ ‫«الق�ص»‪ ،‬وميكن �إ�ضافة الكو�سى‬ ‫املح�شي ب�أحجام �صغرية‪.‬‬ ‫وتف�ضل ال�ك�ث�ير م��ن الأ��س��ر‬ ‫الفل�سطينية �إبقاء كمية من مياه‬ ‫الطبخة دون �أن جتف؛ كي تك�سب‬ ‫ً‬ ‫حام�ضا لذي ًذا‪.‬‬ ‫الوجبة طعما‬


‫‪8‬‬

‫�صباح جديد‬

‫ال�سبت (‪� )19‬أيلول (‪ ) 2015‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )22‬العدد (‪)3121‬‬

‫‪ 5:00‬‬

‫‪ 6:17‬‬

‫‪12:31‬‬

‫‪4:00‬‬

‫‪ 6:43‬‬

‫‪8:00‬‬


‫براعم ال�سبيل‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )19‬أيلول (‪ ) 2015‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )22‬العدد (‪)3121‬‬

‫‪9‬‬


‫‪10‬‬

‫مقـــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )19‬آب (‪ ) 2015‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )22‬العدد (‪)3121‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫بالها برملان‬

‫�إذا �صح �أن قوائم املر�شحني لالنتخابات‬ ‫ت �ع��د ب��رع��اي��ة ا ألج � �ه� ��زة ا ألم� �ن� �ي ��ة‪ ،‬وان يف‬ ‫مقدمة مهام جمل�س النواب اجلديد تعديل‬ ‫ال��د��س�ت��ور لتو�سيع اخت�صا�صات الرئي�س‪،‬‬ ‫ف�ب�لاه��ا ب��رمل��ان‪ .‬ح�ي��ث �أزع ��م �أن �ن��ا يف م�صر‬ ‫�سنكون بغريه أ�ك�ثر �صدقا وو�ضوحا‪� .‬إذ ال‬ ‫نريد برملانا نقول ان��ه يعرب عن ال�شعب يف‬ ‫حني �أن يعرب عن ال�سلطة‪ .‬وفى حني نتمناه‬ ‫رافعة ومنربا للدميقراطية ف�إنه بال�صورة‬ ‫ال �ت��ي ي �ق��دم ب �ه��ا الآن � �س �ي �ك��ون ع�ب�ئ��ا على‬ ‫الدميقراطية‪ .‬و�إذا كان املفهوم ال�شائع �أن‬ ‫مهمة الربملان تتلخ�ص يف املراقبة وامل�ساءلة‬ ‫والت�شريع ف�أخ�شى �أن نفاج�أ به وقد ح�صر‬ ‫جهده يف الت�صفيق والتهليل‪.‬‬ ‫�إذا الحظت �أنني بد�أت الكالم بالإحالة‬ ‫�إىل ا إل�� � �ش � ��ارات ال �ت��ي ت �ت��ردد يف ال�ف���ض��اء‬ ‫الإع�لام��ي امل���ص��ري ه��ذه ا ألي ��ام‪ ،‬وق�ل��ت انه‬ ‫«�إذا �صح» كذا وك��ذا‪ ،‬فرمبا نبهك ذلك �إىل‬ ‫�أنني �أحتدث عن ر�سائل جرى بثها و�أثارت‬ ‫ال �� �ش �ك��وك وامل � �خ� ��اوف‪ ،‬ول �ي ����س ع ��ن ح�ق��ائ��ق‬ ‫ت�ي�ق�ن��ت م �ن �ه��ا‪ .‬ذل� ��ك �أن رع ��اي ��ة ا ألج� �ه ��زة‬ ‫ا ألم �ن �ي��ة ل �ل �ق��وائ��م ال �ت��ي ت �ت �� �ص��در امل���ش�ه��د‬ ‫االنتخابي لي�ست ا�ستنتاجا وال ��س��وء ظن‬ ‫من جانبي‪ ،‬ولكنها مما ب��ات من املعلوم يف‬ ‫ال�سيا�سة بال�ضرورة‪� .‬إذ بعدما كرث الكالم‬ ‫عن القوائم ذات ال�صلة بتلك الأجهزة‪ ،‬حتى‬ ‫ق��ال متحدث با�سم ح��زب النور �إنها طلبت‬ ‫منهم تقليل عدد قوائمهم االنتخابية‪ ،‬فلم‬ ‫يعد الت�سا�ؤل واردا عن عدد القوائم الأمنية‪،‬‬ ‫و إ�من ��ا ��ص��ار ال �� �س ��ؤال ين�صب ع�ل��ى ال�ق��وائ��م‬ ‫التي لي�ست كذلك‪ .‬واخل�ط��ورة فيما ي�شاع‬ ‫يف ه��ذا ال�صدد تتمثل يف �أن��ه ميهد لفر�ض‬

‫تبعية أ�ع ��داد ك�ب�يرة يف ال�برمل��ان ـ�ـ يفرت�ض‬ ‫�أنهم ميثلون الأغلبية ــ للأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫و�إذا ما حدث ذلك‪ ،‬ال قدر اهلل‪ ،‬ف�إننا ن�صبح‬ ‫�إزاء و�ضع خطر له تداعياته الكارثية من‬ ‫وجهة النظر الدميقراطية‪� .‬إذ عند احلد‬ ‫الأدنى ف�إن من �ش�أن ذلك �إجها�ض الوظائف‬ ‫الأ�سا�سية للربملان‪ ،‬و�ضمه �إىل �أذرع الأجهزة‬ ‫ا ألم�ن�ي��ة‪ ،‬وف��ى ه��ذه احل��ال��ة ي�صبح ال�ضرر‬ ‫يف وج� ��وده أ�ك�ب��ر‪ ،‬ا ألم� ��ر ال ��ذي ي�ج�ع��ل من‬ ‫غ�ي��اب��ه و��ض�ع��ا أ�ق ��ل � �س��وءا‪ .‬وق��د تعلمنا من‬ ‫خربة «الدميقراطيات ال�شعبية» �أن تزييف‬ ‫الدميقراطية �أ�شد خطرا على املجتمع من‬ ‫اال�ستبداد‪ .‬فالتزييف يفتح الباب لاللتبا�س‬ ‫والتدلي�س ال�سيا�سي‪ .‬أ�م��ا اال�ستبداد الذي‬ ‫يلغى ال�برمل��ان فهو م��وق��ف �صريح يك�شف‬ ‫ا ألم ��ور وي�ضع امل�شهد ال�سيا�سي يف �إط��اره‬ ‫احلقيقي‪.‬‬ ‫ت��ؤي��د االق�ت�راح ال��ذي �أدع ��و إ�ل�ي��ه تلك‬ ‫احلملة املت�صاعدة التي ب��د�أت بالدعوة �إىل‬ ‫تعديل د�ستور ‪ ،٢٠١٤‬وتطورت �إىل هجائه‬ ‫وجت��ري�ح��ه‪ ،‬واع�ت�ب��اره عقبة تعطل م�سرية‬ ‫الرئي�س عبد الفتاح ال�سي�سي‪ .‬يف حني �أن‬ ‫ح�م�ل��ة اال��س�ت�ف�ت��اء ع�ل��ى ال��د� �س �ت��ور �أقنعتنا‬ ‫ب � أ�ن��ه ع��ال��ج أ�خ �ط��اء �سابقيه وج�سد أ�ح�لام‬ ‫امل�صريني يف العهد اجلديد‪� .‬إال �أنه وبقدرة‬ ‫ق��ادر‪ ،‬خ�لال �أ�سابيع �أو أ�ي��ام قليلة‪� ،‬أ�صبح‬ ‫احللم كابو�سا وبعد �أن كان الت�صويت على‬ ‫ال��د��س�ت��ور ت�صويتا ع�ل��ى ال�سي�سي‪ ،‬وج��دن��ا‬ ‫ق��ائ��ل ه��ذا ال�ك�لام غ�ير ر�أي ��ه و أ�خ�برن��ا ب�أنه‬ ‫�أ�صبح عقبة يف طريق ال�سي�سي‪ .‬بل واكت�شف‬ ‫فج�أة �أن بع�ض مواده و�ضعها الإخوان!‬ ‫ك��ان��ت ال�ب��داي��ة حتفظا �أب ��داه الرئي�س‬

‫ال�سي�سي يف كلمته �أم ��ام �شباب اجلامعات‬ ‫يوم ا ألح��د (‪ )٩/١٣‬التي قال فيها �إن مواد‬ ‫الد�ستور و�ضعت بح�سن نية وان ال��دول ال‬ ‫تبنى بالنوايا احل�سنة‪ .‬ورغ��م ال��ر�أي الذي‬ ‫�أب��داه الرئي�س احتمل ت�أويالت عدة‪� ،‬إال �أن‬ ‫بع�ض الأ�صوات ترجمته باعتباره دعوة �إىل‬ ‫تغيري ال��د��س�ت��ور‪ .‬وفوجئنا بكتابات هجاء‬ ‫الد�ستور تظهر يف بع�ض التعليقات‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �أن الدعوة �صارت �شعارا لبع�ض الكيانات‬ ‫ال �ت��ي ت�ن��اف���س��ت و� �س��ائ��ل الإع �ل��ام يف إ�ل �ق��اء‬ ‫ا أل� �ض��واء عليها‪ .‬ون�ق��ل ت�صريحات الذين‬ ‫�سارعوا �إىل ركوب املوجة و�أعطونا انطباعا‬ ‫�أن م�صر ب�صدد ال��دخ��ول يف ح��رب ثالثة‪،‬‬ ‫الأوىل ك��ان��ت �ضد الإره ��اب والثانية �شنت‬ ‫�ضد الف�ساد‪ .‬والثالثة �ضد د�ستور ح�سنى‬ ‫النية‪ ،‬وه��ى القادمة مع انتخابات جمل�س‬ ‫النواب اجلديد‪.‬‬ ‫ب ��دا امل���ش�ه��د عبثيا لأن �أع �� �ض��اء جلنة‬ ‫اخلم�سني الذين و�ضعوا الد�ستور اجلديد‬ ‫مت اخ �ت �ي��اره��م ب �ع �ن��اي��ة � �ش��دي��دة يف � �ض��وء‬ ‫معايري قيل لنا �إن�ه��ا �ضمنت متثيل فئات‬ ‫املجتمع وخ�برات��ه القانونية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ورغ ��م �أن م�صطلح ح�سن ال�ن�ي��ة مي�ك��ن �أن‬ ‫ي�ك��ون مديحا م��ن الناحية ال�ل�غ��وي��ة‪ ،‬لكنه‬ ‫يف م �ع �ن��اه اال� �ص �ط�ل�اح��ي حم �م��ل مب�ع�ن��ى‬ ‫ال�سذاجة وحم��دودي��ة التفكري والتقدير‪.‬‬ ‫وق��د غ َّلب الهجاءون وراك�ب��و املوجة املعنى‬ ‫اال� �ص �ط�لاح��ي‪ ،‬و� �ش �ك��ك يف م�ق���ص��ده��م �أن‬ ‫�أغلبهم من وثيقي ال�صلة بالأجهزة الأمنية‬ ‫التي فهمنا �أنها �ضيقة ال�صدر ببع�ض �أحكام‬ ‫الد�ستور ورمبا بالد�ستور ذاته‪.‬‬ ‫ذك��رين الهجوم على الد�ستور والغمز‬

‫يف فناه وا�ضعيه مبا حدث يف اليمن يف عام‬ ‫‪ ،٤٨‬حني ف�شلت الثورة �ضد الإمام �أحمد من‬ ‫جانب ا ألح��رار اليمنيني الذين ك��ان و�ضع‬ ‫د�ستور لليمن على ر�أ�س مطالبهم حينذاك‬ ‫�أ�شاعت بطانة الإم ��ام أ�ن�ه��م ي��ري��دون �إلغاء‬ ‫�شرع اهلل واالحتكام �إىل الد�ستور‪ .‬وه��و ما‬ ‫�أث ��ار غ�ضب اجل�م��اه�ير ال��ذي��ن ع�م��دوا �إىل‬ ‫�سب ا ألح��رار الذين مت اعتقالهم و�شتمهم‬ ‫باعتبارهم «مدَ�سرتين»‪ .‬وهى الق�صة التي‬ ‫�سمعنها م��ن �آل ال��وزي��ر ال��ذي��ن ك��ان��وا بني‬ ‫قادة الثورة الذين تعر�ضوا لل�سجن وال�شتم‬ ‫�آنذاك‪.‬‬ ‫انني �أرج��و �أال ن�صل �إىل جتريح و�سب‬ ‫�أع �� �ض��اء جل �ن��ة اخل�م���س�ين ال��ذي��ن و��ض�ع��وا‬ ‫ال ��د� �س �ت ��ور‪ ،‬وان ك� ��ان ال �ت �ح��ر���ش ال�ل�ف�ظ��ي‬ ‫يبع�ضهم قد بد�أ‪ .‬الأهم من ذلك �أال يورط‬ ‫الربملان اجلديد يف �إ�ضعاف الد�ستور ل�صالح‬ ‫تقوية كفة ال�سلطة التنفيذية‪ .‬و�إذا �صحت‬ ‫ال�شائعات ال�ت��ي حت��دث��ت ع��ن ت�شكيل جلنة‬ ‫لذلك الغر�ض‪� ،‬ضمت أ�ح��د ت��رزي��ة النظام‬ ‫ال �ق��دمي ال�ق��ان��ون�ي�ين‪ ،‬ف� ��إن ذل��ك ي�ع��د �سببا‬ ‫�إ��ض��اف�ي��ا لال�ستجابة مل��ا دع ��وت إ�ل �ي��ه‪ .‬ذل��ك‬ ‫�أننا يف ظل هكذا برملان نكون قد بد�أنا �أوىل‬ ‫خطواتنا على طريق الندامة‪.‬‬ ‫ل�ق��د علمنا ف�ق�ه��اء ا أل� �ص��ول ان��ه حني‬ ‫ت�ضيق اخليارات ف�إن احلكمة تفر�ض علينا‬ ‫�أن نقبل بال�ضرر الأ�صغر لكي نتجنب �ضررا‬ ‫�أكرب‪ .‬وظني �أنه يف ظل الأجواء التي �أ�شرت‬ ‫�إليها ف ��إن فكرة ا�ستبعاد ال�برمل��ان وت�أجيل‬ ‫االنتخابات لأجل غري م�سمى متثل ال�ضرر‬ ‫الأ�صغر الذي تقت�ضى احلكمة �أن نقبل به‬ ‫كارهني‪ ،‬حتى �إ�شعار �آخر على الأقل‪.‬‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫الحجة بركة زارتنا‬ ‫يا ستي!‬ ‫كان طويل رمبا ال يجاوز �أ�شبارا‬ ‫م�ع��دودة بعد �أو"ن�ص ن�صي�ص" كما‬ ‫يقولون يف الو�صف ال�شعبي‪ ،‬ولكني كنت �أح��ب ا�ستقبال وتوديع‬ ‫ال�ضيوف مع جدتي التي �أم�ضيت معها طفولتي و�أمي تطبب النا�س‬ ‫يف امل�ست�شفى‪ ،‬كانت جدتي كلما ودعت امر�أة على الباب قالت‪ :‬زارتنا‬ ‫الربكة! ف�أتطلع با�ستغراب اليها وكنت �أظنها خرب�شت يف اال�سم‬ ‫فال�سيدة مل يكن ا�سمها بركة!‬ ‫وراجعت جدتي بعد ان طولت �أ�شبارا ا�ضافية ملاذا كل الن�ساء‬ ‫ا�سمهن عندها بركة ف�ضحكت وقبلتني ومل جتب! �أظنها فكرت اين‬ ‫ما زلت �صغرية على ا�ستيعاب العادات الرتحيبية او معنى الربكة‬ ‫او كليهما!‬ ‫طولت �أ�شبارا �أخ��رى و�أن��ا انتظر زي��ارة احلاجة بركة حقيقة‪،‬‬ ‫ولكني اقتنعت ان احلاجة بركة قد قاطعتنا يف بيتنا وبيت جدتي‬ ‫ولن ت�أتي!‬ ‫عندما �أكملت الأ�شبار املقدورة يل يف الطول علمت ان الربكة‬ ‫مفهوم مادي ومعنوي وهو باملجمل الزيادة والنماء وثبوت اخلري‬ ‫االلهي يف ال�شيء‪ ،‬اهلل يب�سطها وحده �أو يقب�ضها‪ ،‬قد ت�أتي على �شكل‬ ‫ان�سان "وجعلني مباركا" وعلى �شكل �أر���ض "الذي باركنا حوله"‬ ‫و"بارك فيها وقدر فيها �أقواتها" وعلى �شكل رزق مادي" لفتحنا‬ ‫عليهم بركات من ال�سماء والأر�ض" وقد تكون بركة معنوية كما‬ ‫جاء يف احلديث «كنا ُن�ؤْ َم ُر �أن َنخ ُر َج يو َم العيدِ ‪ ,‬حتى نُخْ ِر َج ا ْلبِك َر مِ ن‬ ‫خِ درِها‪ ,‬حتى ُنخر َج الحْ ّي َ‬ ‫�ض ف َيكنّ َ‬ ‫كب َن بتكبريِهم‬ ‫خلف ِ‬ ‫النا�س ف ُي رّ ْ‬ ‫و َيدْعو َن بدُعائهم‪ ,‬يَرجو َن َب َرك َة َ‬ ‫ذلك ا ْل َيو ِم َو ُطه َر َتهُ»‪.‬‬ ‫عرفت هذه املعاين كلها ولكن بقي هاج�س الطفولة يراودين‬ ‫ان احلجة بركة بكل هذه املعاين �ستزورنا �شخ�صيا يوما ما! ت�أخرت‬ ‫احلجة بركة علينا كثريا ولكنها جاءتني على �أبواب الأربعني رمبا‬ ‫حتى يكتمل طول �أ�شباري العقلية والقلبية!‬ ‫"�أنا قادمة اىل الأردن" وا�ست�شعرت معنى �آخر يف مثل كانت‬ ‫ترويه جدتي عن طاقة القدر التي تفتح ل�سعداء احل��ظ‪ ،‬ولكنها‬ ‫لي�ست ليلة القدر فكيف ُتفتح الطاقة؟!‪ ،‬ولكن ليلة قدرك تتجلى‬ ‫اي�ضا عندما تفهم قدر اهلل فيك وكيف �ساقك او ا�ستخدمك وكرمك‬ ‫لتكون �أداة يف حتقيق قدره‪.‬‬ ‫�س�أقف على الباب وال�شباك وكل املنافذ لأقول ذات عبارة جدتي‬ ‫التي اثقلت �صدري دون حتقق ولكنها االن حتققت و�س�أقول بحق‪:‬‬ ‫زارتنا الربكة‪.‬‬ ‫هذه الربكة لب�ست ثوب امر�أة متثلت فكرة مباركة‪ ،‬ا�سمها ذو‬ ‫دالل��ة وتاريخ‪ ،‬فاخلديجة الأوىل �صمدت للدعوة �صمود الأبطال‬ ‫وباعت كل �شيء لأجلها ونزعت ثوب الدعة والرخاء‪ ،‬ولب�ست ثوب‬ ‫"قم ف�أنذر" وما خلعته اال �أن فا�ضت روحها املتعبة فكان ال بد ان‬ ‫تكون الب�شرى االلهية ببيت ال ن�صب فيه‪ ،‬ذه��ب التعب واجلهد‬ ‫وعظمت الأجور ب�أمر اهلل‪ ،‬غابت خديجة باجل�سد وما غابت الروح‬ ‫وال خديجة الفكرة ومن��وذج االن���س��ان‪ ،‬فكان ال ب��د ملحمد ان يعود‬ ‫اىل قربها ي��وم الفتح وين�صب ال��راي��ة ويخربها بالن�صر والفتح‬ ‫كما كانت اول من �أخربها بالوحي‪� ،‬أما اخلديجة من ثلة الآخرين‬ ‫فربطت نف�سها‪ ،‬ك�أمها‪ ،‬بق�ضيتها طواعية وتوفيقا واختيارا وعزما‪،‬‬ ‫حا�صروها يف �شعب جديد ليبعدوها عن االق�صى فافرت�شت الأر�ض‬ ‫عند �أقرب نقطة ال يزحزها مطر وال برد وال غبار وال �أذى وال �إبعاد‬ ‫وال اعتقال!‬ ‫ه ��ذه اخل��دي �ج��ة �أك��رم �ت �ن��ا ب��ال��زي��ارة ف ��ر�أي ��ت الأق �� �ص��ى فيها‪،‬‬ ‫ف��االن���س��ان‪� ،‬إن ��ص��دق‪ ،‬ي�صبح ق�ضية وق��ر�آن��ا و�أق���ص��ى مي�شي على‬ ‫الأر���ض‪� ،‬أحببتها لذاتها ام �أحببت الأق�صى‪ ،‬فيها فل�سفة مل �أتعب‬ ‫نف�سي بها‪ ،‬فخديجة واالق�صى تو�أمان ال انف�صال بينهما! راقبتها‬ ‫الع��رف �سر اال��ص�ط�ف��اء وك�ي��ف ي�صبح ا��س��م ام ��ر�أة م�لازم��ا لقبلة‬ ‫مقد�سة وم�سجد مبارك وعبادة عظيمة هي الرباط واجلهاد ف�إذا‬ ‫ذكرت هذه كان ا�سمها من ال�سباقني!‬ ‫الإميان والعزم والتجرد واالخال�ص �أربعة اعرفها من متابعة‬ ‫مواقفها وك�لام�ه��ا ك��ان��ت الإج��اب��ة ع��ن ال�ت���س��ا�ؤالت ومفاتيح فهم‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬ثم حبة م�سك وغاللة قبول يلقيها اهلل على امل�صطفني‬ ‫من عباده تبارك يف روحهم و�أنفا�سهم وجهدهم وجهادهم فت�صري‬ ‫خ��دي�ج��ة‪ ،‬ال�ت��ي رمب��ا ت�ع��دل وزن اب��ن م�سعود ودق �ت��ه‪ ،‬ام ��ر�أة ب��أم��ة‬ ‫يخ�شاها �أعتى اجليو�ش ب�سالح التكبري! هذه الربكة التي فهمتها‬ ‫ور�أيتها فطالت بها �أ�شبار خمي وان ظل ط��ول ج�سمي على حاله‬ ‫�أظن �أن بقية املرابطات ي�شاركنها فيها‪ ،‬فنتائج املواقف والوقفات‬ ‫دالئل �صالح ال ُز ّراع‪.‬‬ ‫ول��وال خ��وف الدرو�شة لفعلت مثلما يفعل بع�ض اخواننا من‬ ‫�شرق �آ�سيا عندما يرون �شخ�صا قادما من �أر�ض الربكة فيتم�سحون‬ ‫به‪ ،‬ولكني �ألتم�س بركة ال�صحبة واملحبة وحماولة االقتداء و�شفاعة‬ ‫ال�صاحلني واملرابطني‪.‬‬ ‫�ستفتقدك �أر�ض بيتنا حيث �صليت و�سجدت‪� ،‬ستفتقدك �أ�شعة‬ ‫كانت تت�سلل من النافذة لتنري وت�شهد جمل�س ذك��رك حتى طلوع‬ ‫ال�شم�س‪� ،‬ستفتقدك خطوات �سريعة متتابعة �سرناها معا دون كلل‬ ‫او ملل منك لتب ّلغي عن االق�صى واملرابطني‪� ،‬سنفتقد الربكة التي‬ ‫غمرتنا يف �شخ�ص امر�أة ا�سمها املرابطة خديجة خوي�ص!‬ ‫جدتي اليوم يف عقدها التا�سع ولكني عزمتها عندما زارتنا‬ ‫املرابطة املقد�سية خديجة خوي�ص ومل��ا �س�أودعها �س�أقف بجانب‬ ‫جدتي لأقول‪ :‬يا �ستي‪ :‬و�أخريا زارتنا الربكة‪ ..‬و�أي بركة!‬

‫ك�ث��ر ال �ت �ع �ل �ي��ق ع� �ل ��ى ق ��ان ��ون‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات اجل��دي��د‪ ،‬وك ��ان هناك‬ ‫�شبه �إجماع على �أن��ه قانون حديث‬ ‫وممتاز وغ�ير ذل��ك من الأو��ص��اف‪،‬‬ ‫مع �أن ال��ذي �صدر ر�سميا ‪ -‬قانون‬ ‫االنتخابات‪ -‬هو عبارة عن قانون‬ ‫ق� � ��دمي ل �ي �� ��س ه � ��و ال� � � ��ذي جت ��ري‬ ‫االنتخابات على �أ�سا�سه‪.‬‬ ‫فاالنتخابات جتري على نظام‬ ‫ي�صدر فيما بعد‪ ،‬ومل ي�صدر بعد‬ ‫ح�ت��ى الآن‪ .‬ه��و ال ��ذي ي�ع�ين دوائ��ر‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات وم�ساحتها وح��دوده��ا‬ ‫وعدد نوابها‪.‬‬ ‫وه� � ��ذا ال� �ن� �ظ ��ام ‪-‬ه � ��و ف �ع�ل ً�ا‪-‬‬ ‫قانون االنتخابات الفعلي‪ ،‬لأن على‬ ‫�أ�سا�سه تق�سم الدوائر وعدد النواب‬ ‫وم �� �س��اح��ة ال ��دائ ��رة وع� ��دد ن��واب�ه��ا‬ ‫ون��وع�ه��م ع��رب��ا و�شرك�سا و�شي�شانا‬ ‫وم�سلمني وم�سيحيني‪.‬‬ ‫و�أول ع� � �ي � ��ب يف ق � ��ان � ��ون‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات اجل��دي��د‪� -‬أن��ه يق�سم‬‫ال�شعب على �أ�س�س عن�صرية ودينية‬ ‫كعرب و�شرك�س و�شي�شان وم�سلمني‬ ‫وم�سيحيني‪ .‬وهذا العيب ال ميكن‬ ‫�أن يقبله �شعبنا العربي يف الأردن‪.‬‬

‫فال�شعب العربي يف الأردن هو‬ ‫جزء من ال�شعب العربي‪ ،‬املقيم يف‬ ‫ال��وط��ن ال �ع��رب��ي‪ ،‬م��ن اخل�ل�ي��ج �إىل‬ ‫املحيط‪.‬‬ ‫ولذلك يجب �أن ي�أتي القانون‬ ‫ليقول �إن ال�شعب العربي يف الأردن‬ ‫ل ��ه م �ئ��ة وث �ل�اث� ��ون ن��ائ �ب��ا �أردن� �ي ��ا‬ ‫يق�سمون ح�سب ال��دوائ��ر التالية‪،‬‬ ‫دون �أن ي��ذك��ر جن�سية ال�ن��ائ��ب �أو‬ ‫ديانته‪ .‬ويفتح ب��اب االنتخاب لكل‬ ‫�إردين �سواء كان م�سلما �أو م�سيحيا‬ ‫�أو �أرمنيا �أو �شرك�سيا‪� ،‬أو �شي�شانيا‪،‬‬ ‫والذي ينجح ي�صبح نائباً‪ ،‬وال مانع‬ ‫�أن ي�ك��ون ك��ل جمل�س ال�ن��واب عربا‬ ‫�أو �شرك�سا �أو �شي�شانا �أو �أرمنا‪ ،‬وكل‬ ‫�أردين ت��ر��ش��ح وجن��ح ه��و ن��ائ�ب�اً وال‬ ‫حاجز يحول دون جناح �أي مر�شح‬ ‫م�ه�م��ا ك��ان��ت ج�ن���س�ي�ت��ه �أو دي �ن��ه‪..‬‬ ‫ه��ذا ه��و ال�ق��ان��ون امل�ط�ل��وب و�إذا مل‬ ‫ن�صل ل�ه��ذا امل�ستوى م��ن التمثيل‬ ‫ال �ن �ي��اب��ي‪ ،‬ن �ظ��ل ن�ق�ب��ع يف م�ستوى‬ ‫التق�سيم العن�صري والطائفي وهو‬ ‫مرفو�ض‪.‬‬ ‫وم ��ن ج �ه��ة �أخ � ��رى‪ ،‬ف � ��إن من‬ ‫املفرو�ض �أن يكون القانون والنظام‬

‫م��ن ا��ص��ول فل�سطينية يف جمل�س‬ ‫النواب عن ع�شرة �أو �أقل‪.‬‬ ‫و إ�ن �ن��ي آ�� �س��ف‪ ،‬ألن �ن��ي ا�ستعمل‬ ‫عبارة فل�سطيني و�أردين‪ ،‬وهو �أمر‬ ‫ال �أقبله‪ ،‬ألن�ن��ي قومي عربي مثل‬ ‫ك ��ل الأردن � �ي�ي��ن‪ ،‬ول �ك��ن ال�ت��و��ض�ي��ح‬ ‫اقت�ضى ذلك بكل �أ�سف‪..‬‬ ‫وم � ��ن ه � ��ذا امل �ن �ط �ل ��ق‪ ،‬ف � إ�ن �ن��ا‬ ‫ن �ط��ال��ب ب � � إ�ع ��ادة ال �ن �ظ��ر م ��ن قبل‬ ‫جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬ولي�س احلكومة‪،‬‬ ‫ب��امل��وق��ف وت� ��دارك ا ألم� ��ر و إ�� �ص��دار‬ ‫ق ��ان ��ون ي�ت���ض�م��ن ال� ��دوائ� ��ر وع ��دد‬ ‫ال�ن��واب وم�ساحتها وح��دوده��ا‪ ،‬وال‬ ‫ي�ت�رك ذل ��ك ل�ل�ح�ك��وم��ة وال داع��ي‬ ‫لإعطاء احلكومة حق �إ�صدار نظام‪.‬‬ ‫وه� ��ذا ه ��و ال���س�ب�ي��ل ال��وح �ي��د‪،‬‬ ‫لإيجاد جمل�س نواب ميثل ال�شعب‬ ‫مت �ث �ي�ل ً‬ ‫ا ح �ق �ي �ق �ي �اً‪ ،‬وي� �ك ��ون ق � ��ادراً‬ ‫على الت�شريع وم��راق�ب��ة احلكومة‬ ‫وا إلت � �ي ��ان ب�ح�ك��وم��ة ي��ر� �ض��ى عنها‬ ‫النا�س‪.‬‬

‫جمانة جمال‬

‫أبي العزيز‪ ..‬شفاك اهلل‬ ‫م�ضى ع��ام على مر�ض اجتاح‬ ‫ج�سد والدي‪ ،‬عام ع�شناه بني االمل‬ ‫واخل � ��وف‪ ،‬ع ��ام م��ر ك� ��أع ��وام ث�ق��ال‬ ‫اثقلت ارواحنا قبل اج�سادنا‪ ،‬ومع‬ ‫ك��ل ��ص��رخ��ت �أمل ن��اب�ع��ة م��ن �صدر‬ ‫وال� ��دي ك ��اد ال�ق�ل��ب ي�ت�ف�ج��ر خ��وف��ا‬ ‫وج ��زع ��ا‪ ،‬ل�ت�ت�ج��ول االف� �ك ��ار داخ ��ل‬ ‫ر�أ�سي ولتتزايد اعداد اال�سئلة دون‬ ‫ال��و��ص��ول اىل اج��اب��ة‪ ،‬او ب��االح��رى‬ ‫مل يكن هناك رغبة يف البحث عن‬ ‫اجل��واب ال��ذي كنا نهرب منه كلما‬ ‫تقدمت االيام‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين ت�ل��ك اال��س�ئ�ل��ة التي‬ ‫جتولت داخ��ل عقولنا ه��ل �ستبقى‬ ‫يا والدي العزيز بيننا؟ ام انها ايام‬ ‫معدودة ليفارقنا ج�سدك ولتبقى‬ ‫روحك الطاهرة جتول بيننا؟ وعند‬ ‫هذا احلد �أجد نف�سي قد انتف�ضت‬ ‫ول�سان حايل يقول اللهم اطل بعمر‬ ‫وال� ��دي و��ش��اف�ي��ه ب �ق��درت��ك ي��ا رب‪،‬‬ ‫ف�أنا ما زل��ت بحاجة له احتاج اىل‬ ‫مزيد من خوفه علي‪ ،‬ف�أنا طفلته‬ ‫املدللة مهما بلغت من العمر عتيا‪،‬‬ ‫وتدليله يل ل��ن اح�صل عليه من‬ ‫ب �ع��ده ك�م��ا ك�ن��ت اح���ص��ل ع�ل�ي��ه بني‬

‫جناحيه‪.‬‬ ‫وقبل ان �أت�سابق �أن��ا واالفكار‬ ‫اج��د نف�سي اق��ف ع�ن��د ب��وح نف�سي‬ ‫لنف�سي "قد اك ��ون ان��ا م��ن ا�سبق‬ ‫وال��دي باملنية" حتى ه��ذا اخلاطر‬ ‫اخ��اف منه خ��وف��ا على وال ��دي من‬ ‫احلزن على فراقي وازيد من �آالمه‬ ‫و�آهاته‪.‬‬ ‫ال اري � ��د ان اف �ك ��ر � �س � أ�ت��وق��ف‬ ‫قليال‪ ،‬اري��د ان اع��ود اىل املا�ضي‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ال ��ذك ��ري ��ات‪ ..‬ف�ه��ل ت��ذك��ر يا‬ ‫وال��دي تلك القطع اخل�شبية التي‬ ‫� �ص �ن �ع �ت �ه��ا ي � ��داك ل �ت �� �ش �ك��ل اح ��دى‬ ‫اف�ضل �ألعابي وهي عبارة عن غرفة‬ ‫نوم �صغرية لدميتي البال�ستيكية‬ ‫لتعي�ش وك�أنها ملكة فيها‪ ،‬ال زلت‬ ‫احتفظ بها ب�ين �أل�ع��اب��ي فهي من‬ ‫اجمل واروع الهدايا التي و�صلتني‬ ‫طوال �سنني عمري التي م�ضت‪.‬‬ ‫وه� ��ل ت��ذك��ر ع �ن��دم��ا ع��ر��ض��ت‬ ‫ع �ل �ي��ك ال ��ورق ��ة امل �ل �ي �ئ��ة ب ��االرق ��ام‬ ‫وال �ع �م �ل �ي��ات احل �� �س��اب �ي��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة‬ ‫ل �ت �� �ش��رح يل امل �� �س ��أل ��ة ب �� �ش��يء م��ن‬ ‫ال �ب �� �س��اط��ة الت �ع �ل��م م �ن��ك ال���ض��رب‬ ‫والق�سمة واجلمع والطرح‪.‬‬

‫اب��ي ه��ل ت��ذك��ر عندما انتقلنا‬ ‫اىل مدينة اخ��رى كيف كنت ت�صر‬ ‫على اي�صايل انا واختي اىل املدر�سة‬ ‫م���ش�ي�اً ب��ال��رغ��م م��ن االم� ��ان ال��ذي‬ ‫ك��ان��ت ت�ع�ي���ش��ه ت �ل��ك امل��دي �ن��ة‪ ،‬وه��ل‬ ‫ت��ذك��ر ع �ن��دم��ا اغ �ل �ق��ت ال �ط��رق��ات‬ ‫الكت�سائها ب��ال�ث��وب االب�ي����ض اتيت‬ ‫ال�ي�ن��ا خ��ائ�ف��ا ع�ل�ي�ن��ا ل�ت��و��ص�ل�ن��ا اىل‬ ‫املنزل بعد ق�ضاء يومنا يف املدر�سة‬ ‫بني قطرات االمطار‪.‬‬ ‫وه � � ��ل ت � ��ذك � ��ر ع � �ن ��دم ��ا ك �ن��ت‬ ‫ت���ص�ط�ح�ب�ن��ا اىل ال �� �س��وق ل �� �ش��راء‬ ‫مالب�س العيد واختيار ما ينا�سبنا‪،‬‬ ‫وه � ��ل ت ��ذك ��ر م �ن �ع��ك ل��ذه��اب �ن��ا يف‬ ‫رح �ل��ات م��در� �س �ي��ة خ ��وف ��ا م ��ن ان‬ ‫يحدث لنا اي مكروه‪.‬‬ ‫وهل تذكر عندما كنت ت�س�ألنا‬ ‫ان كنا بحاجة اىل �شيء وانت عائد‬ ‫الينا من عملك؟ لتعود اىل املنزل‬ ‫حممال باكيا�س هي جمرد طلبات‬ ‫اثقلت كاهلك لرت�سم الب�سمة على‬ ‫وجوهنا‪.‬‬ ‫كم حتملت يا وال��دي مقارعة‬ ‫ال�صعاب لأجل ت�أمني لقمة العي�ش‬ ‫التي كنا يف بع�ض االحيان ن�سخط‬

‫عليها لقلتها او النها مل تعجبنا‪،‬‬ ‫لكنني اجدها االن احلى من طعم‬ ‫الع�سل النها مزجت بعرق جبينك‬ ‫حتى و�صلت الينا‪.‬‬ ‫ي �ق��ول��ون ان ك��ل ف �ت��اة ب��اب�ي�ه��ا‬ ‫معجبة وانا اقول ان م�صدر �سعادة‬ ‫كل فتاة والد يخاف عليها ويحميها‬ ‫حت��ت جناحيه لتخرج اىل احلياة‬ ‫مفعمة باحليوية واالخالق‪.‬‬ ‫اب� ��ي امت� �ن ��ى ان ت� �ك ��ون اي��ام��ا‬ ‫م�ع��دودة لتودع املر�ض دون رجعة‪،‬‬ ‫ل�ت�ع��ود ال�ي�ن��ا واالب�ت���س��ام��ة عنوانك‬ ‫والر�ضى مي�ل�أ قلبك‪ ،‬لرتجع اىل‬ ‫عملك كما كنت‪.‬‬ ‫ابا�ؤنا مل يتحملوا �آالم الوالدة‪،‬‬ ‫اال ان �ه��م حت�م�ل��وا م��ا ه��و ا� �ش��د من‬ ‫اج��ل ت�أمني لقمة العي�ش الكرمية‬ ‫ل�ل�ا�� �س ��رة‪ ،‬ب �� �ص�ب�ره��م و� �ص �م �ت �ه��م‬ ‫علمونا ان احلياة �سجال فيوم لنا‬ ‫ويوم علينا‪.‬‬ ‫اللهم اطل ب�أعمار والدينا وال‬ ‫حت��رم أ�ح��دا من نعمة وج��ود ابويه‬ ‫اىل جانبه‪.‬‬

‫د‪� .‬أني�س اخل�صاونة‬

‫بدايات غري موفقة لبعض رؤساء الجامعات األردنية‬ ‫ي�ع�ت�بر ��ض��خ دم� ��اء ج��دي��دة يف‬ ‫الإدارات اجلامعية ق�ضية حيوية‬ ‫وم �ف �ي��دة ل�ل�م��ؤ��س���س��ات اجل��ام�ع�ي��ة‬ ‫وغ� �ي��ر اجل ��ام� �ع� �ي ��ة وذل � � ��ك ن �ظ��را‬ ‫لإم �ك��ان �ي��ة الإف � � � ��ادة م ��ن الأف� �ك ��ار‬ ‫اجل� ��دي� ��دة وال� � � ��ر�ؤى ال �ت �ط��وي��ري��ة‬ ‫واحل�ي�ل��ول��ة دون اجل�م��ود وال��رك��ود‬ ‫يف العملية التعليمية والبحثية يف‬ ‫م�ؤ�س�سات طاملا تنظر �إليها القيادات‬ ‫ال�سيا�سية واملجتمعية ع�ل��ى �أن�ه��ا‬ ‫للتغري(‪Change‬‬ ‫وك � �ل � ��اء‬ ‫‪ )Agents‬والتحديث يف املجتمع‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال��ذي ال يعرت�ض أ�ح��د‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �غ �ي�ي�ر الإي � �ج ��اب ��ي ال ��ذي‬ ‫ي �� �س �ت ��وح ��ي م �� �ص �ل �ح��ة اجل ��ام �ع ��ة‬ ‫وتطورها ف��إن القيادات اجلامعية‬ ‫ال ب ��د و�أن ت�ن�ظ��ر �إىل �أن ال�ع�م��ل‬ ‫وال �ت �ط��ور وال �ت �ق��دم ه��و ذا طبيعة‬ ‫ت��راك �م �ي��ة ت �ب �ن��ي ع �ل��ى ال �ن �ج��اح��ات‬ ‫ال�سابقة وت�ت�ع��ام��ل م��ع التحديات‬ ‫وال�صعوبات بهدف تالفيها وحلها‪.‬‬ ‫ب �ع ����ض ر�ؤ� � � �س� � ��اء اجل ��ام� �ع ��ات‬ ‫الأردنية وللأ�سف ال�شديد ير�سلون‬ ‫ر�سائل غ�ير مب�شرة باخلري �سواء‬ ‫م��ن ح �ي��ث حم��اول �ت �ه��م ال �ن �ي��ل من‬

‫زم�لائ�ه��م م��ن ال��ر�ؤ��س��اء ال�سابقني‬ ‫وت�ق�ل�ي��ل �إجن ��ازات �ه ��م‪ ،‬رمب ��ا �إدراك� ��ا‬ ‫م�ن�ه��م ب���ص�ع��وب��ة حت�ق�ي��ق �إجن� ��ازات‬ ‫مم��اث �ل��ة م ��ن ق �ب �ل �ه��م �أو لتعظيم‬ ‫� �ص��ورت �ه��م ال �ق �ي��ادي��ة يف �أو�� �س ��اط‬ ‫العاملني يف جامعاتهم من الهيئات‬ ‫التدري�سية والإداري � ��ة ل��درج��ة �أن‬ ‫بع�ض العاملني يف اجلامعات بد�أوا‬ ‫ي �� �ش �ع��رون �أن ر�ؤ� � �س� ��اء اجل��ام �ع��ات‬ ‫يبحثون عن فرق للت�سحيج ولي�س‬ ‫فرقا للعمل يف جامعاتهم‪.‬‬ ‫نعم تابعنا الت�شكيالت القيادية‬ ‫يف ع ��دد م��ن اجل��ام �ع��ات الر�سمية‬ ‫فوجدناها �إم��ا م�ت��أث��رة باعتبارات‬ ‫جهوية �أو �أمنية �أو �شخ�صية حيث‬ ‫ي�ج��اه��ر ه � ��ؤالء ال��ر�ؤ� �س��اء بتقريب‬ ‫�أ�صدقائهم‪ .‬ويف الوقت الذي �ألفنا‬ ‫مثل ه��ذه االجت��اه��ات وال�سلوكيات‬ ‫لبع�ض ر�ؤ�ساء اجلامعات على مدار‬ ‫العقود القليلة املا�ضية ف��إن امللفت‬ ‫للنظر �أن بع�ض ر�ؤ��س��اء اجلامعات‬ ‫ب � � � ��د�أوا ي �� �ض �ي �ق��ون ذرع� � ��ا ب��ال �ن �ق��د‬ ‫ب ��ل ف �ق��د ب� � ��د�أوا ي� �ه ��ددون ب��ال��وي��ل‬ ‫والثبور ملن ينتقد بع�ض قراراتهم‬ ‫وي �ت��وع��دون �ه��م ب��ال�ت�ح�ق�ي��ق معهم‬

‫وك�أننا بهم ملهمون ومع�صومون‬ ‫من اخلط أ� واعجبي؟ ما بال ه�ؤالء‬ ‫الر�ؤ�ساء الذين على ما يبدو �أنهم‬ ‫مل تن�ضج لديهم اخل�برة القيادية‬ ‫والإداري ��ة لت�سيري دف��ة جامعاتهم‬ ‫يتنا�سون حق التعبري ال��ذي كفلته‬ ‫امل��ادة (‪ )15‬من الد�ستور الأردين؟‬ ‫ال �أعلم كيف ميكن �أن ي�سعى رئي�س‬ ‫جامعة اىل النيل من �أع�ضاء هيئة‬ ‫التدري�س الذين يكتبون يف ال�ش�أن‬ ‫اجل��ام �ع��ي يف ال��وق��ت ال ��ذي تعترب‬ ‫اجل��ام �ع��ات م�ع��اق��ل ال�ف�ك��ر وم�ن��اب��ر‬ ‫حل��ري��ة التفكري والتعبري والنقد‬ ‫واالخ � �ت �ل��اف؟ ن �ع �ت �ق��د �أن ان �ت �ق��اد‬ ‫ق��رارات و�سيا�سات احلكومة رئي�سا‬ ‫ووزراء وم��ن فوقهم وم��ن حتتهم‬ ‫رمب ��ا أ�ك�ث��ر ي �� �س��را ب ��ل ف � ��إن ق �ي��ادة‬ ‫الأردن �أك�ثر م��رون��ة وت�ساحما مع‬ ‫النقد من بع�ض ر�ؤ�ساء اجلامعات‬ ‫الذين ا�ستهوتهم ال�سلطة وبريقها‪.‬‬ ‫لن تقوم جلامعاتنا قائمة ولن‬ ‫ترتقي ب�أدائها ما دام ي�سيطر على‬ ‫�إداراتها هاج�س ال�سلطة والتهديد‬ ‫وال��وع �ي��د ب ��دال م��ن ق �ب��ول ال� ��ر�أي‬ ‫ا آلخ � ��ر واح �ت ��رام ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ير‬

‫أهازيج فتى اإلسالم ( ‪)140‬‬

‫بياين‬

‫َب����ي����انيِ ِل����� ْ��س���نُ ُق������� ْر�آن‬ ‫َح���ب���ان���ا ُ‬ ‫��ط��� َق� ُ��ه‬ ‫اهلل َم��� ْن� ِ‬ ‫َب���ي� ٌ‬ ‫��ان ُم����� ْ��ش��� ِر ُق املَ � ْع � َن��ى‬ ‫َ‬ ‫ف��ل�ا ِع�������� َو ٌج وال أ� ْم� ٌ‬ ‫������ت‬ ‫َب����ي� ٌ‬ ‫���ان َق�����دْ َح����م����ا ُه ال��ل��ـ‬ ‫ْ‬ ‫هلل ل��ل��ق��ر آ�‬ ‫���ظ ا ِ‬ ‫���ح����ف� ِ‬ ‫ِب� ِ‬ ‫�أال َف � َت � َم����َّ�س � ُك��وا ب��ال� ِّ�ذ ْك��ـ‬

‫���ان‬ ‫���اح و ِت���� ْب����ي� ِ‬ ‫ب�����إ ْف���������ص� ٍ‬ ‫�ان‬ ‫��ي ِت��ي��ج� ِ‬ ‫ج� ِ‬ ‫��واه��� َر َح��� ْل� َ‬ ‫و َل����� ْف� ٌ‬ ‫��ان‬ ‫����ظ ُد ُّر ِع��� ْق���ي� ِ‬ ‫��ان‬ ‫�����ن ِب��� ْرط� ِ‬ ‫ك��م��ا يف َر ْط� ِ‬ ‫وخ� ْ‬ ‫الن‬ ‫���ذ ِ‬ ‫ـ� ُ��ه ِم���نْ َو ْك����� ٍ��س ِ‬ ‫ِن ه���ذا املَ������ ْو ِر ُد ال��� ّ��س��ان‬ ‫ـ ِر َف ْه َو َلنا ا َ‬ ‫جلنى ال��دّ انيِ‬

‫***************‬ ‫البحر‪ :‬جمزوء الكامل‬ ‫‪ .1‬تبيان ‪ :‬ف�صاحة وبالغة ‪.‬‬ ‫‪ .2‬حبانا ‪� :‬أنعم اهلل علينا به ‪َ .‬حلْي ‪ِ :‬ح ْل َية ‪,‬‬ ‫زينة ‪.‬‬ ‫‪ُ .3‬در عقيان ‪ُ :‬د ّر حجارة كرمية ‪.‬‬ ‫‪� .4‬أم��ت ‪� :‬إنحراف ‪ .‬رطن برطان ‪ :‬التواء لغة‬ ‫الإجنليز و�أ�شباهها من اللغات الأخ���رى ‪ ,‬كما قال‬ ‫تعاىل عن ل�سان العرب والأل�سنة الأجنبية ‪( :‬ل�سانُ‬ ‫أعجم ٌِّي ‪ ,‬وهذا ل�سانٌ‬ ‫عربي مبنيٌ) ‪.‬‬ ‫الذي ِ‬ ‫يلحدُ ونَ �إليه � َ‬ ‫ٌّ‬ ‫‪ .5‬وك�س ‪ :‬ل�ؤم ‪.‬‬ ‫‪ .6‬املورد ال�ساين ‪ :‬امل�شرع العظيم ‪.‬‬ ‫‪ .7‬اجلنى الداين ‪ :‬الثمر القريب املحبب‪.‬‬

‫د‪ .‬حممد عيا�ش الكبي�سي‬

‫العبور نحو مضارب األوروبيني‬ ‫(‪)2-2‬‬

‫قانون االنتخابات الجديد‪..‬‬ ‫�صادرين بنف�س ال��وق��ت‪ ،‬وال يجوز‬ ‫ت � أ�خ�ير ال�ن�ظ��ام �إذا ك��ان ال ب��د من‬ ‫ق��ان��ون ون �ظ��ام م��ع �أن ذل ��ك لي�س‬ ‫مقبو ًال‪.‬‬ ‫والنظام هو نوع من االحتيال‬ ‫م� ��ن ال �� �س �ل �ط��ة ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ع�ل��ى‬ ‫��ص�لاح�ي��ة ال���س�ل�ط��ة ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة‪.‬‬ ‫لأنها تنتزع مبوجبه تعيني الدوائر‬ ‫وتق�سيمها وع��دد نوابها وم�ساحة‬ ‫ك� ��ل دائ� � � ��رة ل �ت �ف �� �ص �ل �ه��ا ال �� �س �ل �ط��ة‬ ‫التنفيذية ح�سب مزاجها‪.‬‬ ‫وق� ��د ق� ��ال يل وزي � ��ر داخ �ل �ي��ة‬ ‫� � �س ��اب ��ق‪ :‬ه � ��ل ت �ع �ل ��م أ�ن � �ن � ��ا ل � ��و مل‬ ‫ن�ضع ق �ي��وداً معينة ع�ل��ى ال��دوائ��ر‬ ‫وامل �� �س��اح��ات ل �ك��ان جم�ل����س ال �ن��واب‬ ‫الأردين ذا غالبية فل�سطينية‪.‬‬ ‫ول ��ذل ��ك ف � إ�ن �ن��ا ق �م �ن��ا ب� ��إذاب ��ة‬ ‫ا ألك�ث�ري��ة الفل�سطينية يف خميم‬ ‫احل �� �س�ين ب���ض��م امل �خ �ي��م �إىل جبل‬ ‫احل�سني وال�شمي�ساين واللويبدة‬ ‫ذي الأك�ث�ري ��ة الأردن � �ي� ��ة‪ ،‬وب��ذل��ك‬ ‫مل ي���ص�ب��ح مل �خ �ي��م احل �� �س�ين �أك�ث�ر‬ ‫م��ن ن��ائ��ب �أو اث�ن�ين وك��ذل��ك ا ألم��ر‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة مل�خ�ي��م امل �ح �ط��ة وخم�ي��م‬ ‫البقعة‪ ،‬بحيث مل يزد عدد النواب‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫يف م �ن��اخ��ات ج��ام �ع �ي��ة و أ�ك��ادمي �ي��ة‬ ‫� �ص �ح �ي ��ة‪ .‬ال�ت�رب� �� ��ص وال �ت �ع ��ام ��ل‬ ‫الكيدي مع العاملني يف اجلامعات‬ ‫ال ي�سهم يف رفعة اجلامعات وعلى‬ ‫ر ؤ�� �س��اء ه��ذه اجل��ام�ع��ات �أن يدركوا‬ ‫�أن�ه��م لي�سوا ب��ال���ض��رورة ه��م «ملح‬ ‫الأر�� ��ض» �أو «خ�ي�رة اخل�ي�رة» حيث‬ ‫ان ب �ع ����ض �إن مل ي �ك��ن ك �ثي��ر م��ن‬ ‫أ�ع �� �ض��اء ال�ه�ي�ئ��ة ال �ت��دري �� �س �ي��ة من‬ ‫هم �أك�ثر كفاءة وج��دارة منهم و�أن‬ ‫املعايري املف�صلة واملفربكة ال ت�أتي‬ ‫بالقيادات املتميزة دوما‪ .‬حفظ اهلل‬ ‫الأردن و�شعبه وح�ف��ظ م�ؤ�س�ساته‬ ‫وج��ام �ع��ات��ه و أ�ب� �ع ��ده ��ا ع ��ن � �ش��رور‬ ‫ونزوات الهواة وع�شاق ال�سلطة من‬ ‫القيادات اجلامعية‪.‬‬

‫�إن رحلة العرب من هاللهم اخل�صيب �إىل ال�ضفة ال�شمالية‬ ‫للبحر ا ألب�ي����ض املتو�سط لي�ست ح��دث��ا جزئيا �أو هام�ش ّيا‪ ،‬وهو‬ ‫مب��آالت��ه وتداعياته البعيدة قد يكون �أخطر من الكارثة نف�سها‬ ‫التي حتل يف هذه البالد‪.‬‬ ‫�إن مما يثري الريبة يف القرارات الأوروبية ال�سريعة ال�ستيعاب‬ ‫الالجئني هو ال�صعود املفاجئ للخطاب الإن�ساين الرحيم بعد‬ ‫�سنوات طويلة من الالمباالة وقلة االهتمام مبعاجلة �أ�صل امل�شكلة‬ ‫حل��د ه��ذه اللحظة‪ ،‬حتى ت�شكلت ��ص��ورة ل��دى املثقف العربي �أن‬ ‫اليد التي ت�صنع امل�شكلة يف بالدنا قد تكون هي اليد نف�سها التي‬ ‫ت�ستقبل �أولئك الالجئني يف تلك البالد!‬ ‫�أما املوقف العربي والإ�سالمي فيبدو �أنه قد فقد القدرة على‬ ‫امل�ستويني‪ ،‬فال هو قادر على حل امل�شكلة يف �أر�ضها ومهدها‪ ،‬وال هو‬ ‫قادر على مالحقة �آثارها ونتائجها‪� .‬إن خروج ال�س ّنة العرب من‬ ‫هذه املنطقة املمتدة من املو�صل والأنبار �شرقا �إىل حلب ودم�شق‬ ‫غربا �سيرتك فراغا كبريا ال ندري بال�ضبط من الذي �سيملأه!‬ ‫لكنه على كل االحتماالت لن يكون �صديقا للمنطقة وال عن�صر‬ ‫ا�ستقرار فيها‪.‬‬ ‫�إن هذه املنطقة اال�سرتاتيجية على م�ستوى العامل تتع ّر�ض‬ ‫ال�ي��وم للحرق واحل ��رث وك��أن�ه��ا ُت�ع��د إ�ع� ��دادا ج� ّدي��ا ل��زراع��ة كيان‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬ولي�س جم��رد تغيري يف اخل��ارط��ة ال�سيا�سية‪� ،‬إن�ن��ا هنا ال‬ ‫نتك ّلم عن فيدراليات �أو دويالت‪ ،‬بل نتكلم عن تغيري جوهري على‬ ‫كل امل�ستويات مبا فيها (الإن�سان) الذي ا�ستق ّر على هذه الأر�ض‬ ‫و أ��سّ �س عليها �أوىل ح�ضاراته التاريخية!‬ ‫لو �أخذنا مثال مدينة مثل الفلوجة ف�إن بع�ض الإح�صاءات‬ ‫�أو�صلت عدد النازحني منها الآن قرابة ‪ ،80%‬مبعنى �أننا نتكلم عن‬ ‫مدينة �أ�شباح قد خلت �أغلب بيوتها من �ساكنيها‪ ،‬ورمبا لو كانت‬ ‫ا ألب��واب مفتوحة للهجرة ملا بقي فيها �أح��د‪ ،‬وبكل ت�أكيد �أن املدن‬ ‫ال�سورية قد تع ّر�ضت لنزوح �أكرب وتدمري �أ�شد‪ ،‬فماذا يعني هذا؟‬ ‫وم��ا ه��ي نتائجه املتوقعة؟ وه��ل ك��ان ك��ل ه��ذا مبعزل ع��ن الإرادة‬ ‫(الدولية)؟ �إن خميمات اللجوء يف تركيا والأردن ولبنان مهما‬ ‫كانت ق�سوتها ف�إنها حتتفظ ب��آم��ال ال�ع��ودة �إىل (ت��راب الوطن)‪،‬‬ ‫�أم��ا العابرون �إىل �أوروب��ا ف�أغلب الظن �أن هذه ا آلم��ال �ستتال�شى‬ ‫عندهم بعد ح�صولهم على (اجلن�سية الأوروبية)‪ ،‬ورمبا مبجرد‬ ‫احل�صول على ك��ارت ا إلق��ام��ة الدائمية‪ ،‬خا�صة م��ع وج��ود حالة‬ ‫نف�سية احتجاجية على ال��واق��ع امل��ر ال��ذي �أخرجهم م��ن بالدهم‬ ‫وعلى موقف الأمة كلها من هذا الواقع‪.‬‬ ‫حقيقة �أننا ال ندري ما الذي يدور يف �أذهان (القادة العرب)‬ ‫ملواجهة مثل ه��ذه االحتماالت الكارثية بكل �أبعادها ونتائجها‪،‬‬ ‫وح �ت��ى بالن�سبة ل�ترك�ي��ا ��ص��اح�ب��ة امل��وق��ف امل�ت�ق��دم ن�سبيا قيا�سا‬ ‫تغي من هذا النوع ولو‬ ‫باملواقف العربية‪ ،‬وهي ال �شك معنية ب�أي رّ‬ ‫على �سبيل االحتمال‪.‬‬ ‫ما الذي ميكن �أن نقدمه؟‬ ‫هذا هو ال�س�ؤال العملي الذي ي�شغل بال الكثريين من الغيارى‬ ‫واملخل�صني‪ ،‬وهو ال�س�ؤال الذي ينبغي �أن تدور حوله اجلهود بعيدا‬ ‫عن النواح والبكائيات التي ال تزيد الطني �إال ب ّلة‪.‬‬ ‫�إن املحطة ا أله��م التي ميكن �أن جن��د فيها بع�ض الأج��وب��ة‬ ‫العملية القابلة للتطبيق والقيا�س هي املحطة الو�سط بني نقطة‬ ‫االن �ط�لاق (ال��وط��ن الأم) ونقطة ال��و��ص��ول (�أوروب � ��ا)‪ ،‬لأن منع‬ ‫الهجرة �أو ح�سم �أ�سبابها أ�م��ر خ��ارج عن �إمكاناتنا‪ ،‬أ�م��ا �إذا و�صل‬ ‫املهاجر �إىل هناك ف�إن الرغبة باال�ستقرار والتج ّن�س �ستكون �أكرب‬ ‫بكثري من �أمنياتنا وجمادالتنا‪.‬‬ ‫�إن منطقة ال�ع�ب��ور ا أله ��م ه��ي تركيا ث��م ك��رد��س�ت��ان ال�ع��راق‪،‬‬ ‫وهاتان املنطقتان قد و ّفرتا العبور ا آلم��ن والتواجد نّ‬ ‫املقن دون‬ ‫ع�ق�ب��ات �أو ت�ب�ع��ات‪ ،‬لكنهما غ�ير ق��ادرت�ي�ن اىل الآن ع�ل��ى توفري‬ ‫م�ستلزمات العي�ش له�ؤالء النازحني‪ ،‬وال توجد حتى فر�صة للبحث‬ ‫عن عمل للقادرين منهم على العمل‪ ،‬فيكون اعتماد الالجئ على‬ ‫ما �أح�ضره معه من مال �أو متاع‪ ،‬وهذا هو الدافع الأه��م للعبور‬ ‫نحو �أوروبا التي يتو ّقع منها �أن ت�س ّد كل هذه ال�ضرورات مع ت�أمني‬ ‫مريح مل�ستقبلهم وم�ستقبل �أوالدهم‪.‬‬ ‫لقد قابلت عددا من ال�شباب الذين متكنوا من عبور احلدود‬ ‫ال�سورية الرتكية بطرق �أقرب �إىل املجازفة واملغامرة‪ ،‬فلما و�صلوا‬ ‫�إىل تركيا �شعروا بال�ضياع‪ ،‬وك�أنّ هناك من خدعهم فال م�أوى وال‬ ‫�سكن وال طعام وال �شراب وال فر�صة عمل‪ ،‬و�أ�صبحوا عالقني دون‬ ‫حل‪ ،‬وهم يجزمون �أنهم ما فكروا �أبداً بالهجرة �إىل �أوروبا �إال بعد‬ ‫�أن وقعوا يف هذا امل�أزق!‬ ‫�إن الفكرة اجلوهرية يف املو�ضوع �أنه �إذا كانت دولة مثل تركيا‬ ‫قد فتحت �أبوابها ال�ستقبال الالجئني من ال�سوريني والعراقيني‪،‬‬ ‫ف ��إن ال�سعودية ودول اخلليج ق��ادرة ال �شك �أن تعمل على توفري‬ ‫قدر من م�ستلزمات اال�ستقرار الن�سبي له�ؤالء الالجئني عرب دعم‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع املدين ذات الأن�شطة املتنوعة خا�صة تلك املتعلقة‬ ‫بالرتبية والتنمية الذاتية و�س ّد احلاجات الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫يف لقاء مع م�ؤ�س�سة خريية عراقية مهتمة ب�ش�ؤون الالجئني‬ ‫عرفت منهم �أنهم متكنوا من ا�ستيعاب نحو �سبعة �آالف طالب يف‬ ‫مدار�سهم اخلا�صة ا�ستيعابا جمانيا‪ ،‬مع توظيف عدد منا�سب من‬ ‫املدر�سني والإداريني‪ ،‬وقد كانت نتائج الدرا�سة عندهم �أف�ضل من‬ ‫املدار�س احلكومية‪ ،‬هذا منوذج جيد وقابل للتطوير‪.‬‬ ‫�أما اخلطوة التي بادرت بها بع�ض دول اخلليج لإن�شاء م�شاريع‬ ‫مرحب بها من‬ ‫تنموية يف كرد�ستان العراق ف�إنها ال �شك خطوة ّ‬ ‫قبل قيادة الإقليم‪ ،‬وهي يف الوقت ذاته عامل مهم ل�شعور الالجئني‬ ‫بقدر م��ن االطمئنان واال��س�ت�ق��رار‪ ،‬و أ�ظ��ن �أن احلكومة الرتكية‬ ‫�سرتحب �أي�ضا مبثل ه��ذه امل�شاريع‪ ،‬خا�صة م��ع النهج التنموي‬ ‫ّ‬ ‫ال ��ذي تتبعه ح�ك��وم��ة ال�ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬ومي�ك��ن �أن ي�ك��ون ذل��ك‬ ‫باتفاقات ر�سمية تع ّزز من دور الالجئني وت�شجيعهم على العمل‬ ‫وفق ال�صياغات القانونية اجلديدة املنبثقة من هذه االتفاقات‪.‬‬ ‫‪drmaiash@facebook.com @maiash10‬‬


‫‪11‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبت (‪� )19‬أيلول (‪ ) 2015‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )22‬العدد (‪)3121‬‬

‫لقاءان يف ختام اجلولة الثانية من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الوحدات يرغب بنقاط كفرسوم واألصالة يأمل بمباغتة‬ ‫شباب األردن‬

‫فرحة العبي الوحدات بالفوز على الأ�صالة اجلولة املا�ضية‬

‫ال�سبيل– ثائر م�صطفى‬ ‫يطلب الوحدات وهو يحل �ضيفا على كفر�سوم عند اخلام�سة‬ ‫من م�ساء اليوم‪ ،‬على ملعب الأمري ها�شم بالرمثا‪� ،‬أن يحافظ على‬ ‫�صدارته ل��دوري املحرتفني وهذا لن يتحقق �إال بالنقاط الثالث؛‬ ‫لأن ه�ن��اك �أك�ث�ر م��ن م �ط��ارد ي�ترب����ص ف�ي��ه‪ ،‬واحل ��ال ينطبق على‬ ‫كفر�سوم ال�ساعي بكل ما �أوتي من قوة �أن يتخل�ص من �آثار خ�سارته‬ ‫ال�سابقة بتحقيق نقطة على اقل تقدير امام "بطل الدوري"‪.‬‬ ‫مواجهة �أخرى ذات �أهمية جتمع �شباب الأردن �صاحب النقطة‬ ‫الوحيدة مع الأ�صالة بال نقاط عند ال�سابعة والن�صف م�ساء على‬ ‫�ستاد عمان؛ �إذ �إن االنت�صار �شعار يرفعه الفريقان‪ ،‬خا�صة �أن ال‬ ‫جمال لإهدار مزيد من النقاط يف هذه الفرتة‪.‬‬

‫اللقاءان ي�أتيان يف ختام اجلولة الثانية من دوري املحرتفني‬ ‫ل�ك��رة ال�ق��دم ال��ذي يتوقف لأك�ث�ر م��ن ‪ 3‬ا��س��اب�ي��ع‪ ،‬متهيدا لدخول‬ ‫الأن��دي��ة يف اج ��واء دور ال� �ـ‪ 16‬م��ن بطولة ك��ا���س الأردن‪ ،‬قبل فرتة‬ ‫التوقف للبطوالت املحلية متهيدا مل�شاركة املنتخب الوطني لكرة‬ ‫القدم يف الت�صفيات املزدوجة امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س العامل يف رو�سيا‬ ‫‪ ،2018‬ونهائيات �أمم �آ�سيا يف الإم��ارات ‪� ،2019‬إذ يلتقي "الن�شامى"‬ ‫نظريه اال� �س�ترايل ي��وم ‪ 8‬م��ن ال�شهر املقبل على �ستاد احل�سن يف‬ ‫اجلولة الرابعة من الت�صفيات‪.‬‬ ‫الوحدات * كفر�سوم ملعب الأمري ها�شم‬ ‫لي�س �سه ً‬ ‫ال على الوحدات �أن يلعب �أمام كفر�سوم‪ ،‬ذلك الفريق‬ ‫املجتهد‪� ،‬أ�ضف �إىل ذلك �أن ملعب املباراة تعر�ض لأكرث من �شكوى يف‬ ‫الفرتة املا�ضية‪ ،‬وهذا �سي�ؤثر حتماً يف �أداء "الأخ�ضر" الذي يلعب‬

‫مورينيو لتصحيح املسار على حساب غريمه فينغر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�سعى املدرب الربتغايل لت�شل�سي جوزيه مورينيو ليتمكن‬ ‫حامل اللقب من اطالق مو�سمه املخيب حتى االن من بوابة‬ ‫جاره اللندين ار�سنال عندما يتواجه معه اليوم ال�سبت على‬ ‫ملعب "�ستامفورد بريدج" يف املرحلة ال�ساد�سة من الدوري‬ ‫االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وقد حذر مورينيو غرميه يف ار�سنال الفرن�سي ار�سني‬ ‫فينغر بان فريقه ا�ستعاد م�ستواه بعد الفوز الكبري الذي‬ ‫حققه منت�صف اال�سبوع على ماكابي تل ابيب ال�صهيوين‬ ‫(‪�-4‬صفر) يف م�ستهل م�شواره يف دوري ابطال اوروبا‪ ،‬متنا�سيا‬ ‫ولو لت�سعني دقيقة بدايته الكارثية يف الدوري املمتاز والتي‬ ‫تعترب اال�سو�أ له منذ ‪ 1988‬وذلك بعد ان �سقط يف ثالث من‬ ‫مبارياته االربع االخرية‪ ،‬ما جعله متخلفا بفارق ‪ 11‬نقطة‬ ‫عن مان�ش�سرت �سيتي املت�صدر بعد ‪ 6‬مراحل فقط على بداية‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان ت�شل�سي �سي�سعى جاهدا يف موقعة اليوم‬ ‫اىل جتنب هزمية ثالثة على التوايل ورابعة يف �ست مباريات‬ ‫الن ذلك �سيجعل مورينيو يف موقف حرج للغاية كما �ستكون‬ ‫اخل�سارة امام فريق فينغر الذي يحتل املركز الرابع بفارق‬ ‫‪ 6‬نقاط عن الـ"بلوز"‪ ،‬مبثابة �ضربة قا�ضية مبكرة المال‬ ‫البطل يف االحتفاظ بلقبه‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان ار�سنال كان يف�ضل مواجهة جاره اللدود‬ ‫بطريقة اف�ضل ومبنعويات مرتفعة لكنه �سقوطه املفاجىء‬ ‫يف دوري االبطال قد ي�ؤثر على حت�ضرياته لهذه املواجهة‬ ‫رغم ت�أكيد مهاجمه تيو والكوت بان اخل�سارة امام دينامو‬ ‫زغرب لن ت�ؤثر على "املدفعجية"‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬ي�سعى مان�ش�سرت �سيتي اىل تنا�سي خيبة‬ ‫خ�سارة منت�صف اال�سبوع على ار�ضه امام يوفنتو�س االيطايل‬ ‫(‪ )2-1‬يف دوري ابطال اوروب��ا‪ ،‬من اجل موا�صلة بدايته‬ ‫ال�صاروخية وحتقيق فوزه ال�ساد�س على التوايل‪.‬‬ ‫وينتظر رج��ال امل���درب الت�شيلي مانويل بيليغريني‬ ‫اختبارا �صعبا على ار�ضهم �ضد و�ست ه��ام يونايتد الذي‬ ‫يحقق بداية مو�سم واعدة حيث يحتل حاليا املركز اخلام�س‬ ‫بفارق ‪ 5‬نقاط عن �سيتي اثر فوزه يف ثالث مباريات‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ؤكد ان �سيتي ال يريد االن�ضمام اىل ار�سنال‬ ‫وليفربول اللذين �سقطا على ملعبهما ام���ام و���س��ت هام‬ ‫بنتيجتني كبريتني �صفر‪ 2-‬و�صفر‪ 3-‬على التوايل‪.‬‬ ‫"�سيكون فوزنا مبثابة املفاج�أة النه مان �سيتي وقبل‬

‫اخل�����س��ارة ام��ام يوفنتو�س �سجل ‪ 11‬هدفا دون ان تهتز‬ ‫�شباكه‪ ،‬انهم يحلقون"‪ ،‬هذا ما قاله مدرب و�ست الكرواتي‬ ‫�سالفن بيليت�ش‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬لكن اذا اردنا ان نكون عادلني‪ ،‬نحن‬ ‫متكنا من حتقيق هذا االم��ر يف مباراتني من ا�صل اثنني"‪،‬‬ ‫خارج ملعب و�ست هام ال�ساعي اىل فوزه الثالث على التوايل‬ ‫بعيدا عن جمهوره‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة للجار اللدود مان�ش�سرت يونايتد الذي يحتل‬ ‫املركز الثالث بفارق ‪ 5‬نقاط عن رجال بيليغريني‪� ،‬سيحاول‬ ‫بدوره تنا�سي اخليبة القارية وخ�سارته يف منت�صف اال�سبوع‬ ‫امام م�ضيفه ايندهوفن الهولندي (‪ )2-1‬يف دوري ابطال‬ ‫اوروبا‪ ،‬وذلك من خالل تخطيه عقبة م�ضيفه �ساوثمبتون‬ ‫يوم االحد‪.‬‬ ‫ومل تكن اخل�سارة التي مني بها مان�ش�سرت يونايتد م�ساء‬ ‫الثالثاء على ار�ض ايندهوفن منح�صرة بالنتيجة وح�سب‪،‬‬ ‫بل انه خ�سر اي�ضا جهود مدافعه لوك �شو الذي �سيبتعد عن‬ ‫املالعب لفرتة طويلة ب�سبب ك�سر مزدوج يف �ساقه اليمنى‪.‬‬ ‫وتعر�ض �شو لال�صابة بعد ‪ 15‬دقيقة على بداية املباراة‬ ‫التي توقفت حوايل ‪ 10‬دقائق من اجل تقدمي اال�سعافات‬ ‫االولية لالعب قبل نقله على احلمالة اىل خارج امللعب مع‬ ‫قناع االوك�سجني على وجهه‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ؤكد ان يونايتد ك��ان يتمنى ع��ودة اف�ضل اىل‬ ‫امل�سابقة القارية التي غاب عنها املو�سم املا�ضي‪ ،‬لكن ميكن‬ ‫القول ان اخل�سارة ال تعك�س جمريات املباراة اذ قدم فريق‬ ‫فان غال اداء جيدا وكان ال�سباق يف الو�صول اىل ال�شباك‬ ‫عرب العب ايندهوفن ال�سابق ممفي�س ديباي الذي انتقل اىل‬ ‫"ال�شياطني احلمر" هذا املو�سم‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة ملفاج�أة املو�سم حتى االن اي لي�سرت �سيتي‬ ‫ال��ذي يحتل بقيادة م��درب��ه اجل��دي��د االي��ط��ايل كالوديو‬ ‫ران��ي�يري املركز الثاين دون هزمية‪ ،‬فيتواجه ب��دوره مع‬ ‫م�ضيفه �ستوك �سيتي الذي مل يحقق اي فوز حتى االن‪.‬‬ ‫وم��ن جهته يلعب ليفربول ال��ذي تعادل اخلمي�س مع‬ ‫م�ضيفه بوردو الفرن�سي (‪ )1-1‬يف الدوري االوروبي "يوروبا‬ ‫ليغ"‪ ،‬في�أمل ان ي�ضع خلفه الهزميتني املتتاليتني اللتني مني‬ ‫بهما على يد و�ست هام (�صفر‪ )3-‬ومان�ش�سرت يونايتد (‪-1‬‬ ‫‪ ،)3‬وذلك من خالل الفوز على �ضيفه نوريت�ش �سيتي‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخرى‪ ،‬يلعب اليوم ا�ستون فيال مع و�ست‬ ‫بروميت�ش البيون‪ ،‬ونيوكا�سل يونايتد مع واتفورد‪ ،‬و�سوان�سي‬ ‫�سيتي مع ايفرتون‪ ،‬وبورمنوث مع �سندرالند‪ ،‬على ان يلتقي‬ ‫االحد توتنهام مع جاره كري�ستال باال�س‪.‬‬

‫كرة قدم �سهلة وب�سيطة‪.‬‬ ‫ل��ن ي�ك��ون أ�م ��ام اجل �ه��از ال�ف�ن��ي ل�ل��وح��دات ��س��وى إ�ي �ج��اد �أف�ضل‬ ‫احللول للعودة بالنقاط الثالث‪ ،‬و�إال كانت هناك ق��رارات حا�سمة‬ ‫رمبا يتخذها جمل�س الإدارة‪ ،‬وت�أتي �أهمية الفوز ل�سببني؛ �أولهما‪:‬‬ ‫البقاء يف ال�صدارة قبل فرتة التوقف‪ ،‬وثانيها‪ :‬الدخول يف أ�ج��واء‬ ‫لقاء الأهلي �ضمن دور الـ"‪ "16‬من بطولة الك�أ�س مبعنويات عالية‪.‬‬ ‫كفر�سوم يعلم جيدا �أن خ�سارة ثانية �ست�ضعه يف املركز الأخري‬ ‫�إىل جانب الأهلي الذي تلقى خ�سارتني حتى الآن‪ ،‬لذا �سيعمل على‬ ‫ا�ستغالل �أي "هفوة" ميكن �أن حتدث‪ ،‬لت�سجيل مفاج�أة من العيار‬ ‫الثقيل يف وقت مبكر من املناف�سات‪.‬‬ ‫يربز من ال��وح��دات‪ :‬عامر �شفيع و�أ�شرف نعمان وعامر ذيب‪.‬‬ ‫ومن كفر�سوم‪� :‬أحمد �إدري�س و�أحمد احلوراين ومروان ال�صالل‪.‬‬

‫الأ�صالة * �شباب الأردن �ستاد عمان‬ ‫مل يكن اال�صالة الوافد اجلديد لدوري املحرتفني بذلك ال�سوء‬ ‫يف اول ظهور له ب��دوري الكبار �أم��ام ناد "بطل"‪ ،‬وي�ضم يف �صفوفه‬ ‫نخبة من العبي االردن و�أعني الوحدات‪ ،‬فقد تقدم بالنتيجة للحظات‬ ‫قبل ان تقف قلة اخلربة يف وجهه‪ ،‬وتعيد االمور اىل ن�صابها‪.‬‬ ‫�شباب الأردن قدم مباراة كبرية مع الرمثا‪ ،‬و�أثبت مبا ال يدعو‬ ‫جماال لل�شك �أن ب�صمات املدير الفني املجتهد جمال حممود بد�أت‬ ‫ت�أخذ مفعولها ب�سرعة‪ ،‬فا�ستطاع "�أ�سود غمدان" تعديل النتيجة‬ ‫يف وقت مت�أخر‪ ،‬وعادوا من ملعب الأمري ها�شم بنقطة ثمينة‪.‬‬ ‫ي�برز م��ن اال��ص��ال��ة‪ :‬ان����س املح�سريي ويحيى جمعة وليث‬ ‫الفايز‪ .‬ومن �شباب االردن‪ :‬عدي زهران ومو�سى الزعبي وبالل‬ ‫قويدر‪.‬‬

‫يوفنتوس يعول على انتصاره القاري إلطالق‬ ‫موسمه املحلي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�أمل يوفنتو�س‪ ،‬بطل املوا�سم االربعة ال�سابقة‪،‬‬ ‫ان ي�شكل الفوز املهم الذي حققه يف منت�صف اال�سبوع‬ ‫يف معقل مان�ش�سرت االنكليزي‪ ،‬نقطة انطالق فعلي‬ ‫ملو�سمه املحلي وذلك من خالل الفوز على م�ضيفه‬ ‫جنوى غ��دا االح��د يف املرحلة ال��راب�ع��ة م��ن ال��دوري‬ ‫االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكانت بداية مو�سم يوفنتو�س �صعبة للغاية اذ‬ ‫ف�شل‪ ،‬بعد تعادله مع كييفو ال�سبت (‪ ،)1-1‬يف الفوز‬ ‫مببارياته الثالث االوىل يف ال��دوري للمرة االوىل‬ ‫منذ مو�سم ‪ ،1969-1968‬وت��واج��ده حاليا يف املركز‬ ‫ال�ساد�س ع�شر‪ ،‬بعد خ�سارته مباراتيه االوليني للمرة‬ ‫االوىل يف تاريخه‪ ،‬هي البداية اال�سو أ� له منذ مو�سم‬ ‫‪.1963-1962‬‬ ‫لكن فريق املدرب ما�سيميليانو اليغري انتف�ض‬ ‫ال �ث�ل�اث��اء امل��ا� �ض��ي وق �ل��ب ال �ط��اول��ة ع �ل��ى م�ضيفه‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي بعدما حول تخلفه امامه اىل فوز‬ ‫‪ 1-2‬يف اقوى مواجهات اجلولة االوىل من م�سابقات‬ ‫دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫ويدين يوفنتو�س بهذا الفوز اىل الوافد اجلديد‬ ‫الكرواتي ماريو ماندزوكيت�ش ال��ذي ادرك التعادل‬ ‫واال�سباين الفارو موراتا الذي خطف الفوز يف الوقت‬ ‫القاتل‪ ،‬وذل��ك بعدما افتتح �سيتي الت�سجيل بهدية‬ ‫من مدافع "ال�سيدة العجوز" جورجيو كييليني‪.‬‬ ‫وي� ��درك ي��وف�ن�ت��و���س ال ��ذي خ���س��ر ن�ه��ائ��ي دوري‬ ‫االب �ط��ال امل��و��س��م امل��ا��ض��ي ام ��ام بر�شلونة اال��س�ب��اين‬ ‫(‪ ،)3-1‬ب��ان ال�ل�ع��ب ع�ل��ى ال���س��اح��ة ال�ق��اري��ة خمتلف‬ ‫ع��ن ال� ��دوري امل�ح�ل��ي وه ��ذا م��ا حت ��دث ع�ن��ه امل��داف��ع‬ ‫االوروغوياين مارتن كا�سريي�س لتلفزيون "ال�سيدة‬ ‫العجوز"‪ ،‬قائال‪" :‬نحن ندرك باننا فريق جيد وقد‬ ‫اظهرنا ذلكك �ضد مان�ش�سرت‪ .‬لكن الدوري االيطايل‬ ‫اك�ثر �صعوبة‪ :‬عندما تلعب يف اوروب��ا فانت حت�صل‬ ‫على الكثري من امل�ساحات وامل �ب��اراة مفتوحة ب�شكل‬ ‫اكرب واالمر لن يكون كذلك �ضد جنوى"‪.‬‬ ‫وب��دوره ر�أى الكولومبي خ��وان ك��وادرادو‪ ،‬املعار‬ ‫من ت�شل�سي االنكليزي‪ ،‬بان الفوز الذي حققه فريقه‬ ‫اجلديد على �سيتي جاء يف الوقت املنا�سب‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬

‫"مل ن�ب��د�أ املو�سم ب�شكل جيد‪ ،‬لكن امل �ب��اراة (�ضد‬ ‫�سيتي) �شحنت بطارياتنا"‪.‬‬ ‫وق��د لعب احل��ار���س القائد جانلويجي بوفون‬ ‫دورا ا�سا�سيا يف الفوز على �سيتي بف�ضل التدخالت‬ ‫الرائعة التي قام بها‪ ،‬وهذا ما دفع ببيليغريني اىل‬ ‫اال�شادة باحلار�س البالغ من العمر ‪ 37‬عاما‪.‬‬ ‫وحت ��دث ال�ي�غ��ري ع��ن ال �ف��وز امل�ه��م ع�ل��ى �سيتي‬ ‫قائال‪" :‬يجب ان ن�شيد بالالعبني‪ ،‬مل يكن االمر‬ ‫�سهال لكننا قمنا مبا يجب القيام به"‪.‬‬ ‫ووا�� �ص ��ل "كان ب��ام�ك��ان�ن��ا ان ن �ك��ون اف �� �ض��ل يف‬ ‫ال�شوط االول‪ ،‬فنحن مل نرتك الكثري من امل�ساحات‬ ‫وب��وف��ون ك��ان مذهال‪ .‬يف ال�شوط الثاين كنا اف�ضل‬ ‫خ�صو�صا يف االم��ام‪ .‬العبو فريقي ي�ستحقون هذه‬ ‫النتيجة‪ .‬كان باالمكان ان نتلقى اكرث من هدف لكن‬ ‫بوفون انقذ املوقف ثم �سجلنا هدفنا االول"‪.‬‬ ‫وي�ع�ي����ش ي��وف�ن�ت��و���س ف�ت�رة ان �ع��دام وزن ب�سبب‬ ‫حالة التجديد يف الفريق الذي فقد خدمات العبني‬ ‫م� ؤ�ث��ري��ن ج��دا ه��م ان��دري��ا ب�يرل��و والت�شيلي ارت��ورو‬ ‫ف �ي��دال واالرج�ن�ت�ي�ن��ي ك��ارل��و���س تيفيز‪ ،‬وت�ع��اق��د مع‬ ‫العبني جدد مثل االرجنتيني باولو ديباال واالملاين‬ ‫��س��ام��ي خ���ض�يرة وال �ك��روات��ي م��اري��و م��ان��دزوك�ي�ت����ش‬ ‫و� �س �ي �م��وين زازا وال�ب�رازي �ل �ي�ي�ن ال �ي �ك ����س � �س��ان��درو‬ ‫وهرناني�س ا�ضافة اىل كوادرادو‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ال�ي�غ��ري ان ال �ف��وز ع�ل��ى �سيتي يف ه��ذا‬ ‫الوقت ال�صعب على فريقه‪ ،‬امر هام للغاية‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"هذه البطولة جاءت يف الوقت املنا�سب بالن�سبة لنا‬ ‫النها مذهلة و�ستمنحنا داف�ع��ا ا�ضافيا‪ .‬ه��ذا الفوز‬ ‫�سريفع معنوياتنا من اجل الدوري املحلي اي�ضا‪ .‬اذا‬ ‫اردت الفوز يجب عليك ان تكون جيدا عندما تهاجم‬ ‫ومتوازنا اي�ضا عندما تدافع"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال�ي�غ��ري اىل ان اع���ض��اء ف��ري�ق��ه اجل��دد‬ ‫يتمرنون معا منذ فرتة وجيزة‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬هذا الفوز‬ ‫يعزز ثقتنا و�سنحاول ي��وم االح��د (�ضد جنوى) ان‬ ‫نحقق فوزنا االول يف الدوري االيطايل"‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "مارك انتونيو بنتيغودي"‪ ،‬ي�سعى‬ ‫ان�ت�ر م �ي�لان اىل امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى �سجله كالفريق‬ ‫ال��وح�ي��د ال ��ذي مل يخ�سر ه ��ذا امل��و� �س��م‪ ،‬وذل ��ك من‬ ‫خالل فوزه على م�ضيفه كييفو فريونا الذي اجرب‬

‫يوفنتو�س على االكتفاء بالتعادل يف املرحلة ال�سابقة‬ ‫يف معقله "يوفنتو�س �ستاديوم"‪.‬‬ ‫وي� أ�م��ل فريق امل��درب روب��رت��و مان�شيني‪ ،‬القادم‬ ‫م��ن ف��وز ه��ام للغاية على ج��اره ال�ل��دود ميالن (‪-1‬‬ ‫�صفر)‪ ،‬للعودة م��ن ملعب كييفو بانت�صاره الرابع‬ ‫على التوايل من اجل املحافظة على �صدارته املهددة‬ ‫من قبل م�ضيفه بالذات و�سمبدوريا وتورينو وروما‬ ‫و�سا�سوولو وبالريمو (جميعها متلك ‪ 7‬نقاط)‪.‬‬ ‫ويلتقي االحد �سمبدوريا مع تورينو يف مباراة‬ ‫قوية‪ ،‬وروم��ا ال��ذي اجرب بر�شلونة اال�سباين حامل‬ ‫اللقب على االك�ت�ف��اء ب��ال�ت�ع��ادل (‪ )1-1‬االرب �ع��اء يف‬ ‫دوري اب�ط��ال اوروب ��ا‪ ،‬م��ع �سا�سوولو‪ ،‬وب��ال�يرم��و مع‬ ‫م�ضيفه ميالن غدا ال�سبت يف مباراة مهمة لالخري‬ ‫كونه مل يحقق �سوى فوز واحد حتى االن وهو يقبع‬ ‫حاليا يف املركز الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫وت�ت�ج��ه االن �ظ��ار غ��دا االح ��د اىل ملعب "�سان‬ ‫باولو" ال��ذي يحت�ضن مواجهة ق��وي��ة ب�ين نابويل‬ ‫و�ضيفه الت�سيو يف مباراة ي�أمل من خاللها امل�ضيف‬ ‫ان يطلق مو�سمه املحلي وجتنيب م��درب��ه اجلديد‬ ‫ماوريت�سيو �ساري احراج االقالة املبكرة بعد ان ف�شل‬ ‫الفريق اجلنوبي يف حتقيق الفوز يف مبارياته الثالث‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫وي��دخ��ل ن��اب��ويل اىل مباراته م��ع الت�سيو ال��ذي‬ ‫حقق ف��وزي��ن وه��زمي��ة يف مبارياته ال�ث�لاث االوىل‪،‬‬ ‫مبعنويات مرتفعة بعد ف��وزه ال�ساحق على �ضيفه‬ ‫كلوب بروج البلجيكي ‪�-5‬صفر اخلمي�س يف الدوري‬ ‫االوروب ��ي بف�ضل ثنائية لكل م��ن البلجيكي دراي��ز‬ ‫مرتنز واال�سباين خو�سيه كايخون‪.‬‬ ‫وتفتتح املرحلة اليوم ال�سبت بلقاء اودينيزي‬ ‫وام �ب��ويل ع�ل��ى ان يلتقي غ��دا االح ��د‪ ،‬ات��االن �ت��ا مع‬ ‫ف�ي�رون��ا‪ ،‬وب��ول��ون �ي��ا م��ع ف��رو� �س �ي �ن��وين‪ ،‬وك��ارب��ي مع‬ ‫ف�ي��ورن�ت�ي�ن��ا ال ��ذي يتخلف ب �ف��ارق ث�ل�اث ن �ق��اط عن‬ ‫ال���ص��دارة وال �ق��ادم ب�ق�ي��ادة م��درب��ه ال�برت�غ��ايل باولو‬ ‫�سوزا من خ�سارة على ار�ضه ام��ام ب��ازل ال�سوي�سري‬ ‫(‪ )2-1‬يف "يوروبا ليغ"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الأخ�������������������ي������������������رة‬

‫ال�سبت (‪� )19‬أيلول (‪ ) 2015‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )22‬العدد (‪)3121‬‬

‫األقصى‪ ..‬يشعـل غضـب األمـــة‬

‫عمان ‪ -‬ت�صوير‪� :‬صالح ابو وهدان‬

‫غزة‬

‫عمان ‪ -‬ت�صوير‪� :‬صالح ابو وهدان‬

‫ال�ضفة الغربية‬

‫م�صر‬

‫خطيب الحرم املكي‪ :‬االعتداء على األقصى إعالن حرب‬ ‫وال يمكن ترك املقاومني وحدهم‬ ‫مكة املكرمة‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�شيخ �صالح بن حميد يلقي خطبة اجلمعة‬ ‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫خ�ص�ص ال�شيخ �صالح بن حميد إ�م��ام وخطيب امل�سجد احل��رام‬ ‫يف مكة املكرمة اجل��زء ال�ث��اين م��ن خطبته أ�م����س اجلمعة للحديث‬ ‫عن االعتداءات الإ�سرائيلية على امل�سجد الأق�صى املبارك يف القد�س‬ ‫املحتلة‪ ،‬يف �سابقة هي الأوىل منذ �سنوات على خطب امل�سجد احلرام‬ ‫خا�صة يف وقت اجتماع امل�سلمني لأداء فري�ضة احلج‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د خطيب احل��رم امل�ك��ي �أن ان�ق��اذ امل�سجد الأق���ص��ى "لي�ست‬ ‫مهمة ع�سرية �إذا �صحت النوايا و�صدقت العزائم وتوحدت اجلهود‬ ‫وا�ستوعبت ال��درو���س فامل�سلمون كلهم ي��دا على من ع��اداه��م والأم��ة‬ ‫احلية هي التي تخرج من ظالم اخل��ذالن �إىل نور الأم��ل‪ ..‬و�إن هذه‬ ‫االمة حية ال متوت حية بقوة اهلل وقوة هذا الدين"‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬الأق�صى املبارك هو الذي يجب �أن تنتهي عنده اخلالفات‬ ‫فهو الذي يوحد بني امل�سلمني عامة والفل�سطينيني خا�صة‪ ،‬وال ميكن‬ ‫�أن ي�ترك إ�خ��وان�ن��ا املقاومني وح��ده��م �أم��ام ه��ذا ال�ع��دو ف�إنها ق�ضية‬ ‫امل�سلمني جميعا واالنت�صار لها وت�أييدها م�س�ؤولية كل م�سلم"‪.‬‬ ‫و�أكد خطيب احلرم �أن الدعوة موجهة جلميع امل�سلمني وخا�صة‬ ‫ال�سا�سة و�أ�صحاب القرار دوال ومنظمات لبذل كل ما ي�ستطيعون من‬ ‫قوة �سيا�سية ومادية ونظامية ودولية يف هذا املجال"‪.‬‬ ‫وامتدح املقاومة واملرابطني قائال‪� :‬إن "ن�صرة القد�س وفل�سطني‬ ‫بربوزها حية يف القلوب والكتب واملناهج وكل ال�سيا�سيات ثم بت�أييد‬ ‫�إخ��وان �ن��ا امل��راب �ط�ين يف ب�ي��ت امل�ق��د���س و أ�ك �ن��اف ب�ي��ت امل�ق��د���س ف�ه��م يف‬ ‫مقاومة �شريفة يف قوتها وحتملها وارداتها وثباتها و�سيبقى الرباط‬ ‫واملرابطون والن�صر قادم و�سيعلم الذين ظلموا �أي منقلب ينقلبون"‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫امل�ست�شار القانوين‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫م�صطفى ن�صر اهلل‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫وذك��ر ال�شيخ حميد ف�ضائل امل�سجد الأق���ص��ى ال��ذي ارت�ب��ط يف‬ ‫امل�سجد احل��رام يف رحلة الإ�سراء واملعراج؛ وت�ساءل عن حال امل�سجد‬ ‫الأق���ص��ى ه��ذه الأي� ��ام‪ ،‬و�أج ��ب ق��ائ�لا‪ :‬إ�ن ��ه "يعي�ش اع �ت��داءات �أث�م��ة‬ ‫وممار�سات وح�شية و�سيا�سية عن�صرية واع�ت��داءات يهودية ت�شهدها‬ ‫��س��اح��ات امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى و إ�ن �ه��ا اع�ل�ان ح��رب ع�ل��ى ه��وي��ة امل�سجد‬ ‫الإ�سالمية وهي امتدادا لهذا االغت�صاب الظامل لفل�سطني املحتلة‬ ‫كلها امام �صمت العامل وعجزه"‬ ‫ولفت �إىل �أن هذه االع�ت��داءات حتمل املزيد من املعناة لإخواننا‬ ‫الفل�سطينيني عامة واملقد�سيني خا�صة‪ ،‬وتظهر ما يطمع �إليه ه�ؤالء‬ ‫ال�صهاينة من تق�سيم للم�سجد خيب اهلل م�ساعهم و أ�ب�ط��ل كيدهم‬ ‫وجعله يف نحورهم"‪.‬‬ ‫ور�أى ال���ش�ي��خ ح�م�ي��د �أن "ال�صهاينة اخ� �ت ��اروا ه ��ذا ال�ت��وق�ي��ت‬ ‫ا�ستغالالها ملا تعي�شه �أمة الإ�سالم واملنطقة خا�صة من تنافر وتناحر‬ ‫وفرقة وفنت"‪.‬‬ ‫م�ستدر ًكا بالقول‪" :‬لكن لعل يف هذا احلدث اجللل الذي يتعر�ض‬ ‫له امل�سجد الأق�صى ما يوقظ امل�سلمني فالأق�صى هو امللتقى الذي‬ ‫يلتقي عنده امل�سلمون بكل مذاهبهم واهتماماتهم و�إن من الواجب‬ ‫املتعني �أخ��ذ ال��درو���س وال�ع�بر لأب�ع��د م��دى واال��س�ت�ف��ادة م��ن �أن هذه‬ ‫الفرقة والتناحر مل ي�ستفد منه �إال هذا العدو امل�شرتك"‪.‬‬ ‫و��ش��دد خطيب احل��رم املكي �أن "اخلالف م��ع ال�صهاينة خالف‬ ‫عقيدة و�صراع بني وعد حق ووعد مفرتى وهذه م�س�ؤولية اجلميع‬ ‫�شعوب وحكومات"‪.‬‬ ‫ودعا اخلطيب يف دعائه نهاية اخلطبة "على اليهود الغا�صبني‬ ‫املعتدين املحتلني"‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 12 3121  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you