Page 1

‫«أنصار ‪ »5‬تنطلق اليوم إىل القاهرة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫تغادر اىل القاهرة اليوم ال�سبت قافلة «�أن�صار ‪ »5 -‬يف طريقها اىل قطاع غزة الذي‬ ‫من املقرر ان تدخله غدا عرب معرب رفح الذي يربط م�صر بالقطاع‪ .‬وقال رئي�س القافلة‬ ‫م‪ .‬كفاح العمايره ان ‪� 18‬شخ�صا �سي�شاركون يف القافلة التي تنظمها جلنة �شريان احلياة‬ ‫الأردنية يف اطار جهودها لك�سر احل�صار املفرو�ض على القطاع‪ .‬و�أ�ضاف ان القافلة حتمل‬ ‫معها �أدوية وم�ستلزمات طبية ومواد اغاثية تقدر بـ ‪ 250000‬دينار‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان جلنة �شريان احلياة الأردنية تقيم م�شاريع تنموية يف غزة تزيد على ‪110‬‬ ‫م�شاريع ت�شغيلية‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 18‬رجب ‪ 1435‬هـ ‪� 17‬أيار‬

‫‪ 2014‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫العدد ‪2655‬‬

‫‪ 250‬فل�س ًا‬

‫وزير الرتبية‪ :‬مناهج جديدة‬ ‫للصفوف الثالثة األوىل العام القادم‬

‫خالل مهرجان العودة الرابع يف خميم البقعة‬

‫آالف الالجئني يجددون تمسكهم‬ ‫بحق العودة ورفض التوطني‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير الرتبية والتعليم الدكتور حممد‬ ‫ذنيبات �إن العام الدرا�سي القادم �سي�شهد مناهج‬ ‫جديدة لل�صفوف الثالثة الأوىل‪ ،‬و أ���ض��اف �أن‬ ‫دفعت للطباعة‪.‬‬ ‫حديث ذنيبات ج��اء خ�لال م�شاركته �أم�س‬ ‫طلبة ال�صفوف االوىل الثالث يف مدر�سة االمام‬ ‫ال�شافعي اال�سا�سية يف جبل الق�صور بالعا�صمة‬ ‫حفل افطار جماعي بناء على دع��وة من طلبة‬ ‫املدر�سة‪.‬‬

‫و�أ�ضاف‪�" :‬ستكون هذه املناهج اكرث �سهولة‬ ‫وي���س��را ع�ل��ى ال�ط��ال��ب وع �ل��ى ويل االم ��ر ال��ذي‬ ‫يتابع ام��ور درا��س��ة ابنائه و�سرتكز حمتوياتها‬ ‫ع �ل��ى ال �ن��وع �ي��ة ول �ي ����س ع �ل��ى ال �ك��م‪ ،‬وادخ �ل �ن��ا يف‬ ‫امل �ن��اه��ج م�ف��اه�ي��م ج��دي��دة ت��رك��ز ع �ل��ى ال���ص��دق‬ ‫واالم��ان��ة واالخ�لا���ص واحل��ر���ص على امل�صلحة‬ ‫ال�ع��ام��ه وف��ق مفاهيم ت��رب��وي��ة ح��دي�ث��ة‪ ،‬ك�م��ا ان‬ ‫اخلطة التي �سيتم تطويرها �ستعطي م�ساحة‬ ‫لطلبة ال�صفوف االوىل للن�شاطات الالمنهجية‬ ‫التي جتذب الطالب اىل املدر�سة لتكون‬ ‫املدر�سة جاذبه للطلبة ولي�س العك�س‪2 .‬‬

‫معان تهتف‪« :‬مطلبنا هيبة الدولة‬ ‫واحرتام كرامة املواطن»‬ ‫و�شارك يف امل�سرية رئي�س بلدية معان ماجد �آل‬ ‫براء �صالح‬ ‫خطاب ونا�شطون �سيا�سيون وفعاليات �شعبية وعدد‬ ‫جابت م�سرية حا�شدة �أهم �شوارع مدينة معان من ذوي القتيل "االمامي"‪ ،‬وتخلل امل�سرية عدد‬ ‫ظهر �أم����س‪ ،‬حيث انطلقت من ام��ام م�سجد معان من الهتافات املطالبة باال�صالح‪ ،‬وا�سقاط احلكومة‬ ‫الكبري باجتاه ميدان العفوري‪ .‬ونظم امل�سرية جلنة وحما�سبة املت�سببني ب � أ�ح��داث معان م��ن االجهزة‬ ‫االمنية‪.‬‬ ‫ممثلي معان للمطلبة "برفع الظلم عن معان"‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫استكمال انتخابات شورى‬ ‫«العمل اإلسالمي» مساء اليوم‬ ‫مو�سى كراعني‬ ‫من املهرجان‬

‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ج��دد �آالف الالجئني امل�شاركني يف‬ ‫مهرجان ال�ع��ودة ال��راب��ع مت�سكهم بحق‬ ‫ال �ع��ودة �إىل دي��اره��م ال �ت��ي ه �ج��ر منها‬ ‫الآباء وا ألج��داد قبل ‪ 66‬عاما �إبان نكبة‬ ‫ع��ام ‪ ،1948‬وتعوي�ضهم ع�م��ا حل��ق بهم‬

‫من دمار وخراب جراء اللجوء‪.‬‬ ‫وهتف �آالف امل�شاركني خالل مهرجان‬ ‫"حق العودة الرابع" الذي نظمته احلركة‬ ‫الإ�سالمية يف خميم البقعة وع�ين البا�شا‬ ‫م�ساء ام�س للمقاومة الفل�سطينية البطلة‬ ‫التي لقنت الكيان ال�صهيوين �أوجع الدرو�س‪،‬‬ ‫وهزت �أركانه وزلزلت جي�شه الذي ال يقهر‪.‬‬

‫ودعا امل�شاركون ال�شعب الفل�سطيني يف داخل‬ ‫فل�سطني ويف خميمات ال�شتات �إىل التم�سك‬ ‫بحق العودة‪ ،‬وعدم التفريط يف �أي ذرة تراب‬ ‫�أو �شرب من ار�ض فل�سطني الطهور‪.‬‬ ‫واع�ت�بر امل�شاركون �أن زوال االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي عن ار�ض فل�سطني بد�أ بانت�صار‬ ‫حركة املقاومة الإ�سالمية حما�س واملقاومة‬

‫إقبال متوسط على انتخابات الصيادلة‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫� �ش �ه��دت ان �ت �خ��اب��ات ن �ق��اب��ة ال �� �ص �ي��ادل��ة اق �ب��اال‬ ‫متو�سطا؛ حيث بلغ ع��دد امل�صوتني حتى ال�ساعة‬ ‫ال�سابعة قرابة ‪� 2900‬صيدالين‪.‬‬ ‫و�شهدت ال�ساعتان االخ�يرت��ان من االنتخابات‬ ‫اقباال �شديدا‪ ،‬وا�ستقطابا كبريا من قبل القائمتني‬ ‫امل�ت�ن��اف���س�ت�ين‪ .‬وان�ط�ل�ق��ت ع�ن��د ال�ت��ا��س�ع��ة م��ن �صباح‬ ‫اجلمعة انتخابات جمل�س نقابة ال�صيادلة للدورة‬

‫‪ 2016 - 2014‬مبجمع النقابات املهنية‪ ،‬وفروع النقابة‬ ‫يف �إرب��د وال��زرق��اء وج��ر���ش وامل�ف��رق وم ��أدب��ا والكرك‬ ‫العقبة والطفيلة‪ .‬ويبلغ عدد من يحق لهم امل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات ‪� 5573‬صيدالنيا و�صيدالنية‪.‬‬ ‫وتناف�س يف االنتخابات كل من قائمة الوفاق املهني‬ ‫ال�صيدالين (حتالف اال�سالميني) بقيادة مر�شحها‬ ‫ملركز النقيب الدكتور احمد عي�سى‪ ،‬واملهنية املوحدة‬ ‫(حتالف القوميني والي�ساريني وامل�ستقلني)‬ ‫بقيادة مر�شحها ملركز النقيب د‪ .‬زيد الكيالين‪2 .‬‬

‫مدير صحة الطفيلة ينفي اكتشاف‬ ‫حالة مصابة بالكورونا يف الطفيلة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نفى مدير مديرية �صحة حمافظة الطفيلة‬ ‫الدكتور غازي املرايات اكت�شاف �أي �إ�صابة بفريو�س‬ ‫ال �ك��ورون��ا‪ ،‬م ��ؤك��دا يف ذات ال��وق��ت �أن ��ه ال ي��وج��د يف‬ ‫حمافظة الطفيلة �أي حالة ي�شتبه ب�إ�صابتها بهذا‬ ‫بالفريو�س‪ .‬وكانت بع�ض املواقع االلكرتونية ب�أنه‬ ‫مت حتويل حالة م�صابة بالفريو�س �إىل م�ست�شفى‬ ‫الأمري زيد بن احل�سني الع�سكري‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د امل ��راي ��ات يف ت���ص��ري��ح �صحفي أ�م ����س‪� ،‬أن‬ ‫املراكز ال�صحية وم�ست�شفى الأمري زيد بن احل�سني‬ ‫الع�سكري مل ت�ستقبل �أي حالة بهذا الفريو�س حتى‬

‫الآن ‪ ،‬م�شريا �إىل �أن اجلهات الطبية وال�صحية يف‬ ‫الطفيلة على قدر كبري من ال�شفافية واملو�ضوعية‬ ‫للإعالن عن �أي حالة تثبت �إ�صابتها خمربيا بهذا‬ ‫الفريو�س الذي مل ي�سجل الأردن م�صابني به �سوى‬ ‫ت�سع حاالت منذ العام ‪ .2012‬ولفت �إىل �أن مديرية‬ ‫ال�صحة ي�شاركها م�ست�شفى الأمري زيد بن احل�سني‬ ‫الع�سكري اتخذت كافة ا إلج ��راءات الوقائية ملتابعة‬ ‫ومراقبة هذا الفريو�س ف�ضال عن تدريب وت�أهيل‬ ‫ال �ك ��وادر ال�ط�ب�ي��ة وال�ت�م��ري���ض�ي��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل م��ع ه��ذا‬ ‫ال�ف�يرو���س‪ ،‬منوها �إىل � �ض��رورة ت��وخ��ي املو�ضوعية‬ ‫وامل �� �ص��داق �ي��ة يف ن���ش��ر ا ألخ� �ب ��ار ح �ي��ال ه ��ذا امل��ر���ض‬ ‫والرجوع �إىل اجلهات ال�صحية والطبية ذات العالقة‪.‬‬

‫امل���س�ل�ح��ة يف غ� ��زة ع �ل��ى ج �ي ����ش االح �ت�ل�ال‬ ‫ال�صهيوين يف عام ‪.2008‬‬ ‫املراقب العام جلماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫همام �سعيد قال �إن العودة هي عقيدة ودين‬ ‫ولي�ست جم��رد انتقال من مكان �إىل �آخ��ر‪،‬‬ ‫�أو عودة �إىل بيت مهجور هجر منه‬ ‫�أهله ليعودوا حتت حراب اليهود‪3 .‬‬

‫ت�شييع �شهيدي النكبة يف رام اللـه‬

‫تظاهرات بالضفة وغزة دعما لألسرى املضربني‬ ‫رام اهلل‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تظاهر �آالف املواطنني يف ال�ضفة الغربية املحتلة وقطاع‬ ‫غزة �أم�س اجلمعة؛ ت�ضام ًنا يف الأ�سرى الإداري�ين امل�ضربني‬ ‫عن الطعام منذ ‪ 24‬يوما على التوايل داخل �سجون االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وخ ��رج ��ت ال �ت �ظ ��اه ��رات ب �ع��د �أداء � �ص�ل�اة اجل �م �ع��ة‪،‬‬ ‫للت�ضامن مع الأ�سرى الإداري�ي�ن‪ ،‬وللمطالبة باال�ستجابة‬ ‫ملطالبهم ب� إ�ن�ه��اء اعتقالهم الإداري‪ ،‬وحت�سني �أو�ضاعهم‬

‫داخ��ل ال�سجون والإف ��راج عنهم جميعا‪ .‬ورف��ع املتظاهرون‬ ‫الأعالم الفل�سطينية و�صور قدامى الأ�سرى‪ ،‬والفتات ت�ؤكد‬ ‫الدعم وال�شعبي لإ�سناد الأ�سرى امل�ضربني و�أخرى تطالب‬ ‫بتدخل دويل لل�ضغط على االحتالل الإ�سرائيلي من �أجل‬ ‫اال�ستجابة ملطالبهم‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى �شيعت جماهري حمافظة رام اهلل �أم�س‬ ‫اجلمعة جثماين ال�شهيدين ندمي نوارة‪ ،‬وحممد �أبو ظاهر‪،‬‬ ‫بجنازة ع�سكرية انطالقا م��ن م�ست�شفى رام اهلل بال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪ .‬و��ش��ارك يف الت�شييع امل�ئ��ات ال��ذي��ن حملوا‬

‫رائد رمان‬ ‫ي ��واج ��ه �أه � ��ايل ال�ق�ت�ل��ى الأردن� �ي�ي�ن‬ ‫الذين �شاركوا يف القتال باخلارج‪� ،‬سواء‬ ‫يف �سوريا �أم العراق �أم �أفغان�ستان‪ ،‬وق�ضوا‬ ‫هناك‪� ،‬صعوبات ومعاناة يف �إثبات واقعة‬ ‫وفاة �أبنائهم‪ ،‬وا�ستخراج �شهادة ر�سمية‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫ف � ��الأه � ��ايل ي� �ع� �ت�ب�رون �أن �إث� �ب ��ات‬ ‫الوفاة �ضروري من الناحية القانونية‪،‬‬ ‫وذل ��ك لأج ��ل غ��اي��ات امل�ي�راث وال�ط�لاق‬ ‫واحل� ��� �ص ��ول ع �ل ��ى م� ��� �س ��اع ��دات م��ال �ي��ة‬ ‫للحاالت الإن�سانية التي تتكون بعد وفاة‬ ‫معيل الأ�سرة‪.‬‬ ‫�أم حممد احلياري‪ ،‬التي ُقتل ابنها‬ ‫حممد يف �سوريا‪ ،‬تقول لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫ابنها قتل يف �سوريا العام املا�ضي‪ ،‬و�إىل‬ ‫الآن مل ت�ستطع ا�ست�صدار �شهادة وفاة‬ ‫الب �ن �ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث ت��رف����ض دائ� ��رة الأح� ��وال‬ ‫امل��دن �ي��ة ا� �س �ت �خ��راج � �ش �ه��ادة ال ��وف ��اة‪� ،‬إال‬ ‫ب�شهادة ر�سمية من �سوريا؛ ما ُي�ص ِّعب‬ ‫بل ي�ستحيل �أن يح�صل‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت احلياري �أن ابنها حممد‬ ‫يرا‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫ت��رك خلفه ول �دًا ��ص�غ� ً‬

‫الإع�ل�ام وراي��ات الف�صائل املختلفة‪ ،‬وهتفوا ب�ضرورة ال��رد‬ ‫على جرائم االحتالل‪ ،‬و�إط�لاق العنان للمقاومة يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ .‬و�أدى امل�شاركون �صالة اجلنازة يف �ساحة على مفرتق‬ ‫بلدتي ال�شهيدين �شرق رام اهلل‪ ،‬املزرعة الغربية و�أبو �شخيدم‪،‬‬ ‫متجهني كل �إىل بلدته ملواراتهما الرثى‪.‬‬ ‫و�أكد ع�ضو اللجنة املركزية حلركة فتح توفيق الطرياوي‬ ‫يف كلمته خالل الت�شييع وحدة ال�شعب الفل�سطيني بكافة �أطيافه‬ ‫وف�صائله‪ ،‬مذك ًرا امل�شاركني بوعد بلفور امل�ش�ؤوم الذي‬ ‫منحت فيه بريطانيا فل�سطني وطنا قوميا لليهود‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫مظاهرات يف مصر رفضا لالنقالب واالنتخابات‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫خ��رج��ت يف ع ��دد م��ن امل� ��دن امل �� �ص��ري��ة �أم ����س اجلمعة‬ ‫م�ظ��اه��رات راف���ض��ة ل�لان�ق�لاب واالن�ت�خ��اب��ات الرئا�سية يف‬ ‫�أ�سبوع جديد يحمل �شعار "قاطع رئا�سة الدم"‪.‬‬ ‫ففي القاهرة‪ ،‬خرجت م�سرية مبدينة حلوان (جنوبي‬ ‫العا�صمة)‪� ،‬أعرب امل�شاركون فيها عن رف�ضهم تر�شح كل من‬ ‫عبدالفتاح ال�سي�سي وحمدين �صباحي النتخابات الرئا�سة‪،‬‬ ‫مطالبني مبقاطعة العملية االنتخابية ب�أكملها‪ ،‬وا�صفني‬

‫�إياها بـ"امل�سرحية الهزلية"‪ .‬وردد امل�شاركون هتافات مناه�ضة‬ ‫للجي�ش وال���ش��رط��ة‪ ،‬ومطالبة ب �ع��ودة ال�شرعية م��ن بينها‬ ‫"ي�سقط ي�سقط حكم الع�سكر"‪ ،‬و"االنقالب هو الإرهاب"‪.‬‬ ‫ويف اجل �ي��زة (غ��رب��ي ال �ق��اه��رة)‪ ،‬ن� ّ�ظ��م أ�ن �� �ص��ار مر�سي‬ ‫م�سرية مبنطقة الهرم‪ ،‬طالبوا خاللها بوقف االنتخابات‬ ‫الرئا�سية‪ ،‬ومنددين برت�شح ال�سي�سي و�صباحي‪.‬‬ ‫وردد املتظاهرون هتافات من بينها‪" :‬االنتخابات دية‬ ‫(ه��ذه) م�سرحية‪ ..‬مر�سي رئي�س اجلمهورية"‪ ،‬و"ال�شعب‬ ‫يريد �إ�سقاط النظام"‪ ،‬كما رفعوا �شارات رابعة العدوية‪،‬‬

‫القتلى األردنيون يف الخارج بني إثبات الوفاة ورفضها‬ ‫�أنها حاولت الطلب من وزارة التنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة ت�خ���ص�ي����ص رات ��ب الب�ن��ه‪،‬‬ ‫بناء على وفاة والده‪ ،‬حيث ال معيل له؛‬ ‫الأمر الذي مل تتمكن منه لعدم �إثبات‬ ‫وف��اة ال��وال��د بعد وج��ود �شهادة ر�سمية‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬بني الناطق الإعالمي‬ ‫لدائرة الأحوال املدنية مالك اخل�صاونة‬ ‫�أن "الدائرة" ترف�ض �إ�صدار �شهادة وفاة‬ ‫لأي متوفى‪� ،‬إال ب�إح�ضار وف��اة ر�سمية‬ ‫من البلد التي تويف �أو قتل فيها‪.‬‬ ‫و�أك ��د اخل�صاونة �أن "الدائرة" ال‬ ‫ت�سمح ب�إ�صدار �شهادة وف��اة‪� ،‬إال بح�سب‬ ‫�أحكام القانون؛ لأن ذلك فيه م�س�ؤولية‬ ‫ربا �أنه ال ميكن‬ ‫�أخالقية وقانونية‪ ،‬معت ً‬ ‫�إ�صدار وف��اة لكل من جاء لـ"الدائرة"‪،‬‬ ‫وادعى �أن �أحد �أفراد عائلته تويف يف بلد‬ ‫ما دون تقدمي وثيقة ر�سمية بذلك‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اخل���ص��اون��ة �إىل أ�ن��ه يف حال‬ ‫�إح�ضار �شهادة وفاة ر�سمية من بلد ما‪،‬‬ ‫ف��إن��ه يتم ا�ستبدال �شهادة وف��اة �أردن�ي��ة‬ ‫ر�سمية بها‪ ،‬م�ستدركا ب�أنه ميكن درا�سة‬ ‫حاالت خا�صة بعينها‪.‬‬ ‫�أم��ا نقيب املحامني الأ�سبق �صالح‬

‫ت�ستكمل فروع حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫ان �ت �خ��اب مم�ث�ل�ي�ه��ا ل�ع���ض��وي��ة جم�ل����س � �ش��ورى‬ ‫احلزب م�ساء اليوم ال�سبت‪ ،‬بعد �أن �أنهى ت�سعة‬ ‫ع�شر فرعاً انتخاباته بداية الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان املكتب التنفيذي للحزب �أر�سل تعليماته‬ ‫للفروع يف وقت �سابق ب�إجراء االنتخابات وفقاً‬ ‫للنظام الأ�سا�سي للحزب املعدل‪ ،‬حيث �أو�صت‬ ‫التعليمات بعقد االن�ت�خ��اب��ات ي��وم��ي اجلمعة‬

‫وال�سبت املا�ضيني يف الفروع التي يكتمل فيها‬ ‫الن�صاب‪ ،‬على �أن ت�ؤجل االنتخابات مبن ح�ضر‬ ‫ملدة �أ�سبوع واحد يف الفروع التي مل يكتمل فيها‬ ‫الن�صاب‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت و�� �س ��ائ ��ل إ�ع� �ل ��ام ن �� �ش ��رت ن �ت��ائ��ج‬ ‫االنتخابات يف الفروع التي عقدت فيها‪ ،‬لكن‬ ‫القائمني على ��ش��ؤون احل��زب ��ش��ددوا على �أن‬ ‫ال�ن�ت��ائ��ج امل�ع�ل�ن��ة تبقى �أول �ي��ة �إىل �أن ي�صادق‬ ‫عليها املكتب التنفيذي للحزب ويعلنها‬ ‫ب�شكل ر�سمي‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ف� ��أو�� �ض ��ح �أن امل �ق �ت �� �ض��ى‬ ‫القانوين يف هذه احلالة‪ ،‬يتطلب تقدمي‬ ‫دعوى ق�ضائية لدى املحكمة ال�شرعية؛‬ ‫لإثبات حالة الوفاة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ع��رم��وط��ي �إن ��ه ب�ع��د تقدمي‬ ‫البينات والقرائن اخلطية وال�شخ�صية‬ ‫ال �ت��ي ي�ق��دم�ه��ا ذوو امل�ت��وف��ى م��ن ��ش��روح‬

‫و�شهادة �شهود ووق��ائ��ع‪ ،‬ويف ح��ال اقتناع‬ ‫القا�ضي بها‪ ،‬ف�إنه يتم ا�ست�صدار حكم‬ ‫ق�ضائي بذلك‪ ،‬الأمر الذي يتم اعتماده‬ ‫من قبل دائرة الأحوال ال�شخ�صية‪ ،‬بعد‬ ‫اكت�ساب القرار الدرجة القطعية‪ ،‬فيما‬ ‫يتم ت�صويب الو�ضع القانوين للمتوفى‬ ‫وذويه‪.‬‬

‫املعارضة الهندية‬ ‫تحقق فوزا تاريخيا‬ ‫دلهي‪ -‬وكاالت‬

‫ح �ق��ق ح� ��زب ب �ه��ارات �ي��ا‬ ‫جاناتا القومي الهندو�سي‬ ‫املعار�ض يف الهند وزعيمه‬ ‫ناريندرا مودي فوزا �ساحقا‬ ‫يف االنتخابات الت�شريعية‪،‬‬ ‫وف��ق ن�ت��ائ��ج �أول �ي��ة �أظ�ه��رت‬ ‫ت � ��راج� � �ع � ��ا ك� � �ب �ي��را حل� ��زب‬ ‫امل � ؤ�مت��ر احل��اك��م ال��ذي �أق��ر‬ ‫ب�ه��زمي�ت��ه وه �ن � أ� ق ��ادة ح��زب‬ ‫بهاراتيا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ق�ن��اة تلفزيون‬ ‫«�أن‪.‬دي‪.‬تي‪.‬يف» �إن اجتاهات‬ ‫ف ��رز الأ� � �ص� ��وات ت�ظ�ه��ر �أن‬ ‫ح� � ��زب ب� �ه ��ارات� �ي ��ا ج��ان��ات��ا‬ ‫��س�ي�ف��وز ب � �ـ‪ 278‬م��ن مقاعد‬ ‫الربملان البالغ عددها ‪543‬‬ ‫م �ق �ع��دا‪ .‬وي �ت �ق��دم حت��ال��ف‬ ‫يقوده احلزب يف الفرز مبا‬ ‫يتيح له احل�صول على ‪337‬‬ ‫مقعدا‪.‬‬ ‫وم� �ن ��ي ح � ��زب امل� � ؤ�مت ��ر‬ ‫احلاكم ب�أ�سو�أ هزمية‬ ‫على الإطالق‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫و�صو ًرا ملر�سي ولبع�ض ال�ضحايا واملعتقلني‪.‬‬ ‫ويف ال�شرقية (دل�ت��ا ال�ن�ي��ل)‪ ،‬ن� ّ�ظ��م م � ؤ�ي��دون ملر�سي‬ ‫مب��دي �ن �ت��ي ف��اق��و���س وا إلب��راه �ي �م �ي��ة م �� �س�يرت�ين‪ ،‬ن ��ددوا‬ ‫خاللهما مبا �أ�سموه “حكم الع�سكر” وانتهاك الد�ستور‬ ‫وال �ق��ان��ون ف��ى م���ص��ر‪ .‬وه��و م��ا ت �ك��رر يف ق��رى حمافظة‬ ‫املنيا (و�سط) كدجلا والتوفيقية ومغاغة‪ ،‬منددين مبا‬ ‫�أ��س�م��وه "م�سرحية االنتخابات"‪ ،‬وط��ال�ب��وا بالق�صا�ص‬ ‫لـ"ال�شهداء" وامل �� �ص��اب�ين م��ن م � ؤ�ي��دي م��ر��س��ي‪،‬‬ ‫رافعني �شارات رابعة و�صو ًرا ملر�سى‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫بحث جنائي مأدبا يلقي القبض‬ ‫على قاتل خمسينية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫متكنت مرتبات بحث جنائي �شرطة حمافظة م�أدبا �أم�س من‬ ‫�إلقاء القب�ض على قاتل �سيدة خم�سينية‪ ،‬وبالتحقيق معه اعرتف‬ ‫بقتله ل�ل�م�غ��دورة م�ساء اخلمي�س بعد �ضربها ب� ��أداة را��ض��ة على‬ ‫ر�أ�سها وطعنها عدة طعنات يف مناطق خمتلفة من ج�سدها بق�صد‬ ‫ارت �ك��اب ال���س��رق��ة مل�ن��زل�ه��ا‪ ،‬و�أن ��ه ق��ام ب�ع��د ذل��ك و إلخ �ف��اء جرميته‬ ‫ب�إ�شعال ال�ن�يران يف امل�ن��زل‪ ،‬وغ��ادر املكان وج��رى حتويل الق�ضية‬ ‫للمدعي العام املخت�ص‪.‬‬ ‫وح��ول تفا�صيل احل ��ادث ق��ال امل��رك��ز الإع�لام��ي يف مديرية‬ ‫الأمن العام �أنه وم�ساء اخلمي�س تبلغت مرتبات مديرية �شرطة‬ ‫حمافظة م�أدبا بتعر�ض �أحد املنازل للحرق حيث حتركت مرتبات‬ ‫املركز الأمني املخت�ص برفقة ك��وادر الدفاع امل��دين الذين عملوا‬ ‫على �إخماد احلريق ونقل جثة �سيدة خم�سينية كانت بداخل املنزل‬ ‫�إىل �أقرب م�ست�شفى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املركز الإعالمي �أنه وبعد الك�شف على جثة ال�سيدة‬ ‫من قبل الأطباء املخت�صني تبني تعر�ضها لل�ضرب والطعن بعدة‬ ‫طعنات يف مناطق خمتلفة م��ن اجل�سد و�أن�ه��ا توفيت م��ن ج��راء‬ ‫تلك الطعنات ولي�س ب�سبب احلريق‪ ،‬وعلى الفور مت ت�شكيل فريق‬ ‫حتقيقي من ق�سم بحث جنائي م�أدبا وبا�شر التحقيق يف الق�ضية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن ف��ري��ق التحقيق عمل على جمع امل�ع�ل��وم��ات من‬ ‫م�سرح اجلرمية وعن ال�سيدة املغدورة ومتكن بعد ذلك وب�أقل‬ ‫م��ن ‪�� 24‬س��اع��ة م��ن ح���ص��ر اال� �ش �ت �ب��اه ب ��أح��د الأ� �ش �خ��ا���ص ال��ذي‬ ‫تربطه عالقة قرابة باملغدورة و�ألقي القب�ض عليه بعد البحث‬ ‫والتحري عنه‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫األردن يشارك دول العالم‬ ‫االحتفال باليوم العاملي لالتصاالت‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ي�شارك االردن اليوم ال�سبت دول العامل االحتفال باليوم العاملي‬ ‫لالت�صاالت وجمتمع املعلومات ال��ذي ح��دد يف ال�سابع ع�شر من‬ ‫�أيار من كل عام حيث اختار االحتاد الدويل لالت�صاالت هذا العام‬ ‫مو�ضوع "النطاق العري�ض من اجل التنمية امل�ستدامة"‪ ،‬داعيا يف‬ ‫هذه املنا�سبة اىل حتقيق النفاذ ال�شامل اىل النطاق العري�ض من‬ ‫حيث التو�صيل واملحتوى وتعزيز االرادة ال�سيا�سية فيما يتعلق‬ ‫بتحقيق هذا الهدف‪.‬‬ ‫�أكدا �أن ال بديل عن احلل ال�سيا�سي للأزمة يف �سوريا‬

‫جودة يجري مباحثات مع نظريه‬ ‫األمريكي يف لندن‬ ‫لندن‪ -‬برتا‬ ‫التقى وزي��ر اخلارجية و��ش��ؤون املغرتبني نا�صر ج��ودة م�ساء‬ ‫اخلمي�س يف لندن‪ ،‬وعلى هام�ش اجتماع وزراء خارجية جمموعة‬ ‫لندن‪ /‬وزير اخلارجية االمريكي جون كريي‪ ،‬وبحث معه العالقات‬ ‫الثنائية‪ ،‬و�آخر التطورات وامل�ستجدات يف املنطقة‪ ،‬وال �سيما االزمة‬ ‫ال�سورية وعملية ال�سالم‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الطرفان اهمية اجتماع وزراء خارجية جمموعة‬ ‫ل�ن��دن ‪ ،11‬م� ؤ�ك��دي��ن ان��ه ال ب��دي��ل ع��ن احل��ل ال�سيا�سي لو�ضع حد‬ ‫لالزمة يف �سوريا‪ ،‬حيث أ�ك��د ج��ودة املوقف االردين الثابت بقيادة‬ ‫امللك منذ بداية االزمة والداعي اىل اهمية التو�صل اىل حل �سيا�سي‬ ‫ي�ضمن امن وامان �سوريا ووحدتها الرتابية مب�شاركة كافة مكونات‬ ‫ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫وبحث جودة مع نظريه االمريكي عملية ال�سالم والتحديات‬ ‫التي تواجهها واهمية ا�ستمرار وبذل كل جهد ممكن يف هذا االطار‬ ‫الحياء املفاو�ضات‪ ،‬حيث �أك��د ك�يري ان االردن لي�س فقط �شريكا‬ ‫مهما‪ ،‬بل هو �صاحب م�صلحة يف عملية ال�سالم وله دور رئي�سي يف‬ ‫هذه العملية ونحر�ص على التعاون والت�شاور بيننا‪.‬‬

‫ال�سبت (‪� )17‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2655‬‬

‫امللك يلتقي عددا من املنتجني العرب وقيادات‬ ‫اإلعالم الجديد واملحتوى الرقمي يف لوس أنجلوس‬ ‫لو�س �أجنلو�س‪ -‬برتا‬ ‫ال �ت �ق��ى امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اخل�م�ي����س‬ ‫جمموعة من املنتجني العرب يف مدينة لو�س‬ ‫اجنلو�س الأم�يرك�ي��ة م��ن املهتمني يف �صناعة‬ ‫الأف �ل�ام والإن �ت��اج التلفزيوين وال�سينمائي‪،‬‬ ‫وحثهم على اال�ستفادة من الفر�ص والإمكانات‬ ‫اال��س�ت�ث�م��اري��ة وال �ق��وى ال�ب���ش��ري��ة الإب��داع �ي��ة‬ ‫املتاحة يف الأردن يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أك��د امللك �أهمية التعاون ب�ين املنتجني‬ ‫ال � �ع ��رب يف ال � ��والي � ��ات امل� �ت� �ح ��دة الأم�ي�رك� �ي ��ة‬ ‫ونظرائهم يف الدول العربية‪ ،‬خ�صو�صا الأردن‪،‬‬ ‫يف تقدمي �أف�لام حتمل القيم العربية للعامل‬ ‫م��ن ج �ه��ة‪ ،‬وت�ع�ك����س ه �م��وم وم���ش�ك�لات ال��دول‬ ‫العربية‪ ،‬خ�صو�صا فئة ال�شباب‪.‬‬ ‫و��ش��دد امللك على ��ض��رورة �إق��ام��ة عالقات‬ ‫تعاون مع ال�شركات العاملية العاملة يف جمال‬ ‫�إن�ت��اج الأف�ل�ام ونقل اخل�برات التي تزخر بها‬ ‫مدينة لو�س اجنلو�س �إىل الأردن‪ ،‬واال�ستفادة‬ ‫م� ��ن الإم � �ك� ��ان� ��ات ال �ت��اري �خ �ي��ة وال �� �س �ي��اح �ي��ة‬ ‫والطبيعية يف اململكة لت�صوير الأفالم فيها‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك �إىل التطورات التي �شهدتها‬ ‫�صناعة الأف�لام يف اململكة ودور الهيئة امللكية‬

‫من االجتماع‬

‫الأردنية للأفالم منذ ت�أ�سي�سها يف عام ‪،2003‬‬ ‫والتي �أ�سفرت عن تدريب الآالف من الكوادر‬ ‫الب�شرية ال�ف�ن�ي��ة‪ ،‬م��ا م�ك��ن الأردن م��ن �إن�ت��اج‬ ‫‪ 150‬فيلما‪ ،‬مقارنة مع خم�سة �أف�لام فقط مت‬ ‫�إنتاجها قبل ت�أ�سي�س الهيئة‪.‬‬ ‫وق��ال امللك �إن الأردن من ال��دول الرائدة‬ ‫ع��رب�ي��ا يف ��ص�ن��اع��ة امل �ح �ت��وى ال��رق �م��ي باللغة‬

‫خالل م�شاركته طلبة مدر�سة الإمام ال�شافعي اال�سا�سية حفل �إفطار جماعي ًا‬

‫وزير الرتبية‪ :‬مناهج جديدة للصفوف الثالثة األوىل‬ ‫العام القادم‬

‫الطفيلة تخرج يف مسرية "قوتنا‬ ‫يف وحدتنا"‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ال�سبيل‪ -‬براء �صالح‬ ‫نظم ح��راك اح��رار الطفيلة م�سرية �أم����س انطلقت م��ن ام��ام‬ ‫م�سجد الطفيلة الكبري‪ ،‬وو�صلت دار املحافظة حتت �شعار "قوتنا‬ ‫يف وحدتنا"‪ ،‬طالبت ب�إ�صالحات �سيا�سية واقت�صادية وحما�سبة‬ ‫الفا�سدين‪.‬‬ ‫وطالب احلراك يف بيانه بتوحد جميع اطياف ال�شعب االردين‬ ‫من نقابيني وحزبيني و�شعبيني وغريهم �صفا واحد �ضد الفا�سدين‬ ‫واملف�سدين؛ لأن توحدهم على كلمة واحدة تعترب قوة لهم‪.‬‬ ‫وا�شار البيان اىل االعت�صام بحبل اهلل وعدم التفرق "مبد أ� من‬ ‫مبادئ ديننا احلنيف وما ا�ستفرد الل�صو�ص والفا�سدين وما جنوا‬ ‫مكا�سبهم الدنيوية ونهب مقدرات ال�شعوب اال ب�سبب تفرقهم"‪.‬‬ ‫ولفت البيان اىل ان��ه ان��ه "لن يتمرد الباطل �إال ب�سكوت �أهل‬ ‫احلق وتفرقهم و�إن كان للباطل جولة‪ ،‬ف�إن للحق �صوالت وجوالت‪،‬‬ ‫داعني �إىل التم�سك بثوابتهم التي خرجوا من اجلها قبل �أكرث من‬ ‫ثالث �سنوات‪ ،‬واال�صرار على مطالبهم حتى حتقيقها" ‪-‬على حد‬ ‫تعبري البيان‪.-‬‬

‫ق��ال وزي��ر الرتبية والتعليم ال��دك�ت��ور حممد‬ ‫ذنيبات �إن ال�ع��ام ال��درا��س��ي ال�ق��ادم �سي�شهد مناهج‬ ‫جديدة لل�صفوف الثالثة الأوىل‪ ،‬و�أ�ضاف �أن دفعت‬ ‫للطباعة‪.‬‬ ‫حديث ذنيبات جاء خالل م�شاركته �أم�س طلبة‬ ‫ال�صفوف االوىل الثالث يف مدر�سة االمام ال�شافعي‬ ‫اال�سا�سية يف جبل الق�صور بالعا�صمة حفل افطار‬ ‫جماعي بناء على دعوة من طلبة املدر�سة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪�" :‬ستكون ه��ذه املناهج اك�ثر �سهولة‬ ‫وي�سرا على الطالب وعلى ويل االم��ر ال��ذي يتابع‬ ‫امور درا�سة ابنائه و�سرتكز حمتوياتها على النوعية‬ ‫ولي�س على الكم‪ ،‬وادخلنا يف املناهج مفاهيم جديدة‬ ‫تركز على ال�صدق واالمانة واالخال�ص واحلر�ص‬ ‫على امل�صلحة العامه وفق مفاهيم تربوية حديثة‪،‬‬ ‫كما ان اخلطة التي �سيتم تطويرها �ستعطي م�ساحة‬ ‫لطلبة ال�صفوف االوىل للن�شاطات الالمنهجية‬ ‫التي جت��ذب الطالب اىل امل��در��س��ة لتكون املدر�سة‬

‫جاذبه للطلبة ولي�س العك�س‪.‬‬ ‫واعرب ذنيبات يف كلمة له عن �سعادته و�سروره‬ ‫بلقاء الن�شء ال��ذي��ن ه��م عماد امل�سقبل وال�سواعد‬ ‫ال�ق��وي��ة ل�ب�ن��اء ال��وط��ن ك�م��ا اراد ��ص��اح��ب اجل�لال��ة‬ ‫حفظه اهلل م�ضيفا اننا مهما بذلنا من جهد خلدمة‬ ‫هذا البلد الطيب فاننا لن نفي القيادة الها�شمية‬ ‫وابناء هذا البلد حقهم يف العطاء والوفاء‪.‬‬ ‫وق ��ال ذن �ي �ب��ات "اننا يف ال � ��وزارة ع��اه��دن��ا اهلل‬ ‫�سبحانه وت�ع��اىل ان ن�ك��ون اجل�ن��د االوف �ي��اء لقائد‬ ‫ال��وط��ن ولل�شعب الطيب وان ن ��ؤدي ام��ان��ة ر�سالة‬ ‫التعليم دون كلل او ملل او ت�ه��اون او �ضعف ‪،‬وم��ا‬ ‫راي�ن��اه و��س�نراه قريبا من ا�صالحات �ستكون نقلة‬ ‫نوعية"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف يف ه��ذا ال�ي��وم ال�سعيد ون�ح��ن نلتقي‬ ‫بالنخبة الطيبة من معلمني واولياء امور وطلبة‬ ‫ن� ؤ�ك��د ان ب��داي��ة اال��ص�لاح يف اي جمتمع ت�ب��د�أ من‬ ‫وزير الرتبية يف مدر�سة الإمام ال�شافعي‬ ‫التعليم وا��ص�لاح التعليم الي�ب��د أ� م��ن را���س الهرم‬ ‫مب �ع �ن��ى ال �� �ص �ف��وف ال �ع �ل �ي��ا وامن � ��ا ب ��داي ��ة امل��رح �ل��ة مبراحل التعليم املختلفة بدء من ريا�ض االطفال بد�أنا خطوات ج��ادة يف ه��ذا امل�سار و�سنكمل اجلزء‬ ‫التعليمية ولذلك اخذت الوزارة على عاتقها العناية واملرحلة اال�سا�سية وانتهاء بالثانوية العامة وقد االخر يف القادم القريب‪.‬‬

‫إقبال متوسط على انتخابات الصيادلة‬ ‫بمشاركة ‪ 2900‬منتسب للنقابة‬

‫تأجيل اجتماع الهيئة العامة لألطباء‬ ‫البيطريني لألسبوع القادم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أجلت الهيئة العمومية لنقابة الأطباء البيطريني‬ ‫اجتماعها ال ��ذي ع�ق��د ام����س اجل�م�ع��ة يف دار النقابة‬ ‫الدوار ال�سابع �إىل يوم اجلمعة املقبل الذي �سيعقد يف‬ ‫جممع النقابات املهنية بال�شمي�ساين بعمان و�سيكون‬ ‫الن�صاب قانونياً مهما بلغ عدد احل�ضور‪.‬‬

‫ال�سبيل – حممد حمي�سن‬ ‫��ش�ه��دت ان�ت�خ��اب��ات ن�ق��اب��ة ال�صيادلة‬ ‫اقباال متو�سطا؛ حيث بلغ عدد امل�صوتني‬ ‫ح �ت��ى ال �� �س��اع��ة ال �� �س��اب �ع��ة ق ��راب ��ة ‪2900‬‬ ‫�صيدالين‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ال���س��اع�ت��ان االخ�ي�رت��ان من‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات اق �ب��اال ��ش��دي��دا‪ ،‬وا�ستقطابا‬ ‫كبريا من قبل القائمتني املتناف�ستني‪.‬‬ ‫وان�ط�ل�ق��ت ع�ن��د التا�سعة م��ن �صباح‬ ‫اجلمعة انتخابات جمل�س نقابة ال�صيادلة‬ ‫ل�ل��دورة ‪ 2016 - 2014‬مبجمع النقابات‬ ‫املهنية‪ ،‬وف��روع النقابة يف �إرب��د والزرقاء‬ ‫وج��ر���ش وامل�ف��رق وم��أدب��ا وال�ك��رك العقبة‬ ‫والطفيلة‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد من يحق لهم امل�شاركة يف‬ ‫االنتخابات ‪� 5573‬صيدالنيا و�صيدالنية‪.‬‬ ‫وتناف�س يف االنتخابات كل من قائمة‬ ‫ال ��وف ��اق امل �ه �ن��ي ال �� �ص �ي��دالين (حت��ال��ف‬ ‫اال� �س�لام �ي�ين) ب �ق �ي��ادة م��ر��ش�ح�ه��ا مل��رك��ز‬ ‫النقيب الدكتور احمد عي�سى‪ ،‬واملهنية‬ ‫املوحدة (حتالف القوميني والي�ساريني‬ ‫وامل �� �س �ت �ق �ل�ين) ب �ق �ي��ادة م��ر� �ش �ح �ه��ا مل��رك��ز‬ ‫النقيب الدكتور زيد الكيالين‪.‬‬ ‫وتناف�س على ع�ضوية املجل�س املكون‬ ‫من ‪ 10‬مقاعد ‪ 22‬مر�شحا‪ ،‬هم ال�صيادلة‪:‬‬ ‫ابراهيم حدادين‪ ،‬يو�سف جاداهلل‪ ،‬و�صفي‬ ‫نوافلة‪ ،‬عاطف ح�سونة‪ ،‬احمد ابو غنيمة‪،‬‬ ‫عمر جرب عن قطاع امل�ستودعات‪ ،‬وحممد‬ ‫ع �ب��اب �ن��ة‪ ،‬ع �م��ر ال �ع �ج �ل��وين‪ ،‬حم �م��د اب��و‬ ‫ع���ص��ب‪ ،‬ب �ه��اء ع �م��اري��ن‪ ،‬ب �ي��ان ال��ري��االت‪،‬‬ ‫خ��ال��د احل� �ج ��اوي‪ ،‬م� ��ازن ع �ل �ي��ان‪ ،‬ر�أف ��ت‬ ‫اب��و �صالح ع��ن قطاع ال�صيدليات‪� ،‬سناء‬ ‫ال�شخ�شري‪ ،‬ملي�س �سلوادي‪ ،‬ر�شيد �صالح‪،‬‬ ‫مل��ا احل �م��ود‪ ،‬أ�م�ي�ن خ��ال��د‪ ،‬ف��را���س ع ��ودة‪،‬‬ ‫عي�سى العمري‪ ،‬ماهر الزيود عن قطاع‬ ‫املوظفني‪.‬‬ ‫وك��ان املر�شح امل�ستقل ملركز النقيب‬

‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬حيث ينتج نحو ‪ 75‬باملئة م��ن هذا‬ ‫املحتوى على �شبكة االنرتنت خرباء �أردنيون‬ ‫مل��ا مي �ت��ازون ب��ه م��ن م��واه��ب وق � ��درات لغوية‬ ‫وثقافة عاملية‪ ،‬وه��ذه املزايا ميكن ا�ستثمارها‬ ‫وتوظيفها خلدمة �صناعة الأفالم يف املنطقة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ب��دوره��م‪� ،‬أ��ش��اد املنتجون ال�ع��رب يف لو�س‬

‫اجن�ل��و���س باهتمام الأردن يف تطوير �صناعة‬ ‫الأف�ل�ام ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ك� ��أداة م��ن �أدوات خماطبة‬ ‫ال� ��ر�أي ال �ع��ام ال�ع��امل��ي‪ ،‬م��ؤك��دي��ن ع��زم�ه��م على‬ ‫اكت�شاف فر�ص تطوير �صناعة الأفالم العربية‬ ‫ان �ط�لاق��ا م��ن امل�م�ل�ك��ة ال �ت��ي ت��زخ��ر ب��امل�ن��اظ��ر‬ ‫الطبيعية والإم �ك��ان��ات ال�سياحية والدينية‬ ‫والتاريخية‪ ،‬وال�ت�ن��وع البيئي ال��ذي متتاز به‬ ‫بني اجلبال وال��ودي��ان وال�سهول وال�صحاري‪،‬‬ ‫م�ستذكرين �أف�لام��ا عاملية مت ت�صوير اجلزء‬ ‫الأكرب منها يف الأر�ضي الأردنية‪.‬‬ ‫و�أكدوا �أن الأردن ميكن �أن يكون قياديا يف‬ ‫�صناعة املحتوى اخلا�ص بالإنتاج ال�سينمائي‬ ‫والتلفزيوين‪ ،‬ب�سبب البيئة التي يتمتع بها‬ ‫وللتنوع الثقايف والطبيعي والتاريخي‪ ،‬ال�سيما‬ ‫يف مناطق وادي رم والبرتا وجر�ش‪.‬‬ ‫وط ��رح ��وا ف �ك��رة �إق ��ام ��ة م �ه��رج��ان أ�ف�ل�ام‬ ‫�أردنية �أو تطوير ن�سخة �أردنية جلائزة �أفالم‬ ‫ع��امل�ي��ة‪ ،‬وذل��ك للفت االن�ت�ب��اه ال�ع��امل��ي للمزايا‬ ‫التي يتمتع بها الأردن‪ ،‬وللتعريف بالكفاءات‬ ‫الب�شرية العاملة يف هذا ال�صناعة و�إمكانيات‬ ‫ا�ستثمار �شركات عاملية يف الأردن واتخاذ اململكة‬ ‫مكانا لت�صوير �أعمالها الفنية‪.‬‬

‫و��س�ي�ت��م خ�ل�ال االج �ت �م��اع م�ن��اق���ش��ة ال�ت�ق��ري��ري��ن‬ ‫الإداري وامل��ايل للنقابة و�أم��ور �أخ��رى منها‪ :‬انتخاب‬ ‫جل�ن��ة ل�ل�إ� �ش��راف ع�ل��ى االن�ت�خ��اب��ات ال�ت��ي �ستجري يف‬ ‫ال �ث�لاث�ين م��ن ال���ش�ه��ر احل� ��ايل يف جم �م��ع ال�ن�ق��اب��ات‬ ‫املهنية‪ /‬عمان‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أنه تناف�س على من�صب النقيب الدكتور‬ ‫نبيل اللوباين والدكتور العبد جميل عواد‪ ،‬كما تناف�س‬ ‫على ع�ضوية املجل�س (‪ )18‬طبيبا بيطريا‪.‬‬

‫فاعليات شعبية يف الكرك تطالب‬ ‫بإلغاء الجلوة العشائرية‬ ‫الكرك ‪ -‬برتا‬

‫ال�صيادلة يدلون ب�أ�صواتهم‬

‫ال ��دك �ت ��ور ن��ا� �ص��ر ال �ق �ي �� �س��ي ان �� �س �ح��ب يف‬ ‫ال �ل �ح �ظ��ات االخ �ي ��رة م ��ن االن �ت �خ��اب��ات‪،‬‬ ‫م �� �ش��ددا ع �ل��ى �أن ان �� �س �ح��اب��ه ج ��اء لأج ��ل‬ ‫امل�صلحة املهنية العامة‪ ،‬منتقدا يف الوقت‬ ‫ذاته طريقة اختيار اللجنة امل�شرفة على‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات يف اج �ت �م��اع ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫االخري‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد رئي�س اللجنة امل�شرفة على‬ ‫االنتخابات الدكتور عبد الرحيم معايعة‬ ‫ب�سال�سة ا إلج � ��راءات‪ ،‬وال �ت��زام منت�سبي‬ ‫النقابة بالهدوء والنظام دون وق��وع �أية‬

‫مناو�شات‪.‬‬ ‫وت��زي �ن��ت اروق� � ��ة جم �م��ع ال �ن �ق��اب��ات‬ ‫املهنية ب�صور املر�شحني لالنتخابات من‬ ‫كلتا ال�ق��ائ�م�ت�ين‪ ،‬فيما مت ن�صب �أل�ع��اب‬ ‫هوائية للأطفال داخل موقف ال�سيارات‬ ‫يف املجمع؛ لكي يت�سنى للأطفال من �أبناء‬ ‫املر�شحني وامل�ؤازرين وال�صيادلة ككل من‬ ‫اللهو ومت�ضية للوقت‪.‬‬ ‫اىل ذلك‪ ،‬انتقد برنامج مراقبة �أداء‬ ‫امل�ج��ال����س املنتخبة "را�صد" ان�ت�خ��اب��ات‬ ‫ال� ��� �ص� �ي ��ادل ��ة‪ ،‬وط� ��ال� ��ب ب� � ��إع � ��ادة ال �ن �ظ��ر‬

‫ب��ان�ت�خ��اب��ات فيها ��ش�ك� ً‬ ‫لا وم���ض�م��ون�اً‪ ،‬من‬ ‫ح �ي��ث درج � ��ة ف��ر���ض االط� � ��ار ال �ق��ان��وين‬ ‫وال�ضمانات االج��رائ�ي��ة التي مت رف�ضها‬ ‫من قبل االدارة االنتخابية لتتبع ومنع‬ ‫التزوير املمنهج‪.‬‬ ‫ول �ف��ت "را�صد" �إىل �أن م ��ن بني‬ ‫اخلروق التي �شهدتها االنتخابات امتناع‬ ‫جل�ن��ة االن �ت �خ��اب ع��ن ال ��رد ع�ل��ى طلبات‬ ‫ا�ست�صدار ت�صاريح املراقبة للمتطوعني‪،‬‬ ‫مبينا �أن نقابة ال�صيادلة هي الأوىل يف‬ ‫الأردن التي ترف�ض املراقبة االنتخابية‪.‬‬

‫ق��ال��ت ف��اع�ل�ي��ات �شعبية وح�ق��وق�ي��ة م��ن ال �ك��رك ان‬ ‫اجل �ل��وة ال�ع���ش��ائ��ري��ة تعترب ع�ق��وب��ة ب ��ا إلع ��دام اجلماعي‬ ‫لع�شرات الأ�سر ال لذنب اقرتفوه �سوى �صلة القربى مع‬ ‫املتهم‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت ال�ف�ع��ال�ي��ات يف ح��دي��ث اىل وك��ال��ة االن�ب��اء‬ ‫االردنية (برتا) اىل �ضرورة تفعيل مبد�أ �سيادة القانون‬ ‫وو�ضع حد لتهجري الأ�سر من �أماكن �سكناهم والإ�سراع‬ ‫بالبت بالق�ضايا اجلنائية املنظورة �أمام املحاكم وتفعيل‬ ‫قانون �شخ�صنة العقوبة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س بلدية ال�ك��رك ال�سابق ورئي�س ملتقي‬ ‫ال�ك��رك للفعاليات ال�شعبية خ��ال��د ال�ضمور ان اجللوة‬ ‫الع�شائرية �صفحة ��س��وداء يف حياة املجتمع الأردين ملا‬ ‫ت�ؤديه من ت�شريد للكثري من العائالت ممن ال ذنب لهم‬ ‫�إال �أنهم على �صلة قرابة بالقاتل �أو مرتكب الفعل مما‬ ‫يجعل هذه الأ�سر عر�ضة للت�شرد وال�ضياع وخللق حاالت‬ ‫�سلبية يف املجتمع نتيجة القهر واملعاناة الإن�سانية الكبرية‬ ‫لت�شريدهم من بيوتهم ومكان �سكنهم لذنب مل يرتكبوه‪.‬‬ ‫وين�صح املخت�صون يف �ش�ؤون الع�شائر ب�أهمية �إعادة‬ ‫النظر يف الأعراف الع�شائرية وبخ�صو�ص اجللوة بالذات‬ ‫وال�سعي العتماد �أ�س�س جديدة يكون للقانون ر�أي فيها‬ ‫حلكم الإج� ��راءات املتبعة بعد �أي عملية قتل و إ�ل��زام�ه��ا‬ ‫بالفاعل فقط لتحقيق العدالة بني اجلميع‪.‬‬ ‫ويبني الدكتور املحامي احمد ال�ضمور ان اجللوة‬

‫الع�شائرية فقدت �إطارها الت�شريعي والقانوين بعد �إلغاء‬ ‫قانون الع�شائر لعام ‪ 1976‬اال انه للأ�سف م��ازال تطبيق‬ ‫اجل�ل��وة الع�شائرية مل يتوقف بغ�ض النظر ع��ن نتائج‬ ‫املحاكمة القانونية �أمام الق�ضاء‪.‬‬ ‫وي�ضيف ان اال�ستمرار باجللوة الع�شائرية يقو�ض‬ ‫��س�ي��ادة ال�ق��ان��ون وينتهك م�ب��د أ� �شخ�صنة العقوبة التي‬ ‫اليجوز �إيقاعها �إال على اجل��اين وح��ده وع��دم امتدادها‬ ‫اىل عائلته و�أقاربه‪.‬‬ ‫وي� ؤ�ك��د النا�شط بحقوق الإن���س��ان خ�ل��دون الكركي‬ ‫ان اجللوة الع�شائرية من املمار�سات التي ت�شكل انتهاكا‬ ‫حل�ق��وق ا إلن �� �س��ان ال�ت��ي ن���ص��ت عليها ك��اف��ة الت�شريعات‬ ‫والقوانني الوطنية والدولية النتهاكها اب�سط احلقوق‬ ‫كحق التنقل والإقامة والتعليم وحق االنتخاب وال�سالمة‬ ‫البدنية واحلق يف احلياة الأ�سرية‪.‬‬ ‫وي���ش�ير ال�ن��ا��ش��ط االج�ت�م��اع��ي م�صطفى امل��واج��ده‬ ‫اىل ف�شل ع�شرات الوثائق املوقعة لتنظيم عملية اجللوة‬ ‫الع�شائرية من حيث اقت�صارها على ذوي اجل��اين فقط‬ ‫بدفرت العائلة دون امتداداها اىل الأق��ارب الفتا اىل انه‬ ‫ماتزال اجللوة الع�شائرية تنفذ بحق �أهل و�أقارب اجلاين‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل ان حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك ��ش�ه��دت ا أل��س��اب�ي��ع‬ ‫املا�ضية عودة ع�شرات الأ�سر ملنازلها يف عدد من البلدات‬ ‫بعد �إب��رام �صكوك �صلح لكن مايزال هناك الع�شرات من‬ ‫الأ�سر م�شتته مبناطق خمتلفة داخل املحافظة وخارجها‬ ‫تنتظر حال لينهى معاناتها التي زاد بع�ضها عن خم�س‬ ‫�سنوات من التهجري الق�سري‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )17‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2655‬‬

‫‪3‬‬

‫خالل مهرجان حق العودة الرابع الذي �أقامته احلركة الإ�سالمية يف البقعة وعني البا�شا‬

‫آالف الالجئني يجددون تمسكهم بحق العودة ورفض التوطني‬

‫من املهرجان‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬

‫جدد �آالف الالجئني امل�شاركني يف مهرجان العودة الرابع مت�سكهم بحق العودة �إىل ديارهم التي هجر منها‬ ‫الآباء والأجداد قبل ‪ 66‬عاما �إبان نكبة عام ‪ ،1948‬وتعوي�ضهم عما حلق بهم من دمار وخراب جراء اللجوء‪.‬‬ ‫وهتف �آالف امل�شاركني خالل مهرجان "حق العودة الرابع" الذي نظمته احلركة الإ�سالمية يف خميم البقعة‬ ‫وعني البا�شا م�ساء ام�س للمقاومة الفل�سطينية البطلة التي لقنت الكيان ال�صهيوين �أوجع الدرو�س‪ ،‬وهزت �أركانه‬ ‫وزلزلت جي�شه الذي ال يقهر‪.‬‬ ‫ودعا امل�شاركون ال�شعب الفل�سطيني يف داخل فل�سطني ويف خميمات ال�شتات �إىل التم�سك بحق العودة‪ ،‬وعدم‬ ‫التفريط يف �أي ذرة تراب �أو �شرب من ار�ض فل�سطني الطهور‪.‬‬ ‫واعترب امل�شاركون �أن زوال االحتالل الإ�سرائيلي عن ار�ض فل�سطني بد�أ بانت�صار حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫حما�س واملقاومة امل�سلحة يف غزة على جي�ش االحتالل ال�صهيوين يف عام ‪.2008‬‬ ‫امل��راق��ب ال�ع��ام جلماعة الإخ ��وان امل�سلمني همام �سعيد ق��ال �إن‬ ‫العودة هي عقيدة ودين ولي�ست جمرد انتقال من مكان �إىل �آخر‪� ،‬أو‬ ‫عودة �إىل بيت مهجور هجر منه �أهله ليعودوا حتت حراب اليهود‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان الرئي�س امل�صري املنتخب حممد مر�سي يف �سنة واحدة‬ ‫�أم�ضى عليكم �سالحه‪ ،‬وهي�أ الأم��ة نحو فل�سطني‪ ،‬فكان ما كان من‬ ‫ت�آمر عليه وب�أيد عربية طاملا زعمت �أنها تريد خريا لفل�سطني‪ ،‬وما‬ ‫كانت يوما تريد اخلري لها‪.‬‬ ‫و�أكد �سعيد �أن العودة باتت قريبة مع بدء العد الت�صاعدي لها‪،‬‬ ‫و�أن ال طريق للعودة �إال طريق امل�ق��اوم��ة والتحرير‪ ،‬ولي�س طريق‬ ‫املفاو�ضات التي فرطت يف حق العودة‪ ،‬و�أن��ه لي�س �أم��ام اليهود �إال �أن‬ ‫ي��رح�ل��وا‪ ،‬م�ع�ت�برا �أن ه��ذه اجل��ول��ة ه��ي �آخ ��ر ج��والت�ه��م و��ص��والت�ه��م؛‬ ‫حتقيقا لوعد اهلل عز وجل وما ذكرته الأحاديث النبوية‪.‬‬ ‫واختتم �سعيد كلمته بالقول‪" :‬ها هي �شعوبنا اليوم يف اخلام�س‬ ‫ع�شر من �آيار تقيم للعودة ن�صابا‪ ،‬وجتمع للعودة �شعوبا‪ ،‬ف�أب�شروا يا‬ ‫�شباب الأم��ة فالعودة اليوم ب��د�أت تعد عدها الت�صاعدي لن�صل �إىل‬ ‫الن�صر القريب"‪ ،‬موجها التحية للأ�سرى ال�صامدين يف �سجون‬ ‫االحتالل وف�صائل املقاومة يف فل�سطني‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ع ��دد م��ن امل�ت�ح��دث�ين خ�ل�ال ال�ف�ع��ال�ي��ة �إىل �أن احل��رك��ة‬ ‫الإ�سالمية ال تقيم هذا املهرجان �إحياء لذكرى النكبة‪ ،‬و�إمنا احتفال‬ ‫ببوادر الن�صر و�إرها�صات التحرير‪ ،‬معتربين �أن �أيام العدو ال�صهيوين‬ ‫باتت قريبة‪ ،‬و�أن ال�شعب الفل�سطيني لن ي�ستجدي عودة �إىل فل�سطني‬ ‫يف ظل االحتالل‪ ،‬بل عن طريق الن�صر والتحرير من خالل املقاومة‬ ‫والكفاح امل�سلح‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�ت�ح��دث��ون �إىل دور احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة جت��اه ق�ضية‬

‫فل�سطني‪ ،‬و�أن �ه��م مل ي���ض�ع��وا ق�ضية فل�سطني ع��ن ع��ات�ق�ه��م �أب ��دا‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل املراقب العام الأ�سبق جلماعة الإخوان امل�سلمني ال�شيخ‬ ‫عبد اللطيف �أبو قورة الذي قاد كتائب الإخ��وان عام ‪ 48‬للدفاع عن‬ ‫القد�س والأق�صى‪ ،‬ومن بعده املراقب العام ال�شيخ حممد خليفة التي‬ ‫يقودها الآن الدكتور همام �سعيد‪.‬‬ ‫وت�ضمنت الفعالية تقدمي عدة و�صالت �إن�شادية لفرقة الريموك‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل فقرات �شعرية قدمها ال�شاعر خليل عابد‪ ،‬فيما �أُحرق علم‬ ‫الكيان ال�صهيوين خ�لال الفعالية و�سط ترديد هتافات ت�ؤكد حق‬ ‫العودة‪ ،‬وت�شيد باملقاومة على ار�ض فل�سطني‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اعترب خطيب امل�سجد الأق�صى الدكتور عكرمة �صربي‬ ‫�أن مثل هذه االحتفاالت وحجم امل�شاركة ال�شعبية الوا�سعة فيها‪ ،‬دليل‬ ‫على �أن ق�ضية فل�سطني والقد�س �ستظل حية يف نفو�س ال�شعوب‪ ،‬و�أنها‬ ‫لن متوت ما دامت الأجيال تنقل الأمانة للأجيال التي بعدها جمددا‬ ‫الت�أكيد �أن حق العودة �شرعي ومقد�س وال ي�سقط بالتقادم‪.‬‬ ‫ونقل �صربي للم�شاركني حتيات املرابطني يف امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫م�ؤكدا جتديدهم العهد على اال�ستمرار يف الدفاع عن امل�سجد الأق�صى‬ ‫يف وجه االعتداءات ال�صهيونية‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أن م��ن هجر ع��ام ‪ 48‬ه��و م��ن حت��ق ل��ه ال�ع��ودة فقط‪ ،‬وال‬ ‫يعرتفون باملرياث ال�شرعي؛ حيث �إن من حق االبن �أن يرث من �أبيه‪،‬‬ ‫و�إن حق العودة حمفوظ وال ي�سقط بتقادم الزمان‪ ،‬و�إن لـ"العودة"‬ ‫حقني‪ :‬حق �شخ�صي‪ ،‬وحق جماعي‪.‬‬ ‫و�أكد �صربي �أن جميع املحاوالت التي يقوم بها اليهود املتطرفون‬ ‫بقيادة االح��زاب الر�سمية ال�صهيونية ب��اءت بالف�شل؛ بف�ضل ثبات‬ ‫املرابطني واملرابطات يف �ساحات امل�سجد الأق�صى‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ار �إىل ان��ه �ستتم حما�سبة جميع م��ن ت�خ��اذل ع��ن ن�صرة‬ ‫امل�سجد الأق�صى الذي �ستظل ق�ضيته حية يف قلوب ال�شعوب العربية‬ ‫واال�سالمية‪ ،‬رغم ما �شهدته ق�ضية القد�س من ايام ن�سيت فيها؛‬ ‫نتيجة ان�شغال الأمة الإ�سالمية بق�ضاياها الداخلية‪.‬‬ ‫اال�سرية املحررة احالم التميمي �أكدت يف كلمتها ان حق العودة‬ ‫�سيتنزع رغما عن انف ال�صهاينة‪ ،‬وان ق�ضية فل�سطني متجذرة يف‬ ‫نفو�س ابنائها‪ ،‬ولن يتنازلوا عن حقهم بالعودة اليها‪ ،‬رغم ما يحاك‬ ‫�ضد الق�ضية الفل�سطينية من م�ؤامرات‪.‬‬ ‫و�أكدت التميمي ان ال مكان ل�سفارة الكيان ال�صهيوين على ار�ض‬ ‫االردن‪ ،‬ار�ض احل�شد والرباط‪ ،‬وعلى �أي ار�ض عربية ا�سالمية‪.‬‬ ‫وا�شارت التميمي يف كلمتها اىل ما يعانيه اال�سرى يف �سجون‬ ‫االحتالل‪ ،‬وخا�صة اال�سرى االداريني امل�ضربني عن الطعام منذ ‪22‬‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫و�أكد ان اال�سرى حملوا على عاتقهم م�شروع حترير فل�سطني‬ ‫لتحقيق العودة‪ ،‬و�ضحوا ب�أعمارهم يف �سبيل ذلك‪ ،‬كما حتدثت عما‬ ‫يواجهه اال�سرى على ايدي ال�سجان ال�صهيوين من تعذيب وتنكيل‬ ‫ملحاولة ك�سر ارادتهم‪.‬‬ ‫وختمت كلمتها‪" :‬ر�سالة اال�سرى لكم ان توا�صلوا الرباط‪ ،‬وان‬ ‫ت�صدحوا باحلق يف وج��ه كل من يريد التفريط يف �أر���ض فل�سطني‪،‬‬ ‫وحقوق ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫نقيب امل�ح��ام�ين اال��س�ب��ق ��ص��ال��ح ال�ع��رم��وط��ي ا�ستنكر ا�ستمرار‬ ‫ال�صمت ال��ر��س�م��ي جت��اه م��وا��ص�ل��ة ال�ك�ي��ان ال�صهيوين ل�لاع�ت��داءات‬ ‫بحق املقد�سات واالر� ��ض واالن���س��ان يف فل�سطني‪ ،‬م��ؤك��دا ان ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني لن يتنازل عن حق العودة اىل فل�سطني‪ ،‬ولو طوبت له‬ ‫جنان الدنيا‪.‬‬ ‫وت�ساءل العرموطي عن غياب ال�شرعية الدولية التي مل ت�ستطع‬ ‫حتقيق حق العودة رغم كل القرارات الدولية التي �صدرت منذ عام‬ ‫‪�� ،1948‬س��واء فيما يتعلق بحق ال �ع��ودة‪� ،‬أم القد�س واال�ستيطان‪� ،‬أم‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫واعترب �أن �أي دع��وة �إىل �إل�غ��اء حق ال�ع��ودة من خ�لال املعاهدات‬ ‫املوقعة مع الكيان ال�صهيوين تعترب جرائم بحق ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫و�سيحا�سب من وقعها؛ لأنها متثل اعرتافا بالكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وت�ساءل عن دور ال�سيادة االردنية على القد�س يف ظل ا�ستمرار‬ ‫االع�ت��داءات ال�صهيونية على االق�صى‪ ،‬واملطالبات ال�صهيونية بنزع‬ ‫ال�سيادة االردنية عنها‪.‬‬ ‫وق��دم كل من املراقب العام جلماعة الإخ��وان امل�سلمني الدكتور‬ ‫همام �سعيد ومنظمي الفعالية درع احلركة الإ�سالمية �إىل الأ�سرية‬ ‫املحررة �أحالم التميمي‪ ،‬وعدد من ال�شخ�صيات امل�شاركة يف الفعالية‪،‬‬ ‫كما قدمت احلركة الإ�سالمية يف البقعة درعا تكرمييا للمراقب العام‬ ‫جلماعة الإخوان امل�سلمني الدكتور همام �سعيد‪.‬‬

‫معان تهتف‪« :‬مطلبنا هيبة الدولة واحرتام‬ ‫كرامة املواطن»‬

‫ووزع � � � � ��ت جل � �ن ��ة مم� �ث� �ل ��ي م �ع ��ان‬ ‫ع�ل��ى امل���ش��ارك�ين يف امل���س�يرة ب�ي��ان��ا ج��اء‬ ‫فيه‪" :‬اننا اب�ن��اء معان بكل مكوناتها‬ ‫ال�سيا�سية واملدنية والع�شائرية نرى �أن‬ ‫هناك �سيا�سات ممنهجة تطبق يف معان‬ ‫م��ن خ�لال افتعال االح��داث واالزم��ات‬ ‫وتوظيفها يف توجيه ر�سائل �سيا�سية‬ ‫للداخل واخلارج‪ ،‬وخري دليل على ذلك‬ ‫م��ا ي �ح��دث يف م �ع��ان اذا ق ��ورن بباقي‬ ‫املحافظات"‪.‬‬

‫امل�سجد الأق�صى‬ ‫�سعيد‪" :‬العودة" عقيدة ودين‬ ‫ولي�ست جمرد انتقال من‬ ‫مكان �إىل �آخر‬ ‫العرموطي‪ :‬دعوات �إلغاء حق‬ ‫العودة من خالل معاهدات‬ ‫ال�سالم جرمية‬ ‫التميمي‪ :‬ال مكان لل�صهاينة‬ ‫يف الأردن �أو �أي �أر�ض عربية �أو‬ ‫�إ�سالمية‬

‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬

‫من امل�سرية‬

‫و�شدد البيان على "�أن ابناء معان‬ ‫ملتزمون وم�صرون على امل�ضي قدما‬ ‫يف رف��ع ال���ص��وت؛ دف�ع��ا للظلم ورف�ضا‬ ‫لتلك الر�سائل ال�سيا�سية التي دفع ابناء‬ ‫معان ثمنها م��ن دمائهم وم�ستقبلهم‬ ‫وح�ق��وق�ه��م يف ال�ت�ن�م�ي��ة والتطوير"‪،‬‬ ‫راف���ض�ين "جتزئة الق�ضية وت��رح�ي��ل‬ ‫االزمة"‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ال�ب�ي��ان ر�ؤي ��ة اب�ن��اء معان‬ ‫للحلول يف عدد من اخلطوات؛ اولها‪:‬‬

‫املرابطني واملرابطات يف‬

‫«نكبة فلسطني نكبة أمة» اعتصام‬ ‫إصالحي يف جرش‬

‫معان‪ -‬براء �صالح‬ ‫جابت م�سرية حا�شدة �أه��م �شوارع‬ ‫مدينة معان ظهر �أم�س‪ ،‬حيث انطلقت‬ ‫م��ن ام��ام م�سجد معان الكبري باجتاه‬ ‫ميدان العفوري‪ .‬ونظم امل�سرية جلنة‬ ‫ممثلي م�ع��ان للمطلبة "برفع الظلم‬ ‫عن معان"‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف امل���س�يرة رئ�ي����س بلدية‬ ‫م �ع ��ان م ��اج ��د �آل خ �ط ��اب ون��ا� �ش �ط�ين‬ ‫�سيا�سيني وفعاليات �شعبية وع��دد من‬ ‫ذوي ال �ق �ت �ي��ل "االمامي"‪ ،‬وت�خ�ل�ل��ت‬ ‫امل���س�يرة ع ��دد م��ن ال�ه�ت��اف��ات املطالبة‬ ‫ب � ��اال�� � �ص �ل��اح‪ ،‬وا� � �س � �ق � ��اط احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫وحما�سبة املت�سببني ب�أحداث معان من‬ ‫االجهزة االمنية‪.‬‬ ‫ورف��ع امل�شاركون عدة الفتات كتب‬ ‫عليها‪" :‬مطلبنا هيبة الدولة واحرتام‬ ‫كرامة املواطن"‪" ،‬معان لن تركع اال‬ ‫هلل"‪" ،‬العقاب اجلماعي حمرم دوليا"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب رئ �ي ����س ب �ل��دي��ة م �ع��ان يف‬ ‫كلمته ال�ت��ي �أل�ق��اه��ا يف ن�ه��اي��ة امل�سرية‬ ‫اهايل معان بالتحلي بال�صرب وتفويت‬ ‫ال �ف��ر� �ص��ة م ��ن ي���س�ت�ه��دف��ون م��داه�م��ة‬ ‫مدينة معان‪ ،‬حم��ذرا من وج��ود بع�ض‬ ‫اب�ن��اء امل��دي�ن��ة وال��ذي��ن حتركهم جهات‬ ‫تت�آمر على مدينة معان جلر البلد اىل‬ ‫الفتنة‪ ،‬و�أعلن �آل خطاب ت�شكيل جلان‬ ‫�شعبية حلماية معان يف ظ��ل ال�صمت‬ ‫ال��ر� �س �م��ي وا�� � �ص � ��رار احل� �ك ��وم ��ة ع�ل��ى‬ ‫موقفها يف معاداة معان‪.‬‬

‫�صربي‪� :‬أنقل لكم حتيات‬

‫اق ��ال ��ة احل �ك��وم��ة امل �ح �ل �ي��ة‪ ،‬وت���ش�ك�ي��ل‬ ‫حكومة انقاذ وطني‪ ،‬ا�ضافة اىل االفراج‬ ‫ع��ن امل�ع�ت�ق�ل�ين‪ ،‬وك��ف ط�ل��ب املطلوبني‬ ‫على خلفية االحداث االخرية‪.‬‬ ‫وطالب البيان بحل جميع الق�ضايا‬ ‫ال�ت��ي ا��س�ف��رت ع��ن ق�ت��ل جم�م��وع��ة من‬ ‫املطلوبني‪ ،‬وحما�سبة جميع من اخط أ�‬ ‫وجت� ��اوز ت�ط�ب�ي��ق ال �ق��ان��ون‪ ،‬وم�ن��اق���ش��ة‬ ‫جميع امللفات التنموية ال�ت��ي ماطلت‬ ‫و�أخلفت احلكومات يف تنفيذها‪.‬‬

‫�أك��د احل��راك الإ�صالحي يف جر�ش‬ ‫�أنّ نكبة فل�سطني نكبة للأمة العربية‬ ‫والإ�سالمية‪ ،‬مبيناً �أنّ ا�سرتداد ال�سلطة‬ ‫مقدمة طبيعية ال�سرتداد فل�سطني‪.‬‬ ‫ون � ّ�ظ ��م ائ� �ت�ل�اف ج ��ر� ��ش ل�ل�ت�غ�ي�ير‬ ‫ع�ق��ب � �ص�لاة اجل�م�ع��ة �أم ����س اع�ت���ص��ام�اً‬ ‫�أم � ��ام م���س�ج��د ال ��زك ��اة يف خم �ي��م ��س��وف‬ ‫مبنا�سبة ذك��رى نكبة فل�سطني بعنوان‬ ‫"نكبة فل�سطني ن�ك�ب��ة �أمة" ح�ضره‬ ‫الع�شرات م��ن �أب�ن��اء املخيم والنا�شطني‬ ‫الإ�صالحيني يف املحافظة‪.‬‬ ‫و�أل� �ق ��ى ال �ن��ا� �ش��ط ال �� �س �ي��ا� �س��ي عبد‬ ‫ال�سالم العيا�صرة كلم ًة با�سم االئتالف‬ ‫قال فيها‪�" :‬شهدت الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫يف م��راح �ل �ه��ا ع �ب�ر ال� �ت ��اري ��خ ع � � ��دداً ال‬ ‫يح�صى م��ن ال�ن�ك�ب��ات‪ ،‬وت��وال��ت النكبات‬ ‫�إىل نكبة احل��رب الكونية على ال�ع��راق‬ ‫حتت غطاء عربي ونكبة مدريد و�أو�سلو‬ ‫ووادي ع ��رب ��ة وف � ��ك االرت� � �ب � ��اط ب ��د ًال‬ ‫م��ن تعظيم االرتباط"‪ ،‬وه��و م��ا �أك��ده‬ ‫النا�شط الإ��ص�لاح��ي �صابر اليا�سني يف‬ ‫كلمته التي ق��ال فيها‪" :‬ن�ؤكد ثابتا لن‬ ‫نحيد عنه مهما كانت الت�ضحيات وهو‬ ‫حترير فل�سطني كامل �أر���ض فل�سطني‬ ‫التاريخية من النهر �إىل البحر وطرد‬ ‫اليهود من �أر�ض فل�سطني"‪.‬‬ ‫وحتدّث الناطق الإعالمي الئتالف‬ ‫جر�ش للتغيري عماد عيا�صرة و�أك��د �أنّ‬ ‫"ال�سلطة الفردية هي البيئة املنا�سبة‬ ‫ل�ت�ن��ام��ي ال �ف �� �س��اد ال���س�ي��ا��س��ي وال�ت�ف�ك��ك‬ ‫االجتماعي"‪.‬‬ ‫النا�شط ال�سيا�سي املهند�س حيدر‬

‫من االعت�صام‬

‫الكايد �أك��د لـ"ال�سبيل" �أن"العودة حق‬ ‫م�ق��د���س لل�شعب الفل�سطيني ال ت�ن��ازل‬ ‫عنه‪ ،‬وتبقى املقاومة الفل�سطينية اخليار‬ ‫الوحيد لتحرير فل�سطني"‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى ن� ّ�ظ��م جت� ّم��ع �أب�ن��اء‬ ‫ج��ر���ش ل�ل�ت�غ�ي�ير ع �ق��ب � �ص�ل�اة اجل�م�ع��ة‬ ‫�أي�ضاً اعت�صاماً �إ�صالحياً �أم��ام م�سجد‬ ‫حذيفة بن اليمان يف جبل ال�شيخ م�صلح‬ ‫يف مدينة جر�ش بعنوان "ف�سادهم �أ�ضاع‬ ‫احلقوق"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي للتج ّمع‬ ‫م � ؤ�ي ��د غ� � ��وادرة �أنّ "الف�ساد ��س��رط��ان‬ ‫ا�ست�شرى يف ه��ذا ال�ب�ل��د‪ ،‬وق��د �سيطرت‬ ‫جمموعة م��ن الل�صو�ص على مفا�صل‬ ‫ال�سلطة وا�ستولت على م�ق�دّرات البلد‬ ‫وعملت على اح�ت�ك��ار ال�سلطة وال�ث�روة‬ ‫ل � �ت� ��زداد ت �خ �م��ة ع �ل��ى ح �� �س��اب ال��وط��ن‬ ‫وامل��واط��ن‪ ،‬وب�سبب ه��ذا ال�ف���س��اد ن�شهد‬ ‫الآن �سوءاً يف اخلدمات و�سوءاً يف التنمية‬

‫وازدي��اداً للبطالة والفقر‪ ،‬وب�سببه �أي�ضاً‬ ‫� �ض��اع ح ��ق امل ��واط ��ن ب��ال�ع�م��ل وال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫وال�صحة"‪.‬‬ ‫وحت � � � �دّث ال� �ن ��ا�� �ش ��ط الإ�� �ص�ل�اح ��ي‬ ‫امل�ه�ن��د���س ب��ا��س��ل روا�� �ش ��دة لـ"ال�سبيل"‬ ‫وقال "انعك�ست �آثار الف�ساد على الوطن‬ ‫ب �ج �م �ي��ع م �ك��ون��ات��ه م ��ن م� ��دن و�أري� � ��اف‬ ‫وخميمات من خالل �سوء توزيع الرثوة‬ ‫والتنمية احلقيقية يف حمافظات اململكة‪،‬‬ ‫وحمافظة جر�ش على �سبيل املثال تعاين‬ ‫من �سوء يف التنمية يف جميع قطاعات‬ ‫ال ��دول ��ة �� �س ��واء االق �ت �� �ص��ادي��ة م �ن �ه��ا �أو‬ ‫االجتماعية �أو ال�ترب��وي��ة �أو ال�سياحية‬ ‫�أو على م�ستوى البنية التحتية‪ ،‬فجر�ش‬ ‫ب �ح��اج��ة �إىل ع ��دة �أم � ��ور ف �ه��ي ب�ح��اج��ة‬ ‫مل �ج �م��وع��ة م ��ن ال �ت �ق �� �س �ي �م��ات الإداري � � ��ة‬ ‫وه��ي �أي�ضاً حتتاج �إىل جامعة حكومية‬ ‫وه��ذا �سينعك�س �أث��ره على املواطنني يف‬ ‫املحافظة"‪.‬‬


‫التنمية الحزبية‬

‫‪4‬‬ ‫بر‬

‫يد القراء‬

‫ال�سبت (‪� )17‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2655‬‬

‫ه��ذه ال��زاوي��ة ت��رح��ب مب�شاركة واق�تراح��ات وردود ال �ق��راء على امل���ش��ارك��ات وامل��وا��ض�ي��ع لإر� �س��ال امل���ش��ارك��ات وال ��ردود وامل�لاح�ظ��ات‬ ‫ي��رج��ى ال�ت��وا��ص��ل م��ع م�شرف ال�صفحة ع�بر ال�بري��د االل �ك�ت�روين ‪ ghrorg@gmail.com‬ه��ات��ف ‪0797316591 :‬‬

‫جميع الآراء داخل هذه ال�صفحة‬

‫ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي ال�سبيل‬

‫استكمال انتخابات شورى «العمل اإلسالمي» مساء اليوم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫ت�ستكمل فروع حزب جبهة العمل الإ�سالمي انتخاب ممثليها لع�ضوية جمل�س �شورى‬ ‫احلزب م�ساء اليوم ال�سبت‪ ،‬بعد �أن �أنهى ت�سعة ع�شر فرعاً انتخاباته بداية الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان املكتب التنفيذي للحزب قد �أر�سل تعليماته للفروع يف وقت �سابق ب�إجراء االنتخابات‬ ‫وفقاً للنظام الأ�سا�سي للحزب امل�ع��دل‪ ،‬حيث �أو��ص��ت التعليمات بعقد االنتخابات يومي‬ ‫اجلمعة وال�سبت املا�ضيني يف الفروع التي يكتمل فيها الن�صاب‪ ،‬على �أن ت�ؤجل االنتخابات‬ ‫مبن ح�ضر ملدة �أ�سبوع واحد يف الفروع التي مل يكتمل فيها الن�صاب‪.‬‬ ‫وك��ان��ت و��س��ائ��ل �إع�ل�ام ن�شرت نتائج االن�ت�خ��اب��ات يف ال �ف��روع ال�ت��ي ع�ق��دت فيها‪ ،‬لكن‬ ‫القائمني على �ش�ؤون احلزب �شددوا على �أن النتائج املعلنة تبقى �أولية �إىل �أن ي�صادق عليها‬ ‫املكتب التنفيذي للحزب ويعلنها ب�شكل ر�سمي‪.‬‬ ‫ويف ال�ش�أن ذاته �أج ّلت فروع عمان الأول والثالثة و�سحاب والكرك وعجلون والأغوار‬ ‫انتخاب �أع�ضاء جمل�س ال�شورى ليومي �أم�س اجلمعة واليوم ال�سبت ب�سبب عدم حتقق‬ ‫الن�صاب يف اجتماعاتها الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وبانتهاء ال�ف��روع م��ن انتخاب �أع�ضائها‪ ،‬تكون معامل ت�شكيلة جمل�س ال�شورى قد‬ ‫ظهرت ب�شكل كبري‪ ،‬مع بقاء ثمانية مقاعد �شاغرة يتم انتخابهم ب�شكل مبا�شر خالل‬ ‫ال�شهر املقبل‪ ،‬م��ن قبل امل��ؤمت��ر ال�ع��ام للحزب ال��ذي يتكون م��ن �إدارات ال�ف��روع و�أع�ضاء‬ ‫ال�شورى املنتخبني‪ ،‬واملكتب التنفيذي احلايل بالإ�ضافة لعينة ممثلة للهيئة العامة للحزب‬ ‫بن�سبة ‪ %10‬و�سي�صار �إىل انتخاب باقي �أع�ضاء امل�ؤمتر يومي الرابع والع�شرين واخلام�س‬ ‫والع�شرين من ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن النظام الأ�سا�سي املعدل للحزب ين�ص على �أن عدد مقاعد جمل�س ال�شورى‬ ‫ثمانني م�ق�ع��داً‪ ،‬وتنتخب ال�ف��روع �سبعني ع�ضواً ب��الإ��ض��اف��ة للع�ضوين احلا�صلني على‬ ‫مقعديهما حكماً‪ ،‬وهما كل من الأمني العام احلايل للحزب حمزة من�صور‪ ،‬ورئي�س جمل�س‬ ‫�شورى احلزب للدورة احلالية علي �أبو ال�سكر‪ ،‬بالإ�ضافة للمقاعد التي ينتخبها امل�ؤمتر‬ ‫العام للحزب‪.‬‬ ‫كما �أن اجلدير ذكره هو �أن انتخابات �شورى العمل الإ�سالمي للدورة احلالية جرت‬ ‫يف �أج��واء �سادها الهدوء والتفاهم‪ ،‬كما حظيت مبتابعة �إعالمية وا�سعة من قبل و�سائل‬ ‫الإعالم املحلية‪.‬‬

‫الحركة العربية اإلسالمية الديمقراطية – دعاء‬

‫عين على األحزاب‬ ‫‪ ‬الرتخي�ص‪1993:‬‬

‫�شعار احلزب‪« :‬تعالوا نتعلم كيف نختلف»‬ ‫الهيكل التنظيمي‪ :‬املجل�س الأعلى‪ ،‬جمل�س‬ ‫الأمناء‪ ،‬جمل�س ال�شورى‪ ،‬الأقاليم‪� .‬إىل جانب‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال�ل�ج��ان املتخ�ص�صة (الأم��ان��ات)‪:‬‬ ‫�أمانة الإعالم‪� ،‬أمانة ال�ش�ؤون الثقافية والفكرية‪،‬‬ ‫�أمانة ال�ش�ؤون اخلارجية‪� ،‬أمانة العالقات‪� ،‬أمانة‬ ‫التنظيم وال���ش��ؤون ال��داخ�ل�ي��ة‪� ،‬أم��ان��ة ال���ش��ؤون‬ ‫القانونية‪ ،‬و�أمانة �ش�ؤون الأقاليم‪.‬‬

‫مقر جبهة العمل الإ�سالمي‬

‫قيادة احلزب‪:‬‬

‫الأمني العام‪ :‬ال�سيد �أ�سامة بنات‪.‬‬ ‫نائب الأم�ي�ن ال�ع��ام لل�ش�ؤون التنظيمية‪:‬‬ ‫حممد �أبو �صفية‪.‬‬ ‫نائب ال�ش�ؤون اخلارجية‪� :‬أجمد م�صطفى‪.‬‬ ‫أ�ه � � ��داف احل� � ��زب‪ :‬امل �� �س��اه �م��ة يف حت��ري��ر‬ ‫امل ��واط ��ن م��ن اجل �ه��ل وال �ت �خ �ل��ف واال� �س �ت �غ�لال‬ ‫وال�ت�ب�ع�ي��ة‪ ،‬وحت�ق�ي��ق ال��وح��دة ال�ع��رب�ي��ة ب�صورة‬ ‫تدريجية‪ ،‬و�إع ��ادة االع�ت�ب��ار للدين الإ�سالمي‬

‫العظيم ب�صورته الع�صرية امل�ستنرية‪ ،‬م�ساعدة‬ ‫كافة �شعوب العامل على حتقيق تقرير م�صريها‪،‬‬ ‫وت �ق��دمي ر ؤ�ي� ��ة ح���ض��اري��ة إ�ن���س��ان�ي��ة للب�شرية‬ ‫م�ؤ�س�سة على الفكر الإ�سالمي امل�ستنري القادر‬ ‫على تقدمي حلول واقعية عادلة لكافة امل�شكالت‬ ‫والق�ضايا‪ ،‬وحترير فل�سطني حتريرا كامال من‬ ‫اال�ستيطان ال�صهيوين؛ ه��و ال�ه��دف الأ�سمى‬ ‫ل��دى احل��رك��ة‪ ،‬وت��وح�ي��د جناحي ال��وط��ن �شرق‬ ‫النهر وغربه بوحدة اندماجية ال انف�صام لها‪.‬‬

‫�صحافة احلزب‪ : ‬غري متوفر‪.‬‬

‫مقر احلزب الرئي�سي‪ :‬عمان‪ ،‬تالع العلي‪،‬‬ ‫�شارع �سناء عبيد‪.‬‬ ‫الفروع ‪ :‬ال يوجد‪.‬‬ ‫الهاتف ‪06 5533853 :‬‬ ‫الفاكـ�س‪06  5533853 :‬‬ ‫و�سائل االت�صال والتوا�صل الإلكرتوين ‪:‬‬ ‫ال يوجد‪.‬‬

‫�شعار احلزب‬

‫ثقافة حزبية‬ ‫حزب اال�ستقالل العربي‬

‫اال�ستقالل العربي الذين جل�أوا �إىل الأردن‪ ،‬وقد ان�ض َّم‬ ‫�إىل احلزب بعد ت�شكيل فرعه يف الأردن عدد من رجاالت‬ ‫الأردن منهم‪ ،‬ال�سادة �سليمان ال�سودي الرو�سان وناجي‬ ‫العزام ومثقال الفايز بني �صخر وحديثه اخلري�شه بني‬ ‫�صخر‪ ،‬وح�سني الطراونه وعلي خلقي ال�شراري و�أديب‬ ‫وه�ب��ه وت��رك��ي ال�ك��اي��د العبيدات و�سعيد خ�ير‪ ،‬ورا��ش��د‬ ‫اخلزاعي الفريحات و�سامل الهنداوي وطاهر اجلقة‬ ‫وحممد علي العجلوين وعبد الرحمن �إر�شيدات‪.‬‬

‫‪ :‬هو امتداد حلزب اال�ستقالل العربي الذي حلته‬ ‫�سلطات االحتالل الفرن�سي يف �سوريا بعد جناحها يف‬ ‫الق�ضاء على احلكومة العربية بزعامة امللك في�صل بن‬ ‫احل�سني؛ فلج�أ زعما�ؤه ورموزه �إىل الأردن؛ حيث لقوا‬ ‫ترحيبا من الأمري امل� ِّؤ�سـ�س عبد اهلل الأول بن احل�سني‬ ‫الذي �سمح لهم بت�شكيل الفرع الأردين للحزب؛ ليكون‬ ‫�أول حزب يف الإمارة �آنذاك‪.‬‬ ‫الهيئة ال�ع��ام��ة للحزب يف عمان �أول �سيدة �أردنية ت�ؤ�س�س حزبا �سيا�سيا‬ ‫اجتمع �أع���ض��اء‬ ‫الدكتورة منى �أبوبكر‪� ،‬أم�ين عام احل��زب الوطني‬ ‫وانتخبوا هيئة �إدارية من ال�سادة ر�شيد طليع والأمري‬ ‫ع ��ادل �أر� �س�ل�ان و�أح �م��د م��ري��ود و��س��ام��ي � �س��راج وخ��ال��د الأردين‪ ،‬ك��ان بداية انطالقتها يف تاريخ ‪2007/3/14‬‬ ‫احلكيم وع��وين الق�ضماين‪ ،‬وجميعهم من ق��ادة حزب ك ��أول ام��راة �أردن�ي��ة ت�ؤ�س�س حزبا �سيا�سيا �أردن �ي��ا‪ ،‬هي‬

‫طبيبة متخ�ص�صة يف علم اجلينات تنتمي اىل عائلة ان �ستة م��ن ب�ين االع���ض��اء ه��م م��ن ذوي االحتياجات‬ ‫�سيا�سية بامتياز‪.‬‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬ويعترب احلزب الأول يف اململكة الذي يوجد‬ ‫حزب امل�ساواة الأردين �أول حزب �أردين م��ن الأ� �ش �خ��ا���ص ذوي االع��اق��ة احل��رك �ي��ة وال�ب���ص��ري��ة‬ ‫وال�سمعية �أع�ضاء يف املكتب ال�سيا�سي‪ ،‬حيث ح�صلوا‬ ‫جل �أع�ضائه من ذوي االحتياجات اخلا�صة على �ستة مقاعد(اثنان ب�صريا‪ ،‬وثالثة حركيا‪ ،‬وواحد‬ ‫ت��أ��س����س ح��زب امل �� �س��اواة الأردين ع��ام ‪ 2013‬بعد �أ�صم )‪.‬‬ ‫ا��س�ت�ي�ف��ائ��ه ل �� �ش��روط وزارة ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬وواف �ق��ت على �أحدث حزب �أردين على ال�ساحة ال�سيا�سية‬ ‫م��زاول�ت��ه االع �م��ال الر�سمية ب�ت��اري��خ ‪، 2013/10/10‬‬ ‫حزب التجمع الوطني الأردين الدميقراطي( تواد‬ ‫واجتمع يف مدينة الكرك وانتخب بالتزكية الأ�ستاذ ) يعترب �أحدث حزب �سيا�سي �أردين يعمل على ال�ساحة؛‬ ‫امل�ح��ام��ي زه�ير حم�م��ود ال���ش��رف��اء ك� أ�م�ين ع��ام للحزب حيث ح�صل على املوافقة ملمار�سة �أعماله الر�سمية يف‬ ‫وال���س�ي��د ع�م��ر ي��ون����س احل�م��ادي��ن ن��ائ��ب الأم�ي�ن ال�ع��ام‪ ،‬نهاية �شهر يناير من العام اجلاري‪�،‬أمينه العام اال�ستاذ‬ ‫وانتخب �أع�ضاء املكتب ال�سيا�سي‪ ،‬والغريب يف الأم��ر حممد يو�سف العبادي‪.‬‬

‫غاندي �أبو �شرار‬

‫يغيب عن امل�شهد احلزبي يف الأردن لون �سيا�سي معني‪ ،‬لطاملا �أثار‬ ‫غيابه ا�ستغراب الأ�صدقاء واملعنيني‪ ،‬حيث بات يُقر أ� ويُف�سر ذلك امل�شهد‬ ‫احلزبي غري املكتمل على انه م�شهد تقليدي‪ ،‬ال يراعي التنوع ال�سيا�سي‬ ‫و�ضرورته وانفتاحه‪.‬‬ ‫عند احلديث عن الأحزاب ذات ال�سيا�سة اخل�ضراء غري التقليدية‪،‬‬ ‫يكفي الوقوف عند الإجناز الذي حققه اخل�ضر الأملان خالل منت�صف‬ ‫ثمانينيات القرن املا�ضي بتحويل نهر الراين من نهر مليء بامللوثات‬ ‫الكيماوية ومن خملفات امل�صانع اىل نهر نظيف وغري ملوث‪ ،‬وقد بدا‬ ‫وك�أنه �صالح لل�شرب‪.‬‬ ‫ومف�ص ً‬ ‫ولنا �أن نقف مط ّو ًال‬ ‫ال‪ ،‬عند ما ميكن �أن حتققه الأح��زاب‬ ‫ّ‬ ‫اخل���ض��راء يف الأردن‪ ،‬فيما ل��و مت ا�ستن�ساخ واقتبا�س جت��ارب اخل�ضر‬ ‫العاملية‪ ،‬خ�صو�صاً ونحن نتحدث عن بلد وقد تخطى اخلط الأحمر يف‬ ‫التدهور البيئي منذ عقدين من الزمن وب��ات يف و�ضع ال يُح�سد عليه‬ ‫�إطالقاً‪.‬‬ ‫الأح ��زاب اخل���ض��راء �صديقة للإن�سان وللبيئة وقريبة ج��داً من‬ ‫فكريهما‪ ،‬والعالقة بينهما �أكرب بكثري من حتدي الأيكولوجيا ون�صرة‬ ‫العدالة االجتماعية �أو جتذير املمار�سات الدميقراطية وال��دع��وة �إىل‬ ‫الت�سامح واحرتام التنوع‪ ،‬او للمحافظة على ما تبقى من م�صادر وموارد‬ ‫بيئية للأجيال الالحقة‪.‬‬ ‫و�أي �� �ض �اً‪ ،‬ف��ال�ع�لاق��ة لي�ست جم��رد �إك �م��ال ل�ت�ن��وع امل���ش�ه��د احل��زب��ي‬ ‫وال�سيا�سي‪� ،‬أو لت�سجيل مواقف �سيا�سية معينة �أو بناء حتالفات �سيا�سية‪.‬‬ ‫و�إمن��ا ه��ي ع�لاج م�ستدام للتحديات واملخاطر التي يتعر�ض لها‬ ‫الأردن بيئياً واجتماعياً واقت�صادياُ‪ ،‬عندما تدعو �إىل تبني �سيا�سة حفظ‬ ‫التوازن بني م�صالح الدولة وحقوق املواطنني‪.‬‬ ‫وهي درهم توعية بدعوتها �إىل توعية بيئية مبكرة واتخاذ �سيا�سة‬ ‫حكيمة وعاجلة وطويلة الأمد‪.‬‬ ‫وهي منوذج يحتذى به لتعاملها وتطبيقها النموذجي ملبادئ احلكم‬ ‫الر�شيد‪.‬‬ ‫ورغ��م ذل��ك‪ ،‬ف ��إن ال�سبب يف ت� أ�خ��ر والدة ه��ذا ال�ل��ون ال�سيا�سي يف‬ ‫الأردن‪ ،‬م��رده �إىل ع��دم وج��ود ق �ي��ادات حزبية فكرية يجمعها إ�مي��ان‬ ‫م�شرتك حول مبادئ هذا املذهب ال�سيا�سي اجلديد كلياً‪ ،‬وه��ذا ما مل‬ ‫مي ّكن بع�ض املحاوالت الفردية ملرتني متتاليتني من �إن�شائه‪.‬‬ ‫ظ ��روف ال��و��ض��ع احل ��ايل للن�شطاء واجل�م�ع�ي��ات البيئية امل�شتتة‬ ‫واملبعرثة يف الأردن‪� ،‬شبيهة �إىل درج��ة كبرية ج��داً بتلك الظروف التي‬ ‫ن�ش�أ من خاللها احتاد الـ ‪( 90‬اخل�ضر الأملاين) عام ‪ ،1982‬و�إن كنا نفتقد‬ ‫يف الوقت احلايل ملفكرين �أمثال برتا كيلي‪.‬‬ ‫فعندما ا�ست�شعر الن�شطاء واجلمعيات البيئية يف أ�مل��ان�ي��ا الأث��ار‬ ‫ال�سلبية ال�ت��ي يخلفها النمو ال�صناعي م��ن ا�ستهالك ��ش��ره للموارد‬ ‫الطبيعية وف��رز للمخلفات ال�صناعية التي ت�ؤثر على البيئة و�صحة‬ ‫الإن�سان‪ ،‬ا�ستجمعوا ت�شتتهم و�أفكارهم �ضمن احتاد‪�ُ ،‬سمي الحقاً بـ احتاد‬ ‫الـ ‪ 90‬وهو ما ن�سميه نحن بحزب اخل�ضر الأملاين‪.‬‬ ‫فالظروف منا�سبة ومت�شابهة لدينا يف الأردن من تبعرث جلهود‬ ‫الن�شطاء واجلمعيات ووج��ود احلاجة املا�سة لهذا النوع من ال�سيا�سية‬ ‫اخل�ضراء نتيجة التحديات اخلطرية التي تواجه الأردن‪.‬‬ ‫نحن نحتاج بالفعل �إىل �سيا�سة حزبية خ�ضراء‪� ،‬سواء �أطلق عليها‬ ‫ا�سم احت��اد ال�ـ‪� 90‬أم غري ذلك من م�سميات‪ .‬يف بلد كان يُفرت�ض به �أن‬ ‫يرحب بحرارة ب�إن�شاء العديد منها‪ ،‬ال �أن يُغلق الأب��واب �أم��ام ن�شوئها‬ ‫للأ�سف وهو يت�أخر عن اللحاق بركب اخل�ضر العاملي لأكرث من ثالثة‬ ‫عقود‪.‬‬

‫بطاقة تعريف‬

‫حصاد السبيل اإلخباري‬ ‫ ي�ق�ي��م احل� ��زب ال��وط �ن��ي الأردين ي��وم��ا طبيا الوزراء‪ ،‬احتجاجا على اال�ساءة لرمزية احلجاب خالل‬‫جم��ان�ي��ا ال �ي��وم (ال���س�ب��ت) امل ��واف ��ق‪ 2014 / 5/ 17‬يف فعاليات معر�ض �سوفك�س‪ ،‬وبح�سب من�سقة االعت�صام‪،‬‬ ‫حمافظة الزرقاء يف مقره للمواطنني من حمافظة د‪ .‬دمية طهبوب‪ ،‬ف�إن الوقفة ت�أتي للت�أكيد على رف�ض‬ ‫حماوالت ت�شويه �صورة اال�سالم ورموزه‪ ،‬م�شددة على‬ ‫الزرقاء �ضمن �أن�شطته االجتماعية والتطوعية‪.‬‬ ‫ان الأردنيني يرف�ضون الربط بني احلجاب والإرهاب‪.‬‬ ‫ حتت رعاية النائب الكابنت حممد اخل�شمان‬‫ �أ��ص��در ح��زب احل��رك��ة القومية للدميقراطية‬‫رئي�س حزب االحت��اد الوطني الأردين �أقامت مدر�سة‬ ‫الكندي الثانوية للبنني يوم اخلمي�س املا�ضي احتفاال امل �ب ��ا� �ش ��رة ب �ي��ان��ا خ��ا� �ص��ا مب �ن��ا� �س �ب��ة ذك � ��رى ال�ن�ك�ب��ة‬ ‫مبنا�سبة الأعياد الوطنية للمملكة الأردنية الها�شمية‪ .‬الفل�سطينية ال�ساد�سة وال�ستني �أك��د م��ن خالله �أن‬ ‫النكبة لي�ست جم��رد ذك ��رى �أل�ي�م��ة‪ ،‬ب��ل ه��ي ج��رمي� ٌة‬ ‫ �أ�صدرت دائرة الالجئني(عودة) يف حزب ال�شعب �صهيونية م�ت��وا��ص�ل��ة‪ ،‬وج ��دد مت�سك احل ��زب ب��أر���ض‬‫الدميقراطي الأردين ‪ -‬ح�شد بيانا يف ذك��رى النكبة فل�سطني كل فل�سطني من البحر �إىل النهر‪ ‬والرف�ض‬ ‫ال�ساد�سة وال�ستني �أكدت من خالله على التم�سك بحق التام مل�شاريع التفريط والتنازل وم�شاريع الت�سوية‪ .‬‬ ‫العودة‪ ،‬ورف�ض م�شاريع الت�صفية واملفاو�ضات العبثية‪.‬‬ ‫ �أ�صدرت القوى الوطنية والأح��زاب ال�سيا�سية‬‫وث ّمن احلزب امل�صاحلة الفل�سطينية ودعا اىل تفعيل‬ ‫ك��اف��ة م��ؤ��س���س��ات م‪.‬ت‪.‬ف مب���ش��ارك��ة ك��اف��ة الف�صائل يف الأردن(جماعة الإخ��وان امل�سلمني– حزب الو�سط‬ ‫وال �ق��وى وال�شخ�صيات الوطنية املنا�ضلة م��ن اجل اال�سالمي – حزب الفر�سان ‪ -‬حزب اجلبهة الأردنية‬ ‫عودة اللحمة لل�شعب الفل�سطيني والوطن‪ ،‬وتوحيد املوحدة) بيانات تهنئة مبنا�سبة االف��راج عن ال�سفري‬ ‫القرار املقاوم لالحتالل ال�صهيوين العن�صري بكافة الأردين يف ليبيا فواز العيطان وعودته �ساملا اىل �أر�ض‬ ‫�أ�شكاله؛ اىل ان تتحقق �أهداف ال�شعب الفل�سطيني يف الوطن‪.‬‬ ‫اال�ستقالل واحلرية والعودة‪.‬‬ ‫دعا رئي�س جمل�س الأعيان عبدالر�ؤوف الروابدة‬ ‫ ن�ظ�م��ت جل�ن��ة ف�ل���س�ط�ين يف جم�م��ع ال�ن�ق��اب��ات خ�لال لقاء ت�شاوري لالعيان ي��وم الثالثاء املا�ضي‪،‬‬‫املهنية باال�ضافة �إىل �أح��زاب �سيا�سية وق��وى وطنية خ�ص�ص ملناق�شة �أنظمة االنتخاب ملجل�س النواب اىل‬ ‫و�شعبية �أردنية وقفة احتجاجية م�ساء يوم اخلمي�س اال�ستعداد امل�سبق للم�شاركة‪ ،‬ومناق�شة م�شروع قانون‬ ‫املا�ضي أ�م��ام مبنى االمم املتحدة يف عمان‪ ،‬مبنا�سبة انتخابي جديد‪ .‬وقال خالل عر�ضه لأنظمة وقوانني‬ ‫ذكرى النكبة الفل�سطينية ال�ساد�سة وال�ستني‪ ،‬و�شاركت انتخابية عاملية ان التحديات الوطنية متغرية ح�سب‬ ‫من الأح��زاب ال�سيا�سية كل من حزب احلياة الأردين املرحلة‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية مواكبة امل�ستجدات واخل��روج‬ ‫واحل ��زب ال�شيوعي الأردين‪ ،‬وح ��زب ال�ب�ع��ث العربي بنظام انتخابي يعرب عن طموحات ال�شعب الأردين‬ ‫ب�ك��اف��ة ف �ئ��ات��ه‪ ،‬ومب ��ا ي�ل�ب��ي اح�ت�ي��اج��ات�ه��م ال�سيا�سية‬ ‫اال�شرتاكي الأردين‪.‬‬ ‫وال�ت���ش��ري�ع�ي��ة واالج �ت �م��اع �ي��ة دون امل �� �س��ا���س ب�ح�ق��وق‬ ‫ نظمت �أحزاب �سيا�سية قومية وي�سارية وقوى الآخرين‪.‬‬‫وط�ن�ي��ة و��ش�ع�ب�ي��ة اع�ت���ص��ام��ا ام ��ام م���س�ج��د ال�ك��ال��وت��ي‬ ‫ �أقام حزب ال�شعب الدميقراطي الأردين(ح�شد)‬‫ب��ال �ق��رب م��ن � �س �ف��ارة ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��وين م���س��اء ي��وم‬ ‫اخلمي�س املا�ضي مبنا�سبة ذكرى النكبة الفل�سطينية ي ��وم ال �ث�لاث��اء امل��ا� �ض��ي م�ه��رج��ان��ا خ�ط��اب�ي��ا مبنا�سبة‬ ‫للت�أكيد على التم�سك بحق العودة والثوابت الوطنية‪ .‬عيد العمال يف مركز امللك عبداهلل الثاين الثقايف ‪/‬‬ ‫الزرقاء‪.‬‬ ‫ نفذ ال�ق�ط��اع الن�سائي يف ح��زب جبهة العمل‬‫زار وفد من احلزب الوطني الأردين يوم الثالثاء‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي م���س��اء الأرب� �ع ��اء اع�ت���ص��ام��ا أ�م� ��ام رئ��ا��س��ة‬

‫أحزاب ملونة‬ ‫وأحزاب خضراء‬

‫املا�ضي مبنى حمافظة الزرقاء واجتمع مع املحافظ‬ ‫ع��ادل ال��رو��س��ان يف مكتبه‪ ،‬حيث ق��دم احل��زب �شكره‬ ‫العميق للمحافظ على اجلهود الكبرية التي يقومون‬ ‫بها وجميع موظفي املحافظة‪ ،‬وج��رى احلديث عن‬ ‫هموم وامل�شاكل التي يعاين منها املواطنون‪.‬‬ ‫ ن��دد ح��زب التحرير باحتجاز دائ��رة املخابرات‬‫ال�ع��ام��ة لأح ��د �أف � ��راده‪ ،‬ب�ع��دم��ا طلبت م�ن��ه احل�ضور‬ ‫ال��س�ت�لام ج��واز �سفره ال��ذي احتجزته ال�سلطات يف‬ ‫امل�ط��ار �أث�ن��اء ع��ودت��ه م��ن ال�سفر‪ ،‬وق��ال رئي�س املكتب‬ ‫الإع�ل�ام��ي ل�ل�ح��زب مم ��دوح قطي�شات لـ”ال�سبيل”‬ ‫�إن �أق ��ارب ع�ضو ح��زب التحرير م��دح��ت م��رار “�أبو‬ ‫جربيل” ت��وج �ه��وا ل �ل��وق��وف أ�م� ��ام دائ� ��رة امل �خ��اب��رات‬ ‫العامة واملطالبة بالإفراج عن قريبهم‪.‬‬ ‫ قال امني عام حزب احلياة الأردين ظاهر عمرو‬‫�ضمن برنامج ح��واري متلفز على قناة الريموك ان‬ ‫واقع العمل احلزبي يف الأردن لي�س بامل�ستوى املن�شود‬ ‫وامل ��ؤم��ل؛ ب�سبب ع��دم وج��ود ارادة �سيا�سية حقيقية‬ ‫لتفعيله‪ ،‬و�أ�شار اىل قانون الأحزاب االخري املعدل على‬ ‫انه ال يلبي ر�ؤية وطموح الأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ ع �ل��ق ع���ض��و ح ��زب ج�ب�ه��ة ال �ع �م��ل اال� �س�لام��ي‬‫ال��دك �ت��ور حم �م��د ال �ب��زورع �ل��ى ��ص�ف�ح�ت��ه ع�ب�ر م��وق��ع‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي ال �ـ ‪ facebook‬ب��ان��ه كما‬ ‫ي��وج��د م��وا��ص�ف��ات ومقايي�س يف ال�صناعة وال��زراع��ة‬ ‫وكثري من االعمال الفنية والدقيقة ف�إنه من املنا�سب‬ ‫ان تكون هناك موا�صفات ومقايي�س يف العمل احلزبي‪،‬‬ ‫ه��ذا العمل يحتاج اىل االخ�لا���ص واخل�برة والكفاءة‬ ‫وال��رغ�ب��ة يف ال�ع�م��ل وال�ق�ب��ول ب��االخ�ت�لاف وال�ت��واف��ق‬ ‫اي�ضا‪.‬‬ ‫ ق ��ال وزي ��ر ال �� �ش ��ؤون ال���س�ي��ا��س�ي��ة وال�برمل��ان�ي��ة‬‫ال��دك�ت��ور خ��ال��د ال�ك�لال��دة ان م���س��ودة م���ش��روع قانون‬ ‫الأح ��زاب ال��ذي �أع��دت��ه احلكومة و�أر�سلته اىل دي��وان‬ ‫ال�ت���ش��ري��ع �ستعاقب و��س�ت�ح��ل الأح � ��زاب ال �ت��ي حت��اول‬ ‫زع��زع��ة ال ��وح ��دة ال��وط�ن�ي��ة ب�خ�ط��اب��ات�ه��ا‪ ،‬وت�ت�ق��ا��ض��ى‬ ‫متويال من خارج الوطن قانونيا امام الق�ضاء‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان احلكومة �ستقيد متويلها للأحزاب‬

‫و�ستمنح متويلها للحزب الفعال والن�شط و�ستعد نظام‬ ‫مالياً لتمويلها‪ ،‬م� ؤ�ك��دا ان م�سودة م�شروع القانون‬ ‫�ح ��زاب إ�ن �� �ش��اء و� �س��ائ��ل اع �ل�ام م �ق��روءة‬ ‫�سي�سمح ل�ل� أ‬ ‫وتلفزيون واذاعة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الكاللدة يف جل�سة حوارية حول قانون‬ ‫الأح ��زاب ج��رت ي��وم ال�سبت امل��ا��ض��ي‪ ،‬نظمها املجل�س‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي واالج �ت �م��اع��ي ب �ح �� �ض��ور مم �ث �ل�ين عن‬ ‫الأح� ��زاب ال�سيا�سية وم� ؤ���س���س��ات املجتمع امل ��دين ان‬ ‫احلكومة تهيئ الظروف أ�م��ام اجلميع بعمل م�شاريع‬ ‫قوانني بعد حوار اجلميع‪ ،‬م�ؤكدا ان احلكومة ناق�شت‬ ‫الأح��زاب قبل ا�صدار م�سودة م�شروع قانون الأح��زاب‬ ‫واملالحظات التي وردت من الأح��زاب تنطبق على ما‬ ‫عدلته احلكومة على م�سودة م�شروع القانون‪.‬‬

‫د‪ .‬سعيد ذياب علي‬ ‫مصطفى ‪ ..‬أمني عام‬ ‫حزب الفقراء‬

‫ �ألقى د‪.‬احمد ال�شناق حما�ضرة يف نادي ال�شبيبة‬‫امل�سيحي الأردين يف الزرقاء يوم ال�سبت املا�ضي‪ ،‬بعنوان‬ ‫حمطات �سيا�سية يف تاريخ الأردن‪،‬م�سرية وحتد‪.‬‬ ‫ج��رت ي��وم ال�سبت املا�ضي االنتخابات الداخلية‬ ‫ملجل�س ال�شوري يف حزب جبهة العمل اال�سالمي حيث‬ ‫جرت االنتخابات يف اكرث من حمافظة ويف اغلب فروع‬ ‫احلزب الت�سعة والع�شرين املنت�شرة يف انحاء اململكة‪.‬‬ ‫ افتتح ي��وم ال�سبت املا�ضي لقاء م�شرتك جمع‬‫م�ؤ�س�سات جمتمع مدنية حملية و أ�ح��زاب��ا �سيا�سية‬ ‫للحوار حول �إعالن مبادئ قانوين االنتخاب والأحزاب‬ ‫ال��ذي �أعلن عن خمرجاته يف وق��ت �سابق من ال�شهر‬ ‫املا�ضي بالتوافق مع ‪ 27‬حزبا �سيا�سيا �أردنيا‪،‬اللقاء‬ ‫الذي جرى برعاية وتنظيم مركز القد�س للدرا�سات‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة اف�ت�ت�ح��ه م��دي��ر امل ��رك ��ز اال� �س �ت��اذ ع��ري��ب‬ ‫الرنتاوي وقال ان �سل�سة احلوارات التي ينظمها املركز‬ ‫ومنها جل�سة اليوم تهدف اىل عر�ض ومناق�شة �إعالن‬ ‫امل �ب��ادئ اخل��ا���ص ب� إ���ص�لاح ق��ان��ون االن�ت�خ��اب‪ ،‬وعر�ض‬ ‫املبادئ اخلا�صة بقانون االنتخاب‪ ،‬وعر�ض مداخالت‬ ‫منظمات املجتمع املدين حول جتربة التوافق احلزبي‬ ‫واملبادئ اخلا�صة بقانون االنتخاب وتعقيب الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية على مداخالت املجتمع املدين‪ ،‬ومقرتحات‬ ‫ل�ب�ن��اء ت��واف�ق��ي وط�ن��ي ح��ول �إع �ل�ان امل �ب��ادئ اخل��ا���ص‬ ‫بقانون االنتخاب‪.‬‬

‫ي�شغل الدكتور �سعيد ذياب علي م�صطفى املولود يف مدينة نابل�س عام‬ ‫‪ 1948‬مركز �أمني عام حزب الوحدة ال�شعبية الدميقراطي الأردين ( حزب‬ ‫ي�ساري – قومي )‪� ،‬ساهم يف ت�أ�سي�س لبناته االوىل عام ‪ 1990‬ومار�س العمل‬ ‫احل��زب��ي ر�سميا يف ع��ام ‪ 1993‬بعد ��ص��دور ق��ان��ون الأح ��زاب‪ ،‬انتخب للمرة‬ ‫الثالثة ك�أمني ع��ام للحزب يف اجتماع امل��ؤمت��ر اخلام�س ع��ام ‪ ،2010‬وكان‬ ‫الناطق الر�سمي با�سم اللجنة العليا لأحزاب املعار�ضة الأردنية التي ت�شكلت‬ ‫بعد بدء االحتجاجات ال�شعبية االردنية عام ‪.2011‬‬ ‫در���س الطب ال�ع��ام يف اجلامعات اال�سبانية وت�خ��رج منها ع��ائ��داً �إىل‬ ‫الأردن‪ ،‬متزوج‪ ،‬يت�صف بالهدوء واجلدية يف عمله‪ ،‬ي�ؤمن مببادئ العدالة‬ ‫االجتماعية و االنحياز للفقراء‪ ،‬يحب القراءة‪ ،‬متمكن من احلديث‪ ،‬ينتقد‬ ‫ب�شدة‪ ،‬يهتم مبتابعة الأم��ور العامة‪� ،‬آثر االبقاء على عيادته داخل خميم‬ ‫البقعة خلدمة الفقراء ورف�ض نقل العيادة �إىل منطقة �أخرى‪.‬‬ ‫مار�س العمل ال�سيا�سي خالل فرتة الأحكام العرفية وكان ع�ضواً يف‬ ‫منظمة اجلبهة ال�شعبية يف االردن‪ ،‬اعتقل �أكرث من مرة ب�سبب �إنتماءاته‬ ‫ومبادئه ال�سيا�سية ‪� ،‬سجن لثالث �سنوات يف ال�سجن الع�سكري خالل فرتة‬ ‫االحكام العرفية‪.‬‬ ‫ع�ضو فاعل و م�شارك يف العديد من �أن�شطة م�ؤ�س�سات املجتمع املحلي‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً التي تتبنى ق�ضايا العدالة االجتماعية وحماربة الف�ساد‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫أوراق ثقافية‬ ‫عبد الرحمن جنم‬

‫بني اللغة والتفكري‬

‫ال َي َ�سعنا َ�س ْلخ "التفكري" كفعل عقلي ُمعقَّد من "اللغة" ك ُم َو َ‬ ‫ا�ض َعة َر ْمزية‬ ‫ل�سانية عند عقد احلديث على �أحدهما �أو كليهما‪� ،‬إال �إذا َج َّوزنا ‪-‬ولي�س ُي َجاز‪� -‬أنْ‬ ‫َن ْ�ضرِب عن َمو�ضع امل َ ْحربة من القلم‪.‬‬ ‫ولئن كان "التفكري" غرف ًة يف التمثيل القيا�سي‪ ،‬فال َج َر َم �أن تكون "اللغة"‬ ‫النو َر الذي ُت َرى به �أنحاء هذه الغرفة؛ ذلك لأ َّن اللغ َة �آلة التفكري‪ ،‬و�أداة التعبري‬ ‫وح ْ�س ُبنا م��ن الدليل قوله تعاىل يف ��س��ورة البقرة‪( :‬و َع � َّل � َم �آدم الأ�سماء‬ ‫عنه‪َ ،‬‬ ‫كلها‪ ،)..‬وقوله يف �سورة الرحمن‪( :‬خلق الإن�سان َع َّلمه البيان)‪.‬‬ ‫�أ َّما "الأ�سماء كلها" فمن َن ْحو ُم�س َّميات الأ�شياء (�أيْ ‪ :‬الألفاظ ُك ِّلها)‪ ،‬فك�أنه‬ ‫عز وجل �إمنا �أَ ْلهَم الإن�سانية كلها‪ ،‬املُعبرَّ عنها بـ"�آدم"‪ ،‬اللغة اللفظية املُج َّردة؛‬ ‫ل ُي َخ ِّولها ‪�-‬أعني الإن�سانية‪ -‬بها �أ�سباب التو�صل للمعاين غري املُج َّردة (التفكري)‪.‬‬ ‫وا�شرتاك النا�س يف وحدة الأداة (اللغة) التي هي َتعليم من عند اهلل للب�شرية‬ ‫(قام َمقَامها �آدم)‪ ،‬وعدم َتغْليب وحدة تفكريية بعينها على عقولهم‪َ ،‬ي ُنم على‬ ‫�أمرين؛ الأول‪�َ :‬ش َرف املُب َتد�أ بالتعليم (اللغة اللفظية) على املُ�ؤخَّ ر (التفكري)‬ ‫تو�صل �إليه بامل َ ْبدوء‪ ،‬لذلك قال اهلل‪�ِ ( :‬إنَّا َج َع ْل َنا ُه ُق ْر�آنًا َع َر ِب ًّيا َل َع َّل ُك ْم َت ْع ِق ُلونَ)‬ ‫امل ُ َّ‬ ‫َ‬ ‫�أيْ ‪ :‬كي تفهموا عن اهلل‪ ،‬حيث ال يكون الفهم �إال بعد تفكري‪ ،‬والتفكري هنا �أعَانت‬ ‫عليه عربية �ألفاظ القر�آن‪ ،‬ورحم اهلل عمر بن اخلطاب القائل‪" :‬العربية ن�صف‬ ‫العقل" مبا ُتعينه على الفهم‪.‬‬ ‫وال �ث ��اين‪� :‬أن "التوقيف" ع�ل��ى �أ� �ص��ل َم� ْن���ش��أ ال�ل�غ��ة ال ُي � َع��ار� �ض��ه َم � ْذه��ب‬ ‫ٌ‬ ‫"توقيف" َم ْهدًا‪" ،‬ا�صطال ٌح" َت ْلقينًا و َت َط ُّو ًرا‪.‬‬ ‫"اال�صطالح" عليها؛ فهي‬ ‫ولو �أن ام��ر�أً َه� َّم �أنْ‬ ‫ل�سانٍ‬ ‫عربي طال ًبا‪،‬‬ ‫ذي‬ ‫غري‬ ‫�ض‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫أر‬ ‫�‬ ‫جامعة‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫يرحتل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫فلي�س له بُدٌّ من تقدمي ارتيا�ض لغة �أهلها؛ �إجاد ًة لها‪ ،‬و ُنطقًا بها‪ ،‬وظهو ًرا عليها‪،‬‬ ‫على َت َع ِّلم عِ ْلمها الذي �إمنا �أَ َجاءَه �إليها‪ ،‬بقطع النظر عن حظه من الذكاء‪ ،‬و َقدْر‬ ‫البناء املعريف لديه؛ لأ َّن علمها الذي َينْ�شده ُم َب ٌان عنه ب�ألفاظ �أهلها‪ ،‬وما ال يتم‬ ‫الواجب �إال به فهو واجب‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ولعلهم من هنا قالوا �إن "الهُوية ظاهرة لغوية"‪ ،‬بل زادوا فقالوا ت َو�س ًعا‬ ‫يف �أحدث التعريفات �إن "الفل�سفة َم ْبحث ُلغوي"‪ ،‬وهذا الإجماع على "لغوية"‬ ‫الهُويات والعلوم ُيحيلنا على �أن اللغة ‪-‬على اختالفها بني الأمم‪� -‬أ�صل العلوم‬ ‫برمتها‪.‬‬ ‫فلئن اختلفت حاجة العلوم �إىل بع�ضها‪ ،‬ف�إنها ت�شرتك على َب ْكرة �أبيها يف‬ ‫حاجتها �إىل اللغة‪ ،‬ومبعنى �آخر �أوجز‪ :‬تختلف العلوم يف �أ�صل مادتها وطبيعتها‬ ‫وغر�ضها (تطبيقات علم النف�س َم َثلاً غري تطبيقات الفيزياء الطبيعية)‪ ،‬لكنها‬ ‫تت�شابه مع بع�ضها يف وحدة اللغة‪.‬‬ ‫و�إن لعامل اللغويات �ستيفن بينكر كال ًما ال يت�صل يف العالقة مع ما ُندير‬ ‫احلديث عليه من ق��ول‪ ،‬ولكني ر�أي ُته َ�ض َرب اً‬ ‫مثال لـ"ا�شرتاك اللغات ب�أكملها‬ ‫يف املجموعة العميقة نف�سها من القواعد النحوية"‪َ ،‬غلَ َب على ظني �أنه يخدم‬ ‫ب� َ�ط� ْرف خفي مو�ضوعنا؛ �إذ يقول‪" :‬لو ُق �دِّر �أن ي��زور ع �المَ ٌ من كوكب املريخ‬ ‫الأر� ��ض‪ ،‬ف�سي�ستنتج �أن��ه با�ستثناء الكلمات غري ذات املعنى؛ ف ��إن �أه��ل الأر���ض‬ ‫يتكلمون لغة واحدة"‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ف��إذا ا�ستبان لنا هذا الن ََّ�سب ال�شريف بني "اللغة" والتفكري" َبلغْنا مراد‬ ‫الفاروق عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه يف قوله‪" :‬تعلموا العربية؛ ف�إنها ُت َث ِّبت‬ ‫العقل‪ ،‬و َت��زي��د يف املروءة"؛ ذل��ك �أن العربية َق� َّي��دت مكارم العرب و�أخالقهم‪،‬‬ ‫ف�ضلاً عن �أنها وع��اء الدين‪ ،‬بالقر�آن والأ�شعار ال�سائرة والأم�ث��ال امل�ضروبة‪،‬‬ ‫ومعلوم �أن العرب خري الأمم يف زمانها‪ ،‬ول��ذا اجتباها اهلل حلمل �أم��ان��ة �آخر‬ ‫الر�ساالت ال�سماوية‪ ،‬فمن هذا الوجه �أَ ْ�سق ََط ال ِع ْلم بالعربية �إلينا احلالة الدينية‬ ‫واالجتماعية والثقافية وال�سيا�سية لذلك الع�صر مبحامدها وم�ساوئها‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان امل��رء ‪َ -‬و ْف��ق نظريات علماء الأجنا�س وال�سالالت الب�شرية‪" -‬ال‬ ‫َي ْعرف �إال ما يمُ ْ كنه َت َذكره"‪ ،‬ف�إن هذا يعني �أنه لن يكون يف َط ْوقه التذكر �إال �إذا‬ ‫َف َّكر‪ ،‬لأن التذكر ن�شاط فكري ُيلتم�س به الت�أدي �إىل مطلوب موجود؛ وعليه فال‬ ‫�سبيل له �إىل �أنْ يفكر �إال با�ستعمال لغة‪ ،‬لأنها ُت ْرجمان الفكر‪ ،‬و�أ�صفاد التج�سيد‪.‬‬ ‫وعلى ا ُ‬ ‫جل ْملة‪ ،‬فال َف ْ�ص ُل بني ثنائية "اللغة‪ -‬التفكري"‪ ،‬من حيث هما َ�ض ْر ٌب‬ ‫من التفاعل االجتماعي االرجتايل‪ ،‬يف �أثناء الإعراب عن املَقْ�صود‪َ ،‬م ْ�صروف ٌة عنه‬ ‫الف َِطر؛ لأن كل واحد منهما محُ تاج �إىل الآخر مبقدار احتيا َج ما ال قد َيتم �إال‬ ‫ب�آخر غريه‪.‬‬ ‫ري" عن "اللغة"‬ ‫"التفك‬ ‫وبخا�صة‬ ‫آخر‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫عن‬ ‫أحدهما‬ ‫�‬ ‫ْل‬ ‫ز‬ ‫ع‬ ‫ا�ستحالة‬ ‫على �أ َّن‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ال العك�س‪ ،‬يف �أثناء �إر�سال ال ِف ْكر يف َ�صفْحة الكون‪ ،‬لي�ست نا�شئ ًة من جِ هَة الت�سليم‬ ‫ب��ال�ف��روق ال�ف��ردي��ة ب�ين ال�ن��ا���س يف ُم��درك��ات�ه��م الأ� �ش �ي��اء‪ ،‬وت �ف��اوت �إب��ان�ت�ه��م عنها‬ ‫بالل�سان؛ فلرمبا اجتمع لبع�ض ال ُبلهاء َل َ�سنٌ ميتنع على غريهم من العقالء‪،‬‬ ‫ولقد ت�أن�س ممن ال ُي�شك يف حكمته ورجحان عقله تتعتع بيان من غري �أن يكون‬ ‫هذا َم ْطعنًا عليه‪.‬‬ ‫�أَال ترى �أن كليم اهلل مو�سى بن عمران حاز �سالمة العقالء‪ ،‬وكمال الأنبياء‪،‬‬ ‫وح ْب�س ٍة يف بيانه‪ ،‬فكان �أنْ دعا َ‬ ‫اهلل بحل هذه ال ُعقدة‪ ،‬و�إطالق‬ ‫على عُقد ٍة يف ل�سانه‪ُ ،‬‬ ‫َ‬ ‫هذه ا ُ‬ ‫َ‬ ‫حل ْب�سة‪� ،‬سائلاً ال َّت ْعزيز ب�أخيه يف �أمر تبليغ الر�سالة؛ لمِ ا ت َوهَّم له من العجز‬ ‫عن �إفهام قومه مبراد ربه‪ ،‬بالذي اتفق له من �أ�سبابٍ َ�صارِف ٍة له عن �آلة البيان‪،‬‬ ‫فاحتج للطلب بالإف�صاح فقال‪( :‬و�أخي هارون هو �أف�صح مني ل�سانًا)‪.‬‬ ‫َ‬ ‫و�س ُله باملثال ال�سابق امل َ��ْ��ض��روب �أ َّن الطالقة ال ُّلغوية ال ت ْ�ضمن‬ ‫وال��ذي َن َت َّ‬ ‫ف�صيح ُم ْف ِه ًما قاد ًرا على الإفهام‪،‬‬ ‫حت�صيل طالقة فكرية �سوا ًء ب�سواء‪ ،‬فلي�س كل‬ ‫ٍ‬ ‫ولكنَّ ك َّل ُم ْفهِم ُم ِب ٌ‬ ‫ني و�إنْ مل َت ْ�ست ِو له �أ�سباب الف�صاحة الكاملة؛ �إذ العالقة بني‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ثنائية "اللغة‪ -‬التفكري" لي�ست قائمة على الت�ساوي امل ْجزئ‪� ،‬أي الذي يجري‬ ‫مجَ ْ رى َ�س ِّد امل َ َ�سد‪ ،‬فاللغة ال َت ُ�سدُّ َم َ�س َّد الفكر‪ ،‬وال الفكر َ�سا ٌّد َم َ�س َّد اللغة‪.‬‬ ‫فال ُي�شرتط �أن تكون الطاقة على ا�ستعمال اللغة ُمكافئ ًة يف املِ ْثل والن�صيب‬ ‫والقوة لطاقة التفكري؛ لأن عالقة "اللغة‪ -‬التفكري" ن�ش�أت من طريق َ�ش ْرط‬ ‫احلاجة املقدرة‪ ،‬ال من َت َ�ساوي احلاجة املُك ِّملة‪ ،‬ف�إذا َ�ص َّح ‪-‬وهو �صحيح‪� -‬أن اللغة‬ ‫ٌ‬ ‫�شرط للتفكري‪ ،‬واملُبِينة عنه‪ ،‬فلن َي ِ�ص َّح �أن التفكري �شرط للغة؛ لأ َّن "اللغة"‬ ‫بديهة تلقائية ال ُت َت َك َّلف بوجه ع��ام‪� ،‬أم��ا "التفكري" فبديهة َت ْط ُلبها احل��وادث‬ ‫تعليلاً لها‪.‬‬ ‫وال ِّل�سانيون والأنرثوبولوجيون ي�ضربون لهذا الأمر مثلاً فيقولون‪" :‬لو‬ ‫كان الهندي الأحمر الهوبي ي�صف الكون بطريقة تختلف عن الرجل الأبي�ض‪،‬‬ ‫فلي�س معنى ذلك �أن لغته هي التي ترغمه على ذلك‪ ،‬بل معناه �أن خربة الهندي‬ ‫الأحمر تختلف عن خربة الرجل الأبي�ض يف احلياة‪ ،‬وهذه اخلربة ال �سيطرة‬ ‫للغة والفكر عليها يف الأغلب الأعم"‪.‬‬ ‫وذهبوا �إىل القول‪�" :‬إن القول ب�أن اللغة �سبب تطوري للمعرفة الب�شرية‪،‬‬ ‫�أ�شبه بقولنا �إن النقود �سبب تطوري للن�شاط االقت�صادي الب�شري!!"‪.‬‬

‫ال�سبت (‪� )17‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2655‬‬

‫بني البياض ومداده‬ ‫كتب‪ :‬معتز �أبو قا�سم ‪� /‬أديب وباحث‬ ‫ه ��ذا وق ��ت ت �ت �ق��اط��ر ف �ي��ه ال ��رواي ��ات‬ ‫وراء بع�ضها ك ��أن �ه��ا �أم� ��واج ع�ل��ى �شاطئ‬ ‫ت �� �ض��رب �أج� ��� �س ��ادن ��ا م� ��رة ب �ل�ي�ن ول �ط��ف‪،‬‬ ‫وحينا بقوة وعنف‪ ،‬ونرى امل�شهد الأدبي‬ ‫ال��روائ��ي يغطي رف��وف ك�ت��ب دور الن�شر‬ ‫والبيع‪ ،‬وال�صورة القدمية التي �أحملها‬ ‫ع��ن ال��رواي��ة ه��ي اع�ت�ي��اد امل�ترج�م��ة منها‬ ‫باعتبار �أن�ه��ا جن�س �أدب��ي غربي الأروم��ة‬ ‫وال�ن���س��ب‪ ،‬ول�ك��ن امل���ش�ه��د اجل��دي��د يعطي‬ ‫ل �ل ��رواي ��ة ال �ع��رب �ي��ة ال� ��� �ص ��دارة ال� �ي ��وم يف‬ ‫الوطن العربي فيما �أح�سب‪ ،‬فهل بلغت‬ ‫احل �م��ى ال��روائ �ي��ة م��ن الأق�ل��ام ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫بنفو�سها �إىل ال��درج��ة ال�ت��ي ن�ت�غ��زل بها‬ ‫و�إن كانت �أمل �اً وخطاباً يرفع وي�ضع‪ ،‬هل‬ ‫نح�سن بالرواية �أن نكتب تاريخاً جديداً؟‬ ‫ال �ظ��اه��ر �أن ال ��رواي ��ة ال�ع��رب�ي��ة ب ��د�أت‬ ‫ل�ه��ا الهيبة ومي�ل�أه��ا‬ ‫حت�ضر ب���ص��ورة مت� أ‬ ‫الوقار فها �أن��ا �أمل��ح مئات ال�شباب يت�أبطون‬ ‫ال��رواي��ات العربية وي�ل�ح��ون يف مناق�شتها‬ ‫وتدبرها والدفاع عنها‪� .‬إذن لقد بد�أت ت�ؤثر‬ ‫يف الو�سط الثقايف وب��د�أت الثقافة العربية‬ ‫ت �ت � أ�ث��ر ب��ال��رواي��ة وت�ف���س��ح ل�ه��ا م��ن عقلها‬ ‫وروح �ه��ا م�ك��ان�اً حت��ل ف�ي��ه‪ ،‬وب ��دت ال��رواي��ة‬ ‫�شم�ساً وك�أنها �شم�س حت�ضر ب� إ�حل��اح متى‬ ‫اجتمع اخللق و�أ�ضحت حدثاً مهما له ما‬ ‫ب �ع��ده‪ ،‬وه ��ذا مطمئن وم �ف��رح وخم�ي��ف يف‬ ‫نف�س الوقت؛ لأن الرواية �إن مل تكن بلغت‬ ‫ال �إبداعياً ذاتياً‬ ‫�إىل احلد الذي يجعلها عم ً‬ ‫بعيداً عن املحاكاة الفا�ضحة والنقل غري‬ ‫امل���س��ؤول ت�ك��ون ك��ذا ون�ك��ون ق��د كذبنا على‬ ‫�أنف�سنا وعلى اخللق‪.‬‬ ‫ملاذا هذا النظر املت�شكك؟‬ ‫ل �ق��د وق �ع��ت ب�ي�ن ي ��دي جم �م��وع��ة من‬ ‫ال��رواي��ات ال�ع��رب�ي��ة ال�ت��ي كتبت م�ن��ذ ف�ترة‬ ‫ق�صرية ت�ت�رواح ب�ين خم�س �سنوات و�أق��ل‪،‬‬ ‫وكانت حتمل عنوانات براقة ولغة تعبريية‬ ‫� �ش �ع��ري��ة ج �م �ي �ل��ة ‪-‬وه� � ��ذا ي �� �ص��ف �أق �ل �ه��ا‪-‬‬ ‫والحظت �أنها تغفل �أم��راً عظيماً من �أمر‬ ‫الرواية �إنه «ال�س ّر» �أو ما ي�سمى «احلبكة»‪،‬‬ ‫ل�ق��د ك��ان��ت رواي � ��ات مت�خ��ر ب���س��رع��ة ع�ب��اب‬ ‫ال �� �س��رد م��دب�ج��ة م�ن�م�ق��ة وم��زوق��ة مب�ه��ارة‬ ‫ك�ب�يرة واح�تراف�ي��ة ت��دل على �أن �صاحبها‬ ‫ت ��ورك ع�ل��ى امل�ع�ج��م ح�ي�ن��ا‪ ،‬وب �ل��غ م��ن كتب‬ ‫البالغة �شيئا‪ ،‬ولكن وللأ�سف ومع كل هذه‬ ‫امل�ه��ارة ك��ان يفتقر �إىل «احلبكة» �إىل «�سر‬ ‫الرواية» �إىل «امل�ستور» �إىل «امل�سكوت عنه»‬ ‫�إىل «الق�صد الفني»‪.‬‬ ‫ال�ك�ت��اب��ة ب�ط��ري�ق��ة وا��ض�ح��ة تخلو من‬ ‫امل �ج��از �أ��ص�ع��ب بكثري م��ن ال�ك�ت��اب��ة باملجاز‬ ‫واحل � ��ذف‪ ،‬ف �ك�ب�راء �أه ��ل ال ��رواي ��ة يكتبون‬ ‫�أم��ام��ك بو�ضوح وبكلمات ع��اري��ة م��ن ثوب‬ ‫ي�سرتها لتظن ‪�-‬أثناء ذلك‪� -‬أنك قد ر�أيت‬ ‫ك��ل ��ش��يء‪ ،‬وبخفة ال�ساحر يخفي ويخبئ‬

‫وي�سرت مادة الرواية احلقيقية التي ا�ستعار‬ ‫القلم لها‪ ،‬هذا هو الفن الروائي؛ الو�ضوح‬ ‫ال��ذي يجعلك تبحر �إىل البعيد �إن �شئت‪،‬‬ ‫وتعلو يف ال�سموات ال�سبع فوقك لت�صافح‬ ‫ال���س�ح��اب‪ ،‬ب��ل تتد�س�س يف �أ� �س��راب موغلة‬ ‫�سحيقة حتت الأر�ض‪ ،‬ممار�سة الكلمة هبة‬ ‫من اهلل وقليل هم ه�ؤالء الذين مهما ر ّبوا‬ ‫هذه الهبة وثقفوها يو�شكوا �أن ي�صلوا‪ ،‬نعم‬ ‫قليل منهم‪.‬‬ ‫ب�ع����ض ال��روائ �ي�ي�ن ي �ظ��ن �أن� ��ه ع�ن��دم��ا‬ ‫ي�سقط «احلبكة‪ /‬ال�سر» يخطو بهذا الفعل‬ ‫وي�ح��ذو على �سبيل املدر�سة الواقعية‪� ،‬أو‬ ‫التاريخية‪ ،‬ويف اعتقاده هذا غفلة كبرية‪.‬‬ ‫فعندما ن�ق��ر�أ «تول�ستوي» يف رواي�ت��ه‬ ‫«ال�ب�ع��ث» ي�خ��ال البع�ض �أن تول�ستوي مل‬ ‫يلحم رواي�ت��ه «بحبكة ‪ /‬ال�سر»‪ ،‬و�أن��ه كان‬ ‫مبا�شرا ب�سبب لغته التي خلت من تنميق‬ ‫وب�سبب ب�ساطتها؛ ولأنه ال يهتم بالتدبيج‬ ‫البالغي وجمالياته‪ ،‬و�أن��ه ين�سج روايته‬ ‫على ن��ول خ�لا �إال م��ن الأ��س��ود والأبي�ض‪،‬‬

‫ويخلو م��ن اخل�ي��وط الزاهية واملح�سنات‬ ‫وغ�ي�ره��ا‪ ،‬وم��ا درى امل�ت�ع�ل��م �أن ال��واق�ع�ي��ة‬ ‫وامل �ب��ا� �ش��رة وال ��و� �ض ��وح وال �ب �� �س��اط��ة ال�ت��ي‬ ‫كانت مهارة تول�ستوي هي �سره وعظمته‬ ‫وت �ف��رده وه ��ي م��ع ك��ل ذل ��ك مل ت�خ��ل من‬ ‫«احلبكة‪ /‬ال�سر»‪ ،‬بل قد يطوى تول�ستوي‬ ‫احلبكة حتى �آخ��ر ال��رواي��ة ولكنه يقيمها‬ ‫يف ق �ل �ب��ك وع �ق �ل��ك‪ ،‬ف� � ��إذا ك �ن��ت ت �ب �ح��ث يف‬ ‫�سطح الكلمات فقط فقد غفلت‪ ،‬وغافل‬ ‫كبري ذاك الذي يقف عند م�ستوى «�شكل‬ ‫ال�ك�ل�م��ة» وع�ن��د (�أول خ��واط��ر معانيها)‪،‬‬ ‫يجب �أن تفت�ش يف داخل الكلمة وتتفر�س‬ ‫بها «ال�سر» مثل فاكهة �ألقتها الريح �إىل‬ ‫البحر فهي تطفو حينا وتغرق حينا وبني‬ ‫جتليها وت���س�تره��ا ي�ج��ب �أن ت �ك��ون يقظاً‬ ‫متنبهاً ‪-‬فهذا اللحظات ال يقب�ض عليها‬ ‫�إال الواعي‪� -‬إن زعمت �أنك ممن يريد �أن‬ ‫يفهم �أو يتقن �أو يتعلم‪� ،‬إنها ق�صة حياة‬ ‫طويلة �إن مل تكن تعلم فتعلم‪.‬‬ ‫�إن امل �� �س��اح��ة ال� �ت ��ي ي �غ �ط �ي �ه��ا ال �ل��ون‬

‫الأب �ي ����ض م��ن ال���ص�ف�ح��ة �أك �ث�ر ب�ك�ث�ير من‬ ‫ل ��ون امل� ��داد الأ�� �س ��ود‪ ،‬فم�سكني ذاك ال��ذي‬ ‫ان�شغل ب��ال���س��واد ع��ن ال�ب�ي��ا���ض‪ ،‬ف�ك��م فكرة‬ ‫خب�أها الكاتب يف بيا�ض �صفحته‪ ،‬وكم �سر‬ ‫�أودع�ه��ا ذاك البيا�ض‪ ،‬وك��م حبكة انعقدت‬ ‫يف داخ��ل البيا�ض‪ ،‬البيا�ض م�ساحة كبرية‬ ‫م��ن البحث والتفتي�ش والتفكر والتدبر‪،‬‬ ‫يف البيا�ض ُكتبت ن�صف الرواية �إن مل يكن‬ ‫عُظمها‪ ،‬ولكنها �أر���ض بي�ضاء وع��رة نتعكز‬ ‫بها على (الكلمات ‪/‬املداد)‪ ،‬الكلمة م�صباح‬ ‫نهتدي به �إىل الكنز �إىل ال�سر‪ ،‬فبني ال�سواد‬ ‫والبيا�ض �أودعت العبقريات‪.‬‬ ‫وم��ن مل مي�ل��ك �أن يكتب يف البيا�ض‬ ‫دون �أن ي�ضع مدادا فلي�س بروائي و�إن لطخ‬ ‫نف�سه باملداد‪ ،‬كفعل ذاك ال�شاعر‪.‬‬ ‫هناك قانون لك�شف الأبي�ض والأ�سود‬ ‫يعرفه القارئ الواعي‪ ،‬ف�إما �أن ت�أخذ القلم‬ ‫بقوة �أو �أن تلتفت �إىل ما حت�سنه‪ ،‬فالعمر‬ ‫ث�م�ين ‪ ،‬ةف�ل�ا ت �ب��دده ف�ي�م��ا ال حت���س��ن فال‬ ‫ينفعك‪.‬‬

‫غارسيا ماركيز‪ ..‬الكتابة واإلدهاش‬ ‫بقلم‪� :‬أمري تاج ال�سر (*)‪ /‬عن «اجلزيرة نت»‬ ‫تقول الكاتبة الت�شيلية املعروفة �إيزابيل �أليندي‬ ‫يف ح ��وار م�ع�ه��ا ع��ن غ��اب��ري�ي��ل غ��ار��س�ي��ا م��ارك �ي��ز بعد‬ ‫رحيله "�إن قراءة روايات ماركيز كانت متنحني متعة‬ ‫ب�لا ح ��دود‪ ،‬لكنها مل تكن تده�شني �إط�لاق��ا‪ ،‬كوين‬ ‫م��واط�ن��ة م��ن �أم�يرك��ا الالتينية ول��دت وع�شت فيها‬ ‫زم�ن��ا‪ ،‬ذل��ك بب�ساطة ��ش��دي��دة �أن م��ارك�ي��ز ك��ان يكتبنا‬ ‫نحن الالتينيني‪ ،‬يكتب حياتنا كما نعي�شها بكل ما‬ ‫فيها من خري و�شر"‪.‬‬ ‫ه��ذا ال �ك�لام ق��د ي�ك��ون �صحيحا‪ ،‬و�أي �� �ض��ا يحمل‬ ‫�شيئا م��ن املبالغة يف ر�أي��ي‪ ،‬فالعوامل �شبه البدائية‬ ‫مثل عوامل �أمريكا الالتينية و�أفريقيا وبع�ض اجلزر‬ ‫امل�ستقلة هنا وهناك ب�سكانها وجمتمعاتها املحدودة‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة يف ع�صر م��ا ق�ب��ل التقنيات احل��دي�ث��ة ‪-‬ال�ت��ي‬ ‫كانت يف حد ذاتها معجزة واخت�صرت العامل ب�شدة‪-‬‬ ‫ال ب��د �أن ت��وج��د ف�ي�ه��ا ال�ك�ث�ير م��ن الأ� �س��اط�ي�ر ال�ت��ي‬ ‫�شكلت وجدان النا�س‪ ،‬وانزاحت �إىل حياتهم اليومية‬ ‫املعتادة‪.‬‬ ‫ال ب��د م��ن وج��ود خ��راف��ات م��ا يعتقد البع�ض يف‬ ‫حقيقتها‪ ،‬وبالتايل لن تده�شه �إذا ما قر�أها يف رواية‪،‬‬ ‫�أو ��ش��اه��ده��ا يف ��ش��ري��ط ��س�ي�ن�م��ائ��ي‪ ،‬ول �ك��ن مي�ك��ن �أن‬ ‫تده�ش �شخ�صا �آخر ال يعرف عن تلك العوامل �شيئا‪.‬‬ ‫و�سي�سعى ذلك الغريب �إىل مزيد من املعرفة بالبحث‬ ‫عن مكامن الده�شة تلك‪ ،‬وبالتايل ي�صبح الإدها�ش‬ ‫هنا بابا �سهل الفتح‪ ،‬تخرج منه املعرفة ملن �أرادها‪.‬‬ ‫الغجري "ملكياد�س"‪ ،‬يف رواي��ة "مئة ع��ام من‬ ‫العزلة" م��ات يف �أح��د الأي ��ام واخ�ت�ف��ى ع��ن احل�ضور‬ ‫�إىل "ماكندو"‪ ،‬لكنه ظهر ذات ي��وم بعد �أن ع��اد �إىل‬ ‫احلياة‪ ،‬ليحكي عن ذلك العامل الغام�ض الذي زاره‬ ‫وعاد‪ .‬هذا �شيء مده�ش وبعيد عن املنطق بالت�أكيد‪،‬‬ ‫لكنه لن يكون مده�شا للذين يعتقدون يف �إمكانية‬ ‫حدوث ذلك‪ ،‬من �سكان املجتمعات املغلقة‪ ،‬يف الأرياف‬ ‫وبالد العامل الثالث كما ذكرت‪.‬‬ ‫و�أذك� ��ر �أن ه��ذا امل�ع�ت�ق��د ك��ان ��س��ائ��دا يف ال �ق��رى يف‬ ‫ال�سودان يف ف�ترة م��ا‪ ،‬فحني كنا �صغارا ن��زور قريتنا‬ ‫يف ال�شمال ن�ستمع كثريا ملثل هذه الق�ص�ص من �سكان‬ ‫ال�ق��ري��ة‪ ،‬وكيف �أن �شخ�صا م��ا ع��اد م��ن امل��وت‪ ،‬ليجول‬ ‫ليال يف ال�ب�ل��دة‪ ،‬ورمب��ا ي ��ؤذي �أح ��دا‪ ،‬وب��ال�ت��دري��ج ومن‬

‫كرثة تردد مثل هذه الق�ص�ص‪ ،‬تت�شكل يف الوجدان ما‬ ‫�أ�سميها مقاومة الده�شة‪ ،‬التي �ست�سيطر بعد ذلك‪.‬‬ ‫�أذك��ر �أي�ضا تلك امل ��ر�أة الغريبة ال�ت��ي ك��ان��ت تقيم‬ ‫يف بيت م��ن الق�ش قريبا م��ن منزل �أهلنا يف القرية‪،‬‬ ‫وحتتفظ بحياة منعزلة متاما‪ ،‬ظلت حمورا للتخمني‪.‬‬ ‫كنا نراها يف النهار عادية جدا‪ ،‬ت�صافح النا�س وتتحدث‬ ‫معهم‪ ،‬وميكن �أن تدخل بيتا لدقائق وتخرج‪ ،‬وميكن‬ ‫�أن ت�ستلف ملعقة من ملح �أو �سكر‪.‬‬ ‫لكنها ت�شتعل بحياة �أخ��رى يف الليل‪ ،‬حيث ن�سمع‬ ‫�صياحها و�ضحكاتها‪ ،‬ون�سمع �أو يخيل �إلينا �أننا ن�سمع‬ ‫�أ�صواتا �أخ��رى حتدثها‪ ،‬ونر�ضى مبا يقال عنها‪ ،‬وهو‬ ‫�أن�ه��ا متزوجة م��ن جني ي��زوره��ا يف الليل‪ ،‬ويظل هذا‬ ‫الر�ضى م�سيطرا على عقولنا �إىل �أن تختفي الده�شة‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫لقد ا�ستوحيت حياة تلك املر�أة وق�صتها الغريبة يف‬ ‫روايتي "ا�شتهاء"‪ ،‬و�أنا على يقني ب�أن الذي �سينده�ش‬ ‫�إن ك��ان ثمة اندها�ش �سيحدث‪ -‬لي�س ال�ق��ارئ الذي‬‫ع��اي����ش م�ث��ل ت�ل��ك احل �ك��اي��ات‪ ،‬ول �ك��ن ق��ارئ��ا ب�ع�ي��دا قد‬ ‫ت�سوقه امل�صادفة لقراءة الرواية‪.‬‬ ‫وعلى نف�س نهج ق�صة تلك املر�أة التي كان ا�سمها‬ ‫"بنت عي�سى"‪ ،‬توجد كثري من الق�ص�ص التي تهم‬ ‫ال ُكتاب‪ ،‬وميكن �أن ي�ستلفها اخليال ويطور منها ويعيد‬ ‫�إنتاجها ق�ص�صا مده�شة‪� ،‬ستده�ش البع�ض كما ذكرت‪،‬‬ ‫ولن تده�ش من اعتاد على مثلها‪.‬‬ ‫ك�ن��ت و� �س � أ�ظ��ل وف �ي��ا ل�ع���ش�ق��ى ل�غ��اب��ري�ي��ل غ��ار��س�ي��ا‬ ‫ماركيز‪ ،‬ومعظم من كتبوا �أدب��ا يف �أم�يرك��ا الالتينية‬ ‫و�إ�سبانيا‪ ،‬وفيا خليالهم الذي ي�أخذ من بيئة بدائية‬ ‫�شبيهة ببيئتي‪ ،‬و� �س ��أردد م��ا ق��ال�ت��ه �إي��زاب �ي��ل �أل�ي�ن��دي‬ ‫"�إنني مل �أكن �أنده�ش بقدر ما كنت �أ�ستمتع بكل كلمة‬ ‫�أقر�أها‪ ،‬وكل م�شهد بديع ي�صوره �أحد مثل ماركيز"‪.‬‬ ‫��س�ت��ده���ش�ن��ي �أ�� �ش� �ي ��اء �أخ � � ��رى‪ ،‬ت��ده �� �ش �ن��ي ال�ل�غ��ة‬ ‫امل�ستخدمة‪ ،‬امل�ف��ارق��ات‪ ،‬امل��واق��ف التي فيها طرافة‪،‬‬ ‫و�أي�ضا الفكرة التي ينبني عليها الن�ص‪ .‬ولطاملا قلت‬ ‫�إن الن�ص الناجح هو يف البداية فكرة �صغرية تتكون‬ ‫ب�لا �إرادة م��ن ال�ك��ات��ب‪ ،‬ومتتلك ال �ق��درة على النمو‬ ‫اخل ��ارق‪ ،‬وم��ن ث��م ال�سيطرة ع�ل��ى ك��ل ح��وا��س��ه حتى‬ ‫يخرجها ن�صا‪.‬‬ ‫�أي�ضا ال�شخ�صيات بكل ما فيها من نزق وحكمة‪،‬‬ ‫وقار �أو ابتذال‪ ،‬هي �شخ�صيات حقيقية‪ ،‬موجودة وما‬

‫على الكتابة اجل�ي��دة ��س��وى �أن تنف�ض عنها غبارها‪،‬‬ ‫وت�ه�ن��دم�ه��ا وت��وظ�ف�ه��ا يف ال�ن���ص��و���ص‪ ،‬وق�ط�ع��ا �ستملأ‬ ‫الوظيفة بال جدال‪.‬‬ ‫حقيقة ل��ن �أن���س��ى م��ن ك�ت��اب��ة م��ارك�ي��ز �شخ�صيات‬ ‫م�ث��ل امل���ص��ور ال�ف��وت��وغ��رايف يف رواي ��ة "احلب يف زم��ن‬ ‫الكولريا" الذي انتحر وهو يف ثمانينيات العمر‪ ،‬لأنه‬ ‫مل ي��رد �أن ي�شيخ‪ ،‬وهنا ي�أتي الإب�ه��ار من ك��ون الرجل‬ ‫كان �شيخا بالفعل‪.‬‬ ‫�شخ�صية �أخ ��رى مثل ال�غ��ري��ب يف رواي ��ة "وقائع‬ ‫م��وت معلن"‪ ،‬ال ��ذي ج�ل����س ع�ل��ى م�ق�ع��د �أم ��ام امل�ن��زل‪،‬‬ ‫م��ره �ق��ا وي� ��ود �أن ي �ن ��ام‪ ،‬وم� ��رت ف �ت��اة ج �م �ي �ل��ة‪ ،‬ف�ق��ال‬ ‫ل�صاحبة املنزل‪� :‬س�أنام قليال‪ ،‬وحني �أ�ستيقظ‪ ،‬ذكريني‬ ‫ب�أنني �س�أتزوج هذه الفتاة‪.‬‬ ‫الإده��ا���ش هنا ي� أ�ت��ي م��ن توظيف ال�ط��راف��ة بهذه‬ ‫الرباعة‪ .‬هنا ال يوجد كاتب يلوي ذراع ذهنك ووقتك‬ ‫حتى تقر�أ ما يكتب‪ ،‬ولكن يوجد �ساحر �صاحب نداء‬ ‫غام�ض يناديك وتلبي النداء طائعا‪.‬‬ ‫لقد ذكرت مرة يف حديثي عن �سرية ماركيز التي‬ ‫كتبها بعنوان "ع�شنا لنحكي"‪� ،‬أو لعله عنوان �شبيه‬ ‫ب��ذل��ك‪ ،‬تختلف ترجمته ع��ن الإ�سبانية م��ن مرتجم‬ ‫لآخ � ��ر‪� ،‬أن ت �ل��ك ال �� �س�يرة ب��ال��رغ��م م��ن ك��ون �ه��ا ��س�يرة‬ ‫حقيقية ل�ل�ك��ات��ب‪� ،‬إال �أن �ه��ا مل ت�ستطع الإف �ل�ات من‬ ‫ب�ه��ارات��ه وكتابته بطريقته امل�ع��روف��ة يف �شد ال�ق��ارئ‪،‬‬ ‫مهما كان ان�شغاله‪.‬‬ ‫�إذن م��ارك�ي��ز ك��ان يده�ش م��ن ال ي�ع��رف ع��وامل��ه �أو‬ ‫العوامل ال�شبيهة بعوامله يف العامل املمتد‪ ،‬وميتع الكل‬ ‫ممن يعرفون عوامله �أو ال يعرفونها‪� .‬أنا مثل �إيزابيل‬ ‫�أل �ي �ن��دي‪ ،‬ع���ش��ت � �س �ن��وات ق ��راءت ��ي الأوىل م��ع امل�ت�ع��ة‬ ‫املاركيزية‪.‬‬ ‫وحتى الآن �أعود من حني لآخر لروايتي املف�ضلة‬ ‫"احلب يف زمن الكولريا" �أقر�أها بنف�س املتعة التي‬ ‫ق��ر�أت�ه��ا ب�ه��ا يف الثمانينيات م��ن ال �ق��رن امل��ا��ض��ي‪ .‬وال‬ ‫�أ�ستطيع �أن �أتخيل �أن ذلك احلكاء العظيم هو نف�سه‬ ‫الذي �شاهدت علبة على طاولة قيل �إنها حتمل رماده‪.‬‬ ‫بالن�سبة لنا نحن ع�شاق الأدب‪ ،‬واملر�ضى بجرثومته‪،‬‬ ‫ف�إن القراءة بال ماركيز‪ ،‬تبدو ناق�صة كثريا‪.‬‬ ‫(*) روائي وكاتب �سوداين‬


‫‪6‬‬

‫عربي ودولي‬

‫ال�سبت (‪� )17‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2655‬‬

‫مظاهرات يف مصر رفضا لالنقالب واالنتخابات‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫خرجت يف عدد من امل��دن امل�صرية �أم�س اجلمعة‬ ‫مظاهرات راف�ضة لالنقالب واالنتخابات الرئا�سية‬ ‫يف �أ�سبوع جديد يحمل �شعار "قاطع رئا�سة الدم"‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ال �ق��اه��رة‪ ،‬خ��رج��ت م���س�يرة مب��دي�ن��ة ح�ل��وان‬ ‫(جنوبي العا�صمة)‪� ،‬أعرب امل�شاركون فيها عن رف�ضهم‬ ‫تر�شح كل من عبدالفتاح ال�سي�سي وحمدين �صباحي‬ ‫الن�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س��ة‪ ،‬م�ط��ال�ب�ين مب�ق��اط�ع��ة العملية‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة ب� أ�ك�م�ل�ه��ا‪ ،‬وا��ص�ف�ين إ�ي��اه��ا بـ"امل�سرحية‬ ‫الهزلية"‪.‬‬ ‫وردد امل �� �ش��ارك��ون ه �ت��اف��ات م �ن��اه �� �ض��ة ل�ل�ج�ي����ش‬ ‫وال �� �ش��رط��ة‪ ،‬وم �ط��ال �ب��ة ب �ع��ودة ال���ش��رع�ي��ة م��ن بينها‬ ‫"ي�سقط ي�سقط ح�ك��م الع�سكر"‪ ،‬و"االنقالب هو‬ ‫الإرهاب"‪.‬‬ ‫ويف اجل� �ي ��زة (غ ��رب ��ي ال� �ق ��اه ��رة)‪ ،‬ن� ّ�ظ��م أ�ن �� �ص��ار‬ ‫مر�سي م�سرية مبنطقة الهرم‪ ،‬طالبوا خاللها بوقف‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س�ي��ة‪ ،‬وم�ن��ددي��ن ب�تر��ش��ح ال�سي�سي‬ ‫و� �ص �ب��اح��ي‪ .‬وردد امل �ت �ظ��اه��رون ه �ت��اف��ات م��ن ب�ي�ن�ه��ا‪:‬‬ ‫"االنتخابات دي��ة (ه��ذه) م�سرحية‪ ..‬مر�سي رئي�س‬ ‫اجلمهورية"‪ ،‬و"ال�شعب يريد �إ�سقاط النظام"‪ ،‬كما‬ ‫رفعوا �شارات رابعة العدوية‪ ،‬و�صو ًرا ملر�سي ولبع�ض‬ ‫ال�ضحايا واملعتقلني‪.‬‬ ‫ويف ال�شرقية (دلتا النيل)‪ّ ،‬‬ ‫نظم م�ؤيدون ملر�سي‬ ‫مب��دي�ن�ت��ي ف��اق��و���س وا إلب��راه�ي�م�ي��ة م���س�يرت�ين‪ ،‬ن��ددوا‬ ‫خ�لال�ه�م��ا مب��ا �أ� �س �م��وه “حكم الع�سكر” وان �ت �ه��اك‬ ‫الد�ستور والقانون فى م�صر‪.‬‬ ‫وه��و م��ا ت�ك��رر يف ق��رى حم��اف�ظ��ة امل�ن�ي��ا (و��س��ط)‬ ‫ك��دجل��ا وال�ت��وف�ي�ق�ي��ة وم �غ��اغ��ة‪ ،‬م�ن��ددي��ن مب��ا �أ��س�م��وه‬ ‫"م�سرحية االنتخابات"‪ ،‬وط��ال �ب��وا ب��ال�ق���ص��ا���ص‬ ‫لـ"ال�شهداء" وامل�صابني من م�ؤيدي مر�سي‪ ،‬رافعني‬ ‫�شارات رابعة و�صو ًرا ملر�سى‪.‬‬ ‫ويف الإ�سماعيلية (��ش�م��ال ��ش��رق��ي م���ص��ر)‪ّ ،‬‬ ‫نظم‬ ‫م�ؤيدون ملر�سي م�سرية و�سل�سلة ب�شرية مبنطقه فايد‬ ‫بالإ�سماعيلية‪ ،‬حرقوا فيها �صو ًرا لل�سي�سي‪ ،‬ون��ددوا‬ ‫برت�شيحه و�صباحي يف االن�ت�خ��اب��ات ال�ت��ي اعتربوها‬ ‫حم�سومة م�سب ًقا ل�صالح ال�سي�سي‪.‬‬ ‫ويف الإ�سكندرية (�شمال)‪ ،‬خرجت م�سرية مل�ؤيدي‬

‫مر�سي مبدينة ب��رج ال�ع��رب ً‬ ‫ّ‬ ‫لرت�شح ال�سي�سي‬ ‫رف�ضا‬ ‫لت�أكيد توا�صل احل�شد ملقاطعة تلك االنتخابات التي‬ ‫و�صفوها بـ"امل�سرحية"‪.‬‬ ‫وردد امل �� �ش��ارك��ون يف امل �� �س�يرة ه �ت��اف��ات م �ن��ددة ملا‬ ‫و��ص�ف��وه بـ"االنقالب الع�سكري"‪ ،‬م�ث��ل‪" :‬مكملني‬ ‫وم����ش خايفني ول��و ط��ال��ت علينا �سنني"‪ ،‬و"ي�سقط‬ ‫ي���س�ق��ط ح�ك��م الع�سكر"‪ ،‬و"ال�شعب ي��ري��د إ���س�ق��اط‬ ‫النظام"‪ ،‬و"احلكاية م����ش إ�خ � ��وان احل �ك��اي��ة �شعب‬ ‫اتهان"‪ ،‬و"ارفع رابعة وخليك راج��ل م�ش هيحكمنا‬ ‫تانى ع�ساكر‪ ،‬كلنا رابعة"‪.‬‬ ‫كما �شهدت كل من حمافظتي القليوبية (�شمال‬ ‫ال �ق��اه��رة) وك �ف��ر ال �� �ش�ي��خ (دل �ت��ا ال �ن �ي��ل) م �ظ��اه��رات‬ ‫مماثلة‪.‬‬ ‫وت� أ�ت��ي ه��ذه االح�ت�ج��اج��ات �ضمن "�أ�سبوع ث��وري‬ ‫ت�صعيدي مهيب"‪ ،‬دع��ا ل��ه التحالف ال��داع��م ملر�سي‬ ‫�أم�س‪ ،‬ليبد أ� من اجلمعة‪ ،‬حتت عنوان "قاطع رئا�سة‬ ‫الدم"‪ .‬وت�أتي دعوة "التحالف الوطني لدعم ال�شرعية‬ ‫ورف�ض االنقالب"‪ ،‬بالتزامن مع �إدالء امل�صريني يف‬ ‫اخلارج ب�أ�صواتهم يف االنتخابات الرئا�سية الذي بد أ�‬ ‫اخلمي�س وينتهي الأحد املقبل‪.‬‬ ‫وت ��دخ ��ل ت �ظ��اه��رات ال� �ي ��وم ا أل�� �س� �ب ��وع ال� � �ـ‪ 47‬من‬ ‫احتجاجات م�ؤيدي مر�سي التي ب��د�أت يف ‪ 28‬يونيو‪/‬‬ ‫ح��زي��ران امل��ا��ض��ي‪ ،‬وال �ي��وم ال� �ـ‪ 323‬منذ ذل��ك ال�ت��اري��خ‪،‬‬ ‫والـ‪ 319‬منذ االنقالب على الرئي�س حممد مر�سي يف‬ ‫‪ 3‬يوليو‪ /‬متوز املا�ضي‪ ،‬وال�ـ‪ 278‬منذ ف�ض اعت�صامي‬ ‫م� ؤ�ي��دي مر�سي يف رابعة العدوية (��ش��رق) والنه�ضة‬ ‫(غرب) يف ‪� 14‬أغ�سط�س‪� /‬آب املا�ضي‪.‬‬ ‫وي� �ق�ت�رع امل �� �ص��ري��ون يف اخل� � ��ارج يف ‪ 141‬م �ق��راً‬ ‫ان�ت�خ��اب�ي�اً يف ‪ 124‬دول ��ة‪ ،‬بح�سب ب�ي��ان ��س��اب��ق ل ��وزارة‬ ‫اخلارجية امل�صرية‪.‬‬ ‫وت���س�ت�م��ر ال��دع��اي��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة ل�ل�م��ر��ش�ح�ين يف‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ح�ت��ى ‪ 23‬م��اي��و‪ /‬أ�ي ��ار اجل� ��اري‪ ،‬ق�ب��ل �أن‬ ‫يتم الت�صويت داخل م�صر يومي ‪ 26‬و‪ 27‬مايو‪� /‬أيار‬ ‫اجل� ��اري‪ .‬وه ��ذه االن �ت �خ��اب��ات ه��ي ث��اين ا�ستحقاقات‬ ‫خ��ارط��ة ال �ط��ري��ق االن �ت �ق��ال �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي �أع �ل �ن �ه��ا رئ�ي����س‬ ‫االنقالب اامل�ؤقت‪ ،‬عديل من�صور‪ ،‬يوم ‪ 8‬يوليو‪ /‬متوز‬ ‫املا�ضي‪ ،‬بعد الت�صديق على الد�ستور املعدل يف يناير‪/‬‬ ‫كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬

‫جانب من امل�سريات امل�ؤيدة ملر�سي‬

‫قتلى يف حلب وقصف كثيف على ريف درعا‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل خم�سة مدنيني �سوريني و�أ�صيب �آخرون جراء‬ ‫�سقوط �سبعة براميل متفجرة على ريف حلب ال�شمايل‪،‬‬ ‫�أم�س اجلمعة‪ ،‬كما قتل طفل �إثر �سقوط برميل متفجر‬ ‫ع�ل��ى ح��ي ب�ن��ي ي��زي��د يف م��دي�ن��ة ح�ل��ب‪ .‬ك�م��ا �أدى �إل�ق��اء‬ ‫الطريان احلربي برمي ً‬ ‫ال متفجراً على مدينة حريتان‬ ‫بريف حلب ال�شمايل �إىل ع��دد من القتلى واجلرحى‪،‬‬ ‫وفق ما ذكرت �شبكة �سوريا مبا�شر‪.‬‬ ‫ويف ري��ف درع��ا ت�سبب ق�صف كثيف لقوات النظام‬ ‫ب��راج �م��ات ال �� �ص��واري��خ وب��امل��دف�ع�ي��ة ع�ل��ى ب �ل��دات جا�سم‬ ‫وت�سيل يف مقتل عدد من املدنيني وجرح �آخرين‪ .‬ويقول‬ ‫احت��اد تن�سيقيات ال�ث��ورة ال�سورية �إن ط��ائ��رات حربية‬ ‫�شنت ‪ 15‬غ��ارة على مدينة ن��وى يف ال��ري��ف نف�سه التي‬ ‫تعر�ضت �أي�ضا لق�صف ع�شوائي بال�صواريخ‪.‬‬ ‫وب ��ث ن��ا� �ش �ط��ون ف �ي��دي��وه��ات ت �ظ �ه��ر ع �� �ش��رات م��ن‬ ‫اجلرحى نقلوا �إىل امل�ست�شفى امليداين يف مدينة جا�سم‬ ‫ك��ان��وا ق��د ��س�ق�ط��وا ن�ت�ي�ج��ة ال�برام �ي��ل امل �ت �ف �ج��رة ال�ت��ي‬ ‫ا�ستهدفت انخل‪ ،‬ف�ضال عن الدمار الوا�سع الذي خلفته‬ ‫حيث �سوت منازل ب�أكملها بالأر�ض‪.‬‬

‫ومتكن اجلي�ش احل��ر من الت�صدي ملحاولة ت�سلل‬ ‫قوات اجلي�ش النظامي من اجلهة الغربية ملدينة نوى‪،‬‬ ‫و�سقط يف هذه العملية الع�شرات من جنود النظام بني‬ ‫قتيل وجريح‪.‬‬ ‫ويف ري ��ف �إدل� ��ب ج ��رح ��س�ت��ة م��دن�ي�ين إ�ث ��ر ��س�ق��وط‬ ‫�صاروخ على مدينة معرة النعمان‪ ،‬كما تعر�ضت مدينة‬ ‫بن�ش يف الريف نف�سه لغارة جوية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آ�خ ��ر‪ ،‬ق��ال مكتب دم�شق الإع�لام��ي �إن‬ ‫ال �ط�يران احل��رب��ي �شن غ ��ارات على ح��ي ج��وب��ر �شرقي‬ ‫العا�صمة دم�شق‪ ،‬وعلى بلدة امللحة املال�صقة له بالريف‬ ‫ال���ش��رق��ي‪ ،‬و��س��ط ا��ش�ت�ب��اك��ات ب�ين اجل�ي����ش احل��ر وق��وات‬ ‫ال�ن�ظ��ام يف امل�ن�ط�ق�ت�ين ل�ل�ي��وم ال��راب��ع واخل�م���س�ين على‬ ‫ال�ت��وايل‪ ،‬وال�ت��ي أ���س�ف��رت ع��ن مقتل �أرب�ع��ة جنود وج��رح‬ ‫�آخرين‪.‬‬ ‫وق�صفت قوات النظام �ساحة الأوقاف يف العا�صمة‬ ‫دم�شق وحميطها ب��ا أل��س�ط��وان��ات املتفجرة ت��زام�ن�اً مع‬ ‫عمليات قن�ص متبادلة على اجلبهة ال�شمالية ملدينة‬ ‫داري��ا بريف دم�شق‪ .‬وق��ال��ت �سوريا مبا�شر �إن منطقة‬ ‫امل�ن���ش�ي��ة يف م� ��زارع خم�ي��م خ ��ان ال���ش�ي��ح وم��دي �ن��ة داري ��ا‬ ‫ب��ال��ري��ف ال�غ��رب��ي وم��دي�ن�ت��ي دوم��ا وع�ين ت��رم��ا بالريف‬

‫إيران تجند الجئني أفغان‬ ‫للقتال بسوريا‬ ‫طهران‪ -‬وكاالت‬ ‫ك �� �ش �ف��ت � �ص �ح �ي �ف��ة وول � �س�ت�ري��ت ج ��ورن ��ال‬ ‫الأم�يرك �ي��ة ع��ن جتنيد إ�ي ��ران الج�ئ�ين �أفغانيني‬ ‫للقتال يف �سوريا مقابل امتيازات مادية توفرها‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وذكرت ال�صحيفة اخلمي�س نقال عن م�س�ؤولني‬ ‫غربيني و�أفغانيني ت�أكيدهم �أن �إيران تعر�ض على‬ ‫من جتندهم من الأفغانيني راتبا قيمته خم�سمائة‬ ‫دوالر �أمريكي يف ال�شهر وت�صريحا للإقامة على‬ ‫�أرا�ضيها‪ ،‬و�أ�شارت �إىل �أن املجندين هم من ال�شيعة‬ ‫ويدعمون ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أن تفا�صيل حملة التجنيد التي‬ ‫ي�ق��وم ب�ه��ا احل��ر���س ال �ث��وري ن���ش��رت ه��ذا ا أل��س�ب��وع‬

‫على مدونة تعنى ب�ش�ؤون الالجئني الأفغانيني يف‬ ‫إ�ي��ران‪ ،‬و�أك��دت �أن مكتب الزعيم الديني الأفغاين‬ ‫املقيم يف مدينة ق��م الإي��ران �ي��ة آ�ي��ة اهلل العظمى‬ ‫حمقق كابلي �أكد اخلرب‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن م�س�ؤول غربي يف �إيران‬ ‫ت�أكيده �أن جتنيد �أفغانيني جزء من ا�سرتاتيجية‬ ‫تقوم على �إر�سال جنود فقراء �إىل اجلبهة؛ بهدف‬ ‫احل��د من اخل�سائر بني �صفوف احلر�س الثوري‬ ‫وحزب اهلل اللبناين‪.‬‬ ‫وتعترب إ�ي ��ران حليفا ق��وي��ا لنظام الأ� �س��د يف‬ ‫مواجهته املعار�ضة امل�سلحة‪ ،‬وتنفي �إي��ران ب�شدة‬ ‫تورط قواتها ب�شكل مبا�شر يف النزاع يف �سوريا �إال‬ ‫�أن حزب اهلل �أقر يف �أبريل‪ /‬ني�سان من العام املا�ضي‬ ‫ب�أن عنا�صره يقاتلون �إىل جانب قوات الأ�سد‪.‬‬

‫ال�شرقي يف الغوطة الغربية‪ ،‬تعر�ضت لغارات بالرباميل‬ ‫املتفجرة‪.‬‬ ‫ويف املليحة بريف دم�شق‪ ،‬بث نا�شطون �صوراً على‬ ‫الإنرتنت تظهر حجم الدمار الذي تعر�ضت له املدينة‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ال�ق���ص��ف ال �ي��وم��ي امل���س�ت�م��ر م��ن ق ��وات ال�ن�ظ��ام‬ ‫واال� �ش �ت �ب��اك��ات مب�خ�ت�ل��ف �أن� ��واع الأ� �س �ل �ح��ة‪ ،‬وق��د دم��رت‬ ‫�أحياء بكاملها يف املدينة املال�صقة لدم�شق من اجلهة‬ ‫ال���ش��رق�ي��ة‪ .‬وت�ت�ع��ر���ض امل�ل�ي�ح��ة للق�صف مل�ن��ع �أي تقدم‬ ‫للمعار�ضة باجتاه دم�شق‪.‬‬ ‫ويف حلب‪ ،‬قال نا�شطون �إن قوات املعار�ضة ا�ستهدفت‬ ‫جتمعات لقوات النظام يف حي اخلالدية �شمايل مدينة‬ ‫ح�ل��ب‪ ،‬وب��ث النا�شطون � �ص��وراً تظهر ا��س�ت�ه��داف مبنى‬ ‫�إدارة الدفاع املدين التابع للنظام‪.‬‬ ‫وا�ستعملت قوات املعار�ضة �أ�سلحة ثقيلة يف ق�صف‬ ‫مقار النظام ومنها �أ�سلحة حملية ال�صنع‪ .‬ويعترب حي‬ ‫اخلالدية بوابة املدينة ال�شمالية‪ ،‬حيث ي�سعى كل من‬ ‫املعار�ضة والنظام �إىل �إحكام ال�سيطرة عليه‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت��دور يف منطقة ال�بري��ج ��ش�م��ال ��ش��رق��ي حلب‬ ‫معارك عنيفة بني املعار�ضة والنظام‪� ،‬إذ حتاول الأوىل‬ ‫�صد تقدم الثاين يف املنطقة‪.‬‬

‫ترجيح ارتفاع ضحايا كارثة املنجم‬ ‫يف تركيا‬ ‫�أنقرة‪ -‬وكاالت‬ ‫قال وزير الطاقة الرتكي تانر يلدز �أم�س �إن �أعداد القتلى يف كارثة‬ ‫منجم الفحم التي �شهدتها البالد الثالثاء املا�ضي‪ ،‬لن تزيد على الأرجح‬ ‫عن ‪ 302‬قتيل‪ .‬و�أ�ضاف لل�صحفيني �أن ‪� 18‬شخ�صا على الأكرث ما يزالون‬ ‫حما�صرين داخل املنجم‪ ،‬ومل يت�ضح هل ما يزالون على قيد احلياة �أم ال‪.‬‬ ‫و�صرح مدير املنجم �إكني جيليك �أن ‪� 284‬شخ�صا ت�أكدت وفاتهم‪ ،‬ومت‬ ‫�إجالء ‪� 363‬شخ�صا‪ ،‬ونقل ‪ 122‬عامال �آخرين �إىل امل�ست�شفى‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫‪ 787‬عامال كانوا يف املنجم وقت احل��ادث‪ .‬ونفى �أن يكون احلريق الذي‬ ‫�شب ناجت عن م�شكلة يف حمطة كهرباء فرعية‪ ،‬مو�ضحا �أن ارتفاع درجة‬ ‫احلرارة داخل املنجم �أدى �إىل انهياره جزئيا‪.‬‬ ‫ون�ف��ت ال�شركة امل�ستغلة للمنجم وق��وع �أي إ�ه�م��ال �أدى �إىل وق��وع‬ ‫الكارثة‪ ،‬م�شددة على �أن �سبب وق��وع الكارثة ما ي��زال غري معروف و�أن‬ ‫التحريات جارية ملعرفته‪ ،‬وقالت �إن املنجم من �أك�ثر املناجم الرتكية‬ ‫�أماناً‪ .‬وقال متحدث با�سم حزب العدالة والتنمية احلاكم �أمي �إن املنجم‬ ‫خ�ضع للتفتي�ش ‪ 11‬مرة يف ال�سنوات اخلم�س املا�ضية‪ ،‬نافيا وجود ثغرات‬ ‫يف ت�شريعات ال�سالمة اخلا�صة بقطاع التعدين‪.‬‬

‫املعارضة الهندية تحقق فوزا تاريخيا يف االنتخابات‬ ‫دلهي‪ -‬وكاالت‬ ‫ح�ق��ق ح ��زب ب�ه��ارات�ي��ا ج��ان��ات��ا ال �ق��وم��ي ال�ه�ن��دو��س��ي‬ ‫املعار�ض يف الهند وزعيمه ناريندرا مودي فوزا �ساحقا يف‬ ‫االنتخابات الت�شريعية‪ ،‬وفق نتائج �أولية �أظهرت تراجعا‬ ‫كبريا حلزب امل�ؤمتر احلاكم الذي �أقر بهزميته وهن أ� قادة‬ ‫حزب بهاراتيا‪.‬‬ ‫وقالت قناة تلفزيون "�أن‪.‬دي‪.‬تي‪.‬يف" �إن اجتاهات‬ ‫فرز الأ�صوات تظهر �أن حزب بهاراتيا جاناتا �سيفوز‬ ‫بـ‪ 278‬من مقاعد الربملان البالغ عددها ‪ 543‬مقعدا‪.‬‬ ‫ويتقدم حتالف يقوده احل��زب يف الفرز مبا يتيح له‬

‫احل�صول على ‪ 337‬مقعدا‪.‬‬ ‫وم �ن��ي ح ��زب امل � ؤ�مت��ر احل��اك��م ب ��أ� �س��و أ� ه��زمي��ة على‬ ‫الإطالق‪ ،‬يف دفعة كبرية لهدف مودي (‪ 63‬عاما) لإنهاء‬ ‫هيمنة عائلة ن�ه��رو غ��ان��دي ال�ت��ي حكمت ال�ب�لاد معظم‬ ‫الوقت منذ ا�ستقالل الهند قبل ‪ 67‬عاما‪.‬‬ ‫و أ�ع� �ل ��ن راه � ��ول و� �ص��ون �ي��ا غ��ان��دي ال� �ل ��ذان ي �ق��ودان‬ ‫حزب امل�ؤمتر �أم�س‪� ،‬أنهما يتحمالن م�س�ؤولية الهزمية‬ ‫ال�ساحقة التي مني بها احلزب يف االنتخابات الت�شريعية‬ ‫بعد ع�شر �سنوات يف ال�سلطة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صونيا لل�صحفيني �إن "الفوز وال�ه��زمي��ة‬ ‫جزء ال يتجز أ� من الدميقراطية‪� ..‬أحتمل م�س�ؤولية هذه‬

‫الهزمية"‪ .‬وهن�أ ابنها راهول غاندي (‪ 43‬عاما) احلكومة‬ ‫اجل��دي��دة‪ ،‬وق��ال �إن مناف�سيهم تلقوا تفوي�ض ال�شعب‬ ‫الهندي‪ ،‬م�ضيفا "�سجلنا نتيجة �سيئة‪ ،‬وب�صفتي رئي�س‬ ‫احلزب �أحتمل امل�س�ؤولية"‪.‬‬ ‫تفوي�ض تاريخي‬ ‫وبح�صوله على ع��دد مقاعد يزيد �ست م��رات على‬ ‫عدد �أقرب مناف�سيه‪ ،‬يكون مودي قد فاز ب�أكرب تفوي�ض‬ ‫ح�صل عليه �أي زعيم هندي منذ �أن دفع اغتيال رئي�سة‬ ‫ال��وزراء الأ�سبق �أن��دي��را غاندي ع��ام ‪ 1984‬ابنها راجيف‬ ‫�إىل تويل ال�سلطة‪ .‬ومنذ عام ‪ 1989‬حتكم الهند حكومات‬ ‫ائتالفية‪.‬‬

‫طائرة منشقة تقصف مواقع يف بنغازي‬ ‫بنغازي‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت م�صادر لقناة اجلزيرة‬ ‫ال �ق �ط ��ري ��ة �إن ط� ��ائ� ��رة ل�ي�ب�ي��ة‬ ‫م��وال �ي��ة ل� �ل ��واء امل �ن �� �ش��ق خليفة‬ ‫حفرت انطلقت �أم�س‪ ،‬من مطار‬ ‫بنينة ال�ع���س�ك��ري ق��رب ب�ن�غ��ازي‬ ‫وق�صفت مع�سكرا لكتيبة ال�سابع‬ ‫ع�شر من فرباير التابعة للثوار‬ ‫ومواقع لكتيبة �أن�صار ال�شريعة‪.‬‬ ‫وق ��ال م��را��س��ل اجل��زي��رة �إن‬ ‫مدينة بنغازي ت�شهد ا�ستنفارا‬ ‫وا� �س �ع��ا ل �ل �ث��وار ون��زوح��ا ل�سكان‬ ‫امل �ن��اط��ق ال �ت��ي ق �� �ص �ف��ت‪ .‬ون�ق��ل‬ ‫�أحمد خليفة عن م�صادر قولها‬ ‫�إن ق�ي��ادة اجلي�ش الليبي تعترب‬ ‫ال �ق��وات التابعة حلفرت "قوات‬ ‫غري �شرعية ويجب الت�صدي لها‬ ‫وحماية املن�ش�آت التابعة لهيئة‬ ‫�أركان اجلي�ش يف بنغازي"‪.‬‬ ‫وق���ص�ف��ت ط ��ائ ��رات حربية‬ ‫مع�سكرا ت��اب�ع��ا لكتيبة ال�سابع‬ ‫ع�شر من فرباير ب�ستة �صواريخ‬ ‫ن� ��وع � �س��ي ف ��اي ��ف "‪ ،"C5‬ومل‬ ‫ي�سفر الق�صف ع��ن �أي��ة خ�سائر‬ ‫داخل املع�سكر‪ .‬كما �أ�صيب اثنان‬ ‫من الثوار يف ا�شتباكات دارت يف‬ ‫منطقة ال �ه��واري ببنغازي بني‬ ‫جنود تابعني للواء خليفة حفرت‬ ‫وعدد من الثوار‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا ن �ق �ل��ت وك��ال��ة‬ ‫ال�صحافة الفرن�سية عن �شهود‬ ‫عيان قولهم‪� ،‬إن مواجهات عنيفة‬ ‫ان ��دل� �ع ��ت اجل �م �ع��ة يف ب �ن �غ��ازي‬

‫ب�ين جمموعات �إ�سالمية وق��وة‬ ‫يقودها �ضابط متقاعد قال �إنه‬ ‫�أطلق عملية "لتطهري" املدينة‬ ‫من "املجموعات الإرهابية"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال���ش�ه��ود �أن ق��وات‬ ‫م��ن � �س�ل�اح اجل ��و ان���ض�م��ت �إىل‬ ‫جم�م��وع��ة خليفة ح�ف�تر ‪�-‬أح��د‬ ‫قادة الثوار الذين �أطاحوا نظام‬ ‫العقيد ال��راح��ل معمر ال�ق��ذايف‬ ‫يف ‪ -2011‬وق�صفت ثكنة حتتلها‬ ‫"كتيبة ‪ 17‬فرباير" وه ��ي‬ ‫ملي�شيا �إ�سالمية‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن ح �ف�ت�ر � �ض��اب��ط‬ ‫�� �س ��اب ��ق يف اجل� �ي� �� ��ش ال �ل �ي �ب��ي‪،‬‬ ‫وك ��ان م��ن ال �ق��ادة الع�سكريني‬ ‫ال ��ذي ��ن � �س��اه �م��وا م ��ع ال �ق��ذايف‬ ‫يف االن �ق�ل�اب ال�ع���س�ك��ري ال��ذي‬ ‫�أو� �ص �ل��ه �إىل � �س��دة احل �ك��م ع��ام‬ ‫‪ .1969‬لكنه اختلف معه وغادر‬ ‫ليبيا �إىل الواليات املتحدة قبل‬ ‫�أن ي �ع��ود ب�ع��د ان ��دالع ث ��ورة ‪17‬‬ ‫ف�براي��ر‪��/‬ش�ب��اط ‪ 2011‬لين�ضم‬ ‫�إىل ج�ي����ش ال�ت�ح��ري��ر ال��وط�ن��ي‬ ‫ال � ��ذي أ�� �س �� �س��ه ال � �ث� ��وار وت ��وىل‬ ‫قيادته لوقت وجيز‪.‬‬ ‫ب ��دوره ن�ق��ل م��وق��ع "بوابة‬ ‫الو�سط" الإل �ك�ت�روين الليبي‬ ‫ع��ن م�صدر و�صفه باملطلع �أن‬ ‫اجل �ي ����ش ال �ل �ي �ب��ي �أط� �ل ��ق ال �ي��وم‬ ‫اجلمعة عملية "كرامة ليبيا"‬ ‫لتطهري مدينة بنغازي �شرقي‬ ‫البالد من اجلماعات امل�سلحة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر �إن ق��وات من‬ ‫اجل �ي �� ��ش م ��دع ��وم ��ة ب��ال �� �س�لاح‬

‫اجل� � ��وي ب � � ��د�أت ت �ن �ف �ي��ذ ع�م�ل�ي��ة‬ ‫"كرامة ليبيا" التي ت�ستهدف‬ ‫"التكفرييني وال �ع �� �ص ��اب ��ات‬ ‫اخل� � ��ارج� � ��ة ع � ��ن ال� � �ق � ��ان � ��ون يف‬ ‫بنغازي"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه ��ة أ�خ� � � � � ��رى‪ ،‬ن �ق��ل‬ ‫امل � ��وق � ��ع ع � ��ن ال� �ع� �ق� �ي ��د حم �م��د‬ ‫احلجازي الناطق ال�سابق با�سم‬ ‫ال�غ��رف��ة ا ألم�ن�ي��ة يف ب�ن�غ��ازي �أن‬ ‫"قوات ليبية ع�سكرية تخو�ض‬ ‫م�ع��رك��ة م��ع ت�شكيالت �إره��اب�ي��ة‬ ‫يف م� �ن� �ط� �ق� �ت ��ي � � �س � �ي� ��دي ف� ��رج‬ ‫والهواري"‪.‬‬ ‫وك��ان ثالثة ليبيني ‪-‬اثنان‬ ‫منهم جنديان يف اجلي�ش و�أحد‬ ‫م� ��� �س� ��ؤويل ال �ت �ي ��ار الإ� �س�ل�ام ��ي‬ ‫ال �� �ش �ي��خ م �ن �� �ص��ور ع �ب��د ال �ك��رمي‬ ‫الربع�صي‪ -‬قتلوا يف هجومني‬ ‫منف�صلني ن�ف��ذه�م��ا م�سلحون‬ ‫جم �ه��ول��ون ف �ج��ر اخل �م �ي ����س يف‬ ‫ب�ن�غ��ازي‪ ،‬ك�م��ا تعر�ضت حمكمة‬ ‫اب�ت��دائ�ي��ة ب��امل��دي�ن��ة ل�ه�ج��وم آ�خ��ر‬ ‫بعبوة نا�سفة من قبل م�سلحني‬ ‫جمهولني‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م��دي �ن��ة ب �ن �غ��ازي‬ ‫ت�شهد هجمات ي�شنها م�سلحون‬ ‫ع �ل��ى ق� � ��وات ا ألم � � ��ن واجل �ي ����ش‬ ‫ورج � � � ��ال ال � �ق� ��ان� ��ون والإع � �ل� ��ام‬ ‫وال�ن���ش�ط��اء ال�سيا�سيني ب�سبب‬ ‫ان�ت���ش��ار امل�ل�ي���ش�ي��ات امل���س�ل�ح��ة يف‬ ‫ظ ��ل االن � �ف �ل�ات ا ألم � �ن ��ي ال ��ذي‬ ‫ت�شهده البالد ب�صفة عامة منذ‬ ‫ا إلط ��اح ��ة ب��ال �ق��ذايف وق�ت�ل��ه ع��ام‬ ‫‪.2011‬‬

‫تهديد بعقوبات على موسكو وجلسة‬ ‫أوىل للحوار بكييف‬ ‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬ ‫ه��ددت ال��والي��ات املتحدة واالحت��اد الأوروب��ي‬ ‫بفر�ض عقوبات ج��دي��دة على رو�سيا �إن �أقدمت‬ ‫على عرقلة االنتخابات الرئا�سية املقررة يوم ‪25‬‬ ‫م��اي��و‪�/‬أي��ار احل��ايل‪ ،‬بينما عقدت اخلمي�س �أوىل‬ ‫جل�سات احلوار الوطني دون �أن ت�سفر عن نتائج‬ ‫هامة‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اخلارجية الأم�يرك��ي ج��ون كريي‬ ‫ا�ه ��ا �إىل عرقلة‬ ‫إ�ن ��ه "�إذا ع �م��دت رو� �س �ي��ا ووك�ل� ؤ‬ ‫االنتخابات‪ ،‬ف��إن ال��والي��ات املتحدة ودول االحت��اد‬ ‫الأوروب � � � � ��ي‪� � ..‬س �ت �ف��ر���ض ع �ق��وب��ات حم � ��ددة ع�ل��ى‬ ‫قطاعات معينة"‪ .‬وتابع‪" :‬ر�سالتنا ب�سيطة جدا‪:‬‬ ‫دع��وا �أوك��ران�ي��ا تنتخب‪ ،‬دع��وا ال�شعب الأوك ��راين‬ ‫يختار م�ستقبله"‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة ال�صحافة الفرن�سية عن م�س�ؤول‬ ‫�أم�يرك��ي ق��ول��ه ان ال�ه��دف م��ن �سل�سلة العقوبات‬ ‫الأوىل كان "ا�ستخدام امل�شرط بدال من املطرقة"‪،‬‬ ‫يف �إ�شارة �إىل �إحلاق �أ�ضرار حمددة‪.‬‬

‫و�أو�ضح امل�س�ؤول الذي كان يتحدث على هام�ش‬ ‫اجتماع وزراء خارجية الواليات املتحدة وبريطانيا‬ ‫وفرن�سا و�أملانيا و�إيطاليا �أم�س اخلمي�س يف لندن‪،‬‬ ‫�أن هناك خ�ي��ارات عديدة إلح��داث ت�أثري ق��وي يف‬ ‫االقت�صاد الرو�سي بالنظر �إىل وجود العديد من‬ ‫مواطن ال�ضعف فيه‪.‬‬ ‫وت � أ�ت��ي ه ��ذه ال �ت �ه��دي��دات يف ظ��ل م��ا ب ��دا أ�ن��ه‬ ‫ت�خ�ف�ي��ف حل� ��دة ال �ل �ه �ج��ة امل �� �س �ت �خ��دم��ة م ��ن قبل‬ ‫رو�سيا حيال االنتخابات الرئا�سية‪ ،‬وذل��ك بعدما‬ ‫اعترب الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني �أن تلك‬ ‫االنتخابات ميكن �أن جتري "باالجتاه ال�صحيح"‪،‬‬ ‫بينما و�صفها رئي�س ال��دوم��ا �سريغي ناري�شكني‬ ‫ب�أنها "�أقل ال�شرور" حتى و�إن مل تكن "�شرعية‬ ‫بالكامل"‪.‬‬ ‫غري �أن التهدئة التي حملتها هذه الت�صريحات‬ ‫مل متنع مو�سكو من الإعالن عن �إجراء مناورات‬ ‫ع���س�ك��ري��ة ج��وي��ة ق ��رب احل� ��دود الأوك ��ران �ي ��ة ي��وم‬ ‫االنتخابات‪ ،‬الأمر الذي و�صفته كييف "بنوع من‬ ‫ال�ضغط القا�سي"‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫فلسطين‬

‫ال�سبت (‪� )17‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2655‬‬

‫تظاهرات بالضفة وغزة دعما لألسرى املضربني‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬غزة‪� -‬صفا‬ ‫تظاهر �آالف املواطنني يف ال�ضفة الغربية املحتلة‬ ‫وق �ط��اع غ ��زة �أم ����س اجل �م �ع��ة؛ ت���ض��ام� ًن��ا يف الأ� �س��رى‬ ‫الإداري�ي��ن امل�ضربني ع��ن ال�ط�ع��ام منذ ‪ 24‬ي��وم��ا على‬ ‫التوايل داخل �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وخ��رج��ت ال �ت �ظ��اه��رات ب�ع��د �أداء � �ص�لاة اجل�م�ع��ة‪،‬‬ ‫ل �ل �ت �� �ض��ام��ن م ��ع الأ� � �س� ��رى الإداري � �ي � ��ن‪ ،‬ول�ل�م�ط��ال�ب��ة‬ ‫ب��اال��س�ت�ج��اب��ة مل�ط��ال�ب�ه��م ب � إ�ن �ه��اء اع�ت�ق��ال�ه��م الإداري‪،‬‬ ‫وحت�سني �أو��ض��اع�ه��م داخ��ل ال�سجون والإف� ��راج عنهم‬ ‫جميعا‪.‬‬ ‫ورف��ع امل�ت�ظ��اه��رون الأع�ل�ام الفل�سطينية و�صور‬ ‫ق��دام��ى الأ�� �س ��رى‪ ،‬والف �ت��ات ت � ؤ�ك��د ال��دع��م وال�شعبي‬ ‫لإ��س�ن��اد الأ� �س��رى امل���ض��رب�ين و أ�خ� ��رى ت�ط��ال��ب بتدخل‬ ‫دويل لل�ضغط على االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي م��ن أ�ج��ل‬ ‫اال�ستجابة ملطالبهم‪.‬‬ ‫وت��رك��زت ال�ت�ظ��اه��رات يف ك��ل م��ن اخلليل ونابل�س‬ ‫عند خ�ي��ام الت�ضامن امل�ق��ام��ة منذ أ�ي ��ام م��ع الأ� �س��رى‪،‬‬ ‫وحملت ا�سم "الوحدة واالنت�صار"‪.‬‬ ‫ففي اخلليل‪ ،‬أ�دّى �آالف املواطنني �صالة اجلمعة يف‬ ‫�ساحة مدر�سة ابن ر�شد يف مدينة اخلليل جنوب ّ‬ ‫ال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ب��دع��وة م��ن ح��رك��ة ح�م��ا���س وجل�ن��ة الأ� �س��رى‬ ‫واحلريات يف الداخل الفل�سطيني املحتل‪ ،‬التي ير�أ�سها‬ ‫ّ‬ ‫ال�شيخ رائد �صالح‪.‬‬ ‫و�ألقى النائب يف املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫خالد طاف�ش خطبة اجلمعة يف اجلموع‪ ،‬دعما و�إ�سنادا‬ ‫للأ�سرى امل�ضربني يف ثورة احلرية‪.‬‬ ‫و�شارك بال�صالة رئي�س املجل�س الت�شريعي عزيز‬ ‫دويك �إىل جانب حمافظة اخلليل كامل حميد‪ ،‬وعدد‬ ‫من القيادات الوطنية والإ�سالمية يف املحافظة‪.‬‬ ‫كما ��ش��ارك��ت اجل�م��وع يف م�ه��رج��ان نظمته حركة‬ ‫ح �م��ا���س‪ ،‬حت � �دّث ب��ه رئ �ي ����س راب �ط��ة ع �ل �م��اء فل�سطني للأ�سرى‪ ،‬رغم أ�ن��ه كان من املفرت�ض �أن يلقي خطبة‬ ‫م���ص�ط�ف��ى �� �ش ��اور‪ ،‬وال �ن��ائ��ب يف امل �ج �ل ����س ال�ت���ش��ري�ع��ي اجلمعة يف املكان‪.‬‬ ‫الفل�سطيني حممود اخلطيب‪.‬‬ ‫من جانبهم‪� ،‬أكد �شهود عيان �أنّ ق ّوة من الأجهزة‬ ‫�صالح‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ئ‬ ‫را‬ ‫�خ‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�دة‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫و�أ ّك� ��د � �ش��اور دع��م وم���س��ا‬ ‫الأمنية اعتقلت ‪ 12‬م�شار ًكا يف الفعالية بعد اعرتا�ض‬

‫جانب من م�سريات الت�ضامن مع الأ�سرى‬

‫ويف قطاع غ��زة تظاهر الآالف ب��دع��وة م��ن حركة‬ ‫املركبة التي ي�ستقلونها عقب انتهاء الفعالية‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي �أث ��ار امل��واط�ن�ين ال��ذي��ن جت�م��ع ال�ع���ش��رات منهم املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪ ،‬ورددوا هتافات تطالب‬ ‫أ�م��ام مبنى املقاطعة؛ احتجاجا على اعتقال ال�شبان بحرية الأ�سرى وت�ؤكد الت�ضامن معهم‪.‬‬ ‫وجاب املتظاهرون عددا من ال�شوارع الرئي�سية يف‬ ‫وم�صادرة مركبتهم‪.‬‬

‫�إ�صابة الع�شرات بقمع م�سريات ال�ضفة‬

‫مدينة غزة و�صوال �إىل مقر املجل�س الت�شريعي حيث‬ ‫�أكد متحدثون وقوف ال�شعب الفل�سطيني بكافة �أطيافه‬ ‫خلف الأ�سرى ومطالبهم امل�شروعة يف وجه االحتالل‪.‬‬ ‫ويف غ ��زة‪� � ،‬ش��ارك �آالف الفل�سطينيني مب�سرية‬ ‫ت�ضامنية مع الأ�سرى الإداريني امل�ضربني عن الطعام‪.‬‬ ‫ورف� � ��ع امل� ��� �ش ��ارك ��ون راي � � ��ات ف �ل �� �س �ط�ين وح��رك �ت��ي‬ ‫"حما�س" و"فتح" والفتات تدعو �إىل اح�ترام �إرادة‬ ‫الأ� �س��رى امل���ض��رب�ين ووق ��ف االع �ت ��داءات الإ�سرائيلية‬ ‫بحقهم‪.‬‬ ‫وط ��ال� �ب ��وا امل� �ق ��اوم ��ة ب� ��ال� ��رد ع �ل ��ى االع� � �ت � ��داءات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬والعمل اجل��اد من �أج��ل حتريرهم على‬ ‫طريقة �صفقة وف��اء الأح ��رار ال�ت��ي اع�ت�بروه��ا إ�جن��ازا‬ ‫عظيما بتاريخ احلركة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��دوا ج�م��اه�ير الأم ��ة ال�ع��رب�ي��ة والإ��س�لام�ي��ة‬ ‫ب �ت �ق��دمي ال��دع��م امل �ت��وا� �ص��ل م��ن اج ��ل رف ��ع م�ع�ن��وي��ات‬ ‫الأ�� �س ��رى داخ� ��ل � �س �ج��ون االح� �ت�ل�ال‪ ،‬م ��ؤك��دي��ن خ�ي��ار‬ ‫املقاومة وخطف جنود االحتالل‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ق�ي��ادي يف ح��رك��ة حما�س م�شري امل�صري‬ ‫خ�ل�ال كلمة ل��ه أ�م ��ام اجل�م��اه�ير‪" :‬اليوم ن�ق��ف �أم��ام‬ ‫ه��ذه املعركة املفتوحة التي تقودها احلركة الأ�سرية‬ ‫داخ��ل ال�سجون الإ�سرائيلية؛ ً‬ ‫رف�ضا لعملية الإج��رام‬ ‫الإ�سرائيلية بحق �أ�سرانا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��ري �أن االح� �ت�ل�ال ي�ت�ج��اه��ل ك��اف��ة‬ ‫القوانني وامل�ع��ارف والإج ��راءات الدولية بحق �أ�سرانا‬ ‫ووجوده فوق �أر�ضنا باطل و�إىل زوال"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن االح� �ت�ل�ال ي���س�ع��ي ج ��اه ��داً لإف �� �ش��ال‬ ‫ق�ي��ادات املجتمع الفل�سطيني باملطالبة بحقه و�أر�ضه‬ ‫ومقد�ساته‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صري �أن حركته تقف مع الأ�سرى كما يقف‬ ‫�شبابنا يف املخيمات والقرى الفل�سطينية‪ ،‬وكما يقف‬ ‫خميم الريموك الذي يتعر�ض لأب�شع االنتهاكات‪.‬‬ ‫و��ش��دد على ��ض��رورة حت��رك الف�صائل بيد واح��دة‬ ‫م��ن �أج��ل حت��ري��ر الأ� �س��رى ودح��ر االح �ت�لال‪ ،‬حمم ً‬ ‫ال‬ ‫االحتالل م�س�ؤوليته عن حياه نحو خم�سة �آالف �أ�سري‬ ‫فل�سطيني‪.‬‬

‫هنية‪ :‬ثالث خطوات هامة لتحقيق‬ ‫املصالحة‬

‫تشييع شهيدي النكبة يف رام اهلل‬

‫رام اهلل ‪� -‬صفا‬

‫غزة– ال�سبيل‬

‫�شيعت ج�م��اه�ير حم��اف�ظ��ة رام اهلل أ�م ����س اجلمعة‬ ‫ج�ث�م��اين ال�شهيدين ن��دمي ن� ��وارة‪ ،‬وحم�م��د أ�ب ��و ظ��اه��ر‪،‬‬ ‫بجنازة ع�سكرية انطالقا من م�ست�شفى رام اهلل بال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف الت�شييع امل �ئ��ات ال��ذي��ن ح�م�ل��وا الإع�ل�ام‬ ‫وراي��ات الف�صائل املختلفة‪ ،‬وهتفوا ب�ضرورة ال��رد على‬ ‫جرائم االح�ت�لال‪ ،‬و�إط�لاق العنان للمقاومة يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫و�أدى امل�شاركون �صالة اجلنازة يف �ساحة على مفرتق‬ ‫بلدتي ال�شهيدين �شرق رام اهلل‪ ،‬امل��زرع��ة الغربية و�أب��و‬ ‫�شخيدم‪ ،‬متجهني كل �إىل بلدته ملواراتهما الرثى‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة امل��رك��زي��ة حل��رك��ة ف�ت��ح توفيق‬ ‫الطرياوي يف كلمته خالل الت�شييع على وح��دة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني بكافة �أطيافه وف�صائله‪ ،‬مذك ًرا امل�شاركني‬ ‫بوعد بلفور امل�ش�ؤوم الذي منحت فيه بريطانيا فل�سطني‬ ‫وطنا قوميا لليهود‪.‬‬ ‫كما �أكد حق عودة ال�شعب الفل�سطيني �إىل دياره التي‬ ‫ه�ج��روا منها خ�لال نكبة ع��ام ‪ ،48‬م�شددا على �ضرورة‬ ‫وحدة املوقف الفل�سطيني ملواجهة خمططات االحتالل‪.‬‬ ‫وكان نواره و�أبو ظاهر ا�ست�شهدا يوم �أم�س مبواجهات‬ ‫ق��رب مع�سكر عوفر جنوب غ��رب رام اهلل بعد �إ�صابتهما‬ ‫بطلقات حية يف ال�صدر‪ ،‬وذلك خالل فعاليات ذكرى يوم‬ ‫النكبة ‪.66‬‬ ‫ومن جهة أ�خ��رى �أ�صيب �أم�س اجلمعة الع�شرات من‬ ‫املواطنني واملت�ضامنني الأجانب بحاالت االختناق ال�شديد‬ ‫�إثر مهاجمة قوات االحتالل مل�سريتي قرية بلعني قرب رام‬ ‫اهلل وقلقيلية �إحياء لذكرى النكبة وتنديدا باال�ستيطان‬ ‫واجلدار العن�صري‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف م���س�يرة بلعني ال�ت��ي دع��ت �إل�ي�ه��ا اللجنة‬ ‫ال�شعبية مل�ق��اوم��ة اجل ��دار واال��س�ت�ي�ط��ان يف بلعني‪� ،‬أه��ايل‬ ‫القرية ون�شطاء �سالم �إ�سرائيليون ومت�ضامنون �أجانب‪،‬‬ ‫وهم يرفعون الأعالم الفل�سطينية‪ ،‬ومل�صقات عن النكبة‬ ‫كتب عليها 'العودة حق و�إرادة �شعب'‪ ،‬ب�إ�ضافة �إىل �صور عدد‬ ‫من قادة احلركة الأ�سرية‪.‬‬ ‫وجابت امل�سرية �شوارع القرية مرددة الهتافات الداعية‬

‫�أكد رئي�س احلكومة الفل�سطينية �إ�سماعيل‬ ‫هنية �أن هناك ثالث خطوات هامة على طريق‬ ‫حت�ق�ي��ق امل �� �ص��احل��ة‪ ،‬م �ع��رب �اً ع��ن أ�م �ل��ه ب��ان�ت�ه��اء‬ ‫م�شاورات ت�شكيل احلكومة يف موعدها املحدد‪.‬‬ ‫وق ��ال ه�ن�ي��ة خ�ل�ال خ�ط�ب��ة اجل�م�ع��ة أ�م ����س‪،‬‬ ‫بامل�سجد ال�ع�م��ري ب�غ��زة‪� ،‬إن خ�ط��وات امل�صاحلة‬ ‫تتمثل يف‪ :‬االنتهاء من م�شاورات ت�شكيل حكومة‬ ‫ال�ت��واف��ق‪ ،‬وب��دء امل���ش��اورات لعقد اجتماع الإط��ار‬ ‫القيادي امل��ؤق��ت‪ ،‬وحتقيق امل�صاحلة املجتمعية‪،‬‬ ‫وبني �أن م�شاورات ت�شكيل احلكومة ت�سري ب�شكل‬ ‫�إيجابي وبعقل مفتوح‪ ،‬وت�شمل جميع التفا�صيل‬ ‫ل�ضمان التوافق الوطني‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن اخل �ط��وة ال�ث��ان�ي��ة‪� ،‬أك ��د �أن البحث‬ ‫يجرى حاليا عن مكان الجتماع الإطار القيادي‪،‬‬ ‫م��رح �ب��ا ب �ه��ذا ال �� �ص��دد �أن ي�ع�ق��د االج �ت �م��اع يف‬ ‫جمهورية م�صر العربية التي ترعى امل�صاحلة‪،‬‬ ‫معترباً العالقة معها ا�سرتاتيجية وثابتة مهما‬ ‫كانت التقلبات‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن اخل �ط��وة ال�ث��ال�ث��ة ‪-‬حتقيق‬ ‫امل�صاحلة املجتمعية‪ -‬التي ال تقل عن امل�صاحلة‬ ‫ال�سيا�سية لتعوي�ض �أهايل ال�ضحايا واملت�ضررين‬ ‫من خالل �إن�شاء �صندوق وطني يتكون من مبلغ‬ ‫‪� 50‬إىل ‪ 60‬مليون دوالر‪ ،‬و��ش��دد على �أن جوهر‬ ‫امل���ص��احل��ة ه��و ��ض�م��ان احل��ري��ات ال�ع��ام��ة ب�شكل‬ ‫متالزم يف ال�ضفة الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫وركز هنية يف خطبته على ق�ضية الأ�سرى‪،‬‬ ‫م�شدداً على �أنه "ال �أحد جدير بالقيادة �إذا تخلى‬ ‫عن الأ�سرى"‪ ،‬داع ًيا �إىل االنتفا�ض يف كل �شوارع‬ ‫ال��وط��ن الفل�سطيني ل�ل�ت���ض��ام��ن م��ع الأ� �س��رى‬

‫من املواجهات‬

‫�إىل ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وامل � ؤ�ك ��دة ع�ل��ى � �ض��رورة التم�سك‬ ‫بالثوابت الفل�سطينية‪ ،‬ومقاومة االحتالل و�إطالق �سراح‬ ‫ج�م�ي��ع الأ�� �س ��رى واحل ��ري ��ة ل�ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬و أ�خ � ��رى تطالب‬ ‫بتو�سيع دائرة الت�ضامن مع الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام‪.‬‬ ‫ووف� ��ق م �� �ص��ادر ال �ل �ج �ن��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة مل �ق��اوم��ة اجل ��دار‬ ‫واال�ستيطان يف بلعني ف ��إن جنود االح�ت�لال اع�ت��دوا على‬ ‫امل�سرية عقب خروجها باجتاه املناطق امل�صادرة بالقرب من‬ ‫جدار الف�صل العن�صري‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن امل�سرية عند و�صولها �إىل الأرا��ض��ي يف‬ ‫'حممية �أبو ليمون' هاجمها جنود االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫بالر�صا�ص املعدين املغلف باملطاط والغاز امل�سيل للدموع‬ ‫والقنابل ال�صوتية ما �أدى اىل هذا العدد من امل�شاركني‪.‬‬ ‫ويف قلقيلية‪ ،‬أ���ص�ي��ب م��واط��ن م��ن ق��ري��ة ك�ف��ر ق��دوم‬ ‫�شرق املحافظة بعيار معدين مغلف باملطاط والع�شرات‬ ‫بحاالت اختناق متفاوتة‪ ،‬بعد �أن قمعت ق��وات االحتالل‬

‫اعتقال ‪ 6‬فلسطينيني خالل‬ ‫مواجهات باألقصى‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتقلت �شرطة االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �ستة مقد�سيني من‬ ‫بينهم م�صوران �صحفيان‪ ،‬عقب مواجهات عنيفة اندلعت يف باحات‬ ‫امل�سجد االق�صى املبارك بعد انتهاء �صالة اجلمعة �أم�س‪.‬‬ ‫وقالت وكالة "وفا" �إن املواجهات تركزت يف املنطقة املمتدة بني‬ ‫باب املغاربة وال�ساحة الأمامية للم�سجد القبلي باحلرم القد�سي‪،‬‬ ‫حيث �أطلقت ق��وات االح�ت�لال القنابل ال�صوتية والغازية امل�سيلة‬ ‫للدموع على املُ�صلني‪ ،‬يف حني رد ال�شبان من امل�صلني باحلجارة‪ ،‬ومت‬ ‫مطاردة ال�شبان داخل باحات امل�سجد‪� ،‬إال �أن اعتقال ه�ؤالء املواطنني‬ ‫جاء خالل خروجهم من بوابات امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت أ�ن��ه مت اقتياد ال�شبان املعتقلني اىل مركز التوقيف‬ ‫وال�ت�ح�ق�ي��ق امل �ع��روف ب��ا��س��م "امل�سكوبية" غ ��رب ال �ق��د���س املحتلة‬ ‫للتحقيق واال�ستجواب‪.‬‬ ‫وكانت ق��وات االحتالل فر�ضت إ�ج��راءات م�شددة على املدينة‬ ‫املقد�سة وحميط امل�سجد االق�صى والبلدة القدمية‪ ،‬و�سيرّ ت دوريات‬ ‫راجلة وحممولة وخيالة يف �شوارع املدينة لقمع �أي فعاليات خا�صة‬ ‫ب�إحياء ذكرى النكبة‪.‬‬

‫�شركة الكهرباء الوطنية م‪.‬ع‬

‫امل�سرية الأ�سبوعية ال�سلمية يف القرية‪ ،‬التي خرجت �ضد‬ ‫اال�ستيطان و�إحياء لذكرى النكبة‪.‬‬ ‫وانطلقت امل�سرية عقب �صالة اجلمعة �صوب الأرا�ضي‬ ‫امل���ص��ادرة ل�صالح اال�ستيطان‪ ،‬م��ن أ�م��ام م�سجد عمر بن‬ ‫اخل�ط��اب‪ ،‬حيث ردد امل�شاركون فيها ال�شعارات الراف�ضة‬ ‫ل�لاح�ت�لال‪ ،‬والأخ� ��رى ال��داع�م��ة ل�ل�أ��س��رى امل�ضربني عن‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫وخالل حماولة امل�سرية التوجه نحو املدخل ال�شرقي‬ ‫املغلق منذ ‪ 13‬ع��ام��ا هاجمت ق��وات االح �ت�لال امل�شاركني‬ ‫و أ�م�ط��رت�ه��م ب��ال�غ��از ال���س��ام وال�ق�ن��اب��ل ال�صوتية وال�غ��ازي��ة‬ ‫والر�صا�ص املعدين املغلف باملطاط ما �أدى �إىل وقوع هذا‬ ‫العدد من الإ�صابات‪ ،‬وعوجلوا ميدانيا‪ ،‬با�ستثناء �شخ�ص‬ ‫واحد مت نقله �إىل امل�ست�شفى لتلقي العالج الالزم‪.‬‬ ‫و�شارك يف امل�سرية �أبناء القرية وعدد من املت�ضامنني‬ ‫الأجانب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ممثلي الف�صائل والقوى الوطنية‪.‬‬

‫‪National Electric Power Co.‬‬

‫اعالن �صادر عن‬

‫�شركة الكهرباء الوطنيـة‬ ‫عطاء رقم (‪)2014/15‬‬

‫تعلن �شركة الكهرباء الوطنية عن �إعادة طرح العطاء رقم ‪ 2014/15‬اخلا�ص بتوريد‬ ‫وتركيب وت�شغيل مكيفات لعدة مواقع‪.‬‬ ‫ميكن للمتعهدين الراغبني باال�شرتاك يف هذا العطاء مراجعة ق�سم العطاءات‪ /‬دائرة‬ ‫امل�شرتيات يف مبنى �شركة الكهرباء الوطنية‪�/‬شارع زهران ‪/‬عمان‪ -‬ال�صويفية‪ ،‬وذلك‬ ‫للح�صول على ن�سخة املوا�صفات وال�شروط العامة واخلا�صة مقابل مبلغ ‪ 10‬ع�شرة دنانري‬ ‫غري م�سرتدة‪.‬‬ ‫ت�سلم العرو�ض لأمني �سر جلنة العطاءات يف موعد �أق�صاه ال�ساعة الثانية من بعد ظهر‬ ‫يوم الأربعاء املوافق ‪ 2014/06/25‬على العنوان املذكور �أعاله مرفقا بها كفالة بنكية �أو‬ ‫�شيك م�صدق بقيمة (‪� )480‬أربعمئة وثمانون دينارا وذلك كت�أمني للدخول يف العطاء‪.‬‬

‫موقع ال�شركة االلكرتوين‪:‬‬

‫‪www.nepco.com.jo‬‬

‫املدير العام‬ ‫د‪ .‬عبدالفتاح الدرادكة‬

‫امل�ضربني داخل �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬علينا �أن نوا�صل ال�ث��ورة وت�صعيد‬ ‫امل �ق��اوم��ة م ��ن أ�ج� ��ل الأ�� �س ��رى وامل �� �ض��رب�ين عن‬ ‫ال �ط �ع��ام؛ لأن م�ط��ال�ب�ه��م ه��ي م�ط��ال��ب ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني وم�س�ؤوليته الوطنية وال�شرعية‬ ‫والأخالقية"‪.‬‬ ‫و�أكد التحرك يف كل اجتاه من اجل حترير‬ ‫الأ�سرى ون�صرتهم‪ ،‬م�ستدال بذلك ب�صفقة وفاء‬ ‫الأح � ��رار وم��ا حققته م��ن ك�سر ل�ك��ل املقد�سات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬وحترير لقيود الأ�سرى رغم كل ما‬ ‫حملته من �صعاب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن �إ� �ض��راب الأ� �س��رى الإداري�ي�ن‬ ‫ميتزج مع حلول الذكرى ال�سنوية ‪ 66‬ليوم النكبة‬ ‫الفل�سطينية وم��ع �أج ��واء امل�صاحلة وال��وح��دة‪،‬‬ ‫وذلك كله من قواعد �صمود �شعبنا ومن معادلة‬ ‫�صراعنا مع االحتالل‪.‬‬ ‫و�أكد هنية �أن ملف الأ�سرى هو مركزي وهام‬ ‫لدى ال�شعب الفل�سطيني ولي�س ق�ضية خا�ضعة‬ ‫للمتغريات االجتماعية والتقلبات ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫"بل هو ملف �ساخن ومفتوح ومركزي يف معادلة‬ ‫ال�صراع كونه معاناة يومية ويف كل �ساعة"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن االعتقال الإداري الذي ميرر‬ ‫حتت مظلمة ما ي�سمى امللفات ال�سرية لالحتالل‬ ‫�إمن��ا يطال ال�سيا�سيني والقيادات وال��رم��وز من‬ ‫�أجل تغييبها ق�سرا عن �ساحة ال�صراع‪.‬‬ ‫و أ�ك��د وج��وب �أن يظل الأ��س��رى على طاولة‬ ‫البحث الوطني‪ ،‬و�أج�ن��دة املقاومة الفل�سطينية‬ ‫واحل��رك��ة ال�سيا�سية وال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة‪ ،‬و�أج �ن��دة‬ ‫الإع � �ل ��ام وال� �ق ��ان ��ون داخ � ��ل � �س��اح��ة ف�ل���س�ط�ين‬ ‫وخارجها‪.‬‬

‫اعالن إعادة طرح عطاء‬

‫صادر عن مديرية أشغال محافظة جرش‬

‫يدعى املقاولون امل�صنفون لدى دائرة العطاءات احلكومية يف جمال الطرق من الفئة الثالثة �أو الرابعة �أو اخلام�سة‬ ‫والرغبون باال�شرتاك يف العطاء املبني �أدناه مراجعة هذه املديرية ال�ستالم وثائق العطاء اعتبارا من يوم ال�سبت‬ ‫تاريخ ‪ 2014/5/17‬وفقا ملا يلي‪:‬‬ ‫‪� - 1‬آخر موعد لبيع وثائق العطاء يوم الإثنني تاريخ ‪2014/5/19‬‬ ‫‪ - 2‬على املتقدم للعطاء �ضرورة �إبراز �شهادة ت�صنيف �سارية املفعول الن�سخة الأ�صلية �أو �صورة م�صدقة عنها‪.‬‬ ‫‪� - 3‬آخر موعد لإيداع العرو�ض يف �صندوق العطاءات باملديرية ال�ساعة الواحدة ظهر يوم الثالثاء تاريخ ‪2014/5/20‬‬ ‫‪ - 4‬يحق ل�صاحب العمل �إلغاء العطاء دون �إبداء الأ�سباب ودون �أن يرتتب على هذا الإلغاء �أية مطالبات مالية �أو‬ ‫قانونية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ - 5‬ال ت�سلم وثائق العطاء �إال للمقاول نف�سه �أو من ينيبه مبوجب تفوي�ض خطي موقع وخمتوم‪.‬‬ ‫قيمة كفالةثمن ن�سخة‬ ‫قيمة كفالة‬ ‫و�صف العمل‬ ‫رقم العطاء‬ ‫ثمن ن�سخة‬ ‫و�صف العمل‬ ‫رقم العطاء‬ ‫العطاء‬ ‫الدخول‬ ‫العطاء‬ ‫الدخول‬ ‫دينار‬ ‫‪15‬‬ ‫‪ 1410‬دينار‬ ‫ا�سفلتيةلطريق‬ ‫ا�سفلتية �ساخنة‬ ‫إن�شاءخلطة‬ ‫وعمل‬ ‫إن�شاء‬ ‫‪ 15‬دينار‬ ‫‪ 1410‬دينار‬ ‫�ساخنة لطريق‬ ‫وعمل خلطة‬ ‫إعادة �‬ ‫�إعادة � �‬ ‫لوحة‬ ‫‪4‬‬ ‫رقم‬ ‫حو�ض‬ ‫(‪)305‬‬ ‫رقم‬ ‫قطعة‬ ‫ج‪2014/12/‬‬ ‫ج‪ 2014/12/‬الزراعي الزراعي قطعة رقم (‪ )305‬حو�ض رقم ‪ 4‬لوحة‬ ‫�ش �ش‬ ‫رقم‬ ‫حو�ض‬ ‫زراعي‬ ‫وطريق‬ ‫جبة‬ ‫أرا�ضي‬ ‫�‬ ‫من‬ ‫‪13‬‬ ‫رقم‬ ‫رقم ‪ 13‬من �أرا�ضي جبة وطريق زراعي حو�ض رقم‬ ‫حمافظة جر�ش‬ ‫حمافظة جر�ش‬ ‫مراد‪/‬أبو مراد‪/‬‬ ‫(‪� )5‬أبو (‪� )5‬‬

‫رئي�س جلنة عطاءات حمافظة جر�ش‬ ‫مدير �أ�شغال حمافظة جر�ش‪ /‬بالوكالة‬ ‫املهند�س معن الرب�ضي‬


‫الالجئون وحق العودة‬

‫‪8‬‬

‫�إعداد‪� :‬سوزان العويوي‬

‫ال�سبت (‪� )17‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2655‬‬

‫طارق حمود‬

‫شعر‬

‫على بوابة األحرار‬

‫حامل الوثيقة إنسان‬ ‫على �ضفاف نهر ال�سني يف العا�صمة الفرن�سية باري�س‬ ‫كان الآالف من �أبناء ال�شعب الفل�سطيني يحت�شدون من كافة‬ ‫�أنحاء القارة العجوز لتحويل يوم الثالث من �أيار الفائت �إىل‬ ‫يوم فل�سطيني بامتياز وبنكهة باري�سية‪ ،‬وهو ما كان بالفعل‪،‬‬ ‫ه��ذا يف باري�س ال��غ��رب‪ ،‬أ�م��ا يف "باري�س ال�شرق" كما يحلو‬ ‫للبع�ض �أن ي�سميها فقد كانت ب�يروت تتح�ضر لت�سليم ‪49‬‬ ‫الجئاً فل�سطينياً فاراً من �سورية وحمتجزين يف مطارها �إىل‬ ‫ال�سلطات ال�سورية‪ ،‬بانتهاك �صارخ للقانون الدويل الإن�ساين‬ ‫وقوانني حماية الالجئني يف مناطق النزاعات امل�سلحة‪.‬‬ ‫كان حلم ه�ؤالء الالجئني هو عبور مطار بريوت باجتاه‬ ‫ليبيا لركوب البحر يف �آخر مقامرة باحلياة باجتاه �أوروبا‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �ضاقت بهم بالد العرب �أوطاين‪ ،‬وبعد �أن َخ رِبوا وج ّربوا‬ ‫كل زنازين املطارات العربية وذلها‪ ،‬والتي كان �آخرها احلب�س‬ ‫والرتحيل لـ‪ 12‬الجئاً من مطار العا�صمة التون�سية الأ�سبوع‬ ‫الذي �سبقه‪ ،‬والذين مل تفلح كل النداءات واملنا�شدات لوقف‬ ‫عملية الرتحيل الق�سري املخالف لأب�سط قواعد القانون‬ ‫ال����دويل‪ ،‬ويف دول���ة ت��ق��ول �إن��ه��ا تتجهز لتكون من���وذج دول��ة‬ ‫احلريات واحلقوق يف بالد العرب كما كانت منوذجاً لثوراته‪.‬‬ ‫�إن التعامل الأمني مع الالجئني الفل�سطينني يف هذه‬ ‫املرحلة لهو �أق��ل ما ميكن �أن نطلق عليه �ساديّة احلكومات‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬وخ�����ض��وع وذل ح��رك��ة ال��ت��ح��رر الفل�سطينية التي‬ ‫باتت بال اح�ت�رام‪ ،‬وال وزن م���ؤث��را بعد �أن �أ�صبح احل�صول‬ ‫على بطاقة (‪ )VIP‬من االحتالل هو �أق�صى غايات املمثل‬ ‫"ال�شرعي" لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وهو ما يعك�س بطبيعة‬ ‫احل��ال حالة من االن��ح��دار يف اخلطاب وال�سلوك ال�سيا�سي‬ ‫ملمثلي الفل�سطينيني‪ ،‬خا�صة �إن ك��ان ه��ذا الفل�سطيني من‬ ‫خميمات اللجوء‪ ،‬يف القرار اللبناين �سمعنا �أ�صواتاً عالية من‬ ‫منظمات بالغرب وال�شرق تندد‪ ،‬ومل نكد ن�سمع هم�ساً للممثل‬ ‫"ال�شرعي" حول القرار‪ ،‬بل �إن حراك املنظمات احلقوقية‬ ‫جت��اوز ب�سنوات �ضوئية �أي ح��راك �سيا�سي فل�سطيني بكافة‬ ‫م�ستوياته‪ ،‬احلراك الذي مل يعد يف اعتبار دولة مثل لبنان‬ ‫تكاد ت�ضم داخل حدودها كل متناق�ضات ال�شرق والغرب‪.‬‬ ‫�إن احل��ال��ة ال�سيا�سية املرتهلة فل�سطينياً ه��ي احلالة‬ ‫التي يدفع ثمنها الجئ فل�سطيني فار من ويالت احلرب يف‬ ‫�سورية‪ ،‬ذ ًال ومنعاً وقهراً يف مطارات وحدود الدول العربية‪،‬‬ ‫وهي احلالة التي يدفع ثمنها �شيخ وامر�أة وطفل داخل خميم‬ ‫الريموك املحا�صر حتى املوت‪ ،‬وهي احلالة التي يعربد فيها‬ ‫نظام �سادي وحلفا�ؤه يف املحيط الإقليمي‪ ،‬فيكون الفل�سطيني‬ ‫احللقة الأ�ضعف يف القتل والت�شريد ودفع الأثمان‪ ،‬ويكون‬ ‫احللقة الأق���وى يف املتاجرة وال��دج��ل ال�سيا�سي يف اخلطاب‬ ‫الإعالمي لبقايا ما ي�سمى زوراً وبهتاناً "مقاومة"‪ ،‬فحالة‬ ‫االنتهاك ال�صارخ بحق فل�سطينيي �سورية يف لبنان تخرج‬ ‫من م�ؤ�س�سة واح��دة يعلم اجلميع تبعيتها ووالءه��ا‪ ،‬ويدرك‬ ‫الكل �أن �أدعياء حماية الفل�سطيني هم ال�ضامن الفعلي لكل‬ ‫ق��رار تع�سفي بحقه‪ .‬يف كل يوم نواجه ونر�صد ق�صة م�ؤملة‪،‬‬ ‫وم�صيبة جديدة حتل بعائلة �أو جمموعة من فل�سطينيي‬ ‫�سورية‪ ،‬ال تكاد تخرج عن حدود العرب �إال قلي ً‬ ‫ال باجتاه دول‬ ‫ال تختلف عن �ساديّة العرب ب�شيء‪.‬‬ ‫ل��ن��ا �أن ن��ت��خ�� ّي��ل ح��ج��م امل����أ����س���اة ال���ت���ي حت���ل ب��ال�����ش��ع��ب‬ ‫الفل�سطيني الالجئ‪ ،‬ففي حلظات كتابة هذا املقال‪ ،‬هناك‬ ‫�أربعة فل�سطينيني م�ضربون عن الطعام يف �سجون �سريالنكا‬ ‫بعد �أن مت احتجازهم ب�سجن ع�سكري منذ �أ�سبوعني‪ ،‬وع�شرات‬ ‫العائالت تت�ضور جوعاً‪ ،‬وترتعد خوفاً من حمالت االعتقال‬ ‫يف تايالند‪ ،‬و�آخ���رون يفرون زراف��ات ووح��دان��ا من ع�صابات‬ ‫الفو�ضى يف ليبيا‪� ،‬إما باجتاه البحر عرب قوارب املوت‪� ،‬أو عرب‬ ‫مطار طرابل�س ترحي ً‬ ‫ال باجتاه دول املوت‪ ،‬ففي كل احلاالت‬ ‫النتيجة واح��دة و�إن تعددت و�سائطها‪ ،‬فيما الدبلوما�سية‬ ‫الفل�سطينية منهمكة �إىل �أق�صى ما نتخيل يف فكفكة امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين م��ن خ�ل�ال ح��م�لات االع��ت��ق��ال ل��ك��ل فل�سطيني‬ ‫"م�شبوه" يف الداخل‪ ،‬والت�ضييق على كل فل�سطيني متمرد‬ ‫على "ال�شرعية" يف عوا�صم اخلذالن العربي وما �شابهها‪.‬‬

‫�شعر‪� :‬سمري عطية‬ ‫على ب ّو ِ‬ ‫ابة الأحرا ِر يا � ّأما ُه القينا‬ ‫وهاتي يف َندى َك َّف ِ‬ ‫يك �شم�ساً ِم ْن روابينا‬ ‫ف� ْإن غ َّنيت م َّواال ًو�أ�شعاراً فغ ِّنينا‬ ‫ِ‬ ‫و� ْإن‬ ‫ناديت فى الأبطالِ � ْأن ُه ّبوا فَنا ِدينا‬ ‫ِ‬ ‫طلع ِم ْن م�آ�سينا‬ ‫حن‬ ‫كواكب ال‬ ‫ف َن ُ‬ ‫أوطان َن ُ‬ ‫ُ‬ ‫‪...........‬‬ ‫جر يا �أُ ّما ُه ِن ْ�سرينا‬ ‫على قيدي َز َرعنا ال َف َ‬ ‫الظم� َآن َ�شوقاً ِم ْن َم�آقينا‬ ‫َو َر َّوينا الثرَّ ى َّ‬ ‫احلزن والأَ ْوجا َع َتخر ُج ِم ْن َمنافينا‬ ‫َتركنا‬ ‫َ‬ ‫طر ُز ُه بِ�أيدينا‬ ‫َ�س ُن ْب ِد ُل ليلَنا ُ‬ ‫�ص ْبحاً ُن ِّ‬ ‫ِ‬ ‫لهيب‬ ‫و ُنهدي ِم ْن‬ ‫اجلرحِ للأق�صى �أَغانينا‬ ‫ُ‬ ‫‪............‬‬ ‫رب الأَ‬ ‫عن ِع�شقِ املحبينا‬ ‫َ‬ ‫وطان ْ‬ ‫َدعينا ُنخ ُ‬ ‫ِ‬ ‫�صارت رِماحاً يف �أيادينا‬ ‫قد‬ ‫عن‬ ‫ْ‬ ‫الق�ضبان ْ‬ ‫ِ‬ ‫اجلدران قد �صارت حماريب امل�صلينا‬ ‫َعن‬ ‫ف�إن ع�شنا كما كنا ك�ؤو�س العز فا�سقينا‬ ‫و�إن متنا على عهد فبالأح�ضان �ضمينا‬

‫من أمثالنا الفلسطينية‬ ‫ما بحرث الأر�ض �إال عجولها‬

‫مبعنى �أن الأر����ض و�أ�صحابها ه��م ال��ق��وة الفاعلة‬ ‫واملنتجة‪ ،‬وبهما يحارب اجلوع والفقر‬

‫جرح الجرح‬

‫ثورة الحرية إىل أين؟‬

‫حتى ال ننسى‬ ‫الرملة‪ ..‬هبة سليمان بن عبد امللك‬

‫دعاء و�سيم ب�سيوين‬

‫�ساجدة م�صطفى ا�شرمي‬

‫حكاية اجل���رح ال��ي��وم ن�سطرها مب��داد‬ ‫ح��ري��ة الج���ئ ع��ن ال����دار والأه����ل م��ن �أج��ل‬ ‫ال��وط��ن واحل��ري��ة وال���ع���زة‪ ,‬ج���رح م��ن قلب‬ ‫ال����وط����ن ف���ي���ه وم���ن���ه و�إل�����ي�����ه‪ ,‬ن������روي ع���زة‬ ‫�أ���س��ود ل��ن يتنازلوا ع��ن ح��ق م��ن حقوقهم‪،‬‬ ‫ومل ي�����ش��رب��وا م��ن ك���أ���س امل��ذل��ة ج��رع��ة‪ ،‬بل‬ ‫���ص��م��دوا ل��ي��ك��ون��وا ع��ن��وان ال�����ص�بر والفخر‬ ‫ال��ذي �سيزين لهم وللوطن درب احلرية‬ ‫والكرامة بعد ن�صرهم املبني‪ ,‬نحكي ق�صة‬ ‫�إ���ض��راب الأ���س��رى الإداري��ي��ن‪ .‬ث���ورة ب��د�أه��ا‬ ‫�أ�شخا�ص غري عاديني من خلف الق�ضبان‪,‬‬ ‫م��ن االع��ت��ق��ال الإداري ال����ذي ي��وج��ه لهم‬ ‫ب�سبب ملفات �سرية �إىل �إ���ض��راب احلرية‪,‬‬ ‫�إ���ض��راب ي�ستمر م��ا ي��ق��ارب الأرب��ع�ين يوما‬ ‫ب����دون �أي ا���س��ت�����س�لام‪ ,‬ل��ي��ع��ي�����ش��وا ع��ل��ى امل��اء‬ ‫وامللح‪.‬‬ ‫يتجاوز ع��دد الأ���س��ود يف ه��ذا الإ���ض��راب‬ ‫ما يقارب ‪� 140‬شخ�صا‪ ،‬بد�ؤوا هذا الإ�ضراب‬ ‫ال���ذي ال يطيقه وال ي�صنعه ���س��وى �أن��ا���س‬ ‫وع��وا معنى احل��ري��ة وال��ك��رام��ة‪ ,‬وج��اء ذلك‬ ‫بعد ممار�سة �إجراءات قمعية بحقهم ومنها‬ ‫العزل‪ ,‬والكنتينة وهي احلرمان من �شراء‬ ‫احل��اج��ي��ات م��ن بقالة ال�سجن‪ ,‬واحل��رم��ان‬ ‫م��ن زي���ارة العائلة‪ ,‬واحل��رم��ان م��ن ال��ف��ورة‬ ‫وهي اخلروج لباحة ال�سجن ظهرا وااللتقاء‬ ‫ب���امل�������س���اج�ي�ن‪ ،‬ه�����ذا ن���اه���ي���ك ع����ن االع����ت����داء‬ ‫ب��ال�����ض��رب‪ ,‬ل���ي���ز�أر الأ����س���ود ه���ذه ال�����ص��رخ��ة‬ ‫ويعلنوا بها ثورة احلرية‪.‬‬ ‫وهنا برز يف هذه الثورة �أ�سدان كانا وما‬

‫واح��دة من �أعظم خم�س مدن مت ت�شييدها بالإ�سالم‪ ،‬هي مدينة الرملة التي‬ ‫�أقامها اخلليفة الأموي �سليمان بن عبد امللك عام ‪ 715‬ميالديا‪ ،‬عندما اّوله الوليد بن‬ ‫عبد امللك جند فل�سطني‪ .‬ويف بداية ت�أ�سي�سها كان �سكانها �أخالطاً من العرب والعجم‬ ‫وال�سومريني‪ ،‬ثم �أخذت القبائل العربية تتقدم وتزدهر يف خمتلف ميادين العمران‬ ‫حتى غدت من مدن ال�شام الكربى‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�سبب ال��ذي دفع �سليمان بن عبد امللك لبناء الرملة يف موقعها احلايل‬ ‫فيعود لوقوعها يف منت�صف ال�سهل ال�ساحلي الفل�سطيني‪ .‬وازدادت �أهميتها بعد ذلك‬ ‫حيث �أَ�ضيفت لها �أهمية كمدينة توزع عن طريقها الب�ضائع الأجنبية التي تفرغها‬ ‫ال�سفن يف ميناء يافا الذي يبعد عنها نحو ‪ 18‬كلم‪ .‬كما �أنها ترتبط بو�سائل موا�صالت‬ ‫جيدة مع العديد من املدن الفل�سطينية ويف مقدمتها القد�س التي تبعد عنها ‪ 45‬كلم‪.‬‬ ‫يف الثالث من حزيران عام ‪ 1099‬احتل ال�صليبيون الرملة بعد �أن هجرها �أهلها‪،‬‬ ‫وعقدوا فيها جمل�ساً حربياً ملناق�شة خطة هجومهم على بيت املقد�س‪ ،‬ويف عام ‪1192‬‬ ‫�شهدت مدينة الرملة عقد م�صاحلة بني �صالح الدين الأيوبي وريت�شارد قلب الأ�سد‬ ‫ملك �إجنلرتا وزعيم ال�صليبيني وبعد نهاية االتفاقية فتحها الظاهر بيرب�س و�أعادها‬ ‫�إىل دولة الإ�سالم‪.‬‬ ‫يف يوم ‪ 1948/7/9‬بد�أ الهجوم ال�صهيوين على مدينة الرملة وتعر�ضت لق�صف‬ ‫جوي ثقيل‪ ،‬وق�صف مدفعي �شمل الأحياء ال�سكنية‪ ،‬وا�ستطاع املحتل قتل ‪ 426‬من �أهل‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫نتيجة لتع�سّ ف القوات ال�صهيونية مل يبق مبدينة الرملة بعد احتاللها �سوى‬ ‫عدد حمدود من ال�سكان العرب ال يزيد عن ‪ 400‬ن�سمة‪ ،‬وح ّل امل�ستعمرون ال�صهاينة‬ ‫فيها وقاموا ب�إن�شاء �أحياء جديدة‪ .‬وتوجد يف مدينة الرملة اليوم حركة اقت�صادية‬ ‫نظراً لقربها من ميناء �أ�سدود احليوي‪ ،‬وفيها �أي�ضاً �أكرب م�صنع للإ�سمنت وم�صانع‬ ‫ال��ث�لاج��ات وال��ب��ي��وت اجل��اه��زة‪ ،‬والأط��ع��م��ة املعلبة‪ ،‬واملنتجات ال��غ��ذائ��ي��ة‪ ،‬واملحركات‬ ‫ومنتجات الأخ�شاب‪.‬‬ ‫وت�ضم جمموعة من القرى مثل موا�س وبيت نباال‪ ،‬وبيت نوبا‪ ،‬ويالو‪ ،‬و�صرفند‬ ‫العمار وغريها‪ .‬ويُقال �إن قرية �صرفند العمار يوجد بها قرب لقمان احلكيم الذي‬ ‫يرجح �أن��ه عا�ش يف القرن العا�شر قبل امليالد‪ ،‬و�أن�ش�أ الربيطانيون يف ه��ذه القرية‬ ‫من�ش�آت ع�سكرية �ضخمة ومعتق ًال كبرياً‪.‬‬ ‫معتقل الرملة �ض ّم �أكرث من ثالثني �سجناً خ�ص�صتهم ال�سلطات ال�صهيونية‬ ‫ملعاقبة املنا�ضلني الفل�سطينيني وهو يحتل املركز الثالث من حيث الأهمية بني �سجون‬ ‫االح��ت�لال‪ .‬وفيه ق�سم خا�ص للن�ساء‪ ،‬ي�ضم ح��وايل ‪� 700‬سجني‪ ،‬ويت�ألف مبناه من‬ ‫طابقني وجمموعة من الزنزانات حتت �سطح الأر�ض‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ذلك‪ ،‬ف�إن مدينة الرملة الإ�سالمية منذ ت�شييدها حالها كحال‬ ‫�أخواتها من مدن فل�سطني مل تخ�ضع ولن تخ�ضع‪ ،‬تنتظر الك�سوف �أن يزول والطيور‬ ‫املهاجرة �أن تعود‪.‬‬

‫زاال ع��ن��وان ه��ذه امل��رح��ل��ة‪ ،‬ف��الأ���س��د الأ���س�ير‬ ‫�أمي��ن اطبي�ش م�ضى على �إ���ض��راب��ه املفتوح‬ ‫م��ا ي��ق��ارب املئة ي��وم‪ ،‬ليتبعه الأ���س��د عدنان‬ ‫�شنايطة‪ ،‬وذلك احتجاجا على هذا االعتقال‬ ‫الذي اتخذ لتحقيق م�آرب غري معلنة لدى‬ ‫ال�شاباك ال�صهيوين �إذ ً‬ ‫الال لأ�سود فل�سطني‬ ‫التي �أينما حلت �صدحت �أعمالهم باملقاومة‬ ‫و�أربكتهم‪ ,‬يف �إح��دى املقابالت مع م�صلحة‬ ‫�إدراة ال�سجون قال �أحد رجال ال�شاباك "�إن‬ ‫ه����ؤالء خطر وح��ده��م فكيف م��ع غريهم"‬ ‫تبقى هذه �إذن عالمة ن�صر �إن كان يربكهم‬ ‫�أ���س��د فكيف ب�أ�سود ال��وط��ن داخ��ل��ه وخارجه‬ ‫وك��ي��ف مب��ن جل����أ ق�����ص��را ع��ن��ه ليفطم على‬ ‫املقاومة‪ ،‬وعهد العودة الذي عاهدوا الأمة‬

‫عليه ماثال بني �أعينهم‪.‬‬ ‫وت�����ض��ام��ن��ا م���ع ه���ذه ال���ث���ورة ال��ع��زي��زة‪،‬‬ ‫يقف �أ���ش��ب��ال ه����ؤالء الأ���س��ود واملت�ضامنون‬ ‫وحم���ب���وه���م ع��ل��ى الأر��������ض ال���ت���ي حملتهم‬ ‫و���ش��ه��دت ظ��ل��م��ه��م ل��ت��ك��ون م��ع��ه��م‪ ،‬وت��ط��ل��ق‬ ‫فعاليات ت�ضامنية تعتز بهم وب�صمودهم‪،‬‬ ‫وتنظم حمالت الت�ضامن ووقفات الت�أييد‪،‬‬ ‫تعزيزا لثورة الأ�سود و�شدا من �ضدهم‪.‬‬ ‫من هنا من قلب �أر�ض الجئ يقف بعزة‬ ‫وفخر ب�أفعال ه���ؤالء الأ���س��ود‪ ،‬نت�ساءل عن‬ ‫نهاية هذه الثورة‪ ،‬وهل �سيقف �إىل جانبها‬ ‫�أ�صحاب ال�سلطة و�صانعو ال��ق��رار؟ �ألي�س‬ ‫من واجبهم تفقد رعيتهم وحتقيق حريتهم‬ ‫وكرامتهم امل�سلوبة؟ �س�ؤال ينتظر الإجابة‪.‬‬

‫اغتيال وطن‪ 37 ..‬مجزرة إسرائيلية يف عام النكبة‬ ‫(موقع عربي ‪)21‬‬ ‫يف عام ‪� ،1948‬أعلنت الأمم املتحدة قيام دولة الكيان الإ�سرائيلي على �أر�ض‬ ‫فل�سطني العربية‪ ،‬وذلك بعد �أن قامت الع�صابات اليهودية ب�أكرب عملية انتهاك‬ ‫حلقوق الفل�سطينيني‪ ،‬حيث اُقتلع �أك�ثر من ثلثي ال�شعب الفل�سطيني من‬ ‫�أرا�ضيهم وهُجِّ روا من ‪ 531‬قرية ومدينة فل�سطينية‪.‬‬ ‫وا�ستوىل الكيان الإ�سرائيلي على �أرا�ضي الفل�سطينيني و�أمالكهم‪ ،‬التي‬ ‫بلغت م�ساحتها ح��وايل ‪18.6‬مليون دومن‪� ،‬أي ما ي�ساوي ‪ %92‬من الأرا�ضي‪.‬‬ ‫فبني ع�شية‪ ،‬و�ضحاها حتول �أكرث من ‪ %85‬من ال�شعب الفل�سطيني �إىل الجئني‬ ‫خارج الوطن وداخله‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد �أكرث من ‪� 15‬ألف فل�سطيني وعربي؛ بعد قيام ال�صهاينة بـ‪37‬‬ ‫جمزرة خالل عام ‪ ،1948‬بحق الفل�سطينيني‪ ،‬مت توثيقها جميعا‪.‬‬ ‫املجازر ال�صهيونية يف عام النكبة ‪1948‬‬ ‫‪.1‬جم�����زرة ف��ن��دق ���س��م�يرام��ي�����س‪ :‬وق��ع��ت ب��ت��اري��خ ‪ ،1948/1/5‬يف فندق‬ ‫"�سمريامي�س" بحي القطمون‪ ،‬بالقد�س حيث ن�سفت ع�صابة "الأرغون"‬ ‫ال�صهيونية‪ ،‬الفندق باملتفجرات ما �أدى لهدمه‪ ،‬وا�ست�شهاد ‪� 19‬شخ�صا وجرح‬ ‫�أكرث من ‪.20‬‬ ‫‪.2‬جمزرة القد�س‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/1/5‬حيث �ألقى �أفراد من ع�صابة‬ ‫"الأرغون" قنبلة على بوابة يافا يف مدينة القد�س فقتلت ‪ 18‬فل�سطينيا‪،‬‬ ‫وجرحت ‪� 41‬آخرين‪.‬‬ ‫‪.3‬جمزرة ال�سرايا العربية‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/1/8‬يف ال�سرايا العربية‪،‬‬ ‫وهي بناية �شاخمة تقع قبالة �ساعة يافا امل�شهورة‪ ،‬كانت ت�ضم مقر اللجنة‬ ‫القومية العربية‪ ،‬حيث قامت الع�صابات ال�صهيونية بتفجري �سيارة‪ ،‬ما �أدى‬ ‫ال�ست�شهاد ‪ 70‬فل�سطينيا �إ�ضافة �إىل ع�شرات اجلرحى‪.‬‬ ‫‪.4‬جم���زرة ال�سرايا القدمية‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/1/14‬حيث فجرت‬ ‫ع�صابة "الأرغون" �سيارة مملوءة باملتفجرات بجانب ال�سرايا القدمية يف‬ ‫مدينة يافا‪ ،‬ما �أ�سفر عن ا�ست�شهاد ‪ 30‬فل�سطينيا‪.‬‬ ‫‪.5‬جمزرة حيفا‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/1/16‬حيث دخل �إرهابيون �صهاينة‬ ‫كانوا متخفني بلبا�س اجلنود الربيطانيني‪ ،‬خمزنا بقرب عمارة املغربي يف‬ ‫�شارع �صالح الدين يف مدينة حيفا بحجة التفتي�ش وو�ضعوا قنبلة موقوتة‪،‬‬ ‫و�أدى انفجارها لهدم العمارة وما جاورها‪ ،‬وا�ست�شهد نتيجة ذلك ‪ 31‬فل�سطينيا‪،‬‬ ‫وجرح ما يزيد عن ‪� 60‬آخرين‪.‬‬ ‫‪.6‬جمزرة يازور‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/1/22‬حيث قامت جمموعات من‬ ‫"الهاجاناة" ال�صهيونية مبهاجمة �أهايل قرية يازور الواقعة على بعد ‪ 5‬كم‬ ‫�إىل اجلنوب ال�شرقي من مدينة يافا‪ ،‬و�أ�سفرت هذه املجزرة عن �سقوط ‪15‬‬ ‫�شهيدا من �سكان القرية‪.‬‬ ‫‪.7‬جمزرة �شارع عبا�س‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/1/28‬حيث دحرج ال�صهاينة‬ ‫من حي الهادر املرتفع عن �شارع عبا�س العربي مبدينة حيفا يف �أ�سفل املنحدر‬ ‫برمي ً‬ ‫ال مملوءا باملتفجرات‪ ،‬فهدمت بع�ض البيوت‪ ،‬وا�ست�شهد ‪ 20‬فل�سطينيا‪،‬‬ ‫وجرح حوايل ‪� 50‬آخرين‪.‬‬

‫‪.8‬جمزرة طرية‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/2/10‬حيث �أوقفت جمموعة من‬ ‫ال�صهاينة عددا من املواطنني العرب العائدين لقرية طرية بطولكرم و�أطلقوا‬ ‫عليهم النار‪ ،‬فقتلوا منهم �سبعة و�أ�صابوا خم�سة �آخرين بجراح‪.‬‬ ‫‪.9‬جم����زرة �سع�سع‪ :‬وق��ع��ت ب��ت��اري��خ ‪ ،1948/2/14‬يف ق��ري��ة �سع�سع حيث‬ ‫هاجمت قوة من كتيبة "الباملاخ" الثالثة التابعة لـ"الهاجاناة" القرية‪ ،‬ودمرت‬ ‫‪ 20‬منز ًال فوق ر�ؤو�س �أ�صحابها‪ ،‬بالرغم من �أن �أهل القرية قد رفعوا الأعالم‬ ‫البي�ضاء‪ .‬وكانت ح�صيلة هذه املجزرة ا�ست�شهاد حوايل ‪� 60‬شخ�صا‪.‬‬ ‫‪.10‬جمزرة بناية ال�سالم‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/2/20‬املحتلة حيث �سرقت‬ ‫ع�صابة "�شترين" ال�صهيونية �سيارة جي�ش بريطانية وملأتها باملتفجرات‪،‬‬ ‫ثم و�ضعتها �أم��ام بناية ال�سالم مبدينة القد�س‪ ،‬وعند االنفجار ا�ست�شهد ‪14‬‬ ‫فل�سطينيا وجرح ‪� 26‬آخرون‪.‬‬ ‫‪.11‬جم��زرة احل�سينية‪ :‬وقعت بتاريخ ‪1948/3/13‬م‪ ،‬يف قرية احل�سينية‬ ‫حيث هاجمت ع�صابة "الهاجاناة"‪ ،‬قرية احل�سينية‪ ،‬فهدمت بع�ض البيوت‬ ‫باملتفجرات‪ ،‬فا�ست�شهد �أكرث من ‪ 30‬من �أهلها‪.‬‬ ‫‪.12‬جمزرة الرملة‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/3/30‬حيث ُخطط لها ونفذها‬ ‫ال�صهاينة‪ ،‬يف �سوق مدينة الرملة وا�ست�شهد فيها ‪ 25‬فل�سطينياً‪.‬‬ ‫‪.13‬جمزرة قطار القاهرة ‪ -‬حيفا‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/3/31‬حيث لغمت‬ ‫ع�صابة "�شترين"‪ ،‬قطار القاهرة ‪ -‬حيفا ال�سريع‪ ،‬فا�ست�شهد عند االنفجار ‪40‬‬ ‫�شخ�صاً وجرح ‪� 60‬آخرون‪.‬‬ ‫‪.14‬جم�����زرة ق��ط��ار حيفا ـ ي��اف��ا‪ :‬وق��ع��ت ب��ت��اري��خ ‪ ،1948/3/31‬ع��ل��ى يد‬ ‫جمموعة من ع�صابة "الهاجاناة"‪ ،‬التي قامت بن�سف قطار حيفا ـ يافا �أثناء‬ ‫مروره بالقرب من ناتانيا‪ ،‬فا�ست�شهد جراء ذلك ‪� 40‬شخ�صاً‪.‬‬ ‫‪.15‬جم�����زرة �أب���و ك��ب�ير‪ :‬وق��ع��ت ب��ت��اري��خ ‪ ،1948/3/31‬ح��ي��ث ق��ام��ت ف��رق‬ ‫"الهاجاناة" بهجوم م�سلح على حي �أبو كبري‪ ،‬مبدينة يافا ودمر القتلة البيوت‬ ‫وقتلوا ال�سكان الهاربني من بيوتهم طلباً للنجاة‪.‬‬ ‫‪.16‬جم��ـ��زرة ديـر يا�سني‪ :‬وقد وقعت بتاريخ ‪ ،1948/4/9‬يف دير يا�سني‪،‬‬ ‫وهي قرية فل�سطينية تبعد حوايل �ستة كيلو مرتات‪ ،‬للغرب من مدينة القد�س‬ ‫املحتلة‪ ،‬حيث باغت ال�صهاينة من ع�صابتي "الأرغون" و"�شترين"‪� ،‬سكان دير‬ ‫يا�سني‪ ،‬وفتكوا بهم دون متييز بني الأطفال وال�شيوخ والن�ساء‪ ،‬ومثلوا بجثث‬ ‫ال�ضحايا‪ ،‬و�ألقوا بها يف بئر القرية‪ ،‬وو�صل عدد ال�شهداء �إىل ‪� 254‬شهيدا‪.‬‬ ‫‪.17‬جم���زرة قالوينا‪ :‬وقعت بتاريخ ‪1948/4/12‬م‪ ،‬بقالونيا‪ ،‬وهي قرية‬ ‫تبعد عن مدينة القد�س حوايل ‪ 7‬كم‪ .‬حيث هاجمت قوة من "الباملاخ" القرية‬ ‫فن�سفت عدداً من بيوتها‪ ،‬وا�ست�شهد جراء ذلك‪� 14 ،‬شخ�صاً من �أهلها على �أقل‬ ‫تقدير‪.‬‬ ‫‪.18‬جمزرة اللجون‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/4/13‬بقرية اللجون من ق�ضاء‬ ‫جنني‪ ،‬حيث هاجمت ع�صابة "الهاجاناة" القرية‪ ،‬وقتلت ‪� 13‬شخ�صاً من �أهلها‪.‬‬ ‫‪.19‬جمزرة نا�صر الدين‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ 1948/4/14‬بقرية نا�صر الدين‬ ‫التي تبعد ‪ 7‬كم �إىل اجلنوب الغربي من مدينة طربيا‪ ،‬حيث �أر�سلت ع�صابتا‬ ‫"الأرغون" و"�شترين"‪ ،‬قوة يرتدي �أفرادها الألب�سة العربية‪ ،‬وعندما دخلت‬ ‫القرية فتحت نريان �أ�سلحتها على ال�سكان‪ ،‬فا�ست�شهد جراء ذلك ‪� 50‬شخ�صاً‪،‬‬ ‫علماً ب�أن عدد �سكان القرية ال�صغرية �آنذاك كان يبلغ ‪� 90‬شخ�صا‪.‬‬

‫‪.20‬جم��زرة طربية‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/4/19‬يف طربية حيث ن�سفت‬ ‫الع�صابات ال�صهيونية �أحد منازل مدينة طربيا فقتلت ‪� 14‬شخ�صاً من �سكانه‪.‬‬ ‫‪.21‬جمزرة حيفا‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/4/22‬حيث هاجم الغزاة ال�صهاينة‬ ‫بعد منت�صف الليل مدينة حيفا م��ن ه��دار الكرمل‪ ،‬وقتلوا ‪ 50‬فل�سطينياً‪،‬‬ ‫وجرحوا ‪� 200‬آخرين‪ ،‬وفوجئ �سكان احلي فاخرجوا ن�ساءهم و�أطفالهم ملنطقة‬ ‫امليناء لنقلهم �إىل عكا‪ ،‬و�أثناء هربهم هاجمتهم املواقع ال�صهيونية الأمامية‪،‬‬ ‫فا�ست�شهد ‪� 100‬شخ�ص من املدنيني‪ ،‬وجرح ‪� 200‬آخرون‪.‬‬ ‫‪.22‬جمزرة عني الزيتون‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/5/4‬يف عني الزيتون‪ ،‬وهي‬ ‫قرية عربية فل�سطينية يف ق�ضاء �صفد‪ ،‬وت��روي اليهودية نتيبا بن يهودا يف‬ ‫كتابها "خلف الت�شويهات" عن جم��زرة عني الزيتون فتقول‪ :‬يف الثالث �أو‬ ‫الرابع من �أيار‪ /‬مايو ‪� 1948‬أُعدم حوايل ‪� 70‬أ�سريا مقيدا‪.‬‬ ‫‪.23‬جم����زرة �صفد‪ :‬وق��ع��ت ب��ت��اري��خ ‪ ،1948/5/13‬يف �صفد حيث ذبحت‬ ‫ع�صابة "الهاجاناة"‪ ،‬حوايل ‪� 70‬شابا‪.‬‬ ‫‪.24‬جم������زرة ع�����ش��ي��ة ي���وم ال��ن��ك��ب��ة‪ ،‬جم����زرة �أب����و ���ش��و���ش��ة‪ :‬وق��ع��ت ب��ت��اري��خ‬ ‫‪ ،1948/5/14‬يف قرية �أبو �شو�شة قرب الرملة‪ ،‬وقد نفذ املجزرة جنود �صهاينة‬ ‫من ل��واء "جفعاتي"‪ ،‬الذين حا�صروا القرية من كافة اجل��ه��ات‪ ،‬ثم قاموا‬ ‫ب�إمطار القرية بزخات الر�صا�ص‪ ،‬وقذائف املورتر‪ ،‬ما �أ�سفر عن ا�ست�شهاد ‪60‬‬ ‫من �أهل القرية‪.‬‬ ‫‪.25‬مذبحة بيت درا���س‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/5/21‬يف �شمال �شرق غزة‪،‬‬ ‫حيث و�صلت قوة �صهيونية معززة بامل�صفحات‪ ،‬لقرية بيت درا���س‪ ،‬وطوقتها‬ ‫ملنع و�صول النجدات �إليها‪ ،‬ثم بد�أت تق�صفها بنريان املدفعية والهاونات بغزارة‬ ‫كبرية‪.‬‬ ‫‪.26‬جم���زرة الطنطورة‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/5/22‬وي�ؤكد ال�صهيوين‬ ‫ثيودور كات�س يف بحث جامعي تقدم به للح�صول على لقب املاج�ستري من‬ ‫جامعة حيفا‪� ،‬أ ّن ما حدث يف الطنطورة كان مذبحة على نطاق جماعي‪ ،‬ويذكر‬ ‫كات�س �أ ّن القرية مت احتاللها من قبل الكتيبة ‪ 33‬من ل��واء �ألك�سندروين يف‬ ‫الليلة الواقعة بني ‪ 22‬و‪� 23‬أي��ار‪ /‬مايو ‪ ،1948‬وبعد �أن �سقطت القرية يف يد‬ ‫اجلي�ش ال�صهيوين‪ ،‬انهمك اجلنود لعدة �ساعات يف مطاردة دموية يف ال�شوارع‪،‬‬ ‫و�أطلقوا النار ب�صورة مركزة على ال�سكان‪ ،‬وو�صل عدد ال�شهداء �إىل ‪� 200‬شهيد‪.‬‬ ‫‪.27‬جم����زرة ال��رم��ل��ة‪ :‬وق��ع��ت بتاريخ ‪ ،1948/6/1‬يف الرملة حيث خيرّ‬ ‫ال�ضباط ال�صهاينة �أهايل املدينة بني النزوح من املدينة �أو ال�سجن اجلماعي‪،‬‬ ‫وكان ذلك مبثابة خدعة متكنوا خاللها من قتل الكثريين من �أهايل املدينة‪،‬‬ ‫وقد �ألقى القتلة بجثث ال�ضحايا على الطريق العام الرملة ـ اللد‪ ،‬ومل يبق يف‬ ‫مدينة الرملة بعد هذه املجزرة �سوى ‪ 25‬عائلة‪.‬‬ ‫‪.28‬جمزرة جمزو‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/7/9‬يف الرملة حيث تقدمت قوة‬ ‫من لواء "يفتاح" التابع للجي�ش ال�صهيوين وانق�سمت لق�سمني‪� :‬أحدها توجه‬ ‫نحو اجلنوب واحت ّل قرية عنابة‪ ،‬ثم احتل قرية جمزو بعد ذلك وطرد �أهلها‪،‬‬ ‫وكان القتلة يطلقون النار عليهم وهم هاربون فا�ست�شهد منهم ‪� 10‬أ�شخا�ص‪.‬‬ ‫‪.29‬جم��زرة اللد‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/7/11‬يف اللد حيث نفذت وحدة‬ ‫"كوماندوز" بقيادة الإرهابي مو�شيه ديان املجزرة بعد �أن اقتحمت املدينة‬ ‫م�سا ًء حتت وابل من قذائف املدفعية‪ ،‬و�إطالق نار غزير‪ ،‬وقد احتمى املواطنون‬

‫من الهجوم يف م�سجد دهم�ش‪ ،‬وما �أن و�صل ال�صهاينة للم�سجد حتى قتلوا ‪176‬‬ ‫مدنياً‪ ،‬ما �أ�سفر بالنهاية عن ا�ست�شهاد ‪ 426‬فل�سطينيا‪.‬‬ ‫‪.30‬جمزرة املجدل‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/10/17‬يف املجدل حيث هاجمت‬ ‫كتيبة من منظمة "ليحي" الإرهابية يقودها مو�شي دي��ان القرية ثم بد�أت‬ ‫تفتي�ش املنازل و�إطالق النار على �سكانها‪ ،‬وقد �أبيدت عائالت ب�أكملها‪ ،‬و�أ�سفرت‬ ‫املجزرة عن مقتل ‪ 200‬فل�سطينيا‪.‬‬ ‫‪.31‬جمزرة عيلبون‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/10/30‬يف عيلبون حيث احتل‬ ‫اجلي�ش ال�صهيوين هذه املنطقة‪ ،‬ثم جمع �سكانها وقتلوا ‪� 14‬شاباً منهم‪.‬‬ ‫‪.32‬جم��زرة احلولة‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/10/30‬يف قرية احلولة حيث‬ ‫احتلت فرقة "كرميلي" التابعة جلي�ش االحتالل ال�صهيوين القرية‪ ،‬وجمعت‬ ‫حوايل ‪ 70‬فل�سطينياً من الذين ظلوا يف القرية و�أطلقت عليهم النار‪.‬‬ ‫‪.33‬جمزرة عرب املوا�سي‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/11/2‬يف عيلبون‪ ،‬يف قبيلة‬ ‫ع��رب املوا�سي‪ ،‬وه��ي �إح��دى القبائل العربية الفل�سطينية‪ ،‬حيث �ألقت قوات‬ ‫جي�ش االحتالل ال�صهيوين القب�ض على ‪� 16‬شاباً من عرب املوا�سي؛ بتهمة‬ ‫التعاون مع جي�ش الإنقاذ ثم �أطلقت عليهم النريان ف�أردتهم قتلى‪.‬‬ ‫‪.34‬جمزرة جمد الكروم‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/11/5‬يف عكا‪ ،‬حيث دخلت‬ ‫قوة من جي�ش االحتالل ال�صهيوين لقرية جمد الكروم؛ بحجة البحث عن‬ ‫�أ�سلحة‪ ،‬وجمعت ال�سكان يف �إحدى ال�ساحات‪ ،‬ثم �أعدمت ثمانية منهم‪.‬‬ ‫‪.35‬جمزرة �أم ال�شوف‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/12/30‬يف حيفا‪ ،‬حيث �أجرت‬ ‫وح��دة من ع�صابة "الإت�سل" الإرهابية ال�صهيونية تفتي�شا لإح��دى قوافل‬ ‫الالجئني‪ ،‬يف قرية �أم ال�شوف فوجدت م�سد�ساً وبندقية‪ ،‬ف�أعدم ال�صهاينة‬ ‫�سبعة �شبان اختريوا ب�شكل ع�شوائي‪.‬‬ ‫‪.36‬جمزرة ال�صف�صاف‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/12/30‬يف قرية ال�صف�صاف‪،‬‬ ‫بق�ضاء �صفد‪ ،‬حيث دخلت الع�صابات ال�صهيونية للقرية و�أخذت ‪ 52‬رج ً‬ ‫ال من‬ ‫�أهلها ثم �أطلقت عليهم النار‪ ،‬فا�ست�شهد منهم ‪ ،10‬ووقعت حوادث اغت�صاب‪،‬‬ ‫وقتلت �أربع فتيات‪.‬‬ ‫‪.37‬جم���زرة جيز‪ :‬وقعت بتاريخ ‪ ،1948/12/31‬حيث دخلت الع�صابات‬ ‫ال�صهيونية قرية جيز بق�ضاء الرملة‪ ،‬فقتلت ‪� 13‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر �أن منظمة "الأرغون"‪� ،‬أو ما ت�سمى بـ"املنظمة الع�سكرية‬ ‫القومية"‪ ،‬هي عبارة عن منظمة قتالية تنادي بح ّرية �إ�سرائيل‪� ،‬أما عن منظمة‬ ‫"الهاجاناة"‪ ،‬فقد �أ�س�ست للدفاع عن �أرواح وممتلكات امل�ستوطنات اليهودية‪ ،‬يف‬ ‫فل�سطني خارج نطاق االنتداب الربيطاين‪ ،‬وبلغت املنظمة درج ًة من التنظيم‪،‬‬ ‫ما �أهّلها لتكون حجر الأ�سا�س جلي�ش �إ�سرائيل احل��ايل‪ .‬ومنظمة �شترين �أو‬ ‫ما ت�سمى بـ"حلمي حريوت �إ�سرائيل"‪ ،‬فتعد من �أكرث امليلي�شيات ال�صهيونية‬ ‫�شرا�سة و�شهرة‪.‬‬ ‫ويعي�ش هذه الأي��ام �أكرث من ثلث الفل�سطينيني يف خميمات لالجئني‪،‬‬ ‫وبالرغم من عملية الت�شريد ما زال هناك ‪ %88‬من الفل�سطينيني يعي�شون على‬ ‫�أر�ض فل�سطني‪ ،‬والدول املحيطة بها (الأردن‪ ،‬ولبنان و�سوريا)‪.‬‬ ‫موزعني كالتايل‪ %46 :‬من الفل�سطينيني ما زال��وا يف ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫وقطاع غزة‪ ،‬وداخل �إ�سرائيل‪ ،‬و‪ %42‬يف الدول العربية املجاورة (�سوريا‪ ،‬ولبنان‪،‬‬ ‫والأردن)‪ ،‬و‪ %12‬يف دول العامل املختلفة‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫ال�سبت (‪� )17‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2655‬‬

‫‪2014/5/17‬‬

‫‪2014/5/18‬‬

‫‪2014/5/19‬‬

‫‪9‬‬


‫‪10‬‬

‫�آراء‬

‫ال�سبت (‪� )17‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2655‬‬

‫�سامل الفالحات‬

‫مكمن الخطر‬ ‫وسبل النجاة‬

‫ه �ن��اك م�ع��اي�ير ب���ش��ري��ة �أ�َّ��ص�ل�ه��ا فهم من مقا�صدها العامة ففيها من‬ ‫ع �ل �م��اء االج� �ت� �م ��اع ن �ت �ي �ج��ة اخل�ب�رة امل�ؤ�شرات املبا�شرة الوا�ضحة البينة‬ ‫وامل�م��ار��س��ة تتنب�أ مب��واع�ي��د ال ��زالزل ال�ت��ي ال ت�غ��ادره��ا ال�ع�ين املب�صرة ما‬ ‫وال � ��دم � ��ار االج� �ت� �م ��اع ��ي ل �ل �ك �ي��ان��ات يكفي لتحديد اخلطر على الأمم‪.‬‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ ..‬وه��ي �صادقة ال تكذب وال ول�سان حالها "وما كان ربك ليهلك‬ ‫جت��ام��ل �شعباً وال �أم��ة وال دول��ة وال القرى بظلم و�أهلها م�صلحون" هود‬ ‫هيئة‪ ،‬فهي مقايي�س حم��اي��دة وقد (‪.)117‬‬ ‫ق��ال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫�شبهوها بعمر الإن�سان من الطفولة‬ ‫�إىل ال�شباب �إىل الكهولة ث��م �أرذل و� �س �ل��م – �إج ��اب ��ة ع��ن �� �س� ��ؤال‪ :‬متى‬ ‫تهلك القرى وه��ي ع��ام��رة؟ ق��ال �إذا‬ ‫العمر ومغادرة الد ّنيا‪.‬‬ ‫فجارها �أب َرارها‪.‬‬ ‫فمن غ��ادر ال�شباب‪ ،‬اق�ترب من عال ّ‬ ‫قال عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل‬ ‫النهايات‪ ،‬وال يف�صله عنها �إال بقي ُة‬ ‫ع�ي��� ٍ�ش ن �ك��د‪ ،‬ل�ي�ك��ون ع��ال��ة ع�ل��ى من عنه جلل�سائه يوماً‪�" :‬أيها النا�س ما‬ ‫حوله‪ ،‬وهو الإنذار الأ�صدق والأقرب تفعلون �إذا مِ لتُ بر�أ�سي �إىل الدنيا‬ ‫وهكذا حال الأمم والدول‪ .‬فمن رُ‬ ‫كث هكذا"؟‬ ‫و�آم � ��ال ر�أ� �س��ه ع�ل��ى ك�ت�ف��ه‪ ،‬فلم‬ ‫ُع ��واره وانك�شفت ��س��وءات��ه‪ ،‬ومت�سك‬ ‫بكل ما تطاله يده ظنه ملكية خا�صة ي�ن�ط��ق �أح� ��د ف ��أع��اده��ا ال �ث��ان �ي��ة ويف‬ ‫ل��ه‪ .‬وم��ن �أط �ب��ق عينيه ف�ل��م ي�سمح ال �ث ��ال �ث ��ة‪ ،‬ق � ��ال ل ��ه �أح � ��ده � ��م‪�" :‬إن‬ ‫ملت للدنيا ب��ر�أ��س��ك هكذا قلنا لك‬ ‫لهما �أن تب�صرا‪.‬‬ ‫و َم� ��ن �أ�� �ص ��م �أذن� �ي ��ه ع ��ن ��س�م��اع ب�سيوفنا هكذا (�أي ي�ضرب عنقه)‪،‬‬ ‫ال�صراخ ودَويّ االنفجارات ون��داءات فقال عمر‪ -:‬احلمد هلل ال��ذي جعل‬ ‫اال� �س �ت �غ��اث��ة ع ��ا� ��ش يف ع � ��امل �آخ � ��ر‪ ،‬من �أمة حممد من يقوم عمر"‪.‬‬ ‫وم�ع��اوي��ة ب��ن �أب ��ي �سفيان وه��و‬ ‫انتظاراً للم�صري املحتوم‪ ،‬واق��ر�أ �إن‬ ‫��ش�ئ��ت يف م�ط��ال�ع��ات اب ��ن خ �ل��دون يف اخلليفة يومذاك حيث اعتلى املنرب‬ ‫املقدمة‪� .‬أ ّما الر�سالة ال�سماوية وما وق � ��ال‪�" :‬أيها ال �ن��ا���س امل� ��ال م��ا لنا‬

‫وال �ف��يء فيئنا فمن �شئنا �أعطيناه‬ ‫ومن �شئنا منعناه‪ ،‬ومل يرد عليه �أحد‬ ‫ث��م �أع��اده��ا يف اجلمعة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬ويف‬ ‫الثالثة‪ ..‬فقام �أحد امل�سلمني وقال بل‬ ‫امل��ال م��ال اهلل وال�ف��يء يفء اهلل فمن‬ ‫حال بيننا وبينه حاكمناه ب�سيوفنا‪،‬‬ ‫ومل ��ا �أن �ه��ى ال �� �ص�لاة ن� ��اداه و�أك ��رم ��ه‪،‬‬ ‫وقال‪� :‬أنقذك اهلل كما �أنقذتني ف�إين‬ ‫�سمعت ر� �س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يقول‪�" -:‬سي�أتي قوم يتكلمون‬ ‫فال ي��رد عليهم يتقاحمون يف النار‬ ‫تقاحم القردة فخ�شيت �أن يجعلني‬ ‫علي �أحياين‬ ‫اهلل منهم فلما رد هذا ّ‬ ‫�أح�ي��اه اهلل ورج��وت �أال يجعلني اهلل‬ ‫منهم"‪.‬‬ ‫و�أما �أحمد بن حنبل رحمه اهلل‬ ‫ف�ي�ق��ول‪ -:‬ال ن��زال بخري م��ا ك��ان يف‬ ‫النا�س من ينكر علينا‪.‬‬ ‫هكذا تدوم الأمم وهكذا تنتهي‬ ‫وت�ستبدل �إن اخ �ط ��أت ال�ط��ري��ق وال‬ ‫يظلم ربك �أحداً‪.‬‬ ‫وق��د ق��رر اهلل يف ك�ت��اب��ه‪" :‬و�إن‬ ‫تتولوا ي�ستبدل قوماً غريكم ثم ال‬ ‫يكونوا �أمثالكم"‪.‬‬

‫�أكرم ال�سواعري‬

‫ال تهولنك‬ ‫األسماء‬ ‫الكبرية‬

‫و�أنا �أتابع الأخبار �أتعجب من النا�س‬ ‫ال��ذي��ن يتعلقون باحلاكم ويحبونه لأن��ه‬ ‫قوي و�إن كان قاتال ظاملا!‬ ‫ف ��إن تتعلق النف�س ب��ال�ق��وي ال�ع��ادل‬ ‫فهذه نف�س �سوية‪ ،‬لكن �أن حت��ب القاتل‬ ‫ل ال�سجون‬ ‫الذي �سفك دماء الأبرياء وم أ‬ ‫ب��ال �� �ص��احل�ين‪ ،‬ف �ه��ذه ن�ف����س م�ن�ح��رف��ة ال‬ ‫ت�ستحق جنة اهلل‪ ،‬لأن جنة اهلل غالية ال‬ ‫يدخلها �إال الطيبون الذين يحملون قلوبا‬ ‫�سليمة و�أفكارا �صائبة ويقدمون ت�ضحيات‬ ‫غالية‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ال ��ذي ��ن ي �ح ��رف ��ون ال �ك �ل��م ع��ن‬ ‫م��وا��ض�ع��ه وي � ��زوّرون احل�ق�ي�ق��ة ويكتمون‬ ‫احل ��ق ف� �ه� ��ؤالء �أه� ��ل ب��اط��ل و�إن �أط��ال��وا‬ ‫اللحى ولفوا الر�ؤو�س بالعمائم‪ ،‬ف�إن جتد‬ ‫�شيخا يقول‪( :‬رابعة لي�ست �أول املجازر يف‬ ‫التاريخ ومر�سي قاتل)‪ ،‬فهذا �شيخ ظامل‬ ‫م �ن �ح��رف ك� ��ذاب ي�ب�رر اجل��رمي��ة وي��دع��و‬ ‫لن�سيانها وطمرها فهي لي�ست �أول جمزرة‬ ‫يف التاريخ‪ ،‬وباملقابل ف�إنه ي�ترك القاتل‬ ‫احلقيقي ويتهم الرئي�س املنتخب ال�صالح‬ ‫امل�سجون بالقتل وهي تهمة كاذبة وفرية‬ ‫ينفيها عنه الغرب قبل ال�شرق‪.‬‬ ‫وع �ن��دم��ا ي �� �ص � ّرح ال �� �ش �ي��خ ب��ره��ام��ي‬

‫ب�أننا نتعبد اهلل باختيار ال�سي�سي! �أو �إن‬ ‫االنحياز لل�سي�سي ك��ان نتيجة ا�ستخارة!‬ ‫ف��أي عقول ه��ذه! فالأمر �أ�سهل من ذلك‬ ‫وب��دي�ه��ي �أك�ث�ر م��ن ذل��ك وال ي�ح�ت��اج ه��ذا‬ ‫التعقيد وه��ذه امل�صطلحات ال�شرعية �أو‬ ‫الر�ؤى املنامية‪ ،‬فال�سي�سي �إن كان �صاحلا‬ ‫ويُحكم �شرع اهلل فينبغي دعمه واختياره‪،‬‬ ‫و�إن كان ال يدعي ذلك وهو املر�شح الذي‬ ‫ي�صلي لنجاحه اليهود‪ ،‬وقد �سفك الدماء‬ ‫يف رابعة والنه�ضة وحرق الأج�ساد احلية‬ ‫و�سجن الرئي�س ال�صالح املنتخب و�آالف��ا‬ ‫م ��ن الأب� ��ري� ��اء‪ ،‬ف �ه��و ي���س�ت�ح��ق امل�ع��ار��ض��ة‬ ‫وال��رف����ض وال�ت���ص��ري��ح ب��ذل��ك‪ .‬وال جت��وز‬ ‫اال�ستخارة يف هذه احلالة لأن اال�ستخارة‬ ‫ال تكون يف الأمور الوا�ضحة احلكم حالال‬ ‫�أو ح��رام��ا‪ ،‬ولكن تكون يف الأم��ور املباحة‬ ‫املبهمة‪.‬‬ ‫و�أن ت���س�م��ع دك �ت��ور ط��ب يف جامعة‬ ‫ي���ص��رح ق��ائ�لا‪ :‬ل��و ك�ن��ت ام� ��ر�أة ل�ت��زوج��ت‬ ‫ال�سي�سي‪� .‬أي نفو�س منحرفة ه��ذه! وما‬ ‫هذه الأفكار التي تف�سد الن�ساء والرجال‬ ‫وامل �ج �ت �م��ع! وه� ��ل �إذا �أع �ج �ب��ك �شخ�ص‬ ‫ا��س�ت�ح�ق�ق��ت �أن ت �ك��ون زوج ��ة ل ��ه‪ ،‬م��ا ه��ذا‬ ‫االنحراف؟ وت�أملوا معي النفو�س ال�سوية‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫األقصى املبارك‬ ‫ِورد الفاتح‬ ‫والفتح‬ ‫جميل �أن ي�ك��ون للمرء ع�لاق��ة خ�صو�صية ب��ال�ق��ر�آن‪،‬‬ ‫فالقر�آن مائدة وحديقة ورو�ضة يختلف جنى القلوب منها‬ ‫بح�سب فهمها واقبالها وقدرها عند اهلل‪ ،‬اال ان امل�سلمني‬ ‫يف ع�صور االنحطاط ن��زع��وا م��ن ال�ق��ر�آن �صفاته العملية‬ ‫ور�سالته التطبيقية و�أبقوا على املعنى التعبدي بالتالوة‬ ‫وال �ت�ب�رك ح�ت��ى ا��س�ت�ح��دث ب�ع����ض ال�ن��ا���س ل�لا��س��ف ن�سخة‬ ‫م�صغرة م��ن ال �ق��ر�آن او ق��ر�آن��ا للجيب ي�شتمل فقط على‬ ‫ال�سور ذات الف�ضل املرتبطة باملعا�ش وال��رزق واحلفظ من‬ ‫العني وال�سحر والرقية وما يتلى على االموات وهذا ال ب�أ�س‬ ‫به‪ ،‬فالقر�آن �أنزل �شفاء للأبدان ولكنه كذلك �شفاء للأفهام‬ ‫ال�سقيمة والقلوب الآ�سنة والهمم املتخاذلة‪ ،‬وال ي�ستفيد‬ ‫منه حق اال�ستفادة اال من �أقبل عليه واغتنم منه بكل �صوره‬ ‫وعا�ش فيه وبه ومعه حتى يتلب�سه في�صري كما �صارت �صفة‬ ‫خري القرون االوىل م�صحفا مي�شي على الأر�ض‪.‬‬ ‫كانت معلومة رائعة وحديثا ملهما ال �أدري كيف غفلنا‬ ‫عنه من �سرية امل�صطفى و�سنته ذلك املتعلق بقراءة ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم ل�سورة الإ�سراء كل ليلة قبل النوم‬ ‫حيث جاء يف احلديث املروي عن عائ�شة ر�ضي اهلل عنها �أن‬ ‫ر�سول اهلل كان ال ينام حتى يقر�أ بني ا�سرائيل (اي الإ�سراء)‬ ‫والزمر كل ليلة؟! نعم كل ليلة!! ال ينام حتى يقر�أها!!‬ ‫ولكن م��اذا يف ��س��ورة اال��س��راء خ�صو�صا حتى يحر�ص‬ ‫عليها كل ي��وم يف وق��ت مبارك ت�صفو فيه النف�س ويتوقد‬ ‫الفكر؟ ما هو الدر�س الذي �أراد للم�سلمني ان يتعلموه من‬ ‫خ�لال ل��زوم ه��ذا ال��ورد ال�ق��ر�آين الليلي؟! هل ك��ان احلنني‬ ‫اىل رحلة ال�سماء وتعميق االرتباط بكل ما جاء فيها من‬ ‫وراثة للدين واملقد�سات وتعليق للم�ؤمنني باالر�ض املقد�سة‬ ‫وحتذيرا من �أ�شد �أعدائهم؟ هل ق�صد توجيه امل�ؤمنني اىل‬ ‫امل�آل وامل�ستقبل واملعركة الفا�صلة التي لن يكون من جندها‬ ‫�سوى ثلة من ا�صفاهم اهلل فيو�صفه "عبادا لنا" ف�إذا �أردت‬ ‫ان تكون منهم فهذا وِرد قائدهم و�سنته و�سريته؟‬ ‫لقد كان اختيار اال�سراء ك�وِرد يومي ليلي اختيار من‬ ‫ال ينطق عن الهوى لريبط مبتد�أ االمة مبنتها هو اجلنود‬ ‫االوائ ��ل بتابعيهم ال��ذي��ن افتخر ال��ر��س��ول بهم يف حديث‬ ‫�آخ��ر فقال "واين الع��رف �أ�سمائهم وا�سماء ابائهم و�أل��وان‬ ‫خيولهم هم يومئذ خري الفوار�س على ظهر االر�ض" كان‬ ‫لزوم ورد اال�سراء هو املنهجية املحمدية ليرتبى من لزمه‬ ‫من االولني واالخرين على رهبنة الليل وفرو�سية النهار‪.‬‬ ‫لقد ك��ان ورد ر��س��ول اهلل �صل اهلل عليه و�سلم اختيار‬ ‫من �أراد �أن يعلقنا بالق�ضايا امل�صريية واالح��داث اجلليلة‬ ‫الم��ة وم�صريها حولها‪ ،‬فالربط بني‬ ‫التي �ستدور حياة أ‬ ‫امل���س�ج��دي��ن وال�ق�ب�ل�ت�ين ك��ان ح��دث��ا جت ��اوز ال��زم��ان وامل�ك��ان‬ ‫ومن حتت قدميه يف املدينة حيث قويت دولة اال�سالم كان‬ ‫امل�صطفى ينظر بعني امل�شفق واملت�أمل والواثق بن�صر اهلل‬ ‫اىل �آخ��ر بيعة ه��دى �ستكون يف بيت املقد�س و�آخ��ر خالفة‬ ‫ف��أراد ان يتعلم امل�سلمون درو���س �سورة اال�سراء حتى تكون‬ ‫لهم عدة الفهم و�سالح من �أ�سلحة اال�ستعداد والتح�ضري‬ ‫للفتح والن�صر القادم‪.‬‬ ‫كانت روحه �صل اهلل عليه و�سلم ترحتل يوميا كل ليلة‪،‬‬ ‫وما كنا نعرف �سوى عن رحلة اال�سراء واملعراج‪ ،‬يف جتليات‬ ‫القر�آن نحو �أر�ض الربكة حيث عمود الهدى حيث املالئكة‬ ‫با�سطوا �أجنحتهم حيث �صفوة اهلل من عباده حيث الأمان‬ ‫من الهرج وامل��رج والفنت‪ ،‬فو�صلها كل ي��وم وك��ل ليلة بهم‬ ‫القلب و��ش��وق النف�س وظ��ل قلبه معلقا مب�صريها حتى‬ ‫فا�ضت روح��ه وه��و يو�صي ب� إ�ن�ف��اذ بعث جي�ش ا��س��ام��ة اىل‬ ‫ال�شام حيث �سيمهد للفتح االك�بر وك�أنه يقول لنا وطنوا‬ ‫قلوبكم يف تلك البقعة فهناك وعد الآخرة وم�ستقبل الدين‬ ‫والأمة وهناك اي�ضا �أكرب املخاطر والتحديات‪.‬‬ ‫ك��ان ال ينام حتى يقر�ؤها �صل اهلل عليه و�سلم ويبدو‬ ‫و�صف ال�ف��احت املقد�سي �صالح ال��دي��ن االي��وب��ي مت�سقا مع‬ ‫ه��ذه ال�سرية فلقد ورد يف و�صفه ان��ه ك��ان ع�ن��ده م��ن بيت‬ ‫املقد�س �أمر عظيم فكان ال ينام وال يُنيم من قدر ما انغم‬ ‫وانهم وا�ست�صعب امللم وك��ان يع�س ليال على خيم جنوده‬ ‫يتفقد �ضوء روح القدو�س وعزمية بيت املقد�س فيهم حتى‬ ‫وان انطف�أت �أنوار اخليم‪.‬‬ ‫بهذا التعامل مع القر�آن نفهم ملاذا كان هو املعجزة وملاذا‬ ‫انتقل بذلك اجليل من جاهلية ودرك �أ�سفل لي�صبحوا �سادة‬ ‫الدنيا وبهذا نفهم اي�ضا ملاذا تراجع دور القر�آن يف حياتنا‬ ‫بكل االحوال واال�شكال حتى �أ�صبح مهجورا يف التطبيق ان‬ ‫مل يهجر يف القراءة بالل�سان‪.‬‬ ‫�صل اهلل على حممد �سيد الفاحتني االولني واالخرين‬ ‫فهذا هو النهج وال غريه ملن �أراد ان يتبع من العاملني‪.‬‬

‫قال ر�سول اهلل –�صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪" -‬ال ت�شد الرحال‬ ‫�إال �إىل ثالثة م�ساجد‪ ،‬امل�سجد‬ ‫احل � � ��رام‪ ،‬وامل �� �س �ج��د الأق �� �ص��ى‪،‬‬ ‫وم�سجدي هذا‪."..‬‬ ‫ولذلك فللم�سجد الأق�صى‬ ‫م�ك��ان��ة خ��ا��ص��ة ل ��دى امل�سلمني‬ ‫ي��زورون��ه م��ن خمتلف ال�ق��ارات‬ ‫والدول والأماكن‪.‬‬ ‫وم ��ع ذل ��ك ف � ��إن االح �ت�لال‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين ال�ب�غ�ي����ض –الذي‬ ‫ج �ث��م ع �ل��ى ال ��دي ��ار امل �ق��د� �س��ة‪-‬‬ ‫م� �ن ��ذ � �س �ت�ي�ن ع� ��ام� ��ا �أو ي��زي��د‬ ‫مينع �أه��ايل القد�س م��ن زي��ارة‬ ‫أ‬ ‫الق �� �ص��ى وي���ض��ع � �ش��روط �اً على‬ ‫ع �م��ر امل �� �ص �ل�ين ال ��ذي ��ن ي�سمح‬ ‫لهم بالدخول‪ ،‬وي�ضع احلواجز‬ ‫وال��دوري��ات على جميع الطرق‬ ‫امل ��ؤدي��ة للأق�صى ملنع امل�صلني‬ ‫غري امل�سموح لهم من الدخول‪..‬‬ ‫ول� � �ك � ��ن � � �س � �ك� ��ان ال� �ق ��د� ��س‬ ‫وغ�ي�ره ��ا م ��ن امل� � ��دن ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫ال� ��ذي� ��ن ي �ق �� �ص ��دون الأق �� �ص ��ى‬

‫لل�صالة‪ ..‬وخا�صة يوم اجلمعة‬ ‫والأعياد ال ير�ضخون لتعليمات‬ ‫ال� � �ع � ��دو وي� ��� �ص� �ط ��دم ��ون م �ع��ه‬ ‫يف م ��واج �ه ��ات ع�ن�ي�ف��ة �أح �ي��ان �اً‬ ‫ليتمكنوا م��ن ال ��دخ ��ول‪ ..‬مما‬ ‫ي�سفر �أحياناً عن �إ�صابة وجرح‬ ‫ع��دد منهم وع ��دم متكنهم من‬ ‫ال ��دخ ��ول‪ ..‬ف�ي���ض�ط��ر بع�ضهم‬ ‫لل�صالة خ ��ارج احل ��رم اع�ت�م��اداً‬ ‫على مكربات ال�صوت التي تنقل‬ ‫لهم ال�صالة في�ستمعونها وهم‬ ‫خارج احلرم‪.‬‬ ‫ه� ��ذا ال��و� �ض��ع ي �خ��ال��ف كل‬ ‫ال �� �ش��رائ��ع وامل��واث �ي��ق ال��دول �ي��ة‪.‬‬ ‫ف �ح��ري��ة ال �ع �ب��ادة م���ض�م��ون��ة يف‬ ‫مبادئ حقوق الإن�سان الدولية‬ ‫ويف كل املواثيق واملعاهدات حتى‬ ‫ظل كل احتالل اجنبي لأي بلد‬ ‫كما هو واقع يف القد�س‪.‬‬ ‫ف ��االح� �ت�ل�ال ال �� �ص �ه �ي��وين‬ ‫للقد�س ال�شرقية ه��و احتالل‬ ‫�أج�ن�ب��ي لأن ال�ق��د���س ال�شرقية‬ ‫ج � ��زء م� ��ن ال �� �ض �ف��ة ال �غ��رب �ي��ة‬

‫امل� �ح� �ت� �ل ��ة وال ت� ��� �س ��ري ع �ل �ي �ه��ا‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��ادة ال �� �ص �ه �ي��ون �ي��ة رغ ��م‬ ‫القانون ال�صادر ع��ن الكني�ست‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ولأن الأمم املتحدة ومعظم‬ ‫دول ال� �ع ��امل �أع �ل �ن��ت � �ص��راح��ة‬ ‫رف���ض�ه��ا ق� ��رار ��ض�م��ن ال�ق��د���س‬ ‫ال �� �ش��رق �ي��ة واع� �ت� �ب ��ار ال �ق��د���س‬ ‫عا�صمة للدولة اليهودية‪ ..‬مما‬ ‫ي�ج�ع��ل ه ��ذا ال� �ق ��رار امل��رف��و���ض‬ ‫دول � �ي � �اً وع ��رب� �ي� �اً وف�ل���س�ط�ي�ن�ي�اً‬ ‫و�إ�� �س�ل�ام� �ي� �اً ب ��اط�ل� ً‬ ‫ا وال ي �ل��زم‬ ‫الفل�سطينيني �أ�صحاب الأر���ض‬ ‫والأق�صى‪.‬‬ ‫ولذلك تقع املواجهات بني‬ ‫الفل�سطينيني وال�صهاينة يف كل‬ ‫مرة حتاول قوات االحتالل منع‬ ‫امل���ص�ل�ين امل�سلمني ال �ع��رب من‬ ‫الو�صول �إىل الأق�صى‪.‬‬ ‫وال � �غ� ��ري� ��ب يف الأم� � � ��ر �أن‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة الأم��ري�ك�ي��ة‬ ‫ودول الغرب ال تفعل �شيئاً حتى‬ ‫جم��رد اال��س�ت�ن�ك��ار لل��إج��راءات‬

‫ال�صهيونية‪.‬‬ ‫ول��و �أن العرب يف �أي مكان‬ ‫م�ن�ع��وا ي�ه��ودي�اً م��ن ال���ص�لاة يف‬ ‫كني�س م �ق��ام يف �إح� ��دى ال��دول‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ل �ق��ام��ت ال��دن �ي��ا ومل‬ ‫تقعد لهذا الت�صرف‪.‬‬ ‫فالغرب عامة‪ ..‬والواليات‬ ‫امل� �ت� �ح ��دة خ ��ا�� �ص ��ة‪ ..‬حم �ك��وم��ة‬ ‫بالنفوذ ال�صهيوين وال متلك‬ ‫خمالفته �أو جتاهل م�صاحله‪.‬‬ ‫و�إىل �أن ي �ت �م �ك��ن ال �ع��رب‬ ‫وامل���س�ل�م��ون م��ن ت��وح�ي��د دول�ه��م‬ ‫�أو ج � �ه� ��وده� ��م ع � �ل� ��ى الأق� � � ��ل‬ ‫لإرغ ��ام الآخ��ري��ن على اح�ترام‬ ‫م�صاحلهم �سيبقى احل��ال على‬ ‫ما هو عليه‪..‬‬ ‫واهلل امل�ستعان‪..‬‬

‫إضاءة‬

‫بالونات اختبار‬ ‫ثمة من ال يعتقد وهم كرث‬ ‫�أن الن�صف احلقيقي من الأخبار‬ ‫امل � �ت� ��داول� ��ة ي��وم �ي��ا م� ��ا ه� ��ي �إال‬ ‫بالونات اختبار حلدث متوقع‪.‬‬ ‫وث� �م ��ة م� ��ن ي � � ؤ�ك� ��د �أن ك��ل‬ ‫م ��ا ي �ج��ري ��س�ي��ا��س�ي��ا ال �ي ��وم هو‬ ‫م �ق��دم��ات حل� ��دث اك �ب�ر م�غ��اي��ر‬ ‫ي �ت��وق��ع ان ي �ع �ل��ن ع �ن��ه الح �ق��ا‪.‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل ف � ��إن ال �� �ص��ورة ت�ك��ون‬ ‫معكو�سة متاما وامل�شهد �ضبابي‬ ‫بامتياز‪.‬‬ ‫الكيان ال�صهيوين اعتاد بني‬ ‫احلني والآخر �أن يطلق بالونات‬ ‫الج � � ��واء ال �ع��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫اخ �ت �ب��ار يف أ‬ ‫لقيا�س ردود الفعل حول ق�ضية‬ ‫م� ��ا‪ .‬ويف ال � �ع� ��ادة ت �ن �ط �ل��ق ه��ذه‬ ‫الردود �سريعا‪ .‬جتري امل�ؤ�س�سات‬ ‫الإ�سرائيلية ح�ساباتها بناء على‬ ‫ذلك وتبني عليها خططها‪.‬‬

‫ب�ي�ن��ا امل �� �س ��ؤول��ون يف ب�لادن��ا‬ ‫ال ��ذي ��ن اع� �ت ��ادوا ع �ل��ى تطني�ش‬ ‫امل��واط��ن ا��ض�ط��روا �إىل جم��اراة‬ ‫ب��ال��ون��ات االخ �ت �ب��ار ت �ل��ك‪ ،‬ولكن‬ ‫بعد ف��وات الأوان وبعد ان تكون‬ ‫"الف�أ�س وق �ع��ت يف الر�أ�س"‪.‬‬ ‫الكثري من الف�ضائيات حتولت‬ ‫اىل دولة منظمة لها جي�ش من‬ ‫املدافعني ومنظرين ومنا�صرين‬ ‫ي�ؤمنون مبا تطرح دون تفكري‪.‬‬ ‫يف امل �� �ش �ه��د امل �ح �ل��ي ال�ك�ث�ير‬ ‫م ��ن امل �ع �ل��وم��ات امل �ع �ل �ق��ة ول �ك��ن‬ ‫مقدماتها تنتهي ب�شكل مفاجئ‬ ‫وغ �ي��ر م� �ت ��وق ��ع‪ .‬ب ��ل يف م�ع�ظ��م‬ ‫الح� �ي ��ان ت �ك��ون ال�ن�ت��ائ��ج مليئة‬ ‫أ‬ ‫باملزيد من الأ�سئلة والغمو�ض‪.‬‬ ‫وعليه فقد بات حق املعرفة‬ ‫احل��ائ��ط الأوط � � ��أ‪ ،‬ال ��ذي يتفنن‬ ‫البع�ض يف القفز عليه‪ ،‬و�صارت‬

‫د‪ .‬جا�سم ال�شمري‪ -‬العراق‬

‫الكامريا الخفية يف‬ ‫السياسة العراقية‬

‫حممد حمي�سن‬

‫امل�ع�ل��وم��ة امل �ت��داول��ة م�شكوكا يف‬ ‫م�صداقيتها حتى وان ك��ان��ت ال‬ ‫قيمة لها‪� .‬أم��ا اذا كانت �صادرة‬ ‫عن م�س�ؤول ف�ستدخل يف مرحلة‬ ‫ال�ك��ذب �أو ع��دم ال��دق��ة على اقل‬ ‫تقدير‪.‬‬ ‫�أم��ا املطالبون بحق املعرفة‬ ‫فقد جتاهلوا متاما �إ�ضافة عبارة‬ ‫امل�ع�ل��وم��ة احل�ق�ي�ق��ة او املعلومة‬ ‫ال�صادقة اىل مطالبهم‪ .‬وعليه‬ ‫فقد باتت الإج��اب��ة ع��ن ال�س�ؤال‬ ‫املتكرر م�ؤجلة لكرثة ما حتمله‬ ‫من التبا�سات وقابلية للت�أويل‪.‬‬ ‫يف ال�ك�ث�ير م��ن دول يف ه��ذا‬ ‫ال�ع��امل حتولت ح��ق املعرفة اىل‬ ‫�سلعة ميكن اح�ت�ك��اره��ا‪ ،‬وميكن‬ ‫اج �ت��راره � ��ا ومي� �ك ��ن ت�غ�ل�ي�ف�ه��ا‬ ‫وبيعها واملتاجرة بها �أي�ضا‪.‬‬ ‫يف ال � � �� � � �ص� � ��ورة ال� �ي ��وم� �ي ��ة‬

‫قضايا عراقية‬

‫التي حت�ترم نف�سها وحت�ترم املنهج كيف‬ ‫اعرت�ضت على عمر الفاروق العادل الذي‬ ‫فتح ال �ق��ارات‪ :‬ال �سمعا وال ط��اع��ة‪ .‬مل��اذا؟‬ ‫لأن ثوبه طويل فرمبا �أخ��ذ قما�شا �أكرث‬ ‫من حقه‪ ،‬فيربئه ابنه ب�أنه قد �أعطى �أباه‬ ‫ح�صته!‬ ‫ال�� �س�ل�ام اع� ��رف احل ��ق �أوال‬ ‫م�ن�ه��ج إ‬ ‫اعرف املنهج �أوال‪ ،‬وبعدها �ستعرف �أ�صحاب‬ ‫احلق لأنهم �سيكونون مع املنهج‪ ،‬و�ستعرف‬ ‫�أ�صحاب الباطل ال��ذي��ن �سيكونون بعيدا‬ ‫ع��ن امل�ن�ه��ج و�إن ك��ان��وا �أ� �ص �ح��اب نيا�شني‬ ‫و�سيارات فارهة وهاالت فارغة‪.‬‬ ‫عندما اعرت�ض رجل على علي كرم‬ ‫اهلل وجهه ور�أى �أن��ه على الباطل قائال‪:‬‬ ‫ه��ل ت��ري��دن��ا �أن ن�ظ��ن �أن طلحة وال��زب�ير‬ ‫خم�ط�ئ��ان؟ وك��ان طلحة وال��زب�ير ‪-‬وهما‬ ‫من الع�شرة املب�شرين باجلنة ‪ -‬يف البداية‬ ‫يف ال���ص��ف الآخ ��ر امل��واج��ه لعلي ك��رم اهلل‬ ‫وجهه‪ ،‬فرد عليه علي بحكمة تكتب مباء‬ ‫الذهب وتع�صم من اخلط�أ‪ :‬اع��رف احلق‬ ‫تعرف �أهله‪� .‬أي اعرف املنهج وافهمه جيدا‬ ‫و�ستعرف �أهل احلق‪ ،‬وال تهولنك الأ�سماء‬ ‫الكبرية‪.‬‬

‫امل�ت�لاح�ق��ة ال�ك�ث�ير م��ن امل�شاهد‬ ‫ال�ت��ي ي�صعب تف�سريها‪� ،‬إال اذا‬ ‫ك� ��ان امل �ت �ل �ق��ي ي �ع ��رف ب��اخل �ب��اي��ا‬ ‫واخل �ف��اي��ا وع��امل��ا يف ال �ف��را� �س��ة‪،‬‬ ‫وق��ارئ��ا لبواطن ال�سيا�سة حتى‬ ‫االق �ت �� �ص��اد وع��امل��ا يف االج �ت �م��اع‬ ‫وخبريا يف علم النف�س الب�شري‬ ‫و�إ�سرار القلوب والعقول‪.‬‬ ‫�ضبابية امل���ش�ه��د تلحق بنا‬ ‫يوميا املزيد من الغمو�ض بعد‬ ‫�أن ب��ات��ت امل �ح �ط��ات ال�ف���ض��ائ�ي��ة‬ ‫ا�شبه ب��الأح��زاب العقائدية ايام‬ ‫ال�ستينيات م��ن ال �ق��رن املا�ضي‬ ‫التي خلقت لنف�سها رموزا كادت‬ ‫ان ت �خ �ل��د وان ت �ع �ب��د يف بع�ض‬ ‫االحيان‪.‬‬

‫الجئ فل�سطيني يف غزة يروي حكايته (الأنا�ضول)‬

‫ب��رن��ام��ج ال�ك��ام�يرا اخل�ف�ي��ة م��ن ال�ب�رام��ج‪ ،‬ال�ت��ي تن�شر‬ ‫ال �� �س��رور وال�ب�ه�ج��ة يف ن�ف��و���س امل���ش��اه��دي��ن‪ ،‬وه��و ج��زء من‬ ‫امل��رح‪ ،‬ال��ذي حتتاجه النفو�س يف زم��ن االن�شغال بالأعمال‬ ‫والروتني‪.‬‬ ‫ويف برامج الكامريا اخلفية يتقم�ص الطرف العارف‬ ‫باملقالب (امل�م�ث��ل) دور ال�ضحية �أو ال���س��اذج �أو امل�سكني �أو‬ ‫غريها من الأدوار‪ ،‬التي تثري الآخرين؛ بينما الطرف الآخر‬ ‫(الغائب عن امل�شهد)‪ ،‬يكون يف عامل �آخر؛ فهو رمبا يبكي �أو‬ ‫يتعاطف �أو ي�صرخ �أو غري ذلك من االنعكا�سات الوجدانية‬ ‫العفوية‪ ،‬التي تتالءم مع امل�شاهد امل�صورة‪ ،‬ويف نهاية املقلب‬ ‫ُي ِّعرف املمث ُل ال�ضحي َة ب�أن ما جرى لي�س حقيقة‪ ،‬و�إمنا هي‬ ‫م�شاهد متثيلية عرب كامريا خفية؛ للت�سلية واملرح‪ ،‬وغالباً‬ ‫ما تنتهي هذه امل�شاهد ب�ضحكة ممزوجة باخلجل‪.‬‬ ‫ال �ك��ام�ي�را اخل �ف �ي��ة ال �ع��راق �ي��ة ت�ت�م�ث��ل يف �أن غ��ال�ب�ي��ة‬ ‫ال�سيا�سيني ي�صورون �أنف�سهم يف م�شاهد حقيقية‪ ،‬ولي�ست‬ ‫متثيلية‪�( ،‬أي يكذبون الكذبة وي�صدقونها)‪ ،‬فالقاتل ي�صور‬ ‫نف�سه على �أن��ه نا�شر للأمن واملحبة‪ ،‬وال�سارق يطل علينا‬ ‫بلغة الزاهد العفيف‪ ،‬واملرت�شي يعطينا درو�ساً يف النزاهة‬ ‫وح��ب امل��ال احل�ل�ال‪ ،‬وامل�ن�ه��زم يعلمنا كيف ت�ك��ون ب�ط� ً‬ ‫لا يف‬ ‫خم�سة �أي ��ام؟ وه�ك��ذا احل��ال يف غالبية مفا�صل (ال��دول��ة‬ ‫العراقية اجلديدة)!‬ ‫وهنا �س�أنقل بع�ض مواقف الكامريا اخلفية املنقولة‬ ‫من ال�ساحة العراقية‪:‬‬ ‫ امل�شهد الأول‪ :‬رئي�س احل�ك��وم��ة ن��وري امل��ال�ك��ي قدم‬‫نف�سه للعراقيني على �أن��ه يحارب الإره��اب يف البالد‪ ،‬و�أما‬ ‫ال �ـ(‪� )4000‬ضحية الذين قتلوا يف الفلوجة خالل الأ�شهر‬ ‫الأرب�ع��ة املا�ضية‪ ،‬بح�سب م��ا ذك��رت �صحيفة (‪)weekend‬‬ ‫الأمريكية يوم ‪ ،2014/5/10‬وثلثهم من الأطفال‪ ،‬ه�ؤالء مل‬ ‫يقتلوا‪ ،‬و�إمن��ا كل ما يف الأم��ر �أن م�شاهد الكامريا اخلفية‬ ‫كانت تتطلب ه��ذا الكم الهائل من املمثلني‪( ،‬ال�ضحايا)‪،‬‬ ‫وا�ستخدام املدفعية الثقيلة والطائرات والرباميل املتفجرة‪،‬‬ ‫ويف نهاية امل�شهد يطل علينا رئي�س احلكومة عرب ال�شا�شات‬ ‫الر�سمية ليقول‪:‬‬ ‫(�سنعمل جميعاً من �أجل الق�ضاء على �إرهاب الع�صابات‬ ‫الن� �ب ��ار‪� ،‬أه �ل �ن��ا يف ال �ف �ل��وج��ة ا� �س �ت �ن �ج��دوا بنا‬ ‫امل���س�ل�ح��ة يف أ‬ ‫لتخلي�صهم من التنظيمات الإرهابية)!‬ ‫ امل�شهد ال �ث��اين‪ :‬غالبية ��ش��رك��اء امل��ال�ك��ي يف العملية‬‫ال�سيا�سية ي��رددون عبارات متثيلية؛ يحاولون من خاللها‬ ‫ت�صوير �أنف�سهم على �أنهم مع �شعبهم العراقي‪ ،‬و�أنهم �ضد‬ ‫امل��ال�ك��ي يف ظلمه وجت�ب�ره‪ ،‬وه��م لي�سوا �صامتني‪ ،‬وه ��ؤالء‬ ‫ي�ع��رف��ون �أن�ه��م ال ميكنهم �أن ي�ق��دم��وا �شيئا أله�ل�ه��م‪ ،‬و�أن‬ ‫امل�شهد �سيكتمل بانتهاء الظهور التلفزيوين!‬ ‫ً‬ ‫ن�ح��ن ك�ن��ا نتمنى �أن ن��رى مت�ث�ي� ً‬ ‫لا حقيقيا يف اللعبة‬ ‫ال ه��زي� ً‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬ولي�س متثي ً‬ ‫لا‪ ،‬ال يعرف �أ�صحابه ماذا‬ ‫يريدون‪ ،‬وما هو دورهم؟!‬ ‫وب��ال�ت��ايل فهم ع��اج��زون ع��ن ت�ق��دمي م��ا ميليه عليهم‬ ‫الواجب ال�سيا�سي‪ ،‬وال�ضمري االن�ساين!‬ ‫ه ��ذا ال�ت�خ�ب��ط ال���س�ي��ا��س��ي ال مي�ك��ن �أن ي�ع�ي��د احل�ق��وق‬ ‫لأ�صحابها‪ ،‬بل هو جزء من امل�ؤامرة على العراقيني‪.‬‬ ‫ امل�شهد الثالث‪ :‬غالبية بيانات وتقارير ر�ؤ�ساء البعثات‬‫العربية والدولية العاملة يف العراق‪ ،‬الذين يعي�شون على‬ ‫كوكب �آخر‪ ،‬ي�ؤكدون فيها ملنظماتهم وللعامل �أن العراقيني‬ ‫يعي�شون يف ف�سحة م��ن العي�ش ال��رغ�ي��د‪ ،‬امل�ل��يء باحلرية‬ ‫وال��رف��اه�ي��ة والأم ��ن واخل��دم��ات‪ ،‬و�أن �أ� �ص��وات االن�ف�ج��ارات‬ ‫اليومية والقتل يف الفلوجة وبقية مدن العراق‪ ،‬ما هي �إال‬ ‫جزء من احتفاالت العراقيني بالدميقراطية واحلرية!‬ ‫م�شاهد متنوعة‪ ،‬ومواقف و�صور متناق�ضة‪ ،‬غالبيتها‬ ‫تخدع العامل بتزييف امل�شهد العراقي املرعب املليء بالدم‬ ‫والأمل‪ ،‬وجعله وردياً‪.‬‬ ‫امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل م�ستمتع ب �ه��ذه امل���ش��اه��د ال�ق��ا��س�ي��ة‪،‬‬ ‫واحلكومة ( الدميقراطية) ال يهمها هذا الكم الهائل من‬ ‫الأرواح والأعرا�ض واحلريات‪ ،‬التي ُتنتهك بحجة مالحقة‬ ‫الإرهاب والإرهابيني!‬ ‫ال نريد م�شاهد متثيلية لل�ضحك وخ��داع اجلماهري‬ ‫يف داخل العراق وخارجه‪ ،‬و�إمنا نريد مواقف ت�ؤكد حرمة‬ ‫الم��ان يف‬ ‫الم��ن و أ‬ ‫ال��دم‪ ،‬و�ضرورة التعاي�ش ال�سلمي‪ ،‬ون�شر أ‬ ‫ربوع الوطن‪.‬‬ ‫ف� ��إىل م�ت��ى �ست�ستمر ه��ذه التمثيلية ال �ك �ب�يرة‪ ،‬وه��ل‬ ‫�سي�ستمر امل �خ��دوع��ون ب��احل �ك��وم��ة يف ��س�ب��ات�ه��م‪� ،‬أم �أن �ه��م‬ ‫�سي�ستيقظون يف حلظة ما ليجدوا �أنف�سهم �ضحايا جدد‬ ‫مل�شاهد حقيقية‪ ،‬ولي�س للكامريا اخلفية؟!‬ ‫ال�ك��ام�يرا اخل�ف�ي��ة يف ال�سيا�سة ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬ب ��د�أت منذ‬ ‫ع��ام ‪ ،2003‬و�ست�ستمر م�شاهدها التمثيلية حتى يتخل�ص‬ ‫العراقيون من كابو�س جتار ال�سيا�سة‪ ،‬الذين وجدوا املتعة‬ ‫يف م�شاهد الدم والإرهاب احلقيقية‪.‬‬ ‫الرحمة ل�شهداء العراق‪ ،‬واخلزي والعار لقتلة الأبرياء‪.‬‬ ‫‪Dr.jasemj1967@Yahoo.com‬‬


‫‪11‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ي�سعى �إىل الو�صول لنهائي بطولة النكبة‬

‫املنتخب األوملبي يطلب الفوز أمام سريالنكا‬ ‫رام اهلل– وفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫يُقبل املنتخب الأومل �ب��ي لكرة‬ ‫القدم على مواجهة �سريالنكا عند‬ ‫اخلام�سة من م�ساء اليوم على �ستاد‬ ‫ال�شهيد في�صل احل�سيني بـ"الرام"‬ ‫�ضمن اجلولة الثالثة من بطولة‬ ‫النكبة لكرة ال�ق��دم‪ ،‬وا�ضعا ن�صب‬ ‫عينيه حتقيق ال �ف��وز دون ��س��واه‪،‬‬ ‫بهدف الظهور يف امل�شهد اخلتامي‬ ‫املقرر �إقامته يوم بعد غد االثنني‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت �ن ����ص ت�ع�ل�ي�م��ات ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫ع�ل��ى �إق��ام��ة امل �ب��اراة النهائية بني‬ ‫املنتخبني ال�ل��ذي��ن يجمعان �أك�بر‬ ‫عدد من النقاط‪.‬‬ ‫وك � ��ان "ن�شامى الأوملبي"‬ ‫خ �� �س��روا ال �ل �ق��اء االف �ت �ت��اح��ي أ�م ��ام‬ ‫فل�سطني بهدف‪ ،‬قبل �أن ي�ستعيدوا‬ ‫ت��وازن �ه��م م��ن ج��دي��د ع�ق��ب ال�ف��وز‬ ‫على باك�ستان بهدف جاء من ركلة‬ ‫ج ��زاء ع�بر ��س�م�ير رج ��ا‪ ،‬و�ستكون‬ ‫املحاوالت جادة يف مباراة اليوم �إىل‬ ‫االنت�صار ب�أكرب عدد من الأهداف‪،‬‬ ‫خا�صة �أن الظروف مهي�أة لذلك‪،‬‬ ‫يف ظل الفوارق الفنية التي متيل‬ ‫بالكامل ل�صالح منتخبنا‪.‬‬ ‫ويت�صدر املنتخب الفل�سطيني‬ ‫ترتيب املنتخبات بر�صيد ‪ 6‬نقاط‬ ‫وخ �ل �ف��ه م �ب��ا� �ش��رة ي� ��أت ��ي منتخب‬ ‫ب��اك���س�ت��ان ب��ر��ص�ي��د ‪ 3‬ن �ق��اط‪ ،‬وه��و‬ ‫نف�س ر�صيد "الأوملبي" لكن بفارق‬ ‫ا أله � ��داف‪ ،‬ف�ي�م��ا ت � أ�ت��ي �سريالنكا‬ ‫�أخريا بال نقاط‪.‬‬ ‫ح �� �س��اب��ات ال� �ت� � أ�ه ��ل ملنتخبنا‬

‫واردة ب�ق��وة؛ �إذ �إن احل��اج��ة للفوز‬ ‫بـ"كمية وافرة" من الأه��داف مع‬ ‫ت�ع��ادل املنتخب الفل�سطيني �أم��ام‬ ‫باك�ستان �أو الفوز عليه‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫ف��وز باك�ستان يعني ت�ساوي ثالثة‬ ‫منتخبات بنف�س الر�صيد النقطي‪،‬‬ ‫وه � ��و م� ��ا ي� �ف ��ر� ��ض ال� �ل� �ج ��وء �إىل‬ ‫"ح�سبة" رمبا تكون معقدة نوعا‬ ‫م��ا لتحديد املت�أهلني �إىل امل�ب��اراة‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫الأردن * � �س�ي�رالن �ك��ا ��س�ت��اد‬ ‫ال�شهيد في�صل احل�سيني‬ ‫رمب ��ا ت �ك��ون ال �ط��ري��ق �سالكة‬ ‫وب�سهولة لالعبينا �إذا ما كانوا يف‬ ‫ك��ام��ل ت��رك�ي��زه��م‪ ،‬وا�ستغلوا حالة‬ ‫ال�ضعف املوجودة لدى مناف�سهم‪،‬‬ ‫وت �� �ش�ير ال �ل �غ��ة ال��رق �م �ي��ة �إىل �أن‬ ‫� �س�يرالن �ك��ا ت �ع��اين ��ض�ع�ف��ا دف��اع�ي��ا‬ ‫وهجوميا وا��ض�ح��ا ال يخفى على‬ ‫�أح ��د‪� ،‬إذ خ���س��رت بـ"الثالثة" يف‬ ‫منا�سبتني الأوىل أ�م ��ام باك�ستان‬ ‫والثانية �أمام فل�سطني‪ ،‬وامللفت �أن‬ ‫قدرتها على الت�سجيل "معدومة"‬ ‫�إىل ح��د ك �ب�ير‪� ،‬إىل ج��ان��ب ق��درة‬ ‫منتخبنا ع�ل��ى الت�سجيل بف�ضل‬ ‫وجود مهاجمني على �سوية عالية‪.‬‬ ‫و�إذا كنا جن��د ال�ع��ذر للجهاز‬ ‫الفني على "املعاناة" التي تكبدها‬ ‫ج ��راء ع��دم ال�ت�ح��اق أ�ب ��رز النجوم‬ ‫يف ت�شكيلته أل� �س �ب��اب ع��دي��دة‪ ،‬يف‬ ‫مقدمتها وجود "ال�سواد الأعظم"‬ ‫م�ن�ه��م م��ع ف��رق �ه��م ال �ت��ي ت���ش��ارك‬ ‫حاليا يف بطولتي دوري املحرتفني‬ ‫وك�أ�س الأردن‪ ،‬ف��إن املتواجدين يف‬

‫فل�سطني رفقة "الأوملبي" قادرون‬ ‫على ت��رك ب�صمة م� ؤ�ث��رة وال�ع��ودة‬ ‫�إىل عمان بـ"الك�أ�س"‪.‬‬ ‫املدير الفني جمال اب��و عابد‬ ‫ح��اول قدر االمكان �إيجاد توليفة‬ ‫مثالية وم � ؤ�ث��رة‪ ،‬مب��ا �أن الأ�سماء‬ ‫امل � �ت� ��وف� ��رة "موهوبة"‪ ،‬ورمب� ��ا‬ ‫�شكلت اخل�سارة �أم��ام فل�سطني يف‬ ‫االن �ط�لاق��ة در� �س��ا م�ه�م��ا للجهاز‬ ‫الفني وال�لاع�ب�ين على ح��د �سواء‬ ‫ب���ض��رورة "ال�صحوة" قبل ف��وات‬ ‫الآوان‪ ،‬فاملنتخبات امل�شاركة لي�ست‬ ‫بذات القوة �إذا ما ا�ستثنينا �صاحب‬ ‫الأر�� ��ض واجل �م �ه��ور‪ ،‬وم��ع اع�ت��ذار‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب ال � �ع ��راق ��ي‪ ،‬وال ي���ش�ك��ل‬ ‫منتخبا باك�ستان و��س�يرالن�ك��ا �أي‬ ‫عقبة يف طريقنا‪.‬‬ ‫ت�ف�ك�ير اجل �ه��از ال�ف�ن��ي يكمن‬ ‫يف م�ن��ح ال��وج��وه ال�ب��دي�ل��ة فر�صة‬ ‫امل�شاركة واالطالع على م�ستوياتها‬ ‫م��ن ك �ث��ب‪ ،‬وحم��اول��ة "القب�ض"‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �ل� �ق ��ب يف ظ� ��ل ال� �ظ ��روف‬ ‫ال�سائدة التي ت�صب يف �صاحلنا‪.‬‬ ‫وبح�سب م��ا ه��و متوقع‪ ،‬ف��إن‬ ‫ت�شكيلة امل�ن�ت�خ��ب ل��ن ت �خ��رج عن‬ ‫ن��ور ال��دي��ن بني عطية يف حرا�سة‬ ‫امل��رم��ى‪ ،‬و أ�م ��ام ��ه رب��اع��ي ال��دف��اع‬ ‫يو�سف الألو�سي‪ ،‬علي يا�سر‪ ،‬براء‬ ‫مرعي‪ ،‬عا�صم الق�ضاة‪ ،‬فيما يقود‬ ‫�سمري رج��ا منطقة العمليات �إىل‬ ‫ج ��ان ��ب حم �م��د ت � �ك� ��روري وف� ��ادي‬ ‫عو�ض وليث ب�شتاوي ويتقدم هذه‬ ‫ال �ك��وك �ب��ة امل �ه��اج �م�ين ي ��زن ثلجي‬ ‫وبالل قويدر‪.‬‬

‫لقطة من مواجهة منتخبنا �أمام باك�ستان التي انتهت للن�شامى ‪�-1‬صفر‬

‫مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب يصادق‬ ‫على نقل الدورة العربية إىل املغرب‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ص��ادق جم�ل����س وزراء ال���ش�ب��اب وال��ري��ا��ض��ة‬ ‫العرب يف دورته ال�سابعة والثالثني‪ ،‬التي عقدت‬ ‫يف م��دي�ن��ة ��ش��رم ال���ش�ي��خ امل���ص��ري��ة‪ ،‬ع�ل��ى تن�سيب‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة امل �ع��اون��ة ل�ل�م�ج�ل����س‪ ،‬بنقل‬ ‫فعاليات الدورة الريا�ضية العربية الـ‪ 11‬واملقررة‬ ‫يف لبنان العام املقبل لتقام يف املغرب‪.‬‬ ‫وج��اء ق��رار ال�ت��أج�ي��ل ع�ل��ى خلفية الأو� �ض��اع‬ ‫ال� ��� �س ��ائ ��دة يف ل� �ب� �ن ��ان‪ ،‬ع �ل �م��ا �أن ل �ب �ن��ان ط��ال��ب‬ ‫باالحتفاظ بحقه يف اال�ست�ضافة‪ ،‬لكن املجل�س‬ ‫مل يتخذ قرارا بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وكانت اجتماعات املجل�س التي عقدت على‬ ‫م��دار ي��وم�ين‪ ،‬مب�شاركة رئي�س املجل�س الأع�ل��ى‬ ‫ل�ل���ش�ب��اب د‪� �.‬س��ام��ي امل �ج��ايل‪� ،‬أق ��ر ف�ي�ه��ا ال� ��وزراء‬ ‫ال �ع��رب اع �ت �م��اد ال�ع��ا��ص�م��ة ال�ب�ح��ري�ن�ي��ة امل�ن��ام�ن��ة‬ ‫عا�صمة لل�شباب ال�ع��رب��ي ‪ ،2015‬وا�ست�ضافتها‬ ‫ل �ف �ع��ال �ي��ات م� ��ؤمت ��ر ال �� �ش �ب��اب ال � � ��دول ب �ع �ن��وان‬ ‫"ال�صحة والريا�ضة" نهاية �شهر �أي��ار (مايو)‬ ‫احلايل‪ ،‬و�إقامة منتدى ال�شباب العربي يف تون�س‬

‫خالل العام احلايل على هام�ش اجتماعات القمة‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬ودعم �إقامة ماراثون‬ ‫ال �ق��د���س ال� � ��دويل يف ف�ل���س�ط�ين ودع� � ��وة ال� ��دول‬ ‫العربية لإقامة ماراثونات بالتزامن مع �إقامته‬ ‫يف ال �ق��د���س ي��وم ‪ 14‬ت���ش��ري��ن ال �ث��اين (ن��وف�م�بر)‬ ‫املقبل‪ ،‬ومن �أبرز تو�صيات الوزراء �إعالن ت�ضامن‬ ‫الدول العربية مع الريا�ضيني الفل�سطينيني يف‬ ‫احل�صول على حقوقهم كاملة ملمار�سة الأن�شطة‬ ‫الريا�ضية داخ��ل وخ��ارج فل�سطني بحرية كاملة‬ ‫وفقا ل�ل�أع��راف وال�ق��وان�ين الريا�ضية الدولية‪،‬‬ ‫والطلب من الدول والهيئات اريا�ضية الإقليمية‬ ‫والدولية لدعم هذا الت�ضامن‪.‬‬ ‫وك� ��ان جم �ل ����س وزراء ال �� �ش �ب��اب وال��ري��ا� �ض��ة‬ ‫ال �ع��رب م�ن��ح الأردن ا��س�ت���ض��اف��ة الأردن ل ��دورة‬ ‫متخ�ص�صة يف اال�ستثمار والت�سويق الريا�ضي‬ ‫خالل �شهر حزيران (يونيو) املقبل‪ ،‬وا�ست�ضافة‬ ‫لقاء العوا�صم العربية احلادي ع�شر خالل �شهر‬ ‫�سبتمرب (�أي�ل��ول) املقبل‪ ،‬وتخ�صي�ص دع��م مايل‬ ‫م��ن ق �ب��ل ال �� �ص �ن��دوق ال �ع��رب��ي ل��دع��م الأن���ش�ط��ة‬ ‫ال�شبابية والريا�ضية‪ ،‬لدعم �إقامة الدورتني‪.‬‬

‫هال سيتي يقف بني أرسنال وتتويجه‬ ‫األول منذ ‪2005‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫� �س �ي �ك��ون م �ل �ع��ب ومي �ب �ل��ي ال� �ي ��وم ال���س�ب��ت‬ ‫م���س��رح��ا مل �ب��اراة ت��اري�خ�ي��ة ب�ين ار� �س �ن��ال وه��ال‬ ‫�سيتي يف نهائي م�سابقة ك��أ���س ان�ك�ل�ترا لكرة‬ ‫ال�ق��دم‪ ،‬اذ يبحث الفريق اللندين ع��ن العودة‬ ‫اىل من�صة التتويج للمرة االوىل منذ ‪.2005‬‬ ‫وي���س�ع��ى ف��ري��ق امل� ��درب ال�ف��رن���س��ي ار��س�ين‬ ‫فينغر اىل ف��ك النح�س ال��ذي الزم��ه م�ن��ذ ان‬ ‫ت��وج بلقب ال�ك��أ���س ب��ال��ذات ب��رك�لات الرتجيح‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي�ت��د ع ��ام ‪،2005‬‬ ‫على امل ان تكون هذه امل�سابقة التي احزرتها‬ ‫منذ حينها ف��رق متوا�ضعة مثل بورت�سموث‬ ‫وب��رم�ن�غ�ه��ام �سيتي و��س��وان���س��ي �سيتي ووي�غ��ان‬ ‫اثلتيك‪ ،‬بوابة عبوره نحو االلقاب جمددا‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ال�ت�ت��وي��ج ب�ل�ق��ب ال �ك ��أ���س م�صرييا‬ ‫بالن�سبة لفينغر الذي �سي�صبح حمط انتقادات‬ ‫قد ت�ضع حدا مل�شوار االعوام ال‪ 17‬التي ام�ضاها‬ ‫مع "املدفعجية" يف حال مل يتمكن رجاله من‬

‫تخطي ه��ال �سيتي غ��دا ال�سبت‪ ،‬خ�صو�صا ان‬ ‫عقده ينتهي يف اوائ��ل ال�صيف املقبل‪ .‬ويبدو‬ ‫ه��ال �سيتي ال ��ذي ��س�ي�خ��و���ض ال�ن�ه��ائ��ي للمرة‬ ‫االوىل يف ت��اري�خ��ه‪ ،‬امل�ن��اف����س امل�لائ��م الر��س�ن��ال‬ ‫من اجل فك �صيامه عن االلقاب لكن الفريق‬ ‫اللندين تعلم خ�لال م�شواره ع��دم اال�ستهانة‬ ‫ب��ال �ف��رق "ال�صغرية" اذ خ���س��ر ن �ه��ائ��ي ك ��أ���س‬ ‫راب�ط��ة االن��دي��ة املحرتفة ام��ام برمنغهام عام‬ ‫‪ 2011‬ب�ع��د خ �ط � أ� م� ��زدوج يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 89‬بني‬ ‫احل ��ار� ��س ال �ب��ول �ن��دي ف��وي���س�ي�ي�ت����ش ت�شي�سني‬ ‫وامل ��داف ��ع ال�ف��رن���س��ي ل� ��وران ك��و��س�ي�ي�ل�ن��ي‪ ،‬كما‬ ‫احتاج "املدفعجية" اىل ركالت الرتجيح لكي‬ ‫يتخل�صوا من ويغان‪ ،‬بطل املو�سم املا�ضي‪ ،‬يف‬ ‫الدور ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ويف ح� � ��ال ف� � � ��وزه ب ��ال� �ل� �ق ��ب‪� � ،‬س �ي �ت �م �ك��ن‬ ‫ار� �س �ن��ال م��ن م �ع��ادل��ة ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ع��دد‬ ‫ال�ق��اب امل�سابقة (‪ )11‬وامل�سجل با�سم غرميه‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬فيما يبحث هال �سيتي عن‬ ‫لقبه االول رغم انه ت�أ�س�س قبل ‪ 110‬اعوام‪.‬‬

‫ال�سبت (‪� )17‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2655‬‬

‫يف افتتاح اجلولة الـ‪ 20‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫تماس كهربائي ينهي مباراة الصريح والفيصلي قبل موعدها‬

‫ال�سبيل‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ت���س�ب��ب ان �ق �ط��اع ال �ت �ي��ار ال�ك�ه��رب��ائ��ي‬ ‫ب�إنهاء مباراة ال�صريح و�ضيفه الفي�صلي‬ ‫يف افتتاح اجلولة ‪ 20‬من دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني عند الدقيقة ‪ ،67‬والنتيجة‬ ‫ت�شري �إىل التعادل الإيجابي ‪.2-2‬‬ ‫ال�ت�ي��ار ال�ك�ه��رب��ائ��ي ف�صل ع��ن ملعب‬ ‫��س�ت��اد احل���س��ن مب��دي�ن��ة �إرب ��د ب�ع��د متا�س‬ ‫ك�ه��رب��ائ��ي ب�ن�ف����س امل �ل �ع��ب‪ ،‬ل�ي�ن�ت�ظ��ر حكم‬ ‫اللقاء �أده��م املخادمة ال�ف�ترة القانونية‬ ‫ل�لان�ت�ظ��ار‪ ،‬ل�ك��ن ال�ك�ه��رب��اء مل ت �ع��ود؛ ما‬ ‫أ�ج�ب�ره على إ�ن�ه��اء امل�ب��اراة قبل موعدها‪،‬‬ ‫ليعلن بعدها إ�حت��اد الكرة الثالثة ع�صر‬ ‫اليوم �إ�ستكمال اللقاء بنف�س الت�شكيلتني‬ ‫وك���ش��ف ال�لاع �ب�ين وم ��ن ال��دق�ي�ق��ة ال�ت��ي‬ ‫ت��وق��ف ال �ل �ق��اء ع �ن��ده��ا‪ ،‬وت��ال �ي��ا تفا�صيل‬ ‫اللقاء قبل انقطاعه‪:‬‬ ‫ال�صريح (‪ )2‬الفي�صلي (‪)2‬‬ ‫ب��د أ� ال�صريح امل �ب��اراة ب�ق��وة‪ ،‬و�سيطر‬ ‫ال عبوه على جمريات اللعب على عك�س‬ ‫املتوقع‪ ،‬حيث كاد ر�ضوان ال�شطناوي �أن‬ ‫ي�ب��اغ��ت م��رم��ى الفي�صلي ب�ت���س��دي��دة من‬ ‫داخ ��ل منطقة اجل� ��زاء‪ ،‬ل�ك��ن ك��رت��ه م��رت‬ ‫على ميني احلار�س حممد ال�شطناوي‪� ،‬إال‬ ‫�أن الفريق الذي ت�سيد اللقاء يف الدقائق‬ ‫الأوىل تقدم بهدف ال�سبق عند الدقيقة‬ ‫‪ 5‬ح�ي�ن�م��ا غ�م��ز ��س�ل�ي�م��ان ع �ب �ي��دات ال�ك��رة‬ ‫ال�ق��ادم��ة م��ن ��ض��رب��ة رك�ن�ي��ة ب��ر�أ��س��ه على‬ ‫ميني احلار�س حممد ال�شطناوي‪ ،‬ليتمكن‬ ‫ال �� �ص��ري��ح ب �ع��د ال� �ه ��دف الأول م�ب��ا��ش��رة‬ ‫م��ن تعزيز تقدمه‪ ،‬وحت��دي��دا بعد دقيقة‬ ‫ون�صف الدقيقة حينما �سجل معاذ عفانة‬ ‫الهدف الثاين الذي ا�ستغل تقدما خاطئا‬ ‫للحار�س حممد ال�شطناوي‪ ،‬لي�سدد الكرة‬ ‫القادمة من خلف املدافعني وي�ضعها يف‬ ‫ال�شباك عند الدقيقة ‪.7‬‬ ‫بعد ال�ت�ق��دم ب�ه��دف�ين‪ ،‬ت��راج��ع العبو‬ ‫ال�صريح �إىل مناطقهم‪ ،‬و� �س��دوا املنافذ‬ ‫ال��دف��اع �ي��ة‪ ،‬واع� �ت� �م ��دوا ع �ل��ى ال�ه�ج�م��ات‬ ‫املرتدة لتكون ردة فعل الفي�صلي �ضعيفة‪،‬‬ ‫با�ستثناء ر�أ��س�ي��ة خ �ل��دون اخل��وال��دة من‬ ‫داخل املنطقة‪ ،‬لكن احلار�س خالد عثامنة‬ ‫أ�ب�ع��د ال�ك��رة بت�ألق ع��ن م��رم��اه‪ ،‬وت�سديدة‬ ‫ح�سونة ال�شيخ من داخ��ل منطقة اجلزاء‬ ‫لكنها مرت فوق املرمى‪ ،‬بينما كاد العبو‬ ‫ال�صريح �أن يعززوا تقدم فريقهم بهدف‬ ‫ثالث بالعديد من الهجمات امل��رت��دة‪� ،‬إال‬ ‫�أن دفاعات الفي�صلي �أبعدت اخلطورة عن‬ ‫مرمى ال�شطناوي يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫م��ع م ��رور ال��وق��ت ف��ر���ض الفي�صلي‬ ‫�أف �� �ض �ل �ي �ت��ه امل� �ي ��دان� �ي ��ة‪ ،‬وه� � ��دد الع �ب��وه‬ ‫م��رم��ى ال�صريح ب�ع��دة ك��رات حيث �أنقذ‬

‫لقطة من املباراة قبل حدوث التما�س الكهربائي (ت�صوير‪� :‬صالح �أبو وهدان)‬

‫ع�ث��ام�ن��ة م��رم��ى ف��ري�ق��ه م��ن ع ��دة ك��رات‬ ‫خ�ط�يرة‪� ،‬أب��رزه��ا ت�سديدة يو�سف النرب‬ ‫م��ن داخ ��ل منطقة اجل� ��زاء‪ ،‬بينما �سدد‬ ‫رائ��د النواطري بالدفاع وه��اين الطيارة‬ ‫خ��ارج اخل�شبات الثالث‪� ،‬إال ان الطلعات‬ ‫الهجومية للفي�صلي �أث�م��رت ع��ن هدف‬ ‫تقل�ص الفارق‪ ،‬حينما هي�أ ح�سونة ال�شيخ‬ ‫ال �ك��رة ن �ح��و م�ن�ط�ق��ة اجل � ��زاء ل�ي�م��رره��ا‬ ‫هاين الطيار بر�أ�سه ليو�سف النرب الذي‬ ‫ب��دوره �سددها بقوة بر�أ�سه �أي�ضا داخ��ل‬ ‫ال�شباك‪ ،‬معلنا هدف تقلي�ص الفارق عند‬ ‫الدقيقة ‪ ،39‬ليوا�صل الفي�صلي هجماته‬ ‫املتتالية نحو مرمى عثامنة‪ ،‬وحماولة‬

‫ت �ع��دي��ل ال�ن�ت�ي�ج��ة ق �ب��ل ن �ه��اي��ة ال �� �ش��وط‪،‬‬ ‫ليكون للفي�صلي م��ا �أراد حينما �أر��س��ل‬ ‫رائد النواطري كرة عر�ضية نحو منطقة‬ ‫اجل� � ��زاء‪ ،‬ف�ف���ش��ل احل ��ار� ��س يف إ�ب �ع��اده��ا‪،‬‬ ‫وهي�أها لهاين الطيار الذي مل يتوان عن‬ ‫و�ضعها يف ال�شباك‪ ،‬معلنا الهدف الثاين‬ ‫وال�ت�ع��ادل عند الدقيقة ‪ ،46‬وب��ه انتهى‬ ‫ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫�شوط مل يكتمل‬ ‫م ��ع ب ��داي ��ة ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين ظ�ه��ر‬ ‫الفي�صلي ب�شكل �أف���ض��ل‪ ،‬وه��دد العبوه‬ ‫مرمى عثامنة بالعديد من الكرات عن‬ ‫طريق خلدون اخلوالدة وهاين الطيارة‬

‫وح�سونة ال�شيخ ورائد النواطري ويو�سف‬ ‫ال �ن�ب�ر‪ ،‬ل �ت �ك��ون أ�خ �ط��ر ال �ف��ر���ص حينما‬ ‫�سدد ح�سونة ال�شيخ كرة قوية من خارج‬ ‫منطقة اجل ��زاء‪ ،‬ل�ك��ن ك��رت��ه ارت ��دت من‬ ‫ال �ق��ائ��م ا ألي �� �س��ر مل��رم��ى ع�ث��ام�ن��ة‪ ،‬بينما‬ ‫اع�ت�م��د ف��ري��ق ال���ص��ري��ح ع�ل��ى ال�ه�ج�م��ات‬ ‫املرتدة التي مل ت�شكل اخلطورة املطلوبة‬ ‫ع�ل��ى م��رم��ى ال���ش�ط�ن��اوي ق�ب��ل �أن تقطع‬ ‫الكهرباء عن �أر�ض امللعب؛ ب�سبب متا�س‬ ‫ك �ه��رب��ائ��ي‪ ،‬ل�ي�ن�ه��ي ح�ك��م ال �ل �ق��اء امل �ب��اراة‬ ‫عند الدقيقة ‪ ،67‬على �أن ت�ستكمل عند‬ ‫ال���س��اع��ة ال�ث��ال�ث��ة م��ن ع���ص��ر ال �ي��وم على‬ ‫نف�س امللعب وبنف�س الالعبني‪.‬‬

‫اجلولة الـ‪ 20‬تتوا�صل مبواجهتني اليوم‬

‫املنشية يبحث عن نقاط مستضيفه البقعة‪..‬‬ ‫والرمثا يبحث عن االستعراض أمام الشيخ حسني‬

‫ال�سبيل‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫تتوا�صل اجلولة ‪20‬الـ من دوري املنا�صري للمحرتفني‬ ‫مبواجهتني عند ال�ساعة ال�ساد�سة من م�ساء اليوم حيث‬ ‫ي�ست�ضيف البقعة فريق املن�شية على �ستاد امللك عبد اهلل‬ ‫الثاين مبنطقة القوي�سمة‪ ،‬وي�ست�ضيف الرمثا نظريه‬ ‫ال�شيخ ح�سني �أول الهابطني ل��دوري املظاليم على �ستاد‬ ‫احل�سن مبدينة �إربد‪.‬‬ ‫البقعة * املن�شية‬ ‫ي�ع��ي امل�ن���ش�ي��ة ج �ي �دًا �أن ��ه ال ب��دي��ل ع��ن ال �ف��وز أ�م ��ام‬ ‫م�ست�ضيفه ال�ب�ق�ع��ة ع�ل��ى ��س�ت��اد امل �ل��ك ع�ب��د اهلل ال�ث��اين‬ ‫بالقوي�سمة‪ ،‬خ�صو�صا �أن الفريق يقبع باملركز الثامن‬ ‫بر�صيد ‪ 22‬نقطة مت�أخرا ب�ف��ارق ا أله ��داف �أم��ام �شباب‬ ‫الأردن؛ ما يعني �أن �أي �شيء غري النقاط الثالث ت�ضعه‬ ‫يف م��وق��ف حم ��رج ل�ل�غ��اي��ة يف � �ص��راع ال �ه �ب��وط ل�ل��درج��ة‬ ‫الأوىل‪ ،‬بينما يبحث البقعة عن حت�سني ترتيبه على �سلم‬ ‫الرتتيب‪ ،‬حيث يقبع حاليا باملركز اخلام�س بر�صيد ‪29‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن حتفل املباراة مب�شاهد الإثارة والندية يف‬ ‫ظل الكوكبة املميزة التي تعج ب�صفوف الفريقني‪ ،‬حيث‬ ‫يربز من البقعة جنمه الأول عدنان عدو�س �إىل جانب‬ ‫حممد ناجي وحامت عوين وامل�صري �أحمد ح�سني‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن املهاجم ي��زن �شاتي‪ ،‬فيما يعول املن�شية على حالة‬ ‫االن�سجام التي تطغى على حتركات العبيه‪ ،‬وال �سيما يف‬ ‫منطقة الو�سط التي يقودها ح�سام �شديفات مب�ساندة‬ ‫م��ال��ك ال�برغ��وث��ي‪ ،‬و�أ� �ش��رف امل�ساعيد و�أح �م��د أ�ب��و كبري‬ ‫الذين �سيبحثون عن خيارات تقود هداف الدوري حممد‬ ‫عبد احلليم ال�صطياد �شباك حم�م��ود امل��زاي��دة حار�س‬ ‫البقعة‪.‬‬

‫قاد الرمثا �أم�س يف تدريب وحيد �سبق موعد املباراة‪.‬‬ ‫و�سيكون الرمثا ق��ادرا على جت��اوز ال�صعوبات وقهر‬ ‫الظروف التي يعي�شها؛ كونه ميتلك عنا�صر مميزة من‬ ‫الالعبني‪ ،‬قادرة على �إثبات ح�ضورها يف املباراة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫عنا�صر اخل�برة املتمثلة بعالء ال�شقران ورام��ي �سمارة‬ ‫وال�ل�ب�ن��اين حم�م��د ق���ص��ا���ص وحم �م��د خ�ير وامل�ه��اج�م�ين‬ ‫حمزة الدردور وركان اخلالدي‪.‬‬ ‫وي�سعى ال�شيخ ح�سني لتحقيق "نتيجة للذكرى"‪،‬‬ ‫وهو الذي يعي�ش يف حالة نف�سية �صعبة بعدما بات �أول‬ ‫الرمثا * ال�شيخ ح�سني‬ ‫الهابطني منذ اجلولة املا�ضية‪ ،‬حيث ي�برز منه هدافه‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية التي ي�ست�ضيفها �ستاد احل�سن حممود مر�ضي و�سمري ق��ازان والفل�سطيني ف��ادي اليف‬ ‫مبدينة �إربد‪ ،‬يبحث الرمثا عن مواجهة ا�ستعرا�ضية �أمام �إىل جانب حار�س املرمى عماد الطرايرة‪.‬‬ ‫ال�شيخ ح�سني (‪ 7‬ن�ق��اط)‪ ،‬خ�صو�صا �أن الفريق مب�أمن‬ ‫عن الهبوط ن�سبيا‪ ،‬وبعيدا عن ال�صداراة واللقب‪ ،‬و�أنه‬ ‫�إعادة جدولة الدوري والك�أ�س‬ ‫يواجه �أول الهابطني لدوري املظاليم‪ ،‬ولكن رغم �سهولة‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أعاد احتاد الكرة من جديد �إجراء‬ ‫املواجهة �إال �أن الرمثا (‪ 26‬نقطة) بات يف و�ضعية ال يح�سد تعديالت على مواعيد مباريات اال�سبوعني ‪ 21‬و‪ 22‬من‬ ‫عليها‪ ،‬وخا�صة بعد ا�ستقالة مديره الفني ال�سوري عماد ال ��دوري وامل�ب��اري��ات املتبقية م��ن بطولة ك��أ���س االردن–‬ ‫خانكان ر�سميا من قيادة الفريق‪ ،‬و�إناطة املهمة ب�أحمد امل �ن��ا� �ص�ير؛ وذل� ��ك ليت�سنى ل�ل�ج�ه��از ال�ف�ن��ي للمنتخب‬ ‫الدرزي الذي وجد نف�سه يف �صراع مع الوقت؛ حيث �إنه الوطني جتميع الالعبني‪ ،‬واال�ستعداد وخو�ض املباراة‬

‫لقطة من مواجهة �سابقة بني فريقي املن�شية والبقعة‬

‫التاريخية امام منتخب كولومبيا‪ ،‬واملقررة يوم ال�ساد�س‬ ‫من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وبح�سب التعديل اجل��دي��د‪ ،‬ف��إن اجلولة ال �ـ‪ 21‬من‬ ‫الدوري �ستنطلق يوم ‪ 21‬من ال�شهر اجلاري‪ ،‬واجلولة‬ ‫‪� 22‬ستلعب كاملة وبنف�سي التوقيت ي��وم ‪ 25‬من نف�س‬ ‫ال�شهر‪.‬‬ ‫واك��د االحت��اد يف كتاب ار�سله لالندية التي ت�شارك‬ ‫فرقها ببطولالت امل�ح�ترف�ين "حتقيقاً مل �ب��د أ� العدالة‬ ‫وتكاف�ؤ الفر�ص من خالل �إقامة مباريات الأ�سبوع الأخري‬ ‫بنف�س التوقيت‪ ،‬فقد تقرر تعديل مواعيد الأ�سبوعني‬ ‫الأخريين من بطولة دوري املحرتفني‪ ،‬وحتديد مواعيد‬ ‫مباريات �إياب دور الثمانية‪ ،‬وما يليه من �أدوار من بطولة‬ ‫ك�أ�س الأردن‪.‬‬ ‫وبالن�سبة مل�ب��اري��ات ك� أ����س االردن ف�سوف ت�ق��ام وفق‬ ‫املواعبد التالية‪:‬‬ ‫ذه��اب دور الـ ‪ 4‬من بطولة ك�أ�س االردن يوم ‪-6-14‬‬ ‫‪2014‬‬ ‫اياب دور الـ ‪ 4‬من ك�أ�س االردن يوم ‪2014-6-17‬‬ ‫املباراة النهائية لكا�س االردن يوم ‪2014-6-20‬‬


‫‪12‬‬

‫الأخ����������������ي����������������رة‬

‫ال�سبت (‪� )17‬أيار (‪ ) 2014‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2655‬‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فهمي هويدي‬

‫وجهة نظر‬

‫رسالة سعودية‬

‫وقفات مع أزمة‬

‫واجبة القراءة‬ ‫ال أ�ع��رف كيف ق��ر�أت م�صر الر�سمية �إع�لان وزير‬ ‫اخلارجية ال�سعودي �أن ب�لاده وجهت الدعوة اىل وزير‬ ‫خ��ارج �ي��ة إ�ي � ��ران ل��زي��ارة ال��ري��ا���ض مل�ن��اق���ش��ة ال�ع�لاق��ات‬ ‫الثنائية وال�ق���ض��اي��ا االق�ل�ي�م�ي��ة‪ .‬لكنني �أزع ��م �أن ذل��ك‬ ‫االع�ل�ان يعرب ع��ن ت�ط��ور مهم يف ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬قد يكون له ت�أثريه يف خرائط العامل العربي‬ ‫وت��وازن��ات املنطقة‪ .‬نالحظ يف هذا ال�صدد �أن ا إلع�لان‬ ‫ورد يف ثنايا الكلمة التي �ألقاها االمري �سعود الفي�صل‬ ‫يف اف�ت�ت��اح ال ��دورة االوىل مل�ن�ت��دى االق�ت���ص��اد وال�ت�ع��اون‬ ‫ال�ع��رب��ي م��ع دول ا�سيا الو�سطى واذرب �ي �ج��ان‪ .‬ورم��زي��ة‬ ‫عقد امل�ن�ت��دى (ال�ع��رب��ى ولي�س اخلليجي) يف الريا�ض‬ ‫وتوجهه اىل �آ�سيا الو�سطى لها داللتها يف طبيعة الدور‬ ‫الذي تتطلع اململكة للقيام به يف دول املحيط‪ .‬ثم اننا ال‬ ‫ن�ستطيع �أن نتجاهل �أن اخلطوة متت يف اعقاب تطورات‬ ‫داخلية مهمة �شهدها البيت ال�سعودى‪ ،‬و�أدت اىل احداث‬ ‫تغيريات يف املواقع القيادية التي �شملت قطاعات االمن‬ ‫اخلارجي وال�سيا�سة الداخلية‪ .‬كما اننا ال ن�ستطيع اي�ضا‬ ‫�أن نتجاهل �أن ال�سعودية ظلت طوال ال�سنوات التي خلت‬ ‫تقود املحور املناوئ لإيران يف العامل العربي‪ .‬ولئن بدا‬ ‫االمر مفاجئا لنا �إال انه لي�س كذلك بالن�سبة لأطرافه‪،‬‬ ‫فثمة ت�سريبات حتدثت عن دور للكويت يف مد اجل�سور‬ ‫بني الطرفني ا�ستمر خ�لال اال�شهر الثالثة ا ألخ�يرة‪.‬‬ ‫وهي الفرتة التي ا�ستقبلت فيها طهران �سفريا �سعوديا‬ ‫جديدا‪ ،‬تناقلت ال�صحف ووك��االت االنباء نب أ� اجتماعه‬ ‫مع ال�شيخ ها�شمي رف�سنجاين رئي�س جممع ت�شخي�ص‬ ‫م�صلحة النظام ال��ذي يرتبط بعالقة خا�صة مع امللك‬ ‫ع �ب��داهلل‪ ،‬كما تناقلت ��ص��ورة ال�سفري وه��و يقبل ر�أ���س‬ ‫رف�سنجاين يف تعبري عن م�شاعر امل��ودة املتجددة‪ .‬وقد‬ ‫أ�ب ��رزت وك��ال��ة ا ألن �ب��اء ا إلي��ران �ي��ة الر�سمية ت�صريحات‬ ‫رف���س�ن�ج��اين وك��ذل��ك تعليق امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م احلكومة‬ ‫ال��ذي رك��ز على �أهمية العالقة بني طهران والريا�ض‪،‬‬ ‫يف ا�شارة �ضمنية اىل ما متثله االوىل عند ال�شيعة وما‬ ‫متثله الثانية يف عامل اهل ال�سنة‪ .‬ويف ر�صد اخللفيات‬ ‫لي�س مبقدورنا يف الوقت ال��راه��ن �أن نقدر ما �إذا كان‬ ‫التقارب ال�سعودي مع اي��ران يفتح الباب ال�ستقطاب يف‬ ‫املنطقة يواجه التقارب او التحالف القطري الرتكي‪� ،‬إال‬ ‫اننا ال ن�ستطيع �أن ن�ستبعد متاما هذا العامل ونخرجه‬ ‫م��ن امل�ع��ادل��ة‪ .‬بو�سعنا �أن ن�ق��ول أ�ي���ض��ا �إن م��د اجل�سور‬ ‫بني الريا�ض وط�ه��ران ما ك��ان له �أن يلوح يف االف��ق اال‬ ‫بعد اطمئنان ال�سعودية اىل �أن التفاهات بني الواليات‬ ‫واي ��ران ال�ت��ي ج��رت يف �سلطنة ع�م��ان ال�ع��ام امل��ا��ض��ي لن‬ ‫تكون على ح�ساب منطقة اخلليج‪ .‬و�أغلب الظن �أن هذه‬ ‫الر�سالة تلقتها الريا�ض اثناء زيارة الرئي�س الأمريكي‬ ‫للريا�ض ال�ت��ي مت��ت يف �شهر م��ار���س امل��ا��ض��ي‪ ،‬و�أك��دت�ه��ا‬ ‫زي��ارات امل�س�ؤولني الأمريكيني ا آلخ��ري��ن الذين ك��ان يف‬ ‫مقدمتهم وزيرا اخلارجية والدفاع‪.‬‬ ‫�إذا ك��ان��ت ت�ل��ك ال �ع��وام��ل ك��ام�ن��ة يف خلفية امل�شهد‬ ‫ف�إنني �أزع��م �أن ملفات ثالثة �ستكون حا�ضرة يف لقاء‬ ‫االم�ير �سعود الفي�صل مع ال�سيد حممد ج��واد ظريف‬ ‫وزي��ر خارجية اي��ران‪ .‬الأول‪ :‬ملف العالقات الثنائية‬ ‫بني الريا�ض وط�ه��ران‪ .‬ال�ث��اين‪ :‬يخ�ص عالقات اي��ران‬ ‫مبنطقة اخلليج‪ .‬الثالث‪ :‬هو االكرث تعقيدا‪ ،‬لأنه يتعلق‬ ‫بالدور ا إلي��راين يف �سوريا ولبنان وال�ع��راق والبحرين‬ ‫وهي ال��دول التي حتتفظ طهران بنفوذ قوى فيها‪ ،‬يف‬ ‫حني انها حتتل اهمية خا�صة يف الدبلوما�سية ال�سعودية‪،‬‬ ‫وتعتربها اململكة وثيقة ال�صلة ب�أمنها القومي‪ .‬ويبدو‬ ‫�أن امل�ل��ف االخ�ي�ر ك��ان امل�ح��رك اال��س��ا��س��ي ل�ل��دع��وة التي‬ ‫وج�ه�ت�ه��ا ال���س�ع��ودي��ة ل��وزي��ر خ��ارج �ي��ة اي � ��ران‪ .‬ذل ��ك �أن‬ ‫التفاهم مع �إيران بات �ضروريا يف م�سعى احلل ال�سيا�سي‬ ‫للأزمة ال�سورية‪ ،‬ويف انتخاب الرئي�س اللبناين اجلديد‪،‬‬ ‫ويف تخفيف التوتر بني بغداد والريا�ض �إثر ت�صريحات‬ ‫ال�سيد نورى املالكي االخرية التي هاجم فيها ال�سعودية‪.‬‬ ‫كما �أن ذل��ك التفاهم مطلوب لتهدئة املوقف املحتقن‬ ‫يف البحرين‪ ،‬وقد يتطرق اىل عالقة ايران باحلوثيني‬ ‫ودعم االنف�صاليني يف اليمن‪.‬‬ ‫ل��دى مالحظتان على ه��ذا امل�شهد‪ ،‬االوىل تتعلق‬ ‫بتطور املوقف ال�سعودي وتناميه يف ال�ساحة العربية‪� ،‬إذ‬ ‫حني تنجح الريا�ض يف جتاوز العقد التي اقامت جدرانا‬ ‫عالية ح��ال��ت دون تفاهم البلدين وتتجه اىل تخطى‬ ‫تلك اجل ��دران واق��ام��ة ج�سور م��ع ط�ه��ران‪ .‬فذلك أ�م��ر‬ ‫�إيجابي ال ري��ب‪ ،‬خ�صو�صا �إذا ما �أ�سهم يف حل �سيا�سي‬ ‫ب�سوريا ال يخذل ال�شعب ال�سوري‪� .‬أو ادى اىل تهدئة‬ ‫خماوف اخلليج ازاء ايران‪ .‬كما انه يبطل الزعم القائل‬ ‫ب�أن م�صدر اخلطر الذي يهدد العامل العربى هو ايران‬ ‫ولي�س �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫املالحظة الثانية تتعلق باملوقف امل�صري الذي يبدو‬ ‫م�تراج�ع��ا وغ��ائ�ب��ا م��ن ناحية وغ�ير مفهوم م��ن ناحية‬ ‫أ�خ ��رى‪ .‬اذ م��ن ال��وا��ض��ح �أن ال��ري��ا���ض ا�صبحت الالعب‬ ‫الأ�سا�سي يف امل�شرق العربي على االقل‪ .‬يف حني مل ي ُعد‬ ‫الدور امل�صري مذكورا‪ .‬ثم انه يف حني جتاوزت اخلطوة‬ ‫ال�سعودية العقبات والعقد التي اعرت�ضت عالقتها مع‬ ‫إ�ي ��ران‪ ،‬ف ��إن ال�ق��اه��رة الت ��زال ا��س�يرة م��وق��ف غ�ير مربر‬ ‫ح ��ال دون ت�ط�ب�ي��ع ال �ع�لاق��ات م��ع ط �ه��ران م�ن��ذ ق��ام��ت‬ ‫الثورة الإ�سالمية يف ع��ام ‪ .1979‬وم��ن املفارقات ان��ه يف‬ ‫الوقت ال��ذي اجتهت ال�سعودية بر�سالتها ا ألخ�يرة �إىل‬ ‫�إي��ران لإح��داث اخ�تراق دبلوما�سي يعزز دوره��ا العربي‬ ‫وي�سهم يف ت�أمني منطقة اخلليج‪ .‬ف ��إن غاية ما فعلته‬ ‫القاهرة انها اعلنت يف �شهر مار�س املا�ضى عن ت�شكيل‬ ‫قوة للتدخل ال�سريع‪ ،‬قيل انها �ستكون م�ستعدة للقيام‬ ‫بواجبها يف املحيط ال�ع��رب��ي‪ ،‬وف�ه��م ان�ه��ا موجهة �ضد‬ ‫اي��ران ول�صالح منطقة اخلليج‪ .‬واملقارنة بني املوقفني‬ ‫تعطى انطباعا ب�أن املوقف ال�سعودى يتقدم اىل االمام‬ ‫وان املوقف امل�صرى يرتاجع اىل الوراء‪.‬‬ ‫و�إذا م��ا �صح ذل��ك ف� إ�ن��ه يدعو م�صر الر�سمية اىل‬ ‫إ�ع� ��ادة تقييم موقفها وامل���س��ارع��ة اىل ت�صحيحه‪ ،‬لأن‬ ‫القطيعة مع طهران ا�ساءت اىل م�صالح م�صر ومكانتها‬ ‫ب�أكرث مما ا�ضرت ب�إيران‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫خطف السفري‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫أهازيج فتى اإلسالم (‪)69‬‬

‫هجرتي‬

‫هَ جَ �� ْر ُت ا َ‬ ‫حل��را َم �إىل الط ِّي ْ‬ ‫ب��ات‬ ‫و� ْأ�صح��ابَ َ�ش�� ٍّر و� ْأ�صق��ا َع ِف ْ�س ٍ��ق‬ ‫َت َعلَّ ْم ُ‬ ‫��ت‬

‫ه��ذا‬

‫و�أ ْد َرك ُت ُ��ه‬

‫وال�سـ ِّيئاتْ‬ ‫و ِف ْع َل ال َف ِ‬ ‫واح ِ‬ ‫���ش َّ‬ ‫َّ���س ِب��ذي املُ ْنكَ��راتْ‬ ‫مَ ْ‬ ‫ول أ� َتدَ ن ْ‬ ‫ِ��ي واملَدْ َر�س��اتْ‬ ‫ِب َت ْعل ِ‬ ‫ِي��م َب ْيت َ‬ ‫ُت َع��دُّ مَعاهِ ��دَ �أَ ْو جا ِمع��اتْ‬ ‫ال�صالحِ اتْ‬ ‫ال�سـ ُبلِ ّ‬ ‫َتهَدَّ ْوا مِنَ ُّ‬ ‫وهُ ْميفا َ‬ ‫حل ِقي َق ِة�أَ ْ�سمىالدُّ عا ْة‬

‫ب��ات ا َ‬ ‫و ِم��نْ جَ ْ‬ ‫حلي��ا ِة الت��ي‬ ‫ت ِر ِ‬ ‫و ُر ْح ُ‬ ‫اخليي��نَ ا ُلأىل‬ ‫��ت مَ�� َع‬ ‫رِّ ِ‬ ‫��ول‬ ‫��ول ِعظ��ا ِم ال ُع ُق ِ‬ ‫ِك��را ِم الأُ ُ�ص ِ‬ ‫ي َت ْ�س ُل ْك َط ِر َ‬ ‫ن َع ِنا َ‬ ‫الباح ِث�ي ْ‬ ‫يثالنَّجا ْة‬ ‫هاج�� ْر َ أ� ِخ��ي ِه ْج�� َر َة ِ‬ ‫خل رْ ِ‬ ‫َف ِ‬

‫اشرتى سيارة بخمسة أطنان من‬ ‫النقود املعدنية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ح��اول �صيني دف��ع ثمن �سيارة ج��دي��دة ع�بر حمولة تقدر ب�ح��وايل ‪5‬‬ ‫�أطنان من العمالت النقدية‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة "غلوبال تاميز" ال�صينية �أن الرجل توجه �إىل �شركة‬ ‫لبيع ال���س�ي��ارات يف منطقة �شوندومغ وم�ع��ه خم�سة �أط�ن��ان م��ن العمالت‬ ‫النقدية ل�شراء �سيارة بقيمة ‪� 16‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫و�أعطى الرجل امل�س�ؤولني يف ال�شركة �أكيا�ساً فيها عمالت معدنية من‬ ‫فئة يوان واحد (‪ 0.16‬دوالراً)‪.‬وقال �أحد املوظفني‪" :‬يبدو �أن لديه خم�سة‬ ‫�أطنان من العمالت"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن ك ّل املوظفني �شاركوا يف الع ّد ولكن‬ ‫الرجل �سئم االنتظار‪ ،‬وقرر يف النهاية دفع باقي املبلغ ببطاقته امل�صرفية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬كان ي�شاهد الأفالم وينام فيما نعدّ‪ ،‬ث ّم طلب م ّنا �أن نتوقف‬ ‫عن العد‪ ،‬وقال �إنه �سيدفع الباقي ببطاقة م�صرفية"‪.‬‬

‫البحر ‪ :‬املتقارب ‪.‬‬ ‫‪ -1‬الطيبات ‪ :‬املح َّلالت ‪ ,‬ق��ال تعاىل ‪( :‬ي��ا �أ ّي�ه��ا ال��ذي��نَ آ�م� ُن��وا ‪ُ ,‬ك� ُل��وا من‬ ‫طيِّباتِ ما رزقنا ُكم) ‪.‬‬ ‫‪� -2‬أتد ّن�س ‪ّ � :‬‬ ‫أتلطخ ‪.‬‬ ‫‪ -3‬املدر�سات ‪ :‬املدار�س ‪.‬‬ ‫‪ -4‬جتربات ‪ :‬جتارب احلياة وت�صاريفها ‪ ,‬جمع جترِبة بك�سر الراء ‪.‬‬ ‫‪ -5‬تهدّوا ‪� :‬سلكوا �سبلها ‪.‬‬ ‫‪ -6‬كرام الأ�صول ‪ ,‬كرام العقول ‪ :‬لأنهم ملتزمون بالإ�سالم ‪.‬‬ ‫‪ -7‬هاجر هجرة الباحثني ‪ :‬هاجر �إىل اهلل ‪ ,‬وك��نْ مع ال�صاحلني الذين‬ ‫يد ّلونك على الطريق �إليه �سبحانه‪.‬‬

‫اعتقال لص نام على كرسي ضحيته‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫اع�ت�ق�ل��ت ال���ش��رط��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة ل���ص�اً ت�سلل �إىل م �ن��زل وح ��اول �سرقة‬ ‫حمتويات م�ستودع حديقته‪ ،‬لكن النعا�س غلبه فنام على كر�سي �ضحيته‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "ديلي مريور" �إن ال�شرطة �ألقت القب�ض على الل�ص‪،‬‬ ‫البالغ من العمر ‪ 33‬عاماً‪ ،‬بعد �أن وجدته نائماً داخ��ل م�ستودع أ�ح��د املنازل‬ ‫مبدينة مان�ش�سرت‪.‬‬ ‫وا�ضافت �أن رجال ال�شرطة اكت�شفوا �أي�ضاً �أن الل�ص تبول يف �سرواله يف‬ ‫اثناء نومه على الكر�سي‪ ،‬بعد ا�ستدعائهم للتعامل مع رجل ت�سلل �إىل حديقة‬ ‫�أحد املنازل‪.‬وا�شارت ال�صحيفة �إىل �أن ال�شرطة وجهت تهمة ال�سرقة �إىل الل�ص‬ ‫ومثل الحقاً �أمام املحكمة‪ ،‬التي قررت اخالء �سبيله بكفالة م�شروطة على �أن‬ ‫ميثل �أمامها من جديدة يف متوز‪ /‬يوليو املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حم�ك�م��ة ب��ري�ط��ان�ي��ة ق���ض��ت ه ��ذا ال �ع��ام ب�سجن ل����ص يف الثانية‬ ‫والع�شرين من العمر ملدة ‪� 18‬شهراً نام يف منزل حاول �سرقته‪ ،‬وعرثت عليه‬ ‫�صاحبته يف �سريرها وهو ي�شخر‪.‬واطلقت ال�شرطة الربيطانية عملية بحث‬ ‫عن ل�ص �آخر ت�سلل �إىل �شقة مبدينة مان�ش�سرت حيث غلبه النعا�س فنام على‬ ‫�أريكة �ضحيته‪ ،‬قبل �أن يلوذ بالفرار الحقاً وي�سرق هاتفه املحمول‪.‬‬

‫�أح�سن اجلميع ووقفوا �صفا واحدا يف مواجهة �أزمة‬ ‫خطف ال�سفري الأردين يف ليبيا‪ ،‬مل ين�شغلوا خاللها‬ ‫ب��ال �ت�لاوم وال�ت��وظ�ي��ف ال�سيا�سي وت��وج�ي��ه االت �ه��ام��ات‪،‬‬ ‫و أ�ج�ل��وا ذل��ك كله لوقته املنا�سب‪ ..‬وه��ذه نقطة حتمد‬ ‫للجميع‪ ،‬فعو�ضا ع��ن �أن ت�ك��ون الأزم ��ة �سببا للخالف‬ ‫وال�ت�ج��اذب وم��دخ�لا للت�صيد يف امل�ي��اه ال�ع�ك��رة‪ ،‬جنحت‬ ‫للتوحد والتالحم‬ ‫احلكمة الأردنية يف حتويلها �إىل �سبب ّ‬ ‫واجتماع الكلمة‪.‬‬ ‫بعد �أن ه��د�أت العا�صفة‪ ،‬وع��اد ال�سفري الأردين –‬ ‫بحمد اهلل ‪� -‬ساملا معافى �إىل وطنه‪ ،‬ثمة وقفات مهمة‬ ‫ال�ستخال�ص الدرو�س والعرب‪ ،‬جت ّنبا لتكرار الأزمة‪.‬‬ ‫ال��وق �ف��ة الأوىل‪� :‬أه �م �ي��ة احل� ��ذر م��ن �أن تت�سبب‬ ‫احل ��ادث ��ة ب �ح��ال��ة ان �ك �م��ا���ش وان �ك �ف��اء وخ �ف ����ض ل�سقف‬ ‫العالقات الدبلوما�سية مع دول �شقيقة تدعو الو�شائج‬ ‫الأخوية وامل�صلحة لتطوير عالقات �إيجابية معها‪ ،‬على‬ ‫قاعدة االحرتام املتبادل‪ ،‬وبعيدا عن التدخل يف ال�ش�ؤون‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬ ‫والثانية تتعلق باالحتياطات الأمنية التي ينبغي‬ ‫�أن تتوفر لل�سفارات مب�ستوى منا�سب حيث ت�ستدعي‬ ‫ال�ظ��روف ذل��ك‪ .‬ف ��إذا ك��ان املطلوب ا�ستمرار العالقات‬ ‫الدبلوما�سية وتطويرها مع خمتلف ال��دول العربية‪،‬‬ ‫فال �شك �أن مناطق التوتر واخلطر تتطلب احتياطات‬ ‫ا�ستثنائية خا�صة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال��وق�ف��ة الثالثة فهي � �ض��رورة التن ّبه لعواقب‬ ‫االن��دف��اع نحو �سيا�سات �أمنية غ�ير حم�م��ودة العواقب‬ ‫خارج احلدود‪.‬‬ ‫ل�ق��د ف���ش�ل��ت ��س�ي��ا��س��ة �إدارة ب��و���ش ب�خ��و���ض ح��روب‬ ‫ا�ستباقية خارج احل��دود ل�ضرب م�صادر اخلطر يف عقر‬ ‫داره��ا قبل و�صولها الأرا� �ض��ي الأمريكية‪ ،‬وع��ادت تلك‬ ‫ال�سيا�سة الرعناء على الواليات املتحدة ب�أ�ضرار ج�سيمة‬ ‫دعتها للتخلي عن تلك احلماقات‪.‬‬ ‫ذات امل�برر ا�ستخدمته ق��وى لبنانية خلو�ض حرب‬ ‫خارج حدود الدولة‪ ،‬فتورطت يف ال�صراع ال�سوري بحجة‬ ‫مواجهة الإره��اب�ي�ين ا�ستباقيا وم�ن��ع و��ص��ول خطرهم‬ ‫للبنان‪ ،‬فكانت النتيجة تفجريات و�أعمال عنف ودماء‬ ‫و�أ�شالء و�ضحايا يف قلب العا�صمة اللبنانية‪.‬‬ ‫امل�صلحة تدعو �إىل تقليل حجم اخل�صوم والأعداء‪،‬‬ ‫وجتنب الدخول يف مواجهات مع �أطراف ال جتد كثريا‬ ‫مما تخ�سره وال جتد ب�أ�سا يف اللجوء لكل الو�سائل يف‬ ‫�إدارة �صراعاتها‪ .‬كما تدعو امل�صلحة �إىل جت ّنب خو�ض‬ ‫�صراعات الآخرين وحروبهم‪ ،‬عربا كانوا �أم �أمريكيني‪.‬‬ ‫امل�أمول �أن ال تتكرر �أزمة خطف ال�سفري‪ ،‬فالتجاوب‬ ‫مع مطالب خاطفني‪ ،‬ال �شك يغريهم و�آخ��ري��ن للجوء‬ ‫جم��ددا ال�ستخدام و�سيلة جنحت و�أثبتت ج��دواه��ا‪ ،‬ما‬ ‫يفر�ض مزيدا من احلذر واحلر�ص واليقظة‪ ،‬ومقاربات‬ ‫�أم�ن�ي��ة ك�ف��ؤة وف��اع�ل��ة م��ن ج�ه��ة‪ ،‬حكيمة وم�ت��وازن��ة من‬ ‫اجلهة الأخرى‪.‬‬

‫منازل ‪ 10‬مليارديرات تشرتي‬ ‫‪ 23‬ألف شقة يف العالم العربي‬ ‫ب� أ�غ�ل��ى ‪ 10‬م �ن��ازل يف ال �ع��امل‪ ،‬ميلكها وي�ق�ي��م ف�ي�ه��ا �أ��ص�ح��اب‬ ‫مليارات معروفني برثواتهم على م�ستوى دويل‪ ،‬ميكن �شراء كل‬ ‫ما يف مدينة يقطنها ‪� 115‬ألف ن�سمة من �شقق لل�سكن‪� ،‬إذا ما كانت‬ ‫متو�سطة احلال وامل�ساحة يف دول بالعامل العربي‪.‬‬ ‫واحل�سبة ب�سيطة ملن يهوى التعامل ب��الأرق��ام‪ ،‬فيوم الثالثاء‬ ‫املا�ضي �أ�صدرت جملة "فورب�س" الأمريكية الئحة ب�أغلى ‪ 20‬منز ًال‬ ‫يف ال�ع��امل‪ ،‬ثانيها قيمة متلكه �أرم�ل��ة لبناين ا أل��ص��ل ق�ضى قتي ً‬ ‫ال‬ ‫يف ‪ 1999‬بحريق متعمد يف فيلته مبوناكو‪ ،‬ومن الالئحة اختارت‬ ‫"العربية‪.‬نت" �أغلى ‪ 10‬فيها‪ ،‬وقيمتها جمتمعة ‪ 3‬مليارات و‪226‬‬ ‫مليوناً من دوالرات العملة اخل�ضراء‪.‬‬ ‫بهذا املبلغ الإجمايل ميكن �شراء‪ ،‬حتى �أكرث من ‪� 23‬ألف �شقة‬ ‫من التي قد ت�ستوعب الواحدة منها عائلة من ‪� 5‬أفراد كمعدل‪� ،‬أي‬ ‫الأب والأم و‪� 3‬أبناء‪ ،‬بني متنوعة الأحجام من غرفة وغرفتني و‪3‬‬ ‫غرف نوم‪ ،‬ومعدل �سعر الواحدة منها ‪� 140‬ألف دوالر‪.‬‬

‫علماء بريطانيون يكشفون‬ ‫أسرار الصواعق والربق‬ ‫العربية نت‬ ‫متكن علماء بريطانيون م��ن ف��ك اللغز ال��ذي ح�ير الب�شرية‬ ‫طوال قرون طويلة‪ ،‬حيث ف�سروا كيفية حدوث ال�صواعق والربق‬ ‫و�أ��س�ب��اب�ه��ا‪ ،‬مب��ا مي�ك��ن �أن يتيح للمتنبئني اجل��وي�ين الح �ق �اً توقع‬ ‫حدوثها‪ ،‬وجتنب �أ�ضرارها‪.‬‬ ‫وق��ال العلماء �إن ال���ص��واع��ق وال�ب�رق حت��دث عندما ت�صطدم‬ ‫جزيئات متجمدة مع الغيوم خالل العوا�صف مبا يوجد على الفور‬ ‫تياراً كهربائياً �ضخماً يتم تفريغه بالربق الذي يراه النا�س‪.‬‬ ‫وفيما يتفق العلماء ب�ش�أن كيفية ح��دوث ال�ب�رق ب�شكل ع��ام‪،‬‬ ‫ف�إنهم ينق�سمون حول كيفية والدة طاقة تتحول �إىل �صاعقة كبرية‬ ‫لدرجة كافية �أن ت�صل �إىل الأر�ض‪.‬‬ ‫وبح�سب الباحثني يف جامعة «ريدجن» الربيطانية‪ ،‬ف�إن التيارات‬ ‫الناجتة ع��ن ال�شم�س م��ن قبل جزيئات طاقة عالية التي ُت�سمى‬ ‫«الرياح ال�شم�سية»‪ ،‬تقوم ب�إيجاد الطريق ال��ذي ي�ستخدمه الربق‬ ‫من �أجل الو�صول �إىل الأر���ض‪ ،‬وعندها تتحول الطاقة الناجتة يف‬ ‫ال�سماء �إىل �صواعق ت�ضرب الأر�ض‪.‬‬ ‫ويقول الباحثون �إن الرياح ال�شم�سية التي تقوم بدفع اجلزيئات‬ ‫ب�سرعة خ��ارق��ة تبلغ نحو مليون ميل يف ال�ساعة‪ ،‬ه��ي التي تقوم‬ ‫ب�إيجاد الطريق الالزم لإر�سال ال�صاعقة من ال�سماء �إىل الأر�ض‪.‬‬ ‫وبح�سب الباحثني ف�إن «الأ�شعة الكونية» متثل م�صدراً �آخر حمتم ً‬ ‫ال‬ ‫للجزيئات امل�شحونة التي تنتج ال�صواعق والربق‪ ،‬وت�أتي هذه الأ�شعة‬ ‫من عمليات انفجار لنجوم يف الطرف الآخر من الكون‪.‬‬ ‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

01 12 2655  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you