Issuu on Google+

‫مدار�س �أكادميية‬ ‫الـــــرواد الدوليــــة‬ ‫‪The International Programme‬‬ ‫‪The best level of education‬‬ ‫بيئــة تربويــ��ة تعلميـة متميــزة‬ ‫بربنامجهـــا الوطنـــــي والدولــــي‬

‫ال�سبت ‪ 25‬رم�ضان ‪ 1434‬هـ ‪� 3‬آب‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫العدد ‪2383‬‬

‫م�ؤيدو ال�شرعية يو�سعون اعت�صاماتهم‪ ..‬واملاليني حتدت «الداخلية»‬

‫مصر تنقلب على االنقالب‬

‫خ�����ط�����ي�����ب اجل������م������ع������ة ب��������ـ «راب����������ع����������ة ال���������ع���������دوي���������ة»‪����� :‬س����ل����م����ي����ت����ن����ا �أق����������������وى م��������ن ج�����م�����ي�����ع الأ������س�����ل�����ح�����ة‬

‫م������ع������ت�������������ص������م������ون ب�������ال�������ف�������ل�������وج�������ة ال���������ع���������راق���������ي���������ة ي�������������ن�������������ددون ب�����������ـ «االن�����������������ق��������ل��������اب» يف م���������ص����ر‬

‫�صورة من اجلو العت�صام رابعة التقطتها كامريا مثبتة على طائرة من ابتكار الثوار‬

‫«العمل» تنوي تسفري‬ ‫‪ 500‬عامل وافد مخالف‬

‫وفاة شخص إثر‬ ‫حادث تصادم يف اربد‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م�صادر من وزارة العمل �أ ّن��ه �سيتم ت�سفري ‪ 500‬عامل‬ ‫وافد خمالف من اجلن�سيات العربية و�أغلبهم من اجلن�سية امل�صرية‬ ‫قريبا‪� ،‬ضبطوا ال يحملون ت�صاريح عمل‪ ،‬وبع�ضهم انتقل من قطاع‬ ‫الزراعة �إىل الإن�شاءات‪.‬‬ ‫و�أ ّك��دت امل�صادر ا�ستمرار التن�سيق مع وزارة الداخلية‪ ،‬بهدف‬ ‫تنظيم �سوق العمل‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن توجيه احلملة للأماكن التي‬ ‫بد�أت ت�صل مالحظات حولها‪ ،‬لن تكون مقت�صرة على التفتي�ش على‬ ‫العمالة الوافدة بل �ستتعداها �إىل البنود القانونية التي يحتويها‬ ‫قانون العمل الأردين كافة‪ ،‬مبا فيها ظ��روف العمل وا�شرتاطات‬ ‫ال���س�لام��ة وال���ص�ح��ة امل�ه�ن�ي��ة‪ ،‬و إ�ي �ج��اد ف��ر���ص لت�شغيل الأردن �ي�ي�ن‬ ‫وحت�سني ظروف العمل‪.‬‬ ‫وب ّينت �أ ّن��ه �سي�صار يف �أعقاب احلملة �إىل تقييم التجربة مع‬ ‫�أخذ التغذية الراجعة من امليدان و�إجراء التعديالت املطلوبة‬ ‫لتح�سني �أداء احلملة‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫مصل يؤدون صالة‬ ‫‪ 400‬ألف‬ ‫ٍ‬ ‫الجمعة باملسجد األقصى‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أدى نحو ‪� 400‬ألف فل�سطيني �صالة اجلمعة الأخرية من �شهر‬ ‫رم�ضان املبارك يف امل�سجد الأق�صى مبدينة القد�س املحتلة‪ ،‬و�سط‬ ‫ت�شديدات �أمنية �إ�سرائيلية منذ �ساعات الفجر الأوىل‪.‬‬ ‫وذكر مرا�سل الأنا�ضول �أن �ساحات امل�سجد الأق�صى وم�ساجده‬ ‫وقبابه امتلأت بامل�صلني‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن مديرية �أوق��اف القد�س‬ ‫وم�ؤ�س�سة الأق���ص��ى وف��رت خيماً خا�صة للم�صلني للوقاية من‬ ‫�أ�شعة ال�شم�س‪ ،‬فيما مت تخ�صي�ص م�سجد قبة ال�صخرة و�صحنه‬ ‫وال�ساحات اخللفية ل�صالة الن�ساء‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت �أ� �س��واق امل��دي�ن��ة ح��رك��ة ن�شطة ع�ق��ب ال���ص�لاة حيث‬ ‫انت�شر الباعة على جوانب الطرقات وعر�ض �أ�صحاب املحال‬ ‫التجارية ب�ضاعتهم يف �أ�سواق البلدة القدمية‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫ت � ��ويف � �ش �خ ����ص و أ��� �ص� �ي ��ب‬ ‫‪� 5‬آخ� ��رون �أم ����س اجل�م�ع��ة �إث��ر‬ ‫حادث ت�صادم يف �إربد‪.‬‬ ‫وذك� � � ��رت م� ��� �ص ��ادر �إدارة‬ ‫الإع�لام والتثقيف الوقائي يف‬ ‫املديرية العامة للدفاع املدين‬ ‫�أن ك� ��وادر الإن �ق��اذ والإ� �س �ع��اف‬ ‫يف م��دي��ري��ة دف ��اع م��دين �إرب��د‬ ‫تعاملت م�ساء ام�س مع حادث‬ ‫ت�صادم وقع ما بني (‪ )3‬مركبات‬ ‫يف منطقة مثلث ه��ام ‪/‬طريق‬ ‫ال �ب�ترول ‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل وف��اة‬ ‫�شخ�ص و�إ� �ص��اب��ة (‪ )5‬آ�خ��ري��ن‬ ‫ب�ك���س��ور وج� ��روح ور� �ض��و���ض يف‬ ‫خمتلف �أنحاء اجل�سم‪.‬‬

‫قطر ترسل شحنة‬ ‫من الغاز هبة إىل مصر‬ ‫الدوحة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ع �ل �ن��ت ق �ط��ر �أم ����س �أن �ه��ا‬ ‫�أر� � �س � �ل� ��ت � �ش �ح �ن��ة م� ��ن ال� �غ ��از‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع��ي امل� ��� �س ��ال ه �ب��ة �إىل‬ ‫م�صر؛ مل�ساعدتها على تخفيف‬ ‫آ�ث � ��ار ازم � ��ة امل� �ح ��روق ��ات ال�ت��ي‬ ‫تعاين منها‪.‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت وك� ��ال� ��ة االن � �ب ��اء‬ ‫القطرية ع��ن م�صدر قطري‬ ‫م�س�ؤول �أن «هذه الكميات من‬ ‫الغاز �ست�ساهم يف التخفيف من‬ ‫حدة �أزمة الطاقة يف جمهورية‬ ‫م�صر العربية ال�شقيقة‪.‬‬

‫مسرية وسط البلد‪:‬‬ ‫اعتقال األحرار لن يوقف املسار‬ ‫ع�صام مبي�ضني وخليل قنديل‬ ‫�أك � � � � ��د امل� � ��� � �ش � ��ارك � ��ون يف ال ��وق � �ف ��ة‬ ‫االح �ت �ج��اج �ي��ة ال� �ت ��ي ن �ظ �م �ه��ا احل� ��راك‬ ‫احل��راك ال�شبابي الإ�سالمي بعد �صالة‬ ‫اجل�م�ع��ة �أم ��ام امل�سجد احل�سيني‪ ،‬حتت‬ ‫ع� �ن ��وان «اع� �ت� �ق ��ال الأح� � � ��رار ل ��ن ي��وق��ف‬ ‫امل�سار»‪� ،‬أن النهج االمني يف التعامل مع‬ ‫ن�شطاء احلراك لن يثنيهم عن موا�صلة‬ ‫احل� � � ��راك‪ ،‬امل �ط ��ال ��ب ب� ��إ�� �ص�ل�اح ال �ن �ظ��ام‬

‫وحم��ا��س�ب��ة ال�ف��ا��س��دي��ن‪ ،‬وا� �س �ق��اط وزي��ر‬ ‫الداخلية‪ ،‬واالفراج الفوري عن معتقلي‬ ‫احلراك املوقوفني من قبل حمكمة امن‬ ‫ال��دول��ة‪ ,‬ووق ��ف حماكمة امل��دن�ي�ين ام��ام‬ ‫املحاكم الع�سكرية‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون بامل�سرية م�ؤكدين‬ ‫�أن «�سيا�سة االعتقاالت والتهديدات من‬ ‫قبل الأجهزة الأمنية ومالحقة نا�شطي‬ ‫احل��راك يف خمتلف املناطق‪� ،‬أثبتت �أنها‬ ‫ل��ن ت��زي��د الأح� ��رار �إال ت�صميما وع��زم��ا‬

‫على مطالبهم باحلرية والدميقراطية‬ ‫والعدالة‪.‬‬ ‫كما ردد امل�شاركون يف امل�سرية هتافات‬ ‫طالبت ب��االف��راج ع��ن‪ :‬ه�شام احلي�صة‪،‬‬ ‫وثابت ع�ساف‪ ،‬وبا�سم ال��رواب��دة‪ ،‬وطارق‬ ‫خ���ض��ر‪ ،‬وا� �س �ق��اط حم�ك�م��ة ام��ن ال��دول��ة‬ ‫التي اعتربوها �أداة بيد املخابرات و�سيفا‬ ‫م�سلطا على رقاب املطالبني باال�صالح‪.‬‬ ‫وم��ن هتافات امل�شاركني يف الوقفة‪:‬‬ ‫«يا حرية وينك وينك امن الدولة بيني‬

‫مسؤول إسرائيلي‪ :‬الفلسطينيون‬ ‫ليسوا بشرًا وشعب ال يستحق الحياة‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ح � ّر���ض ن��ائ��ب وزي ��ر الأدي � ��ان ا إل��س��رائ�ي�ل��ي‬ ‫�إيلي بن ده��ان على ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ودعا‬ ‫�إىل قتله‪ ،‬وقال «�إن الفل�سطينيني لي�سوا ب�شرا‪،‬‬ ‫و�إنهم �شعب ال ي�ستحق احلياة‪ ،‬وهم لي�سوا �سوى‬ ‫حيوانات» ‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ق �ن��اة ال �ع��ا� �ش��رة يف ال �ت �ل �ف��زي��ون‬ ‫العربي‪�« :‬إن ت�صريحات بن دهان وهو من حزب‬ ‫«البيت اليهودي» ج��اءت خالل لقاء مع جملة‬ ‫�إ�سرائيلية خا�صة»‪.‬‬

‫و�أ�ضاف بن دهان‪« :‬ال�شعب الفل�سطيني مل‬ ‫يتعلم من �أجل ال�سالم وهو ال يريد ال�سالم‪..‬‬ ‫ماذا يتعلم �أطفالهم يف املخيمات؟ ماذا يفعلون‬ ‫بها؟ �إنهم يحاكون احلروب وا�ستخدام الأ�سلحة‬ ‫لقتل الإ�سرائيليني اليهود» ‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬ ‫وت ��أت��ي ت���ص��ري�ح��ات امل �� �س ��ؤول الإ��س��رائ�ي�ل��ي‬ ‫يف ال ��وق ��ت ال � ��ذي ت �ت �� �ص��اع��د ف �ي��ه االن �ت �ق ��ادات‬ ‫لرئي�س احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة؛ ع�ل��ى خلفيه‬ ‫موافقته على ا�ستئناف حم��ادث��ات ال�سالم مع‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬و�إطالق �سراح عدد من الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬

‫وبينك»‪« ،‬حب�سوا ال�شباب االحرار وتركوا‬ ‫الفا�سد وال�سم�سار»‪�« ،‬سمعلي املخابرات‬ ‫ما بنخاف اعتقاالت»‪ ،‬و«ال راح نهدى وال‬ ‫نرتاح حتى هالفا�سد ينزاح»‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫هتافات مرتفعة ال�سقف‪.‬‬ ‫كما اكد امل�شاركون توجههم لت�صعيد‬ ‫فعالياتهم يف حال اال�ستمرار يف اعتقال‬ ‫ن���ش�ط��اء احل � ��راك امل��وق��وف�ي�ن م �ن��ذ م��دة‬ ‫ت�ترواح بني �شهر و‪ 50‬يوما وعدم‬ ‫االفراج الفوري عنهم‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫سقوط صاروخني مجهولي املصدر شرق‬ ‫بريوت أحدهما قرب القصر الجمهوري‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سقط � �ص��اروخ��ان جم�ه��وال امل���ص��در يف وق��ت م�ت� أ�خ��ر م��ن ليل‬ ‫اخلمي�س على منطقة بعبدا �شرق ب�يروت‪ ،‬بح�سب ما اف��اد اجلي�ش‬ ‫اللبناين ام�س اجلمعة‪ ،‬يف حني افاد م�صور يف وكالة فران�س بر�س ان‬ ‫احدهما �سقط قرب الق�صر اجلمهوري‪.‬‬ ‫وهي املرة الثالثة ي�سجل فيها حادث مماثل يف لبنان الذي ي�شهد‬ ‫ا�ضطرابات امنية متنقلة على خلفية النزاع ال�سوري‪ ،‬واملنق�سم بني‬ ‫معار�ضني لنظام الرئي�س ب�شار اال�سد‪ ،‬وم�ؤيدين له ابرزهم حزب‬ ‫اهلل الذي ي�شارك يف املعارك اىل جانب القوات النظامية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ق �ي��ادة اجل�ي����ش م��دي��ري��ة ال�ت��وج�ي��ه يف ب �ي��ان‪« :‬ع�ل��ى اث��ر‬ ‫ح�صول انفجارات قبل منت�صف ليل ام�س يف منطقة ال�يرزة (يف‬ ‫ق�ضاء بعبدا)‪ ،‬با�شرت قوى اجلي�ش عملية بحث وا�ستطالع‬ ‫للمنطقة‪.‬‬

‫‪6‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫أفراح هادئة وأخرى صاخبة بـ «التوجيهي»‬ ‫عمان‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫بينما احتلفت الكثري اال�سر بطريقة ح�ضارية تعرب عن وعي واتزان‪،‬‬ ‫اختار البع�ض ان ي�صيب ‪ 13‬مواطنا بطلق ناري يف خمتلف مناطق‬ ‫اململكة؛ "فرحا بنجاح احبائه"‪ ،‬بينما �أ�شارت م�صادر �أمنية �إىل عدم‬ ‫ت�سجيل ا�صابات ناجمة عن حوادث �سري نتيجة �سري مواكب الطلبة‬ ‫الناجحني‪ ،‬رغم التلوث ال�سمعي وال�ضجيج الذي خلفه بع�ض ه�ؤالء‪,‬‬ ‫وكان قد �أعلن وزير الرتبية والتعليم الدكتور حممد الوح�ش‬ ‫م�ساء �أم�س الأول نتائج الثانوية العام‪ ،‬للدورة ال�صيفية لعام ‪2013‬؛‬ ‫�إذ بلغ عد ُد امل�شرتكني ‪ 142719‬م�شرتكاً وم�شرتكة‪ ،‬ح�ضر منهم يف‬ ‫جميع املباحث ‪ 138968‬م�شرتكاً وم�شرتكة‪.‬‬ ‫ووف� ��ق ت �ق��دي��رات ��ص�ح�ي��ة‪ ،‬ف � ��إن احل��ال��ة ال���ص�ح�ي��ة للم�صابني‬ ‫متو�سطة‪ .‬وتزايدت أ�ع��داد امل�صابني يف حمافظات ال�شمال والو�سط‬ ‫�إىل جانب العديد من الإ�صابات يف العا�صمة والعقبة؛ نتيجة �إطالق‬ ‫العيارات النارية‪.‬‬ ‫وكانت مديرية الأمن العام �أعلنت عن خطة �أمنية للتعاطي مع‬ ‫املخالفات امل�صاحبة �إعالن نتائج الثانوية العامة‪.‬‬ ‫وب �ل��غ ع ��دد خم��ال �ف��ات ال �� �س�ير امل���س�ج�ل��ة ب �ح��ق م��واك��ب الطلبة‬ ‫الناجحني يف امتحان الثانوية العامة ‪ 1450‬خمالفة‪ ،‬مت حترير ‪1200‬‬ ‫منها ب�شكل وجاهي‪ ،‬ووثقت ‪ 250‬خمالفة �سيتم ا�ستدعاء مرتكبيها‬ ‫الحقا ‪-‬بح�سب ما اعلنت مديرية الأمن العام‪.-‬‬ ‫و�أو�ضح املديرية يف بيان لها �أن خمالفات لقوانني ال�سري �سجلت‬ ‫م�ساء اخلمي�س‪ ،‬تنوعت بني القيادة بتهور‪� ،‬أو الت�شحيط‪� ،‬أو امل�سري‬ ‫مبواكب معيقة حركة ال�سري �أدت �إىل عرقلة حركة ال�سري يف خمتلف‬ ‫املحافظات‪.‬‬

‫فوز ‪ 68‬مرشحة باالنتخابات البلدية بالتزكية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال��ت وزارة ال�ب�ل��دي��ات م�ساء أ�م����س االول وع�ق��ب ان�ت�ه��اء فرتة‬ ‫الرت�شيح لالنتخابات البلدية �إن ‪ 68‬مر�شحة تقدمن بطلبات تر�شح‬ ‫لع�ضوية املجال�س البلدية قد ف��زن بالفعل لعدم وج��ود مر�شحات‬ ‫مناف�سات‪.‬‬ ‫وف��وز املرت�شحات املعنيات جاء لعدم اكتمال ح�صة الكوتا ممن‬ ‫تر�شحن لع�ضوية املجال�س البلدية يف ‪ 24‬بلدية‪ ،‬ما يجعلهن وفقا‬ ‫الحكام القانون فائزات مبقاعد الكوتا املخ�ص�صة لكل بلدية ‪ ،‬فيما‬ ‫�سيكون العدد قابل للزيادة بحال فازت ايا من املر�شحات بالتناف�س ما‬ ‫�سيجعل مقاعد الن�ساء قابلة للزيادة بجميع بلديات اململكة‪.‬‬ ‫وبينت االح�صائيات اي�ضا ان وزير البلديات �سيقوم الحقا با�صدار‬ ‫قرار تعيني ل�سيدات مل ي�صل فيها عدد املرت�شحات اىل عدد املقاعد‬ ‫املخ�ص�صة لهن‪ ،‬وو�صل عدد املقاعد التي �سيتم تعبئتها بالتعيني اىل‬ ‫نحو ‪ 9‬مقاعد يف �سبع بلديات موزعة على مناطق اململكة‪.‬‬ ‫ووفقا لقانون البلديات وبحال عدم تقدم ما ي�ساوي ن�سبة الكوتا‬ ‫للرت�شيح لع�ضوية املجال�س البلدية يقوم وزير البلديات بالتن�سيب‬ ‫ملجل�س الوزراء لتعيني الن�سبة املتبقية من ح�صة الكوتا‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت االح���ص��ائ�ي��ات اىل ان ال�ب�ل��دي��ات ال�ت��ي ف ��ازن ال�سيدات‬ ‫امل�تر� �ش �ح��ات ف�ي�ه��ا ومب �ج��رد ق �ب��ول ط�ل��ب ت��ر��ش�ح�ه��ن‪،‬ه��ي ‪ :‬ال��رم�ث��ا‬ ‫اجل��دي��دة وجر�ش ‪،‬ال��زع�تري واملن�شية ‪ ،‬االم�ير ح�سني بن عبداهلل‪،‬‬ ‫بريين احل�لاب��ات‪ ،‬ال�شونة الو�سطى‪ ،‬وع�ين البا�شا‪ ،‬املوقر‪ ،‬وناعور‪،‬‬ ‫وام البا�ستني‪ ،‬وذيبان ال�سلطاين‪ ،‬والقطرانة‪ ،‬وم�ؤته واملزار‪ ،‬ووادي‬

‫عربة‪ ،‬وقريقرة وفينان‪ ،‬والقويرة‪ ،‬واحل�سا‪.‬‬ ‫وبينت اي�ضا ان بع�ض البلديات مل يتقدم فيها للرت�شيح ما‬ ‫يعادل ح�صة الكوتا املقررة و�سيتم تعبئة ال�شواغر االخرى بالتعيني‬ ‫‪،‬والبلديات هي ‪� :‬سهل حوران التي تقدمت لعو�ضيتها �سيدتان من‬ ‫ا�صل ‪ 3‬مقاعد خم�ص�صة للكوتا‪ ،‬واالزرق و�سحاب وال�شراه وب�صريا‬ ‫والتي تقدم يف كل منها اي�ضا مر�شحتان ال�شغال مقاعد الكوتا املقررة‬ ‫وفقا لقرار وزير البلديات بثالث مقاعد ‪ ،‬و�ستم تعبئة املقعد ال�شاغر‬ ‫يف كل منها بالتعيني‪.‬‬ ‫واظهرت االح�صائيات االولية اي�ضا ان بلدية اجلفر �سيتم تعيني‬ ‫اثنتني من الن�ساء لتعبئة باقي مقاعد الكوتا اذ مل يتقدم للرت�شيح‬ ‫م��ن ال�ن���س��اء ��س��وى مر�شحة واح ��دة م��ن ا��ص��ل ‪ 3‬م�ق��اع��د خ�ص�صت‬ ‫للبلدية‪ ،‬فيما �سيتم تعيني كامل ح�صة الكوتا واملكونة من مقعدين‬ ‫يف بلدية ام الر�صا�ص حيث مل ترت�شح اح��دا من الن�ساء لع�ضوية‬ ‫املجل�س البلدي‪.‬‬ ‫واظ�ه��رت االح�صائيات اي�ضا ان بلدية قريقرة وفينان تر�شح‬ ‫فيها خم�سة مر�شحني فقط لتعبئة اربعة مقاعد للع�ضوية ‪ ،‬فيما مل‬ ‫يرت�شح ملن�صب الرئي�س �سوى مر�شح واحد و�سيكون فائزا بالتزكية‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل فوز املرت�شحات من الن�ساء وعددهن ‪ 2‬عن الكوتا ‪.‬‬ ‫وبينت االح�صاءات ان اربع دوائر انتخابية يف بلدية املوقر �سيتم‬ ‫اع�لان فوز مر�شحيها بالتزكية فيما �سيتم التناف�س على مقاعد ‪8‬‬ ‫دوائر اخرى تتبع للبلدية‪ ،‬وكانت الن�ساء املرت�شحات وعددهن خم�س‬ ‫مرت�شحات قد فازن بالتزكية لعدم تر�شح عدد يفوق العدد املخ�ص�ص‬ ‫للكوتا يف البلدية‪.‬‬

‫كما بينت ان املرت�شح عن الدائرة االنتخابية النه�ضة يف بلدية‬ ‫ال�شونة الو�سطى‪،‬واملرت�شح ع��ن دائ ��رة ال��زه��راء يف بلدية عبداهلل‬ ‫بن رواح��ة يف حمافظة الكرك �سيعلن فوزهما بالتزكية لعد وجود‬ ‫مناف�س لهما على املقعد املخ�ص�ص لدائرتيهما‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان عدد املرت�شيح جلميع بلديات اململكة و�صل مع نهاية‬ ‫فرتة الرت�شيح اليوم اخلمي�س اىل ‪ 3040‬طلب تر�شيح ‪ ،‬منهم ‪708‬‬ ‫طلبات ملن�صب رئي�س البلدية و‪ 2332‬طلب لع�ضوية املجال�س البلدية‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق الر�سمي لالنتخابات البلدية عاهد ال��زي��ادات ان‬ ‫مقاعد الن�ساء مر�شحة للزيادة على اعتبار ان املر�شحات �سيناف�سن‬ ‫اي�ضا اق��ران�ه��ن م��ن املر�شحني وب�ح��ال ع��دم ف��وزه��ن بالتناف�س يتم‬ ‫احت�ساب نتائجهن ل�صالح مقاعد الكوتا‪.‬‬ ‫وا�ضاف الزيادات انه بحال عدم وجود مر�شحات يزيد عددهن‬ ‫ع�ل��ى ال �ع��دد املخ�ص�ص للكوتا ل�ك��ل ب�ل��دي��ة يعبتربن بحكم القنون‬ ‫فائزات‪ ،‬وبحال عدم وج��ود مر�شحات يعادل ح�صة الكوتا الن�سائية‬ ‫�سيتم ا�ست�صدار قرار لتعيني العدد املحدد للن�ساء ‪.‬‬ ‫واو�ضح ان النتائج االولية التي اعلنت اليوم عن اعداد املر�شحني‬ ‫قابلة للتغيري بحال تبني ان ر�ؤ�ساء انتخاب رف�ضوا طلبات تر�شيح‬ ‫ما �سيفتح باب الطعون لدى حماكم البداية ‪ ،‬م�شريا اىل ان الوزارة‬ ‫�ستقوم بت�أكيد االرق��ام ي��وم ال�سبت املقبل بعد التوا�صل مع جميع‬ ‫ر ؤ���س��اء االنتخاب يف البلديات وم��ن ث��م التقرير بالنتائج النهائية‬ ‫باعداد املر�شحني من الذكور واالناث‪.‬‬

‫وزير الصحة يفتتح مركزين صحيني‬ ‫يف معان بتكلفة نصف مليون دينار‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫افتتح وزير ال�صحة الدكتور جملي حميالن يرافقه مدير دائرة‬ ‫امل�ب��ادرات امللكية يف ال��دي��وان امللكي خليف امل�ساعيد ام�س مركزين‬ ‫�صحيني يف حمافظة معان بتكلفة جت��اوزت ن�صف مليون دينار مت‬ ‫تنفيذهما وجتهيزهما وت�أثيثهما مبكرمة ملكية �سامية‪.‬‬ ‫وق��ال حم�ي�لان خ�لال افتتاحه م��رك��ز �صحي الثغرة الفرعي‬ ‫ومركز �صحي دالغة االويل يف حمافظة معان ان هذا االفتتاح ي�أتي‬ ‫يف اطار املبادرات امللكية ال�سامية وا�ستمرارا للنهج الها�شمي يف رعاية‬ ‫ابناء الوطن‪.‬‬ ‫والتقى الدكتور حميالن خالل افتتاحه مركز �صحي الثغرة‬ ‫بح�ضور مدير ق�ضاء املريغة والنائب �سعد الزوايدة عدد من �شيوخ‬ ‫ووج�ه��اء املنطقة اللذين ثمنوا امل�ب��ادرة امللكية ال�سامية لنباء هذا‬ ‫املركز‪.‬‬ ‫وا�شار اىل املعاين ال�سامية لهذه املبادرة امللكية والتي ت�ؤكد ان‬ ‫جاللة امللك �سبق اجلميع يف حر�صه على تقدمي اف�ضل اخلدمات‬ ‫للمواطنني‪.‬‬ ‫واو��ض��ح حميالن ان ه��ذا امل��رك��ز الفرعي يخدم اب�ن��اء املنطقة‬ ‫ويخفف من معاناتهم نظرا لبعد املنطقة عن مركز املحافظة‪.‬‬ ‫وجال يف مركز �صحي دالغة االويل بح�ضور امل�ساعيد ومت�صرف‬ ‫ل��واء البرتاء ابراهيم الع�ساف واطمئن على م�ستوى التجهيزات‬ ‫واملعدات واوعز اىل االدارات املعنية بالوزارة ب�ضرورة �ضمان ا�ستدامة‬ ‫تقدمي اف�ضل اخلدمات للمواطنني‪.‬‬ ‫والتقى حميالن م��ع امل��واط�ن�ين يف املنطقة ال��ذي��ن ع�بروا عن‬ ‫�شكرهم جلاللة امللك وتقديرهم لهذه امل �ب��ادرات ول��زي��ارة الوزير‬ ‫ملنطقتهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫‪3‬‬

‫مسرية وسط البلد‪:‬‬ ‫اعتقال األحرار لن يوقف املسار‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني وخليل قنديل‬ ‫أ�ك��د امل���ش��ارك��ون يف ال��وق�ف��ة االحتجاجية ال�ت��ي نظمها احل��راك‬ ‫احلراك ال�شبابي الإ�سالمي بعد �صالة اجلمعة �أمام امل�سجد احل�سيني‪،‬‬ ‫حتت عنوان "اعتقال الأحرار لن يوقف امل�سار"‪� ،‬أن النهج االمني يف‬ ‫التعامل مع ن�شطاء احلراك لن يثنيهم عن موا�صلة احلراك‪ ،‬املطالب‬ ‫ب��إ��ص�لاح ال�ن�ظ��ام وحما�سبة ال�ف��ا��س��دي��ن‪ ،‬وا��س�ق��اط وزي��ر الداخلية‪،‬‬ ‫واالفراج الفوري عن معتقلي احلراك املوقوفني من قبل حمكمة امن‬ ‫الدول‪،‬ة ووقف حماكمة املدنيني امام املحاكم الع�سكرية‪.‬‬ ‫وه�ت��ف امل���ش��ارك��ون بامل�سرية م��ؤك��دي��ن �أن "�سيا�سة االع�ت�ق��االت‬ ‫والتهديدات من قبل الأجهزة الأمنية ومالحقة نا�شطي احلراك يف‬ ‫خمتلف املناطق‪� ،‬أثبتت �أنها لن تزيد الأحرار �إال ت�صميما وعزما على‬ ‫مطالبهم باحلرية والدميقراطية والعدالة‪.‬‬ ‫كما ردد امل�شاركون يف امل�سرية هتافات طالبت باالفراج عن‪ :‬ه�شام‬ ‫احلي�صة‪ ،‬وثابت ع�ساف‪ ،‬وبا�سم ال��رواب��دة‪ ،‬وط��ارق خ�ضر‪ ،‬وا�سقاط‬ ‫حمكمة امن الدولة التي اعتربوها �أداة بيد املخابرات و�سيفا م�سلطا‬

‫على رقاب املطالبني باال�صالح‪.‬‬ ‫ومن هتافات امل�شاركني يف الوقفة‪" :‬يا حرية وينك وينك امن‬ ‫ال��دول��ة بيني وبينك"‪" ،‬حب�سوا ال�شباب االح ��رار وت��رك��وا الفا�سد‬ ‫وال�سم�سار"‪�" ،‬سمعلي امل�خ��اب��رات م��ا بنخاف اعتقاالت"‪ ،‬و"ال راح‬ ‫نهدى وال نرتاح حتى هالفا�سد ينزاح"‪ ،‬ا�ضافة اىل هتافات مرتفعة‬ ‫ال�سقف‪.‬‬ ‫كما اكد امل�شاركون توجههم لت�صعيد فعالياتهم يف حال اال�ستمرار‬ ‫يف اعتقال ن�شطاء احلراك املوقوفني منذ مدة ترتواح بني �شهر و‪50‬‬ ‫يوما وعدم االفراج الفوري عنهم‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ‪،‬اك� ��د ال �ن��اط��ق االع�ل�ام ��ي ب��ا��س��م احل� ��راك ال���ش�ب��اب��ي‬ ‫اال�سالمي ا�سامة العبادي ان احل��راك �سيوا�صل "واجبه ال�شرعي‬ ‫والوطني يف �إنقاذ �أردننا احلبيب من ع�صاب ِة الف�ساد واال�ستبداد التي‬ ‫نهبت ثرواته وباعت م�ؤ�س�ساته‪ ،‬و�أفقرت �شعبه وحتالفت مع �أعدائه‪،‬‬ ‫وتخاذلت عن ن�صرة �أبنائه يف الداخل واخلارج"‪.‬‬ ‫كما اك��د العبادي ان احل��راك مل يكل او امي��ل على م��دة عامني‬ ‫ون�صف ال�ع��ام م��ن الفعاليات ال�سلمية واحل���ض��اري��ة‪ ،‬رغ��م ا�ستمرار‬

‫اجلانب الر�سمي يف مواجهة احلراك "بالقمع والبلطجة واالعتقال‪،‬‬ ‫والت�ضليل والكذب واخلداع؛ لاللتفاف على حقوق �شعبنا امل�شروعة‪،‬‬ ‫واال� �س �ت �م��را ِر يف حت�م�ي��ل امل��واط��ن امل�ن�ه��ك امل���س�ك�ين ف��ات��ورة ال�ف���س��اد‬ ‫وال�سيا�سات االقت�صادية املتخبطة‪ ،‬وخنقِه برفع الأ�سعار‪ ،‬واب�ت��زازِه‬ ‫ب�أكذوبة "الأمن والأمان" التي جتلت وا�ضحة يف رعاية املخابرات‬ ‫العنف اجلامعي واملجتمعي‪ ،‬ون�ش ِر الفتنة والعن�صرية‪ ،‬وحم��اوالت‬ ‫تفتيتِ الع�شائر" ‪-‬بح�سب العبادي‪.-‬‬ ‫وحمل العبادي "النظام امل�س�ؤولية كاملة عن الف�ساد امل�ست�شري‬ ‫يف جميع مناحي احل�ي��اة اليومية"‪ ،‬معتربا ان اعتقال النا�شطني‬ ‫ال�سيا�سيني‪ ،‬وحماكمة معتقلي الر�أي �أمام حمكمة ع�سكرية ا�ستثنائية‬ ‫بقرار �سيا�سي "وتهم ملفقة من املخابرات‪ ،‬ما هي اال جزء من النهج‬ ‫العريف البولي�سي الذي د�أب عليه النظام‪ ،‬وا�ستغالل حلرب �إقليمية‬ ‫تدار للق�ضاء على الإ�سالم ال�سيا�سي واالنقالب على منجزات الربيع‬ ‫العربي"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال�ع�ب��ادي اىل م��ا ت�شهده املنطقة م��ن م��ذاب��ح وح�شية يف‬ ‫�سورية‪ ،‬وانقالب ع�سكري دموي وجمازر يف م�صر‪ ،‬واغتياالت و�أزمات‬

‫نشاط ملحوظ لحمالت تنصري الالجئني السوريني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫برز ب�شكل الفت م�ؤخراً حمالت تن�صريية وا�سعة‬ ‫ّ‬ ‫تنظمها منظمات حملية و�أخرى دولية‪� ،‬إ�ضافة جلهود‬ ‫فردية يقوم بها �أ�شخا�ص يف هذا املجال‪ ،‬وت�ستهدف‬ ‫ه ��ذه احل �م�ل�ات ال�لاج �ئ�ين ال �� �س��وري�ين امل�ق�ي�م�ين يف‬ ‫الأردن م�ستغلني احل��اج��ة امل��ا�� ّ�س��ة ال�ت��ي ي�ع��اين منها‬ ‫ه�ؤالء الالجئون‪.‬‬ ‫�أحد الالجئني ال�سوريني املقيمني يف عمان قال‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إنّ ثالثة �أ�شخا�ص �شرق �آ�سيويني زاروه‬ ‫يف بيته قبل عدة �أي��ام‪ ،‬وطلبوا اجللو�س معه وقاموا‬ ‫ب�إهدائه ن�سخة من �أحد الكتب التن�صريية‪ ،‬وتن�شط‬

‫هذه احلمالت يف عدة مناطق يف عمان منها الأ�شرفية‬ ‫وماركا ال�شمالية ومنطقة الن�صر‪.‬‬ ‫وقال �أ�ستاذ ال�شريعة يف جامعة العلوم الإ�سالمية‬ ‫د‪ .‬تي�سري الفتياين‪� :‬إنّ هذه الظاهرة تنت�شر يف عدة‬ ‫ّ‬ ‫ت�ستغل حاجة‬ ‫�أحياء عمانية‪ ،‬ور�أى �أنّ هذه احلمالت‬ ‫وفقر الالجئني لأغرا�ض م�شبوهة تخدم م�صاحلهم‪.‬‬ ‫وح� � � �ذّر ال �ف �ت �ي��اين م� ��ن خ � �ط� ��ورة ه � ��ذا ا ألم� � ��ر؛‬ ‫فالتن�صري وفقاً له يهدّد �أمن املجتمع وا�ستقراره ملا‬ ‫يت�سبب به من ت�ش ّوه يف العقل العقدي لدى النا�س‪،‬‬ ‫وبالتايل الت�سبب يف انت�شار ال�ضغائن واحلقد بني‬ ‫�أو�ساط املجتمع‪.‬‬ ‫ون��ا��ش��د ال�ف�ت�ي��اين املجتمع واحل �ك��وم��ة ووزارات‬

‫وفاة وعدة إصابات يف حوادث‬ ‫الـ‪ 24‬ساعة املاضية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعاملت املديرية العامة للدفاع امل��دين من‬ ‫خالل مواقعها املنت�شرة يف جميع �أنحاء اململكة‬ ‫خالل الـ‪� 24‬ساعة املا�ضية مع ‪ 205‬حوادث خمتلفاً‬ ‫يف جمال الإطفاء والإنقاذ‪ ،‬نتجت عنها ‪� 79‬إ�صابة‬ ‫ووفاة اثر حادث �سري‪.‬‬ ‫يف ح�ين مت التعامل م��ع ‪ 517‬حالة مر�ضية‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫وذك� ��رت م �� �ص��ادر �إدارة الإع �ل��ام والتثقيف‬ ‫الوقائي يف املديرية العامة للدفاع امل��دين �أهم‬ ‫احل��وادث التي تعاملت معها خ�لال ال �ـ‪� 24‬ساعة‬ ‫املا�ضية‪:‬‬ ‫وفاة �شخ�ص اثر حادث ت�صادم يف الزرقاء‬ ‫تعاملت فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية‬ ‫دف��اع م��دين ال��زرق��اء م��ع ح��ادث ت���ص��ادم وق��ع ما‬ ‫بني قالب ومركبة �صغرية يف منطقة الر�صيفة‪/‬‬ ‫ح ��ي ال��ر� �ش �ي��د‪ ،‬مم ��ا ن �ت��ج ع �ن��ه �إ� �ص��اب��ة �شخ�ص‬ ‫بك�سور وج ��روح خمتلفة باجل�سم؛ حيث قامت‬ ‫ك��وادر الدفاع املدين بتقدمي الإ�سعافات الأولية‬ ‫ال�لازم��ة للم�صاب ونقله �إىل م�ست�شفى ا ألم�ير‬ ‫في�صل احلكومي؛ حيث �أفاد الطبيب املناوب ب�أنه‬ ‫متوفى‪.‬‬ ‫�إ� �ص��اب��ة ‪� 7‬أ� �ش �خ��ا���ص اث ��ر ح ��ادث ت �� �ص��ادم يف‬ ‫العا�صمة‬

‫�أ��ص�ي��ب ‪� 7‬أ��ش�خ��ا���ص ب��ر��ض��و���ض خمتلفة يف‬ ‫اجل�سم؛ اثر تعر�ضهم حلادث ت�صادم بني ثالث‬ ‫مركبات وقع على �شارع الأردن باجتاه اجلبيهة‪،‬‬ ‫حيث قامت ف��رق الإن�ق��اذ والإ�سعاف يف مديرية‬ ‫دف� ��اع م ��دين غ ��رب ع �م��ان ب �ت �ق��دمي الإ� �س �ع��اف��ات‬ ‫الأولية الالزمة للم�صابني ونقلهم اىل م�ست�شفى‬ ‫الأمري ح�سني‪ ،‬وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إ� �ص��اب��ة ‪� 5‬أ� �ش �خ��ا���ص اث ��ر ح ��ادث ت �� �ص��ادم يف‬ ‫حمافظة العا�صمة‬ ‫تعاملت فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية‬ ‫دف��اع م��دين ��ش��رق ع�م��ان م��ع ح��ادث ت�صادم وقع‬ ‫بني ‪ 3‬مركبات يف منطقة جممع ال�شمال باجتاه‬ ‫دوار امل�شاغل‪ ،‬نتج عن احلادث �إ�صابة ‪� 5‬أ�شخا�ص‬ ‫بر�ضو�ض وجروح يف خمتلف �أنحاء اجل�سم‪ ،‬حيث‬ ‫قامت فرق الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية‬ ‫الالزمة للم�صابني‪ ،‬ونقلهم اىل م�ست�شفى الأمري‬ ‫حمزة احلكومي‪ ،‬وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إ�صابة ‪� 4‬أ�شخا�ص اثر حادث تدهور يف الكرك‬ ‫�أ�صيب ‪� 4‬أ�شخا�ص من عائلة واحدة بجروح‬ ‫ور� �ض��و���ض خمتلفة يف اجل���س��م؛ اث ��ر تعر�ضهم‬ ‫حل��ادث ت��ده��ور وق��ع على الطريق ال�صحراوي‪،‬‬ ‫حيث قامت ف��رق الإن�ق��اذ والإ�سعاف يف مديرية‬ ‫دف��اع م��دين الكرك بتقدمي الإ�سعافات الأولية‬ ‫ال�لازم��ة للم�صابني‪ ،‬ونقلهم اىل م��رك��ز �صحي‬ ‫القطرانه‪ ،‬وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬

‫الأوق � ��اف وال �ث �ق��اف��ة وم��ؤ��س���س��ات ال�ق���ض��اء والإف �ت��اء‬ ‫الت�صدي ملثل هذه احلمالت والعمل على توعية النا�س‬ ‫من �أخطار التن�صري‪ ،‬وت�شكيل حمالت م�ضادة توعي‬ ‫النا�س ب�ش�ؤون دينهم وت� ّؤمن لهم ما ال ي�ستطيعون‬ ‫ت�أمينه من احتياجات‪ ،‬كما دعا لتبنّي حاجات ه�ؤالء‬ ‫الالجئني‪ ،‬وتكاتف اجلهود ملحاربة الفقر وم�ساعدة‬ ‫ال�لاج�ئ�ين‪ ،‬و أ�ه ��اب الفتياين باحلكومة العمل على‬ ‫مراقبة ه��ذه امل�ؤ�س�سات وتنظيم عملها ومنعها من‬ ‫ا�ستغالل ظروف وحاجات النا�س‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط ��ال ��ب ال �ف �ت �ي��اين ال�ل�اج� �ئ�ي�ن رف� �� ��ض � ّأي‬ ‫م�ساعدات م�شروطة بتبديل الدين والتن�صر‪ ،‬داعياً‬ ‫�إياهم بال�صرب والثبات حفاظاً على الدين والعقيدة‪.‬‬

‫مفتعلة يف تون�س وليبيا‪ ،‬م��ؤك��دا ان الغلبة �ستكون للحق‪ ،‬كما أ�ك��د‬ ‫رف�ض ن�شطاء احل��راك "امل�ساومة على مبادئنا‪ ،‬ول��ن نفاو�ض على‬ ‫مواقفنا الوطنية‪ ،‬واعتقال الأحرار لن يوقف امل�سار‪ ،‬بل ميدنا بالعزم‬ ‫والثبات والإ�صرار"‪ ،‬مطالباً باالفراج عنه معتقلي احلراك دون قيد‬ ‫�أو �شرط‪ ،‬و"�إ�سقاط حمكمة �أمن الدولة العرفية غري الد�ستورية‪،‬‬ ‫وحتقيق جميع مطالبنا الوطنية امل�شروعة"‪.‬‬ ‫ووجه العبادي حتية اىل معتقلي احلراك املعتقلني واىل ذويهم‬ ‫ال�صامدين‪ ،‬فيما القى النا�شط احمد نافع ق�صيدة موجهة اىل ن�شطاء‬ ‫احلراك ت�ؤكد احلرية واملطالبة باال�صالح وحما�سبة الفا�سدين‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل ان ا ألج �ه ��زة ا ألم �ن �ي��ة اع�ت�ق�ل��ت ال�ن��ا��ش��ط يف احل ��راك‬ ‫ال�شبابي الإ�سالمي با�سم الروابدة قبل �شهرين‪ ،‬كما اعتقلت وثابت‬ ‫ع�ساف وطارق خ�ضر والنا�شط ه�شام احلي�صة للمرة الثانية يف �أثناء‬ ‫مراجعته حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين الأردن� �ي�ي�ن ا إلف � ��راج ع��ن امل�ع�ل��م ه�شام‬ ‫احلي�صة‪ ،‬داعية �إىل توقف احلكومة عن اال�ستمرار يف تكميم الأفواه‪،‬‬ ‫وحماربة حرية التعبري عن الر�أي التي كفلها الد�ستور الأردين‪.‬‬

‫صرفا الكرك‪ :‬رحيل الحكومة والنواب‬ ‫أولوية وطنية‬ ‫الكرك– حممد اخلوالدة‬ ‫نظم ح��راك بلدة �صرفا يف ل��واء فقوع �شمال‬ ‫الكرك بعد �صالة اجلمعة �أم�س وقفة احتجاجية‬ ‫يف البلدة‪ ،‬ق��ر أ� فيها النا�شط عمران الل�صا�صمة‬ ‫بيانا ��ص��ادرا عن احل��راك‪ ،‬حمل فيه احلكومة ما‬ ‫قال �إنه م�س�ؤولية الأو�ضاع امل�أ�ساوية التي �أ�ضحت‬ ‫عليها ح��ال��ة ال���ش�ع��ب م��ن ف�ق��ر وب�ط��ال��ة وان�ت���ش��ار‬ ‫للعنف‪.‬‬ ‫وق��ال الل�صا�صمة كل ذل��ك واحلكومة ممعنة‬ ‫يف رفع الأ�سعار؛ لتزيد من معاناة النا�س ا�ضافة‬ ‫مل��ا مت��ار��س��ه احل�ك��وم��ة م��ن ال�شللية واملح�سوبية‬

‫يف ال�ت�ع�ي�ي�ن��ات يف ال��وظ��ائ��ف ال�ع�ل�ي��ا وال��وظ��ائ��ف‬ ‫الدبلوما�سية التي �أ�صبحت مقت�صرة على �أبناء‬ ‫ال � � ��ذوات‪ ،‬يف ح�ي�ن ه ��ي حم��رم��ة ع �ل��ى امل��واط �ن�ين‬ ‫امل�صنفني م��ن فئة ال�ب��دون على م��ا ي�ب��دو‪ ،‬وخ�ص‬ ‫البيان بالذكر ع�شائر بني حميدة‪.‬‬ ‫البيان اتهم اي�ضا جمل�س النواب ب�أنه فا�شل‪.‬‬ ‫وق��ال �إن رحيلهما �أ��ض�ح��ى م��ن �أوىل ال���ض��رورات‬ ‫للمواطن االردين‪ ،‬فيما دع��ا البيان �أبناء الوطن‬ ‫اىل اللحمة والتما�سك؛ ليعملوا على �إنقاذ وطنهم‬ ‫ال��ذي �سي�صل به الفا�سدون واملف�سدون يوما اىل‬ ‫املجهول‪.‬‬

‫زيادة الكميات الواردة اىل السوق املركزي‬ ‫من الخضار والفواكه‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ادت الزيادة امللحوظة يف الكميات الواردة اىل ال�سوق‬ ‫املركزي من اخل�ضار والفواكه اىل ا�ستقرار ا�سعار الكثري‬ ‫م��ن املنتجات وت��راج��ع ا�سعار البع�ض االخ��ر كالبندورة‬ ‫والبطاطا والزهرة واال�سود العجمي‪.‬‬ ‫ون��ا��ش��د نقيب جت��ار وم���ص��دري اخل���ض��ار وال�ف��واك��ه‬ ‫احمد يا�سني املواطنني عدم التهافت على �شراء كميات‬ ‫ك�ب�يرة منها بغية تخزينها ملواجهة عطلة العيد حتى‬ ‫ال ي ��ؤدي ذل��ك اىل تلف كميات منها ‪ ،‬منوها �أن ال�سوق‬ ‫املركزي لن يعطل �سوى يف اول وثاين ايام العيد ثم يعود‬ ‫مل��زاول��ة ن�شاطه ثالث اي��ام العيد وب��ال�ت��ايل تكون جميع‬ ‫ا�صناف اخل�ضار والفواكه متوفرة‪.‬‬ ‫واو�ضح يا�سني يف ت�صريح اىل وكالة االنباء االردنية‬ ‫" ب�ترا " ال�ي��وم اجلمعة ان االن�ت��اج احل��ايل م��ن م��ادة‬ ‫ال �ب �ن��دورة ي�ق��در ب �ح��وايل ( ‪ ) 1800‬ط��ن ح��اج��ة ال�سوق‬ ‫املركزي منها من ‪ 350‬اىل ‪ 400‬طن يوميا مما يتوجب‬ ‫ت���ص��دي��ر اك�ث�ر م��ن ( ‪ ) 1400‬ط��ن ي��وم�ي��ا‪ ،‬االم ��ر ال��ذي‬ ‫يتطلب م��ن وزارة ال ��زراع ��ة وك��اف��ة اجل �ه��ات الر�سمية‬ ‫االخرى اتخاذ كافة االجراءات الالزمة لت�سهيل ت�صدير‬ ‫الكميات الفائ�ضة ‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى اه �م �ي��ة دع� ��م امل �� �ص��دري��ن االردن� �ي�ي�ن‬ ‫لت�شجيعهم على ت�صدير هذه الكميات ملا لذلك من فائدة‬ ‫على االقت�صاد ال��وط�ن��ي‪ ،‬باال�ضافة اىل املحافظة على‬

‫�سوق عمان املركزي‬

‫اال�سواق اخلارجية با�ستمرار تدفق املنتجات االردنية اىل‬ ‫ه��ذه اال��س��واق مما �سيعود بالفائدة يف نهاية االم��ر على‬ ‫امل ��زارع االردين وح�ت��ى يعو�ض ج��زء م��ن خ�سائره التي‬ ‫تعر�ض لها يف االيام املا�ضية‪.‬‬ ‫وا�شار يا�سني اىل ان اال�سعار ال�سائدة حاليا يف ال�سوق‬ ‫امل��رك��زي هي يف متناول جميع فئات املواطنني داعيا يف‬

‫الوقت نف�سه امل�س�ؤولني يف الوزارات املختلفة ومنها وزارة‬ ‫ال��زراع��ة زي��ارة ال�سوق امل��رك��زي للوقوف ب�أنف�سهم على‬ ‫واقع احلال يف هذا ال�سوق للتاكد من الكميات واال�سعار‪.‬‬ ‫ونا�شد جتار التجزئة عدم املغاالة يف حتديد ا�سعار‬ ‫اخل �� �ض��ار وال �ف��واك��ه يف حم��ال �ه��م خ��ا� �ص��ة خ�ل�ال االي ��ام‬ ‫االخرية من �شهر رم�ضان املبارك وعيد الفطر ال�سعيد‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫امللك يشارك جموع املصلني أداء صالة الجمعة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫��ش��ارك ج�لال��ة امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين و�سمو‬ ‫الأم�ير احل�سني بن عبداهلل الثاين ويل العهد‪،‬‬ ‫جموع امل�صلني �أداء �صالة اجلمعة يف م�سجد امللك‬ ‫احل�سني بن طالل طيب اهلل ثراه‪.‬‬ ‫وا�ستمع جاللته وامل�صلون �إىل خطبة اجلمعة‬ ‫ال�ت��ي أ�ل �ق��اه��ا ف�ضيلة ال�شيخ أ�� �س��ام��ة الأزه� ��ري‪،‬‬ ‫وت �ن��اول فيها ف�ضل الأي ��ام الع�شر الأواخ� ��ر من‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك‪ ،‬التي يزداد فيها قرب امل�سلم‬ ‫�إىل اهلل ع��ز وج��ل ويتعاظم فيها ق��در ال�ع�ب��ادات‬ ‫ويت�ضاعف �أجرها كلما اقرتبت من ليلة القدر‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذه ا ألي��ام املباركة لها مكانة‬ ‫كبرية عند اهلل تعاىل ويف حياة امل�سلمني‪ ،‬ففيها‬ ‫تنزل ال�ق��ر�آن ال�ك��رمي على ر��س��ول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬و�شهدت ليلة القدر‪ ،‬وفتح مكة لتكون‬ ‫بذلك خري الأيام و�أف�ضلها‪.‬‬ ‫ودع � ��ا امل �� �س �ل �م�ين �إىل اغ �ت �ن��ام ه� ��ذه ا ألي � ��ام‬ ‫الف�ضيلة‪ ،‬من خالل عمل اخلري وتعظيم الهمة‬ ‫والعزمية وزي��ادة التوكل على اهلل العلي القدير‬ ‫والتقرب اليه بالعبادات والدعاء وق��راءة القر�آن‬ ‫الكرمي و�صلة الأرحام‪ ،‬لينالوا ف�ضلها وبركتها‪.‬‬

‫الكوفحي يرتشح النتخابات بلدية إربد‬ ‫تر�شح القيادي يف احلركة اال�سالمية الدكتور نبيل الكوفحي‬ ‫خلو�ض انتخابات رئا�سة بلدية اربد املقبلة التي �ستجري يف ال�سابع‬ ‫والع�شرين من �آب‪.‬‬ ‫وقال الكوفحي �إنه اتخذ قرار الرت�شح ب�شكل �شخ�صي‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫ان نحو ‪� 400‬شخ�ص طالبوه بالرت�شح‪ ،‬مبينا ان هناك عدة لقاءات‬

‫ت���ش��اوري��ة �ستعقد يف االي ��ام امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬ومت�خ���ض��ت ع��ن ت�شكيل جلنة‬ ‫حت�ضريية مكونة من ‪� 13‬شخ�صا من خمتلف املناطق التابعة للبلدية؛‬ ‫إلخ��راج جمل�س بلدي ق��ادر على مواجهة التحديات‪ ،‬والتعاطي مع‬ ‫امل�ستجدات مبا يخدم جمموع املواطنني وينعك�س �إيجابا على التنمية‬ ‫ال�شمولية يف مناطق امتياز اكرب بلديات اململكة‪.‬‬ ‫وبلغ عدد املر�شحني الذين �سيخو�ضون انتخابات رئا�سة بلدية‬ ‫ارب��د الكربى ‪ 6‬مر�شحني؛ هم‪ :‬الدكتور نبيل الكوفحي‪ ،‬واملهند�س‬ ‫ح�سني ب�ن��ي ه ��اين‪ ،‬حم�م��د ف�ن��دي ب�ط��اي�ن��ة‪ ،‬ي��ون����س اجل �م��رة‪ ،‬احمد‬

‫العجلوين‪ ،‬وتي�سري ن�صريات‪.‬‬ ‫وو��ص��ل ع��دد املرت�شحني لع�ضوية املجل�س ال�ب�ل��دي يف خمتلف‬ ‫مناطق اربد الكربى �إىل ‪ 95‬مر�شحاً‪ ،‬بينهم ‪ 14‬امر�أة يتناف�سن على ‪8‬‬ ‫مقاعد قابلة للزيادة يف حال فوز احدى ال�سيدات مبقعد ر�سمي دون‬ ‫احلاجة للدخول يف ح�سابات الكوتة‪.‬‬ ‫بينما �ضمن مر�شح منطقة مرو حممد النعمان مقعداً يف املجل�س‬ ‫البلدي ال �ق��ادم؛ حيث مل يتقدم �أح��د ��س��واه للرت�شح ع��ن املنطقة؛‬ ‫وبالتايل يعد فائزاً بالتزكية‪.‬‬

‫وزير السياحة اللبناني‪ :‬األردنيون ثاني ًا عربي ًا‬ ‫يف السياحة إىل لبنان‬ ‫بريوت ‪ -‬برتا‬ ‫ي �ع��اين ق �ط��اع ال���س�ي��اح��ة يف ل �ب �ن��ان م��ن رك��ود‬ ‫اثر االح��داث التي ت��دور يف لبنان واملنطقة خالل‬ ‫الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫و أ�ط �ل �ق��ت وزارة ال���س�ي��اح��ة ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة حملة‬ ‫�إع�لان�ي��ة ترويجية ت�ه��دف �إىل تن�شيط ال�سياحة‬ ‫يف لبنان ه��ذا ال�صيف حت��ت ع�ن��وان "ما يف �أحلى‬

‫م��ن لبنان"‪ .‬وب�ه��دف إ�جن��اح ه��ذه احلملة و�ضعت‬ ‫بت�صرف املهتمني ب��ال���ش��أن ال���س�ي��اح��ي‪ ،‬معلومات‬ ‫تف�صيلية على موقع الكرتوين خا�ص‪.‬‬ ‫كما توا�صل بث اع�لان ترويجي مدته دقيقة‬ ‫واح��دة على كل و�سائل االع�لام املحلية والعربية‬ ‫والعاملية ومواقع التوا�صل االجتماعي يظهر فيه‬ ‫الفنانان عا�صي احلالين ويارا يف م�شاهد خمتلفة‬ ‫جلذب انتباه امل�شاهد من خالل ال�صوت وال�صورة‬

‫فقراء يشكون قلة املساعدات‬ ‫يف العقبة‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫تن�شط اجلمعيات اخلريية يف مدينة العقبة خالل أ�ي��ام �شهر‬ ‫رم�ضان يف م�ساعدة الأيتام والأ�سر العفيفة؛ للتخفيف عنهم من‬ ‫آ�ث��ار الفقر ال��ذي ي��رزح��ون حت�ت��ه‪ ،‬وخ�صو�صا م��ع ارت�ف��اع الأ�سعار‬ ‫وو�صولها اىل م�ستويات قيا�سية‪.‬‬ ‫وترتكز �أغلب ن�شاطات اجلمعيات اخلريية يف مدينة العقبة‬ ‫على تقدمي ال�ط��رود الغذائية التي حتتوي على امل��واد التموينية‬ ‫الأ�سا�سية التي حتتاجها كل أ���س��رة‪ ،‬بالإ�ضافة اىل تفطري الأيتام‬ ‫وم�شاريع ك�سوة العيد وزكاة الفطر‪.‬‬ ‫وي�شري عدد من العاملني يف اجلمعيات اخلريية اىل حمدودية‬ ‫التربعات‪ ،‬م�ؤكدين يف نف�س الوقت �أن حمدودية التربعات ال ت�سد‬ ‫االح�ت�ي��اج��ات ال�ك�ب�يرة للمواطنني‪ ،‬وب��ال��ذات م��ن �شريحة الأي�ت��ام‬ ‫والفقراء‪ ،‬فيما يطالب عدد من الفقراء بزيادة امل�ساعدات؛ كون‬ ‫امل���س��اع��دات امل�ق��دم��ة ال ت�سد اح�ت�ي��اج��ات�ه��م‪ ،‬وخ�صو�صا م��ع ال��رف��ع‬ ‫املتتايل للأ�سعار‪.‬‬ ‫وتقول �أم �أحمد �إحدى متلقيات امل�ساعدات ‪-‬التي ف�ضلت عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمها‪�" :-‬أنا �أرملة و�أم لعدد من الأطفال‪ ،‬وال يوجد‬ ‫أ�ح��د يعيلني �سوى ما �أتلقاه من اجلمعيات اخلريية التي ال تكاد‬ ‫ت�سد رمقنا"‪ .‬وتطالب �أم �أحمد ب��زي��ادة امل�ساعدات؛ فاملبلغ الذي‬ ‫تتلقاه من اجلمعيات اخلريية ال يكاد يلبي متطلبات البيت اليومية‬ ‫من طعام وك�ساء ‪-‬بح�سب قولها‪.-‬‬ ‫وي�شري النا�شط يف العمل اخل�يري خليل العكلوك يف �إح��دى‬ ‫اجل�م�ع�ي��ات اخل�ي�ري��ة اىل ال���ض�غ��ط وا إلق� �ب ��ال ال���ش��دي��د م��ن قبل‬ ‫املراجعني على اجلمعيات اخل�يري��ة يف �شهر رم�ضان‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫م��وارد اجلمعيات امل�ح��دودة ال ت�سد االحتياجات املتزايدة للأيتام‬ ‫وال�ف�ق��راء‪ ،‬وي��دع��و اجلمعيات اخل�يري��ة اىل التحول اىل امل�شاريع‬ ‫الإنتاجية التي حتول الأ�سر الفقرية اىل �أ�سر منتجة‪.‬‬ ‫�أما رئي�س جمعية �أيتام العقبة يا�سني مر�سي فدعا املح�سنني‬ ‫اىل زي ��ادة ال�ت�برع خ�لال ال�شهر ال�ك��رمي ل�سد احتياجات الأي�ت��ام‬ ‫والفقراء‪ ،‬م�ضيفاً �أن �أبرز امل�شاريع التي تقدمها اجلمعيات اخلريية‬ ‫تتمثل يف م�شروع الطرد الغذائي وتفطري ال�صائم وك�سوة اليتيم‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل ا�ستقبال ال�صدقات والزكوات‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه ا ألث�ن��اء‪ ،‬تقوم ع��دد من ال�شركات الكبرية يف العقبة‬ ‫بتقدمي بع�ض امل�ساعدات‪ ،‬ف�شركة املعرب قامت بتوقيع اتفاقية مع‬ ‫تكية ام علي؛ بهدف توزيع طرود غذائية على عدد من املحتاجني‪،‬‬ ‫ب�إال�ضافة اىل تقدمي كوبونات لك�سوة العيد‪ ،‬فيما ا�ستبدلت بع�ض‬ ‫اجلهات بالإفطارات الطرود الغذائية‪.‬‬

‫م�ع��ا‪ .‬وق��ال وزي��ر ال�سياحة اللبناين ف��ادي عبود‬ ‫ملرا�سل وكالة االنباء االردنية يف بريوت �إننا نعلق‬ ‫اه�م�ي��ة ق���ص��وى ع�ل��ى ت�شجيع ال���س�ي��اح��ة يف لبنان‬ ‫خ�صو�صا بالن�سبة اىل اال�شقاء االردن�ي�ين الذين‬ ‫يحتلون املرتبة الثانية يف ع��دد الوافدين العرب‬ ‫اىل لبنان ‪ ،‬وقد اتخذنا كل التدابري واالج��راءات‬ ‫لت�سهيل دخ��ول�ه��م اىل ل�ب�ن��ان ع�بر امل �ط��ار بعدما‬ ‫ت��وق�ف��ت ال�غ��ال�ب�ي��ة م�ن�ه��م ع��ن امل �ج��يء ب ��را ب�سبب‬

‫إشهار حزب التجمع الوطني‬ ‫األردني الديمقراطي «تواد»‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال امني عام حزب التجمع الوطني االردين الدميقراطي(تواد)‬ ‫حممد يو�سف العبادي يف حفل ا�شهار احلزب ام�س اخلمي�س االول‬ ‫ان ال�شباب ي�شكل عماد احلزب وديدنه‪.‬‬ ‫واك��د يف كلمته يف احلفل ال��ذي ح�ضره وزي��ر ال��دول��ة ل�ش�ؤون‬ ‫ا إلع �ل�ام ووزي ��ر ال �� �ش ��ؤون ال�سيا�سية وال�برمل��ان�ي��ة ال��دك�ت��ور حممد‬ ‫املومني ورئي�س الوزراء ال�سابق الدكتور معروف البخيت وعدد من‬ ‫ال�شخ�صيات الوطنية والقوى النقابية وال�شعبية وكوادر احلزب بان‬ ‫االردن اح��وج ما يكون يف ه��ذا الوقت الع���صيب من تاريخه لوقفة‬ ‫وجهد ابنائه ‪ ،‬فقد تكالبت على امتنا قوى البغي والظلم والطغيان‬ ‫م�ستهدفة تراثنا وح�ضارتنا وثرواتنا‪.‬‬ ‫و�شدد العبادي على ان اال�صالح ال��ذي ينادي به ال�شرفاء ‪ ،‬ال‬ ‫يرتبط باجندات �شرقية وغربية ‪ ،‬فل�سنا �ساحة للتجاذب وت�صفية‬ ‫احل�سابات ‪ ،‬وان احلراك ال�شريف يرتبط باالردن الوطن وال�شعب ‪،‬‬ ‫وان الوطن وم�صاحله ‪ ،‬لي�ست �سلعة ليعبث بها كل عابث ‪.‬‬ ‫واكد االمني العام على التزام احلزب بان يكون �صوت الوطن‬ ‫اجلريء الذي ال ولن يهادن او ي�ساوم على ذرة من ترابه ‪ ،‬ونحمل‬ ‫رايته التي ال تعلو فوقها راية‪.‬‬ ‫وتركز مبادئ احلزب على االمي��ان بالتعددية والعمل يف اطار‬ ‫امل�شروعية القانونية ‪ ،‬والعمل على تر�سيخ النهج الدميقراطي يف‬ ‫�شتى مناحي احلياة وتفعيل وتطوير القوانني والت�شريعات الناظمة‬ ‫حلياة املواطن ‪ ،‬وال�سعي للعمل على توزيع مكا�سب التنمية با�س�س‬ ‫عادلة وعدم متركز اال�ستثمار يف العا�صمة وحماربة الف�ساد بكافة‬ ‫ا�شكاله ‪،‬واالهتمام بقطاع امل��ر�أة والطفل وال�شباب و�ضمان حرية‬ ‫الراي والتعبيري يف و�سائل االعالم املختلفة ‪.‬‬ ‫و يلتزم احلزب باحكام الد�ستور و�سيادة القانون واملحافظة على‬ ‫ا�ستقالل الوطن وامنه و�صون وحدته الوطنية ونبذ العنف بجميع‬ ‫ال�شكاله وعدم التمييز بني املواطنيني‪.‬‬

‫وقفة احتجاجية باملزار الجنوبي‬ ‫تطالب باالصالحات الشاملة‬

‫‪ 6‬مر�شحني لـ «الرئا�سة» و‪ 95‬لع�ضوية املجل�س البلدي‬

‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأحداث يف �سوريا‪.‬‬ ‫وع ��ن دع ��وة ع ��دة دول ع��رب�ي��ة رع��اي��اه��ا لعدم‬ ‫املجيء اىل لبنان ق��ال "مهما ح�صل على الأر���ض‬ ‫ال مي�ك��ن �أن يلغى دور ل�ب�ن��ان ال��ري��ادي يف جم��ال‬ ‫ال�سياحة �أو �أن يفقد ثقة النا�س به علما �أن ن�سبة‬ ‫�ضئيلة من ال�سياح العرب التزمت بقرارات دولها‬ ‫بعدم التوجه �إىل لبنان وهي مل تتجاوز الع�شرين‬ ‫يف املئة"‪.‬‬

‫املزار اجلنوبي ‪ -‬برتا‬ ‫نفذ ممثلو احل��راك ال�شعبي وال�شبابي يف ل��واء امل��زار اجلنوبي‬ ‫بعد �صالة اجلمعة �أم�س وقفة احتجاجية يف �ساحة م�سجد جعفر‬ ‫بن ابي طالب طالبت بالإ�سراع يف وترية اال�صالحات االقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية وعدم رفع ا�سعار الكهرباء واملياه وامل��واد الغذائية على‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وطالبوا خ�لال كلماتهم اع��ادة النظر يف خ�صخ�صة ال�شركات‬ ‫االقت�صادية و�سن قانون انتخاب جديد ملجل�س ال�ن��واب وحماربة‬ ‫الف�ساد بكافة ا�شكاله وحما�سبة الفا�سدين‪.‬‬

‫مسرية يف الطفيلة تطالب‬ ‫بإصالحات سياسية واقتصادية‬ ‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫ط��ال��ب احل ��راك ال���ش�ب��اب��ي وال���ش�ع�ب��ي يف م���س�يرة نظمها عقب‬ ‫�صالة اجلمعة �أم�س مب�شاركة فعاليات حزبية يف حمافظة الطفيلة‬ ‫احلكومة بتطبيق الإ�صالحات ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‬ ‫‪.‬وهتف امل�شاركون يف امل�سرية التي انتهت �أمام دار املحافظة ب�سالم‬ ‫‪ ،‬ب�شعارات تطالب بالوحدة الوطنية ‪ ،‬وان ال يكون الأردن الوطن‬ ‫البديل ‪ ،‬وحماربة الف�ساد واملف�سدين ‪ ،‬وا�سرتجاع مقدرات الوطن‬ ‫وال�شركات التي مت خ�صخ�صتها وع��دم رف��ع فواتري الكهرباء على‬ ‫املواطنني ‪.‬‬ ‫و�أك ��دوا �أن امل�سريات واالح�ت�ج��اج��ات �ستتوا�صل حل�ين حتقيق‬ ‫احل�ك��وم��ة مل�ط��ال��ب ال���ش��ارع الأردين مب�ح��ارب��ة ال�ف���س��اد واملف�سدين‬ ‫وتطبيق �إ�صالحات على كافة ال�صعد على ار�ض الواقع ‪.‬‬

‫وزارة العمل تنوي تسفري ‪ 500‬عامل‬ ‫وافد مخالف معظمهم مصريني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م���ص��ادر م��ن وزارة ال�ع�م��ل �أ ّن ��ه �سيتم‬ ‫ت�سفري ‪ 500‬ع��ام��ل واف��د خم��ال��ف م��ن اجلن�سيات‬ ‫العربية و أ�غ�ل�ب�ه��م م��ن اجلن�سية امل�صرية قريبا‪،‬‬ ‫�ضبطوا ال يحملون ت�صاريح عمل‪ ،‬وبع�ضهم انتقل‬ ‫من قطاع الزراعة �إىل الإن�شاءات‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��دت امل���ص��ادر ا�ستمرار التن�سيق م��ع وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬بهدف تنظيم �سوق العمل‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫توجيه احلملة للأماكن التي بد�أت ت�صل مالحظات‬ ‫ح��ول�ه��ا‪ ،‬ل��ن ت�ك��ون مقت�صرة ع�ل��ى التفتي�ش على‬ ‫العمالة الوافدة بل �ستتعداها �إىل البنود القانونية‬ ‫التي يحتويها قانون العمل الأردين كافة‪ ،‬مبا فيها‬ ‫ظ ��روف ال�ع�م��ل وا� �ش�تراط��ات ال���س�لام��ة وال�صحة‬ ‫املهنية‪ ،‬و�إيجاد فر�ص لت�شغيل الأردنيني وحت�سني‬ ‫ظروف العمل‪.‬‬ ‫وب ّينت �أ ّنه �سي�صار يف �أعقاب احلملة �إىل تقييم‬ ‫التجربة م��ع أ�خ��ذ التغذية ال��راج�ع��ة م��ن امل�ي��دان‬ ‫و�إجراء التعديالت املطلوبة لتح�سني �أداء احلملة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت امل�صادر يف حديث لـ"ال�سبيل" �أ ّن��ه‬ ‫�سي�صار يف ذات الوقت �إىل �إغالق نحو ‪ 150‬من�ش�أة‬ ‫جديدة تخالف قانون العمل جراء ت�شغيلها عمال‬ ‫وافدين خمالفني‪.‬‬ ‫ون� � ّوه ��ت �إىل �أنّ ال� � ��وزارة ع�م�ل��ت يف حملتها‬ ‫التفتي�شية على مراقبة امل�ؤ�س�سات و�شركات القطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬والت�أكد من التزامها ب�أحكام قانون العمل‬ ‫رق ��م ‪ 8‬ل���س�ن��ة ‪ 1996‬وت �ع��دي�لات��ه م��ن ق �ب��ل جل��ان‬ ‫التفتي�ش يف خمتلف أ�ل��وي��ة وحم��اف�ظ��ات اململكة‪،‬‬ ‫الفتة �إىل �أ ّنه �إذا مل ت�صوِّب هذه ال�شركات �أو�ضاعها‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال �سي�صار �إىل م�ضاعفة ال��ر��س��وم عليها‪،‬‬ ‫لأك�ثر م��ن أ�ل��ف دي�ن��ار‪ ،‬بعد ارت�ف��اع أ�ع ��داد املن�ش�آت‬ ‫املغلقة �إىل ما يقارب ‪ 500‬م�ؤخراً‪.‬‬ ‫وي�صل ع��دد العمال املهاجرين يف الأردن �إىل‬ ‫م�ل�ي��ون ون���ص��ف امل�ل�ي��ون ثلثهم يحملون ت�صاريح‬ ‫زراعية‪.‬‬ ‫وت�شري إ�ح �� �ص��اءات وزارة العمل �إىل �أنّ عدد‬ ‫ت�صاريح العمل امل�صروفة بلغ ‪ 84714‬ت�صريحاً‪،‬‬ ‫وبلغ عدد دع��وات الزيارة اخلا�صة ب�أ�سر العاملني‬

‫ت�سفري العمال الوافدين م�ستمر‬

‫من اجلن�سية امل�صرية ‪ 105‬دع��وة‪ ،‬وع��دد املدعوين‬ ‫‪ 225‬مدعوا‪ ،‬كما بلغ عدد حركات اال�ستبدال ‪335‬‬ ‫معاملة‪ ،‬وبلغ عدد حاالت الفرار امل�سجلة من قبل‬ ‫�أ�صحاب العمل ‪ 747‬حالة‪.‬‬ ‫ويف ا ألث �ن��اء‪ ،‬ذك��ر خ�ب�راء يف ال�ق�ط��اع العمايل‬ ‫يف ح��دي��ث لـ"ال�سبيل" �أنّ الأرق � ��ام ال�ت��ي تعلنها‬ ‫وزارة العمل ع��ادة ال تعك�س ال��واق��ع احلقيقي‪� ،‬إذ‬ ‫ت�شري بع�ض امل�صادر �إىل وجود ع�شرات الآالف من‬ ‫العمال الوافدين غري م�سجلني لدى وزارة العمل‬ ‫وال يحملون ت�صاريح عمل ر�سمية وم�ت��واج��دون‬

‫بطريقة غري �شرعية‪.‬‬ ‫وت� �ت��راوح ت �ق��دي��رات ال �ع �م��ال��ة ال ��واف ��دة غري‬ ‫ال�شرعية ما بني ‪� 100‬ألف و‪� 150‬ألف عامل‪ ،‬يعمل‬ ‫غالبيتهم يف القطاعات االقت�صادية غري الر�سمية‬ ‫�أو يعانون من البطالة امل�ؤقتة‪ ،‬ويبحثون عن فر�ص‬ ‫عمل‪.‬‬ ‫وت�ش ّكل العمالة امل�صرية‪ ،‬بح�سب �إح�صائيات‬ ‫وزارة العمل‪� ،‬أك�بر ن�سبة م��ن العمالة ال��واف��دة يف‬ ‫�سوق العمل الأردين‪� ،‬إذ تبلغ ‪ 68‬يف املئة من �إجمايل‬ ‫العمالة الوافدة يف اململكة‪.‬‬

‫ي�شار �إىل �أنّ عدد العمال الوافدين امل�سجلني‬ ‫ل ��دى ال� � ��وزارة ‪ 263.595‬ع��ام�ل ً�ا واف� � ��داً‪ ،‬وت���ش�ير‬ ‫�إح�صائيات وزارة العمل �إىل �أنّ عدد ت�صاريح العمل‬ ‫بلغ ‪� 238‬ألفا‪ ،‬ت�ش ّكل العمالة امل�صرية أ�ك�بر ن�سبة‬ ‫منها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وت�ترك��ز �أك�ثري��ة العمال الوافدين املخالفني‬ ‫ل�شروط الإق��ام��ة والعمل يف حمافظة العا�صمة‪،‬‬ ‫وحت�ت� ّل قطاعات الإن���ش��اءات واملطاعم واخل��دم��ات‬ ‫وحمطات البنزين والوقود وغ�سل ال�سيارات‪.‬‬


‫‪ 79‬مليار دوالر ايرادات العراق النفطية‬ ‫للنصف األول من العام‬

‫عمان‪-‬برتا‬

‫‪5‬‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫اعلنت وزارة النفط يف العراق بان جمموع اي��رادات‬ ‫ال�صادرات النفطية للن�صف االول من العام احلايل بلغت‬ ‫اكرث من ‪ 79‬مليار دوالر‪.‬‬

‫وق��ال مدير عام �شركة ت�سويق النفط �سومو فالح‬ ‫العامري ان جمموع ال�صادرات النفطية للن�صف االول‬ ‫من العام احل��ايل بلغت اكرث من ‪ 400‬مليون برميل يف‬ ‫معدل الت�صدير ال�شهري والذي بلغ ‪ 74‬مليونا و(‪)800‬‬ ‫الف برميل ومبعدل مليونني و‪ 493‬الف برميل يوميا‪.‬‬

‫ارتفاع �أجرة لوازم احلفالت بن�سبة ال�ضعف‬

‫احتفاالت «التوجيهي» ترفع الطلب على كراسي‬ ‫األفراح واأللعاب النارية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫ت��زام �ن��ا م��ع اع�ل�ان ن�ت��ائ��ج ال�ث��ان��وي��ة‬ ‫ال�ع��ام��ة ب��االم����س‪� ،‬شهدت ��س��وق حمالت‬ ‫ت� ��أج�ي�ر ل� � ��وازم االف � � ��راح ان �ت �ع��ا� �ش��ا غ�ير‬ ‫م�سبوق‪ ،‬بعد انحدار الطلب عليه م�ؤخرا‬ ‫م ��ع دخ � ��ول ال �� �ش �ه��ر ال �ف �� �ض �ي��ل‪ ،‬وت��زاي��د‬ ‫الإق �ب ��ال ع�ل��ى ا��س�ت�ئ�ج��ار ل� ��وازم الأف� ��راح‬ ‫وحم��ال بيع االلعاب النارية "الفتي�ش"‬ ‫ب �ع��د الإع� �ل��ان ع��ن ال �ن �ت��ائ��ج ال �ت��ي دع��ت‬ ‫عديداً من ذوي الطالب الناجحني اىل‬ ‫�إقامة احلفالت؛ ابتهاجا بذويهم‪.‬‬ ‫ولوحظ ارتفاع كبري يف �سعر ايجار‬ ‫هذه اللوازم؛ ما دعا العديد من املواطنني‬ ‫اىل ال�شكوى من م�ضاعفة غالبية التجار‬ ‫اال�سعار بال�ضعف مرة ون�صف املرة‪.‬‬ ‫حم �م ��د ع� �ب ��دال� �ق ��ادر �أح� � ��د ال ��ذي ��ن‬ ‫جت��ول��وا على العديد م��ن حم��ال الزينة‬ ‫واالف � ��راح‪ ،‬ط��ال�ب�اً ت � أ�ج�ير بع�ض ال �ل��وازم‬ ‫الق��ام��ة حفلة جن��اح متوا�ضعة‪� ،‬أك��د �أن‬ ‫�أغ �ل��ب امل �ح��ال ال�ت�ج��اري��ة ف��ارغ��ة مت��ام �اً‪،‬‬ ‫باال�ضافة اىل رفع �سعر ت�أجري اللوازم؛‬ ‫اذ كان يبلغ �سعر ‪ 100‬كر�سي ‪ 3‬دنانري يف‬ ‫الأي��ام ال�ع��ادي��ة‪ ،‬فيما جت��اوزت ام�س ال�ـ‪7‬‬ ‫دنانري‪.‬‬ ‫ووافق نادر الذنيبات �أحد الباحثني‬ ‫�أي�ضاً ع��ن كرا�سي وزي�ن��ة اف��راح م��ا قاله‬ ‫ع �ب��دال �ق��ادر‪ ،‬وا� �ص �ف �اً احل ��ال بـ"�شريعة‬

‫الغاب" ‪-‬ك�م��ا ق��ال‪ -‬فقد ا�ستغل معظم‬ ‫التجار �أهايل الطلبة الراغبني يف اظهار‬ ‫البهجة على وجوه ذويهم الناجحني‪.‬‬ ‫�أب ��و ع �ب��داهلل ال �ع��ال��ول ��ص��اح��ب اح��د‬ ‫املحال التجارية يف مدينة الر�صيفة‪ ،‬قال‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن ما يزيد على ‪ 20‬حمال‬ ‫جتاريا على �شارع �إ�شارات ال�شمايل فقط‪،‬‬ ‫تكفي ل ��وازم ك��ل منها ق��راب��ة ‪ 20‬حفلة‪،‬‬ ‫نفدت بالكامل بالرغم من ارتفاع �سعر‬ ‫الت�أجري‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف اب��و ع�ب��داهلل‪" :‬ارتفاع �سعر‬ ‫ال �ل��وازم طبيعي‪ ،‬اال ان �أ��ص�ح��اب املحال‬ ‫ي�ق��وم��ون بتخفي�ض ا��س�ع��اره��ا يف االي��ام‬ ‫التي يكون الطلب فيها �شحيحاً"‪.‬‬ ‫ويف�سر والد �أحد الطلبة الناجحني‬ ‫ح��ال��ة ال � � ُه� ��روع ال �� �ش��دي��د حل �ج��ز ل� ��وازم‬ ‫االف� ��راح ب�ق��ول��ه‪" :‬فرحة ال�ت��وج�ي�ه��ي ال‬ ‫ت �ع��دل �ه��ا ف��رح��ة ب��ال�ن���س�ب��ة يل ولل��أه��ل‬ ‫والأقرباء والطالب نف�سه‪ ،‬لكن الفرحة‬ ‫والبهجة ال حتلو اال ليلة النتائج‪ ،‬و�إال‬ ‫ف�إن الفرحة متوت" ‪-‬بح�سب تعبريه‪.-‬‬ ‫كما ع�بر بع�ض الطلبة الناجحني‬ ‫عن فرحتهم ب�إن�شاء �صفحات على موقع‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي "في�س بوك"‪،‬‬ ‫مثل �صفحة "الناجح يرفع اي��ده �أ�أ�أل��ف‬ ‫م�ب�روك للناجحني بالتوجيهي‪ ،‬وداع��ا‬ ‫توجيهي"‪ ..‬و أ�ه�لا جامعة‪ ،‬وامتحانات‬ ‫توجيهي‪ ..‬خال�ص جنحنا"‪.‬‬

‫مبيعات السيارات يف الواليات املتحدة ترتفع‬ ‫إىل أفضل مستوياتها لتموز منذ ‪2006‬‬ ‫�شيكاغو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫وا�صلت مبيعات ال�سيارات يف‬ ‫الواليات املتحدة ارتفاعها ال�سريع‬ ‫م�سجلة اف�ضل م�ستوياتها ل�شهر‬ ‫مت ��وز م �ن��ذ ‪ 2006‬ف�ي�م��ا ي��وا��ص��ل‬ ‫امل �� �س �ت �ه �ل �ك��ون ت �ه��اف �ت �ه��م ل�ت�ب��دي��ل‬ ‫� �س �ي��ارات �ه��م ال �ق��دمي��ة ب �� �س �ي��ارات‬ ‫ج ��دي ��دة م���س�ت�ف�ي��دي��ن م ��ن ن�سب‬ ‫ال�ف��وائ��د امل�ت��دن�ي��ة‪ ،‬بح�سب ارق��ام‬ ‫�صدرت اخلمي�س‪.‬‬ ‫واع�ل��ن بيل ف��اي نائب رئي�س‬ ‫جم �م��وع��ة ت��وي��وت��ا ان «م�ب�ي�ع��ات‬ ‫هذا القطاع املتينة يف متوز ت�شري‬ ‫اىل �سوق م�ستقرة م��ا ي��ؤك��د على‬ ‫اق �ت �� �ص��اد ي �ت �ع��اف��ى» م �� �ض �ي �ف��ا ان‬ ‫«م�ؤ�شر ثقة امل�ستهلك بقي اي�ضا‬ ‫على م�ستويات مرتفعة كما ت�شري‬ ‫اليه مبيعات التجزئة القوية»‪.‬‬ ‫و�سجلت املبيعات االجمالية‬ ‫لقطاع ال�سيارات زيادة بن�سبة ‪%14‬‬ ‫عن م�ستواها يف متوز ‪ 2012‬وفقا‬

‫لبيانات ال�سيارات‪.‬‬ ‫واع � �ل � �ن� ��ت � � �ش� ��رك� ��ة ت ��وي ��وت ��ا‬ ‫ال�ي��اب��ان�ي��ة ع��ن ارت �ف��اع مبيعاتها‬ ‫بن�سبة ‪ %17‬اىل ‪� 193394‬سيارة‬ ‫يف مت� ��وز‪ ،‬ف�ي�م��ا ازدادت مبيعات‬ ‫جمموعة ج�نرال م��وت��ورز بن�سبة‬ ‫‪ %16‬يف متوز اىل ‪� 234071‬سيارة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال رئ� �ي� �� ��س امل� �ب� �ي� �ع ��ات يف‬ ‫ج�نرال موتورز ك��ورت ماكنيل ان‬ ‫«�شهر متوز كان بالن�سبة جلرنال‬ ‫م��وت��ورز ال�شهر االك�ث�ر ت��وازن��ا يف‬ ‫العام من حيث مبيعات التجزئة‪.‬‬ ‫فكانت مبيعات ال�شاحنات قوية‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ال� ��� �س� �ي ��ارات ال �� �ص �غ�يرة‬ ‫والعائلية»‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان «خ�برت �ن��ا ت�شري‬ ‫اىل ان الفرق بني مبيعات جيدة‬ ‫ومبيعات مم�ت��ازة يف ظ��ل اقت�صاد‬ ‫ب � �ط� ��يء ال� �ن� �م ��و ي �ك �م ��ن يف ع ��دد‬ ‫املنتجات اجلديدة التي نعر�ضها‬ ‫وقد بد�أنا نحقق اف�ضل �أو�ضاعنا»‪.‬‬ ‫و� �س �ج �ل��ت � �ش��رك��ة ك��راي �� �س �ل��ر‬

‫ارب� ��اح� ��ا ل �ل �� �ش �ه��ر االرب � �ع �ي�ن ع�ل��ى‬ ‫التوايل مع ارتفاع املبيعات بن�سبة‬ ‫‪ %11‬اىل ‪� � 140102‬س �ي��ارة‪ ،‬وه��و‬ ‫اف�ضل اداء ل�شهر متوز منذ �سبع‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �� �س ��ؤول امل �ب �ي �ع��ات يف‬ ‫ال�شركة ريد بيغالند «اننا نوا�صل‬ ‫ت�سجيل مبيعات جتزئة قوية وال‬ ‫�سيما بالن�سبة ل�شاحنات البيك �آب‬ ‫و�سيارات ال�سبورت»‪.‬‬ ‫وارتفعت مبيعات �شركة فورد‬ ‫بن�سبة ‪ %11‬اىل ‪� 193715‬سيارة‬ ‫م�سجلة اف���ض��ل م�ستوياتها ملثل‬ ‫هذا ال�شهر منذ ‪.2006‬‬ ‫وق��ال م���س��ؤول املبيعات لدى‬ ‫ف ��ورد ك�ي�ن ك��وب��اي ان «��س�ي��ارات�ن��ا‬ ‫ال �� �ص �غ�يرة و� �س �ي��ارات �ن��ا ال�ه�ج�ي�ن��ة‬ ‫توا�صل اجتذاب م�ستهلكني جدد‬ ‫اىل فورد وابعادهم عن مناف�سينا‬ ‫ب �ف �� �ض��ل م ��زي ��ج م� ��ن ال �ت �� �ص �م �ي��م‬ ‫وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا وادخ� � ��ار ال��وق��ود‬ ‫واالداء»‪.‬‬

‫تداول ‪ 6.7‬مليون دينار و‪ 40.1‬مليون سهم‬ ‫خالل األسبوع املاضي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫ب �ل��غ امل �ع��دل ال �ي��وم��ي حل �ج��م ال� �ت ��داول يف‬ ‫ب��ور��ص��ة ع �م��ان خ�ل�ال ال �ف�ترة م��ن ‪– 07/28‬‬ ‫‪ 08/01‬حوايل ‪ 6.7‬مليون دينار مقارنة مع ‪6.1‬‬ ‫مليون دينار للأ�سبوع ال�سابق وبن�سبة ارتفاع‬ ‫‪ 9.7‬يف املئة‪ ،‬وقد بلغ حجم التداول الإجمايل‬ ‫لهذا الأ�سبوع حوايل ‪ 33.4‬مليون دينار مقارنة‬ ‫مع ‪30.5‬مليون دينار لال�سبوع ال�سابق‪.‬‬ ‫�أم��ا ع��دد الأ�سهم امل�ت��داول��ة التي �سجلتها‬ ‫البور�صة خ�لال ه��ذا الأ��س�ب��وع فقد بلغ ‪40.1‬‬ ‫مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 11271‬عقداً‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد امل�ساهمة القطاعية يف حجم‬ ‫ال� �ت ��داول‪ ،‬ف�ق��د اح �ت��ل ال �ق �ط��اع امل ��ايل امل��رت�ب��ة‬ ‫الأوىل ح�ي��ث ح�ق��ق م��ا م �ق��داره ‪ 17.8‬مليون‬ ‫دينار وبن�سبة ‪ 53.3‬يف املئة من حجم التداول‬ ‫الإج� �م ��ايل‪ ،‬وج ��اء يف امل��رت�ب�ـ��ة ال�ث��ان�ي�ـ��ة قطاع‬ ‫ال�صناعة بحجم م �ق��داره ‪ 9.5‬م�ل�ي��ون دينـار‬ ‫وبن�سبـة ‪ 28.4‬يف املئة‪ ،‬و�أخرياً قطاع اخلدمات‬ ‫بحجم مقداره ‪ 6.1‬مليون دينار وبن�سبة ‪18.3‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا عن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق‬ ‫ه��ذا الأ��س�ب��وع �إىل ‪ 1945.9‬نقطة مقارنة مع‬ ‫‪ 1979.6‬نقطة للأ�سبوع ال�سابق بانخفا�ض‬ ‫ن�سبته ‪ 1.7‬يف املئة‪.‬‬

‫وع�ل��ى ال�صعيد ال�ق�ط��اع��ي ف�ق��د انخف�ض‬ ‫ال��رق��م القيا�سي للقطاع امل ��ايل بن�سبة ‪0.51‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬وان�خ�ف����ض ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي لقطاع‬ ‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 3.47‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي لقطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 2.18‬يف املئة‪.‬‬ ‫ول��دى مقارنة �أ��س�ع��ار الإغ�ل�اق لل�شركات‬ ‫املتداولة �أ�سهمها لهذا الأ�سبوع البالغ عددها‬ ‫‪� 160‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬تبني �أن ‪39‬‬ ‫�شركة قد �أظهرت ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪،‬‬ ‫بينما انخف�ضت �أ�سعار �أ�سهم ‪� 92‬شركة‪.‬‬ ‫لك �ث�ر‬ ‫وب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل �� �ش��رك��ات اخل �م ����س ا أ‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها خالل هذا الأ�سبوع‬ ‫فهي‪ :‬املتكاملة لتطوير االرا�ضي واال�ستثمار‬ ‫حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 13.95‬يف املئة‪،‬‬ ‫العربية ال��دول�ي��ة للفنادق حيث ارت�ف��ع �سعر‬ ‫�سهمها بن�سبة ‪ 8.82‬يف املئة‪� ،‬أ�سا�س لل�صناعات‬ ‫اخلر�سانية حيث ارت�ف��ع �سعر �سهمها بن�سبة‬ ‫‪ 6.06‬يف املئة‪ ،‬املقاي�ضة للنقل واال�ستثمار حيث‬ ‫ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 6.03‬يف املئة‪� ،‬سنيورة‬ ‫لل�صناعات الغذائية حيث ارتفع �سعر �سهمها‬ ‫بن�سبة ‪ 5.84‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬التجمعات اال�ستثمارية‬ ‫املتخ�ص�صة حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة‬ ‫‪ 19.12‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬م�ن��اج��م ال�ف��و��س�ف��ات االردن �ي��ة ال�ع��امل�ي��ة ح�ي��ث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة ال�ك�ف��اءة ل�لا��س�ت�ث�م��ارات امل��ال�ي��ة واالق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 15.92‬يف ‪ 15.29‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬االت �� �ص��االت الأردن� �ي ��ة حيث حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 11.67‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬االمن��اء العربية للتجارة واال�ستثمارات انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 14.18‬يف املئة‪ ،‬املئة‪.‬‬

‫الذهب يسجل أكرب خسارة‬ ‫أسبوعية يف شهر‬ ‫رويرتز‪� -‬سنغافورة‬ ‫تراجع �سعر الذهب �إىل �أدنى م�ستوياته يف �أ�سبوعني يوم ام�س‬ ‫اجلمعة‪ ،‬بعد �أن هبط عن م�ستوى فني رئي�سي ق��رب ‪ 1300‬دوالر‬ ‫للأوقية (الأون�صة) مت�أثرا ببيانات �أمريكية قوية اثارت املخاوف‬ ‫م��ن ان ي�ب��د�أ جمل�س االح�ت�ي��اط��ي االحت ��ادي يف تقلي�ص برناجمه‬ ‫التحفيزي‪.‬‬ ‫ودفعت اخل�سائر على مدى اجلل�سات اخلم�س املا�ضية الذهب‬ ‫باجتاه ت�سجيل �أ�سو�أ �أداء �أ�سبوعي يف �شهر‪.‬‬ ‫وع��ززت بيانات إ�ع��ان��ات البطالة ون�شاط امل�صانع‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫بيانات الناجت املحلي الإجمايل الأمريكي احتمال تقلي�ص برنامج‬ ‫التحفيز‪.‬‬ ‫وهبط �سعر الذهب يف ال�سوق الفورية ‪ 1.6‬يف املئة �إىل ‪1287.56‬‬ ‫دوالر للأوقية لتبلغ خ�سائره هذا الأ�سبوع ‪ 3.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��ذه��ب ان�خ�ف����ض يف وق ��ت ��س��اب��ق �إىل ‪ 1283.29‬دوالر‬ ‫للأوقية‪ ،‬وهو �أدنى م�ستوياته منذ ‪ 19‬يوليو متوز‪.‬‬ ‫وه�ب��ط ال��ذه��ب ا ألم��ري�ك��ي �إىل ‪ 24‬دوالرا �إىل ‪ 1287.10‬دوالر‬ ‫للأوقية‪.‬‬ ‫وق��ال متعاملون �إن ال�سعر ب��د�أ يف الهبوط بحدة بعد �أن ك�سر‬ ‫م�ستوى ‪ 1303‬دوالرات للأوقية‪.‬‬ ‫وهبط �سعر الف�ضة ‪ 1.02‬يف املئة �إىل ‪ 19.38‬دوالر للأوقية‪،‬‬ ‫وتراجع �سعر البالتني ‪ 1.03‬يف املئة �إىل ‪ 1421.74‬دوالر للأوقية‪،‬‬ ‫وانخف�ض �سعر البالديوم ‪ 1.13‬يف املئة �إىل ‪ 723.22‬دوالر للأوقية‪.‬‬

‫نسبة البطالة يف الواليات املتحدة‬ ‫تصل إىل ‪ 7.4‬يف املئة‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫افادت ارقام ن�شرتها وزارة العمل االمريكية يوم ام�س اجلمعة‬ ‫ب��أن ن�سبة البطالة يف الواليات املتحدة انخف�ضت اىل ‪ 7.4‬يف املئة‪،‬‬ ‫بعدما �سمح الن�شاط االقت�صادي ب�إحداث ‪ 162‬الف وظيفة‪.‬‬ ‫وك��ان املحللون يتوقعون تراجع هذا املعدل من ‪ 7.6‬يف املئة يف‬ ‫حزيران اىل ‪ 7.5‬يف املئة يف متوز‪ ،‬لكنهم كانوا يقدرون عدد الوظائف‬ ‫التي مت ا�ستحداثها بـ‪ 175‬الفا‪.‬‬

‫تراجع الدوالر أمام اليورو والني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫تراجع الدوالر �أمام اليورو والني �إىل �أدنى م�ستويات اجلل�سة‪،‬‬ ‫بعد �أن �أظهرت بيانات يوم ام�س اجلمعة تباط�ؤ وترية التوظيف يف‬ ‫الواليات املتحدة يف يوليو رغم انخفا�ض معدل البطالة‪.‬‬ ‫و�سجل اليورو �أعلى م�ستوى له يف اجلل�سة عند ‪ 1.3274‬دوالر‪،‬‬ ‫وو�صل يف �آخر تداول �إىل ‪ 1.3256‬دوالر‪ ،‬مرتفعا ‪ 0.4‬يف املئة مقارنة‬ ‫باليوم ال�سابق‪ .‬وبلغ اليورو ‪ 1.3200‬دوالر قبل �صدور البيانات‪.‬‬ ‫وهبط الدوالر م�سجال ‪ 99.20‬ين بعد �صدور البيانات‪ ،‬مقارنة‬ ‫مع ‪ 99.92‬ين يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫و�سجلت العملة الأمريكية يف �آخر تداول ‪ 99.34‬ين‪ ،‬مرتاجعة‬ ‫‪ 0.2‬يف املئة عن اجلل�سة ال�سابقة‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪6‬‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫م�ؤ�س�سة البيارق يف فل�سطني املحتلة عام ‪ 1948‬وفرت نحو ‪ 200‬حافلة لنقل امل�صلني واملعتكفني‬

‫مصل يؤدون صالة الجمعة األخرية من رمضان‬ ‫ألف‬ ‫‪400‬‬ ‫نحو‬ ‫ٍ‬ ‫باملسجد األقصى‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أدى ن�ح��و ‪� 400‬أل ��ف فل�سطيني �صالة‬ ‫اجلمعة الأخ�يرة من �شهر رم�ضان املبارك‬ ‫يف امل�سجد الأق�صى مبدينة القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫و� �س��ط ت �� �ش��دي��دات �أم �ن �ي��ة �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة منذ‬ ‫�ساعات الفجر الأوىل‪.‬‬ ‫وذك ��ر م��را� �س��ل الأن��ا� �ض��ول �أن ��س��اح��ات‬ ‫امل�سجد الأق�صى وم�ساجده وقبابه امتلأت‬ ‫بامل�صلني‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �أن م��دي��ري��ة �أوق��اف‬ ‫ال�ق��د���س وم��ؤ��س���س��ة الأق �� �ص��ى وف ��رت خيماً‬ ‫خا�صة للم�صلني للوقاية من �أ�شعة ال�شم�س‪،‬‬ ‫فيما مت تخ�صي�ص م�سجد ق�ب��ة ال�صخرة‬ ‫و�صحنه وال�ساحات اخللفية ل�صالة الن�ساء‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت �أ� �س��واق امل��دي�ن��ة ح��رك��ة ن�شطة‬ ‫ع �ق��ب ال �� �ص�لاة ح �ي��ث ان�ت���ش��ر ال �ب��اع��ة على‬ ‫ج��وان��ب ال�ط��رق��ات وع��ر���ض �أ��ص�ح��اب املحال‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة ب���ض��اع�ت�ه��م يف �أ� � �س� ��واق ال �ب �ل��دة‬ ‫القدمية‪.‬‬ ‫من جانبها عززت ال�شرطة الإ�سرائيلية‬ ‫من تواجدها الأمني باملدينة ون�شرت الآالف‬ ‫من عنا�صرها‪ ،‬بينما �أطلقت بالوناً يحمل‬ ‫ك��ام�يرا م��راق�ب��ة يف ��س�م��اء امل��دي�ن��ة و�أغ�ل�ق��ت‬ ‫طرقات عديدة‪.‬‬ ‫م��ن جهتها وف��رت م�ؤ�س�سة البيارق يف‬

‫فل�سطني املحتلة عام ‪ 1948‬نحو ‪ 200‬حافلة‬ ‫لنقل امل�صلني واملعتكفني من خمتلف مدن‬ ‫وبلدات فل�سطني للم�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫و�شهدت احلواجز الع�سكرية الفا�صلة‬ ‫بني ال�ضفة الغربية ومدينة القد�س توافد‬ ‫�آالف امل�صلني و�سط ت�شديدات �أمنية‪ ،‬حيث‬ ‫�سمحت للن�ساء م��ن كافة الأع �م��ار بدخول‬ ‫ال �ق��د���س‪ ،‬بينما �سمعت ل�ل��رج��ال ف��وق �سن‬ ‫الأرب�ع�ين عاما م��ن دخ��ول املدينة وم��ا دون‬ ‫ذل ��ك ب�ت���ص��اري��ح خ��ا��ص��ة ت���ص��دره��ا الإدارة‬ ‫املدنية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�شهد ج��دار الف�صل الإ�سرائيلي املقام‬ ‫على �أرا�ضي الفل�سطينيني يف مدن ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬يوم �أم�س وفجر اليوم ت�سلل عدد‬ ‫كبري من املواطنني لأداء �صالة اجلمعة يف‬ ‫رم�ضان‪ .‬ح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫وت�ب�ل��غ ذروة ال �ت��واج��د الفل�سطيني يف‬ ‫املدينة املقد�سة يومي اجلمعة الأخ�يرة من‬ ‫رم�ضان وليلة ‪ 27‬رم�ضان «ليلة القدر»‪.‬‬ ‫وكانت مديرية �أوق��اف القد�س ووزارة‬ ‫الأوق��اف الفل�سطينية يف رام اهلل وم�ؤ�س�سة‬ ‫الأق�صى ق��د دع��وا حل�شد �أك�بر ع��دد ممكن‬ ‫من امل�صلني واملعتكفني يف امل�سجد الأق�صى‬ ‫خ�لال الع�شر الأواخ��ر من رم�ضان لت�أكيد‬ ‫�إ�سالمية املدينة املقد�سة‪.‬‬

‫االحتالل اعتقل ‪ 220‬فلسطيني ًا الشهر‬ ‫املاضي بينهم ‪ 35‬طفال وثالث سيدات‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أف � ��ادت م�ع�ط�ي��ات ح�ق��وق�ي��ة فل�سطينية ب ��أن‬ ‫االح �ت�ل�ال ن�ف��ذ خ�ل�ال ��ش�ه��ر مت ��وز امل��ا� �ض��ي �أك�ث�ر‬ ‫من ‪ 195‬عملية اقتحام للقرى وامل��دن واملخيمات‬ ‫والأحياء‪ ،‬يف ال�ضفة الغربية والقد�س وقطاع غزة‪،‬‬ ‫اعتقل خاللها االحتالل ما يزيد على ‪ 220‬مواطناً‬ ‫فل�سطينياً‪.‬‬ ‫و�أف� ��اد «م��رك��ز �أ� �س��رى فل�سطني ل�ل��درا��س��ات»‬ ‫ب� ��أن م��دي�ن��ة اخل�ل�ي��ل ت�ق��دم��ت ك��ال �ع��ادة ع�ل��ى باقي‬ ‫امل��دن بعدد املعتقلني‪ ،‬حيث و�صل ع��دد املواطنني‬ ‫ال��ذي��ن مت اعتقالهم م��ن اخلليل ال�شهر املا�ضي‬ ‫�إىل ‪ 60‬مواط ًنا‪ .‬وق��ال املركز يف تقريره ال�شهري‬ ‫حول االعتقاالت و�أو�ضاع ال�سجون‪� ،‬إن االحتالل‬ ‫اعتقل �سبعة مواطنني من قطاع غزة بينهم ثالثة‬ ‫مت اعتقالهم ق��رب ال���س�ي��اج ال�ف��ا��ص��ل‪ ،‬و�أرب �ع��ة مت‬ ‫اعتقالهم ع�بر حاجز بيت ح��ان��ون خ�لال تنقلهم‬ ‫للعالج �أو مرافقة مر�ضى‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن االح �ت�لال اع�ت�ق��ل خ�ل�ال ال�شهر‬

‫امل��ا��ض��ي ‪ 35‬ط �ف� ً‬ ‫لا فل�سطينيا دون ال �ـ ‪ 18‬ع��ام �اً‪،‬‬ ‫�أ�صغرهم الطفل «وديع م�سودة» من اخلليل الذي‬ ‫يبلغ من العمر خم�س �سنوات فقط‪ ،‬كما مت اعتقال‬ ‫ث�ل�اث � �س �ي��دات �إح ��داه ��ن امل�ت���ض��ام�ن��ة وال�ن��ا��ش�ط��ة‬ ‫ال�ك�ن��دي��ة «� �س��ارة ع �ل��ي» (‪ 26‬ع��ام��ا)‪ ،‬ب�ع��د �أن ق��ام‬ ‫باالعتداء عليها يف اخلليل‪ ،‬و�أبعدها عن املدينة‪.‬‬ ‫واعتقل االحتالل النائب يف املجل�س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني حممد حممود ابوطري بعد اقتحام‬ ‫منزله يف كفر عقب‪� ،‬شمال القد�س املحتلة‪ ،‬فيما‬ ‫�أطلق االحتالل �سراح الأ�سري �إي��اد �أب��و فنون من‬ ‫بيت حلم‪ ،‬وقامت ب�إبعاده �إىل قطاع غزة‪ ،‬وهو �أحد‬ ‫حم��رري �صفقة تبادل الأ�سرى الأخ�يرة املعروفة‬ ‫فل�سطين ًيا با�سم «وفاء الأحرار»‪.‬‬ ‫وطالب املركز امل�ؤ�س�سات احلقوقية والإن�سانية‬ ‫ال��دول �ي��ة ب �� �ض��رورة ت�شكيل جل��ان ل�لاط�لاع على‬ ‫�أو� �ض��اع الأ� �س��رى ال�صعبة يف ��س�ج��ون االح �ت�لال‪،‬‬ ‫وو�� �ض ��ع ح ��د جل ��رائ ��م االح� �ت�ل�ال ب �ح��ق الأ�� �س ��رى‬ ‫و�إطالق �سراح الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام قبل‬ ‫�أن يلقوا حتفهم داخل ال�سجون‪.‬‬

‫مقتل عسكري يف مواجهة قرب‬ ‫دار الرئاسة بصنعاء‬ ‫�صنعاء ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وق�ع��ت م��واج�ه��ة م�سلحة اجل�م�ع��ة يف �صنعاء‬ ‫بني عنا�صر من ق��وة حماية الرئا�سة ومئات من‬ ‫جنود االحتياط املعت�صمني امام دار الرئا�سة؛ ما‬ ‫ادى اىل مقتل ع�سكري وجرح �ستة‪ ،‬بح�سب م�صدر‬ ‫ع�سكري و�شهود‪.‬‬ ‫وان��دل�ع��ت امل��واج�ه��ات بالر�شا�شات والدو�شكا‬ ‫ق�ب�ي��ل ال �ظ �ه��ر ع �ن��دم��ا ح� ��اول ع ��دد م ��ن ع�ن��ا��ص��ر‬ ‫االحتياط الغا�ضبني املتجمعني يف ميدان ال�سبعني‬ ‫قرب دار الرئا�سة؛ للمطالبة با�ستحقاقات مالية‬ ‫ومكافات‪ ،‬التقدم باجتاه الدار على ما افاد �شهود‬ ‫وكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫و�صرح م�صدر ع�سكري لـ»فران�س بر�س»‪« :‬قتل‬ ‫جندي وجرح �ستة»‪ ،‬لكن تعذر عليه حتديد انتماء‬ ‫القتلى‪ .‬وتابع امل�صد‪:‬ر «ا�ستدعيت تعزيزات من‬

‫ال�شرطة الع�سكرية وق��وات مكافحة ال�شغب ل�صد‬ ‫املحتجني» الذين بلغ عددهم بني ‪ 600‬و‪ 800‬جندي‬ ‫بح�سب �شهود‪.-‬‬‫واغلقت الطرقات امل�ؤدية اىل دار الرئا�سة امام‬ ‫ال�سيارات على ما اف��اد �سكان اك��دوا الحقا العودة‬ ‫التدريجية للهدوء يف احلي‪.‬‬ ‫وج��رى اال�شتباك فيما ك��ان الرئي�س اليمني‬ ‫عبد ربه من�صور ه��ادي يف الواليات املتحدة حيث‬ ‫ا�ستقبله الرئي�س االمريكي باراك اوباما اخلمي�س‪،‬‬ ‫وا� �ش��اد ب ��إدارت��ه امل��رح�ل��ة االنتقالية ال�سيا�سية يف‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وعنا�صر االحتياط املحتجون كانوا يتبعون‬ ‫�سابقا جهاز احلر�س اجلمهوري النافذ بقيادة ابن‬ ‫الرئي�س ال�سابق علي عبد اهلل �صالح‪ ،‬احمد‪ ،‬الذي‬ ‫مت تفكيكه يف ال�ع��ام الفائت يف اط��ار اع��ادة هيكلة‬ ‫للجي�ش‪.‬‬

‫واشنطن غاضبة من موسكو‬ ‫بعد منحها اللجوء لسنودن‬ ‫مو�سكو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��واج��ه رو��س�ي��ا غ�ضب ال��والي��ات امل�ت�ح��دة بعد‬ ‫م�ن�ح�ه��ا ال �ل �ج��وء امل��وق��ت ل�ل�م���س�ت���ش��ار ال �� �س��اب��ق يف‬ ‫اال�ستخبارات االمريكية ادوارد �سنودن الذي متكن‬ ‫اخريا من مغادرة قاعة الرتانزيت يف املطار حيث‬ ‫كان عالقا خلم�سة ا�سابيع‪.‬‬ ‫ومل يعلق الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني‬ ‫على منح �سنودن اللجوء املوقت‪.‬‬ ‫و� �س �ن��ودن م �ط �ل��وب يف وا� �ش �ن �ط��ن؛ لت�سريبه‬ ‫معلومات �سرية حول برامج مراقبة امريكي وبقي‬ ‫عالقا يف احد مطارات مو�سكو ملدة اكرث من �شهر‬ ‫يف انتظار بت و�ضعه‪.‬‬ ‫ورف�ضت رو�سيا ت�سليمه اىل الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫ومنحته اخلمي�س اللجوء ال�سيا�سي امل� ؤ�ق��ت ملدة‬ ‫�سنة؛ ما مكنه من اخلروج على وجه ال�سرعة من‬

‫املطار بعيدا عن االعالم والتوجه اىل موقع �سري‪.‬‬ ‫واك��د موقع ويكيليك�س يف بيان ان امل�ست�شار‬ ‫ال�سابق لوكالة االمن القومي ا�صبح الآن يف «مكان‬ ‫�آمن و�سري»‪ .‬واملح املتحدث با�سم البيت االبي�ض‬ ‫ج��اي ك ��ارين اىل اح�ت�م��ال ان ي�ق��اط��ع اوب��ام��ا قمة‬ ‫رئا�سية امريكية رو�سية م�ق��ررة يف مطلع ايلول‬ ‫قبل قمة ملجموعة الع�شرين يف �سان بطر�سربغ‪.‬‬ ‫وق � ��ال ك� � ��ارين‪« :‬ن �� �ش �ع��ر ب�خ�ي�ب��ة ام� ��ل ك�ب�يرة‬ ‫التخاذ رو�سيا هذا القرار على الرغم من مطالبنا‬ ‫الوا�ضحة جدا والقانونية يف العلن‪ ،‬ويف املجال�س‬ ‫اخلا�صة برتحيل �سنودن اىل الواليات املتحدة لكي‬ ‫يواجه االتهامات املوجهة �ضده»‪.‬‬ ‫وا�ضاف لل�صحفيني‪« :‬اننا نقيم جدوى عقد‬ ‫قمة على �ضوء ذلك»‪.‬‬ ‫ور�أى معلقون رو�����س يف منح �سنودن اللجوء‬ ‫�سعيا من جانب مو�سكو لت�أكيد ا�ستقالليتها‪.‬‬

‫سقوط صاروخني مجهولي املصدر شرق‬ ‫بريوت أحدهما قرب القصر الجمهوري‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سقط �صاروخان جمهوال امل�صدر يف وقت مت�أخر من‬ ‫ليل اخلمي�س على منطقة بعبدا �شرق بريوت‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫افاد اجلي�ش اللبناين ام�س اجلمعة‪ ،‬يف حني افاد م�صور‬ ‫يف وكالة فران�س بر�س ان احدهما �سقط قرب الق�صر‬ ‫اجلمهوري‪.‬‬ ‫وهي املرة الثالثة ي�سجل فيها حادث مماثل يف لبنان‬ ‫الذي ي�شهد ا�ضطرابات امنية متنقلة على خلفية النزاع‬ ‫ال�سوري‪ ،‬واملنق�سم بني معار�ضني لنظام الرئي�س ب�شار‬ ‫اال�سد‪ ،‬وم�ؤيدين له ابرزهم حزب اهلل الذي ي�شارك يف‬ ‫املعارك اىل جانب القوات النظامية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ق�ي��ادة اجلي�ش مديرية التوجيه يف بيان‪:‬‬

‫«على اثر ح�صول انفجارات قبل منت�صف ليل ام�س يف‬ ‫منطقة الريزة (يف ق�ضاء بعبدا)‪ ،‬با�شرت قوى اجلي�ش‬ ‫عملية ب�ح��ث وا��س�ت�ط�لاع للمنطقة‪ ،‬ح�ي��ث ت�ب�ين انها‬ ‫ناجمة عن �سقوط �صاروخني عيار ‪ 107‬ملم‪ ،‬االول يف‬ ‫باحة فيال فريحة ق��رب ن��ادي ال�ضباط‪ ،‬والآخ��ر قرب‬ ‫ق�صر اخلا�شقجي يف تلة الريزة»‪.‬‬ ‫واكدت القيادة ان ال�صاروخني ت�سببا ب�أ�ضرار مادية‬ ‫وانها تتابع «عمليات امل�سح امليداين لالماكن املحتملة‬ ‫الطالق ال�صاروخني؛ بغية حتديد م�صدرهما بدقة»‪.‬‬ ‫وافاد م�صور «فران�س بر�س» ب�أن الفيال التي �سقط‬ ‫فيه اح��د ال�صاروخني تبعد نحو مئة مرت عن املدخل‬ ‫اخللفي للق�صر اجلمهوري يف بعبدا‪ ،‬واملحاط مب�ساحة‬ ‫حرجية و�سور عري�ض‪.‬‬

‫ور�أى رئي�س اجلمهورية مي�شال �سليمان ان «تكرار‬ ‫الر�سائل ال�صاروخية‪ ،‬كائنا م��ن ك��ان مر�سلها واينما‬ ‫كانت وجهتها ومهما كانت درج��ة خطورتها والهدف‬ ‫ال�ك��ام��ن وراء اط�لاق�ه��ا‪ ،‬ال ميكن ان يغري يف الثوابت‬ ‫الوطنية وال�ق�ن��اع��ات ال�ت��ي يتم التعبري عنها بالكلمة‬ ‫احلرة وال�صادقة‪ ،‬النابعة من اميان بامل�صلحة الوطنية‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا لتجنيب ال �ب�لاد ان�ع�ك��ا��س��ات م��ا يح�صل حولنا‬ ‫ويف امل�ن�ط�ق��ة»‪ ،‬وذل ��ك بح�سب ب �ي��ان � �ص��ادر ع��ن رئا�سة‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س اللبناين اع�ت�بر ان��ه «ح��ان ال��وق��ت»‬ ‫لي�صبح �سالح حزب اهلل مرتبطا بقرار الدولة‪ ،‬ال �سيما‬ ‫ب�ع��دم��ا «ت�خ�ط��ى ��س�لاح امل�ق��اوم��ة احل� ��دود» ل�ي���ش��ارك يف‬ ‫املعارك اىل جانب القوات ال�سورية‪.‬‬

‫ت�سجيل م�سرب يظهر هلع قوات النظام �إثر تفجريات وادي الذهب يف حم�ص‬

‫‪ 40‬قتي ً‬ ‫ال و‪ 100‬جريح على األقل يف انفجار‬ ‫مخزن الذخرية يف حمص‬ ‫حم�ص‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) والأنا�ضول‬ ‫ارتفعت ح�صيلة انفجار خمزن للذخرية يف حي موال‬ ‫للنظام ال���س��وري يف مدينة حم�ص و��س��ط ��س��وري��ا اليوم‬ ‫اخلمي�س اىل ‪ 40‬قتيال و‪ 100‬جريح على االق��ل‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما افاد املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اعلن م�صدر �سوري ر�سمي وق��وع اربعة‬ ‫قتلى يف احلادث وع�شرات اجلرحى‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح امل��ر��ص��د ان االن�ف�ج��ار وق��ع يف خم��زن تابع‬ ‫لقوات الدفاع الوطني يف حي وادي الذهب ذي الغالبية‬ ‫العلوية التي ينتمي اليها الرئي�س ب�شار اال�سد‪ ،‬ونتج عن‬ ‫�سقوط قذائف يعتقد ان مقاتلني معار�ضني اطلقوها‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��ر� �ص��د‪« :‬اك� ��دت م���ص��ادر ط�ب�ي��ة م��ن مدينة‬ ‫حم�ص ان ما ال يقل عن ‪� 40‬شخ�صا لقوا م�صرعهم اثر‬ ‫االنفجار يف امل�خ��زن»‪ ،‬م�شريا اىل �سقوط اك�ثر من ‪100‬‬ ‫جريح «والعدد مر�شح لالرتفاع»؛ ب�سبب خطورة بع�ض‬ ‫اال�صابات‪.‬‬ ‫واو�ضح ان االنفجار وقع «بعد �سقوط قذائف على‬ ‫احياء النزهة ووادي الذهب وعكرمة (جنوب)»‪ ،‬يعتقد‬ ‫ان م�صدرها املقاتلون املعار�ضون»‪.‬‬ ‫واكد مدير املر�صد رامي عبد الرحمن يف ات�صال مع‬ ‫وكالة فران�س بر�س ان «جميع القتلى وغالبية اجلرحى‬ ‫هم عنا�صر يف قوات الدفاع الوطني»‪.‬‬ ‫م��ن جهتها نقلت وك��ال��ة االن�ب��اء ال�سورية الر�سمية‬ ‫(�سانا) عن م�صدر م�س�ؤول يف حم�ص نفيه «ما تداولته‬ ‫و�سائل اعالم حول وقوع ع�شرات ال�ضحايا بني املواطنني؛‬ ‫ج��راء ا�ستهداف ارهابيني بقذائف �صاروخية بعد ظهر‬ ‫اليوم املدخل اجلنوبى ملدينة حم�ص»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان «ا�ستهداف االرهابيني للمدخل اجلنوبى‬ ‫ملدينة حم�ص �أ��س�ف��ر ع��ن ا��ص��اب��ة ع���ش��رات امل��واط�ن�ين مت‬ ‫نقلهم اىل امل�شايف لتلقي العالج الالزم‪ ،‬وا�ست�شهد ‪ 4‬منهم‬ ‫مت�أثرين بجراحهم»‪.‬‬ ‫م��ن جهته اعترب عبد الرحمن ان «النظام يت�سرت‬ ‫على اعداد القتلى يف �صفوف قوات الدفاع الوطني؛ كي‬ ‫يرفع معنويات عنا�صرها يف حم�ص وغريها»‪.‬‬ ‫وك��ان م�صدر ع�سكري �سوري اك��د لـ»فران�س بر�س»‬ ‫وق��وع انفجار يف خم��زن للذخرية يف ث��ال��ث ك�برى مدن‬ ‫�سوريا‪ ،‬من دون ان يقدم تفا�صيل ا�ضافية‪.‬‬ ‫وذكر طبيب يف حي عكرمة لـ»فران�س بر�س» ان «‪40‬‬

‫�صاروخ غراد اطلقت من حي الوعر (الذي ي�سيطر عليه‬ ‫مقاتلو املعار�ضة وال��واق��ع يف غ��رب امل��دي�ن��ة) ا�ستهدفت‬ ‫م�ستودعا للذخرية يف حي وادي الذهب»‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان «بع�ضها �سقط يف مناطق �سكنية يف وادي‬ ‫الذهب وعكرمة وحي الزهراء» الواقعة يف جنوب املدينة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان االنفجارات املتالحقة ادت اىل «�سقوط‬ ‫قتلى وا�صابة �آخرين وتدمري ابنية �سكنية بالكامل‪ ،‬ومنع‬ ‫اي مدين من االقرتاب من املنطقة من اجل ت�سهيل عمل‬ ‫�سيارات االطفاء واال�سعاف»‪.‬‬ ‫وب��ث ن��ا��ش�ط��ون م�ع��ار��ض��ون ع�ل��ى االن�ترن��ت ا�شرطة‬ ‫م�صورة تظهر احلجم الهائل للدمار‪.‬‬ ‫ون�شر نا�شطون �إعالميون على الإنرتنت ت�سجي ً‬ ‫ال‬

‫م�صورا يظهر ق��وات النظام وهي يف حالة هلع �شديدة؛‬ ‫ج��راء التفجريات التي وقعت داخ��ل خم��ازن الأ�سلحة يف‬ ‫وادي الذهب مبحافظة حم�ص‪.‬‬ ‫كما يظهر الت�سجيل تزايد �صراخ ال�سكان يف املنطقة‬ ‫م��ع ا��س�ت�م��رار ��س�م��اع دوي االن �ف �ج��ارات‪ ،‬وارت �ف��اع �أع�م��دة‬ ‫الدخان عاليا‪.‬‬ ‫وعر�ض الت�سجيل لقطات ل�سيارات الإ�سعاف وهي‬ ‫حمملة بجنود قوات النظام‪ ،‬تهرع و�سط �صيحات ال�سكان‪،‬‬ ‫لإف�ساح الطريق �أمام مرور ال�سيارات‪.‬‬ ‫يذكر �أن دوي انفجارات �ضخمة وقعت داخل خمازن‬ ‫الأ�سلحة قرب «كراج االنطالق اجلنوبي» يف وادي الذهب‬ ‫يف حمافظة حم�ص �أم�س اخلمي�س‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫‪7‬‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫مصـر تنتفض‬ ‫خطيب الجمعة بـ «رابعة العدوية»‪ :‬سلميتنا أقوى من جميع األسلحة‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫دع��ا خطيب �صالة اجلمعة يف منطقة "رابعة العدوية"‬ ‫��ش��رق��ي ال �ق��اه��رة‪ ،‬ح�ي��ث يعت�صم م ��ؤي��دون للرئي�س امل�صري‬ ‫املعزول حممد مر�سي‪ ،‬املعت�صمني �إىل التم�سك بال�سلمية يف‬ ‫وج��ه ا�ستعدادات وزارة الداخلية لف�ض االعت�صام‪ ،‬قائال �إن‬ ‫"ال�سلمية �أقوى من جميع �أ�سلحة" وزيري الدفاع والداخلية‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف اخلطيب حممد ي�سري ه��اين‪" :‬اعت�صامنا يف‬ ‫راب�ع��ة والنه�ضة وك��اف��ة امل�ي��ادي��ن �سلمي‪ ،‬ل��ن ننجر �إىل عنف‬ ‫يخططون ل��ه‪ .‬نقتفى أ�ث��ر امل�صطفى ال��ر��س��ول حممد خامت‬ ‫الأنبياء ال��ذي �أم��ر �أ�صحابه مل��دة ‪ 13‬عاما �أال ي�سبوا م�شركا‪.‬‬ ‫�سلميتنا �أقوى من جميع اال�سلحة عند حممد ابراهيم (وزير‬ ‫الداخلية) وال�سي�سي (عبد الفتاح ال�سي�سي وزي��ر ال��دف��اع)‪.‬‬ ‫�سوف نتم�سك بها وننادى �أحرار العامل �أجمعني �أن ينظروا اىل‬ ‫املعت�صمني ذوو الوجوه الو�ضية املتو�ضئة امل�ساملة‪ ،‬والتي تريد‬ ‫ان تعيد ال�شرعية التي اخ ُتطفت"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ن�صر اهلل قادم‪ .‬ال يجوز �أن يتطرق �إىل قلوبنا ذرة‬ ‫�شك يف معية اهلل ون�صره‪ .‬اليقني كله يف �أن اهلل نا�صر دعوته‪،‬‬ ‫و�أن �ت��م �ستار ل�ق��درة اهلل‪ .‬ف��ام�ل�أوا قلوبكم باليقني‪ ،‬وعليكم‬ ‫بالثبات"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬جربت يف �أج�ساد �أمتنا كل �ألوان احللول ال�شيوعي‬ ‫والعلماين والليربايل‪ ،‬لكن ج�سد ا ألم��ة رف�ض ان يتقبل ما‬ ‫يقوله ه ��ؤالء‪ ،‬وه��ا هي تعود لأ�صالتها وح�ضارتها"‪ ،‬بح�سب‬ ‫اخلطيب ذاته‪.‬‬ ‫واع�ت�بر اخلطيب �أن "االنقالب" على الرئي�س املعزول‬ ‫حممد مر�سي "�ضد م�شروع �إ�سالمي" ولي�س �ضد مر�سي‪،‬‬ ‫وذلك يف �إطار "ما تالقيه الأمة الإ�سالمية من هجمات" منذ‬ ‫زمن طويل‪.‬‬ ‫وه��ذه اخلطبة ت� أ�ت��ي �ضمن فعاليات جمعة "م�صر �ضد‬ ‫االنقالب" التي دعا لها "حتالف دعم ال�شرعية"‪ ،‬القائم على‬ ‫االعت�صامات امل�ؤيدة ملر�سي‪ ،‬و�سط �أنباء عن قرب قيام وزارة‬ ‫الداخلية ف�ض االعت�صامات ب�إجراءات مل تت�ضح معاملها حتى‬ ‫الآن‪.‬‬

‫رائد صالح‪ :‬مرسي رئيس شرعي انقلبت‬ ‫عليه أدوات تابعة للغرب‬ ‫فل�سطني املحتلة‪ -‬االنا�ضول‬ ‫�أنهت احلركة الإ�سالمية داخل االرا�ضي املحتلة عام‬ ‫‪ 1948‬بعد ظهر ام�س اجلمعة ن�شاطها الت�ضامني الذي‬ ‫دعت �إليه؛ لدعم الرئي�س امل�صري املعزول حممد مر�سي‬ ‫يف وجه ما �سمته "االنقالب"‪.‬‬ ‫وكانت احلركة الإ�سالمية قد دعت عرب بيان لها اول‬ ‫�أم�س‪ ،‬و�صل مرا�سل الأنا�ضول ن�سخة منه‪� ،‬أبناء ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف البلدات العربية �إىل ح�ضور �صالة جمعة‬ ‫حا�شدة يف مدينة �أم الفحم و�سط "�إ�سرائيل" ي�ؤمها‬ ‫ال���ش�ي��خ رائ ��د � �ص�لاح؛ وذل ��ك دع �م �اً مل��ر��س��ي ال ��ذي عزله‬ ‫اجلي�ش �أوائل ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وبح�سب مرا�سل الأنا�ضول‪ ،‬فقد توافد ظهر ام�س‬ ‫الآالف من الفل�سطينيني يف مدينة �أم الفحم التي �شهدت‬ ‫�صالة جمعة حا�شدة يف ملعب و�سط املدينة‪� ،‬ألقى فيها‬

‫ال�شيخ رائ��د ��ص�لاح رئي�س احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة خطبة‬ ‫ال�صالة"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ش�ي��خ ��ص�لاح يف خطبته �إن "الأمة ال�ي��وم‬ ‫تنتف�ض ن�صرة لرئي�س �شرعي انقلبت عليه �أدوات تابعة‬ ‫للغرب‪ ،‬وت�آمرت ل�ضرب امل�شروع الإ�سالمي يف املنطقة‪،‬‬ ‫و�أرادت بذلك العودة بالأمة �إىل ع�صور الع�سكر"‪.‬‬ ‫و أ���� � �ض ��اف‪" :‬االنقالب ال�ع���س�ك��ري ع �ل��ى ال���ش��رع�ي��ة‬ ‫يف م���ص��ر �أراح �أع � ��داء ا ألم � ��ة‪ ،‬وم�ك�ن�ه��م م��ن امل �� �ض��ي يف‬ ‫خمططاتهم التي ت�ستهدف عقيدة الأمة وم�ستقبلها"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬هذه ال�صالة لرنفع �صوت احلق من القد�س‬ ‫و�أكنافها‪ ،‬وم��ن امل�سجد الأق�صى و أ�ك�ن��اف��ه‪ ،‬ن�صرة مل�صر‬ ‫الكرمية العزيزة‪ ،‬ن�صرة لرئي�سها ال�شرعي حممد مر�سي‪،‬‬ ‫ن�صرة لإرادة �شعبها الذي قال كلمته احلرة يف �صناديق‬ ‫االنتخابات‪ ،‬ن�صرة ل�شرعيتها‪ ،‬ن�صرة لد�ستورها"‪.‬‬ ‫واعترب �أن انت�صار اليوم مل�صر العروبة والتاريخ هو‬

‫خطط مؤيدي مرسي ملواجهة فض‬ ‫االعتصام وما بعده‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬

‫انت�صار لفل�سطني والقد�س وللم�سجد االق�صى‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"نحن على يقني �أننا ي��وم �أن ننت�صر مل�صر الإ��س�لام‪،‬‬ ‫ويوم �أن ننت�صر مل�صر العروبة والتاريخ واحل�ضارة‪ ،‬ف�إننا‬ ‫ننت�صر لفل�سطني وللقد�س وامل�سجد الأق�صى‪ ،‬بل �إننا‬ ‫ننت�صر لكل م�سلم يف العامل ولكل عربي يف العامل‪ ،‬ولكل‬ ‫�صاحب �ضمري ح ّر يف العامل"‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق� ��ال زاه � ��ي جن� �ي ��دات ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م‬ ‫احلركة الإ�سالمية يف بيان له �إن "جمموعة الأن�شطة‬ ‫اجلماهرية التي تقوم بها احلركة الإ�سالمية وجموع‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ت�أتي كموقف حق ومن�صرة لأ�شقائنا‬ ‫امل�صريني الثائرين على االنقالب وال�ساعني ال�سرتداد‬ ‫ال�شرعية"‪.‬‬ ‫ورف��ع امل���ش��ارك��ون يف التجمع ��ص��ورا ملر�سي و�أع�ل�ام‬ ‫م���ص��ر‪ ،‬والف �ت��ات حت�م��ل ع �ب��ارات م��ن ب�ي�ن�ه��ا‪" :‬كلنا مع‬ ‫ال�شرعية"‪.‬‬

‫معتصمون بالفلوجة العراقية ينددون‬ ‫بـ «االنقالب على الشرعية» يف مصر‬

‫مع إ�ع�لان ال�شرطة امل�صرية ا�ستعداداتها لف�ض‬ ‫اع�ت���ص��ام م ��ؤي ��دي ال��رئ�ي����س امل �� �ص��ري حم�م��د مر�سي‬ ‫مبنطقة "رابعة العدوية"‪� ،‬شرقي ال�ق��اه��رة‪� ،‬شهدت‬ ‫�ساحة االعت�صام ا�ستعدادات مقابلة ملواجهة االقتحام‪،‬‬ ‫منها ما هو ف��ردي ومنها ما هو جماعي‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ال�ت�خ�ط�ي��ط ل�ت�ح��دي��د أ�م��اك��ن ج��دي��دة ل�لاع�ت���ص��ام��ات‬ ‫وامل �� �س�ي�رات ال�ف�ج��ائ�ي��ة ف�ي�م��ا ي���ش�ب��ه ال �ك��ر وال �ف��ر مع‬ ‫ال�سلطات‪.‬‬ ‫وع�ل��ى امل���س�ت��وى اجل�م��اع��ي زادات �أع� ��داد ا ألف ��راد‬ ‫املكلفني بت�أمني املداخل وتفتي�ش الداخلني‪ ،‬وكذلك‬ ‫عدد احلواجز املقامة لعرقلة دخول �أفراد ال�شرطة‪.‬‬ ‫كما ب��د�أت غالبية اخليام ت�ستعد بزجاجات اخلل‬ ‫وت��وف�ير أ�ق�ن�ع��ة واق �ي��ة ب�سيطة مل��واج�ه��ة ق�ن��اب��ل ال�غ��از‬ ‫امل�سيل للدموع‪ ،‬فيما تتداول �صفحات "في�س بوك"‬ ‫ال�شخ�صية للمعت�صمني طرقا لإبطال مفعول قنابل‬ ‫الغاز‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أ�خ� ��رى ت� ��رددت أ�ن �ب��اء ع��ن و� �ض��ع �إدارة‬ ‫االع �ت �� �ص��ام ب�ل�ج��ان�ه��ا امل�خ�ت�ل�ف��ة خ �ط �ط��ا وت��وج �ي �ه��ات‬ ‫للمعت�صمني يف ح ��اﻻت اﻻق �ت �ح��ام؛ ل���ض�م��ان أ�م�ن�ه��م‬ ‫ال�شخ�صي وت�أمني ا�ستمرار ا�ﻷ دوار التي يقومون بها يف‬

‫القبض على ضابط من حركة فتح‬ ‫موال لدحالن يف سيناء‬ ‫ٍ‬ ‫القاهرة‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أكدت م�صادر �أمنية م�صرية و�شهود عيان �أن‬ ‫قوات اجلي�ش امل�صري �ألقت القب�ض على �شخ�ص‬ ‫يدعى "ال�شيخ فتحي الفل�سطيني" بحي ال�صف‬ ‫مبدينة رفح امل�صرية‪ ،‬وهو �ضابط بالأمن الوقائي‬ ‫حلركة "فتح" يف غزة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط عن امل�صادر‬ ‫"�أن ال�شيخ فتحي الفل�سطيني قد �أطلق حليته‪،‬‬ ‫وعا�ش بني املواطنني امل�صريني بحي ال�صفا برفح‬ ‫على �أنه داعية �إ�سالمي‪ ،‬وعند دخول قوات اجلي�ش‬ ‫�إىل منزله بحي ال�صفا مت العثور على‪ :‬م�ستندات‬ ‫ق��ال��ت ق ��وات اجل�ي����ش �إن �ه��ا خ �ط�يرة وب �ه��ا خطط‬ ‫وعمليات حت��رك لبع�ض العنا�صر املرتزقة برفح‬ ‫وال�شيخ زوي��د‪ .‬العثور على �صور ملع�سكر ال�صفا‬ ‫ومع�سكر الأحرا�ش وبع�ض الأمكنة الأمنية‪ .‬جهاز‬ ‫مترير مكاملات دولية‪ .‬مبلغ نقدي ق��دره ‪� 40‬ألف‬

‫الفلوجة‬

‫الفلوجة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ندد املعت�صمون املعار�ضون رئي�س احلكومة العراقية‬ ‫ن ��وري امل��ال �ك��ي يف م��دي�ن��ة ال�ف�ل��وج��ة ب��و��س��ط ال �ع��راق مبا‬ ‫و�صفوه بـ"االنقالب على ال�شرعية" يف م�صر عقب قيام‬ ‫اجلي�ش بعزل الرئي�س حممد مر�سي �أوائل ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وح�م��ل املعت�صمون يف ال�ف�ل��وج��ة الف �ت��ات م��ن بينها‬ ‫"�أهايل الفلوجة ي�ؤكدون ال�شرعية الد�ستورية يف م�صر"‪،‬‬ ‫و"ال لالنقالب الع�سكري يف م�صر‪ ..‬نعم لل�شرعية"‪.‬‬ ‫و أ�م��ام معت�صمي الفلوجة‪� ،‬شن إ�م��ام وخطيب �صالة‬ ‫اجل�م�ع��ة امل��وح��دة ال���ش�ي��خ و� �س��ام ال���ص�بري ه�ج��وم��ا على‬ ‫حكومة املالكي‪ ،‬قائال‪�" :‬إن هذه احلكومة لو كان فيها ذرة‬

‫من احلياء ملا خرجت هذه اجلموع �ضدها"‪.‬‬ ‫وقال ال�صربي يف خطبة �صالة اجلمعة التي �أقيمت‬ ‫على الطريق الدويل ال�سريع �شرقي الفلوجة التي �أطلق‬ ‫عليها ا�سم "رم�ضان ال�صحابة فتح‪ ..‬ورم�ضاننا �صمود"‬ ‫وح���ض��ره��ا الآالف م��ن أ�ب �ن��اء امل��دي�ن��ة يف خطبته "�أيها‬ ‫املتظاهرون وامل�صلون �أنتم ل�ستم على الطريق ال��دويل‬ ‫ال�سريع واق�ف��ون‪ ،‬ب��ل انتم على طريق االمي��ان �سائرون‬ ‫فهذا الطريق هو خطوتنا التي فيها ن�سرتد حقوقنا من‬ ‫هذه احلكومة الظاملة "‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف يف خطبته ان "حكومة امل��ال�ك��ي لي�س لهم‬ ‫قلوب يعقلون بها ولي�س لهم اع�ين يب�صرون بها ولي�س‬ ‫لهم اذان ي�سمعون بها‪ ،‬ولو كان لهذه احلكومة الظاملة ذرة‬

‫امليدان‪ ،‬ومل يت�سن احل�صول على مزيد من التفا�صيل‬ ‫حول هذا ا�ﻷ مر‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬مت ت�شديد الت�أمينات والرقابة‬ ‫على مطابخ امليدان؛ خ�شية ا�ستخدامها يف تخدير �أو‬ ‫و�ضع �أي مواد للمعت�صمني يف طعامهم‪.‬‬ ‫وفيما �أك��دت ت�صريحات متطابقة للمعت�صمني‬ ‫�أنهم م�صرون على مواجهة �أي اقتحام واﻻ�ستمرار يف‬ ‫اعت�صامهم‪ ،‬قال القيادي يف جماعة الإخوان امل�سلمني‪،‬‬ ‫حم�م��د ال�ب�ل�ت��اج��ي‪ ،‬يف ت�صريحات ل��ه م���س��اء �أم ����س �إن‬ ‫حماولة ف�ض اعت�صام رابعة العدوية والنه�ضة بالقوة‬ ‫"�سيحول م�صر كلها �إىل ميادين ثورة"‪.‬‬ ‫وينظم م�ؤيدو الرئي�س املعزول اليوم �أكرث من ‪33‬‬ ‫م�سرية حتت عنوان مليونية "م�صر �ضد االنقالب"‬ ‫للمطالبة بعودة الرئي�س املعزول‪.‬‬ ‫ورجح مراقبون جلوء م�ؤيدي مر�سي يف حال ف�ض‬ ‫االعت�صامني �إىل تنظيم اعت�صامات نوعية متعددة يف‬ ‫�أنحاء البالد‪ ،‬واخل��روج يف م�سريات فجائية يف �أماكن‬ ‫عدة‪ ،‬والدخول يف حالة من الكر والفر مع ال�سلطات؛‬ ‫م��ا ي�سبب ا�ستمرار اﻻرت�ب��اك يف امل�شهد احل��ايل ملزيد‬ ‫م��ن ال�ضغط ع�ل��ى ال���س�ل�ط��ات احل��ال�ي��ة ل�ل�تراج��ع عن‬ ‫"انقالبها"‪ ،‬بح�سب املعت�صمني‪.‬‬

‫من احلياء ملا خرجت هذه اجلموع املليونية �ضدها"‪.‬‬ ‫وتابع �أن "احلكومة اليوم وال ن�سميها حكومة؛ لأنها‬ ‫عا�شت على اخلبث وال�شر وكل �صنيعتها القتل والدماء‬ ‫�ضد �أهل ال�سنة واجلماعة‪ ،‬وما فعلته من حرق املعتقلني‬ ‫يف �سجن التاجي و�أبو غريب لي�س ببعيد عن ت�صرفاتها"‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صربي‪�" :‬إن احلكومة مكونة م��ن ثلة من‬ ‫الل�صو�ص وت�سرق بهذ ال�شعب دون متيز"‪.‬‬ ‫وت�شهد حمافظات عدة يف العراق مظاهرات مناه�ضة‬ ‫�سيا�سة املالكي؛ ب�سبب ما يعتربونه انتهاكات جتاه �أهل‬ ‫ال�سنة من قتل وتهجري على الهوية‪ ،‬ا�ضافة اىل عمليات‬ ‫اال�ستهداف املنظم �ضد مكون واح��د يف ال�ع��راق ‪-‬ح�سب‬ ‫و�صفهم‪.-‬‬

‫جنيه و‪� 5‬آالف دوالر"‪ ،‬ومت القب�ض على املدعو‬ ‫فتحي وحتويله �إىل الأمن الوطني بالقاهرة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن م�سلحني قاموا ب�إطالق‬ ‫ال�ن��ار على املع�سكر‪ ،‬فتبادل ا ألم��ن معهم �إط�لاق‬ ‫ال �ن��ار ومت ��ض�ب��ط ��ش�خ����ص ي��دع��ى "فتحي‪�.‬أ‪.‬خ"‬ ‫فل�سطيني اجلن�سية‪ ،‬ومقيم ب��رف��ح بعد �إ�صابته‬ ‫بطلق ناري‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ‪ 200‬م ��ن � �ض �ب��اط ح��رك��ة "فتح"‬ ‫الفل�سطينية معظمهم موالون ملحمد دحالن‪ ،‬قد‬ ‫و�صلوا �إىل �سيناء بعد �سيطرة "حما�س" على غزة‬ ‫يف ‪ ،2005‬بعد �أن فروا عرب احلدود‪ ،‬وترعى ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية وجودهم يف العري�ش عرب �سفارتها يف‬ ‫القاهرة وتقوم بتحويل رواتبهم والإ��ش��راف على‬ ‫�أو�ضاعهم القانونية‪ ،‬وق��د �سمح لهم باملعي�شة يف‬ ‫م�صر ب �ق��رار �سيا�سي م�صري م��ن ن�ظ��ام املخلوع‬ ‫مبارك عقب هروبهم‪.‬‬

‫اإلسعافات الخليجية ال تداوي ما قام‬ ‫به عسكر مصر‬ ‫ا�سطنبول‪ -‬الأنا�ضول‬

‫أ� َّك ��د خ�ب�راء اق�ت���ص��ادي��ون �أ َّن حجم اخل�سائر‬ ‫يف االقت�صاد امل�صري و�صل �إىل ‪ 120‬مليار جنيه‬ ‫م �� �ص��ري؛ �أي م ��ا ي� �ع ��ادل ‪ 17‬م �ل �ي��ار دوالر‪ ،‬بعد‬ ‫االنقالب الع�سكري الذي قام به اجلي�ش امل�صري‬ ‫مطلع ال�شهر املا�ضي يف امل�ق��ال املن�شور م��ن قبل‬ ‫موقع "ميدل �إ�ست مونيتور"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اخل�ب�راء يف امل�ق��ال �إىل �أ َّن الإ�سعافات‬ ‫اخلليجية التي ج��اءت عقب �إع�لان اجلي�ش عزل‬ ‫ال��رئ �ي ����س م��ر� �س��ي‪ ،‬مل ت� ��داو اجل � ��راح ال �غ��ائ��رة يف‬ ‫االقت�صاد امل�صري‪ ،‬على الرغم من تقدمي اململكة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة وا إلم � ��ارات ال�ع��رب�ي��ة املتحدة‬

‫والكويت ‪ 12‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ولفت اخل�ب�راء �إىل �أ َّن قطاع ال�سياحة ي�أتي‬ ‫على ر�أ�س القطاعات املت�ضررة جراء االنقالب‪ ،‬ثم‬ ‫انخفا�ض اال�ستثمار الأجنبي يف البالد وانقطاع‬ ‫االن�ت��اج يف ع��دة قطاعات �صناعية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ال���ض��رب��ة القا�سمة ال�ت��ي أ���ص��اب��ت ق�ط��اع ال�ت�ج��ارة‬ ‫اخلارجية‪ ،‬مو�ضحاً �أ َّن حجم اخل�سائر يف الأ�سواق‬ ‫املالية ا��ل�صرية بلغ ‪ 50‬جنيها م�صريا‪.‬‬ ‫وبني اخل�براء �أ َّن على احلكومة امل�صرية �أن‬ ‫جتد م�صادر بديلة لالقت�صاد امل�صري؛ لأن الأموال‬ ‫اخلليجية الداعمة حجم االحتياطي الأجنبي يف‬ ‫م�صر �ست�سرتد من الداعمني اخلليجيني يوماً ما‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫مصـر تنتفض‬ ‫�إ�صابات يف تفريق متظاهرين �أمام مدينة الإنتاج الإعالمي غرب القاهرة‬

‫مؤيدو الشرعية يحتشدون ويوسعون االعتصام‬ ‫عن «اجلزيرة نت»‬ ‫فتح م��ؤي��دو الرئي�س امل�صري املنتخب حممد‬ ‫مر�سي ام�س نقطتي اعت�صام جديدتني بالقاهرة‪،‬‬ ‫متحدين ال�سلطات التي هددت بف�ض االعت�صامات‬ ‫ق�ب��ل �أن ت �ع��دل ع��ن ذل ��ك‪ .‬وت��و��س�ع��ت االع�ت���ص��ام��ات‬ ‫بالقاهرة بالتزامن مع مظاهرات حا�شدة �ضمن ما‬ ‫�أطلق عليه مليونية «م�صر �ضد االنقالب»‪.‬‬ ‫وخ��رج��ت م���س�يرات ت�ضم ع���ش��رات الآالف من‬ ‫‪ 33‬من امل�ساجد املعروفة يف القاهرة الكربى‪ ،‬مثل‬ ‫اال�ستقامة وم�صطفى حممود والفتح يف حمافظتي‬ ‫ال�ق��اه��رة واجل �ي��زة و��س��ط ح ��رارة ع��ال�ي��ة‪ ،‬وط��اف��ت يف‬ ‫��ش��وارع وميادين بينها العبا�سية ورم�سي�س‪ ،‬وذلك‬ ‫بدعوة من التحالف الوطني لدعم ال�شرعية‪.‬‬ ‫وت�أتي م�سريات ام�س؛ ردا على �إن��ذار ال�سلطات‬ ‫املعت�صمني بف�ض اعت�صامي رابعة والنه�ضة‪ ،‬بحجة‬ ‫�أن االعت�صام فيهما يهدد الأم��ن القومي امل�صري‪،‬‬ ‫كما �أنها ت�أتي �ضمن �سل�سلة احتجاجات ب��د�أت قبل‬ ‫�شهر‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف م��را��س�ل��و اجل��زي��رة �أن أُ�� �س ��راً ب�أكملها‬ ‫ان���ض�م��ت �إىل امل�ع�ت���ص�م�ين‪ ،‬و�أن الأع� � ��داد زادت يف‬ ‫ميداين «النه�ضة» و»راب�ع��ة» بو�صول م�سريات من‬ ‫�أماكن خمتلفة من القاهرة‪ .‬كما الحظوا �أن �شرائح‬ ‫جديدة ال تنتمي �إىل الإخوان امل�سلمني ان�ضمت �إىل‬ ‫املحتجني؛ تنديدا بتهديد ال�سلطات باللجوء �إىل‬ ‫القوة لف�ض االعت�صامات‪.‬‬ ‫وخ��رج��ت ب�ع��د ��ص�لاة اجل�م�ع��ة �أي���ض��ا م�سريات‬ ‫ح��ا� �ش��دة داع �م��ة مل��ر��س��ي يف الإ� �س �ك �ن��دري��ة و�أ� �س �ي��وط‬ ‫والدقهلية واملن�صورة والعري�ش ومر�سى مطروح‬ ‫وبني �سويف واملنيا‪.‬‬ ‫ويف الإ��س�ك�ن��دري��ة‪ ،‬ق��ال ال�صحفي حممد ن�صر‬ ‫لـ»اجلزيرة» �إن خم�س م�سريات خرجت بعد �صالة‬ ‫اجلمعة �ضمن مليونية م�صر �ضد االنقالب‪ ،‬و�أ�شار‬ ‫�إىل هتافات �ضد جهاز الأمن الوطني املتهم بالعودة‬ ‫�إىل ممار�سة القمع‪.‬‬ ‫تو�سيع االعت�صامات‬ ‫وق� ��ال م��را� �س��ل اجل ��زي ��رة �إن م� ��ؤي ��دي م��ر��س��ي‬ ‫حت�سبوا ملحاولة ف�ض اعت�صامي راب�ع��ة والنه�ضة‬ ‫بفتح نقطتي اعت�صام جديدتني بالقاهرة‪ ،‬وحتديدا‬ ‫يف منطقة الألف م�سكن يف م�صر اجلديدة قريبا من‬ ‫رابعة العدوية‪ ،‬ويف ميدان م�صطفى حممود‪.‬‬ ‫وي��أت��ي تو�سيع االعت�صامات يف القاهرة بعدما‬ ‫ف��و� �ض��ت احل �ك��وم��ة امل ��ؤق �ت��ة وزي� ��ر ال��داخ �ل �ي��ة ف�ض‬ ‫االعت�صامني‪ .‬وكانت ال�سلطات دعت املعت�صمني �إىل‬ ‫االن�سحاب طوعا من امليدانني‪ ،‬وقالت �إنها تعطي‬ ‫«الأمان» لكل من يغادرهما‪.‬‬ ‫لكن التلفزيون امل�صري �أع�ل��ن �أم����س �أن وزارة‬ ‫الداخلية تعترب فكرة اقتحام ميداين النه�ضة ورابعة‬ ‫«غ�ي�ر م�ق�ب��ول��ة»‪ ،‬وق ��ال �إن ق ��وات الأم ��ن �ستحا�صر‬ ‫م �ي��دان راب �ع��ة؛ مل�ن��ع دخ ��ول م��زي��د م��ن املعت�صمني‬ ‫�إليه‪ .‬ويف وقت �سابق ام�س‪ ،‬قال مرا�سل اجلزيرة �إن‬ ‫مروحيات للجي�ش حلقت فوق ميدان رابعة العدوية‪،‬‬

‫�صورة من اجلو العت�صام رابعة التقطتها كامريا مثبتة على طائرة من ابتكار الثوار‬

‫ودام حتليقها يف بع�ض الأحيان نحو ربع ال�ساعة‪.‬‬ ‫ورج��ح �أن تكون تلك امل��روح�ي��ات ب�صدد تقدير‬ ‫�أع ��داد املعت�صمني‪� ،‬أو ت�صوير امل �ي��دان‪ ،‬حيث �أق��ام‬ ‫املعت�صمون حت�صينات من الرمال والطوب؛ حت�سبا‬ ‫لعملية اقتحام امليدان‪.‬‬ ‫وب ��د�أ م ��ؤي��دو الرئي�س املنتخب حممد مر�سي‬ ‫ت�ل�ب�ي��ة ن� ��داء ال �ت �ح��ال��ف ال��وط �ن��ي ل��دع��م ال���ش��رع�ي��ة‬ ‫ب��االح�ت���ش��اد ام ����س يف امل �ي��ادي��ن حت��ت ��ش�ع��ار «م�صر‬ ‫��ض��د االن �ق�ل�اب»‪ ،‬يف ح�ين ي�ت��وا��ص��ل اعت�صامهم يف‬ ‫م�ي��داين راب�ع��ة ال�ع��دوي��ة ونه�ضة م�صر‪ ،‬رغ��م ق��رار‬ ‫وزارة الداخلية بدء �إج��راءات ف�ضهما‪ .‬كما خرجت‬ ‫م �� �س�يرات يف خم�ت�ل��ف امل �ح��اف �ظ��ات م�ط��ال�ب��ة ب�ع��ودة‬ ‫مر�سي �إىل من�صبه‪ ،‬وم�ن��ددة مب��ا ��س� َّم� ْوه االنقالب‬ ‫الع�سكري‪.‬‬ ‫وي�ؤكد م�ؤيدو مر�سي �أنهم لن يف�ضوا االعت�صام‬

‫�إال ب �ع��ودة ال��رئ�ي����س م��ر��س��ي �إىل من�صب ال��رئ��ا��س��ة‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن ن�ق�ل��ت ��ص�ح�ي�ف��ة ا أله � � ��رام احل �ك��وم �ي��ة عن‬ ‫م�صادر يف ال�شرطة �أن قوات الأمن تعد خطة لف�ض‬ ‫االعت�صامني لكنها مل تقرها بعد‪ ،‬بينما م��ا ت��زال‬ ‫احل�ك��وم��ة امل��ؤق�ت��ة ت�سعى �إىل ح��ل �سلمي ل�ل�أزم��ة‪،‬‬ ‫و�سط خماوف حقوقية من «حمام دم» يف حال تفريق‬ ‫املعت�صمني بالقوة‪.‬‬ ‫مدينة االنتاج االعالمي‬ ‫�أ�صيب ع�شرات املتظاهرين من �أن�صار الرئي�س‬ ‫امل�صري امل�ع��زول حممد مر�سي باختناقات؛ ج��راء‬ ‫�إط�ل�اق ق ��وات ا ألم ��ن ق�ن��اب��ل ال �غ��از امل�سيل للدموع‬ ‫عليهم لتفريق وقفة �أمام مدينة الإنتاج الإعالمي‬ ‫ال�ت��ي ت�ضم م�ق��رات ع��دة ف�ضائيات خا�صة‪ -‬غرب‬‫القاهرة‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان �إن ق��وات الأم��ن �أطلقت قنابل‬

‫الغاز على املتظاهرين من داخل املدينة ب�شكل مفاجئ؛‬ ‫ما ت�سبب يف �إ�صابة الع�شرات باختناقات‪ ،‬م�شريين �إىل‬ ‫�أن املتظاهرين ا�ضطروا للرتاجع �إىل �شارع رئي�سي‬ ‫قرب املدينة؛ ما �أدى �إىل تعطل حركة املرور به‪.‬‬ ‫وبينما حتدثت و�سائل �إعالم حملية عن حماولة‬ ‫املتظاهرين اقتحام املدينة‪ ،‬ق��ال امل��رك��ز ا إلع�لام��ي‬ ‫ا ألم �ن��ي ب� ��وزارة ال��داخ�ل�ي��ة يف ب�ي��ان �إن «�أع � ��دادا من‬ ‫مثريي ال�شغب املنتمني جلماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫جتمعت ال�ي��وم مبحيط مدينة الإن �ت��اج الإع�لام��ي‪،‬‬ ‫و�أعاقوا احلركة املرورية يف حماولة للت�أثري يف �سري‬ ‫العمل باملدينة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن «ق��وات ال�شرطة وجهت عدة‬ ‫حتذيرات لف�ض جتمعاتهم‪ ،‬و�إزاء ع��دم ان�صرافهم‬ ‫ا�ستخدمت القوات الغاز امل�سيل للدموع لتفريقهم‬ ‫و�إخالء الطريق وت�سيري احلركة املرورية»‪.‬‬

‫م��ن ج��ان�ب�ه��م‪ ،‬ن�ف��ى م �ت �ظ��اه��رون م �� �ش��ارك��ون يف‬ ‫ال��وق�ف��ة حم��اول��ة اقتحامهم امل��دي�ن��ة‪ ،‬م��ؤك��دي��ن �أن‬ ‫وقفتهم كانت �سلمية ومل ت�شهد �أي �أعمال عنف على‬ ‫الإط�لاق‪ ،‬م�شريين �إىل �أن الوقفة جاءت احتجاجا‬ ‫على التغطية الإعالمية لبع�ض القنوات اخلا�صة‬ ‫«غ�ير احليادية» �ضد معار�ضي ع��زل مر�سي‪ ،‬وكان‬ ‫من املقرر ف�ض الوقفة بعد �صالة الرتاويح‪.‬‬ ‫واتهموا قوات الأمن ب�إطالق قنابل الغاز عليهم‬ ‫على نحو مفاجئ وبدون �أي حتذير م�سبق‪.‬‬ ‫وك��ان املتظاهرون امل��ؤي��دون ملر�سي قد انطلقوا‬ ‫يف م�سرية من م�سجد احل�صري مبدينة ‪� 6‬أكتوبر‬ ‫(جنوب غربي حمافظة اجليزة) بعد �صالة اجلمعة‬ ‫التي ان�ضمت �إىل م�سرية أ�خ��رى من م�سجد عماد‬ ‫راغب القريب‪ ،‬قبل �أن تنطلق امل�سريتان يف م�سرية‬ ‫واحد باجتاه مدينة االنتاج الإعالمي‪.‬‬

‫«تحالف دعم الشرعية» يدعو إىل محاكمة حملة خليجية يف «تويرت»‬ ‫املتورطني يف «إراقة دماء الثوار» يف مصر ضد دعم السيسي‬ ‫القاهرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ق ��ال «ال �ت �ح��ال��ف ال��وط �ن��ي ل��دع��م ال���ش��رع�ي��ة ورف ����ض االن �ق�لاب‬ ‫الع�سكري» �إن ما يجري الآن يف ميادين رابعة العدوية والنه�ضة‬ ‫وغريهما من امليادين يف طول م�صر وعر�ضها‪� ،‬إمنا هو يف حقيقته‬ ‫وجوهره «ا�ستمرار لثورة ال�شعب امل�صري التي ابتد�أها يف اخلام�س‬ ‫والع�شرين من يناير ‪.»2011‬‬ ‫و� �ش��دد ال�ت�ح��ال��ف يف ب�ي��ان��ه ال ��ذي ح�م��ل رق��م ‪ 47‬م�ن��ذ االن�ق�لاب‬ ‫الع�سكري قبل �شهر من الآن‪ ،‬على �أن «الثورة م�ستمرة حتى حتقيق‬ ‫أ�ه��داف�ه��ا يف ا��س�ترداد م��ا اغت�صبه االن�ق�لاب الع�سكري الغا�شم من‬ ‫مكت�سبات ثورة يناير من خالل الإرادة ال�شعبية (الرئي�س – الد�ستور‬ ‫– جمل�س ال�شورى) و�إ�سقاط االنقالب وكل ما ترتب عليه من �آثار‪،‬‬ ‫وحماكمة كل من تورط يف �إراقة دماء الثوار‪ ،‬وا�ستكمال �أهداف ثورة‬ ‫يناير يف تقرير احلريات والعدالة االجتماعية وتطهري م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة»‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��دت جميع ال �ق��وى امل���ش��ارك��ة يف ال �ث��ورة مب��ا فيها التحالف‬ ‫الوطني لدعم ال�شرعية ورف����ض االن �ق�لاب‪� ،‬أن «ال �ث��ورة ال تعرتف‬

‫بحكومة االنقالب وال مبا ي�صدر عنها من قرارات �أو نقل تفوي�ضات‪،‬‬ ‫و�أنها م�ستمرة رغم كل التهديدات‪ ،‬ولن يثنيها �أحد مهما كانت قوته‬ ‫عن ممار�سة حقها يف االعت�صام والتظاهر بكافة �أ�شكاله ال�سلمية‪ ،‬و�أن‬ ‫�شعب م�صر العظيم �سيظل �صامداً يف ثورته �ضد االنقالب الذي �أعاد‬ ‫سو� �صورها لتحكم باحلديد والنار‬ ‫الدولة البولي�سية من جديد يف �أ� أ‬ ‫وتف�سد وتعربد دون ح�سيب وال رقيب»‪.‬‬ ‫و�أكد التحالف �أن «الإرهاب احلقيقي الذي يهدد الأمن القومي‬ ‫هو ما ميار�سه الآن االنقالبيون من إ�ب��ادة جماعية وجم��ازر دموية‬ ‫للمتظاهرين ال�سلميني و�سعي م�ستمر لتغيري دور اجلي�ش من حامي‬ ‫حلدود الوطن �إىل توجيه الر�صا�ص وال�سالح ل�صدور �أبناء الوطن‬ ‫وا��س�ت�م��رار االن�ت�ه��اك لكافة احل�ق��وق واحل��ري��ات والتوظيف امل�شني‬ ‫للق�ضاء يف مواجهة اخل�صوم ال�سيا�سيني»‪.‬‬ ‫وج��دد التحالف دع��وت��ه لكافة املنظمات ال��دول�ي��ة واحلقوقية‬ ‫لزيارة مواقع االعت�صام وح�ضور فعاليات املعت�صمني «لتبني احلقيقة‬ ‫من �أن النظام االنقالبي الدموي هو من ميار�س الإره��اب وا إلب��ادة‬ ‫والقتل والتهديد والرتويع للمعت�صمني الذين يتم�سكون ب�سلميتهم‬ ‫رغم ما يتعر�ضون له من جمازر وح�شية»‪.‬‬

‫مرشد اإلخوان‪ :‬العسكريون يورطون‬ ‫الشرطة يف فض االعتصامات‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قال املر�شد العام جلماعة «الإخوان امل�سلمني» يف م�صر الدكتور‬ ‫حممد بديع �إن «االنقالبني الع�سكريني يورطون ال�شرطة يف ف�ض‬ ‫اعت�صامي رابعة العدوية والنه�ضة؛ حتى يتحملوا امل�س�ؤولية وحدهم‬ ‫�أمام ال�شعب و�أمام الق�ضاء و�أمام املنظمات الدولية»‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف ب��دي��ع يف ر� �س��ال �ت��ه الأ� �س �ب��وع �ي��ة ام ����س اجل �م �ع��ة‪�« :‬إن‬ ‫االنقالبني ي�ن��أون ب�أنف�سهم عن اخلو�ض يف مزيد من ال��دم��اء من‬ ‫خالل التفوي�ضات الباطلة لل�شرطة»‪ .‬ولفت االنتباه �إىل �أن الداخلية‬

‫حتولت �إىل �أ�سماه «م��ارد و�سفاك» للدماء‪ ،‬بعد �أن كانت عاجزة عن‬ ‫الت�صدي للبلطجية واملخربني طيلة ال�سنة املا�ضية ‪-‬بح�سب و�صفه‪.-‬‬ ‫و�أكد بديع �أن امل�صريني م�ستمرون يف ن�ضالهم‪ ،‬ولن ترهبهم تلك‬ ‫التهديدات حتى ع��ودة ال�شرعية‪ ،‬م�شددا على �أن بع�ض ال�سيا�سيني‬ ‫من مدعي الدميقراطية والليربالية ت�آمروا على م�صر من خالل‬ ‫م�ن��اورات وان�سحابات متتالية م��ن دع��وات الرئي�س مر�سي للحوار‬ ‫وامل�صاحلة الوطنية بغر�ض �إحداث فراغ د�ستوري يف البالد متعاونني‬ ‫مع فئات من الق�ضاء وحمر�ضني للجي�ش لالنقالب على النظام‪ ،‬كما‬ ‫قال‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن���ش��ط م ��ؤخ��را م �غ��ردون خ�ل�ي�ج�ي��ون يف‬ ‫ح�م�ل��ة ع �ل��ى م��وق��ع ال �ت��وا� �ص��ل االج�ت�م��اع��ي‬ ‫«تويرت»‪ ،‬حتمل ا�سم «دعم اخلليج لل�سي�سي‬ ‫ال مي�ث�ل�ن��ي» وف �ق��ا مل��ا ه��و م �ت �ع��ارف ع�ل�ي��ه يف‬ ‫امل��وق��ع الخ�ت��زال الكلمات التي يبحث عنها‬ ‫امل���س�ت�خ��دم��ون‪ ،‬وع �ب�روا ب � ��آالف ال�ت�غ��ري��دات‬ ‫ع��ن غ���ض�ب�ه��م وا� �س �ت �ن �ك��اره��م دع ��م ب�لاده��م‬ ‫مل��ا �أ��س�م��وه ب��االن�ق�لاب الع�سكري يف م�صر‪،‬‬ ‫وم��ا يتخلله من دع��م م��ادي ومعنوي �أودى‬ ‫بحياة الع�شرات من م�ؤيدي الرئي�س املعزول‬ ‫حممد مر�سي‪.‬‬ ‫ومن �أ�شهر التغريدات ما عرب به الأ�ستاذ‬ ‫بق�سم ال��درا��س��ات الإ�سالمية بجامعة امللك‬ ‫عبد العزيز يف ال�سعودية علي عمر بادحدح‬ ‫يف تغريدتني على نف�س الو�سم بقوله‪« :‬دعم‬ ‫اخل�ل�ي��ج لل�سي�سي ال مي�ث�ل�ن��ي؛ لأن امل �ج��ازر‬ ‫تتواىل و�أع��داد ال�ضحايا تتزايد‪ ،‬االنقالب‬ ‫الع�سكري �أعاد الف�ساد‪� ،‬سلط اال�ستبداد على‬ ‫ال�ب�لاد وال�ع�ب��اد؛ ولأن��ه �سفك دم��اء امل�صلني‬ ‫ومكن للقتلة اخلائنني‪ ،‬و�أعان على مهاجمة‬ ‫الإ�سالم وامل�سلمني»‪.‬‬ ‫ك �م��ا ع�ب�ر امل �ن �� �ش��د رب �ي��ع احل ��اف ��ظ عرب‬ ‫ح���س��اب��ه ع�ل��ى «ت��وي�ت�ر» أ�ي �� �ض��ا ب �ق��ول��ه‪« :‬ه��م‬ ‫فرحون ومرتاحون ملا يحدث يف م�صر الآن‪،‬‬ ‫فدفعوا املليارات ليح�صل هذا‪� ،‬أخزاهم اهلل‬ ‫و�أراهم ما يق�ض م�ضاجعهم قريبا»‪.‬‬ ‫يف ال�سياق‪ ،‬قال الدكتور طارق ال�سويدان‬ ‫عرب �صفحته �إن «�إبداء الر�أي فيما يحدث يف‬ ‫م�صر يعترب عند البع�ض تدخال مرفو�ضا‪،‬‬ ‫ومل ن�سمع ر�أي نف�س النا�س يف املليارات التي‬ ‫انهالت عليها بعد االنقالب‪� ،‬ألي�س تدخال؟»‪.‬‬ ‫وعلى النقي�ض من ذل��ك‪ ،‬عرب مغردون‬

‫�آخرون عن رف�ضهم هذه احلملة‪ ،‬ويرون �أن‬ ‫اخلليج دعم مر�سي �سابقا‪ ،‬وهو الآن يدعم‬ ‫القيادة اجل��دي��دة‪ ،‬و أ�ن��ه ال �ش�أن للدعم فيما‬ ‫يحدث‪ ،‬كما �أ�صر البع�ض على �أن �أي قرارات‬ ‫تتخذها احل�ك��وم��ات اخلليجية ه��ي ق��رارات‬ ‫متثلهم‪ ،‬يف حني اعتربت تغريدات �أخرى �أن‬ ‫دعم دول اخلليج وزي��ر الدفاع امل�صري عبد‬ ‫الفتاح ال�سي�سي يعد من �أف�ضل القرارات �ضد‬ ‫فكر «الإخوان»‪.‬‬ ‫ويف امل��وازاة �أي�ضا‪� ،‬شهد «ت��وي�تر» حملة‬ ‫أ�خ� ��رى ب �ع �ن��وان «خ�ل�ي�ج�ي��ون ��ض��د ال��دم��اء»‪،‬‬ ‫ع��زز بها كثري م��ن م�غ��ردي اخلليج فكرتهم‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬و أ�ك ��دوا م��ن خ�لال تغريداتهم �أن‬ ‫اخلليجيني يرف�ضون م�ساهمة حكوماتهم يف‬ ‫�أي دماء مهما كانت‪ ،‬وكان من �أهم من �شارك‬

‫عرب ه��ذا الو�سم الداعية ال�سعودي �سلمان‬ ‫العودة عرب تغريدته‪« :‬ندين قتل الأبرياء‬ ‫و�أي��ا كان املقتول ومهما اختلفت اجتاهاتهم‬ ‫ومواقفهم ال�سيا�سية‪� ،‬إدانة �صريحة من غري‬ ‫لكن»‪.‬‬ ‫ويالحظ عرب تغريدات الكثريين �إرفاق‬ ‫و�سم «الراتب ما يكفي احلاجة» الذي �أطلقه‬ ‫امل� �غ ��ردون ال �� �س �ع��ودي��ون يف «ت ��وي�ت�ر» والق��ى‬ ‫تداوال وا�سعا منذ قرابة ثالثة �أ�سابيع وحتى‬ ‫الآن‪ ،‬عربوا من خالله عن ا�ستنكارهم �ضخ‬ ‫كثري من ا ألم��وال لدعم ال�سيا�سات امل�صرية‬ ‫اجل��دي��دة ودع��م االن�ق�لاب‪ ،‬يف حني �أن راتب‬ ‫املواطن يف الأ�صل ال يكفي احلاجة‪ ،‬والدولة‬ ‫ال ت�ستطيع �سد ك��ل احتياجات ال�شعب مع‬ ‫انت�شار متزايد للفقر‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫‪9‬‬

‫فهمي هويدي‬ ‫ذك ��رت املفو�ضية الأوروب �ي ��ة يف ال�ق��اه��رة �أن زي��ارة‬ ‫ال�سيدة كاثرين �آ�شتون للقاهرة ا�ستهدفت الت�شاور حول‬ ‫معاجلة «االن�سداد ال�سيا�سي» احلا�صل يف م�صر‪ .‬وهى‬ ‫ذات املهمة الذي جاء من �أجلها وفد االحتاد الأفريقى‬ ‫برئا�سة �ألفا كونارى رئي�س ماىل ال�سابق‪.‬‬ ‫وكان قد �سبقه الوزير الربيطانى املخت�ص بال�شرق‬ ‫الأو��س��ط و�شمال �أفريقيا‪ ،‬وبعد ال��زي��ارة التي ق��ام بها‬ ‫وزير خارجية �أملانيا‪� ،‬سي�صل �إىل القاهرة هذا الأ�سبوع‬ ‫ل ��ذات ال�غ��ر���ض م�ب�ع��وث��ان للرئي�س �أوب ��ام ��ا‪ ،‬وه�م��ا من‬ ‫�أع���ض��اء ال�ك��وجن��ر���س‪� ،‬أح��ده�م��ا ال�سناتور ج��ون ماكني‬ ‫املر�شح الرئا�سى ال�سابق‪.‬‬ ‫حتى الآن مل نتلق �أية تفا�صيل حول مهمة ال�سيدة‬ ‫�آ�شتون م�سئولة ال�سيا�سة اخلارجية يف االحتاد الأوروبي‪،‬‬ ‫التي زارت الدكتور حممد مر�سي يف حمب�سه و�أم�ضت‬ ‫�ساعتني معه‪ ،‬مل يذكر �أي �شيء عما جرى فيهما‪.‬‬ ‫وكانت �أول م�سئول �أجنبي يلتقيه‪ ،‬فيما هو معلن‬ ‫على الأق ��ل‪ ،‬يف ح�ين مل ي�سمح لأ��س��رت��ه �أو ملحاميه �أو‬ ‫لطبيبه امل�ع��ال��ج ب��زي��ارت��ه‪� .‬إال �أن�ه��ا ذك��رت مل��ن التقتهم‬ ‫من ال�سيا�سيني �أنها ج��اءت بدعوة من الطرف الآخ��ر‪،‬‬ ‫الذي فهم �أنه نائب رئي�س اجلمهورية الدكتور حممد‬

‫موت‬ ‫السياسة‬ ‫يف مصر‬

‫الربادعي‪ ،‬وقد ا�شرتطت لقاء الدكتور مر�سي واقرتح‬ ‫�سفري االحتاد الأوروبي يف القاهرة �أن تزور �أي�ضا مر�شد‬ ‫الإخوان الدكتور حممد بديع‪.‬‬ ‫ومت ترتيب اللقاء الأول‪ ،‬يف ح�ين اع�ت��ذر الدكتور‬ ‫بديع ع��ن ع��دم ال�ل�ق��اء‪ ،‬و�أب�ل��غ م��ن ات�صل ب��ه ب ��أن ا ألم��ر‬ ‫يخ�ص و�ضع الدكتور حممد مر�سي‪ ،‬وه��و ال��ذي يقرر‬ ‫ب���ش��أن��ه م��ا ي ��راه منا�سبا‪ .‬ول�ي����س �صحيحا أ�ن �ه��ا طلبت‬ ‫م�ق��اب�ل��ة امل�ه�ن��د���س خ�ي�رت ال���ش��اط��ر‪ ،‬ك�م��ا ذك ��رت بع�ض‬ ‫ال�صحف امل�صرية‪.‬‬ ‫�أه��م م��ا �أع�ل��ن يف خ�ت��ام ال��زي��ارة �أن ال�سيدة �آ�شتون‬ ‫�أكدت �أهمية التئام جميع الف�صائل ال�سيا�سية يف م�صر‬ ‫ح��ول طاولة ح��وار‪ ،‬لو�ضع خريطة طريق للم�ستقبل‪،‬‬ ‫توقف العنف وتفتح الأبواب لال�ستقرار وال�سالم‪.‬‬ ‫ث��م �إن �ه��ا ذك ��رت �أن وف ��دا مي�ث��ل االحت ��اد الأوروب� ��ي‬ ‫�سيبقى يف م���ص��ر مل�ت��اب�ع��ة اجل �ه��ود ال �ت��ي ت �ب��ذل يف ه��ذا‬ ‫ال�صدد‪ ،‬و�أبدت ا�ستعدادا للعودة �إىل القاهرة مرة ثالثة‬ ‫لدفع تلك اجلهود و�إجناحها‪.‬‬ ‫�أهم مالحظة ي�ستخل�صها املرء من امل�شهد �أن الدول‬ ‫الغربية والأفريقية (ال ت�س�أل عن الدول العربية) هي‬ ‫التي تتحرك يف الفراغ املخيم‪ ،‬ا�ست�شعارا منها �أن ثمة‬

‫�أزم��ة �سيا�سية يف م�صر يتعني حلها‪ .‬وهي ال تقف على‬ ‫احل�ي��اد يف ذل��ك‪ ،‬ألن�ه��ا تنطلق م��ن ا ألم��ر ال��واق��ع ال��ذي‬ ‫ا�ستجد بعد ‪ 30‬يونيو‪.‬‬ ‫وحت � ��اول ال �ت �� �ش��اور ح ��ول إ�م �ك��ان �ي��ة ال �ت��و� �ص��ل �إىل‬ ‫ح��ل �سيا�سى لت�سويغ ال��و��ض��ع اجل��دي��د مب��ا يحفظ له‬ ‫اال�ستمرار واال�ستقرار‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال��ذي يبذل فيه الغربيون والأف��ارق��ة‬ ‫(وفدهم التقى الدكتور مر�سي) هذا اجلهد ف�إننا جند‬ ‫�أن املوات يهيمن على ال�ساحة ال�سيا�سية امل�صرية‪ .‬حيث‬ ‫ال نكاد نرى �أي جهد يبذل من جانب القوى ال�سيا�سية‬ ‫املختلفة ملعاجلة الأزمة‪ ،‬كما اننا نالحظ �أن الأطراف‬ ‫الواقفة على ر�صيف ال�سيا�سة تزايد يف احلديث عن‬ ‫االقتالع والإق�صاء‪ ،‬وتعترب الكالم عن امل�صاحلة منكرا‬ ‫وا إل� �ش ��ارة �إىل ال�ت��واف��ق ال��وط�ن��ي انتكا�سة وع ��ودة �إىل‬ ‫الوراء‪.‬‬ ‫تبقى بعد ذلك نقطتان هما‪� :‬أن هناك �أم��را واقعا‬ ‫بعد ‪ 30‬يونيو ال ي�ستطيع �أحد �أن يتجاهله‪ ،‬لكن �أي�ضا‬ ‫هناك �أزم��ة �سيا�سية يف م�صر ال ينبغي �إنكارها‪ .‬ونحن‬ ‫ندفن رءو�سنا يف الرمال �إذا �أ�صررنا على تلك الأفكار‪،‬‬ ‫وجل ��أن��ا �إىل م �� �ص��ادرة ا ألخ �ب��ار وح�ج��ب ال���ص��ور وقمع‬

‫د‪ .‬جا�سم ال�شمري‪ -‬العراق‬

‫اإلنجازات السلبية‬ ‫يف العراق اليوم‬ ‫تتناف�س البلدان فيما بينها يف كافة املجاالت التقنية‬ ‫والعلمية واالق�ت���ص��ادي��ة والع�سكرية وال�سيا�سية‪ ،‬بل‬ ‫وحتى يف املجاالت الريا�ضية والأدب�ي��ة والفنية‪ ،‬وتقدم‬ ‫ال �ب �ل��دان يف �أي جم ��ال م��ن ه ��ذه امل �ج��االت ه��و م��دع��اة‬ ‫لتفاخر �أبنائها؛ لأن البلدان‪� ،‬أو الأوط��ان متثل العائلة‬ ‫الكبرية لكل مواطن‪ ،‬وعليه ف�إن تقدم‪� ،‬أو تناف���س بلده‬ ‫م��ع بقية دول ال�ع��امل �أم��ر يبعث يف النف�س االن�سانية‬ ‫الزهو والفخر‪.‬‬ ‫والعراقيون يتمنون �أن يذكر بلدهم كباقي غالبية‬ ‫بلدان الدنيا ب�أخبار تعك�س الفرحة وال�سرور والتقدم‬ ‫والعي�ش الرغيد يف ربوع وطنهم‪� ،‬إال �أن واقع احلال جعل‬ ‫هذه الآمال �أقرب للخيال العلمي منها للواقع اليومي؛‬ ‫واق��ع مليء مب�شاهد ال��رع��ب‪ ،‬ومناظر ال��دم وا أل��ش�لاء‬ ‫املتناثرة‪ ،‬واالعتقاالت والظلم واجلور‪ ،‬ونق�ص اخلدمات‬ ‫ال�ضرورية ال�ستمرار احلياة االن�سانية‪.‬‬ ‫ح�ك��وم��ة امل�ن�ط�ق��ة اخل �� �ض��راء املت�سلطة ع�ل��ى رق��اب‬ ‫العراقيني اليوم تناف�س بع�ض بلدان العامل يف تفننها‬ ‫بقمع املظاهرات ال�سلمية‪ ،‬وبناء �سجون حديثة وا�سعة‬ ‫ال�ستيعاب مئات الآالف من املعتقلني‪ ،‬و�أي�ضاً تناف�س‬ ‫العامل يف ت�سليح قوات ما ت�سمى مكافحة ال�شغب وغريها‬ ‫من مظاهر الدكتاتورية‪ ،‬وهي بذلك تتطور‪ ،‬ولكن‪ -‬مع‬ ‫الأ�سف‪ -‬ال�شديد تتطور تطوراً �سلبياً‪.‬‬ ‫ويف كل يوم تت�أكد حقيقة مريرة يف بالد الرافدين‪،‬‬ ‫وه��ي �أن ال �ع��راق ال�ي��وم يتقدم وي�ت�ط��ور ت �ط��وراً �سلبياً‪،‬‬ ‫وتتحقق يف ربوعه اجن��ازات وهمية‪ ،‬وك��ل ذل��ك ي��زرع يف‬ ‫النف�س املرارة واحلرية‪ ،‬ومن �ضمن االجنازات ال�سلبية‬ ‫ال�ت��ي ال تعد وال حت�صى‪ ،‬م��ا ذك��رت��ه منظمة «ني�سونو‬ ‫توت�شي كاينو» االيطالية غ�ير احلكومية‪ ،‬التي ُتعنى‬ ‫مبكافحة الإع��دام يف يوم ‪ ،2013/7/28‬والتي أ�ك��دت‪« :‬‬ ‫�أن العراق ّ‬ ‫حل يف املرتبة الثالثة عاملياً يف تنفيذ �أحكام‬ ‫ا إلع ��دام»‪ ،‬و�أن «ع��دد تنفيذ عقوبات ا إلع ��دام يف العامل‬ ‫انخف�ض يف العام ‪ ،2012‬الذي �سجل فيه تنفيذ حوايل‬ ‫�أربعة �آالف عقوبة إ�ع��دام‪ ،‬مقابل �أكرث من خم�سة �آالف‬ ‫يف العام ‪ ،2011‬وان��ه بعد ال�صني‪ ،‬ت�أتي �إي��ران بـ (‪)580‬‬ ‫عقوبة �إعدام‪ ،‬ثم العراق بـ(‪ )129‬حالة»‪.‬‬ ‫هذه الأرق��ام تتوافق مع اح�صائيات �أكدتها منظمة‬ ‫العفو الدولية التي �أ��ش��ارت �إىل �أن ح��االت ا إلع ��دام يف‬ ‫العراق بلغت �أكرث من (‪ )129‬حالة‪ ،‬وهو رقم م�ضاعف‬ ‫قيا�ساً بعدد الإع��دام��ات امل�سجلة �سنة ‪ 68( 2011‬حالة‬ ‫ع�ل��ى ا ألق� ��ل)‪ ،‬و�أن (‪� )1400‬شخ�ص ع��راق��ي ينتظرون‬ ‫تنفيذ حكم االعدام بحقهم!‬ ‫وك��ان��ت امل��دي��رة التنفيذية لق�سم ال�شرق الأو��س��ط‬ ‫و�شمال �أفريقيا يف منظمة هيومن رايت�س ووت�ش (�سارة‬ ‫ليا ويت�سن) قد �أك��دت يف يوم ‪ ،2013/4/25‬أ�ن��ه‪« :‬يبدو‬ ‫�أن احلكومة تعتقد �أن �أف�ضل طريقة ملواجهة ت�صاعد‬ ‫العنف الذي عانى منه العراق‪ ،‬منذ بداية ال�سنة‪ ،‬تتمثل‬ ‫يف مزيد من القتل والظلم على يد الدولة‪ ،‬ومع ارتفاع‬ ‫وترية الهجمات وعمليات الإعدام ب�شكل متزامن‪ُ ،‬ي�صبح‬ ‫من الوا�ضح �أن هذه التكتيكات العنيفة غري جمدية»‪.‬‬ ‫و�أك��دت مديرة املنظمة الدولية �أي�ضاً �أن �أ�شخا�صاً‬ ‫حم�ت�ج��زي��ن أ�ك � ��دوا ل �ه��ا‪ « :‬أ�ن �ه��م �أدي� �ن ��وا ب�ت�ه��م متعلقة‬ ‫ب��الإره��اب؛ وذل��ك ب��االع�ت�م��اد فقط على ��ش�ه��ادات �أدىل‬ ‫بها خمربون �سريون �إىل املحاكم‪ ،‬دون �أن يتمكنوا من‬ ‫مواجهتهم‪ .‬و أ�ك ��د حم��ام��و ال��دف��اع ووث��ائ��ق املحكمة يف‬ ‫عديد املرات مزاعم الأ�شخا�ص املحتجزين»!‬ ‫ه��ذا م��ا ج�ن��اه ال�ع��راق�ي��ون م��ن مرحلة» التحرير»‪،‬‬ ‫ب�لاد متتلك خ�ي�رات الدنيا املتنوعة‪ ،‬وفيها �أك�ث�ر من‬ ‫‪ %25‬من املواطنني حتت خط الفقر‪ ،‬وعالوة على الفقر‬ ‫ونق�ص اخلدمات‪ ،‬يعاين العراقيون من فتك ال�سيارات‬ ‫املفخخة‪ ،‬والإرهاب الر�سمي وغري الر�سمي!‬ ‫عموماً ف��إن االع��دام��ات لي�ست من االجن��ازات التي‬ ‫ت�ف��اخ��ر ب�ه��ا ال� ��دول‪ ،‬وا إلع ��دام ��ات ال�ظ��امل��ة ت �ك��ون �سبباً‬ ‫رئي�سياً لتنامي العنف يف املجتمعات؛ لأن املواطن الذي‬ ‫ي�شعر باحليف والظلم يف زمن غياب العدل والإن�صاف‬ ‫والقانون ف�إنه �سي�سعى لتح�صيل حقه بيديه‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يح�صل اليوم يف العراق‪.‬‬ ‫ه��ذه االع��دام��ات االنتقامية الكيدية ت� ؤ�ك��د مب��ا ال‬ ‫يقبل ال�شك تخبط حكومة املنطقة اخل���ض��راء‪ ،‬و�أنها‬ ‫ال مت�ت�ل��ك ب��و��ص�ل��ة وا� �ض �ح��ة يف ت�ع��ام�ل�ه��ا م��ع الأو� �ض��اع‬ ‫املرتدية يف عموم البالد‪ ،‬وهذا التخبط هو امليزة الأبرز‬ ‫ل�سيا�ساتها الداخلية واخلارجية‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫ال��ر�أي الآخ��ر‪� ،‬أو منع بع�ض القنوات التليفزيونية �أو‬ ‫الت�شوي�ش على حمطة اجلزيرة مبا�شر‪ .‬ومن ثم �أوهمنا‬ ‫�أنف�سنا ب�أنه ال توجد �أزمة �سيا�سية يف م�صر‪�( .‬أحد كتاب‬ ‫الأعمدة ت�ساءل يوم اخلمي�س املا�ضي قائال‪ :‬من قال �إن‬ ‫يف م�صر ان�سدادا �أ�صال؟)‪.‬‬ ‫النقطة الثانية �أن الأزمة الراهنة ال حل �أمنيا لها‪.‬‬ ‫وال بديل عن احلل ال�سيا�سي‪� .‬إذ بو�سع الأجهزة الأمنية‬ ‫�أن ت�ستمر يف ا�ستعرا�ض ع�ضالتها بالتو�سع يف االعتقاالت‬ ‫وتلفيق التهم‪ .‬وافتعال ال�صدامات وبالغات التعذيب‪،‬‬ ‫وقد تلج�أ �إىل ال�سالح والقن�ص‪ .‬الذي راح �ضحيته حتى‬ ‫الآن نحو ‪ 300‬قتيل و�أكرث من ثالثة �آالف جريح‪ ،‬لكن‬ ‫ذلك كله لن يحل الإ�شكال و�إمن��ا �سيزيده تعقيدا‪ .‬لأن‬ ‫هذه الإجراءات تولد ث�أرات ومرارات وتريق دماء ت�ؤجج‬ ‫امل�شاعر وجتعل النا�س يزدادون �إ�صرارا وعنادا‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�إذا �أدركوا �أنهم �ضحايا الظلم واالفرتاء‪.‬‬ ‫�إذا �س�ألتني م��ا العمل؟ ف��ردي �أ�ستعني فيه باملثل‬ ‫القائل ب�أن من ا�ستح�ضر العفريت عليه �أن ي�صرفه ال �أن‬ ‫يقتله‪ ،‬لأنه �سيفاج�أ بظهور �ألف عفريت �آخر بدال منه‪.‬‬

‫عبد الرحمن الدويري‬

‫شبهة الخروج على األئمة وتخرصات الجامية‬ ‫بعثت �إيل الأخ��ت ج�ن��ان العتوم‬ ‫ال�س�ؤال التايل‪ ،‬وطلبت �إيل الإجابة‬ ‫عنه‪ ،‬ف�أجبتها على عجل من معرفتي‬ ‫وفهمي لأح �ك��ام دي�ن��ي‪ ،‬ول�ست ب�أهل‬ ‫اخ �ت �� �ص��ا���ص‪ ،‬ل �ك��ن ه ��ذا م ��ا أ�ع �ت �ق��ده‬ ‫ويطمئن له قلبي‪ ،‬مع علمي مبخا�ض‬ ‫العلماء �أغلبه يف هذه امل�س�ألة‪.‬‬ ‫ق��ال��ت‪ :‬ال���س�لام ع�ل�ي�ك��م‪ :‬ممكن‬ ‫التعليق على هذا الكالم‪:‬‬ ‫• ال ي � �ج� ��وز اخل � � � � ��روج ع �ل��ى‬ ‫ال�سلطان �إال ب�شرطني‪� -1 :‬أحدهما‬ ‫وج��ود كفر ب��واح عندهم من اهلل فيه‬ ‫ب��ره��ان‪ -2 .‬وال�شرط ال�ث��اين القدرة‬ ‫ع�ل��ى �إزال� ��ة احل��اك��م �إزال� ��ة ال يرتتب‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا � �ش��ر �أك�ب��ر م �ن �ه��ا‪ ،‬ف��ال �ق��اع��دة‬ ‫ال�شرعية املجمع عليها «�أنه ال يجوز‬ ‫�إزالة َّ‬ ‫ال�شر مبا هو �أ�ش ُّر منه؟؟‬ ‫قلت وب��اهلل التوفيق‪ :‬يف الكالم‬ ‫�سوء فهم‪ ،‬وخلط كبري بني اخل��روج‬ ‫على احل��اك��م‪ ،‬وا إلن �ك��ار عليه‪ ،‬وخلط‬ ‫بني الإم��ام ال�شرعي وغري ال�شرعي‪،‬‬ ‫ويحتاج الأمر تف�صيال فـ‪:‬‬ ‫‪ -1‬امل �ق �� �ص ��ود ب � ��اخل � ��روج ع�ل��ى‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ان ع �ن��د ال �ف �ق �ه��اء اخل� ��روج‬ ‫امل�سلح ال الإنكار‪ ،‬واملق�صود بال�سلطان‬ ‫ال�شرعي هنا هو مَن ارت�ضته الأم��ة‪،‬‬ ‫وع�ق��دت ل��ه بيعة ب ��أي ��ص��ورة يتوافق‬ ‫عليها �أهل الزمان‪.‬‬ ‫‪ -2‬أ�م � ��ا ال �ك �ف��ر ال � �ب� ��واح ال ��ذي‬ ‫ُي� ّ‬ ‫�رخ��� ُ�ص اخل� ��روجَ‪ ،‬ف�بره��ان��ه يتحقق‬ ‫ب� �ط ��رق ث�ل��اث� ��ة‪ :‬الأوىل‪ :‬ال �ن �ط��ق‬ ‫ب��ال�ل���س��ان‪ ،‬وامل ��زاول ��ة ب��ال�ف�ع��ل‪ ،‬وه��ذا‬ ‫ظ ��اه ��ر ال�ب��ره� ��ان وال ج� � ��دال ف �ي��ه‪،‬‬ ‫وال� �ث ��ان� �ي ��ة‪ :‬ال �ن �ط��ق ب��ال �ل �� �س��ان دون‬ ‫الفعل‪ ،‬وه��ذه ق��د ت�ك��ون حم � ّل �شبهة‬ ‫ك ��ا إلك ��راه‪ ،‬و ُت �ق �دّر ب �ق��دره��ا‪ ،‬ويُحكم‬ ‫عليها يف ظ��رف�ه��ا وم�ل�ا ب�ستها‪� ،‬أم��ا‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة‪ :‬ف �م��زاول��ة ال �ك �ف��ر ب��ال�ف�ع��ل‬ ‫وال�سلوك واملنهج دون الل�سان‪ ،‬وهذا‬ ‫ع �ن��دي ا ألخ �ط ��ر؛ الح�ت�م��ال ت�ضليل‬ ‫النا�س والتلبي�س عليهم حني يُخادع‬ ‫ال�سلطان بخطابه امل�شعر ب��ا إلمي��ان‪،‬‬ ‫بينما �سلوكه يناق�ض ذلك‪.‬‬ ‫ف ��إن �أك��ره��ك امل�ستبد على نطق‬ ‫كلمة الكفر‪ ،‬فلك �أن تنطقها‪ ،‬وقلبك‬ ‫مطمئن ب ��الإمي ��ان‪� .‬أم ��ا �إن �أك��ره��ك‬ ‫ع�ل��ى ال�ق�ت��ل‪ ،‬ب��ال�ف�ع��ل‪ ،‬ف�لا ي�ح��ل لك‬ ‫ذل � ��ك‪ ،‬ول� ��و ك� ��ان ال �ث �م��ن �أن يقتلك‬ ‫امل�ستب ُد عقوبة لك‪ .‬فلو ُخيرّ ت بني �أن‬ ‫ُتقتل‪� ،‬أو ُتطيع امل�ستبد بقتل غريك‪،‬‬ ‫فعليك �أن حتتمل �أن ُتقتل �أنت‪ ،‬على‬ ‫�أن َتقتل غ�يرك ظلما‪ ،‬وه��ذا يف حق‬

‫ال���س�ل�ط��ان �أوج� ��ب و�أل � ��زم‪ ،‬فلي�س له‬ ‫�أن يخ�ضع ال�ستبداد �أع��داء الأم��ة �أو‬ ‫يوافقهم عليه‪ ،‬و ُي�ن���ِّ�س��ق معهم فيه‪،‬‬ ‫في�ض ّر ب�شعبه‪ ،‬وبالده‪ ،‬فقتل البع�ض‬ ‫�أو يُبدّد الرثوة يف غري ال�صالح العام‪،‬‬ ‫�أو يُعطل ال�شريعة‪� ،‬أو يعوّق النه�ضة‬ ‫عمدا!!‬ ‫‪ -3‬اخلروج غري امل�سلح‪ ،‬ال يُ�سمى‬ ‫خ��روج��ا‪ ،‬كالتظاهر واالع �ت �� �ص��ام‪،...‬‬ ‫وهو �شكل من �أ�شكال الأمر باملعروف‬ ‫والنهي عن املنكر‪ .‬وعلى ال�سلطان �أن‬ ‫ي�ستمع فيه ل�صوت احلق‪ ،‬ف�إن بط�ش‬ ‫وقتل‪ ،‬كان املقتول مع �سيد ال�شهداء‪.‬‬ ‫وب ��اء باللعنة ق��ات�ل��ه‪ ،‬ورمب ��ا �سقطت‬ ‫�شرعيته �إن �أوغل يف القتل‪.‬‬ ‫�أما �شرط القدرة على اخلروج‪،‬‬ ‫فلي�س حم��ل بحثنا؛ لأن�ن��ا م َّتفقون‬ ‫على �أن ما يجرِي اليوم لي�س خروجا‬ ‫و�إمنا �شكل من �أ�شكال االحتجاج‪ ،‬وقد‬ ‫أ�ف��ا���ض ال�ع�ل�م��اء يف ذل ��ك‪ ،‬وف�ي��ه �أخ��ذ‬ ‫وردّ‪.‬‬ ‫ف ��ا إلن � �ك ��ار والأم � � � ��ر ب��امل �ع��روف‬ ‫والنهي عن املنكر‪ ،‬واجب على اجلميع‬ ‫ك� ٌّ�ل بح�سبه‪ ،‬وحظه م��ن العلم‪ ،‬وقد‬ ‫حدّده الن�ص بثالثة م�ستويات‪ :‬اليد‪،‬‬ ‫والل�سان‪ ،‬والقلب‪ ،‬ولي�س هنا تف�صيله‬ ‫�أي�ض�� وعلى كل م�سلم �أن ي�ساهم يف‬ ‫ه��ذا ال��واج��ب ب�ط��اق�ت��ه‪ ،‬وينتفي هنا‬ ‫�شرط القدرة لأ�سباب‪:‬‬ ‫‪ -1‬ألن ��ه ال م�ن��ا���ص للم�سلم �أن‬ ‫يكون ‪-‬بحكم ال�ضرورة‪ -‬يف �أحد هذه‬ ‫املراتب الثالث‪ ،‬ولي�س وراء ذلك حبة‬ ‫خردل من �إميان كما ن�ص احلديث‪.‬‬ ‫‪ -2‬ولأن م��ن ع ��ادة ال� َّ�ظ�ل�م��ة �أن‬ ‫ال يمُ � ِّك �ن��وا ال���ص��احل�ين م��ن ام�ت�لاك‬ ‫ال �ق��درة ع�ل��ى ا إلن� �ك ��ار �أو امل�ع��ار��ض��ة‪،‬‬ ‫ف�تراه��م ي���س� ُدّون �أم��ام�ه��م ك��ل �سبيل‬ ‫مل�ن�ع�ه��م م ��ن إ�ظ� �ه ��ار احل � ��ق‪ ،‬وف���ض��ح‬ ‫جتاوزاتهم وظلمهم‪.‬‬ ‫‪ -3‬ومب��ا �أن ا ألم ��ة ُي�ح��ال بينها‬ ‫وبني هذا الواجب‪ ،‬منذ �أكرث من مئة‬ ‫عام‪ ،‬فهذا يعني �أن يطول عمر دولة‬ ‫الظلم‪ ،‬ويَ�ستحكم الظلمة‪ ،‬ويتمكنوا‬ ‫من رقاب العباد!!‬ ‫‪ -4‬ولأن هذا احل��ال وا�ستمراره‬ ‫تتعطل م�ع��ه �سنة اهلل يف ن��زع امللك‬ ‫م��ن امل���س�ت�ب��دي��ن‪ ،‬وال�ت�م�ك�ين ل�ع�ب��اده‬ ‫ال�صاحلني‪.‬‬ ‫‪ -5‬ولأن ه��ذا احل ��ال وتكري�سه‬ ‫ب �ج �ه�لاء ال �ف �ت��وى وال �ع �ل��م‪ُ -‬ي��و ِّل��د‬‫اجل�ب�ن وال ��رك ��ون‪ ،‬واخل �ن��وع وال��ذل��ة‬ ‫�اف‬ ‫يف ن �ف��و���س امل �� �س �ل �م�ين‪ ،‬وه � ��ذا م �ن� ٍ‬

‫املال‬

‫�أب�ج��دي��ات ك��ون امل�سلم م�سلما‪ ،‬وفيه‬ ‫�ضرر كبري مب�صالح العباد‪ ،‬وذه��اب‬ ‫مل�ق��ا��ص��د ال���ش��ري�ع��ة ال �ع �ل �ي��ا‪ ،‬و��ش�ي��وع‬ ‫للمفا�سد النف�سية واخللقية‪ ،‬وهدم‬ ‫لركائز الإميان و�صحيح العقيدة‪.‬‬ ‫‪ -6‬ولأن يف اال� �ش�تراط تعطيل‬ ‫ل�سنة االجتباء واال�صطفاء واالبتالء‬ ‫وامل��داف�ع��ة‪ ،‬ب�ين �أه��ل احل��ق والباطل‪،‬‬ ‫ومتييز اخلبيث من الطيب وتعطيل‬ ‫للن�صو�ص الواردة يف هذا الباب‪.‬‬ ‫م��ن �أج� ��ل ك��ل ذل ��ك ان �ت �ف��ي هنا‬ ‫�شرط القدرة‪� ،‬إمنا امل�شرتط يف ذلك‬ ‫مت��ام ال�ي�ق�ين‪ ،‬وت��وط�ين النف�س على‬ ‫اح �ت �م��ال الأذى‪ ،‬واح �ت �م��ال تكاليف‬ ‫القيام هلل باحلق‪ ،‬وافتدائه بالغايل‬ ‫وال �ن �ف �ي ����س‪ ،‬واب �ت �غ��اء وج ��ه اهلل ف�ي��ه‪،‬‬ ‫وح�سن ث��واب��ه عليه‪ .‬حتى و�إن جلب‬ ‫ذلك على �صاحبه ال�ضرر‪ ،‬ولو و�صل‬ ‫ال�ضرر �إىل حد القتل‪ ،‬والأدلة‪:‬‬ ‫‪ -1‬الغالم وال�ساحر والراهب يف‬ ‫ق�صة �أ�صحاب الأخ ��دود‪ ،‬ال��ذي جلب‬ ‫يف ظاهر الأم��ر ال�ضرر لنف�سه‪ ،‬حني‬ ‫قتله امللك امل�ستبد الطاغي‪.‬‬ ‫‪ -2‬ق�صة الطفل ال��ذي تكلم يف‬ ‫امل�ه��د مل��ا ج��اء اجل�ن��ود لإل�ق��ائ��ه‪ ،‬و�أ ّم��ه‬ ‫يف الأخ ��دود‪ ،‬و أ�م��ره��ا �أن��ت تقتحم به‬ ‫ال�ن��ار؛ لأنهما على احل��ق‪ ،‬و�إن ظهر‬ ‫ل �ل �ع��ام��ة‪� ،‬أن �ه��ا ق��د غ��ام��رت بنف�سها‬ ‫وبطفلها!!‬ ‫‪ -3‬ق�صة �أه ��ل الأخ� ��دود ال��ذي��ن‬ ‫ث� � ��اروا ع �ل��ى ال� �ظ ��امل‪ ،‬ف ��آم �ن ��وا ب��رب‬ ‫الغالم‪ ،‬ف ُق ِت ُلوا جميعا بنار النمرود‪،‬‬ ‫َ‬ ‫وخ � ّلَ��د اهلل ذك��ره��م يف ��س��ورة ال�بروج‪،‬‬ ‫ومل َي � ُع � ّد ال�ع�ل�م��اء ذل ��ك ت�ه�ل�ك��ة‪ ،‬وال‬ ‫�سعيا للفتنة‪ ،‬بل َع ُدّوه جهادا مربورا‪،‬‬ ‫وفعال مندوبا ممدو ٌح فاعله‪.‬‬ ‫‪ -4‬ويف ق ��ول اهلل ت �ع��اىل‪ ( :‬إِ� َّن‬ ‫ا َّل� ِذي� َ�ن َي ْك ُف ُرو َن ِب��آ َي��اتِ اللهّ ِ َو َي ْق ُت ُلو َن‬ ‫ال� َّن� ِب� ِّي� َ‬ ‫ين ِب� َغ�ْي�رْ ِ حَ � ٍّ�ق َو َي� ْق� ُت� ُل��و َن ا ِّل� ِذي� َ�ن‬ ‫ا�س َفب َِّ�ش ْرهُم‬ ‫َي أْ� ُم ُرو َن بِا ْلق ِْ�س ِط مِ َن ال َّن ِ‬ ‫ِيم) (�آل عمران ‪ ،) 21 :‬قط ٌع‬ ‫ِب َع َذابٍ �أَل ٍ‬ ‫للجدل يف واجب الإنكار على الظلمة‪،‬‬ ‫و�إن �أدى �إىل التهلكة بنظر ق�صريي‬ ‫النظر‪.‬‬ ‫وملخ�ص قول العلماء يف الآية‪:‬‬ ‫�أن اجل �م��ع ب�ين الآم��ري��ن بالق�سط‪,‬‬ ‫وب�ي�ن الأن �ب �ي ��اء يف ال �ق �ت��ل‪ ،‬ت���ش��ري��ف‬ ‫وت�ك��رمي‪ ،‬ون��دب لل�صاحلني‪ ،‬و�إغ��راء‬ ‫للم�ؤمنني �أن يقتدوا بهم‪ ،‬وي�سلكوا‬ ‫�سبيلهم‪ ،‬بعدم اخل�ضوع للم�ستبدين‬ ‫�أو ال�سكوت على الو�ضع املغلوط‪� ،‬أو‬ ‫مترير منكرات احلكم‪ ،‬وال�صرب على‬

‫العام‪..‬‬

‫ذل��ك‪ ،‬واحتمال الأذى فيه‪ ،‬ول��و كان‬ ‫القتل ت� ّأ�سيا ب��ا ألن�ب�ي��اء‪ ،‬ب��ل تف�ضيل‬ ‫ذل ��ك ع�ل��ى ال�ع�ي����ش يف ظ��ل ال�� َّ��ص�ن��م‪،‬‬ ‫امل�ب��ارز هلل باملعا�صي‪ ،‬فعقيدة امل�ؤمن‬ ‫ال�صادق عند �إقبال‪:‬‬ ‫دي� ُن�ن��ا وال �ع��رف يف ه��ذي احلياة‬ ‫*** �ساعة كالليث ال عاما ك�شاة‬ ‫وقوله‪:‬‬ ‫يو�سفنا يوما طعاما ***‬ ‫لو غدا ُ‬ ‫يف ف ِم الذئبُ ‪ ،‬و�أفناه التِهاما‬ ‫ير م��ن خ�سي�س يحتويه‬ ‫فهو خ� ٌ‬ ‫وببخ�س املال يوما ي�شرتيه‪.‬‬ ‫***‬ ‫ِ‬ ‫وعليه فهذه ال�شبهات هي و�سائل‬ ‫احلكام امل�ستبدين‪ ،‬ومرتزقة علماء‬ ‫ال���س�لاط�ين‪ ،‬مم��ن ُي���س� ُّم��ون �أنف�سهم‬ ‫� �س �ل �ف �ي��ة‪ ،‬وال �� �س �ل �ف �ي��ة احل �ق��ة ب��ري�ئ��ة‬ ‫م �ن �ه��م‪ ،‬وال ت �ع�ت�رف ب �ه��م‪ُ ،‬ي�ل� ّب���س��ون‬ ‫بذلك على النا�س أ�م��ر دينهم‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ� �س �ه��م � �ش��رذم��ة ال�سلفية اجل��ام�ي��ة‬ ‫�أو ال َّتربيرية التي ُت��وايل ال�سلطان‬ ‫امل�ت�غ�ل��ب أ� ّي� ��ا ك ��ان‪ ،‬و� ْإن ف���س��ق وف�ج��ر‬ ‫وقتل وق��ارف املعا�صي وواىل أ�ع��داء‬ ‫اهلل‪ ،‬و�شتت مال الأمة‪ ،‬وبدد طاقتها‪،‬‬ ‫و�أر�� �ص ��د ع�ل��ى ال���س�ب�ي��ل مي�ن��ع قافلة‬ ‫الأم��ة من الو�صول لأهدافها العليا‬ ‫ودورها احل�ضاري العاملي‪ ،‬وهذا على‬ ‫غ�ير منهج ��ص��احل��ي الأم ��ة وث��وراه��ا‬ ‫ال�صادعني فيها ب��احل��ق‪ ،‬ال��ذي��ن كان‬ ‫��ش�ع��اره��م‪ ،‬وفهمهم للحياة يتمحور‬ ‫حول قول �إقبال برتجمة �أخرى‪:‬‬ ‫وال��ذئ��ب ي ��أك��ل ي��و��س� ًف��ا خ�ي ٌ�ر له‬ ‫*** مِ ن � ْأن يباع لتاجر العُبدانِ‬ ‫ي �� �س �ت��وي يف ه ��ذا اخل � ��روج على‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ان ال �ك��اف��ر ال �ف��اج��ر‪ ،‬وع�ل��ى‬ ‫احلاكم امل�سلم الظامل‪ ،‬ما دام خروجا‬ ‫�سلميا ي�ق��و م ع�ل��ى ال �� �ص��دع ب��احل��ق‪،‬‬ ‫وجم ��اب �ه ��ة ال �ط ��اغ ��ي مب ��ا ي �ك ��ره �أن‬ ‫ي�سمعه من حقيقة فعله‪ ،‬ومبا يكره‬ ‫�أن ي�ج��اب�ه��ه ب��ه ال �ن��ا���س م��ن حقيقة‬ ‫نف�سه‪ ،‬وم��ا ي��زاول��ه يف حق الأم��ة من‬ ‫ف�ضائع‪.‬‬ ‫هذا واهلل �أعلم‪ ،‬واحلمد هلل رب‬ ‫العاملني‬ ‫‪a_dooory@yahoo.com‬‬

‫عالء الدين الكيالين‬

‫العسكر والعسكريون‪ ..‬سنوات من القهر والخيبة والهزائم‬ ‫ان�صب ن�ضال القوى ال�سيا�سية وال�شعبوية‬ ‫يف م��رح�ل��ة م��اب�ين احل��رب�ي�ن ع�ل��ى ال�ت�خ�ل����ص من‬ ‫االحتالالت الأجنبية‪ .‬و�صنفت القوى التي جابهت‬ ‫امل�ستعمر « بالوطنية « تعبرياً عن هويتها ومواقفها‬ ‫التي كثرياً ما متيزت بال�صالبة والعنفوان جتاه‬ ‫خ�صم �سلب ال�شعوب حقوقها الطبيعية وكرامتها‪.‬‬ ‫بعد �أكرث من ن�صف قرن‪ ،‬أ�ع��ادت االمة �إنتاج‬ ‫م�شروعها الوطني الآنف من جديد‪ ،‬لتواجه هذه‬ ‫املرة‪� ،‬أنظمة ديكتاتورية‪ ،‬مار�ست ال�سيا�سة القمعية‬ ‫ذاتها‪ ،‬م�ستعينة يف تع�سفها بامل�ؤ�س�سة الع�سكرية‪،‬‬ ‫ف��أح�ك�م��ت قب�ضتها ع�ل��ى رق ��اب ال�ن��ا���س وحياتهم‬ ‫وحقوقهم ال�سيا�سية و�أذلتهم بطريقة خلت من‬ ‫�أية معايري ان�سانية �أو �أخالقية‪.‬‬ ‫ث�أرت ال�شعوب لكرامتها عرب ثورات ما �سمي‬ ‫ب��ال��رب�ي��ع ال �ع��رب��ي‪ ،‬ال�ت��ي انطلقت ��ش��رارت�ه��ا غ��رب�اً‬ ‫وام�ت��دت �شرقاً يف مطلع ‪ ،2011‬و�أ�سقطت �أنظمة‬ ‫مل يكن من ال�سهل �إ�سقاطها‪ .‬وحني دبت احلياة يف‬ ‫�صناديق االقرتاع‪� ،‬صعدت اىل ال�سلطة قوى �أعادت‬ ‫دفة ال�سيا�سة اىل و�ضعها ال�صحيح‪ .‬وتنف�س النا�س‬ ‫هواء احلرية لأول مرة دون خوف �أو وجل‪.‬‬ ‫مل تكن �إزاح��ة الع�سكر ومن واالهم عن �سدة‬ ‫احلكم بعد �ستة عقود م��ن الت�سلط واالم�ت�ي��ازات‬ ‫وت�ك��دي����س ال �ث��روات‪ ،‬لتمر بتلك ال�ب���س��اط��ة‪ ،‬فقد‬ ‫جل ��أت القوى التي فقدت مكت�سباتها اىل تنظيم‬ ‫ّ‬ ‫وانق�ضت على ال�شرعية ب�صورة انقالب‬ ‫�صفوفها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ك��ال��ذي �شهدته م�صر م ��ؤخ��را‪ ،‬أ�ع ��اد اىل االذه��ان‬ ‫ق�صة امل��ذب�ح��ة ال�ت��ي تعر�ضت ال��دمي�ق��راط�ي��ة لها‬ ‫م��ع ب��داي��ة ال�ن���ص��ف ال �ث��اين م��ن ال �ق��رن امل�ن���ص��رم‪.‬‬ ‫ف�ع�ق��ب حت��رر ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة وت�ن��ام��ي احل��ري��ات‬ ‫ال�سيا�سية وال�برمل��ان �ي��ة‪ ،‬ظ �ه��رت ق ��وى « ي�سارية‬

‫وي�سارية ميينية وعلمانية وقومية وطائفية‪.‬و‪« ..‬‬ ‫ارتبطت م�شاريعها العقائدية والطبقية‪ ،‬بالع�سكر‬ ‫كقوة‪ ،‬غالباً ما كانت متثل اجل�سم املنظم الوحيد‬ ‫يف امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬خطفت ال�سلطة وح��ول��ت اجليو�ش‬ ‫التي ت�أ�س�ست لدفع املخاطر اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬اىل �أداة‬ ‫ع�م�ي��اء عملت ع�ل��ى ا��س�ت�ب��دال الأن�ظ�م��ة ال�شرعية‬ ‫بدكتاتوريات ع�سكرية‪ ،‬حكمت مبا�شرة �أو من وراء‬ ‫حجب ب��ال�ق��وة‪ ،‬وم��ار��س��ت البط�ش والتنكيل بحق‬ ‫�شعوبها‪ .‬برزت �سورية وم�صر على هذا ال�صعيد يف‬ ‫مقدمة البلدان التي وقعت �ضحية تدخل اجلي�ش‬ ‫يف ال�سيا�سة‪ ،‬وق��دم�ت��ا ال�ن�م��وذج ال��واق�ع��ي النهيار‬ ‫احل�ك��م امل��دين ال��دمي�ق��راط��ي حت��ت �سطوة امل��داف��ع‬ ‫وال��دب��اب��ات‪ .‬فحني انقلب اجل�ن�راالت على �شكري‬ ‫القوتلي وحم�م��د جنيب يف م�شهدين متفاوتني‬ ‫و�أرغم كل واحدعلى توقيع ا�ستقالته والتنحي عن‬ ‫الرئا�سة‪َ ،‬‬ ‫�سطرالع�سكر �سابقة خ�ط�يرة‪ ،‬ك��ان من‬ ‫�أهم تداعياتها �أن هيمنت امل�ؤ�س�سة الع�سكرية على‬ ‫امل�ؤ�س�سة ال�سيا�سية‪ ،‬وتولت ال�سلطة �أنظمة قامت‬ ‫على الت�أطري امل�شدد والقهر والإكراه ب�شكليه املادي‬ ‫واملعنوي‪.‬‬ ‫ورغ� ��م م����ا � �ص��اح��ب االن �ق�ل�اب ��ات‪ ،‬م��ن دع��اي��ة‬ ‫إ�ع�لام �ي��ة وب �ي��ان��ات وت�ط�م�ي�ن��ات ت��دغ��دغ ع��واط��ف‬ ‫ال�شعوب وت ��أك �ي��دات ب�ع��دم وج��ود �أي ط�م��وح لدى‬ ‫الع�سكر يف ا�ستالم احلكم‪ ،‬واقت�صار هدفهم على‬ ‫ت�صحيح االو� �ض��اع و إ�ح�ل�ال احل�ك��م الدميقراطي‬ ‫ال�صحيح م�ك��ان احل�ك��م ال�ف��ا��س��د‪ ،‬مل يفلح الذين‬ ‫خ�ط�ط��وا ل �ه��ا‪ ،‬يف جل��م ج�م��وح�ه��م ن�ح��و ال�سلطة‪،‬‬ ‫�أومقاومة �شهوة �إق�صاء ا آلخ��ر‪ ،‬وخنقه‪ ،‬وحتويل‬ ‫ال � ��دول اىل � �س �ج��ون ��س�ي�ئ��ة ت��دي��ره��ا ��ش�خ���ص�ي��ات‬ ‫ان �ح��درت م��ن الأح���ض��ان نف�سها‪ .‬وخ�ل�ال �سنوات‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫ق���ص�يرة تخلت اجل�ي��و���ش ع��ن مهامها و�أ�صبحت‬ ‫�أ�شبه مبجموعات �ضغط ذات �ش�أن مهم داخل احلياة‬ ‫ال�سيا�سية العربية‪ .‬وانح�سر دورها الدفاعي ب�شكل‬ ‫تلقائي ليقت�صر على ان�ت��اج دك�ت��ات��وري��ات مق ّنعة‬ ‫تختطف ال�سلطة‪ ،‬و�آل �ي��ات ن�ف��وذ �أ��ش�ب��ه بال�شبكة‬ ‫العنكبوتية‪ ،‬وم��راك��ز ا�ستخبارات « ال��داخ��ل اليها‬ ‫مفقود واخلارج منها مولود « كما تقول العامة‪.‬‬ ‫مل ي�ك�ت��ف ال�ع���س�ك��ر خ�ل�ال م��راح��ل حكمهم‬ ‫‪ /2011-1949/‬ب�ضمان تفوقهم و�سطوتهم‪ ،‬بل‬ ‫م��ار��س��وا ال�ت�لاع��ب ب��احل�ق��ائ��ق‪ ،‬وان�ت�ه�ج��وا �سيا�سة‬ ‫�أح ��ادي ��ة �إق �� �ص��ائ �ي��ة‪ ،‬مل ت �ع�ترف ي��وم �اً ب���ص�ن��دوق‬ ‫االق �ت��راع �أوب �ح ��ق االخ �ت�ل�اف �أو ب�ح��ق ا آلخ� ��ر يف‬ ‫ال�ت�ع�ب�ير ع��ن ر�أي� ��ه �أو ب�ح��ق ال���ش�ع��وب يف اخ�ت�ي��ار‬ ‫�أنظمتها ال�سيا�سية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫و�إذا ك ��ان م��ن � �ش ��أن ه ��ذه امل��در� �س��ة �أن ت��روق‬ ‫بالطبع للقوى التي تخرجت من �صفوفها‪ ،‬ف�إن‬ ‫�أح ��د مفاتيح الإج��اب��ة ع��ن ا��س�ب��اب ع ��ودة اجلي�ش‬ ‫امل���ص��ري ال �ي��وم اىل م �ي��دان ال�سيا�سة يك�شف عن‬ ‫ذهنية �سائدة‪ ،‬مل تتغري لديها ال�صورة النمطية‬ ‫التي حتملها عن دوره‪� .‬إذ مازالت النخب القومية‬ ‫والي�سارية والطائفية وال�ق��وى املت�ضامنة معها‪،‬‬ ‫تنظر اىل هذه امل�ؤ�س�سة على �أنها جمرد �أداة للقمع‬ ‫تت�شكل وتتغري تقنيتها وفق �أالعيب ا�ستخباراتية‬ ‫ومعرفية‪ ،‬و�أ��س��ال�ي��ب تن�سجم يف ك��ل ح�ين م��ع �أي‬ ‫و�ضع متغري‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫لي�س م��ن امل�صادفة �أن تغتال الدميقراطية‬ ‫على يد �أعدائها‪ ،‬غري �أنه من املده�ش �أن ت�صطف‬ ‫بع�ض القوى ال�سيا�سية اىل جانب ه�ؤالء الأعداء‪،‬‬ ‫ث ��م ت �ت �ح��دث ب �ع��د ذل� ��ك ع ��ن احل ��ري ��ة و� �ص �ن��ادي��ق‬ ‫االقرتاع!!‪.‬‬

‫يف � �س �ن��ة ‪ -1993-‬ع �ق��د م � ؤ�مت��ر‬ ‫ف�ي�ن��ا حل �ق��وق الإن �� �س��ان ‪-‬وه ��و م��ؤمت��ر‬ ‫يعقد م��رة ك��ل ع�شر �سنوات �أو �أك�ثر‪-‬‬ ‫لبحث حالة حقوق الإن�سان يف العامل‬ ‫ وي��دع��ى ل��ه ع ��دد ك �ب�ير م��ن ال ��دول‬‫والنا�شطني يف جمال حقوق الإن�سان‪..‬‬ ‫ويف ت�ل��ك ال���س�ن��ة �شكلت احلكومة‬ ‫الأردن �ي��ة حل���ض��ور ذل��ك امل ��ؤمت��ر وف��داً‬ ‫ك� �ب�ي�راً لأول م� ��رة ‪ -‬ب �ه��ذا احل �ج��م ‪-‬‬ ‫ب �ح �ي��ث � �ض��م ال ��وف ��د ح� � ��وايل ‪� -‬أح ��د‬ ‫ع�شر ع���ض��واً ‪ -‬برئا�سة وزي��ر ‪ -‬و�ضم‬ ‫ع��دداً م��ن النا�شطني يف جم��ال حقوق‬ ‫الإن�سان‪ /‬كنت �أحدهم‪..‬‬ ‫وفوجئت ب�أن وزارة املالية ات�صلت‬ ‫بي وقالت �إن هناك �سلفة مقررة لكل‬ ‫ع�ضو يف الوفد لغايات ال�صرف منها‬ ‫حل�ضور امل�ؤمتر‪ ..‬وذهبت �أنا و�أع�ضاء‬ ‫الوفد وقب�ض كل واح��د منا ‪-‬ال�سلفة‬ ‫امل �ق��ررة‪ -‬وك��ان��ت ب �ح��دود ث�لاث��ة �آالف‬ ‫دينار ‪-‬لكل واحد على ما �أذكر‪..-‬‬ ‫و�سافرنا �إىل فينا وح�ضرنا امل�ؤمتر‬ ‫وا� �س �ت �ع �م �ل �ن��ا ب �ع ����ض ال �� �س �ل �ف��ة ل �غ��اي��ات‬ ‫ح���ض��ور امل � ؤ�مت��ر ‪-‬ح �ي��ث ع�ل�م�ن��ا ه�ن��اك‬ ‫�أن �إق��ام�ت�ن��ا م��دف��وع��ة م��ع ف�ط��ور‪ -‬و�أن‬ ‫م��ا علينا دف�ع��ة ه��و فقط ثمن ال�غ��ذاء‬ ‫والع�شاء واملوا�صالت‪..‬‬ ‫وك��ان��ت امل��وا� �ص�ل�ات ه �ن��اك غ��ال�ي��ة‬ ‫ج��داً ‪-‬ح�ي��ث �أن إ�ي���ص��ال�ن��ا م��ن الفندق‬ ‫مل�ك��ان عقد امل � ؤ�مت��ر ك��ان يتطلب دف��ع‪-‬‬ ‫اث� �ن ��ي ع �� �ش��ر دي � �ن� ��ار‪ /‬ل �ل �ت��اك �� �س��ي ‪ -‬يف‬ ‫الذهاب ‪ -‬ومثلها يف العودة ‪ -‬و�س�ألنا‬ ‫عن موا�صالت عامة فدلونا على قطار‬ ‫حت��ت الأر�� ��ض‪ ،‬فكنا ن��ذه��ب بدينارين‬ ‫ون�ع��ود مبثلها وال ن�ستعمل التاك�سي‬ ‫�إال يف حالة اال�ستعجال‪ ..‬وبع�ضنا مل‬ ‫ي��رك��ب ال�ت��اك���س��ي �أب� ��داً ‪ -‬ب��ل ا�ستعمل‬ ‫القطار دائماً‪ ..‬وبع�ضنا �أمنته ال�سفارة‬ ‫ب�سيارة مع �سائق طيلة �إقامته حل�ضور‬ ‫امل�ؤمتر‪ ..‬وبعد انتهاء امل�ؤمتر وعودتنا‬ ‫ل �ل��دي��ار‪ ،‬ح�سبت امل�ب�ل��غ ال ��ذي �صرفته‬ ‫فوجدت �أن��ه هناك زي��ادة متبقية معي‬ ‫من ال�سلفة امل�صروفة من احلكومة يف‬ ‫حدود �ألف وخم�سمئة دينار‪ ،‬ذهبت يف‬ ‫اليوم التايل و�أعدتها ل��وزارة املالية‪..‬‬ ‫وف��وج��ئ امل��وظ��ف امل���س��ؤول هناك وق��ال‬ ‫يل �إنني موظف يف ه��ذه ال��دائ��رة منذ‬ ‫ع�شرين ع��ام �اً‪ ،‬ب ��د�أت ك��ات�ب�اً و أ�ن ��ا الآن‬ ‫رئي�س الق�سم‪ ..‬وه��ذه �أول م��رة يعيد‬ ‫فيها مندوب حل�ضور م�ؤمتر �شيئاً من‬ ‫ال�سلفة امل�صروفة له‪..‬‬ ‫وخا�صة �أنه ال يطلب من املبعوثني‬ ‫��س��وى ورق��ة ب ��أن ال�سلفة �صرفت على‬ ‫�أغرا�ض ح�ضور امل�ؤمتر‪..‬‬ ‫وق� �ل ��ت ل �ل �م��وظ��ف أ�ن� �ن ��ي م��واط��ن‬ ‫ع� ��ادي‪ ..‬وه ��ذه �أول م ��رة �أذه� ��ب فيها‬ ‫مل � ؤ�مت��ر ك �م �ن��دوب يف وف ��د ر� �س �م��ي وال‬ ‫أ�ق �ب��ل لنف�سي �أن ا�ستعمل امل��ال ال�ع��ام‬ ‫و آ�خ �ـ��ذه دون ح��ق‪ ..‬وم��ا دام��ت ال�سلفة‬ ‫لأغ��را���ض امل� ؤ�مت��ر‪ -‬فقد �صرفت منها‬ ‫لهذه الغاية‪� ..‬أما الزيادة فهي لي�ست‬ ‫م ��ن ح �ق ��ي‪ ..‬ول ��ذل ��ك ف �ق��د أ�ع��دت �ه��ا‪..‬‬ ‫وابت�سم املوظف وقال احلمد هلل �أنه ما‬ ‫زال يف الأردن م��ن ي�ع��رف ح��رم��ة امل��ال‬ ‫العام‪..‬‬


‫‪10‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫يف افتتاح اجلولة الثالثة من بطولة ك�أ�س الأردن لكرة القدم‬

‫الوحدات يعاني قبل اجتياز الجزيرة والرمثا يفلت من «كمني»‬ ‫الشيخ حسني واملنشية يستعيد حضوره على حساب الحسني إربد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ثائر م�صطفى وجواد �سليمان‬ ‫عانى ال��وح��دات كثريا قبل �أن يحقق ال�ف��وز على‬ ‫اجلزيرة بهدف وحيد حمل �إم�ضاء جنمه ح�سن عبد‬ ‫الفتاح‪ ،‬يف املباراة التي �أقيمت الليلة قبل املا�ضية على‬ ‫ا��س�ت��اد امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين بالقوي�سمة‪ ،‬يف افتتاح‬ ‫اجلولة الثالثة من بطولة ك�أ�س الأردن لكرة القدم‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا ال�ف��وز ت�صدر ال��وح��دات املجموعة الثانية‬ ‫بر�صيد ‪ 9‬نقاط‪ ،‬وجتمد ر�صيد اجلزيرة عند ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف لقاء �آخر تخل�ص الرمثا من عناد ال�شيخ ح�سني‬ ‫وانت�صر بنتيجة (‪ )2-3‬خالل املباراة التي �أقيمت على‬ ‫ا�ستاد الأم�ير حممد ب��ال��زرق��اء‪ ،‬ورف��ع الرمثا ر�صيده‬ ‫�إىل "‪ "6‬نقاط‪ ،‬فيما بقي ر�صيد املن�شية خاليا من �أي‬ ‫نقطة وتراجع �إىل املركز الأخري‪ ،‬وعلى ملعب الأمري‬ ‫ها�شم عاد املن�شية بانت�صار ثمني على ح�ساب احل�سني‬ ‫�إربد بهدفني دون رد‪ ،‬لريفع ر�صيده �إىل ‪ 6‬نقاط‪ ،‬فيما‬ ‫بقي ر�صيد احل�سني �إربد عند ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫الوحدات (‪ )1‬اجلزيرة (�صفر)‬ ‫اح� �ت ��اج ال �ل �ق��اء �إىل ف�ت��رات ط��وي �ل��ة ح �ت��ى ي � أ�خ��ذ‬ ‫"اجلدية" م ��ن ط��رف �ي��ه امل �ت �ب��اري�ي�ن‪ ،‬ولأن ال�ل�ق��اء‬ ‫"ح�سا�س" نوعا ما ومهم يف ح�سابات الت�أهل �إىل الدور‬ ‫امل�ق�ب��ل‪ ،‬ف ��إن الأول��وي��ة يف ال�ب��داي��ة ك��ان��ت �إىل حت�صني‬ ‫املواقع الدفاعية‪ ،‬قبل التطرق �إىل الأفكار الهجومية‬ ‫التي ح�ضرها املديرين الفنيني هنا وهناك‪.‬‬ ‫�إذن ك��ان ال ب��د م��ن خم��رج خ�صو�صا �أن ت�سجيل‬ ‫ا أله� ��داف مطلب‪ ،‬م��ن هنا ح��اول ال�ف��ري�ق��ان التفكري‬ ‫هجوميا مبا ي�ضمن ت�شكيل اخلطر على حرا�س املرمى‬ ‫اللذين بقيا لفرتة من الوقت دون اختبار‪.‬‬ ‫ت�شكيلة الوحدات حملت للمرة الأوىل فكرا جديدا‪،‬‬ ‫حيث اعتمد اجلهاز الفني طريقة ‪ 2-4-4‬وهذه حت�صل‬ ‫للمرة الأوىل منذ وقت طويل‪� ،‬إذ �إن "الأخ�ضر" اعتمد‬ ‫طيلة �سنوات م�ضت على مهاجم وحيد مدعوم بثالثي‬ ‫متحرك من اخللف‪.‬‬ ‫لعب حممود �شلباية واملحرتف النيجريي �أولريم‬ ‫جنبا �إىل جنب‪� ،‬ساعدهما ب�إي�صال الكرات كل من ح�سن‬ ‫عبد الفتاح ومنذر �أبو عمارة وان�ضم �إىل هذا الثنائي‬ ‫"اخلبري" عامر ذيب‪ ،‬فيما بدت مهمة مراد �إ�سماعيل‬ ‫العب االرتكاز دفاعية "بحتة" من خالل قطع الكرات‬ ‫وعدم متكني العبي اجلزيرة من االقرتاب من رباعي‬ ‫الدفاع منذر رجا ومو�سى وترا وفرا�س �شلباية وحممد‬ ‫الدمريي‪.‬‬ ‫فعال ح�صل الوحدات على عدة فر�ص �أبرزها تلك‬ ‫الر�أ�سية التي دكها ح�سن بعد عر�ضية فرا�س �شلباية‬ ‫�إىل �أن القائم �أوقفها ومنعها من دخول ال�شباك‪ ،‬و�أعاد‬ ‫مراد �إ�سماعيل و�شلباية و�أولريم ال َك َّر َة يف منا�سبات عدة‬ ‫دون �أن حتالف كراتهم احلظ‪.‬‬ ‫اجل ��زي ��رة ل �ع��ب وف� ��ق آ�ل� �ي ��ة ت�ع�ت�م��د ع �ل��ى متتني‬ ‫ال��دف��اع��ات لعلم م�سبق ب�ق��وة مناف�سه‪� ،‬إذ �أوك ��ل �إىل‬ ‫اخلما�سي‪ :‬ع�لاء حرميا ومهند خ�ير اهلل وع��ام��ر �أب��و‬ ‫ه�ضيب وعمر منا�صرة وعلي ذيابات مهام خمتلفة يف‬ ‫املراقبة الفردية‪ ،‬وه��ي التي منعت رف��اق �شلباية من‬

‫التحرك بحرية‪ ،‬فيما بدا الن�ضوج على الكرات التي‬ ‫تناقلها عمر خليل و�أحمد �سمري وحممد طن���س‪� ،‬إال‬ ‫�أن قلة الزيادة العددية منعت املهاجم يو�سف ال�سموعي‬ ‫م��ن ال �ق��درة احلقيقية ع�ل��ى ت�ه��دي��د م��رم��ى احل��ار���س‬ ‫�شفيع الذي اخترب يف منا�سبتني عرب الالعب ذاته عمر‬ ‫منا�صرة بت�سديدتني مرتا ب�سالم‪ ،‬وع��دا عن ذلك مل‬ ‫تظهر خالل املباراة �أي ملحات فنية �أو �شيء من التكتيك‬ ‫املنتظر‪.‬‬ ‫هدف "�شاطر"‬ ‫التغيري بات �ضرورة ملحة بالن�سبة �إىل الوحدات‬ ‫الباحث عن �أ�سبقية يف النتيجة؛ لهذا أ�ج��رى الفريق‬ ‫تبديلني مبكرين دخل من خاللهما ر أ�ف��ت علي وليث‬ ‫الب�شتاوي‪ ،‬عو�ضا عن منذر �أبو عمارة وفرا�س �شلباية‪،‬‬ ‫ذل��ك ا ألم ��ر زاد م��ن حيوية بقية العنا�صر و�أج�بره��ا‬ ‫على إ�ب ��داء حما�س منقطع النظري ا�ستجابة لرغبة‬ ‫اجلماهري‪ ،‬وم��ن �أول فر�صة �سدد البديل ر أ�ف��ت كرة‬ ‫ثابتة مرت بجوار القائم‪ .‬اجلزيرة بدا فاقداً للبو�صلة‪،‬‬ ‫وظهر جليا غياب اخل�برة يف ت�شكيلته التي اعتمدت‬ ‫على العنا�صر ال�شابة‪� ،‬إال �أن ذلك مل مينع �أحمد �سمري‬ ‫من االعتماد على الت�سديد البعيد الذي وجد �صحوة‬ ‫من قبل احلار�س عامر �شفيع‪.‬‬ ‫"ال�شياطني احلمر" دفعوا على ف�ترات ب ��أوراق‬ ‫ع��ام��ر أ�ب��و ع��ام��ر ومهند ال�ع��زة وم�ع��اذ حم�م��ود عو�ضا‬ ‫ع��ن يو�سف ال�سموعي وم�ه��دي ع�لام��ة وع�م��ر خليل‪،‬‬ ‫وح��اول��وا جم��اراة خ�برة العبي ال��وح��دات‪ ،‬والأخ�يري��ن‬ ‫جل� ��أوا �إىل تكثيف ال�ه�ج�م��ات بحثا ع��ن "�ضالتهم"‪،‬‬ ‫�إذ �سدد �شلباية كرة قوية حولها عبد ال�ستار لركنية‪،‬‬ ‫وح��اول �أول�يرم ب�أخرى ح��ادت قليال عن املرمى‪ ،‬ومع‬ ‫م��رور ال��وق��ت ب�سرعة ظهر "�أل�ساحر" ر�أف��ت وو�ضع‬ ‫كرة عر�ضية بـ"املقا�س" قابلها ح�سن بر�أ�سه يف ال�شباك‬ ‫هدف الفوز الوحيد يف الدقيقة ‪.90‬‬ ‫ال�شيخ ح�سني (‪ )2‬الرمثا (‪)3‬‬ ‫�أعلن الرمثا عن نواياه الهجومية يف وقت مبكر‬ ‫م��ن ال �ل �ق��اء ح�ين ت���ص��دى احل��ار���س حم�م��د ال��دوي�ك��ي‬ ‫لت�سديدة راكان اخلالدي ومرت ر�أ�سية الق�صا�ص فوق‬ ‫املرمى‪ ،‬قبل �أن يعلن اخلالدي افتتاح الت�سجيل للرمثا‬ ‫م�ستغال مت��ري��رة ح �م��زة ال � ��دردور واج ��ه ع�ل��ى أ�ث��ره��ا‬ ‫احلار�س و�سدد الكرة �أر�ضية زاحفة يف الزواية اليمنى‬ ‫(‪ ،)7‬هدف رفع من حرارة اللقاء خ�صو�صاً من جانب‬ ‫العبي احل�سني فن�شط الرباعي خالد الرياحنة وعروة‬ ‫ال��دردور وداود ابو القا�سم وعمر احلموي يف االمتداد‬ ‫الهجومي وا��س�ن��اد ال�لاع��ب م��راد ذي��اب��ات يف الهجوم‪،‬‬ ‫يف املقابل ك��ان اعتماد الرمثا على ان�ط�لاق��ات أ�جم��د‬ ‫ال�شعيبي وحممد الدواد وحمزه الدردور وحممد خري‪،‬‬ ‫وكاد مراد ذيابات �أن ي�سجل هدف التعادل لل�شيخ ح�سني‬ ‫عندما ت�صدى احل��ار���س عبد اهلل الزعبي لت�سديدته‬ ‫القوية من موقف ثابت‪ ،‬وقبل �أن يلفظ ال�شوط الأول‬ ‫�أنفا�سه احت�سب حكم اللقاء �ضربة جزاء ل�صالح الرمثا‬ ‫نتيجة خط أ� من حار�س املرمى على املهاجم اللبناين‬ ‫حممد الق�صا�ص يف الدقيقة ‪ 45‬نفذها بنجاح حمزة‬ ‫ال� ��دردور‪ ،‬ومت�ك��ن ال�شيخ ح�سني م��ن تقلي�ص ال�ف��ارق‬

‫ح�سن عبد الفتاح يحاول املرور من العب اجلزيرة عامر �أبو عامر‬

‫بعدها بثالث دقائق من ر�أ�سية داود ابو القا�سم التي‬ ‫�سكنت على ميني حار�س الرمثا عبد اهلل الزعبي (‪)48‬‬ ‫�أواخر ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫افتقد الرمثا مطلع ال�شوط الثاين جلهود حممد‬ ‫الق�صا�ص ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬ليحل مكانه عالء ال�شقران‬ ‫و�أ�شرك مدرب ال�شيخ ح�سني الثنائي حممود احلوراين‬ ‫و�سائد ال�شقران‪ ،‬لين�شط احل�سني وينجح يف تقلي�ص‬ ‫الفارق عن طريق مراد ذيابات‪ ،‬م�ستفيدا من عر�ضية‬ ‫ال�شقران ليطلقها يف املرمى من اللم�سة الأوىل (‪.)66‬‬ ‫�شعر الرمثا باخلطورة فدفع بورقة �أحمد غازي مكان‬ ‫اجمد ال�شعيبي‪ ،‬لي�ستغل بعدها حممد ال��داوود دربكة‬ ‫امام املرمى �سدد على �أثرها كرة ار�ضية قوية ا�ستقرت‬ ‫على ميني احلار�س (‪ )69‬الهدف الثالث للرمثا الذي‬

‫ت�ع��ر���ض م��رم��اه ل�ضغط ك�ب�ير يف ال��وق��ت املتبقي من‬ ‫البديل �أحمد مرعي الذي �سدد ر�أ�سية باح�ضان الزعبي‬ ‫قبل انتهاء اللقاء بفوز مثري وثمني لغزالن ال�شمال‪.‬‬ ‫احل�سني �إربد (�صفر) من�شية بني ح�سن (‪)2‬‬ ‫ف��ر���ض امل�ن���ش�ي��ة أ�ف���ض�ل�ي�ت��ه يف م�ن�ط�ق��ة العمليات‬ ‫وت �ن��اوب ال��رب��اع��ي اب��راه�ي��م ال�سقار وح���س��ام �شديفات‬ ‫وا�شرف امل�ساعيد واحمد ابو كبري على تنفيذ الواجبات‬ ‫الهجومية وت�ه��دي��د م��رم��ى احل�سني ال��ذي ا�ستقبلت‬ ‫�شباكه الهدف االول يف وقت مبكر عن طريق �أبو كبري‬ ‫الذي تابع كرة مرتدة من احلار�س حممد �أبو خو�صة‬ ‫وا�سكنها داخ��ل املرمى يف الدقيقة (‪ ،)16‬بعد الهدف‬ ‫دان��ت الأف�ضلية لفريق احل�سني يف حم��اول��ة لب�سط‬ ‫ال���س�يرة ع�ل��ى منطقة العمليات وت �ق��دم ل ��ؤي ع�م��ران‬

‫املنتخب الوطني يتجمع اليوم استعدادا‬ ‫للقائي فلسطني وليبيا‬

‫و�أجمد بدارنه ووعد ال�شقران واملحرتفان الكرواتيان‬ ‫�أدمري و�ساندرو �أكرث نحو مرمى املن�شية لإحراز هدف‬ ‫التعادل لكن اخلطورة احلقيقة مل تظهر على مرمى‬ ‫املن�شية حتى �أنتهاء ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫مطلع ال�شوط الثاين �سارت الأمور ل�صالح املن�شية‬ ‫رغم �أف�ضلية احل�سني يف اال�ستحواذ والتهديد؛ حيث‬ ‫متكن ح�سام �شديفات من م�ضاعفة النتيجة �أثر هجمة‬ ‫م��رت��دة � �س��دد م��ن خ�لال�ه��ا ق��ذي�ف��ة � �ص��اروخ �ي��ة م�ل�أت‬ ‫�شباك احل�سني يف الدقيقية (‪ ،)53‬بعد الهدف متلك‬ ‫العبي احل�سني زمام املبادرة وانطلق ال�شقران وعمران‬ ‫والبديل عبد اهلل ابو زيتون ل�شن العديد من الهجمات‬ ‫التي �شكلت خطورة حقيقية على مرمى املن�شية الذي‬ ‫خرج بفوز ثمني ح�صيلته هدفان نظيفان‪.‬‬

‫املنتخب الوطني تحت ‪ 22‬سنة إىل قطر‬ ‫للقاء منتخبها االثنني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �ت��وج��ه ب�ع�ث��ة امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ل�ف�ئ��ة حتت‬ ‫‪ 22‬عاماً اىل قطر اليوم؛ وذل��ك ملواجهة املنتخب‬ ‫القطري يوم االثنني املقبل يف مباراة ودي��ة ت�أتي‬ ‫��ض�م��ن ا� �س �ت �ع��دادات امل�ن�ت�خ��ب ل�ل�ظ�ه��ور بالن�سخة‬ ‫االوىل من نهائيات ك�أ�س �آ�سيا حتت ‪ 22‬عاماً التي‬ ‫�ستقام يف العا�صمة ال ُعمانية م�سقط خالل الفرتة‬ ‫من ‪ 26 -11‬كانون الثاين املقبل‪.‬‬ ‫واخ� �ت ��ار اجل� �ه ��از ال �ف �ن��ي ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ب �ق �ي��ادة‬ ‫الكابنت ا�سالم ذيابات ‪ 19‬العبا لهذه املباراة‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد التن�سيق امل�شرتك م��ع امل��دي��ر الفني ملنتخب‬ ‫الن�شامى ال ��ذي تنتظره م �ب��اراة ودي ��ة اي���ض��ا مع‬ ‫املنتخب الفل�سطيني يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وت�ضم قائمة الالعبني كال من‪ :‬بالل قويدر‪،‬‬ ‫طارق خطاب‪ ،‬خلدون اخلوالدة‪ ،‬عبداهلل العطار‪،‬‬ ‫ن ��ور ب �ن��ي ع �ط �ي��ة‪ ،‬حم �م��د ط �ن��و���س‪ ،‬ع �م��ر خ�ل�ي��ل‪،‬‬ ‫حم�م��د رات ��ب ‪ ،‬حم�م��د زري �ق ��ات‪ ،‬حم�م��د ذي��اب��ات‪،‬‬ ‫اي��اد اخلطيب‪ ،‬عامر علي‪ ،‬م�صطفى ابو م�سامح‪،‬‬ ‫اب��راه�ي��م دل ��دوم‪ ،‬اح���س��ان ح ��داد‪ ،‬اح�م��د ال�صغري‪،‬‬

‫عبداهلل ابو زيتون‪ ،‬زيد جابر‪ ،‬حممود زعرتة‪.‬‬ ‫وي�شرف على تدريبات املنتخب املدير الفني‬ ‫الكابنت ا�سالم ذيابات‪ ،‬باال�ضافة اىل املدرب العام‬ ‫دي ��ان ��ص��ال��ح‪ ،‬وامل� ��درب في�صل اب��راه �ي��م‪ ،‬وم��درب‬ ‫احلرا�س احمد �أب��و نا�صوح‪ ،‬واملدير االداري علي‬ ‫�شهاب‪ ،‬واملعالج حممد ج��روان‪ ،‬وم�س�ؤول اللوازم‬ ‫حممد العالونة‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬ح��دد االحت��اد اال�سيوي لكرة‬ ‫القدم ي��وم ‪ 24‬من ال�شهر اجل��اري موعداً لقرعة‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ات ال �ت��ي ��س�ت�ق��ام يف ال�ع��ا��ص�م��ة ال� ُع�م��ان�ي��ة‬ ‫م�سقط مب�شاركة منتخبات ‪ 16‬دولة هي‪ :‬الأردن‪،‬‬ ‫ال �ع ��راق‪ ،‬االم� � ��ارات‪ ،‬ال���س�ع��ودي��ة‪� � ،‬س��وري��ة‪ ،‬اي ��ران‪،‬‬ ‫ال�ك��وي��ت‪ ،‬اوزب�ك���س�ت��ان‪ ،‬ال �ي��اب��ان‪ ،‬ا��س�ترال�ي��ا‪ ،‬ك��وري��ا‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ة‪ ،‬ال���ص�ين‪ ،‬ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة‪ ،‬م�ي��امن��ار‪،‬‬ ‫اليمن‪� ،‬سلطنة عمان‪.‬‬ ‫وكان املنتخب الوطني ت�أهل النهائيات بعدما‬ ‫ت�صدر املجموعة الرابعة يف الت�صفيات التي اقيمت‬ ‫يف ن�ي�ب��ال ب�ع�لام��ة ك��ام�ل��ة‪ ،‬ح�ي��ث ف��از ع�ل��ى اليمن‬ ‫‪ 0-4‬وعلى بنغالد�ش ‪ 0-3‬وعلى نيبال ‪ 0-3‬وعلى‬ ‫�أوزبك�ستان ‪.1-3‬‬

‫املنتخب الوطني للشباب يخسر أمام نظريه‬ ‫العماني ويقابل السعودية اليوم‬ ‫جانب من تدريبات �سابقة للمنتخب الوطني‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعقد املنتخب الوطني اليوم جتمعه الرئي�سي الذي‬ ‫ي�سيق مالقاة نظريه ال�سوري ‪ 15‬اب املقبل يف الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة لنهائيات ا�سيا ‪.2015‬‬ ‫و��س�ي�ج��ري امل�ن�ت�خ��ب ع�ن��د ال�ع��ا��ش��رة وال�ن���ص��ف على‬ ‫�ستاد امللك عبداهلل الثاين تدريبا ي�سبقه جرعة خا�صة‬ ‫ومغلقة تقام قبل االفطار يف مركز اللياقة البدنية التابع‬ ‫لالحتاد الأردين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وينتظر �أن ي�شرف اجل�ه��از الفني ب�ق�ي��ادة الكابنت‬

‫امل�صري ح�سام ح�سن اعتبارا من اليوم على التدريبات‬ ‫املكثفة التي �سيخ�ضع لها ال�لاع�ب��ون على م��دار االي��ام‬ ‫ال�ق��ادم��ة‪ ،‬وال�ت��ي تتخللها م�ب��ارات��ان ودي�ت��ان الأوىل ام��ام‬ ‫املنتخب الفل�سطيني عند احل��ادي��ة ع�شرة م�ساء ‪� 6‬آب‬ ‫اجل��اري على �ستاد عمان ال��دويل والثانية ام��ام املنتخب‬ ‫الليبي عند ال�سابعة م�ساء ‪� 9‬آب اجلاري على �ستاد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫وي �ه��دف اجل �ه��از م��ن خ�ل�ال ال �ف�ت�رة التح�ضريية‬ ‫املقبلة واملباريات التي تت�ضمنها نحو �إي�صال الالعبني‬ ‫اىل اعلى درجات اجلاهزية الفنية والبدنية‪ ،‬مبا ي�ضمن‬

‫بالتايل حتقيق نتيجة ايجابية ام��ام املنتخب ال�سوري‬ ‫وبعد ذل��ك العمل على جتهيز املنتخب بال�صورة ا��لثلى‬ ‫ملباراتي اوزبك�ستان يومي ‪ 6‬و‪ 10‬ايلول املقبل يف امللحق‬ ‫امل�ؤهل لنهائيات ك�أ�س العامل – الربازيل ‪.2014‬‬ ‫اىل ذلك‪ ،‬يدخل املنتخب اعتبارا من يوم غدا االحد‬ ‫مع�سكرا تدريبيا مغلقا بهدف التح�ضري للمباراة الودية‬ ‫االوىل امام فل�سطني‪.‬‬ ‫و�سيتدرب املنتخب ايام االحد واالثنني على ان يلعب‬ ‫الثالثاء‪ ،‬فيما �سيدخل مع�سكرا تدريبيا ثانيا حت�ضريا‬ ‫ملباراته الودية االخرى امام ليبيا‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫خ�سر املنتخب الوطني لل�شباب ام��ام نظريه‬ ‫ال�ع�م��اين ‪ 2-1‬وذل ��ك يف م �ب��اراة االف�ت�ت��اح ل�ل��دورة‬ ‫الرباعية الودية التي اقيمت اخلمي�س املا�ضي على‬ ‫�ستاد عمان‪.‬‬ ‫وي�ه��دف احت��اد ك��رة ال�ق��دم م��ن اق��ام��ة ال��دورة‬ ‫اىل توفري اف�ضل االجواء امام املنتخب لال�ستعداد‬ ‫للم�شاركة بالت�صفيات اال�سيوية وكذلك ال��دورة‬ ‫الريا�ضية العربية املدر�سية ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وت�ق��دم املنتخب ال��وط�ن��ي اوال ع�بر ابراهيم‬ ‫اخلب الذي اح�سن ا�ستغالل الكرة العر�ضية التي‬

‫ار�سلها بهاء �سيف‪ ،‬وترجمها اىل هدف يف الدقيقة‬ ‫‪ ،32‬لكن املنتخب العماين جنح يف تعديل النتيجة‬ ‫والتقدم يف غ�ضون ع�شر دقائق من خالل هدفني‬ ‫�سريعني �سجلهما كل من �أجمد العلوي بالدقيقة‬ ‫‪ 38‬وبا�سم ال�صاحلي بالدقيقة ‪.42‬‬ ‫ويف املباراة الثانية فاز املنتخب العراقي على‬ ‫نظريه ال�سعودي بالنتيجة ذاتها ‪1/2‬‬ ‫وت�ق��ام م�ب��اري��ات اجل��ول��ة الثانية م��ن ال��دورة‬ ‫ال�ي��وم‪ ،‬حيث يتقابل املنتخب الوطني مع نظريه‬ ‫ال�سعودي على �ستاد عمان ال��دويل‪ ،‬فيما يتقابل‬ ‫العراق مع نظريه العماين على ا�ستاد البرتا‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫‪11‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫األهلي والزمالك يبحثان عن الفوز بعد انتهاء قمتهما بالتعادل‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يبحث قطبا الكرة امل�صرية االهلي‬ ‫ح��ام��ل ال �ل �ق��ب وغ ��رمي ��ه ال��زم��ال��ك عن‬ ‫حت�ق�ي��ق ف��وزه �م��ا االول‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د ان‬ ‫ا�ستهال م�شوارهما يف مناف�سات املجموعة‬ ‫االوىل من دور املجموعات مل�سابقة دوري‬ ‫اب�ط��ال افريقيا ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬مبواجهة‬ ‫بع�ضهما يف مباراة نارية انتهت بالتعادل‬ ‫‪.1-1‬‬ ‫وت� �ب ��دو م �ه �م��ة االه� �ل ��ي ا� �س �ه��ل من‬ ‫غرميه املحلي اذ "ي�ست�ضيف" غدا االحد‬ ‫اورالن � ��دو ب��اي��ري�ت����س اجل �ن��وب اف��ري�ق��ي‪،‬‬ ‫فيما يلعب ال��زم��ال��ك خ ��ارج ق��واع��ده يف‬ ‫ال �ي��وم ذات ��ه ام ��ام ل�ي�ب��وب��اردز الكونغويل‬ ‫خارج قواعده‪.‬‬ ‫و��س�ت�ق��ام م �ب��اراة االه �ل��ي واورالن� ��دو‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب اجل��ون��ة مب�ح��اف�ظ��ة البحر‬ ‫االح� �م ��ر‪ ،‬ك �م��ا ك��ان��ت احل� ��ال يف امل �ب ��اراة‬ ‫االوىل ال�ت��ي ك��ان��ت م �ق��ررة مب�ل�ع��ب ب��رج‬ ‫العرب فى حمافظة اال�سكندرية‪.‬‬ ‫واك ��د م��دي��ر ال �ك��رة يف االه �ل��ي �سيد‬ ‫عبد احلفيظ ان املباراة لن تكون �سهلة‬ ‫على االط�لاق؛ ب�سبب اقامتها يف ملعب‬ ‫اجل��ون��ة يف �شهر رم�ضان بعد ان رف�ض‬ ‫االحت ��اد االف��ري�ق��ي ت�أجيلها اىل م��ا بعد‬ ‫ع�ي��د ال�ف�ط��ر‪ ،‬وا� �ض �ط��رار ال�لاع�ب�ين �إىل‬ ‫خو�ضها وهم �صائمون يف ظل طق�س حار‬ ‫مما يعطي اف�ضلية للفريق ال�ضيف‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار عبد احلفيظ اىل "ان هذه‬ ‫ال �ظ��روف ام��ر واق ��ع ال ب��د م��ن التعامل‬ ‫معه يف ظ��ل االو��ض��اع غ�ير امل�ستقرة فى‬

‫البالد"‪ ،‬مو�ضحا ان الفوز يف هذه املباراة‬ ‫واحل���ص��ول ع�ل��ى ‪ 3‬ن�ق��اط ام��ر ��ض��روري‬ ‫ج ��دا يف م �� �ش��وار ال���ص�ع��ود ل �ل��دور ن�صف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وب� ��دوره اك��د امل��دي��ر ال�ف�ن��ي لالهلي‬ ‫حممد يو�سف على �صعوبة اللقاء امام‬ ‫اورالن� � � ��دو ب��اي��ري �ت ����س ن�ت�ي�ج��ة اق��ام�ت�ه��ا‬ ‫يف رم �� �ض��ان يف ظ��ل ط�ق����س ح ��ار‪" ،‬لكن‬ ‫جمموعة الالعبني متتلك من اخلربات‬ ‫م��ا يجعلها ت�ت�ع��ام��ل م��ع ه��ذه ال �ظ��روف‬ ‫ال�صعبة"‪ ،‬مو�ضحا انه ال يوجد حل �آخر‬ ‫امام فريقه‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان االه �ل��ي ي�خ��و���ض م�ب��ارات��ه‬ ‫الر�سمية ال�ث��ان�ي��ة ب�ق�ي��ادة ي��و��س��ف ال��ذي‬ ‫خلف ح�سام البدري املنتقل اىل التدريب‬ ‫يف ليبيا‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة للزمالك الذي ا�ستبعد‬ ‫ك�ل�ا م��ن ع �ب��د ال ��واح ��د ال���س�ي��د واح �م��د‬ ‫ح �� �س��ن؛ ب���س�ب��ب ت �ه��دي��د ال �ث �ن��ائ��ي ب�ع��دم‬ ‫ال �ل �ع��ب ن�ت�ي�ج��ة ت � أ�خ��ر ح���ص��ول�ه�م��ا على‬ ‫م�ستحقاتهما املالية‪ ،‬فر�أى املدرب العام‬ ‫ا�سامة نبيه ان الظروف التي �ستقام فيها‬ ‫املباراة امام ليوباردز �ستكون اقل �صعوبة‬ ‫م��ن ال�ظ��روف ال�ت��ي اقيمت فيها امل�ب��اراة‬ ‫امام االهلي‪.‬‬ ‫واو�ضح ان درج��ة احل��رارة بالكونغو‬ ‫ت�صل اىل ‪ 23‬درج��ة مئوية‪ ،‬ول��ن يعاين‬ ‫العبو الفريق من ارتفاع درجة احلرارة‬ ‫مثلما ع��ان��ى ال��زم��ال��ك يف ل �ق��اء ال�ق�م��ة‪،‬‬ ‫م�شددا على ان الزمالك ي�سعى لتحقيق‬ ‫الفوز‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ن �ب �ي��ه ان ال �غ �ي��اب��ات ال �ت��ى‬

‫يعاين منها االهلي‪ ،‬وابرزها لنور ال�سيد‬ ‫و�صالح �سليمان ب�سبب االيقاف‪� ،‬ستكون‬ ‫م�ؤثرة على الفريق‪.‬‬ ‫ام ��ا امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي ح�ل�م��ي ط ��والن‪،‬‬ ‫ف��اك��د ب ��دوره على اهمية م �ب��اراة فريقه‬ ‫م��ام ل �ي��وب��اردز‪ ،‬وا��ص�ف��ا اي��اه��ا باملواجهة‬ ‫الفا�صلة واحلا�سمة يف م�شوار الزمالك‬ ‫يف املجموعة ونحو اللقب القاري‪.‬‬ ‫وا��ش��ار ط��والن اىل ان ف��وز الزمالك‬ ‫ب��امل �ب��اراة ��س�ير��س��م ب���ش�ك��ل ك�ب�ير م�لام��ح‬ ‫املجموعة وموقف الفريق االبي�ض فيها‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل ف � ��إن ف��ري �ق��ه ��س�ي���س�ع��ى ل�ل�ف��وز‬ ‫وح �� �ص��د ال �ن �ق��اط ال �ث�ل�اث ب��ال��رغ��م من‬ ‫الظروف ال�صعبة التي مير بها‪.‬‬ ‫جتدر اال�شارة اىل االندية االربعة يف‬ ‫هذه املجموعة متعادلة من حيث النقاط‬ ‫وذل ��ك الن م �ب��اراة اروالن � ��دو بايريت�س‬ ‫ول� �ي ��وب ��اردز يف اجل ��ول ��ة االوىل ان�ت�ه��ت‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م ��وع ��ة ال� �ث ��ان� �ي ��ة‪ ،‬ي���س�ع��ى‬ ‫الرتجي الريا�ضي التون�سي اىل تعوي�ض‬ ‫خ�سارته يف اجلولة االوىل امام م�ضيفه‬ ‫ريكرياتيفو دو ليبوال االنغويل (�صفر‪-‬‬ ‫‪ ،)1‬وذلك عندما ي�ست�ضيف اليوم كوتون‬ ‫�سبور الكامريوين ال��ذي يفتتح م�شواره‬ ‫يف املجموعة بعد ان ت�أجلت مباراته مع‬ ‫�ضيفه �سيوي �سبور العاجي اىل ال�سبت‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ويف امل� �ب ��اراة ال�ث��ان�ي��ة يف امل�ج�م��وع��ة‪،‬‬ ‫يبحث ري�ك��ري��ات�ي�ف��و ع��ن ت�ع��زز ��ص��دارت��ه‬ ‫بفوز ث��ان عندما يحل �ضيفا غ��دا اي�ضا‬ ‫على �سيوي �سبور‪.‬‬

‫الأهلي ي�سعى للفوز �إفريقيا‬

‫ح�سم م�صري بطاقات الت�أهل للدور الثاين‬

‫املنتخب الوطني بالسلة يخسر أمام الفلبني ويواجه‬ ‫السعودية على بطاقة العبور اليوم‬ ‫حممد عمار‪ -‬موفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫خ�سر املنتخب ال��وط�ن��ي ب�ك��رة ال�سلة ام�س‬ ‫ام��ام ن�ظ�يره الفلبيني ‪ 00-00‬وال���ش��وط االول‬ ‫‪ 33-38‬مل�صلحة املنتخب‪ ،‬وذل��ك �ضمن مباريات‬ ‫اجلولة الثانية من املجموعة االوىل يف النهائيات‬ ‫الآ� �س �ي��وي��ة وال �ت��ي جت ��ري م�ن��اف���س��ات�ه��ا يف �صالة‬ ‫موارينا يف العا�صمة الفلبينية مانيال‪ ،‬ويلتقي‬ ‫ع �ن��د ال �� �س��اع��ة اخل��ام �� �س��ة وال �ن �� �ص��ف م ��ن م���س��اء‬ ‫ال�ي��وم بتوقيت ع�م��ان (ال�ع��ا��ش��رة والن�صف ليال‬ ‫بتوقيت مانيال ( نظريه ال�سعودي الذي تعر�ض‬ ‫خل�سارتني متاليتني وه��و ذات م�صري املنتخب‪،‬‬ ‫يف بحث م�شرتك منهما نحو البطاقة االخ�يرة‬ ‫عن املجموعة االوىل امل�ؤهلة للدور الثاين التي‬ ‫تنطلق مناف�ساته يوم بعد غد االثنني‪.‬‬ ‫ويف م�ب��اري��ات االم����س ال�ت��ي �سبقت مواجهة‬ ‫منتخبنا‪ ،‬تغلب املنتخب ال�صيني على املاليزي‬ ‫‪ ،22-113‬وال�صني تايبيه على ال�سعودية ‪،67-90‬‬ ‫وال�ي��اب��ان على ه��وجن ك��وجن ‪ ،59-76‬واي��ران على‬ ‫ك��وري��ة اجلنوبية ‪ ،65-76‬فيما التقى يف �ساعة‬ ‫م�ت��أخ��رة م��ن م�ساء االم����س ت��اي�لان��د م��ع الهند‬ ‫والبحرين مع كازاخ�ستان‪.‬‬ ‫ويف بقية نتائج اول من ام�س‪ ،‬تغلب منتخب‬ ‫الفلبني على ال�سعودية ‪ ،66-78‬كما تغلب منتخب‬ ‫قطر على اليابان ‪ ،74-75‬ويف املجموعة الثالثة‬ ‫تغلب منتخب كورية اجلنوبية على ال�صني ‪-63‬‬ ‫‪ 59‬وايران على ماليزيا ‪ ،25-115‬والبحرين على‬ ‫الهند ‪ ،80-82‬وكازاخ�ستان على تايالند ‪.67-81‬‬ ‫االردن ‪ 71‬الفلبني ‪77‬‬ ‫اظ�ه��ر املنتخب ن�ضوجا فكريا وا��ض�ح��ا من‬ ‫خ�ل�ال التقليل م��ن ال�ت�م��ري��رات ��ص��وب باك�سرت‬ ‫ال� ��ذي و� �ض��ع امل�ن�ت�خ��ب ال�ف�ل�ب�ي�ن��ي ك��اف��ة االوراق‬

‫لر�صد حت��رك��ات��ه‪ ،‬ف�ك��ان و��س��ام ال�صو�ص يحرك‬ ‫مفاتيح اللعب حيثما �شاء‪ ،‬يف ظل تواجد احمد‬ ‫حمار�شة وجيمي كا�سرت على اجل�ن��اح�ين‪ ،‬فيما‬ ‫كان ح�ضور حممد حمدان اف�ضل من زميله علي‬ ‫جمال حتت ال�سلتني‪ ،‬ف�سجل حمدان �سلة وا�ضاف‬ ‫رم�ي��ة‪ ،‬وان�ب�رى ال�صو�ص لتت�سجيل �سلة بعيدة‬ ‫املدى منحت املنتخب التقدم ‪ 4-5‬ردا على ثالثية‬ ‫رانديل ورية ماركو�س‪ ،‬وعااد حمدان وطل ب�سلة‬ ‫وثالثية ليتقدم املنتخب ‪.7-13‬‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب ا� �س �ت �ف��اد م ��ن م��وا� �ص �ل��ة امل�ن�ت�خ��ب‬ ‫الفلبيني للت�صويبات البعيدة التي بقيت حتت‬ ‫�سيطرة حمار�شة وحمدان وجمال يف اللم وت�سريع‬ ‫وترية االلعاب الهجومية مكن املنتخب من تو�سيع‬ ‫الفارق ‪ ،7-18‬ليتدخل املجن�س يف �صفوف الفلبني‬ ‫ماركو�س دونثيت الذي �سجل يف منا�سبتني و�سط‬ ‫مراقبة وهمية له‪ ،‬وا�ضاف جيفري �شاند ثالثية‬ ‫ليتقل�ص الفارق مع نهاية الفرتة االوىل مل�صلحة‬ ‫املنتخب اىل ‪ 4‬نقاط ‪.16-20‬‬ ‫ا�ستهل اخلما�سي �شاهر وحم�م��ود عابدين‬ ‫وال�صو�ص وكا�سرت حمدان الفرتة الثانية‪ ،‬التي‬ ‫ظهر فيها عابدين بثالثية وك��ان قبلها �شاهر‬ ‫يحقق �سلة ورمية‪ ،‬بيد ان جفري وجاي�سون وليم‬ ‫حققا ثالثيتني للفلبني‪ ،‬لي�ضيف �شاهر �سلة‪،‬‬ ‫لي�شهر خ�ل��دون اب��و رق�ي��ة ت�صويبة بعيدة امل��دى‬ ‫وا��ض��اف �شاهر �سلة‪ ،‬ليت�سع ال�ف��ارق اىل ‪ 8‬نقاط‬ ‫‪ ،28-36‬ليدفع امل��درب بف�ضل النجار وال�صو�ص‬ ‫ع��و��ض��ا ع��ن ك��ا��س�تر وع��اب��دي��ن‪ ،‬لتنتهي اح ��داث‬ ‫ال�شوط االول مل�صلحة منتخبنا ‪.35-38‬‬ ‫ت��اه��ت خ �ط��وات الع �ب��ي امل�ن�ت�خ��ب يف ال�ف�ترة‬ ‫الثالثة بعد �سلة حممد حمدان التي اعلنت تقدم‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ‪ ،33-42‬لي�شهر ك��اف��ة الع�ب��و املنتخب‬ ‫الفلبيني �سالح الثالثيات بعد مراقبة وهمية‬

‫ك�أ�س �أودي لكرة القدم‬

‫بايرن ميونيخ يحرز اللقب‬

‫ميونيخ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احرز بايرن ميونيخ بطل الدوري االملاين‬ ‫وك�أ�س املانيا ودوري ابطال اوروبا لكرة القدم‪،‬‬ ‫ك�أ�س اودي الودية التي ينظمها اثر فوزه على‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي‪ ،‬و�صيف بطل اجن�ل�ترا ‪1-2‬‬ ‫اخلمي�س على ملعبه اليانز ارينا يف ميونيخ‪.‬‬ ‫و�سجل توما�س مولر (‪ 66‬من ركلة جزاء)‬ ‫وال �ك��روات��ي م��اري��و ماندزوكيت�ش (‪ )73‬هديف‬ ‫ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ‪ ،‬واال� �س �ب��اين ال �ف��ارو نيغريدو‬ ‫(‪ )61‬هدف مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫وكان ميالن االيطايل احرز املركز الثالث‬ ‫بفوزه على �ساو باولو الربازيلي ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وتابع بايرن ميونيخ ت�ألقه و�سيطرته كما‬ ‫يف م�ب��اراة االم����س �ضد �ساو ب��اول��و (‪�-2‬صفر)‪،‬‬ ‫يف ال�شوط االول من مباراة اليوم مع فارق ان‬ ‫فر�صه كانت قليلة قيا�سا باالم�س‪ ،‬فيما كانت‬ ‫خطورة مان�ش�سرت ال��ذي تغلب ميالن ‪ 3-5‬يف‬ ‫ن�صف النهائي‪ ،‬وا�ضحة رغ��م قلة ا�ستحواذه‬ ‫ل�ل�ك��رة خ�صو�صا م��ن ر�أ��س�ي�ت�ين ل�ن�ي�غ��ري��دو يف‬ ‫دقيقة واحدة‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬تبدلت ح��ال و�صيف‬

‫ب�ط��ل ان �ك �ل�ترا ال ��ذي ب ��دا اف���ض��ل م��ن �صاحب‬ ‫االر�ض‪ ،‬و�سجل الفرمن�سي �سمري ن�صري هدفا‬ ‫الغي بداعي الت�سلل (‪ ،)52‬لكن ما لبث ان ار�سل‬ ‫ك��رة اىل ن�ي�غ��ري��دو ف�شل ال�برازي �ل��ي دان �ت��ي يف‬ ‫ال�سيطرة عليها ثم اال�سباين خايف مارتينيز يف‬ ‫ايقاف هجمة مواطنه الذي و�ضعها على ميني‬ ‫احلار�س ماتويل نوير يف الزاوية البعيدة (‪.)61‬‬ ‫واح �ت �� �س �ب��ت رك �ل��ة ج � ��زاء مل���ص�ل�ح��ة ب��اي��رن‬ ‫ميونيخ اثر مل�سة يد وا�ضحة من جانب املدافع‬ ‫االرجنتيني بابلو زاباليتا نفذها توما�س مولر‬ ‫بنجاح (‪.)66‬‬ ‫ومنح البديل ماندزوكيت�ش التقدم للفريق‬ ‫ال �ب��اف��اري ب�ع��د ك ��رة م��ن ج�ي�روم ب��وات�ي�ن��غ اىل‬ ‫ال�برازي �ل��ي راف�ي�ن�ي��ا يف اجل�ه��ة اليمنى اع��اده��ا‬ ‫االخريعر�ضية عالية اىل داخل املنطقة فو�ضع‬ ‫الكرواتي ر�أ�سه حتتها وحولها اىل املرمى (‪.)73‬‬ ‫وك� ��اد م��ان��دزوك �ي �ت ����ش ي �ع��زز ت �ق��دم ف��ري�ق��ه‬ ‫ب��ال�ه��دف ال�ث��ال��ث ل�ك��ن ك��رت��ه ارت�ط�م��ت با�سفل‬ ‫ال �ق��ائ��م االي �� �س��ر (‪ ،)81‬ح� ��رم ن��وي��ر م�ه��اج��م‬ ‫مان�ش�سرت ال�ب��و��س�ن��ي ادي ��ن دزي �ك��و م��ن ادراك‬ ‫التعاجد (‪ )90‬بعد قليل من نزوله ار�ض امللعب‬ ‫بديال‪.‬‬

‫من العبي املنتخبفكان جفري واملجن�س ماركو�س‬ ‫ورانديل يف املكان املنا�سب‪ ،‬ليتقل�ص الفارق اىل‬ ‫نقطة ‪ ،41-42‬وت��وت��رت االع �� �ص��اب‪ ،‬وك ��ادت دف��ة‬ ‫القيادة تفلت بعد انك�شاف دفة املنتخب يف ال�شقني‬ ‫ال��دف��اع��ي وال�ه�ج��وم��ي‪ ،‬ح�ت��ى ك��ا��س�تر مل يح�سن‬ ‫ا�ستثمار الرميات احل��رة‪ ،‬وا�صاب جنوم املنتخب‬ ‫لينهي املنتخب الفلبيني الفرتة الثالثة مل�صلحته‬ ‫ب �ف��ارق ‪ 10‬ن �ق��اط ‪ ،47-57‬ب �ع��د ان ع �ج��ز جن��وم‬ ‫املنتخب ت�سجيل اك�ث�ر م��ن ‪ 9‬ن�ق��اط يف ال�ف�ترة‬ ‫الثالثة‪ ،‬فيما �سجل املنتخب الفلبيني ‪ 24‬نقطة‪.‬‬ ‫مل ت�أتي الفرتة الرابعة بجديد‪ ،‬يف ظل عقم‬ ‫ه�ج��وم��ي وارت �ب��اك يف ال���ش��ق ال��دف��اع��ي‪ ،‬ف��اخ�ط��أ‬ ‫ال �ف��رج و� �س �ح��ب امل � ��درب ح �م��دان و� �س �ج��ل امل�ن�ت��خ‬ ‫بالفلبيني‪ ،‬ومع دخ��ول عبداهلل ابو ق��ورة حت�سن‬ ‫االداء نوعا ما وتقل�ص الفارق اىل ‪ 8‬نقاط ‪-65‬‬ ‫‪ ،57‬وعاد كا�سرت للظهور بنجاح يف ال�شق الدفاعي‬ ‫قبل ان يظهر جفري بثالثية وجاي�سون مبتابعة‬ ‫من حتت ال�سلة‪ ،‬االن ان جن��وم املنتخب حاولوا‬ ‫العودة بالنتيجة وتقلي�ص الفارق الذي بقي ‪-68‬‬ ‫‪ 73‬ورغ��م ثالثية ال�صو�ص يف احلظة االخ�يرة‪،‬‬ ‫ل�ت�ن�ت�ه��ي امل� �ب ��اراة ب �ف��وز ال �ف �ل �ب�ين ع �ل��ى امل�ن�ت�خ��ب‬ ‫الوطني ‪.71-77‬‬ ‫حمطات‬ ‫احلكم االردين نا�صر اب��و را�شد ت��وىل ام�س‬ ‫ادارة مباراة البحرين مع كازاخ�ستان والتياقيمت‬ ‫يف وقت مت�أخر من ليلة االم�س‪.‬‬ ‫راب �ط��ة م�شجعي امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي اثبتت‬ ‫ح�ضورها باالم�س‪ ،‬من خ�لال اجلالية االردنية‬ ‫ال�ت��ي راف�ق��ت املنتخب م��ن الفندق اىل ال�صالة‪،‬‬ ‫وقاد �شريف امل�صري امل�شجعيني االردنيني الذين‬ ‫جت�م�ع��وا خ�ل��ف اب �ن��اء اجل��ال�ي��ة ح���س��ام اب��و ج�ب��ارة‬ ‫ورائد عربيات للوقوف خلف املنتخب الوطني‪.‬‬

‫أكرم سلمان يعود لتدريب اربيل‬ ‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أكرم �سليمان‬

‫ع� ��اد ال� �ع ��راق ��ي اك � ��رم اح �م ��د ��س�ل�م��ان‬ ‫لتدريب مواطنه اربيل للفرتة املتبقية من‬ ‫هذا املو�سم بعد تعيينه لهذا املن�صب خلفا‬ ‫للكرواتي رادان غا�سانني الذي ترك مهمته‬ ‫يف وقت �سابق ال�سباب �شخ�صية‪ ،‬يف حماولة‬ ‫من ادارة الفريق النقاذ م�شواره يف حملة‬ ‫الدفاع عن اللقب‪.‬‬ ‫وذك��ر ن��ائ��ب رئي�س ادارة ن��ادي اربيل‬ ‫عبد اخلالق م�سعود يف ات�صال مع «فران�س‬ ‫ب��ر���س»‪ ،‬ان» ادارة ال �ن��ادي ت�ع��اق��دت ر�سميا‬ ‫م��ع امل� ��درب اك ��رم ��س�ل�م��ان ل�ق�ي��ادة ال�ف��ري��ق‬ ‫للفرتة املتبقية من املو�سم احلايل‪ ،‬ون�أمل‬ ‫ان ي�ستمر يف املو�سم املقبل اذا م��ا وجدنا‬ ‫امكانية ذلك»‪ .‬وا�ضاف م�سعود «بد�أ املدرب‬ ‫اجل ��دي ��د م�ه�م�ت��ه ام ����س وق� ��اد اول وح ��دة‬ ‫تدريبية حت�ضريا للقاء م�ؤجل مهم اليوم‬ ‫ال�سبت امام امل�صايف»‪.‬‬ ‫وي�شغل اربيل املركز الرابع على الئحة‬ ‫الرتتيب بر�صيد ‪ 50‬نقاط خلف املت�صدر‬ ‫ال�شرطة بفارق ‪ 13‬نقطة مع امتالكه اربع‬ ‫م �ب��اري��ات م ��ؤج �ل��ة‪ .‬وي � أ�ت��ي ت�ع�ي�ين �سلمان‬ ‫مدربا الربيل اثر خ�سارة الفريق امام جاره‬

‫دهوك وبغداد على التوايل بنتيجة واحدة‬ ‫�صفر‪ 1-‬مما دف��ع ب��ادارة ال�ن��ادي ال�ستعادة‬ ‫خ��دم��ات �سلمان لتح�سني م���س��ار فريقها‬ ‫والتخفيف من معاناته التي يواجهها االن‬ ‫يف وقت تخو�ض فيه فرق ال�شرطة والزوراء‬ ‫واجل��وي��ة ف�ضال ع��ن ارب�ي��ل �صراعا مثريا‬ ‫من اجل لقب املو�سم‪.‬‬ ‫ومي �ت �ل��ك امل � ��درب اك � ��رم � �س �ل �م��ان (‪66‬‬ ‫ع��ام��ا) م���س�يرة ت��دري�ب�ي��ة الف�ت��ة � �س��واء مع‬ ‫فريقه ال�سابق ارب�ي��ل عندما ح�صل معه‬ ‫على لقبني متتاليني �سابقني يف مو�سمي‬ ‫‪2007-2006‬و‪ 2008-2007‬او م ��ع ف��رق‬ ‫ومنتخبات عراقية اخرى‪ .‬وا�شرف �سلمان‬ ‫ال��ذي اخ�ت�ير اف�ضل م��درب يف لبنان هذا‬ ‫العام بعد ح�صوله على اللقب املحلي مع‬ ‫ال�صفاء ‪،‬على ت��دري��ب ع��دة ان��دي��ة عراقية‬ ‫اذ عمل مع الطلبة وال��زوراء وده��وك وقاد‬ ‫منتخب ب�لاده اىل لقب غ��رب ا�سيا ‪2005‬‬ ‫ويف ت�صفيات امم ا�سيا ‪ 2007‬وقاده اي�ضا يف‬ ‫خليجي ‪ 18‬ب��االم��ارات ‪ .2006‬ومل يقت�صر‬ ‫ال �ت��ال��ق ال �ت��دري �ب��ي ل���س�ل�م��ان م��ع االن��دي��ة‬ ‫واملنتخبات العراقية بل حقق نتائج جيدة‬ ‫خ�ل�ال م���س�يرة ع�م�ل��ه م��ع ان��دي��ة �سعودية‬ ‫واردنية ولبنانية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الأخ��������������������ي�������������������رة‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫د‪.‬علي العتوم‬ ‫باختصار‬

‫أهازيج فتى اإلسالم (‪)30‬‬

‫ُمنيتي‬ ‫�أُ َم ِّني ال َّن ْف َ�س َد ْوماً يا ِ�صحابِي‬ ‫َي َرى َو َطناً َل ُه َق ْد بِي َع َبخْ �ساً‬ ‫و� َ��ص� ْرح�اً َق � ْد َت ��آ َم � َر �شا ِن ُئو ُه‬ ‫�ض الأ ْن َ�صا َر ُط ّراً‬ ‫َفقا َم ي َُح ِّر ُ‬ ‫و َع� � � ْو َد ِة و ِْح� � � َد ٍة َغ � � َّرا َء ك��ا َن��تْ‬ ‫َو�أَ ْو َب� � � ِة �أ ْر� �ِ�ض �أ ْن � َد ُل ��� ٍ�س �إ َل ْينا‬ ‫هلل َنه َْجاً‬ ‫ِا�س ِم ا ِ‬ ‫و َف ْت ِح ال َغ ْربِ ب ْ‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫أتحدى‬

‫ِب � ��أُ ْم � � ِن � � َّي� ��اتِ َه� � � ّم � ��ا ٍم عِ � � ��ذابِ‬ ‫وم �لَ � َك � ًة َت� � ��ؤُ ُ‬ ‫ول �إىل َخ ��رابِ‬ ‫مَ ْ‬ ‫على مَ ْ‬ ‫ت� ِزي� ِق� ِه ب َِ�ش َبا ا ِ‬ ‫حل��رابِ‬ ‫ِل َت ْحرِي ِر البِال ِد مِ نَ ال ِّذئابِ‬ ‫َت��ُ��ض� ُّ�م َج��مِ �ي� َع أ� ْت �ب��ا ِع ال� ِك�ت��ابِ‬ ‫ِ�صاب‬ ‫و�أر ِْ�ض ال ُقد ِْ�س مِ ْن َب ْع ِد ْاغت ِ‬ ‫ول � ِك��نْ ِب��ال � َّت � َق� ُّ�ح� ِ�م وال � ِغ�ل�ابِ‬

‫باسم يوسف‬ ‫ب ��دون م �ق��دم��ات‪ ،‬أ�حت� ��دى امل�م�ث��ل �أو ال �ك��وم �ي��دي او‬ ‫ال�ساخر با�سم يو�سف �أن يتهكم على الفريق عبد الفتاح‬ ‫ال�سي�سي كما كان يفعل مع الرئي�س حممد مر�سي‪.‬‬ ‫منذ االنقالب الع�سكري‪ ،‬مل نعد نرى طلة الدكتور‬ ‫با�سم يو�سف وهو الذي �أ�شغل املاليني يف م�صر وخارجها‬ ‫من خالل برناجمه «الربنامج»‪ ،‬ال بل �إن �شهرته طارت �أو‬ ‫عادت لأمريكا‪.‬‬ ‫�أحتدى با�سم يو�سف �أن يوجه انتقادات الذعة �ساخرة‬ ‫لالنقالب الع�سكري �أو للفريق ال�سي�سي‪ ،‬وهو الذي قامت‬ ‫الدنيا ومل تقعد عندما طلب للنيابة العامة بتهمة �إهانة‬ ‫الرئي�س‪ ،‬يومها ذهب منت�شيا‪ ،‬فهو البطل اجلريء الذي‬ ‫ال ت�أخذه يف �أمريكا لومة الئم‪.‬‬ ‫عدم تناول با�سم يو�سف لالنقالب �أو ال�سي�سي ب�أي‬ ‫عمل‪ ،‬ال يعدو كونه �أم��ر م��ن اث�ن�ين‪� ،‬إم��ا �أن ال��رج��ل فقد‬ ‫�شجاعته وجر�أته فج�أة؛ ترهيبا �أو ترغيبا‪� ،‬أو �أن الرجل‬ ‫�أدى مهمة كانت مطلوبة منه على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫هلل در االنقالب كم ك�شف لنا من عورات و�سوءات‪.‬‬

‫البحر‪ :‬الوافر‬ ‫‪� -1‬أم ِّني النف�س‪� :‬أحدَّثها‪ .‬ه ّمام‪ :‬مِ قدام‪ .‬عِ ذاب‪ :‬عذبة جميلة‪ ،‬حلوة‪.‬‬ ‫‪ -2‬بخ�ساً‪ :‬بثمن زهيد وتافه‪ .‬ت�ؤول‪ :‬ت�صري‪ ،‬تنتهي‪.‬‬ ‫‪� -3‬صرحاً‪ :‬ق�صراً‪� .‬شانئوه‪ :‬مبغ�ضوه‪ ،‬احلاقدون عليه‪� .‬شبا احلِ راب‪:‬‬ ‫�أ�سنة الرماح‪.‬‬ ‫ي�شجع بقوة‪ .‬الذئاب‪� :‬أعداء البالد من امل�س�ؤولني الذين‬ ‫‪ -4‬يح ِّر�ض‪ِّ :‬‬ ‫خانوا �أمانتهم‪ ،‬ففرطوا ب�سالمة الديار‪ ،‬وب�صون الأموال العامة‪.‬‬ ‫‪ -5‬وحدة غ ّراء‪ :‬وحدة جميلة رائعة‪ ،‬ويُق�صد هنا دولة اخلالفة‪.‬‬ ‫‪� -6‬أوبة‪ :‬عودة‪ ،‬رجعة‪.‬‬ ‫‪ -7‬بالتقحم‪ :‬بالقوة والتغلب على الأعداء‪.‬‬

‫م���ص���ر وال����ع����ال����م ي��ن��ق��ل��ب ع���ل���ى االن���ق�ل�اب‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫الهند‬

‫الفلوجة‬

‫تركيا‬

‫فل�سطني املحتلة‬

‫الإ�سكندرية‬

‫اجليزة‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


‫الأذان الأول ‪4.06‬‬

‫الفجر‬

‫‪4.21‬‬

‫ا لظهـــــــر‬

‫‪12.43‬‬

‫ا لع�صـــــر‬

‫‪4.23‬‬

‫املغـــــــرب‬

‫‪7.38‬‬

‫ا لع�شـــــــا ء‬

‫السبت ‪ 25‬رمضان ‪ 1434‬هـ ‪ 3 -‬آب ‪2013‬م السنـة ‪ - 20‬العـدد (‪)2383‬‬

‫ب‬ ‫رعا‬ ‫ية‬

‫ملحق‬

‫الرمضاني‬

‫‪9.04‬‬

‫(‪ 8‬صفحات)‬

‫مدارس أكاديمية الرواد الدولية‬

‫بيئــة تربويــة تعلميـة متميــزة لربنامجهـــا الوطنـــي والدولــــي‬

‫«املرأة املسلمة‬ ‫يف ص�������در‬ ‫اإلس������ل�����ام»‬ ‫عنوان املجلس‬ ‫ال����ع����ل����م����ي‬ ‫ال���ه���اش���م���ي‬ ‫ال���������راب���������ع‬

‫هكذا يقضي «الرجال الزرق»‬ ‫يف الجزائر شهر رمضان‬

‫ج������ع������ف������ر‬ ‫ال�������ص�������ادق‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫ح�����ك�����اي�����ات‬

‫العيد ‪ ..‬فرصة‬ ‫لرتسيخ معانٍ‬ ‫ت���رب���وي���ة يف‬ ‫نفوس أطفالنا‬

‫ال����س����ب����ي����ل‬ ‫«ال�����ك�����ذب يف‬ ‫رم�������ض�������ان»‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫م�سابقة ال�سبيل الرم�ضانية‬

‫برعايـة‬

‫قيمة اجلوائر ‪6‬‬

‫�آالف دينار‬

‫‪8‬‬


‫‪2‬‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫حم����������������ل����������������ي����������������ات‬

‫«املرأة املسلمة يف صدر اإلسالم»‬ ‫عنوان املجلس العلمي الهاشمي الرابع‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ناق�ش املجل�س العلمي الها�شمي الرابع ملف "املر�أة‬ ‫امل���س�ل�م��ة يف � �ص��در اال�سالم" �أم �� ��س اجل �م �ع��ة يف ق��اع��ة‬ ‫امل ��ؤمت��رات ال�ك�برى باملركز الثقايف الإ��س�لام��ي مب�سجد‬ ‫ال�شهيد امللك امل�ؤ�س�س‪.‬‬ ‫وحتدث يف املجل�س كل من الأ�ستاذ �أ�سامة الأزه��ري‬ ‫م��ن دول ��ة م���ص��ر‪ ،‬و�أم �ي�ن ع ��ام الأف �ت��اء ال��دك �ت��ور حممد‬ ‫اخلاليلة‪ ،‬ورئي�سة جمعية ملتقى الأعمال اخلريية ع�ضو‬ ‫جمل�س �أمانة عمان الأ�ستاذة رمي النا�صر‪ ،‬و�أ�ستاذ علم‬ ‫التف�سري يف اجلامعة الأردن �ي��ة الأ��س�ت��اذ ال��دك�ت��ور �أحمد‬ ‫نوفل‪.‬‬ ‫وت�ن��اول املتحدثون يف املجل�س �ستة حم��اور تناولت‬ ‫مكانة املر�أة يف الإ�سالم‪ ،‬ومواقف للن�ساء يف ع�صر النبوة‪،‬‬ ‫واحلركة العلمية للن�ساء يف �صدر اال�سالم‪ ،‬واملر�أة امل�سلمة‬ ‫وروح امل�شاركة‪ ،‬وح��رك��ة حترير امل��ر�أة ودالالت �ه��ا‪ ،‬وامل��ر�أة‬ ‫امل�سلمة �أمام التحديات املعا�صرة‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة املجل�س حت��دث ف�ضيلة اال��س�ت��اذ ا�سامة‬ ‫الأزه��ري عن مكانة امل��ر�أة يف الأ��س�لام ومواقف م�ضيئة‬ ‫للن�ساء يف ع�صر النبوة‪ ،‬حيث بني انه كان للمر�أة يف �صدر‬ ‫اال��س�لام مكانة رفيعة وحر�ص على بيان مكانتها‪ ،‬وقد‬ ‫اقبلن على العلم من �سيدنا ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم وقد وعني االحكام ال�شرعية ومن ال�سيدة خديجة‬ ‫وام �سلمة‪.‬‬ ‫وقال انه وبعد ان راجت حركة العلم يف حياة ال�صحابة‬ ‫برز رواة العلم والن�ساخون‪ ،‬حيث كان لل�صحابيات ن�صيب‬ ‫و�أف��ر منا�صفة مع الرجال مبينا ان املهاجرات االوليات‬ ‫م��ن ن���س��اء ال�صحابة ��ش��ارك��ن ال�صحابة يف ن�شر ال��دي��ن‬

‫والعلم وخ��دم��ة ال��دي��ن‪ ،‬ب��ل ان بع�ضهن ف��اق ال�صحابة‪،‬‬ ‫ومنهن ام امل�ؤمنني عائ�شة ر�ضي اهلل عنها حيث عرفت‬ ‫ا�صول اال�ستنباط وا�صول االجتهاد‪ ،‬وبلغت علومها �أئمة‬ ‫االجتهاد واال�ستنباط مثل الأئمة االربعة والعز بن عبد‬ ‫ال�سالم‪.‬‬ ‫وحت��دث �أم�ين عام الإفتاء الأردين الدكتور حممد‬ ‫اخلاليلة عن التحديات املعا�صرة التي تواجهها امل��ر�أة‪،‬‬ ‫وح��رك��ة حت��ري��ر امل� ��ر�أة‪ ،‬وامل� ��ر�أة امل�سلمة �أم ��ام التحديات‬ ‫املعا�صرة؛ حيث بني ان امل��ر�أة احل��رة هي امل��ر�أة الكرمية‪،‬‬ ‫وقال �إن حترير امل��ر�أة �أن تعطى امل��ر�أة كرامتها وحريتها‬ ‫وحقها‪ ،‬م�شريا اىل ان حترير امل��ر�أة يف الع�صر احلديث‬ ‫اجت��ه اىل تقليد امل ��ر�أة الغربية وحرمانها م��ن امل�يراث‪،‬‬ ‫حيث ظهرت هذه احلركة يف بداية القرن التا�سع ع�شر‬ ‫ومن اوائل روادها رفاعة الطهطهاوي‪ ،‬ومن حيث الكتب‬ ‫ظهرت الكتب التي تدعو اىل حترير امل��ر�أة وفق املفهوم‬ ‫الغربي مثل الكاتب قرم�ص فهمي وقا�سم امني‪.‬‬ ‫وقال ان حركة حترير املر�أة ظهرت يف فرتة غاب فيها‬ ‫الفقه اال�سالمي مبينا انت�شار الأحاديث التي ال ا�صل لها‬ ‫من االحاديث ال�صحيحة تتحدث عن املر�أة مبفهوم بعيد‬ ‫عن الفقه اال�سالمي‪ ،‬كما بني ان من اهم انت�شار حركة‬ ‫حترير املر�أة يف الع�صر احلا�ضر وجود اال�ستعمار وحركة‬ ‫التحرير الغربي‪ ،‬وكذلك انبهار املفكرين اال�سالميني‬ ‫باحل�ضارة الغربية وما فيها من تعاليم‪.‬‬ ‫وق��ال ان النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ع��ام��ل امل��ر�أة‬ ‫لري�سم لها منهجا ومن��وذج��ا ا�سالميا يف التعامل مع‬ ‫املر�أة‪ ،‬مبينا ان من واجبنا اليوم ان نقود املراة اىل حركة‬ ‫حت��ري��ر ج��دي��د وف��ق ال�ت���ص��ور اال��س�لام��ي ل�ي�ع��ود للمراة‬ ‫مكانتها يف املجتمع‪.‬‬

‫ال��س�ت��اذة رمي‬ ‫وحت��دث��ت ع�ضو جمل�س �أم��ان��ة عمان أ‬ ‫النا�صر عن املواقف امل�ضيئة يف ع�صر النبوة‪ ،‬واملر�أة وروح‬ ‫امل�شاركة حيث بينت ان املر�أة هي ن�صف املجتمع وهي التي‬ ‫تعد الن�صف االخر من الرجال‪ ،‬كما بينت ان ع�صر النبوة‬ ‫كان ع�صرا زاخرا بالن�سبة للمر�أة امل�سلمة‪.‬‬ ‫وقالت ان ال�سيدة خديجة ر�ضي اهلل عنها كانت اول‬ ‫من �آمن بالر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم حيث كان لها دور‬ ‫يف جناح الدعوة‪ ،‬فهي كانت الداعم االكرب للر�سول �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وق ��ال �أ� �س �ت��اذ ع�ل��م ال�ت�ف���س�ير يف اجل��ام �ع��ة الأردن �ي��ة‬ ‫الأ�ستاذ الدكتور �أحمد نوفل �إن الآيات القر�آنية ذكرت �أن‬ ‫املر�أة خملوقة هي والرجل من نف�س واحدة‪ ،‬ففي فاحتة‬ ‫الن�ساء "يا ايها النا�س اتقوا ربكم الذي خلقكم من نف�س‬ ‫واحدة وخلق منها زوجها"‪ ،‬ويف �سورة النجم‪" :‬وانه خلق‬ ‫الزوجني الذكر واالنثى"‪ ،‬ويف �سورة الروم‪" :‬ومن �آياته‬ ‫�أن خلق لكم م��ن �أنف�سكم �أزواج ��ا لت�سكنوا اليها وجعل‬ ‫بينكم مودة ورحمة ان يف ذلك لآيات لقوم يتفكرون" الخ‪.‬‬ ‫وقال الدكتور نوفل ان الغرب يريد ان يعلمنا در�س‬ ‫امل�ساواة بني الرجال والن�ساء‪ ،‬وما بنا حاجة لدرو�سهم‪،‬‬ ‫ففي كتابنا العظيم الذي ال ي�أتيه الباطل ما يعلمنا اعظم‬ ‫الدرو�س يف امل�ساواة ‪ ،‬فقد جاء الرجال يف الكتاب ‪ 57‬مرة‬ ‫‪ ،‬وجاءت الن�ساء ‪ 57‬مرة بال�ضبط بال زيادة وال نق�صان‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��دك�ت��ور ن��وف��ل ان � �س��ورا م��ن ال �ق��ر�آن �سميت‬ ‫ب�أ�سماء الن�ساء جمعا او اف��رادا ف�سورة �آل عمران كلمتنا‬ ‫عن ن�ساء �آل عمران‪ ،‬فما عرفنا من �ش�أن عمران وابنته‬ ‫العظيمة التي تعادل ماليني الرجال اال وهي مرمي التي‬ ‫اجرى اهلل على يديها معجزة كربى حتى قال اهلل فيها‬ ‫ويف ابنها‪" :‬وجعلناها وابنها �آي��ة للعاملني ‪ ،"..‬االنبياء‬

‫" وا�صبحت مرمي يف ديننا مثال �أعلى ومنوذجا يقتدى‬ ‫وي�ح�ت��ذى يف ق��ول��ه ت �ع��اىل‪" :‬واذكر يف ال�ك�ت��اب مرمي"‬ ‫م��رمي‪" .‬و�ضرب اهلل مثال للذين �آمنوا" وم��رمي ابنة‬ ‫عمران التي اح�صنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا ‪"...‬‬ ‫التحرمي ‪ 12‬وبها ختمت �سورة التحرمي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك �ت��ور ن��وف��ل �إن ��ه ل�ع��ل م��ن اع�ظ��م ك��رام��ات‬ ‫الن�ساء انهن "الأهل" و"اهل البيت"‪ ،‬مبينا انه يف ق�صة‬ ‫مو�سى عليه ال�سالم ذكر القران‪" :‬و�سار ب�أهله" " قال‬ ‫لأهله امكثوا ‪ ،"..‬وتكرر هذا الن�ص‪ .‬ويف ق�صة ابراهيم‬ ‫عليه ال�سالم عندما قالت‪" :‬ا�ألد و�أنا عجوز ‪ "..‬قالت لها‬ ‫املالئكة‪" :‬رحمة اهلل وبركاته عليكم �أهل البيت انه حميد‬ ‫جميد"‪ .���ومن الذين نعرفهم من �آل عمران انهم امراة‬ ‫عمران ومرمي ابنة عمران‪ ،‬فالن�ساء هن االهل‪.‬‬ ‫وح���ض��ر اع �م��ال امل�ج�ل����س وزي ��ر الأوق � ��اف وال �� �ش ��ؤون‬ ‫وامل�ق��د��س��ات الإ��س�لام�ي��ة ال��دك�ت��ور حم�م��د ن��وح الق�ضاة‪،‬‬ ‫و�إمام احل�ضرة الها�شمية قا�ضي الق�ضاة �سماحة الدكتور‬ ‫�أحمد هليل‪ ،‬و�أمني عام الديوان امللكي يو�سف العي�سوي‬ ‫ورئي�س الديوان امللكي الأ�سبق يو�سف الدالبيح‪ ،‬ومفتي‬ ‫ع ��ام امل�م�ل�ك��ة ال��دك �ت��ور ع�ب��د ال �ك��رمي اخل �� �ص��اون��ة‪ ،‬وع��دد‬ ‫الع �ي��ان وال �ن��واب‪ ،‬وع��دد م��ن �سفراء ال��دول‬ ‫م��ن ال���س��ادة أ‬ ‫العربية والإ�سالمية‪ ،‬وعدد من كبار امل�س�ؤولني املدنيني‬ ‫والع�سكريني‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن حماور املجال�س العلمية الها�شمية لهذا‬ ‫العام التي اختتمت اعمالها يف هذه اجلمعة اليتيمة من‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك‪ ،‬كان قد �شارك فيها نخبة من علماء‬ ‫الدين من االردن وم�صر واليمن وفل�سطني‪.‬‬


‫امل�سلمون يف العامل‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫‪3‬‬

‫هكذا يقضي «الرجال الزرق» يف الجزائر شهر رمضان‬

‫اجلزائر ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫حتى �سنوات قليلة م�ضت كان التارقي �أو الطوارقي‬ ‫يكت�شف مبفرده مع �أ�سرته ه�لال �شهر رم�ضان‪ ،‬فيقرر‬ ‫�أن ي�صوم هلل‪ ،‬وحتى اليوم يعد الطوارق من �أكرث �شعوب‬ ‫الأر�ض قدرة على مراقبة ال�سماء والنجوم بالعني املجردة‪،‬‬ ‫رمبا ب�سبب �إقامتهم الطويلة يف ال�صحراء ال�صافية‪.‬‬ ‫والطوارقي �أو الرجل الأزرق وهو �أهم �سكان ال�صحراء‬ ‫الإفريقية الكربى و�أقدمهم‪ ،‬يتداول الطوارق يف اجلزائر‬ ‫مثال ق��دمي��ا م��ف��اده «حيثما وج��د البعري وج��د التارقي‬ ‫(�أو ال��ط��وارق��ي) «يت�شابه ال��رج��ل التارقي م��ع اجلمل يف‬ ‫الكثري من ال�صفاة مثل ال�صرب وحتمل م�شقة الإقامة‬ ‫يف ال�صحراء وال�شجاعة حتى طول القامة وحتمل ق�ساوة‬ ‫الطبيعة‪ ،‬لهذا ف�إن التارقي يحب الإب��ل ويعي�ش بقربها‪،‬‬ ‫وي��دخ��ل حليب الناقة �ضمن أ�ه��م الأطعمة التي يعتمد‬ ‫عليها يف حياته اليومية‪ ،‬خا�صة يف رم�ضان‪.‬‬ ‫وال��ت��وارق �أو الطوارق من �أك�بر املجموعات العرقية‬ ‫التي ت�ستوطن ال�صحراء الكربى يف مناطق �شا�سعة بني‬ ‫اجلزائر ومايل والنيجر وليبيا‪ ،‬وهم من �أكرث ال�شعوب‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة �إج�ل�اال ل�شهر رم�����ض��ان ويحتفلون ب��ه على‬ ‫طريقتهم اخلا�صة‪.‬‬ ‫وي�ستعد ال��ط��وارق على اخ��ت�لاف قبائلهم يف ال��دول‬ ‫التي يقيمون فيها بتح�ضري م�شروب «اغاجريا» مع بع�ض‬ ‫الأع�شاب الربية واحلبوب التي تنقع‪ ،‬ويقال �إنه مفعول‬ ‫قوي يف متكني التوارق من مقاومة العط�ش خالل �شهر‬

‫رم�ضان‪ ،‬كما تعد وجبة ح�ساء زنبو �أهم الوجبات بالن�سبة‬ ‫للطوارق يف �أثناء الإفطار يف �شهر رم�ضان‪ ،‬وهي عبارة‬ ‫ع��ن ح�����س��اء ي�صنع م��ن دق��ي��ق ال��ق��م��ح ال�����ص��ل��ب‪ ،‬وجتتهد‬ ‫ال�سيدات الرتقيات يف �إعداد طبق مهم وهو تهانيني وهو‬ ‫خليط من التمر وال�سمن امل�ستخرج من حليب الناقة‪.‬‬ ‫وي�ستعد ال��ط��وارق ال�ستقبال �شهر رم�ضان الكرمي‬ ‫قبل �أ���س��ب��وع م��ن ح��ل��ول ال�شهر الف�ضيل وع���ادة م��ا تبد�أ‬ ‫اال�ستعدادات لل�شهر الكرمي مبكرة‪ ،‬وينق�سم الطوارق �إىل‬ ‫جمموعتني؛ املجموعة الأوىل ا�ستوطنت املدن يف اجلزائر‬ ‫وليبيا‪ ،‬ورغم �أنها ت�أثرت باحل�ضارة ف�إنها ما تزال وفية‬ ‫للعادات املتوارث خا�صة فيما يتعلق بالأطعمة وامل�شروبات‬ ‫اخلا�صة ب�شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫�أم��ا املجموعة الثانية ف�إنها م��ا ت��زال وفية للعادات‬ ‫التقليد املتوارثة منذ �آالف ال�سنني‪ ،‬وهي تتنقل يف البداية‬ ‫ب�شمال مايل والنيجر‪ ،‬وبالن�سبة للتوارق املقيمني يف املدن‬ ‫ف���إن احل�صول على حليب الناقة قبل �شهر رم�ضان يعد‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ���ض��روري؛ لأن حليب ال��ن��اق��ة وم�شتقاته مثل‬ ‫ال�سمن تدخل �ضمن �أهم مكونات الأطباق التي ت�ستهلك‬ ‫يف �شهر رم�ضان‪ ،‬وحتر�ص غالبية الأ�سر من الطبقتني‬ ‫املتو�سطة وامل��ي�����س��ورة على ال��ت��زود بحاجياتها م��ن امل��واد‬ ‫ال��غ��ذائ��ي��ة طيلة ال�شهر ال��ك��رمي‪ ،‬خا�صة �أن ه��ذا ال�شهر‬ ‫يعرف م�ضاعفة يف اال�ستهالك الغذائي؛ نتيجة لتعدد‬ ‫الوجبات واالهتمام الزائد بالغذاء مراعاة للتقوى على‬ ‫�أداء فري�ضة ال�صيام‪.‬‬ ‫�أم����ا ال��ط��ب��ق��ت��ان ال��ف��ق�يرة وامل��ع��دم��ة ف���ع���ادة م���ا يطل‬

‫عليهما �شهر رم�ضان ب�صعوبات �أكرث؛ ب�سبب غياب الدخل‬ ‫�أو �ضعفه وك�ثرة امل�صاريف‪ ،‬وق��د تفاقمت �أو���ض��اع �آالف‬ ‫الأ�سر التارقية التي جل�أت �إىل اجلزائر فرارا من م�أ�ساة‬ ‫احل��رب الأهلية يف �شمال م��ايل‪ ،‬حيث تعتمد هذه الأ�سر‬ ‫بالكامل على امل�ساعدات التي تقدمها هيئات خريية مثل‬ ‫بع�ض اجلمعيات وال��ه�لال الأح��م��ر بالإ�ضافة �إىل بع�ض‬ ‫امل�ساعدات من احلكومة اجلزائرية‪� ،‬إال �أن ال��دور الأهم‬ ‫ذل��ك ال��ذي تلعبه الأ���س��ر مب����ؤازرة بع�ضها البع�ض ب�شكل‬ ‫كبري‪ ،‬حيث متثل تلك الأج���واء الروحيانية داف��ع��ا قويا‬ ‫نحو �أكرب قدر من الت�آزر والتعا�ضد بني �أفراد املجتمع‪.‬‬ ‫وي�����س��م��ى ال�����ص��وم يف ل��غ��ة مت��ا���ش��ق �أو ال��ل��غ��ة الرتقية‬ ‫«�أظوم»‪ ،‬ويعد الطوارق من �أكرث املجتمعات الإفريقية يف‬ ‫ال�صحراء تدينا‪ ،‬مع احلفاظ على تقاليدهم املتوارثة منذ‬ ‫�آالف ال�سنني‪.‬‬ ‫ويعطي جمتمع الطوارق الكثري من احلقوق للمر�أة‬ ‫وه����ي ن��ق��ط��ة اخ���ت�ل�اف ق��وي��ة ب�ي�ن ال����ط����وارق وج�يران��ه��م‬ ‫الزنوج يف افريقيا وال�صحراء الكربى‪ ،‬ورمبا لهذا كرثت‬ ‫ال�صدامات بني الفريقني يف مايل والنيجر‪.‬‬ ‫وي��ع��د ���ش��ه��ر رم�����ض��ان اخ��ت�����ص��ا���ص��ا �أن��ث��وي��ا ب��ام��ت��ي��از‪،‬‬ ‫فاملر�أة هي التي تعتني بالناقة وحتلبها كما �أنها تعد كل‬ ‫م�ستلزمات �شهر رم�ضان و�أهمها عملية «ا���س�يرد نهن»‬ ‫وه���ي تنظيف ال��ب��ي��ت ق��ب��ل ح��ل��ول �شهر رم�����ض��ان وتغيري‬ ‫ديكوره‪ ،‬وحتى عندما تقيم التارقية يف خيمة ف�إنها تعمد‬ ‫لتغيري مكانها ح�سب التقليد املتبع منذ �آالف ال�سنني‪.‬‬ ‫ويف واح��د من �أه��م اال�ستعدادات تقوم بع�ض الأ�سر‬

‫بتغيري دي��ك��ور م��ن��ازل��ه��ا م��ن خ�ل�ال جت��دي��د ���ش��ب��ه كامل‬ ‫للأثاث وحتديث الطالء �إ�ضافة �إىل �شراء �أواين جديدة‬ ‫تكون متما�شية مع متطلبات الوجبات الغذائية التي متيز‬ ‫�شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫البع�ض الآخر من الأ�سر يتبنى عادات تق�شفية خالل‬ ‫ال�شهر الكرمي وذلك ابتعادا عن زخرف احلياة الدنيا من‬ ‫خ�لال االحت�شام يف الزينة واللبا�س وحلق ال�شعر تيمنا‬ ‫برم�ضان‪ ،‬كما يحر�ص البع�ض على االبتعاد عن جمال�س‬ ‫اللهو والعبث واملجون و�أن يكون مت�ساحما ويدفع بالتي‬ ‫هي �أح�سن ال�سيئة‪.‬‬ ‫وجتتمع كل العائلة حول وجبة الفطور «ت�سا�سي املز»‪،‬‬ ‫وتتكون وجبة الفطور م��ن امل��اء واحلليب والتمر ال��ذي‬ ‫تنتجه مناطق ال��ط��وارق‪ ،‬وي�سمى « أ�ك���از» وه��و متر مبكر‬ ‫كبري احلجم ولذيذ‪ ،‬وم�شروب «اغاجريا»‪.‬‬ ‫وبعد �صالة املغرب تتناول وجبة اخرى خفيفة منها‬ ‫احل��ري��رة �أو الزنبو والك�سك�س م��ع ال�شاي‪ ،‬فيما جتتمع‬ ‫العائالت بعد �صالة ال�تراوي��ح وغالبا ع��دة ع��ائ�لات فى‬ ‫خيمة اعدت لهذا الغر�ض وال بد من وجود ال�شاي الذى‬ ‫يتم اع��داده على املجمر واحينا تعد وجبة خا�صة ت�سمى‬ ‫«تكال « ت�صنع من ال�سميد (القمح) ال��ذى يعجن باملاء‬ ‫ويطهى حتت الرمل ي��دون زيت �أو توابل وتعد له مرقه‬ ‫بها حلم اجلمل وت�ستمر �سهرة الأ�سر الطوارق عادة �إىل‬ ‫�ساعة مت�أخرة م��ن الليل تتخللها احلكايات وال��رواي��ات‬ ‫وال��غ��ن��اء وال��رق�����ص وال��ف��رح وامل����رح ويف ال�����س��ح��ور يتناول‬ ‫التوارق الك�سك�س واحلليب مع «التمر املفتت»‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬


‫ب�������راع�������م ال�������س���ب���ي���ل‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫‪5‬‬


‫‪6‬‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫�أ����������س���������رة وجم����ت����م����ع‬

‫العيد ‪ ..‬فرصة لرتسيخ معانٍ تربوية يف نفوس أطفالنا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬م�ؤمنة معايل‬ ‫ينتظر الأطفال بلهف حلول الأعياد على ديارهم‪،‬‬ ‫حيث �أج��واء اللعب وال��رح�لات وال �ت��زاور‪ ،‬ويلهو الآب��اء‬ ‫يف القيام بالواجبات العائلية ومتطلبات العيد‪ ،‬ويغفل‬ ‫الكثريون عن هذا املو�سم الرتبوي الذي ميكن �أن يكون‬ ‫مم�ي��زاً يف ك��ل م��رة‪ ،‬وي�ترك يف الأط�ف��ال �أث��راً تربوياً ال‬ ‫مُيحى‪ ،‬ففي العيد الكثري من الدرو�س التي ميكن �أن‬ ‫يتعلمها الأطفال‪ ،‬فللعطاء يف العيد لذة �أك�بر من لذة‬ ‫الك�سب‪ ،‬وللذكريات طعم �أروع‪ ،‬ويف الإقتداء �أجر وفالح‪،‬‬ ‫ويف جمال�سة الكبار روح تربوية ال تعو�ض‪.‬‬ ‫ي��رى امل�ست�شار الأ� �س��ري الأ� �س �ت��اذ �أح �م��د ع�ب��د اهلل‬ ‫�أن العيد فر�صة ت��رب��وي��ة ميكن ل�ل�آب��اء ا�ستغاللها يف‬ ‫تعليم الأطفال ب�أن العيد عبادة �أي�ضاً كما هو احلال يف‬ ‫رم�ضان‪ ،‬فالفرحة التي ت�صاحب العيد هي من �أ�صل‬ ‫العبادة ومن ال�سنة النبوية ال�شريفة‪ ،‬كما �أن للتعب يف‬ ‫حياة امل�سلم �أثر وقيمة وجائزة‪ ،‬فالعيد الذي ي�أتي بعد‬ ‫ال�صيام والقيام هو جائزة للم�سلمني‪ ،‬لذا يجب غر�س‬ ‫املفهوم ب�أن التعب له ثمرة وله جائزة‪.‬‬ ‫وي�ضيف عبد اهلل ب�أن من الر�سائل الرتبوية التي‬

‫م��ن املمكن ا�ستغاللها ال�شعور ب��الآخ��ر‪ ،‬فهناك م��ن ال‬ ‫ميلك املال ولي�س لديه ما لدينا من نعم وال ي�ستطيع‬ ‫التمتع بالعيد‪.‬‬ ‫وح ��ول ال �ع��ادات ال�سلبية ال�ت��ي ي�ق��وم ب�ه��ا ام��جتمع‬ ‫يف موا�سم الأع�ي��اد يقول عبد اهلل ب ��أن الإن�شغال فقط‬ ‫ب��الأق��ارب بعيداً عن ا�ستحداث أ�ج��واء جديدة للأبناء‬ ‫والعائلة نف�سها فهم يحتاجون لأن تكون لهم أ�ج��واء‬ ‫مميزة خا�صة ومتجددة‪ ،‬كما �أن عدم ا�شراك الأبناء يف‬ ‫الأجواء العامة والزيارات بحجة �أنهم �صغار ي�ؤثر على‬ ‫عالقاتهم الإج�ت�م��اع�ي��ة م�ستقب ً‬ ‫ال‪ ،‬ل��ذا يجب دجمهم‬ ‫ل�ت�ع�ل��م ع� ��ادات ال �ك �ب��ار واح�ت�رام �ه��ا وه� ��ذا ال ي �ك��ون �إال‬ ‫بالتعويد والتهيئة‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ع �ل��ى الآب � ��اء جت �ن��ب ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ال���ص��ارم��ة‬ ‫للأبناء من باب افعل وال تفعل فمعروف ان �أجواء العيد‬ ‫قد يقوم بها الأبناء مبا هو ممنوع طيلة العام وهذا قد‬ ‫ي�ضع الأهل احيانا يف مواقف حرجة لي�س املطلوب هو‬ ‫ال�سماح بالأخطاء �إمن��ا املطلوب هو تفهّم مل��اذا يحدث‬ ‫اخل�ط��أ يف ه��ذه الأوق ��ات دون غريها ف��الأط�ف��ال حينما‬ ‫يلتقون وي�صبحون جمموعة تخف م�ستويات االلتزام‬ ‫بالتعليمات العائلية عندهم ‪ ,,‬ل��ذل��ك ف�ه��ذه الأج ��واء‬

‫فر�صة للمراقبة والتقييم ي�ك��ون بعد انق�ضاء اج��واء‬ ‫العيد‪.‬‬ ‫وين�صح الإ�ست�شاري �أحمد عبد اهلل الأ�سر بالدمج‬ ‫بني الكبار وال�صغار يف العيد‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن من املحبذ‬ ‫الإبتعاد عن الر�سميات والتعليمات يف خطاب ال�صغار‬ ‫يف ه��ذه الأي ��ام و�إ��ش��راك�ه��م يف ال�ن���ش��اط��ات الإجتماعية‬ ‫الرتفيهية‪ ،‬مو�صياً باغتنام الأ�سر لهذه الفرتة بالتزاور‬ ‫فقد يكون يف العائلة �أ�شخا�ص ناجحون لكن الأ�سرة ال‬ ‫حتتك بهم‪ ،‬فهنا يكون الإلتقاء بهم فر�صة للإ�ستفادة‬ ‫م��ن النموذج ف�لا مانع م��ن ان يلتقيه االب�ن��اء بتن�سيق‬ ‫من الكبار ليعر�ض لهم �شيئا من طفولته �أو من �سمات‬ ‫جناحه‪.‬‬ ‫علمي طفلك كيف يقدم الهدايا‪:‬‬ ‫يحتاج �أطفالك اطريقة متكنهم من التعبري عن‬ ‫حبهم لأ�صدقائهم و�أق��ران�ه��م يف مثل ه��ذه املنا�سبات‪،‬‬ ‫�ساعديهم يف اخ�ت�ي��ار ال�ه��داي��ا املنا�سبة للجد واجل��دة‬ ‫والأ�صدقاء‪ ،‬وهذا الفعل يع ّد من الأمور امل�ستح ّبة لأنه‬ ‫يدفع اىل ال�شعور بقدوم العيد‪ ,‬وين ّمي م�شاعر البذل‬ ‫والعطاء والكرم ل��دى الأوالد منذ �صغرهم‪ ،‬فيكربون‬ ‫حمبني للخري‪.‬‬

‫عيدية الفقراء واملحتاجني‪:‬‬ ‫ع��ودي طفلك على منح ج��زء ب�سيط م��ن عيديته‬ ‫للفقراء واملحتاجني‪ ،‬لري�سخ فيه عنى العطاء عندما‬ ‫يكون مُ ي�سراً‪ ،‬وليكون معطا ًء �سخياً ويحب الآخرين‬ ‫ويفكر فيهم‪.‬‬ ‫زيارة املكتبة‪:‬‬ ‫ال ُتق�ضى �أيام العيد يف اللهو واللعب فقط‪ ،‬بل لتكن‬ ‫هناك ف�سحة علمية �أي�ضاً‪ ،‬ا�صطحب �أطفالك للمكتبة‬ ‫م��ن أ�ج ��ل اق �ت �ن��اء ق���ص����ص الأط� �ف ��ال وب�ع����ض ال��و��س��ائ��ل‬ ‫التعليمية املحببة لهم‪� ،‬سيكون هذا �أف�ضل من الإنفاق‬ ‫على الألعاب واحللويات‪ ،‬كما ُير�سخ يف نفو�سهم �أهمية‬ ‫البحث عن و�سائل الثقافة وا�ستغالل الإجازات والأموال‬ ‫فيما يفيد �أي�ضاً‪.‬‬ ‫لنزر دار الأيتام‪:‬‬ ‫�إن كنت �أن��ت تتمكن م��ن ال�ت�ج��ول وال�ت�ن��زه برفقة‬ ‫وال��دي��ك‪ ،‬ف�ه�ن��اك م��ن ال ميكنه ذل ��ك‪ ،‬ا�صطحبه و�أره‬ ‫منوذحاً له�ؤالء املحرومني لي�شعر الطفل مبدى النعمة‬ ‫ال�ت��ي يحيى فيها‪ ،‬وليتعلم در���س "�شكر اهلل" يف هذا‬ ‫املو�سم املبارك‪ ،‬ولتبقى �صورة هذه الزيارة حمفورة يف‬ ‫نف�سه‬


‫����������ص���������ب���������اج ج�������دي�������د‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫ال�سبت (‪� )3‬آب (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2383‬‬

‫السؤال الخامس والعشرون‪:‬‬ ‫من �أنواع ال�شراكة عقد بني طرفني يقدّم �أحدهما �أر�ضه ملن ي�ستغ ّلها ويكون ناجتها للطرفني ح�سب االتفاق كالن�صف �أو الثلث �أو غري‬ ‫ذلك‪ .‬وقد تكون الأر�ض مغرو�سة بالأ�شجار املثمرة كالنخل والزيتون والعنب‪ ،‬فيعتني بها الطرف الثاين ويبيع ثمارها‪ ،‬وقد ال تكون فيها‬ ‫�أ�شجار فيزرعها باحلبوب وغريها من الزروع‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال‪ :‬ماذا يطلق على هذا العقد من ال�شراكة؟‬ ‫ج‪ -‬املزارعة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الإجارة‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬امل�ساقاة‪.‬‬

‫منحت مجلة (‪ )reknaB ehT‬البنك اإلسالمي األردني جائزة أفضل بنك إسالمي يف األردن لعام ‪ 3102‬وقد‬ ‫تمت إضافة هذه الجائزة وألول مرة إىل الجوائز األخرى التي تمنحها املجلة للبنوك املتميزة على مستوى‬ ‫الدولة يف كل عام‪ ،‬نتيجة لقناعة إدارة املجلة التامة بضرورة تحديد جائزة خاصة للصريفة اإلسالمية التي‬ ‫أثبتت قدرتها على تحقيق االنجازات والثبات رغم ما يحيط العالم من تقلبات وأزمات اقتصادية ومالية‬ ‫وسياسية ‪.‬‬ ‫موافقة وزارة ال�صناعة والتجارة ‪23922/28/2/4‬‬

‫‪25‬‬

‫آخر موعد لتسليم االجابات‬ ‫مساء يوم السبت ‪2013/8/31‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬

‫داخل الأردن‪:‬‬

‫ال�سبيل على تويرت‬

‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬

‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 12 2383