Issuu on Google+

www. assabeel.net …ó```jƒ```g »```ª```¡```a

»WGô≤ÁO ’h …OÉ```Y ’ 16

Iô``°``UÉ``«``Y ô```ª```Y

ÖdÉ£dG ÚY CÉ≤a øe ƒg …ƒHÎdG ΩɶædG 15

á```fhÓ```Y ó```ª```fi

∫ƒ≤©ŸG ¤EG ∫ƒ≤©eÓdG RhÉéàj ¿ÉZhOQCG 17

¢ù∏a 200 1159 Oó©dG

»Ø©J záë°üdG{ ΩódG IóMh øe á°ùeÉÿG 2 Ωƒ°SôdG

áëØ°U 32

17 áæ°ùdG - Ω 2010 QGPBG 1 - `g 1431 ∫hC’G ™«HQ 15 ÚæK’G

øY ∞°ûµJ »HO zOÉ°Sƒe{ `dG ΩGóîà°SG ‘ IQófl IOÉe 10 ìƒëÑŸG ∫É«àZG

4

äÉfÉ«H ÜôM ∂a{ É¡fGƒæY z•ÉÑJQ’G

∫ÉØbC’ÉH »∏Ñ≤dG óé°ùŸG ¥ÓZEGh Ék «æ«£°ù∏a 15 áHÉ°UEG âØ∏N áØ«æY äÉ¡LGƒe ‘

≈°übC’G ΩÉëàbG ájOƒ¡j äÉYɪL ádhÉëŸ ¿hó°üàj ¿ƒ«°Só≤ŸG √É«ŸÉH Ohó°ùdG AÓàeGh .. Ωƒ«dG QÉ°ùëf’ÉH CGóÑj ¢†ØîæŸG

QÉ£eCÓd ÉØ«ãc É£bÉ°ùJ ó¡°T •ÉÑ°T ΩGƒYCG 5 òæe √ó¡°ûj ⁄

(»µdÉŸG º°üà©e :ôjƒ°üJ)

á`` 5 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

…Oɪ°üdG ôeÉJ áë°üdG ô````jRh ó````cCG õjÉØdG ∞``jÉ``f Qƒ``à``có``dG Ö∏W ,¢``ù``eCG zπ«Ñ°ùdG{ ```d áeóÿG ¿GƒjO øe ¬JQGRh ¢Vô‡ ∞dCG Ö«°ùæJ á«fóŸG ádhO äÉ«Ø°ûà°ùe ‘ πª©∏d ¤EG áaÉ°VE’ÉH ,äGQÉ```eE’G äÉÄŸ ¢``Vhô``©``dG Ëó``≤``J πª©∏d Qƒ``cò``dG Ú°VôªŸG ∫ÓN ájOƒ©°ùdG ‘É°ûe ‘ .áeOÉ≤dG á∏«∏≤dG ΩÉjC’G õ```jÉ```Ø```dG í``````°``````VhCGh á°UÉN äÉ``ë``jô``°``ü``J ‘ ºà«°S{ ¬```fCG ,zπ«Ñ°ùdG{`d ÚÑZGôdG Ú°VôªŸG Ö∏W ‘ ∞FÉXh ≈∏Y ∫ƒ°ü◊ÉH .z‹É◊G ô¡°ûdG ¿ƒ°†Z á`` 3 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

PÉ≤fG ádhÉfi

.áµ∏ªŸG ¢Sóæ¡ŸG ájƒ÷G OÉ°UQC’G IôFGO ôjóe ∫Ébh ô¡°T ¿EG ¢ùeCG "π«Ñ°ùdG"`d Ëõg ƒHCG º«∏◊GóÑY ÉØ«ãc É£bÉ°ùJ ó¡°T ‹É``◊G ΩÉ©dG øe •ÉÑ°T ¬fCG ±É°VCGh ,ΩGƒ``YCG 5 òæe √ó¡°ûj ⁄ QÉ£eCÓd øe áÄŸG ‘ 15-12 øe ¬°ùØf ô¡°ûdG ‘ §bÉ°ùàj .…ƒæ°ùdG …ô£ŸG º°SƒŸG ´ƒª›

¢Vô‡ 1000 äGQÉeE’ÉH πª©∏d ΩÉjCG ¿ƒ°†Z ‘

»µHƒ°ûdG ˆGóÑY »éjQóàdG QÉ°ùëf’ÉH …ƒ÷G ¢†ØîæŸG CGóÑj áµ∏ªŸG äô``KCÉ`J å«M ,Ωƒ``«``dG ô¡X øe GQÉÑàYG ,É«côJ §``°``SGhCG ≈∏Y õ``cô``“ …ƒ``L ¢†Øîæà ≈∏Y ≥WÉæŸG ∞∏àfl ‘ IôjõZ QÉ£eCG â∏£gh ájóYQ ∞°UGƒ©H áHƒë°üe â``fÉ``ch ;äGÎ```a ܃æLh §°Sh ‘ É°Uƒ°üN ,OÈ∏d n n ∞«ãc §bÉ°ùJh

ÚàHÉHO ÒeóJ ≈æÑàJ ¿ÉÑdÉW ¿Éà°ùfɨaCG ‘ OƒæL6 πàbh

»àdG z∑ΰûe{ á«∏ª©H É£ÑJôe ¢ù«d ¬Jƒe ¿EG QÉgGóæb - ¿óæd .óæª∏g áj’h ‘ •ÉÑ°T 13 ‘ â≤∏WG ” â``fÎ``f’G ≈∏Y ¿ÉÑdÉW ™bƒe Ö°ùMh ¢ùeCG ¿É«H ‘ »°ù∏W’G ∫ɪ°T ∞∏M ø∏YCG πà≤eh ¿ÉàHÉHO É¡æ«H ájôµ°ùY äÉ«dG ™HQG ÒeóJ ‘ ∑QÉ©e ‘ âÑ°ùdG √OƒæL óMG πà≤e óM’G .OƒæL áà°S áHÉ°UGh .¿Éà°ùfɨaG ÜôZ ∫Éb ¬æµd ,…óæ÷G ájƒg ¿É«ÑdG ∞°ûµj ⁄h á`` 13 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

á∏àëŸG ¢Só≤dG ≈∏Y Ék «æ«£°ù∏a ô°ûY á°ùªN Ö«°UCG äGAGóàYG ‘ óMC’G ¢ùeCG ìÉÑ°U òæe πbC’G Ú£HGôŸG âaó¡à°SG »àdG ∫ÓàM’G äGƒb ¿CG ó©H ,»°Só≤dG Ωô```◊G äÉ``MÉ``H π```NGO »∏«FGô°SE’G ∫Ó``à``M’G äGƒ```b âªëàbG äÉÄe â``∏``NOCGh ,≈°übC’G óé°ùŸG áMÉ°S Ωô◊G äÉMÉH ¤EG Oƒ¡«dG Ú∏°üŸGh ìÉ«°ùdG ™e äÉ¡LGƒe ܃°ûf ¤EG iOCG Ée ,∞jô°ûdG Ió∏ÑdG ‘h ,óé°ùŸG πNGO Úصà©e Ú∏°üe .¢Só≤dG øe áÁó≤dG ,êhô`````ÿG Ú``∏``°``ü``ŸG ¢```†```aQ §```°```Shh ,óé°ùŸG π``NGO Oƒª°üdG ≈∏Y ºgQGô°UEGh ,º¡«∏Y ¬JÉHGƒH ∫ÓàM’G äÉ£∏°S â≤∏ZCG .ájójó◊G π°SÓ°ùdGh ∫ÉØbC’ÉH ɡવMh øeh Ú«°Só≤ŸG ø``e äGô°û©dG ¿É```ch òæe óé°ùŸG ¤EG GhóaGƒJ ób 48 »«æ«£°ù∏a äÉ«°üî°T äGƒYód áHÉéà°SG âÑ°ùdG AÉ°ùe ó°üd ;≈°übC’G ¤EG ∫ÉMôdG ó°ûd á«æ«£°ù∏a äÉYɪ÷G πÑb ø``e ¬eÉëàbG ä’hÉ```fi äÉ¡LGƒŸG øe "ËQƒÑdG" ó``«``Y á``Ñ``°``SÉ``æ``à á``jOƒ``¡``«``dG Ú«°Só≤ª∏d áKɨà°SG äGƒ```YO ≈``°``ü``bC’G Ωô``◊G äÉ``MÉ``H â``ª``gGO »``à``dG ,∫Ó``à``M’G .…Oƒ¡«dG …ó°üàdGh ≈°übC’G óé°ùŸG ¤EG ¬Lƒà∏d á«∏ª©d Gk ó«¡“ Ú£HGôŸG AÓNE’ »°Só≤dG ó°U øe óé°ùŸG ‘ ¿ƒ£HGôŸG øµ“h .óé°ùª∏d IQôµàŸG ΩÉëàb’G ä’hÉëŸ .ΩÉëàb’G πÑb øe ¬JÉMÉH ΩÉëàbG ä’hÉ``fi ¤hCG óé°ùŸG ¿PB É ` eh 䃰üdG äGȵe âãHh áWô°T ø``e ájɪëH Oƒ¡«dG ÚæWƒà°ùŸG á`` 24 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

≈∏Y á«bGh á©æbCG ´Rƒj z¢û«÷G{ ÜôM …C’ GOGó©à°SG Ú«∏«FGô°SE’G á∏àëŸG ¢Só≤dG ¢û«÷G ‘ "á«∏NGódG á¡Ñ÷G IOÉ«b"`H ≈ª°ùJ É``e äCGó```H áë∏°SC’G øe á«bGƒdG á©æbC’G ™jRƒJ ó``MC’G ¢ùeCG »∏«FGô°SE’G .Ú«∏«FGô°SE’G ÚæWGƒŸG ≈∏Y ájhɪ«µdGh á«Lƒdƒ«ÑdGh ájhƒædG á©æbC’G ™jRƒJ ” ¬fEG »∏«FGô°SE’G …ôµ°ù©dG ≥WÉædG ∫Ébh ¿Éµ°S ≈∏Yh ,"π«FGô°SEG" §°SƒH GOƒ¡j QhCG áæjóe ‘ ¿Éµ°ùdG ≈∏Y á«∏ªY ™°ùàà°S ∂dP ó©Hh ,πÑ≤ŸG ´ƒÑ°SC’G É°†jCG ƒfhCG äÉjôc Ió∏H ¿Éµ°ùdG π°üë«°Sh ,iôNCG äGó∏Hh ¿óe ¿Éµ°S ≈∏Y á©æbC’G ™jRƒJ 䃫ÑdG ¤EG É¡dÉ°SQEG ¿ÉµeE’ÉHh ,ójÈdG ´hôa øe á©æbC’G ≈∏Y .ájõeh Ωƒ°SQ πHÉ≤e á«bGƒdG á©æbC’G ™jRƒJ É¡«a ºàj »àdG áãdÉãdG IôŸG »g √ògh ÜôM á«°ûY ¤hC’G Iô``ŸG âfÉch ,"π«FGô°SEG" ‘ ¿Éµ°ùdG ≈∏Y .1991 ΩÉY ™∏£e ‘ ¤hC’G è«∏ÿG á`` 11 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

ábô°ù∏d á¡«Ñ÷G ‘ ∑ƒæÑdG óMCG ¢Vô©J ¿ÉªY óM’G ¢ùeCG á¡«Ñ÷G á≤£æe ‘ ∑ƒæÑdG óMG ´ôa ¢Vô©J QGôØdÉH GP’h ìÓ°ùdG ójó¡J â– Ú°üî°T πÑb øe ábô°ù∏d .QÉæjO ±’BG Iô°ûY ≠∏Ñe ábô°S øe É浓 ¿G ó©H áÑcôe ᣰSGƒH »≤∏J Qƒa ¬fG ΩÉ©dG øe’G ájôjóe ‘ »eÓYE’G ÖൟG ∫Ébh áWô°ûdG ájôjóe øe ≥jôa ∑ô– ábô°ùdG áKOÉM ´ƒbƒH áeƒ∏©ŸG áÑcôŸG ±É°UhCG ô°ûf ”h äÉeƒ∏©ŸG ™ªéH ΩÉbh »FÉæ÷G åëÑdGh .É¡∏NGóH øjò∏dG Ú°üî°ûdG ¤G áaÉ°VG â浓 áYÉ°S ∞°üf øe πbCÉHh »°SÉ«b âbƒHh ¬fG ±É°VGh É¡H ¬Ñà°ûŸG áÑcôŸG §Ñ°V øe ¢UÉ°üàN’G øª°V äÉjQhódG ióMEG ÜɵJQÉH ¬cGΰTÉH ¬Ñà°ûj …òdGh ÉgOƒ≤j ¿Éc …òdG ¢üî°ûdGh .áÁô÷G

58

∫ƒM ≥«≤– áæ÷ πµ°ûJ záYGQõdG{ è«∏ÿG ¤G zΩÉæZG çÉfG zÖjô¡J á``YGQõ``dG IQGRh â≤∏Y ,ô````NBG Ö``fÉ``L ø``e ,ÉàbDƒe è«∏ÿG ∫hO ¤G ΩÉæZ’G ôjó°üJ ¢ùeCG âeÉb »àdG Öjô¡àdG á``dhÉ``fi É¡WÉÑMEG ó©H ≈∏Y ácô°ûdG º°SG ™°Vhh ,äÉcô°ûdG ióMEG É¡H .AGOƒ°ùdG áªFÉ≤dG …ô``°``ü``ŸG ó``«``©``°``S á````YGQõ````dG ô````jRh ∫É````bh ácô°ûd ìƒæªŸG íjô°üàdG ±É≤jEG ¿EG :zπ«Ñ°ùdG{`d "êÉ©ædG" øe É°SCGQ 250 Öjô¡J âdhÉM á«∏fi çÉ``fEG ¢Uƒ°üîH äɪ«∏©àdG É¡àØdÉîŸ AÉ``L .Égôjó°üJ hG É¡ëHP ™æÁ »àdG ΩÉæZC’G á`` 3 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

Ú°†«Ñe ΩÉ°üY ≥«≤– áæ÷ ¢ùeCG áYGQõdG IQGRh â∏qµ°T ΩÉæZC’G çÉfEG øe áæë°T Öjô¡J á«Ø«c áaô©Ÿ IQGRƒ```d ™``HÉ``J ¥ô``Ø``ŸG ‘ …ô``£``«``H ô``é``fi ø``e è«∏ÿG ∫hO ¤G ôjó°üà∏d Ió©e âfÉc áYGQõdG .»Hô©dG á£≤f ‘ áæë°ûdG áYGQõdG QOGƒc â£Ñ°Vh ô°TÉÑà°Sh "ájOƒ©°ùdG -á«fOQ’G" …ôª©dG OhóM ójóëàd Ωƒ«dG øe Gk QÉÑàYG É¡∏ªY ≥«≤ëàdG áæ÷ .áØdÉîŸG √òg øY ÚdhDƒ°ùŸG

Éæeóe 355 êÓY :IQhGƒ°ûdG 2009 ΩÉY äGQóîŸG ≈∏Y ≈àMh ,1994 ΩÉ``©``dG òæe õ``cô``ŸG ‘ É``LÓ``Y áÄØdG â∏ãe IhQGƒ°ûdG ∫Éb ,»°VÉŸG ΩÉ©dG ájÉ¡f GOÉ«JQG Ì``cC’G ÉeÉY 30 – 20 øe ájôª©dG âfÉc ɪ«a ,Éæeóe 1270 êÓ``Y ”h õcôª∏d ÚH π``bC’G áæ°S 20 øe π``bCG ájôª©dG áÄØdG .§≤a Éæeóe 140 êÓY ”h õcôŸG »©LGôe .áæ°S 50 ø°S ¥ƒa Éæeóe 27 êÓY ” ÚM ‘ ºg Ú``jOƒ``©``°``ù``dG ¿CG õ```cô```ŸG ô``jó``e Ú```Hh á«LÓ©dG õcôŸG äÉeóN øe IOÉØà°SG Ì``cC’G 9h ,ÉjOƒ©°S 31 êÓY ” å«M .øjóaGƒdG ÚH øe πµd ó``MGh ø``eó``eh ,ÚjQƒ°S 3h ,Ú«fÉæÑd .É«côJh ô£bh âjƒµdG á`` 16 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¿ÉªY ™HÉàdG Ú``æ``eó``ŸG êÓ``Y õ``cô``e ô``jó``e ó``cCG ¿CG ¢ùeCG IQhGƒ°ûdG OɪY Ωó≤ŸG ΩÉ©dG øeCÓd äGQóîŸG ≈∏Y Éæeóe 355 á÷É©Ã ΩÉb õcôŸG .»°VÉŸG ΩÉ©dG ÉYÉØJQG πé°S »°VÉŸG ΩÉ©dG ¿CG í``°``VhCGh òæe õcôŸG ‘ êÓ©dG ≈∏Y Ú∏Ñ≤ŸG OGó``YCG ‘ Ú∏Ñ≤ŸG Oó``Y ≠∏H å«M ,1994 ΩÉ``Y ¬JCÉ°ûf π°Uhh .§≤a Éæeóe 85 ΩÉ©dG ∂dP êÓ©dG ≈∏Y õcôŸG ‘ ÉLÓY Gƒ≤∏J øjòdG ÚæeóŸG Oó``Y .Éæeóe 2493 ¤EG ¬JCÉ°ûf òæe Gƒ≤∏J øjòdG ÚæeóŸG OGóYCG π«°üØJ øYh

QÉ¡°TEÓd á«fƒfÉ≤dG ᨫ°üdG á∏°†©e RhÉéàd

øe áeó≤e IõFÉ÷G

:õFÉØdG º°SG

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﺍﻟﺰﺭﻗﺎﺀ‬ :IõFÉ÷G ÊhεdG ™bƒe

QR á°ùÑc ácô°T á«fhεd’G ™bGƒª∏d

ájôM ‘ ≥◊G πLCG øe »æWƒdG ∞dÉëàdG{ z±ô°ûdG ¥Éã«e{ ô≤j zº«¶æàdGh ™ªéàdG πª©dG ƒgh ,ådÉãdG QÉ«ÿG ≈∏Y ¿ƒ©ªàéŸG ≥ØJGh áªFGO á©HÉàe áæ÷ hCG É«∏Y ≥°ùæJ áæ÷ ∫Ó``N øe Ú◊ ±ô°T ¥Éã«e ∫ÓN øe πª©dGh ,∞dÉëàdG πª©d ∂dP Aƒ°V ‘ â∏µ°Th ,iô``NCG á«fƒfÉb äÉ«dBG OÉéjEG Ö°ùM ∞dÉëàdG ∫ɪYCG Ò«°ùàd ,áªFGódG á©HÉàŸG áæ÷ .±ô°ûdG ¥Éã«e ,QhõÑdG óªfi á«°ù«°SCÉàdG áæé∏dG ƒ°†Y Oó°T √QhóH ,ádhódG ÚfGƒb ≈∏Y ÉLhôN πµ°ûj ’ ∞dÉëàdG ¿CG ≈∏Y IÉ«ë∏d áªXÉædG ÚfGƒ≤dG á«æH Ú°ù– ¬æe OGôj ɉEG IQhÉfi ∫ÓN øe ,OÓÑdG ‘ á«YɪàL’Gh á«°SÉ«°ùdG .᫪°SôdG äÉ¡÷G

¢VÎYG Ée ,á«YɪàL’G ᫪æàdG IQGRh ‘ πé°ùdG IQGOEG øe ÉbÓ£fG ,≥«Ñ£àdG Ö©°U √QÉÑàYÉH ¿ƒ«fƒfÉb ¬«∏Y ájQÉÑàY’G äÉ«°üî°û∏d õ«éj ’ äÉ«©ª÷G ¿ƒfÉb ¿ƒc .ájOôØdG áØ°üdÉH ’EG äÉ«©ª÷G ¤EG Ωɪ°†f’G πÑb øe ∞dÉëàdG »æÑàH ÊÉãdG QÉ«ÿG ≥∏©J ɪ«a õcôŸG ¿ƒfÉb ¿CG ó«H ,¿É°ùfE’G ¥ƒ≤◊ »æWƒdG õcôŸG äÉ«°üî°T ¿CÉ°ûH äɪ«∏©J QGó°UEG hCG AÉ°ûfEG ¬d õ«éj ’ ≥FGƒ©dG ø``Y Ó°†a ,õ``cô``ŸG øª°V πª©J ájQÉÑàYG ºYóH GQƒ°üfi õcôŸG QÉ«N ≈≤Ñ«d ,á``jQGOE’Gh á«dÉŸG ,»à°ùLƒ∏dG äÉ``eó``ÿG Ëó``≤``J ∫Ó``N ø``e ∞dÉëàdG .≥«°ùæàdGh ºYódGh

áYÉæ°T IÉ‚ ∞dÉëàdG" QÉ¡°TE’ á«fƒfÉb ᨫ°U øY åëÑdG Qó°üJ ,"º«¶æàdGh ™ªéàdG ájôM ‘ ≥◊G πLCG øe »æWƒdG äÉ°ù°SDƒeh ÜGõMC’G »∏㇠øe ¬FÉ°†YCG äÉ°TÉ≤f ≈∏Y hCG º¡bÉØJG πÑb ,∫hC’G ¢ùeCG AÉ°ùe ,Êó``ŸG ™ªàéŸG ó≤Y …ò``dG ,"±ô°ûdG ¥Éã«e" OƒæH ≈∏Y º¡aÓàNG .√QGôbE’ ´ÉªàL’G ≥Ñ£j ’ áKÓK äGQÉ«N Ú©ªàéŸG ΩÉeCG âMôWh ∫hC’G QÉ«ÿG ,óMGh QÉ«N iƒ°S ™bGƒdG ¢VQCG ≈∏Y É¡æe ∫ÓN øe á«©ªéc ∞dÉëàdG π«é°ùJ á«fɵeEG ‘ åëH


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫امللك يتلقى برقيات تهنئة مبنا�سبة ذكرى‬ ‫تعريب قيادة اجلي�ش العربي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت�ل�ق��ى امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��رق �ي��ات تهنئة‬ ‫مبنا�سبة ال��ذك��رى ال��راب�ع��ة واخل�م���س�ين لتعريب‬ ‫قيادة اجلي�ش العربي التي ت�صادف يوم غد الأول‬ ‫من �آذار عرب فيها مر�سلوها عن "�أ�صدق م�شاعر‬ ‫ومعاين الإخال�ص للقيادة الها�شمية احلكيمة"‪.‬‬ ‫فقد تلقى امللك برقيات تهنئة بهذه املنا�سبة‬ ‫الوطنية من رئي�س ال��وزراء ورئي�س هيئة الأركان‬ ‫امل�شرتكة ومديري املخابرات العامة والأمن العام‬ ‫والدفاع املدين وقوات الدرك وامل�ؤ�س�سة االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية للمتقاعدين الع�سكريني واملحاربني‬ ‫القدماء‪.‬‬ ‫كما تلقى امللك برقية بهذه املنا�سبة من قا�ضي‬ ‫الق�ضاة �إمام احل�ضرة الها�شمية‪.‬‬ ‫وا��س�ت��ذك��ر م��ر��س�ل��و ال�برق �ي��ات ب��اع �ت��زاز "هذا‬ ‫القرار التاريخي ال�شجاع الذي �صنعه جاللة امللك‬ ‫احل���س�ين ط�ي��ب اهلل ث ��راه ل�ي�ك��ون نقطة حت��ول يف‬ ‫تاريخ الأردن تتج�سد فيها معاين احلرية و�سيادة‬ ‫الوطن"‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دوا �أن اجل �ي ����ش ال �ع��رب��ي ال� ��ذي يحظى‬ ‫باهتمام مو�صول من القائد الأعلى يحتفل بهذه‬ ‫املنا�سبة باعتبارها "رمزا لل�شرف الع�سكري الذي‬ ‫ن�ش�أ عليه منت�سبوه يف مدر�سة الها�شميني حملة‬ ‫ر�سالة احلرية واال�ستقالل والعدل والت�سامح"‪.‬‬ ‫واعتربوا �أن ق��رار التعريب "ي�شكل انطالقة‬ ‫قوية نحو بناء اجلي�ش العربي وتطوير م�ؤ�س�سات‬ ‫ال��دول��ة وحتقيق �آم ��ال وط�م��وح��ات �أب �ن��اء الوطن‪،‬‬ ‫باكتمال القرار ال�سيادي الأردين بكل ما فيه من‬

‫امللك يلتقي عبا�س وي�ؤكد �ضرورة‬ ‫حماية الأماكن املقد�سة يف القد�س ال�شرقية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ا�ستحقاقات يف خمتلف املجاالت"‪.‬‬ ‫وق��ال��وا‪" :‬ها �أن �ت��م ي��ا ج�لال��ة امل�ل��ك تتابعون‬ ‫اخل �ط��ى وت �� �س�يرون ع�ل��ى دروب ال �ع��ز والكرامة‪،‬‬ ‫وتولون جي�شكم االهتمام الأكرب حتى غدت قواتنا‬ ‫امل�سلحة �أمن��وذج�اً يف الت�ضحية والإق ��دام والعمل‬ ‫والعطاء"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��وا‪�" :‬إن ق ��رار ت�ع��ري��ب ق �ي��ادة اجلي�ش‬ ‫العربي ج��اء جت�سيدا لطموحات الأم��ة وال�شعب‬ ‫يف التحرر من �سيطرة الأجنبي‪ ،‬وتتويجا لن�ضال‬ ‫ال�ب�ن��اة الأوائ� ��ل م��ن �آل ها�شم الأخ �ي��ار وحر�صهم‬ ‫على بناء جي�ش قوي يدافع عن مكت�سبات الوطن‬ ‫وم �ن �ج��زات��ه‪ ،‬ف �ك��ان الإج�� � ��از ق��وم�ي��ا ع�م��ق م�شاعر‬ ‫احلرية والنه�ضة يف وطننا الغايل"‪.‬‬

‫اليوم ذكرى تعريب اجلي�ش‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي���ش�ه��د ال �ي��وم ذك� ��رى ت�ع��ري��ب ق �ي��ادة اجلي�ش‬ ‫العربي‪ ،‬وهو قرار امللك الراحل احل�سني بن طالل‬ ‫يف الأول م��ن �آذار ع��ام ‪ .1956‬وب �ن��اء ع�ل��ى القرار‬ ‫مت �إع�ف��اء قائد اجلي�ش وه��و ال�ضابط الإجنليزي‬ ‫"غلوب با�شا" من من�صبه‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إعفاء كافة‬ ‫ال�ضباط الإجنليز من مهاهم التي منحت لهم يف‬ ‫اتفاقية عام ‪.1946‬‬ ‫وك��ان��ت بريطانيا دول ��ة منتدبة ع�ل��ى الأردن‬ ‫منذ عام ‪ .1921‬وبعد اال�ستقالل عام ‪ ،1946‬وقعت‬ ‫اتفاقية مع اململكة تق�ضي ب�سيطرة الإجنليز على‬ ‫املنا�صب العليا يف اجلي�ش‪.‬‬ ‫ويف خم�سينات القرن املا�ضي‪ ,‬زاد التوتر بني‬ ‫امللك احل�سني وغ�ل��وب با�شا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل زيادة‬ ‫الكراهية للوجود الأجنبي يف البالد‪ .‬ويف فجر يوم‬ ‫الأول من �آذار‪ ،‬اتخذ امللك الراحل قراره بتعريب‬ ‫قيادة اجلي�ش العربي من الوجود الأجنبي‪.‬‬

‫�أك � ��د امل �ل��ك ع� �ب ��داهلل ال� �ث ��اين �أم�س‪،‬‬ ‫� �ض��رورة ق�ي��ام املجتمع ال ��دويل بخطوات‬ ‫فورية وفاعلة حلماية الأماكن املقد�سة يف‬ ‫القد�س ال�شرقية من الإجراءات الأحادية‬ ‫الإ�سرائيلية التي ت�ستهدف تغيري هوية‬ ‫ال�ق��د���س وت�شكل ا��س�ت�ف��زازا خ�ط�يرا يهدد‬ ‫ك��ل اجل�ه��ود امل�ب��ذول��ة لتحقيق ال�سالم يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وحذر امللك‪ ،‬خالل ا�ستقباله الرئي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‪ ،‬من‬ ‫التبعات اخلطرية للخطوات الإ�سرائيلية‬ ‫اال��س�ت�ف��زازي��ة واالع �ت ��داءات على امل�سجد‬ ‫الأق�صى التي يدينها الأردن‪ ،‬م��ؤك��دا �أن‬ ‫الأردن �سي�ستمر يف ب��ذل ك��ل م��ا بو�سعه‬ ‫حل �م��اي��ة الأم� ��اك� ��ن امل �ق��د� �س��ة يف مدينة‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫ك�م��ا � �ش��دد امل �ل��ك ع�ل��ى رف ����ض الأردن‬

‫وي�ستقبل نائب الرئي�س العراقي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أكد امللك عبداهلل الثاين خالل ا�ستقباله �أم�س الأحد‬ ‫نائب الرئي�س العراقي طارق الها�شمي دعم الأردن للعراق‬ ‫يف م�ساعيه امل�ستهدفة تر�سيخ �أمنه وا�ستقراره وموا�صلة‬ ‫ع�م�ل�ي��ة ال �ب �ن��اء وال �ت �ط��وي��ر وحت�ق�ي��ق ت�ط�ل�ع��ات ��ش�ع�ب��ه اىل‬ ‫م�ستقبل �أف�ضل‪.‬‬ ‫و�أع��رب امللك خ�لال اللقاء ال��ذي ح�ضره الأم�ير علي‬ ‫بن احل�سني ورئي�س الديوان امللكي الها�شمي نا�صر اللوزي‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س ع�ضو جمل�س‬ ‫ال�شيوخ الأمريكي ال�سناتور جون كريي الذي يزور‬ ‫اململكة �ضمن جولة له يف املنطقة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض امللك خ�لال اللقاء اجلهود املت�صلة‬ ‫ب �ت �ج��اوز ال�ع�ق�ب��ات ال �ت��ي ت�ع�تر���ض حت��ري��ك العملية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أك ��د رئ�ي����س ال � ��وزراء �سمري‬ ‫الرفاعي �أن احلكومة وبتوجيهات‬ ‫مبا�شرة من امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ت�ع�م��ل ع �ل��ى ت �ق��دمي ك ��ل الدعم‬ ‫وال�ت���س�ه�ي�لات ال�ل�ازم��ة لرجال‬ ‫الأعمال وامل�ستثمرين العراقيني‬ ‫يف الأردن‪ .‬كما �أكد رئي�س الوزراء‬ ‫�أن العالقات الأردن�ي��ة العراقية‬ ‫ع �ل��اق � ��ات ت ��اري� �خ� �ي ��ة يحر�ص‬ ‫الأردن با�ستمرار على تعزيزها‬ ‫ودف �ع �ه��ا يف خم �ت �ل��ف امل� �ج ��االت‪،‬‬ ‫خا�صة االقت�صادية والتجارية‬ ‫واال�ستثمارية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ال � ��وزراء لدى‬ ‫لقائه يف دار رئا�سة الوزراء �صباح‬ ‫�أم �� ��س الأح � ��د رئ �ي ����س و�أع�ضاء‬ ‫جم �ل ����س الأع � �م� ��ال ال �ع��راق��ي يف‬ ‫ع�م��ان ووف��دا م��ن جمعية رجال‬ ‫الأعمال العراقيني �إن احلكومة‬ ‫ح��ري �� �ص��ة ع �ل��ى ال �ت ��وا� �ص ��ل مع‬

‫�أك��دت امللكة رانيا �أهمية العطاء ورفع‬ ‫الوعي ب�أهمية التطوع ون�شر ثقافة امل�شاركة‬ ‫املدنية بهدف حتقيق التغيري امل�ستدام‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال ا�ست�ضافة اجلامعة‬ ‫الأم�ي�رك� �ي ��ة يف ال �ق ��اه ��رة ل�ل�م�ل�ك��ة والتي‬ ‫احت�ضنت �سنوات درا�ستها‪.‬‬ ‫ويف كلمة للملكة رانيا بح�ضور ال�سفري‬ ‫االردين ال��دك�ت��ور ه��اين امل�ل�ق��ي‪ ،‬وع��دد من‬ ‫�أع �� �ض��اء ال�ه�ي�ئ��ة ال�ت��دري���س�ي��ة والإداري� � ��ة يف‬ ‫اجلامعة ونحو ‪ 1000‬طالب وطالبة �أكدت‬ ‫�أن "التقدم االجتماعي ال ي�أتي من توجيه‬ ‫احلكومات لل�شعوب‪ ،‬بل ي�أتي من املجتمعات‬ ‫�أ�سراً و�أفراداً يحركون البناء ككل‪ ،‬تدفعهم‬ ‫فكرة ورغبة يف فعل اخلري‪.‬‬ ‫وقالت‪" :‬يف داخل كل منا القدرة على‬ ‫النظر خ��ارج ح��دود �أنف�سنا‪ ،‬وعلى تطوير‬ ‫جمتمعاتنا نحو الأف���ض��ل‪ .‬وه��ذا يعني �أن‬ ‫نتقبل امل�س�ؤولية جتاه جمتمعاتنا‪ ،‬ويعني‬ ‫ادراك �أننا جزء من �شبكة اجتماعية �أكرب‬ ‫منا‪ .‬و�أ�ضافت‪" :‬يجب �أن ن�شعر باالنتماء‬

‫رج� ��ال الأع� �م ��ال وامل�ستثمرين‬ ‫ال �ع��راق �ي�ي�ن ل�لا� �س �ت �م��اع منهم‬ ‫ح��ول �أي مالحظات ب�ش�أن �سري‬ ‫�أعمالهم وا�ستثماراتهم يف الأردن‬

‫ديوان املحا�سبة ي�ؤكد �أهمية املوازنات‬ ‫ك�أداة تخطيط ورقابة على الإنفاق العام‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أك��د رئي�س دي ��وان املحا�سبة م�صطفى ال�ب�راري �أه�م�ي��ة �إعداد‬ ‫امل ��وازن ��ات ال�ت�ق��دي��ري��ة وكيفية اال��س�ت�ف��ادة منها يف تنفيذ اخلطط‬ ‫اال�سرتاتيجية‪ ،‬وا�ستخدامها ك ��أداة فعالة يف الرقابة على الإنفاق‬ ‫من حيث حتليل االنحرافات بني �أرق��ام املوازنة التقديرية والأرقام‬ ‫الفعلية‪ ،‬ومعرفة �أ�سبابها وات�خ��اذ الإج ��راءات ال�لازم��ة حولها مبا‬ ‫يحقق امل�ساءلة وال�شفافية‪ .‬م�شددا على �أهمية املوازنات التقديرية‬ ‫من حيث �إع��داده��ا وكيفية ا�ستخدامها ك ��أداة تخطيط ورقابة على‬ ‫الإنفاق العام‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ب�راري ل��دى افتتاحه �أم����س ور��ش��ة عمل ح��ول املوازنات‬ ‫التقديرية يف مبنى دي��وان املحا�سبة �إن هذه الور�شة تهدف خلدمة‬ ‫الدوائر احلكومية وامل�ؤ�س�سات العامة الر�سمية يف جمال املوازنات‬ ‫التقديرية للتعرف على �أ�ساليب �إع��داد امل��وازن��ة وكيفية اال�ستفادة‬ ‫منها يف تنفيذ اخلطط اال�سرتاتيجية‪� .‬إ�ضافة اىل ا�ستخدامها ك�أداة‬ ‫فعالة يف ال��رق��اب��ة على الإن �ف��اق م��ن حيث حتليل االن�ح��راف��ات بني‬ ‫�أرق��ام املوازنة التقديرية والأرق��ام الفعلية ومعرفة �أ�سبابها واتخاذ‬ ‫الإجراءات الالزمة حولها مبا يحقق امل�ساءلة وال�شفافية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال �ب�راري �أن امل��وازن��ات ال�ت�ق��دي��ري��ة مت�ث��ل خ�ط��ة مالية‬ ‫ق�صرية �أو متو�سطة امل��دى للدولة ل�سنة مقبلة لتحقيق �سيا�سات‬ ‫و�أه��داف وبرامج احلكومة‪ ،‬كما تبني هذه املوازنات �إي��رادات ونفقات‬ ‫الدولة بالتف�صيل‪.‬‬ ‫وحتتل امل��وازن��ة العامة موقعا حم��وري��ا يف احل�ي��اة االقت�صادية‬ ‫فهي �إح��دى �أدوات التنمية وهي التعبري الأه��م عن ال�سيا�سة املالية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة واحل ��اج ��ة �إىل �إدارة ح�ك�ي�م��ة ل��و��ض��ع وت�ن�ف�ي��ذ هذه‬ ‫ال�سيا�سات‪.‬‬ ‫واكد الرباري �أن الديوان يركز على رقابة الأداء (مردود الإنفاق)‬ ‫للت�أكد م��ن �أن امل��ال ال�ع��ام ق��د �أن�ف��ق ح�سب الأ� �ص��ول وحقق الغايات‬ ‫والأهداف التي �صرف من �أجلها‪.‬‬

‫ال�سلمية وح��ل ال���ص��راع الفل�سطيني–الإ�سرائيلي‬ ‫على �أ�سا�س حل الدولتني ويف �سياق �إقليمي �شامل‬ ‫ووف��ق املرجعيات املعتمدة خ�صو�صا مبادرة ال�سالم‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ل��ك �أه�م�ي��ة ال��دورالأم�يرك��ي يف م�ساعي‬ ‫�إط �ل�اق م�ف��او��ض��ات فل�سطينية–�إ�سرائيلية جادة‬ ‫وف��اع�ل��ة تعالج جميع ق�ضايا ال��و��ض��ع النهائي وفق‬

‫خطة عمل وا��ض�ح��ة وب��رن��ام��ج زم�ن��ي حم��دد ينتهي‬ ‫ب�إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة والقابلة للحياة‬ ‫والتي تعي�ش ب�أمن و�سالم �إىل جانب "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وت �ن��اول ال �ل �ق��اء‪ ،‬ال ��ذي ح���ض��ره رئ�ي����س الديوان‬ ‫امللكي الها�شمي نا�صر اللوزي وم�ست�شار امللك �أمين‬ ‫ال���ص�ف��دي ع�لاق��ات ال �ت �ع��اون ب�ين ال�ب�ل��دي��ن و�آليات‬ ‫تطويرها يف خمتلف املجاالت‪.‬‬

‫امللكة رانيا ت�ؤكد �أهمية العطاء ورفع الوعي‬ ‫بالتطوع ون�شر ثقافة امل�شاركة املدنية‬

‫القاهرة ‪ -‬برتا‬

‫وتذليل �أي عقبات قد تعرت�ضها‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا �إىل �أه �م �ي��ة دوره � ��م يف‬ ‫تعزيز م�ستوى التعاون والتبادل‬ ‫التجاري بني البلدين‪.‬‬

‫وم�ست�شار امللك �أمي��ن ال�صفدي ومدير املخابرات العامة‬ ‫الفريق حممد ال��رق��اد وال�سفري ال�ع��راق��ي يف ع�م��ان �سعد‬ ‫احل�ي��ان‪ ،‬ع��ن حر�ص الأردن على تفعيل وتقوية عالقات‬ ‫التعاون مع العراق يف خمتلف املجاالت حتقيقا للم�صالح‬ ‫امل�شرتكة للبلدين‪.‬‬ ‫م��ن جهته �أط�ل��ع ن��ائ��ب الرئي�س ال�ع��راق��ي امل�ل��ك على‬ ‫ت �ط��ورات الأو� �ض��اع يف ال �ع��راق‪ ،‬خ�صو�صا م��ا يت�صل منها‬ ‫ب�إجراء االنتخابات الت�شريعية املقبلة‪ ،‬وجهود حتقيق الوفاق‬ ‫الوطني و�صوال لبناء العراق الآمن واملوحد وامل�ستقر‪.‬‬

‫ويف ه ��ذا الإط � ��ار ع�ب�ر امل �ل��ك ع��ن �أم �ل��ه يف �أن ت�سهم‬ ‫االنتخابات الت�شريعية العراقية بتعزيز العملية ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وتر�سيخ حالة الوفاق الوطني مبا يحقق تطلعات ال�شعب‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب ال�ه��ا��ش�م��ي ع��ن ت�ق��دي��ر ب�ل�اده مل��واق��ف الأردن‬ ‫الداعمة وامل�ساندة للعراق وا�ستقراره‪.‬‬ ‫وث ّمن اهتمام ورعاية امللك للعراقيني املوجودين يف‬ ‫اململكة‪ ،‬م�ؤكدا حر�ص العراق على تعزيز عالقات التعاون‬ ‫مع الأردن يف �شتى امليادين‪.‬‬

‫وي�ستقبل ال�سناتور الأمريكي جون كريي‬

‫رئي�س الوزراء يلتقي رئي�س و�أع�ضاء‬ ‫جمل�س الأعمال العراقي‬

‫الرفاعي خالل لقائه الوفد العراقي‬

‫الرتاثية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وتناولت مباحثات امللك مع الرئي�س‬ ‫عبا�س اجلهود امل�ستهدفة جتاوز العقبات‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ع�ت�ر���ض ا� �س �ت �ئ �ن��اف املفاو�ضات‬ ‫الفل�سطينية‪-‬الإ�سرائيلية على �أ�سا�س حل‬ ‫الدولتني‪ ،‬ويف �إطار برنامج زمني حمدد‪،‬‬ ‫ووفق املرجعيات املعتمدة‪ ،‬خ�صو�صا مبادرة‬ ‫ال�سالم العربية‪.‬‬ ‫وجدد امللك خالل اللقاء الت�أكيد على‬ ‫دعم الأردن لل�سلطة الوطنية الفل�سطينية‬ ‫يف جهودها ال��رام�ي��ة �إىل ا�ستعادة حقوق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬خ�صو�صا حقه يف‬ ‫�إق��ام��ة ال��دول��ة امل�ستقلة والقابلة للحياة‬ ‫على ترابه الوطني‪.‬‬ ‫و�أط �ل��ع ال��رئ�ي����س الفل�سطيني امللك‬ ‫على نتائج جولته الأخ�ي�رة ال�ت��ي �شملت‬ ‫امللك خالل حمادثاته مع عبا�س �أم�س‬ ‫عددا من الدول الأوروبية والعربية لدفع‬ ‫و�إدان �ت��ه لإج ��راءات "�إ�سرائيل" الأخرية يف مدينة اخلليل وم�سجد بالل بن رباح جهود حتقيق تقدم ملمو�س يف العملية‬ ‫ب�إعالنها �ضم احلرم الإبراهيمي ال�شريف يف م��دي�ن��ة ب�ي��ت حل��م �إىل ق��ائ�م��ة املواقع ال�سلمية‪.‬‬

‫ملجتمعاتنا‪ ،‬وب� ��أن ن ��درك ب ��أن جمتمعاتنا‬ ‫تنتمي �إلينا‪ ،‬هذه هي املواطنة‪ .‬ال �أن نكون‬ ‫جمرد مقيمني‪� ،‬أو نطالب بحقوقنا فقط‪،‬‬ ‫ولكن �أن نت�شارك ال�شعور بالواجب والفخر‬ ‫يف الدعوة للمنفعة امل�شرتكة"‪.‬‬ ‫و�أكدت امللكة �أن كل فرد عليه امل�س�ؤولية‬ ‫يف ت �� �ش �ك �ي��ل وب� �ن ��اء جم �ت �م �ع��ه‪ ،‬الن� ��ه جزء‬ ‫م�ن��ه وغ�ي�ر منف�صل ع�ن��ه‪ ،‬م���ش�يرة �إىل �أن‬ ‫ال�ع�ط��اء وامل �� �ش��ارك��ة امل��دن�ي��ة ق�ي��م متجذرة‬ ‫يف ثقافتنا ملئات ال�سنوات‪ .‬وق��ال��ت‪" :‬هذه‬ ‫القيمة �شهدت تراجعاً يف املجتمع العربي‪،‬‬ ‫مواطنتنا‪ ،‬مقعدة‪ ،‬م�تراج�ع��ة‪ ،‬مهم�شة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬منطقتنا مليئة بالأزمات‪ ،‬نزاع‪،‬‬ ‫ظلم‪ ،‬اح�ت�لال‪ ،‬فقر متزايد‪ ،‬ع��دم م�ساواة‬ ‫بحق ال�ن���س��اء‪ ،‬قلة امل �ي��اه‪� ،‬أن�ظ�م��ة تعليم ال‬ ‫ت�ن��ا��س��ب �أط �ف��ال �ن��ا‪ ،‬ب�ط��ال��ة ت���س�ب��ب �أجياال‬ ‫�ضائعة‪ ،‬وديننا احلنيف‪ ،‬الإ�سالم‪ ،‬حما�صر‬ ‫من الداخل واخلارج"‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ارت امل �ل �ك ��ة �إىل �أن الأزم� � � ��ات‬ ‫وال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي ذك��رت �ه��ا ه ��ي "قائمة‬ ‫حتديات قد تواجه �أي ح�ضارة يف العامل‪،‬‬ ‫ولكن عِ ظم التحدي يجب �أال يخيفنا‪ ،‬بل‬

‫ي�ج��ب �أن ي�شجعنا لن�ضع �أه��داف �اً عالية‪،‬‬ ‫للبحث يف ال�سماء املفتوحة عن االحتماالت‬ ‫والإمكانات"‪.‬‬ ‫وحتدثت امللكة عن "�أهل الهمة" التي‬ ‫�أطلقتها يف العام املا�ضي "لتقدير الأبطال‬ ‫املوجودين يف بلدنا وال يراهم �أح��د‪ ،‬رجال‬ ‫ون�ساء يبحثون ي�سمون للأف�ضل ويرفعون‬ ‫جمتمعاتهم معهم"‪.‬‬ ‫ودعت امللكة �إىل تعميم ثقافة التطوع‬ ‫وخ��دم��ة امل�ج�ت�م��ع يف جمتمعاتنا العربية‬ ‫قائلة‪" :‬نحتاج املزيد من اجلامعات التي‬ ‫ت���ض�ي��ف اخل��دم��ة ال �ع��ام��ة �إىل مناهجها‪،‬‬ ‫ب �ح �ي ��ث ي �ت �م �ك��ن ال� � �ط �ل��اب م � ��ن حتقيق‬ ‫ال�ت��وازن بني بحثهم عن وظيفة وواجبهم‬ ‫ال �ق��ا� �ض��ي مب �� �س��اع��دة الآخ � ��ري � ��ن‪ ،‬نحتاج‬ ‫امل��زي��د م��ن اجل��ام�ع��ات ال�ت��ي تعطي خدمة‬ ‫امل �ج �ت �م��ع الأه �م �ي ��ة ذات� �ه ��ا ال �ت��ي تعطيها‬ ‫ل�ل�م�ن��اه��ج ال��درا� �س �ي��ة‪ ،‬ب�ح�ي��ث ت���ص��ل قيمة‬ ‫التطوع جلميع الطالب‪ ،‬نحتاج املزيد من‬ ‫اجلامعات التي تطلق مراكز على م�ستوى‬ ‫اجلامعة ب�أكملها للمتطوعني‪ ،‬بحيث يجد‬ ‫كل طالب الفر�صة للتوا�صل مع جمتمعه‪،‬‬

‫«ال�صحة» ترتاجع عن بع�ض قراراتها‬ ‫وتعفي وحدة الدم اخلام�سة من الر�سوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل��ن وزي��ر ال�صحة ال��دك�ت��ور نايف‬ ‫الفايز �أم�س‪ ،‬عن اعفاء وحدات الدم التي‬ ‫يحتاجها املري�ض بعد الوحدة اخلام�سة‬ ‫من الر�سوم التي كانت اعلنت �سابقا‪.‬‬ ‫وقال وزير ال�صحة �إن الدم االردين‬ ‫ال يباع وال يفر�ض عليه �ضريبة‪ ،‬و�إن ما‬ ‫ت�ستوفيه الوزارة من غري امل�ؤمنني كبدل‬ ‫هو ربع تكلفة الفحو�ص التي جترى على‬ ‫الدم وحفظه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الدكتور الفايز خالل لقائه‬ ‫م�س�ؤويل امل�ست�شفيات اخلا�صة يف قاعة‬ ‫املدرج يف م�ست�شفى االمري حمزة‪ ،‬ان عدد‬ ‫املتربعني بالدم �سنويا ‪ 100‬الف متربع‬ ‫ل��دى ب�ن��وك ال��دم يف ال� ��وزارة وان معدل‬ ‫�صايف الوحدات املتربع بها بعد فح�صها‬ ‫‪ 95‬الف وحدة وانه يتم فح�ص املتربعني‬ ‫وجميع الوحدات املتربع بها‪.‬‬ ‫وبني ان تكلفة فح�ص ال��دم وحفظة‬ ‫ت�ت�راوح ب�ين ‪� 55‬إىل ‪ 60‬دي�ن��ارا اذ جتري‬ ‫‪ 12‬فح�صا على كل وحدة دم منها التهاب‬ ‫ال �ك �ب��د (ب) و(ج) والإي� � ��دز وال�سفل�س‬

‫(الزهري) ا�ضافة اىل فحو�ص اخرى‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار وزي� ��ر ال���ص�ح��ة اىل ان ��ه يتم‬ ‫تزويد ‪ 58‬م�ست�شفى خا�صا بوحدات الدم‬ ‫التي حتتاجها‪ ،‬حيث بلغ عدد الوحدات‬ ‫امل�صروفة لهذه امل�ست�شفيات عام ‪( 2009‬‬ ‫‪ ) 50166‬وح��دة دم‪ ،‬و�أن ن�سبة الوحدات‬ ‫التي يتم اتالفها ت�صل اىل ‪ 50‬باملئة من‬ ‫الكميات امل�صروفة‪.‬‬ ‫وق��ال ال��دك�ت��ور ال�ف��اي��ز ان��ه ال توجد‬ ‫دول � ��ة يف ال� �ع ��امل ال ت �ت �ق��ا� �ض��ى تكاليف‬ ‫الفحو�ص التي جترى على وحدات الدم‪،‬‬ ‫م�ستهجنا احلملة التي اثريت حول هذا‬ ‫املو�ضوع علما ان ذوي املري�ض ي�أتون‬ ‫وي � ��أخ� ��ذون وح� ��دة ال� ��دم م��ن ب �ن��ك الدم‬ ‫دون تعرفة اىل امل�ست�شفى وال��ذي بدوره‬ ‫"يقوم بتعليقها وي�ضعها للمري�ض"‬ ‫ويقوم امل�ست�شفى با�ضافة تكاليف مالية‬ ‫على فاتورة املري�ض‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف انه اوعز اىل اللجنة املركزية‬ ‫لل�صيدلة ب�صرف االدوي��ة احلياتية من‬ ‫التامني ال�صحي‪ ،‬الفتا اىل انه قام بجولة‬ ‫لعدد من ال��دول اخلليجية اخ�يرا منها‬ ‫ال�سعودية والبحرين واالمارات لت�سويق‬

‫االردن عالجيا والطالعهم على التقدم‬ ‫الطبي يف االردن‪ ،‬حيث اب��دت ال�سعودية‬ ‫حاجتها اىل ال �ك��وادر الطبية االردنية‬ ‫للعمل يف املناطق ال�شمالية‪ ،‬كما ابدت‬ ‫ح��اج�ت�ه��ا الع� ��داد ك �ب�يرة م��ن املمر�ضني‬ ‫االردنيني للعمل يف امل�ست�شفيات اجلامعية‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ودار ح��وار مو�سع بني وزي��ر ال�صحة‬ ‫وم�س�ؤويل امل�ست�شفيات اخلا�صة تركزت‬ ‫حول التعاون بني الوزارة ونقابة االطباء‬ ‫وامل�ست�شفيات اخلا�صة ومو�ضوع االلقاب‬ ‫الطبية وال ��زي التمري�ضي وال�سياحة‬ ‫العالجية واجور االطباء‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال�صحة ح��ددت اخريا‬ ‫املبالغ املالية التي ت�ستوفى عن وحدات‬ ‫الدم ومكوناته من املر�ضى‪ ،‬بحيث يكون‬ ‫�سعر وحدة الدم الكامل للأردنيني غري‬ ‫امل�ؤمنني �صحيا ‪ 15‬دينارا يف م�ست�شفيات‬ ‫الوزارة و‪ 30‬دينارا يف م�ست�شفيات القطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬فيما يكون �سعر الوحدة لغري‬ ‫الأردنيني ‪ 40‬دينارا يف م�ست�شفيات الوزارة‬ ‫وم�ست�شفيات القطاع اخل��ا���ص ويح�صل‬ ‫امل�ؤمنون على الدم جمانا‪.‬‬

‫ونحتاج املزيد من الطالب الذين يدركون‬ ‫قيمة امل�شاركة املدنية من ناحية ما ميكن‬ ‫�أن تقدمه وت�ضيفه ملجتمعاتنا‪ ،‬ومن ناحية‬ ‫م��ا مي�ك��ن �أن ت�ق��دم��ه وت�ضيفه ل�ك��ل واحد‬ ‫فيكم"‪.‬‬ ‫ودع��ت امللكة ال�شباب ليكونوا العن�صر‬ ‫ال�ف��اع��ل ال ��ذي ي�ح��دث ال�ت�غ�ي�ير الإيجابي‬ ‫ق��ائ �ل��ة‪" :‬التحقتم ب��اجل��ام �ع��ة لتجهيز‬ ‫�أنف�سكم للوظيفة‪ ،‬ولكن م��ا ال��ذي يبحث‬ ‫ع�ن��ه رب ال�ع�م��ل يف موظفيه ه��ذه الأي ��ام؟‬ ‫روح ال�ف��ري��ق‪ ،‬ال �ق �ي��ادة‪ ،‬ال�ت��وا��ص��ل‪ ،‬القدرة‬ ‫على حل امل�شكالت‪ ،‬قابلية التكيف واملرونة‪،‬‬ ‫الأخالق والعقل املتفتح‪ ،‬مهارات تك�سبونها‬ ‫من خ�لال التوا�صل والتعامل مع النا�س‪،‬‬ ‫خا�صة الذين يختلفون عنكم‪ ،‬وجهات نظر‬ ‫حت�صلون عليها من خ�لال و�ضع �أنف�سكم‬ ‫�أم� ��ام حت ��دٍ ل�ل��و��ص��ول اىل م��ا وراء حدود‬ ‫جت��ارب �ك��م اخلا�صة"‪ .‬ويف ن�ه��اي��ة كلمتها‬ ‫وجهت امللكة دع��وة للجميع لعدم االنتظار‬ ‫والعمل‪" ،‬فعلى الرغم من �أننا لن ن�ستطيع‬ ‫ت�غ�ي�ير ك��ل � �ش��يء‪� ،‬إال �أن ك��ل واح� ��د فينا‬ ‫ي�ستطيع فعل �شيء" لإحداث التغيري‪.‬‬

‫فاخوري‪ :‬برنامج تطوير القطاع‬ ‫احلكومي يقوم على �أربعة حماور‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال وزي��ر القطاع العام وزي��ر ال��دول��ة للم�شاريع الكربى عماد‬ ‫فاخوري �إن برنامج �إع��ادة هيكلة وتطوير القطاع يعتمد على �أربعة‬ ‫حماور مهمة للقيام بعملية التطوير ال�ضرورية للقطاع العام‪.‬‬ ‫م�شريا اىل �أن املحاور تتمثل بـ"حمور الإدارة املالية (�إدارة املوازنة‬ ‫واال�ستخدام الكف�ؤ للأموال)‪ ،‬وحمور �إدارة املوارد الب�شرية‪ ،‬وحمور‬ ‫حت�سني اخلدمات احلكومية‪ ،‬وحمور ال�شفافية وامل�ساءلة واحلكومة‬ ‫االلكرتونية"‪ .‬وخالل ندوة حوارية نظمها "مركز �شراكة من �أجل‬ ‫الدميقراطية" ا�ستعر�ض الوزير فاخوري برنامج احلكومة لتطوير‬ ‫القطاع العام‪ ،‬م�ؤكداً �أن "�إ�صالح القطاع العام يعد �أولوية ق�صوى‬ ‫من �أولويات احلكومة"‪.‬‬ ‫�شارحا حم��اور برنامج تطوير القطاع ال�ع��ام املتمثلة يف �إعادة‬ ‫هيكلة ال�ق�ط��اع احل�ك��وم��ي وحم ��ور الإدارة امل��ال�ي��ة �إ"دارة املوازنة‬ ‫واال�ستخدام الكف�ؤ للأموال"‪ ،‬وحمور �إدارة املوارد الب�شرية‪ ،‬وحمور‬ ‫حت�سني اخلدمات احلكومية‪.‬‬

‫افتتاح دورة تنمية مهارات العاملني يف‬ ‫جمال الدفاع املدين واحلماية املدنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مندوبا عن املدير العام للدفاع امل��دين ال�ل��واء عبداهلل �سليمان‬ ‫احلمادنة رعى �أمر املدينة التدريبية العقيد خ�ضر احلنيطي �أم�س‪،‬‬ ‫حفل افتتاح دورة تنمية م�ه��ارات العاملني يف جم��ال ال��دف��اع املدين‬ ‫واحلماية املدنية‪ ،‬بالتعاون م��ع املنظمة الدولية للحماية املدنية‬ ‫وجامعة نايف العربية للحماية املدنية‪ ،‬والتي عقدت يف �أكادميية‬ ‫الأمري ح�سني بن عبداهلل الثاين للحماي�� املدنية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫الفايز لـ «ال�سبيل»‪ :‬ال�سعودية ت�ستقطب مئات املمر�ضني العاطلني عن العمل ال�شهر احلايل‬

‫«ال�صحة» تر�سل ‪ 1000‬ممر�ض للعمل يف الإمارات يف غ�ضون �أيام‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫�أكد وزير ال�صحة الدكتور نايف الفايز‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أم�س‪ ،‬طلب وزارته من ديوان‬ ‫اخلدمة املدنية تن�سيب �ألف ممر�ض للعمل‬ ‫يف م�ست�شفيات دولة الإمارات‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل تقدمي العرو�ض ملئات املمر�ضني‬ ‫الذكور للعمل يف م�شايف ال�سعودية خالل‬ ‫الأيام القليلة القادمة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الفايز يف ت�صريحات خا�صة‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪� ،‬أن��ه "�سيتم طلب املمر�ضني‬ ‫ال ��راغ �ب�ي�ن ب��احل �� �ص��ول ع �ل��ى وظ ��ائ ��ف يف‬ ‫غ�ضون ال�شهر احلايل"‪ ،‬وقال‪" :‬اتفقنا مع‬ ‫م�س�ؤويل ال�صحة يف الإمارات وال�سعودية‪،‬‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ت �ي �ع��اب �أك �ب ��ر ق � ��در مم �ك��ن من‬ ‫املمر�ضني الذكور الباحثني عن عمل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬اتفقنا �أي�ضا م��ع ال�صحة‬ ‫ال�سعودية لتزويدها ب�أطباء م��ن الوزارة‬ ‫للعمل على نظام التدوير يف م�ست�شفيات‬ ‫الأط ��اري ��ف ب��ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬وال �ت��ي ينق�صها‬ ‫�أع��داد كبرية من الكوادر الطبية‪ ،‬وهو ما‬ ‫�سيمكن الطبيب الأردين م��ن احل�صول‬

‫على مرتبني �شهريني من وزارتي ال�صحة‬ ‫يف الأردن وال�سعودية"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬سيتم �إر�سال جمموعات من‬ ‫الأط �ب��اء �إىل م�شايف ال�سعودية ك��ل �أربعة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬ويتم ا�ستبدالهم ب�شكل تلقائي بعد‬ ‫انتهاء فرتة التعاقد معهم"‪.‬‬ ‫وكان القطاع الطبي الإماراتي �أعلن يف‬ ‫وقت �سابق‪ ،‬عن رغبته يف ا�ستقطاب الأيدي‬ ‫الأردن �ي��ة لكفاءتها ومهارتها وخمرجات‬ ‫تعليم تلك االخت�صا�صات‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الفايز �إىل �أن وزارت��ي ال�صحة‬ ‫الأردن�ي��ة والإم��ارات�ي��ة‪ ،‬ت�سعيان �إىل تعزيز‬ ‫التعاون ال�صحي بينهما‪.‬‬ ‫وي �ب �ل��غ ع� ��دد امل �م��ر� �ض�ي�ن يف الأردن‬ ‫‪ ،17000‬ي�ع�م��ل �أك�ث�ر م��ن ‪ 2000‬م�ن�ه��م يف‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫وت�برر امل�ست�شفيات وامل��راك��ز ال�صحية‬ ‫اقت�صار وظائف التمري�ض على الفتيات يف‬ ‫الأردن وعدم �شمول ال�شباب بها‪� ،‬إىل وجود‬ ‫فائ�ض يف الكوادر التمري�ضية التي ي�شغلها‬ ‫الذكور‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر ن�ق��اب��ة ه � ��ؤالء امل�م��ر��ض�ين �أن‬

‫ال�ب�ط��ال��ة بالن�سبة ل�ه��م �أ��ص�ب�ح��ت "�أمرا‬ ‫واقعا" يف املهنة التي طاملا حلموا �أن يعملوا‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬ع��ازي��ة ذل ��ك �إىل "فو�ضى التعليم‬ ‫التمري�ضي"‪ ،‬وال �ت��ي م��ن �أب� ��رز �سماتها‬ ‫"القبول الع�شوائي لطالب التمري�ض يف‬ ‫اجلامعات"‪.‬‬ ‫ووف � ��ق ال �ن �ق��اب��ة‪ ،‬ف� � ��إن ه �ن��ال��ك زه ��اء‬ ‫(‪ )2000‬مم ��ر� ��ض‪ /‬ذك � ��ور ع��اط �ل��ون عن‬ ‫العمل‪ ،‬يتم البحث لهم عن فر�ص عمل‪.‬‬ ‫وت�ؤكد النقابة �أنها عمدت �إىل العديد‬ ‫من اخلطوات الإيجابية مل�ساعدة خرجي‬ ‫التمري�ض ع�ل��ى �إي �ج��اد ف��ر���ص ع�م��ل‪ ،‬من‬ ‫خالل توقيع مذكرات التفاهم بني النقابة‬ ‫و�شركات التوظيف‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تد�شني‬ ‫م�شروع تدريبي لإعداد املمر�ضني‪ ،‬للتقدم‬ ‫الم �ت �ح��ان��ات وف ��ن امل�ق��اب�ل��ة ال �ت��ي يطلبها‬ ‫الكثري من �أ�صحاب العمل‪.‬‬ ‫وت���س�ع��ى ال �ن �ق��اب��ة �إىل �إن �� �ش��اء موقع‬ ‫�إل �ك�ت�روين يت�ضمن �أك�ب�ر ق��اع��دة بيانات‬ ‫للممر�ضني‪ ،‬م�صنفة ومفهر�سة للم�ساعدة‬ ‫يف التعامل مع �أي طلب توظيف ب�سهولة‬ ‫ومرونة‪.‬‬

‫اناث اغنام‬

‫حم�ج��ر امل �ف��رق اىل دول اخل�ل�ي��ج ال�ع��رب��ي ترتاوح‬ ‫�أوزانها بحدود الـ ‪ 25‬ودون الـ ‪ 50‬كيلو غرام‪.‬‬ ‫وقدر اخلاليلة عدد الإناث التي مت ت�صديرها‬ ‫اىل اخل��ارج ب ��الآالف‪ ،‬مم��ا �ساهم يف ارت�ف��اع �أ�سعار‬ ‫الأغ� �ن ��ام واخل � ��راف ال �ب �ل��دي��ة يف ال �� �س��وق املحلية‬ ‫�إىل م�ستويات قيا�سية ب�سبب عمليات الت�صدير‬ ‫الوا�سعة‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬هناك ��ش��ح وق�ل��ة يف �أع� ��داد اخلراف‬ ‫والأغنام البلدية يف ال�سوق املحلية ب�سبب الت�صدير‪،‬‬

‫الأم��ر ال��ذي �أدى �إىل ارت�ف��اع الأ�سعار ب�شكل كبري‬ ‫و�سط قلة العر�ض وزيادة الطلب”‬ ‫و�أ�شار اىل �أن بع�ض التجار الأردنيني ي�سمنون‬ ‫اخل ��راف والأغ �ن��ام الأردن �ي��ة يف ال�سعوية‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ان �خ �ف��ا���ض �أ� �س �ع��ار الأع �ل ��اف ه �ن ��اك‪� ،‬إىل جانب‬ ‫انخفا�ض كلف اخل��دم��ات‪ ،‬وم��ن ث��م يبيعونها يف‬ ‫الأ� �س��واق ال���س�ع��ودي��ة لتحقيق ه��ام����ش رب��ح كبري‪.‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة اىل وج ��ود خم��ال�ف��ات �أخ� ��رى يف عمليات‬ ‫الت�صدير اىل دول اخلليج العربي‪.‬‬

‫تواجه قيادة ح��زب ي�ساري معار�ض احتجاجات متوا�صلة‬ ‫من قبل كوادر حزبية على ما و�صفوه بـ" الرتاجع الوا�ضح لدور‬ ‫احلزب على ال�ساحة ال�سيا�سية املحلية وقرب مواقف قيادته من‬ ‫املوقف الر�سمي للحكومة جتاه العديد من الق�ضايا العامة"‪.‬‬

‫وتظهر �إح�صائيات وزارة الزراعة �أن �شحنات‬ ‫الأغ �ن��ام امل �� �ص��درة م��ن حم��اف�ظ��ة امل �ف��رق اىل دول‬ ‫اخلليج العربي بلغت ح��وايل ‪� 100‬أل��ف ر�أ���س غنم‪،‬‬ ‫منذ فتح ب��اب الت�صدير يف �شهر �أي�ل��ول من العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫يذكر �أن من �شروط الت�صدير اىل دول اخلليج‬ ‫العربي �أن تكون حماجر وزارة الزراعة يف املفرق‬ ‫تطبق ال�شروط ال�صحية وال�سالمة العاملية‪ ،‬عرب‬ ‫�إجراء فرتة حجر للأغنام قبل ت�صديرها‪ ،‬ت�ستمر‬ ‫لـ ‪ 21‬يوماً‪ ،‬تخ�ضع خاللها لإ�شراف �صحي يومي‪،‬‬ ‫وي�ج��ري حت�صينها �ضد مر�ض احلمى القالعية‬ ‫وفقا ملتطلبات اال�سواق اخلليجية‪.‬‬ ‫وزارت جلان فنية �سعودية حمافظة املفرق يف‬ ‫وقت �سابق‪ ،‬واطلعت على واقع الرثوة احليوانية‪،‬‬ ‫ودعت اجلانب الأردين اىل تطبيق �شروط اتفاقية‬ ‫الت�صدير امل�برم��ة ب�ين اجل��ان�ب�ين‪ ،‬خ�صو�صا من‬ ‫ناحية اعتماد حم�ج��ري ��ص��رة وامل�ف��رق لتح�صني‬ ‫الأغنام �ضد احلمى القالعية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت االت�ف��اق�ي��ة �إىل ع��دم حت�صني ذكور‬ ‫االغنام من مر�ض الربو�سيال‪ ،‬و�ضرورة فح�صها‬ ‫ق�ب��ل ال�ت���ص��دي��ر لت�سهيل ال�ك���ش��ف ع�ل��ى ميكروب‬ ‫ال�برو��س�ي�لا م��ن اجل��ان��ب ال���س�ع��ودي‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل‬ ‫تطبيق بع�ض ال�شروط الفنية املالزمة واملتعلقة‬ ‫بالنقل وبداية حجر االغنام ونهايته‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫�إرفاق ال�شحنات ب�شهادات �صحية اردنية‪.‬‬

‫لتجاوز مع�ضلة ال�صيغة القانونية للإ�شهار‬

‫«التحالف الوطني من �أجل احلق يف حرية‬ ‫التجمع والتنظيم» يقر «ميثاق ال�شرف»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ت�صدر البحث ع��ن �صيغة قانونية لإ��ش�ه��ار "التحالف‬ ‫الوطني م��ن �أج��ل احل��ق يف حرية التجمع والتنظيم"‪ ،‬على‬ ‫نقا�شات �أع�ضائه م��ن ممثلي الأح ��زاب وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين‪ ،‬م�ساء �أم�س الأول‪ ،‬قبل اتفاقهم �أو اختالفهم على بنود‬ ‫"ميثاق ال�شرف"‪ ،‬الذي عقد االجتماع لإقراره‪.‬‬ ‫وطرحت �أم��ام املجتمعني خ�ي��ارات ثالثة ال يطبق منها‬ ‫على �أر���ض ال��واق��ع �سوى خيار واح��د‪ ،‬اخل�ي��ار الأول بحث يف‬ ‫�إمكانية ت�سجيل التحالف كجمعية من خ�لال �إدارة ال�سجل‬ ‫يف وزارة التنمية االجتماعية‪ ،‬م��ا اع�تر���ض عليه قانونيون‬ ‫باعتباره �صعب التطبيق‪ ،‬انطالقا من كون قانون اجلمعيات‬ ‫ال يجيز لل�شخ�صيات االعتبارية االن�ضمام �إىل اجلمعيات �إال‬ ‫بال�صفة الفردية‪.‬‬ ‫فيما تعلق اخليار الثاين بتبني التحالف من قبل املركز‬ ‫الوطني حلقوق الإن���س��ان‪ ،‬بيد �أن ق��ان��ون امل��رك��ز ال يجيز له‬ ‫�إن���ش��اء �أو �إ� �ص��دار تعليمات ب�ش�أن �شخ�صيات اعتبارية تعمل‬ ‫�ضمن املركز‪ ،‬ف�ضال عن العوائق املالية والإدارية‪ ،‬ليبقى خيار‬ ‫املركز حم�صورا بدعم التحالف من خالل تقدمي اخلدمات‬ ‫اللوج�ستي‪ ،‬والدعم والتن�سيق‪.‬‬ ‫وات�ف��ق املجتمعون على اخل�ي��ار الثالث‪ ،‬وه��و العمل من‬ ‫خالل جلنة تن�سق عليا �أو جلنة متابعة دائمة لعمل التحالف‪،‬‬ ‫والعمل من خ�لال ميثاق �شرف حلني �إي�ج��اد �آل�ي��ات قانونية‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬و�شكلت يف �ضوء ذلك جلنة املتابعة الدائمة‪ ،‬لت�سيري‬ ‫�أعمال التحالف ح�سب ميثاق ال�شرف‪.‬‬ ‫ب ��دوره ��ش��دد ع�ضو اللجنة الت�أ�سي�سية حممد البزور‪،‬‬ ‫على �أن التحالف ال ي�شكل خروجا على قوانني الدولة‪� ،‬إمنا‬ ‫ي��راد منه حت�سني بنية القوانني الناظمة للحياة ال�سيا�سية‬ ‫واالجتماعية يف البالد‪ ،‬من خالل حماورة اجلهات الر�سمية‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال �ب��زور‪ ،‬على �أن احل��اج��ة لإ��ش�ه��ار التحالف دعت‬

‫للبحث عن �صيغة قانونية لذلك‪ ،‬بهدف حت�سني عدة قوانني‬ ‫�أب��رزه��ا ق��ان��ون االج�ت�م��اع��ات ال�ع��ام��ة‪ ،‬وق��ان��ون اجلمعيات‪ ،‬ما‬ ‫ا�ستدعى �أن ي�ك��ون "ميثاق ال�شرف" الوثيقة ال�ت��ي ي�ستند‬ ‫�إليها‪.‬‬ ‫ويتطلع م�ؤ�س�سو التحالف �إىل �أن يكون للتحالف �صفة‬ ‫رقابية يف املجل�س االقت�صادي واالجتماعي يف جامعة الدول‬ ‫العربية‪� ،‬إ�ضافة لل�صفة الرقابية لدى الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وت �ن ����ص دي �ب��اج��ة امل �ي �ث��اق ع �ل��ى �أن امل �� �س��ا���س "باحلق يف‬ ‫التجمع والتنظيم"‪ ،‬ي�شكل خطراً ج�سيماً على حقوق الأفراد‬ ‫واجل �م��اع��ات‪ ،‬وال مي�ك��ن ت���ش��ري�ع��ه �أو تثبيته يف الن�صو�ص‬ ‫وامل�م��ار��س��ات كما ي�ج��ب‪ ،‬فيقع ل��زام�اً توحيد ج�ه��ود منظمات‬ ‫امل�ج�ت�م��ع امل ��دين لإي �ج��اد الأط� ��ر ال �ت��ي ت���س�م��ح ل�ه��ا بالتعاون‬ ‫والت�شارك وتبادل الأفكار واخلربات ل�صوغ املبادرات الرامية‬ ‫�إىل تعزيز حقوق الأفراد واجلماعات‪.‬‬ ‫ويعد التحالف جزءا من م�شروع �إقليمي تنفذه م�ؤ�س�سة‬ ‫"فريدر�ش ناومان" يف عدد من الدول العربية‪ ،‬منها لبنان‬ ‫و�سوريا وفل�سطني وم�صر‪ ،‬ف�ضال عن دول من املغرب العربي؛‬ ‫حيث �ستلتزم امل�ؤ�س�سة مبتابعة عمل التحالف‪ ،‬بح�سب ممثلة‬ ‫امل�ؤ�س�سة عباب مراد‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ذك��ر مفو�ض الت�شريعات يف امل��رك��ز الوطني‬ ‫حل�ق��وق الإن���س��ان د‪.‬ع�ل��ي ال��دب��ا���س‪� ،‬أن االل�ت��زام��ات الإقليمية‬ ‫ا�ستدعت �أن يكون التحرك على امل�ستوى الإقليمي �أ�سرع منه‬ ‫على امل�ستوى املحلي‪.‬‬ ‫و�سيلتزم �أع�ضاء التحالف املكون من منظمات املجتمع‬ ‫امل��دين العاملة يف جم��ال ح�ق��وق االن���س��ان واحل��ري��ات العامة‬ ‫واخلا�صة‪ ،‬مبيثاق ال�شرف و�أي �أنظمة �أو قرارات يتم اتخاذها‪،‬‬ ‫ويناق�شون �أف�ك��اره��م وي� ّت�خ��ذون ق��رارات�ه��م بحرية كاملة يف‬ ‫اجتماعات دورية وا�ستثنائية و�صوال اىل و�ضع برامج م�شرتكة‬ ‫بينهم وتنفيذها‪.‬‬ ‫ويقع على عاتق التحالف القيام مبراجعة الت�شريعات‬ ‫الوطنية الناظمة للحقّ يف التج ّمع والتنظيم وتقييمها‪،‬‬

‫ك�شف رئي�س بعثة املفو�ضية الأوروب �ي��ة يف الأردن باتريك‬ ‫برنار رينو �أن "االحتاد الأوروب��ي �سيمنح دعما ل�ل�أردن يرتاوح‬ ‫ما بني ‪ 75 – 65‬مليون ي��ورو‪ ،‬م�شريا �إىل �أن معدل امل�ساعدات‬ ‫الأوروبية للمملكة �سنويا يقدر بـنحو ‪ 70‬مليون يورو‪.‬‬

‫�أعلن جمل�س جائزة ال�شارقة بدولة الإم��ارات العربية ا�سم‬ ‫�أف�ضل �أط��روح��ة دك�ت��وراة يف العلوم الإداري��ة يف الوطن العربي‬ ‫لدورتها الثامنة لعام ‪ 2010‬بفوز الدكتور ح�سن العي�سى من‬ ‫ق�سم �إدارة الأعمال يف كلية االقت�صاد والعلوم الإداري��ة بجامعة‬ ‫ال�يرم��وك ك�أف�ضل �أط��روح��ة دك�ت��وراة يف الوطن العربي والتي‬ ‫ك��ان��ت ب�ع�ن��وان "درا�سة وحت�ل�ي��ل ��س�ل��وك ق��ر��ص�ن��ة الربجميات‬ ‫با�ستخدام نظرية ال�سلوك املجرد املعدلة" والتي قدمها الباحث‬ ‫جلامعة جنوب الينوي يف الواليات املتحدة الأمريكية للح�صول‬ ‫على درجة الدكتوراة‪.‬‬

‫«الزراعة» ت�شكل جلنة حتقيق حول تهريب‬ ‫«�إناث �أغنام» �إىل اخلليج العربي‬ ‫�ش ّكلت وزارة الزراعة �أم�س جلنة حتقيق ملعرفة‬ ‫كيفية تهريب �شحنة من �إناث الأغنام من حمجر‬ ‫بيطري يف املفرق تابع لوزارة الزراعة كانت معدة‬ ‫للت�صدير اىل دول اخلليج العربي‪.‬‬ ‫و�ضبطت ك ��وادر ال��زراع��ة ال�شحنة يف نقطة‬ ‫ح��دود العمري "االردنية‪ -‬ال�سعودية" و�ستبا�شر‬ ‫جلنة التحقيق عملها اعتباراً من اليوم لتحديد‬ ‫امل�س�ؤولني عن هذه املخالفة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر‪ ،‬علقت وزارة ال��زراع��ة �أم�س‬ ‫ت���ص��دي��ر االغ �ن ��ام اىل دول اخل�ل�ي��ج م ��ؤق �ت��ا‪ ،‬بعد‬ ‫�إحباطها حماولة التهريب التي قامت بها �إحدى‬ ‫ال �� �ش��رك��ات‪ ،‬وو� �ض��ع ا� �س��م ال �� �ش��رك��ة ع �ل��ى القائمة‬ ‫ال�سوداء‪.‬‬ ‫وقال وزير الزراعة �سعيد امل�صري لـ"ال�سبيل "‬ ‫�إن �إيقاف الت�صريح املمنوح ل�شركة حملية حاولت‬ ‫تهريب ‪ 250‬ر�أ� �س��ا م��ن "النعاج" ج��اء ملخالفتها‬ ‫التعليمات بخ�صو�ص �إن ��اث الأغ �ن��ام ال�ت��ي مينع‬ ‫ذبحها او ت�صديرها‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال���ص��دد‪ ،‬ذك��ر تاجر االغ�ن��ام ال�شيخ‬ ‫خملد ح�سن اخلاليلة لـ"ال�سبيل" �إنه وجمموعة‬ ‫من جتار الأغنام يف منطقة املفرق تقدموا ب�شكوى‬ ‫اىل وزير الزراعة �سعيد امل�صري قبل فرتة‪� ،‬أكدوا‬ ‫ل��ه ف�ي�ه��ا �أن ه �ن��اك ت���ص��دي��راً لإن� ��اث ��ص�غ�يرة من‬

‫أخبـار و خفـايا‬

‫احتلت اال��س�ت�ث�م��ارات ال�سعودية امل��رت�ب��ة الأوىل يف قائمة‬ ‫اال�ستثمارات الأجنبية يف الأردن با�ستثمارات ت��زي��د ع��ن ‪140‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬تلتها كل من اليمن والواليات املتحدة وا�سبانيا‬ ‫والعراق وال�سلطة الفل�سطينية وبريطانيا اليابان‪.‬‬

‫علقت الت�صدير م�ؤقتا‬

‫ال�سبيل‪ :‬ع�صام مبي�ضني‬

‫‪3‬‬

‫واق�تراح التطوير �أو التعديل �أو الن�صو�ص البديلة‪ ،‬وتقدمي‬ ‫امل�شورة للحكومات املحلية ب�ش�أن �أف�ضل املمار�سات يف جمال‬ ‫احل��قّ يف التج ّمع والتنظيم‪ ،‬ف�ضال ع��ن ت�ب��ادل اخل�ب�رات مع‬ ‫ك��اف��ة امل�ؤ�س�سات الر�سمية وغ�ير الر�سمية و�سائر منظمات‬ ‫املجتمع املدين‪.‬‬ ‫ويقع على التحالف تنفيذ حمالت وطنية حلماية احلقّ يف‬ ‫التج ّمع والتنظيم‪ ،‬وت�شجيع منظمات املجتمع املدين ودعمها‬ ‫العتماد املبادئ الواردة يف مد ّونات ال�سلوك العائدة للجمعيات‬ ‫والأح ��زاب والنقابات و�إر��ش��اده��ا �إىل �أف�ضل املمار�سات وبناء‬ ‫قدراتها‪ ،‬و�إ�صدار التقارير عن �أو�ضاع حق التجمع والتنظيم‬ ‫وكل ما يتعلق بحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ووفقا للميثاق تكون العا�صمة عمان مركزا للتحالف؛‬ ‫حيث يخ�ضع للقوانني الأردن �ي��ة ذات ال�صلة ويتخذ مكاناً‬ ‫ويعد‬ ‫خمتاراً له حتددة جلنة املتابعة ال��دائ�م��ة‪.‬‬ ‫التحالف وطنيا ي�ضم م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين‪ ،‬وال يتوخّ ى‬ ‫ال ّربح ويهدف ب�شكل �أ�سا�سي �إىل جمع �سائر م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين املعنية بحرية التج ّمع والتنظيم‪ ،‬لتعزيز وتر�سيخ احلقّ‬ ‫الإن�ساين وحمايته من كافة �أ�شكال االنتهاكات‪.‬‬ ‫ال�سنو ّية‪،‬‬ ‫وتتكون مالية التحالف من ا�شرتاكات الأع�ضاء ّ‬ ‫ربعات والهبات من الهيئات ال ّر�سمية املحل ّية ومن اجلهات‬ ‫والت ّ‬ ‫الدول ّية املانحة مبوافقة جلنة املتابعة الدائمة وح�سب �أحكام‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ت�أ�سي�س التحالف ج��اء �ضمن م���ش��روع ينفذه‬ ‫املركز الوطني حلقوق الإن�سان‪ ،‬بدعم من االحت��اد الأوروبي‬ ‫وم�ؤ�س�سة فريدري�ش ن��اوم��ان‪ ،‬لتعزيز الإط��ار القانوين حلق‬ ‫التجمع على امل�ستوى الوطني والعامل العربي‪ ،‬ب��د�أ تنفيذه‬ ‫منذ العام ‪.2007‬‬ ‫وي�ع�ن��ي امل �� �ش��روع ب�ق��ان��ون اجل�م�ع�ي��ات‪ ،‬وق��ان��ون الأح ��زاب‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وقانون النقابات العمالية كونها �أك�ثر القوانني‬ ‫التي ت�ؤثر على تطور احلياة الدميقراطية‪.‬‬

‫يعقد يوم غد الثالثاء حفل �إطالق اال�سرتاتيجية الوطنية‬ ‫ملنع االجت��ار بالب�شر وذل��ك يف مت��ام ال�ساعة التا�سعة والن�صف‬ ‫�صباحا يف قاعة امل�ؤمترات –املركز الثقايف امللكي‪ ،‬برعاية رئي�س‬ ‫الوزراء �سمري الرفاعي‪ ،‬وبح�ضور عدد من �سفراء الدول العربية‬ ‫والأجنبية وعدد من الوزراء �إ�ضافة �إىل رئي�س و�أع�ضاء املجل�س‬ ‫الق�ضائي والنقابات املهنية والأجهزة الأمنية‪.‬‬

‫ال�ضمان االجتماعي تبد�أ بتوزيع‬ ‫ك�شوفات البيانات الأ�سا�سية مل�شرتكيها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ه�شام عورتاين‬ ‫ب��د�أت امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي ب�إر�سال ك�شوفات‬ ‫البيانات الأ�سا�سية مل�شرتكيها ال�ت��ي تو�ضح بياناتهم وتفا�صيل‬ ‫فرتات ا�شرتاكهم ورواتبهم اخلا�ضعة القتطاع ال�ضمان‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�ؤ�س�سة على ل�سان ناطقها الإعالمي مو�سى ال�صبيحي‬ ‫�أن ه��ذه اخلدمة ت�أتي يف �إط��ار اخلطة اال�سرتاتيجية للم�ؤ�س�سة‬ ‫ب�ت�ق��دمي خ��دم��ات متميزة جل�م�ه��وره��ا‪ ،‬واحل �ف��اظ ع�ل��ى حقوقهم‬ ‫الت�أمينية‪ ،‬وتعزيز مبد�أ ال�شفافية يف التعامل معهم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫حتديث قاعدة بيانات امل�ؤ�س�سة وم��د ج�سور التوا�صل املبا�شر مع‬ ‫امل�ؤمن عليهم‪ ،‬بحيث تكون جميع البيانات واملعلومات متوافرة بني‬ ‫الأطراف الثالثة‪ ،‬وهي امل�ؤ�س�سة وامل�ؤمن عليهم و�أ�صحاب العمل‪.‬‬ ‫و�أ�شار الناطق الإعالمي للم�ؤ�س�سة ب�أن هذه الك�شوفات التي‬ ‫�سيتم حتديثها وتوزيعها �سنوياً على عناوين املن�ش�آت �ستمكن امل�ؤمن‬ ‫عليهم من معرفة فرتات ا�شرتاكهم ورواتبهم اخلا�ضعة لل�ضمان‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وبالتايل �إتاحة الفر�صة لهم لإبالغ امل�ؤ�س�سة �أو �ضباط‬ ‫ارتباط ال�ضمان االجتماعي يف املن�ش�آت التي يعملون لديها عن �أية‬ ‫معلومات غري دقيقة من �أجل ت�صويبها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن��ه يف ح��ال ع��دم و��ص��ول الك�شوفات للم�ؤمن عليهم‬ ‫ب�إمكانهم مراجعة �ضباط ارت�ب��اط من�ش�آتهم للت�أكد م��ن �أ�سباب‬ ‫عدم و�صولها �أو مراجعة �أي من فروع ومكاتب امل�ؤ�س�سة �أو �إبالغ‬ ‫النافذة الهاتفية على الرقم املجاين (‪ ،)080022025‬وكذلك الرقم‬ ‫(‪.)065008080‬‬

‫تت�ضمن ت�شكيل فرق عمل و�إجراء م�سوحات ميدانية للمن�ش�آت‬

‫«البيئة» تعلن عن �إطالق خطة التفتي�ش‬ ‫البيئي على قطاع ال�صناعة‬ ‫ال�سبيل– �أحمد برقاوي‬ ‫�أعلنت وزارة البيئة �أم����س الأح��د ع��ن �إط�ل�اق م�شروع‬ ‫�إع��داد وتطبيق خطة التفتي�ش الوطنية البيئية على قطاع‬ ‫ال�صناعة‪ ،‬وال��ذي ي�أتي يف �سياق اتفاقية التعاون الفني مع‬ ‫وكالة حماية البيئة الأمريكية‪ ،‬واملعمول بها منذ العام ‪2009‬‬ ‫وت�ستمر حتى نهاية العام ‪.2010‬‬ ‫و�أكد وزير البيئة حازم ملح�س �أن البيئة اليوم تعترب‬ ‫�صناعة امل�ستقبل‪ ،‬ال �سيما �أن االقت�صاد البيئي وال�صناعة‬ ‫اخل�ضراء �ستكون حمركا لالقت�صاد‪.‬‬ ‫وقال ملح�س خالل ور�شة عمل عقدت لإطالق امل�شروع‪،‬‬ ‫�إن مو�ضوع البيئة من الأهمية مبكان لكونه مرتبطا بكافة‬ ‫جوانب احلياة‪ ،‬متعهدا يف الوقت ذات��ه باخلروج مببادرات‬ ‫بيئية من �أجل م�ستقبل �أف�ضل‪.‬‬ ‫ويعد ت�شكيل فرق عمل من مندوبي الدوائر وامل�ؤ�س�سات‬ ‫املعنية وتعيني كادر خا�ص بامل�شروع للعمل امليداين و�إجراء‬ ‫م�سوحات ميدانية للمن�ش�آت ال�صناعية امل�ستهدفة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل عقد ثالث ور���ش عمل موجهة لقطاع ال�صناعة بواقع‬ ‫ور�شة عمل لكل �إقليم من �أقاليم اململكة الرئي�سة من �أهم‬ ‫الن�شاطات املدرجة �ضمن خطة عمل م�شروع �إعداد وتطبيق‬ ‫خطة التفتي�ش الوطنية البيئية على قطاع ال�صناعة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪� ،‬أك ��دت ممثلة بعثة ال��وك��ال��ة الأمريكية‬ ‫ل�ل�إمن��اء ال��دويل يف الأردن (‪ )USAID‬دان��ا من�صوري‪،‬‬ ‫�أهمية خمرجات تطبيق املرحلة الثانية من م�شروع التعاون‬ ‫الفني بني وزارة البيئة ووك��ال��ة حماية البيئة الأمريكية‪،‬‬ ‫م���ش�يرة �إىل ال �ف��ائ��دة ال�ك�ب�يرة ال �ت��ي �ستتحقق م��ن �إع ��داد‬ ‫وتطبيق خطة التفتي�ش الوطنية البيئية يف جمال الرقابة‬ ‫وتطبيق القانون‪.���‬ ‫وبح�سب مدير امل�شروع عدنان ال��زواه��رة ال��ذي ي�شغل‬ ‫من�صب مدير التفتي�ش والرقابة البيئية يف وزارة البيئة‪،‬‬ ‫ف�إن ور�شة العمل متثل انطالقة للبدء يف �إعداد خطة وطنية‬ ‫للتفتي�ش البيئي‪.‬‬ ‫وقال الزواهرة لـ"ال�سبيل" �إن معامل اخلطة الوطنية‬ ‫للتفتي�ش ال�ب�ي�ئ��ي حم ��ددة وظ��اه��رة‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن ��ه �سيتم‬ ‫ت�صنيف املن�ش�آت ال�صناعية �ضمن ق��وائ��م‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫حتديد دورية التفتي�ش عليها ومواعيدها‪ ،‬وبالتايل الكوادر‬

‫املطلوبة للقيام بعملية التفتي�ش‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ارك يف ور�� �ش ��ة ال �ع �م��ل جم �م��وع��ة م ��ن املفت�شني‬ ‫البيئيني يف وزارة البيئة ومنت�سبي الإدارة امللكية حلماية‬ ‫البيئة ومفت�شي احلياة الربية يف اجلمعية امللكية حلماية‬ ‫الطبيعة وع��دد م��ن الق�ضاة واملفت�شني يف �سلطة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪.‬‬ ‫ووف��ق ال��زواه��رة ال��ذي ي��ؤك��د �أن ه��ذا امل�شروع �سيعمل‬ ‫على تطبيق م��ا اكت�سب م��ن م �ه��ارات وخ�ب�رات وم�ع��رف��ة يف‬ ‫املرحلة الأوىل لبناء ق��درات امل�ؤ�س�سات العاملة يف جمال‬ ‫التفتي�ش البيئي وتطبيق ال�ق��ان��ون وتطوير ا�سرتاتيجية‬ ‫للتدريب يف جمال التفتي�ش البيئي والإدارة البيئية‪ ،‬وذلك‬ ‫م��ن خ�لال عقد جمموعة ور���ش عمل لقطاع ال�صناعة يف‬ ‫اململكة‪ ،‬لتحقيق جملة �أهداف منها تعريف �أرباب ال�صناعة‬ ‫بالت�شريعات البيئية التي �ستطبق عليهم‪ ،‬وبخا�صة العقوبات‬ ‫وكيفية جتنبها‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إج ��راءات التفتي�ش والرقابة‬ ‫البيئية التي �سيخ�ضعون لها‪.‬‬ ‫وق��ال �إن م��ن النتائج املتوقعة مل���ش��روع تطبيق خطة‬ ‫التفتي�ش الوطنية البيئية‪ ،‬رف��ع م�ستوى االهتمام بالبعد‬ ‫البيئي م��ن قبل قطاع ال�صناعة وت��دري��ب �أرب��اب ال�صناعة‬ ‫على كيفية القيام ب�أعمال الرقابة والتفتي�ش ذاتيا‪ ،‬و�إعداد‬ ‫م��درب�ين م�ؤهلني م��ن العاملني يف ال�صناعة لتويل مهمة‬ ‫تدريب ال�صناعيني يف املجاالت البيئية املختلفة‪.‬‬ ‫وتابع الزواهرة �أن امل�شروع يعنى ب�إعداد دليل تدريب‬ ‫بيئي للعاملني يف املن�ش�آت ال�صناعية وت�صنيف امل�شمولة منها‬ ‫بامل�شروع وفقا خلطورتها وترقيمها كذلك‪� ،‬إىل جانب �إعداد‬ ‫خرائط بيئية رقمية خا�صة باملن�ش�آت ال�صناعية امل�شمولة‬ ‫ب��امل���ش��روع و�إع � ��داد ق��اع��دة م�ع�ل��وم��ات بيئية وخ�ط��ة وطنية‬ ‫للتفتي�ش البيئي خا�صة بهذه املن�ش�آت‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن م�شروع التعاون الفني بني وزارة البيئة‬ ‫ووك��ال��ة حماية البيئة الأمريكية ال��ذي يت�ضمن مرحلتني‬ ‫�أ�سا�سيتني‪ ،‬الأوىل مرحلة بناء القدرات يف جمال التفتي�ش‬ ‫البيئي وتطبيق القانون‪� ،‬أما الثانية فهي مرحلة تطبيق ما‬ ‫مت اكت�سابه من مهارات وخ�برات من خالل تنفيذ م�شروع‬ ‫ريادي يف جمال التفتي�ش والرقابة البيئية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫«حياة �إف �إم» ت�ست�ضيف العفا�سي يف �أ�سبوع‬ ‫املولد النبوي وتطلق حملة ن�صرة للأق�صى‬

‫طالب احلكومة بتحمل م�س�ؤولياتها وحماية املقد�سات‬

‫املراقب العام للإخوان امل�سلمني يدعو‬ ‫�إىل انتفا�ضة ثالثة دفاعاً عن املقد�سات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫د‪ .‬همام �سعيد املراقب العام جلماعة االخوان امل�سلمني‬

‫دع ��ا امل ��راق ��ب ال� �ع ��ام جل �م��اع��ة الإخ � � ��وان امل�سلمني‬ ‫ال��دك �ت��ور ه�م��ام �سعيد �إىل ان�ت�ف��ا��ض��ة ث��ال�ث��ة دف��اع �اً عن‬ ‫املقد�سات‪ ،‬مطالباً امل�ستوى الر�سمي وال�شعبي العربي‬ ‫والإ�سالمي بدعم �صمود ومقاومة ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫رداً على االعتداءات ال�صهيونية املمنهجة على املقد�سات‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ونبه يف تعقيب ل��ه على اقتحام �سلطات االحتالل‬ ‫ل�ب��اح��ات امل�سجد الأق���ص��ى ال���ش��ري��ف �أم ����س م��ن و�صول‬ ‫الأمور �إىل "حالة ال ينفع معها ندم املق�صرين"‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫"امل�سجد الأق�صى م�ستقر يف �ضمري كل م�سلم‪ ،‬ولن تقف‬ ‫الأمة مكتوفة الأيدي �أمام هذا الإجرام اليهودي"‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د م��ا و��ص�ف��ه بال�صمت ال�ع��رب��ي امل�خ�ج��ل �إزاء‬ ‫"اجلرائم ال�صهيونية اخلطرية"‪ ،‬وقال‪" :‬هذا امل�شهد‬ ‫مير على �أنظار وم�سامع �أمتنا العربية والإ�سالمية‪ ،‬وال‬ ‫نرى فيهم من يحرك �ساكناً‪ ،‬بل ال نكاد ن�سمع �صوتاً"‪.‬‬ ‫وطالب احلكومة الأردنية ب�صفتها �صاحبة الوالية‬ ‫على امل�سجد الأق���ص��ى بتحمل م�س�ؤولياتها وال�شروع‬ ‫ب �خ �ط��وات ع�م�ل�ي��ة م��ن ��ش��أن�ه��ا ردع االح �ت�ل�ال وحماية‬ ‫املقد�سات التي تهود على مر�أى من �أنظار العامل‪.‬‬ ‫وحث يف هذا ال�سياق على قطع العالقات مع الكيان‬ ‫ال�صهيوين ووقف كافة �أ�شكال التطبيع معه‪ ،‬كما دعا �إىل‬ ‫دعم املقاومة الفل�سطينية �سيا�سياً وع�سكرياً‪.‬‬

‫و�أ�شار �إىل �أن الكيان ال�صهيوين ال يقيم وزناً ل�سيادة‬ ‫الدول وا�ستقاللها وكرامتها‪ ،‬الفتاً �إىل ف�ضيحة تزوير‬ ‫وثائق �سفر عدد كبري من الدول وا�ستباحة �أمن وا�ستقرار‬ ‫مدن عربية‪.‬‬ ‫و�أ�شاد �سعيد باملرابطني يف الأق�صى واملنافحني عنه‪،‬‬ ‫وق��ال‪" :‬نوجه التحية م��ن �أردن احل�شد وال��رب��اط �إىل‬ ‫املرابطني وجنود الأق�صى املبارك الذين ترتفع �أ�صواتهم‬ ‫بالتكبري و�أيديهم ب�إلقاء احلجارة‪ ,‬ونحن على ثقة ب�أن‬ ‫اهلل تبارك وتعاىل لن يخذل �أول�ي��اءه ول��ن ي�سلم جنده‬ ‫لأعدائه"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب م ��ؤمت��ر ال�ق�م��ة ال�ع��رب�ي��ة امل��زم��ع ع �ق��ده يف‬ ‫طرابل�س الغرب ال�شهر املقبل ب�سحب "املبادرة العربية"‬ ‫ال�ت��ي ق��ال �إن�ه��ا "�أ�صبحت ع�ن��وان�اً ع��ن ال��ذل واملهانة"‪،‬‬ ‫م���ش��دداً على �أن الأم ��ة "متلك م��ن امل �ق��درات الب�شرية‬ ‫واملادية ما ت�ستطيع �أن تقتلع به هذا الكيان الغا�صب من‬ ‫جذوره"‪.‬‬ ‫ودعا ال�شعوب العربية والإ�سالمية �إىل التفاعل مع‬ ‫احلدث "اخلطري"‪ ،‬وقال‪" :‬نحن على ثقة �أن اخلري كل‬ ‫اخلري يف هذه ال�شعوب‪ ،‬ف�إنها لن ت�سكت على ال�ضيم‪ ،‬ولن‬ ‫تقبل عن الأق�صى وفل�سطني بدي ً‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫ولفت �سعيد �إىل �أن االعتداءات ال�صهيونية املتوا�صلة‬ ‫ت ��أت��ي يف ��س�ي��اق "خمطط �إج��رام��ي ي�ه��دف �إىل تهويد‬ ‫امل�سجد الأق�صى و�إقامة الهيكل املزعوم على �أنقا�ضه"‪.‬‬

‫ال�شيخ م�شاري العفا�سي ومدير االذاعة �سمري ال�شمايلة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ل ي ��وم اخل�م�ي����س امل��ا� �ض��ي ال���ش�ي��خ م�شاري‬ ‫العفا�سي �ضيفا على �إذاع��ة حياة اف ام‪ ،‬حيث كان‬ ‫يف ا�ستقباله املدير العام للإذاعة �سمري ال�شمايلة‬ ‫وامل��دي��ر ال�ف�ن��ي نبيل اخل�ط�ي��ب‪ ،‬وا�ست�ضافه على‬ ‫ال�ه��واء مبا�شرة مدير ال�برام��ج حممود �أب��و فروة‬ ‫الرجبي يف ال�ساعة الثامنة والن�صف‪ ،‬وامتد اللقاء‬ ‫اخلا�ص حتى العا�شرة م�ساء حتدث فيه العفا�سي‬ ‫عن حياته مع القر�آن الكرمي والإن�شاد الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وقام ب�إلقاء بع�ض الأنا�شيد‪.‬‬ ‫وت�أتي زي��ارة العفا�سي للإذاعة �ضمن برنامج‬ ‫زي��ارت��ه ل �ل ��أردن‪ ،‬ح�ي��ث �صلى اجل�م�ع��ة يف م�سجد‬ ‫احل�سني بن طالل و�ألقى اخلطبة هناك‪ ،‬و�ضمن‬ ‫احتفاالت الإذاع ��ة باملولد النبوي ال�شريف الذي‬ ‫تخ�ص�ص فيه �أ�سبوعاً ك��ام� ً‬ ‫لا للحديث ح��ول �أهم‬ ‫املحطات وال�ع�بر التي حتر�ص الإذاع ��ة على بثها‬

‫جلمهورها الكرمي لال�ستقاء من ال�سرية العطرة‬ ‫يف الفرتة املمتدة من يوم اخلمي�س املا�ضي املوافق‬ ‫‪ 2010/2/25‬ح�ت��ى ي��وم اخل�م�ي����س ال �ق��ادم املوافق‬ ‫‪ ،2010/3/4‬ب�ح�ي��ث ي �ت��م ا��س�ت���ض��اف��ة املخت�صني‬ ‫والعلماء للحديث يف هذه الذكرى‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬تنظم �إذاعة حياة اف ام حملة‬ ‫لن�صرة امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك بداية �شهر �آذار‬ ‫وتبلغ ذروتها ي��وم ال�ساد�س ع�شر من ذات ال�شهر‪،‬‬ ‫وهو املوعد الذي حدده ال�صهاينة القتحام الأق�صى‪،‬‬ ‫وت �ف��رد الإذاع� � ��ة ع � ��دداً م��ن ب��راجم �ه��ا ون�شراتها‬ ‫الإخبارية حول هذا احلدث �ضمن �سيا�ستها التي‬ ‫تنتهجها لتنبيه ج�م�ه��وره��ا ب��الأخ �ط��ار املحدقة‬ ‫بامل�سجد الأق�صى واملقد�سات الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وحت��ر���ص �إذاع ��ة ح�ي��اة اف ام يف توا�صلها مع‬ ‫جمهورها يف مناطق خمتلفة من اململكة يف عمان‬ ‫و�إرب��د والزرقاء والعقبة على التفاعل مع احلدث‬ ‫�أينما كان باملعلومة الدقيقة وال�سريعة‪.‬‬

‫بيان الـ (‪ )50‬دعا لـ «د�سرتة» تعليمات «فك االرتباط» ‪ ..‬وبيان الـ (‪ )120‬اعترب الدعوة «تفكيكية»‬

‫ح���رب ب��ي��ان��ات ع��ن��وان��ه��ا «ف���ك االرت��ب��اط»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�شهدت ال�ساحة الأردن �ي��ة يف الأي ��ام الأخ�ي�رة م��ا ميكن و�صفه‬ ‫بـ"حرب بيانات" بني فريقني طالب �أحدهما بـ"د�سرتة" تعليمات‬ ‫فك االرت�ب��اط‪ ،‬يف حني رد الفريق الآخ��ر ب��أن �سحب اجلن�سية لأي‬ ‫مواطن دعوة للفتنة وثقافة الهزمية‪.‬‬ ‫ب�ي��ان ال�ف��ري��ق الأول ال��ذي ��ص��در قبل �أي ��ام حمل توقيع (‪)50‬‬ ‫�شخ�صية‪ ،‬فيما وق��ع البيان ال�ث��اين ال��ذي �صدر �أم����س نحو (‪)120‬‬ ‫�شخ�صية‪.‬‬ ‫وفيما يرى الدكتور �إبراهيم علو�ش‪� ،‬أحد املوقعني على البيان‬ ‫الثاين‪� ،‬أن الدعوة لد�سرتة قرار فك االرتباط دعوة تفكيكية‪ ،‬يذهب‬ ‫الكاتب ال�صحفي ناه�ض حرت الذي وقع البيان الأول �إىل �أن عدم‬ ‫ت�صويب �أو�ضاع حاملي البطاقات ال�صفراء يدخل يف نطاق م�شروع‬ ‫التوطني‪.‬‬ ‫وي�ؤكد الدكتور علو�ش �أن البيان الذي وقع عليه ي�أتي ملواجهة‬ ‫ما و�صفه بالنزعات التفكيكية التي ت�ستهدف الأردن من قبل �أردنيني‬ ‫من �شتى الأ�صول واملنابت‪.‬‬ ‫وي�شرح �أن ال�شخ�صيات املوقعة عليه "�أطلقت دعوتها لو�أد الفتنة‬ ‫وك�شف مطلقيها"‪ ،‬م�شددا على �أنه "لي�س بيان جهة �ضد جهة‪ ،‬بل‬ ‫دعوة لوقف الفتنة والتفكيك"‪.‬‬ ‫ويتابع علو�ش‪" :‬ل�سنا معنيني بردود الفعل �أو بت�سجيل مواقف‬ ‫�أو الدخول يف �سجاالت فارغة �أو تال�سنات عقيمة‪ ،‬ما نحن معنيون‬ ‫به هو الن�ضال من �أج��ل التحرير والعودة والعمل على دعم ثقافة‬ ‫امل �ق��اوم��ة ��ض��د ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��وين ال�غ��ا��ص��ب ووح� ��دة ك��ل املنا�ضني‬ ‫العرب"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يذكر الكاتب ناه�ض حرت �أحد املوقعني على الأول‬ ‫املطالب بـ"د�سرتة" تعليمات فك االرتباط‪ ،‬ب�أنهم مل يطالبوا ب�سحب‬ ‫اجلن�سية م��ن �أردن �ي�ين م��ن �أ��ص��ل فل�سطيني‪ ,‬ب��ل طالبوا بت�صويب‬ ‫�أو�ضاع �أ�صحاب البطاقات ال�صفراء الذين يقارب عددهم الـ‪� 800‬ألف‬ ‫ولديهم حق الإقامة يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه يرف�ض فكرة‬ ‫التوطني على ح�ساب الأردن التي يتغنى بها الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وحمل البيان الأول عنوان "نا�شطون �أردن�ي��ون‪ ..‬املواقف التي‬ ‫�أع�ل�ن�ه��ا امل�ل��ك يف ملتقى داف��و���س ه��ي حم � ّل �إج �م��اع وط�ن��ي �صلب"‬ ‫وجاء فيه‪�" :‬إن امللك ك�شف �ضمنا عن �ضغوط تتعر�ض لها اململكة‬ ‫لإر�سال اجلي�ش الأردين للحلول حمل جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫يف كانتونات ال�ضفة الغربية‪ ،‬وهو ما �أعلن امللك رف�ضه وا�ستهجانه‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا على قيام ال��دول��ة الفل�سطينية امل�ستقلة ال�سيدة يف حدود‬ ‫الـ‪."67‬‬ ‫والح ��ظ ال �ب �ي��ان �أن امل �� �ش��روع الإ� �س��رائ �ي �ل��ي لت�صفية الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية يتجه نحو تبديد فر�ص قيام تلك ال��دول��ة‪ ،‬وتهويد‬ ‫القد�س وابتالع حوايل ن�صف �أرا�ضي ال�ضفة باال�ستيطان واجلدار‬ ‫وال �ط��رق اال�ستيطانية والإب �ق��اء على وج��ود ع�سكري اح�ت�لايل يف‬ ‫الأغ� ��وار‪ ،‬وح�شر فل�سطينيي ال�ضفة يف ك��ان�ت��ون��ات منعزلة تتولىّ‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية �إدارتها مدنيا‪ ،‬بينما يتوىل الأردن مهمات حفظ‬ ‫الأمن فيها‪ ،‬وذلك بتمويل �أوروب��ي ي�ستغل ال�ضائقة االقت�صادية يف‬ ‫البالد‪ ،‬وي�ستهدف امل�شروع الإ�سرائيلي‪ ،‬يف النهاية‪ ،‬ربط كانتونات‬ ‫ال�ضفة ب��الأردن �سيا�سيا ودميوغرافيا‪ ،‬وخلق �سياق واقعي لهجرات‬ ‫جديدة باجتاه �شرقي النهر"‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان �أن الرف�ض احلا�سم م��ن قبل جاللة امللك لهذا‬ ‫امل�شروع الت�آمري ي�شكل مف�صال ملبادرات ت�ضع حدا للأخطار التي‬ ‫تواجه الأردن يف املرحلة املقبلة‪ ،‬وبينما حيا البيان مقاطعة جاللة‬ ‫امللك لرئي�س احلكومة اليمينية‪ ،‬نتنياهو‪ ،‬و�إع�لان رئي�س الوزراء‬ ‫�سمري ال��رف��اع��ي‪ ،‬ع��ن ت��راج��ع العالقات الثنائية م��ع ت��ل �أب�ي��ب‪ ،‬دعا‬ ‫"�إىل الربط بني تلك العالقات وبني املواقف الإ�سرائيلية �إزاء عملية‬ ‫ال�سالم على امل�سار الفل�سطيني‪ ،‬بحيث تدفع �إ�سرائيل ثمن �إ�صرارها‬ ‫على التنكر للحقوق الفل�سطينية امل�شروعة"‪.‬‬ ‫وطالب البيان بالآتي‪:‬‬ ‫بالن�سبة للحكومة‪:‬‬ ‫�أوال‪ ،‬ال���ش��روع ف��ورا يف التح�ضري لإج ��راءات د��س�ترة ق��رار فك‬

‫ناه�ض حرت‬

‫ابراهيم علو�ش‬

‫االرتباط وحتويله من تعليمات �إىل قانون يلغي ما يتعار�ض معه يف‬ ‫كافة القوانني الأخرى‪.‬‬ ‫ثانيا‪ ،‬وق��ف التجني�س نهائيا وتنظيم املواطنة املت�شابكة بني‬ ‫الأردن وال�ضفة‪ ،‬وذل��ك بوقف ازدواجية املواطنة بالن�سبة لكل من‬ ‫يحمل ت�صريحا من �سلطات االحتالل ي�ضمن له العودة واحل�صول‬ ‫على الرقم الوطني الفل�سطيني‪ ،‬و�إلغاء نظام البطاقات ال�صفراء‪،‬‬ ‫والعمل على منح �أ�صحابها اجلن�سية الفل�سطينية وف��ق ترتيبات‬ ‫منا�سبة‪ .‬ثالثا‪� ،‬شن حملة دبلوما�سية و�سيا�سية تتمحور حول حق‬ ‫العودة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للمعار�ضة‪:‬‬ ‫�أوال‪ ،‬مطالبة القوى القومية والإ�سالمية‪ ،‬وخ�صو�صا الإخوان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬بالإعالن عن اعرتافها ال�صريح بقرار فك االرتباط لعام‬ ‫‪ 88‬والكف عن ممار�سة ال�ضغوط للتجني�س‪.‬‬ ‫ثانيا‪ ،‬فك ارتباط النقابات املهنية مع ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ث��ال�ث��ا‪ ،‬ال�ق�ي��ام ب�خ�ط��وات تنظيمية و�سيا�سية ل�ف��ك االرتباط‬ ‫التنظيمي وال�سيا�سي بني الإخ��وان وحما�س‪ ،‬كذلك بني الأحزاب‬ ‫الأردن �ي��ة امل�ت��ول��دة ع��ن منظمات فل�سطينية ‪-‬ك��اجل�ب�ه��ة ال�شعبية‬ ‫وال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ -‬و�أح��زاب �ه��ا الأم‪ ،‬واع�ت�ب��ار ت��دخ��ل فتح يف ال�ش�ؤون‬ ‫الأردنية خطا �أحمر‪.‬‬ ‫ثانيا‪ ،‬القيام بحملة �شعبية لتو�ضيح �أبعاد امل�ؤامرة على الأردن‬ ‫وفل�سطني‪ ،‬و�آليات مواجهتها‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للقوى الوطنية الفل�سطينية‪:‬‬ ‫�أوال‪ ،‬جت ��اوز االن�ق���س��ام ال��داخ�ل��ي ال ��ذي ف�ق��د ك��ل م�بررات��ه بني‬ ‫برناجمي الت�سوية امل�ستحيلة واملقاومة اجلزئية‪ ،‬نحو حلم احلركة‬ ‫ّ‬ ‫الوطنية الفل�سطينية يف برنامج وطني للمقاومة ال�شاملة املتعددة‬ ‫امل�ستويات‪ ،‬وال �ق��ادرة على اج�ت��ذاب �أغلبية ال�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫الوطن واملنايف للعمل املوحد �ضد امل�شروع ال�صهيوين‪،‬‬ ‫ث��ان �ي��ا‪ ،‬ب �ت �ح��دي��د ذل ��ك ال�ب�رن��ام��ج ال��وط �ن��ي م ��ن ق �ب��ل القوى‬ ‫الفل�سطينية احلية فقط ميكن حتديد املهمات املطلوبة من ال�شعب‬ ‫الأردين وال�شعوب العربية لإ�سناد امل�شروع التحرري الفل�سطيني‪،‬‬ ‫واجتذاب اجلماهري الأردنية والعربية �إىل ميدان الن�ضال امل�شرتك‪.‬‬ ‫ووقع البيان كل من‪:‬‬ ‫ن��اه����ض ح�ت�ر‪� ،‬أح �م��د م�ل�ح��م‪ ،‬ح�ي��در ال��زب��ن‪ ،‬راك ��ان ال�سعايدة‪،‬‬ ‫حممود احلياري‪� ،‬سياج املجايل‪ ،‬خالد تركي املجايل‪ ،‬عالء الفزاع‪،‬‬ ‫حممد تركي بني �سالمة‪ ،‬خلدون غرايبة‪ ،‬خالد عالونة‪ ،‬جماهد‬ ‫ال�سمرديل‪ ،‬قي�س مدانات‪ ،‬ب�سام امل�شاقبة‪ ،‬حممد ال�سنيد‪ ،‬عامر التل‪،‬‬

‫رباح ال�شبول‪ ،‬قا�سم الزعبي‪ ،‬مناف جملي‪ ،‬ريا�ض زريقات‪ ،‬رائد التل‪،‬‬ ‫عزمي الروا�شدة‪ ،‬حمجوب الرو�سان‪ ،‬وائل حممود املطلق‪ ،‬عمران‬ ‫املحافظة‪� ،‬سامل الزعبي‪� ،‬صالح ملكاوي‪ ،‬ع��زام ال�صمادي‪� ،‬سعيد‬ ‫عبيدات‪� ،‬صالح ذيبات‪ ،‬عزام علي عنانزة‪ ،‬ح�سن عبداهلل الدعجة‪ ،‬وليد‬ ‫عبد الهادي العومير‪ ،‬غالب عواد اخلالدي‪ ،‬فواز عيد احلق الزبون‪،‬‬ ‫�أحمد حممد م�شرف حرار�شة‪� ،‬صالح حممد الزعبي‪ ،‬من�صور معال‪،‬‬ ‫عبدالكرمي الزيود‪� ،‬أحمد حممد اجلوارنة‪ ،‬حممد علي الروابدة‪،‬‬ ‫حممد �صالح بني عي�سى‪ ،‬حممد عبدالرحمن بني �سالمة‪ ،‬منتهى‬ ‫طه حراح�شة‪ ،‬حممود حممد رم�ضان اجلبور‪� ،‬سلطان نا�صر فار�س‬ ‫ال�ق��رع��ان‪� ،‬أح�م��د حممد �سعيد ال�شياب‪ ،‬حممد ��ص��ادق بني ملحم‪،‬‬ ‫�أمني حممد ح�سن م�سرتيحي‪ ،‬هايل حممد �سعيد ال�شياب‪.‬‬ ‫ويف البيان ال�ث��اين ال��ذي حمل توقيع ق��راب��ة ال �ـ‪� 120‬شخ�صية‪،‬‬ ‫وجاء حتت عنوان‪:‬‬ ‫(ثقافة املقاومة ولي�ست ثقافة الهزمية‪ ،‬لن نكون مع �سايك�س‬ ‫بيكو‪ ،‬رداً على بيان اخلم�سني لد�سرتة فك االرتباط)‪:‬‬ ‫�صدر قبل �أي��ام بيان ظهر يف ذيله خم�سون توقيعاً �أعلن �سبعة‬ ‫منهم �أنهم مل يوقعوا عليه ومل ي�ست�شاروا يف ذل��ك‪ .‬ي�صر املتبنون‬ ‫للبيان وهم ‪ 43‬موقعاً على (حتويل فك االرتباط الإداري والقانوين‬ ‫مع ال�ضفة الغربية �إىل قانون من�صو�ص عليه يف الد�ستور) وحتويله‬ ‫�إىل (ق��ان��ون يلغي م��ا يتعار�ض معه يف ك��اف��ة ال�ق��وان�ين الأخ ��رى)‪،‬‬ ‫ويطالب القوى القومية والإ�سالمية ب��إع�لان اعرتافها ال�صريح‬ ‫ب �ق��رار ف��ك االرت �ب��اط ل�ع��ام ‪ ،1988‬وخ���ص��و��ص�اً الإخ � ��وان امل�سلمني‬ ‫(وفك ارتباط النقابات املهنية مع ال�ضفة الغربية) وفك االرتباط‬ ‫التنظيمي بني الإخ��وان وحما�س‪ ،‬كذلك الأح��زاب الأردنية املتولدة‬ ‫ع��ن منظمات فل�سطينية‪ ،‬وي��دع��و �إىل �سحب اجلن�سية م��ن �أبناء‬ ‫ال�ضفة الغربية و�إعادة حملة البطاقة ال�صفراء �إىل ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫ويدعو �أي�ضاً �إىل �شن حملة حلق العودة‪.‬‬ ‫�إن مطالبة البيان بد�سرتة فك االرت�ب��اط‪ ،‬مبا فيه من �سحب‬ ‫اجلن�سيات وترويع �أ�صحاب البطاقات ال�صفراء وتعري�ض كل مواطن‬ ‫�أ�صله من �أبناء �أر�ضنا املحتلة‪ ،‬موجود يف ال�ضفة ال�شرقية‪ ،‬ل�سحب‬ ‫اجلن�سية ب�شكل �أو ب�آخر‪ ،‬ولي�صبح غريباً فوراً‪ ،‬مثل البدون يف الكويت‪،‬‬ ‫وتهديد م�صريه املعي�شي والقانوين وم�صري عائلته و�أطفاله‪ ،‬لهو‬ ‫تعبري وبرهان حقيقي �إن امل�س�ألة م�س�ألة تنفيذ لربامج غري قابلة‬ ‫للتف�سري �إال على �أنها فعل يق�صد منه جر البلد واملنطقة �إىل معارك‬ ‫ال ي�ستفيد منها �إال ال�صهاينة ورمبا موقعو البيان‪.‬‬ ‫�إن الرتكيز على د�سرتة فك االرتباط ما هو �إال حماولة لتقنني‬

‫التخلي عن امل�س�ؤولية العربية عن امل�شاركة يف املعركة‪ ،‬وحماولة ت�شر‬ ‫الوهم على �أن ال�صراع مع العدو هو فقط �صراع لأهلنا يف الأر�ض‬ ‫املحتلة وحدهم‪ ،‬يف مواجهة ع��دو ج��اء لتمزيق منطقتنا بالكامل‪،‬‬ ‫و�شرق الأردن �أو ًال‪ ،‬الهدف الذي مل يعد يخفى على �أحد‪� ،‬أنه �ضمن‬ ‫اال�سرتاتيجية ال�صهيونية التي ال ميكن �أن يجهلها موقعو البيان‪،‬‬ ‫و�إن كانوا يتجاهلونها‪.‬‬ ‫ود�سرتة فك االرتباط خطوة �أ�سا�سية على طريق �سيا�سة تثبيت‬ ‫انت�صارات برامج العدو ال�صهيوين الع�سكرية و�شروط الإذع��ان يف‬ ‫اتفاقية كامب ديفد و�أو�سلو ووادي عربة‪ ،‬وح�صاد ثقافة الهزمية‬ ‫�ضد ثقافة امل�شاركة يف املقاومة‪ ،‬لأنه يعمل طبقاً ل�سيا�سة فرق ت�سد‬ ‫املعروفة تاريخياً ويق�سم العائلة ال��واح��دة وال�شعب ال��واح��د‪ .‬ومن‬ ‫هذه الزاوية ف�إن البيان هو م�شروع فتنة وا�ستدراج حلرب �أهلية يف‬ ‫خدمة م�شروع التفتيت والتفكيك اال�ستعماري‪� ،‬أي �أنه نف�سه دعوة‬ ‫مبطنة مل�شروع �صهينة املنطقة‪.‬‬ ‫�إنه يتماثل مع �سيا�سة �أحكام احل�صار على �أهلنا يف غزة ويتماثل‬ ‫م��ع م��وق��ف �سمري جمعجع يف لبنان وال�ك�ي��ان ال�صهيوين لتثبيت‬ ‫�سيا�سة يايك�س بيكو على الأر�ض وكذلك يف وعينا‪.‬‬ ‫�إن�ن��ا ن��ؤك��د �أن �صراعنا م��ع ال�ع��دو ال�صهيوين ه��و ��ص��راع وجود‬ ‫مع الأمة العربية عامة ومع الأردن وفل�سطني خا�صة‪� .‬إن ال�صراع‬ ‫���راعنا جميعاً والعدو ال�صهيوين عدوناً جميعاً‪ ،‬و�إن �أهلنا يف الأر�ض‬ ‫املحتلة جزء منا ويقاومون با�سمنا وعلى خط الدفاع الأول‪.‬‬ ‫لننا�ضل من �أجل �إ�سقاط وادي عربة و�أو�سلو وكامب ديفيد وكل‬ ‫من ي�شرعن الوجود ال�صهيوين يف وطننا العربي‪ ،‬ولن�سقط �أ�صحاب‬ ‫د�سرتة فك االرتباط لأنه م�شروع فتنة وحرب �أهلية‪ ،‬ولننا�ضل من‬ ‫�أجل التحرير والعودة والعمل على دعم ثقافة املقاومة �ضد العدو‬ ‫ال�صهيوين الغا�صب ووح��دة ك��ل املنا�ضني ال�ع��رب يف ك��ل ال�ساحات‬ ‫من �أجل حترير فل�سطني وكل �أر�ض عربية حمتلة وخا�صة توحيد‬ ‫قوى املقاومة العربية يف العراق ولبنان وفل�سطني وكل �أحرار العامل‬ ‫الذين يقفون �إىل �صفنا‪.‬‬ ‫ووقع على البيان كل من‪:‬‬ ‫ب�ه�ج��ت �أب� ��و غ��رب �ي��ة‪ ,‬ع �ل��ي ح�ت�ر‪ ,‬حم �م��د خ �ل��ف احل ��دي ��د‪ ,‬زكي‬ ‫بني ار�شيد‪ ,‬د‪�.‬أح�م��د العرموطي‪ ,‬د‪.‬عبدالرحيم ملح�س‪ ,‬عبداهلل‬ ‫احل �م��ود‪�� ,‬س��ام��ي ال���س�ي��د‪ ,‬د‪.‬ري ��ا� ��ض ال�ن��واي���س��ة‪ ,‬حم �م��ود احلار�س‪,‬‬ ‫حمدي مطر‪ ,‬ر�شيد عبداحلميد‪ ,‬في�صل كمال نايف �أب��و �صفية‪,‬‬ ‫غ�سان دوعر‪ ,‬ي�سري الكردي‪ ,‬ناجي علو�ش را�شد وادي جميل هل�سا‪,‬‬ ‫د‪.‬فوزي ال�سمهوري‪ ,‬د‪.‬توفيق �شومر‪ ,‬روحي ر�شيد �شحالتوغ‪ ,‬م�سلم‬ ‫ب�سي�سو‪� ,‬إن�صاف قلعجي‪ ,‬د‪�.‬إبراهيم علو�ش‪ ,‬زياد النجداوي‪� ,‬أحمد‬ ‫النجداوي‪ ,‬د‪.‬تي�سري احلم�صي‪ ,‬فاطمة �صمادي‪ ,‬احمد النجداوي‪,‬‬ ‫د‪.‬فايز الدبا�س‪ ,‬د‪.‬ع��وين خري�س‪ ,‬د‪.‬عبد املجيد القرارعة‪ ,‬د‪.‬ه�شام‬ ‫ب�ستاين‪ ,‬ب�شار �شخاترة‪ ,‬اح�م��د ال��رحم��ي‪ ,‬حممد جريبيع‪� ,‬ضيف‬ ‫اهلل قبيالت‪� ,‬شكيب ع��ودة اهلل‪ ,‬د‪.‬ربحي حلوم‪ ,‬كوثر ع��رار‪ ,‬عبداهلل‬ ‫الرحمي‪ ،‬و�صفي العمو�ش‪ ،‬عودة حافظ �أبو �سان‪ ،‬احمد خري�سات‪،‬‬ ‫حممد عبدالكرمي ال�سامل‪ ،‬رداد عبدالنبي اجلماعني‪ ،‬راتب دبابنة‪،‬‬ ‫حممد حلو�ش‪ ،‬احمد عي�سى يون�س‪ ،‬حممد رجا ال�شوملي‪ ،‬حممد‬ ‫ابو بكر‪ ،‬حممد فايز بلبي�سي‪ ،‬كامل الفريجات‪� ،‬إي��اد كنعان‪ ،‬مي�سر‬ ‫حرب‪ ،‬يا�سمني الب�ستاين‪ ،‬حممود ال�سكجي‪ ،‬حممد طبي�شي‪� ،‬إميان‬ ‫ال�سباعي‪ ،‬حممد ن�صر اهلل‪� ،‬صالح وهدان‪� ،‬سماهر وهدان‪ ،‬علي ابو‬ ‫قلبني‪ ،‬وفاء عبدالكرمي‪ ،‬ب�سام حمدان‪ ،‬م‪ .‬عبدالبا�س؛ حممود ابو‬ ‫ذنيني‪ ،‬عايد العمايرة‪� ،‬سمري العظم‪ ،‬ليايل ال��واوي‪ ،‬حممد �شريف‬ ‫اجليو�سي‪ ،‬د‪ .‬ف�ؤاد املعتز‪ ،‬جميل ن�شوان‪ ،‬عبدالقادر �صبحا‪ ،‬حممد �أبو‬ ‫عجمية‪ ،‬حممد مبي�ضني‪� ،‬صخر جميل ن�شوان‪ ،‬طه الأخر�س‪ ،‬وديع‬ ‫�أبو ار�شيد‪ ،‬حممد النجداوي‪ ،‬بكر الأخر�س‪ ،‬عمر الفزاع‪ ،‬خالد �أبو‬ ‫زنيمة‪ ،‬خالد فريحات‪ ،‬فرا�س ن�صري‪� ،‬صالح احلوارات‪ ،‬خالد املعايطة‪،‬‬ ‫ليث الق�صري‪ ،‬حممد ال�صبيحي‪ ،‬عماد الن�سور‪ ،‬ع�لاء زوات��ي‪ ،‬علي‬ ‫العطيات‪ ،‬عديل �شديفات‪ ،‬زه��دي الطبيب‪� ،‬ضياء العمايرة‪ ،‬احمد‬ ‫القوا�سمة‪ ،‬لطفي احلوامدة‪ ،‬مبارك الرفوع‪ ،‬عبداهلل املهايرة‪ ،‬حممد‬ ‫اخلزاعلة‪ ،‬عالء ابو زيد‪ ،‬يو�سف عاي�ش‪ ،‬جري�س حداد‪ ،‬عي�سى حدادين‪،‬‬ ‫عطا رحال‪ ،‬ماجد رحال‪ ،‬عبدالكرمي الوادي‪� ،‬إكرام عقرباوي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫‪ 117‬يف املئة من ن�سبة الهطول ال�سنوي يف القطرانة و‪ 95‬يف املئة يف لواء اجلامعة الأردنية‬

‫الأر�صاد اجلوية ‪ :‬املنخف�ض يبد�أ باالنح�سار‬ ‫اليوم وامتالء ال�سدود باملياه‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫يبد�أ املنخف�ض اجلوي باالنح�سار التدريجي اعتبارا‬ ‫م��ن ظهر ال�ي��وم‪ ،‬حيث ت��أث��رت اململكة مبنخف�ض جوي‬ ‫مت��رك��ز على �أوا� �س��ط ت��رك�ي��ا‪ ،‬وهطلت �أم �ط��ار غ��زي��رة يف‬ ‫خمتلف املناطق على فرتات؛ وكانت م�صحوبة بعوا�صف‬ ‫للبد‪ ،‬خ�صو�صا يف و�سط وجنوب‬ ‫رعدية وت�ساقط كثيف رَ َ‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وق � ��ال م��دي��ر دائ� � ��رة الأر� � �ص� ��اد اجل ��وي ��ة املهند�س‬ ‫عبداحلليم �أب��و ه��زمي لـ"ال�سبيل" �أم����س �إن��ه �سيطر�أ‬ ‫ارت �ف��اع طفيف على درج ��ات احل ��رارة اع�ت�ب��ارا م��ن ظهر‬ ‫اليوم‪ ،‬ويبقى اجلو باردا ن�سبياً وغائما جزئياً �إىل غائم‬ ‫وال�ف��ر��ص��ة م�ه�ي��أة ل�سقوط زخ��ات خفيفة متفرقة من‬ ‫املطر ب�إذن اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه اعتبار من م�ساء اليوم والليلة القادمة‬ ‫يبد�أ اجل��و باال�ستقرار تدريجيا وتكون الرياح �شمالية‬ ‫غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وح��ذر �أب��و ه��زمي م��ن ت�شكل الفي�ضانات وال�سيول‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ت��دين م��دى ال��ر�ؤي��ة الأفقية نتيجة الغيوم‬ ‫امل�لام���س��ة ل�سطح الأر�� ��ض‪ ،‬وت�شكل ال���ض�ب��اب خ��ا��ص��ة يف‬ ‫�ساعات ال�صباح الباكر‪.‬‬ ‫�أم��ا ي��وم غد الثالثاء‪ ،‬ف�إنه يطر�أ ارت�ف��اع �آخ��ر على‬ ‫درج��ات احل��رارة‪ ،‬ويكون اجلو ب��اردا ن�سبيا نهارا‪ ،‬وباردا‬ ‫ليال م��ع ظهور بع�ض ال�سحب العالية‪ ،‬وت�ك��ون الرياح‬ ‫�شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وت�ع��ود درج��ات احل ��رارة �إىل االنخفا�ض قليال يوم‬ ‫الأرب �ع��اء وي�ك��ون اجل��و ب ��اردا ن�سبيا ن �ه��ارا‪ ،‬وب� ��ارداً لي ً‬ ‫ال‬ ‫وتظهر بع�ض الغيوم املنخف�ضة وتكون الرياح �شمالية‬ ‫غربية معتدلة ال�سرعة‪ ،‬بح�سب مدير الأر�صاد اجلوية‪.‬‬ ‫وبني �أبو هزمي �أن درجات احلرارة العظمى االثنني‬ ‫واليومني املقبلني يف عمان ب�ين ‪ 16‬و‪ 19‬درج��ة مئوية‪،‬‬ ‫وال�صغرى ما بني ‪ 11‬و‪ 14‬درج��ة‪ ،‬فيما ت�تراوح العظمى‬ ‫يف العقبة بني ‪ 26‬و‪ 28‬درج��ة مئوية‪ ،‬وال�صغرى بني ‪16‬‬ ‫و‪ 18‬درجة‪.‬‬ ‫وت�تراوح العظمى يف املناطق اجلنوبية بني ‪ 13‬و‪16‬‬

‫درج��ة مئوية‪ ،‬ويف املناطق ال�شمالية بني ‪16‬و‪ 19‬درجة‪،‬‬ ‫�أم��ا يف املناطق ال�شرقية بني ‪ 19‬و‪ 21‬درج��ة‪ ،‬ويف الأغوار‬ ‫ترتاوح العظمى بني ‪ 27‬و‪ 29‬درجة مئوية وال�صغرى بني‬ ‫‪ 18‬و‪ 20‬درجة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن �شهر �شباط م��ن ال�ع��ام احل��ايل �شهد‬ ‫ت�ساقطا كثيفا للأمطار مل ي�شهده منذ ‪� 5‬أعوام‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن��ه يت�ساقط يف ال�شهر نف�سه م��ن ‪ 15-12‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫جمموع املو�سم املطري ال�سنوي‪.‬‬ ‫وع��ن �إح���ص��ائ�ي��ة دائ ��رة الأر� �ص ��اد اجل��وي��ة للمو�سم‬ ‫املطري احلايل‪ ،‬قال �أبو هزمي �إن كمية الأمطار املت�ساقة‬ ‫على بع�ض مناطق اململكة منذ بداية املو�سم �إىل يوم �أم�س‬ ‫"تعدت ن�سبت الت�ساقط ال�سنوية"‪.‬‬ ‫وب�ين �أن منطقة ال�ق�ط��ران��ة يف اجل�ن��وب بلغ ن�سبة‬ ‫ت�ساقط الأمطار فيها �إىل �صباح �أم�س ‪ 117‬يف املئة من‬ ‫ن�سبة الهطول ال�سنوي على تلك املنطقة‪ .‬فيما بلغت‬ ‫ن�سبة الهطول املطري على منطقة اجلامعة الأردنية ‪95‬‬

‫يف املئة من ن�سبة الهطول ال�سنوي‪� .‬أما يف منطقة �صويلح‬ ‫فقد بلغ ن�سبة الهطول فيها ‪ 102‬يف املئة‪� ،‬أما قرية الربة‬ ‫يف ال�ك��رك فقد و�صل ن�سبة الهطول امل�ط��ري فيها ‪100‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬فيما بلغ ن�سبة الهطول يف م�أدبا ‪ 99‬يف املئة‪� ،‬أما‬ ‫مدينة ال�سلط فقد بلغ ن�سبة الهطول فيها ‪ 94‬يف املئة من‬ ‫ن�سبة الهطول املطري ال�سنوي على تلك املحافظة‪ ،‬فيما‬ ‫بلغت ن�سبة الهطول املطري يف الغور ال�صايف حتى �صباح‬ ‫�أم�س ‪ 63‬يف املئة من ن�سبة الهطول املطري ال�سنوي‪.‬‬ ‫وع�ب�ر �أب ��و ه��زمي ع��ن ارت�ي��اح��ه م��ن ن�سبة الهطول‬ ‫امل�ط��ري لهذا ال�ع��ام‪ ،‬خ�صو�صا �أن املو�سم مل ينته بعد‪،‬‬ ‫بانتظار منخف�ضات �أخ��رى خ�لال ال�شهرين القادمني‪،‬‬ ‫وفق قوله‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن املنخف�ض اجل��وي ال��ذي ي�سود اململكة‬ ‫�أفادها من كميات الأمطار املت�ساقطة‪ ،‬ببعديها التخزيني‬ ‫التي ت�شمل ال�سدود والآب��ار واحلفائر‪ ،‬واال�سرتاتيجي‬ ‫من املياه اجلوفية‪.‬‬

‫املنخف�ض اجلوي يحول �شوارع الزرقاء �إىل برك موحلة‬

‫الزرقاء‪� -‬إح�سان التميمي‬

‫"مل ي �ب��ق م��ن �� �ش ��وارع ال ��زرق ��اء �إال‬ ‫ا�سمها" ه �ك��ذا و� �ص��ف م��واط �ن��ون حال‬ ‫امل��دي �ن��ة ب�ع��د ه �ط��ول الأم� �ط ��ار الغزيرة‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬فيما ت���س��اءل �آخ� ��رون ع��ن �سبب‬ ‫غ�ي��اب الأج �ه��زة احل�ك��وم�ي��ة ع��ن الكارثة‬ ‫التي حلقت ب�شوارع املدينة‪.‬‬ ‫"ال�شوارع حت��ول��ت �إىل ب �ح��ر من‬ ‫امل� �ي ��اه امل��وح �ل��ة ف �ت��وق �ف��ت ن �ت �ي �ج��ة ذلك‬ ‫�سياراتنا ع��ن العمل فيما دهمت �سيول‬ ‫الأمطار منازل مواطنني" يقول حممد‬ ‫الهامي‪ ،‬ويتابع "ات�صلت مع التلفزيون‬ ‫ملنا�شدة احلكومة لإعالن الزرقاء منطقة‬ ‫منكوبة"‪.‬‬ ‫فيما ي�شكو رائ��د ح�سني �أن �شوارعا‬ ‫يف املدينة مل مي�ض على تعبيدها غري‬ ‫�أ�شهر ان�ضمت �إىل قائمة الطرق الأكرث‬ ‫خطورة على حياة ال�سائقني وامل�شاة على‬ ‫حد �سواء‪ ،‬فيما ي�ؤكد مروان �صوي�ص �أن‬ ‫حركة ال�سري �شهدت حالة م��ن الإرباك‬ ‫ال�شديد ال �سيما مع جود مناهل �صرف‬ ‫�صحي منخف�ضة ع��ن م�ستوى ال�شارع‬ ‫ف �ت �ح��ول��ت ن�ت�ي�ج��ة ل��ذل��ك �إىل م�صائد‬ ‫لل�سيارات مع ت�شكل �سيول الأمطار فيه‪.‬‬ ‫ويف �شارع ال�شهيد حممد عيد بجانب‬ ‫دوار خمي�س غمرت مياه الأمطار ال�شارع‬ ‫بالكامل م��ا لبثت �أن تدفقت امل�ي��اه �إىل‬ ‫منازل مواطنني يف املنطقة بح�سب عبد‬ ‫ال �ق��ادر ��ص��ال��ح‪� .‬صالح ي�شكو ق��ائ�لا "مل‬ ‫�أ�ستطع مغادرة منزيل الرتفاع من�سوب‬ ‫املياه يف ال�شارع‪ ،‬عالوة على �أين مل �أمتكن‬ ‫من احل�صول على ا�سطوانة غاز لإحجام‬ ‫املوزعني عن دخ��ول املنطقة" و�أك��د عدم‬ ‫جدوى جماري املياه لإن�شائها بطرق غري‬ ‫�سليمة وغري مالئمة لطبيعة ت�ضاري�س‬

‫م��ا زال �سكان ح��ي �أم عليا يف مدينة‬ ‫الفحي�ص ره��ن ق ��رار اجل �ه��ات املخت�صة‬ ‫برتحيلهم م��ن م�ن��ازل�ه��م دون �أن تقوم‬ ‫تلك اجلهات بتوفري البديل و�إزالة ال�سور‬ ‫ال��ذي يهدد احل��ي بعد �أن �سقطت �أجزاء‬ ‫منه‪.‬‬ ‫واع � � �ت� �ب��ر ال � �� � �س � �ك� ��ان يف حديثهم‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ق� ��رار ال�ترح �ي��ل لي�س‬ ‫حال‪ ،‬وطالبوا ب�إ�سناد الق�ضية اىل �سالح‬ ‫ال�ه�ن��د��س��ة يف ال �ق��وات امل���س�ل�ح��ة لتفكيك‬ ‫ال���س��ور ال���ض�خ��م‪ ،‬لثقتهم ب��ه‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ان ال���س��ور �أح ��دث ت�صدعات يف �أ�سا�سات‬ ‫العمارات �إثر تدفق املياه اليها‪.‬‬ ‫وت �ن �ت��اب ال �� �س �ك��ان خم� ��اوف حقيقية‬ ‫من انهيار باقي �أجزاء ال�سور الذي تقدر‬ ‫م�ساحته ب�أكرث من ‪ 25‬مرتا طوليا‪ ،‬بفعل‬ ‫ا�ستمرار �سقوط الأم�ط��ار الغزيرة على‬ ‫اململكة خالل اليومني املا�ضيني‪.‬‬ ‫وي� � �ج � ��ادل ال� ��� �س� �ك ��ان ب � � � ��أن اجل� � ��دار‬ ‫اال�ستنادي وارت�ف��اع��ه ‪� 4‬أم�ت��ار مبني من‬ ‫ح ��وايل ‪ 28‬ع��ام��ا ب ��دون �أ� �س��ا� �س��ات قوية‪،‬‬

‫‪ 17‬وفاة و‪� 211‬إ�صابة بحوادث اختناق منذ بداية العام اجلاري‬

‫�أمطارغزيرة وحوادث �سري وغرق‬ ‫واختناق تخلّف جرحى ووفيات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�سبب اال�ستخدام اخلاطئ للمدافئ والطرق‬ ‫�إىل خ�سائر ب�شرية وم��ادي��ة كبرية‪ ،‬خ�لال موجة‬ ‫الربد التي �سادت اململكة منذ عدة �أيام‪ .‬وفيما يلي‬ ‫�أبرز احلوادث‪:‬‬ ‫وفاة عائلة من ‪� 7‬أ�شخا�ص بحادث اختناق يف‬ ‫ر�أ�س العني‬ ‫توفيت عائلة مكونة من ‪� 7‬أ�شخا�ص اختناقا‬ ‫�إثر ت�سرب الغاز من الكيزر تعر�ضت له يف منطقة‬ ‫ر�أ�س العني بالقرب من مدر�سة عبداهلل �سراج‪.‬‬ ‫واملتوفون هم‪ :‬رب الأ�سرة عايد عبداهلل (‪30‬‬ ‫عاما)‪ ،‬وزوجته ليلى حممود �إبراهيم (‪ 28‬عاما)‪،‬‬ ‫و�أبنا�ؤه‪ :‬زيد (‪� 10‬أعوام)‪ ،‬يزن(‪� 9‬أعوام)‪� ،‬أحمد (‪4‬‬ ‫�أعوام)‪ ،‬ليان (‪� 6‬أعوام)‪ ،‬ولني (عام واحد)‪.‬‬ ‫ونقلت ك��وادر الدفاع امل��دين جثث الأب والأم‬ ‫وطفلني (زي��د وي��زن) �إىل امل�ست�شفى الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ن �ق �ل��ت ج �ث��ث (�أح� �م ��د ول� �ي ��ان ول �ي��ن) �إىل‬ ‫م�ست�شفى الب�شري‪.‬‬ ‫فقدان مواطن يف ذيبان �إثر غرق (بك �أب)‬ ‫اجنرف (بك �أب) يف قرية فلحة بلواء ذيبان‬ ‫ما �أدى �إىل فقدان �سائقه‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعالمي للدفاع املدين العقيد‬ ‫فريد ال�شرع �إن كوادر دفاع مدين مادبا تتعاملت‬ ‫مع حادث �إنقاذ متثل باجنراف (بكب) �إىل جانب‬ ‫ال �ع �ب��ارة‪ ،‬ال �ت��ي �أغ �ل �ق��ت ب���س�ب��ب ت��راك��م احلجارة‬ ‫والأتربة‪.‬‬ ‫وال زال غطا�سو الدفاع املدين يف مديرية دفاع‬ ‫م��دين مادبا يقومون بعمليات البحث عن �سائق‬ ‫(البكب) املفقود وعن �أ�شخا�ص �آخرين قد يكونون‬ ‫برفقته‪.‬‬ ‫‪� 3‬إ��ص��اب��ات �إث��ر ح��ادث ت��ده��ور ب��ا���ص يف املزار‬ ‫ال�شمايل‬ ‫�أ� �ص �ي��ب ‪� 3‬أ� �ش �خ��ا���ص �إث� ��ر ت�ع��ر��ض�ه��م حلادث‬ ‫تدهور با�ص هونداي يف حمافظة ارب��د‪ -‬منطقة‬ ‫املزار ال�شمايل‪.‬‬ ‫وق��ام��ت ف��رق الإن �ق��اذ والإ��س�ع��اف يف مديرية‬ ‫دف ��اع م ��دين ارب ��د ب�ت�ق��دمي الإ� �س �ع��اف��ات الأولية‬ ‫الالزمة للم�صابني‪ ،‬ونقلهم �إىل م�ست�شفى الأمري‬ ‫را�شد الع�سكري وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫وف��اة و�إ�صابة �إث��ر ح��ادث تدهور �سيارة على‬ ‫�إ�شارات دابوق‬ ‫تويف املدعو م‪ .‬ب (‪22‬عاما)‪ ،‬و�أ�صيب �آخر‪� ،‬إثر‬ ‫تعر�ضهما حلادث تدهور �سيارة ركوب �صغرية على‬ ‫�إ�شارات دابوق‪.‬‬ ‫وقامت فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دفاع‬ ‫م��دين ارب��د بتقدمي الإ�سعافات الأول�ي��ة الالزمة‬

‫للم�صاب يف موقع احل��ادث‪ ،‬ونقله و�إخ�لاء الوفاة‬ ‫�إىل م�ست�شفى م��دي�ن��ة احل���س�ين ال�ط�ب�ي��ة وحالة‬ ‫امل�صاب العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫وفاة و‪� 13‬إ�صابة �إثر حادث ت�صادم يف الزرقاء‬ ‫تويف املدعو مهند حممد (‪� 32‬سنة)‪ ،‬و�أ�صيب‬ ‫‪� 13‬آخرون �إثر ت�صادم‬ ‫با�ص ركاب يعمل على خط الها�شمية ـ الزرقاء‬ ‫وقالب يف منطقة الها�شمية‪� -‬إ�شارة الفيحاء‪.‬‬ ‫وقامت فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف دفاع مدين‬ ‫ال ��زرق ��اء ب�ت�ق��دمي الإ� �س �ع��اف��ات الأول� �ي ��ة الالزمة‬ ‫للم�صابني يف موقع احلادث‪ ،‬و�إخالء الوفاة ونقل‬ ‫جميع الإ�صابات �إىل م�ست�شفى الزرقاء احلكومي‬ ‫وحالتهم العامة ما بني البالغة واملتو�سطة‪.‬‬ ‫انهيار جدار ا�ستنادي يف البلقاء دون �إ�صابات‬ ‫انهار جدار يف حمافظة البلقاء يبلغ طوله ‪25‬‬ ‫مرتا وارتفاعه ‪� 10‬أمتار‪.‬‬ ‫وق��ام��ت ط��واق��م دف��اع م��دين البلقاء ب�إخالء‬ ‫امل�ن��زل امل �ج��اور ل�ل�ج��دار‪ ،‬وت�ط��وي��ق امل�ك��ان ب�شريط‬ ‫حتذيري‪.‬‬ ‫ويعود �سبب انهيار اجلدار �إىل مداهمة مياه‬ ‫الأم�ط��ار ل��ه‪ ،‬وان�سداد فتح الت�صريف امل��وج��ود يف‬ ‫اجل ��دار ب�سبب ت��راك��م احل �ج��ارة والأت��رب��ة‪ ،‬الأمر‬ ‫ال� ��ذي �أدى اىل ��س�ق��وط��ه‪ ،‬ومل ت�ق��ع �أي خ�سائر‬ ‫بالأرواح‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى قال الناطق الإعالمي ملديرية‬ ‫ال��دف��اع امل��دين العقيد ف��ري��د ال�شرع �إن املديرية‬ ‫�سجلت ارتفاعا ملحوظا حل��وادث االختناق منذ‬ ‫بداية العام اجلاري‬ ‫ح �ي��ث مت ال �ت �ع��ام��ل م��ع ‪ 135‬ح� ��ادث اختناق‬ ‫وت�سرب غاز وحريقا ب�سبب املدافئ‪ ،‬نتج عنها ‪17‬‬ ‫وفاة و‪� 211‬إ�صابة‪.‬‬ ‫يف ح�ين بلغ ح��وادث االختناق الناجتة العام‬ ‫امل��ا��ض��ي ‪ 74‬ح��ادث��ا‪ ،‬ن�ت��ج عنها ح��ال�ت��ا وف ��اة‪ ،‬و‪143‬‬ ‫�إ�صابة‪.‬‬ ‫�أم��ا ح��وادث ت�سرب الغاز خ�لال العام املا�ضي‬ ‫فبلغت ‪ 315‬حادثا‪� ،‬سببت وق��وع ع��دد من حوادث‬ ‫احلريق‪ ،‬نتج عنها ‪ 6‬وفيات و‪� 298‬إ�صابة‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د العقيد ال���ش��رع �أن االل �ت��زام ب�شروط‬ ‫ال�سالمة واالب�ت�ع��اد ع��ن امل�م��ار��س��ات اخل��اط�ئ��ة هو‬ ‫ال�سبيل ال�سليم‪ ،‬وخ�صو�صا �أن ت�سرب ال�غ��از من‬ ‫اال� �س �ط��وان��ة ق��د ي�ع��ر��ض�ن��ا حل� ��وادث االخ �ت �ن��اق �أو‬ ‫احتمالية ن�شوب حريق ال قدر اهلل‪.‬‬ ‫وتعترب احل ��وادث ال�ن��اجت��ة ع��ن ت�سرب الغاز‬ ‫من احل��وادث اخلطرة واملتكررة كون الغاز �سريع‬ ‫اال�شتعال ول��ه درج��ة ومي�ض منخف�ضة ج��داً �أي‬ ‫�أن��ه قابل لال�شتعال ح��ال توفر ن�سبة الأك�سجني‬ ‫الكافية �أو ال�شعلة �أو ال�شرارة املنا�سبة‪.‬‬

‫االمانة تزيد من ور�شها العاملة يف غرف الطوارئ للتعامل مع احلالة اجلوية‬

‫‪ 90‬يف املئة من الهبوطات التي حلقت بال�شوارع‬ ‫نفذتها ال�شركات وامل�ؤ�س�سات اخلدمية الأخرى‬

‫ال�سبيل ‪� -‬إح�سان العيا�صرة‬

‫طفل يغو�ص حتى ركبتيه يف بركة ب�أحد �شوارع الزرقاء �أم�س‬

‫امل�ن�ط�ق��ة‪ .‬فيما �أك ��د م��واط �ن��ون م��ن حي‬ ‫الفالح غربي املدينة دهم مياه الأمطار‬ ‫منازل مواطنني وحمالت جتارية دون �أن‬ ‫تبادر �أجهزة البلدية حلل امل�شكلة‪.‬‬ ‫خ�ضر حممد من �سكان احلي �أكد �أن‬ ‫�أهايل احلي ات�صلوا مرات عدة مع بلدية‬ ‫ال��زرق��اء لكنها مل ت�ستجب الت�صاالتهم‬ ‫ف��ات���ص�ل��وا م��ع ��ش��رط��ة ال�ن�ج��دة والدفاع‬ ‫امل��دين فح�ضرت فرق الإطفاء وفح�صت‬ ‫امل��وق��ع وط �ل �ب��ت م��ن ال �ب �ل��دي��ة احل�ضور‬ ‫لإزال��ة امل�ي��اه املتجمعة يف احل��ي م��ن دون‬ ‫جدوى‪.‬‬ ‫وطالب حممد ب�صيانة �شوارع املدينة‬ ‫والت�أكد من فاعلية �شبكة ت�صريف مياه‬ ‫الأمطار خ�صو�صا يف املناطق املنخف�ضة‪.‬‬

‫ون��ا� �ش��د م��واط �ن��و م�ن�ط�ق��ة الزرقاء‬ ‫اجلديدة البلدية معاجلة حفريات وبرك‬ ‫مياه تهدد �سالمتهم و�سالمة مركباتهم‬ ‫و�شكوا �أنهم راجعوا البلدية ع��دة مرات‬ ‫الت� �خ ��اذ الإج � � � ��راءات ال�ل�ازم ��ة ملعاجلة‬ ‫الو�ضع لكن دون جدوى‪.‬‬ ‫وي���ش�ك��و م��واط �ن��ون ان �ق �ط��اع التيار‬ ‫ال�ك�ه��رب��ائ��ي ب���ش�ك��ل م�ت�ك��رر ع��ن مناطق‬ ‫ع��دة يف املحافظة‪ ،‬م�شريين �إىل توقف‬ ‫احلياة بكل �أ�شكالها يف مناطق االنقطاع‬ ‫�إذ ت��وق�ف��ت حم�ط��ات ال��وق��ود ع��ن تزويد‬ ‫امل��واط�ن�ين باملحروقات وتوقفت املخابز‬ ‫عن العمل‪� ،‬إ�ضافة �إىل تعطل الإ�شارات‬ ‫ال�ضوئية عن العمل‪.‬‬ ‫ويف حي مع�صوم �أدى �سقوط �شجرة‬

‫ع�ل��ى ع�م��ود ك�ه��رب��اء �إىل ان�ق�ط��اع التيار‬ ‫الكهربائي ع��ن املنطقة �ساعات وه��و ما‬ ‫�أرجعه م�صدر م�س�ؤول يف �شركة الكهرباء‬ ‫�إىل الريح ال�شديدة والأمطار‪.‬‬ ‫امل�صدر �أ��ش��ار �إىل �أن ق�سم الطوارئ‬ ‫يف �شركة الكهرباء تعامل مع ‪ 100‬حالة‬ ‫انقطاع للتيار الكهربائي عن مناطق عدة‬ ‫يف املحافظة من خالل ‪ 8‬فرق فنية عملت‬ ‫ب�شكل ف ��وري ع�ل��ى �إع� ��ادة ال�ت�ي��ار ملناطق‬ ‫القطع‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ق��ال م��دي��ر دف ��اع مدين‬ ‫الزرقاء العقيد حممد املالعبة �إن كوادر‬ ‫الدفاع املدين تعاملت خالل اليوم االول‬ ‫من املنخف�ض اجلوي مع ‪ 64‬حادثا جنمت‬ ‫عنها وفاتان و‪� 49‬إ�صابة‪.‬‬

‫انهيار �سور يف الفحي�ص يهدد حياة مواطنني يف حي �أم عليا‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫‪5‬‬

‫�إ�ضافة �إىل ع��دم ت�سلحه باحلديد‪ ،‬وفق‬ ‫الت�صاميم الهند�سية امل�ط�ل��وب��ة‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنه يعاين من وجود حفر امت�صا�صية يف‬ ‫احل��ي‪ .‬وكانت �أج��زاء من ال�سور �سقطت‬ ‫�صباح �أول �أم����س وت�سبب ب��إي�ق��اع �أ�ضرار‬ ‫ك �ب�يرة وت�ق�ط�ي��ع �أ� �ش �ج��ار زي �ت��ون‪ ،‬حلقها‬ ‫�سقوط �أحجار‪ ،‬ول��وال لطف اهلل وقدرته‬ ‫حل���ص�ل��ت ك ��ارث ��ة حم �ق �ق��ة لل��أط �ف��ال يف‬ ‫�ساحات املنازل‪.‬‬ ‫وع ��زا ال���س�ك��ان �أ� �س �ب��اب االن �ه �ي��ار �إىل‬ ‫حتويل جم��رى مياه الأم�ط��ار للعمارات‬ ‫امل� �ج ��اورة مم��ا ف��اق��م م��ن امل���ش�ك�ل��ة‪ ،‬وكان‬ ‫املفرو�ض توقيع �أ�صحاب العمارات على‬ ‫ت�ع�ه��دات ب ��أن ال ي��ؤث��ر ذل��ك على ال�سور‪،‬‬ ‫ب �ح �� �س �ب �ه��م‪ .‬وط ��ال ��ب ال �� �س �ك����ان اجلهات‬ ‫امل�س�ؤولة ب�سرعة التحرك‪ ،‬ودع��م ال�سور‬ ‫م ��ؤق �ت �اً ليتمكنوا م��ن م��وا��ص�ل��ة العي�ش‬ ‫ب� ��أم ��ان‪ .‬ويف ت �ط��ور الح ��ق ق ��ال حمافظ‬ ‫البلقاء فواز ار�شيدات �إن عملية الإخالء‬ ‫جاءت خوفا على حياة و�سالمة قاطنيها‬ ‫ال�ب��ال��غ ع��دده��م ‪ 21‬م��واط �ن��ا‪ ،‬ب�ع��د �أن مت‬ ‫ت�أمني �سكن منا�سب لهم حلني ت�صويب‬ ‫�أو�ضاع العمارة التي يقطنون بها‪.‬‬

‫�أك � ��د ن ��ائ ��ب م ��دي ��ر املدينة‬ ‫ل�ل��أ�� �ش� �غ ��ال ال� �ع ��ام ��ة املهند�س‬ ‫ف��وزي م�سعد �أن ‪ 90‬يف املئة من‬ ‫الهبوطات التي حلقت بعدد من‬ ‫ال �� �ش��وارع ه��ي م �ق��اط��ع مقاويل‬ ‫خ� ��دم� ��ات ت �ن �ف ��ذه ��ا ال �� �ش ��رك ��ات‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ات اخل��دم�ي��ة الأخ ��رى‪،‬‬ ‫وعاجلت �أمانة عمان �أغلب هذه‬ ‫الهبوطات باخللطة الباردة‪.‬‬ ‫وق� ��ال يف ت���ص��ري��ح �صحفي‬ ‫�إن ارتفاع من�سوب املياه يف بع�ض‬ ‫ال�شوارع وت�أخر ت�صريفها لفرتة‬ ‫وجيزة ناجم عن غ��زارة ت�ساقط‬ ‫الأم � �ط� ��ار ال �ت ��ي ع �م��ت خمتلف‬ ‫م �ن��اط��ق ال �ع��ا� �ص �م��ة‪ ،‬م �ب �ي �ن �اً ان‬ ‫الأم��ان��ة عملت خ�لال املنخف�ض‬ ‫اجل ��وي ع�ل��ى م�ع��اجل��ة جتمعات‬ ‫املياه نتيجة حلدوث �إغالقات يف‬ ‫خطوط ت�صريف مياه الأمطار‬ ‫ب�سبب اجن��راف الأتربة و�أكيا�س‬ ‫النفايات �إليها‪.‬‬ ‫وب � ��رر م���س�ع��د ت��دف��ق املياه‬ ‫م��ن خ�ط��وط مناهل امل �ج��اري يف‬ ‫ال���ش��وارع ل��دى ت�ساقط الأمطار‬ ‫ب�ك��ون��ه ن��اج �م �اً ع��ن رب ��ط املنازل‬ ‫بطريقة غري قانونية بخطوط‬ ‫ال �� �ص��رف ال���ص�ح��ي ال �ت��ي لي�ست‬ ‫لها ال �ق��درة على ا�ستيعاب مياه‬ ‫الأمطار‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي��ؤدي �إىل‬ ‫خ��روج �ه��ا م��ن م �ن��اه��ل ال�صرف‬ ‫ال�صحي يف مواقع معنية ب�سبب‬

‫احد انفاق عمان وقد امتلأ باملياه �أم�س‬

‫ت�أثريها على القدرة اال�ستيعابية‬ ‫ملناهل ت�صريف مياه الأمطار‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أن خ�ط��وط ت�صريف‬ ‫مياه االم�ط��ار ا�ستوعبت كميات‬ ‫املياه يف �شوارع العا�صمة‪ ،‬وغرف‬ ‫ال�ط��وارئ ا�ستقبلت العديد من‬ ‫مالحظات و��ش�ك��اوى املواطنني‪،‬‬ ‫وج��رى التعامل معها جميعاً‪ ،‬و‬ ‫ت��رك��زت م�ع�ظ�م�ه��ا ح ��ول حدوث‬ ‫ف�ي���ض��ان��ات يف خ �ط��وط ال�صرف‬ ‫ال�صحي ب�سبب قيام العديد من‬ ‫املواطنني بربط مزاريب املنازل‬ ‫على ال�شبكة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن �أم��ان��ة عمان‬ ‫قامت بالتعاون مع �إدارة ال�سري‬ ‫ب� � ��إغ �ل��اق ال� ��� �س�ي�ر امل� �ت� �ج ��ه �إىل‬ ‫ت�ل��ك الأن� �ف ��اق ل�ت�ن�ظ�ي��ف مناهل‬

‫ت�صريف املياه فيها من الأتربة‬ ‫والت�أكد من جاهزيتها يف ان�سياب‬ ‫وت�صريف املياه �إليها‪.‬‬ ‫�إىل ذل� � ��ك‪ ،‬ق � ��ال املهند�س‬ ‫�أجمد �أيوب رئي�س ق�سم الأعمال‬ ‫التكميلية للطرق يف �أمانة عمان‬ ‫�إن مداهمة املياه لبع�ض املنازل‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة �أم ال�ب���س��ات�ين ناجم‬ ‫ع ��ن غ � ��زارة امل �ي ��اة ال �ت��ي جرفت‬ ‫يف جم��رى وادي طبيعي بع�ض‬ ‫املخلفات كالأ�شجار والكاوت�شوك‪،‬‬ ‫مم ��ا �أدى �إىل �إغ� �ل��اق مداخل‬ ‫العبارات وتدفق املياه من خمتلف‬ ‫جوانبها‪ ،‬وقامت ك��وادر الأمانة‬ ‫على الفور بتنظيف العبارة وحل‬ ‫امل�شكلة مع و�ضع ممر م�شاة ملرور‬ ‫املواطنني �إىل منازلهم‪.‬‬

‫�سيول �أمطار تدهم حمالت جتارية يف عجلون‬ ‫عجلون– حممد فريحات‬

‫باقي اجزاء من ال�سور الذي يهدد املنزل‬

‫ده� �م ��ت � �س �ي��ول �أم � �ط� ��ار حم �ل��ات جت ��اري ��ة يف‬ ‫حمافظة عجلون‪.‬‬ ‫ال�سيول ت�شكلت نتيجة �أم�ط��ار غ��زي��رة هطلت‬ ‫على خمتلف مناطق املحافظة ما �أدى �إىل ارتفاع‬ ‫م�ن���س��وب امل �ي��اه يف �� �ش ��وارع م��دي �ن��ة ع �ج �ل��ون ول ��واء‬ ‫كفرجنة‪ .‬مدير �إدارة مياه عجلون احمد الغرايبة‬ ‫�أو��ض��ح �أن مناهل ال�صرف ال�صحي �أغلقت نتيجة‬ ‫عدم ا�ستيعاب �شبكاتها ملياه الأمطار ب�سبب جرفها‬ ‫حجارة ورماال و�أتربة والأنقا�ض ودعا الغرايبة �إىل‬ ‫عدم ربط مزاريب �أ�سطح املنازل على �شبكة ال�صرف‬ ‫ال�صحي حتى ال تت�أثر مناهل وخ�ط��وط ال�صرف‬ ‫ال�صحي امل�ؤدية �إىل حمطة التنقية‪.‬‬

‫من جهته �أو�ضح مدير زراعة حمافظة بالوكالة‬ ‫زياد الرب�ضي �أن الأمطار التي هطلت خالل اليومني‬ ‫املا�ضيني كانت ممتازة وتب�شر مبو�سم زراعي جيد‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن بع�ض ع�ي��ون امل�ي��اه تفجرت نتيجة‬ ‫هذه الأمطار الغزيرة‪ .‬وم�ل�أت مياه الأمطار بركا‬ ‫و�أحوا�ضا مائية يف خمتلف مناطق املحافظة ما �أدى‬ ‫اىل تفجر ينابيع عيون مثل نبع الفوار يف عني جنا‬ ‫وعني العلقة يف باعون ونبع �أم قا�سم يف راجب ونبع‬ ‫العني البي�ضاء يف عرجان‪ .‬و�سجلت مدينة عجلون‬ ‫�أعلى ن�سبة هطول خالل الـ ‪� 24‬ساعة املا�ضية �إذ بلغت‬ ‫‪ 143‬ملم ثم يليها عنجرة بـ‪ 140.5‬ملم ثم كفرجنة بـ‬ ‫‪ 116‬ملم يليها را�س منيف بـ‪ 117.6‬ملم ثم ا�شتفينا‬ ‫بـ ‪ 111.3‬ملم وعبني بـ ‪ 96‬ملم ثم عرجان بـ ‪ 94‬ملم‬ ‫والوهادنة بـ ‪ 68‬ملم‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫مطر ‪ ..‬مطر ‪ ..‬مطر ‪ ..‬بالنعمة انهمر‬

‫اطفال يرفعون اكفهم �إىل ال�سماء حمدا هلل على نعمة املطر‬

‫ت�صوير ‪ :‬معت�صم املالكي‬

‫املاء ين�ساب كال�شالل من جبال عمان‬

‫رجال ال�سري يقومون يف عملهم يف احنك الظروف‬

‫احدى العبارات على �سيل الزرقاء‬

‫منهل مل ي�ستطع ت�صريف املياه‬

‫حركة �سري كثيفة رغم االحوال اجلوية ال�صعبة‬

‫تعطل ال�سيارات م�شهد م�ألوف يف هذه االحوال‬

‫ت�صوير ‪ :‬جهاد ابو طعيمة‬

‫�سيارة حتاول اجتياز بركة مياه يف احد �شوارع الزرقاء‬ ‫ت�صوير ‪ :‬اح�سان التميمي‬

‫املياه تن�ساب بقوة يف �سيل الزرقاء‬

‫ور�شق املواطنني م�شهد م�ألوف اي�ضا‬

‫احد ال�سيول التي ت�شكلت ام�س يف احد اودية عمان‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫ال�شرعة‪ :‬احلكومة جادة يف معاجلة ‪45‬‬ ‫منزال مت�صدعا يف مرج الكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أكد حمافظ الكرك علي ال�شرعة اهتمام احلكومة بق�ضية ت�صدع‬ ‫‪ 45‬منزال يف �ضاحية املرج مبدينة الكرك‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح ال�شرعة �أن��ه مت الطلب من بلدية الكرك لعدم �إعطاء‬ ‫ت��راخ��ي�����ص لإق��ام��ة �أب��ن��ي��ة ج��دي��دة يف احل���ي ح��ت��ى �إ���ش��ع��ار �آخ����ر‪ ،‬وبني‬ ‫�أن��ه مت التعامل مع احلالة ب�شكل م�ؤقت‪� ،‬إذ �أخليت املباين ال�سكنية‬ ‫الأك�ثر ت�ضررا من �سكانها‪ ،‬ومت ت�أمينهم يف �إ�سكانات م�ؤقتة يف بيت‬ ‫�شباب الكرك وبع�ض امل�ساكن الر�سمية اخلا�صة باحلكام الإداريني يف‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫ونوه ال�شرعة بتعاون جميع اجلهات الر�سمية وتكاتفهم حلل هذا‬ ‫امل�شكلة‪ ،‬ف�أ�شار �إىل �أن مديرية تنمية الكرك تربعت مببلغ ‪ 400‬دينار‬ ‫�شهريا لغاية ا�ستئجار م�ساكن للمت�ضررين‪ ،‬فيما �أب��دى مواطنون‬ ‫ا�ستعدادهم لتقدمي م�ساكنهم غري امل�أهولة وحلني اجنالء امل�شكلة‪.‬‬ ‫و�أ�شارال�شرعة �إىل ت�شكيل جلنة فنية متخ�ص�صة لإعادة الك�شف‬ ‫على الأبنية ال�سكنية املت�ضررة ملعرفة �أ�سباب ت�صدع املنازل و�سبل‬ ‫معاجلتها‪.‬‬ ‫وي��ر�أ���س اللجنة املحافظ اللجنة وع�ضوية ممثلني عن نقابتي‬ ‫املهند�سني واجليولوجيني و�سلطة امل�����ص��ادر الطبيعية واجلمعية‬ ‫العلمية امللكية وبلدية الكرك ومديريات الأ�شغال العامة والأرا�ضي‬ ‫والأبنية احلكومية ووزارة البلديات والأجهزة الأمنية ذات العالقة‪.‬‬ ‫وت�سببت �أمطار بد�أ هطولها اخلمي�س املا�ضي يف تفاقم الت�صدعات‬ ‫يف �سبعة �شقق �سكنية احلي تعود ملكيتها للمواطنني يو�سف ال�ضمور‬ ‫وعبدالنا�صر التميمي وخالد ال�سيد‪ ،‬ما جعل احلاجة ملحة لرتحيل‬ ‫قاطنيها‪ ،‬فيما تهدم ال�سور اخلارجي لأحد املنازل‪ ،‬ما �أثار خماوف‬ ‫�أهل احلي وا�ضطر �أكرثهم �إىل مغادرة منازلهم يف وقت �آثر فيه �سكان‬ ‫�آخرون البقاء يف منازلهم رغم خطورة الو�ضع‪ ،‬وفق ما قاله املتحدثان‬ ‫با�سم �سكان احلي �إبراهيم ال�ضمور وعبدالنا�صر التميمي‪.‬‬ ‫ال�ضمور والتميمي �أو�ضحا �أن م�شكلة الت�صدعات قدمية كان‬ ‫لدى الإدارة املحلية يف املحافظة علم بها منذ عام ‪� ،2007‬إال �أن امل�شكلة‬ ‫بقيت على حالها رغم نداءات املواطنني املتكررة‪.‬‬ ‫وبينا �أن ذلك دفع �سكان احلي �إىل االعتماد على �أنف�سهم وقيام‬ ‫املقتدرين منهم ب���إج��راءات وقائية و�أع��م��ال �صيانة كلفتهم مبالغ‬ ‫كبرية‪ ،‬لكن دون نتيجة رغم �آراء فنية ملتخ�ص�صني قالت حينها �إن‬ ‫الو�ضع غ�ير ق��اب��ل ل�ل�إ���ص�لاح ن��ظ��را لو�ضع ال�ترب��ة وم��ا تعانيه من‬ ‫انزياحات حادة‪.‬‬ ‫و�أكدا �أن بقاء الأمور دون معاجلة جذرية �أدى �إىل تفاقم الو�ضع‬ ‫بال�صورة التي هو عليها اليوم‪ ،‬حمذرا �أنه مر�شح للمزيد من التفاقم‬ ‫مع كل مو�سم �أمطار‪ ،‬ما ي�ستدعي العمل ب�شكل جاد من قبل احلكومة‬ ‫لإيجاد حل جذري للم�شكلة‪.‬‬ ‫وبني ال�ضمور والتميمي �أن مطالب �سكان احلي وا�ضحة و�أبرزها‬ ‫دعوة رئي�س احلكومة لالطالع على و�ضع احلي على الطبيعة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل مطالبتهم بالتعوي�ض الكامل عن مبانيهم املي�ؤو�س من �إ�صالحها‬ ‫وفق ر�أي اجلمعية العلمية امللكية واللجان الفنية الأخرى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن املواطنني الذين مت �إ�سكانهم يف املباين احلكومية‬ ‫لن يرتكوها طاملا بقيت �أو�ضاع م�ساكنهم كما هي عليه وحتى ت�سوية‬ ‫الق�ضية ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫�إعالن �صادر عن م�صفي �شركة‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪/264‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته ارجو من دائني �شركة‬ ‫عامل احلوريات للتجميل والعناية بالب�شرة ذات امل�س�ؤولية املحدودة �ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة‬ ‫�سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج‬ ‫اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم امل�صفي‪ :‬الدكتور احمد اليف واملحامية لينا مالول‪.‬‬ ‫عنوانه‪� :‬شارع املدينة املنورة ‪ -‬عمارة رقم ‪ - 238‬الطابق الثاين ‪ -‬مكتب ‪ 203‬خلوي ‪0795142401‬‬ ‫م�صفي ‪� /‬شركة عامل احلوريات للتجميل والعناية‬ ‫بالب�شرة ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن الهيئة العامة ل�شركة عامل احلوريات للتجميل والعناية بالب�شرة وامل�سجلة ك�شركة‬ ‫حمدودة امل�س�ؤولية حتت الرقم (‪ )18530‬بتاريخ ‪ ،2009/4/16‬قد قررت باجتماعها غري العادي املنعقد بتاريخ‬ ‫‪ 2010/2/23‬املوافقة على ت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية وتعيني لينا ف��وزي مالول واحمد اليف م�صفيني‬ ‫لل�شركة‪ ،‬و�أن عنوان امل�صفني هو‪ :‬عمان ‪� -‬ش‪ .‬املدينة املنورة ‪ -‬جممع رقم ‪ - 238‬فوق مطاعم غزال ‪ -‬مكتب ‪203‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫�ص‪ .‬ب (‪ )5210‬عمان (‪ )11953‬الأردن خلوي (‪)0795142401‬‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫فح�ص الغ�ش يف زيت الزيتون بدينارين‬

‫«الزراعة الع�ضوية»ور�شة متخ�ص�صة يف االغوار الو�سطى‬ ‫االغوار الو�سطى‪-‬برتا‬ ‫ن��ظ��م م��ع��ه��د ال��ب��ح��وث وال���ت���دري���ب والإر����ش���اد‬ ‫والتعليم ال��زراع��ي يف منطقة الأغ����وار الو�سطى‬ ‫�أم�����س ور���ش��ة ع��م��ل متخ�ص�صة ل�سبعة وع�شرين‬ ‫م�شاركا من خمتلف القطاعات الزراعية العامة‬ ‫واخلا�صة بعنوان الزراعة الع�ضوية‪.‬‬ ‫و�أكد عميد املعهد ر�ضا �شبلي اخلوالدة �أهمية‬

‫التوجه نحو الزراعة الع�ضوية يف الأردن‪ ،‬عار�ضا‬ ‫للجهود واخلطط التي تبذلها اجلامعة الأردنية‬ ‫م��ن خ�لال املعهد يف �سبيل النهو�ض ب��ه��ذا النوع‬ ‫من الزراعة‪ ،‬وتعميمها والإف��ادة منها مبا ينعك�س‬ ‫�إيجابا على القطاع الزراعي‪.‬‬ ‫وت�����ض��م��ن��ت ال��ور���ش��ة حم��ا���ض��رات متخ�ص�صة‬ ‫و�أوراق عمل يف جماالت الزراعة الع�ضوية‪ ،‬وعر�ضا‬ ‫لنتائج �أبحاث وتطبيقات عملية يف هذا املجال‪.‬‬

‫البلقاء‪� -‬أ�شرف ال�شنيكات‬ ‫حدد املركز الوطني للبحث والإر�شاد الزراعي‬ ‫�أ�سعار فحو�صات زيت الزيتون يف خمترباته‪.‬‬ ‫املركز حدد فح�ص غ�ش زيت الزيتون بـ ‪ 2‬دينار‬ ‫وفح�ص قيمة رقم البريوك�سايد بـ‪ 5‬دنانري وفح�ص‬ ‫قيا�س حمو�ضة زيت الزيتون بـ ‪ 3‬دنايرن‪ ،‬فيما حدد‬ ‫فح�ص ن�سبة الزيت يف ثمار الزيتون وفح�ص ن�سبة‬ ‫الزيت يف جفت الزيتون بـ‪ 15‬دينارا لكل منهما‪.‬‬

‫نعي فا�ضل‬

‫مدير عام املركز في�صل ع��واودة �أ�شار اىل �أن‬ ‫ه��ذه اال���س��ع��ار تعترب رم��زي��ة وت�شجيعية ملزراعي‬ ‫الزيتون و�أ�صحاب املعا�صر‪.‬‬ ‫فيما ب�ين مدير مديرية �أب��ح��اث ال��زي��ت��ون يف‬ ‫املركز �صالح �شديفات �أن هذه القائمة تاتي نظرا‬ ‫لرغبة مزراعي الزيتون و�أ�صحاب املعا�صر املتزايدة‬ ‫لإجراء مثل هذه الفحو�صات يف خمتربات املركز‬ ‫الوطني للبحث والإر�شاد الزراعي‪.‬‬

‫نعي مربي فا�ضل‬

‫ينع ـ ـ ـ ـ ــى‬

‫ال �أحمد �أمني (البلبي�سي) – الرملة‬

‫جمـــل�س �أمنــــــاء كليــــة املجتمــــع الإ�ســــالمي‬ ‫وعميدهــا و�أع�ضاء الهيئة التدري�سية والإدارية‬ ‫وكافة العاملني فيها‬

‫ينعون مبزيد من احلزن وعميق اال�سى املرحوم ب�أذن اهلل تعاىل‬

‫نادر يعقوب �إبراهيم �أحمد �أمني البلبي�سي (ابوعماد)‬ ‫عم ال�سيد �أمين �شفيق البلبي�سي وخال املهند�س خالد عدنان البلبي�سي‬

‫املربي الفا�ضل‬

‫الأ�ستاذ عمر اللوباين «�أبو ح�سام»‬

‫الذي انتقل اىل رحمة اهلل تعاىل يوم ام�س االحد عن عمر يناهز ‪ 78‬عاما و�سي�شيع جثمانه الطاهر‬ ‫اىل مثواه االخري بعد �صالة ظهر اليوم االثنني من م�سجد طارق بن زياد يف جبل النظيف اىل‬ ‫املقربة اال�سالمية – �سحاب‬ ‫تقبل التعازي للرجال ‪ :‬يف قاعة املركز اال�سالمي اخلريية – جبل النظيف بجانب م�سجد طارق بن زياد‬ ‫وللن�ساء يف منزل �شقيقه املرحوم �شفيق (ابو �أ�سامة) بجوار م�سجد طارق بن زياد – جبل النظيف‬

‫تغ ّم ـ ــده اهلل برحمتـ ـ ــه الوا�سعة و�أ�سكنـ ـ ــه ف�سيـ ـ ـ ــح جنات ـ ـ ــه‬ ‫و�ألهم ذويه وحمبيه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫� ّإنــا هلل و� ّإنــا �إليـــه راجعـــــون‬

‫� ّإنــا هلل و� ّإنــا �إليـــه راجعـــــون‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (خمابز ال�سريان) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )147347‬با�سم (م�صطفى عبدالرحمن عبدالقادر عطية) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (حممد مو�سى‬ ‫ابراهيم املعايطة) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫نعي فا�ضل‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (م�شغل �أ�سوار القد�س ال�شريف لالملنيوم واحل��داده) وامل�سجل لدينا يف �سجل‬ ‫الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )77854‬با�سم (�شركة حممد قابوق و�ضياء الدين القنبور) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح‬ ‫با�سم (حممد عبدالرزاق زين قابوق) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (هيدرا لال�سترياد والت�صدير ومواد التجميل) وامل�سجل لدينا يف �سجل‬ ‫الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )8593‬با�سم (�شركة �سامر فايز غرايبه و�شريكته) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح‬ ‫با�سم (�سامر فايز عبداهلل غرايبه) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬ ‫حمكمة �صلح حقوق الكرك‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2009-1272( /1-34‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/1/25‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬طارق عبداهلل حممد املعايطة ‪/‬‬ ‫وكيله املحامي حممد الع�سا�سفة‬ ‫الكرك ‪ /‬ادر‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪� :‬صدام عقاب جروان املجايل‬ ‫خال�صة احل��ك��م‪ :‬لهذا وت�أ�سي�ساً على م��ا تقدم و�سنداً‬ ‫للبينات اخل��ط��ي��ة امل��ق��دم��ه يف ه���ذه ال��دع��وى املربزين‬ ‫م‪ 1/‬وم‪ 2/‬والتي مل ي��رد عك�سها �أو ما يناق�ضها والتي‬ ‫اثبت املدعي من خاللهما دعواه فتقرر املحكمة وعم ًال‬ ‫ب�أحكام املادتني ‪ 181‬و‪ 224‬من قانون التجاره واملادتني‬ ‫‪ 10‬و‪ 11‬من قانون البينات احلكم ب��ال��زام املدعى عليه‬ ‫ب��دف��ع امل��ب��ل��غ امل��دع��ى ب��ه وال��ب��ال��غ ‪ 1185‬دي��ن��ار للمدعي‬ ‫وعم ًال ب�أحكام امل��واد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬من قانون ا�صول‬ ‫امل��ح��اك��م��ات امل��دن��ي��ة و‪ 46/4‬م��ن ق��ان��ون نقابة املحامني‬ ‫ت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪ 118‬دي��ن��ار �أتعاب‬ ‫حماماة والفائدة القانونية من تاريخ اال�ستحقاق وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قراراً وجاهياً بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قاب ًال لال�ستئناف �صدر بتاريخ ‪.2010/1/25‬‬

‫عميد الكلية ال�سابق‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫مذكرة �إخطار مزاودة‬ ‫حمكمة �صلح حقوق بني كنانة‬ ‫رقم الق�ضية التنفيذية‪� - )2008-546( /1-29 :‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪/‬القا�ضي‪ :‬احمد ح�سني �سعيد املرا�شدة‬ ‫ا�سم ال�شريك وعنوانه‪ :‬يحيى �سامل عبدالرحمن الغادي‬ ‫اربد ‪ /‬جمهول مكان الإقامة‬ ‫يقت�ضي ح�����ض��ورك �أم���ام حمكمة �صلح ح��ق��وق بني كنانة‬ ‫خالل خم�سة ع�شرة يوماً من تاريخ تبليغك هذا االخطار‬ ‫وذل��ك لإب���داء فيما �إذا كنت ترغب ب�شراء احل�ص�ص غري‬ ‫قابلة للق�سمة مع �أحد ال�شركاء يف قطعة ‪ 2‬حو�ض احلبل‬ ‫رقم ‪ 2‬الأر�ض رقم‬ ‫علماً ب����أن م��وع��د اجلل�سة ال��ق��ادم��ة ي��وم ال��ث�لاث��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/3/2‬ال�ساعة‪ 9:00 :‬ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد‬ ‫تنفذ يف حقك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون تق�سيم‬ ‫الأموال غري املنقولة امل�شرتكة‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن ال�سيد عبدالعزيز عادل عبدالعزيز اعمر ال�شريك يف �شركة ايوب اخلطيب و�شركاه وامل�سجلة لدينا يف �سجل �شركات‬ ‫الت�ضامن حتت الرقم (‪ )91538‬تاريخ ‪ 2008/7/20‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد قام بابالغ �شريكه يف ال�شركة‬ ‫ً‬ ‫ا�شعارا بالربيد امل�سجل يت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪.2010/2/28‬‬ ‫وا�ستنادا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري ً‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من اليوم التايل‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعى عليه‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2009-3951( / 1-1‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خلود نايف علي العدوان‬ ‫ا���س��م امل���دع���ى ع��ل��ي��ه��م وع��ن��وان��ه��م‪� -1 :‬شركة‬ ‫با�سم ابو ح�سني واحمد دروزه �صاحبة اال�سم‬ ‫التجاري املارد للمظالت والقرميد‪.‬‬ ‫‪ -2‬احمد ف�ؤاد نظري دروزه‪.‬‬ ‫‪ -3‬با�سم �سامل ح�سني ابو ح�سني‬ ‫ع��م��ان ‪���� /‬ش���ارع امل��ل��ك��ة ران���ي���ا ال��ع��ب��داهلل قرب‬ ‫ا���ش��ارات ال��دوري��ات اخلارجية ‪ /‬جممع خالد‬ ‫اللوزي ‪ /‬طابق ‪ / 2‬املحامي احمد املهريات‪.‬‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�����ض��ورك��م ي����وم اخل��م��ي�����س املوافق‬ ‫‪ 2010/3/4‬ال�ساعة العا�شرة �صباحاً للنظر‬ ‫يف ال��دع��وى رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليكم‬ ‫املدعي احمد عبداملهدي م�سلم الدروبي‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضروا يف الوق�� املحدد تطبق عليكم‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫تنعى ا�سرة �شركة‬

‫‪Experience House‬‬ ‫املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫�صابـر �أبو حليمـة‬ ‫والد الزميلة والء �أبو حليمة‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته و�أن يلهم‬ ‫�أهله وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫� ّإنــا هلل و� ّإنــا �إليـــه راجعـــــون‬


á«aÉ≤K ¥GQhCG

(1159) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (1) ÚæK’G

ôaƒj zIÒNòdG{ ´hô°ûe :áaÉ≤ãdG IQGRh ΩÉY ÚeCG ôªà°ù«°S zIô°SC’G áÑàµe{h á∏eÉ°T äÉfÉ«H IóYÉb ÚãMÉÑ∏d

…hɪ°S ¢ùjôL

á«aÉ≤ãdG É¡JÉjôjóe ‘ Ú∏eÉ©dG â¡Lh ™e ácGô°ûH πª©∏d äɶaÉëŸG ™«ªL ‘ ¬«LƒJh ,á``∏`≤`à`°`ù`ŸG á``«`aÉ``≤`ã`dG äÉ``Ä`«`¡`dG kGójó–h á«YɪàL’G íFGô°û∏d ɡࣰûfCG IOÉØà°SÓd IÒ≤ØdGh ≈£°SƒdG á≤Ñ£dG .áØ∏àîŸG á«aÉ≤ãdG èeGÈdG øe

¤hC’G áYƒªéŸG äôbCG áaÉ≤ãdG IQGRh ‘ Égô°ûfh É¡àYÉÑW ºà«°S »àdG ,ÖàµdG øe ™«HÉ°SC’G ∫Ó`` N π``ª`©`à`°`Sh ΩÉ``©` dG Gò`` g øe IójóL áYƒª› QGôbEG ≈∏Y á∏Ñ≤ŸG Ëó≤J hCG á``YÉ``Ñ`£`∏`d á``ë`°`Tô``ŸG ,Ö``à`µ`dG IQGRƒ`` dG ¿CG ¤EG kÉ`à`a’ ,Égô°ûæd º``Yó``dG

,äÉë∏£°üŸG ºLÉ©eh »îjQÉàdG »Hô©dG òØæj …ò``dG ´hô°ûŸG ᫪gCG ≈∏Y kGOó°ûe ‘ AÉ``°` †` YCG á``«` Hô``Y ∫hO ™``e ¿hÉ``©` à` dÉ``H ≥«≤– ‘ ,á``«`Hô``©`dG IÒ``Nò``dG ´hô``°`û`e √ôaƒj É``à á``«`æ`Ø`dGh á``«`ª`∏`©`dG á``aô``©` ŸG øµq Áh ,ÜOC’Gh á``¨`∏`dG ‘ ™``Lô``e ø``e Ú`` «` `fOQC’G ø`` e Ú``ª` à` ¡` ŸGh Ú``ã` MÉ``Ñ` dG õéæŸG á``°` SGQO ø``e Ö`` fÉ`` LC’Gh Üô``©` dGh .¿OQC’G ‘ »Hô©dG …ôµØdG ‘ IQGRƒdG ájQGôªà°SG …hɪ°S ócCGh áæ°ù∏d "Iô°SC’G áÑàµe" ´hô°ûe ò«ØæJ øjô°ûJ ájÉ¡f ‘ ‹Gƒ``à`dG ≈∏Y á©HGôdG äɶaÉfi ™``«` ª` L ‘ π``Ñ` ≤` ŸG ÊÉ`` ã` `dG øjhÉæY QÉ``«` à` NG º``à`«`°`S å``«`M ,á``µ`∏`ª`ŸG ÚæWGƒª∏d É¡©«Hh É¡àYÉÑ£d Öàµ∏d .™«ª÷G ∫hÉæàe ‘ QÉ©°SCÉH áÑàµe" ´hô°ûe ¿EÉa ,…hɪ°S ≥ahh áµ∏ŸG ájÉYôH ≈¶ëj …ò`` dG- "Iô°SC’G ‘ ¤hC’G án æÑ∏dGh ¢SÉ°SC n ’G πãÁ -É«fGQ É¡àé¡àfG »àdG á«aÉ≤ãdG ᫪æàdG á£N ¤EG ±ó``¡` jh ,2006 ΩÉ`` Y ò``æ`e IQGRƒ`` ` dG ™°SƒàJ ÊOQCG â«H πc ‘ áÑàµe ¢ù«°SCÉJ ™«Ñ∏d ¢Vô©J »àdG ájƒæ°ùdG äGQGó°UE’ÉH .ájõeQ QÉ©°SCÉH ô°ûædG áæ÷ ¿CÉH …hɪ°S Oô£à°ùjh

ô©°ûdG ‘ ΩCG ÜÉàµdG ‘ ΩCG ìô°ùŸG ‘ ¿ÉcCG .á«aÉ≤ãdG äGô“DƒŸG ‘ ΩCG â∏ªY IQGRƒdG" :…hÉ``ª`°`S ±É``°` VCGh »`` YGó`` HE’G Æô``Ø` à` dG ΩÉ``¶` f π``jó``©` J ≈``∏` Y ºà«°Sh ,π°†aCG •hô°ûH ΩÉ©dG Gòg ¿ƒµ«d áæé∏d Ωó≤ŸG ´hô°ûŸG á«Yƒf ≈∏Y õ«cÎdG π°†aCG QÉ«àN’ ,ºµdÉH Ωɪàg’G ¢ù«dh ´GóHE’G ∫ƒ≤M øª°V Ωó≤J »àdG ∫ɪYC’G á°ü≤dGh ìô°ùŸGh ô©°ûdG πãe ,áØ∏àîŸG ."ÉgÒZh ôjƒ°üàdGh äÉ°SGQódGh IÒNòdG ´hô°ûe øY …hɪ°S ∫hÉæJh á«fOQC’G äÉYGóHE’G π≤æj …òdG á«Hô©dG …ò«ØæàdG ÖൟG ¿CG ÚH PEG ,⁄É©dG ¤EG äÉÑ∏W ∫ÉÑ≤à°SÉH CGóH ¿OQ’G ‘ ´hô°ûª∏d ‘É≤ãdGh »ª∏©dGh …ôµØdG êÉàæ∏d IójóL É¡Ø«æ°üàd ,Ú`` ` `«` ` ` fOQC’G Ú``Yó``Ñ` ª` ∏` d ÈY Égô°ûf ºà«d É¡≤«KƒJh É¡à°Sô¡ah ∂dòd ,¢``ü`°`ü`î`ŸG ÊhÎ`` µ` d’G ™``bƒ``ŸG πã“ kÉ`Yƒ``æ`à`e kÉ` HÉ``à` c 120 ¤EG ±É``°`†`J äô°ûf ¿OQC’G ‘ »``HOC’G ‘É≤ãdG ∞«£dG .™bƒŸG ≈∏Y ôaƒj ´hô``°`û`ŸG ¿CG …hɪ°S í``°` VhCGh ¤EG á``∏`eÉ``°`T äÉ``fÉ``«` H Ió``YÉ``b Ú``ã`MÉ``Ñ`∏`d äÉYhô°ûe ò«ØæJ ø``e º¡æ«µ“ Ö``fÉ``L …ƒ¨∏dG ºé©ŸG ´hô°ûe øY ≥ãÑæJ ,᫪∏Y

Ò¶ædG ™£≤æe ∫ÉÑbEG É«°ShQ ‘ á«Hô©dG á¨∏dG º∏©J ≈∏Y

GÎH - π«Ñ°ùdG É¡àjQGôªà°SG áaÉ≤ãdG IQGRh äó``cCG øª°V á``«`aÉ``≤`ã`dG É``¡`JÉ``Yhô``°`û`e ò«ØæàH ™«ªL πª°ûàd á«aÉ≤ãdG ᫪æàdG á£N ºZQ á«fÉ°ùfE’G áaô©ŸGh ´Gó``HE’G ∫ƒ≤M É¡àfRGƒe ≈``∏`Y CGô`` W …ò`` dG ¢†«ØîàdG QGôbEG ™e á≤aGƒàe äAÉL »àdG ájƒæ°ùdG .ádhó∏d áeÉ©dG áfRGƒŸG áaÉ≤ãdG IQGRh ΩÉ`` `Y Ú`` ` eCG ∫É`` ` bh IQGRƒ`` `dG ¿EG ,…hÉ``ª` °` S ¢``ù`jô``L ô``YÉ``°`û`dG ìô°ùŸG ¿ÉLô¡e áeÉbE’ OGóYE’ÉH äCGó``H ∫hC’G øjô°ûJ ‘ ó≤©j …ò``dG ÊOQC’G kÉfÉLô¡e ΩÉ``©` dG Gò`` g ¿ƒ``µ`«`°`Sh π``Ñ`≤`ŸG á«Mô°ùe kÉbôa ¿CG kÉæ«Ñe ,kÉ«ŸÉYh kÉ«HôY øª°V ¬«a ∑QÉ°ûà°S á``«` HhQhCG ∫hO ø``e É¡æ«H á©bƒŸG ‘É≤ãdG ∫OÉÑàdG äÉ«bÉØJG .¿OQC’G ÚHh áæé∏dG ¿CG ¤EG …hÉ`` ª` `°` `S â`` Ø` `dh øe kGOóY º°†J »àdG- ¿ÉLô¡ª∏d É«∏©dG -á«Mô°ùŸG ∫ƒ``≤` ◊G ‘ Ú``°`ü`°`ü`î`à`ŸG ájƒ°ùH ¿ÉLô¡ŸG ¿ƒµ«d É¡à£N â©°Vh ≈∏Y IQGRƒ`` ` ` dG õ``«` cô``J kGó`` `cDƒ` ` e ,á``«` dÉ``Y Ö°ùM ájƒªæJ áØ°U É¡d »àdG äÉYhô°ûŸG AGƒ°S ,ä’É``é` ŸG ∞∏àfl ‘ äÉ``jƒ``dhC’G

¬LQÉNh »Hô©dG øWƒdG øe kÉcQÉ°ûe 423 É¡«∏Y ¢ùaÉæJ

z»Hô©dG ´GóHEÓd ábQÉ°ûdG{ IõFÉL º«µ– áæ÷ É¡à≤HÉ°ùà øjõFÉØdG Aɪ°SCG ô¡°ûoJ øe …Oô÷G ÊÉg ≈æÑd ¤hC’G IõFÉ÷ÉH ."Ò°ü¡dG ÉfÉaÒa" É¡àjGhQ øY ÉjQƒ°S ∫ɪc RÉ`` ` `a ìô`` °` `ù` `ŸG ∫É`` ` `› ø`` ` `Yh ¤hC’G Iõ``FÉ``÷É``H Üô``¨` ŸG ø``e …OÓ`` ÿG RÉa Ú``M ‘ ,"Ö£Y" ¬à«Mô°ùe ø``Y IõFÉ÷ÉH ÉjQƒ°S øe »∏fOQÉe º«∏°S »cR ¬à«Mô°ùe øY πØ£dG ÜOCG ∫Ééà ¤hC’G ó≤ædG IõFÉL ‘ RÉah ,"âjôØ©dGh ìôa" Üô¨ŸG ø``e ƒØæJ óªfi ¤hC’G »`` HOC’G :á«Hô¨ŸG IÒ°ü≤dG á°ü≤dG" ¬à°SGQO øY ."á«°üædG IôeɨŸGh á«dɪ÷G ÒjÉ©ŸG ´Gó`` HEÓ` d á``bQÉ``°` û` dG Iõ`` FÉ`` L í``æ` “h ɪæ«H ,Q’hO ±’BG 6 ∫hC’G õFÉØdG »Hô©dG 3h ,Q’hO ±’BG 4 ÊÉ``ã` dG õ``FÉ``Ø`dG íæ“ ådÉãdG õFÉØ∏d Q’hO ±’BG áªFÉb äQó``°` ü` J ô``°` ü` e ¿CG ô`` cò`` j Iô°ûY áãdÉãdG IQhódG ‘ äÉcQÉ°ûŸG ≈∏YCG ™bGƒH »Hô©dG ´GóHEÓd ábQÉ°ûdG IõFÉ÷ áÑJôŸG ‘ ÉjQƒ°S â∏M ɪ«a ,kÉcQÉ°ûe 116 øjòdG ÚcQÉ°ûŸG OóY å«M øe á«fÉãdG πàMG ÚM ‘ ,ÚcQÉ°ûe 108 ºgOóY ≠∏H 30 ` H áãdÉãdG á``Ñ`Jô``ŸG ô``FGõ``÷Gh ¥Gô``©` dG kÉcQÉ°ûe 22 ∑QÉ°T ¿OQC’G øeh ,kÉcQÉ°ûe

8

ä’Éch - π«Ñ°ùdG ΩÓ`` ` YE’Gh á``aÉ``≤` ã` dG Iô`` ` FGO â``æ` ∏` YCG áãdÉãdG IQhó`` dG èFÉàf ø``Y ,á``bQÉ``°`û`dG ‘ »Hô©dG ´GóHEÓd ábQÉ°ûdG IõFÉ÷ Iô°ûY IõFÉL ¤EG á``aÉ``°`VE’É``H ,∫hC’G QGó``°` UE’G É¡Yƒ°Vƒe ¢ü°üN …ò``dG »``HOC’G ó≤ædG á«dɪ÷G Ò``jÉ``©`ŸG á``°` SGQó``d ΩÉ``©` dG Gò``g IÒ°ü≤dG á°ü≤dG" á«°üædG Iô``eÉ``¨` ŸGh ."kÉLPƒ‰ QhÉfi ¿EÉ` a zè«∏ÿG QGO{ Ö°ùëHh kÉcQÉ°ûe 423 É¡«∏Y ¢ùaÉæJ »àdG á≤HÉ°ùŸG ,¬LQÉNh »Hô©dG øWƒdG øe ácQÉ°ûeh á°ü≤dG ,ô``©` °` û` dG :ä’É`` ` `› â``æ` ª` °` †` J ,πØ£dG ÜOCG ,ìô°ùŸG ,ájGhôdG ,IÒ°ü≤dG .»HOC’G ó≤ædGh IõFÉ÷ÉH RÉ`` a ô``©`°`û`dG ∫É`` › »``Ø` a π«°†ØdG óÑY ø°ùM óªfi óªMCG ¤hC’G ¢ùFGôY" ¬``à` Yƒ``ª` › ø`` Y ô``°` ü` e ø`` e IÒ°ü≤dG á°ü≤dG ∫É› ‘h ,"¿GõMC’G óªfi Êôb ádÉg ¤hC’G IõFÉ÷ÉH äRÉa ±ƒbƒdG" É``¡`à`Yƒ``ª`› ø``Y ô``°`ü`e ø``e äRÉ`` a á`` `jGhô`` `dG ∫É`` `› ‘h ,"QôµàŸG

Ωƒ«dG É«°ShQ - π«Ñ°ùdG øe Ì``cCG ‘ É«dÉM É«°ShQ ‘ ≈ë°üØdG á«Hô©dG á¨∏dG ¢SQs óJo äGP äÉ``gÉ``Œ’G ø``e ÚHô©à°ùŸG OGó`` YEG Èà©jh ,á©eÉL ÚKÓK ,á«°ShôdG á«fÉ°ùfE’G Ωƒ∏©dG ógÉ©eh äÉ©eÉL RôHCG πªY ‘ ájƒdhC’G äÉbÓ©dG ó¡©eh ,ƒµ°Sƒe á©eÉéH É«≤jôaCGh É«°SBG ¿Gó∏H ó¡©e πãe ábGó°üdG á©eÉLh ,ƒµ°SƒÃ ø°ùdC’G á©eÉLh ,ƒµ°SƒÃ á«dhódG .ÆQƒÑ°Sô£H á©eÉéH á«bô°ûdG á«∏µdGh ܃©°ûdG ÚH å«M ø``e ⁄É``©` dG ‘ á`` dhO È`` cCG ó``©`J »``à` dG- É``«`°`ShQ ó¡°ûJh ™£≤æe ’k ÉÑbEG -™Hôe Îeƒ∏«c ∞dCG 75h Éfƒ«∏e 17 ≠∏ÑJh áMÉ°ùŸG ,É«≤jôaGh É«°SBG ¿Gó∏H ó¡©e ‘ á°UÉîH á«Hô©dG á¨∏dG ≈∏Y Ò¶ædG ÒãµH ÈcCG ∑Éæg É¡à°SGQóH ÚÑZGôdG OóY ¿EÉa äÉ«FÉ°üME’G ≥ah º«dÉbC’G äÉ©eÉL ‘ á«Hô©dG á¨∏dG ≈¶– âbh ‘ ,óYÉ≤ŸG OóY øe ¿É°û«°ûdGh ¿Éà°ùZGOh ¿Éà°SÎJ ‘ Gó``jó``–h ,iô``NC’G á«°ShôdG .™«aQ »°SGQO iƒà°ùà ,É«¨jOCGh QÉWEG êQÉ`` N á``«`Hô``©`dG á``¨`∏`dG º∏©J ‘ Ú``Ñ`ZGô``dG Oó``Y OGOõ`` `jh ,á«ÑæLC’G äÉ``¨`∏`dG ¢``ù`jQó``J äGQhO ∞∏àfl ‘ ∂``dPh ,äÉ``©`eÉ``÷G ≈∏Y ≈àM ™°SGh Ö∏W IÒ``NC’G äGƒæ°ùdG ∫ÓN É«°ShQ ‘ ßMƒdh É¡JÉé¡d ¢†©H ∂``dò``ch á«Hô©dG á¨∏dG º∏©àd á``«`°`SGQó``dG ÖàµdG .º∏©e ¿hóH á«∏ëŸG IOÉe ∫É``NOEG É«°ShQ ‘ º«∏©àdG IQGRh Ωõà©J ,π°üàe ¥É«°S ‘h ¢†©H ‘ ¢ùjQóàdG ègÉæe øª°V ≈ë°üØdG á«Hô©dG á¨∏dG ¢ùjQóJ .É¡«a ΩÉ©dG º«∏©àdG ¢SQGóe Èà©Jh ,á«aÓ°ùdG äɨ∏dG ióMEG πã“ á«°ShôdG á¨∏dG ¿CG ôcòj »àdG ,ÉHhQhCG ‘ á«aÓ°ùdG äɨ∏dG ÚH øe ÉeGóîà°SG ÌcC’G á¨∏dG .᪰ùf ¿ƒ«∏e 320 ‹GƒM É¡«ª∏µàe OóY ≠∏Ñj

Ék WGôbCG ¥Gô©dG ¤EG ó«©J ɵjôeCG É¡æe âbô°S ájôKCGh á«æa kÉ©£bh á«ÑgP

ä’Éch - π«Ñ°ùdG ¿CG ,»Y󫪰üdG Òª°S ø£æ°TGh ‘ »bGô©dG ÒØ°ùdG ø``∏`YCG π°UCG øe á«æa á©£b 1000 ƒëf Ωƒ«dG ≈àM äOÉYCG IóëàŸG äÉj’ƒdG É¡d »cÒeC’G hõ¨dG ó©H ¥Gô©dG ∞MÉàe øe âbô°S ,á©£b ∞dCG 15 .2003 ΩÉY ‘ â°S »°VÉŸG ¢ù«ªÿG º∏°ùJ ¥Gô©dG ¿CG »Y󫪰üdG ±É``°`VCGh ‘ á©£b ∞dCG 15 ƒëf ó≤a »bGô©dG ∞ëàŸG ¿CG kÉë°Vƒe ,á«æa ™£b .IÒNC’G äGƒæ°ùdG ‘ äôL »àdG Ö¡ædG ∫ɪYCG ≈∏Y äÌ``Y ∑QÉ``ª` ÷Gh Iôé¡∏d á``«`cÒ``eC’G á``dÉ``cƒ``dG â``fÉ``ch ™£≤dG øeh ,É«éjQóJ OGó¨H ¤EG É¡JOÉYCGh äÉbhô°ùŸG √òg ∞°üf ¤EG Oƒ©J á«ÑgP •Gô``bCG ¥Gô``©`dG ¤EG kGô``NDƒ`e äó``«`YCG »àdG â°ùdG ∫ÓàM’G áÑ≤M ¤EG Oƒ©J á«ÑgP á©£bh ,OÓ«ŸG πÑb øeÉãdG ¿ô≤dG .OÓ«ŸG πÑb 250 ΩÉ©dG ‘ ¥Gô©∏d ÊÉehôdG øe 2003 ΩÉY øe QGPBG 20 ‘ äCGóH ¥Gô©dG hõZ á«∏ªY ¿CG ôcòj â∏µ°Th ,᫵jôeC’G IóëàŸG äÉj’ƒdG √OÉ«≤H ±ÓàF’G äGƒb πÑb Gòg øe áÄŸG ‘ 98 áÑ°ùf á«fÉ£jÈdGh ᫵jôeC’G ájôµ°ù©dG äGƒ≤dG Ú«fóŸG ‘ ájô°ûH ôFÉ°ùN ÈcCÉH Üô◊G √òg âÑÑ°ùJh ,±ÓàF’G .Oƒ≤Y IóY ‘ »µjôeC’G ¢û«÷G ïjQÉJh ¥Gô©dG ïjQÉJ ‘

™HÉ£ŸG OÉ°üM π«∏÷G óÑY π°SÉH QƒàcódG »ÁOÉcC’G ÖjQóàdGh ôjƒ£àdG ó¡©e ¢ù«FQ ¬ØdDƒe

ó«ØJ ÆÉeódG øY ᫪∏Y äÉeƒ∏©e ≥Kƒj ÜÉàc á«°SGQódG ÜÓ£dGh ∫ÉØWC’G πcÉ°ûe πM ‘ íÑ°üf ¿CG ™«£à°ùf ∞«c ΩCG ?º¡∏ãe íÑ°üf ¿CG ™«£à°ùf πg" ¿Gƒæ©H »ª«∏©àdG Éæeɶf" ¿Gƒ``æ`Y ¢ùeÉÿG π°üØdG πªM ɪæ«H ,"?º¡∏ãe óæY ÆÉeódG Iô°ûb ∂ª°S øeh á«Ñ°ü©dG ÉjÓÿG äÉÑ©°ûJ øe π«∏≤àdGh ."ÉædÉØWCG º¶©e πÑb ∫ÉØWC’G º«∏©Jh á«HôJ ¤EG ¥ô£àj ÜÉàµdG øe ¢SOÉ°ùdG π°üØdG á«LQÉÿGh á«∏NGódG äGÒKCÉàdÉH á∏㇠á«FÉ«ª«µdG äGôKDƒŸGh ,IO’ƒdG ÚdƒµdGh á©Ñ°ûŸG ÒZ ¿ƒgódGh ÚJhÈdG QhO kÉ°Vô©à°ùe ,πª◊G AÉæKCG ÚNóàdGh ¢``VGô``eC’Gh ÒbÉ≤©dGh Ú«aɵdGh ¿OÉ``©`ŸGh äÉæ«eÉà«ØdGh äɪ∏µdGh äGƒ°UC’G ¢†©Ñd Úæ÷G º∏©J á«fɵeEG ¤EG kÉàa’ ,¢UÉ°UôdGh »°ùØædG §¨°†dGh ,IO’ƒ`` dG πÑb ¬«∏Y §«ëŸG äGô``KDƒ` eh ¢ü°ü≤dGh .á«∏FÉ©dG πcÉ°ûŸGh •ƒ£ÿG ,ÜGƒ`` `HCG Ió``Y ‘ ÜÉ``à`µ`dG ø``e ™``HÉ``°`ù`dG π°üØdG ∫hÉ``æ`à`j OGóYE’ á°†jô©dG •ƒ``£`ÿGh ,IO’ƒ``dG πÑb èeGôH OGó``YE’ á°†jô©dG á∏MôŸGh ,á°SQóŸG ó©Hh πÑb Ée ø°S ‘ º¡©e πeÉ©àdG hCG ÜÓ£∏d èeGôH .É¡«a Éeh á«©eÉ÷G ∂∏ŸG á©eÉL ‘ AÉ«ª«µ∏d kGPÉà°SCG πªY ¿Éc ÜÉàµdG ∞dDƒe ¿CG ôcòj á°ù°SDƒe ‘ óªà©e ƒ°†Y ƒ``gh ,ájOƒ©°ùdÉH ¿OÉ``©` ŸGh ∫hÎ``Ñ`∏`d ó¡a §«£îàdG" ´hô°ûe ‘ åMÉHh ƒ°†Yh ,ÆÉeódG π«∏ëàd á«ŸÉ©dG ¿ÉeÒg ∫hódG ióMEG á©eÉL ÜÓ£d "»ÁOÉcC’G AGOC’G IOÉjõd »é«JGΰS’G .á«Hô©dG

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY ¢ù«FQ ¬ØdDƒŸ ,"´GóHE " ’Gh º∏©àdG ¤EG ÆÉeódG AÉ«ª«c øe"" ÜÉàc Qó°U ,π«∏÷G óÑY π°SÉH .O (äGOÉ``jEG) »ÁOÉcC’G ÖjQóàdGh ôjƒ£àdG ó¡©e .∫ƒ°üa á©Ñ°S ™bGƒH áëØ°U 255 ‘ AÉLh §°SƒàŸG ™£≤dG øe ƒgh ¬°ùØf º«∏©J ‘ Oô``Ø`dG Iô¶f Ò¨j ¬HÉàc ¿CG ¤EG ∞``dDƒ`ŸG Ò°ûjh ,πeÉ°ûdG »YÉæ°üdGh »ÁOÉcC’G ôjƒ£àdG ƒëf ¤hCG Iƒ£îc ,¬FÉæHCGh á«ÁOÉcC’Gh ájƒHÎdG ä’DhÉ°ùàdG ºgC’ áHƒLCG ≈∏Y ¬FGƒàMG ∫ÓN øe »FÉ¡ædG Ö«cÎdG ≈∏Y º«∏©àdG á«Yƒf ÒKCÉJ ió``e :πãe ,᫪∏©dGh ‘ ¿É``°`ù`fE’G ÆÉ``eó``d á©°S Oƒ``Lh á«fɵeEGh ,ÜÓ``£`dGh ∫É``Ø`WC’G ÆÉ``eó``d k °†a ,º∏©àdG á«HÉéjE’Gh á«Ñ∏°ùdG πª÷G ¢†©H Ò``KCÉ`J á«Ø«c ø``Y Ó ÒãµdG IQó``b ΩóY ÖÑ°S øYh ,º¡JÉYGóHEGh ∫ÉØWC’G á¨eOCG πªY ≈∏Y ÒKCÉJ ióe ¿É«H ¤EG áaÉ°VEG ,¢SQódG AÉæKCG õ«cÎdG ≈∏Y ÜÓ£dG øe á«FÉ«ª«µdG OGƒŸG ≈∏Y É¡©Ñàf »àdG º«∏©àdG ¥ôWh É¡°û«©f »àdG IÉ«◊G .ÆÉeódG ‘ IOƒLƒŸG ÆÉeódG øY á«°SÉ°SCG äÉeƒ∏©e ∫hÉæàj ÜÉàµdG øe ∫hC’G π°üØdG ÉgôKCGh ÆÉeódG AGò``Zh äÉjhɪ«c ‘ π°üØdG åëÑj ɪ«a ,¬Jɪ«°ù≤Jh íFGhôdGh á«°ùØædG ®ƒ¨°†dGh ÆÉeódG ≈∏Y áÄ«ÑdG ÒKCÉJ ÖfÉL ¤EG ,¬«∏Y ¬æe å``dÉ``ã`dG π°üØdG É`` eCG .á«°ù«WÉæ¨ehô¡µdG êGƒ`` ` eC’Gh á``jô``£`©`dG ™HGôdG π°üØdG AÉLh ,º∏©àdG AÉæKCG ÆÉeódG πµ°ûJh ƒ‰ á«Ø«c ¢ûbÉæ«a

á¶MÓe óMC’G ¢ùeCG Ωƒj ô°ûf …ò``dG ,zÉ°TÉÑdG ô°üb{ ôjô≤J Qó°üe Iôjõ÷G{`d Êhεd’G ™bƒŸG ƒg ,á«aÉ≤ãdG ¥GQhC’G áëØ°U ‘ .zâf


‫�أ�سرة‪�..‬صحة‪..‬جمتمع‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫‪9‬‬

‫الزواج التقليدي‪ ..‬ر�أي �أهل االخت�صا�ص ونظرة جمتمعية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬م�ؤمنة معايل‬ ‫يف ظل تغري منط احلياة االجتماعية ال�سائدة‪ ،‬وتو�سع جماالت‬ ‫العمل والتعليم‪ ،‬مل تعد الطرق التقليدية التي تعارف عليها املجتمع‬ ‫لعقود طويلة هي ال�سبيل الوحيد للبحث عن �شريك احلياة‪ ،‬كاللجوء‬ ‫للخاطبات �أو االعتماد على تر�شيح الأه��ل واختيارهم‪� ،‬أو االلتزام‬ ‫بعادات العائلة واالرتباط ب�إحدى بنات العم �أو ما �شابه‪.‬‬ ‫ال�صورة املجتمعية اجلديدة التي غريت قناعات ال�شباب ور�ؤيتهم‬ ‫لطريقة البحث واالختيار‪ ،‬لعبت دوراً م�شهوداً يف الآون��ة الأخرية‪،‬‬ ‫حيث �أ�ضيفت �سبل �أخرى �إىل النمط التقليدي يف االختيار‪ .‬وكما يرى‬ ‫كثري من ال�شباب ف�إن اختيار ال�شاب �شريكة حياته بنف�سه‪ ،‬قد يكون‬ ‫�أدع��ى لنجاح احلياة امل�ستقبلية‪ ،‬بينما يعار�ضها البع�ض العتقادهم‬ ‫ب�أنها مترد على العادات والتقاليد التي تعارف عليها النا�س‪.‬‬ ‫الدكتور منذر زيتون م�ست�شار يف وزارة التنمية االجتماعية ل�ش�ؤون‬ ‫التوعية الأ�سرية‪ ،‬قال يف حديث خا�ص بـ «ال�سبيل»‪� ،‬إن الدين ال يحدد‬ ‫طريقة معينة الختيار الأزواج‪ ،‬ولكنه يحث الرجل على �أن يختار‬ ‫املر�أة ال�صاحلة ذات الدين من غري �إنكار عليه‪� ،‬إن َحرِ�ص �أن تكون ذات‬ ‫جمال �أو مال �أو ن�سب‪ .‬لكن املهم يف نظر الإ�سالم �أن يكون الدين هو‬ ‫�أ�سا�س االختيار يف املقام الأول‪ ،‬لأن االعتبارات الأخرى قد ت�ضعف �أو‬ ‫تزول مع الأيام‪ ،‬فاجلمال قد يتحول بتقدم العمر �أو بحوادث يتعر�ض‬ ‫املرء لها‪ .‬وامل��ال قد ي��زول‪ ،‬والن�سب قد يرتاجع‪ ،‬فلم يحبب الإ�سالم‬ ‫له �أن يجعل تلك االع�ت�ب��ارات �أو �أح��ده��ا �أ�سا�س االخ�ت�ي��ار‪ ..‬ويف ذلك‬ ‫يقول النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬تنكح املر�أة لأربع‪ :‬ملالها وح�سبها‬ ‫وجمالها ومالها؛ فاظفر بذات الدين تربت يداك»‪.‬‬ ‫وي�ضيف د‪ .‬زي�ت��ون‪� ،‬أن الإ��س�لام حث ‪-‬يف املقابل‪ -‬امل��ر�أة على �أن‬ ‫تختار الرجل ذا اخللق والدين‪ ،‬ومل ينكر عليها �أن حتر�ص على توافر‬ ‫موا�صفات �أخرى يف الرجل بعد ذلك‪ ،‬ولكنه حذرها هنا من �أن ترف�ض‬ ‫رج ً‬ ‫ال اجتمع فيه �صالح الدين و�صالح اخللق‪ ،‬لأن رف�ضها لن يكون‬ ‫ً‬ ‫�صحيحا لرجل توافرت فيه ال�شروط املطلوبة لزواج ناجح م�ستقر‪،‬‬ ‫ق��ال �صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪�« :‬إذا ج��اءك��م م��ن ت��ر��ض��ون دي�ن��ه وخلقه‬ ‫فز ِّوجوه‪� ،‬إال تفعلوا تكن فتنة يف الأر�ض وف�ساد عري�ض»‪.‬‬ ‫وت��رى بع�ض املجتمعات �أو ال�ع��ائ�لات‪� ،‬أن ال ��زواج التقليدي هو‬ ‫الأ��س�ل��م يف طريقة اختيار ال��زوج��ة‪� ،‬إذ ت�ق��وم ك��ل م��ن الأم �أو الأخت‬ ‫�أو نحوهما بالبحث ع��ن ام ��ر�أة منا�سبة البنها‪ ،‬ت�ستجمع ال�صفات‬ ‫الطيبة وت�ضاهيه م��ن حيث امل�ستوى امل ��ادي والبيئة امل�ع��ا��ش��ة‪ .‬ويف‬ ‫ال��زواج التقليدي هذا حتر�ص اخلاطبة �أن تكون العادات والتقاليد‬ ‫للمخطوبة و�أهلها‪ ،‬قريبة من ع��ادات ع�شريتها وتقاليدها‪ ،‬حترزاً‬ ‫من �أي طلبات قادمة ت�ستند �إىل عادات غري دارجة عندها‪ ،‬قد ت�شكل‬ ‫مفاج�آت تنغ�ص �سري اخلطبة والزواج‪ ،‬و ُتعطى عائلة املخطوبة فر�صة‬ ‫لل�س�ؤال والتق�صي عن اخلاطب و�أه�ل��ه‪ ،‬للوقوف على م��دى �أهليته‬ ‫للزواج بابنتهم وم�صاهرتهم‪.‬‬ ‫وي�ضيق مفهوم ال ��زواج التقليدي عند البع�ض‪ ،‬ليقت�صر على‬ ‫ذوي القربى‪ ،‬ف��الأوىل يف التزويج عند ه��ؤالء للأقارب‪ ،‬لأن ال�شباب‬ ‫وال�شابات م��ن العائلة ال��واح��دة �أوىل ببع�ضهم م��ن ال�غ��رب��اء‪ ،‬و�أقدر‬ ‫على تفهم ظروف العائلة‪ ،‬وقد ثبت �أن كرثة الزواج من الأقارب من‬ ‫�ش�أنها �أن ت�سفر عن تناقل جينات حتمل �أمرا�ضاً تتطور �شيئاً ف�شيئاً‪،‬‬ ‫حتى تكاد ُتظهر �صفات �سلبية كامنة يف مواليد يعانون من �إعاقات‬ ‫�أو م�شكالت �صحية كان الأق��ارب يف غنى عنها لو غ َّربوا النكاح‪ ،‬كما‬

‫درا�سات‬

‫العالج بالكالم‪� ..‬أف�ضل‬ ‫م�س ّكن للأوجاع‬

‫هي الدعوة الثابتة من قدمي حول تف�ضيل ما عرف بتغريب النكاح‪،‬‬ ‫وقد ورد يف رواية عن عمر بن اخلطاب (ر�ضي اهلل عنه) �أنه قال لبني‬ ‫ال�سائب وقد اعتادوا على ال��زواج من قريباتهم‪« :‬مايل �أراك��م يا بني‬ ‫ال�سائب قد �ضويتم‪ ،‬غ ّربوا النكاح ال ت�ضووا»‪� ،‬أي ال ت�ضعفوا‪ ،‬لأن تكرار‬ ‫زواج الأقارب ي�ؤدي �إىل �ضعف يف الن�سل‪ ،‬وال يفهم من هذا �أن الإ�سالم‬ ‫مينع الزواج من الأقارب �إذا كان يف حدود املعقول‪ ،‬لأن التغريب لي�س‬ ‫معياراً رئي�ساً من معايري االختيار الزواجي‪ ،‬على �أنه �إذا تبني �أن مثل‬ ‫ذلك ال��زواج �إن تكرر ف�سي�ؤدي �إىل والدة �أجنة مري�ضة‪ ،‬فهنا تنه�ض‬ ‫القاعدة ال�شرعية الثابتة (درء املفا�سد �أوىل من جلب امل�صالح) لتمنع‬ ‫ه�ؤالء من زواج �أقاربهم‪.‬‬ ‫ويف �إط��ار ال��زواج التقليدي ال يوجد ما مينع من التقاء ال�شاب‬ ‫بالفتاة للتعارف ول��ر�ؤي��ة بع�ضهما‪ ،‬حتى و�إن تكررت تلك اللقاءات‬ ‫ما دام��ت يف ح��دود ال�شرع وما ي�سمح به‪ .‬وما دام الق�صد هو الزواج‪،‬‬ ‫فلل�شاب �أن يجل�س مع الفتاة جل�سات حمت�شمة يتحقق لهما فيها بع�ض‬ ‫اخل�صو�صية يف بيت �أهلها �أو يف �أي مكان م�أمون ي�سمح به الأهل وال‬ ‫تتحقق فيه اخللوة من �أجل �أن يتعارفا ويتبادال احلوار عن حياتهما‬

‫درا�سات‬

‫درا�سة ت�شكك يف نتائج �سابقة حول عالج‬ ‫متالزمة الإجهاد املزمن‬ ‫لندن‪� -‬سي �أن �أن‬

‫لندن‪ -‬العرب �أون الين‬ ‫�أظ�ه��رت درا��س��ة بريطانية �أن نوعاً من العالج اجلماعي الذي‬ ‫يعتمد على الكالم عن املر�ض هو طريقة رخي�صة وفعالة تخفف من‬ ‫�أوجاع �أ�سفل الظهر‪.‬‬ ‫وذكرت هيئة الإذاعة الربيطانية «بي بي �سي» �أن الدرا�سة التي‬ ‫ن�شرت يف جملة «الن�ست» الطبية ت�شري �إىل �أن الت�أثري الإيجابي‬ ‫للعالج ال��ذي جربه فريق يف جامعة «واروي��ك» ما زال موجوداً بعد‬ ‫مرور �سنة عليه‪ ،‬حيث �أجري لـ ‪ 600‬مري�ض برنامج «العالج بالكالم»‬ ‫يف �ست جل�سات‪.‬‬ ‫خ�ص�صت للق�ضاء على‬ ‫ول�ف�ت��ت امل�ج�ل��ة �إىل �أن ت�ل��ك اجل�ل���س��ات ّ‬ ‫االع�ت�ق��ادات «غ�ير امل�ساعدة» ح��ول �أوج ��اع �أ�سفل الظهر والأن�شطة‬ ‫ال�ف�ي��زي��ائ�ي��ة‪ ،‬وم���س��اع��دة امل��ر��ض��ى ع�ل��ى ال�ت�ع��ام��ل ب�شكل �أف���ض��ل مع‬ ‫حاالتهم‪.‬‬ ‫وذكرت �أن الأ�شخا�ص الذين يعانون من هذه الأوجاع يُن�صحون‬ ‫عادة بالبقاء ن�شيطني‪ ،‬وقد يُعطون م�سكنات للأوجاع ورمبا عالجات‬ ‫�أخرى مثل الوخز بالأبر‪.‬‬ ‫وراق��ب الباحثون مل��دة �سنة ‪� 400‬شخ�ص ح�ضروا �ست جل�سات‬ ‫اعتمدت على تقنية تعرف بالعالج ال�سلوكي املعريف‪ ،‬حيث يتم فيها‬ ‫مناق�شة االع�ت�ق��ادات ح��ول الأن�شطة الفيزيائية والأف �ك��ار ال�سلبية‬ ‫املتعلقة ب�أوجاع �أ�سفل الظهر وتقنيات اال�سرتخاء‪.‬‬ ‫كما ومتت مراقبة ‪� 200‬شخ�ص يتلقون الرعاية العادية‪.‬‬ ‫فتبينّ بعد �سنة �أن املر�ضى ال��ذي��ن ح�ضروا اجلل�سات �سجلوا‬ ‫عالمات �أعلى بطريقة ملحوظة يف ا�ستجواب خ�ص�ص لقيا�س الأمل‬ ‫والعجز‪.‬‬ ‫وقالت الباحثة امل�س�ؤولة عن الدرا�سة‪ ،‬يف جامعة واروي��ك‪�« ،‬إن‬ ‫بالتح�سن �أثناء العالج»‪ ،‬م�ضيفة‪« :‬لكن تبني لنا‬ ‫املر�ضى ي�شعرون‬ ‫ّ‬ ‫التح�سن ملدة �سنة كونهم‬ ‫�أي�ضاً �أنهم حت�سنوا ل�ستة �أ�شهر وا�ستمر ذلك‬ ‫ّ‬ ‫تعلموا كيفية التعاطي مع حالتهم»‪.‬‬

‫امل�شرتكة املنتظرة‪ ،‬وهو ما ي�شري �إليه احلديث ال�شريف بقول النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم ملن خطب امر�أة ومل يرها‪�« :‬إذهب وانظر �إليها‬ ‫ف�إنه �أحرى �أن ي�ؤدم بينكما»‪.‬‬ ‫ويف ال�سماح للخاطبني ب ��أن يتالقيا �أك�ثر من م��رة رد على من‬ ‫يقول �إن الطريقة التقليدية يف اخلطوبة ال ينجح ال��زواج بها لعدم‬ ‫معرفة اخلاطبني ببع�ضهما‪� ،‬إذ �أن مثل هذا الكالم ميكن �أن يعترب‬ ‫�صحيحاً �إذا ك��ان ال��زواج بالإجبار �أو من غري التعارف امل��ذك��ور‪� .‬أما‬ ‫�إذا ك��ان ال��زواج تتويجاً لتفاهمات جت��ري بينهما فهي �ضمانة �أولية‬ ‫للتوفيق ب�إذن اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫وح��ول �أ�شكال التعارف الأخ��رى يف�صل الدكتور منذر زيتون‪:‬‬ ‫ففيما يخت�ص بال�شكل الآخ��ر من �أ�شكال ال��زواج وه��و تعارف الفتاة‬ ‫وال�شاب واتفاقهما على الزواج مبا�شرة من غري اختيار الأهل‪ ،‬فال ب�أ�س‬ ‫به �إن كان يتم يف ظروف حمرتمة تراعي ال�صدق والو�ضوح والبعد‬ ‫عن اخللوة وما يجرح امل��روءة من اللقاء املتكرر �أو االجتماع الكثري‬ ‫�أو ك�شف اجل�سد �أو التنقل الثنائي بني النا�س‪ ،‬فيما يعرف بال�صداقة‬ ‫وامل�صاحبة بحيث يوحي للنا�س عن وجود عالقة بني هذين االثنني‬

‫ت�ضاءلت �آم��ال الكت�شاف ع�لاج ملر�ض‬ ‫م�ت�لازم��ة الإج �ه��اد امل��زم��ن اجلمعة بعدما‬ ‫�أل �ق��ت درا� �س��ة ج��دي��دة ب�شكوك ع�ل��ى نتائج‬ ‫��س��اب�ق��ة ت���ش�ير �إىل �أن ف�يرو� �س��ا مرتبطا‬ ‫ب�سرطان الربو�ستاتا رمب��ا يكون ل��ه �صلة‬ ‫بهذه احلالة‪.‬‬ ‫وحت��رى فريق �أب�ح��اث هولندي‬ ‫ع� ��ن وج � � ��ود � �ص �ل��ة حم �ت �م �ل��ة يف‬ ‫جمموعة من املر�ضى الأوروبيني‬ ‫امل�صابني با�ضطراب الإجهاد‬ ‫امل��زم��ن وال� ��ذي ي���ص�ي��ب ‪17‬‬ ‫مليون �شخ�ص يف كل �أنحاء‬ ‫ال �ع��امل‪ ،‬ل�ك��ن ال�ف��ري��ق مل‬ ‫يجد دليال على وجود‬ ‫ال �ف�ي�رو���س املعروف‬ ‫با�سم «�أك�س �أم �آر يف»‬ ‫لديهم‪.‬‬ ‫وه ��ذه النتائج‬ ‫ال� � �ت � ��ي ن � �� � �ش� ��رت يف‬ ‫ال � ��دوري � ��ة الطبية‬ ‫الربيطانية «بريتي�ش‬ ‫م��دي�ك��ال جورنال»‬ ‫ه � � ��ي الأح � � � � ��دث‬ ‫ال�ت��ي تناق�ض‬

‫درا�سة �أمريكية ن�شرت العام املا�ضي وجدت‬ ‫فريو�س «�أك�س �أم �آر يف» يف دم ‪ 68‬من بني ‪101‬‬ ‫من امل�صابني مبتالزمة الإجهاد املزمن‪.‬‬ ‫و�أثارت تلك الدرا�سة �آماال ب�أن مر�ضى‬ ‫متالزمة الإج�ه��اد املزمن رمب��ا ي�ستفيدون‬ ‫من �سل�سلة �أدوية تهدف �إىل مكافحة الإيدز‬ ‫وال � � �� � � �س� � ��رط� � ��ان‬

‫وااللتهابات‪ .‬وهذا املر�ض مبثابة حالة وهن‬ ‫ت�سبب �إجهادا بدنيا وعقليا ي�ؤدي �إىل عجز‬ ‫وال يتح�سن مع الراحة‪.‬‬ ‫وق��ال فرانك فان كوبفلد وجو�س دير‬ ‫م�ي�ر‪ ،‬م��ن م��رك��ز نيجمجن ال�ط�ب��ي الذي‬ ‫�أ� �ش��رف ع�ل��ى ال��درا� �س��ة‪« :‬ب��ال��ر����م م��ن �أن‬ ‫جمموعتنا من املر�ضى �صغرية ن�سبيا وال‬ ‫ميكننا ر�سميا ا�ستبعاد دور «�أك�س �أم �آر يف»‪،‬‬ ‫ف�إن بياناتنا تلقي ب�شكوك على املزاعم ب�أن‬ ‫هذا الفريو�س مرتبط مبتالزمة الإجهاد‬ ‫املزمن لدى غالبية املر�ضى»‪.‬‬ ‫و� � �س � �ب ��ب الإ�� � �ص � ��اب � ��ة مب ��ر� ��ض‬ ‫م �ت�لازم��ة الإج� �ه ��اد امل��زم��ن غري‬ ‫وا��ض��ح؛ لكن الكثري م��ن النا�س‬ ‫ي �ق��ول��ون �إن �ه ��م ي �ع �ت �ق��دون ب ��أن‬ ‫مر�ضهم بد�أ بعدوى فريو�سية‪.‬‬ ‫لكن فريق بحث بريطانيا‬ ‫مل يجد يف كانون الثاين ‪2010‬‬ ‫دل� �ي�ل�ا ع �ل��ى وج� � ��ود فريو�س‬ ‫«�أك�س �أم �آر يف» بني ‪ 186‬م�صابا‬ ‫مبر�ض متالزمة الإجهاد املزمن‪،‬‬ ‫و�أخفقت درا�سة ثالثة �أي�ضا ن�شرت‬ ‫ه��ذا ال�شهر يف ك�شف ه��ذا الفريو�س‬ ‫بني ‪ 170‬مري�ضا‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت م �ي��را م ��اك �ل�ي�ر �أ�� �س� �ت ��اذ علم‬ ‫الفريو�سات االرت��دادي��ة يف كلية «�إمربيال‬ ‫ك��ول�ي��دج ل �ن��دن»‪« :‬ث�ل�اث �أوراق م��ن ثالثة‬ ‫خمتربات �أوروبية حتظى باحرتام كبري‬ ‫�أخفقت الآن ب�شكل م�ستقل وبدون‬ ‫�أي لب�س يف العثور على �أثر‬ ‫للفريو�س «�أك�س �أم �آر يف»‬ ‫ب�ين م��ر��ض��ى متالزمة‬ ‫الإجهاد املزمن»‪.‬‬

‫من غري زواج �شرعي‪ ،‬فالر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم مل ينكر وقوع‬ ‫حب امر�أة يف قلب رجل �أو العك�س ولكنه مل ير للمتحابني �إال الزواج‪،‬‬ ‫حتى ال ي�سفر ذلك عن عالقة عابثة تنال من �سمعة امل��رء و�أخالقه‬ ‫وتكون طريقة لن�شر الفح�ش بني النا�س وت�شجيعهم عليها‪.‬‬ ‫وال� ��ذي ينبغي يف م�ث��ل ه ��ذا احل ��ال �أن ي�ع�ط��ي ال �� �ش��اب والفتاة‬ ‫�أهليهما فر�صة التعرف على بع�ضهما والت�أكد من مالءمتهما هما‬ ‫االثنني لبع�ضهما‪ ،‬لأن وجودهما يف بيئة عمل �أو درا�سة واحدة �أو ما‬ ‫كان بينهما من لقاء عابر ال ميكن �أن يبني بو�ضوح مدى �أهليتهما‬ ‫للزواج‪ ،‬ملا قد يعرتي ذلك من خداع بالكالم �أو املظهر �أو الوعود غري‬ ‫ال�صادقة من قبل �أحدهما للآخر‪ ،‬وعلى ال�شابني هنا �أن ال يتعنتا �أو‬ ‫يتفردا بر�أيهما ويهمال ر�أي الأهل لأن الأهل �أ�صحاب خربة وجتربة‬ ‫و�أقدر على تقدير الأمور منهما‪.‬‬ ‫وختم د‪ .‬زيتون حديثه لـ»ال�سبيل» بالتنبيه �إىل �أن��ه قد يتجاوز‬ ‫االختيار الثنائي �أموراً مهمة يتطلبها الزواج الناجح عادة‪ ،‬كالتنا�سب‬ ‫يف العمر‪� ،‬أو امل�ستوى العلمي‪� ،‬أو البيئة العائلية‪� ،‬أو اخللفية الفكرية‪،‬‬ ‫�أو نحو ذلك‪ ..‬حتت دواعي ما ي�سمى باحلب اخلاطف �أو احلب من �أول‬ ‫نظرة‪ ،‬والذي ي�ستبعد �أن يدوم بعد الزواج عندما تتك�شف �أهمية وجود‬ ‫تلك الأمور الأ�سا�سية لدميومة الزواج �أو جناحه‪ ،‬علماً ب�أن الإ�سالم‬ ‫ا�شرتط للمر�أة الكفاءة‪ ،‬ب��أن تقتنع ب��أن ال��زوج مكافئ لها من وجوه‬ ‫خمتلفة ت�ست�أثر باهتمامها‪� ،‬إال �إذا تنازلت هي عن ذلك ومل يعرت�ض‬ ‫وليها فتتحمل هي ووليها م�س�ؤولية ذلك االختيار ويطلب منها حني‬ ‫ذاك �أن تت�أقلم مع هذا الزواج الذي قد ينجح بالرغم من افتقاده �إىل‬ ‫�أوجه الكفاءة املختلفة �أو بع�ضها‪.‬‬ ‫نب�ض ال�شارع‪:‬‬ ‫يرى �أبو جماهد‪� ،‬أن الزواج الذي ينتج من معرفة �سابقة هو �أف�ضل‬ ‫من الزواج التقليدي‪ ،‬لأن ال�شاب ي�ستطيع �أن يختار �شريكة حياته بنا ًء‬ ‫على رغبته هو‪ ،‬الأمر الذي يولد تفاهما �أكرب بني الطرفني‪ ،‬ويقلل‬ ‫من امل�شاكل‪ ،‬لأنهما من قاما باختيار بع�ضهما عن اقتناع‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫نقطة �أن على ال�شاب ع��دم الغلو يف البحث و�أخ��ذه��ا ذريعة للتعرف‬ ‫على بنات �أك�ثر‪ ،‬وتتبع البنات اللواتي يع�شن يف �أجوائه‪ ،‬لذلك �أرى‬ ‫�أن ال�شاب �إذا وجد من توافقه وت�صلح ب�أن تكون �شريكة حياته بدون‬ ‫مغاالة فليفعل‪� ،‬أما �إن مل يجد �أو كان يرتتب على �إيجادها مفا�سد‬ ‫اجتماعية و�أخالقية‪ ،‬ف�أنا �أرى �أن الزواج التقليدي �أ�سلم و�أف�ضل‪.‬‬ ‫وت�ضيف تاال على ما �سبق بقولها‪� ،‬إن طريقة االختيار التقليدية‬ ‫ت�ضيق جداً على كال الطرفني‪ ،‬وال ت�سمح لهما بالتعرف على الكثري‬ ‫من �سمات بع�ضهما البع�ض‪ ،‬ولن ُي َك ِّونا �صورة وا�ضحة عن الكثري من‬ ‫النواحي املهمة التي حتدد مدى توافقهما من عدمه‪ ،‬ما ي�ؤدي للكثري‬ ‫من امل�شكالت م�ستقب ً‬ ‫ال‪ ،‬وقد ت�صل �إىل حد الطالق‪ ،‬لذلك يحتاج هذا‬ ‫النمط من االختيار للكثري من الرتوي والوعي‪.‬‬ ‫تخالفهما انت�صار ال��ر�أي؛ فرتى �أن الطريق الأج��دى والأجنح‬ ‫ب��ر�أي�ه��ا‪� -‬أن يجري االختيار ع��ن طريق �إح��دى قريبات ال�شاب �أو‬‫�إح��دى املوكالت بذلك‪ ،‬لأنها بداية طريقة اختيار درج عليها الآباء‬ ‫والأج��داد وجنحوا يف تكوين �أ�سرهم من خاللها‪ ،‬وت�ضمن ر�ضا كل‬ ‫من �أهل الطرفني ومباركتهم‪ ،‬وبهذا يتم اخت�صار الكثري من امل�شاكل‬ ‫العائلية م�ستقب ً‬ ‫ال‪ ،‬وت��رى �أن التعارف يف ف�ترة اخلطوبة قد يكون‬ ‫كافياً‪ ،‬وختمت بر�أيها �أن الزواج ال يعتمد جناحه على طريقة و�أ�سلوب‬ ‫االختيار‪ ،‬بل على �شخ�صية و�أ�سلوب تعامل كل من ال�شريكني‪.‬‬

‫درا�سات‬

‫الق�سطرة والدعامات �أحدث‬ ‫الطرق ملنع حدوث اجللطات‬ ‫�شيكاغو‪ -‬رويرتز‬ ‫قال باحثون �أمريكيون اجلمعة‪� ،‬إن طريقة �أحدث و�أقل تو�سعا‬ ‫ملنع اجللطات با�ستخدام الدعامات ثبت �أنها �آمنة وفعالة مثل‬ ‫اجلراحة تقريبا‪.‬‬ ‫فقد ك��ان��ت اجل��راح��ة منذ �سنوات ك�ث�يرة الطريقة املف�ضلة‬ ‫لإزالة الرت�سبات الدهنية اخلطرية يف �شرايني العنق التي ميكن‬ ‫�أن ت�سبب اجللطات‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ط��رق��ا �أح � ��دث و�أق � ��ل ت��و��س�ع�ي��ة ب��ا� �س �ت �خ��دام الق�سطرة‬ ‫والدعامات حظيت مبوافقة على ا�ستخدامها لدى املر�ضى الذين‬ ‫يواجهون خماطر �أعلى‪ ،‬وهو ما �أثار جدال �إزاء الطريقة التي تعد‬ ‫الأف�ضل بينهما‪.‬‬ ‫ويتطلب تركيب دع��ام��ة يف ال�شريان ال�سباتي �إدخ ��ال ملف‬ ‫�شبكي �سلكي ي�سمى دعامة يف �شريان العنق لتو�سيع املنطقة املعاقة‬ ‫ال�صطياد �أي �صفيحة تر�سبات طريدة قد تذهب �إىل املخ وتت�سبب‬ ‫يف الإ�صابة بجلطة‪.‬‬ ‫وقارنوا هذا العالج باجلراحة والتي يجري خاللها الأطباء‬ ‫فتحة بالرقبة لك�شط تر�سبات دهنية يف ال�شريان وخياطته مرة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وقارنت هذه التجربة التي ا�ستمرت ت�سع �سنوات و�أطلق عليها‬ ‫ا�سم «جراحة �إزال��ة ال�ضيق» با�ستئ�صال باطنة ال�شريان ال�سباتي‬ ‫مقابل تركيب دعامة �أو «جتربة كري�ست»‪ ،‬عامل الأمان والفعالية‬ ‫يف كل من اجلراحة وتركيب الدعامات بني ‪ 2502‬مري�ض‪� ،‬سواء‬ ‫ممن �سبقت �إ�صابتهم بجلطات �أو ممن مل ي�سبق لهم الإ�صابة‬ ‫بها‪.‬‬ ‫و�أظهرت التجربة �أن كال من الطريقتني �آمنة وفعالة ب�شكل‬ ‫عام يف منع حدوث جلطة‪ ،‬لكن وجد الباحثون بع�ض االختالف‬ ‫بني الطريقتني‪..‬‬ ‫فقد وج��دوا �أن املر�ضى الذين �أجريت لهم جراحة واجهوا‬ ‫احتماالت �أق��ل يف الإ�صابة بجلطات الحقة‪ ،‬بينما ه ��ؤالء الذين‬ ‫�أج��ري��ت لهم دع��ام��ة واج�ه��وا اح�ت�م��االت �أق��ل يف الإ��ص��اب��ة ب�أزمات‬ ‫قلبية بعد اجلراحة‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور ج��اري روب�ين من م�ست�شفى لينوك�س هيل‪ ،‬يف‬ ‫مدينة نيويورك الذي قدم نتائجه يف امل�ؤمتر الدويل للجلطات يف‬ ‫�سان �أنطونيو يف بيان‪« :‬بالرغم من �أن الغر�ض من هذه الدرا�سة‬ ‫هو �إجراء مقارنة بني الإجراءين‪ ،‬فقد �سعدنا باكت�شاف �أن كال من‬ ‫اجلراحة وتركيب الدعامات �أ�صبحا �آمنني ب�شكل غري معتاد»‪.‬‬ ‫وبعد عام من هذا الإجراء‪ ،‬قال ه�ؤالء الذين �أ�صيبوا بجلطة‬ ‫�إن الت�أثريات كان لها �أثر �أكرب على نوعية احلياة لديهم مقارنة‬ ‫به�ؤالء الذين �أ�صيبوا ب�أزمات قلبية‪.‬‬ ‫ويبدو �أن العمر له دور يف هذه امل�س�ألة؛ فالأ�شخا�ص البالغة‬ ‫�أعمارهم ‪ 69‬عاما �أو �أقل تكون حالتهم �أف�ضل قليال �إذا �أجريت‬ ‫لهم عمليات «تركيب دعامة»‪ ،‬بينما ه�ؤالء الذي يزيد عمرهم‬ ‫على ال�سبعني تكون حالتهم �أف�ضل �إذا �أج��ري لهم عالج‬ ‫جراحي‪� .‬أم��ا يف م�س�ألة منع ح��دوث اجللطات مبفردها‪،‬‬ ‫فقد قال الفريق �إن اجلراحة ثبت �أنها �أكرث �أمانا‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫غزة ‪ -‬ال�ضفة الغربية‬

‫موجز فل�سطيني‬

‫م�صر تفتح معرب رفح لثالثة‬ ‫�أيام ابتداء من اليوم‬ ‫تفتح ال�سلطات امل�صرية معرب رف��ح ال�ب�ري �أم ��ام حركة‬ ‫ال�سفر وال��و��ص��ول ل�ل�أف��راد م��ن كافة الفئات مل��دة ثالثة �أيام‬ ‫متتالية اعتبارا من اليوم االثنني‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر معرب رف��ح �سالمة ب��رك��ة يف ت�صريح خا�ص‬ ‫لـ"�صفا" الأحد‪�" :‬إن اجلانب امل�صري ا�شرتط �أن يتم مغادرة‬ ‫‪ 840‬م�سافرا فقط يف كل يوم من �أيام فتح املعرب من قطاع غزة‬ ‫�إىل م�صر"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �إدارة املعرب يف اجلانب الفل�سطيني‬ ‫بذلت جهودا كبريا مع امل�صريني لزيادة هذا العدد‪ ،‬ولكن دون‬ ‫نتيجة‪ .‬و�أ�ضاف بركة �أن "عدد امل�سجلني لل�سفر من قطاع غزة‬ ‫بلغ �سبعة �آالف م�سافر‪ ،‬وكنا نتمنى زي��ادة ع��دد امل�سموح لهم‬ ‫بال�سفر م��ن ‪� 1500‬إىل ‪ 2000‬م�سافر حتى يتمكن �أك�بر عدد‬ ‫ممكن من امل�سجلني ال�سفر"‪.‬‬ ‫و�أك��د مدير املعرب جاهزية �إدارة املعرب ل�سفر املواطنني‬ ‫غدا‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هيئة املعابر واحلدود تبذل ق�صارى جهدها‬ ‫لت�سهيل �سفر املواطنني‪.‬‬

‫االحتالل يفرج عن قيادي‬ ‫يف حركة اجلهاد الإ�سالمي‬

‫�أفرجت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي �أم�س الأح��د‪ ،‬عن‬ ‫الأ�سري حممود ال�سعدي �أحد قادة حركة اجلهاد الإ�سالمي يف‬ ‫جنني بال�ضفة الغربية‪ ،‬واملعتقل منذ كانون الأول ‪.2006‬‬ ‫وقال مدير مركز الأ�سرى للدرا�سات ر�أفت حمدونة‪�" :‬إن‬ ‫الأ�سري ال�سعدي تعر�ض خالل اعتقاله والتحقيق معه يف �سجن‬ ‫اجللمة لأق�سى �أ�شكال و�صنوف التعذيب على مدار ‪ 121‬يوما‬ ‫حتى �أ�صبح ال يعرف الوقت �أو التاريخ �أو الليل �أو النهار"‪.‬‬ ‫و�أك��د حمدونة �أن ال�سعدي خ�ضع لأج ��واء ح��رب نف�سية‬ ‫رهيبة‪ ،‬حيث �أن �إدارة ال�سجون �أبلغته باعتقال �أخ�ي��ه و�أمه‪،‬‬ ‫وهددوه بهدم املنزل‪ ،‬وطالبوه بت�سليم �سالح اجلهاد‪ ،‬واتهموه‬ ‫بقيادة �سرايا القد�س و�إقامة ات�صال مع اخل��ارج وامل�شاركة يف‬ ‫ت�شكيل جمموعات وامل�شاركة يف ا�شتباكات م�سلحة‪.‬‬

‫"اجلبهة ال�شعبية" تطالب مبراجعة‬ ‫�شاملة لنهج التفاو�ض الفل�سطيني‬

‫دعت النائب خالدة جرار ع�ضو املكتب ال�سيا�سي للجبهة‬ ‫ال�شعبية‪� ،‬إىل �ضرورة �إج��راء مراجعة �سيا�سية �شاملة للمنهج‬ ‫التفاو�ضي الفل�سطيني‪ ،‬وللق�ضية الفل�سطينية وما و�صلت �إليه‬ ‫اليوم‪ ،‬وحتديد جناحاتها و�إخفاقاتها‪ ،‬م�ؤكدة على "�ضرورة‬ ‫�إ� �ص�ل�اح م�ن�ظ�م��ة ال�ت�ح��ري��ر الفل�سطينية م��ن خ�ل�ال �إج ��راء‬ ‫االنتخابات لكافة الدوائر واملجال�س داخ��ل املنظمة‪ ،‬وبالذات‬ ‫املجل�س الوطني الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫و�أكدت النائب جرار يف بيان �صحفي لها و�صل "ال�سبيل"‬ ‫ن�سخة منه‪� ،‬ضرورة حما�سبة امل�س�ؤولني الفل�سطينيني يف حال‬ ‫املوافقة على ال�ع��ودة �إىل طاولة املفاو�ضات ‪-‬املبا�شرة و غري‬ ‫املبا�شرة منها‪ -‬قائلة �إنه "يجب حما�سبة امل�س�ؤولني عن ذلك‬ ‫الأمر‪ ،‬لأن املوقف احلايل هو عدم العودة للمفاو�ضات ب�أي �شكل‬ ‫من الأ�شكال"‪.‬‬

‫اجلناة خططوا خلنقه بطريقة تبدو فيها الوفاة طبيعية‬

‫دبي تك�شف عن ا�ستخدام الـ«مو�ساد»‬ ‫مادة خمدرة يف اغتيال املبحوح‬ ‫دبي‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف نائب القائد ال�ع��ام ل�شرطة دبي‬ ‫ال�ل��واء خمي�س مطر املزينة‪ ،‬ع��ن ا�ستخدام‬ ‫عقار "�سك�سينيل كولني" الذي يعرف با�سم‬ ‫"�سوك�ساميثونيوم كلورايد"‪ ،‬يف عملية‬ ‫اغتيال القيادي الع�سكري يف حركة حما�س‬ ‫حممود املبحوح‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل �ب �ح��وح اغ �ت �ي��ل يف �أح� ��د فنادق‬ ‫�إم� � ��ارة دب� ��ي يف ال �ت��ا� �س��ع ع �� �ش��ر م ��ن كانون‬ ‫الثاين املا�ضي‪ ،‬فيما ك�شفت �شرطة دبي عن‬ ‫�أ�سماء ‪� 26‬شخ�صا �ضالعني يف العملية‪ ،‬وما‬ ‫زال��ت التحقيقات ج��اري��ة لك�شف مالب�سات‬ ‫الق�ضية‪ .‬و"�سوك�ساميثونيوم كلورايد" هو‬ ‫ع�ق��ار ي�ستخدم يف م��راح��ل التخدير الكلي‬ ‫(البنج العام)‪ ،‬ملا له من مفعول �سريع ي�ؤدي‬ ‫�إىل ارتخاء الع�ضالت وي�سبب فقدانا للوعي‬ ‫مل ��دة حم ��ددة ت�ت�ب��ع ل�ك�م�ي��ة ال �ع �ق��ار يف الدم‬ ‫وج�سم املعطى ل��ه‪ .‬و�أك��د املزينة يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف عقده يف مبنى القيادة �أم�س الأحد‪،‬‬ ‫�أن ال�سيناريو الذي �أُعد من قبل اجلناة هو‬ ‫حقن املبحوح بهذه امل��ادة‪ ،‬وبعد ذلك خنقه‬ ‫بطريقة تبدو فيها الوفاة طبيعية‪ ،‬ال تظهر‬ ‫عالمات للمقاومة من جانب املجني عليه‬ ‫قبيل م��وت��ه‪ .‬وق ��ال‪�" :‬إن �شرطة دب��ي التي‬ ‫تت�أكد يف جميع حاالت الوفاة من �شخ�صية‬ ‫امل�ت��وف��ى و�أ��س�ب��اب ال��وف��اة بطرقها املتطورة‬ ‫واملواكبة لأحدث التقنيات‪ ،‬ا�ستطاعت ك�شف‬ ‫اجلرمية من خالل �أدلتها اجلنائية"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬حت ��دث خ�ب�ير ال���س�م��وم يف‬ ‫�شرطة دبي عن املادة امل�ستخدمة يف العملية‪،‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن عقار "�سك�سينيل كولني" �سريع‬ ‫ال �ت ��أث�ي�ر ويف ف�ت�رة ق �� �ص�يرة‪ ،‬وه ��و الأك�ث�ر‬ ‫�شيوعا وا�ستخداماً يف عملية �إدخ��ال �أنابيب‬ ‫�أجهزة التنف�س �إىل الق�صبة الهوائية �أثناء‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ات اجل��راح �ي��ة �أو ح ��االت الطوارئ‬ ‫�أو الإ� �س �ع��اف��ات ال�سريعة يف غ��رف العناية‬ ‫الفائقة"‪ .‬و�أو� �ض ��ح �أن امل �ب �ح��وح مت حقنه‬

‫قالت �صحيفة �إ�سرائيلية �إن منظمة يهودية ت�سعى �إىل �إن�شاء ب�ؤرة‬ ‫ا�ستيطانية يف مدينة �أريحا �شرق فل�سطني املحتلة‪ ،‬معتربة �أن ذلك‬ ‫يُ�شكل �أحد �أب��رز �أولويتها �ضمن حملة تقودها لتجديد اال�ستيطان‬ ‫اليهودي يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وبح�سب تقرير ن�شرته �أم�س الأح��د �صحيفة ه�آرت�س العربية؛‬ ‫ت�سعى جماعة ميينية تطلق على نف�سها ا�سم "�شباب من �أجل �أر�ض‬ ‫�إ�سرائيل" �إىل �إن�شاء ب�ؤرة ا�ستيطانية يف مدينة �أريحا و�أُخرى جديدة‬ ‫يف منطقة نابل�س‪.‬‬ ‫ويُ�شريالتقرير �إىل �أن اجلماعة التي ترت�أ�سها "دانييال ويزيز"‪،‬‬ ‫وهي الرئي�سة ال�سابقة مل�ستوطنة كيدوميم‪ ،‬حتظى بدعم من ع�ضو‬ ‫الكني�ست "ميخائيل ب��ن �آري" م��ن ح��زب االحت��اد الوطني‪ ،‬والذي‬ ‫كثرياً ما يح�ضر الأن�شطة التي تنظمها اجلماعة‪.‬‬ ‫وطبقاً لل�صحيفة‪ ُ ،‬تنظم اجلماعة منذ �سنوات حملة مكثفة‬ ‫لتجديد اال�ستيطان اليهودي يف مدن تابعة لل�سلطة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫و�إع��ادة بناء الب�ؤر اال�ستيطانية و�إلغاء اتفاقات �أو�سلو؛ حيث قامت‬ ‫اجل�م��اع��ة ال�صيف امل��ا��ض��ي ب��إ��ض��اف��ة ‪ 11‬م��وق�ع�اً ج��دي��داً �إىل قائمة‬ ‫"النقاط اال�ستيطانية" التي ت�سعى �إىل ت�أ�سي�سها؛ من بينها مواقع‬ ‫يف مرتفعات اجلوالن و�أخرى قريبة من م�ستوطنة كادوميم‪ ،‬كما بات‬ ‫�إن�شاء ب�ؤرة ا�ستيطانية يف مدينة �أريحا من �أبرز اولوياتها يف املرحلة‬ ‫الراهنة؛ فقد �أوعزت اجلماعة �إىل جمموعة من �أع�ضائها بالتوجه‬ ‫�إىل تلك املنطقة لتحقيق هذا الهدف‪ ،‬فيما �أُوكل �إىل جمموعة اخرى‬ ‫�إن�شاء ب�ؤرة ا�ستيطانية جديدة يف منطقة نابل�س‪ ،‬وفقاً للم�صدر‪.‬‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫والدا ال�شهيد حممود املبحوح‬

‫ب�ه��ذه امل ��ادة ال�ت��ي ا��س�ت�ط��اع خ�ب�راء ال�سموم‬ ‫اكت�شافها يف ج�سم املبحوح قبل �أن تختلط‬ ‫امل ��ادة م��ع ب��اق��ي امل ��واد يف ج���س�م��ه‪ ،‬وذك ��ر �أن‬ ‫املادة ت�ستخدم يف حال التخدير العام‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ضعه �أخ�صائي التخدير يف الوريد‪ ،‬ولكن‬ ‫اجلناة قاموا بو�ضعه حتت اجللد‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"خالل عمليات الفحو�صات والإج ��راءات‬ ‫التي ا�ستمرت �شهراً كام ً‬ ‫ال مت معرفة املادة‬ ‫امل�ستخدمة يف عملية االغ�ت�ي��ال‪ ،‬والتو�صل‬

‫�إليها قبل �أن تتحلل يف ج�سم املجني عليه"‪.‬‬ ‫واجل��دي��ر ذك ��ره �أن ع �ق��ار "�سك�سينيل‬ ‫كولني" مت اكت�شافه يف فيينا ع��ام ‪،1950‬‬ ‫وي�ستخدم يف عمليات التخدير الكلي‪ ،‬ويف‬ ‫ح��ال زي ��ادة اجل��رع��ة ق��د ي�ستخدم لغر�ض‬ ‫املوت‪ ،‬ويف مثل تلك احلاالت ي�ستخدم العقار‬ ‫كعامل �سريع ج��داً لل�شلل ال�ت��ام لع�ضالت‬ ‫اجل���س��م مل��ن ي ��راد تنفيذ ع�م�ل�ي��ات الإع� ��دام‬ ‫باحلقن بحقه‪.‬‬

‫جتدد املواجهات مع االحتالل‬ ‫يف اخلليل لليوم ال�ساد�س‬

‫�شارك االالف من ان�صار حركة اجلهاد اال�سالمي يف فل�سطني‬ ‫يف م�سرية ح��ا��ش��دة ج��اب��ت � �ش��وارع مدينة غ��زة‪ ،‬م�ساء �أم����س الأحد‪،‬‬ ‫تنديداً باقتحام �شرطة وجي�ش االحتالل الإ�سرائيلي لباحات امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫ووردد امل�شاركون �شغارات غا�ضبة دعت اىل الرد بعنف على عمليات‬ ‫االقتحام اال�سرائيلية للم�سجد االق�صى ودع��وا االجهزة الع�سكرية‬ ‫لف�صائل املقاومة لالنتقام من "ا�سرائيل" جلرائمها �ضد املقد�سات‬ ‫اال�سالمية‪ .‬وخاطب ع�ضو املكتب ال�سيا�سي للحركة حممد الهندي‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف ال�ضفة والداخل املحتل بالقول‪�" :‬سنقف اىل‬ ‫جانبكم ومد املقاومة قادم"‪ ،‬م�ؤكدا "ال مفاو�ضات او ت�سويات ميكن‬ ‫ان متر وعلى ال�سلطة تبني خيار اجلماهري الن التاريخ وال�شعب ال‬ ‫يرحمان"‪ .‬وقال ان "هذه امل�ستوطنة امل�ساة ا�سرائيل لن ترهب �شعبنا‬ ‫ومقاومتنا �ستقهر العدوان" م�ؤكدا ان هذا الكيان لن يغري التاريخ‬ ‫واجلغرافيا‪.‬‬

‫حكومة غزة‪ :‬متديد التحقيق حول‬ ‫"غولد�ستون" ي�صب يف م�صلحة االحتالل‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتقد وزير العدل يف احلكومة الفل�سطينية بغزة‪ ،‬قرار اجلمعية‬ ‫العامة ل�ل�أمم املتحدة ت�أجيل تقرير القا�ضي ريت�شارد غولد�ستون‬ ‫و�إمهال اجلانب الإ�سرائيلي خم�سة �أ�شهر‪ ،‬لتقدمي رد ب�ش�أن عدوانه‬ ‫على قطاع غزة قبل �أكرث من �سنة‪.‬‬ ‫وقال حممد فرج الغول يف ت�صريحات �صحفية‪�" :‬إن هذا القرار‬ ‫ي�صب يف م�صلحة االح �ت�لال لتمكينه م��ن الإف�ل�ات م��ن العقاب"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن احلكومة الفل�سطينية �أر�سلت ردها على التقرير ومل‬ ‫تتلق �أي جديد يطالبها مبزيد من التحقيق ح�سب ت�أكيده‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اجلمعية ال�ع��ام��ة ل�ل��أمم امل�ت�ح��دة ق��د تبنت بالأغلبية‬ ‫�أم�س اجلمعة‪ ،‬قرارا تقدمت به املجموعة العربية يطالب اجلانبني‬ ‫الإ�سرائيلي والفل�سطيني ب��إج��راء حتقيقات جديدة م�ستقلة وذات‬ ‫م�صداقية حول تقرير "غولد�ستون" املخت�ص بالتحقيق يف احلرب‬ ‫الإ�سرائيلية على قطاع غزة‪.‬‬

‫اعلن الناطق با�سم وزارة الداخلية يف احلكومة الفل�سطينية‬ ‫يف غزة االحد ان النيابة العامة �ستطلب اليوم متديد توقيف‬ ‫ال�صحايف الربيطاين بول مارتن "الحتياجها اىل املزيد من‬ ‫الوقت ال�ستكمال التحقيقات"‪.‬‬ ‫وق��ال اي�ه��اب الغ�صني ال�ن��اط��ق با�سم وزارة ال��داخ�ل�ي��ة يف‬ ‫احل �ك��وم��ة الفل�سطينية يف ق �ط��اع غ ��زة يف ت���ص��ري��ح �صحايف‬ ‫ان "النيابة �ستطلب م��ن املحكمة مت��دي��د حب�س ال�صحايف‬ ‫ال�بري �ط��اين ب��ول م��ارت��ن الح�ت�ي��اج�ه��ا اىل امل��زي��د م��ن الوقت‬ ‫ال�ستكمال التحقيقات"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق ��ال ��ش��رح�ب�ي��ل ال��زع �ي��م حم��ام��ي ال�صحايف‬ ‫الربيطاين لوكالة فران�س بر�س انه "حتى االن مل يتم متديد‬ ‫توقيفه وينتهي توقيفة اليوم(االثنني)‪ ،‬وح�سبما علمنا فان‬ ‫النيابة يف غزة �ستطلب متديد توقيفة"‪.‬‬ ‫واكد الزعيم انه "مل يتم توجيه اي تهمه له حتى االن"‪.‬‬

‫�أك��دت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) �أن ما يحدث‬ ‫من تهويد وا�ستهداف �إ�سرائيلي للمقد�سات الإ�سالمية ا�ستهتار‬ ‫بكل القوانني الدولية وخ�صو�صية ال�شعوب الثقافية‪ ،‬مطالب ًة‬ ‫بهبة جماهريية عربية و�إ�سالمية قوية‪.‬‬ ‫وطالبت حما�س على ل�سان الناطق با�سمها فوزي برهوم‬ ‫خالل م�ؤمتر �صحفي عقد مبدينة غزة �أم�س الأحد‪ ،‬ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة "بالرتاجع ع��ن عمليات‬ ‫التفاو�ض ال�سرية والتعاون الأمني مع االحتالل‪ ،‬ورفع اليد‬ ‫عن املقاومة حتى ت�ؤدي دورها املطلوب يف مواجهة هذا الكيان‬ ‫املجرم الذي ال يحرتم �أحداً تعاون معه ���م مل يتعاون"‪.‬‬ ‫وقال برهوم‪� ":‬إن ال�شعب الفل�سطيني �أجمع بالوحدة ور�ص‬ ‫ال�صفوف يف مواجهة تلك الهجمة الإ�سرائيلية الب�شعة والتي‬ ‫تعك�س ثقافة االحتالل يف ا�ستهداف هوية ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وعقيدته"‪ .‬ونا�شد ال�شعوب العربية "بهبة جماهريية قوية‬ ‫قبل فوات الآوان‪ ،‬لأن ال�صمت على تلك اجلرمية هو مقدمة‬ ‫لتهويد امل�سجد الأق���ص��ى والإج �ه��از على هويته الإ�سالمية‪،‬‬ ‫و�شطب احلق العربي الفل�سطيني يف القد�س وكل فل�سطني"‪.‬‬ ‫ودع��ت احل��رك��ة ق��ادة ال�ع��رب بوقفة تاريخية �إزاء جرائم‬ ‫االحتالل‪ ،‬وذلك من خالل و�ضع القرارات الإ�سرائيلية بتهويد‬ ‫امل�ق��د��س��ات يف اخلليل وب�ي��ت حل��م وال�ق��د���س على ر�أ� ��س جدول‬ ‫�أعمالها وات �خ��اذ ق ��رارات فعلية ل�ل��دف��اع ع��ن املقد�سات ودعم‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ .‬كما دع��ا املجتمع ال��دويل للوقوف �أمام‬ ‫هذه الأح��داث اخلطرية وقفة حترتم حقوق الإن�سان وال�سلم‬ ‫الدوليني‪ ،‬لأن من �ش�أن هذه اجلرائم الإ�سرائيلية �أن تفجر‬ ‫موجة من الغ�ضب ال ت�صب �أبداً يف م�صلحة ا�ستقرار املنطقة‬ ‫والعامل‪ .‬ونا�شد برهوم علماء امل�سلمني اخلروج مبواقف عملية‬ ‫لتح�شيد ق��وى الأم��ة للوقوف �أم��ام ه��ذا الطغيان‪ ،‬والدعوة‬ ‫�إىل اجلهاد بالنف�س واملال من �أجل حترير الأر�ض واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية يف فل�سطني‪ .‬ودعت حركة حما�س الدول العربية �إىل‬ ‫مالحقة االحتالل يف كل مكان وقطع العالقات معه و�إطالق‬ ‫يد �شعوبها للتعبري عن غ�ضبها جتاه ما يجري يف فل�سطني‪،‬‬ ‫وات �خ ��اذ م��وق��ف ج� ��ريء ل�ت�ف�ع�ي��ل ن�ت��ائ��ج ت�ق��ري��ر غولد�ستون‬ ‫ومالحقة قادة االحتالل كمجرمي حرب حتى تكبل �أيديهم يف‬ ‫الأر�ض الفل�سطينية املقد�سة‪.‬‬

‫النا�صرة املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫اجلهاد الإ�سالمي‪ :‬لن منرر �أي ت�سويات وعلى‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية تبني خيار اجلماهري‬

‫نيابة غزة �ستطلب متديد توقيف‬ ‫ال�صحايف الربيطاين‬

‫حما�س تطالب ب�إطالق يد املقاومة‬ ‫يف ال�ضفة حلماية املقد�سات‬

‫منظمة يهودية متطرفة تتحرك لإن�شاء‬ ‫ب�ؤرة ا�ستيطانية يف مدينة �أريحا‬

‫وفد من ال�شخ�صيات امل�ستقلة يجتمع مع‬ ‫�أع�ضاء مركزية "فتح" لبحث امل�صاحلة‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫جتددت ظهر �أم�س الأحد املواجهات بني‬ ‫جنود االحتالل الإ�سرائيلي وطلبة املدار�س‪،‬‬ ‫بعد انتهائهم من الدوام الدرا�سي يف مدينة‬ ‫اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية لليوم ال�ساد�س‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��د �� �ش� �ه ��ود ع � �ي� ��ان ل� ��وك� ��ال� ��ة �صفا‬ ‫الفل�سطينية‪� ،‬أن ق ��وات االح �ت�ل�ال �أطلقت‬ ‫الر�صا�ص امل�ط��اط��ي وال �غ��از امل�سيل للدموع‬

‫باجتاه الطلبة يف عدة مناطق‪ ،‬وتركزت �أعنف‬ ‫امل��واج�ه��ات يف حميط م�ف��رق ط��ارق ب��ن زياد‬ ‫بالقرب من احلرم الإبراهيمي‪.‬‬ ‫وقال ال�شهود‪�" :‬إن طلبة املدار�س ر�شقوا‬ ‫قوات االحتالل باحلجارة‪ ،‬التي ردت ب�إطالق‬ ‫القنابل والر�صا�ص على الطلبة دون وقوع‬ ‫�أي �إ�صابات"‪.‬‬ ‫وذكروا �أن قوات االحتالل فر�ضت طوقا‬ ‫�أمنيا م�شددا يف قلب مدينة اخلليل‪ ،‬وعززت‬ ‫م��ن ت��واج��د ق� ��وات م��ن اجل �ي ����ش وال�شرطة‬

‫الإ�سرائيلية وم��ا ي�سمى بحر�س احل��دود يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬م��ن �أج��ل توفري احلماية لع�شرات‬ ‫امل���س�ت��وط�ن�ين ال� ��ذي خ ��رج ��وا يف م�سريات‪،‬‬ ‫احتفاال مبنا�سبة ما يدعونه "عيد امل�ساخر"‬ ‫اليهودي‪.‬‬ ‫وان �ط �ل �ق ��ت امل� ��� �س�ي�رة م� ��ن م�ستوطنة‬ ‫"كريات �أربع" م� ��رورا مبنطقة الدبويا‬ ‫واحلرم الإبراهيمي وانتهاء ب�شارع ال�شهداء‬ ‫يف اخلليل‪ ،‬وا�شتملت على فعاليات وطقو�س‬ ‫�ساخرة من العرب‪.‬‬

‫م�ؤ�س�سات حقوقية تنتقد موقف بعثة‬ ‫فل�سطني ب�ش�أن تقرير «فولك»‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتقدت م�ؤ�س�سات حقوقية فل�سطينية‬ ‫م��وق��ف ال�ب�ع�ث��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ل ��دى الأمم‬ ‫املتحدة يف جنيف من تقرير املقرر اخلا�ص‬ ‫حلقوق الإن�سان يف الأر�ض املحتلة عام ‪1967‬‬ ‫ريت�شارد فولك‪ ،‬الداعي ل�شطب التقرير �أو‬ ‫ت�أجيل نقا�شه والتعر�ض بالإ�ساءة ل�شخ�ص‬ ‫ف��ول��ك‪ .‬وق��ال��ت امل�ؤ�س�سات يف ر��س��ال��ة وجهت‬ ‫لرئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‬ ‫�أم����س الأح ��د‪�" :‬إن االن�ت�ق��ادات امل�سوقة من‬ ‫ق �ب��ل اجل ��ان ��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ع �ل��ى التقرير‬ ‫امل�شار �إليه ال ت�ستند �إىل ق��راءة مو�ضوعية‬ ‫ل��دور املقرر اخلا�ص و�صالحياته‪ ،‬وال تعدو‬ ‫ك��ون�ه��ا ق � ��راءات‪ ،‬وال مي�ك��ن �أن ت�ك��ون مربراً‬ ‫مقبو ًال لطلب ت�أجيل مناق�شة التقرير حتى‬ ‫ح��زي��ران ‪ ."2010‬و�أ�� �ش ��ارت �إىل �أن التعذر‬ ‫ب ��أن ت��أي�ي��د التقرير �أو مناق�شته يف الدورة‬

‫احلالية ملجل�س حقوق الإن�سان قد يزيد من‬ ‫حالة االنق�سام الفل�سطيني ويعطل جهود‬ ‫امل�صاحلة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬ي�شكل م�ب�ررا غ�ير ذي‬ ‫�صلة وي�ضر بحقوق ال�ضحايا الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫وال ين�سجم مع ال��دور والواجبات املتوقع �أن‬ ‫تقوم بها البعثة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أ َّك��دت على �أن ما ورد يف تقرير فولك‬ ‫ مب��ا يف ذل��ك الإ�� �ش ��ارة �إىل بع�ض مواطن‬‫النق�ص يف ت�ق��ري��ر غ��ول��د��س�ت��ون وت�ل��ك التي‬ ‫ت�ن�ت�ق��د ال �� �س �ل �ط��ات ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ‪ -‬ه ��و يف‬ ‫ي�صب يف خدمة امل�صلحة‬ ‫املح�صلة النهائية ّ‬ ‫الوطنية الفل�سطينية العليا وق�ضايا حقوق‬ ‫الإن �� �س��ان‪ ،‬و�إ��س�ترات�ي�ج�ي��ة املطالبة بتطبيق‬ ‫القانون الدويل‪.‬‬ ‫و� � �ش � �دّدت امل ��ؤ� �س �� �س��ات ع �ل��ى �أن املوقف‬ ‫الفل�سطيني املعرو�ض يف اجلل�سات واملداوالت‬ ‫التح�ضريية والذي ين�صب على ت�أجيل بحث‬ ‫التقرير وانتقاد املقرر اخلا�ص ب�شخ�صه‪ ،‬ال‬

‫يخدم ق�ضية حقوق الإن�سان الفل�سطيني يف‬ ‫املحافل الدولية‪.‬‬ ‫ودع� ��ت امل ��ؤ� �س �� �س��ات احل �ق��وق �ي��ة‪ ،‬رئي�س‬ ‫ال�سلطة حممود عبا�س �إىل توجيه البعثات‬ ‫الفل�سطينية ال�ع��ام�ل��ة يف امل�ح��اف��ل الدولية‬ ‫لتن�سيق جهودها مع منظمات حقوق الإن�سان‬ ‫وق��وى املجتمع امل��دين الفل�سطيني ل�ضمان‬ ‫ك�سب الت�أييد ال��دويل املطلوب‪ ،‬لو�ضع �آلية‬ ‫مراقبة وتنفيذ لتو�صيات بعثة الأمم املتحدة‬ ‫ب�ش�أن احلرب على قطاع غزة والتقارير ب�ش�أن‬ ‫حالة حقوق الإن�سان يف الأر�ض املحتلة‪.‬‬ ‫وت�سبب ط�ل��ب البعثة الفل�سطينية يف‬ ‫الأمم امل�ت�ح��دة مطلع ت�شرين �أول املا�ضي‬ ‫من جمل�س حقوق الإن�سان‪ ،‬يف ت�أجيل نقا�ش‬ ‫تقرير غولد�ستون ال��ذي اتهم "�إ�سرائيل"‬ ‫بارتكاب جرائم حرب خالل احلرب الأخرية‬ ‫ع�ل��ى غ ��زة �إىل �آذار ‪ ،2010‬مب��وج��ة غ�ضب‬ ‫فل�سطينية وعربية‪.‬‬

‫�أك��د رئي�س وف��د ال�شخ�صيات الفل�سطينية امل�ستقلة الدكتور‬ ‫يا�سر الوادية‪� ،‬أن االجتماع الذي عقده والوفد املرافق له مع �أع�ضاء‬ ‫مركزية حركة "فتح" تناول بحث ملف امل�صاحلة الداخلية و�آخر‬ ‫م�ستجدات اجلهود لإنهاء االنق�سام‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مناق�شة الأو�ضاع‬ ‫ال�صعبة يف قطاع غزة ال�سيما اجلوانب املختلفة نتيجة تدهور الو�ضع‬ ‫الإن�ساين على �أثر احل�صار املفرو�ض‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الوادية �أن امل�صاحلة الوطنية "�أهم الأولويات حاليا"‬ ‫مو�ضحا �أنها "مطلب �شعبي وجماهريي لتجاوز كافة الإ�شكاالت‬ ‫العالقة والتي جتمدت بفعل االنق�سام"‪ .‬و�شدد على �ضرورة تهيئة‬ ‫الأج ��واء للم�صاحلة ع�بر وق��ف احل�م�لات الإع�لام�ي��ة واالعتقاالت‬ ‫ال�سيا�سية و� �ض��رورة ال�ت�ج��اوب م��ع اجل�ه��ود امل���ص��ري��ة‪ ،‬مبينا توافق‬ ‫امل�ج�ت�م�ع�ين ع�ل��ى ت�ث�م�ين ال� ��دور امل �� �ص��ري واحل��ر���ص ع�ل��ى �أن تكون‬ ‫امل�صاحلة والتوقيع برعاية م�صرية وفق التفوي�ض العربي لإنهاء‬ ‫حالة االنق�سام‪.‬‬

‫�شعث‪ :‬ال م�صاحلة مع «حما�س» دون‬ ‫التوقيع على الورقة امل�صرية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د ع�ضو اللجنة امل��رك��زي��ة يف ح��رك��ة فتح نبيل �شعث‪� ،‬أن��ه ال‬ ‫م�صاحله مع حركة حما�س دون التوقيع على الورقة امل�صرية و�إنهاء‬ ‫حالة االنق�سام‪ ،‬ت�صريحات �شعث ج��اءت خالل حما�ضرة يف جامعة‬ ‫بيزيت حول "�آفاق امل�صاحلة الوطنية بعد زي��ارة غزة" �أم�س االول‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �شعث �أن زيارته لقطاع غزة كانت خطوة مهمة من �أجل‬ ‫امل�صاحلة و�إنهاء حالة الإنق�سام بني �شطري الوطن وتعزيز الوحدة‬ ‫الوطنية و�إزال��ة اخل�لاف بني الطرفني‪ ،‬داع�ي�اً حما�س �إىل �ضرورة‬ ‫التوقيع على الورقة امل�صرية قبل التوجه �إىل قمة ليبيا‪.‬‬ ‫و�أ�شار القيادي يف فتح �أن االحتالل الإ�سرائيلي عمل على خلق‬ ‫وتكري�س حالة االنق�سام‪ ،‬التي برزت يف االن�سحاب الكامل من قطاع‬ ‫غزة وح�صارها‪ ،‬و�إعادة احتالل ال�ضفة الغربية وال�سيطرة عليها من‬ ‫الداخل‪.‬‬


11

‫ﺷــﺆﻭﻥ‬

‫ﺇﺳــــــــﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ‬ (1159) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (1) ÚæK’G

øe ±ÉîJ "π«FGô°SEG" Ú£°ù∏Ød »≤«≤◊G ïjQÉàdG ¢ùJQBÉg / »Ø«d ¿ƒYóL ¬à©ª°S âÄ«°SCG …òdG ¢ù«FôdG ⁄É©dG ¿G hóÑj ¢üî°T ,∫Éà«aG »HÉZ QƒàcódG ,á«HÎdG IQGRƒ``d áeƒµ◊G Ò``Jô``µ`°`S ø``e GQƒ``æ` Jh É``MÉ``à`Ø`fG Ì`` cCG ¿CG Ú``M »``Ø`a .QRhÉ`` `g »Ø°ùJ »``eÉ``ë`ŸG ,Qó``≤` ŸG ájôî°S ÉgÉë°Vh á«°ûY ÚH íÑ°UG …òdG ∫Éà«aG äÉjô¶f ¢SQój ¿G OGQCG ,™«ª÷G ¿ƒ«Y ‘ ɪµ¡Jh ójôj ,á«æjhQGódG ≈∏Y OGõJ iôNCG (äGOÉ≤àYGh) ,ƒgÉ«æàf ÚeÉ«æH ,¬∏ªY ÜQ øe AÉëjÉH ,QRhÉ``g ∫Éà«aG ´ój ⁄ .Ió«Mh IóMGh ájGhQ Éæd Ö¡j ¿G ÉeG ;á``«` æ` jhQGó``dG π``gÉ``Œ ¤G "»eÓ¶dG" ≈∏Y ¿Gô°ü«a "¿GÒæà°ùŸG" QRhÉ`` gh ƒgÉ«æàf .ïjQÉàdG ÌcCG πgÉŒ ≈∏Y çGôJ ™bƒe" 150h 𵫰T ¿ƒ«∏e 400 »g IÒÑc áÁób Ió``MGh á``Hhò``cCGh "âfÎf’G ÌcCG ó©H .Ö©°T ÓH É°VQCG ≈JCG ¢``VQCG ÓH Ö©°T øe áæ°S 60 øe ÌcCGh á«fƒ«¡°U áæ°S 100 øe ,AÉØN’G ¤G êÉà– ∫GõJ Ée π«FGô°SG ádhO OƒLh á«£¨àdGh ≥``FÉ``≤`◊G ≈``∏`Y ¢``ù`ª`£`dGh ,ô``µ`æ`à`dGh ¿ÉgôH óLƒj ’ ;ÉgOƒLh ≠jƒ°ùJ πLCG øe ,É¡«∏Y ¢ù«d" .É¡dó©H É¡à≤K Ωó``Y ≈∏Y ∂``dP øe È``cCG ,"á«fƒ«¡°üdG ó©H Éà ÚæeDƒª∏d ó«Y Ωƒj Gòg ;¬à£N ¬«a äõ``«`LCG …ò``dG Ωƒ«dG ‘ QRhÉ``g ∫É``b .ájÉYódG ∫ÉLôd ó«Y Ωƒj Gòg í«ë°U º◊ â«H ‘ Ö¨°ûdG çGó``MCG ´ó``f ¿CG øµÁ ≈∏Y ӫصŸG IQɨeh π«MGQ Èb ójR :π«∏ÿGh øe §¨°†H IÒN’G á¶ë∏dG ‘ ¢Tôëàc á£ÿG ∫ƒÑb É°†jCG Öéj .CGó¡à°S áÑ∏÷G ¿G hóÑjh ¢SÉ°T ¿CG Ö©°ûdh ádhód πëj ¬fEG ∫ƒ≤j …òdG ¬LƒàdG â£Z á``dhO øµd .É``ª`¡`KGô``Jh ɪ¡«°VÉe Gó∏îj äóLh á©FÉ°V ájôb 416 ⫪«c ¿ÒµdG êGôëH ∫óJ áeÓY ∑ÎJ ’h ,Úæ°ùdG äÉÄe OÓÑdG ‘ Ö¡J ¿CG ô``eC’G ôNBG Öéj áàa’ ≈àM ’h É¡«∏Y §≤a IQÉàfl ’ƒ°üa ’ ¬∏c ïjQÉàdG É¡«æWGƒŸ .¬æe á©à©àe ájƒb ,á``«`ª`«`∏`bG Iƒ`` b π``«` FGô``°` SG ¿ƒ`` c AGREG óLƒj ’ ,¢†MGódG É¡ªYR ±ÓîHh ,Iô≤à°ùe ,OƒLƒdG ‘ É¡≤M ‘ ¿ƒµ°ûj ⁄É©dG ‘ ¿hÒãc ¿CG QRhÉ`` g –ƒgÉ«æàf á``eƒ``µ`M ≈``∏`Y Ö``é`j ¿É``c çGôJ á``£`N ìÎ``≤` J ¿CGh á``YÉ``é`°`û`dG ™ªéà°ùJ ∫ƒ°üa ƒ``fi ’ .á``∏`eÉ``µ`dG á``≤`«`≤`◊G ,á«≤«≤M ¢ùªN øe ƒëf çGôJ ≥ë°S ’h á∏eÉc á«îjQÉJ AÉeó≤dG ,Üô``©` dG ø``e OÓ``Ñ` dG AÉ``æ` HG ,Ú``æ` WGƒ``ŸG É¡«æWGƒe ÌcCG øe ÌcG É¡«a ºgQhòL áHQÉ°†dG ,Ú≤«H ?¿ƒ`` jQƒ`` Z ø``H í``«`Ø`°`U ñGƒ`` ` cCG .Oƒ``¡` «` dG Qƒ¶ëŸG á∏ª¡ŸG IÈ``≤`ŸG ø``Y GPÉ``e øµd .Ú≤«H QRhÉg çóëàj ÉeóæY ?¢ùfDƒe ï«°ûdG ‘ É¡dƒNO ó°ü≤j ¿CG ø``µ`Á ’ "ájôK’G Éæ©bGƒe" ø``Y .§≤a ádhódG ‘ Oƒ¡«dG »àdG ,¢Só≤dG ∫ÉÑL ‘ ÉjQÉNR Ió∏H Iô°S ‘ Ωƒ≤j ,á«æ«£°ù∏ØdG É``jô``cR ¢``VÉ``≤`fCG ≈∏Y âeÉb ¿hΰSh Iôe ∑Éæg ¤G GhôaÉ°S .Qƒé¡e óé°ùe ?áàaÓdG ‘ Öàc GPÉeh .¬H §«ëj …òdG QGó÷G øe ¥OCG IQÉ©à°SG óLƒJCG ."ô£N ≈æÑe ,QGòM" Ébó°U π≤J ’ »gh ,á«æ«£°ù∏ØdG ájGhôdG ?√òg Gô£N ≈æÑe ó©J ∫Gõ``J Ée ,ÉæàjGhQ øY ádÉ°UCGh ,1948 ‘ ’óY A»°T πc ¿Éc GPG ?GPÉŸ .Éfô¶f ‘ ?Qòëfh QGó``é`H §«ëfh πª¡fh »Øîf GPɪ∏a »µëf ¿CGh ,çGÎdG á£N QÉWG ‘ ,·ôf ’ GPÉŸ ¿ƒæµ°ùj »àdG ¢VQC’G øY á≤«≤◊G ÉjQÉNR AÉæH’ .É¡bƒa áÑ«©ŸG "á«fƒ«¡°üdG ó©H Ée" øe ó©j GPÉŸ òæe â``eÉ``b ,á``jô``b ∑É``æ` g â``fÉ``c ¬`` fG ∫ƒ``≤` f ¿G ¿ô≤dG ‘ É¡æµ°Sh ,Ú«£fõ«ÑdGh ¿É``ehô``dG ΩÉ``jCG ‘ 1948 ‘ øµ°Sh ,᪰ùf 259 ô°ûY ¢SOÉ°ùdG .É«HôY ÉæcÉ°S ¿ƒfɪKh áFÉeh ∞dCG ,181`dG É¡Jƒ«H ¿CGh ájô≤dG ájÉ¡f øY çóëàf ¿G É°†jG Rƒéj ádhódG áeÉbG ó©H ,1949 QGPBG ‘ ¬fCG ∞«c …hôf ¬«a â``fÉ``c …ò`` dG â``bƒ``dG ‘ ,Üô`` ◊G AÉ``°`†`≤`fGh º«∏b’G øY ∫hDƒ°ùŸG Öàc ,á∏gBG ∫GõJ Ée ájô≤dG 䃫H ájô≤dG ‘" óLƒj ¬``fCG á«∏NGódG IQGRh ‘ É¡«a øµ°ùf ¿CG øµªŸG øe ¿ƒµ«°Sh ,IÒãc Ió«L ≈≤àdG ∞«ch ;"Oó÷G øjôLÉ¡ŸG øe äÉÄe IóY ¬«°Tƒe ,ÉjÈW ‘ ¬à∏£Y AÉæKG ‘ ¿ƒjQƒZ øH ¿Éµ°S OôW Qôbh ÚØXƒŸG øe áØFÉWh âjô°T .óH’G ¤G 1950 ∞«°U ‘ GhOôW ∞«ch ,ájô≤dG É°†jCG Gò¡a .º∏©f ¿CG Öéj øµd ,Gòjòd Gòg ¢ù«dCG .ÉæîjQÉJ øe AõL π°üØdG Gòg øY RhÉéàJ ’ ƒgÉ«æàf á£N ¿EG äÉÄe ø``Y RhÉéàJ »¡a .ô`` eC’G á©«Ñ£H ,§≤a ¢VQ’ …Oƒ``¡`«`dG Ò``Z ¿É£«à°S’G ø``e Úæ°ùdG »FÉYO çGôJ ™«£à°ùjCG ?º∏©f ’ »µdCG .π«FGô°SG Óµ°ûe »°VÉŸG ¿Éc GPGh ?ïjQÉàdG ¬Lh Ò¨j ¿CG ™ªéà°ùf ¿CG ¤G ¬``Yó``f É``Ãô``a ,ó``◊G Gò``g ¤G ÉÃQ ,AÉæK’G √òg ‘ .ÓeÉc ¬àjGhôd áYÉé°ûdG .πÑ≤à°ùŸÉH ’ɨ°ûfG ÌcCG ƒgÉ«æàf ¿ƒµj ¿CG ø°ùëj …òdG çGÎdG ƒg Ée ¬fCG ‘ ôµØj ¿G ø°ùëj ÉÃQ :¬àKQƒd ´ó``«`°`S GPÉ`` e ;√AGQh ¬Ø∏îj ¿G ó``jô``j ôNBG ÉÄ«°T ΩCG ,ô``NBG ÜôM çGô``JCG ,∑QÉ©e ™bGƒeCG ?Ò«¨àdG πLCG øe ÉÃQ

á«bGh á©æbCG ´Rƒj ¢û«÷G áeOÉb ÜôM …C’ GOGó©à°SG Ú«∏«FGô°SE’G ≈∏Y ä’Éch -á∏àëŸG ¢Só≤dG

(Ü.±.G)

¢ùeCG »∏«FGô°S’G ¢û«÷G ¬YRh äGRɨdG ó°V »bGh ™°†j »∏«FGô°SG

á¡Ñ÷G IOÉ«b"`H ≈``ª` °` ù` J É`` e äCGó`` ` ` H ¢ùeCG »``∏` «` FGô``°` SE’G ¢``û`«`÷G ‘ "á«∏NGódG áë∏°SC’G øe á«bGƒdG á©æbC’G ™jRƒJ ó``MC’G ≈∏Y á``jhÉ``ª` «` µ` dGh á``«` Lƒ``dƒ``«` Ñ` dGh á``jhƒ``æ` dG .Ú«∏«FGô°SE’G ÚæWGƒŸG ¬fEG »∏«FGô°SE’G …ôµ°ù©dG ≥WÉædG ∫Ébh QhCG áæjóe ‘ ¿Éµ°ùdG ≈∏Y á©æbC’G ™jRƒJ ” Ió∏H ¿Éµ°S ≈∏Yh ,"π«FGô°SEG" §°SƒH GOƒ¡j ∂dP ó©Hh ,πÑ≤ŸG ´ƒÑ°SC’G É°†jCG ƒfhCG äÉjôc ¿Éµ°S ≈``∏`Y á``©`æ`bC’G ™``jRƒ``J á«∏ªY ™°ùàà°S ≈∏Y ¿Éµ°ùdG π°üë«°Sh ,iôNCG äGó∏Hh ¿óe É¡dÉ°SQEG ¿ÉµeE’ÉHh ,ójÈdG ´hôa øe á©æbC’G .ájõeh Ωƒ°SQ πHÉ≤e 䃫ÑdG ¤EG á©æbC’G ™ªL »∏«FGô°SE’G ¢û«÷G ¿Éch ÉgòØf á©°SGh á∏ªM ‘ ¿Éµ°ùdG øe á«bGƒdG .ΩÉY ∞°üfh ΩÉY πÑb É¡«a ºàj »``à`dG áãdÉãdG Iô``ŸG »``g √ò``gh ‘ ¿É``µ` °` ù` dG ≈``∏` Y á``«` bGƒ``dG á``©` æ` bC’G ™``jRƒ``J ÜôM á«°ûY ¤hC’G IôŸG âfÉch ,"π«FGô°SEG" ”h .1991 ΩÉ`` Y ™``∏`£`e ‘ ¤hC’G è``«`∏`ÿG Ωƒé¡dG π«Ñb á«fÉãdG IôŸG ‘ á©æbC’G ™jRƒJ á«∏ªY º°SÉH ±hô©ŸG ¥Gô©dG ≈∏Y »cÒeC’G .1998 ΩÉY ‘ AGôë°üdG Ö∏©K á«∏«FGô°SEG á``«`Ø`ë`°`U ô``jQÉ``≤` J â`` fÉ`` ch á«∏«FGô°SE’G áeƒµ◊G ¿CG øjô¡°T πÑb äôcP äQôb á«æeC’Gh á«°SÉ«°ùdG ¿hDƒ°û∏d Iô¨°üŸG .¿Éµ°ùdG ≈∏Y á©æbC’G ™jRƒJ á©æbC’G ™jRƒJ á«∏ªY ôªà°ùJ ¿CG ™bƒàjh ¬fEÉa ÇQGƒ``£` dG ∫É``M ‘ øµd ,äGƒ``æ`°`S çÓ``K ™«HÉ°SCG ∫Ó``Nh ∞ãµe πµ°ûH É¡©jRƒJ ºà«°S .IOhó©e ƒ÷G ìÓ``°` S ™``°`q `Sh iô`` `NCG á``«`MÉ``f ø`` eh äÉ«∏ªY πª°ûàd ¬ÑjQóJ èeGôH »∏«FGô°SE’G •ƒÑg êQGó`` `e ≈``∏`Y Oƒ``bƒ``dÉ``H ™``jô``°`S Ohq õ`` `J á∏jƒW äÉ«∏ªY …C’ Ò°†– ‘ ,äGô``FÉ``£`dG .¿GôjEG ™e πªàfi ´Gõf …CG hCG á∏ªàfi ióŸG

⁄É©dG ‘ áæjóe 58 ‘ zπ«FGô°SEG{ ó°V äÉ©eÉL á°VÉØàfG :䃩jój ájOÉ«≤dG ó``dÉ``N ≈∏«d â``Ñ`dÉ``W É``gQhó``H í∏°ùŸG ìÉ``Ø`µ`dG IOƒ``©` H á«Ñ©°ûdG á``¡`Ñ`÷G ‘ ÈY É¡àcQÉ°ûe ∫ÓN ∂``dPh ,π«FGô°SEG ó°V AÉ«ME’ ¿óæd á©eÉéH ™ªŒ ΩÉ``eCG ƒjó«ØdG É«fÉ£jôH ¿CG ɪ∏Y ,…ô°üæ©dG π°üØdG ´ƒÑ°SCG ÖÑ°ùH É¡«°VGQCG ∫ƒNO øe ódÉN ≈∏«d â©æe ΩÉY á«∏«FGô°SEG IôFÉW ∞£N ‘ É¡cGΰTG .1970

π°üØdG ´ƒ``Ñ` °` SCG AÉ`` «` `MEG ¿CG ¤EG QÉ``°` û` j ‘ 2005 ΩÉY ≥∏£fG »∏«FGô°SE’G …ô°üæ©dG ∂dP ó©H ™``°`Sƒ``Jh ,Gó``æ`c ‘ ƒ``à`fQƒ``J á©eÉL ,⁄É©dG AÉëfCG ‘ º°UGƒ©dG øe ójó©dG πª°û«d áÑdÉ£ŸG ≈∏Y ΩÉ©dG Gòg äÉ«dÉ©a ¢ü°üîà°Sh É¡à©WÉ≤e π``«`FGô``°`SEG ≈∏Y äÉ``Hƒ``≤`Y ¢VôØH äÉæWƒà°ùŸG äÉéàæe á``©`WÉ``≤`eh É``«` ÁOÉ``cCG ≥jôW ø``Y »``∏`«`FGô``°`SE’G ¢û«÷G á©WÉ≤eh .êQÉÿG øe ™∏°S …CÉH √ójhõJ ™æe

¿CG ó``M’G ¢``ù`eCG áØ«ë°üdG â``ë`°`VhCGh ‘ êhôî∏d ¿ƒ££îj äÉ«dÉ©Ø∏d Úª¶æŸG ΩÓaCG ¢VôYh ,äGô°VÉfi AÉ≤dEGh äGôgɶe ™«°SƒJ ±ó¡H á«æa ¢VhôY áeÉbEGh á«≤FÉKh ≈∏Y Üô`` b ø``Y ±ô``©`à`∏`d Ú``cQÉ``°` û` ŸG á``©` bQ É¡°SQÉ“ »àdG …ô°üæ©dG π°üØdG äGƒ``£`N áÑdÉ£ª∏dh ,Ú«æ«£°ù∏ØdG ≥ëH π«FGô°SEG AÉ``¡` fEGh Ú``«`æ`«`£`°`ù`∏`Ø`dG Ú``Ä` LÓ``dG IOƒ``©` H .∫ÓàM’G

ä’Éch - á∏àëŸG ¢Só≤dG äƒ`` fhô`` MCG äƒ``©` jó``j á``Ø`«`ë`°`U â``¡`Ñ`°`T ⁄É©dG º``°` UGƒ``Y ø`` e ó``jó``©` dG √ó``¡` °` û` J É`` e ´ƒÑ°SCG AÉ«MEG ∫ÓN "äÉ©eÉ÷G á°VÉØàfG"`H ™°SƒJ …ò``dG »∏«FGô°SE’G …ô°üæ©dG π°üØdG AÉëfCG ‘ áæjóe 58 ƒëf πª°û«d ΩÉ©dG Gò``g ≈∏Y ΩÉ©dG Gòg äÉ«dÉ©ØdG õcÎà°Sh ,⁄É©dG .π«FGô°SEG á©WÉ≤à áÑdÉ£ŸG

Ú``«``∏``«``FGô`````````````````°``SEÓ`d CGó```````````gC’G á``æ``°``ù``dG 2009 14 ø°S ‘ (áFÉŸG ‘ 24) 46h ,13 h 12 ø°S ‘ .17h 16 ø°S ‘ (á``FÉ``ŸG ‘ 64) 123h .15 h (121) Ú∏≤à©ŸG øe áFÉŸG ‘ 63 ≈∏Y ºµMh ≈∏Y ºµMh .ô¡°TCG 6 øe πbCG øé°S äÉHƒ≤©H ÚH ø``é`°`S äÉ``Hƒ``≤`©`H (á``FÉ``ŸG ‘ 16^1) 31 ÚH (16^7) 32 ≈∏Yh ,áæ°S ¤G áæ°S ∞°üf ÌcCÉH çGóMG 8 ≈∏Y ºµMh .çÓK ¤G áæ°S .øé°S Úæ°S çÓK øe »eôd (117) iȵdG I̵dG ≈∏Y ºµM »eôdh ∑É``°` ù` eÓ``d 33 ≈``∏` Yh ,IQÉ`` `é` ` ◊G ‘ á``jƒ``°`†`©`∏`d 11 ≈``∏` Yh ,á``bQÉ``M äÉ``LÉ``LR ,πà≤H á∏°üd 8 ≈∏Yh ,á«fƒfÉb ÒZ ᪶æe ≈∏Yh É¡æaOh IôéØàe OGƒe IRÉ«◊ 7 ≈∏Yh ¥ô£àf ¿CG Ò¨H .¬LÉàfGh ìÓ°S IRÉ«◊ 16 …ôµ°ù©dG ºµ◊Gh ∫É≤àY’G Ωɶf á«gÉe ¤G ∂dP »ª°ùj ¬æµd ∫ÓàM’G Rõ©j …òdG É°†jG ¿CG Ò``¨`Hh ,ΩÉ``¶` æ` dGh ¿ƒ``fÉ``≤`dG ≈``∏`Y É``XÉ``Ø`M π°†Øj ájôµ°ù©dG ºcÉëŸG ¿G á≤«≤M Ö°ùàëf ¿Éa ’EGh π©ØJ ⁄ ∫ɪYCÉH ±GÎ`` Y’G É¡«a øY ∫É``≤`à`Y’G ø``e ∫ƒ``WG ¿ƒµ«°S ∫É``≤`à`Y’G »°üî°ûdG Ö°†¨dG Ö°ùàëf ∞«c ,ájÉæ÷G …ò`` dGh IQÉ``é` ◊G ¬``æ`Y È``©`J …ò`` dG ΩÉ``©` dGh ?…ôµ°ù©dG »FÉ°†≤dG RÉ¡÷G ∞æY ¬KóMCG ¬Yƒ°Vƒe ¿ƒ``µ`j É``fó``æ`Y ô°ûæj CÉ`Ñ`f π``c .´OÉfl Ú«æ«£°ù∏ØdG ≈∏Y π«FGô°SG Iô£«°S óæY çóM Ée πc Gòg ¿G ÉYÉÑ£fG çóëj ƒ¡a A»°T πµa ∂dP iƒ°S Ée ÉeG ,Ú«æ«£°ù∏ØdG Ö°ùM ≈∏Y ºµ◊G ÉfOQG GPG Aɉ ‘ hG »©«ÑW CÉÑf πc .ˆG ΩGQ ‘ AÉæÑdGh Iójó÷G äGQÉ«°ùdG ’ Ée ≈∏Yh ¢ü≤ædG ≈∏Y ∫ó``j ÉfóæY ô°ûæj .¬àaô©e ójôf

.Ú«∏«FGô°S’G øe iȵdG á«°ùØædG ≥FGƒ°†dG øY AÉ°üMEG …CG È©j ’ ΩóY hG áKOÉM πc Öë°üJ »àdG á«YɪàL’Gh øe ¿ƒ«∏e ∞°üfh ¿ƒ«∏e øé°S πãe ,áKOÉM äGô°ûY ¿G á≤«≤Mh ,Iõ``Z ´É``£`b ‘ ô°ûÑdG º¡Jƒ«H Ωq Q ¿ƒ©«£à°ùj ’ Gƒ``dGR É``e ±B’’G .»∏«FGô°S’G ¢û«÷G Ωƒé¡H âÑ«°UCG »àdG ÖÑ°S ¿G º∏©f ¿G É°†jG ∫CÉ°ùf ¿G Ò¨H øµÁ äôØM É¡fCG ƒg ÚæL á¶aÉfi ‘ QÉHB’G ºW º£j …ò`` dG ó``«`°`ù`dG ø``µ`d ."á°üNQ ÓH" Qô≤jh AÉ`` ŸG OQGƒ`` e ≈``∏`Y ô£«°ùj …ò`` dG ƒ``g Ú«æ«£°ù∏ØdG ÚH hÉ°ùàe ÒZ AÉe º«°ù≤J ≈∏Y AÉ°üM’G πªà°ûj ’h .Ú«∏«FGô°S’Gh »àdG áªFGódG áfÉg’G ≈∏Yh ¢û«©dG ÜÉ©°U .AÉŸG ᪰ùb ‘ õ««ªàdG É¡Kóëj 225 π``«`FGô``°`SG â``eó``g 2009 AÉ``æ` KG ‘ â©∏àbGh á«Hô¨dG áØ°†dG ‘ É«æ«£°ù∏a ≈æÑe Gòg .º¡æµ°S ø``cÉ``eCG ø``e É«æ«£°ù∏a 515 ≥«°ùæàH IóëàŸG ·C’G Öàµe ¬æY ≠``∏`HCG É``e ‘ ¿hôNBG ±’BG ¢û«©jh .á«fÉ°ùf’G ¿hDƒ°ûdG øe ºFGO ±ƒN ‘ ¢Só≤dG ‘h "ê á≤£æŸG" ∞«c .º¡fóe øe º¡YÓàbGh º¡Jƒ«H Ωó``g ?±ƒÿG ó©j ƒëf 䃫H ‘ çó``M …ò``dG ±ƒ``ÿG πãe »∏«FGô°S’G ¢û«÷G º¡∏≤àYG çóM 700 øe »æ«£°ù∏ØdG ´ô``Ø` dG π``ã`e .2009 AÉ``æ` KG ‘ DCI "Qɨ°üdG øY »ŸÉ©dG ´ÉaódG" áª¶æŸ ádÉصH 28 ,40 ìô°S .çGóM’G A’Dƒg øe 218 ’É≤àYG Qɨ°U 7 π≤àYGh .•hô``°`T Ó``H 12h á∏«°ü◊G ‘ .áªcÉfi ÓH ’É≤àYG …G ÉjQGOG (áFÉŸG ‘ 12) 23 º¡æe 192 ≈∏Y ºµM áeÉ©dG

É¡æe ¿ÉªK :ájôµ°ùY QÉ``f ¥Ó``WG äɪégh ,ºgO ∫ɪYG AÉæKG ‘ ¿ÉàæKGh IõZ ‘ ¿ÉàæKG ºgO ∫É``ª`YCGh ;…ôµ°ùY ™bƒe ø``e Ió`` MGhh ä’É≤àYGh ;(Iõ``Z ‘ Ió``MGh) 39 ,ájôµ°ùY AÉ«M’G ‘h õ`` LGƒ`` ◊G ≈``∏` Y ≥``jƒ``©` Jh .28 .12 á«æµ°ùdG Ωóg ≈∏Y É°†jG áàHÉãdG áªFÉ≤dG πªà°ûJ ¢VQG í«£°ùJh ,(Ωƒ«dG ∂dP ‘ ôØ°U) 䃫H 22) Qƒ°ùdG AÉæHh ,(Iõ``Z ‘ Ió``MGh) á«YGQR ™°VƒdG ôjô≤J πªà°ûj ∂``dP ¤Gh .(á£≤f QÉ`` HB’G πª°ûJ ,ä’É`` M 7 ∑Ó`` eCG Ωó``g ≈``∏`Y ÊɪK õ``LGƒ``M ¥Ó`` ZGh ;π«°UÉfi IOÉ`` HGh ≈∏Y ≥``jƒ``©` J ä’É`` `M ¢``ù`ª`N É``¡`æ`e ,ä’É`` ` M ó°Sh ,23 á∏≤æàe õLGƒM á``eÉ``bGh ;õ``LÉ``◊G ´QGƒ°ûd ó°Sh ;7 iô≤dG ¤G ≥jô£∏d âHÉK ‘ 14h º``◊ â``«`H ‘ 4 É``¡`æ`e) 40 á``jõ``cô``e ;(ˆG ΩGQ »bô°T ™ÑL ájôb πª°ûJ ,π«∏ÿG QÉ°üM ,Iõ`` Z ‘) 4 á°ù«FQ ô``HÉ``©`e ¥Ó`` ZGh ä’ÉM çÓK ¢SQGóe ≈∏Y ¢ûjƒ°ûJh ;(ºFGO ;(´ƒeó∏d π«°ùe RÉZ »à∏Ñæb AÉ≤dG πª°ûJ) ;(ìGô`` L ï``«`°`û`dG) ‘ 1 ÚæWƒà°ùe ∞``æ`Yh áªFÉ≤dG πªà°ûJh .(π«∏ÿG ‘) 1 äGôgɶeh ¿Éc ,"»æ«£°ù∏a Ωƒég" ≈∏Y É°†jG áàHÉãdG .Ωƒ«dG ∂dP ‘ GôØ°U .áë°VGh ™``°` Vƒ``dG ô``jô``≤` J á``Ø`°`ù`∏`a ¿G ÉHô°V hG §``≤`a É``Jƒ``e "áKOÉ◊G" â°ù«∏a ºFGódG ¢``ù` ŸG π``H ,É``eó``g hG QÉ`` f ¥Ó`` WG hG Qƒ°ùdG AÉæHh ¥ÓZ’G á°SÉ«°S Öë°üj …òdG äÓ«°üØJ" Ò``¨`H ø``µ`d .Iõ`` Z Iô``°` UÉ``fih I̵dG ≠``∏`Ñ`J ’ ,É``°` †` jG √ò`` g "∫ÓàM’G I̵dG º∏Y ¤G çGó``M’G √ò``g øe á≤∏£ŸG

¢ùJQBÉg / ¢SÉg IÒªY Ú«∏«FGô°SÓd CGóg’G 2009 áæ°S âfÉc" Ú«æ«£°ù∏Ø∏d ∞``æ` YC’Gh ,á``«`æ`eCG á``¡`L ø``e áØ°†dG ‘ ÚæWƒà°ùŸG äÉ``ª`é`g á``¡`L ø``e á`` YGQõ`` dG ô`` ` jRh ¿É`` `c Ú`` M ‘ ."á«Hô¨dG ∂dP ∫ƒ``≤`j ∂``«`YO π«Yɪ°SG ,»æ«£°ù∏ØdG õ«“ »``à`dG á``bQÉ``Ø` ŸG á``∏`ã`eG ø``e óMGƒc– øe á«ØJÉg áŸÉµe ≈≤∏J –»°SÉ«°ùdG ™°VƒdG ájRGƒJQG AÉe QÉHBG ¢ùªN ¿CG :ÚæL á¶aÉfi ɪc ìÉÑ°üdG ‘ âeóg ¿GO ôØc »``°`VGQCG ‘ ‘ ìô``Lh ¢üî°T ≈∏Y QÉ``æ`dG â``≤`∏`WCG .≠``∏` HCG ’hÉfi ,á``î`°`†`ŸG ™`` aQ OGQCG É``eó``æ`Y ¬``æ`£`H Ωƒég ∂`` dP ø``µ`j ⁄ .Ωó``¡` dG ø``e É``gPÉ``≤` fG .¢û«é∏d GhõZ πH ÚæWƒà°ùe áÑJGôdG á`` KOÉ`` ◊G »`` g ∂``∏` J ø``µ` J ⁄ .•ÉÑ°T 24 ∑GP AÉ``©` HQ’G Ωƒ``j ‘ Ió``«`Mƒ``dG ôjôëàdG á``ª`¶`æ`e ø``e äÉ``°` VhÉ``Ø` ŸG º``°`ù`≤`a øe äÉeƒ∏©e Ωƒ``j π``c ™ªéj á«æ«£°ù∏ØdG IõZ) á``∏`à`ë`ŸG ≥``WÉ``æ` ŸG äÉ``¶` aÉ``fi ™``«`ª`L Égô°ûæjh (¢``Só``≤`dG ∂``dP π``X ‘h áØ°†dGh á©HÉàŸG áYɪL" `d »eƒj "™°Vh ôjô≤J" ‘ ôjô≤J ÖJôj ,áMGôdG πLCG øe ."á«æ«£°ù∏ØdG ó©Hh ,áàHÉK ÉjÉ°†b Ö°ùëH çGóM’G ™°VƒdG ‘ .áØ∏àîŸG äɶaÉëŸG Ö°ùëH É¡∏°üØj ∂dP áeÉ©dG á∏«°ü◊G ‘ â∏é°S ∑GP AÉ©HQ’G Ωƒj .∫ÓàM’ÉH ≥∏©àJ áKOÉM 2012 ,á«fɪ°ùL äɪég :É¡æe GOó``Y ºµ«dG Üô°V É``¡`«`a ,á``«` Hô``¨` dG á``Ø` °` †` dG ‘) ™`` ` HQCG ìôLh ;(¢``Só``≤` dG ‘h ¢ù∏HÉf ‘ Ú``æ`WGƒ``e ;¿GO ôØc ‘ áeOÉ°üe AÉæKG ‘ øWGƒe ,óMGh

IõZh »HO ÚH ∞jQÉ©e /»æ°ùà©g ±Góf ‘ ìƒëÑŸG Oƒªfi á«Ø°üJ á«°†b á°ù«FôdG øjhÉæ©dG øª°V ∫Gõ``J ’ »``HO øe Qƒ°üdG ô°ûf òæe ¬``fEG å«M ,ÉfóæY á«eÓY’G äGÈ``æ`dG äCGó``H »``HO áWô°T πNGódG ¤G ΩÉ¡J’G ™Ñ°UG ¬LƒJ ÉfóæY á«°†≤dG ∫hÉæàd ,è««¡à∏d ,´õØdG IQÉK’ QGô≤dG ÜÉë°UGh OÉ°Sƒª∏d π°ûa ¬fCÉch .π«FGô°SG ‘ ¢ù«d Gò``g π``c ø``e ÉÄ«°T ¿CG Ò``Z ÓJÉb ¿É``c ìƒëÑŸG Oƒ``ª`fi .Éë��ë°U äÉeƒ¶æe ΩÉbG ,GOhód GhóY ,Ògɪé∏d Iõ¡L’G IOÉ«b ‘ áeÉg GQGhOCG iOCGh íHP ¬Lh ≈∏Y øe Éfƒfi ≈∏Y ÖµæJ »àdG ¿Éa ,±hô`` `¶` ` dG √ò`` `g ‘ .á``£` «` °` ù` Ñ` dG áeÉg ᪡e πµ°T ìƒëÑŸG π«àa AÉØWG ºc ÚªîàdG π¡°ùdG ø``eh É``¡`JGP óëH øµdh .äô``ah Ú«∏«FGô°S’G IÉ«M ø``e ,»é«JGΰSG ,‘É``°` VG ≈``æ`©`e É``¡`d ¿É``c øe ,É``æ`MhQ Ö∏£j ø``Ÿ ó«°ùéàdG ƒ``gh ˆGô°üfh á«æg ≈``à`Mh OÉ``‚ …ó``ª` MG á≤∏¨ŸG º¡aôZ ‘ …ôéj Ée ±ô©f ÉæfÉH Gò¡d ó``Lƒ``j .∑É`` æ` `g ¤G π``°` ü` fh π`` H ô©°ûj øe .º«¶Y »∏ªYh »°ùØf ≈æ©e ,≥°ûeO ‘ GOQÉ``£` eh ÉØ°ûµæe ¬°ùØæH ¬∏ªY GóL ¢ü∏≤jh Qòëj ,»HOh ¿Gô¡W .»eGôL’G ÉgòØf âfÉc Ée GPG ,É¡JGP á«∏ª©dG .á©LÉfh áëLÉf âfÉc ó≤a ,É≤M OÉ°SƒŸG ,á«dÉà≤dG ¢ShQódG QÉWG ‘ ¬fG ßMÓf ,á«dÉàdG Iô``ŸG ‘ ,¢üëØ∏d ∫É``› áªK Ú«∏«FGô°SG ôØ°S äGRGƒL ΩGóîà°SG ΩóY ôØ°S äGRGƒ`` ` L ≈``∏`Y §``≤`a OÉ``ª` à` Y’Gh ,áÑ°SÉæŸÉH ¬«a ܃Zôeh .áØjõe á«ÑæLG á«fÉ£jÈdG ôØ°ùdG äGRGƒL øe QÉãc’G Ìc’G Éæd ájOÉ©ŸG ¬Ñ°T ádhódG »g »àdG .ΩÉ`` j’G √ò`` g ‘ á``£`«`°`ù`Ñ`dG ¬`` Lh ≈``∏`Y á«Ø«c ¢üëØf ¿G É°†jG ¬«a ܃``Zô``e ∫É› ‘ º``î`°`†`à`dG ô°ü©d …ó``°`ü`à`dG .äGÒeɵdG äɶMÓe øY åjó◊G Qhój øµdh ΩÉ¡Øà°S’G äÉ`` eÓ`` Y ó``«` b ™``°` †` J ’ .É¡MÉ‚ Oô› hCG á«∏ª©dG ¤G áLÉ◊G ’ πª©j ’ øe ¿ÉH ≈°ùæf ¿G »¨Ñæj ’h »àdG ,√òg Ió≤©ŸG ∫ɪY’G ‘h ,Å£îj ájò«ØæJ äGQó``bh äGQÉÑîà°SG Ö∏£àJ Iõ``¡` L’G ∑QÉ`` ©` `e π`` X ‘ á``jÒ``à` °` ù` g ¿Éa ,ájOÉ©ŸG äɪ¶æŸGh ∫hó∏d ájô°ùdG ¿G øµÁ π°ûØdGh ìÉéædG Ú``H ¥QÉ``Ø`dG .GóL É≤«bO ¿ƒµj A»∏e »∏«FGô°S’Gh »ŸÉ©dG ïjQÉàdG ¤G á`` LÉ`` ◊G ó``°` ù` Œ »``à` dG êPÉ``ª` æ` dÉ``H .É¡ÑfÉL ¤G áªFÉ≤dG IôWÉîŸGh ICGô÷G á«°†b øe ,Éæ«HÉ°S ≈àMh áÑ«àæY øe ,äƒdÉ©e ≈``à` Mh ¿É``ª`°`ù`cÉ``a ¿ƒ``°`û`ë`f á«fƒ«¡°üdG ≥`` jô`` W â`` fÉ`` c ICGô`` ` ` `÷G ‘ ¬fCG ÒZ .É¡≤jôW ájGóH òæe á«∏ª©dG Ú°üjôM íÑ°üf IÒN’G áæ°S øjô°û©dG OÉéjG ,≥«≤ëàdG ¿É÷ ≈∏Y õcôf ,ÌcCG Gòg .á``Ä`«`£`ÿG ≈``∏`Y Ωó``æ` dGh Ú``Ñ`fò``e ≈∏Y ,Ö`` jQ ¿hO ,ô``KDƒ` j ,ΩGó`` ¡` `dG π``«` ŸG äGQGô≤dG òîàj ¿CG É°†jCG ¬d »¨Ñæj øe .â«∏°T OÉ©∏÷ áÑ°ùædÉH ´òd øe ¿ƒ°ûîj ÉfDhɪYRh ÉæJOÉb ɇ ¿ƒaÉîjh ,Ú∏∏ëŸGh Ú©jòŸG ¿É°ùd ᪵ëª∏d ¢SɪàdG Qô≤àj ¿CG ¬fCÉ°T øe .º¡fhDƒ°T ‘ É«∏©dG OÉ©∏L ∫Gõj Ée IôgɶdG √òg ÖÑ°ùH ≈∏Y Ò°S áaÉ°ùe ≈∏Y õéàfi â«∏°T ɪæ«H ,Ö≤ædG »HôZ äGó∏H øe ΩGób’G .¿ƒdƒ∏°ûe øëf ’ ≥``«` ≤` ë` à` dG ¿É``é` ∏` H ô``µ` Ø` j ø`` e π°†Øj .Dhô``é` j ’h QOÉ``Ñ` j ’ ,§``£`î`j ,ΩÓ°ùà°S’G ≈∏Y äÉ°VhÉØŸG ôjój ¿G äÉ«∏ªY ò``«`Ø`æ`Jh Iô``WÉ``î` ŸG ø``e ’ó`` H á«∏ªY ,í«ë°Uh .√ôjôëàd ájôµ°ùY ∞bƒJh π°ûØJ ób â«∏°T ôjôëàd É°†jG π°†aG π°ûØdG Gòg πãe øµdh .ÉjÉë°V π«FGô°SG äÉeƒµ◊ ≥Ñ°S á≤Ø°U …CG øe .¢SɪM ≈∏Y É¡°VôY ¿CG


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫قرا�صنة �صوماليون يفرجون عن‬ ‫�سفينة �شحن يونانية بعد دفع فدية‬ ‫بروك�سل ‪( -‬ا ف ب)‬

‫يف ختام م�ؤمتر الريا�ض‪ :‬اليمن يتطلع مل�ساعدة �سريعة �ضد الفقر والتطرف‬

‫تظاهرات انف�صالية يف جنوب اليمن لليوم الثاين على التوايل‬

‫�صنعاء ‪( -‬ا ف ب)‬

‫�أف ��رج قرا�صنة �صوماليون ام����س االح��د ع��ن �سفينة �شحن‬ ‫ي��ون��ان�ي��ة واف� ��راد طاقمها ال� �ـ‪ 19‬ال��ذي��ن ك��ان��وا يحتجزونهم منذ‬ ‫�شهرين بعد دفع فدية‪ ،‬ح�سب ما اعلنت املهمة البحرية االوروبية‬ ‫يف املنطقة‪ .‬وجاء يف بيان �صادر عن القوة البحرية ملكافحة اعمال‬ ‫القر�صنة انه "ميكن للمهمة االوروبية الت�أكيد ان �سفينة ال�شحن‬ ‫اليونانية "نافيو�س ابولون" التي ترفع علم بنما واحتجزت يف ‪28‬‬ ‫كانون االول‪ ،‬افرج عنها �صباح ‪� 28‬شباط"‪.‬‬ ‫وكانت املهمة قد اعلنت ال�سبت انه مت دفع فدية لقاء االفراج‬ ‫عن ال�سفينة وقبطانها اليوناين واف��راد طاقمها ال�ـ‪ 18‬وجميعهم‬ ‫من الفلبينيني‪ .‬ومل تك�شف قيمة الفدية‪.‬‬ ‫والقرا�صنة ال�صوماليون الذين ي�ستخدمون زوارق �سريعة‪،‬‬ ‫احتجزوا ال�سفينة عندما كانت تبحر اىل تايالند‪.‬‬ ‫وهي ثاين فدية يتم دفعها لالفراج عن �سفينة خالل يومني‪،‬‬ ‫مما يعك�س املع�ضلة التي تواجهها احلكومات وال�شركات التي تريد‬ ‫ا�ستعادة �سفنها وطواقمها‪ ،‬لكنها تخ�شى من ت�شجيع القر�صنة‪.‬‬ ‫وفورا بعد دفع اول فدية‪ ،‬افرج عن �سفينة اندوني�سية ترفع‬ ‫العلم ال�سنغافوري‪ ،‬وطاقمها امل�ؤلف من ‪ 24‬بحارا‪.‬‬

‫"ال�شباب املجاهدين" حتظر توزيع م�ساعدات‬ ‫برنامج الأغذية العاملي يف مناطقها‬ ‫مقدي�شو ‪( -‬ا ف ب)‬

‫اعلنت حركة ال�شباب اال�سالمية ام�س االح��د حظر توزيع‬ ‫م�ساعدات برنامج االغذية العاملي يف ال�صومال‪.‬‬ ‫وت��رى احل��رك��ة ال�ت��ي ت�سيطر على اجل��زء االك�ب�ر م��ن و�سط‬ ‫وجنوب هذا البلد الواقع يف القرن االفريقي‪ ،‬ان امل�ساعدة التي‬ ‫يقدمها ال�برن��ام��ج ال ي�ستفيد منها امل��زارع��ون‪ ،‬وحتركها دوافع‬ ‫�سيا�سية‪.‬‬ ‫وق��ال املكتب االعالمي يف احلركة يف بيان ن�شر ام�س االحد‬ ‫"نظرا للم�شاكل التي تنجم عن امل�ساعدة الغذائية التي يوزعها‬ ‫برنامج االغذية العاملي‪ ،‬متنع حركة ال�شباب املجاهدين ن�شاطات‬ ‫هذه الوكالة يف ال�صومال ب�شكل عام اعتبارا من ام�س" االحد‪.‬‬ ‫وق��ال م���س��ؤول كبري يف ح��رك��ة ال�شباب يف مقدي�شو لوكالة‬ ‫فران�س بر�س طالبا عدم ك�شف ا�سمه "اعطيناها (الوكالة) فر�صة‬ ‫للعمل يف ال���ص��وم��ال‪ ،‬لكنها مل تنفذ ال���ش��روط ال�ت��ي و�ضعناها‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك �سنمنع ب�شكل ك��ام��ل عمليات برنامج االغ��ذي��ة العاملي يف‬ ‫ال�صومال"‪.‬‬ ‫وقال متحدث با�سم الربنامج ردا على �س�ؤال لوكالة فران�س‬ ‫بر�س انه لي�س لديه اي تعليق يف الوقت الراهن‪.‬‬ ‫وك��ان برنامج االغذية العاملي قد �أرغ��م مطلع كانون الثاين‬ ‫على تعليق ان�شطته يف جنوب ال�صومال بعد ان تعر�ض لـ"هجمات‬ ‫وتهديدات" متكررة‪.‬‬ ‫وكان الربنامج قد �أ�ضاف انه ال يزال يقدم م�ساعدة غذائية‬ ‫ل �ـ‪ 1,8‬مليون ن�سمة يف ب��اق��ي ان�ح��اء ال�ب�لاد وخ�صو�صا العا�صمة‬ ‫مقدي�شو التي ت�سيطر عليها حركة ال�شباب‪ ،‬اي ثلثا عدد اال�شخا�ص‬ ‫امل�ستفيدين من براجمها‪.‬‬ ‫وقال الربنامج على موقعه االلكرتوين ان ال�صومال "ب�أم�س‬ ‫احل��اج��ة للم�ساعدات الإن�سانية‪ ،‬خ�صو�صا يف جم��ال امل�ساعدات‬ ‫الغذائية"‪.‬‬

‫نواب كويتيون ينتقدون جدار م�صر‬ ‫ويعتربونه تواط�ؤا‬ ‫الكويت‪ -‬وكاالت‬ ‫وجه نواب كويتيون انتقادات حادة ل�سيا�سة الإغالق واحل�صار‬ ‫التي تتبعها احلكومة امل�صرية جتاه احل�صار املفرو�ض على قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬داعني الربملانات واحلكومات العربية لوقفة جادة وحقيقية‬ ‫لإنهاء "الو�ضع امل�أ�ساوي" يف القطاع‪.‬‬ ‫وح� َم� َل الربملانيون يف ت�صريحات اعالمية على م��ا �سموها‬ ‫َ‬ ‫"�سيا�سة التواط�ؤ" التي يتبعها النظام امل�صري �ضد �أبناء العروبة‬ ‫والإ�سالم يف غزة‪ ،‬داعني من �سموهم "�شرفاء م�صر والوطنيني‬ ‫فيها لالنقالب على ال�سيا�سة الغريبة‪ ،‬والتم�سك بتاريخ م�صر‬ ‫امل�شرف جتاه الق�ضايا العربية والإ�سالمية"‪.‬‬ ‫وو�صف الربملانيون جدار الف�صل الفوالذي بني م�صر وغزة‬ ‫ب�أنه "و�صمة عار" يف جبني النظام الر�سمي العربي‪ ،‬و�إعالن براءة‬ ‫"من م�شاعر العروبة والأخوة ورباط الدين"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ن��واب الكويتيون ال�برمل��ان��ات العربية والإ�سالمية‬ ‫بتحركات فاعلة عملية على الأر���ض بالنظر ملقدرة ال�ن��واب على‬ ‫ال �ت �ح��رك ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬وت�ب�ن��ي امل��واق��ف ب �� �ص��ورة �أك�ب�ر و�أف �ع��ل من‬ ‫احلكومات‪ ،‬ف�ضال عن دورها الت�شريعي وقدرتها على توجيه امل�سار‬ ‫احلكومي مبا يخدم رفع احل�صار‪.‬‬

‫� �ش �ه��دت ث�ل�اث حم��اف �ظ��ات مينية‬ ‫جنوبية ام�س االحد تظاهرات مطالبة‬ ‫بـ"فك االرتباط" م��ع ��ش�م��ال اليمن‬ ‫لليوم الثاين على التوايل‪ ،‬وذلك تلبية‬ ‫لدعوة قوى احل��راك اجلنوبي الداعي‬ ‫لالنف�صال‪.‬‬ ‫وذك��ر �شهود عيان لوكالة فران�س‬ ‫بر�س ان ال�شرطة ا�ستخدمت القنابل‬ ‫امل�سيلة للدموع لتفريق املتظاهرين يف‬ ‫مدينة ال�ضالع‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود ان االالف �شاركوا يف‬ ‫املظاهرات يف حمافظات ابني وال�ضالع‬ ‫وحلج ومل ت�شهد هذه املظاهرات اعمال‬ ‫عنف او موجهات مع قوى االمن التي‬ ‫كانت حا�ضرة بكثافة يف هذه املناطق‪.‬‬ ‫وذكر احد ال�شهود العيان ان "�آالف‬ ‫الن�ساء وال��رج��ال خرجوا اليوم االحد‬ ‫مب�ن�ط�ق��ة احل �ب �ي �ل�ين مب �ح��اف �ظ��ة حلج‬ ‫راف�ع�ين ��ص��ور لنائب الرئي�س اليمني‬ ‫ال �� �س��اب��ق ع �ل��ي � �س��امل ال�ب�ي����ض و�أع �ل�ام‬ ‫اجلنوب"‪.‬‬ ‫وردد املتظاهرون �شعارات "برا برا‬ ‫احتالل" و"برا برا ا�ستعمار"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال م�صدر من احلراك‬ ‫اجلنوبي يف ات�صال م��ع وك��ال��ة فران�س‬ ‫بر�س يف دبي ان "مظاهرات كبرية عمت‬

‫��س��ائ��ر م�ن��اط��ق اجل �ن��وب يف اب�ي�ن وحلج‬ ‫وال�ضالع ا�ضافة اىل ح�ضرموت"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان "املتظاهرين حملوا‬ ‫ال��راي��ات اخل�ضر تلبية لنداء الرئي�س‬ ‫ال �ب �ي ����ض وه ��ي � �س �ت �ك��ون رم ��ز ن�ضالنا‬ ‫لتحقيق ا�ستقالل اجلنوب"‪.‬‬ ‫لا �سريعاً‬ ‫ي �ن �ت �ظ��ر ال �ي �م��ن ت �ف �ع �ي� ً‬ ‫مل���س��اع��دات امل��ان �ح�ين‪ ،‬م��ن اج��ل متويل‬ ‫م �� �ش��اري��ع ت �ن �م��وي��ة ح �ي��وي��ة يف اليمن‬ ‫ملكافحة الفقر وال�ت�ط��رف‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أك ��د م �� �س ��ؤول مي �ن��ي‪ ،‬يف خ �ت��ام اجتماع‬ ‫امل��ان�ح�ين ال ��ذي ا�ست�ضافته الريا�ض‪،‬‬ ‫واختتم ام�س االح��د‪ ،‬من دون مقررات‬ ‫ملمو�سة‪.‬‬ ‫و�شدد نائب رئي�س ال��وزراء اليمني‬ ‫ل �ل �� �ش ��ؤون االق �ت �� �ص��ادي��ة عبدالكرمي‬ ‫االرح �ب��ي‪ ،‬يف ت�صريحات ع�ل��ى هام�ش‬ ‫االج �ت �م��اع ال ��ذي ا��س�ت�م��ر ي��وم�ين على‬ ‫"�ضرورة ت���س��ري��ع عملية تخ�صي�ص‬ ‫تعهدات املانحني املقدمة لليمن" من‬ ‫قبل اجلهات املانحة عام ‪ 2006‬يف م�ؤمتر‬ ‫خا�ص عقد يف لندن‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ان م��ن � �ش ��أن ��ص��رف هذه‬ ‫االم��وال متكني احلكومة اليمنية من‬ ‫"االيفاء بالتزاماتها التنموية ومواكبة‬ ‫ال �� �س �ق��ف ال ��زم� �ن ��ي ل �ت �ن �ف �ي��ذ م� �ق ��ررات‬ ‫اخل�ط��ط التنموية" ال �سيما اخلطة‬ ‫اخلم�سية ‪.2015-2011‬‬

‫املظاهرات تعم مدن اجلنوب‬

‫وق��دم��ت ال�سعودية دعمها لليمن‬ ‫مب�ل�ي��ار دوالر‪ ،‬وف� ��ا ًء ب�ت�ع� ّه��ده��ا لتكون‬ ‫بذلك �أول دول��ة تفي بالتزامها كام ً‬ ‫ال‬ ‫مل�صلحة التنمية واال�ستقرار يف اليمن‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أعلن نائب رئي�س ال�صندوق‬

‫ال�سعودي للتنمية يو�سف الب�سام �أمام‬ ‫ممثلي الدول املانحة التي بد�أت م�ؤمتراً‬ ‫�أم�س يف الريا�ض لدعم اليمن بح�سب‬ ‫م ��ا ق� ��رره م ��ؤمت ��ر دويل ح ��ول اليمن‬ ‫ا�ست�ضافته بريطانيا ال�شهر املا�ضي‪.‬‬

‫وزير الدفاع العراقي‪ ..‬انتقال ملف الأمن �إىل قوات الأمن العراقية �أكرب ٍّ‬ ‫حتد‬

‫تظاهرات للم�سيحيني العراقيني‬ ‫ا�ستنكارا لأعمال العنف التي طالتهم‬

‫بغداد ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ت� �ظ ��اه ��ر ع � �� � �ش ��رات امل�سيحني‬ ‫ال �ع��راق �ي�ين ام ����س االح� ��د يف بغداد‬ ‫ا��س�ت�ن�ك��ارا الع �م��ال ع�ن��ف طالتهم يف‬ ‫حمافظة نينوى (��ش�م��ال) وا�سفرت‬ ‫ع ��ن م �ق �ت��ل ع� ��دد م �ن �ه��م‪ ،‬مطالبني‬ ‫احل�ك��وم��ة ال�ع��راق�ي��ة واالمم املتحدة‬ ‫بتامني احلماية لهم‪.‬‬ ‫وجتمع املتظاهرون ب��دع��وة من‬ ‫منظمات م�سيحية ومدنية يف �ساحة‬ ‫الفردو�س و�سط بغداد‪ .‬ورفعت خالل‬ ‫التظاهرة الفتات بينها "اوقفوا قتل‬ ‫امل�سيحني العراقيني على هويتهم يف‬ ‫املو�صل"‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ط��ران �سليمون وردوين‬ ‫م�ع��اون ب�ط��ري��اك ال�ك�ل��دان يف العامل‬ ‫ال��ذي ��ش��ارك يف ال�ت�ظ��اه��رة "نخ�شى‬ ‫ق�ي��ام�ه��م بت�سيي�س االم� ��ر‪ ،‬وال�سعي‬ ‫ل��زج�ن��ا جت��اه اط ��راف دون اخ ��رى يف‬ ‫ه ��ذه ال �ه �ج �م��ات ال �ت��ي ت��زام �ن��ت مع‬ ‫احلملة االنتخابية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "نحن احرار و�سننتخب‬ ‫من ن�ؤمن بكفاءته وبقدرته على بناء‬ ‫العراق"‪.‬‬ ‫وت�ع��ر���ض امل�سيحيون يف مدينة‬ ‫امل��و� �ص��ل (‪ 350‬ك �ل��م � �ش �م��ال بغداد)‬ ‫ملوجة من اعمال العنف خالل االيام‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وح� � �م � ��ل وردوين احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫ال �ع ��راق �ي ��ة م �� �س ��ؤول �ي��ة وق � ��وع هذه‬ ‫االع� �م ��ال‪ ،‬ق��ائ�لا ان "احلكومة مل‬ ‫تفعل �شيئا حتى االن" وتابع "نحمل‬ ‫االمم املتحدة ودول العامل والواليات‬ ‫املتحدة االمريكية واالحتاد االوروبي‬ ‫ذل� ��ك‪ ،‬ف�ع�ل�ي�ه��م ال ��دف ��اع ع ��ن حقوق‬ ‫االن �� �س��ان‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا امل���س�ي�ح�ي�ين يف‬

‫متديدا لقتل امل�سيحيني يف املو�صل‬

‫املو�صل"‪ .‬ورفع عدد من املتظاهرين‬ ‫اع�لام��ا ال�ع��راق على اكتفاهم‪ ،‬فيما‬ ‫حمل �آخ��رون الفتات ورقية �صغرية‬ ‫كتب على احداها "للم�سيحيني دور‬ ‫كبري يف بناء ح�ضارة العراق"‪.‬‬ ‫وحملت ريتا �سمري (‪ 23‬عاما)‬ ‫"املت�شددين اال�سالميني م�س�ؤولية‬ ‫ه ��ذه ال �ه �ج �م��ات؛ الن �ه��م يرف�ضون‬ ‫وج��ود امل�سيحيني ودينهم" وتابعت‬ ‫"انهم مر�ضى‪ ،‬فكلنا عراقيون ونريد‬ ‫العي�ش بامان يف بلدنا"‪.‬‬ ‫ب � ��دوره‪ ،‬ق ��ال م �ع��ن � �س��ام��ي (‪28‬‬ ‫عاما) م�سيحي من اهايل املو�صل ومل‬ ‫ي�ستطع زيارتها منذ �سقوط النظام‬ ‫ال�سابق عام ‪" ،2003‬ن�ستنكر ونرف�ض‬ ‫االعتداءات التي ت�ستهدف امل�سيحيني‬ ‫يف املو�صل‪ ،‬ونطالب احلكومة بو�ضع‬ ‫حل جذري لها"‪.‬‬

‫ويف �ش�أن �آخ��ر ق��ال وزي��ر الدفاع‬ ‫العراقي عبد القادر جا�سم �إن القوات‬ ‫امل�سلحة العراقية لن تكمل برنامج‬ ‫ال�ت�ح��دي��ث ق�ب��ل ع ��ام ‪� 2020‬أي بعد‬ ‫�سنوات م��ن انتهاء ان�سحاب القوات‬ ‫الأمريكية من البالد‪ .‬و�صرح وزير‬ ‫ال��دف��اع ل��روي�ترز يف مقابلة �أجريت‬ ‫�أم�س ال�سبت "التحدي الأكرب املوجود‬ ‫�أمامنا على ال�صعيد الأمني هو انتقال‬ ‫ملف الأم ��ن م��ن ال�ق��وات االمريكية‬ ‫اىل ال �ق��وات العراقية‪ ".‬و�ست�سرع‬ ‫القوات الأمريكية من خف�ض قواتها‬ ‫من العراق بعد االنتخابات الربملانية‬ ‫ال �ت��ي جت��رى يف ال���س��اب��ع م��ن مار�س‬ ‫�آذار �إىل حني القيام بان�سحاب كامل‬ ‫بحلول عام ‪ 2012‬لكن العراق ما زال‬ ‫ي�سعى ج��اه��دا مل��واج�ه��ة التفجريات‬ ‫وغريها من الهجمات‪.‬‬

‫وق ��ال ج��ا��س��م �إن خ�ط��ة تطوير‬ ‫اجلي�ش الذي �أعيد بنا�ؤه من ال�صفر‬ ‫م �ن��ذ ال �غ��زو ال� ��ذي ق��ادت��ه الواليات‬ ‫املتحدة عام ‪ 2003‬والذي ي�ضم حاليا‬ ‫‪� 197‬ألف جندي �ستكتمل بحلول عام‬ ‫‪.2020‬‬ ‫و�أردف قائال �إنه ال ميكن القول‬ ‫�إن العراق �أمت بناء اجلي�ش باعتباره‬ ‫جي�شا حديثا‪.‬‬ ‫و� �س �ح �ب��ت وا�� �ش� �ن� �ط ��ن بالفعل‬ ‫جنودها م��ن ب�ل��دات وم��دن رئي�سية‪،‬‬ ‫وت �ت��وق��ع �أن ت�خ�ف����ض ح�ج��م قواتها‬ ‫�إىل ‪� 50‬ألفا بحلول نهاية �أغ�سط�س‬ ‫�آب‪ ،‬قبل االن�سحاب الكامل بحلول‬ ‫‪ .2012‬لكن قائد القوات الأمريكية يف‬ ‫العراق �أ�شار �إىل �أنه ميكن �أن يبطئ‬ ‫عملية االن�سحاب �إذا تدهور الو�ضع‬ ‫الأمني بعد انتخابات مار�س‪� /‬آذار‪.‬‬

‫وق��دم نائب رئي�س ال��وزراء اليمني‬ ‫ل �ل �� �ش ��ؤون االق �ت �� �ص��ادي��ة اخل� �ط ��ة اىل‬ ‫االج �ت �م��اع ال ��ذي � �ش��ارك ف�ي��ه ممثلون‬ ‫ع��ن دول جم�ل����س ال �ت �ع��اون اخلليجي‬ ‫واملانحني الدوليني الرئي�سيني‪.‬‬

‫منظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي‬ ‫تعلن عن خطة مبلياري دوالر‬ ‫لإعمار دارفور‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف الأم�ي�ن ال�ع��ام امل�ساعد لل�ش�ؤون الإن�سانية يف‬ ‫منظمة امل��ؤمت��ر الإ��س�لام��ي ال�سفري عطاء امل�ن��ان بخيت‪،‬‬ ‫�أن قيمة امل�شاريع التنموية التي �سيمولها امل�ؤمتر الدويل‬ ‫للمانحني لتنمية و�إعمار دارفور الذي �سيعقد يف القاهرة‬ ‫يف ‪ 21‬م��ار���س املقبل‪ ،‬ت�صل �إىل م��ا ي�ق��ارب امللياري دوالر‬ ‫�أمريكي‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سفري عطاء املنان يف م�ؤمتر �صحايف عقده‬ ‫ام�س الأح��د يف مقر الأم��ان��ة العامة للمنظمة يف مدينة‬ ‫ج��دة غ��رب ال�سعودية‪� ،‬إن اللجنة التح�ضريية للم�ؤمتر‬ ‫و��ض�ع��ت خ�ط��ة متويلية �شاملة ت ��أخ��ذ يف احل���س�ب��ان �آلية‬ ‫املتابعة املطلوبة لتوظيف وت�شغيل الأموال املقدمة لبناء‬ ‫�إقليم دارفور‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن م�ؤمتر املانحني لتنمية و�إع�م��ار دارفور‬ ‫يت�سم مبرونته من حيث عدم االكتفاء ببند املنح لتمويل‬ ‫امل�شاريع التنموية املختلفة‪ ،‬ب��ل و�إ��ض��اف��ة بند القرو�ض‬ ‫امل �ي �� �س��رة ال �ت ��ي مي �ك��ن ال �ت �ف��اه��م ح��ول �ه��ا م ��ع احلكومة‬ ‫ال�سودانية‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال���س�ف�ير ع �ط��اء امل �ن��ان �أن منظمة امل�ؤمتر‬ ‫الإ�سالمي تركت حرية متابعة هذه امل�شاريع ب�شكل مبا�شر‬ ‫من قبل اجلهات املانحة‪.‬‬ ‫و�أك ��د الأم�ي�ن ال�ع��ام امل�ساعد لل�ش�ؤون الإن�سانية �أن‬ ‫م�ؤمتر دارفورـ القاهرة ـ �سوف يعمل على تعزيز قطاعات‬ ‫تنموية عديدة يف دارفور يف �سياق ت�أهيل املنطقة و�إعادتها‬ ‫�إىل �سابق عهدها كبيئة منتجة زراعيا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن م�شاريع م��ؤمت��ر امل��ان�ح�ين ت��رك��ز على‬ ‫م���س��أل��ة ال�ت��أه�ي��ل النف�سي للمت�أثرين ب��احل��رب‪ ،‬والذي‬ ‫ي�ستهدف الأ�شخا�ص الذين �سببت لهم احل��رب �إعاقات‬ ‫خمتلفة‪ ،‬وميثلون ‪ %17‬من جملة املت�أثرين باحلرب‪.‬‬ ‫ويذكر �أن امل�ؤمتر ال��دويل للمانحني لتنمية و�إعمار‬ ‫دارفور �سوف ينعقد يف القاهرة برئا�سة م�شرتكة (م�صرية‬ ‫ـ تركية)‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ع�ضوية كل من اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية وال�سودان يف اللجنة التح�ضريية التي ت�ضم‬ ‫ك��ذل��ك منظمة امل ��ؤمت��ر الإ� �س�لام��ي‪ ،‬وال�ب�ن��ك الإ�سالمي‬ ‫للتنمية‪.‬‬

‫�أكد لـ«ال�سبيل» �أن احلكومة الرتكية تتبع �سيا�سة حُم َكمة لإف�شال خطط القوى اخلفية‪ ..‬والت�ضييق عليها‬

‫خبري يف ال�ش�أن الرتكي‪ :‬ال�صراع يف تركيا بني دولة القانون والدولة العميقة‬ ‫ال�سبيل – �أماين الديري‬ ‫يبدو للبع�ض �أن العالقة بني احلكومة‬ ‫الرتكية ممثلة بحزب العدالة والتنمية من‬ ‫جهة‪ ،‬واجلي�ش الرتكي من جانب �آخ��ر ال‬ ‫ت�سري باجتاه االن�سجام التام‪ ،‬م�ست�شهدين‬ ‫مب �ح��اوالت االط��اح��ة ال�ث�لاث ال�ت��ي نفذها‬ ‫اجلي�ش بحق حكومات ا�سالمية منتخبة‬ ‫منذ ال �ع��ام ‪ ،1960‬م��ؤك��دي��ن على حماولة‬ ‫االن� �ق�ل�اب االخ� �ي��رة ال �ت��ي ج� ��رت م�ؤخرا‬ ‫يف ال �ب�لاد‪ ،‬يف ح�ين يعتربها �آخ ��رون اربع‬ ‫حم� ��اوالت يف ا� �ش ��ارة اىل االن �ق�ل�اب الذي‬ ‫اف �� �ض��ى اىل ت �ن �ح��ي اول رئ �ي ����س حكومة‬ ‫ا�سالمي جنم الدين اربكان عام ‪.1997‬‬ ‫من جانبه ك�شف مرا�سل بي بي �سي يف‬ ‫ا�سطنبول اخلمي�س املا�ضي‪-‬ح�سب موقع‬ ‫البي بي �سي‪ -‬جوناثان هيد "�إن احلكومة‬ ‫ال�ترك�ي��ة منخرطة الآن يف اك�بر امتحان‬ ‫ل�سلطتها على القوات امل�سلحة منذ ت�سلمها‬ ‫احلكم عام ‪."2002‬‬ ‫املتخ�ص�ص بال�ش�ؤون الرتكية‪ ،‬والباحث‬ ‫يف امل��رك��ز ال �ق��وم��ي ل�ل�ب�ح��وث االجتماعية‬ ‫واجلنائية الدكتور ابراهيم البيومي غامن‬ ‫ل�ف��ت ان "هذا ال �� �ص��راع ي �ع��ود يف ج ��ذوره‬ ‫اىل ع��ام ‪ ،2003‬وت���ص��اع��د ب�شكل ادى اىل‬ ‫الك�شف عنه الآن‪ ،‬مبينا ان الفاعل الرئي�س‬

‫يف ه��ذا ال���ش��ان ه��و االع�ل�ام ب�شقيه املوايل‬ ‫وامل�ن��اوئ للحكومة‪ .‬م�شريا خ�لال حديثه‬ ‫لـ"ال�سبيل" "ان الت�صعيد احلايل لي�س اال‬ ‫حلقة من �سل�سلة طويلة يف املواجهات بني‬ ‫ما ا�سماه "دولة القانون والدولة العميقة‪،‬‬ ‫فاحلكومة تطبق القانون من اجل الت�ضييق‬ ‫على كافة القوى االمنية اخلفية" يف ا�شارة‬ ‫اىل م�ن�ظ�م��ة االرغ ��ان� �ك ��ون‪ ،‬وه ��ي منظمة‬ ‫�سرية تقود كافة عمليات الت�صعيد‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫االغتياالت واالنقالبات يف البالد‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال �ب �ي��وم��ي ت �ف �� �س�يره ل�سلوك‬ ‫احلكومة الرتكية كونه "ت�صفيتها للدولة‬ ‫العميقة‪ ،‬من خالل و�ضع احلكومة اجراءات‬ ‫املحكمة ل�لاي�ق��اع ب�ه��ذه املنظمة اخلارجة‬ ‫على القانون‪ ،‬والتي ت�سببت بعدم اال�ستقرار‬ ‫داخ��ل ال�ب�لاد‪�� ،‬س��واء يف م�ؤ�س�سات اجلي�ش‪،‬‬ ‫والق�ضاء‪ ،‬والبريوقراطية واالعالم لتبقى‬ ‫م�ستفيدة من ا�ست�شراء الف�ساد فيها"‪.‬‬ ‫على �صعيد مت�صل‪ ،‬ك�شف البيومي ان‬ ‫اجلي�ش يعرف انه لي�س بامكانه املراهنة على‬ ‫جولة ثالثة من اتباع �سيا�سة اال�ستنزاف مع‬ ‫احلكومة احلالية��� ،‬خا�صة وان تاريخه يثبت‬ ‫خ�سارته جلولتني �سابقتني م��ع احلكومة‬ ‫اال�سالمية اذا ما زج نف�سه بال�سيا�سة‪ ،‬يقول‬ ‫"رئي�س هيئة االركان امل�شرتكة يف اجلي�ش‬ ‫الرتكي �صرح م�ؤخرا بان �سيا�سة االنقالبات‬

‫ا�ضحت من تراث املا�ضي بالن�سبة للجي�ش"‪،‬‬ ‫الفتا اىل ان اجلي�ش ا�صبح يدافع الآن عن‬ ‫نف�سه‪ ،‬ويثبت قدرته على ع��دم ال��وق��وع يف‬ ‫�شرك هذه املنظمة التخريبية"‪.‬‬ ‫ويف ا� �ش��ارة م�ن��ه اىل �ضعف احتمالية‬ ‫تغلب االرغ��ان��اك��ون وان���ص��اره��ا على خطة‬ ‫احلكومة و�شعبيتها يف االو�ساط الرتكية‪،‬‬ ‫او�ضح البيومي لـ"ال�سبيل" ان خطورتها‬ ‫ا�صبحت م�ع��روف��ة للنا�س‪ ،‬كما ان جناعة‬ ‫احلكومة بتطبيق اج��راءات كان من �شانها‬ ‫�شل فعالية املخربني تدريجيا"‪.‬‬ ‫ومل ي � �ب � � ُد ال� �ب� �ي ��وم ��ي م �ت �خ ��وف ��ا من‬ ‫انعكا�سات هذا الو�ضع على �سيا�سة الغرب‬ ‫جتاه تركيا‪ ،‬مبينا لـ"ال�سبيل" �أن "االحتاد‬ ‫االوروب��ي يقف حاليا �إىل جانب احلكومة‬ ‫الرتكية بخطى واث�ق��ة‪ ،‬بغ�ض النظر عن‬ ‫كونها ا�سالمية او ال‪ ،‬لكنه يدعم �سيا�ستها‬ ‫يف احل � �ف� ��اظ ع� �ل ��ى اال�� �س� �ت� �ق ��رار واالم � ��ن‬ ‫الداخلي"‪.‬‬ ‫يذكر ان املوقع اجلغرايف يك�سب تركيا‬ ‫اه�م�ي��ة ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ب�ع�ي��دة امل� ��دى‪ ،‬فهي‬ ‫و�سيط طبيعي بني �أوروبا وال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫مت��ر فيها خطوط ت��زوي��د اوروب��ا بالطاقة‬ ‫من ال�شرق‪ ،‬اىل جانب امتالكها ثاين �أكرب‬ ‫جي�ش يف الناتو بعد الواليات املتحدة‪.‬‬

‫اردوغان ورئي�س االركان اجلرنال ايلكر با�سبوج يف �أنقرة ام�س اثناء جنازة بعد يومني من اعتقال اثنني من اجلرناالت املتقاعدين‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫الرئي�س اجلديد لوكالة الطاقة الذرية يواجه توترا متزايدا مع طهران‬

‫�إيران تهدد بقطع �إمدادات الطاقة عن �أوروبا و«�ضرب الأعداء»‬ ‫طهران ‪ -‬رويرتز‬ ‫قال م�س�ؤول ع�سكري اي��راين كبري‬ ‫ام�����س الأح���د ان اي���ران ميكن ان جتعل‬ ‫ال��دول االوروبية تعاين بقطع امدادات‬ ‫ال��ط��اق��ة‪ ،‬ومي��ك��ن �أن ت�����ض��رب �أي عدو‬ ‫ب�صواريخها‪.‬‬ ‫وتخو�ض طهران نزاعا مع الواليات‬ ‫املتحدة وحلفائها ب�ش�أن برنامج ايران‬ ‫النووي الذي تخ�شى الدول الغربية ان‬ ‫يكون هدفه انتاج قنبلة نووية‪ .‬وتقول‬ ‫اي����ران ان��ه��ا غ�ير معنية �إال با�ستخدام‬ ‫القدرة النووية يف توليد الكهرباء‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة انباء فار�س عن ح�سني‬ ‫���س�لام��ي ن��ائ��ب ق��ائ��د احل���ر����س الثوري‬ ‫ق��ول��ه يف اج��ت��م��اع م��ع حم��ارب�ين قدماء‬ ‫ومتطوعني يف كرمان "ايران لديها ‪50‬‬ ‫يف املئة من طاقة العامل‪ ..‬واذا ما قررت‬ ‫ف�سيكون على اوروبا ان مت�ضي ال�شتاء يف‬ ‫الربد‪".‬‬ ‫و�أ����ض���اف "�صواريخنا ق����ادرة الآن‬ ‫ع��ل��ى ا����س���ت���ه���داف �أي ب��ق��ع��ة ي���وج���د بها‬ ‫امل��ت���آم��رون‪ ..‬وحتقق البالد اجن���ازات يف‬ ‫كل املجاالت‪".‬‬ ‫واختربت ايران عددا من ال�صواريخ‬ ‫يف ال�������س���ن���وات ال��ق��ل��ي��ل��ة امل��ا���ض��ي��ة ميكن‬ ‫ا���س��ت��خ��دام��ه��ا يف اي ح���رب م��ع خ�صمها‬ ‫اللدود "�إ�سرائيل"‪ .‬ويقول حمللون ان‬ ‫"�إ�سرائيل" قد حت��اول توجيه �ضربة‬

‫جناد ‪� :‬سبب وجود ا�سرائيل انتهى‬

‫ع�سكرية للمن�ش�آت النووية االيرانية‪.‬‬ ‫�سيتبنى الرئي�س اجلديد للوكالة‬ ‫ال��دول��ي��ة ل��ل��ط��اق��ة ال���ذري���ة ن��ه��ج��ا اكرث‬ ‫�صرامة جتاه ايران خالل اجتماع للدول‬ ‫الأع�ضاء يبد�أ اليوم الإثنني‪ ،‬حيث تلوح‬ ‫اخل�لاف��ات يف الأف���ق ب�����ش���أن �إ���ش��ارت��ه اىل‬ ‫�أن ط��ه��ران رمب��ا حت��اول ت�صميم �سالح‬ ‫نووي‪.‬‬

‫وم��ن امل��رج��ح �أن جت���ادل اي���ران ب�أن‬ ‫يوكيا امانو يفتقر للكفاءة واال�ستقاللية‬ ‫ع��ن ال��ق��وى الغربية ال��ت��ي ت��ري��د فر�ض‬ ‫عقوبات اكرث �صرامة عليها‪ ،‬مع تزايد‬ ‫التوتر ب�ش�أن رفعها م�ستوى تخ�صيب‬ ‫ال��وق��ود وال�شكوك ح��ول �إج����راء �أبحاث‬ ‫غري م�شروعة لإنتاج قنبلة ذرية‪.‬‬ ‫وينتظر �أن يعر�ض امانو الذي ت�سلم‬

‫رئا�سة الوكالة من حممد الربادعي يف‬ ‫دي�سمرب ك��ان��ون الأول امل��وق��ف املت�شدد‬ ‫الذي ورد يف تقريره ال�صادر يف ‪ 18‬فرباير‬ ‫�شباط عن اي��ران‪ ،‬حني يفتتح اجتماعا‬ ‫ي�ستمر �أ�سبوعا ملجل�س حمافظي الوكالة‬ ‫الدولية للطاقة الذرية‪.‬‬ ‫وقال دبلوما�سي �أوروب��ي طلب مثل‬ ‫غريه عدم ن�شر ا�سمه ب�سبب احل�سا�سيات‬

‫ال�����س��ي��ا���س��ي��ة "التقرير �أك��ث��ر و�ضوحا‬ ‫و���ص��رام��ة يف ن�برت��ه م��ن ال��ت��ق��اري��ر التي‬ ‫�أعدها الربادعي‪� .‬سيقدم ملخ�صا بنف�س‬ ‫لهجة التقرير لي�س اال‪".‬‬ ‫قال الزعيم االي��راين االعلى ام�س‬ ‫االح�����د ان ب���رن���ام���ج ال���ط���اق���ة النووية‬ ‫االي��راين الذي �سيبحثه اجتماع ملجل�س‬ ‫ال��وك��ال��ة ال��دول��ي��ة للطاقة ال��ذري��ة هذا‬ ‫الأ���س��ب��وع ه��و ب��رن��ام��ج ���س��ل��م��ي‪ ،‬ويهدف‬ ‫لتحقيق االكتفاء الذاتي‪.‬‬ ‫ون��ق��ل��ت وك���ال���ة ان���ب���اء اجلمهورية‬ ‫اال�سالمية االي��ران��ي��ة ع��ن �آي��ة اهلل علي‬ ‫خامنئي قوله يف اجتماع م��ع م�س�ؤويل‬ ‫وزارة اخلارجية "اجلمهورية اال�سالمية‬ ‫قالت م��رارا وتكرارا انها ت�سعى لت�أمني‬ ‫قدرتها النووية كي ت�ستخدمها لأغرا�ض‬ ‫�سلمية ت�شمل توليد الطاقة‪".‬‬ ‫وق��ال خامنئي "رغم كل ال�ضغوط‬ ‫ف��ق��د ح��ق��ق��ت اجل��م��ه��وري��ة اال�سالمية‬ ‫اجن���������ازات ع��ظ��ي��م��ة يف التكنولوجيا‬ ‫النووية‪ ،‬و�ستم�ضي يف حتقيق االجنازات‬ ‫ب��ق��در م��ا ي��ل��زم لتحقيق اكتفاء ذات���ي يف‬ ‫هذا املجال العلمي‪".‬‬ ‫وت��ن��ف��ي اي�����ران ان��ه��ا ت�����س��ع��ى النتاج‬ ‫قنبلة نووية‪ ،‬وم��ن املتوقع ان ت�صطدم‬ ‫م��ع ام��ان��و وال����دول الغربية يف اجتماع‬ ‫جمل�س حمافظي ال��وك��ال��ة ال��ذي ي�ضم‬ ‫‪ 35‬دول���ة‪ ،‬وي�ستمر ا�سبوعا اعتبارا من‬ ‫اليوم االثنني‪.‬‬

‫‪ 11‬قتيال يف انفجار قنبلة يف قندهار‬

‫الق�ضاء الرتكي ي�ستجوب ‪15‬‬ ‫ع�سكريا يف ق�ضية التخطيط‬ ‫لالنقالب على احلكومة‬

‫احللف الأطل�سي يعلن مقتل �أحد جنوده يف �أفغان�ستان‬

‫ا�سطنبول ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫خ�ضع حواىل ‪ 15‬ع�سكريا يف اجلي�ش الرتكي لال�ستجواب امام‬ ‫مدعني يف ا�سطنبول ام�س االحد لال�شتباه يف م�شاركتهم يف م�ؤامرة‬ ‫العام ‪ 2003‬لالطاحة باحلكومة‪ ،‬على ما نقلت و�سائل االعالم‪.‬‬ ‫وه����ؤالء الع�سكريون م��ن ب�ين ‪ 18‬ع�سكريا‪ ،‬اح��ده��م متقاعد‪،‬‬ ‫اوقفتهم ال�شرطة اجلمعة يف حملة ثانية م��ن التوقيفات التي‬ ‫ا�ستهدفت عنا�صر يف اجلي�ش يف جميع انحاء تركيا‪.‬‬ ‫وق��د ي��ق��رر امل��دع��ون االف����راج ع��ن امل��وق��وف�ين او احالتهم اىل‬ ‫املحاكمة يف مدينة ا�سطنبول‪ ،‬بح�سب حمطات التلفزيون‪.‬‬ ‫وفيما يوا�صل الق�ضاء التحقيق يف امل���ؤام��رة‪ ،‬ا�ستقبل رئي�س‬ ‫الوزراء رجب طيب اردوغان يف مكتبه االحد رئي�س اركان اجلي�ش‬ ‫الرتكي اجلرنال ايلكر با�شبوغ‪.‬‬ ‫ومل تت�سرب اي معلومات ع��ن فحوى اللقاء ال��ذي ا�ستغرق‬ ‫�ساعتني‪.‬‬ ‫وت�شهد تركيا ازمة �سلطة بني احلكومة واجلي�ش على خلفية‬ ‫حملة ق�ضائية غري م�سبوقة للك�شف عن م���ؤام��رة مفرت�ضة مت‬ ‫التخطيط لها قبل ‪� 7‬سنوات‪ ،‬وادت اىل توقيف ‪ 70‬عن�صرا من‬ ‫االو���س��اط الع�سكرية‪ .‬ومت توجيه التهم اىل ‪� 33‬ضابطا رفيعا‬ ‫وايداعهم ال�سجن‪.‬‬ ‫وت��رم��ي امل���ؤام��رة املفرت�ضة التي ك�شفتها �صحيفة يف كانون‬ ‫الثاين اىل متهيد الطريق امام انقالب ع�سكري من خالل تنفيذ‬ ‫اعمال عنف تثبت ان حكومة حزب العدالة والتنمية عاجزة عن‬ ‫�ضمان امن البالد‪.‬‬ ‫ويف حني اعترب الكثريون من املثقفني ان التوقيفات ت�شكل‬ ‫تطورا على طريق �إحالل الدميوقراطية يف البالد‪ ،‬فان املعار�ضة‬ ‫ر�أت فيها معركة ق�ضائية �ضارية ترمي �إىل �إ�ضعاف املدافعني‬ ‫عن العلمانية‪ .‬وخطر وق��وع �أزم��ة ك�برى دف��ع بالرئي�س عبد اهلل‬ ‫غول �إىل تنظيم اجتماع اخلمي�س بني با�شبوغ واردوغان‪ .‬و�أعربت‬ ‫ال�سلطة ال�سيا�سية �أن��ه��ا ت��ري��د ح�لا د���س��ت��وري��ا ل��ل��خ�لاف‪ ،‬بح�سب‬ ‫بيان �صدر عقب اللقاء‪ .‬وتظاهر حوايل �ألفا �شخ�ص من خمتلف‬ ‫التوجهات ال�سيا�سية �أم�س االح��د يف ج��ادة اال�ستقالل يف ال�شطر‬ ‫االوروبي من ا�سطنبول الدانة االنقالبات يف تركيا‪ ،‬بح�سب م�صور‬ ‫وكالة فران�س بر�س‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫الأمر ب�إجالء ‪� 320‬ألف �شخ�ص‬ ‫يف �شمال اليابان‬ ‫طوكيو ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اعلنت وكالة االنباء اليابانية كيودو ان ال�سلطات اليابانية‬ ‫ام��رت ام�س االح��د ب��اج�لاء ‪ 320‬ال��ف �شخ�ص يف ث�لاث مناطق‬ ‫�شمال اليابان يهددها ت�سونامي كبري‪.‬‬ ‫وي�شمل ام���ر اج�ل�اء ال�����س��ك��ان امل��ن��اط��ق ال�ساحلية يف دوائر‬ ‫اوموري وايواتي ومياجي �شمال جزيرة هون�شو‪.‬‬ ‫وح��ذرت ال�سلطات من مد بحري قد يبلغ ارتفاعه ثالثة‬ ‫امتار يف ال�ساعات املقبلة‪.‬‬ ‫واع��ل��ن��ت وك��ال��ة االر����ص���اد اجل��وي��ة ال��ي��اب��ان��ي��ة ان ت�سونامي‬ ‫ارتفاعه ‪� 120‬سنتم بلغ االحد مرف�أ كوجي يف ادارة ايواتي �شمال‬ ‫�شرق اليابان‪.‬‬ ‫وكانت موجة اوىل بلغ ارتفاعها ‪� 30‬سنتم يف ال�ساعة ‪13,47‬‬ ‫(‪ 4,47‬تغ) يف مدينة نيمورو (�شرق هوكايدو) تلتها موجة ثانية‬ ‫باالرتفاع نف�سه بعد ع�شر دقائق‪.‬‬

‫بلري �أ�صيب باالكتئاب بعد حرب‬ ‫العراق لدرجة �أنه �أراد اال�ستقالة‬ ‫لندن ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ذك���رت �صحيفة بريطانية ام�����س االح���د ان رئي�س ال���وزراء‬ ‫ال�بري��ط��اين ال�����س��اب��ق ت���وين ب��ل�ير �أ���ص��ي��ب ب��االك��ت��ئ��اب ب��ع��د حرب‬ ‫العراق‪ ،‬لدرجة انه اراد اال�ستقالة يف ال�صيف التايل ل�شن احلرب‬ ‫يف ‪ ،2003‬اال انه عاد وغري رايه‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "االوبزرفر" ان بلري ا�صيب بحالة �شديدة‬ ‫م��ن االج��ه��اد اجل�سدي والعقلي‪ ،‬ل��درج��ة ان��ه ابلغ ا���ص��دق��اءه ان‬ ‫ذهنه ك��ان يغيب ع��دة م��رات خ�لال جل�سة ال�برمل��ان اال�سبوعية‬ ‫للم�ساءلة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صحايف ال�سيا�سي ان��درو راون�سلي يف كتاب "نهاية‬ ‫حزب" الذي تن�شره ال�صحيفة على حلقات‪ ،‬ان بلري كان منزعجا‬ ‫ل��درج��ة ك��ب�يرة م��ن ح��ال��ة الفو�ضى و�سفك ال��دم��اء يف العراق‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل ال�ضغوط التي كان ميار�سها عليه غوردن براون الذي‬ ‫كان وزيرا للمالية يف ذلك الوقت‪ ،‬لال�ستقالة‪.‬‬ ‫و�صرح راون�سلي ان بلري ا�ستطاع ان يخفي اكتئابه عن عامة‬ ‫النا�س ومعظم موظفيه‪ ،‬اال انه قرر �سرا االذعان لرغبة براون‪،‬‬ ‫وت�سليمه القيادة يف منت�صف واليته الثانية‪.‬‬

‫اعتقال القائد الع�سكري‬ ‫ملنظمة �إيتا يف فرن�سا‬ ‫مدريد ‪ -‬وكاالت‬

‫مقتل مئة وجندي من احللف يف �أفغان�ستان منذ بداية العام‬

‫لندن‪،‬قنداهار ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اعلن حلف �شمال االطل�سي يف بيان ام�س‬ ‫االحد مقتل احد جنوده ال�سبت يف معارك يف‬ ‫غرب افغان�ستان‪.‬‬ ‫ومل يك�شف البيان هوية اجلندي‪ ،‬لكنه‬ ‫قال �إن موته لي�س مرتبطا بعملية م�شرتك‬ ‫التي اطلقت يف ‪� 13‬شباط يف والية هلمند‪.‬‬ ‫وح�����������س�����ب ح�������ص���ي���ل���ة اع�������ده�������ا م����وق����ع‬ ‫"�آيكاجوالتيز‪.‬اورغ" امل�����س��ت��ق��ل‪ ،‬ق��ت��ل مئة‬ ‫وجندي يف احللف خالل العمليات الع�سكرية‬ ‫يف افغان�ستان‪.‬‬

‫وح�سب موقع طالبان على االنرتنت مت‬ ‫تدمري ارب��ع اليات ع�سكرية ومقتل وا�صابة‬ ‫�ستة ج��ن��ود‪ .‬وقتل اح��د ع�شر مدنيا افغانيا‬ ‫ام�����س االح����د يف ان��ف��ج��ار قنبلة ل���دى مرور‬ ‫�سيارة يف والي��ة هلمند‪ ،‬كما اعلن املتحدث‬ ‫با�سم ح��اك��م ال��والي��ة داوود اح��م��دي لوكالة‬ ‫فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وق�����ال اح���م���دي "عند ال�����س��اع��ة ‪14,00‬‬ ‫(‪ 30’09‬ت غ) ام�����س‪ ،‬ان��ف��ج��رت ���س��ي��ارة تنقل‬ ‫م��دن��ي�ين ف���وق ل��غ��م ي����دوي ال�����ص��ن��ع يف اقليم‬ ‫ناوزاد"‪.‬‬ ‫وا����ض���اف امل��ت��ح��دث ب��ا���س��م ال���والي���ة "ان‬

‫اح����د ع�����ش��ر ���ش��خ�����ص��ا ق��ت��ل��وا‪ ،‬ب��ي��ن��ه��م طفالن‬ ‫وامراتان"‪.‬‬ ‫ومل ي���و����ض���ح اح����م����دي م����ا اذا ك�����ان كل‬ ‫ال�����ض��ح��اي��ا ع��ل��ى م�تن ال�����س��ي��ارة او ان��ه��م من‬ ‫املارة‪.‬‬ ‫ووالية هلمند م�سرح لعملية "م�شرتك"‬ ‫(معا) منذ ‪� 13‬شباط‪ ،‬وهو الهجوم االو�سع‬ ‫ال�����ذي ي�����ش��ن��ه احل���ل���ف االط��ل�����س��ي يف البالد‬ ‫منذ �سقوط طالبان‪ .‬لكن اقليم ن��اوزاد يقع‬ ‫يف ���ش��م��ال ال���والي���ة ب��ع��ي��دا ع���ن م��رج��ه حيث‬ ‫ت�شن ال��ق��وات االف��غ��ان��ي��ة واالطل�سية هجوم‬ ‫"م�شرتك"‪.‬‬

‫ارتفاع ح�صيلة القتلى �إىل �أكرث من ثالثمائة‬

‫هزتان ارتداديتان بت�شيلي و�إلغاء �إنذارات ت�سونامي يف �أمريكا‬ ‫ت�شيلي ‪ -‬رويرتز‬ ‫�ضربت هزتان ارتداديتان ت�شيلي‪� ،‬إحداهما‬ ‫بقوة ‪ 6.1‬درج���ات على مقيا�س ريخرت بعد يوم‬ ‫م��ن ال��زل��زال امل��دم��ر ال���ذي ���ض��رب ال��ب�لاد وخلف‬ ‫�أكرث من ثالثمائة قتيل‪ ،‬يف وقت �أعلنت احلكومة‬ ‫الأمريكية �إلغاء التحذير من وقوع موجات مد‬ ‫(ت�سونامي) يف جميع ال��دول املطلة على املحيط‬ ‫الهادي‪.‬‬ ‫وق����ال رئ��ي�����س ب��ل��دي��ة م��دي��ن��ة كون�سيبثيون‬ ‫�إن نحو مائة �شخ�ص م��ا زال���وا حما�صرين بني‬ ‫�أن��ق��ا���ض مبنى ان��ه��ار يف املدينة ال��واق��ع��ة بجنوب‬ ‫و�سط البالد جراء الزلزال‪.‬‬ ‫وك����ان �آالف الت�شيليني ق��د �أم�����ض��وا الليلة‬ ‫املا�ضية يف ال�شوارع خ�شية وقوع املزيد من الهزات‬ ‫االرتدادية‪.‬‬ ‫و�أظ���ه���رت ���ص��ور ح���اوي���ات ال�����ش��ح��ن متناثرة‬ ‫و�شوارع غارقة يف املياه‪ .‬وق��ال امل�صدر �إن املوجة‬ ‫�أ�صابت البلدة يف الوقت ال��ذي ه��زت فيه ت�شيلي‬ ‫عدة ه��زات ارت��دادي��ة قوية بعد �ساعات من وقوع‬ ‫الزلزال‪.‬‬ ‫يف ه��ذه الأث��ن��اء �أعلنت احلكومة الأمريكية‬ ‫الهندي ع��ام ‪ 2004‬وخ��ل��ف ‪� 230‬أل���ف قتيل‪ ،‬لكن‬ ‫وقال مركز التحذير من ت�سونامي يف املحيط تت�أثر بعد‪.‬‬ ‫يف بيان �إلغاء التحذير من وق��وع موجات مد يف‬ ‫وك���ان امل��رك��ز ق��د �أب���دى خم���اوف م��ن حدوث امل�س�ؤولني �أك��دوا �أن العك�س قد حدث بعد زلزال‬ ‫جميع البلدان املطلة على املحيط الهادي والذي ال��ه��ادي �إن��ه ي�ستبعد وق��وع �آث���ار م��دم��رة �إ�ضافية‬ ‫م��ن م��وج��ات امل��د يف امل��ن��اط��ق ال�ساحلية ال��ت��ي مل ت�����س��ون��ام��ي مم��اث��ل ل��ذل��ك ال����ذي ���ض��رب املحيط ت�شيلي‪.‬‬ ‫�صدر بعد زلزال ت�شيلي‪.‬‬

‫�أعلنت وزارة الداخلية اال�سبانية يف بيان لها اعتقال القائد‬ ‫الع�سكري ملنظمة ايتا البا�سكية ايبون غوخيا�سكويت�شيا اروناتيغي‬ ‫ام�س الأحد يف منطقة نورماندي ال�سفلى (�شمال غرب فرن�سا)‪.‬‬ ‫و�أكدت الوزارة انه �أعلى م�س�ؤول يف املنظمة البا�سكية امل�سلحة‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح ال��ب��ي��ان ان��ه مت توقيف �شخ�صني �آخ��ري��ن يف قرية‬ ‫كاهان ال�صغرية يف منطقة اورن خالل عملية م�شرتكة نفذتها‬ ‫ال�شرطة الفرن�سية واحلر�س املدين اال�سباين‪.‬‬ ‫وي�شتبه بان �أحدهم ارتكب جرميتي قتل تبنتهما ايتا بحق‬ ‫اي�سايا�س كرا�سكو النائب اال�شرتاكي ال��ذي اغتيل بالر�صا�ص‬ ‫قبل �أيام من االنتخابات الت�شريعية يف �آذار ‪ 2008‬واينيا�سيو اوريا‬ ‫منديثابل امل��ق��اول البا�سكي ال��ذي اغتيل بالر�صا�ص يف كانون‬ ‫الأول ‪.2008‬‬ ‫وت��ع��ت�بر اي��ت��ا امل��درج��ة ع��ل��ى الئ��ح��ة امل��ن��ظ��م��ات االره��اب��ي��ة يف‬ ‫االحت��اد االوروب���ي وال��والي��ات املتحدة م�س�ؤولة على مقتل ‪828‬‬ ‫�شخ�صا خ�ل�ال ن��ح��و �أرب��ع�ين �سنة م��ن �أع��م��ال ال��ع��ن��ف م��ن �أجل‬ ‫املطالبة با�ستقالل منطقة البا�سك �شمال ا�سبانيا‪.‬‬ ‫واعتقل العديد م��ن �أع�ضاء املنظمة االنف�صالية ال �سيما‬ ‫م�����س���ؤول��ون يف ج��ه��ازه��ا الع�سكري خ�لال ال�����س��ن��وات الأخ��ي�رة يف‬ ‫فرن�سا‪.‬‬

‫مقتل ‪� 15‬شخ�صا على الأقل‬ ‫يف عوا�صف بفرن�سا‬

‫باري�س ‪ -‬رويرتز‬ ‫قال م�س�ؤولون فرن�سيون �إن رياحا عاتية هبت على البالد‬ ‫ام�س االحد مما �أ�سفر عن مقتل ‪� 15‬شخ�صا على الأقل‪.‬‬ ‫وقالت ال�سلطات املحلية �إن ثالثة �أ�شخا�ص لقوا م�صرعهم‬ ‫�أم�����س‪ ،‬و�إن ‪� 12‬آخ��ري��ن لقوا حتفهم اليوم وذك��رت �أن العدد قد‬ ‫يزيد‪ .‬ولقي البع�ض حتفه غرقا بينما �سقطت على الآخرين‬ ‫�أ�شجار �أو فروع �أ�شجار‪ .‬وكانت منطقة بريتاين وو�سط فرن�سا‬ ‫من �أ�سو�أ املناطق ت�ضررا‪ .‬وذكر ذراع التوزيع مبجموعة �إي‪.‬دي‪.‬‬ ‫�إف الفرن�سية للطاقة �أن الرياح قطعت الكهرباء عن �أكرث من‬ ‫مليون مواطن‪ .‬وق��ال خ�براء الأر���ص��اد �إن العا�صفة التي �أطلق‬ ‫عليها ا�سم زينتيا اجتهت �إىل �شمال �شرق فرن�سا ثم �ستتجه �إىل‬ ‫بلجيكا ولوك�سمبورج‪.‬‬

‫�أمريكي يعلن م�س�ؤوليته عن عدد‬ ‫من البالغات الكاذبة يف الكويت‬ ‫الكويت ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قالت �صحيفة كويتية �إنها تلقت ات�صاال هاتفيا من مواطن‬ ‫�أمريكي يف ال��والي��ات املتحدة �أع��ل��ن م�س�ؤوليته فيها ع��ن عدد‬ ‫من البالغات الكاذبة التي تلقتها ال�سلطات الكويتية م�ؤخرا‬ ‫بوجود عبوات نا�سفة يف عدد من املطاعم وال�سفارات والأماكن‬ ‫العامة‪ .‬و�أو�ضحت �صحيفة ‪/‬ال��وط��ن‪ /‬الكويتية ام�س الأحد‬ ‫�أن الأمريكي يدعى �أورالن��دو تورنر ات�صل بها هاتفيا و�أبلغها‬ ‫ب�أنه نفذ البالغات الكاذبة "لل�ضغط على ال�سلطات الكويتية‬ ‫للإ�سراع يف بحث ق�ضيته ب�سبب اخلالف مع زوجته الفلبينية‬ ‫التي تعي�ش يف الكويت وترف�ض ت�سليمه ابنته البالغة من العمر‬ ‫‪� 11‬شهرا"‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة ف�إن تورنر �أكد �أنه �سي�ستمر يف بالغاته‬ ‫الكاذبة ح��ول وج��ود متفجرات �إذا ا�ستمر ب��طء الإج����راءات يف‬ ‫املحاكم الكويتية بالف�صل يف اخلالف بينه وبني زوجته‪ ،‬و�شدد‬ ‫على �أنه يعلن م�س�ؤوليته عن البالغات الكاذبة بوجود متفجرات‬ ‫يف ع��دد م��ن املطاعم وال��ب��ور���ص��ة وال�����س��ف��ارة الفلبينية ومطار‬ ‫الكويت‪ ،‬و�سيتوقف عن هذه الأفعال عندما ي�سرتد ابنته‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )1/40‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمال اجراءات ت�صفية �شركة ابت�سام البطاط و�شريكتها وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من تاريخ‬ ‫تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪ )12878‬بتاريخ ‪ 2007/03/11‬ت�صفية اختيارية و�شطب ت�سجيلها‬ ‫‪.2010/02/28‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪ ،5600289 - 5600260‬ومركز‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (املجموعة الهند�سية املتحدة) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )44069‬با�سم (تي�سري حممد ح�سن نوبة) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح ب���سم (�شركة تي�سري‬ ‫وحممد نوبة) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )1/40‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمال اجراءات ت�صفية �شركة وليد عبداجلليل القتابي و�أوالده وامل�سجلة يف‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من‬ ‫�سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )48140‬بتاريخ ‪ 1997/12/06‬ت�صفية اختيارية و�شطب ت�سجيلها‬ ‫تاريخ ‪.2010/02/28‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪ ،5600289 - 5600260‬ومركز‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (االرتقاء لنماذج الكمبيوتر) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )124164‬با�سم (�شركة علي �سعادة وعبداملطلب �صالح) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم‬ ‫(علي عثمان حممد �سعادة) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ عمان‬

‫اخطار خا�ص بتجديد التنفيذ‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫نقابة ال�صحفيني الأردنيني‬ ‫�إعالن عن قبول تر�شيحات‬ ‫جائزة احل�سني للإبداع ال�صحفي لعام (‪)2009‬‬

‫وفاء لعظيمنا الراحل فقيد الوطن والإن�سانية جمعاء جاللة املغفور له ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫امللك احل�سني بن طالل طيب اهلل ثراه‬

‫وتخليداً لذكراه العطرة وتقديراً من نقابة ال�صحفيني واعتزازها مبواقف احل�سني ورعايته ودعمه لل�صحافة‪ ،‬يعلن جمل�س نقابة ال�صحفيني عن‬ ‫قبول الرت�شيحات لـ‪« :‬جائزة احل�سني للإبداع ال�صحفي»‬ ‫للأعمال املن�شورة �أو املبثوثة خالل عام ‪2009‬‬ ‫تقدم املوا�ضيع املر�شحة خالل �شهر �آذار احلايل وتنتهي فرتة التقدمي مع نهايته‪ ،‬راجني تقدمي ثالث ن�سخ عن كل عمل مر�شح لنيل اجلائزة‪.‬‬ ‫وقد ت�ضمنت الالئحة الداخلية جلائزة احل�سني للإبداع ال�صحفي املبادئ التالية‪-:‬‬ ‫املادة (‪ :)1‬ت�سمى هذه الالئحة (الالئحة الداخلية جلائزة احل�سني للإبداع ال�صحفي) وت�شمل املوا�ضيع التالية‪:‬‬ ‫ج‪� -‬أف�ضل ق�صة اخبارية �أو تقرير �إخباري �صحفي‪.‬‬ ‫ب‪� -‬أف�ضل مقالة �صحفية‪.‬‬ ‫�أ‪� -‬أف�ضل حتقيق �صحفي‪.‬‬ ‫هـ‪� -‬أف�ضل برنامج اخباري �أو تقرير �إخباري مرئي �أو م�سموع‪.‬‬ ‫د‪� -‬أف�ضل �صورة �صحفية �أو ر�سم كاريكاتوري من�شور‪.‬‬ ‫و‪� -‬أف�ضل مقابلة �صحفية‪.‬‬ ‫املادة (‪ :)2‬قيمة اجلائزة لكل مو�ضوع هي (‪ )1000‬دينار‪.‬‬ ‫املادة (‪� :)3‬أ‪ -‬متنح هذه اجلائزة �سنوياً للأعمال املن�شورة �أو املبثوثة لأع�ضاء نقابة ال�صحفيني املمار�سني‪.‬‬ ‫ب‪ -‬يجوز منح اجلائزة منا�صفة بني ع�ضوين اثنني ح�صال على �أعلى عالمتني بالت�ساوي و�إذا ح�صل ثالثة �أع�ضاء �أو �أكرث على عالمات‬ ‫مت�ساوية فيفوز بها منا�صفة الأقدم ع�ضوية يف �سجل ال�صحفيني املمار�سني بالنقابة‪.‬‬ ‫ج‪ -‬ي�شرتط �أن ال يكون املو�ضوع قد فاز بجائزة �سابقة‪.‬‬ ‫د‪ -‬يجوز للزميل التقدم ب�أكرث من عمل من�شور للمو�ضوع الواحد �شريطة �أن ال تزيد على ثالثة �أعمال‬ ‫املادة (‪ :)4‬ال يجوز تكرار منح اجلائزة للع�ضو الفائز بها ويف �أي من موا�ضيعها �إال بعد مرور خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫املادة (‪ :)5‬تتم الرت�شيحات ملنح هذه اجلائزة من اجلهات التالية‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬امل�ؤ�س�سات ال�صحفية �أو الإعالمية الأردنية‪ .‬ب‪ -‬الرت�شيحات الفردية‪.‬‬ ‫املادة (‪ :)6‬ي�شكل جمل�س النقابة جلنة �سنوية من �سبعة �أع�ضاء ت�سمى (جلنة جائزة احل�سني للإبداع ال�صحفي) وت�ضم نقيب ال�صحفيني و�ستة‬ ‫�أع�ضاء من �أع�ضاء الهيئة العامة‪.‬‬ ‫وتناط باللجنة مهمة تثبيت املو�ضوعات املر�شحة وا�ستبعاد الذي ال ي�صلح منها وحتديد املو�ضوعات الفائزة و�إع�لان �أ�سماء �أ�صحابها الفائزين‬ ‫باجلوائز وتقرر منحها �أو حجبها ب�أغلبية �أربعة �أ�صوات‪.‬‬ ‫املادة (‪ :)7‬متول اجلوائز من امل�صادر التالية‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬امل�ؤ�س�سات ال�صحفية �أو الإعالمية الأردنية‪ .‬ب‪� -‬أية رعاية �أو تربعات يوافق عليها جمل�س النقابة‪ .‬ج‪ -‬تغطية العجز من �صندوق النقابة‪.‬‬ ‫املادة (‪ :)8‬يبد�أ عام اجلائزة يف الأول من �شهر كانون الثاين من كل عام ميالدي وينتهي يف نهاية �شهر كانون الأول من العام نف�سه‪.‬‬ ‫املادة (‪ :)9‬تبد�أ تقدمي املو�ضوعات والرت�شيحات للجائزة يف اليوم الأول من �شهر �آذار وتنتهي يف نهاية ال�شهر نف�سه من كل عام وتعلن النتائج يف‬ ‫املوعد الذي يحدده جمل�س النقابة‪.‬‬ ‫املادة (‪ :)10‬للجنة اجلائزة �أن تقرر حجب اجلائزة كلها �أوبع�ضها �إذا تعذر وجود مو�ضوع ي�ستحقها‪.‬‬ ‫عبدالوهاب زغيالت‬ ‫نقيب ال�صحفيني‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫اخطار خا�ص بتجديد التنفيذ‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم ‪ 2009/2312 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/1/25 :‬‬ ‫اىل امل �ح �ك��وم ع�ل�ي��ه‪ :‬م�ك�ت��ب امل���ض�ي��ف لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫نخطرك ب���ض��رورة م��راج�ع��ة دائ ��رة تنفيذ عمان‬ ‫لغايات دفع املبلغ املرتتب بذمتك ل�صالح املحكوم لها‬ ‫‪� /‬شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪/‬‬ ‫وكيلها املحامي �سعد الدهنة والبالغ (‪)3876.500‬‬ ‫دينار‪ ،‬وذلك بالق�ضية ذات الرقم �أع�لاه بعد �أن مت‬ ‫بيع املركبة املرهونة رقم (‪ )70-9018‬باملزاد العلني‬ ‫ً‬ ‫وفقا للأ�صول‪.‬‬ ‫لذلك يتوجب عليك دفع هذا املبلغ خالل �سبعة �أيام‬ ‫تلي تاريخ تبلغك لهذا الإخطار وبعك�س ذلك �سي�صار‬ ‫التخاذ الإجراءات القانونية بحقك‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2009/3454 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/2/23 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه‪ :‬ك��رمي يا�سني حممد‬ ‫علي ال�صباغ‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الق�ضية التنفيذية‬ ‫رق��م �أع�ل�اه م��ن قبل املحكوم لها‪� :‬شركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪/‬‬ ‫وكيلها املحامي �سعد ريا�ض الدهنة‪.‬‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/796 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/2/23 :‬‬ ‫ا��س��م امل�ح�ك��وم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬ط ��ارق �سعيد احمد‬ ‫عبدالنبي‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪- :‬‬ ‫تاريخه‪- :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 7200 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫(�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة) املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان ‪/‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪�/2010/893:‬ص‬ ‫ا��س��م املحكوم ع�ل�ي��ه‪/‬امل��دي��ن‪ :‬عي�سى حممد‬ ‫عي�سى اجلاف‬ ‫ جمهول مكان االقامة حاليا‬‫رق � ��م ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪2009/3700 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/11/24 :‬‬ ‫امل �ح �ك ��وم ب� ��ه‪/‬ال� ��دي� ��ن‪ )4428.9( :‬دينار‬ ‫وال ��ر�� �س ��وم وامل �� �ص��اري��ف و�أت � �ع ��اب املحاماة‬ ‫والفائدة القانونية‪.‬‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا االخطار اىل املحكوم له‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬حممد ريكان حديد وكيله املحامي‬ ‫فالح ال�سكارنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت امل��دة ومل ت ��ؤد ال��دي��ن املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب�ب��ا��ش��رة امل �ع��ام�لات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010/627 (1-1‬سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪/‬ال �ق��ا� �ض��ي اجم� ��د حم �م��د �سعيد‬ ‫ال�شريدة‬ ‫ا� �س��م امل ��دع ��ى ع�ل�ي��ه وع �ن ��وان ��ه‪ :‬م �ه��ا كرمي‬ ‫�سليمان الطهراوي‬ ‫جمهولة مكان االقامة حاليا‬ ‫يقت�ضى ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2010/3/4‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي اق��ام �ه��ا ع�ل�ي�ك��م املدعي‬ ‫�سليمان حممود �سليمان برغل‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليكم االح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حم��اك��م ال�صلح وق��ان��ون �أ� �ص��ول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/798 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/2/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬حممد �صابر فهد دروي�ش‬ ‫عنوانه‪ :‬جبل النزهة بجانب مدر�سة الوكالة حمل‬ ‫ملبو�سات‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياالت‬ ‫تاريخه‪- :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 410 :‬دن��ان�ي�ر وال��ر� �س��وم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬خ�ضر‬ ‫�سليمان الودية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/800 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/2/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ -1 :‬علي ابراهيم حممد‬ ‫نوفل ‪ -2‬ع�صام فار�س عبدالفتاح حممد‬ ‫عنوانه‪ :‬جبل الق�صور بجانب خمابز بور �سعيد عمارة‬ ‫‪ 37‬ط ( )‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪- :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 350 :‬دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬خ�ضر‬ ‫�سليمان الودية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة تنفيذ عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫�أر� � � ��ض ‪800‬م‪� � 2‬س �ك��ن (ب) ت�صلح‬ ‫ل�ب�ن��اء ف�ي�لا �أو ا��س�ك��ان ب�سعر مغري‬ ‫‪0797262255 - 0777475114‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫امل�ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة‪ :‬قطعة �أر�ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 12‬دومن ع �ل��ى اخلط‬ ‫ال � ��دويل ع �م��ان ‪ -‬ب� �غ ��داد واجهة‬ ‫على ال�شارع ‪152‬م و��ش��ارع جانبي‬ ‫وم ��رخ� �� ��ص ب� �ه ��ا ح ��ال� �ي� �اً حمطة‬ ‫حم��روق��ات وت�صلح لأي م�شروع‬ ‫ا�ستثماري �أو لإن�شاء م�صنع وجميع‬ ‫اخل� ��دم� ��ات وا� �ص �ل ��ة ل �ه��ا بجانب‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ال���ص�ن��اع�ي��ة اجل��دي��دة يف‬ ‫اخل��ال��دي��ة وم ��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪0777746998 - 0795491491‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ق �ط �ع��ة ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ن � �ق� ��داً او‬ ‫بالتق�سيط �شفا ب ��دران ‪2‬ك��م عن‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية �أ�سواق الكرامة‬ ‫امل�ساحة ‪860‬م‪ 2‬ال�سعر ‪ 65‬دينار‪/‬‬ ‫م‪ 2‬م ��ن امل ��ال ��ك ‪- 0777617326‬‬ ‫‪0796122174‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫قطع ارا�ضي للبيع نقداً او بالتق�سيط‬ ‫اليزيدية ‪ /‬اتو�سرتاد عمان ال�سلط‬ ‫خ�ل��ف ج��ام�ن�ع��ة ع �م��ان الأه �ل �ي��ة على‬ ‫بعد ‪ 1‬كم‪ .‬امل�ساحة ‪500‬م‪ / 2‬القطعة‬ ‫ال� � ��واح� � ��دة ال� �ث� �م ��ن ‪ 30000‬دي� �ن ��ار‬ ‫القطعة م��ن امل��ال��ك ‪- 0777617326‬‬ ‫‪0796122174‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف خلدا م�ساحة ‪1008‬‬ ‫م�تر �سكن �أ ح��و���ض �أ ت�لاع ق�صر‬ ‫خلدا وجهة ‪ 32‬مرت ق��رب خمابز‬ ‫ب��رادي ����س ت�صلح مل���ش��روع ا�سكاين‬ ‫واخ � ��رى اجل �ب �ي �ه��ة ح��و���ض �أ �أب ��و‬

‫العوف م�ساحة ‪ 1050‬مرت مت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكاين‪- 0777720567 .‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف دي��ر اغ �ب��ار موقع‬ ‫مميز على �شارعني ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا� �س �ك��اين و�أخ � � ��رى يف ال�صوفية‬ ‫ق��رب ك��وزم��و م�ساحة ‪980‬م على‬ ‫��ش��ارع�ين ت�صلح مل���ش��روع ا�سكاين‬ ‫‪5355365 - 0777720567‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫ال�سلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك‬ ‫مي� �ك ��ن ب� �ي ��ع ق �� �س��م م �ن �ه��ا مطلة‬ ‫ وم��رت �ف �ع��ة ع �ل��ى ع� ��دة �� �ش ��وارع‬‫جميع اخل��دم��ات متوفرة بجانب‬ ‫ن ��ادي ال�ف��رو��س�ي��ة ل�ل�ج��ادي��ن فقط‬ ‫‪0796237893‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫قطعة ار�ض للبيع م�ساحتها ‪642‬م‬ ‫ الزرقاء ‪ -‬حي البرتاوي اجلنوبي‬‫ منطقة بيوت م�ستقلة ‪� /‬سكن ج‬‫الأر�ض مرتفعة ‪0796720728‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض زراع �ي��ة م��ن ارا�ضي‬ ‫الزرقاء احلالبات ‪ /‬قاع خنا ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬على �شارعني ال�سعر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار�ض للبيع ‪ -‬اللنب ‪600‬م‪ 2‬حو�ض‬ ‫‪ 5‬اب��و دب��و���س م�ستوية و��س��ط فلل‬ ‫وم� � � ��زارع ج ��اه ��زة ل �ل �ب �ن��اء يوجد‬ ‫فح�ص ت��رب��ة م��ن مكتب هند�سي‬ ‫ت‪0797262255 :‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫�أر� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع ب ��در اجل ��دي ��دة ‪ 1‬دمن‬ ‫و‪93‬م‪ 2‬حو�ض ‪ 11‬املي�سر ب�سعر مغري‬ ‫�سكن ج ب�أحكام خا�صة طابقني وروف‬ ‫ت‪0777475114 - 0797262255 :‬‬

‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي ��ع ار�� � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج امل �� �س ��اح ��ة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬جبل ع�م��ان ‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا��س�ك��ان ال�سعر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة ماركا‬ ‫ال ��ون ��ان ��ات امل �� �س��اح��ة ‪1280‬م‪ 2‬على‬ ‫� �ش��ارع�ين م��وق��ع مم �ي��ز ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن ج ‪621‬م‪ 2‬ا�سكان‬ ‫ال � ��رواب � ��ي ‪ /‬ال� �ع�ي�ن ‪ /‬امل �ع �م ��ري ��ة ‪/‬‬ ‫امل �ف��رق ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫قطع �أرا�ضي للبيع نقداً وبالتق�سيط‬ ‫� �ش �ف��ا ب� � ��دران ‪ /‬ع �ل��ى ب �ع��د ‪2‬ك� ��م من‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية امل�ساحة ‪750‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر ‪ 69‬دينار‪/‬م‪ 2‬من املالك مبا�شرة‬ ‫هاتف‪0799053278 - 0777617326 :‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫قطعة ار� ��ض للبيع يف ��ص��احل�ي��ة ال�ع��اب��د ‪-‬‬ ‫م�ساحة ‪ 249‬مرت مربع املالك ‪0796422466‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫قطعة �أر� ��ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬ ‫ب �ق��رب ال��دف��اع امل ��دين ب���س�ع��ر مغري‬ ‫‪0779163154‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ع��دة ق�ط��ع يف امل��ا��ض��ون��ة وادي الع�ش‬ ‫ومنطقة البي�ضاء مب�ساحات خمتلفة‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض جت��اري ‪992‬م‪ 2‬على‬ ‫ال�شارع الرئي�سي‪ -‬طرببور ب�سعر‬ ‫مغري ‪0796957000‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫قطع ا�ستثمارية يف املا�ضونة حو�ض الغباوي‬ ‫بالقرب من �شارع الأربعني ‪0796957000‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ عمان‬

‫الوالــــد والوالــــــدة‬ ‫والأخوة حممد‪ ،‬حممود‪ ،‬خليل‪ ،‬ابراهيم‪،‬‬ ‫�أية اهلل‪ ،‬معاذ‪ ،‬والأخـــــوات‬ ‫يهنئون ابنهم الغايل‬

‫معت�صم عبدالعزيز بنات‬

‫مبنا�سبة ح�صوله على درجة البكالوريو�س‪/‬جامعة جر�ش‬ ‫تخ�ص�ص متري�ض‬ ‫�ألف مبارك وعقبال الدكتوراه‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫حمكمة تنفيذ عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2009/3397 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/2/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ :‬كرمي يا�سني حممد‬ ‫علي ال�صباغ‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الق�ضية التنفيذية‬ ‫رق��م �أع�ل�اه م��ن قبل املحكوم لها‪� :‬شركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪/‬‬ ‫وكيلها املحامي �سعد ريا�ض الدهنة‪.‬‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬

‫رقم ‪ 2008/3390 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/2/25 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه‪ :‬رائد نبيل ح�سني املغربي‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫نخطرك ب���ض��رورة م��راج�ع��ة دائ ��رة تنفيذ عمان‬ ‫لغايات دفع املبلغ املرتتب بذمتك ل�صالح املحكوم لها ‪/‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪ /‬وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة والبالغ (‪ )8377.300‬دينار‪،‬‬ ‫وذل��ك بالق�ضية ذات الرقم �أع�لاه بعد �أن مت بيع‬ ‫املركبة املرهونة رقم (‪ )18-75586‬باملزاد العلني‬ ‫ً‬ ‫وفقا للأ�صول‪.‬‬ ‫لذلك يتوجب عليك دفع هذا املبلغ خالل �سبعة �أيام‬ ‫تلي تاريخ تبلغك لهذا الإخطار وبعك�س ذلك �سي�صار‬ ‫التخاذ الإجراءات القانونية بحقك‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/799 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/2/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬ماجد حممد ح�سن �صالح‬ ‫عنوانه‪ :‬جبل النزهة بجانب اال�ستقالل مول عمارة ‪18‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيكات‬ ‫تاريخه‪2001/3/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 220 :‬دنانري والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬خ�ضر‬ ‫�سليمان الودية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/2729 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/2/25 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬حممد ا�سماعيل �شحادة‬ ‫�سليمان‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شارع الها�شمي ‪� -‬سوق عمان التجاري‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪24 :‬‬ ‫تاريخه‪2001/3/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 335 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة القوافل ال�صناعية و‪ .‬م نبيل احلميدات املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/744 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/2/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ -1 :‬معن عايد علي الق�ضاة‬ ‫‪ -2‬ع�صام فار�س عبدالفتاح حممد‬ ‫عنوانه‪ :‬جبل الق�صور بجانب خمابز بور �سعيد ‪--‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‪.‬‬ ‫تاريخه‪1999/8/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 350 :‬دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬خ�ضر‬ ‫�سليمان الودية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/743 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/2/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ -1 :‬خالد طه �سعيد‬ ‫القي�سية ‪ -2‬حممد غازي يعقوب املواجدة‬ ‫عنوانه‪ :‬جبل النزهة دوار النزهة بجانب اجلمعية‬ ‫عمارة ‪ 568‬ط رابع���.‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيكات‪.‬‬ ‫تاريخه‪- :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 648 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬خ�ضر‬ ‫�سليمان الودية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ عمان‬

‫حمكمة تنفيذ عمان‬

‫حمكمة تنفيذ عمان‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة تنفيذ عمان‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن (‬ ‫‪--------------------------‬‬‫قطعة �أر�ض يف تالع العلي مطلة على‬ ‫اجلامعة الأردن�ي��ة ‪845‬م‪� 2‬سكن (ب)‬ ‫ب�سعر جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ع �ب��دون ‪775‬م‪ 2‬ع�ل��ى � �ش��ارع الأم�ي�رة‬ ‫ب�سمة ب�سعر ‪ 500‬دي�ن��ار للمرت �سكن‬ ‫(ب) خا�ص ‪0796957000‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫قطعة �أر�ض جتاري‪ 1‬دومن طلوع عني‬‫غزال – طرببور ‪0795215123‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫من ارا�ضي املفرق قرية عني واملعمرية‬ ‫حو�ض تلعة قا�سم ا�سكان عمون م�ساحتها‬ ‫‪623‬م ب�سعر منا�سب جداً ومغري وب�سبب‬ ‫ال�سفر هاتف ‪0795196002‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار�ض م�ساحة ‪1160‬م حو�ض ‪ 2‬طبقة‬ ‫القرية البحات �شارعني ال�سعر ‪220‬‬ ‫الف ‪0777766830‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار�� � � ��ض ‪ 5‬دومن ط� ��ري� ��ق ال�سخنه‬ ‫ج��ر���ش ب�ج��ان��ب م ��زارع ال ��ور ‪� 20‬ألف‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫�شفا ب ��دران ‪ /‬قطعة ار� ��ض م�ساحة‬ ‫‪ 733‬وق�ط�ع��ة ‪528‬م ��س�ك��ن ج وجميع‬ ‫اخلدمات وا�صلة ق��رب مدار�س بحر‬ ‫العلوم الدولية وعدة قطع مب�ساحات‬ ‫خمتلفة يف �شفا ب ��دران و�أب ��و ن�صري‬ ‫‪0777746998 - 0795491491‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ق �ط �ع��ة ار�� � ��ض ‪ 4‬دومن � � ��ات � �س �ك��ن يف‬ ‫اخلالدية وجميع اخلدمات وا�صلة لها‬ ‫موقع مرتفع وقطعة ار�ض ‪ 16‬دومن‬ ‫حو�ض ‪ 2‬املماليح غرب اخلط الدويل‬ ‫ح ��وايل ‪300‬م وم ��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪0777746998 - 0795491491‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬

‫ار�ض للبيع يف اجليعة خلف جامعة‬ ‫ع �م��ان الأه �ل �ي��ة م���س��اح��ة ‪ 1216‬م‬ ‫حو�ض اجليعة ‪0797720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف ج��ر���ش ��ش��رق جامعة‬ ‫فيالدلفيا م�ساحة ‪ 5.5‬دومن فيها بيت‬ ‫م�سيجة ‪ -‬اط�لال��ة جميلة ‪ -‬جميع‬ ‫اخلدمات وا�صلة ‪0797720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة ار� ��ض م���س��اح��ة ‪ 50‬دومن من‬ ‫ارا�ضي معان م�ستقلة ب�سعر الدومن‬ ‫‪ 250‬دينار ‪0795739336‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫قطعة ار�ض يف ام العمد م�شجرة ا�شجار‬ ‫مثمرة وزي�ت��ون م�ساحة ‪ 4.200‬دومن ت‬ ‫‪)065527011( 0795739336‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ق�ط�ع��ة ار� ��ض م���س��اح��ة ‪1068‬م ظهر‬ ‫�صويلح بالقرب من موقع مميز ‪07959336‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار�ض م�ساحة ‪ 50‬دومن م�ستقلة �سعر‬ ‫الدومن ‪ 250‬دينار قابل ‪0795739336‬‬ ‫فـــللفلل وجممعات‬ ‫وجممعــــات‬

‫ع�م��ارة �سكنية م�ؤلفة م��ن ‪� 7‬شقق ت�شطيب‬ ‫جديد املوقع‪ :‬الزرقاء ‪ -‬جبل الأم�ير ح�سن‬ ‫لال�ستف�سار هاتف رقم‪0775600813 :‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫للبيع ع �م��ارة ع�ل��ى ار� ��ض ‪500‬م‪ 2‬مقام‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ث�ل�اث �أدوار ‪ +‬روف ‪ +‬خم ��ازن‬ ‫وم�ستودعات ‪ /‬م�ساحة كل طابق ‪220‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬م�ساحة ال ��رووف ‪120‬م‪ 2‬امل��وق��ع وادي‬ ‫�صقرة قريبة من ال�شارع الرئي�سي ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ع � �م� ��ارة يف �أرق � � ��ى م �ن��اط��ق ع �ب��دون‬ ‫ق ��رب ال �� �س �ف��ارة ال�بري �ط��ان �ي��ة وعلى‬ ‫� �ش��ارع وجت ��اري ��ة م��وق��ع رائ� ��ع و�سعر‬

‫‪2‬‬

‫رائ� � ��ع ل �ل �م��راج �ع��ة ‪/ 078555650‬‬ ‫‪0788606673‬‬ ‫�سيـــــــــــــارات‬ ‫�سيــــــــــارات‬ ‫ب��ا���ص ج��ري����س ‪ H100‬م��ودي��ل ‪2001‬‬ ‫فح�ص كامل اال�ضافات كحلي ال�سعر‬ ‫‪ 7500‬ميكن ق�ب��ول ��س�ي��ارة �صغرية من‬ ‫ال�ث�م��ن ت‪ 0785150089‬م�ك�ت��ب الثقة‬ ‫العقاري‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ب��ا���ص ك�ي��ا ب��ري�ج��و ‪ /‬ليمتد نقل‬ ‫م �� �ش�ترك ‪ /97 /‬خ �م��ري ‪ /‬فل‬ ‫ع � ��دا اجل �ي��ر ‪ /‬ف �ح ����ص ك ��ام ��ل ‪/‬‬ ‫م��رخ ����ص ل���س�ن��ة ك��ام �ل��ة ‪ /‬نقداً‬ ‫�أو ب��دف�ع��ة ‪ 3000‬دي �ن��ار ‪ /‬من‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة ‪- 0796613294‬‬ ‫‪0788523472‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫هونداي �سوناتا ‪ TXL‬ديلوك�س‬ ‫‪� � / 2004 /‬س �ل �ف��ر ميتالك‬ ‫‪ CC2000 /‬اجن� �ك� ��� �ش ��ن ‪/‬‬ ‫ت ��ب ت��رون �ي��ك ‪ /‬م �ك �ي��ف ت �ت ����ش ‪/‬‬ ‫ب ��ور ‪�� /‬س�ن�تر ‪ /‬زج ��اج ك �ه��رب��اء ‪/‬‬ ‫مي �ك��ن ق� �ب ��ول � �س �ي��ارة �أق � ��ل ثمن‬ ‫‪0788523472 - 0796613294‬‬

‫منـــــــــازل‬ ‫منــــــــــازل‬ ‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل ط��اب �ق�ين على‬ ‫ار�� � � ��ض ‪800‬م‪ 2‬ع � �ب � ��دون ال�شمايل‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن م �� �ش��روع الأب� � ��راج ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شقق‬ ‫�شقة للبيع �أو ال�ب��دل ‪ /‬ط�برب��ور �شقة‬

‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ عمان‬

‫رقم ‪ 2008/3560 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/2/25 :‬‬ ‫اىل امل �ح �ك��وم ع�ل�ي��ه‪ :‬م�ك�ت��ب امل���ض�ي��ف لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫نخطرك ب���ض��رورة م��راج�ع��ة دائ ��رة تنفيذ عمان‬ ‫لغايات دفع املبلغ املرتتب بذمتك ل�صالح املحكوم لها‬ ‫‪� /‬شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪/‬‬ ‫وكيلها املحامي �سعد الدهنة والبالغ (‪)2468.54‬‬ ‫دينار‪ ،‬وذلك بالق�ضية ذات الرقم �أع�لاه بعد �أن مت‬ ‫بيع املركبة املرهونة رقم (‪ )70-9022‬باملزاد العلني‬ ‫ً‬ ‫وفقا للأ�صول‪.‬‬ ‫لذلك يتوجب عليك دفع هذا املبلغ خالل �سبعة �أيام‬ ‫تلي تاريخ تبلغك لهذا الإخطار وبعك�س ذلك �سي�صار‬ ‫التخاذ الإجراءات القانونية بحقك‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫اخطار �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬

‫رقم ‪ 2008/3872 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/2/25 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه‪ :‬روال زيد حممد قنزع‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫نخطرك ب���ض��رورة م��راج�ع��ة دائ ��رة تنفيذ عمان‬ ‫لغايات دفع املبلغ املرتتب بذمتك ل�صالح املحكوم لها ‪/‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪ /‬وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة والبالغ (‪ )924.040‬دينار‪،‬‬ ‫وذل��ك بالق�ضية ذات الرقم �أع�لاه بعد �أن مت بيع‬ ‫املركبة املرهونة رقم (‪ )19-74611‬باملزاد العلني‬ ‫ً‬ ‫وفقا للأ�صول‪.‬‬ ‫لذلك يتوجب عليك دفع هذا املبلغ خالل �سبعة �أيام‬ ‫تلي تاريخ تبلغك لهذا الإخطار وبعك�س ذلك �سي�صار‬ ‫التخاذ الإجراءات القانونية بحقك‪.‬‬

‫رقم ‪ 2009/2311 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/2/25 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه مكتب امل�ضيف لت�أجري ال�سيارات‬ ‫ال�سياحية‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫نخطرك ب���ض��رورة م��راج�ع��ة دائ ��رة تنفيذ عمان‬ ‫لغايات دفع املبلغ املرتتب بذمتك ل�صالح املحكوم لها‬ ‫‪� /‬شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪/‬‬ ‫وكيلها املحامي �سعد الدهنة والبالغ (‪)3173.400‬‬ ‫دينار‪ ،‬وذلك بالق�ضية ذات الرقم �أع�لاه بعد �أن مت‬ ‫بيع املركبة املرهونة رقم (‪ )70-9019‬باملزاد العلني‬ ‫ً‬ ‫وفقا للأ�صول‪.‬‬

‫لذلك يتوجب عليك دفع هذا املبلغ خالل �سبعة �أيام‬ ‫تلي تاريخ تبلغك لهذا الإخطار وبعك�س ذلك �سي�صار‬ ‫التخاذ الإجراءات القانونية بحقك‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫) دينــــــار‬ ‫م�ساحتها ‪130‬م‪� 2‬أر�ضية ت�شطيبات �سوبر‬ ‫دي�ل��وك����س م��دخ��ل م�ستقل م��ن واجهة‬ ‫ال�ع�م��ارة حم��اذي��ة ل�شارع الأردن وقرب‬ ‫املدر�سة واخل��دم��ات م�ؤلفة م��ن ‪ 3‬نوم‪،‬‬ ‫‪ 2‬حمام ‪ 1 ،‬ما�سرت مطبخ راكب �صالون‬ ‫حرف ‪ L‬وبلكونة ت�أ�سي�س تدفئة‪ ،‬ميكن‬ ‫ا�ضافة ‪50‬م‪ 2‬بناء ال�سعر ‪� 50‬أل��ف دينار‬ ‫�شامل �أق�ساط البنك الإ�سالمي ميكن‬ ‫املبادة مبنزل م�ستقل �أو قطعة �أر�ض ت‬ ‫‪0796119937 - 0777475114‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني (فر�صة ال تعو�ض)‪:‬‬ ‫مت�ل��ك �شقة م�ساحة ‪105‬م ‪ 2 -‬ن��وم ‪� -‬صالة‬ ‫ ��ص��ال��ون ‪ -‬حمامني ‪ -‬ب��رن��دة ‪ -‬دي �ك��ورات ‪-‬‬‫�أب��اج��ورات ‪� -‬أر��ض�ي��ات ‪� -‬سرياميك ‪ -‬بدفعة‬ ‫�أوىل ‪� 20‬أل��ف والباقي �أق�ساط مل��دة ‪� 3‬سنوات‬ ‫عن طريق املالك مبا�شرة وبدون و�ساطة بنوك‬ ‫ال�شقة ج��دي��دة مل ت�سكن معفى م��ن الر�سوم‬ ‫وي��وج��د منها ع��دة ط��واب��ق ط��اب��ق �أول‪ ،‬ثاين‪،‬‬ ‫ثالث مع م�صعد ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬ج�ب��ل الأخ �� �ض��ر‪�� :‬ش�ق��ة م�ساحة‬ ‫‪100‬م ‪ -‬ط ‪ )3( 3‬ن��وم ‪� -‬صالة ‪ -‬مطبخ‬ ‫ حمام ‪ -‬برندة ‪ -‬واجهة حجر ‪ -‬تقاطع‬‫الأخ�ضر ق��رب جممع لفتا ب�سعر مغري‬ ‫‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬ح��ي ن��زال ‪ -‬ب��در‪� :‬شقة م�ساحة‬ ‫‪116‬م ‪ -‬ط‪ )3( 2‬نوم ‪ -‬حمامني ‪� -‬صالة‬ ‫وا��س�ع��ة ‪ -‬مطبخ راك ��ب ‪ -‬ب��رن��دة مقززة‬ ‫ واج�ه��ة ح�ج��ر ‪ -‬دي �ك��ورات ‪� -‬أباكورات‬‫ عمر البناء ‪� 8‬سنوات خلف ن��زال مول‬‫‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا ��ش�ق��ق �سكنية ‪� -‬أرا� �ض ��ي منازل‬ ‫م�ستقلة يف حي ن��زال ‪ -‬ال��ذراع ‪ -‬جبل الأخ�ضر‬ ‫ اليا�سمني ‪ -‬البنيات وامل�ن��اط��ق املحيطة بها‬‫ات�صالكم ي�سعدنا وح�ضوركم ي�شرفنا (م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية) ‪4399967 - 0796649666‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪--------------------------‬‬‫�شقة مفرو�شة لاليجار ‪ -‬اجلبيهة‬ ‫ق��رب اجلامعة الأردن �ي��ة ار��ض��ي ‪3 -‬‬ ‫ن ��وم ‪� � -‬ص��ال��ة ‪ -‬ت��دف �ئ��ة ‪ -‬م�صعد‬ ‫وك � ��راج ‪ -‬خ �ل��وي ‪- 0795133926‬��� ‫‪0797000717‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع �شقة طابق ثاين م�ساحة ‪213‬م‪2‬‬ ‫مم �ك��ن ال �ب �ي��ع م ��ع ال �� �س �ط��ح او ب ��دون‬ ‫املوقع جبل عمان على �شارعني ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع �شقة جتاري ‪76‬م‪ 2‬ت�سوية ثانية‬ ‫‪ /‬ت�صلح م�شغل �أو م�ستودع الأ�شرفية‬ ‫‪ /‬امل�صدار ‪/ 0795558951/ 4655225‬‬ ‫‪� 077876902‬ضراغمة العقارية‬ ‫‪--------------------------‬‬‫�شقة م�ساحة ‪120‬م ط‪ 2‬م�صعد �شارع‬ ‫الأردن خلف دائ��رة االفتاء ال�سعر ‪38‬‬ ‫الف ‪0777766830‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫�شقة للبيع مفرو�شة يف الرابية ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬نوم ‪ 3 -‬حمام ‪ 1 -‬ما�سرت ‪ -‬م�صعد‬ ‫ ك ��راج ‪ -‬تكييف ‪ -‬ت��دف�ئ��ة ‪ -‬فر�ش‬‫ف��اخ ��ر ‪ -‬ال �� �س �ع��ر ب �ع��د امل �ع��اي �ن��ة من‬ ‫املالك مبا�شرة وعدم تدخل الو�سطاء‬ ‫‪0796473958‬‬

‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة‬ ‫ال تقل امل�ساحة عن ‪220‬م من املالك‬ ‫مبا�شرة للمراجعة ‪0785555650‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ‪ 100‬دومن يف بريين‬ ‫‪� � /‬ص��روت ‪ /‬ج��ر���ش وم ��ا حولها‬ ‫م��ن امل��ال��ك مبا�شرة لال�ستف�سار‪:‬‬ ‫‪0785555650 - 0796022778‬‬


‫�آراء ومقـــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫آفاق‬

‫بني ح�صائد‬ ‫الأفواه‬ ‫وح�صائد‬ ‫العُقول‬

‫قراءات‬

‫�إبراهيم العجلوين‬ ‫الفارق كبري‪ ،‬فيما قد ينتهي �إليه التحليل‪ ،‬بني‬ ‫املقولة الديكارتية‪�" :‬أنا �أفكر‪� ،‬إذن �أنا موجود"‬ ‫وبني قول من يقول‪�" :‬أنا �أتكلم‪� ،‬إذن �أنا موجود"‪،‬‬ ‫وذلك على الرغم مما يذهب �إليه بع�ضهم من �أنه ال‬ ‫تفكري �إال بالكلمات ومن خاللها‪..‬‬ ‫ومهما تكن العالقة بني اللغة والفكر‪ ،‬وبني‬ ‫عمل الذهن وعمل الل�سان‪ ،‬ف�إن من املقطوع به �أن‬ ‫�أي ك�لام ال ي�صدر عن العقل‪� ،‬أو ال ت�تراءى فيه‬ ‫موازينه؛ هو جمرد �أ�صوات معدومة الداللة‪� ،‬إال ما‬ ‫قد ت�شري �إليه من وجود جهاز منطق ميلك �إ�صدار‬ ‫هذه الأ�صوات‪.‬‬ ‫يقول الفيل�سوف الأمل��اين فيخته يف كتابه‪:‬‬ ‫"نداءات �إىل الأمة الأملانية" �إن من �أفدح �ضروب‬ ‫الف�ساد يف بالده �أنه ما ِم ْن رجل ميلك ل�سان ًا و�شفتني‬ ‫�إال وهو يعطي نف�سه احلق يف �أن "يتكلم" يف كل �ش�أن‬ ‫من �ش�ؤون الأم��ة‪ ،‬و�أن الرثثرة هي الطابع العام‬ ‫لكثري مما ميلأ الآفاق من ذباب الكلمات‪.‬‬ ‫وملا كان الكالم ال�س ِّيئ �أو الكالم فقري الداللة‬ ‫هو ال��ذي تهوي �إليه �أفئدة غالبية النا�س يف كل‬ ‫ع�صر و�أوان‪ ،‬متام ًا كما تطرد العملة ال�سيئة العملة‬ ‫احل�سنة من الأ�سواق‪ ،‬وكان مما ت�شهد به التجارب‬ ‫�أن اللغو ه��و املمكن يف ال��ع��ام��ة (ويف كثري ممن‬ ‫يرون �أنف�سهم خا�صة) و�أن املنطق والكالم املوزون‬ ‫مدحوران �إىل الهوام�ش املعتمة من حياة املجتمعات؛‬ ‫ف�إن من حت�صيل احلا�صل �أن ي�ست�شعر �أولو الألباب‬ ‫غربة قا�سية‪ ،‬و�أن يعتزلوا النا�س وما ي�ستغرقهم‬ ‫من اللغو الذي �ألقى بجرا ِن ِه بني ظهرانيهم‪ ،‬والذي‬ ‫ات�سع به متنه حتى �سيطر على الواقع‪ ،‬وحتى دفع‬ ‫التنوير عنه‪ ،‬وباعد ما بينه وبني �أ�سبابه‪..‬‬ ‫�إننا اليوم يف بحر زاخر من الألفاظ‪ ،‬ح�صائد‬ ‫الأف����واه‪ ،‬ويف فقر ملحوظ م��ن الأف��ك��ار ح�صائد‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫النظام‬ ‫الرتبوي هو‬ ‫من فق�أ عني‬ ‫الطالب‬ ‫يوم اخلمي�س‪ ،‬يف جبل الق�صور‪ ،‬حيث تقع‬ ‫مدر�سة الإم��ام ال�شافعي احلكومية‪ ،‬تعر�ض‬ ‫�أحد الطلبة اجلال�سني على مقاعد الدرا�سة‬ ‫والبالغ من العمر (‪� 12‬سنة)‪� ،‬إىل اعتداء‬ ‫ج�سدي �شديد من قبل �أحد املعلمني‪ ،‬ما كلف‬ ‫الطالب يف النهاية فقدانه لعينه اليمنى‪،‬‬ ‫ه���ذه ال��ن��ت��ي��ج��ة امل���أ���س��اوي��ة ج��ع��ل��ت النا�س‬ ‫يتفاعلون مع احلادثة بعواطفهم التي طغت‬ ‫على الأ�س�س املو�ضوعية املطلوبة لتقييم ما‬ ‫حدث‪ ،‬حيث �شن البع�ض هجوما على املعلمني‬ ‫وحملهم م�س�ؤولية العنف املدر�سي املتفاقم‬ ‫ّ‬ ‫يف بيئتنا املدر�سية‪ ،‬فيما ذهب البع�ض الآخر‬ ‫جتاه الدفاع عن املعلم كقيمة‪ ،‬وا�ستذكروا‬ ‫احلوادث التي تعر�ض فيها املعلمون للإيذاء‬ ‫م��ن الطلبة وذوي��ه��م يف ال�����س��ن��وات القليلة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬وللأمانة فكل الآراء التي تناولتها‬ ‫جمال�س الأردنيني حول تزايد ظاهرة العنف‬ ‫املدر�سي‪ ،‬ال تخلو من الوجاهة‪ ،‬كما �أنها �أي�ضا‬ ‫ال تخلو من االفرتاء واالجتزاء‪.‬‬ ‫فال يعقل �أن يحم َِل �أي معلم يف وجدانه‬ ‫و�شخ�صيته �أية رغبة ب�إيذاء هذا الطالب �أو‬ ‫ذاك‪ ،‬و�إن فعل‪ ،‬فال بد من �شروط وظروف‬ ‫قد �أرغمته ليفعل ذلك‪ ،‬ويرتكب ما مل يرد‪،‬‬ ‫وحتى نفهم هذه الظروف التي جعلت املعلم‬ ‫ي�ضرب الطالب‪� ،‬أو التي جعلت الطالب وذويه‬ ‫يعتدون على املعلم‪ ،‬رغم قناعتهم النظرية‬ ‫ب�أنهم يرتكبون خمالفة ق��د يرتتب عليها‬ ‫م�����س��اءالت م��ت��ع��ددة الأوج����ه‪ ،‬ال ب��د لنا من‬ ‫�إعادة فح�ص البنية العامة للنظام الرتبوي‬ ‫يف بلدنا‪ ،‬فهذا النظام‪ ،‬وكما يبدو‪ ،‬يعاين من‬ ‫ثغرات وا�ضحة يف كثري من اجلوانب‪ ،‬منها على‬ ‫�سبيل املثال ال احل�صر‪ ،‬م�س�ألة �آليات تنظيم‬ ‫العالقة بني املعلم والطالب‪ ،‬فحني ن�ستعر�ض‬ ‫تلك التعليمات امل�سماة بقواعد االن�ضباط‬ ‫املدر�سي‪ ،‬ه��ذا �إن طبقت ومل يتم جتاوزها‬ ‫وف��ق فل�سفة (التخجيل والوا�سطة وبو�س‬ ‫اللحى)‪� ،‬سنجد �أنها ال ترقى مل�ستوى القدرة‬ ‫على ردع الطالب وتقنني اح�ترام��ه للمعلم‬ ‫وللبيئة الدرا�سية‪ ،‬فيو�ضع الطالب واملعلم‬ ‫يف مواجهة ان�ضباطية عنوانها الع�ضالت ال‬ ‫القانون‪ ،‬وتلك معامل و للأ�سف قام بر�سمها‬ ‫النظام ولي�ست الأطراف العاملة فيه‪.‬‬ ‫كذلك من �أهم اجلوانب التي �أخفق فيها‬ ‫النظام الرتبوي‪ ،‬عجزه عن �إعادة االعتبار‬ ‫لقيمة املعلم ودوره‪ ،‬بل يعترب نظامنا الرتبوي‬ ‫وفق براجمه وخططه و�آلياته‪ ،‬م�ساهما كبريا‬ ‫يف االنهيار امل�ستمر ل�صورة املعلم �أم��ام ذاته‬ ‫وطلبته وجمتمعه‪ ،‬من هنا ميكن �أن ندرك‬ ‫تلك الظروف التي على نارها ن�ضجت ظاهرة‬ ‫العنف املدر�سي يف بلدنا‪ ،‬فامل�شكلة يف الأ�سا�س‬ ‫تقع على كاهل النظام ال�ترب��وي الإ�شكايل‬ ‫ال��ذي عانى يف ال�سنوات الأخ�يرة من حزمة‬ ‫طباخني �أحرقوا م�ضمونه وتالعبوا به دون‬ ‫ت��ري��ث و���س���ؤال‪ ،‬لكن رغ��م قناعتنا �أن عني‬ ‫الطالب التي ت�ضررت هي م�س�ؤولية النظام‬ ‫ال�ترب��وي‪ ،‬فنحن ال نقر م��ا فعله املعلم وال‬ ‫نربره‪ ،‬ولكن ندعو حلفريات �أعمق قد حتول‬ ‫دون تكراره‪.‬‬

‫العقول‪.‬‬ ‫كما �أننا اليوم يف "ع�صر املعلومات" ت�أتينا من‬ ‫كل مكان وبطرائق خمتلفات‪ ،‬يف حني اقت�صرت‬ ‫"الآراء" على ما تبثه املركزية الغربية‪ ،‬فال ر�أي‬ ‫ِ�سوى ما يراه القوم يف اجلانب الغربي من عاملنا‪ ،‬وال‬ ‫فل�سفة‪ ،‬وال ُخ ُل َق‪ ،‬وال دومنا قانون؛ �إال ما يفر�ضونه‬ ‫ترهيب ًا وترغيب ًا وا�ستلزام ًا وا�صطناع ًا للأبواق‪،‬‬ ‫وما �شئت مما يقهر العقول والأذواق‪.‬‬ ‫ولقد ات�صل بذلك‪ ،‬وت���أ َّت��ى عنه‪� ،‬أن حتليل‬ ‫"املعلومات وتدبر املعطيات"‪ ،‬ال بد ‪-‬بح�سب التفرد‬ ‫الغربي بال�سيطرة‪� -‬أن َي ْ�س ُل َك م�سالك القوم يف‬ ‫النظر واالعتبار‪ .‬و�أن يوافق م�صاحلهم ومطامعهم‪،‬‬ ‫دومن���ا ُح�سبان لأي �إن�����س��ان خ���ارج تلك العدوة‬ ‫ال�س ْب ُق الن�سبي (الآين) يف‬ ‫الغربية التي اجتمع لها َ‬ ‫العلم‪ ،‬وال�سبق املطلق يف الوح�شية واهت�ضام حقوق‬ ‫الآخرين‪.‬‬ ‫ولعل هذا �أن يكون وراء ت�شجيع الغرب لكل‬ ‫ما ي�صرف الأمم ‪-‬خارجه‪ -‬وال �سيما �أمة العرب‬ ‫وامل�سلمني ع��ن العلم وتطبيقاته‪ ،‬وع��ن مهارات‬ ‫العقول‪ ،‬وع��ن الأدب��ي��ات التي ت�صلها بجذورها‬ ‫احل�ضارية �أو ت�ؤكد متايزها الثقايف‪.‬‬ ‫�إن �سقوط �أية �أمة يف اللغو والرثثرة‪ ،‬وغرامها‬ ‫مبا ال ِق��وا َم له من ك�لام‪ ،‬هو ُبرهانُ قابليتها لأن‬ ‫ُت�ستعمر‪ ،‬وذلك ما يوافق رغائب امل�ستعمرين قدماء‬ ‫وحمدثني‪..‬‬ ‫ث��م �إن��ه �إذا �صح ق��ول �أح��د احلكماء لرجل‬ ‫�صامت‪" :‬يا هذا تكلم حتى �أراك"‪ ،‬ف�إن مما ال �شك‬ ‫فيه �أن مهرجان الكالم العربي‪ ،‬القائم من املاء �إىل‬ ‫امل��اء‪ ،‬ال يقدّ ُم للرائني �إال �أم�شاج ًا من �شخ�صيات‬ ‫�شائهة ال ت�سر الناظرين‪ ،‬وتغ�ضب‪ ،‬مب��ا ظلمت‬ ‫نف�سها‪ ،‬رب العاملني‪..‬‬

‫على المأل‬

‫ق�صة‬ ‫ق�صرية‪..‬‬ ‫الأر�ض‬ ‫وعجولها‬

‫منبر السبيل‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫يحكى �أن غ��ري��ب�� ًا ق��دم �إىل م�ضارب‬ ‫�أحدهم طالب ًا العمل واحلماية‪ .‬وبينما هو‬ ‫جال�س يف "ال�شق" يعر�ض حاله لل�شيخ‪ ،‬كان‬ ‫�أن �أقبل اثنان‪ ،‬وقبل �أن يدنوا‪� ،‬أوم�أ ال�شيخ‬ ‫لهما ب�إ�شارة من يده‪� ،‬أَنِ � ْأجلِ�سا‪ ،‬ففعال‪ ،‬ثم‬ ‫�أوم�أ لهما �أن يتقدما‪ ،‬ففعال ذلك َح ْبو ًا حتى‬ ‫و�صال‪ ،‬ثم خاطب ال�شيخ الغريب معرف ًا �إياه‬ ‫ب�أن الأول يتوىل عنده م�س�ؤولية الرعي‪،‬‬ ‫و�أن الثاين ل�صب القهوة‪ .‬م�ضيف ًا ب�أنه �إذا‬ ‫ً‬ ‫فر�صة‬ ‫كان قادر ًا على ال�سري حبو ًا ف�إن له‬ ‫للعمل �أي�ض ًا مثلهما‪.‬‬ ‫وي��ق��ال �إن الغريب �سرعان م��ا �أعلن‬ ‫موافقته‪ ،‬و�أن��ه طلب �ضم �شقيق له �إليه‪،‬‬ ‫و�أن��ه توىل احلرا�سة‪ ،‬و�أخ��وه العزف على‬ ‫الربابة‪.‬‬ ‫ق���د ال ي��ك��ون يف ال��ق�����ص��ة �أي مغزى‬ ‫�أو حكمة‪ ،‬بقدر م��ا ت�شي مب��ب��ادئ العمل‬ ‫وال��والي��ة والإن��ت��اج وامل�س�ؤوليات‪ ،‬و�آليات‬ ‫االختيار والتقريب‪ ،‬خ�صو�ص ًا و�أن الرعي‬ ‫و�صب القهوة واحلرا�سة وعزف الربابة‪،‬‬ ‫من الأمور ذات القدر العايل من الأهمية يف‬ ‫تلك الأيام‪.‬‬ ‫وهي‪ ،‬و�إن مل تزل مهمة حتى الآن‪ ،‬ف�إن‬ ‫كثري ًا من التطويرات قد �أدخلت عليها‪ .‬يف‬ ‫ٌ‬ ‫حديث عن بواطن‬ ‫التحليل النف�سي العام‬ ‫النف�س وكوامنها‪ ،‬و�أنها ت�ؤمن بالإخال�ص ‪،‬‬ ‫ولي�س مهم ًا وجود عواطف حميمة من �أي‬ ‫نوع‪ ،‬وهذه معادلة ت�ؤمن ال��والء املطلوب‪.‬‬ ‫�إىل جانب ازدياد البغ�ضاء والكراهية التي‬ ‫تظل كامنة نحو جهة‪ ،‬ومفعلة يف املحيط‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫حب م�صر‬ ‫يف املقال االفتتاحي ملجلة الهالل يف‬ ‫عددها اخلا�ص ل�شهر فرباير ‪ 2010‬وهو‬ ‫العدد الذي حمل عنوان‪" :‬الرتاث ال�شعبي‬ ‫امل�صري ثقافة انتماء" قال رئي�س التحرير‬ ‫عادل عبد ال�صمد يف افتتاحية العدد‪ ،‬وهي‬ ‫بعنوان‪" :‬ال بد �أن ي��درك �أبنا�ؤنا قيمة‬ ‫الوطن وتاريخه وح�ضارته و�أعالمه حتى‬ ‫ال نرتكهم فري�سة للأكاذيب" قال‪" :‬م�صر‬ ‫الغالية �أك�ب�ر م��ن امل�سميات والأط����راف‬ ‫والتيارات واملذاهب وامل�صالح‪ ،‬ومهما كان‬ ‫االختالف يف ال��ر�أي �إال �أن ال��ذي ال ميكن‬ ‫االخ��ت�لاف عليه ه��و ات��ف��اق اجلميع على‬ ‫وحدة الوطن‪ ،‬والت�صدي لأي بادرة تهدد‬ ‫ه��ذه ال��وح��دة‪ .‬ف��واج��ب ك��ل مثقفي م�صر‬ ‫ال��وق��وف يف خندق واح��د حلماية الأم��ن‬ ‫القومي مل�صر العظيمة‪ ..‬م�صر احل�ضارة‪..‬‬ ‫م�صر التي تغنى بها ال�شعراء‪ .‬يا م�صر يا‬ ‫�أن�شودة الدنيا و�أغنية ال�شعوب‪� ..‬إلخ"‬ ‫وهو على اجلملة كالم ظاهره جميل‪،‬‬ ‫ولكن ال تغرنك املقدمات اجلميلة‪ ،‬فكم‬ ‫انتهت نهايات وبيلة! ثم هذا التغني الكاذب‬ ‫بحب م�صر �إن مل ينب عليه نتائج �صحيحة‬ ‫م�ستقيمة فهو متاجرة ومزايدة ومهاترة‪.‬‬ ‫ثم ما معنى‪" :‬م�صر �أك�بر من املذاهب"؟‬ ‫حمال خطر‪.‬‬ ‫هذا كالم ّ‬ ‫وال ت���ف���رح ب��ح��ك��اي��ة‪" :‬مهما يكن‬ ‫االخ��ت�لاف فيجب االت��ف��اق ع��ل��ى وح��دة‬ ‫الوطن‪ ،‬و�أمنه القومي"‬ ‫فاملق�صود من هذه املقدمة كما �سيتبني‬ ‫من املقال غري الذي تتوقعه �أيها القارئ‪،‬‬ ‫وهنا التدلي�س‪ .‬ف�أما الوحدة فاملق�صود‬ ‫�إ���س��ك��ات الأ����ص���وات ال��ت��ي ت��ع��ار���ض بع�ض‬ ‫�إج������راءات ال��ن��ظ��ام امل�����ص��ري ���ض��د غ��زة‪،‬‬ ‫وتهديد الأم��ن القومي‪� ،‬سرتى �أن��ه مفهوم‬ ‫مم�سوخ م�شوه مقت�صر على ه��ذا الأف��ق‬ ‫وح��ده‪ ،‬فال تهديد للأمن القومي امل�صري‬ ‫الرا�سخ الثابت ال�شامخ الفائق‪� ،‬إال من‬ ‫الب�ؤ�ساء يف غزة!‬ ‫على كل حال ال تظنن �أننا ادعينا على‬ ‫عبد ال�صمد ما لي�س يف مقاله‪ ،‬فبعد تلك‬ ‫املقدمة الف�ضفا�ضة الفائقة احل�سن‪ ،‬قال‬ ‫مبا�شرة‪" :‬فاحلذر كل احلذر يا �أبناء م�صر‬ ‫من مروجي ال�شائعات والفنت والأكاذيب‪..‬‬ ‫فالكلمة م�س�ؤولية (ي��ا �سالم يا ج��دع لو‬ ‫فهمت معنى ما تقول والتزمته وما تاجرت‬ ‫ب��ال��ك��ل��م��ة!) وي��ج��ب �أن ن��ت��وخ��ى احل���ذر‪..‬‬ ‫فامل�س�ألة مت�س م�صر‪ ..‬الوطن واالنتماء‪"..‬‬ ‫ثم مي�سخ ه��ذا التمهيد والتقدمي ويقزم‬ ‫ويبتذل ويوظف خلدمة �سيا�سة خاطئة‪،‬‬ ‫وم�صلحة ف��رد يعمل ل�صالح ق��وى كربى‪،‬‬ ‫وتبتذل لتربير ومترير وت�سويغ �أفعاله كل‬ ‫القيم‪..‬‬ ‫�أق��ول بعد ه��ذا التمهيد �إذ باحلديث‬ ‫يقنّى له لي�صب يف اجلدار ورفح وما جرى‬ ‫من تعطيل �شريان احلياة والإ�ساءة للإخوة‬ ‫املت�ضامنني مع غ��زة‪ .‬ثم يعرج على جنع‬ ‫حمادي‪ .‬وال ن��دري من فعل �أح��داث جنع‬ ‫ح��م��ادي‪ ،‬فمن جتربتنا وخربتنا بع�صر‬ ‫ال�سادات �أنه كان ب�أجهزته يفتعل �أزمة بني‬ ‫الأقباط وامل�سلمني ثم يقوم بدور امل�صلح‬ ‫ال��ذي يعالج م�شكالت ال��وط��ن و�شرائحه‬ ‫ومكوناته!‬ ‫ث��م ب�ين ال��ك��ات��ب عبد ال�صمد رئي�س‬ ‫التحرير املعتمد �أن "م�صر م�ستهدفة‬ ‫لتحقيق �أجندة خارجية لتمزيق وحدة‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬وت��ق��زمي دور ه��ذا البلد الطيب‪،‬‬

‫وت�����س��اب��ق��ت ب��ع�����ض ال��ف�����ض��ائ��ي��ات وبع�ض‬ ‫ال�صحف امل�ستقلة يف م�صر‪ ،‬يف الهجوم على‬ ‫م�صر ومكانتها للنيل من متا�سك اجلبهة‬ ‫ال��داخ��ل��ي��ة‪ ،‬و�إح����داث ت�صدع يف بنيانها‬ ‫الوطني"‪.‬‬ ‫كنا نتمنى لو بني لنا الأخ الرئي�س من‬ ‫الذي ي�ستهدف م�صر؟ طبع ًا ال يخطر بباله‬ ‫ا�ستهداف "�إ�سرائيل" و�أمريكا‪ ،‬بل �سيخطر‬ ‫بباله كل اجلن والإن�س والعوامل املنظورة‬ ‫وغري املنظورة عدا املذكورتني‪.‬‬ ‫ثم يا �أخ عبد ال�صمد من ال��ذي يقزم‬ ‫م�صر؟ �ألي�س الذي ي�سلخ م�صر عن حميطها‬ ‫ال��ع��رب��ي وامل�����س��ل��م وي��ل��ح��ق��ه��ا مبخططات‬ ‫"�إ�سرائيل" و�أمريكا هو من يقزمها؟ ومن‬ ‫�سوى �صديقتكم "�إ�سرائيل" ي�سعى لل�شرخ‬ ‫ال��ذي �شرحته لنا و�شرخت �أدمغتنا به؟‬ ‫�أم��ا كل م�سلم يف الأر���ض فال يحب �إال �أن‬ ‫تكون م�صر �سيدة الدنيا ‪�-‬إي واهلل‪ -‬ولكن‬ ‫املنافقني ال يعلمون!‬ ‫�إن ال��ذي م��زق العراق هو ذات��ه الذي‬ ‫ي�سعى �إىل متزيق م�صر‪ .‬وم��ن ال��ذي كان‬ ‫يحرك �أقباط �أمريكا لإث��ارة ال�شغب يف‬ ‫وج��ه م��ب��ارك يف ك��ل زي���ارة ل��ه لأمريكا؟‬ ‫�ألي�ست �صديقتكم �أو حليفتكم �أو �سيدتكم‬ ‫�أمريكا يا عبد ال�صمد؟‬ ‫ون��وا���ص��ل م��ع ع��ب��د ال�صمد يف مقاله‬ ‫�إذ يقول حمر�ض ًا �ضد العرب و�ضد غزة‬ ‫واملت�ضامنني معها‪ ،‬نا�سي ًا العدو احلقيقي‬ ‫ال���ذي ميت�ص نفط م�صر وغ��ازه��ا ب�سعر‬ ‫اال�ستخراج �أو �أق��ل‪ ،‬ويحرم �شعب م�صر‬ ‫من �أ�سطوانة الغاز وهو يف �أم�س احلاجة‬ ‫�إليها�أ وقد و�صل �سعرها ‪ 80‬جنيها كما يف‬ ‫الإعالم امل�صري نف�سه‪ ،‬يقول عبد ال�صمد‪:‬‬ ‫"هل م�صر ت�ستحق منا �أن نقف مكتويف‬ ‫تهاجم من كل حاقد يريد‬ ‫الأي��دي وه��ي‬ ‫َ‬ ‫�أن ينال منها ومن كيانها وكربيائها؟ ملاذا‬ ‫يرتكز الهجوم على م�صر من بع�ض جريانها‬ ‫العرب؟ وال�س�ؤال الأك�ثر �إث��ارة للده�شة‬ ‫والتعجب‪ :‬مل��اذا ي�شارك بع�ض امل�صريني‬ ‫يف �إطالق �سهام التخوين والتفريط مل�صر‬ ‫الغالية (ي��ا ول���د!)؟ ول��و ك��ان��وا �صادقني‬ ‫ما هاجموا م�صر و�إج��راءات م�صر لت�أمني‬ ‫ح��دوده��ا‪ ،‬وخا�صة �أن منفذ رف��ح (ت�أمل‬ ‫العبارة!) �أ�صبح مبثابة م�سمار جحا الذي‬ ‫يتخذ منه املزايدون حجة للهجوم امل�ستمر‬ ‫بني احلني والآخر‪� ..‬آخرها قافلة �شريان‬ ‫احلياة التي قادها جاالوي‪ ،‬فم�صر رحبت‬ ‫بدخولها (ن�شهد والعامل ي�شهد!) وقدمت‬ ‫ك��اف��ة ال��ت�����س��ه��ي�لات (�أ���ص��اب��ك اهلل مبثل‬ ‫"الت�سهيالت" التي قدمت!) ولكن جماعة‬ ‫ال�شر (هذه اجلماعة غري حمور ال�شر بتاع‬ ‫جورج بو�ش ال�صغري والأخ عبد ال�صمد على‬ ‫اخلطى والأث��ر!) نعود للأخ الري�س الذي‬ ‫قال عن جماعة ال�شر الذين �أرادوا �إثارة‬ ‫ال�شغب وبث الفنت وقاموا بتغيري خط ال�سري‬ ‫ليحقق جاالوي الفرقعة الإعالمية التي‬

‫‪15‬‬

‫خطط لها لإحراج م�صر (باحلاء)‪ .‬وانتهت‬ ‫م�ؤامرة جاالوي با�ست�شهاد جندي م�صري‬ ‫بوا�سطة قنا�ص م��ن حما�س (حققوا يا‬ ‫عبد‪ )..‬وهي ممار�سات ت�صادمية ت�شعل نار‬ ‫الفتنة التي يتك�سب منها بع�ض املرتزقة‪..‬‬ ‫(ي���ا �أخ ع��ب��د ال�����ص��م��د‪� .‬إم���ا �أن���ك جاهل‬ ‫مغيب �أو ك��اذب حم�ترف‪ .‬فالذين �أفقروا‬ ‫م�صر املرتزقة‪ .‬والذين نهبوا �شعبها هم‬ ‫�أعدا�ؤها‪� .‬أما حما�س وغزة فقد احتفلوا‬ ‫بفوز م�صر يف الكرة‪ ،‬وهو امليدان الوحيد‪،‬‬ ‫حتى مطلع الفجر‪ ،‬فلو كانوا �أع��داء مل�صر‬ ‫مل يحتفلوا يا‪)..‬‬ ‫ث��م �شتم ج���االوي مب��ا ���ش��اء ل��ه خلقه‬ ‫الرقيع (بالقاف ال بالفاء) و�أنه متك�سب‪.‬‬ ‫يا عبد ال�صمد هل من ي�سافر �شهرا يف هذا‬ ‫ال�برد والثلج متك�سب؟ وم���اذا �سيك�سب؟‬ ‫ولعلمك يا �أيها املتك�سب املتاجر املدعي‬ ‫حب م�صر‪ ،‬وما م�صر �إال بقرة حتلبونها ثم‬ ‫ت�شتمونها‪ ،‬كما ذكر الأ�ستاذ هويدي عن‬ ‫رئي�س حترير للأهرام �أعطى هويدي در�س ًا‬ ‫يف حب م�صر‪ ،‬ثم ملا خرج من اخلدمة وحلب‬ ‫البقرة ق��ال عن م�صر وق��د لقيه هويدي‬ ‫يف ل��ن��دن‪" :‬بلد بنت كلب م��ا ت�ستاهل�ش‬ ‫اخلدمة!"‬ ‫ثم يقول املحرو�س بعد �أن �صال وجال‬ ‫يف مو�ضوع تك�سب املال‪ ،‬قال‪�" :‬إن كل م�صري‬ ‫�شريف (يعني زي �سيادتك!) ي�ؤكد حق‬ ‫م�صر الكامل (يا كامل!) يف ت�أمني حدودها‬ ‫عند معرب رفح (هزلت ال�سيادة يا جدعان‪،‬‬ ‫مل يظل لت�أكيد ال�سيادة والأم��ن القومي‬ ‫وكامل و�صوفه‪� ..‬إال من خالل خنق معرب‬ ‫رفح و�سور الفوالذ الذي يبنيه ذو القرنني‬ ‫العربي!)‬ ‫نوا�صل بعد معرب رفح "وعدم امل�سا�س‬ ‫ب�أمنها القومي (دع��اوى زائفة!) واتخاذ‬ ‫ما تراه منا�سب ًا للحفاظ على �سيادتها (�أمل‬ ‫�أقل لك‪ .‬وهل الحظت البون والبني ما بني‬ ‫املقدمة وامل�ؤخرة يف مقال الأخ‪)..‬‬ ‫ثم �س�أل املهرو�س‪" :‬هل تقبل �أي دولة‬ ‫يف كافة �أرج��اء املعمورة (وال املخروبة)‬ ‫وج���ود �أن��ف��اق حت��ت �أر���ض��ه��ا ت��ه��دد �أمنها‬ ‫و�سالمتها و�سيادتها؟"‬ ‫�أو ً‬ ‫ال‪ :‬ي��ا �أخ ع��ب��ده‪ .‬ك��م ع��م��ر هذه‬ ‫الأنفاق؟ ومن الذي "نحت" هذه الأنفاق؟‬ ‫وم���ن امل�ستفيد م��ن��ه��ا؟ ع��م��ره��ا �سنوات‪،‬‬ ‫ب��ع��دد ���س��ن��وات ع��م��ر احل�����ص��ار ع��ل��ى غ��زة‪،‬‬ ‫فلماذا الآن بعد اتفاق (كوندا‪-‬ليفني)‬ ‫وت�شديد احل�صار البحري من قبل �أمريكا‬ ‫"والأطل�سي"‪ ،‬والربي من قبل م�صر‪ .‬هنا‬ ‫م��رب��ط احل��م��ار‪ .‬وم��ن حفر الأن��ف��اق بدو‬ ‫�سيناء‪ ،‬يعني ال�شعب امل�صري؛ لأنه يرتزق‬ ‫منها‪� ،‬إذ يبيع ال�سلع من دقيق وزيت ب�أ�ضعاف‬ ‫ثمنها‪ ..‬فهي له كقناة ال�سوي�س مل�صر‪.‬‬ ‫خال�صة القول‪ .‬لقد جنح اال�ستعمار‬ ‫يف جتنيد كثري من الأقالم تتك�سب ومتلك‬ ‫من الوقاحة ما ترمي به غريها مما هو من‬ ‫�صميم �صفتها‪ .‬متام ًا كال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ورموزها �إذ تعتقل عنا�صر حما�س بتهمة‬ ‫التعامل مع "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫كوميديا �سوداء‪ .‬و�سود اهلل وجه كل‬ ‫عميل لـ"�إ�سرائيل"‪ .‬يا �أخ عبد ال�صمد ويا‬ ‫�أخ ع��زام الأحمر ويا �أخ م�صائب‪ ،‬وبقية‬ ‫الفرقة‪ :‬قولوا �آمني!‬ ‫وعمار يا م�صر‪ .‬حقيقي بقى‪.‬‬ ‫ومل�صر ���س�لام‪ ،‬و���س�لام على م�صر‪ ،‬من‬ ‫حمب مل�صر‪.‬‬

‫العام‪ .‬وهي معادلة كانت �صاحلة للما�ضي‪،‬‬ ‫وم��ا زال��ت كذلك مع التحديث ال��ذي طر�أ‬ ‫عليها حكم ًا‪.‬‬ ‫مل ت��ع��د ال��ب��ادي��ة ك��م��ا ك��ان��ت عليه‪،‬‬ ‫و�أي�ض ًا القرى واملدن‪ ..‬فالأوىل مليئة الآن‬ ‫بالق�صور وال�سيارات الفارهة وكل مظاهر‬ ‫التمدن‪ ،‬وحتول الرعي فيها على املوبايل‪،‬‬ ‫واحلرا�سة بالأ�سلحة ولي�س الع�صي‪ ،‬وما‬ ‫عاد موجود ًا من ما�ضيها �سوى اال�سم‪ ،‬وذات‬ ‫احل��ال �أي�����ض�� ًا للقرى التي �أ�صبحت مدن ًا‬ ‫�صغرية‪ ،‬واملدن التي حتولت �إىل موالت‪ ،‬كل‬ ‫�شيء فيها معرو�ض للبيع‪.‬‬ ‫ومع ا�ستمرار احلاجة للتطوير وات�ساع‬ ‫دائرة التنويع وطبيعة احلراك امل�ستمر‪،‬‬ ‫ف�إن واليات الرعي واحلرا�سة و�صب القهوة‬ ‫والربابة‪ ،‬تطورت هي الأخ��رى‪ ،‬وتفرعت‬ ‫�إىل عديد م��ن الأع��م��ال والأدوات‪ ،‬و�إن‬ ‫الثابت الوحيد ظل مو�ضوع اجلثو واحلبو‪،‬‬ ‫الذي كان لزام ًا عند القدوم فقط‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫�أثناء اخلروج �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫وقد بات معلوم ًا �أن لزوم ما يلزم‪� ،‬إمنا‬ ‫يلزمه غ�ير م��ا ه��و ملزم حتى الآن‪ .‬و�إن‬ ‫اال�ستمرار بالكتابة املواربة لن ي�ؤدي �إىل‬ ‫نتيجة كما هو حال الفم املليء باملاء‪.‬‬ ‫م��ا يعني ���ض��رورة ال��ق��ول �إن الأر����ض‬ ‫ال حت��رث �إال بعجولها‪ ،‬وال تعود �إال بدم‬ ‫�أ�صحابها‪ .‬و�أن ما عليها الآن لي�س قدراً‪،‬‬ ‫�أما ال�صمت عن اقتحام الأق�صى يوم �أم�س‬ ‫ف�أ�صله مبادئ احلبو ما غريها‪.‬‬

‫تحليل‬

‫�صالح النعامي‬

‫خطة نتنياهو‬ ‫لتهويد املقد�سات‬ ‫الإ�سالمية‪..‬‬ ‫دالالت وتداعيات‬ ‫يحمل قرار رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫بتهويد كل من احلرم الإبراهيمي يف اخلليل وم�سجد بالل يف‬ ‫حميط مدينة بيت حلم‪ ،‬عرب �ضمها لقائمة املواقع الأثرية‬ ‫الدينية لليهود‪ ،‬يف طياته دالالت بالغة اخلطورة‪ .‬هذا القرار‬ ‫لي�س نهاية املطاف‪ ،‬فحكومة نتنياهو ت�ستعد ل�ضم بع�ض املواقع‬ ‫التي يزعم اليهود �أن لهم عالقة بها يف مدن فل�سطينية �أخرى‪،‬‬ ‫مثل قرب يو�سف يف نابل�س‪ ،‬والكني�س اليهودي يف �أريحا‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن العديد من الآثار التي يربط اليهود �أنف�سهم بها‪ ،‬وتقع يف‬ ‫حميط العديد من القرى الفل�سطينية‪� ،‬سيما تلك الواقعة يف‬ ‫املنطقة الفا�صلة بني مدينتي رام اهلل ونابل�س‪ .‬و�إزاء هذا‬ ‫القرار ف�إنه من الأهمية مبكان الإ�شارة �إىل النقاط التالية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ميثل هذا القرار �ضربة ا�ستباقية للمفاو�ضات‬ ‫التي تو�شك حكومة رام اهلل على الإعالن عن موافقتها على‬ ‫ا�ستئنافها قريب ًا بدعم عربي ر�سمي‪ ،‬فقرار نتنياهو يعني‬ ‫�أنه يف �أي ت�سوية �سيا�سية م�ستقبلية �ستوا�صل "�إ�سرائيل"‬ ‫االحتفاظ بكل املناطق التي تقع فيها هذه املواقع الدينية‪.‬‬ ‫بكلمات �أخ��رى ف���إن خارطة �أي ت�سوية �سيا�سية لل�صراع‪،‬‬ ‫وفق املفهوم ال�صهيوين‪� ،‬ستنطلق من �ضرورة االحتفاظ بكل‬ ‫املناطق التي يوجد فيها مواقع يدعي اليهود ارتباطهم بها‪.‬‬ ‫وهذا يعني عملي ًا �أنه لن تكون هناك �أر�ض فل�سطينية ميكن‬ ‫�أن تن�سحب منها "�إ�سرائيل" يف �أي ت�سوية �سيا�سية‪ ،‬فنتنياهو‬ ‫ي�ؤكد �أنه �سيوا�صل االحتفاظ بكل امل�ستوطنات‪ ،‬ومنطقة‬ ‫القد�س الكربى وغ��ور الأردن‪� ،‬إىل جانب كل املناطق التي‬ ‫تقع غ��رب ج��دار الف�صل العن�صري‪ ،‬واملناطق التي يوجد‬ ‫فيها احتياطي املياه العذبة جنوب و�شمال ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �سفوح اجلبال التي تكت�سب ال�سيطرة عليها‬ ‫�أهمية �أمنية‪ ،‬مما يعني �أنه لن تبقى �أر�ض ميكن للفل�سطينيني‬ ‫�إقامة كيان �سيا�سي لهم عليها‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬يظهر ق��رار نتنياهو ب�شاعة النفاق الأمريكي‬ ‫والأوروب���ي‪ ،‬ف�أمريكا قبلت موقف "�إ�سرائيل" امل�شدد على‬ ‫�ضرورة ا�ستئناف املفاو�ضات دون �شروط م�سبقة‪ ،‬والذي‬ ‫على �أ�سا�سه يتم ال�ضغط على قيادة �سلطة رام اهلل للعودة‬ ‫للمفاو�ضات دون �أن تلتزم "�إ�سرائيل" بوقف اال�ستيطان‬ ‫يف القد�س املحتلة‪ ،‬لكن الأوروبيني والأمريكيني يتجاهلون‬ ‫القرار الإ�سرائيلي ال��ذي ال ميثل �شرط ًا م�سبق ًا فقط‪ ،‬بل‬ ‫خطوة ا�ستباقية‪ ،‬تهدف �إىل ح�سم نتائج املفاو�ضات م�سبق ًا‬ ‫عرب تكري�س الوقائع على الأر�ض‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬تدلل اخلطوة الإ�سرائيلية م��رة �أخ��رى لي�س‬ ‫فقط على عجز �سلطة رام اهلل‪ ،‬بل �أي�ض ًا على ت�آمرها‪ .‬فرغم‬ ‫الت�صريحات املنددة بالقرار الإ�سرائيلي التي �صدرت عن‬ ‫م�س�ؤولني يف ال�سلطة �إال �أن ال�سلطة ظلت عاجزة عن القيام‬ ‫ب�أي خطوة للت�أثري يف الأحداث‪ ،‬وهو ما �أ�صابها باحلرج‪ ،‬ف�أقدم‬ ‫م�س�ؤولوها على خطوات عدمية اجل��دوى يف ظل ال�سياقات‬ ‫العامة ل�ل�أح��داث‪ ،‬مثل �أداء رئي�س حكومة رام اهلل �سالم‬ ‫فيا�ض �صالة اجلمعة يف احل��رم الإبراهيمي‪ .‬لكن ال�سلطة‬ ‫لي�ست فقط عاجزة‪ ،‬بل مت�آمرة مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬فكيف ي�ستقيم‬ ‫تباكي ال�سلطة على املقد�سات الإ�سالمية التي تهود من قبل‬ ‫الإ�سرائيليني‪ ،‬يف الوقت ال��ذي توا�صل فيه التعاون معهم‬ ‫�أمني ًا‪ ،‬وتالحق املجاهدين وتزج بهم يف غياهب ال�سجون‪ .‬يف‬ ‫نف�س الوقت فقد ك�شف املخطط الإ�سرائيلي عن التداعيات‬ ‫ال�سلبية لالنق�سام الفل�سطيني الداخلي الذي �أثر �سلب ًا على‬ ‫دافعية قطاعات من ال�شعب الفل�سطنيي على االنخراط يف‬ ‫مواجهة املحتل‪ ،‬وهذا ما يقر به قادة حركات املقاومة‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬القرار الإ�سرائيلي ميثل يف نف�س الوقت ف�ضيحة‬ ‫للنظام ال��ع��رب��ي ال��ر���س��م��ي‪ ،‬وحت��دي��د ًا م��ا ي��ع��رف بـ"حمور‬ ‫االعتدال" الذي ما انفك ينا�صب حركات املقاومة العداء‪،‬‬ ‫بو�صفها ت�شكل تهديد ًا لأمنها القومي‪ ،‬وتغ�ض الطرف عما‬ ‫يقوم به ال�صهاينة‪� .‬صحيح �أن �أحد ًا ال يتوقع �أن ت�سفر القمة‬ ‫العربية القادمة عن نتائج تختلف عن نتائج ما �سبقها من‬ ‫قمم‪ ،‬لكنها تبقى فر�صة ليثبت النظام العربي الر�سمي ولو‬ ‫مرة واحدة تعاطي ًا �أكرث جدية مع التهديدات التي متثلها‬ ‫"�إ�سرائيل" وخمططاتها‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫فرج �شلهوب‬

‫فهمي هويدي‬

‫تيودور اليوناين‬ ‫و «ال�ساقطون»‬ ‫الذين ال‬ ‫ينطقون!!‬

‫ال عادي‬ ‫وال دميقراطي‬ ‫ال ي�ستطيع امل��رء �أن يكتم �شعوره بالغيظ‪ ،‬ح�ين يق�صده‬ ‫م��ذي��ع �إح� ��دى ال �ق �ن��وات و� �س��ط احل� ��راك امل �ث�ير ال� ��ذي ت�شهده‬ ‫م�صر الآن‪ ،‬وي���س��أل��ه‪ :‬م��ا ال ��ذى مي�ن��ع م��ن �أن ي�تر��ش��ح جمال‬ ‫م �ب��ارك ل��رئ��ا��س��ة اجل�م�ه��وري��ة‪�� ،‬ش��أن��ه يف ذل��ك � �ش ��أن �أي مواطن‬ ‫ع��ادي‪ ،‬ومل��اذا يحرم من ذلك ملجرد �أن��ه ابن رئي�س اجلمهورية؟‬ ‫وما ال�ضرر يف �أن ي�شارك يف �أي انتخابات دميقراطية مقبلة؟‬ ‫علي هذه الأ�سئلة‪ ،‬فذكرتني مبا كدنا نن�ساه‪ ،‬لكنني نظرت‬ ‫�ألقيت َّ‬ ‫مليا �إىل ال�سائل لكي �أتعرف على ما �إذا كان يتخابث وي�ستعبط‪،‬‬ ‫�أم �أنه رجل عبيط من �أ�صله‪.‬‬ ‫كنت �أعرف �أن �أحد املنافقني فعلها يف اجتماع خا�ص برئا�سة‬ ‫الرئي�س مبارك‪ ،‬حني ان�برى م�شيدا مبواهب وف�ضائل جمال‬ ‫االب��ن‪ ،‬ثم تهدج �صوته بعد ذل��ك‪ .‬و�أ�سبل عينيه‪ ،‬ثم توجه �إىل‬ ‫الرئي�س برجاء حار‪ ،‬متمنيا عليه �أال يظلم جمال ويحرم البلد‬ ‫من مواهبه وقدراته لأنه ابنه! (فهمت من راوي الق�صة �أنه كان‬ ‫يق�صد �إ�سناد من�صب تنفيذي كبري �إليه)‪.‬‬ ‫�إذا نحيت و�صلة النفاق املك�شوفة يف الفقرة ال�سابقة‪ ،‬وعدت‬ ‫�إىل �أ�سئلة ال�ب��داي��ة �ستجد لأول وهلة �أن ال�ك�لام ال يخلو من‬ ‫منطق‪ .‬لكنك �إذا دققت فيه جيدا �ستكت�شف �أن الفر�ضيات‪ ،‬التي‬ ‫انبنت عليها الأ�سئلة مغلوطة ومغ�شو�شة‪ ،‬خ�صو�صا االدعاء ب�أن‬ ‫جمال مبارك مواطن عادي من حقه �أن يتناف�س مع غريه على‬ ‫من�صب الرئا�سة‪ ،‬كذلك القول ب�أنه هو وغريه �سيحتكمون �إىل‬ ‫�صناديق االنتخابات يف ظل ممار�سة دميقراطية حرة ونزيهة‪.‬‬ ‫دع��ك من الفر�ضية الأ�سا�سية التي ت�سلم ب�أنه �سري�شح نف�سه‬ ‫لالنتخابات �ضمن �آخرين‪ ،‬لأن كثريين يرجحون �أن ذلك لن‬ ‫ي�ح��دث‪ ،‬و�أن الرئي�س م�ب��ارك �سري�شح نف�سه للمرة ال�ساد�سة‪،‬‬ ‫و�أن الزيارات واجلوالت التي يقوم بها يف الآونة الأخرية متهد‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫كان ردي وال ي��زال �أن جمال مبارك �إن�سان ع��ادي ومواطن‬ ‫غ�ير ع ��ادي‪ .‬ه��و �إن���س��ان ع ��ادي ��ش��أن��ه � �ش ��أن م�لاي�ين ال���ش�ب��اب يف‬ ‫م�صر‪ ،‬وال بد �أن تكون له ف�ضائله على امل�ستوى الإن�ساين‪ ،‬التي‬ ‫ي�شاركه فيها امل�لاي�ين �أي���ض��ا‪ ،‬لكنه �أي���ض��ا م��واط��ن غ�ير عادي‬ ‫ل�سبب جوهري‪ ،‬هو �أن��ه ابن للرئي�س ال��ذي مي�سك بكل خيوط‬ ‫البلد يف يده‪ ،‬الأم��ر الذي �أت��اح له �أن يت�صدر امل�شهد ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وي�صبح �شريكا يف القرار ال�سيا�سي‪� ،‬إذا حت��رك فهو ي�صطحب‬ ‫معه فريقا من الوزراء ويتقدم عليهم بطبيعة احلال‪ .‬و�إذا تكلم‬ ‫ف��إن��ه يتحدث باعتباره �صانعا لل�سيا�سة (�أل�ي����س �أمينا للجنة‬ ‫ال�سيا�سات كلها‪ ،‬ولي�س ال�سيا�سة يف جمال معني؟)‪ .‬ناهيك عن‬ ‫�أنه يتنقل يف موكب تتقدمه �سيارات الأمن‪ ،‬وحركته ت�ست�صحب‬ ‫احتياطات من نوع خا�ص‪ ،‬بع�ضها على الأر�ض وبع�ضها يف اجلو‪.‬‬ ‫و�أي مكان يق�صده ال بد �أن يكون م�ؤمنا متاما‪ ،‬وال بد �أن تكون‬ ‫ال�ق�ي��ادات التنفيذية وال�شعبية على ال�ب��اب‪ ،‬يف ان�ت�ظ��اره ورهن‬ ‫�إ�شارته‪� ،‬أما �سفرياته خارج م�صر‪ ،‬فلها ترتيبات �أخرى �سيا�سية‬ ‫و�أمنية ومالية‪ ،‬ال تعرف حدودها‪� ،‬إىل غري ذلك من الأو�ضاع‬ ‫اال�ستثنائية �شديدة اخل�صو�صية التي حتيط ب��ه‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫يدعونا �إىل الت�سا�ؤل عن املعيار‪ ،‬الذي يحتكم �إليه فى و�صفه ب�أنه‬ ‫مواطن عادي‪ ،‬وعن امل�شرتك بني هذه الرتتيبات التي حتيط به‬ ‫�أينما حل‪ ،‬وبني �أي مواطن عادي �آخر يف بر م�صر‪.‬‬ ‫ال يقف اال�ستعباط واال��س�ت�ه�ب��ال عند ه��ذا احل��د (الحظ‬ ‫�أنني مل �أطرح احتمال العبط؛ لأن �أي عبيط ي�ستطيع �أن يكذب‬ ‫االدعاء ب�أنه مواطن عادي‪ ،‬بالنظر �إىل موكبه ولي�س بالعقل)‪.‬‬ ‫لكنه ي�شمل �أي���ض��ا ال�ق��ول ب��أن��ه و�أق��ران��ه م��ن املر�شحني �سوف‬ ‫يحتكمون �إىل ال�صناديق يف انتخابات دميقراطية‪ ،‬حرة ونزيهة‪.‬‬ ‫لي�س فقط لأن م�صر منذ قامت ث��ورة يوليو عام ‪ 52‬مل تعرف‬ ‫انتخابات دميقراطية حقيقية‪� .‬أدت �إىل تداول ال�سلطة‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن حق ال�شعب يف امل�شاركة وامل�ساءلة‪ .‬ورغم �أن هناك من يقول‬ ‫ب�أن البالد �شهدت انتخابات حرة ن�سبيا يف ال�ستينيات‪ .‬حني كان‬ ‫ال�سيد �شعراوى جمعة وزي��را للداخلية‪ .‬لكن حتى ه��ذه كانت‬ ‫جم��رد لقطة دميقراطية‪ ،‬ولي�ست حالة دميقراطية‪ .‬ثم �إنها‬ ‫ظلت اال�ستثناء الذي ي�ؤكد القاعدة ويثبتها‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪ ،‬ف�إن احتكار احلزب الوطني لل�سلطة طوال‬ ‫الثالثني �سنة الأخ�ي�رة على الأق ��ل‪� .‬أح��دث نوعا م��ن الذوبان‬ ‫للحزب يف الأجهزة التنفيذية‪ ،‬بحيث �أ�صبح يعتمد بالكامل على‬ ‫م�ساندة تلك الأجهزة ولي�س على الت�أييد �أو امل�ساعدة ال�شعبية‪.‬‬ ‫وذلك ي�شكل حائال يحول دون �إجراء �أي انتخابات نزيهة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يجعل فكرة االحتكام �إىل ال�صناديق جمرد فذلكة لغوية‪،‬‬ ‫وفرقعة �إعالمية‪ ،‬ال عالقة لها مبا يجري على الأر���ض ـ حتى‬ ‫الكذب خبنا فيه ومل نعد نتقنه‪.‬‬

‫�صفاء ت�أمل بعملية "ق�سطرة"‬ ‫خالل �أ�سبوع‬ ‫اربد– فار�س القرعاوي‬ ‫تكتوي اخلم�سينية �صفاء ب�ن��ار االن�ت�ظ��ار فكل �ساعة مت�ضي‬ ‫يق ّربها ذلك من انتهاء مهلة �أ�سبوعني كحد �أق�صى حددها طبيبها‬ ‫لإجراء عملية ق�سطرة م�ستعجلة لها‪.‬‬ ‫الأ�سبوع الأول ق�ضته �صفاء دون جدوى يف البحث هنا وهناك‬ ‫عن ف�سحة �أمل جتعلها ال تن�سى "لو للحظة �أين �إن�سان يحق له �أن‬ ‫يعي�ش كل ثانية من عمري"‪.‬‬ ‫�صفاء تعاين م��ن ت�صلب يف ال�شرايني ينذر ببداية �إ�صابتها‬ ‫بجلطة يرافق ذل��ك مر�ضا (ال�ضغط وال�سكري)‪ ،‬ف�ضال عن �أنها‬ ‫دفعت ب�صرها ثمنا خلط�أ طبي عام ‪ 2000‬بعد �أن �أجرى طبيب لها‬ ‫عملية يف عينها فقدت الر�ؤية على �إثر ذلك‪.‬‬ ‫وت��ؤك��د لـ"ال�سبيل" �أن�ه��ا طرقت جميع الأب ��واب يف احل�صول‬ ‫على م�ساعدة‪ ،‬فجابت م�ست�شفيات عديدة تبحث عن خال�ص‪� ،‬إىل‬ ‫�أن �أورثها الت�أخري يف "الق�سطرة" �أليافا على الرحم تلزمها عملية‬ ‫جديدة‪ ،‬نتيجة التح�س�س من الأدوية التي �أوقفها الطبيب م�ؤخرا‪.‬‬ ‫�صفاء التي حتمل وثيقة فل�سطينية من �سورية وزوجها من‬ ‫�أبناء غزة �أر�سلت �صورا عن التقرير الطبي للديوان امللكي والأمل‬ ‫يحدوها ب ��أن تتلقى ال��رد �سريعا‪ ،‬منوهة ب�أهمية الوقت بالن�سبة‬ ‫لأو�ضاعها ال�صحية‪.‬‬

‫ رف����ض احت��اد ال�صحفيني‬‫بني ال�سطور‬ ‫ال � � �ع� � ��رب االع � � �ت� � ��راف بنتائج‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات ن �ق��اب��ة ال�صحفيني‬ ‫الفل�سطينيني التي جرت م�ؤخرا‬ ‫يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة دون قطاع‬ ‫غ��زة‪ .‬و�أ��ش��ارت معلومات امل�صادر‬ ‫املطلعة يف رام اهلل والقاهرة �إىل "�أن احتاد ال�صحفيني العرب‬ ‫�أبلغ م�س�ؤولني فل�سطينيني يف رام اهلل مبوقفه هذا‪ ،‬والذي �أكد‬ ‫فيه �أنه ال يعرتف �إال مبجل�س النقابة القدمي‪ ،‬والذي مل يقدم‬ ‫ا�ستقالته حتى الآن كما يتطلب القانون‪ ،‬حتى يجري الدعوة‬ ‫النتخابات‪.‬‬ ‫ خيبة �أمل �أ�صابت قيادة ال�سلطة يف رام اهلل جراء تراجع‬‫الإدارة الأمريكية عن منح ال�سلطة الفل�سطينية ورقة �ضمانات‬ ‫وتطمينات تتعلق مبرجعية عملية ال�سالم والإط ��ار الزمني‬ ‫للمفاو�ضات مقابل عودة ال�سلطة �إىل املفاو�ضات عرب ات�صاالت‬ ‫غري مبا�شرة كما اتفق على ذلك خالل اللقاءات التي �أجراها‬ ‫املبعوث االمريكي جورج ميت�شل يف جولته االخرية‪.‬‬ ‫ حت��ت رع��اي��ة ال��رئ�ي����س ال���س�ن�غ��ايل ع�ب��د اهلل واد‪ ،‬وو�سط‬‫ح�ضور �شعبي �إفريقي كبري‪ ،‬وتغطية �إعالمية عربية وافريقية‪،‬‬ ‫عقد يف مدينة كولخ ال�سنغالية امل�ؤمتر الإفريقي الدويل الأول‬

‫يعتدي االح �ت�لال على احل��رم الإب��راه�ي�م��ي وقبله احلرم‬ ‫القد�سي‪ ،‬ي�صعد عمليات اال�ستيطان وال تتوقف عملياته اخلارجية‬ ‫الغتيال �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ي�سعى جديا لتن�شيط عمليات‬ ‫ا�ستجالب املهجرين ال�ي�ه��ود وف��ق خطة م�ق��رة ومعلنة‪ ،‬يهدد‬ ‫اجل��وار العربي والإ�سالمي باحلرب والت�أديب‪ ،‬يحكم احل�صار‬ ‫على غزة‪ ،‬ويقتل �أطفالها باجلوع ونق�ص الدواء‪ ،‬ميد ل�سانه لكل‬ ‫من يطالبه بالوفاء بالتزاماته جتاه العملية ال�سيا�سية‪ ،‬ويكره‬ ‫اجلميع(!!) على الذهاب �إىل تفاو�ض بدون �سقوف زمنية‪ ،‬ودون‬ ‫�شروط م�سبقة ودون م�آالت حمددة‪ ،‬فيما يجاهر برف�ض التنازل‬ ‫عن القد�س والأغ��وار والكتل اال�ستيطانية يف ال�ضفة‪ ،‬ويرف�ض‬ ‫عودة الالجئني �أو االعرتاف بامل�س�ؤولية عن معاناتهم‪ ،‬والدولة‬ ‫التي يقبل بها بال حدود نهائية‪ ،‬منزوعة ال�سالح وبدون جي�ش‬ ‫وال �سيطرة لها على حدودها �أو معابرها وال ف�ضائها‪ ،‬ال متلك‬ ‫احلق يف توقيع اتفاقية مع �أي �أحد دون ا�ست�شارة تل �أبيب‪ ،‬وال �أن‬ ‫ت�ستقل يف �إدارة �ش�ؤونها �أو تقرير م�صريها‪.‬‬ ‫يحدث كل هذا و�أكرث‪ ،‬وال يزال رئي�س حكومة "اخل�صيان"‬ ‫املزور واملزورة حكومته‪ ،‬ورئي�سه املتف�سخ فهاهة و�سفاهة‪ ،‬يرطنان‬ ‫�أنهما لن ي�ستدرجا لردات فعل(!!) ولن مينحا املحتلني فر�صة‬ ‫�أن ي�ضبطاهما وهما يغ�ضبان‪ ،‬ردا على االنتهاكات والتعديات‬ ‫على الأر���ض والإن���س��ان الفل�سطيني‪ ،‬فهما يقظان وح�سا�سان‪،‬‬ ‫ويعلما �أن املحتلني وحكومة اليمني ين�صبان لهما فخا‪ ،‬ليوقعا‬ ‫بهما كي ينطقا كلمة انتفا�ضة �أو مقاومة‪ ،‬ولكن هيهات‪ ،‬فالأراذل‬ ‫الذين ماتت مروءتهم ورجوالتهم‪ ،‬و�أتخمت بطونهم بعطايا‬ ‫االحتالل و�إح�سانه‪ ،‬لن ينطقوا كلمة ال�سر لطردهم من جنة تل‬ ‫�أبيب ووا�شنطن‪ ،‬ولو �سحل اللحم عن العظم‪ ،‬ومن ينتظر منهم‬ ‫وقفة �أو قوال �أو فعال بخالف الإقعاء للمحتلني واالرمتاء دون‬ ‫قدميه‪ ،‬واهم واهم واهم‪ ،‬و�سيخ�سر الرهان!!‬ ‫لقد جاءهم الأم��ر‪ ،‬ون�شرته و�سائل الإع�لام الإ�سرائيلي‪..،‬‬ ‫على كبري وزراء الإثم ورئي�سه يف اخلطيئة‪� ،‬أن يكفوا عن العبث‬ ‫والإدالء بت�صريحات‪ ،‬قد توفر الأجواء حلما�س ومتطريف فتح‪،‬‬ ‫لإطالق انتفا�ضة �سيكونون هم �أول من يدفع ثمنها‪ ،‬كما جاء يف‬ ‫التحذيرات الإ�سرائيلية‪ ،‬ما ا�ستدعى من االثنني التن�صل من كل‬ ‫رد فعل‪ ،‬بل والذهاب �أبعد يف �إدانة �أي حديث عن مقاومة االحتالل‬ ‫�أو االنتفا�ض يف وجهه‪ ،‬وت�أكيد عزمهما على منع �أي انتفا�ضة‬ ‫جديدة مهما كلف الأمر‪ ،‬بحجة منع تدمري الواقع الفل�سطيني‬ ‫الذي بنياه يف ظل رعاية االحتالل وعطاياه‪ ،‬وق�صارى ما هددا‬ ‫به يف ورق��ة اال�ستجداء‪ ،‬التي �أع��ده��ا كبري املفاو�ضني‪ ،‬ووزعت‬ ‫على العديد من اجلهات الدبلوما�سية وال�سيا�سية‪� ...،‬إذا مل‬ ‫ت�ساعدونا وتخففوا من حرجنا و�إذاللنا‪ ،‬ف�سنتوقف عن التن�سيق‬ ‫الأم�ن��ي وا�ستكمال بناء ق��وات داي �ت��ون(!!) (التي ن��ذرت نف�سها‬ ‫ل�سحق املقاومة وكل من يعار�ض االحتالل)‪ ..‬وعندها عليكم �أن‬ ‫تقلعوا �شوككم بيدكم يف املواجهة مع حما�س!!‬ ‫فيا له من تهديد ي�شكل اعرتافا �صارخا بوظيفة املرتزقة‪،‬‬ ‫وملاذا ين�سقون �أمنيا مع االحتالل؟! ومن هم على احلقيقة و�أين‬ ‫يقفون؟!‬ ‫وللمقارنة فقط بني ه��ذا ال�سلوك غري ال�شريف‪ ،‬ال�صادر‬ ‫عمن ي�سمون مب�س�ؤولني فل�سطينيني‪ ،‬و�سلوك �أح ��رار لي�سوا‬ ‫فل�سطينيني وال ع��رب��ا وال م�سلمني‪ ،‬وال ن��اق��ة ل�ه��م وال جمل‬ ‫يف �صراعنا م��ع املحتل‪ ،‬وال يطالبهم �أح��د مب��وق��ف �إزاء ذلك‪،‬‬ ‫�أنقل الفقرات التالية من رد ع�ضو ال�برمل��ان اليوناين تيودور‬ ‫باجنالي�س‪ ،‬على ال�سفري الإ�سرائيلي ال��ذي �أر��س��ل �إليه ثالثة‬ ‫زجاجات من النبيذ‪ ،‬مبنا�سبة احتفاالت ر�أ�س ال�سنة‪ ..‬فماذا جاء‬ ‫يف الرد بعد �إعادة النائب للهدية‪..‬‬ ‫"�أ�شكرك على الزجاجات الثالث من النبيذ التي �أر�سلتها‬ ‫يل مبنا�سبة الأعياد‪ ...،‬لكن للأ�سف الحظت �أن النبيذ املر�سل‬ ‫م��ن �إن �ت��اج مرتفعات اجل� ��والن‪ ...‬لقد تعلمت منذ �صغري �أن‬ ‫ال �أ�سرق‪ ،‬وال �أقبل ب�ضاعة م�سروقة‪ .‬لذا ال ميكنني قبول هذه‬ ‫وعلي �إعادتها لك‪ .‬وكما تعلم ف�إن بلدكم يحتل‪ ،‬ب�صورة‬ ‫الهدية‪ّ ،‬‬ ‫غري �شرعية‪ ،‬مرتفعات اجلوالن التي تعود ل�سوريا‪ ،‬وهذا مبوجب‬ ‫القانون ال��دويل‪ ،‬وق��رارات املجموعة الدولية‪ ...‬كما �أمتنى من‬ ‫حكومتكم �أن تتوقف عن ا�ستعمال �سيا�سة العقاب اجلماعي التي‬ ‫كانت تتم على نطاق كبري من قبل هتلر وجي�شه‪ ..،‬عمليات كتلك‬ ‫حت��دث من قبل ال�ق��وات الع�سكرية الإ�سرائيلية يف غ��زة‪ ،‬تذكر‬ ‫اليونانيني باملجازر املماثلة التي ح�صلت يف كاالفريتا ودوك�ساتو‬ ‫�أو دي�سمونتو‪ ،‬وتلك التي ح�صلت يف وار�سو �أي�ضا"‪.‬‬ ‫فهل نهتف ل�ت�ي��ودور ال�ي��ون��اين‪ ،‬بعد �أن خذلنا فل�سطينيو‬ ‫�إدمان اخلنوع والتفاو�ض العاري والتن�سيق الأمني‪ ،‬ممن فقدوا‬ ‫احلياء واحلياة معا؟!!‬ ‫ل�ك��ن ع��زاءن��ا �أن احل �ي��اة ال تعي�ش يف ال �ف ��راغ‪ ،‬و�أن ه ��ؤالء‬ ‫الراقدين يف ح�ضن االحتالل �إىل زوال‪ ،‬واجلغرافيا من حولنا‬ ‫ت�ن�ط��ق ب��احل �ق��ائ��ق‪ ..،‬ف�ق��ط ت ��أم �ل��وا م��ا ي �ج��ري م��ن حت ��والت يف‬ ‫تركيا‪ ،‬لبنان‪� ،‬إيران‪ ،‬وحتى يف �سوريا‪ ..‬وما يجري يف �أفغان�ستان‬ ‫وال�سودان!!‬

‫لن�صرة القد�س‪ .‬وح�ضر امل�ؤمتر ال��ذي ا�ستمر ملدة ثالثة �أيام‪،‬‬ ‫و�شهد رفع الأعالم الفل�سطينية و�صور القد�س ال�شريف‪ ،‬علماء‬ ‫دين و�شخ�صيات �سيا�سية من دول افريقية وعربية‪ ،‬وح�شد من‬ ‫دبلوما�سيني معتمدين يف ال�سنغال‪.‬‬ ‫ ت�ساءلت �أو�ساط �أمنية لبنانية عن الأ�سباب التي دفعت‬‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية الفل�سطينية حممود عبا�س باملبالغة‬ ‫مبخاوفه على الو�ضع الأم�ن��ي يف خميم عني احل�ل��وة‪ ،‬رغ��م �أن‬ ‫التقارير الأمنية املحلية ال تتحدث عن هذه املخاطر‪.‬‬ ‫ ي�شهد معر�ض الرتاث الإ�سالمي يف العا�صمة الربيطانية‬‫يرا م��ن ِق � َب��ل الربيطانيني ال��ذي��ن ق��دم��وا مل�شاهدة‬ ‫�إق �ب��ا ًال ك �ب� ً‬ ‫االخ�تراع��ات التي قدَّمها امل�سلمون للعامل منذ القرن ال�سابع‬ ‫امل �ي�لادي‪ .‬و��س� َّ�ج��ل امل�ع��ر�����ض ‪� 15‬أل��ف زي ��ارة يف الأ� �س �ب��وع الأول‪،‬‬ ‫ويعرِ�ض لأهم االخرتاعات والإجن��ازات التي حقَّقها امل�سلمون‬ ‫منذ ال�ق��رون الأوىل لظهور الإ� �س�لام‪ ،‬وال�ت��ي �أف ��ادت ال�ع��امل يف‬ ‫جوانب احلياة االجتماعية والعلمية والتكنولوجية‪ ،‬ويف فنون‬ ‫الهند�سة والطب واجلغرافيا والفلك والريا�ضيات‪ ،‬وغريها‪.‬‬ ‫ تتناف�س ‪ 1798‬ام��ر�أة يف االنتخابات الربملانية العراقية‬‫املقرر �إجرا�ؤها يف ال�سابع من �آذار املقبل‪ ،‬على ‪ 81‬مقعدا‪� ،‬أي ربع‬ ‫عدد املقاعد الربملانية بح�سب الكوتا املخ�ص�صة لهن يف الد�ستور‬ ‫العراقي وقانون االنتخابات‪.‬‬

‫ال�سعوديون الأكرث �إقباال على العالج بني الوافدين‬

‫ال�شواورة‪ :‬عالج ‪ 355‬مدمنا على املخدرات عام ‪2009‬‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫�أك ��د م��دي��ر م��رك��ز ع�ل�اج امل��دم�ن�ين التابع‬ ‫ل�ل�أم��ن ال�ع��ام امل�ق��دم عماد ال���ش��واورة �أم����س �أن‬ ‫املركز قام مبعاجلة ‪ 355‬مدمنا على املخدرات‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ال�ع��ام امل��ا��ض��ي �سجل ارتفاعا‬ ‫يف �أع ��داد املقبلني على ال�ع�لاج يف امل��رك��ز منذ‬ ‫ن�ش�أته عام ‪ ،1994‬حيث بلغ عدد املقبلني على‬ ‫العالج ذلك العام ‪ 85‬مدمنا فقط‪ .‬وو�صل عدد‬ ‫امل��دم�ن�ين ال��ذي��ن تلقوا ع�لاج��ا يف امل��رك��ز منذ‬ ‫ن�ش�أته �إىل ‪ 2493‬مدمنا‪.‬‬ ‫وعن تف�صيل �أعداد املدمنني الذين تلقوا‬ ‫عالجا يف املركز منذ العام ‪ ،1994‬وحتى نهاية‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬قال ال�شواروة مثلت الفئة العمرية‬ ‫من ‪ 30 – 20‬عاما الأك�ثر ارتيادا للمركز ومت‬ ‫عالج ‪ 1270‬مدمنا‪ ،‬فيما كانت الفئة العمرية‬ ‫�أقل من ‪� 20‬سنة الأقل بني مراجعي املركز ومت‬ ‫ع�لاج ‪ 140‬مدمنا فقط‪ .‬يف حني مت ع�لاج ‪27‬‬ ‫مدمنا فوق �سن ‪� 50‬سنة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن م��دي��ر امل��رك��ز �أن ال �� �س �ع��ودي�ين هم‬ ‫الأك �ث�ر �إف� ��ادة م��ن خ��دم��ات امل��رك��ز العالجية‬ ‫بني الوافدين‪ .‬حيث مت عالج ‪� 31‬سعوديا‪ ،‬و‪9‬‬ ‫لبنانيني‪ ،‬و‪� 3‬سوريني‪ ،‬ومدمنن واحد لكل من‬ ‫الكويت وقطر وتركيا‪.‬‬ ‫وعن املواد الأكرث رواجا بني املدمنني �أفاد‬ ‫ال�شواورة �أن مادة الهريوين تعترب �أكرث املواد‬ ‫تناوال‪ ،‬حيث بلغ عدد املدمنني على الهريوين‬ ‫وال��ذي��ن مت عالجهم يف امل��رك��ز ‪ 1259‬مدمنا‪،‬‬ ‫تليها مادة احل�شي�ش ‪ 348‬مدمنا‪ ،‬واحلبوب ‪731‬‬ ‫مدمنا‪� ،‬أما �أقل املواد رواجا بني املدمنني فهي‬ ‫الكوكائني حيث بلغ تعدادهم ‪ 11‬مدمنا‪.‬‬ ‫وق��ال ال���ش��واورة �إن امل��رك��ز التابع ملديرية‬ ‫الأم��ن العام ي�شكل بارقة �أم��ل لعالج مدمني‬ ‫امل� �خ ��درات يف ��س�ب�ي��ل ع�ل�اج ��ض�ح��اي��ا الإدم � ��ان‬ ‫وت�ع��اط��ي امل �خ��درات‪ ،‬ويعمل امل��رك��ز على �إنقاذ‬ ‫املدمنني من براثن املخدرات بعد �إخ�ضاعهم‬ ‫لربنامج عالجي ي�ساعدهم يف اخلال�ص من‬ ‫الآث��ار ال�سامة التي يُخلفها تعاطي املخدرات‬ ‫داخل اجل�سم من خالل �إقامة برامج تدريبية‬ ‫وت�أهيلية لدجمهم فيما بعد يف املجتمع‪.‬‬ ‫وعن �آلية �إح�ضار املدمنني �أكد ال�شواورة‬ ‫�أن جميع نزالء املركز يطلبون تخلي�صهم من‬ ‫ب��راث��ن امل�خ��درات بت�سليم �أنف�سهم للمركز �أو‬ ‫يقوم ذووه��م بت�سليمهم‪ ،‬م�ضيفا �أن القانون‬ ‫الأردين ُي���س��اع��د امل��دم��ن ع�ل��ى ت�سليم نف�سه‬ ‫ب�إ�سقاط العقوبة عنه وت�أمني العالج املجاين‬ ‫له‪ ،‬الفتا �إىل �أن العالج يتم ب�سرية كاملة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن املركز يتابع حاالت املتعافني‬ ‫بعد ق�ضائهم مدة العالج املكثف يف املركز وملدة‬ ‫�سنتني م��ن خ�لال زي��ارات املتعايف الأ�سبوعية‬ ‫للمركز و�إج ��راء الفحو�صات الطبية لالزمة‬ ‫له التي تك�شف عما �إذا ك��ان ع��اد للتعاطي مع‬ ‫حتديد زم��ن التعاطي وق��در اجل��رع��ة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن برنامج املتابعة ت�ؤهل املتعافني باالندماج‬ ‫داخ ��ل املجتمع وحت��وي�ل�ه��م �إىل �إن���س��ان �صالح‬ ‫حتى ال يتعر�ضون �إىل االنتكا�سة والعودة �إىل‬

‫مركز عالج املدمنني‬

‫طريق امل�خ��درات‪ .‬ويتابع‪ :‬يعمل ق�سم العالج‬ ‫وفق قوانني وبنود �إدارية يتم قراءتها و�شرحها‬ ‫والتوقيع عليها من قبل النزيل و�أحد �أقربائه‪،‬‬ ‫مبينا �أن املركز ي�شرتط على النزيل االلتزام‬ ‫ب�إر�شادات الفريق العالجي لدفعه �إىل امل�شاركة‬ ‫واتباع الربامج املقدمة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال�شواورة �أن ال�ضباط العاملني‬ ‫ي�ق��وم��ون ب��إع�ط��اء ال�ن��زي��ل م�ق��دم��ة ع��ن املركز‬ ‫و�أق�سامه وقوانينه عند دخولهم لأول مرة‪،‬‬ ‫ويتم فح�ص النزيل من قبل الطبيب املخت�ص‬ ‫للك�شف ما �إذا كان يُعاين من �أمرا�ض �أخرى‪.‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ف�ح����ص ال�ن��زي��ل م��ن ِق �ب��ل طبيب‬ ‫نف�سي لالطالع على �أو�ضاعه النف�سية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ال���ض�ب��اط ي �ق��وم��ون مبالحظة‬ ‫النزيل بدقة يف اليومني الأوليني من الدخول‬ ‫للمركز ملعرفة الأع��را���ض االن�سحابية لديه‬ ‫وم�ساعدته للتخل�ص منها‪ .‬الفتا �إىل �أن كل‬ ‫خم�سة ن��زالء ُي���ش��رف عليهم �ضابط خمت�ص‬ ‫ي �ق��دم ع��ن ك��ل ن��زي��ل ت �ق��ري��را ي��وم�ي��ا مف�صال‬ ‫بحالته النف�سية والأعرا�ض االن�سحابية‪.‬‬ ‫وي�ضع ال�ضابط خطة الرعاية بناء على‬ ‫احتياجات املري�ض النف�سية وال�صحية وحتديد‬ ‫الأه��داف املتوقع حتقيقها من تلك الرعاية‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن ال�ضابط يبقى م�شرفا على املري�ض‬ ‫مل��دة �سنتني بعد خروجه من املركز وه��ي مدة‬ ‫الرقابة على الري�ض‪.‬‬ ‫ويف �سبيل العمل على عدم ال�شعور بالغربة‬ ‫يُ�شري �إىل �أن ال�ضباط يتوا�صلون ب�شكل دائم‬ ‫م��ع ال �ن��زالء وي�شجعونهم ع�ل��ى ال�ت��وق��ف عن‬ ‫التعاطي‪ ،‬ويحدد ال�ضابط احتياجات النزيل‬ ‫و�أ�� �س ��رت ��ه م ��ن ال �ت �ث �ق �ي��ف ال �� �ص �ح��ي والن�صح‬ ‫وامل�شورة‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ال���ش��واروة �إن البحث االجتماعي‬ ‫وجمع قاعدة بيانات مف�صلة عن النزيل من‬

‫الأم ��ور الأ�سا�سية التي تعتمد عليها اخلطة‬ ‫العالجية ملعاجلة الأمور االجتماعية والنف�سية‬ ‫ل�ل�م��ر��ض��ى‪ ،‬وي �ت��م ذل ��ك ع��ن ط��ري��ق التوا�صل‬ ‫مع املر�ضى والأه��ل للم�شاركة يف و�ضع حلول‬ ‫للم�شكالت الأ��س��ري��ة واالجتماعية والعملية‬ ‫التي قد تنتج عن التعاطي‪.‬‬ ‫وع � ��ن ت ��وف�ي�ر امل� �ق ��ر امل �ن��ا� �س��ب للعملية‬ ‫العالجية اخلا�صة مبدمني امل �خ��درات يقول‬ ‫ال�شواروة �إن �إدارة مكافحة املخدرات انتهت من‬ ‫�إن�شاء مبنى م�ؤهل ال�ستقبال املدمنني بكلفة‬ ‫مليون ون�صف دينار وي�ضم ‪� 64‬سريرا‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن املنظومة العالجية تعتمد‬ ‫�أي�ضا على �أف ��راد متطوعني للعمل م��ن دعاة‬ ‫ووعاظ واخ�صائيني مدربني يقومون بدور هام‬ ‫يف تقوية الوازع الديني و�إك�ساب الثقافة الدينية‬ ‫واالجتماعية ال�سليمة وحث املدمن على ترك‬ ‫�أ�صدقاء التعاطي والبحث عن �أ�صدقاء جدد‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك حثه على البعد ع��ن �أم��اك��ن التعاطي‬ ‫وجت�سيد القدوة احل�سنة‪ .‬م�ؤكدا �أن مدمنني‬ ‫�سابقني تلقوا عالجهم يف املركز و�أقلعوا عن‬ ‫الإدمان يُ�شاركون يف عالج املر�ضى‪.‬‬ ‫وطالب ال�شواروة �أ�سر وعائالت املدمنني‬ ‫ب��ال�ق�ي��ام ب��واج�ب�ه��م جت ��اه �أب �ن��ائ �ه��م املتعاطني‬ ‫و�إقناعهم ب�ضرورة و�أهمية العالج‪ ،‬والبحث عن‬ ‫�أ�صدقاء جدد لالبن بعد التعايف الحتمال ف�شل‬ ‫االبن ب�إيجادهم‪ ،‬واحلوار الهادف واجللو�س مع‬ ‫االبن املتعايف لأوقات طويلة‪ ،‬و�إدماجه يف بع�ض‬ ‫الأن�شطة الريا�ضية والثقافية واالجتماعية‬ ‫بامل�ؤ�س�سات ذات ال�ع�لاق��ة‪ ،‬وح��ل امل�شاكل التي‬ ‫تعرت�ض االب��ن املتعاطي والبحث يف الأ�سباب‬ ‫احلقيقية للتعاطي‪ ،‬و�إجراء التحاليل الطبية‬ ‫ال��دوري��ة اخلا�صة بتواجد امل�خ��درات يف ج�سم‬ ‫االبن‪ .‬م�شددا على �أهمية الإف�صاح عن كل ما‬ ‫يعانيه االبن لأع�ضاء الفريق الطبي باملركز‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫وجهة نظر‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫مهرجان جماهريي لـ "العمل الإ�سالمي"‬ ‫ن�صرة للمقد�سات اجلمعة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعت الأمانة العامة حلزب جبهة العمل الإ�سالمي املواطنني‬ ‫�إىل امل�شاركة يف املهرجان الذي يقيمه احلزب ن�صرة للمقد�سات يوم‬ ‫اجلمعة املقبل‪.‬‬ ‫و�أكد مدير احلزب �أحمد �أبو عي�شة �أن حمافظ العا�صمة �سمري‬ ‫املبي�ضني وافق فوراً على طلب قدم �إليه بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أبو عي�شة �إىل �أن املهرجان �سيقام ال�ساعة الثالثة والن�صف‬ ‫من ع�صر يوم اجلمعة املوافق ‪ 2010/3/5‬يف ال�ساحة املقابلة لنادي‬ ‫الريموك يف �ضاحية الأمري ح�سن‪/‬النزهة‪.‬‬ ‫وي �ق��ام امل �ه��رج��ان اح �ت �ف��اال ب��ذك��رى امل��ول��د ال �ن �ب��وي ال�شريف‪،‬‬ ‫وا�ستنكاراً ل�ضم احلرم الإبراهيمي يف اخلليل وم�سجد بالل بن رباح‬ ‫يف بيت حلم لقائمة الرتاث اليهودي‪ ،‬وكذلك للتنديد باالعتداءات‬ ‫ال�صهيونية املتوا�صلة على امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫املكاتب‪:‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬ ‫‪ 75‬ديناراً‬ ‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري هاتف‪ 5692853 5692852 :‬فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


1159 Oó©dG

‹hódG ÚµH QÉ£e øe É¡YÓbEG ó©H á«æ«°U ÜÉcQ IôFÉW .(Ü.±.CG) 2009 ΩÉY ‘ á«ëHôdG ≥«≤– ¤EG á«æ«°üdG ájƒ÷G •ƒ£ÿG äOÉY

‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ‬ Ò¨àdG ≥HÉ°ùdG ‹É◊G

QÉæjO

25^24 22^10 18^93 14^72

24 QÉ``«``Y 21 QÉ``«``Y 18 QÉ``«``Y 14 QÉ``«``Y

0^004 0^003 0^003 0^002

24^88 21^78 18^66 14^51

‫ﻧﻔﻂ ﻭﻣﻌﺎﺩﻥ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬

77^590 1118^900 16^521

IOƒ°ùà Ωó≤àJ záMÉ°ùŸGh »°VGQC’G{ É¡∏ª©H ≥∏©àj ¿ƒfÉb ´hô°ûe ÖLQ óªMCG -π«Ñ°ùdG

:‫ﺑــــــﺮﻧــــــﺖ‬ :‫ﺍﻟـــــﺬﻫـــــﺐ‬ :‫ﺍﻟــــﻔــــﻀــــﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﻳﻨﺎﺭ‬ ٠,٠٠٧ :‫ﺍﻟﻴﻦ‬

٠,٧٠٣ :‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬

١,٠٧١ :‫ﺍﻻﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‬

٠,٩٥٨ :‫ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬

٢,٤٢٧ :‫ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻛﻮﻳﺘﻲ‬

٠,١٨٧ :‫ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

٠,١٢٦ :‫ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺼﺮﻱ‬

٠,١٩١ :‫ﺩﺭﻫﻢ ﺍﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

øMGƒ°T ∞∏àJ "äÉØ°UGƒŸG" Ió∏≤e ájƒ∏N Iõ¡LCG π«Ñ°ùdG -¿ÉªY ¢ù«jÉ≤ŸGh äÉØ°UGƒŸG á°ù°SDƒe âØ∏JCG øe äÉ«ªc â∏ª°T ,Ió∏≤e ™∏°Sh ™FÉ°†H äÓÑ«∏dGh á≤°UÓdG OGƒ``ŸGh CGó°üdG πjõe πª– É¡©«ªL á``jƒ``∏`N Iõ``¡` LCG ø``MGƒ``°`Th ™∏°S ∂`` dò`` ch Ió``∏` ≤` e á`` jQÉ`` Œ äÉ`` eÓ`` Y ™∏°ù∏d á``aÉ``°` VEG ¿É``«`Ñ`dG á``bÉ``£`Ñ`H á``Ø`dÉ``fl πãe á«æØdG óYGƒ≤dG äÉWGΰT’ áØdÉîŸG á«FÉHô¡c (adapter) äÉYRƒeh ¢û«a ¿ƒHÉ°Uh ô©°û∏d ƒÑeÉ°Th áaÉL äÉjQÉ£Hh ∫ÉØWCG äÉYÉ°VQh »∏L πFÉ°Sh äGô¡£eh ” å«M á«FGòZ OGƒe äGƒÑYh π«ªŒ OGƒeh á«fGó«ŸG ä’ƒ÷G ∫ÓN ™∏°ùdG √òg §Ñ°V ≈∏Y á°ù°SDƒª∏d á©HÉàdG á«°û«àØàdG ¥ôØ∏d É¡aÓJEG ”h ,á«∏ëŸG ™fÉ°üŸGh ¥Gƒ``°` SC’G OóY ácQÉ°ûÃh á°üàfl áæ÷ ±Gô``°`TEÉ`H .á«æ©ŸG ᫪°SôdG äÉ¡÷G øe

17 áæ°ùdG Ω 2010 QGPBG 1 - `g 1431 ∫hC’G ™«HQ 15 ÚæK’G ( ÊÉãdG Aõ÷G)

¿ÉªY áæjóe

å«ëH ,ø``cÉ``°` ù` ŸGh »`` °` `VGQC’G Ú``ª`î`J ‘ ,á«≤«≤◊G á«bƒ°ùdG ɡફb ¢ùµ©J …ójCG ‘ á``MÉ``à`ŸG ádƒ«°ùdG ¢ü≤f π``X .»°VGQ’G QÉ©°SCG ¢VÉØîfGh ,ÚæWGƒŸG ´É£b ‘ ô``ª` ã` à` °` ù` ŸG iô`` `j É``ª` «` a ºgCG ø``e ¿CG ,π``ª` ÷G ó``ª`fi ¿É``µ`°`S’G ¿ƒfÉ≤dG ‘ É¡∏jó©J Öéj »àdG OƒæÑdG áÑ°ùæH »`` °` VGQC’G ÚªîJ ᪫b ô©°S .áÄŸG ‘ 30h 20 ÚH âMhGôJ ‘ ¿ƒµà°S ôjó≤àdG IOÉYEG ¿EG ∫Ébh .ÚªîàdG ᪫b ¢†«ØîJ √ÉŒG

.¿Éµ°SE’G ´É£b ‘ Ú∏eÉ©dG ,¿Éµ°S’G ´É£b ‘ ¿hôªãà°ùe ócCGh ∫ƒª©ŸG áMÉ°ùŸGh »°VGQ’G ÚfGƒb ¿CG ¤EG á``LÉ``ë` H ,‹É`` ` ◊G â`` bƒ`` dG ‘ É``¡` H »àdG äÓjó©àdG øe áYƒª› AGô``LG í«àJ ¿Éµ°SE’G ´É£b ôjƒ£J É¡fCÉ°T øe ,Ió«L ájQɪãà°SG áÄ«H øjôªãà°ùª∏d πª©Jh øjôªãà°ùŸG ™«ªL Ö£≤à°ùJ .»æWƒdG OÉ``°`ü`à`b’É``H ¢``Vƒ``¡`æ`dG ≈``∏`Y ,á«dÉ◊G ¿ƒ``fÉ``≤`dG OGƒ``e ¿CG ÚØ«°†e äGAGô`` LEG ‘ Gó``jó``–h É¡∏jó©J Öéj

,π«é°ùàdG ôFGhO ‘ ºàJ »àdG π«é°ùàdG Gògh ,"∂dP ‘ É«©£b QGô≤dG ¿ƒµjh ¿CG ÉØ«°†e .ºcÉëª∏d ™°†îj ’ QGô≤dG ÅLÉØJ »°VGQ’G π«é°ùJ ôjó≤J IOÉ``YEG ,π«é°ùàdG ô©°S ±Ó``à`N’ Ú``æ`WGƒ``ŸG ≈∏Y ¿G Ú``H …ò`` dG ,…ô``ª` ©` dG Ö°ùëH ¢UÉÿG ´É£≤dG ´ÓWEG »°VGQ’G IôFGO ,√QGó°UEG π``Ñ`b ¿ƒ``fÉ``≤` dG IOƒ``°`ù`e ≈``∏`Y ™e á``cGô``°` û` dÉ``H π``ª` Y äÉ`` °` `TQh π``ª` Yh ¿ƒµj ≈``à`M »``°` VGQ’G Iô`` FGO »``Ø`Xƒ``e ™«ª÷ É``ë` °` VGhh É``jô``°` ü` Y ¿ƒ``fÉ``≤` dG

IôFGO ‘ »``eÓ``YE’G ≥``WÉ``æ`dG ó`` cCG ,äGó«ÑY ó``dÉ``N á``MÉ``°`ù`ŸGh »`` °` `VGQC’Gh âeó≤J áMÉ°ùŸGh »``°` VGQC’G Iô``FGO ¿CG ´hô°ûe IOƒ°ùà ,™jô°ûàdG ¿Gƒ``jO ¤EG ÉfƒfÉb 19 `d áMÉ°ùŸGh »°VGQC’G ¿ƒfÉb ∫ƒª©ŸGh ,É¡∏ª©H ≥∏©àj É``eÉ``¶`f 11h ,áMÉ°ùŸGh »°VGQC’G IôFGO ‘ É«dÉM É¡H ,á«HÉéjEG Ì`` `cCG á``Ä`«`H OÉ`` é` `jEG ±ó``¡` H ´É£b ‘ Qɪãà°S’G ™«é°ûJ ≈∏Y óYÉ°ùJ .QÉ≤©dGh »°VGQ’G óªfi QƒàcódG á«dÉŸG ôjRh ∫Ébh ¢ùeCG ∫hCG ó≤Y AÉ≤d ∫ÓN ,QƒªM ƒ``HCG ,¿ÉªY IQÉ`` Œ á``aô``Z ô``≤`e ‘ â``Ñ`°`ù`dG ÚfGƒb πjó©àH Ωƒ≤à°S á``eƒ``µ`◊G ¿EG ∫ÓN ,∑QÉ``ª`÷Gh áMÉ°ùŸGh »``°`VGQC’G ±ó¡H ,á``∏` Ñ` ≤` ŸG IÒ``°` ü` ≤` dG IÎ`` Ø` `dG áægGôdG ä’ÓàN’G ìÓ°UEGh á÷É©e OÉ°üàb’G É¡æe ÊÉ©j »àdG äÉgƒ°ûàdGh .»æWƒdG ´É£b ôªãà°ùe á«©ªL ¢ù«FQ ócCGh ≈∏Y …ôª©dG Ò``gR ¢Sóæ¡ŸG ¿Éµ°S’G øeh ,¿ƒ``fÉ``≤` dG Oƒ``æ` H π``jó``©`J IQhô``°` V π«é°ùJ ‘ ôjó≤àdG º«b ´ÉØJQG É¡ªgCG ≥ØJG á«dÉŸG ôjRh ¿CG ÉØ«°†e .»°VGQ’G Éà ôjó≤àdG ¿ƒfÉb πjó©J IQhô°V ≈∏Y âbƒdG ‘ QÉ``≤`©`dG QÉ``©`°`SCG ™``e Ö°SÉæàj ‘ É¡∏jó©J ≈∏Y 𪩫°S ¬fCGGh ,øgGôdG .ΩOÉ≤dG ¿ƒfÉ≤dG IOƒ°ùe º¡ŸG ø``e ¬`` `fCG …ô``ª` ©` dG ±É`` °` `VCGh ¢üæj …òdG ¿ƒfÉ≤dG ≈∏Y πjó©J AGôLEG IôFGód ΩÉ©dG ôjóª∏d ≥ëj" ¬``fCG ≈∏Y äÓeÉ©e ≈∏Y ôjó≤àdG IOÉYEG »°VGQ’G

áfhÓY óªfi

‫ﺍﻟﺒﻌﺪ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

¿ÉZhOQCG RhÉéàj ∫ƒ≤©eÓdG ∫ƒ≤©ŸG ¤EG øe GAó``H ¢û«÷G ¿É``c 1923 – 1920 ∫Ó≤à°S’G Üô``M òæe á«°SÉ«°S á¡L …CG ™£à°ùJ ⁄ ,ôªMCG É£N ä’GÔ÷G ≈àMh óæ÷G RhÉŒ -á«eÓ°SEG ≈àM ΩCG á¶aÉfi ΩCG âfÉc á«dGÈ«d - á«HõM hCG .áfÉ«ÿG ᪡àd â°Vô©J ’EGh ó◊G ∂dP Ö«W Ö``LQ »``cÎ``dG AGQRƒ`` `dG ¢ù«FQ Ú``H á``«`dÉ``◊G á``¡`LGƒ``ŸG …òdG πLôdG øµd ;ádƒ≤©e ÒZ hóÑJ ¢û«÷G äGOÉ«bh ¿É``ZhOQCG ,πÑb …P øe áHÓ°U ÌcCG hóÑj ∫ɪYC’G ∫ÉLQh ´QÉ°ûdG Oh Ö°ùc .∫ƒ≤©ŸG ƒëf Ögòj ¬fCG º∏©jh ¿CG ≈``à`M ,á``≤`HÉ``°`S äÉ``eƒ``µ` M Ió``©` H ìÉ`` `WCG É``«`cô``J ‘ ¢``û`«`÷G ºZQ É«côJ ‘ á«°SÉ«°ùdG IÉ«◊G É¡H äõ«“ ájôµ°ù©dG äÉHÓ≤f’G .ÉÑ©°Th äÉeƒµM ,™«ª÷G iód IQòéàŸG á«WGô≤ÁódG á«ÑæLCGh á«HôY ∫hOh º°UGƒY ܃∏b ¥ÎNG ¬fCÉH º∏©j ¿ÉZhOQCG ‘ ¢Sƒª∏ŸG ™``LGÎ``dG π``X ‘ ,á``Ä`jô``Lh á``æ`jRQ ∞``bGƒ``e ∫Ó``N ø``e .øµJ ⁄ Ó°UCG »àdG á«Hô©dG á檫¡dG »¡a ;É``¡` Yƒ``f ø``e Ió``jô``a hó``Ñ` J á``«`°`SÉ``«`°`ù`dG É``«` cô``J á``Hô``Œ ‘ .ádGó©dG É¡bÉ≤ME’h OÉ°ùØdG ÉgòÑæd á≤∏£ŸG á«bGó°üŸÉH ™àªàJ óæà°ùJ ájƒb á«°SÉ«°Sh ájOÉ°üàbG äÉ«£©e ∂dÉæg ¬°ùØf âbƒdG ôNB’G ™e πeÉ©à∏d ¿ô``e ¢ûeÉg Oƒ``Lh ™e ,á``dhó``dG Ió``ª`YCG É¡«dEG .áµæMh á«°SÉeƒ∏HóH ,º«∏bE’Gh á≤£æŸG ‘ É«°SÉ°SCG ÉjQƒfi GQhO É«dÉM Ö©∏J É«côJ Oó¡j Ée πc õq L É¡æeh- á«∏NGódG ´É°VhC’G Ö«JôJ ¿CG º∏©J »gh .ÒãµH iƒbCG QƒëŸG ∂dP π©é«°S -¿ƒfÉ≤dG øe ¬∏«µ°ûJ ”h OÓÑdG ºµëj …ò``dG ᫪æàdGh ádGó©dG ÜõM ¬∏M ” …òdG »eÓ°SE’G á∏«°†ØdG ÜõM øe Ú≤°ûæŸG ÜGƒædG πÑb ¿CG ´É£à°SG ,2001 ‘ á«cÎdG Qƒà°SódG ᪵fi øe Qó°U QGô≤H .AGô≤ØdG πÑb AÉ«æZC’G ܃∏b ô°SCÉj ΩÎëj ;É«côJ ‘ ∫óà©ŸG »``eÓ``°`SE’G ìÉ``æ`÷G Üõ``◊G πµ°ûj ¬JÉ°SÉ«°S »æÑjh ⁄É©dG ≈∏Y íàØæeh ájôµØdGh á«æjódG äÉjô◊G á«°üî°T ¤EG Üõ◊G á«Ñ©°T º¶©e Oƒ©Jh ..QGƒ◊Gh íeÉ°ùàdG ≈∏Y .¿ÉZhOQCG Oƒ©J ¿CG É¡d íLôŸG øe »àdG ádhódG ÉjÉæK ÚH ɉ Üõ◊G ∂dP §ÑîàdGh á¡L ø``e »Hô©dG ∞©°†dG π``X ‘ ,ó``jó``L ø``e ≈ª¶Y ,IóëàŸG äÉj’ƒdGh É``HhQhCG πãe iô``NCG ≈ª¶Y ∫hO ¬é¡àæJ …òdG Ωƒj ó©H Éeƒj iƒ≤J Iô≤fCG ‘ Iô¶àæŸG ádhódG ∂∏J ¿EÉa AÉæKC’G ‘h .OÉ°üàb’Gh á°SÉ«°ùdG ‘ malawneh0793@yahoo.com

2009 ∫ÓN áÄŸG ‘ 12^9 áÑ°ùæH ΩÉ©dG øjódG ´ÉØJQG .áÄŸG ‘ 17^9 ¬àÑ°ùf ´ÉØJQÉH QÉæjO QÉ«∏e 5^792 GÎH -¿ÉªY áÑ°ùæ∏d ΩÉ©dG øjó∏d ≈∏YC’G ó◊G RhÉŒ ΩóY ¤EG áeƒµ◊G ≈©°ùJh ΩÉ©d ¿OQC’G ≈∏Y (»LQÉÿGh »∏NGódG) ΩÉ©dG øjódG ó«°UQ ™ØJQG .‹ÉªLE’G »∏ëŸG œÉædG øe áÄŸG ‘ 60 »gh ¿ƒfÉ≤dG É¡H íª°ùj »àdG ,QÉæjO QÉ«∏e 9^66 ¤G π°ü«d 2008 ΩÉY øY áÄŸG ‘ 12^9 áÑ°ùæH 2009 ¬àª«b ÉÃh ΩÉ©dG øjódG øe áÄŸG ‘ 40 »LQÉÿG øjódG πµ°Th .Ωƒ«dG á«dÉŸG IQGRh øY IQOÉ°U á«dhCG äÉfÉ«H Ö°ùëH .áÄŸG ‘ 6^2 ¬àÑ°ùf ´ÉØJQÉH ,QÉæjO QÉ«∏e 3^869 ¬àª«b ÉÃh ΩÉ©dG øjódG øe áÄŸG ‘ 59^9 »∏NGódG øjódG πµ°Th

»HO ‘ ¢Uôa ¤EG äÉjóëàdG πjƒ– øY …OÉ°üàbG ióàæe ‘ ICÉ°ûæŸG ájOÉ°üàb’G äÉYhô°ûª∏d á``dhó``dG É¡à«dhDƒ°ùe Ohó``Mh ¢``UÉ``ÿG ´É£≤dG ¥É£f .äÉYhô°ûŸG √òg øY ¿ƒ«ÁOÉcCG AGÈ``N ióàæŸG ‘ çóëàjh äÉ°SÉ«°ùdG »©°VGh QÉѵd áaÉ°VEG ¿ƒjOÉ°üàbEGh .IóFGQ ᫪«∏bEGh á«dhO äÉ°ù°SDƒe ‘ Ú∏eÉ©dG ä’hGóe ióàæŸG äÉ°ù∏L ∂dòc øª°†àà°Sh .á«YɪL ¢TÉ≤f äÉ≤∏Mh

π«∏ëàdGh äÉ`` ` eRC’G IQGOEG ‘ ΩÓ`` ` YE’G QhO IQÉeEG ‘ äÉ°ù°SDƒª∏d Qɪãà°SÓd »é«JGΰSE’G ÜQÉéàdG ø``e IOÉ`` aE’Gh á`` eRC’G Aƒ°V ‘ »``HO .äÉeRC’G ™e πeÉ©àdG ‘ á«dhódG ≥∏©àJ äÉYƒ°Vƒe ¿ƒcQÉ°ûŸG ∫hÉæàj ɪc IQGOEGh á``ª`cƒ``◊G ó``YGƒ``≤`H ΩGõ``à` d’G º««≤àH É°Uƒ°üNh á«é«∏ÿG äÉ``cô``°`û`dÉ``H ô``WÉ``î`ŸG ᫵∏eh …QÉ≤©dG πjƒªàdG ôWÉfl IQGOEGh »HO

GÎH - ¿ÉªY ô°TÉ©dG ‘ á«Hô©dG ±QÉ°üŸG OÉ–G ó≤©j â– ÉjOÉ°üàbG ióàæe »HO ‘ πÑ≤ŸG QGPBG øe ∫hÉæàj (¢Uôa ¤G äÉjóëàdG πjƒ– ) ¿GƒæY .IÒN’G »HO áeRCGh á«ŸÉ©dG á«dÉŸG áeR’G (GÎ`` H) ¬``à`≤`∏`J ¿É``«` H ‘ OÉ`` ` –’G ∫É`` `bh Úeƒj ióe ≈∏Y ∫hÉæà«°S ióàæŸG ¿G ¢ùeCG

®ƒë∏e ´É```Ø```JQG ≈``∏``Y ´ƒ``Ñ``°``SC’G CGó``Ñ``J º``¡``°``SC’G π«Ñ°ùdG -¿ÉªY ®ƒë∏e ´ÉØJQG ≈∏Y ´ƒÑ°SC’G äÓeÉ©J º¡°SC’G äCGóH º¡°SCG ≈∏Y É°Uƒ°üN ,áØãµe AGô``°`T äÉ«∏ª©H á``eƒ``Yó``e .AGô°û∏d ájô¨e äÉjƒà°ùe ÉgQÉ©°SCG â¨∏H IQÉàfl OóYh QÉæjO ¿ƒ«∏e 21^8 ‹ÉªLE’G ∫hGóàdG ºéM ≠∏Hh 7350 ∫ÓN øe äòØf ,º¡°S ¿ƒ«∏e 18^8 ádhGóàŸG º¡°SC’G .kGó≤Y »°SÉ«≤dG ºbôdG ™ØJQG ó≤a ,QÉ©°SC’G äÉjƒà°ùe øYh ,á£≤f 2471 ¤EG ¢``ù` eCG ¥Ó`` ZE’ º``¡`°`SC’G QÉ``©`°`SC’ ΩÉ``©` dG .áÄŸG ‘ 1^4 ¬àÑ°ùf ´ÉØJQÉH ≠dÉÑdGh ádhGóàŸG äÉcô°û∏d ¥ÓZE’G QÉ©°SCG áfQÉ≤Ãh äô¡XCG ó≤a ,á≤HÉ°ùdG É¡JÉbÓZEG ™e ácô°T 160 ÉgOóY äô¡XCG ácô°T 38h ,É¡ª¡°SCG QÉ©°SCG ‘ kÉYÉØJQG äÉcô°T 104 .É¡ª¡°SCG QÉ©°SCG ‘ kÉ°VÉØîfG k É¡ª¡°SCG QÉ©°SCG ‘ ÉYÉØJQG ÌcC’G ¢ùªÿG äÉcô°ûdG ÉeCG Qɪãà°SÓd ô≤°üdGh ,áÄŸG ‘ 5 áÑ°ùæH OÉ–’G ∂æH :»¡a ᫪æà∏d iô``°` Sh ,á``Ä` ŸG ‘ 5 áÑ°ùæH á``«` dÉ``ŸG äÉ`` eó`` ÿGh äÉeóÿGh π≤æ∏d IóMƒŸGh ,áÄŸG ‘ 5 áÑ°ùæH Qɪãà°S’Gh ¥Gƒ°SC’Gh áWÉ°Sƒ∏d á«ŸÉ©dGh ,áÄŸG ‘ 5 áÑ°ùæH á«à°ùLƒ∏dG .áÄŸG ‘ 4^88 áÑ°ùæH á«dÉŸG k ‘ É` °` VÉ``Ø` î` fG Ì`` ` ` cC’G ¢``ù` ª` ÿG äÉ`` cô`` °` û` dG É`` ` ` eCGh ,áÄŸG ‘ 4^96 áÑ°ùæH ¿OQC’G ∂æH :»¡a É¡ª¡°SCG QÉ©°SCG ,áÄŸG ‘ 4^94 áÑ°ùæH á°ü°üîàŸG äGQɪãà°SÓd á«fOQC’Gh ,áÄŸG ‘ 4^80 áÑ°ùæH ÚeCÉà∏d ‹hó``dG »Hô©dG OÉ``–’Gh ,áÄŸG ‘ 4^80 áÑ°ùæH ÚeCÉà∏d á«fOQC’G á«Hô©dG áYƒªéŸGh .áÄŸG ‘ 4^77 áÑ°ùæH á«fOQC’G äÉjhɪ«cƒØ∏°ùdGh


‫‪18‬‬

‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫الوزير يزور اليابان الأ�سبوع املقبل‬

‫«التخطيط» توقع على اتفاقية منحة يابانية بقيمة ‪ 20‬مليون دوالر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عبد الفتاح‬ ‫وقعت وزارة التخطيط والتعاون الدويل‬ ‫�أم ����س الأح � ��د‪ ،‬ات �ف��اق �ي��ة ع �ل��ى ت �ب��ادل ر�سائل‬ ‫تقدم مبوجبهما احلكومة اليابانية للأردن‬ ‫م�ن�ح�ت�ين ب�ق�ي�م��ة ‪ 1.772‬م�ل�ي��ار ي��ن‪ ،‬ن�ح��و ما‬ ‫يقارب ‪ 20‬مليون دوالر‪� ،‬ضمن برنامج التغري‬ ‫املناخي لل�سنة املالية اليابانية ‪ ،2009‬لتمويل‬ ‫ك��ل م��ن م���ش��روع ت��ر��ش�ي��د ال�ط��اق��ة م��ن خالل‬ ‫رفع كفاءة �أنظمة التزويد املائي يف حمافظة‬ ‫ال��زرق��اء‪ ،‬وم���ش��روع ت��ول�ي��د ال�ط��اق��ة النظيفة‬ ‫م ��ن خ�ل��ال جت �ه �ي��ز ن� �ظ ��ام ي �ع �م��ل باخلاليا‬ ‫ال �ك �ه��رو� �ض��وئ �ي��ة‪ ،‬وذل� ��ك يف �إط � ��ار "برنامج‬ ‫ال� �ي ��اب ��ان مل �ن��ح امل �� �س ��اع ��دات امل �ق��دم��ة للبيئة‬ ‫وال�ت�غ�ير املناخي"‪ ،‬وه��و ب��رن��ام��ج م�ساعدات‬ ‫جديد �أطلقته احلكومة اليابانية ويعد جزءاً‬ ‫من م�ساعداتها ملواجهة التغري املناخي‪.‬‬ ‫ووقع الر�سائل اخلا�صة بهذه املنح كل من‬ ‫وزي��ر التخطيط وال�ت�ع��اون ال��دويل الدكتور‬ ‫ج�ع�ف��ر ح���س��ان وال���س�ف�ير ال �ي��اب��اين يف عمان‬ ‫تيت�سيوو �شيوغوت�شي واملمثل املقيم للوكالة‬ ‫ال�ي��اب��ان�ي��ة ل�ل�ت�ع��اون ال� ��دويل "‪ "JICA‬يف‬ ‫ع �م��ان ��ش�ي�ج�يري��و �أك ��وم ��وت ��و‪ .‬وح �� �ض��ر حفل‬ ‫التوقيع وزير البيئة حازم ملح�س‪.‬‬ ‫و�صرح وزير التخطيط والتعاون الدويل‬ ‫ب�أن املنحة الأوىل وقيمتها ‪ 12.7‬مليون دوالر‬ ‫هي لتمويل م�شروع تر�شيد الطاقة من خالل‬

‫امللمو�س يف زيادة الدميومة يف �إمدادات املياه‬ ‫يف حمافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق بتفا�صيل امل�ن�ح��ة الثانية‬ ‫وق �ي �م �ت �ه��ا ح � ��وايل ‪ 7‬م�ل�اي�ي�ن دوالر‪ ،‬فهي‬ ‫خ��ا��ص��ة ب�ت�م��وي��ل م���ش��روع ي�ه��دف �إىل تركيب‬ ‫ن �ظ ��ام ي �ع �م��ل ع �ل��ى خ�ل�اي ��ا الفوتوفولتيك‬ ‫لتوليد الكهربائية يف كل من مدينة احل�سن‬ ‫العلمية وجممع بانوراما البحر امليت‪ .‬كما‬ ‫يهدف امل�شروع �إىل الرتويج جلهود احلكومة‬ ‫الأردنية يف مكافحة �آثار التغري املناخي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ح���س��ان �أن مت��وي��ل ه��ذا امل�شروع‬ ‫جاء مببادرة من احلكومة اليابانية باختيار‬ ‫الأردن ك ��أوىل ال��دول التي ت�ستفيد م��ن هذا‬ ‫النوع من امل�ساعدات الإ�ضافية �ضمن برنامج‬ ‫التغري امل�ن��اخ��ي‪ .‬ولتنفيذ ه��ذا امل���ش��روع ف�إنه‬ ‫��س�ي�ت��م ت��رك�ي��ب الأج �ه��زة يف م��وق�ع�ين‪ :‬الأول‬ ‫�ضمن مدينة احل�سن العلمية ل�صالح اجلمعية‬ ‫العلمية امللكية‪ ،‬يف حني �سيكون املوقع الثاين‬ ‫�ضمن ح��دود �أرا� �ض��ي ب��ان��ورام��ا ال�ب�ح��ر امليت‬ ‫والذي �أجنز مب�ساعدات يابانية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف �أن ه��ات�ين امل�ن�ح�ت�ين ت ��أت �ي��ان يف‬ ‫�إط ��ار ال�ت�ع��اون ال�ق��ائ��م ب�ين ال�ي��اب��ان والأردن‬ ‫وان �� �س �ج��ام��ا م��ع ج �ه��ود ال �ت �ع��اون ال � ��دويل يف‬ ‫جمال التغري املناخي واحلفاظ على البيئة‪،‬‬ ‫وزير التخطيط والتعاون الدويل د‪ .‬حعفر ح�سان وال�سفري الياباين يف عمان تيت�سيوو �شيوغوت�شي‬ ‫م��ن خ�لال خف�ض ان�ب�ع��اث ال �غ��ازات الدفيئة‬ ‫رفع كفاءة �أنظمة التزويد املائي‪ ،‬مو�ضحا �أن املياه وخف�ض ا�ستهالك الطاقة الكهربائية‪ ،‬امل�ي��اه وت��وف�ير �أن��اب�ي��ب نقل امل�ي��اه وملحقاتها واحل ��ر� ��ص ع �ل��ى ا� �س �ت �غ�ل�ال م �� �ص��ادر بديلة‬ ‫ه��ذه امل�ن�ح��ة ت �ه��دف �إىل حت���س�ين ك �ف��اءة نقل وذلك با�ستبدال و�سائل ال�ضخ الرئي�سة لنقل يف حم��اف�ظ��ة ال��زرق��اء‪ ،‬مم��ا �سيكون ل��ه الأثر للطاقة‪.‬‬

‫مب�شاركة �أردنية وا�سعة �شملت ‪� 17‬شركة‬

‫«املدن ال�صناعية» تروج لال�ستثمار يف ملتقى �أبو ظبي االقت�صادي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شاركت م�ؤ�س�سة امل��دن ال�صناعية الأردن �ي��ة يف ملتقى‬ ‫�أبو ظبي االقت�صادي الرابع‪ ،‬الذي عقد يف �إم��ارة �أبو ظبي‬ ‫ب��رع��اي��ة دائ ��رة التنمية االق�ت���ص��ادي��ة يف ح�ك��وم��ة اب��و ظبي‬ ‫وجمموعة االقت�صاد والأع �م��ال‪ ،‬وبح�ضور �أك�ثر م��ن ‪600‬‬ ‫م�شارك من خمتلف دول العامل‪.‬‬ ‫وتناول امللتقى عدة موا�ضيع؛ �أبرزها توجهات امارة ابو‬ ‫ظبي بعد االزم��ة املالية العاملية وتوجهات اقت�صادات دول‬ ‫اخلليج واملنطقة وذل��ك بح�ضور ع��دد م��ن ممثلي ال�سلك‬ ‫الدبلوما�سي يف دولة االمارات وممثلني من كال القطاعني‬ ‫العام واخل��ا���ص‪ ،‬باال�ضافة اىل رج��ال اعمال وممثلني عن‬ ‫ك�برى ال���ش��رك��ات وال�ب�ن��وك وامل��ؤ��س���س��ات اال�ستثمارية على‬ ‫امل�ستوى الإقليمي والدويل‪.‬‬ ‫وب �ح��ث امل �� �ش��ارك��ون خ�ل�ال امل�ل�ت�ق��ى ال ��ذي ت�ضمن عدة‬ ‫جل�سات ناق�شت العديد من املوا�ضيع‪ ،‬حتليال وا�ست�شرافا‬ ‫ل�ل�آف��اق االقت�صادية ال��واع��دة‪ ،‬ولن�شاط و�أداء القطاعات‬ ‫االقت�صادية الأ�سا�سية يف �آثار االزمة املالية‪ ،‬وتبيان الفر�ص‬ ‫املتاحة �أم��ام امل�ستثمرين يف قطاعات ال�صناعة والتجارة‬ ‫والأ�سواق املالية والتطوير العقاري وال�سياحة واالت�صاالت‬ ‫وتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات‪ ..‬ه��ذا �إىل جانب التو�صيات التي‬ ‫ت�ب�ن��اه��ا امل�ل�ت�ق��ى خ�ل�ال اجل�ل���س��ة االخ�ي��رة ام ��ام ن�خ�ب��ة من‬ ‫الفعاليات وال�شخ�صيات االقت�صادية الر�سمية واخلا�صة‬ ‫وو�سائل االعالم العربية والعاملية‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ع��ام م��ؤ��س���س��ة امل ��دن ال�صناعية االردنية‬ ‫املهند�س عامر املجايل‪� ،‬إن م�شاركة امل�ؤ�س�سة يف ملتقى ابو‬ ‫ظبي االقت�صادي فتحت املجال لعقد العديد من اللقاءات‬

‫واالج�ت�م��اع��ات امل�ث�م��رة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ه��ذه امل�شاركة ت�أتي‬ ‫�ضمن اخل�ط��ة الت�سويقية ال�ت��ي �أع��دت�ه��ا امل��ؤ��س���س��ة بهدف‬ ‫ال�تروي��ج للبيئة اال�ستثمارية يف الأردن عموماً ويف املدن‬ ‫ال�صناعية خ�صو�صاً‪ ،‬ال�ستقطاب امل��زي��د م��ن اال�ستثمارت‬ ‫ال�صناعية ل�ل�أردن‪ ،‬والتي حققت نتائج �إيجابية على �أر�ض‬ ‫الواقع و�أبرزها كان اال�ستثمار اجلديد الذي مت ا�ستقطابه‬ ‫ملدينة امل��وق��ر ال�صناعية م��ؤخ��را وال��ذي يبلغ حجمه ‪100‬‬ ‫مليون دي�ن��ار �أردين وم��ن ��ش��أن��ه �أن ي��وف��ر �أك�ث�ر م��ن ‪2000‬‬ ‫فر�صة عمل خالل مراحله الأربع‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ج��ايل �أن االردن وع�ل��ى ك��اف��ة م�ستوياته �أخذ‬ ‫م���س��ؤول�ي��ة خ�ل��ق ب�ي�ئ��ة ا��س�ت�ث�م��اري��ة مب�ف�ه��وم�ه��ا ال�شمويل‬ ‫وتطويرها با�ستمرار‪ ،‬من خالل برامج الإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي وم��راج �ع��ة ��ش��ام�ل��ة ل�ل�ت���ش��ري�ع��ات والقوانني‬ ‫الناظمة لالن�شطة االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬وال�ع�م��ل على حتديثها‬ ‫وتطويرها با�ستمرار‪ ،‬مبا يواكب روح الع�صر ومتطلبات‬ ‫االن�ف�ت��اح و�إع �ط��اء القطاع اخل��ا���ص دورا مم�ي��زا وف��اع�لا يف‬ ‫احلركة االقت�صادية وتعزيز انفتاحها على اال�سواق العاملية‪،‬‬ ‫بهدف الو�صول اىل منظومة ا�ستثمارية متكاملة تخدم‬ ‫جميع اال�ستثمارات القائمة واملتدفقة �إىل االردن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن االردن يتمتع بالعديد من املزايا التي جتعل‬ ‫منه مركز جذب لال�ستثمار‪ ،‬تتمثل يف املوقع اال�سرتاتيجي‬ ‫والأمن واال�ستقرار وتوفر االيدي العاملة امل�ؤهلة وامل�ستوى‬ ‫التعليمي وال �ث �ق��ايف وح��زم��ة م��ن ال �ق��وان�ين والت�شريعات‬ ‫املتطورة ونظام ق�ضائي م�ستقل‪� ,‬إ�ضافة اىل توفر البنية‬ ‫التحتية ال�لازم��ة وارت �ب��اط االردن باتفاقيات اقت�صادية‬ ‫وجتارية متعددة ع��ززت بدورها انفتاح االردن على العامل‬ ‫اخلارجي وجعلت منه بوابة اىل العامل اخلارجي‪.‬‬

‫مدير عام م�ؤ�س�سة املدن ال�صناعية عامر املجايل يف ابو ظبي‬

‫كما تخللت م�شاركة امل�ؤ�س�سة لقاءات ثنائية على هام�ش‬ ‫امللتقى مع جمموعة من امل�ستثمرين ورج��ال االعمال من‬ ‫االمارات وال�سعودية‪ ،‬وكان �أبرزها لقاء مع املدير التنفيذي‬ ‫لتطوير التجارة واالعمال لغرفة جتارة و�صناعة ابو ظبي‬ ‫و�شركة املعرب التي تنفذ م�شاريع كبرية يف االردن و�شركة ابو‬ ‫ظبي لال�ستثمار‪ ،‬بهدف حتقيق �شراكة بني جميع الأطراف‬ ‫وفتح �آفاق جديدة من التعاون فيما بينها‪.‬‬ ‫وت�أتي م�شاركة امل�ؤ�س�سة يف ملتقى �أبو ظبي االقت�صادي‬

‫ب��ال�ت��زام��ن م��ع ب��دء فعاليات معر�ض (‪)Gulf Food‬‬ ‫يف �إم��ارة دب��ي وال��ذي ب��د�أ �أعماله خ�لال ال�ف�ترة ‪21‬ـ ‪،24/2‬‬ ‫ومب���ش��ارك��ة �أردن �ي��ة وا��س�ع��ة و�صلت �إىل ‪� 17‬شركة تعمل يف‬ ‫قطاع ال�صناعات الغذائية والتي تعترب معظمها ا�ستثمارات‬ ‫�ضمن مدن امل�ؤ�س�سة ال�صناعية‪ ،‬حيث قام املهند�س املجايل‬ ‫ب��زي��ارة اجل �ن��اح االردين وال���ش��رك��ات امل���ش��ارك��ة ال�ت��ي �أكدت‬ ‫جناح املعر�ض من حيث التنظيم واحل�ضور والنتائج التي‬ ‫متخ�ضت عنه‪.‬‬

‫العراق يحدد م�ستوى معياريا للإنتاج يف حقلي الزبري وغرب القرنة‬

‫ال�سعودية م�ستعدة مل�ضاعفة �صادرات النفط للهند‬ ‫طوكيو ‪ -‬الب�صرة ‪ -‬الريا�ض ‪ -‬رويرتز‬

‫املحطات‬ ‫النووية‬ ‫وامل�صايف‬ ‫اليابانية‬ ‫مل تت�أثر‬ ‫مبوجات املد‬

‫ق��ال��ت احل�ك��وم��ة ال�ه�ن��دي��ة ال �ي��وم الأح ��د �إن‬ ‫ال�سعودية على ا�ستعداد لزيادة �إم��دادات النفط‬ ‫اخل��ام �إىل الهند �إىل ‪ 40‬مليون طن من حوايل‬ ‫‪ 25.5‬م �ل �ي��ون ط��ن ح��ال �ي��ا ل�ت�ل�ب�ي��ة احتياجاتها‬ ‫املتزايدة من الطاقة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل �ك��وم��ة ال �ه �ن��دي��ة يف ب �ي��ان عقب‬ ‫اجتماع وزير النفط الهندي �شري موريل ديورا‬ ‫مع نظريه ال�سعودي علي النعيمي يف الريا�ض‪:‬‬ ‫"(تتطلع) الهند لزيادة �إم��دادات النفط اخلام‬ ‫من ال�سعودية �إىل املثلني"‪.‬‬ ‫وقال البيان‪�" :‬أ�شارت الهند �أي�ضا �إىل �شراء‬ ‫خام �أثقل من ال�سعودية" دون حتديد اطار زمني‬ ‫لزيادة امدادات اخلام ال�سعودي �إىل الهند‪.‬‬ ‫وق��ال �أ��ش��وك �سينها‪ ،‬رئي�س �شركة التكرير‬ ‫ال �ه �ن��دي��ة ب �ه ��ارات ب�ترول �ي��وم ك� ��ورب‪� ،‬إن الهند‬ ‫��س�ت���ض�ي��ف م �ل �ي��ون ب��رم �ي��ل ي��وم �ي��ا �إىل طاقتها‬ ‫ال�ت�ك��ري��ري��ة ع�ل��ى م��دى ع��ام�ين وه��و م��ا �سريفع‬ ‫��ص��ادرات اخل��ام ال�سعودية �إىل الهند بواقع ‪500‬‬ ‫�ألف برميل يوميا على مدى العامني املقبلني‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬عمليا كل م�صايف التكرير الهندية‬ ‫م�صممة على معاجلة النفط ال�سعودي"‪.‬‬ ‫وك��ان يتحدث �إىل رج��ال �أع �م��ال �سعوديني‬ ‫خ�ل��ال زي� � ��ارة ي �ق ��وم ب �ه��ا رئ �ي ����س وزراء الهند‬ ‫مامنوهان �سينغ �إىل ال�سعودية �أكرب بلد م�صدر‬ ‫للنفط يف منظمة �أوب��ك و�أك�بر م��ورد للخام �إىل‬ ‫الهند‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن طاقة التكرير يف الهند حاليا‬ ‫تبلغ ‪ 3.5‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫ويحتل تعزيز ال�ع�لاق��ات يف جم��ال الطاقة‬

‫حمطة بنزين يف الهند‬

‫مكانة متقدمة على جدول �أعمال زيارة �سينغ‪.‬‬ ‫وك��ان م�س�ؤول باحلكومة الهندية ق��ال يوم‬ ‫اخل�م�ي����س �إن احل �ك��وم��ة ع��ر��ض��ت ب�ي��ع ع���ش��رة يف‬ ‫املئة من م�صفاة باراديب املزمعة التابعة ل�شركة‬ ‫ال�ن�ف��ط ال�ه�ن��دي��ة احل�ك��وم�ي��ة �إىل ��ش��رك��ة �أرامكو‬ ‫ال�سعودية مقابل نحو ‪ 650‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬ق��ال م�س�ؤول كبري بقطاع‬ ‫النفط ال�ع��راق��ي �أم����س الأح ��د‪� ،‬إن وزارة النفط‬ ‫العراقية اتفقت م��ع �شركات نفط �أجنبية على‬ ‫حتديد م�ستوى �أ�سا�سي لالنتاج من حقل الزبري‬

‫واملرحلة الأوىل حلقل غرب القرنة‪.‬‬ ‫و�أبلغ �ضياء جعفر رئي�س �شركة نفط اجلنوب‬ ‫روي�ت�رز �أن ال �ع��راق ات�ف��ق م��ع "اك�سون موبيل"‬ ‫و"رويال دات ����ش �شل" ع �ل��ى حت��دي��د امل�ستوى‬ ‫الأ�سا�سي لالنتاج من املرحلة الأوىل حلقل غرب‬ ‫القرنة التي ت�صل احتياطياتها �إىل ‪ 8.7‬مليار‬ ‫برميل عند ‪� 244‬ألف برميل يوميا‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف �أن� � ��ه ج � ��رى االت � �ف� ��اق �أي� ��� �ض ��ا مع‬ ‫جم�م��وع��ة ت�ق��وده��ا ��ش��رك��ة اي�ن��ي االي�ط��ال�ي��ة على‬ ‫حتديد م�ستوى ان�ت��اج حقل ال��زب�ير ال��ذي ت�صل‬

‫احتياطاته �إىل �أربعة مليارات برميل عند ‪183‬‬ ‫�ألف برميل يوميا‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ��ص�ع�ي��د �آخ� ��ر‪� � ،‬س��ار ال�ع�م��ل يف �شركات‬ ‫الطاقة الكهربائية على ما يرام‪ ،‬وعاجلت �شركات‬ ‫التكرير النفط اخلام ب�صورة طبيعية يف اليابان‬ ‫�أم ����س الأح � ��د‪ ،‬رغ ��م م��وج��ات امل ��د ال �ت��ي �ضربت‬ ‫ال�سواحل ال�شمالية ال�شرقية للبالد على املحيط‬ ‫الهادي‪ ،‬يف �أعقاب زلزال قوي هز ت�شيلي‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤولون �إن بع�ض �شحنات املنتجات‬ ‫النفطية تعطلت‪ ،‬لكن املوجات مل تلحق �أ�ضرارا‬

‫مبن�ش�آت الطاقة‪.‬‬ ‫و�ضربت �أم��واج مد ي�صل ارتفاعها �إىل ‪1.5‬‬ ‫مرت مناطق مرتامية مطلة على املحيط الهادي‬ ‫م��ن �أق���ص��ى ال���ش��رق ال��رو��س��ي وال�ي��اب��ان �إىل جزر‬ ‫ت���ش��اث��ام ال�ن�ي��وزي�ل�ن��دي��ة �أم ����س الأح ��د ب�ع��دم��ا هز‬ ‫ت�شيلي زلزال قوي �أ�سفر عن مقتل �أكرث من ‪300‬‬ ‫�شخ�ص‪.‬‬ ‫وحذرت هيئة الأر�صاد اجلوية اليابانية من‬ ‫�أن موجات يزيد ارتفاعها على ثالثة �أمتار قد‬ ‫ت�ضرب ال�ساحل ال�شمايل ال�شرقي للبالد‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزارة ال�ت�ج��ارة �إن عمليات حمطات‬ ‫الكهرباء النووية مل تت�أثر‪ ،‬مبا يف ذلك حمطات‬ ‫ف��وك��و��ش�ي�م��ا ال�ت��اب�ع��ة ل���ش��رك��ة ط��وك�ي��و �إلكرتيك‬ ‫وحم�ط��ة ت��وك��اي داي�ن��ي التابعة ل�شركة اليابان‬ ‫للطاقة الذرية وحمطة هاماوكا التابعة ل�شركة‬ ‫ت�شوبو �إلكرتيك وحمطة �سينداي التابعة ل�شركة‬ ‫كيو�شو �إلكرتيك‪ ،‬وجميعها تقع يف املنطقة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ��ش��رك��ة ن�ي�ب��ون �أوي� ��ل‪� ،‬إن م�صفاتها‬ ‫� �س �ي �ن��داي وط��اق �ت �ه��ا ‪� 145‬أل � ��ف ب��رم �ي��ل يوميا‬ ‫وم�صفاة م ��وروران التي تبلغ طاقتها ‪� 180‬ألف‬ ‫برميل يوميا تعمالن ب�صورة طبيعية‪ ،‬بينما قال‬ ‫م�س�ؤولون من �شركة ادميت�سو كو�سان �إن حمطة‬ ‫ه��وك��اي��دو ال�ت��ي تبلغ طاقتها ‪� 140‬أل ��ف برميل‬ ‫يوميا مل تت�أثر‪.‬‬ ‫لكن امل�س�ؤولني �أ�ضافوا �أن ال�شحنات البحرية‬ ‫للمنتجات النفطية من امل�صايف الثالث توقفت‬ ‫يف وقت �سابق اليوم �إثر حتذيرات من �أمواج املد‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤولو �شركات املرافق والتكرير �إنهم‬ ‫ات �خ��ذوا �إج� ��راءات وق��ائ�ي��ة قبل �أن ت�ضرب �أوىل‬ ‫الأم��واج البالد بفرتة‪ ،‬و�إنهم ال يتوقعون تعطل‬ ‫�أعمالهم ب�شكل كبري‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫‪19‬‬

‫توقعات ب�أن تتجاوز ال�شركة العام احلايل مرحلة اخل�سائر و�أن حتقق بع�ض الربح‬

‫«الكهرباء الوطنية»‪ :‬نق�ص ال�سيولة لإدامة النظام‬ ‫الكهربائي �أخطر من مديونية ال�شركة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال مدير ع��ام �شركة الكهرباء الوطنية‬ ‫الدكتور غالب املعابرة‪� ،‬إن التحدي الذي يواجه‬ ‫ال�شركة لي�س الربح واخل�سارة بقدر ماهو ت�أمني‬ ‫ال�سيولة النقدية لتنفيذ م�شروعات ال�شركة‬ ‫الالزمة لتو�سعة نظام النقل الكهربائي ب�شكل‬ ‫ي�ضمن ا�ستمرارية تزويد املواطنني بالكهرباء‬ ‫بكفاءة عالية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن �إج� �م ��ايل ق�ي�م��ة ا�ستثمارات‬ ‫ال�شركة العام املا�ضي بلغت ‪ 65‬مليون دينار فيما‬ ‫بلغت الإيرادات ‪ 636‬مليون دينار‪ ،‬وبلغ �إجمايل‬ ‫امل�صاريف عدا اال�ستثمارات ‪ 620‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أع��رب عن �أمله يف ح�صول ال�شركة على‬ ‫بع�ض الت�سهيالت احلكومية لتوفري ال�سيولة‬ ‫الالزمة‪ ،‬معوال على قر�ض حكومي من خالل‬ ‫�صندوق فل�س الريف‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن م �ع��ان��اة ال �� �ش��رك��ة يف مو�ضوع‬ ‫ال�سيولة يكمن يف �أحد جوانبه بالفارق الزمني‬ ‫بني حت�صيل ال�شركة م�ستحقاتها من �شركات‬ ‫ال �ت��وزي��ع وت���س��دي��د ال�ت��زام��ات�ه��ا ن�ح��و ال�شركة‬ ‫املوردة للغاز امل�صري و�شركات توليد الكهرباء‬ ‫التي ت�ستحق يف فرتات متقاربة‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق‪ ،‬بني املعابرة �أن ال�شركة‬ ‫ا�ستطاعت احل�صول على ت�سهيالت نقدية من‬ ‫بنوك �أردنية �أ�سهمت يف ت�سديد التزاماتها‪.‬‬ ‫وبني �أن �آخر تعرفة كهربائية و�ضعت عام‬ ‫‪ 2008‬ومل ي�ط��ر�أ عليها �أي تغيري فيما يتعلق‬ ‫بالأ�سعار للمواطنني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ارت�ف��اع �أ��س�ع��ار ال��وق��ود الثقيل‬ ‫والديزل والتي ت�ستخدم بن�سبة ‪ 20‬يف املئة يف‬ ‫حمطات توليد الكهرباء دون �أن يتم عك�س �أثر‬ ‫ه��ذا االرت�ف��اع على التعرفة الكهربائية رتبت‬ ‫على ال�شركة خ�لال ال�سنوات املا�ضية خ�سائر‬ ‫و�صفها “باملهولة”‪.‬‬ ‫وقال �إن احلكومة �أ�سهمت يف تغطية جزء‬ ‫م��ن ه ��ذه اخل���س��ائ��ر ق ��در ب �ح��وايل ‪ 17‬مليون‬

‫مندوب (برتا) يحاور مدير عام �شركة الكهرباء الوطنية‬

‫دينار خالل العام ‪ 2008‬لتنتهي ال�سنة بخ�سائر‬ ‫تراكمية مقدارها ‪ 43‬مليون دي�ن��ار‪� .‬أم��ا العام‬ ‫املا�ضي ‪-‬وبف�ضل جهود ال�شركة وانخفا�ض �سعر‬ ‫الوقود الثقيل وتدين م�ستويات ا�ستخدامه �إىل‬ ‫ج��ان��ب دع��م احلكومة ال��ذي ي�ق��در ب�ح��وايل ‪20‬‬ ‫مليون دينار‪ -‬فقد متكنت ال�شركة من جتاوز‬ ‫“عنق الزجاجة” وحققت �أرباحا تغطي تقريبا‬ ‫خ�سائرها للفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى � � �س � ��ؤال ح� ��ول ح� �ل ��ول جذرية‬ ‫ل��ردم ال�ف�ج��وة ب�ين �أ��س�ع��ار بيع و� �ش��راء الطاقة‬ ‫الكهربائية‪ ،‬فقد �أث�ن��ى ال��دك�ت��ور امل�ع��اب��رة على‬ ‫خطوة هيئة تنظيم قطاع الكهرباء يف ت�ضمني‬

‫فاتورة الكهرباء ال�شهرية للم�ستهلكني بند فرق‬ ‫�أ�سعار الوقود‪ ،‬م�ؤكدا �أهميتها يف دعم ال�شركة‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف امل �ع��اب��رة اخل �ط��وة ب ��أن �ه��ا ممتازة‬ ‫وب ��االجت ��اه ال���ص�ح�ي��ح‪ ،‬ك ��ون ال�ق��ائ�م�ين عليها‬ ‫“�شخ�صوا الداء ووجدوا الدواء”‪.‬‬ ‫وقال �إن هيئة تنظيم قطاع الكهرباء تتابع‬ ‫م�ت�غ�يرات الأ� �س �ع��ار ع�ل��ى امل���ش�ت�ق��ات النفطية‪،‬‬ ‫وبخا�صة �أ�سعار الوقود والديزل‪ ،‬و�ستقوم ب�إعادة‬ ‫احت�ساب بند فرق �أ�سعار الوقود باالعتماد على‬ ‫تعليمات �ست�صدرها الهيئة بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وتوقع الدكتور املعابرة �أن تتجاوز ال�شركة‬ ‫خ�ل�ال ال �ع��ام احل ��ايل م��رح�ل��ة اخل �� �س��ائ��ر‪ ،‬و�أن‬

‫حتقق بع�ض الربح‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ال�شركة ا�ستطاعت خالل �شهري‬ ‫ك��ان��ون ث��اين و�شباط م��ن ال�ع��ام احل��ايل جتاوز‬ ‫�صعوبات انهيار �أب��راج نقل الطاقة الكهربائية‬ ‫من العقبة �إىل عمان وتكلفة الت�شغيل والإ�صالح‬ ‫الإ�ضافية الناجمة عن الأعطال‪ ،‬بتقليل ن�سبة‬ ‫اخل�سائر �إىل حوايل ن�صف مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن � � ��ه‪� ،‬إذا م ��ا ب �ق �ي��ت ال� �ظ ��روف‬ ‫الت�شغيلية كما ه��ي دون �أع�ط��ال ف ��إن ال�شركة‬ ‫�ستتفادى ح�صول خ�سائر معربا عن �أمله يف �أن‬ ‫يكون ع��ام ‪ 2010‬دون خ�سائر �أو عاما لتحقيق‬ ‫بع�ض الربح‪.‬‬

‫وردا على ��س��ؤال‪ ،‬ق��ال املعابرة �إن م�شروع‬ ‫ال �ت��ول �ي��د اخل ��ا� ��ص يف ال �ق �ط��ران��ة ي���س�ير وفق‬ ‫الربنامج املقرر و�إن املرحلة الأوىل �ستنجز يف‬ ‫�شهر كانون الأول املقبل‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق مب���ش��روع ال�ت��ول�ي��د اخلا�ص‬ ‫الثالث‪ ،‬قال �إن ال�شركة عينت م�ست�شارا �سيقدم‬ ‫يف ب��داي��ة ال�شهر املقبل تقريرا ح��ول امل�شروع‬ ‫يت�ضمن حتديد نوع تكنولوجيا التوليد التي‬ ‫��س�ي�ت��م ا��س�ت�خ��دام�ه��ا وح �ج��م امل �� �ش��روع واملوقع‬ ‫املنا�سب ل��ه‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ال�شركة �ستبا�شر‬ ‫�أعمال طرح العطاء منت�صف العام احلايل‪.‬‬ ‫وردا على ��س��ؤال ح��ول منح �شركة توليد‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء امل��رك��زي��ة ام �ت �ي��از اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫حم�ط��ات التوليد التابعة لها بتطوير االداء‬ ‫لال�ستفادة من قدراتها‪ ،‬قال �إن قانون الكهرباء‬ ‫ين�ص على �أن �أي تعاقد على �أي طاقة كهربائية‬ ‫�إ��ض��اف�ي��ة ي�ج��ب ان ي�ت��م ب�ط��رق تناف�سية “�إال‬ ‫�أن وث��ائ��ق خ�صخ�صة �شركة توليد الكهرباء‬ ‫امل��رك��زي��ة �أع �ط��ت احل ��ق ل�ل���ش��رك��ة ب� ��أن تو�ضح‬ ‫للحكومة (ممثلة ب�شركة الكهرباء الوطنية‬ ‫وه�ي�ئ��ة ت�ن�ظ�ي��م ال �ق �ط��اع) ب�ي�ن احل�ي�ن واالخ ��ر‬ ‫ميزات �إ�ضافة وحدات توليدية يف املواقع التي‬ ‫متتلكها”‪.‬‬ ‫وع� ��ن ال ��رب ��ط ال �ك �ه��رب��ائ��ي ال �ع��رب��ي قال‬ ‫املعابرة‪� ،‬إنه �شريان حيوي ورئي�سي نعمل على‬ ‫تعزيزه والتو�سع يف ا�ستخدامه م�ؤكدا ا�ستفادة‬ ‫االردن وجميع االطراف منه‪.‬‬ ‫وتوقع الدكتور املعابرة ان ت�ستورد اململكة‬ ‫ح� ��وايل ‪ 170‬ج �ي �غ��اواط‪� �/‬س��اع��ة م��ن الطاقة‬ ‫الكهربائية خ�ل�ال ال �ع��ام احل ��ايل م�ق��ارن��ة مع‬ ‫ح��وايل ‪ 300‬ج�ي�غ��اواط‪��/‬س��اع��ة‪ ،‬مت ا�ستريادها‬ ‫خ�لال ال�ع��ام امل��ا��ض��ي بلغت قيمتها ح��وايل ‪18‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أب� � ��دى ا� �س �ت �ع��داد امل �م �ل �ك��ة ل �ل �ت �ع��اون مع‬ ‫اجل ��ان� �ب�ي�ن ال� ��� �س ��وري وال� �ل� �ب� �ن ��اين يف جم ��ال‬ ‫تبادل الطاقة الكهربائية مبا يخدم م�صالح‬ ‫الطرفني‪.‬‬

‫جمل�س ال�شيوخ الأمريكي يرف�ض حال و�سطا ب�ش�أن �إ�صالح القطاع املايل‬ ‫وا�شنطن‪ -‬رويرتز‬

‫ال�سناتور الدميقراطي كري�ستوفر دود يديل بت�صريحات يف وا�شنطن‬

‫من املقرر �أن ت�ست�أنف مباحثات مطولة يف جمل�س‬ ‫ال�شيوخ الأمريكي حول �إ�صالح القواعد التنظيمية للقطاع‬ ‫املايل‪ ،‬مع جتدد الرتكيز على �إجراءات حماية م�ستهلكي‬ ‫اخلدمات املالية‪ ،‬بعدما ��ف�ض ع�ضوان جمهوريان بارزان‬ ‫حال و�سطا تقدم به رئي�س اللجنة امل�صرفية‪.‬‬ ‫و�أبلغت م�صادر رويرتز م�ساء يوم ال�سبت‪ ،‬ب�أن عر�ضا‬ ‫قدمه يوم اجلمعة ال�سناتور الدميقراطي كري�ستوفر دود‬ ‫بتقلي�ص حجم وكالة حماية م�ستهلكي اخلدمات املالية‬ ‫ال�ت��ي اقرتحها الرئي�س ب ��اراك �أوب��ام��ا‪ ،‬مل يحظ بدعم‬ ‫الدميقراطيني وال اجلمهوريني‪.‬‬ ‫وظلت فكرة �إن�شاء الوكالة عقبة �أمام تو�صل احلزبني‬ ‫�إىل اتفاق على ت�شديد الرقابة على البنوك و�أ�سواق ر�أ�س‬ ‫املال وهو على قمة االولويات الداخلية لأوباما‪.‬‬

‫وكان دود وزع مقرتحا ب�أن تكون الوكالة �إدارة تابعة‬ ‫ل��وزارة اخلزانة بدال من جعلها وكالة م�ستقلة‪ ،‬وهو ما‬ ‫�أو� �ص��ى ب��ه الرئي�س يف منت�صف ع��ام ‪ 2009‬وواف ��ق عليه‬ ‫جمل�س النواب الأمريكي‪.‬‬ ‫لكن �أب��رز ع�ضو جمهوري يف اللجنة وه��و ال�سناتور‬ ‫ريت�شارد �شلبي وزميله ال�سناتور بوب كوركر رف�ضا ذلك‬ ‫املقرتح مما مثل نك�سة مل�ساعي دود‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن �شلبي وكوركر اعرت�ضا على منح‬ ‫�إدارة حماية امل�ستهلك �سلطة �صياغة القواعد التنظيمية‬ ‫كما اق�ترح دود‪ ،‬لكنهما مل يعرت�ضا على فكرة �أن تكون‬ ‫االدارة تابعة لوزارة اخلزانة �أو �أي وكالة احتادية �أخرى‪.‬‬ ‫وقال �أع�ضاء يف جماعات �ضغط وم�ساعدون قريبون‬ ‫من املباحثات‪� ،‬إن كثريا من الدميقراطيني على اجلانب‬ ‫الآخر ما زالوا متم�سكني بفكرة ان�شاء وكالة م�ستقلة‪.‬‬ ‫وي��وح��ي ال �� �ص��راع يف جمل�س ال���ش�ي��وخ للبع�ض ب�أن‬

‫ت�شريعا جديدا ‪-‬ما زال يتوقع كثريون �أن يطرحه دود‬ ‫اال��س�ب��وع ال �ق��ادم‪ -‬ق��د ي�ك��ون �أ��ض�ي��ق نطاقا مم��ا اقرتحه‬ ‫�أوباما قبل ت�سعة �أ�شهر ومن م�شروع قانون وا�سع النطاق‬ ‫�أقره جمل�س النواب يف كانون الأول‪.‬‬ ‫وكان ال�سناتور الدميقراطي الكبري بايرون دورجان‬ ‫ق��د �أب �ل��غ روي�ت�رز يف مقابلة ي��وم اجل�م�ع��ة‪ ،‬ب� ��أن م�شروع‬ ‫القانون الذي من املرجح �أن يقره دود يف اللجنة امل�صرفية‬ ‫"�سيكون خمففا"‪.‬‬ ‫وم��ن امل��رج��ح �أن ي��دخ��ل جمل�س ال���ش�ي��وخ تعديالت‬ ‫�أخرى على القانون‪.‬‬ ‫وقال دورج��ان‪�" :‬سيكون علينا (يف جمل�س ال�شيوخ)‬ ‫�إدخال بع�ض التعديالت"‪ ،‬ما مل ت�ستطع م�سودة القانون‬ ‫�إنهاء فكرة �أن بع�ض امل�ؤ�س�سات املالية �أكرب من �أن تنهار‪.‬‬

‫رئي�س وزراء الهند يتوقع منو االقت�صاد �أكرث من ‪ 7‬يف املئة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال رئي�س ال��وزراء الهندي مامنوهان �سينغ يف كلمة‬ ‫معدة �أم�س الأح��د �إن من املتوقع �أن ي�سجل اقت�صاد بالده‬ ‫منوا ب�أكرث من �سبعة يف املئة يف ال�سنة املالية ‪2010-2009‬‬ ‫و�أن ي�سجل م�ع��دل من��و ��س�ن��وي ع�ن��د ت�سعة يف امل�ئ��ة خالل‬ ‫عامني‪.‬‬ ‫وقال �سينغ يف كلمة معدة لإلقائها �أمام جتمع لرجال‬ ‫الأع �م��ال يف اململكة العربية ال�سعودية "على ال��رغ��م من‬ ‫تباط�ؤ االقت�صاد العاملي ن�أمل �أن ن�سجل معدل منو عند �أكرث‬ ‫من �سبعة باملئة خالل ال�سنة املالية احلالية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف "نتوقع العودة �إىل م�ستوى منو عند حوايل‬ ‫ت�سعة باملئة �سنويا خالل عامني"‪.‬‬ ‫وذك ��رت احل�ك��وم��ة ي��وم اجلمعة �أن اقت�صاد الهند منا‬ ‫بن�سبة �ستة باملئة يف الربع االخري حتى كانون الأول مقارنة‬ ‫بنف�س الفرتة من العام ال�سابق‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ 2009-2008‬منا االقت�صاد الهندي بن�سبة ‪6.7‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬مقارنة مع ت�سعة يف املئة �أو �أكرث يف االعوام الثالثة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫ويقوم �سينغ بزيارة لل�سعودية لبناء عالقات اقت�صادية‬ ‫مع �أكرب دولة م�صدرة للنفط يف "�أوبك"‪.‬‬ ‫وق��ال �سينغ "معدالت االدخ��ار املحلية لدينا مرتفعة‬ ‫وميكن �أن تدعم معدل ا�ستثمار عالية ت�صل �إىل ‪ 38‬يف املئة‬ ‫من الناجت املحلي الإجمايل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ح�ج��م اال��س�ت�ث�م��ارات ال���س�ع��ودي��ة يف الهند‬ ‫يبلغ �أكرث من ملياري دوالر وي�شمل ‪ 500‬م�شروع م�شرتك‬ ‫و�أن الهند تريد �أن ت�ستثمر ال�سعودية يف الزراعة والطاقة‬ ‫والبناء وال�صناعات التحويلية والدوائية‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة الهندية �أعلنت اجلمعة �أن �إجراءات‬ ‫حتفيز االقت�صاد التي اتخذتها لزيادة النمو خالل التباط�ؤ‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ��س�ت�خ���ض��ع ل�ل�م��راج�ع��ة م��ع �إع �ل��ان امليزانية‬ ‫ال�سنوية‪ .‬و�ساهمت تلك الإج��راءات يف احلفاظ على النمو‬ ‫امل�ستدام العام املا�ضي‪ ،‬لكن ال�سلطات الهندية تقول الآن �إنه‬

‫رئي�س وزراء الهند خالل زيارته ال�سعودية‬

‫يتعني �ضبط ارتفاع الأ�سعار‪.‬‬ ‫وت�ستهدف احلكومة الهندية ن�سبة منو للناجت املحلي‬ ‫الإج �م��ايل ه��ذا ال�ع��ام عند ‪ 8.7‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وق��ال وزي��ر املالية‬ ‫الهندي براناب مكرجي �إن التحدي هو العودة �إىل ن�سبة‬ ‫النمو عند ‪ 9‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويتعافى االقت�صاد الهندي ب�أ�سرع من املعتاد‪� ،‬إذ حقق‬

‫ن�سبة منو �سنوية ‪ 7.9‬يف املئة خالل الربع الثالث من العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬بعدما منا بن�سبة ‪ 6.7‬يف املئة يف الربع االول‪ .‬وي�سهم‬ ‫النمو الكبري يف قطاع الت�صنيع الهندي يف تعوي�ض تراجع‬ ‫الناجت الزراعي‪ .‬وقال مكرجي �إن االقت�صاد الآن “يف و�ضع‬ ‫�أف�ضل مما كان عليه قبل عام”‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف "نحتاج اىل تخفي�ض خطط التحفيز على‬

‫�أهميتها لالقت�صاد وننتقل اىل تعزيز الو�ضع املايل"‪.‬‬ ‫و�أكد الوزير الهندي على اهمية خف�ض العجز و�إعادة‬ ‫النظر يف االنفاق العام وتخفي�ض الدين احلكومي‪.‬‬ ‫و�أعلنت احلكومة الهندية كذلك عن خطط لتطبيق‬ ‫�ضريبة �سلع وخ��دم��ات ج��دي��دة‪ ،‬وا��ص�لاح هيكل ال�ضرائب‬ ‫املبا�شرة يف ني�سان ‪.2011‬‬


‫‪20‬‬

‫مال و�أعمال‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫�أ�سعار املواد ارتفعت بن�سبة ‪ 10‬يف املئة قيا�سا على م�ستوياتها قبل الزلزال‬

‫�أزم�������ة غ���ذائ���ي���ة ت���ل���وح يف �أري��������اف ه��اي��ي��ت��ي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقب انق�ضاء �أك�ثر م��ن �شهر ون�صف على ال��دم��ار الذي‬ ‫�أحدثه زلزال هاييتي يف كانون الثاين‪� ،‬أ�صدرت منظمة الأغذية‬ ‫وال��زراع��ة ل ل��أمم امل�ت�ح��دة "‪ "FAO‬وه�ي�ئ��ة "‪"CARE‬‬ ‫الإن�سانية الدولية حتذيرا م�شرتكا من �أزم��ة غذائية وطنية‬ ‫و�شيكة يف املناطق املُت�ض ّررة من هذا البلد الكاريبي‪.‬‬ ‫وذكر من�سق عمليات التقييم نيابة عن منظمة "فاو" يف‬ ‫هاييتي‪ ،‬اخلبري دِك ترن�شارد‪� ،‬أن "الأزمة خف ّية لكنها وا�سعة‬ ‫ومت�س جميع زوايا البالد‪� ،‬إذ تواجه املناطق الريفية‬ ‫االنت�شار ّ‬ ‫التي تعاين من حدود النزوح الق�صوى خارج العا�صمة بورت‬ ‫�أوو بران�س واملناطق الريفية املحيطة يف جنوب البالد وغربها‪..‬‬ ‫�أ�شد م�ستويات ال�ضرر"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتك�شف عمليات التقييم ال�سريعة التي نفذها منظمة‬ ‫"فاو" و�شركا�ؤها يف جت ُّمع ال�شركاء الزراعيني الدويل عن �أن‬ ‫"الأ�سر املُ�ضيفة التي تعنى بالنازحني تنفق مدّخراتها ال�ضئيلة‬ ‫لإطعام القادمني اجلدد‪ ،‬ويف العديد من احلاالت تلج�أ الأ�سر‬ ‫الفقرية �إىل ا�ستهالك البذور املختزنة لأغ��را���ض ال��زراع��ة يف‬ ‫املو�سم القادم بتناولها كغذاء‪ ،‬وتذبح �أو تبيع ما�شيتها وعلى‬ ‫الأخ�ص املاعز"‪.‬‬ ‫من�سق منظمة "فاو" �أن ثمة "�إ�شارات وا�ضحة‬ ‫و�أو��ض��ح ّ‬ ‫على انت�شار القلق واللجوء �إىل ا�سرتاتيجيات لال�ستجابة من‬ ‫املُتع ّذر �أن تتوا�صل‪ ،‬ملحاولة دع��م وم�ساعدة ما ُي�ق�دَّر بن�صف‬ ‫مليون �شخ�ص من نازحي املناطق الريفية البعيدة واملراكز‬ ‫احل�ضرية الأ�صغر عقب الزلزال"‪.‬‬ ‫�أ�سبوعان قبل الزرع‬ ‫قال م�س�ؤول هيئة "كري" الإن�سانية خبري طوارئ الأمن‬ ‫الغذائي دومينك بودار‪� ،‬إن "مو�سم الزرع الرئي�سي الذي يغل‬ ‫�أكرث من ‪ 60‬يف املئة من الإنتاج ال�سنوي الوطني‪ ،‬مل يتبق عليه‬ ‫�أقل من �أ�سبوعني"‪.‬‬ ‫ويف املناطق الريفية ال ميلك املزارعون نقدا ل�شراء البذور‬ ‫ملو�سم ال� َزرع القادم‪ ،‬وقد ارتفعت �أ�سعار امل��واد الغذائية بن�سبة‬ ‫‪ 10‬يف املئة قيا�سا على م�ستوياتها قبل الزلزال‪ ،‬كم�ؤ�شر على �أن‬

‫الأو�ضاع ت�سري من �سيئ �إىل �أ�سو�أ‪.‬‬ ‫وكح ّل ف��وري ماثل ت�برز �إمكانية تنفيذ برنامج ل�صرف‬ ‫ال�ن�ق��د م�ق��اب��ل ال�ع�م��ل يف ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي‪�" ،‬إذ ي�ت�ع�ّي�نّ حقن‬ ‫الأم��وال �سريعاً يف القطاع قبيل بداية مو�سم الزرع‪ .‬وبالو�سع‬ ‫ال�ت�خ�ف�ي��ف م��ن امل �ع��ان��اة ال �ف��وري��ة ب�ع��د ال �ك��ارث��ة ب�ت��وزي��ع امل��واد‬ ‫الغذائية‪ ،‬لكن ثمة حاجة �أك�بر على امل��دى البعيد �إىل �صرف‬ ‫مدفوعات نقدية لل ُمزارعني كي ميكنهم اال�ستثمار بجهودهم‬ ‫وا�ستعادة ا�ستقاللهم الذاتي"‪.‬‬ ‫نقد مقابل العمل‬ ‫و�شرعت منظمة "فاو" فعليا بربنامج �صغري لتقدمي‬

‫�شركات و�أعمال‬ ‫جمموعة «نقل» و «تكية �أم علي»‬ ‫جتددان �شراكتهما للعام اخلام�س على التوايل‬

‫مدفوعات نقديّة مقابل العمل‪ ،‬بهدف تنظيف قنوات الريّ يف‬ ‫التو�سع فيه‬ ‫ليوغان‪ .‬واملق َّرر �أن تتولىّ هيئة "كري" الإن�سانية ّ‬ ‫خالل الأيام املقبلة لي�شمل ‪� 4000‬شخ�ص عقب البدء ب�ستمائة‪.‬‬ ‫وق ��ال خ�ب�ير منظمة "فاو"‪ ،‬اخل�ب�ير دِك ت��رن���ش��ارد‪� ،‬إن‬ ‫"ذلك �سي�أتي كدفعة مالية مت�س �إليها احلاجة يف وقت حا�سم‬ ‫ي�ستميت فيه ال�سكان للعودة وق��وف��ا على �أق��دام�ه��م و�سيكون‬ ‫مبثابة حَ قنة قوية للأ�سواق الريفية التي ك�سدت ب�شدة منذ‬ ‫كارثة الزلزال"‪.‬‬ ‫وتقوم منظمة "فاو" على دع��م ه��ذا الربنامج عن كثب‬ ‫م�شارك ًة مع املعهد امل�شرتك بني الأمريكتني للتعاون يف الزراعة‬

‫"‪."IICA‬‬ ‫و�إذ تقود منظمة "فاو" التجمع الدويل الزراعي بهاييتي‪،‬‬ ‫تقوم �أي�ضا على تن�سيق �أن�شطة املنظمات الدولية والوطنية‬ ‫يف القطاع‪ .‬وحتر�ص بع�ض العمليات الأ�سا�سية على �ضمان‬ ‫وجه �أن�شطة جهات التربع والوكاالت امل�شارِكة من خالل‬ ‫�أن ُت َّ‬ ‫الهياكل احلكومية املخت�صة يف هاييتي‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت��دع��م منظمة "فاو" ��ص�غ��ار امل ��زارع�ي���ن ع�ل��ى وجه‬ ‫اخل���ص��و���ص‪ ،‬لأداء الأن���ش�ط��ة ال��زراع �ي��ة ال �� �ض��روري��ة‪ ،‬بتوفري‬ ‫امل��دخ�ل�ات الأ��س��ا��س�ي��ة ك��ال �ب��ذور والأ� �س �م��دة امل �م �ت��ازة النوعية‬ ‫والأدوات‪.‬‬

‫«العربية ل�ضمان اجلودة» و «�أمريالد للن�شر»‬ ‫توقعان مذكرة تفاهم لدعم التعليم والبحث‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت جمموعة نقل م�ؤخرا‬ ‫عن جتديد �شراكتها مع منظمة‬ ‫م �ك��اف �ح��ة اجل � � ��وع ال � ��رائ � ��دة يف‬ ‫الأردن‪ ،‬تكية �أم علي‪ ،‬وذلك للعام‬ ‫اخل��ام ����س ع �ل��ى ال � �ت ��وايل حيث‬ ‫�ستوا�صل تقدمي دعمها للعائالت‬ ‫امل �ح �ت ��اج ��ة م� ��ن خ �ل��ال تقدمي‬ ‫الطرود الغذائية ال�شهرية‪.‬‬ ‫ومب� �ن ��ا�� �س� �ب ��ة ت ��وق� �ي ��ع ه ��ذه‬ ‫االتفاقية‪ ،‬قال الرئي�س التنفيذي‬ ‫ملجموعة نقل‪ ،‬ن�ضال الع�سع�س‪:‬‬ ‫"لقد ا��ش�ت�ه��رت ت�ك�ي��ة �أم علي‬ ‫على م � ّر ال�سنني بقدرتها على‬ ‫مكافحة اجل��وع والتخفيف من‬ ‫�آث ��اره‪ ،‬و�شراكتنا يف ه��ذا العمل‬ ‫الإن�ساين كانت‪ ،‬وما تزال‪ ،‬ت�شكل‬ ‫عامال مهما ذا �أثر وا�ضح يف هذا‬ ‫املجال"‪.‬‬ ‫كما �أ��ض��اف الع�سع�س‪�" :‬إن‬ ‫ر�سالتنا امل�شرتكة تتمحور حول‬ ‫تطوير املجتمع يف ل��واء الكورة‬ ‫وامل�ساهمة يف خلق ق�ص�ص جناح‬ ‫ه��ام��ة مي�ك��ن ن�ق�ل�ه��ا �إىل مواقع‬ ‫�أخ ��رى‪ ،‬وه��ذا ه��و �أ��س��ا���س ر�ؤيتنا‬ ‫ط��وي�ل��ة الأم ��د ح�ي��ث �أن �ن��ا ن�ؤمن‬ ‫ب�أننا معا منلك الفر�صة لتمكني‬ ‫العائالت املحتاجة يف لواء الكورة‬ ‫ل�ضمان م�ستقبل �أكرث ا�ستقراراً‬ ‫و�إ�شراقاً لأبنائها"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال م��دي��ر عام‬

‫جانب من توقيع االتفاقية‬

‫تكية �أم علي‪ ،‬حممود ال�شريف‪:‬‬ ‫"�إن ت�ل�اق ��ي ر�ؤي� � � ��ة وال � �ت� ��زام‬ ‫جم�م��وع��ة ن�ق��ل وخ�ب�رة ت�ك�ي��ة �أم‬ ‫ع �ل��ي ال �ط��وي �ل��ة يف ه� ��ذا املجال‬ ‫من املتطلبات الأ�سا�سية لنجاح‬ ‫عملنا يف م�ك��اف�ح��ة اجل� ��وع‪ ،‬كما‬ ‫�أن ب��راجم �ن��ا ت���ش�ج��ع ال�شركاء‬ ‫الآخ��ري��ن ع�ل��ى االن���ض�م��ام �إلينا‬ ‫مل�ع��اجل��ة اح�ت�ي��اج��ات جمتمعاتنا‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة ب�ط��ري�ق��ة �أف �� �ض��ل‪ ،‬فلم‬ ‫يوجد عملنا هذا �إ ّال خللق ت�أثري‬ ‫�إيجابي طويل الأمد"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �� �ش��ري��ف‪" :‬لقد‬ ‫�أ� �ض �ح��ت اخل� �ب��رات الرتاكمية‬

‫ال�ت��ي اكت�سبناها خ�لال الأع ��وام‬ ‫الأرب� �ع ��ة امل��ا��ض�ي��ة م��ن �شراكتنا‬ ‫مع جمموعة نقل ج��زءاً مكم ً‬ ‫ال‬ ‫لعملنا‪ ،‬كما �أ�ضافت قيمة �أخرى‬ ‫النت�شار رقعة عملياتنا وتركيزها‬ ‫اجلغرايف مما جعلنا نفخر بهذه‬ ‫ال�شراكة"‪.‬‬ ‫ه � ��ذا وت �� �ش �م��ل م�س�ؤولية‬ ‫جمموعة نقل االجتماعية تبني‬ ‫املجتمع امل�ح�ل��ي يف ل ��واء الكورة‬ ‫ع�بر ال�ع��دي��د م��ن ال�برام��ج التي‬ ‫ت�ت���ض�م��ن ال ��وج� �ب ��ات الغذائية‬ ‫وم �� �ش��اري��ع ال �ت��وظ �ي��ف وتعزيز‬ ‫ال �ق��درات‪ ،‬حيث تقوم املجموعة‬

‫وفد من جمعية الرخاء لرجال الأعمال‬ ‫يزور ال�سفارة التون�سية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ض�م��ن ب��رن��ام��ج ال ��زي ��ارات ال ��ذي ينظمه‬ ‫جم�ل����س الإدارة يف ج�م�ع�ي��ة ال��رخ��اء لرجال‬ ‫الأع� �م ��ال‪ ،‬ق ��ام وف ��د مي�ث��ل اجل�م�ع�ي��ة بزيارة‬ ‫ال���س�ف��ارة ال�ت��ون���س�ي��ة يف ع �م��ان ي ��وم الثالثاء‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وا�ستقبل الوفد‪ ،‬ال�سفري التون�سي �صالح‬ ‫الدين اجلمايل وامللحق التجاري يف ال�سفارة‬ ‫حممد ال�سالمي‪.‬‬ ‫وقد حتدث رئي�س اجلمعية مقدما ال�شكر‬ ‫لل�سفري على ا�ست�ضافته الوفد‪ ،‬وقدم تعريفا‬ ‫عن اجلمعية و�أهدافها وحر�صها على تعزيز‬ ‫�أوا�صر التعاون بني رجال الأعمال الأردنيني‬ ‫والتون�سيني‪.‬‬ ‫وت �ب��ادل احل �� �ض��ور وج �ه��ات ال�ن�ظ��ر حول‬

‫العالقات الثنائية و�ضرورة التوا�صل وال�سري‬ ‫يف خطوات عملية لتعزيز العالقات التجارية‬ ‫بني �أع�ضاء اجلمعية واجلمهورية التون�سية‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬رح� ��ب ال �� �س �ف�ير التون�سي‬ ‫الدكتور �صالح الدين اجلمايل بالوفد‪ ،‬و�أكد‬ ‫على حر�صه ودعمه لهذه اجلهود‪ ،‬وا�ستعداده‬ ‫لت�سهيل مهمة �أع�ضاء اجلمعية يف التوا�صل‬ ‫مع القطاعات ال�صناعية والتجارية التون�سية‬ ‫وتعزيز التعاون بني البلدين‪.‬‬ ‫واختتمت الزيارة باالتفاق على التن�سيق‬ ‫املبا�شر مع امللحق التجاري التون�سي‪ ،‬للمبا�شرة‬ ‫يف تنظيم عدد من الفعاليات والن�شاطات التي‬ ‫ت�ساهم يف تفعيل التعاون التجاري بني �أع�ضاء‬ ‫اجلمعية ورجال الأعمال التون�سيني‪.‬‬

‫ب��ال �ت �ع��اون يف ه� ��ذا ال �� �ص��دد مع‬ ‫ال� �ع ��دي ��د م� ��ن امل� �ن� �ظ� �م ��ات غري‬ ‫الربحية‪ ،‬على امل�ستوى الوطني‬ ‫واملحلي‪ ،‬بهدف موا�صلة وتعزيز‬ ‫دوره� ��ا يف ت�ل��ك امل�ن�ط�ق��ة وزي ��ادة‬ ‫م �� �س �ت��وى ال� �ت� ��أث�ي�ر الإي� �ج ��اب ��ي‬ ‫ال��ذي حتققه �أعمالها اخلريية‬ ‫والإن�سانية فيها‪.‬‬ ‫وجت� � ��در الإ�� � �ش � ��ارة �إىل �أن‬ ‫جمموعة نقل ت�أ�س�ست عام ‪1952‬‬ ‫وت�ضم ‪� 31‬شركة �إقليمية وعاملية‪،‬‬ ‫ك�م��ا ت�صل منتجاتها �إىل �أكرث‬ ‫من ‪� 45‬سوقا عاملية وتوظف نحو‬ ‫‪ 5800‬موظف‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت املنظمة العربية ل�ضمان اجلودة يف‬ ‫التعليم وجمموعة �أمريالد املحدودة للن�شر‬ ‫م��ؤخ��را على مذكرة تفاهم تهدف �إىل دعم‬ ‫التعليم والبحث يف جمال الإدارة يف العامل‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ .‬وح�سب امل��ذك��رة �سيعمل الطرفان‬ ‫على تقدمي منتجات وخدمات تدعم التعليم‬ ‫الإداري والتطوير املهني‪ .‬وت��رك��ز جماالت‬ ‫التعاون على م�شاريع الن�شر امل�شرتك املتعلقة‬ ‫بالتعليم الإداري واجل ��ودة التعليمية‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذل��ك امل�ج�لات وال�ك�ت��ب ودرا� �س��ات احلالة‬ ‫والكتب الإلكرتونية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تنظيم‬ ‫امل�ؤمترات وور�ش العمل‪.‬‬

‫ومت التوقيع على م��ذك��رة التفاهم من‬ ‫قبل رئي�س املنظمة العربية ل�ضمان اجلودة‬ ‫يف التعليم طالل �أبوغزاله واملدير الإقليمي‬ ‫نائب رئي�س جمموعة �أمريالد ملنطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط وتركيا �آال�ستري كوك‪.‬‬ ‫وامل�ن�ظ�م��ة ال�ع��رب�ي��ة ل���ض�م��ان اجل ��ودة يف‬ ‫التعليم "‪ "AROQA‬هي جمعية دولية‬ ‫غري ربحية ت�أ�س�ست يف بلجيكا يف �شهر متوز‬ ‫ل�ل�ع��ام ‪ 2007‬وغ��اي�ت�ه��ا الأ��س��ا��س�ي��ة النهو�ض‬ ‫مب�ستوى جودة التعليم يف العامل العربي من‬ ‫خ�لال تقدمي خدمات �ضمان اجل��ودة وبناء‬ ‫القدرات ون�شر املمار�سات اجليدة عرب العامل‬ ‫العربي وال�ع��امل‪ ،‬وي�تر�أ���س املنظمة العربية‬ ‫ل�ضمان اجل��ودة يف التعليم م�ؤ�س�سها طالل‬

‫«الأردن دبي الإ�سالمي» هو البنك الر�سمي ملنتدى‬ ‫اال�ستثمار والتمويل الإ�سالمي الأول لل�شرق الأو�سط‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن بنك الأردن دبي الإ�سالمي رعايته‬ ‫ملنتدى اال�ستثمار والتمويل الإ�سالمي الأول‬ ‫لل�شرق الأو�سط الذي تقام فعلياته يف مركز‬ ‫امللك احل�سني بن طالل للم�ؤمترات يف البحر‬ ‫امليت يومي ‪ 2‬و‪� 3‬آذاراحل��ايل‪ ،‬حيث يقام هذا‬ ‫احلدث الإقليمي والأول من نوعه مب�شاركة‬ ‫امل ��ؤ� �س �� �س��ات ال �ع��ام��ة واخل��ا� �ص��ة املتخ�ص�صة‬ ‫يف جم ��ال ال�ت�م��وي��ل اال� �س�لام��ي م��ن االردن‬ ‫واملنطقة‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س التنفيذي للبنك �سامي‬ ‫الأفغاين‪" :‬لقد حققت ال�صريفة الإ�سالمية‬ ‫من��وا وتطورا كبريا منذ انطالقتها الأوىل‬

‫يف مطلع ال��رب��ع االخ�ير م��ن ال�ق��رن املا�ضي‪،‬‬ ‫وقد امتدت �إىل معظم دول العامل متجاوزة‬ ‫ن�ط��اق ال��دول اال��س�لام�ي��ة‪ ،‬ب��ل ومت�ل��ك اليوم‬ ‫الإم �ك��ان��ات لتو�سع ع��امل��ي �أك�ب�ر بعد الكفاءة‬ ‫العالية التي �أثبتتها خالل خمتلف االزمات‬ ‫والظروف املالية‪ ،‬ويتوقع على نطاق وا�سع �أن‬ ‫يبلغ حجم �أ�صول البنوك وامل�ؤ�س�سات املالية‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة يف ال �ع��ام اجل ��اري ‪ 2010‬الألف‬ ‫بليون دوالر �أمريكي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ت�أتي رعاية بنك االردن دبي‬ ‫اال�سالمي لهذا احلدث لأهميته على ال�ساحة‬ ‫امل�صرفية واالقت�صادية يف هذا الوقت‪ ،‬ولكون‬ ‫هذا احلدث يحمل موا�ضيع جديدة وي�سلط‬ ‫ال �� �ض��وء ع �ل��ى م �� �س �ت �ج��دات ال �ع �م��ل امل�صريف‬ ‫الإ�سالمي ودوره يف االقت�صاديات العاملية"‪.‬‬

‫يذكر �أن بنك االردن دبي اال�سالمي قد‬ ‫�أطلق �أعماله يف املمكة يف �شهر كانون ثاين‬ ‫املا�ضي وافتتح فرعه االول يف جبل عمان‪،‬‬ ‫وه��و �شركة م�ساهمة ع��ام��ة ب��ر�أ���س م��ال ‪50‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬نتجت عن حتويل بنك الإمناء‬ ‫ال�صناعي �إىل بنك متكامل يعمل وفق �أحكام‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية حتت م�س ّماه اجلديد‪،‬‬ ‫ومتتلك كل من �شركة الأردن دب��ي كابيتال‬ ‫وبنك دبي الإ�سالمي جمتمعني ن�سبة ‪ 52‬يف‬ ‫املئة من ر�أ�س ماله‪ .‬وي�سعى البنك �إىل طرح‬ ‫منظومة من احللول البنكية املتوافقة مع‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية �ضمن �صيغة ع�صرية‬ ‫حتاكي الطلب املتنامي على هذه اخلدمات يف‬ ‫ال�سوق الأردين‪ ،‬م�ستنداً �إىل اخلربة العاملية‬ ‫العريقة لبنك دبي الإ�سالمي‪.‬‬

‫�أبوغزاله يف ظل الرئا�سة الفخرية للأمني‬ ‫العام للجامعة العربية عمرو مو�سى‪.‬‬ ‫ويف ن �ف ����س ال �� �س �ي��اق ت �ع �ت�بر جمموعة‬ ‫�أمريالد املحدودة للن�شر �شركة ن�شر عاملية‬ ‫رائدة متخ�ص�صة يف بحوث الإدارة‪.‬‬ ‫وت�صدر �شركة �أم�يرال��د �أك�ثر م��ن ‪750‬‬ ‫عنوانا‪ ،‬وتت�ألف من ‪ 210‬جملة‪ ،‬و�أك�ثر من‬ ‫‪ 300‬كتاب وما يزيد على ‪� 240‬سل�سلة كتاب‪،‬‬ ‫ف�ضال عن العديد من املنتجات واخلدمات‬ ‫التي تقدم عرب الإن�ترن��ت‪ ،‬كما تركز �شركة‬ ‫�أمريالد على البحوث التطبيقية التي ميكن‬ ‫ا�ستخدامها لربط العامل الأكادميي مع عامل‬ ‫الأعمال‪.‬‬

‫اتفاقية بني "�أوراجن‬ ‫الأردن" وجمموعة‬ ‫"�أم بي �سي" الف�ضائية��� ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وق �ع��ت "�أوراجن الأردن" �أم�س‬ ‫ال�سبت ات�ف��اق�ي��ة ��ش��راك��ة ا�سرتاتيجية‬ ‫م��ع جمموعة "�أم ب��ي �سي"‪ .‬وتت�ضمن‬ ‫االت�ف��اق�ي��ة ال�ب��ث احل���ص��ري م��ن خالل‬ ‫موبايل �أوراجن فقط للمحتوى الذي‬ ‫يعر�ض على ع��دد من قنوات جمموعة‬ ‫"�أم ب��ي �سي" ال�ف���ض��ائ�ي��ة يف العامل‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية الرئي�س التنفيذي‬ ‫لـ"�أوراجن الأردن" نايلة خ��وام ومدير‬ ‫ع��ام الإع�ل�ام اجل��دي��د يف جمموعة "�أم‬ ‫بي �سي" الدكتور عمار بكار‪.‬‬


21

äÉ``````````````°SGQO

(1159) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (1) ÚæK’G

¬à– ™«ª÷G øaó«∏a óÑ©ŸG Ωóg GPEGh Éfó©H øe óMCG É«ëj ød

ájGóÑdG øe ájhƒædG á∏Ñæ≤dG π«FGô°SEG áYÉæ°U á°üb ≈∏Y ®ÉØ◊ÉH QGôªà°SÉH ó¡©àj »HhQhGh »µjôeG ∞«∏M OƒLh πX ‘ ìÓ°ùdG Gòg ¤G êÉà– ’ ádhódG √òg ¿G º∏©dG ™e ,⁄É©dG ‘ .‹hódGh »ª«∏b’G §«ëŸG √ÉŒ á«fGhó©dG º¡àYõfh πÑ≤à°ùŸÉH A’Dƒg á≤K ΩóY ¢ùµ©j …òdG ôe’G ;É¡æeGh ÉgOƒLh ,Üô¨dG ÚHh »eÓ°S’Gh »Hô©dG ⁄É©dG ÚH Üô¨dGh ¥ô°ûdG ÚH äÉbÓ©dG ÒJƒJ ‘ ÜÉÑ°S’G ºgG óMG ƒg ¿É«µdG Gòg ∑ƒ∏°S ¿G äÉYGõfh ÜhôM ∫É©°TG ≈∏Y QOÉb ≥YÉ°üc á≤£æŸG ‘ É¡YQR ” »àdG ¬JƒbƒŸG á∏Ñæ≤dG á≤«≤M πgÉéàj ⁄É©dGh ¿É«µdG Gòg ICÉ°ûf òæªa .á«°VQ’G IôµdG AÉLQG ôFÉ°S ‘ É¡JGOGóàeG É¡d π°üØdG Ωɶædh iôNCG IQÉJ »µjôeC’Gh »°ùfôØ∏dh IQÉJ ÊÉ£jÈdG Qɪ©à°SÓd Éî°ùæà°ùe ÉæFÉc hG Éî°ùe πã“ zπ«FGô°SG{ ¿G ɪ∏c ¬fG ÒZ ,á«fƒ«¡°üdG ájhƒædG á∏Ñæ≤dG áYÉæ°U ‘ iôNCG hG á≤jô£H Gƒª¡°SCG A’Dƒg ¿CG Öjô¨dGh ,∂dòc É«≤jôaEG ‘ …ô°üæ©dG ¤EG ¬dƒ«e âëÑ°UCGh ,¬H ᣫëŸG áÄ«ÑdG √ÉŒ á«fGhóYh Égôc ∂dòH OGORGh áeÉeOh ÉëÑb OGORG ø°ùdG ‘ ï°ùæà°ùŸG ï°ùŸG Gòg Èc Oó¡J »àdG á«NÉæŸG äGÒ¨àdG øe ɵàah IQƒ£N ó°TG ádÉ°ùe ¬jój ‘ …hƒædG ìÓ°ùdG π©éj …òdG ôe’G ,ÈcG ÖjôîàdGh ÒeóàdG äGÒ¨àdÉa ,á«NÉæŸG äGÒ¨àdG ´ƒ°Vƒe ¢ûbÉæj ɪc ô£ÿG Gòg ¬°ûbÉæŸ á«ŸÉY äGô“Dƒe ó≤Y Ö∏£àj ∂dP ¿G ,ÉædƒM øe ⁄É©dG ádÉM øY áªLÉf á«Ä«Hh á«fÉ°ùfG áKQÉc ¤G …ODƒJ ób ¿É«µdG Gòg É¡«fÉ©j »àdG Ωô¡dGh áNƒî«°ûdG ádÉ◊ á≤aGôŸG á«°VôŸG á«LGõŸG É¡°û«©j »àdG ±ôÿG

π«Ñ°ùdG OÉ–’G ™e …hƒædG í∏°ùà∏d ÉbÉÑ°S »cGRÉ‚h ɪ«°ThQƒg ‘ ÚàjhƒædG É¡«à∏Ñæ≤d ᫵jôe’G IóëàŸG äÉj’ƒdG ÒéØJ ≥∏WCG ÉjQƒc GôNDƒeh É«≤jôaG ܃æLh ¿Éà°ùcÉÑdGh óæ¡dG ºK Ú°üdGh É°ùfôah É«fÉ£jôH πª°T ≈àM ™°ùàjh óàÁ òNG ,≥HÉ°ùdG »à«aƒ°ùdG ≈∏Y πª©dG ¿É«µdG Gòg CGóH ó≤a ,GPhò°Th áHGôZ Qƒe’G ÌcG Èà©j ájhƒædG á∏Ñæ≤∏d ʃ«¡°üdG ¿É«µdG ∑ÓàeG ¿G ÒZ ,á«dɪ°ûdG 1957 ájÉ¡æHh ÓYÉØe 12 É¡æ«M ʃ«¡°üdG ¿É«µdG ∂∏àeG å«M 1953 ΩÉY á°ù«°SÉàd ¤h’G äGƒæ°ùdG òæe ájhƒædG á∏Ñæ≤dG ∑ÓàeG .ÉfƒÁO πYÉØe Ú°TóJ ” πYÉØe ∫hG áæjÉ¡°üdG ∂∏àeG å«M áÑjô¨dG äÉbQÉØŸG øe áYƒª› ∞°ûàµj ʃ«¡°üdG …hƒædG ìÓ°ùdG ôjƒ£J ïjQÉàd ôXÉædGh ∫hCG ‘ ∫GõJ Ée Ú°üdG âfÉch ,ájhƒædG á∏Ñæ≤dG ¬«a ∂∏à“ É«fÉ£jôH hG É°ùfôa øµJ ⁄ …òdG âbƒdG ‘ π«≤ãdG ,AÉŸÉH πª©j …hƒf ádhódG πãÁ ¿É«µdG Gòg ¿G óéæ°S ájhƒædG á∏Ñæ≤dG ∂∏“ »àdG ∫hódGh ¿É«µdG ÚH ÉfQÉb ƒd ÉæfG áHGôZ ó°T’Gh ,É¡æ«M ≥jô£dG ¿Éa Gò¡Hh ,…hƒf ¢SCGQ 200 ¤G 100 øe ÜQÉ≤j Ée ∂∏“ ᪰ùf ÚjÓe 6 É¡fɵ°S OóY RhÉéàj ’ ádhóa ,Éfɵ°S πb’Gh ɪéM ô¨°U’G ÉHGô£°VGh GôJƒJ ≥WÉæŸG ÌcG øe Èà©J á≤£æe ‘ Ú«dhódG øe’Gh QGô≤à°S’G ójó¡àd GQó°üe GƒëÑ°UG ʃ«¡°U ÚjÓe áà°S

ËQõJÉg IóYÉb É¡ªgG ,ájôµ°ùY óYGƒbh äGQÉ£e IóY ¬H §«–h ,ôëÑd í£°S ¥ƒa GÎe 183ƒëf ™ØJôj πJ ≈∏Y ¬°ùØf πYÉØŸG ™≤j øªK Q’hO ¿ƒ«∏e 70 É¡æe ,äÉ«æ«à°ùdG ∞°üàæe QÉ©°SCÉH Q’hO ¿ƒ«∏e 12h ™«æ°üàdG áØ∏µJ Q’hO ¿ƒ«∏e 18h ájQÉ£°ûf’G OGƒŸG ,áfÉ«°üdGh øjõîà∏d Q’hO ÚjÓe 4h ,ÜQÉéàdG áØ∏µJ Q’hO á∏Ñæ≤dG áØ∏µJ âfɵd Iô°ûY »∏Y É¡∏c áØ∏µàdG √òg É檰ùb ƒdh èeÉfÈdG áØ∏µJ AGÈ``ÿG Qó``b ó``bh ,Q’hO ¿ƒ«∏e 10,5 ƒëf á©aO πHÉæb ô°ûY êÉàfEG »àMh ¬àjGóH øe »∏«FGô°SE’G …hƒædG .Q’hO ¿ƒ«∏e 200 ƒëæH IóMGh …hƒædG è``eÉ``fÈ``dG ø``Y ∫É``≤`j É``eh Öàµj É``e π``c º``Zô``Hh ⪰üdG ΩGõàdG ∑Éæg äGôHÉîŸG Iõ¡LCG π°†ØJ ,»∏«FGô°SE’G ‘ á``jô``µ`°`ù`©`dG á``HÉ``bô``dG OOÎ`` J ’h ,É¡«æ©j ’ ô`` `eC’G ¿CÉ` ` ch ô°ûf áHÉbôdG √òg â©æe 1981ΩÉY »Øa ,¬æY ô°ûæj Ée IQOÉ°üe -Éfó©H óMCG É«ëj ød{ ¬fGƒæY ,Qhó°üdG ∂°Th ≈∏Y ¿Éc ÜÉàc Gójó¡J ¬ØdDƒe ≈≤∏Jh ,zá«∏«FGô°SE’G ájhƒædG á∏Ñæ≤dG á°üb ᫵jôeC’G ¿ƒjõØ«∏àdG áµÑ°T π°SGôe OôWh ,áæ°S 15 øé°ùdÉH .ÜÉàµdG ‘ AÉL Ée ´GPCG ¬f’ π«FGô°SG ‘ (¢SG.»H.»°S ) á«°ùfôa á``Hô``Œ 17 äó``¡`°`T π``«`FGô``°`SEG ¿CG ÜÉ``à`µ`dG ‘h »∏Y â∏°üM É``¡` fCGh ,ôFGõ÷G AGô``ë`°`U ‘ …hƒ``æ` dG ÒéØà∏d äGƒæ°S òæe CGóH Éjƒb ÉfhÉ©J ¿CG ¬«ah ,ÜQÉéàdG √òg á°UÓN øe ájhƒædG É¡HQÉŒ √ó©H â∏≤f ,É«≤jôaEG ܃æLh π«FGô°SEG ÚH ,ôëÑdG ‹EG ¢VQC’G øe ,»°ù∏WC’G §«ëŸG ‹EG ôFGõ÷G AGôë°U ÚHh É¡æ«H …hƒædG ¿hÉ©à∏d á≤Ø°U äó≤Y π«FGô°SEG ¿CG ¬«ah äOGRh ,á«∏«FGô°SEG ¿hΫf á∏Ñæb ôjƒ£J ‘ âªgÉ°S ,¿GƒjÉJ ƒgh ,Îeƒ∏«c 2400 ¤EG √Góe π°ü«d Rhôc ñhQÉ°U »eôe øe â≤≤M 1972ΩÉY ‘h ,»à«aƒ°ùdG OÉ–’G ‹EG ¬dƒ°Uh »æ©j Ée Ωóîà°ùŸG Ωƒ«fGQƒ«dG Ö«°üîJ »``gh ᪡e Iƒ£N π«FGô°SEG ,É«≤jôaCG ܃æL IóYÉ°ùà Qõ«∏dÉH ájhƒædG á∏Ñæ≤dG ™«æ°üJ ‘ .GÒãc É¡Ø∏µJ ’ á≤jôW »gh πYÉØŸG É`` ` gAGQh ΰùàj »``à` dG á``fƒ``ÁO Iôª©à°ùe É`` eCG ™Ñ°S ôÄH øY ó©ÑJh ,Ö≤ædG §°Sh ‘ ™≤àa »∏«FGô°S’G …hƒædG á∏«∏b ,á«∏ÑL ,ájhGôë°U á≤£æŸGh ,Ébô°T GÎeƒ∏«c 35 ƒëæH ’h ,Ú£°ù∏a áMÉ°ùe ∞°üf »∏Y ójõJ É¡fG ºZôH ,¿Éµ°ùdG É¡«∏Y ≥∏£j øe ∑Éæg ¿Éc ¿Gh ,É¡d »Hô©dG º°S’G ±ô©j óMG âfÉc áfƒÁO ¢VQG ¿CG ócDƒŸG øe øµd ,áÁOQCG ΩCG hCG áæehO ΩCG .á¡jGƒàdG ÜôY º°SÉH ±ô©J ájhóH πFÉÑ≤d ɵ∏e ¿ƒjQƒL øH ó«ØjO QÉ«àNG ô°S áaô©e π¡°ùdG øe ¢ù«dh ôaGƒJ ÖÑ°ùdG πg ,?…hƒædG πYÉØŸG É¡«a »æÑj »c áfƒÁód …PÉëŸG πÑ÷G ‘ á«©«ÑW ¥ÉØfG Oƒ``Lh ΩG ,?É¡æWÉH ‘ √É«ŸG øe É¡Hôb ΩG ,?GÎe 588 ¤G ¬YÉØJQG π°üj …òdG ,πYÉت∏d ¢ù«dh ,?Ωƒ«fGQƒ«dG É¡æe ¢ü∏îà°ùj »àdG äÉØ°SƒØdG ºLÉæe á©«ÑW ∂``dP ‘ É``à ,É¡∏NGO ‘ Qhó``j É``e áaô©e π¡°ùdG ø``e »gh ,?¿hôµæàe ¿ƒjôµ°ùY ΩG ,?¿ƒ«fóe º``g π``g ,É¡fɵ°S ÜGÎb’G êÉàëj ,π«îædGh â檰S’G ø``e á``MGh πãe hó``Ñ`J Öàµe ‘ ¢UÉN ∫ƒÄ°ùe ¬«∏Y ™bƒj ¢UÉN íjô°üJ ‹G É¡æe ,∑Éæg ∞bƒàdG øe IôHÉ©dG äGQÉ«°ùdG ™æ“h ,áeƒµ◊G ¢ù«FQ ,áë°VGh Ò``Zh á¡HÉ°ûàe É¡d â£≤àdG »àdG Qƒ°üdÉa ∂dòd ,áYô°ùe IQÉ«°S øeh ,ó©H øY ,πYÉØŸG ÜôZ øe â£≤àdG ó≤a .á∏gòe QÉ©°SCÉH Qƒ°üdG √òg ´ÉÑJ ∂dP øe ºZôdÉHh ¥ƒa GÎe 183 ƒëf ™ØJôj πJ »∏Y ¬°ùØf πYÉØŸG ™≤jh É¡ªgG ,ájôµ°ùY óYGƒbh äGQÉ£e IóY ¬H §«–h ,ôëÑd í£°S ô°Sh ,¿GÒ£dG º«∏©àd á°SQóe É¡H ≥ë∏ŸG ËQõ``JÉ``g Ió``YÉ``b ìÓ°ùdG π≤fh ™«ªŒ õcôe É¡fG ¿hó≤à©j AGÈÿG ¿G ɡ૪gG ájɪ◊ ó``YGƒ``≤`dGh äGQÉ``£`ŸG √ò``g π``ch ,»∏«FGô°S’G …hƒ``æ`dG Üô≤dÉHh ,äGQGOGô`` `dG ø``e á°†jôY áµÑ°T É¡ªYóJh ,πYÉØŸG ,äÉYQóŸÉH ádƒªëŸG äGƒ≤dGh ájÈdG äGƒ≤∏d äGôµ°ù©e É¡æe ájCG »∏Y ïjQGƒ°üdGh QÉædG ¥ÓWEG á«©aóª∏d áªFGódG ôeGhC’Gh äGôFÉ£dG ∂``dP ‘ Éà ,∑Éæg …ƒ``÷G ∫ÉéŸG ¥ÎîJ IôFÉW óbh ,πYÉØŸG ¥ƒ``a ¿GÒ``£`dG É¡«∏Y Ωôëj »àdG á«∏«FGô°SE’G á≤£æŸG äÈY á«∏«FGô°SEG IôFÉW â£≤°SCG ¿CG äGƒæ°S πÑb çóM .CÉ£ÿG ≥jô£H ΩGô◊G ÖÑ°ùH á``©`°`SGh á``«`ŸÉ``Y Iô``¡`°`T á``fƒ``ÁO á``æ`jó``e Ö°ùàµJh â∏NOCG »°ùfôØdG πYÉØŸG ¿EÉa ,äÉeƒ∏©ŸG ôNB’ É≤ÑWh ,πYÉØŸG 150»∏Y ójõJ ¬àbÉW âëÑ°UCG »àM Ió``jó``Y äÉ©°SƒJ ¬«∏Y »æ©j Ée ƒgh ,Ωƒ«fƒJƒ∏ÑdG øe ójõŸG ¢ü∏îà°ù«d ,äGhÉé«e πHÉæ≤dG √òg OóY Qó≤jh ,ájhƒædG πHÉæ≤dG øe ójõŸG ™«æ°üJ â– Iõ``gÉ``L …G ,ƒÑ≤dG ‘ É``¡`fCÉ`H ∞``°`Uƒ``J á∏Ñæb 300 ƒëæH -ɵ«fi -ƒ``d -Éjôc :ƒg πYÉت∏d »ª°SôdG º°S’Gh ,Ö∏£dG …ôéj Ée ÉeCG ,ájhƒædG çÉëHCÓd Ö≤ædG õcôe :√Éæ©eh .ÊQÉL .Qɶàf’Gh È°üdG ≥ëà°ùJ IQÉKEG ÌcCG ¬à°ü≤a ¬∏NGO ‘ ájôgÉ≤dG ΩGôgC’G IójôL : Qó°üŸG

¿Éµ°ùdG á∏«∏b ájhGôë°U á≤£æŸGh ,Ébô°T GÎeƒ∏«c 35 ƒëæH ™Ñ°S ôÄH øY ó©ÑJh ,Ö≤ædG §°Sh ‘ ™≤J áfƒÁO Iôª©à°ùe

ΩÓ°ùdG Üô©dG πÑ≤j ødh Iƒ≤dG »g Üô©dG É¡ª¡Øj »àdG Ió«MƒdG á¨∏dG :¿ƒjQƒL øH ó«ØjO ∫’PE’G ôªà°SG GPEG ’EG ΩÓ°ùdG ôªà°ùj ødh º¡d’PEG ó©H ’EG §°SƒàŸG ÅWÉ°T ≈∏Y ∂jQƒ°S ∫Éëf á≤£æe ‘ 1953 ΩÉY Å°ûfCG ʃ«¡°U …hƒf πYÉØe ∫hCG ¿CG ™£≤J á°SÉ«°ùdGh º∏©dG äÉHÉ°ùM :Újô°üŸG IQòdG Aɪ∏Y ô¡°TCG øjR ⪰üY QƒàcódG 1972ΩÉY ‘ á∏Ñæ≤dG ‹EG â∏°UƒJ zπ«FGô°SEG{ á∏Ñæ≤dG ™«æ°üJ ‘ Ωóîà°ùŸG Ωƒ«fGQƒ«dG Ö«°üîJ »gh ᪡e Iƒ£N 1972ΩÉY π«FGô°SEG â≤≤M É«≤jôaCG ܃æL IóYÉ°ùà Qõ«∏dÉH ájhƒædG á≤«bO ájô°üe á©HÉàe »∏Y äÉHÉ°ù◊G √òg â«æH óbh ,1972 É¡fEÉa ºK ø``eh ,√ÉŒ’G Gò``g ‘ ʃ«¡°üdG hó©dG äGƒ£ÿ ‹EG áYƒæàe QOÉ°üe äQÉ°TCG ó≤a ,᪫∏°S äÉHÉ°ùM ÖdɨdG ‘ ÜôM ∫É©à°TG óæY ájhƒf á∏Ñæb 17 ∂∏“ âfÉc π«FGô°SEG ¿CG .1973ΩÉY ôHƒàcCG äòîJG ób π«FGô°SEG ¿ƒµJ ¿CG QOÉ°üŸG √òg ó©Ñà°ùJ ⁄h äô©°T ÉeóæY ,ájhƒædG áë∏°SC’G ΩGóîà°SÉH ¬æe ôØe ’ GQGôb äÉHô°†dG ó©Ña ,É¡◊É°U ‘ â°ù«d Üô``◊G Ò°S äGƒ£N ¿CG ÒFÉe GódƒL ¬Lh ‘ ´ÉaódG ôjRh ¿ÉjO »°Tƒe ñô°U ‹hC’G GódƒL âeÉ≤a ,ådÉãdG óÑ©ŸG ájÉ¡f »g √òg ,AGQRƒdG á°ù«FQ πeÉ°ûdG QÉ``eó``dG áë∏°SG ΩGóîà°SÉH ¿PE’G ¬``FÉ``£`YEÉ`H Ò``FÉ``e ≈∏Y π≤æJ âfÉc ájhƒf á∏Ñæb πc õ«¡Œ Qƒ``ah ,á«∏«FGô°SE’G ‘ ∞≤J â``fÉ``c »``à`dG ƒ``÷G ìÓ``°`S äGó``Mh ‹EG áYô°ùdG ìÉ``æ`L IóMGh ‘ ÒéØàdG Iõ¡LCG ™°Vh …ôéj ¿CG πÑb øµd ,ÉgQɶàfG PÉ≤fE’ π``Nó``à`J Ió``ë`à`ŸG äÉ``j’ƒ``dG â`` MGQ π``HÉ``æ`≤`dG ∂``∏`J ø``e ’ »àdG ,IQƒ£àŸG áë∏°SC’G øe …ƒL ô°ùéH Égóà π«FGô°SEG .…hƒædG ìÓ°ùdG ΩGóîà°SG øY â©LGÎa »¡àæJ Ò¡°ûdG â``°`Sƒ``H ø``£`æ`°`TGh áØ«ë°U ≥``∏`©`e ø``Y Ó``≤` fh ø°ûH …ô``NCG Iô``e GhOó``g Ú«∏«FGô°S’G ¿EÉ`a ,܃°ùdG ∞jRƒL óYÉ°üàd Gô¶f 1974 ΩÉY ‘ ô°üeh ÉjQƒ°S ó°V ájhƒf ÜôM π«FGô°SEG AÉ``YO’h ,¿’ƒ÷G ‘ Ohó``◊G »∏Y ájQƒ°ùdG Iƒ≤dG Ée ,ájhƒf ¢ShAQ πªM »∏Y IQOÉb ájô°üŸG Oƒµ°S ïjQGƒ°U ¿CÉH .á«∏«FGô°SE’G ¿óª∏d Gójó¡J πµ°ûj á∏Ñæ≤dG OÓ``«` e ï``jQÉ``J ó``jó``– Ö``©`°`ü`dG ø``e ¿É`` c ƒ`` dh AGÈN ¿EG ,É¡àØ∏µJ ᪫b áaô©e øµªŸG øe ¿EÉa ,á«∏«FGô°SE’G πHÉæb 10 êÉàfEG øe óH’ ¬fG :¿ƒdƒ≤j IóëàŸG ·C’G …ód IQòdG ÚjÓe 104 ∞∏µàJh äGƒæ°S 10‹EG êÉà– »gh ,É©e ájhƒf

Qó°UCG 1967 ΩÉY ƒ«fƒj ÜôM π«Ñb ´Éaó∏d GôjRh ÚY ÉeóæYh AGõLC’ÉH √ó``eh áfƒÁO πYÉØe ∫ɪµà°SÉH ájô°ùdG ¬Jɪ«∏©J ‘ IÒNC’G Iƒ£ÿG »gh ,Ωƒ«fƒJƒdƒÑdG π°üØJ »àdG ájƒ«◊G ¿CG ºZQ OGQCG Ée ò«ØæJ »∏Y ô°UCG óbh .ájhƒædG á∏Ñæ≤dG ™«æ°üJ ¿ƒ°VQÉ©j GƒfÉc â°ù«æµdG AÉ°†YCGh ∫ƒµ°TG ó«ØjO AGQRƒdG ¢ù«FQ ΩÉY ∞«°U ‘ ójóëàdÉHh ,ÉÑjô≤J áæ°S πÑ≤a ,Iƒ£ÿG √ò``g ¿hóæ«d »µjôeC’G ¢ù«FôdG »∏Y ,∫ƒµ°TG »Ø«d ìÎ``bG 1966 øe IójóL äÉæë°T πHÉ≤e ,áfƒÁO ‘ πª©dG 󫪌 ¿ƒ°ùfƒL ¿hóæ«d ¢†aôj ⁄h ,IQƒ£àŸG ájó«∏≤àdG ᫵jôeC’G áë∏°SC’G Q’hO ¿ƒ«∏e Ú©°ùàH áãjóM áë∏°SG Ωóbh ¢Vô©dG ¿ƒ°ùfƒL áæ°S ‘ É¡«dEG âeób ájôµ°ùY áfƒ©e ÈcG »gh ,π«FGô°SEG ‹G .âbƒdG ∂dP »àM IóMGh ¿Éc ,π«FGô°SEG π°üJ á``ë`∏`°`SC’G √ò``g â``fÉ``c ɪæ«H ø``µ`d …òdG èeÉfÈdG òØæj ¿Éeƒ«f ∫Éaƒj Ò¡°ûdG …Oƒ¡«dG ⁄É©dG ¢ù«FôdG ¿CG ø¶dG Ö∏ZGh .Ωƒ«fƒJƒ∏ÑdG »∏Y ∫ƒ°üë∏d ¬ªª°U ∂ë°V ájÈ©dG ádhó∏d ÉÑ°ü©àe ¿Éc …òdG ¿ƒ°ùfƒL ¿hóæ«d ‘ á«∏«FGô°SE’G ´ÉaódG IQGRh â∏°SQCG ó≤a .,ÉMô°ûæe √ô°S ‘ ÖjQóà∏d IóëàŸG äÉj’ƒdG ‹EG Éjhƒf É°Sóæ¡e 11 âbƒdG ∂dP ¢VQC’G â– …ôŒ »àdG ,ájhƒædG ÜQÉéàdG É«LƒdƒæµJ »∏Y á∏Ñæ≤dG á``«`∏`YÉ``a ø``e ≥``≤`ë`à`dG ‘ ó``©`H É``ª`«`a A’Dƒ` ` g º``gÉ``°`Sh .á«∏«FGô°SE’G 1967ƒ«fƒj ÜôM ‘ ≥MÉ°ùdG »∏«FGô°SE’G QÉ°üàf’G ºZQh ‹EG π``°`Uƒ``à`dG ‘ É¡Fɪ∏Y ó``j â``≤`∏`WCG É``gó``©`H π``«`FGô``°`SEG ¿EÉ` a á∏Ñæ≤dG ‹EG â∏°UƒJ É¡fCG ¢†©ÑdG ó≤à©jh ,ájhƒædG á∏Ñæ≤dG Aɪ∏Y ô¡°TCG ádhódG øjR ⪰üY QƒàcódG øµd ,1968ΩÉY ‘ º∏©dG äÉ``HÉ``°`ù`M ¿EG :äGƒæ°S π``Ñ`b ‹ ∫É``b ,Újô°üŸG IQò`` dG ΩÉY ‘ á∏Ñæ≤dG ‹EG â∏°UƒJ π«FGô°SEG ¿É``H ™£≤J á°SÉ«°ùdGh

ôØjQ ÉfÉaÉ°S πYÉØe ¬Ñ°ûjh ,»©«Ñ£dG Ωƒ``«`fGQƒ``«`dG πYÉØŸG ájhƒædG πHÉæ≤dG èàæj …ò``dG É``æ`«`dhQÉ``c çhÉ``°`S ‘ »``µ`jô``eC’G ºZôHh ,1963ΩÉY ájÉ¡f ‘ áfƒÁO ‘ πª©dG CGóHh .᫵jôeC’G Ée ¿Éa äÉØ°SƒØdG øe Ωƒ«fGQƒ«dG êGôîà°SG ‘ π«FGô°SEG ìÉ‚ ÒZ ¥ôWh á«Yô°T ¥ô£H âMGôa ,»Øµj øµj ⁄ ¬àLôîà°SG É«≤jôaEGh IóëàŸG äÉj’ƒdG øe Ωƒ«fGQƒ«dG »∏Y π°ü– á«Yô°T ,ôé«ædGh ¿ƒHÉ÷Gh πjRGÈdGh ÚàæLQC’Gh Góæch »£°SƒdG øØ°S »∏Y ƒ£°ùdG ó``M ‹EG á«Yô°ûdG Ò``Z ¥ô``£`dG â∏°Uhh áæ°UGô≤dG ܃∏°SCÉH ,É¡JÉæë°T »∏Y ‹ƒà°ùàd Ωƒ«fGQƒ«dG πª– .á«°VÉŸG ¿hô≤dG ‘ ‘ …ô``é` j …ò`` dG É``e ±ô``©` j π``«` FGô``°` SEG ‘ ó`` MG ø``µ`j ⁄ á«∏ëàd …hƒf πYÉØe ¬fG π«bh .è«°ùf ™æ°üe ¬fG π«b ;áfƒÁO øµd .AGôë°üdG äÓµ°ûe åëÑd »ª∏Y ó¡©e ¬fG π«bh ,√É«ŸG ácôM ∫hCG äô¡¶a ,±ƒf’G ¢†©H âªcR Gô°S …ôéj Ée áëFGQ âaôY ¿hRQÉ``H Aɪ∏Yh ¿ƒØ≤ãe É¡∏µ°T ,π«FGô°SEG ‘ ΩÓ°ù∏d -»Hô©dG ´Gô``°`ü`dG ø``Y á``jhƒ``æ`dG áë∏°SC’G OÉ``©` HEG áæ÷ º°SÉH ájhƒædG áë∏°SC’G OÉ©HE’ AGó``f ∫hCG É¡æe êô``Nh .»∏«FGô°SE’G á«ÑdÉZ ¢VQÉ©ŸG √ÉŒ’G ∂dP ‹EG º°†fGh ,§°ShC’G ¥ô°ûdG øY Iƒ≤dG »∏Y OɪàY’G ¿ƒ∏°†Øj GƒfÉc øjòdG ,¢û«÷G ä’GÔL óbh .¿hQÉ°T π«jQGh ÚHGQ ≥ë°SGh ¿ƒdCG ∫ÉéjEG πãe ájó«∏≤àdG √QGô°UEG ÖÑ°ùH QÉædG »Ñf ¬fCÉH ¿ƒjQƒL øH ó«ØjO A’Dƒg ∞°Uh ô°ûÑj ¬``fG Oƒ°ü≤ŸGh .ájhƒædG á∏Ñæ≤dG ≥jôW ‘ »°†ŸG »∏Y .É°†jCG ƒg ¥ÎMG ƒd »àM ¬dƒM Ée πc ¥ôëH ,á«°SÉ«°ùdG IÉ«◊G øe ¿ƒjQƒL øH ó«ØjO ∫É≤à°SG óbh AGôë°üH ôcƒH …ó«°S õJƒÑ«c ‘ QÉ«ÿGh ºWɪ£dG ´Qõj ìGQh ájhƒædG É¡à∏Ñæb ‹EG â∏°UƒJ ób π«FGô°SEG øµJ ⁄h ,Ö≤ædG ,QGƒ°ûŸG á∏°UGƒe ¿ÉjO »°Tƒe ¬Ñ«HQh √ò«ª∏J »∏Y ¿Éµa ,ó©H

¿ƒjQƒZ øH

¿ÉjO ¬«°Tƒe

õjÒH

IOƒªM ∫OÉY âfÉc ,ájhƒædG É¡à∏Ñæb ™«æ°üJ π«FGô°SG äQô``b ÉeóæY Qôb Ée GPGh ,±ƒÿG øe ÒÑc øé°S ‘ ¢û«©f ÉæfG :QÉ©°T ™aôJ »àM ,º¡°ShAQ ¥ƒa óÑ©ŸG Ωó¡f ±ƒ°ùa Éæ«∏Y AÉ°†≤dG Üô©dG øe óMCG É«ëj ¿CG øµÁ Óa ,¬°ùØf πeÉ°ûdG QÉeódG Éæ≤ë°S ƒd áfƒé°ùŸG ádhódG âdƒ–h ájB’G âÑ∏≤fG Ée ¿ÉYô°S øµd ,Éfó©H .¬H IOôØæeh ¬d IQó°üe ádhO ‹G ±ƒÿÉH ¬©HÉ°UG ±GôWG »∏Y ⁄É©dG ∞≤j ¿CG ,ájôî°ù∏d ÒãŸG ¿G ÜGÎb’G »∏Y Dhôéj ¿G ¿hO ,¬àë∏°SG ÒeóàH ¥Gô©dG ÉÑdÉ£e ,É¡à¡LGƒe ‘ ¬ªa íàØj hCG ,ÉaôW É¡d ¢ùÁ hCG ,π«FGô°SG øe π«ØdG ÖbÉ©f ’h ,π«ØdG â°Uôb É¡fC’ á∏ªædG ÖbÉ©f øëæa πªædG øe ÚjÓe É¡æµ°ùj »àdG ∂dɪŸG äGô°ûY ô``eO ¬``fC’ π∏ÿG ádÉM AGRG ∂∏‰ ’h ,¬«eób ióMG øe IóMGh áHô°†H á°üb ájɵM á``jGhô``H ≈∏°ùàf ¿G …ƒ°S É¡°û«©f »àdG áæeõŸG .»∏«FGô°S’G …hƒædG π«ØdG á«∏«FGô°S’G ájhƒædG á∏Ñæ≤dG áYÉæ°U ‘ ÒµØàdG CGóH ó≤d ‘ .á«fƒ«¡°üdG á``dhó``dG ¬«a âæ∏YCG …ò``dG ¬°ùØf ´ƒÑ°S’G ‘ â°ùfQCG ¿ÉŸÉ©dG É¡H ΩÉb IõgÉL á°SGQO ∑Éæg âfÉc ,âbƒdG ∂dP Ωƒ«fGQƒ«dG êGôîà°S’ »µ°ùahΰShO »∏«FGô°SGh ¿ÉªLÒH óbh ,â«ŸG ôëÑdGh Ö≤ædG AGôë°U ‘ OƒLƒŸG äÉØ°SƒØdG øe ájhGôë°üdG äÉ°TGôØdG ¿É©ªéj ɪ¡fG ¬jƒªàdG ÜÉH øe π«b .IQOÉædG ‹hC’G á¶ë∏dG òæe øeDƒj ¿ƒjQƒL øH ó«ØjO ¿Éc ó≤d á¨∏dG ¿CÉ` H ,¬°ùØæH É¡æ∏YCG »àdG,á«fƒ«¡°üdG á``dhó``dG ΩÉ«≤d ádhO π«FGô°SG ¿Gh ,Iƒ≤dG »g Üô©dG É¡ª¡Øj »àdG Ió«MƒdG ä’ó©Ã á«∏©ØdG É¡Jƒb øe Oõ``J ⁄ ƒ``dh ,ádhõ©eh IÒ¨°U ΩÓ°ùdÉH Üô©dG πÑ≤j ødh ,ÖYÉàŸG øe ƒéæJ ød É¡fEÉa ,IÒÑc GPG ’G ΩÓ°ùdG ôªà°ùj ødh ,á«dÉààe ÜhôM ‘ º¡d’PG ó©H ’EG GPG ’EG ΩÓ°S ’ ,π«FGô°SG •hô°ûH ’EG ΩÓ°S ’ ,∫’PE’G ôªà°SG ’EG iƒb’G »g π«FGô°SG ¿ƒµJ ødh ,…ƒbC’G »g π«FGô°SG âfÉc âbƒdG ∂dP ‘h .¬æe Üô©dG ΩôMh Éjhƒf ÉMÓ°S âµ∏àeG GPG øaó«∏a óÑ©ŸG Ωóg GPGh ,Éfó©H øe óMCG É«ëj ød QÉ©°T ô¡X .¬à– ™«ª÷G âjhO »µjôeC’G ¢ù«FôdG ø∏YG ,1953ΩÉY Ȫ°ùjO 8 ‘ â–h ,zΩÓ°ùdG π``LCG ø``e IQP{ Ò¡°ûdG ¬›ÉfôH QhÉ``¡`fõ``jCG 12‘ IóëàŸG äÉj’ƒdG ™e π«FGô°SEG â©bh èeÉfÈdG Gòg á∏¶e ÉgÉ°†à≤à π«FGô°SEG â∏°üM á°UÉN á«bÉØJG 1955ΩÉY ƒ«dƒj ∫Éëf »ª°ùJ á≤£æe ‘ Å°ûfG çÉëHCÓd …hƒ``f πYÉØe »∏Y .áMÉÑ°ùdG ΩɪM »ª°Sh ,§°SƒàŸG ôëÑdG ÅWÉ°T »∏Y ∂jQƒ°S ádÉch ‘ ÖjQóà∏d É«∏«FGô°SEG ÉŸÉY 56 ôaÉ°S ,¬°ùØf âbƒdG ‘h áÑàµÃ É°†jCG π«FGô°SEG äóeCG »àdG ,᫵jôeC’G ájQòdG ábÉ£dG Éeh ,¢ü°üîàe ÜÉàch åëH 6500 »∏Y …ƒà– ájhƒf çÉëHCG ∂dP øe Éjhƒf ÓYÉØe 12 »æÑJ π«FGô°SEG âMGQ »àM GhOÉY ¿EG πª©jh ,Ó≤à°ùe ¿Éc É¡°†©Hh ,äÉ©eÉ÷G ‘ Iô°ûàæe ,RGô£dG .AÉHô¡µdG ó«dƒJh ¿ÉWô°ùdG êÓYh √É«ŸG á«∏– iƒYóH Éæ∏Y ™«æ°üàd »ØµJ ÉgóMh øµJ ⁄ äÓYÉØŸG √òg πãe øµd »∏Y IQó``b Ì``cCG πYÉØe øe óH ’ ¿Éc ;á«∏«FGô°SE’G á∏Ñæ≤dG »∏Y ΩQÉ``°`ü`dG »``µ` jô``eC’G ô``¶`◊G π``X ‘h .á∏Ñæ≤dG ™«æ°üJ ,É°ùfôa ‘ É¡d GòØæe π«FGô°SEG äóLh πYÉØŸG Gòg πãe ôjó°üJ .áfƒÁO πYÉØe á°üb äCGóH Gòµgh ⁄ ôµÑe â``bh ‘ á``fƒ``ÁO π``YÉ``Ø`e É°ùfôa â``eó``b ó``≤`d ,1957ΩÉY ‘ ∂dP ¿Éc ,ájhƒædG É¡à∏Ñæb ¬«a â©æ°U ób øµJ OóY iƒ°S É¡H ±ô©j ⁄ ájô°ùdG Iójó°T á«bÉØJG »∏Y AÉæH ¬Ñ∏b ô£Øæ«°S π``LQ É``gAGQh ¿É``ch ,Úaô£dG øe Gó``L π«∏b ‘h ,õjÒH ¿ƒª«°T ƒ``g ΩÓ°ùdG ø``Y çóëàj ƒ``gh ó©H ɪ«a ¢UÓîà°SG á≤jôW »∏Y π«FGô°SG øe É°ùfôa â∏°üM πHÉ≤ŸG ôJƒ«ÑªµdG É«LƒdƒæµJ »∏Yh ,äÉØ°SƒØdG ΩÉN øe Ωƒ«fGQƒ«dG ‘ É¡eGóîà°SG á«°ûN ø£æ°TGh É¡æY É¡à©æe »àdG ᫵jôeC’G ‹hC’G É¡à∏Ñæb É°ùfôa äôéa óbh ,ájhƒædG πHÉæ≤dG º«ª°üJ OóY áHôéàdG ó¡°Th 1960 ΩÉY ‘ …ȵdG ôFGõ÷G AGôë°U ‘ .Ú«∏«FGô°SE’G IQòdG Aɪ∏Y øe ‹EG âØbh »àdG π«FGô°SE’ ËôµàdG øe ÉYƒf ∂dP ¿Éc Égó≤àØJ á«∏ªY IÈN Ö°ùàµJ »c π«FGô°SE’ á°Uôah ,É¡ÑfÉL É°ùfôa Ú``H á``jhƒ``æ` dG äÉ``bÓ``©` dG â``≤` Kƒ``Jh ,∫É`` é` `ŸG Gò`` g ‘ ΩÉ«≤H É«°ùfôa ÉÑ∏W IóëàŸG äÉj’ƒdG â°†aQ ¿CG ó©H π«FGô°SEGh ¬H ™àªàJ Ée QGôZ »∏Y ,øjó∏ÑdG ÚH Iõ«ªàe ájhƒf äÉbÓY .áfƒÁO πYÉØe AÉæÑH ¬∏c ∂dP πéY ó≤d ,É«fÉ£jôH 26 ¬``à` bÉ``W ,…QGô`` ` ` ◊G ´ƒ`` æ` `dG ø`` e á`` fƒ`` ÁO π``YÉ``Ø` eh »àdG á«°ùfôØdG ¿É«HƒL ¿É°S ácô°T √ò«ØæàH âeÉb ,äGhÉé«e Ωóîà°ùjh ,É¡ª¡°SG øe áÄŸG ‘ 66 á«°ùfôØdG áeƒµ◊G ∂∏“


äÉ`````````````````«eÓ°SEG

º¡ØdG ¿EG :Éæ∏b GPEG ,á≤«≤◊G RhÉéàf ’ É``æ``fEG …òdG ,áeC’G √òg ó°ùL ‘ áYÉæŸG RÉ¡L ƒg í«ë°üdG Ék aGógCGh ,GQk ɵn ar CGn hn ègÉæeh ,äÉYɪLh GOk Gôrn anCG É¡¶Øëj ,™£≤æe ÒZ Ók °üàe º¡ØdG è«°ùf ¿Éc ɪ∏µa ,äÉ©∏£Jh ,≈aÉ©n eo ɪk «∏p °Sn Éjv ƒp bn ó°ù÷G ¿Éc ɪ∏c Éæk «u Hn Éëk °VG p hn •ƒ£Nh ,áYÉæŸG RÉ¡L ó≤Øj ÚMh ,É©k «æp en Éæk °üs fi n o ,ó°ù÷G ¢û¡æJ ÖFÉ°üŸGh QÉ£NC’G ≈YGóàJ ,´ÉaódG .¬àjÉ¡f ÊóJh ,¬àëjôb »eóJh ,¬àÁõY øgƒJh ÚM ,≈YGóàJ »àdG äÉ``aB’Gh ÖFÉ°üŸG ÌcCG ɪa ,êÓ©dG π``eCG ≈∏Yh ,ΩÓ°SEÓd í«ë°üdG º¡ØdG Ö«¨j IÒ£ÿG äÉ```aB’Gh ¢``VGô``YC’G ô°ü◊ ádhÉfi √ò``g í«ë°üàd ¤hCG Iƒ£îc ,º¡ØdG ÜÉ«Z øY áªLÉædG .Iƒë°üdG ó«°TôJh ,QÉ°ùn n rŸnG

‫ﺁﻓﺎﺕ ﺍﻟﻔﻬﻢ ﺍﻟﺨﺎﻃﺊ‬

≥«Ñ£àdG øe ±ƒÿG øjódG ÜÉ°ùM ≈∏Y á∏eÉéŸG hCG ˆG êôa ˆG óÑY .O

Ö°†¨j ¿CG ÉeEÉa ,≥«Ñ£àdG óæY Gò¡d ÚØdÉîŸG ∫hCG ¿ƒµjh ’ ø``e √AÉ``L ¿EG √Oƒ`` Lh »Øîj ¿CG É`` eEGh ..™`` LQG :¬``d π«b GPEG âbƒdÉa ,™``LQG :¬``d ∫ƒ≤j ¿CG ≈∏Y Dhôéj Óa ,¬JQÉjõH ÖZôj ¿CG ÉeEGh ..ÜòµdG ‘ kÉ«∏ªY kÉ°SQO √O’hCG »£©j πH ,Ö°SÉæe ÒZ ÖÑ°ùj ɇ ,¬HÉ°üYCGh ¬ØWGƒYh ¬°ùØf ≈∏Y πeÉëàjh ,¬∏eÉéj .ÚM ó©H ƒdh ,ôFGõdG Gò¡d á«∏NGO á«gGôc ∂∏‰ ’ GPÉŸh !?≥«Ñ£àdG øe Üô¡àf GPÉŸh !?Ö°†¨f GPɪ∏a AÉ«◊G Éæ«∏Y ‹ƒà°ùjh πéîf GPÉ``Ÿ πH !?≥«Ñ£àdG ‘ ICGô``÷G ¬HÉàc ‘ - ¤É©Jh ∑QÉÑJ - ˆG É¡H ìôq °U ΩÉ``µ`MCG ≥«Ñ£J óæY Éæ°ShQOh ÉæJhÓJ ‘ kGóL kGÒãc ÉgQôµf …òdG âbƒdG ‘ ,ËôµdG ...AÉ«◊G ¿ƒµj ¿CG πÑb Í÷G ¬fEG !?ÉæJGQÉ©°Th

iôcòH ¿ƒ∏Øàëj óHQEÉH ¢ù∏HÉf ‹ÉgCG ∞jô°ûdG …ƒÑædG ódƒŸG

¢ù∏HÉf ‹ÉgCG ∫ÉØàMG ‘ âcQÉ°T ÉjQƒ°S øe ájOÉ°ûfEG ábôa

ÒcÉH øjódG ∞«°S - óHQEG …ƒÑædG ó``dƒ``ŸG iô``cò``H ’k ÉØàMG ¢``ù`eCG ∫hCG ¢ù∏HÉf ‹É``gCG º¶f óHQEG ájó∏H ¢ù«FQ √ÉYQ ,øjƒYóŸG øe ÒÑc ó°ûM Qƒ°†ëH ∞jô°ûdG .πàdG ±hDhôdG óÑY ≈∏Y Iô£Y iôcòH πØàëf ÉæfEG πàdG ∫Éb ∫ÉØàM’G ájGóH ‘h ¬«∏Y óªfi »ÑædG ódƒe iô``cP »gh ’CG ,áª∏°ùeh º∏°ùe πc Ö∏b .AÉ«ÑfC’G ”ÉNh Ú∏°SôŸG ó«°S ,ΩÓ°ùdG …ô°ûÑdG ïjQÉàdG ‘ ΩÓ°ùdG ¬«∏Y ∫ƒ°SôdG ôKBÉe øY çó``–h ,É¡H ™àªàj º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¿Éc »àdG Ió«ª◊G äÉØ°üdG øYh á∏«∏÷G äÉØ°üdG √ò¡H AGóàb’G áª∏°ùeh º∏°ùe πc ≈∏Y Öéj ¬fCGh .iôNC’G ·C’G øe ºgÒ¨d Ihób Gƒfƒµj ≈àM ¬«∏Y ˆG ≈∏°U óªfi »ÑædG IÉ«M øe πMGôe πàdG ¢Vô©à°SGh ‘ iPCG øe ¬d ¢Vô©J Éeh á«eÓ°SE’G IƒYódG ôéa ÆhõH òæe º∏°Sh êGôNEGh »æjódG »YƒdG ≥∏N πLCG øe á«eÓ°SE’G IƒYódG ô°ûf π«Ñ°S .QƒædG ¤EG äɪ∏¶dG øe ¢SÉædG äÉjóëàdGh AGó``YC’G ™«ªL á¡LGƒŸ ìÓ°S ÒN ¿CG ≈∏Y ó``cCGh ¢SƒØf ‘ á«eÓ°SE’G Ió«≤©dG ´QR ƒg á«eÓ°SE’G áeC’G ¬LGƒJ »àdG »∏ëàdGh ΩÓ°ùdG ¬«∏Y óªfi »ÑædG ôKBÉà òNC’G ∫ÓN øe Úª∏°ùŸG .¿Éµeh ¿ÉeR πc ‘ Ió«ª◊G ¬JÉØ°üH »ÑædG ôKBÉe á∏éM ƒHCG ¿ÉfóY É≤HÉ°S óHQEG »àØe ÚHq ,¬ÑfÉL øe AGóàb’G áª∏°ùeh º∏°ùe πc ≈∏Y Öéj ¬``fCGh º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U .ΩÓ°ùdG ¬«∏Y óªfi ájô°ûÑdG ó«°S äÉØ°üH QÉcòà°SG ’EG ∞©°†dG Gòg Ò¨j ’" h ,∞©°V ádÉM ‘ ÉæfCG ±É°VCGh ."É¡H òNC’Gh º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U »ÑædG äÉØ°U óªfi »ÑædG äÉØ°üH âæ¨J ájô©°T óFÉ°üb ≈∏Y πØ◊G πªà°TGh ¿É°ùëà°SG â``b’ ÉjQƒ°S øe ájOÉ°ûfEG ábôa É¡àeób ΩÓ°ùdG ¬«∏Y .Qƒ°†◊G

22

(1159) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (1) ÚæK’G

¿C’ ,(áæ«fCɪ£dG) ójõJh ,(á≤ãdG) ´QõJ »àdG ,ΩÓ°SE’G ΩɵMCÉH ßaÉëf ≈àëa ,áæ«fCɪ£dGh á≤ãdÉH ióLCG ΩGõàd’ÉH QOÉÑj …òdG è¡æà ΩGõàd’G øe óH Óa ;Qhó°üdG áeÓ°Sh ,±ƒØ°üdG ≈∏Y .Èc hCG ô¨°U ¿CÉ°T πc ‘ ΩÓ°SE’G ,É¡JÉbhCGh É¡HGOBGh ,äGQÉjõdG øY kGÒãc çóëàf ,ô``NBG ô``eCGh k ãe kGõcq ôe ,É¡≤FÉbO ‘ ÉfóMCG π°üØjh êôM ¿hO ´ƒLôdG ≈∏Y Ó q n’ Gƒæo en BG nøj pòds G Én¡jt nCG Éjn } :¤É©J ¬dƒ≤d ’k ÉãàeG ..∂d ¿PDƒj ⁄ GPEG Én¡∏p rgnCG ≈n∏Yn Gƒªo ∏u °ùn Jo hn Gƒ°ùpo frCÉàn °ùr Jn ≈às Mn ºr µo Jp ƒ«o Ho Ò n r Zn kÉJƒ«o Ho Gƒ∏o Nro óJn r s ¿pEÉan .¿n hôo cs òn Jn ºr µo ∏s ©n dn ºr µo ds Ò Ón an kGó``Mn nCG Én¡«pa Ghoó`Œ pn ⁄ l r Nn ºr µo dp Pn ≈cn Rr nCG ƒn og Gƒ©o pLQr Éan Gƒ©o pLQr G ºo µo dn πn «pb ¿EGp hn ºr µo dn ¿n Pn rDƒjo ≈às Mn Éngƒ∏o Nro óJn o s hn ºr µo dn .(28 - 27 :QƒædG) |ºl «p∏Yn ¿n ƒ∏o ªn ©r Jn ÉnÃp ˆG

12

ÚM Úeõà∏ŸG ø``e Òãc Ö°†¨j Å``WÉ``ÿG º¡ØdG π``X ‘ ,á«eÓ°SE’G ΩɵMC’G øe Ée kɪµM ºgóMCG ™e ≥Ñq £J ¿CG ∫hÉ– ¤EG ¬«a ¿ƒ©°ùj …ò``dG âbƒdG ‘ ,äÉ«cƒ∏°ùdG hCG äÓeÉ©ŸG ‘ ,OÉ¡÷G ájGQ ™aQ ¤EG ¿ƒYójh ,IÉ«◊G ™bGh ‘ ΩÓ°SE’G º«µ– áaO ‘ ¬àfɵe ¿BGô≤∏dh ,¢SƒØædG ‘ ¬àHÉ¡e ΩÓ°SEÓd Oƒ©J »c .¬«LƒàdGh ºµ◊G OGôaC’ÉH •Éæe ºµM ≥«Ñ£J OGôj ÚM A’Dƒg Ö°†¨j GPɪ∏a !?¬≤«Ñ£J º¡àf ¿CG Ö©°üdG ø``e ¬``fCG iQCG ∫DhÉ°ùàdG Gò``g ≈∏Y áHÉLEÓd »ææµd ,IÉYódG øe ôØædG Gòg ¢UÓNEGh ¥ó°üH ø©£f hCG ,äÉ«ædG CGõŒh ,¬ª¡a ô°üb øªa ,º¡eÉ¡aCG ‘ º¡eÉ¡JG ‘ á¶◊ OOôJCG ’ êÉàMG ób ∫É``ŸG øe kÉ°Vôb kÉÑdÉW ∂«JCÉj ÚM Ö°†¨j …ò``dG ƒg ,¬∏LCG ¤EG øjódG Gòg Öàµj ¿CG •ô°ûH øµd ,¬àLÉM ¬d »Ñq ∏àa ,¬«dEG k ªY ,Oƒ¡°ûdG IOÉ¡°ûHh ,Iô≤ÑdG IQƒ°S øe (282) ájB’G ≈°†à≤Ã Ó »àdGh ,(ø``jó``dG) ájBÉH Iɪ°ùŸGh ,ˆG ÜÉàc äÉ``jBG ∫ƒ``WCG óq ©Jo »àdG n pòds G Én¡jt nCG É``jn } :É¡àjGóH ‘ ¤É©J ˆG ∫ƒ≤j ºào ænjGnóJn GPn pEG rGƒ``æo `en BG øj ÖWÉîŸG ájB’G) 282 :Iô≤ÑdG) |o√ƒÑo ào cr Éan ≈ªv °ùn te mπLn nCG ¤n pEG øm jr ón Hp á«°SÉ°ùM ≈∏Y ócDƒj ,Ö«éY π«°üØJ É¡«a »àdGh ,¿ƒæeDƒŸG É¡H .¿ƒæeDƒŸG ºg ÚÑWÉîŸG ¿CG ßMÓJ ɪch ..¬JQƒ£Nh ´ƒ°VƒŸG Éj) :áHÉàµdG ¬«dEG Ö∏£J ÚM ∫ƒ≤dÉH ∑QOÉÑj Ée ¿ÉYô°ùa ,(Ωɪàg’G Gòg ≥ëà°ùj ’h Ò¨°U ≠∏ÑŸGh !?»H ≥ãJ ’CG !»``NCG èé◊G äGòd ,áHÉàµdG ¢†aôj øFGódG ¿CG ¢ùµ©dG çóëj ÉÃQh ºéæj É``e Ì``cCG É``eh ,Å``£`fl á≤«≤◊G ‘ ɪgÓch .á≤HÉ°ùdG q â∏q M »àdG - á≤ãdG √òg øY øe - øjódG ΩɵMCG øe ºµM πfi ,ΩPh ìóbh ø©W ¤EG á≤ãdG É¡ÑLƒÃ ∫ƒëàJ ,äÉbQÉØeh äÉgÉàe kÉ≤M ÒN Óa ,äÉbÓ©dG OÉ°ùaEGh ,§HGhôdG ™«£≤J ¤EG …ODƒj ɇ ..ÊÉHQ ºµM ≥«Ñ£J øe ™æÁ Ée ‘ ≈∏Y GƒeÉbCÉa ,á≤ãdG ¤EG GƒfCɪWG øjòdG Iƒ``NE’G øe º``ch hCG ,áHƒàµe Oƒ≤Y ¿hO ,á«¡Ø°ûdG äÉbÉØJ’Gh ™jQÉ°ûŸG É¡°SÉ°SCG ..áé«àædG óæ©a ,IOƒ¡°ûeh áfhóe •hô°Th Oƒ¡Yh äÉ©«bƒJ ..ΩÉ°üÿG Ωóàëjh ,ΩÉ``µ`◊G ÜGƒ`` HCG ¥ô``£`Jo ..±Ó``à` N’G óæYh √òg π``HÉ``≤`e ¥ƒ``≤` ◊G ø``Y ∫RÉ``æ`à`f ’h ,á``≤`ã`dG ™ØæJ ’ É``gó``æ`Y ..á≤ãdG ,(á≤ãdG) ¿CÉ°T øe π∏≤f ¿CG åjó◊G Gòg øe Oƒ°ü≤ŸG ¢ù«dh ΩGõàd’G IQhô°†H ôcòf ,(á≤ãdG) ≈∏Y ßaÉëf ¿CG πLCG øe πH

¿ƒî«°Th ¿ƒ£«°T äÉ°ThÉæe

øe Çó`` ` g :¿ƒ`` £` `«` `°` `T …òdG É``eh ..π``LQ Éj ∂``YhQ ó©H É``¡`«`∏`°`ü`æ`°`S ..π`` °` `ü` `M .π«∏b !?π«∏b ó©H :¿ƒî«°T !¿ƒ£«°T Éj ∂HÉ°üYCG OôHCG Ée IÓ°üdG êGô``NEG ¿CG º∏©J ’CG ˆGh ,º«¶Y º``KEG É¡àbh øY :∫ƒ≤j ¤É©Jh ¬fÉëÑ°S Ú∏°üª∏d π`` ` `jƒ`` ` `a} º¡JÓ°U ø`` Y º`` g ø`` jò`` dG .|¿ƒgÉ°S ⁄ É``æ` æ` µ` dh :¿ƒ``£` «` °` T ºFÉædGh ..øjóª©àe É¡côJ ≈àM º``∏` ≤` dG ¬``æ` Y ´ƒ`` aô`` e .ß≤«à°ùj ∂à°Sƒ°SƒH π«∏dG ΩÉ«b ¿ƒ£«°T Éj »∏Y q â©°VCG ó≤d :¿ƒî«°T ôéØdG πÑb É``e ¤EG »æJô¡°Sh ..„ô£°ûdG Ö©∏H ‹ ∂``FGô``ZEGh »°ùØf ÚHh »æ«H º∏YCG É``fCGh â‰h ..¢SÉ©ædG »æÑ∏Z ≈àM π«∏≤H ¿ƒcCG ∞«µa ..á«æ°†ŸG Iô¡°ùdG √òg ó©H IÓ°ü∏d ß≤«à°SCG ød »æfCG !?¿PEG kGQhò©e Çóg ..∫Ó``◊G øHG Éj Ió``MGh IÓ°U É¡∏c ..…OÉ``Y :¿ƒ£«°T .∂YhQ øe º∏©J πg !?Ió``MGh IÓ°U !?…OÉ``Y !?∫ƒ≤J GPÉ``e :¿ƒî«°T kGóeÉY Ió``MGh IÓ°U ∑ôJ øe ôصH ∫ƒ≤j º∏©dG π``gCG ¢†©H ¿CG ¿CG »Øµj øµd ..í«ë°U º¡eÓc ¿EG ∂``d ∫ƒ`` bCG ’ !?kGó``ª`©`à`e tóL ôeC’G ¿CG º∏©àd ∫ƒ≤dG Gò¡H ∫ƒ≤j øe Aɪ∏©dG øe ¿CG º∏©J .Ò£N k ©a ôeC’G ¿CG hóÑj :¿ƒ£«°T ?¿PEG ™æ°üf GPÉe ..Ò£N Ó GPÉe ∂d ∫ƒbCG ºK ôéØdG IÓ°U AÉ°†≤H ¿B’G ´QÉ°ùæd :¿ƒî«°T ?π©Øf ¿CG »¨Ñæj ..ôéØdG ¿É«∏°üjh ¿BÉ°Vƒàj • »¨Ñæj …òdG GPÉe ..¿B’G ‹ πb ..Éæ«∏°U ób øëf Ég :¿ƒ£«°T .¬∏©Øf ¿CG Éæ«∏Y .√ÉæѵJQG ɇ ¿ƒ£«°T Éj ˆG ¤EG ܃àf ¿CG Öéj :¿ƒî«°T ?܃àf ∞«ch :¿ƒ£«°T Ωõ©fh ¬nYón f ¿CGh ,Éæ∏©a Ée ≈∏Y Ωóæf ¿CG Éæ«∏Y Öéj :¿ƒî«°T .¬«dEG Oƒ©f ’ ¿CG ≈∏Y Iôe ô¡°SCG ødh ..iôL Ée ≈∏Y ΩOÉf ÉfCG ‹ áÑ°ùædÉH :¿ƒ£«°T .ôéØdG IÓ°U »∏Y q ™«°†J ’ ≈àM „ô£°ûdG Ö©d ≈∏Y iôNCG äÉLÉYREG ..ø``°`ù`MCG ɪ¡jCG ..¿ƒ£«°T É``j ∂``jCGQ É``e :¿ƒî«°T ,ôéØdG IÓ°üd ß≤«à°ùàa kGôµÑe ΩÉæàd É¡æe Üô¡J »àdG áfƒ£«°T ?IÓ°üdG ∂«∏Y ™«°†Jh ô¡°ùàd ∂JɪM ¤EG É¡HÉgP ΩCG áfƒ£«°T äÉLÉYREG ??ÒµØJ ¤EG ôeC’G êÉàëj πgh :¿ƒ£«°T ÖgPCG ¿CG ó``jQCG ;¿ƒî«°T É``j ‹ íª°SG ..π°ù©dG πãe »Ñ∏b ≈∏Y .É¡JÉLÉYREG ¤EG â≤à°TG ó≤∏a áfƒ£«°T QÉ°†ME’ ,â«ÑdG ¤EG áfƒî«°T ó``«`YC’ Ö``gPCÉ`°`S kÉ`°`†`jCG É``fCGh :¿ƒî«°T .IÈ≤ŸÉc É¡fhO øe â«ÑdÉa

¢TGóÿG ˆG OÉL

‫ﻧﺼﺎﺋﺢ ﺃﺳﺮﻳﺔ‬

∫É«N á«dÉãŸG áLhõdG Égójôj »``à`dG ICGô`` ŸG •hô``°`T ∫ƒ``M ÜÉ``°`T ™``e QGƒ``M ‘ âæc ,á«dÉY ¥Ó`` NCG äGP ,á≤Ñd ,á∏«ªL ,á``æ`ju ó``à`e :∫É``≤`a ¬``d á``LhR k °†a Gòg ,á«eÉ°S äÉØ°Uh :¬d â∏b .É¡∏≤Y IOƒLh É¡FÉcP øY Ó .êhq õàJ ød ;πÑ≤à°ùŸG á``LhR áØ°U ‘ ¿ƒªgƒàj ÜÉÑ°ûdG øe kGÒãc ¿EG äÉfɵeEGh ™bGƒ∏d ô¶f ¿hO ,ÉgQÉ«àN’ º¡Whô°T ‘ ¿ƒ¨dÉÑ«a kÉHô°V ¿ƒµj ¿CG Oɵj kÉØfBG äôcPo »àdG äÉØ°üdG ´ÉªàLG ¿EGh ,ô°ûÑdG .ºgƒàdG øe kÉYƒfh ∫É«ÿG øe É¡∏t c √ÉjÉé°S ≈°VôJo …òdG GP øe k Ñfo An ôŸG ≈Øc ¬r Ño jÉ©e ós ©Jo ¿CG øY Ó ,É¡Ñ°ùMh n ,É¡dɪLh ,É¡dÉŸ :™HQC’ ICGôŸG íµæJo ) :åjó◊G ‘h ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ôcòa ,(∑Gój ânHôJ øjódG äGòH ôr Øn XÉa ,É¡æjOh π°†aCG »``gh É¡H ∂°ùªàdÉH ÜÉÑ°ûdG ≈``°`UhCG Ió``MGh áØ°U º∏°Sh äÉØ°üdG ø``e ÉgÒZ Ú``Hh É¡æ«H ¬à«°Uh ‘ ™ªéj ⁄h ,áØ°U ¿C’ ,kÉYô°T É¡æe ™fÉe ’ kÉ°†jCG áæ°ùM äÉØ°üdG á«≤H âfÉc ¿EGh .ô°ùY π«∏b ÉgÒZ ™e É¡YɪàLG k ¿CG º∏YGh ,∑Oƒ«b ‘ ɨdÉÑe ,∂Whô°T ‘ kÉ«dÉ«N øµJ Óa ¿EG ,Ò°ü≤Jh ܃«Y øe √óæY Ée ÉgóæY ,∫ÉLôdG ≥FÉ≤°T AÉ°ùædG .ôNBG É¡æe â«°VQ kÉ≤∏N É¡æe nâgôc ≈∏Y ¿ƒÑ«©j øjòdG ÚLhõàŸG ∫ÉLôdG øe kÉ°†jCG Öé©dGh ,º¡JÉLhR QÉ«àNG ‘ º¡Xƒ¶M ¿ƒHóæjh ,∫ɪµdG ΩóY º¡JÉLhR øe πn ªc) :ICGôŸG ‘ º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U »ÑædG ∫ƒb Gƒ©ª°S ÉeCG ,¿ƒYôa ICGô``eG á«°SBG ’EG AÉ°ùædG øe πªµj ⁄h ,Òãc ∫É``Lô``dG .(¿GôªY âæH Ëôeh ¬«LƒàdGh í°üædG ™e »g ɪc ¬àLhR πÑ≤j …òdG ƒg πbÉ©dÉa ,Ö◊G ≈≤Ñjh ,ô``°` SC’G Ωhó``J ÉgóæY ,á``Ñ`ë`ŸGh áªMôdÉH º``©n `Ø`o ŸG .áªMôdG ∫õæJh ,á櫵°ùdG OGOõJh ™∏°V øe â≤∏No ICGôŸG ¿EÉa ,AÉ°ùædÉH Gƒ°Uƒà°SG) :åjó◊G ‘h ,¬Jn ô°ùc ¬ª«≤Jo âÑgP ¿EÉa ,√ÓYCG ™∏°†dG ‘ Ée êƒYCG ¿EGh ,êƒYCG r ⁄ ¬àn côJ ¿EGh .(kGÒN AÉ°ùædÉH Gƒ°Uƒà°SÉa ,êƒYCG ∫õj k øe Üô``°` V ƒ``¡`a (á``«`dÉ``ã`ŸG á`` Lhõ`` dG) ‘ Gó``«` ©` H ô``µq `Ø`J Ó``a .∫É«ÿG

‫ﺻﻮﺭﺓ ﻭﺁﻳﺔ‬

πªædG ⁄ÉY ‘ IóYÉ°ùŸG

ÉfCG :É¡Ñàµj ô¡°ùæd á∏«∏dG …óæY »JCÉJ ¿CG ¿ƒî«°T Éj ∂jCGQ Ée :¿ƒ£«°T ?ìÉÑ°üdG ≈àM !!ÖjôZ :¿ƒî«°T ?ôeC’G ‘ Öjô¨dG Éeh :¿ƒ£«°T ∂d íª°ùJ ’ áfƒ£«°T ∂``à`LhR ¿CG ¬``aô``YCG …ò``dG :¿ƒî«°T .ô¡°ùdÉH O’hC’Gh »g ΩÉæà°S á∏«∏dG É¡æµdh ,âbó°U ..ÉgÉgÉg :¿ƒ£«°T .áfƒ°üŸG »JɪM óæY äÉLÉYREG ¿hO øe kGôµq Ñe Ωƒæ∏d ∂à°Uôa ¿ƒµà°S :¿ƒî«°T .IQôµàŸG áfƒ£«°T äÉLÉYREG ¿hO øe »æµdh ..√Éæ“CG Ée Gòg !?±ô©JCG :¿ƒ£«°T .ΩƒædG ±ôYCG ’ áfƒ£«°T ?iôJ Éj GPÉŸ ..Ö«éY :¿ƒî«°T øe kÉ` Hhô``g ∂``dP π``©` aCG É`` ‰EG ΩÉ`` fCG ɪæ«M »``æ` fC’ :¿ƒ``£`«`°`T !?ΩÉfCG GPɪ∏a É¡LÉYREGh »g âHÉZ GPEÉa ,É¡LÉYREG »àLhR π°SQCÉ°ùa ∂dòc ô``eC’G ¿É``c GPEG ..ÉgÉgÉg :¿ƒî«°T .ìÉÑ°üdG ≈àM ô¡°ùæd ∂«JBGh É¡∏gCG ¤EG áfƒî«°T .¿ƒî«°T »≤jó°U Éj ™æ°üJ Ée ÒN :¿ƒ£«°T ¿ƒ£«°Th ¿ƒî«°Th ôéØdG πÑb áãdÉãdG âHQÉb áYÉ°ùdG • .„ô£°ûdG ¿ÉÑ©∏jh ¿GôeÉ°ùàj ?π«∏dG ΩÉ«b »∏q °üf ¿CG ¿ƒ£«°T Éj ∂jCGQ Ée :¿ƒî«°T .§≤a áÑ©∏dG √òg »¡æf ÉeóæY ..kÉæ°ùM kÉæ°ùM :¿ƒ£«°T .â¡àfG áÑ©∏dG :¿ƒî«°T ?∞«c :¿ƒ£«°T ..∂∏e ¢ûc :∂d ∫ƒbGh Éæg ¿É°ü◊G ™°VCG :¿ƒî«°T ≈àM π«∏dG ΩÉ«b »∏°üf ød ..äô°ùN ó≤d !»¡dEG Éj :¿ƒ£«°T .á≤MÉ°S áÁõg ∂eõgCG áLÉëH âfCÉa ..¿ƒ£«°T Éj »àÁõg ™«£à°ùJ ød :¿ƒî«°T .IÈÿG øe ójõe ¤EG √ôJ ⁄ Ée »æe iÎd ∑OƒæL ÖJQ Éæ°ùM !?GPÉ``e :¿ƒ£«°T .πÑb øe ƒ∏J áÁõ¡dÉH ¿ƒ£«°T ≈``æ`Áh o ..Ö``©`∏`dG ‘ ¿Gôªà°ùjh • .π«∏≤H ôéØdG ¿GPCG πÑb ¤EG áÁõ¡dG »æÑ∏Z øµdh »æÑ∏¨J ⁄ âfCG ..¿ƒ£«°T Éj áMGô°üH :¿ƒî«°T k «∏b ΩÉfCG »æYO ..¢SÉ©ædG .ôéØdG IÓ°U πÑb Ó k k k n n ºK Ó«∏b ºr ææd ,GÒãc â°ù©f É°†jCG É``fCGh ..kÉæ°ùM :¿ƒ£«°T .ôéØdG »∏°üæd ß≤«à°ùf ™∏£Jh ..IÓ``°` ü` dG ΩÉ``≤` Jo h ..ô``é` Ø` dG ¿PDƒ` ` `jh ..¿É``eÉ``æ` j • ..¿ƒî«°T ß≤«à°ùj äÉYÉ°ùH É¡Yƒ∏W ó©Hh ..¢ùª°ûdG !!¿ƒ£«°T ¿ƒ£«°T :¿ƒî«°T k «∏b ΩÉfCG »æ«YO :¿ƒ£«°T .áfƒ£«°T Éj Ó Éæ«∏Y âYÉ°V ó≤d ..ºb ..ºb ..πLQ Éj ¿ƒî«°T ÉfCG :¿ƒî«°T .IÓ°üdG !?πLQ Éj IÓ°U …CG ??Éæg π©ØJ GPÉe !!¿ƒî«°T :¿ƒ£«°T ..ˆG ôبà°SCG ..ôéØdG IÓ°U Éæ«∏Y âYÉ°V ó≤d :¿ƒî«°T .IÓ°üdG Éæ«∏Y âYÉ°VCG (!áæ«©∏dG) ∂Jô¡°S ..ˆG ôبà°SCG

π«ëµdG ºFGódG óÑY »ë°†j πªædÉa ,πªædG øe "kÉ«M kGô°ùL" iôf IQƒ°üdG √òg ‘ ≥jô£c kÉàbDƒe kGô°ùL ™n æ°Uh ,øjôNB’G IóYÉ°ùe πLCG øe ¬jód Ée πµH !äÓªædG á«≤H QƒÑ©d á°UÉîHh ,¤É``©`J ˆG ≥∏N ‘ ôµØà∏d ó¡°ûŸG Gò``g É``fƒ``Yó``j ’CG IóYÉ°ùe Ωó≤J ÉeóæY IOÉ©°ùdG ´Gƒ``fCG È``cCG ¿CG GƒØ°ûàcG Aɪ∏©dG ¿CG â°ù«d á£∏°ùdG hCG Iô¡°ûdG hCG ∫É``ŸG ¿EG ¿ƒdƒ≤j ∂``dò``dh !ø``jô``NBÓ`d IóYÉ°ùŸGh ¿ƒ©dG Ëó≤J ‘ á«≤«≤◊G IOÉ©°ùdG πH ,IOÉ©°ù∏d kÉHÉÑ°SCG IOÉ©°ùdG √ò``g QGô``°`SCG πªædG ∑QOCG πg ,ˆG ¿ÉëÑ°Sh ..É¡LÉàëj øŸ ?É¡æY ¿ƒ∏aÉZ ô°ûÑdG øëfh ,É¡H πªYh É¡Ø°ûàcGh n≈∏Yn Gƒfo hn É©n Jn ’n hn inƒ≤r às dGhn È` u p `dr G ≈n∏Yn Gƒ``fo hn É``©n `Jn hn } :¤É©J ∫ƒ≤j n ¿s pEG ˆG n Gƒ≤o Js Ghn p¿Ghn ór ©o dr Ghn ºp Kr ’G .(2 :IóFÉŸG) | pÜÉ≤n ©p dr G óo j pó°Tn ˆG pE r

www.kaheel7.com/ar

zäÉ«eÓ°SEG{ áëØ°U ™e π°UGƒà∏d :‹ÉàdG π«ÁE’G ≈∏Y á∏°SGôŸG ≈Lôj waelali~100@yahoo.com


‫مقـــاالت‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫د‪ .‬حممد املحا�سنة‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫�إيران و�سوريا‬ ‫تعلنان مرحلة‬ ‫جديدة؟‬ ‫بزيارة �أحمدي جناد �إىل دم�شق يوم اخلمي�س ‪،2010/2/25‬‬ ‫وما قاله هناك‪ ،‬وما قاله الرئي�س ب�شار �أي�ضا‪ ،‬ثم ا�ستقبالهما حل�سن‬ ‫ن�صر اهلل يف اليوم التايل يف دم�شق �أي�ضا‪ ،‬تعلن مرحلة �سيا�سية‬ ‫جديدة يف املنطقة العربية والعامل الإ�سالمي‪ ،‬هي مرحلة �أفول‬ ‫جنم �أمريكا وتراجع م�شروعها يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وباملقابل تقدم‬ ‫املحور الإيراين ال�سوري خطوة �إىل الأمام‪ ،‬و�إعالنه �إعالنا �صريحا‬ ‫عن النية لتو�سعة ه��ذا املحور لي�شمل دوال �أخ��رى يف املنطقة‪،‬‬ ‫الرئي�س الأ�سد ال��ذي �أعلن اتفاق �إلغاء ت�أ�شريات الدخول بني‬ ‫�إيران و�سوريا قال كالما بهذا اخل�صو�ص ال يف�سر �إال ب�أنه ر�سالة‬ ‫موجهة �إىل �أمريكا‪ ،‬و�إىل الذين يح�سبون �ألف ح�ساب لأمريكا‪ ،‬ب�أن‬ ‫عهد �أمريكا مل يعد كما كان‪ ،‬لقد قال ب�أن �أمريكا طلبت منا �أن نبتعد‬ ‫عن �إي��ران‪ ،‬وها نحن نعلن هذا االبتعاد ب�إلغاء ت�أ�شريات دخول‬ ‫مواطني البلدين �إىل البلد الآخر‪ ،‬هذا الأ�سلوب ال�ساخر يك�شف‬ ‫عن معطيات جديدة‪ ،‬وهي �أن �أمريكا مل تعد كما كانت‪� ،‬أمريكا على‬ ‫و�شك �إعالن االن�سحاب رغما عنها يف كل من �أفغان�ستان والعراق‪،‬‬ ‫و�أم�يرك��ا مل تعد ق��ادرة على �شن احل��روب اجلديدة التي تكلف‬ ‫الرتيليونات من الدوالرات يف ظل اقت�صاد �أمريكي منهار‪� ،‬أعلن فيه‬ ‫عن �إفال�س وانهيار البنك رقم ‪ 22‬منذ بداية هذا العام ‪ 2010‬فقط‪،‬‬ ‫�أمريكا التي مل تعد قادرة على فعل �شيء ب�شان ال�صراع العربي‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وهي التي �أعلنت ذلك على ل�سان رئي�سها �أوباما‪ ،‬مل‬ ‫يعد لها تلك ال�صولة �أو اجلولة التي جتعل بع�ض الأنظمة تخافها‪،‬‬ ‫�أحمدي جناد �أعلن �أي�ضا عن وجود حتالف مل يعد �سرا قبل �أن‬ ‫يعلنه جناد‪ ،‬وهو حتالف �إي��ران و�سوريا واملقاومة‪ ،‬و�أعلن �أي�ضا‬ ‫عما يف�سر ب�أنه دفاع م�شرتك عندما قال ب�أن "�إ�سرائيل" �إذا كررت‬ ‫الوقوع يف اخلط�أ ف�إن �إيران و�سوريا واملقاومة لن تبقى �صامتة‪ ،‬ويف‬ ‫ذلك �إعالن لـ"�إ�سرائيل" بعدم التفكري باالعتداء على حزب اهلل‬ ‫يف لبنان‪ ،‬ويف ذلك تلويح ب�إمكانية ت�سليح حزب اهلل بكل ما لدى‬ ‫�إيران من قدرات �صاروخية‪ ،‬وقد تناغم هذا القول مع تهديدات‬ ‫ن�صر اهلل التي �أعلن فيها القدرة على ق�صف تل �أبيب‪ ،‬وعن نية‬ ‫ق�صفها �إذا ق�صفت ال�ضاحية اجلنوبية يف بريوت‪ ،‬جناد �أي�ضا قال‬ ‫ب�أن القوى املتحالفة‪� ،‬أو حمور �إيران �سوريا مر�شحة لالت�ساع‪ ،‬و�أن‬ ‫تركيا والعراق مر�شحان للدخول فيه‪ ،‬ما ق�صد يف هذا االجتماع‬ ‫�أو اللقاء يف دم�شق حقا هو حتذير "�إ�سرائيل" بالذات؛ لأن �أمريكا‬ ‫لي�ست مر�شحة ل�شن �أي عدوان �أو حرب على �إي��ران �أو غريها يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬و�أن الذي يبقى له امل�صلحة يف هذا احلرب هي "�إ�سرائيل"‬ ‫واقت�ضى الأمر الإعالن لها عما ينتظرها يف حال فكرت فعال يف‬ ‫�شن احلرب‪ ،‬لقد �أ�صبحت ال�صورة وا�ضحة و�ضوح ال�شم�س‪� ،‬أمريكا‬ ‫ترتاجع يف املنطقة ويف غري املنطقة‪ ،‬و"�إ�سرائيل" �إذا فكرت يف‬ ‫مغامرة �ضد �سوريا لإرغامها على املفاو�ضات‪� ،‬أو �ضد حزب اهلل‬ ‫بنية اال�ستئ�صال‪� ،‬أو �ضد �إيران من �أجل تدمري املن�ش�آت النووية‬ ‫الإيرانية‪ ،‬ف�إن ما ينتظرها عندئذ هو فتح جبهتني على الأقل �إذا‬ ‫�شنت احلرب على �سوريا �أو حزب اهلل وم�ساعدة �إيران ودخولها‬ ‫احل��رب فعليا رمبا من الأرا���ض��ي التي يحارب منها حزب اهلل �أو‬ ‫الأرا�ضي ال�سورية‪ ،‬و�إذا فكرت يف االعتداء على �إيران ف�إن التهديد‬ ‫املوجه �إليها هو �أن ال مكان يف الأرا�ضي املحتلة والكيان الإ�سرائيلي‬ ‫�سيكون مبن�أى عن ق�صف ال�صواريخ‪ ،‬ومن املعروف �أن "�إ�سرائيل"‬ ‫ال حتتمل حربا تطال فيها ال�صواريخ �سكانها؛ لأن ه�ؤالء ال�سكان‬ ‫تتعطل لديهم احلياة كليا ملجرد التهديد بالكاتيو�شا‪ ،‬فكم ت�ستطيع‬ ‫"�إ�سرائيل" �إبقاء جميع �سكانها يف املالجئ‪ ،‬وكم �ست�ستطيع منعهم‬ ‫من الهجرة املعاك�سة �إذا �شعروا ب�أن حياتهم مهددة‪.‬‬

‫�أحمد احليلة*‬

‫العودة للمفاو�ضات و�إعادة �إنتاج امل�أ�ساة‬ ‫بد�أ احلديث يتكرر عن عودة مرتقبة للمفاو�ضات ال�سيا�سية‬ ‫منت�صف �آذار(مار�س) القادم‪ ،‬بعد تعرث وجمود لنحو عام تخلله‬ ‫مت�سك ال�سيد عبا�س‪ ،‬وم�ست�شاريه‪ ،‬ووزرائ���ه برف�ضهم القاطع‬ ‫لعودة املفاو�ضات �إال بتوقف اال�ستيطان كلي ًا يف ال�ضفة الغربية‬ ‫والقد�س‪.‬‬ ‫الالفت يف الأمر �أن ال َغ َزل اليوم حول املفاو�ضات‪ ،‬ال يتحدث‬ ‫البتة عن وقف اال�ستيطان‪ ،‬و�إمن��ا عودة ملفاو�ضات غري مبا�شرة‬ ‫لثالثة �أ�شهر ا�ستناد ًا خلارطة الطريق‪ ،‬ويف ح��ال �أثمرت عن‬ ‫"جناح"‪ ،‬ف�إن املفاو�ضات �ستتحول �إىل مفاو�ضات مبا�شرة‪.‬‬ ‫هذه الطريقة من ال َغ َزل التفاو�ضي ت�شري �إىل رغبة دفينة‪،‬‬ ‫وا�شتياق للعودة �إىل طاولة املفاو�ضات‪ ،‬يف �سياق مناق�ض متام ًا لكل‬ ‫ال�شروط والعهود املقطوعة على ل�سان فريق �أو�سلو الذي �أ�صر على‬ ‫رف�ض التفاو�ض مع ا�ستمرار اال�ستيطان‪.‬‬ ‫"عراة"‬ ‫مبع��ى �آخر‪ ،‬الفل�سطينيون يذهبون �إىل املفاو�ضات ُ‬ ‫ومك�شوفني �سيا�سي ًا‪ ،‬ح�سب رغبة نتنياهو الذي ي�صر على مفاو�ضات‬ ‫دون "�شروط" فل�سطينية م�سبقة‪� ،‬أي دون التزامه بتجميد �أو‬ ‫وقف اال�ستيطان ح�سب خطة خارطة الطريق التي مازال يتم�سك‬ ‫بها املفاو�ض الفل�سطيني كمرجعية للمفاو�ضات‪.‬‬ ‫هذا الرتاجع يف املوقف لعبا�س وفريق �أو�سلو جاء على خلفية‬ ‫دوافع ذاتية ومو�ضوعية‪� ،‬أهمها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬انعدام اخليارات لدى عبا�س وفريق �أو�سلو‪،‬‬ ‫• ‬ ‫بعدما رهنوا �أنف�سهم للت�سوية ال�سيا�سية و�أغلقوا على �أنف�سهم‬ ‫اخل��ي��ارات الأخ���رى بانقالبهم على خيار املقاومة ال��ذي �شكل‬ ‫رافعة للق�ضية الفل�سطينية‪ .‬هذا الواقع ال�شاذ �سيا�سي ًا يف م�سرية‬ ‫الثورة واملقاومة‪ ،‬و�ضع املفاو�ض الفل�سطيني يف م ��أزق عدمية‬ ‫ا�ستمرار عملية املفاو�ضات مع ا�ستمرار اال�ستيطان‪ ،‬و�إج��راءات‬ ‫التهويد للقد�س‪ ،‬يف وقت ال ميلك فيه فريق �أو�سلو �أو ال يريد �أن‬ ‫حمرجة بالعودة �إىل‬ ‫ميلك خيار ًا �آخ��ر‪ ،‬الأم��ر الذي �أنتج رغبة‬ ‫َ‬ ‫املفاو�ضات ب�شكل غري مبا�شر‪ ،‬يف حماولة خلداع ب�صرية الر�أي العام‬ ‫الفل�سطيني بالقول �إننا مل نخ�ضع لل�ضغوط‪ ،‬وما زلنا على موقفنا‬ ‫برف�ض املفاو�ضات قبل وقف �أو جتميد اال�ستيطان‪!..‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬خ�ضوع عبا�س وفريق �أو�سلو ل�ضغوط �أمريكية‬ ‫• ‬ ‫و�أوروب��ي��ة مبا�شرة‪ ،‬فالرئي�س الأمريكي �أوباما يريد حراك ًا يف‬ ‫ملف ال�شرق الأو���س��ط‪ ،‬لتح�سني �صورته املرتاجعة بعد الوعود‬ ‫التي مل يوف بها‪ ،‬والآم��ال التي تبخرت بعد تراجعه عن �إلزام‬ ‫االح��ت�لال الإ�سرائيلي بوقف اال�ستيطان‪ ،‬ناهيك عن حاجة‬ ‫الأمريكان للحراك ال�سيا�سي يف الق�ضية الفل�سطينية لتوظيفه يف‬ ‫مزيد من ال�ضغط على املقاومة الفل�سطينية واللبنانية‪ ،‬وق�ضايا‬ ‫�أخرى كامللف النووي الإيراين‪ ،..‬فالغرب ال يدفع املال لرام اهلل‬ ‫كجمعية خريية‪ ،‬فكل �شيء بثمن‪ ،‬وما تهديد االحتاد الأوروبي‬ ‫ب��إع��ادة النظر يف امل�ساعدات لل�سلطة الفل�سطينية �إذا ا�ستمر‬ ‫اجلمود يف املفاو�ضات �إال �شاهد على ذلك‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬تعر�ض ال�سيد عبا�س ل�ضغوط مبا�شرة من‬ ‫• ‬ ‫القاهرة م��ن �أج��ل بعث احل��ي��اة يف م�سار املفاو�ضات؛ خ��وف� ًا من‬ ‫تعاظم قوة حما�س واملقاومة كبديل نا�ضج مللء الفراغ ال�سيا�سي‬ ‫الناجت عن جمود املفاو�ضات‪� ،..‬إ�ضافة �إىل �أن ا�ستحقاقات نيل ر�ضا‬ ‫وا�شنطن يتطلب ال�سري يف الركب الأمريكي‪ ،..‬ناهيك عن �أن م�صر‬ ‫حمرجة �أمام الر�أي العام‪ ،‬وهي التي و�ضعت بي�ضها يف �سلة الت�سوية‬ ‫ال�سيا�سية العاثرة‪ ،‬ومن هنا كان ال بد من ال�ضغط على الطرف‬ ‫الأ�ضعف ليرتاجع عن مواقفه والعودة �إىل طاولة املفاو�ضات‪.‬‬ ‫�إذا الق�ضية الفل�سطينية ت�ستعد لدخول نفق الت�سوية‬ ‫ال�سيا�سية من جديد‪ ،‬ب�شروط و�سقف منخف�ض جداً‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫ي�شي ب�إنتاج ما هو �أ�سو�أ من �أو�سلو وخارطة الطريق‪ ،‬يف ظل ا�ستمرار‬ ‫ح ّمى اال�ستيطان‪ ،‬وازدياد هوة االنق�سام الفل�سطيني بني نهجني‬ ‫تتجذر بينهما عوامل التناق�ض‪.‬‬

‫*كاتب فل�سطيني مقيم يف دم�شق‬

‫ت��اب��ع ال�شعب الأردين وبقلق بالغ‬ ‫الت�صريحات الإع�لام��ي��ة للحكومة وما‬ ‫حت��م��ل��ه م���ن ر���س��ائ��ل م��وج��ه��ة وبكلمات‬ ‫وتعبريات �صريحة ووا�ضحة �أحيان ًا‪ ،‬وغري‬ ‫مبا�شرة �أحيانا �أخرى‪ ،‬ومفاد هذه الر�سائل‬ ‫هو �أننا مقبلون على زيادة ال�ضرائب ورفع‬ ‫الأ���س��ع��ار‪ ،‬وو���ص��ف ه��ذه ال��ق��رارات ب�أنها‬ ‫�شجاعة وغري �شعبية‪� ،‬أي �أنك �أيها ال�شعب‬ ‫امل�سامل‪ ،‬ويا �أيها املواطنون الطيبون‪ ،‬ما‬ ‫عليكم �إال �أن ت�شكروا اهلل �سبحانه وتعاىل‬ ‫ع��ل��ى ال��ه��ب��ة وال��ك��رم احل��ك��وم��ي بال�صرب‬ ‫عليكم �أ�سابيع‪ ،‬وحلني انتهاء ف�صل ال�شتاء‬ ‫لت�ستقبلوا حينها �ضيفكم وتكرموه ب�أن‬ ‫تقدموا له «�أي للحكومة ال�شكر والتقدير‬ ‫لقبوله ما �سينتزع من جيوبكم وجيوب‬ ‫عائالتكم ما تبقى من دنانري �سواء عرب‬ ‫ال��رات��ب �أو ال��دخ��ل م��ن مهنتكم �أو من‬ ‫توفريكم‪ ،‬حتت �شعار وعنوان �أنتم ت�ؤدون‬ ‫واجباتكم‪ ،‬وال خري �أن يزيد و�ضعكم �سوء ًا‬ ‫فوق ال�سوء‪ ،‬وفقركم فوق الفقر‪ ،‬وبطالتكم‬ ‫بعد البطالة املقنعة‪.‬‬ ‫هذا هو حال ل�سان احلكومة ح�سب ر�أي‬ ‫املواطن الغلبان‪ ،‬ولكن تبقى ت�سا�ؤالت تدور‬ ‫يف عقول‪ ،‬بل وعلى ل�سان الغالبية العظمى‬ ‫من املواطنني‪ ،‬يف حلّهم وترحالهم‪ .‬من هذه‬ ‫الت�سا�ؤالت‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ما هي م�ساهمات احلكومة يف‬ ‫التكيف مع الو�ضع االقت�صادي الذي مير‬ ‫به الأردن‪ ،‬وما ي�صاحبه من ركود وانكما�ش‬ ‫وت�ضخم‪ ،‬وما هي خططها العملية للنهو�ض‬ ‫باالقت�صاد؟‬ ‫ث��ان��ي � ًا‪� :‬أي���ن احل��ك��وم��ة م��ن حماربة‬ ‫الف�ساد واملف�سدين؟‬ ‫ث��ال��ث � ًا‪� :‬أي���ن احل��ك��وم��ة م��ن �سيا�سة‬ ‫تخفي�ض ال�ضريبة ع��ن كبار الأث��ري��اء‬

‫املقبول واملنطقي �أن نطلب م��ن املواطن‬ ‫تقدمي وثائق تدين الفا�سدين‪ ،‬فقد �آن‬ ‫الأوان لت�شريع م��ن �أي���ن ل��ك ه���ذا؟ وما‬ ‫يتطلبه م��ن م�ساءلة وحما�سبة ك��ل من‬ ‫�شغل مواقع خالل الثالث عقود ال�سابقة‪،‬‬ ‫وال��ت��ي �أ���ص��ب��ح بع�ض م��ن ه����ؤالء ميلكون‬ ‫ح�سبما تقول ال�شائعات لي�س ع�شرات بل‬ ‫مئات املاليني! وعلى احلكومة �أن حتا�سب‬ ‫ه�ؤالء على دخلهم ال�شهري �أثناء عملهم‬ ‫الر�سمي‪ ،‬وكم جتمع لديهم‪ ،‬ومنحهم ن�سبة‬ ‫‪ ٪20‬من الربح ال�سنوي على �سبيل املثال‪،‬‬ ‫واللجوء �إىل م�صادرة ما يزيد عن ذلك‪،‬‬ ‫وعلى �أقل تقدير فاملطلوب من احلكومة‬ ‫�أن تلزم من ميلك ر�صيد ًا خ��ارج الأردن‬ ‫ب�إعادته وا�ستثماره يف الوطن‪� ،‬ألي�س ذلك‬ ‫من بديهيات االنتماء؟ فاملواطن بانتظار‬ ‫الأفعال ولي�س الأقوال!‬ ‫ثالث ًا‪ :‬على احلكومة تخفي�ض �ضريبة‬ ‫املبيعات ع��ن امل��واط��ن�ين‪ ،‬ورف���ع �ضريبة‬ ‫ال��دخ��ل ت�صاعدي ًا طبق ًا ووف��ق � ًا للمادة‬ ‫‪ 111‬من الد�ستور الأردين‪ ،‬لأن اال�ستمرار‬ ‫يف جباية ورفع ال�ضرائب املبا�شرة وغري‬ ‫املبا�شرة تنذر بزلزال ال �سمح اهلل‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬هناك �إ�شاعات عن منح هبات‬ ‫لبع�ض امل�س�ؤولني ت�صل �إىل مليون دينار‪،‬‬ ‫ف�إن كانت الإ�شاعة �صادقة فعلى احلكومة‬ ‫�أن تعلن عن الأ�سماء والكيفية‪ ،‬ومل��اذا؟‬ ‫و�إن كانت �إ�شاعات كاذبة فعلى احلكومة‬ ‫�أن تدح�ض ذلك بتربيرات تقنع املواطن‪،‬‬ ‫كما �أن هناك �شائعات عن منح مزايا مثل‬ ‫�شراء فلل لبع�ض امل�س�ؤولني‪ ،‬ف�إن كان ذلك‬ ‫�صحيح ًا فاملطلوب �إعادتها �إىل الدولة‬ ‫لتكون منزال وظيفيا‪ ،‬و�إن كانت كذبا فال‬ ‫بد من درا�سة م�صدر هذه ال�شائعات وما هي‬ ‫�أهدافها؟‬

‫د‪� .‬أحمد املغربي‬

‫يا وطني ويا وطني‬ ‫يقول املثل الهندي �أن الذي‬ ‫يتم تعيينه م�س�ؤوال يف وظيفة‬ ‫عامة يعدها فر�صة عمره التي‬ ‫ال تتكرر‪ ،‬فيق�سم الغنيمة على‬ ‫فرتات حكمه �إىل ثالث‪ ،‬الأوىل‬ ‫يخ�ص�صها لت�سديد ديونه �إن كان‬ ‫عليه ديون‪ ،‬ويح�سن من حالته‬ ‫امل��ادي��ة واالق��ت�����ص��ادي��ة‪ ،‬يبني‬ ‫ق�صرا‪ ،‬ي�ضع �أوالده يف مدار�س‬ ‫�أجنبية‪ ،‬ومثلها م��ن الغنائم‪.‬‬ ‫والفرتة الثانية يجمع فيها من‬ ‫امل��ال م��ا ي�ضمن حياة الأبناء‬ ‫و�أب���ن���اء الأب���ن���اء يف م�ستوى‬ ‫��ال ج���دا‪ .‬وال��ف�ترة الثالثة‬ ‫ع� ٍ‬ ‫يجمع فيها املال الذي �سيقدمه‬ ‫للمحامني والق�ضاة وامل�س�ؤولني‬ ‫ال���ذي���ن ���س��ي��ح�����ص��ل��ون ل���ه على‬ ‫الرباءة‪.‬‬ ‫املفهوم العاملي واملتفق عليه‬ ‫ب��إج��م��اع للف�ساد �أن��ه الطريق‬ ‫امل�ضمون يف جمال العمل العام‬ ‫جل��ن��ي �أك��ب�ر ق���در م��ن امل����ال يف‬ ‫�أق�صر وقت‪ ،‬حيث يكون الفا�سد‬ ‫يف ���ص��راع م��ع ال��ث��واين ليكد�س‬ ‫الذهب‪ ،‬وقد تكون هذه الثواين‬ ‫�أغ��ل��ى ث���وانٍ ميكن ���ش��را�ؤه��ا �أو‬ ‫ب��ي��ع��ه��ا‪ ،‬بح�سب امل�����س ��ؤول عن‬ ‫قبول الوظيفة �أو امل�س�ؤول عن‬ ‫التوظيف‪.‬‬ ‫م��ا ق��ل��ن��اه لي�س تنظريا‪،‬‬ ‫ف��غ��ال��ب��ي��ة ال��ن��ا���س يتحدثون‬ ‫ع��ن ف�لان �أو ع�لان م��ن النا�س‬ ‫ب ��أن��ه ا�ستلم وظيفته وه��و يف‬

‫قمة الفقر‪ ،‬و�أ�صبح بعد �أ�شهر‬ ‫يركب �أفخم ال�سيارات‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫ل��ه ق�����ص��ر‪ ،‬و�أب���ن���ا�ؤه ال��ذي��ن ال‬ ‫يختلفون عن غريهم �أ�صبحوا‬ ‫من الأذكياء‪ ،‬فقط لأن والدهم‬ ‫م�����س ��ؤول‪ ،‬وح����ازوا ع��ل��ى �أعلى‬ ‫ال�شهادات وبامتياز مع �أنهم ال‬ ‫يجيدون القراءة وال الكتابة‪،‬‬ ‫وح�صلوا على �أف�ضل الفر�ص‬ ‫الوظيفية‪ ،‬مع �أنهم لو دخلوا‬ ‫تناف�سا عليها لكان زوال الأر�ض‬ ‫�أق���رب م��ن و�صولهم �إىل تلك‬ ‫ال��وظ��ائ��ف‪ ،‬وزي����ارات �سياحية‬ ‫حملية و�إقليمية ودولية ال تعد‬ ‫وال حت�صى‪ ،‬فال تراه يف البلد �إال‬ ‫قليال‪ ،‬يجوب الدنيا يبحث عن‬ ‫فتوحات دنيوية‪ ،‬وحتى نريح‬ ‫�أنف�سنا من ا�ستعرا�ض تلك النعم‬ ‫ننقل ما يعرب به النا�س عن نقل‬ ‫هذا امل�س�ؤول من دنيا �إىل دنيا‬ ‫مبقولة ب�سيطة‪ ،‬وهي (انفتحت‬ ‫له ليلة القدر)‪ ،‬وال واهلل‪� ،‬إنها‬ ‫ابتالء ع�سريا ور�سوبا‬ ‫لي�ست �إال‬ ‫ً‬ ‫يف االمتحان‪.‬‬ ‫�أ�سو�أ ما يف الأمر �أن �شخ�صا‬ ‫ال ي�ستطيع �أن يقول �إن فالنا‬ ‫فا�سد‪ ،‬وال�سبب �أن الفا�سد ال‬ ‫يرتك خلفه �أث��را يثبت ما قام‬ ‫به من ف�ساد‪ ،‬و�إن ترك ف�سيجد‬ ‫ماكينة طام�سة‪ ،‬ويجد �أفواها ال‬ ‫تتكلم‪ ،‬وعيونا ال تب�صر‪ ،‬و�آذانا‬ ‫ال ت�سمع‪ ،‬فينجو يف الدنيا‪،‬‬ ‫و�أم��ر الآخ���رة م�ؤجل �إىل غري‬

‫ميعاد‪ ،‬بل هو �أمر قد �سقط من‬ ‫احل�سبان‪.‬‬ ‫ويف امل��ق��اب��ل‪ ،‬ه��ن��اك من‬ ‫ُي��ت��ه��م��ون ب��ال��ف�����س��اد‪ ،‬و ُي��� َ��ش � َّه� ُ�ر‬ ‫ب��ه��م ع��ل��ى ر�ؤو�������س الأ���ش��ه��اد‪،‬‬ ‫وف�سادهم الظاهر للنا�س‪� ،‬أنهم‬ ‫ق��د �شكلوا جمعيات لإط��ع��ام‬ ‫الفقراء وك�سوتهم و�إ�سكانهم‬ ‫وتعليمهم وتربيتهم ومداواتهم‬ ‫وموا�ساتهم‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ب��داي��ت��ه��م بقليل‬ ‫م��ن امل����ال‪ ،‬وك��ث�ير م��ن ال��دع��اء‬ ‫وال��ق��ي��ام وال�����ص�لاة والتوا�صل‬ ‫مع رب العاملني‪ ،‬وزادت بربكة‬ ‫اهلل الرحمن الرحيم‪ ،‬لت�صبح‬ ‫ت��ل��ك امل���ئ���ات م���ئ���ات امل�ل�اي�ي�ن‪،‬‬ ‫زاد م���ال جمعياتهم‪ ،‬وبقيت‬ ‫�أر�صدتهم املالية ال�شخ�صية‬ ‫كما ه��ي‪ ،‬م��ع �أن��ه��م يتح�صلون‬ ‫على �أعلى ال��درج��ات العلمية‪،‬‬ ‫وباخت�صا�صات ن���ادرة متكنهم‬ ‫من احل�صول على �أف�ضل فر�ص‬ ‫التوظيف احلالل عرب جامعات‬ ‫ال��ع��امل الإ���س�لام��ي‪ ،‬ول��ك��ن هم‬ ‫الأردن‪� ،‬أر����ض ال��رب��اط‪ ،‬وهم‬ ‫من يعي�ش على ت��راب الأردن‪،‬‬ ‫عندهم �أوام��ر ربانية جتربهم‬ ‫و�أم��ث��ال��ه��م ع��ل��ى ال���وف���اء لعهد‬ ‫الرباط والبقاء‪.‬‬ ‫ك�ب�ر ب���ن���ا�ؤه���م ال��رب��اين‬ ‫اخل��ي��ري‪ ،‬وك��ب�ر م��ع��ه ح�سهم‬ ‫بالهم الإ�سالمي‪ ،‬وك�برت البلد‬ ‫بهم‪ ،‬وكرب معهم الفقري واليتيم‬

‫وامل��ت�����ش��رد‪ ،‬ف ��أ���ص��ب��ح��وا بناة‬ ‫خمل�صني ل��ه��ذا ال��ب��ل��د الأم�ي�ن‪،‬‬ ‫ي��خ��دم��ون��ه يف �شتى امل��ي��ادي��ن‪،‬‬ ‫يعرفهم كل ذي ب�صرية‪ ،‬ويتنكر‬ ‫لهم من ال ي�شعر مبعنى العمل‬ ‫ال�صامت واالحت�ساب �إىل اهلل‬ ‫عز وجل‪.‬‬ ‫�شتان بني فريقني‪ ،‬فريق‬ ‫يعمل ل��ل��ب�لاد وال��ع��ب��اد مبئات‬ ‫الدنانري‪ ،‬تتحول �إىل املاليني‪،‬‬ ‫ويبني م�ؤ�س�سة خدمية بحجم‬ ‫الوطن كله‪ ،‬تنت�شر يف الوطن‬ ‫كله‪ ،‬ويبقى حاله على حاله‪،‬‬ ‫وم���ن ي�ستلم م��ؤ���س�����س��ة مبئات‬ ‫امل�لاي�ين ت��ت��ح��ول خ�ل�ال �أ�شهر‬ ‫معدودة �إىل مئات فقط‪ ،‬وينقلها‬ ‫من الوجود �إىل العدم‪ ،‬وينتقل‬ ‫هو �إىل الطبقة املغلقة‪.‬‬ ‫هذا الوطن لي�س ملن يقول‬ ‫يا وطني وهو ي�أكل منه الكتف‬ ‫وال�ضلع والقلب والكبد‪ ،‬ولكن‬ ‫الوطن ملن ي�صل الليل بالنهار‬ ‫يعمل على م����داواة جروحه‪،‬‬ ‫وف���رق كبري ب�ين ي��ا وط��ن��ي ويا‬ ‫وطني‪.‬‬ ‫و����ص���دق اهلل العظيم‬ ‫القائل‪( :‬واللهّ ُ َي ْع َل ُم المْ ُف ِْ�سدَ ِمنَ‬ ‫المُْ�صْلِحِ)‪.‬‬

‫حممد ح�سن يو�سف‬

‫�إىل والدي ال�شيخ ح�سن يو�سف‪ ..‬هنيئاً‪ ،‬فقد ابتليت بالء الأنبياء‬ ‫���س��ي��دي‪ ...‬كيف يل �أال �أق��ف وقفة‬ ‫�إجالل و�إكبار على �أعتاب ذكريات طيبة‬ ‫زرعتها يف نفو�سنا على مدار �سني عمرك‬ ‫قبل دخ��ول��ك �ساحات الأ���س��ر‪ ،‬و�أن���ت يف‬ ‫الأ���س��ر ك��ذل��ك‪ ،‬فقد عرفتك �أب��� ًا مربي ًا‬ ‫خمل�ص ًا ل��زوج��ه و�أب��ن��ائ��ه‪ ،‬ت���زرع فيهم‬ ‫الأخ��ل�اق امل��ح��م��دي��ة‪ ،‬ت���زرع فيهم حب‬ ‫اهلل وحب ر�سوله‪ ،‬تعلمهم مبادئ ال�سنة‬ ‫والقر�آن‪ ،‬ت�صقل �أنف�سهم على حب الوطن‬ ‫وفل�سطني‪.‬‬ ‫وال����دي‪ ...‬لقد ن��زع��ت م��ن �صدورنا‬ ‫معاين الذل واالنك�سار والهوان‪� ،‬أن�ش�أتنا‬ ‫على الإيثار وحب الغري‪ ،‬مل �أرك ت�سيء‬ ‫لأي �شخ�ص كان‪.‬‬ ‫والدي‪ ...‬كيف يل �أال �أتخذك قدوة‬ ‫وقد تخلقت بخلق الأنبياء‪ ،‬رقيق القلب‪،‬‬ ‫ذاك����ر ًا هلل �صباح م�����س��اء‪ ،‬م��ن��ك��ر ًا للدنيا‬ ‫وملذاتها‪ ،‬م�ساحم ًا ملن �أ�ساء لك‪ ،‬حليم ًا‬ ‫يف �أف��ع��ال��ك و�أق���وال���ك‪��� ،‬ص��اب��ر ًا يف املحن‬ ‫واالبتالءات‪ ،‬رج ً‬ ‫ال يف املواقف‪� ،‬شجاع ًا يف‬ ‫اتخاذ القرارات‪.‬‬ ‫وال���دي‪ ...‬لقد ق��در اهلل �أن يخفيك‬ ‫ظالم الأ�سر عن ناظرنا‪ ،‬لكنك كنت دائم ًا‬ ‫حا�ضر ًا يف قلوبنا‪� ،‬أذك��رك وقد كنت �أب ًا‬ ‫حنون ًا راعي ًا لأ�سرتك‪ ،‬ال تلبث �أن تنهي‬ ‫خطابك اجلماهريي‪ ،‬حتى تعود معاون ًا‬

‫وخ��ادم � ًا لأب��ن��اء �أ���س��رت��ك‪ .‬كنت �أتعجب‬ ‫عندما �أرى هذا القائد اجلماهريي وهو‬ ‫ي��ق��وم ب��الأع��م��ال املنزلية‪ ،‬ي��ق��وم بطهي‬ ‫الطعام ويغ�سل الأواين‪ ،‬كنت �أتعجب‬ ‫عندما �أراه م�شمر ًا عن �شرواله الأبي�ض‬ ‫وهو ينظف مدخل البيت وهو على مر�أى‬ ‫القا�صي وال���داين‪� .‬أذك���رك وق��د يفتخر‬ ‫ب��ك ك��ل م��ن ق��د ت��رك��ت ب�صمة علم على‬ ‫قلبه وعقله‪ ،‬وغدا �شعاع ًا ينري مكانة �أنت‬ ‫�شم�س �أ�صلها‪ ،‬وال يزال �صوتك يرتدد من‬ ‫على منابر الدعوة يف كياين‪ ،‬ويف �أركان‬ ‫كل من عرفك‪� ،‬صاحب فكرة �صادقة ع�شت‬ ‫لأجلها ك��ل حياتك‪ ،‬ف��أث��م��رت يف �أرواح‬ ‫النا�س خريا كثريا‪.‬‬ ‫وها هي خطواتك التي �أقتفي �أثرها‬ ‫بكل �شغف‪ ،‬و�أقتدي بها بكل حب‪ ،‬خطواتك‬ ‫يف ميدان ال��دع��وة‪ ،‬خطواتك يف ميدان‬ ‫اخل�ير‪ ،‬وال �أن�سى‪ ،‬وكيف �أن�سى خطوات‬ ‫قدتها �إىل امل�سجد الأق�صى‪ ،‬متحدي ًا بها‬ ‫حواجز القهر والبعد‪ ،‬فقادتني تفاني ًا‬ ‫وع�شقا للقد�س‪ ،‬وجعلتها من �أوىل �أولويات‬ ‫حياتي‪ ،‬و�أكرب خطواتي التي �أتقرب بها‬ ‫عبادة �إىل اهلل ب�إذنه‪.‬‬ ‫و�إين لأ�ستلهم من وحي النبوة‪ ،‬و�إن‬ ‫لنا يف ق�ص�صهم لعربة‪ ،‬وخا�صة �أويل العزم‬ ‫منهم‪ ،‬فهذا نوح عليه ال�سالم يبتلى بابنه‪،‬‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫املعرفة ما بني املهد واللحد‬

‫احلكومة وال�شعب وال�شائعات‬ ‫وال�شركات ورفعها على ال�سواد الأعظم من‬ ‫ال�شعب؟‬ ‫رابع ًا‪� :‬أي��ن �شفافية احلكومة بالرد‬ ‫ال�صادق وال�شايف على ال�شائعات املتعلقة‬ ‫باملنح والهبات؟‬ ‫وللإجابة على ه��ذه الأ�سئلة‪ ،‬ال بد‬ ‫و�أن نتناولها ب�شيء من التو�ضيح‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬على احلكومة �أن تبادر هي �أوال‬ ‫وقبل �أي �شيء �أن تثبت لل�شعب يف �سيا�سة‬ ‫لك�سب ثقته‪ ،‬التي هي �شبه معدومة‪ ،‬ب�أن‬ ‫تعمل على خطوط متوازية‪ ،‬فاخلط الأول‬ ‫�أن يتم �ضبط النفقات والهدر بالإنفاق‪،‬‬ ‫وي�شتمل ذل��ك يف وق��ف كافة االمتيازات‬ ‫للوزراء والأمناء العامني واملدراء العامني‬ ‫وال�����س��ف��راء‪ ،‬واالك��ت��ف��اء فقط بالراتب‪،‬‬ ‫و�إع�������ادة ال��ن��ظ��ر ب���ال���روات���ب العالية‬ ‫وتخفي�ضها‪ ،‬حيث مل يعد مقبو ًال منع‬ ‫رواتب كبار امل�س�ؤولني دون �صغار املوظفني‪،‬‬ ‫كما هو �أي�ض ًا مطلوب من احلكومة وقف‬ ‫�سفر الوفود الر�سمية ال�ضرورية وغري‬ ‫ال�ضرورية‪ ،‬وتوجيه ال�سفارات لت�شميل‬ ‫الأردن يف امل�ؤمترات الهامة‪ ،‬والتي تعود‬ ‫بالإيجابية على الوطن‪ ،‬كما على احلكومة‬ ‫�أي�ض ًا �أن ت�سحب ال�سيارات احلكومية من‬ ‫كافة موظفي ال��دول��ة‪ ،‬واعتماد �سيارات‬ ‫م�شرتكة ل��غ��اي��ات اال�ستعمال الر�سمي‬ ‫وللمهمات الر�سمية‪.‬‬ ‫وع��ل��ى اخل���ط الآخ�����ر امل��ط��ل��وب من‬ ‫احلكومة �إع���داد خطة �إن��ت��اج اقت�صادي‬ ‫بدل �إن�شاء وت�شجيع امل�شاريع الإنتاجية‪،‬‬ ‫وتقلي�ص ال�سمة اال�ستهالكية واخلدمية‬ ‫عن االقت�صاد‪ ،‬فهذا هو واج��ب د�ستوري‬ ‫على احلكومة‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬فيما يتعلق بالف�ساد وحماربة‬ ‫م�ؤ�س�سة الف�ساد واملف�سدين‪ ،‬فلم يعد من‬

‫‪23‬‬

‫فقد �ضل ابنه الطريق لكن نوحا بقي‬ ‫نوحا‪ ،‬و�أمواج ال�ضالل �أغرقت ابنه‪ ،‬فكان‬ ‫�إىل زوال‪ ،‬غري �أين �أرجو اهلل �أن يعود �أخي‬ ‫�إىل ر�شده وي�ستع�صم ب�سفينة للحق �أنت‬ ‫راكبها‪ ،‬وما ذلك على اهلل بعزيز‪.‬‬ ‫والدي‪ ...‬هذه كلمات ب�سيطة �سريعة‪،‬‬ ‫وددت �أن �أر�سلها لك و�أنت خلف الق�ضبان‪،‬‬ ‫و�أن��ا م��درك مت��ام الإدراك �أنها �ست�صلك‬ ‫لا �أم �آج��ل� ً‬ ‫ع��اج� ً‬ ‫ا‪ ،‬ولكنني �أدرك متام‬ ‫الإدراك �أي�ضا ب�أن هناك الكثري من العيون‬ ‫والآذان التي تختل�س النظر وت�سرتق‬ ‫ال�سمع‪ ،‬ت�سعى جاهدة من �أج��ل �أن ترى‬ ‫انتكا�سة لنا �أو ت�شيع عنا �سمعة �سيئة‪،‬‬ ‫�إننا دائما نتذكر قول اهلل تعاىل (والذي‬ ‫دائم ًا ما كنت تردده على م�سامعنا) "ف�إن‬ ‫مع الع�سر ي�سرا‪� ،‬إن مع الع�سر ي�سرا"‪ ،‬وكم‬ ‫من جرذ حاول التطاول على �أ�سد الغاب‬ ‫فعاد فا�شال �ضعيفا مهزوم ًا منك�سراً‪ ،‬ي�شكو‬ ‫لأتباعه �أن ال حول له مع �أ�سد متر�س على‬ ‫الن�ضال والإميان‪ ،‬فنحن معك وال تهن وال‬ ‫حتزن‪ ،‬فنحن كما ربيتنا‪� ،‬أ�شداء على كل‬ ‫خبيث‪ ،‬طيبون مع �أهل اخلري والعزة‪.‬‬ ‫ق��د ي��ب��دو لبع�ضهم ب��أن��ن��ا منهكون‪،‬‬ ‫لكننا يف �أمت اال�ستعداد النف�سي واملعنوي‬ ‫ملواجهة �أي جرذ �أو متطاول على كرامتنا‬ ‫الوطنية والدينية‪.‬‬

‫بينما كنت جال�سة �أنتظر دوري لأ���س��دد فاتورة‬ ‫الإنرتنت يف �أحد مراكز �إحدى ال�شركات التي تقدم هذه‬ ‫اخلدمة‪ ،‬لفت انتباهي لوحة دعائية تروج ل�شراء خدمة‬ ‫الإن�ترن��ت من خ�لال تعداد الفوائد التي حتققها‪� .‬أما‬ ‫الذي لفت انتباهي فهو الرتتيب الذي و�ضعت وفقه تلك‬ ‫الفوائد‪ ،‬فقد جعلت "الت�سلية" على ر�أ�س قائمة الفوائد‬ ‫التي يحققها الإنرتنت‪ ،‬وجعلت "املعرفة" يف �آخ��ر تلك‬ ‫القائمة‪.‬‬ ‫مما ال �شك فيه �أن ه��ذا الإع�ل�ان يعك�س واقعا مرا‬ ‫�سائدا يف العامل العربي‪ ،‬و�إال ملا ا�ستثمرته ال�شركة لرتويج‬ ‫اخلدمة‪ ،‬وت�ؤكده نتائج تقرير املعرفة العربي لعام ‪،2009‬‬ ‫الذي �أ�صدرته م�ؤ�س�سة حممد بن را�شد �آل مكتوم‪ .‬وت�ؤكده‬ ‫�أي�ضا �أكرث من‏ ‪% 70‬‏ من قنوات التليفزيون العربية تطغى‬ ‫على براجمها املادة الرتفيهية‪.‬‬ ‫ورغم �أن طلب العلم من املهد �إىل اللحد واجب �شرعي‬ ‫ح�سب حديث ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وهو ما‬ ‫يطلق عليه "التعليم مدى احلياة" والذي تعمل منظمة‬ ‫اليون�سكو اليوم على ن�شره وترويجه‪� ،‬إال �أننا جند �أن‬ ‫الواحد منا ما �أن يتخرج من اجلامعة حتى تنقطع �صلته‬ ‫بالعلم‪� ،‬إال من رحم ربي‪.‬‬ ‫وهنا ال بد �أن �أ�شري �إىل نقطة مهمة‪ ،‬وهي �أن التعليم‬ ‫ال قيمة له �إذا �إقت�صر على كونه جمرد معلومات تخزن يف‬ ‫الدماغ‪ .‬فالتعليم ج�سر �إىل املعرفة‪ ،‬كما �أن املعرفة رحيق‬ ‫العلم وخال�صته‪ .‬هي علم ميلك �صاحبه القدرة ويبذل‬ ‫اجلهد لالنتفاع به يف االرتقاء مب�ستوى تفكريه وتعاطيه‬ ‫مع كل ما يحيط به‪.‬‬ ‫وقد جعل اهلل عز وجل‪ ،‬وهلل املثل الأعلى‪ ،‬جعل من‬ ‫�أ�سمائه احل�سنى "العليم" و "اخلبري"‪ .‬وقد عرف الدكتور‬ ‫�أحمد راتب النابل�سي ا�سم "العليم" �أنه الذي يعلم �سرنا‬ ‫وجهرنا‪ ،‬يعلم نوايانا كلها‪ ،‬يعلم ما ي��دور يف خلدنا‪ ،‬وما‬ ‫يجري يف �أنف�سنا‪� .‬أما ا�سم "اخلبري" فعرفه �أنه الذي يعلم‬ ‫بالبواعث واخلواطر‪ ،‬واخللفيات واملالب�سات ويعلم حقيقة‬ ‫كل �شيء‪ .‬وو�ضح الدكتور النابل�سي �أن "اخلبري" يفيد‬ ‫معنى "العليم"‪ ،‬ولكن "العليم" ال يفيد معنى "اخلبري"‪.‬‬ ‫علما ب�أن خربة اهلل تعاىل ال ت�أتي برتاكم املعارف فهي‬ ‫خربة �أزلية‪.‬‬ ‫يعرف الدكتور كيث ديفلني ‪ Keith Devlin‬املعرفة‬ ‫يف كتابه "الإن�سان واملعرفة يف ع�صر املعلومات" (قامت‬ ‫برتجمته �إىل العربية �شادن ال��ي��ايف)‪ ،‬بطريقة �سهلة‬ ‫وب�سيطة فيقول‪:‬‬ ‫املعلومات = البيانات ‪ +‬املعنى‬ ‫املعرفة = املعلومات املختزنة ‪ +‬القدرة على ا�ستعمال‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫ثم يو�ضح الدكتور كيث الفروق بني البيانات واملعلومات‬ ‫واملعرفة يف مثال فيقول‪� :‬إن البيانات هي ما نح�صل عليه‬ ‫عندما يطبع احلا�سب الآيل الئحة من الأ�سماء والعناوين‬ ‫موجودة يف �أ�سطوانات احلا�سب الآيل‪ ،‬وت�صبح البيانات‬ ‫معلومات عندما يح�صل عليها النا�س �أث��ن��اء قيامهم‬ ‫ب�أعمالهم اليومية وتوجد يف الفكر اجلماعي للمجتمع‪،‬‬ ‫وت�صبح املعلومات معرفة عند اعتقاد املرء بها يف ذاته‪،‬‬ ‫ومتكنه من ا�ستعمالها ب�شكل ف��وري‪ ،‬ووجودها يف الفكر‬ ‫الفردي لل�شخ�ص‪.‬‬ ‫واملالحظ �أنه بد�أ احلديث عن "بزوغ ع�صر املعرفة"‬ ‫باعتباره مفهوما جديدا يدعو �إىل االهتمام بتنمية‬ ‫وا�ستثمار ق��درات الإن�سان الذهنية‪ ،‬واعتباره الأ�سا�س‬ ‫يف حتقيق �أي تقدم �أو تنمية باملجتمع‪ .‬وعليه‪ ،‬ووفقا‬ ‫للمفهوم اجلديد‪ ،‬ف�إن االهتمام بالبحث العلمي هو �أ�سا�س‬ ‫لأي عمل‪ ،‬واالهتمام بتنمية الرتاكم املعريف هو الرثوة‬ ‫احلقيقية للمجتمع"‪.‬‬ ‫�إن مفهوم املعرفة وقيمة البحث العلمي يف حياة‬ ‫الب�شر لي�س باجلديد‪ ،‬و�إمنا وجد منذ خلق �آدم "وعلم �آدم‬ ‫الأ�سماء كلها" ذلك �أنه بدون هذا العلم ما ا�ستطاع �آدم �أن‬ ‫يتعاطى مع حياته اجلديدة على الأر���ض‪ .‬و�ستبقى تلك‬ ‫املعرفة �ضرورة حتى قيام ال�ساعة؛ لأن �أ�سا�س �ضرورتها‬ ‫تنبع �أوال من دورها يف حتقيق الغاية من خلق الإن�سان "وما‬ ‫خلقت اجلن والإن�س �إال ليعبدون" فعبادة اهلل عز وجل ال‬ ‫تتحقق �إال مبعرفته من خالل فهم الإن�سان لقوانني احلياة‬ ‫من حوله‪ ،‬وبالتايل �إدراك احلكمة من اخللق وعظمة‬ ‫اخلالق‪.‬‬ ‫وثانيا لأن املعرفة تك�سب العقل الإن�ساين قدرة على‬ ‫التحليل والفهم‪ ،‬الأمر الذي يزيد وعيه مبحيطه وبنف�سه‪،‬‬ ‫ويزيد قدراته على االكت�شاف والتنب�ؤ مبا ي�ساعده على‬ ‫تطويع الكون خلدمته وتطوير جمتمعاته‪ .‬فباملعرفة‬ ‫ي�ستطيع الإن�سان �أن يطور مهاراته وقدراته على م�ستوى‬ ‫الأداء �أو على م�ستوى الإبداع‪ ،‬وهذه هي �أ�س�س احل�ضارة‬ ‫و�أ�س�س النجاح‪ .‬فاملعرفة كانت و�سيلته لتطوير الزراعة يف‬ ‫زمن‪ ،‬وتطوير موا�صالته يف زمن �آخر‪ ،‬ويف زمن غريه كانت‬ ‫و�سيلته لتطوير ال�صناعة‪ ،‬وزم��ن �آخ��ر و�سيلته لتطوير‬ ‫منظومته القيمية ونظمه االجتماعية واالقت�صادية مبا‬ ‫يخدم وجوده و�أهدافه‪.‬‬ ‫الفرق �أنه يف املا�ضي كان لزاما علينا �أن ن�سعى للمعلومة‬ ‫لن�ستخل�ص منها املعرفة‪ ،‬وكان ذلك يتطلب منا جهدا وكلفة‬ ‫ووقتا �أكرب‪ .‬ولكن ثورة املعلومات واالت�صاالت اليوم جعلت‬ ‫املعلومة ت�سعى �إلينا وجعلت يف متناول �أيدينا طوفانا‬ ‫من املعلومات‪ ،‬مما تطلب منا �أن نتعلم كيفية �إدارة هذا‬ ‫الكم الهائل من املعلومات لن�ستخل�ص منها معرفة مفيدة‪،‬‬ ‫كما فر�ضت علينا ثورة االت�صاالت �سرعة اكت�ساب هذه‬ ‫املعرفة‪.‬‬ ‫هذا فيما يتعلق باملعرفة كمفهوم و�ضرورة‪� ،‬أما فيما‬ ‫يتعلق مبعيقات املعرفة و�إدارت��ه��ا فهذا �ش�أن �آخ��ر‪ ،‬وهو‬ ‫حديث طويل ال يت�سع املجال هنا للتطرق �إليه؛ لأن ذلك‬ ‫يعني احل��دي��ث ع��ن الأم��ي��ة التي ت�صل يف بع�ض ال��دول‬ ‫العربية �إىل ما ن�سبته ‪ ،%60‬وعن ن�سبة ال تزيد عن ‪%0.6‬‬ ‫فقط من العرب ي�ستخدمون �شبكات الإنرتنت‪ ،‬وعن تزاوج‬ ‫بني ال�سلطة واملال يدفع باجتاه هذه الأمية وهذا التخلف‪،‬‬ ‫وعن حكام م�ستبدين من �صاحلهم �أن تبقى �شعوبهم غارقة‬ ‫يف الأم��ي��ة والبطالة والفقر والتخلف‪ ،‬رغ��م طاقاتها‬ ‫الهائلة؛ لأنها الرتبة ال�صاحلة ل�سوق هذه ال�شعوب كيفما‬ ‫�شا�ؤوا‪ .‬وال يفوتنا احلديث عن نظام تعليمي مرت ٍّد منقول‪،‬‬ ‫ب�صورة م�شوهة‪ ،‬عن الآخرين �ساهم يف تر�سيخ هذا اجلهل‬ ‫بقيمة املعرفة �أو هجرة املعرفة ملن يقدرها‪.‬‬


¢Só≤dG áëØ°U

≥«Ø°T Òæe

(1159) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (1) ÚæK’G

∫ÉØbC’ÉH »∏Ñ≤dG óé°ùŸG ¥ÓZEGh kÉ«æ«£°ù∏a 15 áHÉ°UEG

‫ﺑﺼﺮﺍﺣﺔ‬

ä’hÉëŸ ¿hó°üàj ¿ƒ«°Só≤ŸG ≈°üb’G äÉMÉH ΩÉëàbG ÚæWƒà°ùŸG ¿É©£b

¿É°ùfE’G »æ«£°ù∏ØdG ÅLÓdG ôqé¡ŸG Ö©°ûdG »ã∏K Òé¡J ≈∏Y ʃ«¡°üdG ¿É«µdG ΩÉb ¿CG ó©H CÉ°ûf ∫ɵ°TEG áªK ÜɵJQGh ,ájôµ°ù©dG Iƒ≤dG §¨°V â– 1949/1948 ΩÉ©dG ‘ »æ«£°ù∏ØdG ¬°ùØæH Ühô``¡` dGh ,¬``°` VQCGh ¬à«H ∑ô``J »æ«£°ù∏ØdG ≈∏Y ¢VôØ«d ,QRÉ``é` ŸG √ÉfÉZÉ¡dG äGƒb øe É¡«∏Y Iô£«°ùdG â“ »àdG ≥WÉæŸG øe ¬°VôYh ¬à∏FÉYh êQÉN ¤EG Iôé¡dG âfÉc .ó©H ɪ«a ¿É«µdG ¢û«L âëÑ°UCG »àdG ,á«fƒ«¡°üdG ¢†©Hh ,ô°üeh ¥Gô``©`dGh ¿ÉæÑdh ÉjQƒ°Sh ¿OQC’G ɪs«°S’ ,Ú£°ù∏a Ohó``M ⁄ »àdG á«æ«£°ù∏ØdG ≥WÉæŸG ‘ ÚÄLÓd äGôµ°ù©e ‘ ™ªŒ øjôLÉ¡ŸG ´É£≤H ó©H ɪ«a âaôoY Ée »gh ,á∏MôŸG ∂∏J ‘ á«fƒ«¡°üdG äGƒ≤dG É¡∏°üJ ≈≤Ñ«d »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG øe Ò¨°U AõL â∏aCGh Gòg .á«Hô¨dG áØ°†dGh IõZ »«æ«£°ù∏a{ º°SG º¡«∏Y ¢†©ÑdG ≥∏WCG óbh .ʃ«¡°üdG ¿É«µdG ádhO â– (ähÉØJ ≈∏Y) øjQƒ°ù«ŸG øe º¡Ñ∏ZCGh ôNBG Ò¨°U AõL ∂dÉæg ¿Éch .z48`dG äGôµ°ù©Ã ≈ªq °ùj Ée hCG ,äɪ«îŸG Gƒæµ°ùj ⁄ øµdh ≥WÉæŸG ∂∏J ¤EG GhDƒ÷ .ÚÄLÓdG º¡«°VGQCGh º¡Jƒ«H ¤EG IOƒ©dG ‘ º¡≤ëH Ödn É£oj øe ºg kÉ©«ªL A’Dƒgh »àdG AGõLC’G ∂∏J ¤EG IOƒ©dG ≥M ¿CG ɪc ,É¡æe Ghô uég »àdG ºgGôbh º¡fóeh »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG πc ≥M øe ƒg ʃ«¡°üdG ¿É«µdG á``dhO É¡«∏Y âeÉb ⁄ øjòdG ,Iõ``Z ´É£bh á«Hô¨dG áØ°†dG ¿Éµ°S º¡«a øà …CG ,¢SÉ°SC’G ‘ πc ‘ øWGƒe πc ≥M øe ™HÉf ≥◊G Gògh .ÅLÓdG ∞jô©J º¡«∏Y ≥Ñ£æj ÚÄLÓdG IOƒY ≥ëa .§≤a ¬æµ°ùe hCG ¬°SCGQ §≤°ùe ¿Éµe ‘ ¢ù«dh ,¬æWh ¬æWh π``c ‘ »æ«£°ù∏ØdG Ö``©`°`û`dG π``c ≥``M ø``e Aõ``L ƒ``g Ú«æ«£°ù∏ØdG .Ú£°ù∏a ‘ hCG ƒµ«H ¢ùµjÉ°S ¥ÉØJG É¡°Vôa »àdG Ohó◊Gh Oƒ«≤dG Éfô°ùc GPEG øµdh øe AõL Ú£°ù∏a ¿EÉa ,»°ùfôØdGh ÊÉ£jÈdG ¿GQɪ©à°S’G É¡°Vôa ¥OC’G á«Hô©dG áeC’G ¿EÉa ºs Kn øeh .á«Hô©dG áeC’G øe AõL É¡Ñ©°Th ,»Hô©dG øWƒdG ɪc Ú£°ù∏a ¿CG ó«H .Ú£°ù∏a ‘ ≥``◊G ‘ Ú«æ«£°ù∏ØdG ∑QÉ°ûJ É¡∏c áÑ°ùædÉH ∫É◊G »g ɪc kÉeÉ“ »eÓ°SE’G ⁄É©dG øe AõL ¬∏c »Hô©dG øWƒdG πãe É¡Hƒ©°ûd á«eƒb kÉfÉWhCG äÈàYG »àdG iôNC’G á«eÓ°SE’G ¿Gó∏ÑdG ¤EG √ògh .iôNC’G á«eÓ°SE’G ∫hódG ôFÉ°Sh ¿Éà°ùcÉHh É«°ù«fhófEGh ¿GôjEGh É«côJ ¢ù«dh .»eÓ°SE’G ∞jô©àdÉH á«eÓ°SE’G áeC’G IóMh Ωƒ¡Øe É¡∏ª°ûj kÉ©«ªL Ωóîà°ùoj …ò``dG ƒ``gh .·C’G hCG á``eC’G Ωƒ¡ØŸ ô°UÉ©ŸG hCG »Hô¨dG ∞jô©àdG zá«cÎdG áeC’G{ ≈∏Y ó«cCÉàdG OqOÎj å«M ,∂dòc ™°SGh »eÓ°SEG ¥É£f ≈∏Y ºFÉ≤dG »eÓ°SE’G ⁄É©dG ™bGƒa ,zá«fÉà°ùcÉÑdG á``eC’G{h zá«fGôjE’G á``eC’G{h ≈∏Y kɪ°ù≤e q ΩGO Ée ,áqeC’G ∞jô©àd åjó◊G ≈æ©ŸÉH á«eÓ°SEG ·CG ⁄ÉY ƒg .Gòµgh ,á«fÉà°ùcÉH ádhOh ,á«côJ ádhOh ,á«fGôjEG ádhO ¢SÉ°SCG ∞jô©àdÉH zá``«` eÓ``°` SE’G á`` `eC’G{ Ωƒ``¡`Ø`e ™``e ¢†bÉæàj ’ ¬``∏`c Gò`` gh -áeC’G{ ∫ƒM åjó◊G Ωƒ¡ØŸÉH ¢ù«dh ,É¡d …ó≤à©ŸG »eÓ°SE’G -ÊBGô≤dG ,óMGh ¿BG ‘ Úeƒ¡ØŸG ΩGóîà°SG ƒg π«dódGh .záeC’G -ádhódG{ hCG zádhódG ∞jô©J ‘ ¥QÉØdG ≈∏Y ßaÉëj ,kÉjô¶fh kÉ«∏ªY ,ΩGóîà°S’G Gò``g ¿É``c ¿EGh Úª∏°ùª∏d á«°SÉ°SCG á«°†b Èà©J Ú£°ù∏a á«°†b ¿EÉ`a Éæg øe .í∏£°üŸG Ωƒ¡Øª∏d kGOÉæà°SG ,á«Hô©dG ÒZ á«eÓ°SE’G ܃©°ûdGh ∫hódG πc »æ©J ,áaÉc ¢Só≤dG áfɵe ¤EG kGOÉæà°SGh ,á¡L øe á«eÓ°SE’G áeCÓd ÊÉÁE’G …ó≤©dG á¡L øe ,í«ë°üdG åjó◊Gh ¿BGô≤dG ‘ ɪ¡dƒM Éeh ≈°übC’G Égóé°ùeh áeC’G) »Hô©dG »eƒ≤dG iƒà°ùŸG ≈∏Y CÉ°ûæJ IÒÑc á∏µ°ûe áªK Gò¡dh .á«fÉK Èà©J ÚM ,ΩÉ©dG »eÓ°SE’G iƒà°ùŸG ≈∏Y ɪc (»Hô©dG øWƒdGh á«Hô©dG É¡H Gƒaô°üàj ¿CG º¡æµÁh ,ºgóMh Ú«æ«£°ù∏ØdG ¢üîJ q á«°†b Ú£°ù∏a øe πeɵdÉH Égôjô– øe kGó«©H ±ô°üàdG »JCÉj ÚM ɪs«°S’ ,GhDhÉ``°`T ɪc Ú«æ«£°ù∏ØdG ¿ÉµeEÉH ¿CG »æ©j Gògh .É¡æe AõL ≈∏Y ʃ«¡°üdG AÓ«à°S’G ʃ«¡°üdG ´hô°ûŸG GƒehÉ≤j ¿CGh ,GƒYÉ£à°SG GPEG ºgóMh Ú£°ù∏a GhQôq ëj ¿CG .kÉ«eÓ°SEGh kÉ«HôY º¡Jô°üf äõq Y GPEG ºgóMhh ,Iƒ≤dG øe Gƒµ∏àeG Ée πµH É¡«a ÉgQÉÑàYÉH á«HôY Ú£°ù∏a ¿C’ ;É¡æe AõL …CG øY ∫RÉæàdG º¡d ≥ëj ’ øµdh Ió«≤Y ‘ ÉgÒ°üe πNój á«eÓ°SEG á«°†b É¡fC’h ,»Hô©dG øWƒdG øe kGAõL ¬fEG ≥«q °†dG »æ«£°ù∏ØdG iƒà°ùŸG ≈∏Y ≈àM ∫ƒ≤dG øµÁ πH .áeÉ©H º∏°ùŸG ≈∏Y É¡H ±ô°üàj ¿CG »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ∫É«LCG øe π«L …CG ≥M øe ¢ù«d ɪc ,áÑbÉ©àŸG á«æ«£°ù∏ØdG ∫É``«`LC’G ≥``M ø``e É¡FÉ≤HEG ¬``Lh Ò``Z ¬``Lh …CG Ö©°û∏d kÉjô°üM kÉ≤M É¡àª∏°S »àdG á≤HÉ°ùdG á«æ«£°ù∏ØdG ∫É``«`LC’G â∏©a Égô¡f øe Ik Qôfi øgGôdG Éæ∏«÷ É¡ª∏°ùJ ¿CG ™£à°ùJ ⁄ ¿EGh ,»æ«£°ù∏ØdG π¶J Ú«æ«£°ù∏ØdG ÚÄLÓdG á∏µ°ûe ¿CG Ωqó≤J ÉsªY ºéæjh .ÉgôëH ¤EG ¤EG Égô¡f øe Égôjôëàd πª©dG ≥Mh øWƒdGh QÉjódG ¤EG IOƒ©dG ≥M á∏µ°ûe »°û«©ŸG ™°VƒdG ¿Éc ɪ¡e ¢ùq Áo ’ óMGh ≥M ƒg êhOõŸG ≥◊G Gòg .ÉgôëH ΩCG ΩÉ«ÿG øµ°ùj ¿ÉcCG AGƒ°S ,ÅLÓdG ô qé¡ŸG »æ«£°ù∏Ø∏d ʃfÉ≤dGh …OÉŸGh ΩCG kGÒ≤a ¿ÉcCG AGƒ°Sh .Aƒé∏dG ó∏H πgCG É¡æµ°ùj »àdG AÉ«MC’G ‘ øµ°ùj ¿Éc ≈àMh ,∂∏ªàdGh πª©dGh π≤æàdGh áeÉbE’G ¥ƒ≤ëH ™àªàj ¿ÉcCG AGƒ°Sh ,kÉ«æZ iƒYO â– ¬°†©H hCG ∂dP πc øe Ωn ôp ` oM ΩCG ,¿Éc iƒà°ùe …CÉH ôØ°ùdG RGƒL øY »∏îàdG hCG ÚWƒàdG »æ©j ¥ƒ≤◊G ∂∏J øe …CÉ`H ¬©à“ Èà©J ᫪gh ΩOÉ≤àdÉH ¿É£≤°ùj ’ ¿É≤◊G ¿Gò¡a .Ú£°ù∏a ôjô– ≥M hCG IOƒ©dG ≥M Gògh .Iôé¡dG hCG Aƒé∏dG ó∏H ‘ »æ«£°ù∏ØdG ¬«∏Y ¿ƒµj …òdG ™°VƒdÉH ’h hCG á«fÉ£jÈdG hCG á«cÒeC’G á«°ùæ÷G πªëj …òdG »æ«£°ù∏ØdG ≈∏Y ≥Ñ£æj πµH ËôµdG ¢û«©dG ¥ƒ≤M øe ¿Éeô◊G Óa ,iôNCG á«°ùæL ájCG hCG á«fÉŸC’G ∂dP πc øe ¿Éeô◊G ΩóY ’h ,á«ÑfÉL ¥ƒ≤Mh ≈æ©e øe áª∏µdG ¬∏ª– Ée ,¿OQC’G ‘ ∫É``◊G »g ɪc ,ácQÉ°ûŸG ¤EG π°Uh ƒd ≈àM √Gƒà°ùe ÓY ɪ¡e r (óMGh ≥M) Ú≤M r Ú£°ù∏a ôjô– ≥Mh IOƒ©dG ≥M π¶j Úr °Só≤e q ÚàHÉK ƒgh .±hô¶dG øe ±ôX …CG ■ɪ¡æY »∏îàdG hCG ɪ¡H ¢SÉ°ùŸG Rƒéj ’ ‘ áæWGƒŸG ∑ÓàeGh Iôé¡dG ≈àMh »æ«£°ù∏ØdG Aƒé∏dG áHôŒ ¬ààÑKCG Ée Iôé¡dG OÓH ‘ äCÉ°ûfh äódoh »àdG ∫É«LC’G ¬JócCG πH .¥ô°ûdGh Üô¨dG OÓH øe ÒãµdGh ógGƒ°ûdG ±’BGh äÉÄe Gòg ≈∏Yh .»Hô©dG É¡fÉ°ùd äó≤a ƒd ≈àM ¿CG ÚWƒàdG øe ±ƒÿG Rƒéj ’ Gò¡dh .á«ãëÑdGh á«eÓYE’G äÉ≤«≤ëàdG Aƒé∏dG OÓH ‘ á«°SÉ°SC’G ¥ƒ≤◊Gh ËôµdG ¢û«©dG øe »æ«£°ù∏ØdG Ωôëj ≈∏Y ¿hôq °üj øjòdG ≈∏Y ¥OC’G ‘ hCG ,ÚWƒàdG øe ±Éîj øe ÉeCG .ôé¡ŸGh GƒØ≤jh á«cÒeC’G äÉ°SÉ«°ùdG ó°V GƒØ≤j ¿CG ,ÚWƒàdG ¢†aQh IOƒ©dG ≥M ≥M •É≤°SEG ô£N Qó°üe ¿C’ ;Ú£°ù∏a ôjô–h áehÉ≤ŸG ÖfÉL ¤EG Iƒ≤H ájƒ°ùàdG á«∏ªY hCG á«°SÉ«°ùdG ∫ƒ∏◊G øe »JCÉj ÚWƒàdG ¢Vôah IOƒ``©`dG øYh á«æ«£°ù∏ØdG á«°†≤dG ‘ ä’RÉæJ øe Ωuóbo ɇh ,ÉcÒeCG ÉgÉYôJ »àdG ’k ƒ°Uh ƒ∏°ShCG ¥ÉØJG hCG á«dhódG äGQGô≤dG ≈∏Y á≤aGƒŸG πãe áàHÉãdG ¥ƒ≤◊G ó¡Y ‘ á«cÒeC’G äÉ°SÉ«°ùdG øe ∞bƒŸG ɪc á«Hô©dG ΩÓ°ùdG IQOÉÑe ¤EG .á«dÉ◊G á∏MôŸG ‘ ÉeÉHhCG ,á¡L ø``e á``jƒ``°`ù`à`dG á«∏ªYh á``«` cÒ``eC’G äÉ``°`SÉ``«`°`ù`dG ™``e ΩÉ``é`°`ù`f’G GPEGh .¿É°†bÉæàe iô``NCG á¡L øe ÚWƒàdG ¢†aQh IOƒ©dG ≥ëH ∂°ùªàdGh q .ÊÉãdG ≈∏Y ∫hC’G Ö∏s ¨J É«≤àdG ÉcÒeCG ™e á«≤aGƒJ ájƒ°ùJ øY åëÑdGh äÉ°VhÉØŸG ≥jôW ≈∏Y Ò°ùdG ,IOƒ©dG ≥``M ø``Y »∏îàdG ¤hC’G á¶ë∏dG ø``e »æ©j ʃ«¡°üdG ¿É``«`µ`dGh ≥ëH ∂°ùªàdG q øY ø∏YCG ɪ¡e zÚÄLÓdG á«°†≤d ∫OÉY πM{ øY åëÑdGh Ö∏ZC’G ‘h ¬°ùØf ´OÉîj É``‰EG ∂``dP π©Øj ø``eh .ÚWƒàdG ¢†aQh IOƒ``©`dG .º«ª°üàdGh QGô°UE’G ≥Ñ°S øY ¬Ñ©°T ´óîj

áÁó≤dG Ió∏ÑdG §°Sh ,OƒeÉ©dG ¢SCGQ »M ‘h ,áWô°ûdG ô°UÉæYh ¿ÉÑ°ûdG ÚH äÉ¡LGƒe â©dófG ‘ ä’É``≤` à` YGh äÉ``HÉ``°` UEG ´ƒ`` bh ø``Y AÉ``Ñ` fCG §``°` Sh .¿ÉµŸG ∫ÓàM’G á``Wô``°` T â``∏`≤`à`YG ,∂`` `dP AÉ`` æ` `KCG ‘ äÉHÉ°ûdG" á``°` SQó``e ø`` e á``Ñ` dÉ``W »``∏` «` FGô``°` SE’G É¡JOÉàbGh ,É``eÉ``Y 16 ôª©dG ø``e ≠∏ÑJ "äɪ∏°ùŸG ."á«Hƒµ°ùŸG" ≥«≤– õcôe ‘ ≥«≤ëàdG º°ù≤d ≈∏Y ∫ÓàM’G áWô°T AGóàYG ó©H ∂dP AÉL ÜÉH øe Üô≤dÉH á°SQóŸG äÉÑdÉW ɡશf IÒ°ùe ,≈°übC’G ΩÉëàbG ádhÉfi ≈∏Y kÉLÉéàMG •ÉÑ°SC’G .ø¡≤jôØàd äÉÑdÉ£dG √ÉŒÉH RɨdG πHÉæb â≤∏WCGh Ú°Só≤ŸG ø``e äÉ``Ä` ŸG º``¶`f ,∂`` dP ¿ƒ``°`†`Z ‘ áÁó≤dG Ió∏ÑdG Ö∏b øe â≤∏£fG Ió°TÉM IÒ°ùe á¡÷G ‘ ¥GÈdG §FÉM √ÉŒÉH á∏àëŸG ¢Só≤dG ‘ .≈°übC’G óé°ùŸG øe á«Hô¨dG

:…ójÈdG ¿Gƒæ©dG 5692854 :¢ùcÉa 5692853 5692852 :∞JÉg …QÉéàdG AÉ«°†dG ¿OQC’G ¿ÉªY 11121 »bô°ûdG Ú°ù◊G 213545 Ü.¢U

ábôØàe äÉ¡LGƒe ∫ÓàM’G áWô°T ™æe iOCG ,¬°ùØf ¥É«°ùdG ‘h ´’ófG ¤EG ≈°übC’G ¤EG ∫ƒ``Nó``dG øe Ú∏°üª∏d ‘ ,Ú``∏`°`ü`ŸGh á``Wô``°`û`dG Ú``H ábôØàe äÉ``¡`LGƒ``e å«M ,áÁó≤dG Ió∏ÑdGh »°Só≤dG Ωô``◊G §«fi äóàYG ɪ«a ,IQÉ``é`◊É``H áWô°ûdG ¿ÉÑ°ûdG ≥``°`TQ .á«fó©ŸG äGQÉ«©dGh QÉædG ¥ÓWEÉH áWô°ûdG º¡«∏Y óé°ùŸG »bô°T "•ÉÑ°SC’G" ÜÉH §«fi ‘h øjòdG ,1948 »æ«£°ù∏a øe äÉÄŸG ™ªŒ ≈°übC’G óé°ùŸG ¤EG ∫ƒ°UƒdG øe ∫ÓàM’G áWô°T º¡à©æe .IOó°ûŸG äGAGôLE’G ÖÑ°ùH ≈°übC’G øjó°ûàëŸG ≈∏Y ∫Ó``à`M’G áWô°T äó``à`YGh å«M ,Ωó≤àdG ø``e º¡à©æeh ,ÜÉ``Ñ`dG ø``e Üô≤dÉH º¡æe ±ôY ,áJhÉØàe äÉHÉ°UEÉH º¡æe OóY Ö«°UCG »gGR çGÎ``dGh ∞bƒ∏d ≈°übC’G á°ù°SDƒe ≥°ùæe .äGó«‚

.ájójó◊G π°SÓ°ùdGh ø`` eh Ú`` «` `°` `Só`` ≤` `ŸG ø`` `e äGô`` °` `û` `©` `dG ¿É`` ` ` ch AÉ°ùe òæe óé°ùŸG ¤EG GhóaGƒJ ób 48 »«æ«£°ù∏a á«æ«£°ù∏a äÉ«°üî°T äGƒYód áHÉéà°SG âÑ°ùdG ä’hÉ`` fi ó``°`ü`d ;≈``°` ü` bC’G ¤EG ∫É`` Mô`` dG ó``°`û`d áÑ°SÉæà ájOƒ¡«dG äÉYɪ÷G πÑb øe ¬eÉëàbG .…Oƒ¡«dG "ËQƒÑdG" ó«Y ¤hCG ó°U ø``e óé°ùŸG ‘ ¿ƒ``£`HGô``ŸG øµ“h ÚæWƒà°ùŸG πÑb ø``e ¬``JÉ``MÉ``H ΩÉ``ë`à`bG ä’hÉ`` fi âªgGO »àdG ,∫ÓàM’G áWô°T øe ájɪëH Oƒ¡«dG kGó«¡“ Ú£HGôŸG AÓNE’ »°Só≤dG Ωô◊G äÉMÉH .ΩÉëàb’G á«∏ª©d ≈°übC’G óé°ùŸG ¿PBÉeh 䃰üdG äGȵe âãHh óé°ùŸG ¤EG ¬Lƒà∏d Ú«°Só≤ª∏d áKɨà°SG äGƒYO IQôµàŸG ΩÉëàb’G ä’hÉ``ë`Ÿ …ó°üàdGh ≈°übC’G .óé°ùª∏d

π«Ñ°ùdG -á∏àëŸG ¢Só≤dG ¿É©£b ä’hÉ`` ` ë` ` `Ÿ ¿ƒ`` «` `°` `Só`` ≤` `ŸG ió`` °` `ü` `J ≈°üb’G ó``é`°`ù`ŸG äÉ``MÉ``H ΩÉ``ë` à` bG Ú``æ`Wƒ``à`°`ù`ŸG áHÉ°UEG ø`` Y äÉ``cÉ``Ñ` à` °` T’G äô`` Ø` `°` `SGh ,∑QÉ`` `Ñ` ` ŸG ìÉÑ°U òæe π`` bC’G ≈∏Y kÉ«æ«£°ù∏a ô°ûY á°ùªN »àdG ∫Ó``à`M’G äGƒ``b äGAGó``à` YG ‘ ó``MC’G ¢``ù`eCG ,»°Só≤dG Ωô◊G äÉMÉH πNGO Ú£HGôŸG âaó¡à°SG ∫ÓàM’G äGƒ``b ΩÉëàbG ó©H äÉcÉÑà°T’G äAÉ``Lh Ú∏°üŸG äÉÄe ∫ÉNOCGh ,≈°übC’G äÉMÉH »∏«FGô°SE’G ¤EG iOCG É``e ,∞jô°ûdG Ωô``◊G äÉ``MÉ``H ¤EG Oƒ¡«dG πNGO Úصà©e Ú∏°üe ™``e äÉ``¡` LGƒ``e ܃``°`û`f .¢Só≤dG øe áÁó≤dG Ió∏ÑdG ‘h ,óé°ùŸG ºgQGô°UEGh ,êhô``ÿG Ú∏°üŸG ¢†aQ §°Shh äÉ£∏°S â``≤` ∏` ZCG ,ó``é`°`ù`ŸG π`` NGO Oƒ``ª`°`ü`dG ≈``∏`Y ∫ÉØbC’ÉH ɡવMh ,º``¡`«`∏`Y ¬``JÉ``HGƒ``H ∫Ó``à` M’G

Qòo– áehÉ≤ŸGh ΩÉëàb’G ≈∏Y áÑ°VÉZ á«æ«£°ù∏a π©a OhOQ

äÉ°Só≤ŸG ≈∏Y á«∏«FGô°SE’G äGAGóàY’G åëÑd Ωƒ«dG áFQÉW á°ù∏÷ ƒYóJ »©jô°ûàdG á°SÉFQ

á`` eC’G π``c á``eGô``c É`` `‰EGh ,º``gó``Mh Ú«æ«£°ù∏ØdG ."á«Hô©dG »æeCG ≥«°ùæJ ìÓ`` `°` ` UE’Gh Ò``«` ¨` à` dG á``∏` à` c â`` dÉ`` b É`` `gQhó`` `Hh ä’hÉfi ¿EG ¬æY ák î°ùf Éæ«≤∏J ¿É«H ‘ á«fÉŸÈdG IQƒ£N ≈∏Y ∫ó``J ∑QÉÑŸG ≈°übC’G óé°ùŸG ΩÉëàbG ,á∏àëŸG ¢Só≤dG áæjóe ‘ äÉ°Só≤ŸG ≈∏Y ™°VƒdG πX ‘ äÉ°Só≤ŸG ójƒ¡àd ∞ãµe èeÉfôH øª°V »JCÉJh .á«eÓ°SE’Gh á«Hô©dG ᪶fC’G øe I’ÉÑeÓdG ádÉM ∫ÉæJ ø``d ä’hÉ`` ë` `ŸG √ò`` g ¿CG á``∏`à`µ`dG äó`` ` cCGh É¡fCG ¤EG IÒ``°`û`e ,Ú£°ù∏a ‘ Úª∏°ùŸG ≥``M ø``e Ö©°ûdG á°VÉØàfG É¡æe ≥∏£æJ »àdG IQGô°ûdG ¿ƒµà°S .¿Ghó©dG ô¡b πLCG øe áãdÉãdG Iôª∏d »æ«£°ù∏ØdG äÉMÉH ΩÉ``ë` à` bG ¿CG ¢``SÉ``ª` M á``cô``M äÈ`` à` `YGh »∏«FGô°SEG §``£`fl øª°V »``JCÉ` j ≈``°`ü`bC’G óé°ùŸG ÒeóJh ¢Só≤dG áæjóe ójƒ¡J ¤EG ±ó¡j Ò£N .∑QÉÑŸG ≈°übC’G óé°ùŸG áæjóŸG ójƒ¡J ‘ á``cô``◊G º°SÉH ≥``WÉ``æ`dG Ωƒ``gô``H …Rƒ``a ∫É``bh IôFGO ™«°SƒJ øe Ak GóàHG AÉL §£îŸG Gòg" :¬d ¿É«H Òé¡Jh ,¢Só≤dG áæjóe π``NGO ‘ "¿É£«à°S’G" äÉeÉëàb’Gh ,º¡JÉjƒg Öë°Sh ,º¡Jƒ«H øe ¢SÉædG Ò«¨Jh ,∑QÉ``Ñ`ŸG ≈°übC’G óé°ùŸG äÉMÉÑd á«dÉààŸG ´QGƒ``°` û` dG "áfÈY"`d á``°` Só``≤` ŸG á``æ` jó``ŸG ⁄É`` ©` e ."á«ë«°ùŸGh á«eÓ°SE’G

,á«∏«FGô°SE’G ºFGô÷G ™°ûHC’ ¢Vô©àJ ¢Só≤dG ¿EG" Ωó¡dÉH IOó``¡` ŸG Ú``«`°`Só``≤`ŸG ∫RÉ``æ` e Oó``Y ≠``∏`H å``«`M ÚM ‘ ,∫õ``æ`e ±’BG 5 ‹Gƒ``M §≤a 2009 ΩÉ``Y ‘ ≈∏Y ∫ÓàM’G É¡°Vôa »àdG á«dÉŸG äÉeGô¨dG äQób ."Q’hO ÚjÓe 7 ƒëæH Ú«°Só≤ŸG I’ÉÑe ’h ⪰U √òg ¿CG »æ«£°ù∏ØdG »©jô°ûàdG ¢ù∏éŸG ÈàYGh ᪶fC’G I’ÉÑe Ωó©d á«©«ÑW áé«àf »g áªé¡dG ¢Vô©àJ …òdG ójƒ¡àdG ô£ÿ á«eÓ°SE’Gh á«Hô©dG »JCÉJ É¡fCG ɪc ,≈°übC’G óé°ùŸGh ¢Só≤dG áæjóe ¬d áehÉ≤ŸG ácôM ∞àµj …òdG »æeC’G ≥«°ùæàdG πX ‘ .ÚæWƒà°ùŸG ¿É©£bh ∫ÓàMÓd É¡jó°üJ ‘ ál î°ùf π«Ñ°ùdG" π°Uh ¿É«H ‘ »©jô°ûàdG ócCGh äOGORG »àdGh ,Iôªà°ùŸG á«fƒ«¡°üdG ä’hÉëŸG ¿CG ¬æe ™°VƒdG IQƒ£N ≈∏Y ∫óJ ,IÒNC’G áfhB’G ‘ É¡JÒJh èeÉfôH øª°V êQó``æ`Jh ,á«eÓ°SE’G äÉ°Só≤ŸG ≈∏Y .äÉ°Só≤ŸG √òg ójƒ¡àd ∞ãµe ʃ«¡°U hó©dG ó``©` H á``«` dhDƒ` °` ù` ŸG »``©` jô``°` û` à` dG π`` ª` Mh ÉHhQhCG ∫hOh ᫵jôeC’G IóëàŸG äÉj’ƒ∏d ʃ«¡°üdG ó°V á``fGOEG Oô› É¡æe ™ª°ùj ’ »àdGh É¡d áªYGódG .ʃ«¡°üdG AGóàY’G Gòg ¿ƒ∏Ñ≤e ºgh Üô©dG IOÉ≤dG ¿EG" :∫ƒ≤j ≈°†eh QÉÑàNGh ,º¡Jƒb QÉÑàN’ ¿hƒYóe á«HôY áªb ≈∏Y áØbh ±ƒbƒdG ∫ÓN øe á``eC’G IOÉ«b ≈∏Y º¡JQób ±ó¡à°ùJ ’ »``à` dG äGAGô`` ` ` LE’G √ò`` g ΩÉ`` `eCG Ió`` `MGh

øe º¡à«ÑdÉZ Ú«æ«£°ù∏ØdG ÜGƒædG øe kGOóY ΩGƒYCG ɪc ,¢SɪM ácô◊ á©HÉàdG ìÓ°UE’Gh Ò«¨àdG á∏àc á«Hô¨dG áØ°†dG ÚH ¢ù∏éª∏d á°ù∏L …CG ó≤©J ⁄ ¬fCG ‘ ™bh …ò``dG »æ«£°ù∏ØdG ΩÉ°ù≤f’G òæe kÉ©e Iõ``Zh .2007 ¿GôjõM ≈∏Y áÑ°VɨdG ∫É``©`aC’G OhOQ â``dGƒ``J ;∂``dP ¤EG ¢ùeCG »∏«FGô°SE’G ∫ÓàM’G áWô°T ΩÉëàbG á«Ø∏N ÚæWƒà°ùŸG äÉÄe á≤aôH ≈°übC’G óé°ùŸG äÉMÉÑd …òdG »∏Ñ≤dG óé°ùŸG Iô°UÉëà º¡eÉ«bh ,Oƒ¡«dG ¬eÉëàb’ kÉÑ°ù– Ú«°Só≤ŸG ø``e äÉ``Ä`ŸG ¬``H §``HGô``j ."ôNÉ°ùŸG" ó«©H ≈ª°ùj Éà ä’ÉØàM’G ∫ÓN áeƒµM ‘ á«æjódG ¿hDƒ°ûdGh ±ÉbhC’G ôjRh ócCGh ,É¡à«eÓ°SEGh ¢Só≤dG áHhôY ≈∏Y ô©°T ƒHCG ÖdÉW IõZ áaÉc ¿CÉ`°`T É¡fCÉ°T »``eÓ``°`SEG ∞``bh ¢`` VQCG É``¡`fCG ≈``∏`Yh kGó°TÉæe ,iô`` NC’G á``«`eÓ``°`SE’Gh á«Hô©dG äÉ°Só≤ŸG º¡ÑLGƒH ΩÉ«≤dG ⁄É``©`dG QGô`` MCGh á°SÉ°ùdGh Aɪ∏©dG .äÉ°Só≤ŸGh ≈``°`ü`bC’G √É``Œ »``bÓ``NC’Gh ÊÉ``°`ù`fE’G ô“DƒŸG á``ª`¶`æ`eh á``«`Hô``©`dG ∫hó`` dG á``©`eÉ``L ó``°`TÉ``fh ájɪ◊ …Qƒ`` Ø` dGh π``LÉ``©` dG ∑ô``ë`à`dÉ``H »``eÓ``°` SE’G Ú£°ù∏a ‘ á«eÓ°SE’G äÉ°Só≤ŸGh ≈°übC’G óé°ùŸG øeC’G ¢ù∏› kÉÑdÉ£e ,á«∏«FGô°SE’G äÉ°SQɪŸG øe ‘ Qhó`` j É``e á°ûbÉæŸ á``FQÉ``W á°ù∏L ó``≤`©`H ‹hó`` dG ,á«∏«FGô°SEG äÉcÉ¡àfG øe ≈°übC’Gh ¢Só≤dG áæjóe ∫Ébh .∫Ó``à`M’G ≈∏Y äÉHƒ≤Y ¢Vôa ≈∏Y πª©dGh :IõZ áæjóe ‘ √ó≤Y »Øë°U ô“Dƒe ∫ÓN ô©°T ƒHCG

π«Ñ°ùdG -IõZ

¤EG »æ«£°ù∏ØdG »©jô°ûàdG ¢ù∏éŸG á°SÉFQ âYO √ô≤e ‘ ÚæK’G Ωƒ«dG ¢ù∏éŸG Égó≤©j áFQÉW á°ù∏L ≈∏Y á«∏«FGô°SE’G äGAGóàY’G á°ûbÉæŸ ∂dPh ,ˆG ΩGôH .á«eÓ°SE’G äÉ°Só≤ŸG ΩÓ`` ` YE’G π``FÉ``°` Sh ¢``ù` ∏` é` ŸG á``°` SÉ``FQ â``Ñ` dÉ``Wh áMÉ°S ‘ Gó``Z óLGƒàdG ¤EG á«ŸÉ©dGh á«æ«£°ù∏ØdG »àdG áFQÉ£dG á°ù∏÷G ™FÉbh á«£¨àd ˆG ΩGôH √ô≤e »∏«FGô°SE’G QGô≤dGh ,¢Só≤dG ójƒ¡J ´ƒ°Vƒe åëÑà°S ¤EG ∫ÓH óé°ùeh ∞jô°ûdG »ª«gGôHE’G Ωô◊G º°†H ."…Oƒ¡«dG çGÎdG" áªFÉb ób ∂jhO õjõY »©jô°ûàdG ¢ù∏éŸG ¢ù«FQ ¿Éch á°ù∏÷ IƒYódG ¢ù∏éŸG á°SÉFQ á«f øY ΩÉjCG πÑb ø∏YCG ¢ù∏éŸG AÉ°†YCG å∏K Ö∏W ≈∏Y AÉæH ∂dPh ,QGPBG ájGóH .»©jô°ûàdG »©jô°ûàdG ¢ù∏éŸG ¢ù«Fôd ÊÉãdG ÖFÉædG ócCGh á°SÉFQ á``Ä`«`g ¿CG "ÉØ`°U" á``dÉ``cƒ``d á``°`û`jô``N ø``°`ù`M áFQÉW á°ù∏L ó≤©d Iƒ``Yó``dG ≈∏Y â≤aGƒJ ¢ù∏éŸG ìɪ°ùdG á«fɵeEÉH áØ«©°†dG ä’ɪàM’G º``ZQ ,kGó``Z ºàj ¿CG π``°`UC’G ¿CG ≈∏Y ó``cCG á°ûjôN ¿CG ’EG .∂``dò``H ¢SÉÑY Oƒªfi á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG ¢ù«FQ Iƒ``YO IƒYódG ” É``e ƒ``gh ,Ió``jó``L á«fÉŸôH IQhO ìÉààa’ ¢ù∏éŸG á°SÉFQ áÄ«¡d ≥HÉ°S »Øë°U ô“Dƒe ‘ ¬«dEG áKÓK øe ÌcCG òæe "π«FGô°SEG" π≤à©Jh .»©jô°ûàdG

á«fÓYE’G äÉMƒq∏d ¥GÈdG §FÉM ÒLCÉJ ¢SQój ∫ÓàM’G :¢ùJQBÉg äÓFÉY π≤æJ áaô£àe ájOƒ¡j ᪶æe

QÉŒ çó``– π``H §≤a kÉ«æ≤J kÉëLÉf øµj ⁄ øe á``Ä`ŸÉ``H 14 á``ª`«`≤`H ´É``Ø` JQG ø``Y ¿ƒ``«`∏`fi .áØ«ØÿG äÉHhô°ûŸG øe º¡JÉ©«Ñe õcôe ¿EÉ` ` a ,Iƒ`` £` `ÿG √ò`` g ≈``∏` Y AÉ`` æ` Hh IóMh íàa Ωõà©j "»Hô¨dG §FÉ◊G çGôJ" ≈∏Y á«fÓYEG ôZGƒ°T ™«Hh ÒLCÉàd äÉ©«Ñª∏d …òdG óMGƒdG ôé◊ÉH É¡æªK ¢SÉ≤j §FÉ◊G .…QÉéàdG ¿ÓYE’G ¬«£¨j ÒLCÉàdG á``ª`«`b ≠``∏`Ñ`J ¿CG ™``bƒ``à` ŸG ø`` eh ∞dCG øY π≤j ’ Ée Ωƒ«dG ‘ ó``MGƒ``dG ôéë∏d ¿EÉa äÉ`` fÓ`` YEG Oƒ`` Lh Ωó`` Y ∫É`` M ‘h ,π``≤`«`°`T …òdG Ée" :á«dÉàdG IQÉÑ©dG ¢Vô©à°S á°TÉ°ûdG ."¿B’G Éæ©e ø∏©à∏a ..ådÉãdG πµ«¡dG ?√ô¶àæJ äóHCG ájQÉŒ äÉcô°T ¿CG áØ«ë°üdG âë°VhCGh "âfhɵ°ùjO" ∂æH É¡æ«H øe ;´hô°ûŸÉH kÉeɪàgG ∂fCÉH ô©°ûJCG" ¬fÓYE’ á©bƒàŸG äGQÉÑ©dG øeh øe ’k ó``H ?IQÉ``é` ◊G ø``e §``FÉ``M ¤EG çóëàJ ."Éæ©e çó– ∂dP :äÉcGΰT’G

:ÖJɵŸG ™ª› áHhô©dG ¢SQGóe ÖfÉéH ∫Ó≤à°S’G ≈Ø°ûà°ùe ∫ɪ°T ¿OQC’G ´QÉ°T ¿ÉªY

24

: ¿OQC’G êQÉN kGQÉæjO 75 ójÈdGh π≤ædG ∞«dɵàd áaÉ°VEG

:¿OQC’G πNGO kGQÉæjO 40 OGôaCÓd kGQÉæjO 75 :äÉ°ù°SDƒª∏d

á«æ≤àdÉH ∂dP øe ó«Øà°ù«°Sh ,Ohó«g …ÉNOôe πÑb øe ¢Vô¨dG Gò¡d â°ü°üN »àdG áãjó◊G »µjôeC’G …Oƒ¡«∏d á©HÉàdG "OÓ«Jƒc" ácô°T "QƒàµLhôH" äÉeGóîà°SG QƒW …òdG ,≠æc ƒL ,IOƒ÷G á«dÉY á≤jô£H Qƒ°üdG ¢Vô©d Qõ«∏dG .á«æjódG ™bGƒŸG ‘ á°UÉN ±’BG ó©H" :¬`` dƒ`` b ≠``æ` c ø`` Y äOQhCGh ≥≤ë«°S §FÉ◊G ¿EÉa ,Gòg ¬©bƒe øe Úæ°ùdG :±É°VCGh ."ájQÉéàdG ¬JÉ«fɵeEG øe IóFÉØdG Oƒ¡«∏d ÊÉ``Mhô``dGh »æjódG õcôŸG Gò``g ¿EG" ¬fEÉa Gò``d ,…Oƒ``¡`«`dG çGÎ``dG ¢ùµ©j ¿CG Öéj ,"Ió«Øe óFGƒY ≥«≤ëàd ∂dP ôî°ùj ¿CG Öéj "OÓ«Jƒc" á``cô``°`T â``°`Vô``Yh .¬``ª` YR Ö``°`ù`M ∫ÓN øe ,»°VÉŸG ´ƒÑ°SC’G kÉ«ÑjôŒ kÉ°VôY §FÉ◊G ≈∏Y "’ƒc Écƒc" ácô°T QÉ©°T ¢VôY Oƒ¡«dG ø``e OÉ``°`û`à`MGh ∫É``Ñ` bEG §``°`Sh ,»``Hô``¨`dG .¿ÉµŸG ‘ øjóLGƒàŸG ¢Vô©dG Gò``g ¿CG ¤EG "¢ùJQBÉg" äQÉ``°`TCGh

π«Ñ°ùdG -á∏àëŸG ¢Só≤dG

»∏«FGô°SE’G ∫Ó``à` M’G á``eƒ``µ`M ¢``SQó``J äÉMƒd ≥«∏©àH ìɪ°ùdÉH »°†≤J á£N kÉ«dÉM §FÉM ≈∏Y ájQÉŒ äÉjɨd ,áÄ«°†e á«fÓYEG .∑QÉÑŸG ≈°übC’G óé°ùŸG ÜôZ ™bGƒdG ¥GÈdG á«∏«FGô°SE’G "¢ùJQBÉg" áØ«ë°U â≤∏Yh k ≤f ÈÿG äô°ûf »àdG Öàµe ‘ QOÉ°üe øY Ó ƒgÉ«æàf ÚeÉ«æH »∏«FGô°SE’G AGQRƒ``dG ¢ù«FQ ¤EG ¿ƒ``Ñ` gò``j ¢``SÉ``æ` dG º``¶`©`e ¿EG" :É``¡` dƒ``≤` H ¿B’G º¡°†©H øµd ,IÓ°ü∏d »Hô¨dG §FÉ◊G ."kGOƒ≤f ™aó«d ¿ÉµŸG ¤EG Ögò«°S Oó°üH ¿ƒfÉ≤dG ¿CG ¤EG áØ«ë°üdG äQÉ°TCGh ,√QGôbE’ »∏«FGô°SE’G â°ù«æµdG ≈∏Y ¢Vô©dG ájQÉŒ ácô°T ájCG Qhó≤e ‘ ¿ƒµ«°S ¬«∏Y AÉæHh §FÉ◊G ≈∏Y áMÉ°ùe hCG ôéM …CG ∫Ó¨à°SG πHÉ≤e á«fÓYEG IQÉÑY hCG IQƒ°U hCG QÉ©°T ™°VƒH â°ù«æµdG ‘ ÖFÉædG ¢Vô©dÉH Ωó``≤`Jh .Ωƒ``°`SQ

áÁó≤dG ¢Só≤dG ‘ ¿É£«à°SÓd ájOƒ¡j π«Ñ°ùdG -á∏àëŸG ¢Só≤dG

"º«ægƒc äÒ£Y" ᪶æe ¿EG "â°SƒH º«dGRhÒL" áØ«ë°U âdÉb ‘ á«æ«£°ù∏ØdG äGQÉ≤©dG ≈∏Y Iô£«°ù∏d ≈©°ùJ »àdG áaô£àŸG ájOƒ¡«dG ájOƒ¡«dG äÓFÉ©dG øe kGOóY ¿CG âæ∏YCG ,Oƒ¡«∏d É¡ª«∏°ùJh á∏àëŸG ¢Só≤dG ¿Éc ¢Só≤dG ‘ »eÓ°SE’G »◊G πNGO »îjQÉJ ∫õæe ¤EG ∫É≤àf’G ‘ äCGóH .IójóY äGƒæ°ùd ôªà°SG »FÉ°†b ´Gõæd GQƒfi ±ôZ ¢ùªN øe ¿ƒµŸG ∫õæŸG ¿EÉ`a ,áaô£àŸG ᪶æŸG ¿É«H Ö°ùëHh Ió∏ÑdG πNGO 1875h 1860 »eÉY ÚH »æoH óbh ≈°übC’G óé°ùŸG Üôb ™≤j ¬«a Éà°TÉYh ¬FÉæÑH ÉàeÉb ÚàjOƒ¡j Úà∏FÉY ¿CG ᪶æŸG »YóJh ,áÁó≤dG …Oƒ¡j ôªãà°ùe ΩÉb óMGh ΩÉY πÑbh .ºYGõŸG √ò¡d É≤ah 1932 ΩÉ©dG ≈àM ÚeÉëŸG ÜÉ©JCG ™aOh ∫õædG ≈∏Y Iô£«°ùdG ‘ "º«ægƒc äÒ£Y" IóYÉ°ùà ᪵fi äQó°UCG á∏jƒW IÎa ó©Hh ,ájOƒ¡«dG á∏FÉ©dG áKQƒd ’Gƒ``eCG Ωóbh ÜÓW øe OóY ¬æWƒà°SÉa ,ÚYóŸG ídÉ°üd kGQGôb ¢Só≤dG ‘ ∫ÓàM’G í∏°U .º¡JÓFÉY ™e ájOƒ¡«dG á«æjódG á°SQóŸG

:¿ƒ«fƒfÉ≤dG ¿hQÉ°ûà°ùŸG »Wƒeô©dG ídÉ`````°U IódGƒ````ÿG Ò````gR

ÖZGôdG ƒ````HCG ÒgR

ˆG ô```°üf ≈Ø£°üe

…ƒ```````«£©dG »ëHQ

…QGOE’Gh ‹ÉŸG ôjóŸG

ôjôëàdG ÒJôµ°S

ôjôëàdG ôjóe

ôjôëàdG ¢ù«FQ

ΩÉ©dG ôjóŸG

IQGO’G ¢ù∏› ¢ù«FQ

ó«°TQ ∫ɪc óª

‹ÉéŸG ˆGóÑY

܃¡∏°T êôa

Ê’ƒ÷G ∞WÉY

®ƒØ ƒHCG Oƒ©°S

ôµH ƒHCG π«ªL

™jRƒàdGh áaÉë°ü∏d π«Ñ°ùdG QGO øY Qó°üJ


ÉjOh âjƒµdG ™e ∫OÉ©àj »ÑŸhC’G ÖîàæŸG

áë````27 ```Ø°U

‫ﺍﻟﺸﻮﻁ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

1159 Oó©dG

assabeelsports@yahoo.com

17 áæ°ùdG Ω 2010 QGPBG 1 - `g 1431 ∫hC’G ™«HQ 15 ÚæK’G ( ådÉãdG Aõ÷G)

ø°ùM …Qób óªfi

IôµdGh ≈eÉ°ûædG É«°SBG ¢SCÉch á«Hô©dG k aÉM Ó k é°S á«Hô©dG IôµdG ∂∏“ ™e á«ÑgP ájɵMh Ó IóMGh É¡fCG ≈∏Y É¡«dEG ô¶æj »àdG ,É«°SBG ·CG ¢SCÉc ádƒ£H »gh !?∂``dP ≥ëà°ùJ ’CG ..ájQÉ≤dG ä’ƒ£ÑdG º``gCG øe !?á«°VQC’G ÉæJôc äGQÉb ôFÉ°S ÚH ÈcC’G IQÉ≤dG πã“ Öîàæe ÜÉ°ùM ≈``∏`Yh ʃ«¡°üdG ¿É``«`µ`dG ΩÉ``ë`à`bG ‘ ácQÉ°ûŸGh ..Ωó≤dG Iôµd …ƒ«°SB’G OÉ``–’G Ú£°ù∏a äÉ«æ«°ùªÿG ∞°üàæe É¡bÓ£fG òæe É«°SBG ¢SCÉc ä’ƒ£H ‘ É¡à°Uôah É¡≤M øe ájƒ«°SB’G á«Hô©dG äÉÑîàæŸG ΩôM .É«°SBG ¢SCɵH Qƒ¡¶dG ó©Hh .É«°SBG ¢SCÉc ábÓ£fG ≈∏Y kÉeÉY (20) áHGôb ó©H .kÉjƒ«°SBG á«Hô©dG IôµdG äô¡X π«FGô°SG OôW ¥Gô©dGh âjƒµ∏d πYÉa Qƒ°†Mh áaô°ûe ácQÉ°ûe ó©H âjƒµdG â``Lƒ``J 76h 72 »àî°ùf ‘ »``Hƒ``æ`÷G ø``ª`«`dGh Ió¡‡ É¡Ñ≤∏H RƒØdÉH É«°SBG ¢SCÉc ádƒ£Ñd É¡àaÉ°†à°SG 88h 84 ΩGƒ``YG Ö≤∏dÉH âLƒJ »àdG ájOƒ©°ù∏d ≥jô£dG ¥Gô©dG kÉ≤M’h ,»ÑX ƒ``HCGh áMhódGh IQƒaɨæ°S ‘ 96h 92 »FÉ¡f ƃ∏ÑH ájOƒ©°ùdG RÉ‚G ó©H 2007 áî°ùf π£H .¿ÉæÑdh ɪ«°ThÒg ‘ 2000h áMhódG ‘ É``«`°`SBG ¢``SCÉ`c ádƒ£Ñd á``eOÉ``≤`dG áî°ùædG á«Hô©dG IôµdG ádƒ£H ÉgQÉÑàYG øµÁ ,ΩOÉ≤dG ΩÉ©dG ™∏£e äÉÑîàæŸG Oó``Y ‘ kÉ«°SÉ«b kÉ` ª` bQ ó¡°ûJ ¿CG ô¶àæj PEG ..á«Hô©dG ô£bh á``jOƒ``©` °` ù` dGh ¥Gô`` ©` `dG â``æ`ª`°`V ¿B’G ≈``à` M ..2011 áMhó∏d πgCÉàdG ÉjQƒ°Sh äGQÉ``eE’Gh øjôëÑdGh áYƒª› øY ¿ÉªY áæ£∏°S hCG âjƒµ∏d áMÉàe á°UôØdGh (¿GôjEG áÑë°U) »æWƒdG Éæ≤jôØdh É«°ù«fhófGh É«dGΰSG .óæ∏jÉJh IQƒaɨæ°S ÜÉ°ùM ≈∏Y ÉgGôf ,É«°SBG ¢SCÉc ™e á∏«ª÷G á«Hô©dG ájɵ◊G √òg óZ ó``©`H Ö``gCÉ`à`j ƒ``gh »``æ`Wƒ``dG Éæ≤jôØd kGõ``aÉ``M Ωƒ``«` dG ¤G É¡àHGƒH øe πgCÉàdGh IQƒaɨæ°S áaÉ°†à°S’ AÉ©HQC’G .äÉ«FÉ¡ædG áMhódG ‘ É«°SBG ¢``SCÉ`c iô``f ¿CG ájɨ∏d ¿õ``fi ô``eCG .á«fOQC’G ÉæJôc ¿hóH ‘ ≈``eÉ``°`û`æ`dG Öîàæe iô``f ¿CG á``jÉ``¨`∏`d ìô``Ø`e ô`` eCG ∞°üf øe ÌcCÉH á«Hô©dG IôµdG Qƒ°†M kGRõ©e áMhódG …QÉ≤dG Ö≤∏dG ≈∏Y AÉ≤HE’G ‹ÉàdÉHh á∏gCÉàŸG äÉÑîàæŸG .kÉ«HôY ÒѵdG IƒYOh »æWƒdG Éæ≤jôa ≈eÉ°ûf ™e ójóL øe ÉæHƒ∏b πµ°ûj çóM øY Ö«¨j ’CG Ö«£dG ÉfQƒ¡ª÷ ójóL øe .á«fOQC’G ÉæJôµd kɪ°SÉM kÉØ£©æe ≥aƒŸG ˆGh π«Ñ°ùdG ÚY »eÓYEG ΩÉ``ª` à` gG ÒÑc …QÉ`` ` ` ` ` `bh »`` ` Hô`` ` Y ó©H IGQÉ`` Ñ` `e ¬`` H ≈``¶` – ™ªŒ »àdG AÉ``©`HQC’G óZ ™e »`` æ` ` Wƒ`` dG É`` æ` ≤` jô`` a ‘ ,…Qƒaɨæ°ùdG ¬Ø«°V É«°SBG ¢SCÉc äÉ«Ø°üJ ΩÉàN z2011 á``Mhó``dG{ Ωó``≤`dG Iô``µ`d ,IÉæb øe ÌcCG ÈY ≈FÉ°†a π≤æj IGQÉÑŸG ≈¶– ¿Gô¶àæj å«M äÉ«FÉ°†ØdG »∏°SGôe øe kÉØãµe kÉ«eÓYEG kGQƒ°†M ó¡°ûJ ¿CGh .á«ŸÉ©dG AÉÑfC’G ä’Échh ™e É``æ`JGQÉ``Ñ`e π≤æ«°S F.m 92^4 OOÎ`` H ó``∏`Ñ`dG ƒ`` jOGQ π«eõdG √ôjój ìƒàØe ƒjOƒà°S ∫Ó``N øe Iô°TÉÑe √Qƒaɨæ°S .¿Éª«∏°S OGƒL áYÉ°ùdG øe kGQÉÑàYG Ωó≤J á«fOQC’G á«FÉ°†ØdG äÉ°SƒL IÉæb Iô°TÉÑeh á°UÉN á≤∏M ÚàYÉ°S OGóàeG ≈∏Yh Ωƒ«dG AÉ°ùe 8^30 óªfi π«eõdG ¬eó≤jh √ó©j …òdG ÖYÓeh Ωƒ‚ èeÉfôH øe äõY …ƒ«°SB’G ô°VÉ◊G Ωƒ«dG ∞«°†à°ùj …ò``dGh ø°ùM …Qó``b ¿ÉcQCG ¢†©Hh ,¢VƒY ¿ÉfóY ∫õà©ŸG ‹hó``dG Ö``YÓ``dGh IõªM øY åjóë∏d ¢ü°üîJ á«æWƒdG äÉÑîàæŸG »©é°ûe á``£`HGQ ¢SCɵd πgCÉàdG ®ƒ¶Mh IQƒaɨæ°S ΩÉeCG áeOÉ≤dG ÉæJGQÉÑe AGƒLCG .É«°SBG ⁄É°ùdG π«∏Nh IôµdG OÉ–G ¢ù«FQ ÖFÉf »°ù«Ñ∏ÑdG hôªY »©é°ûe á£HGQ ™e OÉ``–’G ô≤e ‘ É©ªàLG ΩÉ©dG ô°ùdG Ú``eG ¿Éª°†d áÑ°SÉæŸG äÉÑ«JÎdG ™°Vh ” å«M á«æWƒdG äÉÑîàæŸG ΩÉeCG »æWƒdG ÉæîàæŸ ‹Éãe ™«é°ûJh ÒÑc …ÒgɪL ó°ûM IQƒaɨæ°S äÓaÉM Ò«°ùJ äQô`` b ó`` HQG ‘ Ú``°`ù`◊G …OÉ`` f IQGOEG ΩÉeCG »æWƒdG Éæ≤jôa IQRGDƒ`à áÑZGôdG Ògɪ÷G π≤æd á°UÉN .IQƒaɨæ°S iôcò∏d RƒØH AÉ©æ°U ø``e IóFÉ©dG ¿OQC’G ÜÉÑ°T áã©H Ωó≤dG Iôµd …ƒ«°SB’G OÉ–’G ¢SCÉc ádƒ£H ‘ AÉ©æ°U »∏gCG ≈∏Y πÑb ø``e ≥`` F’h ¢``UÉ``N Ëô``µ`à`H AÉ``≤`d É``¡`JQOÉ``¨`e π``Ñ`b ⫶M »Hô©dG ∂æÑdGh »YɪàL’G ÊOQC’G …OÉædGh á«fOQC’G IQÉØ°ùdG .ÊOQC’G ¿CG ∞``°`û`c Iô``jõ``÷G …OÉ`` f ô``°`S Ú`` eCG »``°`VÉ``≤`dG ¢``SGô``a ¬æe ádhÉfi ‘ »JCÉJ ,IQGOE’G ±ô°üàH É¡©°Vh »àdG ¬àdÉ≤à°SG ≈∏Y πgòŸG ¬©LGôJ ó©H »©«Ñ£dG ¬©bƒe ¤G ¬≤jôa IOÉ``YE’ .ÚaÎëŸG …QhO Ö«JôJ º∏°S

GóZ πªàµJ äGÒ°†ëàdGh ..ô£b øe ΩɵM

IQƒaɨæ°Sh ≈eÉ°ûædG äÉÑjQóJ ºgGóJ Iôjõ¨dG QÉ£e’G

áë````` 26 ````Ø°U ≈ahCG π«°UÉØJ

᪨f ó«©à°ùj ¿Ó«e ÎfG ¿Ó«eh .. äGQÉ°üàf’G ¬JOQÉ£e π°UGƒj

áë`` 30`Ø°U π«°UÉØàdG

¿Éª©H AGÎÑdG Ö©∏e ‘ Iôjõ¨dG QÉ£e’G â– ¢ùeCG ¿ƒHQóàj ≈eÉ°ûædG

‹É£jE’G …QhódG

¥É°ûY QɶfCG §fi ¢TôL ¿É°ù«f øe ∫hC’G ‘ äÉ«dGôdG

áë`` 29`Ø°U π«°UÉØàdG

ßØàëj óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe ájófC’G á£HGQ ¢SCÉc Ö≤∏H áaÎëŸG ájõ«∏µf’G áë`` 30`Ø°U π«°UÉØàdG


ÖYÓeh á°VÉjQ

(1159) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (1) ÚæK’G

26

2011 áMhódG.. É«°SBG ·CG äÉ«Ø°üJ GóZ ¿ƒ∏°üj Ωɵ◊Gh áeGôµdG Ö©∏e ≈∏Y ÜQóàj ∞«°†dG ÖîàæŸG

᪰SÉ◊G IQƒaɨæ°S á¡LGƒŸ OGó©à°S’G ¿ƒ∏°UGƒj z≈eÉ°ûædG{ IQƒaɨæ°S IGQÉÑe" :∫Éb ,1999 ΩóY Öéjh ájÒ°üeh ᪡e ídÉ°üd É``¡`ª`°`ù`M ‘ ¿hÉ``¡` à` dG á≤K …óæY ,»æWƒdG ÉæÑîàæe ¿ÉfóY »``æ`Ø`dG ô``jó``ŸÉ``H IÒ``Ñ` c ≥«≤ëàd ™``∏`£`à`j …ò`` `dG ó``ª` M ≈∏Y ¬àª°üH á``aÉ``°`VEGh RÉ``‚’G É≤∏b â``°` ù` dh á`` `«` ` fOQC’G Iô``µ` dG ™e á``jOƒ``dG IGQÉ``Ñ` ŸG áé«àf ø``e ≈fÉY ≥``jô``Ø`dG ¿C’ ¿É``é` «` HQPCG º∏a ∂dòd IôKDƒe äÉHÉ«Z øe ∫ÓNh »ææµd ,É©æ≤e Ak GOCG Ωó≤j Öîàæª∏d ÜQó`` ` ª` ` `c »`` ∏` `ª` `Y ᪫b É``eÉ``“ ±ô`` `YG »``æ` Wƒ``dG .ÚÑYÓdG ió``d IGQÉ``Ñ` ŸG √ò``g á`` jOƒ`` dG äÉ`` jQÉ`` Ñ` `ŸG ‘ AGOC’G ‘ ÚÑYÓdG iód É«∏c ∞∏àîj á¨Ñ°üdG πª– »àdG äÉ``jQÉ``Ñ`ŸG IQƒaɨæ°S ≈∏Y RƒØdG ,᫪°SôdG πgCÉàdG ΩÉ`` eCG ≥``jô``£`dG íàØ«°S IGQÉÑe áé«àf ¤EG ô¶ædG ó©H .óæ∏jÉJh ¿GôjEG ÖîàæŸG Ö``Y’ ÜQó``e É``eCG ÜQóe óYÉ°ùeh É≤HÉ°S »æWƒdG ºã«g »``∏`°`ü`«`Ø`dG …OÉ`` `f ≥``jô``a ¿CG ≈æ“CG" :∫É`` ≤` `a ∫ƒ``Ñ` °` û` dG ÖîàæŸG ∞«∏M ≥«aƒàdG ¿ƒµj ΩÉ`` `eCG á``jÒ``°` ü` ŸG ¬`` JGQÉ`` Ñ` `e ‘ »ÑY’ ≈∏Y Öéjh ,IQƒaɨæ°S QÉ©°T ™`` aQ »``æ` Wƒ``dG Ö``î`à`æ`ŸG .RƒØdG ø``Y π``jó``H ’ ƒ``g ó``MGh ídÉ°üd Ò``°` ù` J Qƒ`` ` ` ` eC’G π`` `c OGó`` ` `YEG á`` ∏` `MQ ó``©` H Ö``î` à` æ` ŸG ÖdÉWCGh ,Ée ÉYƒf Ió«L Èà©J áfÉ¡à°S’G Ωó`` ©` `H Ú``Ñ` YÓ``dG IQƒaɨæ°S Ö``î`à`æ`e äGQó`` ≤` `H ≈∏Y õ«cÎdGh ∫É©Øf’G Ωó``Yh ¥ÓWEG ºK øeh ,RƒØdG ≥«≤– .¿Éµe πc ‘ ìGôaCÓd ¿Éæ©dG

¿Éª«∏°S OGƒL – π«Ñ°ùdG

(π«Ñ°ùdG á°SóY)

¢ùeC’G äÉÑjQóJ ™HÉàj óªM ¿ÉfóY »æWƒdG ÉæÑîàæe ÜQóe

á«Hô©dG IQhó`` dG Ö≤∏H õ``FÉ``Ø`dG ÚaÎëŸG …Qhó`` ` d »``ª` °` Sô``dG ähÒH ‹Gƒ`` à` `dG ≈``∏` Y Ú``Jô``e ,áMhô£ŸG ôcGòàdG áaÉc AGô°ûH ¿ÉªY "Ú°ù◊G IQhO"h 1997 GôµÑe ÜGƒHC’G íàa ºà«°S å«M IQRGDƒŸ áeOÉ≤dG Ògɪ÷G ΩÉeCG .ÖîàæŸG á°SOÉ°ùdG ádƒ÷G πÑb äÉÑîàæŸG Ö«JôJ (ÚHQóŸG AGQBG) ¿ ´ ∫ ñ ä ± ∫ ≥jôØdG π«Ñ°ùdG" â`` ` `∏` ` ` °` ` ` UGh AGQB’ É``¡`à`©`HÉ``à`e "»°VÉjôdG ¿GôjG 10 2 10 1 1 3 5 ¢üîj ɪ«a Ú«∏ëŸG ÚHQóŸG 6 2 3 1 3 1 5 ófÓjÉJ .IQƒaɨæ°S IGQÉÑe ±hô©ŸG »``æ` Wƒ``dG ÜQó`` `ŸG 6 13 4 3 0 2 5 IQƒaɨæ°S ÖîàæŸG OÉb …òdG ¢VƒY óªfi ¿OQ’G 5 3 2 2 2 1 5 á«ÑgòdG IÎ``Ø` dG ‘ »``æ` Wƒ``dG

ÖbGôeh ∂Hõj ÊÉæÑ∏dG Ωɵ◊G .GôjƒfÉ°S »µf’Ò°ùdG IGQÉÑŸG ∫ƒNódGh á«fÓYEG á∏ªM) (ÊÉ› IôµdG OÉ``–G CGó``H ∂``dP ¤EG IGQÉÑŸ á``©`°`SGh á``«`fÓ``YEG á∏ªM ¤EG ±ó``¡` J ΩOÉ`` ≤` `dG AÉ`` `©` ` HQC’G IQRGDƒ` ` ` ` Ÿ Qƒ`` ¡` `ª` `÷G ™``«` é` °` û` J ,¬Ø∏N ±ƒ`` ` bƒ`` ` dGh Ö``î` à` æ` ŸG ¿CG ≥HÉ°S âbh ‘ OÉ–’G ø∏YCGh ΩÉeCG ¿ƒµ«°S IGQÉѪ∏d Qƒ°†◊G âeÉb Éeó©H ¿ÉéŸÉH Ògɪ÷G »YGôdG Ò``°` UÉ``æ` ŸG á``Yƒ``ª` ›

á«ÑjQóJ áÑLh Ωƒ«dG …ôé«°S §∏°ùdG Ö©∏e ≈∏Y IójóL (GóZ »Øë°üdG ô“DƒŸG) OÉ`` `–’G äÉ``ª` «` ∏` ©` J ≥`` ` ahh ô¶àæj ,Ωó``≤`dG Iôµd …ƒ``«`°`SB’G »æØdG ´É``ª`à`L’G Gó``Z ΩÉ``≤`j ¿CG »∏㇠Qƒ``°` †` ë` H IGQÉ`` Ñ` `ª` `∏` `d ÉæÑîàæŸ »æØdG ôjóŸGh ÚÑîàæŸG ôjóŸGh óªM ¿É``fó``Y »``æ`Wƒ``dG ,…Qƒaɨæ°ùdG Öîàæª∏d »æØdG Ωɵ◊G ºbÉW ∂dòc √ô°†ëjh GóZ π``°` ü` j …ò`` ` `dG …ô`` £` `≤` `dG ÖbGôŸ áaÉ°VE’ÉH ,IGQÉÑŸG IQGOE’

πªëàH Qƒ`` ¡` `ª` `÷G Gó`` °` TÉ`` æ` e ±ƒbƒdGh É``°` †` jCG ¬``à`«`dhDƒ`°`ù`e ᪡ŸG √ò``g ‘ Ö``î`à`æ`ŸG ∞``∏`N ™«é°ûàdGh óLGƒàdÉH á«æWƒdG ød »àdG IGQÉ``Ñ`ŸG »Wƒ°T ∫Gƒ``W .ÚæKG ≈∏Y ᪰ù≤dG πÑ≤J (ÜQóàJ IQƒaɨæ°S) ¢ùeCG ¢``VÉ``N ¬``Ñ` fÉ``L ø`` e ¬à°üM …Qƒaɨæ°ùdG ÖîàæŸG Ö©∏e ≈∏Y á«fÉãdG á«ÑjQóàdG Ú°ù◊G á`` æ` `jó`` à á`` eGô`` µ` `dG ¤EG ¬dƒ°Uh òæe ∂dPh ,ÜÉÑ°û∏d ɪc ,»°VÉŸG ᩪ÷G Ωƒj ¿ÉªY

¿ÉH á``≤`ã`dGh ∫DhÉ``Ø` à` dG É``gOƒ``°`ù`j RÉ«àLG ≈``∏` Y QOÉ`` ` b É``æ`Ñ`î`à`æ`e ≥«≤–h ájQƒaɨæ°ùdG á£ëŸG á`` ` «` ` `fOQC’G Ò`` `gÉ`` `ª` ` ÷G º`` ∏` `M É«°SBG äÉ``«` FÉ``¡` f ¤EG Qƒ``Ñ` ©` dÉ``H ó©H ¬îjQÉJ ‘ á«fÉãdG Iôª∏d øjOÉfi ó``cCGh ..2004 Ú°üdG äGQÉ°ùØà°SG ≈∏Y ¢``ù`eCG √OQ ‘ »æØdG RÉ``¡`÷G ¿CG "π«Ñ°ùdG" á«dhDƒ°ùe π``ª`ë`à`j …QGOE’Gh ™≤jh áeOÉ≤dG IGQÉÑŸG ‘ IÒÑc ƒëf Ò``Ñ` c AÖ`` Y ¬``≤` JÉ``Y ≈``∏` Y ,Oƒ°ûæŸG QÉ`` °` ü` à` f’G ≥``«` ≤` –

Êhεd’G ¬©bƒe ≈∏Y …ƒ«°SB’G OÉ–’G √ô°ûf ôjô≤J ‘

É«°SBG ¢SCÉc äÉ«FÉ¡f ƃ∏Ñd ≈©°ùJ âjƒµdGh ¿ÉªYh ¿OQC’G .∫hC’G QhódG øe âLôN å«M 2007h ¬fEÉa ‹GÎ`` `°` ` SC’G Ö``î` à` æ` ŸG É`` `eCG ‹GƒàdG ≈∏Y ÊÉ``ã`dG Qƒ¡¶dÉH íª£j OÉ`` –’G Iô`` °` `SCG ¤EG ¬``eÉ``ª` °` †` fG ò``æ` e ≠∏H ¬fCÉH kɪ∏Y ,Ωó``≤`dG Iôµd …ƒ«°SB’G ¿CG πÑb 2007 ΩÉY »FÉ¡ædG ™HQ Qhó``dG .¿ÉHÉ«dG ój ≈∏Y êôîj Iô°TÉÑŸG äÉ¡LGƒŸG á«∏°†aCG Iô°TÉÑŸG äÉ¡LGƒŸG ¿CG ¤EG QÉ°ûjh ≥jôØdG ó``jó``– ‘ kGÒ``Ñ`c kGQhO Ö©∏J ∫OÉ©J á``dÉ``M ‘ ,äÉ``«`FÉ``¡`æ`∏`d π``gCÉ` à` ŸG .•É≤ædÉH ÌcCG hCG Ú≤jôa ≈∏Y äÉ«Ø°üàdG äɪ«∏©J ¢üæJh ÌcCG hCG ÚÑîàæe …hÉ°ùJ ádÉM ‘ ¬fCG •É≤ædG ¤EG Aƒé∏dG ºàj ¬fEÉa •É≤ædÉH :õcGôŸG ójóëàd á«dÉàdG π°üëj »``à` dG •É``≤` æ` dG Oó`` Y -1 Iô°TÉÑŸG äÉ¡LGƒŸG ‘ ≥jôa πc É¡«∏Y .ádOÉ©àŸG äÉÑîàæŸG ÚH øY œÉ`` æ` dG ±Gó`` ` ` gC’G ¥QÉ`` `a -2 äÉÑîàæŸG Ú``H Iô``°` TÉ``Ñ` ŸG äÉ``¡` LGƒ``ŸG ±Gó`` gC’G Ió``YÉ``b ≥Ñ£J ’) ádOÉ©àŸG .(≥jôØdG Ö©∏e êQÉN πé°ùŸG ±Gó`` `gC’G ø``e È`` `cC’G Oó``©` dG -3 Iô°TÉÑŸG äÉ`` `¡` ` LGƒ`` `ŸG ‘ á``∏` é` °` ù` ŸG ≥Ñ£J ’) á``dOÉ``©` à` ŸG äÉ``Ñ`î`à`æ`ŸG Ú``H Ö©∏e êQÉ``N πé°ùŸG ±Gó``gC’G IóYÉb .(≥jôØdG øY œÉ`` æ` dG ±Gó`` ` ` gC’G ¥QÉ`` `a -4 ≥jôa πc É¡°VÉN »àdG äÉjQÉÑŸG ™«ªL ±GógC’G IóYÉb ≥Ñ£J ’) áYƒªéŸG ‘ .(≥jôØdG Ö©∏e êQÉN πé°ùŸG ±Gó`` `gC’G ø``e È`` `cC’G Oó``©` dG -5 áYƒªéŸG äÉjQÉÑe ™«ªL ‘ á∏é°ùŸG πé°ùŸG ±Gó`` ` gC’G Ió``YÉ``b ≥Ñ£J ’) .(≥jôØdG Ö©∏e êQÉN OƒLh ádÉM ‘ í«LÎdG äÓcQ -6 .Ö©∏ŸG ‘ ÚdOÉ©àŸG Ú≤jôØdG .áYô≤dG -7

IQƒaɨæ°S áHGƒH øe πgCÉàdG áMôa øY åëÑj ÉæÑîàæe

ÖîàæŸG ø``µ` dh •É``≤` æ` dÉ``H â``jƒ``µ` dGh πgCÉàdG ábÉ£H ≈∏Y π°üëj »àjƒµdG .Iô°TÉÑŸG äÉ¡LGƒŸG ¥QÉØH âjƒµdG Öîàæe ¿CG ¤EG QÉ``°`û`jh ≠∏Hh 1980 ΩÉ``Y á``dƒ``£`Ñ`dG Ö``≤`∏`H RÉ``a OóY ≠∏Ñjh 1976 ΩÉY á«FÉ¡ædG IGQÉÑŸG ÊɪK äÉ«FÉ¡ædG ‘ á≤HÉ°ùdG ¬JÉcQÉ°ûe áî°ùædG ø``Y ÜÉ``Z ¬``fCÉ` H kÉ`ª`∏`Y ,äGô`` e .2007 ΩÉY IÒNC’G πÑb øe ¿ÉªY âcQÉ°T πHÉ≤ŸG ‘h 2004 »eÉY ∂dPh äÉ«FÉ¡ædG ‘ ÚJôe

.‹GƒàdG ≈∏Y ∫OÉ©àdG ¿EÉa É«dGΰSCG Öîàæe ÉeCG ób ¬fEÉa ¬JQÉ°ùN ádÉM ‘ ≈àMh ,¬«Øµj âdOÉ©J hCG âjƒµdG äRÉa Ée GPEG πgCÉàj ÖîàæŸG ≈∏Y ¥ƒØàj å«M ,¿ÉªY ™e Iô°TÉÑŸG äÉ``¡` LGƒ``ŸG ¥QÉ``Ø` H ÊÉ``ª`©`dG .ɪ¡æ«H êhôÿ ó«MƒdG ∫ɪàM’G hóÑjh ádÉM ‘ äÉ``«`Ø`°`ü`à`dG ø``e É``«` dGÎ``°` SCG ¿ÉªY Rƒah É«°ù«fhófEG ΩÉ``eCG É¡JQÉ°ùN É«dGΰSCG ihÉ°ùàJ å«M ,âjƒµdG ≈∏Y

™e âjƒµdG πHÉ≤àJ å«M ,äÉ«FÉ¡æ∏d ∞«°†à°ùJ πHÉ≤ŸG ‘h ,§≤°ùe ‘ ¿ÉªY .É«°ù«fhófEG Öîàæe É«dGΰSCG É«dGΰSCGh â``jƒ``µ` dG Qó``°` ü` à` Jh øe •É≤f 8 ó«°UôH áYƒªéŸG Ö«JôJ 7 πHÉ≤e ɪ¡æe πµd äÉjQÉÑe ¢ùªN .É«°ù«fhófE’ 3h ¿Éª©d ∫OÉ©à∏d »àjƒµdG ÖîàæŸG êÉàëjh ÖLƒàj ÚM ‘ πgCÉàdG ¿Éª°V πLCG øe Ée GPEG RƒØdG ≥«≤– ¿ÉªY Öîàæe ≈∏Y áãdÉãdG Iôª∏d äÉ«FÉ¡ædG ‘ Qƒ¡¶dG OQCG

¿OQC’G Ö``î` à` æ` e ∞``«` °` †` à` °` ù` jh OÉà°S ≈∏Y πÑ≤ŸG AÉ©HQC’G Ωƒj IQƒaɨæ°S ófÓjÉJ Ö©∏Jh ,¿ÉªY ‘ ˆGóÑY ∂∏ŸG .¿Gô¡W ‘ ¿GôjEG ™e É¡°VQCG êQÉN áYƒªéŸG Ö«JôJ ¿Gô``jEG Qó°üàJh äÉjQÉÑe ¢ùªN øe •É≤f 10 ó«°UôH IQƒaɨæ°Sh ófÓjÉàd •É≤f 6 πHÉ≤e .¿OQCÓd 5h ≥«≤– ‘ ¿OQC’G Öîàæe íª£jh ∫OÉ©J πHÉ≤e ,IQƒaɨæ°S ≈∏Y Rƒ``Ø`dG øe ¿Gô``jEG ΩÉ``eCG É¡JQÉ°ùN hCG ófÓjÉJ ‘ á«fÉãdG Iôª∏d äÉ«FÉ¡ædG ƃ∏H πLCG .¬îjQÉJ ÖîàæŸ á≤HÉ°ùdG ácQÉ°ûŸG âfÉch ‘ 2004 ΩÉ`` Y äÉ``«` FÉ``¡` æ` dG ‘ ¿OQC’G »FÉ¡ædG ™HQ QhódG ≠∏H ÉeóæY Ú°üdG ¥QÉØH ¿É``HÉ``«` dG ΩÉ`` `eCG ô°ùîj ¿CG π``Ñ`b .IÒãe IGQÉÑe ‘ í«LÎdG äÓcQ ófÓjÉJ â`` cQÉ`` °` `T π`` HÉ`` ≤` `ŸG ‘h ¿Éc π``Ñ`b ø``e äGô`` e 6 äÉ``«`FÉ``¡`æ`dG ‘ ‘ â``cQÉ``°`T É``eó``æ`Y 2007 ΩÉ``Y É``gô``NBG É¡JGRÉ‚EG RôHCG ¿Éch ,ádƒ£ÑdG º«¶æJ ΩÉY å``dÉ``ã` dG õ`` cô`` ŸG ≈``∏` Y ∫ƒ``°` ü` ◊G .1972 ‘ â``cQÉ``°` T ó``≤`a IQƒ``aÉ``¨`æ`°`S É`` `eCG âfÉch πÑb øe IóMGh Iôe äÉ«FÉ¡ædG Qhó`` dG ø``e â``Lô``N å``«`M 1984 ΩÉ`` Y .∫hC’G ÊOQC’G ÖîàæŸG á``°`Uô``a hó``Ñ` Jh ¿EG å«M ,äÉ«FÉ¡ædG ƃ∏H ‘ áfRGƒàe ¢ù«ªÿG Ωƒ`` j ¢``VÉ``N …ò`` dG ≥``jô``Ø` dG É¡dÓN ô``°`ù`N á`` jOh IGQÉ``Ñ` e »``°` VÉ``ŸG IQó≤dG ∂∏àÁ ,2-0 ¿É``é` «` HQPCG ΩÉ`` eCG ΩÉeCG ¬``°` VQCG ≈``∏`Y Rƒ``Ø` dG ≥«≤– ≈``∏`Y ¿GôjEG Öîàæe ìÉ‚ QɶàfÉH ,IQƒaɨæ°S .ófÓjÉJ ΩÉeCG IQÉ°ùÿG ÖæŒ ‘ á«fÉãdG áYƒªéŸG ‘ …QÉf ¥ÉÑ°S kÉYGô°U á«fÉãdG áYƒªéŸG ó¡°ûJ πgCÉàdG »àbÉ£ÑH RƒØdG πLCG øe kÉjQÉf

π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY Êhεd’G ™bƒŸG √ô°ûf ôjô≤J ‘ ¬∏≤æJ Ωó≤dG Iôµd …ƒ«°S’G OÉ–Ód OóéàJ á¡LGƒŸG ¿G :∫É``b "π«Ñ°ùdG" äÉ°ùaÉæe øª°V ¿É``ª`Yh âjƒµdG Ú``H ¢SCÉc äÉ«Ø°üJ ‘ á«fÉãdG áYƒªéŸG É«°SBG ¿ÉªYh âjƒµdG äÉÑîàæe ™∏£àJh äÉbÉ£ÑdG ≈``∏`Y ∫ƒ``°`ü`ë`∏`d ¿OQC’Gh äÉ«Ø°üJ ¥ÉÑ°S øª°V IÒNC’G çÓãdG .2011 É«°SBG ¢SCÉc óZ ó©H ≥HÉ°ùàj ¿OQC’G Öîàæe ófÓjÉJ »Ñîàæe ™``e ¬`` JGP AÉ``©` HQ’G á«fÉãdG ábÉ£ÑdÉH RƒØ∏d IQƒaɨæ°Sh âfÉc Éeó©H ,á°ùeÉÿG áYƒªéŸG øY .¤hC’G ábÉ£ÑdG ⪰ùM ¿GôjEG ¿ÉªYh âjƒµdG ÉÑîàæe ¢ùaÉæàjh »àbÉ£ÑH Rƒ``Ø` dG ≈``∏`Y É``«` dGÎ``°` SCG ™``e »àdGh ,á«fÉãdG áYƒªéŸG øY πgCÉàdG á°SOÉ°ùdG á``dƒ``÷G ‘ É¡ª°ùM ºà«°S .Ωƒ«dG ¢ùØf ‘ IÒNC’Gh kÉ` «` æ` Wh kÉ` Ñ` î` à` æ` e 13 ø`` ª` `°` `Vh :»`` gh ,äÉ``«` FÉ``¡` æ` dG ƃ``∏` H ¿B’G ≈``à` M Ö≤∏dG π``eÉ``M ¥Gô``©` dGh ᪶æŸG ô£b á«Hƒæ÷G ÉjQƒch á«fÉãdG ájOƒ©°ùdGh ÉjQƒch ó``æ` ¡` dG Ö``fÉ``L ¤EG ,á``ã` dÉ``ã` dG …óëàdG ¢``SCÉ` c ∫É`` £` `HCG) á``«`dÉ``ª`°`û`dG øjôëÑdGh ¿É``HÉ``«` dGh (2010h 2008 ¿Éà°ùµHRhCGh (¤hC’G á``Yƒ``ª` é` ŸG) ÉjQƒ°Sh (áãdÉãdG áYƒªéŸG) äGQÉeE’Gh ¿GôjEGh (á©HGôdG áYƒªéŸG) Ú°üdGh .(á°ùeÉÿG áYƒªéŸG) IóMGh ábÉ£H ≈∏Y áKÓK ´Gô°U ó≤a á°ùeÉÿG áYƒªéŸG ‘ É``eCG Ö«JôJ IQGó``°`U ¿Gô`` jEG Öîàæe º°ùM kÉ«KÓK ¥ÉÑ°ùdG »≤H ÚM ‘ ,áYƒªéŸG ófÓjÉJ Ú``H á``«`fÉ``ã`dG á``bÉ``£`Ñ`dG ≈``∏`Y .¿OQ’G ¤EG áaÉ°V’ÉH IQƒaɨæ°Sh

»æWƒdG É``æ`Ñ`î`à`æ`e π`` `NO ôµ°ù©e ‘ ¢`` ù` `eCG Ωƒ`` `j Iô`` µ` d IGQÉ`` `Ñ` ` ŸG ó`` Yƒ`` e ≈`` à` `M ≥``∏` ¨` e ™e ¬``©` ª` Œ »`` à` `dG á``jÒ``°` ü` ŸG áYÉ°ùdG …Qƒ``aÉ``¨`æ`°`ù`dG √Ò``¶`f AÉ°ùe ø``e ∞°üædGh á°SOÉ°ùdG OÉà°S ≈∏Y ΩOÉ≤dG AÉ``©`HQC’G Ωƒj ‘ ,ÊÉãdG ˆG óÑY ∂∏ŸG áæjóe øe IÒNC’Gh á°SOÉ°ùdG ádƒ÷G äÉ«FÉ¡f ¤EG á∏gDƒŸG äÉ«Ø°üàdG (2011 á`` Mhó`` dG) É``«` °` SBG ¢``SCÉ` c »àdG á°ùeÉÿG áYƒªéŸG øYh IGQÉÑe â``«`bƒ``à`dG äGò`` H ó¡°ûJ ™e ¿Gô`` `jEG ™``ª`Œ É``°`†`jCG á``eÉ``g .óæ∏jÉJ ÖîàæŸG ¢``VÉ``N ¢``ù`eCG Ωƒ``j Ö©∏e ≈``∏` Y É``«` µ` «` à` µ` J É`` fGô`` e Ú°ù◊G á`` æ` `jó`` à AGÎ`` ` Ñ` ` `dG IôWÉe AGƒ`` LCG §``°`Sh ÜÉÑ°û∏d ,ÚÑYÓdG á`` aÉ`` c á``cQÉ``°` û` à Iô°TÉÑe ¬``Lƒ``à`dG π«Ñb ∂`` dPh áeÉbE’ ¢ü°üîŸG ¥óæØdG ¤EG IGQÉ`` Ñ` `ŸG ó`` Yƒ`` e ≈``à` M ó`` aƒ`` dG …òdG ¢``ù`eC’G ø``jô``“ ±ó``¡`jh óªM ¿É`` fó`` Y Ï`` HÉ`` µ` dG √OÉ`` ` b ádÉM ™``aQ ¤EG ¿hÉ©ŸG √RÉ¡Lh ≥jôØdG »``Ñ`Y’ Ú``H ΩÉé°ùf’G ájOƒdG IQÉ``°` ù` ÿG QÉ`` `KBG á`` ` dGREGh ÚØ«¶f Úaó¡H ¿Éé«HQPCG ΩÉeCG ,á«YÉaódG AÉ`` £` `NC’G ‘Ó`` `Jh á∏«µ°ûà∏d ΩÉ©dG Qƒ°üàdG ™°Vhh É¡«a CGó``Ñ` «` °` S »``à` dG á``«` FÉ``¡` æ` dG ,IQƒaɨæ°S ™e ¬JGQÉÑe ÖîàæŸG ¿ÉfóY »æØdG ôjóŸG ¤ƒJ ɪ«a äÉÑjQóJ ≈∏Y ±Gô``°` TE’G óªM ™«Ø°T ôeÉY çÓ``ã`dG ¢``SGô``◊G õà©eh …hÉ`` æ` `£` `°` `T ó`` `ª` ` fih ÜQóe ÜÉ``«` Z Ö``Ñ`°`ù`H ,Ú``°` SÉ``j º°SÉL óªMCG »bGô©dG ¢SGô◊G ‘ ¬≤«≤°T IÉah ÈN ¬«≤∏J ó©H .¥Gô©dG …QGOE’G ô``jó``ŸG Ö``°`ù`ë`Hh óæ¡e Ï`` HÉ`` µ` `dG Ö``î` à` æ` ª` ∏` d π°UGƒj ÖîàæŸG ¿EÉa ,øjOÉfi ∫GƒMC’G º``ZQ Ωƒ``«`dG Ö``jQó``à`dG AGƒLCG §°Sh IóFÉ°ùdG ájƒ÷G

¿GôjEG á∏«µ°ûJ ¿ÓYG óæ∏jÉJ á¡LGƒŸ π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY ÊGôj’G ÖîàæŸG ÜQó``e ø``∏`YG ÖîàæŸG á``∏`«`µ`°`û`J »``Ñ` £` b Ú``°` û` aG øª°V ,ó``æ` ∏` jÉ``J á``¡` LGƒ``Ÿ ÊGô`` ` ` jE’G ádƒ÷G ‘ á``°` ù` eÉ``ÿG á``Yƒ``ª` é` ŸG ¢SCÉc äÉ«FÉ¡f ¤EG á``∏`gDƒ`ŸG IÒ``N’G ."2011 áMhódG" É«°SBG ƒëædG ≈``∏`Y á∏«µ°ûàdG äAÉ`` `Lh º«gGôHG ,»àªMQ …ó¡e ó«°S :¤ÉàdG …OÉ`` g ,ÊÉ`` µ` `e É``°` Tƒ``°` S ,Qƒ`` `>GRÒ`` `e OGRô`` ` a ,»``Jô``°` ü` f ó``ª` fi ,»``∏` «` ≤` Y ó«°S ,»``Ø`°`U êÉ`` M ¿É``°` ù` MG ,»``Hƒ``°` TBG ,√OGR ¿GôªY ∞«æM ,»æ«°ùM ∫Ó``L OGRô¡e ,»Áôc »∏Y ,…Qó«M hô°ùN OÓ«e ,»``Ñ`dÉ``W ó``«`°`Tô``a ,»``˝`fó``©`e É°VÒ∏Y ,»``∏`©`Ñ`e ¿É`` ÁG ,Qƒ``>ó``«` fR ,…Qƒf ¿Éeõ> ,ΩÉfƒµf OGƒ``L ,óªfi ,¿ÉjQƒª«J ∂«fGQófBG ,»YÉé°T Oƒ©°ùe É°VQóªfi ,»˝µæ°ûa Ú°ùM Ò``eG OÓ«e ,»jÉ°VQ É°VôeÓZ ,…Èà©∏N .Oôa …QÉ°üfG Ëôc ,…OhGó«e QÉ«àNG á∏«µ°ûàdG ‘ ß``MÓ``jh á¡LGƒª∏d á«fGôj’G ô°UÉæ©dG π°†aG π°UÉM π`` «` `°` `ü` `– È`` à` `©` `J »`` ` à` ` dG øª°V É``eó``©`H ÊGô`` ` j’G Öîàæª∏d ,¤h’G ábÉ£Ñ∏d äÉ«FÉ¡ædG ¤EG ¬∏gCÉJ á°ùaÉæe …óæ∏jÉàdG ÖîàæŸG ¬LGƒjh ÖîàæŸGh »``æ` Wƒ``dG É``æ`Ñ`î`à`æ`e ø`` e .á«fÉãdG ábÉ£ÑdG ≈∏Y …Qƒaɨæ°ùdG ¬à∏≤f "»Ñ£b "`d íjô°üJ ‘h πjóH ’" :∫É``b á«fhεd’G ™bGƒŸG ÒZ IGQÉÑŸG âfÉc ƒd »àM RƒØdG øY ócGh ,"ÊGôj’G Öîàæª∏d ᪡e »æWƒdG ÉæÑîàæe ógÉ°ûj ¿G ¬JÉ«æ“ ÉæfG" :Ó``FÉ``b äÉ«FÉ¡ædG ‘ ÊOQ’G ¿OQ’G ÒZ ójôf ’h ¿OQ’G Ωóîæ°S "äÉ«FÉ¡ædG ‘ ÚH äÉ``¡`LGƒ``ŸG ï``jQÉ``J ¿G ô``cò``j …G ó¡°ûj ⁄ óæ∏jÉJh ¿GôjEG »Ñîàæe √Ò¶f ≈∏Y …óæ∏jÉàdG Öîàæª∏d Rƒa .ÊGôj’G


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫�ضمن حت�ضريات املنتخبني للم�شاركة يف الت�صفيات االوملبية‬

‫احتاد الكرة ي�شارك بور�شة عمل يف ماليزيا‬

‫املنتخب االوملبي لكرة القدم يتعادل مع الكويت وديا‬ ‫يحيى قطي�شات موفد‬ ‫احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫ت� �ع ��ادل امل �ن �ت �خ��ب االومل� �ب ��ي‬ ‫لكرة القدم مع م�ضيفه االوملبي‬ ‫الكويتي بنتيجة ‪ ،2-2‬يف املباراة‬ ‫ال ��ودي ��ة ال �ت��ي ج ��رت ام ����س على‬ ‫م �ل �ع ��ب ال� ��� �ص ��داق ��ة وال� ��� �س�ل�ام‬ ‫ب �ن��ادي ك��اظ�م��ة ال�ك��وي�ت��ي‪� ،‬ضمن‬ ‫حت�ضريات املنتخبني للم�شاركة‬ ‫يف الت�صفيات االوملبية‪.‬‬ ‫وا��ض��اع املنتخب على نف�سه‬ ‫ف��وزا مرتني‪ ،‬عندما تقدم ‪،0-2‬‬ ‫ثم ا�ضاع حممد عمر ركلة جزاء‬ ‫يف الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر امل � �ب � ��اراة ال�سفري‬ ‫االردين يف ال � �ك� ��وي� ��ت جمعة‬ ‫العبادي والقن�صل حممد حميد‬ ‫واع���ض��اء ال���س�ف��ارة ورئ�ي����س وفد‬ ‫املنتخب احمد قطي�شات واع�ضاء‬ ‫اللجنة امل��ؤق�ت��ة يف احت ��اد الكرة‬ ‫الكويتي‪.‬‬ ‫االردن ‪ 2‬الكويت ‪2‬‬ ‫ا�ستهلك ال�ف��ري�ق��ان الكثري‬ ‫م ��ن ال ��وق ��ت ب �ح �ث��ا ع ��ن ا�صابة‬ ‫ال �� �ش �ب��اك‪ ،‬رغ ��م ق �ل��ة الهجمات‬ ‫وغ �ي��اب امل �غ��ام��رات الهجومية‪،‬‬ ‫ال �ت��ي اف �ت �ق��رت ل�ل�ترك�ي��ز يف ظل‬ ‫ع�شوائية االداء فارتفعت ن�سبة‬ ‫ال �ك��رات امل�ق�ط��وع��ة‪ ،‬ومل يتهدد‬

‫من لقاء املنتخبني �أم�س‬

‫م ��رم ��ى امل �ن �ت �خ��ب ال� � ��ذي ت ��وىل‬ ‫حرا�سته ف��را���س �صالح وكذلك‬ ‫املرمى الكويتي بوجود احلار�س‬ ‫ح���س�ين ك�ن�ك��وين ح�ت��ى منت�صف‬ ‫احل�صة االوىل‪ ،‬وتناقلت االقدام‬ ‫ال � �ك� ��رات و�� �س ��ط امل � �ي� ��دان ولعل‬ ‫ال �ت �ك��د���س ال��دف��اع��ي يف املناطق‬ ‫اخللفية �ساهم ب��اب�ع��اد اخلطر‪،‬‬ ‫وان كان الفريق الكويتي اال�سرع‬

‫املباراة يف �سطور‬ ‫النتيجة‪ :‬االردن ‪ 2‬الكويت ‪2‬‬ ‫االهداف‪� :‬سجل ملنتخبنا حممود زعرتة ‪ 59‬وحممد عمر ‪62‬‬ ‫وللكويت نا�صر القحطاين ‪ 77‬وحممد ده�ش ‪.85‬‬ ‫امللعب‪ :‬نادي ال�صداقة وال�سالم‬ ‫احل �ك��ام‪� :‬سلمان امل�ي��ل وي�ع�ق��وب امل �ط�يري وفي�صل ال�شطي‬ ‫وعبداهلل الهندال‪.‬‬ ‫مثل االردن‪ :‬فرا�س �صالح‪ ،‬زيد جابر‪ ،‬حممد م�صطفى‪ ،‬يا�سر‬ ‫الروا�شدة‪� ،‬أحمد اليا�س‪� ،‬سعيد مرجان (احمد ال�شعالن)‪� ،‬أن�س‬ ‫جبارات (وعد ال�شقران)‪ ،‬يو�سف النرب (عدي زهران)‪ ،‬خليل بني‬ ‫عطية‪ ،‬حممود زعرتة (يو�سف الروا�شدة)‪ ،‬حممد عمر‪.‬‬ ‫الكويت‪ :‬ح�سني كنكوين (علي طالب)‪ ،‬عبداهلل ع�شوان‪� ،‬أحمد‬ ‫اب��راه�ي��م‪ ،‬حمد ال�ق�لاف (ع�ب��داهلل ال��رف��اع��ي)‪ ،‬ع�ب��داهلل الطاهر‪،‬‬ ‫جميد ط�لال (ع�ب��د ال�ه��ادي خمي�س)‪� ،‬سعود احلويلي (حممد‬ ‫ال��داود)‪ ،‬نا�صر القحطاين‪ ،‬غازي القهيدي‪ ،‬حممد ده�ش‪ ،‬جابر‬ ‫جازة‪.‬‬

‫دخ��وال يف اج��واء امل�ب��اراة‪ ،‬بعد ان‬ ‫كثف ال��زي��ادة العددية يف العمق‬ ‫واكرث من تبادل الكرات بوا�سطة‬ ‫نا�صر القحطاين وع�ل��ي طالب‬ ‫ب�ي�ن ق �ل �ب��ي ال� ��دف� ��اع زي� ��د جابر‬ ‫ال �ل��ذي��ن ك���ش�ف��ا ع��ن ث �غ��رة كادت‬ ‫ت�صيب م��رم��ى احل��ار���س فرا�س‬ ‫ط��ال��ب‪ ،‬ففي امل�شهد االول �سدد‬ ‫حم �م��د ده ����ش ك� ��رة م� ��رت �أم� ��ام‬ ‫املرمى وهي تبحث عمن يدخلها‬ ‫ال�شباك‪ ،‬ويف امل�شهد االخ��ر وهو‬ ‫االخ �ط��ر ع�ن��دم��ا ت��رك��ت متريرة‬ ‫اح�م��د اب��راه�ي��م الطويلة زميله‬ ‫حممد ده�ش يف مواجهة حقيقية‬ ‫لكنه و�ضع الكرة برعونة جوار‬ ‫القائم‪.‬‬ ‫ع �ل��ى اجل ��ان ��ب االخ � ��ر فان‬ ‫العبينا الذين تواجدوا بكثافة يف‬ ‫منطقة الو�سط‪ ،‬من دون ا�سناد‬ ‫ح�ق�ي�ق��ي م��ن خ�ل�ي��ل ب�ن��ي عطية‬ ‫و�سعيد م��رج��ان وي��و��س��ف النرب‬ ‫و�أن �� ��س ج �ب ��ارات ل�ث�ن��ائ��ي االم ��ام‬ ‫احمد زعرتة وحممد عمر‪ ،‬ومل‬ ‫يوفروا التح�ضري املنا�سب وحتى‬ ‫الت�سديد او التنويع يف الهجمات‪،‬‬ ‫با�ستثناء بع�ض الطلعات للظهري‬ ‫االي���س��ر �أح �م��د ال �ي��ا���س‪ .‬يف حني‬

‫(من امل�صدر)‬

‫اك �ت �ف��ى ال� �ط ��رف االخ� � ��ر ال ��ذي‬ ‫�شغله ي��ا��س��ر ال��روا� �ش��دة بال�شق‬ ‫الدفاعي بهدف كبح انطالقات‬ ‫ده�ش وجابر ج��ازة‪ ،‬ولعل غياب‬ ‫اخلطورة لزعرتة وحممد عمر‬ ‫يف الثلث االخري �ساهمت باراحة‬ ‫الرباعي الكويتي عبداهلل ع�شوان‬ ‫واحمد ابراهيم وحمد القالف‬ ‫وع �ب��داهلل ال �ط��اه��ر‪ ،‬ف�ل��م يتهدد‬ ‫م��رم��ى ح �� �س�ين ال �ك �ن �ك��وين ولو‬ ‫بكرة واح��دة من منتخبنا‪ ،‬حتى‬ ‫ت�ل��ك ال �ت��ي و��ص�ل��ت حم�م��د عمر‬ ‫من �أحمد اليا�س‪ ،‬وقبل ان يهم‬ ‫باملواجهة تدخل احمد ابراهيم‬ ‫وحولها لركنية‪.‬‬ ‫ه� ��دف� ��ان ب� �ه ��دف�ي�ن وج � ��زاء‬ ‫مهدور‬ ‫وا�صل املنتخب اداءه الباهت‬ ‫يف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬ومل تظهر‬ ‫ب � ��وادر ال �ه �ج��وم ل ��دى منتخبنا‬ ‫يف ظل تو���صل م�سل�سل انقطاع‬ ‫التمريرات من هنا وهناك‪ ،‬فكان‬ ‫ال بد من اج��راء التبديل‪ ،‬فكان‬ ‫ع��دي زه��ران عو�ضا ع��ن يو�سف‬ ‫النرب لتعزيز منطقة العمليات‪،‬‬ ‫ف�ك��ان��ت نقطة ال�ت�ح��ول مل�صلحة‬ ‫املنتخب‪ ،‬ليتح�صل املنتخب على‬

‫ك��رة ثابتة م��رره��ا احمد اليا�س‬ ‫اىل ع��دي زه ��ران ال ��ذي مررها‬ ‫عر�ضية داخ��ل منطقة اجلزاء‪،‬‬ ‫ان�برى حممود زع�ترة و�سددها‬ ‫بر�أ�سه يف �شباك املنتخب الكويتي‬ ‫ال � �ه� ��دف االول ل �ل �م �ن �ت �خ��ب يف‬ ‫الدقيقة ‪.59‬‬ ‫ه � ��ذا ال � �ه� ��دف رف � ��ع وت �ي�رة‬ ‫اداء املنتخب وو�سع رقعة اللعب‬ ‫وا��ض�ح��ت االل �ع��اب ت ��أخ��ذ منحى‬ ‫ه�ج��وم�ي��ا م �ت �ب��ادال‪ ،‬ف �ك��ان عدي‬ ‫زهران يف الوقت املنا�سب عندما‬ ‫ق�ط��ع ك ��رة يف م�ن�ت���ص��ف امليدان‬ ‫م��رره��ا ام ��ام حم�م��د ع�م��ر الذي‬ ‫واجه املرمى و�سدد حلظة خروج‬ ‫احلار�س ملالقاته (لوب) الهدف‬ ‫الثاين للمنتخب يف الدقيقة ‪.62‬‬ ‫املنتخب الكويتي عاد لتنظيم‬ ‫�صفوفه واجرى �سل�سلة تبديالت‬ ‫بد�أها بعبدالهادي خمي�س بديال‬ ‫مل �ج �ي��د ط �ل�ال وحم �م��د ال � ��داود‬ ‫ب��دي�ل�ا ل �� �س �ع��ود احل ��وي ��ل‪ ،‬فيما‬ ‫�سحب م ��درب املنتخب حممود‬ ‫زعرتة ودفع بيو�سف الروا�شدة‪.‬‬ ‫املنتخب الكويتي مل ي�ستكني‬ ‫للنتيجة وب ��ادر لت�سريع وترية‬ ‫اللعب‪ ،‬و�سدد نا�صر القحطاين‬

‫كرة مباغتة ابعدها فار�س �صالح‬ ‫يف ال��وق��ت امل �ن��ا� �س��ب‪ ،‬ف�ي�م��ا تلك�أ‬ ‫خ�ل�ي��ل ب �ن��ي ع�ط�ي��ة يف التعامل‬ ‫م� ��ع ب �ي �ن �ي��ة زه � � ��ران وه � ��و على‬ ‫م�شارف اجلزاء‪ ،‬ليندفع منتخب‬ ‫ال�ك��وي��ت ��ص��وب منت�صف ملعب‬ ‫املنتخب‪ ،‬وحت�صل حممد ده�ش‬ ‫ع �ل��ى ك ��رة ث��اب �ت��ة ع �ل��ى م�شارف‬ ‫اجل��زاء ت�صدى لتنفيذها نا�صر‬ ‫ال �ق �ح �ط��اين ال� ��ذي � �س��دده��ا من‬ ‫فوق حائط ال�صد الهدف االول‬ ‫للمنتخب الكويتي يف الدقيقة‬ ‫‪.77‬‬ ‫ه��ذا ال�ه��دف رف��ع م��ن وتري‬ ‫االداء وا��ض�ح��ت االل �ع��اب ت�أخذ‬ ‫منحا هجوميا خ�صو�صا املنتخب‬ ‫الكويتي ال��ذي ي��رغ��ب بتحقيق‬ ‫التعادل‪ ،‬فدفع املدرب ببدر نا�صر‬ ‫وع �ب��داهلل ال��رف��اع��ي ع��و��ض��ا عن‬ ‫عبداهلل ع�شوان وحمد القالف‪،‬‬ ‫وم � ��ن ك � ��رة م ��رت ��دة للمنتخب‬ ‫الكويتي و�صلت للبديل الرفاعي‬ ‫ال � ��ذي م ��رره ��ا ع��ر� �ض �ي��ة فاتت‬ ‫م��ن ب�ين ي��دي احل��ار���س فرا�ص‬ ‫�� �ص ��ال ��ح ام � � ��ام امل� �ت� �ق ��دم حممد‬ ‫ده�ش ال��ذي مل يجد �صعوبة يف‬ ‫ايداعها ال�شباك ه��دف التعادل‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،85‬وك��اد ده�شان ان‬ ‫ي�ح�ق��ق ال �ه��دف ال �ث��ال��ث عندما‬ ‫و�صلته ك��رة عر�ضية لعبها على‬ ‫ال �ط��ائ��ر مت �ك��ن م�ن�ه��ا احلار�س‬ ‫ب �ح �� �ض��ور‪ ،‬ف�ي�م��ا ذه �ب��ت قذيفة‬ ‫عبدالهادي خمي�س ف��وق املرمى‬ ‫بقليل‪.‬‬ ‫وم � ��ع دخ� � ��ول ال ��وق ��ت بدل‬ ‫ال���ض��ائ��ع حل�ظ��ات��ه االخ�ي�رة كان‬ ‫ع��دي زه��ران مي��رر ك��رة عر�ضية‬ ‫اب �ع��ده��ا م ��داف ��ع ال �ك��وي��ت بيده‬ ‫لتكون ركلة اجلزاء التي ت�صدى‬ ‫لتنفيذها حممد عمر و�سددها‬ ‫ار�ضية ابعدها احلار�س الكويتي‬ ‫ع �ل��ي ط��ال��ب ب �ح �� �ض��ور‪ ،‬لت�شهد‬ ‫ال� � �ث � ��واين االخ � �ي� ��رة البطاقة‬ ‫احل� � � �م � � ��راء ل �ل��اع � ��ب ال� �ك ��وي ��ت‬ ‫عبدالهادي خمي�س‪ ،‬ليعلن بعدها‬ ‫احل �ك��م ن�ه��اي��ة ال �ل �ق��اء بالتعادل‬ ‫بهدفني لكل من املنتخب االوملبي‬ ‫ونظريه الكويتي‪.‬‬

‫وفد منتخب الكرة للخما�سي يغادر �إىل ليبيا‬

‫زيد احلليق موفد احتاد االعالم الريا�ضي‬

‫ي�غ��ادرن��ا �صباح ال�ي��وم وف��د منتخبنا الوطني‬ ‫للخما�سي ب �ك��رة ال �ق��دم اىل ليبيا ل�ل�م���ش��ارك��ة يف‬ ‫بطولة �سلطة ال�شعب الليبية الثانية التي ينظمها‬ ‫االحتاد الليبي يف مدينة �سبها مب�شاركة منتخبات‬ ‫قطر واوكرانيا وليبيا اىل جانب منتخبنا‪.‬‬ ‫وير�أ�س الوفد ع�ضو االحت��اد منذر اجلنيدي‪،‬‬ ‫وي�ضم كل من املدرب �شامل الداغ�ستاين واالداري‬ ‫ول�ي��د ح��ام��د وامل�ع��ال��ج يا�سر خ�ير اهلل والالعبني‬ ‫خالد عو�ض ور�شيد النجار و�سامر �سميح و�سليمان‬ ‫�سعيد ومعاذ بنات وحممد الزيود وجمدي قنديل‬ ‫وماهر قنديل و�أحمد عرب ويزيد قدورة ‪.‬‬

‫وك ��ان منتخبنا ق��د �أن �ه��ى �أم ����س حت�ضرياته‬ ‫من خ�لال املع�سكر التدريبي املغلق ال��ذي ا�شتمل‬ ‫على اجلوانب الفنية والتكتيكية‪ ،‬وو�ضع اللم�سات‬ ‫الأخ�ي��رة ع�ل��ى الت�شكيلة ال�ت��ي �ستخو�ض اللقاء‬ ‫االفتتاحي ي��وم غ��د‪ ،‬بعد �أن خ��ا���ض املنتخب عدة‬ ‫لقاءات ودية مع االندية وامل�ؤ�س�سات املختلفة التي‬ ‫حقق فيها املنتخب نتائج طيبة‪.‬‬ ‫وي�سعى منتخبنا اىل الظهور ب�صورة طيبة‬ ‫خ�لال البطولة التي حتظى مب�شاركة ف��رق قوية‬ ‫ل�ه��ا ب ��اع ط��وي��ل ع�ل��ى ��ص�ع�ي��د ال �ب �ط��والت القارية‬ ‫والدولية‪ ،‬حيث تعترب فرق قطر واوكرانيا وليبيا‬ ‫من الفرق املميزة على �صعيد لعبة اخلما�سيات‪،‬‬ ‫و�سجلت العديد من االجنازات يف حني �أن منتخبنا‬

‫�سبق له �أن �شارك يف بطوالت ا�سيوية‪ ،‬وحتديدا‬ ‫غ��رب ا�سيا و�سجل نتائج مم�ي��زة‪ ،‬و�أث�ب��ت العبونا‬ ‫ح�ضورهم ال�ق��وي ب�ين العبي املنتخبات العربية‬ ‫واال�سيوية‪.‬‬ ‫جدول املباريات‬ ‫و�ستنطلق ف�ع��ال�ي��ات ال�ب�ط��ول��ة ب�ع��د غ��د بعد‬ ‫الرتتيبات االداري ��ة والفنية التي �أع��ده��ا االحتاد‬ ‫الليبي‪ ،‬حيث �سيخو�ض منتخبنا مباراته الأوىل‬ ‫يوم الثالثاء والثانية يوم اخلمي�س ويوم ال�سبت‪،‬‬ ‫و��س��وف جت��رى ال�ق��رع��ة م�ساء ال�ي��وم بعد و�صول‬ ‫الفرق امل�شاركة‪.‬‬ ‫جاهزية عالية‬ ‫�أب��دى الع�ب��و املنتخب جاهزية للم�شاركة يف‬

‫البطولة وذل��ك خ�لال املعنويات التي يت�سلحون‬ ‫بها وجديتهم يف التمرينات‪ ،‬ويف حديث لكابنت‬ ‫ال�ن�ت�خ��ب حم �م��د ال ��زي ��ود ال� ��ذي �أ�� �ش ��ار �أن جميع‬ ‫الالعبني ا�ستكملوا جاهزيتهم البدنية والفنبة‬ ‫وه��دف�ه��م بالبطولة اك�ت���س��اب خ�ب�رات ج�ي��دة من‬ ‫العبي املنتخبات امل�شاركة وحتقيق نتائج منا�سبة‪،‬‬ ‫يف ظ��ل ال �ظ ��روف االي �ج��اب �ي��ة ال �ت��ي ه�ي�ئ�ه��ا احتاد‬ ‫اللعبة موجها ال�شكر لكافة �أع�ضاء االحتاد وملدير‬ ‫املنتخبات الوطنية حممود اجلوهري‪� .‬أما الالعب‬ ‫خالد عو�ض حار�س مرمى املنتخب ال��ذي �أ�ضاف‬ ‫�أن اال��س�ت�ع��دادات ج��اءت مبكرة وامل�شاركة يف هذه‬ ‫البطولة ه��ي ب��داي��ة خ�ير مل�شاركاتنا املقبلة‪ ،‬و�أن‬ ‫نتائج الفريق �ستكون مناف�سة للفرق امل�شاركة‪.‬‬

‫الت�صفيات االوملبية لل�شباب‬

‫اجلهاز الفني لنا�شئي التايكواندو‬ ‫ي�ضع اللم�سات االخرية على حت�ضريات الالعبني‬

‫تايجوانا‪ -‬فوزي ح�سونة‬ ‫موفد احتاد االعالم الريا�ضي‬

‫ي�ضع اليوم اجلهاز الفني للمنتخب‬ ‫الوطني لنا�شئي ونا�شئات التايكواندو‬ ‫ال �ل �م �� �س��ات االخ� �ي��رة ع �ل��ى حت�ضريات‬ ‫الالعبني والالعبات خلو�ض الت�صفيات‬ ‫االومل � �ب � �ي� ��ة ل �ل �� �ش �ب��اب ال� �ت ��ي �ستفتتح‬ ‫مناف�ساتها يوم االربعاء املقبل يف مدينة‬ ‫تايجوانا املك�سيكية وحتظى مب�شاركة‬ ‫عاملية وا�سعة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ل �ج �ن��ة امل �ن �ظ �م��ة العليا‬ ‫واف� �ق ��ت ام �� ��س ع �ل��ى ال �� �س �م��اح لالعب‬ ‫الواحد بامل�شاركة يف الت�صفيات االوملبية‬ ‫وبطولة العامل الثامنة يف �آن معا‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد م�شاورات مطولة �أجريت بني عدد‬ ‫من ممثلي ال��دول العربية واال�سيوية‬ ‫واالوروب � � �ي � ��ة ل �ل �� �ض �غ��ط ع �ل��ى اللجنة‬ ‫املنظمة القناعها ب�ضرورة املوافقة على‬ ‫ذلك لتتكلل اجلهود بالنجاح‪ ،‬حيث كان‬ ‫لرئي�س الوفد ح��ازم النعيمات واملدير‬ ‫الفني خملد الع�ساف دورا كبريا حينما‬ ‫�سعيا حل�شد اك�ب�ر ع��دد م��ن امل�ؤيدين‬ ‫لتغيري ق��رار اللجنة املنظمة املفاجئ‪،‬‬ ‫وه��و ما حتقق حيث �سي�شارك املنتخب‬ ‫الوطني يف اال�ستحقاقني ب�ست العبني‬ ‫والعبات‪.‬‬ ‫و�شهد ام�س فتح باب الت�سجيل امام‬ ‫امل�شاركني بالت�صفيات االوملبية وبطولة‬

‫جانب من عملية ت�سجيل امل�شاركني بالت�صفيات الأوملبية وبطولة العامل‬

‫العامل‪ ،‬وكان االردن اول من قام باجناز‬ ‫عملية ت�سجيل ك��اف��ة العبيه وا�صدار‬ ‫البطاقات اخلا�صة بهم‪ ،‬علما ان باب‬ ‫ال�ت���س�ج�ي��ل �سيغلق م���س��اء ال �ي��وم ومن‬ ‫املتوقع لذلك ان تتقاطر وف��ود الدول‬ ‫امل�شاركة بكثافة �صباح اليوم لت�سجيل‬ ‫العبيها قبل نهاية املوعد املحدد‪ ،‬حيث‬ ‫و�صلت ام�س وفود كل من م�صر واملانيا‬ ‫ومولدافيا و�ساحل العاج وكازاخ�ستان‬ ‫واذربيجان وكوريا وال�برازي��ل و�صربيا‬ ‫ورو�سيا‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب اح � ��د اع� ��� �ض ��اء اللجنة‬ ‫امل�ن�ظ�م��ة ال� ��ذي ك ��ان ي �ت �ح��دث للموفد‬

‫االع�ل�ام��ي‪ ،‬ف��ان��ه ي�ت��وق��ع ان يبلغ عدد‬ ‫ال ��دول امل�شاركة بالت�صفيات االوملبية‬ ‫لل�شباب نحو (‪ )80‬دولة مقابل (‪)1500‬‬ ‫الع��ب والعبة ميثلون نحو (‪ )90‬دولة‬ ‫ببطولة العامل‪.‬‬ ‫اىل ذل � ��ك ي �ع �ق��د ال � �ي ��وم االثنني‬ ‫اج �ت �م��اع امل �ك �ت��ب ال �ت �ن �ف �ي��ذي لالحتاد‬ ‫ال��دويل ال��ذي �سيتخلله مناق�شة كافة‬ ‫االم ��ور املتعلقة بريا�ضة التايكواندو‬ ‫وت��ر� �ش �ي��ح ا� �س �م��اء ال � ��دول ال �ت��ي �سوف‬ ‫ت�ست�ضيف اال��س�ت�ح�ق��اق��ات امل�ق�ب�ل��ة ويف‬ ‫مقدمتها بطولة العامل للنا�شئني ‪2012‬‬ ‫وبطولة ا�سيا للنا�شئني‪ ،‬فيما يعقد يوم‬

‫(من امل�صدر)‬

‫غ��د ال�ث�لاث��اء اج�ت�م��اع ل��ر�ؤ��س��اء الوفود‬ ‫امل�شاركة الذي �سيمثلنا فيه رئي�س الوفد‬ ‫حازم النعيمات‪ ،‬و�سيتخلله االطالع على‬ ‫كافة التعليمات املتعلقة باال�ستحقاقني‬ ‫يعقبه مبا�شرة �سحب قرعة الت�صفيات‬ ‫االومل� �ب� �ي ��ة ف ��� �م��ا ��س�ي���ش�ه��د ذات اليوم‬ ‫اج�ت�م��اع اجلمعية العمومية لالحتاد‬ ‫الدويل وعملية توزين الالعبني الذين‬ ‫�سي�شاركون يف اليوم االول للت�صفيات‬ ‫االوملبية‪.‬‬ ‫مواعيد لقاءات النجوم‬ ‫م��ن ج�ه��ة ث��ان�ي��ة ي�ستهل املنتخب‬ ‫الوطني م�شواره بالت�صفيات االوملبية‬

‫‪27‬‬

‫ي ��وم ب �ع��د غ��د االرب� �ع ��اء ع�ب�ر الالعبة‬ ‫دان��ا حيدر وزن ت(‪ )49‬كغم‪ ،‬وجوليانا‬ ‫ال���ص��ادق ت (‪ )63‬ك�غ��م وي��ام��ن رائ ��د ت‬ ‫(‪ )73‬ك �غ��م‪ ،‬ف�ي�م��ا ��س�ي�ظ�ه��ر يف امل�شهد‬ ‫اخلتامي للت�صفيات التي قرر ان تقام‬ ‫على مدار يومني فقط بدال من ثالثة‬ ‫كل من احمد الع�ساف ت(‪ )48‬كغم ويزن‬ ‫ال�صادق فوق (‪ )73‬كغم وهال املر�ضعة‬ ‫ت(‪ )55‬كغم‪.‬‬ ‫و�سي�شهد يوم اخلام�س من ال�شهر‬ ‫احلايل اجتماعا لر�ؤ�ساء الوفود و�سحب‬ ‫قرعة بطولة العامل الثامنة للنا�شئني‬ ‫يليها حما�ضرة عن املن�شطات‪ ،‬على ان‬ ‫تبد�أ مناف�سات البطولة يوم (‪ )6‬احلايل‬ ‫حيث �سيلعب يف اليوم االول دانا حيدر‬ ‫وي��زن ال�صادق ويف ال�ي��وم ال�ث��اين تلعب‬ ‫جوليانا ال���ص��ادق وي��ام��ن رائ��د واحمد‬ ‫الع�ساف‪ ،‬فيما لن يظهر يف اليوم الثالث‬ ‫�أي م��ن الع�ب�ي�ن��ا‪ ،‬ح�ي��ث �ستختتم هال‬ ‫املر�ضعة امل�شاركة االردنية يوم التا�سع‬ ‫من ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫و�صول قبعني‬ ‫و��ص�ل��ت ام����س حكمتنا ه�ي��ا قبعني‬ ‫اىل امل �ك �� �س �ي��ك ل �ل �م �� �س��اه �م��ة يف ادارة‬ ‫مناف�سات الت�صفيات االوملبية وبطولة‬ ‫العامل‪ ،‬وحر�صت قبعني منذ و�صولها‬ ‫ع �ل��ى زي� � ��ارة ال ��وف ��د يف م �ك��ان اقامته‬ ‫برفقة احلكم ال�سعودي نايف الغامدي‬ ‫والرو�سية �ألينا‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�سب احتاد كرة القدم بع�ضو جلنة االحرتاف فليح اخل�صيالت‬ ‫للم�شاركة بور�شة عمل ينظمها االحتاد الدويل لكرة القدم الفيفا يف‬ ‫العا�صمة املاليزية كواالملبور خالل الفرتة من ‪ 4 - 2‬ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وحت�م��ل ال��ور��ش��ة ع�ن��وان ن�ظ��ام ان�ت�ق��االت ال�لاع�ب�ين حيث �سيتم‬ ‫خاللها اعطاء حما�ضرات للم�شاركني عن هذا النظام الذي �سيبد�أ‬ ‫العمل به قريبا ل�ضبط عمليات االنتقال غري ال�شرعية لالعبني‬ ‫واحلفاظ على النزاهة وال�شفافية يف عملية الإنتقاالت‪.‬‬

‫احل�سني اربد يخ�سر �أمام الوحدة‬ ‫ال�سوري وديا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫عاد فريق نادي احل�سني اربد لكرة القدم من العا�صمة ال�سورية‬ ‫دم�شق ليلة �أول من �أم�س‪ ،‬بعد خو�ضه مباراة ودية امام فريق الوحدة‬ ‫ال���س��وري انتهت ل�صالح االخ�ي�ر بنتيجة ‪ 1-0‬يف اط��ار ا�ستعدادات‬ ‫الفريقني لال�ستحقاقات املقبلة‪.‬‬ ‫واكد املدير الفني لفريق احل�سني ا�سامة قا�سم لـ(برتا) اهمية‬ ‫م �ب��اراة االم ����س يف م�ن��ح ع��دد ك�ب�ير م��ن ال�لاع�ب�ين ف��ر��ص��ة امل�شاركة‬ ‫للوقوف على جاهزيتهم قبل ا�ستئناف الدوري املمتاز‪.‬‬

‫بطولة ال�شهيد هزاع املجايل‬ ‫للتايكواندو تقام على مدار ‪ 3‬ايام‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قررت اللجنة املنظمة العليا لبطولة ال�شهيد هزاع املجايل الثالثة‬ ‫للتايكواندو اقامة املناف�سات على مدار ثالثة ايام نظرا للم�شاركة‬ ‫الوا�سعة يف البطولة التي تنطلق اعتبارا من اخلمي�س املقبل لفئة‪15‬‬ ‫عاما فما دون للجن�سني‪.‬‬ ‫ووفق رئي�س اللجنة املنظمة حممد غازي ومدير البطولة هزاع‬ ‫اجم��د امل�ج��ايل ف��ان التعديالت اجل��دي��دة على البطولة ال�ت��ي تقام‬ ‫برعاية االمرية تغريد حممد تق�ضي بتحديد غدا الثالثاء موعدا‬ ‫للت�سجيل واجراء القرعة يف مركز ال�شهيد هزاع املجايل من الثالثة‬ ‫اىل ال�ساد�سة م�ساء فيما تقام عملية ال��وزن بعد غدا االربعاء مبقر‬ ‫احت��اد اللعبة ب�صالة مركز االم�ير را�شد من ال�ساعة الرابعة وحتى‬ ‫ال�ساد�سة م�ساء‪.‬‬ ‫وتقام مناف�سات البطولة اعتبارا من �صباح يوم اخلمي�س وحتى‬ ‫ال�سبت املقبلني يف �صالة النادي االرثوذك�سي‪ .‬ويف بيان �صحايف �صادر‬ ‫عن اللجنة املنظمة اكد مدير البطولة هزاع اجمد املجايل ان اللجنة‬ ‫املنظمة انتهت من جميع التح�ضريات التي ت�ضمن جناح البطولة من‬ ‫خالل التن�سيق مع احتاد اللعبة‪ .‬واكدت نان�سي املجايل املدير الفني‬ ‫ملركز ال�شهيد ه��زاع املجايل م�شاركة اب��رز العبي املركز يف البطولة‬ ‫ل�ضمان املناف�سة على اللقب‬

‫احتفاال بعيد ميالد امللك‬

‫تربية عمان الثانية تنظم �سباقا‬ ‫الخرتاق ال�ضاحية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت تربية عمان الثانية ومبنا�سبة عيد ميالد امللك عبد اهلل‬ ‫الثاين بن احل�سني �سباقا الخرتاق ال�ضاحية يف منطقه �شفا بدران‪،‬‬ ‫حتت رعاية مدير ال�ش�ؤون التعليمية والفنية الدكتور ر�شيد عبا�س‪،‬‬ ‫وكانت النتائج كما يلي‪:‬‬ ‫املرحلة اال�سا�سية الدنيا‪ :‬املركز االول ابراهيم الن�سعة‪ ،‬املركز‬ ‫الثاين كرمي �صالح‪ ،‬املركز الثالث م�صعب العدوان‬ ‫امل��رح�ل��ة ال�ث��ان��وي��ة‪ :‬االول �سفيان ك��اي��د‪ ،‬ال�ث��اين ام�ير حممود‪،‬‬ ‫الثالث عمر ال�سيد‪.‬‬ ‫نتائج ال�ف��رق للمرحلة اال�سا�سية ال��دن�ي��ا‪ :‬االول مدر�سة مرج‬ ‫الفر�س‪ ،‬الثاين مدر�سة ابن طفيل‪ ،‬الثالث مدر�سة علي ر�ضا الركابي‬ ‫نتائج ال�ف��رق للمرحله الثانوية‪ :‬االول مدر�سة �سيف الدولة‬ ‫احل�م��داين‪ ،‬املركز الثاين مدر�سة اليوبيل‪ ،‬الثالث مدر�سة �صويلح‬ ‫الثانوية‪.‬‬ ‫ويف نهاية ال�سباق قام الدكتور ر�شيد عبا�س بتتويج الفائزين‪.‬‬ ‫كما نظمت املديرية بطولة للكرة الطائرة للمرحلة الثانوية‬ ‫وا�سفرت النتائج عما يلي‪:‬‬ ‫االول مدر�سة ابن النفي�س ال�صناعية‪� /‬صويلح‪ ،‬الثاين مدر�سة‬ ‫�صويلح الثانوية‪ ،‬الثالث مدر�سة االمام علي بن ابي طالب‬ ‫وقد�أ�شرف على ال�سباقات الدكتور عبد ال�سالم ال�شناق وم�س�ؤول‬ ‫الن�شاط الريا�ضي خ�ضر رح��ال وم�س�ؤولة الن�شاط الريا�ضي عال‬ ‫البداينة و�ستقام اخلمي�س القادم بطولة كرة القدم للمرحلة الثانوية‬ ‫يف �صالة ت�لاع العلي الريا�ضية مب�شاركة ‪ 15‬مدر�سة م��ن مدار�س‬ ‫تربية عمان الثانية‪.‬‬

‫بن همام‪ :‬االحتاد الآ�سيوي م�ستعد‬ ‫لدعم االحتادات الإقليمية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد حممد بن همام رئي�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم ا�ستعداد‬ ‫االحتاد للم�ساهمة يف دعم نفقات االحتادات الإقليمية يف القارة من‬ ‫�أجل تعزيز احرتافية عملها الإداري‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال م�شاركة بن همام يف اجتماع املكتب التنفيذي‬ ‫الحتاد منطقة جنوب �آ�سيا �أم�س ال�سبت يف العا�صمة ال�سريالنكية‬ ‫كولومبو على هام�ش مناف�سات ك�أ�س التحدي الآ�سيوي ‪.2010‬‬ ‫وح�ضر االجتماع �أي�ضاً ووراوي ماكودي ع�ضو اللجنة التنفيذية‬ ‫يف االحتاد الدويل لكرة القدم «فيفا» ونائب رئي�س االحتاد الآ�سيوي‪،‬‬ ‫ومانيالل فريناندو نائب رئي�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم ونائب‬ ‫رئي�س احتاد منطقة جنوب �آ�سيا‪� ،‬إىل جانب ر�ؤ�ساء االحتادات الوطنية‬ ‫الأع�ضاء يف احتاد منطقة جنوب �آ�سيا‪.‬‬ ‫وقال بن همام‪ :‬هذا الأمر ي�أتي كاعرتاف بالدور الذي يقوم به‬ ‫احتاد منطقة جنوب �آ�سيا وبقية احتادات املناطق املختلفة يف القارة‬ ‫الآ�سيوية من �أجل تطوير اللعبة‪ ..‬االحتاد الآ�سيوي ي�ستطيع تقدمي‬ ‫امل�ساعدة املالية لالحتادات الإقليمية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬من خالل امل�ساهمة يف النفقات ف�إن االحتاد الآ�سيوي‬ ‫لكرة القدم ي�ضمن الت�أ�سي�س لالحرتاف‪ ،‬دعمنا امل��ايل �سي�ساهم يف‬ ‫توفري مدربني وحكام �إىل جانب تعزيز برامج النا�شئني وغريها من‬ ‫العوامل املهمة لالحرتاف‪.‬‬ ‫و�أ�شاد بن همام باجلهود التي يقوم بها احتاد منطقة جنوب �آ�سيا‬ ‫من �أجل تطوير اللعبة يف املنطقة‪ ،‬م�شرياً �إىل وجود بع�ض الدول مثل‬ ‫الهند التي كانت من �أقدم الدول التي �شهدت ممار�سة كرة القدم‪.‬‬ ‫كما �أ�شد بن همام �أي�ضاً بقرار املكتب التنفيذي الحت��اد جنوب‬ ‫�آ�سيا بخ�صو�ص ا�ستحداث املزيد من البطوالت على م�ستوى كافة‬ ‫الفئات العمرية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪ :‬هناك �إمكانيات كبرية‬ ‫يف هذه املنطقة حيث متتلكون تعداد �سكاين ي�صل �إىل ‪ 1.6‬ميار ن�سمة‬ ‫واقت�صادكم ينمو ب�سرعة‪ ،‬وكل ما هو مطلوب منكم املوهبة والقوة‬ ‫ل�صنع كرة قدم قوية‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫اجلولة الثالثة من بطولة العامل وال�شرق الأو�سط‬

‫جر���ش حم��ط �أنظ��ار ع�ش��اق الرالي��ات يف الأول م��ن ني�س��ان‬ ‫عمان‪ -‬اللجنة االعالمية‬ ‫� �س �ت �ك��ون م��دي �ن��ة ج��ر���ش حم ��ط �أنظار‬ ‫ع�شاق الراليات يف الأول من ني�سان املقبل‪،‬‬ ‫حيث �ستنطلق من هناك اجلولة الثالثة من‬ ‫بطولة ال�ع��امل والثالثة م��ن بطولة ال�شرق‬ ‫الأو� �س ��ط ل�ل��رال�ي��ات مب���ش��ارك��ة ال�ن�خ�ب��ة من‬ ‫جن��وم ه��ذه ال��ري��ا��ض��ة‪ ،‬وم��ن خ�ل�ال احتفال‬ ‫كبري ينتظر ان يحظى باالقبال اجلماهريي‬ ‫العري�ض‪.‬‬ ‫و�سيكون بامكان الذين �سجلوا للم�شاركة‬ ‫يف ج��ول��ة ب�ط��ول��ة ال���ش��رق الأو� �س��ط متابعة‬ ‫اح � ��داث وم �ن��اف �� �س��ات امل ��راح ��ل اخل��ا� �ص��ة يف‬ ‫اليوم الأول‪ ،‬والتي �ستبد�أ مبا�شرة بعد حفل‬ ‫االنطالق‪ ،‬حيث يتجه جنوم بطولة العامل‬ ‫لهذه املراحل وعددها (‪ )7‬تبد�أ من مرحلة‬ ‫الرمان مرورا مبرحلة وادي �شعيب وماح�ص‬ ‫وج�ب��ل نيبو؛ ك��ون م��راح��ل ال�ي��وم الأول لن‬ ‫ت��دخ��ل يف م�ن��اف���س��ات ج��ول��ة ب�ط��ول��ة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬وهنا تكون الفر�صة مواتية ملتابعة‬ ‫هذه املراحل بعد و�صول �سيارات جولة ال�شرق‬ ‫الأو�سط لنقطة التجمع يف البحر امليت‬ ‫الرو�سان‪ ..‬بطولة العامل اجناز كبري‬ ‫ق ��ال ال��زم �ي��ل ك �م��ال ال ��رو� �س ��ان من�شق‬ ‫ال���ش��ؤون االع�لام�ي��ة ل��رايل الأردن (‪)2008‬‬ ‫اجل��ول��ة ال�ع��امل�ي��ة ال�ت��ي نظمها الأردن‪ ،‬ب�أن‬ ‫اجلهود الكبرية التي يبذلها الأم�ير في�صل‬ ‫بن احل�سني رئي�س اللجنة الأوملبية وهيئة‬ ‫مديري الأردنية لرايا�ضة ال�سيارات (اجلهة‬ ‫املنظمة للحدث) نقلت الراليات من ال�ساحة‬ ‫املحلية وال�شرق �أو�سطية اىل العاملية‪ ،‬وهذا‬ ‫دليل وا�ضح على تفوق الأردن كونه الرائد‬ ‫يف املنطقة الذي توا�صل يف رعاية ودعم هذه‬ ‫الريا�ضة عرب �سنوات طويلة‪.‬‬ ‫وو�صف الرو�سان تنظيم الأردن جلولة‬ ‫عاملية ثانية وجولة �شرق �أو�سطية باالجناز‬ ‫ال�ك�ب�ير‪ ،‬وه��ذا ي�شري اىل االه�ت�م��ام واجلهد‬ ‫املبذول من قبل ال�سواعد الأردنية احلري�صة‬ ‫على رايل ب�لاده��ا‪ ،‬م��ا يعك�س ��ص��ورة زاهية‬ ‫عن التعاون والعمل الطوعي اجلماعي التي‬ ‫متتد ج ��ذوره ل�سنوات طويلة ك��ان خاللها‬ ‫رايل الأردن و�سيبقى درة راليات املنطقة‪.‬‬ ‫ومتنى الرو�سان لكافة اللجان العاملة‬ ‫ب�شكل ع��ام واالع�ل�ام ب�شكل خا�ص التوفيق‬ ‫وال �ن �ج��اح وال �ن �ج��اح‪ ،‬وا� �ض �ع��ا ك��ل امكانياته‬ ‫خل��دم��ة رايل ب �ل��اده‪ .‬اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن‬ ‫الزميل الرو�سان من االعالميني املميزين يف‬ ‫متابعة الراليات العاملية وال�شرق �أو�سطية‪.‬‬ ‫الأمطار تداهم املراحل‬ ‫ح ��ر� ��ص م ��دي ��ر ال � � ��رايل خ ��ال ��د زكريا‬ ‫وب�صحبته �أع�ضاء اللجنة املنظمة العليا على‬ ‫تفقد املراحل اخلا�صة اثناء ت�ساقط الأمطار‬ ‫بغزارة‪.‬‬ ‫و�أب � ��دت ال�ل�ج�ن��ة امل�ن�ظ�م��ة مالحظاتها‬ ‫و�ضرورة التن�سيق مع كافة اجلهات املعنية‪،‬‬ ‫ل�ضمان اع ��ادة �صيانة بع�ض امل��راح��ل حيث‬ ‫�ستعقد اللجنة العليا اجتماعا عاجال م�ساء‬ ‫اليوم االثنني لدرا�سة او�ضاع املراحل وو�ضع‬ ‫ب��رن��ام��ج زم �ن��ي ل�صيانتها‪ ،‬وم ��ن ث��م اجناز‬ ‫ال�ك�ت�ي��ب اخل��ا���ص وا�� �ص ��داره ح���س��ب الوقت‬ ‫املحدد �ضمن التعليمات الر�سمية‬ ‫ال� �ط ��واق ��م الأردن � � �ي� � ��ة ت �� �ص��ل الكويت‬ ‫والقا�سمي ي�سجل يف بطولة ال�شرق الأو�سط‬ ‫و�صلت ال�ط��واق��م االردن �ي��ة اىل الكويت‬ ‫للم�شاركة يف اجل��ول��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن بطولة‬ ‫ال �� �ش��رق االو� �س��ط ل �ل��رال �ي��ات وال �ت��ي تنطلق‬ ‫خالل الفرتة من ‪ 4‬و‪� 6‬آذار اجلاري‪.‬‬ ‫وغادرت ام�س املت�سابقة عبري البطيخي‬ ‫ال �ت��ي اع�ل�ن��ت م���ش��ارك�ت�ه��ا يف ب�ط��ول��ة ال�شرق‬ ‫االو�سط للراليات للمو�سم احل��ايل‪ ،‬لتن�ضم‬ ‫اىل ال�سائق هاين الب�سط الذي و�صل الكويت‬ ‫من مكان اقامته يف الدوحة‪ ،‬فيما ان�سحب يف‬ ‫اللحظة االخ�يرة اجم��د ف��راح من امل�شاركة‪،‬‬ ‫ع�ل�م��ا ب ��ان ا� �س �م��ه ك ��ان م��درج��ا ع �ل��ى قائمة‬ ‫امل�شاركني اىل جانب كل من عمار حجازي‬

‫رايل الأردن �سينطلق من مدينة جر�ش‬

‫الذي مييل بدره اىل االعتذار وكذلك مازن‬ ‫طنط�ش‪.‬‬ ‫فراح علق على عدم م�شاركته انه ي�سعى‬ ‫للتح�ضري ب�شكل جيد لرايل االردن الدويل‬ ‫ال � ��ذي ي �ح �ت��اج اىل خ �ط��ة ع �م��ل وتدريبات‬ ‫مكثفة‪ ،‬اىل ج��ان��ب جتهيز ال���س�ي��ارة‪ ،‬لذلك‬ ‫ف�ضل ع��دم امل�شاركة يف رايل الكويت لك�سب‬ ‫مزيد من الوقت والتح�ضري للجولة العاملية‬ ‫بداية ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ويعترب رايل الكويت الدويل الذي ميثل‬ ‫اجلولة الثانية من بطولة ال�شرق االو�سط‬ ‫للراليات الربوفة النهائية البطال ال�شرق‬ ‫االو�سط قبل و�صولهم اىل االردن بعد ثالثة‬ ‫ا�سابيع على ابعد تقدير للم�شاركة يف رايل‬ ‫االردن ال ��دويل ال��ذي �سيدمج ب�ين اجلولة‬ ‫ال�شرق او�سطية واجلولة العاملية‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون ال�ف��ر��ص��ة ك�ب�يرة ام ��ام ابطال‬ ‫ال�شرق االو��س��ط للراليات خلو�ض املناف�سة‬ ‫امل � �ث�ي��رة ع� �ل ��ى ن �ف ����س ال� � � � ��دروب وامل� ��راح� ��ل‬ ‫ال�ت��ي �سلكها اب �ط��ال ال �ع��امل ل�ل��رال�ي��ات عند‬ ‫م�شاركتهم يف اجل��ول��ة الثالية م��ن بطولة‬ ‫العامل للراليات‪ ،‬ويف مقدمتهم بطل العامل‬ ‫الفرن�سي �سيب�ستيان لوب ومت�صدر البطولة‬ ‫احلالية الفنلندي ميكو هريفنن‪.‬‬ ‫عودة القا�سمي لبطولة ال�شرق الأو�سط‬ ‫من جهة اخرى �أقدم ال�سائق الإماراتي‬ ‫ال�شيخ خالد القا�سمي‪ ،‬الذي يناف�س ب�ألوان‬ ‫ف��ري��ق ب��ي ب��ي ف ��ورد �أب ��و ظ�ب��ي ل�ل��رال�ي��ات يف‬ ‫بطولة العامل للراليات دبليو �آر �سي‪ ،‬على‬ ‫الت�سجيل يف بطولة ال�شرق الأو�سط للراليات‬ ‫ب���ش�ك��ل ر��س�م��ي ع�ل��ى �أم ��ل امل �� �ش��ارك��ة يف رايل‬ ‫الكويت الدويل‪.‬‬ ‫ق��رار الإم��ارات��ي القا�سمي ب��ال�ع��ودة اىل‬ ‫�ساحات البطولة ال�شرق �أو�سيطة �سي�ش ّرع باب‬ ‫الفوز باللقب على م�صراعيه‪ ،‬خ�صو�صاً �أن‬ ‫مناف�سه الأول على الألقاب ال�سائق القطري‬ ‫ن��ا��ص��ر ��ص��ال��ح ال�ع�ط�ي��ة �سيتغيب ع��ن رايل‬

‫الكويت للم�شاركة يف رايل املك�سيك الدويل‪،‬‬ ‫ال��ذي ينطلق الأ�سبوع املقبل‪ ،‬و�سيكون غري‬ ‫قادر على م�ضاعفة ر�صيده من النقاط بعد‬ ‫ف��وزه ب��رايل قطر ال��دويل‪ ،‬ال��ذي �شكل �أوىل‬ ‫جوالت البطولة‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ق��ا��س�م��ي‪ ،‬ال ��ذي �سبق ل��ه الفوز‬ ‫ببطولة ال�شرق الأو�سط للراليات عام ‪،2004‬‬ ‫ومالحه الإيرلندي مايكل �أورر دفعا العطية‬ ‫اىل ب��ذل ق���ص��اراه خ�ل�ال رايل ق�ط��ر بعدما‬ ‫الح �ق��اه ك�ظ�ل��ه يف ج�م�ي��ع م��راح��ل اخلا�صة‬ ‫لل�سرعة‪ ،‬كما متكنا من ت�صدر املناف�سات يف‬ ‫اليوم الثاين على منت �سيارة ف��ورد فيي�ستا‬ ‫�أ�� ��س ‪ 2000‬ق �ب��ل �أن ي �� �ض �ط��را لالن�سحاب‬ ‫ب�سبب تعر�ضهما للعديد من حاالت انثقاب‬ ‫الإط� � � ��ارات‪ ،‬م ��ا ج�ع�ل�ه�م��ا ي �خ��رج��ان خاليي‬ ‫الوفا�ض من هذا احلدث‪.‬‬ ‫و�سي�شارك القا�سمي يف جميع جوالت‬ ‫البطولة با�ستثناء رايل الأردن‪ ،‬خلف مقود‬ ‫�سيارته اجلديدة الفورد فيي�ستا‪ ،‬التي قادها‬ ‫ال�ع�ط�ي��ة لتحقيق �أول ف ��وز ل�ه��ا يف ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط خ�لال رايل قطر يف ال��وق��ت الذي‬ ‫ك��ان فيه الفنلندي ميكو هريفونن يقودها‬ ‫لأول ف��وز عاملي يف رايل مونت كارلو‪ ،‬الذي‬ ‫�شكل �أوىل جوالت حتدي الأنرتكونتيننتال‬ ‫للراليات ‪�( 2010‬آي‪�،‬آر‪�،‬سي)‪.‬‬ ‫وي�أمل القا�سمي حتقيق نتائج جيدة يف‬ ‫البطولة ال�شرق �أو�سيطة على �أمل ا�ستعادة‬ ‫اللقب ال��ذي غ��اب عنه منذ ‪�� 5‬س�ن��وات‪ ،‬وهو‬ ‫الذي يعترب املناف�س الأبرز للقطري العطية‬ ‫وال ��ذي ح��ل خلفه �أك�ث�ر م��ن م��رة يف املركز‬ ‫الثاين‪ ،‬كما ي�أمل متابعة برناجمه مع فريق‬ ‫ب��ي‪،‬ب��ي ف ��ورد �أب��وظ �ب��ي ال�ع��امل��ي ل�ل��رال�ي��ات يف‬ ‫البطولة العاملية حيث ك��ان افتتح ر�صيده‬ ‫املو�سم اجلاري بحلوله يف املركز الـ‪ 13‬يف رايل‬ ‫ال�سويد الدويل‪.‬‬ ‫وي�ق��ول القا�سمي‪ ،‬ال��ذي يبدو متفائ ً‬ ‫ال‬ ‫ب�إمكانية ف��وزه يف رايل ال�ك��وي��ت ب��رغ��م قوة‬

‫املناف�سة‪" :‬لقد فزت بلقب ال�شرق الأو�سط‬ ‫عام ‪ 2004‬وطاملا ا�ستمتعت بوقتي و�أنا �أناف�س‬ ‫يف منطقتي‪ .‬مل �أمتكن من �إنهاء رايل قطر‬ ‫ومل �أكن م�سج ً‬ ‫ال ب�شكل ر�سمي يف البطولة‪،‬‬ ‫لكنني برهنت �أن �سيارة الفورد فيي�ستا هي‬ ‫�سيارة مناف�سة و�أ�شعر �أن لدينا فر�صة مهمة‬ ‫حل���ص��د �أك�ب��ر ع ��دد مم �ك��ن م��ن ال �ن �ق��اط يف‬ ‫الكويت وبدء حملة الفوز باللقب القاري"‪.‬‬ ‫ويعترب القا�سمي خام�س �أجن��ح �سائق‬ ‫على �ساحات بطولة ال�شرق الأو�سط للراليات‬ ‫بتحقيقه الفوز يف �ست راليات ال�شرق �أو�سطية‬ ‫حتى الآن‪ ،‬ويتجاوزه ك ً‬ ‫ال من مواطنه حممد‬ ‫بن �سل ّيم (‪ 60‬ف��وزاً)‪ ،‬القطري نا�صر �صالح‬ ‫ال�ع�ط�ي��ة (‪ ،)35‬ال�ق�ط��ري �سعيد الهاجري‬ ‫(‪ ،)11‬واللبناين روج�ي��ه ف�غ��ايل (‪ ،)7‬الذي‬ ‫حقق جميع انت�صاراته يف رايل لبنان الدويل‪.‬‬ ‫�أما الفوز يف رايل الكويت ف�سيقدّم الفر�صة‬ ‫للإماراتي القا�سمي ملعادلة �إجن��از فغايل يف‬ ‫عدد االنت�صارات يف البطولة‪.‬‬ ‫وي�أمل القا�سمي امل�شاركة يف باقي جوالت‬ ‫البطولة يف كل من ال�سعودية‪ ،‬لبنان‪� ،‬سوريا‪،‬‬ ‫ق�بر���ص و�أب��وظ�ب��ي‪ ،‬على �أن يغيب ع��ن رايل‬ ‫الأردن الدويل يف نهاية �شهر �آذار املقبل‪ ،‬لأنه‬ ‫�سي�شارك يف احل��دث عينه على م�تن �سيارة‬ ‫فورد فوكو�س �آر �أ�س ب�ألوان فريق بي بي فورد‬ ‫�أبوظبي العاملي للراليات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ��س�ي��ارة ف ��ورد ف��وك��و���س �آر �أ�س‬ ‫غري م�ؤهلة من الناحية القانونية‪ ،‬حل�صد‬ ‫النقاط يف بطولة ال�شرق الأو�سط للراليات‪.‬‬ ‫و ُيقام رايل الكويت الدويل حتت رعاية‬ ‫ال�شيخ نا�صر املحمد الأحمد ال�صباح رئي�س‬ ‫وزراء الكويت‪ ،‬وحت��ت �إ��ش��راف ال�شيخ �أحمد‬ ‫ال � ��داوود ال���ص�ب��اح رئ�ي����س ال �ن��ادي الكويتي‬ ‫الريا�ضي لل�سيارات والدراجات الآلية ورئي�س‬ ‫اللجنة التنظيمية للحدث الدويل املرتقب‪.‬‬ ‫حجازي ي�شارك‬ ‫يف جولة ال�شرق الأو�سط‬

‫�أك� ��د امل�ت���س��اب��ق ف��ار���س ح �ج��ازي عودته‬ ‫للم�شاركة يف جولة بطولة ال�شرق الأو�سط‬ ‫للراليات‪ ،‬وذلك من خالل امل�شاركة يف رايل‬ ‫الأردن ال � ��دويل ع �ل��ى م �ق��رب��ة م��ن اجلولة‬ ‫العاملية الثالثة‪.‬‬ ‫وقال حجازي للجنة االعالمية‪ :‬ان قرار‬ ‫امل�شاركة جاء حر�صا على التوا�صل والتواجد‬ ‫يف رايل الأردن ال��ذي يعترب درة الراليات‪،‬‬ ‫ومن واجب كل مت�سابق اردين ان ي�شارك يف‬ ‫رايل ب�ل�اده لعك�س ��ص��ورة زاه�ي��ة ع��ن تاريخ‬ ‫هذه الريا�ضة‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ح� �ج ��ازي‪ :‬ل �ق��د اع �ت��دن��ا على‬ ‫ج��والت بطولة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وه��ذا العام‬ ‫�ستكون جنبا اىل جنب مع اجلولة العاملية‬ ‫التي يكون فيها التناف�س قويا بني امل�شرتكني‪،‬‬ ‫ونعرف انه من ال�صعب جماراة ابطال العامل‬ ‫و�سنبقى يف دائرة مناف�سات ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫اجلمهور‪ ..‬فاكهة الرايل‬ ‫عندما ك��ان��ت ع��د��س��ات امل�صورين تتابع‬ ‫االنطالقة الواثقة لبطل العامل يف الراليات‬ ‫الفرن�سي �سيبا�ستيان لوب وهو ي�شق طريقه‬ ‫و�سط الثلوج ويف م�شهد مثري خالل م�شاركته‬ ‫االخ �ي ��رة يف رايل ال �� �س��وي��د ال� � ��دويل اوىل‬ ‫ج ��والت ب�ط��ول��ة ال �ع��امل ���ل��رال�ي��ات‪ .‬وعندما‬ ‫كانت املناف�سة حتتدم مع مناف�سه التقليدي‬ ‫الفنلندي ميكو هريفونن اىل جانب نخبة‬ ‫اب �ط��ال ال��رال �ي��ات يف ال �ع��امل ك ��ان احل�ضور‬ ‫اجلماهريي واملتابعة الكبرية لع�شاق ريا�ضة‬ ‫االث � � ��ارة مي �ث�ل�ان ه� ��ذه االج � � ��واء الثلجية‬ ‫اجلميلة ويثريان يف النف�س االعجاب وي�ؤكد‬ ‫ب�أن الريا�ضة بكل تفا�صيلها وبتعدد انواعها‬ ‫ال مي�ك��ن ل�ه��ا ان ت�ت�ق��دم وان ت���ش�ه��د املزيد‬ ‫م��ن االث ��ارة والت�شويق ان مل تكن املواكبة‬ ‫اجلماهريية كبرية لت�ساهم اي�ضا يف حتفيز‬ ‫االبطال وبث احلما�س يف نفو�سهم ملوا�صلة‬ ‫االبداع وت�سجيل املراكز املتقدمة‪.‬‬ ‫وما دمنا نتحدث عن ريا�ضة ال�سيارات‬

‫و� �س �ب��اق��ات ال � ��رايل حت��دي��دا ف �ح��ري ب �ن��ا ان‬ ‫ن�ستعيد تلك الت�صريحات املهمة واملتعلقة‬ ‫بالدعم اجلماهريي لالبطال والتي اطلقها‬ ‫م��ؤخ��را البطل "لوب" عندما ا��ش��ار اىل ان‬ ‫حما�سه يف العادة مرده لعنا�صر عديدة تربز‬ ‫يف مقدمتها رغبته بالتفوق وت�سجيل ال�سبق‬ ‫على اقرانه املت�سابقني واالحتفاظ باللقب‬ ‫الذي يرتبع عليه منذ �سنوات طوال م�ضت‪..‬‬ ‫ثم ر�ؤيته للجماهري من حمبي هذه الريا�ضة‬ ‫املثرية يقفون على حواف الطرق ويبادلونه‬ ‫التحية ب��ل ان�ه��م ي�ع��ر��ض��ون انف�سهم مرات‬ ‫عديدة للخطر عندما يفقد احد املت�سابقني‬ ‫ال�سيطرة على �سيارته فيكون ال�ضحية يف‬ ‫العادة اجلمهور الذي جاء لال�ستمتاع ولي�س‬ ‫لال�صابة او حتى امل��وت‪ ..‬وي�ضيف لوب كما‬ ‫ك��ل ال��ري��ا��ض��ات ال�ت��ي حت�ت��اج لعن�صر االثارة‬ ‫ف��ان��ا اج��د ان اجل�م�ه��ور يلعب دورا ب ��ارزا يف‬ ‫ريا�ضة ال�سيارات بح�ضوره وال ابالغ ان ذكرت‬ ‫ب�أن حما�سي لل�ضغط على ال�سيارة يف املراحل‬ ‫ال�صعبة ا�ستمده من وج��وه اجلماهري التي‬ ‫ال ت�أبه يف العادة للغبار او احلجارة او حتى‬ ‫املياه الآ�سنة التي تقذفها ال�سيارة جتاههم‬ ‫عند املرور بهم وك�أنها تقدم لهم التحية لكن‬ ‫بطريقة خا�صة امتنى ان اقدم لهم االعتذار‬ ‫عليها‪!..‬‬ ‫هي مقدمة كان ال بد من اال�شارة اليها‬ ‫ل�ل��دالل��ة على اهمية ال�ت��واج��د اجلماهريي‬ ‫يف كل الفعاليات الريا�ضية ومنها �سباقات‬ ‫ال � ��رايل‪ ..‬والن االردن م �ق��دم ع�ل��ى تنظيم‬ ‫حدث ريا�ضي عاملي كبري بعد فرتة ق�صرية‬ ‫يتمثل بالت�صدي للجولة الثالثة من بطولة‬ ‫العامل للراليات فحري بنا ان ُت�سلط اال�ضواء‬ ‫هنا على اهمية التواجد اجلماهريي يف هذا‬ ‫احل��دث املثري ال �سيما ان االح��وال املناخية‬ ‫واالج��واء املثالية التي �ستكون عليها احلال‬ ‫يف بداية �شهر ني�سان املقبل موعد انطالق‬ ‫احلدث العاملي تختلف متاما عن تلك االجواء‬ ‫ال�ع���ص�ي��ة ال �ت��ي ع��اي���ش�ه��ا ل ��وب ورف ��اق ��ه من‬ ‫املت�سابقني يف اجلوالت ال�سابقة‪ ..‬حيث املناخ‬ ‫ال�صيفي اجلميل والن�سمات العليلة واالجواء‬ ‫املثالية ال��راق�ي��ة ال�ت��ي ت�شجع جمهورنا بل‬ ‫وتدفعه لتغيري وجهته وا�صطحاب عائلته‬ ‫يف رحلة مثرية جميلة ومثالية نحو البحر‬ ‫امليت ليقتن�ص الفر�صة النادرة التي ال تتكرر‬ ‫دائما وه��ي متابعة ابطال العامل يف ريا�ضة‬ ‫ال�سيارات على الطبيعة وا�ضافة جناح �آخر‬ ‫ن �ح �ت��اج��ه اىل ج��ان��ب ال �ن �ج��اح��ات االخ ��رى‬ ‫امل �ت��وق �ع��ة يف ال� �ع ��ادة ان�ع�ك��ا��س��ا ع �ل��ى اخلربة‬ ‫الوا�سعة التي تتمتع بها يف هذا املجال‪ ..‬وهي‬ ‫التواجد اجلماهريي الكبري والفاعل الذي‬ ‫افتقدناه يف كل الراليات ال�سابقة‪.‬‬ ‫دعم امل�ؤ�س�سات وال�شركات‬ ‫وهنا ن��رى ان اال�ستقطاب اجلماهريي‬ ‫ل �ه��ذا احل ��دث ال� ��دويل ي�ح�ت��اج ل�ل�م��زي��د من‬ ‫و� �س��ائ��ل ال�ت�رغ �ي��ب وال�ت���ش�ج�ي��ع واحل ��واف ��ز‬ ‫العديدة التي يجب ان تت�صدى لها ال�شركات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات اىل جانب اجلهة املنظمة وهي‬ ‫االردن � �ي ��ة ل��ري��ا� �ض��ة ال �� �س �ي��ارات م ��ن خالل‬ ‫تقدمي اجلوائز الثمينة وتوفري و�سائط نقل‬ ‫تتوىل اح�ضار اجلماهري الراغبة يف متابعة‬ ‫ال ��رايل ال ��دويل م��ن العا�صمة وحمافظات‬ ‫اململكة املختلفة اىل جانب تقدمي اخلدمات‬ ‫ال�لازم��ة لها يف موقع احل��دث حتى ن�ساهم‬ ‫بالفعل كل يف جماله با�ستقطاب جمهور نثق‬ ‫مت��ام��ا ب ��أن العديد منهم يت�شوق للح�ضور‬ ‫واملتابعة وح�ت��ى التقاط ال�صور التذكارية‬ ‫مع نخبة االبطال الدوليني اال ان امكاناتهم‬ ‫املادية ال ت�سمح لهم بخو�ض هذه التجربة‪..‬‬ ‫واملطلوب حملة مركزة نتوجه من خاللها‬ ‫اىل جمهورنا الريا�ضي ليقف اىل جانب كل‬ ‫اجلهود الرامية اىل معاودة النجاح حلدث‬ ‫فريد �سبق وان �سجلنا التميز فيه ب�شهادة‬ ‫االحت� ��اد ال� ��دويل ل�ل��ري��ا��ض��ة‪ ،‬اال ان حلقات‬ ‫النجاح للرايل املقبل لن تكتمل اال باحل�ضور‬ ‫والتواجد اجلماهريي امل�ؤثر‪.‬‬

‫املنتخب امل�صري يتوجه �إىل لندن ملالقاة �إجنلرتا وديا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫املنتخب امل�صري ي�سعى لظهور ايجابي �أمام املنتخب االجنليزي االربعاء‬

‫غ � � � ��ادرت ال � �ق� ��اه� ��رة �أم� �� ��س‬ ‫االح� ��د ب�ع�ث��ة امل�ن�ت�خ��ب امل�صري‬ ‫لكرة القدم متوجهة �إىل لندن‬ ‫ملالقاة املنتخب االجنليزى فى‬ ‫مباراة دولية ودية تقام بعد غدا‬ ‫االرب�ع��اء ال�ق��ادم با�ستاد وميبلي‬ ‫ال�شهري‪.‬‬ ‫ت�ضم البعثة ‪ 35‬ف ��ردا �إىل‬ ‫ج��ان��ب ‪ 90‬م��ن �أ� �س��ر الالعبني‬ ‫واجلهاز الفني و�أع�ضاء االحتاد‬ ‫حيث غ��ادروا على رحلة خا�صة‬ ‫مل �� �ص��ر ل �ل �ط�ي�ران وق� ��د �أ�صيب‬ ‫�سمري ع��ديل امل���س�ئ��ول االدارى‬ ‫ب��امل�ن�ت�خ��ب ب �ح��ال��ة �إرت� �ب ��اك مما‬ ‫�أدى �إىل ت��أخ��ر �إق�ل�اع الطائرة‬ ‫‪ 35‬دقيقة رغم تخ�صي�ص �شركة‬ ‫م���ص��ر ل �ل �ط�يران ب��واب��ة خا�صة‬ ‫ل��وزن احل�ق��ائ��ب وت�شكيل فريق‬ ‫م��ن ق� �ي ��ادات ال �� �ش��رك��ة مل�ساعدة‬ ‫املنتخب‪.‬‬ ‫ك ��ان ال�لاع �ب��ان حم�م��د �أبو‬ ‫تريكة وحممد ناجي جدو �أكرث‬ ‫الالعبني �شعبية و�سط الركاب‬ ‫والعاملني ومن املقرر �أن ين�ضم‬ ‫للبعثة ح�سنى عبد رب��ه وعمرو‬ ‫زك��ى وع�ب��د ال�ظ��اه��ر ال�سقا �إىل‬ ‫ج ��ان ��ب حم �م ��ود ط ��اه ��ر رئي�س‬ ‫البعثة الذى �سبقها قبل يومني‬

‫ج� ��دا و� �س�ي�رك��ز ف �ي �ه��ا لتحقيق‬ ‫م�ستوى طيب خا�صة و�أن�ن��ا مل‬ ‫نلتقى م��ع املنتخب االجنليزى‬ ‫م�ن��ذ ف�ت�رة ط��وي�ل��ة ول�ق��د قر�أنا‬

‫امل �ب��اراة ��س�ت�ك��ون ف��ر��ص��ة لت�ؤكد‬ ‫�إىل لندن‪.‬‬ ‫و��ص��رح �سمري زاه��ر رئي�س وتثبت للعامل �أن منتخب م�صر‬ ‫�إحت ��اد ك��رة ال�ق��دم امل���ص��ري قبل ه��و االج��در بامل�شاركة ف��ى ك�أ�س‬ ‫مغادرته حول �إنتقادات �أ�صطحاب العامل القادمة لذلك فهى مهمة‬ ‫�أ�سر وعائالت الالعبني واجلهاز‬ ‫واالحتاد "�إننى �أرى ذلك عامال‬ ‫�إيجابيا حيث �أن مرافقة الأهاىل‬ ‫لنا تعد دفعة معنوية لالعبني‬ ‫ولكن بع�ض املعار�ضني يحاولون ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�ضخيم الأم ��ور وه��ذا ��ش��ىء ال‬ ‫ي�ساعد الالعبني على اال�ستقرار‬ ‫�أك��د ح�سن �شحاتة امل��دي��ر الفني للمنتخب‬ ‫والرتكيز‪�.‬ول امل� �ب ��اراة ق ��ال "�إنها امل�صري لكرة القدم �أم�س الأح��د لنظريه فابيو‬ ‫وح� �‬ ‫ن �ق �ل��ة ح �� �ض��اري��ة ل� �ك ��رة القدم كابيللو ب�أنه ك��ان �سيتخل�ص من ج��ون ت�يري يف‬ ‫امل���ص��ري��ة خ��ا��ص��ة ب�ع��د ح�صولنا حال كان ي�شغل من�صب املدير الفني للمنتخب‬ ‫على بطولة �أفريقيا �سبع مرات الإجنليزي‪.‬‬ ‫وينتهج �شحاتة ال��ذي يتوجه برفقة بعثة‬ ‫م��ن بينها ث�لاث م��رات متتالية‬ ‫ل��ذل��ك ف�ه��ذه امل �ب��اراة نقلة نحو املنتخب امل�صري �إىل وميبلي للم�شاركة يف مباراة‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة و�إجن �ل�ت�را ت�ل�ع��ب معنا ودي ��ة دول �ي��ة �أم ��ام �إجن �ل�ترا ب�ع��د غ��دا الأربعاء‪،‬‬ ‫ك�ف��ري��ق ل��ه قيمة ع�ل��ى امل�ستوى �سيا�سة ع��دم الت�سامح اجت ��اه ال���س�ل��وك ال�سيء‬ ‫االف ��ري� �ق ��ى ول� �ق ��د ط �ل �ب �ن��ا من للنجوم‪.‬‬ ‫الالعبني تقدمي م�ستوى متميز‬ ‫وقال �شحاتة ل�صحيفة مريور الإجنليزية‪:‬‬ ‫خا�صة �أننا نتميز بالقوة وروعة «ل��دي�ن��ا ع ��ادات خمتلفة ون� ��ادرا م��ا ن��واج��ه هذه‬ ‫االداء �أم��ام ال�ف��رق الكبرية �إىل النوعية م��ن امل���ش��اك��ل‪ ،‬ول�ك��ن �إذا ح��دث ذل��ك يف‬ ‫جانب �أن املباراة �ستكون‬ ‫فر�صة فريق �سيكون م�شكلة كبرية و�أم��ر غري مقبول‪،‬‬ ‫ل �ل�ل�اع �ب�ي�ن ل�ل��اح�ت��راف حيث‬ ‫تلقى عدد كبري منهم �إت�صاالت لي�س فقط بالن�سبة يل ولكن للمجمتع �أي�ضا»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �شحاتة‪« :‬ل��و ك��ان ه��ذا الأم��ر حدث‬ ‫لالحرتاف فى �إجنلرتا‪.‬‬ ‫و�صرح ح�سن �شحاته املدير ه�ن��ا ل�ك��ان ك�لا ال�لاع�ب�ين (ت�ي�ري و�أ��ش�ل��ي كول)‬ ‫ال �ف �ن��ي ل�ل�م�ن�ت�خ��ب امل �� �ص��ري �إن ا�ستبعدا من الفريق دون النظر �إىل موهبتهما‬

‫الفريق االجنليزي جيدا وعلمنا‬ ‫م���ص��ادر ق��وت��ه حيث يعد فريقا‬ ‫م�ت �م�ي��زا وب���ص�ح�ب��ة ج �ه��از فني‬ ‫متميز �أي�ضا‪.‬‬

‫�شحاتة‪ :‬لو كنت مدربا لإجنلرتا لأطحت بتريي وكول‬ ‫�أو �إىل �أي مدى يحتاجهما الفريق»‪.‬‬ ‫وك��ان الإيطايل كابيللو انتزع �شارة القيادة‬ ‫م��ن ت�ي�ري ب �ع��د ت� ��ورط الأخ �ي��ر يف ع�ل�اق��ة مع‬ ‫�صديقة واين بريدج العب مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫وبرغم �إ�صابة ك��ول‪ ،‬كان �شحاتة �سي�ستبعد‬ ‫الظهري الأي�سر �أي�ضا ب�سبب ت��ورط��ه يف خيانة‬ ‫زوجية‪ ،‬و�أك��د �شحاتة‪« :‬ه��ذا ال ميكن �أن يحدث‬ ‫�أب��دا يف الفريق امل�صري‪ ،‬نتمتع ب��رواب��ط �صلبة‬ ‫وعالقات حمرتمة»‪.‬‬ ‫و�أب��دى �شحاتة‪ ،‬ال��ذي قاد املنتخب امل�صري‬ ‫للفوز بلقب ك�أ�س الأمم الأفريقية للمرة الثالثة‬ ‫على التوايل‪� ،‬إعجابه ال�شديد بالكرة الإجنليزية‬ ‫معربا عن اعتقاده بقدرة �أبناء فابيو كابيللو على‬ ‫�إبهار اجلميع يف ك�أ�س العامل بجنوب �أفريقيا‪.‬‬ ‫وقال �شحاتة‪« :‬الفريق الإجنليزي رائع ‪� ،‬إنه‬ ‫�أحد �أف�ضل خم�سة فرق على م�ستوى العامل‪ ،‬لديه‬ ‫جمموعة من �أك�ثر الالعبني مهارة يف العامل‪،‬‬ ‫وبالن�سبة يل ف��إن كابيللو �أح��د �أف�ضل املدربني‬ ‫يف العامل‪ ..‬مبقدور �إجنلرتا الفوز بك�أ�س العامل‪،‬‬ ‫و�أعتقد �أن الوقت قد حان لتحقيق ذلك»‪.‬‬


29

ÖYÓeh á°VÉjQ

(1159) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (1) ÚæK’G

É«fÉŸG á∏«µ°ûJ øe ø°ùfÉj ÜÉë°ùfG ÚàæLQ’G ΩÉeG ájOƒdG É¡JGQÉÑŸ

¬£¨°V π°UGƒj ∫ÉjôdGh IQGó°üdÉH ßØàëj áfƒ∏°TôH

(Ü.±.G) - ÚdôH óM’G ¢``ù` eCG ø°ùfÉj π``«`°`SQÉ``e ÆQƒ``Ñ`eÉ``g §``°`Sh Ö``Y’ Öë°ùfG ΩÉeG ájOƒdG É¡JGQÉÑŸ É«fÉŸG √OÓH Öîàæe á∏«µ°ûJ øe ¢VôŸG ÖÑ°ùH Úaô£dG äGOGó©à°SG QÉ``WG ‘ ï«fƒ«e ‘ πÑ≤ŸG AÉ©HQ’G ÚàæLQ’G .πÑ≤ŸG ∞«°üdG É«≤jôaG ܃æL ‘ IQô≤ŸG ⁄É©dG ¢SCÉc äÉ«FÉ¡æd ÖY’ …G …ó©à°ùj ø``d ¬``fG ±ƒ``d º«cGƒj É«fÉŸG ÜQó``e í``°`VhGh áª≤dG IGQÉÑe øe ¬JGP ÖÑ°ù∏d É°†jG Öë°ùfG …òdG ø°ùfÉj ¢†jƒ©àd …QhódG øª°V ó``M’G Ωƒ``«`dG ï«fƒ«e ¿ô``jÉ``H ¬Ø«°†eh ¬≤jôa Ú``H .ÊÉŸ’G :¿ƒÑYÓdG Éægh ôjƒ«f π``jƒ``fÉ``eh (¿Rƒ``cô``Ø` «` d ô``jÉ``H) ô`` dOG ¬«æjQ :≈eôª∏d (¬µdÉ°T) (Ú`` ` ` ` dô`` ` ` ` H É`` ` ` ` Jô`` ` ` ` g) ï`` ` ` ` jQó`` ` ` ` jô`` ` ` ` a ¬`` ` ` ` fQG :´É`` ` ` ` `aó`` ` ` ` `∏` ` ` ` ` d (øÁôH QOÒa) ôcÉ°ù«Jôe ÒHh (ï«fƒ«e ¿ôjÉH) Ω’ Ö«∏«ah QGOô°Sh (ÆQƒÑeÉg) ≠æJGƒH ΩhÒ``Lh (ÆQƒÑ°ùØdƒa) ôaÉ°T π«°SQÉeh (äQɨJƒà°T) »°TÉJ ¿É«à°ùjôch (…õ«∏µf’G »°ù∏°ûJ) ∑’ÉH πjɵ«e :§°Sƒ∏d ƒ`` «` °` ù` J’) ô`` ZÈ`` ∏` °` ù` à` «` g ¢`` SÉ`` eƒ`` Jh (ÆQƒ`` Ñ` ` °` ` ù` ` Ø` ` dƒ`` a) Ô`` à` `æ` `Z QOÒa) â``fÉ``g ¿hQGh π``«`LhG Oƒ©°ùeh ø``jQÉ``e ƒcQÉeh (‹É£j’G (ï«fƒ«e ¿ôjÉH) ôdƒe ¢SÉeƒJh ô¨jÉà°ûæjÉØ°T ¿É«à°SÉHh (øÁôH ¢TGôJ ¿É«à°ùjôch IÒ°†N »eÉ°Sh (ÆQƒÑeÉg) »µ°ùaƒ°ûJhôJ ôJƒ«Hh (¿RƒcôØ«d ôjÉH) ¢Shôc ʃWh (äQɨJƒà°T) ‹ ô``jÉ``H) ≠æ«∏°ù«c ¿ÉØ«à°T (äQÉ``¨`Jƒ``à`°`T) hÉcÉc :Ωƒé¡∏d (ï«fƒ«e ¿ôjÉH) √Rƒ``∏` c ±Ó°ShÒeh õ«eƒZ ƒjQÉeh (¿Rƒcôa .(ødƒc) »µ°ùdhOƒH ¢SÉcƒdh

ÊÉÑ°SE’G …QhódG ä’Échh (Ü.±.G) - ójQóe

IQÉ°T Gk Oó› πªëj ød …ÒJ :ƒ∏«HÉc …õ«∏‚’G ÖîàæŸG IOÉ«b

ä’Éch - π«Ñ°ùdG Iôµd GÎ∏µfEG ÖëàæŸ »æØdG ôjóŸG ƒ∏«HÉc ƒ«HÉa ‹É£jE’G ø∏YCG »æWƒdG ÖîàæŸG IOÉ``«` b IQÉ``°` T ó«©à°ùj ø``d …Ò``J ¿ƒ``L ¿CG ,Ωó``≤` dG .ÖîàæŸG ¢SCGQ ≈∏Y ƒg ÉŸÉW …õ«∏‚E’G Éeó©H ‹É``◊G ô¡°ûdG IOÉ``«`≤`dG IQÉ``°`T ø``e Oô``Lo ó``b …Ò``J ¿É``ch ™e êGhõ`` dG QÉ``WEG êQÉ``N ¬``d äÉ``bÓ``Y ø``Y á«fÉ£jôH áØ«ë°U âØ°ûc .êójôH øjGh ÖîàæŸG ‘ ≥HÉ°ùdG ¬∏«eR á≤jó°U ájOƒdG AÉ©HQC’G Ωƒj IGQÉÑe πÑb »Øë°U ô“Dƒe ‘ ƒ∏«HÉc ∫Ébh ¢ù«d .óFÉ≤dG ¿ƒµj ød ⁄É©dG ¢SCÉc äÉ«FÉ¡f ≈àMh Éæg øe{ ô°üe ™e ∫Gõj ’ ¬``fCG ƒ∏«HÉc í°VhCG ,∂``dP ™``eh .zGÎ∏µfEG Öîàæe ÜQó``e É``fCGh Ö©∏j ÉeóæY Ö©∏ŸG ‘ ¬H iòàëj ’k Éãe »°ù∏°ûJ óFÉb ájDhQ ‘ ÖZôj .GÎ∏µfE’ ød ¬æµd »≤«≤M óFÉb ƒg …ÒJ ¿ƒL{ :∂æëŸG ‹É£jE’G ±É°VCGh ΩGÎMG ó≤a ¬fCG ó≤àYG ’ .¬°ùØf ƒg ¿ƒµj ¿CG ¬d â∏b .IQÉ°ûdG ™°†j .zÉ¡°ùØf ¿ƒµà°S ìhôdGh ,¬d ÚÑYÓdG ∫ÉØWCÓd Ik hó``b ¿ƒµj ¿CG óFÉ≤dG øe kÉ`ehO âÑ∏W{ :ƒ∏«HÉc ∫Ébh ¬fC’ kGóL kGó«©°S âæch ¬©e âKó– .Gòg ¬d â∏b .Ú©é°ûŸGh Qɨ°üdG ⁄ »æµd ,á°ü≤dG √òg á“ÉN ôeC’G Gòg ¿ƒµj ¿CG πeBG .A»°T πc º¡ØJ .zÖîàæŸG á∏«µ°ûJ øe ¬LGôNEG âbh …CG ‘ kÉeƒj ôµaCG OQGÒL øØ«à°S ∫ƒ``Hô``Ø`«`d ≥``jô``a ó``FÉ``b Oƒ``≤`j ¿CG ô¶àæŸG ø``eh :kɪ°ùàÑe ƒ∏«HÉc ±É°VCGh .»∏ÑÁh ‘ É«≤jôaCG π£H ΩÉeCG √OÓH Öîàæe .z…õ«∏µfE’G ÖîàæŸG ÏHÉc ¿ƒµ«d Ió«L á¶◊ â°ù«d É¡fCG ó≤àYG{ ÖîàæŸÉH ≥ëà∏j ¿CG ójôj ’ ¬fG ´ƒÑ°SC’G Gòg ø∏YCG ób êójôH ¿Éch ¿CG ‘ πeC’G ó≤Øj ⁄ ƒ∏«HÉc øµd ,⁄É©dG ¢SCÉc ¤EG Ögòj ød ‹ÉàdÉHh Ò«¨àd ô¡°TCG áKÓK Éæjód{ :∫Ébh .¬jCGQ »à«°S ΰù°ûfÉe ÖY’ Ò«¨j íÑ°UCG ¿B’Gh ,ÚÑYÓdG ™«ªL ΩÉ``eCG ÜÉÑdG âëàa ó≤d .QGô``≤`dG Gò``g .zêójôH øjGh πÑ≤à°ùŸ kÉMƒàØe

≠æ«dÒà°S Å°TÉædG º°†j ∫ƒHôØ«d ä’Éch - π«Ñ°ùdG §°SƒdG ÖY’ º°V ¬fCG Ωó≤dG Iôµd …õ«∏µfE’G ∫ƒHôØ«d …OÉf ø∏YCG õæjƒc ¤hC’G áLQódG ≥jôa øe ≠æ«dÒà°S º«MQ óYÉ°üdG ºLÉ¡ŸG .á≤Ø°üdG ᪫b øY ¿ÓYE’G ¿hO RôéæjQ ∑QÉH º°†H É¡eɪàgG äó``HCG ó``b GÎ∏µfEG ‘ iÈ``c á``jó``fCG Ió``Y â``fÉ``ch É¡æe ,kÉ`eÉ``Y 16 â``– GÎ∏µfEG Öîàæe Ö``Y’ (kÉ`eÉ``Y 15) ≠æ«dÒà°S ÖYÓdG ¿CG ’EG ,ΩÉ¡dƒah »à«°S ΰù°ûfÉeh ∫Éæ°SQBGh óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe .∫ƒHôØ«d á«ÁOÉcC’ º°†fG ájÉ¡ædG ‘ ¿EG{ :∫ƒHôØ«d …OÉ``f ôjóe ƒ∏°SQƒH ¿É«à°ùjôc ∫É``b ∂``dP ∫ƒ``Mh ÉæfCG Éæë°VhCG øëfh ,…OÉ``æ`dG πÑ≤à°ùŸ …ƒ«M ô``eCG Éæà«ÁOÉcCG ìÉ``‚ …õ«∏µfEG ÖY’ º«MQ{ :kÉØ«°†e ,zIõ«ªàŸG áHÉ°ûdG ÖgGƒŸG ôªãà°ùæ°S º°†fG ¬fCG ó«©°S ÉfCGh ,¬ÑbGôJ IÒãc ájófCG âfÉc ,ø°ùdG Ò¨°Uh õ«ªàe .zÉæ«dEG Ú∏eÉ©dGh óf’QÉÑcÉe ∂fGôa á«ÁOÉcC’G ôjóe{ :ƒ∏°SQƒH ™HÉJh .z∫ƒHôØ«d ¤EG ÖYÓdG QÉ°†ME’ ™FGQ πª©H GƒeÉb ¬©e

ÜQóŸG π«≤J êÉ©dG πMÉ°S ¬d áØ«∏N øY åëÑJh ¢ûàjROƒ¡∏«dÉg

(Ü.±.G)

ƒfÉ«à°ùjôc ‹É¨JÈdG RõYh á≤«bódG ‘ ∫ÉjQ Ωó≤J hódÉfhQ ô°ûY ådÉãdG ¬aóg πé°Sh 80 ¢ùŸ É``eó``©` H AGõ`` ` `L á`` ∏` `cQ ø`` e πNGO √ó«H IôµdG Éfƒd π««µjõjG Iójó°ùJ É``°` VÎ``©` e á``≤` £` æ` ŸG äQÉa QO ¿Éa π«jÉaGQ …óædƒ¡dG ÊÉãdG •ƒ``°`û`dG ‘ π``NO …ò`` dG .hÒfGôZ ¿ÉÑ«à°SG øe ’k óH …òdG ∫hDhGQ óFÉ≤dG ºààNGh ÊÉãdG •ƒ°ûdG ‘ √Qhó`` H π``NO ¿ÉLô¡ŸG ,ø``jƒ``¨` «` g ø``e ’k ó`` `H ó©H ∫É``jô``d ÊÉ``ã` dG »``Ø`jó``¡`à`dG á∏MôŸG ‘ 2-6 ∫ÉjQÉ«a ¬≤ë°S ¿Éa ø``e √ôjô“ ó©H á≤HÉ°ùdG .äQÉa QO øe ó`` `jQó`` `e ∫É`` ` `jQ ™`` ` `aQh ∫hCG É¡∏é°S »àdG ±GógC’G ∫ÓN kÉaóg 22 ¤EG √ó«°UQ ¢ùeCG øe 64h IÒNC’G â°ùdG ¬JÉjQÉÑe ‘ ¬cÉÑ°T â≤∏J ɪ«a ,IGQÉÑe 24 ‘ .¿B’G ≈àM kÉaóg 18 ‘Éà«N È©j ᣰùbô°S á«FÉæãH RõY ,á`` ã` `dÉ`` K IGQÉ`` `Ñ` ` e ‘h ƒJÈeƒg »``∏` «` °` û` à` dG ‹hó`` ` `dG ᣰùbô°S ®ƒ`` ¶` `M hRGƒ`` ` °` ` `S √OÉb Éeó©H QÉѵdG ÚH AÉ≤ÑdÉH ‘Éà«N ¬``Ø`«`°`†`e ≈``∏` Y Rƒ``Ø` ∏` d .ôØ°U-2 ∫h’G ±ó¡dG hRGƒ°S πé°Sh CÉ£N øe kGó«Øà°ùe 3 á≤«bódG ‘ ±É°VCG ºK ,‘Éà«N ´Éaód ìOÉ``a IôµH 20 á``≤` «` bó``dG ‘ ÊÉ`` ã` `dG OÉY …ò``dG ¬≤jôa í檫d á«°SCGQ ,AGƒ°VC’G …QhO ¤EG º°SƒŸG Gòg √óYGƒb êQÉN §≤a ÊÉãdG √Rƒa ™aÒd º``°`Sƒ``ŸG Gò``g ¢``SOÉ``°` ù` dGh õcôŸG ‘ á£≤f 24 ¤EG √ó«°UQ .ô°ûY ™HÉ°ùdG

áKÓK òæe Iôe ∫hC’ Ö«JÎdG ¬ÁôZ øY á£≤f ¥QÉØHh ô¡°TCG ∂dPh ,Ö≤∏dG π``eÉ``M áfƒ∏°TôH ™e Ò`` ` `NC’G IGQÉ`` Ñ` ` e QÉ``¶` à` fÉ``H .kÉ≤M’ á≤∏e ¬Ø«°V ÜQó`` ` ` `ŸG ≥`` ` jô`` ` a ø`` ` `jó`` ` `jh »æjô¨«∏«H π``jƒ``fÉ``e »``∏`«`°`û`à`dG ¤EG ô`` °` `û` `Y ™`` °` `SÉ`` à` `dG √Rƒ`` ` Ø` ` `H øjƒ¨«g ƒdGõfƒZ »æ«àæLQC’G Iôc Qô``eh Úaóg πé°S …ò``dG ≥jô£dG 󡪫d ådÉãdG ±ó¡dG •É≤ædG ó``°` ü` M π`` ` LCG ø`` e ¬`` d .çÓãdG π«é°ùàdG øjƒ¨«g íààaGh øe √ôjô“ ó©H 29 á≤«bódG ‘ ±É°VCG ºK ,ƒ∏«°SQÉe »∏jRGÈdG ó©H 42 á``≤` «` bó``dG ‘ ÊÉ`` ã` `dG π««µjõjG ¬æWGƒe øe √ôjô“ 16 ¤EG √ó«°UQ ™aÒd ,…GQÉ`` Z .kÉaóg ÊÉãdG •ƒ°ûdG ájGóH ™``eh ´QÉ°üj …ò``dG »ØjÒæ«J ∞£N ¤EG •ƒ``Ñ` ¡` dG Ö``æ`Œ π`` LCG ø``e πàëj ¬`` ` fC’ á``«` fÉ``ã` dG á`` LQó`` dG ,ÒNC’G πÑb ô°ûY ™°SÉàdG õcôŸG IôµH ¥QÉ`` Ø` ` dG ¢``ü`«`∏`≤`J ±ó`` `g õ«Hƒd õjÒH É«°SQÉZ øe á«°SCGQ ƒæ«f ¿Gƒ`` `N ø`` e á``«`°`Vô``Y ô`` KG .(46) ≈∏Y ∫É`` ` jQ ƒ``Ñ` Y’ è`` à` `MGh CÉ£N ÖµJQG õ«Hƒd ¿C’ ±ó¡dG ¢SÉ«°SÉc ô``µ` jG ¢`` SQÉ`` ◊G ≈``∏` Y ¬°SCGôH IôµdG ™°Vƒd ¬≤jôW ‘ πjÉaGQ ºµ◊G øµd ∑ÉÑ°ûdG πNGO á∏°UGƒÃ Ö`` dÉ`` W õ``«` ¨` æ` «` ehO …OÉædG ¢VƒY Ée ¿ÉYô°Sh Ö©∏dG ÈY ådÉãdG ¬aóg ¬∏é°Sh »µ∏ŸG á«°VôY ó``©`H É``cÉ``c »``∏` jRGÈ``dG ¬°ùØf ¢Vôa …òdG øjƒ¨«g øe .´RÉæe …CG ¿hO IGQÉѪ∏d kɪ‚

¿CG ó``©`H Ú``fÉ``ª`ã`dG á``≤`«`bó``dG ‘ ∞°üàæe ‘ áYGÈH IôµdG ∫OÉÑJ ,Éæ«HhCG …Ò``é`«`æ`dG ™``e Ö``©`∏`ŸG π∏°ùàdG Ió«°üe ô°ùc ‘ í``‚h ™°†jh õjódÉa ¢SQÉ◊ÉH OôØæ«d .≈eôŸG πNGO Ahó¡H IôµdG kÉ©jô°S OQ áfƒ∏°TôH ø``µ`dh áeó≤ª∏d IOƒ`` ` ©` ` dG ‘ í`` ` ‚h ¿CG ó©H §≤a ≥``FÉ``bO á``©`HQCG ó©H øe ™`` `FGQ π``°`UÉ``a √ƒ``Ñ` Y’ Ωó`` b â¡àfG IÒ``°` ü` ≤` dG äGô``jô``ª` à` dG ¤EG »HÉ°ûJ øe á«æ«H IôjôªàH É¡Ñ©d ,á``≤`£`æ`ŸG π`` NGO ¢``û`«`Ø`dCG ≈eôŸG ΩÉ`` `eCG á``«`°`Vô``Y Ò`` `NC’G ádƒ¡°ùH ÒNC’G É¡©°†«d »°ù«Ÿ k é°ùe ≈eôŸG ‘ ™HÉ°ùdG ¬aóg Ó .º°SƒŸG Gòg ɨ«∏dG ‘ ô°ûY ¢ûà«aƒª«gGôHEG ±É`` °` `VCGh ʃdÉJɵdG ≥jôØ∏d ådÉK ±óg IóMGh á≤«bóH AÉ≤∏dG ájÉf πÑb õjÒH ¢``Sƒ``æ`«`HhQ º``µ`◊G ø``µ`dh ≈∏Y CÉ` `£` `N kÉ` Ñ` °` ù` à` fi √É`` ` ¨` ` `dCG óMCG ¬©aód …ójƒ°ùdG ÖYÓdG .É≤∏e »ÑY’ ®ÉØ◊G ‘ áfƒ∏°TôH í‚h IôaÉ°U ≈``à` M á``é` «` à` æ` dG ≈``∏` Y ÊÉãdG √Rƒ`` a ≥``≤`ë`«`d á``jÉ``¡`æ`dG ƒf Ö`` eÉ`` c Ö``©` ∏` e ≈``∏` Y ô``°` û` Y ¬ÁôZ ΩÉ``eCG Ö«°üY â``bh ó©H IQGó°üdÉH ßØàë«dh »°ùdófC’G ∫É`` jQ ø`` e Ú``à`£`≤`f ó``©` H ≈``∏` Y .ójQóe RƒØd ∫ÉjQ Oƒ≤j øjƒ¨«g ¢†jôY π°UGh ób ójQóe ∫ÉjQ ¿Éc ájƒ≤dG á``«` eƒ``é` ¡` dG ¬``°` Vhô``Y ≈∏Y ¢`` SOÉ`` °` `ù` `dG √Rƒ`` ` `a ≥`` ≤` `Mh ¬Ø«°V ÜÉ°ùM ≈∏Y AÉLh ‹GƒàdG .âÑ°ùdG 1-5 »ØjÒæ«J íjô÷G »µ∏ŸG …OÉ`` ` æ` ` `dG Qó`` °` `ü` `Jh

IQÉ¡Ã ô``ª`«`d ™``FÉ``°`†`dG â``bƒ``dG á«°VôY Iôc π°Sôjh Úª«dG ‘ ‘ Ò`` `NC’G π``°`û`a ,»``°`ù`«`e ≈``∏`Z ‘ É``gOó``°`ù`«`d É¡«∏Y Iô``£`«`°`ù`dG øe Üô``≤`dÉ``H É``à`°`ù`«`«`fEG á``jÉ``¡`æ`dG .øÁC’G ºFÉ≤dG ÊÉãdG •ƒ°ûdG ,ÊÉãdG •ƒ°ûdG ¥Ó£fG ™e ÖYÓdÉH É``≤` ∏` e ÜQó`` ` ` e ™`` ` aO ô°ùjC’G ™aGóŸG øe ’k ó``H hódÉa ¢Vô©J øe kÉaƒN ¢ùjQƒJ ƒfÉe ábÉ£H ¬«≤∏J ó©H Oô£∏d ÒNC’G Ö©dh .∫hC’G •ƒ°ûdG ‘ AGôØ°U ’k óH iô°ù«dG á¡÷G ‘ hó``dÉ``a ΩÉ¡Ã ΩÉ«≤∏d OÉY …òdG GOhO øe .á«YÉaódG ¢ùjQƒJ ‘ kGÒãc ∫É◊G ∞∏àîj ⁄h ‹GƒJ ™e ÊÉãdG •ƒ°ûdG äÉjGóH ,ʃdÉJɵdG ≥``jô``Ø` dG äÉ``ª`é`g IôµH ¢``û`à`«`aƒ``ª`«`gGô``HEG ∫hÉ``ë` a Égó©HCG 51 á≤«bódG ‘ á``«`°`SCGQ ¤EG á``Hƒ``©`°`ü`H É``«`fƒ``e ¢``SQÉ``◊G …ójƒ°ùdG ºéædG OÉ``Yh .á«æcQ á«°SCGQ Iôc Ö©∏«d ≥FÉbóH Égó©H ¿ƒà¨æ«∏jh ™aGóŸG Égó©HCG ô``NCG .≈eôŸG §N ≈∏Y øe §¨°†dG áfƒ∏°TôH π``°`UGhh ‘ kGÒ`` NCG í``‚ ≈àM »eƒé¡dG á≤«bódG ‘ π«é°ùàdG ìÉ``à` à` aG …òdG hQó``«` H Ò``£`ÿG È``Y 69 ≈檫dG Ωó≤dÉH ájƒb Iô``c Oó°S AGõ÷G á≤£æe ±GôWCG ≈∏Y øe É«fƒe ¢``SQÉ``◊G ∑É``Ñ`°`T âæµ°S á૪à°ùŸG IÒNC’G ádhÉfi ºZQ .ÉgOÉ©HE’ ≥jôØdG QGô`` ª` `à` `°` `SG ™`` ` eh ¢UôØdG áYÉ°VEG ‘ ʃdÉJɵdG ≈eôe ΩÉ``eCG õ«cÎ∏d ¬``fGó``≤`ah hódÉa πjóÑdG ÉLÉa ,±ƒ«°†dG ∫OÉ©àdG ±óg √RGôMEÉH ™«ª÷G

ó©H á``fƒ``∏` °` Tô``H ¥É``Ø` à` °` SGh ¬à°†Ñb º``µ`MCÉ`a á``°`Uô``Ø`dG √ò``g ∫hC’G •ƒ``°` û` dG äÉ``jô``› ≈``∏`Y êhôÿÉH ±ƒ«°†∏d íª°ùj ⁄h »°ù«e Oôa ,º¡Ñ©∏e ∞°üf øe ‘ É¡YõàfG á∏«ªL IôµH kÉ©jô°S IQÉ¡Ã ÆhGQh Ö``©`∏`ŸG ∞°üàæe Oó°ùjh á≤£æŸG πNój ¿CG πÑb ™`` aGó`` ŸG É`` gó`` ©` `HG á`` jƒ`` b Iô`` ` `c âbƒdG ‘ ¿ƒà¨æ«∏jh »∏jRGÈdG .Ö°SÉæŸG ≥jôØdG äGQÉ`` ` ` Z â`` `dGƒ`` `Jh É≤∏e ≈``eô``e ≈``∏`Y ʃ``dÉ``JÉ``µ` dG ¿É`` ` ` J’R …ó`` `jƒ`` `°` ` ù` ` dG Oó`` °` ` ù` ` a øe ájƒb Iô``c ¢ûà«aƒª«gGôHEG á≤«bódG ‘ Iô°TÉÑe Iô``M á∏cQ äGΪ«àæ°S ó©H ≈∏Y äô``e 25 OÉY ,ø`` ÁC’G ºFÉ≤dG ø``e á∏«∏b Ωó≤«d »``°`ù`«`e ≥``dCÉ` à` ŸG É``gó``©` H á`` ZhGô`` ŸG ø`` e ó`` jó`` L π``°` UÉ``a øe É≤∏e AGõL á≤£æe ¥Îîjh Oó°ùj ¿CG πÑb iô°ù«dG á«MÉædG ¥ƒa áÑjôb áaÉ°ùe ø``e Iô``µ`dG .áHGô¨H á°VQÉ©dG Éà°ù««fEG Qôe 37 á≤«bódG ‘ É¡∏HÉb QÉ°ù«dG øe á«°VôY Iôc ÉgOó°Sh á≤£æŸG π``NGO »HÉ°ûJ ¢SQÉ◊G ø``µ`dh á``©`FGQ á≤jô£H É«fƒe ƒaÉà°SƒZ ÊÉjGƒZhQhC’G .á«æcQ ¤EG Égó©HCG øe •ƒ``°`û`dG ÜGÎ`` bG ™``eh ¢VQC’G ÜÉë°UCG ºLÉg ,¬àjÉ¡f ≥Ñ°ùdG ±óg π«é°ùàd IhGô°†H äAÉH ä’hÉ`` ë` `ŸG ™``«`ª`L ø``µ` dh ¢UôØdG ô£NCG âfÉch ,π°ûØdÉH Iôjô“ ≈≤∏J …ò``dG hQó«H ÈY ,»°ù«e ø`` `e á``≤` £` æ` ŸG π`` ` `NGO ≈eôŸG ΩÉ`` `eCG á``«`°`Vô``Y É``¡`Ñ`©`dh íéæj ⁄ ¢ûà«aƒª«gGôHEG øµdh ‘ hQó``«`H OÉ``Yh ,É``¡`H ¥É``ë`∏`dG ‘

ÉàbDƒe ÊÉãdG õcôŸG ¤EG ó©°üj ¿ƒ«d

ä’Éch - π«Ñ°ùdG ‘ âÑ°ùdG ¢``ù`eCG ø``e ∫hCG Ωó``≤`dG Iôµd êÉ``©`dG πMÉ°S OÉ``–G ó``cCG ∫hC’G Öîàæª∏d »æØdG ôjóŸG ádÉbEG »∏ëŸG ¿ƒjõØ«∏à∏d äÉëjô°üJ .¢ûàjROƒ¡∏«dÉg ó«gÉa »æ°SƒÑdG OÓÑdG ‘ ∞ãµe ¢TÉ≤f πfi ¢ûàjROƒ¡∏«dÉg ádÉbEG ádCÉ°ùe âfÉch ’ƒ‚CÉH á«≤jôaC’G ·C’G ¢SCɵd á«fɪãdG QhO øe ≥jôØdG êhôN ó©H .»°VÉŸG ô¡°ûdG πÑb øe Ωó≤dG Iôµd …QGƒØjE’G OÉ–’G ¢ù«FQ ÉeƒfG ∑ÉL ∫Ébh •ÉÑ°T ájÉ¡f ‘ Oóëà«°S ¢ûàjROƒ¡∏«dÉg πÑ≤à°ùà ≥∏©àŸG QGô≤dG ¿CG ∫ƒM á«fƒjõØ«∏J IôXÉæe ∫ÓN ÜQóŸG ádÉbEG QGôb ø∏YCGh , …QÉ÷G .IÒNC’G IÎØdG ‘ ≥jôØdG AGOCG ܃æéH »à«°S ø°U áæjóe ¤EG ôØ°ùdG øY ¢ûàjROƒ¡∏«dÉg ∞∏îJh ¥Ó£fG πÑb ÚHQóŸG πªY á°TQh ‘ ácQÉ°ûª∏d »°VÉŸG ´ƒÑ°SC’G É«≤jôaCG .¬Ñ°üæe øe ádÉbEÓd ¬°Vô©J ∫ɪàMG ¤EG QÉ°TCG ɇ , ΩÉ©dG ¢SCÉc º°SCG øY ¿Ó``YE’G º��«°S ¬fCG …QGƒØjE’G IôµdG OÉ–G ¢ù«FQ ó``cCGh ™e , ΩÉ``jCG Iô°ûY ¿ƒ°†Z ‘ »æWƒdG Öîàæª∏d ójó÷G »æØdG ôjóŸG ™bƒàŸG øe å«M , Ö°üæŸG øe ∂æjó«g ¢SƒL …óædƒ¡dG ÜGÎ``bG πFÉ°Sƒd É≤ah , πªàëŸG ÜQó``ŸG ™e ó``eC’G Ò°üb ó≤Y ΩGô``HEG ºàj ¿CG á∏HÉ≤Ÿ ¿óæd ¤EG …QGƒØjE’G ÖîàæŸG áã©H ¬LƒàJh .á«∏ëŸG ΩÓ``YE’G .πÑ≤ŸG AÉ©HQC’G Ωƒj ÉjOh á«Hƒæ÷G ÉjQƒc ¢SCɵd äÉYƒªéŸG QhóH √QGƒ°ûe ∫ÓN …QGƒØjE’G ÖîàæŸG »≤à∏jh .á«dɪ°ûdG ÉjQƒch ∫ɨJÈdGh πjRGÈdG ™e ⁄É©dG

á≤∏e »ÑY’ ΩÉeCG øe IôµdG ó©Ñj áfƒ∏°TôH ™aGóe ∫ƒ«H ¢SƒdQÉc

≈∏Y á`` fƒ`` ∏` `°` `Tô`` H ß`` `aÉ`` `M Iôµd ÊÉÑ°SE’G …Qhó``dG IQGó°U kÉÑ©°U kGRƒ``a ¬≤«≤– ó©H Ωó≤dG QÉWEG ‘ É≤∏e ¬Ø«°V ≈∏Y 1-2 øjô°û©dGh á``©` HGô``dG á``∏` Mô``ŸG …òdG â``bƒ``dG ‘ ,á``≤`HÉ``°`ù`ŸG ø``e ójQóe ∫ÉjQ ¬ÁôZ ¬«a π°UGh êQÉN ¢†jô©dG √RƒØH §¨°†dG .1-5 ‘Òæ«J ≈∏Y ¬Ñ©∏e á≤«bódG ‘ áfƒ∏°TôH Ωó≤J ,hQó«H ÜÉ°ûdG ÖYÓdG ÈY 69 áé«àædG hó`` ` dÉ`` ` a ∫ó`` ` ` Y º`` ` K AÉ≤∏dG á``jÉ``¡` f π``Ñ` b ±ƒ``«`°`†`∏`d ¬d πé°ùj ¿CG πÑb ,≥FÉbO ô°û©H ±óg »°ù«e »æ«àæLQC’G ºéædG .84 á≤«bódG ‘ RƒØdG ∫hC’G •ƒ°ûdG ʃdÉJɵdG ≥``jô``Ø` dG π`` NO ¿Gó≤ØH Oó`` ¡` `e ƒ`` ` gh AÉ`` ≤` `∏` `dG ∫ÉjQ ¬``Áô``Z ídÉ°üd IQGó``°`ü`dG òæe ¤hC’G Iô`` ª` ∏` d ó`` `jQó`` `e ¿CG ó©H ,Iô°ûY ájOÉ◊G á∏MôŸG ≈∏Y kÉ°†jôY kGRƒa ÒNC’G ≥≤M πHÉ≤e ±Gó``gCG á°ùªîH ‘Òæ«J .óMGh ±óg äÉë«°TÎdG π`` c â`` fÉ`` ch ÜÉë°UCG á``ë` ∏` °` ü` e ‘ Ö``°` ü` J Ghô°ùîj ⁄ º``¡` fƒ``c ¢`` ` ` VQC’G …QhódG ‘ ƒf ÖeÉc Ö©∏e ≈∏Y ¬fCG É``ª`c ,º``°` Sƒ``ŸG ¥Ó``£` fG ò``æ`e áHƒ©°U π``Ñ` b ø`` e ¬`` LGƒ`` j ⁄ Ö©∏e ‘ É≤∏e ≈∏Y Ö∏¨àdG ‘ ,IÒ`` NC’G ΩGƒ`` `YC’G ‘ ƒ``f Ö``eÉ``c º°SƒŸG IGQÉ`` Ñ` `ŸG ¢``ù`Ø`f â``¡` à` fGh .áØ«¶f á«°SGó°ùH √RƒØH »°VÉŸG á∏¡°S øµJ ⁄ ᪡ŸG øµdh ¬J’ÉM π°†aCG ‘ ¿Éc É≤∏e ¿C’ ô°ùîj º∏a º°SƒŸG ¥Ó£fG òæe ≥≤Mh äÉ``jQÉ``Ñ` e ™`` `HQCG ô`` NBG ‘ êQÉN øjQÉ°üàfG ∫hCG ɪ¡dÓN .º°SƒŸG Gòg ¬Ñ©∏e á∏«µ°ûJ ‘ äGÒ«¨àdG Rô``HCG »∏jRGÈdG IOƒY âfÉc áfƒ∏°TôH øÁC’G ¥Ghô``dG ‘ ¢û«ØdBG ÊGO ,ô¡°ûdG á``HGô``b ΩGO ÜÉ``«` Z ó``©`H »°ùfôØdG ™aGóŸG äÉHÉ«¨dG RôHCGh »`` ∏` `jRGÈ`` dG ¬`` °` `Vƒ`` Y ∫Gó`` ` «` ` `HBG πjƒ°ùcÉe øe É``≤`∏`e ÊÉ``Y π``HÉ``≤`ŸG ‘ ÖÑ°ùH äÉHÉ«¨dG ø``e ÒÑc Oó``Y É`` gRô`` HCG ±É`` ` ≤` ` `jE’Gh á`` HÉ`` °` `UE’G õ«eÉZ ¢Sƒ°ù«N øÁC’G ™aGóŸG ‘ AGô``ª` M á``bÉ``£`H ≈``≤`∏`J …ò`` dG ,∫ƒ«fÉÑ°SE’ ΩÉeG IÒNC’G IGQÉÑŸG »Ñ«∏«a …QhOGƒ`` ` `cE’G º``LÉ``¡`ŸGh á°Uôa íæe É``e ƒ``gh hó«°ùjÉc õ««fƒe õ«Hƒd ¿GƒN ÜQóŸG øe ÜÉ°ûdG …ôé«ædG ºLÉ¡ŸÉH ™aó∏d .Éæ«HhCG Qƒàµ«a AÉ≤∏dG ≈∏Y áfƒ∏°TôH ô£«°S ºZQ øµdh ,¤hC’G ¬≤FÉbO òæe á«eƒé¡dG IQOÉ``Ñ` ŸG â``fÉ``c ∂``dP ‘ ±ƒ``«` °` †` dG á``ë`∏`°`ü`Ÿ ¤hC’G π°ü– Éeóf á©HÉ°ùdG á≤«bódG Iô°TÉÑe Iô``M á∏cQ ≈∏Y Éæ«HhCG iô°ù«dG á``¡` ÷G ø``e Üô``≤` dÉ``H ÉgOó°S ,É``°`SÈ``dG AGõ`` L á≤£æŸ IQÉ¡Ã GOhO Ò£ÿG ‹É¨JÈdG Égó©HCGh á``Ñ`jô``≤`dG á`` jhGõ`` dG ‘ Égó©HCG õjódÉa Qƒàµ«a ¢SQÉ◊G .áHƒ©°üH

(Ü.±.G)

ʃ£fG »°ùfôØdG ¿ƒ«d ™aGóe ™e …hôc QGƒM ‘ Ió©°S øH »bƒ°T »°ùfƒàdG ¢ù«f ÖY’

¿Éeƒd ™``e ó``M’G Gó``Z IQô``≤`ŸG ¬``JGQÉ``Ñ`e .ájƒ÷G ∫GƒM’G Aƒ°S ÖÑ°ùH ™HGôdG õcôŸG ¤G ¿ƒ«d ™LGΫ°Sh (á£≤f 48)¬««∏Ñfƒe Rƒa ∫ÉM ‘ GOó› ≈∏Y (á£≤f 47)π«dh ,É≤M’ øjQ ≈∏Y .óM’G GóZ Ò°ùchG çÓK ó©H ¬``fRGƒ``J ƒcÉfƒe OÉ©à°SGh »«fƒdƒH ¬Ø«°V ≈∏Y √RƒØH á«dÉààe ºFGõg ‘ ôé«ædG øe hRÉe ≈°Sƒe ¬∏é°S ±ó¡H ≈∏Y ¿É«°ùædÉa Ö∏¨J ɪ«a ,41 á≤«bódG ,(76)πjOhG ¿Égƒ«d ±ó¡H ¿É«JG âfÉ°S á°ùaÉæŸG ‘ ɪ¡dÉeG ≈∏Y ¿GõFÉØdG »≤Ñ«d »HhQh’G …QhódG ¤G πgDƒe õcôe ≈∏Y ∫É◊G ɪc ,πÑ≤ŸG º°SƒŸG "≠«d ÉHhQƒj" ¬Ø«°V ≈∏Y Ö∏¨J …òdG ¿ÉjQƒd áÑ°ùædÉH ¬∏é°Sh É``°`†`jG É``¡` JGP áé«àædÉH ƒ°Tƒ°S .(34)GQÉjO …QÉeɨ«°S Ö«JÎdG πjòàe π``Hƒ``fhô``Z ≥``≤`Mh ≈∏Y ¬Ñ∏¨àH º``°`Sƒ``ŸG Gò``g å``dÉ``ã`dG √Rƒ`` a ∂jQƒj ɪ¡∏é°S Úaó¡H »°ùfÉf ¬Ø«°†e ≈∏Y Rƒ``dƒ``J RÉ``a ɪ«a ,(78h 13) ¬``«`aGQ .(56)…ƒHhO øØ«µd ±ó¡H ¢ùæd ¬Ø«°V

»°ùfôØdG …QhódG (Ü.±.G) - ¢ùjQÉH á°ùaÉæŸG Iô`` `FGO ø``ª`°`V ¿ƒ``«` d »``≤`H ¤G ó``©` °` Uh Ö`` ≤` ∏` dGh IQGó`` °` `ü` `dG ≈``∏` Y Ö©°üdG √Rƒ``a ó©H Éàbƒe ÊÉãdG õcôŸG ∫hCG ôØ°U-2 ¢ù«f íjô÷G ¬Ø«°V ≈∏Y á°SOÉ°ùdG á``∏`Mô``ŸG ‘ âÑ°ùdG ¢``ù`eCG ø``e Iôµd »°ùfôØdG …Qhó``dG øe øjô°û©dGh .Ωó≤dG ¤G ô°ûY ™HGôdG √RƒØH ¿ƒ«d øjójh »Ñªà«aÉHh õ«Hƒd hQófÉ°ù«d »æ«àæLQ’G ‘ IGQÉÑŸG ‘óg Óé°S øjò∏dG ¢ù«eƒZ ≥jôa ó«°UQ É©aÒd ,90h 9 Úà≤«bódG õcôŸG ‘ á£≤f 49 ¤G π«jƒH Oƒ∏c ÜQóŸG hOQƒH øY Úà£≤f ¥QÉØH Éàbƒe ÊÉãdG â∏LCÉJ …ò``dGh Qó°üàŸGh Ö≤∏dG πeÉM


ÖYÓeh á°VÉjQ

30

(1159) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (1) ÚæK’G

Ö≤∏H ßØàëj óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe áaÎëŸG ájõ«∏µf’G ájófC’G á£HGQ ¢SCÉc

ôaƒfÉg ìGôL ≥ª©j ÆQƒÑ°ùØdƒa ÊÉŸ’G …QhódG ‘ (Ü.±.G) - ïfƒ«e ÖMÉ°U ôaƒfÉg ¬Ø«°†e ìGô``L Ö≤∏dG πeÉM ÆQƒÑ°ùØdƒa ≥ªY á∏MôŸG ‘ ó``MC’G ¢``ù`eCG ôØ°U-1 ¬«∏Y Ö∏¨J ÉeóæY Ò``NC’G õ``cô``ŸG .Ωó≤dG Iôµd ÊÉŸC’G …QhódG øe øjô°û©dGh á©HGôdG ‘ ó«MƒdG IGQÉÑŸG ±óg ¢ûà«aƒª«°ù«e ¿GOõ«aR »æ°SƒÑdG πé°Sh .77 á≤«bódG á£≤f 31 ó«°UôH ô°ûY …OÉ``◊G õcôŸG ¤EG ÆQƒÑ°ùØdƒa ó©°Uh .ÒNC’G πÑb ô°ûY ™HÉ°ùdG õcôŸG ‘ »≤H …òdG ôaƒfÉ¡d 17 πHÉ≤e

(Ü.±.G) - ¿óæd

ÜÎ≤jh ∂«à∏°S Ωõ¡j RôéæjQ Góæ∏൰SG ‘ ójóL Ö≤d øe (Ü.±.G) - √ÈfOG ¬Ñ≤d ƒëf IÒÑc Iƒ£N Ö≤∏dG πeÉMh Qó°üàŸG RôéæjQ É£N ôNCÉàŸG √RƒØH ¬îjQÉJ ‘ Ú°ùªÿGh ådÉãdGh ‹GƒàdG ≈∏Y ÊÉãdG OÉà°SG ≈∏Y ó`` MC’G ¢``ù`eCG ô``Ø`°`U-1 ∂«à∏°S …ó«∏≤àdG ¬``Áô``Z ≈∏Y øe øjô°û©dGh á©HÉ°ùdG á∏MôŸG ΩÉàN ‘ ƒµ°SÓZ ‘ ∑QÉÑ°ùchÈjG .Ωó≤dG Iôµd …óæ∏൰S’G …QhódG hójG ¢ùjQƒe »``cÒ``eC’G ¬ªLÉ¡e ¤EG √Rƒ``Ø`H RôéæjQ ø``jó``jh É¡©HÉJh ¢ûJhQƒH QƒJQG »cÎdG ¢SQÉ◊G øe IóJôe Iôc π¨à°SG …òdG .‹ÉÿG ≈eôŸG πNGO áÑjôb áaÉ°ùe øe RôéæjQ ø``e »Ñ∏°S ∫OÉ``©`J ´Gõ``à`fG ¤EG ¬≤jôW ‘ ∂«à∏°S ¿É``ch ¢ü≤ædG ôKG IÒ``NC’G 25`dG ≥FÉbódG ‘ kÉ°Uƒ°üN π°†aC’G ¿Éc …òdG hójG ¿CG ó«H ,¿hGôH ∑QÉe √Éeôe ¢SQÉM OôW ó©H ¬aƒØ°U ‘ …Oó©dG .IÒNC’G á≤«bódG ‘ RƒØdG ±óg πé°S IGQÉÑe ™e á£≤f 61 ó«°UôH IQGó°üdG ‘ ¬©bƒe RôéæjQ RõYh .ÊÉãdG ∂«à∏°S ΩÉeCG •É≤f 10 ¥QÉØH á∏LDƒe

´ÉaódG á∏ªM ‘ Ωõ©H »°†Á áªéædG ÊÉæÑ∏dG …QhódG Ö≤d øY (Ü.±.G) - ähÒH (Ü.±.G) ±ó¡dÉH ¬bÉaQh πØàëj ΰù°ûfɪ∏d ÊÉãdG ±ó¡dG ÖMÉ°U ÊhQ øjGh ôØ°U-1 ≠æ«°SGôdG ≈∏Y ÉÑ©°U GRƒa Ö≤∏dG πeÉM áªéædG ≥≤M á°ùeÉÿG á∏MôŸG ΩÉàN ‘ …ó∏ÑdG ¢ù∏HGôW Ö©∏e ≈∏Y óMC’G ¢ùeCG .òîØdG ‘ áHÉ°UEG É«fɪ«f »Hô°üdG ™``aGó``ŸG πÑb .Ωó≤dG Iôµd ¿ÉæÑd ádƒ£H øe Iô°ûY ô` ` ° ` ù ` j ’ C G º` ` F É` ` ≤` `dG ò`` `≤` ` fCGh ¢ùª«L É¡d iÈ``fÉ``a ¢ûàjó«a …òdG ó¡©dG øY Úà£≤f ¥QÉØH ÊÉãdG õcôŸG áªéædG OÉ©à°SGh ≥≤fi ±ó` ` g øe Ó«a ¿ƒà°SC G ¢SQÉ◊G QÉ°ùj ≈∏Y ìÉéæH Ô∏«e óMCG AÉØ°üdG ≈∏Y ÒѵdG √RƒØH IQGó°üdG ≈∏Y ¬à°†Ñb ºµMCG ¿É``c πNGO ø` ` e ájƒb Iójó°ùJ √Oô` ` H á≤«bódG ‘ ∑É°ûJƒc ¢``SÉ``eƒ``J áªéædG π¨à°SGh .âÑ°ùdG ôØ°U-3 Ö≤∏dG ≈∏Y á°ùaÉæª∏d Úë°TôŸG ∑QÉH »Hƒæ÷G …Qƒµ∏d á≤£æŸG .á°ùeÉÿG -ôØ°U ‹Éª°ûdG êÈdG ìÓ°UE’G ΩÉeCG ∫OÉ©àdG ïa ‘ QÉ°üfC’G •ƒ≤°S .ÊÉãdG õcôŸG ¬æe ´õàfÉa ᩪ÷G ¢ùeCG øe ∫hCG ôØ°U .(3+45) ≠fƒ°S »L ∫OÉ`` ©` `à` `dG ø`` ` ` `jhCG ∑QOCGh …õ«∏‚E’G …QhódG √É`` eô`` e ∫ó`` `jô`` `a ò`` ` ≤` ` `fCGh ÈY ó«MƒdG ¬aóg áªéædG πé°S ,…ó∏ÑdG ¢ù∏HGôW Ö©∏e ≈∏Y Iôc Ó¨à°ùe óàjÉfƒj ΰù°ûfÉŸ (Ü.±.G) - ¿óæd ÚÁ ¤EG á«°VQCG É¡Ñ©d AGõL á∏cQ øe ܃jO »à«cÉe ‹É¨æ°ùdG ¬ª‚ ó©HG É``eó``æ` Y ¿É`` `K ±ó`` `g ø`` e OQÉ°ûàjQ …ó``æ` dô``j’G É``gó``©` HCG »Hô¨e ΩôcCG ºLÉ¡ŸG ÒNC’G á∏bôY ó©H ¿É«Lóµ°SG ¢ù«cô°S ¢SQÉ◊G áaÉM øe ∂jQɵd ájƒbIójó°ùJ πNGO ±ƒ``JÉ``Hô``H ΩÉ`` eCG ø``e ¿GO ¬Ø«°V ≈∏Y Ö©°üdG √Rƒ``Ø`H ™``HGô``dG õ``cô``ŸG ΩÉ¡æJƒJ OÉ©à°SG IGQÉÑe 15 øe Éaóg 19 ¤EG √ó«°UQ ܃jO ™aQh .(11) á≤£æŸG πNGO øY ôªãJ ⁄ á«æcQ ¤EG á≤£æŸG ≈∏Y √É檫H ÉgOó°ùa á≤£æŸG øe øjô°û©dGh áæeÉãdG á``∏`Mô``ŸG ‘ ó`` MC’G ¢``ù`eCG 1-2 ¿ƒ``Jô``Ø`jG .ÚaGó¡dG Ö«JôJ IQGó°U ‘ .49 á≤«bódG ‘ A»°T OGôH »``cÒ``eC’G ¢``SQÉ``◊G ÚÁ ¬éFÉàf ≥«≤– Qƒ°U øeÉ°†àdG π°UGh ,…ó∏ÑdG Qƒ°U Ö©∏e ≈∏Yh .Ωó≤dG Iôµd …õ«∏µfE’G …QhódG ¬≤dC É J π°UGƒj ÊhQ .13 á≤«bódG ‘ ∫ójôa õcôŸG ¤EG »≤JÒd ôØ°U-1 ᪵◊G ≈∏Y kÉÑ©°U kGRƒa ≥≤Mh áÑ«£dG ¬∏«é°ùàH ∫hC’G É¡Wƒ°T ‘ IGQÉ``Ñ` ŸG áé«àf ΩÉ¡æJƒJ º°ùMh Ωó≤àdG íæe ‘ ÊhQ í‚h øjhC’ ÊÉãdG ±ó¡dG ƒgh .≠æ«°SGôdG øe ’óH Ö«JÎdG ‘ ¢ùeÉÿG Écƒd »JGhôµdGh (11) ƒµæ°ûJƒ«∏aÉH ¿ÉehQ »°ShôdG ÈY Úaó¡dG áHô°†H ó``à` jÉ``fƒ``j Î``°`ù`°`û`fÉ``Ÿ Gò`` g ™`` °` `SÉ`` à` `dGh á``≤` HÉ``°` ù` ŸG ‘ ‘ ó«MƒdG IGQÉ``Ñ` ŸG ±ó``g ÉÑe »ÑjG ∂``jô``jO …Òé«ædG πé°Sh ¥QÉØdG ƒHƒcÉj »æ«Ñ¨jG …Òé«ædG ¢ü∏≤j ¿CG πÑb ,(28) ¢ûàjOQƒe ¢`` SQÉ`` ◊G QÉ``°` ù` j ≈``∏` Y á`` «` `°` `SCGQ .º°SƒŸG .™FÉ°†dG ∫óH âbƒdG øe áãdÉãdG á≤«bódG .55á≤«bódG ‘ á«°VôY Iô``jô``“ ó``©`H ∫ó``jô``a …óædƒÑdG ¢``SQÉ``◊G ò``≤`fCGh Gó«°U »`` ∏` `gC’Gh π``MÉ``°` ù` dG ÜÉ``Ñ` °` T IGQÉ`` Ñ` e â``¡` à` fG ,Gó``«` °` U ‘h ΩÉeCG ±Gó`` gC’G ¥QÉ``Ø`H á£≤f 49 ¤EG √ó«°UQ ΩÉ¡æJƒJ ™``aQh …QhOGƒcEÓd á≤£æŸG πNGO øe øe √É``eô``e ∑É``°` Tƒ``c ¢``SÉ``eƒ``J …ô°üŸG √õªM È``Y π«é°ùàdG Gó«°U »``∏`gC’G íààaG .1-1∫OÉ``©`à`dÉ``H ≈∏Y ¬Ñ∏¨àH kÉàbDƒe ™HGôdG õcôŸG ´õàfG ¿Éc …òdG »à«°S ΰù°ûfÉe áÑ©d ô`` `KEG É``«`°`ù`æ`dÉ``a ƒ``«` fƒ``£` fG Iójó°ùàd ¬jó°üàH ≥≤fi ±óg óªMCG …ô°üŸG ÈY ∫OÉ©àdG ∑GQOEG ‘ πMÉ°ùdG ÜÉÑ°T ôNCÉàj ⁄h (74) kɪ∏Y ,á∏MôŸG ìÉààaG ‘ âÑ°ùdG ¢ùeCG 2-4 Qó°üàŸG »°ù∏°ûJ ¬Ø«°†e ‘ ±ƒ`` `JÉ`` `Hô`` `H ™`` `e á``cÎ``°` û` e á≤£æŸG êQÉ``N ø``e Ô∏«Ÿ ájƒb .(75)…OGôL .á∏LDƒe IGQÉÑe ∂∏Á »à«°S ΰù°ûfÉe ¿CG .74 á≤«bódG .15 á≤«bódG ‘ .™°SÉàdG õcôŸG ‘ á£≤f 38 óæY √ó«°UQ óªéàa ¿ƒJôØjG ÉeCG ÊQƒd ÊÉãdG ±ó¡dG ƒgh Iôc »µ°ù«g π``«`eG Oó``°` Sh RôahQ ¿ÒÑcÓH ≈∏Y Ö©°U RƒØH ¬fRGƒJ ∫ƒHôØ«d OÉ©à°SGh øjô°û©dGh øeÉãdGh á≤HÉ°ùŸG ‘ …ój ÚH á≤£æŸG πNGO áØ«©°V .á£≤f 48 ó«°UôH ¢SOÉ°ùdG õcôŸG ‘ ¬©bƒe RõYh 1-2 (Ü.±.G) - ÉehQ .º°SƒŸG Gòg á≤«bódG ‘ ∑É°ûJƒc ¢``SQÉ``◊G ‘ §``≤` °` Sh 1-ô``Ø` °` U ∫É``æ` °` SQG ΩÉ`` ` eCG ô``°`ù`N ∫ƒ``Hô``Ø` «` d ¿É`` `ch ÊhQ øÁC’G ºFÉ≤dG ΩôMh ΰù°ûfÉe á°VQÉ©dG äò≤fCGh ,27 ÚJGQÉÑŸG ‘ ôØ°U-ôØ°U »à«°S ΰù°ûfÉe ΩÉ`` eCG ∫OÉ``©`à`dG ï``a ¬Jôc OQ É``eó``æ`Y á``«`FÉ``æ`ã`dG ø``e ≥≤fi ±ó`` ` g ø`` `e ó`` à` `jÉ`` fƒ`` j Ωó≤dG Iôµd πjRGÈdG Öîàæeh ‹É£j’G ¿Ó«e ºLÉ¡e Ö«°UG .ÚJÒNC’G á«°VôY Iô``jô``“ ô``KEG á«°SCGôdG á«°VôY Iô``jô``ª` à` d É``¡`jó``°`ü`à`H .IóY ™«HÉ°SG ÖYÓŸG øY √ó©Ñ«°S »∏°†Y ¥õªàH ƒJÉH Qóæ°ùµdG á≤«bódG ‘ ∫ƒHôØ«∏d Ωó≤àdG OQGÒ``L øØ«à°S óFÉ≤dG íæeh ¬∏«é°ùàH óM’G ¢ùeCG 1-3 Éàf’ÉJG ≈∏Y ¬≤jôa Rƒa ‘ ƒJÉH ºgÉ°Sh .78 á≤«bódG ‘ É«°ùædÉa øe ‘ QÉ``jƒ``c ¢``Sƒ``dQÉ``c ÊÉ``Ñ`°`SÓ``d hQófG å«c É¡d iÈ``fG AGõ``L á``∏`cQ ≈``∏`Y ±ƒ«°†dG π°üMh ,20 ΰù°ûfÉe á°VQÉ©dG äò≤fCGh .ádɪM ≈∏Y êôîjh 80 á≤«bódG ‘ ÜÉ°üj ¿G πÑb Úaóg .28 á≤«bódG GóædôjG ájQƒ¡ªL ó°V √OÓH Öîàæe IGQÉÑe øY ƒJÉH Ö«¨«°Sh ¢ùjQƒJ hófÉfôa ÊÉÑ°SE’G ‹hódG ¿CG ó«H ,40 á≤«bódG ‘ ìÉéæH ÉeóæY ∫OÉ``©` à` dG ø``e ó``à`jÉ``fƒ``j ¤EG ¿ƒ``°`Sƒ``ZÒ``a ô``£`°`VGh øe ÜÉj’G IGQÉÑe øYh ,¿óæd ‘ äGQÉe’G OÉà°SG ≈∏Y πÑ≤ŸG AÉ©HQ’G .≥FÉbO 4 ó©H ¢VQC’G ÜÉë°UC’ RƒØdG ±óg πé°S ‘ »µ°ù«¡d á«°SCGQ Iô``c äó``©`HCG 42 á``≤`«`bó``dG ‘ ÊhQ ∑Gô``°` TG QGPG 10 ‘ óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe ó°V ÉHhQhG ∫É£HG …Qhód ÊÉãdG QhódG .ôØ°U-ôØ°U ΩÉ¡dƒa ™e óf’Qóæ°S ∫OÉ©J ,áãdÉK IGQÉÑe ‘h .82 á≤«bódG ¤EG ¢Vô©J …òdG øjhG øe ’k óH .πÑ≤ŸG

ΩÉ¡æJƒàd Ö©°U Rƒa ∫ƒHôØ«dh ¬fRGƒJ ó«©à°ùj

IóY ™«HÉ°SG √ó©ÑJ ób »∏°†Y ¥õªàH ƒJÉH áHÉ°UG

¬Ñ≤d RGô`` `MEG ø``e Ó``«`a ¿ƒ``à`°`SCG ÉeóæY 1996 ΩÉ`` Y ò``æ`e ∫hC’G óàjÉfƒj Ró`` «` ` d ≈`` ∏` `Y Ö``∏` ¨` J π°ûa ‹ÉàdÉH ôªà°SGh ,ôØ°U-3 ¬JOÉ«b ‘ π«fhCG øJQÉe ¬HQóe ‘ ÜÉ``≤` dC’G ió`` MEG RGô`` `MEG ¤EG ÉgÉ°†b »``à`dG ™`` HQC’G äGƒæ°ùdG π«fhCG ¿CÉH kɪ∏Y ,¿B’G ≈àM ¬©e ÚJôe á``≤` HÉ``°` ù` ŸG Ö``≤` d Rô`` ` MCG π`` Mh 2000h 1997 »`` `eÉ`` `Y ¿Éc ÉeóæY 1999 ΩÉ``Y kÉØ«°Uh ΰù«d Ö`` jQó`` J ≈``∏` Y ±ô``°` û` j .™°VGƒàŸG »à«°S ΰù°ûfÉe ÜQó`` ` e Rõ`` ` Yh ¢`` ù` `µ` `«` `dCG Ò`` `°` ` ù` ` dG ó`` `à` ` jÉ`` `fƒ`` `j á«°SÉ«≤dG ¬``eÉ``bQCG ¿ƒ°SƒZÒa ¬JÒ°ùe ‘ 45`` dG ¬Ñ≤d Rô`` MCGh ΰù°ûfÉe ™e 34`dGh á«ÑjQóàdG ófÉæjOôa ƒ``jQ ÜÉ``Zh .óàjÉfƒj QO ¿É`` `a ø`` ` ` jhOCG …ó`` æ` `dƒ`` ¡` `dGh õ¨«Z ø`` ` jGQ …õ`` ∏` `jƒ`` dGh QÉ`` °` `S ɪ«a ó``à`jÉ``fƒ``j ΰù°ûfÉe ø``Y øjGƒH ¿ƒ``°` Sƒ``ZÒ``a ß``Ø` à` MG •É«àM’G ó``YÉ``≤`e ≈``∏`Y ÊhQ ø`` jhCG π``µ` jÉ``e ¬``fÉ``µ` e ∑ô`` °` `TCGh …Qɨ∏ÑdG Ö``fÉ``L ¤EG kÉ`«`°`SÉ``°`SCG .±ƒJÉHôH QÉà«ÁO áæNÉ°S ájGóH ≈∏Y Ó«a ¿ƒ``à`°`SCG π°üMh ∫ÉjôHÉZ á∏bôY ôKEG AGõL á∏cQ øe á≤£æŸG πNGO QƒgÓfƒÑZG

øjGh ‹hó``dG ºLÉ¡ŸG ™HÉJ ‹É◊G º°SƒŸG ‘ ¬≤dCÉJ ÊhQ óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe ¬≤jôa OÉbh k £H ¬``Ñ`≤`∏`H ®É``Ø` à` M’G ¤EG Ó ájófC’G á``£` HGQ ¢``SCÉ` c á≤HÉ°ùŸ Iôµd á`` aÎ`` ë` `ŸG á``jõ``«` ∏` µ` f’G Ó«a ¿ƒà°SCG ≈∏Y √RƒØH Ωó≤dG Ö©∏e ≈``∏`Y ó`` MC’G Ωƒ``«` dG 1-2 .á«FÉ¡ædG IGQÉÑŸG ‘ »∏ÑÁh ‘ RƒØdG ±óg ÊhQ πé°Sh ¤EG √ó«°UQ kÉ©aGQ 74 á≤«bódG äÉ≤HÉ°ùŸG ∞∏àfl ‘ kÉaóg 28 .º°SƒŸG Gòg AiOÉÑdG Ó«a ¿ƒà°SCG ¿Éch ¢ùª«L á``£`°`SGƒ``H π«é°ùàdÉH øe á°ùeÉÿG á≤«bódG ‘ Ô∏«e ΰù°ûfÉe ¿CG ó«H ,AGõ``L á∏cQ ∫OÉ©àdG ∑GQOEG ‘ í‚ óàjÉfƒj πµjÉe È`` Y 13 á``≤` «` bó``dG ‘ áHÉ°UEÓd ¢Vô©J …ò``dG ø`` jhCG ∑ôJh ∫hC’G •ƒ°ûdG ájÉ¡f πÑb ¢üæàbG …ò`` `dG Êhô`` `d ¬``fÉ``µ` e .RƒØdG ±óg ΰù°ûfÉŸ ™HGôdG Ö≤∏dG ΰù°ûfÉŸ ™HGôdG Ö≤∏dG ƒgh ¿Éc ƒ``gh ,á≤HÉ°ùŸG ‘ óàjÉfƒj º°SƒŸG ΩÉ``¡` æ` Jƒ``J ≈``∏` Y Ö``∏` ¨` J .í«LÎdG äÓcôH »°VÉŸG »àdG ¤hC’G Iô`` ` `ŸG »`` `gh óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe É¡«a íéæj Ö©∏e ≈∏Y ¬JÉjQÉÑe º°ùM ‘ âbƒdG ‘ ó`` jó`` ÷G »``∏` Ñ` Áh äÓcQ ¤EG êÉàMG ¬fC’ »∏°UC’G ¬JÉjQÉÑe º``°` ù` ◊ í`` «` `LÎ`` dG .¬«∏Y á≤HÉ°ùdG ΰù°ûfÉŸ ∫hC’G RƒØdG ƒgh Gòg Ó«a ¿ƒà°SG ≈∏Y óàjÉfƒj ÒNC’G RƒØd ‹ÉàdÉH QCÉKh º°SƒŸG »gh ôØ°U-1 √QGO ô≤Y ‘ ¬«∏Y ÚWÉ«°û∏d Ió``«`Mƒ``dG IQÉ``°`ù`ÿG º°SƒŸG Gòg º¡°VQCG ≈∏Y ôª◊G È`` `ª` ` °` ` ù` ` jO/∫hC’G ¿ƒ`` `fÉ`` `c ‘ •É≤f ɪ°SÉ≤àj ¿CG πÑb ,»°VÉŸG ¬aÉ°†à°SG ÉeóæY ¬©e IGQÉ``Ñ` ŸG áæjóe ‘ ∑QÉH Ó«a Ö©∏e ≈∏Y kɪ∏Y ÚYƒÑ°SCG πÑb ΩÉ¡¨æeôH GƒÑ©d ô``ª` ◊G Ú``WÉ``«`°`û`dG ¿CÉ` `H á≤«bódG ò``æ`e Ú``Ñ`Y’ Iô°û©H ‹É¨JÈdG ìÉæ÷G OôW ôKEG 25 .ÊÉf ¢ùjƒd Ú≤jôØ∏d øeÉãdG »FÉ¡ædG øeÉãdG »``FÉ``¡`æ`dG ¬`` fCG É``ª`c ¬fCÉH kɪ∏Y á≤HÉ°ùŸG ‘ Ú≤jôØ∏d É¡Ñ≤∏H êƒJ ≥jôa ∫hCG ÚH ™ªL ∂dP ¿É`` ch Ó``«`a ¿ƒ``à` °` SG ƒ`` gh ¬≤fÉY ≥jôa ô``NBGh ,1961 ΩÉ``Y .óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe ºbôdG ∫ƒ``Hô``Ø` «` d ∂``∏` Áh á≤HÉ°ùŸG ÜÉ≤dCG OóY ‘ »°SÉ«≤dG .ÜÉ≤dCG 7 ó«°UôH óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe Ωô``Mh

¬JOQÉ£e π°UGƒj ¿Ó«eh .. äGQÉ°üàf’G ᪨f ó«©à°ùj ¿Ó«e ÎfG õcGôŸÉH ¥Éë∏dG πLCG øe ´Gô°üdG ≠«d ÉjhQƒj á≤HÉ°ùe ¤EG á∏gDƒŸG øe ∫hC’G ∞°üædG ‘ ¿Éc Éeó©H ¢ùaÉæJ »àdG ¥ô``Ø`dG ø``e º°SƒŸG .¤hC’G á©HQC’G õcGôŸG ≈∏Y ƒjOhÓc ÜQóŸG ≥jôa ¿Éch »≤∏àd ¬``≤` jô``W ‘ »``∏` jó``fGô``H Éeó©H Iô``°`û`Y á``«`fÉ``ã`dG ¬``à`Áõ``g ƒfÉ«à°SÉÑ«°S ¬∏é°S ±ó¡H ∞∏îJ 7 á`` ≤` `«` `bó`` dG ò`` æ` `e É``«` ∏` «` Ø` «` °` S »∏jRGÈdG ¿CG ’EG ,á``«` °` SCGQ Iô``µ`H ±óg π«é°ùàH √ò≤fCG ¿ƒ°ùjÒc øe á«fÉãdG á≤«bódG ‘ ∫OÉ©àdG kÉeQÉM ,™``FÉ``°` †` dG ∫ó`` H â`` bƒ`` dG Úà£≤f ø``e á``ª`°`UÉ``©`dG ≥``jô``a …QhO ‘ AÉ≤ÑdG ´Gô°üd Úà櫪K .AGƒ°VC’G É«fÉJÉc ¿Éc ,á«fÉK IGQÉÑe ‘h ¢û©fCÉa ƒ«°ùJ’ ø``e ɶM ô``ahCG ÒѵdG √Rƒ``a ó©H AÉ≤ÑdÉH ¬``dÉ``eBG .ôØ°U-4 …QÉH ¬Ø«°V ≈∏Y »Jƒ«°ûàjQ ¿É`` `jQOG π``é`°`Sh π««µjõjG »``æ` «` à` æ` LQC’Gh (4) »cƒjÉcÉJ ÊÉ``HÉ``«`dGh (40) É``e’ ÊÉjƒZhQh’Gh (81) ƒJƒÁQƒe (90) õ«æ«JQÉe ¢SƒjQÉH ¬«NQƒN √Rƒa ≥≤M …òdG É«fÉJÉc ±Gó``gCG ™aÒd º``°` Sƒ``ŸG Gò`` `g ¢``SOÉ``°` ù` dG õcôŸG ‘ á£≤f 27 ¤EG √ó«°UQ »æe ɪ«a ,kÉàbDƒe ô°ûY ¢ùeÉÿG óªéà«d Iô°TÉ©dG ¬àÁõ¡H …QÉH õcôŸG ‘ á£≤f 32 óæY √ó«°UQ .ô°ûY ÊÉãdG

»∏jRGÈ∏d Ú``aó``¡` H …QÉ`` «` dÉ`` c (33) ’hÉ``H …O π``«`jQG ¢``Sƒ``cQÉ``e ƒfÉjQÉe ƒ``∏`HÉ``H ÊÉ`` jƒ`` ZhQh’Gh ±óg π``HÉ``≤` e (78) ¢``Tƒ``fGô``Z .(51) …Qƒà°SG …ó«aGód É櫪K GRƒa ´õàæj É«fƒdƒH É櫪K GRƒ``a É«fƒdƒH ´õ``à`fGh πé°Sh .3-4 iƒæL ¬Ø«°†e øe 8) hRGƒ``°` S ó``«` aGO »``°`SGQhó``æ`¡`dG (18) ‹ƒ``µ`°`S »Ñ«°SƒLh (38h ƒ«fƒ£fGh ,ô`` °` `SÉ`` ÿG ±Gó`` ` ` gG »`` `∏` ` jRGÈ`` `dGh (11) »`` µ` `°` `Sƒ`` H 28) ¿ƒ``à`∏`jGOG ¿Gõ``dƒ``H õæ«JQÉe ±GógG (AGõL á∏cQ øe 79h 56h .õFÉØdG AÉ≤ÑdÉH ¬dÉeCG ¢û©æj Éæ««°S õcôŸG ÖMÉ°U Éæ««°S ¢û©fGh √RƒØH AÉ``≤`Ñ`dG ‘ ¬``dÉ``eG Ò`` N’G ƒfQƒØ«d ¬Ø«°†e ≈``∏`Y Ú``ª`ã`dG (79) ƒj’Éc »∏jƒfÉÁ’ Úaó¡H πHÉ≤e (90) ÊhQÉcÉe ƒª«°SÉeh 11) »∏jQÉcƒd ƒfÉ«à°ùjôµd ±óg .(AGõL á∏cQ øe π°UGƒj Éæ«àfQƒ«a áÑ«îŸG ¬°VhôY π°UGh ó``b Éæ«àfQƒ«a ¿É``ch ¤EG êÉ`` à` `MGh á``Ñ`«`î`ŸG ¬``°` Vhô``Y ™FÉ°†dG ∫ó`` H â``bƒ``dG ‘ ±ó`` g á°SOÉ°ùdG ¬àÁõg »≤∏J Öæéà«d ™e ∫OÉ©àjh äÉjQÉÑe 8 ô``NBG ‘ 1-1 ƒ``«`°`ù`J’ í``jô``÷G ¬Ø«°†e . âÑ°ùdG ¢ùeCG øe ∫hCG Éæ«àfQƒ«a ±ó`` g í``Ñ` °` UCGh

(Ü.±.G)

.(AGõL á∏cQ øe 90) ÉÑ©°U GRƒa ≥≤ëj ÉeQÉH ÉÑ©°U GRƒ`` `a É`` eQÉ`` H ≥``≤` Mh ±ó¡H É``jQOƒ``Ñ`ª`°`S ¬``Ø`«`°`V ≈``∏`Y hOQÉcGR ¿É«à°ùjôc ¬∏é°S ó«Mh √hò`` M Gò`` `Mh ,54 á``≤` «` bó``dG ‘ ¬Ø«°V ≈``∏` Y Ö``∏` ¨` à` dÉ``H ƒ``Ø` «` «` c

¬FÓeR øe ÊÉ¡àdG ≈≤∏àj Éàf’ÉJG ≈eôe ‘ ¿Ó«e á«FÉæK ÖMÉ°U ƒJÉH Qóæ°ùµdG

Ú`` aó`` ¡` `H É`` ` ` ` `ehQ Ωó`` ` `≤` ` ` Jh 59) Éà°ù«JÉH ƒ«dƒL »∏jRGÈ∏d …ô¨«æ«àfƒŸGh (AGõ``L á∏cQ ø``e øµd ,(65) ¢ûà«æ«°Sƒa ƒcÒe »æ«àæLQÓd Úaó¡H OQ ‹ƒHÉf (75) ¢ù«æjO ƒaÉà°SƒZ ¿ÉeôL ∂«°ùeÉg ∂``jQÉ``e »cÉaƒ∏°ùdGh

¤G äó`` JQÉ`` a ƒ``«` æ` jó``dÉ``fhQ É``¡` d πNGO É¡©HÉJ …òdG ƒ∏jQƒH ƒcQÉe .(61) ≈eôŸG ó«dG ∫hÉæàe ‘ GRƒa Qó¡j ÉehQ GRƒa å``dÉ``ã` dG É`` `ehQ Qó`` `gGh ‹ƒHÉf ¬Ø«°†e ≈∏Y ∫hÉæàŸG ‘ .2-2 ∫OÉ©àdG ïa ‘ §≤°Sh

»æjójôØfÉe ¢``SÉ``eƒ``J ™`` aGó`` ŸG â≤fÉYh ƒJÉÑH ⪣JQÉa ÉgOÉ©HG .∑ÉÑ°ûdG »ÁÉN »``∏`«`°`û`à`dG ¢``ü` ∏` bh ‘ É`` à` `f’É`` J’ ¥QÉ`` `Ø` ` dG õ`` jó`` dÉ`` a ≈∏Y ¿Ó«e π°üMh .56 á≤«bódG iÈfG 60 á≤«bódG ‘ AGõL á∏cQ

IGQÉÑe º«µ– ºbÉW ¬ªà°T ÖÑ°ùH .ÉjQhóѪ°S ΩÉeG IÒN’G ¬≤jôa AiOÉ``Ñ` dG …õ``«` æ` jOhG ¿É`` `ch »Ñ«H ʃª«°S È``Y π«é°ùàdÉH ÎfG ¿G ó«H ,á«fÉãdG á≤«bódG ‘ ±GógG áKÓãH Iƒ``≤`H OQ ¿Ó``«`e »∏jRGÈdGh (5) »∏«JƒdÉH ƒjQÉŸ (21) ¿ƒ`` ` µ` ` `jÉ`` ` e ¢`` ` ` SÓ`` ` ` ZhO 45) ƒà«∏«e ƒ¨«jO »æ«àæLQ’Gh √ó«°UQ É``©`aGQ (AGõ`` L á``∏`cQ ø``e ÊÉãdG õ``cô``ŸG ‘ É``aó``g 15 ¤G .ÚaGó¡dG áëF’ ≈∏Y ‹ÉJÉf …O ƒ«fƒ£fG ¢ü∏bh ‘ AGõ`` ` ` `L á`` `∏` ` cQ ø`` ` e ¥QÉ`` ` Ø` ` `dG ‘ ¬``©`bƒ``e GRõ``©` e 52 á``≤`«`bó``dG ó«°UôH ÚaGó¡dG áëF’ IQGó°U .Éaóg 19 ádƒ¡°ùH Éàf’ÉJG RÉàéj ¿Ó«e ¿Ó«e óéj ⁄ ,á«fÉãdG ‘h Éàf’ÉJG ≈∏Y Ö∏¨à∏d áHƒ©°U …G »∏jRGÈdG ¬ªéæd á«FÉæK π°†ØH √ó«°UQ ™aQ …òdG ƒJÉH Qóæ°ùµdG .º°SƒŸG Gòg Éaóg 12 ¤G ¿Ó«Ÿ Ωó``≤` à` dG ƒ``JÉ``H í``æ` eh Iójó°ùJ ø`` e 30 á``≤` «` bó``dG ‘ á≤£æŸG π`` ` `NGO ô`` FÉ`` £` `dG ≈``∏` Y ƒª«°SÉŸ á``«`°`Vô``Y Iô``jô``“ ô`` KG ºFÉ≤dG ø``e äó`` JQG »``æ` jRhÈ``eG ,(30) ∑ÉÑ°ûdG â≤fÉYh ô°ùj’G ÉeóæY ÊÉãdG ±ó¡dG ±É°VG ºK ¬æWGƒe øe á«°VôY Iô``c ≈≤∏J ÆhGôa á≤£æŸG πNGO ƒ«æjódÉfhQ ∫hÉMh »∏«°ùfƒc ÉjQófG ¢SQÉ◊G

‹É£jE’G …QhódG (Ü.±.G) - ÉehQ Qó°üàŸG ¿Ó«e ÎfG OÉ©à°SG á©HQ’G ΩGƒY’G ‘ Ö≤∏dG πeÉMh √RƒØH äGQÉ°üàf’G ᪨f IÒN’G …õ«æjOhG ¬Ø«°†e ≈∏Y ÚªãdG á∏MôŸG ‘ ó`` ` M’G ¢`` ù` `eCG 2-3 …QhódG øe øjô°û©dGh á°SOÉ°ùdG π°UGhh ,Ωó``≤`dG Iô``µ`d ‹É``£`j’G ≈∏Y √Rƒ`` Ø` H ¬``JOQÉ``£` e ¿Ó``«` e .1-3 Éàf’ÉJG ¬Ø«°V ¬©bƒe ¿Ó``«` e Î`` fG Rõ`` Yh á£≤f 58 ó«°UôH IQGó``°` ü` dG ‘ .¿Ó«Ÿ 54 πHÉ≤e RƒØdG ᪨f ó«©à°ùj ¿Ó«e ÎfG Ö©∏e ≈∏Y ¤h’G IGQÉÑŸG ‘ OÉ©à°SG ,»``æ`jOhG ‘ "‹ƒjôa" äGQÉ°üàf’G ᪨f ¿Ó``«`e Î``fG ΩÉeG á``«`dÉ``à`à`e ä’OÉ`` ©` `J 3 ó``©` H ÉjQhóѪ°Sh ‹ƒHÉfh 1-1 ÉeQÉH .ôØ°U-ôØ°U IóMGh áé«àæH É櫪K Î`` f’G Rƒ`` a È``à`©`jh ÚÑY’ 4 ÜÉ`` «` Z ‘ AÉ`` `L ¬`` `f’ ºg ±É``≤` j’G Ö``Ñ`°`ù`H Ú``«`°`SÉ``°`SG πjƒeÉ°U Î`` dGh ¿É``«`æ`«`à`æ`LQ’G »ÑeƒdƒµdGh ƒ°SÉ«ÑeÉc ¿ÉÑ«à°SGh ‹ƒ°S ÊÉ``¨` dGh É``HhOQƒ``c ¿É``Ø` jG ¤G á``aÉ``°` V’É``H …QÉ``à` fƒ``e »``∏` Y ¬`` jRƒ`` L ‹É`` ` ¨` ` JÈ`` ` dG ÜQó`` ` ` ` `ŸG äÉjQÉÑe 3 ±ƒ`` bƒ`` ŸG ƒ``«` æ` jQƒ``e


‫�صباح جديد‬

‫االثنني (‪� )1‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1159‬‬

‫‪31‬‬


äÉYƒæe

(1159) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (1) ÚæK’G

32

QGô°SCG á°ùªN :á«æ«°U á°SGQO ¿É°ùfE’G IOÉ©°ùd á°ù«FQ

¿ƒfÉb É«FÉ¡f óªà©j …ô°üŸG ¿ÉŸÈdG É¡H QÉŒ’G øe óë∏d AÉ°†YC’G ´QR (Ü.±.G) -IôgÉ≤dG ´hô°ûe ,á``©`°`SGh á«Ñ∏ZCÉH âÑ°ùdG …ô``°`ü`ŸG Ö©°ûdG ¢ù∏› óªàYG QÉŒ’G øe ó◊G ±ó¡H AÉ°†YC’G ´QRh π≤f äÉ«∏ªY º¶æj …òdG ¿ƒfÉ≤dG πãe- ºgOÉ°ùLCG øe AÉ°†YCG AGô≤ØdG Újô°üŸG øe äÉÄŸG ™«Ñj Éjƒæ°Sh .É¡H ∞æ°üJ »àdG á«ŸÉ©dG áë°üdG áª¶æŸ É≤ah ,∫É``ŸG πHÉ≤e -óѵdGh ≈∏µdG .ájô°ûÑdG AÉ°†YC’ÉH QÉŒÓd ájõcôe á≤£æªc ô°üe ÚH É¡∏≤fh AÉ°†YC’ÉH ´hô°ûŸG ÒZ QÉŒ’G ójó÷G ¿ƒfÉ≤dG ô¶ëjh AÉ°†YC’G ´QR äÉ«∏ªY ádhódG ∫ƒªà°Sh .êGhRC’G AÉæãà°SÉH ÖfÉLCGh Újô°üe äOÉ°TCG á«ŸÉ©dG áë°üdG ᪶æe âfÉch .áeÉ©dG äÉ«Ø°ûà°ùŸG ‘ iôŒ »àdG IÈà©e ,¿ƒfÉ≤dG ´hô°ûe ≈∏Y á«dhC’G á≤aGƒŸÉH »°VÉŸG ÊÉãdG ¿ƒfÉc ‘ .AÉ°†YC’ÉH QÉŒ’G äÉ«∏ª©d óM ™°Vh ƒëf IÒÑc Iƒ£N πµ°ûJ É¡fCG ójóëàdG ¿CÉ°ûH ɪ«°S ’h ,GÒÑc ’óL Gòg ¿ƒfÉ≤dG ´hô°ûe QÉKCG óbh íª°ù«°S …òdG ƒg ∂dP ¿CG å«M ,áeÉg á«°†b ó©j …òdG IÉaƒ∏d ʃfÉ≤dG IÉaƒdG ⁄É©dG ‘ á«Ñ£dG •É°ShC’G Oó– ÚM ‘h .É¡YQõd AÉ°†YC’G òNCÉH ¿CG Öéj IÉaƒdG ¿CG ÜGƒædG øe ójó©dG ó``cCG ,ï``ŸG •É°ûf ∞bƒJ É¡fCG ≈∏Y .á«ŸÉ©dG á``ë`°`ü`dG áª¶æŸ É``≤` ah É``©`e Ö``∏`≤`dGh ï``ŸG π``ª`Y ∞``bƒ``à`H Oó``– ±Gô°TEÉH ¢UÉî°TCG áKÓK øe áæ÷ Oó– ¿CG ójó÷G ¿ƒfÉ≤dG •Î°ûjh ¿CG ≈∏Y ¿ƒfÉ≤dG ¢üæjh .Ó©a ‘ƒ``J Ö``gGƒ``dG ¿É``c GPEG Ée ,áë°üdG IQGRh GOÉæà°SGh ,πàb áÁôL ó©j áæé∏dG √òg á≤aGƒe ¿hóH AÉ°†YC’G êGôîà°SG ´ƒ°†ÿG ¿hô¶àæj …ô°üe ∞dCG 42 ƒëf ¿EÉa á«ŸÉ©dG áë°üdG ᪶æe ¤EG .AÉ°†YCG ´QR äÉ«∏ª©d

≈∏Y ¿hQOÉ`` `b ¢``SÉ``æ`dG ¿CG ø``Y á«æ«°U ᫪∏Y á``°` SGQO âØ°ûc ¢ùªN ≈``∏`Y Gƒ``Ñ` XGh ∫É``M Ò``Ñ`c ó``M ¤EG º¡JOÉ©°S ≈``a ºµëàdG ..á°ù«FQ äÉ°SQɇ "Ö©°ûdG" áØ«ë°U ¬Jô°ûf ÉŸ É≤ah ,äÉ°SQɪŸG √òg πãªàJh :‘ ,âÑ°ùdG ≈æ«°üdG »Yƒ«°ûdG Üõ◊G ¿É°ù∏H á≤WÉædG ᫪°SôdG ¿ƒeó≤j ø``jò``dG ∂``Ä` dhCG πµd ôµ°ûdGh ¿É``æ`à`e’É``H Å∏e Ö∏b ôµ°ûdG ∂``dP ø``Y ÒÑ©àdG IQhô``°` V ™``e É¡Yƒf ¿É``c É``jCG Ió``YÉ``°`ù`ŸG ɪ¡e óYGhh π«ªL πÑ≤à°ùŸG ¿CÉH ∫DhÉØàdGh ,Ó©a hCG ’ƒb ¿Éæàe’Gh π«é°ùJ ‘ ∂dòc πãªàJh .É°ù«©J ô°VÉ◊G ¿Éc hCG ÉŸDƒe »°VÉŸG ¿Éc ≈∏Y ÉgôcòJh É¡à¶MÓeh IÉ«◊G ‘ ÉæaOÉ°üJ »àdG Ió«÷G AÉ«°TC’G ∞bGƒŸG hCG á∏«∏≤dG ®ƒ¶◊G hCG áÄ«°ùdG AÉ«°TC’ÉH É¡àfQÉ≤Ÿ ΩGhódG IOôØàŸG äɪ°ùdG hCG É¡H õ«ªàf ≈àdG Iƒ≤dG •É≤f QÉ¡XEGh ,áLô◊G »æØdG ´GóHE’G πãe ,∂dòd á°UôØdG âM’ ɪ∏c Ió«÷G ∫É°üÿG hCG ìôŸG øe AGƒLCG ™«°ûj ∂dP ¿CG QÉÑàYÉH ,äɵædG AÉ≤dEG ≈∏Y IQó≤dG h ..øjôNB’G IóYÉ°ùeh ÒÿG π©a ≈a QGôªà°S’G ,GÒNCGh .Qhô°ùdGh º¡àbh øe ¿ƒ≤Øæj øjòdG ∂ÄdhCG ¿EÉ`a ;á°SGQódG èFÉàf Ö°ùëÑa ‘ ÊÉØàdÉH ¿hõ«ªàj hCG ájÒÿG ∫ɪYC’G ‘ ºgó¡Lh º¡dÉeh ¤EG º¡JOÉ©°S OGOõ``J ,IOô``› á°üdÉN IQƒ°üH ø``jô``NB’G IóYÉ°ùe .Ohó◊G ó©HCG

á«JGQÉe’G zè«∏ÿG{

äÉÑéëŸG ™æ“ ájô°üæ©dG á∏aÉ◊G ܃cQ øe ∫ƒHôØ«d ‘

º∏«a øY á«Hô©dÉH ≥WÉf AGQò©dG Ëôe ™∏£e Gõ««c hó«L ‹É£jE’G »Fɪ櫰ùdG êôîŸG ó©à°ùj ∫ƒM á«Hô©dG á¨∏dÉH ≥WÉf »Fɪ櫰S º∏«a ôjƒ°üàd ,πÑ≤ŸG QGPBG áWɪ£e á≤£æŸ á©HÉàdG IhGQR á``jô``b ‘ ,AGQò``©` dG Ëô``e Ió«°ùdG á«°ùfƒàdG AÉÑfC’G ádÉch É¡àãH äÉëjô°üJ ‘ Gõ««c ∫Ébh .ájhGôë°üdG Ió«°ùdG á°üb …hô``j "»H äEG âd" ¿GƒæY ¬d QÉàNG …ò``dG º∏«ØdG" ¿EG É«Fɪ櫰S GQƒ°üJ" ìô£j ƒgh "á«LƒdƒHhÌfCG ájDhôH" AGQò©dG Ëôe á∏ØW IÉ«M øe ÉbÓ£fG (í«°ùŸG ó«°ùdG) øH’ÉH ΩC’G ábÓYh áeƒeCÓd ."ΩÉY »ØdCG òæe Ú£°ù∏a ‘ π«∏÷G ‘ â°TÉY á≤£æe ‘ IhGQR á``jô``b √QÉ``«`à`NG ÖÑ°S ‹É``£` jE’G êô``î`ŸG ™`` LQCGh á«©«Ñ£dG ôXÉæŸG ¬HÉ°ûJ" ¤EG º∏«ØdG ôjƒ°üàd á«°ùfƒàdG áWɪ£e ôcPh ."IÎØdG ∂∏J ‘ Ú£°ù∏a ‘ π«∏÷G áæjóe ™e á≤£æŸG √ò¡d ∑QÉ°ûà°S ,á«ÑæLC’Gh á«°ùfƒàdG á«Fɪ櫰ùdG √ƒLƒdG øe áÑîf ¿CG .™«HÉ°SCG á©°ùJ hCG á«fɪK √ôjƒ°üJ ¥ô¨à°ù«°S …òdG º∏«ØdG ‘ ΩÓaC’G øe GOóY èàfCG (ÉeÉY 51) Gõ««c hó«L ¿CG ôcòj õFGƒL É¡°†©H ó``°`ü`M á``«`≤`FÉ``Kƒ``dGh IÒ``°`ü`≤`dG ΩÓaCG IóY äÉgƒjQÉæ«°S Öàc ɪc ,á«ŸÉY .á«Fɪ櫰S

z§°Sh’G ¥ô°ûdG AÉÑfCG{

¢†©Ñd ø°Vô©J å«M ;∫ƒHôØ«d ‘ ójÉ°ù«°Sôe á©WÉ≤e á£fi ‘ Újô°üæ©dG ÜÉÑ°ûdG ¢†©H ój ≈∏Y äÉ``fÉ``gE’G ó©H" ¬``fEG âdÉbh .á«∏µdG øe áÑjô≤dG áeÉ©dG äÓaÉ◊G øY ¿ƒ©æàÁ äÓaÉ◊G ƒ≤FÉ°S QÉ°U çOGƒ◊G √òg QGôµJ ."ø¡JÉ¡Lh ¤EG äÉÑéëŸG π«°Uƒàd ∞bƒàdG ¬Lh ‘ ±ƒbƒdG" ¤EG Ú«fÉ£jÈdG á``æ`«`eCG â``YOh Ú«fÉ£jÈdG ≈∏Y Öéj" :á∏FÉb ,"OÓÑdG ‘ ájô°üæ©dG ¿ƒd hCG ÜÉé◊G äGQÉÑàYG ≈∏Y AÉæH øjôNB’G ™e πeÉ©àdG ."Iô°ûÑdG äÉÑdÉWh ÊÉ``£`jÈ``dG º«∏©àdG ‘ ¿ƒ``dhDƒ`°`ù`e ó`` cq CGh »àdG äGAGó``à` Y’G √ò``g π㟠äÉÑéëŸG ¢Vô©J äɪ∏°ùe ∫ÓN øe É¡à«ÑdÉZ ‘ ¿ƒµJ »àdGh ,áæ«eCG É¡æY âKó– .ø¡«dEG É¡¡«LƒJ ºàj ájô°üæY äGQÉÑY "¿ƒjô°üŸG"

ÖgP øe ¢û©f ∫ƒªfi ∞JÉ¡H Ohõe É°ùfôa ‘ ÇQGƒ£∏d

…ô°üæ©dG AGóàY’G ä’ÉM IÒNC’G IÎØdG ‘ äójGõJ ‘ áeÉ©dG äÓaÉ◊G ‘ äÉÑéëŸG äÉ«àØdGh äÉÑdÉ£dG ≈∏Y äGÒãµdG ™aO …òdG ôeC’G ;á«fÉ£jÈdG ∫ƒHôØ«d áæjóe É°û©f ,É°ùfôa ‘ IôNÉØdG äÉéàæŸGh äÉYÉæ°ü∏d ¢Vô©e ¢VôY .äÓaÉ◊G ∂∏J ܃cQ øY ±hõ©dG ¤EG ø¡æe ∞dCG 280 √ô©°Sh ∫ƒ``ª`fi ∞JÉ¡H Ohõ``e ƒ``gh ,"24 QÉ«Y" ø``e É«ÑgP .hQƒj ,π«Yɪ°SEG áæ«eCG øY "π«e »∏jO" áØ«ë°U â∏≤fh øe ¬fCG ¿hó≤à©j AÉjôKC’G ¢†©H ¿CG ¤EG Gô¶f ¢û©ædG Iôµa äAÉLh äÉ«àØdG ¿EG" :É¡dƒb ,∫ƒHôØ«d ‘ áª∏°ùe ᣰTÉf »``gh ójhõJ ¿EÉa ‹ÉàdÉHh ,AÉÑWC’G øe AÉ£NCÉH AÉ«MCG º¡æaO ºàj ¿CG øµªŸG äÉ°Tôëà∏d ¢``Vôoq `©`à`dG ‘ Í``Zô``j ’ äÉÑéëŸG äɪ∏°ùŸG á«°üf ádÉ°SQ å©H øe "»◊G ≈aƒàŸG" øµª«°S ∫ƒªfi ∞JÉ¡H ¢û©ædG øaõY ∂dòd ,ÊÉ£jÈdG ÜÉÑ°ûdG ÖfÉL øe ájô°üæ©dG .√óbôe øe ¬LGôNE’ ¬FÉHôbCG ¤EG ."áeÉ©dG äÓaÉ◊G ܃cQ øY ¢Vô©ŸG ó¡°T ó``≤`a ;∞``JÉ``¡`dÉ``H Ohõ`` ŸG ¢û©æ∏d á``aÉ``°` VE’É``Hh k G ¿ƒ°†aôj äÓaÉ◊G »≤FÉ°S ¢†©H" ¿CG âaÉ°VCGh É°†jC …QGÒa RGô``W á«°VÉjQ IQÉ«°S :É¡æe ,á櫪K iô``NCG äÉéàæe k âÑ∏£J ìÉ°ùªàdG ó∏L øe ó©≤eh ,hQƒj ¿ƒ«∏e 1^3 ô©°ùH äÓµ°ûŸ ¢Vôq ©àdG øe ÉaƒN" äÉÑéëŸG äÉ«àØ∏d ∞bƒàdG ∞dCG 20 √ô©°Sh ÉMÉ°ù“ 20 Oƒ∏L ΩGóîà°SG ¬àYÉæ°U ."Úaô£àŸG Újô°üæ©dG ÜÉÑ°ûdG ™e .hQƒj äÉÑdÉ£dG ¬d ¢Vôq ©àJ Ée ≈∏Y ÉLPƒ‰ áæ«eCG â£YCGh k »àdG ™FÉbƒdG ¢†©ÑH äÉ≤jÉ°†e øe äÉÑéëŸG äɪ∏°ùŸG "ÜÉH" ™bƒe ‘ á©bGƒdG "êOƒd ‹ƒg" á«∏c äÉÑdÉW øe Oó©d äô``L

IQƒ`K ¿Gƒ«◊G

:äÉcGΰT’G

:ÖJɵŸG ™ª› áHhô©dG ¢SQGóe ÖfÉéH ∫Ó≤à°S’G ≈Ø°ûà°ùe ∫ɪ°T ¿OQC’G ´QÉ°T ¿ÉªY :…ójÈdG ¿Gƒæ©dG 5692854 :¢ùcÉa 5692853 5692852 :∞JÉg …QÉéàdG AÉ«°†dG ¿OQC’G ¿ÉªY 11121 »bô°ûdG Ú°ù◊G 213545 Ü.¢U

: ¿OQC’G êQÉN kGQÉæjO 75 ójÈdGh π≤ædG ∞«dɵàd áaÉ°VEG

:¿OQC’G πNGO kGQÉæjO 40 OGôaCÓd kGQÉæjO 75 :äÉ°ù°SDƒª∏d

:¿ƒ«fƒfÉ≤dG ¿hQÉ°ûà°ùŸG »Wƒeô©dG ídÉ`````°U IódGƒ````ÿG Ò````gR

ÖZGôdG ƒ````HCG ÒgR

ˆG ô```°üf ≈Ø£°üe

…ƒ```````«£©dG »ëHQ

…QGOE’Gh ‹ÉŸG ôjóŸG

ôjôëàdG ÒJôµ°S

ôjôëàdG ôjóe

ôjôëàdG ¢ù«FQ

ΩÉ©dG ôjóŸG

IQGO’G ¢ù∏› ¢ù«FQ

ó«°TQ ∫ɪc óª

‹ÉéŸG ˆGóÑY

܃¡∏°T êôa

Ê’ƒ÷G ∞WÉY

®ƒØ ƒHCG Oƒ©°S

ôµH ƒHCG π«ªL

™jRƒàdGh áaÉë°ü∏d π«Ñ°ùdG QGO øY Qó°üJ


1159