Page 1

‫في هذا العدد ‪:‬‬

‫‪3‬‬

‫ت���و‪�� ‬ان������ ‪‬ا‬

‫حوار مﻊ البروفيس�������ور حسي������ن‬ ‫الﺘرت�������وري عميد كلي�ة الشريع����ة‬ ‫في جامع���������ة الخلي����ﻞ‬

‫ثائر سوري‪ ..‬نﻈرﺓ من الداخﻞ‬

‫‪4‬‬ ‫حﺼاد رابطة باد الشاﻡ‬

‫‪9‬‬

‫‪‬لة دورية ت�سدر عن ر�ب‪‬ة ‪ ‬ب‪‬د �ل�سام يف ماليزيا‬ ‫�لعدد �ل�سابع ‪ ‬مار�‪  2012 ‬مادي �لأوىل ‪ 1433‬هجري‬

‫‪11‬‬


‫كلمة رئيس الﺘحرير‬

‫�‪‬مد ‪ ‬ر‪� ‬لعامل‪ ‬و�ل�س‪‬ة على �سيد �ملر�سل‪‬‬ ‫�سيدنا ‪‬مد �لم‪ ‬وعلى �له و‪‬س‪‬به ‪‬مع‪.. ‬‬ ‫�أما بعد‬

‫كلمة رئيس الرابطة‬

‫‪��‬ل��ة دوري������ة ت�����س��در عن‬ ‫ر�ب‪‬ة ب‪‬د �ل�سام يف �‪‬امعه‬ ‫�ل�س‪‬ميه �لعاملية ‪ ‬ماليزيا‬

‫ن‪‬مد �‪ ‬ت��ع��اىل �أن ‪��‬ع��ل ل��ن��ا م��ن ه��‪‬ه‬ ‫�لر�ب‪‬ة �ل�سامية �لتي ‪‬مع ‪ ��‬ب‪‬د‬ ‫�ل�سام يف ه‪‬ه �ل‪‬ربة‪ ،‬يجد �ل‪‬ال‪ ‬منا من‬ ‫ي�سانده ويعينه على تكملة م�سو�ره �ملليء‬ ‫بالت‪‬ديا‪ ‬و�مل�ساع‪ ،‬يد �‪ ‬مع �‪‬ماعة‪،‬‬ ‫و�إ‪‬ا ياأكل �ل‪‬ئ‪ ‬من �ل‪‬نم �لقا‪‬سية‪.‬‬

‫�إخوتي و�أخو�تي‬ ‫�ل�س‪‬م عليكم ورحمة �‪ ‬وبركاته‬ ‫تن‪‬ل‪ ‬لة �لرب�‪ ،‬وهي ‪‬لة وليدة للر�ب‪‬ة‬ ‫�ل�سامية يف �‪‬امعة �لإ�س‪‬مية �لعاملية ‪‬اليزيا‪،‬‬ ‫لت‪‬م�‪� ‬لأ‪‬دة و�لألبا‪ ، ‬ولتكون ركيزة لو‪‬سع‬ ‫�أيدينا على ‪‬اور ناب‪‬سة باأهميتها ‪ ،‬هي ‪‬لة‬ ‫ثقا‪‬ية �‪‬تماعية توعوية �إب��د�ع��ي��ة ‪‬اكي‬ ‫مت‪‬لبا‪ ‬وق‪‬سايا ‪‬تلف �لف‪‬ا‪ ،‬وبالأخ�‪ ‬ة‬ ‫�ل‪ ،‬ولتكون م��‪‬ذ� ‪‬لجا‪� ‬لقلو‪ ‬وح‪‬ة‬ ‫�لعقول وهم�سا‪� ‬لنفو�‪.‬‬ ‫تتي‪�� ‬ل��ة �ل����رب�‪� ‬لف‪‬ساء لر�سم ب�سما‪‬‬ ‫�مل�سارك‪ ‬ولعر‪ ‬خو�‪‬رهم‪ ،‬تعدد‪� ‬لأق‪‬م‬ ‫وتنوع‪� ‬لأل��و�ن يف ه‪� �‬لعدد‪ ،‬ر‪� ‬لرب�‪‬‬ ‫بلوحة ‪‬نية للتعب‪ ‬عن �لأ‪‬كار وتبادل �ل‪‬ر�ء‬ ‫�مل‪‬تلفة و�مل��ت��ع��ددة يف كا‪‬ة �ل��زو�ي��ا �ملتعلقة‬ ‫بقر�‪‬ئنا‪.‬‬ ‫�إن �لت‪‬ور �ل��‪‬ي ت�سهده ‪�‬ل���رب�‪ ‬يف ن�س‪‬تها‬ ‫�‪‬الية ن��اب��ع م��ن �لإمي���ان �‪‬قيقي باأهميتها‬ ‫ور�سالتها‪ ،‬لقد تو�سع‪� ‬لق‪‬سايا �ملتناولة وت‪‬ور‪‬‬ ‫�ملو�‪‬سيع �مل��‪��‬روح��ة و‪‬سب‪ ‬ب �األ��و�ن �ل‪‬يف‬ ‫�‪‬اذ‪ ‬لقر�ئها لتكون �إ‪‬لة على ب�ستان تتعدد‬ ‫‪‬يه �لأ‪‬ه���ار و�ل����ورود‪ ،‬ا‪ ‬لقر�‪‬ئنا �أب��و�ب��ا‬ ‫ثقا‪‬ية متعددة تعال‪ ‬ل ق‪‬ساياهم ‪.‬‬ ‫و�أخ��‪� ،�‬سيبقى �لإب��د�‪ ‬و�لبتكار هو ما يف‪‬سي‬ ‫ر�‪ ‬ي�ست‪‬قه مقتنو ومتابعو “‪‬لة‬ ‫�إىل منت‪ ‬‬ ‫�لرب�‪،”‬ل‪ �‬اإننا ومن ه‪� �‬ملن‪‬ل‪ ‬ن‪‬ل‪ ‬دعوة‬ ‫مفتوحة للجميع لي�ساهمو� يف تقد‪ ‬مو�د تلي‪‬‬ ‫وم�ستو‪� ‬ملجلة‪ .‬حتى يكت‪ ‬لها �لنجا‪ ‬باإذن �‪‬‬ ‫‪ .‬و�‪� ‬أ�سال �أن يو‪‬قنا ‪‬ميعا ملا ‪‬يه عزة �لإ�س‪‬م‬ ‫و�مل�سلم‪ ‬و�‪‬مد ‪ ‬ر‪� ‬لعامل‪‬‬ ‫رئي�‪� ‬لت‪‬رير‬ ‫عا‪‬سم ‪‬مد �بو �سنينة‬ ‫‪ 2‬البراق مارس ‪2012‬‬ ‫‪ 2‬البراق مارس ‪2012‬‬

‫�‪‬مد ‪ ‬و�ل�س‪‬ة و�ل�س‪‬م على ‪‬مد عليه‬ ‫�أ‪‬سل �ل�س‪‬ة و�أ‪� ‬لت�سليم‪� .‬أما بعد‪،‬‬

‫�إن �لعمل �لت‪‬وعي يف ن�سا‪‬ا‪� ‬لر�ب‪‬ة من‬ ‫ت‪‬ي‪ ‬و�إد�رة وتنفي‪ ‬يعود على �ل‪‬ال‪‬‬ ‫بالنفع �لكث‪ ‬هو ب‪‬ل‪ ‬ي�سقل ‪‬س‪�‬سيته‬ ‫ويكون ق��ادر على مو�‪‬هة م�ساع‪� ‬ياة‬ ‫�‪‬الية و�مل�ستقبلية‪.‬‬

‫هي‪‬ة �لت‪‬رير‬ ‫رئي�‪� ‬لت‪‬رير‬ ‫عا‪‬سم ‪‬مد �بو �سنينة‬ ‫نائبة رئي�‪� ‬لت‪‬رير‬ ‫‪‬ين‪ ‬مد حج�����������ار‬ ‫مدير �لع‪‬قا‪� ‬لعامة‬ ‫ع���������‪‬ء ‪‬سري������ف معا‪‬‬ ‫�ملدير �ملا‪ ‬و�لد�ري‬ ‫ب�س‪ ‬ح�س‪� ‬لرت������وري‬

‫‪‬بف‪‬سل من �‪ ‬قام‪� ‬لر�ب‪‬ة من �لبد�ية‬ ‫ه��‪� �‬لعام بعديد من �لأن�س‪‬ة �ل‪‬بية‬ ‫ومنها‪:‬‬ ‫�لن�س‪‬ة �لر�يا‪‬سية‪:‬‬ ‫لعبة كرة �ل‪‬ائرة �لأ�سبوعية‪.‬‬ ‫لعبة كرة �لقدم لفري‪� ‬لأر�‪��‬س��ي �ملقد�سة‬ ‫�لأ�سبوعية‪.‬‬ ‫ل��ع��ب��ة ك����رة �ل���ق���دم ل���‪� ���‬مل��ا‪�����‬س��ت��‪‬‬ ‫�لأ�سبوعية‪.‬‬ ‫تدري‪� ‬ودو‪.‬‬ ‫تن�‪ ‬اولة وري�سة‪.‬‬ ‫�لأن�س‪‬ة �لثقا‪‬ية‪:‬‬ ‫دورة �لت�سوير �لفوتو‪‬ر�يف‬ ‫�لأن�س‪‬ة �ل‪‬تماعية‪:‬‬ ‫تنظيم رحلة لل‪‬لبة �‪��‬دد �ىل ‪‬س‪‬ل‪‬‬ ‫"�و‪ ‬يام"‪.‬‬ ‫ويف ه‪� �‬ملقام ندعو ‪‬ميع �أبناء ر�ب‪‬ة ب‪‬د‬ ‫�ل�سام �‪� ‬مل�ساركة و�لتفاعل مع �أن�س‪‬ة‬ ‫�لر�ب‪‬ة‪..‬‬ ‫و�‪� ‬ملو‪‬‬

‫ت�ت�ق��دم هي‪‬ة ال�ت�ح��ري��ر بال�سكر اىل االأ‪‬‬ ‫ان� �� ��س � �س �ل �م��ان ع �ل��ى م ��ا ق ��دم ��ه ل �ن��ا من‬ ‫اق��رتاح��ات ون���س��ائ��‪ ‬ال‪�� ‬از ه��ذا العمل‬

‫رئي�‪� ‬لر�ب‪‬ة‬ ‫�أحم�������د �لأب‪�����‬‬


‫ﺿيف العدد‬

‫الشباﺏ هم أمﻞ‬ ‫اﻷمة ومسﺘقبلها‬ ‫�ل�سبا‪ ‬هم �أمل �لأمة وم�ستقبلها‪ ،‬لكن كيف هو حالهم �ليوم؟ ما هي �لأ�سبا‪� ‬لتي ‪‬عل بع‪� ‬ل�سبا‪‬‬ ‫ي‪‬اكون �ل‪‬ر‪ ‬وماهي �ل�سبل �إىل تن�س‪‬ة ‪‬يل م�سلم معتز بدينه وهويته؟‬ ‫ولل‪‬دي‪� ‬أك‪ ‬عن ه‪� �‬ملو‪‬سو‪ ‬كان لنا حو�ر مع �لربو‪‬ي�سور ح�س‪� ‬لرتوري‪ ،‬عميد كلية �ل�سريعة يف‬ ‫‪‬امعة �‪‬ليل‪ ،‬وو‪‬ير �لأوقا‪ ‬يف �‪‬كومة �لفل�س‪‬ينية �‪‬ادية ع�سرة‪ .‬د ‪‬ر�‪� ‬لفقه و�أ‪‬سول �لفقه يف‬ ‫�أك‪ ‬من ‪‬امعة يف ‪‬ل�س‪ ‬وخار‪‬ها‪ ،‬وله �لعديد من �لكت‪ ‬و�لب‪‬و‪ ‬و�ملقال‪.‬سار‪ ‬يف �لكث‪ ‬من‬ ‫�ملوؤ‪‬ر�‪� ‬لعاملية و�مل‪‬لية‪ ،‬بالإ‪‬سا‪‬ة �إىل تقدميه �لعديد من �لرب�م‪� ‬لتلفزيونية و�لإذ�عية‪.‬‬

‫بد�ية نرح‪ ‬بكم برو‪‬ي�سور‪..‬ون�ساأل ما �أ�سبا‪‬‬ ‫‪‬سعور بع‪� ‬ل�سبا‪� ‬مل‪‬رب‪ ‬با‪‬جل من �إ‪‬هار‬ ‫ه‪ ‬ويتهم �لإ�س‪‬مية ؟‬ ‫احلمد هلل وح��ده‪ ،‬وال�ساة وال�سام على من ال نبي‬ ‫بعده‪ ،‬وبعد‪ :‬فاإن اأعظم نعمة وهبنا اهلل اإياها اأن جعلنا‬ ‫م�سلمني‪ ،‬فالواجب علينا اأن نعتز بهذه النعمة‪ ،‬كيف ال‬ ‫؟ واهلل عز وجل اأكمل الدين لنا ور�سيه ‪ ،‬فقال‪ :‬ا ‪‬ل َي ‪‬و َم‬ ‫اأَ ‪‬ك َم ‪‬لتُ َل ُك ‪‬م ‪‬دي َن ُك ‪‬م َو َاأ ‪َ ‬مت ‪‬متُ َع َل ‪‬ي ُك ‪‬م ‪‬ن ‪‬ع َم ‪‬تي َو َر ‪�‬سيتُ َل ُك ُم‬ ‫وخ�سنا ربنا‬ ‫االإ‪���‬س � َا َم ‪‬دين ‪‬ا ‪� ‬سورة املائدة اآي��ة ‪ ،3‬‬ ‫ُ‬ ‫تبارك وتعاىل با‪‬رية فقال‪ُ  :‬كنت ‪ُ‬م َخ ‪َ ‬ر اأُ ‪‬م ‪‬ة اأخ‪ ‬ر َج ‪‬ت‬ ‫وف َو َت ‪‬ن َه ‪‬ونَ َع ‪‬ن ‪‬املُن َك ‪‬ر َو ُتوؤ ‪‬م ُنونَ‬ ‫ا�س َتاأ‪ُ ‬م ُرونَ ‪‬ب ‪َ ‬امل ‪‬ع ُر ‪‬‬ ‫‪‬لل ‪‬ن ‪‬‬ ‫اهلل‪� ‬سورة اآل عمران اآية ‪ .110‬واأعزنا اهلل �سبحانه‬ ‫‪‬ب ّ ‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫هلل ا ‪‬ل ‪‬ع ‪‬ز ُة َو ‪‬ل َر ُ�سو ‪‬ل ‪‬ه َو ‪‬ل ‪‬ل ُموؤ ‪‬م ‪‬ننيَ‪� ‬سورة‬ ‫وتعاىل فقال‪َ  :‬و ‪ ‬‬ ‫املنافقون اآية ‪ .8‬اإال اأننا ‪‬د بع�س امل�سلمني املغرتبني‬ ‫يخجل من اإ‪‬هار هُ ويته االإ�سامية‪ .‬واأهم اأ�سباب ذلك‪:‬‬ ‫عدم الفهم ال�سحي‪ ‬للدين ‪ ،‬وللمعاين التي ت�سمنتها‬ ‫اآيات القراآن الكر‪ ،‬واأحادي‪� ‬سيد املر�سلني‪.‬‬ ‫ت��رت��ب على ع��دم فهم ال��دي��ن عند بع�س املنت�سبني‬ ‫لاإ�سام ت�سرفات ال متت للدين ب�سلة‪ ،‬فاأ�سبحت‬ ‫�سورة االإ�سام م�سوهة عند من يرى هذه الت�سرفات‪.‬‬ ‫ا‪‬هل وعدم املقدرة عن االإجابة على بع�س ال�سبهات‬ ‫التي ُيثرها غر امل�سلمني‪ ،‬وبخا�سة فيما يتعلق باملراأة‬ ‫كمراثها‪ ،‬و�سهادتها‪ ،‬وتوليها املنا�سب ال�سيادية‪.‬‬

‫�ل��رت��وري ‪:‬ت��رت��‪ ‬على ع��دم ‪‬هم‬ ‫�لدين عند بع‪� ‬ملنت�سب‪ ‬ل‪‬إ�س‪‬م‬ ‫ت�����س��ر‪��‬ا‪ ‬ل ‪ ��‬ل��ل��دي��ن ب�سلة‪،‬‬ ‫‪‬اأ‪‬سب‪�� ‬س��ورة �لإ���س��‪‬م م�سوهة‬ ‫ع��ن��د م���ن ي���ر‪ ‬ه���‪‬ه �ل��ت�����س��ر‪��‬ا‪.‬‬ ‫االنبهار مبا يجده ال�ساب يف مكان اإقامته يف غربته‪،‬‬ ‫وبخا�سة اإذا كان يعي�س يف اأمركا اأو اأوروبا‪ ،‬اأو ويف اأي‬ ‫دولة متقدم ‪‬ة‪ ،‬من رقي وتقدم وحرية يف التعبر‪ ،‬وعدل‬ ‫وتلبية حلاجات النا�س مقارنة مبا تركه يف باده‪ ،‬من‬ ‫‪‬لم وتخلف وفقر‪ ،‬فيظن اأن الرقي والتقدم مرتبط‬

‫�لربو‪‬ي�س�������ور‬ ‫ح�سي������ن �لرت�������وري‬ ‫عميد كلي�ة �ل�سريع����ة‬ ‫يف ‪‬امع���������ة �‪‬لي����ل‬

‫�لرتوري ‪� ":‬أخ�‪ ‬حديثي لل‪� ‬مل‪‬رب‪.. ‬و�أ‪‬ل‪ ‬منهم �أن‬ ‫ينقلو� ما تعلموه من معار‪ ‬وتقدم تكنولو‪‬ي وحياة منظمة‬ ‫و��ستثمار للوق‪ ‬ومناه‪ ‬تفك‪ ‬و�سلو‪� ‬سليم �إىل ‪‬تمعاته�����م "‪.‬‬

‫بغر االإ� �س��ام‪ ،‬ف��ا جت��ده يظهر اإ��س��ام��ه ف�سا عن‬ ‫اعتزازه به‪.‬‬ ‫عدم وجود دولة تُطبق االإ�سام‪ ،‬لتكون ‪‬وذج ‪‬ا تطبيقي ‪‬ا‬ ‫كام ‪‬ا �سافي ‪‬ا ب�سماحته‪ ،‬وو�سطيته‪ ،‬واعتداله بعيد ‪‬ا عن‬ ‫الغلو والتع�سب والتطرف‪ ،‬كما نزل على الر�سول �سلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وكما فهمه ال�سلف ال�سال‪ ‬وعلى راأ�سهم‬ ‫ال�سحابة ر�سي اهلل عنهم وعا�سوه واقع ‪‬ا‪ ،‬فا�ستحقوا اأن‬ ‫يكونوا جي ‪‬ا قراآني ‪‬ا فريد ‪‬ا‪ ،‬معتزين بدينهم مل تبهرهم‬ ‫ح�سارة غرهم وغناهم‪ ،‬وقد ‪‬بني هذا املعنى بعبارة‬ ‫معرة ال�سحابي ا‪‬ليل ربعي بن عامر جوابا‬ ‫ب�سيطة ‪‬‬ ‫لر�ستم ملك الفر�س ملا �ساأله‪ :‬ما الذي جاء بكم ؟ فقال‬ ‫خر‪ ‬ال ‪‬عباد من عبادة‬ ‫ر�سي اهلل عنه‪“ :‬اهلل ابتَع َثنا ل ُن ‪‬‬ ‫ال ‪‬عباد اإىل ‪‬ع�ب��ادة اهلل وح��ده‪ ،‬وم��ن ‪�‬سيق الدنيا اإىل‬ ‫‪�‬س َع ‪‬تها‪ ،‬ومن جور االأديان اإىل عدل االإ�سام”‪.‬‬ ‫ما دور �ل�سبا‪� ‬مل‪‬رب‪ ‬يف بناء ‪‬تمعاتهم‬ ‫و�لنهو‪ ‬بها ؟‬ ‫ُيع ‪‬لق املجتمع االإ��س��ام��ي على اأبنائه املغرتبني اآم��ا ‪‬ال‬ ‫كبرة‪ ‬الأن ال�سباب عماد االأمة وبهم تع ‪‬ز االأوطان وتُبنى‬ ‫على ال�سا‪ ‬والر�ساد‪ .‬وال�سباب املغرتبون من امل�سلمني‬ ‫كثرون‪ ،‬واأكرهم املغرتبون طلب ‪‬ا للعلم‪ ،‬اأو طلب ‪‬ا للرزق‪.‬‬ ‫واأخ�س حديثي للنوع االأول املغرتبني طلب ‪‬ا للعلم‪ ،‬املطلوب‬ ‫منهم اأن ينقلوا ما تعلموه من معارف وتقدم تكنولوجي‬ ‫وحياة منظمة وا�ستثمار للوقت ومناه‪ ‬تفكر و�سلوك‬ ‫�سليم اإىل جمتمعهم‪ .‬واأن ال يتحرجوا من نقل كل خر‬ ‫وتقدم علمي ملجتمعاتهم‪ .‬وال يتحقق هذا اإال اإذا كانوا‬ ‫معتزين بدينهم‪.‬‬

‫ختاما‪ :‬نريد ‪‬‬ ‫كلمة تو‪‬هها لل�سبا‪� ‬مل‪‬رب‪.‬‬ ‫اأُ ّذ ‪‬ك ُر كل طالب علم بالكلمات التالية‪:‬‬ ‫االن ��� َ�س ‪‬اإ ‪‬ال‬ ‫ا‪�� ‬ن‪َ ‬و ‪ ‬إ‬ ‫ق��ول اهلل ع��ز وج��ل‪َ :‬و َم��ا َخ� َل� ‪‬ق��تُ ‪ ‬‬ ‫‪‬ل َي ‪‬ع ُبدُون‪�  ‬سورة الذاريات اآية ‪ ،56‬اأذكرهم اأنهم يف‬ ‫عبادة هلل يف طلبهم العلم‪ ،‬فحذار من مع�سيته‪ ،‬فاإن‬ ‫للمع�سية �سوؤم ‪‬ا و�سقا ‪‬ء‪ ،‬و�سدق اهلل القائل‪َ :‬ف َم ‪‬ن ا ‪‬ت َب َع‬ ‫هُ دَ ايَ َف َا َي ‪�‬س ‪‬ل َو َال َي ‪�‬س َقى‪� ‬سورة طه اآية ‪.123‬‬ ‫ق��ول ر� �س��ول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم يف احلدي‪‬‬ ‫ال�سحي‪ :‬ومن �سلك طري ‪‬قا يلتم�س فيه عل ‪‬ما �سهل‬ ‫اهلل له به طري ‪‬قا اإىل ا‪�‬ن��ة‪ ،...‬واحلدي‪ ‬واإن كان‬ ‫ن�س ‪‬ا يف طلب العلم ال�سرعي‪ ،‬اإال اأنه ي�سمل بعمومه كل‬ ‫علم يبتغي به طالبه وجه ربه‪ ،‬ومنفعة اأمته‪.‬‬ ‫قول ال�سافعي‪:‬‬ ‫تغرب عن االأوطان يف طلب العا‬ ‫و�سافر ففي االأ�سفار خم�س فوائد‬ ‫تفري‪ ‬هم واكت�ساب معي�س� � � � ��ة‬ ‫وعلم واآداب و�سح� � � ��بة ماجد‬ ‫قول ابن القيم‪ :‬اإ�ساعة الوقت اأ�سد من امل��وت‪ ‬الأن‬ ‫اإ�ساعة الوقت تقطعك عن اهلل‪ ،‬والدار االآخرة‪ ،‬واملوت‬ ‫يقطعك عن الدنيا واأهلها‪.‬‬ ‫وختاما‪ :‬اهلل اهلل يف طاعته ‪ ،‬وحذار من مع�سيته ومن‬ ‫الغفلة عنه‪.‬‬ ‫واهلل ي�ح�ف��ظ اأب �ن��اءن��ا وي�ج�ع�ل�ه��م ق ��رة ع��ني الأه�ل�ه��م‬ ‫والأوطانهم‪.‬‬ ‫‪2012‬البراق ‪3‬‬ ‫‪2012‬‬ ‫مارس‬ ‫مارس‬ ‫البراق ‪3‬‬


‫ثائر سوري‪..‬‬ ‫نظرة من الداخل‬ ‫� �س��وري��ا ال �ي��وم ال �ك��ل ي�ت�ح��دث ع�ن�ه��ا‪ .‬ك�ث�رت امل �ق��االت‬ ‫وامل ��وا�� �ض� �ي ��ع امل �ت �ع �ل �ق��ة ب� �ه ��ا‪ ،‬ل �ك��ن ق �ل �ي�لا م ��ن تلك‬ ‫امل�� �ق� ��االت � �س �ل��ط ال� ��� �ض ��وء ع �ل �ي �ن��ا ن� �ح ��ن ال � �ث� ��وار‪.‬‬ ‫�أك �ت��ب ه��ذا امل �ق��ال و �أه��دي��ه �إىل ك��ل مت�سائل عن‬ ‫الثوار ‪،‬كيف تبدو الأم��ور من منظارهم‪ ،‬كيف‬ ‫يفكرون‪ ،‬وكيف يتعاملون مع واقعهم امل ��ؤمل‪.‬‬ ‫�س�أروي لكم ق�صتي مع الثورة‪.‬‬

‫‪ 4‬البراق مارس ‪2012‬‬

‫كلمات ماليزية مفيدة‬

‫قبل ح��وايل ع��ام كنت جم��رد م��راه��ق ه� ّم� ُه ت�سريحته‬ ‫وبنطاله‪ .‬يجوب ال�شوارع بحثا عن فتاة جميلة يعاك�سها‪.‬‬ ‫كنت جمرد نكرة‪� .‬أذكر �أن �أحدهم �س�ألني يوما‪“ :‬من‬ ‫�أنت؟ مع من ت�صنف نف�سك؟” فلم �أعرف مباذا �أجيب‪.‬‬ ‫مل �أ�ستطع ت�صنيف نف�سي كم�سلم‪ ،‬لأنني كنت �أخجل من‬ ‫ك�سوري‪ ،‬فال�سوريون‬ ‫كوين م�سلما‪ ،‬كما مل �أ�صنف نف�سي‬ ‫ّ‬ ‫كانوا يف نظري جمموعة من املتخلفني ومكاين لي�س بينهم‪.‬‬ ‫م� ��رت الأي� � � ��ام و�أن� � ��ا ع��ل��ى ح� ��ايل �إىل �أن �أ�� �ض ��اء‬ ‫اهلل ن� � ��ور ح� �ي ��ات ��ي وغ� �ي��ره� � ��ا‪� ..‬إن� � �ه � ��ا ال� � �ث � ��ورة‪.‬‬ ‫كان ن�صر ال�شعب التون�سي مفاج�أةمل يكن ليحلم بها‬ ‫�أحد‪ ،‬وحينما انتقلت العا�صفة �إىل م�صر‪ ..‬كنت هناك‬ ‫مع �أبناءها بقلبي وروحي وعقلي‪ .‬كنت �أنام و�أ�ستيقظ‬ ‫على �أخبار م�صر‪ ..‬و�أدعو لهم من كل قلبي‪.‬‬

‫الكل مرتقب وحذر‪ .‬هل ميكن �أن تقوم ثورة يف �سوريا؟‬ ‫مل يكن �أح��د ي�ج��ر�ؤ على جم��رد التفكري يف املو�ضوع‪،‬‬ ‫فقد ربانا �أهلنا على قتل كل فكرة ميكن �أن ت��رد يف‬ ‫ب��ال�ن��ا ع��ن ال �ن �ظ��ام‪ ،‬مل �أك ��ن حينها �أج� ��ر�ؤ ع�ل��ى ذك��ر‬ ‫ا��س��م “ب�شار” �أم ��ام �أح ��د‪ .‬مل ��اذا؟ ال �أع �ل��م مل يجب‬ ‫علي �أن �أخ��اف منه وم��ن �أتباعه ‪.‬لكن ك��ل م��ا �أعرفه‬ ‫ه��و �أن ذك��ر رم ��وز ال�ن�ظ��ام ع�ل��ى الأل �� �س��ن ك �ب�يرة من‬ ‫الكبائر‪ ،‬و�أن مرتكبها �سيختفي من على وجه الأر�ض‪.‬‬ ‫ميكنكم ت�شبيه املو�ضوع بـ “فولدمورت” يف ق�صة هاري‬ ‫بوتر‪..‬فالنظامكاناملعبو َداحلقيقييفالبالدمندوناهلل‪.‬‬ ‫ب � ��د�أت ب� ��ذور ال� �ث ��ورة ت�ن�ت���ش��ر يف امل�ج�ت�م��ع ال �� �س��وري‬ ‫ف��ال�ن��ا���س �شبه متيقنة �أن ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي �سيزهر‬ ‫يف ك��ل ب��ل��دان ال��ع��رب �إال � �س��وري��ا‪ .‬ول �ك��ن امل�ع�ج��زة‬ ‫ال �ك�برى ح��دث��ت‪ ..‬م�ظ��اه��رة يف احل��ري�ق��ة ق��رب �سوق‬ ‫احلميدية يف دم�شق ت��زام��ن ه��ذا م��ع �أح ��داث درع��ا‪.‬‬ ‫�أكرث ما �ش ّد انتباهي ما هتفت به حناجر املتظاهرين يف‬ ‫ّ‬ ‫بينذل”‬ ‫احلريقة‪ ..‬الهتاف الأول‪“ :‬ال�شعب ال�سوري ما‬ ‫�إنها احللقة املن�شودة‪“ ..‬الكرامة”‪ .‬ال كرامة �إال يف‬ ‫ال�سجود هلل وحده‪ ،‬ومن دونها نكون عبيدا للنظام من‬ ‫دون اهلل‪ .‬ثورتنا قبل �أن تكون “ثورة احلرية” هي “ثورة‬ ‫الكرامة”‪ .‬ولطاملا عرب الثوار عن هذه املعاين بهتافاتهم‪:‬‬

‫"“املوت وال املذلة”‪“ ،‬وهيه ويلال‪ ،‬وما مرنكع �إال لـ اهلل”‬ ‫�إن ما ع�شته حفر ّيف �آثارا ال ميكن للأيام �أن متحوها‪.‬‬ ‫�أن ت��رى ب ��أم عينيك �شخ�صا ُف� ّ�ج��ر دم��اغ��ه‪� ..‬أن ترى‬ ‫طفال برتت �ساقه‪� ..‬أن تتنزه �أرب��ع دبابات يف ال�ساحة‬ ‫�أ�سفل مبنى �سكنك‪� ..‬أن تنزل قذيفة مدفعية ّ‬ ‫تدك دار‬ ‫جارك‪� ..‬أن جتري معركة حقيقية فيها قنابل ور�صا�ص‬ ‫ودبابات يف احلي الذي تقطن فيه‪� ..‬أن ي�ستهدفك �أحد‬ ‫بر�صا�ص ر�شا�ش من م�سافة ع�شرين مرتا ثم تنجو‪..‬‬ ‫ين�صب‬ ‫�أن ُي�ضرب �أم��ام��ك �شخ�ص حتى امل ��وت‪� ..‬أن‬ ‫ّ‬ ‫الر�صا�ص فوق ر�أ�سك وبالقرب منك فقط لأنك مم�سك‬ ‫بكامريا توثق �إج��رام النظام‪� ..‬أن تختبئ �ساعات من‬ ‫الليل يف مبنى مهجور كي ال مي�سكك رجال الأمن‪� ..‬أن‬ ‫ت�شتبك بيديك العاريتني مع جمرمني م�سلحني دفاعا‬ ‫عن ب�ضع الفتيات‪� ..‬أن تعي�ش كل ذلك و�أكرث ثم ينجيك‬ ‫اهلل منه… ال بد �أنك �ستتغري‪.‬‬ ‫ل����ك����ن ك����ي����ف ه�����ي ن���ف�������س���ي���ة ال����ث����ائ����ر م��ن‬ ‫ال���داخ���ل؟ ك��ي��ف ت��ب��دو الأم����ور م��ن م��ن��ظ��اره؟‬ ‫فل�سطني‪� ..‬إنها كل �شيء بالن�سبة لنا‪ .‬ال �أ�ستطيع �أن‬ ‫�أرى ثورتنا �إال امتدادا للق�ضية الفل�سطينية‪� .‬أراها ت�شبه‬ ‫االنتفا�ضة الفل�سطينية �أكرث مما ت�شبه �أيا من ثورات‬


‫العرب‪ .‬ون�سر الثورة احلقيقي لي�س يف �سقو‪ ‬النظام‪،‬‬ ‫فا ن�سر قبل اأن ّ‬ ‫تدك جيو�سنا م�ستوطنات ال�سهاينة‪.‬‬ ‫الثائ ُر الفل�سطيني كان دوم��ا الرمز االأوح��د للمقاومة‬ ‫يف ن �ظ��ري‪ ،‬ل�ط��امل��ا اأب �ه��رت �ن��ي � �س��ور ��س�ب��ان فل�سطني‬ ‫وه��م يواجهون الر�سا�س ب�سدور عارية واأي��د ملي‪‬ة‬ ‫باحلجارة‪ ..‬كيف ي�ستطيع هوؤالء فعل هذا؟ اأال يرهبهم‬ ‫�سوت الر�سا�س؟ اأال يهابون املوت؟ كيف ميكن الأحدهم‬ ‫اأن يخر‪ ‬لي�سارك يف مظاهرة وهو يعلم علم اليقني اأنه‬ ‫قد ال يعود اإال منزله؟ مل يوا‪‬ب الفل�سطينيون على رفع‬ ‫اأيديهم باالإ�سارة ال�سهرة “الن�سر اأو ال�سهادة”؟‬ ‫ال ب��د اأن�ه��م ي�سعرون ب�سعور خا�س حينما ي�وؤدون�ه��ا‪..‬‬ ‫مل ي�ك��ن الأح ��د اأن ي���س��دق اأن ال�ف�ت��ى امل��دل��ل �سيقف‬ ‫ي��وم��ا يف نف�س امل��وق��ف متحديا ر��س��ا���س االأع � ��داء‪..‬‬ ‫اإن �ه��ا ق��وة مينحها اهلل ل �ع �ب��اده‪ ،‬ق��وة االإمي��ان‪� �..‬س��يء‬ ‫‪����‬س ب��ه ي �ج��ري يف ع��روق��ك‪ ..‬ع��زة وف �خ��ر و‪ّ � �‬د ال‬ ‫مثيل ل�ه��نّ ‪ ..‬برغم �سعفك الظاهر اإال اأن��ك االأق��وى‪.‬‬ ‫اإن ثورتنا اأك��ر بكثر من جم��رد مطالبة باإ�ساحات‬ ‫اأو اإ�سقا‪ ‬نظام‪ ،‬ثورتنا معركة بني الكفر واالإ�سام‪،‬‬ ‫ه��ي م�ع��رك��ة ب��ني “اهلل اأكر” وب��ني “ب�سار وب�س”‪.‬‬ ‫مل���ا ك �ن��ت ط �ف��ا � �س �م �ع��ت ال � ��رواي � ��ات ع���ن غ� ��زوات‬

‫امل���س�ل�م��ني وم �ع��ارك �ه��م‪�� ..‬س�م�ع��ت ب �� �س��ا‪ ‬اأ� �س �ط��وري‬ ‫ي �� �س � ّم��ى “اهلل اأكر”‪ ،‬اإال اأن� �ن ��ي مل اأف� �ه ��م ذل ��ك‪،‬‬ ‫ك��ي��ف مي��ك��ن ل �ك �ل �م��ة اأن ت��ه��ز ع�� ��دوا اأو ت��رع �ب��ه؟‬ ‫اإن اأق��وى �سا‪ ‬ي�ستخدمه الثوار هو التكبر‪� .‬ساهدوا‬ ‫حم�س وهي تق�سف وا�سمعوا ماآذنها ت�سد‪ ‬بالتكبر‪.‬‬ ‫اإن اأول كلمة نبدوؤها اإعانا للمظاهرة هي “اهلل اأكر”‪..‬‬ ‫بعيني �سبيحة م�سلحني بالعتاد الكامل يهربون‬ ‫راأي��ت‬ ‫ّ‬ ‫م � ّن��ا ن�ح��ن ال��ع��زّل ع�ن��دم��ا ي�سمعون “اهلل اأكر”‪..‬‬ ‫و�سمعت ق�س�سا ع��ن �سبا‪ ‬اأم��ن ن��ا��س��دوا االأه��ايل‬ ‫بعدم التكبر‪ ..‬قالوا لهم‪ :‬قولوا اأي �سيء‪ ..‬فلتلعنوا‬ ‫الرئي�س كما �س‪‬تم‪..‬ولكن ال ت�ق��ول��وا “اهلل اأكر”‪.‬‬ ‫“اهلل اأكر” ب��ات��ت ‪�� ‬ور ح �ي��ات��ي‪ ..‬اأك�ت�ب�ه��ا على‬ ‫ا‪�� �‬دران يف ال �� �س��وارع كيفما ‪��‬رك��ت‪ ..‬اأ��س�ي��‪ ‬بها‬ ‫يف ال �� �س��وارع غ��ر م �ب��ال ب �� �س��يء‪ ..‬فحينما ت �وؤم��ن اأن‬ ‫اهلل اأك ��ر م��ن ك��ل � �س��يء ل��ن تخ�سى اأح� ��دا اإال اهلل‪،‬‬ ‫ول ��ن ي��ره �ب��ك ر� �س��ا���س ال �ع��دا وال م���س��ال��‪ ‬ت�ع��ذي�ب��ه‪.‬‬ ‫املتظاهر ال�سوري لي�س جمرد �سخ�س يخر‪ ‬لي�سر‪ ‬بب�سع‬ ‫كلمات ثم يعود اإىل منزله‪ ..‬املظاهرة معركة حقيقية‬ ‫وامل�ساركة فيها تقت�سر على ذوي القلوب احلديدية‪.‬‬ ‫تخيل نف�سك واأنت يف مظاهرة يف قلب قلعة النظام االأمنية‬ ‫‪‬دم�سق‪ ‬بني ب�سع ع�سرات من اأقرانك لتحا�سركم‬

‫جحافل تفوقكم عددا بب�سع مرات‪ ،‬وتطلق النار عليكم‬ ‫اأو تهاجمكم بال�سكاكني ‪ ،‬فتقتل من تقتل وجتر‪ ‬من‬ ‫جتر‪ ‬وتاأ�سر من تاأ�سر‪ .‬ومع ذلك ال يثنينا �سيء عن‬ ‫اإع��ادة ا‪��‬رو‪ ‬و‪��‬دي النظام‪ ..‬كم من مرة خرجنا‬ ‫فيها ق��رب مقر قيادة �سرطة العا�سمة يف الفحامة‪،‬‬ ‫وك��م م��ن م��رة ‪‬دينا االأم��ن يف امل�ي��دان وكفر�سو�سة‬ ‫وال�ساحلية والقدم وبرزة وغرها من معاقل النظام‬ ‫االأمنية‪ ..‬اإن هذا التحدي مل يظهر فجاأة واإ‪��‬ا ‪‬ى‬ ‫مع االأي��ام‪ ..‬ى مع ‪‬و االإمي��ان باهلل العلي العظيم‪.‬‬ ‫يخر‪ ‬الثائر غ��ر اآب��ه بكل احل�سود الع�سكرية الأن��ه‬ ‫م �وؤم��ن ب�ق���س��اء اهلل‪ ،‬م��وق��ن اأن م��ا اأ� �س��اب��ه مل يكن‬ ‫ليخط‪‬ه وما اأخطاأه مل يكن لي�سيبه‪ .‬موؤمن اأن خروجه‬ ‫جهاد يف �سبيل اهلل‪ ،‬وموته �سهادة ب�اإذن��ه �سبحانه‪.‬‬ ‫نعم تغرت اإىل االأب��د‪ ،‬ما عدت ذلك التائه‪ ..‬فهديف‬ ‫اليوم هو الن�سال حتى الن�سر‪ .‬ما عدت ذلك ا‪‬بان‪..‬‬ ‫فاليوم اأومن حق االإمي��ان بق�ساء اهلل وق��دره‪ ،‬واأم�سي‬ ‫راجيا من اهلل بكل اإخا�س اأن يرزقني ال�سهادة‪ .‬ما‬ ‫ع��دت ذل��ك املتقاع�س‪ ..‬فاليوم اأه� ّ�ب لنجدة اإخ��واين‬ ‫واإن كنت ال اأعرفهم‪ .‬ما عدت ذلك ذلك امل�سرد با‬ ‫هو ّية‪ ..‬اليوم اأدرك من اأنا‪ ..‬اأنا موؤمن باهلل‪ ..‬اأنا ثائر‬ ‫�سوري…‬

‫‪2012‬البراق ‪5‬‬ ‫‪2012‬‬ ‫مارس‬ ‫مارس‬ ‫البراق ‪5‬‬


‫ارجﻊ البﺼر كرتين ‪..‬‬ ‫لﺘرى موقعنا‬ ‫اإن ك��ان العلماء يع ّرفون اأي ح�سارة باأنها ‪‬النتا‪‬‬ ‫امل��ادي ملا يقدمه اأه��ل تلك احل�سارة للب�سرية‪ ‬فاإن‬ ‫ح�سارتنا االإ�سامية ت�سيف للتعريف بعدا اآخ��ر يف‬ ‫جمال احل�سارات‪ ،‬وهو عن�سر القيم الذي تنبني عليه‬ ‫ح�سارتنا‪.‬‬ ‫وم��ا ي�ع��رف��ه ال �ع��امل ع�ل��ى م��ر ال�ع���س��ور م��ن ت�ق��دم يف‬ ‫االخرتاعات واالكت�سافات عند علمائنا امل�سلمني لي�س‬ ‫اإال ثمرة من ثمرات القيم احل�سارية التي يحتويها‬ ‫ديننا‪.‬‬ ‫ول�سنا االآن يف موقف عر�س لتلك االإ‪‬ازات ال�سابقة‪،‬‬ ‫واإ‪‬ا نريد اأن ن�سلط ال�سوء يف هذا املقال على م�ستقبل‬ ‫احل�سارة االإ�سامية املتوقع‪ ،‬هل هو يف �سعود اأم يف‬ ‫هبو‪‬؟‬ ‫وللو�سول اإىل االإج��اب��ة ع��ن ه��ذا ال �� �س �وؤال‪ ‬الب��د من‬ ‫ا�ستذكار حقيقتني ننطلق منهما لاإجابة عن ال�سوؤال‪.‬‬ ‫�‪‬سارة �لإ�س‪‬مية ت�ست‪‬يل على �ل�سقو‪:‬‬ ‫ولي�س ذلك اإال الرتباطها باالإ�سام‪ ،‬واأن ‪‬قوامها قيم‬ ‫االإ�سام‪ ،‬واالإ�سام ‪‬فو‪ ،‬فبالتايل ال ميكن ل�سيء‬ ‫ارتبط باالإ�سام اأن ي�سقط‪.‬‬ ‫�ل���ث���ور�‪� ‬ل��ع��رب��ي��ة �ل��ت��ي ك�����س��ر‪ ‬ح��و�‪��‬ز‬ ‫�‪�������‬و‪ ،‬ود‪����‬ع����‪� ‬ل�������س���ع���و‪� ‬ل��ع��رب��ي��ة‬ ‫�إىل �����س���رد�د ح��ري��ت��ه��ا‪ ،‬و�‪���‬ري���ة �أك���رب‬ ‫ع���ام���ل م���ن ع���و�م���ل �ل��ت��ق��دم �‪����‬س��اري‪.‬‬ ‫‪ 6‬البراق مارس ‪2012‬‬

‫غر اأن �سائا ي�ساأل‪ :‬فما بال احل�سارات االإ�سامية‬ ‫كاالأندل�سية والعثمانية وغرها �سقطت من غر رجعة؟‪‬‬ ‫فنجيب على ذلك باحلقيقة الثانية‪:‬‬ ‫�‪‬سارة �لإ�س‪‬مية باقية‪ ،‬و�لدول �لإ�س‪‬مية‬ ‫مت‪‬ة‪:‬‬ ‫فلم تكن الدول االإ�سامية التي قامت ثم �سقطت متثل‬ ‫االإ�سام بك ّله‪ ،‬اإ‪‬ا كانت جهودا ب�سرية اأرادت تطبيق‬ ‫االإ�سام‪ ،‬فحاولت‪ ،‬ثم �سابت اأخاق حكامها و�سعوبها‬ ‫�سوائب الظلم وال��رتف مما ي�ساهم‪‬ك�سنة كونية‪ ‬يف‬ ‫�سقو‪ ‬الدول‪ ،‬و‪‬لت الراية تنتقل من دولة اإىل دولة‪ ،‬مع‬ ‫بقاء النتا‪ ‬احل�ساري القيمي م�ستمرا مل ينقطع‪.‬‬ ‫و�ل‪‬ن‪ ،‬هل �‪‬سارة �لإ�س‪‬مية يف ‪‬سعود �أم‬ ‫هبو‪‬؟‬ ‫اإنه ال اإنكار للتقدم الغربي يف املجال احل�ساري املادي‬ ‫مقارنة بح�سارتنا‪ ،‬بل ال اإنكار لتخلف الدول االإ�سامية‬ ‫يف هذا املجال‪ .‬كما ال ينكر اأحد اأننا مازلنا نحتا‪ ‬للكثر‬ ‫حتى ن�سل اإىل امل�ستوى االإمياين والقيمي املطلوب‪ .‬ولكن‬ ‫املب�سرات من حولنا ت�سر اإىل �سعود غر م�سبوق‪.‬‬ ‫ل ميكن ل�سيء �رت��ب��‪ ‬ب��الإ���س��‪‬م �أن ي�سق‪.‬‬

‫د‪ .‬م�سطفى ‪‬م‬

‫طالب يف كلية ال�سريعه‬ ‫يف ا‪‬امعه اال�ساميه‬

‫اأعداد امل�سلمني بازدياد يف العامل كله‪ ،‬ونظرة يف تقارير‬ ‫املراكز الدرا�سية الغربية تعطيك موؤ�سرا على ا‪‬وف‬ ‫الهائل من ازدياد ن�سبة امل�سلمني يف اأوروبا خا�سة‪ ،‬ويف‬ ‫العامل عامة‪.‬‬ ‫الثورات العربية التي ك�سرت حواجز ا‪‬وف‪،‬‬ ‫ودفعت ال�سعوب العربية اإىل ا�سرتداد حريتها‪،‬‬ ‫واحل���ري���ة اأك�����ر ع���ام���ل م���ن ع���وام���ل ال��ت��ق��دم‬ ‫احل�ساري‪.‬‬ ‫اختيار ال�سعوب قيادة ذات توجه اإ�سامي‪ ،‬وهذا موؤ�سر‬ ‫من اأقوى املوؤ�سرات على رغبة النا�س يف اإعادة التقدم‬ ‫القيمي للح�سارة االإ�سامية‪.‬‬ ‫االأع� ��داد ال�ه��ائ�ل��ة م��ن ال�ع�ق��ول ال�ع��رب�ي��ة واالإ��س��ام�ي��ة‬ ‫املهاجرة‪ ،‬والتي من املوؤمل اأن تعود الأوطانها بعد هذا‬ ‫التغير الذي ح�سل يف الباد العربية‪ ،‬وهو داعم كبر‬ ‫لرجوع التقدم املادي حل�سارتنا‪.‬‬ ‫اأم��ا ع��ن ال��زم��ن املتوقع لقيادة احل�سارة االإ�سامية‬ ‫للعامل‪ ،‬فابد اأن نرتك خيالنا ال�ساب‪ ‬يف وهم ت�سليم‬ ‫الغرب زمام القيادة لنا‪ ،‬اأو اأنه �سي�سم‪ ‬لنا بذلك يف يوم‬ ‫من االأي��ام‪ ،‬اإ‪‬ا دون ذلك بذل وت�سحية‪ ،‬و‪‬اإ‪‬ا توؤخذ‬ ‫الدنيا غابا‪.‬‬ ‫ل ي���ن���ك���ر �أح�������د �أن����ن����ا م����ا‪‬ل����ن����ا ن��‪��‬ت��ا‪‬‬ ‫للكثي���������������ر ح��ت��ى ن�����س��ل �إىل �مل�ستو‪‬‬ ‫�لإمي���اين و�لقيمي �مل��‪��‬ل��و‪ .‬ولكن �ملب�سر�‪‬‬ ‫م��ن ح��ول��ن��ا ت�س‪� ‬إىل ‪��‬س��ع��ود ‪ ��‬م�سبو‪.‬‬


‫مارس ‪ 2012‬البراق ‪7‬‬


‫�أهمية �لت�سوي�������ر‬ ‫�لفوتو‪������������‬ر�يف‬ ‫يف حياتنا �ليومية‬

‫م����دخ�������ل‬ ‫�ىل �لربي���ة‬ ‫�‪‬ن�سي�������ة‬

‫ر�أ‪ ‬خنفر ‪ ‬ال‪� ‬د�رة �لعمال يف ‪‬امعة ملكوكوين‪‬‬

‫‪‬مد ح�سن �لعر‪‬ا‪ ‬ال‪ ‬دكتور�ه يف �لربيه يف �‪‬امعة �ل�س‪‬مية‬

‫ال يخفى على اأحد منا دور واأهمية الت�سوير يف حياتنا اليومية‪ ‬حتى اأ�سب‪ ‬الت�سوير‬ ‫منهاجا يدر�س يف املدار�س يف العديد من الدول‪ .‬فال�سورة تازمنا يف كل حياتنا‪ ‬يف‬ ‫جواز ال�سفر ويف بطاقة ا‪‬امعة ويف الهوية ال�سخ�سية‪ ‬وتكاد ال تخلو ‪‬فظة اأحدنا‬ ‫من �سوره ال�سخ�سية التي قد تلزمه يف اأي وقت‪.‬‬ ‫فال�سورة الفوتوغرافية اليوم تدخل يف كل �سيء‪ ،‬يف العلم والفن والتجارة واالإقت�ساد‬ ‫والريا�سة وال�سيا�سة ويف توثيق حياتنا اليومية‪.‬‬ ‫اأ�سبحنا نوثق كل ‪‬ركاتنا و حياتنا بال�سور فال�سورة اأحيانا تتحدث بنف�سها عن‬ ‫نف�سها وقد تعر عن الكثر الكثر من الكلمات فكل واحد منا بحوزته على االأقل كامرا‬ ‫واحدة وهي كامرا الهاتف املحمول‪.‬‬ ‫من املاحظ يف هذه الباد اهتمام النا�س بال�سورة والت�سوير‪ ،‬فرتى النا�س يحملون‬ ‫الكامرات باأنواعها واأ�سكالها يف احلدائق ويف ال�سوارع ويف القطارات ويف املطاعم‬ ‫ويف كل مكان‪ .‬اأما نحن كمغرتبني فاأهمية الت�سوير لنا م�ساعفة فنحن نوثق كل حياتنا‬ ‫وكل اأوقاتنا بحلوها ومرها‪ ،‬ن�سور جمال الطبيعة ورحاتنا واأ�سفارنا‪ ،‬ن�سور اأ�سدقاءنا‬ ‫واأحباءنا ون�سور كل مكان زرناه لتبقى هذه ال�سور ذكرى لنا لاأبد‪.‬‬ ‫املهم اأكر هو االإهتمام بجودة ال�سورة التي نلتقطها وهنا ال نتحدث عن الكامرا‬ ‫نف�سها وعن خ�سائ�سها واإمكانياتها بقدر ما نتحدث عن جمال ال�سورة نف�سها وجمال‬ ‫زاويتها والفن يف التقاطها والر�سالة التي ‪‬ملها‪ .‬فا يعقل اأب��دا ت�سوير طفل من‬ ‫اأطفالنا اأو �سديق من اأ�سدقائنا وحوله الكثر من العنا�سر التي قد توؤثر �سلبا على‬ ‫ال�سورة وت�ستت عني امل�ساهد لها ‪ ‬مثا ت�سوير االأطفال وحولهم الكثر من املاب�س اأو‬ ‫االأحذية او غرها من امل�ستتات‪.‬‬ ‫هناك بع�س االأمور الهامة التي يجب الرتكيز عليها عند ت�سوير اأي �سورة الأي منظر وباي‬ ‫كامرا كانت �سواء كانت كامرا جوال اأو كامرا مدجمة اأو حتى احرتافية‪ ،‬فمثا االإهتمام‬ ‫مبيان ال�سورة ومبكان العن�سر الرئي�سي يف ال�سورة والتعامل مع م�سدر االإ�ساءة واالإنتباه‬ ‫للعنا�سر امل�ستته كلها اأمور يجب االإنتباه لها قبل ال�سغط على زر الت�سوير‪.‬‬ ‫الباب مفتو‪ ‬اليوم لتعلم ا�سا�سيات فن الت�سوير فاملواقع االإلكرتونية والفيديوهات‬ ‫والكتب متوفرة بكرة على االإنرتنت وجمانا‪.‬‬ ‫تذكر دائما اأن ال�سور التي ت�سورها اليوم هي ذكرياتك يف امل�ستتقبل فحاول اأن تهتم‬ ‫بها وحاول اأن جتعل ال�سورة تتكلم لتحكي ق�سة جميلة ملن بعدك‪.‬‬ ‫�سفحة دليل ماليزيا امل�سور على الفي�سبوك‪.‬‬ ‫‪www.facebook.commalaysiaphotos‬‬

‫لقد ك ّرم اهلل عز وجل االإن�سان‪ ،‬فجعله خليف ‪‬ة يف اأر�سه‪ ،‬وهذا التكر‪ ‬اذ بداأ بالعقل وا‪‬لق فقال‬ ‫تعاىل‪ “ :‬ولقد كرمنا بني اآدم ‪ ،”........‬وقال عز وجل ‪ “ :‬ولقد خلقنا االن�سان يف اأح�سن تقو‪.“ ‬‬ ‫اإن‪ ‬الدين االإ�سامي دين �سامل اهتم بجميع ا‪‬وانب احلياتية وال �سيما ما يتعلق‬ ‫بالرتبية ا‪‬ن�سية التى تعد وج ‪‬ها من اأوجه الرتبية‪ ،‬وجانب ‪‬ا مهم ‪‬ا يجب اأن ال يهمل من‬ ‫‪‬ق َبل االأ�سرة‪ ،‬املدر�سة‪ ،‬امل�سجد‪ ،‬ا‪‬امعة ‪.‬‬ ‫القراء االعزاء‪ :‬اأ�سع بني اأيديكم هذه الكلمات القليلة لتكون ‪‬‬ ‫عونا لنا على طرق هذا الباب املغلق‬ ‫وامل�سفد باالأغال بحجة الدين والعادات والتقاليد وا‪‬جل اأو احلياء يف جمتمعاتنا العربية‪.‬‬ ‫اإن مفاهيم الثقافة ا‪‬ن�سية لهي من �سميم املفاهيم االإ�سامية التي ورد بع�سها يف‬ ‫القران الكر‪ ‬وبع�سها يف هدي النبي �سلى اهلل عليه و�سلم ‪ ،‬وهنا نذكر بع�سها على‬ ‫�سبيل املثال ال احل�سر البلو‪ ‬وا‪‬نابة واحلي�س والر�ساعة ‪.....،.‬‬ ‫القراء الكرام ‪ ،‬لعلنا نت�ساءل بهذه اال�س‪‬لة ‪:‬‬ ‫ملاذا يخجل االآباء اأو االأمهات من االإجابة على ت�ساوؤالت االأبناء؟‬ ‫هل ا‪‬امعات اأو املدار�س اأو امل�ساجد توؤدي دورها يف التثقيف ا‪‬ن�سي من منظور اإ�سامي؟‬ ‫كيف يتلقى املتعلم هذه املعارف حول هذه املوا�سيع؟‬ ‫اإننا بحاجة لهذه املوا�سيع وخا�سة ونحن نعي�س يف جمتمعات مفتوحة و‪‬تلفة الثقافات‬ ‫اإن �سمولية اال�سام التي مل ترتك كبرة وال �سغرة ي�ساأل عنها االن�سان اإ ّال ووجد لها‬ ‫اإجابة �سليمة و�سحيحة بعيد ‪‬ا عن ال�سك واملررات‪.‬‬ ‫اإننا واذ نتناول هذا املو�سوع “الثقافة ا‪‬ن�سية يف اال�سام “نركز بداي ‪‬ة على اأن ال�سريعة‬ ‫اال�سامية حفظت النف�س التي تعد من املقا�سد ا‪‬م�سة لل�سريعة اال�سامية‪ ،‬فمن �سور هذا‬ ‫احلفظ اأن اهلل عزوجل �سرع الزوا‪ ‬ليكون هو ال�سبيل الوحيد الإن�ساء العاقة بني الرجل واملراأة‬ ‫على اأ�س�س متينة ين�ساأ من خالها اال�سرة امل�سلمة ‪ .‬واأما ما دون ذلك من العاقات فهي ‪‬رمة ‪.‬‬ ‫ولكن لا�سف يخر‪ ‬علينا اأنا�س من دعاة احل�سارة والتمدن من الغرب ب�سور جديدة‬ ‫من العاقات امل�سبوهة التي اأحلت للرجل اأن يقيم عاقة مع الرجل‪ ،‬اأو املراة تقيم‬ ‫عاقة مع املراة‪ ،‬اأو مفهوم ال�سداقة احلدي‪ ‬بني ال�ساب والفتاة ‪.‬‬ ‫بل تعدى االأمر اإىل اأن اأ�سب‪ ‬م�سطل‪ ‬االأ�سرة عندهم يطلق على اأي �سخ�سني يقيمان‬ ‫يف �سقة واحدة مهما كان جن�سهما‪.‬‬ ‫فهذه ال�سور جميعها نبذها اال�سام منذ اأكر ‪1400‬عام‪ ،‬كما اأخر اهلل عز وجل عن‬ ‫حال قوم نبي اهلل لو‪ ‬عليه ال�سام باآيات ‪‬تلفة من القران الكر‪. ‬‬ ‫واأخ��را ‪ ‬نذكركم اأننا �سوف نتناول ب�اإذن اهلل عز وجل �سل�سلة من احللقات املختلفة‬ ‫والهامة لكل �ساب وفتاة‪ ،‬لكل اأب واأم ‪...‬تعال‪ ‬هذه الق�سايا‪.‬‬

‫‪ 8‬البراق مارس ‪2012‬‬


‫حﺼاد رابطة باد الشاﻡ‬ ‫اللجنة الرياﺿية‬ ‫امتثاالأ لقوله عليه ال�سام ‪‬املوؤمن القوي خر واأحب اإىل اهلل من املوؤمن ال�سعيف‬ ‫‪‬قامت اللجنة اللجنة الريا�سة بالعمل على اإع��داد طاب رابطة باد ال�سام ورفع‬ ‫كفاءتهم الريا�سية من خال الرام‪ ‬التي تنظمها اللجنة على مدار االأ�سبوع مثل‬ ‫كرة القدم وكرة الطائرة وال�سباحة ‪،‬وقد ‪ ‬بحمد اهلل اإن�ساء فريق كرة قدم للدرا�سات‬ ‫العليا و‪ ‬اأي�سا اإ�سافة ريا�سة ا‪‬ودو لعائلة االلعاب املف�سلة لدى ابناء الرابطة‪..‬‬ ‫ويف �سياق مت�سل ‪،‬و�سمن الرام‪ ‬املتنوعة التي تنظمها اللجنة ‪ ‬اقامة مباراة‬ ‫مع اال�سقاء اليمنيني على اأر�س ا‪‬امعة االإ�سامية حي‪ ‬اكرم ال�ساميون �سيوفهم‬ ‫اليمنيني ب�سبعة اأهداف مقابل اأربعة وقد طغت على اأجواء املباراة الرو‪ ‬الريا�سية‬ ‫العالية ‪.‬‬ ‫اما على �سعيد اقامة الدوريات الريا�سية في�سرنا فى هذا املقام االعان عن اقامة‬ ‫بطولة القد�س ال�سابعة التي ت�سمل كل من كرة القدم وكرة الطائرة وتن�س طاولة ‪‬ت‬ ‫عنوان �سوريا فى قلوبنا فى الفرتة ما بني ‪2012 32724‬‬

‫اللجنة الﺜقافيﻪ‬ ‫تعمل اللجنة الثقافية على تعزيز عدة مفاهيم ثقافية من خال تطوير املهارات‬ ‫يف جميع احلقول الثقافية من خال اإعداد الدورات يف جماالل كتابة االأبحاث‬ ‫العلمية وفن الت�سوير والثقافية ا‪‬ن�سية وغرها على مدار ال�سنه واأي�سا تعمل‬ ‫اللجنة الثقافية على ن�سر املعلومات الثقافية على �سفحة رابطة باد ال�سام‬

‫من خال م�سابقة ‪33‬االأ�سبوعية وتعمل على تعزيز مفهوم النه�سة عند‬ ‫ال�سباب‪..‬ويف امل�ستقبل القريب هنالك العديد من االأن�سطة املميزة واملمتعة‬ ‫على م�ستوى ا‪��‬ام�ع��ات املاليزية مثل امل�سابقة الثقافية ب��ني ا‪‬امعات‬ ‫املاليزية‪..‬ننتظركم م�ساركتكم وتفاعلكم ‪.‬‬

‫اللجنة االجﺘماعية‬ ‫‪  2012308‬تعتر اللجنة االجتماعية يف رابطة باد ال�سام من اأكر اللجان احتكاكا‬ ‫وتفاعا مع الطاب واهتماما ب�سوؤونهم ال�سخ�سية العامة واالجتماعية وال�سوؤون االأكادميية‬ ‫والدرا�سية‪ .‬حي‪ ‬تنظم اللجنة االجتماعية العديد من الرام‪ ‬التي تخ�س طاب ا‪‬الية‬ ‫ال�سامية مثل برام‪ ‬العيدين وبرنام‪ ‬رم�سان واحتفال ا‪‬ريجني وحفل العائات ورحلة‬ ‫الرابطة ال�سامية ‪،‬كما تدير م�سروع االأندية العلمية باال�سرتاك مع اللجنة الثقافية ‪.‬‬ ‫ومن الرام‪ ‬التي نفذتها اللجنة االجتماعية برنام‪ ‬الطلبة ا‪��‬دد كاما من حي‪‬‬ ‫اال�ستقبال والت�سجيل ودورة اللغة التي ح�سرها اأكر من ‪ 20‬طالب جديد ورحلة الطلبة‬ ‫ا‪��‬دد والتي �سارك فيها اأك��ر من ‪ 40‬طالب من اأبناء ا‪‬الية ال�سامية يف ا‪‬امعة‬ ‫االإ�سامية واملنطقة املحيطة ‪.‬‬ ‫اأما الرام‪ ‬القريبة القادمة للجنة االجتماعية ما يلي ‪:‬‬ ‫‪ ‬االعان وافتتا‪ ‬م�سروع االأندية العلمية باال�سرتاك مع اللجنة الثقافية ‪ ،‬عقد‬ ‫دورة بعنوان بناء ا‪‬انب االجتماعي يف ال�سخ�سية ‪ ،‬عقد دورة اأخ��رى بعنوان‬ ‫مهارات االت�سال الفعال والبدء بجولة زيارات داخلية على الطاب يف ا‪‬امعة ‪‬‬

‫تهنﺌة بمناسبة الزواﺝ‬ ‫ت�ت�ق��دم راب �ط��ة ط��اب‬ ‫ب��اد ال���س��ام م��ن االأ‪‬‬ ‫ف���واد ع��اب��دي��ن واالأ‪‬‬ ‫ح � ��ارث زي � ��ود ب �اأح��ر‬ ‫ال �ت �ه��اين وال �ت��رك��ات‬ ‫مبنا�سبة الزوا‪ ‬ونقول‬ ‫لهما ب��ارك اهلل لكما‬ ‫وب��ارك عليكما وجمع‬ ‫بينكما يف خر ‪.‬‬

‫نﺌة‬ ‫تهناسبة‬ ‫بم طوبة‬ ‫الخ‬ ‫تتقدم رابطة طاب باد ال�سام‬ ‫ب� �اأح ��ر ال��ت��ه��اين وال �ت��ري �ك��ات‬ ‫ل �اأ‪ ‬ب��راء �سبي‪ ‬واالأ‪ ‬مد‬ ‫احل��رب��اوي مبنا�سبة ا‪‬طوبة‬ ‫والف مبارك‬ ‫مارس ‪ 2012‬البراق ‪9‬‬


‫نشاﻃ�اﺕ الطالباﺕ‬ ‫رحلة ترفيهية‬ ‫الى حدائﻖ ‪KL‬‬

‫زينب حجار ‪" ‬الراق"‬ ‫ح�سدت االأخ� ��وات ال�ساميات اأول ث�م��ار ت�سكيل ‪‬نة‬ ‫االأخوات يف ا‪‬الية ال�سامية يف رحلة ترفيهية اإىل حدائق‬ ‫“كي ال” ‪‬ديدا النباتية‪ ،‬وذل��ك ترحيبا بالطالبات‬ ‫ا‪‬ديدات يف ا‪‬امعة االإ�سامية‪ .‬وقد ق�ست االأخ��وات‬ ‫وقتا طيبا م�ستمتعات باملنا‪‬ر ا‪‬ابة‪،‬وبتبادل اأطراف‬ ‫احلدي‪ ،‬ومباعبة االأطفال‪ .‬حي‪ ‬نا�سب املكان اأذواق‬ ‫ا‪‬ميع‪.‬‬ ‫ومل ُ‬ ‫يخل االأم��ر من وجبة �سهية تُذ ّكر االأخ��وات باأوطانهن‪ ،‬فقد‬ ‫قدمت ال�ساورما اللذيذة “امل�سق�سقة” امل�سبعة الدهون‪ ،‬واملرطبات‬ ‫املنع�سة‪.‬‬ ‫كان طابع الرحلة جماعيا اإال اأن املجموعة انق�سمت اإىل جمموعات‬ ‫�سغرة ح�سب رغبة كل جمموعة يف كيفية ق�ساء وقتها‪ ،‬فمن تريد‬ ‫ممار�سة ريا�سة امل�سي كونت جمموعة‪ ،‬ومن تريد ماعبة اأطفالها‬ ‫�سكلت جمموعة اأخ ��رى‪ ،‬وم��ن تريد ت�ب��ادل اأط ��راف احل��دي��‪ ‬مع‬ ‫�سديقاتها �سلكت طريقا اآخر‪.‬‬ ‫ومما �ساعد على تفرق املجموعات هطول االأمطار الغزيرة‪ ،‬مما‬ ‫حال بني التقاء جمموعة وجمموعة اأخرى‪ ،‬بل اأن البع�س قد تاه يف‬ ‫احلديقة الت�ساعها‪.‬‬ ‫وعادت االأخوات اإىل ا‪‬امعة االإ�سامية بعد اأن ق�سني وقتا ممتعا‪،‬‬ ‫وللم‬ ‫اآمات تكرار الرحلة لتتعارفن اأكر على االأخوات ا‪‬ديدات ّ‬ ‫ال�سمل‪.‬‬ ‫ا‪‬دير بالذكر اأنها اأول رحلة لاأخوات ت�سم الطالبات وال�سيدات‬ ‫حي‪ ‬مل تكن الفر�سة متاحة للطالبات لتنظيم رحلة لهن‪.‬‬

‫حلوياﺕ‬ ‫من مطبخي‬ ‫مع �لخ‪� ‬أم عبد �لرحمن علي‬

‫�ملكونا‪: ‬‬ ‫حبة قرع‬ ‫كوب �سكر‬ ‫مك�سرات ‪‬لوز اأو جوز اأو زبيب‬ ‫ح�سب املتوفر ‪‬‬

‫�ل‪‬ريقة‬ ‫قطعي القرع وتخل�سي من الق�سرة‬ ‫ا‪‬ارجية وم��ا نحتاجه م��ن احلبة‬ ‫اللب فقط‪ ،‬ميكنك التخل�س من‬ ‫الق�سرة ا‪‬ارجية بتقطيع القرع‬ ‫الج ��زاء �سغرة ث��م ازال ��ة الق�سرة‬ ‫ا‪‬ارجية بال�سكني ‪ .‬اجمعي اللب‬ ‫يف اإناء على النار واتركيه مدة خم�س‬ ‫دقائق على نار هادئة حتى يذبل ثم‬ ‫ا�سيفي كوب ال�سكر واتركيه خم�س‬ ‫دق��ائ��ق اإىل ع�سر دق��ائ��ق على نار‬ ‫منخف�سة متاما وتاأكدي اأنّ اللب قد‬ ‫ذاب متاما ‪ ،،‬ا�سكبيه يف �سحون ثم‬ ‫زيني الوجه باملك�سرات ‪ ،‬و�سحتني‬ ‫وعافية‬ ‫‪ 10‬البراق مارس ‪2012‬‬

‫ح‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫ﻉ‬


‫ﺷاركنا‪ ..‬رأيك ‪!!..‬‬

‫‪2012‬البراق‬ ‫‪2012‬‬ ‫مارس‬ ‫البراق‬ ‫مارس‬ ‫‪11 11‬‬


‫رابطة‬ ‫في ماليزيــــا‬

‫الشمس‬ ‫ُنح ّيي القدس ما ح ّيت جمال ديارها‬ ‫ُ‬ ‫الخمس‬ ‫مسجد صلواتنا‬ ‫وم��ا قامت لنا في‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫البؤس‬ ‫ف��وا اسفا عليها كيف خ ّيم فوقها‬ ‫ُ‬ ‫ن��ع��ي� ُ‬ ‫ك��اس‬ ‫�ش ه��ن��ا ول��ك��ن ل��ن ت��ل��ذ ل��ن��ا ه��ن��ا‬ ‫ُ‬ ‫نفس‬ ‫ع��ي��ن وال‬ ‫ول���ن ن���رض ب��غ��ي��ر ظ�لال��ه��ا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وتقسو الناس والدنيا علينا وه��ي ال تقسو‬ ‫���س‬ ‫ف��ل��ي��س ل��ن��ا‬ ‫ب�����ارض غ��ي��ره��ا ع���� ُز وال ُأن� ُ‬ ‫ٍ‬ ‫�دس‬ ‫ول��ي��س لنا ث��رى اغ��ل��ى علينا م��ن� ِ‬ ‫�ك ي��ا ق� ُ‬ ‫‪ 12‬البراق مارس ‪2012‬‬

‫�أعزاءنا القراء ‪:‬‬ ‫ال ت��ت�رددوا يف ار���س��ال م�شاركاتكم واب��داع��ات��ك��م‬ ‫ومقرتحاتكم على الربيد االلكرتوين للمجـــلـــــــــــة ‪:‬‬ ‫‪Alburaq.magazine2012@gmail.com‬‬ ‫على �أمل ان نلقاكم يف العدد القادم بــــــ�إذن اللـــــــــــــه‬

Alburaq Magazine  

مجلة ثقافية اجتماعية تصدر عن رابطة طلاب بلاد الشام ماليزيا

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you