Issuu on Google+

‫�سما�سرة الإنتخابات يتقا�ضون رقم‬ ‫‪600‬درهم يف اليوم‬ ‫معامالت‬ ‫ات�صاالت‬ ‫املغرب‬ ‫ينخف�ض‬ ‫بـ‪4.2%‬‬ ‫‪www.arrihanpress.com‬‬

‫مدير النشر‪ :‬أحمد جزولي‬ ‫رخصة الصحافة ‪ 09/23‬ص ح‬

‫أسبوعية وطنية مستـقـلة شـامـلة‬

‫‪ 17‬نونبر ‪ 23 -‬نونبر ‪2011‬‬

‫العدد‪74 :‬‬

‫السنة الثانية‬

‫الثمن‪ 5 :‬دراهم ‪ 2‬أورو‬

‫مدير النشر بالنيابة ‪ :‬حميد المهدوي‬

‫هل يفعلها بنكريان‬ ‫على غرار الغنو�شي‬ ‫يف املغرب؟‬


‫حــصـــــــــاد‬

‫‪2‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫وجهت جمعية البحارة الصيادين بميناء‬ ‫الحسيمة‪ ،‬نداء إلى كافة البحرة الصيادين‬ ‫ومن خاللهم جميع الجماهير الشعبية‪،‬‬ ‫لمقاطعة االنتخابات التشريعية ليوم ‪ 25‬نونبر‬ ‫الجاري‪ ،‬وذلك ألن االنتخابات التي يجريها‬ ‫"النظام المخزني"‪ ،‬تأتي في ظل دستور‬ ‫"مفروض"‪ ،‬وتسعى (االنتخابات) إلضفاء‬ ‫"شرعية ديمقراطية مزيفة" وكذا "إخفاء‬ ‫طبيعته االستبدادية" وأيضا "االلتفاف على‬

‫انطلقت رسميا يوم السبت ‪12‬نونبرالجاري‪ ،‬الحملة‬ ‫الدعائية لالستحقاقات التشريعية ليوم‪25‬نونبر‬ ‫الجاري‪ ،‬هذه االنتخابات التي تأتي في ظروف تتميز‬ ‫بكونها األولى في عهد الدستور الجديد ‪،‬كما تتميز‬ ‫بمقاطعتها من طرف أربعة أحزاب سياسية وطنية‬ ‫الداعمة لحركة ‪20‬فبراير‪.‬‬ ‫وسيكون على نحو ‪ 241298‬عدد الناخبين والناخبات‬ ‫المسجلين باللوائح االنتخابية العامة (‪93022‬‬ ‫نساء‪ 148276،‬رجال) المحصورة في ‪ /05‬نونبر‬ ‫الجاري‪ ،‬بإقليم تاونات اختيار ستة ممثلين لهم بمجلس‬ ‫النواب يوم ‪ /25‬نونبر الجاري‪ ،‬ثالثة بالنسبة لدائرة‬ ‫تاونات‪/‬تيسة و ثالثة بالنسبة لدائرة غفساي ‪/‬القرية‪.‬‬ ‫هذه المقاعد البرلمانية ستتنافس عليها ‪ 26‬الئحة‬ ‫انتخابية " ‪ 14‬بدائرة تاونات‪/‬تيسه و‪ 12‬بدائرة‬ ‫القرية‪/‬غفساي" تمثل سبعة عشر إطارا سياسيا من‬ ‫أصل التسعة والعشرين المشاركة في هذه االستحقاقات‬ ‫على الصعيد الوطني‪.‬‬ ‫وتتميز االنتخابات التشريعية المقبلة بتاونات بهذا‬ ‫العدد الهام من اإلطارات السياسية التي تقدمت‬ ‫بطلبات الترشيح بكلتى الدائرتين باإلقليم‪،‬كما تتميز‬ ‫وألول مرة باإلقليم بروز العنصر النسوي رغم قلتهن‬ ‫مقارنة مع العدد الكلي للمرشحين"‪ 78‬مرشح"‪،‬إذ‬ ‫وصل عددهن سبعة مشاركات اثنان منهن وكيالت‬ ‫لوائح "واحدة بدائرة تاونات‪/‬تيسة""وواحدة بدائرة‬ ‫غفساي‪/‬القرية"‪،‬أما بالنسبة للمستويات الثقافية لكل‬ ‫المرشحين فنجد أن ‪ 56‬منهم ذووا مستوى عالي‪13،‬‬ ‫منهم لهم مستوى ثانوي‪،‬اثنان مستوى إعدادي‪،‬أربعة‬ ‫مستوى ابتدائي‪،‬اثنان بدون مستوى دراسي‪،‬كما‬ ‫يسجل أن اغلب هؤالء المرشحين يمتهنون مهنا حرة‬ ‫كالتجارة أو عالم المقاوالت‪،‬وان حوالي الثلثين منهم‬ ‫يفوق أعمارهم األربعين سنة‪.‬‬

‫تحت شعار"اآلفاق الديمقراطية لالنتخابات‬ ‫التشريعية ‪ "2011‬تنظم حركة الشبيبة الديمقراطية‬ ‫التقدمية ( الذراع الشبيبي للحزب اإلشتراكي‬ ‫الموحد) يوم الجمعة ‪ 18‬نونبر الجاري‪ ،‬بنادي‬ ‫المحامين ‪ -‬حي المحيط – الرباط‪ ،‬ندوة سياسية‬ ‫تحاول مالمسة خيارا المشاركة والمقاطعة الذين‬ ‫عبرا عنهما في ذات الوقت من ينتمون‪ ،‬بحسبهم‬ ‫إلى "الصف الديمقراطي"‪.‬‬ ‫وذكر بالغ توصلت "الرهان" بنسخة منه ان‬ ‫الندوة ستقف على موقفي حزبي اإلتحاد اإلشتراكي‬ ‫والتقدم واإلشتراكية المنتميين إلى "الكتلة‬ ‫الوطنية" وهما حزبان مشاركان في اإلنتخابات‬ ‫القادمة‪ ،‬كما ستتطرق الندوة إلى موقفي حزب‬ ‫الطليعة الديمقراطي اإلشتراكي و الحزب اإلشتراكي‬ ‫الموحد وهما حزبان كانا قد ابديا في وقت سابق‬ ‫عن موقف المقاطعة لإلنتخبات القادمة‪.‬‬ ‫وحري بالذكر ان حزب الطليعة كان قد انشق‬ ‫عن حزب اإلتحاد اإلشتراكي‪ ،‬بينما الحزب‬ ‫اإلشتراكي الموحد جاء نتيجة اندماج حركة الوفاء‬ ‫للديمقراطية التي انشقت عن اإلتحاد اإلشتراكي‬ ‫ومنظمة العمل الديمقراطي الشعبي التي هي‬ ‫امتداد لحركة ‪23‬مارس‪ ،‬وحركة المستقلين‬ ‫الديمقراطيين التي هي امتداد لفصيل نقابي في‬ ‫الجامعة يسمى القاعديين التقدميين‪ ،‬وكذا بعض‬ ‫الفعاليات اليسارية االخرى‪.‬‬ ‫يشار إلى ان حزب النهج الديمقراطي الذي يوجد‬ ‫على يسار األحزاب السالفة الذكر‪ ،‬بحسبه‪ ،‬كان‬ ‫بدوره قد دعا لمقاطعة اإلنتخبات في وقت سابق‪،‬‬ ‫كما ان للحزب االخير مواقف خاصة ومتباينة‬ ‫مع القوى التي ستقف عليها الندوة المشار إليها‬ ‫اعاله‪.‬‬

‫وصل سهم الوسطاء داخل بعض الدوائر‬ ‫اإلنتخابية القوية بمدينة الرباط وتحديدا‬ ‫دائرة شالةـ الرباط‪ ،‬التي يتنافس على‬ ‫ثالثة مقاعد داخلها كل من ادريس لشكر‬ ‫وعمر البحراوي وسعيد الجماني وفوزي‬ ‫الشعبي وعبد السالم بالجي (وصل إلى‬ ‫‪600‬درهم) حسب ما أوردته يومية‬ ‫"أخبار اليوم" في عددها ‪ ،598‬الصادر‬ ‫اليوم الثالثاء ‪ 15‬نوبر الجاري‪.‬‬

‫وأفادت "أخبار اليوم" أن بعض‬ ‫المرشحين ذوي اإلمكانات المالية‬ ‫النفوذ‬ ‫على‬ ‫يعولون‬ ‫المهمة‪،‬‬ ‫االجتماعي‪ ،‬لبعض الوسطاء الذين‬ ‫سيصل دخلهم خالل الحملة االنتخابية‪،‬‬ ‫التي تغطي مدتها ‪13‬يوما‪ ،‬إلى حوالي‬ ‫‪8000‬درهم‪ ،‬للتأثير في الكتلة الناخبة‬ ‫ودفعها إلى ترجيح كفة المرشح الذي‬ ‫يدفع أكثر‪.‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫مطالب الشعب المغربي‪.‬‬ ‫وتعلل الجمعية موقفها هذا‬ ‫بغياب "تنمية حقيقية تكون‬ ‫فيها الجماهير الشعبية طرفا‬ ‫أساسيا" والستمرار سياسة‬ ‫"الحصار‪ ،‬والقمع والتقتيل" (في‬ ‫إشارة لمقتل كمال الحساني) وأيضا‬ ‫لـ"غياب تنفيذ كل الوعود وااللتزامات‬ ‫العالقة للبحارة الصيادين"‪.‬‬

‫"أنا الموقع أسفله التزم في حالة‬ ‫انتخابي‪..‬الحضور المستمر لجميع‬ ‫جلسات مجلس النواب‪ ..‬وعدم‬ ‫التغيب إال في الحاالت القاهرة ‪..‬ثم‬ ‫فتح مكتب لإلتصال بالمواطنين‬ ‫وتلقي شكاواهم‪ ،‬وكذا الدفاع عن‬ ‫سكان مدينة طنجة بكل الوسائل‬ ‫المتاحة‪ ،‬كما التزم بالتنازل عن الراتب‬ ‫الشهري وقدره ‪36000‬درهم‪،‬‬ ‫لفائدة مركز إلطعام اطفال الشوارع"‬ ‫إنها عبارات مقتطفة من وثيقة‬ ‫يوزعها مرشح على ساكنة طنجة‬ ‫خالل حملته اإلنتخابية‪.‬‬ ‫مرشح ال ينتمي إلى حزب يقول إنه‬ ‫سليل "الحركة الوطنية" كما يتغنى‬ ‫بذلك حزب "الوردة" وال ينتمي‬ ‫إلى حزب "إسالمي" كما يردد ذلك‬

‫إخوان بنكيران إنه مرشح ينتمي‬ ‫لحزب يصنف ضمن األحزاب‬ ‫اليمينية وتحديدا حزب "النخلة"‬ ‫المغمور‪ ،‬الذي يعتبره حزبا "الوردة‬ ‫والمصباح !!" حزبا إداريا‪.‬‬ ‫كما تعهد ذات المرشح حسب‬ ‫مصادر عليمة بإطالق اسم" مركز‬ ‫أصوات ‪ 25‬نوبر الجاري‪ ،‬إلطعام‬ ‫أطفال الشوارع"‪.‬‬ ‫وبصرف النظر عما يمكن أن يذهب‬ ‫إليه أي تفسير لهذه الخطوة السابقة‬ ‫في تاريخ اإلنتخابت المغربية‪ ،‬فإنها‬ ‫تبقى بادرة حسنة وجريئة كان أولى‬ ‫بمن يسمون أنفسهم أحزاب يسارية‬ ‫أو اشتراكية أو إسالمية أن يسارعوا‬ ‫إليها فال يعقل أن ال يكون هناك التزام‬ ‫وتعاقد بين الناخبين والمنتخبين‪.‬‬

‫بعث اتحاد مجموعات حاملي الرسائل الملكية‬ ‫(المجموعة الوطنية‪-‬الحرة‪-‬الشريفة‪-‬المتحدة‪ -‬التنمية‬ ‫البشرية والوفاء للعرش) بتظلم استعطافي للملك‪،‬‬ ‫بعد "التماطل واالستخفاف الذي تتعامل به السلطات‬ ‫مع ملف المعطلين حاملي الرسائل المولوية"‪ ،‬وذلك‬ ‫في بيان توصلت "الرهان" بنسخة منه‪.‬‬ ‫ويقول ذات البيان‪" :‬نهيب بسيادتكم الموقرة‪،‬‬ ‫إصدار قراركم السامي لطي ملف المعطلين حاملي‬ ‫رسائلكم المولوية‪ ،‬الذي امتد لما يزيد هت ‪ 10‬سنوات"‪ ،‬ونظرا للحالة النفسية المتسمة‬ ‫باإلحباط واليأس‪ ،‬التي تملكت جميع أعضاء الضحايا‪" ،‬نهيب بجاللتكم التدخل لدى الهيئات‬ ‫الحكومية للوفاء بالتزاماتها‪ ،‬وكلنا أمل في أن تفتح في وجهنا ووجه أسرنا‪ ،‬أفق العيش‬ ‫الكريم‪ ،‬تحقيقا للعدالة االجتماعية المنشودة"‪.‬‬ ‫يذكر أن اتحاد مجموعات حاملي الرسائل الملكية‪ ،‬قد عقد لقاء يوم ‪ 24‬يناير الماضي‪ ،‬مع‬ ‫اللجنة المكلفة بتدبير هذا الملف (عبد السالم بكاري عن الوزارة األولى ومحمد ركراكة‬ ‫عامل عمالة الرباط‪ ،‬وكذا ممثل وزارة تحديث القطاعات العامة)‪ ،‬لكن التماطل‪ ،‬يقول نفس‬ ‫البيان‪ ،‬في تنفيذ اتفاق ‪ 24‬يناير‪ ،‬والقاضي بتوظيف ‪ 270‬معطال‪ ،‬دفع باإلتحاد لتنظيم‬ ‫اعتصام مفتوح يوم ‪ 20‬يونيو الماضي‪.‬‬


‫حــصـــــــــاد‬

‫كلمة !‬

‫أحمد جزولي‬

‫علمت "الرهان" من مصادر موثوقة‬ ‫أن حزب العدالة و التنمية بالدائرة‬ ‫الشمالية‬ ‫لتارودانت‬ ‫اإلنتخابية‬ ‫قد اضطر يومي السبت و األحد‬ ‫االخيرين‪ ،‬إلى استجداء مواطنين‬ ‫بسطاء من أجل المساهمة المادية‬ ‫قصد تنشيط حملته اإلنتخابية‪.‬‬ ‫وقالت مصادرنا إن بعض أعضاء‬ ‫حزب "المصباح"‪ ،‬قاموا بجولة‬ ‫وصفتها بـ"اإلستجدائية" من أجل‬ ‫الحصول على أموال من شأنها أن‬ ‫تساعد الحزب في حملته االنتخابية‪.‬‬ ‫و تعليقا على ذلك‪ ،‬قال عبد المجيد‬ ‫السريكي‪ ،‬الذي يحتل المرتبة الثانية‬ ‫في الئحة "المصباح" بتارودانت‬ ‫الشمالية في حوار خص به "الرهان"‬ ‫إن الحزب حقا قام بجولة حصرها‬ ‫على مناضلي الحزب بالدائرة‪ ،‬نافيا‬ ‫ان يكون هنالك أي نوع من االستجداء‬ ‫لعموم المواطنين كما تناقلت األلسن‪،‬‬ ‫معتبرا في ذات السياق‪ ،‬أن هذه‬ ‫المعلومة تندرج في إطار ما أسماه‬ ‫ب"الحروب االنتخابية"‪.‬‬ ‫و في سياق متصل بالحملة االنتخابية‪،‬‬ ‫توصلت "الرهان" من مصادر‬ ‫متطابقة إلى أن حزب "التجمع‬ ‫الوطني لألحرار" قد استغل الحافلة‬ ‫الخاصة بالمجلس البلدي الذي يهيمن‬ ‫عليه الحزب في حملته االنتخابية‪ ،‬و‬ ‫ذلك عبر إقدامه على نقل مجموعة‬ ‫من الطالب نحو مدينة أكادير يوم‬ ‫االحد االخير‪ ،‬الشيء الذي لم يتسن‬

‫‪3‬‬ ‫اشتدت الحملة اإلنتخابية‪،‬‬ ‫دعوات‬ ‫معها‬ ‫واشتدت‬ ‫المقاطعة التي عمقتها ضحالة‬ ‫الحملة اإلعالمية الداعية‬ ‫للمشاركة بالتصويت يوم‬ ‫‪ 25‬نونبر التي لم تنجح في‬ ‫إبراز المكتسبات المحدودة‬ ‫والموجودة في المسار‬ ‫السياسي الذي انطلق بإقرار‬ ‫دستور جديد‪.‬‬ ‫من يشاهد الحملة اإلعالمية‬ ‫الداعية للمشاركة يتصور‬ ‫وكأنه في انتخابات بداية‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثمانينات‬ ‫الماضي‪ .‬والسبب هو أن‬ ‫كل الحملة تجاهلت مشاركة‬ ‫المواطنات والمواطنين في‬ ‫صنع السياسات العامة بعد‬ ‫التصويت‪ ،‬وليس فقط من‬ ‫خالله‪.‬‬ ‫المشاركة في صنع السياسات‬ ‫عبر التصويت تتم من خالل‬ ‫اختيار من سيتولى إدارة الشأن‬ ‫العام‪ ،���أي األغلبية البرلمانية‪.‬‬ ‫ووفق هذه المقاربة ينتهي‬ ‫تأثير المواطن يوم التصويت‪،‬‬ ‫وعليه أن ينتظر اإلنتخابات‬ ‫الموالية ليدلي برأيه‪.‬‬ ‫المقاربة األخرى‪ ،‬والتي‬ ‫أتصور أنها من الحسنات‬ ‫المهمة للدستور الجديد‪،‬‬ ‫الذي ال يخلو من عيوب فجة‪،‬‬ ‫هذه الحسنة هي إقرار مبدأ‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫التشارك في السياسات العامة‬ ‫كمبدأ دستوري‪ .‬وهذا يعني‬ ‫أن على الحكومة المقبلة أن‬ ‫تشرك المواطنات والمواطنين‬ ‫في صناعة سياساتها‪ .‬هذه‬ ‫المقاربة غائبة في كل من‬ ‫الحملة اإلنتخابية والحملة‬ ‫التواصلية الداعية للمشاركة‪.‬‬ ‫والسؤال الكبير هو كيف سيتم‬ ‫هذا اإلشراك؟ أقر الدستور هذا‪،‬‬ ‫كما قلنا‪ ،‬من خالل التنصيص‬ ‫الواضح عبر عدة مقتضيات‬ ‫منها اعتماد الحكامة الجيدة‬ ‫كمنهجية للتدبير العمومي‪.‬‬ ‫ولغاية اليوم ليس هناك ما‬ ‫يثبت أن الفاعلين السياسيين‬ ‫على دراية كافية بوجوب‬ ‫هذا المقتضى‪ ،‬باعتباره من‬ ‫الشروط الدستورية‪.‬‬ ‫مبدئيا‪ ،‬يجب على الحكومة‬ ‫المقبلة (رئاسة ووزراء)‬ ‫أن تعرض مشاريع برامجها‬ ‫على النقاش العمومي قبل‬ ‫وخالل إخضاعها للمسطرة‬ ‫واإلخضاع‬ ‫التشريعية‪.‬‬ ‫للنقاش العمومي يتجاوز‬ ‫النشر العمومي‪ ،‬إلى اإلستماع‬ ‫المواطنات‬ ‫إلقتراحات‬ ‫وإدماجها‬ ‫والمواطنين‪،‬‬ ‫في المشاريع‪ .‬وبعد إقرار‬ ‫المشاريع وتنفيذها يتم إشراك‬ ‫والمواطنين‬ ‫المواطنات‬ ‫في التقييم‪ .‬هذا هو تجسيد‬

‫له اليوم بمجرد وصول المعلومة‬ ‫لخصومه السياسيين‪ ،‬وأشدهم حزب‬ ‫"البام"‪.‬‬ ‫وقال عبد اللطيف وهبي‪ ،‬وكيل‬ ‫الئحة "الجرار" بالدائرة االنتخابية‬ ‫لتارودانت الشمالية في تصريح‬ ‫لـ"الرهان" إنه بإقدامه على هذه‬ ‫الخطوة‪ ،‬يكون حزب "الحمامة" قد‬ ‫خرق ميثاق الشرف المتعلق بنزاهة‬ ‫االنتخابات الذي وقعته كل األحزاب‬ ‫حزب‬ ‫أن‬ ‫المتنافسة‪ ،‬مضيفا‬ ‫"الحمامة" "قد أخل بقيم التنافسية‬ ‫المشروعة بتارودانت الشمالية‪" .‬‬ ‫هذا‪ ،‬وقالت مصادر من قرية‬ ‫"الرزاكنة" إن أحد المحسوبين على‬ ‫حزب االستقالل قد تعرض أمس‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫الديمقراطية التشاركية التي‬ ‫تعتبر‪ ،‬في نظري‪ ،‬إضافة‬ ‫وليست بديال للديمقراطية‬ ‫التمثيلية‪.‬‬ ‫وإن التحدي الكبير هو كيف‬ ‫يجب تصميم سياسات عمومية‬ ‫تؤدي للتجاوب مع حاجيات‬ ‫المواطنين من أجل مجتمع‬ ‫نام ومتقدم‪ .‬المبدأ الدستوري‬ ‫المذكور أعاله‪ ،‬يساعد ويوفر‬ ‫فرصا أكبر من أجل ذلك‪ ،‬لكن‬ ‫تغييب هذا المعطى من الحملة‬ ‫اإلنتخابية يعتبر قصورا‬ ‫فادحا من قبل الفاعلين في‬ ‫الشأن اإلنتخابي‪ ،‬ويدل على‬ ‫سوء إدراك للفرص المتاحة‬ ‫في مغرب ما بعد الدستور‬ ‫الجديد‪.‬‬ ‫إن لغة "صوتك واجب‬ ‫وطني" ال تقنع أحدا‪ ،‬ولما‬ ‫تغيب النتيجة الملموسة‬ ‫المنتظرة (بالنسبة للمواطن)‬ ‫من اإلنتخابات تفقد العملية‬ ‫معناها بالنسبة إليه‪.‬‬ ‫ال نريد أن نستبق األمور‪،‬‬ ‫لكن من معايير تقييم جدية‬ ‫اإلنتخابات مدى جدية الحملة‬ ‫اإلعالمية الداعية للمشاركة‬ ‫فيها‪ ،‬وهذا ما سنعود إليه‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫ومع هذا‪ ،‬لماذا لم تتح الفرصة‬ ‫بما يكفي لمن يدعون لمقاطعة‬ ‫اإلنتخابات للتعبير عن رأيهم‬

‫(اإلتنين) بذات القرية لحادث كسرت‬ ‫فيها إحدى أطرافه إثر مناوشات عنيفة‬ ‫على خلفية قيامه بحملته اإلنتخابية‬ ‫بالدائرة الشمالية لتارودانت‪.‬‬ ‫و الجدير بالذكر أن السلطات المحلية‬ ‫بالدائرة االنتخابية لتارودانت الشمالية‬ ‫كانت قد تدخلت من أجل فك هكذا‬ ‫نزاعات‪.‬‬ ‫و قال مسؤول أمني رفيع المستوى‬ ‫لـ"الرهان" إن السلطات المحلية في‬ ‫مدينة أوالد برحيل قد تدخلت فعليا‪ ،‬و‬ ‫ذلك عبر تدبير عملية نقل الطالب و‬ ‫اإلشراف عليها في إتجاه أكادير من‬ ‫أجل االلتحاق بمدرجاتهم الدراسية‬ ‫أمام تعذر وجود وسيلة نقل للقيام‬ ‫بذلك‪.‬‬

‫في وسائل اإلعالم العمومية؟‬ ‫النقاش يجري على نطاق‬ ‫أوسع بين أصحاب موقفي‬ ‫المقاطعة والتصويت‪ ،‬وبطرق‬ ‫مختلفة ليس إال إحداها وسائل‬ ‫التواصل اإلجتماعي األكثر‬ ‫تأثيرا‪ .‬ربما يدعي الكثيرون‬ ‫أن رأي المقاطعة "ال يدخل‬ ‫في إطار اإلنتخابات"‪ ،‬لكن‬ ‫ال يجب أن ننسى أن ثقافة‬ ‫اإلشراك تتطلب إشراك كل‬ ‫األراء لتمكين المغاربة من‬ ‫التواصل بين بعضهم البعض‪،‬‬ ‫ماداموا تحت سقف واحد هو‬ ‫الوطن‪ ،‬ولكل طريقته في‬ ‫رؤية مستقبل البالد‪..‬‬ ‫الديمقراطية سلوك وثقافة‪،‬‬ ‫وليست فقط آلة ميكانيكية‬ ‫تتضمن دعوة للركوب دون‬ ‫أية حرية للنزول بل الركوب‬ ‫والتزام الصمت "دون إزعاج‬ ‫السائق"‪ .‬إن سياسة "صوت‬ ‫واسكت" تقود للهاوية !‬ ‫ديمقراطية النسخة الدستورية‬ ‫متالزمة مع اإلشراك في‬ ‫صناعة السياسات العمومية‪،‬‬ ‫وال أحد يتحدث بشكل ملموس‬ ‫عن هذه العملية ‪ ..‬إذن يتم‬ ‫الحديث في الحاضر عن‬ ‫ديمقراطية الماضي‪.‬‬ ‫والشعار األمثل لديمقراطية‬ ‫اليوم هو ‪ :‬ال تصوت وتذهب‪..‬‬ ‫صوت وشارك !‬

‫قال "مشجع ودادي" حضر نهائي الوداد البيضاوي‬ ‫ضد الترجي التونسي‪ ،‬الذي جرى يوم السبت‬ ‫األخير‪ ،‬إنه شاهد منصف بلخياط وزير الشباب‬ ‫والرياضة يعنف ويجري هربا من قمع البوليس‬ ‫التونسي‪ ،‬عقب اإلحداث األليمة التي شهدها ملعب‬ ‫"رادس" بعد نهاية المبارة التي انتهت بفوز‬ ‫الترجي على الوداد البيضاوي بهدف لصفر‪.‬‬ ‫وعبر المشجع ذاته في تصريح له نقله موقع‬ ‫"كيفاش" اإللكتروني عن عميق أسفه لما لقيه‬ ‫بلخياط والمسؤولين المرافقين له‪ ،‬وكذا الجمهور‬ ‫الودادي من "حكرة" من طرف البوليس التونسي‪،‬‬ ‫متمنيا ممن اسماهم "الكبار دياولنا" في إشارة‬ ‫إلى المسؤولين والحكومة المغربية التدخل لرد‬ ‫االعتبار‪.‬‬ ‫وكشف المصدر ذاته أن العلم المغربي قد جرى‬ ‫تمزيقه وإهانته‪ ،‬وأن ‪ 9‬أشخاص‪ ،‬ينتمون لجمهور‬ ‫الوداد الزالوا رهن االعتقال لدى األمن التونسي‪،‬‬ ‫موضحا أن إصابات بليغة طالت عددا من المغاربة‬ ‫جراء التدخل الهمجي للبوليس التونسي‪.‬‬ ‫وشبه ذات المصدر ما جرى يوم السبت بين‬ ‫البوليس التونسي والمغاربة بما جرى في ليبيا‬ ‫ويجري في سوريا حاليا‪ ،‬حيث قال إنهم وجدوا‬ ‫أنفسهم بعد نهاية المبارة أمام "ثوار ليبيا"‬ ‫المقنعين الذي عمدوا إلى تعنيفهم بقسوة شديدة‬ ‫بعد أن أمطروهم بوابل من القنابل المسيلة‬ ‫للدموع‪.‬‬ ‫واستغرب مشجع الوداد جدا لألمن المغربي‬ ‫الذي "يتعسف" على الجمهور المغربي ويؤمن‬ ‫الجمهور األجنبي عندا أي لقاء كروي يحتضنه‬ ‫المغرب‪ ،‬في حين يقول المشجع ذاته أن العكس‬ ‫هو الذي يجري في الدول التي تحترم شعبها‬ ‫وعلمها الوطني‪.‬‬


‫حــصـــــــــاد‬

‫‪4‬‬

‫تعيش فروع النقابات بسيدي يحيى الغرب على‬ ‫هاجس واحد هذه األيام حولته على ما يبدو إلى ملف‬ ‫مطلبي‪،‬ويتعلق األمر باستعمال الزمن بالمدارس‬ ‫االبتدائية ‪ ،‬حيث تخوض هذه الفروع لعبة شد الحبل‬ ‫مع النيابة اإلقليمية لوزارة التربية الوطنية بسيدي‬ ‫سليمان ‪ ،‬مند منتصف السنة المنصرمة ‪،‬من اجل‬ ‫فرضماسمته النقابات ب ((التوقيت المسترسل)) ‪.‬‬ ‫وإذا كان من حق رجال ونساء التعليم بهذه المدينة‬ ‫أن يدافعوا عن استعمال الزمن الذي يناسبهم في‬ ‫إطار ما بات يعرف في األوساط ب((تدبير الزمن‬ ‫المدرسي في مفهومه الشمولي طبعا ‪ ،‬فانه يصح‬ ‫لنا ان نبدي بعض المالحظات دون إصدار أحكام‬ ‫وترك الخالصات واالستنتاجات لمن يعنيهم األمر‪.‬‬ ‫‪ 1‬لماذا بات(( استعمال الزمن )) هو الشغل‬‫الشاغل والمؤرق عند النقابات محليا ؟ ولمصلحة‬ ‫من ؟ وهل يصح أن يغير استعمال الزمن في وسط‬ ‫السنة الدراسية كما وقع في الموسم الدراسي‬ ‫المنصرم‪ ،‬هل فكروا في االنعكاسات التربوية‬ ‫والتدبيرية والنفسية والبيداغوجية التي يخلقها‬ ‫مثل هذا القلب (التغيير) المفاجئ مع ما يرافق ذلك‬ ‫من تكسير لإليقاع التعليمي ‪ /‬التعلمي ؟‬ ‫‪ 2‬إذا كانت النقابات شريكا في اإلصالح التربوي‪،‬‬‫وكنا نعيش زمن البرنامج اإلستعجالي ‪ ،‬فكيف تبرر‬ ‫هذه الفروع اختيار هذا التوقيت‪ ،‬الذي يتم التحايل‬

‫أفاد مصدر أمني أن الحكومة اإلسبانية وافقت يوم‬ ‫األربعاء ‪ 16‬نونبر الجاري‪ ،‬على تسليم المواطن‬ ‫المغربي عبد اإلله القندسي‪ ،‬المزداد سنة ‪1974‬‬ ‫بهوارة‪ ،‬والمطلوب للسلطات القضائية المغربية من‬ ‫أجل القتل العمد‪ ،‬بموجب األمر الدولي بإلقاء القبض‬ ‫الصادر عن الوكيل العام للملك بمحكمة االستئناف‬ ‫بالحسيمة بتاريخ ‪ 9‬ماي ‪.2006‬‬ ‫المعني باألمر مشتبه في ضلوعه في قضية تتعلق‬ ‫بتصفية المسمى محمد الرامي‪ ،‬الذي عثر على جثته‬ ‫بمدينة الحسيمة بتاريخ ‪ 8‬يوليوز ‪ 1999‬وهي تحمل‬ ‫آثار طعنات غائرة على مستوى الرأس‪.‬‬ ‫وتضيف نفس المصادر‪ ،‬أن المعني باألمر جرى توقيفه‬ ‫بإسبانيا بتاريخ ‪ 2‬غشت ‪ ،2010‬بناء على برقية من‬ ‫الشرطة المغربية‪ ،‬وتم عرضه على المحكمة العليا‬ ‫اإلسبانية التي وافقت على تسليمه إلى المغرب‪.‬‬

‫تقدم حزب "المصباح" بشكاية لدى‬ ‫المصالح األمنية المختصة‪ ،‬يتهم فيها‬ ‫حزب األحرار بارتكب خروقات بالدائرة‬ ‫االنتخابية لتارودانت الشمالية"‪.‬‬ ‫وقال مسؤول بحزب العدالة و التنمية‬ ‫بالدائرة االنتخابية لتارودانت الشمالية‬ ‫لـ"الرهان" إن الحزب ضبط أحد‬ ‫أعوان السلطة المحلية بمدينة أوالد‬ ‫برحيل يروج لحزب التجمع الوطني‬ ‫لألحرار دعما لحملته االنتخابية‪.‬‬ ‫وأضاف مصدرنا أن الحزب يسجل‬ ‫أيضا خرقا آخر فيما يخص الملصقات‬ ‫الدعائية حيث قال" إن حزبنا يسجل‬ ‫أن بعض األطراف تعمل على تجنيد‬ ‫مأجورين النتزاع ملصقاته و كذا‬ ‫تمزيق بعضها"‪.‬‬ ‫كما طالب الحزب بتغيير مقر المكتب‬ ‫المركزي الذي تقرر أن يكون في‬ ‫قصر بلدية المدينة‪ ،‬على اعتبار أن‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫عليه أحيانا بتوقيت أخر‪ ،‬في ارتباط بالسياق العام‬ ‫أي تدبير الزمن المدرسي من اجل القضاء على‬ ‫الفشل والتكرار والهدر المدرسي ؟‬ ‫‪ 3‬أال يمكن القول إن التركيز على مثل هذه األشياء‬‫يعاكس إرادة اإلصالح ويضعف المردودية ويتم‬ ‫على حساب حق التلميذ وحق األب ويحول النقابات‬ ‫الى وسائل للضغط بدل خدمة هدف أسمى ؟‬ ‫‪ 4‬إلى أي حد يمكن القول أن مسالة اختيار استعمال‬‫الزمن هي من اختصاصات مجلس التدبير ؟ وهل‬ ‫هذا هو الهدف الذي وضعت من اجله هذه اآللية‬ ‫المؤسساتية التي تدخل في إطار النهج الديمقراطي‬ ‫التشاركي في أوراش اإلصالح عامة من جهة‪،‬‬ ‫وإرساء ثقافة المجال المؤسساتي لتدبير الشأن‬ ‫التعليمي من ��هة أخرى كما نص على ذلك المرسوم‬ ‫بمثابة النظام األساسي الخاص بالمؤسسات التربية‬ ‫والتعليم العمومي والصادر بالجريدة الرسمية عدد‬ ‫سوف لن‬ ‫‪ 5024‬في ‪ 25‬يوليوز ‪. 2002‬‬ ‫نصدر أي حكم كما أسلفنا ‪ ،‬وسندع األمر ألولي‬ ‫األمر من الجانبين ‪ .‬حسبنا أن نقول في األخير ‪:‬‬ ‫واآلن وقد وضعت النيابة التعليمية بسيدي سليمان‬ ‫أمام اآلمر الواقع فهل سيلتزم رجال التعليم بهذا‬ ‫التوقيت؟ وهل سيحترمون أوقات الدخول والخروج‬ ‫؟ وهل هذا التوقيت يناسبهم ألداء مهمتهم ورسالتهم‬ ‫التربوية ؟ ثم ماذا بعد ((استعمال الزمن)) ؟‬

‫صادق مجلس المستشارين باإلجماع‪ ،‬يوم‬ ‫الثالثاء ‪ 15‬نونبر الجاري‪ ،‬على مشروع‬ ‫قانون يغير ويتمم القانون الصادر في ‪30‬‬ ‫دجنبر ‪ 1971،‬المحدد بموجبه السن التي‬ ‫يجب أي يحال فيها على التقاعد موظفو‬ ‫وأعوان الدولة والبلديات والمؤسسات العامة‬ ‫المنخرطون في نظام المعاشات المدنية‪،‬‬ ‫والقانون المحددة بموجبه السن التي يحال إلى‬ ‫التقاعد عند بلوغها المستخدمون المنخرطون‬ ‫في النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد‪.‬‬ ‫ويحدد هذا القانون سن إحالة الموظفين واألعوان المنخرطين في نظام‬ ‫المعاشات المدنية على التقاعد في ‪ 60‬سنة‪ ،‬غير أن حد سن األساتذة الباحثين‬ ‫يعين في ‪ 65‬سنة"‪.‬‬ ‫ويعمل بهذا القانون ابتداء من فاتح يناير ‪ ،2012‬غير أنه يمكن لألساتذة‬ ‫الباحثين غير أساتذة التعليم العالي الذين بلغوا حد سن ‪ 60‬سنة خالل الفترة‬ ‫الممتدة ما بين التاريخ المذكور وتاريخ نشر هذا القانون بالجريدة الرسمية‪ ،‬أن‬ ‫يستمروا في العمل بناء على طلبهم إلى حين بلوغ حد سن ‪ 65‬سنة ‪.‬‬

‫حزب الحمامة الذي يترأس المجلس‬ ‫البلدي لمدينة أوالد برحيل كما أشرنا‬ ‫في مقاالت سابقة يستغل ذلك من أجل‬ ‫استمالة أصوات الناخبين بالمدينة و‬ ‫حسم كفة التنافس لصالح األحرار‪.‬‬ ‫وفي ذات السياق‪ ،‬قال عبد الحميد‬ ‫البهجة‪ ،‬وكيل الئحة األحرار‬ ‫بتارودانت الشمالية و أخ عبد العزيز‬ ‫البهجة نائب رئيس المجلس البلدي‬ ‫ألوالد برحيل في كلمة خص بها‬ ‫"الرهان" إن فحوى الشكاية التي‬ ‫تقدم بها "المصباح" غير صحيحة‪،‬‬ ‫واصفا إياها بـ"الكيدية"‪ ،‬دون أن‬ ‫يدلي بأية معلومات أخرى فيما يتعلق‬ ‫بتغيير المكتب التصويت المركزي‬ ‫الكائن بمقر البلدية أو تلك المرتبطة‬ ‫بمسألة الملصقات الدعائية‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬علمت "الرهان" من مصادر‬ ‫حزبية مختلفة أن الحمامة قد "باتت‬

‫تحلق وحدها" في ما اصطلحت عليه‬ ‫مصادرنا بـ"السموات االنتخابية "‬ ‫للدائرة االنتخابية الشمالية لتارودانت‪،‬‬ ‫بحيث عمل الحزب على توزيع‬ ‫منشور على نطاق واسع في أوالد‬ ‫برحيل و القرى المجاورة‪ ،‬حصلت‬ ‫"الرهان"على نسخة منه‪ ،‬عنونه‬ ‫كاتبوه ب"منجزات المجلس البلدي‬ ‫منذ انتداب المجلس الحالي"‪ ،‬إشارة‬ ‫منهم إلى "األغلبية األحرارية" التي‬ ‫تسيير المجلس البلدي لمدينة أوالد‬ ‫برحيل‪.‬‬ ‫و حري بالذكر أن السلطات المحلية‬ ‫لمدينة أوالد برحيل قد تدخلت مرة‬ ‫أخرى من أجل ما أسمته مصادرنا‬ ‫ب"نزع فتيل الفتنة"‪ .‬كما وعدت‬ ‫السلطات ذاتها بالتفكير بمقر‬ ‫مغايرللمكتب المركزي محط شكوى‬ ‫حزب "المصباح" بمقر آخر‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫قال مصدر مقرب من المعتقل السلفي بسجن سال‪" ،‬حسن الخطاب"‬ ‫إن األخير يوجد حاليا في وضعية صحية جد متدهورة‪ ،‬وانه ينزف‬ ‫دما من دبره جراء إهماله وحرمانه من العالج‪.‬‬ ‫وأضاف ذات المصدر ان زوجة الخطاب منعت اليوم‪(،‬الثالثاء) من‬ ‫زيارة زوجها وظلت أمام باب السجن تتنظر "عطف" المدير كي‬ ‫"يشفع" لها بالزيارة‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل طالب المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة‬ ‫وحقوق اإلنسان في رسالة وجهها لمدير السجن بتمتيع المعتقل‬ ‫الخطاب بحقه المشروع في تلقي العالج‪.‬‬ ‫كما طالب المكتب نفسه في ذات الرسالة المتوصل بها من لدن‬ ‫"الرهان" مدير السجن بالقيام بزيارة "للسيد حسن الخطاب في‬ ‫اقرب اآلجال من طرف أعضاء الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق‬ ‫اإلنسان"‪.‬‬ ‫وكان المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق اإلنسان‬ ‫قد توصل‪ ،‬حسب ما كشفته ذات الرسالة‪ ،‬بتقرير حول وضعية‬ ‫المعتقل في إطار ما يسمى بملفات السلفية أن "السيد حسن الخطاب‬ ‫المعتقل بسجن سال‪ ،‬في وضعية صحية متدهورة "بشكل خطير"‬ ‫مع استمرار منعه من حقه في تلقي العالج المناسب والزيارة‪،‬‬ ‫الشئ الذي يتنافى‪ ،‬بحسب لغة الرسالة دائما" "والمواثيق الدولية‬ ‫لحقوق اإلنسان‪ ،‬وكذا مبدأي صيانة حقوق النزالء والحفاظ على‬ ‫كرامتهم وكرامة عائالتهم"‪.‬‬ ‫يذكر أن حسن الخطاب‪ ،‬المعتقل على خلفية تزعمه لما سمي بـ"‬ ‫خلية أنصار المهدي" كان قد تقدم بمجموعة من المراجعات‬ ‫الفكرية كان آخرها مبادرة أطلق عليها اسم "المصالحة الوطنية‬ ‫هي طريق المواطنة"‪.‬‬

‫أدان المغرب بشدة‪ ،‬األربعاء ‪ 16‬نونبر الجاري بالرباط‪ ،‬مهاجمة‬ ‫سفارة المملكة بدمشق‪ ،‬وكذا تمثيليات دبلوماسيات أخرى عربية‬ ‫وأجنبية‪.‬‬ ‫وقال الطيب الفاسي الفهري‪ ،‬وزير الشؤون الخارجية والتعاون‪،‬‬ ‫في ندوة صحفية مشتركة مع نظيره التركي "أحمد داود أوغلو"‪،‬‬ ‫في ختام أشغال الدورة الرابعة لمنتدى التعاون العربي‪ -‬التركي‪،‬‬ ‫" باسم حكومة جاللة الملك‪ ،‬ندين بشدة الهجمات التي استهدفت‬ ‫العديد من التمثيليات الدبلوماسية العربية بسورية وخاصة سفارتي‬ ‫المغرب وتركيا"‪.‬‬ ‫وكان عشرات السوريين تظاهروا زوال يوم األربعاء أمام مقر‬ ‫السفارة المغربية بدمشق‪ ،‬وقام نحو أربعة منهم باقتحام سور مبنى‬ ‫السفارة وفق ما أوردته وكالة المغرب العربي لألنباء‪.‬‬ ‫وفي غضون ذلك أعلن سفير المغرب في سوريا أن عشرات‬ ‫المتظاهرين هاجموا سفارة المملكة المغربية في دمشق‪.‬‬ ‫وقال السفير محمد الخصاصي‪ ،‬في تصريح لوكالة األنباء الفرنسية‬ ‫إن "ما بين ‪ 100‬و‪ 150‬شخصا تظاهروا أمام مبنى السفارة ظهر‬ ‫اليوم (األربعاء) احتجاجا على اجتماع الرباط‪ ،‬وقاموا بتصرفات‬ ‫غير مسؤولة كاالعتداء على العلم المغربي وإلقاء الحجارة والبيض‬ ‫على السفارة"‪.‬‬ ‫وكانت حشود من المتظاهرين السوريين قد قامت خالل األسبوع‬ ‫الجاري إثر صدور قرار تعليق عضوية سورية بالجامعة العربية‬ ‫بمهاجمة مقار عدد من السفارات العربية بدمشق‪.‬‬


‫حــصـــــــــاد‬ ‫أعلن النسيج الجمعوي لرصد االنتخابات‪،‬‬ ‫يوم األربعاء بالرباط‪ ،‬أنه عبأ ‪3200‬‬ ‫مالحظ ومالحظة لتتبع العمليات االنتخابية‬ ‫بجميع جهات المملكة برسم االستحقاقات‬ ‫التشريعية ليوم ‪ 25‬نونبر الجاري‪.‬‬ ‫وأكد ممثلو النسيج‪ ،‬خالل ندوة صحفية‬ ‫خصصت لتقديم برنامج واستراتيجية‬ ‫مالحظة هذه االنتخابات‪ ،‬أن هؤالء‬ ‫المالحظين يمثلون ‪ 75‬في المائة من‬ ‫مجموع مالحظي ‪ 16‬جمعية حصلت على‬ ‫اعتماد المجلس الوطني لحقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫مضيفين أن النسيج قد يغطي ‪ 15‬في‬ ‫المائة من مكاتب التصويت‪ ،‬متجاوزا بذلك‬ ‫المعيار الدولي الذي يضفي طابعا علميا‬ ‫على المالحظة‪.‬‬ ‫كما أشاروا إلى أن النسيج تمكن من تغطية‬ ‫جميع جهات المملكة‪ ،‬حيث سيتم توزيع‬ ‫المالحظين والمالحظات وفق معايير على‬ ‫مجموع الدوائر االنتخابية بالوسطين‬ ‫الحضري والقروي‪ ،‬إلى جانب تحديد عدد‬ ‫منهم إلنجاز المالحظة في مكتب واحد من‬ ‫االفتتاح حتى اإلغالق‪ ،‬في حين سيكون‬ ‫على اآلخرين ولوج ‪ 6‬مكاتب على األقل‪.‬‬ ‫وجاء في تصريح صحفي وزعه النسيج‬ ‫بالمناسبة‪ ،‬أنه تم تحيين وتدقيق ميثاق‬ ‫األخالقيات الذي يلزم المالحظين‬

‫المملكة المغربية‬ ‫وزارة الداخليــــة‬ ‫والية جهة كلميم‪-‬السمارة‬ ‫إقليم آسا‪-‬الزاك‬ ‫الكتابة العامة‬ ‫إعـــــالن عــن طــــلب عــــــروض‬ ‫مفـــــــــتوح‬ ‫في يوم ‪ 2011/ 12 /13‬ابتداء من الساعة‬ ‫العاشرة صباحا سيتم بمقر الكتابة العامة لعمالة إقليم‬ ‫آسا‪ -‬الزاك ‪ ،‬فتح األظرفة المتعلقة بطلب عروض‬ ‫أثمان ألجل‪:‬‬ ‫ط‪ .‬ع‪ .‬رقم ‪/06 :‬م‪,‬ع‪2011/‬‬ ‫ شراء أدوات المكتب ‪ ،‬فتح األظرفة على الساعة ‪10‬‬‫و ‪ 00‬دقيقة‪ ،‬الضمانة المؤقتة ‪10000,00 :‬درهم‬ ‫ط‪ .‬ع‪ .‬رقم ‪/07 :‬م‪,‬ع‪2011/‬‬ ‫ لوازم معدات التقنية و المعلوماتية‪ ،‬فتح األظرفة‬‫على الساعة ‪ 10‬و ‪ 30‬دقيقة‪ ،‬الضمانة المؤقتة ‪:‬‬ ‫‪10000,00‬درهم‬ ‫ط‪ .‬ع‪ .‬رقم ‪/08 :‬م‪,‬ع‪2011/‬‬ ‫ صائر االستقبال‪ ،‬فتح األظرفة على الساعة ‪ 11‬و‬‫‪ 00‬دقيقة ‪ ،‬الضمانة المؤقتة ‪10000,00 :‬درهم‬ ‫يمكن إرسال ملف طلب العروض إلى المتنافسين‪،‬‬ ‫بطلب منهم طبق الشروط الواردة في المادة ‪ 19‬من‬ ‫المرسوم رقم ‪ 2.06.388‬الصادر في ‪ 16‬من‬ ‫محرم ‪ 5(1428‬فبراير ‪ )2007‬ويمكن كذلك تحميله‬ ‫الكترونيا من بوابة صفقات الدولة ‪:‬‬ ‫‪ assa-zag@menara.ma‬من العنوان‬ ‫االلكتروني التالي‪:‬‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫المتعلق بتحديد شروط وأشكال إبرام صفقات الدولة‬ ‫وكذا بعض المقتضيات المتعلقة بمراقبتها وتدبيرها ‪.‬‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى وتقديم ملفات المتنافسين‬ ‫مطابقين لمقتضيات المادتين ‪ 26‬و ‪ 28‬من المرسوم‬ ‫السالف الذكر رقم‬ ‫‪.2.06.388‬‬ ‫ويمكن للمتنافسيـــن ‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم مقابل وصل بالكتابة العامة لهذه‬‫العمالة ‪.‬‬ ‫ إما إرسالها عن طريق البريد المضمون إلى السيد‬‫عامل إقليم آسا‪-‬الزاك ‪.‬‬ ‫ إما تسليمها مباشرة لرئيـــس مكتب طلب العروض‬‫عند بداية الجلسة وقبل فتح األظرفة ‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫والمالحظات بااللتزام الصارم بموقف‬ ‫حيادي واضح أثناء كل مراحل العمليات‬ ‫االنتخابية‪ ،‬فضال عن بلورة وتحيين عدة‬ ‫أدوات عمل من بينها‪ ،‬دليل المكونين‬ ‫والمكونات في تقنيات رصد االنتخابات‪،‬‬ ‫ودليل المالحظات والمالحظين غير‬ ‫الحزبيين‪.‬‬

‫وتشمل أدوات العمل‪ ،‬حسب التصريح‪،‬‬ ‫استمارات خاصة تتعلق بمرحلة ما قبل‬ ‫الحملة االنتخابية‪ ،‬والحملة االنتخابية‪،‬‬ ‫ويوم االقتراع‪ ،‬وعملية الفرز‪ ،‬والحقوق‬ ‫اللغوية والثقافية‪ ،‬مبرزا أن هذه االستمارات‬ ‫تستحضر قضايا حقوق المرأة‪ ،‬والحقوق‬ ‫اللغوية‪ ،‬وحقوق ذوي اإلعاقة‪.‬‬

‫وطبقا للتصريح فقد أقر النسيج‪ ،‬على‬ ‫مستوى مالحظة اإلعالم‪ ،‬استراتيجية‬ ‫تتعلق بتتبع تغطية الصحف لسير العمليات‬ ‫االنتخابية‪ ،‬وكذا تتبع عينة من وسائل‬ ‫اإلعالم المكتوبة والسمعية البصرية‬ ‫وتحليل أدائها إبان الحملة االنتخابية على‬ ‫أساس معيار التغطية العادلة والمنصفة‬

‫إن الوثائق الواج�� اإلدالء بها هي تلك المقررة‬ ‫في المادة ‪ 23‬من المرسوم رقم ‪ 2.06.388‬المذكور‬ ‫وهي كما يلي‬ ‫‪ -1‬الملف اإلداري الذي يتضمن الوثائق التالية ‪:‬‬ ‫أ‪ -‬التصريح بالشرف ‪.‬‬ ‫ب ‪ -‬الوثيقة أو الوثائق التي تثبت السلطات المخولة إلى‬ ‫الشخص الذي يتصرف باسم المتنافس‪.‬‬ ‫ج‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة‬ ‫منذ أقل من سنة من طرف القابض في محل فرض‬ ‫الضريبة‪.‬‬ ‫د‪ -‬الشهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل‬ ‫مسلمة منذ أقل من سنة من طرف الصندوق الوطني‬ ‫للضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫ه‪ -‬وصل الضمان المؤقت أو شهادة الكفالة الشخصية‬ ‫والتضامنية التي تقوم مقامه‪.‬‬ ‫و‪ -‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫‪ -2‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق التالية ‪:‬‬ ‫أ‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية والتقنية التي يتوفر‬ ‫عليها ومكان وتاريخ وطبيعة وأهمية اإلعمال التي‬ ‫أنجزها أو ساهم في انجازها‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الشهادة المسلمة من طرف رجال الفن الذين‬ ‫اشرفوا على هذه األعمال أو من طرف المستفيدين‬ ‫العامين أو الخواص منها مع بيان طبيعة األعمال’‬ ‫ومبلغها وآجالها وتواريخ انجازها والتقييم واسم الموقع‬ ‫وصفته‪.‬‬ ‫‪ -3‬يضم الملف اإلضافي جميع المستندات التكميلية‬ ‫التي يستوجبها ملف طلب العروض ‪.‬‬

‫‪ ،16‬حي الرياض‪ ،‬الرباط فتح أظرفة طلب عروض‬ ‫المفتوح بعروض األثمان رقـم ‪74LAB/ /2011‬‬ ‫(جلسة عمومية) المتعلق باقتناء رفوف ودواليب وأثاث‬ ‫المختبر لفائدة المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث‬ ‫التابع لكتابة الدولة لدى وزارة الطاقة والمعادن والماء‬ ‫والبيئة‪ ،‬المكلفة بالماء والبيئة وذلك حسب حصتين ‪:‬‬ ‫الحصة األولى ‪ :‬اقتناء رفوف ودواليب المختبر‪.‬‬ ‫الحصة الثانية ‪ :‬اقتناء أثاث المختبر‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملفات طلب العروض المفتوح من مكتب‬ ‫مديرية الرصد والوقاية من المخاطر بقطاع البيئة ‪/‬‬ ‫كتابة الدولة لدى وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة‪،‬‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‪ 9 ،‬شارع العرعار قطاع ‪ 16‬حي‬ ‫الرياض‪ ،‬الرباط‪.‬‬ ‫و يمكن كذلك نقله الكترونيا من العنوان االلكتروني‬ ‫التالي ‪:‬‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫إن البيانات الوصفية لكل حصة باللغة الفرنسية الخاصة‬ ‫باآلليات موضوع طلب العروض حاملة اسم وعنوان‬ ‫المتنافسين يجب إيداعها (مقابل وصل) بمكتب مديرية‬ ‫الرصد والوقاية من المخاطر بقطاع البيئة ‪ /‬كتابة‬ ‫الدولة لدى وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة‪،‬‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‪ 9،‬شارع العرعار قطاع ‪16‬‬ ‫حي الرياض‪ ،‬الرباط وذلك قبل يوم اإلثنين ‪ 12‬دجنبر‬ ‫‪ 2011‬على الساعة الثانية بعد الزوال كآخر اجل‪.‬‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى وتقديم ملفات المتنافسين‬ ‫مطابقين لمقتضيات المادة ‪ 19‬من المرسوم رقم‬ ‫‪2 388-06‬الصادر في ‪16‬محرم ‪5( 1428‬‬‫فبراير‪ )2007‬المتعلق بتحديد شروط وأشكال إبرام‬ ‫صفقات الدولة وكذا بعض المقتضيات المتعلقة بتدبيرها‬ ‫ومراقبتها‪.‬‬ ‫حدد مبلغ الضمان المؤقت للحصة األولى في‬ ‫‪ 12.000,00‬درهم‪.‬‬ ‫حدد مبلغ الضمان المؤقت للحصة الثانية في‬ ‫‪ 10.000,00‬درهم‬ ‫يجب أن يكون كل محتوى وتقديم ملفات المتنافسين‬ ‫مطابقين لمقتضيات المادتين ‪ 26‬و‪ 28‬من المرسوم‬ ‫رقم ‪ 2.06.388‬السالف الذكر‪.‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين ‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم‪ ،‬مقابل وصل‪ ،‬بمكتب مديرية‬‫الرصد والوقاية من المخاطر بقطاع البيئة ‪ /‬كتابة‬ ‫الدولة لدى وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة‪،‬‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‪ 9 ،‬شارع العرعار قطاع ‪ 16‬حي‬ ‫الرياض‪ ،‬الرباط‪.‬‬ ‫ أو إرسالها عن طريق البريد المضمون‪ ،‬مقابل إفادة‬‫باالستالم‪ ،‬إلى المصلحة المعلنة أعاله‪.‬‬

‫ أو تسليمها مباشرة إلى رئيس لجنة طلب العروض‬‫عند بداية الجلسة وقبل فتح األظرفة‪.‬‬ ‫إن الوثــائق المثـبتة الواجب اإلدالء بها‪ ،‬هي تلك‬ ‫المنصوص عليها في الـمادة ‪ 23‬من المرسوم ‪388-‬‬ ‫‪ 06-2‬المذكور أعاله‪ ،‬وهي كما يلي ‪:‬‬ ‫‪ )1‬الملف اإلداري الذي يتضمن الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ‪ -‬التصريح بالشرف‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الوثائق التي تثبت السلطات المخولة إلى الشخص‬ ‫الذي يتصرف باسم المتنافسين‪.‬‬ ‫ج‪ -‬شهادة أو نسخة مشهود لها بمطابقتها لألصل مسلمة‬ ‫منذ اقل من سنة من طرف اإلدارة المختصة في محل‬ ‫الضريبة تثبت أن المتنافس في وضعية جبائية قانونية‪.‬‬ ‫د‪ -‬شهادة أو نسخة مشهود لها بمطابقتها لألصل مسلمة‬ ‫منذ اقل من سنة من طرف الصندوق الوطني للضمان‬ ‫االجتماعي تثبت أن المتنافس في وضعية قانونية اتجاه‬ ‫هذا الصندوق‪.‬‬ ‫ه‪ -‬وصل الضمان المؤقت أو شهادة الكفالة الشخصية‬ ‫والتضامنية التي تقوم مقامه لكل حصة‬ ‫و‪ -‬شهادة القيد في السجل التجاري‬ ‫ملحوظة ‪ :‬يتعين على المتنافسين غير المقيمين‬ ‫بالمغرب اإلدالء بالشهادات المعادلة للوثائق المشار‬ ‫إليها في الفقرات ج‪ ،‬د‪ ،‬و و أو تصريح أمام سلطة‬ ‫قضائية أو إدارية أو موثق أو هيئة مؤهلة في البلد‬ ‫األصلي في حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ )2‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق التالية‪:‬‬ ‫ مذكرة تبين الوسائل البشرية والتقنية التي يتوفر عليها‬‫المنافس ومكان وتاريخ وطبيعة وأهمية األعمال التي‬ ‫أنجزها أو ساهم في انجازها‪.‬‬ ‫ الشهادات المشابهة لموضوع طلب العروض المسلمة‬‫من طرف رجال الفن اللذين اشرفوا على هذه األعمال‬ ‫أو من طرف المستفيدين العام أو الخاص منها مع بيان‬ ‫طبيعة األعمال و مبلغها و آجالها و تواريخ انجازها و‬ ‫التقييم و اسم الموقع و صفته‪.‬‬

‫‪726/2011‬‬

‫المملكة المغربية‬ ‫كتابة الدولة لدى وزارة الطاقة والمعادن‬ ‫والماء والبيئة‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‬ ‫قطاع البيئة‬ ‫إعالن طلب عروض المفتوح رقم ‪LAB/‬‬ ‫‪74 /1120‬‬ ‫جلسة عمومية‬ ‫في يوم الثالثاء ‪ 13‬دجنبر‪ 2011‬على الساعة الثالثة‬ ‫مسا ًء سيتم في جلسة عمومية بمكاتب مديرية الرصد‬ ‫والوقاية من المخاطر‪ 9 ،‬شارع العرعار‪ ،‬قطاع‬

‫‪727/2011‬‬

‫المملكة المغربية‬ ‫كتابة الدولة لدى وزارة الطاقة والمعادن‬ ‫والماء والبيئة‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‬ ‫مديرية التجهيزات المائية‬ ‫إعالن تعديلي‬

‫للمتنافسين‪ ،‬إلى جانب المالحظة على‬ ‫أساس معيار مقاربة النوع والمساواة في‬ ‫التغطية اإلعالمية بين الجنسين‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أكد النسيج‪ ،‬الذي تأسس‬ ‫في ‪ 2002‬ويضم اليوم ‪ 70‬جمعية‪ ،‬انه‬ ‫تم تكليف ‪ 800‬مالحظ ومالحظة لتغطية‬ ‫مرحلة ما قبل الحملة وانه الزال بصدد‬ ‫تجميع معطيات االستمارات المعدة لهذا‬ ‫الغرض‪.‬‬ ‫ويأتي مشروع المالحظة هذا‪ ،‬حسب‬ ‫النسيج‪ ،‬في ظروف تختلف عن استحقاقات‬ ‫‪ 2007‬بارتباط مع التحوالت العميقة في‬ ‫العالم العربي التي تتجه نحو إقامة تجارب‬ ‫انتخابية حرة ونزيهة وشفافة والتي تأثر‬ ‫بها المغرب من خالل بروز حراك اجتماعي‬ ‫وسياسي ينشد الديمقراطية‪.‬‬ ‫كما يتزامن المشروع مع إخراج قانون‬ ‫المالحظة إلى حيز الوجود والذي يمنح‪،‬‬ ‫رغم االختالالت التي اعتبر النسيج أنه‬ ‫تضمنها‪ ،‬تغطية قانونية تمكن المالحظين‬ ‫من الحصول على كل المعطيات والوثائق‬ ‫المتعلقة باالنتخابات‪ ،‬ومالحظة الحملة‬ ‫االنتخابية‪ ،‬والولوج الحر لمراكز االقتراع‬ ‫لمالحظة عملية التصويت‪ ،‬والحضور‬ ‫أثناء الفرز ومراحل اإلعالن عن نتائج‬ ‫االنتخابات محليا وإقليميا ووطنيا‪.‬‬

‫يتمم اإلعالن عن طلب العروض الفتوح رقم‬ ‫‪/187/2011‬م ت م ألجل أشغال تقوية سد باب لوطة‬ ‫بإقليم تازة حيث‪:‬‬ ‫عوض‪:‬‬ ‫‪ -3‬الملف اإلضافي الذي يتضمن الوثائق التكميلية‬ ‫التي يستوجبها ملف طلب العروض‪.‬‬ ‫يجب قراءة‪:‬‬ ‫‪ -3‬الملف اإلضافي الذي يتضمن الوثائق التكميلية التي‬ ‫يستوجبها ملف طلب العروض بالنسبة للمقاوالت الغير‬ ‫القاطنة بالمغرب‪.‬‬ ‫باقي نص اإلعالن بدون تغيير‪.‬‬ ‫‪728/2011‬‬

‫المملكة المغربية‬ ‫كتابة الدولة لدى وزارة الطاقة والمعادن‬ ‫والماء والبيئة‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‬ ‫مديرية البحث والتخطيط المائي‬ ‫إعالن تعديلي‬ ‫يتمم اإلعالن عن طلب العروض الفتوح رقم‬ ‫‪/196/2011‬م ب ت م ألجل أشغال التطهير السائل‬ ‫للساكنة القروية‪:‬‬ ‫الحصة ‪ :1‬أشغال التطهير السائل للساكنة القروية‬ ‫للمراكز و الدواوير التابعة ألقاليم ورزازات و زاكورة‬ ‫‪ ،‬دوار تصوانت‪،‬الجماعة القروية تانسيفت‪.‬‬ ‫الحصة ‪ :2‬أشغال التطهير السائل للساكنة القروية‬ ‫للمراكز و الدواوير التابعة ألقاليم ورزازات و زاكورة‬ ‫‪ ،‬دوار حرت المرابطين‪،‬الجماعة القروية تودغا‬ ‫السفلى‪.‬‬ ‫حيث ‪:‬‬ ‫عوض‪:‬‬ ‫الضمانات المؤقتة محددة في المبالغ‪:‬‬ ‫الحصة ‪ :1‬سبعة آالف درهم (‪ 7.000,00‬درهم )‬ ‫الحصة ‪ :2‬سبعة آالف درهم (‪ 7.000,00‬درهم‬ ‫يجب قراءة‪:‬‬ ‫الضمانات المؤقتة محددة في المبالغ‪:‬‬ ‫الحصة ‪ :1‬سبعون ألف درهم (‪ 70.000,00‬درهم )‬ ‫الحصة ‪ :2‬سبعون ألف درهم (‪ 70.000,00‬درهم‬ ‫باقي نص اإلعالن بدون تغيير‪.‬‬ ‫‪729/2011‬‬


‫بــــورتــريـــه‬

‫‪6‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫الأزمة املالية تدفع �سيلفيو برل�سكوين لتقدمي ا�ستقالته‬ ‫وكـــــــــــاالت‬

‫بعد ‪ 17‬ظل فيها مهيمنا على الحياة‬ ‫السياسية االيطالية‪ ،‬قدم "سيلفيو‬ ‫برلسكوني" يوم السبت ‪ 12‬نوفمبر‬ ‫الجاري استقالته من منصبه كرئيس‬ ‫لوزراء ايطاليا‪.‬‬ ‫وعلى الفور‪ ،‬قبل الرئيس "جورجيو‬ ‫نابوليتانو" استقالة "برلسكوني" (‪75‬‬ ‫عاما) الذي شغل رئاسة الحكومة ألطول‬ ‫فترة بين من تعاقبوا على المنصب منذ‬ ‫الحرب العالمية الثانية‪.‬‬ ‫حياة سياسية حافلة لـ"برلسكوني"‬ ‫شهدت إخفاقات ونجاحات وانتقادات من‬ ‫المعارضة ومن االيطاليين‪ ،‬لكنه في كل‬ ‫مرة كان يعرف كيف يقنع الناخبين بأن‬ ‫اآلخرين هم المشكل وانه هو الحل‪.‬‬ ‫ولد برلسكوني في ‪ 29‬سبتمبر‬ ‫‪ .1936‬وبدأ حياته المهنية ببيع‬ ‫المكانس الكهربائية‪ ،‬كما اشتهر بالغناء‬ ‫في المالهي الليلية وعلى متن السفن‬ ‫السياحية‪.‬‬ ‫تخرج من كلية الحقوق عام ‪ 1961‬ثم‬ ‫أسس شركة "اديلنورد" لإلنشاءات‪،‬‬ ‫حيث اشتهر كمتعهد لبناء المساكن في‬ ‫مسقط رأسه بمدينة ميالنو‪.‬‬ ‫وبعد عشر سنوات‪ ،‬أسس شركة محلية‬ ‫لتجهيزات القنوات التلفزيونية‪ ،‬تحولت‬ ‫في ما بعد إلى أكبر إمبراطورية إعالمية‬

‫المملــــكــــةالمغربيـــــة‬ ‫وزارة الداخلـيــــــــــة‬ ‫عمـــالــــــة ســـــــــال‬ ‫الكتابـــة العامـــــة‬ ‫قسـم الميزانية و الصفقات‬ ‫��صلحــــة الصفقــــات و المحاسبة‬ ‫إعـالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رقم‪/31‬م‪.‬ع‪2011/‬‬ ‫فـي‪ 12/12/2011‬على الساعـة الحادية‬ ‫عشرة صباحا‪ ،‬سيتم في قاعة االجتماعات بالكتابة‬ ‫العامة بعمالة سـال فتح األظرفـة المتعلقـة بطلـب‬ ‫العـروض بعروض أثمان ألجـل اقتناء أثاث‬ ‫المكتب لفائدة مقر عمالة سال ‪ -‬عمالة سال‪.-‬‬ ‫يمكن ســــحب ملـف طلب العـروض بقســـم‬ ‫الميزانية والصفقات ‪-‬مصلحة الصفقات و‬ ‫المحاسبة‪ -‬لعمــالة ســــال و يمكن كذلك نقله‬ ‫إلكترونيا من بوابة صفقات الدولة‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫ و يمكن إرسال ملف طلب العروض إلى‬‫المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم طبق الشروط الواردة‬ ‫في المادة ‪ 19‬من المرسوم رقم ‪2.06.388‬‬ ‫الصادر في ‪ 16‬من محرم ‪ 5 ( 1428‬فبراير‬ ‫‪ )2007‬بتحديد شروط و أشكال إبرام صفقات‬ ‫الدولة و كذا بعض القواعد المتعلقة بتدبيرها و‬ ‫مراقبتها ‪.‬‬ ‫ عدد األوراق المكونة لملف طلب العروض‬‫هو ‪35‬‬ ‫ حدد مبلغ الضمـان المـؤقت في ‪:‬‬‫‪ 400.000,00‬درهم ( أربعة مائة ألف‬ ‫درهم)‬ ‫ يجــب أن يكون كل من محتوى وتقديم ملفات‬‫المتنافسين مطابقين لمقتضيات المادتيـــن‬

‫في ايطاليا‪ ،‬والتي باتت تعرف باسم‬ ‫"ميدياست"‪.‬‬ ‫وتجمع الشركة القابضة الضخمة الخاصة‬ ‫به تحت مظلتها ميدياست وأكبر دار نشر‬ ‫في ايطاليا وجريدة يومية ونادي أيسي‬ ‫ميالن فضال عن عشرات الشركات‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫وتسيطر شركته االستثمارية على أكبر‬ ‫ثالث محطات تلفزيونية خاصة في‬ ‫البالد‪ ،‬فضال عن أنه كرئيس للوزراء‪،‬‬ ‫كان مسؤوال عن تعيين مدراء القنوات‬ ‫العامة الثالث في البالد‪.‬‬ ‫ووفقا لتقديرات مجلة فوربس األمريكية‬ ‫المختصة باألعمال‪ ،‬فإن"برلسكوني"‬ ‫وأسرته جمعوا ثروة قيمتها تسعة‬ ‫مليارات دوالر‪.‬‬

‫حزب �سيا�سي‬

‫في عام ‪ ،1993‬أسس برلسكوني حزبا‬ ‫سياسيا يحمل اسم "فورزا ايطاليا" والذي‬ ‫يعني "إلى األمام يا إيطاليا" وهو شعار‬ ‫اعتاد مشجعو فريق ميالن ترديده‪.‬‬ ‫في العام التالي‪ ،‬تولى منصب رئيس‬ ‫الوزراء وشكل ائتالفا مع حزبي التحالف‬ ‫الوطني ورابطة الشمال اليمينيين‪.‬‬ ‫لكن التنافس بين األحزاب الثالثة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى اتهام "برلسكوني" بالتهرب‬ ‫الضريبي أمام محكمة في ميالنو‪ ،‬أدى‬ ‫إلى انهيار الحكومة بعد سبعة أشهر من‬ ‫تشكيلها‪.‬‬ ‫وخسر االنتخابات في عام ‪ 1996‬أمام‬

‫‪ 26‬و‪ 28‬من المرسوم السالف الذكر‬ ‫رقم‪.2.06.388‬‬ ‫ويمكــــــــــنللمتنافســــــين‪:‬‬ ‫ إمـا إيــداع أظـرفتهم مقابــل وصل بمكتب‬‫مصلحة الصفقات و المحاسبة‪ -‬قسم الميزانية‬‫و الصفقات‬ ‫ وإمــاإرسالـهاعن طريـق البريـد المضمـون‬‫بإفـادة باالستالم إلى المكتب المذكــور‪.‬‬ ‫ إمـا تسليمهـا مباشـرة لرئـيس مكتـب طلب‬‫العـروض عنـد بداية الجلسة وقبل فتح األظرفة‪.‬‬ ‫إن الفهارس و البيانات الوصفية التي يستوجبها‬ ‫ملف طلب العروض يجب إيداعها بمكاتب قسم‬ ‫المعلوماتية و التجهيز قبل يوم ‪09/12/2011‬‬ ‫على الساعة العاشرة صباحا‬ ‫إن الوثـــائق المثبتــة الواجـب اإلدالء بهـــا هي‬ ‫تلك المقررة في المادة ‪ 23‬من المرسوم رقم‬ ‫‪ 388-06-2‬المذكور وهي كما يلي ‪:‬‬ ‫‪ )1‬الملـــف اإلداري الـــذي يتضمــــن الوثــــائق‬ ‫التاليــــة ‪:‬‬ ‫أ) التصــــــريـح بــــــالشــــرف‬ ‫ب) الوثيقـــة أوالوثائــــق التي تثبت السلطــــات‬ ‫المخــــولة إلى الشخص الذي يتصـــرف بـإسم‬ ‫المتنـــافس‪.‬‬ ‫ج) شهـــادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها‬ ‫لألصل مسلمة منـــذ أقل مــن سنـــة من طرف‬ ‫اإلدارة المختصة في محل الضريبة تثبت أن‬ ‫المتنافس في وضعية جبائية قانونية‪.‬‬ ‫د) ) شهـــادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها‬ ‫لألصل مسلمة منذ أقل من سنة من طرف‬ ‫الصندوق الوطني للضمان اإلجتماعي تتثبت‬ ‫أن المتنافس في وضعية قانونية تجاه هذا‬ ‫الصندوق‪.‬‬ ‫ه) وصل الضمان المؤقت أوشهادة الكفالة‬ ‫الشخصية والتضامنية التي تقوم مقامه‬

‫منافسه اليساري "رومانو برودي"‪،‬‬ ‫لكنه عاد إلى السلطة في عام ‪ 2001‬في‬ ‫ائتالف مع حلفائه السابقين‪.‬‬ ‫وبعد عشر سنوات‪ ،‬هي الفترة األطول‬ ‫التي يتولى فيها شخص رئاسة الحكومة‬ ‫في ايطاليا منذ الحرب العالمية الثانية‪،‬‬ ‫خسر مجددا أمام برودي‪.‬‬ ‫وعاد برلسكوني إلى السلطة مجددا‬ ‫في عام ‪ 2008‬لكن حالة عدم اليقين‬ ‫السياسي التي كانت قد أحاطت به ظلت‬ ‫قائمة‪.‬‬

‫الضريبي وتقديم معلومات محاسبية غير‬ ‫صحيحة ومحاولة رشوة قاض‪ ،‬لكنه‬ ‫دائما ما نفى اقتراف أي أخطاء ولم تتم‬ ‫إدانته نهائيا‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ ،2009‬قال "برلسكوني"‪ ،‬إنه‬ ‫على مدار ‪ 20‬عاما مثل أمام المحكمة‬ ‫‪ 2500‬مرة في ‪ 106‬قضايا وهو ما‬ ‫تكلف ‪ 200‬مليون يورو‪.‬‬ ‫ومررت حكومته تعديالت قانونية تضيق‬ ‫نطاق االحتيال‪ ،‬لكن المحكمة الدستورية‬ ‫ألغت في عام ‪ 2010‬بعض بنود قانون‬ ‫يمنح حصانة مؤقتة لـ"برلسكوني"‬ ‫ووزراء آخرين‪.‬‬ ‫وخالل تاريخ عمله السياسي‪ ،‬نجا‬ ‫"برلسكوني" في أكثر من ‪ 50‬اقتراعا‬ ‫لسحب الثقة في البرلمان‪.‬‬

‫و ) شهادةالقيد في السجل التجاري‬ ‫ملحوظة ‪ :‬يتعين على المتنافسين غير المقيمين‬ ‫بالمغرب اإلدالء بالشهادات المعادلة للوثائق‬ ‫المشار إليها في الفقرات ج‪ ،‬د‪ ،‬و أو تصريح‬ ‫أمام سلطة قضائية أو إدارية أو موثق أو هيئة‬ ‫مهنية موهلة في البلد األصلي في حالة عدم‬ ‫تسليمها‪.‬‬ ‫‪ )2‬المــــلف التقـــني الــــذي يتضمـــــن‬ ‫الوثـــائق التاليـــة ‪:‬‬ ‫أ) مذكــــرة تبـــين الوسائــــل البشريــــة والتقنية‬ ‫التي يتوفر عليها ومكان و تاريخ و طبيعة و‬ ‫أهمية األعمال التي أنجزها أو التي ساهم في‬ ‫إنجازها‪.‬‬ ‫ب) الشهـــــادات المسلمــــة من طــرف رجــال‬ ‫الفــن الذين أشرفوا على هذه األعمال أو مـن‬ ‫طـرف المستفيدين العامين أو الخواص منها مع‬ ‫بيان طبيعة األعمال‪ ،‬و مبلغها و آجال و تواريخ‬ ‫إنجازها و التقييم و إسم الموقع و صفته ‪.‬‬

‫العـروض بعروض أثمان ألجـل أشغال التأهيل‬ ‫البيئي للمدارس القروية ‪ :‬بناء المراحيض‬ ‫للمدارس القروية عمالة سال‪.‬‬ ‫يمكن ســــحب ملـف طلب العـروض بقســـم‬ ‫الميزانية والصفقات ‪-‬مصلحة الصفقات و‬ ‫المحاسبة‪ -‬لعمــالة ســــال و يمكن كذلك نقله‬ ‫إلكترونيا من بوابة صفقات الدولة‪.‬‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫ و يمكن إرسال ملف طلب العروض إلى‬‫المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم طبق الشروط الواردة‬ ‫في المادة ‪ 19‬من المرسوم رقم ‪2.06.388‬‬ ‫الصادر في ‪ 16‬من محرم ‪ 5 ( 1428‬فبراير‬ ‫‪ )2007‬بتحديد شروط و أشكال إبرام صفقات‬ ‫الدولة و كذا بعض القواعد المتعلقة بتدبيرها و‬ ‫مراقبتها‪.‬‬ ‫ عدد األوراق المكونة لملف طلب العروض‬‫هو ‪32‬‬ ‫ حدد مبلغ الضمـان المـؤقت في ‪15000,00 :‬‬‫درهم (خمسة عشر ألف درهم)‬ ‫ يجــب أن يكون كل من محتوى وتقديم ملفات‬‫المتنافسين مطابقين لمقتضيات المادتيـــن‬ ‫‪ 26‬و‪ 28‬من المرسوم السالف الذكر‬ ‫رقم‪.2.06.388‬‬ ‫ويمكــــــــــنللمتنافســــــين‪:‬‬ ‫ إمـا إيــداع أظـرفتهم مقابــل وصل بمكتب ‪-‬‬‫مصلحة الصفقات و المحاسبة‪ -‬قسم الميزانية‬ ‫و الصفقات‬ ‫ وإمــاإرسالـهاعن طريـق البريـد المضمـون‬‫بإفـادة باالستالم إلى المكتب المذكــور‪.‬‬ ‫ إمـا تسليمهـا مباشـرة لرئـيس مكتـب طلب‬‫العـروض عنـد بداية الجلسة وقبل فتح األظرفة‪.‬‬ ‫إن الوثـــائق المثبتــة الواجـب اإلدالء بهـــا هي‬ ‫تلك المقررة في المادة ‪ 23‬من المرسوم رقم‬ ‫‪ 388-06-2‬المذكور وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ )1‬الملـــف اإلداري الـــذي يتضمــــن الوثــــائق‬

‫الق�ضاء‬

‫وقال مرارا إنه ضحية السلطات القانونية‬ ‫في مسقط رأسه بمدينة ميالنو حيث‬ ‫واجه اتهامات باالختالس والتهرب‬

‫‪730/2011‬‬

‫المملــــكــــةالمغربيـــــة‬ ‫وزارة الداخلـيــــــــــة‬ ‫عمـــالــــــة ســـــــــال‬ ‫الكتابـــة العامـــــة‬ ‫قسـم الميزانية و الصفقات‬ ‫مصلحــــة الصفقــــات و المحاسبة‬ ‫إعـالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رقم‪/40‬م‪.‬ع‪2011/‬‬ ‫فـي‪ 13/12/2011‬على الساعـة العاشرة‬ ‫صباحا‪ ،‬سيتم في قاعة االجتماعات بالكتابة‬ ‫العامة بعمالة سـال فتح األظرفـة المتعلقـة بطلـب‬

‫وصاحبت صراعات برلسكوني السياسية‬ ‫سلسلة من التقارير في الصحف االيطالية‬ ‫عن الشهوة في حياته الخاصة‪.‬‬ ‫وبلغ هذا األمر ذروته بمحاكمته بتهمة‬ ‫ممارسة الجنس مع قاصر‪.‬‬ ‫ويبدو برلسكوني أصغر من سنه‪ ،‬وهو‬ ‫ما يعود جزئيا إلى خضوعه لعملية‬ ‫لزراعة الشعر وجراحة تجميل في‬ ‫المنطقة المحيطة بالعينين‪.‬‬ ‫وهاجم ماسيمو تارتاجليا‪ ،‬يوم ‪13‬‬ ‫دجنبر ‪ ،2009‬مما أدى إلى كسر انف‬ ‫برلسكوني وسقوط اثنين من أسنانه بعد‬ ‫أن ضربه المهاجم بمجسم لكاتدرائية‬ ‫ميالنو‪.‬‬ ‫برلسكوني تزوج مرتين وله خمسة أوالد‬ ‫وعدد من األحفاد‪.‬‬

‫التاليــــة ‪:‬‬ ‫أ) التصــــــريـح بــــــالشــــرف‬ ‫ب) الوثيقـــة أوالوثائــــق التي تثبت السلطــــات‬ ‫المخــــولة إلى الشخص الذي يتصـــرف بـإسم‬ ‫المتنـــافس‪.‬‬ ‫ج) شهـــادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها‬ ‫لألصل مسلمة منـــذ أقل مــن سنـــة من طرف‬ ‫اإلدارة المختصة في محل الضريبة تثبت أن‬ ‫المتنافس في وضعية جبائية قانونية‪.‬‬ ‫د) ) شهـــادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها‬ ‫لألصل مسلمة منذ أقل من سنة من طرف‬ ‫الصندوق الوطني للضمان اإلجتماعي تتثبت‬ ‫أن المتنافس في وضعية قانونية تجاه هذا‬ ‫الصندوق‪.‬‬ ‫ه) وصل الضمان المؤقت أوشهادة الكفالة‬ ‫الشخصية والتضامنية التي تقوم مقامه‬ ‫و ) شهادةالقيد في السجل التجاري ملحوظة‬ ‫‪ :‬يتعين على المتنافسين غير المقيمين بالمغرب‬ ‫اإلدالء بالشهادات المعادلة للوثائق المشار إليها‬ ‫في الفقرات ج‪ ،‬د‪ ،‬و أو تصريح أمام سلطة‬ ‫قضائية أو إدارية أو موثق أو هيئة مهنية موهلة‬ ‫في البلد األصلي في حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ )2‬المــــلف التقـــني الــــذي يتضمـــــن‬ ‫الوثـــائق التاليـــة ‪:‬‬ ‫أ) مذكــــرة تبـــين الوسائــــل البشريــــة والتقنية‬ ‫التي يتوفر عليها ومكان و تاريخ و طبيعة و‬ ‫أهمية األعمال التي أنجزها أو التي ساهم في‬ ‫إنجازها‪.‬‬ ‫ب) الشهـــــادات المسلمــــة من طــرف رجــال‬ ‫الفــن الذين أشرفوا على هذه األعمال أو مـن‬ ‫طـرف المستفيدين العامين أو الخواص منها مع‬ ‫بيان طبيعة األعمال‪ ،‬و مبلغها و آجال و تواريخ‬ ‫إنجازها و التقييم و إسم الموقع و صفته ‪.‬‬ ‫‪731/2011‬‬


‫‪7‬‬

‫بلغ رقم معامالت اتصاالت المغرب‬ ‫في الفصل الثالث من السنة الجارية‬ ‫‪8‬ر‪ 7‬مليار درهم‪ ،‬مسجال بذلك‬ ‫انخفاضا بنسبة ‪2‬ر‪ 4‬في المائة‬ ‫مقارنة مع نفس الفترة من سنة‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وحسب بالغ التصاالت المغرب‪ ،‬فإن‬ ‫النتيجة العملية للمجموعة حققت‬ ‫‪4‬ر‪ 3‬مليار درهم خالل الفصل الثالث‬ ‫بانخفاض بنسبة ‪1‬ر‪ 11‬في المائة‬ ‫بالمقارنة مع ‪ ،2010‬مسجلة تراجعا‬ ‫ب‪3‬ر‪ 3‬نقطة من الهامش العملي‬ ‫ب‪2‬ر‪ 43‬في المائة‪.‬‬ ‫وبخصوص أنشطة الشركة بالمغرب‬ ‫فإن حظيرة األنترنت المتنقل للجيل‬ ‫الثالث تواصل ديناميتها القوية لتصل‬ ‫إلى ‪ 930‬ألف زبون لتمكن بذلك‬ ‫المجموعة من الحفاظ على ريادتها‬ ‫ب‪9‬ر‪ 39‬في المائة من هذا السوق‪.‬‬ ‫أنه‬ ‫ذاته‬ ‫المصدر‬ ‫وأوضح‬ ‫ببوركينافاسو ارتفع رقم معامالت‬ ‫"أوناتيل" من جديد ب‪9‬ر‪ 3‬في‬ ‫المائة بالمقارنة مع نفس الفترة من‬ ‫سنة ‪ ،2010‬وذلك بفضل االرتفاع‬ ‫المتواصل لحظيرة الهاتف المتنقل‬ ‫والتحفيزات المقدمة للمستعملين‪.‬‬ ‫وارتفعت النتيجة العملية ل"أوناتيل"‬ ‫ب`‪ 19‬في المائة بفضل عودة ارتفاع‬ ‫رقم المعامالت وللمجهود الذي بذل‬ ‫بخصوص التحفيزات المتعلقة‬

‫النتيجة العملية‬ ‫للمجموعة حققت‬ ‫‪4‬ر‪ 3‬مليار درهم‬ ‫خالل الف�صل الثالث‬ ‫بانخفا�ض بن�سبة‬ ‫‪1‬ر‪ 11‬يف املائة‬ ‫باملقارنة مع ‪،2010‬‬ ‫م�سجلة تراجعا ب‪3‬ر‪3‬‬ ‫نقطة من الهام�ش‬ ‫العملي ب‪2‬ر‪ 43‬يف‬ ‫املائة‬

‫أظهرت إحصاءات رسمية مغربية أن عجز الميزان‬ ‫التجاري ارتفع إلى ‪ 140‬بليون درهم (نحو ‪ 17‬بليون‬ ‫دوالر) مع نهاية الربع الثالث من السنة‪ ،‬مقارنة‬ ‫بـ‪ 112‬بليون درهم خالل الفترة ذاتها العام الماضي‪،‬‬ ‫بعد ارتفاع تكلفة واردات الطاقة والمواد الغذائية في‬ ‫السوق الدولية‪.‬‬ ‫وأشارت اإلحصاءات إلى أن الصادرات زادت ‪ 18‬في‬ ‫المئة إلى ‪ 126‬بليون درهم‪ ،‬تشكل صادرات الفوسفات‬ ‫‪ 36‬بليوناً منها‪ ،‬والمواد الغذائية ‪ 18‬بليوناً‪ .‬وارتفعت‬ ‫الواردات إلى ‪ 265‬بليون درهم‪ ،‬بزيادة نسبتها ‪21‬‬ ‫في المئة‪ ،‬منها ‪ 68‬بليوناً لواردات الطاقة‪ ،‬مثل النفط‬ ‫الخام والغاز وزيوت المحروقات والطاقة الكهربائية‬ ‫التي زادت أسعارها مجتمعة ‪ 38‬في المئة عن الفترة‬ ‫السابقة‪ ،‬وهي النسبة ذاتها لواردات المنتجات الغذائية‬ ‫التي بلغت ‪ 27,4‬بليون درهم خالل األشهر التسعة‬ ‫األولى من السنة‪.‬‬ ‫وتراجعت تغطية الواردات بالصادرات إلى ما دون ‪50‬‬ ‫تحسن الصادرات في القطاعات‬ ‫في المئة على رغم ّ‬ ‫الصناعية ومشتقات الفوسفات‪ ،‬كما تمكنت الرباط من‬ ‫خفض عجزها التجاري في المجال الغذائي إلى أقل من‬ ‫‪ 10‬باليين درهم بعد زيادة صادرات الخضار والفواكه‬ ‫واألسماك إلى أسواق االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫ويستورد المغرب ‪ 96‬في المئة من حاجته من الطاقة‪،‬‬ ‫خصوصاً من دول الخليج‪ ،‬وهو عامل غير مساعد في‬ ‫مجال التجارة الخارجية‪ .‬وتسبب ارتفاع فاتورة الطاقة‬ ‫والغذاء بزيادة نفقات «صندوق المقاصة» لدعم المواد‬ ‫األساسية والمحروقات‪ ،‬ق ّدرت بـ‪ 45‬بليون درهم‪،‬‬ ‫ما زاد عجز الخزانة إلى ‪ 25‬بليون درهم في الربع‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وتطالب أحزاب مشاركة في االنتخابات االشتراعية‬ ‫في ‪ 25‬من الشهر الجاري‪ ،‬والتي يتنافس فيها ‪33‬‬ ‫حزباً على ‪ 395‬مقعداً في مجلس النواب الجديد‪،‬‬ ‫بإعادة النظر في «صندوق المقاصة» الذي يستحوذ‬ ‫على خمسة في المئة من الناتج اإلجمالي‪ ،‬ويستفيد‬ ‫منه األغنياء أكثر من الفقراء‪ .‬ويمول الصندوق جزءاًَ‬ ‫من تكلفة أسعار المحروقات‪ ،‬والدقيق والزيوت الغذائية‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫باألسعار الثابتة‪.‬‬ ‫ونقل البالغ عن رئيس مديرية‬ ‫المجموعة قوله إن نتائج الفصل‬ ‫الثالث لسنة ‪ 2011‬تثبت من جديد‬ ‫القوة العملية لمجموعة اتصاالت‬ ‫المغرب عبر محافظتها على هوامشها‬

‫والسكر والشاي‪.‬‬ ‫وترى األحزاب السياسية الرئيسة أن توجيه بعض‬ ‫نفقات الصندوق إلى الفئات الفقيرة مباشرة‪ ،‬سيقلّص‬ ‫الفوارق االجتماعية ويحصر الفقر في أقل من ‪10‬‬ ‫في المئة من السكان‪ ،‬أي نحو ‪ 3.5‬مليون شخص‪،‬‬ ‫معظمهم من سكان األرياف والمناطق النائية وضواحي‬ ‫المدن‪ .‬وتعتقد تلك األحزاب الراغبة في رئاسة‬ ‫الحكومة‪ ،‬والتي يقودها وزير المال صالح الدين مزوار‬ ‫(تحالف «من أجل الديموقراطية» الليبرالي)‪ ،‬وغريمه‬ ‫المعارض عبد اإلله بنكيران («العدالة والتنمية‬ ‫اإلسالمي»)‪ ،‬أن تحقيق نسبة نمو تقارب سبعة في‬ ‫المئة من الناتج المحلي سيخفض أعداد العاطلين من‬ ‫العمل من الشباب‪ ،‬البالغ عددهم نحو مليون شخص‪،‬‬ ‫ويعالج الفقر واإلقصاء االجتماعي‪ .‬ويحتاج االقتصاد‬ ‫إلى موارد إضافية لتحقيق تلك األهداف‪ ،‬يقدرها خبراء‬ ‫بنحو ثالثة باليين دوالر سنوياً خالل العقد الجاري‪ ،‬مع‬ ‫اعتماد آليات الحوكمة الجيدة ومحاربة الفساد اإلداري‬ ‫والريع االقتصادي والسياسي‪.‬‬ ‫ويطغى الملف االقتصادي االجتماعي على شعارات‬ ‫األحزاب السياسية التي تعد ناخبيها بإنجازات بعضها‬ ‫صعب التطبيق‪ ،‬في ظل مناخ إقليمي غير مساعد وأزمة‬ ‫مالية واقتصادية وأوروبية عميقة‪ .‬وكان صندوق النقد‬ ‫الدولي توقع أن ينمو االقتصاد المغربي ‪ 4.6‬في المئة‬ ‫هذه السنة‪ ،‬ونحو ‪ 4.8‬العام المقبل‪ ،‬لكن هذه معدالت‬ ‫ال تكفي للتغلب على الصعوبات االجتماعية ومعالجة‬ ‫بطالة الشباب‪.‬‬

‫المرتفعة وقدرتها على مواجهة‬ ‫المنافسة الشرسة‪.‬‬ ‫وأبرز عبد السالم أحيزون أن‬ ‫"الجهود المبذولة في مجال التسويق‬ ‫وانخفاض التسعيرة حفزت زبنائننا‬ ‫بقوة وحركت نمو الحظيرة المتنقلة‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫التصاالت المغرب وأنترنت الجيل‬ ‫الثالث واألنترنيت ذو الصبيب العالي‪،‬‬ ‫وهو ما يبرر استمرار االستثمارات‬ ‫المهمة بشبكات المغرب ودول‬ ‫إفريقيا جنوب الصحراء حيث آفاق‬ ‫النمو مازلت قوية"‪.‬‬

‫أكدت مجموعة التفكير التي تعنى بالجانب االقتصادي 'أوكسفورد بزنيس‬ ‫غروب' أن المغرب باشر استراتيجية طموحة في مجال الطاقة‪ ،‬ترمي إلى‬ ‫مواجهة التحديات التي تواجه القطاع‪.‬‬ ‫وأبرزت المجموعة البريطانية في وثيقة تحليلية ‪ ،‬توصلت بها وكالة‬ ‫المغرب العربي لألنباء ‪ ،‬التطور المضطرد الذي يعرفه استهالك الكهرباء‪،‬‬ ‫الذي من المنتظر أن يتضاعف في أفق سنة ‪ ،2020‬فضال عن واردات‬ ‫الطاقة التي تشكل ضغطا سواء على الميزان التجاري أو العجز المالي‪،‬‬ ‫مالحظة أن الحكومة المغربية تنكب ‪ ،‬لمواجهة هذا المشكل ‪ ،‬على وضع‬ ‫مشاريع طموحة يتوخى منها الرفع من قدرات اإلنتاج الكهربائي للبالد‪.‬‬ ‫وسجلت أن الدولة تعمل ‪ ،‬بشكل خاص ‪ ،‬على توسيع حصة الطاقات‬ ‫المتجددة في المنتوج الطاقي للمغرب‪ ،‬مذكرة بأن المملكة نجحت في‬ ‫استقطاب استثمارات أجنبية في القطاع‪ ،‬كما أن عددا من مشاريع الطاقة‬ ‫الشمسية والريحية سترى النور في السنوات المقبلة‪ ،‬بفضل تمويالت‬ ‫أوروبية‪.‬‬ ‫وتطرقت 'أوكسفورد بزنيس غروب' إلى االستراتيجية التي باشرها‬ ‫المغرب‪ .‬وقالت إنها تقوم على الرفع من قدرات اإلنتاج وفعالية الشبكة‬ ‫الوطنية‪ .‬ذلك أن المغرب يتوفر منذ سنة ‪ 2009‬على قدرة إنتاج إضافية‬ ‫ب‪ 1085‬ميغاواط تصل كلفتها إلى ‪ 12‬مليار درهم‪.‬‬ ‫وتابعت أن المغرب أطلق ‪ ،‬في إطار برنامجه إلعادة هيكلة الشبكة في‬ ‫كليتها ‪ ،‬محطات كهربائية من الجيل الجديد‪ ،‬منها حقل ريحي بقدرة ‪140‬‬ ‫ميغاواط قرب طنجة‪ ،‬ومحطة حرارية بعين مطهر في شمال شرق البالد‪.‬‬ ‫كما أن الحكومة استثمرت ‪ ،‬خالل هذه الفترة ‪ ،‬ما مجموعه ‪ 2،5‬مليار‬ ‫درهم في أشغال العصرنة والتجديد من أجل تعزيز نجاعة المحطات‪.‬‬ ‫وأضافت المجموعة أن المرحلة الثانية من المشروع ‪ ،‬على المدى المتوسط‬ ‫(‪ ، )2019 2013-‬فتهدف إلى تنويع اإلنتاج الكهربائي من خالل الزيادة‬ ‫في مساهمة الطاقات المتجددة والغاز الطبيعي‪ ،‬موضحة أن المغرب يسعى‬ ‫إلى رفع حصة الطاقات المتجددة إلى ‪ 42‬في المائة في اإلنتاج الوطني‬ ‫من الكهرباء في أفق سنة ‪ ،2020‬مقابل ‪ 33‬في المائة سنة ‪ ،2009‬مع‬ ‫توزيع متساو بين الطاقات الهيدروكهربائية والريحية والشمسية‪.‬‬ ‫وحسب 'أوكسفورد بزنيس غروب'‪ ،‬فإن الرفع من حصة الطاقات المتجددة‬ ‫هو تكتيك جيد من المغرب‪ ،‬وسيمكن من امتصاص ضغط األسعار الملتهبة‬ ‫للنفط في السوق العالمي‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ذ‪ :‬عبد المجيد بن الشاوية‬

‫لم يكن االعتقاد ولو بصورة‬ ‫استيهامية ‪ ،‬و بالمطلق ‪ ،‬واردا ‪ ،‬في‬ ‫أذهاننا أننا سنعيش حدثا ثوريا بهذه‬ ‫الصورة في تونس الثورية ‪ ،‬وبهذا‬ ‫الحجم ‪ ،‬بل و بهذه الدالالت العميقة‬ ‫لشرارة ذات حدث كياني وجودي‬ ‫محدود‪ ،‬و انه سيؤدي إلى ما أدت‬ ‫إليه تداعياته إلى ثورة الجماهير‬ ‫التونسية برمتها ‪ ،‬انصهرت‬ ‫فيها كيميائياتها االجتماعية بكل‬ ‫معطياتها‪ ،‬وبكل إكراهاتها السياسية‬ ‫و االقتصادية‪ /‬المادية ‪ ،‬و الحقوقية‬ ‫و النقابية و الثقافية و اإلعالمية‪،‬‬ ‫لذا كان على المتأمل في صيرورات‬ ‫هذه الثورة مند بداية شرارتها‬ ‫األولى ‪ -‬الحدث األولي ‪-‬مرورا‬ ‫بتظاهرات و احتجاجات الجماهير‬ ‫الشعبية التونسية واندالعها في كل‬ ‫أرجاء تونس الخضراء‪ ،‬وصوال‬ ‫إلى ثورة شعبية جماهيرية عارمة‬ ‫في وجه النظام السياسي البائد‪ ،‬أن‬ ‫يأخذ مسافة ما‪ ،‬من خالل مجريات‬ ‫أحداث هذه الثورة ‪ ،‬و أن يعمل على‬ ‫استنباط القوانين الفاعلة في خلق‬ ‫هذا الحدث الغير المسبوق على‬ ‫ساحة العالم العربي اإلسالمي‪ ،‬مع‬ ‫العلم إن أحداثا و وقائع هنا وهناك‬ ‫كانت والزالت قائمة بمستوى ما‬ ‫وبدرجة ما وربما اعقد منها ‪ ،‬إال‬ ‫أنها لم تحدث ما أحدثته شرارة‬ ‫سيدي بوزيد‪ ،‬في شخص إقدام محمد‬ ‫البوعزيزي على إحراق كيانه‪ ،‬ردا‬ ‫العتباره الوجودي كذات إنسانية‬ ‫تعرضت إلى االهانة و التحقير و‬ ‫ال ّتذليل ‪ ،‬وهذه الذات المفعمة بداللة‬ ‫الوجود المقدس من تكريم وتفضيل‬ ‫االهيين متعاليين عن كل تدنيس ‪،‬‬ ‫وما يمكن أن يستلهمه أي كان منا‬ ‫من خالل سيرورة حيواتنا وذواتنا‪،‬‬ ‫ولهاته االعتبارات بالذات أقدم‬ ‫البوعزيزي من خالل هذا اإلحراق‬ ‫الذاتي أن يطهر ذاته من كل ما‬ ‫من شأنه أن يدنس وجوده الذي لم‬ ‫يمنحه إياه أي احد سوى الباري عز‬ ‫وجل و ما فطره عليه من أحاسيس‬ ‫و مشاعر و غيرها ‪.‬‬ ‫و في البدء كانت الكلمة‪ ،‬لينبعث‬ ‫طائر الفينيق من رماد هذه الكلمة‪/‬‬ ‫الحكمة ‪ ،‬وكأننا مع موعد أقدار‬ ‫الكلمات‪ /‬الحكم؛ إنها حكمة الحكم‬ ‫الشابية ‪ -‬نسبة إلى أبي القاسم‬ ‫الشابي ‪ -‬إذا الشعب يوما أراد الحياة‪/‬‬ ‫فالبد أن يستجيب القدر‪ -‬التي لم‬ ‫تخلف موعدها في موطنها األصلي‬ ‫مع أقدارها بتونس الخضراء‪ ،‬وأن‬ ‫روحها استرسلت من عهد الحجر و‬ ‫االستعمار إلى عهد ظلم بني الجلدة‬ ‫الواحدة وزمان طغيان االستبداد‬ ‫الداخلي وكواسره القياصرة‪،‬‬ ‫الجاثمة على صدور التونسيين‬ ‫قهرا ‪ ،‬و الخانقة ألنفاسهم التواقة‬ ‫للحرية وللحياة المطمئنة والعيش‬ ‫الكريم ‪ ،‬و لتجاذبات كل مفاعيل‬ ‫الحياة اإلنسانية و الحضارية‪،‬‬ ‫بمخالبها الحديدية والمسمومة و‬ ‫التي غرست بكل وسائلها القمعية‬ ‫المادية و الرمزية و اإليديولوجية‬ ‫و السياسية‪ ،‬ليسطع نور الحكمة‬

‫الشابية مجددا ‪ ،‬نور يوقد فانوس‬ ‫الحرية و الثورة على نظام بنعلي‬ ‫البائد ‪ ،‬و اقتياده إلى مقصلة التاريخ‬ ‫العادلة التي ال ترحم من استهان‬ ‫بقواعد و نواميس الحركة الجدلية‬ ‫بين مفهوم الشعب و السلطة و‬ ‫الحرية ‪ ،‬وذلك يوم ‪ 14‬من يناير‬ ‫‪ ، 2011‬وهو يوم انهيار رمز‬ ‫النظام أمام الثورة العارمة‪ ،‬و فراره‬ ‫خارج البالد و توجهه إلى العربية‬ ‫السعودية ‪ ،‬بعد أن رفضه من‬ ‫كان يعانقه في السابق الحتضانه‪،‬‬ ‫لحسابات سياسية والعتبارات‬ ‫مصلحيه ‪ ،‬بحسب المقاسات‬ ‫في سيرورة العالقات الدولية و‬ ‫االستراتجيات التي يمكن أن يحسب‬ ‫لها في عملية اتخاذ أي قرار‪.‬‬

‫منطق التاريخ من منطق‬ ‫الإن�سان ال�سيا�سي ‪:‬‬ ‫واهم من يعتقد أن فعل التنميط‬ ‫االجتماعي بكل سلوكا ته و‬ ‫ممارساته ‪ ،‬يتخذ طابعا سكونيا ‪،‬‬ ‫و منحى متواترا ‪ ،‬في كل اللحظات‬ ‫و الفترات الزمنية‪ ،‬و من خالل‬ ‫عمليات اتخاذ القرارات المتعددة‬ ‫الجوانب ‪ ،‬من دون أن يخلق معها‬ ‫ردود أفعال ‪ ،‬وهو ما سقط فيه نظام‬ ‫بنعلي التونسي البائد ‪ ،‬وكأنه يغالط‬ ‫منطق التاريخ و معه منطق اإلنسان‬ ‫‪ ،‬اعتقادا منه أن محاولة تنميط و‬ ‫قولبة سلوك اإلنسان التونسي ‪،‬‬ ‫اجتماعيا وسياسيا ‪ ،‬ماديا و رمزيا‬ ‫‪ ،‬ثقافيا و إعالميا‪ ،‬و حتى روحانيا‬ ‫‪ ،‬بالكاد أنه نجح في إحكام السيطرة‬ ‫الكاملة على واقعه شعبه ‪ ،‬و‬ ‫بالتالي‪ ،‬التحكم في مصائر البالد‬ ‫و العباد‪ ،‬و أنه سكن القلوب و‬ ‫الجوارح ‪ ،‬وأن كاريزميته المزيفة‬ ‫و شرعيته المثقوبة في منأى عن‬ ‫أي ارتجاج‪ ،‬أو حركة مضادة للتيار‪،‬‬ ‫و هو ما كانت تؤشر عليه كل ردود‬ ‫الفعل السياسية و الحقوقية و‬ ‫اإلعالمية‪ ،‬وما كان يستتبعها من‬ ‫سياسات تكميم األفواه و قمع حرية‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫قد �أبانت الثورة‬ ‫التون�سية عن‬ ‫اختالف يف �أ�صولها‬ ‫املفرت�ضة بني‬ ‫القيادة و اجلماهري‬ ‫‪� ،‬إذ متخ�ضت عن‬ ‫حراك اجتماعي‬ ‫جماهريي ‪ ،‬جتاوب‪،‬‬ ‫بدءا ‪ ،‬مع حدث‬ ‫عر�ضي‪ ،‬كان من‬ ‫املفرت�ض �أن ال ي�سفر‬ ‫عن جتاوب مطلق‬ ‫‪ ،‬و �أ ن ال تنحو‬ ‫مفاعيل هذا احلراك‬ ‫‪ ،‬منحى ت�صاعديا‪،‬‬ ‫يف اجتاه ثورة‬ ‫اجلماهري‬

‫الرأي و سلب حرية التعبير ‪ ،‬و الزج‬

‫بالمخالفين في السجون ‪ ،‬او اإلبعاد‬ ‫و النفي خارج البالد ‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫كبح جماح المبادرة في كل الحياة‬ ‫عامة‪ ،‬واستشراء الفساد ‪ ،‬و احتكار‬ ‫كل منابع االقتصاد التونسي مع‬ ‫التحكم في دورات اإلنتاج ‪ ،‬وصوال‬ ‫إلى امتالك الرساميل و المجموعات‬ ‫االقتصادية الكبرى ‪ ،‬و التي على‬ ‫ضوئها ‪ ،‬تتخذ القرارات السياسية‬ ‫و االقتصادية على مستوى الدولة‬ ‫و المجتمع ‪ ،‬و بالتالي ‪ ،‬إغالق‬ ‫كل منافذ المبادرات التي يمكن أن‬ ‫يقوم بها المواطنون في خطوة‬ ‫منهم‪ ،‬أن يساهموا في عملية البناء‬ ‫االقتصادي اإلنتاجي و التنموي ‪،‬‬ ‫في إطار تنافسي تحترم فيه قواعد‬ ‫اللعبة التنافسية الشريفة ‪.‬‬ ‫فاالحتكار العام الذي ساد تونس‬ ‫فترة حكم نظام بنعلي ‪ ،‬على جميع‬ ‫المستويات ‪ ،‬ولد معه كل أشكال‬ ‫الفساد وآليات اإلفساد في كل‬ ‫جوانب الحياة التونسية ‪ ،‬مما ساهم‬ ‫في االحتقان االجتماعي ‪ ،‬واستنبات‬ ‫آليات الحراك السياسي و الطعن‬ ‫في ال مشروعية النظام البائد ‪ ،‬و‬ ‫هو ما أدى إلى خلق وعي عارم‬ ‫بالمخاطر التي تحدق بحياة اإلنسان‬ ‫التونسي ‪ ،‬بكل منعرجاتها‪ ،‬فأصبح‬ ‫مع هذا الوعي و اإلدراك بالواقع و‬ ‫اديولوجية النظام السائد الرجعية‪ ،‬ان‬ ‫تكون ردود فعل الجماهير الشعبية‬ ‫منتظرة في كل لحظة بشكل او بأخر‪،‬‬ ‫و في مواقع متفرقة بداخل تونس‬ ‫كما حدث و ما يحدث في بقاع أخرى‬ ‫من المعمورة ‪ ،‬ولكن من دون توقع‬ ‫ما حدث من ثورة عارمة في وجه‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫النظام بتلك الصورة التي خلخلت‬ ‫بنية قاموس المفاهيم الثورية‬ ‫في عالقتها بالجماهير الشعبية‪،‬‬ ‫و بالنخب التي يمكنها أن تقود‬ ‫الثورات وعمليات إنجاحها‪ ،‬سواء‬ ‫بالداخل أو بالخارج‪ ،‬و بالتالي قلبت‬ ‫المعادلة التقليدية بكل مفاهيمها و‬ ‫تصوراتها اتجاه مفهوم الثورة ‪،‬‬ ‫التي تستوجب‪ ،‬بداهة ‪ ،‬من يقودها‬ ‫‪ ،‬و من يؤتمن عليها‪ ،‬انطالقا من‬ ‫حضور القائد او النخبة‪ ،‬في إطار‬ ‫الصراع بينها و بين مالكي زمام‬ ‫النظام السياسي و رموزه وتوابعه ‪،‬‬ ‫و معارضتها القائمة مع استنهاض‬ ‫الهمم و العزائم الجماهيرية و‬ ‫محاوالتها المستميتة في إقناعها‬ ‫لالصطفاف خلفها ‪ ،‬بغية إزاحة‬ ‫واجتثاث أركان النظام و قواعده‬ ‫من األصل حتى الفرع ‪ ،‬مع طرح‬ ‫المشروع المجتمعي البديل ‪ ،‬هادفة‬ ‫إلى التغيير الشامل لكل بنيات النظام‬ ‫االجتماعي بالمفهوم الشامل ‪ ،‬طبعا‬ ‫‪ ،‬في خيوط التماس مع القوى الحية‬ ‫بداخل المجتمع ‪ ،‬وبالتالي ‪ ،‬نشدان‬ ‫األمل العريض في االنتقال من عهد‬ ‫الظلم و االستبداد و الطغيان و الفساد‬ ‫و االحتكار ‪ ،‬و السيطرة و الهيمنة‬ ‫و استعباد العباد و البالد ‪ ،‬و التأمر‬ ‫و النفاق السياسي و االجتماعي ‪،‬‬ ‫و السيادة المطلقة للحاكم و تسلطه‬ ‫و جبروته و قوانينه ‪ ...‬إلى عهد‬ ‫المؤسسات و القوانين و العدالة و‬ ‫الحرية وسيادة الشعب و اإلرادة‬ ‫الجماهيرية في سن المؤسسات و‬ ‫غيرها و إحقاق المصلحة العمومية‬ ‫و سيادة القانون‪.‬‬ ‫لقد أبانت الثورة التونسية عن‬ ‫اختالف في أصولها المفترضة بين‬ ‫القيادة و الجماهير ‪ ،‬إذ تمخضت‬ ‫عن حراك اجتماعي جماهيري ‪،‬‬ ‫تجاوب‪ ،‬بدءا ‪ ،‬مع حدث عرضي‪،‬‬ ‫كان من المفترض أن ال يسفر‬ ‫عن تجاوب مطلق ‪ ،‬و أ ن ال‬ ‫تنحو مفاعيل هذا الحراك ‪ ،‬منحى‬ ‫تصاعديا‪ ،‬في اتجاه ثورة الجماهير‪،‬‬ ‫مع تسجيل مالحظة دقيقة وهامة‪،‬‬ ‫في كون النخب السياسية و الثقافية‬ ‫و اإلعالمية و النقابية و الحقوقية ‪،‬‬ ‫بداية ‪ ،‬أنها أخذت مسافة تحفظية‪،‬‬ ‫في عالقاتها باحتقان هذا الحراك‬ ‫الجماهيري االحتجاجي ‪ ،‬إلى‬ ‫أن تطورت و تسارعت أحداث‬ ‫االنتفاضات في كل بقاع تونس ‪،‬‬ ‫مما ساهم في اختناق النظام ولفظ‬ ‫أنفاسه األخيرة ‪ ،‬و فرار زعيمه‬ ‫في لحظة لم تكن متوقعة ‪ ،‬و خلق‬ ‫مفاجئة غريبة األطوار و الدالالت ‪،‬‬ ‫و كأن أسد غابة األمس لقي حتفه‬ ‫بلسعة أفعى كوبرا ‪ ،‬فصعق الصعقة‬ ‫األخيرة و المميتة ‪ ،‬و الذي ‪ ،‬لم‬ ‫تسعفه ال قوته الجبروتية ‪ ،‬و ال‬ ‫وعيده التهديدي ‪ ،‬وال زأرا ته و ال‬ ‫تكشيرا ته ‪ ،‬و ال خطاباته التمجيدية‬ ‫لذاته ‪ ،‬و ال الجهنمية منها ‪ ،‬و‬ ‫ال هيبته التي أصبحت في مهب‬ ‫الريح‪ ،‬وال توهماته الهستيرية‪،‬‬ ‫وال أخيرا ‪ ،‬اعترافاته بالذنب و‬ ‫الخطيئة‪ ،‬ومغالطاته من قبل “ لياله‬ ‫الطرابلسية ” وحاشيته الزبانية‬

‫‪1/1‬‬


‫دول ـ ـ ـي ـ ــة‬

‫‪9‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫متابعة‪ :‬معد الشعرة‬

‫ا تفق‬ ‫األمين العام لجامعة‬ ‫الدول العربية‪ ،‬نبيل العربي‪ ،‬ورئيس‬ ‫المجلس الوطني االنتقالي الليبي الليبي‪،‬‬ ‫مصطفى عبد الجليل‪ ،‬على فتح مكتب‬ ‫للجامعة العربية بطرابلس للقيام بتنسيق‬ ‫جهود الجامعة ومنظماتها للمساعدة في‬ ‫إعادة اعمار وتأهيل المؤسسات الدستورية‬ ‫الليبية‪ .‬وصرح نائب األمين العام لجامعة‬ ‫الدول العربية‪ ،‬أحمد بن حلي‪ ،‬خالل زيارة‬ ‫وفد من الجامعة إلى طرابلس يوم األحد‬ ‫الماضي بأن الوفد تمكن في تلك الزيارة التي‬ ‫استغرقت عدة ساعات من االتفاق مع الجانب‬ ‫الليبي على فتح مكتب للجامعة يساعد في‬ ‫"إعادة إعمار وتأهيل المؤسسات الدستورية‬ ‫الليبية"‪ .‬وقال أحمد بن حلي إن ذلك سيتم‬ ‫بالتعاون مع منظمات األمم المتحدة‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن الجامعة ستساعد كذلك في "تهيئة‬ ‫األمور وإعدادها لتنظيم االنتخابات الليبية‬ ‫القادمة وتوفير كل اإلمكانيات واالحتياجات‬ ‫التي تطلبها ليبيا"‪ .‬ووصف بن حلي الحوار‬ ‫بين الطرفين بأنه كان أخويا‪ ،‬حيث حمل‬ ‫األمين العام رسالة تضامن عربية مع الشعب‬ ‫الليبي وهنأه على نجاح ثورته‪ .‬وقال إن‬

‫ا لليبيين‬ ‫عبروا كذلك عن‬ ‫تقديرهم لدور الجامعة العربية في دعم الثورة‬ ‫في مراحلها األولى وتوفير الحماية الالزمة‬ ‫للمواطنين الليبيين‪ ،‬مشيرا إلى أن الطرفين‬ ‫اتفقا على عقد لقاءات بين وفود من الجامعة‬ ‫وليبيا في الفترة القادمة من "أجل توفير كل‬ ‫الدعم الذي تحتاجه ليبيا"‪ .‬وكان العربي قد‬ ‫صرح قبل مغادرة الوفد إلى ليبيا بأن زيارة‬ ‫الوفد إلى ليبيا تأتي بناء على اتفاق سابق‬ ‫مع المستشار عبد الجليل لبحث ما يمكن‬ ‫أن تقدمه الجامعة العربية من مساعدات‬ ‫وجهود إلعادة بناء مؤسسات ليبيا‪ .‬ويأتي‬ ‫ذلك بعد افتتاح االتحاد األوروبي مكتب له‬ ‫في ليبيا أثناء زيارة سابقة لممثلة السياسة‬ ‫الخارجية في االتحاد‪" ،‬كاثرين آشتون"‪،‬‬ ‫التي أكدت دعم المجلس الوطني االنتقالي‬ ‫الليبي والمجتمع المدني لتخطي المرحلة‬ ‫الراهنة وبناء دولة ديمقراطية‪ .‬وقالت‬ ‫آشتون للدبلوماسيين والممثلين الليبيين في‬ ‫البعثة الجديدة لالتحاد األوروبي "هذه بلدكم‬ ‫نحن هنا لنقدم المساعدة والدعم"‪.‬‬ ‫وقد كشفت عن مساعدات خصصها االتحاد‬ ‫األوروبي لليبيا تصل إلى عشرة ماليين‬ ‫يورو من أجل المساهمة في بناء القدرات‬ ‫والمؤسسات والمنظمات النسائية الليبية‪.‬‬

‫أعلن صائب عريقات‪ ،‬كبير المفاوضين‬ ‫الفلسطينيين‪ ،‬أن المبعوث األمريكي لعملية‬ ‫السالم في الشرق األوسط‪" ،‬ديفيد هيل"‪،‬‬ ‫عرض على الرئيس الفلسطيني محمود‬ ‫عباس‪ ،‬خالل اجتماعهما مساء األحد‬ ‫الماضي في رام اهلل‪ ،‬استئناف المفاوضات‬ ‫المباشرة مع إسرائيل بمشاركة ممثلي‬ ‫اللجنة الرباعية‪.‬‬ ‫وأضاف عريقات أن الرئيس أبومازن أكد‬ ‫��نه مستعد لذلك بشرط أن توقف إسرائيل االستيطان وخاصة في القدس الشرقية‪ ،‬وأن توافق‬ ‫على مبدأ حل الدولتين‬ ‫على حدود عام ‪.1967‬‬ ‫كما أكد عباس أن القيادة الفلسطينية ستستمر في مساعيها للوصول إلى العضوية الكاملة‬ ‫لدولة فلسطين في األمم المتحدة‪.‬‬ ‫وأضاف عريقات أن "الرئيس عباس دعا اإلدارة األمريكية إلى إعادة النظر في موقفها تجاه‬ ‫عضوية دولة فلسطين في األمم المتحدة‪ ،‬مشددا على أن المسعى الفلسطيني لنيل العضوية‬ ‫ال يهدف إلى نزع الشرعية عن إسرائيل أو عزلها‪ ،‬وإنما يهدف لتنفيذ حل الدولتين على‬ ‫حدود عام ‪."1967‬‬ ‫وجدد الرئيس الفلسطيني تأكيده على استعداد الجانب الفلسطيني للتعاون مع اللجنة الرباعية‬ ‫سواء بشكل فردي أو جماعي‪ ،‬وذلك في ما يتعلق بكافة قضايا الوضع النهائي‪.‬‬ ‫يشار إلى أن المسعى الفلسطيني للحصول على عضوية كاملة في األمم المتحدة تعثر حتى‬ ‫اآلن بسبب عدم الحصول على تأييد تسعة أعضاء في مجلس األمن‪ ،‬وبسبب التهديد األميركي‬ ‫باستخدام الفيتو حتى في حال تأييد تسعة أعضاء‪.‬‬

‫أعلن "ماريو مونتي"‪ ،‬رئيس‬ ‫الوزراء اإليطالي الجديد‪ ،‬إن‬ ‫ايطاليا "يمكنها أن تنتصر" على‬ ‫أزمة الديون بفضل "المجهود‬ ‫المشترك"‪.‬‬ ‫وقال مونتي‪ ،‬الذي كلفه الرئيس‬ ‫اإليطالي "جورجيو نابلويتانو"‬ ‫بتشكيل حكومة انتقالية خلفا‬ ‫"لسيلفيو بيرلسكوني" المستقيل‪،‬‬ ‫في مداخلة مقتضبة أمام الصحافيين‬ ‫بعد تكليفه بتشكيل حكومة انتقالية‪:‬‬ ‫"سأعمل للخروج سريعا من وضع‬ ‫له جوانب طارئة‪ ،‬وإيطاليا يمكن أن‬ ‫تنتصر بفضل مجهود مشترك"‪.‬‬ ‫كما اعتبر مونتي أنه يتعين أن‬ ‫تصبح ايطاليا مجددا "عنصر قوة‬ ‫ال عنصر ضعف في اتحاد أوروبي‬ ‫كنا من مؤسسيه وينبغي أن نكون‬ ‫من محركيه"‪.‬‬ ‫وأضاف أن "المشاورات التي‬ ‫سأجريها ستتم بسرعة لكن بعناية‪.‬‬ ‫سأعود للقاء رئيس الجمهورية‬ ‫عندما أكون في وضع خال من أي‬ ‫تحفظ"‪.‬‬ ‫وحول الوضع االقتصادي قال‬

‫ألقت الشرطة األلمانية القبض على شخص رابع يشتبه بأنه‬ ‫شريك األشخاص الثالثة الذين يعتقد االدعاء األلماني أنهم من‬ ‫النازيين الجدد الذين قاموا بقتل ثمانية من أصحاب محالت‬ ‫الكباب األتراك ويوناني وشرطية ألمانية وإصابة شرطي أخر‬ ‫بجروح‪ ،‬ما بين سنتي ‪ 2000‬و ‪.2006‬‬ ‫وقال وزير الداخلية األلماني واصفا لألوضاع إنه "وفقا للنتائج‪،‬‬ ‫يبدو كما لو أننا نواجه حقا شكال جديدا من أشكال إرهاب اليمين‬ ‫المتطرف‪".‬‬ ‫وكانت الشرطة األلمانية قد اعتقلت الجمعة ‪ 11‬نونبر الجاري‬ ‫سيدة وعثرت على جثتي رجلين آخرين يشتبه بضلوعهم جميعا‬ ‫في قتل األشخاص العشرة‪.‬‬ ‫يشار إلى أن هؤالء األشخاص غيروا أسماءهم خالل تنقلهم في‬ ‫أرجاء ألمانيا ومولوا أنفسهم من خالل سرقة البنوك‪.‬‬ ‫صعود نزعة اليمين المتطرف‪ ،‬هو ما شغل الرأي العام األلماني‬ ‫خالل نهاية األسبوع الماضي مع إماطة اللثام عن قضية مقتل‬ ‫تسعة مهاجرين وشرطية ألمانية على يد ثالثة أشخاص يعتقد‬ ‫أنهم من النازيين الجدد‪ .‬السلطات األلمانية لم تستبعد تورط‬ ‫شبكات لليمين المتطرف في القضية‪.‬‬

‫مونتي إن هدفه يكمن في "تنقية‬ ‫الوضع المالي واستعادة طريق‬ ‫النمو مع المحافظة على االهتمام‬ ‫بالعدالة االجتماعية"‪.‬‬ ‫وجاء تعيين مونتي في ختام يوم‬ ‫طويل من استشارات سياسية في‬ ‫القصر الرئاسي ترمي إلى ضمان‬ ‫أغلبية برلمانية تضمن لحكومته‬ ‫االستقرار حتى موعد االنتخابات‬ ‫القادمة في إيطاليا‪.‬‬ ‫وبحسب الدستور اإليطالي يتعين أن‬ ‫يوافق البرلمان اإليطالي بمجلسيه‬ ‫على ماريو مونتي وحكومته في‬

‫غضون عشرة أيام من تكليفه‬ ‫برئاسة الوزراء‪.‬‬ ‫و سبق لمونتي‪ 68 ،‬سنة‪ ،‬أن‬ ‫شغل منصب رئيس المفوضية‬ ‫األوروبية‪ ،‬كما أنه أستاذ في‬ ‫علم االقتصاد ورئيس لجامعة‬ ‫"بوكوني" المرموقة في ميالنو‪،‬‬ ‫غير أنه لم يسبق له تولي أي‬ ‫منصب في سياسي داخل إيطاليا‪.‬‬ ‫واشتهر مونتي أثناء عمله على‬ ‫المفوضية األوروبية في بروكسل‬ ‫بجرأته في اتخاذ القرارات الصعبة‬ ‫وتجاوز العقبات البيروقراطية‪.‬‬


‫ملـــــف‬

‫‪10‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫هل يفعلها بنكريان على غرار الغنو�شي يف املغرب؟‬ ‫إعداد‪ :‬الرهــــــــان‬

‫تتوا�صل احلملة االنتخابية يف املغرب‬ ‫و�سط تناف�س �شديد بني الأحزاب والتكتالت‬ ‫ال�سيا�سية‪ .‬واتفقت وعود املر�شحني على توفري‬ ‫الوظائف لل�شباب وحماربة الفقر والأمية‪ ،‬وخلت الربامج‬ ‫التي عر�ضوها يف املهرجانات االنتخابية من ر�ؤى‬ ‫هيكلية وبرامج متما�سكة‪ ،‬خا�صة فيما يخ�ص امل�ستقبل‬ ‫االقت�صادي‪ .‬وانتقد املراقبون جلوء بع�ض الأحزاب‬ ‫�إىل وعود زائفة‪ ،‬واعتربوا �أن التغريات التي �شهدها‬ ‫العامل العربي مل تعد ت�سمح بنجاح �أحزاب تقدم‬ ‫وعودا �إذا مل تكن مت�أكدة من قدرتها على الوفاء بها‪،‬‬ ‫وحذروا من ت�أثري ذلك على االنتخابات يف ظل التخوف‬ ‫من انخفا�ض معدل امل�شاركة التي مل تتجاوز ‪37%‬‬ ‫بانتخابات ‪ ،2007‬وهي �أدنى ن�سبة م�شاركة يف تاريخ‬ ‫املغرب‪.‬‬ ‫و�شهدت الأيام الأوىل للحملة االنتخابية حربا كالمية‬ ‫بني القوى ال�سيا�سية وتبادل االتهامات بني �أطراف‬ ‫الأغلبية واملعار�ضة‪ ،‬بينما ا�ستعرت حرب الأرقام‬ ‫والتوقعات بني الأحزاب الرئي�سية‪ ،‬خا�صة حزبي العدالة‬ ‫والتنمية بزعامة عبدالإله بنكريان‪ ،‬والأ�صالة واملعا�رصة‬ ‫والتجمع الوطني للأحرار (اجلي ‪ 8‬ب�صفة عامة)‪ ،‬مما‬ ‫ينذر ب�رصاع قوي بني خمتلف الأحزاب‪.‬‬ ‫حوار مع فرانس‪24‬‬

‫يعترب عبد الرحيم منار ا�سليمي �أ�ستاذ‬ ‫العلوم ال�سيا�سية يف جامعة حممد‬ ‫اخلام�س يف الرباط �أن االنتخابات‬ ‫الت�رشيعية املقبلة تعترب حمكا ملدى‬ ‫جناعة �سعي الدولة �إىل حتديث‬ ‫م�ؤ�س�ساتها ونخبها‪ ،‬و�أن ن�سبة‬ ‫امل�شاركة �سوف تكون م�ؤ�رشا داال‬ ‫و�أن الإ�سالميني املغاربة فقدوا‬ ‫الكثري من قوتهم على الرغم من‬ ‫انت�صارات �إ�سالميي دول اجلوار‪.‬‬ ‫ما هي الرهانات الكبرى التي تحملها‬ ‫االنتخابات التشريعية في ‪ 25‬من الشهر‬ ‫الجاري؟‬ ‫في اعتقادي هناك ثالث رهانات كبرى‬ ‫تحملها انتخابات ‪ 25‬نوفمبر المقبل‪:‬‬

‫أوال‪ ،‬هناك رهانات تتعلق بإصالح مؤسسات‬ ‫الدولة وتجديد طبيعة النخب السياسية‬ ‫الموجودة داخلها‪ ،‬فمنذ انطالق النقاشات‬ ‫حول الدستور الجديد إلى غاية التصويت‬ ‫عليه بعثت الدولة عددا من اإلشارات حول‬ ‫إصالح الدولة وتجديد النخب‪ .‬وأعتقد أن‬ ‫أول اختبار لمدى نجاعة هذه الدعوات‬ ‫هو محطة االنتخابات التشريعية في ‪25‬‬ ‫نوفمبر‬ ‫ثانيا هو رهان المشاركة السياسية على‬ ‫اعتبار أن هناك حركة احتجاجية تدعو إلى‬ ‫المقاطعة‪ ،‬ويبقى التحدي أمام الدولة هو‬ ‫أن يقترب معدل المشاركة خالل االنتخابات‬ ‫التشريعية المقبلة من الرقم الذي تحقق‬ ‫خالل االستفتاء على الدستور والذي بلغ‬ ‫‪ 73‬في المائة‪.‬‬ ‫ثالثا تغيير النخب السياسية وهو رسالة‬ ‫واضحة بعثتها الدولة وحرصت على‬ ‫توجيهها من خالل الالئحة الوطنية للشباب‬ ‫والنساء‪ ،‬مفادها ضرورة توفر نخب جديدة‬ ‫تواكب الدستور الجديد وتعمل على بلورته‬ ‫وتفعيله‪.‬‬ ‫هي ثالث رهانات كبرى إذن تحكم‬ ‫االنتخابات التشريعية المقبلة‪ ،‬مع وجود‬ ‫فارق مهم بين منطق تفكير الدولة ومنطق‬ ‫تفكير األحزاب السياسية الذي ظل إلى اليوم‬ ‫منطق براغماتي يكتفي بالبحث عن المقاعد‬ ‫داخل المؤسسات‪ .‬وفي نظري إن التحدي‬

‫أمام األحزاب السياسية هو مدى قدرتها‬ ‫على إقناع فئات واسعة بالمشاركة‪.‬‬ ‫يعرف المحيط العربي واإلقليمي‬ ‫صعودا ملحوظا لإلسالميين مع فوز حزب‬ ‫النهضة في تونس وانتصار اإلسالميين في‬ ‫ليبيا‪ .‬ما تأثير ذلك على حظوظ اإلسالميين‬ ‫المغاربة خالل االنتخابات المقلبة؟‬ ‫أعتقد أن التأثير اإلقليمي على نتائج‬ ‫االنتخابات التشريعية في المغرب يبقى‬ ‫تأثيرا ضعيفا‪ .‬في المقابل هناك متغيرات‬ ‫أخرى قد تتحكم في نتائج االنتخابات‬ ‫المقبلة‪ :‬هي المتغير األمريكي والمتغير‬ ‫األوروبي‪ .‬لقد الحظنا مؤخرا أن العديد‬ ‫من استطالعات الرأي األمريكية تستبعد‬ ‫فوز اإلسالميين المغاربة في االنتخابات‪.‬‬ ‫كما أن وضع اإلسالميين في المغرب ليس‬ ‫هو نفس وضع اإلسالميين في الدول‬ ‫األخرى‪ ،‬ذلك أن اإلسالميين المغاربة سبق‬

‫أن شاركوا في الحياة السياسية والحزبية‬ ‫بشكل رسمي‪ ،‬من خالل نموذج حزب‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬وتم إدماجهم في اللعبة‬ ‫السياسية وأصبحوا اليوم فاعال سياسيا‬ ‫وحزبيا عاديا‪ ،‬وهذا يختلف على ما هو‬ ‫عليه الوضع في باقي الدول األخرى‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى ذلك هناك اختالف على‬ ‫مستوى البناء الحزبي بين المغرب‬ ‫وباقي البلدان األخرى التي شهدت بروزا‬ ‫لإلسالميين‪ ،‬هي أن المغرب فيه أحزاب‬ ‫سياسية أخرى منافسة لإلسالميين وتتميز‬ ‫بالفعالية االنتخابية وراكمت من التجارب‬ ‫االنتخابية ما يظهر في أدائها االنتخابي‪.‬‬ ‫وفضال على ذلك فإن إسالميي حزب‬ ‫العدالة والتنمية فقدوا جزءا من الشارع‬ ‫بسبب موقفهم السلبي من حركة ‪20‬‬ ‫فبراير‪ ،‬وخسروا حليفا هاما تمثله جماعة‬ ‫العدل واإلحسان التي عادة ما يظهر ثقلها‬ ‫خالل الحملة االنتخابية وعملية التصويت‪.‬‬ ‫كما أن حزب العدالة والتنمية بعيد إلى حد‬ ‫ما عن المكونات السلفية األخرى‪.‬‬ ‫وأريد أن أشير كذلك إلى عامل آخر هو‬ ‫أن اإلسالميين المغاربة فقدوا الكثير من‬ ‫تأثير ما يمكن تسميته ب "المظلومية‬ ‫السياسية" التي استثمروها خالل انتخابات‬ ‫‪ 2002‬و‪ 2007‬كما أن الحزب لم يعد‬ ‫يحتكر طريقته التي سلكها خالل االنتخابات‬ ‫السابقة من خالل الرهان على الجمعيات‬

‫بل أصبحت هناك أحزابا أخرى تزاحمه‬ ‫في ذلك‪ .‬كما ال ننسى الموقف المؤيد‬ ‫للسلطة الذي اتخذه حزب العدالة والتنمية‬ ‫خالل النقاشات التي سبقت االستفتاء على‬ ‫الدستور‪.‬‬ ‫ما األثر الذي يمكن أن تحمله‬ ‫االنتخابات التشريعية المقبلة على فعالية‬ ‫حركة ‪ 20‬فبراير في قيادة احتجاجات‬ ‫الشارع وتوجيهها؟‬ ‫أعتقد أنه يجب التمييز بين حركة‬ ‫‪ 20‬فبراير والديناميكية التي خلقتها هذه‬ ‫الحركة‪ ،‬فحركة ‪ 20‬فبراير هي اليوم حركة‬ ‫ضعيفة‪ ،‬أما الدينامكية التي خلقتها فهي‬ ‫اليوم في حالة سكون بعد االستفتاء على‬ ‫الدستور ونسبة المشاركة التي عرفها‪.‬‬ ‫ويبقى رهان حركة ‪ 20‬فبراير هو أن تعيد‬ ‫إحياء هذه الدينامكية من جديد‪ .‬وأعتقد أن‬ ‫الحركة لن يكون لها تأثير على االنتخابات‪،‬‬ ‫واالنتخابات ال يمكنها أن تستوعب الحركة‬ ‫ألن ‪ 20‬فبراير تحمل مطالب سياسية ذات‬ ‫سقف آخر‪ .‬حركة ‪ 20‬فبراير سوف تستمر‬ ‫رغم ضعفها‪ ،‬وفي تقديري علينا مراقبة‬ ‫تأثيرها بعد مرور الثالثة أشهر األولى‬ ‫من تشكيل الحكومة الجديدة التي يجب‬ ‫عليها أن تبعث بالرسائل المناسبة على‬ ‫المستويات االقتصادية واالجتماعية‪.‬‬


‫ملـــــف‬

‫‪11‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫محلة انتخابية أكثر إثارة على موقف احلزب مبشاركة حزب جديد ''غري مرخص له''‬ ‫سخر مجموعة من الشباب‬ ‫بطريقة مبتكرة‪ ،‬من ضعف‬ ‫برامج األحزاب السياسية قبل‬ ‫انتخابات مجلس النواب فقد‬ ‫سموه "حزب الحمار"‬ ‫دشنوا ما َّ‬ ‫ويتخذ من "الفايسبوك" موقعًا‬ ‫له‪.‬‬ ‫ويقول أحد الشباب المسؤول عن‬ ‫الصفحة‪ ،‬لموقع "ام‪.‬بي‪.‬سي"‪:‬‬ ‫"في ظل كثرة األحزاب ذات‬ ‫الممارسات االنتهازية‪ ،‬وبما‬ ‫أننا واعون بأن النظام القائم‬ ‫بالبالد ال يزال يدعو الشباب‬ ‫إلى االنخراط في هذه األحزاب‬ ‫عديمة القيمة‪ -‬فقد قررنا إنشاء‬ ‫حزب جديد واخترنا الحمار‬ ‫واسما له"‪.‬‬ ‫شعارا‬ ‫ً‬ ‫ً‬

‫واستطرد الشباب في تعريفهم‬ ‫بحزبهم الجديد‪" :‬اختيار الحمار‬ ‫احتقارا لهذا الحيوان‪ ،‬وال‬ ‫ليس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعبثا‪ ،‬بل هو دليل على‬ ‫لعبًا‬ ‫وعينا بالسياسة الممنهجة على‬ ‫الشعب المغربي المقهور"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬في ظل احتدام‬ ‫المنافسة بين األحزاب على‬ ‫استقطاب أصوات الناخبين؛ جاء‬ ‫ً‬ ‫وجها جدي ًدا في الساحة‬ ‫حزبنا‬ ‫السياسية المغربية ليكون حزبًا‬ ‫لمن ال حزب له"‪.‬‬ ‫ويشارك في هذا الحزب‬ ‫ناشطون منتمون إلى اتجاهات‬ ‫فكرية مختلفة من يسارية‬ ‫وإسالمية وليبرالية‪ ،‬وهو األمر‬ ‫الذي يعكس توافق اآلراء بين‬

‫الشباب المغربي في األحزاب‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫ويقول عضو بـ"الحزب"‪:‬‬ ‫"حزب الحمار حزب مزيان‪،‬‬ ‫أحسن من الباقي"‪ ،‬فيما‬ ‫انتقد "محمد" نشاط األحزاب‬ ‫بربطه بين االنتخابات وعيد‬ ‫األضحى؛ فقال‪" :‬االنتخابات‬ ‫عندنا بحال عيد األضحى‪..‬‬ ‫يعني مجرد مناسبة أفرغوها‬ ‫من مضمونها‪ ،‬باش كل حزب‬ ‫يختار الرمز ديالو‪ ..‬أما البرامج‬ ‫فهي متشابهة عند األحزاب‬ ‫كاملة‪ :‬توفير مناصب الشغل‪..‬‬ ‫محاربة الفقر والبطالة‪ ..‬توفير‬ ‫السكن‪ ...‬إلخ‪ ..‬لكن االختالف‬ ‫كاين في الرمز‪ ..‬كل حزب‬

‫من‬

‫والرمز ديالو‪ ..‬ابتداء‬ ‫الدجاج وانتهاء بالحمار"‪.‬‬ ‫وقال مصطفى الذي عرف نفسه‬ ‫بأنه عضو مؤسس لحزب الحمار‬ ‫الديمقراطي على "فايسبوك"‪:‬‬ ‫"هدفنا توصيل رسالة إلى من‬ ‫يهمه األمر‪ :‬أننا كشباب مغربي‬ ‫وكمواطنين مغاربة باغيين‬ ‫التغيير ورافضين الطريقة‬ ‫التي تجرى بها االنتخابات‪..‬‬ ‫الرشوة‪ ..‬الفساد"‪.‬‬

‫ورغم أن الفكرة ‪-‬كما يبدو‬ ‫من تعليقات أصحابها‪ -‬ال تعدو‬ ‫ً‬ ‫مجاال للسخرية من ضعف‬ ‫كونها‬ ‫األحزاب؛ تقمصوا األدوار التي‬ ‫تلعبها األحزاب قبل االنتخابات‬ ‫من الدعاية لمرشحيها؛ فقد‬ ‫دعائية‬ ‫فيديوهات‬ ‫أنتجوا‬ ‫لحزبهم‪ ،‬كما صمموا إعالنات‬ ‫تحمل عبارة‪" :‬صوتوا على‬ ‫مرشح حزب الحمير‪ ..‬بالروح‬ ‫بالدم نفديك يا حمار"‪.‬‬

‫مالحظي االنتخابات يبا�شرون مهامهم وحركة ‪ 20‬فرباير تدعو‬ ‫مل�سريات يوم ‪ 20‬نونرب‬ ‫أكد مصدر مطلع أن عدد المالحظين‬ ‫الدوليين والمحليين لالنتخابات‬ ‫البرلمانية التي ستجري في‬ ‫‪ 25‬الحالي‪ ،‬وصل إلى ‪ 4‬آالف‬ ‫مالحظ‪ ،‬بدأوا العمل في مختلف‬ ‫مناطق المغرب منذ انطالق الحملة‬ ‫االنتخابية‪ ،‬ويستمر عملهم إلى‬ ‫نهاية يوم التصويت والفرز النهائي‬ ‫لألصوات ‪.‬‬ ‫ويشرف المجلس الوطني لحقوق‬ ‫اإلنسان على تتبع السير اليومي‬ ‫للحمالت االنتخابية انطالقا من‬ ‫تقارير مالحظيه الذين يبلغ عددهم‬ ‫‪ 240‬والذين سيغطون ‪ 3‬في المئة‬ ‫من الدوائر االنتخابية في البالد ‪.‬‬ ‫ويتتبع المالحظون سير الحمالت‬ ‫االنتخابية والوقوف على مدى‬ ‫مطابقتها للقوانين المنظمة للحملة‬ ‫االنتخابية ومدونة االنتخابات‪ ،‬ورصد‬ ‫االختالالت الموجودة‪ ،‬وتحديد نوعها‬ ‫ونوع المخالفات المترتبة عنها‪ ،‬وفق‬ ‫ما ينص عليه القانون ‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬عملت العديد من‬ ‫األحزاب على الدخول إلى الزمن‬ ‫الرقمي باستعمال شبكات التواصل‬ ‫“فيسبوك”‬ ‫مثل‬ ‫االجتماعي‬ ‫و”تويتر” ‪ .‬وأطلق حزب االتحاد‬

‫االشتراكي قناة تلفزيونية على موقع‬ ‫“يوتيوب” تقدم بالصوت والصورة‬ ‫أبرز محطات الحزب ومواقفه‬ ‫ومرشحيه وبرنامجه االنتخابي‪،‬‬ ‫بينما وجه رئيس حزب التجمع‬ ‫الوطني لألحرار بالتفاعل مع رواد‬ ‫“يوتيوب” والرد على أسئلتهم‬

‫واستفساراتهم بالصوت والصورة‪،‬‬ ‫وحذت قيادات حزبية الحذو نفسه‪،‬‬ ‫وذلك رغبة في التواصل مع أكبر‬ ‫عدد من الشباب الذين يستعلمون‬ ‫المواقع االجتماعية على الشبكة‬ ‫العنكبوتية ‪ .‬لكن االستعانة بوجهاء‬ ‫القبائل واألشخاص الذين لهم شعبية‬

‫في مناطقهم السكنية أمر ال مفر‬ ‫منه للتواصل السهل والمجدي مع‬ ‫الناخبين ‪.‬‬ ‫ورغم أن األحزاب التقليدية حاولت‬ ‫ولوج العالم االفتراضي‪ ،‬عبر المواقع‬ ‫االجتماعية‪ ،‬الستمالة أصوات‬ ‫الناخبين‪ ،‬مثل حزب االستقالل‬

‫واالتحاد االشتراكي للقوات الشعبية‪،‬‬ ‫إضافة إلى العدالة والتنمية‪ ،‬والحركة‬ ‫الشعبية‪ ،‬واالتحاد الدستوري‪ ،‬فإن‬ ‫هذا الحضور يظل محدودا‪ ،‬بينما‬ ‫غابت أحزاب أخرى كثيرة نهائيا عن‬ ‫الفضاء الرقمي ‪.‬‬ ‫ودعي اكثر من ‪ 13‬مليون مغربي‬ ‫الى انتخاب ‪ 395‬نائبا في مجلس‬ ‫النواب الجديد‪.‬‬ ‫وأفاد بالغ وزارة الداخلية أن عدد‬ ‫اللوائح المقدمة برسم الدوائر‬ ‫االنتخابية المحلية‪ ,‬البالغ عددها ‪92‬‬ ‫دائرة انتخابية‪ ,‬بلغ ‪ 1521‬الئحة مع‬ ‫نهاية يوم الجمعة‪.‬‬ ‫وكانت حركة ‪ 20‬فبراير وجماعة‬ ‫العدل واالحسان و أحزاب النهج‬ ‫الديمقراطي واليسار االشتراكي‬ ‫الموحد والطليعة‪ ،‬قد دعوا لمقاطعة‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وقررت الحركة تنظيم‬ ‫مسيرات شعبية‪ ،‬يوم األحد ‪20‬‬ ‫نونبر‪ ،‬في أخر خروج للحركة قبل‬ ‫يوم االقتراع‬ ‫وتنص بنود الدستور الجديد على ان‬ ‫يقود الفائز باالنتخابات التشريعية‬ ‫حكومة ائتالفية‪ ،‬وهذا يبدد مخاوف‬ ‫البعض من السيطرة المطلقة‬ ‫لإلسالميين على الحكومة المقبلة‪.‬‬


‫إعـــالنــــــــات‬

‫�إداري ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫المملكة المغربية‬ ‫كتابة الدولة المكلفة بالماء والبيئة‬ ‫قطاع البيئة‬ ‫إعالن طلب عروض المفتوح ‪/56‬‬ ‫‪Lab/2011‬‬ ‫جلسة عمومية‬

‫في يوم األربعاء ‪ 14‬دجنبر ‪ 2011‬على‬ ‫الساعة العاشرة صباحا ‪ ،‬سيتم في جلسة‬ ‫عمومية بمكاتب مديرية الرصد و الوقاية‬ ‫من المخاطر‪ 9 ،‬شارع العرعار‪ ،‬قطاع‬ ‫‪ ،16‬حي الرياض‪ ،‬الرباط فتح أظرفة طلب‬ ‫عروض المفتوح بعروض األثمان رقـــــم‬ ‫‪( Lab/2011/56‬جلسة عمومية) المتعلق‬ ‫باقتناء غازات مختبرية خالصة و خليط‬ ‫من غازات خاصة ‪ ،‬لفائدة المختبر الوطني‬ ‫للدراسات و رصد التلوث التابع لقطاع البيئة‬ ‫حسب حصتين وهي كالتالي‪:‬‬ ‫الحصة األولى ‪ :‬غازات مختبرية خالصة‪.‬‬ ‫الحصة الثانية ‪ :‬خليط من غازات خاصة‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملفات طلب العروض‬ ‫المفتوح من كتابة مديرية الرصد و الوقاية‬ ‫من المخاطر التابع لقطاع البيئة ‪ 9‬شارع‬ ‫العرعار‪،‬قطاع ‪، 16‬حي الرياض‪ ،‬الرباط‪.‬‬ ‫ويمكن كذلك نقله الكترونيا من العنوان‬ ‫االلكتروني التال‪:‬ي‪uwww.marchesp :‬‬ ‫‪blics.gov.ma‬‬ ‫إن البيانات الوصفية لكل حصة باللغة‬ ‫الفرنسية الخاصة بغازات مختبرية خالصة‬ ‫و خليط من غازات خاصة يستوجبها‬ ‫ملف طلب العروض حاملة اسم و عنوان‬ ‫المتنافسين يجب إيداعها (مقابل وصل)‬ ‫بكتابة مديرية الرصد و الوقاية من المخاطر‬ ‫التابع لقطاع البيئة المتواجدة ‪ 9‬شارع‬ ‫العرعار‪ ،‬قطاع ‪، 16‬حي الرياض‪ ،‬الرباط‬ ‫و ذلك يوم الثالثاء ‪ 13‬دجنبر ‪ 2011‬على‬ ‫الساعة الثانية بعد الزوال آخر اجل‪.‬‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى وتقديم ملفات‬ ‫المتنافسين مطابقين لمقتضيات المادة ‪19‬‬ ‫من المرسوم رقم‪2 388-06-‬الصادر في‬ ‫‪16‬محرم ‪ 5( 1428‬فبراير‪ )2007‬المتعلق‬ ‫بتحديد شروط وأشكال إبرام صفقات الدولة‬ ‫وكدا بعض المقتضيات المتعلقة بتدبيرها و‬ ‫مراقبتها‪.‬‬ ‫حدد مبلغ الضمان المؤقت لكل حصة كما‬ ‫كالتالي‪:‬‬ ‫الحصة األولى ‪ :‬غازات مختبرية خالصة‪.‬‬ ‫حدد مبلغ الضمان المؤقت ب ‪4000‬‬ ‫درهم‪.‬‬ ‫الحصة الثانية ‪ :‬خليط من غازات خاصة‪.‬‬ ‫حدد مبلغ الضمان المؤقت ب ‪4000‬‬ ‫درهم‪.‬‬ ‫يجب أن يكون كل محتوى وتقديم ملفات‬ ‫المتنافسين مطابقين لمقتضيات المادتين‬ ‫‪ 26‬و ‪ 28‬من المرسوم رقم ‪2.06.388‬‬ ‫السالف الذكر‪.‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين ‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم‪ ،‬مقابل وصل‪ ،‬بمقر‬‫مديرية الرصد و الوقاية من المخاطر بقطاع‬ ‫البيئة المتواجدة ‪ 9‬شارع العرعار‪ ،‬قطاع‬ ‫‪، 16‬حي الرياض‬ ‫ أو إرسالها عن طريق البريد المضمون‬‫إلى المديرية المذكورة‪ ،‬مقابل إفادة باالستالم‬ ‫إلى المصلحة المعلنة أعاله‪.‬‬ ‫ أو تسليمها مباشرة إلى رئيس لجنة طلب‬‫العروض عند بداية الجلسة وقبل فتح‬ ‫األظرفة‪.‬‬ ‫إن الوثــيقة المثـبتة الواجب اإلدالء بها‪ ،‬هي‬ ‫تلك المنصوص عليها في الـمادة ‪23‬من‬ ‫المرسوم ‪ 2 388-06-‬المذكور أعاله‪،‬‬ ‫وهي كما يلي ‪:‬‬ ‫‪ .1‬الملف اإلداري الذي يتضمن الوثائق‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫‌أ‪ .‬التصريح بالشرف‪.‬‬ ‫‌ب‪ .‬الوثيقة أو الوثائق التي تثبت السلطات‬ ‫المخولة إلى الشخص الذي يتصرف باسم‬ ‫المتنافسين‪.‬‬ ‫‌ج‪ .‬شهادة أو نسخة مشهود لها بمطابقتها‬ ‫لألصل مسلمة منذ أقل من سنة من طرف‬ ‫اإلدارة المختصة في محل الضريبة تثبت أن‬ ‫المتنافس في وضعية جبائية قانونية ‪.‬‬ ‫‌د‪ .‬شهادة أو نسخة مشهود لها بمطابقتها‬ ‫لألصل مسلمة منذ اقل من سنة من طرف‬

‫‪12‬‬

‫الصندوق الوطني للضمان االجتماعي تثبت‬ ‫أن المتنافس في وضعية قانونية اتجاه هذا‬ ‫الصندوق‪.‬‬ ‫‌ه‪ .‬وصل الضمان المؤقت أو شهادة الكفالة‬ ‫الشخصية و التضامنية التي تقوم مقامه لكل‬ ‫حصة‪.‬‬ ‫‌و‪ .‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫ملحوظة ‪ :‬يتعين على المتنافسين غير‬ ‫المقيمين بالمغرب اإلدالء بالشهادات المعادلة‬ ‫للوثائق المشار إليها في الفقرات ج ود و و‬ ‫أو تصريح أمام سلطة قضائية أو إدارية أو‬ ‫موثق أو هيئة مؤهلة في البلد األصلي في‬ ‫حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫ب ‪ -‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫ مذكرة تبين الوسائل البشرية والتقنية‬‫التي يتوفر عليها المنافس و مكان و تاريخ‬ ‫وطبيعة و أهمية األعمال التي أنجزها أو‬ ‫ساهم في انجازها‪.‬‬ ‫ الشهادات المسلمة من طرف رجال الفن‬‫اللذين تم تحت إشرافهم‪ ،‬إنجاز األعمال‬ ‫المذكورة أو من طرف المستفيدين من‬ ‫القطاع العام أو الخاص منها مع بيان طبيعة‬ ‫األعمال و مبلغها و آجالها و تواريخ انجازها‬ ‫و التقييم و اسم الموقع و صفته‪.‬‬ ‫‪732/2011‬‬

‫المملكة المغربية‬ ‫كتابة الدولة لدى وزارة الطاقة‬ ‫والمعادن‬ ‫والماء والبيئة‪ ،‬المكلفة بالماء‬ ‫والبيئة‬ ‫قطاع البيئة‬ ‫إعالن طلب عروض المفتوح رقم‬ ‫‪/ 77‬م‪.‬د‪.‬ت‪.‬ت‪.‬م ‪/2011‬‬ ‫جلسة عمومية‬ ‫في يوم الجمعة ‪ 9‬دجنبر ‪2011‬على‬ ‫الساعة الحادية عشرة صباحا ‪ ،‬سيتم‬ ‫في جلسة عمومية بمديرية الدراسات‬ ‫والتخطيط والتوقعات المستقبلية ‪9،‬‬ ‫شارع العرعار‪،‬قطاع ‪،16‬حي الرياض‪،‬‬ ‫الرباط فتح أظرفة طلب عروض المفتوح‬ ‫بعروض األثمان رقـــــم‪/ 77‬م‪.‬د‪.‬ت‪.‬ت‪.‬م‬ ‫‪(2011‬جلسة عمومية) بخصوص دراسة‬ ‫لتقييم التكلفة االقتصادية للتدهور البيئي‬ ‫في قطاعي الصناعة التقليدية وإنتاج زيت‬ ‫الزيتون‪:‬‬ ‫• حصة ‪ :1‬دراسة لتقييم التكلفة االقتصادية‬ ‫للتدهور البيئي في قطاع الصناعة التقليدية‪،‬‬ ‫• حصة ‪ :2‬دراسة لتقييم التكلفة االقتصادية‬ ‫للتدهور البيئي في قطاع إنتاج زيت‬ ‫الزيتون‪.‬‬ ‫ويمكن سحب ملفات طلب العروض المفتوح‬ ‫من مديرية الدراسات والتخطيط والتوقعات‬ ‫المستقبلية‪ 9 ،‬شارع العرعار‪،‬قطاع ‪،16‬‬ ‫حي الرياض‪،‬الرباط و يمكن كذلك نقله‬ ‫الكترونيا من العنوان االلكتروني التالي ‪:‬‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى وتقديم ملفات‬ ‫المتنافسين مطابقين لمقتضيات المادة ‪19‬‬ ‫من المرسوم رقم‪2 388-06-‬الصادر‬ ‫في ‪16‬محرم ‪ 5( 1428‬فبراير‪)2007‬‬ ‫المتعلق بتحديد شروط وأشكال إبرام‬ ‫صفقات الدولة وكدا بعض المقتضيات‬ ‫المتعلقة بتدبيرها ومراقبتها‪.‬‬ ‫حدد مبلغ الضمان المؤقت في مبلغ‬ ‫‪ 50.000‬درهم (خمسون أالف درهم)‬ ‫لكل حصة‪.‬‬ ‫يجب أن يكون كل محتوى وتقديم ملفات‬ ‫المتنافسين مطابقين لمقتضيات المادتين‬ ‫‪ 26‬و ‪ 28‬من المرسوم رقم ‪2.06.388‬‬ ‫السالف الذكر ‪.‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين ‪:‬‬ ‫• إما إيداع أظرفتهم‪ ،‬مقابل وصل‪ ،‬بمديرية‬ ‫الدراسات والتخطيط والتوقعات المستقبلية‬ ‫‪ 9‬شارع العرعار‪،‬قطاع ‪، 16‬حي‬ ‫الرياض‪،‬الرباط‬ ‫• أو إرسالها عن طريق البريد المضمون‬ ‫مقابل إفادة باالستالم إلى المصلحة المعلنة‬ ‫أعاله‪.‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫• أو تسليمها مباشرة إلى رئيس لجنة طلب‬ ‫العروض عند بداية الجلسة وقبل فتح‬ ‫األظرفة‪.‬‬ ‫إن الوثــائق المثـبتة الواجب اإلدالء بها‪،‬‬ ‫هي تلك المنصوص عليها في الـمادة ‪23‬من‬ ‫المرسوم ‪ 2 388-06-‬المذكور أعاله‪،‬‬ ‫وهي كما يلي ‪:‬‬ ‫‪ .1‬الملف اإلداري الذي يتضمن الوثائق‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫أ‪ -‬التصريح بالشرف‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الوثيقة أو الوثائق التي تثبت السلطات‬ ‫المخولة إلى الشخص الذي يتصرف باسم‬ ‫المتنافسين‪.‬‬ ‫ج‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها‬ ‫لألصل مسلمة مند اقل من سنة من طرف‬ ‫اإلدارة المختصة في محل الضريبة تثبت أن‬ ‫المتنافس قي وضعية جبائية قانونية‪.‬‬ ‫د ‪-‬شهادة أونسخة لها مشهود بمطابقتها‬ ‫لألصل مسلمة منذ اقل من سنة من طرف‬ ‫الصندوق الوطني للضمان االجتماعي تثبت‬ ‫أن المتنافس في وضعية قانونية اتجاه هذا‬ ‫الصندوق‪.‬‬ ‫ه‪ -‬وصل الضمان المؤقت أو شهادة الكفالة‬ ‫الشخصية و التضامنية التي تقوم مقامه‬ ‫بالنسبة لكل حصة‪.‬‬ ‫و‪ -‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫ملحوظة ‪ :‬يتعين على المتنافسين غير‬ ‫المقيمين بالمغرب اإلدالء بالشهادات‬ ‫المعادلة للوثائق المشار إليها في الفقرات‬ ‫"ج" و" د" و "و" أو تصريح أمام سلطة‬ ‫قضائية أو إدارية أو موثق أو هيئة مؤهلة‬ ‫في البلد األصلي في حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ .2‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق‬ ‫التالية ‪:‬‬ ‫بالنسبة للمتنافسين المقيمين بالمغرب ‪:‬‬ ‫أ‌‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية والتقنية التي‬ ‫يتوفر عليها و مكان و تاريخ وطبيعة وأهمية‬ ‫األعمال التي أنجزها أو ساهم في انجازها‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬الشهادات المسلمة‪ ،‬من طرف رجال‬ ‫الفن أو السلطات التي أشرفت على المشاريع‬ ‫و المستفيدين العامين أو الخواص‪ ،‬لألعمال‬ ‫المماثلة لهذه الدراسة خالل العشر سنوات‬ ‫السابقة‪ ،‬مع بيان طبيعة األعمال و مبلغها‬ ‫و آجالها و تواريخ انجازها و التقييم واسم‬ ‫الموقع وصفته‪.‬‬ ‫ت‌‪ -‬ج‪-‬نسخة مصادق عليها من شهادة‬ ‫االعتماد في المجال ‪( 13‬الدراسات‬ ‫العامة)‪.‬‬ ‫بالنسبة للمتنافسين غير المقيمين بالمغرب ‪:‬‬ ‫أ‌‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية والتقنية‬ ‫التي يتوفر عليها و مكان و تاريخ وطبيعة‬ ‫و أهمية األعمال التي أنجزها أو ساهم في‬ ‫انجازها‪.‬‬ ‫ب‪-‬الشهادات المسلمة‪ ،‬من طرف رجال الفن‬ ‫أو السلطات التي أشرفت على المشاريع‬ ‫والمستفيدين العامين أو الخواص‪ ،‬لألعمال‬ ‫المماثلة لهذه الدراسة خالل العشر سنوات‬ ‫السابقة‪ ،‬مع بيان طبيعة األعمال و مبلغها‬ ‫و آجالها و تواريخ انجازها و التقييم واسم‬ ‫الموقع وصفته‪.‬‬ ‫‪733/2011‬‬

‫المملكة المغربية‬ ‫المندوبية السامية للمياه والغابات‬ ‫ومحاربة التصحر‬

‫المديرية الجهوية للمياه و الغابات لألطلس‬ ‫المتوسط بمكناس‬ ‫المديرية اإلقليمية للمياه و الغابات و‬ ‫محاربة التصحر إلفران بأزرو‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح رقم ‪27‬‬ ‫‪( 2011/‬جلسـة عمومية)‬ ‫في يوم الجمعة ‪ 09‬دجنبر ‪ 2011‬على‬ ‫الساعة العاشرة صباحا سيتم في مكتب‬ ‫السيد مدير المديرية اإلقليمية للمياه والغابات‬ ‫محارية التصحر إلفران بأزرو‪ ،‬فتح‬ ‫األظرفة المتعلقة بطلب العروض بعروض‬ ‫أثمان ألجل إنجاز أشغال تهيئة المشتل‬ ‫الغابوي الزرو‪،‬الجماعة الحضرية آلزرو‪،‬‬ ‫إقليم افران‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملف طلب العروض بمكتب‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫المدير اإلقليمي للمياه والغابات و محارية‬ ‫التصحر إلفران بازرو (الهاتف‪56 35 05‬‬ ‫‪ 27 37‬الفاكس‪050535 -56-20 :‬‬ ‫)‪.‬‬ ‫ملف طلب العروض منشور على الموقع‬ ‫االلكتروني ‪:‬‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫الضمان المؤقت محدد في مبلغ عشرون‬ ‫ألف درهم (‪)20.000,00‬‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى وتقديم ملفات‬ ‫المتنافسين مطابقين لمقتضيات المادتين ‪26‬‬ ‫و ‪ 28‬من المرسوم رقم ‪388 2-06-‬‬ ‫الصادر في ‪ 16‬محرم ‪ 05( 1428‬فبراير‬ ‫‪ )2007‬المتعلق بتحديد شروط وأشكال‬ ‫إبرام صفقات الدولة وكذا بعض المقتضيات‬ ‫المتعلقة بتدبيرها ومراقبتها‪..‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم مقابل وصل بمكتب‬‫السيد مدير المديرية اإلقليمية للمياه والغابات‬ ‫محارية التصحر إلفران بأزرو‪.‬‬ ‫ إما إرسالها عن طريق البريد المضمون‬‫بإفادة االستالم إلى المكتب المذكور‪.‬‬ ‫ إما تسليمها مباشرة لرئيس مكتب طلب‬‫العروض عند بداية الجلسة وقبل فتح‬ ‫األظرفة‪.‬‬ ‫إن العينات التي يستوجبها ملف طلب‬ ‫العروض يجب إيداعها بمكتب األشغال‬ ‫التابع للمديرية اإلقليمية للمياه و الغابات و‬ ‫محارية التصحر إلفران بأزرو على أبعد‬ ‫‪ 25/10/2011‬على‬ ‫تقدير في يوم‬ ‫الساعة العاشرة صباحا‪.‬‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء بها‪ ،‬هي‬ ‫تلك المقررة في المادة ‪ 23‬من المرسوم‬ ‫‪ 2-06-388‬المذكور وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الملف اإلداري الذي يتضمن الوثائق‬ ‫التالية ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬التصريح بالشرف‪.‬‬ ‫‪ - 2‬الوثيقة أو الوثائق التي تثبت السلطات‬ ‫المخولة إلى الشخص الذي يتصرف باسم‬ ‫المتنافس‪.‬‬ ‫‪ - 3‬شهادة القابض في محل فرض الضريبة‬ ‫مسلمة منذ اقل من سنة أو نسخة منها مطابقة‬ ‫لألصل‪.‬‬ ‫‪ - 4‬الشهادة المسلمة منذ اقل من سنة من‬ ‫طرف الصندوق الوطني للضمان االجتماعي‬ ‫أو نسخة منها مطابقة لألصل‪.‬‬ ‫‪ 5‬وصل الضمان المؤقت‬‫‪ – 6‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫يجب على المتنافسين غير المقيمين‬ ‫بالمغرب اإلدالء بما يعادل الشهادات المشار‬ ‫إليها في الفقرات ‪4-– 3‬و‪ 6‬أعاله‪ ،‬مسلمة‬ ‫من طرف اإلدارات أو التنظيمات المؤهلة‬ ‫في بالدهم‪ .‬في حالة التعذر‪ ،‬يمكن تعويض‬ ‫هذه الشهادات ببيان ينجزه المتنافس مصادق‬ ‫عليه من طرف سلطة إدارية أو عدلية ‪،‬‬ ‫أو من طرف كاتب عدل أو تنظيم مهني‬ ‫مؤهل لذلك‪.‬‬ ‫‪ -2‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫أ‪ .‬مذكرة تبين الوسائل البشرية و التقنية‬ ‫للمتنافس تحتوي على البيانات الواردة في‬ ‫المقطع (‪ )1‬من الفقرة ب من المادة ‪ 23‬من‬ ‫المرسوم رقم ‪ 2-06-388‬المذكور‬ ‫ب‪ .‬الشهادات المسلمة من طرف رجال‬ ‫الفن أو من طرف أصحاب المشاريع طبقا‬ ‫لمقتضيات المقطع (‪ )2‬من الفقرة ب من‬ ‫المادة ‪ 23‬من المرسوم المدكور‬ ‫‪734/2011‬‬

‫المملكة المغربية‬ ‫كتابة الدولة لدى وزارة الطاقة والمعادن‬ ‫والماء والبيئة‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‬ ‫مديرية التجهيزات المائية‬ ‫إعالن عن طلب عروض مفتوح رقم‬ ‫‪ /220/2011‬م ت م‬ ‫في يوم ‪ 16‬دجنبر ‪ 2011‬على الساعة‬ ‫الحادية عشر و النصف صباحا سيتم في‬ ‫مكاتب مديرية التجهيزات المائية بالرباط‪،‬‬ ‫فتح األظرفة المتعلقة بطلب العروض‬

‫بعروض أثمان ألجل بناء حاجز طويبلة و‬ ‫إنجاز أشغال تهيئة وادي سمسا لحماية مدينة‬ ‫تطوان من الفيضانات‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملف طلب العروض بمكاتب‬ ‫مديرية التجهيزات المائية‪ ,‬قسم السدود‬ ‫الصغرى والمتوسطة‪ ,‬زنقة الحسن بن‬ ‫شقرون أكدال الرباط ويمكن كذلك نقله‬ ‫إلكترونيا من بوابة صفقات الدولة‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫ويمكن إرسال ملف طلب العروض إلى‬ ‫المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم طبق الشروط‬ ‫الواردة في المادة ‪ 19‬من المرسوم رقم‬ ‫‪ 2.06.388‬الصادر في ‪ 16‬من محرم‬ ‫‪ 5( 1428‬فبراير‪ )2007‬بتحديد شروط‬ ‫وأشكال إبرام صفقات الدولة وكذا بعض‬ ‫القواعد المتعلقة بتدبيرها ومراقبتها‪.‬‬ ‫الضمان المؤقت محدد في مبلغ مائتي ألف‬ ‫درهم (‪ 200.000,00‬درهم )‬ ‫ثمن اقتناء التصاميم محدد في مبلغ خمسة و‬ ‫عشرون درهما (‪ 25.00‬درهم)‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى وتقديم ملفات‬ ‫المتنافسين مطابقين لمقتضيات المادتين ‪26‬‬ ‫و‪ 28‬من المرسوم رقم ‪388-06-2‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين ‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم مقابل وصل بمكتب‬‫مديرية التجهيزات المائية (قسم السدود‬ ‫الصغرى والمتوسطة)‬ ‫ إما إرسالها عن طريق البريد المضمون‬‫بإفادة باالستالم إلى المكتب المذكور��� ‫ إما تسليمها مباشرة لرئيس لجنة طلب‬‫العروض عند بداية الجلسة وقبل فتح‬ ‫األظرفة‬ ‫لقد تقرر القيام بزيارة للموقع يوم ‪ 01‬دجنبر‬ ‫‪ .2011‬سيتم اللقاء على الساعة العاشرة‬ ‫صباحا بمقر وكالة الحوض المائي اللوكوس‬ ‫بتطوان‪.‬‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء بها هي‬ ‫تلك المقررة في المادة ‪ 23‬من المرسوم رقم‬ ‫‪ 388-06-2‬المذكور وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الملف اإلداري الذي يتضمن الوثائق‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫أ – التصريح بالشرف ‪:‬‬ ‫ب – الوثيقة أو الوثائق التي تثبت السلطات‬ ‫المخولة إلى الشخص الذي يتصرف باسم‬ ‫المتنافس؛‬ ‫ج‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها‬ ‫لألصل مسلمة منذ أقل من سنة من طرف‬ ‫اإلدارة المتخصصة في محل الضريبة تثبت‬ ‫أن المتنافس في وضعية جبائية قانونية؛‬ ‫د – شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها‬ ‫لألصل مسلمة منذ أقل من سنة من طرف‬ ‫الصندوق الوطني للضمان االجتماعي تثبت‬ ‫أن المتنافس في وضعية قانونية تجاه هذا‬ ‫الصندوق؛‬ ‫ه – وصل الضمان المؤقت أو شهادة الكفالة‬ ‫الشخصية و التضامنية التي تقوم مقامه؛‬ ‫و‪ -‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫ملحوظة‪ :‬يتعين على المتنافسين غير‬ ‫المقيمين بالمغرب اإلدالء بالشهادات المعادلة‬ ‫للوثائق المشار إليها في الفقرات ج ‪-‬د – وو‬ ‫أو تصريح أمام سلطة قضائية أو إدارية أو‬ ‫موثق أو هيئة مهنية مؤهلة في البلد األصلي‬ ‫في حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ -2‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫بالنسبة للمقاوالت القاطنة بالمغرب‪:‬‬ ‫نسخة مطابقة لألصل من شهادة التأهيل‬ ‫والتصنيف في القطاع والصنف والمؤهالت‬ ‫كما يلي‪:‬‬ ‫القطاع‪ 22 :‬و الصنف‪ 4 :‬والمؤهالت‬ ‫‪1-22‬و القطاع‪ 24 :‬و الصنف‪4 :‬‬ ‫والمؤهالت ‪ 24 1-‬و ‪24 3-‬‬ ‫بالنسبة للمقاوالت الغير القاطنة بالمغرب‪:‬‬ ‫أ‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية والتقنية التي‬ ‫يتوفر عليها ومكان وتاريخ وطبيعة وأهمية‬ ‫األعمال التي أنجزها أو ساهم في إنجازها؛‬ ‫ب‪ -‬الشهادات المسلمة‪ ،‬من طرف رجال‬ ‫الفن الذين أشرفوا على هذه األعمال‪ ،‬أو من‬ ‫طرف المستفيدين العامين أو الخواص منها‬ ‫مع بيان طبيعة األعمال‪ ،‬ومبلغها وآجال‬ ‫وتواريخ إنجازها والتقييم واسم الموقع‬ ‫وصفته‬ ‫‪735/2011‬‬


‫إعـــالنــــــــات‬

‫�إداري ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫المملكة المغربية‬ ‫كتابة الدولة لدى وزارة الطاقة‬ ‫والمعادن والماء والبيئة‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‬ ‫مديرية البحث والتخطيط‬ ‫المائي‬ ‫إعالن عن طلب عروض‬ ‫مفتوح رقم ‪ /213/2011‬م‬ ‫بتم‬

‫في يوم ‪ 15‬دجنبر ‪ 2011‬على‬ ‫الساعة العاشرة صباحا سيتم في‬ ‫مكاتب مديرية البحث والتخطيط المائي‬ ‫بالرباط‪،‬‬ ‫فتح األظرفة المتعلقة بطلب العروض‬ ‫بعروض أثمان ألجل توريد و تركيب‬ ‫تجهيزات الضخ لتزويد الساكنة‬ ‫القروية‬ ‫بالماء الشروب لألقاليم التابعة‬ ‫لألحواض المائية لملوية و الشاوية‪-‬‬ ‫أبي رقراق‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملف طلب العروض‬ ‫بمكاتب مديرية البحث والتخطيط‬ ‫المائي‪ ,‬قسم تزويد العالم القروي‬ ‫بالماء الصالح للشرب‪ ,‬زنقة الحسن‬ ‫بن شقرون أكدال الرباط ويمكن كذلك‬ ‫نقله إلكترونيا من بوابة صفقات الدولة‬ ‫‪www.marchespublics.gov.‬‬ ‫‪ma‬‬ ‫ويمكن إرسال ملف طلب العروض إلى‬ ‫المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم طبق الشروط‬ ‫الواردة في المادة ‪ 19‬من المرسوم‬ ‫رقم ‪ 2.06.388‬الصادر في ‪16‬‬ ‫من محرم ‪ 5( 1428‬فبراير‪)2007‬‬ ‫بتحديد شروط وأشكال إبرام صفقات‬ ‫الدولة وكذا بعض القواعد المتعلقة‬ ‫بتدبيرها ومراقبتها‪.‬‬ ‫الضمان المؤقت محدد في مبلغ خمسة‬ ‫عشر ألف درهم (‪ 15.000,00‬درهم‬ ‫)‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى وتقديم‬ ‫ملفات المتنافسين مطابقين لمقتضيات‬ ‫المادتين ‪ 26‬و‪ 28‬من المرسوم رقم‬ ‫‪388-06-2‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين ‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم مقابل وصل‬‫بمكتب مديرية البحث والتخطيط‬ ‫المائي (قسم تزويد العالم القروي بالماء‬ ‫الصالح للشرب)‬ ‫ إما إرسالها عن طريق البريد‬‫المضمون بإفادة باالستالم إلي المكتب‬ ‫المذكور‬ ‫ إما تسليمها مباشرة لرئيس لجنة‬‫طلب العروض عند بداية الجلسة‬ ‫وقبل فتح األظرفة‬ ‫إن البيانات التي يستوجبها ملف طلب‬ ‫العروض يجب إيداعها بمكتب قسم‬ ‫تزويد العالم القروي بالماء الصالح‬ ‫للشرب قبل يوم ‪ 14‬دجنبر ‪2011‬‬ ‫على الساعة العاشرة صباحا الساعة‬ ‫القصوى إليداع البيانات‪.‬‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء بها‬ ‫هي تلك المقررة في المادة ‪ 23‬من‬ ‫المرسوم رقم ‪ 388-06-2‬المذكور‬ ‫وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الملف اإلداري الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ – التصريح بالشرف ‪:‬‬ ‫ب – الوثيقة أو الوثائق التي تثبت‬ ‫السلطات المخولة إلى الشخص الذي‬ ‫يتصرف باسم المتنافس؛‬ ‫ج‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود‬ ‫بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من‬ ‫سنة من طرف اإلدارة المتخصصة في‬ ‫محل الضريبة تثبت أن المتنافس في‬ ‫وضعية جبائية قانونية؛‬ ‫د – شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها‬ ‫لألصل مسلمة منذ أقل من سنة من‬ ‫طرف الصندوق الوطني للضمان‬ ‫االجتماعي تثبت أن المتنافس في‬ ‫وضعية قانونية تجاه هذا الصندوق؛‬ ‫ه – وصل الضمان المؤقت أو شهادة‬

‫‪13‬‬

‫الكفالة الشخصية و التضامنية التي‬ ‫تقوم مقامه؛‬ ‫و‪ -‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫ملحوظة‪ :‬يتعين على المتنافسين غير‬ ‫المقيمين بالمغرب اإلدالء بالشهادات‬ ‫المعادلة للوثائق المشار إليها في‬ ‫الفقرات ج ‪-‬د – وو ‪ -‬أو تصريح أمام‬ ‫سلطة قضائية أو إدارية أو موثق أو‬ ‫هيئة مهنية مؤهلة في البلد األصلي في‬ ‫حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ -2‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫أ‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية والتقنية‬ ‫التي يتوفر عليها ومكان وتاريخ‬ ‫وطبيعة وأهمية األعمال التي أنجزها‬ ‫أو ساهم في إنجازها؛‬ ‫ب‪ -‬الشهادات المسلمة‪ ،‬من طرف‬ ‫رجال الفن الذين أشرفوا على هذه‬ ‫األعمال‪ ،‬أو من طرف المستفيدين‬ ‫العامين أو الخواص منها مع بيان‬ ‫طبيعة األعمال‪ ،‬ومبلغها وآجال‬ ‫وتواريخ إنجازها والتقييم واسم الموقع‬ ‫و صفته‪.‬‬ ‫‪736/2011‬‬

‫المملكة المغربية‬ ‫كتابة الدولة لدى وزارة الطاقة‬ ‫والمعادن والماء والبيئة‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‬ ‫مديرية البحث والتخطيط‬ ‫المائي‬ ‫إعالن عن طلب عروض‬ ‫مفتوح رقم ‪ /214/2011‬م‬ ‫بتم‬ ‫في يوم ‪ 15‬دجنبر ‪ 2011‬على‬ ‫الساعة الحادية عشر صباحا سيتم في‬ ‫مكاتب مديرية البحث والتخطيط المائي‬ ‫قسم تزويد العالم القروي بالماء الصالح‬ ‫للشرب بالرباط‪ ،‬فتح األظرفة المتعلقة‬ ‫بطلب العروض بعروض أثمان ألجل‬ ‫أشغال الهندسة المدنية لتزويد الساكنة‬ ‫القروية بالماء الشروب لألقاليم التابعة‬ ‫لألحواض المائية لملوية و الشاوية‪-‬‬ ‫أبي رقراق‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملف طلب العروض‬ ‫بمكاتب مديرية البحث والتخطيط‬ ‫المائي قسم تزويد العالم القروي بالماء‬ ‫الصالح‬ ‫للشرب‪ ,‬زنقة الحسن بن شقرون أكدال‬ ‫الرباط ويمكن كذلك نقله إلكترونيا من‬ ‫بوابة صفقات الدولة‬ ‫‪www.marchespublics.gov.‬‬ ‫‪ma‬‬ ‫ويمكن إرسال ملف طلب العروض إلى‬ ‫المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم طبق الشروط‬ ‫الواردة في المادة ‪ 19‬من المرسوم‬ ‫رقم ‪ 2.06.388‬الصادر في ‪16‬‬ ‫من محرم ‪ 5( 1428‬فبراير‪)2007‬‬ ‫بتحديد شروط وأشكال إبرام صفقات‬ ‫الدولة وكذا بعض القواعد المتعلقة‬ ‫بتدبيرها ومراقبتها‪.‬‬ ‫الضمان المؤقت محدد في مبلغ ثالثون‬ ‫ألف درهم (‪ 30.000,00‬درهم )‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى وتقديم‬ ‫ملفات المتنافسين مطابقين لمقتضيات‬ ‫المادتين ‪ 26‬و‪ 28‬من المرسوم رقم‬ ‫‪388-06-2‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين ‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم مقابل وصل‬‫بمكتب مديرية البحث والتخطيط المائي‬ ‫قسم تزويد العالم القروي بالماء الصالح‬ ‫للشرب‬ ‫ إما إرسالها عن طريق البريد‬‫المضمون بإفادة باالستالم إلي المكتب‬ ‫المذكور‬ ‫ إما تسليمها مباشرة لرئيس لجنة‬‫طلب العروض عند بداية الجلسة‬ ‫وقبل فتح األظرفة‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء بها‬ ‫هي تلك المقررة في المادة ‪ 23‬من‬ ‫المرسوم رقم ‪ 388-06-2‬المذكور‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الملف اإلداري الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ – التصريح بالشرف ‪:‬‬ ‫ب – الوثيقة أو الوثائق التي تثبت‬ ‫السلطات المخولة إلى الشخص الذي‬ ‫يتصرف باسم المتنافس؛‬ ‫ج‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود‬ ‫بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من‬ ‫سنة من طرف اإلدارة المتخصصة في‬ ‫محل الضريبة تثبت أن المتنافس في‬ ‫وضعية جبائية قانونية؛‬ ‫د – شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها‬ ‫لألصل مسلمة منذ أقل من سنة من‬ ‫طرف الصندوق الوطني للضمان‬ ‫االجتماعي تثبت أن المتنافس في‬ ‫وضعية قانونية تجاه هذا الصندوق؛‬ ‫ه – وصل الضمان المؤقت أو شهادة‬ ‫الكفالة الشخصية و التضامنية التي‬ ‫تقوم مقامه؛‬ ‫و‪ -‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫ملحوظة‪ :‬يتعين على المتنافسين غير‬ ‫المقيمين بالمغرب اإلدالء بالشهادات‬ ‫المعادلة للوثائق المشار إليها في‬ ‫الفقرات ج ‪-‬د – وو ‪ -‬أو تصريح أمام‬ ‫سلطة قضائية أو إدارية أو موثق أو‬ ‫هيئة مهنية مؤهلة في البلد األصلي في‬ ‫حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ -2‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫بالنسبة للمقاوالت القاطنة بالمغرب‪:‬‬ ‫نسخة مطابقة لألصل من شهادة‬ ‫التأهيل والتصنيف في القطاع والصنف‬ ‫والمؤهالت كما يلي‪:‬‬ ‫(القطاع‪ 3 :‬و الصنف‪ 4 :‬والمؤهالت‬ ‫‪ )1-3‬و (القطاع‪ 22 :‬و الصنف‪4 :‬‬ ‫والمؤهالت ‪.)8-22‬‬ ‫بالنسبة للمقاوالت الغير القاطنة‬ ‫بالمغرب‪:‬‬ ‫أ‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية والتقنية‬ ‫التي يتوفر عليها ومكان وتاريخ‬ ‫وطبيعة وأهمية األعمال التي أنجزها‬ ‫أو ساهم في إنجازها؛‬ ‫ب‪ -‬الشهادات المسلمة‪ ،‬من طرف‬ ‫رجال الفن الذين أشرفوا على هذه‬ ‫األعمال‪ ،‬أو من طرف المستفيدين‬ ‫العامين أو الخواص منها مع بيان‬ ‫طبيعة األعمال‪ ،‬ومبلغها وآجال‬ ‫وتواريخ إنجازها والتقييم واسم الموقع‬ ‫وصفته‬ ‫‪737/2011‬‬

‫المملكة المغربية‬ ‫كتابة الدولة لدى وزارة الطاقة‬ ‫والمعادن والماء والبيئة‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‬ ‫مديرية التجهيزات المائية‬ ‫إعالن عن طلب عروض‬ ‫مفتوح رقم ‪ /215/2011‬م‬ ‫تم‬ ‫في يوم ‪ 15‬دجنبر ‪ 2011‬على‬ ‫الساعة الثانية زواال سيتم في مكاتب‬ ‫مديرية التجهيزات المائية بالرباط‪،‬‬ ‫قسم اإلنجاز والصيانة لفتح األظرفة‬ ‫المتعلقة بطلب العروض بعر��ض‬ ‫أثمان ألجل دراسة إنجاز التصاميم‬ ‫الطبوغرافية بالطريقة الفوتوغرامترية‬ ‫الالزمة لدراسات سد باب وندر على‬ ‫وادي ورغة بإقليم تاونات‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملف طلب العروض‬ ‫بمكاتب مديرية التجهيزات المائية‪ ,‬قسم‬ ‫اإلنجاز و الصيانة‪ ,‬زنقة الحسن بن‬ ‫شقرون أكدال الرباط ويمكن كذلك نقله‬ ‫إلكترونيا من بوابة صفقات الدولة‬ ‫‪www.marchespublics.gov.‬‬ ‫‪ma‬‬ ‫ويمكن إرسال ملف طلب العروض إلى‬ ‫المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم طبق الشروط‬ ‫الواردة في المادة ‪ 19‬من المرسوم‬ ‫رقم ‪ 2.06.388‬الصادر في ‪16‬‬ ‫من محرم ‪ 5( 1428‬فبراير‪)2007‬‬ ‫بتحديد شروط وأشكال إبرام صفقات‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫الدولة وكذا بعض القواعد المتعلقة‬ ‫بتدبيرها ومراقبتها‪.‬‬ ‫الضمان المؤقت محدد في مبلغ خمسة‬ ‫آالف درهم (‪ 5000.00‬درهم )‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى وتقديم‬ ‫ملفات المتنافسين مطابقين لمقتضيات‬ ‫المادتين ‪ 26‬و‪ 28‬من المرسوم رقم‬ ‫‪388-06-2‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين ‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم مقابل وصل‬‫بمكتب مديرية التجهيزات المائية (قسم‬ ‫اإلنجاز والصيانة )‬ ‫ إما إرسالها عن طريق البريد‬‫المضمون بإفادة باالستالم إلي‬ ‫المكتب المذكور‬ ‫ إما تسليمها مباشرة لرئيس لجنة‬‫طلب العروض عند بداية الجلسة‬ ‫وقبل فتح األظرفة‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء بها‬ ‫هي تلك المقررة في المادة ‪ 23‬من‬ ‫المرسوم رقم ‪ 388-06-2‬المذكور‬ ‫وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الملف اإلداري الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ – التصريح بالشرف ‪:‬‬ ‫ب – الوثيقة أو الوثائق التي تثبت‬ ‫السلطات المخولة إلى الشخص الذي‬ ‫يتصرف باسم المتنافس؛‬ ‫ج‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود‬ ‫بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من‬ ‫سنة من طرف اإلدارة المتخصصة في‬ ‫محل الضريبة تثبت أن المتنافس في‬ ‫وضعية جبائية قانونية؛‬ ‫د – شهادة أو نسخة لها مشهود‬ ‫بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من‬ ‫سنة من طرف الصندوق الوطني‬ ‫للضمان االجتماعي تثبت أن المتنافس‬ ‫في وضعية قانونية تجاه هذا الصندوق‬ ‫؛‬ ‫ه – وصل الضمان المؤقت أو شهادة‬ ‫الكفالة الشخصية و التضامنية التي‬ ‫تقوم مقامه؛‬ ‫و‪ -‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫ملحوظة ‪ :‬يتعين على المتنافسين غير‬ ‫المقيمين بالمغرب اإلدالء بالشهادات‬ ‫المعادلة للوثائق المشار إليها في‬ ‫الفقرات ج ‪-‬د –و أو تصريح أمام‬ ‫سلطة قضائية أو إدارية أو موثق أو‬ ‫هيئة مهنية مؤهلة في البلد األصلي في‬ ‫حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ - 2‬الملف التقني الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التالية ‪:‬‬ ‫أ‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية والتقنية‬ ‫التي يتوفر عليها ومكان وتاريخ‬ ‫وطبيعة وأهمية األعمال التي أنجزها‬ ‫أو ساهم في إنجازها؛‬ ‫ب‪ -‬الشهادات المسلمة‪ ،‬من طرف‬ ‫رجال الفن الذين أشرفوا على هذه‬ ‫األعمال‪ ،‬أو من طرف المستفيدين‬ ‫العامين أو الخواص منها مع بيان‬ ‫طبيعة األعمال‪ ،‬ومبلغها وآجال‬ ‫وتواريخ إنجازها والتقييم واسم الموقع‬ ‫وصفته‪.‬‬ ‫‪ -3‬الملف اإلضافي الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التكميلية التي يستوجبها ملف‬ ‫طلب العروض‪.‬‬ ‫‪738/2011‬‬

‫المملكة المغربية‬ ‫كتابة الدولة لدى وزارة الطاقة‬ ‫والمعادن والماء والبيئة‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‬ ‫مديرية التجهيزات المائية‬ ‫إعالن عن طلب عروض‬ ‫مفتوح رقم ‪ /216/2011‬م‬ ‫تم‬ ‫في يوم ‪ 16‬دجنبر ‪ 2011‬على‬ ‫الساعة العاشرة صباحا سيتم في مكاتب‬ ‫مديرية التجهيزات المائية بالرباط‪،‬‬ ‫قسم اإلنجاز والصيانة لفتح األظرفة‬ ‫المتعلقة بطلب العروض بعروض‬

‫أثمان ألجل دراسة إنجاز التصاميم‬ ‫الطبوغرافية بالطريقة الفوتوغرامترية‬ ‫الالزمة لدراسات سد خروب على‬ ‫وادي خروب بوالية طنجة‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملف طلب العروض‬ ‫بمكاتب مديرية التجهيزات المائية‪ ,‬قسم‬ ‫اإلنجاز و الصيانة‪ ,‬زنقة الحسن بن‬ ‫شقرون أكدال الرباط ويمكن كذلك نقله‬ ‫إلكترونيا من بوابة صفقات الدولة‬ ‫‪www.marchespublics.gov.‬‬ ‫‪ma‬‬ ‫ويمكن إرسال ملف طلب العروض إلى‬ ‫المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم طبق الشروط‬ ‫الواردة في المادة ‪ 19‬من المرسوم‬ ‫رقم ‪ 2.06.388‬الصادر في ‪16‬‬ ‫من محرم ‪ 5( 1428‬فبراير‪)2007‬‬ ‫بتحديد شروط وأشكال إبرام صفقات‬ ‫الدولة وكذا بعض القواعد المتعلقة‬ ‫بتدبيرها ومراقبتها‪.‬‬ ‫الضمان المؤقت محدد في مبلغ خمسة‬ ‫آالف درهم (‪ 5000.00‬درهم )‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى وتقديم‬ ‫ملفات المتنافسين مطابقين لمقتضيات‬ ‫المادتين ‪ 26‬و‪ 28‬من المرسوم رقم‬ ‫‪388-06-2‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين ‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم مقابل وصل‬‫بمكتب مديرية التجهيزات المائية (قسم‬ ‫اإلنجاز والصيانة )‬ ‫ إما إرسالها عن طريق البريد‬‫المضمون بإفادة باالستالم إلي‬ ‫المكتب المذكور‬ ‫ إما تسليمها مباشرة لرئيس لجنة‬‫طلب العروض عند بداية الجلسة‬ ‫وقبل فتح األظرفة‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء بها‬ ‫هي تلك المقررة في المادة ‪ 23‬من‬ ‫المرسوم رقم ‪ 388-06-2‬المذكور‬ ‫وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الملف اإلداري الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ – التصريح بالشرف ‪:‬‬ ‫ب – الوثيقة أو الوثائق التي تثبت‬ ‫السلطات المخولة إلى الشخص الذي‬ ‫يتصرف باسم المتنافس؛‬ ‫ج‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود‬ ‫بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من‬ ‫سنة من طرف اإلدارة المتخصصة في‬ ‫محل الضريبة تثبت أن المتنافس في‬ ‫وضعية جبائية قانونية؛‬ ‫د – شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها‬ ‫لألصل مسلمة منذ أقل من سنة من‬ ‫طرف الصندوق الوطني للضمان‬ ‫االجتماعي تثبت أن المتنافس في‬ ‫وضعية قانونية تجاه هذا الصندوق؛‬ ‫ه – وصل الضمان المؤقت أو شهادة‬ ‫الكفالة الشخصية و التضامنية التي‬ ‫تقوم مقامه؛‬ ‫و‪ -‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫ملحوظة ‪ :‬يتعين على المتنافسين غير‬ ‫المقيمين بالمغرب اإلدالء بالشهادات‬ ‫المعادلة للوثائق المشار إليها في‬ ‫الفقرات ج ‪-‬د –و أو تصريح أمام‬ ‫سلطة قضائية أو إدارية أو موثق أو‬ ‫هيئة مهنية مؤهلة في البلد األصلي في‬ ‫حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ - 2‬الملف التقني الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التالية ‪:‬‬ ‫أ‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية والتقنية‬ ‫التي يتوفر عليها ومكان وتاريخ‬ ‫وطبيعة وأهمية األعمال التي أنجزها‬ ‫أو ساهم في إنجازها؛‬ ‫ب‪ -‬الشهادات المسلمة‪ ،‬من طرف‬ ‫رجال الفن الذين أشرفوا على هذه‬ ‫األعمال‪ ،‬أو من طرف المستفيدين‬ ‫العامين أو الخواص منها مع بيان‬ ‫طبيعة األعمال‪ ،‬ومبلغها وآجال‬ ‫وتواريخ إنجازها والتقييم واسم الموقع‬ ‫وصفته‪.‬‬ ‫‪ -3‬الملف اإلضافي الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التكميلية التي يستوجبها ملف‬ ‫طلب العروض‪.‬‬ ‫‪739/2011‬‬


‫إعـــالنــــــــات‬

‫�إداري ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫كتابة الدولة لدى وزارة‬ ‫الطاقة والمعادن والماء‬ ‫والبيئة‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‬ ‫مديرية التجهيزات المائية‬ ‫إعالن عن طلب عروض‬ ‫مفتوح رقم ‪/217/2011‬‬ ‫متم‬

‫في يوم ‪ 16‬دجنبر ‪ 2011‬على‬ ‫الساعة الحادية عشر صباحا سيتم‬ ‫في مكاتب مديرية التجهيزات‬ ‫المائية بالرباط‪ ،‬قسم اإلنجاز‬ ‫والصيانة لفتح األظرفة المتعلقة‬ ‫بطلب العروض بعروض أثمان‬ ‫ألجل صيانة معدات الفحص و‬ ‫الطبوغرافية للسدود‪ -‬معدات من‬ ‫نوع ‪.TELEMAC‬‬ ‫يمكن سحب ملف طلب العروض‬ ‫بمكاتب مديرية التجهيزات المائية‪,‬‬ ‫قسم اإلنجاز و الصيانة‪ ,‬زنقة‬ ‫الحسن بن شقرون أكدال الرباط‬ ‫ويمكن كذلك نقله إلكترونيا من‬ ‫بوابة صفقات الدولة‬ ‫‪www.marchespublics.‬‬ ‫‪gov.ma‬‬ ‫ويمكن إرسال ملف طلب العروض‬ ‫إلى المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم طبق‬ ‫الشروط الواردة في المادة ‪19‬‬ ‫من المرسوم رقم ‪2.06.388‬‬ ‫الصادر في ‪ 16‬من محرم ‪1428‬‬ ‫(‪ 5‬فبراير‪ )2007‬بتحديد شروط‬ ‫وأشكال إبرام صفقات الدولة وكذا‬ ‫بعض القواعد المتعلقة بتدبيرها‬ ‫ومراقبتها‪.‬‬ ‫الضمان المؤقت محدد في مبلغ‬ ‫خمسة آالف درهم (‪5000.00‬‬ ‫درهم )‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى‬ ‫وتقديم ملفات المتنافسين مطابقين‬ ‫لمقتضيات المادتين ‪ 26‬و‪ 28‬من‬ ‫المرسوم رقم ‪388-06-2‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين ‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم مقابل وصل‬‫بمكتب مديرية التجهيزات المائية‬ ‫(قسم اإلنجاز والصيانة )‬ ‫ إما إرسالها عن طريق البريد‬‫المضمون بإفادة باالستالم إلي‬ ‫المكتب المذكور‬ ‫ إما تسليمها مباشرة لرئيس لجنة‬‫طلب العروض عند بداية الجلسة‬ ‫وقبل فتح األظرفة‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء‬ ‫بها هي تلك المقررة في المادة ‪23‬‬ ‫من المرسوم رقم ‪388-06-2‬‬ ‫المذكور وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الملف اإلداري الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ – التصريح بالشرف ‪:‬‬ ‫ب – الوثيقة أو الوثائق التي تثبت‬ ‫السلطات المخولة إلى الشخص‬ ‫الذي يتصرف باسم المتنافس؛‬ ‫ج‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود‬ ‫بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من‬ ‫سنة من طرف اإلدارة المتخصصة‬ ‫في محل الضريبة تثبت أن المتنافس‬ ‫في وضعية جبائية قانونية؛‬ ‫د – شهادة أو نسخة لها مشهود‬ ‫بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل‬ ‫من سنة من طرف الصندوق‬ ‫الوطني للضمان االجتماعي تثبت‬ ‫أن المتنافس في وضعية قانونية‬ ‫تجاه هذا الصندوق ؛‬ ‫ه – وصل الضمان المؤقت أو‬ ‫شهادة الكفالة الشخصية و التضامنية‬ ‫التي تقوم مقامه؛‬ ‫و‪ -‬شهادة القيد في السجل‬ ‫التجاري‪.‬‬ ‫ملحوظة ‪ :‬يتعين على المتنافسين‬ ‫غير المقيمين بالمغرب اإلدالء‬ ‫بالشهادات المعادلة للوثائق المشار‬

‫‪14‬‬

‫إليها في الفقرات ج ‪-‬د –و أو‬ ‫تصريح أمام سلطة قضائية أو‬ ‫إدارية أو موثق أو هيئة مهنية‬ ‫مؤهلة في البلد األصلي في حالة‬ ‫عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ - 2‬الملف التقني الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التالية ‪:‬‬ ‫أ‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية‬ ‫والتقنية التي يتوفر عليها ومكان‬ ‫وتاريخ وطبيعة وأهمية األعمال‬ ‫التي أنجزها أو ساهم في إنجازها؛‬ ‫ب‪ -‬الشهادات المسلمة‪ ،‬من طرف‬ ‫رجال الفن الذين أشرفوا على هذه‬ ‫األعمال‪ ،‬أو من طرف المستفيدين‬ ‫العامين أو الخواص منها مع بيان‬ ‫طبيعة األعمال‪ ،‬ومبلغها وآجال‬ ‫وتواريخ إنجازها والتقييم واسم‬ ‫الموقع وصفته‪.‬‬ ‫‪740/2011‬‬

‫المملكة المغربية‬ ‫كتابة الدولة لدى وزارة‬ ‫الطاقة والمعادن والماء‬ ‫والبيئة‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‬ ‫مديرية التجهيزات المائية‬ ‫إعالن عن طلب عروض‬ ‫مفتوح رقم ‪/218/2011‬‬ ‫متم‬ ‫في يوم ‪ 12‬دجنبر ‪ 2011‬على‬ ‫الساعة الحادية عشر و النصف‬ ‫صباحا سيتم في مكاتب مديرية‬ ‫التجهيزات المائية بالرباط‪ ،‬فتح‬ ‫األظرفة المتعلقة بطلب العروض‬ ‫بعروض أثمان ألجل شراء معدات‬ ‫البناء الالزمة إلنجاز السدود‬ ‫الصغرى والمتوسطة و تهيئة‬ ‫مجاري المياه‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملف طلب العروض‬ ‫بمكاتب مديرية التجهيزات المائية‪,‬‬ ‫قسم السدود الصغرى والمتوسطة‪,‬‬ ‫زنقة الحسن‬ ‫بن شقرون أكدال الرباط ويمكن‬ ‫كذلك نقله إلكترونيا من بوابة‬ ‫صفقات الدولة‬ ‫‪www.marchespublics.‬‬ ‫‪gov.ma‬‬ ‫ويمكن إرسال ملف طلب العروض‬ ‫إلى المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم طبق‬ ‫الشروط الواردة في المادة ‪19‬‬ ‫من المرسوم رقم ‪2.06.388‬‬ ‫الصادر في ‪ 16‬من محرم ‪1428‬‬ ‫(‪ 5‬فبراير‪ )2007‬بتحديد شروط‬ ‫وأشكال إبرام صفقات الدولة وكذا‬ ‫بعض القواعد المتعلقة بتدبيرها‬ ‫ومراقبتها‪.‬‬ ‫الضمان المؤقت محدد في مبلغ‬ ‫عشرة آالف درهم (‪10.000,00‬‬ ‫درهم )‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى‬ ‫وتقديم ملفات المتنافسين مطابقين‬ ‫لمقتضيات المادتين ‪ 26‬و‪ 28‬من‬ ‫المرسوم رقم ‪388-06-2‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين ‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم مقابل‬‫وصل بمكتب مديرية التجهيزات‬ ‫المائية (قسم السدود الصغرى‬ ‫والمتوسطة)‬ ‫ إما إرسالها عن طريق البريد‬‫المضمون بإفادة باالستالم إلى‬ ‫المكتب المذكور‬ ‫ إما تسليمها مباشرة لرئيس لجنة‬‫طلب العروض عند بداية الجلسة‬ ‫وقبل فتح األظرفة‬ ‫إن البيانات التي يستوجبها ملف‬ ‫طلب العروض يجب إيداعها‬ ‫بمكاتب قسم السدود الصغرى‬ ‫والمتوسطة ‪ ،‬قبل يوم ‪ 09‬دجنبر‬ ‫‪ 2011‬على الساعة العاشرة‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫الساعة القصوى إليداع‬

‫صباحا‬ ‫البيانات ‪.‬‬ ‫الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء بها‬ ‫هي تلك المقررة في المادة ‪ 23‬من‬ ‫المرسوم رقم ‪ 388-06-2‬المذكور‬ ‫وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الملف اإلداري الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ – التصريح بالشرف ‪:‬‬ ‫ب – الوثيقة أو الوثائق التي تثبت‬ ‫السلطات المخولة إلى الشخص‬ ‫الذي يتصرف باسم المتنافس؛‬ ‫ج‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود‬ ‫بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من‬ ‫سنة من طرف اإلدارة المتخصصة‬ ‫في محل الضريبة تثبت أن المتنافس‬ ‫في وضعية جبائية قانونية؛‬ ‫د – شهادة أو نسخة لها مشهود‬ ‫بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل‬ ‫من سنة من طرف الصندوق‬ ‫الوطني للضمان االجتماعي تثبت‬ ‫أن المتنافس في وضعية قانونية‬ ‫تجاه هذا الصندوق؛‬ ‫ه – وصل الضمان المؤقت أو شهادة‬ ‫الكفالة الشخصية و التضامنية التي‬ ‫تقوم مقامه؛‬ ‫و‪ -‬شهادة القيد في السجل‬ ‫التجاري‪.‬‬ ‫ملحوظة‪ :‬يتعين على المتنافسين‬ ‫غير المقيمين بالمغرب اإلدالء‬ ‫بالشهادات المعادلة للوثائق المشار‬ ‫إليها في الفقرات ج ‪-‬د – وو أو‬ ‫تصريح أمام سلطة قضائية أو‬ ‫إدارية أو موثق أو هيئة مهنية‬ ‫مؤهلة في البلد األصلي في حالة‬ ‫عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ -2‬الملف التقني الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية‬ ‫والتقنية التي يتوفر عليها ومكان‬ ‫وتاريخ وطبيعة وأهمية األعمال‬ ‫التي أنجزها أو ساهم في إنجازها؛‬ ‫ب‪ -‬الشهادات المسلمة‪ ،‬من طرف‬ ‫رجال الفن الذين أشرفوا على هذه‬ ‫األعمال‪ ،‬أو من طرف المستفيدين‬ ‫العامين أو الخواص منها مع بيان‬ ‫طبيعة األعمال‪ ،‬ومبلغها وآجال‬ ‫وتواريخ إنجازها والتقييم واسم‬ ‫الموقع وصفته‬ ‫‪741/2011‬‬

‫المملكة المغربية‬ ‫كتابة الدولة لدى وزارة‬ ‫الطاقة والمعادن والماء‬ ‫والبيئة‬ ‫المكلفة بالماء والبيئة‬

‫مديرية البحث والتخطيط‬ ‫المائي‬ ‫إعالن عن طلب عروض‬ ‫مفتوح رقم ‪ /219/2011‬م‬ ‫بتم‬ ‫في يوم ‪ 15‬دجنبر ‪2011‬‬ ‫على الساعة الثانية زواال سيتم في‬ ‫مكاتب مديرية البحث والتخطيط‬ ‫المائي بالرباط‪ ،‬فتح األظرفة‬ ‫المتعلقة بطلب العروض بعروض‬ ‫أثمان ألجل دراسة هيدرولوجية‬ ‫لتتبع إنجاز وضع نظام اإلشعار‬ ‫بالحموالت‬ ‫بحوضي ملوية و كرت‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملف طلب العروض‬ ‫بمكاتب مديرية البحث والتخطيط‬ ‫المائي‪ ,‬زنقة الحسن بن شقرون‬ ‫أكدال الرباط ويمكن كذلك نقله‬ ‫إلكترونيا من بوابة صفقات الدولة‬ ‫‪www.marchespublics.‬‬ ‫‪gov.ma‬‬ ‫ويمكن إرسال ملف طلب العروض‬ ‫إلى المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم طبق‬ ‫الشروط الواردة في المادة ‪19‬‬ ‫من المرسوم رقم ‪2.06.388‬‬ ‫الصادر في ‪ 16‬من محرم ‪1428‬‬ ‫(‪ 5‬فبراير‪ )2007‬بتحديد شروط‬ ‫وأشكال إبرام صفقات الدولة وكذا‬ ‫بعض القواعد المتعلقة بتدبيرها‬ ‫ومراقبتها‪.‬‬ ‫الضمان المؤقت محدد في مبلغ‬ ‫خمسة آالف درهم (‪5.000,00‬‬ ‫درهم )‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى‬ ‫وتقديم ملفات المتنافسين مطابقين‬ ‫لمقتضيات المادتين ‪ 26‬و‪ 28‬من‬ ‫المرسوم رقم ‪388-06-2‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين ‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم مقابل وصل‬‫بمكاتب مديرية البحث والتخطيط‬ ‫المائي‬ ‫ إما إرسالها عن طريق البريد‬‫المضمون بإفادة باالستالم إلي‬ ‫المكتب المذكور‬ ‫ إما تسليمها مباشرة لرئيس لجنة‬‫طلب العروض عند بداية الجلسة‬ ‫وقبل فتح األظرفة‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء‬ ‫بها هي تلك المقررة في المادة ‪23‬‬ ‫من المرسوم رقم ‪388-06-2‬‬ ‫المذكور وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الملف اإلداري الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ – التصريح بالشرف ‪:‬‬ ‫ب – الوثيقة أو الوثائق التي تثبت‬ ‫السلطات المخولة إلى الشخص‬ ‫الذي يتصرف باسم المتنافس؛‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫ج‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود‬ ‫بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من‬ ‫سنة من طرف اإلدارة المتخصصة‬ ‫في محل الضريبة تثبت أن المتنافس‬ ‫في وضعية جبائية قانونية؛‬ ‫د – شهادة أو نسخة لها مشهود‬ ‫بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل‬ ‫من سنة من طرف الصندوق‬ ‫الوطني للضمان االجتماعي تثبت‬ ‫أن المتنافس في وضعية قانونية‬ ‫تجاه هذا الصندوق؛‬ ‫ه – وصل الضمان المؤقت أو شهادة‬ ‫الكفالة الشخصية و التضامنية التي‬ ‫تقوم مقامه؛‬ ‫و‪ -‬شهادة القيد في السجل‬ ‫التجاري‪.‬‬ ‫ملحوظة‪ :‬يتعين على المتنافسين‬ ‫غير المقيمين بالمغرب اإلدالء‬ ‫بالشهادات المعادلة للوثائق المشار‬ ‫إليها في الفقرات ج ‪-‬د – وو ‪-‬‬ ‫أو تصريح أمام سلطة قضائية‬ ‫أو إدارية أو موثق أو هيئة مهنية‬ ‫مؤهلة في البلد األصلي في حالة‬ ‫عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ -2‬الملف التقني الذي يتضمن‬ ‫الوثائق التالية‪:‬‬ ‫المقيمة‬ ‫للمقاوالت‬ ‫بالنسبة‬ ‫بالمغرب‪:‬‬ ‫أ‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية‬ ‫والتقنية التي يتوفر عليها ومكان‬ ‫وتاريخ وطبيعة وأهمية األعمال‬ ‫التي أنجزها أو ساهم في إنجازها؛‬ ‫ب ‪ -‬الشهادات المسلمة من طرف‬ ‫رجال الفن الذين أشرفوا على هذه‬ ‫األعمال‪ ،‬أو من طرف المستفيدين‬ ‫العامين أو الخواص منها مع بيان‬ ‫طبيعة األعمال‪ ،‬ومبلغها وآجال‬ ‫وتواريخ إنجازها والتقييم واسم‬ ‫الموقع وصفته‬ ‫ج‪ -‬نسخة مصادق عليها من شهادة‬ ‫االعتماد في المجاالت التالية ‪:‬‬ ‫‪D12‬‬ ‫* بالنسبة للمقاوالت غير المقيمة‬ ‫في المغرب‬ ‫أ‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية‬ ‫والتقنية التي يتوفر عليها ومكان‬ ‫وتاريخ وطبيعة وأهمية األعمال‬ ‫التي أنجزها أو ساهم في إنجازها؛‬ ‫ب‪ -‬الشهادات المسلمة من طرف‬ ‫رجال الفن الذين أشرفوا على هذه‬ ‫األعمال‪ ،‬أو من طرف المستفيدين‬ ‫العامين أو الخواص منها مع بيان‬ ‫طبيعة األعمال‪ ،‬ومبلغها وآجال‬ ‫وتواريخ إنجازها والتقييم واسم‬ ‫الموقع وصفته‪.‬‬ ‫‪742/2011‬‬


‫تكنولوجيات‬

‫‪15‬‬

‫ابتكرت شركة "‪ "ThinkGeek‬األمريكية جهاز وحدة تحكم‬ ‫صوتي أطلقت عليه اسم "‪ ،"Iris 9000‬وصمم خصيصا لتمكين‬ ‫مستخدمي هاتف "آيفون ‪ 4‬إس" من التحكم في خدمة النظام‬ ‫الصوتي المساعد المقدمة من آبل‪ ،‬والمعروفة باسم "‪ ،"Siri‬في‬ ‫جميع أنحاء الغرفة دون الحاجة لحمل الهاتف‪.‬‬ ‫ومن المعروف أن تقنية "‪ "Siri‬تعتمد على منهج الحوار مع‬ ‫المستخدم‪ ،‬بحيث تتلقى األوامر وتقوم بتذكير المواعيد وإجراء‬ ‫مكالمات وغيرها من العمليات األخرى‪ ،‬وهذا الجهاز يتيح‬ ‫للمستخدمين القيام بذلك كله‪ ،‬لكن عن بعد ‪ 15‬متراً‪ ،‬وهو يتجول‬ ‫في أنحاء الغرفة‪.‬‬ ‫يُذكر أن جهاز "‪ "Iris 9000‬هو شبيه لـ"‪ ،"HAL 9000‬وهو‬ ‫أحد شخصيات قصص الخيال العلمي للكاتب البريطاني آرثر كالرك‪،‬‬ ‫وهي "ملحمة الفضاء" "‪ ،"Space Odyssey‬فهو مصمم‬ ‫على غرار شخصيات األفالم الخيالية‪ ،‬ويتفاعل كأنه يتفاعل مع أحد‬ ‫رواد مركبة الفضاء األمريكية ديسكفري‪.‬‬ ‫ويأتي "‪ "Iris 9000‬مزوداً بمصباح "‪ "LED‬يشبه عين الكاميرا‬ ‫التلفزيونية الحمراء‪ ،‬فهي تضيء ومضات باللون األحمر المتوهج‬ ‫مع صوت خدمة "‪ ،"Siri‬باإلضافة إلى مكبر صوت وحامل لوضع‬ ‫الهاتف عليه وجهاز تحكم صغير "ريموت كنترول"‪ ،‬ويشمل الجهاز‬ ‫أيضاً محول طاقة "‪ "AC‬بقدرة ‪ 240 - 120‬فولت‪.‬‬ ‫وعن طريقة العمل‪ ،‬يجب على المستخدم ً‬ ‫أوال وضع هاتف "آيفون ‪4‬‬ ‫إس" داخل الحامل المخصص له والمرفق مع الجهاز‪ ،‬ثم النقر على‬ ‫جهاز التحكم "ريموت كنترول"‪ ،‬والتحدث من خالله إلعطاء األوامر‬ ‫المراد إبالغها لخدمة "‪."Siri‬‬ ‫فعلى سبيل المثال‪ ،‬عندما يقول المستخدم‪" :‬الرجاء إيقاظي الساعة‬ ‫السابعة صباحاً"‪ ،‬أو "ما هو حال الطقس اليوم"‪ ،‬وغيرها من‬ ‫األوامر المراد معرفتها‪ ،‬يلتقط الميكروفون المدمج بالجهاز األوامر‬ ‫الصوتية للمستخدم من جميع أنحاء الغرفة عن بعد ‪ 50‬قدماً‪ ،‬ويقوم‬ ‫الجهاز بتضخيم ردود و إجابات "‪."Siri‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن أن الجهاز يتيح إمكانية إجراء وتلقي المكالمات الهاتفية‬ ‫من خالله كأنه مكبر صوت قياسي‪ ،‬وبذلك يمكن القول إنه أشبه‬ ‫بسكرتير ذكي حقيقي يستجيب ويلبي األوامر عن بعد‪.‬‬ ‫وتخطط الشركة لطرح "‪ "Iris 9000‬في ربيع العام المقبل‬ ‫بالواليات المتحدة األمريكية بسعر ‪ 60‬دوالراً أمريكياً‪.‬‬ ‫يُذكر أن شركة "‪ "ThinkGeek‬األمريكية عبارة عن متجر‬ ‫للتجزئة على اإلنترنت‪ ،‬ومقرها مدينة فيرفاكس بوالية فرجينيا‬ ‫األمريكية‪.‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫أوقفت شركة "اديداس" موقعها االليكتروني على‬ ‫االنترنت‪ ،‬بعدما وصفته بتعرضه "لهجوم اليكتروني‬ ‫جنائي معقد"‪.‬‬ ‫وقالت شركة المالبس الرياضية األلمانية‪ ،‬إنه ال دليل‬ ‫لديها على أن معلومات عمالئها تأثرت باالختراق‪ ،‬لكنها‬ ‫أغلقت المواقع التي تأثرت بالهجوم لحماية المستهلكين‪.‬‬ ‫وتأتي هذه األنباء بعد سلسلة من الهجمات االليكترونية‬ ‫تعرض لها موقع شركة "سوني" في وقت سابق من‬ ‫العام الجاري‪ ،‬حيث توصل المخترقون إلى بيانات ماليين‬ ‫المتعاملين مع الموقع‪.‬‬ ‫وقال بيان من شرك�� اديداس إنها اكتشفت األمر يوم ‪3‬‬ ‫نوفمبر الجاري‪.‬‬ ‫وقالت الشركة إنها بدأت منذ ذلك الحين استخدام إجراءات‬ ‫إضافية لحماية للمعلومات وبدأت العمل إلعادة تشغيل‬ ‫مواقعها االليكترونية‪.‬‬ ‫وأضاف البيان‪" :‬الشيء أهم لدينا من خصوصية وأمان‬ ‫البيانات الشخصية لزبائننا"‪.‬‬

‫قال رئيس وكالة الفضاء الروسية إن المركبة الفضائية غير‬ ‫المأهولة‪ ،‬التي أطلقت نحو المريخ‪ ،‬انحرفت عن مسارها‪،‬‬ ‫حسب ما ذكرت وكالة أنباء "انترفاكس" الروسية‪.‬‬ ‫وفشلت المهمة الروسية الجريئة لجمع الصخور والغبار‬ ‫من قمر "فوبوس" الذي يدور في فلك المريخ ونقلها إلى‬ ‫األرض‪.‬‬ ‫وكان من المفترض أن تساهم تلك المواد في معرفة اصل‬ ‫القمر الذي يبلغ عرضه ‪ 27‬كيلومترا ويرى كثير من العلماء‬ ‫انه كويكب انجذب نحو المريخ‪.‬‬ ‫وأهمية المهمة الفاشلة أنها كانت تحمل أول قمر صناعي‬ ‫صيني يدور حول المريخ‪.‬‬ ‫وكان القمر الصناعي "ينغو – ‪ "1‬يزن ‪ 115‬كيلوغراما‬ ‫محموال على المركبة الروسية‪ ،‬على أن يطلق في مدار حول‬ ‫الكوكب األحمر‪.‬‬ ‫وليس الفشل الفضائي الروسي فيما يتعلق برحالت إلى‬ ‫المريخ بجديد‪ ،‬فقد سبق أن أطلقت روسيا ‪ 16‬مهمة لم‬ ‫تحقق أي منها أهدافها بنجاح‪ ،‬وكان أخرها رحلة المكوك‬

‫أعلن طبيب أمريكي أن أشعة الليزر‬ ‫قادرة على تغيير لون العين إلى‬ ‫األزرق بعد تعريض القزحية لهذه‬ ‫األشعة لمدة عشرين ثانية فقط‪.‬‬ ‫ويقول الطبيب "غريغ هومر"‪ ،‬انه‬ ‫بحاجة إلى ‪ 750‬ألف دوالر الستكمال‬ ‫التجارب المخبرية على التقنية الجديدة‪.‬‬ ‫لكن اطباء العيون يحذرون من مخاطر‬ ‫هذه العملية الن تدمير تصبغات العين قد‬ ‫يضر بالبصر‪ ،‬الن ذلك يؤدي إلى زيادة‬ ‫كمية أشعة الشمس التي تدخل البؤبؤ‪.‬‬ ‫ويقول "هومر" إنه بحاجة إلى ‪ 18‬شهرا‬ ‫الستكمال تجاربه للتأكد من عدم وجود مخاطر من القيام‬ ‫بهذه العملية‪.‬‬ ‫وتتضمن العملية القيام بعملية مسح للعين بواسطة الكمبيوتر حيث يتم أخذ صورة للحدقة لتحديد المناطق‬ ‫التي يجب تسليط أشعة الليزر عليها‪.‬‬ ‫وبعد ذلك يتم تسليط األشعة على التصبغات الداكنة التي تعطي العين اللون األسود أو البني لمدة ‪20‬‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫تقوم األشعة بتهييج هذه التصبغات على سطح الحدقة‪ ،‬وتتغير بنية خالياها‪.‬‬ ‫يتعرف الجهاز المناعي لدى اإلنسان على هذه الخاليا باعتبارها متضررة ويتم امتصاصها كونها عبارة‬ ‫عن أنسجة متضررة‪.‬‬ ‫خالل األسبوع األول يصبح لون العين داكنا بسبب تغيير خصائص هذه األنسجة وبعد ذلك يتغير لون العين‬ ‫إلى األزرق بشكل تدريجي‪.‬‬ ‫والن تصبغات العين التي تعرف علميا باسم "ميالنين" غير قابلة للتجدد فان تغيير اللون يصبحا دائما‬ ‫ونهائيا‪ .‬يذكر أن أشعة الليزر تستخدم على نطاق واسع في إزالة البقع السوداء والبنية عن الجلد‪.‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫وناشدت الشركة عمالها قائلة‪" :‬نقدر تفهمكم وصبركم‬ ‫خالل هذه الفترة"‪.‬‬ ‫وتأتي هذه األنباء أيضا بعد اقل من أسبوع مما ذكره‬ ‫خبراء امن المعلومات عن أن ‪ 29‬شركة كيماويات‬ ‫تعرضت مواقعها لهجمات اليكترونية‪.‬‬ ‫وكان المخترقون سرقوا بيانات من شبكة "سوني‬ ‫باليستيشن" في ابريل من العام الجاري‪ ،‬مما كشف‬ ‫البيانات الشخصية لحوالي ‪ 77‬مليون من مستخدمي‬ ‫الموقع‪.‬‬

‫"انديفور" الذي تحطم في عملية إطالق فاشلة‪.‬‬ ‫وكان القمر الصناعي مارس اكسبريس التابع لوكالة الفضاء‬ ‫األوروبية قام بمسح تفصيلي للقمر المريخي "فوبوس" من‬ ‫قبل‪.‬‬ ‫ومع أن القمر‪ ،‬الذي يشبه حبة البطاطس‪ ،‬كان محل دراسة‬ ‫أقمار صناعية عديدة‪ ،‬إال انه يعتقد أن سطحه ربما يحوي‬ ‫أسرارا فضائية تهم العلماء‪.‬‬

‫أطلقت شركة "‪ "NTT DoCoMo‬اليابانية‪ ،‬وهي واحدة من أكبر شركات العالم‬ ‫في مجال االتصاالت المتنقلة‪ ،‬برنامج ترجمة جديد خصيصاً للهواتف الذكية‪ ،‬يتيح‬ ‫لمستخدمي الهواتف التحدث مباشرة مع اآلخرين بمختلف اللغات وفهمها جيدا دون‬ ‫االستعانة بمترجم بشري‪ ،‬ألنه يقوم بالترجمة الفورية‪.‬‬ ‫هذا البرنامج مدمج بخدمة "الحوسبة السحابية" الخاصة بالشركة‪ ،‬حيث يقوم الهاتف‬ ‫الذكي أوال بإرسال صوت المتحدث إلى شبكة الشركة‪ ،‬التي تقوم بتحليل الكلمات‬ ‫المنطوقة‪ ،‬وترجمتها على الفور للغة المختارة ونقلها لكال الهاتفين إما بطريقة‬ ‫مسموعة أو مرئية‪ ،‬حيث يشتمل على نموذجين األول ترجمة الكالم إلى نص مكتوب‬ ‫يظهر على شاشة الهاتف الذكي‪ ،‬والثاني ترجمة المكالمات الهاتفية بين هاتفين‪.‬‬ ‫وهذه العملية ال تستغرق وقتاً‪ ،‬بل يقوم البرنامج بترجمة كل جملة على حدة فورا بعد‬ ‫االنتهاء منها‪ .‬ويدعم هذا البرنامج في الوقت الراهن لغات محددة مثل الترجمة من‬ ‫اليابانية إلى اإلنكليزية وكذلك اليابانية والكورية‪ .‬وتعد هذه الخدمة مفيدة للغاية السيما‬ ‫بين الشركات أو لمساعدة السياح‪.‬‬ ‫ووفقا للشركة التي تعد أكبر مزود باليابان في مجال الصوتيات المتنقلة والبيانات‬ ‫وخدمات الوسائط المتعددة‪ ،‬فإن دقة ترجمة هذا البرنامج تقف عند ‪ 90%‬بالنسبة‬ ‫للتعرف على الكالم المنطوق باللغة اليابانية‪ ،‬و‪ 80%‬بالنسبة للغة اإلنكليزية‪ ،‬وهذا‬ ‫يدل على إدخال تحسينات كبيرة على اإلصدار األول الذي قدمته الشركة نفسها في‬ ‫مؤتمر "‪ ،"Wireless Japan 2011‬فاإلصدار الحالي يترجم بشكل جيد إلى حد‬ ‫كبير‪ .‬يُشار إلى أن برنامج "دوكومو" للترجمة مازال في مرحلة تجريبية حالياً حيث‬ ‫بدأت الشركة بالفعل أول من أمس دورة اختبارات وفحوصات مكثفة لهذا البرنامج‬ ‫تقتصر على ‪ 400‬مستخدم وسوف تستمر لنهاية مارس ‪ ،2012‬إلى أن يُثبت جدارته‬ ‫وكفاءته في العمل‪ ،‬ومن ثم إطالقه في النصف الثاني من العام المقبل‪.‬‬


‫الــــرهـــــــــــــان‬

‫‪16‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫إعداد‪ :‬معد الشعرة‬

‫أخبار احملرتفني‬ ‫‪1‬‬ ‫أبدى "جان لوي تريود"‪ ،‬رئيس نادي‬ ‫بوردو الفرنسي‪ ،‬اهتمام ناديه بإعادة‬ ‫ضم مروان الشماخ مهاجم ارسنال‬ ‫االنجليزي‪.‬‬ ‫وقال تريود لصحيفة "ليكيب"‬ ‫الفرنسية الواسعة االنتشار‪" :‬نحن‬ ‫نهتم باسترجاع الشماخ مرة أخرى‪،‬‬ ‫إنه مهاجم رائع ولكنه قليل الحظ مع ناديه‬ ‫بـ " أ ر سين‬ ‫الحالي"‪ ،‬وأضاف قائال‪" :‬حاولت االتصال به أو‬ ‫فينغر" خالل األيام الماضية‪ ،‬وتركت لهم رسائل كثيرة ولكن لم‬ ‫يصلني رد حتى اآلن"‪.‬‬ ‫وساهم الشماخ في تتويج بوردو بلقب الدوري الفرنسي عام‬ ‫‪ ،2009‬وانتقل إلى صفوف االرسنال في ‪.2010‬‬ ‫ويبدو أن الشماخ خرج من حسابات فينجر‪ ،‬وذلك بعد أن أبدى‬ ‫المدرب الفرنسي موافقته على رحيل المهاجم الدولي المغربي في‬ ‫يناير المقبل‪.‬‬ ‫وسجل الشماخ سبعة أهداف في ‪ 29‬مباراة بالدوري االنجليزي‬ ‫الموسم الماضي‪ ،‬لكنه ال يشارك بانتظام في الموسم الحالي‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫اثر العضة الشهيرة التي انتشرت‬ ‫صورها عبر الجرائد و المواقع‬ ‫االلكترونية البلجيكية‪ ،‬والتي كان‬ ‫بطلها المغربي نبيل درار في حق‬ ‫أحد مدافعي البطولة البلجيكية‪،‬‬ ‫أصبح هذا األخير معرضا لعقوبة‬ ‫اإليقاف مع الغرامة من طرف لجنة‬ ‫االنضباط التابعة لالتحاد البلجيكي لكرة‬ ‫القدم ‪.‬‬ ‫و ينتظر الرأي العام البلجيكي إصدار قرار اللجنة و التي ستعتمد‬ ‫على لقطات تم تصويرها على المباشر خالل المباراة التي انتهت‬ ‫بهزيمة نادي "كلوب بروج" بهدفين لهدف لصالح "ستاندر لييج"‬ ‫مع تألق بارز للمغربي نبيل درار مسجل هدف فريقه الوحيد ‪.‬‬ ‫و انتقدت الصحافة البلجيكية سلوكات الالعب نبيل درار مستدلة‬ ‫بحركات سابقة مثل شتمه للمدرب و صفعه ألحد زمالئه ‪.‬‬

‫‪3‬‬ ‫توج الالعب الدولي امبارك بوصوفة‬ ‫بجائزة أحسن وافد جديد بنادي أنجي‬ ‫الروسي‪ ،‬كما احتل المرتبة الرابعة‬ ‫الخاصة بأفضل العبي خط وسط‬ ‫الميدان إلى جانب احتالله المركز‬ ‫ال‪ 11‬في الترتيب العام لالعبي‬ ‫الدوري الروسي في قسمه الممتاز‪.‬‬ ‫و تداولت مجموعة من المصادر الصحفية‬ ‫الروسية الخبر المنشور على الموقع الرسمي‬ ‫أنجي‪ ،‬مشيدة بعطاء الالعب‪.‬‬

‫لنا د ي‬

‫‪4‬‬ ‫خرجت مجموعة من المصادر الصحفية‬ ‫اإلسبانية بداية هذا األسبوع‪ ،‬بأخبار‬ ‫تؤكد اهتمام المدرب البرتغالي‬ ‫"جوزيه مورينيو" بخدمات المدافع‬ ‫المهدي بنعطية‪.‬‬ ‫مواقع إسبانية متخصصة في‬ ‫انتقاالت الالعبين‪ ،‬أكدت وجود اهتمام‬ ‫من طرف نادي ريال مدريد بمدافع‬ ‫اودينيزي االيطالي‪.‬‬ ‫و كانت أندية أس ميالن و مانشستر سيتي قد عبرا عن رغبتهما‬ ‫في ضم الالعب في فترة االنتقاالت الشتوية القادمة‪.‬‬

‫تأهل فريق المغرب الفاسي إلى المباراة‬ ‫النهائية لكأس العرش عقب تفوقه على‬ ‫الوداد البيضاوي بالضربات الترجيحية‬ ‫‪ ،3-2‬بعد انتهاء الوقت األصلي للمباراة‬ ‫والشوطين اإلضافيين بالتعادل ‪ 1-1‬في‬ ‫اللقاء الذي أقيم مساء الثالثاء الماضي‬ ‫بالمركب الرياضي بفاس‪.‬‬ ‫وكان فريق المغرب الفاسي سباقا للتسجيل‬ ‫بواسطة المدافع يوسف رابح خطأ في‬ ‫مرماه في الدقيقة ‪ ،43‬فيما عادل النتيجة‬ ‫لفائدة الفريق األحمر المهاجم مصطفى‬ ‫العالوي في الدقيقة ‪.55‬‬ ‫جاءت أطوار الجولة األولى من هذا اللقاء‪،‬‬ ‫الذي قاده الحكم عبد الرحيم اليعقوبي من‬ ‫عصبة الشرق‪ ،‬وحضره جمهور غفير‪،‬‬ ‫متكافئة بين فريقي المغرب الفاسي والوداد‬ ‫مع سيطرة خفيفة للماص في الدقائق األولى‬ ‫وكاد حمزة بورزوق في الثواني األولى من‬ ‫مباغتة الحارس الشاب ياسين بونو‪ ،‬بيد أن‬ ‫محاولته ذهبت محاذية للقائم األيسر‬ ‫وانتظر الجمهور إلى غاية الدقيقة ‪43‬‬ ‫ليعاين هدف فريق المغرب الفاسي‪ ،‬بعد‬ ‫خطأ للحارس بونو‪ ،‬الذي لم يتمكن من صد‬ ‫كرة عالية لتصطدم برجل المدافع يوسف‬ ‫رابح وتدخل المرمى‪.‬‬ ‫وجاءت الجولة الثانية نسخة طبق األصل‬ ‫لسابقتها حيث ساد النهج التكتيكي وغلبت‬ ‫عليها الحيطة والحذر مع سيطرة خفيفة‬ ‫لعناصر فريق الوداد البيضاوي في محاولة‬ ‫إلدراك هدف التعادل والعودة في المباراة‪،‬‬ ‫وهو الشيء الذي تأتى له في الدقيقة ‪55‬‬ ‫بواسطة المهاجم مصطفى العالوي معلنا‬ ‫عن هدف التعادل‪.‬‬ ‫ومباشرة بعد هذا الهدف مارس الوداد‬

‫البيضاوي فيما تبقى من عمر المباراة‬ ‫ضغطا متواصال على معترك الفريق الفاسي‬ ‫في محاولة لتسجيل هدف التأهل‪ ،‬لكن‬ ‫محاوالته كانت تتكسر عند مشارف مربع‬ ‫العمليات‪.‬‬ ‫ولم يبق فريق العاصمة العلمية الذي نزل‬ ‫مستواه مقارنة مع الشوط األول‪ ،‬مكتوف‬ ‫األيدي بل قام بمحاوالت من كل الجهات‬ ‫وكاد في أكثر من مناسبة أن يحقق هدفه‬ ‫غير أن قلة التركيز الن��تج عن الضغط‬ ‫النفسي وسوء الحظ‪ ،‬وكذا استماتة وتكتل‬ ‫دفاع وحارس مرمى أبناء "دو كاستل"‪،‬‬ ‫حالت دون ذلك‪ ،‬لينتهي الوقت األصلي‬ ‫بالتعادل‪.‬‬ ‫وفشل الفريقان في هز الشباك في الشوطين‬ ‫اإلضافيين‪ ،‬بسبب التسرع وعدم التركيز‪،‬‬ ‫لتحسم ضربات الحظ التأهل لفائدة المغرب‬ ‫الفاسي بعدما تمكن الحارس أنس الزنيتي‬ ‫من صد ثالث ضربات ليوسف القديوي و‬

‫مصطفى العالوي و أحمد أجدو‪.‬‬ ‫وسيواجه فريق المغرب الفاسي في المباراة‬ ‫النهائية فريق النادي المكناسي الذي تأهل‬ ‫على حساب الدفاع الحسني الجديدي عقب‬ ‫فوزه عليه ‪ 1-0‬في مباراة نصف النهاية‬ ‫األولى‪ ،‬التي جمعت بينهما بالملعب الشرفي‬ ‫بمكناس‪.‬‬ ‫وكان المخضرم عادل حليوات وراء هدف‬ ‫التفوق والتأهل في الدقيقة ‪ ،58‬كما أعلن‬ ‫الحكم مبروك في الدقيقة ‪72‬عن ضربة‬ ‫جزاء للجديدين‪ ،‬بعد احتكاك في وسط‬ ‫مربع العمليات بين المدافع عادل السراج‬ ‫والمهدي قرناص‪ ،‬غير أن المدافع عبد‬ ‫الرحيم الشاكر أهدرها وأضاع على فريقه‬ ‫فرصة العودة في النتيجة‪.‬‬ ‫وستكون هذه المباراة النهائية إعادة لنهاية‬ ‫سنة ‪ 1966‬والتي جمعت بين فريقي‬ ‫المغرب الفاسي والنادي المكناسي وانتهت‬ ‫بفوز ممثل المدينة اإلسماعيلية ‪.2-0‬‬

‫مؤجل البطولة‪:‬‬ ‫حافظ النادي القنيطري على‬ ‫سجله خال من الهزائم‬ ‫في دوري المحترفين بعد‬ ‫تعادله أمام ضيفه المغرب‬ ‫التطواني بهدف لمثله في‬ ‫مقابلة مؤجلة عن الدورة‬ ‫السابعة‪.‬‬ ‫وجرت المقابلة بملعب أبو‬ ‫بكر عمار بسال‪ ،‬بسبب‬ ‫توقيف الملعب البلدي‬ ‫بالقنيطرة الجتياحه من‬ ‫طرف األنصار خالل لقاء‬ ‫الكاك واالتحاد الزموري‬ ‫للخميسات‪.‬‬ ‫وشهدت المقابلة مستوى ال‬ ‫بأس به‪ ،‬وكان فريق المغرب التطواني‬ ‫األحسن في الشوط األول وتقدم عبر‬ ‫العب المنتخب األولمبي زيد كروش في‬ ‫الدقيقة ‪ 15‬الذي سجل هدفاً بتسديدة‬ ‫مركزة وجميلة لم تترك أي حظ للحارس‬ ‫زهير العروبي‪.‬‬ ‫وحافظ فريق الحمامة البيضاء على‬ ‫تقدمه الذي كان يعني مشاركته لكل من‬ ‫الفتح الرباطي وشباب الريف الحسيمي‬ ‫صدارة الدوري‪ ،‬حتى حدود الدقيقة‬ ‫‪84‬حيث سجل المهاجم إيريك هدفاً‬ ‫بضربة رأسية منحت التعادل للقنيطريين‬

‫ا لذ ين‬ ‫كانوا قريبين من الفوز في الوقت‬ ‫بدل الضائع‪.‬لوال تسرع المهاجمين‬ ‫ولم يغير التعادل من ترتيب الفريقين‪،‬‬ ‫حيث ظل المغرب التطواني في المركز‬ ‫الرابع برصيد ‪ 12‬نقطة والنادي‬ ‫القنيطري في المركز الخامس برصيد‬ ‫‪ 11‬نقطة‪.‬‬ ‫كما حقق فريق الرجاء الرياضي‬ ‫انتصاره الثاني هذا الموسم‪ ،‬هذه المرة‬ ‫على حساب أولمبيك أسفي بهدفين‬ ‫لهدف واحد في المقابلة التي احتضنها‬ ‫المركب الرياضي محمد الخامس بمدينة‬ ‫الدار البيضاء برسم مؤجل ذات الجولة‬

‫من دوري المحترفين‪.‬‬ ‫و كان فريق الرجاء السباق‬ ‫للتسجيل من نقطة الجزاء‬ ‫في الدقيقة ‪ 4‬عن طريق‬ ‫ضربة جزاء نفذها بنجاح‬ ‫المدافع اسماعيل بلمعلم‪،‬‬ ‫قبل أن يعادل الضيوف‬ ‫النتيجة قبل أربع دقائق من‬ ‫نهاية الشوط األول‬ ‫الدقائق العشر األخيرة من‬ ‫المباراة كانت مثيرة ألبعد‬ ‫الحدود‪ ،‬فبعد احتساب‬ ‫الحكم لضربة جزاء‬ ‫للفريق األخضر بعد عرقلة المهاجم‬ ‫البديل ياسين الصالحي‪ ،‬وتحويل‬ ‫المهاجم السابق ألولمبيك أسفي حسام‬ ‫الدين الصنهاجي‪ ،‬ضربة الجزاء إلى‬ ‫هدف‪ ،‬احتج العبو القرش المسفيوي‬ ‫على الحكم‪ ،‬بل وهددوا بمغادرة الملعب‬ ‫قبل نهاية المباراة‪ ،‬إال أن تدخل بعض‬ ‫مسيري الفريق أعاد الالعبين لرقعة‬ ‫الميدان‪.‬‬ ‫هذا الفوز‪ ،‬قفز بالنسور الخضر إلى‬ ‫المركز السادس إلى جانب الدفاع‬ ‫الحسني الجديدي برصيد ‪ 10‬نقاط‪،‬‬ ‫فيما الزال الفريق المسفيوي قابعا في‬ ‫المركز األخير بثالثة نقاط‪.‬‬


‫الــــرهـــــــــــــان‬

‫لقن المنتخب البرتغالي ضيفه البوسني‬ ‫درسا قاسيا وألحق به هزيمة ثقيلة ‪6-‬‬ ‫‪ 2‬في إياب الملحق الفاصل بالتصفيات‬ ‫المؤهلة للبطولة‪ ،‬ليتأهل على حسابه‬ ‫إلى نهائيات كأس األمم األوروبية‬ ‫القادمة‬ ‫وسجل كل من "كريستيانو رونالدو"‬ ‫وزميله "هيلدر بوستيجا" هدفين و‬ ‫"لويس ناني" و "فيلوسو" هدف‬ ‫واحد‪ ،‬ليقودوا الفريق البرتغالي للفوز‬ ‫الساحق ‪ 6-2‬في مجموع المباراتين‬ ‫بعدما تعادل سلبيا مع نظيره البوسني‬ ‫في مباراة الذهاب الجمعة يوم الجمعة‬ ‫‪ 11‬نونبر الجاري‪.‬‬ ‫وأصبح المنتخب البرتغالي آخر‬ ‫المتأهلين للنهائيات حيث حجز المقعد‬ ‫السادس عشر في النهائيات بعدما‬ ‫سبقه كل من منتخبي أوكرانيا وبولندا‪،‬‬ ‫اللذين يشاركان دون تصفيات إلقامة‬ ‫البطولة في بلديهما بالتنظيم المشترك‬ ‫منتصف العام المقبل‪ ،‬وعشرة‬ ‫منتخبات أخرى تأهلت من خالل‬ ‫التصفيات إضافة لمنتخبات كرواتيا‬ ‫والتشيك وأيرلندا التي تأهلت عبر‬ ‫الملحق الفاصل‪.‬‬ ‫وفي مباراة اعتبرها الكثيرون لقاء‬ ‫تحصيل حاصل ضمن ملحق تصفيات‬

‫حول الماتادور األسباني تأخره التاريخي‬ ‫بهدفين أمام مضيفه المغمور كوستريكا‬ ‫لتعادل قاتل ليفلت المنتخب األسباني من فخ‬ ‫الخسارة للمرة الثانية على التوالي بعدما تلقى‬ ‫خسارة يوم الجمعة ‪ 11‬نونبر الجاري أمام‬ ‫مضيفه اإلنجليزي بهدف لفرانك المبارد‪.‬‬ ‫المنتخب الكوستاريكي افتتح اسجل األهداف‬ ‫عن طريق المهاجم المحلي "راندال‬ ‫برينيس" في الدقيقة ‪ 31‬و ضاعف مهاجم‬ ‫أرسنال المعار للوريان بفرنسا "جويل‬ ‫كامبل" النتيجة بالهدف الثاني قبل دقيقة‬ ‫من نهاية الشوط األول‪ ،‬وفي الدقائق األخير‬ ‫من المباراة‪ ،‬وتحديداً في الدقيقة ‪ ،83‬تمكن‬ ‫"دافيد سيلفا" من تقليص الفارق قبل أن‬ ‫ينجح "دافيد فيا" من إحراز هدف التعادل‬ ‫بالوقت اإلضافي ليخرج منتخب بالده متعادال‬ ‫‪2/2‬‬

‫‪17‬‬

‫كأس األمم األوروبية ‪ ،2012‬لم‬ ‫يصنع المنتخب التركي أي مفاجأة و‬ ‫استسلم العبوه للهزيمة الثقيلة في‬ ‫اسطنبول ذهابًا بثالثية نظيفة‪ ،‬ليتعادل‬ ‫فريق المدرب "غوس هيدينك" سلبًا‬ ‫مع المنتخب الكرواتي الذي ضمن‬ ‫مقعدا له في البطولة التي ستقام العام‬ ‫القادم في أوكرانيا و بولندا‪.‬‬ ‫بدأ المنتخب التركي المباراة بقوة من‬ ‫واقع حاجته الماسة لتسجيل هدف‬ ‫سريعع لتصبح مهمته "التي كانت‬ ‫شبه مستحيلة" أسهل في حصد نتيجة‬ ‫تفوق فوز الكروات بثالثية في تركيا‪،‬‬ ‫وقد تصدت العارضة لفرصة تركيا‬ ‫األولى و األخطر في اللقاء في الدقيقة‬ ‫الخامسة‪ ،‬بعد أن أطلق "أوموت‬ ‫بولوت" تسديدة قوية ارتدت من‬ ‫العارضة إلى "كولين كاظم ريتشاردز"‬ ‫الذي تابع الكرة بتسديدة تصدى لها‬ ‫الحارس "شتيب بليتيكوزا"‪.‬‬ ‫حاول "لوكا مودريتش" التسجيل في‬ ‫الدقيقة ‪ 26‬فانطلق من وسط الملعب‬ ‫و تبادل التمرير مع زميله "إيفان‬ ‫راكيتيتش" على الجهة اليُسرى‪ ،‬قبل‬ ‫أن يسدد كرة أرضية من داخل منطقة‬ ‫الجزاء تصدى لها الحارس التركي‬ ‫"سينان بوالت"‪.‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫تواصلت المحاوالت الكرواتية الذي‬ ‫أدار اللقاء بذكاء بحكم تفوقه في‬ ‫الذهاب‪ ،‬فحول أصدقاء "مودريش"‬ ‫الحماس التركي إلى عصبية و‬ ‫تهور ليتسببوا في حصول التركيين‬ ‫على أربعة إنذارات خالل اللقاء‪،‬‬ ‫لتبقى النتيجة على حالها حتى نهاية‬ ‫المباراة و يفشل المنتخب التركي في‬ ‫قلب الطاولة على المنتخب الكرواتي‬ ‫الذي تأهل رسميًا إلى نهائيات يورو‬ ‫‪ 2012‬بفضل فوزه ذهابًا بثالثية‬

‫نتيجة الشوط األول كانت صادمة للمدرب‬ ‫اإلسباني "دل بوسكي" الذي أجرى بين‬ ‫شوطي المباراة أربع تغييرات دفعة واحدة‪،‬‬ ‫فأشرك"فالديز" و"بوسكيتس" و"كازورال"‬ ‫و"نافاس" ً‬ ‫بدال من "كاسياس" و"ألونزو"‬ ‫وكزافي" و"ماتا"‪ ،‬وهي التغييرات التي‬ ‫جعلت اسبانيا تستحوذ من دون خطورة‪،‬‬

‫حقق المنتخب األلماني‬ ‫فوزاً وصريحاً على نظيره‬ ‫الهولندي بثالثة أهداف‬ ‫نظيفة‪ ،‬في مباراة ودية‬ ‫جرت بألمانيا وجمعت‬ ‫بين منتخبين من أنجح ‪3‬‬ ‫منتخبات في التصفيات‬ ‫المؤهلة ليورو ‪.2012‬‬ ‫لم تمهل ألمانيا ضيفتها‬ ‫الكثير من الوقت ّ‬ ‫لتوقع على‬ ‫الهدف األول في الدقيقة‬ ‫‪ 15‬من هجمة منظمة‬ ‫جميلة أنهاها "توماس‬ ‫مولر" القادم " في المرمى‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫نظيفة و التعادل السلبي على أرضه‪.‬‬ ‫وفي العاصمة براغ‪ ،‬جددت التشيك‬ ‫تفوقها على مونتينيغرو عندما تغلبت‬ ‫عليها بهدف متأخر من الفرصة‬ ‫الوحيدة التي سنحت لها في المباراة‬ ‫وسجله "بيتر ييراتشيك" في سادس‬ ‫مباراة دولية في مسيرته االحترافية‪،‬‬ ‫من مجهود فردي تالعب فيه بثالثة‬ ‫مدافعين وهزم الحارس "مالدن‬ ‫بوزوفيتش"‪.‬‬ ‫وهذه المرة الخامسة على التوالي‬

‫ليدفع بتغيير خامس في الدقيقة ‪ 65،‬ويقحم‬ ‫"سيلفا" مكان "فابريغاس" ثم ينهي تغييراته‬ ‫بالدقيقة ‪ ،70‬بإشراكه "فيرناندو توريس"‬ ‫بدال عن " ناتشو مونريال" ليصبح الضغط‬ ‫الهجومي على كوستاريكا مخيفا‪ ،‬ليكافئ "دل‬ ‫بوسكي" على تغييراته‪ ،‬بهدفي "سيلفا" و‬ ‫"فيا"‪ ،‬نجمي فالنسيا السابقين‪.‬‬

‫ليتقدم "المانشافت" بهدف‬ ‫نظيف‪.‬‬ ‫وانتظر األلمان ‪ 11‬دقيقة‬ ‫ّ‬ ‫ليوقعوا على الهدف‬ ‫فقط‬ ‫الثاني برأسية مهاجم‬ ‫الزيو "ميروسالف كلوزه"‬ ‫الذي هزم حارس روما‬ ‫"ستكيلنبرج"‪.‬‬ ‫في الشوط الثاني واصل‬ ‫األلمان سيطرتهم المطلقة‬ ‫فتمكنوا من تسجيل الهدف‬ ‫الثالث في الدقيقة ‪ 66‬عبر‬ ‫"مسعود أوزيل" الذي تلقى‬ ‫تمريرة رائعة من "توماس‬

‫مولر" فأهداها لكلوزه الذي‬ ‫انفرد بالحارس لكنه فضل‬ ‫التمرير لـ"أوزيل" من جديد‬ ‫الذي لم يواجه صعوبة تذكر‬ ‫في إيداعها المرمى‪.‬‬ ‫وكادت ألمانيا أن تعزز‬ ‫النتيجة خصوصاً في‬ ‫الدقائق األخيرة من فرصة‬ ‫لكنهم اكتفوا بهذه النتيجة‬ ‫لينهي األلمتن سنة ‪2011‬‬ ‫بدون تعرضهم ألي هزيمة‬ ‫وليثبتوا أنهم المرشح‬ ‫األقوى رفقة اسبانيا لنيل‬ ‫لقب يورو ‪.2012‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫التي تحجز فيها التشيك وصيفة بطلة‬ ‫عام ‪ ،1996‬بطاقتها إلى النهائيات‬ ‫القارية‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬يتعين على مونتينيغرو‬ ‫التي أحرجت إنجلترا في التصفيات‪،‬‬ ‫انتظار ‪ 4‬سنوات أخرى لحجز بطاقتها‬ ‫في أول بطولة كبيرة في تاريخها منذ‬ ‫انفصالها عن صربيا عام ‪.2007‬‬ ‫يذكر أن تشيكيا التي بلغت نصف‬ ‫نهائي ‪ ،2004‬خاضت الملحق للمرة‬ ‫الثالثة في تاريخها‪ ،‬وقد حسمت األول‬ ‫في مصلحتها على حساب النرويج‪،‬‬ ‫لكنها خسرت الثاني أمام بلجيك‪.‬‬ ‫ولحق األيرلنديون بركب المنتخبات‬ ‫المسافرة إلى أوكرانيا وبولندا الصيف‬ ‫القادم بعد تعادلهم مع منتخب إستونيا‬ ‫بهدف لكل فريق على ملعب "كروكي‬ ‫بارك" بالعاصمة األيرلندية دبلن‪،‬‬ ‫ليتخطاه بنتيجة ‪ 5-1‬في مجموع‬ ‫مباراتي الذهاب والعودة‪.‬‬ ‫وأنهى المنتخب األيرلندي الشوط‬ ‫األول لصالحه بهدف سجله "ستيفن‬ ‫وورد" في الدقيقة ‪ 32‬ثم تعادل‬ ‫منتخب استونيا في الشوط الثاني‬ ‫بهدف أحرزه "كونستانتين فاسيلييف"‬ ‫في الدقيقة ‪ ،57‬هدف حفظ ماء وجه‬ ‫االستونيين في هذه التصفيات‪.‬‬

‫حل المنتخب اإلنجليزي عقدة الفايكنج السويدي التاريخية‪،‬‬ ‫وتغلب عليه ودياً بهدف نظيف بملعب "ويمبلي" في إطار‬ ‫تحضيرات الفريقين لألمم األوروبية القادمة ببولندا وأوكرانيا‬ ‫الصيف القادم‪.‬‬ ‫ودخل "فابيو كابيللو" اللقاء بعدة تغيرات بالتشكيلة التي‬ ‫واجهت أسبانيا فأشرك "ليتون باينز" ظهير إيفرتون ً‬ ‫بدال من‬ ‫"أشلي كول" و"كيلي ووك"ر ظهير توتنهام ً‬ ‫بدال من "جيلين‬ ‫جونسون" و"جاك رودويل" نجم إيفرتون ً‬ ‫بدال من "سكوت‬ ‫باركر" وفي الهجوم‪ ،‬دفع بـ"بوبي زامورا" العب فولهام بدالً‬ ‫من "دارن بنت" " بينما دخل المنتخب السويدي بذات التشكيلة‬ ‫التي خسرت قبل أربعة أيام أمام الدنمارك مع بعض التغييرات‬ ‫الطفيفة‪.‬‬ ‫وبدأت المباراة بهجوم من المضيف اإلنجليزي لتثمر جهوده‬ ‫عن إحراز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة‪ 22‬بعد عمل‬ ‫جماعي " لـ"ليتون باينز" و لـ"ستيوارج داونينج" ليرسل هذا‬ ‫األخير عرضية ممتازة لرأس "جاريث باري" الذي وضع الكرة‬ ‫على يسار "أندرياس إيزاكسون" حارس إيندهوفين‪ ،‬لتنتهي‬ ‫المباراة بهذه النتيجة التي مكنت المنتخب اإلنجليزي من فك‬ ‫عقدة السويد‪ ،‬حيث تعود أخر مرة تمكن فيها االنجليز من هزم‬ ‫السويديين إلى سنة ‪1968‬‬


‫الــرهـــــــــــان‬

‫الثق ـ ــاف ـ ـ ـ ـ ــي‬

‫‪18‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫إعداد‪ :‬فتيحة بنسليم‬ ‫أعلنت رابطة البث واإلعالم‬ ‫الدولي في المملكة المتحدة‪،‬‬ ‫فوز قناة "الحرة" جائزة‬ ‫الجمهور"من خالل تغطيتها‬ ‫ألحداث الثورة المصرية‬ ‫بـ"جائزة الجمهور" للعام‬ ‫‪ ، 2011‬وتناول موضوع‬ ‫الجائزة هذا العام "أفضل‬ ‫تغطية للثورات العربية"‪،‬‬ ‫بما يعكس التغييرات الكبيرة‬ ‫التي تحدث في الشرق‬ ‫األوسط وشمال أفريقيا‪.‬‬

‫في ليلة اختلطت فيها مشاعر‬ ‫الفرح بالدموع ظهرت أوبرا‪ ،‬بعد‬ ‫غياب طويل عن الجماهير‪ ،‬مع‬ ‫صديقها ستيدمان جراهام‪ ،‬مقدم‬ ‫البرامج السابق‪ ،‬الستالم جائزة‬ ‫"جان هيرشلوت اإلنسانية"‪،‬‬ ‫والتي تعطى بشكل متقطع عن‬ ‫طريق أكاديمية العلوم السينمائية‪،‬‬ ‫المسئولة‬ ‫نفسها‬ ‫المؤسسة‬ ‫عن الترشيح وإعطاء جوائز‬ ‫األوسكار‪.‬‬ ‫وقالت وينفري‪ 57 -‬عاما‪ -‬عند‬ ‫تسلمها الجائزة‪" :‬لم أتخيل أني‬ ‫سأحصل على األوسكار خاصة‬ ‫أنها كانت على جزء مما أقوم به‬

‫قالت المطربة‬ ‫اللبنانية إلين خلف إنها أصبحت أكثر عصبية في‬ ‫الفترة األ‬ ‫خيرة‬ ‫ب‬ ‫سبب‬ ‫الظ‬ ‫روف‬ ‫ال‬ ‫صعبة التي مرت بها‪ ،‬و اعترفت‬ ‫بأنها‬ ‫مرت‬ ‫بحالة‬ ‫ا‬ ‫كتئاب‬ ‫شديدة‬ ‫د‬ ‫فعتها لزيارة طبيب نفسي‪ ،‬في‬ ‫ا‬ ‫لوقت‬ ‫الذي‬ ‫ك‬ ‫شفت‬ ‫فيه‬ ‫عن‬ ‫م‬ ‫شروع زواج قريب‪.‬‬ ‫إلين‬ ‫التي‬ ‫مرت‬ ‫بظ‬ ‫روف‬ ‫ن‬ ‫فسية‬ ‫سيئة بعد مشكلتها مع خطيبها‬ ‫السابق أحمد‬ ‫صبّاغ الذي رفعت عليه دعوى قضائية تتهمه فيه‬ ‫بسرقة م‬ ‫الها‪،‬‬ ‫أكدت‬ ‫أنها‬ ‫ر‬ ‫فضت‬ ‫تناول األدوية المهدئة التي وصفها‬ ‫لها ط‬ ‫بيبها‬ ‫النف‬ ‫سي‪،‬‬ ‫وت‬ ‫حدت‬ ‫ن‬ ‫فسها‬ ‫في اجتياز هذه األزمة‪.‬‬ ‫و‬ ‫بدون‬ ‫ذكر‬ ‫اسم‪،‬‬ ‫و‬ ‫جهت‬ ‫إلين‬ ‫ر‬ ‫سالة لشخص "اعتبره البعض‬ ‫خ‬ ‫طيبها‬ ‫الس‬ ‫ابق"‬ ‫خالل‬ ‫ا‬ ‫ستض‬ ‫افتها في برنامج قائلة‪" :‬أريد‬ ‫مواجهة ش‬ ‫خص دون ذكر االسم ألقول له عندما أقوم بإعطائك‬ ‫الثقة‪ ،‬وأ‬ ‫دخلك‬ ‫إلى‬ ‫حياتي‬ ‫الخا‬ ‫صة‪،‬‬ ‫وأعطيك ما تريد لم يكن من‬ ‫باب ال‬ ‫غباء‪،‬‬ ‫ولكن‬ ‫من‬ ‫باب‬ ‫ال‬ ‫محبة‬ ‫والطيبة‪ ،‬وأنا عندما أحب أعطي‬ ‫دون‬ ‫ح‬ ‫ساب‪،‬‬ ‫ولكن‬ ‫ا‬ ‫لقناع‬ ‫الذي‬ ‫كنت‬ ‫ترتديه حجب عني الرؤية‪".‬‬ ‫وفي‬ ‫م‬ ‫فاجأة‬ ‫أع‬ ‫لنتها‬ ‫إلين‬ ‫ألول‬ ‫مرة‪ ،‬كشفت الفنانة اللبنانية‬ ‫عن‬ ‫وجود‬ ‫م‬ ‫شروع‬ ‫زواج‬ ‫ق‬ ‫ً‬ ‫ريب‪،‬‬ ‫وقالت إنها حاليا في مرحلة‬ ‫ت‬ ‫فاهم‪،‬‬ ‫وأ‬ ‫عربت‬ ‫عن‬ ‫سع‬ ‫ادتها‬ ‫بإط‬ ‫اللتها األخيرة في برنامج "ديو‬ ‫ال‬ ‫مشاه‬ ‫ً‬ ‫ير"‪،‬‬ ‫والتي‬ ‫اعت‬ ‫برتها‬ ‫ردا‬ ‫على من يقول إن زمن إلين خلف‬ ‫قد انتهى‪.‬‬

‫يذكر أن قناة "الحرة" قدمت تغطية‬ ‫مباشرة طوال أيام الثورة المصرية‪،‬‬ ‫وكانت القناة التلفزيونية األولى‬ ‫التي أعلنت خبر تنحي الرئيس‬ ‫السابق حسني مبارك‪ ،‬مما جعلها‬ ‫محل إشادة العديد من الصحف‬ ‫العربية ‪ ،‬وكذا تغطيتها اإلخبارية‬ ‫المستمرة للثورة المصرية من‬ ‫خالل تحليالت ولقاءات مع ضيوف‬ ‫من مصر والعالم العربي والواليات‬ ‫المتحدة األميركية‪.‬‬ ‫كما قامت قناة "الحرة" بإجراء‬

‫في حياتي‪ ،‬وليس التمثيل الذي لم‬ ‫أمتهنه‪".‬‬ ‫وكانت وينفري تم ترشيحها‬ ‫لجائزة أوسكار أفضل ممثلة‬ ‫مساعدة في ‪ 1986‬لدورها في‬ ‫فيلم "اللون األرجواني"‪ ،‬ولكنها‬ ‫لم تنل الجائزة‪.‬‬ ‫وأوضحت المذيعة المعتزلة أن‬ ‫أحدا لن يقدر سعادتها بالفوز‬ ‫بالجائزة‪ ،‬إال إذا كان ولدا ملونا‪،‬‬ ‫ومر برحلة عملية عصيبة‪.‬‬ ‫يذكر أن أوبرا وينفري اعتزلت في‬ ‫دجنبر الماضي‪ ،‬في حلقة ركزت‬ ‫فيها على ما تعلمته واستفادته‬ ‫خالل رحلتها الحياتية‪.‬‬

‫مقابالت مع المتظاهرين السلميين‬ ‫الذين خاطروا بأرواحهم في شوارع‬ ‫القاهرة وغيرها من المدن من أجل‬ ‫التغيير والحرية‪.‬‬ ‫وجاء فوز تغطية قناة "الحرة"‬ ‫ألحداث الثورة المصرية بعد عملية‬ ‫التصويت التي قام بها المشاهدون‬ ‫عبر اإلنترنت من مختلف أنحاء‬ ‫العالم بانتقاء اختيارهم المفضل‬ ‫من بين برامج عديدة من أوروبا‬ ‫وأفريقيا‬ ‫األوسط‬ ‫والشرق‬ ‫والواليات‪.‬‬

‫حصلت الم‬ ‫غنية العالمية بيونسيه على لقب للنجوم‬ ‫األعلى أ‬ ‫جرا‬ ‫بالد‬ ‫قيقة الواحدة‪ ،‬حيث أقيم استطالع‪،‬‬ ‫كشف‬ ‫أن‬ ‫بيون‬ ‫سيه كسبت ‪ 1.99‬مليون دوالر مقابل‬ ‫غناء‬ ‫‪5‬‬ ‫أغن‬ ‫يات‬ ‫فى حفل خاص‪ ،‬أقيم بمناسبة عيد‬ ‫رأس‬ ‫ال‬ ‫سنة‬ ‫الما‬ ‫ضية‪ ،‬مما يعنى أنها حصلت فى‬ ‫الد‬ ‫قيقة‬ ‫الوا‬ ‫حدة‬ ‫على ‪ 113‬ألف دوالر‪ .‬وأشار‬ ‫الم‬ ‫وقع‬ ‫أن‬ ‫الم‬ ‫غنية ماريا كارى جاءت فى المركز‬ ‫الثانى‪،‬‬ ‫حيث حصلت على مليون دوالر فى غناء‬ ‫أربع‬ ‫أغن‬ ‫يات‬ ‫فى‬ ‫حفل خاص أقيم العام الماضى‪،‬‬ ‫مما‬ ‫ي‬ ‫عنى‬ ‫أنها‬ ‫ح‬ ‫صلت فى الدقيقة الواحدة على ‪70‬‬ ‫ألف‬ ‫دو‬ ‫الر‪.‬‬ ‫وفى المركز الثالث جاءت المغنية‬ ‫األسترالية‬ ‫كايلى مينوغ؛ حيث حصلت على ‪50‬ألف‬ ‫دوالر‬ ‫بالد‬ ‫قيقة‬ ‫الواحدة فى حفل افتتاح فندق‬ ‫اتالن‬ ‫تس‬ ‫ب‬ ‫دبى‬ ‫فى‬ ‫‪ .2008‬وفى المركز الرابع‬ ‫ج‬ ‫اءت‬ ‫جن‬ ‫يفير‬ ‫ل‬ ‫وبيز والتى حصلت على ‪ 39‬ألف‬ ‫د‬ ‫والر‬ ‫فى‬ ‫الد‬ ‫قيقة‬ ‫الواحدة إلحياء حفل عيد ميالد‬ ‫ز‬ ‫وجة‬ ‫ال‬ ‫مليا‬ ‫ردير‬ ‫الروسى اندرى مينيشينكو‪.‬‬

‫قامت الفنانة األمريكية‬ ‫بريتني سبيرز بإحياء حفل‬ ‫رائع لجمهورها العربي‬ ‫في ساحة ياس‪ ،‬في جزيرة‬ ‫ياس في أبو ظبي بتاريخ‬ ‫وقدمت‬ ‫‪.11.11.11‬‬ ‫"أميرة البوب" العالمية‬ ‫واح ًدا من أكثر العروض‬ ‫البصرية اإلبداعية التي‬ ‫شهدتها ساحة ياسن‪،‬‬ ‫منذ حفل بيونسي قبل‬

‫كشف الممثل التركي كيفانش تاتيلونج‪ ،‬المعروف بـ"مهند"‪،‬‬ ‫أنه رفض الظهور مع المطربة اللبنانية نانسي عجرم في‬ ‫"كليبها" الجديد‪.‬‬ ‫ونقلت صحف تركية عن مهند قوله إن نانسي عجرم عرضت‬ ‫عليه‪ ،‬خالل تواجدها وأحياء أولى حفالتها في تركيا في‬ ‫المجمع التجاري الضخم ‪ Prime Mall‬في مدينة أنطاكيا‬ ‫بمناسبة افتتاح "المول"‪ ،‬الظهور في كليبها الجديد‪ ،‬ولكنه‬ ‫رفض‪.‬‬ ‫وتنفي من جهتها الفنانة اللبنانية عجرم ما تر ّدد مؤخراً‪،‬‬ ‫بشأن طلبها مشاركة الممثل التركي كيفانج تاتليتوج الشهير‬ ‫بـ"مهند" كليبها الجديد‪ ،‬قائلة إن األمر لم يتع ّد الدعابة‪،‬‬ ‫بينما ت ّم تأويله من قبل وسائل اإلعالم‪.‬‬ ‫وأضافت نانسي في تصريح لها لصحيفة "روزاليوسف"‬ ‫المصرية أنها فوجئت بسيل من المكالمات الهاتفية التي‬ ‫ً‬ ‫فضال عن مئات التصريحات الصحافية‪،‬‬ ‫تسألها عن هذا األمر‪،‬‬ ‫كما فوجئت بنفي "مهند" نفسه لشيء لم تطلبه منه‪.‬‬ ‫وأشارت نانسي عجرم أنها ال تبحث عن وجه معروف‬ ‫ينافسها الكليب‪ ،‬بينما هي تحتاج فقط إلى أحد الوجوه‬ ‫الجديدة‪.‬‬

‫سنتين‪ .‬حيث لم تقم‬ ‫بريتني بإبهار الجماهير‬ ‫بعروض‬ ‫الحاضرة‬ ‫الرقص التي استمرت‬ ‫‪ 90‬دقيقة فحسب‪،‬‬ ‫بل سمحت لعدد من‬ ‫المحظوظين بمشاركتها‬ ‫الوقوف على المسرح‬ ‫من خالل دعوتهم ألداء‬ ‫العرض معها أمام‬ ‫متفرج‪.‬‬ ‫‪30,000‬‬ ‫ّ‬

‫قالت دار مزادات سوثبي إن ألماسة صفراء ضخمة‬ ‫معروفة باسم "ألماسة غروب الشمس" بيعت مقابل‬ ‫‪ 11.28‬مليون فرنك سويسري او ما يعادل ‪12.36‬‬ ‫مليون دوالر أمريكي لتسجل رقما قياسيا عالميا‪.‬‬ ‫وااللماسة هي أكبر ألماسة صفراء زاهية على شكل‬ ‫كمثرى اذ يبلغ وزنها ‪ 110.03‬قيراط وكانت من اهم‬ ‫القطع المعروضة في مزاد سوثبي نصف السنوي‬ ‫للمجوهرات في جنيف‪.‬‬ ‫وقالت دار المزادات إن الحجر عثر عليه في جنوب‬ ‫افريقيا العام الماضي وقامت شركة كورا انترناشونال‬ ‫ومقرها نيويورك بقطعه وصقله وطرحه للبيع في‬ ‫دليلها‪.‬‬ ‫وكان تقدير ما قبل البيع بين ‪ 11‬و‪ 15‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويتضمن سعر البيع في المزاد العمولة المدفوعة من‬ ‫قبل المالك الذي قال عنه البائع ديفيد بينيت من سوثبي‬ ‫انه كان أحد االفراد الذين يرغبون في عدم الكشف‬ ‫عن هويتهم‪.‬‬


‫الــرهـــــــــــان‬

‫الثق ـ ــاف ـ ـ ـ ـ ــي‬

‫الفترة الممتدة مابين ‪ 14‬إلى ‪ 19‬نونبر الجاري سيطل المغرب على‬ ‫الجمهور االمريكي من خالل الكاتبة والناقدة المغربية زهور كرام‬ ‫منفي‪،‬هذا االخير الذي ال يعرف إال النزر القليل عن اإلبداع واألدب‬ ‫المغربي‪ ،‬خاصة أن الجهات الرسمية والدبلوماسية المغربية‪ ،‬ال تعير‬ ‫للشأن الثقافي كثير اهتمام‪ ،‬وتعطي األولوية للسياسة واالقتصاد‪.‬‬ ‫إذ سيطلع الجمهور الحاضرمن خالل الكاتبة‪ ،‬على التحوالت التي‬ ‫عرفتها الكتابة الشعرية بالمغرب‪ ،‬خاصة مع الثورة الرقمية‪ ،‬والربيع‬ ‫العربي‪ ،‬إضافة إلى المحاضرة العامة الكبرى بجامعة ميشيغان‪ ،‬التي‬ ‫سيحضرها جمهور كبير‪ ،‬وستكون حول الكتابة األنثوية بالمغرب‪،‬‬ ‫وقضايا الكتابة النسائية العربية‪.‬‬ ‫حيث ألقت مجموعة من المحاضرات حول اإلبداع والنقد المغربيين‪،‬‬ ‫وعن الحركة الثقافية بالمغرب‪ ،‬التي بدأت تشهد في السنوات األخيرة‬ ‫تحوال كبيرا‪ ،‬وتراكما نوعيا يساهم فيه األفراد بشكل كبير واألدب‬ ‫والنقد‪.‬‬ ‫و ستكون هذه النوافذ الرئيسية‪ ،‬هي البوابة الرئيسية والفعالة‬ ‫لتغيير العديد من الصور النمطية عن المغرب التي سيطل بها المغرب‬ ‫على الجمهور األميركي فهي فرصة لخلق تواصل علمي وثقافي‬ ‫مع المتلقي األمريكي‪ ،‬وحوارا حول المفاهيم والتصورات من أجل‬ ‫التواصل والتحليل‪ ،‬وحوارا حول التجارب في الكتابة والتعبير‪ ،‬وفي‬ ‫الرؤية والتبليغ‪.‬‬ ‫و ستحرص‪ ،‬خالل هذه الزيارة‪ ،‬على طرح مسألة الترجمة‪ ،‬خاصة‬ ‫ترجمة اإلبداع المغربي إلى اللغة اإلنجليزية‪ ،‬حتى يصل الصوت‬ ‫المغربي إلى اآلخر‪ ،‬مادام المغرب ال يتوفر على مؤسسات تهتم‬ ‫بترجمة اإلبداع المغربي إلى لغات العالم‪.‬‬ ‫فكتاباتها وحضورها اإلبداعي والنقدي المشرف على مستوى العالم‬ ‫العربي‪ ،‬هو الذي خول لها هذه الفرصة‪ ،‬وجعل مايكل بونر‪ ،‬رئيس‬ ‫قسم الدراسات الشرق أوسطية بجامعة ميشيغان‪،‬يوجه لها الدعوة‪،‬‬ ‫خاصة أن هذا الباحث يعد من المتحمسين لمشروع سلسلة محاضرات‬ ‫عن الكاتبة العربية بالقسم‪ ،‬الذي يشرف عليه بجامعة ميشيغان‪،‬‬ ‫والذي سبق أن استضاف مجموعة من الكتاب العرب من بينهم‬ ‫الشاعر السوري أدونيس‪.‬‬ ‫تعد الكاتبة زهور كرام من أبرز األسماء المغربية في المجال النقدي‬ ‫المغربي‪ ،‬ساهمت من خالل الدرس الجامعي في تكوين العديد من‬ ‫الطلبة والطالبات‪ ،‬وفي إعطاء البحث الجامعي دفعة قوية‪ ،‬من خالل‬ ‫عقدها لشراكات بحثية وجامعية مع مختلف الجامعات‪ ،‬كان آخرها‬ ‫جامعة بتركيا‪ ،‬كما ساهمت في تعزيز الكتابة النقدية‪.‬‬

‫افتتحت التظاهرة السينمائية‪،‬‬ ‫التي تقام بالرباط والدار البيضاء‬ ‫الذي انطلقت فعالياته الثالثاء‬ ‫‪ 15‬نونبر بالرباط إلى غاية ال`‬ ‫‪ 23‬من الشهر الجاري‪ ،‬بفيلم‬ ‫"األميرال" (‪ )2008‬للمخرج‬ ‫الروسي أندريه كرافتشوك‪،‬‬ ‫الذي يتناول موضوع الحب‬ ‫الحقيقي للوطن والتضحية في‬ ‫سبيله‪ ،‬من خالل قصة حب‬ ‫األميرال ألكسندر كولتشاك‪ ،‬أحد‬ ‫أبرز أميراالت األسطول الحربي‬ ‫الروسي والباحثين في منطقة القطب‬ ‫الشمالي‪.‬‬ ‫ويحكي فيلم "األميرال" عن كولتشاك‪،‬‬ ‫إحدى الشخصيات البارزة المثير ِة للجدل‬

‫‪19‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫في لقاء صحفي بفندق "حياة ريجنسي"‪،‬‬ ‫أكد ديل كامبو أن مشاركة إسرائيل في‬ ‫المعرض ليس له عالقة بالحكومة‬ ‫اإلسرائيلية‪ ،‬وأن المعرض يهدف إلى‬ ‫خلق سمعة مهمة لدى المنصات الكبرى‬ ‫التي تعنى بالتجارة ونشر األعمال الفنية‪،‬‬ ‫خاصة في أوربا الوسطى واألسواق‬ ‫األنجلوسكسونية وبمنطقة الشرق‬ ‫األوسط‪،‬‬ ‫فالهدف من المعرض هو منح االمتياز‬ ‫لسوق الفن وصاالت العروض والمهنيين‬ ‫الذين يعملون إلى جانب الفنانين األفارقة‬ ‫ومن حوض البحر األبيض المتوسط‪ .‬في‬ ‫اللقاء أن المعرض سيشكل فرصة حقيقية‬ ‫من أجل تنظيم سوق يعرف تطورا الفتا‪،‬‬ ‫ويرتكز على مقاربة وطريقة اشتغال‬ ‫خاصة‪ ،‬وقال ديل كامبو‪ ،‬إن الهدف من‬ ‫هذه الدورة ليس تجميع أكبر عدد من‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫العارضين في مكان واحد‪ ،‬بل استضافة‬ ‫دور عرض تستجيب لشروط الجودة‬ ‫والمهنية‪.‬‬ ‫وسينظم المعرض الدولي للفن المعاصر‬ ‫في أفريقيا والمتوسط لمدة أربعة أيام‬ ‫ابتداء من يوم ‪ 16‬من نونبر الجالي‪،‬‬ ‫ويخصص المعرض لتطبيق التقنيات‬ ‫المتبعة على المستوى الدولي واالتجار‬

‫قالت النجمة نبيلة عبيد‪ ،‬إنها تتابع وترقب ما يدور‬ ‫على الساحة من أحداث طوال الفترة الماضية‪،‬‬ ‫مؤكدة أنها متفائلة إلى حد كبير بمستقبل مصر‬ ‫القادم فى ظل وعى الشعب وثقافته الثورية‬ ‫ومن جهة أخرى‪ ،‬أشارت نبيلة عبيد إلى أن‬ ‫هناك فكرة تعاون بينها وبين المخرج خالد الحجر‬ ‫على مشروع سينمائى جديد‪ ،‬لم تحدد خيوطه‬ ‫وتفاصيله حتى اآلن‪ ،‬ومن المحتمل أن تتناقش‬ ‫فى فكرة الموضوع مع المخرج األيام المقبلة‪.‬‬

‫في فترة بداية القرن العشرين في تاريخ‬ ‫روسيا‪ ،‬وعن تضحيته وهو في أوج‬ ‫سمعته الحربية السيما خالل الحرب‬ ‫العالمية األولى‪ ،‬بحبه لحسناء ذات الثانية‬ ‫والعشرين عاما من أجل عائلته‪ ،‬ليبقى وفيا‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫ليس لواجبه العائلي فحسب بل‬ ‫ولشرفه العسكري أيضا‪.‬‬ ‫وستعرض خالل هذا األسبوع‪،‬‬ ‫المنظم بدعم من وزارتي‬ ‫الثقافة الروسية والمغربية‬ ‫والسفارة الروسية بالمغرب‬ ‫ومركز العلوم والثقافة‬ ‫الروسي‪ ،‬والجامعة الوطنية‬ ‫لألندية السينمائية وفعاليات‬ ‫أخرى‪ ،‬أفالم "بوشكين ‪-‬‬ ‫المبارزة األخيرة" (‪)2006‬‬ ‫لنتاليا باندار تشوك‪ ،‬و"يولكي‬ ‫ التنوب" (‪ )2010‬لتيمور بيكمامبيكوف‪،‬‬‫و"قلعة بريست" (‪ )2010‬ألليكساندر‬ ‫كوت‪ ،‬و"فيكروتاسي" (‪ )2010‬ليفان‬ ‫غابريادزي‪.‬‬

‫فيها وفقا للمعايير الدولية‪ ،‬إذ ستقدم ‪25‬‬ ‫صالة عرض ذات شهرة دولية أعمال‬ ‫فنانين يتحدرون من أفريقيا وحوض‬ ‫البحر األبيض المتوسط‪.‬‬ ‫ويشار إلى أن الدورة المقبلة ستنظم‬ ‫بمدينة برشلونة اإلسبانية سنة ‪،2012‬‬ ‫وستكون الدورات المقبلة بالتناوب ما‬ ‫بين الدار البيضاء وبرشلونة‪.‬‬

‫عقدت كلية اآلداب والعلوم االنسانية بجامعة عبد المالك‬ ‫السعدي بمدينة تطوان ‪ ،‬مؤتمرا دوليا تحت عنوان‬ ‫"مركزية الجاحظ في الثقافة االنسانية" وذلك يومي ‪15‬‬ ‫و‪ 16‬نوفمبر الجاري‪.‬‬ ‫ووفقا لبرنامج المؤتمر‪ ،‬فإنه من المقرر أن تتوزع أبحاث‬ ‫المشاركين به على ثالثة محاور أساسية‪ ،‬يركز األول منها‬ ‫على "البالغة والنقد واألدب لدى الجاحظ"‪ ،‬وما ينظوي‬ ‫على ذلك من تأثير بالغ لالنتاج األدبي للجاحظ على البالغة‬ ‫العربية ومفرادتها اللغوية‪.‬‬ ‫أما المحور الثاني فيأتي تحت عنوان "الجاحظ والعلوم‬ ‫البحتة" ويركز هذا المحور على اسهامات الجاحظ في‬ ‫"علم الحيوان" وما طرحه من خالل كتابه الحيوان" من‬ ‫مصطلحات علمية بحتة سبق بها عصره‪.‬‬ ‫أما المحور األخير‪ ،‬فإنه يتناول "الجاحظ في فكر اآلخر"‪،‬‬ ‫إذ يركز على رؤية الثقافات المختلفة للجاحظ مفكرا وأديبا‬ ‫وعالما‪ .‬واعتبرت كرام هذه الزيارة األكاديمية فرصة‬ ‫لتقديم الثقافة واألدب المغربيين‪ ،‬والحديث عن الحالة‬ ‫الثقافية المغربية‪ ،‬التي تشهد تعددا وتنوعا كبيرين‪،‬‬ ‫يعكسان طبيعة المغرب الفسيفسائي‪ .‬وقالت "ال أعتبر‬ ‫الرحلة العلمية تخص فقط تجربتي مع الكتابة واإلبداع‪،‬‬ ‫ومساري في البحث العلمي األكاديمي‪ ،‬إنما هي دعوة‬ ‫لإلبداعية المغربية‪ ،‬وللكاتبة المغربية‪ .‬لهذا‪ ،‬أعتبر هذه‬ ‫الزيارة مهمة حضارية عبرها أتشرف بالتعريف بواقع‬ ‫التفكير النسائي المغربي‪ ،‬وبطبيعة اإلبداع المغربي‪،‬‬ ‫وأيضا فرصة الستحضار الجامعة المغربية‪ ،‬خاصة جامعة‬ ‫ابن طفيل بالقنيطرة‪ ،‬التي أنتمي إليها‪ ،‬إلى جانب تقديم‬ ‫صور جديدة عن األنا المغربي والعربي‪ ،‬الذي يحضر هناك‬ ‫عبر كليشهات مستنسخة"‪.‬‬ ‫وأوضحت كرام أن زيارتها متعددة األهداف‪ ،‬ومتنوعة‬ ‫األفاق‪ ،‬تبدأ من تجربتها في الكتابة لتنخرط في واقع‬ ‫الكاتبة المغربية‪ ،‬ثم وضعية األدب المغربي‪ ،‬ولهذا كما‬ ‫قالت‪ ،‬فهي عندما تستحضر مختلف آفاق هذه الزيارة‬ ‫تشعر بمسؤولية كبيرة‪ ،‬وتتحمس أكثر لكي تشرف بلدها‪،‬‬ ‫كامرأة كاتبة وباحثة جامعية‪ ،‬ومواطنة مغربية‪ ،‬آمنت‬ ‫بالكتابة‪ ،‬باعتبارها أجمل زمن لالنتماء‪ ،‬فجاءت الكتابة‬ ‫أجمل فضاء بالنسبة إليها للسفر إلى اآلخر‪.‬‬


‫الـ�ســاخـــرة‬ ‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪74 :‬‬

‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬نونبر ‪2011‬‬

‫عامرة خاوية‬ ‫الديمقراطي الذي يشغل أيضاً منصب‬ ‫رئيس البرلمان‪ ،‬وقال الحزب الشيوعي‬ ‫المعارض أن على البرلمان أن يحدد‬ ‫موعداً جديداً لالنتخابات الرئاسية‬ ‫التي يتعين إجراؤها في غضون‬ ‫األيام الثالثين المقبلة‪.‬‬ ‫وأشار عضو الحزب‪ ،‬سيرغي‬ ‫سيربو‪ ،‬إلى أنه "إذا لم يتم‬ ‫اختيار مرشحين يجب ّ‬ ‫حل‬ ‫البرلمان وتحديد موعد انتخابات‬ ‫برلمانية مبكرة"‪ ،‬ويقول خبراء‬ ‫مولدوفيون أن قادة االئتالف‬ ‫من أجل االندماج األوروبي‬ ‫الحاكم منشغلون بنزاعاتهم‬ ‫الداخلية وهم غير قادرون على‬ ‫إنقاذ البالد من األزمة‪ ،‬وهذه المرة‬ ‫الثالثة التي يخفق فيها البرلمانيون‬ ‫المولدوفيون في اختيار مرشح رئاسي‬ ‫منذ ‪.2009‬‬

‫ألغيت االنتخابات الرئاسية في مولدوفيا‪،‬‬ ‫بعد إخفاق األحزاب في االتفاق على‬ ‫مرشحين محتملين‪ ،‬ما يثير احتمال‬ ‫إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في‬ ‫الجمهورية السوفياتية السابقة‪،‬‬ ‫وأوضحت وكالة األنباء الروسية‬ ‫"نوفوستي" أن االنتخابات التي‬ ‫كانت مقررة في ‪ 18‬نوفمبر‬ ‫الجاري‪ ،‬ألغيت بعدما مر موعد‬ ‫تسجيل المرشحين منتصف ليل‬ ‫االثنين الماضي‪ ،‬من دون وجود‬ ‫مرشحين‪ ،‬وإذا فشلت األحزاب‬ ‫مرة جديدة في االتفاق فستتم‬ ‫الدعوة إلى انتخابات برلمانية‬ ‫مبكرة‪.‬‬ ‫ويقود البالد التي تشهد اضطرابات‬ ‫سياسية منذ االنتخابات البرلمانية‬ ‫في أبريل ‪ ،2009‬الرئيس بالوكالة‬ ‫"ماريان لوبو" زعيم الحزب‬

‫المغرب ينصف الشعب السوري‬ ‫النهار المغربية‬

‫"شاط الخير على زعير"‬ ‫بشار األسد‬

‫صالح‬ ‫‪90‬يوما‬

‫الرئيس صالح‬

‫وكاالت‬

‫صالح مستعد للتنحي خالل مناهزته‬ ‫‪90‬عاما‬

‫ماحققته حكومة عباس يفوق ماحققته‬ ‫كل الحكومات مند االستقالل‬ ‫المشعل‬

‫ما حققته محكومة عباس من أزمات‬ ‫يفوق ما حققته كل المحكومات مند‬ ‫االستقالل‬

‫أمر قضائي بإجبار زوجة أمريكية على كشف‬ ‫كلمة مرورها على ''الفيس بوك''‬ ‫أمر قاض أمريكي سيدة بتسليم كلمة‬ ‫المرور لحسابها على موقع التواصل‬ ‫االجتماعي "فايسبوك"‪ ،‬ضمن األدلة‬ ‫التي طلبها‪ ،‬حيث ذكر رجل يريد تطليق‬ ‫زوجته والحصول على حق رعاية‬ ‫األطفال‪ ،‬أن هناك أدلة في الحاسوب‬ ‫المشترك بينه وبين زوجته يدل على‬ ‫عدم رغبتها و مقدرتها على تربية‬ ‫األبناء‪.‬‬ ‫الغريب في األمر أن هذه القضايا بالعادة‬ ‫تتطلب تسليم مشاركات معينة فقط وليس‬

‫مستعد‬

‫للتنحي‬

‫خالل‬

‫عباس الفاسي‬

‫اختفاء غامض لمخزني بأوسرد‬ ‫المساء‬

‫يا كما رجعت حليمة لعادتها‬ ‫القديمة؟‬

‫المخزن‬

‫العدل واإلحسان تحتج على عدم‬ ‫اعتقا�� أعضائها باليوسفية‬ ‫األيام‬

‫وهاذي وحدة أخرى الناس كيحتجوا على‬ ‫اإلعتقال أوهاذو كيحتجوا على الحرية‬

‫تسليم الحساب بالكامل كدليل‪ ،‬حتى في‬ ‫شروط استخدام موقع فايسبوك هناك‬

‫نقطة واضحة تمنع تسليم معلومات‬ ‫حسابك ألي طرف آخر‪.‬‬

‫تحقيق التنمية البشرية المستديمة‬ ‫رهين باالهتمام بالبعد الثقافي‬

‫بيع أسنان تشرشل الصناعية مقابل ‪ 24‬ألف دوالر‬ ‫بيع طقم أسنان جزئي مثبت في إطار من‬ ‫الذهب‪ ،‬استخدمه "ونستون تشرشل"‪،‬‬ ‫الذي كان رئيسا لوزراء بريطانيا خالل‬ ‫فترة الحرب العالمية الثانية‪ ،‬في مزاد‬ ‫مقابل ‪ 25100‬جنيه إسترليني (‪77320‬‬ ‫دوالرا) وهو مبلغ يزيد عن ثالثة أمثال‬ ‫قيمته المقدرة‪.‬‬ ‫وباع األسنان الصناعية التي صممت‬ ‫بطريقة خاصة إلخفاء لثغة تشرشل‪ ،‬ابن‬ ‫الخبير الفني الذي كلف بصنعها‪.‬‬ ‫وكان يتوقع أن تباع مقابل خمسة أالف‬ ‫جنيه إسترليني كحد أقصى في مزاد‬ ‫أقامته قاعة كيز للمزادات‪.‬‬ ‫وقال المتحدث باسم المزاد إن الجو "كان‬ ‫مشحونا باإلثارة"‪.‬‬ ‫والمشتري هاو لجمع التذكارات الخاصة‬ ‫بتشرشل‪ ،‬ويملك أيضا مكبر الصوت‬ ‫الذي أعلن منه تشرشل نهاية الحرب في‬ ‫أوروبا عام ‪1945‬‬

‫عبد االله بنكيران‬

‫حميش‬

‫حميش‬

‫قولها لوزير الثقاقة اهلل يرحم بها‬ ‫الوالدين‬

‫صفحة مطوية‬

‫من طرائف الجاحظ ما حكي عنه أنه‬ ‫كان في أحد األيام متوجها إلى اليمن‬ ‫ودخل أسواقها وتجول في الكثير من‬ ‫أحيائها‪ ،‬ولكنه وجد الناس ينفرون‬ ‫من بشاعة شكله ولم يستضيفه‬ ‫احد فقرر العودة إلى البصرة‪ ،‬وفي‬ ‫الطريق قابل أحد رفاقه فسأله كيف‬ ‫حال اليمن وأهلها؟‬ ‫فأجاب ببيتين من الشعر عبر عن‬ ‫شعوره أصدق تعبير‪:‬‬ ‫منذ أن أتيت اليمن لم أرى وجها‬ ‫حسنا‬ ‫قبح اهلل بلدة أجمل من فيها أنا‬


الرهان العدد 24