Page 1

‫‪www.arrihanpress.com‬‬

‫أسبوعية وطنية مستـقـلة شـامـلة‬ ‫رخصة الصحافة ‪ 09/23‬ص ح‬

‫‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫العدد‪85 :‬‬

‫السنة الثانية‬

‫الثمن‪ 5 :‬دراهم ‪ 2‬أورو‬

‫مدير النشر‪ :‬أحمد جزولي‬

‫يف السياسة‬

‫ترك التسيير لإلسالميين يعود‬ ‫بالكارثة على الدولة وعلى األمة‬

‫رأي‬


‫حــصـــــــــاد‬ ‫قالت وزارة الداخلية الجزائرية إنها سمحت‬ ‫لعشرة أحزاب جديدة بعقد مؤتمراتها التأسيسية‪،‬‬ ‫في خطوة تسبق منحها االعتماد الرسمي بموجب‬ ‫قانون االنتخاب الجديد الذي صادق عليه البرلمان‬ ‫مؤخرا‪ ،‬والمندرج ضمن مجموعة من اإلصالحات‬ ‫وعد بها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫في خطابه في أبريل‪/‬نيسان الماضي‪.‬‬ ‫ومن المتوقع أن تخوض األحزاب الجديدة ‪-‬وهي‬ ‫األولى التي يتم منحها الترخيص منذ تولي عبد‬ ‫العزيز بوتفليقة السلطة في ‪ 1999-‬االنتخابات‬ ‫البرلمانية المقررة بعد أربعة أشهر‪.‬‬ ‫وأعلنت وزارة الداخلية أنها أعطت الضوء‬ ‫األخضر لعشر منظمات لكي تسجل نفسها رسميا‬ ‫كأحزاب‪ ،‬وهو شرط لخوض االنتخابات‪.‬‬ ‫وشملت األحزاب التي حصلت على الترخيص بعقد‬ ‫مؤتمراتها أحزابا ذات توجه إسالمي‪ ،‬وأبرزها‬ ‫جبهة العدالة والتنمية لعبد اهلل جاب اهلل الذي‬ ‫ينظر إليه كأحد أبرز المعارضين للحكومة‪.‬‬ ‫وضمت القائمة كال من “حزب الحرية والعدالة”‬ ‫للمرشح السابق للرئاسيات محمد السعيد‪ ،‬و”حركة‬ ‫المواطنين األحرار” لمصطفى بودينة‪ ،‬و”االتحاد‬ ‫من أجل الديمقراطية والجمهورية” لعمارة بن‬ ‫يونس‪ ،‬و”جيل جديد” لجياللي سفيان‪ ،‬و”الجبهة‬ ‫الوطنية للعدالة االجتماعية” لخالد بونجمة‪،‬‬ ‫و”جبهة الجزائر الجديدة” لجمال بن عبد السالم‪،‬‬ ‫و”جبهة المستقبل” لعبد العزيز بلعيد‪ ،‬و”حزب‬ ‫الشباب” لألستاذ الجامعي حمانة بوشمة‪ ،‬و”حزب‬ ‫الكرامة” للنائب محمد بن حمو‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة الشروق الجزائرية عن وزير‬ ‫الداخلية تأكيده منح تراخيص لعشرة أحزاب‬ ‫أخرى خالل األسبوع القادم‪ ،‬وذلك “بعد استكمال‬ ‫التحقيقات األمنية ودراسة مصالح الداخلية‬ ‫للملفات القاعدية األولى”‪.‬‬ ‫ويسيطر على البرلمان الجزائري في الوقت‬ ‫الحالي تحالف مكون من جبهة التحرير الوطني‪،‬‬ ‫وحزب التجمع الوطني الديمقراطي الذي يقوده‬ ‫رئيس الوزراء أحمد أويحيى‪.‬‬ ‫وأدخل بوتفليقة (‪ 74‬عاما) العام الماضي إصالحات‬ ‫محدودة في أوج االنتفاضات التي أطاحت بعدد‬ ‫من الزعماء العرب‪ ،‬وأمر برفع حالة الطوارئ‬ ‫التي كانت مفروضة منذ ‪ 19‬عاما‪ ،‬وتعهد بإنهاء‬ ‫احتكار الدولة لإلعالم السمعي البصري‪.‬‬ ‫ونقلت السلطات الجزائرية مهمة اإلشراف على‬ ‫االنتخابات من وزارة الداخلية إلى لجنة من‬ ‫القضاة‪ ،‬ورحبت باستقبال مراقبين أجانب لحضور‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫غير أن معارضي الحكومة الجزائرية يقولون‬ ‫إن ذلك ليس إال تشدقا بإتاحة حريات أكبر تحت‬ ‫ضغط الربيع العربي‪ ،‬في وقت تحتفظ فيه السلطة‬ ‫بسيطرة شديدة على المشهد السياسي‪.‬‬

‫أفادت الخزينة العامة للمملكة أنها‬ ‫حصلت على العضوية بمجلس المعايير‬ ‫المحاسبية الدولية بالقطاع العام ‪.‬‬ ‫وأوضحت الخزينة‪ ،‬في بالغ لها ‪ ،‬أن‬ ‫المغرب‪ ،‬بإنضمامه ابتداء من يناير‬ ‫‪ 2012‬لهذه الهيئة الدولية المعهود‬ ‫اليها التكفل بكل االشكاليات ذات الطابع‬ ‫المحاسبي والمالي‪ ،‬يصبح أول بلد في‬ ‫العالم العربي وثالث بلد افريقي بعد كل‬ ‫من جنوب افريقيا وكينيا يحصل على‬ ‫عضويته بهذا المجلس‪.‬‬ ‫وأشار نفس المصدر الى ان المغرب‬ ‫سيتمكن من االستفادة من أنجع التجارب‬

‫‪2‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫علمت "الرهان" أن وزراء حكومة عبد اإلله‬ ‫بنكيران يحضرون القتراح الئحة الموظفين‬ ‫السامين الذين سيعملون بجانبهم على تنفيذ‬ ‫البرنامج الحكومي‪ .‬وتشمل الالئحة اإلقتراح‬ ‫لمناصب الكتاب العامين‪ ،‬والمفتشين العامين‬ ‫والمدراء المركزيين ورؤساء أكاديميات‬ ‫التعليم وعدد من المندوبيات والمؤسسات‬ ‫الجهوية‪.‬‬ ‫وقالت مصاردنا إن عبد اإلله بنكيران حث‬ ‫على إعداد الئحة من حوالي ‪ 120‬إطار‬ ‫مغربي لشغل كل هذه المناصب‪ ،‬وذلك في‬ ‫أكبر حركية إدارية ستعرفها المملكة دفعة‬

‫أدانت المحكمة االبتدائية بسطات صيدليا تمت متابعته‬ ‫بتهمة بيع أدوية منتهية الصالحية‪ ،‬بخمس سنوات‬ ‫سجنا نافذا مع الحرمان من ممارسة المهنة‪.‬‬ ‫كما تمت إدانة شخصين آخرين في نفس القضية‪ ،‬على‬ ‫التوالي بثالثة وسنتين سجنا نافذا‪.‬‬ ‫وكان قد اعتقل الصيدلي خالل األسبوع األول من‬ ‫يناير الجاري عقب شكاية رفعتها نقابة صيادلة مدينة‬ ‫سطات‪.‬‬

‫دعت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين‬ ‫اإلسالميين كافة المنابر اإلعالمية و الهيئات‬ ‫الحقوقية والمهتمين بقضية المعتقلين‬ ‫اإلسالميين بالمغرب ‪ ،‬إلى ندوة صحفية‬ ‫الخميس ‪ 02‬فبراير ‪ 2012‬بمقر هيأة‬ ‫المحاميين بالرباط على الساعة العاشرة‬ ‫صباحا‪ ،‬واختارت لها عنوان ‪" :‬سياسة‬ ‫التعذيب الممنهج بين سنوات الرصاص و‬ ‫العهد الجديد (سجون بنهاشم نموذجا)"‪.‬‬ ‫وقديما كان الحقوقيين يقولون "سجون الحسن‬ ‫الثاني"‪ ،‬فهل أصبح بنهاشم ملك السجون؟‬

‫الدولية في مجال المحاسبة بالقطاع العام‬ ‫واإلرتقاء باطاره المحاسبي الى مستوى‬ ‫أحسن النماذج الدولية واإلضطالع بدور‬

‫فعال في مسلسل التنميط المحاسبي‬ ‫والمالي على الصعيد الدولي‪.‬‬ ‫وذكرت الخزينة العامة للمملكة أن هذا‬ ‫اإلنجاز يأتي مواكبة مع ما ينص عليه‬ ‫الدستور الجديد بشأن مبادئ الجودة‬ ‫والشفافية والمحاسبة والمسؤولية‪.‬‬ ‫مبروك للخزينة العامة وللخازن العام‬ ‫للمملكة‪ ،‬وننتظر تطبيق المعايير التي‬ ‫تحدثتم عنها في الواقع وأولها تطوير‬ ‫جودة المعلومات التي يتلقاها المواطن‬ ‫بشكل عام والمعلومات التي تتلقاها‬ ‫المقاوالت بشكل خاص‪ ،‬وأن يكون هذا‬ ‫بشكل منصف‪.‬‬

‫واحدة‪ ،‬وقد تكون األكبر من نوعها في تاريخ‬ ‫المغرب‪.‬‬ ‫واستبعدت المصادر أن تشمل هذه الحركة‬ ‫كال من العمال والوالة والسفراء‪ ،‬كما أكدت‬ ‫مصادرنا أن عددا من الوزارات ستشهد‬ ‫تعيين عدد من الكاتبات العامات‪ ،‬على أال يقل‬ ‫عددهن عن الثلث‪ ،‬أي عشرة كاتبات عامات‬ ‫بما أن الحكومة بثالثين وزيرا‪.‬‬ ‫ويذكر أنه حسب الدستور الجديد‪ ،‬يقترح‬ ‫الوزراء موظفيهم السامين على الوزير األول‬ ‫الذي يقترح بدوره على الملك الذي تعود له‬ ‫صالحية التعيين‪.‬‬

‫حذر السفير أبو بكر حفنى محمود‬ ‫سفير مصر فى الرباط‪ ،‬مما رصدته‬ ‫السفارة من تنامى ظاهرة تورط عدد‬ ‫من األفراد فى شبكات لالتجار فى‬ ‫تأشيرات الدخول إلى مصر تحت ستار‬ ‫تنشيط السياحة إلى مصر‪.‬‬ ‫وأوضح السفير حفنى محمود‪ ،‬أن‬ ‫السفارة المصرية على اتصال مع‬ ‫السلطات المغربية بخصوص هذا‬ ‫الموضوع‪ ،‬الفتا إلى حرص السفارة‬ ‫على زيادة التبادل السياحى بين مصر‬ ‫والمغرب‪ ،‬واستعدادها لتقديم جميع‬ ‫التسهيالت لجميع الشركات دون‬ ‫تفرقة‪ ،‬شريطة القيام بذلك فى إطار‬ ‫احترام القوانين المصرية والمغربية‬ ‫على حد سواء‪.‬‬ ‫وأكد على عدم وجود أى ممثلين‬ ‫للسفارة فى أوساط الجالية المصرية‪،‬‬ ‫وأن أبواب السفارة ومكتبه هو شخصيا‬ ‫مفتوح أمام جميع المصريين فى أى‬ ‫وقت على قدم المساواة‪ ،‬معربا عن‬

‫أمله فى تمكن أفراد الجالية المصرية‬ ‫من تجاوز خالفاتهم ورأب االنقسامات‬ ‫فيما بينهم وتأسيس رابطة موحدة‬ ‫تجمعهم‪ ،‬مؤكدا أن السفارة تقف ـ إلى‬ ‫حين تحقق ذلك ـ على مسافة واحدة‬ ‫من كافة أبناء الجالية وال تنحاز لطرف‬ ‫على حساب آخر‪.‬‬

‫الفاعلون الحقوقيون يريدون تسليط الضوء في‬ ‫ندوتهم على ما أسموه بـ"اإلنتهاكات الصارخة‬ ‫لحقوق اإلنسان التي يتعرض لها المعتقلون‬ ‫اإلسالميون داخل سجون بنهاشم من خالل‬ ‫شهادات حية وصور و فيديوهات واقعية" ‪.‬‬ ‫وعلمت "الرهان" من مصادرها أن أغلب‬ ‫القنوات التلفزية الدولية المعتمدة بالمغرب‬ ‫أكدت مشاركتها في الندوة‪ ،‬ومنها من طالبت‬ ‫بـ"سبق" من خالل اإلطالع على محتويات‪،‬‬ ‫أو بعض محتويات األشرطة التي ستعرض‬ ‫بالمناسبة‪.‬‬

‫انتقل �إىل الرفيق الأعلى امل�شمول برحمته‬ ‫تعاىل والد الأ�ستاذ العيا�شي تاكركرى‬ ‫مبدينة تاهلة ب�إقليم تازة‪ .‬وبهذه املنا�سبة‬ ‫الأليمة يتقدم كل زمالء و�أ�صدقاء ورفاق‬ ‫ومعارف الأ�ستاذ العيا�شي‪ ،‬له ولكل �أفراد‬ ‫عائلته الكرمية‪ ،‬ب�أحر التعازي و�أ�صدق‬ ‫املوا�ساة ‪� ،‬سائلني اخلالق عز وجل �أن‬ ‫يلهمهم جميعا جميل ال�صرب وال�سلوان‪،‬‬ ‫و�أن ميطر الفقيد ب�ش�آبيب الرحمة واملغفرة‬ ‫والرو�ضوان‪.‬‬

‫وإننا هلل وإنا إليه راجعون‬


‫حــصـــــــــاد‬

‫كلمة !‬

‫أحمد جزولي‬

‫عن جريدة "اإلتحاد" اإلماراتية‬ ‫تمكنت أجهزة التحريات والمباحث الجنائية‬ ‫بالقيادة العامة لشرطة الشارقة‪ ،‬من القبض‬ ‫على خاطف طفلة تبلغ من العمر ‪ 9‬سنوات‬ ‫بقصد اغتصابها‪ ،‬والذي الذ بالفرار بعد‬ ‫محاولته دهس ضابط شرطة تصدى له في‬ ‫موقع ارتكاب الجريمة‪ ،‬وتمكن من تحرير‬ ‫الفتاة التي كان الجاني قد قام باختطافها‬ ‫من أمام منزلها بحي القادسية في الشارقة‬ ‫وحاول االعتداء عليها في أحد المنازل‬ ‫المهجورة بمنطقة المرقاب‪.‬‬ ‫وتعود تفاصيل الجريمة بحسب مصدر في‬ ‫شرطة الشارقة‪ ،‬إلى الساعة الثانية و‪45‬‬ ‫دقيقة من ظهر أمس األول‪ ،‬حين ترجلت‬ ‫الطفلة من حافلتها المدرسية أمام منزل‬ ‫ذويها بمنطقة القادسية‪ ،‬حيث توقف بجانبها‬ ‫شاب يقود مركبة خاصة‪ ،‬وسألها عن مكان‬ ‫إحدى المدارس التي تقع في الحي المذكور‪،‬‬ ‫فأشارت الطفلة إلى موقع المدرسة‪ ،‬إال أن‬ ‫المذكور طلب منها أن تصعد إلى سيارته كي‬ ‫ترشده إلى الموقع متظاهراً بأنه لم يتبين‬ ‫الوصف‪( ،‬هذا هو المكر) فصعدت الطفلة‬ ‫بدافع من براءتها إلى السيارة ليتوجه بها‬ ‫المذكور إلى أحد الشوارع الجانبية‪ ،‬ثم إلى‬ ‫طريق آخر يتجه إلى منطقة المرقاب‪ ،‬حيث‬ ‫توقف أمام أحد المنازل المهجورة وطلب‬ ‫من الطفلة النزول من السيارة‪ ،‬ودخل‬ ‫ً‬ ‫محاوال االعتداء‬ ‫بها إلى المنزل المهجور‬ ‫عليها‪ ،‬إال أن الطفلة بدأت بالصراخ بسبب‬

‫‪3‬‬ ‫غضب أغلب المغاربة من‬ ‫اإلقصاء المبكر للفريق‬ ‫الوطني في نهائيات‬ ‫كأس أفريقيا ‪.2012‬‬ ‫وشخصيا لم يكن الحدث‬ ‫مفرحا بالنسبة لي‪ ،‬لكن‬ ‫غضبي كان ربما في‬ ‫حدود المعقول‪ ،‬وكشخص‬ ‫غير متخصص أقول ربما‪،‬‬ ‫وأهل الميدان أعلم‪ ،‬لم تكن‬ ‫هناك خطة‪ ،‬أو الالعبين‬ ‫لم ينفذوا خطة مدربهم‪.‬‬ ‫في لعبة الشطرنج التي‬ ‫أمارسها كإحدى هواياتي‬ ‫المفضلة‪ ،‬ال يمكن أن تلعب‬ ‫بدون خطة وتموقعات‬ ‫وتحركات تجعلك تحقق‬ ‫الهدف وتتصور دائما أن‬ ‫من يقابلك أقوى منك‪.‬‬ ‫ولما نشاهد مباريات‬ ‫الفرق األوربية نالحظ أن‬ ‫هناك خطة‪ ،‬وكثيرا ما‬ ‫تمر الكرة بنفس المسار‬ ‫ألكثر من مرة‪ ،‬وهناك‬ ‫تموقعات رائعة لالعبين‬ ‫‪ ...‬هذه األشياء لم نرها‬ ‫الفريق‬ ‫مباريات‬ ‫في‬ ‫الوطني مع (ال أفضل كلمة‬ ‫ضد التي توحي بالكراهية)‬

‫الرعب والخوف الذي انتابها‪ ،‬حيث تصادف‬ ‫وقوع المنزل المهجور بجوار منزل أحد‬ ‫ضباط شرطة الشارقة الذي سمع صراخ‬ ‫الطفلة وخرج من منزله على الفور بحثاً‬ ‫عن مصدر الصوت ليفاجأ بالشاب يقتاد‬ ‫الطفلة إلى سيارته‪ ،‬حيث طلب منه التوقف‪،‬‬ ‫إال أن الجاني حاول الفرار‪.‬‬ ‫وقال المصدر إن الضابط اعترض الجاني‬ ‫وفتح باب السائق محاوال إيقاف المركبة‪،‬‬ ‫في حين اندفعت الطفلة من الباب اآلخر‬ ‫خارج السيارة‪ ،‬إال أن الجاني قام بالرجوع‬ ‫بسيارته إلى الخلف ثم االندفاع إلى األمام‬ ‫ً‬ ‫محاوال دهس الضابط الذي تمكن من تفادي‬ ‫السيارة وإنقاذ الطفلة‪ ،‬في حين الذ الجاني‬ ‫بالفرار‪.‬‬ ‫وأضاف أن الضابط قام بتهدئة روع الطفلة‬ ‫واستمع إلى وقائع اختطافها‪ ،‬ثم توجه‬ ‫إلى مركز شرطة البحيرة وسجل بالغاً‬ ‫بالحادث‪ ،‬حيث تمكن رجال التحريات‬ ‫والمباحث الجنائية في شرطة الشارقة خالل‬ ‫‪ 4‬ساعات من وقوع الجريمة‪ ،‬من القبض‬ ‫على الجاني البالغ من العمر ‪ 32‬عاماً وال‬ ‫يحمل أوراقاً ثبوتية‪ ،‬الذي اعترف بقيامه‬ ‫باختطاف الطفلة بقصد اغتصابها‪ ،‬بمحاولة‬ ‫دهس الضابط‪.‬‬ ‫وبسؤاله عن مكان حقيبة الطفلة المدرسية‪،‬‬ ‫أفاد الجاني بأنه قام بالتخلص منها برميها‬ ‫في أحد مكبات القمامة‪ ،‬وأرشد رجال‬ ‫الشرطة إلى المكان‪ ،‬حيث تم العثور على‬ ‫الحقيبة‪ .‬وتم بناء على اعترافات المتهم‪،‬‬ ‫توقيفه وإحالته إلى النيابة العامة في‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫فريقي تونس والغابون‪.‬‬ ‫من حقنا جميعا أن نغضب‪،‬‬ ‫ألننا من هذا المغرب الذي‬ ‫يلعب هؤالء باسمه‪ .‬لكن‪،‬‬ ‫ماذا عسانا أن نفعل؟‬ ‫هل من الالئق أن يجلد‬ ‫الالعبون كما فعل عدد‬ ‫من الدكتاتوريين مع‬ ‫العبيهم؟ منطق أية مقابلة‬ ‫هو أن تكون مستعدا‬ ‫لقبول الهزيمة‪ ،‬وهذا هو‬ ‫ما يجعلك تفكر جيدا في‬ ‫الفوز‪.‬‬ ‫"شلة الكرة" في مغربنا‬ ‫العزيز‪ ،‬هي نفسها "شلة‬ ‫الريع" ‪ ..‬اعتبروا ربع‬ ‫النهاية في الجيب‪ ،‬والدليل‬ ‫أنهم قالوا "ليست لالعبين‬ ‫تعويضات إال بعد الوصول‬ ‫لبرع النهاية" ‪ ..‬الهضرة‬ ‫وما أدراك ما الهضرة ‪..‬‬ ‫"الركيع" بلغة أهل وجدة‬ ‫وما جاورها ‪ ..‬تواعدوا‬ ‫بربع النهاية‪ ،‬لكن الحقيقة‬ ‫أنهم لم يمروا من الدور‬ ‫األول‪ ،‬بمعنى أن "الشلة"‬ ‫لم تفترض هذا الخروج‬ ‫المبكر حتى تشتغل عليه‪،‬‬ ‫أي كانوا خاسرين قبل أن‬

‫يذهبوا‪ ،‬وكل ما تم‪ ،‬كان‬ ‫مضيعة للوقت ومحرقة‬ ‫ألعصاب المغاربة‪.‬‬ ‫ال يمكنك أن تعبر البحر إن‬ ‫لم تكن قادرا على عبور‬ ‫النهر !!‬ ‫طبعا‪ ،‬هذا حديثنا كمغاربة‪،‬‬ ‫لكن ما عالقة كرة القدم بنا‬ ‫كمواطنين؟ هل من حقنا‬ ‫أن نفعل شيئا؟ وكيف؟‬ ‫وهل يمكن للحكومة أن‬ ‫تفعل شيئا أم ال؟‬ ‫نتذكر جميعا انتخابات على‬ ‫الفاسي الفهري التي كانت‬ ‫من أسوأ اإلنتخابات في‬ ‫تاريخ اإلنتخابات في العالم‪.‬‬ ‫كان المرشح الوحيد‪،‬‬ ‫بعدما تم حث المتنافسين‬ ‫على سحب ترشيحاتهم‪،‬‬ ‫والبقية يعرفها الجميع‪.‬‬ ‫اليوم بعد ‪ 25‬نونبر‬ ‫وانتخاباته التشريعية التي‬ ‫نعرف نزاهتها ألول مرة‬ ‫في تاريخ المغرب‪ ،‬ونعرف‬ ‫أهمية وفائدة تلك النزاهة‬ ‫على كل المجتمع ‪ ..‬بعد‬ ‫هذا‪ ،‬هل يقبل المغاربة أال‬ ‫تتم انتخابات نزيهة لرئيس‬ ‫جامعة كرة القدم من طرف‬

‫الشارقة‪.‬‬ ‫وأعرب العميد عبداهلل مبارك الدخان نائب‬ ‫قائد عام شرطة الشارقة‪ ،‬عن استنكاره‬ ‫الشديد لهذه الجريمة‪ ،‬التي تعبر عن سلوك‬ ‫همجي يدل على مدى انحراف الجاني‬ ‫وخطورته وأمثاله على المجتمع‪.‬‬ ‫وطالب باالهتمام بحماية الطالب والطالبات‬ ‫والتأكد من دخولهم إلى مساكنهم ومدارسهم‬ ‫بأمان من قبل المشرفين في الحافالت‬ ‫المدرسية‪ ،‬داعياً األهالي إلى استقبال‬ ‫واستالم أطفالهم عند وصولهم إلى المنزل‬ ‫منعاً لوقوع مثل هذه الجرائم واالعتداءات‪.‬‬ ‫وأشاد العميد الدخان بالرائد حمد عبداهلل‬ ‫الريامي الضابط بمرتب شرطة الشارقة‪،‬‬ ‫الذي تصدى ببسالة لواجبه وهو خارج‬ ‫دوامه الرسمي معرضاً حياته وسالمته‬ ‫الشخصية للخطر‪ ،‬بهدف إنقاذ الطفلة‬ ‫المخطوفة‪ ،‬ما يدل على حسه األمني العالي‬ ‫وإحساسه الكبير بالمسؤولية تجاه ما يقع‬ ‫حوله من تهديد لحياة افراد المجتمع وأمنهم‬ ‫وسالمتهم‪ ،‬ليقدم بذلك ً‬ ‫مثاال للضابط الغيور‬ ‫على دوره وواجبه المهني واالخالقي‪.‬‬ ‫كما أثنى على جهود رجال التحريات‬ ‫والمباحث الجنائية الذين تمكنوا من ضبط‬ ‫الجاني وتقديمه للعدالة خالل وقت قياسي‬ ‫من هروبه بعد وقوع الجريمة‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫ضرورة مراجعة أوضاع البيوت المهجورة‬ ‫الواقعة في األحياء السكنية‪ ،‬التي أصبحت‬ ‫تشكل بؤراً الرتكاب الجرائم واألعمال‬ ‫المخلة بالقانون‪ ،‬وتشكل مالذاً لمرتكبي‬ ‫الجرائم والسلوكيات غير السوية‪.‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫أعضاء الجامعة؟؟‬ ‫النزيهة‬ ‫اإلنتخابات‬ ‫والشفافية والمحاسبة وكل‬ ‫منظومة الحكامة الجيدة‬ ‫ليست رفاهية يسمح بها‬ ‫لشعب من الشعوب‪ .‬إنها‬ ‫ضرورة قصوى وحاجة‬ ‫الفعالية‬ ‫تولد‬ ‫ملحة‬ ‫والجذوى في اإلنجاز‪.‬‬ ‫لو أن السيد علي الفاسي‬ ‫الفهري كان يعي أن‬ ‫فشله في الكأس األفريقية‬ ‫سيجعل األعضاء في‬ ‫جامعة الكرة يدعون لجمع‬ ‫عام استثنائي إلقالته‪ ،‬لما‬ ‫وصلنا إلى ما وصلنا إليه‪.‬‬ ‫الديمقراطية الرديئة تولد‬ ‫أداء رديئا !‬ ‫ً‬ ‫لكن‪ ،‬كل الذين يبدأون‬ ‫حياتهم من فوق‪ ،‬ال‬ ‫يعرفون قيمة األساس‪.‬‬ ‫ولهذا فكرت "شلة الكرة"‬ ‫في الحصول على كأس‬ ‫أفريقيا دون التفكير بجدية‬ ‫في الدور األول‪.‬‬ ‫في الحقيقة‪ ،‬كان على‬ ‫"شلة الكرة" هذه أن تحمل‬ ‫معها شهادة طبية لتعفى‬ ‫من الدور األول !!!!!!‬

‫طالبت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بافتحاص مالية الجامعة‬ ‫الملكية المغربية لكرة القدم‪ ،‬وبتشكيل لجنة تقصي حقائق حول‬ ‫اإلقصاء المبكر للمنتخب المغربي من إقصائيات كأس إفريقيا لألمم‬ ‫المُقامة حاليا في غينيا االستوائية والغابون‪.‬‬ ‫واقترحت الهيئة أن تضم لجنة تقصي الحقائق في عضويتها مكونات‬ ‫من الوزارة الوصية واللجنة األولمبية والبرلمان وممثلين عن‬ ‫المجتمع المدني واإلعالم‪.‬‬ ‫ودعت ذات الهيئة إلى حل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وبحث‬ ‫خلفيات تخلف الجامعة عن عقد جمعها العام منذ تنصيب الرئيس‬ ‫الحالي على الفاسي الفهري‪.‬‬ ‫ومن ضمن ما طالبت به الهيئة في بالغ لها حول مالية جامعة كرة‬ ‫القدم توصلت هسبريس بنسخة منه‪ ،‬نشر ما اعتبرته الوثائق السرية‬ ‫لمالية الجامعة أمام الرأي العام والعقود المبرمة مع مدربي المنتخبات‬ ‫الوطنية‪ ،‬وعلى رأسها الناخب الوطني إيريك غيريتس والكشف عن‬ ‫السماسرة والمسؤولين المغاربة الذين كانوا وراء التعاقد مع المدرب‬ ‫براتب شهري وامتيازات خيالية تصرف بالعملة الصعبة من المال‬ ‫العام‪.‬‬ ‫مطالب الهيئة جاء في إطار تتبعها لملفات نهب وتبذير المال العام‪،‬‬ ‫وعلى إثر اإلقصاء المبكر للمنتخب الوطني لكرة القدم من نهائيات‬ ‫كأمم افريقيا‪ ،2012‬وما كشف عنه ذلك حسبها من غياب للحكامة‬ ‫في تدبير الجامعة الوصية للشأن الكروي الوطني الذي يتغذى من‬ ‫المال العام‪.‬‬


‫حــصـــــــــاد‬

‫‪4‬‬

‫أكد العديد من قادة الدول اإلفريقية‪ ،‬خالل مباحثاتهم‬ ‫بأديس أبابا مع وزير الخارجية والتعاون سعد الدين‬ ‫العثماني الذي قام بزيارة عمل إلى إثيوبيا أول أمس األحد‬ ‫وأمس اإلثنين‪ ،‬أن المغرب بلد ال غنى عنه في إفريقيا‬ ‫وأن عودته إلى اإلتحاد اإلفريقي ستعزز‪ ،‬بال شك‪ ،‬وحدة‬ ‫البلدان اإلفريقية ويحد من البلقنة التي طالما عانت منها‬ ‫القارة اإلفريقية‪.‬‬ ‫وقال الرئيس التونسي منصف المرزوقي‪ ،‬في خطاب‬

‫اعتبر وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات‬ ‫الحديثة السيد عبد القادر عمارة‪ ،‬مساء الجمعة‬ ‫بالدار البيضاء‪ ،‬أن مجمع (التكنوبارك) يعد‬ ‫مشتال للكفاءات الشابة التي بمقدورها أن‬ ‫تشكل قيمة مضافة لالقتصاد الوطني‪.‬‬ ‫وقال السيد عمارة‪ ،‬في تصريح لوكالة‬ ‫المغرب العربي لألنباء على هامش مشاركته‬ ‫في االحتفال بالذكرى العاشرة إلحداث‬ ‫(التكنوبارك)‪،‬إن هذا المجمع‪،‬الذي أنشئ في‬ ‫إطار استراتيجية المغرب الرقمي ‪،2013‬‬ ‫يعتبر آلية مهمة لمواكبة وتبني المقاوالت‬ ‫الشابة التي تشتغل في مجال التكنولوجيات‬ ‫الحديثة للمعلومات واالتصال ومنحها فرصة‬ ‫لتطوير أدائها خاصة وأن الموارد البشرية‬ ‫العاملة في المجال هي موارد شابة تحتاج إلى‬ ‫مواكبة دائمة‪،‬وذلك في إطار شراكة بناءة بين‬ ‫القطاعين الخاص والعام‪.‬‬ ‫ومن جهة أخرى أكد السيد عمارة أن أهمية‬ ‫مجال التكنولوجيات الحديثة للمعلومات ال تنبع‬ ‫فقط من كونه قيمة مضافة لالقتصاد الوطني وال‬ ‫مصدرا إلحداث مناصب الشغل بل قناة أساسية‬ ‫لنقل المعرفة التي تعد ركيزة كل تنمية‪ ،‬مضيفا‬

‫وصف عبد الرحمان بن عمر‪ ،‬منسق الوفد‬ ‫المغربي المشارك ضمن فريق المراقبين العرب‬ ‫المكلفين بمراقبة ورصد مدى التزام السلطات‬ ‫السورية بمضامين بروتوكول الجامعة العربية‬ ‫بشأن األزمة السورية‪ ،‬مهمة وفد الجامعة‬ ‫بالتاريخية وغير السهلة‪.‬‬ ‫وأوضح السيد بن عمر‪ ،‬الذي يشغل منصب‬ ‫سفير صاحب الجاللة بنواكشوط‪ ،‬في حديث‬ ‫لوكالة المغرب العربي لألنباء لدى نزوله رفقة‬ ‫الوفد المغربي‪ ،‬يوم األحد بمطار محمد الخامس‬ ‫الدولي‪ ،‬أن إيفاد بعثة من المراقبين العرب‬ ‫إلى الديار السورية‪ ،‬يشكل أول تجربة من‬ ‫نوعها تخوضها الجامعة العربية‪ ،‬وهي مهمة‬ ‫ال تخلو من صعوبات منهجية وتقنية ومادية‬ ‫وتنظيمية‪.‬‬ ‫وقال إن مهمة تاريخية كهاته على أراض‬ ‫متفجرة ينتشر فيها السالح والقتال‪" ،‬لن‬ ‫يكون الرضى فيها إال نسبيا ومشروطا بالخبرة‬ ‫واإلمكانيات المتاحة للعمل‪ ،‬لكن من المؤكد أن‬ ‫مشاركة الوفد المغربي كانت من األهمية بمكان‪،‬‬ ‫نظرا لتعدد وتباين خبرات عناصره المنتمين‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫خالل افتتاح القمة ال‪ 18‬لرؤساء دول وحكومات اإلتحاد‬ ‫اإلفريقي (‪ 29‬و‪ 30‬يناير)‪ ،‬إن "اإلتحاد اإلفريقي ال‬ ‫يمكنه اإلستغناء عن بلد مهم مثل المغرب"‪.‬‬ ‫ودعا‪ ،‬في هذا الصدد‪ ،‬الدول اإلفريقية إلى تصحيح هذا"‬ ‫الخلل الجسيم "‪ ،‬معتبرا أن المملكة ينبغي أن تستعيد‬ ‫مكانتها المتميزة في هذه المنظمة التي غادرتها سنة‬ ‫‪ 1984‬احتجاجا على قبول عضوية كيان مصطنع ‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قال وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية‬ ‫السنغالي الشيخ تيديان غاديو "نحن ندرك تمام االدراك‬ ‫االسباب التي جعلت ظلما تاريخيا يدفع المغرب الى‬ ‫االنسحاب من اإلتحاد اإلفريقي إال أننا في نفس الوقت‬ ‫سنواصل النضال من أجل أن تستعيد المملكة مكانتها‬ ‫داخل االتحاد"‪.‬‬ ‫وأضاف أنه ال يمكن تصور إتحاد إفريقي بدون المغرب‬ ‫الذي يعد مدافعا قويا عن القضايا العادلة إلفريقيا وفاعال‬ ‫أساسيا في النهوض بالتعاون جنوب‪-‬جنوب الذي طالما‬ ‫دعا اليه الملك محمد السادس ‪.‬‬ ‫وثمة قناعة مشتركة بين معظم رؤساء الدول والحكومات‪،‬‬ ‫الحاضرين في قمة أديس أبابا‪ ،‬من ضمنهم رئيس بوركينا‬ ‫فاسو‪ ،‬بليز كومباوري الذي صرح أن " بوركينا فاسو‬ ‫تعتبر أنه من الضروري عودة المغرب إلى حظيرة االتحاد‬ ‫االفريقي‪ ،‬وتقترح أن تلعب دورا في هذا الصدد"‪.‬‬

‫أن المغرب بلد غني بكفاءاته وبموارده ومن‬ ‫الضروري أن يعمل الجميع على جعله وجهة‬ ‫الستقبال االستثمارات سواء منها الوطنية أو‬ ‫األجنبية باعتماد أساليب وتحفيزات مبتكرة‪.‬‬ ‫ومن جانبه أوضح المدير العام لـ( تكنوبارك)‬ ‫السيد عمر بالفريج أنه بعد مرور عشر‬ ‫سنوات على إنشاء هذا المجمع فإنه اليوم‬ ‫يحتضن ‪ 170‬مقاولة (أزيد من ‪ 30‬مقاولة‬ ‫جديدة تلتحق بالمجمع كل سنة) ويشغل حوالي‬

‫إلى الحقول الديبلوماسية واألمنية والعسكرية‬ ‫والحقوقية واإلعالمية وحتى الطب الشرعي‪.‬‬ ‫وتابع "كنا مكلفين ومطوقين بمدى تطبيق‬ ‫البروتوكول من جميع أطراف النزاع‪ ،‬ساعين‬ ‫إلى الوصول إلى حوار بين الحكومة والمعارضة‪،‬‬ ‫وأهم ما ماميز مشاركتنا ضمن الفريق العربي‪،‬‬ ‫التزامنا التام بالموضوعية والحياد‪ ،‬فنحن لم‬ ‫تكن لدينا مصلحة ال خاصة وال سياسية تجاه‬ ‫أي طرف من أطراف الصراع في سوريا‪ ،‬وقد‬

‫‪ 1500‬شخص بمتوسط عمر يعادل ‪ 30‬سنة‬ ‫عالوة على أنه استطاع أن يحقق رقم معامالت‬ ‫يقدر بـ ‪ 700‬مليون درهم‪.‬‬ ‫وعلى هامش الحفل تم عرض شريط فيديو‬ ‫يعرض لتجارب ناجحة لست مقاوالت شابة‬ ‫انطلقت من (التكنوبارك) مع توزيع الجوائز‬ ‫على الفائزين في مسابقة أحسن شريط فيديو‬ ‫قصير حول " الحياة في التكنوبارك كيف‬ ‫هي؟"‪.‬‬

‫حرصنا كل الحرص على االلتزام ببروتوكول‬ ‫الجامعة العربية"‪.‬‬ ‫وأوضح أن الوفد المغربي أدى بطبيعة تشكيلته‬ ‫وتنوعه دورا أساسيا في بلورة برنامج عمل‬ ‫وخطة منهجية للبعثة العربية وفي رصد‬ ‫ومتابعة األحداث في مختلف المناطق الساخنة‪،‬‬ ‫مثل حمص وحما ودرعة والالذقية وحلب‬ ‫وريف دمشق وغيرها من المدن السورية‪.‬‬ ‫وأضاف أنهم تمكنوا من التقرب أكثر من‬ ‫طبيعة الصراع القائم منذ شهور ومن االتصال‬ ‫والتواصل مع جميع أطرافه‪ ،‬أكانت في‬ ‫الحكومة أو المعارضة الداخلية‪ ،‬وذلك من‬ ‫أجل الوقوف على طبيعة طرح كل طرف على‬ ‫حده وما يقترحه من حلول لمعالجة هذا الوضع‬ ‫المعقد‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن عودة الوفد المغربي اليوم‪ ،‬تأتي‬ ‫في إطار قرار الجامعة العربية القاضي بتجميد‬ ‫أنشطة البعثة في سوريا‪ ،‬مبرزا أن المغرب‬ ‫سيظل ملتزما بقرارات الجامعة والمشاركة في‬ ‫أي نشاط أو تحرك تقرره هذه الهيأة العربية في‬ ‫شأن األزمة السورية‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫طالب وزير الدفاع األميركي ليون بانيتا في مقابلة تلفزيونية‬ ‫السلطات الباكستانية بالكشف عن مصير الطبيب الباكستاني‬ ‫الذي ساعد الواليات المتحدة في العثور على زعيم تنظيم‬ ‫القاعدة السابق أسامة بن الدن‪ ،‬الذي قال إن طرفا ما في‬ ‫نظام باكستان كان يعلم بوجوده هناك‪.‬‬ ‫وقال ليون بانيتا لبرنامج ‪ 60‬دقيقة على قناة (سي بي إس‬ ‫نيوز) تبث غدا األحد‪ ،‬إن هذا الطبيب ‪-‬يدعى شيكال أفريدي‪-‬‬ ‫يعمل لحساب االستخبارات المركزية األميركية "سي آي‬ ‫أي" تحت غطاء إجراء تحقيقات حول الوضع الصحي في‬ ‫مدينة إبت آباد التي اغتيل فيها بن الدن‪.‬‬ ‫وأضاف الوزير األميركي "أشعر بقلق كبير وأرغب في‬ ‫معرفة ما فعله الباكستانيون بهذا الرجل الذي كان يساعد‬ ‫في الواقع في تقديم معلومات كانت مفيدة جدا للعملية"‪ ،‬في‬ ‫إشارة إلى تصفية بن الدن‪.‬‬ ‫وأوقف أفريدي واتهم بخيانة باكستان‪ ،‬بينما كان يجري‬ ‫تحاليل للحمض النووي الريبي تهدف إلى التأكد من وجود‬ ‫بن الدن في إبت آباد والتحقق من هويته‪.‬‬ ‫وقال بانيتا في المقابلة نفسها إن هذا الطبيب "لم يرتكب‬ ‫خيانة لبلده"‪ ،‬معتبرا أن باكستان والواليات المتحدة تتبنيان‬ ‫قضية مشتركة هي مكافحة "اإلرهاب" وأن اتخاذ إجراءات‬ ‫كهذه ضد رجل كان يساعد على مكافحة "اإلرهاب" خطأ‬ ‫حقيقي‪.‬‬ ‫وكانت قوة أميركية خاصة اقتحمت المجمع في إبت آباد‬ ‫في الثاني من مايو‪/‬أيار ‪ 2011‬بدون إبالغ السلطات‬ ‫الباكستانية مسبقا واغتالت أسامة بن الدن ‪-‬وفق الرواية‬ ‫األميركية‪ -‬وقد ألقت جثته بعد ذلك في البحر‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أكد وزير الدفاع األميركي أنه ما زال‬ ‫يعتقد أن طرفا ما في السلطات الباكستانية كان يعرف مكان‬ ‫اختباء بن الدن قبل أن تكتشفه القوات األميركية‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن تقارير لالستخبارات كشفت أن مروحيات عسكرية‬ ‫باكستانية حلقت فوق المجمع الذي كان يختبئ فيه بن الدن‬ ‫في إبت آباد‪.‬‬ ‫وأضاف بانيتا في نفس المقابلة أن لديه شعورا شخصيا‬ ‫بأن طرفا ما كان على علم بما يحدث في هذا المجمع الذي‬ ‫قال إنه كان محاطا بجدران يبلغ ارتفاعها ‪ 18‬قدما وكان‬ ‫األكبر في المنطقة‪ .‬وتابع بانيتا "ال بد أن أحدا ما تساءل‬ ‫ماذا يجري هنا؟"‪.‬‬ ‫وأوضح أن الحذر كان العامل األساسي المتناع واشنطن‬ ‫عن إبالغ المسؤولين الباكستانيين مسبقا بالهجوم‪ .‬وقال‬ ‫"في الواقع كنا نخشى من أنه إذا أبلغنا باكستان فقد تحذر‬ ‫أسامة بن الدن"‪ ،‬إال أنه استدرك قائال إنه ال يملك "أدلة‬ ‫دامغة" على معرفة باكستان المسبقة بمكان بن الدن‬

‫انتخب خالل األسبوع الذي نودعه السيد بوزكري جماخ من‬ ‫حزب االستقالل لشغل منصب شاغر بمجلس المستشارين‬ ‫برسم الهيئة الناخبة لممثلي غرف الفالحة بجهة تادلة‬ ‫أزيالل‪.‬‬ ‫وذكر بالغ للجنة الجهوية لالحصاء بجهة تادلة ‪ -‬أزيالل أن‬ ‫هذه االنتخابات التشريعية الجزئية لملئ الشغور الحاصل‬ ‫بمجلس المستشارين جاءت إثر وفاة عضو بالمجلس‬ ‫المذكور‪.‬‬


‫حــصـــــــــاد‬ ‫قال رئيس الحكومة عبد اإلله بنكيران إن ما‬ ‫ُنشر حول إدالئه بتصريح لمبعوث اإلذاعة‬ ‫اإلسرائيلية ال يعدو أن يكون تشويشا‬ ‫وتهافتا‪.‬‬ ‫ونفى بنكيران أن يكون قد أدلى بتصريح‬ ‫صحافي ألي جهة إعالمية إسرائيلية‬ ‫صحف‬ ‫بدافوس‪ ،‬في وقت نقلت فيها ُ‬ ‫ومواقع إلكترونية مغربية عن موقع اإلذاعة‬ ‫االسرائيلية (صوت إسرائيل) أن بنكيران‬ ‫أشار في تصريح لمبعوث هذه األخيرة‬ ‫بدافوس الى أن مستقبل عالقات الحكومة‬ ‫المغربية مع اسرائيل "يحكمه التوصل إلى‬ ‫ّ‬ ‫حل للقضية الفلسطينية"‪.‬‬ ‫وقال بنكيران في تصريح لصحيفة (التجديد)‬ ‫نشرته اليوم الثالثاء إنه لم يتصل به أي‬ ‫صحفي من أي جهة إعالمية إسرائيلية ولم‬ ‫يدل بأي تصريح صحافي ألية وسيلة إعالمية‬ ‫اسرائيلية‪ ،‬معتبرا أن ما نشر حول إدالئه‬ ‫بتصريح لمبعوث االذاعة االسرائيلية "ال‬ ‫يعدو أن يكون تشويشا وتهافتا"‪.‬‬ ‫وقال بنكيران "بعد أن انتهيت من مداخلتي‬ ‫في الملتقى(دافوس) ونزلت من المنصة كان‬

‫‪5‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫مجموعة من الصحافيين أمامي تواصلت‬ ‫معهم ولم يقدم لي أي منهم نفسه أو كشف‬ ‫عن هويته"‪.‬‬ ‫وسبق لمصادر مقربة من بنكيران أن نفت‬ ‫لـ"هسبريس" األحد ‪ 29‬يناير الجاري‪ ،‬أن‬ ‫يكون رئيس الحكومة ‪ ،‬قد خص أي وسيلة‬ ‫إعالمية إسرائيلية بأي حديث خالل مشاركته‬ ‫في المنتدى االقتصادي العالمي المنعقد‬

‫بمدينة دافوس السويسرية الذي نظم حول‬ ‫موضوع ‪ :‬التحول الديمقراطي في شمال‬ ‫أفريقيا بعد ثورات الربيع العربي‪.‬‬ ‫وتجدر االشارة إلى أن اإلذاعة االسرائلية‬ ‫كانت قد أعلنت أيضا أن زعيم حركة النهضة‬ ‫التونسية راشد الغنوشي أدلى لها هو االخر‬ ‫في دافوس بتصريح صحافي وهو ما نفته‬ ‫الحركة‪.‬‬

‫قال وزير التعليم العالي والبحث‬ ‫العلمي وتكوين األطر السيد الحسن‬ ‫الداودي‪ ،‬إن التعاون في المجال‬ ‫العلمي بين المغرب وتركيا يعتبر‬ ‫حيويا ويجب أن يكون من بين‬ ‫أولويات البلدين‪.‬‬ ‫والحظ السيد الداودي خالل جلسة‬ ‫عمل عقدها مع سفير تركيا بالرباط‬ ‫السيد تينس إيكدول أن التعاون‬ ‫بين المغرب وتركيا في المجال‬ ‫االقتصادي يعد أوسع بكثير مما هو‬ ‫عليه الحال في الميدان العلمي‪.‬‬ ‫ودعا إلى ضرورة توسيع دائرة‬

‫زال السفير اللّيبي الجديد بالرباط‪ ،‬أبو بكر‬ ‫شاكلون‪ ،‬ينتظر ر ّد السلطات المغربية بخصوص‬ ‫مراسلة صادرة عنه للدعوة إلى "تمكينه من‬ ‫ممارسة صالحياته ممثال لجمهورية ليبيا لدى‬ ‫المملكة"‪ ..‬وذلك بعد أن احتارت الرباط في طريقة‬ ‫التعاطي مع المشاكل الجامعة بين السفير وأفراد‬ ‫من جالية بلده‪.‬‬ ‫وكان وصول السفير شاكلون للمغرب قد ت ّم‬ ‫وسط حضور ليبيّين بعموم مق ّرات السفارة‪،‬‬ ‫مق ّدمين أنفسهم "طاردين ألعوان القذافي من‬ ‫المقر الدبلوماسي مع حفظ مصالح اللّيبيّين من‬ ‫النهب"‪ ..‬وقد طالب ذات اللّيبيّين بـ "وظائف‬ ‫دبلوماسيّة" قبل إخالء المبنى وتسليم مفاتيحه‪.‬‬ ‫وفشل أبوبكر شاكلون في إقناع مطالبيه بالشغل بـ‬ ‫"عدم ّ‬ ‫توفرهم على التكوين الذي تتطلبه مثل هذه‬ ‫الوظائف"‪ ،‬وكذا تقديمه لوعد بـ "إنشاء لجنة‬ ‫خاصة بالجالية تسيّرها ذات المجموعة"‪ ..‬لينتقل‬ ‫ّ‬ ‫الصراع بين الطرفين إلى التراشق بتصريحات‬ ‫عن "الفساد وخيانة الثورة وعدم الكفاءة وحماية‬ ‫القذافي"‪.‬‬ ‫بقايا نظام‬ ‫ّ‬

‫استبعد سفير جبهة البوليساريو االنفصالية‬ ‫في الجزائر إبراهيم غالي أن يؤثر التقارب‬ ‫الجزائري المغربي في مسار قضية الصحراء‪،‬‬ ‫مشيرا أن التطبيع المغربي – الجزائري هدفه‬ ‫ذبح "الشعب الصحراوي" والقضاء عليهم‬ ‫على حد زعمه‪.‬‬ ‫وقال غالي في حديث مع صحيفة "الخبر"‬ ‫الجزائرية نشرته اليوم الثالثاء " نرى أن‬ ‫قضية الصحراء الغربية هي قضية دولية‪ ،‬ال‬ ‫يمكن حلها بصفة ثنائية بين الجزائر والمغرب‪،‬‬ ‫وال في إطار المغرب العربي‪ ،‬بل عبر األمم‬ ‫المتحدة‪ ،‬واستكمال مسار تصفية االستعمار"‪.‬‬ ‫وأضاف"أملنا أن المجهودات التي تبذل‪ ،‬سواء‬ ‫على الصعيد الثنائي أو الخماسي أو السداسي‪،‬‬ ‫أن تكون من أجل إقناع المملكة المغربية‬ ‫للرجوع إلى جادة الصواب‪ ،‬من خالل تطبيق‬ ‫الشرعية الدولية‪ ،‬واحترام القانون الدولي‬ ‫وحقوق اإلنسان‪ ،‬ووقف استنزاف ثروات‬ ‫الصحراء الغربية"‪ .‬على قوله‬ ‫وقال غالي " لنا ثقة كاملة ومطلقة في ثبات‬ ‫الموقف الجزائري‪ ،‬والجزائر على بينة بخلفيات‬ ‫الموقف المغربي‪ ،‬فالجزائر موقفها مبدئي‪ ،‬ولم‬ ‫ولن يتأثر بالضغوط"‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن "المغرب حاول الربط بين القضية‬ ‫الصحراوية وتطبيع العالقات مع الجزائر‪،‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫التعاون العلمي مع الجامعات‬ ‫التركية في جميع المسالك‬ ‫الدراسية; خاصة على مستوى‬ ‫الطلبة والمنح واألساتذة الجامعيين‬ ‫والبحث العلمي‪ ،‬مركزا على‬ ‫النهوض بالتعاون في المسالك‬ ‫العليا‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أعرب السفير التركي‬ ‫عن ارتياحه للقاءات التي يجريها‬ ‫مع أعضاء الحكومة المغربية‬ ‫الجديدة‪ ،‬مبرزا أهمية اللقاء الذي‬ ‫جمعه بوزير التعليم العالي والبحث‬ ‫العلمي وتكوين األطر‪.‬‬

‫ونحن ندرك خلفية هذا التطبيع‪ ،‬الذي هدفه ذبح‬ ‫الشعب الصحراوي وحرمانه من حقه‪ ،‬ونحن‬ ‫نعرف بأن سعي المغرب ألن تكون له عالقات‬ ‫جيدة مع أمريكا أو فرنسا أو االتحاد األوروبي‬ ‫أو دول الخليج‪ ،‬هدفها كلها القضاء على الشعب‬ ‫الصحراوي وحقوقه الثابتة‪ ،‬وغير القابلة‬ ‫للتصرف في تقرير المصير واالستقالل"‪.‬‬ ‫يشار إلى أن وزير الخارجية المغربي سعد‬ ‫الدين العثماني زار الجزائر األسبوع الماضي‬ ‫‪،‬وذلك في أول زيارة يقوم بها مسؤول مغربي‬ ‫بهذا المستوى منذ العام ‪. 2003‬‬ ‫وجاءت زيارة العثماني إلى الجزائر في ظل‬ ‫خالفات بين البلدين بسبب عدة ملفات على‬ ‫رأسها مسألة الحدود وقضية الصحراء‪.‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫أعلن وزير العدل والحريات مصطفى الرميد‪ ،‬أن الحوار‬ ‫الوطني حول منظومة العدالة الذي أطلقته الوزارة ستنبثق‬ ‫عنه وثيقة مرجعية يجب على الجميع اعتبارها بمثابة"‬ ‫ميثاق وطني إلصالح العدالة"‪.‬‬ ‫وأكد في حديث خص به وكالة المغرب العربي لألنباء على‬ ‫هامش حضوره أمس‪ ،‬االثنين‪ ،‬حفل افتتاح السنة القضائية‬ ‫الجديدة على مستوى الدائرة القضائية الستئنافية ورزازات‪،‬‬ ‫أن هذا الحوار ستساهم فيه جميع مكونات جسم العدالة‪،‬‬ ‫بدون استثناء‪ ،‬كما أنه سيشمل كافة مناطق المملكة‪ ،‬مما‬ ‫سيجعل منه "حوارا وطنيا حقيقيا"‪.‬‬ ‫وأوضح وزير العدل والحريات‪ ،‬أن التوجه الذي وقع عليه‬ ‫االختيار بهذا الخصوص هو إطالق الحوار الوطني حول‬ ‫العدالة بإشراك كافة مكونات القطاع على مستوى الدوائر‬ ‫االستئنافية‪ ،‬مشيرا إلى أنه يمكن توسيع هذه المشاركة لتشمل‬ ‫بعض الدوائر االبتدائية‪ ،‬خاصة بالنسبة للمناطق التي تفصل‬ ‫محاكمها االبتدائية مسافة بعيدة عن مقرات االستئناف‪.‬‬ ‫وقال إن الغاية المرجو تحقيقها من وراء ذلك‪ ،‬هي أن يكون‬ ‫الحوار الوطني حول العدالة "حوارا حقيقيا سواء من حيث‬ ‫امتداده الجغرافي‪ ،‬أو من حيث شموليته"‪ ،‬معلنا في هذا‬ ‫الصدد عن إشراك المجتمع المدني‪ ،‬إلى جانب مكونات‬ ‫العدالة‪ ،‬من أجل إغناء هذا الحوار‪.‬‬ ‫وأشار الرميد إلى أن الوزارة حريصة على أن يشكل الحوار‬ ‫الوطني حول العدالة قطيعة مع األساليب القديمة لوضع‬ ‫مخططات العمل‪ ،‬والتي كانت تعتمد الحوار بين المكونات‬ ‫من مستويات عليا‪ ،‬والعمل عوضا عن ذلك على إشراك‬ ‫جميع المكونات بمختلف مستوياتها‪ ،‬معتبرا أن هذه المقاربة‬ ‫تتجاوز اختزال منظومة العدالة في الجسم القضائي‪ ،‬الذي‬ ‫يبقى الفاعل األساسي في هذا الحوار‪.‬‬ ‫وتفعيال لهذه المقاربة التشاركية في تنزيل الحوار الوطني‬ ‫حول العدالة على أرض الواقع‪ ،‬قال وزير العدل والحريات‬ ‫إنه أناط بعدد من المسؤولين القضائيين على المستوى‬ ‫المركزي مهمة الحرص على حضور كافة مكونات منظومة‬ ‫العدالة في مختلف اللقاءات المبرمجة في إطار هذا الحوار‪،‬‬ ‫والتي دشنها أمس‪،‬اإلثنين‪ ،‬بتنظيم حوار مفتوح مع مختلف‬ ‫مكونات منظومة العدالة على مستوى الدائرة القضائية‬ ‫لمحكمة االستئناف بورزازات‪.‬‬ ‫ووصف وزير العدل والحريات هذا اللقاء ب"الصريح‬ ‫والمسؤول"‪ ،‬مذكرا بأنه األول من نوعه‪ ،‬حيث يأتي بعد‬ ‫اللقاءات التي سبق أن جمعته مع الهيئات الممثلة للمهن‬ ‫القضائية ومن ضمنها على الخصوص جمعية هيئات‬ ‫المحامين بالمغرب‪ ،‬والهيئة الوطنية للعدول‪ ،‬والموثقين‬ ‫والنساخ‪ ،‬معلنا في الوقت ذاته عن برمجة لقاءات أخرى مع‬ ‫الهيئات الممثلة لباقي المكونات المنتسبة لمنظومة العدالة‬ ‫ومن ضمنها نقابة كتاب الضبط وغيرها‪.‬‬ ‫وقال الرميد إن الخالصات والتوصيات التي سيتم التوصل‬ ‫إليها من خالل مختلف اللقاءات الحوارية التي ستنظم على‬ ‫مستوى الدوائر المحلية‪ ،‬سترفع إلى اللقاء الوطني‪ ،‬حيث‬ ‫ستشكل أرضية لبلورة وثيقة الميثاق الوطني إلصالح‬ ‫العدالة‪ ،‬ودعا الجميع للتعبئة من أجل ربح رهان هذا‬ ‫اإلصالح‪ ،‬واسترجاع ثقة المواطن في جهاز العدالة‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن "المرحلة الراهنة هي مرحلة إصالح حقيقي"‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أوضح وزير العدل والحريات أن حضوره‬ ‫للجلسة الخاصة بانطالق السنة القضائية للعام ‪ 2012‬على‬ ‫مستوى محكمة االستئناف بورزازات‪ ،‬بعد حضوره لجلسات‬ ‫مماثلة على مستوى محكمة النقض‪ ،‬ومحكمتي االستئناف‬ ‫بالرباط والدار البيضاء‪ ،‬نابع من إيمانه بأن الدائرة القضائية‬ ‫لورزازات ينبغي االهتمام بها على قدم المساواة مع الدوائر‬ ‫القضائية األخرى التابعة للمراكز الحضرية الكبرى‪ ،‬ومن‬ ‫تم إبالغ هذه الرسالة لكافة المسؤولين القضائيين وجميع‬ ‫مكونات أسرة العدالة‪ ،‬إلى جانب تبليغها لعموم المواطنين‪.‬‬ ‫وبخصوص المشاكل المترتبة عن النقص في التجهيزات‬ ‫والموارد البشرية‪ ،‬بما فيها األطر القضائية‪ ،‬قال الرميد إن‬ ‫الوزارة واعية بهذا النقص الذي تعرفه الكثير من محاكم‬ ‫المملكة‪ ،‬إن لم تكن جميعها‪ ،‬مشيرا في هذا الصدد إلى أن‬ ‫اإلمكانيات المتاحة يجب أن توضع رهن إشارة المحاكم مع‬ ‫مراعاة العدالة بين مختلف الجهات‪.‬‬


‫حــصـــــــــاد‬ ‫دعا رئيس الحكومة االسبانية ماريانو راخوي‪ ،‬االثنين ‪30‬‬ ‫يناير الجاري‪ ،‬إلى التوقيع على اتفاق جديد للصيد البحري‬ ‫بين االتحاد األوروبي والمغرب‪.‬‬ ‫وجاء في بالغ لرئاسة الحكومة االسبانية أن راخوي أكد‪،‬‬ ‫عقب مباحثات أجراها االثنين ببروكسيل مع رئيس المفوضية‬ ‫األوروبية خوسي مانويل دوراو باروسو‪ ،‬أنه "ال يوجد أي‬ ‫سبب إللغاء اتفاق الصيد البحري مع المغرب"‪ ،‬معتبرا أن‬ ‫هذا االتفاق الذي "كان يسير بشكل جيد يعتبر مهما جدا‬ ‫بالنسبة للعديد من اإلسبان"‪.‬‬ ‫وأشار المصدر ذاته إلى أن رئيس الحكومة االسبانية شكر‬ ‫دوراو باروسو على الجهود التي تبذلها المفوضية األوروبية‬ ‫من أجل التوقيع على اتفاق جديد للصيد البحري مع المملكة‬ ‫وذلك عقب قرار البرلمان األوروبي عدم تمديد هذا االتفاق‬ ‫في دجنبر الماضي‪.‬‬ ‫وكانت الحكومة االسبانية قد أعلنت مؤخرا أنه سيتم منح‬ ‫تعويضات بمبلغ يناهز ‪ 2،9‬مليون أورو لقطاع الصيد‬ ‫البحري االسباني الذي تضرر من جراء عدم تجديد االتفاق‬ ‫بين االتحاد األوروبي والمغرب‪.‬‬ ‫وحسب بالغ لوزارة الفالحة والتغذية والبيئة االسبانية فإن‬ ‫هذه التعويضات التي ستخصص لقطاع الصيد البحري في‬ ‫كل من األندلس والكناري سيتم تمويلها بشكل مشترك عبر‬ ‫الميزانية العامة للدولة اإلسبانية واالتحاد األوروبي من خالل‬ ‫الصندوق األوروبي للصيد البحري‪.‬‬ ‫وقد تم االعالن عن هذه التعويضات من قبل وزير الفالحة‬ ‫واألغذية والبيئة االسباني ميغيل أرياس كانييطي خالل‬ ‫اجتماع عقده يوم الخميس الماضي في مدينة إشبيلية (جنوب‬

‫‪6‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫إسبانيا) مع قطاع الصيد البحري االندلسي‪.‬‬ ‫وكان أرياس كانييطي قد اجتمع يوم عاشر يناير الجاري‬ ‫ببروكسيل مع المفوضية االوروبية في الصيد البحري ماريا‬ ‫داماناكي للتأكيد على ضرورة التوصل في أقرب وقت إلى‬ ‫اتفاق جديد للصيد البحري بين االتحاد االوروبي والمغرب‬ ‫وتحديد إطار للمساعدات المؤقتة لفائدة قطاع الصيد البحري‬ ‫المتضرر بسبب قرار البرلمان االوروبي عدم تجديد االتفاق‬ ‫بين المغرب واالتحاد االوروبي‪.‬‬ ‫ومن المنتظر أن يقوم وزير الفالحة واألغذية والبيئة‬ ‫االسباني بزيارة إلى المغرب يوم تاسع فبراير القادم من أجل‬ ‫عقد اجتماع مع نظيره المغربي عزيز أخنوش لبحث القضايا‬ ‫المرتبطة بالفالحة والصيد البحري‪.‬‬

‫اعلن نائب االمين العام للجامعة العربية‬ ‫احمد بن حلي الذي يزور بغداد االربعاء‪،‬‬ ‫ان القمة العربية المقبلة ستنعقد في‬ ‫العاصمة العراقية في ‪ 29‬مارس‪.‬‬ ‫واضاف بن حلي في مؤتمر صحافي‬ ‫مشترك مع وزير الخارجية العراقي‬ ‫هوشيار زيباري "اتفقنا على جميع‬ ‫الترتيبات‪ ،‬وسيكون اجتماع لوزراء‬ ‫االقتصاد في السابع والعشرين‪،‬‬ ‫واجتماع وزراء الخارجية في الثامن‬ ‫والعشرين‪ ،‬واجتماع القادة العرب في‬ ‫التاسع والعشرين من مارس"‪.‬‬ ‫وتابع بن حلي الذي جاء على رأس وفد‬ ‫فني وامني لمتابعة التحضيرات للقمة‬ ‫ان "زيارتنا هي تواصل لزيارة االمين‬ ‫العام نبيل العربي‪ ،‬وهي لوضع اللمسات‬ ‫االخيرة النعقاد القمة العربية في بغداد"‪.‬‬ ‫واشار الى ان الجامعة العربية ستنفذ‬ ‫محطات لالعداد لهذه القمة احداها في‬

‫التاسع من شباط‪/‬فبراير في القاهرة‬ ‫لبحث ملف االقتصاد واخرى في السابع‬ ‫من مارس لبحث الملف السياسي في‬ ‫القاهرة ايضا‪ .‬واضاف بن حلي لقد‬ ‫"بحثنا كل الترتيبات اللوجستية التي‬ ‫تشمل اقامة وتنقل القادة وموضوعات‬ ‫مراسمية‪ ،‬واطلعنا على القاعات التي‬ ‫ستعقد فيها االجتماعات"‪.‬‬ ‫وقال بن حلي "زرنا المواقع ميدانيا‬ ‫ولمسنا الحرص والجدية والكفاءة‬ ‫لتوفير كل مستلزمات نجاحات القمة"‪.‬‬ ‫واضاف "ساواصل لقاءاتي اليوم مع‬ ‫رؤساء الكتل البرلمانية الستكمال‬ ‫الصورة" واشار الى انه عقد لقاء مع‬ ‫رئيس الوزراء نوري المالكي‪.‬‬ ‫وحول جهود الحكومة العراقية لضمان‬ ‫اوضاع امنية مستقرة خالل انعقاد‬ ‫القمة‪ ،‬قال وزير الخارجية العراقي ان‬ ‫"االمن موضوع حيوي ومهم والحكومة‬

‫العراقية جادة في توفير االمن للقادة‬ ‫والرؤساء والوفود" مؤكدا ان "امن‬ ‫القمة هو مسؤولية عراقية اساسية‬ ‫وتاتي بالمرتبة االولى بالنسبة للحكومة‬ ‫العراقية"‪ .‬بدوره‪ ،‬قال بن حلي "انا‬ ‫سعيد بما لمسته‪ ،‬والمناخ متوفر النجاح‬ ‫قمة عربية ستكون نقلة نوعية‪)...( ،‬‬ ‫وستكون اجندة القمة مغايرة واكثر‬ ‫انفتاحا على البعد الشعبي‪ ،‬واالقتراب‬ ‫من المواطن العربي"‪.‬‬ ‫واعتبر بن حلي ان "نجاح القمة هو‬ ‫نجاح للعراق ككل" مضيفا ان "العراق‬ ‫مقبل على مرحلة ما بعد خروج القوات‬ ‫االميركية واعادة دوره على المستوى‬ ‫العربي الدولي"‪.‬‬ ‫وكان العراق طلب تاجيل انعقاد القمة‬ ‫المفترض عقدها في ‪ 10‬و‪ 11‬مايو‬ ‫الماضي الى مارس ‪ ،2012‬بسبب‬ ‫التغييرات التي شهدتها المنطقة‪.‬‬

‫ذكرت "سي إن إن" األمريكية‪ ،‬يوم‬ ‫األربعاء أن أوساط في المجلس الوطني‬ ‫السوري المعارض قالت إن روسيا تهدد‬ ‫بشكل حقيقي باستخدام "الفيتو" ضد‬ ‫مشروع قرار بمجلس األمن حول سوريا‪،‬‬ ‫بينما قال وزير خارجية موسكو‪ ،‬سيرغي‬ ‫الفروف‪ ،‬إن بالده ال تشترط بقاء الرئيس‬ ‫بشار األسد بالسلطة‪ ،‬ولكنها تريد حصول‬ ‫حل سوري لألزمة التي شخصتها الناطقة‬ ‫باسم الخارجية األمريكية‪ ،‬فيكتوريا نوالند‪،‬‬ ‫بالقول إن النظام يتكون من أقلية صغيرة‬ ‫تهاجم غالبية السوريين‪.‬‬ ‫وكتب رضوان زيادة‪ ،‬رئيس مكتب العالقات‬ ‫الخارجية في المجلس الوطني السوري‬

‫على صفحة المجلس الرسمية ً‬ ‫قائال‪" :‬اليوم‬ ‫كانت لنا ضمن وفد المجلس الوطني لقاءات‬ ‫مكثفة مع مندوبي الدول الدائمين في مجلس‬ ‫األمن حيث التقينا مع المندوب الروسي‬ ‫السفير (فيتالي) شوركين ثم السفيرة‬ ‫األمريكية (سوزان) رايس بعدها مع‬ ‫السفيرين البريطاني والفرنسي في محاولة‬ ‫للضغط إلمرار مشروع القرار‪".‬‬ ‫وتابع بالقول‪" :‬لألسف ال استطيع القول‬ ‫أنني متفائل كثيرا فهناك تهديد روسي‬ ‫حقيقي باستخدام الفيتو بالرغم مما يجري‬ ‫من مجازر يومية في ريف دمشق وخاصة‬ ‫رنكوس وحمص وحماة‪".‬‬ ‫وأعرب زيادة عن أمله في أن تكون جلسة‬

‫مجلس األمن المرتقبة بحضور األمين العام‬ ‫لجامعة الدول العربية‪ ،‬نبيل العربي‪ ،‬ورئيس‬ ‫وزراء قطر وزير الخارجية‪ ،‬الشيخ حمد بن‬ ‫جاسم‪" :،‬فرصة أخيرة للضغط على روسيا‬ ‫لتغيير موقفها‪".‬‬ ‫وتوقع زيادة أن يجتمع سفراء الدول‬ ‫المشاركة في مجلس األمن األربعاء إلجراء‬ ‫المباحثات النهائية حول الملف‪ ،‬على أن‬ ‫يصار إلى التصويت الخميس أو الجمعة‪،‬‬ ‫وأضاف‪" :‬نريد التصويت هذا األسبوع بكل‬ ‫األشكال ألن روسيا تتعرض ألكبر ضغوط‬ ‫وبعدها إذا ما استمرت روسيا في موقفها‬ ‫في استخدام الفيتو لن يكون لنا إال أن ننزع‬ ‫نظامنا المجرم بأيدينا ووحدنا‪".‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫دعا المغرب مجلس األمن الدولي‬ ‫إلى دعم المبادرة العربية لحل األزمة‬ ‫في سورية من خالل تنفيذ مقاربة‬ ‫سياسية إلنهاء العنف في هذا البلد‪.‬‬ ‫وقال يوسف العمراني الوزير‬ ‫المنتدب لدى وزير الشؤون‬ ‫الخارجية والتعاون خالل اإلجتماع‬ ‫المفتوح لمجلس األمن حول الوضع‬ ‫في سورية ‪ " ..‬نتمنى أن يستجيب‬ ‫المجلس للطلب العربي حتى تستعيد‬ ‫سورية وئامها الوطني واستقرارها"‪.‬‬ ‫وأبرز أن هذه المقاربة مبنية على عدم إستعمال القوة و تشجيع الحوار بين مختلف‬ ‫األطياف السورية من أجل بناء دولة ديمقراطية على أساس المعايير الواضحة‬ ‫التي أقرتها الجامعة العربية خالل اجتماعها الذي عقد يوم ‪ 22‬يناير الماضي في‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫وبشأن مشروع القرار الذي قدمته المملكة المغربية أكد العمراني أنه وفقا لقرار‬ ‫مجلس جامعة الدول العربية األخير تقدم المغرب بحكم المسؤوليات التي يتحملها‬ ‫كعضو في مجلس األمن بمشروع قرار حظي بمساندة من أعضاء مجلس األمن "‬ ‫كولومبيا و فرنسا و ألمانيا و البرتغال و المملكة المتحدة والواليات المتحدة " بجانب‬ ‫دعم عدة دول عربية‪.‬‬ ‫وأوضح أن المشروع يهدف أساسا إلى دعم مجلس األمن لخطة الطريق التي أقرتها‬ ‫الجامعة العربية للتوصل لحل سياسي لألزمة في سورية‪.‬‬ ‫وأضاف أن المشروع يسعى أيضا إلى الحصول على دعم مجلس األمن للقرارات‬ ‫العربية التي تتوخى وقف أعمال العنف ووضع حد إلراقة الدماء في سورية‪.‬‬ ‫يذكر أن المغرب كان من أول الدول التي شاركت في بعثة المراقبين العرب التي‬ ‫وصلت إلى المناطق التي تشهد المواجهات في سوريا‪.‬‬ ‫وفي هذا الصدد ذكر العمراني أن " المغرب أبقى إلى نهاية األسبوع الماضي على‬ ‫مراقبين منتشرين رغم الصعوبات والعراقيل التي واكبت تنفيذ مهمتهم اإلنسانية "‪.‬‬

‫قال زعيم حزب اسالمي معارض‬ ‫ينافس على حصة كبيرة من االصوات‬ ‫في انتخابات الجزائر ان الحكومة‬ ‫ستشعل فتيل االضطرابات اذا حاولت‬ ‫تزوير االنتخابات البرلمانية في مايو‬ ‫ايار لالبقاء على احكام قبضتها على‬ ‫السلطة‪.‬‬ ‫والجزائر المصدر الكبير للطاقة هي‬ ‫الدولة الوحيدة في شمال أفريقيا‬ ‫التي ال تزال بمنأى الى حد كبير‬ ‫عن انتفاضات “الربيع العربي” في‬ ‫المنطقة لكن االنتخابات يمكن أن‬ ‫تصبح محفزا لالحتجاجات على البطالة العوامل التي ستدفع الشعب نحو‬ ‫وأزمة االسكان وعلى حكومة ال يشعر االنفجار‪.‬‬ ‫كثير من الناس انها تنصت اليهم‪.‬‬ ‫وقال جاب اهلل انه يأمل اال يحدث‬ ‫ويحصل االسالميون المعتدلون – في تزوير لكن اذا حدث حينها سيقررون‬ ‫تحد للزعماء العلمانيين الذين يديرون ما يجب القيام به‪.‬‬ ‫شؤون البالد منذ استقاللها عن فرنسا ويقول طيف واسع من الجزائريين –‬ ‫عام ‪ – 1962‬على تأييد بدعم من بمن في ذلك المقربون من الحكومة‬ ‫االسالميين في ليبيا وتونس والمغرب – انه ليس ثمة رغبة في البالد لتغيير‬ ‫في أعقاب الثورات الشعبية في العام جذري أو وصول االسالميين الى‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫السلطة بعد التجربة الدموية في البالد‬ ‫ومنحت السلطات جبهة العدالة خالل العقدين الماضيين‪.‬‬ ‫والتنمية – وهي حزب اسالمي معتدل وألغت السلطات االنتخابات البرلمانية‬ ‫ينظر الجزائريون اليه على نطاق في عام ‪ 1992‬التي أوشك حزب‬ ‫واسع باعتباره احد المنافسين القالئل اسالمي على الفوز بها‪ .‬واطلق‬ ‫للحكومة – الضوء االخضر االسبوع هذا العنان لصراع بين المتشددين‬ ‫الماضي للمشاركة في االنتخابات‪.‬‬ ‫االسالميين وقوات االمن أسفر‬ ‫وعبر الشيخ عبد اهلل جاب اهلل (‪ 54‬عن مقتل ما يقدر بنحو ‪ 200‬الف‬ ‫عاما) رئيس حزب جبهة العدالة شخص‪.‬‬ ‫والتنمية في مقابلة مع رويترز عن وقال جاب اهلل وهو رجل دين اسالمي‬ ‫أمله في االنتقال نحو نظام ديمقراطي لم يشارك في الصراع ان العنف لم‬ ‫سلمي لكنه حذر من ان تزوير ُينل من دعم الجزائريين للحركة‬ ‫االنتخابات المقبلة سيكون من أكبر االسالمية‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫أكد الخبير في المالية‪ ،‬السيد علي اإلدريسي‬ ‫أن األبناك المغربية "لم تتمكن من إبراز‬ ‫الشق المتعلق ب" التمويل اإلسالمي الذي‬ ‫يتطور في سائر أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وأوضح المحلل في حديث ليومية‬ ‫"لكونوميست" نشرته يوم الثالثاء أن المباالة‬ ‫األبناك المغربية تجاه المنتجات اإلسالمية‬ ‫البديلة "تعزى في جزء منها إلى غياب رؤية‬ ‫استراتيجية"‪.‬‬ ‫وأضاف أن هذه الالمباالة تجد تفسيرها أيضا‬ ‫في انعدام الموارد البشرية التي "ال تتحكم‬ ‫(‪ )...‬في الجانب التسويقي من أجل ترويج‬

‫جمال الدين بن العربي‬

‫والتجارة‬ ‫الصناعة العربي‬ ‫وزير المغرب‬ ‫أكد وكالة‬ ‫*‬ ‫والتكنولوجيات الحديثة‪ ،‬السيد‬ ‫لألنباء‬ ‫عبد القادر عمارة‪ ،‬يوم السبت‬ ‫بالدار البيضاء‪ ،‬أن الدولة المغربية‬ ‫ستولي األهمية الالزمة لقطاع‬ ‫التكنولوجيات الحديثة‪ ،‬خاصة على‬ ‫مستوى انشاء ومواكبة المقاوالت‬ ‫الشابة في القطاع‪.‬‬ ‫وأوضح السيد عبد القادر عمارة‬ ‫في كلمة خالل فعاليات الدورة‬ ‫الخامسة لجوائز "ماروك ويب‬ ‫أواردز" ا‪ ،‬أن الحكومة واعية‬ ‫بالوقع الهام لقطاع التكنولوجيات‬ ‫الحديثة على األنشطة االقتصادية‬ ‫وباألهمية الكبيرة التي يوليها‬ ‫الجمهور لهذا القطاع‪.‬‬ ‫ودعا إلى السير قدما من أجل إنعاش‬ ‫القطاع‪ ،‬مبرزا أن المغرب ال يتوفر‬ ‫على ثروات طبيعية ولكنه غني‬ ‫بموارده البشرية المؤهلة القادرة‬ ‫على خوض غمار عالم الويب‬ ‫واالستثمار فيه وجلب قيمة مضافة‬

‫جمال الدين بن العربي‬ ‫* وكالة المغرب العربي‬ ‫لألنباء‬ ‫أكد السيد ادريس األزمي اإلدريسي‪،‬‬ ‫الوزير المنتدب المكلف بالميزانية‪،‬‬ ‫أن الحكومة ستعتمد إجراءات جريئة‬ ‫لتحقيق نسبة نمو ‪5‬ر‪ 5‬بين ‪2012‬‬ ‫و‪.2016‬‬ ‫واعتبر السيد األزمي اإلدريسي‪ ،‬في‬ ‫حديث لوكالة المغرب العربي لألنباء‪ ،‬أن‬ ‫هذا الهدف المحوري ستترتب عنه عدة‬ ‫أهداف فرعية‪ ،‬أهمها الرفع من فاعلية‬ ‫االستثمار العمومي الذي يتطلب تعبئة‬ ‫موارد هامة‪ ،‬وفتح أوراش اجتماعية‬ ‫تهم‪ ،‬بالخصوص‪ ،‬الصحة‪ ،‬والتعليم‪،‬‬ ‫والسكن‪ ،‬وتنمية العالم القروي‪.‬‬ ‫وأوضح أن البرنامج الحكومي خصص‬ ‫في هذا اإلطار مبلغا ماليا سنويا‬ ‫لصندوق التنمية القروية‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫إحداث صندوق للتضامن‪ ،‬عالوة على‬ ‫الدعم المباشر للفئات التي تعاني من‬ ‫الهشاشة‪.‬‬ ‫وقال إنه سواء في ما يتعلق بالشق‬ ‫االقتصادي واالستثمار العمومي لدعم‬ ‫الطلب الداخلي أو ما يتعلق بالشق‬ ‫االجتماعي وسياسة التضامن وتنمية‬ ‫العالم القروي والسياسات االجتماعية‪،‬‬ ‫فإن األمر "يتطلب موارد للدولة من‬ ‫أجل التمويل"‪.‬‬ ‫وأشار في هذا السياق إلى إبراز البرنامج‬ ‫الحكومي لعدة مرتكزات‪ ،‬منها ترشيد‬ ‫نمط تدبير اإلدارة والقطاع العام بصفة‬ ‫عامة‪ ،‬وإعادة هيكلة قانون المالية‬ ‫بما يجعل الموارد والنفقات العمومية‬ ‫في خدمة السياسة العمومية مباشرة‬ ‫عوض التركيز على المقاربة القطاعية‬ ‫التي تعتبر "مقاربة غير مندمجة تضيع‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫وخلق مناصب جديدة للشغل‪.‬‬ ‫وأشار في هذا الصدد إلى أن‬ ‫المغرب الذي يتوفر على خارطة‬ ‫طريق تحدد السبيل الواجب نهجه‪،‬‬ ‫يستهدف العقبات التي ينبغي‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫هذه المنتجات"‪.‬‬ ‫ويرى هذا الخبير أن اإلدراج المحتمل لفصل‬ ‫حول التمويل اإلسالمي ضمن القانون البنكي‬ ‫"يمكن أن يشكل انتقاال جيدا قبل صياغة‬ ‫قانون خاص بالتمويل اإلسالمي"‪.‬‬ ‫وفي ما يتعلق بأسعار المنتجات‬ ‫اإلسالمية‪،‬اعتبرها المحلل بأنها "في‬ ‫المتناول"‪،‬موضحا أنه بغض النظر عن نسبة‬ ‫‪ 1‬في المئة المقتطعة برسم حقوق التحويل‬ ‫من أجل اقتناء ملك عقاري‪"،‬ليس هناك سبب‬ ‫يجعل المنتجات اإلسالمية أقل تنافسية مقارنة‬ ‫مع المنتوجات المعروضة سلفا"‪.‬‬

‫تخطيها‪ ،‬ويعمل على توضيح‬ ‫الرؤية للمهنيين والمستثمرين‪،‬‬ ‫منوها بالمناسبة بالعمل الذي تم‬ ‫القيام به في المجال من قبل الوزير‬ ‫السابق‪.‬‬

‫معها فعالية النفقات العمومية"‪.‬‬ ‫وأضاف أن من بين هذه المرتكزات‬ ‫أيضا اعتماد مبدأ الترشيد من خالل ربط‬ ‫النفقات العمومية بالحاجيات الضرورية‬ ‫لإلدارة‪ ،‬وإعادة النظر في سياسة‬ ‫اإلقتناء العمومي‪ ،‬مما سيساهم في‬ ‫تكريس فعالية أكثر في تدبير النفقات‬ ‫العمومية واإلقتصاد فيها‪.‬‬ ‫وأبرز السيد األزمي أن هذه المرتكزات‬ ‫تخص أيضا الموارد العمومية‪،‬‬ ‫وبالدرجة األولى الموارد الجبائية‪ ،‬حيث‬ ‫سيتم اعتماد إصالح ضريبي يتوخى‬ ‫العدالة الضريبية والفعالية االقتصادية‬ ‫واالجتماعية بهدف توسيع الوعاء‬ ‫الضريبي‪ ،‬والعمل على إعادة الثقة‬ ‫بين المواطن وبين الضريبة باعتبارها‬ ‫مسألة إلزامية ومساهمة عمومية في‬ ‫تحقيق التنمية‪.‬‬ ‫" ال توجه لسن ضرائب جديدة "‬ ‫وقال السيد األزمي إنه ال وجود ألي‬ ‫توجه نحو سن ضرائب جديدة لتنفيذ‬ ‫البرنامج الحكومي‪ ،‬مؤكدا بالمقابل‬ ‫وجود "توجه نحو توسيع الوعاء‬ ‫الضريبي والعمل على تطوير سياسة‬ ‫التحفيظ وإعادة الثقة للمواطن مع‬ ‫الضريبة"‪.‬‬ ‫واعتبر السيد األزمي أن هذا التوجه‬ ‫يروم تحسيس المواطن بفعالية هذه‬ ‫الضريبة الملزم بأدائها في إطار‬ ‫الدستور‪ ،‬وبالتالي المساهمة في تعبئة‬ ‫وترشيد النفقات العمومية وتعزيز‬ ‫البنيات التحتية‪.‬‬ ‫وأبرز أن الثقة عنصر هام في العالقة‬ ‫القائمة بين اإلدارة الضريبية والدولة‬ ‫وبين المواطن‪ ،‬خاصة عندما يتكرس‬ ‫تحصيل الضريبة على أساس القانون‬ ‫والمساواة‪ ،‬وعندما يتم اإلنفاق على‬ ‫قاعدة الترشيد والحرص على المال‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وفي معرض حديثه عن ورش‬

‫االستثناءات أو اإلعفاءات الضريبية‪،‬‬ ‫أوضح الوزير أنه سيتم إعادة النظر في‬ ‫جدوى االستثناءات التي أثبتت التجربة‬ ‫محدوديتها وعبئها على مالية الدولة‪.‬‬ ‫كما أبرز أن الحكومة ستعمل على‬ ‫تعزيز ميزانية الدولة عبر تطوير‬ ‫أداء المؤسسات والمنشآت العمومية‬ ‫التجارية واالقتصادية‪ ،‬واالستفادة من‬ ‫تمويالت وموارد المؤسسات المالية‬ ‫الدولية والجهوية والعربية‪ ،‬في إطار‬ ‫الدعم المالي الذي تقدمه لدول تشهد‬ ‫تطورا ديمقراطيا واستقرارا اقتصاديا‬ ‫وسياسيا واجتماعيا‪ ،‬مثل المغرب‪.‬‬ ‫" التوازنات الماكرو‪-‬اقتصادية "‬

‫وأبرز السيد األزمي أن التوجه الذي‬ ‫تتبناه الحكومة في التعامل مع الدين‬ ‫العام يروم الحفاظ على التوازنات‬ ‫المالية والماكرو‪-‬اقتصادية مع حصر‬ ‫عجز الميزانية في نسبة ثالثة في‬ ‫المائة من الناتج الداخلي الخام والحفاظ‬ ‫على مستوى الدين في مستوى محدود‬ ‫من هذا الناتج‪ ،‬وذلك بهدف تعزيز‬ ‫تمويل المشاريع والبرامج التنموية‬ ‫االجتماعية من خالل نسبة متحملة من‬ ‫عجز الميزانية ومن الدين العام‪.‬‬ ‫وفي ما يخص متابعة البرامج ورفع‬ ‫فعالية االستثمار العمومي من أجل‬ ‫التمويل‪ ،‬قال الوزير إن ذلك سيتم عبر‬

‫اختيار المشاريع والبرامج األكثر نجاعة‬ ‫ومردودية على األصعدة االقتصادية‬ ‫واالجتماعية والمالية‪.‬‬ ‫وأشار إلى إصالح القانون التنظيمي‬ ‫للمالية الذي سيأتي بنظام جديد ينبني‬ ‫على عدة مرتكزات‪ ،‬منها أن تكون‬ ‫ميزانية الدولة مركزة على السياسات‬ ‫العمومية المندمجة في خدمة التنمية‪،‬‬ ‫وأن ينبني اإلنفاق العمومي والحصول‬ ‫على موارد الدولة لتشجيع االستثمار‬ ‫وتنفيذ البرامج االقتصادية واالجتماعية‬ ‫على مؤشرات مدروسة مسبقا لإلنجاز‬ ‫والفعالية وليس على قاعدة "من‬ ‫يصرف أكثر يأخذ أكثر"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫بعد �أن �أطاحت بت�صنيف اليونان االئتماين وبثت الرعب يف �أرجاء �أوروبا‬ ‫نفت كبريات وكاالت التصنيف العالمية‬ ‫انكشاف البنوك اإلسالمية على أزمة‬ ‫الديون اليونانية‪ ،‬على الرغم من ظهور‬ ‫أنباء بتأثر أسواق البورصات الخليجية‪،‬‬ ‫إلى حد نسبي‪ ،‬باالضطرابات االقتصادية‬ ‫التي هزت القطاع المالي األوروبي‪.‬‬ ‫حيث نفت ستاندرد آند بورز تأثر البنوك‬ ‫اإلسالمية باألزمة اليونانية‪ ،‬وأكدت أنه‬ ‫ال يوجد تأثير مباشر عليها‪.‬‬ ‫في حين قالت وكالة فيتش راتنجز إن‬ ‫هناك إجماعا من محلليها في قطاع‬ ‫التصنيفات السيادية والبنكية على‬ ‫أنه ليس هناك أثر حقيقي من األزمة‬ ‫اليونانية على الخليج‪.‬‬ ‫ورغم أن اليونان تسهم بنحو ‪ 2.5‬في‬ ‫المائة فقط من الناتج االقتصادي لمنطقة‬ ‫اليورو فإن مشكالتها هزت الثقة بعملة‬ ‫المنطقة وعمقت المخاوف العالمية‬ ‫بشأن الدين السيادي الذي تراكم خالل‬ ‫األزمة المالية‪ .‬حيث خفضت وكالة‬ ‫التصنيف المالي ستاندارد آند بورز‬ ‫أخيرا تصنيف اليونان بثالث درجات‪،‬‬ ‫واضعة إياها في خانة االستثمارات‬ ‫المعرضة للخطر‪ .‬ما يعني ارتفاع‬ ‫احتمالية تعثر اليونان في تسديد ديونها‪.‬‬ ‫وفي اليوم نفسه‪ ،‬خفضت الوكالة‬ ‫تصنيف البرتغال بدرجتين وفي اليوم‬ ‫التالي تصنيف إسبانيا بدرجة واحدة‪.‬‬

‫فولفجانج مونشو من‬ ‫لندن‬ ‫* فاينانشل تايمز‬

‫شاركت في الفترة األخيرة في‬ ‫مناقشة بدا فيها أن الجميع يوافقون‬ ‫على أن الميثاق المالي األوروبي الجديد‬ ‫كان عمال مجنوناً تماماً‪ .‬ومن بين من‬ ‫كانوا يستمعون إلى النقاش صانع‬ ‫سياسة سابق‪ ،‬استدار نحونا وقال إنه‬ ‫يوافق على ذلك من حيث المبدأ‪ ،‬لكنه‬ ‫أضاف أن المعاهدة إذا شجعت البنك‬ ‫المركزي األوروبي على أن يصبح أكثر‬ ‫مرونة فهي تستحق أن توجد‪ .‬وتحدثت‬ ‫الحقاً مع أحد محافظي البنوك المركزية‬ ‫الذي وافق كذلك على أن المعاهدة كانت‬ ‫غير ذات صلة‪ ،‬لكنه على الرغم من‬ ‫ذلك يفضلها ألنها كانت بمثابة إشارة‬ ‫لألسواق المالية‪ .‬وحين تحدثت مع‬ ‫معارفي في األسواق المالية‪ ،‬قيل لي إن‬ ‫المعاهدة كانت جنوناً مطبقاً‪.‬‬ ‫أفضل ما يمكن للمرء قوله حول‬ ‫المعاهدة هو أنها ليست ضرورية‪.‬‬ ‫فكل شيء يحتمل أن نراه في صيغتها‬ ‫األخيرة إما أنه موجود في المعاهدات‬ ‫القائمة‪ ،‬أو في التشريع‪ ،‬وال سيما فيما‬ ‫يعرف بـ ''الحزمة السداسية''‪ ،‬وهي‬ ‫قائمة من إجراءات الرقابة تم إقرارها‬ ‫هذا العام‪ .‬ويمكن تضمين البقية من‬ ‫خالل تشريع ثانوي جديد‪.‬‬ ‫علي أن أقابل أي شخص‬ ‫وبينما ال يزال ّ‬ ‫بإمكانه شرح ما هو جيد في االتفاقية‬ ‫– ما عدا أنها جزء من بعض منطق‬

‫وفي السياق ذاته‪ ،‬دعت ماريا تيريزا‬ ‫نائبة رئيس الحكومة اإلسبانية فرنانديز‬ ‫دي ال فيجا‪ ،‬إلى الهدوء والسكينة بعد‬ ‫أن خفض تصنيف بالدها المالي‪.‬‬

‫كما أبرمت الحكومة اليونانية أخيرا‬ ‫اتفاقا مع االتحاد األوروبي وصندوق‬ ‫النقد الدولي‪ ،‬يفتح الباب أمام مساعدة‬ ‫مالية بمليارات اليورو‪ ،‬ولكن ال يزال‬

‫األمر يتطلب تضحيات كبيرة من الشعب‬ ‫اليوناني‪.‬‬ ‫وأكد جورج باباندريو رئيس وزراء‬ ‫اليونان أنه من المتوقع أن يصل حجم‬

‫يتم نشره – فإن األذى الذي ستلحقه‬ ‫أوضح بكثير‪ .‬وما عليك سوى التفكير‬ ‫بالمعركة غير الضرورية على‬ ‫اإلطالق مع رئيس وزراء المملكة‬ ‫المتحدة‪ ،‬ديفيد كاميرون‪ .‬لكن المشكلة‬ ‫البريطانية تتضاءل لدى المقارنة‬ ‫بالسلطات المدمرة بالفعل في هذه‬ ‫المعاهدة‪ .‬فهي تشجع بلدان منطقة‬ ‫اليورو على تبني سياسات مؤيدة‬ ‫للدورة االقتصادية على نحو متطرف‪.‬‬ ‫ويحدث هذا األمر بالفعل في إسبانيا‪.‬‬ ‫ففي األسبوع الماضي‪ ،‬قالت الحكومة‬ ‫إنها لن تواصل مراكمة تقشف فوق‬ ‫آخر لتحقيق أهداف العجز المتفق‬ ‫عليها‪ .‬وبدا أن ذلك يمثل سياسة‬ ‫معقولة‪ ،‬ألن االقتصاد اإلسباني يتراجع‬ ‫بمعدل أسرع من التوقعات ألسباب‬ ‫خارجة عن سيطرة الدولة‪ .‬وفي ظل‬ ‫هذه الظروف من المنطقي السماح‬ ‫لعوامل االستقرار اآللي بالعمل‪ ،‬وهذا‬ ‫ما فعلته بلدان منطقة اليورو عام‬ ‫‪ .2009‬وضمنت بذلك أن االنكماش‪،‬‬ ‫على الرغم من عمقه الشديد‪ ،‬على‬ ‫ً‬ ‫طويال للغاية‪.‬‬ ‫األقل لم يكن‬ ‫واتفق صندوق النقد الدولي كذلك مع‬ ‫موقف الحكومة اإلسبانية في أوائل‬ ‫األسبوع الماضي‪ .‬ونقلت صحيفة ''إل‬ ‫بايس'' ‪ El Pais‬اإلسبانية عن أحد‬ ‫مسوؤلي صندوق النقد الدولي قوله‬ ‫إن مزيدا من تعديل العجز سيكون‬ ‫غير مرغوب فيه‪ ،‬ألنه يفاقم‪ ،‬توترات‬ ‫السوق ً‬ ‫بدال من القضاء عليها‪ .‬ويتوقع‬ ‫ً‬ ‫صندوق النقد الدولي انكماشا على‬ ‫مدى عامين‪ ،‬وأن يتراجع العجز من ‪8‬‬ ‫في المائة من الناتج المحلي اإلجمالي‬ ‫في العام الماضي‪ ،‬إلى ‪ 6.8‬في المائة‬

‫�ألقى ريت�شارد كو‪،‬‬ ‫كبري االقت�صاديني يف‬ ‫معهد نومورا للأبحاث‪،‬‬ ‫خالل الفرتة الأخرية‪،‬‬ ‫نظرة على �أثر تخفيف‬ ‫املديونية على الواليات‬ ‫املتحدة واململكة‬ ‫املتحدة ومنطقة‬ ‫اليورو‪ .‬وت�شهد �إ�سبانيا‬ ‫�صورة متطرفة مما ي�صفه‬ ‫''بانكما�ش ميزانية''‬ ‫وذلك مبقيا�س �أو�سع‬ ‫مما هي عليه احلال يف‬ ‫الواليات املتحدة‪� ،‬أو‬ ‫اململكة املتحدة‬

‫في العام الحالي‪ ،‬و‪ 6.3‬في المائة في‬ ‫العام المقبل‪ .‬لذلك حتى مع حدوث‬ ‫زيادة كبيرة في العجز المستهدف‪،‬‬ ‫تظل إسبانيا تواجه انكماشاً يكاد يكون‬ ‫بدرجة سوء انكماش عام ‪.2009‬‬ ‫لكن األمر ليس كذلك‪ .‬ففي زيارة قام‬ ‫بها في األسبوع الماضي رئيس وزراء‬ ‫إسبانيا الجديد‪ ،‬ماريانو راخوي‪،‬‬ ‫إلى برلين كرر بشكل مستحق التزام‬ ‫حكومته بأهداف العجز المتفق عليها‬ ‫– ‪ 4.4‬في المائة من الناتج المحلي‬ ‫اإلجمالي في عام ‪ ،2012‬و‪ 3‬في‬ ‫المائة في عام ‪ .2013‬وهو يريد‬ ‫تقليص ‪ 2.2‬نقطة مئوية إضافية من‬ ‫العجز هذا العام‪ ،‬أي قريبا من خط‬ ‫قاعدة صندوق النقد الدولي‪ ،‬وكذلك‬ ‫تقليص ‪ 3.3‬في المائة في العام المقبل‬ ‫– ويتم كل ذلك واالقتصاد في حالة من‬ ‫التراجع‪.‬‬ ‫وتتبع إسبانيا المسار ذاته الذي اتبعته‬ ‫اليونان‪ .‬ومن الطبيعي أن لدى إسبانيا‬ ‫اقتصاداً أفضل بكثير‪ .‬لكن رغم ذلك‬ ‫لديها مشكلة لم تكن تواجهها اليونان؛‬ ‫قطاع خاص مثقل بالديون بشدة‪ .‬وهذا‬ ‫هو السبب في أن سياسة التقليص‬ ‫المشدد للعجز يمكن أن تكون بالغة‬ ‫الصعوبة‪.‬‬ ‫ألقى ريتشارد كو‪ ،‬كبير االقتصاديين‬ ‫في معهد نومورا لألبحاث‪ ،‬خالل‬ ‫الفترة األخيرة‪ ،‬نظرة* على أثر تخفيف‬ ‫المديونية على الواليات المتحدة‬ ‫والمملكة المتحدة ومنطقة اليورو‪.‬‬ ‫وتشهد إسبانيا صورة متطرفة مما‬ ‫يصفه ''بانكماش ميزانية'' وذلك‬ ‫بمقياس أوسع مما هي عليه الحال في‬

‫البرنامج إلى ‪ 120‬مليار يورو (‪160‬‬ ‫مليار دوالر) على مدار ثالثة أعوام‪،‬‬ ‫ويمثل أول خطة إنقاذ لعضو في منطقة‬ ‫اليورو التي تضم ‪ 16‬دولة‪ ،‬ويهدف إلى‬ ‫كبح أزمة دين هزت األسواق العالمية‪.‬‬ ‫وهنا يقول هانز فيرنر ِسـن‪ ،‬أستاذ‬ ‫علوم االقتصاد والتمويل في جامعة‬ ‫ميونيخ‪" :‬لقد حلت الكارثة باليونان ألن‬ ‫حكومتها خدعت شركاءها األوروبيين‬ ‫ألعوام بإعالن إحصائيات زائفة‪ .‬وكي‬ ‫تتأهل إلى االلتحاق بعضوية منطقة‬ ‫اليورو فقد أكدت الحكومة اليونانية‬ ‫أن العجز في ميزانيتها لم يتجاوز ‪1.8‬‬ ‫في المائة من الناتج المحلي اإلجمالي‬ ‫في عام ‪ 1999‬ـ وهو ما يقل كثيراً‬ ‫عن سقف الـ ‪ 3‬في المائة من الناتج‬ ‫المحلي اإلجمالي الذي حددته معاهدة‬ ‫ماستريخت''‪ ،‬ويتابع‪'' :‬غير أن بلدان‬ ‫منطقة اليورو األخرى لن تسمح‬ ‫بإفالس اليونان بسبب خشيتها من‬ ‫"تأثير الدومينو" األشبه بما حدث بين‬ ‫البنوك بعد انهيار "ليمان براذرز" في‬ ‫عام ‪ .2008‬فإذا أفلست اليونان فهذا‬ ‫يعني أن المستثمرين من مختلف أنحاء‬ ‫العالم سيفقدون ثقتهم باستقرار البلدان‬ ‫األعضاء األضعف في منطقة اليورو‪،‬‬ ‫وأولها إيرلندا‪ ،‬ولكن أيضاً البرتغال‬ ‫وإيطاليا وإسبانيا'' ‪.‬‬

‫الواليات المتحدة‪ ،‬أو المملكة المتحدة‪.‬‬ ‫ومنذ الربع الثالث من عام ‪،2007‬‬ ‫قلص القطاع الخاص اإلسباني ديونه‬ ‫بنسبة ‪ 12.7‬في المائة كنسبة من‬ ‫الناتج المحلي اإلجمالي‪ ،‬بينما عوض‬ ‫القطاع العام جزئياً تقليص ديون القطاع‬ ‫الخاص بزيادة نسبة ديونه بما معدله‬ ‫‪ 11.8‬في المائة من الناتج المحلي‬ ‫اإلجمالي‪ .‬وجاء الفرق في صورة‬ ‫مساهمة إيجابية من القطاع الخارجي‬ ‫– بكلمات أخرى‪ ،‬من تراجع في عجز‬ ‫ميزان الحساب الجاري‪.‬‬ ‫يبين كو أنه كما حدث في اليابان‬ ‫في التسعينيات‪ ،‬من المهم أن تدعم‬ ‫الحكومات األوروبية االقتصاد في فترة‬ ‫تقليص ديون القطاع الخاص لتجنب ما‬ ‫يؤدي إليه عدم القيام بذلك من ركود‬ ‫عميق‪ .‬ولذلك‪ ،‬إذا كانت إسبانيا ستتبع‬ ‫المثال اليوناني وتتجاهل ما حدث في‬ ‫ً‬ ‫احتماال‬ ‫اليابان‪ ،‬فإن النتيجة األعلى‬ ‫ً‬ ‫تكون انكماشاً حاداً‬ ‫ومطوال‪ .‬وأرى أن‬ ‫هذا األمر تهديد لمنطقة اليورو أكبر‬ ‫من أي أمر أحدثته األزمة السابقة التي‬ ‫تثيرنا من لحظة إلى أخرى‪ .‬وفي اإلطار‬ ‫الكبير‪ ،‬ال يهم بالفعل ما إذا كانت اليونان‬ ‫توافق على مساهمة طوعية‪ .‬وإذا‬ ‫سقطت إسبانيا في الحفرة السوداء‪،‬‬ ‫فلن يستطيع أي صندوق إنقاذ‪ ،‬مهما‬ ‫كان حجمه‪ ،‬أن يسحبها من هناك‪.‬‬ ‫والمفارقة هنا هي أن معاهدة مالية يراد‬ ‫منها تقليص ديون منطقة اليورو‪ ،‬يمكن‬ ‫أن تكون سبباً في انفجار للديون‪ ،‬ألنها‬ ‫تزيد بدرجة كبيرة مخاطر حدوث تراجع‬ ‫اقتصادي شبه دائم في أجزاء واسعة‬ ‫من جنوب أوروبا‪ .‬وإذا ما حدث ذلك‪ ،‬ما‬ ‫من شيء يمكنه إنقاذ منطقة اليورو‪.‬‬


‫دول ـ ـ ـي ـ ــة‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬اتهم تقرير للحلف األطلسي‬ ‫سربته الصحف‪ ،‬االستخبارات الباكستانية‬ ‫بدعم حركة طالبان أفغانستان‪ .‬وجاء في‬ ‫التقرير أن ضباط االستخبارات الباكستانية‬ ‫"يؤكدون ضرورة مواصلة الجهاد وطرد‬ ‫الغزاة األجانب من أفغانستان"‪ .‬وبحسب‬ ‫التقرير‪ ،‬تعلم باكستان واستخباراتها مكان‬ ‫تواجد أكثر من ثمانية من قادة طالبان‪.‬‬ ‫ووصف المتحدث باسم الخارجية الباكستانية‬ ‫عبد البسيط هذه االتهامات بأنها "تافهة"‪،‬‬ ‫مشيراً إلى أن بالده "تنتهج سياسة عدم‬ ‫التدخل في أفغانستان"‪ .‬وأضاف عبد‬ ‫البسيط أن باكستان "التي عانت كثيراً من‬ ‫النزاع األفغاني" تدعم "عملية المصالحة‬ ‫في أفغانستان التي يقودها أفغان" ألنه‬ ‫"من مصلحة باكستان أن يعم االستقرار‬ ‫والسالم أفغانستان"‪.‬‬ ‫وحيال استياء اسالم اباد‪ ،‬حاولت قوة‬ ‫ايساف تهدئة الموقف‪ ،‬وص ّرح المتحدث‬ ‫باسم ايساف اللفتنانت‪-‬كولونيل جيمي‬ ‫كامينغز أن "التقرير جمع آلراء وأفكار‬ ‫سجناء من طالبان وعلينا أال نستخلص‬ ‫النتائج استناداً الى تعليقات طالبان"‪.‬‬ ‫وأضاف كامينغز "من الواضح أنه يجب عدم‬ ‫استعماله كتفسير لتقدم الحملة العسكرية"‪.‬‬ ‫وأضاف تقرير األطلسي أن قوة طالبان لم‬ ‫تتأثر رغم "توجيه ضربات قاسية" الى هذه‬

‫إعداد‪ :‬جواد التويول‬

‫يتوجه الناخبون الكويتيون إلى‬ ‫صناديق االقتراع‪ ،‬يوم الخميس‪،‬‬ ‫النتخاب أعضاء مجلس األمة الجديد‬ ‫(برلمان) في االنتخابات التشريعية الـ‬ ‫‪ 14‬من نوعها التي تشهدها البالد‬ ‫منذ حصولها على االستقالل عام‬ ‫‪.1961‬‬ ‫ويأتي تنظيم هذه االستحقاقات‬ ‫االنتخابية‪ ،‬بعد أن حل أمير البالد‪،‬‬ ‫الشيخ صباح األحمد الجابر الصباح‪،‬‬ ‫مجلس األمة السابق في السادس‬ ‫من دجنبر الماضي‪ ،‬ودعا النتخابات‬ ‫مبكرة‪ ،‬أياما فقط بعد قبوله استقالة‬ ‫حكومة رئيس الوزراء‪ ،‬الشيخ‬ ‫ناصر المحمد األحمد الجابر الصباح‪،‬‬ ‫بعد احتجاجات شعبية كبيرة قادها‬ ‫ناشطون شباب ونواب معارضون‪.‬‬ ‫وجاء قرار أمير الكويت حل مجلس‬ ‫األمة نتيجة "ما آل إليه الوضع‬ ‫السياسي وأدى إلى تعثر مسيرة‬ ‫اإلنجاز وتهديد المصالح العليا للبالد‬ ‫مما استوجب العودة إلى األمة الختيار‬ ‫ممثليها لتجاوز العقبات القائمة‬ ‫وتحقيق المصلحة الوطنية"‪.‬‬ ‫"انتخابات جديدة لتجاوز حالة الجمود‬ ‫السياسي"‬ ‫وحسب العديد من المراقبين‪ ،‬فإن‬ ‫الشارع الكويتي يتطلع من خالل‬ ‫هذا االستحقاقات‪ ،‬إلى تجاوز حالة‬ ‫الجمود السياسي بعد األزمة التي‬ ‫عصفت بالبالد وأصابتها بشلل تام‪،‬‬ ‫إثر تصاعد حدة التوتر بين المجلس‬ ‫السابق وحكومة الشيخ ناصر المحمد‬ ‫الصباح المستقيلة‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫الحركة‪ .‬ويتوقع ان تلتقي وزيرة الخارجية‬ ‫الباكستانية هينا رباني خار الرئيس األفغاني‬ ‫حميد كرزاي‪ .‬وأفادت الخارجية األفغانية أن‬ ‫هذه الزيارة يتوقع أن "تفتح صفحة جديدة‬ ‫في عالقات التعاون بين البلدين"‪.‬‬ ‫وتعلن كابول صراحة اشتباهها في دعم‬ ‫باكستان لحركة طالبان االفغانية التي تملك‬ ‫قواعد خلفية في المناطق القبلية الحدودية‬ ‫والتي يشاع أن قيادتها العليا برئاسة المال‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫عمر موجودة في منطقة كويتا جنوب شرق‬ ‫باكستان‪ .‬وتأتي زيارة الوزيرة الباكستانية‬ ‫بعد موافقة بالدها على استئناف المحادثات‬ ‫مع أفغانستان حول طالبان‪ ،‬التي انقطعت‬ ‫بعد اغتيال الرئيس األفغاني السابق برهان‬ ‫الدين رباني الذي عينه كرزاي لقيادة‬ ‫المفاوضات مع طالبان‪ .‬واتهمت كابول‬ ‫على االثر إسالم أباد بالوقوف وراء اغتيال‬ ‫رباني‪.‬‬

‫�إن التحول ال�سيا�سي واملدين و‬ ‫ال�سو�سيودميوغرايف للمجتمعات يف ظل‬ ‫�سياق العوملة ي�ستلزم ايالء الأهمية لإ�شكاالت‬ ‫الرتابط االجتماعي و تدبري التنوع الثقايف‬ ‫والتعددية الهوياتية و الفوارق و التهمي�ش‬ ‫وذلك من �أجل تطوير جمتمع مدين من�سجم و‬ ‫م�سئول و مت�ضامن يعمل على تر�سيخ مبادئ‬ ‫و مرتكزات الطم�أنينة و العدالة االجتماعية‬ ‫مثل ال�شعور باالنتماء والتعاطي الهوياتي‬ ‫("التمغربيت")‪,‬‬ ‫ويتوقع هؤالء أن تفرز هذه االنتخابات‬ ‫مجلسا جديدا برؤى وتصوارت‬ ‫سياسية تقطع مع حالة االحتقان التي‬ ‫عصفت بعالقة مجلس األمة وأعضاء‬ ‫الحكومة السابقين‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫تراهن فيه المرأة الكويتية على هذا‬ ‫االقتراع من أجل االرتقاء بمشاركتها‬ ‫في الحياة السياسية والنيابية‪.‬‬ ‫ويرى محللون سياسيون آخرون‪ ،‬أن‬ ‫األزمة التي عصفت بالمجلس السابق‬ ‫وما ثار حولها من اتهامات بحصول‬ ‫تجاوزات خطيرة لبعض األعضاء‪،‬‬ ‫تمثلت في حصول نواب على رشاو‬

‫من قبل أعضاء في الحكومة أو‬ ‫ما أطلق عليه في إبانه فضيحة‬ ‫"اإليداعات المليونية"‪ ،‬فيها "مس‬ ‫بهيبة السلطة التشريعية"‪ ،‬الشيء‬ ‫الذي يفرض على الناخب الكويتي‬ ‫اآلن "اختيار ممثلين قادرين على‬ ‫الرقي بالحياة السياسية وليس إذكاء‬ ‫وازع الجمود والتوتر"‪.‬‬ ‫وكانت الوالية التشريعية السابقة‬ ‫(الثالث عشرة) قد شهدت تقديم‬ ‫سلسلة من االستجوابات‪ ،‬بلغ عددها‬ ‫‪ 16‬استجوابا‪ ،‬ستة منها كانت موجهة‬ ‫لرئيس الوزراء السابق‪ ،‬كما شهدت‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫نفت حركة طالبان اليوم نيتها التفاوض مع الحكومة األفغانية في‬ ‫السعودية‪ ،‬وذلك خالفاً لما أعلنه أحد قياديي الحركة ودبلوماسي‬ ‫في السفارة األفغانية في الرياض‪ .‬وأعلنت الحركة ذلك في بيان‬ ‫نشر على "صوت الجهاد" أحد مواقعها اإللكترونية‪ .‬وسبق‬ ‫أن أكد مصدر دبلوماسي أفغاني في الرياض حضور" وفد من‬ ‫الحكومة األفغانية وآخر من طالبان الى المملكة في وقت غير‬ ‫ً‬ ‫جدوال زمنياً لتلك‬ ‫محدد إلجراء مفاوضات"‪ ،‬دون أن يحدد‬ ‫المفاوضات‪.‬‬ ‫وقال عضو مجلس قيادة طالبان في مدينة كويتا غرب باكستان‬ ‫إن "الحكومتين األفغانية والباكستانية تدفعان بفكرة أن يكون‬ ‫لطالبان مكتب اتصال في السعودية ألنهما تعتقدان أنهما استبعدتا‬ ‫من المفاوضات"‪.‬‬

‫الوالية ذاتها تقديم نواب برلمانيين‬ ‫لطلبي عدم تعاون مع رئيس الوزراء‬ ‫في الفترة ذاتها‪.‬‬ ‫"‪ 346‬مرشحا للتنافس على ‪50‬‬ ‫مقعدا"‬ ‫حسب بيانات وزارة الداخلية الكويتية‪،‬‬ ‫فإن الكويت تنقسم إلى خمس دوائر‬ ‫انتخابية لعضوية مجلس األمة‪ ،‬حيث‬ ‫تنتخب كل دائرة ‪ 10‬أعضاء من أصل‬ ‫العدد اإلجمالي البالغ ‪ 50‬عضوا‪،‬‬ ‫ويحق لكل ناخب اإلدالء بصوته‬ ‫ألربعة مرشحين في الدائرة المقيد‬ ‫فيها كحد أقصى‪.‬‬ ‫وتشير األرقام إلى أن العدد اإلجمالي‬ ‫للمرشحين في هذا االقتراع‪ ،‬وصل‬ ‫إلى ‪ 346‬مرشحا‪ ،‬فيما يبلغ عدد‬ ‫الناخبين ‪ 390‬ألف ناخب‪ ،‬سيدلون‬ ‫بأصواتهم في حوالي ‪ 98‬مركز‬ ‫اقتراع وزعت على مجموع تراب‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وتشارك ‪ 24‬مرشحة في هذا الموعد‬ ‫االنتخابي‪ ،‬من بينهن النساء األربع‬ ‫اللواتي دخلن التاريخ السياسي‬ ‫الكويتي بفوزهن للمرة األولى بمقاعد‬ ‫في البرلمان عام ‪.2009‬‬ ‫وتشكل النساء حوالي ‪ 54‬في‬ ‫المئة من العدد اإلجمالي للناخبين‬ ‫الكويتيين‪.‬‬ ‫ووفقا لرئيس جمعية الشفافية‬ ‫الكويتية‪ ،‬صالح الغزالي‪ ،‬فقد تمت‬ ‫دعوة ‪ 30‬مراقبا عربيا‪ ،‬ألول مرة‪،‬‬ ‫لمراقبة سير العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫معظمهم من جنسيات عربية ينشطون‬ ‫ضمن الشبكة العربية لمراقبة‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫"حمالت انتخابية غير مسبوقة"‬ ‫وإذا كان العديد من المرشحين قد‬ ‫أقاموا طيلة فترة الحملة االنتخابية‪،‬‬ ‫ديوانيات (تجمعات خطابية) في خيام‬

‫كبيرة لحشد تأييد الناخبين وشرح‬ ‫برامجهم االنتخابية‪ ،‬فإن آخرين‬ ‫سلكوا طريق اإلعالم اإللكتروني‬ ‫والتواصل االجتماعي‪ ،‬وهي ظاهرة‬ ‫غير مسبوقة على مستوى البالد‪،‬‬ ‫بدأ تأثيرها يتعاضم خصوصا في‬ ‫صفوف الشباب بفعل انتشار وسائل‬ ‫وبرزت‬ ‫الحديثة‪،‬‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫أهميتها‪ ،‬على الخصوص‪ ،‬لحشد‬ ‫التأييد والتعريف ببرامج المرشحين‬ ‫وإيصال رسائلهم دون عناء أو تكلفة‬ ‫مالية‪.‬‬ ‫ويبرز على واجهة التنافس االنتخابي‪،‬‬ ‫فريقان األول فريق المعارضة الذي‬ ‫يطالب بتغيير جذري في آلية القرار‬ ‫السياسي وتعزيز استقاللية القضاء‪،‬‬ ‫وتحويل الكويت إلى دائرة انتخابية‬ ‫واحدة يتنافس فيها المرشحون‬ ‫حسب برامجهم الحزبية‪ ،‬هذا الفريق‬ ‫يتهم خصومه بالمواالة للحكومة‬ ‫لدواع "مصلحية بحتة تتعلق بالفساد‬ ‫واالستفادة من العطايا واالمتيازات‬ ‫الحكومية"‪.‬‬ ‫أما الفريق الثاني فيتمثل في‬ ‫المرشحين الموالين للحكومة الذين‬ ‫يؤيدون سياستها‪ ،‬وينصب خطابهم‬ ‫االنتخابي على مهاجمة الفريق‬ ‫األول‪ ،‬متهمين إياه ب"التأزيم وإثارة‬ ‫البلبلة" بل وحتى بخدمة "أجندات‬ ‫خارجية"‪.‬‬ ‫وبين هذين الفريقين‪ ،‬يقف عدد من‬ ‫الناخبين الذين ينعتون باألغلبية‬ ‫الصامتة والذين يتطلعون إلى تجاوز‬ ‫حالة الجمود السياسي التي شهدتها‬ ‫البالد طيلة السنوات األخيرة‪ ،‬ومباشرة‬ ‫القضايا االقتصادية المطروحة بعيدا‬ ‫عن "الشد والجذب" الذي يحول دون‬ ‫إرساء أسس البناء الديمقراطي في‬ ‫هذا البلد الخليجي الغني بالنفط‪.‬‬


‫ملـــــف‬

‫‪10‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫تحفظ ذاكرة موقع "فالسفة العرب" نص حوار شيق لألستاذ عبد اهلل‬ ‫العروي‪ ،‬يتحدث فيه عن الكثير من تفاصيل مغرب األمس واليوم‪ ،‬بنظرة‬ ‫مستقبلية تستحق التأمل‪.‬‬ ‫أجري الحوار سنة ‪ 1992‬في مجلة آفاق التي تصدر عن اتحاد كتاب المغرب‪.‬‬ ‫وأجرى الحوار آنذاك األستاذ عبد اهلل الساعف‪ .‬وكان الحوار أقرب إلى‬ ‫مناظرة بين باحثين من أصول فكرية مختلفة‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬نعود معكم لقراءة هذا الحوار خصوصا في الشق المتعلق باإلسالم‬ ‫السياسي‪ ،‬انطالقا من واقعة وصول اإلسالميين إلى الحكومة في المغرب‪.‬‬

‫�سنة ‪ ،1992‬قال عبد اهلل‬ ‫العروي‪ ،‬وهو من كبار املنظرين‬ ‫للفكر يف العامل ولي�س فقط يف‬ ‫العاملني العربي والإ�سالمي‪،‬‬ ‫قال‪ " :‬ف�صاحب ال�سلطة‪ ،‬كيف‬ ‫ما كان اجتاهه ال�شخ�صي‪ ،‬يرى‬ ‫بو�ضوح �أن ترك الت�سيري له�ؤالء‬ ‫النا�س (الإ�سالميني) يعود‬ ‫بالكارثة على الدولة وعلى الأمة"‬ ‫عبد اهلل العروي‬ ‫أعده للنشر‪ :‬سعيد الطانجاوي‬

‫بين ‪ ،1992‬و‪ 2012‬عشرون سنة‬ ‫بالتمام والكمال‪..‬عقدان مرا على مغرب‬ ‫عاش كل ما تعيشه الشعوب‪ :‬ثالثة‬ ‫دساتير‪ ،‬رحيل ملك وخالفته بملك‪،‬‬ ‫وخمس برلمانات‪ ،‬وأالف المعارك‬ ‫والمطالب واإلحتجاجات‪ ،‬وسياق ربيع‬ ‫عربي متألق شارك فيه المغرب بحراكه‬ ‫الخاص‪.‬‬ ‫سنة ‪ ،1992‬قال عبد اهلل العروي‪ ،‬وهو‬ ‫من كبار المنظرين للفكر في العالم وليس‬ ‫فقط في العالمين العربي واإلسالمي‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫" فصاحب السلطة‪ ،‬كيف ما كان اتجاهه‬ ‫الشخصي‪ ،‬يرى بوضوح أن ترك التسيير‬ ‫لهؤالء الناس (اإلسالميين) يعود بالكارثة‬ ‫على الدولة وعلى األمة"‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬اإلسالميون في السلطة‪ ،‬فهل‬ ‫سيجلبون "الكارثة على الدولة وعلى‬ ‫األمة"‪ ،‬أم "سينقذون الدولة واألمة"‪.‬‬

‫لما سئل عبد اهلل العروي عن اإلسالم‬ ‫السياسي من قبل محاورة‪ ،‬ركز على‬ ‫تحدثه في الموضوع كمفكر وليس‬ ‫كصاحب إيديولوجيا‪ .‬فهل يكون التاريخ‬ ‫قد كذب المفكر عبد اهلل العروي أم أن‬ ‫نداء المثقف لم يجد أذنا والمغرب يسير‬ ‫نحو ما أشار إليه‪.‬‬ ‫ومع وصول اإلسالميين إلى الحكم‬ ‫في المغرب‪ ،‬أال يطرح السؤال على‬ ‫كل الحداثيين والديمقراطيين؟ أليسوا‬ ‫في حاجة لتقييم أدائهم حتى يستثمروا‬ ‫قدراتهم وقوتهم في التموقع على الرقعة‬ ‫السياسية‪ ،‬عوض البقاء خارجها كلية؟‬ ‫أسئلة كثيرة تطرح‪ ،‬لكن‪ ،‬لنعد إلى مواقف‬ ‫األستاذ عبد اهلل العروي مع هذا الحوار‪:‬‬ ‫في ظل هذا النسيج السياسي‬ ‫العام نالحظ بروز قوى ربما كانت‬ ‫في عهد قريب مختفية‪ ،‬تتمنطق أحياناً‬ ‫بالدين‪ ،‬ولها مع ذلك مطلب سياسي‬ ‫واضح‪ .‬ويمكن تسمية هذه القوى‪ ،‬وفق‬ ‫ما هو متداول‪ ،‬بالحركات األصولية‪ ،‬أو‬

‫بالحركات اإلسالمية‪ ،‬أو باإلسالم السياسي‬ ‫المعاصر‪ ،‬ولكنها في ما يبدو قوة منظمة‬ ‫ولها مطالب وربما باألساس في المستوى‬ ‫السياسي واالقتصادي واالجتماعي‪ .‬كيف‬ ‫تنظرون أو كيف تقوّمون هذه الظاهرة‬ ‫انطالقاً من التحليالت واآلراء التي أثرتها‬ ‫وتثيرها؟‬ ‫عبد هَّ‬ ‫الل العروي‪ :‬واضح أنني‬ ‫ال أوافق على مضمون البرنامج‪ ،‬انطالقاً‬ ‫من االختيارات التحديثية التي عبرت‬ ‫عنها‪ .‬أعتقد أن من يقول إن تطبيق‬ ‫اإليديولوجيا اإلسالمية‪ ،‬كما ُتفصل اليوم‪،‬‬ ‫يؤدي إلى نظام ديموقراطي‪ ،‬يعكس‬ ‫مضامين الكلمات‪ .‬لكل واحد الحق أن‬ ‫يسمي النظام الذي ّ‬ ‫يتمناه بأي اسم أراد‪،‬‬ ‫إالّ أن ذلك النظام ال يمكن أن يكون‬ ‫عصرياً‪ ،‬في نطاق التحليالت والمفاهيم‬ ‫التي سقتها‪ .‬قد يحتوي على مظاهر‬ ‫اقتصادية واجتماعية جيّدة‪ ،‬ولكنه ال‬ ‫يوسم بالحداثة في القاموس السياسي‬ ‫المتفق عليه حالياً‪ .‬لذا‪ ،‬سيجد صعوبة‬ ‫كبرى ليقبل ضمن المجموعة الدولية‪،‬‬

‫ليس في األوساط الغربية وحسب بل في‬ ‫أوساط شرقية وإفريقية كثيرة‪ .‬وبالتالي‬

‫سيقود حتماً إلى العزلة واالنزواء‪ .‬هذه‬ ‫نقطة االنطالق‪.‬‬


‫ملـــــف‬

‫‪11‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫كنت من بني‬ ‫املثقفني‬ ‫العرب القليلني‬ ‫الذين عار�ضوا‬ ‫منذ البداية‬ ‫احلركة اخلمينية‬ ‫واعتربوها خطراً‬ ‫على الأمة العربية‬ ‫جمعاء‪ ،‬وتنب�أوا‬ ‫ب�إخفاق �سيا�ستها‬ ‫االقت�صادية‬ ‫الملك محمد السادس يستقبل رئيس الحكومة بن كيران‬ ‫ثم هناك العبرة التاريخية‪ .‬ليست‬ ‫هذه الدعوة وليدة اليوم‪ ،‬بل ارتفعت‬ ‫أصوات كثيرة للمناداة بها في‬ ‫الثالثينات من هذا القرن وفي أنحاء‬ ‫كثيرة من العالم العربي‪ .‬سبق أن قلت‬ ‫إن اإليديولوجيا العربية المعاصرة‬ ‫ّ‬ ‫تمثل نوعاً من الر ّد على ما جاء في‬ ‫كتاب السيد قطب العدالة االجتماعية‬ ‫في اإلسالم‪ .‬وبدراستي لهذا الكتاب‬ ‫اطلعت على الكثير مما ألّف في الشرق‬ ‫حول هذا الموضوع منذ بداية الحركة‬ ‫اإلصالحية‪ ،‬ومنذ ذلك الحين رسخ في‬ ‫ذهني أن المفاهيم التي ترتكز عليها‬ ‫الدعوة المذكورة‪ ،‬تتعارض مع الفكر‬ ‫المعاصر‪ ،‬وهذا طبيعي إذ تولّدت عن‬ ‫ً‬ ‫وتفصيال‪،‬‬ ‫رفض ذلك الفكر جملة‬ ‫باعتباره مرتبطاً بالمسيحية واليهودية‬ ‫واالستعمار‪.‬‬ ‫نقطة ثالثة تهم البعد االجتماعي‬ ‫للمقوالت اإليديولوجية‪ .‬واضح أن‬ ‫هذه الحركات تولدت عن توسيع‬ ‫العملية التعليمية التي عمّت شيئاً‬ ‫ُ‬ ‫والقرى واألرياف‪.‬‬ ‫فشيئاً البوادي‬ ‫فكان من الطبيعي‪ ،‬في ظروف البالد‬ ‫ّ‬ ‫ينحط مستوى التعليم إلى‬ ‫العربية‪ ،‬أن‬ ‫ما ي ّ‬ ‫ُمثل القاسم المشترك لكل الفئات‬ ‫االجتماعية‪ .‬كل ذلك حصل في ظل‬ ‫قطيعة متزايدة مع األجواء الثقافية‬ ‫األجنبية‪ ،‬الغربية منها والشرقية‪.‬‬ ‫فالشخص الذي يتعلم داخل هذا النظام‪،‬‬ ‫يكون متفقاً مع نفسه إذ يجاري تلقائياً‬ ‫عوائد العائلة والقبيلة والمنطقة‪.‬‬ ‫وإذا كان هناك رفض‪ ،‬فهو متجه إلى‬ ‫األجنبي‪ .‬كل فكرة تبدو معارضة لتلك‬ ‫التقاليد‪ُ ،‬‬ ‫تمثل خطراً على استمرارها‪،‬‬ ‫توسم بأنها خارجية مستوردة دون‬ ‫النظر إلى مطابقتها أو عدم مطابقتها‬ ‫للحق أو المصلحة‪.‬‬ ‫إزاء حركة مثل هذه أقف موقف المؤرخ‬ ‫والمحلل االجتماعي‪ ،‬ال موقف المثقف‬ ‫المرتبط بإيديولوجيا معينة سياسية‬ ‫أو دينية‪ ،‬فأقول‪ :‬كيف يمكن لرجال‬

‫تربوا في هذا اإلطار أن يسيِّروا جهاز‬ ‫دولة عصرية أو شبه عصرية أو في‬ ‫طريق العصرنة؟ في كل الدول التي‬ ‫نعرف تاريخها بتدقيق‪ ،‬من فرنسا إلى‬ ‫روسيا‪ ،‬وجدت حركات مشابهة تعتمد‬ ‫التقاليد الوطنية وتعارض الرأسمالية‬ ‫والتصنيع‪ ،‬وكانت دائماً نشيطة‪،‬‬ ‫وأحياناً قريبة من دفة الحكم‪ ،‬ولكنها‬ ‫لم تستطع أن تستولي أبداً على الحكم‬ ‫لسبب تقني‪ ،‬وهو عجزها عن تسيير‬ ‫الجيش واإلدارة‪ ،‬والنظام المصرفي‪،‬‬ ‫إلخ‪ ،‬إلخ‪ .‬فصاحب السلطة‪ ،‬كيف ما‬ ‫كان اتجاهه الشخصي‪ ،‬يرى بوضوح‬ ‫أن ترك التسيير لهؤالء الناس يعود‬ ‫بالكارثة على الدولة وعلى األمة‪.‬‬ ‫فينحصر تأثير هذه الحركة في نطاق‬ ‫السياسة الدينية (الكنيسة) وفي التعليم‬ ‫العام‪ ،‬ال التقني المتخصص‪ ،‬وأوضح‬ ‫مثال على هذه الوضعية نجده في‬ ‫روسيا القيصرية‪.‬‬ ‫لهذه االعتبارات كنت من بين المثقفين‬ ‫العرب القليلين الذين عارضوا منذ‬ ‫البداية الحركة الخمينية واعتبروها‬ ‫خطراً على األمة العربية جمعاء‪،‬‬ ‫وتنبأوا بإخفاق سياستها االقتصادية‪.‬‬ ‫وهذا ما حصل بالفعل‪ .‬فموقفي متجذر‬ ‫في الوعي بمنطق التاريخ العامل وفي‬ ‫متطلبات المصلحة القومية‪ ،‬وال عالقة‬ ‫له باختيارات إعتقادية شخصية‪ .‬حتى‬ ‫لو كنت معجباً بهذه النقطة أو تلك في‬ ‫برنامج تلك الجماعة‪ ،‬فهذا ال يدفعني‬ ‫إلى تغيير رأيي‪.‬‬ ‫أال ترون في هذه الظاهرة أكبر‬ ‫مظهر من مظاهر إخفاق الحداثة‬ ‫أو العصرنة في العالم العربي‬ ‫واإلسالمي؟‬ ‫عبد هَّ‬ ‫الل العروي‪ :‬ال يجب‬ ‫الخلط بين تحديث جهاز الدولة‪،‬‬ ‫وهو أمر ال يتوقف وال يمكن أن‬ ‫يتوقف بسبب التأثيرات األجنبية كما‬

‫رأينا سابقاً‪ ،‬وبين ضمور الدعوة‬ ‫ينصب على‬ ‫إلى التحديث‪ .‬فالسؤال‬ ‫ّ‬ ‫الظاهرة الثانية‪ .‬أي أن أعداداً كبيرة‬ ‫من المثقفين (بالمعنى السوسيولوجي‬ ‫الذي أوضحناه) أصبحوا ينظرون إلى‬ ‫الحداثة وكأنها كارثة على االلتحام‬ ‫القومي والتوازن النفسي والتواصل‬ ‫التاريخي‪.‬‬ ‫هذه ظاهرة ثقافية اجتماعية تخص‬ ‫المثقفين‪ ،‬ولها بالطبع تعبير سياسي‬ ‫يظهر اليوم ظهوراً قوياً‪ .‬لكن األسباب‬ ‫والدوافع تبقى ثقافية في األساس‪.‬‬ ‫أحد األسباب هو التعريب الذي حصل‪.‬‬ ‫كان تعريباً لغوياً فقط‪ .‬ولكي تتضح‬ ‫هذه النقطة يجب المقارنة مع ما‬ ‫حصل في تركيا‪ .‬إذ لم يتعلق األمر‬ ‫هناك بإبدال حرف بآخر بل بخلق لغة‬ ‫تركية حديثة تختلف عن القديمة لكي‬ ‫يحصل تتريك ذهني فعلي‪.‬‬ ‫أما نحن فإننا أحيينا اللغة القديمة بكل‬ ‫مفاهيمها وزاد من قوة هذا االتجاه‬

‫اتباع سياسة االزدواج‪ .‬العلوم تدرس‬ ‫بالفرنسية واآلداب بالعربية‪ ،‬فالمثقف‬ ‫بالعربية عندنا عاد رغماً عنه إلى‬ ‫الجو الثقافي القديم‪ .‬انظر ذلك في‬ ‫الدراسات اللغوية تجد أسماء إفرنجية‬ ‫ولكن المفاهيم هي مفاهيم النحاة‬ ‫القدامى‪.‬‬ ‫هناك ظاهرة ثانية تهم التأثير الخارجي‬ ‫والتشجيع من طرف عناصر سياسية‬ ‫ال عالقة لها في البداية بهذه الحركة‬ ‫وبأهدافها‪ .‬تدل الدراسات على أن‬ ‫الحركة الخمينية ُش ِّجعت منذ البداية‬ ‫إلضعاف الحركات السياسية الليبرالية‬ ‫الديمقراطية‪ .‬ثم بعد ذلك استقلّت‬ ‫وانقلبت ضد من رعاها في المهد‪.‬‬ ‫ونرى من حين إلى آخر بوادر العودة‬ ‫إلى التحالف القديم‪.‬‬ ‫ال يمكن أن يقال إن الدين عندنا ي ّتجه‬ ‫بطبيعته إلى السياسة‪ ،‬بل السياسة‬ ‫هي التي تبحث عن الدين إلدخاله في‬ ‫حلبة الصراع‪ .‬ثم يحصل بعد ذلك ما‬

‫عبد الكريم مطيع‬

‫يحصل‪.‬‬ ‫أود أن أنبه إلى عامل ثالث وهو‬ ‫اإلعالم الغربي الذي يريد أن يسجن‬ ‫اإلسالم في الحركة األصولية كما‬ ‫يسميها‪ .‬فهو ال يلتفت إلى الحركات‬ ‫المشابهة الموجودة منذ زمن طويل‬ ‫عند النصارى واليهود والهندوس‬ ‫إلخ‪ .‬وال يلخص أبداً فيها الظاهرة‬ ‫الدينية‪ .‬وعندما يُقال للصحفيين‬ ‫الغربيين‪ :‬قارنوا بين هذه وتلك‪ ،‬ال‬ ‫يعجبهم هذا الكالم‪.‬‬ ‫وأريد في الختام أن أذكر بما سبق‬ ‫لي أن صرحت به قائال إن العقيدة‬ ‫اإلسالمية تستحق أن تقدم إلى غير‬ ‫المسلمين وحتى إلى المسلمين بشكل‬ ‫تعودنا عليه‪ .‬وهذا‬ ‫آخر‪ ،‬غير الذي ّ‬ ‫التقديم الجديد يستلزم االطالع على‬ ‫العقائد األخرى من نصرانية ويهودية‬ ‫وبوذية إلخ‪ ،‬في صيغتها الحالية‪..‬‬ ‫االطالع على النصرانية الحالية بشتى‬ ‫اتجاهاتها وتأويالتها ال كما فهمها‬ ‫الشهرستاني وابن حزم‪ ،‬اليهودية كما‬ ‫تدرس في الجامعات األمريكية وكما‬ ‫يعبِّر عنها كبار الفالسفة وال ُك ّتاب‬ ‫اليهود المعاصرون‪ .‬وذلك لنكون في‬ ‫مستوى المطلوب منا‪.‬‬ ‫ويستحق اإلسالم أن نقوم بذلك الجهد‬ ‫ألنه وحده يرغم الخصوم على العودة‬ ‫إلى نوع من النزاهة واالتزان‪ ،‬يجب‬ ‫أن نواجه من يجهل حقيقة اإلسالم أو‬ ‫يتجاهله في مستواه الفلسفي العميق‪.‬‬ ‫ولكن لألسف الشديد ال نالحظ هذا‬ ‫االطالع الواسع الضروري عند من‬ ‫يتكلم اليوم باسم اإلسالم‪ .‬وهو يضر‬ ‫من حيث ال يشعر ويصبح‪ ،‬كما قال‬ ‫حجة على دينه‪.‬‬ ‫الشيخ محمد عبده‪ّ ،‬‬ ‫لذا أتخوف من أن يصبح اإلسالم‬ ‫السياسي خطراً على اإلسالم كعقيدة‬ ‫وكدين وكأخالق‪ ،‬ال بالنسبة للخارج‬ ‫فقط ولكن حتى بالنسبة للداخل‪.‬‬ ‫هذا هو رأيي وأعبر عنه بكل صراحة‬ ‫وال أبغي من قولي هذا إالّ وجه الحق‬ ‫ومصلحة الجميع‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫قر اءة االحتاد املغربي لل�شغل للربنامج احلكومي‬

‫وجه اإلتحاد المغربي للشغل‬ ‫رسالة إلى عبد إالله بن كيران‬ ‫رئيس الحومة المغربية ينتقد‬ ‫فيها البرنامج الحكومي خالل‬ ‫جلسة التصريح الحكومي‪ ،‬حيث‬ ‫يرى أنه ليس المهم فقط تسجيل‬ ‫المالحظات والوقوف على‬ ‫النواقص بل التأكيد على ضرورة‬ ‫أخذها بعين االعتبار في تصحيح‬ ‫برنامج الحكومي وكذلك االلتزام‬ ‫به خاصة وأن الحكومات السابقة‬ ‫لم تقم بتقديم حصيلة عملها‬ ‫ليتسنى للجميع تقييم أداءها‪.‬‬ ‫وياتي هذا البرنامج حسب‬ ‫ممثلة المركزية النقابية‪ ،‬في ظل‬ ‫استمرار النظام العالمي الجديد‬ ‫أي العولمة المتوحشة‪،‬هذا‬ ‫النظام الذي أبانت األزمة المالية‬ ‫العالمية عن فشله حيث تزعزعت‬ ‫بنياته سواء على مستوى النمو‬ ‫أو اإلنتاج أو التوزيع‪ ،‬مما أدى‬ ‫إلى توترات اقتصادية واجتماعية‬ ‫على مستوى عالمي‪.‬‬ ‫وعلى المستوى الوطني تضيف‬ ‫المتدخلة‪ ،‬فإن األوضاع تتميز‬ ‫باستمرار السياسة االقتصادية‬ ‫اللبرالية التبعية المتوحشة‬ ‫ولم يخرج عنها‪ ،‬حيث تميزت‬ ‫بتدهور القدرة الشرائية وتدني‬ ‫بسبب‬ ‫المعيشي‬ ‫المستوى‬ ‫االرتفاعات في أسعار المواد‬ ‫والخدمات األساسية لعموم‬ ‫الجماهير الشعبية ولألجراء‬ ‫بشكل خاص‪ ،‬والتي عوض‬ ‫االستجابة لمطالبهم المتعلقة‬ ‫بتحسين دخلهم وتحسين ظروف‬ ‫عيشهم أصبحت احتجاجاتهم‬ ‫تواجه بالقمع والعنف‪.‬‬ ‫كما تبرز مؤشرات تؤكد على‬ ‫المزيد من التهميش والعطالة‪،‬‬ ‫رغم اإلشارة إلى تقليصها من‬ ‫‪% 9،5‬إلى ‪% 8‬في تصريحكم‬ ‫الذي ال يطرح اإلجراءات التي‬ ‫ستتخذ من أجل ذلك إذ ال‬ ‫مصداقية األرقام بدون التأكيد‬ ‫على طرق األجرأة) ‪ ،‬ناهيك‬ ‫على استمرار تفشي األمية‪ ،‬رغم‬ ‫التصريح بتقليصها من ‪% 33‬‬ ‫إلى ‪ % 20‬مما يعني استمرار‬ ‫الماليين من األميين الشيء الذي‬ ‫يتطلب العمل على القضاء على‬ ‫هذه اآلفة التي تعيق التنمية‬ ‫بشكل كبير‬ ‫وسجلت المداخلة عدة مالحظات‪،‬‬ ‫كون التصريح الحكومي قد أبتر‬ ‫تصدير الدستور ولم يؤكد على‬ ‫أهمية سمو المواثيق الدولية و‬ ‫مجموعة من المنطلقات األخرى‪،‬‬ ‫كما أنه بتر مفهوم الحق واكتفى‬ ‫بذكر " دولة القانون" وهذا له‬ ‫دالالت كبيرة نتمنى ان يكون ذلك‬ ‫قد سقط سهوا ليس إال‬ ‫المالحظة الثانية هي كون‬ ‫التصريح فيه تشابه كبير‬

‫بالبرامج الحكومية السابقة‪،‬‬ ‫ومحتوياته تعتبر تجميع لبرامج‬ ‫األحزاب المشكلة للحكومة مما‬ ‫جعله يفتقد إلى تصور منسجم‬ ‫المالحظة الثالثة‪ :‬غياب منهجية‬ ‫تعتمد مقاربة النوع االجتماعي‬ ‫لمعالجة قضايا النساء فيما يتعلق‬ ‫بالتمييز والعنف والهشاشة‬ ‫الحريات‬ ‫لضمان‬ ‫والفقر‬ ‫والحقوق اإلنسانية للنساء كما‬ ‫جاء في الدستور‪.‬‬ ‫كما تميز التصريح بإغراق‬ ‫للنساء‬ ‫الحقوقية‬ ‫القضايا‬ ‫باعتبارهن نصف المجتمع‪ ،‬في‬ ‫مجال المرأة واألسرة والطفولة‬ ‫وكأنها خلقت فقط من أجل ذلك‪،‬‬ ‫وكأن كفاءة النساء تتجلى في‬ ‫االهتمام بالمرأة واألسرة والطفل‬ ‫ال غير‪ ،‬وأنه ليس لها دور هام‬ ‫في التنمية في شموليتها‪ ،‬وقد‬ ‫جاء ذلك لتذويبها وفتح المجال‬ ‫للتردد واالنتقاء عند التطبيق‬ ‫كما حصل بالنسبة لتشكيلة‬ ‫الحكومة الحالية (وزيرة واحدة‬ ‫من أصل ‪.)31‬‬ ‫بالمقابل طلبت المركزية النقابية‬ ‫بإعادة صياغة التصريح خاصة‬ ‫الفقرة المتعلقة بقضايا النساء‬ ‫في اتجاه التأكيد على التزامات‬ ‫حكومية بشكل صريح من حيث‬ ‫الشكل والمضمون‬ ‫• االتزام بإصدار قانون إطار‬ ‫لحماية المرأة من التمييز وكل‬ ‫أشكال العنف‬ ‫• تنزيل القانون التنظيمي لهيئة‬ ‫المناصفة ومكافحة كل أشكال‬ ‫التمييز‪.‬‬ ‫المالحظة الرابعة‪ :‬إعادة صياغة‬ ‫برامج الحكومات السابقة فيما‬ ‫يخص العديد من القطاعات‬ ‫مشددة"الرسالة" على قطاع‬ ‫التعليم حيث ان هناك إعادة‬ ‫صياغة " البرنامج االستعجالي‬ ‫للتربية والتعليم"‪ ،‬وقطاع المياه‬ ‫والغابات حيث تم اللجوء إلى‬ ‫"انقل‪ -‬ألصق" ‪Copier-‬‬ ‫‪ Coller‬كما أغفل التصريح‬ ‫الحديث عن الجهة أو المؤسسة‬ ‫التي ستسهر على تدبير هذا‬ ‫القطاع (المياه والغابات) على‬ ‫غرار ما تم بالنسبة لقداع‬ ‫اإلحصاء والتخطيط‪.‬‬ ‫وخلصت الرسالة إلى أن ما‬ ‫جاء في تصريح بن كيران ال‬ ‫يستجيب مع مطالب ومطامح‬ ‫عموم المأجورين‪ .‬حيث ال‬ ‫يرتكز على أي تقييم ألداء‬ ‫الحكومة السابقة وال يستند إلى‬ ‫أية معطيات وال آليات لالنجاز‪،‬‬ ‫بل تغيب عنه الجدولة الزمنية‬ ‫خاصة فيما يتعلق بالقضايا التي‬ ‫تشغل بال الطبقة العاملة من‬ ‫عمال وموظفين ومستخدمين‬ ‫نساء ورجاال‪ ،‬مبرزة على إن‬

‫متيز الت�رصيح ب�إغراق‬ ‫الق�ضايا احلقوقية‬ ‫للن�ساء باعتبارهن‬ ‫ن�صف املجتمع‪ ،‬يف‬ ‫جمال املر�أة والأ�رسة‬ ‫والطفولة وك�أنها خلقت‬ ‫فقط من �أجل ذلك‪،‬‬ ‫وك�أن كفاءة الن�ساء‬ ‫تتجلى يف االهتمام‬ ‫باملر�أة والأ�رسة والطفل‬ ‫ال غري‪ ،‬و�أنه لي�س لها‬ ‫دور هام يف التنمية‬ ‫يف �شموليتها‪ ،‬وقد‬ ‫جاء ذلك لتذويبها‬ ‫وفتح املجال للرتدد‬ ‫واالنتقاء عند التطبيق‬ ‫كما ح�صل بالن�سبة‬ ‫لت�شكيلة احلكومة‬ ‫احلالية‬

‫هذا البرنامج موجه بشكل واضح‬ ‫للطبقة البرجوازية (والباطرونا)‪،‬‬ ‫فالسياسةاالقتصاديةواالجتماعية‬ ‫الزالت تعتبر اختيارات ضد‬ ‫مصالح الطبقة العاملة‪.‬‬ ‫هذا فضال على أن البرنامج‬ ‫الحكومي قد غيب فيه الجانب‬ ‫االجتماعي المتعلق بالعنصر‬ ‫البشري الذي يعتبر أساس أي‬ ‫تنمية مستدامة‬ ‫فرغم "النوايا" المعبر عنها‬ ‫سواء المتعلق بالمساعدة الطبية‬ ‫أواالهتمام ببعض‬ ‫للمعوزين‬ ‫الشرائح األخرى والتي تفتقد‬ ‫بدورها إلى األجرأة (والتي يأتي‬ ‫ضمن مطالب اإلتحادالمغربي‬

‫للشغل و المعبر عنها في المذكرة‬ ‫المطلبية ) فتبقى المطالب‬ ‫المتعلقة بكافة المأجورين مغيبة‬ ‫بامتياز‪ ،‬كتحسين الدخل للرفع‬ ‫من القدرة الشرائية للطبقة‬ ‫العاملة من وموظفين‪ ،‬عمال‬ ‫ومستخدمين نساء ورجاال سواء‬ ‫بالزيادة في األجوي والمعاشات‬ ‫أوتخفيض الضريبة عن الدخل‬ ‫بما يضمن لهم حياة كريمة‬ ‫ومواجهة االرتفاعات في أسعار‬ ‫المواد والخدمات األساسية‬ ‫الحد األدنى لألجور‪ :‬شدد ت‬ ‫الرسالة على تفعيل البرنامج‬ ‫الجزبي لرئيس الحكومة قبل‬ ‫اإلستحقاقات برفع الحد األدنى‬ ‫لألجور إلى ‪ 3000‬درهم‪،‬‬ ‫فإذا بنا تضيف الرسالة نفاجأ‬ ‫بتجاهله في التصريح‪ ،‬وتتشبت‬ ‫المركزية النقابية برفعه إلى‬ ‫‪ 3500‬درهم كما تؤكد على‬ ‫ضرورة تفعيل مبدء توحيده بين‬ ‫القطاع الفالحي والصناعي كما‬ ‫جاء ذلك في اتفاق ‪ 26‬أبريل‬ ‫الماضي) وذلك انسجاما مع‬ ‫مبدء استمرارية الحكومة وعدم‬ ‫االنتظار إلى ماال نهاية مبرزة‬ ‫على أن ضرورة الزيادة في‬ ‫األجور ال تهم فقط الحد األدنى‬ ‫ولكن يجب أن تشمل جميع فئات‬ ‫المأجورين‬ ‫إلى ذلك فإن البرنامج الحكومي‬ ‫حسب البيان لم يهتم بفئة‬ ‫عريضة ممن قدموا الكثير‬ ‫لهذا الوطن وهم المتقاعدات‬ ‫و المتقاعدين الذين لم تشملهم‬ ‫الزيادة األخيرة وكأنهم مواطنين‬ ‫من الدرجة الثانية‪ ،‬لم يشر إلى‬ ‫مشاكلهم ومطالبهم وضمنها‬ ‫ضمان عيش كريم لهم ولذويهم‬ ‫أما فيما يخص التعويض عن‬ ‫فقدان األجير لعمله فلم يأت‬ ‫البرنامج بالجديد أي المتعلق‬ ‫بالتمويل (كيفية التطبيق) لقد‬ ‫طالبنا بهذا التعويض منذ عدة‬ ‫سنوات وقد تم االتفاق على‬ ‫هذا المطلب في إطار الحوار‬ ‫االجتماعين‪ ،‬وقد صادق عليه‬ ‫المجلس اإلداري للصندوق‬ ‫الوطني للضمان االجتماعي ولم‬ ‫يبق إال مسألة التمويل‪ ،‬ونذكركم‬ ‫بأن الوزير األول السابق‬ ‫وحكومته قد التزموا بالمساهمة‬ ‫في التمويل‪.‬‬ ‫نفس الشيءبالنسبة للحريات‬ ‫النقابية المقدسة والتي أكدت‬ ‫عليها جميع المواثيق الدولية‬ ‫وكذلك الدستور والتشريعات‬ ‫المحلية‪ ،‬فلم يشر البرنامج‬ ‫الحكومي إلى كيفية صونها‬ ‫وحمايتها وفرض احترامها‪،‬‬ ‫سواء المتعلق بالتفعيل الحقيقي‬ ‫لالتفاقية الدولية رقم ‪،135‬‬ ‫أوضرورة اإلسراع بالتصديق‬

‫على االتفاقيتين الدوليتن رقم‪،87‬‬ ‫‪ ،151‬المتعلقتين بالحقوق‬ ‫والحريات النقابية‪ ،‬كما أنه أغفل‬ ‫مطلب إلغاء البنذ المشؤوم ‪288‬‬ ‫من القانون الجنائي الذي يعرقل‬ ‫حرية العمل النقابي‬ ‫كما لم يشرالتصريح إلى ضرورة‬ ‫التفاوض القطاعي رغم تصديق‬ ‫المغرب على االتفاقية رقم ‪98‬‬ ‫المتعلقة بهذا الشان‪ ،‬من أجل‬ ‫التشجيع على إبرام اتفاقيات‬ ‫جماعية قطاعية‪ ،‬رغم أن‬ ‫التصريح أشار إلى العمل على‬ ‫التقليص من مظاهر الهشاشة‪،‬‬ ‫فإنه لم يحدد كيفية أجرأتها‪،‬‬ ‫فمحاربتها تقتضي التراجع عن‬ ‫العمل بالوساطة أو العمل المؤقت‬ ‫التي بدأت الدولة نفسها تلجأ‬ ‫إليه وكذلك تحديد طرق مراقبة‬ ‫المشغلين في هذا المجال اللذين‬ ‫يخرقون كل القوانين مستغلين‬ ‫العامالت والعمال أبشع استغالل‪،‬‬ ‫وتحديد كيفية فرض احترام‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫‪ °‬الحماية االجتماعية‪ :‬ضرورة‬ ‫السهر على احترامها ومعاقبة‬ ‫كل مشغل‬ ‫‪ °‬سوق الشغل‪ :‬إن أهم ما أغفله‬ ‫التصريح هو السهر على تطبيق‬ ‫القانون واحترامه فنحن نعتبر‬ ‫أنه ال قوة للقوانين دون فرض‬ ‫احترامها‬ ‫‪ °‬التشغيل‪ :‬لقد جاء في تصريحكم‬ ‫االهتمام بهذا الجانب من خالل‬ ‫تقليص نسبة العطالة ( دون‬ ‫تحديد طرق وأليات ذلك) وسط‬ ‫الشباب دون اإلشارة إلى يتهرب‬ ‫من التصريح بالعامالت والعمال‬ ‫وبساعات العمل الحقيقية‪،‬‬ ‫واعتبار هذا التهرب بمثابة فساد‬ ‫وسرقة واختالس أموال الطبقة‬ ‫العاملة يجب محاربته باستعجال‬ ‫شريحة اجتماعية لم يتم‬ ‫إحصاءها المن طرف المندوبية‬ ‫السامية للتخطيط وال من طرف‬ ‫الحكومة‪ ،‬وهم العامالت والعمال‬ ‫المطرودين الذين يجب إعادة‬ ‫إدماجهم في سوق الشغل‪.‬‬ ‫وخلصت كلمة اإلتحاد المغربي‬ ‫لشغل بتدكير الحكومة على أن‬ ‫تتدارك هذه النواقص ومجموعة‬ ‫النقاط التي جاءت في هذا التدخل‬ ‫على اساس أنها ليست أوهام‪،‬‬ ‫فبقدر ما هي إشارات إلستدراك‬ ‫واالستجابة لمطالب الطبقة‬ ‫العاملة وعموم المأجورين‬ ‫كما أبرزت المداخلة على‬ ‫عدم الحكم على النوايا وال‬ ‫ننتظر تضيف‪ ،‬تحسين نوعي‬ ‫للطبقة العاملة حتى ولو طبق‬ ‫هذا البرنامج‪،‬وال ننتظر للطبقة‬ ‫العاملة من عمال وموظفين‬ ‫إال من الحركة المستقلة لها‬ ‫ونضاالتها‪.‬‬


‫إعـــالنــــــــات‬

‫�إداري ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬

‫المملكة المغربية‬ ‫وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي‬ ‫وتكوين األطر والبحث العلمي‬ ‫قطاع التعليم المدرسي‬ ‫األكاديمية الجهوية للتربية والتكوين‬ ‫جهة سوس ماسة درعة‬ ‫نيابة أكادير إداوتنان‬ ‫إعالن عن طلب عروض أثمان مفتوح رقم ‪/01‬‬ ‫‪EXP/2012‬‬

‫في يوم الثالثاء ‪ 28‬فبراير ‪ 2012‬على الساعة التاسعة و‬ ‫نصف صباحا‪ ،‬سيتم في مكاتب نيابة وزارة التربية الوطنية بأكاد‬ ‫ير اداوتنان فتح األظرفة المتعلقة بطلب العروض بعروض أثمان‬ ‫رقم ‪ EXP/2012/01 :‬ألجل اقتناء المواد الغذائية لفائدة‬ ‫المطاعم المدرسية الخاصة بمؤسسات التعليم االبتدائي التابعة‬ ‫لنيابة وزارة التربية الوطنية بأكادير اداوتنان ‪.‬‬ ‫تتكون هذه الصفقة من حصة واحدة‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملف طلب العروض بنيابة وزارة التربية الوطنية‬ ‫بأكادير إداوتنان ‪ -‬مصلحة الشؤون اإلدارية والمالية – مكتب‬ ‫الصفقات‪ ،‬و يمكن كذلك نقله إلكترونيا من بوابة صفقات الدولة‬ ‫‪http://www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫و يمكن إرسال ملف طلب العروض إلى المتنافسين‪ ،‬بطلب‬ ‫منهم طبق الشروط الواردة في المادة ‪ 19‬من المرسوم رقم‬ ‫‪ 2.06.388‬الصادر في ‪ 16‬محرم ‪ 5( 1428‬فبراير ‪)2007‬‬ ‫بتحديد شروط و أشكال إبرام صفقات الدولة و كدا بعض القواعد‬ ‫المتعلقة بتدبيرها و مراقبتها؛‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى وتقديم ملفات المتنافسين مطابقين‬ ‫لمقتضيات المادتين ‪ 26‬و ‪ 28‬من المرسوم رقم ‪388-06-2‬‬ ‫السالف الذكر؛‬ ‫ويمكن للمتنافسين‪:‬‬ ‫* إما إيداع أظرفتهم مقابل وصل بمكتب الصفقات_مصلحة‬ ‫الشؤون اإلدارية والمالية بهذه النيابة؛‬ ‫* إما إرسالها عن طريق البريد المضمون بإفادة باالستالم إلى‬ ‫المكتب السالف الذكر؛‬ ‫* إما تسليمها مباشرة لرئيس لجنة طلب العروض عند بداية‬ ‫الجلسة وقبل فتح األظرفة؛‬ ‫* الضمانة المؤقتة حددت في‪( 32000,00 :‬اثنا ثالثون ألف)‬ ‫درهم‪.‬‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء بهـا هي تلك المقـررة في المادة‬ ‫‪ 23‬من المرسوم رقم‬ ‫‪ 2 388-06‬المذكور وهي كما يلي‪:‬‬‫‪ .1‬الملف اإلداري الذي يتضمن الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ‌‪ -‬التصريح بالشرف‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬الوثيقة أو الوثائق التي تثبث السلطات المخولة إلى الشخص‬ ‫الذي يتصرف باسم المتنافس؛‬ ‫ت‌‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة مند‬ ‫أقل من سنة من طرف اإلدارة المختصة تثبت أن المتنافس في‬ ‫وضعية جبائية قانونية؛‬ ‫ث‌‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة مند أقل‬ ‫من سنة من طرف الصندوق الوطني للضمان االجتماعي تثبت‬ ‫أن المتنافس في وضعية قانونية تجاه هدا الصندوق؛‬ ‫ج‌‪ -‬وصل الضمان المؤقت أو شهادة الكفالة الشخصية والتضامنية‬ ‫التي تقوم مقامه؛‬ ‫ح‌‪ -‬شهادة القيد في السجل التجاري؛‬ ‫ملحوظـــــــة‪ :‬يتعين على المتنافسين غير المقيمين بالمغرب‬ ‫اإلدالء بالشهادات المعادلة للوثائق المشار إليها في الفقرات ج) –‬ ‫د) و و) أو تصريح أمام سلطة قضائية أو إدارية أو موثق أو هيئة‬ ‫مؤهلة في البلد األصلي في حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ .2‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق التالية ‪:‬‬ ‫ا ‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية والتقنية التي يتوفر عليها و‬ ‫مكان و تاريخ و طبيعة و أهمية األعمال التي أنجزها أو ساهم‬ ‫في إنجازها؛‬ ‫ب‪ -‬الشهادات المسلمة من طرف رجال الفن الذين أشرفوا على‬ ‫هده األعمال أو من طرف المستفيدين العامين أو الخواص منها‬ ‫مع بيان طبيعة األعمال‪ ،‬و مبلغها آجال و تواريخ إنجازها و‬ ‫التقييم اسم الموقع و صفته؛‬ ‫‪ .3‬الملف اإلضافي الذي يتضمن ‪:‬‬ ‫ دفتر التحمالت الخاصة (‪ )CPS‬موقع بالصفحة األخيرة مع‬‫اإل شارة المخطوطة " مقروء و مقبول " و مؤشر على جميع‬ ‫الصفحات ؛‬ ‫ نظام االستشارة موقع بالصفحة األخيرة و مؤشر على جميع‬‫الصفحات؛‬ ‫ملحوظـــــــة‪ :‬يجب أن تكون الوثائق المدلى بها إما أصلية أو‬ ‫نسخا مصادق عليها‪.‬‬ ‫‪811/2012‬‬

‫المملكـــــة المغربيـــــة‬ ‫وزارة الداخليـــــــة‬ ‫إقليم الفحـص‪-‬أنجرة‬ ‫الجماعة القروية تغرامت‬ ‫إعــالن عـن طلــب عـروض مفتـوح‬ ‫رقـــــم ‪ /2012 / 04‬م‪.‬ج‬

‫‪13‬‬

‫في ‪ 01‬مارس ‪ 2012‬على الساعة الحادية عشر صباحا‪،‬‬ ‫سيتم في مكتب السيد رئيس الجماعة القروية تغرامت فتح‬ ‫األظرفة المتعلقة بطلب العروض بعروض أثمان ألجـل‪ :‬ممر‬ ‫تحت أرضي لشبكة الكهرباء الضغط المنخفض بمركزتغرامت‬ ‫تغرامت ‪ -‬إقليم الفحص – أنجرة‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملف طلب العروض بمقر الجماعة القروية تغرامت‬ ‫– مكتب الصفقات – إقليم الفحص أنجرة‪ ,‬ويمكن كذلك نقله‬ ‫الكترونيا من بوابة صفقات الدولة الكائنة بالخزينة العامة للمملكة‪.‬‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫يمكن إرسال ملف طلب العروض إلى المتنافسين‪ ,‬بطلب منهم‬ ‫طبق الشروط الواردة في المادة ‪ 19‬من المرسوم رقم ‪2-06-‬‬ ‫‪ 388‬الصادر في ‪ 16‬محرم ‪ 05( 1428‬فبراير ‪)2007‬‬ ‫بتحديد شروط و أشكال إبرام صفقات الدولة و كذا بعض القواعد‬ ‫المتعلقة بتدبيرها ومراقبتها‪.‬‬ ‫حدد مبلغ الضمان المؤقت في مبلغ ((‪ 8000.00‬ثمانية االف‬ ‫درهــم‪.‬‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى و تقديم ملفات المتنافسين مطابقين‬ ‫لمقتضيات المادتين ‪ 26‬و ‪ 28‬من المرسوم السالف الذكر رقم‬ ‫‪.388-06-2‬‬ ‫و يمكن للمتنافسين ‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم‪ ،‬مقابل وصل‪ ،‬بمكتب الصفقات‪.‬‬‫ إما إرسالها عن طريق البريد المضمون بإفادة باإلستالم إلى‬‫المكتب المذكور‬ ‫ إما تسليمها مباشرة لرئيس مكتب طلب العروض عند بداية‬‫الجلسة و قبل فتح األظرفة‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء بها هي تلك المقررة في المادة‬ ‫‪ 23‬من المرسوم رقـم‬ ‫‪ 388-06-2‬المذكور و هي كما يلي ‪:‬‬ ‫ الملف اإلداري الذي يتضمن الوثائق التالية ‪:‬‬‫أ‪ -‬التصريح بالشرف‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الوثيقة أو الوثائق التي تثبت السلطات المخولة إلى الشخص‬ ‫الذي يتصرف باسم المتنافس‪.‬‬ ‫ج‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها مسلمة منذ أقل من سنة‬ ‫من طرف االدارة المختصة في محل الضريبة تثبت أن المتنافس‬ ‫في وضعية جبائية قانونية‪.‬‬ ‫د‪ -‬شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها مسلمة منذ أقل من سنة‬ ‫من طرف الصندوق الوطني للضمان االجتماعي الضريبة تثبت‬ ‫أن المتنافس في وضعية قانونية تجاه هذا الصندوق‪.‬‬ ‫ه‪ -‬وصل الضمان المؤقت أو شهادة الكفالة الشخصية والتضامنية‬ ‫التي تقوم مقامه‪.‬‬ ‫و‪ -‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫ملحوظـــة‪ :‬يتعين على المتنافسين غير المقيمين بالمغرب من‬ ‫اإلدالء بالشهادات المعادلة للوثائق المشار اليها في الفقــرات ج‬ ‫‪ /‬د‪/‬و أو تصريح أمام سلطة قضائية أو ادارية أو موثق أو هيئة‬ ‫مهنية مؤهلة البلد االصلي في حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ -2‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق التالية ‪:‬‬ ‫أ‪ -‬مذكرة تبين الوسائل البشرية و التقنية التي يتوفر عليها‬ ‫ومكان وتاريخ وطبيعة وأهمية االعمال التي أنجزها أو ساهم‬ ‫في انجازها‪,‬‬ ‫ب‪ -‬الشهادات المسلمة من طرف رجال الفن الذين أشرفوا على‬ ‫هذه االعمال أو من طرف المستفيدين العامين أو الخواص منها‬ ‫مع وطبيعة االعمال‪ ,‬ومبلغها وآجال وتواريخ انجازها والتقييم‬ ‫واسم الموقع وصفته‪.‬‬ ‫ج‪ -‬شهادة االعتماد الشغال الكهرباء مسلمة من طرف المكتب‬ ‫الوطني للكهرباء‪.‬‬ ‫‪ -3‬الملف االضافي الذي يتضمن الوثائق التالية ‪:‬‬ ‫أ‪ -‬دفتر التحمالت الخاصة مع تذييل كل الصفحات وتوقيع‬ ‫الصفحة االخيرة ووضع عبارة – قرئ وتم قبوله – بخط اليد‪.‬‬ ‫ب‪ -‬نظام االستشارة مع تذييل كل الصفحات وتوقيع الصفحة‬ ‫االخيرة ووضع عبارة – قرئ وتم قبوله – بخط اليد‪.‬‬ ‫‪812/2012‬‬

‫المندوبية السامية للمياه والغابات و محاربة التصحر‬ ‫المديية الجهوية للغابات والغابات ومحاربة التصحر‬ ‫لفاس بولمان‬ ‫إعـالن عـن طلب عـروض مفتـوح رقـم ‪04‬‬ ‫‪ 2012/‬م ج م غ م ت‪/‬ف ب‪ /‬م م ب ش ع‬ ‫في يوم األربعاء ‪ 28‬فبراير ‪ 2012‬على الساعة العاشرة‬ ‫صباحا ‪ ،‬سيتـم في مكاتب السيدة المديرة الجهوية للمياه والغابات‬ ‫ومحاربة التصحر لفاس بولمان‪ ،‬فتح األظرفـة المتعلقة بطلب‬ ‫العروض بعروض أثمـان وذلك من أجـل أشغال صيانة و‬ ‫تهيئة البنايات اإلدارية التابعة للمديرية الجهوية للمياه والغابات‬ ‫ومحاربة التصحر لفاس بولمان‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملف العروض بمكتب مصلحة الموارد البشرية‬ ‫والشؤون العامة لهذه المديرية بالعنوان التالي‪ :‬المديرية الجهوية‬ ‫للمياه والغابات ومحاربة التصحر لفـاس بولمـان ‪ 1 ،‬شارع‬ ‫الحسن الثاني ص‪.‬ب ‪ 8‬فـاس ‪ ،‬ويمكن كذلك نقله إلكترونيا من‬ ‫بوابة صفقات الدولة‪:‬‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫ويمكن إرسال ملف طلب العروض إلى المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم‬ ‫طبق الشروط الواردة في المادة ‪ 19‬من المرسوم رقم ‪388-‬‬ ‫‪ 06-2‬الصادر في ‪ 16‬من محرم ‪ 5( 1428‬فبراير‪)2007‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫بتحديد شروط وأشكال إبرام صفقات الدولة وكذا بعض القواعد‬ ‫المتعلقة بتدبيرها ومراقبتها‪.‬‬ ‫حدد مبلغ الضمان المؤقت في ستة آالف ‪ ))6.000,00‬درهـم‪.‬‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى وتقديم ملفات المتنافسين مطابقين‬ ‫لمقتضيات المادتين ‪ 26‬و ‪ 28‬من المرسوم السالف الذكر رقم‬ ‫‪.388-06-2‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم‪ ،‬مقابل وصل‪ ،‬بمكتب الضبط للمديرية‬‫الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر لفـاس بولمـان‪.‬‬ ‫ إما إرسالها عن طريق البريد المضمون بإفـادة‬‫االستـالم إلـى المديـريـة الجهوية للمياه والغابات ومحاربة‬ ‫التصحر (‪ 1‬شارع الحسن الثاني ص‪.‬ب ‪ 8‬فـاس)‪.‬‬ ‫‪ ) 65.08.75/0535.62.55.33( ‬الفـاكس‪( :‬‬ ‫‪.) 0535.62.55.34‬‬ ‫ إمـا تسليمها مباشرة لرئيس مكتب طلب العروض عند بداية‬‫الجلسة وقبل فتح األظرفـة‪.‬‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء بها هي تلك المقررة في المادة‬ ‫‪ 23‬من المرسوم رقم‬ ‫‪ 388-06-2‬المذكور وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ )1‬الملف اإلداري الذي يتضمـن الوثائق التاليـة‪:‬‬ ‫أ‌‪ -‬التصريح بالشـرف؛‬ ‫ب‌‪ -‬الوثيقـة أو الوثائق التي تثبت السلطات المخولـة إلى الشخص‬ ‫الذي يتصرف باسم المتنافس؛‬ ‫ت‌‪ -‬شهـادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقـل‬ ‫من سنـة من طرف اإلدارة المختصة في محل الضريبة تثبت أن‬ ‫المتنافس في وضعية جبائية قانونية ؛‬ ‫ث‌‪ -‬شهـادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقـل‬ ‫من سنـة من طرف الصندوق الوطني للضمـان االجتماعـي تثبت‬ ‫أن المتنافس في وضعية قانونية تجاه هذا الصندوق؛‬ ‫ج‌‪ -‬وصـل الضمـان المؤقت أو شهادة الكفالة الشخصية‬ ‫والتضامنية التي تقوم مقامه؛‬ ‫ح‌‪ -‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫ملحوظة‪ :‬يتعين على المتنافسين غير المقيمين بالمغرب اإلدالء‬ ‫بالشهادات المعادلة للوثائق المشار إليها في الفقرات ت)‪-‬ث)‬ ‫وح) أو تصريح أمام سلطة قضائية أو إدارية أو موثق أو هيئة‬ ‫مؤهلة في البلد األصلي في حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ )2‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق التاليـة‪:‬‬ ‫أ‌‪ -‬مذكـرة تبين الوسائـل البشريـة والتقنية التي يتوفر عليها‬ ‫ومكان وتاريخ وطبيعة وأهمية األعمال التي أنجزها أو ساهم‬ ‫في انجازها‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬الشهادات المسلمـة من طرف رجال الفن الذين أشرفوا على‬ ‫هذه األعمال أو من طرف المستفيدين العامين أو الخواص منها‬ ‫مع بيان طبيعة األعمال ومبلغها وآجال وتواريخ انجازها والتقييم‬ ‫واسم الموقع وصفته‪.‬‬ ‫‪813/2012‬‬

‫المندوبية السامية للمياه والغابات و محاربة التصحر‬ ‫المديية الجهوية للغابات والغابات ومحاربة التصحر‬ ‫لفاس بولمان‬ ‫إعـالن عـن طلب عـروض مفتـوح رقـم ‪05/2012‬‬ ‫م ج م غ م ت‪ -‬ف ب‪ /‬م م ب ش ع‬ ‫في يوم الخميس فاتح مارس ‪ 2012‬على الساعة العاشرة‬ ‫صباحا‪ ،‬سيتـم في مكاتب السيدة المديرة الجهوية للمياه والغابات‬ ‫ومحاربة التصحر لفاس بولمان‪ ،‬فتح األظرفـة المتعلقة بطلب‬ ‫العروض بعروض أثمـان وذلك من أجـل أشغال ترتيب‪ ،‬تركيب‬ ‫و تهيئة البنايات اإلدارية التابعة لوحدات المديرية الجهوية للمياه‬ ‫والغابات ومحاربة التصحر لفاس بولمان‪.‬‬ ‫يمكن سحب ملف العروض بمكتب مصلحة الموارد البشرية‬ ‫والشؤون العامة لهذه المديرية بالعنوان التالي‪ :‬المديرية الجهوية‬ ‫للمياه والغابات ومحاربة التصحر لفـاس بولمـان ‪ 1 ،‬شارع‬ ‫الحسن الثاني ص‪.‬ب ‪ 8‬فـاس ‪ ،‬ويمكن كذلك نقله إلكترونيا من‬ ‫بوابة صفقات الدولة‪:‬‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫ويمكن إرسال ملف طلب العروض إلى المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم‬ ‫طبق الشروط الواردة في المادة ‪ 19‬من المرسوم رقم ‪388-‬‬ ‫‪ 06-2‬الصادر في ‪ 16‬من محرم ‪ 5( 1428‬فبراير‪)2007‬‬ ‫بتحديد شروط وأشكال إبرام صفقات الدولة وكذا بعض القواعد‬ ‫المتعلقة بتدبيرها ومراقبتها‪.‬‬ ‫حدد مبلغ الضمان المؤقت في ثالثة آالف (‪ )3000,00‬درهـم‪.‬‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى وتقديم ملفات المتنافسين مطابقين‬ ‫لمقتضيات المادتين ‪ 26‬و ‪ 28‬من المرسوم السالف الذكر رقم‬ ‫‪.388-06-2‬‬ ‫ويمكن للمتنافسين‪:‬‬ ‫ إما إيداع أظرفتهم‪ ،‬مقابل وصل‪ ،‬بمكتب الضبط للمديرية‬‫الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر لفـاس بولمـان‪.‬‬ ‫ إما إرسالها عن طريق البريد المضمون بإفـادة‬‫االستـالم إلـى المديـريـة الجهوية للمياه والغابات ومحاربة‬ ‫التصحر (‪ 1‬شارع الحسن الثاني ص‪.‬ب ‪ 8‬فـاس)‪.‬‬ ‫‪ ) 65.08.75/0535.62.55.33( ‬الفـاكس‪( :‬‬ ‫‪.) 0535.62.55.34‬‬ ‫ إمـا تسليمها مباشرة لرئيس مكتب طلب العروض عند بداية‬‫الجلسة وقبل فتح األظرفـة‪.‬‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء بها هي تلك المقررة في المادة‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫‪ 23‬من المرسوم رقم‬ ‫‪ 388-06-2‬المذكور وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ )1‬الملف اإلداري الذي يتضمـن الوثائق التاليـة‪:‬‬ ‫أ‌‪ -‬التصريح بالشـرف؛‬ ‫ب‌‪ -‬الوثيقـة أو الوثائق التي تثبت السلطات المخولـة إلى الشخص‬ ‫الذي يتصرف باسم المتنافس؛‬ ‫ت‌‪ -‬شهـادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقـل‬ ‫من سنـة من طرف اإلدارة المختصة في محل الضريبة تثبت أن‬ ‫المتنافس في وضعية جبائية قانونية ؛‬ ‫ث‌‪ -‬شهـادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقـل‬ ‫من سنـة من طرف الصندوق الوطني للضمـان االجتماعـي تثبت‬ ‫أن المتنافس في وضعية قانونية تجاه هذا الصندوق؛‬ ‫ج‌‪ -‬وصـل الضمـان المؤقت أو شهادة الكفالة الشخصية‬ ‫والتضامنية التي تقوم مقامه؛‬ ‫ح‌‪ -‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫ملحوظة‪ :‬يتعين على المتنافسين غير المقيمين بالمغرب اإلدالء‬ ‫بالشهادات المعادلة للوثائق المشار إليها في الفقرات ت)‪-‬ث)‬ ‫وح) أو تصريح أمام سلطة قضائية أو إدارية أو موثق أو هيئة‬ ‫مؤهلة في البلد األصلي في حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ )2‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق التاليـة‪:‬‬ ‫أ‌‪ -‬مذكـرة تبين الوسائـل البشريـة والتقنية التي يتوفر عليها‬ ‫ومكان وتاريخ وطبيعة وأهمية األعمال التي أنجزها أو ساهم‬ ‫في انجازها‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬الشهادات المسلمـة من طرف رجال الفن الذين أشرفوا على‬ ‫هذه األعمال أو من طرف المستفيدين العامين أو الخواص منها‬ ‫مع بيان طبيعة األعمال ومبلغها وآجال وتواريخ انجازها والتقييم‬ ‫واسم الموقع وصفته‪.‬‬ ‫‪814/2012‬‬

‫المملــــكــــةالمغربيـــــة‬ ‫وزارة الداخلـيــــــــــة‬ ‫عمـــالــــــةســـــــــال‬ ‫الكتابـــة العامـــــة‬ ‫قسـم الميزانية و الصفقات‬ ‫مصلحــــة الصفقــــات و المحاسبة‬ ‫إعـالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رقم‪/01‬م‪.‬و‪.‬ت‪.‬ب‪2012/‬‬ ‫فـي‪ 23/02/2012‬على الساعة العاشرة صباحا‪ ،‬سيتم‬ ‫في مكاتب الكتابة العامة بعمالة سـال فتح األظرفـة المتعلقـة‬ ‫بطلـب عـروض مفتوح بعروض أثمان ألجـل الدراسات التقنية‬ ‫وتتبع جميع أشغال بناء فضاء اجتماعي ثقافي و متحف الذاكرة‬ ‫التاريخية بمدينة سال ‪ -‬عمالة سال‪.‬‬ ‫يمكن ســــحب ملـف طلب العـروض بقســـم الميزانية والصفقات‬ ‫مصلحة الصفقات و المحاسبة‪ -‬لعمــالة ســــال و يمكن كذلك نقله‬‫إلكترونيا من بوابة صفقات الدولة‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫ و يمكن إرسال ملف طلب العروض إلى المتنافسين‪ ،‬بطلب‬‫منهم طبق الشروط الواردة في المادة ‪ 19‬من المرسوم رقم‬ ‫‪ 2.06.388‬الصادر في ‪ 16‬من محرم ‪ 5 ( 1428‬فبراير‬ ‫‪ )2007‬بتحديد شروط و أشكال إبرام صفقات الدولة و كذا بعض‬ ‫القواعد المتعلقة بتدبيرها و مراقبتها ‪.‬‬ ‫ عدد األوراق المكونة لملف طلب العروض هو ‪26‬‬‫ حدد مبلغ الضمـان المـؤقت في ‪ 20000.00 :‬درهم‬‫(عشرون ألف درهم)‬ ‫ يجــب أن يكون كل من محتوى وتقديم ملفات المتنافسين‬‫مطابقين لمقتضيات المادتيـــن ‪ 26‬و‪ 28‬من المرسوم السالف‬ ‫الذكر رقم‪. 2.06.388‬‬ ‫ويمكــــــــــنللمتنافســــــين‪:‬‬ ‫ إمـا إيــداع أظـرفتهم مقابــل وصل بمكتب ‪-‬مصلحة الصفقات‬‫و المحاسبة‪ -‬قسم الميزانية و الصفقات‬ ‫ وإمــاإرسالـهاعن طريـق البريـد المضمـون بإفـادة باالستالم‬‫إلى المكتب المذكــور‪.‬‬ ‫ إمـا تسليمهـا مباشـرة لرئـيس مكتـب طلب العـروض عنـد بداية‬‫الجلسة وقبل فتح األظرفة‪.‬‬ ‫إن الوثـــائق المثبتــة الواجـب اإلدالء بهـــا هي تلك المقررة في‬ ‫المادة ‪ 23‬من المرسوم رقم‬ ‫‪ 388-06-2‬المذكور وهي كما يلي ‪:‬‬ ‫‪ )1‬الملـــف اإلداري الـــذي يتضمــــن الوثــــائق التاليــــة ‪:‬‬ ‫أ) التصــــــريـح بــــــالشــــرف‬ ‫ب) الوثيقـــة أوالوثائــــق التي تثبت السلطــــات المخــــولة إلى‬ ‫الشخص الذي يتصـــرف بـإسم المتنـــافس‪.‬‬ ‫ج) شهـــادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة منـــذ‬ ‫أقل مــن سنـــة من طرف اإلدارة المختصة في محل الضريبة‬ ‫تثبت أن المتنافس في وضعية جبائية قانونية‪.‬‬ ‫د) ) شهـــادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة منذ‬ ‫أقل من سنة من طرف الصندوق الوطني للضمان اإلجتماعي‬ ‫تتثبت أن المتنافس في وضعية قانونية تجاه هذا الصندوق‪.‬‬ ‫ه) وصل الضمان المؤقت أوشهادة الكفالة الشخصية والتضامنية‬ ‫التي تقوم مقامه‬ ‫و) شهادةالقيد في السجل التجاري‬ ‫ملحوظة ‪ :‬يتعين على المتنافسين غير المقيمين بالمغرب اإلدالء‬ ‫بالشهادات المعادلة للوثائق المشار إليها في الفقرات ج‪ ،‬د‪ ،‬و‬

‫أو تصريح أمام سلطة قضائية أو إدارية أو موثق أو هيئة مهنية‬ ‫موهلة في البلد األصلي في حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ )2‬المــــلف التقـــني الــــذي يتضمـــــن الوثـــائق التاليـــة ‪:‬‬ ‫* بالنسبة للمتنافسين المقيمين بالمغرب‬ ‫اإلدالء بنسخة مصادق عليها من شهادة االعتماد قطاع ‪D14‬‬ ‫(هياكل البنايات لجميع االستعماالت)‪( D15 ,‬التيار المرتفع‬ ‫و التيار المنخفض للبنايات لجميع االستعماالت) و ‪D16‬‬ ‫(شبكات السوائل للبنايات لجميع االستعماالت)‪.‬‬ ‫* بالنسبة للمتنافسين المقيمين خارج المغرب‬ ‫أ) مذكــــرة تبـــين الوسائــــل البشريــــة والتقنية التي يتوفر عليها‬ ‫ومكان و تاريخ و طبيعة و أهمية األعمال التي أنجزها أو التي‬ ‫ساهم في إنجازها‪.‬‬ ‫ب) الشهـــــادات المسلمــــة ‪ ،‬من طــرف رجــال الفــن الذين‬ ‫أشرفوا على هذه األعمال أو مـن طـرف المستفيدين العامين أو‬ ‫الخواص منها مع بيان طبيعة األعمال‪ ،‬و مبلغها و آجال و تواريخ‬ ‫إنجازها و التقييم و اسم الموقع و صفته ‪.‬‬ ‫‪815/2012‬‬

‫المملــــكــــةالمغربيـــــة‬ ‫وزارة الداخلـيــــــــــة‬ ‫عمـــالــــــةســـــــــال‬ ‫الكتابـــة العامـــــة‬ ‫قسـم الميزانية و الصفقات‬ ‫مصلحــــة الصفقــــات و المحاسبة‬ ‫إعـالن عن طلب عروض مفتوح‬ ‫رقم‪/02‬م‪.‬و‪.‬ت‪.‬ب‪2012/‬‬ ‫فـي‪ 23/02/2012‬على الساعة الحادية عشرة صباحا‪ ،‬سيتم‬ ‫في مكاتب الكتابة العامة بعمالة سـال فتح األظرفـة المتعلقـة بطلـب‬ ‫عـروض مفتوح بعروض أثمان ألجـل المراقبة التقنية للدراسات‬ ‫و األشغال لبناء فضاء اجتماعي ثقافي و متحف الذاكرة التاريخية‬ ‫بمدينة سال ‪ -‬عمالة سال‪.‬‬ ‫يمكن ســــحب ملـف طلب العـروض بقســـم الميزانية‬ ‫والصفقات ‪-‬مصلحة الصفقات و المحاسبة‪ -‬لعمــالة ســــال و‬ ‫يمكن كذلك نقله إلكترونيا من بوابة صفقات الدولة‬ ‫‪www.marchespublics.gov.ma‬‬ ‫ و يمكن إرسال ملف طلب العروض إلى المتنافسين‪ ،‬بطلب‬‫منهم طبق الشروط الواردة في المادة ‪ 19‬من المرسوم رقم‬ ‫‪ 2.06.388‬الصادر في ‪ 16‬من محرم ‪ 5 ( 1428‬فبراير‬ ‫‪ )2007‬بتحديد شروط و أشكال إبرام صفقات الدولة و كذا بعض‬ ‫القواعد المتعلقة بتدبيرها و مراقبتها ‪.‬‬ ‫ عدد األوراق المكونة لملف طلب العروض هو ‪26‬‬‫ حدد مبلغ الضمـان المـؤقت في ‪ 10000.00 :‬درهم (عشرة‬‫أالف درهم)‬ ‫ يجــب أن يكون كل من محتوى وتقديم ملفات المتنافسين‬‫مطابقين لمقتضيات المادتيـــن ‪ 26‬و‪ 28‬من المرسوم السالف‬ ‫الذكر رقم‪. 2.06.388‬‬ ‫ويمكــــــــــنللمتنافســــــين‪:‬‬ ‫ إمـا إيــداع أظـرفتهم مقابــل وصل بمكتب ‪-‬مصلحة الصفقات‬‫و المحاسبة‪ -‬قسم الميزانية و الصفقات‬ ‫ وإمــاإرسالـهاعن طريـق البريـد المضمـون بإفـادة باالستالم‬‫إلى المكتب المذكــور‪.‬‬ ‫ إمـا تسليمهـا مباشـرة لرئـيس مكتـب طلب العـروض عنـد بداية‬‫الجلسة وقبل فتح األظرفة‪.‬‬ ‫إن الوثـــائق المثبتــة الواجـب اإلدالء بهـــا هي تلك المقررة في‬ ‫المادة ‪ 23‬من المرسوم رقم ‪ 388-06-2‬المذكور وهي كما‬ ‫يلي ‪:‬‬ ‫‪ )1‬الملـــف اإلداري الـــذي يتضمــــن الوثــــائق التاليــــة ‪:‬‬ ‫أ) التصــــــريـح بــــــالشــــرف‬ ‫ب) الوثيقـــة أوالوثائــــق التي تثبت السلطــــات المخــــولة إلى‬ ‫الشخص الذي يتصـــرف بـإسم المتنـــافس‪.‬‬ ‫ج) شهـــادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة منـــذ‬ ‫أقل مــن سنـــة من طرف اإلدارة المختصة في محل الضريبة‬ ‫تثبت أن المتنافس في وضعية جبائية قانونية‪.‬‬ ‫د) ) شهـــادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة منذ‬ ‫أقل من سنة من طرف الصندوق الوطني للضمان اإلجتماعي‬ ‫تتثبت أن المتنافس في وضعية قانونية تجاه هذا الصندوق‪.‬‬ ‫ه) وصل الضمان المؤقت أوشهادة الكفالة الشخصية والتضامنية‬ ‫التي تقوم مقامه‬ ‫و) شهادةالقيد في السجل التجاري‬ ‫ملحوظة ‪ :‬يتعين على المتنافسين غير المقيمين بالمغرب اإلدالء‬ ‫بالشهادات المعادلة للوثائق المشار إليها في الفقرات ج‪ ،‬د‪ ،‬و‬ ‫أو تصريح أمام سلطة قضائية أو إدارية أو موثق أو هيئة مهنية‬ ‫موهلة في البلد األصلي في حالة عدم تسليمها‪.‬‬ ‫‪ )2‬المــــلف التقـــني الــــذي يتضمـــــن الوثـــائق التاليـــة ‪:‬‬ ‫أ) مذكــــرة تبـــين الوسائــــل البشريــــة والتقنية التي يتوفر عليها‬ ‫ومكان و تاريخ و طبيعة و أهمية األعمال التي أنجزها أو التي‬ ‫ساهم في إنجازها‪.‬‬ ‫ب) الشهـــــادات المسلمــــة ‪ ،‬من طــرف رجــال الفــن الذين‬ ‫أشرفوا على هذه األعمال أو مـن طـرف المستفيدين العامين أو‬ ‫الخواص منها مع بيان طبيعة األعمال‪ ،‬و مبلغها و آجال و تواريخ‬ ‫إنجازها و التقييم و إسم الموقع و صفته ‪.‬‬ ‫‪816/2012‬‬


‫ملفات �شائكة‬

‫‪14‬‬

‫الإعالمي املغربي علي املرابط لـ''اخلرب''‬

‫استبعد الوزير المنتدب للشؤون االفريقية والمغاربية عبد القادر مساهل‪ ،‬في لقاء مع صحافيين‪،‬‬ ‫خضوع الجزائر والمغرب ألي نوع من الضغوط الخارجية‪ ،‬بخصوص التقارب الجاري حاليا‬ ‫في عالقات البلدين‪ .‬واعتبر الرغبة في التطبيع مع الرباط واإلرادة في بعث االتحاد المغاربي‬ ‫''أمرا سياديا''‪ .‬لكن هذا التصريح ال يحجب محاوالت غربية تدفع البلدين إلى التقارب للتعامل‬ ‫مع المنطقة ككتلة واحدة‪ .‬في ماي الماضي‪ ،‬ص َرح وزير خارجية ألمانيا عندما زار المغرب‬ ‫بأن الرباط والجزائر مدعوتان إلى تجنب أن تشكل نزاعات الماضي عرقلة لمستقبل المغرب‬ ‫العربي‪ .‬وقال بشكل صريح بأن برلين ترى في فتح الحدود بين الجارين خطوة ستحقق االندماج‬ ‫االقتصادي بين دول المغرب العربي‪ .‬فالموضوع بالنسبة ألكبر قوة اقتصادية في أوروبا محسوم‬ ‫على أساس منفعة مادية‪ ،‬تأخذ أولوية على االعتبارات األخرى‪ .‬بمعنى أن ألمانيا ترى في الجزائر‬ ‫والمغرب سوقا تجاريا فيه أكثر من ‪ 70‬مليون مستهلك‪ .‬وعلى عكس األلمان‪ ،‬يمارس الفرنسيون‬ ‫ضغطا متواصال منذ سنين إلحداث تقارب بين أكبر بلدين بالمنطقة وفق اعتبارات سياسية تأخذ‬ ‫األولوية‪ .‬ويأتي على رأس هذه األولويات نزاع الصحراء الغربية الذي يرون بأن حلَه سيحدث‬ ‫انفراجا في العالقات الثنائية‪ ،‬ويرفع الجمود عن مشروع اتحاد المغرب العربي‪ .‬فالفرنسيون‪ ،‬مثل‬ ‫المغاربة‪ ،‬يرون بأن نظرة الجزائر لفتح الحدود ''قاصرة وضيقة األفق''‪ .‬بمعنى أن قول الجزائر‬ ‫بأن العودة إلى ما قبل أوت ‪ 1994‬تفيد المغاربة أكثر من الجزائريين‪ ،‬غير صحيح‪.‬‬ ‫وتسعى الواليات المتحدة األمريكية منذ ‪ 1998‬إلى إقناع البلدين بإزالة ما يمنع إحداث حركية‬ ‫اقتصادية بينهما‪ ،‬وصوال إلى تحقيق اإلندماج االقتصادي‪ .‬ولتشجيعهما على هذه الخطوة اقترحت‬ ‫مشروع ''ايزنستات'' التجاري‪ ،‬الذي ينظر للمنطقة المغاربية ككتلة اقتصادية وسوق تملك‬ ‫قدرات استثمارية هائلة‪ ،‬لو تم تنشيطها ستعود بالفائدة على شعوب المنطقة‪ ،‬وت ّدر الربح على‬ ‫المستثمرين األمريكيين‪ .‬ولما تأكدت واشنطن أن الخالف بين الجزائر والمغرب حول القضية‬ ‫الصحراوية هو العقبة الحقيقية التي تحول دون تقارب ثنائي ودون إنقاذ االتحاد المغاربي‬ ‫من موته البطيء‪ ،‬اقترحت تنظيم مفاوضات حول النزاع فوق أرضها ودعوة كل األطراف‬ ‫إلى المشاركة فيها‪ ،‬فكان مسار ''مانهاست'' الذي تبيّن بعد ‪ 4‬سنوات ونصف من إطالقه‪ ،‬أنه‬ ‫غير كاف إلزالة التوتر بين البلدين بسبب تباعد الرؤية في موضوع تقرير المصير‪ .‬وعاود‬ ‫األوروبيون‪ ،‬خاصة الفرنسيين‪ ،‬محاوالت الضغط على البلدين لتحقيق مشروع كتلة مغاربية‬ ‫كمحور سياسي واقتصادي في الضفة الجنوبية للمتوسط‪ .‬وتمت هذه المحاوالت عام ‪ 2010‬عبر‬ ‫''االتحاد من أجل المتوسط'' الذي حاول صاحب فكرة إنشائه‪ ،‬الرئيس الفرنسي‪ ،‬إشراك االتحاد‬ ‫المغاربي ككتلة فيه‪.‬‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫عمالة إقليم الناظور‬ ‫الكتابة العامة‬ ‫قسم الميزانية والصفقات‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫استبعد علي المرابط في اتصال هاتفي‬ ‫مع ''الخبر'' أن يكون هناك أي تقدم‬ ‫ملموس في ملف تطبيع العالقات بين‬ ‫الجزائر والمغرب‪ ،‬في الوقت الحالي‬ ‫بسبب ما اعتبره خالفات شخصية بين‬ ‫الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والملك‬ ‫محمد السادس‪ ،‬وأن التقارب لن يكون‬ ‫ما دام الرجالن يحكمان ولن تحل‬ ‫المشاكل القائمة بين البلدين‪.‬‬ ‫ويرى اإلعالمي المغربي في تحليله‬ ‫لواقع العالقات بين الجزائر والمغرب‬ ‫وإمكانية التطبيع بين البلدين مستقبال‬ ‫بأنه‪'' :‬من أجل تطبيع العالقات بين‬ ‫الجزائر والمغرب يجب وضع الملفات‬ ‫الشائكة جانبا ومن بينها قضية‬ ‫الصحراء‪ ،‬حيث نعرف أن الجزائر لن‬ ‫تغير موقفها من القضية‪ .‬وعلينا أن‬ ‫نعي بأنه في هذا الملف لدينا مشكل مع‬ ‫الصحراويين وليس مع الجزائر حتى‬ ‫نتمكن من إحراز تقدم''‪ .‬ويضيف ''أما‬ ‫بالنسبة للحدود فالجزائر ال تريد أن تفتح‬ ‫الحدود وهذا ما لم يستطع المغرب أن‬ ‫يفهمه‪ ،‬والرئيس بوتفليقة قال مرارا بأن‬ ‫الحدود لن تفتح‪ ،‬إذا ماذا يمكن أن نفعل؟‬ ‫لذا نرى بأن عمق المشكلة ينحصر بين‬ ‫الرئيس بوتفليقة ومحمد السادس‪ ،‬ألن‬ ‫الشخصين ال يتوافقان على طول الخط''‪.‬‬

‫واعتبر علي المرابط أنه لو كانت هناك‬ ‫إرادة حقيقية في التوصل إلى حل كل‬ ‫المشاكل‪'' ،‬فإن الزيارة إلى الجزائر‬ ‫كان من المفروض أن يقوم بها الملك‬ ‫محمد السادس أو رئيس الوزراء بن‬ ‫كيران‪ ،‬وليس العثماني الذي أزيح في‬ ‫السابق من قيادة حزب العدالة والتنمية‬ ‫لما كان كاتبا عاما للحزب''‪ .‬واعتبر‬ ‫علي المرابط بأن زيارة وزير خارجية‬ ‫المغرب إلى الجزائر تدخل في إطار‬ ‫مسعى حزب العدالة و التنمية‪ ،‬الذي‬ ‫يقود الحكومة الجديدة إلظهار للرأي‬ ‫العام والمؤسسة الملكية قدرته على‬ ‫النجاح في ملفات شائكة عجزت عن‬

‫المملكة المغربية‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫عمالة إقليم الناظور‬ ‫الكتابة العامة‬ ‫قسم الميزانية والصفقات‬

‫إعالن عن طلب عروض مفتوح‬

‫الخوض فيها الحكومات السابقة‪ ،‬خاصة‬ ‫فيما يتعلق بملف التقارب مع الجزائر‬ ‫وفتح الحدود‪.‬‬ ‫وفي رده عن سؤال حول وجود ضغوط‬ ‫خارجية خاصة من الواليات المتحدة‬ ‫إلحداث التقارب‪ ،‬استبعد علي المرابط‬ ‫وجودها‪ ،‬حيث قال‪'' :‬نحن نعرف‬ ‫بأن الواليات المتحدة تقرر أشياء‬ ‫بالنسبة للمغرب‪ ،‬مثل ما فعلته خالل‬ ‫خروج مظاهرات حركة ‪ 20‬فبراير‬ ‫للمطالبة باإلصالحات‪ ،‬فقد منعت على‬ ‫نظام المخزن بأن يستعمل العنف ضد‬ ‫المتظاهرين‪ ،‬لكن الواليات المتحدة ال‬ ‫تقرر أشياء بالنسبة للجزائر''‪.‬‬

‫إعالن عن طلب عروض مفتوح‬

‫في‪ 02/2012/ 27 :‬سيتم في مكاتب الكتابة العامة للعمالة فتح األظرفة المتعلقة بطلب العروض بعروض أثمان‬ ‫ألجل‪:‬‬

‫في‪ 27/02/2012 :‬سيتم في مكاتب الكتابة العامة للعمالة فتح األظرفة المتعلقة بطلب العروض بعروض أثمان‬ ‫ألجل‪:‬‬

‫الضمان المؤقت ساعة فتح األظرفة‬

‫الضمان المؤقت ساعة فتح األظرفة‬

‫طلب العروض رقم‬

‫موضوع طلب العروض‬

‫طلب العروض رقم‬

‫موضوع طلب العروض‬

‫‪2012/1‬‬

‫الدراسة الجيوتقنية لألساس ومراقبة جودة أشغال مركز‬ ‫تاهيل وإدماج المرأة ببني بويفرور – عمالة الناظور‬

‫‪3.000,00‬‬

‫‪ 10‬صباحا‬

‫‪2012/6‬‬

‫الدراسة التقنية ومتابعة أشغال بناء مركز تأهيل وإدماج‬ ‫المرأة ببني بويفرور – عمالة الناظور‬

‫‪-‬‬

‫‪ 10‬صباحا‬

‫‪2012/2‬‬

‫الدراسة الجيوتقنية لألساس ومراقبة جودة أشغال بناء مركز سوسيو‪-‬‬ ‫تربوي ورياضي عن قرب ببني بويفرور – عمالة الناظور‬

‫‪3.000,00‬‬

‫‪ 10‬صباحا‬

‫‪2012/7‬‬

‫الدراسة التقنية ومتابعة أشغال بناء مركز سوسيو تربوي ورياضي‬ ‫عن قرب بني بويفرور – عمالة الناظور‬

‫‪-‬‬

‫‪ 10‬صباحا‬

‫‪2012/3‬‬

‫الدراسة الجيوتقنية لألساس ومراقبة جودة أشغال بناء مركب‬ ‫سوسيو‪-‬تربوي ورياضي عن قرب برأس الماء – عمالة الناظور‬

‫‪3.000,00‬‬

‫‪ 10‬صباحا‬

‫‪2012/8‬‬

‫الدراسة التقنية ومتابعة أشغال بناء مركب سوسيو تربوي برأس‬ ‫الماء – عمالة الناظور‬

‫‪-‬‬

‫‪ 10‬صباحا‬

‫‪2012/5‬‬

‫الدراسة الجيوتقنية لألساس ومراقبة جودة أشغال بناء رواق‬ ‫الفنون بالناظور – عمالة الناظور‬

‫‪3.000,00‬‬

‫‪ 10‬صباحا‬

‫‪2012/9‬‬

‫الدراسة التقنية ومتابعة أشغال بناء رواق الفنون بالناظور‬ ‫– عمالة الناظور‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪ 10‬صباحا‬

‫يمكن سحب ملف طلب العروض بمكتب الصفقات بالعمالة‪ ،‬ويمكن كذلك تحميله إلكترونيا من بوابة صفقات الدولة من العنوان اإللكتروني‬ ‫التالي‪.www.marchéspublics.gov.ma :‬‬ ‫ويمكن إرسال ملف طلب العروض إلى المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم طبق الشروط الواردة في المادة ‪ 19‬من المرسوم رقم ‪ 2.06.388‬الصادر في‬ ‫‪ 16‬من محرم ‪ 5( 1428‬فبراير ‪ )2007‬بتحديد شروط وأشكال إبرام صفقات الدولة وكذا بعض القواعد المتعلقة بتدبيرها ومراقبتها‪.‬‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى و تقديم ملفات المتنافسين مطابقين لمقتضيات المادتين ‪ 26‬و‪ 28‬من المرسوم السالف الذكر رقم‬ ‫‪.2.06.388‬‬ ‫و يمكن للمتنافسين‪:‬‬ ‫إما إيداع أظرفتهم‪ ،‬مقابل وصل‪ ،‬بمكتب الصفقات بالعمالة‪.‬‬‫إما إرسال عن طريق البريد المضمون بإفادة باالستالم إلى المكتب المذكور‪.‬‬‫إما تسليمها مباشرة لرئيس مكتب طلب العروض عند بداية الجلسة و قبل فتح األظرفة‪.‬‬‫إن العينات والوثائق الوصفية والبيانات الموجزة الخ التي يستجوبها ملف طلب العروض يجب إيداعها بمكتب الكتابة العامة قبل يوم ‪:‬‬ ‫‪ 2010 / 10 /12‬على الساعة الرابعة مساء (الساعة القصوى إليداع العينات)‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء بها هي تلك المقررة في المادة ‪ 23‬من المرسوم رقم ‪ 2.06.388‬المذكور و هي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الملف اإلداري الذي يتضمن الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ‪-‬التصريح بالشرف‪.‬‬ ‫ب‪-‬الوثيقة أو الوثائق التي تثبت السلطات المخولة إلى الشخص الذي يتصرف باسم المتنافس‪.‬‬ ‫ج‪-‬شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من سنة من طرف اإلدارة المختصة في محل الضريبة تثبت أن المتنافس‬ ‫في وضعية جبائية قانونية‪.‬‬ ‫د‪-‬شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من سنة من طرف الصندوق الوطني للضمان االجتماعي تثبت أن المتنافس‬ ‫في وضعية قانونية تجاه هذا الصندوق‪.‬‬ ‫ه‪-‬وصل الضمان المؤقت أو شهادة الكفالة الشخصية والتضامنية التي تقوم مقامه‪.‬‬ ‫و‪-‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫‪ – 2‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ‪-‬مذكرة تبين الوسائل البشرية و التقنية التي يتوفر عليها ومكان و تاريخ و طبيعة وأهمية األعمال التي أنجزها أو ساهم في إنجازها‪.‬‬ ‫ب‪-‬الشهادات المسلمة من طرف رجال الفن الذين أشرفوا على هذه األعمال أو من طرف المستفيدين العامين أو الخواص منها مع بيان طبيعة‬ ‫األعمال‪ ،‬ومبلغها وآجال وتواريخ إنجازها والتقييم واسم الموقع وصفته‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الوثائق المفروضة من طرف نظام االستشارة‬

‫يمكن سحب ملف طلب العروض بمكتب الصفقات بالعمالة‪ ،‬ويمكن كذلك تحميله إلكترونيا من بوابة صفقات الدولة من العنوان اإللكتروني‬ ‫التالي‪.www.marchéspublics.gov.ma :‬‬ ‫ويمكن إرسال ملف طلب العروض إلى المتنافسين‪ ،‬بطلب منهم طبق الشروط الواردة في المادة ‪ 19‬من المرسوم رقم ‪2.06.388‬‬ ‫الصادر في ‪ 16‬من محرم ‪ 5( 1428‬فبراير ‪ )2007‬بتحديد شروط وأشكال إبرام صفقات الدولة وكذا بعض القواعد المتعلقة بتدبيرها‬ ‫ومراقبتها‪.‬‬ ‫يجب أن يكون كل من محتوى و تقديم ملفات المتنافسين مطابقين لمقتضيات المادتين ‪ 26‬و‪ 28‬من المرسوم السالف الذكر رقم‬ ‫‪.2.06.388‬‬ ‫و يمكن للمتنافسين‪:‬‬ ‫إما إيداع أظرفتهم‪ ،‬مقابل وصل‪ ،‬بمكتب الصفقات بالعمالة‪.‬‬‫إما إرسال عن طريق البريد المضمون بإفادة باالستالم إلى المكتب المذكور‪.‬‬‫إما تسليمها مباشرة لرئيس مكتب طلب العروض عند بداية الجلسة و قبل فتح األظرفة‪.‬‬‫إن العينات والوثائق الوصفية والبيانات الموجزة الخ التي يستجوبها ملف طلب العروض يجب إيداعها بمكتب الكتابة العامة قبل يوم ‪:‬‬ ‫‪ 2010 / 10 /12‬على الساعة الرابعة مساء (الساعة القصوى إليداع العينات)‬ ‫إن الوثائق المثبتة الواجب اإلدالء بها هي تلك المقررة في المادة ‪ 23‬من المرسوم رقم ‪ 2.06.388‬المذكور و هي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الملف اإلداري الذي يتضمن الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ‪-‬التصريح بالشرف‪.‬‬ ‫ب‪-‬الوثيقة أو الوثائق التي تثبت السلطات المخولة إلى الشخص الذي يتصرف باسم المتنافس‪.‬‬ ‫ج‪-‬شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من سنة من طرف اإلدارة المختصة في محل الضريبة تثبت أن المتنافس‬ ‫في وضعية جبائية قانونية‪.‬‬ ‫د‪-‬شهادة أو نسخة لها مشهود بمطابقتها لألصل مسلمة منذ أقل من سنة من طرف الصندوق الوطني للضمان االجتماعي تثبت أن المتنافس‬ ‫في وضعية قانونية تجاه هذا الصندوق‪.‬‬ ‫و‪-‬شهادة القيد في السجل التجاري‪.‬‬ ‫‪ – 2‬الملف التقني الذي يتضمن الوثائق التالية‪:‬‬ ‫أ‪-‬مذكرة تبين الوسائل البشرية و التقنية التي يتوفر عليها ومكان و تاريخ و طبيعة وأهمية األعمال التي أنجزها أو ساهم في إنجازها‪.‬‬ ‫ب‪-‬الشهادات المسلمة من طرف رجال الفن الذين أشرفوا على هذه األعمال أو من طرف المستفيدين العامين أو الخواص منها مع بيان‬ ‫طبيعة األعمال‪ ،‬ومبلغها وآجال وتواريخ إنجازها والتقييم واسم الموقع وصفته‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الوثائق المفروضة من طرف نظام االستشار ة‬


‫الــــرهـــــــــــــان‬ ‫نور الدين وطاس‬

‫عبد المجيد الظلمي قليلون من‬ ‫ال يعرفوا هذا النجم كلما سألتهم‬ ‫إلى وتجدهم قد ابتعدوا به عن‬ ‫مجال كرة القدم وألصقوه بميادين‬ ‫مختلفة؛ بالمقابل جل المغاربة‬ ‫يعرفون هذا االسم جيدا ويعتبرونه‬ ‫أسطورة نادرة تركت بصمتها في‬ ‫مجال كرة القدم الوطنية بداية‬ ‫السبعينات ونهاية الثمانينات‬ ‫صحبة فريق الرجاء البيضاوي‬ ‫والمنتخب الوطني الذي تألق معه‬ ‫في خالل فعاليات كأس العالم‬ ‫مكسيكو ‪ ،1986‬وكان أول‬ ‫منتخب عربي وإفريقي يصعد‬ ‫إلى الدور الثاني متخطيا أقوى‬ ‫العالمية؛المايسترو‬ ‫المنتخبات‬ ‫الذي كان بمثابة جدار برلين في‬ ‫دفاع الرجاء والمنتخب‪ ،‬عبد‬ ‫المجيد ؛ أوالمايسترو الذي تنبأ له‬ ‫جوهافالنج رئيس اإلتحاد الدولي‬ ‫أنداك وخالل فترة السبعينات‬ ‫بمستقبل زاهر ولم يكن يعلم أحد أن‬ ‫عبد المجيد الظلمي سيكون بالفعل‬ ‫مايسترو وأسطورة كروية‪ ،‬دون‬ ‫اسمه بأحرف من ذهب استحق‬ ‫وبكل جدارة جائزة اللعب النظيف‬ ‫من طرف منظمة اليونسكو‪.‬‬ ‫لماذا الظلمي اآلن وبعد أزيد من‬ ‫عشرين سنة من اعتزاله الكرة‪،‬‬ ‫أصبحت وسائل اإلعالم تتداول‬ ‫اسمه بدون انقطاع ؟ وفي الوقت‬ ‫بدل الضائع بانتهاء والية الوزير‬ ‫بلخياط ‪ ،‬شد الرحال هذا األخير‬ ‫إلى مركب الوازيس ووعد الظلمي‬

‫‪15‬‬

‫بحيثيات المباراة التكريمية والتي‬ ‫حدد تاريخها في الرابع من يناير‬ ‫‪ . 2012‬منصف بالخياط الذي‬ ‫أطل علينا عبر مؤسسة محمد‬ ‫السادس لألبطال بعرض لتكريم‬ ‫المايسترو مقابل ‪ 100‬مليون‬ ‫سنتيم سيكون طرفها الثاني‬ ‫أولمبيك مارسيليا‪ ،‬أحد أندية وسط‬ ‫ترتيب الدوري الفرنسي الفريق‬ ‫الذي قال عنه السيد الوزير قبل‬ ‫ثالثة أشهر‪ ،‬خالل مأدبة إفطار‬ ‫جماعي مع قدماء الالعبين‪ ،‬من‬ ‫تنظيم مؤسسة محمد السادس‪،‬‬ ‫أن الفريق الفرنسي سيحضر‬ ‫إلى المغرب مجانا‪ ،‬وسيشارك‬ ‫في االحتفال بالظلمي‪ ،‬ليفاجئنا‬ ‫السيد منصف أن مصاريف تنظيم‬ ‫المباراة تتجاوز ‪ 200‬مليون‬ ‫(إيوا الدخول ولخروج‬ ‫سنتيم‬ ‫فالهدرة)‪.‬فكرة االعتزال كانت قد‬ ‫تداولت قبل عشر سنوات حين‬ ‫عرض الدولي السابق ميري‬ ‫كريمو على عبد المجيد ظلمي‪،‬‬ ‫مائة مليون سنتيم‪ ،‬لتنظيم مباراة‬ ‫اعتزاله‪ ،‬فكانت ردة فعل الرجاويين‬ ‫آنذاك عنيفة‪ ،‬ورفضوا المبادرة‪،‬‬ ‫واتهموا كريمو باستغالل ظروف‬ ‫األسطورة من أجل مكاسب مالية‪.‬‬ ‫وقبل ذلك بسنوات‪ ،‬وبالضبط سنة‬ ‫‪ ،1993‬عرض كمال لحلو‪ ،‬عضو‬ ‫اللجنة األولمبية‪ ،‬ومدير إحدى‬ ‫المحطات اإلذاعية الخاصة‪ ،‬ضعف‬ ‫المبلغ للغرض ذاته‪ ،‬فكان رد النجم‬ ‫األخضر ومحيطه الرفض‬ ‫أظن من العيب والعار على‬ ‫هؤالء الذين أرادوا استغالل اسم‬ ‫الظلمي كأسطورة وظاهرة في‬ ‫قلوب المغاربة كصفقة ‪ ،‬وعملية‬

‫يحتضن مطاف ملعب الغولف التابع‬ ‫للمكتب الشريف للفوسفاط بخريبكة األحد‬ ‫‪ 5‬فبراير الجاري المحطة السادسة للعدو‬ ‫الريفي الوطني ‪.‬‬ ‫ويتضمن برنامج هذه التظاهرة‪ ،‬المنظمة‬ ‫من طرف الجامعة الملكية المغربية‬ ‫أللعاب القوى بتنسيق مع عصبة الشاوية‬ ‫ورديغة‪ ،‬سباقات في فئات الفتيات‬ ‫( ‪4000‬م) والفتيان ( ‪5000‬م) والكبيرات‬ ‫( ‪8000‬م) والكبار ( ‪1200‬م)‪.‬‬ ‫وسيتم على هامش هذه التظاهرة‪ ،‬التي‬ ‫ستنطلق على الساعة الحادية عشرة‬ ‫صباحا بمشاركة كافة األندية الوطنية‬

‫تعادل المغرب الفاسي مع مضيفه‬ ‫النادي القنيطري بهدف لمثله في‬ ‫المباراة التي أقيمت بينهما بعد ظهر‬ ‫يوم االربعاء بالملعب البلدي بالقنيطرة‬ ‫والمؤجلة عن الدورة ال ‪ 12‬من البطولة‬ ‫الوطنية اإلحترافية لكرة القدم ( القسم‬ ‫األول)‪.‬‬ ‫وكان الفريق الفاسي سباقا للتسجيل‬ ‫بواسطة يوسف العياطي في الدقيقة ‪9‬‬ ‫فيما أدرك الفريق المحلي التعادل بواسطة‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫تجارية مربحة تعود لهم بالفضل‬ ‫‪ ،‬متجاهلين الظروف االجتماعية‬ ‫للمايسترو دون أن يمد يده إلى‬ ‫أحد‪ ،‬كما فعل آخرون سبقوا ظلمي‬ ‫في التكريم‪ ،‬نالوا نصيبهم أضعاف‬ ‫وأضعاف وهنا سنكون أمام معادلة‬ ‫صعبة ‪ ،‬تجمع ما هو رياضي‬ ‫واجتماعي في آن واحد ‪ .‬ألم يكن‬ ‫من األجدر أن تتدخل الرجاء في‬ ‫ما يحدث للظلمي من إهانة وتتكفل‬ ‫بتكريمه بدل الوزير وتستدعي فرق‬ ‫لها صيتها أمثال برشلونة والريال‬ ‫لالحتفال مع جماهيره الذين أحبوه‬ ‫حتى النخاع ونحن نعرف أن خزينة‬ ‫الرجاء تفوق ستة مليارات سنويا‬ ‫(اللهم ال حسد اهلل يعطيكم ويزيدكم)‬ ‫ماذا ينقص هذا النادي لتنظيم‬ ‫مهرجان احتفالي لمعبود الجماهير‬ ‫؟ لماذا لم يتم استدعاء فرق من‬

‫المنضوية تحت لواء الجامعة‪ ،‬فضال عن‬ ‫عدائي وعداءات المعهد الوطني أللعاب‬ ‫القوى‪ ،‬تكريم مجموعة من الفعاليات‬

‫يونس األندلسي في الدقيقة ‪.67‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫طينة الوداد ‪،‬األهلي المصري‬ ‫‪،‬الترجي التونسي‪ ،‬وفرق عربية‬ ‫أخرى لتمتد أكثر من ‪ 90‬دقيقة‬ ‫فقط؟ استفهامات مشروعة لجمهور‬ ‫رجاوي بصفة خاصة ومغربي‬ ‫بصفة عامة حن إلى الزمن الجميل‬ ‫‪،‬زمن بيتشو وحمان وبهيجة وكل‬ ‫العباقرة الذين سيبقون في الذاكرة‬ ‫إلى األبد‪.‬‬ ‫الظلمي اعتبر المنحة المخصصة‬ ‫له في المباراة التكريمية‪ ،‬التي‬ ‫ستجمع بين ائتالف الرجاء والوداد‬ ‫البيضاويين وأولمبيك مارسيليا‪،‬‬ ‫هزيلة جدا في ظل استفادة اللجنة‬ ‫المنظمة من عائدات بيع التذاكر‪،‬‬ ‫ومداخيل النقل التلفزي‪ ،‬واإلشهار‪.‬‬ ‫ال يسعنا إلى نندد وبكل قوة معتبرين‬ ‫أن طريقة إجراء الحفل التكريمي في‬ ‫الرابع من شهر يناير ‪ 2012‬لفائدة‬

‫الرياضية المحلية وتوقيع اتفاقية شراكة‬ ‫مع النيابة اإلقليمية لوزارة التربية‬ ‫الوطنية‪.‬‬

‫وبهذا التعادل‪ ،‬وهو الخامس له‬ ‫مقابل خمسة انتصارات وأربع‬ ‫هزائم ‪ ،‬رفع المغرب الفاسي‬ ‫رصيده إلى ‪ 20‬نقطة محافظا على‬ ‫مركزه السادس مع مباراة ناقصة‪،‬‬ ‫فيما سجل النادي القنيطري تعادله‬ ‫العاشر مقابل فوزين وثالث‬ ‫هزائم‪ ،‬ليرتقي إلى المركز الحادي‬ ‫عشر رفقة الجيش الملكي والنادي‬ ‫المكناسي ‪.‬‬

‫المايسترو عبد المجيد الظلمي ليس‬ ‫إهانة في حقه فقط ولكن إهانة لكل‬ ‫محبيه المغاربة وخاصة عشاق‬ ‫الرجاء‪ ،‬ونتمنى صادقين وال نعرف‬ ‫ما يروج وراء الكواليس أن يتشبث‬ ‫الظلمي بقرار رفضه للعرض‪ ،‬وإذا‬ ‫كان المسؤولون قد أرادوا استغالل‬ ‫أسطورة نادرة من حجم عبد المجيد‬ ‫من أجل أغراض شخصية مقابل‬ ‫مبلغ هزيل اليليق بشخصه نقول لكم‬ ‫أن اللعب مع الكبار في الوقت بدل‬ ‫الضائع ال يعني الفوز بالمواجهة‬ ‫‪ ،‬وقرار الظلمي أكيد محتمل ربما‬ ‫يدخل أحد ما في األشواط اإلضافية‬ ‫يحمل لنا المفاجأة السارة تفرح‬ ‫عشاق المايسترو بحفل تكريمي‬ ‫منصف يليق بالعب سيبقى اسمه‬ ‫مدون بأحرف من ذهب في ذاكرة‬ ‫كل المغاربة ‪.‬‬

‫أكد مدرب أرسنال آرسين فينغر عودة مهاجمه مروان الشماخ‬ ‫لتشكيلة الفريق حين يواجه بالكبيرن روفرز على ملعب اإلمارات‬ ‫في الجولة الـ‪ 24‬من البريميرليغ ‪.‬‬ ‫وسيعود الشماخ إلى لندن نهاية هذا األسبوع بعد خروج منتخب‬ ‫بالده من دور المجموعات بثالث نقاط فقط ‪.‬‬ ‫وقال فينغر‪ ":‬شارك الشماخ في المباراة األولى والثانية لكنه لم‬ ‫يشارك كأساسي في المباراة الثالثة بسبب خضوعه للعالج في‬ ‫المستشفى حيث أصيب بميكروب في المعدة"‪.‬‬ ‫ويقول متتبعون إن وضع الشماخ الذي ليس العبا أساسيا مع‬ ‫األرسنال صار أكثر تعقيدا‪ ،‬بعد ظهوره الباهت في المباراة ضد‬ ‫تونس‪.‬‬ ‫هذا وتابع ارسنال نتائجه المتواضعة وسقط في فخ التعادل امام‬ ‫بولتون صفر‪-‬صفر في ختام المرحلة الثالثة والعشرين من‬ ‫الدوري االنكليزي لكرة القدم يوم االربعاء فاتح فبراير الجاري‬ ‫على ملعب "ريبوك"‪.‬‬ ‫ويأتي تعادل األرسنال بعد ‪ 3‬هزائم على التوالي‪.‬‬


‫الــــرهـــــــــــــان‬

‫الرهان‪ :‬خاص‬ ‫أكد وزير الشباب والرياضة‪ ،‬السيد‬ ‫محمد أوزين‪ ،‬أنه " سيتم اتخاذ عدة‬ ‫إجراءات إلعادة الثقة للرياضيين‬ ‫والجمهور المغربي" عقب الخروج‬ ‫المبكر ألسود األطلس من الدور األول‬ ‫لكأس إفريقيا لألمم ال‪ 28‬في كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وقال في حوار مع جريدة "أجوردوي‬ ‫لوماروك" نشرته هذا األسبوع‪" ،‬‬ ‫المواطنون من حقهم انتظار رؤيا‬ ‫أوضح للعمل الحكومي في المجال‬ ‫الرياضي‪ ،‬وشفافية أكثر وجرأة‬ ‫أكبر"‪ ،‬مذكرا بأن " الحكامة الجيدة‬ ‫تعني نظرة أفضل ألولوياتنا‪.‬‬

‫ينظم السباق الدولي األول‬ ‫للدراجات الجبلية إشبيلية‪-‬مراكش‬ ‫في الفترة مابين ‪ 30‬شتنبر و‪13‬‬ ‫أكتوبر القادمين‪.‬‬ ‫وعلم لدى المنظمين أن المشاركين‬ ‫في هذا السباق الدولي‪ ،‬الذي‬ ‫تم تقديمه أمس بمدينة إشبيلية‬ ‫إسبانيا)‪،‬‬ ‫بجنوب‬ ‫(األندلس‬ ‫سيقطعون مسافة ‪ 1200‬كلم‬ ‫موزعة على ‪ 12‬مرحلة انطالقا‬ ‫من مدينة إشبيلية ووصوال إلى‬ ‫جامع الكتبية بمراكش‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫وأولويتنا هي شبابنا"‪.‬‬ ‫وبخصوص إقصاء المنتخب المغربي‬ ‫من الدور األول للكأس القارية‪ ،‬وصف‬ ‫السيد أوزين هذه الكبوة ب" القاسية‬ ‫والمخيبة لآلمال" مضيفا " كنا نتوقع‬ ‫أي شيء ما عدا هذا الخروج المبكر‬ ‫وخاصة غير المفهوم"‪.‬‬ ‫وأبرز أن "منتخبنا لم يكن في‬ ‫الموعد‪ .‬أضعنا فرصة الفوز باللقاء‬ ‫األول ضد المنتخب التونسي‪ ،‬بالرغم‬ ‫من السيطرة الميدانية الواضحة‪ ،‬بعد‬ ‫ذلك بات األمر أكثر تعقيدا"‪.‬‬ ‫وإلى ذلك قدرت مصادر متعددة‬ ‫أن إنهاء العقد مع المدرب إيريك‬ ‫غيريتس يتطلب ‪ 14‬مليار سنتيم‪،‬‬ ‫والسؤال األكبر‪ ،‬كيف سيتم التحضير‬ ‫إلقصائيات كأس العالم ‪2014‬‬

‫وحسب المنظمين فإن هذا السباق‬ ‫الرائد الذي يطمح إلى أن يصبح‬ ‫أحد أهم المسابقات الجبلية في‬ ‫الدراجات الهوائية في العالم‬ ‫يعتبر مبادرة خاصة تحظى بدعم‬ ‫من الحكومة الجهوية باألندلس‬ ‫وبلدية إشبيلية‪.‬‬ ‫ويواجه المشاركون العديد من‬ ‫التحديات تتمثل بالخصوص في‬ ‫القدرة على التحمل البدني والنفسي‬ ‫خالل أطوار هذا الحدث الرياضي"‬ ‫الذي سيربط بين "مدينتين وبلدين‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫بالبرازيل‪ ،‬علما أن عقد غيريتس‬ ‫يتضمن التأهل للمنافسات النهائية‬ ‫مثلما تضمن العقد التأهل لنهائيات‬ ‫كأس أفريقيا لألمم‪.‬‬ ‫مصدر مطلع صرح لـ"الرهان" قائال‪:‬‬ ‫أغلب الالعبين سيذهبون والمدرب‬ ‫سيبقى‪ .‬في عالم الكرة المستديرة كل‬ ‫شيئ ممكن‪.‬‬

‫وقارتين" (مرحلتان في األندلس‬ ‫والباقي في المغرب)‪ .‬وسيتم‬ ‫تعبئة موارد بشرية ولوجستيكية‬ ‫هامة من قبل المنظمين لضمان‬ ‫حسن سير هذا السباق‪ ،‬تتضمن‬ ‫شاحنات وسيارات ذات الدفع‬ ‫الرباعي وطائرة مروحية وفرق‬ ‫طبية‪.‬‬ ‫وبخصوص الجانب اإلعالمي سيتم‬ ‫إحداث مراكز للصحافة والتلفزيون‬ ‫لضمان تغطية شاملة لهذه الدورة‬ ‫األولى إشبيلية ‪ -‬مراكش‪.‬‬

‫في تعليق يكاد يكون استثنا ًء قال المحلل الرياضي عز الدين الكالوي إنه ال يتفق مع تحليل اإلطار‬ ‫الوطني بادو الزاكي مثلما قدمه على قناة الجزيرة الرياضية‪ ،‬وفي نفس الوقت قال إن المدرب إيريك‬ ‫غيريتس‪ ،‬ال يصلح لإلستمرار في تدريب الفريق الوطني‪.‬‬ ‫لنتابع المقال المنشور في موقع كووورة اإللكتروني الواسع اإلنتشار‪:‬‬ ‫بفوز باهت علي منافس مغمور وتفوق نسبي محدود حفظ منتخب أسود األطلس بعض ماء وجهه‬ ‫عندما فاز على منتخب النيجر بهدف وحيد قبل النهاية ب ‪ 11‬دقيقة‪ ،‬ليغادر كأس االمم االفريقية‬ ‫الثامنة والعشرين مبكراً جدا من الباب الخلفي ‪ ،‬وهو الذي جاء مصنفاً بين كبار المرشحين للمنافسة‬ ‫حسب رأي الخبراء ‪ ،‬ومرشحاً أول إلحراز اللقب حسب تصريحات مديره الفني البلجيكي اريك‬ ‫جيريتس‪.‬‬ ‫لم يقدم األسود المغاربة العرض الفني الذي يرضي جماهيرهم في مباراة تحصيل حاصل أمام‬ ‫منافس مغامر ليس لديه ما يخسره ‪ ،‬وقد حاول كثيرا وتسبب في الكثير من المشاكل واإلزعاج‬ ‫للدفاع المغربي ‪ ،‬وربما أعذر الفريق والعبيه على االداء والمستوى والباهت خاصة أنه كان قد‬ ‫خرج رسميا من البطولة ‪ ،‬وكانت هذه المباراة مجرد تأدية واجب ‪،‬وقد ذهبت مخاوفي إلى حد تحذير‬ ‫الفريق من سقوط ثالث امام المنتخب النيجري ‪ ،‬فيكون الفشل مدويا والخروج فضيحة ‪ ،‬وربما‬ ‫استوعب المدرب والعبيه تلك المخاوف والتحذيرات التي كانت على لسان الجميع ‪ ،‬ولكن بعيدا عن‬ ‫هذه الحالة النفسية المتراجعة واإلحباط ‪ ،‬فإن الفريق ومع الدفع ببعض الالعبين الذين لم يشاركوا‬ ‫في المباراتين السابقتين ‪ ،‬كان البد أن يقدم ما هو أفضل ‪.‬‬ ‫أما عن المدرب البلجيكي ‪ ،‬فقد بدا متبجحاً ‪ ،‬وهو يتحدث بعد المباراة ‪ ،‬فلم يعتذر على الخروج‬ ‫المبكر والصورة السيئة للفريق وإحباط الجماهير المغربية ‪ ،‬وتشويه سمعة الكرة المغربية ‪ ،‬وإنما‬ ‫راح يتحدث عن نجاحه في تعديل طريقة اللعب ‪ ،‬والدروس التي تعلمها في البطولة والتي ستفيد‬ ‫الكرة المغربية في المستقبل ‪ ،‬وضرورة تحسين االجواء النفسية لتوفير ظروف إعداد أفضل في‬ ‫المنافسات المقبلة‪ ،‬وزاد الطين بلة‪ ،‬بكالمه عن األخطاء العديدة التي وقع فيها الالعبون ‪ ،‬ولم‬ ‫يتحدث مطلقاً عن أخطاءه في اإلعداد أو اختيار التشكيل السليم ووضع طريقة اللعب المناسبة‬ ‫والتكتيك المالئم للفريق وحسب أداء المنافس ‪ ،‬أو إدارته للمباريات ‪ ،‬خاصة أن أخطاءه في‬ ‫"الكوتشينج" واإلدارة الفنية خالل المباريات كانت واضحة ‪ ،‬خاصة في مباراة تونس االولى‬ ‫التي كان فريقه متفوقا خاللها ‪ ،‬ولكنه لم يتعامل بذكاء وواقعية مع خطة المدرب التونسي سامي‬ ‫الطرابلسي الذي ترك له االستحواذ واستدرجه حتى نال االرهاق من العبيه ونجح في الفوز بإعتماد‬ ‫فريقه على الهجمات المرتدة‪ ،‬وكذلك في المباراة الثانية التى كان متقدما فيها على الجابون قبل ‪10‬‬ ‫دقائق من نهاية المباراة ولم يستطع أن يحافظ على تماسك فريقه وتغيير تكتيكه بمرونة ليحتفظ‬ ‫بالفوز او التعادل أو منع الخسارة الدرامية التي أطاحت به من البطولة ‪.‬‬ ‫ربما ال أتفق مع المدرب المغربي الكبير بادو الزاكي مدرب أسود األطلس السابق ‪ ،‬الذي قام خالل‬ ‫مشاركته في ستوديو التحليل بقناة الجزيرة الرياضية ‪ ،‬بتعرية أخطاء المدرب البلجيكي ببعض‬ ‫القسوة والذي قال أن الفوز المغربي على النيجر ‪ ،‬لم يحفظ ال الماء وال الوجه للمنتخب ومدربه‬ ‫‪ ،‬ولكني كمراقب من بعيد أعتقد أن جيريتس لم يُظهر ما يستحق أن يبقى معه مدرباً للمنتخب‬ ‫المغربي‪ ،‬خاصة أنه لم يستطع استغالل هذا الجيل الذهبي من المواهب التي تنتشروتفرض وجودها‬ ‫بقوة في الدوريات االوروبية ‪ ،‬وال اإلمكانات الكبيرة التي وفرها له االتحاد المغربي ‪ ،‬وهو بعد هذا‬ ‫الفشل يظهر روح الالمبالة دون أن يعتذر عن حالة اإلحباط التي تسبب فيها ‪ ...‬وتبقى الكرة في‬ ‫ملعب االتحاد المغربي هل يقبل ببقاء هذا المدرب الذي كسر كبرياء الكرة المغربية !‬

‫مراكش ‪:‬محمد الحساني‬

‫أسدل الستار يوم األحد ‪ 29‬يناير‬ ‫‪ 2012‬عن الدورة ‪ 23‬لماراطون‬ ‫مراكش الدولي‪ ،‬بتتويج العداء‬ ‫الكيني "طوم ستيفان"‪ ،‬بطال‬ ‫لنسخة هذه السنة بعدما قطع مسافة‬ ‫السباق ( ‪ 42‬كلم و‪ 195‬مترا )‬ ‫في زمن قدره ساعتين و‪ 8‬دقائق‬ ‫و‪51‬ثانية‪ ،‬متفوقا على العداء‬ ‫اإلثيوبي "جيرما"‪ ،‬الذي حقق‬ ‫توقيت ساعتين و‪ 9‬دقائق و‪29‬‬ ‫ثانية‪ ،‬في حين عاد المركز الثالث‬ ‫إلى العداء الكيني "دانيال رونو"‬ ‫بتوقيت ساعتين و‪ 9‬دقائق و‪50‬‬ ‫ثانية‪ ،‬حيث ضمن هؤالء المتوجين‬ ‫بطاقة التأهل والمشاركة في دورة‬ ‫األلعاب األولمبية لندن ‪،2012‬‬ ‫بعدما حققوا الرقم المطلوب وهو ما‬ ‫بين ساعتين و‪ 15‬دقيقة وساعتين‬ ‫و‪ 18‬دقيقة‪.‬‬ ‫وقد شهدت هذه الدورة‪ ،‬تنافسا قويا‬ ‫بين العدائين المغاربة واألجانب إناثا‬ ‫وذكورا من أجل إثبات حضورهم‬ ‫القوي في هذه التظاهرة التي عرفت‬ ‫مشاركة مكثفة ألزيد من خمسة آالف‬ ‫عداءة وعداء‪ ،‬حيث أنه بالرغم من‬

‫هذا التنافس الشرس‪ ،‬إال أنه مع‬ ‫ذلك لم يتمكن هؤالء األبطال من‬ ‫تحطيم الرقم القياسي للماراطون‪،‬‬ ‫رغم أن اللجنة المنظمة كانت تمني‬ ‫النفس في ذلك‪ ،‬وضع تحفيزات‬ ‫مالية رهن إشارة العدائين لتكسير‬ ‫الرقم القياسي‪ ،‬الذي الزال في حوزة‬

‫العداء المغربي عبدالقادر مواعزيز‬ ‫الذي سبق أن حقق توقيت ساعتين‬ ‫و ‪ 8‬دقائق و‪ 15‬ثانية سنة ‪،1999‬‬ ‫علما أن سباق الماراطون‪ ،‬أضحى‬ ‫يكتسي مكانة دولية‪ ،‬على اعتبار أنه‬ ‫واحد من المحطات المؤهلة لأللعاب‬ ‫األولمبية المقبلة بلندن ‪، 2012‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫حيث لدى اإلناث حققت المغربي‬ ‫سمية لباني إنجازا مهما بعدما ضربت‬ ‫عصفورين بحجر واحد‪ ،‬يتمثل في‬ ‫تأهلها إلى األلعاب األولمبية والفوز‬ ‫بماراطون مراكش قاطعة السباق‬ ‫في زمن قدره ساعتين و‪ 34‬دقيقة‬ ‫و‪ 56‬ثانية‪ ،‬في حين أن التوقيت‬

‫المؤهل إلى األلعاب ذاتها يبقى ما‬ ‫بين ساعتين و‪ 37‬دقيقة وساعتين‬ ‫‪ 43‬دقيقة‪ ،‬أما المركز الثاني فقد‬ ‫عاد إلى اإلثيوبية "ميالكي إلفينش"‬ ‫التي حققت ساعتين و‪ 36‬دقيقة و‪8‬‬ ‫ثواني‪ ،‬متقدمة على مواطنتها"أبيبة‬ ‫جريميسكل" التي حلت ثالثة بتوقيت‬ ‫ساعتين و‪ 36‬دقيقة و‪ 25‬ثانية‬ ‫أما بخصوص نصف الماراطون‪،‬‬ ‫فقد تمكن العداء اإلثيوبي "جبري‬ ‫جريما" من معانقة التتويج بعد‬ ‫قطعه للسباق في زمن قدره ساعة‬ ‫ودقيقة و‪ 59‬ثانية متبوعا بالمغربي‬ ‫رشيد كسري الذي حقق توقيت‬ ‫ساعة ودقيقتين و‪17‬ثانية‪ ،‬في حين‬ ‫عاد المركز الثالث أيضا للمغربي‬ ‫خالد سادين بتوقيت ساعة ودقيقتين‬ ‫و‪ 19‬ثانية‬ ‫أما لدى العنصر النسوي للسباق‬ ‫ذاته‪ ،‬فقد عادت العداءة المغربية‬ ‫مليكة أسحساح من التتويج بلقب‬ ‫دورة هذه السنة‪ ،‬إثر قطعها لسباق‬ ‫نصف الماراطون في ظرف ساعة‬ ‫و‪ 11‬دقيقة و‪ 14‬ثانية متقدمة على‬ ‫مواطنتها سميرة الرايف التي حلت‬ ‫في المركز الثاني بتوقيت ساعة‬ ‫و‪ 13‬دقيقة و‪55‬ثانية‪ ،‬في ما عاد‬ ‫المرتبة الثالثة إلى العداءة جونس‬ ‫كارل من بالد الغال‪.‬‬


‫الــرهـــــــــــان‬

‫الثق ـ ــاف ـ ـ ـ ـ ــي‬

‫‪17‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫كذب فنانون مغاربة "إشاعة" عن مفارقة الممثل‬ ‫المغربي محمّد بنبراهيم للحياة‪ ..‬أبرزهم محسن زروال‬ ‫ّ‬ ‫بويشو اللذين اعتبروا ّ‬ ‫بأن‬ ‫وعبد المجيد شكير وخالد‬ ‫للصحة"‪.‬‬ ‫إثارة هذا المعطى "مفتقد‬ ‫ّ‬ ‫وكانت معطيات إلكترونية‪ ،‬أبرزها بثت عبر الفايسبوك‪،‬‬ ‫قد عمّمت وفاة بنبراهيم بعد زوال هذا اليوم‪ ..‬فيما يورد‬ ‫زروال وشكير وبويشو‪ ،‬ضمن تصريحات متطابقة‪ ،‬أن‬ ‫الساعة‪ ،‬للرعاية‬ ‫الممثل بنبراهيم ال زال خاضعا‪ ،‬ح ّتى ّ‬ ‫الطبية بمستشفى الشيخ زيد بالعاصمة الرباط‪.‬‬ ‫وكالة المغرب العربي لألنباء بدورها نشرت تكذيبا‬ ‫عن وفاة بنبراهيم جاء على لسان حسن النفالي‪،‬‬ ‫رئيس االئتالف المغربي للثقافة والفنون‪ ،‬زيادة على‬ ‫ما أكدته مصادر طبية من استمرار رقود ذات الفنان‬ ‫بغرفة اإلنعاش وامتناع عن تقديم تفاصيل إضافية عن‬ ‫حالته الصحيّة‪.‬‬

‫أوقف مجلس إدارة نقابة المهن الموسيقية المصرية في‬ ‫إجتماعه األخير برئاســـة الفنان إيمان البحر درويش‬ ‫نقيب الموسيقيين‪ ،‬المطربة اللبنانية مروي عــــن‬ ‫مزاولــة عملها في مصر‪ ،‬وإحالتهـــا للتحقيق الفوري‬ ‫بمعرفة الشؤون القانونية بالنقابة‪.‬‬ ‫جاء ذلك للرد علي اإلتهامات الموجهة إليها بالتعري‬ ‫أمام جميع العمال والمصورين خالل تصويرها لدورها‬ ‫في فيلم "أحاسيس" من إخراج هاني جرجس فوزي‪.‬‬ ‫وكانت مروي في ‪ 18‬أغسطس الماضي أفلتت من أيدي‬ ‫الجمهور الذي حاول مالمسة جسدها أثناء غنائها في‬ ‫شاطئ النخيل في اإلسكندرية‪ ،‬عندما استطاع األمن‬

‫المصري إنقاذها من بين أيدي بعض الشباب الذين‬ ‫صعدوا إلي المسرح‪ ،‬خاصة أنها كانت ترتدي مالبس‬ ‫مثيرة أثناء وصلتها الغنائية‪ ،‬ودخلت مروي بعد ذلك في‬ ‫حالة بكاء شديدة حتي كادت تصاب باإلغماء‪.‬‬ ‫وأشارالمستشار اإلعالمي للنقابة طارق مرتضي إلي أن‬ ‫الشؤون القانونية للنقابة ستقوم بإخبار المطربة مروي‬ ‫بموعد ومكان التحقيق‪.‬‬ ‫ويذكر أن المطربة اللبنانية مروي والتي تتهم دائما‬ ‫باإلثارة والجرأة اشتهرت بعد غنائها لعدد من األغاني‬ ‫الشعبية منها «أمه نعيمة» و«مطرب حامبولي «و«إنت‬ ‫ما بتعرفش» وغيرها‪.‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫حظي الفيلم المغربي "على الحافة " للمخرجة ليلى‬ ‫الكيالني الذي بدأ عرضه األربعاء ‪ 1‬فبراير الجاري‬ ‫بالقاعات السينمائية الفرنسية‪ ،‬باهتمام الصحافة الفرنسية‬ ‫المتخصصة التي أبدت إعجابها بموهبة المخرجة الشابة‪.‬‬ ‫وكتبت صحيفة (لوموند)‪ ،‬في عمودها حول العروض‬ ‫السينمائية خالل األسبوع‪ ،‬أن "الفيلم األول للمغربية ليلى‬ ‫الكيالني يعتبر‪ ،‬بمساوئه وقوته‪ ،‬جوهرة خام‪ ،‬وأغنية‬ ‫للحرية"‪.‬‬ ‫واعتبر كاتب العمود أن هذا الفيلم استطاع بسحره غزو‬ ‫قلوب الجمهور‪ ،‬فيما أشارت صحيفة (ليبيراسيون) إلى‬ ‫أن هذا الفيلم أبرز نجومية الممثالت صوفيا عصام ومنى‬ ‫باحماد ونزهة عقيل وسارة البطيوي‪ ،‬مضيفة أن موضوع‬ ‫الفيلم استلهم من خبر نشرته الصحافة المغربية عام ‪2005‬‬ ‫وأثار حينها موضوعا جديدا تمثل في "تأنيث الجريمة" من‬ ‫خالل عصابة من الفتيات "كن يترصدن رجاال في المقاهي‬ ‫من أجل سلبهم"‪..‬‬ ‫أما المجلة المتخصصة (تيليراما)‪ ،‬فكتبت أن المخرجة‬ ‫المغربية الشابة فرضت نفسها "كمديرة مدهشة للممثالت"‪،‬‬ ‫في حين اعتبرت (لونوفيل أوبسيرفاتور) في ملحقها (سيني‬ ‫تيلي) أن الفيلم يكشف عن "صورة امرأة قليال ما تكرر‬ ‫نفسها في السيناريو لكنها متوجة بإخراج مدهش‪.".‬‬ ‫ويذكر أن الكيالني‪ ،‬الصحافية المستقلة منذ عام ‪1997‬‬ ‫‪ ،‬اشتغلت في األفالم الوثائقية عام ‪ 2000‬قبل إنجاز فيلم‬ ‫"على الحافة" الذي نال مؤخرا الجائزة الكبرى للمهرجان‬ ‫الوطني للفيلم بطنجة‪.‬‬

‫المملكة المغربية‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫عمالة إقليم الناظور‬ ‫الكتابة العامة‬ ‫قسم العمل االجتماعي‬

‫البرنامج األفقـي برسم سنة ‪2012‬‬ ‫إعـالن عن طلبات اقتراح المشاريع‬ ‫ينهي السيد عامل إقليم الناظور بصفته رئيسا للجنة اإلقليمية للتنمية البشرية إلى علم كافة الجماعات المحلية والجمعيات والتعاونيات وباقي الهيئات الفاعلة في مجال التنمية المحلية انه تقرر فتح اجل‬ ‫إليداع ملفات المشاريع المقترحة في إطار البرنامج األفقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنة ‪ 2012‬خالل الفترة الممتدة من فاتح إلى ‪ 29‬فبراير ‪ ، 2012‬حيث يتعين على حاملي المشاريع‬ ‫الراغبين في الحصول على الدعم المالي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية‪ ،‬إعداد ملفاتهم وإيداعها لدى مكتب الضبط التابع لعمالة إقليم الناظور داخل اآلجل المشار إليه أعاله‪.‬‬ ‫وينبغي التأكيد في هذا الشأن على أن االستفادة من تمويل المشاريع المقترحة في إطار البرنامج األفقي رهين بتوفر مجموعة من الشروط وهي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬أن تندرج المشاريع المقترحة في سياق المحاور األساسية األربعة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وهي‪:‬‬ ‫• دعم الولوج إلى التجهيزات والخدمات االجتماعية األساسية‪.‬‬ ‫• التنشيط االجتماعي والثقافي والرياضي‪.‬‬ ‫• االنشطة المدرة للدخل‪.‬‬ ‫• تعزيز وتقوية القدرات المحلية والحكامة الجيدة‪.‬‬ ‫‪ –2‬أن تكون للمشاريع المقترحة وقع قوي على التنمية وان تستهدف اكبر عدد ممكن من المستفيدين‪.‬‬ ‫‪ – 3‬أن تكون المشاريع المقترحة قادرة على تعبئة الشركاء‪.‬‬ ‫‪ –4‬أن يكون المشروع المقترح قابال للتطبيق مع ضمان استمراريته‪.‬‬ ‫‪ –5‬مساهمة حاملي المشروع في تمويله بنسبة ‪ % 30‬كحد ادنى‪.‬‬ ‫وتجدر اإلشارة إلى أن جميع المشاريع المقترحة ستخضع لعملية االنتقاء من طرف اللجنة اإلقليمية التي ستتولى دراسة جدواها ومردوديتها ومدى انسجامها مع الفلسفة والمبادئ األساسية للمبادرة‬ ‫الوطنية للتنمية البشرية‪ ،‬كما ستكون المشاريع المنتقاة موضوع عقدة بين حامليها واللجنة اإلقليمية للتنمية البشرية تحدد بموجبها التزامات صاحب المشروع ومساهمته المالية وكذا مساهمة المبادرة‬ ‫الوطنية للتنمية البشرية باإلضافة إلى تحديد مساطر االنجاز والتتبع والمراقبة و اإلفتحاص‪ ،‬علما انه يمكن لحاملي المشاريع االستعانة بخبرة المصالح الخارجية للدولة والمؤسسات العمومية وكذا مصالح‬ ‫الجماعات المحلية‪.‬ويتعين على حاملي المشاريع إرفاق ملفاتهم بالوثائق التالية ‪:‬‬ ‫ طلب يوجه إلى السيد العامل رئيس اللجنة اإلقليمية للتنمية البشرية حول التماس الدعم المالي للمبادرة ‪.‬‬‫ بطاقة تقنية للجمعية وبطاقة تقنية للمشروع واالستمارة الخاصة بالمحافظة على البيئة والحماية االجتماعية ودراسة الجدوى التقنواقتصادية بالنسبة لألنشطة المدرة للدخل( يسحب النموذج من قسم‬‫العمل االجتماعي بالعمالة ومن مصالح السلطات المحلية)‪.‬‬ ‫ بطاقة مفصلة حول التمويل توضح مساهمات مختلف الشركاء في المشروع مرفقة بشهادات التمويل لهؤالء الشركاء‪.‬‬‫ الملف اإلداري للجمعية أو التعاونية ( القانون األساسي‪ -‬النظام الداخلي – الئحة أعضاء المكتب – أخر محضر بتجديد المكتب – وصل اإليداع – قرار الترخيص بالنسبة للتعاونيات كشف الحساب‬‫البنكي – تقرير عن األنشطة المنجزة من طرف الجمعية – تصريح بالشرف يبين الدعم العمومي الذي حصلت عليه الجمعية في السنتين األخيرتين كيفما كان شكله أو طبيعته ‪.)...‬‬ ‫ الدراسة التقنية للمشروع والوثائق األخرى التكميلية ( التقدير المالي للمشروع‪ -‬نموذج الفواتير‪ – DEVIS-‬تصاميم –صور‪. )...‬‬‫مالحظة‬ ‫بالنسبة للجماعات المحلية يتعين إرفاق المشاريع المقترحة بمحاضر مداوالت مجالسها في الموضوع ‪.‬‬


‫الــرهـــــــــــان‬

‫الثق ـ ــاف ـ ـ ـ ـ ــي‬ ‫سيحيي الفنان‬ ‫اللبناني وائل كفوري‬ ‫سهرة فنية في ختام‬ ‫الدورة الحادية عشرة‬ ‫لمهرجان موازين‬ ‫إيقاعات العالم و‬ ‫الذي سيقام شهر ماي‬ ‫المقبل بالرباط‪.‬‬ ‫وسيلتقي وائل كفوري‬ ‫مع عشاق الغناء‬ ‫الشرقي المغاربة في‬ ‫سهرة فنية بمنصة حي‬ ‫النهضة مساء السبت‬ ‫‪ 26‬ماي القادم‪.‬‬ ‫وسبق لوائل كفوري أن‬ ‫شارك في دورة سابقة‬ ‫من مهرجان موازين‪،‬‬ ‫علماً أن الفنان اللبناني‬ ‫أصدر ‪ 17‬ألبوم غنائي و‬ ‫حصل على جوائز عربية و‬ ‫عالمية عدة طيلة مسيرته‬ ‫الفنية التي انطلقت قبل‬ ‫عقدين من الزمن‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫أعلن بيت الشعر عن منح جائزة‬ ‫األركانة العالمية للشعر في دورتها‬ ‫السادسة (‪ )2011‬للشاعرة األمريكية‬ ‫مارلين هاكر‪.‬‬ ‫وذكر بالغ لبيت الشعر أن تتويج‬ ‫مارلين هاكر بجائزة األركانة‬ ‫العالمية‪ ،‬يندرج ضمن حرصه‬ ‫على ترسيخ انفتاح اختياراته على‬ ‫جغرافيات شعرية مُتباينة‪ ،‬انخراطاً‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫تخوضه الشعرية‬ ‫منه في الحوار الذي‬ ‫المغربية المعاصرة مع العالَم‪ ،‬ومع‬ ‫راهنا‪.‬‬ ‫اآلفاق الكتابية المُختلفة‬ ‫ً‬ ‫وتكونت لجنة تحكيم الجائزة من‬ ‫الناشرة مارغريت أوبانك رئيسة‪،‬‬ ‫والشاعر العراقي سعدي يوسف‪،‬‬ ‫إضافة الى عبد الرحمان طنكول‪ ،‬حسن‬ ‫نجمي وبنعيسى بوحمالة كأعضاء‪.‬‬ ‫وبررت اللجنة اختيارها ب "حيويّة‬ ‫التجربة الشعرية لمارلين هاكر‪،‬‬ ‫رصد تفاصيل اليومي‬ ‫التي تقوم على ْ‬ ‫وفتحها على أبعا ٍد إنسانية َر ْحبة‪.‬‬ ‫جزئيات‬ ‫فغالباً ما تلت ِقط الشاعرة‬ ‫ٍ‬ ‫دالالت‬ ‫تستجلي منها‬ ‫حياتية قبل أن‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫آفاق تتجاو ُز‬ ‫على‬ ‫حها‬ ‫عميقة و تف َت‬ ‫ٍ‬

‫الجزئي إلى قضايا إنسانية وأسئلة‬ ‫وجودية"‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من الحضور الالفت‬ ‫لثيمة الموت في نصوصها‪ ،‬يقول‬ ‫بيان اللجنة‪ ،‬على إثر داء السرطان‬ ‫فإن "هذا الحضور َّ‬ ‫واجه ْته‪ّ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ظل‬ ‫الذي‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُضعف الهلع المُتولِد منه‪،‬‬ ‫مُسيجا بما ي‬ ‫إذ ظلَّت قصائ ُد الشاعرة‪ ،‬حتى في‬ ‫ً‬ ‫ُضمرة لمحبّة الحياة‬ ‫نصوص الموت‪ ،‬م‬ ‫واإلقبال عليها‪ ،‬وهو ما شكَّل‪ ،‬رؤية‬ ‫ِ‬

‫انطلقت فعاليات المهرجان‬ ‫السنوي لزاوية آسا (إقليم آسا‪-‬‬ ‫الزاك)‪،‬الذي تنظمه على مدى‬ ‫أسبوع (جمعية مهرجان آسا‬ ‫للتنمية والتواصل) تحت شعار‬ ‫"التراث المحلي غنى الذاكرة‬ ‫وتجدد اإلبداع"‪.‬‬ ‫وتميز حفل االفتتاح باألمسية‬ ‫الفنية التي أحيتها فرقة "مشك"‬ ‫التركية للموسيقى الصوفية التي‬ ‫أتحفت الجمهور الحاضر الذي‬ ‫تفاعل مع هذا اللون الموسيقي‬ ‫الروحي الذي يقوم على اإلنشاد‬ ‫الديني باستخدام آالت موسيقية‬

‫مكونة من الناي والدف والعود وكذا‬ ‫الرقص الدائري الذي يتناغم مع‬ ‫اإليقاع الموسيقي‪.‬‬ ‫وتألقت المجموعة التركية المكونة‬ ‫من ثمانية أفراد في أدائها لهذه‬ ‫النغمات الموسيقية في الهواء الطلق‬ ‫بفضاء الزاوية التي احتضنت هذه‬ ‫األمسية بحضور عامل إقليم آسا‬ ‫الزاك السيد إبراهيم أبو زيد‪،‬والمندوب‬ ‫السامي لقدماء المقاومين وأعضاء‬ ‫جيش التحرير السيد مصطفى‬ ‫الكثيري‪،‬ومدير وكالة تنمية األقاليم‬ ‫الجنوبية السيد أحمد حجي إضافة إلى‬ ‫منتخبين وفعاليات محلية‪.‬‬

‫انطلقت من مدينة فاس المغربية‬ ‫قافلة ابن رشد للتنمية الفكرية وحوار‬ ‫الثقافات‪ ،‬بمشاركة مجموعة من‬ ‫المفكرين والمهتمين بالفلسفة‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى عدد من التالميذ والطلبة‪.‬‬ ‫ويشمل برنامج التظاهرة‪ ،‬التي تنظمها‬ ‫"جمعية أصدقاء الفلسفة" و"جامعة‬ ‫ابن رشد الربيعية"‪ ،‬محاضرات‬ ‫تناقش مواضيع "من أجل إحياء‬

‫الروح الرشدية" و"العلم والفلسفة‬ ‫عند ابن رشد" و"آفاق ابن رشد‬ ‫والرشدية" و"ابن رشد في المغرب"‪.‬‬ ‫وقال رئيس جمعية أصدقاء الفلسفة‬ ‫وعميد جامعة ابن رشد الربيعية‪،‬‬ ‫عزيز الحدادي‪ ،‬في افتتاح التظاهرة‪،‬‬ ‫ان الغرض من هذه القافلة هو تسليط‬ ‫الضوء على فكر ابن رشد النهضوي‬ ‫والعقالني وتحفيز األجيال القادمة‬

‫على القراءة والكتابة وإنتاج المعرفة‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن القافلة ستنطلق نحو‬ ‫مجموعة من مدارس وثانويات فاس‬ ‫لنشر فكر ابن رشد المتنور وتوزيع‬ ‫العديد من الكتب والمؤلفات على‬ ‫التالميذ‪ ،‬معتبرا أن "العودة إلى هذا‬ ‫العالم الجليل هي عودة إلى األصل‬ ‫والطريقة المثلى للوصول إلى الحداثة‬ ‫والفكر المتنور"‪.‬‬

‫أوضح الفنان‬ ‫نور الشريف في مقابلة خاصة‬ ‫بـ"العربية"‪ ،‬إن اتهامه بتأييد الرئيس‬ ‫السوري بشار األسد إساءة له‪.‬‬ ‫وأكد قوله إن رفع صورة بشار األسد‬ ‫إساءة له في ظل إصابة صديقه‬ ‫المقرب رسام الكاريكاتير السوري‬ ‫ّ‬ ‫علي فرزات‪ ،‬الذي ُع ّذب وقطعت‬ ‫أصابعه من قبل النظام السوري‪.‬‬ ‫وأوضح أن األسد لم يقاتل إسرائيل‬ ‫ً‬ ‫قائال‪ ":‬لو‬ ‫منذ توليه الحكم‪ ،‬وعلق‬ ‫حارب سيجعل الشعوب العربية كلها‬

‫وراءه"‪.‬‬ ‫وعن الثورة المصرية‪ ،‬أفاد الشريف‬ ‫بأن تأخر رد الفعل من النظام الحاكم‬ ‫السابق هو الذي أدى لتحولها إلى‬ ‫ثورة‪ ،‬وأن العدالة االجتماعية والحرية‬ ‫هو ما يريده الشعب المصري‪.‬‬ ‫وصرح أن حكم الرئيس حسني‬ ‫ّ‬ ‫مبارك لم يكن كله سيئات‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"مرحلة مبارك كانت المفروض أن‬ ‫تكون مرحلة البناء الكامل‪ ،‬والمرحلة‬ ‫االولى عمل مبارك إنجازات كبيرة‬ ‫في البنية األساسية كالماء والكهرباء‬

‫والطرق"‪.‬‬ ‫وعلَّق الشريف عن فترة الرئيس‬ ‫المصري السابق جمال عبدالناصر‬ ‫ً‬ ‫قائال‪" :‬وقت عبدالناصر كان حلماً‬ ‫ً‬ ‫جميال في شيئين وهما الدفاع عن‬ ‫الفقراء والعدالة االجتماعية والحلم‬ ‫بالقومية العربية"‪.‬‬ ‫وأضاف أن عبدالناصر هو م ْ‬ ‫َن أسس‬ ‫هذه الفترة من القمع الذي تتعرض‬ ‫له الشعوب‪ ،‬وأنه بنى مصر وخلق‬ ‫كرامة للعرب أجمع وهو رمز التغيير‬ ‫الثوري‪.‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫ثاوية وراء كتابتها الشعرية‪ ،‬على‬ ‫ُ‬ ‫يخترق ما هو ذاتي ويتجاو ُزه"‪.‬‬ ‫نحو‬ ‫يذكر أن مارلين هاكر ‪ ،‬المزدادة عام‬ ‫‪ ،1942‬بدأت النشر منذ سبعينيات‬ ‫القرن الماضي‪َ .‬‬ ‫وظه َر عملها الشعري‬ ‫األوّل عام ‪ .1974‬وتدرس هاكر‬ ‫األدب الفرنسي في الجامعة بالواليات‬ ‫المُتحدة األمريكية‪ .‬أمّا ُ‬ ‫نشاطها بباريس‬ ‫فيتو ّزع بين الترجمة والمشاركة في‬ ‫هيأة تحرير مجلة "القرن ‪."21‬‬

‫الهوليوودية أنجلينا جولى إلى نفى احتمال زواجها‬ ‫سارعت النجمة‬ ‫ووالد أطفالها الستة براد بيت‪ ،‬مؤكدة أن كالمه‬ ‫قريبا بحبيبها‬ ‫فسرت بطريقة‬ ‫فى مقابالت أجريت معه مؤخرا فى هذا المجال ّ‬ ‫خاطئة‪.‬‬ ‫سنة‪ ،‬لموقع «بيبول» األمريكى إن كالم بيت‬ ‫وقالت جولى ‪36‬‬ ‫خم»‪ .‬وأوضحت «أعتقد ان كل ما قيل أخرجه من‬ ‫عن الزواج «ض‬ ‫ى»‪ ،‬مشددة على أنهما ال يعتزمان الزواج قريبا‪.‬‬ ‫إطاره الطبيع‬ ‫بيت‪ 48 ،‬سنة‪ ،‬مبتسما فقال «نعم كان كله‬ ‫من جانبه علق‬ ‫خطئي‪.».‬‬ ‫زواج بيت وجولى بدأت بعد مقابلة أجراها مع شبكة‬ ‫وكانت فكرة‬ ‫األمريكية يوم قال إنهما "يتعرضان لضغط كبير‬ ‫«سى بى أس»‬ ‫من األوالد"‪..‬‬ ‫قابلة مع مجلة «هوليوود ريبورتر» فقال «نحن‬ ‫ثم كرر األمر فى م‬ ‫غبان فى لزواج‪ ،‬ألنه يبدو ان هذا األمر بات يعنى‬ ‫فى الحقيقة را‬ ‫أكثر فأكثر ألوالدنا‪.‬‬


‫ما قبــــــل‬

‫الأخ ـ ـ ـي ـ ــرة‬

‫‪19‬‬

‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫أسبوعية وطنية مستقلة شاملة‬

‫عائشة سلطان‬

‫كلما نظرت إلى شواهد الحضارة‬ ‫اإلسالمية العمالقة والرائعة في‬ ‫مدينة إسطنبول‪ ،‬استحضرت كل‬ ‫المسلسالت واألعمال الدرامية‬ ‫والكتب التي قدحت في الدولة‬ ‫العثمانية وفي خلفائها‪ ،‬وسيطر‬ ‫علي ذلك السؤال الوجودي الكبير‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫هل التاريخ الذي قرأناه حقيقي فعال؟‬ ‫صحيح فعال؟ ويمكن الوثوق به إلى‬ ‫درجة التصديق المطلق؟ هل يمكن‬ ‫اعتبار تاريخ سالطين العثمانيين‬ ‫وعموم الدولة العثمانية جزءاً من‬ ‫تاريخنا كعرب‪ ،‬على اعتبار الرابط‬ ‫المشترك بيننا وبينهم في تلك الحقبة‬ ‫التاريخية‪ ،‬حين كان يتم توارث‬ ‫الخالفة ويتحول منتسبوها الى‬ ‫أتباع لمن يرث الخالفة وحدودها؟‬ ‫هل ننتمي نحن كعرب في الجزيرة‬ ‫العربية فعال لتاريخ العثمانيين‬ ‫ونعتبره جزءاً من تاريخنا‪،‬‬ ‫بحكم العامل الديني الجيوسياسي‬ ‫المتداخل‪ ،‬والذي كان يوجه‬ ‫مصائر الناس فيما عرف قديما‬ ‫بدولة الخالفة االسالمية؟ سؤال‬ ‫استحضره اليوم وأنا أتابع سيرة‬ ‫السلطان العثماني سليمان القانوني‬ ‫وجاريته التي ستصبح الحقا‬ ‫سلطانة الدولة العثمانية من خالل‬ ‫حلقات مسلسل “حريم السلطان”‪،‬‬ ‫فأين الحقيقة وأين الخيال فيما نقرأ‬ ‫ونسمع ونشاهد ونتابع؟‬ ‫ال يتوقف السؤال هنا‪ ،‬فللسؤال‬ ‫تتمة‪ :‬أين المؤامرة والتشويه‬ ‫في سيرة رجل كالسلطان سليمان‬ ‫القانوني قالت عنه مئات المصادر‬ ‫األجنبية قبل التركية‪ ،‬إنه قد‬

‫لقب بالقانوني لشدة عدله وكثرة‬ ‫القوانين التي وضعها من أجل‬ ‫ضمان حياة عادلة ومستقرة لشعبه‬ ‫‪ ،‬وأنه خاض من المعارك وضم من‬ ‫البلدان الشرقية واألوروبية لدولة‬ ‫الخالفة اإلسالمية؛ ما جعل ملوك‬ ‫أوروبا يلقبونه بالسلطان العظيم أو‬ ‫الكبير‪.‬‬ ‫من كتب سيرة سليمان القانوني‬ ‫التي نطالعها ونتابعها في االعمال‬ ‫الدرامية اليوم؟ هل كتبت تلك‬ ‫السيرة بعقلية موضوعية متجردة‬ ‫منصفة‪ ،‬أم كتبت بذهنية من تأمل‬ ‫وعمل جاهدا لإلطاحة بالخالفة‬

‫قالوا هذا األسبوع‪:‬‬ ‫فوجئت كما جرت العادة على ذلك فيما تنشره بعض الجرائد الوطنية بما‬ ‫خط به الزميل إحسان الحافظي في صفحة داخلية في مقال إختار له عنوان‬ ‫«خالفات داخل أحزاب التحالف تهدد األغلبية» ادعى فيه زورا وبهتانا وقائع لم‬ ‫تقع أصال‪ ،‬ولم يجد الزميل أي حرج نهائيا في إقحام إسمي فيما ادعاه مشاركتي في‬ ‫قيادة حملة إلقناع النواب االستقالليين بعدم التصويت لفائدة البرنامج الحكومي‪.‬‬ ‫المثير أن الزميل الذي يشتغل في جريدة ترفع شعار المهنية لم يكلف نفسه عناء‬ ‫االتصال بي للتأكد من صحة هذا الخبر أوال وفهم وجهة نظري في هذا الخبر إن‬ ‫وجد فعال‪ ،‬بل إن الزميل اكتفى بإطالق العنان لمداد القلم ليخط حروفا وكلمات‬ ‫يمأل بها فراغا‪.‬‬ ‫عبد اهلل البقالي – العلم عدد األربعاء فاحت فبراير ‪2012‬‬

‫العثمانية‪ ،‬بعد أن تحولت إلى رجل‬ ‫أوروبا المريض؟ هل ما نشاهد‬ ‫مجرد عمل درامي تجاري بقصد‬ ‫اإلبهار والربح‪ ،‬أم أنه عمل تاريخي‬ ‫تم تحقيقه والتوثق من أحداثه؟‬ ‫وإذا كان العمل موثقا‪ ،‬فلماذا هذه‬ ‫الدعوات إليقاف بثه‪ ،‬لما يمثله من‬ ‫تشويه لسيرته ‪.‬‬ ‫تدهشني عظمة القصور والمساجد‬ ‫في اسطنبول‪ ،‬يأسرني هذا البذخ‬ ‫والثراء والفن والعظمة السلطانية‬ ‫التي تنعم فيها هؤالء السالطين‪،‬‬ ‫وكل هذا الذي نتابعه في حريم‬ ‫السلطان من بذخ القصور وأبهة‬ ‫الملك ورونق الثياب والمجوهرات‬ ‫ليست من تصميم مصممي أزياء‬ ‫اليوم‪ ،‬إنها من نتاجات القرن‬ ‫السادس عشر ال أكثر‪ ،‬فأي عظمة‪.‬‬ ‫لقد سمع وقع أقدام حوافر الجيش‬ ‫العثماني على أراضي النمسا والمجر‬ ‫وأعماق روسيا وكانت اليونان وما‬ ‫أراضي تابعة لهم‪ ،‬كما كان‬ ‫جاورها‬ ‫َ‬ ‫المتوسط بحيرة عثمانية بامتياز‪،‬‬ ‫السؤال هنا‪ :‬كيف يمكن لسلطان‬ ‫عادل كهذا‪ ،‬قانوني إلى هذه‬ ‫الدرجة‪ ،‬فارس مجاهد قوي البأس‬ ‫كسليمان‪ :‬أن يصور كرجل منغمس‬ ‫في الملذات والخمر والنساء؟ هل‬ ‫صور بهذه الطريقة عمدا‪ ،‬أم أنه‬ ‫كان كذلك بالفعل؟ مؤرخون كبار‬ ‫في تركيا وفي غيرها اعترضوا‬ ‫على عرض “حريم السلطان” لما‬

‫تده�شني عظمة الق�صور وامل�ساجد يف‬ ‫ا�سطنبول‪ ،‬ي�أ�رسين هذا البذخ والرثاء‬ ‫والفن والعظمة ال�سلطانية التي تنعم فيها‬ ‫ه�ؤالء ال�سالطني‪ ،‬وكل هذا الذي نتابعه‬ ‫يف حرمي ال�سلطان من بذخ الق�صور و�أبهة‬ ‫امللك ورونق الثياب واملجوهرات لي�ست‬ ‫من ت�صميم م�صممي �أزياء اليوم‪� ،‬إنها من‬ ‫نتاجات القرن ال�ساد�س ع�رش ال �أكرث‪ ،‬ف�أي‬ ‫عظمة‬ ‫فيه من اختراق لخصوصية الرجل‪،‬‬ ‫وتشويه لسيرته ولسيرة الجارية‬ ‫هيام التي ستصبح بعد إنجابها الولد‬ ‫سلطانة مسلمة عظيمة تركت الكثير‬ ‫من اآلثار واألوقاف باسمها‪ ،‬كما‬ ‫تركت سيرة سلطان عثماني شهير‬ ‫هو ابنها السلطان سليم األول‪.‬‬ ‫هل هناك تصفية حسابات وثارات‬ ‫تاريخية موغلة في التاريخ على‬

‫غريتس أبكى شعبا حسرة وخيبة وطعنه في كرامته بال رأفة‬ ‫وال شفقة أمام أعين المسؤولين‪ .‬ليس المطلوب من المواطنين‬ ‫الذين تتبعوا مباراة كرة القدم التي خاضها المنتخب الوطني ضد نظيره‬ ‫الغابوني أن يكونوا مختصين في التحليل الفني لمباريات الكرة الساحرة‪،‬‬ ‫حتى يدركوا فداحة األخطاء التي ارتكبها المدرب‪ ،‬فجاءت النتائج مخزية‬ ‫ومهينة لكرامة كل المغاربة ومستخفة بمشاعرهم الوطنية‪.‬‬ ‫إنها هزيمة بطعم اإلهانة بعد سلسلة الوعود التي قدمها المدرب واآلمال‬ ‫العريضة التي رسمها عن منتخب فقد كل األنياب والمخالب التي هي‬ ‫سر قوة األسود وهيبتها‪ .‬فاألمر ال يتعلق بتعصب كروي يفقد المواطنين‬ ‫روحهم الرياضية التي تقتضي تقبل الهزيمة بصدر رحب‪ ،‬على اعتبار أن‬ ‫قواعد اللعبة وشروط التنافس تستوجب أن يكون منتصر ومنهزم‪.‬‬ ‫سعيد لكحل – الصباح عدد ‪ 31‬يناير ‪2012‬‬

‫ساحة الدراما التاريخية التي‬ ‫نشاهدها مستمتعين بجمال المناظر‬ ‫حريم‬ ‫ومؤامرات‬ ‫والمالبس‬ ‫السلطان؟ هل المسلسل التاريخي‬ ‫خطير جدا لدرجة توجب الحيطة‬ ‫والحذر في التعاطي مع حقائقه؟‬ ‫هل تبيح الدراما لنفسها حق التعدي‬ ‫على الحقيقة التاريخية المطلقة‬ ‫ألغراض العمل؟‬

‫من ُسيحاسب سياسيا في ظل مبدأ «ربط‬ ‫المسؤولية بالمحاسبة»؟ كما جاء في البرنامج‬ ‫الحكومي (ص‪ -)5.‬خاصة وزراء السيادة الذين ال‬ ‫يخضعون لمنطق صناديق االقتراع ؟ كيف يمكن تفسير‬ ‫و جود «دعاة التقنية» ‪ -‬التكنوقراط ‪ -‬و البرنامج‬ ‫يقول بمبدأ «الحكومة المسؤولة المنبثقة عن صناديق‬ ‫االقتراع»(ص‪)5.‬؟ هل يتوفر في تشكيل الحكومة‬ ‫الحالية مبدأ» أقطاب حكومية مندمجة» (ص‪)6.‬؟‬ ‫د‪.‬ابراهيم أولتيت – اإلحتاد اإلشتراكي عدد ‪ 28‬يناير ‪2012‬‬


‫الـ�ســاخـــرة‬ ‫السنة الثانية ‪ -‬العدد‪85 :‬‬

‫من ‪ 02‬إلى ‪ 08‬فبراير ‪2012‬‬

‫خممور يالحق دورية �شرطة ويحاول اال�صطدام بها!‬

‫ً‬ ‫رأسا على عقب‪ ،‬بعد أن‬ ‫انقلب المنطق‬ ‫أطاحت الخمر بوعي عسكري يعمل في‬ ‫ً‬ ‫فبدال من أن‬ ‫الحرس الوطني الكويتي‪،‬‬ ‫يتوارى من دورية الطرق الجنوبية‪ ،‬إذا‬ ‫به يالحقها في محاولة مستميتة لالصطدام‬ ‫بها‪ ،‬قبل ان يسيطر عليه رجال الدورية‪،‬‬ ‫ويعثرا بحوزته على كيس أقراص مخدرة‬ ‫اقتاداه على ذمتها إلى مخفر ميناء‬ ‫عبداهلل‪ .‬وذكر مصدر امني «أن العسكري‬ ‫كان يقود سيارته الخاصة في طريق‬ ‫عودته من جلسة شراب في الشاليهات‬ ‫أسرف خاللها في تناول الخمور وعندما‬ ‫الحت أمامه دورية تابعة ألمن الطرق‬ ‫ً‬ ‫وبدال من أن‬ ‫الجنوبية‪ ،‬اختلط عليه األمر‪،‬‬ ‫يتخذ لنفسه طريقاً للهروب‪ ،‬إذ به يعمد‬ ‫إلى مالحقتها في تصميم غريب على‬ ‫االصطدام بها‪.‬‬ ‫واكمل المصدر ان «رجلي الدورية ابلغا‬ ‫مديرهما الذي امرهما بمتابعته والقبض‬ ‫عليه‪ ،‬موصياً اياهما بالحرص على‬ ‫تجنب تعريض مرتادي الطريق للخطر‪،‬‬ ‫فاستجابا للتعليمات وانطلقا في تعقب‬ ‫السيارة الهاربة‪ ،‬حتى اجبرا سائقها على‬ ‫التوقف بالقوة‪ ،‬ولم يكد يترجل حتى اطلق‬ ‫ساقيه للريح‪ ،‬قبل ان يدركه االمنيان‪،‬‬ ‫ويحكما سيطرتهما عليه‪ ،‬وبادرا بتفتيشه‪،‬‬

‫المغرب "نصف عودة لإلتحاد‬ ‫اإلفريقي" – طلحة جبريل في‬ ‫الشرق األوسط‬ ‫لواه نصف "بقرة" حتى يزيد عاد‬ ‫نسميوه سعيد‬

‫دايرة يف الفيسبوك‬

‫طلحة جبريل‬

‫سيتم اتخاذ عدة إجراءات إلعادة الثقة‬ ‫للرياضيين والجمهور المغربي" عقب‬ ‫الخروج المبكر ألسود األطلس من‬ ‫الدور األول لكأس إفريقيا ‪ -‬أوزين‬ ‫وزير الشباب والرياضة في "أجوردوي‬ ‫لوماروك"‬ ‫محمد أوزين‬

‫عقل على كالمك راه شيوحدين‬ ‫تايكولوا حنا كأس أفريقيا صغيرة على‬ ‫أبطالنا‪ ،‬اللي يجي معانا هو كأس العالم‬ ‫وغيريتس "مامفاكش" وال رزقو ‪14‬‬ ‫مليار‬

‫الوزارة قامت بتوظيف ‪ 8‬آالف و‪884‬‬ ‫مدرسا ومدرسة برسم السنة الدراسية‬ ‫‪ - -2012 2011‬الوفا وزير التربية‬ ‫الوطنية‪ ،‬في البرلمان‬

‫ليعثرا بحوزته على كيس اقراص مخدرة‬

‫فتم اقتياده إلى مخفر ميناء عبداهلل»‪.‬‬

‫النشاط االحتيالي كلف بريطانيا ‪ 3.5‬مليارات جنية العام املاضي‬ ‫وُصف العام ‪ 2011‬بأنه كان عاماً استثنائيا‬ ‫بالنسبة إلى المحتالين في بريطانيا‪ ،‬حيث‬ ‫سجلت تكاليف عمليات االحتيال خالله‬ ‫رقماً قياسياً وصل إلى ‪ 3.5‬مليارات جنيه‬ ‫إسترليني‪ .‬وقالت شبكة «سكاي نيوز»‪،‬‬ ‫إن المؤشر السنوي حول جرائم االحتيال‬ ‫لشركة المحاسبة البريطانية (كي بي إم‬ ‫جي) ق ّدر تكاليف النشاط االحتيالي بنحو‬ ‫‪ 3.5‬مليارات جنيه إسترليني في النصف‬ ‫الثاني من العام الماضي‪ ،‬من بينها ‪ 5‬قضايا‬ ‫انطوت على مبالغ فاقت ‪ 50‬مليون جنيه‬ ‫إسترليني‪.‬‬ ‫وأضافت أن القطاع العام كان األكثر تضرراً‬

‫عامرة خاوية‬

‫من عمليات االحتيال إلى جانب المؤسسات‬ ‫المالية‪ ،‬حين وقعوا ضحية ‪ 68‬عملية‬ ‫احتيال كلّفتهم مليار جنيه إسترليني‪ ،‬ومن‬ ‫بينها مشروع استثمار في النبيذ والويسكي‬ ‫الفاخر بقيمة ‪ 30‬مليون جنيه إسترليني‬ ‫عرض على المساهمين أرباحاً بنسبة‬ ‫‪ 110%‬خالل ‪ 3‬أشهر‪ ،‬وتبيّن الحقاً أنه‬ ‫عملية احتيال‪ .‬ونسبت «سكاي نيوز»‬ ‫إلى متحدث باسم شركة (كي بي إم جي)‬ ‫قوله إن «عام ‪ 2011‬كان عاماً استثنائياً‬ ‫بالنسبة إلى المحتالين في بريطانيا كما‬ ‫اتضح من عمليات الغش الواسعة النطاق‬ ‫والتي هيمنت على عناوين الصحف»‪.‬‬

‫واش هادوا الحكومة اللي وظفاتهم‬ ‫والال كانوا في مدارس التكوين‬ ‫وتوظيفهم كان محسوم مسبقا‪ .‬ثبت‬ ‫السيد الوزير‪ ،‬راه الحبل قصير‬ ‫وغدا ماتبقاش وزير !‬

‫محمد الوفا‬

‫قال وزير المالية السابق ورئيس‬ ‫التجمع الوطني لألحرار إن حزبه تقدم‬ ‫في اإلنتخابات بإحراز ‪ 52‬مقعدا اليوم‬ ‫مقابل ‪ 39‬سنة ‪ .2007‬الصباح‬

‫صورة صالح الدين مزوار‬

‫عالش وزير المالية السابق ما تيذكرش‬ ‫األوقام كاملين‪ 39 :‬من ‪ 325‬و‪ 52‬من‬ ‫‪ .395‬حسبوا حتى انتوما !! واش كل‬ ‫الصحافيين حسبوا مزيان األرقام اللي‬ ‫عطاهم مزوار؟‬

‫صفحة مطوية‬

‫ً‬ ‫حكما على شاب متهم‬ ‫أصدر قاض سعودي‬ ‫بمعاكسة النساء بتجهيز عدد من الموتى‬ ‫ً‬ ‫عقابا له‪.‬‬ ‫فقد أصدر القاضي في المحكمة الشـرعـية‬ ‫بمحافظة تابعة للمدينة المنـورة الشـيخ‬ ‫الغامدي حكما تأديبـيا على شاب في العقد‬ ‫الثاني من عمره بإلزامـه بتجهيز وتغسيل ‪5‬‬ ‫جنائز وحضور دفنها‪.‬‬ ‫ووفقا لمصادر "الوطن" السعودية التي‬ ‫نشرت الخبر‪ ،‬تعود حيثيات القضـية إلى‬ ‫إلقاء رجال هيـئة األمر بالمعروف والنهي‬ ‫عن المنكـر القبض على الشاب أثـناء قيامه‬ ‫بمعاكسة النساء ومضايقتهن في أحد‬ ‫المراكز التجارية‪ ،‬حيث تم تسليـمه إلى‬ ‫شرطـة المحافظة التي باشـرت التحقيق‬ ‫معه وأحالت ملف القضية إلى المحكمة‬ ‫الشـرعية بعد اعترافه بالتهم المنسوبة‬ ‫إليه‪.‬‬ ‫وتسلمت إدارة تجهيز األموات في المحافظة‬ ‫نسخة من الحـكم إللـزام الـمدعى عليـه‬ ‫بضـرورة حضور تغسيل األموات وتجهيز‬ ‫جنائـز األمـوات‪.‬‬ ‫وهذا هو أول حكم قضائي من نوعه في‬ ‫تاريخ البشرية‪.‬‬

arrihan85  

arrihan85 arrihanpress

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you