Issuu on Google+

‫الصرخة يف وجه املستكربين واملقاطعة االقتصادية تذكرنا يف ذكراها بوجوب اختاذ املوقف ضد أعداء األمة ونبيها األكرم‬

‫املارينز يتوسع يف شرياتون ‪..‬والفرقة يف اجلامعة‪..‬واالستبداديون الوفاقيون يف تقاسم الدولة‬ ‫كل الح��رب القاﺋمة ضدن��ا هي تتوجه رأس�� ًا من جانبهم‬ ‫إلى الدين نفس��ه؛ ألنهم يعرفون لو اتجه��وا إلى حربنا‬

‫‪alhaqeqa@ansaruallah.com‬‬

‫ﻟﺘﺒﻘﻰ ﻣﻘﺎﻳﻴﺴﻨﺎ ﻗﺮآﻧﻴﺔ‬

‫�سيا�سية ـ ثقافية ـ عامة ـ العدد (‪ 6 )93‬ذو القعدة ‪1433‬هـ املوافق ‪2012/ 9 /22‬م‬ ‫اﻟﺴﻌﺮ ‪ ٥٠‬رﻳﺎل‬

‫نحن كأش��خاص‪ ،‬ول��م يحاربوا ديننا فﺈنهم سيخس��رون‪،‬‬ ‫ل��ن ينتصروا إطالق ًا‪ ،‬وأن كل موقف مهما بدا من جانبهم‬ ‫قوي ًا وحاداً وجاداً س��يكون الرد م��ن جانبا أكﺜر وأكﺜر‪،‬‬ ‫وسنس��تفيد من الصراع معهم أكﺜر وأكﺜر‪ .‬إذا ما ظل ديننا‬ ‫سالم ًا لنا فلن يستطيعوا أبداً أن يقهرونا‪.‬‬ ‫ملزمة (الإ�سالم وثقافة الأتبا‪)‬‬

‫اليمن يشهد اســبوعاًحاميا‪ ‰‬واحتجاجات واسعة ضد املســي◊ني لنبي� ا‚سالم الساعني الحتالل‬ ‫اليمن واملتماهني معهم حتت عناوين املصلحة واالصالح ‪. .‬‬ ‫بعــد الإ�ســاءة الكبــرية واجلر‪‬ــة‬ ‫الب�سعــة التــي ارتكبتهــا الوليــات‬ ‫املتحــدة بحق نبينــا حممد �سلوات‬ ‫اهلل عليــه وعلى اله مــن خالل الفيلم‬ ‫ال�سينمائــي ال�ســيء الــذي تعمــدت‬ ‫فيه الإ�ســاءة ل�سخ�سه واخلد�ص يف‬ ‫كرامتــه وعر�ســه ونبوتــه �سهــدت‬ ‫عوا�ســم املحافظــات اليمنيــة يــوم‬ ‫اجلمعــة املوافــق ‪�26‬ســوال ‪/‬‬ ‫‪1433‬هـــ م�ســريات جماهرييــة‬ ‫حا�ســدة مل ي�سبــق اأن �سهــدت‬ ‫املحافظــات اليمنيــة مثلهــا من قبل‬ ‫حيث تعالــت فيها �سيحات الغ�سب‬ ‫وردد امل�ساركــون فيها نــداء لبيك يا‬ ‫ر�سول اهلل كمــا رفعت الالفتات التي‬

‫توؤكــد جميعهــا علــى عــدم ال�سماح‬ ‫لأي مــن �ســذاذ الفــاق بعــد اليــوم‬ ‫بال�ســاءه ملقد�ســات امل�سلمون دون‬ ‫رد مــدوي وحازم‪،‬وعــ‪‬ت عــن‬ ‫مدى الغ�ســب ال�سعبي من اجلرائم‬ ‫الأمريكيــة وعلــى راأ�سهــا الإ�ســاءة‬ ‫للر�ســول الأكــرم �سلــى اهلل عليــه‬ ‫وعلى اله وكذلك اأكــدت على تنامي‬ ‫ال�سخــط ال�سعبــي املتعاظــم جتــاه‬ ‫اأمريكا وما متار�سه من اإجرام وقتل‬ ‫لليمنيــني كل يــوم عــ‪ ‬طائراتهــا‬ ‫بــدون طيــار ون�ســا‪ ‬ا�ستخباراتها‬ ‫وادخالهــا لفرق املارينــز والعربات‬ ‫املدرعه حتت م‪‬رات واهية‬ ‫البقية �ص‪2‬‬

‫املستقلون و‪û‬ثلي أنصار اهلل يعلقون عضويتهم يف جلنة احلوار‬ ‫اعلــن اأك‪ ‬من ع�سرة مــن اأع�ساء اللجنة‬ ‫الفنيــة للتح�سري للحــوار الوطني تعليق‬ ‫ع�سويتهــم واأبــدوا ا�ستياءهــم مــن عــدم‬ ‫امل�ســي يف تنفيــذ النقــا‪ ‬الـــ"‪ "20‬التــى‬ ‫متهد للحوار الوطني وعدم اتخاذ الرئي�ص‬ ‫هادى خطوات جادة فى تنفيذها‬ ‫حيــث اأعت‪ ‬هــوؤلء الأع�ســاء ع�سويتهم‬ ‫معلقــة‪ ،‬حتــى يتــم حتديــد موعــد للقــاء‬ ‫بالرئي�ــص هــادي‪ ،‬ملناق�ســة اأ�سبــاب عــدم‬ ‫البــدء يف تنفيــذ النقــا‪ ‬التــي اأقرتهــا‬ ‫اللجنة‪،‬كمــا ابــدى الأع�ســاء املعلقــني‬ ‫ع�سويتهم ا�ستياءهــم من القرار الرئا�سي‬

‫الأخــري الذي عــني مبوجبه �ستــة اأع�ساء‬ ‫جــدد يف اللجنــة‪ ،‬معت‪‬يــن اأن خم�سة من‬ ‫الأع�ســاء هــم ن�ســاب احلــرا‪ ‬اجلنوبي‬ ‫يف اللجنــة‪ ،‬واأن الأع�ســاء املعينــني ل‬ ‫‪‬ثلون احلرا‪ ،‬وان معظمهم اإ�سالحيني‬ ‫ومقربــني مــن حــزب الإ�ســالح‪ ،‬وبالذات‬ ‫التيــار املقــرب مــن حميــد الأحمــر وعلي‬ ‫حم�ســن والزندا‪.‬كما توقــع مراقبون اأن‬ ‫ت�سهــد الأيــام القادمــة ا�ستقــالت مماثلة‬ ‫لأع�ســاء يف اللجنــة‪ ،‬التــي بــدت كثــري‬ ‫مــن املوؤ�ســرات تظهــر على عــدم اجلدية‬ ‫يف ا�ســرا‪ ‬جميــع الأطــراف يف احلــوار‬

‫البوصلة األمريكية جمدد ًا توجه‬

‫سقو‪ ¢‬شهداء وجرحى جراء‬ ‫إعتداء ميليشيات ا‚صالح على مايسمى بالقاعدة لالنسحاب من‬ ‫اجلنوب ب‪ÉH‬اه اجلو≤‪ ,‬مأرب‪ ,‬صعدة‬ ‫املصلني يف مديرية شهارة‪.‬‬ ‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫يف تع ٍد �سافر ودون اأي‬ ‫م��ربر ��س��وى التغطية على‬ ‫ال �ت��دخ��ل االأم��ري �ك��ي ال��ذي‬ ‫و�سل اإىل حد اإدخال جي�ض‬ ‫اأجنبي بعتاده الع�سكري‬ ‫اإىل االأرا�سي اليمنية‪ ،‬قامت‬ ‫ع �ن��ا���رض م ��ن م�ي�ل�ي���س�ي��ات‬ ‫حزب االإ�سالح يف (منطقة‬ ‫� رج� � ��ح � ذو �� �س� �ي ��الن �‬ ‫مديرية �سهارة � حمافظة‬ ‫ح�ج��ة) ب �اإط��الق ال�ن��ار على‬ ‫امل �� �س �ل��ن ب �ع��د ت��ردي��ده��م‬ ‫لل�رضخة ��س��د ال�ت��دخ��الت‬ ‫االأمريكية ال�سافرة والذي‬ ‫ي��وج��ه ال �� �س�خ��ط وال��ع��داء‬ ‫ل� �الأم ��ري� �ك� �ي ��ن امل �ع �ت��دي��ن‬

‫وبطريقة �سلمية وقد �سقط‬ ‫�سهيدان هما ‪:‬‬ ‫‪ �1‬اأحمد �سعد علي حائك‪.‬‬ ‫‪ �2‬خليل حميد دحوان‪.‬‬ ‫وجرح اثنان هما ‪:‬‬ ‫‪ �1‬يحي عبده علي م�سلح‬ ‫�سيالن‪.‬‬ ‫‪� �2‬سالح حممد جعمان‪.‬‬ ‫املكتب االإع��الم��ي لل�سيد‬ ‫‪ /‬ع �ب��د امل �ل��ك ب���در ال��دي��ن‬ ‫احلوثي‬ ‫‪/5‬ذي ال � �ق � �ع� ��دة‪/‬‬ ‫‪1433‬ه�‬ ‫اليمن – �سعدة‬ ‫‪2012 / 9 / 21‬‬

‫اأعلن تنظيم ما ي�سمى بالقاعدة يف بيان له اجلمعة‬ ‫‪ 21/09/2012،‬م اأنه قرر �سحب عنا�رضه من عدن‬ ‫واأب��ن اإىل حمافظات �سمالية‪ ،‬وذل��ك بعد م�ساورات‬ ‫الأك ��ر م��ن ��س�ه��ري��ن ب��ن ق �ي��ادات تنظيم م��ا ي�سمى‬ ‫بالقاعدة الفكرية والع�سكرية‪.‬‬ ‫واأ� �س��ار ب�ي��ان التنظيم اإىل اأن ق �ي��ادات م��ا ي�سمى‬ ‫ب��ال�ق��اع��دة ق��ررت �سحب عنا�رضها م��ن ع��دن واأب��ن‬ ‫اإىل م�اأرب واجل��وف و�سعدة للحفاظ عليهم‪ ،‬بعد اأن‬ ‫مت توقيع معاهدة مع بع�ض قبائل ه��ذه املناطق من‬ ‫املقربن من القاعدة‪.‬وقد علل م�سدورا البيان هذا‬ ‫التحول باأنه ج��اء من اأج��ل احلفاظ على مقاتليهم‪..‬‬ ‫ول�ك��ن ال�سحيح ان��ه ج��زء خم�ط��ط حم�ل��ي واقليمي‬ ‫بداأت بوادره بقيام بع�ض من ميلي�سيات علي حم�سن‬ ‫و االإ��س��الح باالعتداء على املتظاهرين وامل�سلن يف‬ ‫�سهاره حجه ويف ريده عمران‪.‬‬

‫الوطنــي‪ ،‬وكــذا ايجــاد حلــول للق�سايــا‬ ‫ال�سائكة على ال�ساحة كالق�سية اجلنوبية‬ ‫وق�سية �سعدة‬ ‫وا�سفــني القــرار الأخــري ب�ســم اأع�ســاء‬ ‫للجنــة بال�ســادم‪ ،‬وقد تكون لــه تداعيات‬ ‫ت�سمــم الأجواء التي يجب اأن تهياأ للحوار‬ ‫‪.‬الوطني‬ ‫وفــى وقــت �سابــق كان ممثلــى احلوثــي‬ ‫فــى جلنة احلــوار قد امتنعــا عن ح�سور‬ ‫الجتمــا‪ ‬الول للجنــة ب�سبــب ح�ســور‬ ‫‪ .‬ال�سفري المريكى جريالد فاير�ستاين‬

‫السيد‪ /‬حسين بدر الدين الحوثي‬

‫األحدا‪ T‬يف اليمن‬

‫والتحوالت اخلطرية‬

‫ملجريــات‬ ‫املتابــع‬ ‫الحــداث يف اليمــن‬ ‫يلحــ‪ ‬ان الو�سع ي�سهد‬ ‫تطــورا وحتــول علــى‬ ‫امل�سهديــن ال�سيا�ســي‬ ‫وامليــدا‪ ‬ب�ســكل ملفــت‬ ‫ويبــدو ان �سمــوم‬ ‫املبــادره بــدت تظهــر‬ ‫علــى اجل�ســم اليمنــي ذ‪�/‬سالح ه‪‬ة‬ ‫فاإقــدام هــادي علــى رئي�ص املكتب ال�سيا�سي لأن�سار اهلل‬ ‫ا�سافــة �ستــه اع�ســاء‬ ‫لقــوام اللجنــه الفنيــه‬ ‫املح�ســره للحواريتبعــون الإ�ســالح وتعيــني‬ ‫بع�ــص حمافظــني ملحافظــات ح�سا�ســة وتعيني‬ ‫بع�ــص املوظفــني ل�سغل منا�ســب ح�سا�سة ومن‬ ‫نف�ــص احلــزب وجتاهــل بقيــة القــوى احلزبية‬ ‫واملجتمعيــة وامل�ستقلــون وكاأن الثــورة اأتــت‬ ‫لتمكني الإ�سالح من حكم ال�سعب يلقى تذمرا يف‬ ‫اأو�سا‪ ‬ال�سعب وا�ستنــكارا وا�سعا كما نعت‪‬ه‬ ‫حتول يف ادارة و�سع البلد وبداية نهاية للحوار‬ ‫مق�سودة وموؤ�سر ل�سن حرب على اليمن من قبل‬ ‫اأمريــكا والدول الراعيــة للت�سوية بالتن�سيق مع‬ ‫بع�ــص القــوى املحليــة وربط م�ســريه بق�سايا‬ ‫هــي يف الأ�ســل تــدار باأيــدي خارجيــة لي�ص له‬ ‫فيهــا خيــار ول‪‬لــك فيها قــرارا اإن ظهــور مثل‬ ‫تلــك الت�سرفات وتزامنها مــع ماتقوم به امريكا‬ ‫من انتهاكات بحق ال�سعــب �سملت دخول قوات‬ ‫بريه واإر�سال �سرب مــن الطائرات البات�سي اىل‬ ‫قاعــدة العند ودخــول فرق مــن الكوماندوز اىل‬ ‫اك‪ ‬مــن مــكان والرتحيب بها من قبــل حكومة‬ ‫الوفاق وحزب ال�ســالح بذرائع �سخيفه ودون‬ ‫اأن ي�سدرمنهــا اأي اأدانــه مبثابــة الف�ســاح‬ ‫عــن النوايــا التي تكنهــا تلك الــدول والأطراف‬ ‫املحليــة املتواطئــة معها‪ .‬مــن وراء املبادرة ‪..‬‬ ‫البقية �ص‪2‬‬

‫جنود الفرقة ‪Å‬رم جامعة صنعاء يعتدون على طالبها‬ ‫بالضرب بأعقاب البنادق وإشهار السالح عليهم‬

‫�سهــدت جامعــة �سنعــاء ظهــر‬ ‫يوم الأربعــاء املا�سي مظاهرة‬ ‫طالبيــة باحلــرم اجلامعــي‬ ‫تطالب باإنهــاء ع�سكره اجلامعة‬ ‫مــن قبــل قــوات الفرقــة الأوىل‬ ‫مدر‪.‬واأثنــاء املظاهــرة اأقــدم‬

‫جنــود الفرقــة بالعتــداء‬ ‫بال�ســرب باأعقــاب البنــادق‬ ‫والتهديــد بال�ســالح لطــالب‬ ‫اجلامعــه املتظاهريــن كمــا‬ ‫اأقــدم اجلنــود اإي�ســاً باحتجاز‬ ‫‪‬موعــه مــن الطــالب واأثنــاء‬

‫اعرتا�سهــم علــى احتجــاز‬ ‫زمالئهــم اأ�سهرجنودالفرقــه‬ ‫ال�ســالح بوجوههــم ومنــع‬ ‫امل�سورين من تغطية املظاهرة‬ ‫الطالبية املطالبة باإنهاء ع�سكره‬ ‫البقية �ص‪2‬‬ ‫اجلامعة ‪.. .‬‬

‫وصول ‪ 200‬آلية من آليات تنفيذ املبادرة اخلليجية إىل العاصمة صنعاء‬


‫‪2‬‬

‫�سيا�سية ـ ثقافية ـ عامة ـ العدد (‪ 6 )93‬ذو القعدة ‪1433‬هـ املوافق ‪2012/ 9 / 22‬م‬

‫متابعات صحفية للتحركات األمريكية يف اليمن وما يتعلق بها‬

‫السفري األمريكي وصول القوات األمريكية جاء‬

‫الرئيس األمريكي يبعث برسالة هلادي دعاه فيها لزيارة الواليات املتحدة‬ ‫ا�ستقبل ال��رئ�ي����س ه ��ادي يف م�ق��ر �إق��ام�ت��ه‬ ‫ب��ال�ع��ا��ص�م��ة � �ص �ن �ع��اء ظ �ه��ر ي ��وم الأرب� �ع ��اء‬ ‫املوافق ‪2012/9/19‬م ال�سفري الأمريكي‬ ‫ج�يرال��د ف��اي��ر �ستاين وخ�ل�ال ال�ل�ق��اء بحث‬ ‫اجلانبان جممل الق�ضايا وال�ت�ط��ورات على‬ ‫ال�ساح�� اليمنية ومنها الت�سوية ال�سيا�سية‬ ‫املتعلقة مب�ضامني املبادرة اخلليجية و�آليتها‬ ‫التنفيذية كما ت�سلم الرئي�س ه��ادي خالل‬ ‫اللقاء الذي جمعه بال�سفري الأمريكي ر�سالة‬ ‫م��ن ب��اراك اوب��ام��ا رئي�س ال��والي��ات املتحدة‬ ‫ثمن من خاللها ال�رشاكة القائمة بني البلدين‬ ‫وب��الأخ����ص منها ال�ق�ي��ادة احلكيمة للرئي�س‬ ‫ه���ادي و�إج� ��راءات� ��ه ال �ت��ي ات �خ��ذه��ا حلماية‬

‫�سفارة �أمريكا وم�صاحلها يف اليمن كما دعا‬ ‫الرئي�س اوب��ام��ا ه��ادي �إىل زي ��ارة ال��والي��ات‬ ‫امل�ت�ح��دة الأم��ري�ك�ي��ة يف وق��ت الح��ق و�أع ��رب‬ ‫الرئي�س الأمريكي يف ر�سالته للرئي�س هادي‬ ‫عن رف�ضه ملقطع الفيديو امل�سيئ لر�سول اهلل‬ ‫"�ص" اجلدير بالذكر �أن الإدارة الأمريكية‬ ‫تتالعب بعقول ال��زع�م��اء ال�ع��رب وت�ستخف‬ ‫بهم و�إال ف�إنه من الوا�ضح �أن ال�شعب اليمني‬ ‫ومعه بقية �شعوب الأمة العربية والإ�سالمية‬ ‫ال ي��زال��ون واقفني يف ال�شوارع وال�ساحات‬ ‫مطالبني ال��والي��ات امل�ت�ح��دة بتقدمي اع�ت��ذار‬ ‫ر��س�م��ي للم�سلمني تتعهد م��ن خ�لال��ه بعدم‬ ‫تكرار الإ�ساءة مل�شاعر امل�سلمني ومقد�ساتهم‬

‫مبشاورات مع اجلانب اليمين وعملها مؤقت‬

‫و�إىل اليوم مل يحدث ذلك ومل ت�ستجب �أمريكا‬ ‫لدعوة مليار ون�صف م�سلم فقط ت�رصيحات‬ ‫ف��ردي��ة ج��وف��اء تنم ع��ن �سخرية وا�ستهزاء‬ ‫وع� ��دم اك�ت��راث ب �ح��رم��ة ��ش�ع��ائ��ر امل�سلمني‬ ‫ومقد�ساتهم ونبيهم حممد �صلوات اهلل عليه‬ ‫وعلى اله و�سلم‬

‫حكومة ما يسمى بالوفاق تصمت والربملان والشورى يرفضان‬ ‫تواجد القوات األمريكية يف اليمن‬ ‫حت��دث��ت م���ص��ادر �سيا�سية يف‬ ‫الأ� �س �ب��وع امل�ن���صرم ع��ن ن�شوب‬ ‫خ �ل�اف ح� ��اد داخ � ��ل احل �ك��وم��ة‬ ‫ب�ش�أن دخ��ول ق��وات املارينز �إىل‬

‫اليمن ال��ذي �أر�سلها البنتاغون‬ ‫الأمريكي م�ؤخرا �إىل العا�صمة‬ ‫�صنعاء وا�ستباحتها لل�سيادة‬ ‫اليمنية وقالت تلك امل�صادر �أن‬ ‫اجتماع ًا غري معلن للحكومة قد‬ ‫خ�ص�ص ملناق�شة ق�ضية الغزو‬ ‫الأم��ري �ك��ي ل�ل�ي�م��ن حت��ت ذري�ع��ة‬ ‫ح �م��اي��ة ال �� �س �ف��ارة الأم��ري �ك �ي��ة‪,‬‬ ‫�إال �أن االج �ت �م��اع ان�ف����ض دون‬ ‫اخل� � � ��روج ب� ��ر�ؤي� ��ة م� ��وح� ��دة‪..‬‬

‫قصف عنيف لطائرات‬ ‫أمريكية على منطقة‬ ‫احملفد حمافظة أبني‬

‫قامت طائرات �أمريكية بدون طيار �صباح‬ ‫يوم اخلمي�س املوافق ‪9.2012/20‬م بتنفيذ‬ ‫غ��ارت�ين ع�ل��ى حم��اف�ظ��ة اب�ي�ن ج �ن��وب اليمن‬ ‫وحت��دث��ت م �� �ص��ادر حم�ل�ي��ة �أن الهجوميني‬ ‫للطائرات الأمريكية ا�ستهدف احدهما منطقة‬ ‫احلمام الواقعة بني املحفد ومنطقة املودية �أما‬ ‫الثاين فا�ستهدف �إحدى املناطق الواقعة بني‬ ‫العرم و�شبوة واملحفد قتل خالله اربعة من‬ ‫عنا�رص ماي�سمى بالقاعدة‪.‬‬

‫فرنسا تسيء اىل الرسول"ص"‬ ‫بعد ختاذل البعض أمام الفيلم‬ ‫األمريكي‬ ‫يف الوقت الذي يطالب امل�سلمون الغرب باحرتام‬ ‫مقد�سات امل�سلمني وعدم تكرار الإ�ساءة �إىل نبيهم‬ ‫نبي الرحمة حممد �صلوات اهلل عليه وعلى اله‬ ‫طالعتنا هذه الأي��ام ال�صحافة الفرن�سية بر�سوم‬ ‫كاريكاتورية ت�سخر من الإ�سالم وت�سيء لر�سول‬ ‫اهلل منها �صحيفة "�شاريل ابدو" الأ�سبوعية التي‬ ‫اظهرت ر�سول اهلل �صلوات اهلل عليه وعلى �آله يف‬ ‫�صورة قبيحة للغاية ‪،‬هذه اخلطوة اال�ستفزازية‬ ‫التي �أقدمت عليها فرن�سا جاءت بعد قيام الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية ب�إخراج فيلم م�سيء لر�سول‬ ‫اهلل"�ص"‪ ،‬جاء هذا بعد �أن ر�أت فرن�سا ردة فعل‬ ‫امل�سلمني املتخاذلة جتاه اال�ساءة الأوىل حيث‬ ‫مل ترى حتركا جاد ًا و�صادقاً وخطوات عملية من‬ ‫قبل امل�سلمني �ضد الواليات املتحدة التي تعمدت‬ ‫جرح م�شاعرهم والإ�ساءة حلرمة وكرامة نبيهم‬ ‫بل �إنها وجدت الكثري منهم ي�سارعون يف الأمريكيني‬ ‫ويعتذرون �إليهم بل و�صل احلال ببع�ضهم �إىل �أن‬ ‫يهيئو بلدانهم ال�ستقدام امل�ستعمرين الأمريكيني‬ ‫بذريعة حماية امل�صالح وال�سفارات الأمريكية كما‬ ‫هو حا�صل اليوم يف اليمن وليبيا وم�صر‬

‫هذا ومل تقت�رص ردود الأفعال‬ ‫الر�سمية من التواجد الأمريكي‬ ‫يف �صنعاء ع�ل��ى احل�ك��وم��ة‪ ,‬فقد‬ ‫اعترب �أع�ضاء يف جمل�س ال�شورى‬ ‫وجود قوات �أمريكية يف الأرا�ضي‬ ‫ال �ي �م �ن �ي��ة ي �ع��د �إ�� � �س � ��اءة ك�ب�رى‬ ‫لآالف ال�شهداء اليمنيني الذين‬ ‫� �ض �ح��وا ب� ��أرواح� �ه ��م للتخل�ص‬ ‫م���ن اال� �س �ت �ع �م��ار الأج� �ن� �ب ��ي‪..‬‬ ‫وقالوا‪� :‬إن بقاء قوات �أجنبية‬

‫يف ال �ي �م��ن ي �ع��د خ �ي��ان��ة عظمى‬ ‫وان �ت �ه��اك � ًا ل�ل���س�ي��ادة ال�ي�م�ن�ي��ة‪..‬‬ ‫من جانبه �أعلن الربملان اليمني‬ ‫�أم� �� ��س م �ع��ار� �ض �ت��ه �أي ت��واج��د‬ ‫�أجنبي على الأرا� �ض��ي اليمنية‪،‬‬ ‫وذل� � ��ك غ� � ��داة و� � �ص� ��ول ق� ��وات‬ ‫م��ن م���ش��اة ال�ب�ح��ري��ة الأم�يرك�ي��ة‬ ‫“املارينز” �إىل العا�صمة �صنعاء‬ ‫ل �ت��ويل ك �م��ا ي��زع��م الأم��ري �ك �ي�ين‬ ‫حماية �سفارتهم من املتظاهرين‬

‫شخصاً من اجلرحى احملتجني‬ ‫ستة عشر‬ ‫ً‬ ‫على السفارة األمريكية اعتقلتهم السلطات‬ ‫األمنية ومصريهم ال يزال جمهو ًال‬ ‫ك�شفت م���ص��ادر �أم�ن�ي��ة ت��اب�ع��ة ل�ل�أم��ن‬ ‫امل��رك��زي �أن م��ا ال ي�ق��ل ع��ن ��س�ت��ة ع�رش‬ ‫�شخ�صا م��ن اجل��رح��ى م��ا ب�ين م�صاب‬ ‫بطلقات نارية ال يقوى على احلركة وما‬ ‫بني مغمى عليه مت اعتقالهم من قبل الأمن‬ ‫املركزي بعد تفريق املتظاهرين من �أمام‬ ‫ال���س�ف��ارة الأم��ري�ك�ي��ة وان ��ه مت اعتقالهم‬ ‫عند ال�سفارة وم��ن داخ��ل امل�ست�شفيات‬ ‫وال ي ��زال م�صريهم جم�ه��وال حتى الآن‬

‫أشخاص حزبيني غاضبني ألمريكا‬

‫شخصا يف صنعاء‬ ‫يقتلون‬ ‫ً‬

‫�أطلقت عنا�صر حزبية بالعا�صمة �صنعاء مغرب يوم الأثنني‬ ‫املوافق ‪2012/9/17‬م النار على ال�شاب عبا�س حممد �أحمد‬ ‫‪ .‬عبا�س �شرف الدين ف�أردته قتيال‬ ‫وذك��ر �شهود العيان �أن ال�شهيد �شرف الدين كان عائدا اىل‬ ‫منزله حني �شاهد هو وزميل له عنا�صر حزبية يقومون مب�سح‬ ‫‪� .‬شعارات منددة بالواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫ليبادروا فور انك�شاف �أمرهم �إىل اطالق النار فا�صابا املجني‬ ‫عليه بعد �أن حاول منعهم من ت�شويه ال�شعارات ‪ .‬يذكر �أن‬ ‫تلك العنا�صر الذت بالفرار وحتى اللحظة مل تك�شف قوات‬ ‫الأمن يف املنطقة عن الفاعلينوي�شار اىل �أن هذه احلادثة لي�ست‬ ‫الأوىل من نوعها حيث �شهدت منطقة جدر حادث اطالق نار‬ ‫من قبل عنا�صر �أوكل اليها ت�شويه �شعارات منددة بال�سيا�سة‬ ‫الأمريكية وداعية �إىل مقاطعتها �سقط على �إثره جريح �صباح‬ ‫‪� .‬أم�س‬ ‫وح��وادث �أخ��رى مماثلة �شهدتها العا�صمة �صنعاء �أم�س‬ ‫و�صباح ال��ي��وم‪ ،‬اجل��دي��ر ذك��ره �أن��ه ق��د �شيعه االالف من‬ ‫املواطنني يتقدمهم �سيا�سيون ونا�شطون حقوقيون يف موكب‬ ‫مهيب يوم الأربعاء ‪2012/9/19‬م اىل مثواه الأخري و�سط‬ ‫�صيحات الغ�ضب وال�سخط من �أمريكا فيما القوى االمنيه‬ ‫من�شغلة بالبحث عن ال�شباب الذين قيل �إنهم اقتحموا ال�سفارة‬ ‫الأمريكية م�ؤخر ًا حيث �ألقت القب�ض على بع�ض اجلرحى‬ ‫الذين �أ�صابتهم ر�صا�صات املارينز من امل�ست�شفيات التى‬ ‫يعاجلون فيها يف �صوره ت�شري ب�أنهم قد حتولوا اىل �أدوات‬ ‫‪. .‬قمعيه بيد ال�سفري الأمريكي‬

‫�أك�� ��د ال �� �س �ف�ير الأم ��ري� �ك ��ي‬ ‫ج�يرال��د ف��اي��ر��س�ت��اي��ن يف بيان‬ ‫� �ص �ح �ف��ي مت ت ��وزي� �ع ��ه ع�ل��ى‬ ‫و���س��ائ��ل الإع� �ل ��ام �أن ق ��رار‬ ‫ا� �س �ت �ق��دام جم �م��وع��ة �صغرية‬ ‫م��ن ال �ق��وات الأم��ري �ك �ي��ة التي‬ ‫و�صلت اليمن قبل �أي ��ام جاء‬ ‫ب�ع��د م �� �ش��اورات م��ع اجل��ان��ب‬ ‫اليمني‪.‬وقال �أن تلك القوات‬ ‫��س�ت�ع�م��ل ب���ش�ك��ل م ��ؤق��ت على‬ ‫امل���س��اع��دة يف ا�ستتباب الأم��ن‬ ‫يف ال �� �س �ف��ارة و�إع � ��ادة ترتيب‬ ‫ال�سفارة وت�ق��دمي امل�ساعدة يف‬ ‫امل��راف��ق الدبلوما�سية التابعة‬ ‫ل�ه��ا وح �م��اي��ة الدبلوما�سيني‬ ‫الأمريكيني‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ال�سفري الأم��ري�ك��ي‬ ‫ع��ن ت �ق��دي��ره لل�شعب اليمني‬ ‫ل ��دع� �م ��ه ال �� �س �خ��ي ورف �� �ض��ه‬ ‫الوا�سع للعنف الذي ا�ستهدف‬ ‫� �س �ف��ارة وا� �ش �ن �ط��ن ب�صنعاء‬

‫يوم اخلمي�س املا�ضي‪.‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أن احل �ك��وم��ة الأم��ري�ك�ي��ة‬ ‫�ست�ستمر يف م�ساعدة ال�شعب‬ ‫اليمني ودع��م ج�ه��ود التنمية‬ ‫واال�ستقرار‪.‬ي�شار �إىل �أن هذا‬ ‫البيان ال��ذي وزع�ت��ه ال�سفارة‬ ‫ج� ��اء الم �ت �� �ص��ا���ص ال�غ���ض��ب‬ ‫ال�شعبي وال�ضحك على الذقون‬ ‫و�إال فانه من املعروف �أن هذه‬ ‫ال��دف�ع��ة اجل��دي��دة م��ن ال�ق��وات‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة ال �ت��ي و��ص�ل��ت �إىل‬ ‫اليمن مل تكن الأوىل من نوعها‬ ‫فقد �سبقها دخول قوة ع�سكرية‬ ‫�أمريكية كبرية مت توزيعها على‬ ‫العديد من املحافظات اليمنية‬ ‫ومل ت��خ��رج حل ��د الآن وم��ن‬ ‫ي ��راه ��ن ع �ل��ى خ��روج �ه��ا فما‬ ‫عليه �إال �أن ينظر �إىل القواعد‬ ‫الع�سكرية الأمريكية يف الدول‬ ‫اخلليجية ه��ل ق��ام��ت �أم��ري�ك��ا‬ ‫ب�سحبها بعد انتهاء مهمتها‬

‫يف الإط� ��اح� ��ة ب �ن �ظ��ام � �ص��دام‬ ‫ح���س�ين ه��ل خ��رج��ت �أم��ري �ك��ا‬ ‫م��ن �أفغان�ستان بعد هزميتها‬ ‫مل��ا ي�سمى بالقاعدة ه�ن��اك هل‬ ‫خ ��رج ��ت م ��ن ج� �ن ��وب ال �ي �م��ن‬ ‫وق��اع��دة العند بعد ان�سحاب‬ ‫ع�ن��ا��صر م��اي���س�م��ى ب��ال�ق��اع��دة‬ ‫م��ن �أب�ي�ن �أم �أن ال�ي�م�ن�ي�ين ال‬ ‫ي ��زال ��ون ي��ت��ذوق��ون ك ��ل ي��وم‬ ‫حمم �صواريخ طائراتها بدون‬ ‫طيار‪.‬‬

‫وصول ‪ 200‬آلية من آليات تنفيذ املبادرة‬ ‫اخلليجية إىل العاصمة صنعاء‬ ‫تناقلت و��س��ائ��ل الإع �ل�ام ن����لا ع��ن �صحيفة‬ ‫الأوىل اليمنية خرب و�صول ‪� 200‬سيارة م�صفحة‬ ‫تابعة جلنود املارينز الأمريكي دخلت �إىل ميناء‬ ‫احلديدة يوم اجلمعة املوافق ‪2012/9/14‬م‬ ‫وذك��رت ال�صحيفة �أن ه��ذه الآل�ي��ات الع�سكرية‬ ‫انتظرت الإذن بالدخول �إىل الأر� ��ض اليمنية‬ ‫من وزارة ال��دف��اع التي تلك�أت يف بداية الأم��ر‬ ‫حتى تدخل الرئي�س هادي ووجه بال�سماح لهم‬ ‫بالدخول هذا وكانت وزارة الدفاع الأمريكية‬ ‫قد �رصحت يف وقت �سابق �أنها قامت ب�إر�سال‬ ‫ج�ن��وده��ا �إىل اليمن بغية حماية �سفارتها يف‬ ‫العا�صمة �صنعاء من هبة اجلماهري الغا�ضبة‬

‫ي��ذك��ر �أن ه��ذه ال��دف�ع��ة اجل��دي��دة م��ن ال �ق��وات‬ ‫الأمريكية وجنود املارينز التي و�صلت �إىل مدينة‬ ‫احلديدة يف طريقها �إىل العا�صمة �صنعاء لي�ست‬ ‫الأوىل فقد �سبقها و��ص��ول الآالف م��ن جنود‬ ‫املارينز وه��م �أالن يتمركزون ح��ول ال�سفارة‬ ‫الأمريكية ويف فندق �شرياتون و�شوهدوا وهم‬ ‫يقومون ب�إطالق الر�صا�ص احلي يوم اخلمي�س‬ ‫املا�ضي على املتظاهرين �أم��ام بوابة ال�سفارة‬ ‫احتجاجا منهم على ما تقوم به الواليات املتحدة‬ ‫من �إ�ساءات متكررة ملقد�سات امل�سلمني‪.‬‬ ‫ويف ت�ط��ور خطري حت��دث��ت و��س��ائ��ل الإع�ل�ام‬ ‫الأرب �ع��اء املا�ضي امل��واف��ق ‪20012/9/19‬م‬ ‫عن قيام ع��دد من ق��وات املارينز االمريكية يف‬ ‫العا�صمة اليمنية �صنعاء بتطويق حي �شرياتون‬ ‫املحاذي لل�سفارة االمريكية وفندق �شرياتون‬ ‫باال�سالك ال�شائكة وعمل خطة امنية م�شددة‬ ‫ح�سب معلومات ا�ستخباراتية مينية امريكية‬ ‫م�شرتكة ‪.‬‬

‫تتمات ‪ ..‬تتمات‪ ..‬تتمات ‪ .‬تتمات ‪ ..‬تتمات‪ ..‬تتمات ‪ .‬تتمات ‪ ..‬تتمات‪ ..‬تتمات ‪.. . .‬‬ ‫اليمن يشهد أسبوع ًا‬ ‫كما �أكدت هذه امل�سريات يف بياناتها‬ ‫اجلماهريية �أن ال�ث��ورة ال�شعبية هي‬ ‫ث��ورة �ضد كل �أن��واع الظلم والف�ساد‬ ‫و ال� �ع ��دوان � �س��واء ك ��ان م��ن ال��داخ��ل‬ ‫املت�ساهل مع االحتالل �أو من اخلارج‬ ‫اجلامح ال�ستباحة اليمن وم��ا �أعظمه‬ ‫م��ن ف�ساد وع ��دوان عندما ت�ستهدف‬ ‫الأم��ة يف مقد�ساتها حتى ي�صل الأم��ر‬ ‫�إىل الإ��س��اءة للنبي حممد �صلوات اهلل‬ ‫عليه وعلى اله ويلوذ النظام يف اليمن‬ ‫بال�صمت الدال على الر�ضى‪ .‬هذا وقد‬ ‫�أك��د امل�شاركون يف تلك امل�سريات على‬ ‫�رضورة الإ�ستمرار يف الثورة ال�شعبية‬ ‫ك �ث �ق��اف��ة ت��رف ����ض ال��ظ��امل�ي�ن وت�ق����ض‬ ‫م�ضاجعهم وترف�ض كل �أن��واع القمع‬ ‫ال�سيا�سي واال�ستباحه الإقت�صادية‬ ‫والأمنية والع�سكرية حتى تتحقق كل‬ ‫�أهداف الثورة ال�شعبية‪.‬‬ ‫عسكرة الحرم الجامعي‬

‫وخ��رج��ت م�ظ��اه��رة طالبية‬ ‫باملئات للمطالبة برحيل جنود الفرقة‬ ‫الأوىل مدرع و�إنهاء ع�سكرة اجلامعة‬ ‫م��رددي��ن �شعارات مناوئة ل�ل��واء علي‬

‫حم�سن الأح �م��ر ق��ائ��د ال�ف��رق��ة الأوىل‬ ‫مدرع ‪.‬‬ ‫وطالب الطالب املتظاهرون رئي�س‬ ‫اجلامعة ووزير التعليم العايل ب�رسعة‬ ‫�سحب جنود الفرقة من قد�سية احلرم‬ ‫اجلامعي ‪،‬وتوعد طالب جامعة �صنعاء‬ ‫باال�ستمرار يف ت�صعيد االحتجاجات‬ ‫ال �ط�لاب �ي��ة ح �ت��ى رح �ي��ل ال�ع���س�ك��ر عن‬ ‫جامعتهم ‪.‬‬ ‫ك �م��ا دع ��ى ط�ل�اب اجل��ام �ع��ة جميع‬ ‫زمالئهم الطالب للإحت�شاد يوم ال�سبت‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫األحداث في اليمن والتحوالت‬ ‫الخطيرة‬

‫وان ال �غ��ر���ض ل�ي����س احل ��واراجل ��اد‬ ‫وامن��ا اجها�ض ال �ث��وره و�أن امل�ب��ادرة‬ ‫متثل ا�سرتاتيجية حرب تنوي امريكا‬ ‫ال�ق�ي��ام بها �ضد ان���ص��اراهلل وال�شعب‬ ‫ال �ي �م �ن��ي ب��ال �ت �ن �� �س �ي��ق م ��ع م��اي���س�م��ى‬ ‫ب �ح �ك��وم��ة ال���وف���اق وب �ع ����ض ال �ق��وى‬ ‫احلزبيه والقبليه والع�سكريه لتهيئ‬ ‫المريكااحتالل اليمن‪.‬‬ ‫اع�لان �أمريكا انها �ستقوم ب�شن‬ ‫غ � ��ارات ج��وي��ه ع �ل��ى ارح� ��ب مل�لاح�ق��ة‬

‫� �س �ي��ارات ال �� �س �ف��اره ال �ت��ي ت��دع��ي ان��ه‬ ‫مت نقلها اىل تلك االم��اك��ن ه��و مبثابة‬ ‫تد�شني ل�ل�ع��دوان ال�ت��ي ت�ن��وي امريكا‬ ‫وب�ع����ض ال �ق��وى املحليه ع�ل��ى را�سها‬ ‫على حم�سن واالحمر وحزب اال�صالح‬ ‫القيام به ومت الرتتيب له خالل التوقيع‬ ‫على املبادره حيث املعلومات ت�ؤكد �أن‬ ‫احل ��رب مل جت��ري ع�ل��ى ارح ��ب وامن��ا‬ ‫�ستكون على �صعده وبع�ض املحافظات‬ ‫ال�شماليه مب�شاركة تلك االطراف ولذا‬ ‫فاننا ن�ح��ذر حكومة ال��وف��اق وبع�ض‬ ‫القوى املحليه من م�شاركة امريكا يف‬ ‫�سفك دماء ال�شعب اليمني والعمل على‬ ‫متكني امريكا من احتالل البلد وعليها‬ ‫ان تعلم انها �ستتحمل م�س�ؤلية ما حلق‬ ‫بال�شعب وب��أب�ن��ائ��ه ج��راء �أي ع��دوان‬ ‫بالدرجة االوىل كما نحذر االمريكيني‬ ‫م��ن �أن ت�سول لهم �أنف�سهم ومتنيهم‬ ‫�أح�لام �ه��م م��ن ��ش��ن اي ع� ��دوان �ضد‬ ‫ان�صاراهلل وال�شعب اليمني وانها اذا‬ ‫ماتورطت فانها الجتني اال الهزميه‬ ‫واخل�رسان والعاقبة للمتقني و�سيعلم‬ ‫الذين ظلمو اي منقلب ينقلبون‪.‬‬


‫�سيا�سية ـ ثقافية ـ عامة ـ العدد (‪ 6 )93‬ذو القعدة ‪1433‬هـ املوافق ‪2012/ 9 / 22‬م‬

‫صاحب القرار وتقاليد‬ ‫إدمان اخلطأ‬

‫يبدوا مكتوب ًا على اليمن ‪� ,‬أن تعي�ش حتت‬ ‫رحمة �أنا�س �أدمنوا تكرار الأخطاء ‪ ,‬هاهم‬ ‫مره �أخرى يكرروا نف�س اخلط�أ حق ما �سمي‬ ‫باملجل�س الوطني للثورة ‪,‬باختيار �أ�سماء‬ ‫�أ�شخا�ص باعتبار �أنها متثل احلراك ال�سلمي‬ ‫اجل�ن��وب��ي ‪,‬بينما ه��م تابعني ‪ ,‬مل��راك��ز قوى‬ ‫ونفوذ معروفه ‪.‬‬ ‫املجل�س الوطني ف�شل ف�شال ذري ًعا ‪ ,‬وكان‬ ‫ف� ��� �ض� �ي� �ح ��ة ‪,‬‬ ‫واخل�شية على‬ ‫اللجنة الفنية‬ ‫‪,‬ال � � �ي� � ��وم م��ن‬ ‫نتيجة مثل هذا‬ ‫اخلط�أ ‪.‬‬ ‫ه��ل معقول‬ ‫�أن � �ص��اح��ب‬ ‫ال � � � � � �ق� � � � � ��رار‬ ‫الرئي�س هادي‬ ‫ال يعرف تبعية الناخبي ملن ؟ ور�أي احلراك‬ ‫به ؟ �أو تبعية عبد القوي ر�شاد ال�شعبي ملن ؟‬ ‫ه��ل احل� ��راك م��واف��ق ؟ ه��ل �أخ� ��ذ ر�أي� ��ه ؟‬ ‫ه��ل ر�شح ه��ذه الأ��س�م��اء ؟ كما فعل احلوثي‬ ‫‪,‬والأهم هل هذا يعني جدية احلوار ؟ ‪ ,‬يبدوا‬ ‫�أنهم ال يفهمون ‪,‬وال ي�ق��درون حجم خيبة ‪,‬‬ ‫�أم��ل النا�س مبا يفعلون ‪,‬ويت�رصفون ‪,‬خيبة‬ ‫�أملنا بت�سطيح اللجنة ‪,‬ونقاطها الع�رشين‬ ‫‪,‬هل يقدرون معنى وحجم اخليبة باحلوار ‪,‬‬ ‫ب�ضياع الثقة باحلوار ؟ ال �أعتقد �أنهم يقدرون‬ ‫�أو يعلمون ‪.‬‬ ‫الرئي�س هادي يرا�ضيهم بالقرارات و�سط‬ ‫ا�ستغراب و�سخط يتفاعل وقلنا يا اهلل ‪�,‬إمنا‬ ‫يرا�ضي حم�سن وحميد‪ ,‬والإ�صالح باللجنة‬ ‫الفنية ‪,‬وع�ل��ى ح�ساب احل ��راك والق�ضية ؟‬ ‫فكثري وكبري وخطري ‪.‬‬ ‫يا �أ�صحاب القرار افهموا هذه الفهلوة لن‬ ‫حتل الق�ضية اجلنوبية ‪ ,‬ولن تهم�شها ‪ ,‬بل‬ ‫�ستزيد الطني بله ‪,‬و�ستذكرون ‪.‬‬ ‫�إدم� ��ان ال�ف���س��اد والأخ��ط��اء باليمن �صار‬ ‫تقليد را�سخ ‪� ,‬صالح �أدمن الف�ساد والأخطاء‬ ‫وتكرار نف�س الأالعيب ‪,‬والفهلوة ‪ ,‬و�أو�صل‬ ‫ال�ب�ل��د �إىل م��ا و��ص�ل��ت ‪ ,‬وه � ��ؤالء و��شرك��ائ��ه‬ ‫ورج��ال��ه ال�لاج�ئ�ين ل�ل�ث��ورة وح�ل�ف��ائ��ه ال��ذي‬ ‫ا�ستغنى عنهم ‪,‬وع��ار� �ض��وه ‪ ,‬ال ميتلكوا يف‬ ‫�سوا نف�س ‪,‬جتربه �صالح ‪ ,‬فكلهم كانوا طالب‬ ‫مدر�سة فهلوته ‪.‬‬ ‫ال �ف��رق ه � ��ؤالء مي��ار��س��ون�ه��ا ال �ي��وم با�سم‬ ‫ال�ث��ورة التي التفوا عليها والفتى عبد ربه‬ ‫‪,‬الرئي�س التوافقي ‪ ,‬وهم اليوم مدمنني ‪ ,‬على‬ ‫تكرار الأخ�ط��اء مثل �صالح ‪ ,‬وامل�شكلة �أننا‬ ‫ك�شعب وبلد ندفع ثمن �إدمانهم ‪.‬‬ ‫كانت ثمة �أم��اين و�أم��ال لدى البع�ض ‪,‬ب�أن‬ ‫ي�ضع الرئي�س ه��ادي املدمنني مب�صحات ‪,‬‬ ‫تعالج ف�سادهم ‪,‬وحتمي ال�شعب والوطن من‬ ‫‪,‬خطورتهم على البلد ‪ ,‬كانوا ي�أملون �أن يبد�أ‬ ‫من حيث ابتد�أ �شباب الثورة ‪� ,‬أوم��ن حيث‬ ‫و�صلوا ‪,‬ف ��إذا بفخامته يبد�أ من ‪ 94‬التي مل‬ ‫يتجاوزها ومل يتجاوز �صداقاتها وعداواتها‬ ‫‪ ,‬وحتالفاتها ‪ ,‬ومل ينتقل بعد �إىل واقع اليوم‬ ‫‪,‬ومل ي�ستوعب كلما حدث ‪ ,‬ومل يدرك خطورة‬ ‫�إدم��ان �صاحب ال�ق��رار على مدمني الف�ساد‬ ‫والأخطاء !‬ ‫ال �أعلم هل مازال هناك وقت ليفهم ليتالفى‬ ‫؟ ل�ست متفائال ب�رصاحة ‪ ,‬رمبا لأين م�ؤمن‬ ‫�أن ما يحدث هو نتيجة طبيعيه لاللتفاف على‬ ‫ث��وره ‪ ,‬و�أن المنا�ص وال بديل ال�ستمرارية‬ ‫الثورة‬

‫‪3‬‬

‫األمريكي يكمن يف التفاصيل‬

‫يبدوا من خالل التطور الدراماتيكي للأحداث يف اليمن واملنطقة �أن‬ ‫الأمور قد ُطبخت م�سبقا ومل يبق �إال التنفيذ و�أن الأمريكيني عازمني‬ ‫على التغيري يف خريطة املنطقة �شئنا �أم �أبينا ‪,‬ال احد ينكر م�س�ألة �أن‬ ‫الأمريكيني يختلفون عنا يف الإرادة ونحن باملقابل ال منلك االرادة‬ ‫‪,‬هم يريدون �أن يتدخلوا يف �ش�ؤوننا لكي ي�ضمنو حتقيق م�صاحلهم‬ ‫ونحن ال نريد ان نقاوم هذه الرغبة ال�شديدة املوجودة لديهم ‪,‬ال�شئ‬ ‫املالحظ يف خ�ضم هذه التطورات �رسعة الأمريكيني ومبادرتهم يف‬ ‫ا�ستغالل الأح��داث يف اى بلد يريدون له ال�رش وك�أنهم قد در�سوا‬ ‫املواقف التي يلزمهم اتخاذها م�سبقا ‪,‬هذا من ناحية �أما فيما يخ�ص‬ ‫امل�ستهدف من قبلهم كاليمن مثال فنحن والأمريكيني نعلم جميعا �أنه‬ ‫ال ميكن للأمريكيني �أن يدخلوا اى بلد وال �أن يتدخلوا فى �ش�ؤونه‬ ‫�إطالقا مامل يكن هناك �أط��راف داخ��ل هذا البلد او ذاك ممن توجد‬ ‫لديهم القابلية لهذا الدخول ‪,‬والقابلية تُ�صنع على �أ�سا�س الرتغيب‬ ‫او الرتهيب او عدم املعرفة واجلهل املطبق ‪�,‬أمريكا وقبل �أن تدخل‬ ‫اليمن قد عزفت على كل الأوتار فقد تواط�أت �أطراف �سيا�سية معهم‬ ‫بزعم احلفاظ على م�صاحلهم واال�ستعانة بهم يف الو�صول �إىل كر�سي‬ ‫ال�سلطة وهو معروف وجميل ال ميكن �أن يقابلوه بالإ�ساءة او باجلفاء‬ ‫�إىل االمريكى ‪.‬‬

‫وهناك من خ��اف على نف�سه وم�صاحله فالتزم ال�صمت املطبق‬ ‫حيال حتركات الأمريكيني نكاية بالطرف الآخر املناف�س على ال�سلطة‬ ‫كما �أن التهي�أه من خالل الدعاية والإع�لام �ضد الأط��راف الوطنية‬ ‫ال�صادقة يف رف�ض االمريكى والعارفة ب�آثاره قد بلغت حدا ال يو�صف‬ ‫و�أرجفت على املواطنني املغلوب على �أمرهم‪ ,‬والذين هم ال�ضحية يف‬ ‫الأول والأخري ملثل هذا التواجد ‪.‬ان �إنتاج ودبلجة الأخبار الكاذبة‬ ‫التى تُ�ضخم من خطر االيرانيني ت�ستهدف التوطئة والتمهيد للقبول‬ ‫بالآخر االمريكى الذي يو�صف ب�أنه �صديق وحري�ص على م�صلحة‬ ‫ال�شعب اليمنى و�أهدافه نبيلة وكل ما يقوم به من �أعمال ت�ستهدف‬ ‫املواطنني �رشعي ومربر‪,‬ا�ستغالل التناق�ضات هو من الأمور امل�سلم‬ ‫بها لدى اجلانب االمريكى والتي ال يختلف عليها اثنان ‪.‬‬ ‫م�شكلتنا فى ثقافتني تت�صارعان على ال�ساحة ثقافة ال تقبل بالآخر‬ ‫�إال يف حدود احرتام اخل�صو�صيات والندية وعدم التدخل يف ال�شئون‬ ‫الداخلية وثقافة مفتوحة على الآخ��ر ال ت��رى ��ض�ير ًا يف ا�ستدعاء‬ ‫الأجنبي والتبعية له بدون قيود والإعجاب بكل ما يقوم بة و�إتباع‬ ‫�سيا�سة غ�ض الطرف على كل ما يقوم به ولو من باب النكاية والكيد‬ ‫ال�سيا�سي‪,‬و�أ�صحاب هذه ال�سيا�سة القائمة على الثقافة املفتوحه‬ ‫ُيعر�ضون �أنف�سهم و�شعوبهم وم�صاحلهم اىل التال�شي والذوبان فى‬

‫االجنبى لأن مفهوم الكرامة واالعتزاز بالذات والعادات والتقاليد‬ ‫والدين والعقيدة غري م�ستقرة وال وا�ضحة لديهم لأنها �أ�شياء ن�سبية‬ ‫تظهر وتختفي ح�سب الطلب وح�سب قانون امل�صلحة‪!!..‬‬

‫اليمن بني الوطنية واخليانة الوطنية‬

‫منهم الوطنيون ومنهم خونة الوطن ؟يف‬ ‫ال��وق��ت ال��راه��ن ك�ثر يف الو�سائل الإعالمية‬ ‫والقنوات الإعالمية ر�سمية و�شبه ر�سمية‬ ‫حزبية و�أهلية ومعظمها �إن مل يكن �أغلبها‬ ‫تثري الفتنة املذهبية واملناطقية وتعمل ليل‬ ‫نهار م�ستخدمة جميع الو�سائل ال�شيطانية‬ ‫م��ن �أج��ل �إث ��ارة الفتنة املناطقية واملذهبية‬ ‫والعن�رصية ومنها مث ًال �أو على �سبيل املثال‬ ‫قيام التابعني �أو لنقل القائمني على مثل هذه‬ ‫الو�سائل الإعالمية على قتل احد �أبناء تعز‬ ‫يف منطقة ع��ذر حمافظة ع�م��ران وو�سائلهم‬ ‫الإع�لام�ي��ة ت�ق��ول �إن احلوثيني ه��م م��ن قتله‬ ‫وذلك من �أجل �إيجاد فتنة مذهبية �أو مناطقية‬ ‫بني احلوثيني و�أب�ن��اء حمافظة تعز �أو على‬ ‫الأقل ت�شويه �سمعتهم ولكن �أبناء تعز خا�صة‬ ‫و�أبناء اليمن عامة �أ�صبحوا اليوم �أكرث وعي ًا‬ ‫من ذي قبل‪ ،‬الآن �أبناء ال�شعب اليمني باتوا‬ ‫�أكرث معرفة و�إدراك � ًا ملنهم الوطنيون ومنهم‬ ‫اخلونة لهذا ال�شعب العظيم‬

‫�أبناء ال�شعب اليمني ال�صغري مع الكبري‬ ‫املرة مع الرجل الأعمى والأ�صم يعرف �أن من‬ ‫يدافع عن �سيادة الوطن ويرف�ض التدخالت‬ ‫اخلارجية بل من �أي جهة كانت هم الوطنيون‬ ‫و�أن من ي�ستلم املرتبات من الدول الأجنبية‬ ‫هم اخلونة ال�شعب اليمني يعرف �أن من يربر‬

‫بل وحتى ين�سق مع الأمريكان ل�رضب �أبناءه‬ ‫بالطائرات الأمريكية ه��م اخل��ون��ة و�أن من‬ ‫يرف�ض مثل هذه الأعمال ويخرج يف مظاهرات‬ ‫وي�ستنكر ويدين وو�سائل �إعالمهم تف�ضح‬ ‫هذه الأعمال هم الوطنني‬ ‫ال�شعب اليمني يعرف �أن الذين تنازلوا‬

‫الرسول حممد صلوات اهلل عليه وعلى آله حيا يف قلوبنا‬ ‫ا�ستهداف مقد�سات امل�سلمني والإ�ساءة‬ ‫�إىل القر�آن ونبي الإ�سالم يف الفرتة الأخرية‬ ‫مل يكن الأخري ورمبا لن يكون كذلك �أي�ضا‬ ‫من قبل اليهود والن�صارى و�أولياءهم من‬ ‫الن�صارى وامل�ستكربين وم��ا ق�ضية الفلم‬ ‫امل�سيء �إىل الإ��س�لام ونبي الإ��س�لام ال��ذي‬ ‫�أن�ت��ج م��ؤخ��ر ًا يف �أمريكا وبتمويل يهودي‬ ‫�إال حلقة يف ه��ذا ال�سياق ويجب �أن ال متر‬ ‫هذه الإ�ساءات مرور الكرام دون مباالة �أو‬ ‫موقف جاد ف�إذا كان الإ�سالم ونبي الإ�سالم‬ ‫ح� ًي��ا يف قلوبنا وم�شاعرنا ول��دي�ن��ا �شعور‬ ‫بامل�س�ؤولية فيجب �أن نتحول ب�سبب هذه‬ ‫الإ�ساءات �إىل براكني من الغ�ضب الإ�سالمي‬ ‫وحمم من املواقف امللتهبة واجل��ادة ترتد‬ ‫على م�صدري ومنتجي تلك الإ�ساءات ومن‬ ‫يقف مواقفهم وينا�رصهم‬ ‫لقد ك�شفت هذه الأحداث النفاق واخلداع‬ ‫ال �غ��رب��ي ف�ف��ي ح�ين ي��دع��ون �أن م�ث��ل ه��ذه‬ ‫الإ� �س��اءات حرية �شخ�صية وح��ري��ة تعبري‬

‫رغم �أنها تتناول الأنبياء واملقد�سات بينما‬ ‫هم يف احلقيقة يقفون بحزم �ضد الإ�ساءة‬ ‫لليهود والن�صارى وما ي�صفونه مبعادات‬ ‫ال�سامية وق��د �أ� �ص��درا الرئي�س الأمريكي‬ ‫ال�سابق "بو�ش"قانون ًا يف عام ‪2004‬م يجرم‬ ‫مبوجبه �أي �إ�ساءة لليهود ب�أي و�سيلة من‬

‫الو�سائل‬ ‫بينما ت�ق��ف ال� ��دول الأوروب� �ي ��ة �أي���ض� ًا‬ ‫باملر�صاد ملن يعادي اليهود �أو ينكر حمرقة‬ ‫الهولك�ست وم��ن يتفوه بكلمة يف ذل��ك فقد‬ ‫ي�سجن �أو يطرد من عمله �أو يغرم وغري‬ ‫ذلك من العقوبات كما حدث فع ًال مل جتر�أ‬ ‫على فعل ذلك‬ ‫�إن مواجهة الإ�ساءة للنبي حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�آله و�سلم يجب �أن توحد امل�سلمني‬ ‫ليكونوا يد ًا واح��دة و�صوت ًا واح��د ًا بعيد ًا‬ ‫ع��ن اخل�ل�اف ��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة �أو امل��ذه�ب�ي��ة‬ ‫والطائفية فهو نبينا جميع ًا والإ�ساءة �إليه‬ ‫مت�س ديننا يف �أ�صله وم�صدره وجوهره‬ ‫وال �شك �أن ال�سكوت على هذه الإ�ساءات‬ ‫جتعل الأع��داء امل�سيئني ومن يقف وراءهم‬ ‫�أك�ث�ر ج ��ر�أة وح�م��اق��ة الرت �ك��اب الإ� �س��اءات‬ ‫وجت��اوزات �أخرى فال بد من الوقوف بكل‬ ‫حزم وقوة �ضد هذه الإ�ساءات والعمل من‬ ‫�أجل منع تكرارها‪.‬‬

‫ع��ن دم� ��اء ل �� �ش �ه��داء و��س�رق ��وا وي �ح��اول��ون‬ ‫��سرق��ة ال��ث��ورة م��ن �أج���ل امل�ن��ا��ص��ب وامل ��ال‬ ‫وو�سائل �إعالمهم تربر مثل هذا هم اخلونة‬ ‫و�أع��داء ال�شعب و�أن من رف�ض التنازل عن‬ ‫دم��اء ال�شهداء وي��دع��وا �إىل �إ��س�ق��اط النظام‬ ‫وحماكمته على جرائمه وهو وكل من �رسق‬ ‫ون �ه��ب م��ن �أم� ��وال ال���ش�ع��ب ه��و ال��وط�ن�ي��ون‬ ‫وخ�لا��ص��ة ال �ق��ول �إن اخل�ي��ان��ة ه��ي ال�سماح‬ ‫بتواجد ال �ق��وات الأم��ري�ك�ي��ة على الأرا� �ض��ي‬ ‫اليمنية وتربير ذل��ك يف و�سائل الإع�ل�ام ‪�,‬إن‬ ‫اخليانة هي العمل على �إثارة الفتنة املذهبية‬ ‫والنزاعات املناطقية واجلهوية ‪�,‬إن اخليانة‬ ‫هي التنازل عن دماء ال�شهداء من �أجل من�صب‬ ‫�أو احل�صول على حفنة من املال‪� ,‬إن اخليانة‬ ‫هي ا�ستالم املعا�شات �أو الر�شاوي من دول‬ ‫خارجية مقابل زع��زع��ة الأم��ن واال�ستقرار‬ ‫والعمل على �إ�شعال حرب �أهلية مذهبية �أو‬ ‫مناطقية ‪,‬وال��وط�ن�ي��ة ه��ي رف����ض ك��ل م��ا هو‬ ‫خيانة لهذا ال�شعب اليمني املعطاء‪.‬‬

‫تساؤل؟؟!!‬ ‫محمد النعمي‬

‫االمريكيون يف �صنعاء ‪ ،‬االمريكيون يف‬ ‫عدن ‪ ،‬االمريكيون يف احلديدة ‪ ،‬االمريكيون‬ ‫يف �سقطرى ‪ ،‬االمريكيون يف قاعدة العند ‪،‬‬ ‫االم��ري�ك�ي��ون يف ال�صليف ‪ ،‬االم��ري�ك�ي��ون يف‬ ‫ابني ‪،‬االمريكيون يف �شريتون ‪ ،‬االمريكيون‬ ‫يف ح���ضرم��وت ‪ ،‬االم��ري�ك�ي��ون يف البي�ضاء‬ ‫‪ ،‬االم��ري�ك�ي��ون ببارجاتهم وفرقاطاتهم يف‬ ‫البحر االحمر ‪ ،‬االمريكيون ب�سفنهم احلربية‬ ‫وقاذفاتهم يف البحر العربي ‪ ،‬االمريكيون‬ ‫بطائراتهم يف �سماء اليمن ‪ ،‬االمريكيون‬ ‫ي�ق�ت�ل��ون وي��ذب �ح��ون وي�ن�ت�ه�ك��ون احل��رم��ات‬ ‫ار�ضا وبحرا وج��وا ‪ ،‬وم��ع ذل��ك ن�سمع من‬ ‫ي�ق��ول الداع ��ي ل�شعار امل��وت المريكا امل��وت‬ ‫ال�رسائيل ‪ ،،‬وهو جمرد �شعار �سلمي!!!! بل‬ ‫نرى ون�شاهد من يقوم بقتل من يقوم بتعليقه‬ ‫اون�رشه نيابة عن االمريكيني!!!فكيف لو مت‬ ‫اعالن اجلهاد �ضد هذا االحتالل الوووا�ضح‬ ‫ماذا �سيعمل وكالء امريكا ؟؟؟؟‬

‫موت الضمــــــائر‬ ‫م�رسحا‬ ‫�أيها امل�سلمون‪� ،‬أنتم ت��رون �أوطانكم قد �أ�صبحت‬ ‫ً‬ ‫جلرائم اليهود والأمريكان و�أذنابهم يف �شتى بقاع الأر���ض‪،‬‬ ‫تلك اجلرائم التي تتكرر �أمام �أ�سماعكم و�أب�صاركم‪ ،‬يف �صور‬ ‫وم�شاهد ب�شعة‪ ،‬تئن لها جالميد ال�صخور‪ ،‬وتتزلزل لوح�شيتها‬ ‫الروا�سي ال�شاخمات‪ .‬ومن تلك اجلرائم ما هو م�ستمر كما‬ ‫ي�ح��دث يف فل�سطني املحتلة‪ ،‬ومنها م��ا يرتكب �ضد �إخوتنا‬ ‫امل�سلمني بني �أونة و�أخرى كالإبادة التى ع�صفت ب�أبناء الإ�سالم‬ ‫يف بورما‪ ،‬يف ظل �سكوت احلكام وال�شعوب امل�سلمة‪ ،‬ومنها ما‬ ‫يتناول الر�سول الأعظم بالإ�ساءة من خالل الر�سوم �أو الأفالم‪.‬‬ ‫مل ��اذا و� �ص��ل ب�ك��م اخل �ن��وع �إىل تبلد الأح��ا��س�ي����س‪ ،‬وم��وت‬

‫ال�ضمائر؟! كيف �أفل�ستم من املبادئ ال�سامية والتوجيهات َق ْو ًما َغيرْ َ ُك ْم َو َال َت�ضرُ ُّ و ُه �شَ ْيئًا َواللهَّ ُ َع َلى ُك ِّل �شَ ْي ٍء َقدِي ٌر{‬ ‫نعم �إن قعودكم عن منا�رصة �إخوانكم امل�ست�ضعفني‪،‬‬ ‫ال� �ق ��ر�آن� �ي ��ة اخل � ��ال � ��دة؟! م ��اذا‬ ‫و�سكوتكم عن �إ�ساءاتهم امل�ستمرة لأعظم الأنبياء‪ ،‬هو‬ ‫تنتظرون؟! �أمل ي�ؤثر فيكم نداء‬ ‫�إجابة �رصيحة عن الآية القر�آنية ال�سابقة‪ ،‬فقد ر�ضيتم‬ ‫اهلل ع��ز وج��ل} َي��ا �أَ ُّي � َه��ا ا َّل � ِذي � َن‬ ‫باحلياة من الآخ��رة ويالها من خ�سارة‪ ..‬و�ستندمون‬ ‫�آ َمنُوا َما َل ُك ْم �إِ َذا قِي َل َل ُك ْم ان ِف ُروا‬ ‫على مواقفكم الوانية يف الدنيا وي��وم تعر�ضون على‬ ‫فيِ َ�س ِبي ِل اللهَّ ِ ا َّثا َقلْ ُت ْم �إِلىَ الأَ ْر ِ�ض‬ ‫اهلل‪ ..‬م��اذا �ستقولون هلل يوم القيامة‪ ،‬و�أنتم تعي�شون‬ ‫�أَ َر� ِ��ض�ي� ُت� ْم ِب �الحْ َ � َي��ا ِة ال� ُّد ْن� َي��ا ِم� ْن‬ ‫ب�سالم م��ع ال�صهاينة‪ ،‬وت��ؤ ِّم�ن��ون لهم اجل ��وار‪ ،‬وهم‬ ‫الآخِ َر ِة َف َما َمت َُاع الحْ َ َيا ِة ال ُّد ْن َيا‬ ‫يذبحون �إخوانكم و�أخواتكم‪ ،‬ويعتقلون وي�رشدون‬ ‫فيِ الآخِ � َر ِة �إِ َّال َقلِي ٌل �إِ َّال تَن ِف ُروا‬ ‫�أهلكم وذويكم ؟!‪.‬‬ ‫ُي َع ِّذ ْب ُك ْم َع َذا ًبا �أَلِي ًما َو َي ْ�س َت ْب ِد ْل‬


‫‪4‬‬

‫�سيا�سية ـ ثقافية ـ عامة ـ العدد (‪ 6 )93‬ذو القعدة ‪1433‬هـ املوافق ‪2012/ 9 / 22‬م‬

‫إنطالقة جديدة ومستمرة إىل عامل االستجابة ��لل‪..‬اجلماهري املؤمنة حتيي ذكرى‬ ‫إنطالقة الصرخة يف وجه املستكربين ‪2002/1/17‬م‬

‫متر بنا هذه الأيام ذكرى انطالقة ال�رصخة يف وجهه امل�ستكربين هذه ال�رصخة التي انطلقت من مدر�سة الإمام الهادي عليه ال�سالم مبران لتعلن بداية عهد جديد من احلرية‬ ‫واالنعتاق واالنطالق �إىل عامل اال�ستجابة هلل‪ ،‬وكانت هذه ال�رصخة التي رفعها ‪/‬ال�سيد ح�سني بدر الدين احلوثي يف حما�رضته "ال�رصخة يف وجه امل�ستكربين" بتاريخ‬ ‫‪2002/1/17‬م عنوان ًا ملرحلة جديدة ي�ستعيد فيها النا�س ح�ضور الأمة امل�سلمة بكل عنفوانه على �أ�سا�س بعث و�إحياء ما اندثر وطم�س من معامل الدين‬ ‫هذا ال�شعار مبا رافقه من تثقيف وتوعية ي�ستهدف انت�شال الأمة من و�ضعها ال�سيئ و�إخراجها من الظلمات وال�ضياع الذي غرقت فيه �إىل مقام الأمة التي يريد اهلل لها وبعد‬ ‫عقد من الزمن نرى �أنه قد �أعطى ثماره وجتاوز احلواجز التي و�ضعت �أمامه و�صار خيار ًا لدى الأحرار يف معظم حمافظات اجلمهورية وما زال يكت�سح ال�ساحات املغلقة‬ ‫ويكت�سب كل يوم قوافل من الرجال التواقني �إىل العي�ش يف كنف احلرية والعزة والكرامة لقد �أ�ضاء للأمة دياجري الظلمات و�أزال الإبهام والتخبط الذي و�صلت �إليها الأمة‬ ‫بفعل التزييف والت�ضليل و�صار ميثل �شعلة وهاجة بيد التواقني �إىل معايل الأمور ورفع الأمة يف فكرها وو�ضعها يف مدارها ال�صحيح و�أعاد �إليها الريادة وال�سبق يف كل‬ ‫ف�ضيلة الذي طاملا �أراده اهلل لها ويكفيه يف هذه املرحلة �أنه خلق يف هذه الأمة االعتزاز بالذات وعزز فيها ال�شعور ب�أنها �أمة الزالت قادرة على فر�ض وجودها وح�ضورها على‬ ‫كل امل�ستويات و�أن لديها ما ي�ؤهلها لأن تكون خري امة �أخرجت للنا�س‪.‬‬

‫الشعار سالح وموقف‬

‫م��ن امل�ؤ�سف �أن��ك ت�سمع �أن هناك م��ن يتكلم م��ن اليهود‬ ‫والن�صارى على ر�سول اهلل‪ ،‬وعلى القر�آن‪ ،‬وعلى الإ�سالم]‬ ‫وترى العرب يف املقابل‪ ،‬ما يح�صل منهم مواقف قوية‪ ,‬بل‬ ‫ي�صل الأم��ر �إىل �أن��ه مثل ما ح�صل عندنا يف �صعدة عندما‬ ‫يندد النا�س ب�أمريكا و�إ��سرائ�ي��ل‪ ,‬ويتكلموا على �أمريكا‬ ‫و�إ�رسائيل‪ ،‬يح�صل من يقول ل��ك‪ :‬ال‪ِّ ..‬‬ ‫يبطلوا وي�سكتوا‪,‬‬ ‫يتوقفوا ال يكتبوا ال�شعار هذا‪� ..‬إىل الدرجة هذه ح�صلت‪.‬‬ ‫وكيف �أنت تريد ت�سكتنا �أن ال نتكلم على اليهود والن�صارى‪،‬‬ ‫واهلل قد لعنهم يف القر�آن الكرمي! كيف ال نتكلم على �أمريكا‬ ‫و�إ�رسائيل‪ ،‬وهاهم ال ي�س ِّكتون من يتكلم منهم على ر�سول‬ ‫اهلل‪ ،‬وعلى القر�آن‪ ،‬وعلى الإ�سالم‪ ,‬ال ي�سكتونهم‪.‬‬ ‫�أي كتابات فيها ردود‪ ,‬فيها ت�شنيع على الأمريكيني‪ ,‬على‬ ‫اليهود والن�صارى عندما يتكلموا على ر�سول اهلل (�صلوات‬ ‫اهلل عليه وعلى �آله) املفرو�ض �أن تن�رش ويتحرك النا�س فيها‪,‬‬ ‫�أي عمل يعترب ت�شهري ب�أعداء اهلل‪ ،‬موقف منهم‪ ,‬ينطلق النا�س‬ ‫فيه ال يتوقفوا و�إن منعتهم الدولة؛ لأن بع�ض امل�سئولني‬ ‫ي�أتي من جهة نف�سه يت�رصف هكذا‪ ,‬مثلما عمل املحافظ يف‬

‫يل�صقوا‬ ‫�صعدة يقول لك‪ :‬ال عاد يكتبوا ال�شعار‪ ,‬ال عاد ِّ‬ ‫ال�شعار‪ ,‬وق َّلع املل�صقات منه!‪.‬‬ ‫هذا عمل ما هو طبيعي‪ ،‬نقول له‪� :‬إنك كيف �أنت تريد ت�س ِّكت‬ ‫ال�ن��ا���س‪ ,‬وه� ��ؤالء الأمريكيني م��ا �س َّكتوا �أ�صحابهم وهم‬ ‫ي�سبون ر�سول اهلل (�صلوات اهلل عليه وعلى �آل��ه) ي�سبون‬ ‫ر�سول اهلل‪� ،‬سب �أ�شد من كلمة املوت لأمريكا‪� ,‬أ�صال كلمة‬ ‫املوت لأمريكا ما هي كلمة �سب‪ ,‬ما هي كلمة �سب‪� ,‬أبد ًا‪ ,‬هي‬ ‫�إعالن موقف‪� ,‬أننا نعتربهم �أعداء‪ ،‬نتعامل معهم ك�أعداء‪� ,‬أما‬ ‫اللعنة على اليهود فاللعنة قد لعنهم اهلل يف كتابه يف عدة �آيات‪.‬‬ ‫كيف يبلغ احل��ال بالعرب �إىل �أن ي�أتي م�سئول فيهم‪� ,‬إىل‬ ‫�أن ي�صل احلال بدولهم �أن حتاول �أن ال يعد يتكلم النا�س‬ ‫حتى الكلمة �ضد �أع��داء اهلل‪ ،‬و�أع��دا�ؤه��م هم يف نف�س الوقت‬ ‫يحاربونهم بكل و�سيلة‪ ,‬يحاربوننا بالكالم‪ ,‬بالأ�سلحة‪,‬‬ ‫بالإقت�صاد‪ ،‬يف كل جمال‪.‬‬ ‫ال�سيد ح�سني ب��در ال��دي��ن ر� �ض��وان اهلل عليه م��ن ملزمة‬ ‫"ال�شعار �سالح وموقف "‬ ‫بتاريخ ‪ /11‬رم�ضان‪1423/‬هـ‬

‫هل سيمثل الشعار عصا موسى هذا العصر؟؟‬ ‫من امل�ؤكد �أن اال�ستعمار الغربي يف الأربعينات واخلم�سينات‬ ‫من القرن املا�ضي ا�ستطاع قبل �أن يندحر ع�سكريا من البلدان‬ ‫العربية والإ�سالمية �أن يغر�س يف و�سطها كيان ًا �صهيونيا وغدة‬ ‫�رسطانية متتلك من الطموح والنوايا والأهداف ما يجعلها تطمح‬ ‫لل�سيطرة على العامل و�إخ�ضاعه لنفوذها وهيمنتها ولتحقيق‬ ‫�أمنيتها ورغبتها ه��ذه فقد �سعت منذ �أن وط���أت قدمها �أر���ض‬ ‫فل�سطني واحتلتها ع��ام ‪1948‬م �إىل اح�ت�لال ال�ب�ل��دان العربية‬ ‫املجاورة وحتاول �أن متد نفوذها وهيمنتها اىل بقية دول املنطقة‬ ‫يف �شبه اجلزيرة العربية واخلليج واىل اجلناح الإفريقي العربي‬ ‫وبقية مناطق عاملنا الإ�سالمي ملا لها من �أهمية �إ�سرتاتيجية يف‬ ‫قلب العامل وملا متتلكه يف باطنها من ثروة نفطية ومعدنية هائلة‬ ‫جتعل من �إ�رسائيل �إن متكنت من احتاللها �أن ت�سيطر على بالد‬ ‫ال�رشق وبالد الغرب ولهذا ال�سبب فقد حبكت ال�صهيونية العاملية‬ ‫مبعية حلفائها الغربيني الكثري من امل�ؤامرات الرهيبة من �أهمها‬ ‫و�أخ�ط��ره��ا العمل ال ��دءووب واملتوا�صل على تدجني ال�شعوب‬ ‫الإ�سالمية وتظليلها وغزوها ثقافيا قبل غزوها ع�سكري ًا وكذلك‬ ‫العمل على �إيجاد �أنظمة دكتاتورية فا�سدة �إقت�رص عملها منذ‬ ‫اخلم�سينات وما قبل اخلم�سينات على ا�ستذالل �شعوبها وقهرها‬ ‫و�إبعادها عن دينها وقيمها وم�صادر قوتها وعزتها بل وجعلت‬ ‫منها �شعوبا م�ستذله قابلة للإحتالل والإهانة واال�ستعباد حتى‬ ‫�إذا ما �أطلت علينا الألفية الثالثة من هذا القرن ور�أت ال�صهيونية‬ ‫�أن الفر�صة �أ�صبحت �سانحة لتحقيق حلمها يف بناء �إمرباطوريتها‬ ‫اليهودية ع�م��دت �إىل اخ�ت�راع م��ا �أ�سمته ب��الإره��اب الإ��س�لام��ي‬ ‫و�أوهمت العامل ب�أنه ميثل خطرا يتهدد الب�رشية على هذه املعمورة‬ ‫ولتمرير هذا الوهم واخلدعة اليهودية عمد اللوبي ال�صهيوين يف‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية �إىل فربكة �أح��داث احل��ادي ع�رش من‬ ‫�سبتمرب لتظهر �أمريكا بعد هذا احل��ادث منتفخة الأوداج تهدد‬ ‫وترعد وتتوعد على ل�سان رئي�سها بو�ش االبن ب�أنها �ستقود حربا‬ ‫�صليبية �ضد الإ�سالم وبالد امل�سلمني يومها بدا الكل خائفا من‬ ‫�أمريكا يتودد �إليها ويحاول �أن ينفي عن نف�سه تهمة الإرهاب �إال‬ ‫القلة القليلة ومنهم يف ذلك الوقت ال�سيد ح�سني بدر الدين احلوثي‬ ‫ال��ذي حمل على عاتقه م�سئولية مقاومة امل ���شروع الأمريكي‬ ‫ال�صهيوين وف�ضح �أهدافه وخمططاته وبر�ؤيته القر�آنية وثقته‬

‫الكبرية باهلل �سبحانه وتعاىل ا�ستطاع �أن ي�ستنه�ض همم �أ�صحابه‬ ‫و�أب�ن��اء جمتمعه بعد �أن دعاهم ب�إ�سم اال�سالم وب�إ�سم نخوتهم‬ ‫و�إبائهم وغريتهم العربية خماطب ًا �إياهم بقوله ب�أننا نحن امل�سلمني‬ ‫�أ�صبحنا �أمام واقع ال يخلوا من حالتني كل واحدة منهما تفر�ض‬ ‫علينا �أن يكون لنا موقف نحن �أمام و�ضعية مهينة ذل وخزي وعار‬ ‫و�إهانة و�إذالل نحن حتت رحمت اليهود والن�صارى نحن كعرب‬ ‫كم�سلمني �أ�صبحنا فعال حتت �أق��دام �إ�رسائيل فهل ه��ذه تكفي‬ ‫�إن كنا ال نزال عربا �إن كان ال يزال لدينا �شهامة العربي و�إباءه‬ ‫ونخوته وجندته لتدفعنا �إىل �إن يكون لنا موقف وي�سرت�سل �أما‬ ‫احلالة الثانية ف�أنها هي ما يفر�ضه علينا ديننا وما يفر�ضه علينا‬ ‫كتابنا القران الكرمي من انه ال بد �أن يكون لنا موقف من منطلق‬ ‫ال���ش�ع��ور ب��امل���س��ؤول�ي��ة �أم� ��ام اهلل‬ ‫�سبحانه وتعاىل نحن و�إن قبلنا‬ ‫ب�ه��ذه الو�ضعية ور�ضينا بالذل‬ ‫والقهر وال�ضعة ور�ضينا �أي�ضا‬ ‫ب�أن نعي�ش يف هذا العامل على فتات‬ ‫الآخ��ري��ن وبقايا موائد الآخرين‬ ‫لكن هل �سري�ضى اهلل عن �سكوتنا‬ ‫عندما نقف ب�ين يديه وعلى هذا‬ ‫الأ�سا�س ي�ؤكد ال�سيد �أن ال�سكوت‬ ‫واخل �ن��وع واال��س�ت���س�لام لأع ��داء‬ ‫اهلل م��ن ال�ي�ه��ود وال �ن �� �ص��ارى لن‬ ‫ير�ضى عنه اهلل �سبحانه وتعاىل‬ ‫و�إمنا هو اخلزي يف احلياة الدنيا‬ ‫والعذاب الأليم يف الآخ��رة ولهذا‬ ‫فقد دع��ا �أن�صاره �إىل اتخاذ عدة‬ ‫خ� �ط ��وات ع�م�ل�ي��ه اع �ت�بره��ا �أق ��ل‬ ‫واج ��ب وا��ض�ع��ف الإمي� ��ان �أم��ام‬ ‫الإح��داث امل�ستجدة على ال�ساحة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة م��ن ه ��ذه اخل �ط��وات‬ ‫واملواقف رفع ال�شعار باملوت لأمريكا املوت لإ�رسائيل الذي قال‬ ‫عنه ب�أنه �شعار �سيرتك �أث��ره الكبري يف نفو�س النا�س ثم يت�ساءل‬ ‫ر�ضوان اهلل عليه ما هو هذا الأثر؟ فيجيب عليه ب�أنه ال�سخط الذي‬

‫يتفاداه اليهود بكل ما ميكن ويعملون على �أن يكون الآخرون من‬ ‫�أبناء الإ�سالم هم البديل الذي يقوم بالعمل بد ًال عنهم يف مواجهة‬ ‫�أب �ن��اء الإ� �س�لام ومثلما اع�ت�بر ال�سيد ح�سني ال�شعار خطورة‬ ‫بالغة على الأمريكيني على اليهود والن�صارى كذلك املقاطعة‬ ‫االقت�صادية اعتربها ال�سيد مهمة جد ًا وم�ؤثرة جد ًا على العدو‪،‬‬ ‫وقال ب�أنها غزو للعدو �إىل داخل ب�لاده‪ ,‬والأمريكيون يعتربوها‬ ‫ح��رب� ًا‪ ،‬يعتربوا �إع�ل�ان املقاطعة لب�ضائعهم يعتربونها حرب ًا؛‬ ‫ل�شدة ت�أثريها عليهم‪.‬و�أ�ضاف بان املقاطعة االقت�صادية للب�ضائع‬ ‫الأمريكية والإ�رسائيلية والربيطانية �سترتك �أثرها و�سرنى كم‬ ‫�ستطلع من �أرقام كبرية من ماليني الدوالرات خ�سارات لل�رشكات‬ ‫الأمريكية‪ ,‬فحركة الأمريكيني الكبرية هذه كما يقول لي�ست �إال‬ ‫بتمويل العرب‪ ،‬بعائدات �أم��وال‬ ‫ال �ع��رب‪ ،‬اال��س�ت�ث�م��ارات الكبرية‬ ‫التي لديهم‪ ،‬البالد العربية �سوق‬ ‫ك�ب�يرة ملنتجاتهم و��شرك��ات�ه��م ‪.‬‬ ‫على ك��ل ه��ذه اخل�ط��وات العملية‬ ‫ال �ت��ي ات �خ��ذه��ا ال �� �س �ي��د ح�سني‬ ‫يف م��واج �ه �ت��ه مل� ��ؤام ��رة ال�ي�ه��ود‬ ‫وال �ن �� �ص��ارى ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ما‬ ‫قام به من ن�شاط ثقايف �إر�شادي‬ ‫ت� ��وع� ��وي ب �ي�ن ال� �ن ��ا� ��س دع��اه��م‬ ‫م��ن خ�لال��ه �إىل ال �ع��ودة ا��ل ��ادة‬ ‫وال���ص��ادق��ة �إىل اهلل واىل كتابه‬ ‫ال �ق��ران ال �ك��رمي وا� �س �ت �ط��اع مبا‬ ‫ميتلكه م��ن فهم ومعرفة لكتاب‬ ‫اهلل �أن ي�ستخرج للنا�س منهجية‬ ‫قر�آنية عملية علمتهم واجباتهم‬ ‫وم�سئولياتهم وكيف يواجهون‬ ‫�أع��دائ �ه��م ويح�صنون �أنف�سهم‬ ‫من كيد اليهود والن�صارى هذه‬ ‫ال�صحوة الإ�سالمية يف �شمال اليمن انزعج منها الأمريكيون‬ ‫ودفعت بهم �إىل �أن ير�سلوا مذكره �إىل احلكومة اليمنية �أعربوا‬ ‫فيها عن انزعاجهم من ال�سخط املتنامي �ضد �سيا�سة الواليات‬

‫املتحدة وطالبوا احلكومة اليمنية باتخاذ املوقف ال�لازم حيال‬ ‫ما يجري ما مل فانهم �سي�ضطرون لتدخل مبا�رشة لو�ضع حد‬ ‫لهذا العداء وال�سخط ال�شعبي املتنامي �شمال اليمن ومن يومها‬ ‫ب��د�أت حكومة الرئي�س املخلوع تزيد من ت�ضييقها على �أن�صار‬ ‫ال�سيد ح�سني بدر الدين احلوثي وتعتقل املئات منهم وتزج بهم‬ ‫داخل زنازين الأمن ال�سيا�سي كما قامت �أي�ضا بف�صل الكثري من‬ ‫املوظفني منهم وقطع مرتباتهم �إال �أن ال�شعار املناه�ض لأمريكا‬ ‫و�إ�رسائيل مل يتوقف بل �أن �صوته ارتفع عالي ًا وبد�أ الكثري من‬ ‫اليمنيني ي�رصخون به يف كل جمعة واجتماع لهم وهذا ال�شئ هو‬ ‫مما زاد الأمور ت�أزما بني ال�سيد ح�سني و�أن�صاره من جهة وبني‬ ‫الأمريكيني وعمالئهم من جهة �أخرى حتى �إذا ما اطل علينا �صيف‬ ‫‪2004‬م كانت ال�سلطة اليمنية بعد الزيارة التي قام بها الرئي�س‬ ‫املخلوع لوا�شنطن يف نف�س العام قد رتبت مع الإدارة الأمريكية‬ ‫حلرب ظاملة �ضد ال�سيد و�أن�صاره يف جبال مران وعلى الرغم من‬ ‫�شدت احلرب و�رضاوتها وما خلفته من خراب ودمار و�سقوط‬ ‫املئات من ال�شهداء �إال �أنها مل تكن احلرب الأوىل وال الأخرية كما‬ ‫�أراد الأعداء فقد تلتها احلرب الثانية والثالثة والرابعة واخلام�سة‬ ‫وال�ساد�سة التي رمتت فيها ال�سلطة بكل ثقلها وا�ستعانت ب�أمريكا‬ ‫وط�يران�ه��ا و�أ��شرك��ت ال�سعودية معها يف ه��ذه احل ��رب الظاملة‬ ‫مبا�رشة بجي�شها على احلدود اليمنية وبطريانها الذي قتل مئات‬ ‫الأ�رس اليمنية يف ال�شمال وهدم امل�ساكن و�رشد ال�سكان ومع ذلك‬ ‫خرجت �أمريكا وعمالئها من هذه احلرب جترجر �أذيال الهزمية‬ ‫واخل�رسان وانت�رص �أن�صار اهلل و�شعارهم الذي رفعوه وهاهو‬ ‫اليوم وبعد �أن خرج ال�شعب اليمني يف ثورته ال�شبابية يرفرف‬ ‫عاليا فوق ر�ؤو�س املعتدين ‪،‬فهل �سيفهم �أذيال الأمريكيني �أن هذا‬ ‫ال�شعار م�ؤيد بن�رص اهلل وقوته وغلبته وانه يف هذا الزمن ميثل‬ ‫ع�صى مو�سى التي �أغرقت فرعون وقومه �أم �أنهم �سي�ضلون‬ ‫خداما للأمريكيني مدافعني عنهم على الرغم مما يقومون به من‬ ‫�إحتالل لأر�ضهم وقتل لإخوانهم و�إ��س��اءات متكررة لقرءانهم‬ ‫ونبيهم حممد �صلوات اهلل عليه وعلى �آله هل �سي�ضلون تتمرت�س‬ ‫بهم �أمريكا �أمام تدخالتها وجرائمها بحق اليمنيني حتى يلتهمهم‬ ‫�شعار املوت لأمريكا املوت لإ�رسائيل كما التهمت ع�صى مو�سى‬ ‫فرعون وقومه‬


‫�سيا�سية ـ ثقافية ـ عامة ـ العدد (‪ 6 )93‬ذو القعدة ‪1433‬هـ املوافق ‪2012/ 9 / 22‬م‬

‫ال شرعية لدخول‬ ‫األمريكيني إىل اليمن‬

‫�أعمال التهيئة والتمهيد الحتالل اليمن مرت بعدة �أطوار منها يف ما‬ ‫م�ضى من الوقت قبل عقدين من الزمن عندما رف�ض الأمريكيون التعامل‬ ‫املبا�رش مع اليمن �إال بعد املرور بال�سفارة الأمريكية لدى الريا�ض �أو‬ ‫عرب اململكة ال�سعودية ما جعل النظام ال�سابق يحاول احل�صول على ميزة‬ ‫االت�صال املبا�رش وهو ما فر�ض عدة �أمور �أبرزها ك�شف امل�ؤخرة �أمام‬ ‫الأمريكي بال�سماح لل�سفارة الأمريكية بالتحرك يف �أو�ساط املواطنني‬ ‫وااللتقاء بامل�شايخ والأفراد وامل�سئولني والتوغل عن طريق هنت وبع�ض‬ ‫ال�رشكات التي تتبع الأمريكان داخ��ل اليمن الأم��ر ال��ذي �أنتج الكثري‬ ‫من العنا�رص اال�ستخباراتية التابعة لل�سفارة الأمريكية داخ��ل معظم‬ ‫القبائل حتى �أنه يقال �أن عددهم قد جتاوز �أكرث من �سبعة �ألف عن�رص يف‬ ‫�إح�صائية قدمية قبل احلرب الأوىل عام ‪2004‬م‪.‬‬ ‫التدخل املبا�رش يف �صنع القرار على م�ستوى كل ال��وزارات اخلدمية‬ ‫مبا يف ذل��ك الرتبية وال�صحة وال��زراع��ة وغريها وحتى على م�ستوى‬ ‫التعيني والإقالة للمحافظني والوزراء والوكالء كما �أنها كانت وما زالت‬ ‫تتدخل للتو�سط بني الفرقاء ال�سيا�سيني لإيجاد خمارج لالزمات التي‬ ‫تزرعها هي بينهم‪ ,‬وقد ا�ستحوذت على جهاز الأمن القومي الذي يتبعها‬ ‫مبا�رشة و ُيقلد نهج وطريقة �أجهزتها القمعية ويقوم على عقيدة جي�شها‬ ‫�أم��ا تنظيم ما ي�سمى بالقاعدة ال��ذي يعمل ك��ذراع ع�سكرية متقدمة‬ ‫لأجهزة اال�ستخبارات الأمريكية فهو من �أف�ضل ما �أنتجته تلك الأجهزة‬ ‫حيث �أنه يعمل على جلب اجلي�ش الأمريكي �إىل �أي مكان تريده الإدارة‬ ‫الأمريكية وهو ابرز الأ�سباب املعلنة ل�رضبات الطائرات بدون طيار‬ ‫التي ا�ستباحت �أج��واء اليمن على مدار الأع��وام املا�ضية منذ ‪2002‬م‬ ‫وبالتواط�ؤ مع النظام ال�سابق الذي عمل على �إبطاء ذلك الدخول خوف‬ ‫�أن ينك�شف �أمره ‪.‬وقد عملت ال�سفاره على �إرب��اك و�إق�لاق الأمن خالل‬ ‫فرتة الثورة ب�شكل جعلها ت�ستغل حب ال�سلطة لدى بع�ض الأط��راف‬ ‫و�ضمان دخولها ب�شكل ر�سمي �إىل البلد نتيجة �إيحاءها ب�أنها املنقذ لليمن‬ ‫و�إيهام ه�ؤالء �أنهم غري قادرين مبفردهم على فر�ض الأمن واال�ستقرار‬ ‫من دون م�ساعدتها لأن النظام خمرتق وعيونها تب�رص يف كل الوزارات‬ ‫وعلى كل الفاعلني يف العمل ال�سيا�سي وتوجيهاتها تنفذ بدقة عالية مع‬ ‫تغطية �إعالمية ال تلفت النظر �إليها �أبدا وكوادر تُف�شل �أي عمل قد يف�ضح‬ ‫خططها �أو يك�شف �أنها وراء تلك الأعمال �إذ �أنه ال يوجد حتقيق واحد يف‬ ‫جميع التفجريات التي وقعت يف اليمن على مدى عدة �سنوات ‪.‬‬ ‫حادث ال�سفارة الأخري الذي مت بتواط�ؤ الأجهزة الأمنية كذبة من تلك‬ ‫احلبكات التي يجيدها الأمريكيون لكي ي�صنعوا منها مربرا لالحتالل‬ ‫املبا�رش لليمن وقد فعلوها لكي يت�سنى لهم العمل املبا�رش ل�صياغة عهد‬ ‫جديد ومين جديد ‪,‬ولذلك ف�إن‬ ‫الغطاء الر�سمي الذي منح لهم مرفو�ض من قبل �أبناء ال�شعب اليمني‬ ‫كافة لأنه �أُعطي من جهات و�أ�شخا�ص ال يمُ ثلون اليمن وال يمُ ثلون حتى‬ ‫�أنف�سهم وال تُلزمنا �أي قرارات اتخذوها وال �أي قانون �صاغوه يف هذه‬ ‫الفرتة لأنها فرتة انتقالية وثاني ًا لأنهم واقعون حتت ت�أثري التخدير‬ ‫املو�ضعي وهو �إغ��راء حب ال�سلطة وتخدير فقدان الوعي نتيجة عدم‬ ‫القدرة على ا�ستيعاب ال�ضغط النف�سي الذي تولده اجلرائم واالختالالت‬ ‫الأمنية واحلوادث التي ت�صنعها ال�سفارة الأمريكية باليمن مما يجعلهم‬ ‫يف حكم فاقدي الوعي �أو املكره وقد انتزعت منهم هذه القرارات بالقوة‬ ‫الغري مبا�رشة و�أم ��ام ذل��ك ف ��إن ال�شعب اليمن معفي مت��ام� ًا م��ن هذه‬ ‫القرارات وغري معني بها وال جند يف دخول املارينز �إىل اليمن �إال دخول‬ ‫�إجباري وبالقوة الع�سكرية لأهداف منها االحتالل و�أخذ مقدرات اليمن‬ ‫وا�ستباحة دمه وماله وعر�ضه خارج �أطر القوانني والأعراف ومواثيق‬ ‫الدول والقانون الدويل يرقى �إىل م�ستوى اجلرائم الإن�سانية‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫مقتطفات من كلمة السيد عبد امللك احلوثي عند لقائة مبشائخ همدان بتاريخ ‪2012/9/16‬م‬ ‫حياكم اهلل على الرحب وال�سعة �ضيوف ًا اع��زاء ن�سعد ال �ق��وى ال�سيا�سية ‪,‬ل��و ح��اول��وا ان‬ ‫با�ستقبالكم ونقدر لكم جميئكم الينا اىل مناطقنا ونحن يقولو ان االمريكيينا ا��ص��دق��اء ان‬ ‫نرتاح ملثل هذه الزيارات باعتبارها تعزز حالة االخاء االم��ري�ك�ي�ين ات��و اىل اليمن خلدمتنا‬ ‫ب�ين اب�ن��اء ال�شعب اليمنى امل�سلم وتف�شل م ��ؤام��رات ل�لاه�ت�م��ام ب�ن��ا ل�ت�ق��دمي اخل��دم��ات لنا‬ ‫االع��داء التى فى مقدمتها وم��ن اخطر مافيها �سعيهم ل�ل�ح�ف��اظ ع �ل��ى ا� �س �ت �ق��رار ال �ي �م��ن هم‬ ‫ال��دائ��م للتفريق ب�ين امل�سلمني وب�ع�ثرة اب�ن��اء ال�شعب ك��اذب��ون االم��ري �ك �ي�ين اع ��دء يثبتون‬ ‫لنا انهم اع��داء بكل ه��ذه املمار�سات‬ ‫اليمني الواحد‪.‬‬ ‫من االهداف االمريكية فى عر�ض هذا الفلم امل�سئ اىل ي�سيئون اىل النبي اىل القران يقتلون‬ ‫النبي هو تقييم واقع امل�سلمني ثم التخاذ ق��رارت على ابناء اال�سالم يهتكون اعرا�ض الن�ساء‬ ‫�ضوء هذا التقييم لواقع امل�سلمني هذه النقطة يجب ان امل�سلمات يحمون ا�رسائيل يفعولون‬ ‫كل ما هو ع��داوة اذا مل تكن هذه‬ ‫نفهمها ‪،‬ي�ج��ب ان‬ ‫نفهم ه��ذه النقطة من االهداف االمريكية حالة عدائية فماهى العداوة فما‬ ‫هى العداوة؟ ولذلك اقول لبع�ض‬ ‫يهدفون اىل تقييم‬ ‫ال� �ق ��ادة داخ� ��ل ال �ن �ظ��ام ال�ي�م�ن��ي‬ ‫واق� � ��ع امل���س�ل�م�ين‬ ‫ف � � � � ��اذا وج � � � ��دوه فى عرض هذا الفيلم لبع�ض القادة فى حزب اال�صالح‬ ‫اقول لبع�ض القيادات ال�سيا�سية‬ ‫ق ��د �� �ص ��ار م�ه�ي�ئ��ا‬ ‫خل��ط��وات ج��ري�ئ��ة المسيئ إلى النبي هو واالجتماعية التى ت��واىل امريكا‬ ‫ت��داف��ع ع��ن ام��ري�ك��ا ت�برر مواقف‬ ‫ال��س�ت�ه��داف االم��ة‬ ‫امريكا حتت�ضن امريكا وتتحرك‬ ‫عندما ت�صبح الأمة‬ ‫ال ت� �ب ��ايل ب�ن�ب�ي�ه��ا تقييم واقع المسلمين ل�ع��داء ك��ل ��ص��وت ي�ع��ادى امريكا‬ ‫اق��ول انتم �ستتعبون انف�سكم لن‬ ‫ي �ع �م �ل��ون ب �ه��ا اي‬ ‫�� �ش� �ي ��ئ دون اى ثم اتخاذ قرارت على تلقوا اى بيا�ض وجة من‬ ‫العدائية االج��رام�ي��ة امل�سيئة املهينة‬ ‫االمريكيني كلما دافعتم‬ ‫تردد‪.‬‬ ‫مبوقف �صارم موقف عدائى �صارم‬ ‫ع� �ن� �ه ��م وق ��دم� �ت� �م ��وه ��م‬ ‫ال� �ي� �ه ��ود ل��دي �ه��م‬ ‫يبرر‬ ‫م��ن‬ ‫كل‬ ‫أنص��ح‬ ‫أن��ا‬ ‫وحالة عدائية م�ستمرة �شاملة �ضمن‬ ‫خ� � �ب � ��رة دي � �ن � �ي� ��ة ض��وء ه��ذا التقيي��م كا�صدقاء هم �سيفعلون‬ ‫م ���شروع وا� �س��ع مقاطعة ك��ام�ل��ة مع‬ ‫الكثري الكثري مما يثبت‬ ‫ي �ع��رف��ون ا��س�ب��اب‬ ‫ويتعب‬ ‫مواقفها‬ ‫ألمري��كا‬ ‫امريكا وقطع لكل ا�شكال العالقات‬ ‫الت�سليط االل�ه��ي لواق��ع المس��لمين ان� �ه ��م اع � � ��داء واع� � ��داء‬ ‫معها والتعامل معها كعدو ‪.‬‬ ‫�سيئني جدا‪.‬‬ ‫وهم يركزون على‬ ‫��فس��ه في الدفاع عنها ان‬ ‫�أن��ا اق��ول لبع�ض الأخ ��وة م��ن ق��ادة‬ ‫ان��ا ان�صح ان�صح كل‬ ‫ان ي �ع �م �ل��وا كلما‬ ‫ح��زب الإ� �ص�لاح اع �ت��ذروا م��ن النبى‬ ‫م ��ن ي �ت �ع �ب��ون ان�ف���س�ه��م‬ ‫من �شانة ان يجلب‬ ‫يترك��وا ذلك فل��ن يلقوا‬ ‫حممد اعتذروا �إليه كيف �ساغ لكم ان‬ ‫ب � ��ال � ��دف � ��اع ع � ��ن ام ��ري� �ك ��ا‬ ‫الت�سليط على امل�سلمني ‪.‬‬ ‫جتعلوا مقام حممد ومقام االمريكيني‬ ‫بياض وجه من اإلمريكيين‬ ‫�أن الت�سليط الإلهي �سي�سهل عليهم �رضب هذه االمة بتربير م��واق��ف امريكا من‬ ‫فى م�ستوى واح��د وب�صيغة واح��ده‬ ‫وان يعملوا بها ما ي�شا�ؤون ويريدون فهم ي�ستفزون ي �ت �ج �ه��ون ل ��رب ��ط ع�ل�اق��ات‬ ‫تدينون م��ا ح�صل ل��ذل��ك وم��ا ح�صل‬ ‫االم���ة ب �خ �ط��وات اذا مل ت�ت�خ��ذ االم���ة ف��ى م�ق��اب��ل تلك وث�ي�ق��ة م��ع االم��ري�ك�ي�ين من‬ ‫الولئك عيب ‪ .‬عيب ‪.‬‬ ‫اخلطوات املواقف امل�سئولة امل�رشفة لها �أمام اهلل ت�صبح ي�ع�م�ل��ون ل�ت�ه�ي�ئ��ة ال���س��اح��ة‬ ‫ال � �ي � �م � �ن � �ي� ��ة ل �ل �ت �ق �ب��ل البع�ض اي�ضا توجه تركيزهم _ هذا داخ��ل املجتمع‬ ‫�أم��ة م�رضوبة م��ن اهلل ت�سبب لنف�سها‬ ‫باالمريكيني ان�صحهم اال� �س�لام��ى ت��وج��ة ت��رك �ي��زه��م واه �ت �م��ام �ه��م اىل ادان ��ة‬ ‫�سخط اهلل وي�سلط عليها اع��داءه��ا اذا‬ ‫ان ي �ت�رك� ��وا ذل � ��ك ه��م امل �ظ��اه��رات وخ���ص��و��ص��ا ال �ت��ى ا��س�ت�ه��دف��ت ال���س�ف��ارة‬ ‫هذا هدف �آخر من �أه��داف الأمريكيني‬ ‫أع��داء‬ ‫األمريكي��ون‬ ‫ي�سيئون اىل انف�سهم الأمريكية ‪,‬وتربير موقف �أمريكا الر�سمى وحماولة‬ ‫واليهود فى اال�ساءة اىل الر�سول �صلي‬ ‫ب��كل ماتعني��ة الكلم��ة‬ ‫وي���س�ي�ئ��ون اىل امتهم ال�ف���ص��ل ب�ين ا� �ص��دار ال�ف�ل��م وب�ي�ن امل��وق��ف الر�سمي‬ ‫اهلل عليه و�آله و�سلم ‪.‬‬ ‫وي�سيئون اىل �شعبهم االم��ري�ك��ي طبع ًا تعبوا ف��ى ذل��ك ب��ذل��وا ج�ه�دًا ف��ى ذلك‬ ‫هذا املوقف يدل على العداء ال�شديد‬ ‫ويتعاملون معن��ا كأعداء‬ ‫ي�سيئون اىل احزابهم البع�ض يتعاطف كث ًريا كثريا مع الأمريكيني ‪.‬‬ ‫م ��ن الأم ��ري� �ك� �ي�ي�ن والإ��س�رائ��ي��ل��ي�ي�ن‬ ‫حت��ى ل��و ح��اول البعض‬ ‫ي �� �س �ي �ئ��ون ح� �ت ��ى اىل �أق��ول ل�شعبنا اليمني يا�شعبنا العزيز افتح ب�رصك‬ ‫للم�سلمني وب �ك��ل م��اي��رب��ط امل�سلمني‬ ‫ع�شائرهم ‪,‬االمريكيني و�سمعك وقلبك وميز القوى ال�سيا�سية هى امام امتحان‬ ‫داخ��ل النظ��ام وبع��ض‬ ‫مب�ق��د��س��ات�ه��م ب�ك��ل م��ا للم�سلمني من‬ ‫��س�ي�ف���ض�ح��ون ك ��ل من وغربلة من منها �صادق ومن منها كاذب التيارات الدينية‬ ‫م�صادر عزتهم ‪,‬عداء �شديد للم�سلمني‬ ‫واالحزاب‬ ‫القوىالسياسية‬ ‫يت�سرت عليهم كلما برز هي �أم��ام امتحان من منها �صادق ومن منها كاذب من‬ ‫كم�سلمني ع��داء �شديد للقران الكرمي‬ ‫ل��و حاول��وا ان يفهمونا‬ ‫لتح�سني �صورتهم كلما يتوجهون امام مافعلتة �أمريكا �أكرر لربط عالقات مع‬ ‫وه ��ذا م��ا يغفل ع�ن��ة ل�لا��س��ف ال�شديد‬ ‫ب ��ذل ج �ه��دا لتقدميهم امريكا وتقبل لأمريكا ويتجهون فى معاداة من يعرت�ض‬ ‫الكثري من امل�سلمني ‪.‬‬ ‫أن األمري��كان أصدق��اء‬ ‫على املواقف الأمريكية من يناهظ ال�سيا�سات االمريكية‬ ‫كا�صدقاء ‪.‬‬ ‫االمريكيون اعداء اعداء بكل ماتعنية‬ ‫وأنه��م أت��وا لخدمتن��ا‬ ‫امل � ��وق � ��ف امل� �ف�ت�ر� ��ض م��ن ي�ع��ار���ض ال�ت��دخ��ل الأم��ري�ك��ي ف��ى اليمن فيعادونه‬ ‫كلمة اع� ��داء وه��م‪...‬ي �ت �ع��ام �ل��ون معنا‬ ‫امل� � ��وق� � ��ف امل� ��� �س� �ئ ��ول ويقفون مل�صلحة �أمريكا هم الكاذبون هم املغ�شو�شون‬ ‫ك��اع��داء حتى لو ح��اول البع�ض داخل‬ ‫والحفاظ على اس��تقرارنا‬ ‫امل � � ��وق � � ��ف امل�� ���ش��رف هم املف�ضوحون وهم من �ستف�ضحهم الأيام والأحداث‬ ‫ال �ن �ظ��ام ‪,‬ل ��و ح ��اول ��ت ب�ع����ض ال �ق��وى‬ ‫ل �ل �م �� �س �ل �م�ين ه � ��و ان حدثا �إثر حدث ويوم ًا بعد يوم ‪.‬‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة وب �ع ����ض االح� � ��زاب مثل‬ ‫ي�ق��اب�ل��وا ه��ذه اخل�ط��وة‬ ‫مايفعلة ق��ادة ح��زب اال��ص�لاح وبع�ض‬

‫مل تكتفي ال�سيا�سة الأمريكية على ما‬ ‫تقدمه لل�شعوب عامه وللم�سلمني خا�صة‬ ‫من ظلم وا�ستعباد وقتل للأبرياء حتت‬ ‫وحجج واهية بغر�ض‬ ‫م�سميات خمتلفة ُ‬ ‫ن �ه��ب خ �ي�رات ه ��ذه ال ��� ُ�ش �ع��وب وزي� ��ادة‬ ‫نفوذها‪ .‬فهاهي متار�س نوع ًا �أخ��ر من‬ ‫العدوان متحدي �أالم��ه الإ�سالمية كافه‬ ‫ففي الإ� �س��اءة �إىل نبينا حممد �صلوات‬ ‫اهلل ع �ل �ي��ه �آل� ��ه و� �س �ل��م م� �غ ��ازي ع��دي��دة‬ ‫فالتوقيت يذكرنا ب�أحداث احلادي ع�رش‬ ‫من �سبتمرب ال��ذي ا�ستفادة منه �أمريكا‬

‫أكثــروا فــيها الفســــاد‬

‫ف��زادة من تو�سعها يف ال�رشق الأو�سط‬ ‫‪ ،‬فقتلت الكثري من الأب��ري��اء يف العراق‬ ‫و�أفغان�ستان واليمن وهاهي اليوم تريد‬ ‫ت�صوير امل�سلمني بنف�س �صورة احلادي‬ ‫ع�رش من �سبتمرب ‪ ...‬ف�أخرجت الفلم‬ ‫وق�ت�ل��ت بطلة ـــ ال�سفري الأم��ري�ك��ي يف‬ ‫ليبيا ـــ الذي مكان وطريقة موته يطرح‬ ‫العديد من عالمات اال�ستفهام منها ملاذا‬ ‫مل ت��وف��ر ل��ه احلماية الكافية؟ ك��ون��ه يف‬ ‫بلد ال يعد �أم��ن على الإط�لاق ‪،‬متواجد ًا‬ ‫يف م�ك��ان بعيد ع��ن العا�صمة طرابل�س‬

‫ف ُمهاجمي القن�صلية ا�ستطاعوا الدخول‬ ‫و�إحراقها دون �أن يمُ �سك �أو ُيجرح �أو‬ ‫ُيقتل منهم احد ‪ .‬كذالك يف اليمن جاءت‬ ‫الأوام� � ��ر حل��ر���س ال �� �س �ف��ارة بال�سماح‬ ‫لل�شباب ال�صادقة نياتهم بالتوغل �إىل‬ ‫نقطه معينه فقط داخل ال�سفارة ‪ ..‬في�أتي‬ ‫دور ُ�ضعفاء النفو�س وعمالئهم بت�صوير‬ ‫امل�سلمني بنف�س ال�صورة التي نتجت عن‬ ‫فلم احلادي ع�رش من‬ ‫� �س �ب �ت �م�بر وق� �ل ��ب امل� �ع ��ادل ��ة ل�ي���ص�ب��ح‬ ‫امل���س�ل�م��ون ه��م امل �ع �ت��دون الإره��اب �ي��ون‬ ‫والأمريكيون هم امل�ساملون ال�صاحلون‪.‬‬ ‫فبعد �أح��داث احل��ادي ع�رش من �سبتمرب‬ ‫زادوا من جنودهم يف �أفغان�ستان واليمن‬ ‫وغ��زوا العراق‪,‬و�أ�شعلوا احل��روب هنا‬ ‫وه �ن��اك بحثن ع��ن ال�ث�روة وال �ن �ف��وذ ‪..‬‬ ‫وه��اه��م ال �ي��وم ي��زي��دوا م��ن ب��وارج�ه��م‬ ‫وت��واج��ده��م يف ليبيا وم ��ن ق��وات �ه��م يف‬ ‫اليمن فو�صل املارينز �إىل مطار �صنعاء‬ ‫‪،‬وال�ع��دي��د م��ن اجل�ن��ود وامل��روح�ي��ات �إىل‬ ‫قاعدة العند اجلوية كما �شُ وهد طائرات‬ ‫التج�س�س جت��وب ��س�م��اء �صنعاء ي��وم‬ ‫اجلمعة ‪ ...‬وما خفي كان �أعظم‪ .‬ولأكن‬ ‫ما يقهر القلب هو ردود �أفعال احلكام‬ ‫العرب حيث �سارعوا �إىل االعتذار وقلب‬ ‫املعادلة ‪ ،‬يف حني مل ي�صدر �أي �أدانه من‬ ‫احلكومة الأمريكية للفلم ويف هذا �إجابة‬

‫لبع�ض امل�شككني يف م�شاركة ال�سيا�سة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة يف �إن �ت��اج م�ث��ل ه��ذا الأف�ل�ام‬ ‫‪.‬ف ��دور احل�ك��ام ه��وا م��ن �ساعد اليهود‬ ‫والأمريكيني على التعدي على الر�سول‬ ‫حم�م��د � �ص �ل��وات اهلل ع�ل�ي��ه و�آل� ��ه ‪ ،‬فهم‬ ‫ي�صورون لنا �أمريكا بالدولة ال�صديقة‬ ‫الداعمة لنا ف�سلموا لهم ال�بر والبحر‬ ‫ون�سوا قول اهلل تعاىل‪ (( :‬مايود الذين‬ ‫كفروا من �أهل الكتاب وال امل�رشكني �أن‬ ‫ينزل علي ُكم من خري من رب ُكم )) �صدق‬ ‫اهلل العظيم‪.‬‬ ‫وك��ذال��ك نت�ساءل �أي��ن علماء اخلليج‬ ‫خا�صة الذين �صاحوا يف وجه الدمنرك‬ ‫و�أع�ل�ن��وا مقاطعة الب�ضائع الدمنركية‬ ‫حينها ‪� ،‬أي��ن هم اليوم ؟ مل��اذا ال يعلنوا‬ ‫مقاطعة الب�ضائع الأمريكية؟ فان ت�أمر‬ ‫احلكم وتخاذل العلماء عن ن�رصة النبي‬ ‫حم�م��د ��ص�ل��وات اهلل عليه و�آل� ��ه و�سلم‬ ‫فيجب �أن تعي ال�شعوب دورها وواجبها‬ ‫جت��اه نبيها و�أمتها فلكل حما�سب يوم‬ ‫�إذن ‪ ...‬فاقل م��ا نقدمه لن�رصة نبينا‬ ‫حممد �صلوات اهلل عليه و�آله هو مقاطعة‬ ‫الب�ضائع الأمريكية والإ�رسائيلية ‪ .‬كما‬ ‫يجب علينا �أن ال ن�ستجيب ل�سالح الفتنه‬ ‫ال�ط��ائ�ف�ي��ة ال �ت��ي ي�ن�ف��خ رم��اده��ا ال�ي�ه��ود‬ ‫والأم��ري �ك �ي�ين فن�صنع �أن�ف���س�ن��ا �أع ��داء‬ ‫لبع�ضناالبع�ض ونن�سى عدونا احلقيقي‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�سيا�سية ـ ثقافية ـ عامة ـ العدد (‪ 6 )93‬ذو القعدة ‪1433‬هـ املوافق ‪2012/ 9 / 22‬م‬

‫ضغط الدم املرتفع‪..‬أسبابه‪ ..‬وعالجه‬

‫صعدة هلا تاريخ‬ ‫الشاعر أحمد المنيعي‬ ‫ي�ـ�ق�ـ��ول امل�ن�ي�ع��ي ع �ـ��اد �صـعـده م��ن اليمن‬ ‫لأن الـكـثـيـر اتـحـولـو �ضــدهــا عــلـــن‬ ‫بـالد الـ�شـرف والـعـز مـن قـادم الـزمـن‬ ‫انـا زرتـهـا مـن �شـدة ال�شوق وال�شجن‬ ‫ثـمـار الأخـاء وال�صدق واملنطق احل�سن‬ ‫ومـن خـالـف الـقـر�أن و�أحـكـامـه الـتعن‬ ‫وطـعـم احلقيقه مـر واحمـ�ض من اللنب‬ ‫و�صـعـده لـهـا تـاريـخ بــالــعــزه اقـتـرن‬ ‫وهـي ثـايـره مـن عـهـد تـبـع وذي يـزن‬ ‫ونـحـو الـيـمـن مهما زعـم كل مـرتـهـن‬ ‫وتـاريـخـهـا مـعـروف من يـنـكـره كـمـن‬ ‫وو نـعـم بـمـن فـيـهـا تـربـاء ومن �سكن‬ ‫ومـن يـحـمـل الـقـر�أن لـن يـقبل الـوهن‬ ‫�شــعــار الــوالء لـلـه والــديـن والـوطـن‬ ‫ودون الـكـرامـه نـرخـ�ص الــروح والـبـدن‬ ‫و�شـعـب الـيـمـن كـلـه خملق وم�ؤمتن‬

‫وذي م��ا يـ�صـدقـني تـفـ�ضـل وزاره �ـ��ا‬ ‫عـا�ش م��ن ح��ـ��اول يـقـل اعـتبارهـا‬ ‫�سـالمي لـهـا مـدبـول يـمـال ديـارها‬ ‫ب��ـ��ـ���إذن ال��ـ��ل��ـ��ه ت��ـ���ؤت��ـ��ي ثـمـارهــا‬ ‫وحـب الـ�صـراحـه بـيـنـنا وانتـ�شـارها‬ ‫و يــا لــوم قـومـاً مـا تـقـدر كـبـارهـا‬ ‫و بـه نـا�س تـرف�ض ذكرها و انتظارها‬ ‫ومهما يـكـون الـجـار حت�سن جـوارها‬ ‫وال بـا تـ�سـاوم يف �شـرفها وعـارها‬ ‫�سـتـبـقـى �أبـيـه والت�سامح خـيارها‬ ‫رف�ض يعرتف بال�شم�س ال ا�شرق نهارها‬ ‫رجـاجـيـل تـظـمـن بال�صمود انت�صارها‬ ‫و�صـعـده نـحـيـيـهـا ون�شكر �شـعارها‬ ‫ولـن ي�ستطيع البيت االبي�ض ح�صارها‬ ‫واالحـرار تـتـوحـد وتـح�سـم قـرارهـا‬ ‫ومـلـعـونـه الفتنه ومن �شـب نـارهـا‬

‫يعترب�ضغط الدم املرتفع مر�ضا خطريا عند‬ ‫جتاهله‪ ،‬قد يكون �ضغط ال��دم مرتف ًعا عند �أي‬ ‫�شخ�ص وهو ال ي�شعر بذلك يف كثري من الأحيان‪.‬‬ ‫يقا�س �ضغط الدم عن طريق حتديد كمية الدم‬ ‫التي يقوم القلب ب�ضخها وكمية تدفق الدم يف‬ ‫ال�رشايني‪.‬‬ ‫وهو يعترب من االمرا�ض ال�شائعة واملنت�رشة‬ ‫وهو مر�ض يف اغلب االحيان خطري وخا�صة عند‬ ‫�صغار ال�سن‬ ‫•أعراضه‬ ‫غال ًبا ال تظهر �أي �أعرا�ض �أو عالمات حتذر‬ ‫من ارتفاع ال�ضغط وهناك �أ�شخا�ص يعتقدون‬ ‫ب ��أن ال�صداع‪ ،‬ونزيف الأن��ف �أو الغثيان هي‬ ‫بداية عالمات ارتفاع �ضغط الدم‪ ،‬يف الواقع قد‬ ‫حتدث هذه الأعرا�ض عند بع�ض الأ�شخا�ص يف‬ ‫بداية ظهور املر�ض مع ال�شعور ب�أمل يف م�ؤخرة‬ ‫ال��ر�أ���س‪ ،‬لكن ال يحدث ال�صداع‪ ،‬والغثيان �أو‬ ‫نزيف الأنف �إال يف حالة و�صول �ضغط الدم �إىل‬ ‫م�ستوى مرتفع – ويف هذه احلالة تكون حياة‬ ‫املري�ض يف خطر‬ ‫أسباب ارتفاع ضغط الدم‪:‬‬ ‫لي�س من ال�سهل دائ ًما حتديد �أ�سباب‬ ‫ارت�ف��اع �ضغط ال��دم ل��دى بع�ض ال�ن��ا���س‪ ،‬و�إذا‬ ‫كان �سببه غري معروف‪ ،‬في�سمى �إرتفاع �ضغط‬ ‫جوهري �أو �إبتدائي‪.‬‬ ‫�أما �إذا كان ال�سبب معرو ًفا في�سمي ارتفاع‬

‫مصطلحات سياسية ‪..‬‬

‫دفنت طيش املشاعر‬ ‫الشاعر‪ /‬محمد الجرموزي‬ ‫دفنت طيش المشاعر في طريق الهُدى‬ ‫مليت من صوت عالم ما لصوته صدى‬ ‫هلل در الرجال اللي تخيف العدى‬ ‫الى متى؟ ننتظر والمنتظر مابدى‬ ‫شبه الجزيرة دعاره حافله بالردى‬ ‫ضاع الخبر قبل تعريب العرب مبتدى‬ ‫وداع��ة اهلل ياحكام قطرة ندى‬ ‫تصبّحوا شعبكم بالجوع قبل الغدى‬ ‫تخدرونا بكذبه طايله في المدى‬

‫يجتاحني من شعاع النور حتف الظالم‬ ‫الذل في خطبته والعز عامد حطام‬ ‫وللعدم شعب ح ّكامه عيال الحرام‬ ‫الى متى؟يستباح الدين باسم السالم‬ ‫يحتلها ُعهر خلى أبناءها في هيام‬ ‫الجيت أعبر حروفي ما احتواها الكالم‬ ‫ياعابدين العروش أشكالكم كاالنعام‬ ‫ونفطكم نار يشعل بالعماله عسام‬ ‫البد من يوم ناتيكم بحد الحسام ‪!..‬‬

‫لبيك رسول اهلل‬ ‫الزال بالدنياء من أتباع فرعون‬ ‫شر البرية أظهروا حقد مدفون‬ ‫ملعون يامن تظهر البغض ملعون‬ ‫هذا (محمد) خاتم الرسل بالكون‬ ‫بأخاطب العالم وألقوام يوعون‬ ‫قد كذبوا عيسى وموسى وذا النون‬ ‫بلغ قرود األرض يمشون بالهون‬ ‫قد قالها اهلل لو نقاتل يولون‬ ‫وملعون يامن تظهر الحقد ملعون‬

‫وأفعالهم الزال��ت اليوم حيه‬ ‫مضحك ومحزن دوم شر البليه‬ ‫ضد النبي ‪ .‬واآلل خير البريه‬ ‫بعد الظالم أشرق علينا بضيه‬ ‫ماني مخاطب من كفر في نبيه‬ ‫وك��ل صهيـوني تمآدى بغيه‬ ‫ع��ه��دآ نقاتلهم خليه خليه‬ ‫بس العرب ماعاد فيهم حميه‬ ‫أنا فداء المختار وأفدي وصيه‬

‫وزارة الرتبية يف حر ب ضد أبناء حمافظة صعدة‬

‫�� �ض� �م ��ن � �س �ي��ا� �س��ة‬ ‫الإق� ��� �ص ��اء وال �ت �ع �ن��ت‬ ‫ال� �ت ��ي مت ��ار�� �س� �ه ��ا م��ا‬ ‫ت� ��� �س� �م ��ى ب� �ح� �ك ��وم ��ة‬ ‫ال��وف��اق ال��وط�ن��ي �ضد‬ ‫�أبناء حمافظة �صعدة‬ ‫ا�� � � �ص � � ��درت وزارة‬ ‫ال�ت�رب� �ي ��ة ت��وج �ي �ه��ات‬ ‫ب �ن �ق��ل (‪ )116‬معلم‬ ‫ن��ق�ل��آ ك ��ام�ل��آ �إداري� � � ��آ‬ ‫وم��ال �ي ��آ م��ن املحافظة‬

‫�إىل حمافظات �أخ��رى‬ ‫لي�صبح ع��دد املعلمني‬ ‫املنقولني من حمافظة‬ ‫�� �ص� �ع ��دة ه � ��ذا ال� �ع ��ام‬ ‫�إىل �أك�ث�ر م��ن (‪)435‬‬ ‫م �ع �ل �م ��آ ت �ق��ري �ب ��آ دون‬ ‫�إي �ج��اد البديل يف عمل‬ ‫�إ� �س �ت �ف��زازي م��ن قبل‬ ‫وزي��ر ال�ترب�ي��ة �إم�ع��ان��آ‬ ‫م� �ن� �ه ��م يف � �س �ي��ا� �س��ة‬ ‫التجهيل املتعمد لأبناء‬

‫املحافظة‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن‬ ‫وزارة الرتبية الزالت‬ ‫مت ��اط ��ل �إىل الآن يف‬ ‫ق���ض�ي��ة امل �ع �ل �م�ين من‬ ‫�أبناء حمافظة �صعدة‬ ‫ال� ��ذي� ��ن مت ن �ق �ل �ه��م يف‬ ‫�إجراء�آت عقابية وغري‬ ‫ق��ان��ون�ي��ة و م���ص��ادرة‬ ‫م�ستحقاتهم على ذمة‬ ‫حروب �صعدة الظاملة‪.‬‬

‫ثانوي �أي �أن هناك �سب ًبا ما حلدوثه‬ ‫وم ��ن ا� �س �ب��اب وج� ��وده ‪ ،‬اع �ت�ل�االت ال�ق�ل��ب ‪،‬‬ ‫امرا�ض الغدد واالورام والكلى‪،‬اخللل يف االوعيه‬ ‫الدمويه‪ ,‬واحلاالت النف�سية والع�صبية ‪ ،‬تناول‬ ‫بع�ض االدوية مثل ادوية منع احلمل عند الن�ساء‬ ‫‪ ،‬ت�صلب ال�رشايني وهو من اهم واكرث ا�سباب‬ ‫ارت�ف��اع �ضغط ال��دم وغالبا م��ا ينتج ع��ن زي��ادة‬ ‫ن�سبة الدهون املرت�سبه حتت بطانة ال�رشايني‬ ‫وهنا يكون ال�رشيان امل�صاب بالت�صلب �شديد‬ ‫احل�سا�سية وي�صاب بالتوتر عند تعر�ض �شبكة‬ ‫االع�صاب الي انفعال نف�سي من ما ي�سبب ارتفاع‬ ‫�ضغط ال��دم ‪ ،‬واذا ا�صيبت ال�رشايني الكلوية‬ ‫بالت�صلب ف��أن ه��ذا ي ��ؤدي اىل �ضمور وعجز يف‬ ‫و�ضائف الكليتني مما ي�سبب ارتفاع �ضغط الدم‬ ‫ب�شكل كبري وملحوظ ‪..‬‬ ‫عالج ضغط الدم المرتفع‬ ‫يجب قيا�س �ضغط ال��دم ك��ل �سنتني‬ ‫على الأقل‪� ،‬إذا كنت غري م�صاب‪.‬‬ ‫و�إذا كنت م�صا ًبا ب�ضغط الدم فيجب قيا�سه‬ ‫ب�صورة متكررة ح�سب ن�صيحة الطبيب‪.‬‬ ‫•يجب على االن�سان املري�ض مراعاة نظام‬ ‫غذائي وحياتي معني‪:‬‬ ‫• احلد من تناول امللح فى الطعام‪.‬‬ ‫• قلل من ن�سبة الدهون فى نظام غذائك‪.‬‬ ‫• �أكرث من اخل�رضاوات والفواكه الطازجة‪.‬‬ ‫• يجب ممار�سة الريا�ضة ب�إنتظام والإنقا�ص‬

‫من وزن اجل�سم اىل ال��وزن الطبيعى اذا ماكان‬ ‫املري�ض بدينا‬ ‫•يجب الإم �ت �ن��اع ع��ن ال �ت��دخ�ين مبختلف‬ ‫�أنواعه‪:‬‬ ‫•الإقالل من �إ�ستخدام الأغذية املحفوظة‬ ‫•الإبتعاد عن الوجبات اخلفيفة كثرية امللح‬ ‫مثل ال�شيب�سى والب�سكويت اململح واملك�رسات‬ ‫اململحة‪.‬‬ ‫•جتنب تناول الوجبات ال�رسيعة‪.‬‬ ‫•الإقالل م��ن ال�سكر واحل�ل��وي��ات لأن ذلك‬ ‫ي�ؤدى �إىل زيادة الوزن‪. .‬‬ ‫•الإمتناع عن امل�رشوبات الغازية‪.‬‬ ‫•الإقالل من ال�شاى والقهوة‬ ‫•يجب �أن ي�صبح ال�ع�لاج ج��زء م��ن روت�ين‬ ‫يومك‬ ‫•يلزم �إع �ط��اء وجبة حتتوى على ‪ 50‬جم‬ ‫من الربوتني للمحافظة على التغذية املنا�سبة‪،‬‬ ‫وف��ى احل ��االت ال���ش��دي��دة م��ن �إرت �ف��اع ال�ضغط‬ ‫يجب تقليل كمية الربوتينات اىل ‪ 20‬جم يوميا‬ ‫ك�إجراء م�ؤقت‪.‬‬ ‫•�إن �ضغط الدم املرتفع يعترب م�شكلة فقط‬ ‫�إذا ت��رك ب��دون ع�لاج ف�لا تنزعج م��ن �إ�صابتك‬ ‫بهذا امل��ر���ض فهو ميكن عالجه وه��و ال يعوقك‬ ‫�أو ي ��ؤث��ر ف��ى طبيعة ح�ي��ات��ك ال�ي��وم�ي��ة �أو ن��وع‬ ‫العمل الذى ت�ؤديه‪. .‬‬

‫‪:‬‬ ‫تكنوقراطية‬ ‫م�صطلح �سيا�سي ن���ش��أ مع‬ ‫ات�ساع الثورة ال�صناعية والتقدم‬ ‫التكنولوجي‪ ،‬وهو يعني (حكم‬ ‫التكنولوجية) �أو حكم العلماء‬ ‫وال�ت�ق�ن�ي�ين‪ ،‬وق��د ت��زاي��دت ق��وة‬ ‫التكنوقراطيني ن�ظ��ر ًا الزدي��اد‬ ‫�أه �م �ي��ة ال�ع�ل��م ودخ��ول��ه جميع‬ ‫امل�ج��االت وخا�صة االقت�صادية‬ ‫والع�سكرية منها‪ ،‬كما �أن لهم‬ ‫ال���س�ل�ط��ة يف ق� ��رار تخ�صي�ص‬ ‫��ص��رف امل�� � ��وارد وال �ت �خ �ط �ي��ط‬ ‫اال� �س�ترات �ي �ج��ي واالق �ت �� �ص��ادي‬ ‫يف ال ��دول التكنوقراطية‪ ،‬وقد‬ ‫ب� ��د�أت ح��رك��ة التكنوقراطيني‬ ‫ع � � ��ام ‪ 1932‬يف ال � ��والي � ��ات‬ ‫امل� �ت� �ح ��دة الأم ��ري� �ك� �ي ��ة ‪،‬ح �ي��ث‬ ‫ك��ان��ت ت �ت �ك��ون م��ن امل�ه�ن��د��س�ين‬ ‫والعلماء وال�ت��ي ن�ش�أت نتيجة‬ ‫طبيعة ال �ت �ق��دم ال�ت�ك�ن��ول��وج��ي‪.‬‬ ‫ول� � �ي � ��ام ه� �ن ��ري �أول م��ن‬ ‫ا�� �س� �ت� �ح ��دث ه� � ��ذا امل �� �ص �ط �ل��ح‬ ‫ع � � � ��ام‪1919‬م وط� ��ال� ��ب ب �ت��ويل‬ ‫الإخت�صا�صيني م�ه��ام احلكم‪.‬‬ ‫راديكالية (جذرية)‬ ‫الراديكالية لغة ن�سبة �إىل كلمة‬ ‫رادي � �ك� ��ال ال �ف��رن �� �س �ي��ة وت�ع�ن��ي‬ ‫اجل��ذر‪ ،‬وا�صطالح ًا تعني نهج‬ ‫الأح��زاب واحلركات ال�سيا�سية‬ ‫الذي يتوجه �إىل �إحداث �إ�صالح‬ ‫�شامل وعميق يف بنية املجتمع‪،‬‬ ‫وال��رادي�ك��ال�ي��ة ه��ي على تقاطع‬ ‫مع الليربالية الإ�صالحية التي‬ ‫ي �ك �ت �ف��ي ن �ه �ج �ه��ا ب��ال �ع �م��ل على‬ ‫حتقيق بع�ض الإ� �ص�لاح��ات يف‬ ‫واق ��ع امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬وال��رادي�ك��ال�ي��ة‬ ‫نزعة تقدمية تنظر �إىل م�شاكل‬ ‫املجتمع ومع�ضالته ومعوقاته‬ ‫ن�ظ��رة �شاملة ت�ت�ن��اول خمتلف‬ ‫ميادينه ال�سيا�سية والد�ستورية‬ ‫واالق � �ت � �� � �ص� ��ادي� ��ة وال� �ف� �ك ��ري ��ة‬

‫واالج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬بق�صد �إح ��داث‬ ‫ت �غ�ير ج� ��ذري يف ب�ن�ي�ت��ه‪ ،‬لنقله‬ ‫م��ن واق� ��ع ال�ت�خ�ل��ف واجل �م��ود‬ ‫�إىل واق� ��ع ال �ت �ق��دم وال �ت �ط��ور‪.‬‬ ‫رأس���م���ال���ي���ة ‪:‬‬ ‫الر�أ�سمالية نظام اجتماعي‬ ‫اقت�صادي تُطلق فيه حرية الفرد‬ ‫يف املجتمع ال�سيا�سي‪ ،‬للبحث‬ ‫وراء م���ص��احل��ه االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫وامل��ال �ي��ة ب �ه��دف حت�ق�ي��ق �أك�ب�ر‬ ‫ربح �شخ�صي ممكن‪ ،‬وبو�سائل‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة ت �ت �ع��ار���ض يف ال�غ��ال��ب‬ ‫مع م�صلحة الغالبية ال�ساحقة‬ ‫يف امل �ج �ت �م��ع‪ ...‬ومب �ع �ن��ى �آخ��ر‬ ‫‪� :‬إن ال� �ف���رد يف ظ���ل ال �ن �ظ��ام‬ ‫ال��ر�أ��س�م��ايل يتمتع ب�ق��در واف��ر‬ ‫م��ن احل��ري��ة يف اختيار م��ا ي��راه‬ ‫منا�سب ًا من الأعمال االقت�صادية‬ ‫اال�ستثمارية وبالطريقة التي‬ ‫يحددها من �أج��ل ت�أمني رغباته‬ ‫و�إر� �ض��اء ج�شعه‪ ،‬ل�ه��ذا ارتبط‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال��ر�أ� �س �م��ايل ب��احل��ري��ة‬ ‫االق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة �أو م ��ا ي �ع��رف‬ ‫ب��ال �ن �ظ��ام االق �ت �� �ص��ادي احل��ر‪،‬‬ ‫و�أح �ي��ان � ًا يخلي امل �ي��دان نهائي ��ا‬ ‫ل �ت �ن��اف ����س الأف � � ��راد وت�ك��ال�ب�ه��م‬ ‫على جمع ال�ث�روات ع��ن طريق‬ ‫� �س��وء ا��س�ت�ع�م��ال احل��ري��ة التي‬ ‫�أب��اح �ه��ا ال �ن �ظ��ام ال��ر�أ� �س �م��ايل‪.‬‬ ‫ش���وف���ي���ن���ي���ة ‪:‬‬ ‫م�صطلح �سيا�سي م��ن �أ�صل‬ ‫ف��رن���س��ي ي��رم��ز �إىل التع�صب‬ ‫ال� �ق ��وم ��ي امل� �ت� �ط ��رف‪ ،‬وت �ط��ور‬ ‫م�ع�ن��ى امل���ص�ط�ل��ح ل �ل��دالل��ة على‬ ‫ال �ت �ع �� �ص��ب ال� �ق ��وم ��ي الأع� �م ��ى‬ ‫والعداء للأجانب‪ ،‬كما ا�ستخدم‬ ‫امل �� �ص �ط �ل��ح ل��و���ص��م الأف � �ك� ��ار‬ ‫الفا�شية وال�ن��ازي��ة يف �أوروب ��ا‪،‬‬ ‫و ُي�ن���س��ب امل�صطلح �إىل جندي‬ ‫فرن�سي ا�سمه نيقوال �شوفان‬

‫حارب حتت قيادة نابليون وكان‬ ‫ُي�رضب به املثل لتع�صبه لوطنه‪.‬‬ ‫ف���ي���درال���ي���ة ‪:‬‬ ‫نظام �سيا�سي يقوم على بناء‬ ‫ع�لاق��ات ت �ع��اون حم��ل ع�لاق��ات‬ ‫ت�ب�ع�ي��ة ب�ي�ن ع ��دة دول يربطها‬ ‫احت��اد مركزي ؛ على �أن يكون‬ ‫ه��ذا االحت��اد مبن ًيا على �أ�سا�س‬ ‫االع� �ت� ��راف ب� ��وج� ��ود ح �ك��وم��ة‬ ‫مركزية لكل الدولة االحتادية‪،‬‬ ‫وح� �ك ��وم ��ات ذات� �ي ��ة ل �ل��والي��ات‬ ‫�أو امل �ق��اط �ع��ات ال �ت��ي تنق�سم‬ ‫�إل�ي�ه��ا ال��دول��ة‪ ،‬وي �ك��ون ت��وزي��ع‬ ‫ال�سلطات مق�سم ًا بني احلكومات‬ ‫الإقليمية واحلكومة املركزية‪.‬‬ ‫ك��ون��ف��درال��ي��ة‬ ‫ُيطلق على الكونفدرالية ا�سم‬ ‫االحتاد التعاهدي �أو اال�ستقاليل‬ ‫؛ ح �ي��ث ُت �ب��رم ات �ف��اق �ي��ات بني‬ ‫ع��دة دول تهدف لتنظيم بع�ض‬ ‫الأه � � ��داف امل �� �ش�ترك��ة ب�ي�ن�ه��ا ؛‬ ‫ك��ال��دف��اع وت�ن���س�ي��ق ال �� �ش ��ؤون‬ ‫االقت�صادية والثقافية ‪ ،‬و�إقامة‬ ‫ه�ي�ئ��ة م���ش�ترك��ة ت �ت��وىل تن�سيق‬ ‫ه��ذه الأه��داف ‪ ،‬كما حتتفظ كل‬ ‫دولة من هذه الدول ب�شخ�صيتها‬ ‫ال � �ق� ��ان� ��ون � �ي� ��ة و�� �س� �ي ��ادت� �ه ��ا‬ ‫اخل��ارج �ي��ة وال��داخ�ل�ي��ة ‪ ،‬ولكل‬ ‫م�ن�ه��ا رئ�ي���س�ه��ا اخل��ا���ص ب�ه��ا ‪.‬‬ ‫ليبرالية (تحررية) ‪:‬‬ ‫مذهب ر�أ�سمايل اقرتن ظهوره‬ ‫ب��ال �ث��ورة ال���ص�ن��اع�ي��ة وظ �ه��ور‬ ‫الطبقة ال�برج��وازي��ة الو�سطى‬ ‫يف امل �ج �ت �م �ع��ات الأوروب� � �ي � ��ة‪،‬‬ ‫ومتثل الليربالية �رصاع الطبقة‬ ‫ال���ص�ن��اع�ي��ة وال �ت �ج��اري��ة ال�ت��ي‬ ‫ظ�ه��رت م��ع ال �ث��ورة ال�صناعية‬ ‫�ضد القوى التقليدية الإقطاعية‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت جت�م��ع ب�ين امللكية‬ ‫اال�� �س� �ت� �ب ��دادي ��ة وال �ك �ن �ي �� �س��ة‪.‬‬

‫وت �ع �ن��ي ال �ل �ي�برال �ي��ة �إن �� �ش��اء‬ ‫حكومة برملانية يتم فيها حق‬ ‫ال �ت �م �ث �ي��ل ال �� �س �ي��ا� �س��ي جلميع‬ ‫امل ��واط� �ن�ي�ن ‪ ،‬وح ��ري ��ة ال�ك�ل�م��ة‬ ‫وال�ع�ب��ادة ‪ ،‬و�إل�غ��اء االمتيازات‬ ‫ال �ط �ب �ق �ي��ة‪ ،‬وح ��ري ��ة ال �ت �ج��ارة‬ ‫اخل� ��ارج � �ي� ��ة ‪ ،‬وع � � ��دم ت��دخ��ل‬ ‫ال ��دول ��ة يف �� �ش� ��ؤون االق�ت���ص��اد‬ ‫�إال �إذا ك��ان ه��ذا التدخل ي�ؤمن‬ ‫احل� � ��د الأدن� � � � ��ى م� ��ن احل ��ري ��ة‬ ‫االقت�صادية جلميع املواطنني‪.‬‬ ‫( وق��د اف � ُت�تن م�ق�ل��دو ال�غ��رب‬ ‫ل��دي�ن��ا ب �ه��ذه ال �ف �ك��رة اجلاهلية‬ ‫التي ُت�ع��ار���ض �أح �ك��ام الإ��س�لام‬ ‫يف ك�ث�ير مم��ا ن ��ادت ب��ه ؛ وعلى‬ ‫ر�أ��س��ه ‪ :‬حرية الكفر وال�ضالل‬ ‫واجلهر به ؛ وامل�ساواة بني ما‬ ‫فرق اهلل بينه ‪ ..‬الخ االنحرافات‬ ‫التي لي�س هنا جمال ذكرها ) ‪.‬‬ ‫ي��س��ار ‪ -‬يمين ‪:‬‬ ‫م �� �ص �ط �ل �ح��ان ا� �س �ت �خ��دم��ا يف‬ ‫ال�برمل��ان ال�بري�ط��اين‪ ،‬حيث كان‬ ‫ي�ج�ل����س امل� ��ؤي ��دون لل�سلطة يف‬ ‫اليمني ‪ ،‬واملعار�ضون يف الي�سار‬ ‫؛ ف�أ�صبح ُيطلق على املعار�ضني‬ ‫لل�سلطة لقب الي�سار‪ ،‬وتطور‬ ‫اال� �ص �ط�ل�اح��ان ن� �ظ ��ر ًا ل�ت�ط��ور‬ ‫الأو�� �ض ��اع ال�سيا�سية يف دول‬ ‫ال��ع��امل ؛ ح �ي��ث �أ� �ص �ب��ح ُي�ط�ل��ق‬ ‫اليمني على الداعني للمحافظة‬ ‫ع� �ل ��ى الأو� � � �ض� � ��اع ال� �ق ��ائ� �م ��ة‪،‬‬ ‫وم�صطلح الي�سار على املطالبني‬ ‫بعمل تغيريات جذرية‪ ،‬ومن ثم‬ ‫تطور مفهوم امل�صطلحان �إىل �أن‬ ‫�شاع ا�ستخدام م�صطلح الي�سار‬ ‫للداللة على االجتاهات الثورية ‪،‬‬ ‫واليمني للداللة على االجتاهات‬ ‫امل � �ح� ��اف � �ظ� ��ة‪ ،‬واالجت� � ��اه� � ��ات‬ ‫ال � �ت� ��ي ل� �ه ��ا � �ص �ب �غ��ة دي� �ن� �ي ��ة‪.‬‬


‫‪٧‬‬

‫�سيا�سية ـ ثقافية ـ عامة ـ العدد (‪ 6 )93‬ذو القعدة ‪1433‬هـ املوافق ‪2012/ 9 / 22‬م‬

‫ﺣﻘﺎﺋﻖ وأﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺴﻴﺪ ‪/‬ﺣﺴني ﺑﺪر اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺤﻮيث‬

‫اأومل ن�سمع اأن الأمريكيني فع ًال دخلوا اليمن ‪ ‬و�سمعنا يف هذا‬ ‫الأ�سبو‪ ‬ما يوؤكد فع ًال اأن الأمريكيني �سئنا اأم اأبينا �سي�سنفون‬ ‫اليمن دولة اإرهابية‪ ،‬واأنهم �سيعملون على اأن يكون لهم وجود‬ ‫هنا يف اليمن‪ ،‬وقواعد يف اليمن‪ ،‬اأي اأن ي�سيطروا على اليمن‬ ‫�سيطرة مبا�سرة‪ ،‬اأما الهيمنة فهي قائمة‪ ،‬كل الدول العربية‬ ‫تخ�سع لأمريكا يف خمتلف �سئونها‪ ،‬يف املجال ال�سيا�سي‪ ،‬ويف‬ ‫املجال القت�سادي‪ ،‬ويف الثقايف‪ ،‬ويف خمتلف املجالت‪ ،‬لكنهم‬ ‫ل يكتفون بهذا‪ ،‬هم يريدون اأن يدخلوا مبا�سرة اإىل اأعماق كل‬ ‫قطر اإ�سالمي‪ ،‬واإذا ما دخل الأمريكيون ـ ونحن من عانينا كثري ًا‬ ‫من ف�سادهم كيهود ون�سارى‪ ،‬وهم من ل يزالون يف بالدهم‪،‬‬ ‫و�سل ف�سادهم داخل كل اأ�سرة يف البالد العربية‪ ،‬فكيف اإذا ما‬ ‫دخلوا باأنف�سهم ‪‬ـ �سيذلون النا�ص‪� ،‬سيحاربون الدين من داخل‬ ‫البالد‪� ،‬سيذلون كل اإن�سان �سيقهرون اليمنيني‪� ،‬سيذلونهم‪،‬‬ ‫�سيجعلونهم عبيد ًا لهم‪ ،‬خريات بالدنا �سينـهبونها‪� ،‬سيتحكمون‬ ‫يف كل �سيء يف هذه البالد‪ ،‬فال تت�سوروا اأن دخولهم �سيكون‬ ‫دخو ًل عادياً‪ ،‬ول تنتظر اأنت اأن تراهم اأمامك‪ ،‬هم �سيبنون‬ ‫قواعد ع�سكرية لهم هنا وهنا وهنا‪ ،‬ل ي�سمح لليمنيني باأن‬ ‫يدخلوا اإليها ‪.‬‬ ‫من املوؤ�سف اأنك ت�سمع اأن هنا‪ ‬من يتكلم من اليهود‬ ‫والــنــ�ــســارى على ر�ــســول اهلل‪ ،‬وعــلــى الـــقـــراآن‪ ،‬وعلى‬ ‫الإ�ــســالم‪ ‬وتــرى العرب يف املقابل‪ ،‬ما يح�سل منهم‬ ‫مواقف قوية‪ ،‬بل ي�سل الأمر اإىل اأنه مثل ما ح�سل عندنا‬ ‫يف �سعدة عندما يندد النا�ص باأمريكا واإ�سرائيل‪ ،‬ويتكلموا‬ ‫على اأمريكا واإ�سرائيل‪ ،‬يح�سل من يقول لك‪ ‬ل‪  ..‬‬ ‫يبطلوا‬ ‫وي�سكتوا‪ ،‬يتوقفوا ل يكتبوا ال�سعار هذا‪ ..‬اإىل الدرجة هذه‬ ‫ح�سلت‪.‬‬ ‫اأي كتابات فيها ردود‪ ،‬فيها ت�سنيع على الأمريكيني‪ ،‬على‬ ‫اليهود والن�سارى عندما يتكلموا على ر�سول اهلل (�ص)‬ ‫املفرو�ص اأن تن�سر ويتحر‪ ‬النا�ص فيها‪ ،‬اأي عمل يعت‪‬‬ ‫ت�سهري باأعداء اهلل‪ ،‬موقف منهم‪ ،‬ينطلق النا�ص فيه ل‬ ‫يتوقفوا واإن منعتهم الدولة‪ ‬لأن بع�ص امل�سئولني ياأتي‬ ‫من جهة نف�سه يت�سرف هكذا‪ ،‬مثلما عمل املحاف‪ ‬يف‬ ‫يل�سقوا‬ ‫�سعدة يقول لك‪ ‬ل عاد يكتبوا ال�سعار‪ ،‬ل عاد ‪ ‬‬ ‫ال�سعار‪ ،‬وق ‪‬لع املل�سقات منه‪.‬‬ ‫هذا عمل ما هو طبيعي‪ ،‬نقول له‪ ‬اإنــك كيف اأنــت تريد‬ ‫ت�س ‪‬ك‪‬ت النا�ص‪ ،‬وهوؤلء الأمريكيني ما �س ‪‬ك‪‬توا اأ�سحابهم‬ ‫وهم ي�سبون ر�سول اهلل (�سلوات اهلل عليه وعلى اآله)‬ ‫ي�سبون ر�سول اهلل‪� ،‬سب اأ�سد من كلمة املــوت لأمريكا‪،‬‬ ‫اأ�سال كلمة املوت لأمريكا ما هي كلمة �سب‪،‬ماهي كلمة �سب‬ ‫اأبد ًا‪ ،‬هي اإعالن موقف‪ ،‬اأننا نعت‪‬هم اأعداء‪ ،‬نتعامل معهم‬ ‫كاأعداء‪ ،‬اأما اللعنة على اليهود فاللعنة قد لعنهم اهلل يف‬ ‫كتابه يف عدة اآيات‪.‬‬ ‫كيف يبل‪ ‬احلال بالعرب اإىل اأن ياأتي م�سئول فيهم‪ ،‬اإىل‬ ‫اأن ي�سل احلال بدولهم اأن حتاول اأن ل يعد يتكلم النا�ص‬ ‫حتى الكلمة �سد اأعداء اهلل‪ ،‬واأعداوؤهم هم يف نف�ص الوقت‬ ‫يحاربونهم بكل و�سيلة‪ ،‬يحاربوننا بالكالم‪ ،‬بالأ�سلحة‪،‬‬ ‫بالإقت�ساد‪ ،‬يف كل ‪‬ال‪.‬‬

‫حتى ال نصب\ عرضة للتضليل‬

‫ما هو حا�سل اليوم يف واقعنا‬ ‫وم��ا ن�ساهده من حمالت �سديدة‬ ‫ح �م��الت ت�سليلية الق�سد منها‬ ‫ت�سويه ديننا ونبينا ومقد�ساتنا‬ ‫م��ن ق �ب��ل االأع� � ��داء مم��ن ���رضب��ت‬ ‫عليهم ال��ذل��ة وامل�سكنة وح�ت��ى ال‬ ‫نكون عر�سة لهذا الت�سليل علينا‬ ‫حت�سن اأنف�سنا وحت�سن اأجيالنا‬ ‫وامتنا م��ن اأن ي�سبحوا يف يوم‬ ‫من االأي��ام جنودا جمندة ل�سالح‬ ‫اأعداء االأمة من اليهود والن�سارى‬ ‫اأنها حقيقة وقد مرت االأمة بهذه‬ ‫احلالة فقد كان امل�سلمون ي�ساقون‬ ‫يف احلرب العاملية الثانية باالآالف‬ ‫ليقاتلوا حت��ت راي��ة الربيطانين‬ ‫والفرن�سين واالي�ط��ال�ي��ن اإب��ان‬ ‫اال�ستعمار الع�سكري ليقاتلون‬ ‫ل�ساحلهم ولتحقيق اأط�م��اع�ه��م‬ ‫األي�ض هذا يعترب من اأ�سوا ما ميكن‬

‫اأن ت�سل اإل �ي��ه االأم ��ة اأم ��ا اليوم‬ ‫فنحن اأم���ام ا��س�ت�ع�م��ار م��ن ن��وع‬ ‫اآخر اأخبث من االأول والذي كان‬ ‫عبارة عن هجوم م�سلح ا�ستباكات‬ ‫م�سلحة يف االأخ ��ري جت��رب املحتل‬ ‫على اخلروج من وطنك ‪،‬ا�ستعمار‬ ‫اليوم له عناوين متعددة و خبيثة‬ ‫ول��ه اأ� �س �م��اء خم��ادع��ة م��ن �سنع‬ ‫خم� ��اب� ��رات امل �� �س �ت �ع �م��ر اجل��دي��د‬ ‫اأم��ري �ك��ا واإ���رضائ �ي��ل ك��االإره��اب‬ ‫وم �ك��اف �ح��ة االإره� � � ��اب وحت��ري��ر‬ ‫ال���س�ع��وب ون ����رض ال��دمي�ق��راط�ي��ة‬ ‫كل هذه م�سميات هم من �سنعها‬ ‫وه � ��م م� ��ن روج ل� �ه ��ا اإع ��الم� �ي ��ا‬ ‫وي�رضفون على توزيعها وزرعها‬ ‫يف كل مكان من البلدان العربية‬ ‫واالإ�سالمية لتكون ذريعة يدخلون‬ ‫باإ�سمها البلدان ملالحقة ما ي�سمى‬ ‫االإره��اب �ي��ن فيقتل��ن وي��دم��رون‬

‫ويعيثون ف�ساد ًا باإ�سم مكافحة‬ ‫االإره� � ��اب اأو حت��ري��ر ال���س�ع��وب‬ ‫وال � �ه� ��دف م� ��ن وراء ك� ��ل ذل ��ك‬ ‫ا�ستعمار البلدان واإف�ساد النا�ض‬ ‫وحماربة الدين الذي ننتمي اإليه‪،‬‬ ‫الدين الذي يعد م�سدر قوتنا نحن‬ ‫امل�سلمن ‪ .‬اأخريا لي�ض اأمام االأمة‬ ‫اإال خيار واحد وهو اأن تعود عودة‬ ‫�سادقة وجادة اإىل القران الكرمي‬ ‫وال��ذي م��ن خالله تكون جناتهم‬ ‫وع��زت�ه��م ومتكينهم ‪ ،‬وب�غ��رية ال‬ ‫مي�ك��ن اأن ت�ق��وم ل�ه��م ق��ائ�م��ة ول��ن‬ ‫ت��رت�ف��ع ل�ه��م راي ��ة الأن م�سريهم‬ ‫م ��رب ��وط ب��ال��دي��ن ل �ي ����ض ك �ع �ب��اده‬ ‫كما نظن ب��ل كم�سئولية يتحرك‬ ‫ل��ه اجلميع وي�ك��ون��وا اأن���س��ار له‬ ‫وي�ج��اه��دون ف��ى �سبيله ويقفون‬ ‫ب��امل��ر��س��اد ح��رب � ًا مل��ن ح ��ارب اهلل‬ ‫ور�سوله ‪.‬‬

‫املقاطعة االقتصادية‬

‫ي �ق��ول ال���س�ي��د ح���س��ن ب��در‬ ‫الدين احلوثي ر�سوان اهلل‬ ‫عليه ‪:‬هذه ال�رضخة وحدها‬ ‫التي نريد اأن نرفعها‪ ،‬واأن‬ ‫تنت�رض يف اأي مناطق اأخرى‬ ‫وح ��ده ��ا ت �ن �ب��ئ ع ��ن �سخط‬ ‫� �س��دي��د ‪ ،‬وم ��ن ي��رف�ع��ون�ه��ا‬ ‫ي�ستطيعون اأن ي ����رضب��وا اأم��ري �ك��ا‪ ،‬ي�رضبوها‬ ‫اإقت�ساديا قبل اأن ت�رضبهم ع�سكريا‪ ،‬واالإقت�ساد‬ ‫عند االأمريكين مهم يح�سبوا األف ح�ساب للدوالر‬ ‫الواحد‪ .‬اإن هوؤالء باإمكانهم اأن يقاطعوا املنتجات‬ ‫االأمريكية‪ ،‬اأو منتجات ال�رضكات التي لها عالقة‬ ‫باالأمريكين‪ ،‬باليهود اأو باحلكومة االأمريكية‬ ‫نف�سها‪ ،‬وحينئذ �سريون كم �سيخ�رضون؛ الأن من‬ ‫اأ�سبح ممتلئ ًا �سخط ًا �سد اأمريكا و�سد اإ�رضائيل‬ ‫األي�ض هو من �سي�ستجيب للمقاطعة االقت�سادية؟‬ ‫واملقاطعة االقت�سادية منهكة جد ًا‪.‬‬

‫‪è‬ب أن يتحول السخط إىل تربية وثقافة‬ ‫ما ن�ساهده من حالة الغ�سب وال�سخط لدى اأبناء‬ ‫�سعوب اأمتنا هي حالة اإيجابية تب�رض بخري وتدل‬ ‫على اأن �سعوب اأمتنا ما زالت حتمل بن جوانحها‬ ‫ق��درا ك�ب��ريا م��ن ال�غ��رية على مقد�ساتها ودينها‬ ‫اإال اأن امل�سكلة التي تواجهها هذه ال�سعوب هي‬ ‫عندما ال تتحول ه��ذه احل��ال��ة اإىل ثقافة حتملها‬ ‫�سد اأعدائها وب�سكل م�ستمر حتى ت�ستمر حالة‬ ‫اليقظة واجلهوزية لديها واإعداد العدة فت�ستطيع‬ ‫اأن تكون بقدر امل��واج�ه��ة ل �ه �وؤالء االأع ��داء يف كل‬ ‫امل �ج��االت‪ .‬م��ا ت��راه��ن عليه اأم��ري�ك��ا اأن��ه ال يوجد‬ ‫قيادات داخل هذه ال�سعوب تف ّعل مثل هذا ال�سخط‬ ‫وترتجمه يف واق��ع احل�ي��اة بال�سكل ال��ذي يخلق‬ ‫وعيا م�ستمرا لديها يتحول اإىل بناء وتربية وحالة‬ ‫جهوزية م�ستمرة وعالية عمال بقول اهلل �سبحانه‬ ‫وتعاىل } واأع��دوا لهم ما ا�ستطعتم من قوة ومن‬

‫اإن االإن�سان امل�وؤم��ن امل�ستجيب هلل‬ ‫وللر�سول اإذا دع��اه مل��ا يحييه هو‬ ‫االإن �� �س��ان ال� ��ذي ��س�ق��ل ب�سريته‬ ‫القراآنية ملواجهة ما يحيط به من‬ ‫اأح ��داث وم �ت �غ��ريات‪ ..‬وم��ن خالل‬ ‫م��واق �ف��ه العملية م��ع االأ� �س��دق��اء‬ ‫اأو االأع� ��داء ن ��درك اأن ��ه بب�سريته‬ ‫ال�ق��راآن�ي��ة ق��د خ��رب احل �ي��اة‪ ،‬و�سرب‬ ‫اأغ��واره��ا؛ فهو يعرف اأن الع�رض‬ ‫ال ي��دوم‪ ،‬فالدهر ي��وم��ان‪ ،‬ي��وم له‪،‬‬ ‫رضا فاإنه‬ ‫ويوم عليه‪ ،‬فاإن حقق ن� ً‬ ‫ال يبطر وال يظلم وال يتكرب على‬ ‫اإخ��وت��ه‪ ،‬واإن ت�ع��ر���ض ال�سطهاد‬ ‫فاإنه ال يجزع‪ ،‬وال ي�سجد لغري اهلل‪،‬‬ ‫وال يتخلى عن اجلهاد يف �سبيل اهلل‪،‬‬ ‫وال يياأ�ض من ن�رض اهلل‪..‬‬ ‫ف� �ل� �م ��اذا ال ن �ت �� �س �ل��ح ب��ال �ب �� �س��رية‬ ‫القراآنية؟ ملاذا ال نربط بن ما�سي‬ ‫االأ‪ ‬وحا�رضها وم�ستقبلها من‬ ‫خ��الل ما ر�سمه اهلل لنا يف القراآن‬ ‫ال�ك��رمي؟ مل��اذا ال حت�رض الب�سرية‬ ‫القراآنية يف مواجهتنا �سد اأمريكا‬ ‫واإ�رضائيل؟ مل��اذا ال نعرف م�سبقًا‬ ‫ج �م �ي��ع ال �ن �ت��ائ��ج امل ��رتت� �ب ��ة ع�ل��ى‬ ‫املمار�سات واجل��رائ��م التي تقوم‬ ‫بها اأمريكا واإ�رضائيل �سدنا؟‬ ‫فنتيجة جلهل اأمريكا واإ�رضائيل‬ ‫واأذن ��اب� �ه ��م؛ ف �اإن �ه��م ي�ب�ط���س��ون‪،‬‬ ‫وي�ت���س�ل�ط��ون‪ ،‬وي���س�ي�ق��ون علينا‬ ‫اخل �ن��اق‪ ،‬وي �ت �ج��اوزون ح ��دود اهلل‬ ‫ب��ان�ت�ه��اك االأع ��را� ��ض‪ ،‬وم���س��ادرة‬

‫رباط اخليل ترهبون به عدو اهلل وعدوكم { ولذلك‬ ‫فاالأمريكيون ينتظرون هذه ال�سعوب حتى تفرغ‬ ‫�سخطها يف ال �� �س��وارع وت �ع��ود اإىل بيوتها دون‬ ‫اأن يكون هناك اأي تغيري يف املواقف من اأمريكا‬ ‫واإ���رضائ �ي��ل ث��م ت �ب��داأ بال�سغط على احلكومات‬ ‫العميلة لتقدمي كل التنازالت كما يح�سل يف ليبيا‬ ‫وكما يح�سل يف اليمن ‪ .‬واإدراكا من ال�سيد ح�سن‬ ‫ر�سوان اهلل تعاىل عليه لذلك فقد وجه برفع �سعار ‪‬‬ ‫اهلل اأكرب املوت الأمريكا املوت الإ�رضائيل اللعنة على‬ ‫اليهود الن�رض لالإ�سالم ] وب�سكل م�ستمر حتى‬ ‫ترت�سخ حالة ال�سخط يف نفو�ض اأبناء اأمتنا وتتحول‬ ‫اإىل ثقافة وتربية فال تكون حالة ال�سخط موؤقتة‬ ‫اأو حتتاج االأم��ة اإىل اأن ي�سب نبيها حتى ت�ستثار‬ ‫بل قد ت�سل االأمة اأمام حالة كهذه اإىل اأن ترو�ض‬ ‫حتى ياأتي ي��وم من االأي��ام ال ت�سخط على ه�وؤالء‬

‫حتى وهم ي�سبون نبيها اأو يحرقون قراآنها كما‬ ‫ن�ساهد بع�ض احلركات االإ�سالمية التي قد و�سلت‬ ‫اإىل مرحلة اأن��ه مل يعد يغ�سبها مثل هذه االأعمال‬ ‫اخلبيثة بل تقف يف وجه من ي�رض‪� ‬سد من �سبوا‬ ‫النبي (�سلوات اهلل عليه وعلى اآله ) فثقافة ال�سعار‬ ‫تعطي الرتبية احلقيقية لهذه االأمة فتتعامل معهم‬ ‫كاأعداء وب�سكل م�ستمر الأنهم اأع��داء مهما عملنا‬ ‫لهم هم ينظرون اإلينا على اأ�سا�ض اأننا اأعداء مهما‬ ‫قدمنا لهم من تنازالت واهلل اأكد لنا هذه احلقيقة يف‬ ‫كتابه الكرمي وقال لنا}واهلل اأعلم باأعدائكم { فهم‬ ‫اأعداء ويجب اأن نتعامل معهم كاأعداء �سواء �سبوا‬ ‫النبي اأو مل ي�سبوه ف�سبهم للنبي وحرقهم للقراآن‬ ‫الكرمي لي�ض �سوى اإظهارا لبع�ض ما يخفونه من‬ ‫حالة العداء لهذه االأمة وملقد�ساتها ‪.‬‬

‫البصرية القرآنية‬

‫احل �ق��وق‪ ،‬واإل� �غ ��اء احل ��ري ��ات؛ ثم‬ ‫يتفاجاأون بانفجار االأو�ساع نتيجة‬ ‫ل�سدة �سغوطهم‪ ،‬ويهب اإع�سار‬ ‫مدمر‪ ،‬ن�سماته من �سموم‪ ،‬حتمله‬ ‫ري��ح الغ�سب ال�سعبي املمتد من‬ ‫ال�غ���س��ب االإل� �ه ��ي؛ الأن االأح� ��رار‬ ‫ذوي الب�سائر القراآنية ال يقبلون‬ ‫االإه��ان��ة‪ ،‬وال ي�ستكينون لغري اهلل‪،‬‬ ‫بل يرون املعاناة واالأذى يف �سبيل‬ ‫اهلل من االأم��ور التي ت�رضاأب اإليها‬ ‫اأعناق ال�رضفاء‪.‬‬ ‫اإن الب�سرية القراآنية متالأ الوجدان‬ ‫بجمال التوجيهات القراآنية التي‬ ‫تذ ِّكر املوؤمنن ال�سابرين بن�رض‬ ‫اهلل وتاأييده‪ ،‬وتدعوهم اإىل �سكره‬ ‫وحتميده‪ ،‬قال تعاىل‪َ } :‬وا ْذ ُك ُروا اإِ ْذ‬

‫َاأ ْن ُت ْم َقلِي ٌل ُم ْ�ست َْ�س َعفُونَ ِيف االأَ ْر ِ�ض‬ ‫َت��خَ ��ا ُف��ونَ اأَ ْن َي� َت��خَ � َّ�ط� َف� ُك� ْم ال� َّن��ا�� ُ�ض‬ ‫َ�رض ِه َو َر َز َق� ُك� ْم‬ ‫َف�اآ َوا ُك� ْم َواأَ َّي� َد ُك� ْم ِبن ْ ِ‬ ‫ِم � ْن ال� َّ�ط� ِّي� َب��اتِ َل َع َّل ُك ْم َت��� ْ�س� ُك� ُرونَ {‬ ‫(االأنفال‪.)26/‬‬ ‫ومن خالل تتبع ث��ورات ال�سحوة‬ ‫االإ�سالمية بب�سرية قراآنية جندها‬ ‫قد اأعلنت وال ت��زال تعلن �سخطها‬ ‫�سد اأمريكا واإ�رضائيل‪ ،‬كما جند‬ ‫اأن الوفاء للقد�ض يجري يف اأوداج‬ ‫ت �ل��ك ال � �ث� ��ورات‪ ،‬ب��ل ك ��ان حت��ري��ر‬ ‫ال �ق��د���ض ه ��د ًف ��ا م �� �س��رت ًك��ا جلميع‬ ‫الثوار‪.‬‬ ‫وق� � ��د �� �س� �ع ��ر ث�� � ��وار ال �� �س �ح��وة‬ ‫االإ� �س��الم �ي��ة ب�ق���س��وة ال �غ��در ال��ذي‬ ‫تعر�ست له القد�ض من قبل العرب‬

‫وامل�سلمن خالل العقود املا�سية؛‬ ‫الأن غ��در االأ‪ ‬باأخيه ذن��ب قبيح‪،‬‬ ‫وزل � ��ة ف� ��ادح� ��ة‪ ،‬وج � ��رح ي�سعب‬ ‫ان��دم��ال��ه‪ ،‬وطعنة يف الظهر‪ .‬ف �اإذا‬ ‫تكرر منا الغدر باإخوتنا يف فل�سطن‬ ‫ول �ب �ن��ان‪ ،‬وت��رك �ن��اه��م وح��ده��م يف‬ ‫مواجهة اليهود‪ ،‬فاإننا بذلك نكون‬ ‫ق ��د ن�ق���س�ن��ا ع �ه��ود اهلل‪ ،‬وت��رك�ن��ا‬ ‫ال�ت���س�ل��ح ب��ال �ب �� �س��رية ال �ق��راآن �ي��ة‪،‬‬ ‫وكفرنا مبواثيق االأخ � ّوة وامل��ودة‪،‬‬ ‫وتنكرنا ملبادئ الرتاحم والتعاطف‬ ‫وال�ت�ن��ا���رض ال �ت��ي ر�سمها ل�ن��ا اهلل‬ ‫اهلل‬ ‫}حم َّم ٌد َّر ُ�سو ُل َّ ِ‬ ‫تعاىل يف قوله‪َ ُّ :‬‬ ‫َوا َّل � ِذي��نَ َم� َع� ُه اأَ�� ِ�س � َّداء َع َلى ا ْل ُكفَّا ِر‬ ‫ُر َح� � َم ��اء َب � ْي � َن � ُه � ْم{ (ال �ف �ت��ح‪)29/‬‬ ‫وعطلنا االأ��س����ض ال�ت��ي اأك��د عليها‬ ‫ر�سول اهلل – �سلى اهلل عليه واآله‬ ‫و�سلم – يف قوله‪":‬مثل املوؤمنن‬ ‫يف ت��واده��م وتراحمهم وتعاطفهم‬ ‫كمثل اجل�سد الواحد اإذا ا�ستكى‬ ‫منه ع�سو تداعى له �سائر اجل�سد‬ ‫بال�سهر واحلمى"وقوله‪:‬املوؤمن‬ ‫ل �ل �م �وؤم��ن ك��ال�ب�ن�ي��ان ي���س��د بع�سه‬ ‫ً‬ ‫بع�سا‪.‬‬ ‫اأمل ي �اأنِ لنا اأن نت�سلح بالب�سرية‬ ‫القراآنية؛ لن�ستمر يف التكفري عن‬ ‫ذن��ب اخل�ي��ان��ة ل�ل�ق��د���ض‪ ،‬ون�ستمر‬ ‫يف التخل�ض م��ن ح��ب ال��ذات ال��ذي‬ ‫يقيد نوازع اخلري فينا‪ ،‬ون�ستمر يف‬ ‫الثورة �سد اأمريكا واإ�رضائيل حتى‬ ‫يحقق اهلل الن�رض على اأيدينا؟‬


‫‪٨‬‬

‫اليمن األر~ احملتلة ‪ ..‬من ‪ê‬ررها ؟؟؟‬

‫�سيا�سية ـ ثقافية ـ عامة ـ العدد (‪� 16 )9‬سعبان ‪1433‬هـ املوافق ‪2012/ 7 / 6‬م‬ ‫ارتفعت هذه االأيام وترية االأعمال االأمريكية‬ ‫وزادت تدخالت االإدارة االأمريكية يف اليمن اإذ‬ ‫ﻟﺘﺒﻘﻰ ﻣﻘﺎﻳﻴﺴﻨﺎ ﻗﺮآﻧﻴﺔ‬ ‫‪alhaqeqa@ansaruallah.com‬‬ ‫ال تكاد تغرب �سم�ض يوم من دون اأن تُطالعنا‬ ‫و�سائل االإع��الم بخرب اأو اأك��ر عن التحركات‬ ‫�سيا�سية ـ ثقافية ـ عامة ـ العدد (‪ 6 )93‬ذو القعدة ‪1433‬هـ املوافق ‪2012/ 9 / 22‬م‬ ‫االأمريكية يف اليمن ‪.‬‬ ‫ال���س�ي��د ع�ب��د امل �ل��ك احل��وث��ي ك ��ان ق��د ق ��ال يف‬ ‫اجتماع مع بع�ض م�سائخ اليمن قبل عدة اأ�سهر‬ ‫اأن حكومة ال��وف��اق �سلمت اليمن لالأمريكين‬ ‫ب ��دون ح��رب ع�ل��ى خ��الف بع�ض ال���دول التي‬ ‫تظهر نوع ًا من املقاومة حتى واإن مل تنت�رض‬ ‫يف �سد هجوم اأمريكا م��ن البداية لكنها على‬ ‫االأقل تقاوم‪ ،‬احلكومة التي جاءت على اأ�سا�ض‬ ‫امل �ب��ادرة اخلليجية ق��د �سلمت اليمن الأمريكا‬ ‫بكل ب�ساطة وبدون اأي ثمن اإال احل�سول على‬ ‫الكر�سي ‪.‬‬ ‫و�سول اأع��داد كبرية من اجلنود االأمريكين‬ ‫ال�سعب الذي لن يرحمهم ولن يتوانى يف انتزاع‬ ‫اإىل ق��اع��دة ال�ع�ن��د وو� �س��ول ع��دة اأ�� ��رضاب من ‪�..‬سوا ‪.‬‬ ‫قاعدة العند اجلوية باتت اليوم تغ�ض باالآالف ه��ذه القاعدة وغريها من خا�رضته ‪ ،‬اأم��ا هذه‬ ‫الطائرات ال � اإف ‪ 16‬واالبات�سي والطائرات‬ ‫ب ��دون ط�ي��ار ه��ذا يعني دخ ��ول ال�ي�م��ن مرحلة من اجلنود االأمريكين واالأ�سلحة الفتاكة التي احلكومة التي فقدت اأي نوع من ال�رضعية حتى‬ ‫حتملها اأ���رضاب طائراتهم ومل يعد باالإمكان للم�سي على اأر�ض اليمن فهي قد ال تعلم اأنها قد‬ ‫االحتالل املبا�رض ‪.‬‬ ‫يفرت�ض على احلكومة اأو جمل�ض النواب اأو اأن نفتخر باأننا دول��ة م�ستقلة اأو ذات �سيادة اأهانت كرامة اليمنين واأفقدتهم ا�ستقالليتهم‬ ‫رئا�سة اجلمهورية اأن يعملوا �سيئ ًا حيال هذا مع وجود هذا املحتل ‪..‬والثمن الذي �سيدفعه وج� ّرت عليهم الويالت وجلبت لهم ال�سقاء يف‬ ‫االحتالل ‪ ،‬فاإن مل ي�ستطيعوا فيجب اأن يقولوا اليمنيون من كرامتهم ودمائهم �سيكون كبري ًا الدنيا واالآخرة بال�سماح لتواجد االأجانب على‬ ‫اأي كالم يدل على رف�سهم ف�اإن مل ي�ستطيعوا وحل�ساب ه��ذه احلكومة التي باعت كل �سيء االأرا� �س��ي اليمنية‪ .‬الن خ��روج ه��ذه القاعدة‬ ‫فلي�سعروا ال�سعب مبا هية هذا االحتالل ‪ .‬هل مقابل الو�سول اإىل ال�سلطة والتي ال �سك باأنها وطردها لن يكون ب�سهولة و�سيكون ثمنه غاليا‬ ‫هو مر ّكز اأم حملل ‪ .‬وال�سعب بدورة يجب اأن تنوي اأن حتتمي باالأمريكين من غ�سب ال�سعب اإذا ق��رر ال�سعب ط��رده��م ولكنه �سيدفع هذا‬ ‫ما غزي قوم يف عقر داهم اإال ذلوا !!! وت �اآم��روا عليهم بااللتفاف على الثوره‬ ‫يكون له ردة فعل ُيعرب عنها ق��ادة ال��راأي من م�ستقب ًال و�ستاأخذ ك��ل ق��رارات�ه��ا امل�ستقبلية الثمن م�ساعف ًا اإذا توانى يف العمل على طردهم‬ ‫قال االإمام علي عليه ال�سالم" اأغزوهم وال��دو���ض ف��وق جثث ال�سهداء وج��راح‬ ‫العلماء واملثقفن الأن اخلطر قد و�سل اإىل الديار م��ن ه��ذه ال�ق��اع��دة ب��دل ال��ذه��اب اإىل وا�سنطن ب�سكل يومي م��ن دم��اء اأب �ن��اءه وم��ن ا�ستقالل‬ ‫قبل اأن يغزوكم" والأنها لي�ست واردة يف اجلرحى وامل�سابن ليمدوا اأيديهم من‬ ‫ومل يعد يف اإطار االحتمال ‪..‬لكنه كما يبدوا فاإن و�ستعمل على حماربة ال�سعب وقتل وتدمري قرارهم وحريتهم وكرامتهم ‪ ،‬لذلك فاإن الدور‬ ‫حكومة املبادرة اخلليجية قد فعلتها واأخذت عن بنيته التحتية والفوقية مب�ساعدة االأمريكين االآن على اأب �ن��اء ال�سعب اليمني وامل��واط�ن��ن‬ ‫ح�ساب العرب االآن ق�سية غزو االآخر فلم وراء اجلميع للتحالف مع ال�سيطان ‪.‬‬ ‫من خمتلف املحافظات واالأح ��زاب الأن اهلل قد‬ ‫اخلليجين مذهبهم يف ا�ستقدام ق��وات اأجنبية اجلاثمن يف هذه القاعدة ‪.‬‬ ‫لقد فرط الرئي�ض هادي و�سلة حكومة‬ ‫يبق اأمامنا اإال انتظار النتائج املرتتبة على‬ ‫ال يعلم ه��وؤالء ال��ذي��ن يتقافزون على اإدارة اأذن ب��زوال الفا�سدين وم��ا جلبوه م��ن ف�ساد‬ ‫اإىل قواعد ثابتة يف اليمن على غ��رار القواعد‬ ‫م��ا ي�سمى ب��ال��وف��اق ب�ك��ل ��س��يء تقريب ًا‬ ‫غزونا يف عقر دارنا‬ ‫االأمريكية يف دول اخلليج و�رضنا يف ‪..‬الهوا ال�سعب اأن هذا العمل مما يغ�سب اهلل ويغ�سب ‪(.‬و�سيعلم الذين ظلموا اأي منقلب ينقلبون)‬ ‫اهلل �سبحانه وت�ع��اىل حت��دث ع��ن �سنة ب��االأر���ض وال �ث��ورة وال �ق��رار ال�سيا�سي‬ ‫م��ن �سننه يف ال �ك��ون ب�ق��ول��ه "قالت اإن وب��ال �ن �ظ��ام م �ق��اب��ل اأن ي�ج�ل���س��وا على‬ ‫امللوك اإذا دخلوا قرية اأف�سدوها وجعلوا الكرا�سي وي�ستمتعوا بال�سلطة ميكننا‬ ‫اأع� ��زة اأه �ل �ه��ا اأذل� ��ة "واأكدها ب�ق��ول��ه " اأن نقول لهم انه ال ال�سلطة �ستبقى لهم‬ ‫وكذلك يفعلون" مبعنى اأن االأمريكين وال القرار �سيكون باأيديهم وال الروة‬ ‫ً‬ ‫م���س�ت�ج��دات ره�ي�ب��ة ت�ستنكرها الع�سكرية تتزايد ي��وم�ا بعد يوم ��س�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه واآل� ��ه و��س�ل��م بل‬ ‫يف دخولهم االأخ��ري اىل اليمن لن ي�سذوا �سيح�سلون عليها !!!‬ ‫ذرات رمال اليمن واأم��واج البحر وب�سكل معلن ‪.‬‬ ‫ويتحرك وزير الداخلية االخواين‬ ‫اإن ح���س��ور االأم��ري �ك �ي��ن اإىل اليمن‬ ‫عما قال اهلل حرفي ًا وكما حتدث به االإمام‬ ‫االحمر وخليج عدن وتت�سدع لها‬ ‫ه�ي�م�ن��ة اأم��ري �ك �ي��ة ع�ل��ى اجلي�ض وقايد الفرقة لقمع وقتل ال�سباب‬ ‫علي عليه ال�سالم" فو اهلل ما ُغ��زي قوم ��س�ي�ج�ل��ب اإىل ال �ي �م��ن ال�ع�ن����رض ال�ث��ال��ث‬ ‫�سخورنا احلمريية وت�سج منها واالأم ��ن وع�ل��ى ال �ق��رار ال�سيا�سي الغا�سب هلل ولر�سوله دف��اع� ًا عن‬ ‫يف عقر ديارهم اإال ذلوا"ومن يحاول اأن ‪،‬هذا العن�رض املجهول �سيتحرك ليعمل‬ ‫اأ�رضحة جنود ملكة �سباأ االأحرار وع�م��الء يعملون ل�سالح اأمريكا ال�سفارة ويف نف�ض الوقت يعلنون‬ ‫ُيقنعنا اأن ال�سلطة يف اليمن �ساذة عن تلك يف ال ����رض وال �ع �ل��ن ع�ل��ى خلخلة ال�سف‬ ‫الذين قالو نحن اأُولوا قوة واأولوا ويتحركون بتوجيهات اأمريكية ادنتهم للفلم امل�سيء �سحك ًا على‬ ‫ب �اأ�� ٍ�ض �سديد وي ����رض‪ ‬يف وجهها مبا�رضة لقتل كل من يرفع �سوته اذقان الب�سطاء واإال فكيف ين�سجم‬ ‫ال�سنة فهو ك��اذب وواه��م ومن يظن اأنه وب��ذر الفرقة و تهيئة ال�ساحة للقبول‬ ‫رفاتا اأجدادنا الفاحتن واالأحرار �سد اأمريكا ويطم�سون كل �سعار ق �ت��ل ال �� �س �ب��اب وادن� � ��ة حت��رك�ه��م‬ ‫�سيبقى عزيز ًا يف اأر�سه وفى قومه فهو باالأمريكي كمنقذ وكم�سلح وك�رضيك‬ ‫وت�ستنكرها الوحو�ض والقطعان يف فيه �سخط اأو تنديد باأمريكا ‪.‬‬ ‫�سد ال�سفارة م��ع ه��ذا الت�رضيح‬ ‫واهم وجمنون و�سائع الأن الذلة �سوف يف الروة وال�سلطة واملال واالأوالد وكل‬ ‫ربى اليمن و�سهوله ‪.‬‬ ‫ح �ك��وم��ة اأ� �س �ع��ف م��ن ح�ك��وم��ة املخادع �سد الفيلم االأمريكي‪ ،‬كل‬ ‫ترافق مراكب و�سفن و�سيارات اجلي�ض �سيء ‪،‬ه��ذا العن�رض املجهول �سيفر�ض‬ ‫وج� � ��ود ع �� �س �ك��ري ل �ل �م��اري �ن��ز ع �ب��ا���ض يف رام اهلل واأ�� �س ��وء من ه��ذا يجري يف اليمن بلد االمي��ان‬ ‫الغازي ليعطيها من ي�ساء و�ستطال الذلة على خطيب اجلمعة املو�سوع والوقت‬ ‫يو�سف الفي�سي‬ ‫االأم ��ري� �ك ��ي يف ق �ل��ب ال �ع��ا� �س �م��ة ح� �ك ��وم ��ة ك� � � ��رزاي يف االأف � �غ� ��ان واحلكمة ف�م��اذا ن�سمي مثل هذا‬ ‫وال�سغار م��ن ك��ان��وا يعتربون اأنف�سهم وم��ا ي�ج��ب وم ��اال ي�ج��ب و��س�ي�ح�ت��اج اإىل‬ ‫��س�ن�ع��اء وا� �س��ح وم�ع�ل��ن ق�ب��ل به واأق��الم ماأجورة واأح��زاب تتحرك ال��ذي ن��راه ون�سمعه؟ هل ن�سميه‬ ‫ك�ب��ار ًا قبل جميئ االأم��ري�ك��ي ول��ن يرفع ال �ك �ت��اب��ة يف اأه� ��م االع� �م ��ده ال�سحفية‬ ‫ع �ب��ده ه� ��ادي يف ال �ي �م��ن ورف���س��ه مل��واج �ه��ة ال �� �س �ع��ب ك �ل �م��ا حت��رك �سداقة ؟ اأو دبلوما�سية اأمريكية املنا�سب وكهنة وخ��دام ال�سفارة‬ ‫اح��د راأ� �س��ه داخ ��ل ه��ذا ال�سعب م��ادام و�سيحتاج اإىل مراجعة املناهج الدرا�سية‬ ‫الب�سري يف ال�سودان طائرات تقتل � �س��د االح� �ت ��الل وط��ال��ب ب��رح�ي��ل يف اليمن؟ اأوم���س��اع��دات اأمريكية االأم ��ري� �ك� �ي ��ة ال �� �س��ا ف �ك��ن دم ��اء‬ ‫االأم��ري �ك��ي م��وج��ود وم��ن يحلم بالعزة و�سيحتاج اإىل ح�سة يف االأ� �س �ب��وع اإن‬ ‫وت�سفك وتدمر وحت��رق مينين يف االح �ت��الل واال��س�ت�ق��الل و اخ��وان ؟ اأم اأن��ه اح�ت��الل حقيقي يحتاج اليمنين الغا�سبن قربان ًا الآلهة‬ ‫والكرامة فليعلم اأن وقتها قد انتهى مع مل يكن ب�سكل يومي و�سيحتاج اإىل اأن‬ ‫معظم املحافظات‪،‬قوات اأمريكية البيت االأبي�ض يدينون وي�سجبون اإىل م�ق��اوم��ة �سعبية ؟ ت���س��اوؤالت الرومان ‪.‬‬ ‫وق ��واع ��د ع���س�ك��ري��ة يف احل��دي��دة وي���س�ت�ن�ك��رون ال�ت�ح��رك ال�سعبي ن�ط��رح�ه��ا ع �ل��ى رم� ��وز وج �ه��اب��ذة‬ ‫دخول اأول طائرة واأول جندي اأمريكي يكون هو من ُيقرر يف االأمور ال�سيادية يف‬ ‫وعدن يف ال�ساحل ويف قاعدة العند الغا�سب لر�سول اال��س��الم حممد اال��س�ت�ح�م��ار واالن �ب �ط��اح وع�ساق‬ ‫و�سيكون ثمن احل��ري��ة ب��اه�ظ� ًا لكل من ال��روة والعالقة مع ال��دول و�سيكون له‬ ‫الدور االأب��رز يف حماية املن�ساآت النفطية‬ ‫�سيعها ويريد اأن ي�ستعيدها ‪..‬‬ ‫خ ��روج االأم��ري �ك �ي��ن م��ن ال�ب�ل��د لي�ض وامل��وان��ئ وامل�ط��ارات وغريها مبعنى اأن‬ ‫بال�سهولة التي دخلوا بها ‪،‬واأ�سعب منه ه��ذا العن�رض ال��ذي �سين�ساأ م��ع دخ��ول‬ ‫تواجدهم على االأر���ض اإذ ال يظن اأولئك االأم��ري �ك �ي��ن اىل ال �ب��الد �سيفر�ض ه��ذه‬ ‫الذين يعتربون اأنف�سهم اأذكياء اأنه �سوف االأم��ور وغريها مبنطق القوة وال�سالح‬ ‫ُميكنهم عقد اجتماعات مغلقة يف دواوينهم وه��و م��ن ��س��ري ِّك��ع ال�ك�ب��ار قبل ال�سفار‬ ‫اأو االختالء باأنف�سهم مع اأ�رضهم وال يظن وي�ستذل اأ��س�ح��اب ال �ق��رار ب�سكل اأك��رب‬ ‫اخلطباء انه �سيكون باإمكانهم اأن يرتقوا مما يتخيله االإن�سان العادي ‪،‬اإن الرئي�ض‬ ‫على املنابر كيفما �ساءوا ويف اأي مكان ه��ادي وحكومة الوفاق واأح��زاب اللقاء‬ ‫واأي وقت‪ ،‬وال يح�سب اأولئك الذين كانوا امل���س��رتك وامل �وؤمت��ر ال�سعبي يتحملون‬ ‫ي�سافرون من حمافظة اإىل اأخ��رى اأنهم كامل امل�سوؤولية عن التفريط يف �سيادة‬ ‫�سي�ستمرون بال�سفر على هواهم دون البلد ويتحملون امل�سوؤولية التاريخية‬ ‫تفتي�ض واإهانة هذا اإن مل تنفجر مراكبهم اأم��ام ه��ذا التواطوؤ وه��ذا االحتالل ومع‬ ‫يف الطريق ويح�سبوا يف عداد االإرهابين ذل��ك ف �اإن عملهم ه��ذا ي�سبه من ُيفرط يف‬ ‫‪.‬و�ستتحول ال�سفارة االمريكيه اىل مقر �سحته ب�اأك��ل ال�سموم الوا�سحة ومن‬ ‫احلكم ب��د ًال عن الق�رض اجلمهوري ولن ي� �اأوي ثعابن يف داره ويربيهم ‪،‬اأن�ه��م‬ ‫يتعدى دور رئي�ض اجلمهورية اأكر من بعملهم هذا قد ا�ستبدلوا اخلري بال�رض‬ ‫دور اأي ق�سم �رضطه يتلقى وينفذ االأوامر املطلق واالأمن بالفو�سى والعز باالإهانة‬ ‫ك�سجان فقط لي�ض اإال ‪،‬ول��ن يكون دور والذله وال�سغار‪،‬‬ ‫لقد ت��واط �اأوا م��ع ال�سيطان واأع ��ادوه‬ ‫جمل�ض ال ��وزراء اأك��ر م��ن ال�سكرتارية‬ ‫وجمل�ض ال�ن��واب رف��ع برقيات التهاين اإىل اليمن بعد اأن يئ�ض اأن ُيعبد فيها ومع‬ ‫والتربيكات و�سينقلب اجلميع لتاأدية ذلك فاإن ال�سعب اليمني مدعو اليوم اأكر‬ ‫دور املخرب فقط واالف�سليه لل�سباقن يف من اأي وق��ت م�سى لالنت�سار لكرامته‬ ‫وتطهري اأر�سه واحرتام �سهدائه اللذين‬ ‫اإي�سال املعلومات ‪.‬‬ ‫احل��ري��ة ال�ت��ي ك��ان��وا يتمتعون بها يف ق�سوا يف معارك التحرير من اال�ستعمار‬ ‫ك��ل ��س��يء تقريب ًا ق��د انتهى وقتها ومل والتم�سك بخيار الثورة حتى االنت�سار‬ ‫تعد موجودة الأنهم مل يقدروها ويعملوا وال�سفاء من ه��ذه العلة التي جلبها لنا‬ ‫على تعزيزها بطرق تنا�سبهم ويفهمها املتاأمركون‪.‬ل�سو�ض ال �ث��ورات ومدعو‬ ‫اجلميع ‪،‬لقد فُقدت حن منعوها طالبها احلريه وعبيد الدينار وال��دره��م ع�ساق‬ ‫احل�ق�ي�ق�ي��ن م��ن اأب��ن��اء ال���س�ع��ب ال�ث��ائ��ر ال�سلطه وطالبها فاقدي املبادئ والقيم‪.‬‬

‫ماغزي قوم يف عقر دارهم إال ذ ‪È‬لوا‬

‫البيت األبيض وإخوانه‬

‫ق�سم التوزيع واملبيعات ‪ )777079669(‬ـ (‪)71410‬‬

‫ن�ستقبل م�ساركاتكم واقرتاحاتكم على عنوان احلقيقة التايل‪ ‬ت‪alhaqeqa@ansaruallah.com � 711989569:‬‬


الحقيقة العدد 93