Issuu on Google+

‫بسم الرحمن الرحيم‬ ‫معالي رئيس الجامعة األردنية‬ ‫األستاذ الدكتور عادل الطويسي المحترم‪،‬‬ ‫تحية طيبة وبعد‪،‬‬ ‫نود نحن طالب قسم الھندسة الكھربائية أن نشكرك جزيل الشكر على اھتمامك بكليتنا وسعيك لتحسينھا‬ ‫يوما ً بعد يوم‪ ،‬ومن ھذا الباب نعرض لك المشكلة التي عانيناھا لوقت طويل‪ ،‬ال نريد أن نشكو إليك مرافقا ً عامة‪،‬‬ ‫وال قاعات تدريسية‪ ،‬وال حتى سوء عالمات وامتحانات‪ ،‬وإنما ندعوك لمتابعة مشكلة في العملية التعليمية قد‬ ‫تصل إلى حد القول عنھا مصيبة‪ ،‬أو حتى كارثة تدمر سمعة جامعتنا العريقة التي لطالما كانت وما تزال‬ ‫األفضل في أردننا‪ ،‬وھذا ما ورد على لسان أحد دكاترتنا حرفياً‪ ،‬فقد قال‪" :‬العلم عنا ينھاااار"‪.‬‬ ‫أھكذا يتحقق ما أراده جاللة الملك عبد‪ 3‬الثاني ابن الحسين حين قال‪" :‬الشباب ھم فرسان التغيير" ؟‬ ‫أھذا ھو العلم الذي نستقيه لنواكب به إنجازات األمم األخرى؟ كيف يكون التعليم حين يكون غاية إلثبات‬ ‫الشخصية؟ أين تؤول إبداعاتنا حين نتلقى الشتائم واحدة تلو األخرى؟!‬ ‫غايتنا كانت أن نلتحق بقسم الھندسة الكھربائية في الجامعة األردنية دون غيرھا‪ ،‬لكننا اآلن نتمنى أن‬ ‫ذاك اليوم لم يكن! نقولھا فعالً ونحن آسفون لقولھا؛ لكن واقعنا أصدق قوالً‪.‬‬ ‫ما صدمنا وأرھقنا في واقع التدريس ھو ما لم يكن في الحسبان‪ ،‬ھو ليس إال تھميشا ً آلرائنا‪،‬‬ ‫واقتراحاتنا‪ ،‬وحتى محاوالتنا لإلبداع‪ ،‬وعدم احترام كينونة الطالب كصانع للمستقبل‪ ،‬وشخصيته التي ھي أساس‬ ‫لبناء مستقبل وطننا الحبيب‪.‬‬ ‫إن السياسة التي يتبعھا دكاترة قسمنا أصبحت كصفة متوارثة‪ ،‬ما نلبث أن نخرج من مشكلة حتى نقع في‬ ‫مشكلة أخرى؛ من شتائم ورسوب وامتحانات عقيمة؛ ال غاية منھا نحسبھا انتقاما ً ال تقييما ً!‬ ‫لم نعد نرى في دراستنا علما ً نتلقاه بل تلقينا ً لما يكتب على اللوح أو ما يرد في كتاب‪ ،‬تماما ً كما يحدث‬ ‫في كثير من المدارس التي ال ترقى ألسلوب حضاري في التعليم‪ ،‬حتى أصبح ھمنا األكبر النجاح في مادة لعبور‬ ‫محنتھا لنقع في مصيبة مادة أخرى تليھا‪ ،‬و‪ 3‬وصل بنا اليأس حداً لم نتوقعه يوماً‪ ،‬حاولنا وحاولنا وحاولنا‬ ‫التماشي مع ھذا الوضع‪ ،‬لكن دون جدوى!!!‬ ‫ال نريد أن نطيل الحديث بمأساتنا فرواية ما نعانيه تستغرق صفحات عدة‪.‬‬ ‫بدأنا بأنفسنا‪ ،‬فسعى كل واحد منا لتغيير أسلوب دراسته‪ ،‬وزيادة عدد ساعات الدراسة لكن لم ننجح‪،‬‬ ‫فارتأينا أن نجتمع في حلقات دراسية في المكتبة‪ ،‬وقمنا بتنظيم محاضرات إضافية يعطيھا الطلبة أنفسھم لتكون‬


‫المعلومة أسلس في الوصول إلى أذھاننا‪ ،‬لكن كل ذلك لم يأت بأي نتيجة تذكر؛ امتحانات وكأنھا تقصد إحباط كل‬ ‫من يدرس بضمير‪ ،‬ليس منھا ھدف يذكر ولكن من إحباط إلى إحباط‪.‬‬ ‫اتخذنا خطوة أخرى في سبيل تحسين العالقة مع دكاترتنا األفاضل؛ فبادر أحد الطلبة بطرح فكرة "نادي‬ ‫اإللكترونيات" لتعزيز فھمنا العملي‪ ،‬فكان أن زار مكاتب الدكاترة فرداً فرداً سعيا ً لنيل رضاھم‪ ،‬واألخذ‬ ‫بمشورتھم‪ ...‬فأيدوه‪ ،‬ولكن رئاسة القسم لم تناقش الموضوع حتى! استقبله رئيس القسم بظھره وھو جالس أمام‬ ‫حاسوبه ليحطم طموحه‪.‬‬ ‫لم نتوقف عند ھذا الحد بل استمررنا بمحاولة تغيير قسمنا لألفضل‪ ،‬فلجأنا إلى محاورة الدكاترة‪،‬‬ ‫وانتقادھم بشكل إيجابي بناء‪ ،‬فكان أن أصر الدكاترة على أن الخطأ فينا نحن الطلبة وأنا مقصرون في دراستنا‬ ‫واعتبروا أننا طالب عالمات ال علم‪.‬‬ ‫لم يكن منا إال أن نلجأ ألسلوب التخاطب الرسمي مع القسم‪ ،‬فاضطررنا لتقديم شكاوى رسمية‪ ،‬كان منھا‬ ‫واحدة تعرض رفضنا ألداء أحد الدكاترة الذي ال نريد ذكر اسمه مع العلم بإجماع ثالثة أقسام على ھذه الشكوى‪،‬‬ ‫ھم‪ :‬الكھرباء والميكاترونيكس والميكانيك‪ ،‬فرد القسم بأن وصلت أسماء ھؤالء الطلبة للدكتور المعني وقوبلوا‬ ‫باإلھانات والحقد في الفصول التالية‪.‬‬ ‫فكرنا بعمل اجتماع للحوار مع الدكاترة‪ ،‬لكن تذكرنا ما حدث في العام الماضي حين التقينا مع الدكاترة‬ ‫في اجتماع لم نخرج منه بأي نتيجة سوى إضاعة لبعض الوقت‪.‬‬ ‫فارتأينا أن نقدم ورقة رسمية عن طريق عضو اتحاد مجلس الطلبة تحمل مطالبنا صراحة علھا تجدي‬ ‫نفعاً‪ ،‬فاستقبلت بسخرية من دكاترة القسم‪ ،‬وكلمات تذھب وكلمات تأتي‪ ،‬حتى الوجه الرسمي للطلبة الذي يحمل‬ ‫آراءھم وأفكارھم لم يسلم من تلك السياسة الجارحة‪.‬‬ ‫بعثنا بالورقة نفسھا لحضرتكم‪ ،‬وتلقينا خبر اللقاء الحواري مع الدكاترة‪ ،‬فأعددنا له أتم إعداد‪ :‬من جمع‬ ‫آلراء طلبة القسم عن طريق موقع التعارف االجتماعي )فيس بوك(‪ ،‬باإلضافة لعمل اجتماعات بين الطلبة‬ ‫أنفسھم للتحاور والتأكيد على المطالب والبحث فيھا بشكل يشمل كافة اقتراحات الطلبة مع ضمان واقعيتھا‬ ‫وقابليتھا للتطبيق‪.‬‬ ‫كل ذلك كان تماشيا ً مع رغبة حضرتكم وإرادتكم‪.‬‬ ‫عجيب أمرھم دكاترة قسمنا! حتى االجتماع المقرر كانوا قد بخلوا علينا به بداية األمر‪ ،‬فبعد أن أعددنا‬ ‫له كل اإلعداد وحددنا موعد اللقاء‪ ،‬كان أن قام أحد أعضاء لجنة الدكاترة بإرسال رسالة إلكترونية )إيميل(‬ ‫لعضو اتحاد مجلس الطلبة يعلن فيھا تأجيل االجتماع! مع العلم أن رئاسة القسم ردت بكتاب رسمي لحضرتكم‬ ‫يتضمن أنھم قاموا باالجتماع معنا وحل كافة مشاكلنا! ‪ 3‬أكبر‪ ...‬حتى الطلب الرسمي لم ينفع مع سياستھم‪ ،‬ھل‬ ‫ھذا حقد أم كراھية أم عداوة؟! أم أن االستھتار وعدم المسؤولية وصل إلى حد االستخفاف بالتعليمات القادمة من‬ ‫رئاسة الجامعة؟! سؤال بريء نطرحه نبحث عن إجابة له‪.‬‬


‫وتأكيداً منا على جديتنا في حل مشكالت القسم بادرنا بعقد االجتماع في نھاية األسبوع التالي حتى ال‬ ‫يجد الدكاترة حجة جديدة لتأجيله‪،‬فكان اللقاء الحواري تلقينا ً كما المحاضرة‪ ،‬كأسئلة نطرحھا فيجاب عليھا‪ ،‬حتى‬ ‫المطالب التي نص عليھا قانون الجامعة والتي تم التأكد من شرعيتھا عند المستشار القانوني قوبلت بالرفض‬ ‫القاطع‪ ،‬مع العلم بأن القانون يوضع لصالح الشعب‪ ،‬وفي حالتنا لصالح وخدمة الطالب‪.‬‬ ‫وبھذا انتھى اللقاء )الحواري( بردود لطالما سمعناھا‪ ،‬وأسلوب حوار لطالما عانينا منه‪ ،‬وتھرب من‬ ‫المسؤوليات ووضعھا على كاھل رئاسة الجامعة والتبرير بتجاھل وتغاضي الجامعة عن مشكالت القسم وعدم‬ ‫الرد بالرفض أو القبول للمطالب الصادرة عن رئاسة القسم‪.‬‬

‫ومن بعض ما قاله الدكاترة في االجتماع‪" :‬ھيك الوضع عنا‪ ...‬اللي عاجبه عاجبه‪ ...‬واللي مش عاجبه‬ ‫يشوفله جامعة ثانية"‪" ،‬احنا ما بنخرج اكثر من ‪ 50‬طالب )من أصل ‪ 240‬تقريبا ً( كل فصل النه سوق‬ ‫العمل ال يتحمل اكثر من ذلك" !!!‬ ‫أما المطالب التي نسعى لتحقيقھا‪ ،‬فھي‪:‬‬ ‫• تطبيق نظام )األفيريج( في العالمات بدال من نظام )السكيل( كما ھو متبع في األقسام‪.‬‬ ‫عندما تكون العالمات في امتحان ما منخفضة إلى حد كبير وال تعطي صورة عن ٮتباين‬ ‫مستويات الطلبة الذي ھو شيء أساسي في العملية التعليمية فالبد من وجود خلل ما؛ إما‬ ‫باالمتحان أو بطريقة الشرح أو حتى بأسلوب الدراسة لدى الطلبة‪ ،‬لذلك فإن نظام أو في أحيان‬ ‫كثيرة النجاح فقط‪.‬‬ ‫وما ھو أكيد وال يختلف عليه أن نظام )األفيريج( يحقق العدل بصورة كبيرة في مثل ھذه‬ ‫الحاالت التي نأسف لتكرارھا مرات عديدة‪ ،‬وما يلحقھا من إحباط شديد‪.‬‬ ‫ھذا النظام للعالمات يحول تركيز الطالب على الفھم العميق أكثر من تجميع العالمات؛ فنظام‬ ‫)األفيريج( فيه طريق لإلبداع وھذا ما عشناه وأدركنا قيمته الكبيرة في كليات أخرى‪ ،‬مثل كلية‬ ‫العلوم وكلية تكنولوجيا المعلومات وغيرھا‪.‬‬ ‫حتى أن عالمة "د" التي ھي الحد األدنى للنجاح في المادة تعادل ¼ أي ‪ %25‬وھذا أقل من‬ ‫عالمة النجاح باإلضافة إلى أنھا أقل من الصفر الجامعي للجامعات التي تتعامل بالعالمات‬ ‫المئوية‪ ،‬وھذا يسبب ظلم لنا عند دخولنا سوق العمل ومقارنتنا مع طالب‬ ‫الجامعات األخرى‪.‬‬


‫• االمتحانات‪:‬‬

‫* ضمان عدم تعارض مواعيد االمتحانات قدر اإلمكان وخصوصا ً المواد لنفس المستوى‪.‬‬ ‫أن تقوم مجموعة سرية )لتفادي مشاكل شخصية قد تطرأ( مختارة من الطالب بالتنسيق مع‬ ‫الجھة المعنية بوضع جدول االمتحانات؛ حيث يكون ھؤالء الطلبة على علم أكبر بأوضاع‬ ‫طالب القسم ككل والمواد المسجلة للدفعات كلھا‪ ،‬بحيث تضمن أفضل جدول ممكن بأقل‬ ‫تعارضات في المواعيد‪.‬‬ ‫* تخصيص عدد أيام أكثر لالمتحانات لتقليل التعارضات بين االمتحانات قدر اإلمكان‪.‬‬ ‫* بالنسبة لالمتحانات النھائية فمن األفضل وضع عطلة أسبوع تقريبا ً قبلھا ليتمكن الطلبة من‬ ‫تحقيق أفضل أداء ممكن‪.‬‬ ‫* تقييم ومتابعة أداء الطالب ونتائجھم في االمتحانات ومدى رضاھم عن توافق الشرح في‬ ‫المحاضرة مع االمتحان وصعوبته وذلك تحقيقا ً للتغذية الراجعة الھادفة‪.‬‬ ‫• السماح بأخذ ‪ 36‬ساعة معتمدة خارج الجامعة وفقا ً لقانون الجامعة‪.‬‬ ‫ھذا قانون جامعي مسموح به من قبل رئاسة الجامعة والعمادات المختلفة‪ ،‬لماذا نحرم منه نحن‬ ‫طالب قسم الھندسة الكھربائية مع ما نعانيه في قسمنا؟!‬

‫• التنوع في طرح المواد االختيارية وعدم االكتفاء بطرح مواد معينة لفصول عدة دون غيرھا‪،‬‬ ‫مثالً طرح مواد القوى الكھربائية‪.‬‬ ‫تبين لنا عن طريق زمالئنا الذين تخرجوا في فصول سابقة أن المواد االختيارية والتي تطرح‬ ‫في قسمنا غير كافية لتغطية فرعي التخصص‪ :‬االتصاالت والقوى الكھربائية‪ ،‬حيث أن تفرع‬ ‫القوى الكھربائية ال يعطى حقه أبداً‪ ،‬فواجه زمالؤنا مشاكل كبيرة في الحصول على وظائف في‬ ‫ھذا المجال وكان رد سوق العمل بأن المادتين اإلجبارتين اللتين تطرحان في قسمنا )قوى‬ ‫كھربائية ‪1‬و‪ (2‬ال تقبالن وحدھما من أرباب العمل‪ ،‬وھذا يعد ظلما ً كبيراً للطلبة الذين درسوا‬ ‫الھندسة الكھربائية فقي جامعتنا وھم يظنون أنھا شاملة للتفرعين كما ھو مفترض أن يكون‪.‬‬ ‫• عدم احتكار المادة عند دكتور معين لفصول عدة‪.‬‬ ‫كانت ھذه النقطة حالً مقترحا ً لضعف عدد من الدكاترة أكاديميا ً أو أسلوبھم في طرح المادة‪ ،‬فقد‬ ‫تبين بالدليل القاطع ضعف الدكاترة الذين تمت اإلشارة إليھم بعد احتكارھم لمواد معينة لفصول‬ ‫عدة؛ فكان أن اتضح ضعف الطلبة الشديد في مواد معينة وخصوصا ً األساسية منھا التي تبنى‬ ‫عليھا مواد أخرى تليھا‪ ،‬وھذا ما الحظه دكاترتنا أنفسھم‪ ،‬وسبب المشاكل بينھم أمام أعيننا نحن‬


‫الطلبة خالل المحاضرات‪ ،‬كأن قدمت شكوى من الطلبة ضد دكتور معين عن طريق دكتور‬ ‫آخر شعر بخطورة الوضع ومدى سوء فھمنا لتلك المادة‪.‬‬

‫• طرح شعب كافية للمواد وخاصة في الفصل الصيفي مع ضمان عدم تعارض مواد المستوى‬ ‫الواحد في الوقت قدر اإلمكان‪.‬‬ ‫عدم طرح شعب لمواد الكھرباء في الفصل الصيفي والذي ھو فصل ھام للطلبة يؤثر بشكل‬ ‫سلبي وواضح على كثير من الطلبة وذلك بـ‪:‬‬ ‫أ‪ -‬تسجيل بعض الطلبة لمواد في جامعات أخرى بسعر ساعات موازي‪ ،‬وھذا ما ال يقدر عليه‬ ‫الكثير من الطلبة اآلخرين وبالتالي تأخرھم دراسيا ً عن زمالئھم‪.‬‬ ‫ب‪ -‬جميع التخصصات األخرى تطرح مواد في الفصل الصيفي إال قسم الھندسة الكھربائية فھو‬ ‫معارض لتلك الفكرة وال يأخذ بعين االعتبار المصلحة العامة للطلبة‪.‬‬

‫• االھتمام بتطوير الجانب العملي وخاصة مختبرات المواد بحيث يكون التقييم للطالب حسب أدائه‬ ‫عمليا ً دون أن يختبر بمادة نظرية في أي امتحان‪ ،‬وأن يكون أسلوب التقييم أكثر مرونة من‬ ‫المواد النظرية بحيث يتيح للطالب التركيز على فھم المادة عمليا ً واإلبداع فيھا‪ ،‬ال مجرد‬ ‫الحصول على العالمة!‬ ‫• أن يكون ھناك امتحان تعويضي للطالب المتخلفين عن االمتحان مع وجود عذر مقبول كما ھو‬ ‫منصوص بالقانون‪ ،‬وتوضيح معيار قبول العذر من القسم‪.‬‬

‫وھذه آراء الطلبة عن القسم بشكل عام أخذت عن موقع التعارف االجتماعي )فيس بوك(‪:‬‬ ‫ ” دكاترة بستعرضوا عضالتھم على الطالب بدون أي رقابة ‪ ...‬عشان ھيك بطلت تفرق معنا “‪.‬‬‫ طالب سوري يدرس في األردن‪ ” :‬أنا لما اجيت عالجامعة األردنية ع سمعتھا‪ ،‬ولكن بعد دخولي‬‫قسم الھندسة الكھربائية تغيرت وجھة نظري وصرت أنصح الناس أن ال تسجل ھنا ‪ ...‬ألنه‬ ‫صراحة قسم متأخر جداً بالنسبة لسمعة الجامعة وبحاجة إلى إعادة ھيكلية بالكامل “‪.‬‬

‫ ” ھذا القسم يعاني من مشاكل مستعصية عن دون جميع أقسام الھندسة أو حتى باقي تخصصات‬‫الجامعة‪ ،‬والطالب في ھذا القسم يشعر وكأنه في تحد مع الدكاترة وأنھم ينتظرون فترة اإلمتحانات‬ ‫ليزرعوا اليأس في قلب ھذا الطالب ويحطموا روح األبداع والشعور بالتميز والقدرة على اإلنجاز‬ ‫لديه حتى يشعر في النھاية أنه مھما حاول واجتھد لن يتميز وإنما يمكن أن ينجح في ھذه اإلمتحانات‬


‫التي ال يستفيد في حياته العملية إال بجزء صغير منھا ويكون قد خسر روح التميز واإلبداع التي‬ ‫تلعب الدور األساسي في حياته!!! ”‪.‬‬

‫‪ ” -‬في حدا معطي فرمان للدكاترة إنه يعملوا فينا اللي بدھم إياه؟!!! فيه بينا وبينكو إشي مثالً ؟!!! “‪.‬‬

‫ ” إذا اردت ان تقيم القسم ال تنظر الى نوعية الخريجين ومعدالتھم فقط ‪ ...‬بل انظر الى نوعية‬‫الداخلين إليه ومعدالتھم‪ ،‬وكم عدد الخريجين منھم ومعدالتھم‪) ،‬ومستواھم العملي والعلمي( ‪...‬‬ ‫وكثير شغالت ثانية‪.“ ...‬‬

‫‪ ” -‬إحنا داخلين نتعلم بس مافي أي بوادر أو حوافز بتساعد الطالب!!! “‪.‬‬

‫‪ ” -‬ھيك قسم حرام يكون بھيك جامعة عريقة “‪.‬‬

‫‪ ” -‬أنا كنت كھربا وحولت مدني إلنه القسم عقدني نفسيا ً!!! “‪.‬‬

‫ ” ال بدي أتخرج وال أجيب معدل عالي ‪ ...‬بس نفسي بيوم من األيام أشوف قسم الكھربا عادي ‪...‬‬‫زي غيره من األقسام!!!!! “‪.‬‬

‫ ” قمة الفشل بأن ترى نفسك دائما ً على صواب؛ ألنك تكون قد نسيت أمراً ھاما ً‪ :‬ھو أن ‪ 3‬لم يخلق‬‫أحداً مثاليا ً في تفكيره‪ .‬وھذا ما أعتقده الخلل األكبر‪ ،‬في تعامل دكاترتنا مع الطالب والعملية‬ ‫بشكل عام‪ ،‬لذلك ال ب ّد من تغيير الحال بطريق ٍة ما! “‪.‬‬ ‫التدريسية‬ ‫ٍ‬

‫وھذه ردود األفعال بعد اللقاء )الحواري( مع الدكاترة‪:‬‬ ‫ ” مش ّ‬‫مطلعين بحدا وال بدھم يتعاونوا “‪.‬‬ ‫‪ ” -‬ال يوجد أي نتائج ملموسة أو أي تغيير طفيف حتى “‪.‬‬


‫‪ 3 ” -‬وكيلك لما قدمنا االعتراض والمطالب أكلنا ھوا في السكند و‪ 3‬يستر بالفاينل “‪.‬‬

‫ ” احكي لقسم الكھرباء ال يظل يفتخر بالماضي فالدكاترة الماضي غير ‪ ...‬زمان كان في دكاترة‬‫بتعطي علم وفھم وغير ذلك أما ھسى فقط لتعقيد الطالب!! “‪.‬‬

‫‪ ” -‬و‪ 3‬الدكاترة وال سائلين بالعكس صاروا أسوأ مع تھديد إلنا كمان “‪.‬‬

‫‪ ” -‬على قولة بعض الدكاترة "و‪ 3‬ألربي فيكم القسم" !!!! “‪.‬‬

‫‪ ” -‬بالمناسبة ‪ ...‬الدكاترة بتوعدوا ع الفاينل!!! “‪.‬‬

‫ ” ممكن تصلح حال أمة أو دولة ماشي ‪ ...‬أما قسم الكھربا ف مستحيييييل فسيبقى ھذا القسم عصيا ً‬‫على كل المصلحين “‪.‬‬

‫كما تم طرح سؤال على الـ )فيس بوك( وھو‪:‬‬ ‫”ما رأيك بقسم الھندسة الكھربائية في الجامعة األردنية؟“‬ ‫فكانت اإلجابة بأن‪ %91‬من الطلبة يقرون بأن القسم يعاني من المشكالت التي تحتاج لحل‪ ،‬و من ضمنھم‬ ‫‪ %80‬متيقنون بأن وضع القسم ”مأساوي“ وبحاجة إلى تغيير جذري بأي شكل من األشكال‪.‬‬

‫وفي الختام نشكر لكم سعة صدركم وتعاونكم معنا‬ ‫وتفضلوا بقبول فائق االحترام‬ ‫طلبة قسم الھندسة الكھربائية‬


شكوى طلبة قسم الهندسة الكهربائية إلى رئيس الجامعة