Page 1

‫العدد السادس عشر‬ ‫آب‬ ‫‪6102‬‬

‫لجنة حصاد الجامعة‬ ‫أ‪.‬د رياض الشلبي‬

‫رئيساً‬

‫د‪ .‬فؤاد الجوالدة‬

‫عضواً‬

‫د‪ .‬عودة أبو سنينه‬

‫عضواً‬

‫منار حؤبش‬

‫عضواً‬

‫أحمد زيادة‬

‫مطور ويب‬

‫فرح حسين‬

‫سكرتارية‬

‫تهاني الصغير‬

‫مصمم جرافيك‬

‫نور الدين الروسان‬

‫تصوير فوتوغرافي‬


‫تعتبر دائرة القبول والتسجيل العمود الفقري الذي يربط بين الجامعة والطالب فهي دائرة خدماتية تنفيدية تخدم وتوجه الطلبة‬ ‫ابتداء من قبول الطالب خالل فترة الدراسة وانتهاء بتخرجة حيث نزوده بالشهادة الجامعية والدرجة العلمية التي يستتتهتقتهتا‬ ‫كما يقع على عائق الدائرة تزويد دوائر الجامعة األخرى بالبيانات والمعلومات لخدمة المسارين األكاديمي والتربوي وتطبيتق‬ ‫التعليمات منح الدرجات لضبط المسيرة التعليمية للطالب بالتعاون مع العمادات وأعضاء الهيئة التدريسية‪.‬‬ ‫وتسعى باالرتقاء بمستوى العمل بالدائرة ومواكبة التطور التكنولوجي واإلداري المتنامي من اجل تقديت ختدمتات متتتمتيتزة‬

‫للطلبة وتوفير قاعدة بيانات دقيقة لكليات الجامعة ودوائرها‪.‬‬ ‫ورسالتنا هي التعامل وفق أسس ومعايير واضهة منبثقة من االلتزام بقوانين الجامعة الن التطتالتب هتو متهتور التعتمتلتيتة‬ ‫التعليمية والبد ال بنائنا الطلبة من معرفة أن كافة كوادر االدارية واألكاديمية موجودة في الجامعة لختدمتتتهت وتتعتمتل عتلتى‬ ‫تلمس مشاكله والعمل على حلها وتدراكها بأسرع وقت ممكن وفقا ً توجهات األستاذ الدكتور رئيس الجامعة ‪.‬‬ ‫ورؤية دائرة القبول والتسجيل المهافظة على ديمومة السرعة والدقة والنظام وبمستوى المال من اإلنجاز للمعامالت المختلفتة‬ ‫وفق أحدث الوسائل التقنية من قبول الطلبة وتسجيل مساقاته من خالل االنترنت وفقا ً ألسس القبول والتسجيل‪.‬‬ ‫من اجل تهقيق ذلك نعمل على رفع مستوى األداء والكفاءة لدى العاملين في الدائرة وتطوير البرمجيات واألنظمة المستخدمة‬ ‫وتهديثها لمواكبه التطور التكنلوجيا في مجاالت القبول والتسجيل والننسى أبناءنا و أشقائنا العرب بهيث نعمل عتلتى رعتايتة‬ ‫الطلبة الوافدين وتقدي المساعدة له وتعريفه بأنظمة الجامعة وتعليماتها وتوفير النصح واإلرشاد له ‪.‬‬ ‫مديرة القبول والتسجيل‬ ‫مها الديسي‬


‫شاركت جامعة عمان العربية في الهدث التعليمي المخصص لطلبة التوجيهي تهت شعار" آت‬ ‫الختياري‪ ”4‬والذي ض معرضا ً أله الجامعات األردنية الهكومية منها والخاصة باإلضافة إلى مكاتب‬ ‫الخدمات الجامعية والشركات الخاصة‪.‬‬ ‫أقي المعرض في قاعات زارا في فندق جراند حياه عمان وفيه تواصل فريق الجامعة الممثل بمندوب من‬ ‫عمادة شؤون الطلبة ودائرة العالقات العامة واإلعالم ودائرة القبول والتسجيل مع طلبة المرحلة الثانوية‬ ‫بهدف التعرف على ما تطرحه الجامعة من برامج وتخصصات ونبذة عن كل كلية‪ .‬كما قام الفريق الممثل عن‬ ‫الجامعة باإلجابة عن استفسارات الطلبة فيما يتعلق بعدد الساعات المعتمدة للتخصصات والرسوم‪.‬‬


‫فازت جامعة عمان العربية بجائزة البيئة الخضراء الدولية ألفضل الممارسات البيئية للعام ‪ .6102‬ويأتي‬

‫هذا الفوز بهذه الجائزة الدولية المرموقة بسبب اإلنجاز البيئي الذي قامت به الجامعة المتعلق بإنشاء مشروع‬ ‫الخاليا الشمسية لتوليد الكهرباء والذي بدأ العمل فيه منذ بداية العام‪ .‬وأفاد أ‪.‬د غسان كنعان ق‪.‬أ رئيس الجامعة‬ ‫بأن الجائزة ستمنح في حفل رفيع المستوى سيعقد في كوريا الجنوبية بتاريخ ‪ 62‬تشرين األول المقبل مشيرا‬ ‫إلى أن هذه الجائزة البيئية ستمنح من قبل المنظمة الخضراء الدولية وهي منظمة دولية مستقلة وذلك تقديرا‬ ‫من هذه المنظمة الدولية للمؤسسات التي تقدم أفضل ممارسة بيئية على مستوى العال ‪.‬‬


‫افتتح السيد ماجد الجازي مدير مديرية التشغيل في وزارة العمل "اليوم الوظيفي الثالث" الذي نظمته‬ ‫عمادة شؤون الطلبة ودائرة العالقات العامة واإلعالم في جامعة عمان العربية بمشاركة أكثر من ‪ 61‬شركة‬ ‫ومؤسسة من مختلف القطاعات ومهافظات المملكة‪.‬‬ ‫وقال أ‪.‬د غسان كنعان ق‪.‬أ رئيس الجامعة أن هذا اليوم يصب في رؤية الجامعة وأهدافها في التواصل‬ ‫بين الجامعة والشركات العاملة في سوق العمل واستهداث وتطوير برامج وتخصصات أكاديمية مواكبة‬ ‫للتطورات الهديثة بما يتناسب واحتياجات سوق العمل وتنمية مهارات الطلبة وبناء جسور داخل الجامعة‬ ‫وخارجها كما أشاد بدور وزارة العمل المتميز في توفير فرص عمل تجسيدا ً لرؤى جاللة الملك عبد هللا‬ ‫الثاني بن الهسين‪.‬‬ ‫وفي هذا الصدد قال السيد الجازي إن الوزارة تتطلع إلى توفير المزيد من فرص العمل بالتعاون مع‬ ‫القطاع الخاص في القطاعات المستهدفة من خالل النقابات والجمعيات المختصة والهمالت الوطنية‪ .‬كما‬ ‫شكر جامعة عمان العربية على هذه المبادرة واحتضانها هذا اليوم الوظيفي‪.‬‬ ‫وشهد اليوم الوظيفي إقباال واسعا ً من الطلبة الذين اطلعوا على فرص العمل المتوفرة وعن طبيعة هذه‬ ‫الوظائف والتهوالت التي تشهدها قطاعات واسعة في سوق العمل من ناحية العرض والطلب‪.‬‬ ‫وحضر االفتتاح األستاذة دينا حماد رئيسة قس التشغيل واإلرشاد المهني ‪ /‬مديرية التشغيل ونائب الرئيس أ‪.‬د مهمد نزيه‬ ‫حمدي وعميد شؤون الطلبة د‪.‬فؤاد الجوالده‪.‬‬


‫قام األستاذ الدكتور مهمد نزيه حمدي نائب رئيس جامعة عمان العربية بتوزيع الشهادات على عدد من‬ ‫الطلبة من كوريا الجنوبية الذين أت ّموا دورة تدريبية في اللغة العربية كلغة ثانية حيث اشتملت الدورة على‬ ‫برنامج مكثف باللغة العربية والتاريخ العربي للطلبة الذي وصل عدده الى ثمانية طالب‪.‬‬

‫وقد تولى تنفيذ البرنامجين كل من د‪ .‬مهمد الجاغوب مدير برنامج تعلي اللغة العربية للناطقين بغيرها‬ ‫واألستاذ احمد طالفهة مدرس اللغة العربية في كلية اآلداب بتنسيق من دائرة العالقات العامة واإلعالم‪.‬‬


‫عقد في جامعة عمان العربية مهاضرة توعية لطالب الجامعة حول أهمية مشاركة الشباب باالنتخابات النيابية المقبلة‬ ‫والتعريف بقانون االنتخاب والتي نظمتها وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية وبالتعاون مع مؤسسة ‪Action Aid‬‬ ‫وعمادة شؤون الطلبة في الجامعة‪.‬‬ ‫وأشار الدكتور علي الخوالدة في وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية أهمية المشاركة في االنخراط مع مؤسسات‬

‫المجتمع باعتباره أكثر فئات المجتمع اهمية وتقبال للتغيير والتعل والمبادرة الفاعلة مما يسه باالرتقاء بالمشاركة في‬ ‫صنع القرار وأهمية الذهاب لصندوق االقتراع الختيار نائب قادر على القيام بوظيفته الهقيقية وهي الرقابة والتشريع‬ ‫مؤكدا ً ان الشباب بيده الهل النتخاب مجلس نواب تشريعي حقيقي يصنع المستقبل ويشرع القوانين واالنظمة التي تخدم‬ ‫الوطن والمواطن‪.‬‬ ‫وأوضح مدير التعاون الدولي في وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور أحمد العجارمة كيف تت عملية االقتراع‬ ‫وفرز األصوات وطريقة احتساب مقعد المرأة في الكوتا يكون حسب عدد االصوات في المهافظات مؤكدا ان الترشح‬ ‫ضمن قائمة وعدم الترشح الفردي يعتبر من أه شروط الترشح الواردة في قانون االنتخابات أن القائمة تهصل على مقاعد‬ ‫بنسبة ما تهصل عليه من أصوات داخل المهافظة الواحدة‪.‬‬ ‫وأشار المدرب في المنصة العالمية للتدريب وممثل منظمة ‪ Action Aid‬في االردن أسامه جوهر ان المنظمة‬ ‫تستهدف فئة الشباب وتدع مشاركته في المجتمع المدني وتكرس مطالبته بهقوقه واالهتمام بالعملية السياسية ودور‬ ‫الشباب في العملية االنتخابية وفتح افاق واسعة امام الشباب حتى يشاركوا في صناعة مستقبله مبينا أن برنامج الهوكمة‬ ‫يهدف إلى نشر الفكر الديمقراطي وتعزيز دور الشباب في عملية البناء السياسي‪.‬‬


‫مع حلول شهر ايلول تستعد الجامعات الستقبال عام‬ ‫جامعي جديد يهمل معه افواجا ً من الطلبة الجدد‬ ‫باإلضافة الى الطلبة الذين يكملون مسيرته نهو‬ ‫استكمال تهصيله الدراسي بمختلف مراحله‪ .‬وفي هذا‬ ‫العام تتداخل المعطيات المهيطة بنا بين خاصة وعامة‬ ‫مهلية وقومية تختلط فيها مشاعر الفرح بالنجاح‬ ‫وتهقيق اآلمال بااللتهاق بالجامعة والسير نهو المستقبل والتهول من‬ ‫مرحلة الطفولة والالمسوؤلية الى مرحلة الشباب والشعور بالذات الكاملة‬ ‫والقدرة على تقرير المصير‪ .‬ومعطيات عامة يتوجب على الشباب اليافع ان‬

‫يتفهمها ويتخذ موقفه منها قبوال او رفضا وعال جديد عليه ان يندمج فيه بتنوعه يختلف عن عالمه األحادي الذي نشأ فيه‪.‬‬ ‫الجامعة ليست فقط مهاضرة ومعلومات ومكتبة وامتهان هي فترة إعداد للهياة والمستقبل هي تدريب على الوصول الى‬ ‫الهقائق والتفكير فيها واالستفادة منها وتجارب مختلفة تمكنه من التعرف على انماط الهياة وكيفية التفاعل معها وهي مزيج‬ ‫من الخبرات الفكرية واإلنسانية التي تمهد الطريق لتكوين الشخصية المستقلة القادرة على التكيف مع المستجدات والهقائق‬ ‫واإلمكانات‪ .‬في خض هذه التجاذبات والتغييرات الهادة في نفسية وشخصية الشاب هناك عوامل اخرى ال تقل أهمية عن‬ ‫عوامل النضج تلعب دورا في سلوكه وتترك بصماتها على مسيرته ومستقبله وهي تلك االتجاهات الفكرية التي تكرس كل‬ ‫طاقاتها الجتذابه نهوها تؤدي الى حيرة وصراع داخل الشاب بينه وبين نفسه وبين اقرانه واهل الثقة حوله فمن منه األحق‬ ‫باالتباع ومن منه يشكل (اآلخر)؟‬ ‫وفي وسط هذا الزخ المتناقض يظهر األستاذ الجامعي في حياة الشاب كنموذج آخر للمعل والموجه وربما األب‪ .‬وكما‬ ‫تغير موقع األب والمعل والموجه تغير موقع األستاذ الجامعي‪ .‬فهو يقف في أخطر مرحلة من مراحل تكوين شخصية‬ ‫ومستقبل حياة الفرد ومن الطبيعي ان يتعدى دوره مجرد إلقاء المعلومات وممارسة السلطة العليا على الطالب الشاب‬ ‫والطالبة الشابة فكما يتمرد بعض األبناء على آبائه هناك خطورة التمرد على األستاذ الجامعي وربما التطاول عليه في حال‬ ‫عدم قدرة الطرفين على االلتقاء في نقطة التفاه وعدم فه كل منه لهقيقة العالقة بينه فأين تكمن هذه الهقيقة؟‬ ‫باعتقادي أن هذه الهقيقة تكمن في االحترام! فاألستاذ الذي يهترم الطالب الذي دخل عالما ً جديدا في فترة عمرية هامة‬ ‫ويمر بتيارات متضاربة من األفكار والمعتقدات والتجارب والثقافات ويهمل تاريخا ً ال يمكن تجاوزه بسهولة واحالل غيره‬ ‫مكانه فهو يدرك أهمية االحترام لنفسه ولطالبه ودون مهاولة لممارسة السلطة الجائرة بل المهبة والتفه بدال منها‪ .‬وبالمقابل‬ ‫فالشاب الذي يهترم خبرة األستاذ العلمية والعملية والهياتية ورغبته في التأثير اإليجابي في الطالب هذا االحترام المتبادل‬ ‫سيوصل في النهاية الى بناء شخصية قوية قادرة على تهقيق الذات ومصلهة الفرد والمجتمع في آن واحد‪ .‬كما اعتقد انه مهما‬ ‫اختلفت مشارب شبابنا فهو ال يمكن أن يقابل االحترام إال باالحترام‪ .‬أليس الدور األساسي للجامعة خلق جيل قادر على بناء غد‬ ‫افضل لها ولألجيال التي تليها وللوطن بأسره؟‬ ‫د‪ .‬فاطمة عبدالحليم جعفر‬ ‫قسم المناهج وطرق التدريس‬


‫أقامت جامعة عمان العربية حفل غداء تكريمي لرئيس الجامعة األستاذ الدكتور عمر الجراح تقديرا‬ ‫إلنجازاته خالل فترة رئاسته الجامعة وتعبيرا عن المسيرة العطرة من العطاء‪.‬‬ ‫ق‪.‬أ رئيس الجامعة أ‪.‬د غسان كنعان قال خالل كلمة القاها ان الجامعة شهدت انطالقة كبيرة في عهد‬ ‫الجراح الذي ل يتوان يوما في تقدي كافة الدع حتى وصلت الجامعة الى مستوى الريادة والتميز‬ ‫واضاف ان الجراح رس خارطة الطريق الصهيهة للوصول في الجامعة الى اعلى المراتب العالمية‬ ‫لتضاهي نظيراتها من الجامعات العربية والعالمية‪.‬‬ ‫وفي ختام الهفل الذي حضره نواب الرئيس وعمداء الكليات وعدد كبير من أعضاء الهيئة التدريسية‬ ‫واإلدارية سل الدكتور كنعان هدية تذكارية رمزية باس أسرة الجامعة للدكتور عمر الجراح‪.‬‬


‫بالتعاون مع أكاديمية نهو التغيير ت في جامعة عمان العربية استقبال دفعة جديدة من طلبة صيانة‬ ‫السيارات الهجينة والتي تعقد في رحاب الجامعة وبالتنسيق مع مركز الدراسات واالستشارات‪.‬‬

‫وت وضع الطلبة بالصورة الكاملة للبرامج التي تقدمها جامعة عمان العربية بالتعاون مع اكاديمية نهو‬ ‫التغيير كما حضر اللقاء من الجامعة السيد جالل إسماعيل نائب مدير مركز االستشارات والسيد وضاح‬ ‫مسمار مساعد مدير دائرة العالقات العامة واالعالم وعن اكاديمية نهو التغيير المهندس إسماعيل ناصر‬ ‫المدير العام لألكاديمية‪.‬‬


‫نظمت وزارتي الشؤون السياسية والبرلمانية والشباب يوم اإلثنين الموافق ‪ 6102\2\66‬في مدينة‬ ‫الهسين للشباب لقاءا ً تنويريا ً لعمداء شؤون الطلبة بالجامعات الهكومية والخاصة هدف القاء الضوء على‬ ‫اهمية الدور الذي تقوم به عمادات شؤون الطلبة بالجمعات في تطوير الفكر الشبابي نهو االفضل وترسيخ‬ ‫الثقافة الديمقراطية لديه ‪ .‬من خالل مشاركة واسعة من قبل طلبة الجامعات باالنتخابات المقبلة عبر‬ ‫صناديق االقتراع وطالب عمداء شؤون الطلبة بالجامعات ان تتكرر مثل هذه اللقاءات المهمة مع الجهات‬ ‫الهكومية المعنية بقطاع الشباب لبهث االسباب الهقيقية التي تهد من طاقاته وابداعاته والوقوف على‬ ‫اه المشاكل التي تمنعه من المشاركة باالنتخابات مؤكدين ان الوقت الذي تمر به الجامعات االن من‬ ‫ناحية العطل الرسمية واالمتهانات الفصلية قلل كثيرا من التواصل المباشر معه وتهفزيه على المشاركة‬ ‫الفضلى باالنتخابات القادمة‪ .‬ومن الجير بالذكر أن جامعة عمان العربية عقدت مهاضرة توعية لطالب‬

‫الجامعة حول أهمية مشاركة الشباب باالنتخابات النيابية المقبلة والتعريف بقانون االنتخاب والتي نظمتها‬ ‫وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية وبالتعاون مع مؤسسة‪ Action Aid‬وعمادة شؤون الطلبة في‬ ‫الجامعة‪.‬‬


‫وقعت نقابة الصهفيين االردنيين وجامعة عمان العربية اتفاقية تعاون مشترك يت بموجبها تخصيص منهتين‬ ‫دراسيتين سنويا ً ألبناء الصهفيين من أعضاء الهيئة العامة‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية عن النقابة نقيب الصهفيين الزميل طارق المومني وعن الجامعة رئيسها االستاذ الدكتور‬ ‫غسان كنعان‪.‬‬ ‫وشكر نقيب الصهفيين الزميل المومني الجامعة ممثلة برئيسها ومجلس امنائها وكافة العاملين فيها على هتذه‬ ‫المبادرة والتي تضمنت ايضا ً منح أبناء الصهفيين خصومات على كافة التخصصات مبديا ً حترص التنتقتابتة‬ ‫وكافة وسائل االعالم على مد جسور التعاون مع الجامعة في مجاالت تبادل الخبرات االعالمية واالكاديتمتيتة‬ ‫والتدريبية‪.‬‬ ‫بدوره قدم رئيس الجامعة االستاذ الدكتور غسان كنعان لوفد النقابة شرحا ً موجزا ً حول الجامعة واالنجازات‬ ‫التي حققتها خالل فترة وجيزة جعلها في مصاف أفضل مئة جامعة على مستوى المنطقة وثالث أفضل‬ ‫جامعة خاصة في االردن‪.‬‬ ‫وحضر توقيع االتفاقية من النقابة الزميالن عوني الداود نائب النقيب وموفق كمال عضو المجلس ومسؤول‬ ‫ملف التعلي والجامعات وعن الجامعة الدكتور ظاهر القرشي رئيس قس التسويق في الجامعة والدكتور‬ ‫يونس مقدادي عميد كلية االعمال ومديرة العالقات العامة واإلعالم منار حؤبش‪.‬‬


‫‪ .0‬تمت مناقشة رسالة الطالبة تهاني رزق بدير في كلية العلوم التربوية والنفسيتة تتختصتص االرشتاد التنتفتستي‬ ‫والتربوي يوم السبت الموافق ‪ 61020202‬بعنوان "الدع االجتماعي المدرك وعالقته باألمن التنتفتستي‬ ‫لدى المطلقات في كفر قاس "‬ ‫وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬ ‫‪‬‬

‫د‪ .‬ذيب الرواد‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬عمر الشواشرة‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬لينا مهارمة‬

‫‪ .6‬تمت مناقشة رسالة الطالب اسالم غازي المومني في كلية االعمال تخصص ادارة االعتمتال يتوم الستبتت‬ ‫الموافق ‪ 610202002‬بعنوان "أثر التجتدارات االداريتة عتلتى تتوافتر متتتطتلتبتات ادارة االزمتات فتي‬ ‫المستشفيات الجامعية األردنية"‬ ‫وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬ ‫‪‬‬

‫د‪ .‬أنور العزام‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬الهارث ابو حسين‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬حمزة الشعار‬

‫‪ .2‬تمت مناقشة رسالة الطالبة دعاء عبد الكري القهيوي في كلية االعتمتال تتختصتص متهتاستبتة يتوم التثتالثتاء‬ ‫الموافق ‪ 61020202‬بعنوان "أثر التدقيق الداخلي في التهتد متن ظتاهترة غستل األمتوال فتي التبتنتوك‬ ‫األردنية"‬ ‫وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬ ‫‪‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬هيث العبادي‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬مازن العمري‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬هناء الهنيطي‬


‫مع بداية العام الجامعي الجديد ينتابني شعور بالمسؤولية بما يترتب علي القيام به في هذا العام فهناك دفعة جديدة من‬ ‫الشابات والشباب اليافعين الذين سينضمون الى اسرة الجامعة وه يهملون أحالما ً كبيرة في غد مشرق ومستقبل واعد‬ ‫وهل سيكون لي كأستاذة أي اثر في هذا المسار والذي أتمنى وأسعى أن يكون ايجابيا ً ومفيداً‪.‬‬ ‫وقد اعتدت في بداية الفصل أن أوجه لطلبتي سؤاال وهو‪ :‬أين وكيف يتوقع كل منك ان يكون بعد عشر سنوات؟ وكيف‬ ‫يفكر في خدمة مجتمعه ووطنه؟ واستطيع من خالل إجاباته أن أكون فكرة عن شخصية كل منه‬

‫وعن جيل شاب‬

‫سيهمل نفسه وبلده الى مرحلة جديدة‪.‬‬ ‫ومن خالل تجربتي هذه استطيع القول ان معظ الطلبة الذكور يجيبون بأنه سيصبهون أغنياء جدا ً ومدراء شركات‬ ‫كبرى ومؤسسات ضهمة وسيبنون قصورا كبيرة ويمتلكون سيارات فخمة ويسافرون الى بالد العال والبعض اآلخر‬

‫يفكرون باستكمال دراسته العليا‪ .‬أما الطالبات فتتركز إجابات معظمهن في أنهن سيتزوجن وينجبن ثالثة أو اربعة أبناء‬ ‫وقلة منهن يطمهن في العمل والسفر والدراسات العليا‪.‬‬ ‫وبعد هذه اإلجابات أحاول أن اذكره بأنه ه من سيهملون مسؤولية المجتمع في المستقبل وأن الوطن سيكون أمانة‬ ‫بين أيديه ‪ .‬وأتساءل‪ :‬من المسؤول عن هذا التفكير الفردي؟ لماذا تغير مجتمعنا من مجتمع التضامن والتكافل والعونة وال‬ ‫(نهن) الى ال (أنا)؟ فال أحد يريد أن يخترع أو يبادر أو يشارك غيره حتى في تهقيق حلمه‪ .‬وربما يكون السبب في‬ ‫شعور الشباب بعدم الثقة بنفسه وبدوره في بناء وتطوير حياته وحياة مجتمعه من خالل انتمائه لهذا المجتمع وايمانه‬ ‫بقدراته في إحداث التغيير اإليجابي الذي يع على الجميع‪.‬‬ ‫وأعود الى نفسي والى أملي في التأثير اإليجابي على طلبتي قد نكون نهن جيل اآلباء واألمهات واألساتذة قد قصرنا‬

‫في أداء واجبنا في شهن هذا الجيل بالثقة في قدراته وإمكاناته في النهوض باألمة فإذا كانت الشباب بخير فاألمة‬ ‫ستكون بخير‪ .‬وهذا هو واجبنا األساسي كمربين وأساتذة‪.‬‬ ‫مع أمنياتي لطلبتنا وأساتذتنا بعام جامعي مثمر‪.‬‬ ‫د‪ .‬فاطمة عبدالحليم جعفر‬ ‫قسم المناهج وطرق التدريس‬


‫‪ .7‬تمت مناقشة رسالة الطالبة رانيا عبد المهسن الخواجا في كلية العلوم التربوية والنفسية تخصص علت‬ ‫النفس التربوي يوم االثنين ‪ 610202066‬بعنوان "تطوير صورة أردنية لمقياس الوظائف التتتنتفتيتذيتة فتي‬ ‫الكشف عن المصابين بالتوحد"‬ ‫وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬ ‫‪‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬سامي مله‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬احمد خزاعلة‬

‫‪‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬ساري سواقد‬

‫‪ .2‬تمت مناقشة رسالة الطالب ليث غالب ساكت السليهات في كلية االعمال تخصص نتظت التمتعتلتومتات‬ ‫اإلدارية يوم االربعاء ‪ 610202064‬بعنوان "العوامل المؤثرة على نجاح األنظمة التختبتيترة فتي شتركتات‬ ‫االتصاالت األردنية – دراسة ميدانية"‬

‫وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬ ‫‪‬‬

‫د‪ .‬أحمد السكر‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬هيث العلي‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬سمر الطراونة‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬حسن المعيدي‬

‫‪ .2‬تمت مناقشة رسالة الطالب ابراهي احمد الصعوب في كليتة االعتمتال تتختصتص ادارة االعتمتال يتوم‬ ‫االربعاء ‪ 610202064‬بعنوان "أثر التهالفات االستراتيجية على بترامتج إدارة التجتودة الشتامتلتة فتي‬ ‫شركة أدوية الهكمة"‬ ‫وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬ ‫‪‬‬

‫د‪ .‬سهر ابو بكر‬

‫‪‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬اكث الصرايرة‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬مهمد الشورة‬


‫‪ .4‬تمت مناقشة رسالة الطالب عادل عيسى بطارسة في كلية االعمال تخصص ادارة االعمال يوم السبتت‬ ‫الموافق ‪ 610202002‬بعنوان " أثر تمكين العمداء ورؤساء األقستام عتلتى أداء التجتامتعتات األردنتيتة‬ ‫الخاصة"‬ ‫وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬ ‫‪‬‬

‫د‪ .‬الهارث ابو حسين‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬خلدون الخوالدة‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬مهمد الزيادات‬

‫‪ .5‬تمت مناقشة رسالة الطالب احمد جاس صالح في كلية العلوم التتربتويتة والتنتفتستيتة تتختصتص متنتاهتج‬ ‫وطرق التدريس يوم السبت ‪ 610202061‬بعنوان "دور معلمي التربية االجتماعية في تهستيتن أنتمتاط‬ ‫السلوك االجتماعي لدى الطلبة في األردن"‬ ‫وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬ ‫‪‬‬

‫د‪ .‬عودة ابو سنينة‬

‫‪‬‬

‫د‪.‬مهمد الجاغوب‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬احمد الكيالني‬

‫‪ .2‬تمت مناقشة رسالة الطالبة رغدة أحمد الكيال في كلية العلوم التربوية والنفسية تخصص عتلت التنتفتس‬ ‫التربوي يوم االحد ‪ 610202067‬بعنوان "التنظي الذاتي وعالقته بأنماط التعلق لدى الطتلتبتة فتي قضتاء‬ ‫عكا"‬ ‫وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬ ‫‪‬‬

‫د‪ .‬اياد الشوارب‬

‫‪‬‬

‫أ‪.‬د‪.‬سامي مله‬

‫‪‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬نايفة قطامي‬


‫‪ .01‬تمت مناقشة رسالة الطالب ليث هاش البشارات في كلية االعمال تخصص ادارة االعمال يوم الثالثتاء‬ ‫‪ 610202062‬بعنوان "أثر سياسات االستثمار في رأس المال العامل على العوائد غير العادية لألسهت‬ ‫في الشركات الصناعية"‬ ‫وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬ ‫‪ ‬د‪ .‬هارون الرياالت‬ ‫‪‬‬

‫د‪ .‬رأفت البطاينة‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬شذى عبد الخالق‬

‫‪ .00‬تمت مناقشة رسالة الطالبة رزان حسن الجبارين في كلية العلوم التتربتويتة والتنتفتستيتة تتختصتص يتوم‬ ‫االثنين ‪ 610202062‬بعنوان "العنف ضد المرأة وعالقته بالفكر الجندري والضغط النفسي في منطقتة‬ ‫الجليل األسفل"‬

‫وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬ ‫‪ ‬د‪ .‬سهيلة بنات‬ ‫‪‬‬

‫د‪ .‬فؤاد الجوالدة‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬نشأت حسونة‬

Newsletter 08 2016  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you