Page 1


‫كلمـ ـ ـ ــة الع ـ ـ ــدد‬ ‫تعد جامعة عمان العربية من الجامعات الرائدة في المملكة األردنية‬

‫الهاشمية في خدمة المجتمع المحلي كونها جامعة غير ربحية تتضمن برامج‬ ‫أكاديمية متنوعة‪ ،‬وخمس مراكز خدماتية من ضمنها مركز أبحاث التربية‬

‫الخاصة واإلرشاد النفسي والذي أسس عام ‪ 6102‬لتحقيق رؤية الجامعة‬ ‫وتطلعاتها لتقديم أفضل الخدمات التربوية والنفسية لمحتاجيها من أفراد‬

‫المجتمع المحلي ولالجئين‪.‬‬

‫وكما هو الحال مع العديد من الدول المجاورة لسوريا‪ ،‬واجه األردن‬

‫تحديات كبيرة وضغوطات شديدة في جميع مستويات التنمية واالقتصاد والتعليم والصحة واألمن التي فرضها‬

‫تدفق األخوة السوريين‪ ،‬منذ بدء األزمة السورية في مارس ‪ 6100‬التي لم تتوقف حتى يومنا هذا‪ .‬لذا وجب‬ ‫على األردن توفير االحتياجات والخدمات األساسية لضمان العيش الكريم لألردنيين وجميع األفراد المقيمن على‬

‫اراضيه حتى انتهاء األزمة‪ .‬علماً بأن إجمالي عدد سكان األردن يبلغ حوالي تسعة ماليين نسمه ويشكل‬

‫الالجئون السوريون ما يعادل ‪ ٪06‬من إجمالي عدد السكان في المخيمات والمجتمعات المحلية المضيفة‪.‬‬

‫يواجه الالجئين السوريين العديد من المشكالت النفسية واالجتماعية واالنفعالية كنتيجة للظروف القاسية التي‬ ‫واجهوها منذ بدء النزاع المسلح أو خالل رحلة اللجوء لألردن‪ ،‬باإلضافة إلى العديد من اإلعاقات المختلفة التي‬ ‫تتطلب تدخالت تأهيلية للحد من آثار تلك المشكالت‪ .‬ومن هنا جاءت فكرة إنشاء مركز متخصص في جامعة‬

‫عمان العربية‪ ،‬تتلخص رؤيته في تقديم أفضل وأحدث الخدمات العالجية التأهيلية التربوية والنفسية‪ ،‬والتوجيه‬

‫ألفراد المجتمع المحلي والالجئين‪ ،‬وتلبية االحتياجات الحالية والمستقبلية للمجتمع المحلي في التعليم والمجاالت‬ ‫المختلفة‪ .‬وتتلخص رسالته في العمل ضمن رؤية مستقبلية إلحداث نقلة نوعية في مستوى الخدمات التدريبية‬

‫المقدمة لذوي اإلعاقة وأسرهم‪ ،‬و طلبة الجامعات‪ ،‬و الكوادر المهنية العاملة في الميدان ‪.‬‬

‫يعنى المركز بصورة خاصة بتوفير قواعد بياناتية متنوعة فيما يختص بالمشكالت النمائية والنفسية‬

‫واالجتماعية التي يعاني منها األفراد في المجتمعات المحلية األردنية‪ ،‬وتوظيف تلك البيانات والمعلومات في‬

‫الدراسات واألبحاث لطالب الدراسات العليا في مجال التربية الخاصة واإلرشاد النفسي لتطوير المعرفة العلمية‬

‫وربط الدراسات النظرية بالواقع العملي‪ ،‬لمواكبة ركب البحث العلمي العالمي المستند على األدلة‪.‬‬

‫الدكتور نبيل حميدان‬

‫مدير مركز أبحاث التربية الخاصة واإلرشاد النفسي‬

‫‪6‬‬


‫نشيد جامعة عمان العربية‬

‫‪3‬‬


‫رعى أ‪.‬د غسان كنعان قائم بأعمال رئيس جامعة عمممان المعمربميمة فمعمالميمات الملمقماءات المتمنمويمريمة لملمطملمبمة‬

‫المستجدين للفصل الدراسي الثاني في جامعة عمان العربية والتي استممرت عملمى ممدار يمومميمن ممتمتمالميمن حسمب‬ ‫كليات الجامعة‪ ،‬وحضرها عممداء المكملميمات فمي المجماممعمة وممدراء الممم اركمز واإلدارات وأعمدت لمهما عمممادة شمؤون‬

‫الطلبة‪.‬‬

‫وقال الدكتور فؤاد الجوالده عميد شؤون الطلبة في كلمته الترحيبية بالطلبة المستجدين‪ ":‬يأتي هذا اللقاء‬

‫استم ار اًر لنهج الجامعة الدؤوب في التواصل مع أبنائها الطلبة من كافة البلدان وعلى اختالف جنسياتهم‪،‬‬

‫وتسعى جاهدةً في سبيل تسهيل وتيسير كافة األمور التي من شأنها تذليل الصعوبات ولتمكين الطلبة من‬ ‫الدراسة وتلقي المعرفة بظروف مثالية تساعدهم على االنجاز والتحصيل‪ .‬وأكد د‪ .‬كنعان في هذه اللقاءات على‬ ‫الطلبة الجدد ضرورة استغالل أوقاتهم بما يعود عليهم بالفائدة‪ ،‬والمواظبة على الحضور واالهتمام‪ ،‬لتحقيق‬ ‫الغايات المرجوة من وجودهم في الجامعة‪ ،‬وصوال للتفوق والتميز‪ ،‬الذي يصقل شخصية الطالب‪ ،‬وينمي‬ ‫مهاراته واتجاهاته‪ .‬وفي نهاية اللقاءات‪ ،‬استمع رئيس الجامعة والعمداء إلى أسئلة واستفسارات الطلبة حول‬ ‫مختلف المواضيع والقضايا التي تهم الطالب‪ ،‬مبدين إجاباتهم حولها‪ ،‬بما يكفل توضيح مسيرة الطالب‬

‫األكاديمية‪ ،‬وتذليل الصعوبات كافة التي قد تعترضها‪ .‬ومن الجدير ذكره تواجد مؤسسة إنجاز في حرم الجامعة‬ ‫ممثلة بنوف الكردي موظفة الريادة والتوظيف في المؤسسة‪ ،‬بهدف إطالع الطلبة على دورات تدريبية مجانية‬

‫في خمسة برامج متنوعة والحصول على شهادة مدعومة من صندوق الملك عبد اهلل‪.‬‬

‫‪4‬‬


‫التقى أ‪.‬د غسان كنعان قائم بأعمال رئيس الجامعة طلبة الدراسات العليا‪ ،‬بحضور نائب الرئيس وعميد‬

‫البحث العلمي والدراسات العليا وعمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة‪.‬‬

‫وتحدث األستاذ الدكتور كنعان عن الجانب األكاديمي واإلداري‪ ،‬وقال إن الجامعة تعمل جاهده لتحقيق‬

‫كل ما يوفر للطالب بيئة دراسية متميزة‪ ،‬وتشجيعه على االبداع واالبتكار‪ ،‬والتعاون مع أعضاء الهيئة التدريسية‬ ‫لسير العملية التربوية في المسار االيجابي‪ .‬كما أشار أن الجامعة تسعى البتعاث طلبة من حملة الماجستير‬

‫المتفوقين الستكمال درجة الدكتوراه‪.‬‬

‫وأشار عميد البحث العلمي والدراسات العليا األستاذ الدكتور رياض الشلبي الى أهمية أن يطلع الطلبة‬

‫على تعليمات منح درجة الماجستير بشكل مفصل لمعرفة التعليمات المتعلقة بدراستهم لتجنب الوقوع في بعض‬

‫المشاكل االكاديمية مستقبالً‪ ،‬كما اشار الى استحداث شعبة التحليل اإلحصائي لتسهيل عملية تحليل‬

‫االستبيانات للطلبة الدارسين والباحثين في الجامعة وأكد على ضرورة متابعة الموقع االلكتروني للجامعة لمتابعة‬

‫التعليمات وكل ما يستجد من أمور تهم الطالب‪.‬‬

‫كما قال الدكتور فؤاد الجوالده عميد شؤون الطلبة في كلمته الترحيبية بالطلبة‪ ":‬بدايةً أود شكركم على‬

‫اختياركم االلتحاق بجامعة عمان العربية‪ ،‬ومن مصادر فخرنا تنوع جنسيات طلبتنا‪ ،‬فاإلقدام على السير في‬ ‫الدراسات العليا يحتاج أناس لديهم الرغبة في تطوير أنفسهم وبناء أوطانهم‪ ،‬فبالعلم ترقى األمم‪ ،‬وبكم ومعكم‬

‫تسمو العلوم والمعارف وفي هذا الصرح العلمي الشامخ‪ ،‬تكمن المصادر والموارد التي تدعم مسيرتكم وتسهل‬

‫الطريق أمامكم من أجل الوصول بكم لتحقيق أمانيكم والولوج بأحالمكم وطموحاتكم العلمية ألقصى درجة‪".‬‬

‫وفي نهاية اللقاء‪ ،‬استمع الرئيس والعمداء إلى أسئلة واستفسارات الطلبة حول مختلف المواضيع والقضايا التي‬

‫تهم الطالب‪ ،‬مبدين إجاباتهم حولها‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫ضمن توجهات عطوفة قائم بأعمال رئيس الجامعة األستاذ الدكتور غسان كنعان باالهتمام بالطلبة‬ ‫العرب الملتحقين بالجامعة التقى عطوفته مع الطلبة العراقيين لمناقشة كافة األمور التي تتعلق بحياتهم الجامعية‬ ‫ووضعهم األكاديمي‪ ،‬وبحضور عميد شؤون الطلبة الدكتور فؤاد الجوالدة وعميد كلية الصيدلة األستاذ الدكتور‬ ‫عالء الصبيحي وقد تم االستماع لكافة مالحظاتهم وأوعز عطوفة الرئيس للمعنيين بتذليل كافة الصعوبات التي‬ ‫قد تعوق تميز هؤالء الطلبة‪.‬‬

‫‪2‬‬


‫استقبل االستاذ الدكتور غسان كنعان قائم بأعمال رئيس جامعة عمان العربية في مكتبه السيدة سمر‬

‫كلداني مديرة جائزة الحسن للشباب‪ ،‬حيث رحب في بداية اللقاء بالكلداني كما أعرب عن سعادته باستضافة‬ ‫الجامعة لمثل هذه النشاطات المختلفة التي تجسد صورة رائعة في شؤون الشباب وطموحاتهم لتمكينهم من‬

‫خدمة الوطن والمجتمع‪ ،‬مؤكداً استعداد الجامعة التام للتعاون والتنسيق مع هيئة الجائزة لتنفيذ برامجها‬

‫المختلفة‪.‬‬

‫هذا وقد قدمت السيدة كلداني شرحاً وافياً عن الجائزة والبرامج التي تقدمها وفلسفة الجائزة المبنية على‬

‫الفرص والتحدي مما توفره ضمن عدة مستويات تتناسب مع الفئات العمرية(‪ )65-04‬الراغبة في االنتساب‬

‫والتي تنمي الجانب االنساني والنشاط الرياضي والمهارات التي تشجع على االبداع والرحالت االستكشافية التي‬

‫تثري روح العمل الجماعي‪.‬‬

‫وأكدت السيدة كلداني أن رؤية الجائزة تنبثق من توجيهات المؤسس لها سمو االمير الحسن بن طالل‬

‫والتي تدعو للقيم االنسانية التي يحتاج اليها المجتمع االنساني والتشجيع على المثابرة وتطور المهارات‬ ‫الحياتية‪.‬‬

‫وفي نهاية اللقاء الذي حضره أ‪.‬د محمد نزيه حمدي نائب الرئيس ود‪ .‬فؤاد الجوالده عميد شؤون الطلبة‬

‫والسيدة منار حؤبش مديرة دائرة العالقات العامة واإلعالم‪ ،‬قدم الدكتور كنعان شكره لمديرة الجائزة على هذا‬

‫اللقاء القيم‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫احتفاء بالذكرى التاسعة واألربعون لمعركة الكرامة الخالدة‪ ،‬وتخليداً لذكرى شهدائها األبرار‪ ،‬أقامت‬ ‫ً‬ ‫جامعة عمان العربية احتفاالً بهذه المناسبة العزيزة برعاية الدكتور عمر مشهور الجازي رئيس مجلس أمناء‬

‫الجامعة وبحضور األستاذ الدكتور غسان كنعان قائم بأعمال رئيس الجامعة وعدد كبير من األجهزة األمنية‬

‫وضيوف من المجتمع المحلي وأسرة وطلبة الجامعة‪.‬‬

‫وقال األستاذ الدكتور غسان كنعان في كلمته‪ ":‬في عيد الكرامة نفخر ونزهو بقائد الوطن من آل هاشم‬

‫الكرام‪ ،‬وهم معقل األمة ورجائها وركنها العتيد وقد امتلكوا شرعية دينية وأخالقية بانتسابهم إلى أشرف بيوت‬

‫العروبة واإلسالم وهم من تحملوا مسؤولية تاريخية كبرى تجاه األمة وحقوقها في التحرر‪ ".‬وأضاف‪ ":‬من هذا‬ ‫المكان نرفع األكف تضرعاً هلل العلي القدير أن يمنح جاللة القائد األعلى الملك عبد اهلل الثاني ابن الحسين‬

‫أدام اهلل عزه العزم والقوة ليمضي باألردن قدماً نحو معارج الرقي والتقدم‪".‬‬

‫أضاف الجازي خالل رعايته االحتفال‪ ":‬أدعوكم جميعاً إلى الترحم والدعاء ألبطال الجيش العربي‬

‫المصطفوي والمقاومة الفلسطينية الشريفة شهداء معركة الكرامة الخالدة الذين سفكوا دماءهم الطاهرة على ثرى‬ ‫الكرامة فكانوا ذبيحة المعركة ووقودها وأسباب انتصارنا المجيد‪ .‬إن الحديث عن الكرامة والقدس هو حديث ذو‬

‫شجون تمتزج به مشاعر الفخر واإلباء بمشاعر الحزن والحنين إلى أبناء الوطن شهداء المعركة‪ ،‬فالذكريات ال‬

‫تنتهي والحديث يطول عن تاريخنا وماضينا المجيد ممثالً بيوم خالد من أيامنا سيبقى ذكراه ماثالً أمام أعيننا‬

‫وفي ذاكرتنا إلى يوم الدين‪ ".‬كما اقتبس من أوراق والده المغفور له الفريق الركن مشهور حديثة الجازي قائد‬

‫الفرقة األولى آنذاك ‪.‬‬

‫‪8‬‬


‫وتحدث في االحتفال العقيد المتقاعد الدكتور أحمد الحاج واحد المشاركين في المعركة‪ ،‬شارحا أحداث‬

‫ومجريات وأبرز المحاور خالل المعركة ومراحل سير المعركة‪.‬‬

‫كما استعرض مجريات العمليات القتالية في‬

‫معركة الكرامة‪ ،‬والمحاور التي حاول الجيش اإلسرائيلي الدخول منها‪ ،‬وكيف تصدى له الشجعان من أبناء‬

‫القوات المسلحة األردنية بقيادتهم الهاشمية‪ ،‬مستشهدا بما بذله األردنيون من شجاعة وتصميم على تحقيق‬

‫النصر ورد العدوان ودحر قوات العدو ومنعه من تحقيق أهدافه‪.‬‬

‫وفي ختام الحفل كرم الدكتور الجازي والدكتور كنعان ضيوف الجامعة‪ ،‬وتال الحفل معرضاً للصور‬

‫بهذه المناسبة العزيزة والذي يحاكي المعركة بالتعاون مع القيادة العامة للقوات المسلحة األردنية‪/‬مديرية التوجيه‬ ‫المعنوي‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫وقع األستاذ الدكتور غسان كنعان قائم بأعمال رئيس جامعة عمان العربية وصندوق الملك عبد اهلل‬ ‫الثاني للتنمية ممثالً بمدير الصندوق صائب الحسن وبحضور رئيس مجلس أمناء الصندوق المهندس عماد‬

‫نجيب فاخوري ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عادل الطويسي ورئيس هيئة اعتماد مؤسسات‬

‫التعليم العالي الدكتور بشير الزعبي‪ ،‬مذكرة تفاهم‪ ،‬تتعلق بتطوير مكاتب اإلرشاد الوظيفي ومتابعة الخريجين في‬ ‫هذه الجامعات وذلك يوم الخميس ‪ ،63/3/6107‬حيث شملت االتفاقية تسع جامعات أردنية‪.‬‬ ‫وقد رافق أ‪.‬د غسان كنعان عميد شؤون الطلبة الدكتور فؤاد الجوالده والسيد عادل بطارسة مدير مكتب‬ ‫صندوق الملك عبد اهلل الثاني للتنمية في الجامعة‪.‬‬

‫‪01‬‬


‫أقامت جامعة عمان العربية وضمن احتفاالتها بالذكرى التاسعة واألربعون لذكرى معركة الكرامة‬

‫الخالدة‪ ،‬مسابقة فنية في الرسم تحت مسمى " رسم يحاكي معركة الكرامة " وذلك تحت إشراف كل من د‪.‬‬ ‫حسام الضمور‪ /‬جامعة مؤتة‪ ،‬والفاضلة ميسون أبو عباس ‪ /‬جامعة إربد األهلية‪ .‬وتشكلت لجنة التحكيم‬

‫للمسابقة من د‪ .‬جهاد العامري‪/‬الجامعة األردنية‪ ،‬د‪ .‬منذر العتوم ‪ /‬جامعة اليرموك‪ ،‬د‪ .‬سهير التل ‪ /‬جامعة‬ ‫عمان العربية‪ ،‬د‪ .‬سهيلة بنات ‪ /‬جامعة عمان العربية‪.‬‬ ‫وقد أسفرت المسابقة عن النتائج التالية‪:‬‬ ‫المركز األول‪ :‬الطالب عبدالرحمن الجاعوني‪/‬جامعة عمان‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫المركز الثاني‪ :‬الطالبة رشا الصعوب ‪ /‬جامعة مؤتة‪.‬‬

‫المركز الثالث‪ :‬الطالبة يا ار الضمور ‪ /‬جامعة مؤتة‪.‬‬ ‫المركز الثالث‪ :‬مكرر" الطالب حسام أبو عاقولة ‪ /‬جامعة إربد‬ ‫األهلية‪.‬‬

‫‪00‬‬


‫قصة عن واقع المخدرات المرير‬ ‫بحكم عملي في مراكز اإلصالح والتأهيل وادارة حماية األسرة‬

‫ومؤسسات األحداث كرئيسا لمكتب الخدمة االجتماعية الزالت هذه‬ ‫القصة تراود مخيلتي وهي لفتاه ترعرعت في أسرة ملتزمة إال أن جاء‬

‫فارس األحالم الذي سيخطفها إلى عش الزوجية ولم يمض أشهر قليله‬ ‫إال وبدأت المشاكل والصراعات تهز أركان هذا البيت وتوج هذا الزواج‬ ‫بوجود زينه الحياة الدنيا األطفال وبعد انتهت هذه العالقة على عجل‬ ‫بطالق الزوجة وعودتها إلى بيت أهلها‪ ،‬لكن الزال هنالك تغييب الفتاه‬

‫م ار ار وتك ار ار عن بيت والدها وفي كل مرة يقوم طليقها باالتصال بوالدها‬ ‫من أجل أخذها من عنده وهذا ال يرضاه ديننا الحنيف أو حتى عاداتنا‬

‫وتقاليدنا‬

‫وقرر والدها تسليمها إلى الجهات المختصة إليجاد حلول لهذه المشكلة قامت الفتاه بفتح باب السيارة‬

‫وهي مسرعة لكي تهرب وما كان والدها إال أن قام بإنهاء حياتها بطعنات موجهه على الصدر والبطن وقام‬

‫بتسليم نفسه إلى المركز األمني‬

‫وبعد ذلك قامت والدة الفتاه بتوظيف مكان نومها لتتفاجئ بشريط دواء تحت مخدتها وبعد السؤال تبين‬

‫بأنه من المخدرات ليتبين لهم وبعد فوات األوان بأنها مدمنه على المخدرات وما كان تغيبها وذهابها لبيت‬

‫طليقها اال تزويدها بهذه األفة اللعيته‪.‬‬

‫وأخي ار أريد أن أهمس في أذن كل ولي أمر ألن نختار الزوج الصالح التقي وأن ندقق عليه أمنيا‬

‫لمعرفه القيود واالسباقيات األمنية أيضا الجانب الوقائي بحضور العديد من المحاضرات التوعويه التي تقدمها‬

‫ادارة مكافحة المخدرات مشكورة في مؤسسات المجتمع المدني والمدارس والجمعيات الخيرية‬

‫الطالب حممود فوزي طمليه‬

‫كليه العلوم الرتبوية والنفسية‬

‫‪06‬‬


‫حرصاً على العناية باألفراد ذوي الحاجات الخاصة استضافت جامعة عمان العربية وبتوجيهمات ممن‬

‫عطوفة الرئيس لعمادة شؤون الطلبة وكلية العلوم التربوية قسم علم المنمفمس المتمربموي السميمد همانمي عمرب ممن‬ ‫جمعية العناية بالشلل الدماغي إللقاء محاضرة عن الشلل الدماغمي لمطملمبمة المبمكمالموريموس تمخمصمص المتمربميمة‬ ‫الخاصة وقد عبر الطلبة عن شكرهم واستفادتهم من هذه المحاضرة القيمة مما نمى لدى الطلبة حمب المعمممل‬

‫الخيري‪.‬‬

‫‪03‬‬


‫تحت رعاية عطوفة قائم بأعمال رئيس الجامعة األستاذ الدكتور غسان كنعان قام المركز الطبي في‬

‫جامعة عمان العربية ومن ضمن إطار الجهود التي يبذلها المركز ألجل رفع درجة الوعي والتثقيف الصحي‬ ‫لدى الطلبة وبحضور أعضاء الهيئة التدريسية ومجموعة من الطلبة‪ ،‬قام المركز الطبي بإقامة يوم تثقيفي‬

‫لطلبة الجامعة بعنوان "أهمية الكشف المبكر عن السرطان وكيفية الوقاية منه" بالتعاون مع البرنامج الوطني‬

‫للكشف المبكر عن سرطان الثدي في مؤسسة الحسين للسرطان‪.‬‬

‫حيث قدم مدير المركز الطبي الدكتور أديب مسروجة نبذة عن مرض السرطان‪ ،‬وقامت السيدة عالية‬

‫خير من قسم التثقيف الصحي في مؤسسة الحسين للسرطان بإلقاء محاضرة على الحضور شملت التعريف‬ ‫بمرض السرطان واهمية الكشف المبكر عنه بشكل عام وعن سرطان الثدي بشكل خاص باإلضافة الى‬

‫توضيح كيفية الوقاية من اإلصابة‪.‬‬

‫‪04‬‬


‫وقدم طالب اللجنة الصحية في الجامعة سكيتش مسرحي توعوي من اخراجهم وتأليفهم بعنوان "صحتك‬

‫بتهمنا ‪ " 6‬استكماال للسلسلة التثقيفية في الجامعة‪ ،‬حيث شمل السكيتش على إظهار اهمية الكشف المبكر عن‬

‫السرطان‪.‬‬

‫في ختام المحاضرة كرم األستاذ الدكتور غسان كنعان ومدير المركز الطبي السيدة عالية خير بدرع‬

‫الجامعة تقدي اًر لجهودها‪ ،‬ثم قام رئيس الجامعة بافتتاح بازار خيري لدعم مرضى السرطان‪ .‬كما شمل اليوم‬

‫على فحص سريري مجاني للكشف المبكر عن السرطان قامت به مجموعة الحسين للسرطان باإلضافة الى‬

‫طبيبة العيادة‪.‬‬

‫‪05‬‬


‫التقى عميد كلية الهندسة في الجامعة الدكتور نبهان قاسم مع طلبة الكلية بجميع اقسامها وكان‬

‫اللقاء استم ار ار لنهج الجامعة الدؤوب في التواصل مع الطلبة‪ ،‬وتم فيه استعراض العديد من األمور التي تهم‬ ‫الطلبة‪.‬‬

‫كالعنف الجامعي واإلرشاد األكاديمي واالمتحانات‪ ،‬وآلية التسجيل في الفصل الصيفي األول‬

‫والثاني‪ ،‬وكذلك النشاطات الالمنهجية للكلية‪ ،‬والفعاليات الخاصة بخدمة المجتمع وأثرها في صقل شخصية‬ ‫الطالب‪ ،‬وغيرها من األمور المتعلقة بالعملية التدريسية في الكلية‪ ،‬وأجاب العميد عن األسئلة واالستفسارات في‬

‫مختلف القضايا التي تهم الطلبة‪ .‬وحضر االجتماع رؤساء األقسام وأعضاء الهيئتين التدريسية واإلدارية في‬ ‫الكلية‪.‬‬

‫‪02‬‬


‫أصدرت عمادة شؤون الطلبة العدد السادس ورقياً من مجلة أجيال عمان العربية من إنتاج وكتابات‬

‫الطلبة في مرحلتي البكالوريوس والماجستير‪.‬‬

‫ويأتي هذا انسجاماً مع توجيهات عطوفة الرئيس بصقل مواهب الطلبة واتاحة الفرصة لهم بالتعبير‬

‫وتنمية شخصيتهم علماً بأن المجلة معلقة على اللوحات الخاصة بالمجلة في مبنى )‪(A‬و )‪(B‬وكذلك سيتم‬ ‫نشرها الكترونياً ضمن مجلة حصاد الجامعة ليكون بذلك العدد الثالث الكترونياً‪.‬‬

‫‪07‬‬


‫كيف الوصول إىل بر األمان؟‬ ‫في ظل الظروف الحالية الصعبة التي تمر بها دولنا العربية‬ ‫بخاصة ودول العالم بعامة‪ ،‬نتساءل ماذا حدث ؟ ماهي النتائج؟‬

‫وكيف يمكننا الخروج من عنق الزجاجة الى بر األمان؟‬

‫أوال‪ :‬ماذا حدث ؟ ماهي النتائج؟‬

‫لقد تكالبت العديد من الظروف السياسية واالقتصادية‬ ‫واالجتماعية السلبية الداخلية والخارجية مما أدى الى انتشار‬ ‫الفوضى وضياع الهدف وسوء الق اررات في العديد من دولنا العربية‬

‫التي عمتها الفوضى والحروب األهلية بمظهرها والدولية في حقيقتها‬ ‫كيف يمكن الخروج من المأزق؟‬

‫ال بد لنا من دراسة الواقع دراسة مستفيضة من كافة جوانبه‪.‬‬ ‫من هي الجهة او الجهات التي يمكن لها دراسة هذا الواقع ؟ هذا هو بيت القصيد ‪.‬حيث ال يمكن‬

‫ألي من كان ان يكون قاد اًر على المشاركة في مثل هذه الدراسة لذا نحتاج الى ذوي التأهيل العالي وذوي‬

‫الخبرات النظرية والتطبيقية ومن يملكون معارف متخصصة ومتنوعة في مجاالت متعددة‪ ،‬وبذلك البد لنا من‬ ‫االبتعاد عن االسماء "الرنانه" مثل دكتور‪ ،‬وزير‪ ،‬نائب‪ ،‬الخ والبحث عن المؤهلين من بين هذه األلقاب‪،‬‬

‫يمكن صاحبه كفرد من المساهمة في عصف فكري‬ ‫فاالسم وحده ال يكفي والمهم هو المحتوى وهو الذي َّ‬ ‫جماعي لمجموعة من المختارين هؤالء وهنا فإننا نبتعد عن معايير العشائرية والواسطة والمحسوبية‪.‬‬

‫ويأطر بإرادة سياسية فاعلة تجمع هؤالء االكفاء وتعطيهم الوقت والمناخ المالئم‬ ‫وكل ذلك يدار‬ ‫ُ‬ ‫للتخطيط العلمي المدروس للخروج من المأزق الذي نحن فيه أو على األقل تمكننا من تجنب االنهيار‬

‫والضياع وتخفيف بعض اآلثار السلبية التي عانى منها آخرون كثر فيما حولنا‪.‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬سليمان بطارسة‬ ‫كلية القانون‬

‫‪08‬‬


‫ضمن فعاليات الخطة التدريبية لعام ‪ 6107‬لدائرة الموارد البشرية في الجامعة تم عقد جلسة تدريبية‬

‫بعنوان "مهارات التأثير الفعال باآلخرين لموظفي األمن في الجامعة وذلك يوم السبت ‪6107 /14/13‬‬ ‫وقدمها الدكتور الحارث أبو حسين مدير دائرة الموارد البشرية‪.‬‬

‫حيث هدفت الدورة بناء مهارات اتصال وتواصل فعالة ومؤثرة تحقق التفاعل اإليجابي مع الجهات‬

‫الداخلية والخارجية المرتبطة بعمل الجامعة‪ ،‬وتضمنت الورشة مجموعة من المحاور والتطبيقات العملية حول‬ ‫االتصال الفعال والتواصل المؤثر في بيئة العمل‪ ،‬وأحدث وأهم مفاهيم االتصال الفعال وعناصره وتأثيره على‬

‫االخرين‪ ،‬وشملت ايضا تدريبات للتعرف على أهم نقاط القوة الشخصية‪ ،‬وناقشت آليات توظيف مهارات‬ ‫التواصل الفعال في بناء ثقة طويلة المدى في بيئة العمل وعلى المستوى الشخصي‪.‬‬

‫‪09‬‬


‫تم توقيع اتفاقية تعاون مشترك بين جامعة عمان العربية وتواصل الحضارات لعقد الدورات التدريبية‪،‬‬

‫وقعها من جانب الجامعة األستاذ الدكتور غسان كنعان قائم بأعمال رئيس الجامعة والسيد أمجد أبو حالوة‬ ‫المدير التنفيذي لتواصل الحضارات‪ ،‬حيث سيتم وفقاً لهذه االتفاقية التنسيق ما بين الجامعة والمركز عقد‬

‫البرامج والدورات التدريبية داخل األردن وخارجه في مجاالت علمية وخاصة في مجال تعليم اللغة العربية‬

‫للناطقين بغيرها وتعليم اللغة االنجليزية‪.‬‬

‫وحضر توقيع المذكرة كل من األستاذ الدكتور محمد نزيه حمدي نائب رئيس الجامعة ود‪ .‬مي الشيخلي‬

‫مديرة مركز اللغات في الجامعة‪.‬‬

‫‪61‬‬


‫أعلنت جامعة عمان العربية عن افتتاح مكتب ارتباط لها في بغداد بالتعاون مع مركز الموشور‬ ‫الثقافي للتدريب في إطار اهتمام الجامعة بالتواصل مع الراغبين بالدراسة في الجامعة وتسهيل‬ ‫إجراءات التحاقهم وتسجيلهم بها من العراقيين‪.‬‬

‫‪60‬‬


‫‪‬‬

‫تمت مناقشة رسالة الطالبة ردينه محمد العطي في كلية االعمال تخصص ادارة االعمال يوم األربعاء‬ ‫الموافق ‪ /202/3/1‬بعنوان "أثر إدارة الوقت على أداء أعضاء مجلس النواب األردني" وتألفت لجنة‬ ‫المناقشة من‪:‬‬ ‫أعضاء لجنة المناقشة‬

‫د‪ .‬الحارث أبو حسين‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬محمد أبو صالح‬ ‫د‪ .‬مراد عطياني‬

‫‪‬‬

‫تمت مناقشة رسالة الطالبة بشرى محمد حسن حسن في كلية االعمال تخصص ادارة االعمال يوم االحد‬ ‫الموافق ‪ //202/3/1‬بعنوان "أثر تمكين العاملين على الميزة التنافسية في المستشفيات الخااةاة فاي‬ ‫األردن" وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬ ‫أعضاء لجنة المناقشة‬

‫أ‪.‬د‪ .‬أكثم الصرايرة‬ ‫د‪ .‬الحارث أبو حسين‬ ‫د‪ .‬سالم الرحيمي‬

‫‪66‬‬


63


‫‪‬‬

‫تمت مناقشة رسالة الطالب محمد احمد أبو عنزة في كلية االعمال تخصص ماالاياة يووم السوبوت الومووافوق‬ ‫‪ /1202/3/1‬بعنوان "أثر الحاكمية المؤسسية على الخاطر االئتمانياة فاي الاباناوج الاتاجاارياة األردناياة"‬ ‫وتألف‬ ‫أعضاء لجنة المناقشة‬

‫د‪ .‬خلدون مداهلل القيسي‬ ‫د‪ .‬رافت بطاينة‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬هشام غرايبة‬

‫‪‬‬

‫تمت مناقشة رسالة الطالب مهدي جمال محمد حسن في االعمال تخصص ادارة االعاماال يووم االربوعواء‬ ‫الموافق ‪ /1202/3/1‬بعنوان " أثر التدريب على أداء العاملين في المةاار‬

‫الاتاجاارياة فاي األردن"‬

‫وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬

‫أعضاء لجنة المناقشة‬

‫أ‪.‬د‪ .‬أكثم الصرايرة‬ ‫د‪ .‬بندر ابو تاية‬ ‫د‪ .‬موسى السعودي‬

‫‪64‬‬


‫‪‬‬

‫تمت مناقشة رسالة الطالب مهند حرب نعيمات في كلية القانون تخصوص الاقااناون الاعاا يووم السوبوت‬ ‫الموافق ‪ /1202/3/1‬بعنوان " الحةانات والمحكمة الجائية الدولية" وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬

‫أعضاء لجنة المناقشة‬

‫د‪ .‬عماد عبيد‬ ‫د‪ .‬فهد الكساسبة‬

‫أ‪.‬د محمد الجبور‬

‫‪‬‬

‫تمت مناقشة رسالة الطالب مةطفى محمود الةميدعي في كلية االعمال تخصص إدارة االعمال يوم‬ ‫االثنين الموافق ‪ /3202/3/1‬بعنوان "أثر العمل عن بُعد على اداء العاملين في شركات تكنولوجيا‬ ‫المعلومات واالتةاالت في األردن" وتألفت لجنة المناقشة من‪:‬‬

‫أعضاء لجنة المناقشة‬

‫د‪ .‬غسان العمري‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬شوقي ناجي جواد‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬صباح آغا‬

‫‪65‬‬


Newsletter 03 2017  
Newsletter 03 2017  
Advertisement