Page 1

‫ب�ركان‬

‫الثورة السورية‬

‫عسكرية‬ ‫سياسية‬ ‫شهرية‬ ‫اجتماعية‬

‫مجلة شهرية تصدر عن حركة تحرير الوطن‬

‫‪2 0 1 8‬‬

‫العدد الثامن و الثالثون‬


‫هي مجلة شهرية ‪,‬تتناول العديد من القضايا المختلفة و التي تهم المجتمع‬ ‫السوري الثائر ‪ .‬تصدر المجلة عن حركة تحرير الوطن ‪ ,‬و تسعى المجلة جاهدة ألن‬ ‫تكون األولى و الرائدة في المناطق المحررة من حيث مضمونها و اتساع جغرافيا‬ ‫انتشارها ‪ ,‬و ذلك من خالل عملية تطوير شاملة تسعى المجلة المضي بها قدما‬ ‫بإذن اهلل ‪ ,‬و إذ أن المجلة تسعى لذلك فإنها تود أن تكون منفتحة على جميع‬ ‫الناس في المناطق المحررة و ترحب بمساهماتهم‬ ‫وفق شروط النشر المبينة أدناه‬

‫شروط النشر في المجلة‬ ‫‪ -١‬أن يكون املوضوع املراد نشره متماشيًا تماما مع‬ ‫املناخ العام للثورة السورية‬ ‫‪ -٢‬أن يكون املوضوع صالحًا للنشر نحويًا و لغويًا ‪.‬‬ ‫‪ -٣‬أن توثق املادة املراد نشرها باألدلة و املراجع املتاحة‬ ‫‪ ،‬حسب أسلوب التوثيق املعتمد ‪( ،‬يف حال كانت املادة‬ ‫“ مقاال موضوعيًا “) ‪.‬‬ ‫‪ -٤‬أن يكون املوضوع غير منشور سابقًا ‪ ،‬و غير معد‬ ‫للنشر يف أي مكان أخر ‪.‬‬ ‫‪ -٥‬تطلب املجلة من جميع كتابها تدقيق و تنقيح‬ ‫مقاالتهم قبل إرسالها ‪ ،‬ورفقها باسم الكاتب ‪ ،‬و درجة‬ ‫تحصيلهم العلمي ‪.‬‬

‫‪2٢‬‬


‫ب�ركان‬

‫الثورة السورية‬

‫مجلة سياسية عسكرية‬ ‫اجتماعية شهرية‬ ‫تصدر عن حركة تحرير الوطن‬ ‫العدد الثامن و الثالثون‬

‫رئيس التحرير‬ ‫العقيد الركن مصطفى الفرحات‬ ‫مدير التحرير‬

‫تطالعون في هذا العدد‬

‫‪ -١‬أهمية الجنوب السوري للثورة السورية ‪-‬إعداد إدارة الحركة‬

‫العقيد يحيى الواو‬

‫‪ -٢‬تصريحات القائد العام للحركة العقيد الركن فاتح حسون‬ ‫لوسائل إعالم محلية وعربية ودولية‬

‫املدير التنفيذي‬

‫‪ -٣‬قراءة سياسية عسكرية يف الضربة اإلسرائيلية ملواقع‬ ‫عسكرية إيرانية يف سوريا ‪ -‬بقلم مدير التحرير العقيد‬ ‫يحيى الواو‬

‫النقيب محمد علوان‬ ‫املحررون‬ ‫النقيب املهندس ضياء قدور‬ ‫املحامي خليل العامر‬

‫‪ -٤‬اإلرهاب الدولي يضرب الثورة السورية و القوى الحرة فيها‬ ‫الناشط الثوري‪ :‬مرهف الزعبي‬ ‫‪ -٥‬التهجير وانعكاساته ىلع املرأة السورية _ ريف حمص‬ ‫الشمالي ‪ -‬إعداد املناضلة نجوى علي‬ ‫‪ -٦‬حركة تحرير الوطن ترفض قرار التسوية والتهجير وتعلن‬ ‫استمرار القتال‬

‫املالزم املجاز قتيبة الشيخ يوسف‬

‫‪ -٧‬من نفحات رمضان بعنوان {دعوة الشهر املبارك} ‪ -‬بقلم‬ ‫الناشطة كوناي النشيواتي‬

‫نجوى العلي‬

‫‪ -٨‬هبوط الليرة التركية وموقف التجار والجمعيات املفترض‬ ‫يف الشمال السوري ‪ -‬بقلم الباحث خالد التركاوي‬

‫املساعد أول محمد منصور‬ ‫كوناي النشيواتي‬ ‫عبير الحسين‬

‫‪ -٩‬الحلقة ‪ 11‬من سلسلة”من شاهد إيران ليس كمن سمع‬ ‫عنها” {للنصر غشاوة ال يبصرها إال املقاومون الصابرون}‬ ‫إعداد النقيب املهندس ضياء قدور‬ ‫‪ - ١٠‬قصيدة بعنوان “هذه حمص “ ‪ -‬النقيب ‪ :‬محمد علوان‬ ‫زوروا صفحتنا ىلع مواقع التواصل االجتماعي و املوقع الرسمي للحركة ىلع شبكة االنترنت‬ ‫‪http://alwatan-l-m.com‬‬ ‫إشراف و تنفيذ قسم اإلرشاد‬

‫‪3‬‬


‫أهمية الجنوب السوري للثورة السورية‬ ‫بقلم ‪ :‬إدارة حركة تحرير الوطن‬

‫يشكل جنوب السوري بالنسبة للثورة السورية‪ ،‬بما يحتويه من إمكانيات ومن صفات قوة ومنعة‪ ،‬مخزن سياسي‬ ‫وعسكري واجتماعي‪ ،‬وعوامل قوة‪ ،‬ىلع أبناء سوريا دعمه وتوظيف امكانياته يف خدمة القضية السورية‬ ‫العادلة‪ ،‬ويف دحر نظام الشبيحة القاتل‪ ،‬ودحر الغزاة الفرس والروس ىلع حد سواء‪.‬‬ ‫وتتصاعد يف هذه األيام الهجمة اإلعالمية‪ ،‬وهجمة الحرب النفسية التي يخوضها يوجهها أعداء الشعب السوري‬ ‫أعداء الثورة السورية الباسلة ضد ثوار سوريا من عسكريين ومدنيين يف الجنوب السوري الثائر‪ .‬ويشارك يف هذه‬ ‫الحملة املسعورة عصابات نظام الشبيحة‪ ،‬وإيران‪ ،‬حزب اهلل اللبناني الطائفي‪ ،‬والغزاة الروس املتواجدين ىلع‬ ‫األرض السورية‪.‬‬ ‫وتتمثل هذه الحملة الشرسة يف ثالثة جوانب‪:‬‬ ‫‪ .1‬التلويح باجتياح املنطقة عسكريا‪.‬‬ ‫‪ .2‬الترويج لعقد املصالحات بين املناطق املحررة وعناصر النظام عبر عمالء النظام يف املنطقة مع بعض‬ ‫الضباط الروس‪.‬‬ ‫‪ .3‬نشر كم هائل من االشاعات واألكاذيب حول املناطق والقيادات الوطنية‪ ،‬املدنية منها والعسكرية‪ ،‬وذلك‬ ‫بقصد خلق حالة من البلبلة وشق الصفوف والتشويش‪.‬‬ ‫يتولى الترويج لهذه النقاط الثالثة الجيش اإللكتروني التابع لنظام الشبيحة عبر أجهزة التواصل االجتماعي‪،‬‬ ‫ويتفاعل معه يف هذه املهمة القذرة األجهزة اإلعالمية‪ ،‬كالفضائيات التابعة لنظام الشبيحة‪،‬‬ ‫الجنوب السوري املتمثل يف محافظة درعا ومحافظة القنيطرة والجنوب الدمشقي‪ ،‬يشكل أهمية كبيرة‬ ‫للشعب السوري وللثورة السورية لعدة أسباب اهمها‪:‬‬ ‫‪ .1‬القرب الجغرايف من العاصمة السورية دمشق‪ .‬فقوات الثورة وقوات الجيش السوري الحر املرابطة ىلع‬ ‫الجبهات ال تبعد اال ‪ 30‬كيلو ميتر عن مركز العاصمة دمشق وعن القصر الجمهوري‪.‬‬ ‫‪ .٢‬القوى العسكرية للثورة املتواجدة يف املنطقة الجنوبية يف غالبيتها الساحقة هي من كتائب وألوية‬ ‫الجيش الحر واملنضوية يف إطار الجبهة الجنوبية‪ ،‬والتي تفوق اعدادها القتالية ال ‪ 36‬الف مقاتل يف حالة‬ ‫االسترخاء وتتجاوز إعداد املقاتلين ال ‪ 50‬الف مقاتل يف حالة االستنفار والقتال‪.‬‬ ‫وأعداد قوى القاعدة املعروفين بجيش خالد يف جيب حوض اليرموك ال تتجاوز إعداده ال ‪ 300‬إلى ‪ 400‬عنصر‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫‪ .4‬التركيبة االجتماعية يف الجنوب السوري تساعد ىلع التضامن والتكاتف ورص الصفوف يف األوقات العصيبة‪،‬‬ ‫لشعور الناس يف تلك املناطق بأنهم أقارب وأبناء عمومة أو أبناء خوؤلة‪.‬‬ ‫‪ .5‬لقد حاول النظام مع الغزاة الفرس ومرتزقته من العراقيين واألفغان وحزب اهلل اللبناني‪ ،‬باالضافة للدعم‬ ‫الجوي والبري الروسي الجتياح املنطقة عدة مرات‪ ،‬ولم يفلحوا بذلك‪ .‬وفشل ا فشال ذريعا‪ ،‬وتكبدت أطراف‬ ‫العدوان‪ ،‬يف كل مرة خسائر بشرية وعسكرية فادحة‪ ،‬وتشهد ىلع ذلك معارك البطولة والفداء يف اللجان‪،‬‬ ‫ودرعا املدينة‪ ،‬ومثلث املوت‪ ،‬ومعارك التحرير يف تل الحارة ومناطق الجيدور‪ ،‬وتل الجموع‪ ،‬ومعارك الشرف يف‬ ‫بصر الحرير وداعل وبصرى الشام‪.‬‬ ‫وقد كانت آخر تلك املعارك التي اندحرت فيها كل أطراف الغزو والعدوان هي معركة “املوت وال املذلة”‬ ‫الخالدة‪ ،‬والتي قادتها غرفة “ البنيان املرصوص”‪ ،‬والتي دامت ثالثة أشهر ونصف متواصلة‪ ،‬تم فيها إجبار العدو‬ ‫إلى التراجع واالنسحاب من حي املنشية‪ ،‬وإجبار العدو ىلع التوقيع ىلع وقف إطالق تحت إشراف أمريكي‬ ‫روسي أردني‪.‬‬

‫‪٤‬‬

‫افتتاحية العدد الثامن و الثالثون‬


‫تصريحات القائد العام للحركة‬ ‫العقيد الركن فاتح حسون‬ ‫لوسائل إعالم محلية وعربية ودولية‬ ‫أدلى القائد العام لحركة تحرير الوطن العقيد الركن فاتح حسون تصريحات عديدة تتعلق‬ ‫باألحداث والتطورات السياسية والعسكرية الخاصة بالثورة السورية وانعكاسات تلك األحداث‬ ‫ىلع الثورة السورية وتداعياتها‬ ‫العقيد فاتح حسون لـ”سمارت”‪:‬‬ ‫{إن االتفاق املنفرد الذي وقعه “جيش التوحيد”‬ ‫مع الروس يف القاهرة ساهم بإخراج شمال حمص من إطار‬ ‫منطقة “تخفيف التصعيد” املتفق عليها يف محادثات أستانة}}‬ ‫لصحيفة الحياة الصادرة من لندن رئيس اللجنة العسكرية للمعارضة‬ ‫الى أستانة العقيد الركن فاتح حسون‪ :‬ال نستبعد املشاركة يف محاربة‬ ‫األكراد‪.‬‬ ‫لصحيفة ‪#‬القدس_العربي العقيد الركن ‪#‬فاتح_حسون‬ ‫{منطقة درعا ستبقى هادئة ألن أي تقدم لقوات النظام يف املنطقة‬ ‫يعني تقدمًا إليران‪ ،‬وبالتالي ستجد إيران نفسها هدفًا سائغًا إلسرائيل‪ ،‬ولن تضع نفسها يف هذا املأزق} روسيا تسعى لتحجيم‬ ‫النفوذ اإليراني يف سورية‬ ‫أكد لـ «القدس العربي» أن التهدئة يف عموم سوريا هي السمة األبرز للمرحلة املقبلة‬ ‫لصحيفة إيالف االلكترونية‬ ‫صرح القيادي يف الجيش السوري الحر فاتح حسون يف حديث مع “ إيالف بقوله “كنت ممن أمضى يف خدمته العسكرية ضابطا‬ ‫يف مطار حميميم حوالي ‪ 25‬عاما وأعرف هذه القرية “حميميم “ وبستان الباشا قرية رامي مخلوف والقرداحة وغيرها من القرى‬ ‫واملدن يف املنطقة ‪ ،‬ولي احتكاك كبير مع أهلها ‪َ ،‬و ِم َّما كان يثير اهتماماي كيف أن أجهزة أمن النظام استطاعت احتواء معارضي‬ ‫هذه املناطق وجعلهم يقفون إلى جانبها يف قمع الشعب الثائر ‪ ،‬وكنت أتذكر الشخصيات التي كانت تعارض النظام قبل الثورة‬ ‫علنا ‪ ،‬فتنتقده وتذكر سلبياته وتتهمه باستخدام الناس البسطاء الفقراء يف تلك املناطق ليكونوا عبيدا عند آل األسد ‪ ،‬وكنت قد‬ ‫سمعت أن الكثير من هؤالء غيبوا يف السجون وقتلوا ألنهم معارضة “داخل الطائفة وضمن النواة القريبة” إن صح التعبير ‪ ،‬وتأثيرهم‬ ‫قد يؤدي النهيار الكتلة الصلبة للنظام ‪ ،‬فتم قمعهم بال هوادة ‪ ،‬ومنذ فترة كنت أعلم بالحراك الثوري لبعضهم ‪ ،‬ومساعدتهم للجيش‬ ‫الحر يف تنفيذ عمليات عسكرية يف العمق ‪ ،‬وكان النظام ينكر ذلك أشد اإلنكار كي ال تنتشر ثقافة املقاومة يف تلك املناطق ‪،‬‬ ‫وكان مبرر النظام يف كبت هؤالء أنه منهم ( أي من نفس الطائفة ) وكان هناك ضغط عليهم من هذا االتجاه ‪ ،‬لكن يبدو أن بعضهم‬ ‫عندما تيقن أن النظام عبارة عن شخصيات محددة وليس طائفة محددة أصبح يرى التواجد اإليراني احتالال ‪ ،‬والتواجد الروسي‬ ‫احتالال ‪ ،‬فبدأ أبناء الحراك الثوري العلوي بتنفيذ وتسهيل العمليات ضد هؤالء ‪ ،‬وقد استفادت منهم إيران بشكل غير مباشر وأصبحت‬ ‫تجدهم ورقة يمكن الضغط عن طريق تحريكها ىلع الروس ‪ ،‬وها هو يظهر هذا الحراك بعد مطالبة روسيا للقوات اإليرانية بالخروج‬ ‫من سورية ‪ ،‬وكانت هناك وثيقة مسربة من شعبة االستخبارات تتكلم عن هذا الحراك ‪ .‬باملحصلة ما يحدث هو رسائل خفية بين‬ ‫إيران وروسيا والنظام ‪ ،‬ستكون عواقبها ىلع علوية املنطقة الذين باتوا متأكدين أن النظام باعهم لروسيا كما باعهم قبلها إليران‬ ‫كما أنه سيبيعهم للشيطان مقابل احتفاظه بكرسي اإلجرام‪.‬‬

‫‪٥‬‬


‫أهدافها‬ ‫قراءة سياسية عسكرية في الضربة اإلسرائيلية قد حققت‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫بتدمير‬ ‫لمواقع عسكرية إيرانية في سوريا‬ ‫للتواجد العسكري اإليراني يف‬ ‫سوريا ) وهو قول ساذج عسكريا‬ ‫بقلم مدير التحرير العقيد يحيى الواو‬ ‫فالتواجد العسكري اإليراني أكبر من أن‬ ‫يتم تدميره بضربة محدودة وهو يحتاج‬ ‫مما ﻻ شك فيه أن االستنتاج القائل بأن الثورة السورية‬ ‫لضربات كثيرة لتدميره ‪.‬‬ ‫هي ثورة يتيمة هو استنتاج صحيح الى حد كبير وهذا‬ ‫أما إذا كان يقصد أن الرسالة اإلسرائيلية قد وصلت‬ ‫يعود الى طبيعة نظام األسد املبنية أساسا ىلع تقديم‬ ‫إليران وفهمت جيدا من قبلها عبر شدة الضربة فهذا‬ ‫الخدمات للخارج بما فيهم أعداء الشعب السوري ىلع‬ ‫ممكن والشيء اآلخر الذي حملته الرسالة هو أن اسرائيل ﻻ‬ ‫حساب املصلحة الوطنية السورية ‪.‬‬ ‫ترغب بتوسيع دائرة الصراع مع إيران إذا ما استجابت للشروط‬ ‫ومن هذه النتيجة يمكننا القول أن ما جرى يف سوريا خالل‬ ‫اإلسرائيلية أما الرسائل اإلسرائيلية لبشار األسد فإنها تقول أنه‬ ‫السبع سنوات املاضية كان يخدم اسرائيل ومشروعها يف‬ ‫لم يعد مقبوال إسرائيليا أن تقوم بدور العميل املزدوج إليران‬ ‫املنطقة بشكل مباشر وقد قام نظام األسد بأداء دوره‬ ‫واسرائيل بنفس الوقت وأن بقاؤك بالحكم مرهون بإنهاء الدور‬ ‫الوظائفي بتدمير سوريا شعبا ومجتمعا وجيشا واقتصادا‬ ‫اإليراني يف سوريا وهنا املقصود الشرعية الشكلية فاملطلوب‬ ‫وبشكل ممنهج خدمة إلسرائيل ومصالحها ‪.‬‬ ‫أن تطلب (الحكومة السورية ) من إيران اخراج قواتها من سوريا كما‬ ‫ويف ذات السياق سمح إليران وحزب اهلل اللبناني‬ ‫طلبت سابقا تدخلها عسكريا يف سوريا ‪.‬‬ ‫بالتدخل العسكري يف سوريا وذلك الستنزاف قدرات هؤالء‬ ‫ما هو املوقف الروسي من املسألة ؟؟‬ ‫واملشاركة بتدمير سوريا والقضاء ىلع الثورة السورية وكل‬ ‫مما ﻻ شك فيه أن نظام املافيا الروسية (نظام بوتين ) يمتلك‬ ‫ذلك يخدم املصالح اإلسرائيلية ‪.‬‬ ‫ويحافظ ىلع عالقات قوية مع مافيا رأس املال اليهودية‬ ‫وهكذا تم إخراج سوريا من دائرة الصراع مع اسرائيل ىلع‬ ‫املسيطرة الى حد كبير ىلع مفاصل االقتصاد الروسي وشركاته‬ ‫غرار العراق وإن كان بأدوات مختلفة وبتكلفة تقريبا صفرية‬ ‫بما فيها شركات تصنيع السالح والطاقة واملافيا اليهودية هذه‬ ‫ىلع األقل ملدة مستقبلية ﻻ تقل عن نصف قرن من الزمن‬ ‫ترتبط عضويا وروحيا مع اسرائيل وتعمل ىلع تحقيق مصالحها‬ ‫فحسب تقرير مسرب من املخابرات العسكرية السورية يف‬ ‫قبل أي شيء آخر وروسيا مرتهنة بشكل أو بآخر ولو جزئيا لهذه‬ ‫أوائل العام ‪ 2014‬أن سوريا قد تراجعت ‪ 37‬سنة الى الوراء‬ ‫املافيا ولو مرحليا بسبب الوضع الصعب الذي يمر به االقتصاد‬ ‫فكيف الحال يف العام ‪ 2018‬وبالتأكيد وبأقل االحتماالت أن‬ ‫الروسي والذي يتحمل مزيدا من الهزات واملغامرات الغير محسوبة‬ ‫الرقم السابق قد تضاعف ‪.‬‬ ‫النتائج ‪.‬‬ ‫اآلن ماهي املعطيات للمواقف املستجدة ىلع الساحة‬ ‫بالنسبة إليران فإن روسيا تدرك جيدا أهمية الدور العسكري‬ ‫السورية ؟؟‬ ‫اإليراني يف سوريا وأن ما تحقق من إنجازات عسكرية كان بفضل‬ ‫‪1‬لقد شارف القضاء ىلع الفصائل العسكرية للثورة ىلع‬‫القوة الجوية الضاربة الروسية والحرس الثوري اإليراني واملليشيات‬ ‫النهاية ومن لم يقضى عليه مسيطر عليه وهذا يستدعي‬ ‫الطائفية التابعة له‬ ‫نهاية الدور العسكري إليران وميليشياتها الطائفية بعد أن‬ ‫ومن هنا فإنه بديل لروسيا عن الوجود اإليراني يف سوريا إال بثالثة‬ ‫أدت دورها يف اجهاض الثورة السورية عسكريا وحماية‬ ‫أمور ‪:‬‬ ‫نظام األسد من االنهيار‪.‬‬ ‫‪1‬التدخل البري الروسي يف سوريا لسد الفراغ يف حال انسحاب‬‫‪2‬اإلنسحاب األميركي من االتفاق النووي مع إيران مع‬‫ايران من سوريا وهذا ما تحاول تجنبه روسيا ألنه يعني املزيد من‬ ‫تبدل املوقف األميركي والغربي من التدخل اإليراني يف‬ ‫الغرق يف املستنقع السوري يف ظل وضع اقتصادي صعب ال‬ ‫املنطقة وزعزعة االستقرار فيها ‪.‬‬ ‫يتحمل املزيد من التكاليف الحربية ‪.‬‬ ‫‪3‬مايمكن أن يشكله التدخل العسكري اإليراني املتزايد‬‫يف أسبوع واحد فقط فقدت روسيا طائرتين حربيتين حديثتين‬ ‫يف سوريا والذي أخذ مؤخرا شكل بناء مصانع صواريخ أرض‬ ‫طائرة سوخوي ‪ 30‬وحوامة متقدمة من طراز ك ‪)-52‬‬ ‫ أرض ومراكز إلطالق طائرات مسيرة والسيطرة الكاملة‬‫‪2‬حل سياسي سريع يضمن املصالح الروسية يف سوريا ويحفظ‬‫ىلع خمس مطارات سورية من خطر مستقبلي ىلع أمن‬ ‫ماء وجهها ويجنبها املزيد من التدخل العسكري وبالتالي املزيد‬ ‫اسرائيل وبهذا املعنى أن التدخل العسكري اإليراني يف‬ ‫من التكاليف والخسائر وهذا ما ظهر من خالل دعوة ﻻفروف الى‬ ‫سوريا قد بدأ يأخذ منحى غير مرغوب به أو مزعج إلسرائيل‬ ‫اإلسراع بعقد جولة مفاوضات جديدة يف جنيف ‪.‬‬ ‫خاصة مع اقتراب وتمدد الحرس الثوري اإليراني واملليشيا‬ ‫‪3‬الحل الدبلوماسي الحتواء الخالف اإليراني اإلسرائيلي وهذا ما‬‫التابعة له من خط الجبهة يف الجوالن وعدم االكتراث‬ ‫دعا إليه ﻻفروف وأعتقد أنه قد تم االتفاق عليه مع نتنياهو خالل‬ ‫اإليراني بالتحذيرات اإلسرائيلية املتكررة بعدم االقتراب‬ ‫زيارته األخيرة ملوسكو ‪.‬‬ ‫من خط الجبهة ‪.‬‬ ‫وأعتقد أن االتفاق جوهره (وهنا ﻻ أستند الى معلومات ) بل‬ ‫ويف هذا اإلطار جاءت الضربة الجوية اإلسرائيلية أكبر من‬ ‫توقعات بأن تستجيب ايران للمطالب اإلسرائيلية وهي ‪:‬‬ ‫املعتاد خالل املاضي وهو رسالة اسرائيلية قوية إليران‬ ‫‪1‬اخالء الحرس الثوري اإليراني وامليليشيا التابعة له ملنطقة تمتد‬‫وبشار األسد ىلع السواء وهذا ربما ما حمله تصريح وزير‬ ‫لخمسين كيلو متر عن خط الجبهة يف الجوالن يعني (منطقة‬ ‫الدفاع اإلسرائيلي ليبرمان عندما قال (أن الضربة اإلسرائيلية‬ ‫آمنة إلسرائيل )‬

‫‪6‬‬

‫الزاوية السياسية و العسكرية‬


‫مع العلم أن اتفاقية فصل القوات بين سوريا واسرائيل عام‬ ‫‪ 1975‬بوساطة وزير الخارجية األمريكية آنذاك كسنجر تنص‬ ‫ىلع وجود عسكري محدود وبعتاد محدود للقوات السورية‬ ‫بهذه املنطقة ‪.‬‬ ‫‪2‬سحب إيران لكامل عتادها الثقيل (صواريخ وطائرات مسيرة‬‫وغيرها من األسلحة الثقيلة ) من سوريا مع اإلبقاء ىلع‬ ‫وحدات مشاة تحمل اسلحة خفيفة وبعيدة عن خط جبهة‬ ‫الجوالن ‪.‬‬ ‫‪3‬إلتزام ايراني بعدم تزويد حزب اهلل اللبناني بمزيد من‬‫األسلحة عبر سوريا ‪.‬‬ ‫أتوقع هذا ما تحاول الدبلوماسية الروسية إنجازه ولعل زيارة‬ ‫وزير الخارجية اإليراني ملوسكو يف ‪ 14‬أيار تأتي يف هذا‬ ‫السياق ‪.‬‬ ‫من خالل هذا االستعراض نصل الى نتيجة أن كل من اسرائيل‬ ‫وروسيا ترمي بالكرة بامللعب اإليراني وأن التصعيد العسكري‬ ‫يف املرحلة القادمة مرهون بمدى استجابة طهران للمطالب‬ ‫اإلسرائيلية ‪.‬‬ ‫ما هو املتوقع من إيران ؟؟‬ ‫من املعروف أن نظام املاللي يف إيران ينتهج سياسة حافة‬ ‫الهاوية وأعتقد أن إيران ليست بعيدة عن الهاوية السحيقة‬ ‫فصواريخها التي تهدد بها اسرائيل واملنطقة برمتها أثبتت‬ ‫فشلها الذريع فلم ينجح أي من الصواريخ اإليرانية التي‬ ‫أطلقتها مليشيا الحوثي باتجاه السعودية بالوصول الى‬ ‫هدفه وتم تدميرها جميعا مع أن مساحة السعودية واسعة و‬ ‫ﻻ يمكن مقارنتها بمساحة اسرائيل كذلك شبكة الدفاع الجوي‬ ‫السعودية أقل كفاءة من شبكة الدفاع الجوي اإلسرائيلية ‪.‬‬ ‫كذلك ﻻ يمكن املقارنة بين سالح الجو اإلسرائيلي وسالح‬ ‫الجو اإليراني ‪.‬‬ ‫باإلضافة الى الفشل الذريع لشبكة الدفاع الجوي السورية‬ ‫وفشلها يف تأمين التغطية والحماية من الضربات الجوية‬ ‫اإلسرائيلية للمواقع اإليرانية ‪.‬‬

‫أعتقد أن إيران ﻻ يمكن أن تلقي بنفسها يف الهاوية وستتراجع أمام‬ ‫الضغوط التي تمارس عليها ولهذا نفى مسؤول إيراني يف تصريح‬ ‫لوكالة سبوتنيك الروسية عدم وجود قوات ايرانية يف سوريا مع علم‬ ‫الجميع بوجود هذه القوات يف سوريا ‪.‬‬ ‫الشيء اآلخر نفى ناطق ايراني آخر أن يكون الحرس الثوري هو من‬ ‫قام بإطالق الصواريخ باتجاه الجوالن قائال أن النظام السوري هو من‬ ‫قام بالعملية يف حين تجاهل إعالم األسد كليا العملية ومن قام بها‬ ‫ويالحظ لجوء الحرس الثوري اإليراني الى القيام بالعملية (حفظ ماء‬ ‫الوجه ردا ىلع استهداف املواقع اإليرانية ) ولم يلجأ الى الوكالء‬ ‫بالتنفيذ كحزب اهلل اللبناني وربما هذا يعود لتمنع حزب اهلل للقيام‬ ‫بهذا العمل وذلك لتعلمه من دروس حرب ‪ 2006‬ولعدم قدرته ىلع‬ ‫تحمل نتائج أي عمل عسكري باتجاه اسرائيل ‪.‬‬ ‫وهكذا أصبح الرد الصاروخي اإلعالمي الذي لم يجرح ولو جندي‬ ‫اسرائيلي واحد كاملولود اللقيط جميع املتهمين بأبوته يتهربون‬ ‫من تبنيه‪.‬‬ ‫ما قلته سابقا وأكرره أن الوضع اإليراني أشبه ما يكون ببالون رقيق‬ ‫نفخ فيه أكثر من طاقته ىلع االستيعاب والتحمل وأي نفخة زيادة‬ ‫فيه أو أي ضربة من الخارج ستؤدي الى انفجاره ‪.‬‬ ‫ووضع ايران الحالي يشبه وضع االتحاد السوفييتي يف حقبة‬ ‫الثمانينات من القرن املاضي إبان تدخله يف أفغانستان والذي أدى‬ ‫الى انهاكه وضعفه ثم تفككه ‪.‬‬ ‫حتى اآلن إيران تعتمد ىلع وكالئها الشيعة باملنطقة العربية‬ ‫ودعمهم ماليا وعسكريا ولوجستيا كحزب اهلل اللبناني ومليشيا‬ ‫الحوثي ومليشيا الحشد الشعبي العراقية كأدوات إلنجاز سياستها‬ ‫ويبدو أن هذه الورقة قد استنزفت الى حد كبير وإذا أرادت ايران أن‬ ‫تستمر قدما يف سياسة املواجهة دوليا وإقليميا فعليها أن تنزل‬ ‫مباشرة الى ميدان الصراع وهي تحاول أن تهدد بهذه الورقة ولكن‬ ‫أعتقد جازما أن ذلك سيكون خيارا إنتحاريا لها وألذرعها يف املنطقة‬ ‫‪.‬‬ ‫فهل تتراجع ايران عن غيها ودورها التخريبي يف املنطقة وتسخر‬ ‫إمكانياتها لخدمة شعبها وتطويره ؟؟؟؟‬ ‫هذا ما ستجيب عنه األيام القادمة ‪.‬‬

‫الزاوية السياسية و العسكرية‬

‫‪7‬‬


‫اإلرهاب الدولي يضرب الثورة السورية و القوى الحرة فيها‬

‫الناشط الثوري‪ :‬مرهف الزعبي‬

‫بما ال يدعو للشك ؛ بأن اإلرهاب الذي يتعرض له الشعب السوري فاق الخيال ؛ من حيث الوسائل ‪ ,‬و األدوات ‪ ,‬و الوصف‪.‬‬ ‫فلم يعد اإلرهاب ؛ وسيلة من الوسائل الخاصة التي تلجئ إليها الدول عبر أجهزتها السرية للتخلص من فرد ‪ ,‬أو من مجموعة أفراد ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خاصة ؛ بعد أن أصبح عابرًا للقارات ‪ ,‬حيث استغلته الدول الكبرى يف‬ ‫األمر الذي جعل منه العبًا أساسيًا وهامًا يف العالقات الدولية ‪,‬‬ ‫جميع املناطق الساخنة التي تشهد نزاعات مسلحة ‪ ,‬و صرعات سياسية ‪ ,‬و حروب أهلية ‪ ,‬و ثورات شعبية ‪ .‬فغدت وسيلة فعالة‬ ‫بيدها ‪َّ .‬‬ ‫غذتها و رعتها عن طريق جواسيسها ‪ ,‬و أزالمها ‪ ,‬و حصدت الكثير من ثمارها ‪ .‬و لم يكن آخرها اإلرهاب الدولي الذي ضرب‬ ‫َّ‬ ‫الشعب السوري بأبشع أداوته عن طريق تنظيم األسد ‪ ,‬و حلفائه من الروس ‪ ,‬و اإليرانيين ‪ .‬تجلت بقتل و تهجير ماليين املدنيين‬ ‫املساملين بدءًا من درعا ‪ ,‬و ليس انتها ًء بمجازر الغوطة ‪ ,‬و إدلب ‪ .‬بالتعاون و التنسيق بين امليليشات الداعشية ‪ ,‬و األسدية ‪ ,‬و‬ ‫اإليرانية ‪ ,‬و اللبنانية ‪ ,‬و بقصف جوي روسي لم تشهد له مثي ً‬ ‫شدة تدميره ‪,‬‬ ‫ال أي منطقة يف العالم ‪ .‬حيث امتاز بكثافة قصفه ‪ ,‬و َّ‬ ‫دولي رهيب حيال ما يجري من مجازر ‪ ,‬و تهجير بحق املدنيين‬ ‫بصمت‬ ‫و استهدافه لألطفال ‪ ,‬و النساء ‪ .‬كل ذلك كان يتم بمباركة و‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫يف سورية‪.‬‬ ‫و مع تطور اإلرهاب و استخدامه ألحدث التقنيات اإللكترونية املعاصرة ‪ ,‬و أحدث األسلحة الفتاكة ‪ ,‬لم يعد بأيدي أفرادأ أو مجموعات‬ ‫يمتلكونه إال بدعم أو تغطية دولية ‪ .‬فكل من يمتلك وسائل اإلرهاب و أدواته ؛ دول لها وزنها و ثقلها اإلقليمي ‪ ,‬و الدولي ‪ ,‬و قادرة‬ ‫ىلع ممارسته ‪ ,‬و قتل املدنيين من دون حسيب أو رقيب ‪ .‬خارجة عن أخالق ‪ ,‬و أعراف ‪ ,‬و مبادئ القانون الدولي الذي تبنته ‪ ,‬و‬ ‫وقعت عليه بأكثر من مناسبة ‪ .‬فلم يعد لإلرهاب أهداف تقليدية فحسب ؛ بل أصبح له أهداف استراتيجية ‪ ,‬ترعاه و تشرف عليه‬ ‫مافيات دولية ؛ من تجار الحروب ‪ ,‬و شذاذ اآلفاق ‪ .‬فالهدف منه لم يعد القتل من أجل القتل ؛ بقدر ما هو وسيلة ضغط إلجبار الرأي‬ ‫العام العاملي ‪ ,‬أو أحد الدول ىلع التراجع عن موقف معين ‪ ,‬أو اتخاذ موقف سياسي ما ضد حدث ما ‪ ,‬أو إكراه دولة ما ‪ ,‬أو شعب ما‬ ‫ىلع اإلذعان لشروط تفرضها قوى اإلرهاب العاملي التي أصبحت غير خافية ىلع أحد ‪ .‬و لو كلف ذلك قتل مئات اآلالف من الشعب ‪,‬‬ ‫و تهجير ماليين املدنيين نسا ًء و أطفاالً ‪ .‬و هذا ما تجلى بأبشع تطبيقاته ‪ ,‬و صوره يف سورية التي ال تزال أنهار دماء شعبها تجري‬ ‫ً‬ ‫دفاقة بأسلحة غربية و شرق أوسطية ‪ .‬و هذا ما تقوم بحشده القوى الدولية الكبرى الداعمة لتنظيم عصابات األسد ‪ ,‬و ميليشاتها‬ ‫معدة مسبقًا ‪ ,‬و هذه األخيرة منهم‬ ‫اإلرهابية ‪ ,‬و من زرعتهم من املتطرفين يف صفوف الثورة العتقال الثوار ‪ ,‬أو تصفيتهم باتهامات َّ‬ ‫براء‪.‬‬ ‫فعلى مرأى و مسمع املجتمع الدولي ‪ ,‬و بقوانين شرعة املنظمة األممية تزهق أرواح املدنيين السوريين الذين لم يحملوا السالح ‪ .‬و‬ ‫بصمت دولي يهجر أهالي سورية األصليون ليستوطن الدخيل اإليراني ‪ ,‬و العراقي ‪ ,‬و اللبناني مكانهم ‪ ,‬و يستولي ىلع ممتلكاتهم ‪.‬‬ ‫و بتفاهمات إقليمية ‪ ,‬و دولية تتبلقن سورية ‪ ,‬و تتقاسم ثرواتها ‪ ,‬و يضيع مستقبل أبنائها ! فتبدو دول الشمال هي أكثر من تحارب‬ ‫الحرية ‪ ,‬و مبادئ الديمقراطية يف الدول العربية ‪ .‬فقد دفع الرئيس املصري محمد مرسي حريته ثمنًا ملواقفه ملصر و ملا يجري‬ ‫للشعب السوري من قتل ‪ ,‬و تهجير ‪ ,‬و اعتقال ‪ .‬كما ظهرت حقيقة الدول الكبار بأنها من أكثر الدول التي تدعم التطرف و اإلرهاب‬ ‫يف العالم ‪ .‬ليبق هذا األخير سيد املوقف محققًا لهم كافة طموحاتهم االستعمارية بطرق مبتكرة !!!‬ ‫لقد تحالف املجتمع الدولي بمختلف تياراته ‪ ,‬و أيديولوجياته لضرب الثورة يف سورية ‪ .‬فعقد اتفاقات بينية لضرب القوى الثورية‬ ‫الحرة التي تحارب الفساد ‪ ,‬و تكبت الحريات ‪ ,‬و تضيق عليها عبر تنظيم األسد اإلرهابي ‪ ,‬فانقلبت املفاهيم أيما انقالب ‪ .‬فأصبح‬ ‫كل من يطالب باستعادة حريته ‪ ,‬و كرامته بنظر املجتمع الدولي ُي َّ‬ ‫صنف عامليا باإلرهاب ‪ .‬و كل من يقوم بالقتل العمد لألبرياء ‪ ,‬و‬ ‫تهجيرهم ‪ ,‬و ترويعهم ‪ ,‬باستخدامه لجميع أسلحة الدمار الشامل محاربًا لإلرهاب ‪ ,‬و محبًا للسالم!‬ ‫نحن يف الثورة نقول ؛ أن كل ما حصل يف سورية عبر املستويات الثالثة السياسية ‪ ,‬و العسكرية ‪ ,‬و اإلنسانية ؛ لم يكن عجزًا من‬ ‫املجتمع الدولي ‪ ,‬و منظمته األممية ‪ .‬بل كان إرهابا دوليًا منظمًا ‪ ,‬و ممنهجًا من قبل قوى اإلرهاب و الشر العامليين ‪ .‬فمن املفارقة‬ ‫أن قوى التحالف لم تتعرض للقضاء ىلع داعش مثلما استهدفت املدنيين العزل ‪ ,‬و الثوار املطالبين باستعادة حريتهم ‪ ,‬و كرامتهم‬ ‫‪ .‬ال بل دعمت األولى ‪ ,‬و سلمتها الكثير من العتاد الثقيل ‪ ,‬و الذخائر ‪ .‬يف حين مورس التضيق ‪ ,‬و الخناق ىلع املدنيين ‪ ,‬و الثوار ‪,‬‬ ‫و ُفرض عليهم الحصار الجائر الذي لم ُيمارس ىلع شعب يف تاريخ البشرية من قبل!‬ ‫إن اإلفراط يف استخدام األسلحة املحرمة دوليا بقتل الشعب السوري من أجل الضغط عليه لوأد ثورته لم تؤتي ثمارها ‪ ,‬و لن تؤتيها‬ ‫‪ .‬حيث تطمح الدول ذات الوزن الثقيل بالقضاء ىلع الثورة و الثوار بأدوات ‪ ,‬و سائل متنوعة ‪ .‬فتوافق ‪ ,‬و تناقض املصالح الدولية بآن‬ ‫سيؤدي إلى املزيد من التعقيدات ‪ ,‬و ربما الصدام املسلح بين الكبار ‪ ,‬و التي لن تقف عند الالعبين الرئيسيين بملف الثورة السورية‬ ‫‪ .‬بل سيمتد إلى العرق األصفر املمثل بكوريا ‪ ,‬و الصين الحليفين األستراتيجيين أيضًا لبشار األسد‪.‬‬ ‫يف ختام مقالي ؛ أتوجه إلى أخوتي الثوار و أحثهم ىلع الصمود ‪ ,‬واستعادة زمام املبادرة الثورية السيادية البعيدة عن أي توجيه ‪,‬‬ ‫أو وصاية إقليمية ‪ ,‬أو دولية ‪ ,‬و أذكرهم بأننا أصبحنا يف مرحلة جديدة من األحداث ‪ .‬فيجب علينا االنتقال من القتال التقليدي إلى‬ ‫القتال االستراتيجي ‪ .‬و أذكركم ببعض األحداث التاريخية الدولية و الدول التي انتصرت فيها الثورات ‪ .‬فرغم قوة الواليات املتحدة‬ ‫األميركية ‪ ,‬و غطرستها ‪ ,‬و استخدامها للنابالم ‪ ,‬و الفوسفور األبيض ‪ ,‬و القنابل اإلنشطارية ‪ ,‬و العنقودية إال أنها لم تستطيع أن‬ ‫تقضي ىلع ثوار الفيتوكونغ يف فيتنام ‪ ,‬و رغم قوة املخابرات السوفياتية الل ( كا جي بي ) و اتباع السوفيات لسياسة األرض‬ ‫ً‬ ‫املحروقة ‪ ,‬و أمية الثوار األفغان ‪ ,‬إال َّ‬ ‫هزيمة نكراء يف أفغانستان ‪ ,‬و رغم اتباع فرنسا سياسة الضرب بيد من‬ ‫أن السوفيات ُهزموا‬ ‫حديد بالجزائر ؛ إال أن الثوار الجزائريون أجبروا املستعمر الفرنسي بالجالء عن الجزائر ‪ ,‬و ال ننسى أن إسرائيل استطاعت التغلب ىلع‬ ‫الجيوش العربية مجتمعة إال أنها لم تستطع القضاء ىلع حماس‪.‬‬

‫‪٨‬‬

‫الزاوية السياسية و العسكرية‬


‫)التهجير وانعكاساته على المرأة السورية _ ريف حمص الشمالي(‬ ‫إعداد‪ :‬نجوى علي‬

‫مع استمرار سلسلة التهجير القسري والتغيير الديموغرايف لسورية‪ ،‬وبعد املؤامرات الخبيثة التي تحاك يف‬ ‫املحافل الدولية إلجبار أهلنا ىلع الخروج من بيوتهم ومناطقهم ليأتي املحتل الشيعي واإليراني والنظام‬ ‫املجرم للسيطرة عليها؛ بعد تدميرها بالكامل بالقصف املدفعي والغارات الغادرة واستخدام األسلحة الكيماوية‬ ‫واالسترسال بسفك دماء أبناء الشعب السوري ىلع طول البالد وعرضها والذي يذهب غالبية ضحاياه من النساء‬ ‫واألطفال والجرحى والشيوخ‪ .‬واليوم يف ريف حمص الشمالي تزدحم حافالت التهجير التابعة لجيش النظام‬ ‫األسدي املجرم وحلفائه بأطفال ونساء وجرحى أهالي ريف حمص الشمالي الذين رفضوا بشدة أن ينال النظام‬ ‫املجرم من بلداتهم ما ناله من قتل وتدمير ألهالي مدينة حلب والغوطة الشرقية والرقة وغيرها من املناطق‬ ‫الخاضعة لسيطرة الثوار والسكان املدنيين األصليين للمدن‪ .‬رفضت املرأة السورية يف تلك املنطقة حيث تعتبر‬ ‫مشكلتها جزء من مشكلة املرأة السورية بشكل عام أن تعطي للنظام فرصة التلذذ بقتل أبناءها من الثوار‬ ‫واألطفال والتنكيل باملدينة كلها رغم أنها عانت أقسى وأشد أنواع العنف والقهر ىلع أيدي النظام وشبيحته ‪.‬‬ ‫ففقدت الزوج باالعتقال أو االعدام امليداني وفقدت األخ واالبن واألب والقريب وتم اعتقال عدد كبير من زوجات‬ ‫وأخوات الناشطين واملقاتلين‪ ،‬واغتصابهن ومعاملتهن كمجرمي حرب وحرمت املرأة الحمصية من كافة الحقوق‬ ‫واملعاملة اإلنسانية هي وأطفالها‪ .‬ورغم مرارة هذه الظروف وحقيقتها وقفت املرأة يف حمص وريفها وقفة‬ ‫األبطال وتحدت آلة االجرام والقتل واالغتصاب والحصار الخانق الذي حولها لقوة جبارة صامدة ال تقهر وقد عهدنا‬ ‫معظم هؤالء األخوات ناشطات وإعالميات ورئيسات جمعيات تحدين الظروف ومألن فراغ غياب الرجل بكل بسالة‬ ‫وقمن باالعتناء باألطفال والجرحى والشيوخ ورعاية املرأة القاصرة والطفل رعاية كاملة‪ .‬تعيش املرأة يف ريف‬ ‫حمص الشمالي هذه األيام بكل كبرياء وشموخ وهي تتوجه مع صغارها املتعبين من ألم طول الحصار وقسوته‬ ‫وقلوبهم الصغيرة الخافقة بالود والحب لتلك األرض التي ولدوا وترعرعوا عليها وتلك املقابر التي خلفوا وراءهم‬ ‫فيها جثامين آباءهم وإخوتهم وأصدقاءهم وأطفال يف مثل عمرهم كانوا يلعبون معهم يف ساحات البيوت‬ ‫والشوارع قبل أن تطالهم صواريخ القصف وقذائف املوت‪ ،‬يخرجون من ريف حمص مبتسمين لنصرهم وهزيمتهم‬ ‫ىلع النظام اإلرهابي القاتل وكلهم أمل بطريق العودة يومًا ما رافعين راية النصر والتحدي حاملين يف قلوبهم‬ ‫وذاكرتهم صور كثيرة جدًا عن ذلك املكان الذي لن يغادر مخيلتهم أبدا و يبدأوا طريق رحلة ومرحلة جديدة‬ ‫يلتقون فيها بأطفال ونساء مثلهم ُهجروا قسريًا قبلهم ليلتحموا يف نسيج واحد‪ ،‬ويتعاهدون ىلع املضي يف‬ ‫طريق الثورة األولى وهدف الشعب الواحد يف الحرية والكرامة والنصر‪.‬‬

‫الزاوية السياسية و العسكرية‬

‫‪٩‬‬


‫التطهير العرقي للمكون التركماني في مدينة حمص‬ ‫إعداد المكتب التركماني‬ ‫لم يكن تركمان املنطقة الوسطى أفضل حاالً مما القاه التركمان‬ ‫يف مختلف املحافظات السورية من اضطهاد وتمييز من قبل‬ ‫نظام األسد‪ ،‬رغم أنهم جزءًا من النسيج االجتماعي السوري‪،‬‬ ‫وهم يتوزعون بين مدينتي حماة وحمص وريفيهما‪ ،‬ويتجاوز‬ ‫عدد قراهم هناك الثمانين قرية‪ ،‬خرج غالبية سكانها يف وجه‬ ‫النظام مع بداية الثورة‪ ،‬فمارس بحقهم أبشع الجرائم‪ ،‬من مجازر‬ ‫واعتقاالت وتهجير‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد العائالت التركمانية يف ريفي حمص الشمالي‬ ‫مهجرون‬ ‫وحماة الجنوبي أكثر من ‪ 5000‬عائلة‪ ،‬معظمهم‬ ‫ّ‬ ‫قسريًا إلى مناطق املعارضة (ريف حمص الشمالي) التي تشهد‬ ‫حاليا موجة من التهجير القسري‪ ،‬معظمهم من قرى تسنين‬ ‫وحيي باب عمرو والوعر‬ ‫وأكراد الداسنية وقزحل وأم القصب‬ ‫ّ‬ ‫يف مدينة حمص‪ ،‬وقرية ديرفرديس يف ريف حماة الجنوبي‪.‬‬ ‫مما ال شك فيه ان جريمة التهجير القسري الذي يتعرض لها ريف‬ ‫حمص الشمالي ال تطال التركمان وحدهم بل كل أبناء الشعب‬ ‫السوري وأحراره الذين خرجوا يف الثورة ضد نظام استطاع‬ ‫بمساعدة حلفائه أن يخيرهم بين اإلبادة أو التهجير‪ ،‬وهو‬ ‫مانطق به الجنرال الروسي خالل اجتماعه مع هيئة التفاوض‪.‬‬ ‫أضحى التركمان الخاسر األكبر يف معادلة التغيير الديموغرايف‬ ‫نتيجة التهجير القسري الذي نفذه النظام ىلع مراحل ويف‬ ‫مراحل سابقة؛ وهو يستكمله اليوم بتهجير قرى تسنين ‪ -‬قني‬ ‫العاصي – الحيصة ‪ -‬اكراد الداسنية – عقرب – طلف – السمعليل‬ ‫ برج قاعي – حربنفسه ‪ -‬املشروع ؛ بشكل شبه كامل وبنسبة‬‫تتجاوز ‪ ،90%‬ويف مناطق أخرى بنسبة ‪ ، 100%‬إضافة إلى‬ ‫مهجرين من قرى قزحل وأم القصب وسنيسل وموسى الحولة‬ ‫متواجدين يف املنطقة‪.‬‬ ‫تتراوح أعداد املهجرين من التركمان يف هذه املراحل اآلنية‬ ‫حوالي ‪15‬ألف‪ ،‬ويف املراحل السابقة حوالي ‪ 60‬ألف‪ ،‬وبات ريف‬ ‫حمص الشمالي وحتى مدينة حمص وريفها كامال شبه خالية‬ ‫من تواجد املواطنين التركمان فقدتم سابقا تهجير ريف حمص‬

‫‪١٠‬‬

‫الغربي والجنوبي ويتراوح أعداد التركمان الباقين يف أرياف‬ ‫حمص مجتمعة حوالي ‪10‬آالف نسمة من أصل ‪ 200‬ألف‬ ‫تركماني‪ ،‬ونوضح من خالل الدراسة التالية مناطق تهجير‬ ‫التركمان يف مدينة حمص‬ ‫ريف حمص الجنوبي بشكل كامل عدا قرية جباب الزيت‬ ‫ريف حمص الغربي كامال عدا مرج القطا والحاميشية وخربة‬ ‫السودة؛ وقد تم تهجير قسم منهم بشكل جزئي‬ ‫مدينة حمص وأحيائها و حي الوعر‬ ‫ريف حمص الشمالي تم تهجير كل من تسنين وقني‬ ‫العاصي واكراد الداسنية وكفرنان والحيصة وكيسين وبرج‬ ‫قاعي والسمعليل‪.‬‬ ‫قسم من قرى املشروع وغرناطة وديرفول والشعبانية‬ ‫واملكرمية وعيون حسين والسعن‪ .‬إضافة إلى التركمان‬ ‫املتواجدين يف مدن الدار الكبيرة والرستن وتيرمعلة‬ ‫والزعفرانة‪.‬‬ ‫ريف حماه الجنوبي تم تهجير قرية عقرب بشكل كامل‬ ‫وقرى حربنفسه وطلف وموسى الحولة بنسبة ‪.90%‬‬ ‫نجد من خالل هذا العرض أن نظام األسد استخدم آلته‬ ‫العسكرية لتهجير التركمان بشكل ممنهج‪ ،‬ومارس أساليب‬ ‫وحشية بغية ارهاب املواطنين وذبح وحرق جثثهم يف عدة‬ ‫مجاز ارتكبها يف طلف والزارة وتسنين وحي باباعمر وأحياء‬ ‫حمص املدينة بغية التهجير من املنطقة واالستيالء ىلع‬ ‫قراهم ومدنهم وتوطين مواليه فيها ىلع غرار ما حدث‬ ‫يف قرى ريف حمص الجنوبي والغربي‪ ،‬وقرى تسنين وقني‬ ‫العاصي واكراد الداسنية يف ريف حمص الشمالي وحمص‬ ‫املدينة وأحيائها‪ ،‬حتى وصلت نسبة التركمان حتى ساعة‬ ‫إعداد هذا التقرير يف حمص كاملة وريف حماه الجنوبي‬ ‫التتجاوز ‪ 10%‬من التركمان املتواجدين فيها قبل الثورة‪ ،‬وهو‬ ‫اليوم يضيق ىلع من قرر البقاء يف أرضه بمنع وصول املواد‬ ‫األساسية له ولعائلته لدفعهم إلى ترك أرضهم واغتصابها ‪.‬‬

‫الزاوية السياسية و العسكرية‬


‫حركة تحرير الوطن ترفض قرار التسوية والتهجير وتعلن استمرار القتال‬ ‫بعد فرض قرار التسوية والتهجير حركة تحرير الوطن ترفض قرار التهجير ورفعت الجاهزية القتالية لكافة‬ ‫تشكيالتها وأعلنت عبر الجوامع الدفاع عن املناطق املحررة والتوجه إلى الجبهات وفتح معارك تطالب بفتح‬ ‫الجبهات‪.‬‬

‫الزاوية السياسية العسكرية‬

‫‪١١‬‬


‫{أهلي المهجرين في حمص أقول لكم}‬

‫بقلم‪:‬‬

‫تعود حمص إلى واجهة‬ ‫التهجير مجددا بعد القصير‬ ‫وقلعة الحصن والزارة وأحياء‬ ‫حمص املدينة والقريتين وحي‬ ‫الوعر وغيرها‪ ،‬تعود لنشهد األلم‬ ‫يتكرر ىلع مر سنين الثورة‪،‬‬ ‫وهذه املرة مع ريف حمص الشمالي‬ ‫مخطط تهجير كبير وتغيير ديمغرايف بات واضحا جدا تعمل‬ ‫عليه القوى املحتلة لبلدنا ‪,‬يمارس ىلع املدنيين الذين‬ ‫يمثلون الحلقة األضعف يف أي نزاع مسلح‪ ,‬وىلع الرغم من‬ ‫أن تهجير املدنيين ألسباب تتعلق بالنزاع يعتبر جريمة حرب‪،‬‬ ‫إال أن ذلك لم يمنع املحتل من ممارسته يف ظل تقاعس‬ ‫األمم املتحدة والهيئات القانونية الدولية عن القيام بدورها‬ ‫يف حماية املدنيين‬ ‫واآلن وبعد انطالق قوافل التهجير القسري إلى الشمال السوري‬ ‫‪ ،‬ماذا بعد ؟‬ ‫ال نريد أن نواسيكم ‪,‬وال يسعنا ذلك أصال‪ ,‬فالكلمات تعجز‬ ‫أمام حجم األلم الذي عايشتموه ‪,‬وال يوجد كلمة ُتط ّيب جرحا‬ ‫ُزرع يف الروح ‪ ،‬ولكن نقول لكم‬ ‫أنتم لم تنهزموا‪ ,‬أنتم هزمتم قوة عاتية لم تستطع النيل‬ ‫من عزيمتكم إال بطابورها الخامس‪ ،‬وبتهديدها صب محرمات‬ ‫قوتها املجرمة ىلع رؤوس املدنيين العزل ال خنادقكم‪,‬‬ ‫فاخترتم طريق الكرامة ‪ ,‬وبات معلوما ما تم العمل عليه إلتمام‬ ‫مخطط تهجيركم من حصار عسكري وإنساني وقصف للمرافق‬ ‫األساسية واملدنية إلخضاعكم‪ ,‬إضافة إلى املكر السيء‬ ‫والخديعة التي وقعت عليكم إلجباركم ىلع الخروج‪ ,‬وإنا نعلم‬ ‫أن البقاء والقبول بالتسوية الروسية هو انتحار وذل ومهانة‬ ‫إن طريق الكرامة الذي اخترتموه ليس بجديد عليكم‪ ,‬وأنتم‬ ‫جزء من الثورة وأحد أهم منابعها‪ ,‬لذلك ما وقع عليكم هو‬

‫عبير حسين‬

‫‪١٢‬‬

‫نتيجة حتمية لحجم عزيمتكم وثباتكم‬ ‫ربما انطلقتم إلى املجهول‪ ,‬وإلى عبث وفوضى ال‬ ‫تخفى ىلع أحد‪ ,‬يف ظل عدم وجود جهة راعية‬ ‫وغياب حكومة أو مؤسسة تهتم بشؤون أهليكم ‪ ،‬أيام‬ ‫قاسية ربما ستكون بانتظاركم‪ ,‬لكنها لن تكون أقسى‬ ‫مما عانيتموه‪ ,‬ولكن ذلك ال يمنع من أن تكون انطالقة‬ ‫جديدة يف طريق اخترتموه واختاره كل سوري ثار ضد‬ ‫الظلم‪ ،‬طريق الهجرة إلى اهلل‬ ‫الوضع يف الشمال املحرر بات معروفا‪ ,‬محفوفا بمخاطر‬ ‫عظيمة وتحديات كبيرة جدا ‪,‬لن يكون تجاوزها سهال‪,‬‬ ‫خاصة مع ما يتم العمل عليه من زيادة االقتتال ودب‬ ‫الخالفات املستمرة بين الفصائل لثنيهم عن درب الثورة‪,‬‬ ‫وهذا بحد ذاته أكبر ما يجب تجنبه ‪ ,‬فالثورة طريقنا‪ ,‬وما‬ ‫تحمله من مآسي هو جزء منها‪ ,‬وثورات الشعوب ىلع‬ ‫مر التاريخ حملت تحديات عظيمة‪ ,‬واالنتصار ال يأتي إال‬ ‫من خالل التعامل معها‬ ‫نعول عليكم بالتعامل معه‪ ,‬االلتفات للثورة‪,‬‬ ‫وهذا ما ِّ‬ ‫والثورة فقط‪ ,‬والعمل ىلع تجديدها يف القلوب‪,‬‬ ‫وترجمة ذلك إلى منهج حياة ‪ ,‬ينعكس شراكة يف األلم‬ ‫والهدف والعزيمة‬ ‫نحن بدأنا ثورة حاربها العالم‪ ,‬ولم نخضع‪ ,‬ولن نخضع‪،‬‬ ‫فلتكن هذه املرحلة لتجديد العزيمة ‪ ,‬وتجديد روح‬ ‫الثورة‪ ,‬النطالقة أقوى لنيل الحرية‪ ,‬فالسهم يحتاج إلى‬ ‫رجوع إلى الوراء قليال لينطلق بقوة إلى هدفه‪ ,‬وهذا‬ ‫تماما ما يجب أن يكون‪ .‬كانت الثورة خيارنا‪ ,‬ومازالت‪ ,‬إلى‬ ‫أن نحقق ما خرجنا ألجله‬ ‫لذلك قولنا لكم وألنفسنا ولكل سوري حر شريف‪ :‬نحن‬ ‫محكومون باألمل‪ ،‬وما يحدث اليوم ليس نهاية الطريق‪،‬‬ ‫بل بداية هجرة إلى اهلل ستعيدنا فاتحين منتصرين ‪.‬‬

‫الزاوية السياسية العسكرية‬


‫{دعوة الشهر المبارك}‬ ‫بقلم الناشطة كوناي النشيواتي‬

‫تسربت التكنولوجيا إلى كل مجاالت الحياة‪ ،‬وأصبح اإلدمان عليها‬ ‫هو مرض العصر‪ ،‬وسيطرت مواقع التواصل االجتماعي ىلع حياتنا‬ ‫وأفكارنا بل وتفاعلنا مع ثورتنا‪.‬‬ ‫وكرد فعل ىلع هيمنة الحياة االفتراضية ىلع الواقعية‪ ،‬بدأت‬ ‫تنتشر ظاهرة “الصيام اإللكتروني” والتي تعني االبتعاد عن أي‬ ‫جهاز فيه إنترنت‪ ،‬سواء كانت هواتف ذكية أو أجهزة لوحية أو‬ ‫ألعاب إلكترونية لفترة من الزمن‪ ،‬ولو مرة واحدة كل شهر‬ ‫وشهر رمضان الكريم أفضل فرصة للبدء بالصيام وتعويد النفس‬ ‫عليه والتخلص من اإلدمان الذي أصبح يعكر صفو الحياة الطبيعية‬ ‫لإلنسان‬ ‫فعوضًا عن تضييع الوقت يف متابعة ما يأكل الناس وما يلبسون‬ ‫واألماكن التي يزورونها‪ ،‬لنفكر بمن ال يتمكنون من األكل من أهلنا‬ ‫املهجرين يف بقاع سورية الحبيبة وباقي بقاع األرض‪ ،‬أو من ال‬ ‫تسمح لهم ظروف الحرب وال قدراتهم املادية الذهاب إلى األماكن‬ ‫التي يرغبون بها‪.‬‬ ‫ومن جانب أخر عوضًا عن إضاعة الوقت يف التحدث مع أشخاص‬ ‫ال نعرفهم ىلع بعد مئات أو آالف الكيلومترات‪ ،‬يستحسن يف‬ ‫هذا الشهر الفضيل االستفسار عن أحوال الجيران وتفقد االقرباء‬

‫والقيام بواجب صلة الرحم تجاههم ‪ ،‬وزيارة املصابين ‪ ،‬ومساعدة‬ ‫املحتاجين‬ ‫وعوضًا عن قضاء الساعات يف مواقع االلعاب ملاذا النلعب مع‬ ‫أطفالنا وإخوتنا أو أطفال الجيران واأليتام وتعليمهم الحياة‬ ‫وماهيتها ‪.‬‬ ‫وعوضًا عن تفجير البالونات ىلع أجهزة الهاتف النقال والرقاب‬ ‫محنية والدقائق والساعات تمر دون ان نشعر‪ ،‬لو نقوم بإهداء‬ ‫طفل يتيم أو فقير مكسور الخاطر بالو ًنا ملي ًئا باآلمال بدالً منها‬ ‫وعوضًا عن النظر مسا ًء إلى عدد الخطوات ىلع مدار اليوم يف‬ ‫الهواتف النقالة حبذا لو ننظر إلى الخطوات الصحيحة التي‬ ‫أنجزناها نحو مستقبل جيد وصحيح وأفضل هدفه بناء سورية‬ ‫املستقبل‪.‬‬ ‫إضافة إلى إغالق الهواتف املحمولة عند لقاء األحبة يف‬ ‫أوقات السحور واإلفطار بدل إغالقها مؤق ًتا‪ ،‬والنظر إلى وجوههم‬ ‫ً‬ ‫فضل عن إطفاء الهاتف والتوجه إلى صالة الجمعة‬ ‫والتبسم لهم‪،‬‬ ‫واإلنصات لخطيب الجمعة بإيمان بدل مشاهدة رسائل “جمعة‬ ‫مباركة”‪ ،‬التي تصل من عشرات األشخاص الذين ال نعرفهم أو ال‬ ‫نلتقيهم ‪.‬‬

‫من نفحات رمضان‬

‫‪١٣‬‬


‫{هبوط الليرة التركية وموقف التجار والجمعيات المفترض في الشمال السوري}‬ ‫بقلم الباحث خالد التركاوي‬ ‫منذ بضعة أشهر والليرة التركية تعيش مرحلة انخفاض يمكن أن يوصف بالشديد‪ ,‬حيث بلغ سعر صرف الليرة مقابل الدوالر أكثر‬ ‫من أربعة ونصف الليرة لكل دوالر‪ ،‬وهو ما يعتبر مستوى جديد يف العالقة بين هذا الزوج من العمالت‪ ,‬وألسباب متعددة بعضها‬ ‫اقتصادي وأخر غير ذلك‪ ,‬بدأ االنخفاض بشكل ملحوظ مطلع العام الراهن‪ ,‬ولعل أبرز هذه األسباب هو التوسع يف االنفاق ىلع‬ ‫الجيش التركي الذي يخوض حربًا يف كل من العراق وسورية مما يزيد املعروض من العملة التركية وبالتالي يقلل من سعر الصرف‪,‬‬ ‫وما يتبع عمليات التوسع تلك من تخوف من ردات فعل داخل البالد تنعكس سلبًا ىلع املستثمرين‪ ,‬كذلك تساهم مستويات‬ ‫التضخم الكبيرة التي تسود داخل تركيا والتي تزيد عن عشرة باملائة مما يعني تأك ً‬ ‫ال ملدخرات األفراد‪ ,‬األمر الذي يجعل مالك‬ ‫رؤوس األموال “يقلبون” ممتلكاتهم لعملة أجنبية أكثر أمنًا‪ ,‬باإلضافة الرتفاع أسعار الواردات التركية وخاصة املحروقات (ما يعرف‬ ‫بالتضخم املستورد) الذي يزيد الطين بلة ويرفع األسعار مما يساهم يف زيادة التضخم‪ ,‬ويضاف إلى هذه األسباب إفصاح السيد رجب‬ ‫طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية عن رغبته باتباع سياسة نقدية تقلل من أسعار الفائدة؛ األمر الذي يعني أن املدخر بالليرة‬ ‫التركية سيسحب رصيده من البنوك‪ ,‬مما يدفع عرض الليرة للتوسع أكثر وأكثر وبالتالي ينخفض السعر ىلع املدى القصير ريثما‬ ‫تترجم هذه السحوبات الستثمارات حقيقية‪ ,‬هذه األسباب لم تأتي منفردة فاألنفاس املحبوسة قبل عملية االنتخابات القريبة‬ ‫تجعل الناس متخوفة ىلع أمالكها وىلع مستقبل استثماراتها التي تحتاج لالستقرار يف ظل مواجهات سياسية عنيفة بين‬ ‫الخصوم املتنافسة يف االنتخابات‬ ‫ولكن‪ ,‬ما الذي تستطيع الجمعيات والتجار السوريين فعله أمام هذه األزمة!‪ ,‬بما يضمن مصالحهم ويساهم بمساندة االقتصاد التركي‬ ‫ولو بالقليل املتداول يف الشمال السوري مقارنة باالقتصاد التركي العمالق؟‬ ‫ً‬ ‫بداية البد من إشراك البنك املركزي التركي يف تحويالت األموال إلى سورية‪ ,‬فبدال من تحويل األموال عن طريق “مكاتب صرافة‬ ‫وتحويل” غير رسمية بالدوالر األميركي‪ ,‬يمكن أن يستخدم البريد التركي ( ‪ )ptt‬املوجود حاليًا بفروعه يف الشمال السوري والذي‬ ‫يوفر كلفة بسيطة وسرعة جيدة يف تحويل األموال‪ ,‬حيث تسلم الجمعية املبلغ املراد تحويله ملركز البريد يف الجانب التركي‬ ‫بالدوالر األميركي ليعاد تسليمه داخل سورية بالليرة التركية‪ ,‬ولن تخسر الجمعية أو التاجر شيئًا ىلع اإلطالق يف هذه القضية فهو‬ ‫أمام التزامات متوجبة الدفع بالليرة السورية غالبًا‪ ,‬والتي يمكن شرائها بالدوالر األمريكي أو بالليرة التركية‪ ,‬وسيكون بذلك مساهمًا‬ ‫بزيادة الطلب ىلع الليرة التركية مما يعني تشجيعها ىلع االرتفاع‪.‬‬ ‫زيادة املشتريات من األسواق التركية يف الوقت الراهن قدر املستطاع‪ ,‬وبذلك يحقق التاجر فائدة كبيرة له‪ ,‬حيث تعتبر األسعار‬ ‫منخفضة نسبيًا بسبب انخفاض سعر الليرة التركية‪ ,‬فالسلعة التي كان يشتريها التاجر بليرة تركية واحدة ال تزال بنفس السعر‬ ‫ألغلب السلع إال أن هذه الليرة انخفضت مقابل الدوالر الذي يمتلكه التاجر والذي سيدفع به للبنوك الوسيطة لتصريفه مقابل الليرة‪,‬‬ ‫وهو بهذا يسهم يف زيادة الطلب ىلع الليرة التركية‪ .‬ويبقى أن نشير أن زيادة الطلب هذه تتناسب مع املواسم الحالية يف سورية‬ ‫من قدوم رمضان ومواسم األعياد وكذلك وجود عشرات آالف السوريين الجدد الذين عبروا تركيا بإجازة عيد مما يدفع لزيادة الطلب‬ ‫أيضًا ىلع سلعه وبالتالي تحقيق الربح‪.‬‬ ‫إيداع الفوائض املالية يف البنوك التركية‪ ,‬فالجمعيات لديها مشاريع تنفذ ىلع عدة أشهر‪ ,‬وكذلك التجار لديهم تدفقات نقدية‬ ‫واردة سيتم صرفها ىلع فترات أبعد‪ ,‬وإيداعك لهذه الفوائض يف البنوك التركية بالليرة املحلية – بدل احتجازها يف املكاتب‬ ‫أو الصناديق‪ -‬سيسهم يف زيادة الطلب ىلع الليرة من جهة‪ ,‬وسيضمن لك ربحًا خالل فترة شهر ونصف ىلع األكثر حيث يتوقع‬ ‫معظم املحللين ارتفاع الليرة من جديد بعد دخول البالد يف مرحلة استقرار ما بعد االنتخابات‪.‬‬ ‫كذلك يمكن للسكان يف الشمال السوري أن يساهموا يف دفع الليرة التركية نحو التحسن من خالل استالم حواالتهم القادمة من‬ ‫الخارج بالليرة التركية وليس الدوالر‪ ،‬وخاصة أن الفترة الحالية أعياد ورمضان وتزيد التدفقات القادمة من األقارب يف الخارج‪ ,‬وكل‬ ‫ما عليك فعله أن تبلغهم أن يحولوها بالليرة التركية وليس الدوالر وأنت كفرد أو صاحب عمل صغير لن تخسر شيء أبدًا من ذلك‪.‬‬

‫‪١٤‬‬

‫الزاوية االجتماعية‬


‫الحلقة ‪ 11‬من السلسلة بعنوان‬

‫“من شاهد إيران ليس كمن سمع عنها”‬

‫بقلم ‪ :‬فريق المجلة‬ ‫ال شك أن للمؤسسات الثورية و خاصة الجمعيات الخيرية املنتشرة يف‬ ‫ريف حمص الشمالي املحاصر ‪ ،‬دورا هاما يف التخفيف من معاناة الناس‬ ‫املتزايدة و الناتجة عن الحصار و الحرب و أنعام مصادر الدخل و مقومات‬ ‫الحياة اليومية عند معظم أبناء الريف و خاصة الذكور ‪ -‬أرباب أألسر ‪ ، -‬األمر‬ ‫الذي أدى إلى انخفاض القدرة الشرائية لدى غالبية العائالت التي اضطرت‬ ‫لالعتماد ىلع املؤسسات و الجمعيات الخيرية يف تأمين شيء نسبي‬ ‫من قوت أبنائها ‪ ،‬تسد من خالله رمق أطفالها الجياع ‪ ،‬فقد تعدت نسبة‬ ‫الفقر يف ريف حمص الشمالي عتبة التسعين باملئة ‪.‬‬ ‫ومع كل هذه األهمية للجمعيات الخيرية و املؤسسات الثورية املنظمة‬ ‫لعملها و تماسها مع الناس يف ريف حمص الشمالي ‪ ،‬إال أن بعضها‬ ‫أصبح ينحو بإتجاه معاكس للعمل اإلنساني التي وجدت من أجله تلك‬ ‫املؤسسات و سميت باسمه ‪ ،‬فأضحت املحسوبيات أبرز سماتها ‪ ،‬و أصبح‬ ‫الجشع عنوانا عريضا للقائمين عليها يوارونه يف حزمة من القوانين‬ ‫املتموجة التي يسنها بعض الناطقين زورا باسم العمل اإلنساني و‬ ‫الفاقدين أصال للمؤهالت العلمية و املهنية و األخالقية ‪ ،‬ليناسب بعض‬ ‫األشخاص الذين يدورون يف نفس فلكهم ‪ ،‬و ال أبالغ إن قلت إن أروقة‬

‫النقيب المهندس ضياء قدور‬

‫من مرتبات حركة تحرير الوطن ‪-‬خريج (جامعة‬ ‫أصفهان في إيران – االختصاص‪ :‬هندسة‬ ‫المعلوماتية ‪ -‬هندسة الرياضيات التطبيقية )‬

‫بعض تلك املؤسسات أصبحت مغناطيسا يجذب اللصوص الذين لم يتوانوا عن امتصاص أخر قطرات الدماء الذي أبقتها الحرب للناس‬ ‫املحاصرين ىلع مضض‪.‬‬ ‫و للموضوعية و للبقاء ضمن اإلطار األخالقي للكتابة ‪ ،‬فإني سأعرض نموذجا حيا و حقيقيا من الواقع ‪ ،‬و هو ما صرح به السيد “ أبو‬ ‫أحمد “و هو احد أبناء ريف حمص الشمالي ملجلة بركان الثورة السورية حيث قال ‪ “ :‬ذهبت باكرا إلى املجلس املحلي للتسجيل‬ ‫ىلع مشروع الخضار الصيفية الذي أعلنت عنه جمعية إحسان الخيرية ‪ ،‬و عند وصولي إلى املجلس املحلي أعطاني أحد املوظفين‬ ‫قصاصة من الورق مدون عليها رقم ‪ ،‬و قال لي ‪ :‬انتظر دورك ‪ ،‬بقيت من الساعة السابعة صباحا حتى الثانية ظهرا و أثناء هذا‬ ‫الوقت ‪ -‬و أنا انتظر ‪ -‬دخل عدد كبير من األشخاص إلى مكتب التسجيل عن طريق بعض املوظفين ‪ ،‬دون أن ينتظروا دورهم مثلي‬ ‫بل أن البعض منهم لم يقف حتى دقيقة واحدة ‪ ،‬و عند الساعة الثانية ظهرا ‪ -‬حيث لم يبق أحد ‪ -‬دخلت إلى املكتب املختص‬ ‫للتسجيل فطلبوا مني مبلغ “ ‪ “ 500‬ليرة سورية كرسوم تسجيل ‪ ،‬و بعد عدة أشهر تفاجأت أن أسمي ليس من بين املستفيدين ‪،‬‬ ‫مع أني مستويف جميع الشروط املوضوعة من قبل مؤسسة إحسان “‬ ‫تابعت املجلة موضوع السيد أبو احمد مع جمعية إحسان التي بدورها ألقت اللوم ىلع املجلس املحلي الذي قيم وضع “ابو أحمد “‬ ‫بانه غير مستحق و هو ما يخالف الحقيقة ‪ ،‬و عند اتصال املجلة برئيس القطاع الذي يتبع له “أبو أحمد “ ‪ ،‬أجاب ‪“ :‬املجلس املحلي‬ ‫لم يسألني عن وضع الرجل ‪ ،‬إن كان يستحق أم ال “ ‪ ،‬و بذلك فإنه تم حصر املسؤولية باملجلس املحلي الذي قام بتقييم أوضاع‬ ‫املتقدمين إلى املشروع بطريقة انتقائية قائمة ىلع املحسوبيات و بعيدة كل البعد عن األخالقيات املهنية ‪ ،‬فكانت النتيجة “‬ ‫حرمان املستحق و منح غير املستحق “ ‪ ،‬فأي كانت األلية التي تعتمدها تلك املؤسسات و التي أفضت إلى هكذا نتيجة غير عادلة‬ ‫‪ ،‬فهي ألية غير موضوعية و غير بناءة و تجلب الخزي ملن يتبناها ‪.‬‬

‫“من شاهد إيران ليس كمن سمع عنها”‬

‫‪١٥‬‬


‫الواقع األمني واإلعالمي واالجتماعي الحالي في مناطق سيطرة عصابات األسد‬ ‫إعداد قسم الرصد والمتابعة – المساعد أول راسم إدريس‬ ‫أوالً‪ :‬الواقع األمني‬ ‫املراقب لألحداث يف سوريا يالحظ استباحة مجمل األراضي السورية‪ ،‬خاصة التي تخضع لسيطرة عصابات األسد من قبل‬ ‫إسرائيل‪ ،‬وقد نفذ الطيران اإلسرائيلي سلسلة ضربات ملواقع عصابات األسد واملواقع اإليرانية وحزب إيران اإلرهابي‪ ،‬وكان‬ ‫أخرها استهدافه مواقع ملليشيات حزب اهلل يف مطار الضبعة العسكري يف ريف حمص الجنوبي‪ ،‬فيما العصابة الحاكمة‬ ‫الزالت تتحدث عن السيادة الوطنية والكرامة يف اعالمها الكاذب‪ ،‬هذا وتعج مناطق عصابات األسد بالفوضى األمنية وانتشار‬ ‫غير مسبوق لجرائم القتل والسلب واإلحتيال والسرقات العلنية وأكبر دليل ىلع ذلك سرقة وتعفيش منازل املدنيين يف‬ ‫مخيم اليرموك وحي التضامن والحجر األسود عقب انسحاب تنظيم داعش إلى البادية وانتشار جرائم التزوير واملخدرات‬ ‫والدعارة بشكل كبير خاصة يف دمشق والساحل السوري‪ ،‬وبتاريخ ‪ 23/5/2018‬تم مصادرة كمية من الحبوب املخدرة كبتاغون‬ ‫والحشيش محملة ضمن حاوية يف مرفأ الالذقية ضمن عبوات مخلالت كبيسة للتمويه تم كشفها من قبل الجمارك‪ ،‬علمًا أن‬ ‫عائلتي األسد ومخلوف تسيطر ىلع مرفأ الالذقية وىلع كل املعابر الحدودية واملناطق الحرة‪.‬‬ ‫ثانيًا‪ :‬الخطاب اإلعالمي‬ ‫تحاول وسائل إعالم عصابة األسد إظهار حكومة األسد بأنها قد انتصرت ىلع اإلرهاب‪ ،‬وتركز ىلع هذا الجانب وتمجد الجيش‬ ‫املنهار واملجرم بشار األسد ليل نهار‪ ،‬يف حين تتغاضى وتتجاهل أغلب األحداث املهمة التي تتعلق بالشأن األمني والوضع‬ ‫االقتصادي واستباحة البالد من قبل إسرائيل وإيران وروسيا واملليشيات اإلرهابية واملرتزقة‪.‬‬ ‫ثالثًا‪ :‬الواقع االجتماعي‬ ‫انعدام شبه كامل يف الخدمات والبنية التحتية يف أغلب املناطق وعدم توفر الرعاية الصحية وانتشار البطالة والفقر‬ ‫وغياب األمن هي أبرز ما يمكن قوله حول الشأن االجتماعي يف املناطق الخاضعة لسيطرة عصابة األسد‪ ،‬ويف محاولة‬ ‫الحتواء حالة الغضب من قبل الحاضنة الشعبية املوالية لعصابات األسد أصدر رئيس العصابة الحاكمة قرارًا بمنح ذوي القتلى‬ ‫مستحقاتهم والتي قدرت بـ (‪ 200‬مليون ل‪.‬س) كحساب عن خمسة أشهر‪ ،‬مع بداية شهر رمضان‪ ،‬وذلك بعد حالة تذمر من‬ ‫أهالي القتلى واتهامات بسرقة لـ”حقوق” أبنائهم‪ ،‬ويأتي هذا القرار بصرف املستحقات املالية لذوي القتلى يف ميليشيا‬ ‫ما يسمى “الدفاع الوطني” بعد حالة من التذمر والغضب يف أوساط املؤيدين ممن قتل أبناؤهم دفاعًا عن األسد‪ ،‬والتي لم‬ ‫تتقاض أي مبلغ للشهر التاسع ىلع التوالي علمًا إن معدل راتب عنصر يف مليشيا “الدفاع الوطني” ما يقارب ‪ 30‬ألف ليرة‬ ‫سورية (أي ما يعادل ‪ 60‬دوالرًا) وهو ال يكاد يكفي عشرة أيام لألسرة الواحدة‪ ،‬والبد لنا هنا للتنويه أن عصابة األسد استغلت‬ ‫فقر العوائل يف املناطق املوالية له وىلع وجه الخصوص الطائفة العلوية‪ ،‬بسبب عدم وجود دخل لهم سوى يف وظائف‬ ‫الدولة والجيش‪ ،‬وذلك بهدف تجنيدهم يف امليليشيات املوالية له‪ ،‬من أجل تدعيم صفوفه يف الجبهات‪ ،‬حيث أصبح قسم‬ ‫كبير منهم بين قتيل وجريح‪.‬‬ ‫رابعًا‪ :‬خالصة‬ ‫يراهن املجرم بشار األسد وأجهزته األمنية ىلع الحل العسكري واألمني بدعم روسي إيراني للسيطرة ىلع ما تبقى من‬ ‫مناطق الزالت خارج سيطرته‪ ،‬خاصة املناطق الجنوبية والشمالية من سوريا‪ ،‬ويروج إعالمه بعد املصالحات يف الغوطة‬ ‫الشرقية وريف حمص الشمالي‪ ،‬ىلع عملية عسكرية يف الجنوب السوري بالقنيطرة ودرعا‪ ،‬وتهديد إدلب ىلع أنها املحطة‬ ‫املقبلة‪.‬‬

‫‪١٦‬‬

‫الزاوية السياسية العسكرية‬


‫النقيب ‪ :‬محمد علوان‬ ‫فصاحة اعرابي‬

‫“هذه حمص “‬ ‫و يصرخ السنديان‬ ‫هذه حمص‬ ‫تسيل منها الدماء‬ ‫كنهر جار‬ ‫و هل ؟‬ ‫ إال يف حمص‪-‬‬‫يصير النهر كالطوفان‬ ‫و تموت كل حروف العرب‬ ‫و تنبت يف مقابرنا‬ ‫ورود و ليلك و أقحوان‬ ‫و يصرخ السنديان‬ ‫عيناك يا حمص سحابتان‬ ‫فوق رمس الشهيد‬ ‫‪ ،‬يا حمص‬ ‫عيناك تبكيان‬ ‫صوتك و صورتك مركبان‬ ‫يبحران يف فلك الرجوع إلينا‬ ‫من اآلن إلى أخر الزمان‬ ‫شربوا كؤوس خيانتهم‬ ‫و دقوا أجراس كنائسهم‬ ‫و يف فجر حارتنا‬ ‫رفع االذان‬ ‫أرأيتم أذانا يف وطن‬ ‫كله أشالء‬ ‫و يصرخ السنديان‬ ‫من أستبدل سمكات عاصينا بالحيتان‬ ‫من جعل السنونو يبكي عشه املخبأ‬ ‫ما بين ورقة التوت و األغصان‬ ‫و يصرخ السنديان‬ ‫حرقت روما مرة واحدة‬ ‫و حرقت هوروشيما مرة واحدة‬ ‫و حرقت غزة مرة واحدة‬ ‫إال حمص‬ ‫لجمالها‬ ‫حرقت مرتان‬

‫وقف اعرابي امام قبر الحبيب صلى اهلل عليه‬ ‫وآله وسلم‪ .‬فانظروا ماذا قال وتمتعوا بهذا‬ ‫الكالم الجميل ‪.‬اللهم هذا حبيبك ‪ ،‬وانا عبدك‬ ‫‪ ،‬والشيطان عدوك ‪ ،‬فان غفرت لي ‪ :‬سر‬ ‫حبيبك ‪ ،‬وفاز عبدك ‪ ،‬وحزن عدوك ‪ ،‬وإن لم‬ ‫تغفر لي ‪ :‬حزن حبيبك ‪ ،‬ورضي عدوک ‪.‬وهلك‬ ‫عبدك ‪ ،‬وانت اكرم من ان تحزن حبيبك‬ ‫وترضي عدوك وتهلك عبدك ‪.‬اللهم ان كرام‬ ‫العرب اذا مات فيهم سيد اعتقوا عبيدهم‬ ‫عند قبره ‪ ،‬وهذا سيد العاملين فاعتقني من‬ ‫‪.‬النار عند قبره‬ ‫حكمة غالية‪:‬‬

‫سئل الطنطاوي رحمه اهلل عن أجمل حكمة‬ ‫قرأها يف حياته فقال‪ :‬لقد قرأت ألكثر من‬ ‫سبعين عاما‪ ،‬فما وجدت حكمة أجمل من تلك‬ ‫‪:‬التي رواها ابن الجوزي رحمه اهلل‬ ‫إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها‪ ..‬وإن‬ ‫لذة املعاصي تذهب ويبقى عقابها‪ُ ..‬كن مع‬ ‫وم ّد يديك إليه يف ُظ ُلمات‬ ‫اهلل وال ُتبالي‪ُ ..‬‬ ‫ال ّليالي‪ُ ..‬‬ ‫الدنيا إالّ بذكرك‪..‬‬ ‫وقل‪ :‬يا رب ما طابت ّ‬ ‫وال اآلخرة إالّ بعفوك‪ ..‬وال الج ّنة إالّ ب ُرؤيتك‪..‬‬ ‫صافح وسامح‪ ..‬ودع الخلق للخالق‪ ..‬فنحن‬ ‫وهم راحلون‪ ..‬افعل الخير مهما استصغرته‪..‬‬ ‫‪.‬فإنك ال تدري أي حسنة تدخلك الجنة‬

‫أدب و ثقافة‬

‫‪١٧‬‬


‫ريف حمص الشمالي ؛ السقوط البارد‪:‬‬ ‫بقلم المدير التنفيذي النقيب محمد علوان‬ ‫لم يستطع نظام األسد طيلة سبع سنوات من إحراز أي تقدم ميداني يف ريف حمص الشمالي بل ىلع العكس ‪ ،‬حيث‬ ‫أستطاع الجيش الحر من تحرير مناطق ذات أهمية تكتيكية عالية مثل قريتي العامرية و الزارة ‪ ،‬و صد جميع محاوالت‬ ‫نظام األسد و ميليشياته الطائفية املسندة جويا من القاذفات الروسية طيلة السنين الفائتة إلى لحظة التوقيع ىلع‬ ‫اإلتفاقية التي أفضت إلى خروج مقاتلي الحر إلى الشمال السوري و بهذا فإن سقوط الريف لم يكن ألسباب عسكرية‬ ‫مباشرة كما حصل يف الغوطة و قبلها حلب و داريا ‪ ،‬فقبيل التوقيع ىلع اإلتفاقية بأسابيع قليلة صد الجيش الحر‬ ‫محاولة تقدم للميليشيات الطائفية يف شرق ريف حمص الشمالي و دمر عدة دبابات للنظام و قتل العشرات من عناصره‬ ‫ثم تقدم و حرر قرية قبة الكردي و حواجزها غرب سلمية‬ ‫األسباب التي دفعت الفصائل للقبول باالتفاقية‪:‬‬ ‫‪ - 1‬إن كنت قد أستثنيت وجود ضغوط عسكرية ميدانية مباشرة أفضت إلى التوقيع ىلع هذه اإلتفاقية ‪ ،‬إال أن العوامل‬ ‫العسكرية الغير مباشرة هي أحد أهم األسباب و املتمثلة بقلة الذخيرة و نقص بالسالح التقليدي و النوعي ‪ ،‬و هذا ال‬ ‫يتيح للجيش الحر الدخول يف معركة مفتوحة الزمن مجهولة النتائج مع النظام خصوصا مع القناعة التامة أن الفصائل‬ ‫الثورية يف املناطق األخرى لن تساندهم و تخفف الضغط العسكري عنهم كما حصل يف الغوطة الشرقية‪.‬‬ ‫‪ - 2‬سقوط الغوطة الشرقية شكل كابوسا جثم ىلع صدور املدنيين يف ريف حمص الشمالي بسبب خوفهم من مالقاة‬ ‫نفس املصير األمر الذي شكل ضغطا ىلع فصائل الجيش الحر للقبول بأي إتفاقية توقف حربا محتملة يف املنطقة‪.‬‬ ‫‪ - 3‬تسخير كامل الجهد الجوي للنظام لضرب ريف حمص الشمالي بعد سقوط الغوطة و القلمون و خضوع بقية‬ ‫املناطق املحررة التفاقيات بين الدول العظمى و اإلقليمية‪.‬‬ ‫‪ - 4‬ظهور عدد كبير من خاليا النظام و علو أصواتها مستغلة الحالة النفسية املحبطة للناس ‪ ،‬فأستطاعت بذلك من‬ ‫الحصول ىلع التأييد الشعبي املنبثق من البيئة التي كانت طيلة سبع سنوات حاضنة للثورة‪.‬‬ ‫‪ - 5‬الحرب النفسية التي قادتها روسيا بنجاح من خالل اإلشاعات التي كانت تتغير ما بين الساعة و األخرى مترافقة‬ ‫بأكثر من ألف غارة و صاروخ ضربت بها أكبر تجمع سكاني يف الريف املحرر ‪ ،‬لتحول روسيا بذلك شائعاتها إلى حقيقة‪.‬‬ ‫‪ – 6‬تغريد جيش التوحيد خارج السرب وما اتفقت الفصائل وأجمعت عليه يف مواجهتها للنظام والتصدي له‪ ،‬وقيامه‬ ‫بالتخابر معه وتسليم منطقته‪.‬‬

‫‪١٨‬‬

‫بريد القراء‬


‫خطأ شائع ‪:‬‬ ‫من أكثر األخطاء شيوعا بين الناس‬ ‫هو كتابة الهمزة تحت األلف يف‬ ‫كلمة اسم هكذا “ إسم “و هذا خطأ‬ ‫‪ ،‬و الصواب كلمة اسم يف املفرد و‬ ‫“اسمان “يف املثنى أيضا من دون‬ ‫همزة ‪ ،‬أما يف الجمع “أسماء “ أي‬ ‫تكتب الهمزة ىلع األلف ‪.‬‬

‫هل تعلم‬ ‫القوة العضلية لسيدة عمرها خمسة و‬ ‫عشرون عاما تساوي القوة العضلية لرجل عمره‬ ‫خمسة و ستون عاما‬ ‫أول صالة صالها الرسول صلى اهلل عليه و سلم‬ ‫هي صالة الظهر ‪ ،‬و هي أول صالة فرضها اهلل‬

‫بعض فتوحات المسلمين‬ ‫في شهر رمضان‬

‫أول من أطلق اسم يوم الجمعة هو كعب بن‬ ‫لؤي‬

‫‪1‬رمضان السنة األولى للهجرة‬ ‫تكونت أول سرية يف اإلسالم بقيادة سيدنا محمد صلى‬ ‫اهلل عليه و سلم ‪ ،‬فنزل قول اهلل تعالى ‪ “ :‬و قاتلوا يف‬ ‫سبيلاهللالذينيقاتلونكم”‬

‫إذا فقد اإلختبوط واحدة من أذرعه الطويلة‬ ‫تنمو له ذراع بديلة عنها الحقا‬ ‫أول من كتب بالقلم هو نبي اهلل إدريس عليه‬ ‫الصالة و السالم‬

‫‪ 17‬رمضان السنة الثانية للهجرة‬ ‫قاد رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم معركة بدر‪.‬‬

‫‪ 25‬رمضان ‪ 658‬هجري‬ ‫معركة عين جالوت التي أوقفت تقدم املغول يف‬ ‫الشرق اإلسالمي نهائيا بقيادة امللك الظاهر ‪.‬‬

‫‪ 11‬رمضان ‪ 880‬هجري‬

‫‪ 19‬رمضان ‪ 939‬هجري‬ ‫حاصر سليمان القانوني فينا عاصمة النمسا ‪ ،‬فكانت‬ ‫أوسع رقعة إلنتشار اإلسالم يف التاريخ‪.‬‬

‫‪22‬رمضان ‪ 1251‬هجري‬

‫انتصر محمد الفاتح و أخضع التتار يف شبه جزيرة القرم‬ ‫لحكمالدولةالعثمانية‪.‬‬

‫قاد البطل عبد الرحمن الجزائري الحرب ضد الفرنسيين‪.‬‬

‫زاوية ثقافة و أدب‬

‫‪١٩‬‬


‫ب�ركان‬

‫سياسية عسكرية اجتماعية شهرية‬

‫الثورة السورية‬

‫زوروا صفحتنا على مواقع التواصل االجتماعي‬ ‫و الموقـع الرسمي للحركة على شبكة االنترنت‬ ‫إشراف و تنفيذ قسم اإلرشاد‬

‫مجلة شهرية‬

‫تتناول العديد من القضايا المختلفة و التي تهم المجتمع السوري الثائر‬ ‫تصدر المجلة عن حركة تحرير الوطن ‪ ,‬و تسعى المجلة جاهدة ألن تكون األولى و‬ ‫الرائدة في المناطق المحررة من حيث مضمونها و اتساع جغرافيا انتشارها ‪ ,‬و ذلك‬ ‫من خالل عملية تطوير شاملة تسعى المجلة المضي بها قدما بإذن اهلل ‪ ,‬و إذ أن‬ ‫المجلة تسعى لذلك فإنها تود أن تكون منفتحة على جميع الناس في المناطق‬ ‫المحررة و ترحب بمساهماتهم‬

‫حركة تحرير الوطن‬ ‫‪W W W. A LWATA N - L - M . C O M‬‬

مجلة بركان الثورة السورية العدد الثامن والثلاثون  
مجلة بركان الثورة السورية العدد الثامن والثلاثون  
Advertisement