Page 1

‫مجلة شهرية تصدر عن حركة تحرير الوطن العدد الواحد واألربعون‬

‫سياسية‬

‫عسكرية‬

‫شهرية‬

‫إجتماعية‬

‫‪2‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬

‫نستقبل مشاركاتكم عرب اإلمييل‬

‫‪Revolution volcano/41 -1‬‬ ‫‪alwatan.liberation.movement@gmail.com‬‬

‫ثقافية‬


‫بلالال‬

‫تطالعون في هذا العدد‬

‫= االفتتاحية ‪ :‬معاناة المدنيين في‬ ‫رئيس التحرير‬ ‫المناطق التي سيطر عليها النظام‬ ‫العقيد الركن مصطفى الفرحات‬ ‫مؤخرا‬ ‫مدير التحرير‬ ‫=أسباب قيام الثورة السورية المباركة‬ ‫العقيد الركن فاتح حسون‬ ‫العقيد يحيى الواو‬ ‫=الصفقات المظلمة‬ ‫المدير التنفيذي‬ ‫=انتفاضة آب «أغسطس» انتفاضة حتى‬ ‫النقيب المهندس ضياء قدور‬ ‫النصر‬ ‫=الحرب النفسية و توظيفها في الحرب‬ ‫المحررون‬ ‫النارية‬ ‫المحامي خليل العامر‬ ‫=صورة من صور الغدر برجاالت الثورة‬ ‫المالزم المجاز قتيبة الشيخ يوسف‬ ‫ورمزها‬ ‫=موجز قانوني يتضمن أبرز المناطق‬ ‫المساعد أول محمد منصور‬ ‫التي عمل نظام األسد على اقتالعها من‬ ‫نجوى العلي‬ ‫أرضها‬ ‫كوناي النشيواتي‬ ‫=تركمان الالذقية‪...‬ضحايا التهجير‬ ‫القادم لنظام األسد‬ ‫تصميم وإخراج المجلة‬ ‫=‬ ‫االتحاد الديمقراطي ينجز المرحلة‬ ‫النقيب محمد صويص‬ ‫الثانية من مهامه بنجاح‬ ‫=عفراء وكيماوي الغربة‬ ‫=منوعات أدبية وثقافية‬ ‫‪Revolution volcano/41 -2‬‬


‫هي مجلة شهر ية ‪,‬تتناول العديد من القضايا المختلفة و التي تهم المجتمع‬ ‫السوري الثائر‪ .‬تصدر المجلة عن حركة تحرير الوطن ‪ ,‬و تسعى المجلة‬ ‫جاهدة لأن تكون الأولى و الرائدة في المناطق المحررة من حيث‬ ‫مضمونها و اتساع جغرافيا انتشارها ‪ ,‬و ذلك من خلال عملية‬ ‫تطوير شاملة تسعى المجلة المضي بها قدما بإذن ال ل��ه ‪ ,‬و إذ أن المجلة‬ ‫تسعى لذلك فإنها تود أن تكون منفتحة على جميع الناس في المناطق‬ ‫المحررة و ترحب بمساهماتهم وفق شروط النشر المبينة أدناه‬ ‫شروط النشر في المجلة‬ ‫‪-1‬أن يكون الموضوع المراد نشره متماشيا تماما مع المناخ العام‬ ‫للثورة السورية‬ ‫‪-2‬أن يكون الموضوع صالحا للنشر نحويا و لغويا‬ ‫‪-3‬أن توثق المادة المراد نشرها باألدلة و المراجع المتاحة ‪ ،‬حسب‬ ‫أسلوب التوثيق المعتمد في حال كانت المادة « مقاال موضوعيا‬ ‫‪-4‬أن يكون الموضوع غير منشور سابقا ‪ ،‬و غير معد للنشر في أي‬ ‫مكان أخر‬ ‫‪-5‬تطلب المجلة من جميع كتابها تدقيق و تنقيح مقاالتهم قبل‬ ‫إرسالها ‪ ،‬ورفقها باسم الكاتب ‪ ،‬و درجة تحصيلهم العلمي‬

‫‪Revolution volcano/41 -3‬‬


‫معاناة المدنيين في المناطق التي سيطر عليها النظام مؤخرا (ريف حمص‬ ‫‪.‬الشمالي – الغوطة الشرقية – درعا‬ ‫بعد سيطرة ميليشيات أسد الطائفية بدعم رويس عىل‬ ‫مناطق الغوطة الرشقية ودرعا وريف حمص الشاميل‬ ‫وقيامها بعمل مصالحات وتسويات مع األهايل برعاية‬ ‫روسية؛ بدأت املؤسسات الخدمية والدوائر الحكومية‬ ‫التابعة للنظام بالطلب من األهايل بتسوية أوضاعهم‬ ‫يف الفروع األمنية ومراجعة املراكز الحكومية وذلك من‬ ‫‪.‬أجل السامح لهم بالتجول يف مناطق النظام‬ ‫ومع بقاء قسم من العائالت يف مناطقهم والذين رفضوا‬ ‫التهجري بضامنات روسية بعدم مضايقة النظام لهم‪ ،‬بدأ‬ ‫بفرض رضائب عىل األهايل وخصوصا الذين يريدون‬ ‫توثيق منازلهم املترضرة‪ ،‬حيث يقوم موظفو النظام‬ ‫بأخذ مبالغ باهظة من أجل تعقيب املعامالت وتسيري‬ ‫أمور معامالتهم يف ظل املامطلة يف توثيق املنازل حيث‬ ‫اعترب البعض منهم أن األمر مبثابة عقوبة من قبل‬ ‫‪ .‬النظام للمناطق التي كانت خارج سيطرته‬ ‫مل تقترص معاناة األهايل الذين بقوا يف منازلهم عىل‬ ‫تهدم منازلهم ورسقة أغراضهم فحسب‪ ،‬بل إن الذهاب‬ ‫من أجل التسجيل للحصول عىل ورقة توثق األرضار‬ ‫التي خلفها قصف النظام تحتاج للذهاب عرشات‬ ‫املرات إىل الدوائر الحكومية يف دمشق من أجل‬ ‫الحصول عليها‪ .‬حيث يطلب القسم األكرب من املوظفني‬ ‫أمواالً بشكل علني مقابل توقيع ورقة أو تسيري معاملة‬ ‫‪.‬‬

‫يسعى النظام إىل ابتزاز األهايل الذي قاموا بتسويات‬ ‫معه يف املناطق التي سيطر عليها مؤخرا ً‪ ،‬ومحاولة‬ ‫االنتقام منهم من خالل مصادرة أمالك أقربائهم‬ ‫املهجرين حسب القوانني التي سنها مؤخرا ً والتي تسمح‬ ‫له مبصادرة أمالك الالجئني واملهجرين واملامطلة يف‬ ‫عمليات ترميم منازلهم ومحاولة الحصول عىل أموال‬ ‫من األهايل من خالل إيهامهم بأنه يريد إعامر منازلهم‬ ‫‪ .‬املترضرة‬

‫ويأيت طلب النظام توثيق املنازل املترضرة كإجراء يف‬ ‫حال كان هناك خطة إلعادة األعامر من قبل الدول‬ ‫األخرى حيث إن هذا اإلجراء ال يتعدى كونه خطة‬ ‫للحصول عىل أموال من قبل األهايل الراغبني بإعامر‬ ‫منازلهم يف حني أن خطة إعادة األعامر تكون بشكل‬ ‫‪..‬شامل لكل سوريا عن طريق رشكات دولية‬ ‫كام أن النظام يفرض األموال عىل الشبان الذين‬ ‫يعيشون يف مناطق التسويات الذهاب للخدمة‬ ‫العسكرية ويضطر الكثري منهم لدفع أموال طائلة من‬ ‫أجل تأخري ذهابهم للخدمة العسكرية وزجهم يف معارك‬ ‫عىل الجبهات‪ ،‬يف حني تقوم الدوائر الحكومية بفرض‬ ‫رضائب وغرامات عىل األهايل الذين مل يقوموا بدفع‬ ‫فواتريهم عن السنوات املاضية وخصوصاً املاء والكهرباء‬ ‫وتسجيل السيارات‬ ‫‪.‬‬

‫إدارة الحركة‬ ‫‪Revolution volcano/41 -4‬‬


‫تصريحات القائد العام للحركة العقيد الركن فاتح حسون وضباط وقادة من الحركة لوسائل إعالم‬ ‫محلية وعربية ودولية‬ ‫صحيفة القدس العريب‪:‬‬ ‫وفق ما قاله قائد حركة تحرير‬ ‫تركيا حسمت موقفها تجاه أي هجوم‬ ‫عىل إدلب‪ ،‬شامل سوريا‪ ،‬سواء كان‬ ‫ذلك الهجوم مبشاركة قوات سوريا‬ ‫الدميقراطية أو من عدمه‪ ،‬وأن أنقرة‬ ‫لن تقف مكتوفة األيدي‪ ،‬وأن وجود‬ ‫‪ 12‬نقطة مراقبة تركية يف الشامل‬ ‫يعني الكثري‬ ‫القيادي العسكري البارز يف‬ ‫املعارضة السورية‪ ،‬العقيد فاتح‬ ‫حسون‪ ،‬قال لـ «القدس العريب»‪:‬‬ ‫تركيا حسمت موقفها تجاه أي هجوم‬ ‫عىل إدلب‪ ،‬شامل سوريا‪ ،‬سواء كان‬ ‫ذلك الهجوم مبشاركة قوات سوريا‬ ‫الدميقراطية أو من عدمه‪ ،‬وأن أنقرة‬ ‫لن تقف مكتوفة األيدي‪ ،‬وأن وجود‬ ‫‪ 12‬نقطة مراقبة تركية يف الشامل‬ ‫‪.‬يعني الكثري‬ ‫وأشار املصدر‪ ،‬إىل حديث الرئيس‬ ‫الرتيك بهذا الخصوص‪ ،‬عندما قال‪:‬‬ ‫“لدينا ‪ 12‬نقطة مراقبة عسكرية يف‬ ‫بأي هجامت للنظام‬ ‫إدلب‪ ،‬ولن نقبل ّ‬ ‫السوري عليها‪ ،‬وقد أبلغت بوتني‬ ‫ّ‬ ‫”بذلك‬ ‫ورغم قناعة البعض بأن حرباً إعالمية‬ ‫يشنها النظام السوري وأعوانه‪ ،‬بغرض‬ ‫زعزعة ثقة املقاتلني بقدراتهم يف‬ ‫إدلب وما حولها‪ ،‬وكذلك محاولة‬ ‫فصل الحاضنة الشعبية عن املعارضة‪،‬‬ ‫إال أن الوقائع تشري إىل وجود‬ ‫تحضريات عسكرية يقوم بها النظام‬ ‫بهدف شن هجوم عىل أجزاء من‬ ‫منطقة خفض التصعيد من محاور‬ ‫عدة أهمها جرس الشغور‬

‫الوطن‪ ،‬العقيد فاتح حسون‪ ،‬ومل‬ ‫يستبعد القيادي‪ ،‬مشاركة قوات‬ ‫سوريا الدميقراطية‪ ،‬املدعومة من‬ ‫التحالف الدويل بقيادة واشنطن‪ ،‬يف‬ ‫املعركة‪ ،‬بعد متهيد الوحدات الكردية‬ ‫لطريق العودة إىل مظلة النظام‬ ‫« ‪.‬السوري‬

‫ما يتم ترويجه والترصيح عنه من‬ ‫النظام السوري وحلفائه‪ ،‬يقابله‬ ‫من طرف الثورة وداعميها‪ ،‬وفق‬ ‫العقيد حسون‪ ،‬تطمينات وتحذيرات‬ ‫واستعدادات عسكرية ولوجستية‪،‬‬ ‫«ولكن مواصلة النظام العمل‬ ‫العسكري أم توقف عنه‪ ،‬يبقى‬ ‫مرهوناً مبا ميكن أن يتحقق فعليا‬ ‫عىل األرض بعد لقاء الرئيسني الرتيك‬ ‫والرويس‪ ،‬ومدى قدرة إيران عىل‬ ‫تخريب ما تم االتفاق عليه ودورها‬ ‫« فيه‬ ‫وقال حسون بالرغم من «صعود‬ ‫أخبار التهديدات يف محافظة إدلب‪،‬‬ ‫ألعىل املستويات الدولية واملحلية‪،‬‬ ‫من خالل الترصيحات وحمالت‬ ‫التهديد والوعيد من قبل النظام‬ ‫السوري وروسيا والقوات الكردية‪،‬‬ ‫فضالً عن التطمينات الرتكية‪،‬‬ ‫واستعداد املعارضة السورية لكافة‬ ‫االحتامالت‪ ،‬إال أن حدوث أي عامل‬ ‫مفاجئ يف املحافظة‪ ،‬لن يتحول إىل‬ ‫حرب إقليمية يف سوريا» مشريا ً إىل‬ ‫ثقل التشكيالت العسكرية املنترشة‬ ‫يف آخر معقل للمعارضة شامالً‬

‫‪Revolution volcano/41 -5‬‬

‫استنزاف تركيا‬

‫ورأى القيادي يف املعارضة السورية‬ ‫أن للتوتر يف العالقات الرتكية‬ ‫األمريكية‪ ،‬دورا ً كبريا ً يف مصري‬ ‫إدلب‪ ،‬مرجحاً ان ينعكس ذلك‬ ‫عىل دور قوات سوريا الدميقراطية‬ ‫يف املرحلة املقبلة‪ ،‬وقال حسون‬ ‫«الخالف األمرييك مع تركيا قد يدفع‬ ‫بواشنطن‪ ،‬لتوجيه قوات سوريا‬ ‫الدميقراطية إىل املشاركة يف هجوم‬ ‫النظام السوري عىل جرس الشغور‪،‬‬ ‫يف ريف إدلب»‪ ،‬مشريا ً إىل أن ذلك‬ ‫سوف ينعكس سلباً عىل أمن الحدود‬ ‫الرتكية‪« ،‬وقد تحاول الواليات‬ ‫املتحدة استنزاف الجيش الرتيك‬ ‫برتكه يدخل بشكل أكرب إىل مناطق‬ ‫أوسع يف سوريا‪ ،‬وهنا ال ميكننا إغفال‬ ‫حقيقة وجود حدث عاملي يؤثر‬ ‫بشكل واضح عىل الواقع يف سوريا‬


‫رغم أنه ال ميكن القول بأن هذه ‪،‬‬ ‫ويرشف قياديون من الحزب عىل‬ ‫صحيفة الحياة ‪:‬‬ ‫لصحيفة الحياة قال القائد العام لحركة التسليح والرواتب والعمليات العسكرية العملية ناجحة متاماً‪ .‬وأكد أن هذه قوى‬ ‫صحيفة»كوميرسانت» الروسية ‪ :‬ليست مع الثورة وال مع النظام‪ ،‬وتحاول‬ ‫تحرير الوطن العقيد الركن فاتح‬ ‫حسون (الترصيحات عن تراجع الدور ملوقع صحيفة «كومريسانت» الروسية إيران وروسيا جذبها اىل جانبها‪ ،‬فيأيت‬ ‫اإليراين يف الجنوب‪ ،‬إعالمية موجهة إىل ترجم ونرش قسم منه بالعربية موقع البعض مع الروس‪ ،‬فيام ينضم بعض‬ ‫روسيا اليوم ‪ ،‬قال القائد العام لحركة آخر إىل الفيلق الرابع بالجيش السوري‬ ‫)الداخل وألغراض خاصة‬ ‫الخاضع لسيطرة ايران‬ ‫قال القائد العام لحركة تحرير الوطن تحرير الوطن العقيد الركن فاتح‬ ‫العقيد فاتح حسون إن «الترصيحات حسون (يف جنوب سوريا‪ ،‬روسيا ناورت صحيفة الحياة ‪:‬‬ ‫القائد العام لحركة تحرير الوطن {القوى‬ ‫عن تراجع الدور اإليراين يف الجنوب‪ ،‬سياسيا لتوسيع نفوذها عىل األرض‬ ‫إعالمية موجهة إىل الداخل وألغراض وإزاحة النفوذ اإليراين والقوات املوالية املعارضة ستشن هجوما مضادا عنيفا إن‬ ‫}حصل أي هجوم للنظام عىل إدلب‬ ‫خاصة»‪ .‬وأوضح يف اتصال أجرته معه ) إليران‬ ‫«الحياة»‪« :‬ما زال هناك وجود وتأثري أوضح قائد إحدى جامعات املعارضة تركيا تطمنئ أهايل إدلب والنظام ال((‬ ‫))يرتاجع‬ ‫السورية املسلحة املسامة «تحرير‬ ‫إيراين يف الجنوب‪ ،‬وهناك مقايضات‬ ‫وأكد القائد العام لـ «حركة تحرير‬ ‫تحدث يف شكل غري معلن بني الالعبني الوطن» العقيد فاتح حسون‪ ،‬فإن‬ ‫املقيمني يف جنوب سوريا‪ ،‬مبا يف ذلك الوطن» العقيد فاتح حسونة يف اتصال‬ ‫الدوليني»‪ .‬وشكك يف قدرة روسيا‬ ‫أجرته معه «الحياة»‪ ،‬أن «الوضع عىل‬ ‫عىل «إبعاد اإليرانيني عن الجنوب إال يف السويداء يالحظون مزيدا من‬ ‫مبوافقتهم»‪ ،‬الفتاً إىل أن «النفوذ اإليراين االحتكاك بني الجيش الرويس والقوات األرض معقد للغاية»‪ .‬وقال‪« :‬مل يعد‬ ‫يف سورية أقدم وأكرب من نفوذ روسيا‪ ،‬املوالية إليران‪ .‬وبحسب العقيد حسون‪ ،‬هناك أي خيار أمام الجميع سوى سحب‬ ‫الذريعة ألي هجوم محتمل»‪ ،‬مرجحاً‬ ‫وهو ما ظهر جلياً يف تنافس الطرفني فإن القوات املوالية إليران ال يعجبها‬ ‫أن «يكون هجوم النظام محدودا ً إن‬ ‫الستقطاب الفرقة الرابعة التي باتت التواصل الوثيق بني الدروز والجيش‬ ‫حصل»‪ .‬وشدد عىل أن «قوى املعارضة‬ ‫تأمتر بأوامر إيرانية‪ ،‬واستمرار التنافس الرويس وبحسبه‪ ،‬لدى إيران قوات‬ ‫عىل نواة الفيلق الخامس الذي تشكله موالية لها يف املحافظة (الدفاع الوطني‪ ،‬ستشن هجوماً مضادا ً عنيفاً»‪ ،‬مشريا ً‬ ‫وميليشيا البعث)‪ ،‬وروسيا ناورت سياسيا إىل أن «النظام يص ّعد إعالمياً لإلرساع يف‬ ‫روسيا‬ ‫اتخاذ موقف ضد هيئة تحرير الشام‬ ‫لتوسيع نفوذها عىل األرض وإزاحة‬ ‫تؤكد وثائق حصلت عليها «الحياة»‬ ‫من «حركة تحرير الوطن» املعارضة‪ ،‬النفوذ اإليراين والقوات املوالية إليران مل » (جبهة النرصة) ويحرض األهايل عليها‬ ‫أن اإليرانيني يتخذون من مطار الثعلة يستبعد فاتح حسون أن تصبح «قوات وأشار حسون إىل أن «نقطة التالقي بني‬ ‫املصالحة أداة تاثري مواقف روسيا وتركيا وإيران هي إبعاد‬ ‫مقرا ً لهم‪ ،‬إضافة إىل نقاط تجمع لهم يف‬ ‫بيد روسيا كقوة القوى املص ّنفة دولياً يف الئحة اإلرهاب»‪،‬‬ ‫مقر قيادة الفرقة ‪ - 15‬قوات خاصة يف‬ ‫موضحاً أن «روسيا تريد تسليم إدلب‬ ‫موازية‬ ‫قلب مدينة السويداء‪ ،‬ويف مبنى األمن‬ ‫إىل النظام من دون وجود إليران‬ ‫إليران‬ ‫العسكري يف املدينة‪ ...‬ينترش عنارص‬ ‫وميليشياتها يف املنطقة كام تريد تركيا‬ ‫«حزب الله يف مواقع الدفاع‬ ‫إدلب محررة من دون قوى إرهابية‬ ‫الوطني‬

‫‪Revolution volcano/41 -6‬‬


‫درعا هدية “ترامب” إلى طاولة مفاوضاته مع “بوتين” في قمة هلسنكي‬

‫فالطرفان يلتقيان يف إبعاد إيران‬ ‫والتنظيامت اإلرهابية‪ ،‬فيام ترغب‬ ‫طهران يف فرض سيطرة النظام وانتشار‬ ‫ميليشياتها مع محاربة املنظامت‬ ‫اإلرهابية‬

‫مدير المكتب اإلعالمي‬ ‫لصحيفة القدس العربي‪:‬‬

‫معابر مدينة حامة املتاخمة للمناطق املحررة من امليليشيات اإليرانية‬

‫وكالة خطوة ‪:‬‬

‫النقيب رشيد الحوراين القيادي يف‬ ‫املعارضة السورية املسلحة أوضح‬ ‫لـ”القدس العريب” أن اعالن النظام عن‬ ‫شن حملة عسكرية وادعاءه أنها األكرب‬ ‫السرتجاع إدلب‪ ،‬يندرج تحت نطاق‬ ‫الحرب النفسية التي تعترب ناجحة ليس‬ ‫ملهارته فيها بل إن مرد ذلك إىل الخربة‬ ‫الروسية يف هذه الحرب املكتسبة منذ‬ ‫الحقبة السوفياتية‪ ،‬وعدم مركزية اإلعالم‬ ‫العائد لقوى الثورة التي تُفقده القدرة‬ ‫‪ .‬عىل شن مثل هذه الحرب‬ ‫وأضاف الحوراين الذي يشغل منصب‬ ‫مدير املكتب اإلعالمي لـ «حركة تحرير‬ ‫وطن» املعارضة‪ ،‬أن املعركة وإن حدثت‬ ‫لن متكن النظام من السيطرة عىل كامل‬ ‫املدينة‪ ،‬بل إنها ستكون محدودة ورمزية‬ ‫وترتبط بأمرين‪ ،‬األول “بهدف تأمني‬ ‫حاضنته الشعبية من جهة جرس الشغور‬ ‫ومدينة حامة‪ ،‬واآلخر ميكن أن نطلق‬ ‫عليه اسم «مسافة أمان» لحامية مطار‬ ‫“ حميميم من الطائرات املسرية‬ ‫وأضاف الحوراين أن “جيش النظام من‬ ‫خالل الرصد له يف معارك الغوطة ودرعا‬ ‫وريف حمص الشاميل هو جيش منهار‬ ‫وما أن يبدأ بالعمل العسكري حتى يبدأ‬ ‫الدعوة للمصالحة والتسوية وهذا دليل‬ ‫ضعف وكان عىل الفصائل قراءة ذلك‬ ‫جيدا ً وأن تعتمد مبدأ املبادأة باألعامل‬ ‫القتالية يف إدلب التي من شأنها خلط‬ ‫األوراق خاصة أن روسيا اليوم تسلمت‬

‫لقاء خاص أجرته وكالة خطوة لألنباء مع مسؤول امللف اإليراين يف حركة تحرير‬ ‫‪.‬الوطن النقيب املهندس ضياء قدور‬ ‫تقول الحكمة «تنهزم إذا مل تعرف عدوك‪ ،‬وتنتحر إذا مل متيز بني العدو والصديق»‬ ‫وعمال بها أخذت حركة تحرير الوطن عىل عاتقها مستفيدة من كوادرها بإنشاء‬ ‫امللف اإليراين الذي يقدم دراسات مستفيضة عن الداخل اإليراين وتصديره‬ ‫لإلرهاب إىل الخارج عرب امليليشيات الطائفية وفق برنامج رصد متقن يرشف عليه‬ ‫النقيب املهندس ضياء قدور الباحث والكاتب املختص يف الشأن اإليراين بحكم‬ ‫دراسته يف جامعة أصفهان يف إيران‬

‫أهم النقاط التي وردت في اللقاء ‪:‬‬ ‫‪-1‬ندعو جميع الدول العربية لالعرتاف رسم ًيا بـ “املقاومة اإليرانية”‬ ‫بقيادة الس ّيدة “مريم رجوي” كبديل دميقراطي وحيد لهذا النظام‬ ‫‪-2‬اإليرانيون أيقنوا أ ّن “سقوط نظام األسد سيليه سقوط نظام املاليل‬ ‫فو ًرا وهذا يفرس حجم تدخلهم‬ ‫‪-3‬ميتلك النظام االيراين أعىل معدل إعدام يف العامل نسبة لعدد‬ ‫السكان ويف حكومة روحاين الرئيس الحايل‬ ‫‪-4‬منظّامت حقوق اإلنسان والدول املختلفة‪ ،‬يطالبون باستمرار إيران‬ ‫بحق األطفال‬ ‫توقيف عمليات اإلعدام ّ‬ ‫أشكال مختلفة من النضال يف الرصاع‬ ‫ً‬ ‫كل يوم‬ ‫‪-5‬الشعب اإليراين يتخذ ّ‬ ‫مع النظام يف انتفاضته الحالية‬ ‫ويكننا تشبيهها‬ ‫‪-6‬االنتفاضة اإليرانية مستم ّرة حتى اإلطاحة بالنظام‪ُ ،‬‬ ‫بــ “موجات البحر الضاربة‬

‫اللقاء تم بعنوان‬

‫من األلف للياء ‪ ..‬االنتفاضة اإليرانية ودعم المعارضة{‬ ‫السورية‬

‫‪Revolution volcano/41 -7‬‬


‫أجهزة األمن الفاسدة وممارساتها اإلرهابية‬

‫أجهزة األمن يف سورية هي مركب أمني مكون من إدارات‬ ‫وفروع ومكاتب متاميزة االختصاصات والصالحيات‪ ،‬لكنها تشرتك‬ ‫نصب النظام عىل رأس هذا املكون‬ ‫باالستبداد والوحشية والفساد ‪ّ ،‬‬ ‫األمني موثوقيه الطائفيني لحامية أمن نظامه سامحا لهم باستخدام‬ ‫كل األساليب والطرق يف كافة املجاالت‪ ،‬مانحا إياهم صالحيات‬ ‫مبوجب قانون الطوارئ وحصانات قانونية‪ ،‬جعلتهم يتدخلون‬ ‫يف مفاصل الحياة اليومية للمواطن‪ ،‬بدءا باملوافقات األمنية للزواج‪،‬‬

‫وغريها‪ ،‬وشعور األجهزة األمنية ببوادر صحوة إسالمية يف املجتمع الذي‬ ‫حاولت إبعاده عن هويته اإلسالمية منذ صغره من خالل املناهج الدراسية‬ ‫يف مختلف مراحل التعليم‪ ،‬وتعبئة الفرد يف مختلف مراحل عمره ضمن‬ ‫املؤسسات الحزبية البعثية‪ ،‬بدءا بطالئع البعث‪ ،‬ثم شبيبة الثورة‪ ،‬ثم‬ ‫اتحاد الطلبة‪ ،‬وتكريس كل األفكار واملامرسات التي تبعده عن اإلسالم‪،‬‬ ‫‪.‬تخوفا من اإلسالم السيايس‬ ‫أبدع الفكر اإلجرامي ألجهزة األمن السورية وبتشجيع خارجي يف إنشاء‬ ‫الجهاديني واصطيادهم والتخلص منهم حسب الحاجة‪ ،‬ومثال ذلك‬ ‫صناعتها “الشيخ أبا القعقاع ” الذي اغتالته الحقا يف ‪ 2007‬م‪ ،‬حيث قال‬ ‫يل مسؤول نقال عن “العقيد حافظ مخلوف” أنه هو من أمر بقتله النتهاء‬ ‫دوره‪ .‬كانت انطالقة أيب القعقاع عام ‪2001‬م مع االنتفاضة الفلسطينية‪،‬‬ ‫حيث ألهب الناس بخطبه يف “مسجد العالء” بحي “الصاخور” يف حلب‪،‬‬ ‫وأقام املهرجانات ونصب الشاشات‪ .‬وعقب تفجريات ‪11‬أيلول ‪2001‬م‬ ‫يف أمريكا وإعالن الحرب عىل ما سمي باإلرهاب انتقل لتبني الجهاد‬ ‫العاملي‪ ،‬فزار أفغانستان ملقابلة أسامة بن الدن ومل يستطع ذلك‪ ،‬فتوجه‬ ‫إىل العراق ‪2002‬م ‪ ،‬ثم عاد إىل سورية ليحذر عرب خطبه مام سيحدث يف‬ ‫العراق‪ ،‬وكان يفتتح معسكرات تدريب للجهاديني‪ ،‬ويقدم أسامءهم مع‬ ‫من يرتاد مسجده إىل املخابرات‪ ،‬وكان يوجه الجهاديني إىل فصيل يقاتل‬ ‫يف العراق يتبع للمخابرات السورية‪ ،‬ويف عام ‪2004‬م صدرت فتوى من‬ ‫جهة غري معروفة اسمها “مركز خدمات املجاهدين ” دعت إىل ذبحه ذبح‬ ‫النعاج كونه خائن و”مرتد” ويتعامل مع الحكومة “النصريية” الكافرة‪.‬‬ ‫فتخىل بعدها عن لحيته وابتعد عن املنابر وأصبح يطلب أن يناديه‬ ‫الناس بالدكتور ال الشيخ‪ ،‬وكشفت الوثائق لقاءه مع ابراهيم البدري ”‬ ‫أبو بكر البغدادي ” يف دمشق‪ .‬ثم عاد للمنابر يف حلب الجديدة ليتكلم‬ ‫يف اإلصالح الداخيل‪ .‬وبدأ بالتحدث عن رضورة ودور الفن واملوسيقى‬ ‫‪ .‬والرقص‪ ،‬ليتم إطالق النار عليه فيقتل وتطوى قضيته‬ ‫كانت أجهزة األمن السورية تتعامل مع الجالد والضحية يف آن واحد‪،‬‬ ‫فكانت هي من تفخخ السيارات يف فرع املزة يف دمشق وترسلها‬ ‫لتنفجر بالجنود األمريكيني أو املواطنني العراقيني‪ ،‬وهي نفسها من تديل‬ ‫للقوات األمريكية بأسامء الجهاديني وتوقيتات وممرات عبورهم‪ .‬كانت‬ ‫الكلب الويف لالستخبارات العاملية‪ ،‬فتعاملت مع الروس ضد الشيشان‬ ‫بالتضييق عىل السوريني القفقاسيني واعتقال من تعاطف منهم مع‬ ‫القضية الشيشانية‪ .‬كام تعاملت مع “برنامج الرتحيل األمرييك”‪ ،‬وسجنت‬ ‫واستقبلت سجناء لصالح هذا الربنامج‪ ،‬وحققت معهم تحت التعذيب‪،‬‬ ‫وقتلت منهم‪ .‬كام تعاملت مع إيران ضد األنظمة العربية وأنشأت لها‬ ‫عدة شبكات يف الدول املستهدفة‪ ،‬كام خصصت فرعا لضامن أمن إرسائيل‬ ‫وإبرام اتفاقيات وتعهدات أمنية غري معلنة أسمته “فرع فلسطني” يسء‬ ‫الصيت‪ ،‬كام قامت باغتيال رفيق الحريري لضامن سيطرة حزب الله‬ ‫الشيعي عىل لبنان‪ ،‬ونفذت غريها من الجرائم التي ال ميكن إحصاءها‪،‬‬ ‫فاعتلت بامتياز هرم إرهاب الدولة املنظم‪ ،‬حتى أصبحت علنا عدوا‬ ‫للشعب السوري‪ ،‬ومامرساتها سببا من أسباب الثورة عىل سيدها بشار‬

‫مرورا بعقود آجار البيوت واملحالت‪ ،‬وموافقات مزاولة املهن‪ ،‬وغريها‪،‬‬ ‫حتى وصل بهم األمر قبل انطالق الثورة السورية املباركة بشهور‬ ‫بإلزام مكاتب “سيارات األجرة” أن يفتتحوا سجال يعرض عىل “األمن‬ ‫السيايس” كل أسبوع مدون به اسم الزبون‪ ،‬ورقم سيارة األجرة التي‬ ‫‪.‬استقلها‪ ،‬ووجهته‪ ،‬مع تحديد الزمن والتاريخ‪ ،‬وعدد املرافقني‬ ‫يُقسم املركب األمني يف سوريا إىل “املخابرات العامة أو أمن الدولة”‬ ‫التي تتبع رسميا لرئاسة مجلس الوزراء‪ ،‬وملديرها صالحية وزير‪،‬‬ ‫و”األمن السيايس” التابع لوزارة الداخلية‪ ،‬و”املخابرات العسكرية”‬ ‫التابعة لرئيس األركان‪ ،‬و”املخابرات الجوية” التابعة لقائد القوى‬ ‫الجوية والدفاع الجوي‪ ،‬ولكل منها فروع ومكاتب ومفارز عىل سائر‬ ‫األرايض السورية‪ ،‬وخارجها‬ ‫لقد بلغ عدد املوظفني يف أجهزة األمن السورية املختلفة ‪65‬ألف‬ ‫موظف بدوام كامل وعدة مئات من األلوف بدوام جزيئ‪ ،‬فوفقا لذلك‬ ‫هناك عنرص مخابرات لكل ‪153‬مواطنا سوريا عمره فوق ال‪ 15‬عاما‪،‬‬ ‫وهي تعترب من النسب األعىل يف العامل‪ ،‬فبالواليات املتحدة األمريكية‬ ‫عىل سبيل املثال هناك رجل مخابرات لكل ‪257‬مواطنا أمريكيا‪ ،‬كام‬ ‫أن هذه األجهزة األمنية تساعدها “فروع حزب البعث” التي تحولت‬ ‫اىل أجهزة تجسس شعبية تنترش يف كل املدن والقرى السورية ‪ ،‬إضافة‬ ‫إىل “اتحادات الطلبة” و”النقابات الحزبية البعثية”‪ ،‬كام أقنع النظام‬ ‫بعض السذج من الطائفة العلوية بأن يكونوا عيونا له ضمن صفوف‬ ‫باقي الطوائف‪ ،‬يف الجامعات ومجاالت العمل والرياضة وغريها لقد‬ ‫غدت األجهزة األمنية بذلك أجهزة قمع واستبداد‪ ،‬وانتهاك لقوانني‬ ‫املجتمع وحقوق املواطن وحرمة املقدسات الدينية‪ ،‬فهي ترتيش‪،‬‬ ‫وتتجسس‪ ،‬وتحتجز‪ ،‬وتُغيب‪ ،‬وت َسجن‪ ،‬وتَغتصب‪ ،‬وت َقتل‪ ،‬دون حسيب‬ ‫أو رقيب‪ ،‬سوى ضباط الجهاز األمني فقط‪ ،‬فإن شاءوا حاسبوا‪ ،‬وإن‬ ‫شاءوا تركوا‪ ،‬حتى أصبحوا من أعمدة السلطة‪ .‬فاستخدمت األجهزة‬ ‫األمنية االغتياالت إلنهاء ملفات بأكملها‪“ ،‬كاغتيال اللواء غازي كنعان‬ ‫إلنهاء جرائم النظام يف لبنان”‪ ،‬وأصبح املواطن أكرث من أي وقت مىض‬ ‫معرضا يف بيته للمداهمة ومصادرة كتبه وحاسبه واعتقاله بتهمة‬ ‫املساس بأمن الدولة‪ ،‬كام حدث مع الطفلة طل امللوحي‪ ،‬التي نادت‬ ‫بها الثورة السورية‪ ،‬وخرجت مظاهرات ومناشدات إلطالق رساحها‪ ،‬وما‬ ‫بقلم العقيد الركن فاتح حسون‬ ‫زالت معتقلة حتى اآلن هذا القمع الفكري واملراقبة الشديدة اشتدا‬ ‫بعد شيوع مشاهدة القنوات الفضائية اإلسالمية كقناة “الحكمة‪ ،‬الناس‪،‬‬ ‫القائد العام لحركة تحرير الوطن‬ ‫املجد‬ ‫‪Revolution volcano/41 -8‬‬


‫العقيد الركن مصطفى الفرحات‬ ‫رئيس تحرير مجلة بركان الثورة وعضو المكتب التنفيذي التحاد الكتاب األدباء السوريين األحرار‬ ‫تيمنا باملقولة الشهرية ألول امرأة تقود‬ ‫ذلك ألنه َخ َرب تعقيدات املشهد السوري‪،‬‬ ‫)الدبلوماسية األمريكية ( مادلني أولربايت واستحالة تحقيق الحسم مع االحتفاظ‬ ‫إنَّ الفطور الجيدة ال تنبت إال يف «‬ ‫بالكرة عىل خط املنتصف‪ ،‬فاملونديال‬ ‫الظالم» اجتمع الرجالن (بوتني‪ ،‬ترامب)‬ ‫الدويل الذي نجح بوتني باستضافته والذي‬ ‫يف قمة هلسنيك منفردين دون حاجة ألن عىل خلفيته حقق العديد من النشاطات‬ ‫يكون الشيطان ثالثهام‪ ،‬وبعد طول ترقب واالستضافات السياسية ال ينطبق كثريا ً‬ ‫مل ين ُبس أحدهام ببنت شفة مام دار وراء عىل مونديال السياسة وبشكل خاص‬ ‫الكواليس باستثناء ما أرادوا إيصاله يف‬ ‫ٍ‬ ‫مستعص عن كل‬ ‫عندما يكون امليدان‬ ‫‪.‬مؤمترهم الصحفي الذي ظهر للعلن‬ ‫العبي الدرجة األوىل لثامنِ سنوات‪،‬‬ ‫يبق ٍ‬ ‫قاص وال دانٍ إال ورمى‬ ‫صحيح أننا مل نعلم ماذا جرى يف األروقة وكيف ال ولَم َ‬ ‫املظلمة لكننا ملسنا النتائج التي كان‬ ‫بخيوطه وشباكه إىل املصيدة السورية‪،‬‬ ‫أبسطها استدارة واشنطن‪ ،‬وقيام ترامب‬ ‫وتشابكت الخيوط ولَم يخرج أي منها‬ ‫بإيداع امللف السوري كامالً يف حقيبة‬ ‫بصيده حتى اللحظة‬ ‫السياسية الروسية والتفرغ لعقلية التاجر إسرائيل ‪:‬‬ ‫وتحقيق املكاسب املادية حتى لو عىل‬ ‫ال تثق إال بجيش بشار عىل تخومها‪،‬‬ ‫حساب الحلفاء‪ ،‬فضالً عن إيالء امللف‬ ‫وفوق ذلك تريد سوريا خالية من القوة‬ ‫اإليراين والعقوبات عىل إيران االهتامم‬ ‫اإليرانية‬ ‫الكبري واملتزايد‪ ،‬رغم أن مخرضمي‬ ‫إيران ‪:‬‬ ‫السياسة األمريكية يؤمنون أن العقوبات تعترب سوريا محافظة تابعة للويل الفقيه‬ ‫االقتصادية عىل البلدان التي تحكمها‬ ‫وقد استثمرت فيها إىل حد الالرجعة‬ ‫الدكتاتوريات تطال معيشة الشعوب أكرث روسيا‪:‬‬ ‫من تأثريها عىل الحكام فامدلني أولربايت غري قادرة وال ترغب بفك االرتباط‬ ‫ذاتها تحدثت ذات يوم “أن العقوبات‬ ‫مع إيران مبكرا ً وقبل التأكد من جني‬ ‫األمريكية ضد إيران ال تحقق سوى القليل املحصول‬ ‫”‪.‬من النتائج‬ ‫واشنطن ‪:‬‬ ‫فهل أصغى ترامب إىل قدماء ساسته؛ أم وإن عهدت بامللف السوري لبوتني إال‬ ‫اكتفى فقط بقراءة ما يقدمه‬ ‫أنها الزالت تدعم قوى انفصالية تحركها‬ ‫املكتب البيضاوي” اآلن“‬ ‫كورقة مساومة وضغط‪ ،‬واليوم تلوح‬ ‫أما بوتني الذي حصل عىل آخر ورقة‬ ‫بها كقيمة مضافة لعقوباتها االقتصادية‬ ‫تخص امللف السوري من جعبة نظريه‬ ‫عىل تركيا‬ ‫األمرييك ترامب‪ ،‬وجد نفسه أمام خيوط الجانب التركي‪:‬‬ ‫العنكبوت املتشابكة‪ ،‬وأن العبث بأي منها املترضر األكرب من مأساة الشعب السوري‬ ‫سيؤدي إىل قطعه‪ ،‬فالجراحة يف العضو‬ ‫ومن الحريق املجاور عىل خلفية وقوفه‬ ‫املتفسخ عبث ومضيعة للوقت ومن هنا إىل جانب املطالب املرشوعة للشعب‬ ‫فإن الالعب املخرضم بوتني مل يُ ِبد معامل‬ ‫السوري‪ ،‬والذي تح ّمل العبء األكرب ج َّراء الذين رفضوا القتال مع جيشه يف مرسحية‬ ‫الفرح والنشوة بالنرص‬ ‫تدفق املهجرين الذين فاق عددهم‬ ‫أصبحت مكشوفة للمأل‬ ‫الثالثة ماليني عىل أراضيه ومثلهم يف‬ ‫مخيامت البؤس والشقاء عىل تخومه‪ ،‬فضالً‬ ‫عن التحدي األمني الذي يؤرق صناع القرار‬ ‫‪ .‬يف تركيا‬ ‫فكانت الخطة الرتكية إلنعاش الشامل املحرر‬ ‫بالخدمات وبإنشاء الجامعات فيه وغري ذلك‬ ‫كخطوة رائدة عىل طريق حل قسم كبري من‬ ‫‪ .‬مشاكل هؤالء املهجرين‬ ‫باإلضافة إىل هذه التعقيدات يبقى التحدي‬ ‫األكرب ((إدلب)) املنطقة الرابعة من خفض‬ ‫التصعيد‪ ،‬واالحتباس يف عنق الزجاجة مع‬ ‫وجود الكم الكبري والنوعي من مقاتيل قوى‬ ‫الثورة واألحرار هذا التحدي من شأنه أن‬ ‫يشكل الرقم الصعب مع وصول مقاتلني‬ ‫‪ .‬أشداء آخرين من بقية املناطق السورية‬ ‫األمر الذي سيفرض عىل إدارة اللعبة يف‬ ‫“الكرملني” التعاطي بجدية مع املطالب‬ ‫املرشوعة للشعب السوري يف الوصول‬ ‫إىل سوريا تسودها الحرية والعدالة‬ ‫االجتامعية‪ ،‬وتديرها صناديق االقرتاع واللعبة‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬وبالتايل فإن الورقة البيضاء‬ ‫الرتكية ستكون أمر واقع يفرض عىل الفرقاء‬ ‫اإلقليميني والدوليني التعاطي معه بجدية؛ ملا‬ ‫لرتكيا من ثقل نوعي وعالقة مميزة مع الثوار‬ ‫ومع الشعب السوري الذي ال ينكر ما قدمه‬ ‫‪ .‬األتراك قياد ًة وشعباً له‬ ‫لن نذهب بعيدا ً ولن نغرق بالتفاصيل لكن‬ ‫من سيبقى يغرد خارج الرسب‪ ،‬ومن سيبقى‬ ‫عىل شيمة االغتيال والخطف والتفجري‬ ‫والعبث باألمن‪ ،‬سيكون هدفاً البد منه‬ ‫أمام الثوار الذين آمنو بنقاء الثورة والعمل‬ ‫الثوري الذي يأيت يف وضح النهار وال يتسلل‬ ‫‪ .‬مع خفافيش الظالم التي تطعن يف الظهر‬ ‫كام حصل مع مرتزقة داعش الذين نقلهم‬ ‫النظام من أطراف مخيم الريموك وفلسطني‬ ‫إىل رشق السويداء‪ ،‬ليغدروا بالسكان اآلمنني‬

‫‪Revolution volcano/41 -9‬‬


‫انتفاضة آب «أغسطس» انتفاضة حتى النصر‬

‫سلسلة مقاالت للنقيب المهندس ضياء قدور من مرتبات حركة تحرير الوطن ‪ -‬خريج (جامعة أصفهان في‬ ‫إيران – االختصاص‪ :‬هندسة المعلوماتية – هندسة الرياضيات التطبيقية‬

‫تستمر اآلن يف إيران انتفاضة شعبية‬ ‫عارمة ال متلك حتى اآلن أي محطة‬ ‫توقف؛ كام أن جامهري الشعب اإليراين‬ ‫الغاضبة تتخذ كل يوم أشكاال مختلفة‬ ‫من النضال يف الرصاع مع النظام‬ ‫الديني‪ .‬فلم يعد الشعب اإليراين‬ ‫يخىش هذا النظام املجرم ألنه ال ميلك‬ ‫شيئا يخرسوه‪ ،‬فهو محروم من أقل‬ ‫مقومات الحياة الطبيعية‪ ،‬و ال يتمتع‬ ‫بأي حريات و مقموع ومضطهد عىل‬ ‫مدى أربعني عام من حكم املاليل‬ ‫املشؤوم‪ .‬هذه الحالة تقرتب كل يوم‬ ‫من نقطتها االنفجارية‪ ،‬ومع اقرتاب‬ ‫تطبيق العقوبات الدولية ضد هذا‬ ‫النظام تراخت مفاصل عملته حتى‬ ‫تخطت قيمة الدوالر الواحد ‪ ١٢‬ألف‬ ‫تومان‬ ‫كل هذا وذاك سيشكل ضغطا‬ ‫كبريا عىل رشائح املجتمع املتوسطة‬ ‫واملسحوقة التي ال متلك خيارا سوى‬ ‫الخروج إىل الشوارع‪ ،‬وصب جام‬ ‫غضبها عىل من نهب ورسق واغتصب‬ ‫بالدهم املليئة بالرثوات‬ ‫حالة عدم التوازن التي يعيشها‬ ‫هذا النظام والتي سلبت معنويات‬ ‫مرتزقته يف إيران واملنطقة ظهرت‬ ‫جليا عىل لسان مسؤويل هذا النظام‬ ‫رصاحة حيث أنهم ال يخفون حقيقة‬ ‫(التهديدات الداخلية األخطر)‪ ( .‬وكالة‬ ‫)أنباء تسنيم ‪ ٢٧‬متوز ‪٢٠١٨‬م‬ ‫وفقا ملا كتبه موقع اقتصاد نيوز‪:‬‬ ‫محسن هاشمي االبن األكرب لهاشمي‬ ‫رفسنجاي الذي تسلم رئاسة مجلس‬ ‫مدينة طهران يف تاريخ ‪ ٣٠‬يوليو من‬ ‫العام ‪2018‬م يقول يف العملية التي‬

‫الحلقة ‪15‬‬ ‫فإننا لن نكون موفقني يف عملية التعايف واإلصالحي ‪ ..‬إذا كنا نسعى إلنقاذ مستقبل‬ ‫إيران يتوجب علينا جميعا أن نفكر اليوم بشكل مختلف متاما ‪ ..‬نتحدث ونعمل‬ ‫بشكل مختلف‪ .‬السخط العام الناجم عن املعضالت والضغوطات االقتصادية الهائلة‬ ‫والسيام بالنسبة لطبقات املجتمع املعدومة وصلت حدا من املمكن أن تجر علينا‬ ‫“ ‪.‬أزمات اجتامعية واسعة‬ ‫انتفاضة آب أكرب برهان ودليل عىل ما ذُكر أعاله؛ ناهيك عن أن هذه االنتفاضة‬ ‫تتسم بأنها ثورية ومتمردة يف األساس بسبب الخربات التي اكتسبتها جامهري الشعب‬ ‫املنتفض من االنتفاضات السابقة‪ .‬كام ميكن رؤية التنظيم داخل هذه االنتفاضة‬ ‫بعد إنشاء جسور التنظيم القوية بني مراكز التمرد التي شكلتها املقاومة اإليرانية يف‬ ‫‪ .‬الداخل وبني املنتفضني اإليرانيني‬ ‫حسني داعي اإلسالم عضو املجلس الوطني للمقاومة اإليرانية يف ترصيح صحفي له‬ ‫أشار إىل اندالع انتفاضة الشعب اإليراين مجددا قائال‪ :‬يوم ‪ ٣‬آب من عام ‪٢٠١٨‬م‬ ‫اشتعلت نار االنتفاضة يف ‪ /12/‬مدينة إيرانية عىل األقل ‪ :‬شرياز ‪ ،‬كرج ‪ ،‬تهران‬ ‫‪ ،‬هاميونشهر ‪ ،‬اراك ‪ ،‬اهواز ‪ ،‬قهدريجان ‪ ،‬مشهد ‪ ،‬نجف آباد ‪ ،‬وقرشق ورامني‬ ‫‪ .‬واشتهارد …كانوا من املدن التي بثت أخبار وصور انتفاضتهم عىل الهواء‬ ‫ُودي بها يف املظاهرات كانت ثورية بامتياز كام أنها دعت لإلطاحة‬ ‫الشعارات التي ن َ‬ ‫‪ .‬وإسقاط النظام‬ ‫املوت لخامنئي‬ ‫املوت لروحاين‬ ‫املوت ألصل والية الفقيه‬ ‫هذا الشهر هو شهر الدم‪ ،‬املاليل ساقطون‬ ‫النساء كان لهن مشاركة واسعة يف هذه االنتفاضة أيضا‪ ،‬ويف بعض الحاالت ه ّن من‬ ‫‪ .‬ك ّن يقدن املظاهرات ويطلقن الشعارات الثورية‬ ‫إن الشعب اإليراين بكل رشائحه وطوائفه شيبا وشبابا‪ ،‬نساءا ورجاال مل يعد يف قلبه‬ ‫ذره خوف من هذا النظام املجرم‪ ،‬فحاجز الخوف عندهم قد سقط‪ .‬نظام املاليل‬ ‫نفسه هو من أوصل الشعب إىل هذه النقطة الحرجة‪ .‬معركة الشعب اإليراين مع‬ ‫املاليل وصلت مرحلتها النهائية وبشائر النرص ميكن رؤيتها وسامعها من بني صدى‬ ‫شعارات املنتفضني األبطال‬

‫‪Revolution volcano/41 -10‬‬


‫ال شك من أن الهدف األسايس من استخدام ‪-5‬التأثري عىل مشاعر و أفكار املواطنني و محاولة تغيري سلوكهم و انتامئهم السيايس (‬ ‫الحرب النفسية يف املعركة هو دب الخوف و هذا ما استطاعت روسيا تحقيقه من خالل تحويل أشخاص معارضني إىل مصالحني أو‬ ‫‪ ) .‬ضفادع كم يسميهم السوريون‬ ‫و الرعب يف صفوف العدو ‪ ،‬و ايصالهم‬ ‫‪ :‬فن استخدام الحرب النفسية‬ ‫اىل حالة اليأس التام من خالل تحطيم‬ ‫جميع مالمح النرص أمامهم و بالتايل شل كام ذكرنا سابقا ‪ ،‬أصبحت الحرب النفسية اليوم تعتمد عىل املعلومات االستخباراتية ‪،‬‬ ‫أصابع العدو قبل أن تضغط عىل الزناد ‪ ،‬فمن تكون معلوماته االستخباراتية أدق و يحسن توظيفها بشكل ممنهج تكون فرصته‬ ‫فيصبح سالحهم غنيمة سهلة بدل تدمريه أكرب للنجاح ‪ ،‬فشيئا فشيئا أضحت الحرب النفسية تبتعد عن االرتجالية و تخضع‬ ‫‪ ،‬و ينتج عن ذلك سيطرة القوات الصديقة لدراسات معقدة ‪ ،‬تبدأ من املعلومات املقدمة من جهاز االستخبارات مرورا بدراسة‬ ‫عىل األرض ( و هذا ما حصل عند تحرير األوضاع النفسية و أساليب تفكري املستهدفني و املناخ العام الدويل و االقليمي املحيط‬ ‫و نقاط ضعف العدو ( و هذا ما حاولت روسيا متريره منذ عامني من خالل ما يسمى‬ ‫الجيش الحر لعدة مناطق يف سوريا ‪ ،‬فمع‬ ‫‪ ).‬أسلمة الثورة السورية‬ ‫الطلقات األوىل كانت تنهار عنارص النظام‬ ‫أساليب الحرب النفسية ‪:‬‬ ‫ليفروا تاركني خلفهم سالحهم و عتادهم تتطور أساليب الحرب النفسية باستمرار و يكون هذا التطور بصورة عامة متوازي مع‬ ‫اذا تعد الحرب النفسية من العنارص الهامة ‪ :‬تطور الوسائط النارية لكل دولة و لكن أهم األساليب املستخدمة و األكرث شيوعا هي‬ ‫يف املعركة و التي ال تقل يف أهميتها عن‬ ‫اإلشاعة‬ ‫عنرصي الدفاع و الهجوم و تسمى أيضا‬ ‫و هي مترير خرب معني عن طريق التلفاز أو العنارص البرشية بطريقة خبيثة إىل البيئة‬ ‫بالحرب الخاصة أو الحرب املوازية و تعرف املستهدفة لتتناقله األلسن و يشيع بني الناس ككرة الثلج املتدحرجة مع أنه يفتقد‬ ‫بأنها االستخدام الجيد و املتقن للدعاية و ملصدر حقيقي ‪ ،‬و لكن محتوى الخرب يؤثر بصورة مبارشة عىل مصري املستهدفني و‬ ‫اإلشاعة قبيل انطالق املعركة النارية بهدف هذا ما يوفر الظروف املالمئة النتشاره ‪ ،‬و الخطري يف االشاعة أن تكذيبها أو تصديقها‬ ‫كالهام يساهم يف انتشارها من خالل تكرارها ( أستبقت روسيا تدخلها العسكري يف‬ ‫التأثري عىل معنويات العدو و سلوكه‬ ‫امليداين و منعه من تنفيذ خططه املحتملة سوريا بعدد كبري من الشائعات التي كانت تهدف من خاللها اىل اضعاف الروح القتالية‬ ‫لتسهيل الحاق الهزمية به بأقرص مدة زمنية ‪ ) .‬لعنارص الجيش الحر مستخدمة جميع ماكيناتها االعالمية و لكنها فشلت أنذاك‬ ‫الدعاية‬ ‫ممكنة و بأقل خسائر‬ ‫تكون الدعاية عىل خالف االشاعة مرتبطة بالسياسة العامة للدولة ‪ ،‬و تختص وسائل‬ ‫أهداف الحرب النفسية ‪:‬‬ ‫االعالم الرسمية بانتاجها من خالل ألية دقيقة و متكاملة تتم صناعتها يف مراكز االبحاث‬ ‫‪-1‬التأثري عىل أفكار و مواقف العدو و‬ ‫ثنيه عن تنفيذه لخطته ابتداء من اللحظة املختصة حيث يتم نرش االفكار التي يود العدو ترويجها ‪ ،‬بهدف التأثري عىل معنويات‬ ‫األفراد و من ثم خلق اتجاهات متناقضة لديهم ( و هو ما استطاعت روسيا تحقيقه يف‬ ‫األوىل النطالق املعركة ‪ ،‬و لهذا فإنه‬ ‫يتوجب البدء بالحرب النفسية قبل الحرب الغوطة الرشقية حيث أحدثت تناقضا واضحا بني فصييل فيلق الرحمن و جيش االسالم‬ ‫‪،‬و يف ريف حمص الشاميل أحدثت نفس األمر بني جيش التوحيد و بقية الفصائل ‪ ،‬و يف‬ ‫النارية‬ ‫‪-2‬تدمري الروح املعنوية لقوات العدو ‪ ).‬النهاية حسمت املوقف العسكري لصالحها‬ ‫إذا تستهدف الدعاية يف املقام األول بث الفرقة و عدم الثقة بني وحدات العدو‬ ‫مع بدء الحرب النارية‬ ‫العسكرية و بني وحدات العدو و البيئة املجتمعية املحيطة ( و هذا ما تسعى أليه‬ ‫‪-3‬زعزعة ثقة العنارص بقيادتها و ثقة‬ ‫‪ ).‬روسيا اآلن يف مناطق مختلفة من محافظة ادلب‬ ‫البيئة الحاضنة بجناحها املسلح ( و هذا‬ ‫ما استطاعت روسيا تحقيقه قبيل عمليات طرق مواجهة الحرب النفسية ‪:‬‬ ‫إن لإلعالم الدور األهم يف تحييد منظومة الحرب النفسية للعدو و ذلك من خالل فضح‬ ‫التهجري القرسي يف املناطق املحررة‬ ‫أكاذيبه و أفكه و هذا يتطلب متابعة دقيقة و مستمرة لكل ما يصدر عن ماكينات‬ ‫‪-4‬استغالل أي فجوة أو خطأ يف جسم‬ ‫العدو السيايس أو العسكري و تحويله إىل العدو االعالمية باالضافة إىل ترسيخ الثقة الكاملة بني جميع فئات املجتمع املدنية و‬ ‫فتنة أو أزمة ‪ ،‬و هذا يحتاج إىل معلومات العسكرية و وأد أي خطأ قبل تفاقمه لحرمان العدو من تحويله إىل أزمة أو فتنة قد‬ ‫دقيقة يقدمها جهاز االستخبارات املختص تكون كارثية ‪ ،‬و تكذيب شائعات العدو بشكل منظم و مهني من قبل شخص موثوق‬ ‫من قبل املستهدفني ‪ ،‬ويف النهاية يبقى اإلميان الراسخ بعدالة قضيتنا هو السالح األقوى‬ ‫‪ ،‬و لهذا يعترب جهاز الحرب النفسية‬ ‫جزءا من املنظومة االستخباراتية العامة و يف املعركة‬ ‫بقلم النقيب ‪ :‬محمد علوان‬ ‫املرتبط بالجيش بشكل مبارش عن طريق‬ ‫رئيس تحرير مجلة سنابل الثورة‬ ‫ادارة التوجيه السيايس ( بالنسبة لجيش‬ ‫نظام األسد‬ ‫‪Revolution volcano/41 -11‬‬


‫أبرز المناطق التي عمل نظام األسد على اقتالعها من أرضها‬

‫القسم القانوين‬

‫تنرش حركة تحرير الوطن تحت عنوان (سلسلة تسهيل االستيالء عىل أمالك السوريني والفصائل‬ ‫الشيعية التي تقاتل يف سوريا واملجازر الطائفية‬ ‫ملفات ساخنة) موجزا مقتضبا “وفق املتاح”‬ ‫التي قامت بها ووثائق رسية تفضح تواطؤ‬ ‫مللفات كانت قد تقدمت بها للمؤسسات‬ ‫واملنظامت الدولية املختصة كأدلة وبراهني عىل األسد مع داعش وتحالف الوحدات الكردية‬ ‫عمل نظام األسد يف حربه ضد الشعب السوري‪ ،‬وحزب العامل الكردستاين مع النظام واألدلة‬ ‫ومحاولته كرس إرادته مبختلف األساليب لثنيه والرباهني التي تثبت ذلك وبيانات وتقاريراتهام‬ ‫دولية ومحلية تؤكد لوحدات الحامية الكردية‬ ‫عن املطالبة بدولة الحرية والعدالة والقانون‪،‬‬ ‫ومذكرة االئتالف الوطني لقوى الثورة واملعارضة‬ ‫لينتهج أسلوبا جديدا يف سبيل الوصول إىل‬ ‫بخصوص االنتهاكات التي تقوم بها امليليشيات‬ ‫هدفه واستمرار استبداده بالدولة السورية‬ ‫ومقدراتها من خالل الحصار الجائر الذي فرضه الكردية إضافة إىل مواضيع أخرى مهمة جدا‬ ‫وقد قامت الحركة بتقديم هذا امللف إىل لجنة‬ ‫عىل املناطق الثائرة لتقبل بالتهجري الحقا‪،‬‬ ‫وإحالل امليليشيات الطائفية بدالً عن السكان التحقيق الدولية املستقلة إىل سوريا كون‬ ‫جرمية التهجري القرسي والتغيري الدميغرايف تعترب‬ ‫األصلني‬ ‫من ضمن جرائم الحرب واإلبادة الجامعية‬ ‫‪:‬امللف الخامس بعنوان‬ ‫موجز قانوين يتضمن أبرز املناطق التي عمل{ والجرائم ضد اإلنسانية بحسب القانون الدويل‬ ‫نظام األسد عىل اقتالعها من أرضها‪ ،‬والقوانني والقانون الدويل اإلنساين إضافة إىل كونه يتضمن‬ ‫وثائق وبراهني تدين و تثبت وتؤكد مسؤولية‬ ‫التي أصدرها النظام بهدف االستيالء عىل‬ ‫أمالك السوريني املهجرين وعرض كل ذلك عىل النظام السوري واإليراين عن ارتكاب هذه‬ ‫الجرمية وكون محاكمة مرتكبي هذه الجرائم‬ ‫}املنظامت الدولية املختصة‬ ‫من اختصاص محكمة الجنايات الدولية كام‬ ‫سعى نظام األسد املجرم باالشرتاك مع النظام‬ ‫قامت الحركة بتقدميه إىل العديد من الجهات‬ ‫اإليراين إىل اقتالع سكان مدن وبلدات وقرى‬ ‫واملنظامت الدولية الفاعلة وذات االختصاص‪.‬‬ ‫سورية بأكملها من أماكنها األصلية والقيام‬ ‫بتهجريهم قرسا ً إىل مناطق اخرى تنفيذا ً‬ ‫وقد خلص هذا امللف إىل القانون الدويل‬ ‫اإلنساين يعرف التهجري القرسي بأنه “اإلخالء‬ ‫ملرشوعهام يف التغيري الدميغرايف يف سورية‬ ‫ضاربني عرض الحائط بالقيم واملبادئ والقوانني القرسي وغري القانوين ملجموعة ويفرس حصول‬ ‫التهجري بأنه نتيجة نزاعات داخلية مسلحة أو‬ ‫كافة ومستخدمني كافة الوسائل واألدوات‬ ‫رصاعات ذات طابع ديني أو عرقي أو مذهبي‬ ‫اإلجرامية الالزمة لتنفيذ ذلك وميكن أن يعد‬ ‫أو عشائري‪ ،‬ويتم بإرادة أحد أطراف النزاع‬ ‫هذا الفعل من أخطر الجرائم التي ارتكبت‬ ‫بحق الشعب السوري واملنطقة نظرا للفظائع عندما ميتلك القوة الالزمة إلزاحة األطراف التي‬ ‫تنتمي ملكونات أخرى‪ ،‬وهذا الطرف يرى أن‬ ‫التي ترتافق معه والن أثاره تدوم طويال يف‬ ‫مصلحته اآلنية أو املستقبلية تكمن يف تهجري‬ ‫اطار ذلك قامت حركة تحرير الوطن بأعداد‬ ‫الطرف اآلخر ويحصل التهجري يف حالة وجود‬ ‫دراسة مفصلة عن هذا املوضوع حملت اسم‬ ‫طرف يهدد مجموعة سكانية مختلفة باالنتامء‬ ‫التغيري الدميغرايف والتهجري القرسي تناولت‬ ‫فيها التعريف مبصطلح املصالحات والهدن مع الديني أو املذهبي أو العرقي بعدم البقاء‬ ‫النظام واملناطق التي جرت فيها ومتى بدأت و يف مدينة أو منطقة أو بلد ما وهو مامرسة‬ ‫االنعكاسات القانونية للتهجري القرسي والتغيري مرتبطة بالتطهري وإجراء تقوم به الحكومات‬ ‫أو املجموعات املتعصبة تجاه مجموعة عرقية‬ ‫الدميغرايف واألساليب واألدوات لذلك والدور‬ ‫أو دينية معينة وأحيانا ضد مجموعات عديدة‬ ‫اإليراين الكبري يف تنفيذ هذه الجرمية وتغلغل‬ ‫بهدف إخالء أر ٍ‬ ‫اض معينة لنخبة بديلة أو فئة‬ ‫ايران املوسع يف سوريا وأماكن هذا التغلغل‬ ‫والتعريف باملؤسسات اإليرانية التي لها الدور معينة إضافة إىل أن ارتكاب هذه الجرمية يشكل‬ ‫األكرب يف رشاء العقارات السورية والقوانني التي جرمية ضد اإلنسانية وفق ما ورد يف نظام روما‬ ‫أصدرها رأس العصابة بشار من أجل‬

‫األسايس املشكل للمحكمة الجنائية الدولية (‬ ‫إبعاد السكان اذا ارتكب يف اطار هجوم واسع‬ ‫النطاق أو ممنهج موجه ضد مجموعة من‬ ‫السكان املدنيني يشكل جرمية ضد اإلنسانية‬ ‫) ومبوجب املواد ‪ 6‬و‪ 7‬و‪ 8‬من هذا النظام‬ ‫فإن “اإلبعاد أو النقل غري املرشوعني” يشكالن‬ ‫جرمية حرب‪ ،‬وتعترب املادة املتعلقة بحظر نقل‬ ‫السكان من مناطقهم جز ًء من القانون الدويل‬ ‫اإلنساين العريف‪ .‬وبأنه يندرج ضمن جرائم‬ ‫الحرب وجرائم اإلبادة الجامعية والجرائم‬ ‫ضد اإلنسانية وفق قاموس القانون الدويل‬ ‫والقانون اإلنساين الدويل وبان املادة ‪ 49‬من‬ ‫اتفاقية جنيف الرابعة لعام‪ 1949‬حظرت النفي‬ ‫الجامعي والفردي ألشخاص من مناطق سكنهم‬ ‫إىل أرض أخرى وتستند هذه الجرمية وفق‬ ‫هذا التعريف إىل ركنني أساسيني األول مادي‬ ‫والثاين يتحقق من خالل إجراءات تقوم بها‬ ‫الحكومات أو امليلشيات غري الحكومية خالل‬ ‫النزاعات املسلحة الدولية والداخلية تؤدي إىل‬ ‫إخالء مجموعات أو فئات معينه من أراضيها‬ ‫‪.‬واستبدالها مبجموعات أو فئات أخرى‬ ‫وان اتفاقيات جنيف األربع املؤرخة يف ‪12‬‬ ‫أغسطس‪/‬آب ‪ 1949‬والربوتوكوالن امللحقان‬ ‫بها لعام ‪ 1977‬تعرف جرائم الحرب بأنها‬ ‫االنتهاكات الجسيمة للقواعد املوضوعة إذا‬ ‫تعلق األمر بالتهجري القرسي‪ ،‬فاملادة ‪ 49‬من‬ ‫اتفاقية جنيف الرابعة لعام ‪ 1949‬حظرت النقل‬ ‫القرسي الجامعي أو الفردي لألشخاص أو نفيهم‬ ‫من مناطق سكناهم إىل أر ٍ‬ ‫اض أخرى‪ ،‬إال يف‬ ‫حال أن يكون هذا يف صالحهم بهدف تجنيبهم‬ ‫مخاطر النزاعات املسلحة كام أن املادة (‪-١-٧‬‬ ‫د) كام إن عملية التهجري القرسي وعمليات‬ ‫اإلبادة الجامعية يتطابق مع ما نصت عليه‬ ‫املادة الثانية من اتفاقية األمم املتحدة “اتفاقية‬ ‫منع جرمية اإلبادة الجامعية” التي أقرتها األمم‬ ‫املتحد يف ‪ 9‬كانون األول‪/‬ديسمرب عام ‪1948‬‬ ‫وأصبحت سارية املفعول يف ‪ 12‬كانون الثاين‪/‬‬ ‫يناير عام ‪1951‬م‬

‫‪Revolution volcano/41 -12‬‬

‫إعداد المحامي ‪:‬معتصم الحاج‬ ‫ابراهيم‬


‫لطاملا عبثت أيادي الغدر بثورتنا‪ ,‬ومل تكن محاربتها‬ ‫تقترص عىل القصف والتدمري والتهجري املمنهج والخبيث‬ ‫الذي طال معظم أبناء هذا الشعب الكريم‪ ,‬إمنا‬ ‫بالغادرين والحاقدين الذين ما انفكوا يستهدفون رموزها‬ ‫‪ .‬ورجاالتها الكرام‬ ‫وأحد هؤالء املستهدفني … خايل الحبيب أحمد عبد‬ ‫الرزاق‪ ,‬القيادي يف جبهة التحرير الوطنية‪ ،‬حيث حاول‬ ‫الحاقدون استهدافه بسيارته أمام بيته يف مدينة األتارب‬ ‫منذ أيام؛ كيف ال وهو أول من صدح بإسقاط النظام يف‬ ‫‪،‬األتارب وما حولها‬ ‫كيف ال وهو أحد أفراد عائلة كاملة انربت كلها ضد‬ ‫النظام‪ ،‬ونادت بالعدالة والكرامة لسوريا‪ ,‬وحاربت النظام‬ ‫عىل كل املستويات ويف معظم املعارك التي دارت يف‬ ‫‪ .‬املنطقة وغريها‬ ‫كيف ال وكان هو وإخوته الشهداء (النقيب املنشق‬ ‫مصطفى أول ضابط منشق عن النظام يف املنطقة بأرسها)‬ ‫وعيل وأسامة‪ ,‬شكلوا أول كتيبة يف املنطقة هدفها محاربة‬ ‫‪ .‬النظام‬ ‫كيف ال وهو من شارك وعمل عىل قيادة معظم املعارك‬ ‫التي متت يف املنطقة‪ ,‬وتحرر عىل إثرها كل من األتارب‬ ‫والفوج ‪ 46‬ومدرسة الرشطة‪ ،‬وكل قرى الريف الغريب‬ ‫لحلب وصوال إىل أكادميية األسد يف حلب‪ ,‬ومل تتوقف‬ ‫مشاركته عليها فقط‪ ,‬إمنا كل املعارك املصريية التي تم‬ ‫‪.‬عىل إثرها تحرير أغلب مناطق حلب‬ ‫كيف ال وهو أول من كشف عورة داعش يف املنطقة‪,‬‬ ‫وأدرك هدفها وخطتها‪ ,‬وانربى ملحاربتها وإخراجها من‬ ‫األتارب ومن املنطقة بأرسها‬ ‫كيف ال وهو رمز من رموز الثورة التي كانت الثورة‬ ‫وال زالت أهم قضاياه عىل اإلطالق‪ ,‬ومل يوفر‬ ‫جهده يوما للدفاع عنها‪ ,‬ويشهد له بذلك كل‬ ‫من عرفه وتعامل معه ليس ذلك فحسب‪,‬‬ ‫كان دوما مؤمنا بالثورة وعظمتها‬ ‫وعدالة مطالبنا وحقنا بالحياة‬ ‫الحرة الكرمية‪ ,‬بالرغم من عظيم‬ ‫االنتكاسات التي طالتها وال تزال‪,‬‬ ‫وبالرغم‬

‫من الغدر الذي طالنا كعائلة ثائرة من تهجري وفقدان‪,‬‬ ‫وبالرغم من استشهاد أخوته الثالثة‪ ,‬وبالرغم من القصف‬ ‫الرويس الغادر الذي دمر بيوتنا‪ ،‬وأدى إىل استشهاد ‪/11/‬‬ ‫‪.‬من عائلتنا‪ ،‬وهو ال يزال مؤمنا بالثورة ولن يحيد‬ ‫كلمته عن الثورة التي ال تفارق مخيلتي …طريقي‬ ‫وسأميض فيه‪ ,‬أما أن يكرمني الله مبا أكرم به مصطفى‬ ‫‪ .‬وعيل وأسامة من قبيل … وأما النرص الذي هو حقنا‬ ‫ان استهدافك هو جزء من مخطط خبيث يعمل عىل‬ ‫استهداف كل حر رشيف ثار ضد النظام‪ ,‬لقتل الثورة‬ ‫‪ .‬بالتخلص من حملتها وممن جعلها هدفا وقضية‬ ‫أجدين عاجزة يا خايل الحبيب عن الكتابة عنك …كيف‬ ‫أصفك ‪..‬وكيف أعطيك حقك من عطاء وحب و ُحسن‬ ‫أخالق يشهد بها القايص والداين‪ ,‬كيف للمرء أن يصف‬ ‫‪.‬قطعة من روحه‪ ,‬وأنت هي بالنسبة يل‬ ‫لحظات عصيبة جدا مرت يب إثر استهدافك‪ ,‬ذهب بها‬ ‫عقيل مبارشة إىل ما عايشته إثر استشهاد األحبة مصطفى‬ ‫وعيل وأسامة‪ ,‬مل يعد يف وسع قلبي أن يحتمل فقدانا آخر‬ ‫خايل الحبيب…أعتز بك وبعائلتي الثائرة الحرة الرشيفة‬ ‫…وبالثورة التي هي هدفنا وقضيتنا وطريقنا‬ ‫أمتنى لك شفاء عاجال يفرح قلبي وقلب العائلة‪ ,‬لتعود‬ ‫كام كنت رجل موقف وثورة‬ ‫عد يل ولعائلتك… وللثورة التي تحتاج أمثالك ملتابعة‬ ‫الطريق …فأنت القائل‪“ :‬كتبت علينا الثورة”‪ ،‬وأنت رجل‬ ‫ثورة بامتياز‬ ‫أخريا يا خايل الحبيب …الثورة بانتظارك …لنكمل ما‬ ‫بدأناه…‪..‬والبد أن يأيت ذلك اليوم الذي ننتظره من‬ ‫عدل وحرية وكرامة …‪.‬وليس ذلك عىل الله بعزيز‬

‫‪Revolution volcano/41 -13‬‬

‫إعداد‪ :‬عبير حسين‬ ‫مديرة مكتب المرأة‬


‫المكتب الكردي‬

‫بعد ان أنهى االتحاد الدميقراطي املرحلة األوىل ألنهم حرروها بدماء اآلالف من الشهداء الكرد الجيش‪ ،‬وحسب حاجة النظام والذي سريفض‬ ‫ذلك سيكون مطلوباً من قبل النظام‪ ،‬ولن‬ ‫من مهامه بدأ التحضري للمرحلة الثانية‪ ،‬وقبيل أعلن رئيس النظام السوري بأنهم خونة‪ ،‬وأن‬ ‫‪.‬يتمكّن البقاء بأمان‬ ‫هذه التحضريات جاءت محاربة منظمة داعش عليهم تسليم املناطق للنظام‪ ،‬وهذا ما منح‬ ‫اإلرهابية من قبل الـ ب ي د كمهمة إضافية‪ ،‬انطباعاً لدى الجميع بأن النظام ج ّدي للرتتيب رابعاً‪:‬‬ ‫أما العنارص غري الشابة فيمكن أن يح ّولها النظام‬ ‫حيث مل يكن داعش موجودا ً بهذا الشكل حني للمرحلة الثانية مام دفع بقيادة الـ ب ي‬ ‫االتفاق مع النظام‪ ،‬ومل ِ‬ ‫إىل قوات رديفة كتلك التي تسمى بالهجانة‪،‬‬ ‫يأت التحالف العسكري د مبراجعة موقفها‪ ،‬واإلعالن عن االستعداد‬ ‫مع الواليات املتحدة األمريكية أو استعامل‬ ‫ملفاوضات غري مرشوطة مع النظام‪ ،‬ولكن يبدو ولن تكون مستقلة بذاتها‪ ،‬بل ستكون مختلطة‬ ‫األمريكان لـ ب ي د عسكرياً مبعزل عن إرادة‬ ‫بعنارص عربية‪ ،‬وستكون بإمرة ضباط من‬ ‫حتى أن تلك املفاوضات مبعناها الحقيقي‬ ‫النظام‪ ،‬وينفّذون املهام املوكلة لهم من قبل‬ ‫النظام بل أراد النظام ذلك ليحصل األخري عىل لن تحصل بل سيكون هناك مجرد لقاءات‬ ‫السالح من أمريكا بدالً من النظام‪ ،‬األمر الذي‬ ‫استخبارية مع قيادة ال ب ي د وإصدار أوامر النظام وأجهزته األمنية‬ ‫يوفر للنظام املزيد من أسلحته وذخريته التي‬ ‫وتعليامت لهم برضورة تنفيذ املرحلة الثانية من خامساً‪:‬‬ ‫بأمس الحاجة إليها‬ ‫‪.‬هو ّ‬ ‫سيتم تطبيق ذلك وفق جدول زمني‪ ،‬وليس‬ ‫االتفاق‪ ،‬والتي تتجىل مبا ييل‬ ‫السوري الذي ساهم بدور فعال يف‬ ‫فالنظام ّ‬ ‫دفع ًة واحد ًة ألن عودة النظام إىل كافة املناطق‬ ‫أوال ‪:‬‬ ‫التأسيس لداعش إال أنه مل يكن مسيطرا ً عليه‬ ‫‪ .‬يحتاج إىل توفري الكادر الوظيفي املطلوب‬ ‫تسليم الـ ب ي د كافة املناطق التي يسيطر‬ ‫بصورة كاملة‪ ،‬وبعد أن نجح يف توجيه رسالته‬ ‫سادساً‪:‬‬ ‫عليها للنظام السوري‪ ،‬ولتحقيق ذلك البد من‬ ‫للمجتمع الدويل‪ ،‬رسال ٌة مفا ُدها أن بديل النظام تحقيق إجراءات محددة‪ ،‬وبالتتايل‪ ،‬وليس دفعة يرفض ‪ pkk‬كل قيادي من الـ ب ي د أو الـ‬ ‫هو اإلرهاب أو الفوىض‪ ،‬ونجاحه يف إقناع‬ ‫هذا الربنامج سيتعرض‪ ،‬إما لالعتقال أو االغتيال‬ ‫واحدة منها إزالة مظاهر سيطرة الـ ب ي د‬ ‫املجتمع الدويل بذلك‪ ،‬وتح ُّرك املجتمع الدويل‬ ‫عىل تلك املناطق عىل الصعيد الرمزي والسيادي أو عليه الهروب من سوريا‬ ‫للقضاء عىل داعش كمهمة أساسية وأولية يف‬ ‫ومن ضمنها إزالة إعالم الـ ب ي د ومشتقاته سابع ًا‪:‬‬ ‫سوريا‪ ،‬ومل يعد رحيل األسد رشطاً مطلوباً انتهى املختلفة‪ ،‬وإزالة صور السيد أوجالن وغريه من قد تبقى بعض املناطق تحت سيطرة الـ ب‬ ‫ي د لفرتة معيّنة‪ ،‬وهذا القرار يعود للواليات‬ ‫عملياً الدور الوظيفي للمنظمة اإلرهابية داعش‪ ،‬الصور والتي ع ّدها السيد الدار خليل تتناقض‬ ‫وبات القضاء عليها أو تحجيم دورها وجعلها يف مع التط ّور الحضاري والتمدن‪ ،‬ثم سيليها ظهور املتحدة‪ ،‬وحسب حاجتها للمنطقة املعنية‪،‬‬ ‫حالة كمون أمرا ً مطلوباً ومن أجل ذلك ُس ِمح‬ ‫والنظام غري مستعد ملواجهة أمريكا يف أي‬ ‫النظام رمزياً يف تلك املناطق من خالل رفع‬ ‫لـ ب ي د بالتحالف مع أمريكا بل قد أوعزت‬ ‫أعالم النظام عىل بعض املؤسسات التي يعتربها منطقة من سوريا‬ ‫لها بذلك والحصول منها عىل الدعم والسالح‪ ،‬النظام سيادية‪ ،‬وكذلك عودة بعض املوظفني من ثامناً‪:‬‬ ‫وتف ُّرغ النظام للقضاء عىل الجيش الحر‬ ‫إن سبب زيارة السيد ألدار خليل إىل إقليم‬ ‫قبل النظام اىل عملهم يف تلك املناطق‬ ‫والفصائل املسلحة‪ ،‬أما األرايض التي يسيطر‬ ‫كردستان العراق يندرج تحت إطار التحضري‬ ‫ثاني ًا ‪:‬‬ ‫عليها الـ ب ي د من داعش فستعود للنظام‬ ‫ِف املرحلة الثانية سيكون هناك تشكيل دوريات لهذا الربنامج‪ ،‬وليس لتحسني العالقة مع املجلس‬ ‫آجالً أم عاجالً وبعد هزمية داعش‪ ،‬وكذلك نجاح وحواجز مشرتكة بني النظام والـ ب ي د وبإمرة الوطني الكردي الذي ال يشكل أية أهمية للـ ب‬ ‫النظام يف انتزاع املزيد من األرض من الجيش‬ ‫عنارص من النظام حتى ان بعض تلك الحواجز ي د بل لتحسني العالقة مع اإلقليم والبقاء عىل‬ ‫الحر والفصائل املسلحة بات النظام اآلن بحاجة قد تكون جميعها من الـ ب ي د ولكن ستكون ممر بيشابور وممرات أخرى مفتوحة تحسبًا‬ ‫إىل بسط سيطرته عىل معظم أرايض سوريا‬ ‫قيادتها لعنرص من النظام أو عنرص من الـ ب ي من سوريا‪ ،‬وكذلك ‪ pkk‬لخروج قيادات الـ‬ ‫لإلعالن عن انتصاره املوهوم بشكل كامل‪،‬‬ ‫د يعمل لصالح النظام‪ ،‬ويتلقّى تعليامته وأوامره العنارص غري السورية من صفوف املقاتلني‬ ‫وهذا يستدعي من الـ ب ي د تسليم األرايض‬ ‫واملرشفني الذين البد لهم من مغادرة سوريا‬ ‫منه‬ ‫التي يسيطر عليها‪ ،‬والتي تشكل حوايل ربع‬ ‫‪ .‬أوالبقاء يف أماكن محددة بقرار من النظام‬ ‫ثالثاً‪:‬‬ ‫‪ .‬مساحة سوريا للنظام‬ ‫املرحلة الثالثة ستبدأ بض ّم العنارص الشابة من وهكذا نرى أن الـ ب ي د يواظب عىل تنفيذ‬ ‫يطلب منه النظا ُم‪ ،‬متخلياً أو حاذفاً من‬ ‫وعند مامطلة بعض الوطنيني يف قيادة الـ ب ي إىل القوات املسلحة للنظام‪ ،‬ونقصد به ‪ ypg‬ال كل ما‬ ‫ُ‬ ‫د والتأكيد بأنهم لن يسلموا املناطق للنظام‬ ‫قاموسه االخالقي نهرا ً من دماء الشباب الكردي‪،‬‬ ‫والذين ُغ ّرر بهم‪ ،‬و ُز ُّجوا يف معركة ليست‬ ‫‪.‬معركتهم‬

‫الدكتور عبدالحكيم بشار‬ ‫‪Revolution volcano/41 -14‬‬


‫مكتب المرأة‬ ‫كأي فتاة تحلم بالزواج واالستقرار‬ ‫واألرسة السعيدة كذلك كان حلم (عفراء)‬ ‫الطالبة الجامعية التي أوشكت عىل‬ ‫التخرج من الجامعة عندما تقدم ابن‬ ‫عمها لخطبتها‪ ،‬وتحت إلحاح العائلتني‬ ‫تزوجت عفراء حني كانت الثورة العظيمة‬ ‫يشتد إزرها يف كل أنحاء سورية‪ .‬ومبا أن‬ ‫عجلة الحياة يجب أن تستمر وتستمر‬ ‫ماحل بالبالد من خراب انتقلت‬ ‫رغم كل ّ‬ ‫عفراء مع زوجها للعيش يف تركيا هرباً‬ ‫من مجازر داعش التي اجتاحت معظم‬ ‫البالد‪ ،‬وخاصة املناطق الشاملية الرشقية‬ ‫من البالد‪ ،‬والتي كانت عفراء تعيش يف‬ ‫إحدى مدنها‪ .‬تكلل زواج عفراء بعد عام‬ ‫بطفلة جميلة كانت لها كل السعادة‬ ‫والحياة؛ ومع االستقرار شبه املستحيل يف‬ ‫ظل الظروف القاهرة يف الغربة استقرت‬ ‫عفراء مع زوجها وأهله وطفلتها يف بيت‬ ‫صغري بائس ينطق بالقهر والفقر‪ ،‬وسط‬ ‫هذا الواقع الجديد تأقلمت عفراء معه‪،‬‬ ‫ومرت األيام متقلبة بني ابتسامة ودمعة‬ ‫لتبدأ معها عفراء باإلحساس بأمل غريب‬ ‫يتسلل يف أنحاء جسدها النحيل‪ ،‬يشء‬ ‫خفي كانت تحاول جهدها تجاهله‬ ‫واالبتسام بكربياء عىل أنه وهن وتعب‬ ‫عادي يصيب كل البرش‪ ،‬ولكن كانت كلام‬ ‫وقفت أمام املرآة‪ ،‬ونظرت إىل شعرها‬ ‫وحاجبيها كانت تلتفت إىل الوراء خوفاً‬ ‫من اكتشاف ذلك املرض الخبيث دون‬ ‫سابق انذار‪ .‬لكن شعرها وحاجبيها‬ ‫كانا يتساقطان بشكل ملحوظ يف األيام‬ ‫األخرية‪ ،‬وبدا هناك انتفاخ واضح يف بطنها‬ ‫كيف لها أن تصارح زوجها بشكوكها‬ ‫وخاصة أن عالقتهام بدأت تفرت منذ فرتة‬ ‫بعد اكتشافها لعالقة خاصة تربط زوجها‬ ‫مع إحدى الفتيات‬

‫كانت كلام زادت حالة عفراء باملرض‬ ‫ومل تكن تجرؤ عىل مصارحته مبعرفتها‬ ‫والعالج واشتد عليها األمل كلام زاد وجعها‬ ‫لذلك‪...‬ياالله هل من املمكن أن ترتاكم‬ ‫وحزنها‪ ،‬ويف يوم من األيام طلب منها‬ ‫كل هذه املصائب عىل رأسها دفعة‬ ‫زوجها مغادرة املنزل دون عودة فهو‬ ‫واحدة وتفقد الحياة بلمح البرص؟؟‬ ‫غري مجرب بإيوائها دون فائدة‪ ،‬وكان‬ ‫قررت بعد تردد كبري وبكاء مؤمل أخفته‬ ‫ذلك وسط صمت من األهل جعلها‬ ‫عن الجميع؛ الذهاب ملراجعة مركز‬ ‫تكاد تفقد عقلها‪ ...‬توجهت ملركز العالج‬ ‫الكشف املبكر عن الرسطان‪ ،‬وليكن‬ ‫وطرحت لهم مشكلتها فوافقوا عىل‬ ‫بعدها ما يكون‪ ،‬وت ُنهي شكها بيقينها‬ ‫إقامتها يف املركز لفرتة محددة مصطحبة‬ ‫حتى ولو كان مرضها قاتال‪ .‬خرجت‬ ‫معها طفلتها فلرمبا تفقد حياتها يف أي‬ ‫النتائج النهائية والتحاليل سلبية متاماً‪،‬‬ ‫وصارحها الطبيب بانتشار الورم الخبيث لحظة وتحرم الطفلة من حنان أمها‪،‬‬ ‫ورمبا يكون هناك بارقة أمل يف الشفاء‬ ‫بكامل جسدها‪ ،‬بل وأخربها بالخرب‬ ‫والحياة ألجلها‪ .‬انتهت املهلة املحددة‬ ‫املفجع بأنها حامل يف شهرها الثالث‪،‬‬ ‫لبقاء عفراء وطفلتها يف املركز واستلزم‬ ‫وعليها أن تبدأ بعالجها الكياموي وعىل‬ ‫مغادرتها لتبحث عن مأوى آخر‪ ...‬بعد‬ ‫‪.‬وجه الرسعة‬ ‫عدة محاوالت وتوسالت وافق الزوج‬ ‫عادت عفراء محطمة متاماً ويف حقيبتها‬ ‫والوالد عىل عودتها للمنزل فعادت عودة‬ ‫كامل األوراق والفحوصات والتحاليل‬ ‫املخربية ال تعرف كيف ستزف هذا الخرب ‪.‬الحي امليت‬ ‫منذ فرتة تقدمت عفراء ملكتب األمم‬ ‫لزوجها وأهله‪ .‬أىت املساء واجتمعت‬ ‫املتحدة لتطلب منهم فرصة سفر وإكامل‬ ‫األرسة عىل مائدة واحدة إال عفراء التي‬ ‫عالجها إال أن أوراقها أوقفت يف تركيا‬ ‫أبدت رغبة بعدم تناول يشء‪ ،‬ولو عىل‬ ‫سبيل مجاملة طفلتها الصغرية‪ ...‬وأخريا ً‬ ‫لعدم استكاملها بشكل قانوين‪ ،‬وخوفاَ من‬ ‫الرتحيل ألحت عفراء عىل طلبها للسفر‬ ‫تشجعت وأخربت الجميع بقصة مرضها‬ ‫وإكامل العالج‪ ،‬ورغبة منها بقضاء ما بقي‬ ‫وحملها‪ ،‬انتظرت عفراء من الجميع‬ ‫لها من أيام قليلة بعيدا ً عن القهر الذي‬ ‫املفاجأة املوجعة والتعاطف العفوي‬ ‫كام كل البرش‪ ،‬وخاصة من زوجها ووالد أمل بها منذ أربع سنوات منذ زواجها‪،‬‬ ‫طفلتها وابن عمها ‪ ...‬انتظرت أن يأخذها وهروبها من تنظيم داعش اإلرهايب الذي‬ ‫قتل إخوتها الشباب‪ .‬ووسط هذا الضياع‬ ‫بني ذراعيه ويعزيها ولو بكلمة‪ ،‬ولكنه‬ ‫سكت من غري حراك شاحب الوجه متابعاً والقهر تنتظر عفراء بصرب واحتساب قرار‬ ‫األمم املتحدة بالنظر إىل قضيتها بعني‬ ‫تناول طعامه بطريقة قتلت كل بارقة‬ ‫أمل يف قلب عفراء‪ ...‬مرت األيام وبدأت اإلنسانية والرحمة للسفر‪ ،‬وإكامل العالج‬ ‫رحلة العالج بالكياموي بعد أن أجهضت أو لتجد لها قربا ً دافئاً يحتضن جسدها‬ ‫جنينها‪ ،‬وراحت ترتدد عىل مركز املعالجة املتعب املتلف الذي اقرتن به ذلك املرض‬ ‫الخبيث يف كل خالياه وأعضائه‬ ‫لوحدها دون مرافق‪ ،‬فقد ذهب ذلك‬ ‫الزوج ملتابعة حياته وملذاته متناسياً‬ ‫الزوجة املريضة املحطمة واألم املكلومة‬ ‫بقلم‪ :‬نجوى العلي‬ ‫التي قُتل جنينها يف بطنها‪ ،‬فهو بكل‬ ‫األحوال لن يبرص النور‬

‫‪Revolution volcano/41 -15‬‬


‫تركمان الال ذ قية‬ ‫ضحايا التهجير القادم لنظام األسد‬ ‫يستعد النظام السوري وحلفاؤه لشن عملية عسكريّة عىل‬ ‫منطقة «جبل الرتكامن» يف الريف الشاميل ملحافظة الالذقية‪،‬‬ ‫‪.‬بغية السيطرة عليه بالكامل‬ ‫وقالت وكالة األناضول الرتكية أن قوات النظام وحلفائه‬ ‫شنت ليلة الجمعة ‪-‬السبت هجامت مكثفة من محورين‬ ‫عىل «جبل الرتكامن» الواقع ضمن مناطق «خفض التوتر»‪،‬‬ ‫مش ًريا إىل مواصلة النظام حشد قواته يف املنطقة كام تح ّدثت‬ ‫وكالة انباء روسية عن نية النظام القيام بهجوم للسيطرة عىل‬ ‫جبل الرتكامن املرشف عىل جرس الشغور وساحل الالذقية‬ ‫من محورين االول من ريف شامل الالذقية والثاين من شامل‬ ‫غرب حامه جورين اىل زيارة وجرس الشغور‬ ‫العملية العسكرية املرتقبة سبقها تحركات وحشود عسكرية‬ ‫وجوالت تفقدية لعدد من ضباط قوات األسد‪ ،‬نهاية الشهر‬ ‫املايض‪ ،‬يف جبل االكراد وجبل الرتكامن قام بها العميد صالح‬ ‫العيل قائد عمليات ميليشيا الدفاع الوطني بسورية والعميد‬ ‫حديج حاتم قائد مركز الالذقية واملقدم هامم سليامن قائد‬ ‫مركز ادلب واملقدم عامد خري بيك وجميل عباس قائد‬ ‫الرسية العاملة يف محور كبينة‪ ،‬إضافة لذلك عملت قوات‬ ‫األسد وامليليشيات اإليرانية عىل تسيري دوريات استكشافية‬ ‫يف خطوط الجبهة تأيت هذه التحركات بعد اجتامع الدول‬ ‫الضامنة روسيا وتركيا وإيران نهاية شهر متوز الفائت مبدينة‬ ‫سوتيش الروسية‪ ،‬الذي جرى خالله االتفاق عىل سيطرة قوات‬ ‫األسد عىل مناطق املعارضة السورية يف ريف الالذقية بشكل‬ ‫كامل‪ ،‬بحسب ترسيبات وما يدعم هذه األقوال تأخري تثبيت‬ ‫نقاط مراقبة تركية يف الساحل السوري األمر الذي يدل عىل‬ ‫ن ّية روسيا ونظام األسد فتح معركة يف تلك املنطقة والسيطرة‬ ‫عليها بشكل‬

‫كامل ضمن عدد من التفاهامت‪ ،‬ملا تشكّل املنطقة أهمية‬ ‫لنظام األسد ولروسيا عىل حد سواء ال تقدر بثمن‪ ،‬فمدينة‬ ‫الالذقية وطرطوس تشكّالن حلقة الوصل بني النظام والروس‬ ‫حيث يوجد بوارج حربية وأكرب قاعدة عسكرية روسية ولن‬ ‫يتم السامح لفصائل عسكرية معارضة للنظام باالقرتاب يف‬ ‫‪.‬املنطقة‪ ،‬حتى لو كانوا تحت سلطة تركية‬ ‫إن التغيري الدميوغرايف يف مناطق الباير والبوجاق الرتكامنية‬ ‫السورية بريف الالذقية قد بدأ فعلياً‪ ،‬فقد تم جلب عدة‬ ‫عوائل شيعية من مهجري كفريا والفوعة إىل بعض القرى‬ ‫يف جبل الرتكامن لتوطينهم يف املنطقة‪ ،‬األمر الذي استنكره‬ ‫وأدانه املجلس الرتكامين السوري واعتربه اخالال واضحا‬ ‫بالحقوق واملعاهدات الدولية‬ ‫وأصدر بياناً يف ‪ 30‬متوز‪/‬يوليو ‪2018‬قال فيه‪« :‬قوات النظام‬ ‫األسدي الغاشم وحلفاؤه يف املنطقة يحاولون توطني عنارص‬ ‫غري تركامنية يف منطقة الباير والبوجاق بعد اجبار أهلها‬ ‫الرتكامن‬ ‫عىل النزوح‬ ‫منها نتيجة‬ ‫للقصف‬ ‫العشوايئ‬ ‫الذي ينفذه‬ ‫النظام‬ ‫ضد أهل‬ ‫املنطقة‬

‫‪Revolution volcano/41 -16‬‬


‫تركمان الال ذ قية‬

‫تهجري الرتكامن ‪:‬‬

‫مع بدايات انطالق الثورة السورية واشتداد قصف قوات‬ ‫ودعا املجلس الرتكامين السوري جميع الدول الضامنة وجميع األسد عىل املناطق السورية أواخر عام ‪ ،2011‬وخاصة يف‬ ‫املؤسسات واملنظامت الدولية للوقوف أمام هذا االجرام‬ ‫محافظات حمص والالذقية ودرعا وغريها‪ ،‬بدأت حملة نزوح‬ ‫الذي يُنفذ بحق أهل املنطقة‪ .‬مشريا ً إىل أن تهجري أهايل‬ ‫وهجرة الرتكامن‪ ،‬حالهم حال بقية إخوانهم السوريني‪ ،‬الذي‬ ‫املنطقة أوال وتغيري الشكل الدميوغرايف لها ثانيا هو جرم ال اضطروا ملغادرة منازلهم وأراضيهم‪ ،‬يف حملة تهجري ممنهجة‬ ‫ميكن السكوت عنه وأن الرتكامن السوريني مصممون عىل من قبل النظام‪ ،‬لتفريغ املناطق “السنية” من سكانها حيث‬ ‫االستمرار يف نضالهم نحو الحرية والكرامة حتى استعادة كل أجربت قوات األسد نحو ‪ 47‬قرية تركامنية من ريف‬ ‫‪.‬شرب من أراضيهم وقراهم‬ ‫حمص‪ ،‬إضافة إىل تركامن حمص املدينة‪ ،‬إىل ترك ديارهم‬ ‫اتبع نظام األسد االسرتاتيجية ذاتها يف كل املناطق التي‬ ‫بالكامل‪ ،‬ورفض عودتهم كحال أهايل الزارة وتلكلخ يف‬ ‫تم تهجري سكانها‪ ،‬إذ يبدأ بشن عمليات عسكرية وقصف ريف حمص الغريب‪ ،‬كام نكّل نظام األسد برتكامن حمص‬ ‫يتسبب بهروب معظم سكانها‪ ،‬ومن ثم فرض حصار خانق وارتكب بحقهم مجزرة يف قرية تسنني يف كانون الثاين‬ ‫عىل من تبقى من السكان ومقاتيل الثوار وإجبارهم عىل‬ ‫‪ ،2013.‬والتي راح ضحيتها حوايل ‪ 110‬مدنيني‬ ‫‪.‬اإلذعان “املصالحة” أو “التسوية”‪ ،‬كام يسميها النظام‬ ‫وتسببت عمليات الحصار والتهجري يف تغيري الرتكيبة السكانية بعد حمص‪ ،‬شهد جبل “الرتكامن” (بايربوجاك)‪ ،‬حملة‬ ‫ّ‬ ‫للبالد حيث بات أكرث من نصف سكان سوريا بني الجئ يف تهجري طالت جميع قرى منطقة “باير” يف الجبل‪ ،‬ال سيام‬ ‫دول الجوار (تركيا – لبنان – األردن) أو نازح أو مه ّجر يف بعد التدخل الرويس يف تاريخ ‪ 30‬أيلول‪/‬سبتمرب ‪،2016‬‬ ‫الذي مكّن قوات األسد من استعادة ‪ 85%‬من “جبل‬ ‫‪.‬املناطق املحررة بالشامل السوري‬ ‫الرتكامن”‪ ،‬وأجرب نحو ‪ 20‬ألفا من سكانه عىل اللجوء إىل‬ ‫الرتكامن يف ظل حكم األسد‬ ‫مارس نظام األسد متييزا ً واضطهادا ضد الرتكامن السوريني ‪.‬تركيا‬ ‫التركمان والثورة السورية ‪:‬‬ ‫قبل ادالع ثورة الحق والكرامة يف مختلف املحافظات‬ ‫شارك تركامن سوريا‪ ،‬مع انطالق الثورة السورية‬ ‫السورية بعرشات السنني‪ ،‬فعىل الرغم من أنهم جزءا ً من‬ ‫النسيج االجتامعي السوري‪ ،‬إال أنهم ظلوا يدفعون رضيبة باعتبارهم أحد مكونات الشعب السوري‪ ،‬يف املظاهرات‬ ‫‪.‬تتلخص بواقع مرير عاشوه عىل مدار عقود من الزمن‬ ‫السلمية املطالبة بإسقاط النظام‪ ،‬ومع تحول الثورة‬ ‫ورغم أن نظام األسد ي ّدعي حاميته لألقليات‪ ،‬إال أنه يطبق السورية إىل الثورة املسلحة لحامية املتظاهرين السوريني‬ ‫مفهوم حامية األقليات بطريقة انتقائية‪ ،‬فهو يدعم األقليات من بطش األجهزة األمنية للنظام‪ ،‬شارك الرتكامن يف‬ ‫مبقدار ما تقدم له من والء ومكاسب‪ ،‬األمر الذي دفعه‬ ‫العمل املسلح يف معظم املناطق التي ينترشون فيها‪،‬‬ ‫إلخراج الرتكامن وشكلوا الحقاً كتائب وألوية وفرقاً تركامنية تابعة للجيش‬ ‫خارج مفهومه الحر‪ ،‬أو انضموا بشكل أفراد لباقي التشكيالت العسكرية‬ ‫لحامية األقليات‪ ،‬التابعة للجيش الحر أو الفصائل ذات الطابع اإلسالمي‬ ‫واعتربهم‬ ‫كحركة أحرار الشام وحركة نور الدين الزنيك وجيش‬ ‫“بقايا االحتالل ‪.‬اإلسالم‬ ‫العثامين”‪،‬‬ ‫وأهم التشكيالت العسكرية الرتكامنية هي فرقة السلطان‬ ‫و”عمالء لرتكيا”‬ ‫مراد ولواء محمد الفاتح ولواء السلطان سليم‪ ،‬باإلضافة‬ ‫التي تريد‬ ‫للواء سمرقند ولواء املنترص بالله والفرقة الساحلية الثانية‬ ‫القضاء عىل‬ ‫محور “املقاومة ولواء جبل الرتكامن‬ ‫واملانعة‬

‫‪Revolution volcano/41 -17‬‬


Revolution volcano/41 -18


‫الشاعر‪ :‬محمد الرفايش الوائيل‬ ‫يا ثور َة الصب ِر صبراً آل عزتنا‬ ‫ّ‬ ‫فإن موعدكم نصراً يعزّينا‬ ‫يا ثور َة المجدِ قامَ المجدُ يطلبها‬ ‫َ‬ ‫ثمة ٍّ‬ ‫عز سوف يأتينا‬ ‫هناك‬ ‫يا ثور َة الع ِّز جاء العزُّ يحملها‬ ‫يا ثورة النص ِر تجتاحُ الميادينا‬ ‫الحب هذا الحبُّ نكتبهُ‬ ‫يا ثور َة ِّ‬ ‫ّ‬ ‫لعل أشعارنا للفخر تدنينا‬ ‫الشمس قد بانت أشعتها‬ ‫يا ثورة‬ ‫ِ‬ ‫إلى الكرامةِ ُ‬ ‫منذ الفج ِر تهدينا‬

‫هل تعلم ّ‬ ‫أن األنف واألذن من‬ ‫األعضاء الوحيدة في جسم‬ ‫اإلنسان ا لتي ال ّ‬ ‫تتوقف عن النمو‬ ‫طوال فترة الحياة‬ ‫ذهب أحد األطفال إلى أمه وقال لها‬ ‫ماما أعطيني نقوداً حتى أعطيها‬ ‫لرجل مسكين يزعق (يصيح) في‬ ‫الشارع فرحت األم لقلب طفلها‬ ‫الطيب وأعطته النقود‬

‫ثم سألته ‪:‬‬

‫ولماذا يزعق هذا الرجل يا‬ ‫ولدي‪ ...‬قال الطفل‪ :‬إنه يصيح‬ ‫‪ ...‬آيسكريم ‪ ...‬آيسكريم‬ ‫كثيراً ما نسمع كلمة تواجد‬ ‫ويقصد بها وجود الشخص في‬ ‫مكان معين‪ ،‬وهذا من التعابير‬ ‫الخاطئة فتواجد تعني إظهار‬ ‫الوجد وهو الحب الشديد أو الحزن‬

‫‪Revolution volcano/41 -19‬‬


‫زوروا صفحتنا على مواقع التواصل اإلجتماعي‬ ‫والموقع الرسمي للحركة على شبكة االنترنت‬ ‫إشراف وتنفيذ المكتب االعالمي‬

‫‪2‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬

‫حر كة تحر ير ا لو طن‬

‫‪W W W. ALWATAN - L- M . CO M‬‬

‫نستقبل مشاركاتكم عبر اإليميل‬ ‫‪alwatan.liberation.movement@gmail.com‬‬

حركة تحرير الوطن  

مجلة بركان الثورة السورية

حركة تحرير الوطن  

مجلة بركان الثورة السورية

Advertisement