Issuu on Google+

‫أعـالم الثقافـة العربيـة‪ ...‬الشيخ عبدالله اجلابر الصباح‬ ‫العدد ‪667‬‬ ‫> شعبان‬

‫‪ 1435‬هـ > يونيو ‪ 2014‬م‬ ‫‪June 2014‬‬

‫آثار سورية‬ ‫في قبضة النار‬

‫العدد ‪ 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪ISSN : 0258 - 3941‬‬

‫‪5/13/14 11:40:02 AM‬‬

‫‪www.alarabimag.net‬‬

‫من أرشيف‬ ‫مسجد خالد بن الوليد ‪ -‬حمص‬

‫> حديث الشهر‪ :‬ثقافة التفكير‬ ‫> متحف بيناكي للفن اإلسالمي في أثينا‬ ‫‪full cover.indd 1‬‬


‫اآلن في األسواق واملكتبات‬

‫رئيس التحرير‬

‫صالح منصور املباركي‬

‫وكيل وزارة اإلعالم‬

‫اآلن في األسواق مجلة‬ ‫رئيس التحرير‬

‫صالح منصور املباركي‬

‫وكيل وزارة اإلعالم‬ ‫> هل قتلت املادة املظلمة‬ ‫الديناصورات؟ رمبا‪...‬‬

‫تصدر عن وزارة اإلعالم ‪-‬دولة الكويت‬

‫أمل في املستقبل‪ ..‬ونظرة إلى الغد‬

‫غادة احللواني‬

‫> مفهوم اجلاذبية الثقالية‬ ‫في اخليال العلمي‬

‫يونيو‬

‫د‪ .‬سائر بصمه جي‬

‫> الهومـيوبـاثي‪ ...‬الطب اللغز‬

‫‪2014‬‬

‫د‪ .‬بسمة سيف‬

‫> الكهرباء تلحق باإلنترنت‬ ‫وتبدأ عصر «الطاقة الطائرة»‬

‫اقرأ في العدد‪:‬‬

‫شرائط ومغامرات ‪ -‬قصص وحكايات ‪ -‬شخصيات‬ ‫ورحالت ‪ -‬علوم واكتشافات ‪ -‬من القراء وإليهم‬

‫جمال غيطاس‬

‫> رائد علم النانو‬ ‫الدكتور منير نايفة‬

‫وفاء شهاب‬

‫يونيو‬ ‫‪2014‬‬

‫املتاحف العلمية‬ ‫في جامعة قازان الفدرالية‬

‫أشرف أبواليزيد‬

‫رؤى‬

‫دوائر متداخلة‬

‫اآلن وغدًا‬

‫نحو سياسـة وطنيـة للعلوم‬ ‫والتكنولوجيا واالبتكار‬

‫املؤمتر العلمي ألمراض‬ ‫الكبد واجلهاز الهضمي‬ ‫جنالء السايس‬

‫صرح الدكتور حس������ني سالمة‬ ‫أستاذ الكبد واجلهاز الهضمي‬ ‫بكلية طب قصر العيني‪ ،‬رئيس‬ ‫اجلمعية ورئي������س املؤمتر‪ ،‬بأن‬ ‫املؤمتر ش������ارك فيه أكثر من ‪ 053‬أستاذا‬ ‫وباحث������ا متخصص������ا في أم������راض الكبد‬ ‫واجله������از الهضم������ي م������ن كل اجلامعات‬ ‫واملراكز البحثية املصرية‪.‬‬ ‫وق������د ناق������ش املؤمت������ر على م������دى ثماني‬ ‫جلس������ات اجلديد ف������ي عالج فيروس������ي‬ ‫الكبد «بي وس������ي»‪ ،‬وطرح الطرق العاملية‬

‫*‬

‫محررة علمية من مصر‪.‬‬

‫احلديث������ة املس������تخدمة ودور األدوي������ة‬ ‫اجلدي������دة ف������ي ع���ل��اج فيروس «س������ي»‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى استعراض املشكلة الصحية‬ ‫املتزايدة مبصر والعالم كله‪ ،‬حيث تش������ير‬ ‫اإلحصاءات إلى أن في������روس الكبد «بي»‬ ‫يصي������ب نحو ‪ 4‬ماليني مص������اب بفيروس‬ ‫«س������ي» في مص������ر‪ ،‬ويعاني أكث������ر من ‪02‬‬ ‫ف������ي املائة م������ن مرضى الفيروس «س������ي»‬ ‫م������ن إصاب������ة مركب������ة بالفيروس���ي��ن معا‪،‬‬ ‫ويعد في������روس «بي» أش������د خط������ورة من‬ ‫الفي������روس «س������ي» لقدرته عل������ى إحداث‬ ‫ش������لل جلهاز املناعة يس������تمر لس������نوات‬

‫عدي������دة‪ ،‬هذا ما أك������ده األطباء من خالل‬ ‫املؤمت������ر‪ ،‬كما ناقش املؤمت������ر اجلديد في‬ ‫تش������خيص وعالج أمراض الكبد الدهني‬ ‫وتأثي������ره املضاع������ف وعالقته بفيروس������ي‬ ‫الكبد «بي»‪ ،‬و«سي» وتليف وأورام الكبد‪،‬‬ ‫ودور العالج املناع������ي كطريقة حديثة في‬ ‫الع���ل��اج ومقارنته������ا بالتجرب������ة املصرية‬ ‫في هذا املجال‪.‬‬ ‫إضاف������ة إل������ى ذل������ك فق������د ناق������ش‬ ‫املؤمت������ر العالق������ة ب���ي��ن م������رض الس������كر‬ ‫والكب������د الدهن������ي ومضاعفاتهم������ا وطرق‬ ‫الوقاية والعالج‪،‬‬

‫* أكادميية مغربية‪ ،‬نائب مدير جامعة‬ ‫سنجور باإلسكندرية‪.‬‬

‫معرف������ة الكثي������ر‪ .‬وقد ظه������ر ألول مرة‬ ‫في العام ‪ 2102‬وانتش������ر ف������ي منطقة‬ ‫الش������رق األوس������ط‪ ،‬فيما رصدت عدة‬ ‫حاالت أخ������رى حول العال������م‪ ،‬وأحدثها‬ ‫حال������ة أعلنت عنها الوالي������ات املتحدة‪.‬‬ ‫وأدى خالل األس������ابيع األخيرة إلى قرع‬ ‫ناقوس اخلطر في األوس������اط الدولية‬ ‫مع تزايد حاالت اإلصابة والوفيات في‬

‫الس������عودية‪ .‬وأكد مس������ئولون سعوديون‬ ‫اكتش������اف ‪ 62‬حال������ة إصاب������ة جدي������دة‬ ‫باملرض ووفاة عش������رة أشخاص أخيرًا‪،‬‬ ‫ليصل العدد اإلجمالي حلاالت اإلصابة‬ ‫املؤكدة بالفيروس في اململكة إلى ‪933‬‬ ‫شخصا توفي منهم ‪.201‬‬ ‫ً‬ ‫وبعد اكتشاف أو ظهور أول حالة إصابة‬ ‫بفيروس كورونا في مصر‪ ،‬مت رفع حالة‬

‫في س ��نة ‪ 021‬قبل امليالد اكتش ��ف أبرخش (‪ 091‬ق‪ .‬م – ‪ 021‬ق‪ .‬م) ألول مرة بأن اجتاه محور دوران األرض ليس ثابتا‪.‬‬ ‫تأكد ذلك بالفعل في ما بعد‪ ،‬إذ تبني أن محور دورانها يرس ��م ش ��كل ثمرة صنوبر في الفضاء على امتداد فترة زمنية‬ ‫تبلغ حوالي ‪ 00062‬سنة تقريبا‪ .‬تسمى هذه احلركة مبادرة االعتدالني وهي تترتب على وجود تفلطح كروي عند خط‬ ‫االس ��تواء وعلى التأثير املزدوج املمارس على هذا التفلطح من قبل القمر والش ��مس‪ .‬إحدى نتائج هذه الظاهرة تكمن‬ ‫في كون محور دوران األرض ال ينتصب في اجتاه النجم القطبي دائما ولكنه يرسم دائرة واسعة في قبة السماء‪.‬‬

‫د‪.‬علي التركي *‬ ‫ملموس ��ا في العلوم خ�ل�ال الفترة الواقع ��ة ب�ي�ن (‪ 006 - 054‬ق م ) ‪ ،‬ثم جاءت‬ ‫امت ��دت احلض ��ارة اليوناني ��ة الت ��ي أحدث ��ت تقدمً ا‬ ‫ً‬ ‫املس ��اهمة الصيني ��ة ف ��ي العلوم ف ��ي الفترة الواقعة ب�ي�ن (‪007 – 006‬م) حتى ازده ��رت العلوم العربية في العص ��ر الذهبي للعرب‬ ‫ب�ي�ن (‪0031 – 057‬م ) ث ��م تلته ��ا احلضارة األوربية منذ ‪ 0531‬وحتى اآلن‪ .‬وتصدر العرب احلضارة والعلوم والفلس ��فة في القرنني‬ ‫الس ��ابع وحت ��ى الرابع عش ��ر‪ ،‬حني كان ��وا روادًا في الرياضي ��ات والفيزياء والفلك والطب‪ .‬في القرن التاس ��ع عش ��ر وبداية القرن‬ ‫العش ��رين كانت معظم الدول العربية حتت االس ��تعمار األوربي‪ ،‬ورغم أن االس ��تعمار األوربي كان أول من أدخل التعليم اإللزامي‬ ‫ف ��إن التعلي ��م احلدي ��ث كان مقتصرً ا على أقليات معينة‪ .‬والهدف من هذه السياس ��ة الس ��يطرة على العقلي ��ة الذكية ومنعها من‬ ‫التطور ومواجهة السيطرة السياسية لالستعمار‪.‬‬ ‫* أكادميي وكاتب علمي من الكويت‪.‬‬

‫مبادرة االعتدالني هذه لها تأثير‬ ‫على مناخ األرض‪ .‬مدار األرض‬ ‫ليس دائريا‪ ،‬ولكنه يتخذ ش� � ��كل‬ ‫قطع ناقص على وجه التقريب‪،‬‬ ‫كما أوضح ذلك كيبلر ‪relpeK‬‬ ‫في ‪،9061‬تشغل الشمس إحدى بؤره‪ .‬انحراف‬ ‫القطع الناقص عن مركزه طفيف ولكنه يكفي‬ ‫لكي يغير كمية احلرارة التي تصل إلى س� � ��طح‬ ‫األرض بني احلضيض حيث تكون األرض أشد‬ ‫قربا من الش� � ��مس واألوج حيث تكون في أبعد‬ ‫نقطة ممكنة عن الشمس‪.‬‬ ‫* كاتب من املغرب‪.‬‬

‫يت� � ��م املرور إل� � ��ى نقطة احلضيض الشمس� � ��ي‬ ‫ف� � ��ي الرابع م� � ��ن يناير خ� �ل��ال فصل الش� � ��تاء‬ ‫الش� � ��مالي‪ .‬هذا االختالف ف� � ��ي االبتعاد يقلل‬ ‫م� � ��ن التباين ب� �ي��ن الفصول في نص� � ��ف الكرة‬ ‫األرضية الشمالي ويزيد من حدته في النصف‬ ‫اجلنوب� � ��ي‪ .‬من اآلن وإلى حدود ‪ 00031‬س� � ��نة‬ ‫س� � ��ينعكس الوضع‪ ،‬بحيث سيصبح التباين بني‬ ‫الفصول أشد حدة في الشمال‪.‬‬ ‫مب� � ��ادرة االعتدال� �ي��ن تتغي� � ��ر إذا مت توزي� � ��ع‬ ‫التش� � ��ميس في م� � ��كان ما م� � ��ن األرض خالل‬ ‫الس� � ��نة‪ .‬يب� � ��دو أن تقلبات مناخي� � ��ة مهمة تنتج‬

‫كذل� � ��ك عن اختالف امليل احمل� � ��وري وانحراف‬ ‫األرض عن مركزها‪.‬‬ ‫نظرية علم الفلك للمناخات القدمية‬ ‫كانت نظرية كيبلر تقوم على فكرة مفادها أن‬ ‫األرض ترس� � ��م في دورانها ش� � ��كل قطع ناقص‬ ‫ثاب� � ��ت‪ ،‬إال أن نيوت� � ��ن قلب وضع ه� � ��ذا التوازن‬ ‫بإقامته الدليل عل� � ��ى أن كتل الكواكب األخرى‬ ‫في النظام الشمس� � ��ي تؤثر ف� � ��ي مدار األرض‪،‬‬ ‫وبالتالي فإنه ال يقوم برس� � ��م شكل قطع ناقص‬ ‫إال في ظاهره‪ :‬ال االنحراف‬

‫تـ ـصـ ــدر عـ ــن وزارة اإلعـ ــالم بــدولـ ــة ال ـكــويـ ــت‬

‫موقع العربي في اإلنترنت ‪E.mail: arabimag@arabimag.net - www.alarabimag.net‬‬

‫‪5/13/14 11:40:26 AM‬‬

‫اطلب هديتك املجانية‪ :‬الفالح احلكيم‬

‫عبد الرحيم الرحوتي *‬

‫تعيش األوساط الطبية والعلمية باإلضافة إلى السلطات الصحية في أغلب دول الشرق األوسط حتديًا كبيرً ا يتفاوت‬ ‫بني الذعر واخلوف والتحدي والثقة بقدرة اإلنس ��ان بكل ما آتاه الله من وس ��ائل حديثة على مواجهة التحديات التي‬ ‫فرضها ظهور وانتش ��ار فيروس غامض أطلق عليه اس ��م «متالزمة الشرق األوسط التنفسية» ‪ VoC-SREM‬واشتهر‬ ‫باس ��م كورون ��ا نوفل‪ ،‬وهو ش ��بيه مبرض س ��ارس الذي يس ��ببه أيضا فيروس م ��ن عائلة كورونا‪ ،‬وكلم ��ة (‪ )SRAS‬جتمع‬ ‫احل ��روف األولى لالس ��م الذي أطلق على هذا امل ��رض الغامض وه ��و (‪mordnyS yrotaripseR etucA ereveS‬‬ ‫) وترجمت ��ه احلرفي ��ة بالعربي ��ة «مرض الته ��اب الرئة احلاد والش ��ديد»‪ .‬وأصبحت كلمة «س ��ارس» ه ��ي املعبرة عن هذا‬ ‫املرض في األوساط العلمية ووسائل اإلعالم‪.‬‬ ‫البد من القول ف������ي البداية‬ ‫إن������ه بالرغم م������ن اإلجنازات‬ ‫الكبي������رة خ���ل��ال الفت������رة‬ ‫القصي������رة‪ ،‬فإنن������ا مازلن������ا‬ ‫جنه������ل الكثير عن������ه وأنن������ا بحاجة إلى‬

‫تاريخ العلم‬

‫نشأته ودوره في استقرار املناخ فوق األرض‬

‫د‪.‬عواطف عبداللطيف *‬

‫أقام ��ت اجلمعي ��ة املصرية مؤمترا علميا لدراس ��ة اجلديد في أم ��راض الكبد واجلهاز الهضمي أخيرا‪ ،‬باالش ��تراك مع‬ ‫اجلمعي ��ة املصرية لدراس ��ة الكبد الدهني ومضاعفاته‪ ،‬واجلمعي ��ة املصرية لزراعة اخلاليا اجلذعية حتت عنوان «قرب‬ ‫نهاية وباء فيروس «سي» واالستعداد ملواجهة مشكلة انتشار الكبد الدهني ومضاعفاته»‪.‬‬

‫فعليك بالعلوم!‬

‫أخيرًا‪..‬‬

‫القـمـ ــر‪..‬‬

‫كورونا نوڤل‬

‫إذا أردت أن تصبح أكثر ذكاء‬

‫سب��ع البحر‬ ‫غير مهددة باالنقراض‬

‫ف ��ي غي ��اب وج ��ود القمر‪ ،‬ف ��إن اجتاه محور دوران األرض كان سيتس ��م بعدم االس ��تقرار وس ��يتعرض للتش ��ويش عب ��ر العصور‪.‬‬ ‫م ��ن ش ��أن ذل ��ك‪ ،‬ل ��و حص ��ل‪ ،‬أن يؤدي إل ��ى اضطرابات غي ��ر متوقع ��ة في املن ��اخ‪ .‬هل كان بإم ��كان اإلنس ��ان أن يتحم ��ل تقلبات‬ ‫مناخية يصعب التكهن بطبيعة حدتها؟‬

‫شبيه سارس يغامر ويقامر‬

‫مهنة أحالمك‬

‫املجلة األولى للطفل العربي‬ ‫واألكثر انتشار ًا وتوزيع ًا في العالم العربي‬ ‫‪www.alarabimag.net‬‬

‫البريد اإللكتروني‬

‫‪full cover.indd 2‬‬


‫مجلة شهرية ثقافية مصورة يكتبها عرب ليقرأها كل العرب‬ ‫تأسست عام ‪ ،1958‬تصدرها وزارة اإلعالم بدولة الكويت‬

‫رئيس التحرير‬

‫صالح منصور املباركي‬ ‫وكيل وزارة اإلعالم‬

‫‪Editor in Chief‬‬

‫‪Salah Mansour Al-Mobarky‬‬ ‫‪Undersecretary of the‬‬ ‫‪Ministry of Information‬‬

‫العنوان في الكويت‬ ‫بنيد القار ‪ -‬قطعة ‪ - 1‬شارع ‪ - 47‬قسيمة ‪ - 3‬هاتف البدالة ‪)00965( 22512081/82/86‬‬

‫> هاتف التحرير‪22512017 :‬‬

‫‪Editorial Tel:‬‬

‫> اإلعالن والتوزيع‪ > )00965( 22512043 :‬الفاكس‪)00965( 22512044 :‬‬ ‫العنوان البريدي‪ :‬ص ب ‪ - 748‬الصفاة ‪ -‬الرمز البريدي ‪ -13008‬الكويت‪.‬‬

‫‪AL-ARABI - A Cultural Illustrated Monthly Arabic Magazine, Published by‬‬ ‫‪Ministry of Information - State of Kuwait - P.O.Box: 748 - Safat, Kuwait‬‬

‫‪Tel: )00965( 22512081/82/86 Fax: (00965) 22512044‬‬

‫‪www.alarabimag.net‬‬

‫‪E.mail: arabimag@arabimag.net‬‬

‫عناوين مراسلة العربي في اخلارج‬ ‫> القاه�� ��رة ‪ -‬اله�� ��رم ‪ 5 -‬ش�� ��ارع ترع�� ��ة املريوطي�� ��ة ‪ -‬عم�� ��ارات اخللي�� ��ج ‪ -‬عم�� ��ارة ‪-3‬‬ ‫ال� � ��دور الثال� � ��ث ‪ -‬ش� � ��قة ‪ - 40‬هــاتـ� � ��ف ‪ > 002039812448‬بي� � ��روت ص‪ .‬ب‬ ‫‪ 70827‬أنطلي� � ��اس‪ /‬لـبـنـ� � ��ان ‪ -‬هات� � ��ف ‪ 009613408407‬فاك� � ��س ‪009614408448‬‬ ‫> دمش� � ��ق ‪ -‬هات� � ��ف ‪ 00963114417653‬فاك� � ��س ‪ 00963114449567‬ص‪.‬ب ‪7699‬‬ ‫> الرباط هاتف ‪ 0021237679972‬فاك� � ��س ‪ 0021237778438‬ص‪.‬ب ‪ 7729‬دار احلديث‬ ‫شروط النشر في مجلة العربي‬ ‫> توجه املقاالت إلى رئيس حترير املجلة‪.‬‬ ‫تكتب املقاالت باللغة العربية وبخط واضح (للمقاالت املرسلة بالبريد)‪( ،‬يُفضل أن تكون املقالة مطبوعة‬ ‫على قرص حاسوبي مدمج ‪ ،)C.D‬ومرفقة مبا يلي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬تعهد خطي من املؤلف أو املترجم بعدم نشر املقالة ساب ًقا في أي مجلة أخرى‪.‬‬ ‫‪ - 2‬سيرة ذاتية مختصرة للمؤلف أو املترجم‪.‬‬ ‫‪ - 3‬األصل األجنبي للترجمة‪ ،‬إذا كانت املقالة مترجمة‪.‬‬ ‫‪ - 4‬يفضل أن تكون املقاالت الثقافية مدعمة بصور أصلية عالية النقاء‪ ،‬مع ذكر مصادر هذه الصور‪،‬‬ ‫ومراعاة ترجمة تعليقات وشروح الصور واجلداول إلى اللغة العربية‪.‬‬ ‫> أولوية النشر تكون للمقاالت املدعمة باملصادر واملراجع والصور‪.‬‬ ‫> املوضوعات التي ال تنشر ال تعاد إلى أصحابها‪.‬‬ ‫> يفضل أال تقل املقالة عن ‪ 150‬كلمة وال تزيد على ‪ 1000‬كلمة‪.‬‬ ‫> يحق للمجلة حذف أو تعديل أو إضافة أي فقرة من املقالة متاش ًيا مع سياسة املجلة في النشر‪.‬‬ ‫> اخلرائ� � ��ط التي تنش� � ��ر باملجل� � ��ة مجرد خرائ� � ��ط توضيحي� � ��ة وال تعتب� � ��ر مرجعا للح� � ��دود الدولية‪.‬‬ ‫> ال يجوز إعادة النش� � ��ر بأي وس� � ��يلة ألي مادة نش� � ��رتها العربي منذ ‪ 1958‬وحتى تاريخه دون موافقة‬ ‫خطية من اجلهات املختصة باملجلة وإال اعتبر خرقا لقانون امللكية الفكرية‪.‬‬

‫> امل ��واد املنش ��ورة تعب ��ر ع ��ن آراء كتابه ��ا وال تعبر بالض ��رورة ع ��ن رأي املجلة‪,‬‬ ‫ويتحمل كاتب املقال جميع احلقوق الفكرية املترتبة للغير‪.‬‬ ‫طبعت مبطبعة حكومة الكويت‬

‫‪5/6/14 8:57:57 AM‬‬

‫‪3‬‬

‫‪‭ ‬p3 �����.indd 3‬‬


‫¾ ;•‪`Q#ÂpGÂ^ ]K=©©S;K`BÂS; QEÂà‬‬ ‫‪±±²Ê^BÂ‬‬ ‫‪à­«¬¯qKq ;¬¯®°‬‬

‫½‪SÌqÌQ‬‬ ‫ ‪ÌQIÂS? s‬‬

‫·^‪`KFDÂS QEµ`J=ÂU‬‬ ‫·‪QIK¾s s•˜ÂoDGsQIKj‬‬

‫حديث الشهر‬ ‫‪ ...‬ثقافة التفكير‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫ ‬

‫‪12‬‬ ‫‪16‬‬

‫فكر‬ ‫د‪.‬قاسم عبده قاسم‪ ...‬اسم جديد لظاهرة قدمية‪.‬‬ ‫د‪.‬محم�� ��د دي�� ��اب‪ ...‬آف�� ��اق العومل�� ��ة وخط�� ��ر «الفوضى ‪98‬‬ ‫‪104‬‬ ‫العاملية»‪.‬‬

‫‪20‬‬ ‫‪34‬‬

‫أعالم الثقافة العربية‬ ‫إشراف‪ :‬إبراهيم املليفي‬ ‫‪130‬‬ ‫الشيخ عبدالله اجلابر الصباح في رحاب العاملية‪.‬‬ ‫د‪.‬طارق عبدالله فخر الدين‪ ...‬اليونسكو تختار عبدالله ‪132‬‬ ‫‪160‬‬ ‫اجلابر الصباح كشخصية تربوية وثقافية رائدة‪.‬‬ ‫‪116‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬

‫استطالعات وحتقيقات‬ ‫‪ 36‬د‪.‬ريت�� ��ا ع�� ��وض‪ ...‬تصوير‪ :‬ج�� ��ان جاك جلب�� ��ار‪ ...‬آثار‬ ‫سورية‬ ‫في قبضة النار‪ ...‬تراث ثقافي عاملي مهدد باالندثار‪.‬‬ ‫‪ 60‬حتقيق وتصوي�� ��ر رياض توفيق‪ ...‬العال�� ��م يحافظ على‬ ‫أصالة احلصان العربي‪.‬‬ ‫‪ 121‬محمد الغزي‪ ...‬إشبيلية‪ ...‬جوهرة األندلس‪.‬‬ ‫‪ 168‬حتس��ي��ن يقني‪ ...‬تصوي�� ��ر عبداحلمي�� ��د أبوجاموس‪...‬‬ ‫طبريا‪ ...‬املدينة وبحر اجلليل‪.‬‬ ‫‪86‬‬ ‫‪90‬‬

‫ملف العدد‬ ‫أشرف أبواليزيد‪ ...‬أدب كرة القدم‪.‬‬ ‫محمد عقيل العوضي‪ ...‬كأس العالم بنكهة أوربية‪.‬‬ ‫وكالء توزيع العربي ومطبوعاتها‬

‫الكويت‪ :‬املجموعة اإلعالمية العاملية‬ ‫الهاتف‪00965-24826820/1/2:‬الفاكس‪00965- 24826823:‬‬ ‫لبنان‪ :‬الشركة اللبنانية لتوزيع الصحف ‪00961-1368007‬‬ ‫البريد االلكتروني‪colidi@inco.com.lb :‬‬ ‫البحرين‪ :‬مؤسسة األيام للنشر ‪00973-17617733‬‬ ‫فاكس‪000973-17617744:‬‬ ‫األردن‪ :‬وكالة التوزيع األردنية ‪00962-6535885‬‬ ‫فاكس ‪0096265337733‬‬ ‫قطر‪ :‬شركة دار الشرق ‪00974-44557809/ 11/10‬‬ ‫فاكس ‪-00974 44557819‬‬ ‫اإلمارات‪ :‬شركة ابو ظبي لالعالم‬ ‫الهاتف‪ ..971-24145005/6 :‬الفاكس‪00971-24144340 :‬‬ ‫سلطنة عمان‪ :‬مؤسسة العطاء للتوزيع ‪00968-24492936‬‬ ‫‪ -24496748‬فاكس‪-00968 24493200 :‬‬

‫‪5/6/14 8:52:52 AM‬‬

‫‪68‬‬ ‫‪136‬‬ ‫‪142‬‬ ‫‪148‬‬ ‫‪154‬‬ ‫‪52‬‬

‫العدد ‪ - 667‬شعبان ‪ 1435‬هـ‬ ‫يونيو (حزيران) ‪2014‬م‬

‫أدب ونقد ولغة‬ ‫محم�� ��د أنيس م�� ��ورو‪ ...‬الترجمة بني جمال األس�� ��لوب‬ ‫ورشاقة األلفاظ‪.‬‬ ‫د‪.‬مصطف�� ��ى علي اجل�� ��وزو‪ ...‬زيادة األل�� ��ف والواو في‬ ‫النسبة‪.‬‬ ‫د‪.‬خالد مصطفى‪ ...‬الكنز املنسي في التعريب العلمي‪.‬‬ ‫عبدالك�� ��رمي رج�� ��ب الياس�� ��ري‪ ...‬أغاري�� ��د ال تهجرها‬ ‫األرصفة (شعر)‪.‬‬ ‫د‪.‬إبتس�� ��ام مرهون الصفار‪ ...‬الدعوة إلى س��ل��امة اللغة‬ ‫وجتارب الشعوب األخرى‪.‬‬ ‫علي جمعة الكعود‪ ...‬فراشة الوقت (شعر)‪.‬‬ ‫د‪.‬مشاري املوسى‪ ...‬قصص على الهواء‪.‬‬ ‫أمني الباشا‪ ...‬سبع قصص قصيرة بال عنوان‪.‬‬ ‫وجها لوجه‬ ‫جيروم فيراري وداليا سعودي‪.‬‬ ‫فن‬ ‫حنان بيروتي‪ ...‬مس�� ��رحية «هانيب�� ��ال» قائد حلم عظيم‬ ‫وموت أعظم!‬ ‫عبدالعزيز التميمي‪ ...‬عيس�� ��ى صقر اخللف‪ ...‬ش�� ��يخ‬ ‫النحاتني في الكويت‪.‬‬ ‫شوقي بزيع‪ ...‬سلفادور دالي في سيرة تشبه لوحاته‪.‬‬ ‫محمود قاسم‪ ...‬السينما ومائة عام من احلرب العاملية‬ ‫األولى‪.‬‬ ‫تاريخ وتراث وشخصيات‬ ‫خالد عبدالله يوسف‪ ...‬متحف بيناكي للفن اإلسالمي‬ ‫في أثينا‪.‬‬

‫السعودية‪ :‬الشركة الوطنية املوحدة للتوزيع‬ ‫الهاتف‪ 0096614871414 :‬فاكس‪0096614870809 :‬‬ ‫فلسطني‪ :‬شركة رام الله للتوزيع والنشر‬ ‫هاتف‪ 00967 022980800- :‬فاكس‪0097022964133 :‬‬ ‫مصر‪ :‬مؤسسة أخبار اليوم ‪00202-25806400‬‬ ‫‪ -25782701‬فاكس ‪00202 25782540-‬‬ ‫السودان‪ :‬دار الريان للثقافة والنشر والتوزيع‬ ‫هاتف‪ 002491 83242702 :‬فاكس‪00249183242703 :‬‬ ‫تونس‪ :‬الشركة التونسية ‪00216-71322499‬‬ ‫فاكس‪-00216 71323004 :‬‬ ‫اجلزائر‪ :‬شركة بوقادوم لنقل وتوزيع الصحافة‬ ‫هاتف‪ - 0021331909590 :‬فاكس ‪0021331909328‬‬ ‫املغرب‪ :‬الشركة العربية اإلفريقية ‪00212 - 522249200‬‬ ‫فاكس‪-00212 522249214 :‬‬ ‫اليمن‪ :‬القائد للنشر والتوزيع ‪00967 1240883‬‬ ‫فاكس‪-00967 1240883 :‬‬

‫‪Jun4-5.indd 4‬‬


‫‪ 76‬د‪ .‬أحم�� ��د علب�� ��ي‪ ...‬رئي�� ��ف خ�� ��وري‪ ...‬خامت�� ��ة األدباء‬ ‫النهضويني‪.‬‬ ‫‪ 81‬د‪.‬سامي عبداحلميد‪ ...‬حقي الشبلي والفن املسرحي‬ ‫في العراق‪.‬‬ ‫‪ 107‬د‪.‬عادل زيتون‪« ...‬آل املوصلي» ومكانتهم في تاريخ‬ ‫الغناء العربي‪.‬‬ ‫‪ 112‬فاضل خلف‪ ...‬الشاعر خالد الفرج‪ ...‬املصلح الثائر‪.‬‬ ‫مكتبة العربي‬ ‫‪ 184‬عرض‪ :‬باس�� ��م املرعبي‪ ...‬يوتوبيا املدينة املثقفة خلالدة‬ ‫سعيد‪ ...‬عمل أكثر من تاريخي (من املكتبة العربية)‪.‬‬ ‫‪ 189‬عرض‪ :‬محمد عبدالرءوف‪ ...‬اللغة احلية مدخل‬ ‫إلى األنثروبولوجيا اللغوية (من املكتبة األجنبية)‪.‬‬ ‫‪ 198‬كتب مختارة‪.‬‬

‫ص ‪25‬‬

‫أبواب ثابتة‬

‫‪7‬‬ ‫‪66‬‬ ‫‪163‬‬ ‫‪179‬‬ ‫‪182‬‬ ‫‪192‬‬ ‫‪200‬‬ ‫‪202‬‬ ‫‪210‬‬

‫عزيزي القارئ‪.‬‬ ‫قالوا‪.‬‬ ‫ثقافة إلكترونية‪.‬‬ ‫املسابقة الثقافية‪.‬‬ ‫مسابقة التصوير الفوتوغرافي‪.‬‬ ‫منتدى احلوار‪.‬‬ ‫وتريات‪.‬‬ ‫عزيزي العربي‪.‬‬ ‫إلى أن نلتقي‪.‬‬

‫العراق‪ :‬شركة الظالل للتوزيع ‪009647704291208 :‬‬ ‫‪80662019 -807742504‬‬‫ليبيا‪ :‬شركة الناشر الليبي هاتف‪:‬‬ ‫‪00218217297779‬‬ ‫فاكس‪00218-217297779 :‬‬ ‫كندا ‪)416(741-7555 SPEED IMPEX‬‬ ‫باكستان‪ :‬براديس يوك ‪0092214314981/2‬‬ ‫أمري ��كا‪-3065 MEDIA MARKETING :‬‬ ‫‪001-718-786‬‬ ‫إيطاليا‪ :‬انتركونتيننتال ‪)39026(707-3227‬‬ ‫موريتانيا‪ :‬ام‪.‬بي‪.‬سي ‪)222(258-6232‬‬ ‫اجنلترا‪ :‬مؤسسة األهرام الدولية‬ ‫‪00442073883130‬‬ ‫;‪ Universal press‬هاتف ‪00442087499828‬‬ ‫فاكس‪00442087493904 :‬‬

‫‪5/6/14 8:52:59 AM‬‬

‫ص ‪60‬‬

‫ص ‪68‬‬ ‫االشتراكات‬ ‫قيمة االشتراك السنوي > داخل الكويت ‪ 8‬د‪.‬ك > الوطن العربي ‪ 8‬د‪.‬ك أو ‪ 30‬دوالرا‬ ‫> باقـي دول العالم ‪10‬د‪.‬ك أو مايعادلها بالدوالر االمريكي أو اليورو األوربي‬ ‫> ترسل قيمة االشتراك مبوجب حوالة مصرفية أو شيك بالعمالت املذكورة باسم وزارة‬ ‫اإلعالم على عنوان املجلة‪.‬‬ ‫‪Subscription: All Countries $ 40 or The Equivalent‬‬

‫ثـمن النسـخـة‬ ‫الـكـويـت ‪ 500‬فلـس‪ ،‬األردن ‪ 500‬فلـــس‪ ،‬البحـــريـــن ‪ 500‬فلـــس‪ ،‬مــصــر ‪ 1.25‬جنيــه‪ ،‬الـس� � �ـــــودان‬ ‫‪ ,500‬جنيه‪ ،‬مـوريتـانـــيا ‪ 120‬أوقيـــة‪ ،‬تــــونــــس دينار واحـد‪ ،‬اجلـــــزائــر ‪ 80‬ديـنـارا‪ ،‬الـس� � �عـوديـــة ‪7‬‬ ‫ريـــاالت‪ ،‬الـيـمـــــــن ‪ 70‬ريـــاال‪ ،‬قــطـــر ‪ 7‬ريـــاالت‪ ،‬س�� ��لطنـة عمـان ‪ 500‬بيس� � �ـة‪ ��‬لــبــنـان ‪ 2000‬لـيرة‪،‬‬ ‫سورية ‪ 30‬لـيرة‪ ،‬اإلمارات ‪ 7‬دراهم‪ ،‬الـمـغـرب ‪ 10‬دراهم‪ ،‬لـيـبــيـا ‪ 500‬درهـم‪ ،‬العراق ‪ 50‬سنتاً‬ ‫‪Iran 4000 Riyal, Pakistan 75 Rupees, UK 2.5 Pound, Italy 2 , ,‬‬ ‫‪France 2 , Austria 2‬‬ ‫‪, Germany 2‬‬ ‫‪, USA 2$, Canada .4.25 CD‬‬

‫‪Jun4-5.indd 5‬‬


‫اآلن في األسواق‬

‫‪96‬‬

‫‪AL ARABI BOOK‬‬

‫يوم مثالي لمشاهدةالكانجارو‬ ‫‪ 30‬قصة من روائع القصص العالمية‬ ‫‪sQàq‬‬ ‫&‬ ‫=‪Q QFÂÄ^Q‬‬ ‫‪S> ®«ãÌ‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪ãÌ‬‬ ‫‪vÂ‬‬ ‫‪h‬‬ ‫‪Â‬‬ ‫‪E‬‬ ‫>‬

‫ﻫ‬ ‫ﺬا اﻟﻜﺘﺎب‬

‫‪àq‬‬

‫‪Ä^Q=&sQ‬‬

‫«® >‪ãÌQ SK&QBQFÂd> EÂhvÂãÌoS‬‬ ‫‪ À‬‬

‫^‪µ``!ãÊÂ‬‬

‫`‪\Q{j‬‬

‫‪ÎÊQÂÃ‬‬ ‫‪áqBÂã‬‬

‫‪QFÂ‬‬

‫‪SK&QBÂd‬‬

‫?; ; ;‪ÃQ;; ;;FÂÂ_n‬يضم هذا الكتاب مختارات القصص القصيرة‬ ‫;; ;;‪ÂÌQ‬‬ ‫‪SH`&Â‬‬ ‫‪Âd‬‬ ‫جلبت‪Ä‬ه ��ا مجل ��ة العرب ��ي من‬ ‫املترج‪ÂÅ‬م �‪�E‬ة>; ; ;الت �‬ ‫�ي‪`K>E‬‬ ‫‪QJGsÂ‬‬ ‫‪s‬‬ ‫‪o `BÂSG‬‬ ‫‪GÂã‬‬ ‫‬ ‫‪G‬‬ ‫‪j‬‬ ‫ ‬ ‫‪Â‬‬ ‫‪`K‬‬ ‫‪ Q{ã§SK`B ÅQ;; ;;C‬مختل ��ف الثقاف �‪Q QE‬‬ ‫�ات‪Å‬واللغ ��ات غي ��ر العربي ��ة‪،‬‬ ‫‪; ;;JT‬‬ ‫‪`B‬‬ ‫‪s‬‬ ‫ ‪G‬‬ ‫‪r‬‬ ‫^‬ ‫;‪¼Â` 1 ¾Q‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪Âä‬‬ ‫‪S‬‬ ‫‪B‬‬ ‫وصاف‪Q‬ح �‪�©SE‬ت به ��ا أع�ي�ن ق ��راء مجل ��ة العرب ��ي‬ ‫=`‪ÂQQ o‬‬ ‫‪HFã‬‬ ‫‪QFÂS;; ;;KH¾o‬‬ ‫‪ÂÃ‬‬ ‫‪Q$‬‬ ‫‪s‬‬ ‫ ‬ ‫الع\ش �‪�q‬رين عاما السابقة‪ .‬وتكمن‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫‪s‬‬ ‫‪q‬‬ ‫‬ ‫;‬ ‫;‬ ‫;‬ ‫‪ļÂ`E‬‬ ‫‪p‬‬ ‫‪Q‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪B‬‬ ‫`‬ ‫‪SK‬‬ ‫‪_ Â‬‬ ‫ ‪rG‬‬ ‫‪;;K ÃqB; ; ;=Â‬‬ ‫احلال ��ي ف ��ي كون ��ه يفت ��ح‬ ‫أهم;ي;`��ة‪`BÂ‬الكت ��اب‬ ‫>‪`;; ;;K‬‬ ‫‪Ä‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‬ ‫`‬ ‫‬ ‫;‬ ‫;‬ ‫‪S>EQ §SK‬‬ ‫;‬ ‫‪IÂ`¾o‬‬ ‫بالعربي ��ة عل ��ى الش ��عوب‬ ‫=‪; ;;> "sÂSKQ˜Â` Q‬نوا;‪q‬ف ��ذ‬ ‫‪`Ð‬ال‪; ;K‬ق; �‪FãÂa‬‬ ‫�راءة‪QDK‬‬ ‫^‬ ‫‪¿Ì‬‬ ‫‪S‬‬ ‫‬ ‫‪ß‬‬ ‫^‬ ‫غي ��ر ‪ÄÊ‬‬ ‫فالقص ��ة القصي ��رة تعتبر‬ ‫العرب‪G‬ي �‪�K‬ة‪،‬‬ ‫‪o§ÄQ‬‬ ‫ ‪QFS Q1‬‬ ‫‪§Ê^R‬‬ ‫@‪K‬‬ ‫‪h‬‬ ‫‪S‬‬ ‫¾‪á‬‬ ‫ ‬ ‫‬ ‫‪s‬‬ ‫‪IE‬‬ ‫_‪�â‬وص تركي ��زا وتكثيف ��ا‬ ‫‪•ÀáãÊSB`ÅQHG‬م �‪�ß‬ن‪ÌQEG‬أكث ��ر ‪d‬النص �‬ ‫‬ ‫‪©Á‬‬ ‫;‬ ‫;‬ ‫;‬ ‫‪l‬‬ ‫‪D‬‬ ‫\‪Q;; ;;FÂ‬‬ ‫�اعر اإلنس ��انية الت ��ي جتس ��د رؤية‬ ‫للم‪¼Â‬ش �‬ ‫‪`;; ;;EsQ$ÂÃ‬‬ ‫‪sÂqSK`BÂ‬‬ ‫‪G m@Ä_ Q‬‬ ‫‪r‬‬ ‫‪QE‬‬ ‫ ‪Q‬‬ ‫‪Å‬‬ ‫‪ã‬‬ ‫‬ ‫;‬ ‫;‬ ‫;‬ ‫للح‪G5‬ي ��اة‪ ،‬من خالل ع�ي�ن ثاقبة‬ ‫م‪qB‬ح‪��Ã‬ددة‬ ‫‪l SDG‬‬ ‫‪Âo; ; ; S; ; ;DG‬‬ ‫‪$‬‬ ‫‪K‬‬ ‫;‬ ‫;‬ ‫;‬ ‫;‪Q‬‬ ‫‪`; ; ;=QJIF§Ä‬‬ ‫محدد‪s ،‬يستطيع أن يقتنص هذه‬ ‫‪Â‬‬ ‫لكاتب‪QBKHÞ‬‬ ‫˜;; ;;‪s ãSKQ‬‬ ‫ ^‪r; ; ;G QJÌ‬‬ ‫‪Q‬‬ ‫‪Å‬‬ ‫الرؤ‪qG‬ي �‪�ÄÌ‬ةف_‪�Â�â‬ي`¿كل‪ä‬م ��ات س ��ريعة دون إمالل‬ ‫ ‬ ‫‪GKG‬‬ ‫‪§S‬‬ ‫‪Q‬‬ ‫‪` m‬‬‫{‪ÌQEGÄ^KS‬‬ ‫للقارئ‪`ÂÁ.‬‬ ‫‪E&ÂļÂ‬‬ ‫وبذ‪ Â‬ل �‪�R‬ك يفتح الكتاب احلالي‬ ‫@‪n7ÂãSB‬‬ ‫ ‬ ‫;‬ ‫;‬ ‫;‬ ‫‪o‬‬ ‫‬ ‫`‬ ‫‪SE‬‬ ‫‪`EÂ‬‬ ‫‪¼Â‬‬ ‫‪Ä‬‬ ‫‪Â‬‬ ‫‬ ‫;‬ ‫;‬ ‫;‬ ‫‪s‬‬ ‫;‪Q‬‬ ‫>‪�S‬راء العربي ��ة حوالي ثالث�ي�ن نافذة‬ ‫‪>SGqÅQ àÂa‬لق �‬ ‫‪§Ä‬‬ ‫•‪¼QJ‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪Âr‬ل ��ى ثقافات وش ��عوب مختلفة‬ ‫‪^ÂãÄ_ QSQJIÂs m5‬تطل ع‬ ‫‪©ÄQK$ G Ä‬‬ ‫متتل ��ك رؤى مختلف ��ة ع ��ن احلي ��اة‪،‬‬ ‫لكنه ��ا تش ��ترك جميعا ف ��ي رهافتها‬ ‫‪٩٦‬اإلنس ��انية وف ��ي قدرتها عل ��ى بلورة‬ ‫ه ��ذه ال ��رؤى ف ��ي صفح ��ات قليل ��ة‪،‬‬ ‫‪^Q=&s‬‬ ‫‪QFÂÄ‬م ��ا ‪Q‬مي‪Ì‬ث �‪�ã‬ل فرص ��ة جي ��دة للق ��ارئ‬ ‫‪vÂãÌo‬‬ ‫‪�S‬ي الق ��راءة املتقطع ��ة‬ ‫‪�&QB‬ب‪ K‬ف �‬ ‫الراغ �‬ ‫‪Âd>EÂh‬‬ ‫‪ã‬‬ ‫!``‪\Q{j`µ‬واحملج ��م ع ��ن طريق ��ة الق ��راءة‬ ‫ ‬ ‫•‬ ‫‪µà‬‬ ‫@‪ TqFÂSqFSB‬الت ��ي تتطل ��ب االلتزام بس ��اعات‬ ‫طويلة مخصص ��ة لالنتهاء من‬ ‫رواية واحدة‪ ،‬متث ��ل في النهاية‬ ‫نافذة واحدة على احلياة‪.‬‬

‫‪I BOOK‬‬

‫‪AL ARAB‬‬

‫‪٩٦‬‬

‫‪K‬‬ ‫‪BI BOO‬‬

‫‪AL ARA‬‬

‫‬

‫‪°‬‬ ‫¬¾`‪­«¬¯m‬‬

‫­‬

‫‪indd 2‬‬

‫‪new covr.‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5/6/14 8:54:35 AM‬‬

‫يصدر عن وزارة اإلعالم بدولة الكويت‬

‫العدد ‪ - 583‬يونيو ‪2007‬‬

‫‪p6AD.indd 6‬‬


‫عــزيــزي الـقــارئ‬

‫تاب املدن‪ ...‬ومبدعو العا َلم‬ ‫ِك ُ‬ ‫شرعت مجلة العربي أبواب الرحلة منذ صدور أول أعدادها‪ ،‬وهي لم تكن رحلة إلى املكان‬ ‫ْ‬ ‫اجلغرافي وحسب وإمنا كانت رحلة للمعرفة‪ ،‬باعتبارها بوابة الكتشاف الذات واآلخر‪.‬‬ ‫فالقراءة‪ ،‬كما يؤكد حديث الش� � ��هر لهذا العدد‪« ،‬زاد املعرفة‪ ،‬فكلما قرأت كتابا‪ ،‬فتح لك‬ ‫ناف� � ��ذة على عقل مؤلفه‪ ،‬فتعرف كيف يفكر‪ ،‬وبذلك تنال املنهج‪ ،‬وإن لم تس� � ��تطع فقد حظيت مبعلومة‬ ‫وفائدة‪ ،‬فالكتب كاألطعمة؛ الطيب منها يُ ْد َرك‪ ،‬والغثُّ منها يُتْ َرك»‪.‬‬ ‫ومثلما تكون قراءة الكتب‪ ،‬تأتي مطالعة املقاالت في مجلة العربي‪ ،‬بحثا عن زاد املعرفة وزواد املتعة‬ ‫الفكرية‪ ،‬وما يتاح ذلك دون االنفتاح على عقول ش� � ��تى‪ ،‬وأفكار تس� � ��تمد ثراءها من احلوار مع املجتمع‪،‬‬ ‫مثلما هي تواصل مع املاضي واتصال باملستقبل‪.‬‬ ‫خي� � ��ط رفيع يربط بني املدن التي تس� � ��لك «العربي» دروبها في هذا الع� � ��دد‪ ،‬هو أنها مدن تاريخية‪،‬‬ ‫تطال� � ��ع في وجوهه� � ��ا صروف الدهر‪ ،‬فمنها ما اعتنى بها أهلوها‪ ،‬ومنها ما عانى‪ ،‬بس� � ��بب اإلهمال أو‬ ‫االحتالل أو احلرب‪.‬‬ ‫فمن إش� � ��بيلية التي تتجاور فيها آثار الغزاة والفاحتني‪ ،‬مثلما تتحاور فيها آيات الش� � ��مال واجلنوب‪،‬‬ ‫إلى مدن س� � ��ورية املعرضة ملآس متواصلة‪ ،‬من دمش� � ��ق إلى بصرى‪ ،‬وم� � ��ن تدمر إلى حلب‪ ،‬وصوال إلى‬ ‫طبريا؛ املدينة الفلسطينية‪ ،‬والبحيرة األسطورية‪ ،‬وهي ال تنأى ‪ -‬كذلك ‪ -‬عن تدمير متعمد‪ ،‬وإهمال‬ ‫مقصود‪.‬‬ ‫شارعا واح ًدا من شوارع تلك املدن ميكن أن يصبح مزارا عامليا‪ ،‬ومقتنياته ميكن أن تبني متحفا‪،‬‬ ‫إن‬ ‫ً‬ ‫كما نرى في املتحف الذي أقامته اليونان لفنون العالم اإلسالمي‪ ،‬في عاصمتها أثينا‪ ،‬لكن ذلك يتطلب‬ ‫فكرة ورأيا وقرارا وعزمية‪ ،‬ورؤية تقرأ تاريخنا من جديد‪ ،‬لتستحضر قيمته وتستعيد قامته‪.‬‬ ‫وخارج كِ تَاب امل� � ��دن‪ ،‬صفحات أخرى‪ ،‬ألدب جديد لكرة القدم‪ ،‬ولتاريخ اللعبة التي يتابعها املليارات‬ ‫هذا الش� � ��هر‪ ،‬حني تس� � ��تضيف البرازيل كأس العالم لكرة القدم‪ ،‬وس� � ��طور عن التنوير والعقالنية على‬ ‫الفيسبوك؛ سعيا لئال تكون وس� � ��ائط التواصل االجتماعية على شبكة اإلنترنت مجرد بوابات لتزجية‬ ‫الوق� � ��ت‪ ،‬وق� � ��راءة ألفالم احل� � ��رب العاملية األولى بعد قرن على نش� � ��وبها‪ ،‬وتصفح لس� � ��ير مضيئة‪ ،‬مثل‬ ‫ش� � ��خصية الشيخ عبدالله اجلابر الصباح‪ ،‬الذي اختارته «اليونسكو» بني أهم الشخصيات املكرمة في‬ ‫املجال الثقافي خالل عامي ‪ 2014‬و‪ ،2015‬التي جتدون قبس� � ��ا عنها في ما قدمته «العربي» في ملف‬ ‫أعالم الثقافة العربية‪.‬‬ ‫الرسام س� � ��لفادور دالي‪ ،‬والنحات عيس� � ��ى صقر اخللف‪ ،‬والناقدة خالدة س� � ��عيد‪ ،‬والروائي جيروم‬ ‫فيراري‪ ،‬واألديب رئيف خوري‪ ،‬واملس� � ��رحي حقي الش� � ��بلي‪ ،‬واملوس� � ��يقيان إبراهيم وإسحاق املوصلي‪،‬‬ ‫والش� � ��اعر خالد الفرج‪ ،‬قائمة أولية ألعالم من مبدعي العالم‪ ،‬الذين اجتمعوا م ًعا على صفحات هذا‬ ‫العدد‪ ،‬الذي يتمنى للقراء صحبة ممتعة‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5/6/14 8:57:24 AM‬‬

‫‪jun 7 .indd 7‬‬


‫ ‬

‫د‪ .‬عادل العبداجلادر‬

‫ثقافة التفكير‬ ‫ال يس ��تطيع اإلنس ��ان أن يفك ��ر أو يبدأ‬ ‫�رة م ��ن دون الرج ��وع ذهني ��ا إل ��ى‬ ‫بفك � ٍ‬ ‫اس ��تدعاء «كلم ��ة» أو «ص ��ورة»‪ ،‬والعق ��ل‬ ‫البش ��ري فس ��يح‪ُ ،‬مه ّيأ بذاكرة عظيمة‪،‬‬ ‫عميق ��ة النهاي ��ة‪ ،‬س ��ريعة االس ��تجابة‪،‬‬ ‫فإن ُف ّ َعلت تل ��ك الذاكرة فلن يضاهيها‬ ‫أكبر أو أسرع احلواسيب في العالم‪ .‬إال‬ ‫أننا ال نس ��تطيع إدراك تلك املس ��احات‬ ‫إال عندم ��ا ُت� � َد ّ َون الكلم ��ات و ُتكتب في‬ ‫ذاك ��رة العق ��ل‪ .‬ف�ل�ا ش ��ك ف ��ي أنّ كتابة‬ ‫الكلمة بداية لتدوين الفكرة‪ ،‬واحلاجة‬ ‫م ��ن تل ��ك الكتاب ��ة هي توثي ��ق خبرة أو‬ ‫تس ��جيل عب ��رة‪ .‬وذاك ��رة اإلنس ��ان تبدأ‬ ‫الص� � َور‪ ،‬وألنّ الص ��ورة بحاجة‬ ‫بحف ��ظ ُ‬ ‫إل ��ى تعري ��ف دقي ��ق أو مجم ��ل خ ��اص‬ ‫بها‪ ،‬لكي يقوم العقل باستدعائها عند‬ ‫احلاج ��ة‪ ،‬نش ��أت الكلم ��ة لتك ��ون داللة‬ ‫للصورة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5/6/14 8:47:42 AM‬‬

‫يرب������ط العق������ل دائــما بيـ������ن الكلمة‬ ‫والص������ورة‪ ،‬فإن َغ ُم َ‬ ‫ض������ت إحداهما‬ ‫َد ّل������ت عليه������ا األخ������رى‪ ،‬وإن ُجهِ لَت‬ ‫الكلم������ة ول������م تك������ن لها ص������ورة ذهني������ة كان‬ ‫«االس������تنكار»‪ ،‬وإن لم يَع������رف العق ُل صورة ما‬ ‫ولم يستطع استدعاء كلمة لتلك الصورة كانت‬ ‫بأن‬ ‫«الدهش������ة»‪ .‬ويتفق علماء األلسن واللغة ّ‬ ‫املنطوق م������ن ال َكلِم أتى قب������ل املكتوب‪ ،‬حينها‬ ‫وضعوا الكلمة املكتوبة في ِعداد الرس������م‪ .‬لذا‬ ‫نرى تفنن الشعوب بالكلمات املنطوقة من أجل‬ ‫صناعة وإثبات الهوي������ة‪ ،‬وكان ذلك من خالل‬ ‫نظام تتركب فيه الكلمات فتكون ُج َمال‪ ،‬لتصبح‬ ‫منظوم������ة للتفاهم بني مجموعة من البش������ر‪.‬‬ ‫وقد أدى هذا التفاهم احملدود إلى االنتش������ار‬ ‫لدائرة أوس������ع فأكثر اتساعا‪ ،‬فأصبحت «لغة»‬ ‫يتحدث بها شعبا وأ ّمة‪ .‬وال ّ‬ ‫أن التفنن‬ ‫شك في ّ‬ ‫ف������ي ترتيب احلروف يصن������ع الكلمة اجلميلة‪،‬‬ ‫مثلما يصنع التفنن في تركيب الكلمات جمال‬ ‫وعب������ارات رائع������ة‪ .‬وكلما ارتقى اإلنس������ان في‬ ‫�����ي بتلك التراتي������ب والتراكيب‪ .‬من‬ ‫حياته ع ِن� َ‬ ‫هنا ج������اء التطور في اللغة‪ ،‬ليُ َش������ ّبه الباحثون‬ ‫احلي‪ :‬تُخل َ ُق وت ُولَد فيها كلمات‪،‬‬ ‫بالكائن‬ ‫اللغ َة‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 8-11.indd 8‬‬


‫ّ‬ ‫وظل‬ ‫ومتوت منها كلم������ات‪ ،‬وتبقى لها كلمات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الدال غالبا‬ ‫س������حر الكلمة يكمن في نُطقِ ه������ا‬ ‫ضلَت األلفاظ َح ُس������نَت‬ ‫على معناها‪ ،‬فكلما َف ُ‬ ‫وص َّح������ت ا ُ‬ ‫وس������ ُهلت املعاني‪.‬‬ ‫العبارات َ‬ ‫جل َمل َ‬ ‫ٍ‬ ‫مبالغة أو حت ّيز‪ ،‬كانوا هم األقدر‬ ‫والعرب‪ ،‬دون‬ ‫من بني شعوب العالم على مثل تلك التراكيب‪.‬‬ ‫وكان من السهل عليهم نقل مفردات وتراكيب‬ ‫ُج َملهم إلى ألس������ن األعاجم‪ .‬لقد أصبح جليا‬ ‫أن س������هولة اس������تيعاب اللغ������ة العربــــية كانــت‬ ‫ّ‬ ‫أن‬ ‫بد لن������ا أن نؤ ّكد هنا ّ‬ ‫صنيع جزالته������ا‪ .‬وال ّ‬ ‫االنتماء إلى العروبة ليس انتماء عصبيا يقوم‬ ‫على أصل دم ونس������ب‪ ،‬إنه انتماء إلى الثقافة‬ ‫العربية وحب باللسان العربي‪ .‬وإن ذكرنا قوائم‬ ‫العلماء واألدباء والبلغاء الذين يُحسبون عربا‬ ‫ثقافة التفكير‬

‫‪5/6/14 8:47:49 AM‬‬

‫عدهم‬ ‫فقد أكثرنا على الق������ارئ الكرمي‪ .‬لقد ّ‬ ‫التاريخ من العلماء العرب‪ ،‬ونحس������بهم كذلك‪،‬‬ ‫فم������ن الفقيه أب������ي حنيفة النعم������ان بن ثابت‬ ‫والنح������وي عمرو بن عثمان بن قنبر الش������هير‬ ‫بس������يبويه مرورا بالش������اعر ابن الرومي وابن‬ ‫س������ينا الطبيب‪ ،‬إلى العال������م املتكلم أبي حامد‬ ‫الغزالي واملؤرخ ياقوت احلموي‪ ،‬وغيرهم ُكثْر‪،‬‬ ‫حتى أننا ال نكاد نحصيهم عددا‪ .‬ونس������تطيع‬ ‫إن العربي هو من ينتمي إلى الثقافة‬ ‫أن نقول ّ‬ ‫العربية لسانا وفكرا وسلوكا‪.‬‬

‫مزج املتعة باملعرفة‬ ‫أما الكتاب� � ��ة بالعربية‪ ،‬فبدأت كمثيالتها بد ًءا‬ ‫بالنقش على ا َ‬ ‫حل َجر ثم على ألواح الطني‪ ،‬بعدها‬ ‫‪9‬‬

‫‪jun 8-11.indd 9‬‬


‫صارت كلمة املصحف‬ ‫ذات داللة مباشرة ترادف‬ ‫معناها عند الناس مبعنى‬ ‫الس ِج اّلت‪،‬‬ ‫«القرآن»‪ .‬أما ِ‬ ‫فهي الصحف املطو ّية على‬ ‫شكل لفائف‪ُ ،‬‬ ‫استخدمت‬ ‫أكثر ما ُ‬ ‫استخدمت في‬ ‫الرسائل واألوامر الرسمية‬ ‫لدواوين الدولة‬ ‫اس� � ��تعمل العرب حلاء الش� � ��جر وجري� � ��د النخل‪،‬‬ ‫ث� � ��م الرقاع من اجلل� � ��ود‪ ،‬خاصة ال� � ��رقّ وا َ‬ ‫جلفر‪.‬‬ ‫وعندما انتش� � ��ر اإلس� �ل��ام‪ ،‬كتبوا على البرديات‬ ‫التي عرفوها من مصر‪ ،‬والورق أو ما كان يُ َس ّمى‬ ‫بالقراطي� � ��س؛ وكان يُصنَ ُع من خليط صمغي مع‬ ‫لب الشجر‪ ،‬وقد ُج ِل َبت تلك الصناعة من الصني‪.‬‬ ‫بع� � ��د ذلك انطلقت صناعة ال� � ��ورق من قلب دولة‬ ‫العرب واإلسالم لتصل إلى العالم أجمع آنذاك‪،‬‬ ‫وانتش� � ��ر العلم بفضل رخص الورق نسبيا‪ ،‬وخفة‬ ‫وزنه‪ ،‬وس� � ��هولة الكتابة عليه وتصحيح األخطاء‪،‬‬ ‫وسهولة نقله وتخزينه وبيعه‪ .‬وكانت الكتب جُتمع‬ ‫وس� � � ِ�ج ّ‬ ‫بطريقتني‪ :‬مصاحف ِ‬ ‫الت‪ ،‬وقد س� � ��ميت‬ ‫األولى مصاحف لكونها صحفاً متتابعة ومتوالية‪،‬‬ ‫وكل صفح� � ��ة على ح� � ��دة‪ ،‬يُكتب عليه� � ��ا الكتاب‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وألن‬ ‫ويُرب� � ��ط طرفه� � ��ا األمي� � ��ن‬ ‫بخيط س� � ��ميك‪ّ .‬‬ ‫العناية الكبرى كانت للقرآن الكرمي‪ ،‬فقد أصبح‬ ‫أهم وأج ّل وأش� � ��رف مصحف‪ ،‬وبتخصيص العام‬

‫‪10‬‬

‫‪5/6/14 8:47:53 AM‬‬

‫صارت الكلمة ذات داللة مباشرة ترادف معناها‬ ‫الس ِج ّ‬ ‫عند الناس مبعنى «القرآن»‪ .‬أما ِ‬ ‫الت‪ ،‬فهي‬ ‫الصحف املطو ّية على ش� � ��كل لفائف‪ ،‬استُخدمت‬ ‫أكثر ما استُخدمت في الرسائل واألوامر الرسمية‬ ‫لدواوين الدولة‪ .‬وبانتشار صناعة الورق وتوافره‬ ‫ازدهرت العل� � ��وم والفنون والثقافة بش� � ��كل عام‪.‬‬ ‫وتف� �ن��ن اخلطاطون والوراق� � ��ون بصناعة الكتاب‬ ‫وابتكار خط� � ��وط جديدة أضفت جماال على تلك‬ ‫الكتب‪ .‬واستعمل الوراقون نُ ّساخا‪ ،‬ساعدوا على‬ ‫شجع املؤلفني على‬ ‫اقتناء الكتب وانتشارها‪ ،‬مما ّ‬ ‫تصنيف ُكت� � ��ب جديدة مبواضي� � ��ع مختلفة‪ ،‬حتى‬ ‫جل� � ��أ بعض املؤلف� �ي��ن إلى ابتكار أمن� � � ٍ‬ ‫�اط جديدة‬ ‫في الكتاب� � ��ة‪ .‬ها هو اجلاح� � ��ظ‪ ،‬صاحب إحدى‬ ‫مدارس االعتزال الكالمية‪ ،‬يكتب للعامة لينش� � ��ر‬ ‫فكرا جتديديا‪ ،‬فيمزج املتعة باملعرفة في كتاباته‪،‬‬ ‫ويرسم االبتسامة على شفاه ق ّراء مصنفاته‪ .‬وكان‬ ‫األدب� � ��اء يكتبون ويصنفون كل م� � ��ا هو جديد في‬ ‫عالم الكتب وأس� � ��واق الوراقة‪ ،‬وعلى سبيل املثال‬ ‫ال احلصر كتاب األغاني ألبي ال َف َرج األصفهاني‬ ‫ومقامات القاسم بن محمد احلريري‪.‬‬ ‫كان� � ��ت الكت� � ��ب تُكت� � ��ب ألهداف مح� � ��ددة أو‬ ‫ألش� � ��خاص معين� �ي��ن‪ ،‬عادة ما يكون� � ��وا من علية‬ ‫القوم‪ ،‬فهم من يس� � ��تطيع مكاف� � ��أة املؤلف على‬ ‫م� � ��ا أنفقه من جهد ووقت ومال في كتابة كتابه‪.‬‬ ‫وقد سمعنا بخزانات الكتب التي ميلكها األمراء‬ ‫أن‬ ‫واألعيان‪ ،‬ولكن ما يجهله الكثير من الباحثني ّ‬ ‫الكتب في تلك اخلزانات ال ّ‬ ‫يطلع عليها أي كان‪،‬‬ ‫س� � ��واء من العلماء أو من طلبة العلم‪ .‬ومع مرور‬ ‫الزمن حتولت اخلزانات إل� � ��ى مكتبات‪ ،‬بعد أن‬ ‫صار ما حتتويه وقفا للعلم وطالبه‪.‬‬

‫حماية املخترع املبدع‬ ‫ولكن أمراضا‬ ‫كان النتشار الكتاب ميزاته‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 8-11.indd 10‬‬


‫تفش������ت مع هذا االنتشار‪ ،‬نستشفها من فقرة‬ ‫من كتاب «م������روج الذهب ومع������ادن اجلوهر»‬ ‫للمس������عودي‪ .‬تكررت ه������ذه الفقرة في مقدمة‬ ‫الكتاب وخامتته‪ ،‬حيث يقول‪:‬‬ ‫«فمن ح ّر َ‬ ‫ف ش������يئا من معناه‪ ،‬أو أزال ركنا‬ ‫من مبن������اه‪ ،‬أو طمس واضحة م������ن معامله‪ ،‬أو‬ ‫ل َّبس ش������اهدة من تراجمه‪ ،‬أو غ َّيره‪ ،‬أو ب َّدله‪،‬‬ ‫أو أش������أنه (أي أفسده)‪ ،‬أو اختصره‪ ،‬أو نس َبه‬ ‫إل������ى غيرنا‪ ،‬أو أضافه إلى س������وانا‪ ،‬وافاه من‬ ‫غضب الله وس������رعة نقمه وفــــــ������وادح بـــــالياه‬ ‫م������ا يعـــجــــــ������ز عن صبره‪ ،‬ويح������ار له فكره‪...‬‬ ‫وق������د جعلت هذا التخويف في أول كتابي هذا‬ ‫وآخ������ره‪ ،‬ليكون رادعا مل������ن ميله هوى‪ ،‬أو غلَبه‬ ‫ش������قاء‪ ،‬فليراقب الله ربه‪ ،‬وليح������اذر منقلبه‪،‬‬ ‫فاملدة يس������يرة‪ ،‬واملس������افة قصيرة‪ ،‬وإلى الله‬ ‫ّ‬ ‫املصير»‪.‬‬ ‫لقد عانى املبدعون سرقة إبداعاتهم‪ ،‬التي‬ ‫إن السرقة رذيلة‬ ‫تكون أحيانا أغلى ما لديهم‪ّ .‬‬

‫االختراع واإلبداع أمران‬ ‫لهما قيمة‪ ،‬وكل قيمة‬ ‫يترتب عليها حق‪،‬‬ ‫وكل حق يستوجب‬ ‫تعد‬ ‫التزاما‪ ،‬وكل ٍ‬ ‫ً‬ ‫خرق اللتزام‬ ‫على حق أو ْ‬ ‫يستوجب عقوبة‪ ،‬وكل‬ ‫بنص‬ ‫عقوبة ّ‬ ‫ثقافة التفكير‬

‫‪5/6/14 8:47:59 AM‬‬

‫جرمتها الش������رائع وأكدت جترميها القوانني‪.‬‬ ‫ولم يقف مفهوم «الس������رقة» على التعدي على‬ ‫م������ا للغير ع������ن طريق الس������طو أو االختالس‪،‬‬ ‫بل تعدى األم������ر ذلك‪ ،‬ووس������عت دائرة مفهوم‬ ‫الس������رقة لتصل إلى «االدعاء الباطل للملكية»‪.‬‬ ‫ف������ي منتصف العق������د قبل األخير م������ن القرن‬ ‫املاض������ي‪ ،‬اتفقت الدول املتقدم������ة على توقيع‬ ‫بروتوك������ول حماية احلق������وق الفكرية‪ ،‬فصيغت‬ ‫وس������نَّت القوانني من أجل حماية‬ ‫التش������ريعات ُ‬ ‫املختَرِ ع واملُبدع‪ ،‬ويطل������ق مصطلح «االختراع»‬ ‫صنَ ِّع‪ ،‬أما مصطلح «إبداع» فيطلق‬ ‫على املُنْت َِج امل ُ َ‬ ‫على الفكرة والكلم������ة واملقال والكتاب‪ .‬ومهما‬ ‫يكن من أم������ر‪ ،‬فاالختراع واإلبداع أمران لهما‬ ‫قيم������ة‪ ،‬وكل قيمة يترت������ب عليها حق‪ ،‬وكل حق‬ ‫يس������توجب التزا ًما‪ ،‬وكل ٍ‬ ‫تعد على حق أو خ ْرق‬ ‫بنص‪.‬‬ ‫اللتزام يستوجب عقوبة‪ ،‬وكل عقوبة ّ‬ ‫إن القراءة زاد املعرفة‪،‬‬ ‫عزيزي الق������ارئ‪ّ ..‬‬ ‫فكلم������ا قرأت كتابا َفتَ َح ل������ك نافذة على عقلِ‬ ‫مؤ ِ ّلفِ ه‪ ،‬فتعرف كيف يُف ّكر‪ ،‬وبذلك تنال املنهج‪،‬‬ ‫وإن لم تس������تطع فقد حظيت مبعلومة وفائدة‪،‬‬ ‫والغث‬ ‫فالكت������ب كاألطعمة؛ الط ّيب منها يُ ْد َرك‬ ‫ُّ‬ ‫منها يُتْ َرك‪.‬‬ ‫واحذر الكت������ب «امل ُ َه َّجنَة» و«امل ُ ْستَن َْس� َ‬ ‫�����خة»‬ ‫التي تُبه������رك في ش������كلها وتنميقه������ا بورقها‬ ‫وجتليده������ا‪ ،‬ويك������ون موضوعها خ������واء‪ ،‬فهي‬ ‫بال طع������م وال رائحة وال فائ������دة‪ ،‬ورمبا يكون‬ ‫إن الكتاب يُعرف من‬ ‫منها الضرر‪ .‬وقد قي������ل ّ‬ ‫عنوانه‪ ،‬أم������ا اليوم فيُعرف الكتاب من مؤلِفه‪.‬‬ ‫لقد اختلط حابل املواضيع بنابلها‪ ،‬وتش������ابهت‬ ‫العناوي������ن‪ ،‬وارتبك������ت لغ������ة الكتاب������ة‪ ،‬وتطاول‬ ‫الس������فهاء على العلماء‪ ،‬وتراجعـــت األولويات‪،‬‬ ‫وانقلبت املوازين >‬

‫‪11‬‬

‫‪jun 8-11.indd 11‬‬


‫فكر‬

‫العوملة‪ ..‬اسم جديد لظاهرة قدمية‬ ‫د‪.‬قاسم عبده قاسم*‬ ‫في السنوات األخيرة من القرن العشرين‪ ،‬والسنوات األولى من القرن احلادي والعشرين‪ ،‬ذاع‬ ‫مصطلح «العوملة» وانتش ��ر في ربوع الدنيا بعد انهيار االحتاد السوڤييتي‪ ،‬وظهور الواليات‬ ‫املتحدة باعتبارها القطب الواحد الذي يقود العالم‪ .‬وقد صك فالسفة الرأسمالية العاملية‬ ‫ه ��ذا املصطلح ترويج ��ا لفكرة عالم واحد تقوده الرأس ��مالية العاملية والش ��ركات متخطية‬ ‫اجلنس ��يات‪ ،‬وأخذت أجهزة اإلعالم الغربي اجلب ��ارة‪ ،‬وتوابعها من أجهزة اإلعالم في الدول‬ ‫التابعة في شتى بالد الدنيا‪ ،‬تروج ملصطلح العوملة على أنه بشير بحرية التجارة في عالم‬ ‫واح ��د ب�ل�ا حدود‪ ،‬أو قيود‪ ،‬وما تس ��تلزمه بالضرورة من حرية الس ��فر واالنتق ��ال واإلقامة‪.‬‬ ‫كما ركزت الدعاية التي بثتها هذه األجهزة على الترويج ملفاهيم جديدة للهجرة في عالم‬ ‫واحد تكون فيه حركة الناس والبضائع واألفكار حركة حرة في كل مكان بالعالم‪.‬‬

‫بيد أن املصطلح الذي جرى الترويج له‬ ‫على نطاق واسع طوال هذه السنوات‬ ‫كان شي ًئا‪ ،‬على حني كان الواقع الذي‬ ‫ش������هده العالم في هذه الفترة شي ًئا آخر مختلفا‬ ‫متام االختالف‪ .‬فبينما كان فالسفة الرأسمالية‬ ‫العاملية يتحدث������ون عن «العوملة»‪ ،‬كانت حكومات‬ ‫الدول الغنية تزيد من تشديد القيود على حركة‬ ‫الناس القادمني من الدول الفقيرة للدرجة التي‬ ‫جعلت من محاوالت الهجرة‪ ،‬مغامرات انتحارية‬ ‫تش������هد عليها حوادث غرق سفن املهاجرين عن‬ ‫طري������ق البحر هن������ا وهناك‪ ،‬وبحي������ث ازدهرت‬ ‫جت������ارة الهجرة غير املش������روعة‪ .‬فقد اتضح أن‬ ‫ما تقصده الرأس������مالية العاملية بالعوملة هيمنة‬ ‫القط������ب الواحد‪ ،‬والس������يطرة على املواد اخلام‪،‬‬ ‫واألس������واق‪ ،‬والعمال������ة الرخيص������ة‪ ،‬واملقدرات‬ ‫االقتصادي������ة والتوجه������ات السياس������ية في بالد‬

‫العال������م الفقير من خالل حرية حركة رأس املال‬ ‫الذي متلكه الش������ركات عاب������رة القارات والدول‬ ‫الكبرى على حساب اجلزء الفقير من العالم‪.‬‬ ‫وف������ي الوقت نفس������ه‪ ،‬لم تبد ال������دول الغنية‬ ‫ومؤسساتها أي مؤشرات أو بوادر على التساهل‬ ‫والتيس������ير في مس������ألة حرية التنق������ل واإلقامة‬ ‫ملصلحة مواطني العالم الثالث والفقير؛ بل إن ما‬ ‫حدث كان في االجتاه املضاد متاما‪ .‬إذ إن الدول‬ ‫الرأسمالية الغنية‪ ،‬التي استأثرت منذ عقود من‬ ‫الزمان باملوارد الطبيعية واملواد اخلام وأس������واق‬ ‫مزيدا من القيود الصارمة على‬ ‫العالم‪ ،‬فرضت‬ ‫ً‬ ‫الس������فر واإلقامة والهجرة‪ ،‬عل������ى حني تزايدت‬ ‫الضغ������وط الت������ي يتعرض لها الفق������راء في بالد‬ ‫حتكمها نظم دكتاتورية فاسدة يساندها الغرب‬ ‫خفية أو عالنية‪ .‬وكانت النتيجة تلك احملاوالت‬ ‫ش������به االنتحاري������ة للهجرة غير املش������روعة إلى‬

‫* أكادميي من مصر‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫‪5/6/14 8:48:13 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 12-15.indd 12‬‬


‫البلدان الغنية‪.‬‬ ‫هنا يطرح الس������ؤال نفس������ه بإحلاح‪ :‬هل ما‬ ‫يقال عن «العوملة» حديث صدق؟ وهل «العوملة»‬ ‫مفهوم حديث توصل إليه العالم في الس������نوات‬ ‫األخيرة؟ وهل عرف العالم في العصور السابقة‬ ‫«العوملة»؟ وبأي صورة كانت؟‬ ‫في السطور السابقة عرضنا بإيجاز شديد‬ ‫لرأينا ف������ي عدم ص������دق حدي������ث «العوملة» في‬ ‫وس������ائل اإلعالم التي تسيطر عليها الرأسمالية‬ ‫العاملية‪ ،‬ومدى التناقض بني «املفهوم» و«الفعل»‬ ‫قسم الدنيا إلى املستغل‬ ‫على أرض الواقع الذي َّ‬ ‫(بكسر الغني) واملستغَل (بفتح الغني)‪ .‬وعلى أي‬ ‫حال‪ ،‬فإن هذا التقس������يم حدث على املس������تويني‬ ‫الداخلي واخلارجي في العالم كله‪.‬‬ ‫ومن ناحية أخرى‪ ،‬لم تكن «العوملة» مفهو ًما‬ ‫من ابتكار الفترة احلديثة أو املعاصرة في تاريخ‬ ‫اإلنس������انية‪ .‬ذلك أنه منذ ظهور اإلمبراطوريات‬ ‫العوملة‪ ..‬اسم جديد لظاهرة قدمية‬

‫‪5/6/14 8:48:18 AM‬‬

‫الت������ي ضمت ش������عو ًبا ودوالً مختلفة‪ ،‬كان هناك‬ ‫نوع ما م������ن العوملة‪ .‬فقد ع������رف العالم القدمي‬ ‫اإلمبراطوري������ة الرومانية التي وفرت للش������عوب‬ ‫نوعا‬ ‫التي حكمته������ا في عالم البحر املتوس������ط ً‬ ‫من الوحدة السياس������ية واالقتصادية على مدى‬ ‫قرون ع������دة‪ ،‬بحيث خلقت ما ع������رف في تاريخ‬ ‫هذه اإلمبراطورية باس������م «الس���ل��ام الروماني»‬ ‫الذي كفل حرية انتق������ال التجارة والناس داخل‬ ‫ح������دود اإلمبراطوري������ة‪ .‬واكتس������بت البضائ������ع‬ ‫والناس‪ ،‬في حركتهم داخل نطاق اإلمبراطورية‬ ‫الرومانية صفة «عاملية» حتمل شب ًها غير مذكور‬ ‫ملفه������وم العوملة احلديث‪ ،‬وإن لم تكن متش������ابهة‬ ‫ف������ي تطبيقها مع م������ا يجرى الي������وم‪ .‬فقد كانت‬ ‫«العوملة الرومانية» أكث������ر صد ًقا في مفاهيمها‬ ‫وتطبيقاتها‪.‬‬ ‫وفي القرنني الس������ابع والثام������ن امليالديني‪،‬‬ ‫ظه������رت احلض������ارة العربي������ة اإلس���ل��امية التي‬

‫‪13‬‬

‫‪jun 12-15.indd 13‬‬


‫قسمت عالم البحر املتوسط إلى ثالث حضارات‬ ‫متماي������زة‪ :‬احلض������ارة‪ ،‬الروماني������ة املتده������ورة‪،‬‬ ‫واحلضارة البيزنطية التي متثل القسم الشرقي‬ ‫من اإلمبراطورية الرومانية القدمية‪ ،‬واحلضارة‬ ‫العربي������ة اإلس���ل��امية الت������ي ورث������ت الكثير من‬ ‫أراض������ي اإلمبراطوريتني ونظمهما‪ .‬وفي رحاب‬ ‫«دار اإلس���ل��ام» س������اد مفهوم الوحدة السياسية‬ ‫واالقتصادية الذي تعززه الوحدة الدينية ليخلق‬ ‫نوعا من العوملة اإلسالمية (السالم اإلسالمي)‬ ‫ً‬ ‫ومن������ذ ظهرت احلض������ارة العربية اإلس���ل��امية‪،‬‬ ‫جتلَّ������ت مالمح العالق������ات االقتصادي������ة املركبة‬ ‫املعق������دة بني أوربا الغربي������ة الكاثوليكية والعالم‬ ‫اإلس���ل��امي‪ .‬ولم تكن الديانة لتقف حجر عثرة‬ ‫في س������بيل التبادل التجاري وحرية تنقل الناس‬ ‫من املس������لمني واملس������يحيني واليهود آنذاك بأي‬ ‫ح������ال من األح������وال‪ .‬فقد عرفت دار اإلس���ل��ام‬ ‫نوع������ا من العوملة الذي يعن������ي حركة حرة للناس‬ ‫ً‬ ‫والبضائع واألفكار على نحو أصدق من «عوملة»‬ ‫الرأس������مالية العاملية التي نشهدها اليوم‪ ،‬وأكثر‬ ‫فعالية‪.‬‬ ‫لقد كان العالم اإلس���ل��امي في ذلك الزمان‬ ‫يأخ������ذ مأخذ اجلد‪ ،‬املبدأ القائ������ل «إن التجارة‬ ‫احل������رة يجب أن تكون مصحوب������ة بحرية التنقل‬ ‫واحلركة للناس‪ ،‬مهما كانت أعراقهم أو ألوانهم‪،‬‬ ‫أو حت������ى دياناته������م»‪ .‬وعلى الرغ������م من املزاعم‬ ‫الغربي������ة اليوم بأن هذا مب������دأ ليبرالي حديث؛‬ ‫فإن������ه لم يوضع موض������ع املمارس������ة الفعلية في‬ ‫العصر احلديث على اإلطالق‪ .‬وتشهد املصادر‬ ‫التاريخي������ة املختلفة أن موقف احلضارة العربية‬ ‫اإلس���ل��امية من حرية التجارة والس������فر وانتقال‬ ‫األفراد والبضائع كان متقد ًما عن مواقف الغرب‬ ‫األوربي واألمريك������ي من ناحية‪ ،‬وكان أقرب إلى‬ ‫مفهوم «العوملة» الصحيح من ناحية أخرى‪.‬‬ ‫ففي عص������ور ازدهار ه������ذه احلضارة كانت‬ ‫الس������فن فوق مياه البحار‪ ،‬والقوافل على الطرق‬ ‫التجارية‪ ،‬تنق������ل البضائع والناس إلى كل أنحاء‬ ‫الدنيا‪ .‬كما أن املس������افرين كانوا من املس������لمني‬ ‫واملس������يحيني واليهود وغيرهم‪ ،‬وكانت شركات‬ ‫التجارة تضم اجلميع حس������بما تش������هد املصادر‬

‫‪14‬‬

‫‪5/6/14 8:48:22 AM‬‬

‫التاريخي������ة‪ ،‬بل إن التج������ار األوربيني كانت لهم‬ ‫أماكن إقامة خاصة بهم وشبه دائمة في البالد‬ ‫اإلس���ل��امية ‪ -‬خاصة في عالم البحر املتوسط‬ ‫ عرفت باس������م الفن������ادق (وهي غي������ر الفنادق‬‫الت������ي نعرفها اليوم) يخص������ص كل منها إلقامة‬ ‫جت������ار بلد بعينه‪ .‬ومن املثي������ر أن بعض املقيمني‬ ‫في ه������ذه الفنادق كانوا من أبناء البالد األوربية‬ ‫التي شاركت في احلروب الصليبية التي دهمت‬ ‫املنطقة العربية في القرنني الثاني عشر والثالث‬ ‫عشر‪.‬‬ ‫ولم يكن القادمون من هذه البالد الصليبية‪،‬‬ ‫من املس������يحيني واليهود‪ ،‬يج������دون عائ ًقا يحول‬ ‫بينهم وبني الزي������ارة واإلقامة املؤقتة أو الدائمة‬ ‫في بالد العالم اإلس���ل��امي‪ ،‬على نحو ما تشهد‬ ‫كتب الرحالة األوربيني الذين زاروا املنطقة في‬ ‫هذه الفترة‪ .‬وإذا ما قرأ املرء املصادر التاريخية‬ ‫املعاصرة‪ ،‬فرمب������ا يظن أنه لم تكن هناك حدود‬ ‫سياسية قائمة في عالم ذلك الزمان؛ فقد كانت‬ ‫حرية الس������فر تتجاوز الديان������ة والوطن األصلي‬ ‫للمسافر أو التاجر على منت سفينة في البحر‪،‬‬ ‫أو صحبة قافلة في الصحراء‪.‬‬ ‫بيد أنه من املهم أن نالحظ أن املسافرين في‬ ‫تلك األيام لم يكونوا يس������افرون بقصد التجارة‬ ‫واستجابة للدوافع االقتصادية وحدها‪ ،‬بل منهم‬ ‫من كان يس������افر س������ع ًيا وراء العلم‪ ،‬أو هر ًبا من‬ ‫الظروف السياسية املعاكسة في بالده األصلية‪،‬‬ ‫أو رغبة في سماع أس������تاذ شهير‪ .‬ويصدق هذا‬ ‫القول على الناس من كل جنس ودين‪ .‬فقد عرف‬ ‫العالم اإلس���ل��امي في تلك العصور ما ميكن أن‬ ‫نس������ميه «ظاهرة العالم املتجول» من ناحية‪ ،‬أو‬ ‫«ظاهرة طالب العلم املتجول» من ناحية أخرى‪.‬‬ ‫فقد كان السفر في طلب العلم‪ ،‬أو التدريس‪ ،‬أو‬ ‫شغل منصب القضاء في بلد من بالد املسلمني‬ ‫من املمارس������ات املألوفة في رح������اب احلضارة‬ ‫العربية اإلسالمية‪.‬‬ ‫وهناك كثير من األمثلة الواضحة حتفل بها‬ ‫املصادر التاريخية ويجس������دها رج������ال مثل ابن‬ ‫بطوطة‪ ،‬وابن خلدون‪ ،‬والعبدري‪ ،‬وابن جبير ‪...‬‬ ‫وغيرهم ؛ ولكن هذه احلقيقة ال حتجب حقيقة‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 12-15.indd 14‬‬


‫أن عش������رات من أبناء الغ������رب الكاثوليكي‪ ،‬من‬ ‫املس������يحيني واليهود‪ ،‬كانوا يجوبون أنحاء العالم‬ ‫اإلسالمي ويقيمون فيه ألسباب غير اقتصادية‪،‬‬ ‫مثل زيارة أماكنهم املقدسة‪ ،‬أو االتصال بعلمائهم‬ ‫املش������هورين ‪ ...‬وما إلى ذلك‪ .‬إذا حتدثنا أوراق‬ ‫اجلنيزا عن ق������اض يهودي م������ن جزيرة صقلية‬ ‫ارحتل إلى مصر وفلس������طني والعراق لدراس������ة‬ ‫املزامير مع علماء من دينه اشتهروا وذاع صيتهم‬ ‫في هذا املجال‪ .‬ومن اليهود تتجلى أمثلة موسى‬ ‫بن ميمون الذي عم������ل مع صالح الدين األيوبي‬ ‫في مص������ر فترة‪ ،‬ث������م تنقل إلى بالد إس���ل��امية‬ ‫أخرى؛ وسعديا الفيومي‪ ،‬والرحالة اليهود الذين‬ ‫كتبوا عن املنطقة مثل بنيامني التطيلي وعوبديا‬ ‫وغيرهم‪.‬‬ ‫ومن الواضح أن الكتب‪ ،‬واألفكار‪ ،‬واملعارف؛‬ ‫ب������ل واألذواق كانت تنتقل على نطاق واس������ع في‬ ‫عالم ذلك الزم������ان‪ .‬وبطبيعة احلال‪ ،‬كانت هذه‬ ‫األش������ياء كلها تنتقل بصحب������ة الناس من العلماء‬ ‫والتج������ار واحلجاج‪ ...‬وغيرهم من املس������افرين‪.‬‬ ‫وم������ن ناحية أخرى‪ ،‬كان������ت الوظائف متاحة في‬ ‫مراك������ز التعلي������م الش������هيرة في عواص������م العالم‬ ‫اإلس���ل��امي املختلفة مثل القاهرة‪ ،‬أو دمشق‪ ،‬أو‬ ‫بغداد‪ ،‬أو القدس أو املدينة املنورة‪ .‬وكان العلماء‬ ‫املسلمون يعملون بالتدريس أو القضاء ما داموا‬ ‫مؤهل���ي��ن لهذا العم������ل أو ذاك‪ .‬وعل������ى اجلانب‬ ‫اآلخ������ر‪ ،‬كان الزعماء الديني������ون للطوائف غير‬ ‫املس������لمة يتولون وظائف التدريس‪ ،‬أو القضاء‪،‬‬ ‫أو غيرها من الوظائف في خدمة أبناء طوائفهم‬ ‫في شتى أنحاء العالم اإلسالمي‪ .‬ولم جند مثاالً‬ ‫�����دا على تدخ������ل احلكومة ملنعه������م من تولي‬ ‫واح� ً‬ ‫هذه الوظائف في امل������دن والقرى التي يقيم بها‬ ‫هؤالء‪.‬‬ ‫لقد كانت «العوملة» التي عرفها ذلك الزمان‬ ‫تؤمن مببدأ احلرية واملس������اواة في فرص العمل‬ ‫بغض النظر عن العرق‪ ،‬أو اللون‪،‬‬ ‫جلميع الناس‬ ‫ّ‬ ‫أو الدي������ن‪ ،‬أو املوط������ن األصلي؛ وكان الش������رط‬ ‫الوحيد الكفاءة والتميز‪ .‬ولم تكن هناك «وظائف‬ ‫ممتازة» خاصة باملواطن���ي��ن‪« ،‬ووظائف حقيرة»‬ ‫خاص������ة باألجانب واملهاجرين‪ ،‬كما يحدث عامة‬ ‫العوملة‪ ..‬اسم جديد لظاهرة قدمية‬

‫‪5/6/14 8:48:26 AM‬‬

‫في الغرب الذي ال يفسح مجاالً سوى ألصحاب‬ ‫املؤهالت واخلبرات االستثنائية من املهاجرين‪.‬‬ ‫ومن األمور املتواترة في املصادر التاريخية لتلك‬ ‫الفترة‪ ،‬أن جتد الطبيب اليهودي‪ ،‬أو املس������يحي‪،‬‬ ‫يعمل في أحد املستش������فيات بالقاهرة‪ ،‬أو بغداد‬ ‫أو ضمن حاش������ية اخلليفة أو الس������لطان املسلم‬ ‫(مث������ل اليهودي موس������ى ب������ن ميمون ال������ذي كان‬ ‫طبي ًبا في خدمة السلطان الناصر صالح الدين‬ ‫األيوب������ي)‪ .‬ومن امله������م أن نالح������ظ أن الطبيب‬ ‫املس������لم‪ ،‬أو املس������يحي‪ ،‬أو اليه������ودي لم يكن في‬ ‫ذلك الزمان ميث������ل دينه بقدر ما كان ميثل مهنة‬ ‫الطب‪ ،‬ويصدق هذا على مهن أخرى مثل الفلك‪،‬‬ ‫والبيطرة‪ ،‬والعطارة ‪ ...‬وغيرها‪.‬‬ ‫وقياس������ا على هذا‪ ،‬كان الصانع أو احلرفي‬ ‫ً‬ ‫اليهودي أو املسيحي‪ ،‬يعيش الظروف نفسها التي‬ ‫يعيشها أبناء حرفته‪ ،‬ويشغل املكانة االجتماعية‬ ‫نفس������ها التي يشغلها رفاقه من احلرفيني؛ بغض‬ ‫النظر ع������ن ديانته وبل������ده األصل������ي‪ .‬كما كانت‬ ‫املس������اعدات املتبادلة بني أبناء احلرفة الواحدة‬ ‫من أتباع الديانات الثالث من األمور التي تشهد‬ ‫عليها املصادر التاريخية في تلك العصور‪.‬‬ ‫وفي مجال التجارة قامت شركات عاملية كان‬ ‫بعضها يضم جتا ًرا مسلمني ويهو ًدا أو مسيحيني‪،‬‬ ‫عملوا في مجال التجارة العاملية وفق ش� � ��روطها‬ ‫االقتصادية؛ ول� � ��م يكن للدين أو العرق‪ ،‬أو اللون‪،‬‬ ‫أو الوطن دخل في نشاطها‪ .‬وفي كثير من املوانئ‬ ‫واملراك� � ��ز التجارية‪ ،‬كانت هن� � ��اك بعثات جتارية‬ ‫دائمة ملتابعة النشاط التجاري اخلاص بهم‪ ،‬كما‬ ‫كان يوجد الوكالء التجاريون ميارس� � ��ون نشاطهم‬ ‫بش� � ��كل مس� � ��تمر‪ .‬حقيقة أن� � ��ه كان يح� � ��دث في‬ ‫بعض األحيان‪ ،‬وبس� � ��بب احلروب‪ ،‬مضايقات من‬ ‫السلطات احمللية ضد التجار األجانب املقيمني‪،‬‬ ‫ولكن السياسة العامة كانت تسير وفق مبدأ حرية‬ ‫التجارة وحرية السفر واإلقامة للناس‪.‬‬ ‫هل كانت تلك «عومل������ة» حقيقية على الرغم‬ ‫من عدم وجود ش������عارات أو دعاية صاخبة تهلل‬ ‫له������ا؟ أم أن «عوملة» اليوم دعاي������ة بال مضمون‪،‬‬ ‫وشعارات فارغة وتبرير رأسمالي للسيطرة على‬ ‫العالم؟ >‬

‫‪15‬‬

‫‪jun 12-15.indd 15‬‬


‫قضايا عامة‬

‫آفاق العوملة وخطر «الفوضى العاملية»‬ ‫د‪ .‬محمد دياب *‬ ‫الس ��مة املميزة للحقبة الراهنة التي نعيش‪ ،‬تتمثل في عدم االس ��تقرار الش ��امل‪ ،‬في اهتزاز أسس‬ ‫النظ ��ام الدول ��ي وكثي ��ر م ��ن املس� � َّلمات واألعراف والقوان�ي�ن‪ ،‬التي نظم ��ت حياة املجتم ��ع الدولي‬ ‫والعالقات بني مكوناته على امتداد القسم األكبر من القرن العشرين املنصرم‪ ،‬والتي ترى وكأنها‬ ‫راسخة رسوخ قوانني الطبيعة‪.‬‬ ‫نعيش اليوم مرحلة جترى فيها محاوالت‬ ‫قس� � ��رية إللغاء كل ذلك‪ ،‬وإلبقاء العالم‬ ‫في عصر أحادية قطبي� � ��ة وهيمنة قوة‬ ‫عظمى واحدة‪ ،‬ال تقتصر على اجلانب االقتصادي‬ ‫والسياس� � ��ي والعسكري فحس� � ��ب‪ ،‬بل وتسعى بقوة‬ ‫جارف� � ��ة لفرض من� � ��ط حياة وتفكي� � ��ر واحد وثقافة‬ ‫كوس� � ��موبوليتية منمطة‪ ،‬وإلغ� � ��اء التعددية الثقافية‬ ‫واحلضاري� � ��ة والهوي� � ��ة الوطنية للش� � ��عوب‪ ،‬وطمس‬ ‫الف� � ��وارق في ما بينها‪ ،‬والس� � ��عي إلفق� � ��ار الثقافات‬ ‫واحلضارات بدالً م� � ��ن تالقحها وتكاملها في إطار‬ ‫التنوع والتعدد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لق� � ��د دخل العالم عصرا غير مس� � ��بوق‪ ،‬عصر‬ ‫املعلوماتي� � ��ة العظي� � ��م‪ ،‬مجتم� � ��ع اإلنترن� � ��ت املعولم‪،‬‬ ‫حيث يجري تب� � ��ادل متعاظم لألف� � ��كار والنظريات‬ ‫واالبتكارات واملعلومات‪ .‬وكل ذلك في خضم تطور‬ ‫متس� � ��ارع للعل� � ��وم والتكنولوجيا في ش� � ��تى امليادين‪،‬‬ ‫حي� � ��ث يقترن ه� � ��ذا التطور املتس� � ��ارع بتق� � ��ادم كل‬ ‫إجناز وابتكار أو جدي� � ��د بوتائر متعاظمة‪ .‬ولم يعد‬ ‫بوس� � ��ع أحد‪ ،‬س� � ��واء أكان فرداً أم شركة أم تنظيما‬ ‫أم دول� � ��ة‪ ،‬الركون ولو للحظة واح� � ��دة‪ ،‬ملوقع حققه‬ ‫أو مس� � ��توى ارتقى إليه‪ .‬بل يتع� �ي��ن عليه البقاء في‬

‫سباق دائم مع التطور‪ ،‬وسعي دءوب ملواكبة التقدم‬ ‫املتواصل في مج� � ��ال اختصاصه وميدان عمله‪ .‬إن‬ ‫محاول� � ��ة التقوقع والرضا مبا حتقق‪ ،‬واالنعزال عن‬ ‫التح� � ��والت اجلارية هي مبنزل� � ��ة االنتحار‪ .‬والعزلة‬ ‫التامة تعني الهزمية الش� � ��املة‪ .‬إن التعلم املس� � ��تمر‬ ‫والبح� � ��ث الدائم عن اجلديد‪ ،‬وعن الس� � ��بل األكثر‬ ‫فاعلية لالرتقاء والتقدم‪ ،‬إمنا هو ببساطة املقدمة‬ ‫البديهي� � ��ة للصم� � ��ود‪ ،‬للف� � ��وز في خضم املنافس� � ��ة‬ ‫احملتدمة‪ ،‬الجتياز العقبات واملوانع‪ ،‬لتحقيق التقدم‬ ‫واالزدهار‪ ..‬وهذا ينطبق عل� � ��ى الفرد واجلماعات‬ ‫والشركات والشعوب واألوطان‪ ،‬على حد سواء‪.‬‬ ‫ثم� � ��ة متفائلون يؤمن� � ��ون بقدرة البش� � ��رية على‬ ‫التغلب على املصاعب الهائلة التي تواجهها‪ ،‬معولني‬ ‫على عقالنية اجلنس البش� � ��ري ووعي� � ��ه وجتربته‪،‬‬ ‫وعلى تط� � ��ور العلوم واإلجن� � ��ازات املعرفية احملققة‬ ‫في شتى املجاالت‪ ،‬وخصوصاً في العقود األخيرة‪،‬‬ ‫ويتطلعون إلى تقارب الشعوب واألمم بفضل الثورة‬ ‫املعرفية وثورة املعلوماتية وشبكة اإلنترنت‪ ،‬والتطور‬ ‫الهائل لوس� � ��ائل املواصالت واالتص� � ��االت‪ .‬ويؤمن‬ ‫هؤالء بزوال الفوارق مستقب ً‬ ‫ال بني اإلثنيات واألمم‬ ‫والشعوب‪ ،‬حيث ستس� � ��ود اللغة املشتركة والثقافة‬

‫* أكادميي من لبنان‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫‪5/6/14 8:48:50 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 16-19.indd 16‬‬


‫الكوسموبوليتية‪ ،‬وستتشابه أمناط احلياة اليومية‪،‬‬ ‫من حيث الزي والطعام وظروف املعيش� � ��ة وأساليب‬ ‫اللهو والس� � ��لوك‪ ..‬إلخ‪ .‬ويعتبرون أن ذلك كله سوف‬ ‫يغي� � ��ر العال� � ��م نحو األفض� � ��ل‪ ،‬ويضمن اس� � ��تمراره‬ ‫وتقدمه‪.‬‬ ‫في سياق هذه النظرة التفاؤلية ملستقبل العالم‬ ‫في عصر العوملة املتزايدة‪ ،‬ثمة من يرى أن إمكانية‬ ‫الوصول إلى مصادر املعلومات من دون عقبات‪ ،‬من‬ ‫ش� � ��أنها أن تضعف دور الدولة وإمكاناتها الرقابية‬ ‫وأدواتها الفعالة‪ ،‬كالبنك املركزي واألجهزة األمنية‬ ‫وغيرها‪ ،‬بل وقد تضعف دورها كوسيط بني الفرد‬ ‫والعالم اخلارجي‪ .‬فتتخلى األمم طوعاً عن جزء من‬ ‫سيادتها ملصلحة املنظمات والهيئات فوق القومية‪،‬‬ ‫آفاق العوملة وخطر «الفوضى العاملية»‬

‫‪5/6/14 8:48:56 AM‬‬

‫كاألمم املتحدة والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي‬ ‫ومنظمة التجارة العاملية وغيرها‪ .‬فينش� � ��أ تدريجياً‬ ‫مجتمع مدني فوق قوم� � ��ي‪ .‬ويأخذ عالم رأس املال‬ ‫املعولم على عاتقه عدداً م� � ��ن وظائف احلكومات‪.‬‬ ‫وعلى الساحة السياسية الداخلية‪ ،‬تختفي الفوارق‬ ‫بني ميني ويسار‪ ،‬نظراً لزوال االنقسامات الطبقية‪،‬‬ ‫وتالش� � ��ي الوعي الطبقي‪ .‬فيغدو االنقسام الرئيس‬ ‫ف� � ��ي املجتمع املعول� � ��م هو ذاك االنقس� � ��ام العمودي‬ ‫بني أولئك الس� � ��ائرين في ركب التحوالت‪ ،‬العاملني‬ ‫واملس� � ��اهمني فيها واملس� � ��تعدين خل� � ��وض غمارها‪،‬‬ ‫أي أصح� � ��اب النظرة املعوملة والش� � ��مولية من جهة‪،‬‬ ‫وأولئك الذين يبقون في أس� � ��ر التقاليد‪ ،‬املتمسكني‬ ‫باملاضي والس� � ��لف الصالح‪ ،‬الرافضني للتحوالت‪،‬‬

‫‪17‬‬

‫‪jun 16-19.indd 17‬‬


‫من جهة أخرى‪.‬‬ ‫أصحاب ه� � ��ذه املقاربة يؤمن� � ��ون إمياناً مطلقاً‬ ‫بالعومل� � ��ة‪ ،‬بنجاحاته� � ��ا وثمارها «اخل ِّيرة» بالنس� � ��بة‬ ‫للبشرية‪ .‬إنهم مأخوذون بنجاحات تقنية االتصاالت‬ ‫الت� � ��ي جتعل احل� � ��دود الوطنية ش� � ��فافة‪ ،‬مش� � ��رعة‬ ‫أمام تدفقات الس� � ��لع ورءوس األموال واالبتكارات‬ ‫واخلبرات‪ ،‬وأمام تبادل األفكار وتالقح الثقافات‪..‬‬ ‫عل� � ��ى هذا النحو يت� � ��م ‪ -‬وفق ه� � ��ذه املقاربة ‪ -‬حل‬ ‫مس� � ��ألة احلداث� � ��ة ومعضالته� � ��ا والتناقضات التي‬ ‫تقترن بها‪ .‬فعلى حد قول فوكويام��‪« :‬س� � ��وف تدور‬ ‫السياسة العاملية حول االقتصاد املعولم»‪.‬‬ ‫بعيداً عن هذه النظرة التفاؤلية‪ ،‬نستطيع القول‬ ‫إن ثمة أسس � � �اً ومسوغات أكثر للتش� � ��اؤم‪ ،‬فالعقل‬ ‫البش� � ��ري قادر على التدمير بقوة ال تقل عن قدرته‬ ‫عل� � ��ى اخللق واإلبداع‪ .‬ومس� � ��يرة املجتمع البش� � ��ري‬ ‫خالل قرون طويلة (وخصوصاً في القرن العشرين‬ ‫متس� � ��ك‬ ‫املنصرم) تؤكد ذلك‪ .‬ومن جهة أخرى‪ ،‬فإن ُّ‬ ‫الشعوب بتراثها وتقاليدها وثقافاتها وقيمها يجعلها‬ ‫أقل تقب ً‬ ‫ال‪ ،‬ال بل في حاالت كثيرة أشد رفضاً ومقاومة‬ ‫ألفكار ووصفات الكوسموبوليتيني وتطلعاتهم حملو‬ ‫الفوارق وإقامة املجتمع الكوسموبوليتي املعولم‪ .‬بل‬ ‫جند حتى ش� � ��خصيات بارزة هي في األس� � ��اس من‬ ‫نتاج «االقتصاد املعولم» ومن أكثر املستفيدين منه‪،‬‬ ‫من أمثال رجل األعمال األمريكي جورج س� � ��وروس‪،‬‬ ‫الذي يرى أن أزمة آليات السوق واقعة حتماً‪ ،‬لكون‬ ‫هذه اآللي� � ��ة ال تلبي حاجات املجتم� � ��ع‪ ،‬وينتقد من‬ ‫يؤمن إمياناً أعمى بـ «اليد السحرية للسوق»‪.‬‬ ‫إن الس� � ��وق العاملية تس� � ��تبعد من دائرة التعاون‬ ‫االقتص� � ��ادي الدولي الفعال نصف س� � ��كان األرض‬ ‫تقريباً‪ .‬وثمة ما يش� � ��به «األصولية السوقية» تكونت‬ ‫ف� � ��ي العال� � ��م األجنلوسكس� � ��وني‪ .‬وهي تق� � ��وم على‬ ‫«أعم� � ��دة» أربعة‪ ،‬تتمثل ب� � ��وزارة املالية في الواليات‬ ‫املتح� � ��دة والبن� � ��ك الدولي وصن� � ��دوق النقد الدولي‬ ‫ومنظمة التجارة العاملية‪ ،‬ترمي إلى إزالة كل عقبات‬ ‫ممكنة من أم� � ��ام حرية التجارة الدولية وانس� � ��ياب‬ ‫التدفقات الس� � ��لعية واملالية وتوس� � ��ع االستثمارات‬ ‫األجنبية املباش� � ��رة في ش� � ��تى أنح� � ��اء العالم‪ .‬هذه‬ ‫«األصولية الس� � ��وقية» متثل خطراً كبيراً بالنس� � ��بة‬ ‫لسيادة الدول األخرى‪ ،‬ولألنظمة والقوانني واملبادئ‬ ‫واألعراف التي س� � ��ار عليها املجتمع الدولي منذ أن‬

‫‪18‬‬

‫‪5/6/14 8:49:00 AM‬‬

‫اس� � ��تقرت الدولة‪ -‬األمة‪ ،‬بوصفها النموذج واإلطار‬ ‫الذي يجسد س� � ��يادة األمم والشعوب على أرضها‪.‬‬ ‫فالسوق عنصر بالغ األهمية البد منه‪ ،‬إلنتاج السلع‬ ‫واخلدمات ولتحقيق الفاعلية االقتصادية‪ ،‬ولكنه ال‬ ‫ميكن أن يقدم احللول لكل املعضالت التي تواجهها‬ ‫املجتمعات والدول‪ .‬فه� � ��و عرضة لألزمات الدورية‬ ‫والعرضي� � ��ة‪ ،‬الفعلية واملفتعل� � ��ة‪ ،‬وحلاالت اإلفالس‬ ‫والذع� � ��ر والصراعات‪ ،‬والتناف� � ��س الالأخالقي في‬ ‫كثير من األحيان‪ ..‬إلخ‪.‬‬ ‫إن كل من يتطلع إلى املستقبل البد أن يأخذ في‬ ‫احلس� � ��بان أن حصة ‪ 20‬في املائة من سكان العالم‬ ‫األكثر فقراً ال تتجاوز ‪ 1‬في املائة من إجمالي الناجت‬ ‫احمللي في العالم‪ ،‬وأن النس� � ��بة بني ا ُ‬ ‫خلمس األكثر‬ ‫ً‬ ‫ثراء من س� � ��كان العالم‪ ،‬وا ُ‬ ‫خلم� � ��س األكثر فقرا هي‬ ‫واحد إلى ‪ ،)75 : 1( 75‬وأن ثمانية مليارات إنسان‬ ‫(احلد األدنى للنمو الدميوغرافي في العالم بحلول‬ ‫العام ‪ ،)2050‬لن يكون في وسعهم تأمني متطلبات‬ ‫احلياة‪ ،‬في حال اقترب مس� � ��توى اس� � ��تهالك موارد‬ ‫األرض لدى البلدان الفقيرة واحلديثة التطور‪ ،‬من‬ ‫املستوى الراهن لالس� � ��تهالك في الواليات املتحدة‬ ‫والبلدان الغربية األخرى األكثر تقدماً‪ .‬فلكي يصل‬ ‫الفقراء إلى مس� � ��توى االس� � ��تهالك األمريكي مث ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫س� � ��يحتاج األمر إل� � ��ى أربعة كواك� � ��ب مماثلة لكوكب‬ ‫األرض‪ .‬وثمة هنا خيار واحد من اثنني‪ :‬إما أن يعي‬ ‫األغنياء خطر التبذير ويتصرفوا على هذا األساس‪،‬‬ ‫وإم� � ��ا أن تؤدي احلداثة لدى األغنياء والفقراء على‬ ‫حد سواء إلى استنزاف ثروات األرض‪.‬‬ ‫الب� � ��د هنا من إبداء قدر كبي� � ��ر من احلذر لدى‬ ‫تقييم حج� � ��م تأثير التكنولوجيا املتقدمة‪ ،‬واتس� � ��اع‬ ‫نطاق وأطر التب� � ��ادل املعلوماتي– التكنولوجي على‬ ‫الدول واملجتمعات‪ .‬إذ إن القس� � ��م األكبر من سكان‬ ‫العالم (نتيجة الفقر واألمية وضعف التطور) يبقى‬ ‫إلى حد بعيد خارج التفاعل النش� � ��يط مع الثورتني‬ ‫العلمية ‪ -‬التكنولوجية واملعلوماتية‪ ،‬وخارج التعامل‬ ‫الواعي مع نتائجهما وإجنازاتهما‪ ،‬وإن كان يقع حتماً‬ ‫حتت تأثيراتهما وانعكاساتهما‪ .‬فثمة «فجوة معرفية»‬ ‫متنامية بوتائر مخيفة بني املجتمعات األكثر تطوراً‬ ‫من جهة‪ ،‬وتلك املتوس� � ��طة املتط� � ��ور واألكثر تخلفاً‪،‬‬ ‫حيث تكتفي األخيرة بدور املتلقي الس� � ��لبي لبعض‬ ‫نتاجات الثورة املعلوماتية والتكنولوجية‪ ،‬فتستهلكها‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 16-19.indd 18‬‬


‫وتس� � ��تفيد منها وتس� � ��تخدمها في حياتها اليومية‪،‬‬ ‫إلى حد أنها ت� � ��كاد تغير بالكامل منط هذه احلياة‪،‬‬ ‫لك� � ��ن دون أن تس� � ��اهم في خلق املعرف� � ��ة التي تثمر‬ ‫تلك النتاجات‪ .‬إن الوضع الراهن الذي يتسم بعدم‬ ‫املساواة وانعدام التكافؤ بني شطري العالم‪ ،‬ينطوي‬ ‫تفجر موج� � ��ات االعتراض واالحتجاج‪،‬‬ ‫على خطر ُّ‬ ‫ً‬ ‫وحتوله� � ��ا تدريجا من مقاومة صامتة وس� � ��لبية في‬ ‫الغال� � ��ب‪ ،‬إلى اعتراض� � ��ات ذات طابع عنفي بهدف‬ ‫تغيير هذا الوضع‪ ،‬تن� � ��ذر بفوضى عاملية‪ .‬وهذا ما‬ ‫نشهد بعض إرهاصاته وجتلياته اليوم‪ ،‬مبا في ذلك‬ ‫في منطقتنا العربية‪.‬‬ ‫وثم� � ��ة مصدر آخ� � ��ر للخطر يتمث� � ��ل في تزايد‬ ‫الفوضى التي تعم الكثير من الدول واألقاليم‪ ،‬حيث‬ ‫يتعرض نسيج البنى االجتماعية التقليدية للتمزق‪،‬‬ ‫نتيجة الدخول الزاحف والتغلغل املطرد ألس� � ��اليب‬ ‫وأمناط املعيش� � ��ة واالس� � ��تهالك والثقاف� � ��ة املعوملة‪،‬‬ ‫والتدخل السياسي‪ ،‬وغير السياسي أيضاً‪ ،‬القسري‬ ‫في حي� � ��اة املجتمعات والش� � ��عوب والبلدان املختلفة‬ ‫لفرض قيم ومفاهيم الدميقراطية واحلرية الغربية‬ ‫النم� � ��ط‪ ..‬إلخ‪ ،‬وذلك على نحو يتع� � ��ارض مع مثلها‬ ‫وتقاليدها ومع األمناط الثقافية واحلياتية واملفاهيم‬ ‫املتوارثة لتنظيم حلياة االجتماعية والسياسية‪ .‬فمن‬ ‫إندونيس� � ��يا إلى أسكتلندا‪ ،‬ومن جمهوريات االحتاد‬ ‫السوفييتي الس� � ��ابق إلى اجلنوب اإلفريقي‪ ،‬مروراً‬ ‫مبناطق آس� � ��يا والش� � ��رق األوسط‪ ،‬نش� � ��هد تراجعاً‬ ‫عشوائياً متس� � ��ارعاً لتلك التقاليد والقيم واألمناط‬ ‫واملفاهيم‪ ،‬وتشرذماً سياسياً وتفككاً للقوى املركزية‬ ‫اجلاذبة‪ ،‬وتفتتاً وانقس� � ��امات إلى دويالت وكيانات‬ ‫صغيرة ضعيفة ومتصارعة‪ .‬إن عملية التفتت هذه‬ ‫جت� � ��ري على حس� � ��اب البنى الدولية‪ ،‬أو ما يس� � ��مى‬ ‫الدولة‪ -‬األمة الت� � ��ي متثل أحد أبرز ثمار احلداثة‪،‬‬ ‫وتؤدي في املقابل إل� � ��ى تعزيز نفوذ وقوة املنظمات‬ ‫الدولي� � ��ة (وخصوصاً البنك الدولي وصندوق النقد‬ ‫الدولي ومنظمة التجارة العاملية) والشركات العابرة‬ ‫للقومي� � ��ات‪ ،‬وتأثير وس� � ��ائل اإلع� �ل��ام واالتصاالت‬ ‫العاملي� � ��ة ذات الطابع فوق القوم� � ��ي‪ ،‬العابر للحدود‬ ‫واجلنسيات‪.‬‬ ‫إن م� � ��ا يحدث الي� � ��وم ليس عومل� � ��ة للعالم‪ ،‬وفق‬ ‫التص� � ��ور الوردي املتفائل لدع� � ��اة العوملة‪ ،‬وإمنا هو‬ ‫أمركة على جميع املس� � ��تويات‪ .‬وف� � ��ي هذا الصدد‬ ‫آفاق العوملة وخطر «الفوضى العاملية»‬

‫‪5/6/14 8:49:05 AM‬‬

‫يق� � ��ول رئيس إح� � ��دى كبريات ش� � ��ركات االتصاالت‬ ‫العاملية م‪.‬سوريل‪ ،‬في مقالة بعنوان «سمات العصر‬ ‫اجلديد»‪ ،‬نش� � ��رت في عدد صيف العام ‪ 2000‬من‬ ‫مجل� � ��ة «فورين بوليس� � ��ي»‪« :‬إن العالم ال يتعولم‪ ،‬بل‬ ‫يتأمرك‪ .‬فف� � ��ي كثير من فروع الصناعة تبلغ حصة‬ ‫الواليات املتحدة قراب� � ��ة ‪ 50‬في املائة‪ .‬وفي مجال‬ ‫اإلعالن والتس� � ��ويق تصل هذه احلصة إلى الثلثني‪.‬‬ ‫أما ف� � ��ي ميدان االس� � ��تثمارات فتهيمن الش� � ��ركات‬ ‫األمريكية العمالقة‪ :‬ميريل لنش‪ ،‬مورغان س� � ��تنلي‪،‬‬ ‫دين ويتر‪ ،‬غولدمان س� � ��اكس‪ ،‬س� � ��ولومون س� � ��ميث‬ ‫بارتي وج‪.‬ب‪.‬مورغان»‪ .‬أما جورج س� � ��وروس فيشير‬ ‫في مقال بعنوان «عصر املجتمع املفتوح» نش� � ��ر في‬ ‫العدد نفسه من املجلة ذاتها‪ ،‬إلى اجلوانب السلبية‬ ‫للهيمن� � ��ة األمريكية‪ ،‬إذ يق� � ��ول «إن الواليات املتحدة‬ ‫مفتون� � ��ة بنجاحها‪ .‬فهي ال ترى ض� � ��رورة إلخضاع‬ ‫مصاحله� � ��ا ملبدأ عام ما مطل� � ��ق‪ .‬إنها حترص على‬ ‫س� � ��يادتها بغيرة ومغاالة‪ ،‬وتتص� � ��رف وكأنها احلكم‬ ‫الوحيد الذي يفصل بني الصحيح واخلطأ‪ .‬إن قيادة‬ ‫مجتمع األمم املفتوح يفترض أن تش� � ��هد واش� � ��نطن‬ ‫انقالب� � ��ا داخلياً حقيقياً»‪ .‬هذا الكالم يقوله رجل ال‬ ‫ميكن أبداً اتهامه بالعداء للواليات املتحدة وملبادئ‬ ‫اقتصاد السوق الليبرالي ولظاهرة العوملة‪ ،‬فهو أحد‬ ‫أبرز املس� � ��تفيدين من هذه الظاهرة والذين كدسوا‬ ‫ثرواتهم الطائلة على موجته� � ��ا‪ ،‬وبفضل التحوالت‬ ‫اجلذرية التي أدخلتها على آليات عمل الرأسمالية‬ ‫اجلدي� � ��دة‪ .‬أم� � ��ا فوكوياما‪ ،‬صاحب نظري� � ��ة «نهاية‬ ‫التاري� � ��خ»‪ ،‬فيؤكد أن احلكمة لن تس� � ��ود إال عندما‬ ‫يكف العالم عن االنقسام بني البلدان املنخرطة في‬ ‫العوملة والبلدان املنبوذة خارجها‪.‬‬ ‫إن املس� � ��ألة األكث� � ��ر خط� � ��ورة الت� � ��ي يواجهه� � ��ا‬ ‫العال� � ��م اليوم وفي املس� � ��تقبل املنظ� � ��ور‪ ،‬هي‪ :‬كيف‬ ‫ميك� � ��ن وضح حد لهيمنة القط� � ��ب الواحد وتكريس‬ ‫التعددي� � ��ة السياس� � ��ية واحلضاري� � ��ة على مس� � ��توى‬ ‫العال� � ��م‪ ،‬كيف يتحقق الت� � ��وازن اإلقليمي في كل من‬ ‫آس� � ��يا وأوربا والشرق األوسط‪ ،‬كيف ميكن مواجهة‬ ‫قوى العوملة غير املنظمة‪ ،‬كي� � ��ف يتم إيقاف عملية‬ ‫التفتيت والش� � ��رذمة والهجمة املتواصلة على الهوية‬ ‫القومية واحلضارية للمجتمعات والشعوب والسعي‬ ‫إلقام� � ��ة ثقافة كوس� � ��موبوليتية على حس� � ��اب هذه‬ ‫الهوية‪...‬؟ >‬

‫‪19‬‬

‫‪jun 16-19.indd 19‬‬


‫��ضايا أدبية‬

‫الترجمة بني جمال األسلوب‬ ‫ورشاقة األلفاظ‬ ‫محمد أنيس مورو*‬ ‫الترجمة مجال يعسر على الكثيرين اقتحامه‪ ،‬ذلك أن نقل نص من لغة إلى أخرى تلزمه‬ ‫مع ��ارف ومه ��ارات ليس ��ت متاح ��ة إال لقل ��ة قليلة‪ .‬والترجم ��ة كذلك ممارس ��ة تضع موضع‬ ‫التطبي ��ق عصارة س ��نوات م ��ن املجاهدة واملثابرة ف ��ي االطالع على أمه ��ات الكتب من أجل‬ ‫تكوين رصيد لغوي ومعرفي متميز يس ��مح باس ��تحضار املكافئات اللغوية واألسلوبية عند‬ ‫الترجم ��ة‪ .‬إن بع ��ض أصناف النصوص ال ُيكتفى ف ��ي ترجمتها بنقل املضمون الداللي من‬ ‫لغة إلى أخرى‪ ،‬بل ُيستحس ��ن أيضا إخراج الترجمة في حلة تطرب لها األذن‪ ،‬فتخرج من‬ ‫حي ��ز الوف ��اء الرتيب للنص األصلي إلى حيز اإلبداع‪ .‬فما الوس ��ائل املعجمية واألس ��لوبية‬ ‫الكفيلة بإجناز ترجمات موسومة باإلبداع؟‬ ‫إن مهمة املترجم ش� � ��اقة مضنية‪ ،‬ألنه ُمك ّبل‬ ‫مبعنى الن� � ��ص األصلي ومببناه‪ ،‬األمر الذي‬ ‫يجع� � ��ل خياراته ضئيل� � ��ة مقارنة مبن يكتب‬ ‫نص� � ��ا أصليا‪ .‬إذ ال يس� � ��تطيع املترج� � ��م أن يطلق العنان‬ ‫خلياله وال أن يتص ّرف في مضمون النص األصلي‪ ،‬ولو‬ ‫فعل ذلك ل ُع َّد صنيعه خيانة وحتريفا‪ .‬لذلك فإنه يعيش‬ ‫صراع� � ��ا داخليا بني ضرورة الوف� � ��اء لذلك النص‪ ،‬وبني‬ ‫رغبته في إجناز ترجمة خارجة عن املألوف‪ .‬وقد يأمل‬ ‫املترج� � ��م أحيانا أن يلتمس له الق� � ��ارئ الف َِطن األعذار‪،‬‬ ‫فيغفر له االنزياحات الداللية واألسلوبية الطفيفة التي‬ ‫الضرر الذي قد ينج ّر عن «التضحية»‬ ‫«يقترفها»‪ ،‬فم� � ��ا ّ‬ ‫بنزر من الداللة في سبيل جمالية النص؟‬ ‫ويُ َع� � � ّ ُد مبح�� ��ث اجلمالي�� ��ة مبحثا عريقا ف�� ��ي الفكر‬ ‫اإلنس�� ��اني‪ ،‬فقد س�� ��ال حبر كثير حول شروط اجلمالية‬ ‫في األدب والش�� ��عر والرسم واملوسيقى ونحو ذلك‪ .‬وعلى‬ ‫الرغم من حتديد الكثير من هذه الشروط‪ ،‬فإن اجلمالية‬ ‫تبقى أحيانا مس�� ��ألة ذوقية وجدانية يستشعرها الفرد‪،‬‬ ‫* كاتب من تونس‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫‪5/6/14 8:49:24 AM‬‬

‫ولكنه ال يستطيع أن يرسم معاملها رسما دقيقا‪ .‬يقول ابن‬ ‫األثير‪« :‬لقد تصفحت األشعار قدميها وحديثها وحفظت‬ ‫ما حفظت منها‪ ،‬وكن�� ��ت إذا مررت بنظري في ديوان من‬ ‫الدواوين‪ ،‬ويلوح لي فيه مثل هذه األلفاظ فأجد لها نشوة‬ ‫كنش�� ��وة اخلمر‪ ،‬وطر ًبا كطرب األحل�� ��ان»‪ .‬ويرى البعض‬ ‫أن جمالي�� ��ة التعبير تب�� ��دأ حني تتنص�� ��ل الكلمات جزئيا‬ ‫م�� ��ن وظيفتها في نقل املعنى‪ ،‬لتغدو خادمة لنفس�� ��ها‪ ،‬أي‬ ‫ح��ي��ن تتحول الكلمات من مجرد ناقل لألفكار إلى مفجر‬ ‫لألحاسيس‪ .‬سنس�� ��عى في ما يلي إلى حتديد جانب من‬ ‫شروط اجلمالية في عملية الترجمة‪ ،‬مستعينني بتجربتنا‬ ‫في هذا املجال تدريسا وممارسة‪ ،‬وال يخفى على القارئ‬ ‫طبعا أن اإلحاطة بجميع الشروط ليس باألمر الهني‪.‬‬ ‫ف� � ��ي البداية‪ ،‬البد أن نش� � ��ير إلى أن أول ش� � ��روط‬ ‫اجلمالية هو تفادي األساليب التي قد تُق ّوض اجلمالية‬ ‫ذاتها‪ ،‬ونخص بالذكر منها استعمال األساليب الصحفية‬ ‫املستهلكة والركيكة والتي غدت بحكم تكرارها وشيوعها‬ ‫على لسان أهل الصحافة ممجوجة‪ .‬فمن أسباب جمال‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 20-24.indd 20‬‬


‫املفردة أال يكون طول االستعمال قد ابتذلها‪ ،‬ف َم َّجها‬ ‫الذوق‪ ،‬وكرهها الس� � ��مع‪ .‬فإن األذن قد تطرب لسماع‬ ‫لفظ أو تعبير جدي� � ��د‪ ،‬ولكنها إن ألفته وتع ّودت عليه‬ ‫يصبح أثره عكس� � ��يا ُمن ِ َّف � � � ًرا فيُلفَظ‪ .‬وم� � ��ن له أدنى‬ ‫بصيرة يعلم أن لأللفاظ في األذن نغمة لذيذة كنغمة‬ ‫أوت� � ��ار‪ ،‬وصوتاً منكراً كصوت حمار‪ ،‬وأن لها في الفم‬ ‫أيضاً حالوة كحالوة العسل‪ ،‬ومرارة كمرارة احلنظل‪،‬‬ ‫وه� � ��ي على ذلك جت� � ��ري مجرى النغم� � ��ات والطعوم‪.‬‬ ‫ومما يش� � ��يع في لغ� � ��ة أهل الصحاف� � ��ة نذكر عبارات‬ ‫مثل «أخيرا وليس آخراً» «إن أنسى ال أنسى» و«دخل‬ ‫القفص الذهبي» وغير ذلك مما َملَّتْ ُه األنفس‪.‬‬ ‫كما يج ُدر مبن يرنو إلى إبداع نصوص خارجة عن‬ ‫املألوف أن يتفادى بعض العبارات الشائعة في الصحف‬ ‫من قبيل «بشكل جيد» و«بصفة حسنة» وبصورة سيئة»‬ ‫ونحو ذلك ممِ َّ ا يُترجم به احلال الفرنسي واإلجنليزي‬ ‫(‪ )adverb‬عل�� ��ى س�� ��بيل املثال‪ .‬فهي عب�� ��ارات تعكس‬ ‫خم�� ��وال فكريا وإعراضا عن االجته�� ��اد والتنقيب ع ّما‬ ‫تكتنزه العربية من ُمكافِ ئات لفظية وأسلوبية‪ .‬وتفاديا‬ ‫ملث�� ��ل هذه العبارات الركيكة املفتقرة ألي حس إبداعي‬ ‫ميكن استعمال املفعول املطلق أو شبه اجلملة املفسرة‬ ‫في ترجمة احلال‪ ،‬وهذه بعض األمثلة‪:‬‬ ‫ابتسمت ابتس� � ��امة أخاذة وقالت … ‪Charmingly‬‬ ‫‪she smiled and said‬‬

‫همست بنبرات ودودة … ‪She whispered lovingly‬‬

‫قال بلهجة قاطعة … ‪Decisively he said‬‬

‫وقادها حدس�� ��ها إلى محاولة كسب الوقت‬

‫‪intuitively played for time‬‬

‫… ‪She‬‬

‫الح� � � ْ‬ ‫ِ‬ ‫�ظ كيف أن املترج� � ��م ال يكتفي بإيجاد مخارج‬ ‫رش� � ��يقة لترجمة ما استشكل من كلمات‪ ،‬ولكنه يضيف‬ ‫مس� � ��حة من اجلمالية بتوظيف املتالزم� � ��ات اللفظية‪.‬‬ ‫ويج ّرنا هذا إلى احلديث عن أهم ش� � ��رط من شروط‬ ‫اجلمالية وهو اس� � ��تعمال األلفاظ والتعابير واألساليب‬ ‫الت� � ��ي حُتدث صدم� � ��ة إيجابية في نف� � ��س القارئ‪ ،‬مثل‬ ‫املتالزمات اللفظية والعب� � ��ارات االصطالحية واملأثور‬ ‫م� � ��ن األلفاظ القرآنية والتراثية‪ ،‬ش� � ��رط أال تكون تلك‬ ‫األلف� � ��اظ قد جرت على األلس� � ��ن جريان� � ��ا أفضى إلى‬ ‫االبتذال‪ .‬تلك هي املعادلة الصعبة‪.‬‬

‫املتالزمات اللفظية‬

‫يُ َع ّ ُد استخدام املتالزمات اللفظية من بني الوسائل‬

‫الترجمة بني جمال األسلوب ورشاقة األلفاظ‬

‫‪5/6/14 8:49:29 AM‬‬

‫ترجم إيقاعا‬ ‫التي تُسهم أميا إسهام في إعطاء النص امل ُ َ‬ ‫متمي� � ��زا يُخرِ جه من الرتابة ويضفي عليه السالس� � ��ة‪.‬‬ ‫ويكتس� � ��ب ذلك أهمية إضافية ف� � ��ي الترجمة األدبية‪،‬‬ ‫نظ� � ��را إلى احلاجة امللح� � ��ة إلى إنتاج ن� � ��ص خارج عن‬ ‫املألوف يضاهي في جماليته النص األصلي أو يفوقه‪.‬‬ ‫واملقص� � ��ود باملتالزمات اللفظية تك� � ��رار اقتران كلمتني‬ ‫أو أكثر من خالل ش� � ��يوع االستخدام‪ ،‬بحيث متيل تلك‬ ‫الكلمات إلى تشكيل وحدة مميزة‪ .‬واملتالزمات اللفظية‬ ‫ج� � ��زء ال يتجزأ من بالغ� � ��ة اللغة وبيانه� � ��ا‪ ،‬باعتبارهما‬ ‫ركيزتني أساسيتني جلمالها ورونقها وطالوتها‪ .‬و«هناك‬ ‫عرف سائد في استخدامها يجعل من معظمها عبارات‬ ‫شبه ثابتة يستخدمها أهل اللغة بديهيا وال يستشعرون‬ ‫وجودها إال إذا أسيء استخدامها»‪ .‬وإن استخدام هذه‬ ‫املتالزمات ليس في متناول العامة عادة‪ ،‬إذ ال يُحس� � ��ن‬ ‫اس� � ��تخدامها إال من كان ذا زاد لغوي ثري وأتقن صنعة‬ ‫بسط اخلالي‬ ‫الكتابة‪ .‬فإن العامة مييلون إلى التعبير امل ُ َّ‬ ‫من التعقيد‪ ،‬وإلى اس� � ��تعمال مفردات شائعة مستهلكة‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫‪jun 20-24.indd 21‬‬


‫ممن قضوا س� � ��نني عددا‬ ‫أم� � ��ا أصحاب الذائقة اللغوية ّ‬ ‫ف� � ��ي املطالعة واالطالع‪ ،‬فهم أقدر على اس� � ��تعمال تلك‬ ‫املتالزمات‪ .‬لنالحظ على سبيل املثال هذه الرسالة التي‬ ‫أرس� � ��لها األديب الفرنسي غوس� � ��تاف فلوبار (‪Gustave‬‬ ‫‪ )Flaubert‬إل� � ��ى أمه بعد س� � ��فره‪ ،‬وقد كتبنا املتالزمات‬ ‫اللفظية التي استعملناها في ترجمتها باخلط الغليظ‪:‬‬

‫‪Tu dors sans doute maintenant, pauvre‬‬ ‫‪vieille chérie. Comme tu as dû pleurer ce soir, et‬‬ ‫‪moi aussi, va ! Dis-moi comment tu vas, ne me‬‬ ‫‪cache rien. Songe, pauvre vieille, que ça me serait‬‬ ‫‪un remords épouvantable si ce voyage te faisait‬‬ ‫‪trop de mal (…). Et toi ? Écris-moi des volumes,‬‬ ‫‪dégorge-toi. Adieu, je t’embrasse de tout mon‬‬ ‫‪.cœur plein de toi‬‬

‫عزيزتي العجوز املسكينة‪ ،‬ال شك في أنك تغطني‬ ‫ف ��ي الن ��وم اآلن بعد ليلة ذرفت فيه� � ��ا أنهارا من الدموع‬ ‫مثلي‪ .‬فكي� � ��ف حالك اآلن‪ ،‬هي� � ��ا صارحيني‪ ،‬ال تخفي‬ ‫عني شيئا‪ ....‬ماذا عنك؟ فلتجد قريحتك ولتكتبي لي‬ ‫املجلد تلو املجلد‪ .‬وداعا‪ ،‬أطب ��ع على وجنتك قبلة من‬ ‫أعماق قلبي املفعم بحبك»‪.‬‬ ‫(ترجمتنا)‬

‫فالنص رسالة أرسلها األديب الفرنسي غوستاف‬ ‫فلوب� � ��ار إلى أم� � ��ه‪ ،‬وقد كتبه� � ��ا بحس مرهف ش� � ��بيه‬ ‫باألس� � ��لوب األدبي‪ .‬وتُ َع ّ ُد الترجمة األدبية من أصعب‬ ‫أصناف الترجمات‪ ،‬ذلك أن املترجم ليس مطالبا بنقل‬ ‫مضمون النص األصلي فحس� � ��ب‪ ،‬بل بنقل األثر الذي‬ ‫يحدثه في القارئ‪ .‬فالنص األدبي قائم على استعمال‬ ‫أس� � ��لوب مخص� � ��وص القصد منه التأثي� � ��ر في القارئ‬ ‫وأخذه إلى عوالم اخلي� � ��ال والتخيل واحللم‪ .‬وال يخلو‬ ‫الن� � ��ص األدبي من احملس� � ��نات البديعية والبالغية‪ ،‬ما‬ ‫قد يصعب إيجاد مقابالت لها في اللغة املترجم إليها‪،‬‬ ‫األمر الذي ق� � ��د يضطر املترجم أحيانا إلى «حتريف»‬ ‫املعنى حتريفا طفيفا‪.‬‬

‫األلفاظ واألساليب القرآنية‬

‫يُ َع ّ ُد القرآن والشعر اجلاهلي أهم مرجعني لغويني‬ ‫في اللغة العربية‪ ،‬فمنهما استقى العرب قواعد لغتهم‬ ‫صرفا ونح� � ��وا وبالغة‪ ،‬ومنهما ينهل� � ��ون إلثراء زادهم‬ ‫اللغوي‪ .‬وتُ َع ّ ُد القدرة على اس� � ��تثمار األلفاظ القرآنية‬ ‫مؤش� � ��را على ثراء ال� � ��زاد اللغوي أو فق� � ��ره‪ .‬ومل َّا كانت‬

‫‪22‬‬

‫‪5/6/14 8:49:34 AM‬‬

‫العب� � ��ارات القرآنية ذات أثر س� � ��احر في نفس القارئ‪،‬‬ ‫فإن الكثيرين من املترجمني مييلون إلى استعمال تلك‬ ‫األلفاظ تنميقا لترجماته� � ��م وإظهارا لبراعتهم‪ .‬وهذا‬ ‫مث� � ��ال على توظي� � ��ف العبارات القرآنية ف� � ��ي الترجمة‬ ‫مقتطف من رواية «الغريب» أللبير كامو‪:‬‬

‫‪C’est à peine si j’ai entendu mon avocat‬‬ ‫‪s’écrier, pour finir, que les jurés ne voudraient pas‬‬ ‫‪envoyer à la mort un travailleur honnête perdu‬‬ ‫‪… par une minute d’égarement‬‬

‫«ولهذا لم أكد أسمع صوت احملامي وهو يصيح لكي‬ ‫يختم مرافعته‪ ،‬قائال للمحلفني إنهم لن يقبلوا أن يرسلوا‬ ‫إلى املوت رجال ش�� ��ريفا فقد صوابه في حلظة ضل فيها‬ ‫س ��واء الس ��بيل»‪ ...‬وهذا مثال آخر يسعف فيه األسلوب‬ ‫القرآني املترجم ويرشده إلى َمخرج رشيق لترجمة صيغة‬ ‫األمر ا��فرنسية‪:‬‬

‫‪Détrompez-vous il ne s’agit pas d’un‬‬ ‫‪mannequin, mais d’ un savant qui ne ressemble ‬‬ ‫‪en  rien à un Einstein mais‬‬ ‫‪dont   dont l’intelligence, la sagesse‬‬ ‫‪et la perspicacité ont fait tourner la‬‬ ‫‪.tête à la NAZA‬‬

‫«ال تغرنّكم املظاهر‪ ،‬فلسنا نتحدث عن عارض أزياء‪،‬‬ ‫بل عن عالم ليست له سحنة العلماء‪ ،‬ولكن ذكاءه وحكمته‬ ‫وبصيرته جعلت أعناق النازا تشرئب إليه»‪( .‬ترجمتنا)‬ ‫وانظ�� ��ر كيف اس�� ��توحينا ترجمة ظ�� ��رف الزمان في‬ ‫اجلملة التالي�� ��ة من التركيب القرآني الوارد في اآلية ‪16‬‬ ‫عشاء يبكون}‪ .‬كما أن‬ ‫من سورة يوسف {وجاءوا أباهم‬ ‫ً‬ ‫الترجمة جاءت غنية باملتالزمات اللفظية كذلك‪:‬‬ ‫‪Tout petit  pourtant,  Mohamed  n’a pas  rêvé‬‬

‫‪de faire le cosmonaute, mais il en a fait voir ‬‬ ‫‪.des  siennes  à  toute  la  famille‬‬

‫ل�� ��م يدر بخلد محمد صغيرا أن يصبح رائد فضاء‪،‬‬ ‫ولكن�� ��ه ارتكب بعض احلماق�� ��ات التي أقضت مضجع كل‬ ‫األسرة‪( .‬ترجمتنا)‬ ‫وهذا مثال آخر‪:‬‬ ‫‪The job of big company bosses have become‬‬ ‫‪more difficult and less glamorous, and their image‬‬ ‫‪.has taken a terrible pasting‬‬

‫‪«  ‬لق�� ��د أضح�� ��ت وظيفة رئيس ش�� ��ركة كبرى مهمة‬ ‫عسيرة ومملة وفاقدة لبريق األيام اخلالية»‪( .‬ترجمتنا)‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 20-24.indd 22‬‬


‫والحظ كيف استعرنا عبارة قرآنية كاملة في ترجمة‬ ‫اجلملة التالية‪ ،‬مع تغيير كلمة أمرنا ﺒ «سفرنا»‪:‬‬ ‫‪Il est bien convenu entre Max et moi que si,‬‬ ‫‪une fois l’Égypte vue, nous nous sentons fatigués…,‬‬ ‫‪je reviens‬‬

‫«لقد اتفقت أنا وماكس على أن أعود إلى الديار بعد‬ ‫زيارة مصر‪ ،‬لو لقينا من سفرنا هذا نصبا»‪( .‬ترجمتنا)‬ ‫إن بع� � ��ض أصن� � ��اف النصوص‪ ،‬وخاص� � ��ة األدبية‬ ‫واإلعالني� � ��ة منه� � ��ا‪ ،‬تتيح ن� � ��زرا من احلري� � ��ة للمترجم‬ ‫حسن أسلوبه‪ ،‬خالفا للنصوص‬ ‫كيف ينمق ترجمته ويُ ّ‬ ‫العلمي� � ��ة على س� � ��بيل املثال التي تُض ّي� � ��ق اخلناق على‬ ‫املترج� � ��م وتُقلّص م� � ��ن هامش احلرية املت� � ��اح له‪ ،‬ألن‬ ‫التركيز فيها يكون على مضمون الرس� � ��الة التواصلية‬ ‫ال على ش� � ��كلها‪ .‬فإن غاية اخلطاب العلمي هي وصف‬ ‫الواقع والبرهن� � ��ة على احلقائ� � ��ق مبوضوعية (انتفاء‬ ‫الذاتي� � ��ة)‪ ،‬أما النص� � ��وص األدبي� � ��ة واإلعالنية فإنها‬ ‫قائمة على اخليال والتخيل والعواطف‪ ،‬إنها لغة احللم‬ ‫واألحاسيس‪ ،‬وفيها اعتناء بالنواحي اجلمالية ورغبة‬ ‫في إحداث تأثير في القارئ‪.‬‬ ‫ولذلك فإن املترجم يس� � ��مح لنفس� � ��ه عند ترجمة‬ ‫النص� � ��وص اإلعالني� � ��ة مثال بالتص� � ��رف الطفيف في‬ ‫املعن� � ��ى‪ ،‬ألن الغاية هي إبهار القارئ ودفعه إلى اقتناء‬ ‫املنتج أو اخلدمة‪:‬‬ ‫‪Famously, Salvador Dali once requested that‬‬ ‫‪the Meurice staff bring a flock of sheep to his suite,‬‬ ‫‪which they gladly did. When Dali was finished‬‬ ‫‪with the sheep, the bellmen collected the flock and‬‬ ‫‪removed them from the suite like so many serving‬‬ ‫‪carts. Such is the life of a luxury hotel. Frequently‬‬ ‫‪exciting, sometimes notorious, always luxurious‬‬ ‫‪.with discreet service at the ready‬‬

‫«ذات مرة‪ ،‬و في حادثة شهيرة ‪ ،‬فاجأ سلفادور‬ ‫دال� � ��ي طاقم العم� � ��ل في فندق موريس الباريس� � ��ي‬ ‫بطلب غريب‪« :‬آتوني بقطيع من األغنام إلى جناحي‬ ‫اخل� � ��اص»‪ .‬فما كان منه� � ��م إال الس� � ��مع والطاعة‪.‬‬ ‫وعندم� � ��ا قضى منها وطره‪ ،‬عم� � ��د عامل الغرفة إلى‬ ‫جمعها وإخراجها كدأبه في إخراج عربات الطعام‪.‬‬ ‫تلك هي احلياة في الفنادق الفاخرة‪ ،‬مليئة باإلثارة‬ ‫غالبا‪ ،‬غريبة األطوار أحيانا‪ ،‬ولكنها دائمة احملافظة‬ ‫على فخامتها بفضل خدمات مراعية خلصوصية‬ ‫الترجمة بني جمال األسلوب ورشاقة األلفاظ‬

‫‪5/6/14 8:49:37 AM‬‬

‫الضيف تصله قبل أن يرتد إليه طرفه»‪.‬‬ ‫(ترجمتنا)‬

‫البدائل الرشيقة‬

‫تمع�� ��ن ف�� ��ي كتابات كب�� ��ار املترجم��ي��ن وال ُكتاب‬ ‫إن امل ُ ِ ّ‬ ‫سيالحظ دومنا شك تف ّرد أسلوبهم واختصاصهم بأشكال‬ ‫تعبيرية تختلف عما جنده لدى غيرهم‪ ،‬ويش�� ��ي اختيارهم‬ ‫لأللفاظ واملصطلحات بالرغبة في التميز عما هو سائد‪،‬‬ ‫وامليل إلى اختيار الرش�� ��يق منه�� ��ا وتغليب الكلمات األنيقة‬ ‫ذات األثر املتفرد‪ .‬ومما يُالحظ في هذا الصدد على سبيل‬ ‫املثال‪ ،‬ميل الكثير من الكتاب املدركني ألهمية احلفاظ على‬ ‫االنتظام الداخلي للغة‪ ،‬إلى اس�� ��تعمال مصطلحات عربية‬ ‫أو مع َّرب�� ��ة بدال من املصطلحات الدخيلة‪ .‬يقول أفالطون‪:‬‬ ‫«الكائن أو الشيء املكون من أجزاء متباينة ال يتم جماله ما‬ ‫لم تترتب أجزاؤه في نظام‪ ،‬وتتخذ أبعاداً ليس�� ��ت تعسفية‪،‬‬ ‫ذلك ألن اجلمال ما هو إال التنسيق والعظمة»‪ .‬فإن احتواء‬ ‫ن�� ��ص ما عل�� ��ى الكثير م�� ��ن األلفاظ الدخيل�� ��ة يفضي إلى‬ ‫نشوء نش�� ��از صوتي وصرفي وإلى انخرام تناسق الرصيد‬ ‫املعجم� � ��ي‪ .‬وم� � ��ن البدائ� � ��ل األنيق� � ��ة (‪)elegant variants‬‬ ‫مصطلح ِ«تقان ��ة» املرادف ِﻠ «تكنولوجي ��ا» الدخيل‪ ،‬ونحن‬ ‫هنا ال نقيم حتليلنا على أساس العداء لأللفاظ املقترضة‪،‬‬ ‫بقدر م�� ��ا نرتكز على معطيات نفس�� ��ية تتعلق باألثر الذي‬ ‫تتركه الكلمة في القارئ‪.‬‬ ‫ومن ب��ي��ن األمثلة على ذلك أيضا اس�� ��تعمال الصفة‬ ‫و«صهير»‬ ‫«شَ ُروب» البديل األنيق للصفة «صالح للشراب»‪َ ،‬‬ ‫بدل «قابل لالنصهار»‪ ،‬و«انضغاطي» بدل «قابل للضغط»‪،‬‬ ‫وكلها مصطلحات جمعت ب��ي��ن براعة التوليد واالختزال‬ ‫البلي�� ��غ‪ .‬والف�� ��رق واضح عند م�� ��ن ألفت أذن�� ��ه األلفاظ‬ ‫الرشيقة وصار مَ ِييز «اخلبيث» من الطيب‪.‬‬ ‫ولعل ال ّ‬ ‫الفت في هذا الصدد أن أسماء الشهور على‬ ‫س� � ��بيل املثال تتفاضل في ما بينها باجلرس املوس� � ��يقي‬ ‫الذي تحُ دِ ثه في أذن الس� � ��امع‪ .‬فإ ّن الشهور السريانية‬ ‫في ما نرى أكثر شاعرية من الشهور الالتينية‪ ،‬ولذلك‬ ‫فرمب� � ��ا يكون م� � ��ن األفض� � ��ل ملترجم األعم� � ��ال األدبية‬ ‫والشعرية‪ ،‬أن يستعمل «حزيران» بدل «جوان»‪ ،‬و«متوز»‬ ‫بدل «جويلية»‪ ،‬و«أيلول» بدل «سبتمبر» وهكذا‪.‬‬

‫البدائل التراثية‬

‫ميي�� ��ل كثير م�� ��ن املترجم��ي��ن وال ُكتَّاب إل�� ��ى تنميق‬ ‫كتاباته�� ��م باأللفاظ التراثية مما حتفل به كتب الس�� ��لف‬

‫‪23‬‬

‫‪jun 20-24.indd 23‬‬


‫من يكتفون‬ ‫رغبة منهم في التف�� ��رد والتميز عن غيرهم مِ َّ‬ ‫بالسائد واملألوف من األلفاظ واألساليب‪ .‬من هنا يجنح‬ ‫البلغاء إلى اصطناع كل وس�� ��يلة ملباغتة املتلقي باجلديد‪،‬‬ ‫وكأن املب�� ��دأ القائ�� ��ل إن «ل�� ��كل جديد روعة» ينس�� ��حب‬ ‫على اللغة نفس�� ��ها‪ .‬واملفارقة هنا أن م�� ��ا كان قدميا من‬ ‫األلفاظ التراثية فأُهمل‪ ،‬يغدو جديدا في نظر الكثيرين‪.‬‬ ‫ولنالح�� ��ظ في املثالني التاليني كيف يس�� ��تعيض الكاتبان‬ ‫عن األلفاظ الشائعة بألفاظ تراثية نادرة االستعمال‪:‬‬ ‫‪ -1‬فلعل�� ��ه كان من املف�� ��روض أن يتحدد منط قراءة‬ ‫النص القرآني من نزوله‪ ،‬والسيما أنه ِخل ٌْو من الطالسم‬ ‫وامللغزات‪.‬‬ ‫�ال وألغاز‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫كلمتي‬ ‫�تعمال‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫يتفادى‬ ‫هنا‬ ‫�ب‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫فالكا‬ ‫ٍ‬ ‫الشائعتني ويستعيض عنهما بـ «خلو» وملغزات‪.‬‬ ‫وهذا مثال ثان‪:‬‬ ‫‪ -2‬ول�� ��م يُ ْع َن القدم�� ��اء باملعاجم العربي�� ��ة املختصة‬ ‫العناية التي هي بها جدي�� ��دة‪ ،‬فبقيت في البحث اللغوي‬ ‫العربي بابا ُغفْ ال ومبحثا بكرا‪.‬‬ ‫ولم يكتف الكاتب هنا بإيراد لفظ ندر استعماله في‬ ‫العربية املعاصرة ُ‬ ‫(غفْ ال)‪ ،‬بل أنهى جملته مبركب عطفي‬ ‫نص َريْهِ التركيبي ُة والصرفي ُة والصوتي ُة‬ ‫تش� � ��ابهت بني ُة ُع ُ‬ ‫في ما يش� � ��به الترصيع‪ .‬فإن اخلاصية التكرارية س� � ��مة‬ ‫أساسية من سمات الشعر عند األمم كلها‪ ،‬وهي تتجلى‬ ‫في السجع والقافية والترصيع واجلناس وتكرار األلفاظ‬ ‫والعبارات والبنى ونحو ذلك‪ .‬ولكن هذه األساليب ليست‬ ‫مقصورة على الش� � ��عر فحسب‪ ،‬ذلك أن عددا من كتَّاب‬ ‫العربية املعاص� � ��رة ين ّمقون كتاباتهم ببعض األس� � ��اليب‬ ‫املستعارة من الشعر كالسجع والتكرار ونحوهما‪.‬‬ ‫وهذا مثال آخر لنفس الكاتب‪:‬‬ ‫«وأم�� ��ا ما صدر من املعاجم املختصة فأكثره كان في‬ ‫طبع�� ��ات غير محققة حتقيق�� ��ا علميا دقيقا‪ ،‬فه ��ي كثيرة‬ ‫التصحيف‪ ،‬غير قليلة التحريف»‪.‬‬

‫العبارات االصطالحية‬

‫ه� � ��ي عبارات جاهزة ال يؤدي فهم داللة عناصرها‬ ‫منفردة إلى فهم داللتها‪ ،‬بل يجب أن يكون املتكلم عارفا‬ ‫مبعناها مس� � ��بقا أو أن يراجع القواميس ليفهمها‪ .‬وكما‬ ‫املتالزمات اللفظية‪ ،‬تكتس� � ��ي العب� � ��ارات االصطالحية‬ ‫أهمية بالغة في إضفاء اجلمالية على النصوص بفضل‬ ‫اإليق� � ��اع املخصوص الذي حتدثه‪ ،‬فتس� � ��اهم في متانة‬ ‫النص وحسن تق ُّبل القارئ له‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫‪5/6/14 8:49:41 AM‬‬

‫املكافئات الثقافية‬ ‫تُعد القدرة على االنس��ل��اخ من قيود النص املنطلق‬ ‫مظهرا من مظاهر البراعة لدى املترجم‪ .‬ويتعزز ذلك حني‬ ‫يكون املترجم قادرا على اس�� ��تحضار املكافئات األسلوبية‬ ‫للتعبي�� ��رات ذات العالق�� ��ة بالثقاف�� ��ة املخصوصة لكاتب‬ ‫النص األصلي‪ .‬فإن اللغة شديدة التأثر بالبيئة الثقافية‪،‬‬ ‫ولذلك ينبغي عل�� ��ى املترجم أن يكون واعيا باالختالفات‬ ‫الثقافية وقادرا على نقل األثر احلاصل منها مبا يُراعي‬ ‫ثقافة اللغة الهدف‪ .‬ومما يحضرنا في هذا الصدد عبارة‬ ‫«‪ ،»a heart-warming story‬التي تشير بوضوح إلى‬ ‫ارتباط الشعور بالسعادة عند البريطانيني بالدفء‪ .‬فعلى‬ ‫املترج�� ��م أال يقع في فخ النق�� ��ل احلرفي للعبارة‪ ،‬ذلك أن‬ ‫العرب�� ��ي قاط�� ��ن البيئة الصحراوي�� ��ة القاحلة ال ميكن أن‬ ‫يربط الش�� ��عور بالس�� ��عادة عنده بالدفء‪ ،‬ب�� ��ل بنقيضه‪،‬‬ ‫أي الب�� ��رد‪ .‬ولذلك فقد ابت�� ��دع العرب عبارة اصطالحية‬ ‫تراعي ثقافتهم للتعبير عن ذلك وهي «يُثْلِج الصدر»‪.‬‬

‫االسترسال‬

‫خالف� � ��ا مل� � ��ا ه� � ��و ش� � ��ائع ف� � ��ي اللغتني الفرنس� � ��ية‬ ‫واإلجنليزي� � ��ة‪ ،‬مييل املتكلم العربي إلى االسترس� � ��ال في‬ ‫الكتابة وجتن� � ��ب اجلمل القصيرة‪ .‬ولذلك فعلى املترجم‬ ‫أال يظل أس� � ��ير األسلوب املقتضب الس� � ��ائد في هاتني‬ ‫اللغتني‪ ،‬وأن يس� � ��عى جاهدا إلى تبينُّ العالقات القائمة‬ ‫بني اجلم� � ��ل في اللغة املنطلق‪ ،‬فيربط بينها مس� � ��تعمال‬ ‫أدوات الربط وغيرها من حال وظرف ونحو ذلك‪.‬‬ ‫إن حتدي� � ��د ش� � ��روط جمالية األس� � ��لوب مهمة بالغة‬ ‫الصعوبة‪ ،‬ألن اجلمالية وثيقة االرتباط بالذائقة اللغوية‬ ‫لألف� � ��راد كم� � ��ا اجلماعات‪ .‬ولك� � ��ن يب� � ��دو أن بعض تلك‬ ‫الشروط يلقى إجماعا لدى كثيرين‪ ،‬وهي جتنب الركيك‬ ‫من األلفاظ واملُك َّررِ منها‪ ،‬ومخالفة السائد من التعابير‪،‬‬ ‫وتوظيف املتالزمات اللفظي� � ��ة والعبارات االصطالحية‪،‬‬ ‫واستلهام األسلوب القرآني والنهل من معني التراث‪ .‬وال‬ ‫يفوتنا أن نن ّوه بأهمية تفادي اإلكثار من األلفاظ الدخيلة‬ ‫ألنها تفسد التناسق الصوتي واالنتظام الصرفي للرصيد‬ ‫املعجمي باعتبارهما خصيصتني مميزتني للغة العربية‪.‬‬ ‫ولك� � ��ن ينبغي التنبيه مع ذلك إلى أن الكثيرين يحس� � ��بون‬ ‫أنهم يُحسنون صنعا بالتمادي في التنميق وباملبالغة في‬ ‫حش� � ��و الس� � ��طور بالبذخ اللفظي‪ ،‬األمر الذي قد يُشعِ ر‬ ‫القارئ بأن الترجم� � ��ة ُمتكلَّفة ُمصطنَعة فاقدة للتلقائية‪،‬‬ ‫وحينها سيذهب اجتهادهم هباء منثورا >‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 20-24.indd 24‬‬


‫أعالم الثقافة العربية‬ ‫إشراف‪ :‬إبراهيم املليفي‬

‫الشيخ عبدالله اجلابر الصباح في رحاب العاملية‬ ‫لوحة رسمها الفنان الكويتي وائل اخلرس‬

‫‪5/6/14 8:49:58 AM‬‬

‫‪jun 25-33.indd 25‬‬


‫ملف‪ :‬أعالم الثقافة العربية‬

‫اليونسكو تختار عبدالله اجلابر الصباح‬ ‫كشخصية تربوية وثقافية رائدة‬ ‫د‪ .‬طارق عبدالله فخر الدين *‬ ‫متتاز منظمة األمم املتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونس ��كو) بتقاليد رائعة وراس ��خة‬ ‫ثقافي ��ا‪ ،‬واالحتفاء بها كروافد‬ ‫تتمث ��ل في احتضان الش ��خصيات واألحداث واملواقع املؤثرة‬ ‫ً‬ ‫للتراث العاملي املشترك بني البشرية على اختالف مشاربها‪ .‬وفي أواخر العام املاضي‪ ،‬أعلنت‬ ‫ً‬ ‫«اليونس ��كو» قائمة ش ��ملت نحو مائة وثمانني شخصية‬ ‫وحدثا‪ ،‬جميعها ذات أهمية‬ ‫وموقعا‬ ‫ً‬ ‫ثقافية متميزة تقوم املنظمة الدولية بتكرميها على امتداد عامي ‪.2015 - 2014‬‬ ‫ضم�� ��ن هذا اإلطار ق�� ��ررت املنظمة الدولية‬ ‫اختي�� ��ار الش�� ��يخ عبدالله اجلاب�� ��ر الصباح‬ ‫وتكرمي�� ��ه كرائ�� ��د للثقافة ومج�� ��دد ومصلح‬ ‫للتعليم في دولة الكويت ومنطقة اخلليج العربي‪ ،‬وبوصفه‬ ‫من الش�� ��خصيات العاملي�� ��ة التي أثرت ف�� ��ي مجتمعاتها‪،‬‬ ‫وأسهمت في تنمية الثقافات واملعارف اإلنسانية‪.‬‬ ‫هذا التك�� ��رمي يعبر ً‬ ‫أيض�� ��ا عن تقدير «اليونس�� ��كو»‬ ‫إلجنازات دول�� ��ة الكويت في مج�� ��االت التربية والثقافة‪،‬‬ ‫واعترافه�� ��ا بأهمية اجلهود التي بذلها الش�� ��يخ عبدالله‬ ‫اجلاب�� ��ر في هذه امليادين ط�� ��وال ثالثني عا ًما امتدت بني‬ ‫‪.1965 - 1936‬‬ ‫تل�� ��ك الفترة مثلت منعط ًفا تاريخ ًي�� ��ا مه ًما في تاريخ‬ ‫الكوي�� ��ت‪ ،‬حيث عان�� ��ت البالد في بدايته�� ��ا ضائقة مالية‬

‫وآثار احلرب العاملية الثانية‪ ،‬ثم مرت بانتعاش اقتصادي‬ ‫غير مس�� ��بوق بعد احلرب‪ ،‬كما نالت الكويت اس�� ��تقاللها‬ ‫وبدأت في تنفيذ مشاريع تنموية كثيرة‪ ،‬إضافة إلى إعادة‬ ‫تنظيم مؤسس�� ��ات الدولة والتحول إل�� ��ى احلكم البرملاني‬ ‫الدستوري‪.‬‬ ‫واكب الش�� ��يخ عبدالله اجلابر كل ه�� ��ذه التطورات‪،‬‬ ‫وكانت له إسهامات كبيرة في اإلصالحات التي متت في‬ ‫تلك الفترة‪ ،‬وكان أهمها في مجالي الثقافة والتعليم‪.‬‬ ‫ف�� ��ي الع�� ��ام ‪ 1936‬مت االتف�� ��اق بني حاك�� ��م الكويت‬ ‫ورجاالتها على رفع الضريبة اجلمركية بنسبة نصف في‬ ‫املائة على أن تذهب هذه الزيادة لتمويل التعليم‪ .‬وأعقب‬ ‫ذل�� ��ك تش�� ��كيل أول مجلس للمع�� ��ارف في تاري�� ��خ البالد‬ ‫برئاسة الش�� ��يخ عبدالله اجلابر‪ .‬وأنشئت دائرة املعارف‬

‫* كاتب من الكويت‬

‫‪26‬‬

‫‪5/6/14 8:50:03 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 25-33.indd 26‬‬


‫الشيخ عبد الله اجلابر الصباح يتسلم وسام ًا تقدير ًا جلهوده في العلم‬

‫برئاس�� ��ته ً‬ ‫أيضا في ‪ ،1937‬وهي الس�� ��نة التي صدر فيها‬ ‫قان�� ��ون املعارف الذي يحكم اجلوانب التنظيمية املرتبطة‬ ‫بتحديث العملية التعليمية‪.‬‬ ‫كان التعليم آنذاك يعاني ضعف املناهج وقلة املوارد‬ ‫وعدم كفاية الفصول الدراس�� ��ية وغياب االنضباط‪ ،‬إلى‬ ‫جانب أمور أخرى شكلت حتديات كبيرة ملجلس املعارف‬ ‫الذي كان مصم ًما على قهرها‪ ،‬وكان رئيس املعارف يتمتع‬ ‫بوض�� ��وح التفكير ودائم التف�� ��اؤل‪ ،‬فأبرق إلى احلاج أمني‬ ‫احلس�� ��يني (مفتي فلس�� ��طني) يطلب منه إرسال معلمني‬ ‫أكفاء للتدريس في الكويت‪.‬‬ ‫ورغ�� ��م مح�� ��اوالت اإلجنلي�� ��ز تعطيل س�� ��مات دخول‬ ‫املدرس��ي��ن الفلس�� ��طينيني‪ ،‬فإنه�� ��م بفضل جه�� ��ود رئيس‬ ‫املع�� ��ارف وصلوا إل�� ��ى الكويت في نوفمب�� ��ر ‪ ،1936‬وبرز‬ ‫تأثيره�� ��م في جودة التدريس وتنويعه منذ الوهلة األولى‪،‬‬ ‫وكان هذا أول حتول أحدثه الش�� ��يخ عبدالله اجلابر في‬ ‫مسار التعليم بالكويت‪.‬‬ ‫منذ ذلك الوقت كان مجلس املعارف برئاس�� ��ته يضع‬ ‫الشيخ عبدالله اجلابر الصباح في رحاب العاملية‬

‫‪5/6/14 8:50:07 AM‬‬

‫خطط حتديث التعليم‪ ،‬وكان اإلجنليز يحاولون جاهدين‬ ‫التدخ�� ��ل في تفاصي�� ��ل العملية التعليمية‪ ،‬إال أن الش�� ��يخ‬ ‫عبدالل�� ��ه اجلاب�� ��ر كان يقف له�� ��م باملرص�� ��اد‪ ،‬مبا ُعرف‬ ‫عنه من حرصه على حفظ اس�� ��تقاللية القرار التعليمي‬ ‫الكويتي‪.‬‬ ‫ومن ذلك أنه عندما بعث برس�� ��الة م�� ��ع مدير دائرة‬ ‫املعارف عبداللطيف الش�� ��مالن إلى النحاس باشا رئيس‬ ‫وزراء مصر يطلب إرسال مدرسني إلى الكويت في العام‬ ‫‪ ،1942‬قامت قائمة اإلجنليز‪ ،‬وطلبوا من الشيخ عبدالله‬ ‫اجلابر سجن الش�� ��مالن ثم إبعاده إلى البحرين‪ .‬ورفض‬ ‫رئيس املعارف ه�� ��ذا الطلب‪ ،‬فأرس�� ��ل اإلجنليز البارجة‬ ‫«لوبن»‪ ،‬ونزل منها حوال�� ��ي ‪ 50‬جند ًيا مكثوا في الكويت‬ ‫مدة ‪ 3‬أشهر في محاولة للضغط والترهيب‪ ،‬ولكن حاكم‬ ‫الكويت الشيخ أحمد اجلابر دعم موقف رئيس املعارف‪،‬‬ ‫وحلَّ�� ��ت املش�� ��كلة وفق رغبت�� ��ه‪ ،‬كما مت الس�� ��ماح بوصول‬ ‫املدرسني املصريني إلى الكويت‪ .‬وبذلك انتهت محاوالت‬ ‫اإلجنليز للتدخل في شئون التعليم بالكويت‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫‪jun 25-33.indd 27‬‬


‫ملف‪ :‬أعالم الثقافة العربية‬ ‫كل ذلك ي�� ��دل على صالبة الش�� ��يخ عبدالله اجلابر‬ ‫وثقت�� ��ه املطلقة ف�� ��ي خطوات�� ��ه اإلصالحية واس�� ��تعداده‬ ‫للتضحية واملواجهة في سبيل احلفاظ على مبادئه‪.‬‬ ‫ترك املدرس�� ��ون الع�� ��رب ‪ -‬فلس�� ��طينيني ومصريني‬ ‫وغيرهم ‪ -‬أكبر األثر ف�� ��ي التعليم بالكويت نظ ًرا لكونهم‬ ‫م�� ��ن حمل�� ��ة املؤه��ل��ات العالية وم�� ��ن ذوي اخلب�� ��رة في‬ ‫التدري�� ��س‪ .‬وألجل حتديث العملية التعليمية‪ ،‬اس�� ��تعانت‬ ‫دائرة املعارف في الع�� ��ام ‪ 1954‬باثنني من خبراء التربية‬ ‫متى عق�� ��راوي الذي كان يعمل مع‬ ‫الع�� ��رب‪ ،‬هما الدكتور ّ‬ ‫«اليونس�� ��كو» والدكتور إس�� ��ماعيل القبان�� ��ي اختصاصي‬ ‫السياس�� ��ة التربوية‪ ،‬اللذين ق ّدما تقري ًرا شاملاً إلصالح‬ ‫مسار التعليم في الكويت‪ ،‬ونفذت دائرة املعارف توصيات‬ ‫اخلبيري�� ��ن التي أدت إلى تطوير التعليم وتنويعه بش�� ��كل‬ ‫جذري‪.‬‬ ‫بالتزام�� ��ن م�� ��ع االهتم�� ��ام باالس�� ��تعانة بالكف�� ��اءات‬ ‫واخلب�� ��رات التعليمية العربي�� ��ة‪ ،‬اهتمت دائ�� ��رة املعارف‬ ‫باستقدام اخلبرات الدولية من منظمة اليونسكو‪ ،‬وإنشاء‬ ‫العديد من املدارس احلديثة التجهيز في الكويت‪.‬‬ ‫فبعد أن كان ك ّم املدارس التي عهدت لدائرة املعارف‬ ‫في العام ‪ 1936‬مقصو ًرا على مدرس�� ��تني هما «املباركية»‬ ‫و «األحمدية»‪ ،‬قفز عددها خالل ثالثني س�� ��نة إلى ‪149‬‬ ‫مدرس�� ��ة تضم أكثر من ‪ 79‬ألف طالب وطالبة‪ .‬وشملت‬ ‫هذه املدارس جميع أنواع التعليم العام واخلاص والنوعي‬ ‫(دين�� ��ي‪ ،‬صناع�� ��ي‪ ،‬احتياجات خاصة‪ ،‬إع�� ��داد معلمني‪..‬‬ ‫إلخ‪ ،)..‬كما ضمت جمي�� ��ع املراحل من «رياض األطفال»‬ ‫حت�� ��ى نهاية املرحل�� ��ة الثانوية‪ ،‬إضافة إل�� ��ى تعليم الكبار‬ ‫ومحو األمية‪ ،‬وكانت تقدم اخلدمات املجانية مثل التغذية‬ ‫واملالبس املدرس�� ��ية والكتب واللوازم الدراس�� ��ية ووسائل‬ ‫االنتقال والعناية الطبية‪.‬‬ ‫اهتم الش�� ��يخ عبدالله اجلابـــــر بإرس�� ��ال الطلبة إلى‬ ‫اخل�� ��ارج للدراس�� ��ة اجلامعــــيـــة‪ ،‬فأوف�� ��د بعثات طالبية‬ ‫إل�� ��ى العراق ف�� ��ي العام ‪ 1938‬وفي العام ‪ 1939‬أرس�� ��لها‬ ‫إلى مصر والبحرين ولـــبنان‪ ،‬وبعد ذلك أرس�� ��ل الطالب‬ ‫للدراس� � �ـــة اجلامعية إل�� ��ى إجنلترا والوالي�� ��ات املتحدة‪.‬‬ ‫وكان «مجدد التعليم» ي�� ��زور طالب البعثات الكويتية في‬ ‫اخلـــــارج باس� � �تــــمـــرار ملتابعة أحوالهـــم واالس�� ��تماع إلى‬ ‫مطالبهم التي كان يعمل على توفيرها‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫‪5/6/14 8:50:11 AM‬‬

‫وفي العام ‪ 1945‬أُس�� ��س بيت الكوي�� ��ت في القاهرة‬ ‫لرعاي�� ��ة ط��ل��اب البعث�� ��ة الكويتية في مص�� ��ر‪ ،‬وكان هذا‬ ‫البي�� ��ت في الواقع مرك� � �زًا ثقاف ًيا ناش�� � ً�طا وأصدر مجلة‬ ‫البعثة‪ ،‬كــما أنه نــجح في أن يؤس�� ��س لعالقات متينة بني‬ ‫الكويت ومصر‪ ،‬والقت جهوده كل التقدير من املس�� ��ئولني‬ ‫املصري��ي��ن‪ .‬وعندما مت إنش�� ��اء مبناه اجلدي�� ��د في العام‬ ‫‪ 1958‬ق�� ��ام الرئيس املصري الراح�� ��ل جمال عبدالناصر‬ ‫بافتتاح�� ��ه بحض�� ��ور الش�� ��يخ عبدالله اجلاب�� ��ر وعدد من‬ ‫املسئولني الكويتيني واملصريني‪.‬‬ ‫من جهة أخــــرى‪ ،‬أولت «معارف الكويت» عناية بالغة‬ ‫للنش�� ��اطات الطالبيــــة للبنــيــــن والبنات على حد سواء‪،‬‬ ‫واعتبرتها مكمل�� ��ة للمنهج الدراس�� ��ي‪ ،‬فاهتمت بالتربية‬ ‫البدنية‪ ،‬والتربية الفنية‪ ،‬واحلركة الكش�� ��فية والرياضية‪،‬‬ ‫وتنمي�� ��ة الهوايات مثل املوس�� ��يقى‪ ،‬والتمثيل‪ ،‬والرس�� ��م‪،‬‬ ‫والفنون األخرى‪ ،‬إضافة إلى النشاطات الثقـــافـــيـــة مثل‬ ‫املناظرات‪ ،‬واحملاض�� ��رات‪ .‬وكان «مصلح التعليم» يحضر‬ ‫معظم احتفاالت امل�� ��دارس ومعارضها ومبارياتها ويقدم‬ ‫لها اجلوائز والهدايا‪.‬‬ ‫لم تقتصر تلك املدارس على الكويتيني فقط‪ ،‬إذ إنها‬ ‫كان�� ��ت ً‬ ‫أيضا تقدم التعليم واخلدم�� ��ات التعليمية األخرى‬ ‫لكل من يعيش على أرض الكويت مجا ًنا‪ ،‬ومن دون متييز‪،‬‬ ‫وكان م�� ��ن نتيجة ذلك أن بلغ ع�� ��دد الطلبة الوافدين في‬ ‫مدارس الكويت ما يزيد على ‪ 25‬أل ًفا ميثلون نس�� ��بة ‪27‬‬ ‫في املائة من إجمالي عدد الطالب والطالبات‪ ،‬وذلك في‬ ‫العام ‪ ،1965‬وهي آخر س�� ��نة للشيخ عبدالله اجلابر على‬ ‫رأس وزارة التربية‪.‬‬

‫معركة تعليم الفتاة في ‪1937‬‬

‫وهي م�� ��ن املواجه�� ��ات األولى الت�� ��ي خاضها مجدد‬ ‫التعليم الذي كان يؤمن بتعليم املرأة وحتريرها من أغالل‬ ‫اجله�� ��ل منذ كان ي�� ��رأس النادي األدبي في عش�� ��رينيات‬ ‫القرن العشرين‪.‬‬ ‫كان ح�� ��ظ الفتاة م�� ��ن التعليم ال يتج�� ��اوز تلقيه لدى‬ ‫«املطوعة» أو معلمة الكتاتيب‪ ،‬وانحصر في بعض مبادئ‬ ‫القراءة والكتاب�� ��ة‪ .‬وقامت دائرة املعارف في العام ‪1937‬‬ ‫بافتتاح مدرسة «الوسطى» للبنات‪ ،‬واستقدمت للتدريس‬ ‫فيها مدرسات من فلسطني‪ ..‬ولكن املجتمع احملافظ امتنع‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 25-33.indd 28‬‬


‫عن إرسال بناته إلى تلك املدرسة‪،‬‬ ‫نتيجة للجو املشحون الذي أوجده‬ ‫أئمة املساجد الذين ح َّذروا الناس‬ ‫من إرسال بناتهم إلى املدرسة‪ ،‬ألن‬ ‫تعليم البنت في نظرهم «يؤدي إلى‬ ‫االنحالل والفسق»!‬ ‫إال أن الش�� ��يخ عبدالله اجلابر‬ ‫لم يستسلم في وجه هذا التحدي‪،‬‬ ‫وصمم على التغلب عليه‪ ،‬وس�� ��لك‬ ‫في ذلك طريقني‪ :‬األول هو سبيل‬ ‫اإلقناع املباش�� ��ر‪ ،‬ح��ي��ن اجتمع مع‬ ‫بعض رج�� ��االت الكوي�� ��ت وأقنعهم‬ ‫بأهمية تسجيل بناتهم في املدرسة‪،‬‬ ‫كما أنه ق َّدم القدوة بكونه من أوائل‬ ‫الذين سجلوا بناتهم فيها‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬سلك الشيخ‬ ‫اجلابر طري ًقا آخر لم يكن معرو ًفا‬ ‫في املنطقة آنذاك وشبيه بطريقة‬ ‫التس�� ��ويق املباش�� ��ر‪ ،‬أو ما يسمى‬ ‫«م�� ��ن الباب إلى الب�� ��اب» حيث إنه‬ ‫استقدم وف ًدا نس� � ��ائ ًيا من العراق الرئيس الراحل جمال عبد الناصر يفتتح بيت الكويت ‪1958‬م وبجانبه الشيخ‬ ‫عبد الله اجلابر رئيس دائرة املعارف حني ذاك وهو مقر يضم الطلبة الكويتيني‬ ‫يتألف من عش�� ��ر سيدات مهمتهن‬ ‫الدارسني مبصر في هذا الوقت ‪.‬‬ ‫زي�� ��ارة العائ��ل��ات الكويتية وتوعية‬ ‫األمهات الكويتي�� ��ات مبزايا تعليم‬ ‫البنات‪.‬‬ ‫إثر إصرار الشيخ عبــدالله اجلابر على املُضي ُقد ًما تعليم البنات من «رياض األطفال»‬ ‫في تعلــــيم الفتـــاة‪ ،‬تراجعت املعارضة الضارية التي كانت حتى اجلامعات‬ ‫من املفارقات التي م َّرت بها سياس�� ��ة إصالح التعليم‬ ‫تتهمه بأنه يريد إفساد اجليل اجلديد بتعليـــمه وتثـــقــيفــه‪،‬‬ ‫بعدما وضــح نبـــل غاياته‪ ،‬وجتـــــاوب األهـــــالي مع حملة تلـــك الضــــجة التي ثارت لـــــدى افتتاح أول روضة أطفال‬ ‫وفد التسويق النسائي‪ ،‬حيث أقبلت األسر الكويتية عــلى في العام ‪ 1954‬وكانت تقبل األوالد والبنات الصغار جن ًبا‬ ‫إلى جن�� ��ب‪ ،‬عندما قاطع عدد كـبير م�� ��ن أهالي الكويت‬ ‫تسجيل بـــناتهـــا في املدارس مبختلف املراحل‪.‬‬ ‫في خالل ثالثني عا ًما من رئاس�� ��ته لدائرة املعارف‪ ،‬تل�� ��ك الروضة‪ ،‬ألنهم كانوا ضد «اجتم�� ��اع البنت والولد»‬ ‫قفز ع�� ��دد مدارس البنات من مدرس�� ��ة واحدة في العام في مدرسة واحدة!‬ ‫ولكن بفضل الش�� ��خصية الكاريزمية التي كان يتمتع‬ ‫‪ 1937‬تض�� ��م ‪ 140‬طالبة إلى ‪ 84‬مدرس�� ��ة تضم أكثر من‬ ‫به�� ��ا «مصلح التعلي�� ��م» اقتنع األهالي بالفكرة وتالش�� ��ت‬ ‫‪ 32‬ألف طالبة في العام ‪.1965‬‬ ‫وهكذا كسب الشيخ عبدالله اجلابر واحدة من أهم مقاطعتهم‪ ،‬وأقبلوا على تس�� ��جيل أطفالهم في «الروضة»‬ ‫بشكل كبير‪.‬‬ ‫املواجهات مع القوى احملافظة االجتماعية املتزمتة‪.‬‬ ‫الشيخ عبدالله اجلابر الصباح في رحاب العاملية‬

‫‪5/6/14 8:50:15 AM‬‬

‫‪29‬‬

‫‪jun 25-33.indd 29‬‬


‫ملف‪ :‬أعالم الثقافة العربية‬ ‫لم يكتف رئيس املعارف بتعليم الفتاة داخل الكويت‪،‬‬ ‫بل إنه كس�� ��ر حواجز املمانعة االجتماعية ضد استكمال‬ ‫امل�� ��رأة لتعليمها العالي‪ ،‬وذلك بإرس�� ��ال أول بعثة طالبية‬ ‫من بنات الكويت للدراس�� ��ة اجلامعية في مصر في العام‬ ‫‪ ،1956‬تلته�� ��ا بعثات أخرى أرس�� ��لن للدراس�� ��ة في مصر‬ ‫ولبنان وإجنلترا وسويسرا‪.‬‬ ‫أحرز «مجدد التعليم» ومعه مجلس املعارف كل تلك‬ ‫اإلجنازات ف�� ��ي مجتمع كانت غالبية أف�� ��راده تؤمن قبل‬ ‫سنوات قليلة فقط بأن الفتاة ال تستحق من التعليم سوى‬ ‫مبادئ الكتابة والقراءة!‬

‫مجمع تعليمي في الشرق األوسط‬ ‫أكبر َّ‬

‫ف�� ��ي العام ‪ 1953‬حتق�� ��ق أكبر حلم تعليمي للش�� ��يخ‬ ‫عبدالل�� ��ه اجلابر‪ ،‬حينما مت افتتاح ثانوية الش�� ��ويخ‪ ،‬أكبر‬ ‫مدينة تعليمية في الش�� ��رق األوسط آنذاك‪ ،‬أقيمت على‬ ‫مساحة مليونني ونصف املليون متر مربع تطل على ساحل‬ ‫جون الكويت‪ ،‬وكان كل شيء فيها يوحي أنها سوف تصبح‬ ‫في أحد األيام مرف ًقا جامع ًيا‪.‬‬ ‫وبالفعل‪ ،‬اس�� ��تقدمت الكويت في العام ‪ 1960‬خبراء‬ ‫من «اليونسكو» والدول العربية لدراسة افتتاح جامعة في‬ ‫الكويت‪ ،‬ومت إنش�� ��اء مكتب لإلع�� ��داد والتجهيز للجامعة‪،‬‬ ‫ووضح بُعد نظر رئيس املعارف في اهتمامه بإقامة هذه‬ ‫املنشأة التعليمية الضخمة عندما دعت احلاجة بعد ذلك‬ ‫بعشرين عاما إلى إقامة مدينة جامعية متكاملة في موقع‬ ‫ثانوية الشويخ‪ .‬التزال املباني األصلية لهذا املوقع قائمة‬ ‫بعد جتديدها‪ ،‬محاطة باملباني اجلامعية احلديثة‪.‬‬ ‫وكانت «ثانوية الش�� ��ويخ» من أهم املعالم التي يزورها‬ ‫ضيوف الكوي�� ��ت‪ ،‬وأقيم�� ��ت فيها العديد من األنش�� ��طة‬ ‫الرياضية واملواسم الثقافية التي استضيف فيها كثير من‬ ‫الشخصيات األدبية والفكرية املعروفة في العالم العربي‪،‬‬ ‫وتخ� � � ّرج في هذا الصرح التعليمي األلوف من الطلبة من‬ ‫بينهم كثير من الش�� ��خصيات الت�� ��ي تولت مناصب قيادية‬ ‫داخ�� ��ل الكويت وخارجها‪ .‬ودرس فيه�� ��ا طلبة ينتمون إلى‬ ‫أكثر من ‪ 20‬بل ًدا عرب ًيا وأجنب ًيا‪.‬‬ ‫كثيرون أش�� ��ادوا بـ «ثانوية الش�� ��ويخ» من حيث روعة‬ ‫التصميم ورقي املرافق‪ ،‬منهم أحد خريجيها‪ ،‬وهو املفكر‬ ‫والسياس�� ��ي واألس�� ��تاذ اجلامعي الدكتور أحمد ال ُّربعي‪،‬‬

‫‪30‬‬

‫‪5/6/14 8:50:21 AM‬‬

‫الذي أكد عدم وجود مدرسة مثلها‪« :‬حدثت فيها كل هذه‬ ‫املظاه�� ��رات واالجتماعات والعمل الطالبي والسياس�� ��ي‬ ‫وتخ ّرج�� ��ت فيها خيرة قيادات البل�� ��د بهذا احلجم وهذه‬ ‫الكثافة!!»‪.‬‬

‫ِمنح دراسية كويتية‬ ‫ملئات الطالب العرب واألجانب‬ ‫منذ بدايات النهضة التعليمية احلديثة في الكويت‪،‬‬ ‫وبتوجيه من رئيسها أتاحت دائرة املعارف فرص التعليم‬ ‫ألبناء الب��ل��اد العربية واإلس��ل��امية وغيرها‪ ،‬مع متتعهم‬ ‫مبن�� ��ح دراس�� ��ية كاملة‪ .‬فف�� ��ي أوائل خمس�� ��ينيات القرن‬ ‫الفائت ابتدأت الكويت في اس�� ��تضافة مئات من الطلبة‬ ‫العرب لتلقي التعليم في مدارسها‪ ،‬حضروا من اجلزائر‪،‬‬ ‫واملغ�� ��رب‪ ،‬وتونس‪ ،‬واليمن‪ ،‬وحضرم�� ��وت‪ ،‬وعدن ِ‬ ‫وظفار‪،‬‬ ‫والس�� ��عودية‪ ،‬وعمان‪ ،‬والش�� ��ارقة‪ ،‬ورأس اخليمة‪ ،‬ودبي‪،‬‬ ‫والبحرين‪ ،‬وفلس�� ��طني‪ ،‬والصومال‪ ،‬وغيرها من البلدان‪،‬‬ ‫واستقبلت الكويت هؤالء الطلبة ضيو ًفا معززين مكرمني‬ ‫ضمن نظام املِنح الدراسية‪.‬‬ ‫إل�� ��ى جانب ذل�� ��ك‪ ،‬اس�� ��تضافت الكوي�� ��ت مئات من‬ ‫الطلبة األجانب للدراس�� ��ة في املعه�� ��د الديني وفق نظام‬ ‫املنح الدراس�� ��ية‪ ،‬ينتمون إلى أكثر م�� ��ن ‪ 40‬دولة إفريقية‬ ‫وآسيوية‪ ،‬إضافة إلى دول االحتاد السوفييتي السابق‪.‬‬

‫األثر التعليمي للكويت خارج احلدود‬

‫لتوجه دولة الكويت لترسيخ التكامل الثقافي‬ ‫امتدا ًدا ُّ‬ ‫مع منطق�� ��ة اخلليج العرب�� ��ي‪ ،‬احتضن الش�� ��يخ عبدالله‬ ‫اجلاب�� ��ر ومجلس املع�� ��ارف متطلب�� ��ات التعليم في خمس‬ ‫إمارات خليجية هي دبي‪ ،‬الش�� ��ارقة‪ ،‬عجمان‪ ،‬أم القوين‪،‬‬ ‫ورأس اخليمة‪.‬‬ ‫واس�� ��تجابة لطلب حاكم الش�� ��ارقة ف�� ��ي العام ‪1953‬‬ ‫أوفدت دائرة املعارف الكويتية أول بعثة تعليمية إلنش�� ��اء‬ ‫التعليم النظامي احلديث في تلك اإلمارات‪ .‬وبذلك ميكن‬ ‫اعتبار تلك السنة مبنزلة نقطة التحول في تاريخ التربية‬ ‫والتعليم في هذا اجلزء من الوطن العربي‪.‬‬ ‫على إثر النجاح الذي حققته البعثة التعليمية الكويتية‬ ‫في إمارة الشارقة‪ ،‬طلبت اإلمارات املجاورة لها من دائرة‬ ‫املعارف بالكويت أن تقوم بتحديث التعليم فيها‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 25-33.indd 30‬‬


‫الشيخ عبد الله اجلابر الصباح مع ابنائه في مدارس معارف الكويت‬

‫وبعد عقد من الزمان‪ ،‬أي في العام ‪ ،1962‬بلغ عدد‬ ‫املدارس التي أنش�� ��أتها وجهزتها وكانت تديرها «معارف‬ ‫الكوي�� ��ت» في إمارات اخلليج العربي ‪ 24‬مدرس�� ��ة‪ ،‬تضم‬ ‫زهاء خمس�� ��ة آالف طالب وطالبة‪ ،‬وكانت دائرة املعارف‬ ‫الكويتية تتحمل العبء األكبر من ميزانية التعليم في تلك‬ ‫املدارس‪.‬‬ ‫كما أرس�� ��لت الكويت على نفقتها عد ًدا من أبناء تلك‬ ‫اإلمارات للدراسة اجلامعية في العراق ومصر‪.‬‬

‫كما وصلت إس�� ��هامات الكويت التعليمية ش�� ��ر ًقا إلى‬ ‫ش�� ��به القارة الهندية‪ ،‬حني أنشأت دائرة املعارف مدرسة‬ ‫عربية في بومباي في العام ‪ - 1952‬وأخرى في كراتشي‬ ‫في العام ‪ 1953‬لتدريس أبن�� ��اء وبنات اجلاليات العربية‬ ‫املقيمة في املدينتني‪ ،‬وامتد نشاط هاتني املدرستني إلى‬ ‫تعليم اللغة العربية لغير الناطقني بها‪.‬‬ ‫وكان�� ��ت دائرة املعارف مـــس� � �ــــئولة عن جتهيز هاتني‬ ‫املدرس�� ��تني وحتمل أعبائهما بالكامل‪ ،‬كما حرص الشيخ‬ ‫عبدالله اجلابر على تفقُّد أحوالهما في أثناء زياراته إلى‬ ‫شبه القارة الهندية‪.‬‬

‫مرة أخرى أش�� ��رق الوج�� ��ه احلضاري ال�� ��ذي آثرته‬ ‫الكوي�� ��ت في عالقاتها العربية‪ ،‬حني قررت دائرة املعارف‬ ‫إيص�� ��ال جهده�� ��ا التعليمي في س�� ��تينيات القرن املاضي‬ ‫إلى القدس بفلس�� ��طني بالتبرع مببلغ مليون دوالر إلنشاء‬ ‫املعه�� ��د العربي (كلية العل�� ��وم والتكنولوجيا) في القدس‪،‬‬ ‫وكان التمويل يتم على ال�� ��دوام بتبرعات كويتية حكومية‬ ‫وشعبية‪.‬‬

‫مؤسسات املجتمع املدني‬

‫االمتداد التعليمي الكويتي‬ ‫خارج اخلليج العربي‬

‫الشيخ عبدالله اجلابر الصباح في رحاب العاملية‬

‫‪5/6/14 8:50:28 AM‬‬

‫ش�� ��هدت الكويت في بداية منتص�� ��ف القرن املاضي‬ ‫حرا ًكا ناش�� � ً�طا متخض عن إنش�� ��اء مؤسس�� ��ات املجتمع‬ ‫املدني املتمثل في تأس�� ��يس األندية الثقافية والرياضية‪،‬‬ ‫إلى جانب إصدار املجالت‪ .‬وقد ش�� ��جع الشيخ عبدالله‬ ‫اجلابر هذا االجتاه‪ ،‬ومد تلك املؤسسات بالدعم املعنوي‬ ‫واملالي‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫‪jun 25-33.indd 31‬‬


‫ملف‪ :‬أعالم الثقافة العربية‬

‫الشيخ عبد الله اجلابر الصباح في زيارة إلى دار الشورى املصري سنة ‪1954‬‬

‫ويع�� ��د نادي املعلمني من أهم النوادي التي أسس�� ��ت‬ ‫فــــي العام ‪ 1951‬وكان رئيـــســــها الفخري آنذاك حضرة‬ ‫صاحب الس�� ��مو الشيخ صباح األحمد اجلابر‪ ،‬أمير دولة‬ ‫الكويت احلالي‪.‬‬

‫املشهد الثقافي‬

‫عمدت دائ�� ��رة املعارف بدعم من رائ�� ��د الثقافة في‬ ‫الكويت‪ ،‬إلى دعوة نخبة من مفكري الوطن العربي وأدبائه‬ ‫إللقاء احملاضرات العامة في املواسم الثقافية التي كانت‬

‫‪32‬‬

‫‪5/6/14 8:50:32 AM‬‬

‫تقام على مس�� ��رح ثانوية الشويخ‪ ،‬ابتداء من العام ‪،1958‬‬ ‫والت�� ��ي كان يرعاها ويحضرها الش�� ��يخ اجلابر‪ ،‬كما كان‬ ‫يحضرها جمع كبير من املهتم��ي��ن بالثقافة في الكويت‪.‬‬ ‫وتنوعت موضوعاتها‪ ،‬فش�� ��ملت مجاالت التربية والتاريخ‬ ‫والقومية العربي�� ��ة واألدب والعل�� ��وم االجتماعية‪ ،‬وكانت‬ ‫تخاطب الهموم العربية ومشكالتها‪ ،‬ومتد جسور الوحدة‬ ‫الثقافية بني األقطار العربية‪.‬‬ ‫من األس�� ��ماء الالمعة في ذلك الوقت‪ ،‬دعت الكويت‬ ‫للتحدث في املواس�� ��م الثقافية‪ :‬بنت الشاطئ (د‪.‬عائشة‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 25-33.indd 32‬‬


‫اجتماع مجلس املعارف برئاسة الشيخ عبد الله اجلابر الصباح ‪1952‬‬

‫عبدالرحمن)‪ ،‬أمينة الس�� ��عيد‪ ،‬عبدالرحمن البزاز‪ ،‬فؤاد‬ ‫صروف‪ ،‬مني�� ��ف الرزاز‪ ،‬جميل صليبا‪ ،‬إحس�� ��ان عباس‪،‬‬ ‫س�� ��هير القلماوي‪ ،‬محمد رضا الشبيبي‪ ،‬واألديب الكبير‬ ‫ميخائي�� ��ل نعيم�� ��ة‪ ،‬ضم�� ��ن قائم�� ��ة طويلة م�� ��ن املفكرين‬ ‫املرموقني‪.‬‬ ‫يتذكر هذه الفترة األس�� ��تاذ أنور النوري وزير التربية‬ ‫األس�� ��بق‪« :‬مما وس�� ��ع مداركنا في تلك الفترة املواس�� ��م‬ ‫الثقافي�� ��ة‪ ،‬فكنا نلتقي وج ًها لوجه مع أس�� ��ماء المعة في‬ ‫عالم الفكر»‪.‬‬ ‫كما ش�� ��هدت الكويت مؤمتر األدباء العرب في نهاية‬ ‫‪ ،1958‬ورافقت انعقاده عروض من فرقة املسرح القومي‬ ‫مبصر‪ ،‬ونشرت أبحاث املؤمتر وندواته في كتاب ضخم‪.‬‬ ‫إلى جان�� ��ب االهتمام بثقافة الكلمة املطبوعة‪ ،‬تبنت‬ ‫دائرة املعارف ثقافة اكتشاف الرموز املنحوتة واملنقوشة‪،‬‬ ‫إذ إنه مبوازاة املواس�� ��م الثقافية دعت دائرة املعارف بعثة‬ ‫دمناركي�� ��ة للتنقيب عن اآلثار ف�� ��ي جزيرة فيلكا في العام‬ ‫‪ ،1958‬وفي الس�� ��نة نفسها قام الش�� ��يخ عبدالله اجلابر‬ ‫بافتتاح متحف الكويت الوطني الذي ضم جز ًءا من اآلثار‬ ‫املكتش�� ��فة‪ ،‬بينما عرضت اآلثار األخرى في متحف فيلكا‬ ‫لآلث�� ��ار‪ ،‬والذي افتتحه رئيس املع�� ��ارف في العام ‪،1964‬‬ ‫وفي الوقت نفس�� ��ه افتت�� ��ح متح ًفا تراث ًيا ف�� ��ي اجلزيرة‪،‬‬ ‫الشيخ عبدالله اجلابر الصباح في رحاب العاملية‬

‫‪5/6/14 8:50:37 AM‬‬

‫وهذه املتاحف ه�� ��ي األولى من نوعها في منطقة اخلليج‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫كانــــ�� ��ت تلك األح�� ��داث الثقافيـــة الت�� ��ي متت بدعم‬ ‫من الش�� ��يخ عبدالله الـــجـــــابر فري�� ��دة من نوعها آنذاك‬ ‫لــيس ف�� ��ي الكويــت وحدها‪ ،‬وإمنا في املنطقة بأكملـــــها‪.‬‬ ‫ويتـــضــــح ذلــــك إذا نظرنا إلى اخلريطــة الثقافـــيــة للعالم‬ ‫العــــربي في فـــترة خمس�� ��ينـــيات القــرن العشرين‪ ،‬فنجد‬ ‫وهاجة تضيء‬ ‫أن الكويت أش�� ��رقت كـــمـــن�� ��ارة ثقــــافــــية َّ‬ ‫الطريق ملستــقــبل أجيالها وأجيال العالم العربي‪.‬‬

‫قالوا عن الشيخ عبدالله اجلابر‬

‫كان يحظ�� ��ى باحت�� ��رام الق�� ��وى املتعلمة ويش�� ��اركها‬ ‫تطلعاتها الثقافية‪.‬‬ ‫كل تلك اإلجنازات ما كانت تتم لوال وجوده على قمة‬ ‫جه�� ��از التعليم‪ ،‬وكان مهت ًما إلى أقصى حد بتطوير العمل‬ ‫وتوجيهه إلى حتقيق األهداف املرجوة‪.‬‬ ‫(تاريخ التعليم في الكويت ‪ -‬املجلد ‪)2‬‬ ‫الشيخ عبدالله اجلابر‪ ،‬رجل الدولة‪ ،‬صاحب الرؤية‬ ‫البعي�� ��دة املدى الذي أعطى الكثير من وقته لدعم قضية‬ ‫التعليم‪.‬‬ ‫(أنور النوري ‪ -‬وزير التربية األسبق) >‬

‫‪33‬‬

‫‪jun 25-33.indd 33‬‬


‫اللغة حياة‬

‫زيادة األلف والواو في النسبة‬ ‫علي اجلوزو*‬ ‫د‪ .‬مصطفى ّ‬ ‫زاد بعضه� � ��م‪ ،‬في العصر العباس� � � ّ�ي‪ ،‬أ ِل ًفا‬ ‫ووا ًوا قب� � ��ل الياء‪ ،‬في النس� � ��بة إلى َع ّكة‪،‬‬ ‫ممن كانت هذه نس� � ��بته‬ ‫فقالوا‪َ :‬ع ّك ّ‬ ‫اوي؛ و ّ‬ ‫مح ّم� � ��د بن الوليد الب � � �زّاز‪ ،‬احمل ّدث املعاص� � ��ر للعالِم‬ ‫راني (‪360 -260‬‬ ‫املش� � ��هور ُس� � ��ليمان بن أحمد الط َب ّ‬ ‫كاوي الذي ذكره‬ ‫هـ)؛ ومنهم احلافظ أبوالقاس� � ��م ال َع ّ‬ ‫«معجم البلدان» (مدينة مصر)‪ ،‬وال نعرف عنه شي ًئا؛‬ ‫مما‬ ‫وذلك أ ّن الناس تقف باله� � ��اء على ع ّكة وأمثالها ّ‬ ‫خُ ت� � ��م بالتاء املربوط� � ��ة‪ ،‬كما تقتضي اللغ� � ��ة‪ ،‬ث ّم تلفظ‬ ‫الهاء أ ِل ًفا لكثرة االستعمال‪ ،‬ولكون الوقف على األلِف‬ ‫أخ� � � ّ‬ ‫�ف منه على الهاء‪ ،‬حتى صار الناس اليوم يقولون‬ ‫َع � � � ّكا ال َع ّكة؛ عل ًما أ ّن «معجم البلدان» نفس� � ��ه يذكر‬ ‫موض ًعا اس� � ��مه ع ّكا «غير ع ّكة التي على ساحل بحر‬ ‫الش� � ��ام» يعني في فلس� � ��طني‪ .‬وحتويل التاء أ ِل ًفا على‬ ‫هذه الصورة جعل زيادة الواو والياء تكثر في العام ّية‬ ‫اوي‪ ،‬مث� �ًل� اً��‪ ،‬وإن قيل َم ّك ّي ً‬ ‫أيضا؛‬ ‫احلديثة‪ ،‬فيقال م ّك ّ‬ ‫ويُس� � ��تعمل هذا في غير املخت� � ��وم بالتاء كذلك فيقال‬ ‫اوي (نسبة‬ ‫داوي (نسبة إلى أَ ْربَد في األردن) وبش ّر ّ‬ ‫ربْ ّ‬ ‫ْ‬ ‫كاوي‬ ‫�اوي و َز َمل ّ‬ ‫إلى بش � � � ّري في ش� � ��مال لبنان) وأه� �ل� ّ‬ ‫األهلي والزمالك في مصر)‪ ،‬وما‬ ‫(نس� � ��بة إلى ناديي‬ ‫ّ‬ ‫أشبه ذلك؛ وتستعمل هذه الطريقة حتى في الصفات‬ ‫العا ّمة فيقال في بع� � ��ض البالد العرب ّية‪َ :‬غلَباوي‪ ،‬في‬ ‫النس� � ��بة إلى ال َغلَبة‪ .‬فهل لهذه النس� � ��بة من أصل في‬ ‫العرب ّية الفصيحة؟‬ ‫توس� � ��ع س� � ��يبويه في ما جتيء فيه الواو قبل‬ ‫لقد ّ‬ ‫ياء النس� � ��بة‪ ،‬وذلك في قواعد يعرفها االختصاص ّيون‪،‬‬ ‫ونكتف� � ��ي منها مبختصر ملا تس� � ��بق فيه األ ِل� � ��فُ الوا َو‪.‬‬ ‫إ ّنه يج� � ��ب قلب الهمزة وا ًوا بع� � ��د األلِف في الصفات‬

‫واألسماء املمدودة املمنوعة من الصرف‪ ،‬مثل‪َ :‬ر ْوحاء‪،‬‬ ‫اوي؛ ويجوز ذلك في األس� � ��ماء‬ ‫حاوي؛ َز َكرِ ّياء‪َ ،‬ز َكرِ ّي ّ‬ ‫َر ْو ّ‬ ‫َ‬ ‫داوي؛ وفي األعالم‬ ‫املمدودة املصروفة‪ ،‬نحو‪َ :‬غداء‪َ ،‬غ ّ‬ ‫َ‬ ‫املنتهي� � ��ة بهم� � ��زة واملأخوذة م� � ��ن جمع‪ ،‬مث� � ��ل‪ :‬األبْناء‪،‬‬ ‫�اوي‪ .‬ويجوز زيادة الواو في الصفات واألس� � ��ماء‬ ‫األَبْن� � � ّ‬ ‫املقصورة التي تزيد عل� � ��ى الثالثة أحرف‪ ،‬مثل دِ فْلى‪،‬‬ ‫�اوي‪ .‬فاأللِف غير زائدة في ذل� � ��ك كلّه بل الواو؛‬ ‫دِ ْف� �ل� ّ‬ ‫ّ‬ ‫وه� � ��م لم يزيدوا األلِف والواو م ًعا إال في النس� � ��بة إلى‬ ‫�راوي؛ وزادوا األلف‬ ‫قبيل� � ��ة بَ ْكر بن كِ الب‪ ،‬فقالوا‪ :‬بَ ْك� � � ّ‬ ‫وي‪،‬‬ ‫دي‪ ،‬فقالوا‪َ :‬ع َد ّ‬ ‫وحدها في النس� � ��بة إلى قبيلة َع ّ‬ ‫�داوي (الواو هنا منقلبة ع� � ��ن الياء ال زائدة)‪ .‬فإذا‬ ‫وع� � � ّ‬ ‫َ‬ ‫س � � � ّوغ القدماء زيادة األ ِل� � ��ف والواو في النس� � ��بة إلى‬ ‫إحدى القبائ� � ��ل‪ ،‬فليس ما مين� � ��ع املتأخّ رين من ذلك‪،‬‬ ‫عن� � ��د الض� � ��رورة‪ ،‬بحيث يكون التفضي� � ��ل للفصيح‪ ،‬أو‬ ‫اوي‪،‬‬ ‫لألق� � ��رب إلى الفه� � ��م؛ أي تفضيل َم ّك� � � ّ�ي على م ّك ّ‬ ‫اوي على َع ّك ّي‪ ،‬م� � ��ع أ ّن َع ّك ّي هي‬ ‫مث� �ًل� اً��‪ ،‬وتفضيل َع ّك ّ‬ ‫باوي وأشباهها؛ أل ّن في الفصيح‬ ‫الفصيحة؛ وتُترك غل َ ّ‬ ‫ما يغني عنها‪.‬‬ ‫على أ ّن هذه املسألة تبدو ه ّينة أمام مسألة أخرى‬ ‫ه� � ��ي زيادة الواو دون األلِف في األس� � ��ماء الدا ّلة على‬ ‫عقدي؛ ذلك أ ّن في العصور احلديثة‬ ‫فكري أو‬ ‫اجتاه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫م� � ��ن اعتمد زي� � ��ادة تلك ال� � ��واو في ترجم� � ��ة الالحقة‬ ‫األجنبي� � ��ة (‪ ،iste (ist‬في الصفات‪ ،‬و(‪ ،isme (ism‬في‬ ‫وي ل � � �ـ ‪،moderniste‬‬ ‫األس� � ��ماء؛ فقالوا‪ ،‬مث� �ًل� اً��‪َ ،‬حداثَ ّ‬ ‫َ‬ ‫وي (كذا) لـ ‪.islamiste‬‬ ‫وإسال َم ّ‬ ‫وش ْع َب ّ‬ ‫وي لـ ‪ْ populiste‬‬ ‫فهل لهذه الصيغة ً‬ ‫أيضا من أصل في «العرب ّية»؟‬ ‫القاعدة في النس� � ��بة بالواو والي� � ��اء معروفة‪ ،‬وأهم‬ ‫ما فيها أ ّن الواو في تلك النس� � ��بة ليس� � ��ت زائدة بل هي‬

‫* أكادميي من لبنان‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫‪5/6/14 8:51:34 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 34-35.indd 34‬‬


‫أصل ّية أو منقلبة عن ياء أو ألِف‪ ،‬أو مردودة بعد حذفها‪،‬‬ ‫وي‪،‬‬ ‫وذلك بش� � ��روط ليس هنا موضعها‪ ،‬وأمثلة ذلك‪ :‬نَ ْح ّ‬ ‫وي‪ ،‬نس� � ��بة إلى‬ ‫وي؛ وش � � � ّذت ُعل ْ ّ‬ ‫وي‪ ،‬وأَ َخ ّ‬ ‫�وي‪ ،‬ونَ َب ّ‬ ‫وع َص� � � ّ‬ ‫َ‬ ‫وي‪ ،‬نسبة إلى البادية‪،‬‬ ‫منطقة العالية في احلجاز؛ أ ّما بَ َد ّ‬ ‫ٌ‬ ‫حذف لأللف‪.‬‬ ‫فال شذوذ فيها‪ ،‬خال ًفا للنحاة‪ ،‬بل‬ ‫وأ ّم� � ��ا ما ش � � � ّذ عن القاع� � ��دة فزيدت في� � ��ه الواو‬ ‫وي اً‬ ‫حاني‪،‬‬ ‫بدل من‬ ‫فنس� � ��بة الفرزدق إلى احلانة بحانَ ّ‬ ‫ّ‬ ‫وإن اختلف النحاة في كون النس� � ��بة هنا إلى احلانة أو‬ ‫نرجح احلانة أل ّنها‬ ‫إلى احلانية أو إلى احلاناة‪ .‬ونحن ّ‬ ‫األش� � ��هر‪ ،‬وأل ّن احلانية واحلاناة تبدوان من استنباط‬ ‫النح� � ��اة‪ ،‬ال م� � ��ن اللغة املس� � ��تعملة‪ .‬كم� � ��ا جند صفات‬ ‫وي‪ ،‬نس� � ��بة إلى مدينة َغزْنة‪ ،‬ف� � ��ي لغة املؤ ّرخني؛‬ ‫َغ ْزنَ ّ‬ ‫وي‪ ،‬نس� � ��بة إلى َصنعة‪ ،‬في عناوين «الفهرست»؛‬ ‫وصنْ َع ّ‬ ‫َ‬ ‫روي (بفتح الباء)‪ ،‬نس� � ��بة إلى مدينة ال َبصرة (إذا‬ ‫ص ّ‬ ‫وبَ ْ‬ ‫لم يكن في اإلعجام خطأ)‪ ،‬وذلك في «معجم األدباء»‬ ‫و«لس� � ��ان العرب»‪ .‬فهذه النس� � ��بة معروفة عند العرب‬ ‫وإن كانت شا ّذة‪ ،‬والش� � ��ا ّذ ال يقاس عليه‪ ،‬لكن إذا كثر‬ ‫استعماله ب َأ َخرة‪ ،‬فذلك يعني أ ّن املستعملني مالوا إلى‬ ‫جعله قاعدة‪.‬‬ ‫وينبغ� � ��ي أن نلحظ اقتصار هذه النس� � ��بة على ما‬ ‫زنت� � ��ه َف ْعلة‪ ،‬وعلى معن� � ��ى املكان واملهن� � ��ة‪ .‬وإذا دعتنا‬ ‫الض� � ��رورة إلى إهم� � ��ال املعنى الصرف� � � ّ�ي‪ ،‬فال ميكننا‬ ‫وي‬ ‫إهمال املوسيقى الصرف ّية‪ .‬إ ّن مستعملي صفة ثَ ْو َر ّ‬ ‫ري في النسبة إلى ال ّثَ ْور‪،‬‬ ‫في النس� � ��بة إلى الثورة‪ ،‬وثَ ْو ّ‬ ‫ْ‬ ‫وفِ‬ ‫وي مبعنى‬ ‫وي في النس� � ��بة إلى النهض� � ��ة‪ ،‬ك َر ّ‬ ‫ونَ ْه َض ّ‬ ‫أيديولوجي‪ ،‬قد التزموا شروط هذه النسبة‪ .‬لكن تلك‬ ‫ّ‬ ‫ال ِ ّنس� � ��ب ال عالقة لها بالالحقت� �ي��ن (‪ ،iste (ist‬و(‪isme‬‬ ‫‪ (ism‬فقد أري� � ��د باألولى معن� � ��ى (‪révolutionnaire‬‬ ‫‪ )revolutionary‬ولي� � ��س ‪ ،révolutionariste‬وب� � ��دت‬ ‫ً‬ ‫محضا ال نعرف له مقابلاً في‬ ‫الثانية اش� � ��تقا ًقا عرب ًّيا‬ ‫ال ِنّسب األجنب ّية‪ ،‬و ُقصد بالثالثة معنى )‪idéologique‬‬ ‫‪ ،)ideological‬وليس معنى (‪)idéologiste ideologist‬؛‬ ‫فزي� � ��ادة ال� � ��واو ال تد ّل دو ًم� � ��ا على تين� � ��ك الالحقتني‬ ‫األجنبيت� �ي��ن‪ ،‬ولذل� � ��ك ال ميك� � ��ن إق� � ��رار داللتهما لها‪،‬‬ ‫فكي� � ��ف إذا اش� � � ّ‬ ‫�تط بعضهم في ذلك‪ ،‬واس� � ��تعمل نحو‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وي‪ ،‬إلخ‪ .‬وأس� � ��وأ ذلك‬ ‫ث‬ ‫دا‬ ‫وح‬ ‫وي‬ ‫ن‬ ‫�ا‬ ‫ّ‬ ‫إس� �ل��ا َم ّ‬ ‫وي وإنس� � � ّ َ‬ ‫ْ‬ ‫معاملتهم املنس� � ��وب معاملة املنتهي بياء مش � � � ّددة من‬ ‫األس� � ��ماء والصفات‪ ،‬كقولهم أ َقلَّوِ ي نسبة إلى األقل ّية‪،‬‬ ‫وهو خطأ‪ ،‬ومس� � ��تصعب اللفظ‪ ،‬والس ّيما إذا أُحلق به‬ ‫ضمير‪ ،‬كقول أحد الصحاف ّيني‪ :‬أقلو ّيتهم‪ .‬ثم إ ّن تينك‬ ‫زيادة األلف والواو في النسبة‬

‫‪4/30/14 1:10:09 PM‬‬

‫الفكري أو‬ ‫الالحقتني ال تد ّالن دو ًما على معنى االجتاه‬ ‫ّ‬ ‫العقدي الذي يفترضونه فيهما‪ ،‬فرمبا د ّلتا على املهنة‬ ‫ّ‬ ‫املج ّردة مثل ‪( pianiste‬ع� � ��ازف البيانو)‪ ،‬و ‪linguiste‬‬ ‫�وي)‪ .‬كما أ ّن الوصف بـ (‪ ،iste (ist‬ال يس� � ��تتبع‬ ‫(لغ� � � ّ‬ ‫التس� � ��مية ب � � �ـ (‪ isme (ism‬كما في املثلني الس� � ��ابقني‪،‬‬ ‫توهمه بعضهم‪.‬‬ ‫خال ًفا ملا ّ‬ ‫ويسألونك‪ :‬كيف نترجم‪ ،‬إذن‪ ،‬هاتني الالحقتني؟‬ ‫واجلواب ببساطة أ ّنه يجب اعتبار ك ّل حالة على حدة‪،‬‬ ‫وما ال يس� � ��تطيع املفرد أن يترجمه‪ ،‬يستطيع التركيب‬ ‫ترجمته‪ .‬فليس ضرور ًيا ترجمة (‪)islamiste islamist‬‬ ‫مث� �ًل��اً مبفردة‪ ،‬بل ميك� � ��ن ترجمته� � ��ا بتركيب وصفي‪،‬‬ ‫مث� � ��ل‪ :‬املس� � ��لم األَ ْح َمس أو املتش � � � ّدد‪ ،‬وف� � ��ي اجلمع‪:‬‬ ‫املسلمني ا ُ‬ ‫حل ْمس أو املتش ّددين؛ وترجمة (‪islamisme‬‬ ‫َ‬ ‫‪ (islamism‬باإلسالم ّية األ ْحمس ّية أو املتش ّددة؛ وميكن‬ ‫�اني ل � � �ـ ‪ ،humaniste‬فقد صارت‬ ‫اعتم� � ��اد صفة إنس� � � ّ‬ ‫بحداثي‪،‬‬ ‫ش� � ��ائعة بهذا املعنى‪ ،‬وترجمة ‪modreniste‬‬ ‫ّ‬ ‫أل ّن� � ��ه ليس من كلمة أجنب ّية أخرى تالبس معناها‪ ،‬أ ّما‬ ‫أَقلّ ّية فينسب إليها ب َأقلّ ّي‪ ،‬وهكذا‪...‬‬ ‫إ ّن البناء على الش� � ��ا ّذ عند الض� � ��رورة مقبول‪ ،‬إذا‬ ‫ا ّتس� � ��م باحلكمة والبعد من االلتباس واخلطأ‪ ،‬بيد أ ّن‬ ‫التوسع فيه على غير هدى يجافي اللغة والذائقة >‬

‫‪35‬‬

‫‪jun 34-35.indd 35‬‬


‫استطالع‬

‫سورية‬ ‫آثار‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬

‫في قبضة النار‪..‬‬

‫ٌ‬ ‫مهدد باالندثار‬ ‫عاملي‬ ‫ثقافي‬ ‫تراث‬ ‫ٌ‬ ‫ٌّ‬ ‫ٌّ‬

‫د‪ .‬ريتا عوض*‬ ‫تصوير‪ :‬جان جاك جلبار**‬

‫وشاعرهم‪،‬‬ ‫حكيم قومه‬ ‫منذ ما يزيد على ألف وخمسمائة سنة‪ ،‬خاطب زهير بن أبي سلمى‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫في معلقته الش ��هيرة‪ ،‬قبيلتي عبس وذبيان بعد احلرب الطويلة والطاحنة بينهما املعروفة‬ ‫بحرب داحس والغبراء‪ ،‬داعيا إلى الصلح ونبذ التقاتل‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫�رب إال م ��ا َع � ِ�ل � ْ�م ��تُ � ْ�م ُ‬ ‫وذقْ � ��تُ � � ُ�م‬ ‫وم� ��ا احل� � � ُ‬ ‫وم� � ��ا ه� ��و ع� �ن� �ه ��ا ب� ��احل� ��دي� � ِ�ث ا ُمل� � � � َر ّ َج � � � ِ�م‬ ‫م� �ت ��ى َت�� ْب�� َع��ث��وه��ـ��ـ��ا ت �ب �ع �ث��وه �ـ �ـ��ا َذم� �ي� �م � ً�ة‬ ‫�ض � � َر ِم‬ ‫َو َت� � � ْ‬ ‫�ض � � � َر إذا َض � � ّ َر ْي� ��تُ � �م� ��وه� ��ا ف � � َت� � ْ‬ ‫َف� � َت�� ْ�ع�� ُ�ر ُك�� ُ�ك�� ْ�م َع� � � � ْ�ر َك ال�� � ّ َرح� ��ى ِبثفالها‬ ‫و َت � ْل � َق �ـ �ـ� ْ�ح ِك �ش �ـ� ً‬ ‫�اف �ـ �ـ��ا ث �ـ��م ُت� � ْن� � َت � ْ�ج َفتُ ْتئ ِــم‬ ‫غي� � ��ر أن احلكمة وص� � ��وت العقل لم تكن‬ ‫لهم� � ��ا الغلبة ف� � ��ي التاريخ البش� � ��ري‪ ،‬وال‬ ‫ً‬ ‫تاريخ� � ��ا‬ ‫ف� � ��ي حاض� � ��ر اإلنس� � ��انية؛ كان‬ ‫دام ًيا أُضرمت فيه حروب واش� � ��تعلت معارك طاحنة‬ ‫حصدت نيرانُها أجياال إثر أجيال من البشر‪ ،‬وس ّوت‬ ‫ب� � ��األرض مباني وصروح � � �اً‪ ،‬رغ� � ��م أن باعثيها كانوا‬ ‫يعلمون ش� � ��رورها وكانوا قد ذاقوا كما ذاق أسال ُفهم‬ ‫مراراتها‪ .‬واليزال هذا اإلنس� � ��ان‪ ،‬صان ُع احلضارات‬

‫وباني رموزها‪ ،‬هاد ُمها في الوقت نفسه‪ ،‬بل إنه ط ّور‬ ‫آالت القتل والدمار لتزداد املأس� � ��اةُ اإلنس� � ��انية زمن‬ ‫احلرب ه� � ��وال‪ ،‬وليهدم اليوم ما ظ ّل صامدا من كنوز‬ ‫ما خلّف� � ��ه لنا األ ّولون من تراث حضاري يُغْني حياتنا‬ ‫الثقافية‪ ،‬ويكس� � ��ب حاض َر اإلنس� � ��انية الراهن معاني‬ ‫عميقة تصله مباضيها العريق لتحفظه ملستقبل ٍآت‪.‬‬ ‫وفي وطنن� � ��ا العربي‪ ،‬لم تختل� � ��ف بدايات القرن‬ ‫احل� � ��ادي والعش� � ��رين عن الق� � ��رن الذي س� � ��بقه‪ ،‬بل‬

‫* كاتبة من لبنان مقيمة في تونس‪.‬‬ ‫* * مصور من فرنسا ‪© Jean-Jaques Gelbart -‬‬

‫‪36‬‬

‫‪4/30/14 1:07:44 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 36-51.indd 36‬‬


‫معبد اإلله بعل‬ ‫قراءة في كتاب املسعودي‪ ..‬مروج الذهب ومعادن اجلوهر»‬

‫‪4/30/14 1:07:56 PM‬‬

‫‪37‬‬

‫‪jun 36-51.indd 37‬‬


‫‪38‬‬

‫‪4/30/14 1:08:03 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 36-51.indd 38‬‬


‫تدمر‪ ..‬قوس النصر في آخر الشارع املعتمد‬ ‫قراءة في كتاب املسعودي‪ ..‬مروج الذهب ومعادن اجلوهر»‬

‫‪4/30/14 1:08:10 PM‬‬

‫‪39‬‬

‫‪jun 36-51.indd 39‬‬


‫لعله إلى جانب ما ظ ّل يعانيه الش� � ��عب الفلس� � ��طيني‪،‬‬ ‫واألرض الفلس� � ��طينية‪ ،‬والتراث الفلس� � ��طيني من آلة‬ ‫الدمار اإلس� � ��رائيلية من� � ��ذ القرن املاض� � ��ي‪ ،‬اندلعت‬ ‫حروب جديدة‪ .‬افتُتح الق� � ��رن الوليد بحرب العراق‪،‬‬ ‫فعانى أهله ومازالوا يعان� � ��ون ويالتها‪ ،‬ونُهب املتحف‬ ‫العراقي العريق فيما ُس ّمي بـ«أكبر سرقة آثار عرفها‬ ‫التاري� � ��خ»‪ ،‬فضاعت منه كنوز فني� � ��ة رائعة ال تُع ّوض‪،‬‬ ‫أرض بالد ما بني الرافدين‪ ،‬مه ُد أولى أعظم‬ ‫والتزال ُ‬ ‫احلضارات اإلنسانية‪ ،‬الزاخرة بروائع اللُقى األثرية‬ ‫النادرة‪ ،‬مس� � ��رحا للتنقيبات األثرية غير الش� � ��رعية‬ ‫ف� � ��ي آالف املواق� � ��ع األثرية‪ ،‬ميارس� � ��ها لصوص آثار‬ ‫محترفون وه� � ��واة من كل حدب وصوب‪ .‬ولم تس� � ��لم‬ ‫بع� � ��ض متاحف مص� � ��ر وآثارِ ها العظيم� � ��ة من النهب‬ ‫واله� � ��دم والدمار‪ ،‬بدءا من املتح� � ��ف املصري العريق‬ ‫بالقاه� � ��رة‪ ،‬مرورا مبتحف ملوي ووصوال إلى املتحف‬ ‫اإلسالمي الكبير‪ ،‬وكذلك شأن متاحف ومواقع أثرية‬ ‫ذات قيمة إنسانية استثنائية األهمية بكل من اليمن‬ ‫وليبيا وتونس‪ ،‬في الس� � ��نوات الث� �ل��اث األخيرة أثناء‬ ‫ما ش� � ��هدته هذه األقطار العربية من حروب ومعارك‬ ‫أرضن� � ��ا العربية تراثا‬ ‫ونزاعات وحت � � � ّوالت‪ ،‬ففقدت ُ‬ ‫ثقافيا غن ّيا طاملا ش � � � ّكل جز ًءا ال يتج� � ��زأ من ه ّويتنا‬ ‫الثقافية احلاضرة وذاكرتن� � ��ا التاريخية‪ ،‬وكان راف ًدا‬ ‫عظيم الداللة من روافد ذاتنا القومية‪ ،‬يش � � � ّدنا إلى‬ ‫منبع‬ ‫جذورنا الراس� � ��خة ف� � ��ي ه� � ��ذه األرض العربية‪ِ ،‬‬ ‫ومصدرِ‬ ‫احلضارات‪ ،‬ومهدِ األديان السماوية الثالثة‪ْ ،‬‬ ‫األبجدية‪ ،‬وموط� � ��نِ إبداعات ثقافية ومعمارية وفنية‬ ‫أثْ َر ْت التراث البشري‪.‬‬ ‫غي� � ��ر أن م� � ��ا خلّفته احل� � ��رب الس� � ��ورية والتزال‬ ‫مآس جتاوز كل ما ط َب َع السنوات السابقة‬ ‫تنتجه من ٍ‬ ‫ف� � ��ي وطننا العرب� � ��ي من موت ودمار‪ ،‬بل إن املأس� � ��اة‬ ‫الس� � ��ورية فاقت كل تص ّور واحتمال‪ .‬فأعداد القتلى‬ ‫م� � ��ن األبرياء‪ ،‬الذين قضوا بآالت احلرب املتط ّورة أو‬ ‫باجلوع والتش ّرد والبرد‪ ،‬زادت على املائة ألف قتيل‪،‬‬ ‫ومثل ذلك أعداد اجلرحى واملصابني‪ .‬ونزح املاليني‬ ‫من أبناء املدن والقرى من بيوتهم املد ّمرة وقد ُس � � � ِّوي‬ ‫بعضه� � ��ا ب� � ��األرض‪ ،‬هر ًبا م� � ��ن املوت‪ ،‬إل� � ��ى مخيمات‬ ‫ُ‬ ‫اللجوء والتش ّرد والضياع‪ .‬لكن هذه املأساة اإلنسانية‬ ‫الرهيبة‪ ،‬على فظاعته��‪ ،‬وفظاظتها‪ ،‬وإهدارها للروح‬ ‫البش� � ��رية وللكرامة اإلنس� � ��انية‪ ،‬وجتس� � ��يدها للبؤس‬ ‫اإلنس� � ��اني في أقبح ص� � ��وره‪ ،‬تكاد تخفي مأس� � ��اة ال‬

‫‪40‬‬

‫‪4/30/14 1:08:22 PM‬‬

‫تق � � � ّل هوال وال إيالم� � ��ا‪ :‬إنها مأس� � ��اة اقتالع اجلذور‬ ‫احلضارية‪ ،‬ومحو الذاكرة التاريخية‪ ،‬املتم ّثالن بهدم‬ ‫واع‪،‬‬ ‫معالم التراث الثقافي بأسلوب ممنهج ومخطط ٍ‬ ‫يسعى إلى طمس اله ّوية الثقافية والقضاء على القيم‬ ‫احلضارية الرفيع� � ��ة التي متثلها حض� � ��ارات عديدة‬ ‫متن ّوعة تعاقبت على هذه األرض عبر آالف السنني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وخطت تاريخ هذه املنطقة من العالم‪ ،‬وصاغت ذاكرة‬ ‫أبنائها الثقافية الغن ّية بتن ّوعها‪.‬‬ ‫وليس م� � ��ا خلّفته تلك احلض� � ��ارات العريقة في‬ ‫أرض سورية من معالم ومواقع أثرية‪ ،‬ومدن تاريخية‪،‬‬ ‫جتس� � ��د عبقر ّيَتَها وتروي‬ ‫ٍ‬ ‫ومبان عظيمة‪ ،‬وحتف فنية ّ‬ ‫بدايات احلضارة اإلنس� � ��انية وقص َة تط ّوها‪ ،‬ذا داللة‬ ‫ألبنائها وألبناء األمة العربية فحس� � ��ب‪ ،‬بل هو تراث‬ ‫إنساني ذو داللة لكل شعوب األرض‪ ،‬وهو مبدأ أق ّرته‬ ‫دول العالم عام ‪ 1972‬في اتفاقية منظمة اليونس� � ��كو‬ ‫اخلاصة بحماي� � ��ة التراث الثقافي والطبيعي العاملي‪.‬‬ ‫وكانت س� � ��ورية م� � ��ن أوائل الدول الت� � ��ي انضمت إلى‬ ‫اتفاقية حماية التراث العاملي في ‪ 1975/08/13‬قبل‬ ‫دخول هذه االتفاقية ح ّيز التنفيذ في ديسمبر من ذلك‬ ‫تنص‪ ،‬على أن‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وتنص ديباج� � ��ة االتفاقية فيما ّ‬ ‫ّ‬ ‫«اندثار أو زوال أي بند من التراث الثقافي والطبيعي‬ ‫يؤلف إفق� � ��ا ًرا ضا ًرا لتراث جميع ش� � ��عوب األرض»‪،‬‬ ‫وأن «بعض ممتلكات التراث الثقافي والطبيعي متثل‬ ‫أهمية اس� � ��تثنائية توجب حمايتها باعتبارها عنص ًرا‬ ‫من التراث العاملي للبش� � ��رية جمعاء»‪ .‬كما أن لسورية‬ ‫س� � ��تة مواقع ثقافية مسجلة في قائمة التراث العاملي‬ ‫املنبثقة عن هذه االتفاقية املخصصة للتراث العاملي‬ ‫ذي القيمة العاملية االس� � ��تثنائية‪ ،‬هي حس� � ��ب تاريخ‬ ‫تسجيلها‪:‬‬ ‫< مدينة دمشق القدمية (‪.)1979‬‬ ‫< مدينة بصرى القدمية (‪.)1980‬‬ ‫< موقع تدمر (‪.)1980‬‬ ‫< مدينة حلب القدمية (‪.)1986‬‬ ‫< قلعة الفرسان وقلعة صالح الدين (‪.)2006‬‬ ‫< القرى القدمية في شمال سورية (‪.)2011‬‬ ‫وق� � ��د أدرجت جلنة اليونس� � ��كو للتراث العاملي‬ ‫التي تتألف من ممثلي إحدى وعشرين دولة طر ًفا‬ ‫َ‬ ‫منتخبة من قب� � ��ل اجلمعية العامة‬ ‫ف� � ��ي االتفاقية‪،‬‬ ‫للدول األطراف التي تعقد مرة كل س� � ��نتني خالل‬ ‫اجتماع� � ��ات املؤمتر العام ملنظمة اليونس� � ��كو‪ ،‬في‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 36-51.indd 40‬‬


‫مسجد قلعة صالح الدين‬ ‫جيروم فيراري وداليا سعودي كتابة الرواية هي اغتراب الذات عن الذات‬

‫‪4/30/14 1:08:27 PM‬‬

‫‪41‬‬

‫‪jun 36-51.indd 41‬‬


‫اجتماعها مبدينة س� � ��انت بطرس� � ��بورج الروسية‬ ‫في العام املاض� � ��ي (‪ ،)2013‬هذه املواقع الس� � ��تة‬ ‫في «قائم� � ��ة الت� � ��راث العاملي املع � � � ّرض للخطر»‪،‬‬ ‫وهي القائمة التي تض ّم حس� � ��ب بن� � ��ود االتفاقية‪،‬‬ ‫«املمتل� � ��كات املدرج� � ��ة في قائمة الت� � ��راث العاملي‪،‬‬ ‫التي يحتاج إنقاذها إل� � ��ى أعمال كبرى»‪ ،‬نظرا ملا‬ ‫تع ّرضت له هذه املواقع الس� � ��تة من تخريب وهدم‬ ‫ودم� � ��ار أثناء ه� � ��ذه احلرب املر ّوعة في الس� � ��نتني‬ ‫األخيرت� �ي��ن بصورة خاصة‪ .‬كذل� � ��ك تضررت إلى‬ ‫حد كبير مواقع أثرية ذات قيمة عاملية استثنائية‬ ‫ّ‬ ‫مدرجة في القائمة التمهيدية املؤقتة املقدمة من‬ ‫سورية منذ عام ‪ 1999‬إلى مركز اليونسكو للتراث‬ ‫العاملي‪ ،‬وتش� � ��كل القوائم املؤقتة حسب االتفاقية‬ ‫ج� � ��ردا مبمتلكات التراث الثقافي والطبيعي‪ ،‬التي‬ ‫�جل في القائم� � ��ة اخلاصة بالتراث‬ ‫تصلح ألن تس� � � ّ‬ ‫العاملي‪ ،‬وعددها اثنا عش� � ��ر موقع� � ��ا‪ ،‬هي التالية‪:‬‬

‫نواعي� � ��ر حم� � ��اة‪ ،‬وإيبال (ت� � ��ل مردي� � ��خ)‪ ،‬وأفاميا‪،‬‬ ‫ومعل� � ��وال‪ ،‬وطرطوس املدين� � ��ة ‪ -‬القلعة الصليبية‪،‬‬ ‫ودورا أوربوس‪ ،‬وجزيرة أرواد‪ ،‬وماري ومواقع دورا‬ ‫أوربوس ف� � ��ي وادي الفرات (أضيفت إلى القائمة‬ ‫املؤقت� � ��ة ع� � ��ام ‪ ،)2011‬وم� � ��اري (ت� � ��ل احلريري)‪،‬‬ ‫والرقة‪-‬الرافقة‪ :‬مدينة العباسيني‪ ،‬وأوغاريت (تل‬ ‫شمرا)‪ ،‬وقصر ا َ‬ ‫حليْر الش� � ��رقي‪ .‬ولم تُعِ ّد سورية‬ ‫ملفات ترش� � ��يح هذه املواقع للتس� � ��جيل في قائمة‬ ‫التراث العاملي‪ ،‬وقد أصبح من املستبعد ترشيحها‬ ‫بعد ما تع ّرضت له من أضرار‪.‬‬ ‫وقد رأي� � ��ت التعريف باملواقع الثقافية الس� � ��تة‬ ‫بس� � ��ورية املسجلة في قائمة التراث العاملي استنادا‬ ‫إلى املبادئ واملعايير التي ّ‬ ‫مت على أساسها تسجيلها‬ ‫في قائمة اليونس� � ��كو للت� � ��راث العامل� � ��ي‪ ،‬وبخاصة‬ ‫موض� � ��وع الت� � ��راث العامل� � ��ي ومقارب� � ��ة الكتاب� � ��ة عن‬ ‫ممتلكات� � ��ه بوصفه� � ��ا تراثا إنس� � ��انيا ذا قيمة عاملية‬

‫قلعة حلب‬

‫‪42‬‬

‫‪4/30/14 1:08:37 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 36-51.indd 42‬‬


‫اجلامع األموي الكبير بدمشق‬ ‫استثنائية‪ ،‬نادرة الوجود في اللغة العربية‪ .‬وال يوجد‬ ‫م� � ��ن الكتب حول التراث الثقافي في الوطن العربي‬ ‫املسجل في القائمة العاملية سوى كتاب واحد نشر‬ ‫عام ‪ 2011‬أشرفت عليه ووضعت نصوصه الكاتبة‬ ‫بوصفه� � ��ا مدي� � ��را إلدارة الثقاف� � ��ة باملنظمة العربية‬ ‫للتربي� � ��ة والثقافة والعلوم‪ ،‬أس� � ��تن ُد إل� � ��ى مادته هنا‬ ‫في ش� � ��أن املواقع الثقافية اخلمس� � ��ة املسجلة قبل‬ ‫عام ‪ ،2011‬والتقط الص� � ��ور التي أُع ّدت خصيصا‬ ‫للكتاب املص ّور الفرنس� � ��ي القدير جان جاك جلبار‬ ‫ال� � ��ذي يتعاون مع� � ��ي مج� � ��ددا في تق� � ��دمي الصور‬ ‫املصاحبة له� � ��ذا املقال‪ .‬إن التعري� � ��ف بهذا التراث‬ ‫العاملي املهدد بالزوال واالندثار‪ ،‬الذي يكش� � ��ف ما‬ ‫حتتضنه أرض س� � ��ورية من كنوز خلفتها حضارات‬ ‫إنس� � ��انية عريقة كتبت أروع آيات التاريخ البشري‪،‬‬ ‫له� � ��و حفظ للذاكرة الثقافية واحلضارية في أرضنا‬ ‫العربي� � ��ة‪ ،‬وبرهان على فداحة خس� � ��ارة تلك الكنوز‬ ‫الثقافية التي حفظتها األجيال عبر آالف الس� � ��نني‪،‬‬ ‫ويُخش� � ��ى اليوم أن يتح ّمل جيلنا خطيئة إضاعتها‪.‬‬ ‫إنها صرخة استغاثة حلماية ما سلم من تلك املدن‬ ‫التاريخية واملمتل� � ��كات الثقافي� � ��ة واملواقع األثرية‪،‬‬ ‫ودع� � ��وة إلى تكثيف الوعي العرب� � ��ي بأهمية التراث‬ ‫آثار سورية في قبضة النار‪ ..‬تراث ثقافي عاملي مهدد باالندثار‬

‫‪4/30/14 1:08:43 PM‬‬

‫الثقافي واخلطورة الفادحة التي يش� � ��كلها خسرانه‬ ‫ألمتنا العربية وللعالم أجمع‪.‬‬

‫مدينة دمشق القدمية‬

‫يعود تاريخ مدينة دمش� � ��ق إلى األلفية الثالثة قبل‬ ‫امليالد‪ .‬وقد أثبتت احلفريات األثرية التي أجريت في‬ ‫منطقة ت� � ��ل الرماد الواقعة على مش� � ��ارف املدينة‪ ،‬أن‬ ‫دمش� � ��ق القدمية كانت مأهولة بالس� � ��كان منذ حوالي‬ ‫عشرة آالف عام قبل امليالد‪ .‬ويُجمع املؤرخون وعلماء‬ ‫اآلثار على أن دمش� � ��ق تُع ّد من ب� �ي��ن أقدم مدن العالم‬ ‫التي سكنها اإلنسان وتواصلت مأهولة بالسكان بغير‬ ‫انقطاع عبر احلقب التاريخية املختلفة‪ .‬وكانت مدينة‬ ‫دمشق منذ القِ دم‪ ،‬بحكم موقعها اجلغرافي على مفترق‬ ‫الطرق بني الش� � ��رق والغرب‪ ،‬مرك� � ��زا ثقافيا وجتاريا‬ ‫متم ّيزا‪ ،‬غير أن املدينة اكتسبت أهمية خاصة وحققت‬ ‫مكانتها املرموقة في عهد اآلراميني في القرن احلادي‬ ‫عش� � ��ر قبل امليالد‪ .‬واليوم ما زالت مدينة دمشق تُع ّد‬ ‫متحفا يض ّم آثارا عدي� � ��دة وعظيمة خلّفتها حضارات‬ ‫إنس� � ��انية قدمية وعريقة هي‪ :‬الهلينستية والرومانية‬ ‫والبيزنطية والعربية واإلس� �ل��امية التي تعاقبت عليها‬ ‫وأكسبتها حضورها التاريخي العظيم‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫‪jun 36-51.indd 43‬‬


‫آثار هيكل روماني‬ ‫إن م� � ��ا ُعرفت به دمش� � ��ق م� � ��ن ازده� � ��ار حضاري‬ ‫متواص� � ��ل دعا اخلالفة األموية الختيارها عاصمة لها‪،‬‬ ‫فحققت مدينة دمشق نتيجة لذلك من ًوا ّ‬ ‫مطر ًدا أكسبها‬ ‫ما مت ّي� � ��زت به لعص� � ��ور طويلة وحتى يومن� � ��ا هذا‪ ،‬من‬ ‫حي وازدهار كبير‪ .‬غير أنه إلى‬ ‫طابع عربي وإس� �ل��امي ّ‬ ‫جانب التأثير اإلسالمي الغالب على املدينة الذي ش ّكل‬ ‫شخصيتها األساسية‪ ،‬وما احتفظت به من طابع عربي‬ ‫مس� � ��يحي متآلف في نس� � ��يج اجتماع� � ��ي وثقافي متن ّوع‬ ‫ومتع� � ��دد في وحدة منس� � ��جمة‪ ،‬فإن حض� � ��ارات أخرى‬ ‫تركت بصماته� � ��ا فيها‪ ،‬أهمها الروماني� � ��ة والبيزنطية‪.‬‬ ‫ويتمث� � ��ل احلضور الرومان� � ��ي والبيزنطي في التخطيط‬ ‫احلضري ملدينة دمش� � ��ق الذي يس� � ��تند إل� � ��ى النموذج‬ ‫الرومان� � ��ي‪ ،‬فيما حتتف� � ��ظ املدينة بالطابع الهندس� � ��ي‬ ‫اليوناني املتمثل في التوجه الرئيس لشوارعها‪ .‬كما أن‬ ‫أقدم اآلثار الرومانية التي بقيت ش� � ��اخصة في املدينة‬ ‫تع� � ��ود إلى العصر الرومان� � ��ي‪ ،‬وتض ّم بقاي� � ��ا آثار ملعبد‬ ‫جوبيتر‪ ،‬وأساس� � ��ات للعديد من البوابات‪ ،‬وجانبا كبيرا‬ ‫من أسوار املدينة الرومانية‪.‬‬ ‫لعبت دمش� � ��ق بوصفها العاصم� � ��ة األولى للخالفة‬ ‫اإلس� �ل��امية‪ ،‬دورا مهما ورئيس� � ��ا في تأسيس ما أنشئ‬

‫‪44‬‬

‫‪4/30/14 1:08:51 PM‬‬

‫منوذجا مت احتذاؤه في‬ ‫بعدها من مدن عربية‪ ،‬وش ّكلت‬ ‫ً‬ ‫تخطيط تلك املدن‪ .‬ويُع ّد اجلامع األموي الكبير‪ ،‬الذي‬ ‫ش � � � ّيد في موقع معبد روماني وفوق كنيس� � ��ة مسيحية‬ ‫مك ّرس� � ��ة للقدي� � ��س يوحن� � ��ا املعمدان‪ ،‬واح � � � ًدا من أكبر‬ ‫املساجد في العالم‪ .‬إنه حتفة معمارية رائعة ال تُضاهى‬ ‫في تاريخ فن العمارة األموية‪ ،‬ويتم ّيز فيما يتم ّيز‪ ،‬بأنه‬ ‫من أقدم املس� � ��اجد التي ظلت إلى الي� � ��وم بال انقطاع‪،‬‬ ‫مكا ًنا للصالة وللعبادة‪ ،‬منذ ظهور اإلسالم‪.‬��� ‫كانت مدينة دمش� � ��ق في العصور الوس� � ��طى مركزا‬ ‫حي من أحيائها‬ ‫مزدهرا للصناعات احلِ َرفية‪ ،‬وكان كل ّ‬ ‫حين� � ��ذاك متخصصا في صناعة مع ّين� � ��ة‪ .‬كما أن آثا ًرا‬ ‫عديدة خلّفتها تلك احلقبة التاريخية بقيت ش� � ��اخصة‬ ‫إلى اليوم‪ ،‬ومنها األس� � ��وار احلالية للمدينة‪ ،‬فضال عن‬ ‫العديد من املس� � ��اجد واملقابر‪ .‬غي� � ��ر أن اجلانب األكبر‬ ‫م� � ��ن تراث املدينة املبني ونس� � ��يجها العمراني يعود إلى‬ ‫الفترة العثمانية في مطلع القرن السادس عشر‪ ،‬ويض ّم‬ ‫فيم� � ��ا يض ّم‪ ،‬قصر العظم املؤلف م� � ��ن جناحني‪ ،‬وعد ًدا‬ ‫من املدارس واخلانات املخصص� � ��ة للحجاج املتوجهني‬ ‫إلى مك� � ��ة املك ّرم� � ��ة‪ ،‬واحلمامات العمومية‪ ،‬واملس� � ��اكن‬ ‫الدمشقية اخلاصة‪ ،‬فضال عن سوق احلميدية الشهير‪،‬‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 36-51.indd 44‬‬


‫قصر العظم بدمشق‬

‫أحد األسواق القدمية بحلب‬

‫إحدى كنائس حلب القدمية‬

‫الذي يعود بناؤه إلى زمن الس� � ��لطان عبداحلميد األول‬ ‫العثمان� � ��ي‪ ،‬ويُع ّد من أجمل أس� � ��واق الش� � ��رق وأغناها‬ ‫بالصناعات اليدوية والتقليدية الفنية‪.‬‬ ‫إن ما أدته مدينة دمشق من دور ثقافي واجتماعي‬ ‫وفني وفكري عبر آالف السنني يضعها في طليعة املدن‬ ‫التي ّ‬ ‫خطت تاريخ احلضارة اإلنسانية‪.‬‬

‫اإلمبراط� � ��ور ماركوس جولي� � ��وس فيليبوس‪ ،‬املعروف‬ ‫في التاريخ باس� � ��م فيلي� � ��ب العربي‪ ،‬عملة باس� � ��مها‪.‬‬ ‫وظلت مدينة بُصرى محافظة على أهميتها ومكانتها‬ ‫املرموقة في زمن البيزنطيني‪ ،‬فكانت محطة جتارية‬ ‫رئيسة للقوافل العربية تتوقف فيها للتز ّود بالبضائع‪،‬‬ ‫وأصبحت مركزا دين ًيا مس� � ��يح ًيا ب� � ��ارزًا‪ ،‬فبنيت فيها‬ ‫الكنائس وش� � ��ارك أس� � ��اقفتها في مجل� � ��س أنطاكية‬ ‫ال َكنَس� � ��ي‪ .‬وقد فتح العرب بُصرى عام ‪ ،634‬فكانت‬ ‫أول مدينة بيزنطية تس� � ��قط بأيديهم في مطلع زمن‬ ‫الفتوحات العربية اإلسالمية‪.‬‬ ‫ظلت مدينة بُصرى مأهولة بالس� � ��كان واستم ّرت‬ ‫متماس� � ��كة البني� � ��ان ط� � ��وال م� � ��ا يزي� � ��د عل� � ��ى ألفني‬ ‫وخمس� � ��مائة عام‪ .‬واليزال اليوم م� � ��ا خلفه النبطيون‬ ‫والروم� � ��ان والبيزنطيون والع� � ��رب األمويون من آثار‬ ‫ش� � ��اهدا على ذلك‪ .‬وأبرز تلك اآلثار مس� � ��رح روماني‬ ‫فريد يعود تاريخه إل� � ��ى أوائل القرن الثاني للميالد‪،‬‬ ‫بن� � ��ي في عه� � ��د اإلمبراط� � ��ور تراجان‪ .‬ه� � ��ذه التحفة‬ ‫املعماري� � ��ة الرائعة تتف ّرد اليوم فيم� � ��ا تتف ّرد به‪ ،‬بأنها‬ ‫الص� � ��رح الوحيد املتبقي في العالم ش� � ��به مكتمل من‬ ‫ذلك الزمن‪ ،‬وقد َس � � �لِم رواقه العل� � ��وي بصورة تامة‪.‬‬

‫مدينة ُبصرى القدمية‬

‫ظه� � ��ر اس� � ��م بصرى ألول م� � ��رة ف� � ��ي التاريخ في‬ ‫أل� � ��واح تل العمارنة املصرية التي يع� � ��ود تاريخها إلى‬ ‫القرن الرابع عش� � ��ر قبل املي� �ل��اد‪ ،‬ومتثل تلك األلوا ُح‬ ‫املراس� �ل� ِ‬ ‫�ات امللكي َة بني مل� � ��وك الفراعنة والفينيقيني‬ ‫واألموري� �ي��ن‪ .‬وكان أول ما برزت أهمية بُصرى وعال‬ ‫ش� � ��أنها في القرن الثاني قب� � ��ل امليالد‪ ،‬حني اتخذها‬ ‫األنباط العرب عاصمة ململكتهم الشمالية‪ .‬وقد بلغت‬ ‫بُص� � ��رى أوج ازدهارها بعد أن احتله� � ��ا الرومان عام‬ ‫‪ 106‬للمي� �ل��اد وجعلوا منها عاصم� � ��ة للوالية العربية‬ ‫التابعة إلمبراطوريتهم‪ .‬وق� � ��د أعلى أباطرة الرومان‬ ‫من ش� � ��أن هذه املدين� � ��ة‪ ،‬فأطلق عليه� � ��ا اإلمبراطور‬ ‫ّ‬ ‫وسك‬ ‫اإلس� � ��كندر سفيروس اسم «مستعمرة بصرى»‪،‬‬ ‫آثار سورية في قبضة النار‪ ..‬تراث ثقافي عاملي مهدد باالندثار‬

‫‪4/30/14 1:08:59 PM‬‬

‫‪45‬‬

‫‪jun 36-51.indd 45‬‬


‫وفي عصور الحقة‪ ،‬بنيت حول املس� � ��رح حصون قلعة‬ ‫حلراسة الطريق املؤدية إلى دمشق‪ ،‬أدمج بنيانه في‬ ‫هيكلها في هندسة معمارية متم ّيزة‪.‬‬ ‫وتضم مدينة بُص� � ��رى اليوم أيضا آثار كاتدرائية‬ ‫يع� � ��ود تاريخها إلى القرن الس� � ��ادس‪ ،‬وهي َم ْعلم ذو‬ ‫أهمية كبرى في تاريخ الهندس� � ��ة املعمارية املسيحية‬ ‫املب ّك� � ��رة‪ .‬وتش � � � ّكل الكاتدرائي� � ��ة املش � � � ّيدة على منط‬ ‫الباس� � ��يليقا‪ ،‬ذات املبن� � ��ى املس� � ��تطيل املنتهي برواق‬ ‫نصف دائري‪ ،‬مثاال بال� � ��غ األهمية للدور الذي لعبته‬ ‫الكنائس املخططة تخطيطا مركزيا في تط ّور األبنية‬ ‫الدين ّية املس� � ��يح ّية وتصميمها‪ .‬وتشتمل بصرى أيضا‬ ‫على العديد من املعالم اإلسالمية‪ ،‬يُذكر منها اجلامع‬ ‫ال ُعمري الكبير الذي ش � � � ّيـد في القرن األول للهجرة‪،‬‬ ‫ويُعـ ّد واح ًدا من أقدم املس� � ��اجد التي التزال موجودة‬ ‫حت� � ��ى اليوم‪ .‬وتبرز من تلك املعالم اإلس� �ل��امية أيضا‬ ‫مدرسة « َمبْ َرك الناقة»‪ ،‬وهي إحدى أقدم املؤسسات‬

‫التعليمية اإلس� �ل��امية في العالم وأكثرها شهرة‪ .‬وقد‬ ‫ارتبط اس� � ��مها في التراث اإلسالمي بحدث مهم في‬ ‫حياة الرس� � ��ول محمد (صلى الله عليه وس� � ��لم) الذي‬ ‫قيل إنه زار مدين� � ��ة بُصرى مرتني قبل نزول الوحي‪،‬‬ ‫والتقى فيهما الراهب املس� � ��يحي النسطوري بحيرى‪،‬‬ ‫وي� � ��روى أن هذا الراهب اكتش� � ��ف نبوة محمد (صلى‬ ‫الله عليه وسلم) في زيارته األولى له‪.‬‬ ‫وبعد قرون طويلة‪ ،‬أصبحت مدينة بصرى اليوم‬ ‫مفتوح� � ��ا‪ ،‬يحكي ما‬ ‫موق ًع� � ��ا أثر ًيا مأه� � ��وال ومتح ًفا‬ ‫ً‬ ‫يض ّمه من آثار ومعالم معمارية وفنية‪ ،‬تاري َخ ما ساد‬ ‫تل� � ��ك املدينة وجوا َرها عبر ق� � ��رون طويلة من أحداث‬ ‫وعقائد‪.‬‬

‫موقع تدمر‬

‫في واحة تبعد حوالي مائتي كيلومتر شمال شرق‬ ‫دمش� � ��ق‪ ،‬مازالت آث� � ��ار صروح مدينة تدمر ش� � ��اخصة‬

‫آثار الكاتدرائية ببصرى‬

‫‪46‬‬

‫‪4/30/14 1:09:05 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 36-51.indd 46‬‬


‫للعي� � ��ان‪ .‬وكانت تدم� � ��ر من أهم املراك� � ��ز الثقافية في‬ ‫العص� � ��ور القدمية‪ ،‬كم� � ��ا كانت ط� � ��وال القرنني األول‬ ‫والثان� � ��ي للميالد أحد أكبر املراكز الفنية في الش� � ��رق‬ ‫األوسط‪ .‬فقد مت ّيز ما أبدعته تدمر من فنون ومعمار‬ ‫بذلك التزاوج الفريد بني م� � ��ا انتهى إليها من تقن ّيات‬ ‫إغريقي� � ��ة‪ -‬روماني� � ��ة‪ ،‬وما اس� � ��تق ّر لديها م� � ��ن تقاليد‬ ‫محل ّي� � ��ة‪ ،‬وما وصل إليها من تأثيرات فارس� � ��ية‪ .‬وهذا‬ ‫ما نش� � ��هده اليوم في ما بقي لنا من زخارف معمار ّية‬ ‫تدمرية‪ ،‬وبخاصة منها املنحوتات اجلنائزية الفريدة‪.‬‬ ‫وتتجسد في ذلك املعمار العظيم تيارات فنية مختلفة‬ ‫ّ‬ ‫تنسجم وتتآلف في لغة جمالية متم ّيزة‪.‬‬ ‫ُذكر اسم تدمر للمرة األولى فيما وصلنا من ألواح‬ ‫بابل التي يعود تاريخها إلى األلفية الثانية قبل امليالد‬ ‫وس ِّم َيت فيها باسمها اآلرامي «تدمر»‪،‬‬ ‫املكتشفة مباري‪ُ ،‬‬ ‫ويعني «املدينة التي ال تُقهر»‪ ،‬وهو االسم الذي التزال‬ ‫املدينة تعرف ب� � ��ه باللغة العربية حت� � ��ى اليوم‪ .‬وكانت‬

‫تدمر النبطي� � ��ة العربية واح ًة عريق� � ��ة ومزدهرة حني‬ ‫أخضعها الروم� � ��ان حلكمهم في منتصف القرن األول‬ ‫امليالدي‪ .‬وازدادت أهميتها بوصفها مدينة واقعة على‬ ‫طريق التجارة التي تربط بالد فارس والهند والصني‬ ‫باإلمبراطورية الرومانية‪ ،‬فش� � ��كلت بذلك نقطة التقاء‬ ‫بني بعض أهم حضارات العصور القدمية‪.‬‬ ‫�ارعا‬ ‫وتض ّم آث� � ��ار مدينة تدم� � ��ر فيما تض ّم‪ ،‬ش� � � ً‬ ‫مستقي ًما مع َّم ًدا يبلغ طوله أل ًفا ومائة متر‪ ،‬حتيط به‬ ‫من اجلانبني ممرات مغطاة‪ .‬وترتبط بهذا الش� � ��ارع‪،‬‬ ‫الذي يش � � � ّكل املعلَم احملوري للمدينة‪ ،‬شوار ُع فرعية‬ ‫متقاطعة ذات تصميم مشابه‪ .‬وتقود شبكة الشوارع‬ ‫ه� � ��ذه إلى املعالم العمومية األساس� � ��ية ف� � ��ي املدينة‪،‬‬ ‫وأبرزها هيكل بعل‪ ،‬والساحة العامة‪ ،‬واملسرح‪ ،‬ومخ َّيم‬ ‫دقلديان� � ��وس‪ ،‬فضال عن عدد م� � ��ن املعابد واألحياء‬ ‫السكنية‪ .‬وتُع ّد هذه الصروح مثاال استثنائي األهمية‬ ‫للمعمار والبنيان النموذجي والتخطيط احلضري في‬

‫في دمشق تتجاور اآلثار الرومانية ومآذن اجلوامع‬ ‫آثار سورية في قبضة النار‪ ..‬تراث ثقافي عاملي مهدد باالندثار‬

‫‪4/30/14 1:09:11 PM‬‬

‫‪47‬‬

‫‪jun 36-51.indd 47‬‬


‫ذروة عهد ارتباط اإلمبراطورية الرومانية بالشرق‪.‬‬ ‫ويُع ّد هيكل بعل‪ ،‬بفضل تصميمه الفريد‪ ،‬واح ًدا‬ ‫م� � ��ن أكثر املبان� � ��ي الدينية العائدة إل� � ��ى القرن األول‬ ‫امليالدي أهمية في املنطقة العربية‪ .‬فالنحت احملفور‬ ‫على املم � � � ّر املق َّوس الضخم الذي يش � � � ّكل ب ّوابة على‬ ‫الطري� � ��ق املؤدية من الهيكل الكبي� � ��ر إلى املدينة‪ ،‬هو‬ ‫مث� � ��ال متم ّيز للف� � ��ن التدمري‪ .‬وتوجـد خارج أس� � ��وار‬ ‫املدين� � ��ة آثار قناة مياه رومانية‪ .‬وعلى مس� � ��افة بعيدة‬ ‫م� � ��ن هذا املكان‪ ،‬وفي املنطقة املعروفة باس� � ��م «وادي‬ ‫القبور»‪ ،‬تقع مدافن واس� � ��عة تز ّينه� � ��ا زخارف رائعة‪،‬‬ ‫ُش � � � ّيدت بأس� � ��اليب بناء متم ّيزة امتزجت فيها فنون‬ ‫حضارات ع ّدة في وحدة فنّية فريدة‪.‬‬ ‫إن عظم� � ��ة آثار تدم� � ��ر وروعتها تش� � ��هدان على‬ ‫املنج� � ��زات اجلمالية الفريدة ملدين� � ��ة القوافل الغنية‪.‬‬ ‫الرحالة الغربيني في‬ ‫وكان إلعادة اكتش� � ��افها من قبل ّ‬ ‫القرنني السابع عش� � ��ر والثامن عشر دور حاسم في‬

‫إعادة إحي� � ��اء ُ‬ ‫الط ُرز املعمارية الكالس� � ��يكية ومبادئ‬ ‫التصميم ا َ‬ ‫حل َ‬ ‫ضري في الغرب‪.‬‬

‫مدينة حلب القدمية‬

‫ُش � � � ّيدت مدينة حلب على مفترق عدد من طرق‬ ‫التجارة منذ األلفية الثانية قبل امليالد‪ .‬وقد تعاقبت‬ ‫عليها حضارات عديدة‪ ،‬وتوالى على حكمها ك ّ ٌل من‬ ‫احلثيني واآلش� � ��وريني واألكاديني واإلغريق والرومان‬ ‫واألمويني العرب واأليوبي� �ي��ن واملماليك والعثمانيني‪.‬‬ ‫وتركت تل� � ��ك احلضارات جميعا الطاب� � ��ع املم ّيز لكل‬ ‫منها على املدينة‪ .‬وتلتقي ف� � ��ي املدينة اليوم عناصر‬ ‫عمراني� � ��ة متنوعة أبرزها‪ :‬القلع� � ��ة‪ ،‬واجلامع األموي‬ ‫الكبي� � ��ر والعديد من املدارس الت� � ��ي يعود بناؤها إلى‬ ‫القرنني الس� � ��ادس عش� � ��ر والسابع عش� � ��ر‪ ،‬واملساكن‬ ‫واخلانات واحلمامات العمومية واألس� � ��واق القدمية‪،‬‬ ‫لتش ّكل معا نسيجا حضريا متجانسا‪.‬‬

‫قوس أنطونني العظيم‬

‫‪48‬‬

‫‪4/30/14 1:09:16 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 36-51.indd 48‬‬


‫قلعة حلب وفي المقابل‬ ‫حمام نور الدين‬ ‫وقبة مسجد إبراهيم‬

‫وتقف قلعة حل� � ��ب الضخمة‪ ،‬الت� � ��ي يعلو بنيانها‬ ‫فوق أس� � ��وار املدينة القدمية وتشرف عليها‪ ،‬شاهدا‬ ‫على ما كان للعرب من قوة عس� � ��كرية ما بني القرنني‬ ‫الثاني عش� � ��ر والرابع عشر‪ .‬وتض ّم القلعة فضال عن‬ ‫شواهد تثبت تعاقب حضارات مختلفة على احتاللها‬ ‫وقصر‪،‬‬ ‫منذ القرن العاشر قبل امليالد‪ ،‬آثا َر مساجد‬ ‫ٍ‬ ‫ومباني حمامات‪ .‬وتكش� � ��ف املدينة القدمية املس ّورة‬ ‫الت� � ��ي منت حول القلع� � ��ة‪ ،‬أدل ًة عل� � ��ى وجود مخطط‬ ‫مبان‬ ‫شوارع إغريقية‪-‬رومانية‪ ،‬وتش� � ��تمل على بقايا ٍ‬ ‫مس� � ��يحية يعود تاريخ إنش� � ��ائها إلى القرن السادس‪،‬‬ ‫وأس� � ��وار وبوابات يعود بناؤها إلى العصور الوسطى‪،‬‬ ‫كما حتتوي على مساجد ومدارس أيوبية ومملوكية‪،‬‬ ‫ومس� � ��اجد وقصور بنيت في فترة الحق� � ��ة تعود إلى‬ ‫العصر العثماني‪ .‬وال يقتصر حضور املعالم املهمة في‬ ‫حلب على اجلزء املس � � � ّور من املدينة‪ ،‬بل توجد خارج‬ ‫محيط أس� � ��وارها مبان دينية إس� �ل��امية ومسيحية‪،‬‬ ‫وأخرى س� � ��كنية ترجع إلى الفت� � ��رات التاريخية ذاتها‬ ‫لتلك القائمة في داخلها‪.‬‬ ‫ُش ّيدت قلعة حلب العسكرية األيوبية بعد انتصار‬ ‫ص� �ل��اح الدين عل� � ��ى الصليبي� �ي��ن‪ّ ،‬‬ ‫وش� � ��كلت النقطة‬ ‫احملورية للمدينة‪ .‬ويحيط باألسوار الدفاعية العالية‬ ‫سطحه احلجارة‪،‬‬ ‫للقلعة خندق ومنحدر ضخم تكسو‬ ‫َ‬ ‫ومتراس منحدر مص َّمم بصورة تكش� � ��ف للمدافعني‬ ‫عن القلعة‪ ،‬مش� � ��هدا كام� �ل��ا للمعتدي� � ��ن‪ .‬ويقود إلى‬ ‫القلع� � ��ة مدخل ضخم تتخلله ُك َّوات إلطالق القذائف‪،‬‬ ‫وفتحات أرضية يرمي من خاللها املتحصنون بالقلعة‬ ‫احلجارة على املهاجمني‪ .‬وقد س� � ��اهم ما أضيف إلى‬ ‫القلعة من بناء في القرنني الثالث عشر والرابع عشر‪،‬‬ ‫مثل األبراج الكبيرة واجلس� � ��ر احلجري املؤدي إليها‪،‬‬ ‫في تعزي� � ��ز القيمة املعمارية له� � ��ذا الصرح الضخم‪،‬‬ ‫فغ� � ��دا بحقّ ‪ ،‬منوذجا للمعمار العربي العس� � ��كري في‬ ‫أوج ازدهار احلضارة العربية‪.‬‬ ‫ويوج� � ��د داخل أس� � ��وار املدين� � ��ة القدمية احمليطة‬ ‫بالقلعة العديد من مباني املساجد واملدارس والكنائس‪،‬‬ ‫تس� � ��اهم في مزيد إبراز شخصية مدينة حلب املتم ّيزة‬ ‫الفريدة وتعززها‪ .‬وتش� � ��تمل ه� � ��ذه املجموعة املتنوعة‬ ‫من املباني على اجلامع الكبير الذي أسس� � ��ه األمويون‬ ‫وأعي� � ��د بناؤه بش� � ��كل كبي� � ��ر في القرن الثاني عش� � ��ر‪،‬‬ ‫واملدرس� � ��ة احلالوية التي بنيت ف� � ��ي الفترة ذاتها‪ ،‬كما‬ ‫تضم آثار كاتدرائية تعود إلى القرن السادس‪.‬‬

‫‪49‬‬

‫‪4/30/14 1:09:20 PM‬‬

‫‪jun 36-51.indd 49‬‬


‫املسرح الروماني العظيم‬ ‫إن هذه املعالم وغيرها من الش� � ��واهد التاريخية‬ ‫األخرى تكش� � ��ف عما متتعت به حل� � ��ب‪ ،‬إحدى أغنى‬ ‫م� � ��دن العال� � ��م ف� � ��ي العصور الوس� � ��طى‪ ،‬م� � ��ن حيوية‬ ‫اجتماعية وثقافية واقتصادية‪.‬‬

‫قلعة الفرسان وقلعة صالح الدين‬

‫تش� � ��كل قلعة الفرس� � ��ان وقلعة صالح الدين املثالَ نْي‬ ‫األكث� � ��ر أهمي� � ��ة على تط � � � ّور النمط املعم� � ��اري اخلاص‬ ‫بالتحصينات في الشرق األدنى خالل العصور البيزنطية‬ ‫والصليبية واإلس� �ل��امية‪ .‬فقد كان لهاتني القلعتني‪ ،‬من‬ ‫بني احلصون جميعا التي اس� � ��تم ّر وجودها في الش� � ��رق‬ ‫حتى اليوم‪ ،‬أكبر األثر على تصميم األس� � ��وار الدفاعية‬ ‫والقالع وبنائها في الشرق والغرب على ح ّد سواء‪.‬‬ ‫ُش ّيدت قلعة الفرسان على التالل اجلنوبية لسلسلة‬ ‫جبال س� � ��ورية ف� � ��ي محافظة حمص ف� � ��ي الفترة ما بني‬ ‫عام� � ��ي ‪1142‬و‪ 1271‬من قِ َبل أخوية فرس� � ��ان القديس‬ ‫يوحنا املعروفة بفرسان املشفى‪ .‬وأدخل عليها املماليك‬ ‫أثناء حكمهم إضافات في أواخر القرن الثالث عش� � ��ر‪.‬‬ ‫وتُع ّد القلعة من بني أفضل األمثلة على القالع الصليبية‬ ‫الت� � ��ي مازالت قائمة إلى اليوم م� � ��ن حيث احلفاظ على‬ ‫سالمة هيكلها وصون مك ّوناتها املعمارية‪.‬‬

‫‪50‬‬

‫‪4/30/14 1:09:27 PM‬‬

‫وحتتف� � ��ظ قلع� � ��ة صالح الدي� � ��ن‪ ،‬عل� � ��ى الرغم مما‬ ‫أصابها من دمار جزئي عب� � ��ر الزمن‪ ،‬بعناصر بيزنطية‬ ‫تعود إلى بدايات إنشائها في القرن العاشر‪ ،‬وأخرى مما‬ ‫أدخله عليها اإلفرجن من تغييرات في نهاية القرن الثاني‬ ‫عش� � ��ر‪ ،‬ومما أضافه األيوبيون عليها من حتصينات ما‬ ‫بني أواخر القرن الثاني عش� � ��ر ومنتصف القرن الثالث‬ ‫عشر‪.‬‬ ‫تقع كل من قلعة الفرس� � ��ان وقلعة صالح الدين في‬ ‫موق� � ��ع دفاعي رئيس على قمة مرتفعة‪ ،‬وقد كان للموقع‬ ‫اإلس� � ��تراتيجي لكل منهما‪ ،‬املتمثل في إش� � ��رافهما على‬ ‫مواقع طبيعية شاس� � ��عة وكشفهما لها‪ ،‬أثر فيما استأثرا‬ ‫ب� � ��ه من أهمية بالغة أدت إلى إيالء عناية خاصة لنوعية‬ ‫بنائهما وما اقتضاه ذلك من تقنيات معمارية وتفاصيل‬ ‫هندسية‪.‬‬ ‫ويوف� � ��ر لنا بق� � ��اء الطبقات التاريخية التي تش� � ��تمل‬ ‫عل� � ��ى عناصر تعود إلى كل مرحلة م� � ��ن املراحل املتتالية‬ ‫لالحت� �ل��ال العس� � ��كري للقلعة‪ ،‬مدخال لدراس� � ��ة التبادل‬ ‫احلضاري للتقنيات الدفاعية في القرون الوسطى‪ .‬وتُع ّد‬ ‫ك ٌّل من قلعة الفرس� � ��ان وقلعة ص� �ل��اح الدين اليوم مثاال‬ ‫على مرحلة تط ّور مه ّمة ف� � ��ي تصميم احلصون‪ ،‬ونقطة‬ ‫حت ّول رئيس� � ��ة في التخلّي عن األنظمة الدفاعية الغربية‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 36-51.indd 50‬‬


‫األكثر سلبية‪ .‬وتذكر كتب تاريخ الهندسة املعمارية قلعة‬ ‫الفرس� � ��ان بوصفها أفضل مثال للقلع� � ��ة الصليبية التي‬ ‫التزال سليمة البنيان وتتمتع بحالة حفظ جيدة‪ ،‬وبكونها‬ ‫إحدى القالع النموذجية القليلة العائدة إلى فترة القرون‬ ‫الوسطى التي ظلت قائمة إلى اليوم‪.‬‬ ‫أما قلع� � ��ة صالح الدي� � ��ن‪ ،‬فقد تُرك� � ��ت على حالها‬ ‫ميسها تغيير ولم تدخل عليها‬ ‫طوال القرون األخيرة‪ ،‬لم ّ‬ ‫إضاف� � ��ة بفضل موقعها في م� � ��كان منعزل على بعد نحو‬ ‫ثالثني كيلومترا ش� � ��رق مدينة الالذقية‪ ،‬وهو ما يجعلها‬ ‫اليوم مثاال تاريخيا أصليا لنمط التحصينات في العصر‬ ‫الذي بنيت فيه‪.‬‬ ‫ط� � ��وال الفت� � ��رة املمتدة م� � ��ا بني القرن� �ي��ن احلادي‬ ‫عشر والثالث عش� � ��ر‪ ،‬التقت التقاليد الدينية والثقافية‬ ‫والتقنية للغرب املس� � ��يحي والش� � ��رق البيزنطي والشرق‬ ‫األدنى العربي اإلسالمي وتالقحت‪ ،‬وتقف كل من قلعة‬ ‫الفرس� � ��ان وقلعة صالح الدين ش� � ��اهدا ح ّي� � ��ا على تلك‬ ‫احلقبة املم ّيزة في التاريخ‪.‬‬

‫القرى القدمية في شمال سورية‬

‫يتألف هذا املوقع األثري النادر من حوالي أربعني‬ ‫قرية قدمية منتش� � ��رة في مناطق مختلفة من الهضاب‬ ‫الس� � ��بع التي تش ّكل الكتلة الكلس� � ��ية الواسعة األرجاء‬ ‫الواقعة في ش� � ��مال غرب س� � ��ورية‪ .‬وتتوزّع تلك القرى‬ ‫عل� � ��ى ثماني حدائ� � ��ق أثرية تو ّفر ش� � ��هادة مم ّيزة على‬ ‫احلي� � ��اة الريفية في تلك املنطقة في الفترة املمتدة ما‬ ‫بني أواخر العصور القدمية إل� � ��ى احلقبة البيزنطية‪.‬‬ ‫فقد بنيت تلك القرى منذ مطلع القرن األول امليالدي‬ ‫واس� � ��تمرت ف� � ��ي النمو حت� � ��ى القرن الس� � ��ابع‪ ،‬وبلغت‬ ‫أوج ازدهاره� � ��ا ما بني الق� � ��رن الرابع ومنتصف القرن‬ ‫الس� � ��ادس‪ ،‬وهجرها سكانها في الفترة املمتدة ما بني‬ ‫القرنني الثامن والعاش� � ��ر وظلّت خالية من احلياة منذ‬ ‫ذلك التاريخ‪ ،‬لهذا اصطلح على تسميتها بالقرى امليتة‬ ‫أو القرى املنسية‪.‬‬ ‫تتم ّيز هذه القرى التي ميثل مجمو ُعها سلسلة من‬ ‫املناظر الثقافية األثرية القدمية‪ ،‬بحفاظها على جانب‬ ‫كبير م� � ��ن معاملها ومبانيها األصلية‪ .‬وقد س� � ��اهم في‬ ‫االحتفاظ بسالمة هذا املوقع األثري وبقاء الكثير من‬ ‫خصائصه وميزاته األصلية‪ ،‬أنه ظل مهجورا متاما ملدة‬ ‫ألف عام ولم يخض� � ��ع ألي عملية ترميم أو بناء طوال‬ ‫القرن العشرين‪ .‬ويشتمل املوقع على معالم أثرية لعدد‬ ‫آثار سورية في قبضة النار‪ ..‬تراث ثقافي عاملي مهدد باالندثار‬

‫‪4/30/14 1:09:30 PM‬‬

‫من املس� � ��اكن واملعابد الوثني� � ��ة والكنائس واألحواض‬ ‫واحلمامات العمومية‪ .‬وتو ّفر املناظر الثقافية القدمية‬ ‫لتل� � ��ك الق� � ��رى دليال مهم� � ��ا على االنتقال م� � ��ن الفترة‬ ‫الوثنية لإلمبراطورية الرومانية إلى احلقبة املسيحية‬ ‫ف� � ��ي العصر البيزنطي‪ .‬ويضم املوقع أيضا بقايا أثرية‬ ‫تد ّل على التقنيات الهيدروليكية‪ ،‬واجلدران الوقائية‪،‬‬ ‫واملخطوطات الزراعية‪ ،‬تشهد على مدى إتقان سكان‬ ‫تلك القرى أساليب اإلنتاج الزراعي‪.‬‬ ‫تع � � � ّد القرى القدمية في ش� � ��مال س� � ��ورية تعبيرا‬ ‫اس� � ��تثنائي األهمية على تط ّور املسيحية في بداياتها‬ ‫األولى في إطار املجتمعات القروية في الشرق‪ ،‬وتو ّفر‬ ‫دالالت ح� � ��ول نش� � ��أة الكنائس وتط ّوره� � ��ا في املنطقة‬ ‫الشمالية من سورية خاصة واملشرق عامة‪.‬‬ ‫إن هذه املواقع واملمتلكات الثقافية الستة املسجلة‬ ‫في قائمة التراث العاملي وكذلك االثني عش� � ��ر موقعا‬ ‫ثقافيا املدرجة في القائمة املؤقتة وغيرها الكثير من‬ ‫املواقع األثرية الوطنية والصروح املعمارية التاريخية‪،‬‬ ‫كلها أصيبت بأضرار متفاوتة اخلطورة‪ .‬ولعل الكارثة‬ ‫األكبر ش� � ��هدتها مدينة حلب التاريخي� � ��ة‪ ،‬إذ تضررت‬ ‫قلعتها العظيمة في يوليو ‪ ،2012‬وقضت النيران على‬ ‫س� � ��وق املدينة القدمي في مطلع شهر أكتوبر من العام‬ ‫نفس� � ��ه‪ ,‬حني أصيب اجلامع األم� � ��وي الكبير بأضرار‬ ‫بالغة؛ وكانت الطامة الكبرى انهيار مئذنته التاريخية‬ ‫األصلية‪ ،‬وهي حتفة معمارية رائعة اجلمال ال تُع ّوض‪،‬‬ ‫ف� � ��ي أبريل ‪ .2013‬كذلك أصبحت املواقع األثرية في‬ ‫طول البالد وعرضها مسرحا للتنقيبات غير الشرعية‬ ‫والنهب للمتاجرة بآثارها التي ال تُق ّدر بثمن‪.‬‬ ‫لقد استباحت هذه احلرب الطويلة واملريرة دماء‬ ‫البش� � ��ر‪ ،‬وهدرت كرامتهم اإلنس� � ��انية‪ ،‬وهدمت معالم‬ ‫س� � ��ورية احلديثة التي بناها شعبها منذ استقاللها في‬ ‫العقد الرابع من القرن العشرين‪ ،‬ولئن كانت تلك املعالم‬ ‫احلديثة قابلة للتعويض ولو بخسارة مادية كبيرة‪ ،‬فإن‬ ‫هذه احلرب تقضي على ما ال ميكن تعويضه وال يُق ّدر‬ ‫بثمن‪ :‬تراثها الثقافي الغني‪ ،‬وتاريخها العظيم‪ ،‬وذاكرة‬ ‫أهله� � ��ا التاريخية وهويتهم احلضارية‪ .‬إن ما تخس� � ��ره‬ ‫س� � ��ورية الي� � ��وم بفقدانها ه� � ��ذا الت� � ��راث الثقافي‪ ،‬هو‬ ‫خسارة للعرب جميعا وللبشرية جمعاء‪ .‬فهل يستجيب‬ ‫املتقاتل� � ��ون لنداء العقل والضمير وتوضع لهذه احلرب‬ ‫الرهيبة نهاية‪ ،‬حقنا للدماء‪ ،‬وصونا لكرامة اإلنسان‪،‬‬ ‫وإنقاذا ملا سلم إلى اليوم من تراثنا الثقافي؟ >‬

‫‪51‬‬

‫‪jun 36-51.indd 51‬‬


‫متـاحـف‬

‫متحف بيناكي‬

‫للفن اإلسالمي‬ ‫في أثينا‬

‫خالد عبدالله يوسف*‬ ‫* كاتب من مصر‪.‬‬

‫‪52‬‬

‫‪4/30/14 1:10:50 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 52-59.indd 52‬‬


‫أسطرالب فريد صنعه في حلب‬ ‫أحمد بن السراج ‪1329‬م‬

‫تكاد تتفرد اليونان بني البلدان األوربية بإقامة متحف مخصص لفنون العالم اإلس�ل�امي‪،‬‬ ‫واحلق أنها جتربة تستحق الثناء والتقدير؛ وذلك على خالف الشائع في املتاحف العاملية‪،‬‬ ‫حي� ��ث تع� ��رض التحف اإلس�ل�امية ف� ��ي أجنحة خاصة‪ ،‬أو ب�ي�ن املقتنيات األخ� ��رى‪ .‬ومتحف‬ ‫بيناكي ُيعرف باسم مؤسسه أنطونيوس بيناكي (‪1954-1873‬م)‪ ،‬أحد أفراد العائلة الشهيرة‬ ‫بتج� ��ارة القطن في مدينة اإلس� ��كندرية‪ ،‬وبدأ في تكوي� ��ن مجموعته الفنية أثناء وجوده في‬ ‫اإلس� ��كندرية أواخر القرن التاس� ��ع عش� ��ر‪ ،‬وكان جلّ اهتمامه مركَّ زا على التحف اخلش� ��بية‪،‬‬ ‫واخلزفية‪ ،‬واملنسوجات‪ ،‬واملشغوالت املعدنية‪ ،‬واللوحات الفنية‪ ،‬واألسلحة احلربية الشرقية‪،‬‬ ‫فلم ُيعن كثيرا بجمع املخطوطات والكتب املزينة بالصور‪.‬‬

‫قراءة في كتاب املسعودي‪ ..‬مروج الذهب ومعادن اجلوهر»‬

‫‪4/30/14 1:10:54 PM‬‬

‫‪53‬‬

‫‪jun 52-59.indd 53‬‬


‫بع������د عودة بيناكي الدائم������ة إلى أثينا‬ ‫قام بتأس������يس املتح������ف ومت افتتاحه‬ ‫ف������ي الع������ام ‪1931‬م‪ ،‬حي������ث عرضت‬ ‫فيه التحف اإلس���ل��امية بجان������ب مجموعة فنية‬ ‫ترجع إلى ت������راث مدن حوض البحر املتوس������ط‬ ‫اإلغريقي‪ -‬الروماني‪ ،‬وتوزعت املعروضات على‬ ‫غرفت���ي��ن في الطابق األرض������ي‪ ،‬وغرفة بالطابق‬ ‫األول‪ ،‬والزائر للمتحف في هذا الوقت كان يرى‬ ‫التحف مرتبة وفق نوعها‪ ،‬مع عدم اإلش������ارة إلى‬ ‫موطن التحفة أو احلقب������ة التاريخية التي ترجع‬ ‫إليها‪ .‬اس������تمر بيناكي بعد تأس������يس املتحف في‬ ‫ش������راء التحف‪ ،‬ففي سنة ‪1948‬م قام بشراء ‪35‬‬ ‫قطعة فنية متثل روائع فن احلفر على اخلش������ب‬ ‫من العصرين الفاطمي واململوكي‪ .‬وثماني قطع‬ ‫نادرة من اخل������زف الفاطمي‪ .‬مع م������رور الوقت‬ ‫زادت املقتني������ات اإلس���ل��امية باملتحف‪ ،‬س������واء‬ ‫باإلهداء أو الشراء‪ ،‬حتى بلغت اآلن ما يربو على‬ ‫ثماني������ة آالف قطعة‪ ،‬فقرر مجلس أمناء املتحف‬ ‫تخصيص مبن������ى منفصل لها يتك������ون من أربعة‬ ‫طواب������ق‪ ،‬يقع مبنطقة كيراميكوس وس������ط أثينا؛‬ ‫افتت������ح في العام ‪2004‬م‪ ،‬ورتبت املعروضات فيه‬ ‫زمنيا‪ ،‬فيختص كل طابق بفترة زمنية مع َّينة في‬ ‫تاريخ الفن اإلسالمي‪.‬‬

‫التحف اخلزفية‬

‫وهي مجموع� � ��ة رائعة من اخلزف ذي البريق‬ ‫املعدني‪ ،‬بعضه� � ��ا يرجع للعصر العباس� � ��ي‪ ،‬منها‬ ‫قطعتان تتس� � ��مان بالن� � ��درة من مدينة س� � ��امراء‪،‬‬ ‫عبارة عن ُس� � ��لطانية‪ ،‬وطس� � ��ت ذي خلفية زرقاء‪،‬‬ ‫وم� � ��ن اخل� � ��زف الفاطم� � ��ي طبق يرج� � ��ع إلى زمن‬ ‫اخلليفة احلاك� � ��م بأمر الله (الق� � ��رن ‪5‬هـ‪11/‬م)‪،‬‬ ‫يحمل اس� � ��م صانعه مس� � ��لم بن الده� � ��ان‪ ،‬وطبق‬ ‫كبي� � ��ر مزين بكتابات باخلط الكوفي على س� � ��طح‬ ‫أبيض‪ ،‬عبارة عن أدعية باحلظ الس� � ��عيد والبركة‬ ‫لصاحبه� � ��ا‪ ،‬ومجموع� � ��ة من أوان� � ��ي املرمر‪ ،‬كانت‬ ‫تس� � ��تخدم حلفظ الطعام‪ ،‬مزينة بزخارف آدمية‬ ‫وحيواني� � ��ة؛ ومجموعة آنية فخارية‪ ،‬مزينة بطالء‬ ‫مزجج ترج� � ��ع للقرن ‪4‬ه � � �ـ‪10/‬م‪ ،‬موطنها مدينتا‬ ‫الفيوم والفس� � ��طاط‪ .‬وعموما كانت زخارف هذه‬ ‫القطع مس� � ��تمدة من التراث املصري‪ ،‬مثل رسوم‬

‫‪54‬‬

‫‪4/30/14 1:10:58 PM‬‬

‫الطي� � ��ور‪ ،‬واألران� � ��ب البرية‪ ،‬والس� � ��مك‪ ،‬وأرضية‬ ‫التح� � ��ف تزدان بعناصر زخرفية ثانوية‪ ،‬عادة هي‬ ‫مناظر مت ِّثل حي� � ��اة البالط‪ ،‬ومجالس الش� � ��راب‬ ‫والطرب‪ .‬ومن اخلزف الفارس� � ��ي مجموعة ترجع‬ ‫للعصر السلجوقي‪ ،‬مغطاة بطالء مزجج‪ ،‬موطنها‬ ‫مدينة قاش� � ��ان‪ ،‬مركز هذه الصناعة‪ ،‬منها دوارق‬ ‫وأطباق‪ ،‬تزدان بزخارف نباتية وحيوانية‪ ،‬ورسوم‬ ‫حيوانات أس� � ��طورية كالعنقاء والتنني‪ ،‬ومجموعة‬ ‫من اخلزف املعروف باس� � ��م «مينائي»‪ ،‬وهو خزف‬ ‫شعبي كان ذائعا في هذا الوقت‪ ،‬و ُعثر على هذه‬ ‫القطع في التنقيبات األثرية بقصور اإليلخانيون‪.‬‬ ‫أم� � ��ا القط� � ��ع اخلزفية من س� � ��ورية ومصر خالل‬ ‫العصر اململوكي‪ ،‬فكانت زخارفها ورسومها عبارة‬ ‫عن الرنوك أو ش� � ��ارات السالطني واألمراء‪ ،‬منها‬ ‫ُسلطانية مزينة بش� � ��ارات النسر واألسد والنبلة‪،‬‬ ‫بجان� � ��ب مجموعة من األواني يغلب على زخارفها‬ ‫الطابع الهندسي‪ ،‬مدهونة باألزرق واألسود على‬ ‫خلفية ش� � ��فافة مزججة‪ ،‬وكانت مدن الفسطاط‬ ‫ودمش� � ��ق والرقة من أشهر مراكز هذه الصناعة‪.‬‬ ‫ومن التح� � ��ف اخلزفية العثماني� � ��ة مجموعة ذات‬ ‫قاع عميق وأرضية زرقاء‪ ،‬تزدان مبراوح نخيلية‪،‬‬ ‫وتأخذ أشكاال متنوعة‪ ،‬ومجموعة من البالطات‬ ‫اخلزفي� � ��ة كان� � ��ت تس� � ��تخدم في تغطي� � ��ة جدران‬ ‫املس� � ��اجد واحملاري� � ��ب‪ ،‬مزينة برس� � ��وم احلرمني‬ ‫الشريفني واحلجر األسود‪ ،‬وكانت مدينة «إزنك»‬ ‫مركز هذه الصناعة‪.‬‬

‫الزجاج والعاج‬

‫مجموعة الزجاج باملتحف بعضها وصل إلينا من‬ ‫خزائن الفاطميني‪ ،‬منها حتفة من البللور الصخري‬ ‫وك� � ��وب من الزجاج املش� � ��طوف‪ ،‬وم� � ��رآة من الفضة‬ ‫مزينة بالكتاب� � ��ات الكوفية‪ .‬حت� � ��ف زجاجية أخرى‬ ‫ج� � ��اءت من التنقيبات األثرية مبدينتي الفس� � ��طاط‬ ‫وس� � ��امراء‪ ،‬أغلبه� � ��ا كان يس� � ��تخدم ف� � ��ي األغراض‬ ‫املنزلية‪ ،‬ومن العصر اململوكي تُعرض مشكاة مموهة‬ ‫باملين� � ��ا‪ ،‬مؤرخة مبنتصف الق� � ��رن ‪8‬هـ‪14/‬م‪ ،‬حتمل‬ ‫نقوش� � ��ا كتابية باسم الس� � ��لطان اململوكي األشرف‬ ‫ع� �ل��اء الدين كجك بن الناص� � ��ر محمد بن قالوون‪.‬‬ ‫أما التحف العاجية فمنها قطعتان ذات حجم كبير‬ ‫ترجعان للقرن ‪2‬هـ‪8/‬م‪ ،‬جاءت من قصور األمويني‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 52-59.indd 54‬‬


‫خامات مقتنيات‬ ‫املعرض من اخلزف‬ ‫والزجاج والعاج‬ ‫واخلشب والرخام‬ ‫واملعادن تنتمي‬ ‫ألساليب وعصور‬ ‫مختلفة‪ ,‬كما حتمل‬ ‫نقوشا وكتابات‬ ‫تاريخية‬

‫ترجع التحف املعدنية باملتحف إلى حقب ومناطق جغرافية مختلفة‪ ،‬منها شمعدان من النحاس ا ُملكفت‪ ،‬وهو منوذج رائع‬ ‫يحمل توقيع صانعه «علي بن عمر بن إبراهيم السنكاري املوصلي» مؤرخ سنة ‪717‬هـ‪1318/‬م‪ ،‬ويزدان برسوم آدمية‪ ،‬ورموز‬ ‫بعض األبراج السماوية‪ ،‬وزوجني من الطيور‪،‬‬ ‫متحف بيناكي للفن اإلسالمي في أثينا‬

‫‪4/30/14 1:11:02 PM‬‬

‫‪55‬‬

‫‪jun 52-59.indd 55‬‬


‫في س� � ��ورية‪ ،‬قطع أخرى من الع� � ��اج ترجع للعصر‬ ‫الفاطم� � ��ي‪ ،‬مزينة بصور عازف� �ي��ن‪ ،‬منها علبة كانت‬ ‫تس� � ��تخدم حلفظ ال ُكحل‪ ،‬وأش� � ��كال عرائس‪ ،‬وعدد‬ ‫من علب حفظ اجلواهر واألش� � ��ياء الثمينة‪ ،‬بعضها‬ ‫مذهبة وطيور‪.‬‬ ‫موطنه صقلية تزدان بزخارف َّ‬

‫اخلشب والرخام‬

‫مجموعة التحف اخلش� � ��بية باملتحف معظمها‬ ‫يرجع إلى العصر الفاطم� � ��ي في مصر‪ ،‬وهي فترة‬ ‫بلغت فيها فنون اخلش� � ��ب درج� � ��ة كبيرة من الروعة‬ ‫واإلتقان‪ ،‬منها عدد من األلواح اخلشبية واألفاريز‪،‬‬ ‫مصدرها مس� � ��اجد القاهرة‪ ،‬مزين� � ��ة بنقوش كتابية‬ ‫باخلط الكوفي املُزهر‪ ،‬وألواح أخرى ُمزينة برسوم‬ ‫حيواني� � ��ة وطي� � ��ور موزعة على الزخ� � ��ارف النباتية‪،‬‬ ‫لكن من أندر التحف اخلش� � ��بية في متحف بيناكي‬ ‫باب خش� � ��بي ُعثر عليه بالقرب م� � ��ن بغداد‪ ،‬ومؤرخ‬

‫مبنتص� � ��ف القرن ‪2‬هـ‪8/‬م‪ ،‬مُيث� � ��ل روعة فن احلفر‬ ‫على اخلش� � ��ب في الطراز األموي بالعراق‪ ،‬و ُمزين‬ ‫بالزخرف� � ��ة املعروفة بش� � ��جرة احلياة‪ ،‬بجانب بعض‬ ‫احلش� � ��وات اخلش� � ��بية من مدينة س� � ��امراء‪ ،‬وعلى‬ ‫األرجح مصدرها اجلوس� � ��ق اخلاقاني الذي شيده‬ ‫اخلليفة املعتصم‪ .‬من فنون الرخام يُعرض محراب‬ ‫مصدره أحد مساجد إيران مؤرخ بالقرن ‪6‬هـ‪12/‬م‪،‬‬ ‫ومزين بأش� � ��كال عقود معمارية ومش� � ��كاة‪ ،‬بجانب‬ ‫ألواح رخامية من عمائر العصر اململوكي بالقاهرة‪،‬‬ ‫منها أجزاء من نافورة‪ ،‬وواجهات منازل‪.‬‬

‫الكتب املخطوطة‬

‫منها مخطوطات قرآنية مؤرخة بالقرن ‪3‬هـ‪9/‬م‪،‬‬ ‫موطنها املغ� � ��رب‪ ،‬مكتوبة باخلط الكوفي على ال َّرق؛‬ ‫مذهب ومز َّي� � ��ن بزخارف‬ ‫وجزء م� � ��ن غالف كت� � ��اب َّ‬ ‫هندس� � ��ية‪ ،‬رمبا وص� � ��ل إلينا من بقاي� � ��ا الكتب التي‬

‫احملاريب والبالطات اخلزفية من مقتنيات مجموعة بيناكي‪ ،‬الذي أسس املتحف في العام ‪1931‬م‬

‫‪56‬‬

‫‪4/30/14 1:11:15 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 52-59.indd 56‬‬


‫تدل مقتنيات املتحف على استخدام الفنان للغة اإلبداع الفريدة واخلاصة في أدوات احلياة اليومية‬

‫كان� � ��ت بخزائ� � ��ن الفاطميني‪ ،‬بجانب بعض الرس� � ��وم‬ ‫التخطيطي� � ��ة األولي� � ��ة املُعدة للتنفيذ على اخلش� � ��ب‬ ‫واملالبس والتحف املختلفة‪ .‬من املخطوطات األخرى‬ ‫نسخة من تفسير القرآن لإلمام الزمخشري املعروف‬ ‫بالكشاف‪ ،‬مؤرخة سنة ‪747‬هـ‪1346/‬م‪ .‬ومن الكتب‬ ‫املزين� � ��ة بالص� � ��ور (املنمنمات) تعرض نس� � ��ختان من‬ ‫ملحمة «الشهنامة» للشاعر الفردوسي‪ ،‬ونسخة من‬ ‫ديوان «خمس� � ��ة» للش� � ��اعر نظامي الكنجوي‪ ،‬مؤرخة‬ ‫مبنتصف القرن ‪10‬هـ‪16/‬م‪.‬‬

‫املنسوجات‬

‫يقتني املتحف مجموعة من املنسوجات النادرة‬ ‫املعروفة بنس� � ��يج الطراز‪ ،‬من العصرين العباس� � ��ي‬ ‫والفاطم� � ��ي‪ ،‬منها قطعتان م� � ��ن الكتان‪ ،‬صنعت في‬ ‫مص� � ��ر‪ ،‬ومطرزة بنقوش كتابية‪ ،‬عبارة عن أس� � ��ماء‬ ‫اخللفاء العباس� � ��يني‪ ،‬املُعتصم بالل� � ��ه‪ ،‬واملُطيع لله‪،‬‬ ‫ومت ِّث� � ��ل هذه القط� � ��ع آخر املنس� � ��وجات التي ُعملت‬ ‫في مصر باسم خلفاء الدولة العباسية‪ ،‬قبل دخول‬ ‫الفاطمي� �ي��ن‪ .‬قطعة ط� � ��راز أخرى كانت تس� � ��تخدم‬ ‫كعمام� � ��ة‪ُ ،‬مزينة بنق� � ��وش كتابية باخل� � ��ط الكوفي‬ ‫املُزهر‪ُ ،‬عملت مبدين� � ��ة تنيس في دلتا مصر‪ ،‬بأمر‬ ‫اخلليفة الفاطمي العزيز بالله‪.‬‬

‫املشغوالت املعدنية‬

‫ترجع التحف املعدنية باملتحف إلى حقب ومناطق‬

‫متحف بيناكي للفن اإلسالمي في أثينا‬

‫‪4/30/14 1:11:37 PM‬‬

‫جغرافية مختلفة‪ ،‬منها شمعدان من النحاس املُكفت‪،‬‬ ‫وهو منوذج رائع يحمل توقيع صانعه «علي بن عمر بن‬ ‫إبراهيم السنكاري املوصلي» مؤرخ سنة ‪717‬هـ‪1318/‬م‪،‬‬ ‫ويزدان برسوم آدمية‪ ،‬ورموز بعض األبراج السماوية‪،‬‬ ‫وزوجني من الطيور‪ ،‬و ُعمل هذا الش� � ��معدان لسلطان‬ ‫األراتقة في ماردين‪ .‬ومن التحف اململوكية صينية من‬ ‫النح� � ��اس املُكفت بالذهب والفضة‪ُ ،‬عملت للس� � ��لطان‬ ‫الناصر محمد بن قالوون سنة ‪730‬هـ‪ ،1330/‬ونُقش‬ ‫اس� � ��مه بالذهب في منتصف الصيني� � ��ة‪ ،‬يوجد أيضا‬ ‫ُس� � ��لطانِية وإبريق حتمالن اس� � ��م الناصر محمد‪ .‬لكن‬ ‫من أروع التحف اململوكية ُسلطانية كبيرة حتمل رسوم‬ ‫األمراء املمالي� � ��ك في مجموعتني بني يد الس� � ��لطان‪،‬‬ ‫يحمل كل منهم «ر ّنك» أو ش� � ��ارة الوزارة أو املهام التي‬ ‫يتوالها‪ ،‬منها رمز ال� � ��كأس والصوجلان وعصا البولو‬ ‫والس� � ��يف واإلوزة وقطعة من النسيج‪ُ .‬سلطانية أخرى‬ ‫مؤرخة بنهاية القرن ‪7‬هـ‪13/‬م موطنها سورية‪ ،‬حتمل‬ ‫رس� � ��وما مت ِّثل لعبة البولو‪ ،‬إحدى األلعاب الشائعة في‬ ‫العصر اململوكي‪ُ ،‬عملت لألمير س� � ��نقر األعسر‪ ،‬وبعد‬ ‫وفات� � ��ه انتقلت إلى ح� � ��وزة ابنته فاطم� � ��ة‪ .‬من التحف‬ ‫اململوكية األخرى صندوق أس� � ��طواني الش� � ��كل‪ ،‬يزدان‬ ‫مبناظر متثل مجلس طرب‪ ،‬وعلبة من النحاس حتمل‬ ‫توقيع الصانع «إسماعيل بن ورد املوصلي»‪ ،‬وشمعدان‬ ‫نح� � ��اس ُمكفت م� � ��ن احلج� � ��م الكبير كان الس� � ��لطان‬ ‫األش� � ��رف قايتباي قد وقفه على احل� � ��رم النبوي بعد‬ ‫ترميمه وإصالحه س� � ��نة ‪886‬ه � � �ـ‪1482/‬م‪ .‬ومن فنون‬

‫‪57‬‬

‫‪jun 52-59.indd 57‬‬


‫اليمن املعدنية يعرض س� � ��لطانِية م� � ��ن النحاس ُمكفتة‬ ‫بالفضة‪ ،‬ومزينة مبنظر بالط ملكي‪ ،‬وحتمل اسم ملك‬ ‫بني رس� � ��ول‪ ،‬ومن العصر األيوبي مقلمة من النحاس‬ ‫مؤرخة س� � ��نة ‪614‬هـ‪1218/‬م‪ ،‬حتمل اس� � ��م السلطان‬ ‫األيوبي العادل أبوبكر‪.‬‬ ‫وف� � ��ي أواخر العصر اململوكي كانت املش� � ��غوالت‬ ‫املعدنية تُعمل من النحاس املطلي بالقصدير‪ ،‬عوضا‬ ‫ع� � ��ن النحاس املُكفت بالذهب والفضة؛ نظرا للحالة‬ ‫االقتصادي� � ��ة في هذا الوق� � ��ت‪ ،‬فلجأ املزخرفون إلى‬ ‫أسلوب احلفر بدال من التكفيت باملعادن النفيسة‪ ،‬من‬ ‫هذه التحف ست صين ّيات ُمزينة بزخارف هندسية‬ ‫ونباتية‪ ،‬ونقوش كتابية باخل� � ��ط الكوفي‪ ،‬عبارة عن‬

‫‪58‬‬

‫‪4/30/14 1:11:40 PM‬‬

‫أدعي� � ��ة لصاحبه� � ��ا‪ ،‬وحتفة عبارة ع� � ��ن صندوق كان‬ ‫يس� � ��تخدم حلمل الطعام في السفر واحلروب‪ُ ،‬عمل‬ ‫ألمير مملوكي‪ ،‬وهو فريد في ش� � ��كله وحجمه‪ .‬قطع‬ ‫وس� � ��لطانية حتمالن شعار‬ ‫أخرى عبارة عن طس� � ��ت ُ‬ ‫وسلطانية من النحاس‬ ‫السلطان األش� � ��رف قايتباي‪ُ ،‬‬ ‫ُمزينة بكتابات‪ ،‬وشعار املقلمة رمز كاتب اإلنشاء في‬ ‫الدولة اململوكية‪ .‬مجموع� � ��ة املعادن األخرى بعضها‬ ‫يرج� � ��ع إلى إي� � ��ران وتركي� � ��ا‪ ،‬وقد اس� � ��تبدل الصناع‬ ‫اإليرانيون أيضا التكفيت بالذهب والفضة بزخرفة‬ ‫األرابس� � ��ك والنقوش الكتابية من األشعار الفارسية‪،‬‬ ‫منها إبريق وطبق يرجعان إلى أواخر القرن ‪9‬هـ‪15/‬م‪،‬‬ ‫وسلطانية تأخذ‬ ‫من مدينة هراة (أفغانستان حاليا)؛ ُ‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 52-59.indd 58‬‬


‫يرجع بعض هذه املجموعة اخلزفية إلى العصر‬ ‫العباسي ومنها قطعتان نادرتان من مدينة سامراء‬

‫شكال نصف دائري‪ ،‬ومش� � ��عل عمودي ُمزين مبنظر‬ ‫طرب ورقص‪ ،‬يرجع إلى العصر الصفوي‪.‬‬

‫اآلالت الفلكية‬

‫يقتن� � ��ي متح� � ��ف بيناك� � ��ي م� � ��ن اآلالت الفلكي� � ��ة‬ ‫«إس� � ��طرالب» فريد من نوعه في العالم‪ ،‬وأكثر صعوبة‬ ‫أيضا في اس� � ��تخدامه‪ ،‬صنعه أحمد بن الس� � ��راج في‬ ‫حلب سنة ‪729‬هـ‪1329/‬م‪ ،‬حملمد بن محمد التنوخي‪،‬‬ ‫ومتلَّ� � ��ك ه� � ��ذا اإلس� � ��طرالب العالم الفلك� � ��ي املصري‬ ‫عبدالعزيز الوفائي في العصر اململوكي‪ ،‬وعندما وجده‬ ‫ش� � ��ديد التعقيد‪ ،‬قام بكتابة رسالة لكيفية استخدامه‪،‬‬ ‫محفوظة اآلن بجامعة برنستون األمريكية‪ ،‬واملعروف‬ ‫متحف بيناكي للفن اإلسالمي في أثينا‬

‫‪4/30/14 1:11:48 PM‬‬

‫أن املسلمني كانوا يستخدمون اإلسطرالب في العديد‬ ‫من األغراض الفلكية‪ ،‬منه� � ��ا حتديد مواقيت الصالة‬ ‫واجتاه القبل� � ��ة‪ .‬مجموعة أخرى م� � ��ن اآلالت الفلكية‬ ‫واألواني السحرية‪ ،‬موطنها إيران وتركيا والهند‪ ،‬منها‬ ‫بوصلة من الفضة حتمل اسم الصانع «محمد تيمور»‬ ‫وإس� � ��طرالب من النحاس‪ ،‬يحمل اس� � ��م صانعه «حاج‬ ‫عل� � ��ي» ومؤرخ س� � ��نة ‪1207‬ه � � �ـ‪1792/‬م‪ ،‬وكالهما من‬ ‫إيران‪ ،‬وبوصلة من تركيا‪ ،‬ترجع إلى القرن ‪13‬هـ‪19/‬م‪،‬‬ ‫حتمل أسماء ثماني وعشرين مدينة في اإلمبراطورية‬ ‫العثماني� � ��ة‪ ،‬بجان� � ��ب مجموعة من األخت� � ��ام واألواني‬ ‫تستخدم بغرض احلماية من السحر واحلسد‪ ،‬مزينة‬ ‫بكتابات عبارة عن آيات قرآنية وأدعية >‬

‫‪59‬‬

‫‪jun 52-59.indd 59‬‬


‫استطالع‬

‫«واثق اخلطوة ميشى ملك ًا»‬

‫العالم يحافظ على أصالة‬

‫احلصان العربي‬

‫حتقيق وتصوير‪ :‬رياض توفيق‬

‫* كاتب من مصر‪.‬‬

‫‪4/30/14 1:12:06 PM‬‬

‫‪jun 60-65.indd 60‬‬


‫للجمال حضور طاغ يتسلل إلى الوجدان واملشاعر‪ ،‬ويعتبر جمال اخليول‬ ‫العربية واحد ًا من تلك الصفات التي أبهرت العالم‪ ،‬وبالذات ذلك التناسق‬ ‫الفريد في مكونات جسمه ورأسه وعينيه وأنفه‪ ..‬ثم رشاقته التي تغنى بها‬ ‫الشعراء على طول الزمان‪ ،‬هذا املخلوق البديع حتيط به اآلن «املخاوف»‬ ‫من تسلل سالالت أخرى إلى أنسابه‪ ،‬بعد أن كانت «األصالة» إحدى املميزات‬ ‫العريقة للحصان العربي األصيل‪.‬‬ ‫تكتنف هذه املخاوف تس�� ��اؤالت عديدة‪ :‬ملاذا‬ ‫هذا القل�� ��ق الذي أصبح عاملي� � �اً على أصالة‬ ‫تفجر اإلجابة عن هذا‬ ‫احلص�� ��ان العربي؟ ثم ّ‬ ‫التس�� ��اؤل تس�� ��اؤال آخر أكثر أهمية‪ :‬كيف تس�� ��هم اآلن كل‬ ‫محاوالت الدول والعلم والتكنولوجيا في حتقيق واحد من‬ ‫أهم اإلجنازات في مشوار حياة احلصان العربي واحلفاظ‬ ‫على أصالته التي ترجع إلى آالف الس�� ��نني‪ ،‬قبل أن تتسلل‬ ‫إلي�� ��ه دماء أخ�� ��رى حترمه من صفة ظ�� ��ل يتمتع بها طوال‬ ‫س�� ��نوات عمره اس�� ��مها «األصالة»‪ ،‬إذ إن تاريخ س��ل��االت‬ ‫احلص�� ��ان العربي يرجع إلى أكثر من ‪ 7‬آالف س�� ��نة‪ ..‬وفي‬ ‫أحضان ش�� ��به اجلزيرة العربية‪ ،‬نشأت هذه اخليول بعيداً‬ ‫ع�� ��ن الس��ل��االت املوجودة في آس�� ��يا وأوربا وأس�� ��تراليا‪..‬‬ ‫وترجع بع�� ��ض الرواي�� ��ات أن بداية استئناس�� ��ها تعود إلى‬ ‫سيدنا إس�� ��ماعيل بن إبراهيم اخلليل عليهما السالم‪ ،‬كما‬ ‫عرف عن النبي سليمان بن داوود شغفه باخليول في ذلك‬ ‫الزمن البعيد‪.‬‬

‫املوطن األصلي‬

‫واخليول العربية نش�� ��أت في الصحراء على يد البدو‬ ‫الع�� ��رب ال ُّرحل‪ ،‬وغالباً ما كان�� ��ت تعيش معهم في اخليام‪،‬‬ ‫وهذا االرتباط الوثيق بينها وبني البش�� ��ر جعلها أكثر تعلُّماً‬ ‫وطاعة لهم‪.‬‬ ‫واجلزي�� ��رة العربية – كم�� ��ا يؤكد املؤرخ�� ��ون – تعتبر‬ ‫موطن اخلي�� ��ول العربي�� ��ة األصيلة‪ ،‬حي�� ��ث ورد في جميع‬ ‫املخطوطات القدمية والتاريخية ما يؤكد أن شبه اجلزيرة‬ ‫العربية ومنطقة بالد الش�� ��ام هي موطن اخليول العربية‪،‬‬ ‫وم�� ��ن هذه املنطقة انتقلت اخليل العربية إلى أنحاء العالم‬

‫مع الفاحتني عند نش�� ��ر رسالة اإلسالم في القرن التاسع‬ ‫امليالدي‪.‬‬ ‫ولذلك يعتبر مركز امللك عبدالعزيز آل سعود للخيول‬ ‫العربي�� ��ة األصيل�� ��ة وال�� ��ذي يحمل اس�� ��م مؤس�� ��س الدولة‬ ‫الس�� ��عودية‪ ،‬أهم مراك�� ��ز تربية اخلي�� ��ول العربية األصيلة‬ ‫على مس�� ��توى العالم‪ ،‬حيث يضم البقية األصيلة من خيول‬ ‫املؤس�� ��س‪ ،‬ومجموعة من اخلي�� ��ول العربي�� ��ة األصيلة من‬ ‫سالالت عربية أخرى الستمرار اإلنتاج وحتسني الصفات‪،‬‬ ‫ويق�� ��وم ه�� ��ذا املركز اآلن ب�� ��دور قومي فري�� ��د وخطير في‬ ‫احلفاظ على أصالة احلصان العربي‪ ،‬وفي س�� ��بيل حتقيق‬ ‫هذه املهمة يقوم بإجراءات تفوق اخليال حتى ال يتسلل أي‬ ‫نسب آخر إلى اخليول املوجودة بهذا املركز النموذجي‪.‬‬ ‫وف���� ��ي عديد م�� ��ن ال�� ��دول العربية وبال�� ��ذات االمارات‬ ‫العربي�� ��ة ومص�� ��ر توجد مراك�� ��ز ومزارع إلنت�� ��اج واحلفاظ‬ ‫على س��ل��االت اخليول العربية األصيل�� ��ة‪ ،‬حيث يصل عدد‬ ‫مزارع تربي�� ��ة اخليول العربية األصيل�� ��ة في مصر وحدها‬ ‫إلى ‪ 340‬مزرعة‪ ،‬وهي مقصد مضمون يقصده األوروبيون‬ ‫واألمريكيون واخلليجيون لشراء متطلباتهم من هذه اخليول‬ ‫الفريدة‪ .‬وم�� ��ع ذلك فإن بيع احلص�� ��ان العربي األصيل ال‬ ‫يتم بهذه الس�� ��هولة كما يشرح د‪.‬ناصر مرعي مدير مزرعة‬ ‫البادي�� ��ة القابعة في جوار أهرام اجلي�� ��زة – فإن كثيرا من‬ ‫مزارع اخليول ترفض بيع بعض اخليول األصيلة التي تعتبر‬ ‫وعا ًء وراثياً‪ ،‬والتي متنح املزرعة ساللة أصيلة‪.‬‬

‫مواطن اجلمال‬

‫ولكن كي�� ��ف تبدو مالمح وصف�� ��ات احلصان العربي‬ ‫األصي�� ��ل؟ يضي�� ��ف د‪.‬ناصر مرعي «إذا كن�� ��ت تبحث عن‬

‫حتاليل احلامض النووي و«ميكروشيب»‬ ‫حتت اجللد وجواز سفر لكل حصان‬ ‫العالم يحافظ على أصالة احلصان العربي‬

‫‪4/30/14 1:12:09 PM‬‬

‫‪61‬‬

‫‪jun 60-65.indd 61‬‬


‫احلصان العربي الكالس�� ��يكي فإن شكل جسمه يعد روعة‬ ‫في اجلمال والتناسق‪ .‬ويتميز بالرأس الصغير واملنخران‬ ‫الواس�� ��عان واجلبهة العريضة وتباعد العينني السوداوين‬ ‫البراقتني‪ .‬وتعتلي الرأس أذنان قصيرتان نهايتهما رفيعة‪،‬‬ ‫ورقب�� ��ة طويلة متناس�� ��بة مع بقية أجزاء اجلس�� ��م متلؤها‬ ‫العض��ل��ات وظهر قصي�� ��ر مكتنز‪ ،‬والذيل مرتفع بش�� ��كل‬ ‫واض�� ��ح‪ ..‬والعمود الفق�� ��ري يتميز بوج�� ��ود ‪ 17‬زوجاً من‬ ‫األضلع وخمس فقرات قطنية وس�� ��ت عشرة فقرة ذيلية‪،‬‬ ‫في حني بقية اخليول األخرى متلك ‪ 18‬زوجا من األضلع‬ ‫و‪ 6‬فق�� ��رات قطني�� ��ة و‪ 18‬فقرة ذيلية‪ ،‬حت�� ��ى اللون ميكن‬ ‫التحكم فيه بالتدخل في ألوان سالالت التزاوج‪.‬‬ ‫وم�� ��ن املعروف عاملي� � �اً أن اخليول العربي�� ��ة األصيلة‬ ‫يتم إنتاجها وراثياً من أجل حتقيق الكس�� ��ب في سباقات‬ ‫السرعة‪ ،‬وبالذات في املس�� ��افات القصيرة‪ ،‬ويتم إنتاجها‬ ‫من تزاوج السالالت الس�� ��ريعة والقوية التي حققت فوزاً‬ ‫متتالي� � �اً في املس�� ��ابقات العاملية‪ ..‬ولك�� ��ن اخليول العربية‬ ‫ليست لها صفات السرعة في سباقات املسافات الطويلة‪،‬‬ ‫ولها وجود في س�� ��باقات القدرة والتحمل في مس�� ��ابقات‬

‫تصل إلى ‪ 160‬كيلومترا‪ ،‬وذلك يرجع إلى تكوين احلصان‬ ‫العرب�� ��ي ونش�� ��أته‪ ،‬ولذلك ف�� ��إن ثمنه في ه�� ��ذا النوع من‬ ‫السباقات الطويلة يكون مرتفعاً جداً‪.‬‬ ‫ويتميز احلصان العربي األصيل بغزارة تع ُّرقه‪ ،‬وحسن‬ ‫تكوين ومتوضع ذيله املرتفع‪ ،‬وعند العدو الس�� ��ريع يرتفع‬ ‫الذنب جانبياً كالعلم فيعطي احلصان مس�� ��حة رائعة من‬ ‫اجلمال‪ ،‬كما ميتاز مبش�� ��ية طليقة واضحة فيها كثير من‬ ‫الرونق واخليالء‪ ،‬ويتميز أيضاً بالش�� ��جاعة وقدرة هائلة‬ ‫على االحتمال‪ ،‬فهو يتحمل اجلوع والعطش بشكل مذهل‪،‬‬ ‫كما يقاوم احلر مهما اشتدت درجته‪.‬‬

‫ملاذا املخاوف؟‬

‫ثم يأتي التس�� ��اؤل املهم‪ :‬ما وجه املخاوف على نسب‬ ‫وأص�� ��ول اخليول العربي�� ��ة؟ وتوضح كل مخ�� ��اوف خبراء‬ ‫تربية ه�� ��ذه اخلي�� ��ول البديعة أن انتش�� ��ار م�� ��زارع تربية‬ ‫اخلي�� ��ول العربية في أوربا وأمريكا وأس�� ��تراليا بعيداً عن‬ ‫عي�� ��ون الرقاب�� ��ة العربية‪ ..‬هو الذي يح�� ��رك كل املخاوف‬ ‫اآلن‪ ..‬وتق�� ��ول األرقام إن مكتب تس�� ��جيل اخليول العربية‬

‫د‪ .‬مرعي مع واحد من اخليول التي ميتلكها‪ ،‬عشقا للخيول العربية األصيلة‬

‫‪62‬‬

‫‪4/30/14 1:12:12 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 60-65.indd 62‬‬


‫يتميز احلصان العربي بالرأس الصغير واملنخرين الواسعني واجلبهة العريضة وتباعد العينني السوداوين البراقتني ورقبته‬ ‫الطويلة متناسقة مع اجلسم ممتلئة العضالت‬

‫ف�� ��ي أمريكا س�� ��نة ‪ 1908‬لم يتج�� ��اوز ‪ 71‬حصاناً عربياً‪..‬‬ ‫وارتفع العدد بش�� ��كل جنوني‪ ،‬حي�� ��ث جتاوز نصف املليون‬ ‫حص�� ��ان ف�� ��ي الع�� ��ام ‪ ..1994‬وتؤكد الس�� ��جالت أن عدد‬ ‫اخليول العربية املس�� ��جلة اآلن في شمال أمريكا وحدها‬ ‫يزيد على العدد اإلجمالي املس�� ��جل في العالم بأجمعه‪..‬‬ ‫وفي أس�� ��تراليا ومع بداية القرن العش�� ��رين وصلت إليها‬ ‫خيول عربية من س��ل��االت مزارع إجنليزية وبولندية‪ ..‬أما‬ ‫السالالت املصرية فإن أول ظهورها كان في العام ‪1970‬‬ ‫في أستراليا‪ ..‬واليوم يوجد مكتب خاص بتسجيل اخليول‬ ‫العربية األس�� ��ترالية‪ ،‬ويعد ثاني أكب�� ��ر املكاتب عاملياً بعد‬ ‫الواليات املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫العالم يحافظ على أصالة احلصان العربي‬

‫‪4/30/14 1:12:15 PM‬‬

‫وأمام هذا االنتش�� ��ار «املريع» للحص�� ��ان العربي في‬ ‫معظم أنحاء الدنيا‪ ..‬فإن ثمة مهمة قومية عربية وعاملية‬ ‫قد ظهرت أمام خطر تسلُّل دماء مختلفة وسالالت متنوعة‬ ‫إلى احلصان العربي لتفقده أهم مزاياه وهي «األصالة»‪.‬‬

‫ضمانات األمان‬

‫وأمام ه�� ��ذه املخاوف‪ ..‬وحرصاً عل�� ��ى احلفاظ على‬ ‫نس�� ��ب احلصان العرب�� ��ي وأصالته‪ ،‬جتم�� ��ع العالم بأكمله‬ ‫لوض�� ��ع نظام عاملي ميك�� ��ن من خالله حتقي�� ��ق ضمانات‬ ‫األمان لوقف تس�� ��لل أي أنساب أو س��ل��االت مختلفة إلى‬ ‫دماء احلصان العربي‪ ،‬وكان التساؤل أمام اخلبير العاملي‬

‫‪63‬‬

‫‪jun 60-65.indd 63‬‬


‫لتربية احلصان العربي داخل مزرعة البادية بجوار أهرام‬ ‫اجليزة‪ :‬ما هي مالمح سلس�� ��لة الضمان�� ��ات التي أعدها‬ ‫العالم للحفاظ على أصالة احلصان العربي؟‬ ‫يجيب د‪.‬مرعي‪« :‬هناك مراكز تربية عاملية للحصان‬ ‫العرب�� ��ي في كل دول العال�� ��م اآلن‪ ..‬وهناك منظمة عاملية‬ ‫اس�� ��مها منظمة اخلي�� ��ول العربية العاملي�� ��ة‪ ،‬واختصارها‬ ‫«واهو» ومركزه�� ��ا إجنلترا حتفظ الس�� ��جالت‪ ..‬وفي كل‬ ‫دولة هيئة محلية لتس�� ��جيل اخليول العربية‪ ..‬وفي مصر‬ ‫توجد الهيئة الزراعية املصرية‪ ،‬أو ما يطلق عليها محطة‬ ‫الزهراء»‪.‬‬ ‫وفي الس�� ��نوات األخيرة اش�� ��تهرت منظم�� ��ة اخليول‬ ‫العربي�� ��ة العاملية (واهو) في كل أنح�� ��اء العالم‪ ،‬والتي لها‬ ‫س�� ��جالت ونسبها واضح ملئات الس�� ��نني‪ .‬وحديثاً وضعت‬ ‫س�� ��جالت خاصة لكل هذه اخلي�� ��ول‪ ،‬واحتفظت بها لدى‬ ‫«واهو»‪ ،‬وأصبح منذ ذلك التاريخ مفروضاً على كل محطة‬

‫هناك مراكز تربية عاملية للحصان العربي في كل دول العالم‬

‫تربية إبالغ الهيئة احمللية بتزاوج اخليول باس�� ��تمارة ترفع‬ ‫إلى الهيئة يذكر فيها تاريخ ميالد املولود الصغير‪ ،‬ويحضر‬ ‫بعدها مندوبون من الهيئ�� ��ة ملعاينة املولود‪ ،‬أو ما يطلقون‬

‫حرصا على حفظ نسب احلصان العربي وأصالته جتمع العالم لوضع نظام عاملي ميكن من خالله حتقيق ضمانات لوقف‬ ‫تسلل أي أنساب أو سالالت أخرى إلى دماء احلصان العربي‬

‫‪64‬‬

‫‪4/30/14 1:12:22 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 60-65.indd 64‬‬


‫د‪ .‬جيل رامساي أستاذة األدب العربي في جامعة أوبساال‪ ،‬مملكة السويد‪ ،‬تزور ناديا كويتيا للخيول العربية التي تعشقها‬

‫عليه امله�� ��ر‪ ،‬وفي ضوء التطورات العلمي�� ��ة احلديثة وفي‬ ‫خالل ‪ 6‬شهور يتم عمل حتليل احلمض النووي (‪)DNA‬‬ ‫للمول�� ��ود اجلديد ملطابقته بتحالي�� ��ل األب واألم واجلدود‬ ‫إلثبات نس�� ��به‪ ،‬ثم يت�� ��م ختمه ويقيد رق�� ��م وتاريخ امليالد‪،‬‬ ‫وتقوم الهيئة احمللية بإرس�� ��ال كل بيان�� ��ات املولود اجلديد‬ ‫إلى الهيئة العامة (واهو) فيصبح له سجل عاملي‪.‬‬ ‫وآخر املستجدات أن توضع شريحة مجهرية «ميكرو‬ ‫ش�� ��يب» حت�� ��ت جلد املهر به�� ��ا كل تفاصيل نس�� ��به وأصله‬ ‫وميالده‪ .‬ويصب�� ��ح احلصان معروف� � �اً‪ ،‬وإذا انتقل إلى أي‬ ‫جهة ينتقل ملفه معه‪ ،‬وتخطر الهيئة الزراعية بنقل سجل‬ ‫احلصان‪ ،‬بل أصبح اآلن لكل حصان جواز سفر خاص به‪.‬‬ ‫وال يس�� ��افر أو ينتقل للجري في مسابقات عاملية إال ومعه‬ ‫جواز س�� ��فره‪ ،‬وفي العام ‪ 2009‬مت مبق�� ��ر اجتماع أعضاء‬ ‫مؤمتر «واهو» في س�� ��لطنة عمان‪ ،‬ومت عرض جواز السفر‬ ‫اخلاص باخلي�� ��ول‪ ،‬والذى أعجب اجلميع وأش�� ��ادوا بأنه‬ ‫أفضل جواز سفر للخيل عرض عليهم‪.‬‬ ‫وي�� ��رى املؤرخون أن احلصان املصري بالذات احتفظ‬ ‫مبالمح�� ��ه العربي�� ��ة األصيل�� ��ة وحظ�� ��ي على م�� ��ر التاريخ‬ ‫بالصيانة‪ .‬واحتفظ ف�� ��ي العصر احلديث بخاصية تدوين‬ ‫العالم يحافظ على أصالة احلصان العربي‬

‫‪4/30/14 1:12:25 PM‬‬

‫اجلذور واألنس�� ��اب حتى أصبحت م�� ��زارع تربية اخليول‬ ‫العربي�� ��ة هي املقص�� ��د املضمون الذي يقص�� ��ده األوربيون‬ ‫واألمريكي�� ��ون واخليلجيون لش�� ��راء متطلباته�� ��م من هذه‬ ‫اخليول الفريدة‪.‬‬ ‫إن ج�� ��زءاً كبيراً من تاريخ احلص�� ��ان العربي املصري‬ ‫مرتب�� ��ط بتاريخ مصر احلديث‪ ،‬وبالذات إلى عصر محمد‬ ‫علي باش�� ��ا وابنه احملارب إبراهيم باش�� ��ا الذي كان يقتني‬ ‫اخلي�� ��ول في حروب�� ��ه‪ ،‬وكان يختار اخلي�� ��ول العربية ذات‬ ‫النس�� ��ب والتي لها مرجعية‪ .‬ومن ش�� ��دة ارتباطه باخليول‬ ‫أقاموا له متثاله الش�� ��هير في ميدان األوبرا املصرية فوق‬ ‫حصانه الذي غزا به معظم دول العالم‪ .‬ثم اخلديو عباس‬ ‫الذي بدأ عصره باالحتفاظ بسجالت لكل حصان‪ .‬ولكن‬ ‫ظروف�� ��ه املادية أدت إلى بيع معظم هذه الثروة‪ .‬وجاء علي‬ ‫باش�� ��ا شريف فاش�� ��ترى معظم هذه اخليول‪ ،‬حتى ظهرت‬ ‫اجلمعية امللكية املصرية التي أخذت على عاتقها احلفاظ‬ ‫على هذه الثروة‪.‬‬ ‫وي�� ��رى املؤرخون أن أق�� ��دم صورة للحص�� ��ان العربي‬ ‫مبعامله املميزة توجد على جدران معابد املصريني القدماء‬ ‫إبان غزو الهكسوس >‬

‫‪65‬‬

‫‪jun 60-65.indd 65‬‬


‫قــالـوا‬

‫< ال تصب������ح اللكنة مصد ًرا للش������عور بالعار وال‬ ‫جتع������ل صاحبها يتوت������ر إال إذا كانت داللة على‬ ‫وضعيت������ه األقل من وضعي������ة األذن التي يتوجه‬ ‫إليها بصوت������ه‪ .‬ما يحدد الوضعي������ة يكون عادة‬ ‫أكب������ر من حبل الصوت ونيت������ه‪ ،‬قد تكون عالقة‬ ‫املركز باألطراف‪ ،‬عالقة املستعمر بلكنة سكان‬ ‫مستعمراته وهم يتحدثون لغته‪ ،‬التعليم باألمية‪،‬‬ ‫املدينة بالريف‪ ،‬الطبقات احملظوظة بالطبقات‬ ‫األق������ل ً‬ ‫حظ������ا‪ .‬ال ميكنني‬ ‫أن أتخي������ل صاح������ب لكنة‬ ‫أكسفوردية يش������عر بالعار‬ ‫وهو يتح������دث مع صاحب‬ ‫إح������دى لكن������ات الطبق������ة‬ ‫العامل������ة ف������ي إجنلترا‪ ،‬وال‬ ‫باريس������ ًيا يتوتر وهو يسمع‬ ‫لكنته جن ًب������ا إلى جنب مع‬ ‫لكنة مهاجر من السنغال‪.‬‬ ‫اللكنة هي مجاز شفاف عن عالقات القوة‪.‬‬ ‫إميان مرسال‪،‬‬ ‫شاعرة وأكادميية من مصر‬ ‫السلطة» تتجسم اليوم في حقّ التدخل‬ ‫< «بالغة ُّ‬ ‫الذي يقوم على البراهني األساس������ية نفس������ها‪:‬‬ ‫املتمدنني في العالم‬ ‫فيج������ري الكالم عن واجب‬ ‫ّ‬ ‫املعاص������ر‪ ،‬ك������ي يتدخل������وا‬ ‫في املناط������ق غير املتمدنة‬ ‫ليضعوا حدا للممارس������ات‬ ‫الت������ي تغتصب فيه������ا قيم‬ ‫تقدم على أنها كونية‪ ،‬من‬ ‫أجل الدفاع ع������ن األبرياء‬ ‫أم������ام شراس������ة اآلخرين‪،‬‬ ‫ومن أجل تيس������ير انتشار‬

‫‪66‬‬

‫‪5/1/14 9:54:49 AM‬‬

‫األف������كار الكوني������ة (املتمثلة ف������ي الدميقراطية‬ ‫وحقوق اإلنس������ان)‪ .‬هو ذاك إذن ما يجعل تلك‬ ‫الكوني������ة كاذبة‪ ،‬وملاذا يكون م������ن األجدر بنا أن‬ ‫نتكلم عن كونية أوربية ال غير?!‪.‬‬ ‫إميانويل فالريشتاين‪،‬‬ ‫عالم اجتماع ومؤرخ أمريكي‪.‬‬ ‫< لو أمكن للناس أن يعيشوا ألف عام‪ ،‬سيكون ثمة‬ ‫متسع من الوقت إلصالحهم‪ ،‬ولكنك تصطدم هنا‬ ‫بقضية فلس� � ��فية وعرة تتعلق بالهوية الش� � ��خصية‪.‬‬ ‫فكثير من الفالس� � ��فة يفكرون أن� � ��ه حتى لو أمكن‬ ‫جلسدك أن يحتمل البقاء ألف عام‪ ،‬فإن هذا اجلسد‬ ‫في واقع األمر تسكنه سلسلة من األشـــخاص على‬ ‫مدار الزمن‪ ،‬وليس ش� � ��خصا واحدا مستمــرا‪ .‬فلو‬ ‫أنك وضعت شخصا في السجن الرتكابه جريـــمة‬ ‫ما وهو في األربعني‪ ،‬فقد يصــبح هذا الش� � ��خص‪،‬‬ ‫فعليا‪ ،‬ش� � ��خصا آخر مختلفا كل االختالف عندما‬ ‫يبلغ «التس� � ��عمائة واألربعني»‪ ،‬مما يعني عمليا أنك‬ ‫تعاقب شخصا على جرمية ارتكبها شخص غيره‪.‬‬ ‫وأغلبنا سيرى في هذا ظلما‪.‬‬ ‫ريبيكا روتشيه‪،‬‬ ‫أستاذة الفلسفة‪ ،‬من بريطانيا‪.‬‬ ‫< لقد تعلَّم� � ��ت منكم الكثير‬ ‫أيه� � ��ا البش� � ��ر‪ ..‬تعلم� � ��ت أن‬ ‫اجلميع يريد العيش في قمة‬ ‫اجلبل‪ ،‬غير مدركني أن سر‬ ‫السعادة يكمن في تسلقه‪.‬‬ ‫جابريي ��ل جارثي ��ا ماركي ��ز‪،‬‬ ‫كاتب م ��ن كولومبيا‪ ،‬حاصل‬ ‫على «نوبل لآلداب»‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 66-67.indd 66‬‬


‫< رئيس ال يقرأ‪ ،‬رئيس ال «يهرب» إلى رأس������ه‪.‬‬ ‫وال يش������عر مبا آل إليه جمالنا األرضي على يد‬ ‫الس������لطات املتعاقبة‪ ،‬ووحوش االستثمار‪ ،‬كيف‬ ‫ل������ه أن يكون على ٍ‬ ‫صلة وثيق������ة مبا يضطرم في‬ ‫الوجدان؟‬ ‫عقل العويط‪،‬‬ ‫كاتب وشاعر من لبنان‪.‬‬ ‫< املواد التقنية النانوية مميزة ألنها علم جديد‪.‬‬ ‫وإذا ش������ارك العالم العربي في اكتشافاتها من‬ ‫البداية‪ ،‬فهناك إمكانية لكثير من االختراعات‬ ‫التي ميكن تس������جيل امللكي������ة الفكرية لها ومن‬ ‫ثَ������ َّم امتالكه������ا‪ ،‬ونك������ون بذلك حققن������ا صناعة‬ ‫محمية وليس������ت مش������تراة‪ ،‬وهذا يعني أننا إذا‬ ‫ش������اركنا الغ������رب في هذه‬ ‫البحوث واالستكش������افات‬ ‫فإننا نستطيع أن نحميها‬ ‫ف������ي ملكيتها الفكرية ومن‬ ‫األساس‪.‬‬ ‫د‪.‬منير نايفة‪،‬‬ ‫عالم فيزياء أمريكي‬ ‫من أصل فلسطيني‪.‬‬ ‫< املشكلة مع القراء‪ ،‬أن الـــفكــــرة الـــــتي أعطـــــيت‬ ‫لهم‪ ،‬أن نــموذج القـــارئ ميـــاثــــل مشاهدة فيلم‪،‬‬ ‫أو مش������اهدة التلفزي������ون‪ .‬وبالــــتالي فإن املبدأ‬ ‫الذي س������اد «أود أن أجلس هن������ا وأحصل على‬ ‫التسلية»‪ ،‬أما النــموذج الكالسيـــكي فيتـــمثل في‬ ‫فكرة القارئ باعتبــاره أحد املوس������يقيني الهواة‬ ‫الذي يجـــلس إلى البيانو‪ ،‬لديه حلن موسيقي‪،‬‬ ‫من تأليف شخص ال يعرف عنه شـــيئا‪ ،‬وهـــذا‬ ‫النص املوس������يقي على األرج������ح أيضا ال ميكن‬

‫فهمه متاما‪ ،‬لكن الــــهاوي‬ ‫لدي������ه املــــــه������ارة الالزمة‬ ‫لعزف ه������ذه املقطــــوعة‬ ‫املوســيقية‪ .‬وكــــلما زادت‬ ‫مهـــ������ارة الع������ازف‪ ،‬زادت‬ ‫إمكانـــي������ة أن يعــــط������ي‬ ‫العازف للفن������ان والعكس‬ ‫صحي������ح‪ .‬ه������ذه فك������رة‬ ‫كالسيكية عن القــــراءة‪.‬‬ ‫لكــنها صحيحة متاما‪.‬‬ ‫زادي سميث‪،‬‬ ‫كاتبة روائية بريطانية‪.‬‬ ‫< العل� � ��م ال «يؤمن بالعفاري� � ��ت»‪ ،‬ألن أحدا ألبتة لم‬ ‫يس� � ��تطع أن يقي� � ��س عفريتا‪ .‬إال أننا نس� � ��تطيع اآلن‬ ‫أن نقيس أش� � ��ياء غي� � ��ر مرئية من قبي� � ��ل الكهربية‬ ‫واملغناطيسية‪ ،‬وهي أشياء بدت لألعضاء املؤسسني‬ ‫للجمعية امللكية في لندن واقعة في دائرة الس� � ��حر‪.‬‬ ‫وإذ تصب� � ��ح األجهــزة واألدوات أكث� � ��ر دهاء وتعقيدا‬ ‫ميكن إجراء قياسات أدق وأدق‪.‬‬ ‫د‪.‬لينا جني شيفرد‪،‬‬ ‫عاملة كيمياء حيوية أمريكية‪.‬‬ ‫< آن رمب� � ��ا أوان الثقاف� � ��ة العربية أن تنتج نصها‬ ‫اخل� � ��اص‪ .‬كل الثقافات احل ّية قامت بهذا اجلهد‬ ‫العظي� � ��م لكي تُبقي ملجتمعاته� � ��ا حظ البقاء بني‬ ‫األمم املتصارع� � ��ة املتنافس� � ��ة‪ .‬والن� � ��ص اخلاص‬ ‫ليس بالض� � ��رورة قطيعة معرفية مع تاريخ الفكر‬ ‫والثقافة في العالم‪ .‬بل هو نص يحتاج إلى جميع‬ ‫إجنازات البشرية في كل مكان‪ ،‬لكي يجدلها مبا‬ ‫يتيح له توطني املعرفة وإنــتاج معرفته اخلاصة‪.‬‬ ‫عناية جابر‪،‬‬ ‫شاعرة وكاتبة من لبنان‬

‫‪67‬‬

‫‪4/27/14 12:33:06 PM‬‬

‫‪jun 66-67.indd 67‬‬


‫وجه ًا لوجه‬

‫جيروم فيراري وداليا سعودي‬

‫كتابة الرواية‬

‫هي اغتراب الذات عن الذات‬ ‫ال تكمن أهمية األديب الفرنس ��ي ﭼيروم فيراري في كونه احلائز على جائزة جونكور العام‬ ‫قبل املاضي عن رواية «موعظة عن س ��قوط روما»‪ .‬فأس ��تاذ الفلس ��فة الذي يعمل مستش ��ار ًا‬ ‫تربوي ًا في مدرسة ليسيه أبوظبي متكَّ ن عبر روايات سبع من خلق عالم أدبي خاص‪ ،‬تسكنه‬ ‫ش ��خوص تع ��اود الظهور من رواي ��ة إلى أخرى‪ ،‬وتلوح في ��ه جزيرة كورس ��يكا‪ ،‬موطن فيراري‬ ‫األصلي‪ ،‬تارة في القلب‪ ،‬وتارة من وراء األفق‪ .‬وفي هذا املش ��روع املستكش ��ف ألسباب هشاشة‬ ‫عواملنا الدنيوية‪ُ ،‬تطرح األسئلة األخالقية الصعبة‪ ،‬عبر كتابة َّ‬ ‫قل أن نقرأ مثيلتها في األدب‬ ‫الفرنسي املعاصر‪ ،‬قدر ًة وجما ًال‪.‬‬ ‫‪68‬‬

‫‪4/27/14 12:22:35 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 68-75.indd 68‬‬


‫ما بني الرياض وأبوظبي‪ ،‬ومبناس������بة‬ ‫ص������دور الترجم������ة العربي������ة لرواية‬ ‫ﭼي������روم في������راري الفائ������زة‪ ،‬حاورته‬ ‫الناقدة املصرية الدكتورة داليا سعودي‪.‬‬ ‫< كتابتك مش ��بعة بنزعة ش ��اعرية روحانية‬ ‫أصدق م ��ن أن تؤخذ مأخذ احليلة األس ��لوبية‪.‬‬ ‫فنصوصك تعج باالستعارات الدينية‪ ،‬واإلحاالت‬ ‫التوراتية واإلجنيلية‪ ،‬واألشعار الصوفية‪ .‬وعلى‬ ‫مستوى بنية الرواية‪ ،‬كثير ًا ما تستعني بشخصية‬ ‫أحد األولياء أو القديسني كمحور للبناء‪ .‬ثالثة‬ ‫من اختياراتك تستلفت االنتباه‪:‬‬ ‫احلالج ف ��ي رواي ��ة « إله وحي ��وان»‪ ،‬القديس‬ ‫أوغس ��طني في رواية «موعظة عن سقوط روما»‪،‬‬ ‫تركت‬ ‫املسيح وبيالطس البنطي في رواية «حيث‬ ‫ُ‬ ‫روحي»‪ ،‬حدثني عن هذه االختيارات‪.‬‬ ‫ احلالج والقديس‪ .‬أوغس������طني اختياران‬‫أصيالن ف������ي بناء الروايتني أم������ا الثالث فليس‬ ‫كذل������ك‪ .‬مبعنى أنهما قد م َّثال الش������رارة األولى‬ ‫التي نتجت عنها الرواية‪ .‬أدين بالفضل لزميلي‬ ‫عملت‬ ‫رياض ﭼـيرو‪ ،‬أس������تاذ الرياضي������ات الذي‬ ‫ُ‬ ‫مع������ه باجلزائر‪ ،‬ألن������ه هو من ع َّرفني بالش������عر‬ ‫الصوفي اإلسالمي‪ ،‬وكان ذلك مبنزلة اكتشاف‬ ‫رائع بالنسبة لي‪ ،‬ملا ملسته في هذه األشعار من‬ ‫آس� ُ‬ ‫�����ف على عدم متكني من‬ ‫جمال فائق‪ ،‬جعلني َ‬ ‫قراءتها باللغة العربية‪ .‬وأظن أن مبعث ذلك هو‬ ‫أن التيمات الروحانية التي وجدتها في الش������عر‬ ‫مس������تني مباش������ر ًة‪ .‬وأما الس������مة‬ ‫الصوفي قد َّ‬ ‫األساس������ية التي جتذبني إليها فه������ي مقدرتها‬ ‫على اجلمع ب���ي��ن النقائض واألضداد بصورة ال‬ ‫ه������ي ديالكتيكية وال هي تصاحلية‪ .‬هي املقاربة‬ ‫بني األش������ياء مع املباعدة بينها‪ ،‬كاحلديث مث ً‬ ‫ال‬ ‫عن احلب احلس������ي واحلب الفكري في الوقت‬ ‫نفس������ه‪ ،‬أو القول بأن االبتعاد واالقتراب ما هما‬ ‫إال حرك������ة واحدة‪ ،‬أو أن الي������د التي تبارك هي‬ ‫نفسها اليد التي تقتل‪ .‬تلك عناصر محورية في‬ ‫التصوف اإلسالمي‪ ،‬بل وفي كل صور التصوف‬ ‫في األديان السماوية‪ .‬لكنها أوضح ما تكون في‬ ‫شعر احلالج‪ ،‬حيث حتتد التوترات الناشئة عن‬ ‫االزدواجية‪ .‬ومبثل ما كان احلالج منشئ روايتي‬ ‫«إله وحي������وان»‪ ،‬كذلك كان أوغس������طني‪ .‬ففكرة‬ ‫جيروم فيراري وداليا سعودي (وجه ًا لوجه)‬

‫‪4/27/14 12:22:39 PM‬‬

‫رواية «موعظة عن سقوط روما» واتتني عندما‬ ‫قرأت مواعظ القديس أو غسطني التي لم أكن‬ ‫أعرفها من قب������ل‪ .‬وبالتحديد حني قرأت عبارة‬ ‫«العالم مثل اإلنسان‪ :‬يولد‪ ،‬ويكبر‪ ،‬وميوت»‪ .‬أي‬ ‫صادفت أش������يا َء توافقت مع‬ ‫أنني في احلالتني‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ذائقتي الروحانية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تركت روحي»؟‬ ‫«حيث‬ ‫< فماذا عن رواية‬ ‫ُ‬ ‫بنيت الرواية‬ ‫ هنا اختلف األمر‪ .‬إذ كنت قد‬‫ُ‬ ‫مس������تنداً إلى قصة املناضل اجلزائري «العرب��‬ ‫بن مهي������دي»‪ ،‬غير أنني لم أك������ن أريد أن أكتب‬ ‫كنت‬ ‫رواي������ة تاريخية‪ ،‬وال رواي������ة ذات مفتاح‪ ،‬بل ُ‬ ‫أريد إضاف������ة بُـعد يجعل من تلك القصة أمثولة‬ ‫تنطق باحلكم������ة‪ .‬فإذا باملواجه������ة التي تتم بني‬ ‫السجان الفرنس������ي وسجينه اجلزائري تذكرني‬ ‫باملواجهة التي متت بني بيالطس واملس������يح‪ ،‬كما‬ ‫أوردتها األناجيل‪ ،‬وكما أع������اد تصورها األديب‬ ‫الروس������ي ميخائيل بوجلاكوڤ في رواية «املعلم‬ ‫�����ت منه������ا العبارة التي‬ ‫ومارجريت»‪ ،‬التي اقتبس� ُ‬ ‫صدرت بها الرواية‪ .‬أي أنني هنا تعمدت توجيه‬ ‫ّ‬ ‫الرواي������ة نحو منحنى روحان������ي‪ ،‬لم يكن موجوداً‬ ‫استعنت به كمحرك أساسي‪،‬‬ ‫في البداية‪ ،‬لكنني‬ ‫ُ‬ ‫فهو الذي جعلني أقرر أن تدور الرواية في ثالثة‬ ‫أيام‪ ،‬وهو ال������ذي حدد كثي ًرا من مالمح العالقة‬ ‫بني طاهر املناضل وس������جانه القائد دوجورس‪،‬‬ ‫وهو أيض������اً الذي س������اعدني على رس������م نهاية‬ ‫الرواية‪.‬‬ ‫< ف ��ي رواي ��ة «حي � ُ�ث ترك � ُ�ت روح ��ي»‪ ،‬تناولتَ‬ ‫قضي ��ة التعذي ��ب أثن ��اء ح ��رب اجلزائ ��ر‪ ،‬وف ��ي‬ ‫رواي ��ة «موعظ ��ة ع ��ن س ��قوط روم ��ا»‪ ،‬أحمل ��تَ‬ ‫النهي ��ار اإلمبراطوري ��ة الفرنس ��ية والس ��تغالل‬ ‫الكورس ��يكيني عل ��ى خط ��وط الن ��ار ف ��ي حروب‬ ‫فرنس ��ا‪ ...‬هل تعن ��ي جائزة جونك ��ور التي نلتها‬ ‫أن األدب الفرنس ��ي ق ��رر أخير ًا االعت ��راف بآثام‬ ‫املاضي الكولونيالي املسكوت عنها؟‬ ‫ه������ذا م������ا اعتقدته على األق������ل عند صدور‬ ‫�����ت روحي» في ‪ ،2010‬ففيما‬ ‫روايتي «حيث ترك� ُ‬ ‫كن������ت أكتبه������ا صدرت رواي������ة ل������وران موﭬينييه‬ ‫«رجال»‪ ،‬وبعدها بعام صدرت رواية أليكس������يس‬ ‫ﭼيني «فن احلرب على الطريقة الفرنسية» التي‬ ‫حصدت جائزة جونكور في ‪ .2011‬وباملصادفة‬

‫‪69‬‬

‫‪jun 68-75.indd 69‬‬


‫البحت������ة‪ ،‬تناولن������ا ثالثتنا موض������وع احلرب في‬ ‫اجلزائ������ر‪ .‬وهو ما جعلني أتصور وقتها أن طرح‬ ‫هذه املوضوعات على الس������احة األدبية قد حان‬ ‫بعد أن تأخر كثيراً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫< ه ��ل ه ��و محض تص ��ور؟ مقارن ��ة باحلالة‬ ‫األمريكي ��ة‪ ،‬س ��نجد روائي�ي�ن مث ��ل فيلي ��ب روث‪،‬‬ ‫وتون ��ي موريس ��ون‪ ،‬ودينيس جونس ��ون وجني آن‬ ‫فيليبس‪ ،‬ممن س ��ارعوا إلى عرض مخازي حرب‬ ‫ﭬيتن ��ام‪ .‬فلماذا توارت حرب اجلزائر في الرواية‬ ‫الفرنسية؟‬ ‫ بالفعل‪ ،‬ال ميكننا عقد مقارنة مع رد فعل‬‫األمريكيني إزاء حرب ﭬيتنام الذي كان س������ريعاً‬ ‫جداً‪ ،‬حتى أن فيلم «نهاية العالم اآلن» (‪)1979‬‬ ‫ُعرض بعد نهاية احلرب‬ ‫بأق������ل من أربع������ة أعوام‪.‬‬ ‫ظاهرتي‬ ‫لكن هنا ثم������ة‬ ‫نْ‬ ‫ْي�� باالهتم������ام‪:‬‬ ‫جديرت �� نْ‬ ‫أوالهما هي أنه لس������بب‬ ‫أجهله ويجدر البحث عنه‪،‬‬ ‫اكتس������بت تيمات احلرب‬ ‫أخيراً أهمي������ة كبرى في‬ ‫األدب الفرنسي املعاصر؛‬ ‫وثانيتهما هي أن تلك التيمات لم تكن غائبة في‬ ‫اكتشفت بعد صدور روايتي‬ ‫حقيقة األمر‪ .‬فقد‬ ‫ُ‬ ‫تركت روح������ي»‪ ،‬أن العديد من الروايات‬ ‫«حيث‬ ‫ُ‬ ‫واألفالم التي تناولت حرب اجلزائر قد صدرت‬ ‫بد ًءا من نهاية الس������تينيات‪ ،‬لكن أحداً لم يسمع‬ ‫بها أو يش������عر بوجودها‪ .‬أخبرن������ي بذلك املؤرخ‬ ‫بنجامني ستورا‪.‬‬ ‫< فل َم كان هذا الصمت الطويل؟‬ ‫ رمب������ا ألن تل������ك األعم������ال لم تك������ن بالغة‬‫األهمية‪ ،‬أو رمبا ألن املجتمع الفرنس������ي لم يكن‬ ‫مهي������ ًأ بعد لتلقيه������ا‪ ،‬ففي كل م������ا يخص حرب‬ ‫اجلزائر‪ ،‬ثمة صم������ت مطبق يلف األجواء‪ ،‬فكل‬ ‫أردت جمع‬ ‫من شاركوا فيها يكرهون ذكرها‪ .‬فلما‬ ‫ُ‬ ‫طلبت مقابلة أحد الضباط‬ ‫الشهادات لروايتي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫الذي������ن خاضوا ح������رب الهن������د الصينية وحرب‬ ‫اجلزائ������ر‪ ،‬فأجابن������ي الرجل بأن������ه موافق على‬ ‫احلديث عن األولى دون الثانية‪ .‬والثابت أنه إلى‬ ‫يومنا هذا‪ ،‬بعد انقضاء أكثر من خمس���ي��ن عاماً‬

‫‪70‬‬

‫‪4/27/14 12:22:45 PM‬‬

‫على احلرب‪ ،‬مازالت تلك األحداث تو ِّلد شحنة‬ ‫عاطفية هائلة في فرنسا‪ .‬الشيء الوحيد الذي‬ ‫تغ َّير ‪ -‬بال ش������ك ‪ -‬هو أن حدة تلك العاطفة قد‬ ‫خفّت بعض الش������يء‪ ،‬وإال لقوبلت روايتي ورواية‬ ‫موﭬينيي������ه بالرفض‪ ،‬وهو ما لم يحدث ُ‬ ‫حلس������ن‬ ‫احلظ‪ ،‬ألن اجلدل حني ينش������ب يُنس������ي الناس‬ ‫طبيعة الرواية كعمل أدبي‪.‬‬ ‫< إلى أي مدى استفدت من تدريس الفلسفة‬ ‫باجلزائر للكتابة عن اجلزائر؟‬ ‫ إل������ى أبعد حد‪ .‬فرغ������م عمل أجدادي في‬‫اإلدارة االس������تعمارية‪ ،‬فلم يكن ألحد من عائلتي‬ ‫أي عالق������ة باجلزائر‪ ،‬حلس������ن احلظ‪ .‬ولم تكن‬ ‫لي أي دراية باحلرب هناك‪ .‬لكن مدخلي األهم‬ ‫إليه������ا كان إقامتي بها وإش������رافي في املدرس������ة‬ ‫الثانوي������ة على ورش������ة عمل للكتاب������ة اإلبداعية‪،‬‬ ‫ش������ارك فيها الط���ل��اب‪ .‬كان املطل������وب فيها هو‬ ‫احلديث عن املاضي واحلاضر واملستقبل‪ .‬فكان‬ ‫احلديث عن املاضي بالنسبة لهم هو حديث عن‬ ‫حرب التحرير واالس������تقالل التي ش������ارك فيها‬ ‫أجدادهم‪ .‬وق������د أحضروا ك ّما كبيراً من الصور‬ ‫التذكارية‪ ،‬وقصوا العديد من احلكايات‪ ،‬وكتب‬ ‫بعضه������م قصصاً قصيرة مدهش������ة‪ .‬وملا كنا في‬ ‫الع������ام ‪ ،2003‬فقد حكى بعضهم عن عش������رية‬ ‫التس������عينيات‪ ،‬وما ش������هدته من أحداث جسام‪.‬‬ ‫�����رت تأث������راً بالغاً مب������ا رواه لي طالبي‬ ‫وقد تأث� ُ‬ ‫الذين لم تتجاوز أعمارهم السادسة عشرة ممن‬ ‫ش������هدوا أهواالً ال ميلك أستاذهم حتى تخيلها‪.‬‬ ‫كان ذلك هو السبيل الذي سلكته وانتهى بكتابة‬ ‫هذه الرواية‪.‬‬ ‫< «ماسينيسا» هو االسم الذي تختاره لشاب‬ ‫جزائ ��ري تربطه قصة حب مس ��تحيل بـ«أوريلي»‬ ‫الفرنس ��ية ف ��ي روايت ��ك «موعظ ��ة ع ��ن س ��قوط‬ ‫روم ��ا»‪ .‬ملاذا اخترت لبطلك املعاصر هذا االس ��م‬ ‫العتي ��ق ال ��ذي ُع ��رف ب ��ه مل ��ك دول ��ة نوميدي ��ا‬ ‫األمازيغية القدمية في شمال إفريقيا؟‬ ‫ واتتن������ي هذه الفكرة أثن������اء كتابة الرواية‪.‬‬‫فلكي أمهد لظهور القديس أوغسطني في نهاية‬ ‫الكتاب‪ ،‬بعد أن كان������ت معظم الرواية قد دارت‬ ‫أردت أن يك������ون هناك‬ ‫ف������ي العصر احلدي������ث‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وجود للتاريخ القدمي وله هو نفس������ه من دون أن‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 68-75.indd 70‬‬


‫أخص������ص له فصوالً بعينها‪ .‬فما كان منّي إال أن‬ ‫استعنت بك ٍّم هائل من التفاصيل الدقيقة لنسج‬ ‫شبكة خفية من اإلحاالت لتلك احلقبة الزمنية‬ ‫القدمي������ة‪ .‬وقد اس������تعنت بهذا االس������م العتيق‬ ‫ملعرفت������ي بأن كثيراً من العائ���ل��ات القبائلية في‬ ‫اجلزائر مازالت متنحه ألبنائها الذكور‪.‬‬ ‫< أنت إذن لم تس ��تعن باس ��م هذا امللك ألنه‬ ‫صاحب مقولة «إفريقيا لألفارقة»؟‬ ‫قرأت‬ ‫ ال‪ ،‬ليس لذاك السبب‪ .‬في طفولتي‪،‬‬‫ُ‬ ‫سلسلة من الكتب عنوانها «حكايات وأساطير»‪،‬‬ ‫وأذكر منها اجلزء اخلاص بـ «حكايا وأس������اطير‬ ‫قرطاج»‪ .‬قرأت فيه بش������غف كبير قصة خطيبة‬ ‫«ماسينيس������ا» األمي������رة «سوفونيس������ب»‪ ،‬الت������ي‬ ‫أردت‬ ‫تزوجت غرميه املل������ك «صفاقس»‪ .‬وحني‬ ‫ُ‬ ‫كتابة روايتي لم يصعب على مخيلتي الربط بني‬ ‫قرطاج وأس������اطيرها وبني أوغسطني الذي دأب‬ ‫على الذهاب إلى تلك املدينة إللقاء مواعظه‪.‬‬ ‫< مارس ��يل وماتيو وماسينيسا هم املأزومون‬ ‫الثالث ��ة الذين تقوم عليهم اخلطوط الس ��ردية‬ ‫الثالثة في رواية «موعظة عن س ��قوط روما»‪ ،‬ما‬ ‫هي الفكرة التي يسعى هذا التكرار الفونولوجي‬ ‫لتأكيدها؟‬ ‫ً‬ ‫علي أن أفتش في الوعيي‪،‬‬ ‫)‬ ‫ا‬ ‫(ضاحك‬ ‫‬‫هنا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ألنه تكرار غير مقصود‪ .‬لكن سؤالك يضع أمام‬ ‫عيني تفس������يرات مش������روعة متام������اً‪ .‬وهو أمر‬ ‫متوات������ر عن������د كتابة الرواية‪ ،‬إذ ت������رد في النص‬ ‫أش������يا ًء لم يفكر فيها الكات������ب بصورة واضحة‪،‬‬ ‫لك������ن يبقى مناطها الالوعي واملس������توى األعمق‬ ‫لعملية الكتابة‪.‬‬ ‫< قد أفس ��ر هذه الظاهرة الصوتية على أنها‬ ‫تدعم وحدة الرواي ��ة‪ ،‬فهي تؤكد وحدة البدايات‬ ‫التي تشي بوحدة النهايات‪ ،‬وهو ما يرد في آخر‬ ‫عب ��ارة م ��ن روايتك‪ :‬وح ��دة البداي ��ات هي وحدة‬ ‫النهاي ��ات‪ .‬فما هي آلية الس ��قوط في احلكايات‬ ‫الثالث؟‬ ‫طبقت فيها جدياً عبارة‬ ‫واحدة‪،‬‬ ‫آلية‬ ‫�����ي‬ ‫�‬ ‫ه‬‫ُ‬ ‫رت بها الرواية ‪:‬‬ ‫صد ُ‬ ‫القديس أوغس������طني التي َّ‬ ‫«العالم مثل اإلنس������ان‪ :‬يول������د‪ ،‬ويكبر‪ ،‬وميوت»‪.‬‬ ‫تعاملت مع ه������ذه املقولة على أنها تصف قانوناً‬ ‫ُ‬ ‫كونياً أهم وأقوى من الظروف النفسية التي قد‬ ‫جيروم فيراري وداليا سعودي (وجه ًا لوجه)‬

‫‪4/27/14 12:22:49 PM‬‬

‫تعتري الش������خصيات‪ .‬وهو قان������ون مخيف‪ ،‬يق ّر‬ ‫بوجود أسباب السقوط والفناء في قلب األشياء‬ ‫الدنيوي������ة‪ ،‬بالحاج������ة لس������بب خارج������ي طارئ‬ ‫الس������تحداث زوالها‪ .‬وهو م������ا يبدو لي صحيحاً‬ ‫متام������اً‪ .‬فحني ميضي أي ش������يء ف������ي االنحدار‬ ‫نحو نهايته‪ ،‬يبدو وكأن آلية رهيبة واحدة تأخذ‬ ‫مجراه������ا‪ ،‬ال منلك إيقافها وال نس������تطيع معها‬ ‫حتديد العامل املس������ئول‪ .‬وه������و أمر واضح على‬ ‫مدار التاري������خ‪ :‬فالعملية الطويلة التي متخضت‬ ‫عن س������قوط اإلمبراطوري������ة الرومانية والتي ال‬ ‫أكاد أذكره��������ا في روايتي‪ ،‬بدأت بحدث تافه هو‬ ‫حصار أالريك لروما‪ ،‬لتص������ل قبائل الفنداليني‬ ‫اجلرمانية بعد س������بعني عاماً إل������ى إفريقيا في‬ ‫ما يعد إيذاناً بالس������قوط‪ .‬وكأن اإلمبراطوريات‬ ‫تنه������ار حت������ت وطأته������ا الذاتية‪ .‬تس������كنني تلك‬ ‫طالعت البساطة‬ ‫اخلاطرة منذ مدة طويلة‪ ،‬حني‬ ‫ُ‬ ‫التي تهاوت بها الكتلة الس������وﭬييتية عام ‪،1989‬‬ ‫التي كانت بالنس������بة ألبناء جيلي أشبه بناموس‬ ‫كوني‪ ،‬رأيناه������ا تترنح وتس������قط وتذهب هبا ًء‪.‬‬ ‫�����جت فكرة‬ ‫م������ن هنا‪ ،‬وعل������ى هذا املن������وال‪ ،‬نس�‬ ‫ُ‬ ‫س������قوط البار في «موعظة عن س������قوط روما»‪،‬‬ ‫فهنا حركة عارمة ال قِ بل للش������خصيات بإيقافها‬ ‫بقدر ما هم غير مس������ئولني عن إحداثها‪ ،‬كأنهم‬ ‫فيها غثاء السيل أو زبد البحر‪ .‬ولكي أع ِّبر عن‬ ‫جعلت ألفعال ماتيو وليبرو عواقب تتجاوز‬ ‫ذلك‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫إرادتهم أو حتى خواطرهم‪.‬‬ ‫< بالفع ��ل‪ ،‬فالبط ��ل يقت ��ل صاحب ��ه لينق ��ذ‬ ‫ع ��دوه‪ ،‬أي أن فك ��رة حري ��ة اإلرادة الفلس ��فية‬ ‫منتفية‪.‬‬ ‫ نعم‪ ،‬حرية اإلرادة مسألة فلسفية معقدة‪.‬‬‫لك������ن بناء التراجيديا يق������وم على ضعف اإلرادة‬ ‫وعل������ى ش������خصيات تتصرف عكس م������ا تريده‪،‬‬ ‫وتتحم������ل عواقب أفعال ال يس������عنا القول بأنهم‬ ‫مس������ئولون عنها‪ .‬بالنسبة لي‪ ،‬عند اختيار نسق‬ ‫التحلي������ل‪ ،‬أفضل النس������ق التراجيدي والنس������ق‬ ‫الروحاني على النسق السيكولوجي الذي يسعى‬ ‫للتحليل النفسي للشخصيات‪.‬‬ ‫< كتب ��تَ ف ��ي «حي ��ث ترك � ُ�ت روح ��ي»‪« :‬ما من‬ ‫ضحي ��ة جت ��د أدن ��ى غضاضة ف ��ي التح ��ول إلى‬ ‫جالد‪ ،‬لو تغيرت الظروف»‪ ،‬وهي عبارة تردد‪ ،‬وإن‬

‫‪71‬‬

‫‪jun 68-75.indd 71‬‬


‫بص ��ورة عامة‪ ،‬املعنى نفس ��ه الذي جاء في عبارة‬ ‫روائ ��ي آخر حائز جائ ��زة جونكور‪ ،‬ه ��و جوناثان‬ ‫ليتل‪ ،‬وردت في رواية «ربات القصاص» جاء فيها‬ ‫‪« :‬ل ��و جن ��ا اليه ��ود‪ ،‬وانهزم ��ت أملانيا‪ ،‬فسينس ��ى‬ ‫اليه ��ود معن ��ى كلمة يه ��ودي‪ ،‬وس ��يتحولون إلى‬ ‫أمل ��ان»‪ .‬فه ��ل م ��ن مج ��ال للحديث عن مس ��احة‬ ‫للتـناص بني الروايتني؟‬ ‫ نع������م وال ! ألنه ليس تناصاً واعياً لس������بب‬‫بسيط هو أنني لم أكن قد قرأت «ربات القصاص»‬ ‫تركت روحي»‪ .‬قرأتها بعد‬ ‫عندما كتبت «حي������ث‬ ‫ُ‬ ‫�����رعت في قراءتها بشيء من‬ ‫وكنت قد ش�‬ ‫ذلك‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫املشاعر السلبية املسبقة‪ ،‬نظراً للدوي الصاخب‬ ‫الذي أحدثته عند صدورها‪ .‬لكن‪ ،‬رغم العيوب‬ ‫التي قد تش������وب أي رواية به������ذا العدد الضخم‬ ‫من الصفحات‪ ،‬فقد أس������رتني رواية ليتل‪ .‬ورغم‬ ‫أنني لم أقرأها كما أس������لفت وقت كتابة روايتي‪،‬‬ ‫فأن������ا أرى أن ثمة نوعاً من التناص يتجاوز إرادة‬ ‫ال ُكـ ّت������اب‪ ،‬س������ببه على األرجح ه������و االنتماء إلى‬ ‫احلقبة الزمنية نفس������ها‪ ،‬واالنغماس في الهموم‬ ‫نفسها‪ ،‬واالنش������غال بالنوع نفسه من التأمالت‪.‬‬ ‫لذا فكثير مما وجدته ف������ي رواية جوناثان ليتل‬ ‫قد لقي هوى في نفسي‪ ،‬والسيما تأمالته حول‬ ‫أسئلة اخلير والش������ر والبراءة واإلجرام‪ .‬وكأنه‬ ‫تن������اص الإرادي‪ ،‬وال ضرر في ذلك‪ ،‬ألنه في كل‬ ‫فترة زمنية تكون هن������اك موضوعات رائجة في‬ ‫األجواء وتساؤالت مش������تركة ماثلة في األلباب‪،‬‬ ‫ولعلنا نحن لسنا إال أدوات للتعبير عنها‪.‬‬ ‫< عل ��ى عك ��س ﭬاس ��يلي جروس ��مان مث�ل ً�ا‬ ‫ال ��ذي تقمص صوت الضحية ف ��ي روايته «حياة‬ ‫ومصي ��ر»‪ ،‬تتحدث أن ��ت وجوناث ��ان ليتل بصوت‬ ‫التوجهي ه ��و األقدر عل ��ى إدانة‬ ‫اجل�ل�اد‪ ،‬ف ��أي‬ ‫نْ‬ ‫الشر؟‬ ‫ كالهما يض������يء احلقيقة بطريقته‪ .‬رواية‬‫جروس������مان نص عظيم‪ ،‬يدهشني فيها جناحه‬ ‫في ما ال ينجح فيه عادة الروائيون العاديون‪ .‬إذ‬ ‫يقضي عمل الروائ������ي بأن يغترب عن ذاته لكي‬ ‫يتقمص ش������خصيات مغايرة لطبيعته أو ملبادئه‪.‬‬ ‫فالروائي ال ينطق بلس������ان حاله‪ .‬مع ذلك‪ ،‬عند‬ ‫�����ت روحي»‪ ،‬بدا ل������ي أنه من‬ ‫كتاب������ة «حيث ترك� ُ‬ ‫املمكن االنطالق من وجهة نظر اجلالد استعانةً‬

‫‪72‬‬

‫‪4/27/14 12:22:53 PM‬‬

‫باملس������احات املظلمة في كوامن الذات‪ ،‬فالش������ر‬ ‫�����تبعدا متام������اً من النفس اإلنس������انية‪،‬‬ ‫ليس مس�‬ ‫ً‬ ‫ورغ������م صعوبة الوصول لتلك املس������احات‪ ،‬يظل‬ ‫م������ن املمكن اس������تحضارها والتعبي������ر عنها‪ .‬أما‬ ‫الصدق الذي ع َّبر به جروسمان عن وجهة نظر‬ ‫الضحية‪ ،‬فهو لندرته أشبه مبعجزة!‬ ‫< يق ��ول ج ��ورج باتاي‪« :‬حني تبتع ��د الرواية‬ ‫عن الش ��ر تصبح مملة»‪ .‬بالنس ��بة لك‪ ،‬هل امليل‬ ‫إل ��ى تصوي ��ر الش ��ر ض ��رورة روائية‪ ،‬أم ه ��و نزعة‬ ‫تشاؤمية؟‬ ‫ ف������ي رأيي‪ ،‬ما من ض������رورة روائية مطلقة‬‫عموماً‪ .‬فكل رواية تفرض ضروراتها اخلاصة‪.‬‬ ‫كم������ا أن كل روائ������ي يخت������ار موضوعاته مبنتهى‬ ‫احلري������ة‪ .‬بالنس������بة ل������ي‪ ،‬يعكس تصوير الش������ر‬ ‫ضرورة تخصني أنا‪ ،‬وتتوافق في رأيي مع نزعة‬ ‫كاملة إلى امليتافيزيقا‪ ،‬وهي نزعة حتركني سوا ًء‬ ‫في الفلس������فة أو األدب‪ ،‬م������ع العلم بأنني ال أعد‬ ‫نفس������ي متش������ائماً أبداً‪ .‬فاعتبار الش������ر مبنزلة‬ ‫مكون مالزم للطبيعة البشرية ال يبدو لي موقفاً‬ ‫تشاؤمياً بقدر ما هو موقف واقعي‪.‬‬ ‫< يق ��ول القائ ��د دوج ��ورس‪ ،‬بط ��ل روايت ��ك‬ ‫ال ��كاره مل ��ا تقترفه ي ��داه من جرائم ف ��ي اجلزائر‬ ‫باسم بالده‪« :‬احلدود بني اخلير والشر مشوشة‪.‬‬ ‫فهم ��ا يتمازجان حت ��ى ليتع ��ذر التمييز بينهما‬ ‫في خضم الرتابة الرمادية الكئيبة التي تغش ��ى‬ ‫كل ش ��يء‪ ،‬وذاك هو الش ��ر بعين ��ه»‪ .‬إلى أي مدى‬ ‫صعب هذا الوضع من مهمة الكاتب؟‬ ‫ُي ّ‬ ‫ كان م������ن املمك������ن ملهمة الكات������ب أن تكون‬‫أيس������ر لو كان بوسعنا أن نصنع كما في األفالم‬ ‫األمريكية الضخمة‪ ،‬فنفصل بني اخلير والشر‪،‬‬ ‫ومنيز بينهما متييزنا بني النور الباهر والظالم‬ ‫احلال������ك‪ .‬لكن مع األس������ف‪ ،‬لو كان������ت تلك هي‬ ‫احلقيقة لكان وجه العال������م مغايراً ملا هو عليه‪.‬‬ ‫وبالنس������بة للجزائر على وج������ه اخلصوص‪ ،‬بدا‬ ‫لي أنه يس������تحيل فهم كيف استطاع ضباط من‬ ‫ذوي املاضي املش ِّرف أن ميارسوا التعذيب على‬ ‫هذا املس������توى املنهج������ي املوس������ع إال إذا فهمنا‬ ‫أن������ه ‪ -‬بالنس������بة لهؤالء الرجال ‪ -‬ل������م تكن تلك‬ ‫املمارس������ات تتراءى لهم مباشرة في هيئة الشر‪.‬‬ ‫ف���ل��ا أح������د على هذه البس������يطة يس������تيقظ في‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 68-75.indd 72‬‬


‫الصباح قائ ً‬ ‫ال لنفس������ه‪« :‬اليوم سأقترف شراً»‪.‬‬ ‫فكل شيء يتم باسم اخلير‪ ،‬أو على األقل باسم‬ ‫األقل شراً‪ .‬وقد استلهمت تلك العبارة من فقرة‬ ‫في رواي������ة «اختيار صوف������ي» لألديب األمريكي‬ ‫ويليام ستايرون‪ ،‬وصف فيها احلياة اليومية في‬ ‫املعسكر النازي بأنها لم تكن براقة أو شيطانية‪،‬‬ ‫بل كانت كئيبة وباهتة كأنها لوحة بدرجات اللون‬ ‫لتبي العتمة من‬ ‫الرمادي الغائم‪ ،‬حيث ال مجال نُّ‬ ‫النور‪ .‬لذلك‪ ،‬تصبح مهمة الكاتب صعبة للغاية‪،‬‬ ‫ألن عليه أن يع ِّبر عن هذا الواقع امللتبس املر َّكب‬ ‫في كتاباته‪.‬‬ ‫< ألهذا الس ��بب يبدو الش ��ر الذي تصفه في‬ ‫رواية «موعظة عن سقوط روما» من خالل حانة‬ ‫ليب ��رو وماتي ��و الصغي ��رة روتين ��ي الطابع عادي‬ ‫املالمح؟‬ ‫ نعم‪ ،‬بالفعل! فهو ليس بالش������ر املستطير‬‫املتوهج‪ ،‬إمنا هو أش������به برتاب������ة احلياة اليومية‬ ‫املعتادة‪.‬‬ ‫< أه ��ذا جتس ��يد لفك ��رة اعتيادية الش ��ر كما‬ ‫طرحتها الفيلسوفة حنا أرندت؟‬ ‫ نعم‪ ،‬بالضبط! هذه طريقة صحيحة لفهم‬‫نص حنا أرندت املتميز «آيخـمـان في القدس»‪،‬‬ ‫فهي لم تكن تعني أن الش������ر شيء عادي‪ ،‬وإمنا‬ ‫هو يختبئ باألحرى وراء األش������خاص واملواقف‬ ‫األكثر تفاه ًة وابتذاالً‪.‬‬ ‫< ف ��ي خط ��اب وهم ��ي وجهت ��ه إل ��ى الروائي‬ ‫الراح ��ل ج ��ورج برنانوس‪ ،‬تظاه ��رت بأنك تعتب‬ ‫علي ��ه تعنُّ ت ��ه ف ��ي رف ��ض الظل ��م‪ ،‬واس ��تخدامه‬ ‫عب ��ارات صادمة إلعالن ه ��ذا الرفض‪ ،‬ونصحته‬ ‫بأن «يحس ��ب حساب ما يقول»‪ .‬فهل حتسب أنت‬ ‫حساب ما تقول؟‬ ‫ نع������م‪ ،‬ولكن ليس باملعنى امل������راد في ذلك‬‫اخلطاب‪ .‬فأنا أشعر مبس������ئولية أخالقية جتاه‬ ‫كل ما أكتب‪ .‬فعندما أتناول مث ً‬ ‫ال حرب اجلزائر‪،‬‬ ‫تلك املأساة التي ش������هدت هذا الكم من القتلى‬ ‫وم������ن اآلالم‪ ،‬فأن������ا أحرص عل������ى أال أتذاكى أو‬ ‫أستهني مبا أحكيه! لكنني في املقابل ال أمارس‬ ‫الرقابة الذاتية‪ ،‬وال أس������عى لكس������ب استحسان‬ ‫كائن من كان‪ .‬وأفضل سبيل لذلك هو أال أفكر‬ ‫في القراء ساعة الكتابة‪ ،‬بل أفكر في ما أكتب‪.‬‬ ‫جيروم فيراري وداليا سعودي (وجه ًا لوجه)‬

‫‪4/27/14 12:22:57 PM‬‬

‫وأعد ذلك مبدأ من مبادئ املهنة‪.‬‬ ‫< أنت أيض ًا تستخدم عبارات صادمة لرفض‬ ‫الظلم‪ ،‬وصفت بطلتك الفرنسية «أوريلي» وهي‬ ‫تقف في قنصلية بالدها باجلزائر بأنها ش ��عرت‬ ‫«بالعار لكونها فرنس ��ية»؟ هل ش ��عرت بهذا العار‬ ‫في حلظة ما من حياتك؟‬ ‫ نع������م‪ ،‬ف������ي قنصلية بالدي ف������ي اجلزائر‪،‬‬‫في موقف مماث������ل ملا أحكيه في الرواية‪ ،‬لكنني‬ ‫لم أكن أش������عر بالعار ألنني أنا فرنس������ي‪ ،‬وإمنا‬ ‫لكون الش������خص ال������ذي كان يتعامل بفظاظة مع‬ ‫املتقدمني لطلب التأش������يرة هو الذي ك��ن يجدر‬ ‫به أن يش������عر باخلجل وبالعار إلس������اءته لبالده‪،‬‬ ‫وأن ي������درك أنه في موقعه ه������ذا إمنا مي ِّثل دولة‬ ‫بأكمله������ا‪ .‬فأن������ا أمق������ت‬ ‫تل������ك األماك������ن الصغيرة‬ ‫التي مت������ارس من خاللها‬ ‫الس������لطة مبعزل عن أي‬ ‫رقابة أو مراجعة‪ .‬وأظن‬ ‫أن أي بل������د حريص على‬ ‫صورته في اخلارج عليه‬ ‫أن يب������ذل بع������ض اجلهد‬ ‫بهذا الص������دد‪ .‬أتف َّهم أن‬ ‫يت������م رفض بعض التأش������يرات‪ ،‬لك������ن ينبغي أن‬ ‫يت������م ذلك بطريقة بعي������دة كل البعد عن اإلهانة‬ ‫والتحقير‪ .‬فهذا خطأ فادح‪ ،‬أخالقياً وسياسياً‪.‬‬ ‫< «العال ��م مث ��ل اإلنس ��ان‪ :‬يول ��د‪ ،‬ويكب ��ر‪،‬‬ ‫ومي ��وت»‪ .‬ه ��ل يفلت األدب العظي ��م من مقصلة‬ ‫هذا القانون الصارم؟ هل األدب عالم آخر يتيح‬ ‫خلود ًا نسبي ًا؟‬ ‫�����ت ألمتن������ى ذل������ك‪.‬‬ ‫ ال أعتق������د! وإن كن� ُ‬‫وحتضرني هنا فكرة ع َّب������رت عنها حنا أرندت‬ ‫وأتفق معها متاماً‪ ،‬مفادها أن كل ما ميت بصلة‬ ‫إلى عال������م الفن يعد خالداً نظري������اً‪ ،‬لكنه ليس‬ ‫كذل������ك عملياً‪ .‬ورمبا كانت كتبن������ا اليوم مكتظة‬ ‫بهم������وم عصرنا بدرج������ة جتعلها ت������زول بزوال‬ ‫عصرنا‪ .‬لكن نس������بياً ميكن الق������ول بأن األدب‬ ‫ق������د ينجو ويخلّد‪ .‬فما كان ملبدع أن يقدم عم ً‬ ‫ال‬ ‫إبداعياً لو لم يك������ن يحلم بأن يقبض بيده على‬ ‫ش������يء يتجاوز به زمانه‪ .‬لك������ن ال ميلك أحد أن‬ ‫يتنبأ باملس������تقبل‪ .‬فم������ا كان ملجايلي هوميروس‬

‫‪73‬‬

‫‪jun 68-75.indd 73‬‬


‫أن يعرفوا أن اإللياذة واألوديسا ستنعمان بهذا‬ ‫اخللود‪.‬‬ ‫< في تصورك‪ ،‬ما هي الرواية التي تس ��تحق‬ ‫اخللود؟‬ ‫علي اختيار رواية واحدة‪ .‬لكن قد‬ ‫ يصعب َّ‬‫أختار رواية «الشياطني» لدوستويفسكي‪.‬‬ ‫< إل ��ى جان ��ب احل�ل�اج‪ ،‬م ��ا ه ��ي اختياراتك‬ ‫املفضلة من األدب العربي؟‬ ‫ مع األس������ف‪ ،‬ال أع������رف الكثير عن األدب‬‫العرب������ي‪ .‬ق������رأت فقط بع������ض الش������عراء مثل‪:‬‬ ‫احلالج‪ ،‬وابن عرب������ي‪ ،‬واملتنبي‪ ،‬وامرئ القيس‪،‬‬ ‫والنفري‪ .‬وقد اقتبست العبارة التي سأصدر بها‬ ‫روايتي املقبلة من كتاب «الوقفات واملخاطبات»‬ ‫للنفري‪ ،‬يقول فيها‪« :‬بني‬ ‫النط������ق والصم������ت برزخ‬ ‫فيه قبر العقل وفيه قبور‬ ‫األش������ياء»‪ .‬عبارة بديعة‬ ‫حقاً‪.‬‬ ‫< عب ��ارات النف ��ري‬ ‫كانت ش ��ديدة االختصار‪،‬‬ ‫أم ��ا عبارات ��ك فطويل ��ة‬ ‫بص ��ورة غي ��ر عادي ��ة‪.‬‬ ‫فجمل ��ك أط ��ول م ��ن جم ��ل مارس ��يل بروس ��ت‪،‬‬ ‫مضرب األمثال في اجلملة العابرة للصفحات‪.‬‬ ‫كيف تتش ��كل هذه اجلمل «الفيرارية» الش ��ديدة‬ ‫وعم تع ِّبر؟‬ ‫اخلصوصية؟ َّ‬ ‫ بداي������ ًة‪ ،‬ال يعتمد هذا األمر على االختيار‬‫لدي عدة خيارات أتبع أكثرها‬ ‫املسبق‪ ،‬كأن يكون َّ‬ ‫توافقاً مع هواي‪ .‬فالكاتب ميتـح من مادة عفوية‪،‬‬ ‫وإن كانت غير فطرية‪ ،‬فه������ي مادة تكونت عبر‬ ‫تاريخه ليس كـكاتب وإمنا كقارئ‪ ،‬وتعتمد على‬ ‫عملية مَ َ‬ ‫تثُّل واستيعاب طويلة‪ .‬صحيح أن ُجملي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لم تكن يوما قصيرة‪ ،‬وصحيح أنها تزداد طوال مع‬ ‫الوقت‪ ،‬بصورة تلقائية‪ .‬كما أن هناك اعتبارات‬ ‫علي‪ .‬لكي أعطيك مث ً‬ ‫ال‪ ،‬في بداية‬ ‫تفرض نفسها َّ‬ ‫رواية «موعظة عن س������قوط روما»‪ ،‬كانت جميع‬ ‫كنت أنقح دائماً‬ ‫اجلمل قصيرة ومقطعة‪ .‬ومل������ا ُ‬ ‫نصوصي بإعادة قراءتها بصوت مس������موع‪ ،‬فقد‬ ‫قررت أن أس������تخدم الفواصل بدالً من النقط‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وذلك العتبارات إيقاعي������ة بحتة‪ .‬لذلك فقراءة‬

‫‪74‬‬

‫‪4/27/14 12:23:00 PM‬‬

‫�����ال مهمة جداً بالنس������بة لي‪.‬‬ ‫الن������ص بصوت ع� ٍ‬ ‫ففي الرواية‪ ،‬كما في سائر األشكال اإلبداعية‬ ‫املتعامل������ة مع اللغة‪ ،‬يع������د اإليقاع وتآلف األنغام‬ ‫من األمور البالغة األهمية‪ ،‬وأس������عى دائماً ألن‬ ‫تك������ون متوافقة مع احملتوى‪ .‬فمث ً‬ ‫ال‪ ،‬في الرواية‬ ‫نفسها‪ ،‬في الفصول اخلاصة مبارسيل‪ ،‬أعرض‬ ‫س������نوات طويلة وعقودا عديدة في مس������احة ال‬ ‫تتخطى بضع صفحات‪ ،‬وكان على شكل الكتابة‬ ‫أن يتوافق مع هذا الوصف الذي يش������به س������ي ً‬ ‫ال‬ ‫مسترس���ل�� ً‬ ‫ا‪ ،‬حيث تتسلس������ل األحداث سراعاً‪.‬‬ ‫وأكث������ر ما أجتهد فيه وأواج������ه ألجله كثي ًرا من‬ ‫العن������ت عند كتابة الرواية ه������و إحكام الطريقة‬ ‫التي يسترس������ل بها الس������رد بصورة انسيابية ال‬ ‫انقط������اع فيها‪ ،‬واملرة األول������ى التي أصبت فيها‬ ‫جناح������اً ف������ي حتقيق ذل������ك‪ ،‬بص������ورة تامة‪ ،‬بل‬ ‫بالصورة األمت واألمثل على مستوى كل رواياتي‪،‬‬ ‫فكان������ت في رواية «إله وحيوان»‪ .‬فنظراً ألنه لم‬ ‫يكن بها أي وقفات من البداية إلى النهاية‪ ،‬كان‬ ‫علي أن أقوم بعملية أشبه بالنسج على مستوى‬ ‫َّ‬ ‫الس������رد‪ ،‬لكي تتم املراوحة بني زمن وآخر وبني‬ ‫ش������خصية وأخرى‪ ،‬من دون أن يش������عر القارئ‬ ‫بأدن������ى انقطاع‪ .‬ولم يكن ذلك ليتس������نى لي إال‬ ‫عبر اجلمل������ة الطويلة‪ ،‬التي جتعل من الس������رد‬ ‫نسيجاً أملس ال تفاوت فيه‪ .‬وقد جلأت ألفكار‬ ‫عديدة لتحقيق ذلك‪ ،‬لكن أصعب جزء كان أثناء‬ ‫علي أن أراوح‬ ‫وصفي لتعذيب احلالج حني كان َّ‬ ‫بني عراق اليوم وعراق القرن الرابع الهجري‪.‬‬ ‫< وه ��ل علي ��ك املراوح ��ة ب�ي�ن املناف ��ي بحث ًا‬ ‫ع ��ن مرف ��أ لإلبداع؟ م ��ن باري ��س إلى كورس ��يكا‬ ‫إل ��ى اجلزائر وأخير ًا أبوظبي‪ ،‬ماذا اكتس ��بت من‬ ‫الترحال؟‬ ‫ كان ألس������فاري أث������ ٌر عظيم ف������ي حياتي‪،‬‬‫والس������يما إقامت������ي باجلزائ������ر‪ .‬فقد أكس������بتني‬ ‫انفتاح������اً حقيقياً على العال������م كان له أثر عميق‬ ‫ف������ي كل ما كتبت من بعد‪ .‬كم������ا منحتني جتربة‬ ‫�����ي وصفها‪ ،‬إذ هي‬ ‫أعتز به������ا كثيراً‪ ،‬يصعب عل� ّ‬ ‫ليست محض تبديل عوالم بقدر ما هي الوصول‬ ‫إل������ى أماكن أتفاعل معها بقدر م������ا أبقى غريباً‬ ‫عنه������ا‪ .‬وأعتقد أن وضعي������ة الوجود داخل مكان‬ ‫وخارجه في الوقت نفس������ه تس������اعد على اتساع‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 68-75.indd 74‬‬


‫الرؤية‪ .‬إذ ال يتأت������ى ثراء التجربة بتقليد اآلخر‬ ‫ال������ذي أحل عليه ضيف������اً أو بالذوب������ان فيه‪ ،‬بل‬ ‫بالتق������ارب مع������ه والتفاعل معه‪ .‬هك������ذا تغيرت‬ ‫كتابت������ي بعد إقامتي باجلزائر‪ .‬وحلس������ن حظي‬ ‫أن مصادف������ات حياتي املهنية ق������د رمت بي إلى‬ ‫بلدان لم أحلم أبداً بزيارتها‪ ،‬األمر الذي جعلني‬ ‫أص������ل إليها بغير رغبات أو توقـــعـــات مس������بقة‪،‬‬ ‫وه������و أمــــر ضـــــروري للكاتب‪ ،‬ألنه مينحه نظرة‬ ‫بكر وبصيرة ثاقبة‪ .‬أعد ذلك املوقف من أدبيات‬ ‫مهن������ة الكات������ب‪ ،‬وعليه أن يطبقه حت������ى لو كان‬ ‫يعي������ش في بل������ده‪ .‬فكتابة الرواي������ة هي اغتراب‬ ‫الذات عن الذات‪ ،‬وإال كان نتاج الكتابة مذكرات‬ ‫أو يوميات‪.‬‬ ‫< كتابة الرواية أم تدريس الفلس ��فة‪ ..‬أيهما‬ ‫أقدر على محاربة ما تسميه في روايتك بـ «غباء‬ ‫العالم»؟‬ ‫ ال أرى ألي من االثن���ي��ن تأثيراً فعلياً على‬‫النس������يج العميق للمجتمع‪ .‬فهما ال ينتميان إلى‬ ‫النش������اطات األكثر توافقاً م������ع أبجديات عاملنا‬ ‫املعاصر أو شعاراته األكثر رواجاً‪ .‬فهما يشغالن‬ ‫فئة محدودة من الناس‪...‬‬ ‫< فه ��ل ِب َّت ت ��رى‪ ،‬مثل بط ��ل روايتك «ليبرو»‬ ‫ال ��ذي هج ��ر دراس ��ة الفلس ��فة ف ��ي «الس ��وربون»‬

‫ليدي ��ر حان ��ة ف ��ي كورس ��يكا‪ ،‬أن الفلس ��فة ُعملة‬ ‫فقدت قيمتها في عالم اليوم؟‬ ‫ نعم وال‪ ،‬فقد يش� � ��عر املش� � ��تغل بالفس� � ��لفة أو‬‫باألدب أنه سائر ضد التيار‪ .‬لكن على عكس ليبرو‪،‬‬ ‫ال يصيبني هذا الوض� � ��ع بالضيق وال باحلزن‪ .‬فأنا‬ ‫على يقني بأن الفلسفة واألدب لم يكونا في يوم من‬ ‫األيام أموراً يتشاطرها سواد الناس‪ .‬فلقد كانا دوما‬ ‫من األنشطة املستترة‪ .‬وما تغير اليوم‪ ،‬هو أنهما قد‬ ‫صارا في أس� � ��فل سلَّم نشاطات البشر‪ .‬لكن ذلك ال‬ ‫يهمني وال يحزنني‪ .‬بل أنا في متام الرضا‪.‬‬ ‫< ح�ي�ن ُس ��ئل جنيب محف ��وظ‪ ،‬عم ��ا تعنيه‬ ‫جائ ��زة نوبل‪ ،‬بعد عش ��رة أعوام م ��ن تلقيها‪ ،‬قال‬ ‫إن ��ه قد نس ��يها‪ .‬فهل ميك ��ن جلائ ��زة جونكور أن‬ ‫تُنسى؟‬ ‫نحت فيه� � ��ا الـ«جونكور»‪ ،‬لن‬ ‫ اللحظ� � ��ة التي ُم ُ‬‫أنس� � ��اها أبداً‪ .‬هذا أكيد‪ .‬لكن الناس قد ينس� � ��ون‬ ‫الفائز باجلائزة مبنتهى البساطة‪ .‬إذ يجدر إرجاع‬ ‫األم� � ��ور إل� � ��ى نصابه� � ��ا‪ ،‬فاجلائزة فرح� � ��ة عارمة‪،‬‬ ‫وحدثٌ مش� � ��هود‪ ،‬ورواج في مبيعات الكتاب‪ ،‬وبوابة‬ ‫إل� � ��ى الترجمة‪ ،‬لكنها أيضاً تكرمي حلظي يس� � ��ديه‬ ‫بشر ليسوا بع َّرافني وال هم بأرباب األوملب األدبي‬ ‫املخلدين‪ .‬لذا ال أجد سبباً لعدم احتفاظ صاحبها‬ ‫بقدميه على األرض >‬

‫عتبة بن أبي سفيان وأعرابي‬ ‫< خط� � ��ب عتبة بن أبي س� � ��فيان الناس فقال‪ :‬قد ولينا ه� � ��ذا املقام الذي يضاعف فيه‬ ‫للمس� � ��ن األجر‪ ،‬وللمسيء الوزر‪ ،‬ونحن على سبيل قصد‪ ،‬وأنا أسأل الله أن يعني كال على‬ ‫كل‪.‬‬ ‫فناداه أعرابي من ناحية املسجد‪ :‬أيها اخلليفة‪.‬‬ ‫فقال‪ :‬لست به ولم تَبعد‪.‬‬ ‫قال‪ :‬يا أخاه‪.‬‬ ‫قال‪ :‬سمعت فقل‪.‬‬ ‫قال‪ :‬والله ألن حتسنوا وقد أسأنا خير من أن تسيئوا وقد أحسنَّا‪.‬‬ ‫فإن كان اإلحسان منكم فما أوالكم بإمتامه‪ ،‬وإن كان منا فما أوالكم مبكافأتنا عليه!‬

‫‪75‬‬

‫‪4/27/14 12:23:02 PM‬‬

‫‪jun 68-75.indd 75‬‬


‫شخصيات‬

‫رئيف خوري‪..‬‬ ‫خامتة األدباء النهضويني‬ ‫(‪)1967-1913‬‬ ‫د‪ .‬أحمد ُع َلبي*‬ ‫في مجرى تاريخ األدب العربي‪ ،‬الذي درجنا‬ ‫على نعته بأدب النهضة‪ ،‬تتراءى لنا واحتان‪،‬‬ ‫اس ��تظلّ فيه ��ا أدب الض ��اد‪ ،‬وكان لن ��ا فيهما‬ ‫دفق من اإلبداع واحلرف املنير‪ ،‬عنينا‪ :‬مصر‬ ‫اخلالدة املتجددة‪ ،‬ولبنان اجلبل امللهم‪ .‬على‬ ‫أن دجلة أغدق علين ��ا‪ :‬الرصافي والزهاوي‬ ‫واجلواهري‪ ،‬كم ��ا أن بردى فاض بالرائعني‪:‬‬ ‫ب ��دوي اجلب ��ل وعمر أبوريش ��ة‪ .‬ولكن قطبي‬ ‫النهض ��ة‪ ،‬وميكن أن نحص ��ر مداها الزمني‪،‬‬ ‫عل ��ى نح ��و تقريب ��ي وجتريدي مب ��ا ورد في‬ ‫عنوان أحد كتب رئيف خوري اجلميلة‪ ،‬وهو‬ ‫نص ��وص التعريف ف ��ي األدب العربي‪ ،‬عصر‬ ‫اإلحي ��اء والنهض ��ة (‪ ،)1950-1850‬والصادر‬ ‫في بيروت عام ‪،1957‬‬ ‫* باحث أكادميي من لبنان‪.‬‬

‫‪76‬‬

‫‪4/27/14 12:27:35 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 76-80.indd 76‬‬


‫ه� � ��ذان القطب� � ��ان ال خ� �ل��اف عل� � ��ى‬ ‫مت ّيزهم� � ��ا وأس� � ��بقيتهما تاريخ ًي� � ��ا على‬ ‫سائر األصقاع العربية‪ .‬فأرض الكنانة‬ ‫وهبتنا‪ :‬أحمد شوقي وحافظ إبراهيم وطه حسني‬ ‫وكثيرين غيرهم‪ ،‬ولبنان حلّ� � ��ق بجناحني‪ :‬أحدهما‬ ‫عند مربض األرز‪ ،‬واآلخر يتمثل باملدرسة املهجرية‬ ‫وخصوصا بـ«الرابطة القلمية» في الشمال‬ ‫املرموقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫األمريكي‪ .‬وفي ظ� �ل��ال األرز تفتّحت القرائح‪ ،‬على‬ ‫تباين موضوعاتها وأساليبها‪ ،‬ولم يعد اخللق األدبي‬ ‫مقصو ًرا على الشعر‪ ،‬كما هو شائع في تراثنا بشكل‬ ‫خاص‪ ،‬وإمنا تعداه‪ ،‬فضال عن الش� � ��عر التجديدي‪،‬‬ ‫إل� � ��ى النثر الفن� � ��ي‪ ،‬وإلى أدب الرحل� � ��ة‪ ،‬وإلى النقد‬ ‫األدبي الالمع‪ ،‬وإلى ش� � ��عر التفعيل� � ��ة الفاتن‪ ،‬وإلى‬ ‫املقالة األدبية‪ ،‬وإلى أدب العصر بامتياز‪ ,‬وهو القصة‬ ‫والرواية‪ ،‬س� � ��واء منهما املترجمتان أو املوضوعتان‪.‬‬ ‫وهكذا ملعت في س� � ��ماء لبنان أسماء في شتى هذه‬ ‫الفنون املتقدمة‪ ،‬فكان لنا‪ :‬أحمد فارس الش� � ��دياق‪،‬‬ ‫إبراهيم اليازجي‪ ،‬أم� �ي��ن الريحاني‪ ،‬خليل مطران‪،‬‬ ‫األخطل الصغير‪ ،‬ميخائي� � ��ل نعيمة‪ ،‬جبران‪ ،‬مارون‬ ‫ع ّب� � ��ود‪ ،‬جرجي زي� � ��دان‪ ،‬عمر فاخوري‪ ،‬وعش� � ��رات‬ ‫غيرهم‪ .‬على أن هناك اس ًما أدب ًيا‪ ،‬رمبا هو خامتة‬ ‫هؤالء النهضويني‪ ،‬وقد ض� � ��م نتاجه امل ّوار الزاخر‪:‬‬ ‫املقالة األدبية والقص� � ��ة والرواية التاريخية والنقد‬ ‫والترجمة والدراس� � ��ة الفكرية والشعر الفخيم‪ ،‬أال‬ ‫وهو‪ :‬رئيف خوري (‪.)1967-1913‬‬

‫مئوية مولد رئيف خوري‬

‫وفي خاطرنا أن األدباء حظوظ‪ .‬فبعضهم يستأثر‬ ‫بش� � ��هرة طنّانة وذكر يس� � ��تعاد في كل حني‪ ،‬وبعضهم‬ ‫يف� � ��وز بصيت متواضع لكأنه نّ‬ ‫مقن وقيد احلراس� � ��ة!‬ ‫وهذا جبران خليل جبران يكاد يكون فولكلو ًرا لبنان ًيا‬ ‫وأسطورة س� � ��ائرة‪ ،‬مع أن نتاجه القصصي والروائي‬ ‫بات الي� � ��وم ال يحتفظ إال بقيمة اجتماعية أو فكرية‬ ‫فقط‪ .‬أم� � ��ا زميله ومعاصره ميخائيل نعيمة فالكالم‬ ‫عليه محدود‪ ،‬مع أن إبداعه في الشعر والنقد وأدب‬ ‫وترجح‬ ‫السيرة الذاتية والقصة يفوق مجايله جبران‬ ‫ُ‬ ‫كفّته عليه‪ .‬وعندما ش� � ��رعنا‪ ،‬ف� � ��ي املجلس الثقافي‬ ‫للبن� � ��ان اجلنوبي واحلركة الثقافي� � ��ة‪ .‬إنطلياس‪ ،‬في‬ ‫اإلعداد‪ ،‬خ� �ل��ال الع� � ��ام ‪ ،2013‬إلقامة ي� � ��وم وطني‬ ‫عامر‪ ،‬احتفاء بانقضاء مائ� � ��ة عام على والدة رئيف‬ ‫رئيف خوري‪ ..‬خامتة األدباء النهضويني (‪)1967-1913‬‬

‫‪4/27/14 12:27:39 PM‬‬

‫خوري‪ ،‬الواقعة في الثان� � ��ي من نوفمبر ‪ ،1913‬وقد‬ ‫حتقق� � ��ت األمني� � ��ة‪ ،‬وكان يو ًم� � ��ا مش� � ��هو ًدا في قصر‬ ‫األونس� � ��كو ببيروت‪ ،‬حيث ألقيت األبح� � ��اث املط ّولة‬ ‫والشهادات حول أدبه اجلميل وفكره التقدمي املميز‬ ‫وس� � ��يرته النضالية الناصعة‪ ،‬كما أُعد فيلم تسجيلي‬ ‫مو ّفق مدته قرابة نصف س� � ��اعة‪ ،‬من إخراج س� � ��مير‬ ‫يوس� � ��ف‪ ،‬كما ش� � ��دت املغنية أميمة اخلليل من شعر‬ ‫رئيف خوري الغزلي‪ .‬ما نرمي إليه من هذا العرض‬ ‫أننا عندما ش� � ��رعنا في هذا اإلعداد فإن كثيرين من‬ ‫الذي� � ��ن فاحتناهم بأمر االحتفال‪ ،‬من أناس عاديني‪،‬‬ ‫وحتى من مثقفني ومتأدبني‪ ،‬كانوا يتساءلون‪ ،‬بحيرة‬ ‫وعلى خفر أحيا ًن� � ��ا‪ ،‬قائلني‪ :‬و َمن هو رئيف خوري؟!‬ ‫وموضع العجب عندنا أن هذا األديب واملفكر اللبناني‬ ‫العربي الساطع‪ ،‬كان إبان األربعينيات واخلمسينيات‬ ‫من القرن املنصرم‪ ،‬ملء الس� � ��مع والبصر‪ ،‬فلقد كان‬ ‫مفوها‪ ،‬وش� � ��هدت املنابر في لبنان وس� � ��ورية‬ ‫خطي ًبا‬ ‫ً‬ ‫دفاعا عن املثل والقيم‪،‬‬ ‫وفلس� � ��طني إطاللته الدائمة‬ ‫ً‬ ‫كم� � ��ا لم تخل صحيف� � ��ة أو مجلة في لبنان من نفثات‬ ‫مداده احلي الزاهر‪ .‬فهذا األديب يكاد يكون نصف‬ ‫نتاج� � ��ه الغزير جدا‪ ،‬بالرغم من أن� � ��ه فارقنا في ع ّز‬ ‫الرجولة‪ ،‬مازال موزّعا ف� � ��ي الطروس‪ ،‬لكأن الزمان‬ ‫أحلد هذا النتاج النابض في مطاويها!‬

‫اللبنانيون رسل احلداثة‬

‫تبدو لنا العلة الكامنة في اجلهل الفاضح من‬ ‫قبل ُج� � ��ل معاصرينا بعدم معرف� � ��ة رئيف خوري‪،‬‬

‫‪77‬‬

‫‪jun 76-80.indd 77‬‬


‫م� � ��ع أنه قريب عهد بنا‪ ،‬إلى أننا نفتقر إلى ذاكرة‬ ‫املتقدم بأن األدباء حظوظ!‬ ‫ثقافية‪ ،‬ثم العتقادنا‬ ‫ّ‬ ‫فرئيف خوري ابن هذا اجلبل اللبناني املعطاء‪ ،‬فقد‬ ‫احتض� � ��ن دائ ًما الر ّواد الذين جاهروا‪ ،‬عبر وطننا‬ ‫العربي الكبير‪ ،‬بأفكار العصر احلديث‪ ،‬متلقّحني‬ ‫على نحو خاص مبا أشاعته الثورة الفرنسية من‬ ‫آراء حت ّررية جريئة‪ .‬ومن فضل رئيف خوري علينا‬ ‫أنه أصدر ع� � ��ام ‪ 1943‬كتاب� � ��ه التجديدي املبتكر‬ ‫«الفكر العربي احلديث‪ ،‬أثر الثورة الفرنسية في‬ ‫توجيهه السياس� � ��ي واالجتماع� � ��ي»‪ ،‬حيث عرض‬ ‫ملجري� � ��ات هذه الث� � ��ورة الكبرى الت� � ��ي كان رئيف‬ ‫ش� � ��ديد اإلعجاب بها‪ ،‬كما اعتب� � ��ر أن ثورة أكتوبر‬ ‫في روس� � ��يا جاءت مك ّملة له� � ��ذا النهوض الثوري‬ ‫الكون� � ��ي‪ .‬فكم� � ��ا يقول رئيف خ� � ��وري في صياغة‬ ‫محكم� � ��ة‪« :‬الوثبات اجل ّبارة ف� � ��ي كل العصور‪ ،‬ال‬ ‫يخل� � ��و بعضها من مضمون بعض»‪ .‬وفي القس� � ��م‬ ‫نصوصا مختارة‪،‬‬ ‫الثان� � ��ي من كتابه أورد املؤل� � ��ف‬ ‫ً‬ ‫كادت تس� � ��تغرق نصف الكتاب‪ ،‬وقد استقاها من‬ ‫حتدثوا عن هذه‬ ‫األدباء واملف ّكري� � ��ن العرب الذين ّ‬ ‫الث� � ��ورة أو تأث� � ��روا في كتاباتهم به� � ��ا‪ ،‬أو تالقحت‬ ‫عقوله� � ��م بش� � ��عاراتها‪ ،‬أو أطلق� � ��وا الش� � ��عر تغ ّن ًيا‬ ‫باحلرية التي ت ّوجت مراميها‪ .‬ومن هؤالء‪ :‬رفاعة‬ ‫رافع الطهطاوي‪ ،‬فرنسيس امل ّراش‪ ،‬عبدالرحمن‬ ‫الكواكبي‪ ،‬شبلي الش� � ��ميل‪ ،‬مصطفى كامل‪ ،‬أمني‬ ‫الريحاني‪ ،‬مصطفى الغالييني‪ ،‬وغيرهم‪ .‬وال ريب‬ ‫في أن للبنانيني‪ ،‬ومنهم رئيف خوري‪ ،‬األس� � ��بقية‬ ‫في إش� � ��اعة أفكار العلمانية والقومية وحق تقرير‬ ‫املصير والرأي احلر وحترير املرأة والدميقراطية‬ ‫وس� � ��واها من مبتكرات احلض� � ��ارة الغربية‪ ،‬وذلك‬ ‫في محيطنا العربي الوس� � ��يع‪ ،‬ساعدهم في هذا‬ ‫املس� � ��عى احلضاري تضلّعهم من اللغات األجنبية‪،‬‬ ‫وإبحارهم إلى املهاج� � ��ر البعيدة في أوربا‪ ،‬وعلى‬ ‫اخلصوص في األمريكتني الش� � ��مالية واجلنوبية‪،‬‬ ‫واتصاله� � ��م الباك� � ��ر بالثقافة الفرنس� � ��ية واألدب‬ ‫الفرنسي بش� � ��كل مخصوص‪ ،‬ولهذا أقدموا على‬ ‫ترجمة بع� � ��ض ثمرات ه� � ��ذا األدب األجنبي إلى‬ ‫«العربية»‪ ،‬فش� � ��اعت أس� � ��ماء‪ :‬المارتني‪ ،‬وترجمة‬ ‫نقوال فياض لقصيدته «البحيرة» ش� � ��هيرة بديعة‪،‬‬ ‫والروائي العاملي بلزاك‪ ،‬وفكتور هوجو‪ ،‬وباألخص‬ ‫روايته ذات الدوي «البؤساء»‪ ،‬وبعض مسرحيات‬

‫‪78‬‬

‫‪4/27/14 12:27:43 PM‬‬

‫كورناي وراس� �ي��ن وموليير‪ ،‬وسواهم من املبدعني‬ ‫األفذاذ‪.‬‬

‫طبعات جديدة لكتب رئيف‬

‫والتكرمي احلقيقي للكاتب يتمثل في توافر آثاره‬ ‫بني أيدي الق ّراء‪ ،‬نظ � � � ًرا لنفادها مع الزمن وتعاقب‬ ‫األجيال‪ .‬وكتب رئيف خوري التي نشرها في حياته‪،‬‬ ‫وواحد ظهر إثر وفاته‪ ،‬هي ثمانية وعش� � ��رون كتا ًبا‪،‬‬ ‫بينها خمس� � ��ة مترجمة‪ ،‬وكانت ترجماته راقية ج ًدا‪،‬‬ ‫وح ّبذا لو أنه أكثر منها‪ .‬على أن هذه الكتب جميعها‪،‬‬ ‫والتي صدر معظمها ف� � ��ي الثالثينيات واألربعينيات‬ ‫من الق� � ��رن املاضي‪ ،‬ال تتوافر بأي حال في املكتبات‬ ‫العامة‪ .‬لهذا كانت املبادرة في س� � ��نة تكرميه‪ ،‬احتفاء‬ ‫مبئوية مولده‪ ،‬ف� � ��ي إعادة طبع بعض مؤلفاته‪ ،‬عم ً‬ ‫ال‬ ‫ميمو ًنا‪ .‬وهذا كان من حسن حظ اجلمهور أن يحظى‬ ‫مجد ًدا ببعض آثار رئيف خوري‪ ،‬فصدر كتاب «الفكر‬ ‫العرب� � ��ي احلديث‪ ،‬أثر الثورة الفرنس� � ��ية في توجيهه‬ ‫السياس� � ��ي واالجتماعي»‪ ،‬وس� � ��بق لنا احلديث عنه‪،‬‬ ‫وهو كتاب نقل� � ��ه الناقد الكبير إحس� � ��ان ع ّباس إلى‬ ‫اإلجنليزية‪ ،‬واملق ّدر أنه نش� � ��ر في الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫كما صدر كتاب «الدراس� � ��ة األدبي� � ��ة»‪ ،‬وهو عمل في‬ ‫النقد ودراس� � ��ة األثر األدبي إن م� � ��ن حيث املعنى أو‬ ‫املبنى‪ ،‬كذلك الوقوف على هذا األثر نفسه من حيث‬ ‫موقع� � ��ه في تاريخ األدب‪ ،‬وميزة الكتاب أنه اش� � ��تمل‬ ‫عل� � ��ى مناذج تطبيقي� � ��ة نافعة‪ .‬كذلك ص� � ��در لرئيف‬ ‫خوري ثالثة كتب إضافية في طبعات جديدة‪ :‬روايته‬ ‫التاريخية العائدة إلى العصر األموي «احلب أقوى»‪،‬‬ ‫وكتابه في الس� � ��يرة «ديك اجلن‪ ،‬احل� � ��ب املفترس»‪،‬‬ ‫كذلك «مع العرب في التاريخ واألسطورة»‪ .‬وكان رئيف‬ ‫مغر ًما بالتاري� � ��خ العربي‪ ،‬لهذا جنده يكثر في حياته‬ ‫األدبية من اس� � ��تلهام القصص العربية واألس� � ��اطير‬ ‫ويعيد صياغتها في لغة عصرية بديعة‪ .‬وهو سبق له‬ ‫أن فع��� � ��ل ذلك في كتابه الباكر «حبة الرمان وقصص‬ ‫عربي� � ��ة أخرى» (‪ .)1953‬كذلك ينبغ� � ��ي التنويه‪ ،‬في‬ ‫ه� � ��ذا املجال‪ ،‬إلى أن رئيف خوري أصدر أواخر عام‬ ‫‪ 1945‬وخالل العام التال� � ��ي‪ ،‬مجلة قصصية دعاها‬ ‫«ش� � ��هرزاد»‪ ،‬وكانت تنزل األسواق مرتني في الشهر‪.‬‬ ‫وساعد رئي ًفا في تزيني األعداد ‪ -‬واملرجح أنها بلغت‬ ‫سبعة عش� � ��ر جز ًءا ‪ -‬الفنان القدير رضوان الشهال‬ ‫الذي تعود إلى ريش� � ��ته البارعة فضيلة تزيني دواوين‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 76-80.indd 78‬‬


‫سعيد عقل والكتب القصصية ملارون ع ّبود وغيرهما‬ ‫م� � ��ن املبدع� �ي��ن اللبنانيني‪ .‬وقد احت� � ��وت هذه املجلة‬ ‫على ثمانية عش� � ��ر نصا قصص ًيا لرئيف خوري بني‬ ‫موضوع ومترجم‪ .‬واكتشفنا أن اجلزء اخلامس عشر‬ ‫م� � ��ن هذه املجلة انفرد بن� � ��ص قصصي طويل لرئيف‬ ‫عنوانه «سعاد»‪ ،‬ويبدو أنه مبنزلة البروفة األولى‪ ،‬إذا‬ ‫وتوسع فيها‪ ،‬فكان‬ ‫صح القول‪ ،‬إذ إنه ط ّور األحداث‬ ‫ّ‬ ‫لنا منه‪ ،‬بعد أربع س� � ��نوات‪ ،‬روايته التاريخية اليتيمة‬ ‫«احلب أقوى» (‪.)1950‬‬

‫نصوص أدب النهضة‬

‫ومبا أن خمسة كتب قد توالى أخي ًرا إصدارها‬ ‫في طبع� � ��ات جديدة‪ ،‬من آثار رئي� � ��ف خوري‪ ،‬فإني‬ ‫أمتن� � ��ى على القائمني باألم� � ��ر أال يغفلوا‪ ،‬في مقبل‬ ‫س� � ��عيهم املش� � ��كور هذا‪ ،‬س� � ��ف ًرا لرئيف أالحظ أن‬ ‫الدارس� �ي��ن قلّما يعنون به أو يلتفت� � ��ون إليه التفاتة‬ ‫املقدر واملث ّمن‪ ،‬أال وهو املجلد الذي أتينا على ذكره‬ ‫ّ‬ ‫في مطلع دراستنا املوجزة هذه‪« :‬نصوص التعريف‬ ‫في األدب العربي‪ ،‬عصر اإلحياء والنهضة (‪-1850‬‬ ‫‪ .»)1950‬فف� � ��ي اآلداب الغربية نق� � ��ع على مؤلفات‬ ‫وافرة تضم بني دفتيه� � ��ا منتخبات لهذا األديب أو‬ ‫ذاك‪ ،‬لهذا التيار األدبي‪ ،‬أو لتلك املدرسة في األدب‪،‬‬ ‫لهذا البلد األوربي‪ ،‬أو لتلك املقاطعة املتف ّردة‪ ،‬وتكون‬ ‫في الغالب منتخبات مب ّوبة ومش� � ��فوعة بالش� � ��روح‬ ‫والتعليقات والنب� � ��ذ التوضيحية‪ .‬وهذا الضرب من‬ ‫التألي� � ��ف قليل ج ًدا‪ ،‬بل إنه نادر في حياتنا األدبية‪.‬‬ ‫عم� � ��ل رئيف خوري رائع في هذا امليدان‪ .‬يش� � ��تمل‬ ‫على س� � ��فره‪ ،‬الذي يقع في ‪ 440‬صفحة من احلجم‬ ‫الكبير‪ ،‬على قس� � ��م أول يُعنى بالش� � ��عر‪ ،‬وقسم ثان‬ ‫يعن� � ��ى بالنثر‪ .‬أما عناوين القس� � ��م األول‪ :‬الش� � ��عر‪،‬‬ ‫فهي‪ ،‬في الوطن واالجتماع والسياس� � ��ة‪ ،‬في احلِ َكم‬ ‫والتأمالت‪ ،‬في األمثال‪ ،‬ف� � ��ي الوصف‪ ،‬في الغزل‪،‬‬ ‫في املوشحات واألناشيد‪ ،‬في الشعر التمثيلي‪ ،‬في‬ ‫القصص‪ ،‬في الش� � ��عر الطليق‪ .‬أما القس� � ��م الثاني‪:‬‬ ‫فاشتمل على العناوين التالية‪ :‬في الوطن واالجتماع‬ ‫والسياسة‪ ،‬في النقد األدبي‪ ،‬في السيرة والتاريخ‪،‬‬ ‫في الرحالت‪ ،‬في البحث العلمي‪ ،‬في املقامات‪ ،‬في‬ ‫النث� � ��ر التمثيلي‪ ،‬في القصة والرواية‪ .‬وهكذا فنحن‬ ‫حيال بانوراما فسيحة حتاول أن تلملم فنون األدب‬ ‫العربي‪ ،‬إب� � ��ان عصر النهضة‪ ،‬في م� �ل��اءة حاضنة‬ ‫رئيف خوري‪ ..‬خامتة األدباء النهضويني (‪)1967-1913‬‬

‫‪4/27/14 12:27:48 PM‬‬

‫رئيف خوري مع الدكتور طه حسني‬

‫ملوضوعات� � ��ه وألعالمه ف� � ��ي طول الوط� � ��ن العربي‬ ‫وعرض� � ��ه‪ .‬ولنضرب مثاالً على م� � ��ا ز ّودنا به رئيف‬ ‫عند تناوله لثيمة‪ :‬في الوطن واالجتماع والسياسة‪،‬‬ ‫نصوصا من صنيع‪:‬‬ ‫ضمن قسم الش� � ��عر‪ .‬فهو يورد‬ ‫ً‬ ‫إبراهي� � ��م اليازجي‪ ،‬جنيب احلداد‪ ،‬أحمد ش� � ��وقي‪،‬‬ ‫وديع عقل‪ ،‬نسيب عريضة‪ ،‬إبراهيم طوقان‪ ،‬معروف‬ ‫الرصاف� � ��ي‪ ،‬األخطل الصغير‪ ،‬نازك املالئكة‪ .‬وقس‬ ‫على ذلك في سائر العناوين شع ًرا ونث ًرا‪.‬‬ ‫وقد نعثر في املكتبة العربية على كتب معدودة‬ ‫ّ‬ ‫متقشفة جرداء‪ ،‬إذا‬ ‫تعنى باملنتخبات‪ ،‬غير أنها كتب‬ ‫ساغ التشبيه‪ ،‬مبعنى أنها تفتقر إلى خطة موضوعية‬ ‫في إيراد هذه املنتخب� � ��ات‪ ،‬ثم هي منتخبات خالية‬ ‫من الش� � ��كل وعالمات الوقف املناسبة‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن‬ ‫أي شروح وتفسيرات‪.‬‬ ‫أنها من غير ّ‬ ‫سفر رئيف خوري الذي نحن في صدده‪ ،‬زاخر‬ ‫بتعري� � ��ف الكتّاب وبذكر بع� � ��ض أعمالهم املهمة‪ ،‬ثم‬ ‫مفصل مع ّمق مس� � ��هب ملفردات نصوصهم‬ ‫بش� � ��رح‬ ‫ّ‬ ‫وتبيان املراد منها‪ .‬ولقد احتوى هذا السفر اجلامع‬ ‫مقدم� � ��ة موجزة في ثالث صفحات فقط‪ ،‬غير أنها‬ ‫مك ّثفة وغنية‪ ،‬يوضح من خاللها املؤلف العوامل التي‬ ‫بعث� � ��ت احلياة في أدب النهضة منذ منتصف القرن‬

‫‪79‬‬

‫‪jun 76-80.indd 79‬‬


‫التاسع عشر‪ :‬من مثل يقظة الشعور القومي العربي‬ ‫ومقارعة االس� � ��تعمار‪ ،‬اإلحساس بضرورة اإلصالح‬ ‫وبناء الدولة احلديثة وحترير املرأة‪ ،‬انتش� � ��ار العلم‬ ‫وتزايد الق � � � ّراء‪ ،‬رواج الطباعة والصحافة واإلذاعة‬ ‫واملس� � ��رح واجلمعيات‪ ،‬التم � � � ّرس باللغات األجنبية‬ ‫والترجمة منها واالقتباس‪ .‬وهذه العوامل املتقدمة‬ ‫أفضت باألدب العربي الناهض إلى البوادر التالية‪:‬‬ ‫بعث التراث العربي القدمي «تعزيزًا للشعور القومي‬ ‫والوطني‪ ،‬ألن الش� � ��عوب تستمد نهضاتها املستأنفة‬ ‫غذاء من نهضاتها املندرج� � ��ة في التاريخ» (ص‪.)6‬‬ ‫دخلت األدب العربي فنون جديدة كانت غائبة عنه‪،‬‬ ‫كالتمثيلية والقصة والرواية والشعر الطليق‪ .‬كذلك‬ ‫عرفت الفنون األدبية القدمية دماء جديدة س� � ��رت‬ ‫في كينونتها‪ ،‬إن في العبارة والقالب أو في ضروب‬ ‫األحاس� � ��يس أو التناول الفك� � ��ري‪ .‬وهكذا اصطبغ‬ ‫األدب العرب� � ��ي بخصائص جديدة م ّيزته‪ :‬خرج هذا‬ ‫األدب من القصور والبالطات إلى رحاب الش� � ��عب‬ ‫وش� � ��جونه واملجتمع وهمومه‪ .‬ابتعد هذا األدب عن‬ ‫دني� � ��ا الغيبيات التي كانت تك ّبله‪ ،‬وهو قد تفاعل مع‬ ‫الطبيعة تفاع ً‬ ‫ال جمال ًيا يتل ّمس أس� � ��رارها‪ ،‬ويستمد‬ ‫حلياته من حياتها‪ ،‬ويس� � ��بغ عليها حياة من حياته»‬ ‫ملحاحا عن� � ��د األدباء في‬ ‫(ص‪ .)7‬وبات� � ��ت الرغب� � ��ة‬ ‫ً‬ ‫التحرر واالنطالق‪ ،‬س� � ��واء في الشكل أو املضمون‪.‬‬ ‫كذل� � ��ك تطلّع ه� � ��ؤالء األدباء ناحي� � ��ة القيم‪ ،‬كاحلق‬ ‫والعدل واحلقيقة‪.‬‬

‫العودة البه َّية‬

‫ويعود جن� � ��اح س� � ��فر «النصوص» في ش� � ��طر‬ ‫منه إل� � ��ى أن واضعه أمضى حيات� � ��ه وهو ميارس‬ ‫التعلي� � ��م‪ ،‬بل إن التعليم كان م� � ��ورد رزقه الوحيد‪.‬‬ ‫فقد ول� � ��د رئيف جنم خ� � ��وري في قري� � ��ة «نابيه»‬ ‫فوق بلدة إنطلياس الس� � ��احلية‪ ،‬الواقعة ش� � ��مالي‬ ‫بيروت‪ .‬ومس� � ��قط رأس� � ��ه مت ّيز فالح� � ��وه بتعاطي‬ ‫زراع� � ��ة األش� � ��جار املثمرة‪ ،‬ويش� � ��تمل عل� � ��ى وادي‬ ‫«راميا» اخلصب‪ ،‬وتتخلله مغارة موغلة في العمق‬ ‫ينتظرها مس� � ��تقبل سياحي المع‪ .‬تعلّم رئيف على‬ ‫ي� � ��د أبيه ال� � ��ذي كان موهو ًبا في مزاول� � ��ة التعليم‪،‬‬ ‫فض� �ل � ً‬ ‫ا عن أنه أورث ابنه ح� � ��ب العرب وتاريخهم‬ ‫وتراثهم‪ ،‬كم� � ��ا أورثه اجلرأة ف� � ��ي املوقف والطبع‬ ‫الس� � ��اخر الظري� � ��ف‪ .‬وانتقل رئيف ف� � ��ي املرحلة‬

‫‪80‬‬

‫‪4/27/14 12:27:54 PM‬‬

‫الثانوية إلى مدرس� � ��ة برمانا الشهيرة‪ ،‬التي كانت‬ ‫مقص ًدا لطالب من الب� �ل��اد العربية‪ .‬وتقع بر ّمانا‬ ‫املصيف املترف املعروف‪ ،‬على مسافة كيلومترات‬ ‫عدة فوق قريته‪ .‬وهنا برزت مواهب رئيف األدبية‪،‬‬ ‫بل إنه ش� � ��رع ّ‬ ‫مذاك ينظم الشعر الغزلي‪ .‬وانتقل‬ ‫رئيف بعدئذ إل� � ��ى اجلامعة األمريكية في بيروت‪،‬‬ ‫وكانت كعب� � ��ة العلم ومختبر التفاعل الفكري‪ ،‬وقد‬ ‫تخ ّرج فيها طائف� � ��ة مرموقة من الرجاالت العرب‬ ‫من اليمني واليسار على السواء‪ .‬وفي العام ‪1932‬‬ ‫نال رئيف خ� � ��وري البكالوريوس في األدب العربي‬ ‫والتاري� � ��خ‪ ،‬وانصرف ت ّوا إلى مزاولة مهنة التعليم‪.‬‬ ‫فعلّم في طرطوس على الساحل السوري‪ .‬كما علّم‬ ‫في القدس‪ ،‬ورافق ثورة ‪ 1936‬بفلسطني وشارك‬ ‫فيها خطي ًبا وموج ًها‪ ،‬وأعطى الفقراء و«الغالبة»‬ ‫من أبناء القدس ال� � ��دروس اخلاصة باملجان‪ .‬كما‬ ‫علّم في دمش� � ��ق عام ‪ ،1941‬وأصدر فيها جريدته‬ ‫«الدفاع»‪ .‬ثم اس� � ��تقر في موطنه الصغير‪ ،‬فعرفت‬ ‫الصروح التعليمية ف� � ��ي بيروت وضواحيها صوته‬ ‫األج� � � ّ‬ ‫املتبح� � ��رة وإخالصه‬ ‫�ش الداف� � ��ئ وثقافت� � ��ه‬ ‫ّ‬ ‫املتفان� � ��ي وحدبه العطوف‪ .‬وكم� � ��ا يقول العارفون‬ ‫برئيف خوري‪ ،‬ويش � � � ّرفني أن أك� � ��ون واح ًدا منهم‪،‬‬ ‫فهذا اإلنس� � ��ان الكبير من بلدنا أمضى س� � ��حابة‬ ‫عم� � ��ره إما واق ًفا يعلّ� � ��م أو قاع ًدا يكتب‪ .‬وقد كتب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مدهش� � ��ا من الصفحات‪ ،‬كانت حتتاج إلى‬ ‫فيضا‬ ‫عمر مضاع� � ��ف إلجنازها! ويبدو أن النوم لم يكن‬ ‫ليس� � ��تأثر بساعات كثيرة من أجندته‪ ،‬إال أن النوم‬ ‫الذي ال عودة منه باكره‪ ،‬فغادرنا‪ ،‬وقد نال املرض‬ ‫يضج باألفكار املنيرة‬ ‫اخلبيث من رأسه الذي كان‬ ‫ّ‬ ‫الهادي� � ��ة‪ ،‬وكان في ريعان الرجولة في اخلامس� � ��ة‬ ‫واخلمسني‪ .‬وتراكمت سجوف اإلهمال والنسيان‬ ‫والنك� � ��ران على ذكراه‪ ،‬على أن� � ��ه‪ ،‬وكما تقول اآلية‬ ‫الكرمي� � ��ة‪{ ،‬وأم ��ا م ��ا ينف ��ع الن ��اس فيمك ��ث ف ��ي‬ ‫األرض} آي ��ة ‪ /17‬الرع ��د‪ .‬وهكذا عاد إلينا رئيف‬ ‫خوري‪ ،‬إثر خمس وأربعني س� � ��نة من رحيله‪ ،‬بكل‬ ‫بهائه وحضوره وتاريخ� � ��ه‪ .‬واحتفلنا في مظاهرة‬ ‫ثقافي� � ��ة الفت� � ��ة‪ ،‬مبئوي� � ��ة مول� � ��ده امليم� � ��ون‪ .‬وكان‬ ‫لصاحب هذه السطور شرف املشاركة‪ ،‬فأصدرت‬ ‫مجلّ� � � ًدا في ‪ 640‬صفحة من احلجم الكبير يحمل‬ ‫العنوان التالي‪ :‬رئيف خوري‪ ،‬داعية الدميقراطية‬ ‫والعروبة‪ ،‬دار الفارابي‪ ،‬بيروت ‪> 2013‬‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 76-80.indd 80‬‬


‫شخصيات‬

‫من ر َّواد املسرح العربي‬

‫حقّ ي الشبلي والفن املسرحي في العراق‬ ‫د‪.‬سامي عبداحلميد*‬ ‫عندم ��ا نذك ��ر حق ����ي الش ��بلي (م ��ن الع ��راق) نذك ��ر زك ��ي‬ ‫طليم ��ات (م ��ن مص ��ر)‪ ،‬فكالهم ��ا م ��ن مؤسس ��ي املس ��رح‬ ‫احلدي ��ث ف ��ي الوطن العرب ��ي‪ .‬وإذا كان طليمات قد أس ��س‬ ‫املعه ��د العالي للفن املس ��رحي في الكوي ��ت بعد عودته من‬ ‫بعثت ��ه الدراس ��ية خ ��ارج بل ��ده‪ ،‬فإن الش ��بلي قام بتأس ��يس‬ ‫«معه ��د الفن ��ون اجلميل ��ة ‪ -‬ف ��رع التمثيل» في بغ ��داد بعد‬ ‫عودت ��ه‪ ،‬هو اآلخر‪ ،‬من بعثته الفني ��ة إلى باريس‪ .‬وكالهما‬ ‫م ��ارس تطبيق ��ات ونظري ��ات الفن ��ون املس ��رحية وتعليمها‬ ‫لطلبتهم ��ا‪ ..‬وكالهم ��ا تتلم ��ذ عل ��ى أيدي أب ��رز املخرجني‬ ‫األوربي�ي�ن خالل الثالثينيات من الق ��رن املاضي‪ .‬وكالهما‬ ‫واضحا في مسار احلركة املسرحية في بلده‪..‬‬ ‫أحدث تغ ّي ًرا‬ ‫ً‬ ‫فضل تدريس الفن املسرحي على العمل خارج‬ ‫لكن كليهما ّ‬ ‫نطاق املؤسسة التعليمية‪ ،‬إال في حاالت خاصة‪.‬‬ ‫ليس هناك من هو أكثر حز ًما في تعليمه‪،‬‬ ‫وإخالصا في تزويد طالب� � ��ه باملعرفة من‬ ‫ً‬ ‫«الشبلي»‪ ،‬س� � ��واء في قاعة الدرس أو في‬ ‫قاع� � ��ة التمارين‪ .‬وليس هناك من هو أكثر لط ًفا وخفة‬ ‫روح في جلس� � ��اته اخلاصة مع األصدقاء واملقربني من‬ ‫«الش� � ��بلي»‪ .‬وإذا كان جذا ًبا في تناول أطراف احلديث‬ ‫في الشعر والفن وفي شئون احلياة اليومية‪ ،‬كان جذا ًبا‬ ‫بصوته وهو مّ‬ ‫يترن ببعض األغاني العراقية في حضرة‬ ‫ج ّ‬ ‫السه‪.‬‬ ‫وأن� � ��ا أتتلمذ عل� � ��ى يديه في بداية اخلمس� � ��ينيات‬ ‫م� � ��ن القرن املاضي اختلفت كثي ًرا معه‪ ،‬س� � ��واء بش� � ��أن‬ ‫التقنيات التي يستخدمها في تعليمنا‪ ،‬والتي كنا نعتقد‬

‫املسرحي حقي الشبلي‬

‫أن الزم� � ��ن عفا عليها‪ ،‬أم بش� � ��أن موقفه من الس� � ��لطة‬ ‫احلاكم� � ��ة ووالئه له� � ��ا‪ .‬كانت لدي� � ��ه «كالئش» يفرضها‬ ‫عل� � ��ى الطلبة تخص التعبير الصوتي واجلس� � ��ماني في‬ ‫التمثي� � ��ل‪ ،‬ويط ّبقه� � ��ا على اجلميع م� � ��ن دون النظر في‬ ‫الفوارق اإلمكانية‪ ،‬وفي مختلف املش� � ��اهد املسرحية‪,‬‬ ‫على الرغم من اخت� �ل��اف طبيعتها‪ ،‬واملدارس واألنواع‬ ‫التي تنتمي إليها‪.‬‬ ‫كنت وزمالء ل� � ��ي آخرون نتطلع‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫حل‬ ‫منذ ذلك ا‬ ‫ُ‬ ‫إل� � ��ى التجدي� � ��د‪ ،‬ونرف� � ��ض كل ما ه� � ��و ق� � ��دمي‪ ..‬وكنا‬ ‫نعتقد أن أس� � ��تاذنا الش� � ��بلي ينتمي إلى القدمي‪ .‬ولكن‬ ‫اعترفت من قب� � ��ل ‪ -‬بأنه كان‬ ‫ وهن� � ��ا أعترف‪ ،‬وق� � ��د‬‫ُ‬ ‫بتلك «الكالئش»‪ ،‬والقوال� � ��ب‪ ،‬وتلك األعراف القدمية‬

‫* مؤلف ومخرج وممثل مسرحي من العراق‪.‬‬

‫‪81‬‬

‫‪4/27/14 12:28:11 PM‬‬

‫‪jun 81-85.indd 81‬‬


‫قد علّمنا جماليات فن املس� � ��رح التي ال نش� � ��هد اليوم‬ ‫من ّ‬ ‫املنش� � ��طني من يُعلّمها‪ :‬الدق� � ��ة‪ ،‬واالنضباط‪ ،‬وتعلّم‬ ‫األصول ه� � ��ي التي تهي� � ��ئ الطالب لكي يك� � ��ون ممثلاً‬ ‫جي ًدا‪.‬‬

‫سوط الرقابة‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬كان «سوط رقابته» على النصوص‬ ‫الذعا‪ ،‬حيث عمل عض ًوا في جلان الرقابة‬ ‫املس� � ��رحية ً‬ ‫س� � ��نوات عديدة‪ .‬فق� � ��د كان يُح ّذر م� � ��ن كل كلمة ميكن‬ ‫تأويله� � ��ا لغي� � ��ر مصلحة الس� � ��لطة‪ ،‬مع كون� � ��ه متحر ًرا‬ ‫ف� � ��ي تفكيره‪ ،‬ويدع� � ��و إلى عدم تكبي� � ��ل الفن بأي قيود‬ ‫خارجي� � ��ة‪ .‬وبهذا اخلصوص خاصمتُ� � ��ه ألنه رفض لي‬ ‫نصا مس� � ��رح ًيا كتبته ألقدمه على املس� � ��رح من خالل‬ ‫ً‬ ‫فرقتي املس� � ��رحية (فرقة املسرح احلديث)‪ ..‬وأعترف‬ ‫«اعتديت» عليه في ما كان بيننا من مالس� � ��نة‪،‬‬ ‫بأنن� � ��ي‬ ‫ُ‬ ‫فمنعني من دخول الصف الذي يُد ّرس فيه‪ ..‬إال أنه بعد‬ ‫حني‪ ،‬وبفعل روحه املتسامحة‪ ،‬تغاضى عما حصل‪ ،‬بل‬ ‫وأكثر من ذلك اختارني ألكون مدي ًرا لقسم املسرح في‬ ‫«مصلحة السينما واملسرح» التي تولى إدارتها من العام‬ ‫اً‬ ‫مفضل إياي على س� � ��واي من‬ ‫‪ 1964‬إلى العام ‪،1967‬‬ ‫خريجي فرع التمثيل من مؤيديه‪ ..‬وبذلك أثبت حسن‬ ‫نواي� � ��اه وطيبة قلبه‪ .‬لقد كان التزام الش� � ��بلي الوظيفي‬ ‫يدعوه إلى املمارس� � ��ة القاسية لسلطة الرقيب‪ ..‬ورمبا‬ ‫وكنت مع عدد من زمالئي نتطرف‬ ‫ل� � ��ه العذر في ذلك‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫في معارضتنا العهد امللكي وسلطته‪ ،‬التي اعتقدنا‪ ،‬في‬ ‫ذل� � ��ك الوقت‪ ،‬أنها تخدم االس� � ��تعمار‪ ..‬فكنا نختار من‬ ‫نصوصا تنطوي على تلميحات تندد‬ ‫النصوص‪ ،‬أو نُع ّد‬ ‫ً‬ ‫باالستعمار والرأسمالية‪.‬‬

‫مسرح املدارس‬

‫اً‬ ‫فضل عن تأسيسه فرع التمثيل في معهد الفنون‬ ‫اجلميل� � ��ة‪ ،‬ال� � ��ذي تخرج فيه على يده ع� � ��دد من فناني‬ ‫املس� � ��رح العراقيني الذين أثبتوا جدارتهم‪ ،‬س� � ��واء في‬ ‫عملهم داخل بلدهم‪ ،‬أو أثناء تلقيهم التعليم الفني في‬ ‫معاهد أمريكا وأوربا التي واصلوا دراس� � ��تهم املس� � ��رح‬ ‫اً‬ ‫وفضل عن ذلك أقول‪ :‬كان حلقي الشبلي الدور‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫املهم في إرس� � ��اء قواعد النشاط الفني واملسرحي في‬ ‫املدارس املتوس� � ��طة واإلعدادية‪ ،‬وراح يوزع طلبته على‬ ‫ع� � ��دد من املدارس ف� � ��ي بغداد‪ ،‬لكي يُخرج� � ��وا للطلبة‬ ‫مسرحيات من مختلف األنواع واألساليب‪ ،‬ناش ًرا مثل‬

‫‪82‬‬

‫‪4/27/14 12:28:15 PM‬‬

‫هذا النش� � ��اط في ع� � ��دد من امل� � ��دن العراقية األخرى‪،‬‬ ‫كالبص� � ��رة واملوص� � ��ل والعم� � ��ارة واحلل� � ��ة‪ ..‬وكان يقوم‬ ‫باإلشراف على طلبته كلما سنحت له الفرصة‪ ..‬بل إنه‬ ‫تفرغ لذلك العمل عندما نُقل من رئاس� � ��ة فرع التمثيل‬ ‫باملعه� � ��د في الع� � ��ام ‪ ،1950‬للعمل مش� � ��ر ًفا تربو ًيا في‬ ‫«وزارة املعارف»‪ ،‬وملدة سنتني‪.‬‬ ‫أواس� � ��ط العام ‪ 1964‬نُقلت خدمات الش� � ��بلي إلى‬ ‫«وزارة الثقاف� � ��ة واإلرش� � ��اد» ليتبوأ موق� � ��ع املدير العام‬ ‫لـ«مصلحة الس� � ��ينما واملسرح»‪ ،‬التي س� � ��تحتل بنايات‬ ‫املع� � ��رض الس� � ��وفييتي ال� � ��ذي أقيم في تل� � ��ك احلقبة‪،‬‬ ‫مت فيه فرق س� � ��وفييتية‬ ‫وم� � ��ن بينها بناية مس� � ��رح ق ّد ْ‬ ‫ع� � ��د ًدا من الع� � ��روض الفنية‪ .‬وكان� � ��ت «املصلحة» تلك‬ ‫تتألف من قس� � ��مني‪ :‬قسم الس� � ��ينما الذي تولى إدارته‬ ‫أح� � ��د املختصني‪ ،‬وقد تعلّم على أيدي فنيني في وحدة‬ ‫س� � ��ينمائية تعود لـ«ش� � ��ركة نفط العراق»‪ ..‬وتوليت أنا‬ ‫إدارة قسم املس� � ��رح بعد أن ّ‬ ‫مت نقل خدماتي من وزارة‬ ‫املعارف‪ .‬وقد طرح علينا الش� � ��بلي خطة عمل متكونة‬ ‫من ثالثة مح� � ��اور‪ :‬األول‪ ،‬إنتاج أفالم روائية ووثائقية‪،‬‬ ‫والثاني‪ ،‬تأسيس فرقة مسرحية تابعة للدولة‪ ،‬والثالث‪،‬‬ ‫تأس� � ��يس فرقة للفنون الش� � ��عبية (الرق� � ��ص والغناء)‪،‬‬ ‫اً‬ ‫مفضل البدء باحملور الثالث‪ ،‬وذلك بسبب قيام وزارة‬ ‫الثقافة آنذاك بتوجيه الدعوة إلقامة مؤمتر للموسيقى‬ ‫العربي� � ��ة في بغ� � ��داد‪ ،‬وارتأى أن يكون أحد األنش� � ��طة‬ ‫املرافق� � ��ة للمؤمتر تقدمي حفل للفنون الش� � ��عبية‪ ..‬وما‬ ‫شجعه على ذلك وجود مد ّرس سوري استقدمته دائرة‬ ‫التلفزيون لتأس� � ��يس فرقة خاصة ملش� � ��روع لم يكتمل‪،‬‬ ‫فارتأى الش� � ��بلي إكماله‪ ،‬ونشر إعال ًنا يدعو فيه أولئك‬ ‫الذين تقدموا بطلبات االلتحاق بتلك الفرقة اخلاصة‬ ‫إل� � ��ى مراجع� � ��ة مصلحة الس� � ��ينما واملس� � ��رح‪ .‬وبالفعل‬ ‫حض� � ��ر عدد من الفتية والفتيات‪ ،‬و ّ‬ ‫مت تش� � ��كيل الفرقة‬ ‫باسم «فرقة الرش� � ��يد للفنون الشعبية»‪ .‬والحظنا‪ ،‬أنا‬ ‫وزميلي‪ ،‬آنذاك‪ ،‬املنولوجس� � ��ت الشهير عزيز علي‪ ،‬أن‬ ‫فق� � ��رات برنامج الفرقة تطغى عليها أغنيات ورقصات‬ ‫«الس� � ��ماح»‪ ،‬وتخل� � ��و من أي فق� � ��رة عراقي� � ��ة النكهة‪..‬‬ ‫وتدخلنا لدى أس� � ��تاذنا مبقترح إلضافة فقرات تخص‬ ‫الفن الش� � ��عبي العراقي‪ ،‬و ّ‬ ‫مت لنا ذلك وجنح احلفل‪ ،‬ما‬ ‫شجع الشبلي على إدامة تلك الفرقة‪ ،‬ما دعانا إلى أن‬ ‫ّ‬ ‫نختلف معه‪ ،‬أنا وعزيز علي‪ ،‬بشأن طبيعة عمل الفرقة‬ ‫ونوعية أعضائها وس� � ��لوكياتهم وم� � ��دى انضباطيتهم‪.‬‬ ‫�ت بقوة انشغال أستاذي بتلك الفرقة‪،‬‬ ‫وعندما أحسس� � � ُ‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 81-85.indd 82‬‬


‫بادرت‬ ‫وإهماله احملور الثاني ‪ -‬فرقة مسرحية وطنية ‪-‬‬ ‫ُ‬ ‫ارتياحا‪ ..‬ودعونا إلى‬ ‫مبفاحتته في املوضوع‪ ،‬فأب� � ��دى‬ ‫ً‬ ‫لق� � ��اء ض ّم جميع املتخرجني في ف� � ��ر ع التمثيل مبعهد‬ ‫الفن� � ��ون اجلميل� � ��ة‪ ..‬وفي ذل� � ��ك االجتماع تق� � ��رر إنتاج‬ ‫أربع� � ��ة أفالم س� � ��ينمائية روائي� � ��ة‪ ،‬وأربع مس� � ��رحيات‬ ‫درامي� � ��ة‪ ،‬وكان نصيبي م� � ��ن هذه املس� � ��رحيات «تاجر‬ ‫البندقية» لشكس� � ��بير‪ ..‬وبالفعل ق ّدمتها باسم «الفرقة‬ ‫القومي� � ��ة للتمثيل» ف� � ��ي بناية «املس� � ��رح القومي»‪ ،‬التي‬ ‫س� � ��بقت اإلش� � ��ارة إليها‪ ،‬وكان ذلك في أبريل من العام‬ ‫�تعنت بالفنان التش� � ��كيلي الراحل‬ ‫‪،1965‬‬ ‫وكنت قد اس� � � ُ‬ ‫ُ‬ ‫كاظم حيدر‪ ،‬لتصميم مناظر املس� � ��رحية‪ ،‬وباألملانية‪/‬‬ ‫اإلجنليزية ترودي مثلمان‪ ،‬التي كانت تعمل موظفة في‬ ‫دائرة وس� � ��ائل اإليضاح بوزارة املع� � ��ارف لتصميم أزياء‬ ‫املس� � ��رحية‪ ،‬متوخ ًيا متتني «الد ّق� � ��ة التاريخية» في كال‬ ‫�تعنت بخريجي معهد الفنون اجلميلة‪،‬‬ ‫األمرين‪ ..‬واس� � � ُ‬ ‫ليمثلوا أدوا ًرا في املس� � ��رحية‪ .‬وأبدى أستاذي الشبلي‬ ‫ارتياحه للعمل‪ ،‬وحثني على االس� � ��تمرار‪ .‬وبالفعل فقد‬ ‫أخرجت من بعد مس� � ��رحية شكس� � ��بير هذه مسرحية‬ ‫ُ‬ ‫للفرنسي جان آنوي‪ ،‬وهي بعنوان «أنتيغوني»‪ ،‬مستعينًا‬ ‫بالفريق الس� � ��ابق نفس� � ��ه (أو أغلبه)‪ ،‬وكان ذلك بداية‬ ‫الع� � ��ام ‪ .1966‬ومن املمث� �ل��ات اللواتي ش� � ��اركن فيها‪:‬‬ ‫فوزية عارف‪ ،‬وسليمة خضير‪ ،‬وناهدة الرماح‪ .‬بعدها‬ ‫مت لألمريكي تنسي وليمز «احليوانات ��لزجاجية»‬ ‫ق ّد ُ‬ ‫بديك� � ��ور رائ� � ��ع للفنان كاظ� � ��م حيدر‪ ،‬ومتثي� � ��ل كل من‪:‬‬ ‫محس� � ��ن الع� � ��زاوي‪ ،‬وفوزية عارف‪ ،‬وفوزية الش� � ��ندي‪،‬‬ ‫وفخري العقيدي‪ ..‬وكان ذلك في الش� � ��هر العاشر من‬ ‫مت أخي ًرا‪ ،‬وأنا أعمل مع أستاذي‬ ‫العام ‪ .1966‬ثم ق ّد ُ‬ ‫الش� � ��بلي‪ ،‬مس� � ��رحية الفرنس� � ��ي جان كوكتو «النسر له‬ ‫رأس� � ��ان»‪ ،‬وذلك بعد ش� � ��هر واحد من تقدمي املسرحية‬ ‫رئيس� � ��ا‬ ‫األمريكي� � ��ة‪ .‬في الس� � ��نوات الت� � ��ي‬ ‫ُ‬ ‫عملت فيها ً‬ ‫ّ‬ ‫كنت أحثه على أن يقوم‬ ‫لقس� � ��م املس� � ��رح مع الش� � ��بلي‪ُ ،‬‬ ‫وكنت أعرف‬ ‫طلبته‪،‬‬ ‫بإخراج مسرحية منثل فيها‪ ،‬نحن‬ ‫ُ‬ ‫إعجابه مبسرحية ألفها الش� � ��اعر أحمد رامي بعنوان‬ ‫«سميراميس»‪ ،‬إال أنه ظل يتردد‪ ،‬ولم يُقد ْم على إخراج‬ ‫أي مسرحية بعد ابتعاده عن «معهد الفنون»‪ ،‬باستثناء‬ ‫مس� � ��رحية توفيق احلكيم «ش� � ��هرزاد»‪ ،‬التي ق ّدمها في‬ ‫افتتاح البنايات اجلديدة ملصلحة الس� � ��ينما واملس� � ��رح‪،‬‬ ‫�ت فيها دور «قم� � ��ر» مقابل زميلي‬ ‫الع� � ��ام ‪ ،1964‬وم ّثل� � � ُ‬ ‫الراح� � ��ل وجي� � ��ه عبدالغني الذي م ّث َل دور «ش� � ��هريار»‪،‬‬ ‫لت فوزية الشندي دور «شهرزاد»‪ ..‬وكانت تلك آخر‬ ‫وم ّث ْ‬ ‫حقّ ي الشبلي والفن املسرحي في العراق‬

‫‪4/27/14 12:28:19 PM‬‬

‫أعمال الشبلي الفنية‪ .‬وحتى اليوم لم أستطع أن أعثر‬ ‫على سبب متنّعه عن تقدمي عمل مسرحي من إخراجه‬ ‫في آخر أيام حياته‪ .‬رمبا كان اخلوف من الفشل أحد‬ ‫األس� � ��باب‪ ..‬وقد أكون مخط ًئا‪ ،‬أو رمبا كان العجز هو‬ ‫السبب‪ ..‬ال أدري!‬

‫فيلم واحد‬

‫في مجال الس� � ��ينما ل� � ��م تُنتج «مصلحة الس� � ��ينما‬ ‫واملس� � ��رح» على عهد الش� � ��بلي س� � ��وى فيلم واحد‪ ،‬هو‬ ‫«اجلابي» الذي أخرجه الراحل جعفر علي‪ ،‬بينما قبل‬ ‫أس� � ��تاذنا أن مي ّث� � ��ل دو ًرا ثانو ًيا في فيل� � ��م آخر‪ ،‬لم يكن‬ ‫من إنتاج دائرته‪ ،‬هو «النهر»‪ ،‬وكان الفيلم الثاني الذي‬ ‫ش� � ��ارك في التمثيل فيه بعد فيل� � ��م «القاهرة ‪ -‬بغداد»‬ ‫أواخ� � ��ر األربعيني� � ��ات‪ ،‬وه� � ��و فيلم عراق� � ��ي ‪ -‬مصري‬ ‫مشترك‪.‬‬ ‫ال أدري‪ ،‬بعد النجاح الذي حققته «الفرقة القومية‬ ‫للتمثيل» في أعمالها األربعة التي أخرجتها‪ ،‬ما السبب‬ ‫الذي جعل الش� � ��بلي يحجم عن تأس� � ��يس تلك الفرقة‬ ‫بش� � ��كل رسمي‪ ،‬فقد ّ‬ ‫مت تشكيلها رس� � ��م ًيا بعد مغادرته‬ ‫منصبه مدي ًرا عا ًما ملصلحة الس� � ��ينما واملس� � ��رح؟ وال‬ ‫أدري‪ ،‬وم� � ��ن بعد النجاح الذي حقق� � ��ه فيلم «اجلابي»‪،‬‬ ‫ما األسباب التي منعت أستاذنا الشبلي من االستمرار‬ ‫في إنتاج أفالم أخرى خالل توليه إدارة تلك املؤسس� � ��ة‬ ‫الفنية!‬ ‫ابتعدت عن أس� � ��تاذي س� � ��نوات عندما‬ ‫�ت ق� � ��د‬ ‫ُ‬ ‫كن� � � ُ‬ ‫�ت إل� � ��ى هيئة التدري� � ��س في «أكادميي� � ��ة الفنون‬ ‫انتمي� � � ُ‬ ‫ً‬ ‫اجلميلة» التابعة جلامعة بغ� � ��داد‪ ،‬ولم نلتقِ مرة أخرى‬ ‫لنعمل م ًع� � ��ا إال عندما اختي� � ��ر ليكون نقي ًب� � ��ا للفنانني‬ ‫العراقي� �ي��ن‪ ،‬و ّ‬ ‫مت اختي� � ��اري ألكون نائ ًبا ل� � ��ه‪ ،‬وذلك في‬ ‫�هدت فيهما مدى‬ ‫العام ‪ ،1982‬ولدورتني متتاليتني ش� � � ُ‬ ‫حرصه على العمل‪ ،‬وجديته في تس� � ��يير أمور النقابة‪،‬‬ ‫هب‬ ‫ولم أختلف معه إال في ش� � ��أن واحد هو قبول «من ّ‬ ‫ودب» ليكونوا أعضاء أساسيني في النقابة‪ ،‬وكان يبرر‬ ‫مالي يأتي من رس� � ��وم‬ ‫ذلك بحاجة النقابة إلى مصدر ّ‬ ‫العضوية‪ .‬واس� � ��تم ّر عملي معه حت� � ��ى وافاه األجل في‬ ‫الع� � ��ام ‪ .1985‬وأثناء وجودي مع� � ��ه في النقابة حضرنا‬ ‫مؤمترين دوليني‪ ،‬األول هو مؤمتر الطاولة املس� � ��تديرة‬ ‫لإلذاع� � ��ة والتلفزيون واملس� � ��رح والس� � ��ينما في بيروت‬ ‫ف� � ��ي الع� � ��ام ‪ ،1984‬والثان� � ��ي مؤمتر «يونس� � ��كو» حول‬ ‫حقوق الفن� � ��ان‪ ،‬الذي عقد في باري� � ��س العام ‪..1984‬‬

‫‪83‬‬

‫‪jun 81-85.indd 83‬‬


‫وفي املش� � ��اركتني كان أس� � ��تاذي ذلك األب‪ ،‬والصديق‪،‬‬ ‫والفنان‪.‬‬

‫من بغداد إلى القاهرة وباريس‬

‫ذهب حقي الشبلي إلى دنيا اآلخرة ولم يترك في‬ ‫الدنيا احلاضرة إال س� � ��معته الطيبة وإرثه من املعرفة‬ ‫الفنية‪ ،‬حيث بقي املدرسون في معهد الفنون اجلميلة‬ ‫ينهلون من محاضراته سنوات من بعد وفاته‪ ..‬والأزال‬ ‫أحتفظ بنموذج منها بخط يده يحتوي على موضوعات‬ ‫عن األن� � ��واع اجلمالية للمس� � ��رحيات‪ ،‬كالكالس� � ��يكية‬ ‫والكالس� � ��يكية اجلدي� � ��ة والرومانس� � ��ية‪ ،‬وموضوعات‬ ‫أخ� � ��رى في األدب املس� � ��رحي العرب� � ��ي ومبدعيه مثل‪:‬‬ ‫أحمد ش� � ��وقي‪ ،‬وتوفيق احلكيم‪ .‬كما أنه ترك أخالفه‬ ‫م� � ��ن املتخرجني في فرع التمثيل‪ ،‬الذين أصبحوا رموز‬ ‫احلركة املس� � ��رحية في الع� � ��راق‪ ،‬وم� � ��ن العاملني على‬ ‫تقدمها‪ ،‬مثل‪ :‬إبراهيم جالل‪ ،‬وجعفر السعدي‪ ،‬وجاسم‬ ‫العبودي ‪ -‬من الراحلني‪ ،‬وأس� � ��عد عبدالرزاق‪ ،‬وبدري‬ ‫حس� � ��ون فريد‪ ،‬وسامي عبداحلميد‪ ،‬ويوسف العاني ‪-‬‬ ‫من األحياء‪ .‬غادر حقي الشبلي احلياة وقد عاشها من‬ ‫دون زوجة ترعاه وتخلّف له ول ًدا يحمل اس� � ��مه‪ ،‬وبقي‬ ‫األمر س � � � ًّرا ُدف َن مع رفاته‪( ..‬ويقال إنه تزوج من امرأة‬ ‫تركية مدة قصيرة‪ ،‬وليس هناك من دليل!)‪.‬‬ ‫نش� � ��أ حقي الش� � ��بلي في عائلة بغدادية محافظة‬ ‫مبنطق� � ��ة احليدرخانة‪ ،‬وكان والده من املتصوفة الذين‬ ‫يقيمون املناقب النبوية وجلس� � ��ات الذِ ْكر‪ ..‬ولم يخطر‬ ‫ببال األب أن ابنه الصغير س� � ��يكون له شأن في حقول‬ ‫ٍ‬ ‫بصيت تذكره األجيال‪.‬‬ ‫الفن‪ ،‬وسيتمتع‬ ‫كان الش� � ��بلي قد دخ� � ��ل عالم املس� � ��رح عن طريق‬ ‫الصدف� � ��ة‪ .‬فعندما زارت «فرقة جورج أبيض» املصرية‬ ‫بغداد‪ ،‬وكانت بصدد تقدمي مسرحية «أوديب»‪ ،‬احتاج‬ ‫املخ� � ��رج إلى صبي لتمثي� � ��ل دور «ابن أوديب»‪ ،‬ومن بني‬ ‫مجموعة من صبية بغ� � ��داد‪ ،‬وقع اختياره على الصبي‬ ‫«حقي» ليمث� � ��ل الدور‪ ،‬وكان ذلك العام ‪ .1926‬وعندما‬ ‫زارت «فرقة فاطمة رش� � ��دي» بغداد ش� � ��ارك الش� � ��بلي‬ ‫بتمثيل أح� � ��د األدوار الثانوية‪ ..‬وعندما ش� � ��اهد امللك‬ ‫فيصل األول املس� � ��رحية التي م ّثل فيها الشبلي أعجب‬ ‫به‪ ،‬ووافق على طلب املخرج عزيز عيد بالتحاق الشبلي‬ ‫بالفرقة املصري� � ��ة عند عودتها إل� � ��ى القاهرة ليتد ّرب‬ ‫هناك‪ ،‬فكان أن قضى س� � ��نة كامل� � ��ة‪ .‬وعند عودته إلى‬ ‫بغداد وجد أن الفرقة الوطنية للتمثيل‪ ،‬التي كان أسسها‬

‫‪84‬‬

‫‪4/27/14 12:28:23 PM‬‬

‫في وقت سابق‪ ،‬قد انش� � ��طرت إلى فرقتني‪ ،‬إحداهما‬ ‫تنكرت له واستقلّت عنه‪ ،‬أما الثانية فقد بقيت موالية‬ ‫له‪ ،‬واس� � ��تمرت بتقدمي عروضها املس� � ��رحية في بغداد‬ ‫وع� � ��دد من املدن العراقية‪ ،‬ولم تتوقف إال حني س� � ��افر‬ ‫متمت ًعا ببعثة دراسية إلى باريس في العام ‪ ،1936‬وقد‬ ‫وافقت وزارة املعارف على تلك البعثة بعد أن ش� � ��اهده‬ ‫رئيسا في‬ ‫مدير املعارف (س� � ��امي ش� � ��وكت) مي ّثل دو ًرا ً‬ ‫مت على مسرح اإلعدادية‬ ‫مسرحية «الهاوية» التي ُق ّد ْ‬ ‫املركزية ببغداد‪ ..‬وكان كل من الس� � ��يدين رشيد عالي‬ ‫الكيالني وياسني الهاش� � ��مي‪ ،‬وهما من ساسة العراق‬ ‫البارزين‪ ،‬قد شاهدا املسرحية وأعجبا بتمثيله‪.‬‬ ‫أمضى حقي الشبلي ما يقرب من أربع سنوات في‬ ‫باريس‪ ،‬يحضر التمارين اخلاصة بإنتاج املس� � ��رحيات‪،‬‬ ‫ويتابع أعم� � ��ال املخرجني البارزين أوائ� � ��ل الثالثينيات‬ ‫من القرن املاض� � ��ي‪ ،‬وفي مقدمته� � ��م «لويس جوفيه»‪،‬‬ ‫كما يس� � ��تمع إلى محاضرات الدارس� �ي��ن واملدرس� �ي��ن‪.‬‬ ‫بعد عودته من باريس بوقت قصير أقنع املسئولني في‬ ‫وزارة املع� � ��ارف بضرورة افتتاح فرع للتمثيل في «معهد‬ ‫الفن� � ��ون اجلميلة»‪ ،‬إلى جانب فروع الرس� � ��م‪ ،‬والنحت‪،‬‬ ‫واملوس� � ��يقى الش� � ��رقية والغربية‪ ،‬وتلقى تش� � ��جي ًعا من‬ ‫عميد املعهد محيي الدين حيدر‪ ،‬وهو من أفراد العائلة‬ ‫املالك� � ��ة‪ ،‬و ّ‬ ‫متت املوافقة على فت� � ��ح الفرع عام ‪..1940‬‬ ‫و ّ‬ ‫مت� � ��ت املوافقة‪ً ،‬‬ ‫أيضا‪ ،‬على نق� � ��ل مقر املعهد من بيت‬ ‫في ش� � ��ارع الس� � ��عدون إلى بناية في منطقة الكس� � ��رة‪،‬‬ ‫قري ًبا م� � ��ن األعظمية‪ ،‬كانت مق ًرا للنش� � ��اط الرياضي‬ ‫املدرسي‪ ،‬ضمن مؤسسات وزارة املعارف‪ ..‬ومت حتويل‬ ‫«اجليمنيزيوم» إلى مسرح‪ .‬وما إن م ّرت سنتان على فتح‬ ‫ً‬ ‫عروضا مسرحية‬ ‫الفرع حتى راح حقي الش� � ��بلي يق ّدم‬ ‫موسمية‪ ،‬فضلاً عن العروض املوسيقية‪ .‬وفي البداية‬ ‫كانت تلك العروض تق ّدم في قاعة امللك فيصل الثاني‬ ‫(قاعة الش� � ��عب‪ ،‬من بعد) حينًا‪ ،‬وعلى مس� � ��رح املعهد‪،‬‬ ‫أحيا ًنا أخ� � ��رى‪ .‬وكانت مس� � ��رحية «يولي� � ��وس قيصر»‬ ‫لشكس� � ��بير من أبرز املسرحيات التي أخرجها الشبلي‬ ‫وكنت‬ ‫لت فيها دور «ديسيوس»‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫أثناء إدارته للفرع‪ ،‬وم ّث ُ‬ ‫أرغب في متثيل دور «أنطونيوس»‪ ،‬أو دور «بروتس»‪..‬‬ ‫فض َل عل� � � َّ�ي طالبني آخري� � ��ن لتمثيل‬ ‫ولك� � ��ن أس� � ��تاذي ّ‬ ‫الدوري� � ��ن‪ ،‬ورمبا كان للمش� � ��ادة الكالمي� � ��ة التي وقعت‬ ‫بيني وبينه حول منع عرض أحد النصوص املس� � ��رحية‬ ‫التي أ ّلفتها‪ ،‬أثرها في عدم إس� � ��ناده لي أحد الدورين‬ ‫الرئيسني‪ .‬وأذكر أن املسرحية ُقدمت أيام االحتفاالت‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 81-85.indd 84‬‬


‫حقي الشبلي مع فريق عمل إحدى مسرحياته (الفنون اجلميلة)‬

‫بتتوي� � ��ج امللك فيصل الثاني مل ًكا على العراق في العام‬ ‫‪ 1953‬بع� � ��د مقت� � ��ل أبيه امللك غازي‪ ،‬ما دعا أس� � ��تاذنا‬ ‫الش� � ��بلي إلى أن يضيف مشه ًدا كتبه بنفسه ليختتم به‬ ‫املس� � ��رحية‪ ،‬ويقضي بتتويج «أوكتافيوس» قيص ًرا على‬ ‫روما‪ .‬وفي وقتها أخذنا تلك اإلضافة مجاملة للسلطة‬ ‫ومساهمة في احتفاالتها‪.‬‬ ‫ف� � ��ي نهاي� � ��ة األربعيني� � ��ات م� � ��ن القرن العش� � ��رين‬ ‫�تطعت أن أحضر إلى قاعة امللك فيصل ألش� � ��اهد‬ ‫اس� � �‬ ‫ُ‬ ‫احلف� � ��ل املس� � ��رحي الس� � ��نوي الذي يقدم� � ��ه طلبة فرع‬ ‫التمثيل في املعهد‪ ،‬الذي يقوم األستاذ الشبلي بإخراج‬ ‫فقرات� � ��ه‪ ،‬وض� � ��م البرنامج ثالث مس� � ��رحيات قصيرة‪،‬‬ ‫األولى «الطاحونة الدامية»‪ ،‬وهي مس� � ��رحية مترجمة‬ ‫ذات مضامني وطنية‪ ..‬والثانية «مجنون ليلى» للشاعر‬ ‫الكبير أحمد ش� � ��وقي‪ ..‬ووقته� � ��ا أعجبني صوت أحد‬ ‫املمثل� �ي��ن وهو يؤدي الدور الذي يقول فيه‪« :‬هيال هيال‬ ‫وعرفت‪ ،‬م� � ��ن بعد‪ ،‬أن‬ ‫ه ّي� � ��ا‪ ..‬نطوي الفال ط ّي� � ��ا‪،»...‬‬ ‫ُ‬ ‫الطالب املغني هو ناظم الغزالي! أما املسرحية الثالثة‬ ‫موضوعا من‬ ‫فكان� � ��ت باللهجة البغدادي� � ��ة‪ ،‬وتناول� � ��ت‬ ‫ً‬ ‫احلياة اليومية في بغداد‪ ،‬وش� � ��ارك في متثيلها الطلبة‬ ‫الذين ش� � ��كلوا‪ ،‬من بع� � ��د تخرجهم‪ ،‬ما ُع� � ��رف بـ«فرقة‬ ‫رفت بعروضها الكوميدية الش� � ��عبية‪،‬‬ ‫الزباينة» التي ُع ْ‬ ‫كما ُعرف عنها أنها قدمت عد ًدا من عروضها للترفيه‬ ‫عن أفراد اجليش العراقي املش� � ��ارك في حرب ‪1948‬‬ ‫في فلس� � ��طني‪ .‬ومن بني أولئك املمثلني‪ :‬ناجي الراوي‪،‬‬ ‫حقّ ي الشبلي والفن املسرحي في العراق‬

‫‪4/27/14 12:28:28 PM‬‬

‫وحمي� � ��د احملل‪ ،‬وفخ� � ��ري الزبيدي‪ ،‬ومحم� � ��ود قطان‪،‬‬ ‫وحامد األطرقجي‪ .‬وأذكر أن الش� � ��بلي أش� � ��رك أولئك‬ ‫املمثلني‪ ،‬وس� � ��واهم من الكوميدي� �ي��ن‪ ،‬في متثيل فصل‬ ‫واحد من فصول مس� � ��رحية توفيق احلكيم «شهرزاد»‪،‬‬ ‫الذي كان يسميه «فصل احلشاشة»‪ ،‬وق ّد َم ذلك الفصل‬ ‫في إحدى حفالت فرع التمثيل املسرحية‪.‬‬ ‫وبق� � ��در ما كان حقي الش� � ��بلي في حيات� � ��ه الفنية‬ ‫ناجحا‪ ،‬كان‬ ‫ومخرجا متمكنًا‪ ،‬وإدار ًيا‬ ‫مد ّر ًسا مقتد ًرا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ممثلاً‬ ‫مبدعا اعتاد في أثناء الدرس‪ ،‬وعندما يفش� � ��ل‬ ‫ً‬ ‫الطلبة في تقدمي أداء مقنع‪ ،‬أن يرتقي خشبة املسرح‪،‬‬ ‫ليم ّثل أحد األدوار فيس� � ��حرنا بأدائه األخاذ‪ ،‬وبجمال‬ ‫تعبيره الصوتي واجلس� � ��ماني‪ ..‬وكان ش� � ��اعرنا الكبير‬ ‫جميل صدقي الزهاوي على حق عندما أش� � ��اد بتمثيل‬ ‫الشبلي في إحدى قصائده التي قال فيها‪:‬‬ ‫ع� �ظ� �ي � ٌ�م ع� �ل ��ى (ح� ��قّ � ��ي) ل �ن �ف �س��ي ا ُمل�� �ع�� � ِّو ُل‬ ‫ف� �ل� �ي���س ك� �ح� �ق���ي ف� � ��ي ال� � � �ع � � ��راق مم � � ّث� � ُ�ل‬ ‫ي � � �ص � � � ّور ب���أس� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ���اء احل � � �ي� � ��اة وط� �ي� �ب� �ه ��ا‬ ‫وم � � ��ا ي� �ه� �ج� �ـ ��س ال� �ص� �ع� �ل���وك وامل� � �ت� � �ج� � � ّو ُل‬ ‫وإ ّن� � � � ��ي ل� �ف���ي ال� �ت� �م� �ث� �ي ��ل ل� �ل� �ن���اس واج� � � ٌ�د‬ ‫ط� ��ري� ��قً � ��ا إل� � ��ى ص� � ��دق ال � �ع� ��زمي� ��ة ي ��وص � ُ�ل‬ ‫أرى غ� �ي ��ر ح� �ق ��ي ي��ش��غ��ل ال� �ع�ي�ن وح ��ده ��ا‬ ‫إذا رام مت� � �ث� � �ي �ًل� اً��‪ ،‬ول � � � �ل� � � ��روح ي� �ه� �م ��لُ‬ ‫ول� � � �ك � � � ّ�ن ح� � �ق � ��ي ل� �ل� �ع� �ي� �ن� �ـ�ي�ن ول� �ل� �ـ� �ن� �ه ��ى‬ ‫ُ‬ ‫ول �ل �س �م��ع وال� � � ��روح ال �ش �ج �ي��ة َي �ش �ـ �ـ �غ��ل >‬

‫‪85‬‬

‫‪jun 81-85.indd 85‬‬


‫ملف‪ :‬رياضة‬

‫أدب كرة القدم‬ ‫أشرف أبو اليزيد‬ ‫ه ��و زمن ك ��رة الق ��دم‪ ،‬دون منازع‪ .‬فاتت عص ��ور الكهرباء‬ ‫والذ ّرة‪ ،‬ومرت عقود الروبوتات واإلنترنت‪ ،‬وغادرتنا أوقات‬ ‫احلواس ��يب والهواتف الذكي ��ة‪ ،‬لنصل إلى زمن تتحدث‬ ‫فيه كرة القدم فيس ��معها القاص ��ي قبل الداني‪ .‬ها هي‬ ‫البطوالت تتابعها عيون ماليني البش ��ر‪ ،‬مهما اختلفت‬ ‫مواقيت مبارياتها‪ ،‬تخصص لها قنوات تلفزيونية هادرة‬ ‫عل ��ى مدار الي ��وم‪ ،‬ويتح ��دث فيه ��ا العبون ونق ��اد وحكام‬ ‫وجماهير‪ ،‬وتنشر عنها صحف ومجالت محورها كرة القدم‪ .‬لذلك‬ ‫أدب يتعلق بكرة القدم‪ ،‬ليس فقط‬ ‫لم يكن من االستثنائي أن يبرز ٌ‬ ‫تل ��ك الكت ��ب التي ت ��ؤرخ لألندي ��ة وبطوالتها‪ ،‬وال اإلص ��دارات التي‬ ‫توث ��ق للبط ��والت الكروية والفائزي ��ن بها‪ ،‬وإمنا ظهر أدب الس ��يرة‬ ‫الذاتية لالعبني‪ ،‬القيمة احملورية لعالم كرة القدم‪.‬‬

‫‪86‬‬

‫‪4/27/14 12:30:51 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 86-89.indd 86‬‬


‫لعلّي أبدأ بأس� � ��طورة ك� � ��رة القدم‪ ،‬موضوع‬ ‫أكث� � ��ر من كت� � ��اب‪ ،‬وهو الالع� � ��ب البرازيلي‬ ‫إدسون أرانتيس‪ ،‬املعروف باسم بيليه‪ ،‬وهو‬ ‫اس� � ��م ال يعني ش� � ��يئا‪ ،‬لكنه أصبح اليوم في أدبيات كرة‬ ‫القدم‪ ،‬يعني احللم األكبر‪ .‬بيليه نفسه‪ ،‬في كتابه «حياتي‬ ‫واللعبة احللوة‪ ..‬س� � ��يرة أعظم جن� � ��م في كرة القدم»‪ ،‬ال‬ ‫يصدق سيرة حياته‪ ،‬وخاصة إحرازه خمسة أهداف في‬ ‫آخر مباراتني له في كأس العالم ‪ 1958‬في سن السابعة‬ ‫عش� � ��رة‪ ،‬وسنوات املجد التي قضاها مع ناديه البرازيلي‬ ‫إف سي سانتوس‪ ،‬ودوره في أربع بطوالت لكأس العالم‪،‬‬ ‫وعودت� � ��ه كعضو في ن� � ��ادي كوزموس نيوي� � ��ورك‪ ،‬ودوره‬ ‫بصفته سفيرا مدى احلياة للنوايا احلسنة‪.‬‬

‫الرياضة املفضلة في العالم‬

‫ومادمنا في س� � ��يرة بيلي� � ��ه‪ ،‬فمن الكت� � ��ب التي تعد‬ ‫منوذجا لس� � ��ير العبي الكرة املخصصة لألطفال كتاب‬ ‫«بيليه الصغير»‪ ،‬الذي يروي بنصوص ورسوم ليزا كالين‬ ‫رانس� � ��ون‪ ،‬وجيمس إي‪ .‬رانس� � ��ون‪ ،‬كيف أن صبياً فقي ًرا‬ ‫اس� � ��مه إدس� � ��ون كان يركل بالطريق الصخ� � ��ور والكرات‬ ‫املصنوعة من اخلرق البالية‪ ،‬مضى ُقدما ليصبح أعظم‬ ‫العب كرة القدم في كل العصور‪ .‬قصة الفتى ذي العزم‬ ‫الكبير‪ ،‬الس� � ��ريع كالبرق‪ ،‬مذهل املهارة جنم العالم لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬بيليه‪ ،‬أو يعس� � ��وب الرياضة! ولنا أن نتوقع أكثر‬ ‫من كتاب‪ ،‬للكب� � ��ار والصغار‪ ،‬عن ملك كرة القدم‪ ،‬بيليه‪،‬‬

‫شغف نحو الكمال في أدائه‪ ،‬كتاب‬ ‫عن حياة كريستيانو رونالدو‬ ‫أدب كرة القدم‬

‫‪4/27/14 12:30:56 PM‬‬

‫‪87‬‬

‫‪jun 86-89.indd 87‬‬


‫حتى أدب األطفال أصبح مساحة للحديث‬ ‫عن العبي كرة القدم‪ ..‬كتاباته عن بيليه‬

‫كما يُطلق عليه كتاب مرسوم آخر‪ ،‬وقد‬ ‫يك� � ��ون بعضها مصورا وحس� � ��ب‪ ،‬حيث‬ ‫تغني الصورة عن ألف كلمة‪.‬‬

‫بني اليعسوب والبرغوث‬

‫ومن اليعسوب إلى البرغوث‪ ،‬ومن‬ ‫البرازيل إلى األرجنتني‪ ،‬ومن سانتوس‬ ‫إل� � ��ى برش� � ��لونة‪ ،‬ننتقل م� � ��ن بيليه إلى‬ ‫ليونيل ميس� � ��ي‪ ،‬وهو أسطورة بأرقامه‬ ‫القياسية‪ ،‬وموهبته التي ظهرت مع أول‬ ‫ملسة له في س� � ��ن اخلامسة في شوارع‬ ‫روزاريو‪ ،‬باألرجنتني‪ ،‬حتى إحرازه ألول‬ ‫هدف باسمه على أرض ملعب كامب نو‬ ‫مدرب مانشستر يونايتد األسبق السير أليكس فيرجسون‬ ‫بالنادي الكتالوني‪.‬‬ ‫وكي� � ��ف ‪ -‬كتلميذ يريد أن يكون األول في صفه ‪ -‬يذاكر‬ ‫وم� � ��ا ب� �ي��ن بيلي� � ��ه وميس� � ��ي إذا‬ ‫اعتبرناهم� � ��ا بداي� � ��ة أجيال الالعبني احلل� � ��م وختامهم‪ ،‬دروس� � ��ه جي ًدا ويغ� � ��ار من املجيدين ويس� � ��عى أن يبزهم‪،‬‬ ‫عشرات األسماء التي كتبت س� � ��يرتها الذاتية‪ ،‬السردية جمي ًعا‪ .‬وليس كتاب ميس� � ��ي أو رونالدو الوحيدين لهما‪،‬‬ ‫واملص� � ��ورة‪ ،‬ومنه� � ��ا ‪ -‬مثل بيليه ‪ -‬من س� � ��جل مس� � ��يرته فهناك سلسلة‪ ،‬تتبدل كما تبدل األندية قمصانها سنويا‪،‬‬ ‫ف� � ��ي أكثر من كتاب راقبت التح� � ��والت التي تعرضت لها ليش� � ��تري اجلمهور القمصان اجلديدة‪ ،‬إذ تربح األندية‬ ‫من بيعها‪ ،‬مثلما يربح املؤلفون من الكتب‪.‬‬ ‫مسيرته الكروية‪.‬‬ ‫نب� � ��دأ هذه الرحل� � ��ة البينية بغرمي ميس� � ��ي‪ ،‬الالعب‬ ‫البرتغالي كريس�� ��تيانو رونالدو‪ ،‬الذي خط سيرة أوربية ديفيد بيكهام وأليكس فيرجسون‬ ‫مذهلة‪ ،‬وهي فرصة لنسجل أن كتاب «رونالدو‪ ..‬الهوس‬ ‫كثير من الالعبني األف� � ��ذاذ يصدرون الكتب تباعا‪،‬‬ ‫من أجل الكمال» نقلة إلى ما وراء الس� � ��رد الكرونولوجي ولكن تبقى سلسلة كتب ديفيد بيكهام هي األشهر‪ ،‬وقد‬ ‫للتاري� � ��خ الكروي لالعب‪ ،‬إذ إننا هنا نق� � ��رأ لوكا كايولي وقع أحدثها ف� � ��ي أكتوبر املاضي‪ ،‬مانحا أبناءه الش� � ��كر‬ ‫(الناق� � ��د الرياض� � ��ي اإليطال� � ��ي على شاش� � ��ات القنوات األكبر ألنهم تقاس� � ��موا معه «حلظ� � ��ات خاصة»‪ .‬ديفيد‬ ‫البريطانية) يحلل ش� � ��غف رونالدو ب� � ��أن يكون األفضل‪ ،‬بيكهام‪ ،‬والد ألربعة أطفال‪ ،‬يقدم مس� � ��يرته في سيرته‬

‫‪88‬‬

‫‪4/27/14 12:31:02 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 86-89.indd 88‬‬


‫البرغوث ميسي‬

‫ديفيد بيكهام وقع كتابه اجلديد إلكترونيا‬

‫الذاتي� � ��ة اجلديدة‪ ،‬مضيف� � ��ا لها ‪ 150‬ص� � ��ورة‪ ،‬منها ما‬ ‫يجمعه بأبنائه الثالثة في ناديه باريس س� � ��ان جيرمان‪،‬‬ ‫الذي اختتم به مسيرته‪ ،‬اليورو ‪ -‬أمريكية‪.‬‬ ‫يشعر قائد منتخب إجنلترا السابق بالفخر مبا أجنزه‬ ‫على الصعيدين الش�� ��خصي واملهني‪ ،‬يبدو في ابتس�� ��امة‬ ‫عريضة وذراعني حتوطان بروكلني (‪ 14‬س�� ��نة)‪ ،‬وروميو‪،‬‬ ‫(‪ 11‬سنة)‪ ،‬وكروز البالغ من العمر ثماني سنوات‪ .‬ويضم‬ ‫الكتاب أضا صورا نادرة أخرى‪ ،‬منها ما تضمه في بداية‬ ‫حياته الرياضية مع فري�� ��ق طفولته ريدجواي روفرز في‬ ‫الع�� ��ام ‪ ،1985‬يدربه والده تيد بيكهام‪ ،‬وهو ما يعني أدب‬ ‫كرة القدم‪ ،‬مع هؤالء الالعبني‪ ،‬ال يستغني فيه النص عن‬ ‫الصورة أبدا‪.‬‬ ‫الطري�� ��ف أن حكاية ب��ي��ن كتابني توج�� ��ز الفارق بني‬ ‫أدب كرة القدم‬

‫‪4/27/14 12:31:07 PM‬‬

‫عصري�� ��ن‪ ،‬كتاب ديفيد بيكه�� ��ام األخير‪ ،‬وكت�� ��اب مدربه‬ ‫األسبق السير أليكس فيرجسون‪ ،‬الالعب واملدرب الفذ‬ ‫لفريق مانشس�� ��تر يونايتد (س�� ��ابقا)‪ .‬فف�� ��ي الوقت الذي‬ ‫كان فيه املدير الفني الس�� ��ابق ميش�� ��ي صع�� ��ودا وهبو��ا‬ ‫في خارطة اجلزر البريطانية من أجل الدعاية لس�� ��يرته‬ ‫الذاتية‪ ،‬مجبرا نفسه ‪ -‬وهو الذي اعتزل التدريب لدواع‬ ‫صحية ‪ -‬على حضور جميع املناسبات العامة‪ ،‬حتى يوقع‬ ‫نسخة هنا وهناك‪ ،‬من النسخ الورقية التي تنتصب أمامه‬ ‫مثل برج س�� ��اعة بيج بن‪ ،‬كان ديفيد بيكهام يوقع بطريقة‬ ‫أق�� ��ل إرهاقا‪ .‬إذ أمضى هذا األخير بضع س�� ��اعات على‬ ‫«فيس�� ��بوك» منخرطا في محادثة إلكترونية مع جمهوره‪،‬‬ ‫يوقع اسمه على بضع عشرات اجلدران االفتراضية‪.‬‬ ‫أدب كرة القدم ال يصنعه الالعبون وحدهم‪ ،‬فهناك‬ ‫كتَّاب الس� � ��ير‪ ،‬واحملاورون‪ ،‬واإلعالمي� � ��ون‪ ،‬واملترجمون‪،‬‬ ‫والناشرون‪ ،‬وهناك الدور األهم للمصورين‪ ،‬إنها صناعة‬ ‫ثقيلة‪ ،‬لو يعلمون‪.‬‬ ‫ال يهم في هذه الس� � ��طور القصيرة حصر أس� � ��ماء‬ ‫مؤلفي الكتب ِ‬ ‫وس � � � َير الالعبني التي صدرت على مدار‬ ‫نص� � ��ف القرن األخي� � ��ر‪ ،‬فالقائمة أكب� � ��ر من أن حتصر‪،‬‬ ‫وكنت أمتن� � ��ى أن يكون ذلك في املكتب� � ��ة العربية باملثل‪،‬‬ ‫ولكننا نؤك� � ��د أن تلك الظاهرة س� � ��تضيف لألدب فرعا‬ ‫جدي� � ��دا‪ ،‬هو أدب كرة القدم‪ ،‬وخاصة أن كثيرا من هذه‬ ‫الس� � ��ير بدأت تأخذ طريقها إلى الشاش� � ��ة‪ ،‬ليس فقط‬ ‫كبرام� � ��ج تس� � ��جيلية أو أف� �ل��ام وثائقية‪ ،‬ولك� � ��ن كأعمال‬ ‫س� � ��ينمائية روائية‪ .‬فأهال بأدب ك� � ��رة القدم‪ ،‬نضيف له‬ ‫ر ًّفا جديدا‪ ،‬ورمبا جائزة‪ ،‬لكأس عالم في سير الالعبني‬ ‫الذاتية >‬

‫‪89‬‬

‫‪jun 86-89.indd 89‬‬


‫رياضـة‬

‫كــأس العـالــم‬

‫ بنكـهــة أوربيــة‬ ‫محمد عقيل العوضي*‬ ‫«الرياض ��ة ه ��ي اللغ ��ة التي يس ��تطيع أن‬ ‫يتفاه ��م بها جميع س ��كان العال ��م‪ ،‬والتي‬ ‫تترج ��م إل ��ى محبة وس�ل�ام»‪ ،‬ه ��ذه مقولة‬ ‫للش ��هيد الش ��يخ فه ��د األحم ��د الصباح‪،‬‬ ‫رئي ��س االحت ��اد الكويت ��ي األس ��بق لك ��رة‬ ‫الق ��دم‪ ،‬وك ��رة الق ��دم ال ب ��د وأن تكون من‬ ‫أسس أبجديات هذه اللغة‪ ،‬فهي تتطلب ما‬ ‫يحتاج إليه العب ألعاب القوى من لياقة‬ ‫وق ��وة‪ ،‬وحتت ��اج إلى م ��ا يتوق إلي ��ه العب‬ ‫اجلمب ��از م ��ن مرون ��ة ورش ��اقة‪ ،‬وفيه ��ا ما‬ ‫يحتاج إليه العبو كرة الطاولة من حرص‬ ‫وتركي ��ز‪ .‬ميك ��ن ممارس ��ة ك ��رة الق ��دم في‬ ‫مالعب مزروعة أو ترابية أو خش ��بية‪ ،‬كما‬ ‫يح ��دث في بطوالت كرة الق ��دم للصاالت‬ ‫املغلقة‪ .‬من املمك ��ن عدم االلتزام بقواعد‬ ‫اللعبة‪ ،‬فيمكن اللعب بأقل من أحد عشر‬ ‫العب ��ا للفري ��ق‪ ،‬وم ��ن املمك ��ن اللعب بأي‬ ‫مساحة متاحة وبأي ش ��كل للمرمى‪ ,‬وإذا‬ ‫لم تتوافر كرة‪ ،‬فتمكن االس ��تعانة بوسيلة‬ ‫مش ��ابهة كك ��رة اجل ��وارب الت ��ي ابتدعه ��ا‬ ‫الصبي ��ة املصريون ف ��ي ح ��واري القاهرة‪.‬‬ ‫ك ��رة الق ��دم متاح ��ة للجمي ��ع باخت�ل�اف‬ ‫أعمارهم أو مستوياتهم االقتصادية‪.‬‬ ‫* كاتب من الكويت‪.‬‬

‫‪4/27/14 12:33:32 PM‬‬

‫‪jun 90-97.indd 90‬‬


‫ظه� � ��رت كرة الق� � ��دم بش� � ��كلها احلالي‬ ‫في إجنلت� � ��را في القرن الثامن عش� � ��ر‬ ‫املي� �ل��ادي‪ ،‬وقد كتبت قوانينها في كلية‬ ‫الثالوث في كمبردج‪ .‬في اخلمسينيات من القرن‬ ‫التاسع عشر‪ ،‬تشكلت العديد من أندية كرة القدم‬ ‫غير املرتبط� � ��ة باملدارس واجلامع� � ��ات‪ ،‬وقد كان‬ ‫نادي ش� � ��يفيلد ونزداي اإلجنليزي أول ناد خاص‬ ‫بكرة القدم يظهر في العالم في عام ‪.1855‬‬ ‫انتشرت لعبة كرة القدم من إجنلترا إلى أوربا‬ ‫وبقية أنح� � ��اء العالم من خ� �ل��ال التجار والبحارة‬ ‫البريطاني� �ي��ن‪ ،‬وأيضا م� � ��ن خالل املس� � ��تعمرات‬ ‫البريطاني� � ��ة‪ .‬أقيم� � ��ت أول مب� � ��اراة دولية في كرة‬ ‫الق� � ��دم بني إجنلترا وأس� � ��كتلندا ع� � ��ام ‪ 1872‬في‬ ‫مدينة غالسكو األس� � ��كتلندية‪ ،‬وأول مباراة دولية‬

‫‪4/27/14 12:33:37 PM‬‬

‫خ� � ��ارج اجلزر البريطانية كان� � ��ت بني األوروجواي‬ ‫واألرجنت� �ي��ن ف� � ��ي مدين� � ��ة مونتفيدي� � ��و عاصمة‬ ‫األوروجواي عام ‪ .1902‬تأس� � ��س االحتاد الدولي‬ ‫لك� � ��رة القدم (الفيفا) في ع� � ��ام ‪ ,1904‬وقام جول‬ ‫رميي� � ��ه رئيس االحتاد الفرنس� � ��ي لكرة القدم بني‬ ‫عام� � ��ي ‪ 1919‬و‪ 1945‬ورئي� � ��س «الفيفا» من عام‬ ‫‪ 1921‬وحت� � ��ى ع� � ��ام ‪ 1952‬بإطالق فك� � ��رة إقامة‬ ‫بطولة ل� � ��كأس العال� � ��م‪ .‬نظمت البطول� � ��ة األولى‬ ‫ف� � ��ي األوروجواي ع� � ��ام ‪ 1930‬وتلتها بطولتان في‬ ‫إيطاليا وفرنس� � ��ا عام� � ��ي ‪ 1934‬و‪ ،1938‬ومن ثم‬ ‫توقف� � ��ت البطولة أثن� � ��اء احلرب العاملي� � ��ة الثانية‪،‬‬ ‫ومن ثم ع� � ��ادت بطولة كأس العالم لالنطالق من‬ ‫جدي� � ��د في البرازيل عام ‪ ،1950‬واس� � ��تمرت بعد‬ ‫ذلك كحدث رياض� � ��ي عاملي متميز ينظم كل أربع‬

‫‪jun 90-97.indd 91‬‬


‫س� � ��نوات‪ ،‬وصوال إل� � ��ى البطولة العش� � ��رين‪ ،‬التي‬ ‫س� � ��تقام في البرازيل أيضا خالل ش� � ��هري يونيو‬ ‫اجلاري ويوليو املقبل‪.‬‬

‫البداية ‪ 13‬فريقً ا‬

‫تطورت بطولة كأس العالم على جميع األصعدة‬ ‫من حيث التنظيم واملشاركة‪ ،‬ففي البطولة األولى‬ ‫في األوروجواي عام ‪ 1930‬شاركت فيها الفرق من‬ ‫دون تصفيات متهيدية‪ ،‬وف� � ��ي البطولة التالية في‬ ‫إيطاليا لعبت الف� � ��رق تصفيات متهيدية‪ ،‬ووصلت‬ ‫مصر إلى النهائي� � ��ات كأول فريق عربي يلعب في‬ ‫بطول� � ��ة كأس العال� � ��م بع� � ��د أن تغلب� � ��ت على فريق‬ ‫فلسطني‪ .‬كان عدد الفرق املش� � ��اركة في البطولة‬ ‫األولى عام ‪ 1930‬ثالثة عش� � ��ر فريقا‪ ،‬وابتداء من‬ ‫نهائي� � ��ات عام ‪ 1934‬ووصوال إلى البطولة احلادية‬ ‫عشرة عام ‪ 1978‬في األرجنتني‪ ،‬ارتفع عدد الفرق‬ ‫املشاركة إلى ستة عشر فريقا‪ ،‬ومنذ نهائيات عام‬ ‫‪ 1982‬في إسبانيا ووصوال إلى البطولة اخلامسة‬ ‫عشرة في الواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬ارتفع عدد‬

‫‪92‬‬

‫‪4/27/14 12:33:41 PM‬‬

‫الفرق املش� � ��اركة إلى أربعة وعشرين فريقا‪ ،‬ومنذ‬ ‫بطولة عام ‪ 1998‬في فرنسا ووصوال إلى البطولة‬ ‫العش� � ��رين التي س� � ��تنظمها البرازيل هذا الصيف‪،‬‬ ‫ارتفع عدد الفرق املشاركة إلى اثنني وثالثني فريقا‪.‬‬ ‫تطورت منظم� � ��ة «الفيفا» ماليا واقتصاديا وإداريا‬ ‫مع تطور لعبة كرة القدم‪ ،‬فأصبحت تكافئ الفرق‬ ‫املش� � ��اركة في نهائيات كأس العالم ماليا بس� � ��خاء‬ ‫من خالل املكاسب املتحققة من النقل التلفزيوني‬ ‫احلصري للمباريات والرعايات اإلعالنية‪.‬‬ ‫يتقدم ش� � ��عار «الفيفا» املتمثل باللعب النظيف‬ ‫مباري� � ��ات كأس العالم‪ ،‬وكذل� � ��ك جميع البطوالت‬ ‫الدولية لكرة القدم‪ ،‬وتعمل على تفعيله من خالل‬ ‫معاقبة اللعب العنيف والشغب والعنصرية وتعاطي‬ ‫الالعبني للعقاقير احملظورة داخل املالعب‪.‬‬ ‫أصبحت لعبة كرة القدم صناعة اقتصادية بحد‬ ‫ذاتها‪ ،‬وخاصة في أوربا‪ ،‬فكثير من األندية األوربية‬ ‫عبارة عن شركات مساهمة مدرجة في البورصات‪،‬‬ ‫وكثير من جنوم هذه اللعبة فاقت شهرتهم وثرواتهم‬ ‫مش� � ��اهير الس� � ��ينما العاملية وجنوم الغن� � ��اء العاملي‪،‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 90-97.indd 92‬‬


‫فتلك األندية تعمل على ش� � ��كل مؤسس� � ��ي وحس� � ��ب‬ ‫قوان� �ي��ن الع� � ��رض والطل� � ��ب‪ ،‬فتحولت ك� � ��رة القدم‬ ‫األوربية إلى صناعة ترفيهية‪ ،‬شأنها شأن هوليوود‬ ‫من خالل القاعدة العريضة من املشجعني‪ ،‬وخاصة‬ ‫األندية العريقة‪ ،‬مثل برشلونة وريال مدريد وبايرن‬ ‫ميوني� � ��خ ويوفينت� � ��وس ومانشس� � ��تر يونايتد‪ ،‬بفضل‬ ‫التألق املس� � ��تمر لهذه األندية في حصد البطوالت‪،‬‬ ‫ومن خالل اس� � ��تقطابها للمواه� � ��ب الكروية الالمعة‬ ‫خ� �ل��ال مواس� � ��م االنتق� � ��االت الش� � ��توية والصيفية‪،‬‬ ‫فغ� � ��دت القمصان الرياضي� � ��ة اخلاصة بنجومها من‬ ‫أمثال رونالدو وميس� � ��ي هي األكثر مبيعا في العالم‪،‬‬ ‫وأصبحت أس� � ��عار تذاك� � ��ر حض� � ��ور مبارياتها تفوق‬ ‫أس� � ��عار تذاكر حضور أرقى دور األوبرا في إيطاليا‬ ‫وأس� � ��عار تذاكر أش� � ��هر املس� � ��ارح اللندني� � ��ة‪ ،‬فلذلك‬ ‫بن� � ��ت تلك األندية مالعبها الت� � ��ي أصبحت أيقونات‬ ‫معمارية عاملية بسعة ‪ 70‬ألف متفرج أو أكثر‪ ،‬والتي‬ ‫عادة تكون ممتلئة في جميع املناسبات الكروية‪.‬‬

‫حقوق حصرية للبث‬

‫حق� � ��وق النقل التلفزيون� � ��ي للمباريات اخلاصة‬ ‫بالدوري� � ��ات األوربي� � ��ة املرموق� � ��ة‪ ،‬مث� � ��ل ال� � ��دوري‬ ‫كــأس العـالــم بنكـهــة أوربيــة‬

‫‪4/27/14 12:33:47 PM‬‬

‫اإلجنليزي والدوري اإلس� � ��باني والدوري اإليطالي‪،‬‬ ‫أصبحت حصرية في شتى قارات العالم‪ ،‬وأصبحت‬ ‫الرعاي� � ��ات اإلعالنية لتل� � ��ك األندية جاهزة في كل‬ ‫أوق� � ��ات االنتعاش أو الكس� � ��اد االقتص� � ��ادي‪ .‬بنت‬ ‫األندي� � ��ة األوربية العريقة أكادميي� � ��ات لكرة القدم‬ ‫بأف� � ��رع في كثير من مدن العال� � ��م‪ ،‬يلتحق بها كثير‬ ‫من البراعم الذين يؤمن ذووهم مبواهبهم الكروية‬ ‫والتي م� � ��ن املمكن أن تصقل ويصبحوا جنوم الكرة‬ ‫في املستقبل ويدخلوا عالم الثراء والشهرة‪ .‬غدت‬ ‫كرة القدم األوربية رأسمالية النزعة‪ ،‬تستفيد منها‬ ‫احلكومات من خ� �ل��ال الضرائب احملصلة‪ ،‬وكذلك‬ ‫من خ� �ل��ال توفير فرص عم� � ��ل ملواطنيها‪ ،‬والعوملة‬ ‫ومن خالل تطور وس� � ��ائل االتصاالت أضفت على‬ ‫كرة الق� � ��دم األوربي� � ��ة جماهير عاملي� � ��ة‪ ،‬وظهر ما‬ ‫يسمى بالس� � ��ياحة الرياضية التي من خاللها يزور‬ ‫امليسورون ماديا أو حتى املوظفون األندية األوربية‬ ‫الت� � ��ي يعش� � ��قونها‪ ،‬قادمني م� � ��ن مختل� � ��ف البلدان‬ ‫لالستمتاع بحضور املباريات‪ .‬لوحظ في السنوات‬ ‫القليل� � ��ة املاضية إقبال كثير من جن� � ��وم الثراء في‬ ‫العالم عل� � ��ى متلك أندية إجنليزية أو إس� � ��بانية أو‬ ‫إيطالية أو فرنسية لغايات استثمارية طويلة األجل‪،‬‬

‫‪93‬‬

‫‪jun 90-97.indd 93‬‬


‫بالتر مع اإلسبان املتوجني بكأس العالم ‪2010‬‬

‫وكذلك لشراء الش� � ��هرة العاملية بعد حتقيق الثراء‬ ‫الباهر‪ .‬انعكس كل ذلك على دخل األندية األوربية‬ ‫وعلى مداخيل الالعبني‪ ،‬فبعد أن كان جون هاينس‬ ‫العب نادي فولهام اإلجنليزي في الس� � ��تينيات من‬ ‫الق� � ��رن املاضي أول العب كرة ف� � ��ي تاريخ إجنلترا‬ ‫يتجاوز دخله في األس� � ��بوع ‪ 100‬جنيه إس� � ��ترليني‪،‬‬ ‫اعتبرت الصح� � ��ف البريطانية جتاوز دخل مهاجم‬ ‫نادي ليفربول اإلجنليزي األس� � ��بوعي في أواس� � ��ط‬ ‫عق� � ��د الثمانيني� � ��ات الالعب ج� � ��ون بارنس ‪6000‬‬ ‫جنيه أمرا مبالغا في� � ��ه‪ ،‬وفي الوقت احلالي وصل‬ ‫أج� � ��ر الالعب واين روني مهاجم نادي مانشس� � ��تر‬ ‫يونايتد اإلجنليزي إلى ‪ 300‬ألف جنيه إس� � ��ترليني‬ ‫أس� � ��بوعيا‪ .‬أوربا هي قلب ك� � ��رة القدم النابض من‬ ‫حيث املس� � ��توى الفني والبنية التحتية واالقتصادية‬ ‫القوية واحلضور اجلماهيري‪.‬‬

‫هوس الكرة‬

‫اله� � ��وس بكرة القدم ب� �ي��ن اجلماهير في أوربا‬ ‫والتي تتكلف ميزانياتهم الش� � ��يء الكثير حلضور‬

‫‪94‬‬

‫‪4/27/14 12:33:51 PM‬‬

‫املباريات يش� � ��بع حاجتني أساس� � ��يتني لديهم إلى‬ ‫جانب حب اللعبة‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلاجة االجتماعية‪ :‬معظم مشجعي كرة‬ ‫الق� � ��دم في أوربا من الطبقة املتوس� � ��طة‪ ،‬وحضور‬ ‫املباري� � ��ات يعتبر ج� � ��ز ًءا من من� � ��ط حياتهم‪ ،‬فكرة‬ ‫القدم تشبع حاجات نفسية في مجتمع رأسمالي‬ ‫تعاني فيه الطبقة املتوس� � ��طة م� � ��ن ضغط العمل‬ ‫اليوم� � ��ي وم� � ��ن مصاري� � ��ف حياتية متزاي� � ��دة ومن‬ ‫عالقات اجتماعية ضعيفة‪ ،‬فحضور املباريات مع‬ ‫‪ 60‬أو ‪ 70‬ألف متفرج أو أكثر يحرر املش� � ��اعر من‬ ‫تلك الضغوط من خالل تشجيع فريقهم بأهازيج‬ ‫جماعي� � ��ة جماهيري� � ��ة‪ ،‬وتبق� � ��ى أح� � ��داث املباراة‬ ‫ونتيجتها معلقة ف� � ��ي أذهانهم خالل األيام التالية‬ ‫وهم ميارسون حياتهم في أعمالهم أو مع أسرتهم‬ ‫حتى موعد املباراة التالية‪.‬‬ ‫‪ -2‬االنتماء‪ :‬كرة القدم تعزز االنتماء للوطن أو‬ ‫للمقاطعة أو للمدينة أو للمنطقة أو للحارة‪ .‬ففي‬ ‫كأس العالم‪ ،‬تتناف� � ��س الدول بني بعضها البعض‪،‬‬ ‫وفي الدوريات املختلفة‪ ،‬تتنافس أندية متثل مد ًنا‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 90-97.indd 94‬‬


‫هل تتكرر بطوالت العبي البرازيل على أرضهم؟‬

‫مختلفة داخل الدولة أو في مناطق مختلفة داخل‬ ‫املدينة نفسها‪ .‬اصطلح على تسمية املباريات التي‬ ‫يتنافس فيها فريقان من مدينة واحدة بـ «الدربي»‪،‬‬ ‫وكلمة «الدربي» في قاموس أكس������فورد ترجع إلى‬ ‫س������باق مش������هور للخيل يحدث س������نويا في مدينة‬ ‫دربي اإلجنليزية‪ ،‬فهنالك الكالس������يكو اإلس������باني‬ ‫املشهور بني ريال مدريد فريق العاصمة اإلسبانية‬ ‫وبرش������لونة‪ ،‬والذي يعكس بعض التراث التاريخي‬ ‫املنبثق عن احلرب األهلية اإلسبانية التي شملت‬ ‫مقاطعة كتالونيا التي ينتمي إليها فريق برشلونة‪،‬‬ ‫وهنال������ك درب������ي مدينة مانشس������تر املش������هور بني‬ ‫مانش������تر يونايتد ومانشستر سيتي‪ ،‬ودربي مدينة‬ ‫مي���ل��ان بني نادي ميالن ونادي إنتر ميالن‪ ،‬ودربي‬ ‫شمال لندن املشهور بني آرسنال وتوتنهام‪.‬‬ ‫أما عن بقية قارات العالم‪ ،‬فكرة القدم ليست‬ ‫على املس������توى نفس������ه م������ن املؤسس������ية واجلدوى‬ ‫االقتصادي������ة كما في القارة األوربية‪ ،‬ففي أمريكا‬ ‫اجلنوبية توجد أندية على مستوى عال من الشهرة‬ ‫واحلرفية‪ ،‬إال أنها ليس������ت على مس������توى األندية‬ ‫كــأس العـالــم بنكـهــة أوربيــة‬

‫‪4/27/14 12:33:57 PM‬‬

‫األوربية من حيث البناء االقتصادي واملؤسس������ي‪،‬‬ ‫لذل������ك جن������د أن معظم العبيها ف������ي كأس العالم‬ ‫يلعبون في القارة األوربية‪ ،‬والش������يء نفسه ينطبق‬ ‫على القارة اإلفريقية‪ ،‬التي يفش������ل فيها املنتخب‬ ‫املصري ف������ي التأهل لنهائي������ات كأس العالم منذ‬ ‫نهائي������ات إيطاليا ‪ 1990‬على الرغم من تس������يده‬ ‫للكئوس اإلفريقية على مس������توى املنتخب الوطني‬ ‫وكذلك على مس������توى األندي������ة‪ ،‬ألن غالبية العبي‬ ‫املنتخب������ات املتأهلة عادة عن ه������ذه القارة يلعبون‬ ‫في الدوري������ات األوربية‪ .‬لذلك لن يفاجأ كثير من‬ ‫املتابع���ي��ن من أن أوربا حاصلة على أكبر عدد من‬ ‫بطاقات التأه������ل لنهائي كأس العالم في البرازيل‬ ‫مقارن������ة ببقية القارات‪ ،‬فقد بل������غ عدد بطاقاتها‬ ‫ثالث عشرة مقارنة بخمس بطاقات لفرق أمريكا‬ ‫اجلنوبية وخمس بطاقات للفرق اإلفريقية وأربع‬ ‫بطاقات آس������يوية م������ن ضمنها بطاقة أس������ترالية‬ ‫وأرب������ع بطاقات ل������دول احتاد أمريكا الش������مالية‬ ‫والوس������طى والكاريبي (الكون������كاكاف)‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل������ى بطاقة الدولة املضيفة‪ ،‬يب������رر «الفيفا» ذلك‬

‫‪95‬‬

‫‪jun 90-97.indd 95‬‬


‫املنتخب اجلزائري أمل العرب‬

‫بأن املقاعد متنح للقارات حسب التصنيف الفني‬ ‫الذي وضعت� � ��ه جلميع منتخبات الدول في العالم‪،‬‬ ‫وعادة يتصدر ذلك التصنيف منتخبات كثيرة من‬ ‫القارة العجوز‪.‬‬

‫البرازيل في املقدمة‬

‫أصبحت فنيات كرة القدم متوافقة مع فلسفة‬ ‫العومل� � ��ة‪ ،‬فمنتخب البرازيل يعتب� � ��ر الفريق الوحيد‬ ‫الذي ش� � ��ارك في جميع نهائي� � ��ات كأس العالم وله‬ ‫مش� � ��جعون ومحبون في شتى بقاع املعمورة‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل تاريخ هذا الفريق في كأس العالم‪ ،‬ومن‬ ‫خالل إضفائه اللمسات اجلمالية على هذه اللعبة‪،‬‬ ‫وخاصة في العهد الذي برزت فيه موهبة س� � ��احر‬ ‫الك� � ��رة بيليه‪ ،‬ال� � ��ذي فاز مع رفاقه ب� � ��كأس العالم‬ ‫األولى املنس� � ��وبة إلى جول رمييه مع زمالئه ثالث‬ ‫مرات واحتفظت بها البرازيل إلى األبد‪ ،‬فقد كان‬ ‫أداء هذا الفريق س� � ��احرا من خالل اللعب بفنيات‬ ‫العبي� � ��ه الفطرية بطريقة هجومي� � ��ة صرفة‪ ،‬وقد‬ ‫قابله� � ��ا في ذلك الوقت الك� � ��رة اإليطالية املعروفة‬ ‫بنزعاتها الدفاعية بهجوم معاكس مباغت‪ ،‬والكرة‬ ‫اإلجنليزية التي اش� � ��تهرت باالعتم� � ��اد على القوة‬

‫‪96‬‬

‫‪4/27/14 12:34:01 PM‬‬

‫البدنية والك� � ��رات الطويلة‪ ،‬وأيضا نس� � ��ق املاكينة‬ ‫األملانية املعتمدة على القوة اجلس� � ��مانية واللياقة‬ ‫البدني� � ��ة والتي أجنب� � ��ت مواهب عاملي� � ��ة فذة مثل‬ ‫قيص� � ��ر الكرة الالعب بيكنباور‪ .‬في الس� � ��بعينيات‬ ‫من القرن املاض� � ��ي‪ ،‬وبالتحديد في نهائيات كأس‬ ‫العال� � ��م ‪ ،1974‬ش� � ��ارك املنتخ� � ��ب الهولندي للمرة‬ ‫الثانية بعد مشاركة متواضعة في نهائيات فرنسا‬ ‫ع� � ��ام ‪ ،1938‬ففي ه� � ��ذه النهائي� � ��ات لعب املنتخب‬ ‫الهولندي بطريقة جديدة س� � ��ميت بالكرة الشاملة‬ ‫بقيادة جنمه األس� � ��طوري جوه� � ��ان كرويف‪ ،‬والتي‬ ‫تعتمد على اللياقة البدنية العالية لالعبني‪ ،‬بحيث‬ ‫يهاج� � ��م الفريق بعدد كثير م� � ��ن املهاجمني ويدافع‬ ‫بعدد كثي� � ��ر‪ ،‬وعلى الرغم من إخف� � ��اق هولندا في‬ ‫الفوز بأي بطولة من بطوالت كأس العالم مكتفية‬ ‫بالوصافة ف� � ��ي نهائي� � ��ات ‪ 1974‬و‪ 1978‬و‪،2010‬‬ ‫فإن املدربني األوربيني تبنوا فكرة الكرة الش� � ��املة‬ ‫وطوروه� � ��ا بالطريق� � ��ة التي تلعب به� � ��ا جميع فرق‬ ‫العال� � ��م في الوق� � ��ت احلاضر‪ ،‬والت� � ��ي تعتمد على‬ ‫االنضب� � ��اط التكتيكي والضغ� � ��ط على حامل الكرة‬ ‫وإغالق املس� � ��احات أمام اخلصم وع� � ��دم ارتكاب‬ ‫األخطاء والهجوم بعدد كاف من الالعبني والدفاع‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 90-97.indd 96‬‬


‫بكل الفريق واالس� � ��تغالل األمثل ملهارات الالعبني‬ ‫ومحاولة استغالل الكرات الثابتة (الركالت احلرة‬ ‫وال� � ��ركالت الركني� � ��ة وضربات اجلزاء) لتس� � ��جيل‬ ‫األهداف‪ .‬استمرت البرازيل في عنادها وواصلت‬ ‫اللعب بطريقتها الهجومية الكالس� � ��يكية في عقد‬ ‫الثمانيني� � ��ات‪ ،‬وقدمت أجمل كرة قدم في نهائيات‬ ‫كأس العالم ‪ -‬إسبانيا عام ‪ 1982‬من خالل فريقها‬ ‫األسطوري الذي كان يضم قمة من جنوم املالعب‬ ‫على مر العصور‪ ،‬من أمثال زيكو وسقراط وفلكاو‬ ‫بقي� � ��ادة املدرب تيلي س� � ��نتانا‪ ,‬إال أنها أخفقت في‬ ‫احلصول على الكأس في تلك البطولة‪ ،‬واستمرت‬ ‫إخفاق� � ��ات البرازيل حتى نهائيات كأس العالم عام‬ ‫‪ 1994‬في الواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬عندما قاد‬ ‫املدرب البرازيلي كارلوس ألبرت� � ��و بريرا البرازيل‬ ‫بخطة تعتمد على تنظي� � ��م دفاعي محكم باندفاع‬ ‫هجوم� � ��ي منتظم‪ ،‬وفازت البرازي� � ��ل بتلك البطولة‬ ‫بركالت الترجيح في املباراة النهائية أمام املنتخب‬ ‫اإليطالي‪ ،‬بعد أن انتهت املباراة بالتعادل السلبي‪،‬‬ ‫وقد واج� � ��ه املدرب كارلوس ألبرت� � ��و انتقادا الذعا‬ ‫في حينه من الصحاف� � ��ة الرياضية البرازيلية ألنه‬ ‫تخلى عن الشخصية البرازيلية في اللعب باتباعه‬ ‫الطريقة األوربية‪ ،‬وقد كان رده واقعيا وفي امللعب‬ ‫عندما عاد بكأس العالم للبرازيل بعد أربع وعشرين‬ ‫سنة عجاف‪ ،‬وأصبحت البرازيل اليوم أكبر مصدر‬ ‫للمدافعني وحراس املرمى إلى أوربا‪ ،‬بعد أن كانت‬ ‫مش� � ��هورة بكثرة املواهب الكروية الهجومية‪ .‬املهم‬ ‫ف� � ��ي كرة القدم اليوم الف� � ��وز أو الربح بلغة العوملة‪،‬‬ ‫أما عن اجلمال والفنيات فليست هد ًفا بحد ذاتها‬ ‫وإمنا نتيجة‪.‬‬

‫اجلزائر ممثل العرب‬

‫ك� � ��رة الق� � ��دم العربي� � ��ة س� � ��تتمثل باجلزائر في‬ ‫نهائي� � ��ات كأس العالم بالبرازي� � ��ل‪ ،‬واحلضور العربي‬ ‫في كأس العالم ل� � ��م ينقطع منذ نهائيات عام ‪1978‬‬ ‫باألرجنت� �ي��ن‪ ،‬فقد وصل� � ��ت كل من املغ� � ��رب وتونس‬ ‫واجلزائر والس� � ��عودية إلى نهائيات كأس العالم أربع‬ ‫م� � ��رات‪ ،‬وتأهلت كل م� � ��ن املغرب ف� � ��ي نهائيات عام‬ ‫‪ 1986‬والسعودية في نهائيات عام ‪ 1994‬إلى الدور‬ ‫ثم� � ����ن النهائي كأفضل إجنازي� � ��ن عربيني حتققا في‬ ‫بط� � ��والت كأس العالم‪ .‬تأهلت مصر مرتني لنهائيات‬ ‫كــأس العـالــم بنكـهــة أوربيــة‬

‫‪4/27/14 12:34:06 PM‬‬

‫كأس العالم وتأهلت الكويت في نهائيات ‪ 1982‬كأول‬ ‫فريق عربي يتأهل عن القارة اآلسيوية‪ ،‬وتأهل العراق‬ ‫لنهائي� � ��ات كأس العالم ف� � ��ي بطولة ‪ 1986‬واإلمارات‬ ‫تأهلت في نهائيات ‪ .1990‬يالحظ أن حضور الدول‬ ‫العربية في كأس العالم لم يتسم باالستمرارية‪ ،‬فكل‬ ‫من املغ� � ��رب وتونس واجلزائر ش� � ��اركت في نهائيات‬ ‫كأس العالم بصورة متقطعة‪ ،‬وش� � ��اركت الس� � ��عودية‬ ‫بع� � ��د تطبيق نظام االحت� � ��راف فيها بش� � ��كل منتظم‬ ‫منذ نهائيات ‪ 1994‬إل� � ��ى نهائيات ‪ ،2006‬ولكنها لم‬ ‫تتأه� � ��ل إلى نهائيات البطولة املقبلة في البرازيل وال‬ ‫في البطولة السابقة في جنوب إفريقيا عام ‪.2010‬‬ ‫مبقارن� � ��ة التجرب� � ��ة العربي� � ��ة بتجربة كل م� � ��ن كوريا‬ ‫اجلنوبية واليابان‪ ،‬سنجد أن األمر مختلف‪ ،‬فكوريا‬ ‫اجلنوبي� � ��ة متواصلة في الوجود ف� � ��ي نهائيات كأس‬ ‫العالم منذ بطولة عام ‪ 1986‬مبنحنى تصاعدي‪ ،‬توج‬ ‫بحصولها على املركز الرابع في نهائيات عام ‪2002‬‬ ‫التي أقيمت على أرضها مشاركة مع اليابان‪ .‬املشاركة‬ ‫اليابانية في كأس العالم تثي� � ��ر االنتباه‪ ،‬فبعد تاريخ‬ ‫متواضع في مج� � ��ال كرة القدم‪ ،‬قررت اليابان إعادة‬ ‫بناء كرة القدم فيها على األس� � ��س األوربية‪ ،‬معتمدة‬ ‫على اقتصاده� � ��ا املتقدم‪ ،‬وذلك ف� � ��ي العقد األخير‬ ‫من الق� � ��رن املاضي‪ ،‬ومت تتويج ذلك بتس� � ��يد اليابان‬ ‫للقارة اآلس� � ��يوية من خالل فوزها بكأس آسيا أربع‬ ‫مرات في آخر ‪ 6‬بطوالت ومن خالل تسجيل حضور‬ ‫متواصل ف� � ��ي كأس العالم منذ نهائيات كأس العالم‬ ‫بفرنس� � ��ا عام ‪ 1998‬وصوال إل� � ��ى البطولة احلالية‪،‬‬ ‫فالتجربة اليابانية والكوري� � ��ة اجلنوبية في بناء كرة‬ ‫القدم االحترافية اعتمدت عل� � ��ى االقتصاد املتقدم‬ ‫ال� � ��ذي حتظى ب� � ��ه الدولتان وعلى محاكاة األس� � ��س‬ ‫األوربية املؤسس� � ��ية لبناء فرق ك� � ��رة القدم وهذا ما‬ ‫تفتقده الكرة العربية‪ ،‬فالتزال كرة القدم في الدول‬ ‫العربية بش� � ��كل عام تعتمد على الدعم احلكومي أو‬ ‫دعم الشخصيات الثرية‪ ،‬والبنية التحتية لكرة القدم‬ ‫في كثير منها ناقصة ونظامها االحترافي متعثر‪.‬‬ ‫نتمنى للش� � ��عوب العربية االس� � ��تمتاع مبتابعة‬ ‫مباريات كأس العالم برغ� � ��م اآلالم واجلراح التي‬ ‫تعيش� � ��ها من األحداث السياس� � ��ية التي مرت في‬ ‫املنطق� � ��ة‪ ،‬فالرياضة لغة مش� � ��تركة بني ش� � ��عوب‬ ‫األرض تتح� � ��اور من خالله� � ��ا وتترجمها إلى حب‬ ‫وسالم >‬

‫‪97‬‬

‫‪jun 90-97.indd 97‬‬


‫تعريب‬

‫الكنز املنسي‬ ‫في التعريب العلمي‬ ‫د‪.‬خالد مصطفى *‬

‫يتذمر كثير من الدارس�ي�ن والباحثني العرب مما يس ��مونه زو ًرا وبهتانًا «ضعف» اللغة العربية‪،‬‬ ‫ويتهمونه ��ا بالعج ��ز والقص ��ور‪ ،‬خاصة ف ��ي مواكبة العل ��م احلديث والتطور الس ��ريع وصعوبة‬ ‫التعبي ��ر وقلة مالءمتها لالختصار واالش ��تقاق العلمي‪ ،‬مقارنة م ��ع اللغات الالتينية‪ .‬ويذهب‬ ‫بعضه ��م إلى أبعد من ذلك‪ ،‬مطال ًبا باس ��تبدالها بلغة أجنبي ��ة وجعل تلك اللغة لغة التدريس‬ ‫ف ��ي اجلامعات واملدارس العربية‪ ،‬ضاربني عرض احلائط بتاريخ اللغة العربية الناصع وقوتها‬ ‫رهة من‬ ‫ومرونتها‪ ،‬حالهم في ذلك كحال من يدعو إلى استعارة لباس جاره أو أدوات طبخه ل ُب ٍ‬ ‫الزم ��ن‪ ،‬ث ��م البحث عن مصدر آخ ��ر‪ ،‬أو كمن ُيطعم اجلائع مرة دون أن ُيعلمه الصيد ليش ��بعه‬ ‫مرا ًرا‪.‬‬

‫أق������ل م������ا يقال ع������ن تلك الته������م إنها‬ ‫منحازة وبعي������دة كل البعد عن املنطق‬ ‫والتفكير السليم لعدة أسباب‪.‬‬ ‫اً‬ ‫أول‪ ،‬ال أحد ينك������ر أهمية إتقان لغة أخرى‪،‬‬ ‫مهما كانت تل������ك اللغة‪ ،‬جن ًبا إلى جنب مع اللغة‬ ‫األم وإن لم يكن لش������يء إال للفض������ول والتفاهم‬ ‫مع إنس������ان آخر فهو أمر ٍ‬ ‫كاف‪ .‬إال أن إتقان لغة‬ ‫جديدة يتعدى مس������توى الفضول إلى إيجابيات‬ ‫أخ������رى كثي������رة‪ .‬فتعل������م لغة جديدة ه������و مبنزلة‬ ‫«اكتس������اب ش������خصية جدي������دة»‪ ،‬وطريقة تفكير‬ ‫جدي������دة تث������ري وتغني صاحبها عندما يحس������ن‬ ‫استثمارها بالقراءة واالطالع على ثقافات أخرى‬

‫لالنفتاح واخلبرة‪ .‬لكن هناك بونا شاس������عا بني‬ ‫إتقان لغة‪ ،‬مع اللغة األم‪ ،‬والدعوة إلى اس������تبدال‬ ‫اللغة األم بأخرى حتت ذرائع وهمية ليس لها من‬ ‫املوضوعية أي مرتكز علمي أو تاريخي‪ .‬فاللغات‬ ‫في نهاية املطاف هي مهارات وليست ُمستعارات‬ ‫أو ُمستهلكات تُستورد وتستهلك لفترة‪ ،‬ثم تُرمى‬ ‫إذا توافر منتج آخر بديل‪.‬‬ ‫ثان ًيا‪ ،‬اللغة هي أداة مرنة‪ ،‬وضعفها وقوتها هما‬ ‫انعكاس لق������وة أو ضعف أصحابها ومجتمعاتها‪.‬‬ ‫ورغم أن بعض اللغات توصف أحيا ًنا بأنها «لغات‬ ‫حية»‪ ،‬فإن اللغة في حد ذاتها ليست «كائنًا ح ًيا»‬ ‫اً‬ ‫مستقل عن اإلنس������ان وليس له اخليار أن يكون‬

‫* أكادميي سوري مقيم في فرنسا‪.‬‬

‫‪98‬‬

‫‪4/27/14 12:28:57 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 98-103.indd 98‬‬


‫ضعي ًفا أو قو ًيا‪ ،‬مناس������ ًبا أو غير مناسب للتعبير‬ ‫ع������ن خلجات النفس أو منج������زات العلم‪ .‬وليس‬ ‫للغة أن تقرر أن تكون س������هلة أو صعبة‪ ،‬منتشرة‬ ‫أو أقل انتشا ًرا‪ ،‬وإمنا هي وسيلة تواصل تستمد‬ ‫قوتها وتأثيرها م������ن قوة وتأثير من يتحدث بها‬ ‫ويستخدمها في كل شئونه وأغراضه‪ .‬وغال ًبا ما‬ ‫يكون مصدر ش������يوع لغة واستخدامها هو ثالوث‬ ‫القوى التالية‪ :‬السياسية واالقتصادية والعلمية‬ ‫م ًعا‪ .‬ولهذا السبب جند أحيا ًنا أن بعض اللغات‬ ‫يتح������دث بها كثي������ر من الن������اس‪ ،‬ولكنها ضعيفة‬ ‫االنتش������ار خارج ح������دود بلدها بس������بب ضعف‬ ‫املجتمع الذي يتحدث بها‪ ،‬سياس������ ًيا واقتصاد ًيا‬ ‫وعلم ًيا‪ .‬وقد خلص اب������ن خلدون هذه احلقيقة‬ ‫اً‬ ‫أبدا باالقتداء‬ ‫في مقدمته‬ ‫قائل‪« :‬املغلوب مولع ً‬ ‫بالغالب في ش������عاره وزيه ونحلته وسائر أحواله‬ ‫وعوائده‪ »...‬فيضفي علي������ه كثيرا من الصفات‬ ‫املثالية إلى درجة اتباعه في كل ش������يء‪ ،‬في لغته‬ ‫وملبسه ومأكله ومشربه‪ ،‬ليتبنى كل ما يأتيه من‬ ‫املتبوع مبا في ذلك اللغة‪ .‬ومن األمثلة على هذا‬ ‫جدا يقع فيه‬ ‫التقلي������د‪ ،‬ميكن ذكر مثال بس������يط ً‬ ‫تقليدا‬ ‫كثيرا من املتراسلني العرب في ما بينهم‬ ‫ً‬ ‫ملا تعلموه من غير لغات‪ ،‬ظنًا منهم أنه األسلوب‬ ‫الصحي������ح‪ ،‬وه������و اس������تهالل التخاط������ب بكلمة‬ ‫«عزيزي فالن» (‪ ،)…Dear‬حتى أصبحت كلمة‬ ‫اً‬ ‫بديل للتحية أو الس���ل��ام في مستهل‬ ‫«عزيزي»‬ ‫كل رسالة أو بريد إلكتروني‪ .‬هذا طب ًعا عدا عن‬ ‫التراس������ل باللغة اإلجنليزية كنوع من التباهي أو‬ ‫علو املقام والشأن‪.‬‬ ‫ثال ًثا‪ ،‬صعوبة لغة أو سهولتها هي أمر نسبي‬ ‫يختلف باختالف الش������خص واملجتمع‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فاللغة‪ ،‬أي لغة‪ ،‬بريئة من أي تهمة تُلصق بها أو‬ ‫حتط من شأنها‪ ،‬ألنه ليس هناك مقياس حيادي‬ ‫أو موضوع������ي‪ ،‬أو حتى م������ادي‪ ،‬لتحديد درجة‬ ‫صعوبة أو س������هولة لغة ما‪ .‬فاللغة ليست جس ًما‬ ‫طبيع ًيا ذا أبعاد وحجوم اً‬ ‫قابل للقياس أو الوزن أو‬ ‫املقارنة‪ ،‬وإمنا هي وسيلة اتصال مطواعة ومرنة‬ ‫الكنز املنسي في التعريب العلمي‬

‫‪4/27/14 12:29:02 PM‬‬

‫بالدرجة التي يريدها لها مجتمعها واحلريصون‬ ‫عليه������ا‪ .‬ول������و كانت بع������ض اللغ������ات أصعب من‬ ‫غيره������ا ملا احتل������ت اليابان وكوري������ا اجلنوبية ‪-‬‬ ‫حيث تُوصف لغاتها بالصعوبة ‪ -‬مراكز متقدمة‬ ‫في التطور العلمي‪ ،‬رغم صغر مساحتيهما وقلة‬ ‫مواردهما وعدد سكانهما مقارنة مع أمم أخرى‬ ‫أكث������ر عد ًدا وأغنى موارد‪ .‬وه������ذا ال يعني طب ًعا‬ ‫إنكار وجود فروقات بني اللغات املختلفة‪ ،‬ولكن‬ ‫تل������ك الفروقات ال تعني بالضرورة صعوبة أو‬ ‫س������هولة لغة ما بالنس������بة ألخرى‪ ،‬بقدر ما تعني‬ ‫اختالف درجة إتقان اللغة بني ش������خص وآخر‪.‬‬ ‫فمن يتقن لغة ما قد يجدها سهلة ومن ال يتقنها‬ ‫قد يجدها صعبة وهكذا‪ ،‬متا ًما كما هي احلال‬ ‫بالنس������بة ألي نشاط إنس������اني آخر‪ ،‬كالسباحة‬ ‫اً‬ ‫مثل أو ركوب الدراجة‪ ...‬فمن ال يتقن السباحة‬ ‫يَهابُها ومن ال يتقن ركوب الدراجة يُعيبُها‪.‬‬

‫‪99‬‬

‫‪jun 98-103.indd 99‬‬


‫م��ا ال��دل �ي��ل ع�ل��ى م�لاءم��ة ال�ل�غ��ة العربية‬ ‫للمصطلحات العلمية؟‬ ‫اللغات ه������ي آيات من دالئل إب������داع اخلالق‬ ‫ات َو أَْ‬ ‫اخ ِت اَل ُف‬ ‫ض َو ْ‬ ‫الس � َ�ما َو ِ‬ ‫ال ْر ِ‬ ‫{ َو ِم � ْ�ن آ َي ِات ِه خَ ل ُْق َّ‬ ‫أَل ِْس� �ن َِت ُك ْم َوأَ ْل َو ِان ُك ْم ِإنَّ ِفي َذ ِل َ‬ ‫ات ِّل ْل َع مِ ِالنيَ}‪،‬‬ ‫ك آَل َي ٍ‬ ‫(س������ورة ال������روم‪ .)22 /‬وإن كان ال بد من وجود‬ ‫لغ������ة مفضلة على بقية اللغات وتس������توجب دون‬ ‫غيره������ا التعلم والنطق واإلتقان‪ ،‬فالبد أن تكون‬ ‫ّ‬ ‫وجل‬ ‫إحدى اللغات الت������ي اصطفاها الباري ع ّز‬ ‫س������جلاً لكالم������ه وبيا ًن������ا لكتبه ورس������االته ومن‬ ‫بينها وعلى رأس������ها اللغة العربية‪ ،‬لغة الرس������الة‬ ‫اخلامتة‪ .‬ولكن غايتنا هنا ليس������ت حول تفضيل‬ ‫لغة ما عل������ى أخرى (ألن كل اللغ������ات هي آيات‬ ‫رباني������ة)‪ ،‬وإمنا عن مدى مطواعية اللغة العربية‬ ‫ومرونته������ا وقدرتها عل������ى مواكبة العلم احلديث‬ ‫مبا ال يتعارض م������ع تعلُّم لغات أخرى‪ ،‬ألن اللغة‬ ‫العربية هي لغة اشتقاق وترميز علمي‪ ‬بامتياز‪،‬‬ ‫وفي ما يلي الدليل‪.‬‬ ‫يزخ������ر القرآن الكرمي كما هو معلوم بكلمات‬ ‫رمزية كثيرة تُس������تهل بها بعض السور القرآن��ة‬ ‫مثل «ال������م»‪« ،‬املص»‪« ،‬الر»‪« ،‬امل������ر»‪« ،‬كهيعص»‪،‬‬ ‫«طس������م»‪« ،‬حم»‪« ،‬املر»‪« ،‬حم»‪« ،‬عسق» وحروف‬ ‫أخرى هي أسماء لس������ور مثل «ق» و«ص»‪ .‬وقد‬ ‫اختلف������ت اآلراء والتفاس������ير ح������ول معاني هذه‬ ‫الكلمات ودالالتها اللغوية والعلمية دون أن يعلم‬ ‫وبغض‬ ‫أح������د ما املقصود منها بالضب������ط‪ .‬لكن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫النظر عن املعنى احلقيقي لهذه التعابير‪ ،‬فإنها‬ ‫جدا من صفات اللغة العربية‪،‬‬ ‫تعكس صفة مهمة ً‬ ‫والتي يغفل عنها كثي������ر من املهتمني والباحثني‪،‬‬ ‫وهي صفة االختص������ار واملصطلح العلمي الذي‬ ‫ميكن اعتم������اده في مختلف املج������االت العلمية‬ ‫واألدبية‪ ،‬اس������تنا ًدا إلى ما ه������و وارد في القرآن‬ ‫الك������رمي‪ ،‬وهو الكت������اب احلاضن للغ������ة العربية‬ ‫واملرجع األول واألخير لها‪.‬‬ ‫فلو س������ألنا مثلاً إنس������ا ًنا عرب ًيا سؤالاً عا ًما‬ ‫مبه ًما عن كلمة «كهيعص» (وهي مس������تهل سورة‬ ‫مرمي)‪ ،‬فس������نكون أمام أحد االحتماالت التالية‪:‬‬ ‫إن كان ذلك املس������ئول قار ًئا إلى حد ما‪ ،‬فهناك‬ ‫احتم������ال أن يجيب بأنها كلمة وردت في القرآن‬

‫‪100‬‬

‫‪4/27/14 12:29:06 PM‬‬

‫الك������رمي‪ .‬وإن كان مثق ًف������ا بدرجة أعل������ى قليلاً ‪،‬‬ ‫فسيقول إنها كلمة في القرآن الكرمي في سورة‬ ‫مرمي‪ .‬وإن كان أعلى ثقافة مما س������بق‪ ،‬فسيقول‬ ‫إنها كلمة في القرآن الكرمي تبدأ بها سورة مرمي‬ ‫ونزلت في سنة كذا‪ ،‬مكية أو مدنية‪ ،‬وأن معناها‬ ‫احلقيقي ال يعلمه إال قليل‪ .‬إذن‪ ،‬تب ًعا للمستوى‬ ‫املعرفي للش������خص‪ ،‬ودرجة اهتمامه وتخصصه‬ ‫ميكنه أن يربط مباش������رة بني الكلم������ة الرمزية‬ ‫وداللتها املكانية والزمانية والس������ياقية‪ ،‬كما هي‬ ‫احلال في الكلمات الرمزية الواردة في أكثر من‬ ‫مكان في سور القرآن‪ .‬زد على ذلك‪ ،‬فإن السور‬ ‫التي تبدأ بكلمات رمزية أو حروف‪ ،‬تعرف ً‬ ‫أيضا‬ ‫باس������م الكلمة الرمزية أو احلرف الذي تبدأ به‪.‬‬ ‫فس������ورة الشعراء مثلاً تعرف ً‬ ‫أيضا باسم «سورة‬ ‫طس������م»‪ ،‬وسورة القلم تعرف ً‬ ‫أيضا بسورة «نون»‬ ‫إلخ‪ ،‬عدا عن السور التي تعرف صراحة بحرف‬ ‫واحد فقط مثل س������ورتي (ق) و(ص)‪ .‬إن قراءة‬ ‫وترتيل ه������ذه الكلمات م������را ًرا يجعلها ش������ائعة‬ ‫ومعروفة الداللة للقارئ والسامع‪.‬‬ ‫األمر نفس������ه ميك������ن أن ينطب������ق متا ًما على‬ ‫كلم������ات علمية تُش������تق م������ن جم������ل أو عبارات‬ ‫مترجمة‪ ،‬يستطيع من خاللها الدارس أن يربط‬ ‫مباشرة بينها وبني املعنى احلقيقي للجملة التي‬ ‫مصطلحا علم ًيا‬ ‫اش������تقت منها‪ ،‬فتكون بذل������ك‬ ‫ً‬ ‫ميكن اعتماده في األوس������اط العلمي������ة العربية‬ ‫املتخصص������ة‪ ،‬مهما كانت غرابته أو صعوبته في‬ ‫بداية األم������ر‪ ،‬ألن التكرار كفيل بترويضه الح ًقا‬ ‫ملن يقرؤه أو يسمعه مرا ًرا‪.‬‬ ‫إن الكلمات املختصرة أو الرمزية في بدايات‬ ‫الس������ور القرآني������ة لهي إذن دلي������ل ناجع وبرهان‬ ‫قاطع على إمكان االختصار والتش������فير العلمي‬ ‫في اللغة العربية‪ ،‬أ ًيا كان املجال وأ ًيا كان اللفظ‬ ‫غري ًبا على الس������امع على غ������رار ما هو وارد في‬ ‫كلم القرآن‪ .‬فليس هناك أقل اختصا ًرا من‬ ‫بعض ِ‬ ‫حرف واحد كحروف بعض الس������ور (ق) و(ص)‪،‬‬ ‫أو ألغز ترميزًا من «كهيعص»‪« ،‬طس������م»‪...،‬الخ‪.‬‬ ‫فه������ذه الكلمات قد تش������به‪ ،‬ش������كلاً ال مضمو ًنا‪،‬‬ ‫كلمات قد تش������تق من ضم أوائ������ل احلروف في‬ ‫جمل علمية مترجمة لتصبح مصطلحات علمية‬ ‫معتم������دة‪ .‬فلو أخذنا مث ��ًل��اً أي مصطلح عربي‪،‬‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 98-103.indd 100‬‬


‫وجمعن������ا أوائ������ل حروفه ميك������ن أن نحصل على‬ ‫كلمات مش������ابهة من حيث اللفظ والشكل فقط‪،‬‬ ‫ال م������ن حيث املضمون والدالل������ة‪ ،‬مما يدل على‬ ‫إم������كان الترميز في اللغ������ة العربية للمختصني‪،‬‬ ‫والذي������ن س������يتعرفون عل������ى دالالت الرمز الذي‬ ‫يشتقونه ويتداولونه ك ٌل في مجال عمله‪.‬‬ ‫م������ن األمثل������ة التي ميك������ن ذكره������ا في هذا‬ ‫الس������ياق‪ ،‬كلم������ة ‪ DNA‬املع ّربة ف������ي كثير من‬ ‫املراج������ع العربية بـ «دنا» اعتما ًدا على اختصاره‬ ‫باللغ������ة اإلجنليزية ‪ DNA‬املش������تقة من العبارة‬ ‫اإلجنليزي������ة ‪،Deoxy ribo Nucleic Acid‬‬ ‫وهناك ً‬ ‫أيضا احلمض النووي الريبي (‪)RNA‬‬ ‫وال������ذي يرم������ز ل������ه‪)RiboNucleic Acid( ‬‬ ‫املعرب بـ «رنا»‪.‬‬ ‫إن الترجم������ة العربي������ة احلرفية لـ (‪)DNA‬‬ ‫بصيغته الطويلة ه������ي «احلمض النووي الريبي‬ ‫منقوص األكسجني» ولكن املتداول في كثير من‬ ‫املراج������ع العربية هو تعري������ب االختصار بـ «دنا»‬ ‫وليس اختصار التعريب كما هو واضح‪ .‬والسؤال‬ ‫املطروح بداهة‪ :‬ملاذا ال يتم اختصار التعريب من‬ ‫النص العربي بدلاً من تعريب االختصار األجنبي‬ ‫كما في كلمة «دنا»؟‬ ‫إن ثقل وغرابة الكلمات املختصرة أو املشتقة‬ ‫عرب ًيا قد يثيران استغراب القارئ العادي أو حتى‬ ‫املختص نفس������ه عند أول وهلة‪ ،‬ألنه غير متعود‬ ‫على س������ماعها بالتواتر نفس������ه الذي يسمعها به‬ ‫ف������ي محيطه املهني‪ ،‬عل ًما بأن اختصار التعريب‬ ‫أو اش������تقاق مصطل������ح علم������ي جديد ق������د ينتج‬ ‫عنه كلم������ات على غرار «طس������م» أو «كهيعص»‪،‬‬ ‫مم������ا يؤكد إمكان املصطل������ح أو الترميز العلمي‬ ‫في اللغ������ة العربية بحيث يفهم������ه املتخصصون‬ ‫كل في مج������ال اختصاصه‪ .‬فعن������د تطبيق هذا‬ ‫املبدأ اً‬ ‫مثل من أوائل حروف الترجمة الس������ابقة‬ ‫لـ‪ DNA‬سنحصل على كلمة «حرما» («حمض‬ ‫ريبي منقوص األكس������جني») كبديل لكلمة «دنا»‪.‬‬ ‫جدا‬ ‫ال ش������ك في أن كلمة «حرم������ا» تبدو غريبة ً‬ ‫لي وللق������ارئ‪ ،‬لكن لو تداولناها م������را ًرا وتكرا ًرا‬ ‫لزالت غرابته������ا وأصبح مج������رد لفظها يذكرنا‬ ‫بتلك امل������ادة الوراثية املوجودة في أنوية اخلاليا‬ ‫احلي������ة املعروفة ب������ـ ‪ DNA‬باللغة اإلجنليزية‪.‬‬ ‫الكنز املنسي في التعريب العلمي‬

‫‪4/27/14 12:29:09 PM‬‬

‫ق������د يقول قائل إن كلمة «‪ »DNA‬كلمة ش������ائعة‬ ‫عامل ًي������ا‪ ،‬وهذا صحي������ح‪ ،‬لكن ذل������ك ال يتعارض‬ ‫ألبت������ة مع وجود مرادف عرب������ي لهذا املصطلح‪.‬‬ ‫م������ن ب���ي��ن املرادفات األخ������رى لكلم������ة ‪DNA‬‬ ‫والت������ي ميكن برأي������ي أن تفي بالغ������رض متا ًما‪،‬‬ ‫أفضل من كلمة «دن������ا»‪ ،‬هي مصطلح «احلمض‬ ‫الوراث������ي»‪  ‬للداللة عل������ى ال������ـ (‪ )DNA‬وكلمة‬ ‫«احلمض التعبي������ري أو احلمض املُع ّبر» للداللة‬ ‫على احلمض الن������ووي الريبي (‪ )RNA‬املعرب‬ ‫بـ «رنا»‪ .‬فاألحم������اض بخصائصها املختلفة هي‬ ‫أحم������اض كيميائية‪ ،‬أما احلم������ض الوراثي فهو‬ ‫أحماض الذي يحم������ل الصفات الوراثية وينتقل‬ ‫م������ن جيل إلى جيل‪ ،‬وبالتالي ف������إن اعتماد كلمة‬ ‫«احلمض الوراثي» بدلاً من كلمة «دنا» تبدو لي‬ ‫أكثر داللة علم ًيا ولفظ ًيا وتفي بالغرض املطلوب‬ ‫متا ًما مع سالس������ة اللفظ ووض������وح املعنى‪ .‬في‬ ‫بعض املراج������ع جند عبارة «احلم������ض النووي»‬ ‫للتعبي������ر عن ال������ـ (‪ ،)DNA‬ولكن ه������ذه العبارة‬ ‫غي������ر دقيقة متا ًما ألن احلمض اآلخر (‪)RNA‬‬ ‫هو حمض نووي ً‬ ‫أيض������ا‪ ،‬وبالتالي فإن مصطلح‬ ‫احلم������ض الن������ووي غير دقي������ق ألنه يق������ود إلى‬ ‫اإلبهام وااللتباس بني احلمض���ي��ن‪ ،‬بينما تعبير‬ ‫«احلمض الوراثي» يعب������ر بدقة أكثر عن طبيعة‬ ‫وخصائص هذا احلم������ض ومييزه عن احلمض‬ ‫اآلخر (‪ )RNA‬والذي ينتج عن تعبير احلمض‬ ‫األول ومنه ميكن تس������ميته «احلمض املعبر» أو‬ ‫«احلمض التعبيري» بدل الـ«رنا»‪.‬‬ ‫وفي سياقات أخرى‪ ،‬ميكن أن ينتج عن اشتقاق‬ ‫أو ترميز املصطلحات العلمية كلمات جديدة تبدو‬ ‫أكثر غرابة ً‬ ‫ومعنى‪ ،‬وهذا أمر طبيعي‬ ‫لفظا ورس ًما‬ ‫ً‬ ‫لكل ما هو جديد‪ ،‬ولكن الغرابة س� � ��تزول بالتداول‬ ‫واالس� � ��تخدام ويصبح اللف� � ��ظ مألو ًفا وحلنه على‬ ‫األذن مقبولاً مع الوقت والتكرار‪ .‬وهذا شائع حتى‬ ‫ف� � ��ي اللغة اإلجنليزية واألمثلة أكثر من أن حتصى‬ ‫(…‪ )Apple, Orange‬وتعن� � ��ي (برتقال‪ ،‬تفاح)‬ ‫تباعا‪ ،‬و(‪ )Airbus‬وتعني (باص هوائي أو باص‬ ‫ً‬ ‫يس� � ��ير في الهواء) وقد أصبحت أس� � ��ما ًء ش� � ��ائعة‬ ‫وذائعة الصيت لعالمات جتارية ش� � ��هيرة في عالم‬ ‫الصناعة والتقنية وكلمات ‪( Hotdog‬كلب حار‬ ‫أو سجق الكلب الساخن) ‪ ,Sandwitch‬كأسماء‬

‫‪101‬‬

‫‪jun 98-103.indd 101‬‬


‫ش� � ��ائعة ملأكوالت جديدة رغم أن املعاني األصلية‬ ‫لهذه الكلمات غريبة في اللغة اإلجنليزية نفس� � ��ها‬ ‫كم� � ��ا هو واضح‪ ،‬لكن لفظها أصبح يقود الس� � ��امع‬ ‫مباشرة إلى املادة املستخدمة أو املستهلكة وليس‬ ‫إلى املعن� � ��ى األصلي للكلمة‪ .‬هن� � ��اك أمثلة أخرى‬ ‫أكث� � ��ر غرابة في اللغة اإلجنليزية عن معان أصلية‬ ‫منس� � ��ية تقري ًب� � ��ا ملصلحة املعنى احلال� � ��ي ألنه يتم‬ ‫الربط املباشر في وعي السامع بني اللفظ واملادة‬ ‫املقصودة من� � ��ه دون التفكير بغرابة املصطلح عند‬ ‫اشتقاقه أو سماعه ألول وهلة‪ .‬األمر نفسه ينطبق‬ ‫عل� � ��ى أي مصطلح في أي لغة مب� � ��ا فيها العربية‪.‬‬ ‫فتكرار الشيء هو الذي يعطيه القبول والشيوع‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫على من تقع مسئولية دعم اللغة العربية‬ ‫كلغة علم؟‬

‫هن������اك مس������ئ��لية كبي������رة تقع عل������ى عاتق‬ ‫اجلامعات ومراكز البحوث واملؤسسات احلكومية‬ ‫العامة واخلاص������ة واملدارس ووس������ائل اإلعالم‬ ‫العربية املقروءة واملسموعة واملرئية ألخذ زمام‬ ‫املب������ادرة وتبني طريقة االش������تقاق واالصطالح‬ ‫العلمي واستخدامهما على نحو‪ ‬واسع ومتواصل‬ ‫لتكريس������ها لدى السامع والقارئ‪ .‬وبغض النظر‬ ‫عن ه������ذه املرونة اللغوية‪ ،‬ميكن القول ملن قد ال‬ ‫يحبذ فكرة االختص������ار والترميز باللغة العربية‬ ‫ويفضل اس������تخدام االختصارات األجنبية‪ ،‬إنه‬ ‫حتى في اللغة اإلجنليزية الرسمية‪ ،‬فإن املجالت‬ ‫العلمية احملكمة تطال������ب كتّابها بضرورة تفادي‬ ‫االختص������ارات ما أمك������ن‪ ،‬إال إذا كان االختصار‬ ‫فعلاً ش������ائ ًعا على نطاق واسع ومفهوم من قبل‬ ‫الغالبية العظمى من اجلمه������ور‪ .‬وهذا ما يؤكد‬ ‫ً‬ ‫أيض������ا على خيار آخ������ر وهو إمكان اس������تخدام‬ ‫الكلم������ات العربية املعربة كاملة أو املترجمة دون‬ ‫اختصار‪ ،‬حتى وإن بدت طويلة‪ ،‬لكنها س������تكون‬ ‫على األقل واضحة إلزالة أي لبس أو غموض‪.‬‬

‫ماذا ميكن فعله لدعم اللغة العربية بشكل‬ ‫عام؟‬ ‫تتمي������ز بع������ض البل������دان العربي������ة بالق������وة‬ ‫االقتصادية واملوارد الطبيعية الهائلة التي مُت ّكنها‬ ‫من فرض شروطها ونشر ثقافتها ولغتها في كل‬

‫‪102‬‬

‫‪4/27/14 12:29:13 PM‬‬

‫أصقاع األرض‪ .‬لكن هناك تقصيرا واضحا من‬ ‫قبل احلكومات والهيئات واملؤسس������ات العلمية‬ ‫العربية في عدم س������ن إجراءات من شأنها نشر‬ ‫وتكريس اللغ������ة العربية ف������ي الداخل واخلارج‪،‬‬ ‫عل ًما ب������أن ذل������ك ال يتطلب الكثي������ر من اجلهد‬ ‫والوق������ت‪ ،‬وإمنا إجراءات بس������يطة وغير مكلفة‬ ‫للمؤسس������ات العربية‪ ،‬كفيلة بأن تس������اهم بشكل‬ ‫فعال في تنش������يط تعلم اللغة العربية ونش������رها‬ ‫ش������ر ًقا وغر ًبا‪ .‬م������ن أهم هذه اإلج������راءات على‬ ‫سبيل املثال اشتراط إتقان‪ ،‬أو على األقل اإلملام‬ ‫إملا ًم������ا مقبولاً باللغة العربية مل������ن يريد أن يأتي‬ ‫للعم������ل في إح������دى البالد العربي������ة‪ ،‬كما تفعل‬ ‫كثي������ر من البلدان التي حتت������رم لغاتها وثقافاتها‬ ‫وحترص على حمايتها ونشرها‪.‬‬ ‫لقد حبا الله األرض العربية بخيرات كثيرة‪،‬‬ ‫ليس أقلها الش������مس والدفء واملوارد الطبيعية‪،‬‬ ‫جتعلها مهوى كثير من الناس‪ ،‬ولن ميانع معظم‬ ‫الراغب���ي��ن في العمل في الدول العربية في تعلم‬ ‫اللغة العربية قبل أو بعد مجيئهم إليها‪ ،‬وخاصة‬ ‫أنهم غال ًبا محظوظون برواتب مجزية وخدمات‬ ‫ترفيهية ال يجدونها حتى في بلدانهم األصلية‪.‬‬ ‫فلو اشترطت مثلاً الهيئات واملؤسسات العربية‬ ‫عل������ى كل م������ن يريد العم������ل فيها اإلمل������ام باللغة‬ ‫العربية لسارع كل من سيأتي إلى البالد العربية‬ ‫إلى بذل أقصى اجلهود لتعلم لغة الضاد ونش������ر‬ ‫الثقافة العربية على نطاق واسع‪ .‬وكنتيجة لذلك‬ ‫س������نرى ً‬ ‫أيضا معاهد تعليم اللغة العربية تتكاثر‬ ‫في البلدان األجنبية لتعليم اللغة العربية‪ ،‬مع كل‬ ‫ما يرافق ذلك من تالقح ثقافي وعلمي وإنساني‬ ‫يس������اهم في فهم الثقافة العربية وخصوصيات‬ ‫املجتمع الذي س������يأتون إليه‪ ،‬وهذا أحرى ً‬ ‫أيضا‬ ‫باحترام عادات وتقاليد مجتمعاتهم اجلديدة‪.‬‬ ‫كثي������ر من الدول التي حتترم لغاتها وثقافتها‬ ‫تش������ترط اختبارات إتقان لغة البلد قبل املوافقة‬ ‫على إصدار تأشيرة العمل واإلقامة أو الدراسة‪،‬‬ ‫فلماذا ال تطبق الدول العربية املبدأ نفسه‪ ،‬على‬ ‫األقل في الوس������ط العلمي والثقافي‪ ،‬عل ًما بأن‬ ‫املزاي������ا واخلدمات والرواتب التي تقدمها بعض‬ ‫الدول العربية لألجان������ب مغرية جتعل من تعلم‬ ‫ً‬ ‫شرطا ال يُذكر مقابل املزايا الكثيرة‬ ‫اللغة العربية‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 98-103.indd 102‬‬


‫التي يحصلون عليه������ا‪ ،‬مبا في ذلك اإلعفاء من‬ ‫الضرائب عل������ى الدخل والتي ال يكاد يخلو منها‬ ‫بلد أجنبي‪ ،‬في حني يعفى منها العاملون األجانب‬ ‫في الدول العربية ممن يتقاضون رواتب عالية‪.‬‬ ‫هناك مي������زة أخرى الش������تراط تعل������م اللغة‬ ‫العربية ملن يري������د اإلقامة والعمل في بلد عربي‬ ‫ما‪ ،‬وهي رفع املس������توى املعرفي والعلمي للعمالة‬ ‫الواف������دة‪ ،‬بغض النظر عن بعض متطلبات بعض‬ ‫املهن‪ ،‬ألن اشتراط تعلم اللغة العربية يقتضي أن‬ ‫يكون العام������ل متعل ًما في بلده وليس أم ًيا‪ ،‬وهذا‬ ‫س������يرفع من نوعي������ة العمالة القادمة ومس������توى‬ ‫العامل���ي��ن‪ ،‬بغض النظر عن احلاالت اإلنس������انية‬ ‫واخلاصة الت������ي ينبغي عدم الوقوف عند حاجز‬ ‫اللغة أمامها‪.‬‬ ‫أليس مستغر ًبا أن كثيرا من األجانب والعمال‬ ‫الوافدي������ن إلى البل������دان العربي������ة ال يتقنون من‬ ‫العربية إال بعض أسماء بعض الوجبات الغذائية‬ ‫حتى وإن أقاموا فيها سنني طويلة؟ أليس غري ًبا‬ ‫أن املجتمع������ات العربي������ة ُمتَأثِرة وليس������ت ُمؤثرة‬ ‫رغم الغن������ى والقوة االقتصادي������ة التي متتلكها؟‬ ‫م������ن املفارقة الغريبة أن الوافدي������ن إلى البلدان‬ ‫العربية هم م������ن يُؤثرون فيها لغو ًي������ا وحضار ًيا‬ ‫وعلم ًيا‪ ،‬رغم أن املنطق السليم يقتضي العكس‪،‬‬ ‫كم������ا هي احلال ف������ي بقية ال������دول‪ ،‬حيث يتأثر‬ ‫املهاج������ر إليها باملجتمع م������ن حوله ويضطر إلى‬ ‫تعلم لغت������ه وعاداته‪ ،‬في حني يحدث العكس في‬ ‫البالد العربي������ة‪ ،‬حيث يضطر ابن البلد األصلي‬ ‫إلى تعل������م لغة املهاجر إليه وبعض عاداته‪ ،‬وهذا‬ ‫تناق������ض صارخ ال يوجد إال في البلدان العربية‪،‬‬ ‫دون احلدي������ث طب ًعا عن درجة التش������وه اللغوي‬ ‫الذي يرافق ذلك على كل املستويات تقري ًبا‪.‬‬ ‫عمو ًما‪ ،‬ميكن تلخيص بعض إيجابيات اإلملام‬ ‫باللغة العربية كش������رط ملن يرغب في العمل في‬ ‫البالد العربية مبا يلي‪:‬‬ ‫< تنشيط تعلم اللغة العربية في العالم‪ ،‬من‬ ‫خالل فتح معاهد لتعليمها في البلدان األجنبية‬ ‫لتحضي������ر الراغب���ي��ن إلى الق������دوم واإلقامة في‬ ‫البلدان العربية‪.‬‬ ‫< ازدي������اد ع������دد املتحدثني واملتقن���ي��ن للغة‬ ‫العربية في العالم‪.‬‬ ‫الكنز املنسي في التعريب العلمي‬

‫‪4/27/14 12:29:17 PM‬‬

‫< زي������ادة االعتب������ار والقيم������ة املضافة للغة‬ ‫العربية كلغ������ة دولية (إن لم يع� ِ‬ ‫�����ط العرب قيمة‬ ‫للغتهم فمن يعطيها إذن؟)‪.‬‬ ‫< س������هولة اندماج املتعلم للغ������ة العربية في‬ ‫محيط عمله اجلديد وتسهيل احترامه للقوانني‬ ‫والع������ادات احمللي������ة واالس������تفادة م������ن العادات‬ ‫والتقاليد العربية مبا يس������اهم ف������ي نقل صورة‬ ‫إيجابية عن املجتمع الذي عاش بني ظهرانيه‪.‬‬ ‫< التعرف عن كثب على اإلس���ل��ام وعظمته‬ ‫بعيدا عن كل‬ ‫وس������ماحته من مصادره املوثوق������ة‬ ‫ً‬ ‫االعتبارات األخرى‪.‬‬ ‫وللوص������ول إل������ى ه������ذه النتائ������ج‪ ،‬الب������د من‬ ‫إرادة وتصمي������م وعزم عل������ى التطبيق‪ ،‬كما يقول‬ ‫الشاعر‪:‬‬ ‫إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزمية ‬ ‫فإن فساد الرأي أن تترددا‬

‫خامتة‬

‫إن أهمية وقدرة اللغة العربية على استيعاب‬ ‫املختص������رات واملصطلح������ات العلمي������ة ال ميكن‬ ‫إنكاره������ا بالنظر إلى ما ه������و موجود في القرآن‬ ‫الكرمي من ترمي������ز واختصار ميكن االقتداء به‪،‬‬ ‫لكن إمكان تبني االختص������ارات اجلديدة يعتمد‬ ‫كثي ًرا عل������ى مدى اس������تخدامها وتكرارها بغض‬ ‫النظ������ر ع������ن غرابتها أو وقعها عل������ى األذن عند‬ ‫س������ماعها للوهلة األولى‪ .‬والش������واهد على ذلك‬ ‫كثيرة من القرآن العظيم‪ ،‬إذ تبتدئ س������ور كثيرة‬ ‫برموز أو اختصارات أصبحت مرادفة ألس������ماء‬ ‫تلك السور‪ ،‬وفور ذكر تلك االختصارات يستطيع‬ ‫القارئ التع������رف عليها وإرجاعها إلى س������ياقها‬ ‫املناس������ب‪ .‬وهكذا‪ ،‬ميكن اعتماد طريقة مشابهة‬ ‫لطريقة الترميز القرآني لالش������تقاق وتس������مية‬ ‫املصطلح������ات العلمية‪ ,‬حيث يس������تطيع الدارس‬ ‫واملهت������م إرج������اع املصطلح اجلديد إلى س������ياقه‬ ‫العلمي فور سماعه أو احلديث عنه‪ .‬وأي غرابة‬ ‫أو دهشة ستزول بعد أن تتعود األذن على اللفظ‬ ‫مع التكرار والتداول حتى تصبح مفردات شائعة‬ ‫ومقبولة مثلها مث������ل أي مفردة أخرى‪ ,‬وجز ًءا ال‬ ‫يتجزأ من مفردات أو مصطلحات العلم العربي‬ ‫في كل زمان ومكان >‬

‫‪103‬‬

‫‪jun 98-103.indd 103‬‬


‫شعــر‬

‫أغاريد ال تهجرها األرصفة‬ ‫عبدالكرمي رجب الياسري*‬ ‫(‪)1‬‬ ‫ ‬ ‫الشادي‬ ‫هَ مْ ُس ال ّ َندَى ّ َ‬ ‫بِ أ َْسمَ اءِ ا ْل َعذَارَى‬ ‫كَان رَقْ رَاقاً‪ ،‬وَمَ يْسوراً‪،‬‬ ‫َانيس‬ ‫يُ َدن ِْدنُهُ هُ دَى َضوْءِ ا ْل َفو ِ‬ ‫السطو ُر‬ ‫ا َلّتي انْسَ َكب َْت بِ ب َْسمَ تِ هَا ُّ‬ ‫عَ لَى ال ُنّحورِ ‪،‬‬ ‫َوكَانَ َصفْ وُ ُس اَلفَةِ‬ ‫ا ْلكَلِ مَ ِات‬ ‫ي َْشر َُب ِمنْ ِشفَاهِ ال ّ َلي ِْل‬ ‫روق‪،‬‬ ‫الش ِ‬ ‫و َْشوَشَ َة ُّ‬ ‫َوكَانَ آدَمُ َي ْلتَقي حَ َوّاءَ‪،‬‬ ‫َال َوّاءُ كَان َْت َت ْلتَقي‬ ‫و حْ َ‬ ‫ِج ْس َر ا ْل َبرَاءَةِ في جَ دْ اوِ ِل آدَمِ‬ ‫الْمودِ ‪ ،‬وَالمْ َعْ مودِ ‪،‬‬ ‫مْحَ‬ ‫وَالمْ َنْشودِ‬ ‫والـْ‪،‬‬ ‫َان ِمنْ‬ ‫ّصف ِ‬ ‫الن ْ‬ ‫لَمْ َيأْكُ ِل ِ‬ ‫شَ جَ رٍ جَ حودٍ ‪،‬‬ ‫ّيف يُ ث ِْمرُ سَ ْوأَةً‪،‬‬ ‫الر ِ‬ ‫في ِجن َِان ِ‬ ‫لَمْ ي َْخ ِصفَا َورَقاً‪،‬‬ ‫ض‬ ‫الستْرِ بَعْ ٌ‬ ‫َاب ّ َ‬ ‫س مَ رَا َم ب ِ‬ ‫فَمَ ّ َ‬ ‫الل ِْم‬ ‫ِمنْ َرذَاذِ حْ ُ‬ ‫الرّسَ الَةِ‬ ‫وَا ْب َت َك َر المْ ُخَ ّ َض ُب بِ ِ‬ ‫رِ ْح َل َة أْال َْشيَاءِ‬ ‫لِ أْل َْشيَاِ ء‬ ‫ِمنْ حَ ر ٍْف جَ ديدْ‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ ‬ ‫الطفولَة‬ ‫وَ«أَنَا» ُّ‬ ‫الطفولَة‬ ‫َغيب عَ ِن ُّ‬ ‫اَل ت ُ‬ ‫ني‬ ‫اريد ا ْل َغيَارَى ا ْلقَادِ م َ‬ ‫في أَغَ ِ‬ ‫* شاعر من العراق‪.‬‬

‫‪104‬‬

‫‪4/28/14 9:38:10 AM‬‬

‫ّيف‪،‬‬ ‫الر ِ‬ ‫اط ِ‬ ‫عَ لَى بِ سَ ِ‬ ‫أَ ْو َفوْقَ أْالَعَ اصيرِ ا َلّتي تَدْ نو‪،‬‬ ‫وب ال ّ َري ِْب‬ ‫و اََل تَدْ نو لِ ثَقْ ٍب ِمنْ ثُ قُ ِ‬ ‫َات ال ّ َندَى‬ ‫استِ غَاث ِ‬ ‫أَ ْو َفوْقَ ْ‬ ‫لكِ ّ َن َب ْو َح المْ َاءِ‬ ‫يُ ل ِْهمُ هَا ِمنَ أْال َْشو َِاق‬ ‫َسيل‪،‬‬ ‫مَ ا تَغْ فو بِ هِ بَينْ َ ا ْلف ِ‬ ‫َاس ال ِ ّْس اَل ِل‪،‬‬ ‫َوبَينْ َ أعر ِ‬ ‫َو َفوْقَ أَفْ و َِاج ا ْل َبيَادِ رِ ‪،‬‬ ‫أَ ْو عَ لَى ِسر ٍْب‬ ‫اف‬ ‫الصفْ َص ِ‬ ‫ِمنَ ِ ّ‬ ‫نون بِ سَ اقِ يَةٍ ‪،‬‬ ‫مَ ْج ٍ‬ ‫وَمَ ا َترْسو بِ هِ‬ ‫َاوين‬ ‫َال ِت ا ْل َعن ِ‬ ‫َفوْقَ ابْتِ ه اَ‬ ‫ا َلّتي سَ جَ دَتْ ‪،‬‬ ‫الصبَا َصبْراً‪،‬‬ ‫وَطَ ّ َرزَهَ ا ِ ّ‬ ‫ن ِمةِ ‪،‬‬ ‫َف في ذُ ؤابَةِ جَ ْ‬ ‫َفرَفْ ر َ‬ ‫أَ ْو ِطفْ لَةٍ ‪،‬‬ ‫مَ َوّالُ عيدْ‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ ‬ ‫وَهَ ديلُ أَر ِْصفَةٍ‬ ‫َات‬ ‫يُ لَمْ لِ مُ ِع ّ َف َة أْال َْصو ِ‬ ‫َل ْي ًال‬ ‫ؤال وُ َر ْيقَةٍ‬ ‫كَيْ يُ سَ افِ َر في ُس ِ‬ ‫عَ ْطشَ ى‬ ‫َو َت ْنت َِظرُ ان ِْهمَ ا َر ا ْل َغي ِْب‬ ‫في َك ّ َفيْ ‪،‬‬ ‫وَفي عَ ْينَيْ خَ رَائِ ِطهَا‬ ‫ا َلّتي رَسَ مَ ْت سَ نَابِ َلهَا‬ ‫ُفوف‬ ‫يوخ عَ لَى ر ِ‬ ‫الش ِ‬ ‫جَتَاعيدُ ُّ‬ ‫َان‪،‬‬ ‫اللمَ ك ِ‬ ‫اّ َ‬ ‫الصرَائِ ِف‪،‬‬ ‫َو َفوَق أ َْض اَلعِ ّ َ‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 104-106.indd 104‬‬


‫أَ ْو عَ لَى‬ ‫َات المْ َوَاقِ ِد‪،‬‬ ‫ب ُْشرَى ِحكَاي ِ‬ ‫َف ْا ْنتَشَ ى ال ّ َريْحَ انُ بِ ا ْل َقب َِس‬ ‫وس‪،‬‬ ‫المْ ُخَ َبّأِ بِ ال ُنّفُ ِ‬ ‫َاس المْ َطَ ارِ ِق‪،‬‬ ‫َي أ َْجر ِ‬ ‫أَ ْو المْ ُخَ َبّأِ ب نْ َ‬ ‫ئوس‬ ‫وَالْفُ ِ‬ ‫أَ ْو ا َلّذي َتأْتي‬ ‫بِ هِ الأْ َْخبَا ُر ِمنْ‬ ‫َليد‬ ‫زَمَ ٍن و ٍ‬ ‫أَ ْو بَعيدْ‬ ‫(‪)4‬‬ ‫ ‬ ‫ل‬ ‫لِ ْلهَجيرةِ ُتن ِْشدُ الأْ َفْ يَاءُ‬ ‫لِ أْل َْحيَاءِ ‪،‬‬ ‫عف المْ ُ َق ّ َفى‬ ‫الس ِ‬ ‫أ َْسوَا ٌر ِمنَ ّ َ‬ ‫ت َْشرَئِ ُّب‪،‬‬ ‫يُ زَغْ رِ دُ الْبِ ر ِْح ُّي في حَ فْ ِل‬ ‫أغاريد ال تهجرها األرصفة‬

‫‪4/28/14 9:38:16 AM‬‬

‫ا ْلفَسَ اتنيِ ا َلّتي سَ َكرَتْ بِ ل َْح ِن قُ نُوتِ هِ‬ ‫َص ْت‪،‬‬ ‫َو َترَاق َ‬ ‫َو َت َغ َنّجَ ْت‪،‬‬ ‫الشذَا‬ ‫َو َقوَافِ لُ ا ْل َورَعِ المْ ُ َت َي ِّم بِ ّ َ‬ ‫َت َت َل ّ َق ُف الأْ َ ْنوَا َر‬ ‫َاطيس‬ ‫ِ‬ ‫ِمنْ وَهَ ِج ا ْل َقر‬ ‫ا َلّتي َيرْنو إِ َل ْيهَا ا ْل َك ْوك َُب‬ ‫المْ َْخبوءُ‬ ‫َاب نَافِ ذَةٍ‬ ‫في أَهْ د ِ‬ ‫َات‬ ‫ت ُّر مَ وَاكِ ُب ا ْل َب َرك ِ‬ ‫مَ ُ‬ ‫لسمَ اءِ‬ ‫ِم ْنهَا لِ ّ َ‬ ‫الر ّْجعَى‬ ‫بِ نِ َيّةِ ُ‬ ‫يلدٍ سَ عيدْ‬ ‫غَ َد ًا ِم ْنهَا مِب اَ‬ ‫(‪)5‬‬ ‫ ‬ ‫َغيب‬ ‫شَ مْ ٌس ت ُ‬ ‫الد ْفءُ عَ نْ‬ ‫َغيب ِ ّ‬ ‫وَلاَ ي ُ‬ ‫واط ِئ‬ ‫الش ِ‬ ‫َبو ِْح ّ َ‬

‫‪105‬‬

‫‪jun 104-106.indd 105‬‬


‫الرّمَ ِال‬ ‫وَهْ َو َينْحَ ُت في ِ‬ ‫َاس َك ا ْلوَجَ ِع ا َلّذي‬ ‫مَ ن ِ‬ ‫الصمْ تَ‬ ‫َي َتو ّ ََسدُ ّ َ‬ ‫ّضارِ ‪،‬‬ ‫ُض ّ َمخَ بِ ال ُن َ‬ ‫المْ َ‬ ‫أَ ْو ال ِْغبَارِ ‪،‬‬ ‫الصو ُْت عَ نْ‬ ‫َغيب ّ َ‬ ‫و اََل ي ُ‬ ‫زَجَ ِل ال ّ َزوَارِ ِق‪،‬‬ ‫تت َِضنُ ا ْل َهيَامَ‪،‬‬ ‫وَهْ يَ حَ ْ‬ ‫احتِ فَاءً‬ ‫َص ُب ْ‬ ‫ص ا ْلق َ‬ ‫َف َيرْقُ ُ‬ ‫بِ امل َشَ اويرِ‬ ‫ا َلّتي َتلْهو بِ هَا أْالَمْ وَاجُ‬ ‫َي جَ و ًَى‪،‬‬ ‫ب نْ َ‬ ‫وَغيدْ‬ ‫(‪)6‬‬ ‫ ‬ ‫ف َْجرٌ يُ ِط ُّل‪،‬‬ ‫ال ْر َيا ُُف َصوْتَ‬ ‫َفت َْشر َُب أْ َ‬ ‫أَذَاِ نِ ه‪،‬‬ ‫َاف‪،‬‬ ‫َو ُتك َِبّرُ أْال َْصد ُ‬ ‫َالَا ُر يَفْ تَحُ لِ آّ َللِ ئ َصدْ َر ُه‬ ‫و مْحَ‬ ‫ال ْنهَارُ‪،‬‬ ‫َو ُتب َْس ِملُ أْ َ‬ ‫وَال َبرْدِ ُّي ي َْخ ِفقُ قَانِ تاً‪،‬‬ ‫َوتُسَ ِبّحُ أْال َْشجَ ارُ‪،‬‬ ‫َالزْهَ ارُ‪،‬‬ ‫و أْ َ‬ ‫َات َتن ُْشرُ في‬ ‫و آَْالي ُ‬ ‫أْالَزِ ّ َقةِ ُح ّ َجةً‬ ‫َات‪،‬‬ ‫الص َلو ِ‬ ‫ال ْكوَاخُ بِ ّ َ‬ ‫ت َْستَافُ هَا أْ َ‬ ‫كَانَ نِ دَاءُ ُصب ِْح الْعُ مْ رِ‬ ‫َي ْرت َِش ُف ال ّ َنهَا َر بِ َكأ ِْس ُأ ْنثَى‪،‬‬ ‫ت َْستَعيرُ الْعُ ذْ َر ِمنْ‬ ‫اض َت َد ّ َبرَهَ ا‬ ‫مَ ٍ‬ ‫و َِمنْ غَ ِدهَ ا ا َلّذي‬ ‫َص َفتْهُ أَفْ اَل ٌك‪،‬‬ ‫و َ‬ ‫الدعَ اءُ ‪،‬‬ ‫َوبَا َركَهُ ُّ‬ ‫وَخَ ّ َطهُ و َْح ٌي‪،‬‬ ‫الشهيدْ‬ ‫َوكَانَ هُ َو ّ َ‬ ‫(‪)7‬‬ ‫ ‬ ‫َليْلٌ َينَامُ‬ ‫َاس ِك سَ هْ رَةٍ‬ ‫عَ لَى مَ ن ِ‬ ‫ْضا َء‬ ‫َبي َ‬ ‫ترُ ُسهَا سَ جَ ايَا ا ْلقَمْ ِح‬ ‫حَ ْ‬

‫‪106‬‬

‫‪4/28/14 9:38:22 AM‬‬

‫ّحيل‬ ‫ِمنْ َصدَأِ ال َر ِ‬ ‫َف َي ْنزَوي أَلَمُ المْ َسَ افَةِ‬ ‫َي مَ نْ بَسَ َط ا ْل َي َدي ِْن‬ ‫ب نْ َ‬ ‫َند ًَى‬ ‫ّضا َكنْز ًا‬ ‫الر َ‬ ‫وَمَ نْ حَ مَ لَ ِ‬ ‫يُ طَ ِ ّر ُز جَ ْب َه َة الْفُ َقرَاءِ‬ ‫َات‬ ‫في ُطرُ ق ِ‬ ‫يضو َن لِ ل ِْف ْر َدو ِْس‬ ‫مَ نْ مَ ْ‬ ‫بِ ال َتّقْ وَى‬ ‫ال ْسنَى‪،‬‬ ‫عَ لَى َلو ٍْح ِمنَ حْ ُ‬ ‫َفيَفْ ت َُّر ا ْلغَمَ امُ عَ لَى‬ ‫ّوح‬ ‫الر ِ‬ ‫فوح ُ‬ ‫ُس ِ‬ ‫ي َْسقيها ز اَُللَ مَ ؤونَةِ الْعُ قْ بَى‪،‬‬ ‫َوي َْسكُ ُب لَهْ َف َة المْ َعْ نَى‬ ‫بالذ ْكرَى‬ ‫عَ لَى ال َن ّْشو َِان ِ ّ‬ ‫إِ ذَا نَادَى بِ هَا‬ ‫هَ لْ ِمنْ مَ زيدْ ؟‬ ‫(‪)8‬‬ ‫ ‬ ‫الفَا ُة‬ ‫أَمَ لٌ يُ ر َِدّدُ ُه حْ ُ‬ ‫الرّعَ اةُ‪:‬‬ ‫أَ ْو ُ‬ ‫َبلَى‪ ،‬غَ داً‪،‬‬ ‫سَ يَعودُ مَ و ِْسمُ هَا‬ ‫ا َلّذي مُ ذْ غَ ا َدرَتْ عَ ْينَا ُه‬ ‫ّوح‬ ‫الر ِ‬ ‫ريف ُ‬ ‫َ‬ ‫غَ اب َْت ب َْسمَ ةٌ قُ رَوِ َيّةٌ‬ ‫عَ نْ و َْج ِههَا ا ْلقَمَ رِ ِ ّي‪،‬‬ ‫َاح َت َفل َْت‬ ‫ف ْ‬ ‫الشمُ و َع بِ حَ ْضرَةِ آْال ِس‪،‬‬ ‫َوأ َْش َعل َِت ُّ‬ ‫اس َتفَاقَ ا ْل َورْدُ‬ ‫ْ‬ ‫مَ ذْ عور ًا بِ ِف ّ َضةِ خَ ِ ّدهَ ا‬ ‫ال ْصرُ المْ ُهَفْ ه َُف‬ ‫وَاغْ َر ْورَقَ خْ ِ‬ ‫هيل‪،‬‬ ‫الص ِ‬ ‫بِ ّ َ‬ ‫لةِ َصدْ رِ هَ ا‬ ‫ُون جُ ّ َ‬ ‫َتزَاحَ مَ ْت بِ ُظن ِ‬ ‫ّفيف‪،‬‬ ‫ُلغَةُ ال َر ِ‬ ‫ْف‪،‬‬ ‫َف َكي َ‬ ‫ْف سَ َت ْلتَقي‪،‬‬ ‫َكي َ‬ ‫وَبِ أ ِ َّي دُ ْنيَا‬ ‫ذلِ َك المْ َغْ روس في أَعْ وَامِ غُ ْربَتِ هَا‬ ‫بِ نِ َيّةِ آيَةٍ كُ بْرِ ى‪،‬‬ ‫َس ُحروفَها َقل ٌْب عَ ميدْ >‬ ‫مَي ُّ‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 104-106.indd 106‬‬


‫شخصيات‬

‫«آل املوصلي»‬ ‫ومكانتهم في تاريخ الغناء العربي‬ ‫د‪.‬عادل زيتون*‬ ‫مهما من مظاهر احلضارة العربية اإلسالمية‪ ،‬وعلى الرغم من أن الغناء‬ ‫شكَّ ل الغناء‬ ‫مظهرا ً‬ ‫ً‬ ‫كان منتش � ً�را في بالد العرب قبل اإلس�ل�ام‪ ،‬وبخاصة في أمهات القرى مثل‪ :‬يثرب والطائف‬ ‫ودوم ��ة اجلن ��دل واليمام ��ة‪ ،‬فإن هذا الفن لم يتطور ويزدهر إال بعد اإلس�ل�ام‪ ،‬والس ��يما في‬ ‫العص ��ر العباس ��ي‪ ،‬حيث تق ��ررت قواعده وأصوله‪ ،‬وش ��غف به العامة واخلاص ��ة‪ .‬ويؤكد هذه‬ ‫ويلي‬ ‫احلقيق ��ة املؤرخ املس ��عودي (املتوفى ع ��ام ‪ 345‬هـ) حينما يق ��ول‪:‬‬ ‫«الغناء َي � ُ�ر ُّق الذهنَ نّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫امللوك تنام على‬ ‫البخيل‪ ،‬وكان ��ت‬ ‫القلب ويس ��خي‬ ‫ويش � ّ�ج ُع‬ ‫بهج‬ ‫النفس و َي ُس � ُّ�رها ُ‬ ‫العريك َة ُ‬ ‫وي ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫وطرب‪ ،‬واملرأة‬ ‫ملوك‬ ‫الغناء ليسري في عروقها السرو ُر‪ .‬وكانت‬ ‫األعاجم ال تنام إال على غناءٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫العربية ال ُتن ّوم ول َدها وهو يبكي ً‬ ‫ُ‬ ‫عروقه‪ ،‬ولكنها‬ ‫ويد ُّب في‬ ‫الهم في جس � ِ�ده ُ‬ ‫ِ‬ ‫خوفا أن يس ��ري ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ويشف عق ُله‪،‬‬ ‫ودمه‬ ‫وتضاحكه حتى ينام وهو َف ِر ٌح مسرو ٌر‪ ،‬فينمو‬ ‫تنازعه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫جسده ويصفو لونُه ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ضحكا»‪.‬‬ ‫والطفل يرتاح إلى الغناء ويستبدل ببكائه‬ ‫* كاتب وأكادميي سوري‪.‬‬

‫‪107‬‬

‫‪4/29/14 1:02:50 PM‬‬

‫‪jun 107-111.indd 107‬‬


‫ال ش� � ��ك في أن ازده� � ��ار الغناء في العصر‬ ‫العباسي يعود إلى جملة من العوامل نذكر‬ ‫منها‪:‬‬ ‫< أفاد املغنون في العصر العباسي من التراث الغنائي‬ ‫الذي وصل إليهم من الفترة اجلاهلية وصدر اإلسالم‪،‬‬ ‫أنواعا من الغناء مثل‬ ‫فق� � ��د عرف العرب في اجلاهلية‬ ‫ً‬ ‫«احلِ داء» ال� � ��ذي كان من أقدم هذه األن� � ��واع وله مقام‬ ‫رفيع عنده� � ��م‪ .‬كما ظهر في العصر األموي عدد كبير‬ ‫م� � ��ن املغنني أمث� � ��ال‪ُ :‬طويس‪ ،‬الذي يُع � � � ُّد أول من غنى‬ ‫بالعربي� � ��ة في املدينة‪ ،‬وابن ُس� � ��ريج‪ ،‬الذي كان أول من‬ ‫ضرب بالعود على الغناء العربي مبكة‪ ،‬والغريض وابن‬ ‫محرز ومعبد وغيرهم‪.‬‬ ‫< ش� � ��جع اخللفاء العباسيون الغناء واملغنني أمثال‬ ‫امله� � ��دي والرش� � ��يد واملأم� � ��ون والواثق‪ ،‬ب� � ��ل كان بعض‬ ‫اخللفاء يتقن الغناء ويضع األحلان أمثال الواثق واملعتز‬ ‫واملعتمد واملعتضد وغيرهم‪ .‬كما اشتهر عدد من أبناء‬ ‫اخللفاء العباس� � ��يني بالغناء مث� � ��ل‪ :‬إبراهيم بن املهدي‬ ‫وأخته ُعل ّية وأبوعيس� � ��ى أحمد بن الرش� � ��يد وغيرهم‪،‬‬ ‫هذا فضلاً عن اهتمام األمراء وتشجيعهم للغناء أمثال‬ ‫البرامكة‪ ...‬هذا كله دفع املجتمع العباسي إلى الشغف‬ ‫بالغناء‪ ..‬فالناس ‪ -‬كما يُقال ‪ -‬على دين ملوكهم‪.‬‬ ‫< ش ّكل االزدهار االقتصادي في العصر العباسي‬ ‫عاملاً أساس � � � ًيا في ازدهار الغناء‪ ،‬حيث انتشر الترف‬ ‫والرفاهية وأنف� � ��ق اخللفاء واألمراء األم� � ��وال الطائلة‬ ‫الس� � ��تقدام املغنني‪ .‬كما انتشرت دور الطرب في املدن‬ ‫الرئيسة وبخاصة بغداد‪ ،‬وكان ذلك كله حافزًا الزدهار‬ ‫الغناء والشعر واملوسيقى‪.‬‬ ‫< لعب� � ��ت اجل� � ��واري اللواتي مت جلبه� � ��ن وتعليمهن‬ ‫الغناء واألدب واملوسيقى دو ًرا كبي ًرا في ازدهار الغناء‪،‬‬ ‫حيث كانت هناك جماع� � ��ات من العرب والفرس تقوم‬ ‫بش� � ��راء اجلواري ودفعهن لتعلُّم الغناء واألدب‪ ،‬ومن ثم‬ ‫يت ّم بيعهن لرجال الدولة وكبار األثرياء بأثمان باهظة‪،‬‬ ‫حتى بلغت أثمان بعضهن آالف الدنانير‪.‬‬ ‫< أفاد الغن� � ��اء العربي في العصر العباس� � ��ي مما‬ ‫تُرجم إلى «العربية» في ميدان املوس� � ��يقى والغناء‪ ،‬من‬ ‫التراث اليونان� � ��ي مثل مؤلفات فيثاغ� � ��ورس وإقليدس‬ ‫وأرسطو وجالينوس‪ ،‬هذا فضلاً عما ترجم من التراث‬ ‫الفارسي والهندي في هذا امليدان‪ .‬ك��ا أفاد الغناء مما‬ ‫أُلف بـ «العربية» مثل مؤلفات الفراهيدي وإبراهيم بن‬ ‫املهدي وإسحاق املوصلي والكندي والرازي وغيرهم‪.‬‬

‫‪108‬‬

‫‪4/28/14 9:38:50 AM‬‬

‫أس � � �هـم تنوع آالت الغناء واملوسيقى وتطورها في‬ ‫العصر العباس� � ��ي في تط� � ��ور الغناء وازده� � ��اره‪ ،‬حيث‬ ‫انتش� � ��ر اس� � ��تخدام الدف والصنج والرباب� � ��ة واملزمار‬ ‫والب� � ��وق والطبل والقصبة‪ ،‬فضلاً عن العود ذي األوتار‬ ‫األربعة‪ ،‬ومن ثم ذي األوتار اخلمسة‪ .‬والشك فقد كان‬ ‫العود ‪ -‬كما يقول القلقش� � ��ندي ‪« -‬أفخر آالت الطرب‬ ‫سماعا»‪.‬‬ ‫وأرفعها قد ًرا وأطيبها‬ ‫ً‬

‫إبراهيم املوصلي‬

‫يُع ُّد إبراهيم املوصلي هو واضع أسس املجد الفني‬ ‫لهذه األس� � ��رة‪ ،‬وكان قد ولد في الكوفة عام ‪125‬هـ من‬ ‫والدين أعجميي األصل‪ .‬أما نسبته إلى املوصل فتعود‬ ‫إلى أنه أقام فيها مدة في مس� � ��تهل شبابه لتعلُّم الغناء‪.‬‬ ‫وعن� � ��د عودته إلى الكوف� � ��ة قال له إخوان� � ��ه من فتيان‬ ‫املدينة «مرحبا بالفت� � ��ى املوصلي» فلقب به‪ .‬ثم ارحتل‬ ‫إبراهي� � ��م إلى بالد الري ملتابعة تعلُّم الغناء‪ ،‬حيث جمع‬ ‫بني ممارسة الغناء وتعلمه على أيدي كبار أساتذة هذا‬ ‫الفن‪ ،‬وخصص كل ما كان يكس� � ��به م� � ��ن أموال إلتقان‬ ‫صناع� � ��ة الغناء العربي والفارس� � ��ي‪ .‬وس� � ��رعان ما ذاع‬ ‫صيته ب� �ي��ن العامة واخلاصة حتى وصل إلى مس� � ��امع‬ ‫اخلليفة العباس� � ��ي املهدي (ت ‪169‬هـ) فاستدعاه إلى‬ ‫بغداد‪.‬‬

‫مكانة إبراهيم عند اخللفاء‪:‬‬ ‫كان امله� � ��دي أول خليف� � ��ة غنى ل� � ��ه إبراهيم‪ ،‬وكان‬ ‫موضع تقديره واحترامه‪ .‬ولكن العالقة التي قامت بني‬ ‫إبراهيم املوصلي واخلليفة هارون الرشيد (ت ‪193‬هـ)‬ ‫كانت عالقة وثيقة ومتميزة‪ ،‬وخاصة أن الرش� � ��يد فاق‬ ‫اخللفاء العباس� � ��يني في ولعه بالغناء واملوسيقى‪ ،‬وكان‬ ‫إبراهيم أول من غنى للرش� � ��يد بعد توليه اخلالفة عام‬ ‫‪170‬هـ‪ ،‬ومما قاله‪:‬‬ ‫َـجـل ـ َلـتـْنــا‬ ‫ت‬ ‫���ل��اد‬ ‫ب‬ ‫������‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫����م‬ ‫إذا‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُظ����ـ����ل����ـ ُ‬ ‫���اء‬ ‫ف�����ه�����ـ�����ـ�����ارونُ اإلم������ـ������ـ ُ‬ ‫������ام ل���ـ���ـ���ه���ا ض���ي���ـ���ـ ُ‬ ‫ب���������ه���������ارو َن اس�����ـ�����ت�����ق�����ا َم ال��������ع ُ‬ ‫��������دل فــينا‬ ‫�����������اض ا َ‬ ‫َ‬ ‫������اء‬ ‫وغ‬ ‫جل��������������� ْو ُر وان�����ف�����س َ‬ ‫�����ح ال������رج ُ‬ ‫َ‬ ‫�����ق‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫�����‬ ‫ي‬ ‫�����‬ ‫ب‬ ‫�����‬ ‫س‬ ‫���������ول‬ ‫س‬ ‫���������ر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�������ن‬ ‫م‬ ‫������ع������تَ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ت ِ‬ ‫������ب ْ‬ ‫����داء‬ ‫ف���ش���ـ���أ ُن���ـ���ك ف�����ي األم�������ـ�������و ُر ب����ـ����ه اق����ـ����ت ُ‬ ‫كم� � ��ا أن أول جائزة منحها الرش� � ��يد لش� � ��اعر بعد‬ ‫توليه اخلالفة كان� � ��ت إلبراهيم املوصلي‪ ،‬وذلك عندما‬ ‫مدحه قائلاً ‪:‬‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 107-111.indd 108‬‬


‫����س ك����ان����ت س ً‬ ‫ـقيمة‬ ‫أل������م ت������ َر أنّ ال����ش����م َ‬ ‫������������ي ه�������������ارونُ أش������������رقَ ن�����و ُره�����ا‬ ‫ف����ل ّ‬ ‫����م����ا ُول ّ‬ ‫اً‬ ‫����ت ال���دن���ي���ا ج����م����ال بـ ـ ـ ــوجهه‬ ‫ف���� ُأل ِ����ب����س ْ‬ ‫������ره������ا‬ ‫ف��������ه��������ارونُ وال�����ي�����ه�����ا وي����ح����ي����ى وزي ُ‬ ‫وبلغ� � ��ت منزل� � ��ة إبراهيم عند الرش� � ��يد درجة لم‬ ‫يبلغها أحد س� � ��واه من املغنني‪ ،‬فقد وضعه في الطبقة‬ ‫األولى من ندمائه ومغنيه‪ ،‬كما أقطعه دون غيره ش� � ��عر‬ ‫«ذي الرمة»‪ ،‬أي لم يعد يسمح ألحد من املغنني أن يغني‬ ‫بيتًا واح ًدا من شعر «ذي الرمة» إال إبراهيم املوصلي‪،‬‬ ‫ألن الرشيد كان يحفظ شعره‪ ،‬فإذا سمعه غنا ًء أطربه‬ ‫أكثر مما يطربه غيره مما ال يحفظ ش� � ��عره‪ .‬ولكن لم‬ ‫تقتصر عالقة إبراهيم بالرش� � ��يد عل� � ��ى الغناء‪ ،‬وإمنا‬ ‫ش� � ��ملت معظم جوان� � ��ب العالقات اإلنس� � ��انية‪ .‬فيروي‬ ‫األصفهاني في كتابه «األغان� � ��ي» أن إبراهيم خرج مع‬ ‫الرشيد في غزواته إلى الشام‪ ،‬فاستدعاه إلى مجلسه‬ ‫يو ًما؛ فأكل معه وش� � ��رب‪ ،‬ثم خلع عليه خلعة من ثيابه‪،‬‬ ‫وأمر له بألف دينار‪ .‬ثم قال له‪ :‬انظر يا إبراهيم كم يد‬ ‫أوليتك إياها اليوم؛ نادمتني منفر ًدا‪ ،‬وآكلتني‪ ،‬وخلعت‬ ‫عليك ثيابي من بدني‪ ،‬ووصلتك وأجلس� � ��تك في إيوان‬ ‫مسلمة بن عبدامللك (وهو أمير أموي)‪ .‬فقال إبراهيم‪:‬‬ ‫علي شيء من تفضلك وإن نعمك‬ ‫«يا س� � ��يدي ما ذهب َّ‬ ‫عندي ألكثر من أن حتصى»‪.‬‬ ‫كما غن� � ��ى إبراهيم املوصل� � ��ي للخليفة األمني (ت‬ ‫‪198‬هـ)‪ ،‬فقد غناه مرة بش� � ��عر قاله احلسن بن هانئ‪،‬‬ ‫ومما جاء فيه‪:‬‬ ‫�������دا‬ ‫ي����ـ����ـ����ـ����ا أم��������ـ����ي��� َ‬ ‫��������ه ِع��������ـ ْ‬ ‫��������ش أب�������ـ ً‬ ‫ن ال��������ل ِ‬ ‫��������ن‬ ‫ُد ْم ع�������ل�������ى األي‬ ‫������������������������ام وال��������زم��������ـ ِ‬ ‫ِ‬ ‫�������اء ل���ن���ا‬ ‫ن‬ ‫�������‬ ‫ـ‬ ‫�������‬ ‫ف‬ ‫�������‬ ‫أن��������ـ��������ت ت�����ب�����ـ�����ق�����ـ�����ى وال�������ـ‬ ‫ُ‬ ‫ف�������ـ�������ـ�������إذا أف����ـ����ن����ـ����ي����ـ����ت����ـ����ن����ـ����ا ف����ـ����ك����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ ِ����ن‬ ‫َ���������روا‬ ‫ِس‬ ‫ْ‬ ‫���������������ن ل������ل������ن������اس ال ِ‬ ‫����������ق����������رى ف���������ق ْ‬ ‫����ن‬ ‫ف������ـ������ك������ـ������أنّ ال�����ـ�����ب�����ـ�����خ�����ـ����� َل ل������ـ������م ي����ـ����ك����ـ ِ‬

‫إجنازات إبراهيم في ميدان الغناء واملوسيقى‬ ‫كان إبراهي� � ��م املوصلي ظاهرة فني� � ��ة‪ ،‬حيث جمع‬ ‫في ش� � ��خصه بني الغناء والشعر واملوسيقى واخلطابة‪.‬‬ ‫وميكن أن نش� � ��ير إلى بعض إجنازاته‪ ،‬على سبيل املثال‬ ‫ال احلصر‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫برع إبراهيم املوصلي في وضع األحلان وتنسيقها‬ ‫توهم أن األرواح هي التي تعلّمه األصوات‪ ،‬ويقول‬ ‫حتى َّ‬ ‫ابنه إس� � ��حاق‪ ،‬كما يروي األصفهان� � ��ي‪ ،‬إن والده وضع‬ ‫«آل املوصلي» ومكانتهم في تاريخ الغناء العربي‬

‫‪4/28/14 9:38:54 AM‬‬

‫تسعمائة حلن منها‪ :‬ثالثمائة فاق فيها الناس جمي ًعا‪،‬‬ ‫وثالثمائة ش� � ��اركوه وش� � ��اركهم فيها‪ ،‬أم� � ��ا الثالثمائة‬ ‫الباقي� � ��ة‪ ،‬فكان� � ��ت لع ًب� � ��ا وطر ًبا‪ .‬وأكد اب� � ��ن خلكان في‬ ‫«وفي� � ��ات األعيان» ذلك بقوله‪« :‬إنه ل� � ��م يكن في زمان‬ ‫إبراهيم املوصلي مثله في الغناء واختراع األحلان»‪.‬‬ ‫كان إبراهيم املوصلي أول من علَّم اجلواري الغناء‪،‬‬ ‫وبالتال� � ��ي رفع من أقداره� � ��ن وأثمانهن‪ ،‬حتى غدا ثمن‬ ‫اجلاري� � ��ة ‪ -‬بع� � ��د أن تتعلم الغناء واملوس� � ��يقى وحتفظ‬ ‫ً‬ ‫نفسه الرشي َد‬ ‫الشعر‪ -‬مبل ًغا‬ ‫باهظا‪ .‬فقد باع إبراهيم ُ‬ ‫جارية مببلغ ستة وثالثني ألف دينار‪ .‬ولهذا هجا بعض‬ ‫الشعراء إبراهيم املوصلي ألنه تسبب في غالء القيان‬ ‫(أي اجلواري املغنيات)‪ ،‬حيث قال أحدهم‪:‬‬ ‫ال ج�������زى ال�����ل�����ه امل����وص����ل����ي أب�������ا إس����ح����اق‬ ‫��������������را وال إح��������س��������ان��������ا‬ ‫ع���������ن���������ا خ��������������ي ً‬ ‫ج�����اءن�����ا م�����رس اً‬ ‫��ًل�� ب����وح����ي م�����ن الشيطان‬ ‫أغ����������ل����������ى ب������������ه ع������ل������ي������ن������ا ال������ق������ي������ان������ا‬ ‫لم تقتصر إجن� � ��ازات إبراهيم املوصلي على الغناء‬ ‫والتلحني وتعليم اجلواري فحس� � ��ب وإمنا كان صاحب‬ ‫مدرس� � ��ة في الغناء تخ َّرج فيها عدد من أقطاب املغنني‬ ‫الذين انتش� � ��روا في مش� � ��رق العالم اإلسالمي ومغربه‬ ‫حاملني معهم أغانيه وأحلانه وشعره‪ .‬ومن أبرز هؤالء‬ ‫التالمي� � ��ذ‪ ،‬بعد ابنه إس� � ��حاق‪ ،‬نذك� � ��ر برصوما وزلزل‪،‬‬ ‫وهم� � ��ا من أه� � ��ل الكوف� � ��ة‪ ،‬وكان إذا اجتم� � ��ع برصوما‬ ‫مبزماره وزلزل بعوده مع أس� � ��تاذهما إبراهيم املوصلي‬ ‫في مجلس الرشيد يهتز لهما املجلس فيأتون بالعجب‬ ‫العج� � ��اب‪ ،‬وقد رفعهما الرش� � ��يد إل� � ��ى الطبقة األولى‪.‬‬ ‫ومن الذين تخرجوا في مدرس� � ��ة إبراهيم نذكر أيضا‬ ‫بارعا على‬ ‫«علوية» ال� � ��ذي كان مغن ًيا حاذ ًق� � ��ا وضار ًبا ً‬ ‫الع� � ��ود‪ ،‬وكذلك نذك� � ��ر «مخارق» الذي ب� � ��رع في الغناء‬ ‫وأجاد‪ ،‬وكان من ندماء الرشيد والواثق والبرامكة‪.‬‬ ‫كان إبراهيم املوصلي يق ِّوم غناء اجلواري بناء على‬ ‫طلب أس� � ��يادهن من خلفاء وأمراء‪ .‬ويذكر ابن خلكان‬ ‫أن اخلليفة املأم� � ��ون (ت ‪218‬هـ) طلب من إبراهيم أن‬ ‫يسمع غناء جاريـة له اسمها «نغم» وأن يُصلح ما يأخذه‬ ‫على غنائها‪ ،‬فغنت أبياتًا منها‪:‬‬ ‫��������م ف���ه���ج���رت���ن���ي‬ ‫وزع���������م ِ‬ ‫���������ت أنّ������������ي ظ��������ال ٌ‬ ‫�����ذ‬ ‫�����م ن�����اف ِ‬ ‫ورم��������ي ِ‬ ‫��������ت ف�������ي ق����ل����ب����ي ب�����س�����ه ٍ‬ ‫فأعجب إبراهيم بغنائه� � ��ا‪ ،‬ومن ثم طلب اخلليفة‬ ‫يلحن بع� � ��ض األغاني ويدرب «نغ ًم� � ��ا» عليها‪.‬‬ ‫من� � ��ه أن ّ‬ ‫واملع� � ��روف ع� � ��ن إبراهيم املوصلي أن� � ��ه كان حاز ًما في‬

‫‪109‬‬

‫‪jun 107-111.indd 109‬‬


‫التقومي‪ .‬وال يس� � ��مح ألحد أن يتدخ� � ��ل في هذا األمر‪،‬‬ ‫وكان يقول دائ ًما‪:‬‬ ‫ل � � � �ي� � � ��ت م�� � � � ��ن ال ي�� � �ح�� � �س� � ��ن ال� � �ع� � �ل � ��م‬ ‫ك � � � �ـ � � � �ف � � � �ـ� � � ��ان � � � �ـ� � � ��ا ش� � � � �ـ� � � � �ـ � � � ��ر ع� � �ل� � �ـ� � �م � ��ه‬ ‫ل� � ��م يتردد املوصل� � ��ي في جعل مواهب� � ��ه الفنية في‬ ‫خدم� � ��ة احلي� � ��اة اخلاص� � ��ة للخلفاء‪ ،‬في� � ��روي صاحب‬ ‫«األغاني» أن الرشيد غضب على إحدى زوجاته‪ ،‬وهي‬ ‫ماردة‪ ،‬ومتادى الهجر بينهما أيا ًما فغنى إبراهيم أبياتًا‬ ‫للعباس بن األحنف كتبها لهذا الغرض‪ ،‬وفيها‪:‬‬ ‫راج�� � � ��ع ِأح � � � ّب � � �ت� � � َ‬ ‫�ك ال� � ��ذي� � ��ن ه � �ج� ��ر َت� � ُ�ه� � ْ�م‬ ‫إنّ ال �ـ �ـ �م �ـ �ـ �ـ �ت �ـ �ـ �ي �ـ �ـ � َم ق �ـ �ـ �ـ �ل �ـ �ـ ّ�م �ـ��ا يـتـجـنـب‬ ‫إنّ ال�� �ت�� �ج�� �ن� � َ�ب إن ت � � � �ط� � � � َ‬ ‫�اول منكما‬ ‫دب ال � � � �س � � � �ل� � � � ُّ�و ف � � �ع � � �ـ � � �ـ� � ��زَّ امل� � �ط� � �ل � ��ب‬ ‫ّ‬ ‫وجنح إبراهيم بذلك في إعادة الوئام بني اخلليفة‬ ‫وزوجته‪.‬‬

‫ثروة إبراهيم‬

‫جم� � ��ع إبراهيم املوصلي في حيات� � ��ه ثروة ضخمة‪،‬‬ ‫ق ّدرها ابنه إسحاق بأكثر من ستة وعشرين مليونا من‬ ‫الدراهم‪ ،‬وه� � ��ي حصيلة غ ّ‬ ‫الت ِضياع� � ��ه وبيع جواريه‬ ‫واحتكاره غناء شعر «ذي الر ّمة»‪ ،‬هذا فض ّ‬ ‫ال عن مرتّبه‬ ‫من قصر اخلالفة وقدره عش� � ��رة آالف درهم شهر ًيا‪.‬‬ ‫وق� � ��د أنفق إبراهيم هذه الثروة ف� � ��ي حياته على مأكله‬ ‫ميا‬ ‫ومشربه وطيبه وكسوته ونفقة جواريه‪ .‬كما كان كر ً‬ ‫على أصدقائه ومعارفه وعلى فقراء الناس‪.‬‬

‫وفاة إبراهيم‬ ‫مات إبراهي� � ��م املوصلي عام ‪188‬ه � � �ـ في بغداد‪.‬‬ ‫وكان الرش� � ��يد قد زاره أثناء مرضه‪ .‬وقد رثاه الشعراء‬ ‫واملغنون‪ ،‬ومما قاله ابنه إسحاق في رثائه‪:‬‬ ‫أق � � �ـ� � ��ول ل � �ـ� ��ه ل� �ـ� �م� �ـ ��ا وق� �ـ� �ـ� �ف� �ـ���ت ب� �ق� �ـ� �ب ��ره‬ ‫ع �ـ �ل �ـ �ي �ـ��ك س� �ـ�ل�ام ال� �ل ��ه ي��ـ��ا ص ��اح ��ب القبر‬ ‫وق� � � ��د ك � �ن� ��ت أب� � �ك � ��ي م� � ��ن ف� � ��راق� � ��ك ليلة‬ ‫ف �ك �ي��ف وق � ��د ص � ��ار ال� � �ف � ��راق إل � ��ى احلشر‬

‫إسحاق املوصلي وتكوينه العلمي‬

‫تابع إس� � ��حاق رس� � ��الة والده الفنية‪ ،‬ورغم أنه كان‬ ‫قد ورث عنه موهبة الغناء واملوس� � ��يقى والشعر‪ ،‬وكان‬ ‫أستاذه األول في هذه امليادين‪ ،‬فإن إسحاق فاق والده‬ ‫في جوانب علمية أُخرى‪ .‬مثل اللغة والفقه واحلديث‪.‬‬

‫‪110‬‬

‫‪4/28/14 9:39:01 AM‬‬

‫فق� � ��د كان من أس� � ��اتذته ف� � ��ي اللغة واألدب الكس� � ��ائي‬ ‫والف � � � ّراء واألصمع� � ��ي وأبوعبي� � ��دة‪ ،‬وفي الغن� � ��اء والده‬ ‫وعاتكة بنت ش� � ��هدة‪ ،‬وفي العزف عل� � ��ى العود منصور‬ ‫زلزل وغيرهم‪ .‬وإذا كان إلسحاق نظراء وأكفاء في كل‬ ‫امليادي� � ��ن التي أتقنها إال أنه لم يكن له نظير في ميدان‬ ‫الغناء واملوس� � ��يقى‪ ،‬فهو إمام أهل صناعة هذا امليدان‬ ‫جمي ًعا ورأس� � ��هم ومعلمهم‪ ،‬ويع� � ��رف ذلك عنه اخلاص‬ ‫والعام‪.‬‬

‫مكانة إسحاق عند اخللفاء‬ ‫كان إس� � ��حاق موض� � ��ع احت� � ��رام وتقدي� � ��ر اخللفاء‬ ‫العباس� � ��يني الذين عاصرهم‪ ،‬ول� � ��م يكن هؤالء ينظرون‬ ‫إليه عل� � ��ى أنه أحد املغنني العاملني في بالطهم‪ ،‬وإمنا‬ ‫حظي بإعجابهم لثقافت� � ��ه وأخالقه‪ ،‬فقد كان يحدثهم‬ ‫في األدب وأحاديث الع� � ��رب وأيامهم واملغنني والقيان‬ ‫والش� � ��عراء واحملدثني‪ ،‬هذا باإلضافة إلى الغناء‪ .‬وكان‬ ‫الرشيد في مقدمة اخللفاء الذين أعجبوا بإسحاق أيمّ ا‬ ‫إعجاب‪ ،‬حتى بلغ األمر بهذا اخلليفة أنه منع إس� � ��حاق‬ ‫من أن يغني أح ًدا سواه‪ ،‬ثم أذن له‪ ،‬بعد حني‪ ،‬أن يغني‬ ‫لوزيره جعفر البرمكي دون كل رجال الدولة‪ .‬وقد التزم‬ ‫إسحاق مبا أمر به اخلليفة‪ .‬وقد قابل الرشيد إخالص‬ ‫إسحاق له ال باحترامه وتقديره فحسب‪ ،‬وإمنا بحمايته‬ ‫من أولئك الذين كانوا يتربصون به الدوائر ويحسدونه‬ ‫على مواهبه ومحبة واحترام اخللفاء واألمراء له‪ ،‬وكان‬ ‫على رأس هؤالء جميعا املغني إبراهيم بن املهدي‪ ،‬وهو‬ ‫أخ غير ش� � ��قيق للخليفة الرش� � ��يد‪ .‬وشاءت املصادفات‬ ‫أن يلحظ الرشيد بنفسه في أحد مجالسه ما يضمره‬ ‫أخوه هذا من شر إلسحاق املوصلي‪ ،‬فاستدعاه وهدده‬ ‫بأال يُلحق ب� � ��ه األذى‪ .‬ومما قاله الرش� � ��يد له في هذا‬ ‫الصدد «والله العظيم وحق رسوله لئن أصاب إسحاق‬ ‫أحد بسوء أو س� � ��قط عليه حجر من السماء أو سقط‬ ‫م� � ��ن على دابته أو س� � ��قط عليه س� � ��قفه أو مات فجأة‬ ‫ألقتلنك به» ثم طرده من مجلس� � ��ه‪ .‬كما كان إس� � ��حاق‬ ‫موضع إعج� � ��اب اخلليف� � ��ة املأمون وتقدي� � ��ره‪ ،‬بل كان‬ ‫إس� � ��حاق يُز َّين مجلس هذا اخلليف� � ��ة املثقف‪ .‬وقد قال‬ ‫املأم� � ��ون يو ًما في مجلس� � ��ه‪ ،‬وإس� � ��حاق غائب عن هذا‬ ‫املجلس‪« :‬لوال ما س� � ��بق على ألسنة الناس واشتهر به‬ ‫عندهم من الغناء لو َّليته القضاء‪ ،‬فما أعرف مثله ثقة‬ ‫وصد ًقا وعفة وفق ًها»‪.‬‬ ‫وعاصر إسحاق املوصلي‪ ،‬في أواخر أيامه‪ ،‬اخلليفة‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 107-111.indd 110‬‬


‫املت� � ��وكل على الله (ت ‪ 247‬هـ)‪ .‬وكان إس� � ��حاق قد َُك َّف‬ ‫بص� � ��ره ويقيم في بغداد‪ .‬وكتب املت� � ��وكل بإحضاره إلى‬ ‫س� � ��امراء‪ ،‬حيث يقيم اخلليفة‪ ،‬فلما دخل عليه إسحاق‬ ‫رفعه حتى أجلسه أمام السرير وأعطاه مخدة‪ ،‬ثم قال‬ ‫املتوكل‪ :‬هاتوا ألبي محمد عو ًدا‪ ،‬فاندفع إسحاق يغرد‬ ‫بصوته وشعره وأحلانه‪.‬‬

‫إجنازات إسحاق في ميداني الغناء واملوسيقى‬ ‫من الصعوبة حصر كل إجنازات إسحاق املوصلي‬ ‫في ه� � ��ذا املي� � ��دان‪ ،‬ولهذا س� � ��نكتفي باإلش� � ��ارة إلى‬ ‫بعضها‪:‬‬ ‫وضع إسحاق أحلا ًنا جديدة تقدر بنحو أربعمائة‬ ‫حلن‪ ،‬وقد انتش� � ��رت ه� � ��ذه األحلان‪ ،‬حت� � ��ى أن املغنني‬ ‫والناس كانوا يتهادونها كما يتهادون األشياء املادية‪.‬‬ ‫صحح إس� � ��حاق أجن� � ��اس الغن� � ��اء وطرائقه و ّميزه‬ ‫متييزًا لم يقدر عليه أحد قبله‪ ،‬ويقول صاحب األغاني‪:‬‬ ‫«كان إس� � ��حاق أعل� � ��م أهل زمانه بالغن� � ��اء وأنفذهم في‬ ‫جميع فنونه وأجودهم صنعة»‪.‬‬ ‫كان إسحاق يتقن العزف على كثير من آالت الغناء‬ ‫واملوسيقى‪ ،‬ويؤكد األصفهاني ذلك بقوله‪« :‬إن إسحاق‬ ‫كان أضرب أهل زمانه بالعود وبأكثر آالت الغناء»‪.‬‬ ‫كان إس� � ��حاق أق� � ��در معاصري� � ��ه‪ ،‬م� � ��ن املغن� �ي��ن‬ ‫واملوسيقيني‪ ،‬على اكتشاف األحلان الرومية والفارسية‬ ‫الت� � ��ي كان يُدخله� � ��ا بع� � ��ض املغنني في غنائه للش� � ��عر‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫كان إسحاق املوصلي‪ ،‬مثل والده‪ ،‬صاحب مدرسة‬ ‫ف� � ��ي بغ� � ��داد خ ّرجت ع� � ��د ًدا كبي � � � ًرا من أمه� � ��ر املغنني‬ ‫واملوس� � ��يقيني‪ ،‬ولع� � ��ل أبرزهم زرياب ال� � ��ذي تعلَّم على‬ ‫أي� � ��دي املوصليني ف� � ��ي بغداد‪ ،‬كما يق� � ��ول ابن خلدون‪،‬‬ ‫ثم ارحتل إلى ب� �ل��اط األغالبة في القيروان ومنها إلى‬ ‫األندلس‪ ،‬حي� � ��ث حظي باحترام وتكرمي األمير األموي‬ ‫عبدالرحمن األوس� � ��ط (ت ‪238‬هـ)‪ .‬وقد أسس زرياب‬ ‫في قرطبة مدرسة للغناء واملوسيقى لعبت دو ًرا مه ًما ال‬ ‫في األندلس فحسب وإمنا في الغرب األوربي ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫كان إس� � ��حاق من أقدر املوس� � ��يقيني على اكتشاف‬ ‫خطأ أح� � ��د العازفني على العود‪ ،‬حت� � ��ى لو كان يعزف‬ ‫ضمن فرق� � ��ة تضم عد ًدا كبي ًرا م� � ��ن العازفني‪ ،‬فيروي‬ ‫األصفهاني أن إسحاق أشار إلى خطأ إحدى العازفات‬ ‫عل� � ��ى الع� � ��ود في مجل� � ��س املأمون وبحض� � ��وره‪ ،‬وكانت‬ ‫الفرق� � ��ة التي تعزف تضم عش� � ��رين عازفة مما أدهش‬ ‫«آل املوصلي» ومكانتهم في تاريخ الغناء العربي‬

‫‪4/28/14 9:39:05 AM‬‬

‫اخلليفة وأثار إعجابه‪.‬‬ ‫ل� � ��م يتردد إس� � ��حاق ‪ -‬كم� � ��ا هو حال وال� � ��ده ‪ -‬في‬ ‫استخدام فنه لنشر الفرح والبهجة في نفوس اخللفاء‪،‬‬ ‫في� � ��روي األصفهان� � ��ي أن األصمع� � ��ي دخ� � ��ل يو ًما على‬ ‫س النفس‬ ‫الرش� � ��يد ومعه إس� � ��حاق املوصلي‪ ،‬فرأياه لَقِ َ‬ ‫فأنشده إسحاق قائلاً ‪:‬‬ ‫�رام وال أرى‬ ‫أرى ال� � �ن�� � َ‬ ‫�اس خ � �ل � � ّا َن ال � � �ك� � � ِ‬ ‫اً‬ ‫�ات خ� �ل� �ي � ُ�ل‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ـ‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�ًل�‬ ‫�‬ ‫ـ‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ب � �خ �‬ ‫�هُ‬ ‫ِ‬ ‫وإن� � � ��ي رأي� � �ـ�� � ُ�ت ال� �ـ� �ب� �ـ� �خ� �ـ� � َل ي� � � ��زري ب ��أه� �ل � ِ�ه‬ ‫وأك� � � ��رم� � � � ُ�ت ن� �ف� �س���ي أن ُي � � �ق� � ��ال ب� �خ� �ي � ُ�ل‬ ‫ِف �ـ �ع �ـ��ال �ـ��ي ِف� �ـ� �ع� �ـ � ُ‬ ‫جتم اًـل‬ ‫�ال ال �ـ� ُ�م �ـ �ك �ث��ري��ن ّ‬ ‫وم � �ـ� ��ال � �ـ� ��ي ك� �ـ� �م� �ـ ��ا ق � �ـ� ��د ت� �ع� �ل� �م�ي�ن ق� �ل� �ي � ُ�ل‬ ‫وك� �ي ��ف أخ � � � ُ‬ ‫الغنى‬ ‫�اف ال� �ف� �ق� � َر أو ُأح� � � � ُ‬ ‫�رم ِ‬ ‫ن ج� �م� �ي ��لُ‬ ‫ورأي أم � �ـ � �ي � �ـ� � ِ�ر ال � �ـ � �م � �ـ� ��ؤم � �ن �ي� َ‬ ‫ُ‬ ‫ت� � ��رك إس� � ��حاق املوصلي مؤلفات عدي� � ��دة ذكرها‬ ‫ابن الندمي في كتابه «الفهرس� � ��ت» بعضها يتحدث عن‬ ‫الغناء وأخبار املغنني مثل كتاب «األغاني الكبير» الذي‬ ‫صنفه إسحاق أو صنفه له أحد املغنني‪ ،‬وكتاب «أخبار‬ ‫طويس» وكتاب «أخبار معبد» وغيرها‪ ،‬وبعضها اآلخر‬ ‫يتح� � ��دث عن أخب� � ��ار جماعة من الش� � ��عراء مثل كتاب‬ ‫«أخبار حسان» وكتاب «أخبار ذي الرمة» وكتاب «أخبار‬ ‫جميل» وغيرهم‪.‬‬

‫وفاة إسحاق‬

‫توفي إسحاق عام ‪235‬هـ عن عمر ناهز اخلامسة‬ ‫والثمان� �ي��ن (‪235-150‬ه � � �ـ)‪ .‬و��ق� � ��د حزن عل� � ��ى وفاته‬ ‫اخلليفة املتوكل واملغنون والناس جمي ًعا‪ .‬وقال اخلليفة‬ ‫«ذهب صدر عظيم من جمال امللك وبهائه وزينته»‪.‬‬

‫اخلامتة‬

‫ت� � ��رك «آل املوصلي» ترا ًثا فن ًي� � ��ا أصيلاً‬ ‫ومتنوعا‬ ‫ً‬ ‫وقد تناقلته من بعدهم أجيال من املغنني واملوس� � ��يقيني‬ ‫والش� � ��عراء‪ ،‬ولم تز ّين إبداعاتهم احلضارة العربية في‬ ‫العصر العباس� � ��ي فحسب‪ ،‬وإمنا ش � � � َّكلت عنص ًرا ح ًيا‬ ‫في التراث العربي اإلس� �ل��امي كل� � ��ه‪ .‬فقد جعلوا للغناء‬ ‫واملغن� �ي��ن مكانة مرموقة في املجتمع‪ ،‬ورفعوا مس� � ��توى‬ ‫الذوق الفني عن� � ��د اخلاصة والعامة‪ ،‬وط� � ��وروا الغناء‬ ‫والش� � ��عر الغنائ� � ��ي واملوس� � ��يقى ووضعوا له� � ��ا األصول‬ ‫والقواع� � ��د‪ ،‬حق� � ��ا كان ت� � ��راث «آل املوصل� � ��ي» صفحة‬ ‫مشرقة في تاريخ الغناء العربي >‬

‫‪111‬‬

‫‪jun 107-111.indd 111‬‬


‫شخصيات‬

‫الشاعر خالد الفرج‪..‬‬

‫امل ُْصلِ ح الثَّ ائر‬

‫فاضل خلف *‬ ‫كتب ��ت مقاالت ودراس ��ات نقدي ��ة كثيرة عن‬ ‫ش ��عراء الكويت وأثره ��م في احلياة األدبية‬ ‫والسياس ��ية ونظرتهم إلى األحداث‪ ،‬وكيف‬ ‫صاغوا وج ��دان الق ّراء ع ��ن رؤيتهم للبحر‬ ‫والصيادي ��ن والبي ��وت القدمي ��ة والع ��ادات‬ ‫والقي ��م الوطنية واإلنس ��انية الس ��ائدة في‬ ‫زمانهم‪.‬‬ ‫لكن يظل الش�� ��اعر خالد الفرج يحتل مكانة‬ ‫خاصة في قلبي وأفكاري‪ ،‬وذلك ألني قرأت‬ ‫قصائده وش�� ��اهدت من خاللها بعض مالمح‬ ‫الكويت القدمية وتخ ّيلت كيف كان يصف في ش�� ��عره أهم‬ ‫الوقائع التي تعتبر اآلن سمة تاريخية في مسيرة الكويت‪،‬‬ ‫مثل مشهد جلب املاء من العراق وتزاحم الناس وعراكهم‬ ‫للحصول عليه‪.‬‬

‫مسيرة حياة‬

‫يرى بعض النقاد والباحثني أن الشاعر خالد الفرج يعتبر‬ ‫من شعراء اجليل الثاني بعد عبدالله الفرج وخالد عبدالله‬ ‫العدس�� ��اني وصقر الش�� ��بيب وفهد العسكر وعبداللطيف‬ ‫النصف‪ .‬وقد ولد في الكويت من أسرة دوسرية هاجرت‬ ‫من البحرين للكويت‪ ،‬وكان جده تاج ًرا يس�� ��افر بني الهند‬

‫واخلليج‪ ،‬والتحق باملدرس�� ��ة املباركية وتفوق في دراس�� ��ته‬ ‫وقام بالتدريس في املدرسة بعد ذلك‪ .‬في تلك الفترة قرأ‬ ‫في األدب والثقافة والكتب التراثية وتز ّود باملعرفة وعلوم‬ ‫العرب وآدابهم‪ .‬سافر إلى الهند للتجارة‪ ،‬وقضى سنوات‬ ‫ع�� ��دة هناك ودرس في مدرس�� ��ة أجنمن إس��ل��ام اخليرية‬ ‫في بومباي وتعلم اإلجنليزي�� ��ة واللغات الهندية‪ ،‬وقرأ في‬ ‫آداب الهن�� ��ود وطبائعهم‪ .‬أتاحت له الظروف أن يس�� ��افر‬ ‫إلى البحري�� ��ن فالتقى بأفراد قبيلته التي ينتس�� ��ب إليها‪،‬‬ ‫فأت�� ��اح له ذلك أن يقضي س�� ��نوات كثيــــ�� ��رة في البحرين‪،‬‬ ‫وق�� ��د توافرت له احلياة الطيب�� ��ة والعيش الكرمي واحلرية‬ ‫ليشارك في النهــضة األدبية والفكرية‪.‬‬

‫رحلة البحرين‬

‫أصب�� ��ح خالد الفرج في البحرين ش�� ��خصية مرموقة‬

‫* أديب وشاعر من الكويت‪.‬‬

‫‪112‬‬

‫‪5/8/14 8:11:05 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 112-115.indd 112‬‬


‫وشاع ًرا مش�� ��هو ًرا‪ ،‬وعمل أس�� ��تا ًذا في مدرس�� ��ة الهداية‬ ‫اخلليفية‪ ،‬كما أن حاكم البحرين الشيخ عيسى بن علي آل‬ ‫خليفة قرب الشاعر إليه وعطف كثي ًرا عليه وجعله عضوا‬ ‫في املجلس البلدي في البحرين‪.‬‬

‫ف� ��ال�� �ع�� �ل� ��م ل � �ل � �ش � �ع� ��ب ال�� �ض�� �ع�� �ي� ��ف م � �ع� ��زز‬ ‫وم � � � � �ح� � � � ��رر م� � � � ��ن غ� � � ��اض� � � ��ب أو ن � ��اه � ��ب‬ ‫ال خ � � �ي� � ��ر ف � � � ��ي ب � � �ل� � ��د ي� � �ش� � �ي � ��ب ش � �ب� ��اب� ��ه‬ ‫ل � � � ��م ي� � �س� � �م� � �ع � ��وا مب� � � � � � � � ��دارس وم� � �ك � ��ات � ��ب‬

‫حياته بالسعودية‬

‫التيار الوطني‬

‫سافر خالد الفرج إلى الس�� ��عودية بعد أن اصطحب‬ ‫معه صديقه الباحث هاش�� ��م الرفاعي‪ ،‬وتولى خالد إدارة‬ ‫ورحب به املل�� ��ك عبدالعزيز وواله على‬ ‫مالي�� ��ة القطي�� ��ف‪ّ ,‬‬ ‫بلدية اإلحس�� ��اء‪ ،‬وبالطبع حقق شهرة كبيرة في السعودية‬ ‫واقت�� ��رب منه األدباء والش�� ��عراء‪ ،‬وأش�� ��رف على اإلذاعة‬ ‫وألق�� ��ى محاضرات عدة‪ ،‬كما أنش�� ��أ مطبعة هي «املطبعة‬ ‫الس�� ��عودية»‪ .‬وعاش فترة من الس�� ��نوات د ّون فيها ملحمة‬ ‫كبيرة في س�� ��يرة امللك عبدالعزيز بن س�� ��عود منذ والدته‬ ‫يقول فيها‪:‬‬ ‫إل � � ��ى م�� �ج� ��دك ال � �ع � �ل � �ي� ��اء ت� � �ع� � �زَى وت��ن��س��ب‬ ‫وف� � � ��ي ذك � � � � ��رك ال � � �ت� � ��اري� � ��خ مي � �ل� ��ى وي� �ك� �ت ��ب‬ ‫وف� � � ��ي ع � ��دل � ��ك ال � � �ش� � ��رع ال� � �ش � ��ري � ��ف ممثل‬ ‫وف � � ��ي ح� �ك� �م ��ك األم � � �ث� � ��ال ت� �ت� �ل ��ى وت � �ض� ��رب‬

‫صورة الكويت‬

‫تتجلى الكوي�� ��ت صورة وطنية واجتماعية في ش�� ��عر‬ ‫خالد الفرج‪ ،‬فقد كان يحب الكويت ويش�� ��عر بالفخر‪ ,‬ألنه‬ ‫ولد على أرضها‪ ،‬وهي مهد آبائه واألرض التي ترعرع بني‬ ‫نخيلها وأغصانها‪ ،‬وشهدت طفولته وصباه فيقول عنها‪:‬‬ ‫وط � � �ن� � ��ي وم � � �ه� � ��د أب � � � ��ي وم� � �س� � �ق � ��ط رأس � � ��ي‬ ‫أه� � � � � � � � � � � ��واه ح � � � �ت� � � ��ى آخ� � � � � � � ��ر األن � � � � �ف� � � � ��اس‬ ‫وكان يتألم للحوادث الت� � ��ي تصيب وطنه الكويت‪،‬‬ ‫فيكتب عنها بقلب يقط� � ��ر أملًا وحز ًنا ويدعو قومه إلى‬ ‫اخل� � ��روج من هذه احمل� � ��ن بطلب العل� � ��م والقضاء على‬ ‫اجلهل‪ .‬كان خالد الفرج ش� � ��اع ًرا يس� � ��جل واقع احلياة‬ ‫من حوله واتخذ ش� � ��عره أداة للوعظ وتهذيب النفوس‪,‬‬ ‫فتحول إل� � ��ى أحد رجال العلم واإلص� �ل��اح االجتماعي‬ ‫يتحمل مسئولية بالده ونهضتها وحتررها من العادات‬ ‫واملعتقدات البالية التي م� � ��ا عاد لها مكان في العصر‬ ‫احلديث‪.‬‬ ‫وق�� ��د جاءت قصائ�� ��ده في لغة ح�� ��ادة تدافع وترصد‬ ‫الظاهرة االجتماعي�� ��ة وتنتقد أحوال األفراد وتوضح لهم‬ ‫أفضل السبل نحو مجتمع وحياة أكثر تقد ًما‪.‬‬ ‫فكتب عن أهمية العلم في حياة الشعوب‪:‬‬ ‫الشاعر خالد الفرج‪ ..‬املصلح الثائر‬

‫‪5/8/14 8:11:09 AM‬‬

‫هذه القصائد حفرت ف�� ��ي وجدان قومه تيا ًرا وطن ًيا‬ ‫ظل خالد الفرج يحاول غرس�� ��ه في النفوس وتعميقه في‬ ‫الروح والوط�� ��ن‪ ،‬فهو يحلم أن يرتقي أبناء وطنه ويحققوا‬ ‫مزي ًدا من التطور والنهضة االجتماعية‪ ،‬وينحصر إميانه‬ ‫بأن التغيير يأتي بالعلم‪ ,‬ألنه س�� ��بيل الشعوب نحو غايات‬ ‫وأمجاد عظيمة‪.‬‬ ‫وإذا قرأت قصائ�� ��ده وجدتها مرآة ملعاناة أبناء وطنه‬ ‫في تلك الفترة قبل اكتش�� ��اف النفط حينما كانت السفن‬ ‫تنقل املاء من ش�� ��ط العرب‪ ,‬ويتصارع اجلميع حلمل هذا‬ ‫امل�� ��اء في موقف مؤثر يثير ش�� ��فقة الش�� ��اعر على قومه‪,‬‬ ‫فيكتب عن هذا املشهد ويصف املأساة ويقول‪:‬‬ ‫أع� � � � ��رن� � � � ��ي س� � �م� � �ع�� ��ك ال � � � � ��واع � � � � ��ي ف � ��إن � ��ي‬ ‫حمَل�� � � � � � �ت� � � � � � ��اج ل � � � �س � � � �م� � � ��ع م � � � � �ن� � � � ��ك واع‬ ‫ه � � �ن� � ��اك ت � � � ��رى اجل� � � �م � � ��وع ع� � �ل � ��ى «ب � � � � � � َومي»‬ ‫ب� � � � � ��ه وشَ � � � � � � � � � � � � ٌ�ل أق� � � � � � � ��ل م� � � � � ��ن ال� � � � � � � � � ��ذراع‬ ‫ف�� � � �ك� � � ��م م � � � � � ��ن ح � � � � � � � ��رة غ � � � � ��رق � � � � ��ت وح� � � ��ر‬ ‫رم � � � � � � � � � ��اه مل � � � � � � � ِ�ائ � � � � � � � ِ�ه ص � � � � ��اع � � � � ��ا ب�� � �ص� � ��اع‬ ‫وق � � � ��د ظ� � �م � ��ئ ال � �ض � �ع � �ي� ��ف وك � � � � ��اد يقضي‬ ‫وص � � � � � � � ��ار امل � � � � � � � ��اء ل� � �ل� � �ب� � �ط � ��ل ال � � �ش � � �ج� � ��اع‬

‫معركة البقاء‬

‫تلك هي معركة من أجل املاء وصراع الرجال األقوياء‬ ‫والضعف�� ��اء حت�� ��ى يفوز البطل الش�� ��جاع‪ ،‬وتس�� ��يطر على‬ ‫الشاعر هنا عاطفة ممزقة لهول هذه الصورة وبشاعاتها‬ ‫إذ تنتف�� ��ي منها كل املالمح اإلنس�� ��انية‪ ،‬إنها معركة ميوت‬ ‫فيها َمن ميوت ويسقط من يسقط وال أحد يبالي‪ ،‬فهناك‬ ‫هدف لكل من يس�� ��عى‪ ,‬وهو أن يحصل على املاء لنفس�� ��ه‪,‬‬ ‫يبصر هؤالء بأن الكويت ليست‬ ‫ولكن الش�� ��اعر يحاول أن ّ‬ ‫بحاج�� ��ة إلى املاء بقدر حاجتها إل�� ��ى حب أهلها وتعاونهم‬ ‫وتوحدهم أمام مواجهة األزمات‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫أراك� � � � � � � � � ��م جت� � � �ل� � � �ب � � ��ون ال � � � � �ق� � � � ��وت ج � �ل � �ب� ��ا‬ ‫وأع� � � � � �ل � � � � ��ى م � � � � ��ا ي� � � � �ك � � � ��ون م � � � � ��ن امل� � � �ت � � ��اع‬ ‫وأم � � � � �ك� � � � ��م ال � � � �ك� � � ��وي� � � ��ت ت� � � �ئ � � ��ن ع�� �ط� � َ�ش� ��ى‬ ‫أال ف� � �ل� � �ت� � �ن � ��ع ع� � �ق� � �ل� � �ك � ��م ال� � � �ن � � ��واع � � ��ي‬

‫‪113‬‬

‫‪jun 112-115.indd 113‬‬


‫مملكة الشعر‬ ‫ه�� ��ل قصائد خالد الفرج هي مملكة عذابه؟‪ ،‬هل ظل‬ ‫داخ�� ��ل حدود هذه اململكة الش�� ��فافة مح�� ��دود االنطالق‪،‬‬ ‫ضئيل الصوت ممزق الوتر؟ بالطبع الشاعر يترجم ويرمز‬ ‫ل�� ��كل ما ف�� ��ي احلياة من جمال وقبح وخير وش�� ��ر وجمال‬ ‫وكراهية‪ ،‬ويرمز لهذه املعاني ويفتح طاقات أمام اإلنسان‬ ‫في كل بقعة من العالم‪.‬‬ ‫فإذا اس�� ��تطاع خالد الفرج أن يكش�� ��ف بعض اخللل‬ ‫االجتماعي الذي يس�� ��يطر على قومه في صورة ش�� ��عرية‬ ‫عالي�� ��ة احلس واإليحاء‪ ،‬فقد متكن من أن يرس�� ��ل صوته‬ ‫الشعري إلى كل إنسان في الوجود‪ ،‬وعندما جتتمع الدول‬ ‫الكبرى لتقرر حقوق اإلنسان‪ ،‬يقول لهم ساخ ًرا‪:‬‬ ‫م � � � � � � ��ن ه � � � � � � ��و اإلن� � � � � � � � �س � � � � � � � ��ان ق � � � � � � ��ل ل � ��ي‬ ‫ث � � � � � � � ��م م � � � � � � � ��ا ت� � � � � �ل � � � � ��ك احل� � � � � � � � �ق � � � � � � � ��وقْ ?��� ‫ومل � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��اذا ق� � � � � � � � � � � � ��رروه� � � � � � � � � � � � ��ا‬ ‫وب� � � � � � � � �ه � � � � � � � ��ا م� � � � � �ن� � � � � �ه�� � � � ��م خ�� � � � � � � � � � � � ��روق?‬ ‫أم� � � � � �ـ� � � � � �ـ�� � � � ��م ال�� � � � � ��دن� � � � � � �ي�� � � � � ��ا ت�� � � � ��واف�� � � � ��ت‬ ‫ل� � � � � � � � � � � ��م مت � � � � � � � �ي� � � � � � � ��زه� � � � � � � ��ا ف� � � � � � � � � � � � � � � ��روقْ‬

‫فلسفته الشعرية‬

‫وميك�� ��ن أن نق�� ��ول إن خال�� ��د الفرج امتد إحساس�� ��ه‬ ‫الش�� ��عري خارج البيئ�� ��ة اخلليجية ليمزج ذات�� ��ه في فكره‬ ‫ومآسي الشعوب األخرى‪ ،‬فالقصيدة تتجاوز نطاق احمللية‬ ‫لتذوب في الواقع اإلنساني العام‪.‬‬ ‫وخلالد الفرج فلس�� ��فة بثها في أش�� ��عاره بالرغم من‬ ‫احلي�� ��اة احلافلة بالتج�� ��ارب واملدن والب��ل��اد التي زارها‪،‬‬ ‫والوظائف التي تقلّدها وسعة العيش وترفه والثراء الذي‬ ‫عاش فيه‪ ،‬إال أن هذا لم يؤثر في فلس�� ��فته التي اتخذها‬ ‫منهاجا حيات ًيا يسير عليه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هذه الفلس�� ��فة نابعة إلى حد ما م�� ��ن تأثيره باحلياة‬ ‫الصوفي�� ��ة ف�� ��ي الهند وال�� ��دور الذي قام ب�� ��ه غاندي من‬ ‫أجل السالم واس�� ��تقالل الهند من االستعمار اإلجنليزي‪,‬‬ ‫باإلضــافة إلى نش�� ��أة الشاعر وطفولته‪ ,‬حيث درس علوم‬ ‫الـــق�� ��رآن الكرمي وحفظ األحادي�� ��ث النبوية‪ ،‬ودرس الفقه‬ ‫والس�� ��يرة‪ .‬فكانت هـــذه األســـبـــاب هي الـــتــــي زرعت في‬ ‫ذات�� ��ه القــيم األخالقـــــية والفــــلس�� ��فة التي ال تهتم كـــثي ًرا‬ ‫بجم�� ��ع املال أو متع احلــي�� ��اة والقـــصـــــور والكنوز‪ ،‬بل هي‬ ‫فلسفة القناعة والزهد ورفض كل مظاهر احلياة الكاذبة‪،‬‬ ‫وتأل�� ��ف حلمه في خلود روحه عند الله بعد مماته وصفاء‬ ‫نفسه من شوائب الدنيا فيقول‪:‬‬

‫‪114‬‬

‫‪5/8/14 8:11:12 AM‬‬

‫�ود ف ��ي الشقاءِ‬ ‫ل� � َ�ي أح�ل�ام ��ي وأح �ل�ام� ��ك س � � ٌ‬ ‫إن� �ن ��ي أن� �ش ��د م� ��ا ف� �ي ��ه اخل � �ل� ��ود م� ��ع البقاء‬

‫رمز الدوالر‬

‫ويح ّدثنا عن الدوالر كيف س�� ��يطر على البشر وصار‬ ‫يتحكم في الشعوب ويفسد النفوس والبالد‪ ،‬هذا الدوالر‬ ‫الذي يرمز إلى س�� ��طوة الغرب علينا وإخضاعنا له بحيث‬ ‫أصبحنا تابعني للتيار الفكري الغربي‪.‬‬ ‫إن الدوالر هو هذا املس�� ��تعــــمر الـــــذي يغـــــزو أرضنا‬ ‫ويد ّمر اقتصادنا‪ ،‬وال ش�� ��ك في أن وصف�� ��ه لهذا الدوالر‬ ‫بتلك الس�� ��خرية يثــــير الضحـــــك‪ ،‬فال ندري هل هذا من‬ ‫شعــر الفــــكاهـــــة أم الســـخــــرية املريرة‪ ،‬ورب ضحك هو‬ ‫أقرب للبكاء‪:‬‬ ‫ن� � � � � � � � � � ��رى اجل� � � � � � � � � � ّب�� � � � � � � � ��ار وال� � � � � �ك� � � � � �ب � � � � ��ار‬ ‫ح� � � � � �ي� � � � ��ن ي� � � � � � � � � � ��رون� � � � � � � � � � ��ه ص� � � � � � � �غ � � � � � � ��روا‬ ‫ب � � � � � � � ��ه األوط � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ان ق � � � � � � � ��د ب � � �ي � � �ع� � ��ت‬ ‫ب � � � � � � � � � ��ه ال � � � � � � � � � � � ��ذم � � � � � � � � � � � ��ات حت� � � � �ت� � � � �ك�� � � � ُ�ر‬

‫امللحمة الشعرية‬

‫وكتب خالد الف�� ��رج في احلرية واجلهاد‪ ،‬حيث عاش‬ ‫مناذج من ه�� ��ذه البطولة في اململكة العربية الس�� ��عودية‪،‬‬ ‫وش�� ��اهد كيف جمع عبدالعزيز بن س�� ��عود ش�� ��مل البالد‬ ‫ووحد أجزاءها‪ ،‬ولذلك قدم ملحمته عن السعودية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وامللحم�� ��ة هي قصي�� ��دة طويلة موضوعه�� ��ا البطولة‬ ‫وأس�� ��لوبها سام‪ ،‬وتهدف إلى متجيد ُمثل جماعية عظيمة‬ ‫س�� ��واء كانت دينية أو وطنية أو إنس�� ��انية بسرد مآثر بطل‬ ‫تتجسد فيه هذه املثل‪ ،‬وملحمة خالد‬ ‫حقيقي أو أسطوري‬ ‫ّ‬ ‫الفرج عن الس�� ��عودية تتغنى بالبطولة العربية التي يتمنى‬ ‫أن متضي وتنتشر في كل األراضي‪.‬‬ ‫وعندم�� ��ا كان ميوت أحد ه�� ��ؤالء الرجال الذين يرمز‬ ‫لهم بالبطولة واإلصالح واملآثر الطيبة مثل الشيخ عبدالله‬ ‫اخللف والش�� ��يخ عبدالوه�� ��اب بن حج�� ��ي الزياني زعيم‬ ‫البحرين الذي توفي في املنفى بعد أن قاوم االس�� ��تعمار‪،‬‬ ‫وكذلك أمني الرافعي الذي ندد بفظائع االس�� ��تعمار على‬ ‫صفحات جريدة «األخبار» في مصر‪.‬‬ ‫فكانت قصائ�� ��د خالد الفرج ال تلجأ إلى الرثاء بقدر‬ ‫ما تسرد سيرة هذا البطل وتخلد مواقفه الشجاعة وآثاره‬ ‫الشعبية‪ ،‬فيقول في الشيخ عبدالوهاب حجي‪:‬‬ ‫ب � � �ط� � ��ل اجل� � � � �ه � � � ��اد ض� � �ح� � �ي � ��ة األوط� � � � � � � ��ان‬ ‫ل � � ��ك ف � � ��ي ال � � �ش � � �ه� � ��ادة رت � � �ب� � ��ة ال � � ��رض � � ��وان‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 112-115.indd 114‬‬


‫ال ت� � �ب� � �ع�� ��دن وإن ن � � � � ��أى ب� � � ��ك م� �ض� �ج ��ع‬ ‫ف� ��ال � �ب � �ع� ��د ف � � ��ي ال�� �ق�� �ل� ��ب ال�� �ص�� �ف� ��ي ت � � ��دان‬ ‫إن م� � � ��ت م � � �ب � � �ت � � �ع� � � ً�دا ف� � � ��ذك� � � ��رك خ� ��ال� ��د‬ ‫م � � � � �ت � � � � �ج� � � � ��دد ب � � � � �ت � � � � �ج� � � � ��دد األزم� � � � � � � � � � � ��ان‬

‫شعر الوجدان‬

‫وفي االجت�� ��اه الوجداني لم يغرق الش�� ��اعر في ذاته‬ ‫ويس�� ��بح في بحر اخلي�� ��ال الضائع وراء األح��ل��ام‪ ،‬بل إنه‬ ‫يت�� ��ذوق احلب م�� ��ن خالل وج�� ��ود البش�� ��ر والفرحة على‬ ‫ش�� ��فاههم‪ ،‬لذلك فإن عامل�� ��ه الوجداني وثيق الصلة بواقع‬ ‫الن�� ��اس حوله‪ ،‬وإال فكيف يهنأ باحل�� ��ب وهناك من يقاوم‬ ‫احملتل أو هناك من تس�� ��فك دماؤه وته�� ��در كرامته‪ ،‬يقول‬ ‫خالد الفرج من قصائده الوجدانية‪:‬‬ ‫�حر‬ ‫�يم‬ ‫اصب ��ري ريثم ��ا يس ��ري نس � ُ‬ ‫َّ‬ ‫الس � ِ‬ ‫وانظ ��ري ف ��ي أف ��ق اللي � ِ�ل ش ��عاع القم � ِ�ر‬ ‫النسيم‬ ‫هب‬ ‫ُ‬ ‫ومتى َّ‬ ‫كالسقيم‬ ‫ومتادى‬ ‫ِ‬ ‫مسرعة نحو أدراج النعيم‬ ‫فاذهبي‬ ‫جتديني‬ ‫حيث كنا‬ ‫احلب القدمي‬ ‫نشرف َّ‬

‫مالمح فنية‬

‫وع�� ��ن املالم�� ��ح الفــنية للش�� ��اعـــر خال�� ��د الفرج فإن‬ ‫قصائ�� ��ده ‪ -‬بالطبع ‪ -‬تقليدية يغل�� ��ب عليها االجتاه الذي‬

‫كان س�� ��ائ ًدا في عصره‪ ،‬فقد كانت البيئة تعاني اجلمـــود‬ ‫وهيمنة األس�� ��اليب اإلنشائية واالجتاهات التقريرية على‬ ‫بناء القصيدة‪ .‬ولكن الش�� ��اعر تغلَّب عليه احلماس وتسود‬ ‫في شعره عاطفة وطنية وقومية‪ ،‬وقد حاول التجديد في‬ ‫اس�� ��تخدام قواف متنوعة ولوازم إيقاعي�� ��ة مختلفة‪ ،‬وإذا‬ ‫كانت محاوالته تلك لم متث�� ��ل ظاهرة فنية بارزة‪ ،‬إال أنها‬ ‫مقياسا للعصر الذي عاش فيه ذات أهمية كبرى‪ ،‬وقد‬ ‫تعد‬ ‫ً‬ ‫كان ذلك نتيجة رحالته واختالطه بالش�� ��عراء في كل بلد‬ ‫عربي‪ ،‬واطالعه على احلركات الشعرية احلديثة في هذه‬ ‫الب��ل��اد‪ ،‬مما دفعه إلى التص ّرف ف�� ��ي األوزان واألغراض‬ ‫القومية واإلنس�� ��انية‪ ،‬فلم يعبر عن قضايا وطنه الكويت‪،‬‬ ‫بل عن قضايا اخلليج واجلزيرة العربية‪ ،‬وانطلق من هذا‬ ‫الواقع احمللي واإلقليـــمي إلى نطاق األمة العربية‪ ،‬فكــتب‬ ‫عن نضال الش�� ��عوب في كل م�� ��كان‪ ،‬إلى أن احتل اجلانب‬ ‫اإلنساني معظم أشعاره‪.‬‬

‫رحيل الشاعر‬

‫توف�� ��ي خال�� ��د الفرج في لبن�� ��ان بعد أيام م�� ��ن مرضه عام‬ ‫‪ ،1954‬وترك من أعماله الش�� ��عرية ديوان شعره «اجلزء األول»‪،‬‬ ‫وملحمته الش�� ��عرية في س�� ��يرة امللك عبدالعزيز بن سعود وهي‬ ‫جزءان‪ ،‬وكتاب «رجال اخلليج»‪ ،‬وهو عبارة عن تراجم ملشاهير‬ ‫الرج�� ��ال في اخلليج‪ ،‬وكتاب «دي�� ��وان النبط» وهو مجموعة من‬ ‫ش�� ��عر العامية‪ ،‬وبع�� ��ض محاضراته التي ألقاه�� ��ا في البحرين‬ ‫والس�� ��عودية باإلضافة إلى كتاب «عالج األمية» واليزال صوت‬ ‫الشاعر خالد الفرج يسكن القلب والوجدان‪ ،‬فقد كان وسيظل‬ ‫من أهم شعراء الكويت في نهضتها املب ّكرة >‬

‫وفي نعي خالد الفرج أنشد عبداللطيف النصف هذه القصيدة‪:‬‬ ‫إلى‪ :‬خالد الفرج‬ ‫ي � ��ا أي � �ه� ��ا ُ‬ ‫ت� � �ف� � �ض� � �ي� � �ل � ��ه أص� � � � �ح � � � ��ا ُب � � � ��ه وع � � � ��دات � � � ��ه‬ ‫احل� � � � � ُّ�ر ال� � � ��ذي اج� �ت� �م� �ع ��ت على‬ ‫ب� � �س� � �ن�� ��ا ال� � � � �ب� � � � �ي � � � � ِ�ان حت� � � ��فُّ � � � ��ه آي� � � ��ا ُت� � � ��ه‬ ‫وامل � �ع � �ت � �ل� ��ي ه� � � � ��ا َم ال� � �ف� � �ص � ��اح � � ِ�ة م� �ع� �ل � ً�م ��ا‬ ‫�يء ال� � � � �ك � � � ��و َن م� ��ؤت � �ل � �ق� ��ا ُت� ��ه‬ ‫�داده‬ ‫ذل� � � � � � � � ��قٌ مي � � � � � � � ُّ�ج ي � � � � � ��را َع � � � � � ��ه مب� � � � � � � � � ِ‬ ‫د ّرا ت � � � �ض� � � � ُ‬ ‫ن � � � � �ش� � � � ��رتَ أَب� � � � � � � ��ا متَّ �� � ��ام� � � �ه�� � ��م أب� � �ي�� ��ات�� ��ه‬ ‫ع� � �ج� � � ًب � ��ا أي � � �ن � � �ك� � ��ره امل� � � �ك � � ��اب � � � ُ�ر ب� � �ع � ��د م ��ا‬ ‫�رت ع� � �ق � � َ‬ ‫�ول أول�� � ��ى ال� �ن� �ه ��ي نغماتُه‬ ‫أم� � � ��ا ال� � �ك � ��وي � � ُ�ت ف � ��أن � ��ت ُب� �ل� � ُب� �ل� �ه���ا ال� � ��ذي‬ ‫س� � �ح � � ْ‬ ‫�رئ ُع � � � ��ر َف � � � ��ت ل�� � ��ه ك� �ل� �م ��ات ��ه‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫ق � �س � �م� ��ا ب�� �ش�� �ع� ��رك وال� � � �ق � � ��واف � � ��ي ُح�� � َّ�س�� � ٌ�ر‬ ‫ٍ‬ ‫أن ال� � �ك � ��وي � ��تَ إل � � �ي� � � َ‬ ‫�راق مت�� � ُّ�ض� � �ه�� ��ا ل�� ��وع�� ��ا ُت�� ��ه‬ ‫�ك خ� � ��ال� � � ُ�د تشتكي‬ ‫أل� � � � � � � َم ال� � � � � �ف � � � � � ِ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫ب� � � � �ل � � � � ٌ�د ت � � � ��ذك � � � ����ره � � � ��ا ب� � � � ��ه ح� � �س� � �ن � ��ات � ��ه‬ ‫أَب� � � � � � ِ�ت ال� � �س� � �ل� � � ّو وك � � �ي� � ��فَ ت� �س� �ل ��و خ � ��ال � � ً�دا‬ ‫ع � �ه� ��د زه � � ��ت ب � � � َ‬ ‫احل� � �م � ��ى أوق � ��ا ُت � ��ه‬ ‫أب� � � � � ��دا حت � � � � ُّ�ن مل � � ��ا م� � �ض � ��ى م � � ��ن ع� �ه ��ده ��ا‬ ‫�ك ف � ��ي ِ‬ ‫الشاعر خالد الفرج‪ ..‬املصلح الثائر‬

‫‪5/8/14 8:11:16 AM‬‬

‫‪115‬‬

‫‪jun 112-115.indd 115‬‬


‫لغة‬

‫الدعوة إلى‬

‫سالمة اللغة العربية وجتارب الشعوب األخرى‬

‫د‪.‬ابتسام مرهون الصفار*‬ ‫الدع ��وة إل ��ى االهتمام باللغة العربية دعوة مس ��تمرة‪ ،‬تعقد لها املؤمت ��رات‪ ،‬وتقام لها‬ ‫الندوات واحللقات الدراسية في املجامع العلمية واجلامعات ووزارات الثقافة واإلعالم‪.‬‬ ‫فم ��ا الض ��رورة املس ��تمرة الداعية إليها؟ وهل هي دع ��وات ُمبالغ فيه ��ا؟ أم أنها دعوات‬ ‫مخلص ��ة تضي ��ع في مهب صيحات غير مبالية باللغة العربية‪ ،‬وما عالقة الدعوة إلى‬ ‫سالمة اللغة العربية باألوضاع املتردية التي نشهدها في بالدنا العربية؟‬ ‫لإلجابة عن هذه التس�� ��اؤالت نبدأ بالبحث‬ ‫عن معنى السالمة لغة واصطالحا‪ .‬معاني‬ ‫الس��ل��امة في اللغة لها دالالت مهمة تق ِّرب‬ ‫سبب العناية بس��ل��امة اللغة‪ :‬فالسالم والتحية معناهما‬ ‫واحد‪ :‬وهو الدعاء بالس��ل��امة من جمي�� ��ع اآلفات‪ ،‬يقال‬ ‫س�� ��لم من مرضه إذا تعافى‪ .‬وعاد من س�� ��فره س�� ��املا أي‬ ‫صحيح�� ��ا‪ ،‬بال مرض أو علة‪ ,‬والس��ل��ام من أس�� ��ماء الله‬ ‫احلسنى‪ ،‬لسالمته سبحانه وتعالى من أي عيب أو نقص‪،‬‬ ‫والجتماع معاني اخليرات فيه‪ ،‬وانتفاء عوارض الفس�� ��اد‬ ‫عنه‪.‬ومنه قيل للجنة دار الس��ل��ام؛ ألنها دار الس��ل��امة‪،‬‬ ‫واخللو م�� ��ن كل ما ينغص احلياة األخروية‪ ,‬والس��ل��امة‪:‬‬ ‫البراءة من العيوب‪.‬‬ ‫السالمة اصطالحا‪ :‬البراءة من اخلطأ واللحن‪ ،‬وقد‬ ‫شاع بني الباحثني في سالمة اللغة العربية تعبير «األمن‬ ‫اللغ�� ��وي»‪ ،‬فكما يقال األمن الغذائي‪ ،‬واألمن االجتماعي‪،‬‬ ‫يقال‪ :‬األمن اللغوي‪ ،‬ومثلما يعمل املسئولون عن التخطيط‬ ‫للمحافظة على البيئة (األمن البيئي)‪ ،‬والتخطيط لتوفير‬ ‫الغذاء للش�� ��عوب وتنميته (األم�� ��ن الغذائي)‪ ،‬والتخطيط‬ ‫للحفاظ على املجتمع وهيكلته وقيمه (األمن االجتماعي)‪،‬‬ ‫* أكادميية من األردن‪.‬‬

‫‪116‬‬

‫‪4/29/14 11:52:03 AM‬‬

‫كذلك يجب العمل للتخطيط ألمن اللغة (األمن اللغوي)‪.‬‬ ‫فه�� ��ل اللغ�� ��ة العربية مهددة‪ ،‬لتحت�� ��اج إلى من يبحث‬ ‫عن س��ل��امتها‪ ،‬وهل نحن بحاجة إلى ندوات ومؤمترات‪،‬‬ ‫وبحوث تستقصي مقومات سالمة اللغة العربية؟‬ ‫القضية ليس�� ��ت وليدة عصرنا هذا فقط‪ ،‬وإمنا كتب‬ ‫فيها القدماء واحملدثون حتت مس�� ��مى اللحن وما تخطئ‬ ‫في�� ��ه العامة‪ ،‬لكنها صارت ظاهرة أكثر ش�� ��يوعا وأش�� ��د‬ ‫خط�� ��را في عصرنا لتالزمها م�� ��ع فنت أخرى تهدد وجود‬ ‫األمة وكيانها‪.‬‬

‫اللغة هي هوية األمة‬

‫حي�� ��اة اللغة ‪ -‬أي لغ�� ��ة ‪ -‬هي حي�� ��اة املتحدثني بها‪،‬‬ ‫وخموله�� ��ا وضعفها هو ضعف في نف�� ��وس الناطقني بها‪.‬‬ ‫ومعل�� ��وم أن األمة إذا كانت قوية حتافظ على لغتها‪ ،‬وإذا‬ ‫ضعفت ف ّرطت بلغتها‪ ،‬وحني تكون األمة قوية يتسابق من‬ ‫يعيش بني ظهرانيها لتعلُّم لغتها‪ ،‬ويحاول تعلمها من يريد‬ ‫التواصل معها من األجانب‪.‬‬ ‫لق�� ��د انتش�� ��رت اللغة العربية في بق�� ��اع األرض يوم‬ ‫كان للعرب وجود وس�� ��لطان‪ .‬وق�� ��د صمدت اللغة العربية‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 116-120.indd 116‬‬


‫قرون�� ��ا طويلة بفضل انفتاحها املس�� ��تمر عل�� ��ى الثقافات‬ ‫واحلضارات‪ .‬واستوعبتها وع َّبرت عن العلوم والفنون في‬ ‫شتى العصور‪ .‬عاشت اللغة العربية أكثرمن خمسة عشر‬ ‫قرنا مع ِّبرة عن شتى العلوم واملعارف في أزمان متفاوتة‪،‬‬ ‫وبيئ�� ��ات مختلفة بفضل قدرتها عل�� ��ى التطور‪ ،‬وملا تتميز‬ ‫ب�� ��ه من مي�� ��زات لغوية تتمثل في قدرتها على االش�� ��تقاق‬ ‫والتطور‪ ،‬ومرونتها في التعريب والترجمة‪.‬‬ ‫ومنذ أن امتد اإلسالم إلى ربوع العالم شرقا وغربا‪،‬‬ ‫صارت اللغة العربية لغة التواصل بني الش�� ��عوب املختلفة‬ ‫االنتماءات‪ ،‬املتنوعة القوميات‪.‬‬ ‫وظه�� ��ر من بلدان ه�� ��ذه املناطق ش�� ��وامخ في الفكر‬ ‫واألدب‪ ،‬كان نتاجهم باللغة العربية‪ ،‬س�� ��واء كانوا عربا أو‬ ‫م�� ��ن أصول غير عربية‪ ،‬نذكر منهم مؤلفي كتب الصحاح‬ ‫وأسانيد احلديث الشريف‪ ،‬وعمالقة في األدب والشعر‪.‬‬ ‫واملهم أن هذا التراث الث ّري في اللغة واألدب والعلوم‬ ‫املختلفة كتب باللغة العربية‪.‬‬ ‫والتزال دول جمهوريات آسيا الوسطى مهتمة باللغة‬ ‫العربية‪ ،‬كأوزبكس�� ��تان‪ ،‬وقرغيزس�� ��تان‪ ،‬وتركمانس�� ��تان‪،‬‬ ‫وأذربيجان‪ .‬فض ً‬ ‫ال عن مجموعة الدول الوس�� ��ط آسيوية‬ ‫الصغرى‪ ،‬ال لش�� ��يء إال ألن أهلها يعت�� ��زون بها ألنها لغة‬ ‫القرآن الكرمي‪.‬‬ ‫وتكتب بعض الدول اإلس��ل��امية باحل�� ��رف العربي‬ ‫وتس ّميه احلرف الش�� ��ريف (باكستان وأفغانستان وتركيا‬ ‫وإيران)‪.‬‬ ‫وصم�� ��دت اللغة العربي�� ��ة أمام احل�� ��كام األعاجم‪،‬‬ ‫وفرضت نفس�� ��ها؛ ألنها لغة املثقفني ولغة العلم والفنون‪،‬‬ ‫وص�� ��ار احلكام األعاجم يتس�� ��ارعون إلى تعلُّ�� ��م العربية‪،‬‬ ‫ويتقنونه�� ��ا أو يتظاه�� ��رون بحبهم لها‪ ،‬وتقري�� ��ب العلماء‬ ‫واألدباء‪.‬‬ ‫وحني سيطر البويهيون على بغداد احتاجوا في أول‬ ‫أمرهم إلى من يترج�� ��م لهم‪ ،‬ثم أتقن اجليل الثاني منهم‬ ‫«العربية»‪ ،‬وآثر استخدامها لغة للعلم والثقافة‪ ،‬حتى ُع ّد‬ ‫عضد الدولة من علماء «العربية»‪.‬‬ ‫ومن يق�� ��رأ األدب في القرن الراب�� ��ع الهجري يذهل‬ ‫لكثرة اإلبداع األدبي واللغ�� ��وي‪ ،‬ألن املثقفني ممن حملوا‬ ‫رس�� ��الة «العربية» م�� ��ن األدباء والعلماء كان�� ��وا يحترمون‬ ‫لغته�� ��م ولم يتخلوا عنها‪ ،‬وفرضوا هذه اللغة على احلكام‬ ‫األعاجم‪.‬‬ ‫واس�� ��تمرت اللغة العربية لغة الدولة والسجالت في‬ ‫صقلي�� ��ة‪ ،‬حتى بع�� ��د زوال احلكم اإلس��ل��امي عنها‪ ،‬فقد‬ ‫غربة اللغة العربية في اإلعالم‬

‫‪4/29/14 11:52:08 AM‬‬

‫كان اإلمبراطور اجلرماني فريدريك الثاني أش�� ��هر حكام‬ ‫صقلية (‪1250-1215‬م) وابن�� ��ه «مانفرد» (‪)Manfred‬‬ ‫يعرف�� ��ان اللغة العربية ق�� ��راءة وكتابة‪ .‬وق�� ��د ألفا الكتب‬ ‫بالعربية وترجمت إلى الالتينية‪.‬‬ ‫وأنش�� ��أ فريدريك الثاني جامعة نابولي عام ‪1224‬م‪،‬‬ ‫وأهداها مجموعة كبيرة من الكتب العربية‪  .‬‬ ‫فم�� ��ن غير املعق�� ��ول أن نق�� ��ف في الق�� ��رن احلادي‬ ‫والعش�� ��رين لنتس�� ��اءل عن اللغة العربية وإمكان التواصل‬ ‫بها‪.‬‬ ‫هذه الس�� ��ياحة مع رحلة اللغة العربية عبر البلدان‬ ‫والقرون تؤكد حقيقة مهمة‪:‬‬ ‫أنها عاش�� ��ت وصمدت باختالف الظروف واألزمان؛‬ ‫ألن الناطق��ي��ن بها أصروا على اس�� ��تخدامها‪ ،‬واحملافظة‬ ‫عليها‪ ،‬وأن لها من امليزات اللغوية التي جتعلها قادرة على‬ ‫اس�� ��تيعاب الثقافات والعلوم‪ ،‬وأن األق�� ��وام املختلفة التي‬ ‫حتدثت باللغة العربية‪ ،‬أحبته�� ��ا كما أحب العرب لغتهم‪،‬‬ ‫وأن من يحب شيئا ويولع به يحافظ عليه ويصونه‪.‬‬ ‫من هنا وجب أن نس�� ��تعرض آراء القدماء واحملدثني‬ ‫في وجوب احلفاظ على اللغة وسالمتها‪:‬‬ ‫قال اإلمام الش�� ��افعي‪«  :‬ما جهل الناس‪ ،‬وال اختلفوا‬

‫‪117‬‬

‫‪jun 116-120.indd 117‬‬


‫إال لتركهم لس�� ��ان العرب»‪ ،‬وربط بني تعلم اللغة العربية‬ ‫وااللتزام بالدين اإلسالمي حني قال‪« :‬فعلى كل مسلم أن‬ ‫يتعلم من لســـان العرب ما بلغه جهده حتى يشهد به أن ال‬ ‫إله إال الله وأن محمداً عبده ورســــوله‪ ،‬ويتلو به كتاب الله‬ ‫وينط�� ��ق بالذكــــــر في ما افتُرض عليه من التكبيــر‪ ،‬وأُمر‬ ‫به من التســــبيح والتشهد وغير ذلك»‪ ،‬وبهذا جعل واجب‬ ‫احلف�� ��اظ على اللغة العربية وتعلُّمها واجبا دينيا يش�� ��مل‬ ‫املس�� ��لمني العرب وغير العرب‪ ،‬مادامت اللغة العربية لغة‬ ‫القرآن الكرمي‪.‬‬ ‫أم�� ��ا ابن ح�� ��زم فقد ربط ب��ي��ن حياة اللغ�� ��ة وواقع‬ ‫املتحدثني بها‪ ،‬وكأنه يتحدث عن عصرنا هذا‪ ،‬حني قرر‬ ‫أ ّن اللغة الس�� ��ريانية هي أصل اللغ�� ��ة العربية والعبرانية‪،‬‬ ‫وق�� ��رر أن اللغة يس�� ��قط أكثره�� ��ا ويبطل بس�� ��قوط دولة‬ ‫أهلها‪ ،‬ودخ�� ��ول غيرهم عليهم في مس�� ��اكنهم‪ ،‬أو بنقلهم‬ ‫عن ديارهم‪ ،‬واختالطه�� ��م بغيرهم‪ ،‬فإمنا يقيد لغة األمة‬ ‫وعلومها وأخبارها قوة دولتها‪ ،‬ونش�� ��اط أهلها وفراغهم‪،‬‬ ‫أما من تلف�� ��ت دولتهم‪ ،‬وغلب عليهم عدوهم‪ ،‬واش�� ��تغلوا‬ ‫باخلوف وال�� ��ذل‪ ،‬وخدمة أعدائهم‪ ،‬فمضمون منهم موت‬ ‫اخلاطر‪ ،‬ورمبا كان هذا س�� ��ببا لذهاب لغتهم‪ ،‬ونس�� ��يان‬ ‫أنسابهم وضياع علومهم)‪ .‬وخالصة رأي ابن حزم تنطبق‬ ‫متاما على واقع اللغة العربية في عصرنا من حيث ضعف‬ ‫اللغة العربية ودواعيها وهي‪:‬‬ ‫‪ -1‬انهيار قوة الدولة يؤدي إلى ضعف لغة أهلها‪.‬‬ ‫‪ -2‬احت��ل��ال البلد بق�� ��وة خارجية ي�� ��ؤدي إلى حالة‬ ‫ضع�� ��ف وانه�� ��زام يؤديان إلى ضعف اللغة‪ ،‬ويش�� ��مل هذا‬ ‫دخول العدو عليهم‪.‬‬ ‫‪ -3‬ارحت�� ��ال الناطقني باللغة العربية إلى بالد غريبة‬ ‫ي�� ��ؤدي حتما إلى ضعف اللغة‪ ،‬يعني هجرتهم عن بالدهم‬ ‫وتركهم لها‪.‬‬ ‫ورأى ابن ح�� ��زم أن من يريد أن يتعلم الفقه عليه أن‬ ‫يتقن «العربية» أوال‪.‬‬ ‫وفي العص� � ��ر احلديث كثرت أق� � ��وال األدباء‬ ‫واملفكري� � ��ن‪ ،‬ودعواتهم إلى تعزي� � ��ز اللغة العربية‪،‬‬ ‫وبي� � ��ان أهميتها‪ ،‬كثرة تنس� � ��جم مع ما تتعرض له‬ ‫األمة العربية من مخاطر وأهوال‪.‬‬

‫بني اللغة والتفكير‬

‫وقد ربط طه حسني بني اللغة والتفكير ربطا يصعب‬ ‫الفصل بينهما‪ ،‬فمن دون اللغة تتشوش األفكار‪ ،‬ويصعب‬ ‫التعبير عن املش�� ��اعر‪« :‬نحن نش�� ��عر بوجودنا وبح��جاتنا‬

‫املختلف�� ��ة وعواطفن�� ��ا املتباينة‪ ،‬وميولن�� ��ا املتناقضة حني‬ ‫نفك�� ��ر‪ ،‬ومعنى ذلك أنن�� ��ا ال نفهم أنفس�� ��نا إ ّال بالتفكير‪،‬‬ ‫ونحن ال نفكر في الهواء‪ ،‬وال نستطيع أن نفرض األشياء‬ ‫على أنفس�� ��نا إال مص ّورة في ه�� ��ذه األلفـاظ التي نقدرها‬ ‫ونديره�� ��ا في رءوس�� ��نا‪ ،‬ونُظه�� ��ر منها للناس م�� ��ا نريد‪،‬‬ ‫ونحتفظ منها ألنفس�� ��نا مبا نريد‪ .‬فنح�� ��ن نفكـر باللغة‪،‬‬ ‫ونحن ال نغلو إذا قلنا‪ :‬إنها ليس�� ��ت أداة للتعامل والتعاون‬ ‫واحلس‬ ‫االجتماعيني فحس�� ��ب‪ ،‬وإمنا ه�� ��ي أداة للتفكير‬ ‫ّ‬ ‫والش�� ��عور»‪( .‬مجلة مجمع اللغة العربي�� ��ة‪ ،‬اجلزء الثاني‪،‬‬ ‫املجلد الثالث والثمانون‪ ،‬ربيع األول‪ ،‬سنة ‪1429‬هـ)‪.‬‬ ‫والذين يتعلقون باللغات األجنبية ينزعون إلى أهلها‬ ‫بطبيع�� ��ة هذا التعلق‪ ،‬إن لم تك�� ��ن عصبيتهم للغتهم قوية‬ ‫مس�� ��تحكمة من قبل الدين أو القومية؛ فتراهم إذا وهنت‬ ‫فيهم هذه العصبية يخجلون م�� ��ن قوميتهم ويتبرأون من‬ ‫سلفهم وينسلخون من تاريخهم‪ ،‬وتقوم بأنفسهم الكراهة‬ ‫للغته�� ��م وآداب لغته�� ��م‪ ،‬ولقومه�� ��م‪ ،‬وأش�� ��ياء قومهم‪ ،‬فال‬ ‫يستطيع وطنهم أن يوحي إليهم أسرار روحه؛ إذ ال يوافق‬ ‫منهم اس�� ��تجابة ف�� ��ي الطبيعة‪ ،‬وينق�� ��ادون باحلب لغيره‪،‬‬ ‫فيتجاوزونه وهم فيه‪ ،‬ويرثون دماءهم من أهلهم»‪.‬‬ ‫ومن�� ��ذ أن ق�� ��ال الرافعي مقولته ه�� ��ذه‪ ،‬مازلنا نعاني‬ ‫احلرب على اللغ�� ��ة العربية‪ ،‬مرة بحج�� ��ة مواكبة التقدم‬ ‫بوجوب اس�� ��تخدام اللغة اإلجنليزية أو الفرنسية‪ ،‬وأخرى‬ ‫باال ّدع�� ��اء بصعوبة اللغ�� ��ة العربية‪ ،‬وثالثة بع�� ��دم مواكبة‬ ‫املناهج التدريس�� ��ية في تدريس اللغة العربية ملقتضيات‬ ‫العص�� ��ر‪ .‬كل هذه االدعاءات جتعل الدعوة إلى س��ل��امة‬ ‫اللغ�� ��ة العربية أمرا مهما وجوهريا مرتبطا بوجود األمة‪،‬‬ ‫وما يحي�� ��ط بها من أحداث مصيرية‪ .‬وحني يكون الوعي‬ ‫باللغة متحركا في كيان اإلنسان؛ في دمه‪ ،‬وعقله وثقافته‬ ‫تك�� ��ون اللغة هي احلياة نفس�� ��ها والهوي َة نفس�� ��ها‪ .‬ويكون‬ ‫إتق�� ��ان اللغ�� ��ة العربية اس�� ��تماعا وحتدثا وق�� ��راءة وكتابة‬ ‫وسيلة لتحقيق التقدم احلضاري واإلبداع الفكري الذاتي‬ ‫والتماس�� ��ك الثقافي والقومي لألم�� ��ة العربية من اخلليج‬ ‫إل�� ��ى احمليط‪( :‬اللغة العربية ف�� ��ي التعليم العالي والبحث‬ ‫العلمي‪ ،‬محاضرات تتن�� ��اول التعريب في الوطن العربي؛‬ ‫تدريس� � �اً وتأليفاً ومصطلحاً‪ ،‬د‪ .‬مازن املبارك‪ ،‬مؤسس�� ��ة‬ ‫الرسالة‪ ،‬دار النفائس‪ ،‬ص‪.)62‬‬ ‫فكي�� ��ف بنا اليوم وهناك أصوات تتعالى وس�� ��لوكيات‬ ‫تنبئ عن تخلي كثيرين عن لغتهم واس�� ��تبدال لغات أخرى‬ ‫به�� ��ا‪ ،‬مما ي�� ��ؤدي إلى فقدانه�� ��م هوياتهم‪ ،‬وتش�� ��وش في‬ ‫تفكيرهم‪ ،‬ألن اللغ�� ��ة هي التفكير‪ ،‬وهي لغة التواصل مع‬

‫‪118‬‬

‫‪4/29/14 11:52:13 AM‬‬

‫‪jun 116-120.indd 118‬‬


‫اآلخرين‪ ،‬وهي احلاضر واملاضي واملستقبل‪ ،‬ونختار من‬ ‫قصيدة لش�� ��اعر صقلية أجنازيا بوتينا بعنوان لغة وحوار‬ ‫أهمي�� ��ة اللغة العربية في احملافظ�� ��ة على الهوية وتوطني‬ ‫املعرفة (أحمد درويش ‪ -‬شبكة األلوكة)‪:‬‬ ‫السالسل‬ ‫ضع شع ًبا في‬ ‫ِ‬ ‫البسهم‬ ‫م‬ ‫ج ّردهم من َ ِ‬ ‫أفواههم‬ ‫ُس ّ َد‬ ‫َ‬ ‫لك َنّهم مازالوا أحرا ًرا‬ ‫سفرهم‬ ‫َ‬ ‫وجوازات ِ‬ ‫واملوائد التي ُ‬ ‫يأكلون عليها‬ ‫َ‬ ‫نامون عليها‬ ‫واأل ِس ّ َرة التي َي ُ‬ ‫لك َنّهم مازالوا أغنياء‬ ‫إن الشعب يفتقر و ُيستع َبد‬ ‫َ‬ ‫عندما ُيس َلب اللسان الذي ت َركه له األجداد‪.‬‬ ‫وهذا نص مهم كتب بلغة ش�� ��اعرية فيمكن أن يسلب‬ ‫املواطنون حرياتهم ويس�� ��جنوا‪ ،‬وأن يقيدوا بالسالس�� ��ل‪،‬‬ ‫ويس�� ��تعبدوا لكنهم يبقون أحرارا‪ ،‬ألنهم ميلكون جوازات‬ ‫بلغتهم ويس�� ��تخدمون موروثهم في الطعام واملنازل‪ ،‬فهم‬ ‫أغنياء بهذا املوروث‪ ،‬فإذا سلبت منهم لغتهم ضاعوا إلى‬ ‫األبد‪.‬‬

‫لغة املسيحيني‬

‫وكانت «العربية» لغة املس�� ��يحيني أيضا منذ العصر‬ ‫اجلاهلي؛ ألنهم ينتسبون إلى قبائل عربية أصيلة‪ .‬وقيل‬ ‫إنهم كتبوا باللغة العربية قبل اإلسالم بثالثة قرون‪.‬‬ ‫عاش العرب املسلمون واملسيحيون في مجتمع واحد‬ ‫متآخ��ي��ن‪ ،‬مدارس في «احليرة» ت�� ��درس «العربية» ألبناء‬ ‫النص�� ��ارى‪ ،‬ألنها لغتهم‪ ،‬وب�� ��ذا تبطل دعوى من يدعي أن‬ ‫االهتمام بـ «العربية» يخص املسلمني فقط‪.‬‬ ‫دفاع املس�� ��يحيني عن «العربية» ألنه�� ��ا لغتهم‪ ،‬حيث‬ ‫أبدع�� ��وا فيها منذ العص�� ��ر اجلاهلي‪ ،‬فق�� ��د أ ّلف لويس‬ ‫شيخو كتابا باس�� ��م شعراء النصرانية‪ ،‬بدأ به من العصر‬ ‫اجلاهلي‪ ،‬وألف املسيحيون مؤلفات مهمة بلغتهم العربية‪،‬‬ ‫ألنه�� ��م عرب‪ ،‬مثل جرجي زي�� ��دان‪ ،‬والقائمة ال تدخل في‬ ‫احلصر والتعداد لكثرتها‪.‬‬ ‫املهاج�� ��رون العرب املس�� ��يحيون أنش�� ��أوا أدبا رائعا‪،‬‬ ‫وأس�� ��هموا في تأس�� ��يس مدارس فنية‪ ،‬ألنهم أحسوا بأن‬ ‫اللغة العربية هي هويتهم‪ ،‬والب ّد من احملافظة عليها‪.‬‬ ‫ش�� ��عراء املهج�� ��ر اجلنوبي هاج�� ��روا إل�� ��ى البرازيل‬ ‫واألرجنت��ي��ن وفنزويال حافظ�� ��وا على لغتهم‪ ،‬وأسس�� ��وا‬

‫جمعية عرفت بالعصبة األندلسية‪ ،‬منهم ميشيل نعمان‪،‬‬ ‫رشيد س�� ��ليم اخلوري‪ ،‬ش�� ��فيق املعلوف‪ ،‬وجبري املعلوف‬ ‫وآخرون معهم من املسلمني واملسيحيني‪.‬‬ ‫شعراء املهجر الشمالي‪ ،‬عرب هاجروا إلى الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬وأسس�� ��وا الرابطة القلمية منه�� ��م جبران خليل‬ ‫جبران‪ ،‬ميخائيل نعيمة‪ ،‬عبداملسيح حداد‪.‬‬ ‫إن الوع�� ��ي باللغ�� ��ة وأهميتها ينمي الوع�� ��ي بالواقع‪،‬‬ ‫واحملاولة لالرتقاء به‪ ،‬ولنا في هذا ش�� ��واهد كثيرة‪ ،‬حيث‬ ‫اللغة األم هي لغة التعليم والعلوم واملعارف‪.‬‬ ‫في البالد األوربية والدول اإلس�� ��كندنافية‪ ،‬صغرت‬ ‫الدولة أو اتس�� ��عت‪ ،‬ق ّل عدد سكانها أو كثر‪ ،‬جتعل لغتها‬ ‫األم هي اللغة الرس�� ��مية وال حتي�� ��د عنها‪ ،‬فاللغة عندهم‬ ‫هي شخصية األمة وسبيل االرتقاء بها‪.‬‬ ‫وقد تع َّرض كثي ٌر من لغات إفريقيا وآس�� ��يا وأمريكا‬ ‫الالتينية لالجتي�� ��اح أمام ق َّوة اللغات األوربية‪ ‬الغازية في‬ ‫التوسع االستعماري بعد الثورة الصناع َّية‪.‬‬ ‫عصر‬ ‫ْ‬ ‫ُّ‬ ‫وق� � � َّد َر ْت منظمة اليونس�� ��كو عدد اللغات املنحس�� ��رة‬ ‫بأكثر من ثالثمائة لغة‪.‬‬

‫‪119‬‬

‫‪4/29/14 11:52:18 AM‬‬

‫‪jun 116-120.indd 119‬‬


‫ويبلغ تعداد س�� ��كان الوطن العربي ‪ 268‬مليون نسمة‬ ‫أو ‪ 300‬في إحصاءات أخرى‪ ،‬ومازلنا نرى ونش�� ��هد كثيرا‬ ‫من دعوات اإلهمال أو الالمباالة إزاء لغتنا العربية‪.‬‬

‫جتارب األمم في احلفاظ على لغاتها‬

‫ش� � ��هدت فرنسا نشاطا واس� � ��عا مدعما بالدراسات‬ ‫واملراكز احلديثة‪ ،‬وهناك جتارب مهمة ألمم حية اهتمت‬ ‫بلغاتها‪ ،‬وفرنس� � ��ا مثال له� � ��ا تاريخ عريق ف� � ��ي االهتمام‬ ‫بسالمة لغتها‪ ،‬وأصدرت قوانني للحفاظ على سالمتها‪،‬‬ ‫فقد أسست أكادميية اللغة الفرنسية في العام ‪ 1635‬في‬ ‫عهد امللك لويس الثالث عش� � ��ر‪ ،‬خلدمة اللغة الفرنسية‬ ‫واحلفاظ عليها‪ .‬وفي العام ‪ 1994‬صدر مبناس� � ��بة مرور‬ ‫مائتي عام على قانون حماية اللغة الفرنسية قانون ورد‬ ‫فيه‪« :‬يعاق� � ��ب كل من يوقع وثيقة بغير اللغة الفرنس� � ��ية‬ ‫بالفصل من وظيفته وبالسجن ستة أشهر»‪.‬‬ ‫وف� � ��ى بريطانيا‪ ،‬أص� � ��در املجلس القوم� � ��ى ملعلمى‬ ‫اللغ� � ��ة اإلجنليزي� � ��ة قـراراً يقضي بأن عل� � ��ى كل معلم أن‬ ‫يك� � ��ون معلم � � �اً للغة األم أوالً؛ ذل� � ��ك ألن تعليم اللغة إمنا‬ ‫هو مس� � ��ئولية جماعي� � ��ة‪ ،‬واملعلمون جميع� � ��ا مهما كانت‬ ‫اختصاصاته� � ��م‪ ،‬ينبغي له� � ��م أن يعـلّم� � ��وا اللغة األم من‬ ‫خـ� �ل��ال تعليم موادهم‪ .‬وينطلق ه� � ��ذا القرار من احترام‬ ‫اإلجنليز للغته� � ��م‪ ،‬والبدء في احلف� � ��اظ عليها وتقويتها‬ ‫من خالل جعل املس� � ��ئولية جماعي� � ��ة أوال‪ ،‬والبدء بجيل‬ ‫الصغار في املراحل الدراسية األولى‪.‬‬ ‫وف� � ��ي إس� � ��بانيا قانون مين� � ��ع اس� � ��تخدام اللهجات‬ ‫احمللية في املواقع الرس� � ��مية‪ ،‬وقد من� � ��ع رئيس البرملان‬ ‫مثال املتحدثني بلهج� � ��ة «قطلونيا» احلديث في املجلس‬ ‫بلهجته‪ ،‬ملا متثله من خطر على اللغة اإلسبانية‪.‬‬ ‫ وتنص املادة الثالثة من الدس� � ��تور اإلسباني على‬‫أن اللغة اإلسبانية هي اللغة الرسمية التي ينبغي جلميع‬ ‫أبناء الشعب استخدامها‪.‬‬ ‫ومن جتارب األمم احلية ما قام به الزعيم الفيتنامي‬ ‫بدع� � ��وة مواطني� � ��ه إلى اس� � ��تخدام لغتهم وس� � ��يلة فاعلة‬ ‫حملارب� � ��ة الدخيل األجنبي قائال‪ :‬حافظ� � ��وا على صفاء‬ ‫لغتكم كما حتافظون على س� �ل��امة لغتكم‪ ،‬حذار من أن‬ ‫تستخدموا كلمة أجنبية في مكان بإمكانكم أن تستعملوا‬ ‫فيه كلمة فيتنامية‪ .‬وفعال كانت اللغة الفيتنامية سالحا‬ ‫قويا بوجه احملتل‪ ،‬مصاحبا لسالح اإلرادة والقوة‪.‬‬ ‫ويشعر األملان باالنزعاج حني يتحدث إليهم شخص‬ ‫بغير «األملانية»‪ ،‬وسنّت أملانيا قوانني كثيرة حلماية لغتها‬

‫األملانية‪ ،‬واعتمادها لغة احلي�� ��اة والعلم واألدب والثقافة‬ ‫األملانية‪.‬‬ ‫وفي الصني كان أول قرار أعلنه ماوتس�� ��ي توجن سنة‬ ‫‪ 1949‬ه�� ��و توحيد اللغة حتت ل�� ��واء اخلانية (لغة بيكني)‬ ‫والتخلي عن اإلجنليزية واللهجات احمللية‪.‬‬ ‫وف�� ��ي الع�� ��ام ‪ 2001‬ألزمت الصني وس�� ��ائل اإلعالم‬ ‫باس�� ��تخدام اللغة الصينية املعتمدة على الكتابة املبسطة‬ ‫بعيدا عن الكتابة املعقدة‪.‬‬ ‫أما الياب�� ��ان فتجربتها الفريدة حري�� ��ة أن نقف؛ إذ‬ ‫ع ّدت التق�� ��دم العلمي لصيق اللغ�� ��ة اليابانية‪ ،‬فحرصت‬ ‫عليه�� ��ا لغة للعلم وميادين احلي�� ��اة كافة‪ ،‬وكان ما كان من‬ ‫تفوق اليابان العلمي ومنافستها للدول األوربية وأمريكا‪.‬‬ ‫لم تلق اللغة اليابانية االهتمام حملدودية استخدامها‪،‬‬ ‫حت�� ��ى قف�� ��زت بصناعاتها وصارت إحدى الدول الس�� ��بع‬ ‫الصناعية في العالم‪ ،‬ولم حتل لغتها احملدودة االنتش�� ��ار‬ ‫بينها وبني التقدم العلمي‪.‬‬ ‫ث�� ��م أخذت اللغ�� ��ة اليابانية مكانة كبي�� ��رة في العالم‬ ‫(عدد دارس� � �ـي اللغة اليابانية علـى مس�� ��توى العالم ثالثة‬ ‫ماليني وثالثمائة وس�� ��تني ألف طالب وطالبة يدرس�� ��ون‬ ‫فـي خمسة عشر ألف مؤسسة تعليمية منتشرة فـي مائة‬ ‫وخمس وعش�� ��رين دولة بالعالم‪ ،‬وفق إحصاءات املؤسسة‬ ‫اليابانية لعام ‪.)2009‬‬ ‫وللكوريني جتاربهم الغنية في احملافظة على لغتهم‪،‬‬ ‫فق�� ��د اعتمدت كوري�� ��ا اجلنوبية ف�� ��ي التنمية البش�� ��رية‬ ‫والصناعية على قدراتها اللغوية‪.‬‬ ‫وال يس�� ��مح بدراس�� ��ة اللغة األجنبية إال في املرحلة‬ ‫الثانوية‪.‬أما املدارس األجنبية‪ ،‬فال يحق للكوري االنتساب‬ ‫إليها إال بحدود ما يشكل ثالثة في املائة‪.‬‬ ‫واش�� ��ترطوا في من يرغب في تدريس اللغة الكورية‬ ‫أن ي�� ��ؤدي امتحان�� ��ا باللغة الكورية ش�� ��عرا ونثرا ش�� ��فهيا‬ ‫وحتريريا‪.‬‬ ‫هذه جتارب ألمم جنحت ف�� ��ي احلفاظ على لغاتها‪،‬‬ ‫واتخذت اخلطوات العملي�� ��ة الصحيحة لتقدمها‪ ،‬وإلزام‬ ‫الناطقني بها للتح�� ��دث بها واحلفاظ على حيويتها‪ ،‬ومن‬ ‫ثم احلفاظ على هويات األمة وثقافتها‪.‬‬ ‫ولغتن�� ��ا العربية َحرِ َّية باالهتم�� ��ام‪ ،‬جديرة بأن تبذل‬ ‫له�� ��ا اجلهود الكبيرة لضم�� ��ان حيويتها وتفعيل اخلطوات‬ ‫اجل�� ��ادة جلعلها لغة احلياة والعم�� ��ل والتخاطب‪ ،‬وهذا ال‬ ‫يت�� ��م إال باجله�� ��ود املتضافرة بني أبناء األمة مؤسس�� ��ات‬ ‫وحكومات وجامعات وأفرادا >‬

‫‪120‬‬

‫‪4/29/14 11:52:24 AM‬‬

‫‪jun 116-120.indd 120‬‬


‫مــدن‬

‫إشبيليـة‬

‫جــوهـرة األندلـس‬ ‫محمد الغزي*‬

‫عرف� ��ت إش� ��بيلية‪ ،‬عب� ��ر تاريخها الطويل‪ ،‬غ� ��زاة وفاحتني قدموا إليها من ب�ل�اد كثيرة‪ ,‬منهم‬ ‫الفينيقي� ��ون واإلغري� ��ق والقرطاجنيون والقوط والفاحتون املس� ��لمون‪ ،‬وقد ترك كل هؤالء‬ ‫آثاره� ��م راس� ��خة في ه� ��ذه املدينة بحيث لم تتمك� ��ن صروف الدهر‪ ،‬وهي كثي� ��رة‪ ،‬من محوها‬ ‫أو القض� ��اء عليه� ��ا‪ .‬له� ��ذا ظ� ��ل الدخ� ��ول إلى إش� ��بيلية دخ� ��و ًال إلى عص� ��ور كثي� ��رة‪ :‬متجاورة‬ ‫حي ًن� ��ا‪ ,‬متراكب� ��ة حينًا آخر‪ ،‬خفية م� ��رة‪ ،‬واضحة مرة أخرى‪ ..‬وهذه العص� ��ور التي متثّل‪ ،‬في‬ ‫بعيدا في الزمن‪ .‬لكن إش� ��بيلية التي اس� ��تضافت‪،‬‬ ‫الواق� ��ع‪ ،‬كي� ��ان املدين� ��ة‪ ،‬وذاكرته� ��ا الذاهبة ً‬ ‫أبدا روحها املتوس� ��طية‬ ‫خ�ل�ال عمرها الطويل‪ ،‬حض� ��ارات كثيرة وثقافات مختلفة لم تفقد ً‬ ‫ومالمحها الش� ��رقية‪ .‬فهي من أقرب مدن الش� ��مال إلى اجلنوب‪ ،‬رفدته واس� ��ترفدته‪ ،‬أخذت‬ ‫من� ��ه‪ ،‬وأعطت� ��ه‪ ،‬فتاريخها ظل‪ ،‬على امتداد ألفي س� ��نة‪ ،‬موصو ًال به‪ ,‬لهذا جند في إش� ��بيلية‬ ‫شيئًا من اجلنوب‪ ،‬وجند في اجلنوب شيئًا من إشبيلية‪.‬‬ ‫* أكادميي وشاعر من تونس‪.‬‬

‫‪121‬‬

‫‪4/28/14 9:43:19 AM‬‬

‫‪jun 121-129.indd 121‬‬


‫لك�� ��ن ه�� ��ذا ال يعن�� ��ي أن إش�� ��بيلية أهمل�� ��ت‬ ‫احلضارات األخرى الت�� ��ي عرفتها‪ ،‬كال‪ ،‬كل‬ ‫حضارة تركت ش�� ��ي ًئا في ه�� ��ذه املدينة‪ ،‬قد‬ ‫يك�� ��ون في املعم�� ��ار أو في اللغة أو في أس�� ��اليب العيش‪،‬‬ ‫فهيس�� ��باليس‪ ،‬كما كان يس�� ��ميها الرومان‪ ،‬ال تنسى‪ ،‬إنها‬ ‫حتتف�� ��ظ‪ ،‬من كل عصر من عصورها ببعض الش�� ��واهد‪،‬‬ ‫ببع�� ��ض املعالم‪ ،‬ببعض الرموز‪ ,‬تفاخر بها مدن إس�� ��بانيا‬ ‫األخرى‪.‬‬

‫خيول وعربات حتمل ز ّوار‬ ‫املدينة في جتوالهم عبر‬ ‫دروبها التاريخية‬

‫املدينة املتاهة‬

‫كان الوصول إلى مطار إشبيلية في وقت متأخر من‬ ‫الليل‪ ،‬واحلافلة التي أقلّتن�� ��ا إلى الفندق قطعت الطريق‬ ‫بس�� ��رعة فائقة‪ .‬فلم نش�� ��اهد‪ ،‬من املدينة‪ ،‬غير شوارعها‬ ‫املس�� ��تقيمة‪ ،‬وبناياته�� ��ا الش�� ��اهقة‪ ،‬بحيث ب�� ��دت‪ ،‬للوهلة‬ ‫األولى‪ ،‬مدينة شبيهة باملدن األوربية األخرى‪.‬‬ ‫لك�� ��ن لقاءن�� ��ا األول باملدينة كان ف�� ��ي الصباح حني‬ ‫ً‬ ‫مدهشا‪،‬‬ ‫غادرنا الفندق وسرنا بعض األمتار‪ .‬كان اللقاء‬ ‫إذ وجدنا أنفس�� ��نا‪ ،‬فج�� ��أة داخل املدين�� ��ة العتيقة‪ .‬أزقة‬ ‫متداخل�� ��ة‪ ،‬متش�� ��ابكة يفضي بعضها إل�� ��ى بعض‪ .‬تعلوها‬ ‫املشرببيات اخلشبية وتز ّينها أصص األزهار املعلّقة فوق‬ ‫جدرانه�� ��ا‪ .‬البد وأنت ّ‬ ‫تتوغل في هذه املتاهة من الدروب‬ ‫الضيقة أن تتذ ّكر مدن فاس والقيروان ودمش�� ��ق‪ ،‬فالروح‬ ‫واحدة‪ ،‬وإن اختلفت املالمح واألشكال‪.‬‬ ‫هذه األزقة تتخللها ميادين صغيرة حتيط بها محال‬ ‫بي�� ��ع املراوح التي حذق أهل إش�� ��بيلية صناعتها‪ ..‬مراوح‬ ‫أنيقة تن ّم عن رهافة في الذوق‪ .‬هذه املراوح ال تستخدمها‬ ‫النس�� ��اء اإلشبيليات الستجالب الهواء عند اشتداد احلر‬ ‫بقدر ما يس�� ��تخدمنها للزين�� ��ة‪ ،‬متا ًما مثل احللي والثياب‬ ‫ذات الذي�� ��ول الطويل�� ��ة‪ ،‬وفوق ه�� ��ذا تعد املروح�� ��ة رمزًا‬ ‫لالنتماء إلى األندلوثيا‪ ،‬أي املناطق اإلس�� ��بانية اجلنوبية‪،‬‬ ‫وأفخر أنواع املراوح هي التي تصنع في إش�� ��بيلية بتعاون‬ ‫أط�� ��راف عدة منها الفنانون الذي�� ��ن يضعون عليها بعض‬ ‫رسومهم ممهورة بتوقيعاتهم‪.‬‬ ‫لكن األه�� ��م من كل ذل�� ��ك أن املروح�� ��ة أداة تواصل‬ ‫وحوار بني العشاق‪ ..‬وفي إشبيلية يتحدث الناس عن لغة‬ ‫املروحة‪ ،‬فانغالقها أو انفتاحها وإمس�� ��اكها باليد اليمنى‬ ‫أو اليس�� ��رى ووضعها على الص�� ��در أو على الكتف‪ ..‬كلها‬ ‫رموز يعرف تأويلها العاش�� ��ق اإلش�� ��بيلي‪ .‬فاملروحة تتكلم‬ ‫حني يعجز العشاق عن الكالم تهي ًبا أو خو ًفا‪.‬‬ ‫جترفك أمواج الس ّياح إلى حيث ال تعلم تستسلم إلى‬

‫‪122‬‬

‫‪4/28/14 9:43:23 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 121-129.indd 122‬‬


‫آفاق العوملة وخطر «الفوضى العاملية»‬

‫‪4/28/14 9:43:31 AM‬‬

‫‪103‬‬

‫‪jun 121-129.indd 123‬‬


‫عمارة أندلسية‪ ،‬عابرة للقرون‬

‫هذه األمواج‪ ،‬متضي على غير هدى إلى أن جتد نفس�� ��ك‬ ‫في قلب املدينة التاريخية أمام معالم املدينة الباهرة‪.‬‬

‫اخليرالدا أو صومعة املنصور‬

‫كانت إش�� ��بيلية عندما فتحها موسى بن نصير سنة‬ ‫ثالث وتس�� ��عني للهجرة على حد عبارة ابن حيان «أعظم‬ ‫مدائن األندلس ش�� ��أ ًنا‪ ،‬وأعجبها بنيا ًن�� ��ا‪ ،‬وأكثرها آثا ًرا‪،‬‬ ‫وكانت دار املل�� ��ك قبل القوطيني‪ ،‬فلم�� ��ا غلب القوطيون‬ ‫على ملك األندلس‪ ،‬ح ّولوا الس�� ��لطان إلى طليطلة‪ ،‬وبقي‬ ‫رؤس�� ��اء الدين فيه»‪ .‬أقيمت هذه املدينة‪ ،‬على حد عبارة‬ ‫اجلغرافي��ي��ن القدامى ف�� ��ي أرض كرمي�� ��ة التربة‪ ،‬دائمة‬ ‫اخلضرة‪« ،‬ال تكاد تش�� ��مس منها بقعة‪ ،‬اللتفاف الزيتون‬ ‫واشتباك غصونه»‪.‬‬ ‫وفي ظرف وجيز منا خراجها وتكاثر سكانها وبنيت‬ ‫أس�� ��واقها وباتت «أكثر ديارها ال تخل�� ��و من املاء اجلاري‬ ‫واألش�� ��جار املتكاثفة» أما ضفتا واديه�� ��ا الكبيرتني فقد‬ ‫أصبحتا مط ّرزتني بـ«املنازة والبس�� ��اتني والكروم» وملئت‬ ‫أس�� ��واقها بش�� ��تى البضائع حتى قال الشقندي «لو طلب‬ ‫لنب الطير لوجد»‪.‬‬ ‫وامتد عمرانها في عهد الوالة وقدمت إليها أسر من‬ ‫حمصا تيمنًا بحمص الشام‪.‬‬ ‫الشام حتى سميت‬ ‫ً‬ ‫أما في العهد األم�� ��وي فقد أصبحت مدن األندلس‬

‫‪124‬‬

‫‪4/28/14 9:43:40 AM‬‬

‫�عاعا‪ ،‬وتعددت حولها القرى واحلصون‪ .‬وملا‬ ‫وأكثرها إش�� � ً‬ ‫قام ملوك الطوائف في األندلس اس�� ��تولى بنو عباد على‬ ‫مقاليد األمور بإش�� ��بيلية عام ‪433‬هـ‪1042/‬م‪ ،‬وش�� ��هدت‬ ‫في عصرهم ازدها ًرا لم تش�� ��هده من قبل‪ ،‬حتى أصبحت‬ ‫أعظم مدن إسبانيا اإلسالمية‪ ،‬بعد أن تخلت لها قرطبة‬ ‫املوحدين إليها دون املزيد‬ ‫ع�� ��ن الزعامة‪ .‬ولم يحل دخول ّ‬ ‫من االزدهار‪ ،‬بل يجمع املؤرخون أن هذه املدينة قد بلغت‬ ‫في عهد املوحدين وخاصة في عهد أبي يعقوب يوس�� ��ف‬ ‫ابن عبداملؤمن وابنه أبي يوس�� ��ف يعق�� ��وب املنصور ذروة‬ ‫مجدها وعظمتها‪ .‬وفي عصر هؤالء ش ّيد جامع القصبة‬ ‫ومنارته التي حتولت إلى برج للنواقيس‪.‬‬ ‫تق�� ��ول كتب التاري�� ��خ إن املوحدين الحظوا أن جوامع‬ ‫املدينة ومس�� ��اجدها ق�� ��د ضاقت بهم عند اس�� ��تيطانهم‪،‬‬ ‫فأمر الس�� ��لطان أبويعقوب ببن�� ��اء اجلامع الكبير اجلديد‬ ‫بإش�� ��بيلية وصومعت�� ��ه س�� ��نة ‪ 1176/572‬فه ّدمت الديار‬ ‫داخل القصبة وأخلي املكان ليحتضن هذا املعلم الكبير‪.‬‬ ‫وقد أثارت هندس�� ��ة املنارة إعجاب املؤرخني الذين قالوا‬ ‫إنها من ابتكار عرفاء املهندس��ي��ن‪ ،‬وأش�� ��اروا خاصة إلى‬ ‫شيخ العرفاء أحمد بن باس�� ��ة‪ ،‬وحت ّدثوا عن حفر هؤالء‬ ‫املهندس��ي��ن أساسه حتى وصل احلفر إلى املاء‪ ،‬ثم وضع‬ ‫أساسه من اآلجر واجلير واجلص واألحجار‪.‬‬ ‫وحتدث�� ��وا طوي��ل � ً‬ ‫ا ع�� ��ن «تفاحاتها الث��ل��اث الغريبة‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 121-129.indd 124‬‬


‫جولة سياحية بالقوارب الصغيرة‬

‫الصنعة الكبيرة اجلرم الرفيعة االسم»‪ ،‬ويقال إن يعقوب‬ ‫املنص�� ��ور قد وضع هذه التفاحات ف�� ��ي أعلى املنارة بعد‬ ‫انتصاره الباهر على ألفونس�� ��و الثامن ملك قش�� ��تالة في‬ ‫غزوة األراك الشهيرة‪ .‬ويقال إن وزن الذهب الذي طليت‬ ‫ب�� ��ه هذه التفاحات «س�� ��بعة آالف مثق�� ��ال يعقوبية عملها‬ ‫املهندسون بني يدي أمني املخزن وحضوره‪ ،‬وقد ر ّكبت في‬ ‫عمود عظيم‪ ،‬وملا كملت هذه التفاحات سترت باألغشية‬ ‫من ش�� ��قاق الكتان ثم رفعت بالهندسة إلى الصومعة في‬ ‫احتفال بهيج بحضور اخلليفة يعقوب املنصور‪ ..‬وش�� ��يوخ‬ ‫املوحدين وحاش�� ��يته وقاضي إش�� ��بيلية‪ ..‬ثم كشفت عن‬ ‫ّ‬ ‫أغش�� ��يتها فكادت تغش�� ��ي األبصار من تألقها من الذهب‬ ‫اإلبريز ومن شعاع رونقها»‪.���‬ ‫حت ّولت هذه املئذنة الرائعة بعد سقوط إشبيلية عام‬ ‫‪1248‬م إلى ب�� ��رج لألجراس ثم أزيل اجل�� ��زء العلوي من‬ ‫املئذن�� ��ة وأقي�� ��م مكانه طابق جديد م�� ��ن البناء نصب في‬ ‫أعاله متث�� ��ال من البرونز يدور مع الري�� ��اح‪ ،‬ولهذا أطلق‬ ‫عليه اس�� ��م خيرالدة أو دوارة الهواء‪ ،‬وحتول هذا االس�� ��م‬ ‫إلى خيرالدا‪ ،‬وأصبح يطلق منذ أوائل القرن الثامن عشر‬ ‫عل�� ��ى البرج بأكمله‪ .‬هذه املئذن�� ��ة بالرغم من التحويرات‬ ‫الت�� ��ي أدخلها اإلس�� ��بان عليه�� ��ا ظلت إس��ل��امية الطابع‬ ‫والزخرف تذكر بأخواتها في مراكش والرباط وتلمسان‪:‬‬ ‫متانة في البناء ور ّقة في الزخرف والنقش‪.‬‬ ‫إشبيليـة جــوهـرة األندلـس‬

‫‪4/28/14 9:43:46 AM‬‬

‫هذه املئذنة تأخذ شكل حصن منيع وشاهق يتضاءل‬ ‫أمام�� ��ه املرء‪ ،‬يوح�� ��ي بدنها املصنوع م�� ��ن اآلجر مبعاني‬ ‫الس�� ��ؤدد والقوة‪ ،‬لك�� ��ن ذلك لم مينع صنّاعه�� ��ا من إبراز‬ ‫مهاراته�� ��م في ف�� ��ن النقش والرقش وحتوي�� ��ل كواها إلى‬ ‫عمل فني مدهش‪ ،‬وله�� ��ذا افتنت املعماريون بهذه التحفة‬ ‫الفني�� ��ة‪ ،‬وعمل�� ��وا عل�� ��ى محاكاتها في العدي�� ��د من املدن‬ ‫األوربي�� ��ة واألمريكية‪ .‬ولم يكن مصي�� ��ر اجلامع بأفضل‬ ‫من مصير املنارة‪ ،‬فغداة سقوط إشبيلية في يد فرناندو‬ ‫الثالث حت ّول املس�� ��جد اجلامع إلى كنيس�� ��ة سانتا ماريا‪،‬‬ ‫وحفظت بها رفات فرناندو الثالث ملك قش�� ��تالة‪ ،‬وش ّيد‬ ‫قبر للرحالة كريستوفر كولومبس مكان احملراب‪ ،‬ثم قرر‬ ‫املجلس الكنسي بإش�� ��بيلية هدم اجلامع وبناء كاتدرائية‬ ‫إشبيلية مكانة والتي تعد أكبر كاتدرائيات العالم‪.‬‬ ‫تدخل الكاتدرائية فال تعثر إال على القليل من بقايا‬ ‫اجلامع‪ :‬بعض أعمدة وأبواب‪ ،‬فأساليب املعمار مختلفة‪،‬‬ ‫فإذا كان اجلامع يجنح إلى البس�� ��اطة التي منها يس�� ��تمد‬ ‫أجواءه الروحية‪ ،‬فإن الكاتدرائية تعمد إلى اإلبهار لتخلق‬ ‫هذه األجواء‪ :‬كتل من الذهب‪ ،‬إسراف واضح في الزينة‪،‬‬ ‫إمع�� ��ان في حتوي�� ��ل الكاتدرائية إلى متح�� ��ف باذخ متلؤه‬ ‫التماثيل‪.‬‬ ‫وراء هذه الكاتدرائي�� ��ة مازال فناء النارجن الذي كان‬ ‫جز ًءا من اجلامع متلؤه إلى اآلن أش�� ��جار البرتقال‪ ،‬إذ ال‬

‫‪125‬‬

‫‪jun 121-129.indd 125‬‬


‫ميكن للمعماري املسلم أن يغفل عن الطبيعة وهو يصمم‬ ‫بناءه‪ .‬لهذا ظلت الطبيعة جز ًءا من املعالم العربية‪ ،‬أصال‬ ‫مكينا من أصولها‪.‬‬

‫الكازار أو القصر امللكي‬

‫غير بعيد عن املس�� ��جد اجلامع يرتف�� ��ع «األلكازار»‪،‬‬ ‫ه�� ��ذا القصر الذي يذ ّك�� ��ر ألول وهلة بقصر احلمراء في‬

‫تصميمه وتوظيفه احملكم للفضاء وتعويله على العناصر‬ ‫املعمارية والزخرفية نفس�� ��ها مثل أقواس حدوة احلصان‬ ‫واخلزف املزجج والسقوف اخلشبية البارزة‪ .‬لكن أهم ما‬ ‫يش ّد االنتباه‪ ،‬في هذا القصر‪ ،‬أنه ح ّول البناء إلى ضرب‬ ‫من النسيج واحلجارة إلى ضرب من الدنتيل‪.‬‬ ‫وكما هي احلال بالنس�� ��بة إلى قص�� ��ر احلمراء‪ ،‬فإن‬ ‫قصر إشبيلية قد قام على حوار باهر بني احلجارة واملاء‪،‬‬ ‫بني اخلشب والعش�� ��ب‪ ..‬بني الضوء والظل‪ ،‬بني الداخل‬ ‫واخل�� ��ارج‪ ،‬فهذا القصر قائم عل�� ��ى اجلمع بني األضداد‬ ‫واملتباينات جمع انسجام وتالؤم‪.‬‬ ‫بني هذا القصر في عهد اخلليفة األموي عبدالرحمن‬ ‫الثالث ليكون دا ًرا لإلمارة‪ ،‬وأعيدت تهيئته في عهد ملوك‬ ‫الطوائف وأطلق عليه اسم القصر املبارك‪ .‬وبعد سقوط‬ ‫إش�� ��بيلية أعاد بن�� ��اءه األمير بدورو األول الذي اش�� ��ترط‬ ‫االلتزام باألسلوب العربي في ترميمه اجلديد‪ ،‬ودعا إلى‬

‫ساحة إسبانيا في أشبيلية‬

‫‪106‬‬

‫‪4/28/14 9:43:51 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 121-129.indd 126‬‬


‫استبعاد كل العناصر القوطية‪ ،‬ويقال إنه استدعى أمهر‬ ‫البنّائني املس�� ��لمني الذين مازالوا يسكنون قرطبة‪ ،‬وأوكل‬ ‫لهم مهمة إجناز هذا املشروع الضخم‪ ،‬ولهذا تعددت في‬ ‫القص�� ��ر الكتابات العربية التي تعظم الله وتش�� ��يد مبآثر‬ ‫األمير اإلسباني‪.‬‬ ‫ه�� ��ذا القصر البديع يعد آية من آيات املعمار العربي‬ ‫اإلس��ل��امي‪ ،‬كل م�� ��ا فيه ي�� ��دل على رهافة ف�� ��ي الذائقة‬ ‫املعمارية وش�� ��اعرية باذخة في اختيار األلوان واألشكال‬

‫والزخارف‪ ،‬ومن أجمل قاعاته قاعة السفراء التي كانت‬ ‫محاكاة لقاعة السفراء في قصر احلمراء‪ ..‬هذه القاعة‬ ‫تعتبر مهرجا ًنا من األلوان واألش�� ��كال واملنمنمات‪ ،‬حيث‬ ‫تنتش�� ��ر العناصر الزخرفية اجلصية ممتزجة مع أشكال‬ ‫هندسية وكتابات عربية في السقوف واجلدران‪.‬‬ ‫قب�� ��ل س�� ��نني قليلة أعلن�� ��ت إدارة القص�� ��ر امللكي أن‬ ‫احلفريات التي متت حتت «فناء العذارى» في القصر قد‬ ‫كش�� ��فت عن وجود فناء مع بركة مش�� ��ابهة لفناء الريحان‬ ‫ف�� ��ي قصر احلم�� ��راء‪ ،‬أو فناء جنة العري�� ��ف في غرناطة‬ ‫وهو ما يؤكد أن ه�� ��ذا القصر قد بني فع ً‬ ‫ال على أنقاض‬ ‫قصر عربي يحتمل أن يكون قصر املعتمد بن ع ّباد أعظم‬ ‫ملوك الطوائف‪.‬‬

‫برج الذهب (توري دو أورو)‬

‫وأنت تسير على ضفة الوادي الكبير‪ ،‬البد أن‬ ‫يطالعك برج شاهق س� � � ّماه اإلسبان ببرج الذهب‬ ‫لسبب مجهول‪ ،‬بعضهم قال ألن قمته كانت مكس ّوة‬

‫آفاق العوملة وخطر «الفوضى العاملية»‬

‫‪4/28/14 9:43:55 AM‬‬

‫‪127‬‬

‫‪jun 121-129.indd 127‬‬


‫بالذهب‪ ،‬والبعض اآلخر قال ألن لونه مييل إلى األصفر‬ ‫الذهبي‪.‬‬ ‫يع�� ��ود تاريخ هذا املعلم الفريد م�� ��ن نوعه إلى القرن‬ ‫املوحدي أبوالعالء إدريس بن يعقوب‬ ‫الثالث عش�� ��ر‪ ،‬بناه ّ‬ ‫املنص�� ��ور ليكون ب�� ��رج مراقبة‪ ،‬يرتفع عل�� ��ى ضفة الوادي‬ ‫الكبير‪ ،‬يشرف من طوابقه الشاهقة اجلنود على املدينة‬ ‫من ناحية‪ ،‬وعل�� ��ى الطرقات التي تفضي إليها من ناحية‬ ‫أخرى‪ .‬وهو في الواقع جزء من سلسلة األبراج واألسوار‬ ‫ميا‪ ،‬حتيط مبدينة إشبيلية ترد عنها غائلة‬ ‫التي كانت‪ ،‬قد ً‬ ‫األع�� ��داء‪ .‬وهذا ما جعل املؤرخني الع�� ��رب يعتبرون هذه‬ ‫املدينة من أكثر املدن األندلسية مناعة وقوة‪.‬‬ ‫ته ّدمت هذه البروج واألسوار ولم تبق منها إال بعض‬ ‫اآلثار الدارس�� ��ة تشهد على ما بلغته احلضارة األندلسية‬ ‫من تطور في مجال العمارة‪ .‬ومن هذه اآلثار بعض أقسام‬ ‫من السور متتد داخل املدينة القدمية‪ ،‬وهذا املعلم اجلميل‬ ‫الذي س ّماه اإلسبان برج الذهب‪ .‬هذا البرج األنيق الذي‬ ‫يع ّد من أجمل اآلثار اإلس��ل��امية في ه�� ��ذه املدينة مث ّمن‬ ‫الش�� ��كل‪ ،‬مك ّون من ثالث طبقات‪ ،‬وارتفاعه يبلغ خمس�� ��ة‬ ‫عش�� ��ر مت ًرا‪ .‬حت ّول اليوم إلى متح�� ��ف بحري يعرض عن‬ ‫طري�� ��ق اخلرائ�� ��ط واألدوات املالحية والعق�� ��ود التجارية‬ ‫تاريخ إشبيلية البحري‪ ..‬والنهري ً‬ ‫أيضا‪.‬‬

‫ميدان إسبانيا (بالزا دو إسبانيا)‬

‫س� � ��يرا على األقدام ميكن الوصول إلى ميدان‬ ‫إس� � ��بانيا وهو امليدان الذي يش� � ��د االنتب� � ��اه للمبنى‬

‫الضخ� � ��م ال� � ��ذي يحيط ب� � ��ه‪ ،‬بقن� � ��وات امل� � ��اء التي‬ ‫تخترقه‪ ،‬مبراكب ّ‬ ‫العش� � ��اق التي تعبر هذه القنوات‪،‬‬ ‫وبلوح� � ��ات اخلزف البديعة الت� � ��ي تروي‪ ،‬عن طريق‬ ‫الرسوم‪ ،‬تاريخ إسبانيا وعلى وجه اخلصوص تاريخ‬ ‫انتصاراتها‪.‬‬ ‫باهر هذا امليدان الفسيح‪ ،‬وهذا البناء الضخم‬

‫قصر إسبانيا‬

‫‪108‬‬

‫‪4/28/14 9:43:59 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 121-129.indd 128‬‬


‫الكاتدرائية ومبنى األرشيف في أشبيلية‬

‫ال� � ��ذي يذ ّكر بإش� � ��بيلية املستكش� � ��فني م� � ��ن أمثال‬ ‫كولومبوس وماجالن وكرتيس وأميريغو فيسبوتشي‪،‬‬ ‫أولئك الذين اقتحموا العالم اجلديد واس� � ��تحوذوا‬ ‫عل� � ��ى ثرواته الهائل� � ��ة وحملوها إلى إش� � ��بيلية التي‬ ‫أصبحت‪ ،‬خالل القرنني الرابع عش� � ��ر والس� � ��ادس‬ ‫عش� � ��ر‪ ،‬أغنى مدن العال� � ��م وأكثره� � ��ا رفاها‪ ،‬على‬ ‫ضفاف نهرها كانت ترس� � ��و السفن املليئة بسبائك‬ ‫الفضة والذهب تصنّعه ثم تبيعه إلى كل الش� � ��عوب‬ ‫وإلى كل البلدان‪.‬‬ ‫في ه� � ��ذا املي� � ��دان‪ ،‬مت ف� � ��ي س� � ��تينيات القرن‬ ‫العش� � ��رين‪ ،‬تصوير بعض مش� � ��اهد ش� � ��ريط ديفيد‬ ‫لني «لورنس العرب»‪ ..‬وفي السبعينيات مت تصوير‬ ‫بعض مشاهد «حرب النجوم» جلورج لوكاس‪.‬‬

‫إشبيلية مدينة العلماء والفنانني‬

‫ظل� � ��ت إش� � ��بيلية‪ ،‬على امت� � ��داد تاريخه� � ��ا الطويل‬ ‫مدينة العلماء والش� � ��عراء واملبدعني‪ ،‬فهي مدينة بني‬ ‫خل� � ��دون (أجداد املفك� � ��ر الكبير ابن خل� � ��دون)‪ ،‬الذين‬ ‫تولوا مناصب سياس� � ��ية مهمة فيه� � ��ا ثم غادروها قبل‬ ‫سقوطها بيد اإلس� � ��بان إلى سبتة ثم إلى تونس‪ ،‬وهي‬ ‫إشبيليـة‪ ..‬جــوهـرة األندلـس‬

‫‪4/28/14 9:44:02 AM‬‬

‫مدينة بني عباد‪ ،‬وأشهرهم الشاعر املعتمد بن ع ّباد‪،‬‬ ‫كما أنها مدينة أبي عبيد البكري اجلغرافي املعروف‪,‬‬ ‫ومدين� � ��ة الصوف� � ��ي أبي مدي� � ��ن ش� � ��عيب‪ ،‬وبعد خروج‬ ‫املس� � ��لمني عرفت ه� � ��ذه املدينة مهندس� �ي��ن معماريني‬ ‫مرموق� �ي��ن من أمثال هيريرا‪ ،‬وأجنبت رس� � ��امني كبارا‬ ‫مثل فالس� � ��كويز وموريللو‪ .‬وفي العصر احلاضر تعد‬ ‫إشبيلية مدينة الش� � ��عراء في إسبانيا دون منازع‪ ,‬لعل‬ ‫أشهرهم ماشادو‪.‬‬ ‫وم� � ��ن الطري� � ��ف أن نش� � ��ير إل� � ��ى أن الكثي� � ��ر من‬ ‫الشخصيات الروائية تنسب إلى هذه املدينة مثل دون‬ ‫جوان وكارمن وفيغارو‪.‬‬ ‫وأن� � ��ت تغادر املدين� � ��ة البد أن تلتف� � ��ت إلى الوراء‪،‬‬ ‫تس� � ��تعيد بضعة من مش� � ��اهدها‪ ،‬فهذه املدينة ستترك‬ ‫ف� � ��ي النفس أثرا ال ميكن محوه‪ ،‬وف� � ��ي الذاكرة صو ًرا‬ ‫ال ميكن نس� � ��يانها‪ .‬فإشبيلية ليس� � ��ت مدينة فحسب‪،‬‬ ‫وإمنا هي حديقة ومتحف ومدرس� � ��ة للفنون ومعرض‬ ‫كبير يضم مختلف األساليب املعمارية‪ ،‬وفوق هذا هي‬ ‫نشيد طويل يحتفي باحلياة والفرح واحلب‪.‬‬ ‫لهذا البد‪ ،‬وأنت تلقي نظرة الوداع عليها‪ ،‬أن متني‬ ‫النفس بزيارة جديدة إليها >‬

‫‪129‬‬

‫‪jun 121-129.indd 129‬‬


‫شعــر‬

‫فراشة الوقت‬ ‫علي جمعة الكعـود*‬ ‫واصفـ ّر ْت ثوان ْيـ ـ ِـه‬ ‫ّ‬ ‫تنه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َد الوقـ ـ ـ ـ ُـت ْ‬ ‫�����ادب ال��ع ْ��م��ـ��ـ��ـ��ـ��ر ل ـ ـ ْـم ي��ن��ـ��ْـ ِ��ه مراثي ـْ ـ ـ ِـه‬ ‫ون ُ‬ ‫ال وق���تَ للوقت أمســى ظ�� ُّل��ـ��هُ أث ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ًـرا‬ ‫اح��ت��ـ��ـ��ـ��ـ��م ٌ‬ ‫��ال ف���ي فيافي ـْ ـ ِـه‬ ‫ول��ل��س��ـ��ـ��ـ��ـ ِ‬ ‫��راب ْ‬ ‫���ص م���ن���س اً�ًل� إل�����ى جه ـ ـ ٍـة‬ ‫������ر ك���ال���ل���ـ���ـ���ـ ِ ّ‬ ‫مي ُّ‬ ‫���ت م���ن تخفّ ْي ِه‬ ‫���وج���ـ ِ���ه ض���اق ْ‬ ‫م��ج��ه��ول��ة ال ْ‬ ‫����زء ي��س��ـ��ـ�� ْي ٌ��ر م��ن خزائنـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ِـه‬ ‫ال��ع ْ��م ُ��ر ج ٌ‬ ‫وس ْ��رق��ة احل��ل ِْ��م ب��ع ٌ‬ ‫��ض م ـ ـ ــن أمــاني ـْ ـ ِـه‬ ‫ـده‬ ‫ت��ن ّ��ه�� َد ال���وق ُ‬ ‫���ت م��ص��ل��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��و ًب��ا وف����ي ي ـ ـ ِ‬ ‫��ض��اح��ـ��ـ��ـ��ـً��ا مب ـ ــا في ـْ ـ ِـه‬ ‫إن������اؤ ُه ال��ب��ـ��ـ��ـ��اتَ ن ّ‬ ‫ي����ج ُ‬ ‫فر‬ ‫����ادل ال���ص���ب��� َر م���ش ً‬ ‫���دوه���ا إل�����ى َس ٍ‬ ‫وف����ي احل��ق��ي��ـ��ـ��ب ِ��ة ع�� ْن��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��وانٌ يناد ْي ـ ِـه‬ ‫���ب متلـُّـكهُ‬ ‫س�����راب�����هُ خ���ـ���ـ���ـ���ـ ٌ‬ ‫���ع���ـ���ـ ٌ‬ ‫���ادع ‪ ،‬ص ْ‬ ‫���ذوب كامل ْلـ ـ ِـح ف��ي ج ـ ـ ـُ ـ ـ ـ ْـر ٍح لي ـك ـْـويـ ْ ِـه‬ ‫ي ُ‬ ‫ي��غ��ت ُ‬ ‫�����ت ع��ل��ى ش ـ ـ ـ ـ ـف ـ َ ٍـة‬ ‫��ال أم��ن��ي��ـ ً��ة ذاب ْ‬ ‫األرض قان ـ ـ ــونٌ يقاضـ ـ ـ ْيـ ِـه‬ ‫وم���ا ع��ل��ى‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫مهادنة‬ ‫ي���أب���ى احل��������وا َر وال ي��رض��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ى‬ ‫يط ـ ـ ـ ــوي احل��ي��ا َة وحيـ ـ ْ ًدا دون ح ــاد ْي ِه‬ ‫����ت م��ع��ض��ل ٌ��ة ت��ش��ق��ى احل���ل���ول بها‬ ‫وال����وق ُ‬ ‫وال مج ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـال مل��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ ْ��رءٍ ف��ي تفـادي ـ ـْ ـ ِـه‬

‫���ره‬ ‫ل���ل���ح���امل�ي�ن دي���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���ونٌ ف�����ي دف���ـ���ـ���ـ���ات ِ‬ ‫وب ْ���دع ُ���ة ال��� َد ْي���ن م��ن إحـ ــدى ف ــتاويـ ـ ْـ ِـه‬ ‫تُ����س����اب����قُ امل��������و َج إص���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���را ًرا مراكب ــهُ‬ ‫وال ت����ط ُّ‬ ‫����ل ع���ل���ى ب��ح��ـ��ـ��ْـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ ٍ��ر موانيـ ـْ ِـه‬ ‫��������ت مي���ـ���ـ���ـ ُ‬ ‫وقْ ٌ‬ ‫ـ�ل�ام تش ّي ُـعـهُ‬ ‫���وت وأح���ـ���ـ���ـ���ـ��� ٌ‬ ‫وق��ات ُ��ل ال���وقْ ِ���ت ل ْ���م تُـق ـ ْـ ــبلْ تعازي ـ ـ ْـ ـ ِـه‬ ‫ت�����ل����� ْو ُح ف�����ي خ����اط����ر ال�����ذك�����رى ج���ن���ازت���هُ‬ ‫���رب ال��س��اع��ة احمل��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��زونُ يبكي ـْ ـ ِـه‬ ‫وع���ق ُ‬ ‫بته‬ ‫����ر م���س���ـ���ـ���ك���ونً���ا بخ ْي ِ‬ ‫ت����ن ّ‬ ‫����م ُ‬ ‫����ه���� َد ال����ع ْ‬ ‫���ت مساع ْي ِه‬ ‫�����د خ���اب ْ‬ ‫ع��ل��ى ال��س��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ن�ين وق ْ‬ ‫����������������ام حت����ص����د ُه‬ ‫�������ح ت�������������ذرو ُه واأل ّي‬ ‫ُ‬ ‫ال�������ري ُ‬ ‫��زان ينْفيـ ـْ ـ ِـه‬ ‫وال���وق ُ‬ ‫جُ���ج األح��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ ِ‬ ‫���ت ف��ي ل ِ‬ ‫������ه‬ ‫وقْ ٌ‬ ‫����را ف������ي ع������داوت ِ‬ ‫�����������ت مت���������ادى ك����ث����ي ً‬ ‫تشب ـ ْيـ ـ ـ ِـه‬ ‫وك���ان قب ـ ـ ـ ـ ـ ُـل ص��دي��قً ��ا دون ْ‬ ‫مي���ل���ك���هُ‬ ‫����ر امل ُ‬ ‫���������رء وقْ ������تً ������ا ك������ان ْ‬ ‫����س����ت����ذك ُ‬ ‫ي ْ‬ ‫��س��ـ��ف ُ��ح ال���دم��� َع ف���ي أط��ل�ال ماض ـ ـ ْي ِه‬ ‫وي ْ‬ ‫منكسر‬ ‫اجل���������ر ِح‬ ‫����ر ع���ل���ى ج���نَ���ب���ات‬ ‫ٌ‬ ‫����م ٌ‬ ‫ع ْ‬ ‫ْ‬ ‫م��ازال يبحـ ـ ـ ـ ـ ُـث عن ع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـم ٍر يداو ْي ـ ـ ِـه‬ ‫����ار قاطب ـ ـ ـ ًـة‬ ‫وال�����وق ُ‬ ‫�����ت ي����ه����ز ُأ ب����األع����م ِ‬ ‫ويجري ولك ـ ـ ـ ـ ـ ْـن من يج ـ ـ ـ ــار ْي ِه؟‬ ‫يجري ْ‬ ‫ْ‬

‫* شاعر من سورية‪.‬‬

‫‪130‬‬

‫‪4/29/14 12:41:36 PM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 130-131.indd 130‬‬


‫فراشة الوقت (شعر)‬

‫‪4/29/14 12:41:41 PM‬‬

‫‪131‬‬

‫‪jun 130-131.indd 131‬‬


‫قصص على الهواء‬

‫قـصـص عـلـى الـ ـهــواء‬

‫قصص ألصوات شابة تنشر بالتعاون مع إذاعة بي‪ .‬بي‪ .‬سي العربية *‬

‫ملــاذا اخ ـتــرت هــذه ال ـق ـصــص?‬

‫عرض واختيار‪ :‬د‪ .‬مشاري املوسى*‬ ‫نصوصا خمس ً‬ ‫���ة‪ ،‬س���أقوم هنا بع���رض أهم مالمحها‬ ‫انتقي���ت م���ن ب�ي�ن القصص القصيرة املقدمة‬ ‫ً‬ ‫وسماتها العامة واألسباب التي دعتني إلى تفضيلها على غيرها‪.‬‬ ‫القصة األولى‪:‬‬ ‫«أعقل املجانني» لـ «كرمية العرفاني ‪ -‬املغرب»‬ ‫تقع أحداث القص������ة في مقهى يجمع بني‬ ‫«عاق������ل» و«مجنون»‪ ،‬يجلس العاق������ل األنيق في املقهى‪،‬‬ ‫فيتج������ه نحوه مجن������ون‪ ،‬ويقوم ببع������ض التصرفات التي‬ ‫أثارت غضب العاق������ل وحفيظته‪ .‬وعلى إثر ذلك يجري‬ ‫بينهما حوار منطقي حول العقالنية واجلنون‪.‬‬ ‫������لوب الغالب في هذه القصة‪.‬‬ ‫كان احلوار هو األس َ‬ ‫أما الزمن فل������م يتجاوز الوقت القصي������ر الذي دار فيه‬ ‫احلوار بني شخصية العاقل وشخصية املجنون‪ ،‬واملكان‬ ‫لم يتجاوز املقهى غال ًبا‪ .‬تسلط الكاتبة في قصتها الضوء‬ ‫على نظرة املجتمع إلى مس������ألة احلرية‪ ،‬وت ِ‬ ‫ُوصل رسالة‬ ‫مفاده������ا أن املجتمع في حقيقة األم������ر يق ّيد تصرفات‬ ‫الف������رد وأقواله بكثي������ر من السالس������ل‪ .‬اعتمد الكاتب‬ ‫أسلوب السرد الزمني املتسلسل أو التقليدي‪ ،‬مبعنى أنه‬ ‫تدرجا بحس������ب السبق الزمني‬ ‫تدرج في احلكي‪/‬القص‬ ‫ً‬ ‫لألحداث‪ ،‬وابتعد عن آليات مثل االسترجاع واحلذف‪.‬‬ ‫نرى في القصة شخصيتني رئيسيتني‪ :‬شخصية العاقل‬ ‫حس ُب ملصلحة الكاتبة أنها جنحت‬ ‫وشخصية املجنون‪ ،‬ويُ َ‬ ‫في توظيف نوعني مختلفني من الش������خصيات‪ .‬جنحت‬ ‫الكاتبة في إب������راز الصراع بنوعيه اخلارجي والداخلي‪،‬‬

‫صراعا خارج ًيا بني شخصية‬ ‫ففي بدايات القصة جند‬ ‫ً‬ ‫العاقل وش������خصية املجنون‪ ،‬أما ف������ي آخر القصة فإننا‬ ‫صراعا داخل ًيا في ش������خصية العاقل حول ما ب ّثَه‬ ‫جن������د‬ ‫ً‬ ‫املجنون في نفسه من أفكار‪.‬‬ ‫تص������ل القصة إل������ى عقدته������ا وذروة تأزمها عندما‬ ‫خفض العاقل رأسه وأخذ يطرح بينه وبني نفسه بعض‬ ‫التس������اؤالت‪ ،‬ثم اختفى املجنون عن النظر فجأة وأخذ‬ ‫العاق������ل يبحث عن������ه‪ .‬أما حل تلك العق������دة فإن الكاتبة‬ ‫وصريحا‪ ،‬وإمنا قدمت لنا نهاي ًة هي‬ ‫واضحا‬ ‫ل������م جتعله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫القارئ‬ ‫أقرب إلى النهاية املفتوحة‪ ،‬األمر الذي يستدعي‬ ‫إل������ى تخيل احل ّل‪ .‬أبرز مأخ������ذ لي على النص يكمن في‬ ‫العنوان‪ ،‬فلعل العنوان «أعقل املجانني» ال يناسب القصة‬ ‫كم������ا فهمتها‪ ،‬ألنه يوحي أن هناك مجنو ًنا واح ًدا عاقلاً‬ ‫من بني كل املجانني‪.‬‬

‫القصة الثانية‪:‬‬ ‫«الشياطني هي من فعلت ذلك»‬ ‫لـ «عالء الشاوي ‪ -‬املغرب»‬ ‫تدور القصة حول رجل كبر به السن‪ ،‬وقد كان‬ ‫شرس������ا‪ ،‬أما اليوم فهو‬ ‫في عنفوان ش������بابه مالك ًما‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫مشرد يتسكع في الشوارع‪ ،‬ال مأوى له‪ ،‬ضعيف‬ ‫شبه‬

‫* (القصص األخرى املختارة تنشر جميعها في موقع مجلة العربي اإللكتروني وتبث في إذاعة الـ«بي بي سي»)‪.‬‬ ‫** أكادميي من الكويت‪.‬‬

‫‪132‬‬

‫‪4/24/14 10:33:24 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 132-135.indd 132‬‬


‫اجلسد‪ ،‬متقوس الظهر‪ ،‬مدمن على الشرب‪ .‬ميثل‬ ‫لنا هذا الرجل الشخصية الرئيسة في القصة‪.‬‬ ‫متيزت القص� � ��ة بجمال تفاصيلها‪ ،‬فقد رس� � ��م‬ ‫لن� � ��ا الكاتب تفاصي� � ��ل دقيقة تضفي على املش� � ��هد‬ ‫اً‬ ‫جمال‪ ،‬نلحظ ذلك من بداية القصة‪« :‬يسير بخطى‬ ‫احمل� � ��ارب وكتفاه ف� � ��ي حركة مسترس� � ��لة يتحركان‬ ‫وفقا حلركته‪ ...‬وصدغاه املتدليان عن مكانهما‪...‬‬ ‫وجتاعيد صغيرة تزحف كالشق‪.»...‬‬ ‫جنحت القصة في حتقيق مغزاها دون استخدام‬ ‫األسلوب املباشر‪.‬‬ ‫�لوب رفيع� �ي��ن بليغني‪،‬‬ ‫ُك ِت َب� � ��ت القصة بلغة وأس� � � ٍ‬ ‫حس ُب لكاتبها‪.‬‬ ‫وهذا مما يُ َ‬ ‫كذلك جند في العنوان توظي ًفا للتورية املعروفة‬ ‫ف� � ��ي علم البالغة‪ ،‬فإن من يقرأ كلمة «الش� � ��ياطني»‬ ‫يرد إلى ذهنه اً‬ ‫«اجلن»‪ ،‬أما ما يبدو لي‬ ‫أول أن املراد‬ ‫ّ‬ ‫من خالل قراءة القصة أن املقصود أشرار اإلنس‪.‬‬ ‫ول� � ��ي على ه� � ��ذا النص مأخ� � ��ذان أدعو الكاتب‬ ‫ألن يضعهم� � ��ا بعني االعتب� � ��ار‪ .‬أرى أن العنوان قاب ٌل‬ ‫للتطوير والتحس� �ي��ن‪ ،‬كما لو أوج� � ��زه الكاتب اً‬ ‫قليل‪،‬‬ ‫فقال‪« :‬الشياطني فعلت ذلك» اً‬ ‫بدل من «الشياطني‬ ‫هي م� � ��ن فعلت ذل� � ��ك»‪ .‬وهن� � ��اك بع� � ��ض األخطاء‬ ‫الطباعية واإلمالئية القليلة‪.‬‬

‫القصة الثالثة‪:‬‬ ‫«طعم الغربة ورائحة احلنني‪ ..‬حالة وجدانية»‬ ‫لـ «هدى محمود مصطفى سعد الوليلي ‪ -‬مصر»‬ ‫تتناول القصة قضي� � ��ة االغتراب واحلنني‪ ،‬بطل‬ ‫القصة رجل دفعته ظروف احلياة إلى االغتراب عن‬ ‫وطن� � ��ه والهجرة إلى ٍ‬ ‫بلد آخ� � ��ر‪ ،‬وكان هذا االغتراب‬ ‫رغ ًم� � ��ا عنه ال رغب ًة من� � ��ه‪ ،‬ويبدو أن هذا الرجل ناد ٌم‬ ‫عل� � ��ى ق� � ��رار االغتراب عل� � ��ى الرغم من كل ش� � ��يء‪،‬‬ ‫والكاتبة ال تبني لن� � ��ا ما طبيعة الظروف التي دفعت‬ ‫هذا الرجل إلى االغتراب‪ ،‬لكنني أفترض أنها ظروف‬ ‫مادية‪ .‬وبهذا تطرح القصة على القارئ تس� � � اً‬ ����اؤل عن‬ ‫أيهم� � ��ا أجدى وأنفع وأه ّم‪ :‬ما ٌل بال أحباب أم أحباب‬ ‫بال مال؟‬ ‫مغترب‬ ‫جنحت الكاتبة في تصوير املطر على أنه‬ ‫ٌ‬ ‫مثل ذلك الرجل‪ ،‬فاملطر في بطن الس� � ��حاب يش� � ��عر‬ ‫بالغربة واحلنني إل� � ��ى وطنه األم وهو األرض‪ ،‬ينتهز‬ ‫املط � � � ُر فرص َة الع� � ��ودة إل� � ��ى األرض‪ ،‬فينهمر بغزارة‬

‫عائ ًدا إلى وطنه‪.‬‬ ‫زمن القصة قصير جدا‪ ،‬لم يتجاوز س� � ��اعة من‬ ‫نه� � ��ار‪ ،‬لهذا نراها قليلة األح� � ��داث‪ ،‬إال أنها رغم قلة‬ ‫األحداث جاءت غنية باملش� � ��اعر التي ال يكاد نبضها‬ ‫يتوقف أثناء القصة كاملة‪ .‬وق� � ��د ُو ِ ّفقَت الكاتبة في‬ ‫اختيار هذا الزمن وهو زمن هطل املطر بغزارة‪ ،‬ألن‬ ‫الناس في أماكنهم ومينعهم من‬ ‫املطر الغزير يحبس‬ ‫َ‬ ‫إكمال الروتني اليومي الذي اعتادوا عليه‪ ،‬فمثل هذا‬ ‫مناسب للتأمل ويدعو للتفكر‪،‬‬ ‫الوقت الهادئ املقتطع‬ ‫ٌ‬ ‫وبالفع� � ��ل جند بطل القصة يتأم� � ��ل ماضيه في هذا‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫أما املكان فمحدد وواضح وهو النافذة الزجاجية‬ ‫املطلة على مش� � ��هد هطل املطر‪ .‬وقد رسمت الكاتبة‬ ‫لنا تفاصيل جميلة للمكان‪.‬‬ ‫الش� � ��خصية الرئيس� � ��ة في القصة ه� � ��ي الرجل‬ ‫املغترب‪ ،‬ثم هناك أكثر من عنصر مت إدخاله ليساعد‬ ‫في منو هذه الش� � ��خصية‪ ،‬م� � ��ن ذلك املطر‪ ،‬فقد كان‬ ‫نظي ًرا جي ًدا لبطل القصة‪ ،‬البخا ُر أيضا عنص ٌر‪ ,‬من‬ ‫تلك العناصر أن الكاتبة انتهجت الطريقة التحليلية‬ ‫في عرض الشخصية الرئيسة‪ ،‬وهي طريقة مجدية‬ ‫ومناسبة لطبيعة القصة‪.‬‬ ‫احتوى النص على صور تعبيرية بليغة وجميلة‪.‬‬ ‫ل� � ��ي عل� � ��ى الن� � ��ص مأخذ يكم� � ��ن ف� � ��ي العنوان‪،‬‬ ‫فالعن� � ��وان طويل كما يلحظ اجلمي� � ��ع‪ ،‬كما أن هناك‬ ‫بعض األخطاء النحوية‪ ،‬ولي مأخذ شكلي يتمثل في‬ ‫عالمات الترقيم‪ ،‬فإنها حتتاج إلى مزيد من الضبط‬ ‫والدقة‪.‬‬

‫القصة الرابعة‪:‬‬ ‫«ال أدري لها عنوانًا» لـ «محمد رأفت عرابي ‪ -‬مصر»‬ ‫ت� � ��دور القصة حول رج� � ��ل عج� � ��وز كان جند ًيا‬ ‫محار ًبا في ش� � ��بابه ش� � ��ارك في ح� � ��رب أكتوبر‪ .‬ال‬ ‫تظهر القص ُة ه� � ��ذه القضية في بدايتها‪ .‬وقد جنح‬ ‫الكاتب بكل احترافية في إس� � ��دال الستار على تلك‬ ‫القضي� � ��ة حتى نهاية القصة تقري ًبا‪ ،‬حيث يُكش� � ��ف‬ ‫الس� � ��تار عنها‪ .‬وقد أضفى هذا األسلوب شي ًئا من‬ ‫التميز لهذه القصة‪.‬‬ ‫كم� � ��ا أن هن� � ��اك قضية أخ� � ��رى تظهر ف� � ��ي بداية‬ ‫القص� � ��ة‪ ،‬وذلك حينما كان يش� � ��فق الس� � ��ارد على هذا‬ ‫الرج� � ��ل العج� � ��وز‪ ،‬فكان يقول في نفس� � ��ه إنه ال يود أن‬

‫‪133‬‬

‫‪4/24/14 10:33:29 AM‬‬

‫‪jun 132-135.indd 133‬‬


‫يقع في األخط� � ��اء التي ارتكبها هذا العجوز في حياته‬ ‫وشبابه‪ ،‬فانتهى به األمر إلى هذه احلال املزرية‪.‬‬ ‫اعتمد الكاتب أسلوب السرد الزمني املتسلسل أو‬ ‫تدرجا‬ ‫التقليدي‪ ،‬مبعنى أن� � ��ه تدرج في احلكي‪/‬القص‬ ‫ً‬ ‫بحس� � ��ب الس� � ��بق الزمني لألحداث‪ ،‬وابتعد عن آليات‬ ‫مثل االسترجاع‪.‬‬ ‫كما اعتمد على ضمير املتكلم وهي طريقة السرد‬ ‫الذاتي‪ ،‬وبهذا جعل الكاتب من نفس� � ��ه ش� � ��خصي ًة من‬ ‫شخصيات القصة‪.‬‬ ‫كان الكاتب ينظر إلى الشخصية الرئيسة (الرجل‬ ‫العجوز) مبا يس� � ��مى بـ «الرؤية من اخلارج»‪ ،‬وذلك أن‬ ‫الكاتب يعرف أقل مما تعرفه الشخصية‪.‬‬ ‫ابتع� � ��د الكات� � ��ب عن أس� � ��لوب احلوار الع� � ��ادي أو‬ ‫اخلارجي في قصت� � ��ه‪ .‬واقتصر على احلوار الداخلي‪،‬‬ ‫وهو احلوار الذي يدور بني اإلنسان ونفسه‪ .‬ونرى هذا‬ ‫احلوار الداخلي شائ ًعا في القصة‪ ،‬فإن السارد يطرح‬ ‫على نفسه كثي ًرا من التساؤالت‪.‬‬ ‫أما زمن القصة فإنه ال ميكن حتديده‪ ،‬ألن الكاتب‬ ‫جلأ إلى احلذف الزمني‪.‬‬ ‫جن� � ��ح الكات� � ��ب في االبتع� � ��اد عن الطرح املباش� � ��ر‬ ‫لقضيت� � ��ه‪ ،‬وجناحه ف� � ��ي هذه املس� � ��ألة ارتق� � ��ى كثي ًرا‬ ‫مبستوى القصة‪.‬‬ ‫كما أن النص يس� � ��لط الضوء بطريقة أدبية جميلة‬ ‫عل� � ��ى الفجوة بني أبناء هذا اجلي� � ��ل وبني أهم أحداث‬ ‫األجيال السابقة مثل حرب أكتوبر ‪.1973‬‬ ‫أما مالحظتي على النص فتكمن في ما يلي‪:‬‬ ‫• العنوان «ال أدري لها عنوا ًنا»‪.‬‬ ‫• األخطاء اإلمالئية‪.‬‬ ‫• كان ميك� � ��ن أن ترس� � ��م لن� � ��ا مالم� � ��ح أكث� � ��ر حول‬ ‫الش� � ��خصية الرئيس� � ��ة وتضفي عليه حيا ًة أكثر‪ ،‬كما لو‬ ‫أنك قد أعطيته اس ًما‪.‬‬

‫القصة اخلامسة‪:‬‬ ‫«له طعم َعبرة» لـ «حنان جمادي‪-‬اجلزائر»‬

‫تدور أحداث القصة ح� � ��ول كاتب صحفي مثقف‬ ‫في «جريدة احلري� � ��ة» يعاني عزلة ثقافية في املجتمع‬ ‫الذي يعيش فيه‪ ،‬فكلما أراد البدء بكتابة مقال فكري‬ ‫ثقافي أخذت عبراته تتس� � ��اقط على الورقة البيضاء‬ ‫أمامه‪ .‬القصة تس� � ��لط الضوء عل� � ��ى العزلة الفكرية‬ ‫والثقافية التي يستشعرها بعض املثقفني‪ .‬وقد جنحت‬

‫‪134‬‬

‫‪4/24/14 10:33:35 AM‬‬

‫كاتب� � ��ة القصة في تناول هذه القضية تناولاً بعي ًدا عن‬ ‫املباش� � ��رة التي يقع في ِ ّ‬ ‫فخها كثي ٌر من كتاب القصص‪.‬‬ ‫وق� � ��د ُو ِ ّفقَت كاتبة القصة في اختيار اس� � ��م اجلريدة‪،‬‬ ‫فأسمتها «جريدة احلرية»‪ ،‬و ُو ِ ّفقَت أيضا في أن جعلت‬ ‫بطل القصة كات ًبا للمقاالت‪ ،‬ألن املقالة هنا رم ُز العقل‬ ‫ونتا ُج التفكير‪.‬‬ ‫الزم� � ��ن في هذه القصة القصيرة محدود‪ ،‬فهو لم‬ ‫يتجاوز س� � ��اعة من الزمن‪ ،‬أما امل� � ��كان فهو يتنوع بني‬ ‫منزل الصحفي املثقف ثم املقهى ثم الشارع‪.‬‬ ‫سردت الكاتبة قصتها القصيرة باستخدام ضمير‬ ‫املخاط� � ��ب‪ ،‬وعرضت الش� � ��خصية الرئيس� � ��ة بطريقة‬ ‫حتليلية جنحت م� � ��ن خاللها في التعبي� � ��ر عما يجول‬ ‫فيها من مشاعر وعواطف‪.‬‬ ‫وظف� � ��ت الكاتب� � ��ة ف� � ��ي قصته� � ��ا القصي� � ��رة تقنية‬ ‫«االسترجاع» توظي ًفا جي ًدا‪.‬‬ ‫أدخل� � ��ت الكاتب� � ��ة أو أقحمت ف� � ��ي قصتها بعض‬ ‫الكلم� � ��ات من أغ� � � ٍ�ان عامية وأجنبي� � ��ة‪ ،‬لكي تدلل على‬ ‫هب� � ��وط الذائقة األدبي� � ��ة والثقافية ل� � ��دى أفراد ذلك‬ ‫املجتمع‪ ،‬وبهذا يكون هذا اإلقحام مبر ًرا بش� � ��كل جيد‬ ‫يخدم الغاية األساسية في القصة‪.‬‬ ‫أب� � ��رز مأخذ عل� � ��ى الن� � ��ص يكمن ف� � ��ي األخطاء‬ ‫الطباعية الكثيرة‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 132-135.indd 134‬‬


‫أعقل املجانني ‪ ..‬كرمية عرفاني ‪ -‬املغرب‬ ‫دخل العاقل كعادته بهندامه األنيق إلى املقهى‬ ‫املعت� � ��اد‪ ،‬وأخ� � ��ذ يحتس� � ��ي فنجان القه� � ��وة بترويه‬ ‫املعهود‪ ،‬غارق� � ��ا بني ثنايا جريدت� � ��ه املفضلة‪ ..‬إذ‬ ‫مبجن� � ��ون يأخذ الكرس� � ��ي ال� � ��ذي أمامه ويخطف‬ ‫فنجانه بال إذن وال مش� � ��ورة‪ ،‬أمت القهوة برش� � ��فة‬ ‫واح� � ��دة تخللتها نغمة مزعجة‪ ،‬وأخذ ينظر بتطفل‬ ‫رهيب إلى صفح� � ��ات اجلريدة؛ لم يتمالك العاقل‬ ‫نفس� � ��ه فانتفض غاضبا‪ :‬ومن أذِ ن لس� � ��يادتك أن‬ ‫تتن� � ��اول فنجاني؟ ث� � ��م ما هذا التطف� � ��ل واإلزعاج‬ ‫املب� �ي��ن؟ رد املجنون وضحكاته املدوية متأل املكان‬ ‫عن آخره‪ :‬يا س� � ��يدي أنا ح� � ��ر ‪ ..‬أنا حر‪ .‬رد عليه‬ ‫العاق� � ��ل‪ :‬بل أن� � ��ت مجنون‪ ،‬فقدت قهوتي ولس� � ��ت‬ ‫على اس� � ��تعداد أن أفقد معك صوابي أيضا‪ ،‬أنت‬ ‫مجنون وتفعل ما ب� � ��دا لك‪ ،‬اذهب إلى حالك عفا‬ ‫الل� � ��ه عنك‪ ،‬قال املجنون‪ :‬بل أن� � ��ت الذي عفا الله‬ ‫عنك‪ ،‬مجنون سعيد يفعل ما بدا له خير من عاقل‬ ‫تعيس مسلوب احلرية‪.‬‬ ‫ ع� � ��ن أي حرية تتحدث يا ه� � ��ذا؟ أتريدني أن‬‫أتصرف بحماقة أم تريدن� � ��ي أن أتطفل على الناس‬ ‫بوقاحة؟‬ ‫ لكنني أس� � ��عد من� � ��ك‪ ..‬آكل مما ش� � ��ئت وآخذ‬‫كرس� � ��ي من ش� � ��ئت وأحتس� � ��ي فنجان من ش� � ��ئت ‪..‬‬ ‫أحتداك أن تفعل مثلي‪.‬‬ ‫اندهش العاقل إلصرار املجنون واعتزازه بنفسه‬ ‫ثم استطرد قائال‪ :‬املجانني مكانهم املستشفى‪ ،‬فهم‬ ‫خط� � ��ر على املجتمع ويؤذون الناس‪ ،‬رد املجنون بعد‬ ‫ضحكة مدوية‪ :‬اس� � ��أل من ش� � ��ئت يا سيدي العاقل‬ ‫إن كان أكث� � ��ر من يوذي الناس م� � ��ن املجانني أم من‬ ‫العق� �ل��اء‪ ،‬أذى العقالء يا س� � ��يدي أدهى وأمر فال‬ ‫تظلم املجانني‪ ،‬من الذي ميأل السجون؟ املجانني؟‬ ‫ ال‪ ..‬أن� � ��ا ال أحتدث عن املجرمني‪ ..‬طيب‪ ،‬أال‬‫ترى أن املجانني أمثال� � ��ك تافهون وال قيمة لهم في‬ ‫احلياة؟ أال ترى أن املوت أجدى لهم؟‬ ‫ ل� � ��و كانت احلياة بيدي� � ��ك لقتلت أهل األرض‬‫كلهم‪ ،‬أال كل هذه الكائنات من قطط وكالب وطيور‬ ‫ال عقل لها‪ ،‬ورغم ذلك تعيش في األرض بس� �ل��ام‪،‬‬ ‫ما ذنب املجانني إذن؟ لقد بدأت أش� � ��ك أنك عاقل‬

‫يا سيدي؟‬ ‫رد العاق� � ��ل بدهش� � ��ة‪ :‬بل أنا الذي يش� � ��ك أنك‬ ‫مجن� � ��ون‪ ،‬لك� � ��ن‪ ،‬مهال‪ ..‬مل� � ��اذا تتطفل عل� � ��ى الناس‬ ‫وتس� � ��لبهم أش� � ��ياءهم؟ ملاذا تس� � ��يء إليهم؟ ضحك‬ ‫املجنون ملء فمه وسكت قليال ثم همس إليه‪ :‬وهل‬ ‫تريدني أن أحسن إليهم؟ أخبرني أيها املسكني‪ :‬كم‬ ‫مرة أحسنت إلى أناس فخذلوك وقايضوك اخلير‬ ‫بالشر؟ كم مرة؟‬ ‫أخ� � ��ذ العاق� � ��ل يفك� � ��ر ويعد بأصاب� � ��ع يديه كل‬ ‫أصدقائه وأقربائه الذين خذلوه حتى أنهى أصابعه‬ ‫العش� � ��ر‪ ،‬فتوق� � ��ف وعالمات الدهش� � ��ة تعلو مالمح‬ ‫وجهه!‬ ‫ابتس� � ��م املجنون وقال‪ :‬أرأيت؟ أنت جتلب الشر‬ ‫بنفسك لنفسك‪ ،‬إياك إذن أن حتسن ألحد‪.‬‬ ‫أج� � ��اب العاقل وهو ميس� � ��ك برأس� � ��ه‪ :‬حس� � ��نا‬ ‫حس� � ��نا‪ ،‬لكن هناك أمرا آخر‪ ،‬إن� � ��ه مكانة املجانني‬ ‫ف� � ��ي املجتمع‪ ،‬إنهم محتقرون ومذمومون‪ ..‬ولم يكد‬ ‫ينه� � ��ي عبارته حتى أطلق املجن� � ��ون ضحكته املدوية‬ ‫من جدي� � ��د ورائح� � ��ة كريهة تنبعث م� � ��ن فمه الذي‬ ‫يب� � ��دو أن مفعول نكهة القهوة لم يدم فيه طويال‪ ،‬ثم‬ ‫ق� � ��ال‪ :‬من أخبرك بهذه احلماق� � ��ة؟ من قال لك إننا‬ ‫محتقرون ولس� � ��نا محترمني؟؟ بل العكس‪ ،‬لن جتد‬ ‫أكثر منا احتراما وال هيبة في املجتمع‪ ،‬أال ترى أنه‬ ‫ال أحد يجرؤ أن يقت� � ��رب منا‪ ،‬الكل يهابنا ويوقرنا‪،‬‬ ‫ماذا تريد بعد؟‬ ‫خفض العاقل رأس� � ��ه وب� � ��دأ يتمت� � ��م‪ :‬املجانني‬ ‫محترمون ويس� � ��تحقون احلياة وس� � ��عداء‪ ،..‬لكن‪..‬‬ ‫مهال ق� � ��ل لي‪ ..‬ثم رفع رأس� � ��ه ليس� � ��أله من جديد‬ ‫ففوج� � ��ئ باختفائه من املقه� � ��ى‪ ،‬فانطلق يبحث عنه‬ ‫ف� � ��ي كل مكان وهو ينادي‪ :‬يا مجن� � ��ون؟ أين أنت؟‪..‬‬ ‫أيه� � ��ا املجنون؟‪ ..‬لدي أس� � ��ئلة أخرى ورأس� � ��ي بات‬ ‫يؤملن� � ��ي‪ ..‬بحث العاقل عن املجنون في كل ش� � ��وارع‬ ‫املدين� � ��ة ورأس� � ��ه يعج باألفكار‪ ،‬ثم ب� � ��دا له في أحد‬ ‫املقاه� � ��ي رجل أنيق يتناول فنج� � ��ان قهوة ويقرأ في‬ ‫جريدة‪ ،‬وفي ه� � ��ذه اللحظة راودته أف� � ��كار غريبة‪،‬‬ ‫تردد قليال‪ ..‬ثم اتخذ ق� � ��راره أخيرا‪ ,‬واجته صوب‬ ‫املقهى >‬

‫‪135‬‬

‫‪4/24/14 10:33:40 AM‬‬

‫‪jun 132-135.indd 135‬‬


‫مسرح‬

‫مسرحية «هانيبال»‬

‫قائد حلم عظيم وموت أعظم!‬ ‫حنان بيروتي*‬ ‫لم يتناول الروائي واملسرحي «هزّاع البراري» حياة القائد القرطاجي العظيم هانيبال تناوال‬ ‫يغرف من التاري ��خ أو ينقل اً‬ ‫ْ‬ ‫تقليدي ��ا جام ��دا‪ ،‬أو وفق التسلس ��ل الزمني املنطق ��ي‪ ،‬ولم‬ ‫نقل‬ ‫مباش ��را‪ ،‬ول ��م يق ��م ب ّبث معلومات تاريخي ��ة موجودة ومتاحة‪ ،‬بل عم ��د إلى عرض األحداث‬ ‫مستخدما لعبة فنية غاية في البراعة واالقتدار‪.‬‬ ‫قس� � ��م املس� � ��رحية إلى لوحات ثم� � ��ان‪ ،‬ك ّل‬ ‫َّ‬ ‫لوحة مختلفة ومس� � ��تقلة بذاتها من حيثُ‬ ‫الزم� � ��ان واملكان والش� � ��خصيات‪ ،‬وكل منها‬ ‫متثل قطعة من فسيفس� � ��اء ه� � ��ي اللوحة الكبيرة للنص‬ ‫املسرحي‪ ،‬رس� � ��م كال منها مبا ميثلها من زمان ومكان‬ ‫يناسب األحداث التي لم ِ‬ ‫يكتف بانتقائها من التاريخ‪ ،‬أو‬ ‫تخ ُّيل كيفية حدوثها ضمن اإلطار التاريخي املعروف‪،‬‬ ‫لكنه ش� � ��ارك برس� � ��م لوحة األحداث التاريخية بريشة‬ ‫املوت‬ ‫اإلبداع واحلوار املتخيل بني ش� � ��خصيات غ ّيبها‬ ‫ُ‬ ‫وتخطفتها ي ُد املنون‪ ،‬وشخصيات مازالت تقارع احلياة‬ ‫الضارية‪ ،‬حياة القسوة والفروس� � ��ية واحلرب الطويلة‬ ‫املمتدة‪ ،‬ليس � � �لّ َط الضوء عبر لوحات� � ��ه على جانب من‬ ‫حياة القائد العظيم‪ ،‬تتداخل اللوحات الثماني لتش ّكل‬ ‫النص املس� � ��رحي املتمي� � ��ز في طريقته‪ ،‬والذي يش� � ��به‬ ‫بس� � ��اط الريح في تنقّله األسطوري بني املكان والزمان‬ ‫مستضيئا باألحداث التاريخية‪ ،‬ولم ِ‬ ‫يكتف بالعبور في‬ ‫الزم� � ��ان واملكان على صه� � ��وة التاريخ‪ ،‬بل عم َد لتداخل‬ ‫األحي� � ��اء واألموات فكأمنا وض َع األح� � ��داث التاريخية‬

‫غالف املجموعة التي ضمت مسرحية‬ ‫الكاتب هزاع البراري «هانيبال»‬

‫التي يريد نس� � ��جها في ثوب النص املسرحي في ساعة‬ ‫رملي� � ��ة وأع� � ��اد تركيبه� � ��ا وصياغتها واس� � ��تنطاقها من‬ ‫جديد‪ ،‬فاألحداث في املسرحية تشبه ال ّرمل في ساعة‬ ‫رملية يتحكم «البراري» فنيا في عرضها‪ ،‬ويقلبها متى‬ ‫ش� � ��اء ويعيدها إلى ثباتها أ ّن� � ��ى أراد‪ ،‬يلتقي املنهزمون‬

‫* كاتبة من األردن‪.‬‬

‫‪136‬‬

‫‪4/24/14 10:15:12 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 136-141.indd 136‬‬


‫لوحة هانيبال يغزو روما‬

‫واملنتصرون‪ ،‬يتحاور املوتى م� � ��ع األحياء‪ ،‬واألحياء مع‬ ‫املوتى‪ ،‬اس� � ��تنطق التاريخ ليصل لعصارة احلكمة‪ ،‬ثمة‬ ‫حكم� � ��ة مخبوءة في قلب األحداث املهمة التي ترس� � ��م‬ ‫صفحة التاريخ‪ ،‬حتتا ُج إلى من يبحث وينقب عنها كما‬ ‫يفع� � ��ل عالم اآلثار حني نراه ميس � � � ُح بأنامل عاش� � ��ق ‪-‬‬ ‫بكثي� � ��ر من احلرص واحلذر ‪ -‬ب� �ي��ن الدفائن واحلفائر‬ ‫على قطع قدمي� � ��ة مهترئة متص ّدع� � ��ة ويعيد ترميمها‬ ‫واس� � ��تنطاقها‪ ،‬حتتاج ملن يق ّدر قيمتها ويعرف س� � ��رها‬ ‫ويكشف ما تخبئه من أس� � ��رار‪ ،‬وما حتمله من كالم ال‬ ‫يسمعه إال من أحسن اإلصغاء‪.‬‬ ‫�تنبت زهرةَ العبرة عبر أح� � ��داث موثقة‪ ،‬لكنه‬ ‫يس� � � ُ‬ ‫مسرحية «هانيبال»‬

‫‪4/24/14 10:15:18 AM‬‬

‫يعي ُد رس َمها بقلمه كأنه يأخ ُذ الوقائع التاريخية ويعيد‬ ‫صياغتها وتلوينها والنظر إليه� � ��ا من داخلها‪ ،‬ليجعلها‬ ‫تنط ُق وتروي م� � ��ا حدث‪ ،‬يص ّورها بريش� � ��ة الفنان من‬ ‫اً‬ ‫مشكل لوحة فسيفسائية‬ ‫زاوية جديدة ويقلب ما فيها‬ ‫ترس� � ��م لنا تاريخ قائ� � ��د عظيم‪ ،‬تدخ� � ��ل لداخله تصور‬ ‫بطوالته وحلمه ومش� � ��اعره‪ ،‬فكأمنا النص املس� � ��رحي‬ ‫هنا فتح لنا با ًبا س� � ��ر ًيا للولوج إل� � ��ى أعماق «هانيبال»‬ ‫ورصده من الداخل‪ ،‬وتصوير انفعاالته ال ّداخلية‪ ،‬كأمنا‬ ‫يلتقط صورة س� � ��رية لنفسه اخلفية التي تختبئ خلف‬ ‫ف� � ��ارس وقائد عظيم غليظ عني� � ��د تلقّفته احلرب منذ‬ ‫نعومة أظفاره‪ ،‬فكأمنا رسم القدر على جبينه احلرب‪،‬‬

‫‪137‬‬

‫‪jun 136-141.indd 137‬‬


‫«البراري» ال يرس � � � ُم الص� � ��ورةَ اخلارجي َة للش� � ��خصية‬ ‫ويغوص‬ ‫املس� � ��رحية هنا‪ ،‬إنه يتقن رس� � ��مها من الداخل‬ ‫ُ‬ ‫فارس� � ��ا‬ ‫في نفس� � ��ية فري� � ��دة لقائد ُكتب عليه أن يكون‬ ‫ً‬ ‫ووار ًثا للقيادة‪ ،‬واحلرب حرب االنتقام‪ ،‬مذ دفعه والده‬ ‫القس� � ��م‪،‬‬ ‫قائ� � ��د جيش قرطاج� � ��ة «هملكار» على مذبح َ‬ ‫يصور بطوالته وحلمه ومشاعره‪ ،‬نهايته وأحالمه التي‬ ‫بدت هائلة كاس� � ��حة ال تُقهر مثل أم� � ��واج عظيمة قبل‬ ‫ْ‬ ‫أن تنكسر على ش� � ��اطئ الواقع‪ ،‬وترتطم بتخلي األهل‬ ‫وخذالنهم ل� � ��ه‪ ،‬وغدر املق َّربني وخيانة األصدقاء ومكر‬ ‫األعداء‪ ،‬ونفاذهم عب� � ��ر ثغرة خيانة األهل له وتخليهم‬ ‫عن� � ��ه للنيل منه‪ ،‬وم� � ��ن أحالمه الكبيرة التي تش� � ��ظت‬ ‫ظلت ميدانا ملعاركه املتناس� � ��لة‬ ‫على أعتاب املدن التي ْ‬ ‫املتواصلة إلى ما يقارب األربعني عاما‪.‬‬

‫اللوحة األولى‬

‫«هملكار» قائد جيوش قرطاجة ينذر ابنه هانيبال‬ ‫وه� � ��و في التاس� � ��عة من عم� � ��ره لالنتقام م� � ��ن الرومان‬ ‫وإخراجهم من إس� � ��بانيا والثأر لقرطاجة‪ ،‬يقسم بـ«بعل‬ ‫واش� � ��مون ومل� � ��كارت» (آلهة قرطاجة) للث� � ��أر من روما‬ ‫وإعادة مج� � ��ده ومج� � ��د قرطاجة‪ ،‬ويح ّم� � ��ل «هانيبال»‬ ‫عبئا ثقيال يس� � ��تنزف فيه عمره وحياته‪ ،‬فكأمنا رس َم‬ ‫له حياته قبل أن تك� � ��ون‪ ،‬ووج ّهه قبل أن يعي اجلهات‪،‬‬ ‫ووضعه في قلب معارك ضروس تبدأ وال تكاد تنتهي‪.‬‬ ‫يتح� � ��دث «هملكار» بلس� � ��ان القائ� � ��د ويفكر بعقلية‬ ‫الس� � ��اعي للثأر ملجده ومجد ب� �ل��اده‪ ،‬ال يلبس قلبه إال‬ ‫درع احلرب‪ ،‬يتناس� � ��ى صغر س� � ��ن ول� � ��ده وثقل العبء‬ ‫َ‬ ‫القس� � ��م الذي وضعه على كاهل‬ ‫وعظم املهمة‪ ،‬وامتداد َ‬ ‫«هانيب� � ��ال» طفال‪ ،‬ال يفكر إال بإرض� � ��اء اآللهة والثأر‪،‬‬ ‫ويتحدث عم� � ��ا واجهه من خيانة‪ ،‬وكي� � ��ف واجهها بيد‬ ‫من حديد‪ ،‬اس� � ��تعرض مصير «أسينديوس» أحد قادة‬ ‫املرتزق� � ��ة الذين ثاروا على قرطاج� � ��ة وكيف ّ‬ ‫مت صلبه‪،‬‬ ‫ويوج� � ��ه طاق� � ��ات غضبه‪،‬‬ ‫هك� � ��ذا م� � ��ن يخون احلل� � ��م‪ّ ،‬‬ ‫وارتدادات هزميته وتعطشه للثأر وللمجد لولده‪ ،‬ويهزه‬ ‫بقوة‪« ،‬أقس � � � ْم لبعل أن تثأر لب� �ل��ادك من روما في يوم‬ ‫من األيام أقس� � ��م يا‪ -...‬هانيبال مرجتفا ‪ -‬أقس � � � ُم يا‬ ‫أبت‪( »...‬ص ‪.)17‬‬ ‫بعد أن ينتزع منه القس� � ��م‪ ،‬ويزرع فيه بذرة مصيره‬ ‫اآلتي‪ ،‬أن البد أن يلحق به «هذا ما ق ّدرته اآللهة لك»‪،‬‬ ‫فيحبس فك� � ��ره وتفكيره وعمره وأحالم� � ��ه بل وحياته‬ ‫كلّها في سجن‪ ،‬قضبانُه من نار احلرب املوشومة على‬

‫‪138‬‬

‫‪4/24/14 10:15:23 AM‬‬

‫جبينه‪ .‬ويعود «هانيبال» طفال للحظة حني يصرخ مناد ًيا‬ ‫«أب� � ��ي‪ »..‬لكن هملكار يجيبه بغضب «أنا هملكار»‪ ،‬ألنه‬ ‫ف� � ��ي املوقف الذي رصده الكات� � ��ب لم يكن يفكر بعقلية‬ ‫ينبض قلبُه بغير طبول احلرب‪،‬‬ ‫األب وال بعاطفته‪ ،‬ولم‬ ‫ْ‬ ‫يحس‬ ‫ولم يكن معن ًيا بعاطفة األبوة‪ ،‬كان قائدا عظيما‬ ‫ُّ‬ ‫بهزميت� � ��ه‪ ،‬وال ميأل تفكيره إال الثأر‪ ،‬حتى لو جع َل ولده‬ ‫وق� � ��و ًدا ألتون حرب آتية ممتدة ومجنونة‪ ،‬ميثل هملكار‬ ‫أنانية القائد‪ ،‬يعميه املجد املُشتهى واالنتقام‪.‬‬

‫اللوحة الثانية‬

‫نقلَ� � ��ة خاطفة في املكان والزمان‪ ،‬يأخذ «البراري»‬ ‫املُتلقي فيها كأنه يش� � ��ركه معه في رحلة س� � ��حرية عبر‬ ‫التاريخ على بساط سحري يتجاوز فيه املكان والزمان‬ ‫وحتى املوت واحلياة‪ ،‬وتلك س� � ��مة في إبداع «البراري»‬ ‫أنه يش� � ��رك املتلقي في بناء عامله اإلبداعي‪ ،‬وتش� � ��ييد‬ ‫بنائه الفني املتضمن رؤيته ورؤياه املغايرة والتي تتميز‬ ‫باجل� � ��دة واالختالف‪ ،‬ورمبا ذلك س� � ��ر مت ّيز ما يكتبه‪.‬‬ ‫ف� � ��ي اللوح� � ��ة الثانية‪ ،‬ي� � ��دور حوار ب� �ي��ن «هانيبال»‬ ‫ال� � ��ذي تركناه ف� � ��ي اللوحة األولى طفال في التاس� � ��عة‪،‬‬ ‫يق ّي� � ��ده «هملكار» والده بقيد حرب للثأر الطويل املمتد‬ ‫ولتش� � ��ييد أهرام املجد التي ال تكاد تق� � ��ام حتى تنهار‬ ‫م� � ��ن جدي� � ��د‪ ،‬لنقابله بعد م� � ��رور أربعني عام� � ��ا‪ ،‬أربعة‬ ‫خاض فيه� � ��ا احلروب التي اس� � ��تنزفت‬ ‫عقود طويل� � ��ة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ونزف فيها حياته التي‬ ‫شبابه وعمره وقوته وأعصابه‪،‬‬ ‫عج� � ��ز أن يخس� � ��رها أو أن يقدمها على مذبح احلرب‬ ‫في س� � ��احة القتال‪« .‬حصان يوشك أن يسلمني لسيف‬ ‫العدو» (صــفحة ‪ .)19‬حتى احلصان رفيقه يخونه‪ ،‬ال‬ ‫يجد من يحاوره غير السيف‪ ،‬توأم نفسه ورفيق رحلته‬ ‫الطويلة املضنية في القتال‪ ،‬يتأمل س� � ��يفه بيده بحزن‬ ‫غدوت عصا بيد عجوز أعطى احلرب‬ ‫«‪ ...‬حت� � ��ى أنت‬ ‫َ‬ ‫شبابه فطمعت بشيخوخته» (صفحة ‪.)19‬‬ ‫من يس� � ��لم عمره للحرب‪ ،‬من يتش � � � ّبث بحلم الثأر‬ ‫واملجد الذي ال يزول‪ ،‬ال تُشبعه احلرب وال تشبع منه‪،‬‬ ‫تلفظه مكس� � ��ور الروح ومنخور النفس ومجروح القلب‪،‬‬ ‫طويل‪،‬‬ ‫جس� � ��ده ينهبه الضعف وتتناوش� � ��ه مالم ُح تعب‬ ‫ٍ‬ ‫احلرب تقت� � ��ل وتق ّدم مو ًت� � ��ا حقيقيا‪ ،‬وتب� � ��رع باختراع‬ ‫أشكال وصور جديدة للقتل وللموت‪.‬‬

‫اللوحة الثالثة‬

‫الكاتب حيلته الفني� � ��ة بالتنقل بني الزمان‬ ‫جت� � ��اوز‬ ‫ُ‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 136-141.indd 138‬‬


‫وامل� � ��كان إلى حيلة بارعة وهي احلياة واملوت‪ ،‬التالعب‬ ‫باألح� � ��داث وتداخُ ل املاض� � ��ي واحلاضر واملس� � ��تقبل‪،‬‬ ‫األحياء واألموات‪ ،‬لرس� � ��م أح� � ��داث وتناولها بعمق من‬ ‫زاوية جديدة‪ ،‬فاملس� � ��رحية تتناول ش� � ��خصية تاريخية‬ ‫لكنه� � ��ا ال ترصدها بصورة محاي� � ��دة‪ ،‬وال تنقل التاريخ‬ ‫بتصوي� � ��ر محايد جامد منطقي‪ ،‬إنها تعيد توزيع وخلق‬ ‫األحداث ورسمها وإضاءتها من جوانب مهمشة‪ ،‬وزوايا‬ ‫منس� � ��ية‪ ،‬وتلك ميزة م� � ��ا يكتبه «الب� � ��راري»‪ ،‬إنه يختار‬ ‫الزاوية املظلمة املنس� � ��ية املهجورة ليقيم فيها مهرجان‬ ‫بوحه ويشيد نصه مختل ًفا متجد ًدا‪.‬‬ ‫حوار ب� �ي��ن القادة الثالث� � ��ة‪« :‬س� � ��بيو» و«هانيبال»‬ ‫رجوعا بالزمن قرابة العش� � ��رين عاما‪ ،‬يتقابل‬ ‫و«فاروا»‬ ‫ً‬ ‫«س� � ��بيو» مزهوا بالنصر مع «هانيب� � ��ال» املثقل بهزائمه‬ ‫األخي� � ��رة‪ ،‬ال� � ��ذي ال يعي أي� � ��ن هو ليفاجأ بأنه وس� � ��ط‬ ‫إيطاليا قبل اآلن بقرابة عشرين عاما‪ ،‬وهو من تلبسه‬ ‫حلم القضاء عل� � ��ى روما‪ ،‬وتك ّبد بس� � ��بب حلمه الكبير‬ ‫وجراحا نازف ًة جليش� � ��ه‪ ،‬يظل يدافع عن‬ ‫س� � ��نني حياته‬ ‫ً‬ ‫عبقريت� � ��ه في القت� � ��ال‪ ،‬وكيف تخلى ع� � ��ن حلمه الكثير‬ ‫من جن� � ��ده‪ ،‬لكنهم‪« :‬هم املرتزقة اإلس� � ��بان كانوا عالة‬ ‫على جيش� � ��ي‪ ،‬أما القرطاجيون فقد عبروا معي بالد‬ ‫الغال‪( »...‬ص‪.)25‬‬ ‫إميانه بالقرطاجيني راس� � ��خ‪ ،‬إنه يش� � ��به العاش� � ��ق‬ ‫الذي يتلقى الطعنات وال يأبه باأللم ويس� � ��تحيل عنده‬ ‫النزيف نش� � ��ي ًدا «روما تستحق جنون املغامرة من أجل‬ ‫تدميرها‪.»...‬‬ ‫هي حكمة القادة‪ ،‬وهو يدافع عن حلمه ألنه حياته‬ ‫ذاتها‪ ،‬وألن إيجاد مبرر احللم هو العزاء الوحيد الذي‬ ‫بقي لديه في النهايات التي دائ ًما ما تكون موحش� � ��ة ال‬ ‫أنيس فيها إال العزاء مبا أنفق فيه العمر الضائع‪.‬‬ ‫«س� � ��بيو» يصيبه الغرور‪ ،‬إنه غرور القائد املنتصر‬ ‫الذي س� � ��ل َخ نص� � ��را ثمين� � ��ا من قائ� � ��د متم � � � ِّرس مثل‬ ‫«ألن روم� � ��ا تع� � ��رف ذلك ج ّن� � ��دت رج ً‬ ‫ال‬ ‫«هانيب� � ��ال»‪َّ ..‬‬ ‫أكث� � ��ر عبقري� � ��ة وجنون� � ��ا من� � ��ك ليقه� � ��رك» (ص ‪.)25‬‬ ‫لك� � ��ن ليس من ش� � ��يم «هانيب� � ��ال» االستس� �ل��ام‪ ،‬يواجه‬ ‫«سبيو» ُمش� � ��خّ صا س� � ��بب تذوقه طعم الهزمية األول‪،‬‬ ‫األش ّد مرارة من الهزائم املتكررة‪.‬‬ ‫«يا س� � ��بيو أنت لم تكن وح� � ��دك‪ ،‬كان أهلي معك‪،‬‬ ‫أنت تعرف ذل� � ��ك» (ص ‪ ،)25‬يعني أنه تع ّرض للخيانة‬ ‫القاسية من األهل‪.‬‬ ‫يتم استحضار ش� � ��خصية «فارو» القائد الروماني‬ ‫مسرحية «هانيبال»‬

‫‪4/24/14 10:15:28 AM‬‬

‫هانيبال‪ :‬من يسلم عمره للحرب‪ ،‬من يتثبت بحلم الثأر‬ ‫واملجد الذي ال يزول ال تشبعه احلرب وال تشبع منه‬

‫ال� � ��ذي هزمته عبقري� � ��ة «هانيبال» الذي ق� � ��ام بخدعة‬ ‫حرب‪ ،‬حني جعل جيشه نصف دائرة ليتوغل فيه جيش‬ ‫«فارو»‪ ،‬ويصبح محاصرا ينهشه املوت من ك ّل اجتاه‪.‬‬ ‫عذاب احل� � ��رب وش� � ��قائها يط� � ��والن اجلميع دون‬ ‫متيي� � ��ز ب� �ي��ن جندي وقائد‪ ،‬فيقول س� � ��بيو «أس� � ��ير بني‬ ‫جن� � ��دي مصروعني‪ ,‬أكوام م� � ��ن اللحم املم� � ��زق والدم‬ ‫املتجمد وعيون شاخصة في الفراغ‪ ..‬وأسئلة تفوح من‬ ‫اجلراح‪ ..‬انتصب أمامي جندي مثخن باجلراح‪ ,‬وأشار‬ ‫نحوي بيده املرجتفة ثم س� � ��قط ميتا وحده دون كلمة‪..‬‬ ‫لو تكلم ألراحني‪ ..‬لكن مالمحه املسكونة بالتعب واللوم‬ ‫تالحقني مثل كابوس مخيف» (ص ‪ 29‬إلى ‪.)30‬‬ ‫املوت اختيار كرامة‪ ,‬فـ«هانيبال» يستجدي «سبيو»‬ ‫أن يح ّرر سيفه ليقتله‪ ،‬إنه نبل الفرسان وكرامة القادة‬ ‫العِ ظ� � ��ام‪« ،‬هانيب� � ��ال» كان عظيما بحيات� � ��ه وموته‪ ,‬إنها‬ ‫عبقرية احلكمة املكتس� � ��بة من جم� � ��ر احلروب‪ ،‬حكمة‬ ‫التاريخ التي جتلي غموضها للعظماء من البشر‪ ,‬ممن‬ ‫خاض� � ��وا احلياة مثل‪ ,‬املغامرة غي� � ��ر آبهني بأي حلظة‬

‫‪139‬‬

‫‪jun 136-141.indd 139‬‬


‫يخسرونها‪.‬‬ ‫(مثلما كان هانيبال عظي ًما‪ ...‬س� � ��ينتهي عظي ًما لو‬ ‫كان ذلك دون س� � ��يف ودون جيش أو إخوة‪ ...‬وحتى لو‬ ‫كانت هذه األرض البعيدة ال تعرفني» (ص ‪.)31‬‬

‫اللوحة الرابعة‬ ‫الكاتب بريش� � ��ة اخليال أن «هملكار» الذي‬ ‫يرس � � � ُم‬ ‫ُ‬ ‫بات شيخا منهكا يقابل أباه «هي حربك يا أبي ألبستني‬ ‫وأنهكت‬ ‫فامتصت س� � ��نوات عم� � ��ري‬ ‫إ ّياه� � ��ا صغي ًرا‪...‬‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫صرت كما ترى أج ُّر أيامي الباقية خلفي‬ ‫قواي‪ ..‬حتى‬ ‫ُ‬ ‫هار ًبا‪ ,‬أخذت روما عيني وش� � ��بابي‪ ..‬وخلفي جيش� � ��ي‬ ‫ورماح األعداء تالحقني كظلي» (ص ‪.)33‬‬ ‫يب� � ��وح ألبي� � ��ه «همل� � ��كار» مب� � ��ا يوجع� � ��ه «أهلي في‬ ‫قرطاجة باعوني لروما» وجعه من أهله‪ ،‬وعتبه عليهم‪,‬‬ ‫ل� � ��م تكن هزمي� � ��ة من الع� � ��دو احلقيقي الذي أحس� � ��ن‬ ‫مجابهته ونزوله كالصاعق� � ��ة احلارقة‪ ,‬لم تكن هزمية‬ ‫من اخلارج‪ ،‬ب� � ��ل من أهله من الداخ� � ��ل‪ ,‬رمبا الهزمية‬ ‫احلقيقي� � ��ة تبدأ حينما ينكس� � ��ر اإلنس� � ��ان من أعماقه‬ ‫واستس� �ل��امه الداخلي يكسره‪ ,‬ويحطم أشرعة اإلرادة‬ ‫والصمود‪ ،‬ويجعل منارة احللم فيه تنكسر وتخبو‪ ،‬كما‬ ‫يخون اجلسد املريض الروح العظيمة احمللقة‪ .‬يتشارك‬ ‫القائدان العظيمان باجل� � ��رح‪ ,‬فكالهما‪ ،‬األب هملكار‬ ‫وابنه الذي حمله طفال على مذبح «بعل» تع َّرض للطعن‬ ‫«طلبت معونة قرطاجة وكنت‬ ‫من األهل‪ ،‬يقول هملكار‬ ‫ُ‬ ‫�ت يدها وقالت أطعم‬ ‫أذو ُد عنه� � ��ا قطعان روما‪ ،‬فقطع� � � ْ‬ ‫جيش� � ��ك م� � ��ن األرض التي حتت قدمي� � ��ك» (ص ‪.)34‬‬ ‫ر ّده أهل� � ��ه خائ ًبا‪ ،‬أه� � ��دروا حلمه وذبح� � ��وا انتصاراته‪،‬‬ ‫وضحوا به وبجيشه‪ ،‬وتخلوا عنه بعي ًدا غري ًبا محاص ًرا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫«وضعت وطني في قلبي ‪ ..‬ولم‬ ‫لكن يظل موال ًيا للوطن‬ ‫ُ‬ ‫أنتظر مساعدة أحد»‪.‬‬ ‫الوطن يش� � ��به األم متاما‪ ,‬األم تظل حصنًا ومال ًذا‬ ‫وزاوية العالم الدافئة حتى في غيابها أو تغ ُّيبها‪.‬‬ ‫القائ� � ��دان العظيم� � ��ان عاش� � ��ا احللم ذات� � ��ه وذاقا‬ ‫�ت في اخلاصرة س� � ��كني‬ ‫م� � ��رارة اجلرح ذاته‪ ،‬وانغرس� � � ْ‬ ‫خيانة األهل األقس� � ��ى خيان� � ��ة والتخلي وقت احلاجة‪.‬‬

‫اللوحة اخلامسة‬

‫لقاء األخوين املقاتل� �ي��ن في لوحة مصوغة ببراعة‬ ‫كأمنا هي اقتناص للقطة استثنائية‪ ،‬فـ«هانيبال» يلتقي‬ ‫أخاه «هزدروبال» الذي سبقه إلى أرض املعارك وراف َق‬

‫‪140‬‬

‫‪4/24/14 10:15:33 AM‬‬

‫أباه قبله إلى قلب جحي� � ��م احلرب املوقدة‪ ،‬وا ّلذي ظل‬ ‫صام� � ��دا محاربا حتى اللحظة الدامية التي ُفصل فيها‬ ‫رأسه عن جسده وأُرسل لـ«هانيبال»‪ ،‬فوق َع في قلبه مثل‬ ‫ُ‬ ‫يلوب‬ ‫خنج� � ��ر يطعن بال نزف ويجرح بال صوت‪ ،‬ويظل ُ‬ ‫م� � ��ن الداخل في جرح دوام� � ��ة ال تهدأ‪ ،‬فعلق «هانيبال»‬ ‫جمجمة أخيه على عنق حصانه ليتقدمه إلى ساحات‬ ‫وليبقي نار‬ ‫�تمد منه جذوة االنتقام‬ ‫املعارك‪ ،‬رمبا ليس� � � َّ‬ ‫َ‬ ‫االنتقام والثأر من روما متأججة مستعرة‪.‬‬ ‫«هزدروبال» يحم� � ��ل احللم القرطاجي وجتري في‬ ‫عروقه دماء الفروس� � ��ية والشجاعة‪ ،‬لم يخن أخاه ولم‬ ‫يتقاعس عن مد العون له‪ ،‬لكنه تع َّرض للخدعة واخليانة‬ ‫ْ‬ ‫من رس� � ��وله ألخيه يخبره في� � ��ه بخططه احلربية‪ ،‬حني‬ ‫فبات «هزدروبال»‬ ‫سلم رسوله اخلائن الرسالة لروما‪،‬‬ ‫َ‬ ‫مثل فريسة عزالء في زاوية واحلِ راب حتيط بها‪ ،‬وتفنن‬ ‫الرومان األعداء في التنكيل به وفي جتريح أخيه‪ ،‬حني‬ ‫قذفوا رأسه باملنجنيق إليه‪« ،‬أهكذا نلتقي بعد ك ّل هذا‬ ‫الف� � ��راق‪ ...‬ليكن ب� �ي��ن يدي رأس بال جس� � ��د‪ ...‬عينان‬ ‫شاخصتان‪( »..‬ص ‪.)39‬‬ ‫حني علق «هانيبال» رأس أخيه على عنق حصانه‪،‬‬ ‫رمبا جعله احلصان‪ ،‬اجلس� � ��م‪/‬القوة‪/‬احلركة‪/‬اخلطى‬ ‫التي يس� � ��ير بها ف� � ��ي درب االنتقام الطوي� � ��ل‪ ،‬وهو كان‬ ‫وأنت‬ ‫ال� � ��رأس والقائد احملنك «أنا جس� � ��د قرطاجة‪َ ...‬‬ ‫الرأس يا هانيبال» (ص ‪.)41‬‬

‫اللوحة السادسة‬

‫لق� � ��اء بني املرأة اخلارجة م� � ��ن ذات «هانيبال» مثل‬ ‫فك� � ��رة مهملة ل� � ��م ينتبه لها إال بع� � ��د أن أصبح وحيدا‪،‬‬ ‫فكأمن� � ��ا أُتيح له أن ينظر بداخله‪ ،‬امل� � ��رأة عائدة تبكي‬ ‫بثياب ممزقة وآثار ضرب على وجهها رمبا لترس � � � َم له‬ ‫لوح َة الهزمية‪ ،‬وتضع اللمس� � � ِ‬ ‫�ات األخيرة على اللوحة‬ ‫الكاحلة ملوته ح ًيا‪ ،‬ولهزميت� � ��ه امل ُ ّرة بعد أ ْن ذا َق حالوةَ‬ ‫النصر وأنف َق عمره في س� � ��بيله‪ ،‬وأهدر أيامه‪ ،‬وس� � ��فح‬ ‫عمره ألجله‪.‬‬ ‫جاءت املرأةُ القرين ُة املزعج ُة‪ ،‬حلم لرجل لم يحلم‬ ‫بامرأة لتهديه ميتة الئق ًة‪ ،‬تهديه املوت الكرمي الذي يليق‬ ‫بقائد عظي� � ��م مثل عظمته‪ ،‬أعطته ثمر ًة غريبة يبتلعها‬ ‫قبل أن يج َّر أسي ًرا ذليال يستجدي املوت والرحمة من‬ ‫س� � ��يوف األعداء كي ال يذيقونه ال ّذل واألسر والتنكيل‬ ‫بعد أن أذاقهم الويل‪ ،‬وأحرقهم بناره ونار احلرب التي‬ ‫ال تنطفئ‪ ،‬كي ال يكسروا صورته املُضيئة عبر التاريخ‪،‬‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 136-141.indd 140‬‬


‫َ‬ ‫وحتفظ له الكتب أن القائد ا ّلذي شه َد الوقائع الكبيرة‬ ‫واملعارك العظيمة لم ينكس � � � ْر ألج� � ��ل حفنة أيام وبقايا‬ ‫حياة‪ ،‬وبقية أنفاس مثقلة بالذل ومغمسة بالعار‪.‬‬ ‫عجزت‬ ‫املفارق ُة التي يلتقطها الكاتب أن «هانيبال»‬ ‫ْ‬ ‫�تعص‬ ‫ع� � ��ن قتله جي� � ��وش ال حتصى‪ ،‬فموته عزي ٌز مس� � � ٍ‬ ‫صعب مثل فرس جامحة ح ّرة متمردة لم تسلم نفسها‬ ‫ٌ‬ ‫للسم‪ ،‬ألنه يحمل معه حالوة الكرامة والعز‪.‬‬ ‫طوعا إال ُّ‬

‫اللوحة السابعة‬

‫لقاء آخر وأخي� � ��ر بني «هملكار» ميتا و«هانيبال»‬ ‫يتصارع مع ذاته وماضيه وحاضره‪ ،‬ويبكي مس� � ��تقبله‬ ‫الذي يبخ� � ��ل عليه مب� � ��وت‪ ،‬يعاتبه «همل� � ��كار» أو رمبا‬ ‫هو عت� � ��اب النفس للنفس‪ ،‬ومحاس� � ��بة ال� � ��ذات لذاتها‬ ‫غابت‪ ،‬ماتت‬ ‫باس� � ��تحضار ش� � ��خصية غ َّيبها املوت وما‬ ‫ْ‬ ‫ولم متت ألنها خالدة‪ ،‬ش� � ��خصية األب القائد العظيم‬ ‫«همل� � ��كار» يعاتبه على خس� � ��ارته موقعة «زاما» املعركة‬ ‫احلاسمة التي خسرها «هانيبال» ملصلحة روما‪ ،‬ويعاتبه‬ ‫عل� � ��ى خروجه من عزلته ومن إط� � ��اره بصفته قائدا ال‬ ‫يع� � ��رف اجللوس إال على صهوة احلص� � ��ان ال ّذاهب به‬ ‫إلى معركة وال ّراجع من أخرى‪ ،‬واملس� � ��تعد حلرب آتية‪،‬‬ ‫ألنه خرج م� � ��ن عزلته ومن عرينه ألنه أس � � � ُد احلروب‬ ‫وس ِّيدها‪ ،‬ليصبح حاكما ويجلس على عرش قرطاجة‪،‬‬ ‫تاركا الس� � ��يف الذي قاتل طويال لها ولم يكل ولم ميل‪،‬‬ ‫لكنه تع َّرض لتآمر أرب� � ��اب األموال وأهل الغايات ومن‬ ‫خش� � ��وا على مناصبهم منه‪ ،‬فحاكوا أكذوبة ونس� � ��جوا‬ ‫كفن نهايته‪ ،‬حني أهدوا لروما وأهدوا ألنفس� � ��هم خب ًرا‬ ‫عار ًيا من الصحة لكنه يرت� � ��دي ثوب املصلحة الذاتية‬ ‫واملنفعة الضيق� � ��ة بأن «هانيبال» يعد العدة لقتالها من‬ ‫جديد وقدموا األموال لتمويل احلملة ضده‪.‬‬ ‫«هملكار» الضرغام الضاري يعاتب «هانيبال» إنه‬ ‫افتنت بالكرس� � ��ي‪ ،‬والعرش ليس له‪ ،‬وأنه ترك املقاومة‬ ‫فهزم نفسه قبل أن يهزمه اآلخرون‪ ،‬يظل يعاتب نفسه‬ ‫آكال ثمر الندم امل ُ ّرة‪« :‬ها أنا أموت غريبا ال يحيط بي‬ ‫غير اللصوص وأشباح املوتى‪( »...‬ص ‪.)49‬‬

‫اللوحة الثامنة‬

‫اللوح�� ��ة األخيرة واحلاس�� ��مة تش�� ��به نهاية معركة‬ ‫ضاري�� ��ة يلتق�� ��ي في نهايته�� ��ا القائدان‪ ،‬مثق��ل��ان بالتعب‬ ‫واإلنهاك وحامالن لراية وغار النصر أو إكليل الهزمية‪.‬‬ ‫«س� � ��بيو» املنتصر يلتقي بـ«هانيب� � ��ال» املنهزم‪ ،‬لكن‬ ‫مسرحية «هانيبال»‬

‫‪4/24/14 10:15:40 AM‬‬

‫املهزوم أحيا ًنا يصنع انتصاره األخير بش� � ��رف‪ ،‬ويرسم‬ ‫لوحة أخيرة مضيئة بالكرامة ولو بدمه‪.‬‬ ‫يظل «هانيبال» متمس� � ��كا بعظمت� � ��ه بصفته قائدا‬ ‫خاض عق� � ��ودا طويلة من املع� � ��ارك املتواصلة واحلرب‬ ‫الض� � ��روس‪ ،‬وذاق حالوة النص� � ��ر‪ ،‬وأذاق أعداءه طعم‬ ‫املوت واخلوف والدم� � ��ار واالنتقام‪ ،‬وحفر بأظفاره في‬ ‫صخرة الثأر‪.‬‬ ‫«نهايتي هي التي صنعتك»‪.‬‬ ‫«س� � ��بيو» دخ� � ��ل التاريخ م� � ��ن باب نص� � ��ره األخير‬ ‫عل� � ��ى «هانيبال»‪ ،‬لكنه كان منتش� � ��يا بانتص� � ��اره يراوغ‪،‬‬ ‫و«هانيبال» مثل عنقاء صاعدة من رمادها‪ ،‬يقاوم ألنه‬ ‫القائد الذي ال ييأس‪.‬‬ ‫«أل� � ��ف قرطاجة س� � ��تخرج عليكم وأل� � ��ف هانيبال‬ ‫سيولد اليوم‪( »..‬ص‪.)50‬‬ ‫العظماء احلقيقيون واألبطال اخلالدون ال يؤمنون‬ ‫بأنفس� � ��هم فحس� � ��ب‪ ،‬وال يرفعون ذواتهم وال يحتكرون‬ ‫املجد‪ ،‬يسعون المتالك فكرة خالدة‪ ،‬وأخالق ال متوت‪،‬‬ ‫وفروس� � ��ية ال تصدأ‪ ،‬وهم مثل الش� � ��جرة الباسقة التي‬ ‫تنب� � ��ت م� � ��ن األرض وتظ� � ��ل منتمية لها وإن ل� � ��م تنحنِ ‪،‬‬ ‫فه� � ��و يتنبأ بوالدة املقاومة ومبجيء ق� � ��ادة عظام مثله‪،‬‬ ‫فالعظي� � ��م ّ‬ ‫يبش� � ��ر بالعظمة وال يح� � ��اول احتكارها وإال‬ ‫فقدها ولم يكنها‪.‬‬ ‫�ت مهزو ًما‪ ...‬أال يكفي النتصاري أن تس � � � ّير‬ ‫«لس� � � ُ‬ ‫روما جيوش� � ��ها وقادتها العظ� � ��ام ملالحقة عجوز أعزل‬ ‫مثلي‪( »...‬ص ‪.)51‬‬ ‫يطلب من «سبيو» أن يج ِّرد سيفه ليغرسه في صدره‪،‬‬ ‫فتكون مبوته حياته‪ ،‬ألن من مات ذليال مستضعفا فقد‬ ‫بري� � ��ق حيات� � ��ه املضيئة باملجد‪ ،‬لكن «س� � ��بيو» يرفض أن‬ ‫مينح� � ��ه املوت املُش � � � ّرف‪ ،‬ففي عنق� � ��ه آالف الرومانيني‪،‬‬ ‫ويدافع عن رفض� � ��ه «ومتى كانت للحرب أخالق‪ ...‬أنت‬ ‫من علمنا ذلك يا هانيبال‪( »...‬ص ‪.)51‬‬ ‫احل� � ��رب ال قوانني حتكمها‪ ،‬إنه� � ��ا حصاد لألرواح‬ ‫بال موسم‪ ،‬قطاف للمجد بال حساب‪ ،‬مالحقة النصر‬ ‫الذي تُداس ألجله حيوات البش� � ��ر‪ ،‬ويطحن اجلميع‪ ،‬ال‬ ‫أح� � ��د يهم‪ ،‬ال مبدأ يُحت� � ��رم إال غايات أُضرمت ألجلها‬ ‫احلرب‪ ،‬قوانني احلرب‪ ،‬إنها بال قوانني وال أخالق‪.‬‬ ‫«هانيب� � ��ال» البط� � ��ل الذي ق ّدم حيات� � ��ه على مذبح‬ ‫الوطن‪ ،‬ولب� � ��س الفكرة وامتطى صهوة احللم‪ ،‬وأخلص‬ ‫ملبادئ� � ��ه حتى الرمق األخي� � ��ر‪ ،‬وكان موته اختيارا نبيال‬ ‫مش ِّرفا‪ ,‬وإن كان االختيار األخير >‬

‫‪141‬‬

‫‪jun 136-141.indd 141‬‬


‫فن تشكيلي‬

‫عيسى صقر اخللف‬

‫النحاتني في الكويت‬ ‫شيخ َّ‬ ‫عبدالعزيز التميمي*‬ ‫مبا أن نفسية الفنان تتأثر باألحداث‪ ،‬خيرها وشرها‪ ،‬فإنه يتأثر أيضا بسلوك احمليطني به‬ ‫من البشر‪ ،‬أخيار ا كانوا أو أشقياء‪ ،‬عبوسني‪ ،‬سعداء‪ ،‬متمتعني أو بؤساء‪.‬‬ ‫والفن ��ان عيس ��ى صقر اخللف‪ ،‬الذي عاصر النهضة الفني ��ة في الكويت من بدايتها‪ ،‬تأثيره‬ ‫واضح وملموس في الذين كانوا حوله من زمالئه أو الهواة أو اجلمهور‪.‬‬ ‫دماثة خلقه وتفانيه في العطاء غير احملدود‪ ،‬كانا سب ًبا رئيس ًا في انخراط مجموعة كبيرة‬ ‫م ��ن محبي فن الرس ��م والنح ��ت في اجلمعية الكويتية للفنون التش ��كيلية ع ��ام ‪ 1968‬وقت‬ ‫تأسيسها‪ ،‬حيث كان الفنان عيسى صقر العضو العامل واملثابر املستمر في عطائه للوصول‬ ‫إلى نتيجة فنية رفيعة ومستوى راق للحركة التشكيلية في الكويت‪.‬‬ ‫* فنان تشكيلي من الكويت‪.‬‬

‫‪142‬‬

‫‪4/24/14 10:16:04 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 142-147.indd 142‬‬


‫احلس احمللي إحدى سمات أعمال عيسى صقر‬

‫كانت ه� � ��ذه املقدم� � ��ة ضرورية ليعرف‬ ‫املهتمون أن عيسى صقر لم يكن نحاتا‬ ‫ورس� � ��اما فقط‪ ،‬بل ه� � ��و األب الروحي‬ ‫للغالبية العظمى ممن جاءوا بعده‪ ،‬نحاتني كانوا أو‬ ‫رس� � ��امني‪ ،‬كان اجلميع لديه متساوين‪ ،‬واألفضلية‬ ‫فق� � ��ط للمجتهد واملبدع وم� � ��ن لديه مصداقية في‬ ‫عطائه وحبه للفن التشكيلي‪.‬‬ ‫ولم يكن عيسى صقر في يوم من األيام متملقا‬ ‫أو متس� � ��لقا وصوليا يس� � ��عى لذاته‪ ،‬بل كان عكس‬ ‫ذلك ناك � � � ًرا لذاته‪ ،‬مح ًبا اخلير للجميع‪ ،‬يش� � ��جع‬ ‫الكل ويقبل التنافس الش� � ��ريف‪ ،‬وقد كان نبراسه‬ ‫دائما‪« :‬اعمل بجد وكد لن يغلبك أبدا أحد»‪ .‬هذه‬ ‫عيسى صقر اخللف ‪ ..‬شيخ النحاتني في الكويت‬

‫‪4/24/14 10:16:08 AM‬‬

‫املقولة كم كان يكررها لي وكم س� � ��معتها منه وأنا‬ ‫أعمل معه في محترفه بالرس� � ��م احلر حيث أتاح‬ ‫لي فرصة التزود من علمه وفنه وطباعه‪.‬‬

‫رشاقة وارتباط بالبيئة‬

‫ولو عدنا اآلن الس� � ��تطالع اجلانب األساسي‬ ‫والبحث ف� � ��ي فن وإبداع الفنان جن� � ��د أن أعماله‬ ‫تتميز بالرشاقة وهي السمة احمللية لبحثه‪ ،‬مركزًا‬ ‫على الصفات الش� � ��كلية للناس وما يلبس� � ��ون في‬ ‫منحوتاته ورس� � ��وماته التي غالبا ما تكون مقتبسة‬ ‫من البيئة وما بها من أشخاص وكتل أخرى‪.‬‬ ‫كان تركيزه على إظهار احلس الفني املتجاوز‬

‫‪143‬‬

‫‪jun 142-147.indd 143‬‬


‫القدرة على التشريح في عملني للفنان‬

‫حل� � ��دود البصر‪ ،‬وكان يعطي املتلقي الناظر للعمل‬ ‫الش� � ��عور بأن الشخص املرسوم أو املنحوت كويتي‬ ‫أو غير ذلك‪.‬‬ ‫وقد يتجاوز اإلحس� � ��اس بأن يس� � ��تطيع املتتبع‬ ‫ملنحوت� � ��ات الفن� � ��ان عيس� � ��ى صق� � ��ر البرونزية أو‬ ‫اخلش� � ��بية الوق� � ��وف على لون بش� � ��رة الش� � ��خص‬ ‫املرس� � ��وم عبر تعبيرات الوجه وتش� � ��ريح تفاصيل‬ ‫العمل املنحوت‪.‬‬ ‫هذه الق� � ��درة الصادقة عل� � ��ى التعبير جتعلني‬ ‫أتذكر الفن� � ��ان العاملي املبدع «موني� � ��ه» الذي كان‬ ‫حس� � ��ه الفني الفائق في لوحاته يجعل املش� � ��اهد‬

‫‪144‬‬

‫‪4/24/14 10:16:13 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 142-147.indd 144‬‬


‫الفنان يشرح أحد أعماله في معرض عربي‬

‫يتص� � ��ور النس� � ��يم أو الريح املتغلغل� � ��ة بني أغصان‬ ‫الزهور البرية أو العابر على كتف امرأة تسير في‬ ‫طريق ريفي وكأن اللوحة لقطة س� � ��ينمائية تشمل‬ ‫حركة الواقع‪.‬‬ ‫هذه امليزة كان ميتاز بها الفنان عيس� � ��ى صقر‬ ‫املرهف واألخ الصديق الذي كان في شبابه شعلة‬ ‫نش� � ��اط‪ ،‬اس� � ��تطاع أن يؤثر في احلركة التشكيلية‬ ‫تأثي � � � ًرا إيجاب ًيا أوصلتها إلى ما هي عليه اآلن من‬ ‫أوج ازدهار‪.‬‬ ‫الفنان عيس� � ��ى صقر شيخ الفنانني والنحاتني‬ ‫بجدارة والش� � ��اهد على هذا حصوله على جائزة‬ ‫«األقصر» عام ‪ ،1966‬اجلميع يعرف ما هو معنى‬ ‫أن يحص� � ��ل الفنان على ه� � ��ذه اجلائزة من مصر‪،‬‬ ‫الدولة العربية الرائدة في املجال التشكيلي والفن‬ ‫بصورة عامة‪.‬‬ ‫فاجلائ� � ��زة في تلك الفترة وم� � ��ن مصر تعادل‬ ‫ش� � ��هادة جامعية لفنان خرج من رحم البحر وعلى‬ ‫سواحل الكويت‪ ،‬خبرته الفنية عمرها العملي كان‬ ‫ثالث سنوات أو أكثر بقليل‪ ،‬قياسا بفطاحل الفن‬ ‫عيسى صقر اخللف ‪ ..‬شيخ النحاتني في الكويت‬

‫‪4/24/14 10:16:19 AM‬‬

‫التشكيلي الكبار في جمهورية مصر العربية‪.‬‬ ‫هذه احللقة في مس� � ��يرة الفنان عيسى صقر‬ ‫مهمة‪ ،‬ال أريد أن أمر عليها مرور الكرام‪ ،‬والهدف‬ ‫م� � ��ن التركيز على هذه النقط� � ��ة هو إعطاء الفنان‬ ‫حقه املس� � ��تحق م� � ��ن تقدير واعت� � ��راف بأفضليته‬ ‫ومتيزه‪.‬‬ ‫اجلائزة شهادة فنية راقية لفنان مبدع راق من‬ ‫جهة معتمدة عامليا وعربيا وهي الس� � ��احة الفنية‬ ‫ف� � ��ي مصر‪ ،‬واجلمي� � ��ع دون اس� � ��تثناء يعرف معنى‬ ‫أن تتميز ف� � ��ي مصر‪ ،‬بني ما يزيد على عش� � ��رين‬ ‫مليون ش� � ��خص وخبرة تزيد في تل� � ��ك األيام على‬ ‫املائة عام اكتس� � ��بها الفنانون املصري� � ��ون والنقاد‬ ‫مع جلان التحكي� � ��م‪ ،‬فقد أجمعوا واتفقوا على أن‬ ‫الفنان عيسى صقر يستحق جائزة «األقصر» عام‬ ‫‪.1966‬‬ ‫لم يتوقف الفنان عيس� � ��ى صق� � ��ر عن العطاء‪،‬‬ ‫وظل حام ً‬ ‫ال الراية متنقال ب� �ي��ن القارات والدول‪،‬‬ ‫حام ً‬ ‫ال الكويت ف� � ��ي قلبه‪ ،‬عارض� � ��ا للعالم الوجه‬ ‫الفني احلضاري املتمي� � ��ز للجميع‪ ،‬فكثيرا ما كان‬

‫‪145‬‬

‫‪jun 142-147.indd 145‬‬


‫د‪ .‬عصمت عبداملجيد األمني العام األسبق للجامعة العربية في افتتاح معرض للفنان‬

‫يش� � ��ارك ويرافق الفعالي� � ��ات العاملي� � ��ة واملعارض‬ ‫الدولية التي كانت الكويت تش� � ��ارك بها‪ ،‬ولم يكن‬ ‫عيسى صقر يهدف من وراء هذا إلى حب الذات‬ ‫أو األنانية في الكس� � ��ب بل كان ذلك خدمة للوطن‬ ‫وللحركة التي امتزجت بدمه وأصبحت جزءا منه‬ ‫ال يفصله� � ��ا عن� � ��ه إال املوت‪ ،‬وح� � ��دث ذلك بالفعل‬ ‫حيث انتقل إلى جوار ربه بعد أن كس� � ��ب اجلميع‬ ‫وأحبه اجلميع‪.‬‬

‫جائزة باسمه‬

‫ألن عيس� � ��ى صقر يس� � ��تحق التقدير والشكر‬ ‫والثن� � ��اء فقد قام املجلس الوطني للثقافة والفنون‬ ‫واآلداب بتوثي� � ��ق ذلك وس� � ��ميت جائ� � ��زة مهرجان‬ ‫القرين باس� � ��م الفنان عيسى صقر حيث يتشرف‬ ‫بها من يحملها أو يحصل عليها‪.‬‬ ‫ال رائعاً‬ ‫خصصت اجلائزة بعد أن اختارت عم ً‬ ‫م� � ��ن أعماله التي نفذها بعد حترير الكويت‪ ،‬يعبر‬ ‫عن الكويت بصورة فتاة س� � ��مراء رش� � ��يقة جميلة‬ ‫ترت� � ��دي ثوبها اخلليجي املعروف واملميز لدى أهل‬ ‫اخلليج‪ ،‬جاعال من حركة رش� � ��يقة دائما ما تفعله‬

‫‪146‬‬

‫‪4/24/14 10:16:23 AM‬‬

‫الس� � ��يدة التي تلبس ه� � ��ذا الثوب املزي� � ��ن بالزري‬ ‫(حليات ذهبية توضع على أطراف الثوب لتعطيها‬ ‫بريقا جميال مع اللون األس� � ��ود الش� � ��فاف للثوب)‬ ‫والتخريج� � ��ات التطريزية وليطابق العمل املنحوت‬ ‫رسم خارطة الكويت‪.‬‬ ‫فكان لس� � ��ان حال الفنان يقول عادت الكويت‬ ‫حرة عروسا للخليج‪ ،‬زاهية شامخة بها كل عناصر‬ ‫االنتصار والفرحة‪.‬‬ ‫ه� � ��ذا التمثال مبنزلة قصيدة ش� � ��عرية كويتية‬ ‫صاغها ش� � ��اعر كويتي ذاق طعم الف� � ��رح والنصر‬ ‫والع� � ��ودة إلى الديار بع� � ��د هول الظل� � ��م والتعدي‬ ‫واالحتالل‪ ،‬هذا العم� � ��ل املعبر عن فرحة اجلميع‬ ‫وفرح� � ��ة أهل الكويت صار رم� � ��زا لتميز املبدعني‬ ‫واملس� � ��تحقني حلمل جائزة س� � ��ميت بجدارة باسم‬ ‫األب الروحي وش� � ��يخ الفنان� �ي��ن والنحاتني الفنان‬ ‫عيسى صقر‪ ،‬الذي ترك خلفه جيال من املبدعني‬ ‫وكما كبيرا من اإلبداع‪.‬‬ ‫عيسى صقر استطاع أن يكون التمثال باحلس‬ ‫النفسي والثقافي دون لون منظور‪.‬‬ ‫وعندما نستحضر أعمال هذا الفنان جند في‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 142-147.indd 146‬‬


‫من ألبوم الفنان‪ ،‬بني سنوات الدراسة‪ ،‬ورفاق الفن‬

‫مضمونها عدة أمور‪ ،‬أوال جند التماثيل ممزوجة‬ ‫بالفض� � ��اء احمليط به‪ ،‬ويعتبر ج� � ��زءا ال يتجزأ من‬ ‫التمث� � ��ال بحيث ت� � ��راه مرة مؤط� � ��را باحمليط كأنه‬ ‫بروازه ال� � ��ذي يحدد أبعاده وعمق� � ��ه‪ ،‬ومرة أخرى‬ ‫نعتق� � ��د بأن هذا العمل ه� � ��و كائن ناطق حي يروي‬ ‫قصته بنفس� � ��ه وهذا املنظور العجيب ليس سهال‬ ‫أن يكون ضمن أعم� � ��ال النحت مثل ما هو ممكن‬ ‫وسهل في أعمال الرسم والتصوير‪.‬‬ ‫لقد متيز عيسى صقر كذلك بإعطاء أعماله‬ ‫حلقة وصل مع املتلقني‪ ،‬وقد ال أكون مبالغا عندما‬ ‫أق� � ��ول إن أعم� � ��ال الفنان متواصلة م� � ��ع اجلمهور‬ ‫حواريا ألنها تتحدث عن نفسها وعن موضوعها‪،‬‬ ‫وي� � ��دور حوار مع املش� � ��اهدين والعم� � ��ل ينتهي في‬ ‫آخر املطاف بأن يستس� � ��لم املش� � ��اهد للفكرة التي‬ ‫يطرحها الفنان‪.‬‬ ‫عيسى صقر اخللف ‪ ..‬شيخ النحاتني في الكويت‬

‫‪4/24/14 10:16:30 AM‬‬

‫كما أن هناك جانبا حسيا آخر يتوافر وبشكل‬ ‫ملح� � ��وظ في غالبية أعماله ه� � ��و اجلانب التألقي‬ ‫والشموخ واالعتزاز بالذات‪ ،‬فنرى في متثال الفتاة‬ ‫التي جتلس وهي تلبس على رأسها البخنق (غطاء‬ ‫رأس للفتيات في اخلليج) أنها معتزة بنفسها أميا‬ ‫اعتزاز تتجلى شموخا وأناقة وزه ًوا وهذا اجلانب‬ ‫كذلك ليس سهال أن يوجده الفنان النحات‪.‬‬ ‫عيسى صقر وبكل اختصار استطاع أن يخرج‬ ‫احلس الفني للفن� � ��ان مع احلس املكمون في قرار‬ ‫العمل‪ ،‬ويظهر أعماله بأنها تعايش الواقع وتعيش‬ ‫احلاضر‪ ،‬استطاع الفنان وبكل جدارة أن يثبت أن‬ ‫احلس هو س� � ��يد العمل الناجح وأعماله كلها دليل‬ ‫على ذلك‪.‬‬ ‫رحم الله الفنان عيس� � ��ى صقر رحمة واس� � ��عة‬ ‫«شيخ النحاتني وحبيب اجلميع» >‬

‫‪147‬‬

‫‪jun 142-147.indd 147‬‬


‫فن تشكيلي‬

‫سلفادور دالي في سيرة تشبه لوحاته‪..‬‬

‫الثمرة األكمل‬ ‫شوقي بزيع*‬

‫للبارانويا البشرية‬

‫لع ��ل املتع ��ة الت ��ي يحصل عليه ��ا املرء وهو يقرأ الس ��يرة الذاتية للفنان اإلس ��باني الش ��هير‬ ‫س ��لفادور دالي ال تقل بأي حال عن املتعة املتأتية من مش ��اهدة لوحاته والغوص في عواملها‬ ‫العميقة واملفتوحة على التأويل‪.‬‬ ‫* شاعر وكاتب من لبنان‪.‬‬

‫‪148‬‬

‫‪4/27/14 11:47:18 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 148-153.indd 148‬‬


‫مشهد سلفادور دالي النووي التقطه فيليبي هالسمان (‪ )1948‬قبل إزالة األسالك الداعمة من الصورة‪.‬‬

‫صحي� � ��ح أن االعتراف� � ��ات التي قدمها‬ ‫دالي في سيرته املثيرة لم تكتب بخط‬ ‫ي� � ��ده‪ ،‬بل أمالها عل� � ��ى صديقه الناقد‬ ‫أندريه بارينود على امتداد ثالثة وعش� � ��رين عا ًما‬ ‫من الصب� � ��ر ال� � ��دءوب‪ ،‬ولكن ذلك ل� � ��م يقلل على‬ ‫اإلط� �ل��اق من قيمة املادة اإلبداعية التي يتضمنها‬ ‫كتاب «س� � ��لفادور دالي‪/‬أنا والس� � ��وريالية»‪ ،‬الذي‬ ‫كان� � ��ت قد أصدرته مجلة «دبي الثقافية» في أحد‬ ‫أعدادها‪.‬‬ ‫ذلك أن هذه الطريقة في إمالء السيرة‪ ،‬على‬ ‫ّ‬ ‫تقطع زمني واس� � ��ع‪ ،‬ليست فريدة في بابها‪ ،‬فقد‬ ‫شهدنا نظائر مش� � ��ابهة لها مع فيديريكو فيلليني‬ ‫وجنيب محفوظ وغارس� � ��يا ماركيز‪ ،‬قبل أن يقوم‬ ‫ه� � ��ذا األخي� � ��ر بكتابة س� � ��يرته بنفس� � ��ه في وقت‬ ‫الحق‪.‬‬ ‫وإذا كان� � ��ت التجارب األخ� � ��رى قد بدت أقرب‬ ‫إلى اللقاءات املط ّولة التي تتناول شذرات من حياة‬ ‫املبدع وآرائه‪ ،‬عدا الس� � ��يرة الضخمة والش� � ��ائقة‬ ‫سلفادور دالي في سيرة تشبه لوحاته‪..‬‬

‫‪4/24/14 10:16:56 AM‬‬

‫لفيلليني‪ ،‬فإن سيرة دالي تغوص إلى أغوار نفسه‬ ‫وترصد هواماته وعوامله التخييلية الغريبة‪ ،‬وتبرز‬ ‫مواقفه اإلشكالية من احلياة والفن واحلب واملوت‬ ‫والرغب� � ��ة‪ ،‬وغير ذلك من القضاي� � ��ا‪ .‬والبد لقارئ‬ ‫الس� � ��يرة أن ينتبه إلى قدرة صاحبها الفائقة على‬ ‫تضييق املس� � ��افة ب� �ي��ن املنطوق واملكت� � ��وب‪ ،‬بحيث‬ ‫ال يكاد القارئ يش� � ��عر بأن م� � ��ا يطوله ناظراه هو‬ ‫حديث شفهي أماله الفنان على صديقه األثير في‬ ‫الوقت الضائع بني لوحتني‪ ،‬أو في ساعات صفائه‬ ‫الن� � ��ادرة‪ .‬واحلقيق� � ��ة أن املرء ليح� � ��ار في طريقة‬ ‫مقاربة هذا العمل اإلبداعي شبه الهذياني‪ ،‬الذي‬ ‫يبدو أنه لوحة س� � ��وريالية أخرى من لوحات دالي‪.‬‬ ‫ذلك أن الكت� � ��اب‪ ،‬على طوله‪ ،‬مكث� � ��ف وبانورامي‬ ‫وحاف� � ��ل باملواقف اجلريئ� � ��ة والصادم� � ��ة‪ ،‬بحيث‬ ‫يصعب اختزاله في مقالة‪ ،‬أو التوقف في مقاربته‬ ‫عند فكرة دون األخرى‪.‬‬ ‫قد يكون املدخل األهم لفهم شخصية سلفادور‬ ‫دال� � ��ي وفنه وموقفه من العالم متمث ً‬ ‫ال في طفولته‬

‫‪149‬‬

‫‪jun 148-153.indd 149‬‬


‫السورياليون في باريس‪ :‬الصورة التقطها ريفكني بريك في ‪ ،1933‬وجتمع تريستان تزارا‪ ،‬بول إيلوار‪ ،‬آندريه بريتون‪ ،‬هانز آرب‪،‬‬ ‫سلفادور دالي‪ ،‬إيف تاجنوي‪ ،‬ماكس إرنست‪ ،‬رينيه كريفال‪ ،‬ومان راي‪.‬‬

‫املبكرة‪ ،‬حيث شاءت الصدف أن يحمل دالي اسم‬ ‫ش� � ��قيقه املتوفى في سن السابعة‪ ،‬وأن يجد نفسه‬ ‫وهو ابن السنوات الثالث ينوب بالوكالة عن حياة‬ ‫أخي� � ��ه الضائعة‪ .‬وإذا كان علينا أن نعرف أن األب‬ ‫بدوره يحمل االسم إياه‪ ،‬فيمكن لنا أن نتفهم ذلك‬ ‫اجلرح النرجس� � ��ي الذي حمله الفن� � ��ان الغرائبي‬ ‫على امتداد حياته‪ ،‬حيث راح يدافع بشراسة عن‬ ‫نصيب� � ��ه من مثلث الهوي� � ��ات املتداخلة التي حتمل‬ ‫اس� � ��م س� � ��لفادور‪ .‬إن حالته من هذه الناحية بدت‬ ‫ش� � ��بيهة بحالة فنس� � ��نت فان جوخ الذي لم يكتف‬ ‫بحمل اس� � ��م أخيه امليت فحسب‪ ،‬بل كان عليه في‬ ‫طريق الذهاب إلى املدرس� � ��ة أن يرى اسمه نفسه‬ ‫محفو ًرا على شاهدة قبر‪ .‬ليست اجلينات املوروثة‬ ‫بريئة ‪ -‬بالطبع ‪ -‬من تكوين دالي املثخن باخلوف‬ ‫وارجت� � ��اج الذات والقل� � ��ق العصاب� � ��ي‪ ،‬ولكن األنا‬ ‫�مي لم جتد سبيلها‬ ‫املثلومة مبوت الش� � ��قيق الس� � � ّ‬ ‫أب ًدا إلى االلتئام‪ ،‬ولم يهدئ من مواجهتها البدئية‬ ‫مع املوت س� � ��وى الذهاب إلى احلياة القصوى عبر‬

‫‪150‬‬

‫‪4/24/14 10:16:59 AM‬‬

‫االمتالء بامللذات أو الشعور بجنون العظمة‪.‬‬ ‫ل� � ��م يتوان دال� � ��ي خالل س� � ��يرته التي تش� � ��به‬ ‫االعتراف� � ��ات ع� � ��ن اإلحلاح عل� � ��ى فك� � ��رة التميز‬ ‫والفرادة التي ظلت حتكمه في سلوكه وفنه طوال‬ ‫سني حياته‪ .‬وسيظهر األمر جل ًيا من خالل تأكيده‬ ‫غير امل� � ��وارب على أنه «الثمرة األكم� � ��ل للبارانويا‬ ‫البشرية»‪ .‬كما أن عبارة البارانويا النقدية ستتكرر‬ ‫مرات كثيرة على امتداد الس� � ��يرة‪ ،‬كاشفة بشكل‬ ‫واض� � ��ح عن ش� � ��عور بالتفوق واالس� � ��تعالء يصعب‬ ‫كبحه والس� � ��يطرة عليه‪ .‬فدالي يعتبر نفسه قيمة‬ ‫مضافة على اجلنس البش� � ��ري وكائنًا اس� � ��تثنائ ًيا‬ ‫غي� � ��ر قابل للتكرار‪ .‬وهو ال ميل أب ًدا من اإلش� � ��ارة‬ ‫إلى غروره وتك ّبره على اآلخرين وانحيازه لكل ما‬ ‫هو نخب� � ��وي‪ ،‬حيث يقول‪« :‬أعت� � ��رف بأنني متكبر‬ ‫وأحب الظهور في األماكن املقتصرة على األقلية‪،‬‬ ‫وف� � ��ي كل مكان أنظر إلى الناس من األعلى»‪ .‬وإذا‬ ‫كن� � ��ا غير متأكدين من أن دالي قد قرأ ش� � ��ي ًئا‪ ،‬مت‬ ‫نقله عبر الترجمة‪ ،‬من ش� � ��عر املتنبي‪ ،‬فإن الكثير‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 148-153.indd 150‬‬


‫م� � ��ن وج� � ��وه الش� � ��به قائمة بني‬ ‫الرجلني‪ ،‬س� � ��واء على مس� � ��توى‬ ‫الس� � ��لوك أو مس� � ��توى التعبير‬ ‫اإلبداع� � ��ي‪ .‬فاملتنبي ال يجد ما‬ ‫يرتقيه وهو املتربع وحي ًدا على‬ ‫س� � ��دة العالم‪ ،‬ودالي يرى نفسه‬ ‫بوصف� � ��ه «أفرس� � ��ت» الوج� � ��ود‬ ‫األعلى‪ .‬واملتنبي كان يرى نفسه‬ ‫غري ًبا وس� � ��ط قومه‪ ،‬وكان يبرر‬ ‫إقامته بينهم بالقول إن «معدن‬ ‫الذهب الرغام»‪ .‬فيما ظل دالي‬ ‫يلح على عشقه للذهب ويتخذه‬ ‫ملهما له بوصفه املعادل الفني‬ ‫ملناجم املطلق‪.‬‬ ‫عل� � ��ى أن ق� � ��ارئ الس� � ��يرة‬ ‫س� � ��يجد في الفيلسوف األملاني‬ ‫فريدري� � ��ك نيتش� � ��ه املله� � ��م‬ ‫األعظم ألفكار دالي ونظرياته‬ ‫وسلوكياته‪ .‬وهو أمر ال يتنكر له‬ ‫صاحب لوحة «الزمن» الشهيرة‪،‬‬ ‫بل يؤكده م� � ��رة بعد أخرى في‬ ‫غير موضع من السيرة‪ .‬يتبدى‬ ‫ذل� � ��ك من خالل اعتن� � ��اق دالي‬ ‫لفك� � ��رة اإلنس� � ��ان املتف� � ��وق أو‬ ‫السوبرمان‪ ،‬التي كانت عصب‬ ‫الفلسفة النيتشوية‪ .‬كما يتبدى‬ ‫متثال سلفادور دالي على الشاطئ احملدد له في قاداكويس‪ ،‬إسبانيا‪ ،‬بعدسة هولي‪،‬‬ ‫على األخ� � ��ص في اعتبار املبدأ‬ ‫أغسطس ‪.2006‬‬ ‫أساس� � ��ا لكل إبداع‪،‬‬ ‫الديونيزي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حيث الغريزة ال العقل هي محرك الفن‪ ،‬والشهوة‬ ‫انطالقا من هذا املبدأ‪ ،‬النيتشوي في أساسه‪،‬‬ ‫ال احلذلق� � ��ة الذهنية هي صانعة الكهرباء الباعثة لن ينجو س� � ��وى القلة من مبض� � ��ع دالي النقدي‪،‬‬ ‫على اخللق‪ .‬س� � ��تتردد أصداء هذه الفلس� � ��فة في وعلى األخص أندريه بروتون الذي لم تش� � ��فع له‬ ‫الكثير من مقوالت دالي‪ ،‬وسيتم إعالء البيولوجيا عند الفن� � ��ان الثائر زعامته للحركة الس� � ��وريالية‬ ‫الغرائزية على ما س� � ��واها‪ ،‬بحيث ال يتورع الفنان وموقع� � ��ه املتق� � ��دم داخلها‪ ،‬فبروت� � ��ون‪ ،‬وفق داليو‬ ‫اإلسباني الشهير عن التصريح بأن الفك هو عضو وقع فريس� � ��ة التحليل العقالني للعالم والفن‪ ،‬وما‬ ‫املتعة الرائع‪ ،‬ألنه «يش� � ��ي برغبتنا في احلياة على لب� � ��ث أن حتول من نبي إلى ناق� � ��د‪ .‬وعلى الرغم‬ ‫صهريجا هائ ً‬ ‫ال للفس� � ��اد‪ ،‬واملقابر من اعت� � ��راف دال� � ��ي بأهمية بيكاس� � ��و‪ ،‬وبوقوف‬ ‫الرغم من كونه‬ ‫ً‬ ‫فيه مناضد عشائنا»‪ ،‬وفي مكان آخر يدعو دالي ه� � ��ذا األخير إلى جانبه ف� � ��ي الكثير من املفاصل‬ ‫العالم إلى ثورة معوية حقيقية باعتبار أن الطراوة الصعب� � ��ة‪ ،‬إال أنه رأى فيه من� � ��ذ البداية خصمه‬ ‫مصرح� � ��ا بأن العالم لن يتس� � ��ع لكليهما‬ ‫واللزوجة هما أس� � ��اس اإلبداع‪ ،‬ال الزاوية احلادة اللدود‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واخلط املستقيم‪.‬‬ ‫م ًعا‪ .‬لكن األمور ل� � ��ن تتوقف عند هذا احلد‪ ،‬بل‬ ‫سلفادور دالي في سيرة تشبه لوحاته‪..‬‬

‫‪4/24/14 10:17:04 AM‬‬

‫‪151‬‬

‫‪jun 148-153.indd 151‬‬


‫سيش� � ��طح دالي في مهاجمة صاحب «غير نيكا»‬ ‫الذي انح� � ��در في رأيه إل� � ��ى درك الفن احلديث‬ ‫املفرغ م� � ��ن كل طاقة روحي� � ��ة‪ .‬ورأى في حتالف‬ ‫بيكاسو مع بروتون استهدا ًفا متعم ًدا له‪ ،‬واص ًفا‬ ‫إياهما بـ«املثقفني العاجزين جنس � � � ًيا»‪ ،‬والباحثني‬ ‫عن اإلدهاش أكثر من النشوة‪.‬‬ ‫ق ّل أن جنا فنان معاصر من مبضع «البارانويا‬ ‫النقدي� � ��ة» لس� � ��لفادور دال� � ��ي‪ .‬فه� � ��و إذ يوافق مع‬ ‫ليوناردو دافنش� � ��ي عل� � ��ى أن البيض� � ��ة هي أكمل‬ ‫األش� � ��كال‪ ،‬يرى في فن بول س� � ��يزان الذي انتصر‬ ‫للمكعب واألسطوانة تعبي ًرا أمثل عن انحطاط فن‬ ‫التشكيل‪ ,‬ليس فقط ألن تفاحات سيزان املصنوعة‬ ‫من األسمنت تعكس عجزه عن التقاط احلياة في‬ ‫نبضها الساخن‪ ،‬بل ألنه فتح الباب واس ًعا على ما‬ ‫أسماه دالي «أخالقيات الروث» وحتويل الفن إلى‬ ‫شكل من أشكال الصرف الصحي‪ .‬يرى دالي من‬ ‫جهة ثانية‪ ،‬أن زمن رس� � ��م الطحالب واجلماليات‬ ‫البصرية اخلارجية على طريقة ماتيس لم يعد له‬ ‫نصيب من االس� � ��تمرار في عالم اليوم‪ .‬وإذ يعتبر‬ ‫ماكس أرنس� � ��ت مجرد «مص � � � ّور إيضاحي جيد»‪،‬‬ ‫فإنه يرى في جورج براك رس� � ��ا ًما منزل ًيا ومقل ًدا‬

‫للرخام‪ ،‬آخ ًذا عليه قول� � ��ه إنه يحب القاعدة التي‬ ‫تكبح العاطفة‪ ،‬وال� � ��ذي صححه خوان كريس في‬ ‫م� � ��ا بعد بقوله‪« :‬دعونا نح� � ��ب العاطفة التي تكبح‬ ‫القاع� � ��دة»‪ .‬في مقابل ذلك‪ ،‬ينح� � ��از دالي لتجربة‬ ‫فيرمير الذي عرف كيف يس� � ��تخدم مرآة بصرية‬ ‫تعكس شخوص لوحاته‪ ،‬ولتجربة فيالسكيز الذي‬ ‫عكس احلقيقة اإلنس� � ��انية بعفّة كاملة‪ .‬لكنه بوجه‬ ‫ع� � ��ام‪ ،‬ينحاز إلى فنون عص� � ��ر النهضة‪ ،‬حيث بلغ‬ ‫التعبي� � ��ر البصري ذروة كمال� � ��ه‪ ،‬قبل أن ينحدر مع‬ ‫الفن احلديث نتيجة لتسطيح احلياة وإفراغها من‬ ‫اإلميان‪.‬‬ ‫س� � ��يكون م� � ��ن الصع� � ��ب مقارب� � ��ة كت� � ��اب «أنا‬ ‫والس� � ��وريالية» دون التط� � ��رق إل� � ��ى قص� � ��ة احلب‬ ‫اجلامح� � ��ة التي ربطت ب� �ي��ن دالي وغ� � ��اال‪ ،‬والتي‬ ‫لم مينعها تقادم الس� � ��نني من الصم� � ��ود والتوهج‬ ‫واالش� � ��تعال‪ .‬ال‪ ،‬بل إن املرء ليتس� � ��اءل عن الس� � ��ر‬ ‫الكامن في هذه املرأة االستثنائية التي رفعها دالي‬ ‫إلى رتبة القداسة وجعلها أيقونة حياته وفنه‪ .‬لقد‬ ‫متكنت ثنائية دالي‪/‬غاال من أن تتحول إلى منوذج‬ ‫إضافي للحب األس� � ��مى ش� � ��بيه بذلك الذي عرفه‬ ‫جسدته في‬ ‫العرب في عصورهم األولى‪ ،‬أو الذي ّ‬

‫متحف سلفادور دالي الكبير‪ ،‬سان بطرسبورغ‪ ،‬فلوريدا‪.‬‬

‫‪152‬‬

‫‪4/24/14 10:17:09 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 148-153.indd 152‬‬


‫وجه نائم‪ ،‬من أعمال سلفادور دالي‪.‬‬

‫الغ� � ��رب احلديث عالقة نيرودا مباتيلدا وس� � ��ارتر‬ ‫بس� � ��يمون دي بوف� � ��وار وأراغون بإلس� � ��ا تريوليه‪..‬‬ ‫فكيف أمك� � ��ن لهذا الفن� � ��ان الواق� � ��ف على حافة‬ ‫اجلنون وعند التخوم األخيرة للشهوات أن يُعرض‬ ‫ع� � ��ن آالف املعجب� � ��ات اللواتي وقعن في ش� � ��باكه‪،‬‬ ‫ومبدعا‪ ،‬لينقطع ٍ‬ ‫بوله نادر إلى حب غاال‬ ‫عاش � � � ًقا‬ ‫ً‬ ‫وحضورها الطاغي؟ صحيح أن دالي يتحدث عن‬ ‫مغامرات جنس� � ��ية وعاطفية عدة س� � ��بقت تعرفه‬ ‫بغاال‪ ،‬لكن الدهش� � ��ة الب� � ��د أن تصيبنا ونحن نرى‬ ‫فنا ًن� � ��ا بهذا النزق‪ ،‬وذلك اإلعالء للغرائز‪ ،‬يقع في‬ ‫حب امرأة واحدة دون غيرها من النساء‪ ،‬ويجعلها‬ ‫ملهمته ومعبودته وعلة وجوده‪ .‬ولعل األمر يقع في‬ ‫دائرة التناقضات الكثيرة التي حكمت حياة دالي‬ ‫املمزق أب � � � ًدا بني الطهارة والدن� � ��س‪ ،‬وبني املالك‬ ‫والشيطان‪.‬‬ ‫لق� � ��د أدرك دال� � ��ي أخــي � � � ًرا أن كــــثـــــيرين من‬ ‫أبن� � ��اء عصره يرون فيه كائنًا غير س� � ��وي‪ ،‬وصوالً‬ ‫إل� � ��ى اتهامه باجلنون‪ .‬وهو لم يكن معن ًيا بتصحيح‬ ‫الص� � ��ورة أو تعديلها‪ ،‬بل بتثبيتها في األذهان‪ ،‬ألنه‬ ‫ل� � ��م يرد أن يكون كائنًا عاد ًي� � ��ا بأي حال‪ .‬وإذا كان‬ ‫يرتــــدي أحيا ًنا ثياب البهلوان‪ ،‬أو يجعل ش� � ��اربيه‬ ‫على هيئ� � ��ة مضحكة‪ ،‬أو يخرج من قش� � ��رة بيضة‬

‫هائلة احلجم‪ ،‬أو يس� � ��قط على احلضور من أعلى‬ ‫الس� � ��قف كالعبي الس� � ��يرك‪ ،‬فليس ألن� � ��ه مجرد‬ ‫مهرج‪ ،‬بل ألن� � ��ه كان يرغب دائ ًما في اإلبهار وفي‬ ‫اخلروج على الس� � ��ائد وضرب النماذج املس � � �ـــبقة‬ ‫للنــف� � ��اق البورجوازي‪ .‬وككل فن� � ��ان حقيقي‪ ،‬كــــان‬ ‫إحلاحا وضراوة‪.‬‬ ‫امل� � ��وت هو هاجس دالي األكث� � ��ر‬ ‫ً‬ ‫وعلى الرغم من أنه عثر في لوحاته على ما يجنبه‬ ‫فكرة االندث� � ��ار‪ ،‬فقد ظل يحلم دائ ًم� � ��ا بالطريقة‬ ‫التي ينتص� � ��ر فيها العلم على املوت ويوفــر للخلية‬ ‫البـــشرية ما يوفر لها إمكان التجدد واالستمرار‪.‬‬ ‫وإذا كان م� � ��ن الصع� � ��ب أن نحي� � ��ط ب� � ��كل جوانب‬ ‫الكتاب كما بلغة دالي اآلسرة وثقافتـــــه العمـــيقة‪،‬‬ ‫فإن أفضل ما أختــــتم به هذه املقالة هو قول دالي‬ ‫في رده على سؤال حول طبــــيعة سوريالــــيته‪« :‬أنا‬ ‫لست س� � ��وريال ًيا‪ ،‬أنا الس� � ��وريالية»‪ .‬وقول آخر له‬ ‫يخت� � ��زل فيه الكثير من عناصر ش� � ��خصيته وفنه‪:‬‬ ‫«أن� � ��ا دالي الذي نبذني وال� � ��دي‪ .‬وصبري يضطلع‬ ‫بجانب من األســـــطورة الكونية‪ .‬حتت ظل شجرة‬ ‫زيتون‪ ،‬وبني الصيادين‪ ،‬عش� � ��ت آالمي كاملس� � ��يح‪،‬‬ ‫متـــص ّو ًرا في نش� � ��وتي افتراضي للشخص املزدوج‬ ‫أمي‪/‬غ� � ��اال‪ .‬وق� � ��د اختزلت مفت� � ��وح العينني فكرة‬ ‫اخللود من املسيح إلى فيالسكيز» >‬

‫‪153‬‬

‫‪4/24/14 10:17:17 AM‬‬

‫‪jun 148-153.indd 153‬‬


‫سينما‬

‫السينما ومائة عام‬ ‫من احلرب العاملية األولى‬

‫دروب املجد‪..‬‬ ‫دروب اجلبناء‬ ‫محمود قاسم*‬

‫منذ مائة عام‪ ،‬أشعل اإلنسان املعاصر احلرب‬ ‫العاملية األول��ى التي استمرت أرب��ع سنوات‪،‬‬ ‫وط ��وال ق��رن ب��أك�م�ل��ه‪ ،‬ت�ه��اف��ت السينمائيون‬ ‫في كل أنحاء الدنيا على تصوير وقائع هذه‬ ‫احلرب من خالل مجموعة كبيرة من األفالم‬ ‫وصل عددها حسب اإلحصاءات إلى أكثر من‬ ‫خمسمائة فيلم‪.‬‬

‫ملس� � ��ت احل� � ��رب العاملية الكثير م� � ��ن أبناء‬ ‫القارة األوربية‪ ،‬وش� � ��اركت كل دولة تقري ًبا‬ ‫بجيوشها‪ ،‬لذا فإن هذه احلرب صارت من‬ ‫التراث السينمائي لكل البلدان‪ ،‬من الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫حتى تركيا في شرق القارة‪.‬‬

‫تعن� � ��ي احل� � ��رب أن تتوق� � ��ف احلياة املدني� � ��ة‪ ،‬بكل‬ ‫روعتها‪ ،‬في بعض البلدان‪ ،‬ويتم رفع درجة االستعداد‬ ‫بني أفراد الشعب‪ ،‬ويتم جتنيد املزيد من الشباب الذين‬ ‫يرتدون الزي العسكري ويزج بهم إلى احلرب‪ ،‬يحملون‬ ‫األس� � ��لحة‪ ،‬ويعيش� � ��ون حياة مليئة بالعنف والتقش� � ��ف‬

‫* كاتب وناقد سينمائي من مصر‪.‬‬

‫‪154‬‬

‫‪4/24/14 10:17:44 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 154-159.indd 154‬‬


‫والقسوة وتنفجر السماوات واألرض واخلنادق وتأتي‬ ‫األنباء عن انتصارات أو هزائم ممزوجة بدماء القتلى‬ ‫من جان� � ��ب املتحاربني‪ ،‬وتتولد قص� � ��ص جديدة مليئة‬ ‫باملفاج� � ��آت والبطوالت واالنكس� � ��ارات‪ ،‬ومن كل هذه‬ ‫الظواهر يتولد اإلب� � ��داع الذي يجد في احلرب كل ما‬ ‫يخص أعماالً فنية جتذب انتباه الناس‪.‬‬ ‫وأهمية السينما‪ ،‬أنها تعيد تصوير وقائع احلرب‪،‬‬ ‫السينما ومائة عام من احلرب العاملية األولى‬

‫‪4/24/14 10:17:49 AM‬‬

‫وتنقلها إلى الناس‪ ،‬وشاش� � ��ة الع� � ��رض دائما ما تكون‬ ‫مكبرة عش� � ��رات أضع� � ��اف الواقع‪ ،‬فيرى املش� � ��اهدون‬ ‫ص� � ��ور القتل والدمار‪ ،‬والطائرات املغيرة بش� � ��كل أكبر‬ ‫من احلقيقة‪ ،‬فيتأثرون كثي ًرا وذلك بخوف مما يحدث‬ ‫عن� � ��د قراءة النصوص األدبية‪ ،‬لذا كان من األهمية أن‬ ‫نستعرض ما قدمته السينما طوال عام عما سمي في‬ ‫التاريخ بـ«احلرب العظمى»‪.‬‬

‫‪155‬‬

‫‪jun 154-159.indd 155‬‬


‫لورانس العرب‬

‫نحن‪ ،‬في العال� � ��م العربي‪ ،‬لم تدر أحداث احلرب‬ ‫فوق بالدنا‪ ،‬مثلما حدث ف� � ��ي احلرب العاملية الثانية‪،‬‬ ‫حي� � ��ث جاءت اجلي� � ��وش إلى ليبيا ومص� � ��ر‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى مش� � ��اركة اجلزائريني‪ ،‬لذا فإن الس� � ��ينما العربية‬ ‫لم تتحدث كثي ًرا ع� � ��ن معارك هذه احلرب‪ ،‬وإن كانت‬ ‫الس� � ��ينما البريطانية قدمت فيلمها «لورانس العرب»‬ ‫لـ«دافي� � ��د لني» ع� � ��ام ‪ 1962‬حول تأثي� � ��ر احلرب على‬ ‫املنطق� � ��ة العربية‪ ،‬واملعاه� � ��دات العربية ‪ -‬البريطانية‪،‬‬ ‫التي عقدت في هذه الفترة‪.‬‬ ‫البد من اإلشادة بذلك العبقري الذي جمع قائمة‬ ‫أفالم هذه احل� � ��رب في موس� � ��وعة «ويكيبيديا»‪ ،‬فقد‬ ‫مت حص� � ��اد هذا العدد الكبير م� � ��ن األفالم‪ ،‬وجاء في‬ ‫املقدم� � ��ة أن القائمة غير مكتملة باملرة‪ ،‬وقد ش� � ��ملت‬ ‫أفالم السينما‪ ،‬ومسلسالت التلفزيون‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫اس� � ��تخدام خلفية احلرب في أف� �ل��ام التخ ّيل العلمي‪،‬‬ ‫والفانتازيا‪ ،‬مع الوقوف عند احلدث السياسي الكبير‬ ‫الذي دار في روسيا‪ ،‬واندالع الثورة البلشفية من العام‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫الس� � ��ؤال املطروح أمام القارئ‪ ،‬والكاتب‪ ،‬تُرى كم‬ ‫عدد األفالم التي شاهدها كل منا عن هذه األحداث؟‬ ‫طوال قرن من الزمان‪ ،‬ال شك في أن هذا يعد مقياسا‬ ‫ملعرفتنا مبا دار خالل هذه السنوات في أرض املعارك‪،‬‬ ‫ومراكز القيادة‪ ،‬وحول القادة أنفس� � ��هم‪ ،‬فال شك في‬ ‫أن احلرب العاملي� � ��ة األولى قد أفرزت عد ًدا كبي ًرا من‬ ‫الروايات األوربي� � ��ة واألمريكية املهمة‪ ،‬من أبرزها «كل‬ ‫ش� � ��يء هادئ في امليدان الغربي»‪ ،‬و«وقت للحب ووقت‬ ‫و«وداعا‬ ‫للحرب»‪ ،‬تأليف األملاني إريك ماريا رميارك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫للسالح» لألمريكي هيمنجواى‪ ،‬و«نهر الدون الهادئ»‬ ‫للروسي شولوخوف‪ ،‬و«دروب املجد» تأليف البريطاني‬ ‫همفري كوب‪ ،‬أما ال� � ��روس‪ ،‬فهم أبرز من قدم أفال ًما‬ ‫عن وقائع احلرب العاملي� � ��ة األولى‪ ،‬وال ميكن التعرف‬ ‫على أهم ما أنتجته السينما من أفالم‪ ،‬دون االستمتاع‬ ‫بقراءة النصوص األدبية حول هذه احلرب‪.‬‬

‫أفالم احلرب العاملية الثانية أثناء سنوات املعارك‬

‫تختل� � ��ف مجموعة األف� �ل��ام الس� � ��ينمائية التي مت‬ ‫إنتاجها حول احلربني‪ ،‬فبينما مت إنتاج األفالم األولى‪،‬‬ ‫والسينما صامتة‪ ،‬عن احلرب عقب انتهائها مباشرة‪،‬‬

‫‪156‬‬

‫‪4/24/14 10:17:52 AM‬‬

‫ملصق فيلم لورانس العرب‬

‫ف� � ��إن الس� � ��ينما األمريكية بدأت في إنت� � ��اج أفالم عن‬ ‫احلرب الثانية أثناء س� � ��نوات احلرب نفسها‪ ،‬كنوع من‬ ‫التوعية‪ ،‬وهذا أمر غير مألوف‪ ،‬باعتبار أنه من الصعب‬ ‫عمل إنتاج فني‪ ،‬بينم� � ��ا احلدث اليزال في صيرورته‪.‬‬ ‫وقد كان ش� � ��ارلي ش� � ��ابلن من أوائل َمن أخرج أفال ًما‬ ‫ع� � ��ن احلرب في كلتا املرتني‪ ،‬فقد قدم ش� � ��ابلن فيلمه‬ ‫الروائي «أسلحة» عام ‪ ،1918‬من بني أول أربعة أفالم‬ ‫عن تلك احلرب‪ ،‬أما أول فيلم فرنس� � ��ي‪ ،‬فقد أخرجه‬ ‫آب� � ��ل جانس عام ‪ 1919‬بعنوان «إني أتهم»‪ ،‬وس� � ��رعان‬ ‫ما قامت كل دولة ش� � ��اركت في املع� � ��ارك بإنتاج أفالم‬ ‫عن احل� � ��رب‪ ،‬ومنها بلجيكا وأملاني� � ��ا‪ ،‬وكندا‪ ،‬والغريب‬ ‫أن بريطاني� � ��ا قد أنتجت أول أفالمها عن احلرب عام‬ ‫‪ 1928‬بفيلم «فجر»‪ ،‬إخراج هربرت ويلكوكس‪ ،‬أما أول‬ ‫رواية أدبية حتولت إلى فيلم فكانت بعنوان «فرس� � ��ان‬ ‫الرؤية األربعة» للكاتب اإلس� � ��باني فانس� � ��انت بالسكو‬ ‫إيباني� � ��ث‪ ،‬صاحب الرواية الش� � ��هيرة «دم� � ��اء ورمال»‪،‬‬ ‫وهي الرواية التي أنتجتها السينما األمريكية أكثر من‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫إنه� � ��ا أفالم من احل� � ��رب‪ ،‬حتتاج إل� � ��ى الكثير من‬ ‫امليزانيات‪ ،‬وحتريك املجاميع‪ ،‬وإلى مخرجني بارعني‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 154-159.indd 156‬‬


‫شارلي شابلن (ميينا) في محاكاة‬ ‫ساخرة للحرب‪ ،‬وكل رجال امللك‬

‫ف� � ��ي ه� � ��ذا املجال‪ ،‬لذا‪ ،‬فإن أس� � ��ماء بعينه� � ��ا ملعت في‬ ‫إخراج ه� � ��ذه األفالم‪ ،‬ومنه� � ��ا كنج في� � ��دور الذي قدم‬ ‫«العرض الكبير» عام ‪ ،1925‬وراءول والش وفيلمه «ما‬ ‫ثمن املج� � ��د» عام ‪ ،1926‬وويلي� � ��ام ويلمان مخرج فيلم‬ ‫«أجنح� � ��ة» عام ‪ ،1927‬ثم جون فورد «أربعة أبناء» عام‬ ‫‪ ،1928‬ثم لويس مليستون «كل شيء هادئ في امليدان‬ ‫الغربي» عام ‪.1930‬‬ ‫وط� � ��وال قرن بأكمل� � ��ه‪ ،‬فإن هولي� � ��وود حملت لواء‬ ‫تق� � ��دمي أفالم ضخم� � ��ة عن هذه احل� � ��رب‪ ،‬حدث هذا‬ ‫خالل األجيال املتعاقبة‪ ،‬فهي صاحبة االس� � ��تديوهات‬ ‫الكب� � ��رى‪ ،‬واملخازن املتس� � ��عة باملالب� � ��س والعتاد‪ ،‬وقد‬ ‫تنوعت موضوعات هذه األفالم حول املعارك الشهيرة‪،‬‬ ‫أو القادة البارزين‪ ،‬باإلضافة إلى جواسيس اشتهروا‬ ‫في احلرب العاملية األولى‪ ،‬وعلى رأس� � ��هم ماتا هاري‪،‬‬ ‫حيث ش� � ��اهدنا قصتها للم� � ��رة األولى على الشاش� � ��ة‬ ‫ع� � ��ام ‪ ،1931‬في فيلم يحمل اس� � ��مها من إخراج جورج‬ ‫فيتزموريس‪.‬‬ ‫السينما ومائة عام من احلرب العاملية األولى‬

‫‪4/24/14 10:18:00 AM‬‬

‫وليس من الغري� � ��ب أن تكون فترة الثالثينيات هي‬ ‫األكثر خصوب� � ��ة لعمل أفالم عن ه� � ��ذه احلرب‪ ،‬حيث‬ ‫اتضح� � ��ت ال� � ��رؤى‪ ،‬وصار عل� � ��ى اجلان� � ��ب املنتصر أن‬ ‫يتباه� � ��ى مبا حقق من انتص� � ��ار‪ ،‬وكان اجلانب األملاني‬ ‫هو اخلاس� � ��ر في احلرب والس� � ��ينما‪ ،‬بينم� � ��ا تقلصت‬ ‫قص� � ��ص احلرب العاملية األولى متا ًما في األربعينيات‪،‬‬ ‫والس� � ��بب في ذل� � ��ك ‪ -‬بالطبع ‪ -‬أن احل� � ��رب اجلديدة‬ ‫حجبت احلرب األس� � ��بق‪ ،‬في الوقت الذي اس� � ��تنفدت‬ ‫أفالم الثالثينيات كثي ًرا م� � ��ن القصص واملوضوعات‪،‬‬ ‫«وداعا‬ ‫وف� � ��ي عام ‪ 1932‬قدمت املعاجلة األولى لرواية‬ ‫ً‬ ‫للس� �ل��اح» من إخراج فرانك بورزاج‪ ،‬وهو الفيلم الذي‬ ‫س� � ��تتم إعادته مجددا بعد ربع قرن من إخراج تشارلز‬ ‫فيدور عام ‪ ،1957‬وفي عام ‪ 1933‬ش� � ��اهد املعس� � ��كر‬ ‫الشرقي أول فيلم من إنتاجه حتت عنوان «املواطنون»‪،‬‬ ‫وقامت أملانيا النازية بعمل فيلم عن «فرس� � ��ان ش� � ��رق‬ ‫أملاني� � ��ا إل� � ��ى إفريقيا» حول ما حدث ف� � ��ي إفريقيا من‬ ‫معارك بني األملان واحللف� � ��اء‪ ،‬وصار القادة األمريكان‬

‫‪157‬‬

‫‪jun 154-159.indd 157‬‬


‫والبريطانيون من الش� � ��خصيات الرئيسة التي حتكي‬ ‫األفالم قصصهم‪ ،‬مثل «العري� � ��ف يورك» و«الكولونيل‬ ‫بليمب» و«ويلس� � ��ون»‪ ،‬وفي عام ‪ 1952‬أعاد جون فورد‬ ‫إخراج الفيلم القدمي «ما ثمن املجد؟»‪.‬‬

‫دروب املجد‬

‫أم� � ��ا املرحلة الثانية التي نش� � ��طت فيها الس� � ��ينما‬ ‫لعم� � ��ل أفالم عن احلرب العاملية األولى‪ ،‬فهي النصف‬ ‫الثاني من اخلمس� � ��ينيات‪ ،‬حيث ق� � ��دم الروس روايتهم‬ ‫«نهر ال� � ��دون الهادئ» ف� � ��ي عمل بال� � ��غ الضخامة عن‬ ‫رواية شولوخوف‪ ،‬ويعتبر فيلم «دروب املجد» هو أكثر‬ ‫األعمال صدمة‪ ،‬من إخراج س� � ��تانلي كيوبريك ‪،1958‬‬ ‫حول الدور السلبي الذي لعبه اجلنود الفرنسيون في‬ ‫اجلبه� � ��ة الغربية في مواجهة األملان‪ ،‬وهو الفيلم الذي‬ ‫س � � � ّبب مش� � ��كالت‪ ،‬ومت منعه لعقود طويلة من العرض‬ ‫في فرنسا‪.‬‬ ‫نحن نذك� � ��ر جي � � � ًدا موضوعات األف� �ل��ام التي مت‬ ‫إنتاجها منذ هذه الفترة‪ ،‬فقد شاهدناها في الصاالت‪،‬‬ ‫هي أف� �ل��ام تنكل بالعدو األملاني‪ ،‬وتصف قادتهم بأنهم‬ ‫كان� � ��وا يجرون وراء ملذاتهم فاس� � ��تحقوا الهزمية‪ ،‬رغم‬ ‫تفوقهم في إنتاج العتاد العس� � ��كري‪ ،‬وال ميكن نس� � ��يان‬ ‫امليزانيات الضخمة التي رصدت لفيلم «ماكس األزرق»‬ ‫إخراج جون جيلرمني عام ‪ ،1966‬وبطولة جورج بيبارد‬ ‫وأرسوال أندريس‪ ،‬حيث يبدو هم احملاربني هو اقتناص‬ ‫نس� � ��اء بعضهم البعض‪ ،‬وأنهم يحاربون فقط من أجل‬ ‫احلصول على األوس� � ��مة‪ ،‬وهو املوضوع الذي ألصقته‬ ‫الس� � ��ينما دو ًما بقصص األفالم التي كانت تدور ً‬ ‫أيضا‬ ‫حول هزمية أملانيا في احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫انتظرت دول كثيرة عقو ًدا طويلة كي تش� � ��ارك في‬ ‫إنت� � ��اج أفالم عن ه� � ��ذه احلرب‪ ،‬ومنها أس� � ��تراليا التي‬ ‫بدأت في إنت� � ��اج أفالم عن احلرب ف� � ��ي الثمانينيات‪،‬‬ ‫ومنها فيلم «جاليبولي» ع� � ��ام ‪ 1981‬لـ«بيتروير»‪ ،‬الذي‬ ‫تدور أحداثه في القاه� � ��رة أثناء هذه احلرب‪ ،‬ثم فيلم‬ ‫«فرس� � ��ان الضوء» عام ‪ 1987‬إخراج سيمون ونسر عن‬ ‫إح� � ��دى املعارك الت� � ��ي دارت في أس� � ��تراليا‪ ،‬وفي هذا‬ ‫العقد اكتش� � ��فنا أن احلرب طال� � ��ت أماكن عديدة منها‬ ‫نيوزيلندا وكندا ورمانيا وإيرلندا وبلجيكا‪ ،‬وطوال عقد‬ ‫تخب معارك ووقائ� � ��ع احلرب العاملية‬ ‫من الزمان ل� � ��م ُ‬ ‫األولى عن شاش� � ��ات السينما‪ ،‬ففي عام ‪ 2008‬أنتجت‬ ‫إس� � ��بانيا فيلما من الرس� � ��وم املتحركة باسم «األبطال‬

‫‪158‬‬

‫‪4/24/14 10:18:05 AM‬‬

‫ملصق فيلم البارون األحمر‬

‫الطائرون» إخ� � ��راج ميجيل بيخول‪ ،‬وقدمت تركيا فيلم‬ ‫«‪ »120‬إخراج أوزان أرن‪ ،‬كما ش� � ��اهدنا في الس� � ��نوات‬ ‫القليل� � ��ة املاضي� � ��ة أفال ًما من إنتاج صربيا‪ ،‬والنمس� � ��ا‪،‬‬ ‫وفرنسا‪ ،‬وكرواتيا‪ ،‬وتركيا التي قدمت عد ًدا ال بأس به‬ ‫من األف� �ل��ام مثل «الطريق الطويل للوطن» عام ‪،2013‬‬ ‫و«نهاية الطريق» وهو من إخراج كمال أوزون‪.‬‬ ‫نش� � ��رت رواية «دروب املجد» عام ‪ ،1935‬لهمفري‬ ‫كوب‪ ،‬وعندم� � ��ا انتهى مؤلفها م� � ��ن كتابتها لم يكن قد‬ ‫اخت� � ��ار عنوا ًنا مناس � � � ًبا له� � ��ا‪ ،‬ولفت انتباه� � ��ه قصيدة‬ ‫للش� � ��اعر توماس ج� � ��راي يقول فيه� � ��ا إن دروب املجد‬ ‫تتجه دو ًما نحو املقبرة‪ ،‬وعندما نشرت الرواية حققت‬ ‫جناحا محدو ًدا‪ ،‬وقد استمد املؤلف روايته من أحداث‬ ‫ً‬ ‫حقيقية عاش� � ��ها أربعة م� � ��ن اجلنود الفرنس� � ��يني عام‬ ‫‪ ،1916‬ومت حتويل الرواية إلى مس� � ��رحية عرضت في‬ ‫برودواي‪ ،‬من إخراج واحد من الضباط الذين شاركوا‬ ‫في العمليات العس� � ��كرية أثناء احلرب العاملية األولى‪،‬‬ ‫وف� � ��ي ش� � ��بابه‪ ،‬لفتت أح� � ��داث الرواية انتباه س� � ��تانلي‬ ‫كيوبريك‪ ،‬وكانت من أول مش� � ��اريعه السينمائية حيث‬ ‫أخرجها عام ‪ ،1958‬وكان في سن التاسعة والعشرين‪،‬‬ ‫وأس� � ��ند البطولة إلى صديقه كي� � ��رك دوجالس الذي‬ ‫ساهم في اإلنتاج‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 154-159.indd 158‬‬


‫ما ثمن املجد ‪ ..‬من الرواية للسينما‬

‫املؤل� � ��ف مولود ف� � ��ي إيطاليا ع� � ��ام ‪ 1899‬لوالدين‬ ‫أمريكيني ما لبثا أن أخذاه إلى بريطانيا ثم رحل وهو‬ ‫في س� � ��ن الثالثة عش� � ��رة إلى الواليات املتحدة ليكمل‬ ‫تعليمه‪ ،‬ثم رحل إلى كن� � ��دا‪ ،‬حيث مت جتنيده ليحارب‬ ‫إلى جانب الفرنسيني في احلرب العاملية األولى‪ ،‬وقد‬ ‫أصي� � ��ب في احلرب‪ ،‬وبعد أن انتهت ُجنّد في البحرية‬ ‫البخاري� � ��ة‪ ،‬وق� � ��ام بجولة ح� � ��ول العالم‪ ،‬ث� � ��م اجته إلى‬ ‫التأليف فكتب الس� � ��يناريو‪ ،‬والرواي� � ��ات‪ ،‬وفي احلرب‬ ‫العاملي� � ��ة الثاني� � ��ة‪ ،‬اجت� � ��ه لكتابة احلم� �ل��ات الدعائية‬ ‫ملصلح� � ��ة اجليش األمريك� � ��ي‪ ،‬بعد أن أح� � ��س بأنه لم‬ ‫يحقق أي شهرة في عالم األدب‪.‬‬

‫خزينة مملوءة بالذخيرة‬

‫أما س� � ��تانلي كيوبريك‪ ،‬فقد تخصص في حتويل‬ ‫روايات ع� � ��دة إلى أفالم‪ ،‬الكثير منه� � ��ا حول احلروب‬ ‫سواء في التاريخ‪ ،‬أو املس� � ��تقبل‪ ،‬ومنها «سبارتاكوس»‬ ‫عام ‪ ،1961‬و«‪ 2001‬أوديس� � ��ا الفض� � ��اء» عام ‪،1968‬‬ ‫و«باري لندن» عام ‪ ،1975‬و«خزينة مملوءة بالذخيرة»‬ ‫عام ‪ ،1987‬وهو من أبرز صنّاع الس� � ��ينما في النصف‬ ‫الثاني من القرن املاضي‪.‬‬ ‫تدور أحداث هذا الفيلم األهم عن وقائع احلرب‬ ‫السينما ومائة عام من احلرب العاملية األولى‬

‫‪4/24/14 10:18:12 AM‬‬

‫العاملية األولى‪ ،‬حول اجلنرال الفرنس� � ��ي جيرو‪ ،‬الذي‬ ‫أصدر أوامره بإع� � ��دام أربعة من جنوده‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫إثارة اخل� � ��وف في قلوب بقية جن� � ��وده‪ ،‬كي يتمكن من‬ ‫السيطرة على زمام األمور‪ ،‬ودفعهم إلى القتال‪ ،‬وذلك‬ ‫عام ‪ .1916‬ت� � ��دور األحداث عند احل� � ��دود األملانية‪-‬‬ ‫الفرنسية‪ ،‬من خالل وحدة اجليش الفرنسي املرابطة‬ ‫في اخلن� � ��ادق‪ ،‬ملنع القوات األملاني� � ��ة من دخول أرض‬ ‫فرنس� � ��ا‪ ،‬هناك اجلنرال ميرو الذي عليه تنفيذ أوامر‬ ‫قائ� � ��ده كي يحقق املج� � ��د الذي ينش� � ��ده‪ ،‬أما اجلنرال‬ ‫داكس‪ ،‬فهو يرفض أن يكون س� � ��ب ًبا في قتل جنوده كما‬ ‫أمره اجلنرال ميرو‪.‬‬ ‫يطال� � ��ب رئيس هيئة األركان الفرنس� � ��ية بالهجوم‬ ‫على القوات األملانية‪ ،‬ويدرك اجلنرال ميرو استحالة‬ ‫املهم� � ��ة امللقاة عل� � ��ى عاتقه‪ ،‬ولكن ف� � ��ي مقابل ترقيته‪،‬‬ ‫فإنه يوافق‪ .‬وفي اخلن� � ��ادق التي يعيش فيها الضباط‬ ‫واجلنود‪ ،‬هناك العقيد داكس (كيرك دوجالس) الذي‬ ‫يق� � ��رر الدخول في املعركة املنتظرة‪ ،‬ش� � ��رط أال يبتعد‬ ‫ع� � ��ن جنوده‪ ،‬إال أن اجلنود الفرنس� � ��يني يفش� � ��لون في‬ ‫التقدم‪ ،‬فاملدفعية األملانية ش� � ��ديدة الضراوة‪ ،‬ما يدفع‬ ‫اجلنرال أن يقصف اخلندق بجنوده‪ ،‬الذين لم يتمكنوا‬ ‫من اخلروج من أماكنهم بسبب النيران الكثيفة‪ ،‬ويجد‬ ‫اجلنود أنفسهم أمام خيارين‪ ،‬إما أن ميوتوا من خالل‬ ‫إطالق املدافع الفرنس� � ��ية عليه� � ��م‪ ،‬وإما أن ينزلوا إلى‬ ‫أرض املعركة ويهزم� � ��وا القوات األملانية‪ ،‬ويصدر قرار‬ ‫بإع� � ��دام أربعة م� � ��ن اجلنود اجلبن� � ��اء‪ ،‬الذين جنوا من‬ ‫املعركة‪ .‬وس� � ��ط هذا العدد الكبي� � ��ر من األفالم‪ ،‬فإننا‬ ‫اخترنا التوقف عند فيل� � ��م «دروب املجد» الذي ما إن‬ ‫تذك� � ��ر احلرب العاملية األولى حت� � ��ى ترجع بنا الذاكرة‬ ‫إلى ه� � ��ذا الفيلم الذي ميثل احل� � ��رب العاملية األولى‪.‬‬ ‫ه� � ��ذا الفيلم يعتمد على ما ج� � ��رى للجنود والضباط‪،‬‬ ‫ويع ّبر متاما عن قس� � ��وة احل� � ��رب وضحاياها‪ ،‬وما كان‬ ‫يح� � ��دث ف� � ��ي املخابئ‪ ،‬أم� � ��ا الكثير من األف� �ل��ام التي‬ ‫ذكرناها فق� � ��د كانت احلرب مبنزل� � ��ة ديكور لقصص‬ ‫عاطفية بني القادة والنس� � ��اء‪ ،‬مثل «ماكس األزرق»‪ ،‬أو‬ ‫هي أفالم عن عالم التجس� � ��س‪ ،‬فما أكثر ما رأينا من‬ ‫جسدتها كل‬ ‫أفالم عن اجلاسوس� � ��ة «ماتا هاري»‪ ،‬كما ّ‬ ‫من جريتا جاربو وس� � ��يلفيا كريس� � ��تال وماجدة سونيا‬ ‫وغيرهن‪ ،‬وهذا ما نطلق عليه حواشي احلرب‪ ،‬وليس‬ ‫الوغى نفسه‪ ،‬وميادين القتال املليئة بالقسوة والدماء‪،‬‬ ‫والهزية واالنتصار >‬

‫‪159‬‬

‫‪jun 154-159.indd 159‬‬


‫أدب وفن‬

‫سبع قصص قصيرة بال عنوان‬ ‫بقلم وريشة‪ :‬أمني الباشا*‬ ‫‪1‬‬ ‫أسمعهم يقولون ما يقولون‪ .‬أسمعهم‬ ‫اآلن‪.‬‬ ‫سمعتهم البارحة‪ .‬ما يقولونه اليوم هو نفس‬ ‫ما قالوه البارحة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لك������ن الي������وم‪ ،‬يختل������ف اختالف������ا كل ًي������ا عن‬ ‫البارحة‪.‬‬ ‫اليوم السماء متطر‪.‬‬ ‫البارحة كانت الشمس تل ّون السماء باألزرق‬ ‫والنور مشع‪.‬‬ ‫م������ا س������معته الي������وم ه������و مح������اط بالغيوم‬ ‫السوداء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫البارح������ة‪ ،‬م������ا قال������وه كان مل ّون������ا بأل������وان‬ ‫الشمس‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫أحدثه وفي عينيه هزء‪.‬‬ ‫إلي وأنا ّ‬ ‫كان ينظر ّ‬ ‫حدثته‪.‬‬ ‫يهزأ كلما ّ‬ ‫كالمي لم يكن يو ًما يستأهل الهزء‪.‬‬ ‫لهذا‪ ،‬فإن� � ��ي ال أقف‪ ،‬بل أتابع كالمي إلى أن‬ ‫أف ّرغ كل ما في لساني‪.‬‬ ‫ولساني ال أستطيع أن أوقفه عن الكالم‪.‬‬ ‫أنا مرتاح له وأرغب ببقائه يتح ّرك بالكلمات‬ ‫وإن كانت ال معنى لها‪.‬‬ ‫مع اعتق� � ��ادي أن كل الكلم� � ��ات ال معنى لها‪،‬‬ ‫لهذا فهي مفيدة وذات مغزى‪.‬‬

‫أس� � ��معهم يقولون ما يقول� � ��ون وإن كان اليوم‬ ‫يو ًما ممط ًرا‪.‬‬ ‫والبارح� � ��ة كان� � ��ت الش� � ��مس تل � � � ّون األرض‬ ‫بشعاعها‪.‬‬

‫‪3‬‬ ‫املوس� � ��يقى‪ .‬هل هناك أنواع من املوس� � ��يقى‬ ‫والرسم؟‬ ‫هل هناك أنواع من الرسم؟‬ ‫َمن يطرح هكذا سؤال؟‬ ‫وهل يفيد جواب لس� � ��ؤال ال فائدة منه سوى‬ ‫أنه سؤال؟‬ ‫لكل سؤال جواب‪ .‬ومن قال هذا؟‬ ‫األجوبة كثيرة ال حتمل فائدة ما‪.‬‬ ‫املوس� � ��يقى والرس� � ��م واألدب والفن� � ��ون كلها‬ ‫نوعان‪:‬‬ ‫الفن اجل ّيد الصحيح‪ ،‬والفن العاطل‪.‬‬ ‫الفن العاطل ال يس ّمى فنًا‪.‬‬ ‫هو ال يحمل اس ًما‪.‬‬ ‫هناك فن واحد‪ .‬هو الفن الصحيح‪.‬‬ ‫صحيحا‪،‬‬ ‫ال يص� � ��ح الف� � ��ن إال عندما يك� � ��ون‬ ‫ً‬ ‫حقيق ًيا كاحلقيقة‪ ،‬كاجلمال‪.‬‬ ‫وماذا ً‬ ‫أيضا؟ ال ش� � ��يء س� � ��وى أن الفن حالة‬ ‫نادرة‪.‬‬ ‫كلما م ّرت سنوات عديدة يُخلق إنسان فنان‪.‬‬

‫* فنان تشكيلي وكاتب من لبنان‪.‬‬

‫‪160‬‬

‫‪4/24/14 10:18:38 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun160-162.indd 160‬‬


‫اإلنس� � ��ان ال يختار شخصه وش� � ��خصيته وما‬ ‫مت ّر‪ ..‬ومتر‪..‬‬ ‫يحمله من صفات ومواهب‪.‬‬ ‫وال يشعر بها اإلنسان‪.‬‬ ‫قدر له‬ ‫يحاول تعداده� � ��ا لكنها تف ّر منه ب� � ��كل ق ّوتها‬ ‫ه� � ��و اختيار‪ ،‬هو مخت� � ��ار أن يكون كما ّ‬ ‫أن يكون‪.‬‬ ‫وكبريائها‪.‬‬ ‫ال ت� � ��كاد تقول «اليوم»‪ ،‬حت� � ��ى ينقضي ويحتل‬ ‫‪4‬‬ ‫مكانه يوم آخر‪.‬‬ ‫ثم آخر‪ .‬ثم آخر‪.‬‬ ‫كلما م ّرت أيام‪ .‬أتركها متر‪.‬‬ ‫أمسها‪ .‬متر دون إذن مني أو من أحد‪.‬‬ ‫ال ّ‬ ‫‪5‬‬ ‫هي قوية‪ ،‬حتمل العواصف والزوابع والطوفان‬ ‫والزالزل وتبقى متر‪.‬‬ ‫ويبق� � ��ى اليوم بعد اليوم م� � ��ا ًرا‪ ،‬مختر ًقا الليل‬ ‫�تعد‪ .‬ته ّيأ‪.‬‬ ‫أراد أن يكتب رس� � ��الة إليها‪ .‬اس� � � ّ‬ ‫ّ‬ ‫والنهار‪ .‬مختر ًقا الش� � ��مس والقمر‪ .‬حتمل األيام نشط يده‪.‬‬ ‫أخذ قل ًما جدي ًدا وملس الورقة بحنان‪ .‬ثم نظر‬ ‫فصوالً‪.‬‬ ‫تخص كل فصل بجمال مختلف‪.‬‬ ‫إليها وإلى بياضها‪.‬‬ ‫سبع قصص قصيرة بال عنوان‬

‫‪4/24/14 10:18:42 AM‬‬

‫‪161‬‬

‫‪jun160-162.indd 161‬‬


‫رأى فيه� � ��ا صحراء ال نهاية لها‪ .‬ثم رأى بح ًرا الس ّر احلامل الفرح سريع العطب‪ ،‬هو ال يبقى‬ ‫دون أمواج‪.‬‬ ‫سجني مخبئه إلى األبد‪ ،‬إذ إن حارسه يبوح به‬ ‫ق ّرب كرس ّيه من الطاولة‪ ،‬حيث القلم واملبراة وينتهي‪ ،‬بينما سر احلزن وأسبابه أو سر الش ّر‪،‬‬ ‫واملمحاة والورقة البيضاء‪.‬‬ ‫يبقى في زوايا جسد اإلنسان وفكره‪ ،‬ينخر فيه‬ ‫ح ّرك القل� � ��م‪ .‬وضعه أفق ًيا على الورقة‪ .‬أخذ إلى أن ميوت السر هو والذي أخفاه وحرسه‪.‬‬ ‫املبراة ووضعها على قمة القلم‪ ،‬على رأس� � ��ه‪ .‬ثم‬ ‫‪7‬‬ ‫وضع املمحاة على أسفله‪.‬‬ ‫راح ينظر إلى م� � ��ا فعله‪ .‬قام من مقعده‪ .‬فتح‬ ‫قال لي عندما التقيته البارحة إنه س������عيد‪..‬‬ ‫جدا اليوم‪ ،‬ألنه اكتشف أن قراءته لشعر‬ ‫الب� � ��اب وخرج من الغرفة‪ .‬بعدها‪ ،‬فتح باب البيت س������عيد ً‬ ‫وخرج‪.‬‬ ‫أح������د الش������عراء املش������هورين ف������ي «الصحافة»‪،‬‬ ‫لم يس������تطع أن يك ّمل ق������راءة صفحة واحدة من‬ ‫‪6‬‬ ‫«ديوان������ه»‪ ،‬لكنه ص ّم������م أن يق������رأ كل الديوان‪..‬‬ ‫ال يعرف الس������ ّر س������وى َمن أخف������اه‪ .‬يعرفه ق������رأه وانتهى وارتس������مت على وجهه ابتس������امة‬ ‫ثم ابتس������امة ثانية ثم ظل يبتس������م‪ ..‬إلى أن رأى‬ ‫ويخبئه في مكان ما في جسده‪.‬‬ ‫يحرص عليه‪ .‬س������ا ًدا كل املنافذ التي ميكن أن������ه بحاجة للذهاب إلى ش������اطئ البحر‪ ،‬وعادة‬ ‫يذهب إلى شاطئ صخري في منطقة املنارة في‬ ‫أن يخرج منها‪ ،‬عندئذ يتفتّت وال يعود س ًرا‪.‬‬ ‫وأجمل ما في الس������ ّر‪ ،‬أنه ليس له طعم وال بي������روت‪ .‬وقف على صخ������رة وراح يفصل أوراق‬ ‫رائحة وال جس������د وال روح وال مقعد وال مجلس الدي������وان‪ ،‬ينزع الصفحة ع������ن الصفحة‪ ،‬مبتد ًئا‬ ‫حس‪ .‬صفته الهدوء والس������كينة بالصفحة األولى‪ ،‬ويس������لّمها لله������واء فتطير من‬ ‫وال ص������وت وال ّ‬ ‫في مخبئه‪ .‬حارس������ه أمني عليه‪ .‬إن حت ّرك م ّرة بني أصابعه وتسقط في البحر وتبتلعها األمواج‪،‬‬ ‫وح������اول أن يطل بوجهه‪ ،‬فاحل������ارس يعيده إلى عندها ينزع الصفحة الثانية‪ ،‬ويفعل بها ما فعله‬ ‫حيثما كان‪ ..‬هكذا‪ ..‬يبقى اإلنس������ان‪ ،‬كل إنسان باألولى‪ ..‬وهكذا‪ ..‬إلى أن أنهى على الصفحات‬ ‫ً‬ ‫حافظا على سر‪ ..‬أو ألسرار‪ ..‬والس ّر‪« ،‬وهذا كلها‪ ،‬عندها نظ������ر مل ًيا إلى األمواج ثم إلى أفق‬ ‫م������ا غاب ع������ن بال������ي قول������ه»‪ ،‬وإن كانت صفته البح������ر ثم إلى األجواء التي أخذت تتل ّون بألوان‬ ‫فرحا أو حز ًنا‪ .‬املغيب >‬ ‫الهدوء والس������كينة فهو يخف������ي‬ ‫ً‬

‫أقوال مأثورة‬ ‫< قال عروة بن الزبير لبنيه‪ :‬تعلَّموا العلم فإن تكونوا صغار قوم فعسى أن تكونوا‬ ‫كبار قوم آخرين‪ ،‬وما أقبح على شيخ يُسأل ليس عنده علم!‬ ‫< وكان يقال‪ :‬علِّم عل َم َك من يجهل‪ ،‬وتعلَّم ممن يعلم‪ ،‬فإنك إذا فعلت ذلك علمت ما‬ ‫جهلت وحفظت ما علمت‪.‬‬

‫‪162‬‬

‫‪4/24/14 10:18:46 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun160-162.indd 162‬‬


‫ثقافة إلكترونية‬

‫التنوير والعقالنية‬

‫على الـ «فيس بوك»‬ ‫إبراهيم فرغلي‬

‫قبل أن يتحول اس���تخدام مواق���ع التواصل االجتماعي‪ ،‬وخصوصا املوقعني األش���هر «فيس‬ ‫بوك» و«تويتر»‪ ،‬إلى ظاهرة‪ ،‬تس���تغرق اليوم زمنا كبيرا من وقت البش���ر‪ ،‬وخصوصا في عاملنا‬ ‫العربي‪ ،‬كان االهتمام منصبا بشكل كبير على املدونات‪ ،‬بكل ما تضمنته من ألوان الكتابة‪،‬‬ ‫س���واء كان���ت خواط���ر ويوميات‪ ،‬أو تأم�ل�ات وأفكا ًرا خاص���ة وذاتية‪ ،‬أو مالحظ���ات اجتماعية‬ ‫وسياس���ية‪ ،‬أو فرص���ة للتعبي���ر ع���ن احملظ���ور أو املس���كوت عن���ه في وس���ائط النش���ر الورقية‬ ‫والنمطية‪ ،‬وصوال لألدب والفن‪.‬‬

‫‪163‬‬

‫‪5/4/14 10:59:15 AM‬‬

‫‪jun 163-167 indd.indd 163‬‬


‫وكان من السهل مالحظة مدى الشعبية‬ ‫التي تتمتع بها املدونات‪ ،‬من خالل العدد‬ ‫الكبير من التعليقات التي تتذيل تدوينات‬ ‫املدونني ف� � ��ي املواقع املختلف� � ��ة‪ ،‬أو من خالل رصد‬ ‫أرقام املتصفح� �ي��ن للمدونات‪ ،‬عب� � ��ر خدمة توفرها‬ ‫ش� � ��ركات اإلنترنت ويبثها املدون� � ��ون في صفحاتهم‪،‬‬ ‫لتأكيد مدى ش� � ��عبية مدوناتهم أو مقروئيتها‪ ،‬وصوال‬ ‫إلى مس� � ��ابقات املدونات العاملية‪ ،‬وأش� � ��هرها جائزة‬ ‫«بوب� � ��س»‪ ،‬الت� � ��ي كانت تق� � ��ام بالتعاون م� � ��ع منظمة‬ ‫«مراسلون بال حدود»‪ ،‬وإذاعة «دويتش فيال»‪.‬‬ ‫لكن بعد اتس� � ��اع رقعة الثورات‪ ،‬أو االنتفاضات‬ ‫الشعبية ضد أنظمة احلكم في كل من تونس ومصر‬ ‫وسورية وليبيا واليمن‪ ،‬وانتقال احلراك االجتماعي‬ ‫والسياسي إلى مستوى غير مسبوق في أغلب الدول‬ ‫العربية‪ ،‬حت� � ��ول اجلمي� � ��ع تقريبا م� � ��ن التدوين إلى‬ ‫س� � ��احات التواصل االجتماعي‪ ،‬باعتبارها الوسائل‬ ‫االفتراضي� � ��ة األكثر تأثيرا واألوس� � ��ع انتش� � ��ارا‪ ،‬مع‬ ‫تردد املس� � ��تخدمني عليها بشكل يكاد يكون مستمرا‬ ‫طوال اليوم‪ ،‬حيث يتم لفت االنتباه فيها إلى مواعيد‬ ‫التظاهرات‪ ،‬أو تأييد فكرة‪ ،‬أو مرشح‪ ،‬أو إعالن وقفة‬ ‫احتجاجي� � ��ة‪ ،‬وغير ذلك من األنش� � ��طة االحتجاجية‬ ‫املرتبطة بأجواء التمرد والعصيان اجلماهيري على‬ ‫احلكومات االنتقالية التي أعقبت س� � ��قوط األنظمة‬

‫الديكتاتورية التي س� � ��قطت في كل من تونس ومصر‬ ‫وليبيا‪ ،‬واحتجاجا على أنظمة أخرى في بقع مختلفة‬ ‫من العالم العربي‪.‬‬

‫بريق املدونات يخبو‬

‫في ذروة احلراك السياسي‪ ،‬متتعت املدونات ببعض‬ ‫البري� � ��ق‪ ،‬لك� � ��ن بالتدريج‪ ،‬ومع املس� � ��ارات املختلفة التي‬ ‫اتخذتها حركات االحتجاج السياس� � ��ي في كل من مصر‬ ‫وتون� � ��س‪ ،‬حيث وصلت الس� � ��لطة الدينية للحكم باس� � ��م‬ ‫الثورة‪ ،‬وحتى إسقاط نظام اإلخوان في مصر‪ ،‬وارتفاع‬ ‫مواجهة التيار املدني للحكومة اإلسالمية في تونس‪ ،‬مع‬ ‫ما صاحب ذلك من صراعات أو توافقات بني األطراف‬ ‫املختلفة من خارج الدولتني‪ ،‬بدأ االهتمام باملدونات يقل‬ ‫كثيرا‪ ،‬وظلت التعليقات املبتس� � ��رة عل� � ��ى ما يحدث من‬ ‫خالل الوس� � ��ائط االجتماعية تأخذ في االتس� � ��اع‪ ،‬ولكن‬ ‫حتى على حساب األفكار املوسعة لألفكار‪.‬‬ ‫هن� � ��اك عدد م� � ��ن النق� � ��اط الت� � ��ي ميك� � ��ن تأملها‬ ‫بخص� � ��وص ظاه� � ��رة االنس� � ��حاب م� � ��ن املدون� � ��ات إلى‬ ‫الوس� � ��ائط االجتماعي� � ��ة‪ ،‬م� � ��ن بينه� � ��ا أوال‪ :‬إن تراجع‬ ‫االهتمام باملدونات ه� � ��و في احلقيقة تراجع أيضا في‬ ‫عملي� � ��ة «القراءة»‪ ،‬إذ إن تصف� � ��ح املدونات في جوهره‬ ‫عملي� � ��ة قراءة ألف� � ��كار أو معرف� � ��ة أو أدب‪ ..‬إلخ‪ .‬وهذا‬ ‫التراجع غالبا ما يكون في مصلحة مس� � ��احة جديدة‪،‬‬

‫صفحة مشروع التنوير اإلنساني على «الفيس بوك»‬

‫‪164‬‬

‫‪5/4/14 10:59:21 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 163-167 indd.indd 164‬‬


‫تبتغي التصفح الالهث الس� � ��ريع ملا يقوم اآلخرون في‬ ‫قائم� � ��ة األصدقاء في الـ «فيس ب� � ��وك» أو «تويتر» ببثه‪،‬‬ ‫وجله تعليقات مبتسرة سريعة‪ ،‬بعضها ساخر‪ ،‬وبعضها‬ ‫شخصي وعائلي‪ ،‬وأحيانا قد يكون محتوى البث صو ًرا‪،‬‬ ‫أو رمبا إش� � ��ارة إلى مقال أو فكرة في صحيفة أو لقطة‬ ‫فيدي� � ��و‪ .‬بل إن األمر أخذ بع� � ��دا آخر أيضا‪ ،‬بعد حتول‬ ‫الساحة السياس� � ��ية من إرادة جماعية مع التغيير ضد‬ ‫نظم حكم فاسدة إلى استقطابات عديدة‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ال يتعل� � ��ق األمر هنا‪ ،‬كما ق� � ��د يبدو بطبيعة‬ ‫الوس� � ��يط‪ ،‬أي صفحات التواصل االجتماعي التي قد‬ ‫يعتبر البعض أنها ال تعد وس� � ��يلة للتثق� � ��ف أو القراءة‪،‬‬ ‫ألن الفترة التي أعقبت بدء احلراك السياسي‪ ،‬شهدت‬ ‫لونا من احل� � ��وارات العميقة عن العدي� � ��د من القضايا‬ ‫السياسية مثل الدس� � ��تور‪ ،‬وفكرة مدنية الدولة‪ ،‬ومدى‬ ‫أهمية فكرة وج�� ��ود وزارة ثقافة‪ ،‬أو وزارة لإلعالم في التنوير االفتراضي!‬ ‫أق� � ��ول هذا حت� � ��ى أصل إل� � ��ى النقط� � ��ة الثالثة‬ ‫مصر‪ ،‬وكان العديد من مس� � ��تخدمي ال � � �ـ «فيس بوك»‬ ‫يكتبون تدوين� � ��ات مطولة يبحثون فيه� � ��ا هذه القضايا اخلاصة بظاهرة تراجع تصفح املدونات‪ ،‬التي كان‬ ‫بالتفصي� � ��ل‪ ،‬وعب� � ��ر من� � ��اذج تاريخية وأفكار فلس� � ��فية لها بديل إيجابي مهم على صفحات الـ «فيس بوك»‬ ‫وسياسية‪.‬‬ ‫يتمثل في الدور الذي لعبه عدد من األفراد‪ ،‬الذين‬ ‫يحس� � ��بون على النخبة املثقفة بشكل أو آخر‪ ،‬سواء‬ ‫الـ «فيس بوك»‪ ..‬مرايا الفشل!‬ ‫كانوا أكادميي� �ي��ن‪ ،‬أو إعالميني وكتابا‪ ،‬أو نش� � ��طاء‬ ‫يعن� � ��ي ذلك ف� � ��ي تقديري أن ظواه� � ��ر «اخلفة» سياس� � ��يني‪ ،‬والذي� � ��ن رأوا في هذا الوس� � ��يط الذي‬ ‫الش� � ��ديدة الطافي� � ��ة اآلن على س� � ��طح مس� � ��احات يلقى شعبية كبيرة في التصفح‪ ،‬فرصة لنشر أفكار‬ ‫التواص� � ��ل االجتماعي‪ ،‬وس� � ��يادة منطق الس� � ��خرية‬ ‫نكاية في السلطة أو وسيلة لنقد السياسي‪ ،‬وغياب‬ ‫األفكار‪ ،‬تعكس فشل االنتفاضات الشعبية في تعميق‬ ‫أفكارها‪ ،‬وحتويلها إلى خطط عمل‪ ،‬كما تعكس فشل‬ ‫استيعاب احلركات املدنية‪ ،‬ألن الثورة ليست مجرد‬ ‫االعتصام في امليادي� � ��ن‪ ،‬بل هي خطة طويلة األجل‬ ‫تبنى وتتطور بإنش� � ��اء مؤسس� � ��ات مدنية سياس� � ��ية‬ ‫واجتماعية متتلك خطط عمل ش� � ��املة لرفع الوعي‬ ‫السياسي للمجتمع‪ ،‬والتأثير في اجلمهور الكتساب‬ ‫أرضية وش� � ��عبية متكنها من حتقيق وس� � ��ائل ضغط‬ ‫على فلول النظم القدمية ومؤسساتها التي يضرب‬ ‫فيها الفس� � ��اد‪ .‬ثم تقدمي البديل املؤسسي املتخلص‬ ‫من آفات الفساد وسوء التنظيم والالكفاءة‪.‬‬

‫صفحة عصر األنوار على «الفيس بوك»‬ ‫التنوير والعقالنية على الـ «فيس بوك»‬

‫‪5/4/14 10:59:26 AM‬‬

‫‪165‬‬

‫‪jun 163-167 indd.indd 165‬‬


‫ميك� � ��ن اعتبارها في تقديري أفكارا تنويرية‪ ،‬وأظن‬ ‫أن هذا هو الدور البديه� � ��ي والطبيعي للتنظير في‬ ‫فكرة الثورة والتغيير‪ ،‬م� � ��ن خالل توضيح مواقفهم‬ ‫من األحداث املختلف� � ��ة‪ ،‬وذلك منذ وصول اإلخوان‬ ‫للحكم‪ ،‬وصوال بخروجهم من السلطة وحتى اليوم‪.‬‬ ‫وتتن� � ��وع أف� � ��كار ه� � ��ؤالء األفراد ب� �ي��ن التعريف‬ ‫بالفك� � ��ر املدني العلماني‪ ،‬وب� �ي��ن االعتماد على نقد‬ ‫الفكر الرأس� � ��مالي من خالل التعليق على األحداث‬ ‫املختلفة‪ ،‬بينم� � ��ا يتبنى البعض النق� � ��د االجتماعي‬ ‫وربطه بظواهر التاريخ السياسي واالقتصادي في‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫وهناك من يحاول تأم� � ��ل العديد من األحداث‬ ‫والظواهر اإلعالمية والتعلي� � ��ق عليها بتحليلها من‬ ‫أكثر م� � ��ن جانب‪ ،‬مبا يجعل فح� � ��ص وتفنيد وجمع‬ ‫ه� � ��ذه اآلراء ‪ -‬ل� � ��و مت بش� � ��كل تراكم� � ��ي ‪ -‬يقدم ما‬ ‫يشبه س� � ��جال افتراضيا لنوع من ال��قالنية وأفكار‬ ‫التنوير‪.‬‬ ‫ومن بع� � ��ض مناذج ه� � ��ذه األس� � ��ماء التي تقدم‬ ‫ه� � ��ذه األفكار على صفحاتها‪ ،‬على س� � ��بيل املثال ال‬ ‫احلصر‪ ،‬وذلك في حدود متابعتي الشخصية للحالة‬ ‫املصرية‪ ،‬ميكن أن ن� � ��رى صفحات كل من د‪.‬خالد‬ ‫فهمي‪ ،‬رئيس قس� � ��م التاريخ في اجلامعة األمريكية‬ ‫بالقاهرة‪ ،‬ود‪.‬شريف يونس‪ ،‬أستاذ التاريخ بجامعة‬ ‫حل� � ��وان‪ ،‬د‪.‬جليل� � ��ة القاض� � ��ي وحام� � ��د عبدالصمد‬ ‫أس� � ��تاذ الدراسات اإلس� �ل��امية في برلني‪ ،‬والكتَّاب‬ ‫مث� � ��ل رءوف مس� � ��عد‪ ،‬مهاب نصر‪ ،‬ناص� � ��ر فرغلي‪،‬‬ ‫خالد البري‪ ،‬وأش� � ��رف الصباغ‪ ،‬وبعض النش� � ��طاء‬ ‫السياس� � ��يني ممن يعملون في حقول الفن أو املجال‬ ‫احلقيقي‪ ،‬مثل باس� � ��ل رمس� � ��يس أو خالد منصور‬ ‫وغيرهم� � ��ا‪ .‬باإلضافة قطعا إلى إس� � ��هامات بعض‬ ‫رموز التنوير من الكاتبات‪ ،‬والتي قد تتخذ تعليقات‬ ‫نقدي� � ��ة مكثفة لكنها تصب ف� � ��ي خانة االنحياز إلى‬ ‫تراكم األفكار اخلاصة بالعقالنية واحلرية‪ ،‬وتأكيد‬ ‫ذل� � ��ك في ما يعتقد بوضع املرأة وخصوصا من مثل‬ ‫بعض الكاتبات والناش� � ��طات مثل سمر علي‪ ،‬ومنى‬ ‫برن� � ��س ومي التلمس� � ��اني وغيرهن‪ .‬واألس� � ��ماء هنا‬ ‫أمثلة فقط‪ ،‬ومناذج وليس� � ��ت حصرا دقيقا أو نفيا‬ ‫لغيرهم‪.‬‬ ‫كتابات هؤالء الكتاب متث� � ��ل لونا من العقالنية‬ ‫والتنوير‪ ،‬ألنها تقدم أو حتاول أن تقدم ش� � ��كال من‬

‫‪166‬‬

‫‪5/4/14 10:59:31 AM‬‬

‫إميانوي‬

‫ل كانط أول م‬

‫ن قدم صيا‬ ‫غة لفكرة التنو‬

‫ير‬

‫أشكال النقد املشفوع بالتحليل‪ .‬تقدم رؤى مختلفة‬ ‫كإضاءات ملن يهتم‪ ،‬س� � ��واء من اجلمهور العادي أو‬ ‫الق� � ��وى املدني� � ��ة واملثقفني‪ ،‬كأنه� � ��م يحاولون تقدمي‬ ‫احلد األدنى من املس� � ��اهمة في إضاءة طريق طويل‬ ‫قد ينتهي يوما باحلرية والدميقراطية والعدالة‪.‬‬ ‫وأهمية هذه الطروحات في تقديري أنها تؤسس‬ ‫للتغيير‪ ،‬أو تفتح الطريق ألس� � ��س احلوار العقالني‬ ‫ومناقش� � ��ة جميع الثوابت السياس� � ��ية واالجتماعية‬ ‫التي سادت بفضل الفراغ السياسي والفكري الذي‬ ‫استمر أو امتد على مدى عقود طويلة‪.‬‬ ‫وأعتقد أن مثل هذا األفكار رغم أهميتها اليوم‬ ‫باعتبارها وسيلة ملناوشة أفكار واهتمامات جمهور‬ ‫مختلف املش� � ��ارب على الـ «فيس بوك»‪ ،‬لكنها رمبا‬ ‫س� � ��تختمر أكثر ورمبا تتطور أو تلهم آخرين لتكوين‬ ‫أفكار مهمة في ترسيخ وجتذير مفاهيم العقالنية‬ ‫والتفكير في املستقبل‪.‬‬

‫عصر األنوار‬

‫ه� � ��ذا تقريباً هو نف� � ��س الدور ال� � ��ذي لعبه رموز‬ ‫التفكي� � ��ر والتنوير في عصر التنوير في القرن الثامن‬ ‫عشر‪ ،‬وهو لم يؤجج الثورات في أوربا بقدر ما أسس‬ ‫ألفكار مختلفة خلقت موجات من اإلصالح السياسي‬ ‫والفكري والديني واالجتماعي من جهة‪ ،‬وس� � ��اهمت‬ ‫طبعا في انتقال الثورات من بلد آلخر أيضا تأسيسا‬ ‫على دعائم فكرية وعقالنية من جهة أخرى‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 163-167 indd.indd 166‬‬


‫ومن املناسب هنا تعريف القارئ أو تذكيره بأن‬ ‫عص� � ��ر التنوير هو حرك� � ��ة ثقافية فكرية بدأت في‬ ‫أوربا أواخر القرن الس� � ��ابع عشر‪ ،‬استهدفت إعالء‬ ‫ش� � ��أن العقالني� � ��ة والفردية على حس� � ��اب املفاهيم‬ ‫التقليدي� � ��ة‪ ،‬وكان الغ� � ��رض منها إص� �ل��اح املجتمع‬ ‫باستخدام األس� � ��باب العقلية‪ ،‬لتحدي األفكار التي‬ ‫ترتكز على التقالي� � ��د واألفكار املرتكزة على النقل‪،‬‬ ‫وعلى دفع عجل� � ��ة املعرفة من خالل املنهج العلمي‪،‬‬ ‫لتعزي� � ��ز الفكر العلمي والش� � ��ك‪ ،‬والتبادل الفكري‪.‬‬ ‫جسد‬ ‫وكان التنوير ثورة في الفكر اإلنساني‪ ،‬إذ إنه َّ‬ ‫وس� � ��يلة جديدة للتفكير العقالني الذي يس� � ��تخدم‬ ‫املنطق الصحيح للوصول إلى استنتاجات‪ ،‬واختبار‬ ‫االستنتاجات ضد األدلة‪ ،‬ومن ثم تنقيح املبادئ في‬ ‫ضوء األدلة‪.‬‬ ‫على الرغم من مرور م� � ��ا يقرب من نحو ثالثة‬ ‫ق� � ��رون على بدء عص� � ��ر التنوير أو عص� � ��ر األنوار‪،‬‬ ‫فإن تلك احلقبة املهمة التزال تش� � ��غل بال املؤرخني‬ ‫واملفكرين في الغرب‪ ،‬ألهميتها الشديدة في ترسيخ‬ ‫ِّ‬ ‫وتبش� � ��ر بقيم االنعتاق‬ ‫متجد العقل واحلرية‬ ‫أفكار‬ ‫ِّ‬ ‫من نير االضطهاد باس� � ��م املطلق الالهوتي أو باسم‬ ‫احلقيقة القدمية أو باس� � ��م احلاك� � ��م بأمره الفردي‬ ‫املدعوم بعصمة الكنيس� � ��ة‪ .‬وارتبطت بأسماء عدد‬ ‫م� � ��ن املفكرين الكب� � ��ار مثل إميانوي� � ��ل كانط‪ ،‬الذي‬ ‫يع� � ��د أول من قدم صياغة تعريفي� � ��ة لفكرة التنوير‪،‬‬ ‫وجان جاك روسو وفولتير وديفيد هيوم ومونتسيكو‬ ‫وغيرهم‪.‬‬ ‫حتى ذهب املفكر الفرنس� � ��ي ت� � ��ودوروف للقول‬ ‫إن األنوار هي في آخر التحليل فكرة االس� � ��تقاللية‬ ‫والتح� � ��رر من أش� � ��كال الوصاية الت� � ��ي تفرض على‬ ‫اجلميع أس� � ��لوب التفكير واملمارسة نفسها‪ .‬ويؤكد‬ ‫«ت� � ��ودوروف» أن الوصاية قد اتخذت حينها ش� � ��كل‬ ‫هيمنة دينية باس� � ��م الكنيسة ما يجعل االستقاللية‬ ‫حتم� � ��ل بعدين‪ ،‬يتمث� � ��ل األول في اس� � ��تقالل الفرد‬ ‫ف� � ��ي إدارة حياته الش� � ��خصية‪ ،‬ويحي� � ��ل الثاني إلى‬ ‫اس� � ��تقاللية املجموع� � ��ة وحقها في إدارة ش� � ��ئونها‬ ‫باشتراع القوانني املنظمة حلياتها وتعيني من يدير‬ ‫سياسة البالد بكل حرية‪.‬‬ ‫وقد عمل فكر األنوار‪ ،‬عبر إس� � ��هامات العديد‬ ‫م� � ��ن املفكري� � ��ن الكبار في كل من فرنس� � ��ا وإجنلترا‬ ‫ث� � ��م أملانيا وباق� � ��ي دول أوربا عل� � ��ى حتديد العالقة‬ ‫التنوير والعقالنية على الـ «فيس بوك»‬

‫‪5/4/14 10:59:39 AM‬‬

‫ب� �ي��ن حرية الفرد واس� � ��تقالليته وحري� � ��ة املجموعة‬ ‫واستقالليتها‪ ،‬بصياغة شروط التوافق بني املصلحة‬ ‫العمومية التي حتد من النزع� � ��ات الفردية املنفلتة‬ ‫وبني مصالح الذات‪ .‬ولعل ذلك فعال ما س� � ��يترجم‬ ‫في ب� � ��روز نظريات التعاق� � ��د االجتماعي وعالقات‬ ‫السيادة باملواطنة‪.‬‬ ‫كان عصر التنوير وما أنتجه من أفكار وضعية‬ ‫وعقالنية ملهم � � �اً لعدد من الث� � ��ورات االجتماعية‬ ‫والسياس� � ��ية الت� � ��ي ش� � ��هدتها أوربا ف� � ��ي القرنني‬ ‫الثامن عش� � ��ر والتاس� � ��ع عشر‪ ،‬أس� � ��فرت عن قيام‬ ‫الدول� � ��ة احلديثة بالصورة الت� � ��ي نعرفها اليوم في‬ ‫الغ� � ��رب‪ .‬وقد ارتكز قيام ه� � ��ذه الدولة على وجود‬ ‫بيروقراطية‪ ،‬وقيام جيش كمؤسسة قوية ومتمتعة‬ ‫باس� � ��تقالل نس� � ��بي‪ ،‬وس� � ��يادة جو من العقلنة في‬ ‫التنظي� � ��م‪ .‬وقد س� � ��ادت ف� � ��ي هذه الدول� � ��ة أنظمة‬ ‫سياسية بديلة عن أنظمة القرون الوسطى‪ ،‬بحيث‬ ‫قامت ه� � ��ذه األنظمة بانتزاع الصف� � ��ة اإللهية من‬ ‫سلطة امللوك فاصلة الدين عن الدولة‪.‬‬ ‫ش� � ��كلت هذه احلركة أساس� � ��ا وإط� � ��ارا للثورة‬ ‫الفرنس� � ��ية وم� � ��ن ثم للث� � ��ورة األمريكي� � ��ة وحركات‬ ‫التح� � ��رر في أمري� � ��كا الالتينية‪ .‬كم� � ��ا مهدت هذه‬ ‫احلركة بالتالي لنش� � ��أة الرأسمالية ومن ثم ظهور‬ ‫االش� � ��تراكية الحقا‪ .‬كما أنها مه� � ��دت للعديد من‬ ‫ث� � ��ورات الفكر التي أدت حلركة علمية وفلس� � ��فية‬ ‫قوية‪ ،‬وتس� � ��ببت في نش� � ��أة العديد من النظريات‬ ‫السياسية اجلديدة واألفكار االقتصادية والكشوف‬ ‫العلمية واجلغرافية‪ ،‬وهو ما أثر في تقدم البشرية‬ ‫بشكل عام‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن املنطقة العربية قد عرفت‬ ‫العدي� � ��د من حركات اإلصالح ف� � ��ي بدايات القرن‬ ‫املاضي أس� � ��همت في حترير املنطق� � ��ة العربية من‬ ‫نير االستعمار‪ ،‬لكن أغلب احلكومات احمللية التي‬ ‫تس� � ��لمت الس� � ��لطة من املس� � ��تعمر الغربي حتولت‬ ‫إلى نظم ش� � ��مولية عادت باملجتمعات العربية إلى‬ ‫الفترات الت� � ��ي تذكرنا مبجتمعات ما قبل الثورات‬ ‫في الغرب‪ ،‬وهو ما يجعل من تلك الفترة اليوم محال‬ ‫للتحليل والتنقيب وإعادة القراءة‪ ،‬لفهم وقراءة‪ ،‬ما‬ ‫يدور على الس� � ��احة العربي� � ��ة اليوم‪ ،‬ومن هنا تأتي‬ ‫األهمية الش� � ��ديدة ألفكار التنوير والعقالنية على‬ ‫ساحات الوسائط االجتماعية االفتراضية >‬

‫‪167‬‬

‫‪jun 163-167 indd.indd 167‬‬


‫استطالع‬

‫طب ِـر َّيـا‪...‬‬ ‫َ‬ ‫املدينة وبحر اجلليل‬

‫حني ينشد عمق املكان أعماق الزمان‬ ‫استطالع‪ :‬حتسني يقني *‬ ‫عدسة‪ :‬عبداحلكيم أبو جاموس **‬ ‫تقول الكتب‪ :‬إن يأجوج ومأجوج سيشربون مياه بحيرة طبريا كاملة حتى تنشف!‬ ‫فهل هي بركة صغيرة أم أن الشاربني القادمني كثر؟!‬ ‫فهل ستجف فعال‪ ،‬وه��ي مازالت منذ ب��دء التكوين تستقبل مياه األنهار العذبة‬ ‫القادمة من الشمال‪ ،‬لتصبح أكبر مخزن للمياه في فلسطني؟‬

‫*كاتب من فلسطني‪.‬‬ ‫**شاعر وصحفي من فلسطني‪.‬‬

‫‪168‬‬

‫‪5/4/14 11:52:46 AM‬‬

‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 168-178.indd 168‬‬


‫يوم الرحيل‬ ‫عن طبريا‬ ‫(أرشيف الناصرة‬ ‫أحمد مروات ‪ -‬فلسطني)‬

‫طبريا‪ ..‬املدينة وبحر اجلليل‬

‫‪5/4/14 11:52:52 AM‬‬

‫‪169‬‬

‫‪jun 168-178.indd 169‬‬


‫البقعة الزرقاء في ش� � ��مال فلسطني‪ ،‬على‬ ‫اخلارطة‪ ،‬تصبح خالل وقت قصير بحيرة‬ ‫كبيرة أس� � ��موها منذ الق� � ��دم ببحر اجلليل‪.‬‬ ‫وللقادم إلى هذا البحر أن يس� � ��لك طريقه‪ ،‬كل حس� � ��ب‬ ‫م� � ��كان انطالقه‪ ،‬فنح� � ��ن املنطلقون من جب� � ��ال الضفة‬ ‫الغربي� � ��ة لنهر األردن لنا خياران‪ ،‬فإما أن نقطع اجلبال‬ ‫إلى الش� � ��مال‪ ،‬ثم نودعها متجهني إل� � ��ى أولى الهضاب‬ ‫والس� � ��هول‪ ،‬وإما أن نه� � ��وي إلى غ� � ��ور األردن‪ ،‬مودعني‬ ‫اجلب� � ��ال الغربية لنس� � ��ير في طريق بيس� � ��ان‪ ،‬وهذا ما‬ ‫اخترن� � ��اه‪ ،‬على ط� � ��ول نهر األردن وص� � ��وال إلى البحيرة‬ ‫واملدينة‪.‬‬ ‫كانت األرض واح� � ��دة‪ ،‬برا وبحرا‪ ،‬وف� � ��ي االنهدام‬ ‫اآلس� � ��يوي – اإلفريقي الش� � ��هير‪ ،‬ظهر البحر األحمر‪،‬‬ ‫والغ� � ��ور بحفرت� � ��ه االنهدامية «بحيرة ا��لي� � ��ت» و«بحيرة‬ ‫طبريا» و«بحي� � ��رة احلولة» التي جففها اإلس� � ��رائيليون‬ ‫أله� � ��داف زراعية‪ ،‬وبعي�� ��داً بعض الش� � ��يء ظهر البحر‬ ‫األحمر‪ ،‬وعلى امتداد النهر املقدس‪.‬‬ ‫ها نحن نودع بحيرة امليت مبائها املالح متس� � ��ائلني‬ ‫عن س� � ��ر امللوحة‪ ،‬رغم أن منابع النهر الذي يصب فيها‬ ‫كلها مياه عذبة تصل من بانياس واحلاصباني والدان‪،‬‬ ‫قادمة من ثلوج ومياه جبل الش� � ��يخ‪ .‬وها نحن نس� � ��تقبل‬ ‫ماء طبريا العذب‪ ،‬وما ب� �ي��ن املاء املالح واملاء احللو لنا‬ ‫أن نتأم� � ��ل‪ ،‬ألنه كان ال ب� � ��د منذ القدم من وجود املاءين‬ ‫لتتصاع� � ��د درام� � ��ا األرض ويجد الناس ملح � � �اً يعطي‬ ‫طعامهم مذاقاً جديداً‪ ،‬وللفالس� � ��فة أن يبرروا بعد ذلك‬ ‫ثنائي� � ��ات الليل والنهار واخلير والش� � ��ر واحلب والكره‪،‬‬ ‫وخصوصا على هذه األرض املسلوبة‪ :‬املاء والتراب‪.‬‬ ‫لكن هذا العمق بحد ذاته ينش� � ��د عمقاً‪ :‬نسير إلى‬ ‫الشمال الفلس� � ��طيني مارين بالغور في اجلانب الغربي‬ ‫لنه� � ��ر األردن‪ ،‬وتس� � ��تمر الرحلة‪ ،‬في م� � ��دن الغور‪ ،‬بدءا‬ ‫بأريح� � ��ا‪ ،‬حيث نش� � ��رب قهوتنا الصباحية في بيس� � ��ان‬ ‫فطبريا‪.‬‬ ‫أطلت مي� � ��اه طبريا الزرق� � ��اء‪ ،‬وكأنن� � ��ا نراها ألول‬ ‫مرة‪ ،‬ففي املرات الس� � ��ابقة زرناها م� � ��ن جانبها الغربي‬ ‫الفلس� � ��طيني‪ ،‬وفي هذه املرة‪ ،‬ها نحن نس� � ��ير من ب ّرها‬ ‫الشرقي‪ ،‬بسرعة نستحضر اخلارطة‪ ،‬فأقول ملن معي‪،‬‬ ‫نحن اآلن في القطر السوري الشقيق‪ ،‬وهذه هي الضفة‬ ‫الشرقية للبحيرة‪ ،‬وهي تختلف كثيراً عن ضفتها الغربية‬ ‫مبدنها وقراها ومس� � ��توطناتها‪ .‬والشاطئ السوري هنا‪،‬‬ ‫مازال بكراً‪ ،‬طبيعياً‪ ،‬رغم خططهم القدمية لالستيالء‬

‫‪170‬‬

‫‪5/4/14 11:52:58 AM‬‬

‫على املاء العذب‪.‬‬ ‫أنظر إلى أش� � ��جار الش� � ��اطئ وأتخيل من كان هنا‬ ‫يوماً يحيا في أرضه كغيره من البشر‪ ،‬وأتخيل العائدين‬ ‫إليه للعيش واللهو والترفيه والسياحة‪.‬‬

‫املدينة والبحيرة‬

‫نس� � ��ير على الش� � ��اطئ الغربي‪ ،‬فنصل إلى املدينة‪،‬‬ ‫وطبريا اآلن‪ ،‬مدينة س� � ��ياحية‪ ،‬متوس� � ��طة‪ ،‬فيها العديد‬ ‫من الفنادق واملنش� � ��آت‪ ،‬وعلى ش� � ��واطئها متتد املطاعم‬ ‫وأماكن الترفيه‪ ،‬وعلى ش� � ��اطئها تق� � ��ع البحيرة العذبة‪،‬‬ ‫وترتف� � ��ع املدين� � ��ة االس� � ��تيطانية اجلديدة الت� � ��ي بناها‬ ‫اإلس� � ��رائيليون‪ ،‬فيما يتقاسم الش� � ��اطئ والتل الصغير‬ ‫طبري� � ��ا الفلس� � ��طينية العربية‪ ،‬فهي س� � ��احلية‪ ،‬جبلية‪،‬‬ ‫هادئة كما بحيرتها‪ .‬وبإمكان الزائرين رؤية بعض بيوت‬ ‫طبريا القدمية‪ .‬أتأمل تلك البيوت في الشارع الداخلي‬ ‫قرب أقدام اجلبل‪ ،‬لعل فلس� � ��طينيا أو فلسطينية يطل‬ ‫من أحدها دون جدوى‪ .‬من الس� � ��هل معرفة البيوت من‬ ‫الش� � ��كل املعماري‪ ،‬رغم التجدي� � ��د والترميم‪ ،‬باإلضافة‬ ‫لطالء احلج� � ��ارة القدمية بطالء الم� � ��ع‪ .‬كانت منازلها‬ ‫ومبانيه� � ��ا احلديثة العربي� � ��ة واليهودية منتش� � ��رة على‬ ‫منحدر في اجتاه شاطئ البحيرة‪ ،‬بينما المست البلدة‬ ‫القدمية الشاطئ ذاته‪.‬‬ ‫أقرأ البيوت والعمران‪ ،‬نسير قليال‪ ،‬ثم تقودنا مئذنة‬ ‫إليها أس� � ��ير على الش� � ��اطئ‪ ،‬هذا هو مسجد البخاري‬ ‫مبئذنته على الش� � ��اطئ متاماً‪ ،‬دليل وجود ساطع‪ ،‬أنظر‬ ‫داخل املس� � ��جد‪ ،‬فأفاجأ بتخريب أرضيته‪ ،‬وعمل حفرة‬ ‫فيها‪ ،‬فقد رأيت قبل س� � ��نوات عملي� � ��ات ترميم داخلية‬ ‫وخارجية وخصوصا لألرضية‪ ،‬حيث نش� � ��ط فلسطينيو‬ ‫الداخل ف� � ��ي االهتمام باملعالم الدينية واحلفاظ عليها‪.‬‬ ‫أطل من الش� � ��باك‪ ،‬أتأمل حزن املس� � ��جد من التخريب‪،‬‬ ‫بع� � ��د أن انتعش قبل س� � ��نوات مع جه� � ��ود الترميم‪ .‬عاد‬ ‫املسجد مهجورا كما كان أول مرة أراه!‬ ‫ن� � ��دور قليال إلى الداخل مبتعدين قليال‪ ،‬فإذا نحن‬ ‫أمام كنز معماري بديع اجلمال‪ ،‬إنه املسجد الزيداني‪،‬‬ ‫الذي بناه الظاهر عمر‪ ،‬لكن ما أحزننا هو أنه مهجور‪،‬‬ ‫وعلى مقربة منه مطعم وبار!‬ ‫هذا هو مركز املدينة‪ ،‬فهذا مبنى السرايا العثماني‬ ‫وس� � ��ط املدينة والذي بناه وجدده الظاهر عمر‪ ،‬وهناك‬ ‫أس� � ��وار املدينة القدمية وغيرها م� � ��ن اآلثار الرومانية‪.‬‬ ‫س� � ��ألت ع� � ��ن حمام� � ��ات االستش� � ��فاء باملي� � ��اه املعدنية‬ ‫العدد ‪ - 667‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪jun 168-178.indd 170‬‬


‫استراحة اللعب مع البط وإطعامه في الطريق‬

‫ال