Issuu on Google+

cover.indd 3

11/22/16 7:31:31 AM


‫أبنائي األعزاء‬ ‫في ه��ذا الشهر‪ ،‬وبعد أسابيع قليلة من بدء‬ ‫العام الدراسي اجلديد‪ ،‬يحلّ موسم احلج املبارك‬ ‫على املسلمني في أرجاء العالم‪ ،‬وهي فرصة جيدة‬ ‫لكي نستوعب شعائر هذا الفرض الكرمي‪ ،‬الذي‬ ‫يبذل فيه املسلمون اجلهد‪ ،‬ويتحملون مشقة‬ ‫السفر إلى األراض��ي املقدسة في مكة واملدينة‪،‬‬ ‫ويؤدون شعائر احلج لوجه الله تعالى وأم ًال في‬ ‫رحمته ومغفرته‪.‬‬ ‫كما يواكب ه��ذا الشهر حلول عيد األضحى‬ ‫املبارك‪ ،‬الذي يبتهج فيه املسلمون‪ ،‬والذي يأتي‬ ‫خ �ت��ام � ًا ل�ش�ع��ائ��ر احل ��ج‪ ،‬ح�ي��ث ي �ق��وم املسلمون‬ ‫بالتضحية بذبيحة م��ن امل��اش�ي��ة‪ ،‬عقب صالة‬ ‫العيد‪ ،‬وهذه هي األضحية التي ُس ّم َي بها عيد‬ ‫األض �ح��ى ال��ذي تصاحبه ال�ط�ق��وس والشعائر‬ ‫امل �ع��روف��ة أث �ن��اء أي� ��ام احل ��ج م��ن ل �ب��س مالبس‬ ‫اإلحرام والسعي والطواف حول الكعبة والتوجه‬ ‫إلى منى ومزدلفة وعرفات‪ ،‬ورمي اجلمرات التي‬ ‫ترمز لقذف الشيطان باحلجارة‪.‬‬ ‫وفي العيد رمبا ستكون لديكم الفرصة اللتقاط‬ ‫األنفاس من الدراسة‪ ،‬وأخذ هدنة صغيرة تلتقون‬ ‫فيها باألهل من العائلة واألصدقاء‪ ،‬ومتارسون‬ ‫فيه اامل��رح‪ ،‬وبعدها حتتشدون جميع ًا من أجل‬ ‫العودة إلى الدراسة بشكل أكثر تركيز ًا وإخالص ًا‪.‬‬ ‫فكما يخلص الفرد في اداء العبادات ألجل الله‬ ‫سبحانه وتعالى‪ ،‬عليه أن يخلص في عمله أم ًال‬ ‫في النجاح والتفوق والقدرة على أن يكون فرد ًا‬ ‫صاحل ًا نافع ًا لدينه ولوطنه‪.‬‬ ‫أمتنى لكم عيد ًا سعيداً‪ ،‬وأيام ًا جميلة‪ ،‬بقدر‬ ‫ما جتدون فيها وقت ًا للمرح أرجو أن تبذلوا فيها‬ ‫أيض ًا اجلهد من أجل الدرس والتعلم لكي يكون‬ ‫كل منكم شخص ًا متفوق ًا‪ ،‬مفيد ًا لنفسه ولبلده‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪5‬‬

‫كاريكاتير‬

‫مجالت‬ ‫مجلة‬

‫رسوم‪ :‬عبدالله‬ ‫جميع المراسالت باسم‪:‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫في‬

‫‪E-mail:arabimag@arabimag.net‬‬ ‫‪www.alarabimag.net‬‬

‫هذا العدد‬ ‫أكتوبر‬

‫شرائط ومغامرات‬

‫‪2013‬‬

‫‪26 - 3‬‬

‫‪38-27‬‬

‫صديقي المهاجر ������������������������������������������������������������� ‪28‬‬ ‫لو أن الحمار يدافع عن نفسه ����������������������������������������������� ‪30‬‬ ‫الوفاء الكبير ������������������������������������������������������������������ ‪32‬‬ ‫الحصان البطل ���������������������������������������������������������������� ‪34‬‬ ‫حكاية عن العيد �������������������������������������������������������������� ‪36‬‬ ‫اغنية الببغاء األسير �������������������������������������������������������� ‪38‬‬

‫شخصيات ورحالت‬

‫‪54-39‬‬

‫رحلت ورأيت ����������������������������������������������������������������� ‪40‬‬ ‫ناصر السحيب ينافس الكبار������������������������������������������������ ‪44‬‬ ‫شخصيات ورحالت����������������������������������������������������������� ‪46‬‬ ‫شخصيات أسعدت األطفال �������������������������������������������������� ‪48‬‬ ‫شخصيات خالدة �������������������������������������������������������������� ‪50‬‬ ‫أصدقاء من ورق ������������������������������������������������������������� ‪52‬‬ ‫عالم الطوابع������������������������������������������������������������������ ‪54‬‬

‫علوم واكتشافات‬

‫‪64-55‬‬

‫سلطان النوم عند الحيوانات ����������������������������������������������� ‪56‬‬ ‫ماذا تفعل؟��������������������������������������������������������������������� ‪58‬‬ ‫حيوانات مدهشة�������������������������������������������������������������� ‪60‬‬ ‫زراعة الفضاء���������������������������������������������������������������� ‪62‬‬ ‫المسابقة الثقافية ������������������������������������������������������������� ‪63‬‬

‫من العرب الصغار‬

‫مجلة العربي ‪ -‬ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة‬ ‫رمز بريدي ‪ 13008‬ـ دولة الكويت‬

‫عنوان اإلدارة‬

‫العربي الصغير في سر التابوت ��������������������������������������������� ‪04‬‬ ‫مقرمشات ‪12 ������������������������������������������������������������������� .‬‬ ‫المفتاح ������������������������������������������������������������������������ ‪14‬‬ ‫طفل‪ --‬جهاز وكتاب ��������������������������������������������������������� ‪16‬‬ ‫مغامرات فريكو��������������������������������������������������������������� ‪22‬‬ ‫لون ورتب ������������������������������������������������������������������� ‪26‬‬

‫قصص وحكايات‬

‫العنوان البريدي‬

‫‪74-65‬‬

‫بنيد القار‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،47‬قسيمة ‪ - 3‬دولة الكويت‬ ‫ت‪ :‬التحرير ‪)00965( 22512051‬‬ ‫ف‪ :‬التحرير ‪)00965( 22512092‬‬ ‫ت‪ :‬البدالة ‪)00965( 22512023‬‬ ‫‪)00965( 22512024‬‬ ‫داخلي‪611 - 610 - 609 - 607 :‬‬

‫المراسالت في القاهرة‬ ‫الهرم ‪ 5 -‬شارع ترعة المريوطية ‪ -‬عمارات الخليج‬ ‫عمارة ‪ 3‬الدور األول ‪ -‬دار عين للدراسات ‪ -‬ت‪33871693 :‬‬

‫المراسالت في بيروت‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 70827‬أنطلياس‪ /‬لبنان‬ ‫ت‪+‬فاكس ‪)04( 405072 :‬‬ ‫ت ‪)04( 367828 :‬‬

‫المراسالت في دمشق‬ ‫ص‪ .‬ب ‪7699‬‬ ‫ت‪00963114417653 :‬‬ ‫فاكس‪00963114449567 :‬‬

‫المراسالت في الرباط‬ ‫ص‪ .‬ب ‪ 7729‬دار الحديث‬ ‫ت‪0021237679972 :‬‬ ‫فاكس‪0021237778438 :‬‬

‫االشتراكات‬ ‫مجلة العربي ـ قسم االشتراكات‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة ـ الرمز البريدي‬ ‫‪ 13008‬دولة الكويت ـ ت‪22512058 :‬‬ ‫على طالب االشتراك تحويل القيمة بموجب حوالة مصرفية‬ ‫أو شيك بالدينار الكويتي باسم وزارة اإلعالم‪.‬‬ ‫في الوطن العربي ‪ 6‬د‪.‬ك أو ‪ 20‬دوال ًرا أمريك ًيا‪.‬‬ ‫باقي دول العالم‪ 8 :‬د‪.‬ك أو ‪ 30‬دوال ًرا أمريك ًيا‪.‬‬

‫أسعار المجلة‬ ‫فلسا‪ /‬البحرين ‪ 400‬فلس‪ /‬قطر ‪ 5‬رياالت‬ ‫الكويت ‪ً 250‬‬ ‫اإلمارات ‪ 6‬دراهم ‪ /‬عمان ‪ 500‬بيسة ‪ /‬العراق ‪ 25‬سنت‬ ‫الجزائر ‪ 50‬دينا ًرا ‪ /‬مصر جنيهان ‪ /‬المغرب ‪ 5‬دراهم‬ ‫تونس ‪ 900‬مليم‪ /‬السودان ‪ .200‬جنيه‬ ‫األردن ‪ 500‬فلس‪ /‬سورية ‪ 20‬ليرة ‪ /‬السعودية ‪ 5‬رياالت‬ ‫لبنان ‪ 1000‬ليرة ‪ /‬اليمن ‪ 45‬رياالً‪.‬‬ ‫المجلة غير ملزمة بإعادة أي مادة تتلقاها للنشر‬ ‫طبع بمطبعة حكومة الكويت‬

‫‪www.alarabimag.net‬‬ ‫‪11/22/16 7:31:12 AM‬‬

‫‪cover.indd 4‬‬


‫شرائط‬ ‫ومغامرات‬

‫‪9/10/13 10:41:51 AM‬‬

‫‪10.indd 3‬‬


‫أهال بك أيها العربي‬ ‫الصغير‪ ..‬عرفت أنك في‬ ‫القاهرة وأردت أن أراك‬

‫تقول األخبار إنك كنت في رحلة اكتشاف لآلثار الفرعونية‬

‫شرف لي‬

‫كان معي زميل العمر الدكتور مستجاب‬ ‫وقد توصلنا إلى اكتشاف مهم‪..‬‬

‫لم أكن وحدي‬ ‫ما هو؟‬

‫سأترك هذا للدكتور‬ ‫مستجاب ‪ ،‬سيشرح لك‬ ‫عندما تقابله‬

‫هل سأقابله حقا؟!‬

‫من أجل هذا طلبت‬ ‫مقابلتك‪ ،‬سأرسلك إليه‬ ‫في مهمة دقيقة‬

‫أنا ال أعرفه‬ ‫شخصيا‬

‫‪4‬‬ ‫‪9/10/13 10:41:58 AM‬‬

‫‪10.indd 4‬‬


‫أخبرته عنك‪ ،‬وستوصل إليه هذه‬ ‫القطعة األثرية‬

‫بكل سرور‪ ..‬ولكن ملاذا لم تفعل‬ ‫ذلك بنفسك‪..‬؟‬

‫متثال صغير للخنفساء‪..‬‬ ‫أو اجلعران كما كان يسميها‬ ‫الفراعنة‪ ،‬ويستخدمونها‬ ‫كختم أو مفتاح وللزينة‬ ‫أيضا‬

‫ماهذا؟!‬

‫من يراقبك؟‬

‫لصوص آثار بالطبع‪ ،‬خاصة أن هناك‬ ‫سرا مرتبطا بهذه القطعة‪..‬‬

‫ال أستطيع‪ ..‬ألنني‬ ‫مراقب‪..‬‬

‫واآلن أسرع‪ ،‬دكتور‬ ‫مستجاب ينتظرك‬ ‫في املتحف املصري‬

‫آلو يازعيم‪ ،‬البروفيسور لم يخرج‪،‬‬ ‫ولكن هناك شخص ًا آخر يخرج اآلن‪..‬‬ ‫ماذا أفعل معه؟‬

‫سأضعها في‬ ‫حقيبة الكاميرا‬

‫‪5‬‬ ‫‪9/10/13 10:42:04 AM‬‬

‫‪10.indd 5‬‬


‫راقبه جيدا‪ ..‬إذا كان‬ ‫متجها للمتحف أوقفه‬ ‫فورا‬

‫وجب يا زعيم‬

‫إلى املتحف‬ ‫املصري فورا‪..‬‬

‫ماذا يحدث؟‪ ..‬ملاذا تقترب‬ ‫منا هذه السيارة هكذا‬

‫سائق مجنون‪ ،‬يطاردنا‬ ‫ويوشك أن يخرجنا عن‬ ‫الطريق‬

‫ال أستطيع‪ ..‬سيارته قوية‬ ‫ال تبال به‪ ،‬أسرع‪..‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪9/10/13 10:42:08 AM‬‬

‫‪10.indd 6‬‬


‫يجب أن أهرب‬ ‫سريعا‬

‫اللعنة على النقل‬ ‫العام‪..‬‬

‫ها هي محطة املتحف‪..‬‬ ‫لقد أفلت منهم‪..‬‬

‫هكذا لن يتمكن‬ ‫اللص من‬ ‫متابعتي‪..‬‬

‫يجب أن‬ ‫أصل بسرعة‬ ‫للبروفيسور‬

‫أمتنى لو كانت‬ ‫هناك فرصة‬ ‫لتأمل كل هذه‬ ‫اآلثار‬

‫‪7‬‬ ‫‪9/10/13 10:42:13 AM‬‬

‫‪10.indd 7‬‬


‫أنا «مستجاب»‪ ..‬شكرا ألنك‬ ‫حتملت املخاطرة‬

‫سأريك أوال آخر‬ ‫اكتشاف قمنا به أنا‬ ‫وصديقي محجوب‬

‫تقول النقوش إنه الفرعون‬ ‫الوحيد الذي عرف سر‬ ‫اخللود‬

‫‪8‬‬ ‫‪9/10/13 10:42:17 AM‬‬

‫فلنقل إنه نوع من‬ ‫الفضول‬

‫لقد اكتشفنا‬ ‫هذا التابوت منذ‬ ‫شهرين تقريبا‪..‬‬ ‫ومنذ ذلك الوقت‬ ‫نحاول حل لغزه‬

‫من حقك أن‬ ‫تعرف‪..‬‬

‫أريد أن أعرف سر هذه القطعة‬ ‫الصغيرة‪ ،‬لقد تعرضت بسببها‬ ‫للموت‬

‫ملن يخص‬ ‫هذا التابوت؟‬

‫تقول النقوش إنه‬ ‫يخص امللك أينبوس‬ ‫الثاني‬

‫إنه مغلق بإحكام‪..‬‬ ‫حقا‪ ..‬دعنا نحاول فتح‬ ‫التابوت‬

‫البد أن هناك‬ ‫طريقة خاصة‬ ‫لفتحه‬

‫‪10.indd 8‬‬


‫وهل توصلتم لهذه‬ ‫الطريقة؟‬

‫أجل‪ ..‬وال‪..‬‬

‫وجدنا هذه الفجوة على هيئة جعران‪..‬‬ ‫هنا يوضع املفتاح ولكننا لم جنده‬

‫واصل محجوب التنقيب حتى‬ ‫عثر على اجلعران‪ ..‬ثم شعرنا مبن‬ ‫يطاردنا ويحاول االستيالء عليه‬

‫سأستعد‬ ‫للتصوير‬

‫حلظة تاريخية‪..‬‬ ‫ستشاهد التابوت‬ ‫وهو يفتح بعد قرون‬ ‫طويلة‬

‫ملاذا؟‬

‫بالتأكيد يريد أن‬ ‫يعرف سر اخللود‬

‫ال داعي‪ ..‬سأقوم بدال‬ ‫منكما بهذه املهمة‬

‫ماذا?‪..‬‬ ‫رئيس العمال‬

‫‪9‬‬ ‫‪9/10/13 10:42:21 AM‬‬

‫‪10.indd 9‬‬


‫لقد كنت تعمل معنا أثناء‬ ‫عمليات التنقيب‬

‫واآلن‪ ..‬ابتعد عن‬ ‫طريقي‪ ،‬أنا على‬ ‫موعد مع اخللود‬

‫وسمعت كل شيء عن سر‬ ‫هذا التابوت‬

‫لن حتصل على‬ ‫اخللود بهذه الطريقة‬

‫هذا اغتصاب ‪..‬‬ ‫ال حق لكم‬

‫التابوت يستجيب لي‪..‬‬ ‫سأضغط عليه حتى‬ ‫ينفتح‬

‫اخرس وإال اطلقت عليك‬ ‫الرصاص‬

‫اآلن حانت‬ ‫حلظتي‬

‫آه‪ ..‬أصبعي‪..‬‬

‫‪10‬‬ ‫‪9/10/13 10:42:26 AM‬‬

‫‪10.indd 10‬‬


‫ماذا‪ ..‬البد أنها لعنة‬ ‫الفراعنة‪..‬‬

‫هناك إبرة داخل اجلعران‬ ‫اخترقت أصبعي‪..‬‬ ‫اإلبرة مسمومة‪ ..‬أشعر‬ ‫بالدوار‪ ..‬قواي تخور‪..‬‬

‫يجب أن نستدعي‬ ‫اإلسعاف سريعا‬

‫انظر‪ ..‬التابوت‬ ‫مفتوح‬

‫فلنهرب‪..‬‬

‫احلمد لله‪..‬‬ ‫وصل رجال‬ ‫اإلسعاف سريعا‬

‫أرجو أن‬ ‫ينجو‪..‬‬

‫أجل‪ ..‬وخال أيضا‪ ..‬فكرة‬ ‫اخللود هذه هي مجرد وهم‬

‫‪11‬‬ ‫متت‬ ‫‪9/10/13 10:42:30 AM‬‬

‫‪10.indd 11‬‬


‫سيناريو‪ :‬حمدي هاشم حسانني‬ ‫رسوم‪ :‬محمد الكرابه‬

‫إلى أين تأخذني؟‬

‫هيا اشتري كيس‬ ‫مقرمشات‪.‬‬

‫ولكنني ال أحب‬ ‫املقرمشات‪.‬‬

‫ألم نحصل على‬ ‫املصروف؟‪ ..‬هيا إلى‬ ‫احللوى‪.‬‬

‫اسمع كالمي‪ ..‬رمبا ربحنا‪.‬‬

‫كيسا آخر من‬ ‫املقرمشات لو‬ ‫سمحت‪.‬‬

‫ربحنا!!‬

‫أمرك عجيب‪..‬‬ ‫إنه مصروفي‪.‬‬

‫حمدا لله أكملت‬ ‫مائة عبوة‪.‬‬

‫أريد أن أفهم‬ ‫األمر‪.‬‬

‫يبدو أنك ال تتابع‬ ‫اإلعالنات‪ ..‬مائة كيس‬ ‫فارغ قد جتعلك تفوز‬ ‫بسيارة‪.‬‬

‫ولكنني ال أحب‬ ‫املقرمشات‪.‬‬

‫‪12‬‬ ‫‪9/10/13 10:42:36 AM‬‬

‫‪10.indd 12‬‬


‫مرحبا بك‪..‬‬ ‫لقد فزت بالسيارة‪.‬‬

‫اآلن أتصل بالشركة كي‬ ‫أدخل السحب‪.‬‬

‫ضاع‬ ‫مصروفي‪.‬‬

‫هييييييييه‪..‬‬ ‫ربحت ربحت‬ ‫ربحت ربحت‬

‫أين السيد تامر‪..‬‬ ‫فقد ربح سيارة‪.‬‬

‫تامر‪ ..‬تعال لتتسلم‬ ‫جائزتك‪.‬‬

‫مرحبا بك أين مفاتيح‬ ‫السيارة؟‬

‫مفاتيح؟!‪ ..‬املسابقة كانت على‬ ‫سيارة لعبة وليست حقيقية!‪.‬‬

‫وفي املساء‪..‬‬

‫تفضل بعض‬ ‫املقرمشات‬ ‫أنا ال أحب‬ ‫املقرمشات‪.‬‬

‫‪13‬‬ ‫متت‬ ‫‪9/10/13 10:42:43 AM‬‬

‫‪10.indd 13‬‬


‫المفتاح‬ ‫اذهب إلى الصائغ‪،‬‬ ‫وجئني باألساور الذهبية‪.‬‬

‫قصة‪ :‬طالل حسني‬

‫رسوم‪ :‬عمر طالل‬

‫حافظ على األساور‬ ‫فاللصوص كثيرون‪.‬‬ ‫أمرك موالتي‪.‬‬ ‫اطمئني يا موالتي‬ ‫أنا جحا‪.‬‬

‫موالتي تريد‬ ‫األساور‪.‬‬

‫وضعتها داخل هذا‬ ‫الصندوق خذ‪.‬‬

‫هذا مفتاحه‪ ،‬خذه‬ ‫إلى األميرة‪.‬‬

‫لكن الصندوق‬ ‫مقفل‪.‬‬

‫‪14‬‬ ‫‪9/10/13 10:42:50 AM‬‬

‫‪10.indd 14‬‬


‫حافظ على املفتاح‪ ،‬وإال فلن‬ ‫يُفتح الصندوق‪.‬‬

‫املفتاح في مكان أمني‬ ‫اطمئن‪.‬‬

‫هذا جحا‪ ،‬يحمل صندوق ًا‬ ‫من الصائغ‪ ،‬البد أن فيه‬ ‫ذهبا‪ ،‬فألسرقه‪ ،‬وأهرب به‪.‬‬

‫اهرب حيث تشاء‪ ،‬فال فائدة لك من‬ ‫الصندوق‪ ،‬انه مقفل‪ ،‬واملفتاح معي‪.‬‬

‫‪15‬‬ ‫متت‬ ‫‪9/10/13 10:43:01 AM‬‬

‫‪10.indd 15‬‬


‫طفل‪ ..‬جهاز وكتاب‬ ‫قصة ورسوم‪ :‬فيصل البغلي‬

‫كان الشاب يشاهد أحد الرسوم في جهازه اخلاص الذي يعتبر‬ ‫من أعز أصدقائه‬

‫وبينما كان مندمج ًا باملشاهدة سمع تنهدات حزينة‪ ..‬أثارت انتباهه‬ ‫فذهب ليرى ما األمر‬

‫‪16‬‬ ‫‪9/10/13 10:43:07 AM‬‬

‫‪10.indd 16‬‬


‫وحينما اقترب من ناحية مصدر الصوت وجد كتاب ًا جالس ًا وحده‬ ‫وكان يبدو حزين ًا جد ًا‬

‫ما بك يا عزيزي‬ ‫تبدو حزين ًا جد ًا‬

‫شكر ًا الهتمامك‬ ‫يا عزيزي الصغير‬

‫‪17‬‬ ‫‪9/10/13 10:43:12 AM‬‬

‫‪10.indd 17‬‬


‫أنا الكتاب كنت في يوم من األيام ال أفارق أيادي الكبار‬ ‫والصغار وكنت أريهم القصص وأنقل لهم األدب والفكر وكانوا‬ ‫يدونون خواطرهم بي وأشعارهم وأفكارهم ولكن اآلن‪ ..‬لم أعد‬ ‫موجود ًا مثل السابق وذلك بفضل األجهزة احلديثة‪ ..‬والتي‬ ‫قامت بأخذ مكاننا ومكانتنا‪ ،‬ولذلك جتدني حزينا جداً!‬

‫ال تستمع له يا صديقي فقد مضى زمانه‪..‬‬ ‫من ميسك بكتاب اآلن؟ فأنا مثالً‪ ..‬أستطيع‬ ‫أن أحمل بداخلي مئات الكتب‪ ..‬واألفالم‬ ‫واأللعاب والبرامج‪ ..‬أنا العلم والثقافة واملتعة‬ ‫الالمتناهية ال تستمع له وكن معي يا صديقي‬ ‫فسأريك ما لم تره بحياتك‬

‫‪18‬‬ ‫‪9/10/13 10:43:16 AM‬‬

‫‪10.indd 18‬‬


‫صحيح ما تقول ولكن لوال البذرة ملا أصبحت‬ ‫الشجرة ولوال الكتاب ملا كنت أنت وغيرك من‬ ‫األجهزة‪ ،‬الكتاب هو الفكر الهادئ اخلالي من‬ ‫اإلشعاعات التي تضر العني والعقل وجتمد‬

‫أنت تغار مني ولذلك تقول‬

‫الفكر‪ ..‬كما تفعل أنت أليس كذلك؟!‬

‫هذا الكالم فال تفكر بأنك‬ ‫ستؤثر في صديقي الصغير‬

‫هيا يا صديقي لندع‬ ‫هذا الغيور وحده‬

‫ال‪ ..‬لن تستمع له‬ ‫هيا بنا لنذهب‬

‫انتـظر حلظة أريد أن‬ ‫أستمع ملا يقول‬

‫‪19‬‬ ‫‪9/5/13 1:10:54 PM‬‬

‫‪09.indd 19‬‬


‫قلت لك اتركني أريد أن أستمع‬ ‫له ملاذا أنت خائف هكذا؟‬ ‫انتظر‬

‫اووه‪ ..‬أنا آسف‬

‫وصار الشاب الصغير يفكر مبا قاله الكتاب فلقد دخل كالمه إلى قلبه وعقله‪ ،‬ولكنه باملقابل يحب صديقه اجلهاز‬ ‫احلديث وما به من مزايا‪ ،‬وكان يتساءل‪ ..‬أيهما يختار وظل يفكر طويال‪ ،‬حتى أشرقت عيناه وتوصل إلى احلل األمثل‬

‫‪20‬‬ ‫‪9/5/13 1:11:00 PM‬‬

‫‪09.indd 20‬‬


‫قام بكل فرح وأمسك بيديهما‬

‫وضم كالهما إلى صدره وقال لهما‪:‬‬

‫غال وكالكما ثمني ولن‬ ‫كالكما ٍ‬ ‫أستغني عنكما يا صديقاي‬

‫‪21‬‬ ‫متت‬ ‫‪9/5/13 1:11:08 PM‬‬

‫‪09.indd 21‬‬


‫مغامرات فريكو‬

‫سالح جديد‬

‫قصة‪ :‬تامر إبراهيم‬ ‫رسوم‪ :‬أمين القاضي‬ ‫لكني هذه املرة لن أحاول‬ ‫الهرب‪ ..‬بل سأواجههم‪.‬‬

‫في املرة السابقة‬ ‫متكنت من إخفاء‬ ‫نفسي‪ ،‬لكنهم‬ ‫استطاعوا العثور عليّ‬ ‫وهزميتي‪.‬‬

‫وفي هذا الوقت كان‬ ‫الزعيم يستمتع بوجبة‬ ‫خفيفة قبل الغداء‪.‬‬

‫وسأنتصر‪.‬‬

‫لكن استمتاعه هذا‬ ‫لم يدم طويالً‪.‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪9/5/13 1:11:14 PM‬‬

‫ما الذي‬ ‫يحدث؟‬

‫‪09.indd 22‬‬


‫وما كان يحدث كان يفوق‬ ‫قدرته على التخيل‪.‬‬

‫مستحيل!‬ ‫كيف؟!‬

‫الهرب‪ ..‬يجب أن أهرب‪.‬‬

‫لقد انتصرت‪ ..‬واآلن‬ ‫أصبحت القرية كلها لي‪.‬‬

‫واآلن‪« ..‬هل‬ ‫فهمتي قواعد لعب‬ ‫الشطرجن؟»‬

‫ال ميكن أن نلعب‬ ‫دون أن تفهمي‬ ‫قواعد اللعبة‪.‬‬

‫فريكو‪ ..‬أنقذنا‪ ..‬لقد تعرضنا‬ ‫لهجوم‪.‬‬

‫هجوم؟!‬

‫ملاذا؟‬

‫ألنها قواعد‬ ‫اللعبة!‬ ‫ال‪ ..‬لكن لنلعب‬ ‫وسأحاول التعلم‬ ‫خالل اللعب‪.‬‬

‫‪9/5/13 1:11:20 PM‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪09.indd 23‬‬


‫إنه ذلك املخترع اآلخر‪ ..‬لقد‬ ‫كان يحمل مدفعً ا‪ ..‬يجب أن‬ ‫تنقذ القرية‪.‬‬

‫هل تريد أن تلعب‬ ‫معي؟‬

‫ال بأس‪ ..‬لكنني ال أعرف قواعد‬ ‫اللعبة‪.‬‬

‫وملاذا لم حتاولوا‬ ‫مواجهته؟‬

‫أي مشكلة حتدث‬ ‫يأتون إليّ لكن لو‬ ‫طلبت أنا اإلقامة‬ ‫معهم يرفضون!‬

‫وال أنا‪.‬‬

‫ألنه دورك‪ ..‬أنت من‬ ‫ينقذنا كل مرة‪.‬‬

‫فريكو‪ ..‬مرحب ًا بك في‬ ‫متحفي‪.‬‬

‫ما الذي فعلته هذه املرة؟‬

‫لقد احتللت القرية ولو‬ ‫حاولت التدخل سأحولك إلى‬ ‫متثال أنت أيضاً‪.‬‬

‫إنه أحدث اختراعاتي‪..‬‬ ‫هذا املدفع يطلق أشعة‬ ‫حتول أي شخص‬ ‫إلى متثال‪...‬‬

‫رائع‪ ..‬لكن لقد حاولت‬ ‫تنفيذ هذا االختراع‬ ‫سابقً ا ولم أجنح‪ ..‬هل‬ ‫استخدمت البوتاسيوم‬ ‫املشع أم الرصاص املشع؟‬

‫رائع‪ ..‬سأراك مع غروب‬ ‫الشمس إذن‪.‬‬

‫ألن حتاول‬ ‫مواجهتي؟‬

‫لن أحتاج‬ ‫لهذا‪.‬‬

‫لكن كيف‬ ‫فعلتها؟‬

‫‪24‬‬ ‫‪9/5/13 1:11:27 PM‬‬

‫الرصاص‬ ‫املشع‪.‬‬

‫‪09.indd 24‬‬


‫لقد انتصرت‪.‬‬

‫إنك بارعة حقً ا‪ ..‬كيف‬ ‫فعلتيها؟‬

‫مشكلتكم ال حتتاج‬ ‫لتدخلي‪.‬‬

‫لقد استخدم الرصاص املشع‪..‬‬ ‫مفعول مدفعه سينتهي مع غروب‬ ‫الشمس‪.‬‬

‫ال حتتاج؟‬ ‫كيف؟!‬

‫أأنت واثق‬ ‫من هذا؟‬ ‫سنعود إليه وقت‬ ‫الغروب وسترى‬ ‫بنفسك‪.‬‬

‫ال أعرف‪.‬‬

‫وبعد ساعات‪.‬‬

‫واآلن‪.‬‬

‫لقد بدأ‬ ‫الغروب‪.‬‬ ‫هيا بنا إذن‪.‬‬

‫لكن من‬ ‫الذي ربح‬ ‫هذه املرة؟‬

‫لألسف‬ ‫أنت‪.‬‬

‫النجدة‪.‬‬

‫أرأيت؟ لقد استخدم الرصاص املشع‬ ‫لهذا لم يدم مفعول اختراعه طويالً‪.‬‬

‫ها‪ ..‬عدت‬ ‫لطبيعتي‬ ‫أخيراً‪.‬‬

‫واآلن‪ ..‬ما‬ ‫الذي ستفعله‬ ‫معه؟‬

‫مشكلة البعض أنهم يظنون‬ ‫أنهم أذكى مني‪.‬‬ ‫سنستخدم‬ ‫طريقة يدوم‬ ‫مفعولها أكثر‪.‬‬

‫لكني انتصرت‬ ‫عليك في‬ ‫الشطرجن‪.‬‬

‫بعد أن أنتهي من‬ ‫طالئه سأتركه في‬ ‫الشمس حتى يجف‬ ‫ويتحول إلى متثال‬ ‫حقيقي‪.‬‬

‫سأتظاهر أن هذا‬ ‫لم يحدث‪.‬‬ ‫‪9/5/13 1:11:32 PM‬‬

‫‪25‬‬ ‫متت‬ ‫‪09.indd 25‬‬


26 09.indd 26

9/5/13 1:11:38 PM


‫قصص‬ ‫وحكايات‬

‫‪9/5/13 1:11:46 PM‬‬

‫‪09.indd 27‬‬


‫استيقظ ضياء صباح ًا على نداءات أبيه املتكررة‪ ،‬ولكنه لم تكن‬ ‫لديه الرغبة بالذهاب إلى املدرسة إلى أن جاء أب��وه ليقف على‬ ‫رأسه‪ ،‬متسائالً‪ :‬ما بالك يا ضياء؟ أرجوك أن تقول لي ما سبب‬ ‫حزنك؟ اغرورقت عينا ضياء بالدموع وهو يقول‪ :‬كنت أذهب يومي ًا‬ ‫مع عاصم إلى املدرسة ونلعب كل يوم واتخذته صديق ًا لي‪ ..‬لكنه‬ ‫هاجر مع عائلته مر ًة ثانية‪.‬‬

‫صديقي المهاجر‬ ‫قصة‪ :‬عبدالله جدعان‬ ‫رسوم‪ :‬نادين اخلطيب‬

‫أبوه شعر بالراحة والطمأنينة ملعرفة سبب حزن ابنه‪ ،‬وقال له‪:‬‬ ‫الهجرة نقله من مكان إلى آخر‪ ،‬وكالهجرة من الريف إلى املدن أو‬ ‫من مدينة إلى أخرى وهذا ما حدث لعائلة عاصم‪ .‬بسبب ظروف‬ ‫البلد السياسية هاجر من البصرة إلى مدينة املوصل‪ ،‬الله خلقنا‬ ‫لنتعاون ونتآلف في ما بيننا ال لنتفارق أو نختلف‪ ،‬حتى أنا حزنت‬ ‫ألجلهم كثير ًا وهممت أن أقول لهم كلمة مواساة لكنني تراجعت‬ ‫واصطنعت الفرح واالبتسامة على وجهي وأنا أودعهم‪.‬‬ ‫علّق ضياء على ك�لام أبيه وه��و يكاد يبكي‪ :‬يومي ًا أق��ف أمام‬ ‫بيتنا وأتأمل تلك الشتلة التي زرعتها مع عاصم‪ ،‬وها هي كبرت‬ ‫وأصبحت شجرة ذات أربعة أعوام بعلو قامتي‪.‬‬ ‫ابتسم أب��وه وه��و يشعر بفخر ب��أن ضياء قد كبر وع��رف طعم‬ ‫ال�ص��داق��ة‪ ،‬وأض��اف ق��ائ�لاً‪ :‬الهجرة ي��ا ول��دي ال تختص بالناس‬ ‫وحدهم وإمنا هي ظاهرة معروفة في الكائنات األخرى‪.‬‬ ‫ب��رق��ت عينا ض�ي��اء ف��رح� ًا وس��أل أب ��اه‪ :‬م��اذا تقصد بالكائنات‬ ‫األخ��رى؟ أجابه‪ :‬تهاجر احليوانات من مكان إلى آخر للغذاء أو‬ ‫مكان أنسب للتولد والتكاثر في مواسم معينة في الشتاء وأخرى‬ ‫في الصيف من الشمال إلى اجلنوب ومن اجلنوب إلى الشمال‪.‬‬ ‫قال ضياء‪ :‬حتى النباتات تهاجر يا أبتي؟‬ ‫ابتسم األب وق��ال‪ :‬نعم يا ول��دي ولكن جن��اح هجرة النباتات‬ ‫يحتاج إلى شروط وعوامل منها أن يكون النبات املهاجر محتفظ ًا‬ ‫بحيويته أو تكون النباتات محمولة على امل��اء دون أن يصيبها‬ ‫عطب أو يحملها إلى مسافات شاسعة‪ ،‬أما إذا حملها احليوان فقد‬ ‫تعلق بأدباره أو أصوافه أو مبناقير الطيور حتى تصل إلى مكانها‬ ‫سليمة‪ .‬نهض ضياء على الفور فرح ًا وهو يقلد حركات الطيران‪،‬‬ ‫مما أثار استغراب أبيه الذي سأله‪ :‬ماذا حدث لك يا ولدي؟ أجابه‬ ‫ضياء على الفور‪ :‬أمتنى أن أك��ون طير ًا لكي أطير وأحلق عالي ًا‬ ‫وأهاجر إلى مدينة املوصل كي أعانق عاصم وأتعرف على أحواله‪.‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪9/5/13 1:11:51 PM‬‬

‫‪09.indd 28‬‬


29 09.indd 29

9/5/13 1:11:56 PM


‫لو أن الحمار يدافع عن نفسه!‬ ‫قصة‪ :‬مصطفى ملودن‬ ‫رسوم‪ :‬حسام التهامي‬ ‫كان إلدريس حمار قوي العضالت يساعده‬ ‫في جميع أعماله‪ ،‬طول النهار‪ ،‬وهو إما يجر‬ ‫عربة صغيرة يجلب عليها إدري��س أو ابنه‬ ‫يوسف احلطب أو املاء‪ .‬أو تراه يجر محراثا‬ ‫خشبيا عتيقا‪ ،‬يقلب األرض لتعطي منتوجا‬ ‫وفيرا‪ ،‬واحلمار يعمل بجد وتفان دون كلل أو‬ ‫شكوى‪ ،‬ال يتلقى أجرً ا عن عمله‪ ،‬ال يطلب‬ ‫أي شيء سوى ما يجود به إدريس أحيانًا من‬ ‫حفنات شعير‪ ،‬أو حزمة من التنب يجلب من‬ ‫احلقول على العربة الصغيرة التي يجرها‬

‫احل�م��ار نفسه‪ ،‬أم��ا بقية غ��ذائ��ه الضروري‬ ‫الستمراره على قيد احلياة‪ ،‬وتوفير الطاقة‬ ‫ال �ض��روري��ة جل�س�م��ه‪ ،‬ف�ه��و م��ن ي�س�ع��ى من‬ ‫املزروعات‪ ،‬ينتف بشدقيه نبتة من هنا ونبتة‬ ‫من هناك‪ ،‬وهو سعيد بذلك‪ ،‬مكتف مبا هو‬ ‫عليه‪ ،‬إلى أن سمع يوما إدريس وهو في حالة‬ ‫غضب شديد يسب ابنه يوسف‪ ،‬ناعتا إياه‬ ‫بأوصاف قبيحة منها احلمار‪ ،‬والشرر يكاد‬ ‫يتطاير من عينيه فتساءل مع نفسه‪ ،‬هل‬ ‫اسمي أنا احلمار يصلح للسب بني البشر؟‬

‫ملاذا اسمي بالضبط ما يستعمل للقدح في‬ ‫كل من يثير حنق اآلخرين؟‬ ‫أحس احلمار بظلم شديد‪ ،‬وقرر أن يدافع‬ ‫ع��ن اسمه وش��رف��ه‪ ،‬حتى يتوقف استعمال‬ ‫اسمه مقرونا بأقبح النعوت‪ .‬ما كدت أكمل‬ ‫كتابة هذه القصة حتى وقف بجانبي إدريس‬ ‫صاحب احلمار‪ ،‬توقفت عن الكتابة‪ ،‬رفعت‬ ‫رأس��ي‪ ،‬فلمحت على وجهه تأجج الغضب‪،‬‬ ‫وهو يلتهم بعينيه اجلاحظتني ما خططت‬ ‫على ورقة‪ ،‬ما أن انتهى من قراءتها بسرعة‬

‫‪30‬‬ ‫‪9/5/13 1:12:02 PM‬‬

‫‪09.indd 30‬‬


‫حتى ث��ار غاضبا وه��و يصيح‪ :‬كيف لك أن‬ ‫ت�ك�ت��ب ع��ن ح� �م ��اري؟ ه��ل ت��ري��د أن تؤلبه‬ ‫ضدي؟‬ ‫وراح يخبط بكلتا يديه على الطاولة‪،‬‬ ‫ح�ت��ى ب ��دأت ت�ت�ق��اف��ز أوراق � ��ي‪ ،‬ل��م أج��د بدا‬ ‫من الوقوف ب��دوري‪ ،‬قلت له بعدما تساوت‬ ‫قاماتنا‪ :‬أن��ا م�ج��رد ك��ات��ب أك��ره الظلم‪ ،‬بل‬ ‫أمقته‪ ،‬وأسعى أال يبقى العمل به إطالقا‪.‬‬ ‫تراجع إدريس إلى الوراء‪ ،‬ونظر إلي شزرًا‬ ‫م��ن أخ�م��ص ق��دم��يّ إل��ى ق�م��ة رأس���ي‪ ،‬كأنه‬ ‫يزنني بنظراته‪ ،‬أو هو يحاول أن يزن كلماته‬ ‫قبل إخراجها‪ ،‬ثم صاح بصوت مرتفع‪ :‬كن‬ ‫ما شئت وال تكتب عن حماري‪.‬‬ ‫وأض���اف ب�ع��دم��ا خ��فّ ��ض قليال م��ن حدة‬ ‫ص��وت��ه‪ :‬احل�م��ار وج��د للعمل وامل�ش�ق��ة‪ ،‬وما‬ ‫دخلك أنت؟‬ ‫قلت له بهدوء‪ :‬طبعً ا ليس لي دخ��ل‪ ،‬لن‬

‫أنزع منك حمارك‪ ،‬ولن أدفعه ليرفع عنك‬ ‫دع��وى لدى القضاء‪ ،‬فقط أنبه الناس إلى‬ ‫مساوئ الظلم أينما كان‪.‬‬ ‫قاطعني‪ :‬اكتب ما تشاء إال عن حماري‪.‬‬ ‫بدأ إدريس يستفزني مبالحظاته الكثيرة‪،‬‬ ‫ومحاولته التدخل في ما أكتب‪ ،‬هل يحق له‬ ‫أن يفرض علي املواضيع التي سأكتب فيها؟‬ ‫أنا كاتب ولست مشغال عنده‪ ،‬وال مصداقية‬ ‫ألي كاتب يخطط ما ميلى عليه‪ ،‬حاولت أن‬ ‫أشرح له بكل هدوء دور الكاتب في احلديث‬ ‫عن قيم العدل والتسامح واملساواة‪ ،‬لكنه ال‬ ‫يريد أن يسمع‪ ،‬قلت له‪ :‬تصور لو أن كل هؤالء‬ ‫احلمير الذين يشقون صباح مساء دون رفع‬ ‫كلمة احتجاج سوى النهيق بعد الشبع‪ ،‬تصور‬ ‫لو أنهم انتظموا وق��ادوا حركة احتجاجية‬ ‫ضد مشغلهم‪ ،‬تصور لو أضربوا عن العمل‪،‬‬ ‫وقرروا أال يستأنفوه إال بعد تلبية مطالبهم‬

‫العادلة في حرية التعبير والتنظيم والعمل‬ ‫في أوقات محددة قانونيا‪ ،‬وتوفير حقهم في‬ ‫الضمان االجتماعي والتقاعد والتطبيب‬ ‫والسكن الالئق‪ ،‬والعطلة املؤدى األجر عنها‪،‬‬ ‫تصور ل��و‪ ...‬قاطعني بإشارة من ي��ده‪ ،‬نظر‬ ‫مليا إلى األرض‪ ،‬وق��ال‪ :‬أنا إدري��س أعد من‬ ‫جنس البشر‪ ،‬وليست لدي مثل هذه احلقوق‬ ‫التي تتحدث عنها‪ ،‬لكن يظهر لي أنني أكلف‬ ‫حماري بأشغال كثيرة‪ ،‬أعدك بأنني سأخفف‬ ‫عنه جزءا من األتعاب‪.‬‬ ‫وانصرف بخطى متثاقلة‪ ،‬بينما أنا بقيت‬ ‫جالسا أسعى إلمتام قصتي‪ ،‬لست أدري كيف‬ ‫ً‬ ‫سأنهيها‪ ،‬ماذا سأكتب؟ هل فع ًال سيطالب‬ ‫احلمار بحقوقه؟ هل سيتحدث في املوضوع‬ ‫مع رفاقه وزمالئه احلمير؟ ماذا سيقررون‬ ‫بعد ذلك؟‬

‫‪31‬‬ ‫‪9/5/13 1:12:08 PM‬‬

‫‪09.indd 31‬‬


‫الــــوفاء الـكبـــيــر‬ ‫(هذه القصة عن أسـطـورة أفريـقـيـة)‬ ‫قصة‪ :‬محمد الصخري‬ ‫رسوم‪ :‬إياد حمادة‬

‫‪32‬‬ ‫‪9/5/13 1:12:14 PM‬‬

‫‪09.indd 32‬‬


‫يحكـى أن أسد ًا قد القى يومـ ًا قنفداً‪ ،‬ودعاه لزيارة‬ ‫سكناه‬ ‫فلبّى القـنفد دع��وت��ه واصطحب الضرغام ليزور‬ ‫بيته‪ ،‬وملا وصال بعد تعب إلى قصر من زمرد وذهب‪،‬‬ ‫على رابية بالقرب من بحيرة محاطة بالعشب‪.‬‬ ‫قال األسد بلطف‪ :‬هذا منزلي يا ضيفي‬ ‫وأعجب القنفد إعجاب ًا بقصر اللـيـث‪ ،‬وأطنـب في‬ ‫وصفه إطنابا‪.‬‬ ‫ثم التفت لألسد وقال‪ :‬واآلن إلـى بـيـتي تـعال‪.‬‬ ‫وذهبا معا ميزحان إلى أن وصال إلى كومة من تنب‬ ‫وعيدان‪ ،‬محاطة بالقش واحلفر وال يُ رى من حولها‬

‫زهور أو شجر‪ ،‬وتوقف القنفد مزهو ًا فقال الليث‪ :‬يا‬ ‫صاحبي أين هو؟‬ ‫وعندها أشار القنفد للقش قائال بفخر‪ :‬إننا وصلنا‬ ‫وهذا هو قصري‪.‬‬ ‫فَرقَّ قلب الضـيـف لـحـال القـنـفد اللطـيف‪ ،‬واقترح‬ ‫عليه أن ي��ت��رك امل��غ��ارة‪ ،‬ليصبح ف��ي القصر شريكه‬ ‫وجاره‪.‬‬ ‫لـكـن القنفد بعد أن شكـر صديقه قال على الفور‪:‬‬ ‫هــذا هو قـصري وإن لم تكن حيطانه من تبرِ ‪ ،‬هـنـا‬ ‫ولـدت وهنا قد ولــد أبنائي‪ ،‬وهــا هـنـا سـن ـبـقـى في فقر‬ ‫أو ثـراء‪.‬‬

‫‪33‬‬ ‫‪9/5/13 1:12:19 PM‬‬

‫‪09.indd 33‬‬


34 09.indd 34

9/5/13 1:12:24 PM


‫البطل‬ ‫ُ‬ ‫الحصان‬ ‫ُ‬ ‫ندى سالمة ‪ -‬رسوم‪ :‬جمال سالمة‬

‫ميلك ف��ي إح��دى القرى‬ ‫ُ‬ ‫ك��ان راعٍ‬ ‫مزرع َة بقرٍ صغيرٍ ‪ ،‬وكان لديه أيض ًا‬ ‫«حصان أوكله رعاي َة البقرِ وحمايتها‬ ‫م ��ن أي أذى‪ ،‬ل �ك��نّ احل� �ص ��انَ كان‬ ‫كسوالً»‪.‬‬ ‫استيقظ‬ ‫َ‬ ‫صباح يوم من األيامِ‬ ‫ِ‬ ‫في‬ ‫الراعي على ضجةٍ مريبةٍ مصدرها‬ ‫بصوت‬ ‫ٍ‬ ‫املزرعةُ وسمع بقراتهِ تخو ُر‬ ‫فهب مسرع ًا إليها‪.‬‬ ‫مرعب ّ‬ ‫ٍ‬ ‫وصل الراعي إلى املزرعةِ وفوجئ‬ ‫ب��وج��ودِ أس � ٍ�د ض�خ� ٍ�م منتصب أمام‬ ‫فأمسك‬ ‫َ‬ ‫�رات ي�ه��مّ بالتهامها‪،‬‬ ‫ال�ب�ق� ِ‬ ‫عص ًا غليظةً وضرب بها األس َد على‬ ‫ظهرهِ ‪ ،‬فهرب هذا األخير منهزماً‪.‬‬ ‫أم��ا احل �ص��انُ ف�ق��د ك��ان ن��ائ�م� ًا ال‬ ‫علم ل��ه أب ��د ًا مب��ا يحصل‪ ،‬وعندما‬ ‫رآه الراعي على هذه احلالةِ غضبَ‬ ‫بعنف وه��و ي�ن��ادي��ه كي‬ ‫ٍ‬ ‫وراح يلكزه‬ ‫يستيقظ‪:‬‬ ‫َ‬ ‫«ق��م أي �ه��ا احل �ص��ان ال�ك�س��ول هيا‬ ‫قم!»‬ ‫�س مفاج ًأ‬ ‫ق �ف � َز احل��ص��انُ ال �ن��اع� ُ‬ ‫خائف ًا ثم قال متلعثماً‪:‬‬ ‫«م‪ ..‬م‪ ..‬ماذا يحصل؟!»‪.‬‬ ‫بانفعال‪« :‬أنت عدمي‬ ‫ٍ‬ ‫فأجاب الراعي‬ ‫الفائدةِ أيها احلصان األحمق‪ ،‬ألم‬

‫‪9/5/13 1:12:28 PM‬‬

‫أوكلَ إليك رعاية مزرعتي وبقراتي؟‬ ‫�ال واألسد‬ ‫ك�ي��ف ت �ن��ا َم مطمئنَ ال �ب� ِ‬ ‫البقرات؟‬ ‫ِ‬ ‫اجلشع كا َد يأكلَ كلَّ‬ ‫اذه��ب م��ن هنا واق�ب��ض على هذا‬ ‫األس � ِ�د ال �ش��ري��رِ ! وإن ل��م تنجح في‬ ‫ذلك طردتك»‪.‬‬ ‫�زن مم ��زوج‬ ‫ص��ه��لَ احل� �ص ��انُ ب� �ح � ٍ‬ ‫باألسف‪ ،‬فها هو قد خيّب أمل سيّده‬ ‫ِ‬ ‫للقبض‬ ‫ِ‬ ‫به وأخ��ذ يفكّ ر في طريقةٍ‬ ‫األسد‬ ‫ِ‬ ‫األسد ولكن كيف؟ فقوّ ة‬ ‫ِ‬ ‫على‬ ‫ال تضاهى‪.‬‬ ‫شكا احل �ص��انُ أم� �رَه إل��ى صديقهِ‬ ‫الثعلب فقال له األخيرُ ‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫األرض‬ ‫ِ‬ ‫«لدي فكر ًة ذكيةً ‪ ،‬متدّ د على‬ ‫ميت وال تتحرك ريثما‬ ‫وتظاه َر بأنك ٌ‬ ‫آتي باألسد»‪.‬‬ ‫ال أن تنجح‬ ‫فعل احلصانُ كذلك آم ً‬ ‫الثعلب إل��ى عرين‬ ‫ُ‬ ‫اخل �ط��ةُ ‪ .‬وص��ل‬ ‫األسد وقال‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫«مرحب ًا يا صديقي األس��دُ ‪ ،‬أعرف‬ ‫أنك جائعٌ ولم تستطع تناول الطعامِ‬ ‫ب�س�ب��ب م��ا ج ��رى ل��ك ف��ي امل ��زرع ��ةِ ‪،‬‬ ‫تعال اتبعني وستحصلَ على وجبةٍ‬ ‫دسمةٍ »‪.‬‬ ‫تبع األسدُ الثعلبَ دون استفسار‪،‬‬ ‫�ان احلصان‬ ‫وعندما وص�لا إل��ى م�ك� ِ‬

‫ق ��ال ال �ث �ع �ل� ُ�ب ل�ل�أس � ِ�د‪« :‬ان��ظ��ر إلى‬ ‫لك‬ ‫وليمتك يا صديقي‪ ..‬هي كلّها َ‬ ‫ويستحسن أن تلتهمَ ها في عرينك‬ ‫ك��ي ال ي�ش��ارك��ك فيها أح���دٌ ‪ ،‬لذلك‬ ‫�ان بذيلك‬ ‫�ط ذي��لَ ه��ذا احل�ص� ِ‬ ‫س��أرب� ُ‬ ‫ك��ي تستطيع ج��رّ ه إل��ى احل�ج��رةِ ما‬ ‫رأيك؟»‪.‬‬ ‫وافق األسدُ على ذلك‪ ،‬ولكن بدل‬ ‫الثعلب قدمي‬ ‫ُ‬ ‫رب��ط ال��ذي�ل�ينِ رب��ط‬ ‫احلصان وصرخَ‪« :‬انطلق‬ ‫ِ‬ ‫األسد بذيل‬ ‫ِ‬ ‫أيها احلصان!»‪.‬‬ ‫فاستيقظ احل �ص��انُ ورا َح يعدو‬ ‫َ‬ ‫ب �س��رع��ةٍ إل� ��ى امل� ��زرع� ��ةِ ‪ ،‬ف �ي �م��ا كان‬ ‫األسدُ يصرخ ويولول غير عالم مبا‬ ‫يجري‪.‬‬ ‫وعندما وصلَ احلصانُ إلى املزرعةِ‬ ‫صهل بفخرٍ وقوةٍ فخر َج الراعي من‬ ‫منزلهِ ليستطلع األمرَ‪ ،‬وعندما رأى‬ ‫احلصان قابض ًا على األ ِس��د فوجئ‬ ‫كثير ًا وقال له‪:‬‬ ‫«أح �س �ن��تَ ! أح �س �ن��تَ ي��ا حصاني‬ ‫عظيم وأنت‬ ‫ٍ‬ ‫بعمل‬ ‫ٍ‬ ‫البطل‪ ،‬لقد قمتَ‬ ‫ِ‬ ‫العلف‪ ،‬أما‬ ‫ِ‬ ‫تستحق غمر ًا كبير ًا من‬ ‫ه��ذا األس� ِ�د فسألقّ نه درس � ًا بالعصا‬ ‫ك��ي ال ت��أت��ي ب��ه رج�ل�اه م �ج��دّ د ًا إلى‬ ‫هنا»‪.‬‬ ‫‪35‬‬

‫‪09.indd 35‬‬


‫‪36‬‬ ‫‪9/5/13 1:12:33 PM‬‬

‫العيد‬ ‫ن ِ‬ ‫كايَة عَ ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ِ‬ ‫ِبقلَم‪ :‬أُمَ يمَ ة ِعز الدين ‪ -‬رسوم‪ :‬هيام صفوت‬

‫‪09.indd 36‬‬


‫�ص�ل�اَ ةِ مَازَالتَا‬ ‫َم�س� َب�ح��ةُ أَبِ ��ي و َِس� � ّ َ�ج� ��ا َد ُة ال � ّ َ‬

‫اخلــــ َروفَ – يَا َل ْلعَجَ ِب‪ -‬يَسْ تَكِ نيُ َويَلتَهِ مُ مَا‬

‫ت�ل ُأ املَكَانْ ‪ ،‬مَازِ ل ُْت‬ ‫عَ لَى حَ الِ هِ مَا‪ ،‬رَائِ حَ ةُ أَبِ ��ي مَ ْ‬

‫ُيق ِ َّدمَهُ أبِ ي لَهُ وَال َتفَتَ إل� ّ َ�ي مُ وبِّخَ اً‪ :‬مَنْ َف َع َل‬

‫َص��غِ �ي �رَا (هَ � َك �ذَا عَ ���ادَت بِ ��ي ال� � ّ َذاكِ � � َر ُة لِ �� ْل�� َورَاء)‬

‫هَ ذَا؟‬

‫الس َنوَات الطَ ويِ لَة أبَد ًا َال ُتن ِْسيك َي ْو َم ًا َك َهذَا‪،‬‬ ‫الصغِ يرَة فِ ي ا ِْط ِم ْئن ٍَان فِ ي ي َِد أَبِ ي‪،‬‬ ‫َتنَامُ َي�دَيّ ّ َ‬ ‫مَسْ حَ ةُ ِمنْ ِع ْطرِ ه تَعْ لَقُ بِ ك ِ َّفي‪ ،‬أتَشَ مّ مَهُ بِ قُ َوّةٍ‬ ‫المَاتِ ه عَ لَى‬ ‫وَأ َن��ا أرَى أبِ ي ُي � َوزِّعُ ابْتِ سَ امَاتِ ه وَسَ َ‬

‫وف‪.‬‬ ‫اخلَرُ ْ‬ ‫�وف يَعْ ت َِصرُ قَلبِ ي َوأ ِ ُّم��ي تَلِ ُّح‬ ‫خل� ُ‬ ‫َت َق ّ َدمْ ُت وَا َ‬ ‫عَ لِ يهِ بِ َع َد ْم مُ عَا َقبَتِ ي‪.‬‬

‫أخ َر َج‬ ‫الصغَا ْر َوقَدْ ْ‬ ‫ُؤوس ِ ّ‬ ‫اجل َِميعْ َويَرب َُت عَ لى ر ِ‬

‫َضبَ فِ ي عَ ينَيهِ لَكّ نه َت َن ّ َه َد قَائِ الً‪:‬‬ ‫َرأَي� ُ�ت الغ َ‬

‫حل ْلوَى‪َ ،‬وكَأ ّ َن ْه ي ُِخبئهما فِ ي‬ ‫َعض ا َ‬ ‫ِمنْ جَ يبِ ه ب َ‬

‫َلقَدْ خَ َبّأتُ غَ َضبِ ي بِ ال َنّظَ رِ لِ و َْجهِ َك يَا َول َِدي‬

‫َبسه‪َ ،‬ال َت ْنق َِطعُ حَ ْلوَاه َو َال‬ ‫بال ِ‬ ‫يب ِس ْحرِ ي مِ َ‬ ‫ِج ٍ‬

‫ني بَهِ ي َمت َْك أَو تُؤذِ ي‬ ‫احلَبِ ي ْْب‪ ،‬لَكِ نْ حَ ذَارِ أنْ تُهِ َ‬

‫امل َبّة‬ ‫الصبَاحُ مُ غَبش ًا بِ نُورِ حَ َ‬ ‫َت ْبه َُت ابتِ سَ امَتِ ه‪َ ّ ..‬‬

‫تتَ ي َِد ْك‪ ..‬الرِّفْ قُ ُير ِ َِّققُ‬ ‫مَشَ ِاع َر أَيّ حَ َيو ٍَان َيقَعُ حَ ْ‬

‫بقَدِّ مَةِ‬ ‫َض مِ ُ‬ ‫التي ت ُِشع ِمنْ قَسَ مَاتِ هِ ‪ ،‬شَ عْ ر ُه األ ْبي ْ‬

‫الص ْحبَة‪ ،‬وَلقَد آ َذ ْي��تَ اخلَروفَ‬ ‫ال َقلْبَ َو ُي� َل�ِّي�نِّ ُ ُّ‬

‫َرأ َِسه زَادَه َوقَا َر ًا وَجَ مَاالً‪َ ،‬ورُغْ َم هَ ذَا الكُ ُّل ي ُِح ُبّه‬

‫وف‪ ،‬فلَمْ‬ ‫الص ِ‬ ‫حلبْل الغَلِ يظ امل َْصنُوعِ ِمن ُّ‬ ‫بِ ذَلِ َك ا َ‬

‫َوي َْحتَرِ مَهُ ‪ ..‬أشْ عُ رُ بِ الف َْخرِ أل َنّهُ أَبِ ي‪ ،‬أ َت َذ َكّرُ أ َوّلَ‬

‫يب مُ َع ِّب َر ًا‬ ‫ي َِجدْ بُدّ ًا ِمنْ الثَورَة وَالن َْط ِح وَالت َْخرِ ِ‬

‫ني أَتَى بِ عِ ْج ٍل كَبِ يرٍ َوقَدْ‬ ‫األضحَ ى ِح َ‬ ‫أ ّ َي��امِ ِع ِيد ْ‬

‫عَ نْ آالمِ َر َقبَتِ ه‪ .‬اليَو َم ِعيْدٌ ‪ ،‬وَكُ ُّل األسرَةِ مُ بتَهِ جَ ة‬

‫ن ََصحَ أنْ يُهْ دَى لحَ ْ مَهُ الطي ّْب لِ كُ لِّ فٌ َقرَاءِ احلَيّ‬

‫اللحم وَاملر َِق ال َت ْنق َِطع فِ ي‬ ‫َومَسْ رورَة‪َ ،‬صوانِ ي ْ‬

‫وف كَبِ يرٍ تتَدلّى لِ يّته‬ ‫�ض��ارِ خَ ��رُ ٍ‬ ‫�إح� َ‬ ‫وا ْك� َت�ف��ى ب� ْ‬

‫دَارِ نا‪ ،‬يُقدِّ مْ هَا أبِ ي بِ نَفْ ِسه لِ لْفُ َقرَاءِ وَاالبْتِ سَ امَة‬

‫الطعَا َم‬ ‫خَ ْلفَهُ فِ ي زَهوٍ ‪ ،‬يَعْ لو ثغاؤه َوكَأ َنّه ي َْطلُب ّ‬

‫والبَشَ اشَ ة ال ُتفَارِ قُ مُ حَ َيّاهْ‪.‬‬

‫وامل َاءْ ‪.‬‬

‫‪9/5/13 1:12:38 PM‬‬

‫يظ ا ُمل� ْل� َق��ى َب��عِ �ي��د ًا عَ نْ‬ ‫وأشَ ��ا َر لِ لحَ ب ِْل الغَلِ ِ‬

‫هَ ذَا هُ و أَبِ ي‪ ،‬نَطَ قْ ُتهَا َبيْنِ ي َوبَنيِ نَفْ ِسي َوقَدْ‬

‫ماااااااااااااااااااااااء‪ ،‬مااااااااااااااااااء‬

‫األخيرَة وَهو مَازَال‬ ‫َرض ِمنْهُ فِ ي سَ نَواتِ ه ِ‬ ‫نَالَ امل ُ‬

‫َت َوّلَ إلَى ثَائِ رٍ كَبِ يرٍ‬ ‫ْوف َال يَسْ كُ ْت أَ َب َد ًا و حَ َ‬ ‫خلر ْ‬ ‫ا َ‬

‫�اح��ي َو ُي� َف�رِّقُ � َه��ا َوي َُخ ّصنِ ي‬ ‫يُجَ هِّ زُ لحُ ُ ��و َم األ ََض� ِ‬

‫الص ْلبَة كُ � ّ َل َم��ا يَقِ ُف أمَامَه‪،‬‬ ‫يُحَ ِ ّطم بِ ��قُ ��رُ ونِ ��ه َ‬

‫بِ ابتِ سَ امَةٍ تُنِ يرُ طَ رِ يقِ ي‪ ،‬الوَهَ نْ وَالع َْجزُ ي َْحت َُّل‬

‫وضع َْت أُمّ ��ي إ ّن��اء للطعامِ وَآخ� ْر لِ لمَاءِ أَمَامَه‪،‬‬ ‫َ‬

‫الط ْيبَة مَازَال َْت‬ ‫يف‪ ،‬لَكِ ّ َن رَوحَ ��ه ّ َ‬ ‫الضعِ ْ‬ ‫جَ سَ دَه ّ َ‬

‫َارس ِمغْ وَارٍ َووَقفنَا جَ ِمي َع ًا‬ ‫لَكِ َنّهُ أطَ ا َح بِ هِ مَا َكف ٍ‬

‫اجلوَارِ ‪ ،‬ي َْطمَئِ ُّن بِ نَفْ ِسهِ عَ لَى كُ ِ ّل شَ يءٍ ‪،‬‬ ‫تَسْ رِ ي بِ ِ‬

‫نَرقُ بُه ِمنْ َورَاءِ األ ْبو َِاب وَهُ و َال يَكُ ُّف عَ نْ ن َْط ِح‬

‫َت َع َلّمْ ُت ِمنْهُ أَنْ أُرِ يحَ ذَبِ يحَ تِ ي َوتَكُ و َن لِ و َْجهِ الله‪،‬‬

‫كُ لِّ شَ يءٍ أمَامَه حَ تّى جَ ا َء أبِ ي ِمنْ َصالَةِ العِ شَ اءِ ‪،‬‬

‫أ ْبتَغِ ي ر ُْضوَانَه وَجَ ّ َنتَه َو َال أنْسَ ى الف َقرَا َء ِطيلَةِ‬

‫وف أمَامَه لِ لَحظَ ٍات‪ .‬ثُ مّ ُسرعَ ان مَا‬ ‫تَسَ ّ َم َر اخلَرُ ُ‬

‫َإطعَامِ‬ ‫َات و ْ‬ ‫الص َدق ِ‬ ‫أ َيّامِ السنَة وأن أ َت َق َرّبَ لله بِ َ‬

‫وف أو‬ ‫ُون خَ ٍ‬ ‫هَ ا َج ومَا َج بِ املَك َِان‪ ،‬اقْ َترَبَ أبِ ي من د ِ‬

‫الفَقِ يرِ وَإعَ انَةِ ذِ ي احلَاجَ ةَ‪.‬‬

‫يظ املَلْفُ وفَ‬ ‫حل ْب َل الغَلِ َ‬ ‫َت� َر ُدّدٍ ِمنْهُ َوقَدْ أمْ سَ َك ا َ‬

‫الصغِ ير َي � ُل��و ُذ بِ �ي� ِ�ده َك� َم��ا كُ � ْن� ُ�ت أفعلُ‬ ‫اب��نِ ��ي َ‬

‫حَ ولَ َر َقبَتِ ه وَحَ ّ َر َر ُه ِمنْهُ فِ ي رِ فْ ٍق َو َم ّ َر َر َي َد ُه عَ لَى‬

‫َصغِ ير ًا َو ُينَاوِ ش ِمسبَحَ تِ ه الكَهْ َرمَان‪ ،‬الغَريب أ ّ َن‬

‫�ض ال َبر ِْسي ِــم بِ � َي� ِ�ده َو َرأَ ْي � ُ�ت‬ ‫ظَ ��هْ ��رِ هِ َو َت � َن��اوَلَ َب��عْ � َ‬

‫نَفْ َس رَائِ حَ ة ِع ْطرِ ه مَازَال َْت َكمَا ِهي َال َت َت َغ ّ َيرْ‪.‬‬

‫‪37‬‬ ‫‪09.indd 37‬‬


‫َسيرِ‬ ‫َّغاءِ األ ِ‬ ‫أُغْ نِيّ ُة ا ْل َبب َ‬ ‫‪38‬‬ ‫‪9/5/13 1:12:44 PM‬‬

‫شعر‪ :‬منصف املزغنّ ي‬

‫رسم‪ :‬علي املندالوي‬

‫‪َ  ‬ب ّ َبغَاءٌ َب ّ َبغَاءْ‬ ‫إِ َنّنِ ي طَ ائِ ْر‬ ‫َص‬ ‫َولَكِ نْ فِ ي َقف ْ‬ ‫ص‬ ‫وَبِ َصدْ رِ ي أَل ُْف آهٍ وَغُ َص ْ‬ ‫َب ّ َبغَاءٌ َب ّ َبغَاءْ ‪ ‬‬ ‫َس فِ ي َصوْتِ ي ِغنَاءْ‬ ‫َلي َ‬ ‫ْس فِ ي عَ قْ لِ ي َذكَاءٌ أَ ْو غَ بَاءْ‬ ‫َلي َ‬ ‫َفأُحَ اكِ ي أ ّ ََي َصو ٍْت‬ ‫دُ ونَ فَهْ ٍم أَ ْو عَ نَاءْ ‪ ‬‬ ‫ألو َِام ْر‬ ‫َفأَنَا طَ وْعُ ا َ‬ ‫ال أُغَ ِام ْر‬ ‫َ‬ ‫إِ نْ تَقُ لْ لِ ي‪« :‬يَا مَ ـالَكِ ي»‬ ‫قُ ل ُْت أَيْضاً‪« :‬يَا مَ الَكِ ي»‬ ‫إِ نْ تَقُ لْ لِ ي‪« :‬يَا هَ الَكِ ي»‬ ‫قُ ل ُْت أَيْضاً‪« :‬يَا هَ الَكِ ي»‬ ‫َب ّ َبغَاءٌ َب ّ َبغَاءْ‬ ‫إِ َنّنِ ي اآلنَ أ َِسيرْ‪ ‬‬ ‫ْس ِعن ِْدي أ َُّي َفرْقْ‬ ‫َلي َ‬ ‫الطبِ يعَة‬ ‫ْات ّ َ‬ ‫َي أ ََصو ِ‬ ‫ب نْ َ‬ ‫َالتر ُْجمَ انْ‬ ‫َفأَنَا ك ُّ‬ ‫َولَـكَمْ حَ ا َكي ُْت َص ْوتًا‬ ‫ْس َصوْتِ ي‬ ‫َلي َ‬ ‫ألفَاعٍ‬ ‫يح َ‬ ‫َكف َِح ٍ‬ ‫يق حِل َِميرْ‪ ‬‬ ‫أَ ْو ن َِه ٍ‬ ‫يق لِ َضفَادِ عْ‬ ‫أَ ْو ن َِق ٍ‬ ‫أَ ْو ثُ غَاءٍ أَ ْو رُغَ اءْ‬ ‫َب ّ َبغَاءٌ َب ّ َبغَاءْ‬ ‫ِع ْندَمَ ا كُ ن ُْت أ َِطي ْر‬ ‫ال ِ َّو األَثِ ي ْر‬ ‫كُ ن ُْت فِ ي جْ‬ ‫الزالَلْ‬ ‫و َِغذَائِ ي‪ :‬ق َْط َر ُة امل َاءِ ُّ‬ ‫ُوب و َِغالَلْ‬ ‫و َُحب ٌ‬ ‫ْس فِ ي عَ ي ِْشي رَجَ اءْ‬ ‫َلي َ‬ ‫أسمَ َع َصوْتِ ي‬ ‫غَ ْي َر أَنْ ْ‬ ‫َي أهْ لِ ي‬ ‫ب نْ َ‬ ‫السمَ اءْ‬ ‫غَ ْي َر أَنْ أ َْحيَا‪ ‬لِ َتزْيِ نيِ ّ َ‬ ‫ّاس عَ ِ ّنّي‪:‬‬ ‫لِ ـيَـقُ ولَ ال َن ُ‬ ‫« َب ّ َبغَاءٌ َب ّ َبغَاءْ‬ ‫َضاءْ‬ ‫اش ُح ًرّا فِ ي الف َ‬ ‫عَ َ‬ ‫َب ّ َبغَاءٌ َب ّ َبغَاءٌ َب ّ َبغَاءٌ َب ّ َبغَاءْ »‬ ‫‪09.indd 38‬‬


‫شخصيات‬ ‫ورحالت‬

‫‪9/5/13 1:12:48 PM‬‬

‫‪09.indd 39‬‬


‫�اح َرب �ي� ِ�ع� ٍ ّ�ي جَ �م�ي� ٍ�ل‪ ،‬كُ َنّا‬ ‫ص �ب� ٍ‬ ‫ذاتَ َ‬

‫ل��ي َك��أ ّ َن �ه��ا لِ �س��انٌ طَ ��وي� ٌ�ل يُ ��ري��دُ أنْ‬

‫ص حيناً‪،‬‬ ‫ص َ‬ ‫الديقةِ نَقْ رَأ ال ِْق َ‬ ‫في حْ َ‬

‫َي ْبتَلِ عَني!‪ ..‬قُ ل ُْت َبيْني وبَينْ َ نَفْ سي‬

‫نَقْ ِصدُ مْ ِال��زْ َل�ق� َة حين ًا آخَ ��رَ‪ ،‬ون َْح ُن‬

‫ت ّ َول َِت‬ ‫مُ ْستَغْ رِ باً‪ :‬يا َل ْلغَرابَةِ !‪َ ..‬لقَدْ حَ َ‬

‫ّشاط‪ .‬وف َْجأةً‪،‬‬ ‫السرورِ وال َن ِ‬ ‫في غايةِ ُّ‬

‫مْالِزْ َلقَةُ إلى ما يُ ْشبِ هُ لِ ساناً!‬

‫ْـت‬ ‫ـت‪ ..‬و َر َأي ُ‬ ‫َحلْ ُ‬ ‫ر َ‬

‫الحَ ْظنا مْالِزْ َل َق َة َتنْزِ لُ شَ يْئ ًا فَشَ يْئ ًا‬

‫اللّسانُ‬ ‫ت� � ّ َر َك ِ‬ ‫ال�ي ِ�ن‪ ،‬حَ َ‬ ‫�ك حْ‬ ‫في ذَلِ � َ‬

‫جامـبْ يا‪..‬‬ ‫ْ‬

‫أص ِدقائي بِ َخوْ ٍف‬ ‫ِمنْ عُ ل ِ ُّوها‪ ،‬فَشَ َع َر ْ‬

‫ق��ائ�لاً‪ :‬حَ ��ق�� ًاّ‪ُ ،‬ب� � َن � ّ َ�ي!‪ ..‬ا ْل� َك�ث�ي��رُ ِمنَ‬

‫ْض َت ْبتَلِ عُ ها‬ ‫أن األر َ‬ ‫ديد‪ ،‬إ ْذ ظَ ُنّوا ّ َ‬ ‫شَ ٍ‬

‫ْض‪،‬‬ ‫سان األر ِ‬ ‫�اس يُ شَ ِبّهونَني بِ لِ ِ‬ ‫ال � ّ َن� ِ‬

‫َكيْال َن��زْ لِ ��قَ ‪ ،‬أل َنّها ُتلْهينا وت ُْش ِغلُنا‬

‫الطبي َع َة جَ َع َلتْني على شَ كْ لِ هِ !‬ ‫ألن ّ َ‬ ‫َّ‬

‫ْض!‬ ‫ِسان األر ِ‬ ‫ُ‬ ‫ل‬ ‫إعداد‪ :‬العربي بنجلون‬

‫أطلَقوا أر ُْجلَهُ مْ‬ ‫عَ � ِ�ن المْ ُطا َلعَةِ ‪ .‬ثُ � ّ َم ْ‬

‫ألن المْ ُفاجَ أ َة عَ ـ َقد َْت‬ ‫لَمْ أ ُر ّ َد عَ َليْهِ ‪َ ّ ،‬‬

‫َقيت‬ ‫لري ِـح‪ ،‬ي َْجرونَ هارِ بنيَ‪ ،‬فيما ب ُ‬ ‫لِ ِ ّ‬

‫(ض ّ َمتْهُ ما)‪.‬‬ ‫لِ ساني‪ ،‬وز ّ ََم� ْ�ت شَ َفت ّ ََي َ‬

‫أنا هادِ ئ ًا في مَ كاني‪ ،‬أ َت َت َبّعُ حَ َر َك َة‬

‫(أس � َرعَ) يَقولُ‬ ‫ولمَ ّ َ��ا رَآن��ي حائراً‪ ،‬ب��ا َد َر ْ‬

‫�ط‪ ،‬إلى‬ ‫�ط َت��هْ ��بِ � ُ‬ ‫وه��يَ َت��هْ ��بِ � ُ‬ ‫مْ ِال��زْ َل �ق��ةِ ‪ِ ،‬‬

‫�ص��وْ ٍت ه ��ادِ ٍئ‪َ :‬ت�ع��الَ إ َل � ّ َ�ي‪ ،‬وكُ نْ‬ ‫ل��ي بِ � َ‬

‫َظ َهر َْت‬ ‫ْض ‪ ،‬ف َ‬ ‫اس � َت �و َْت على األر ِ‬ ‫ِأن ْ‬

‫ش سوء ًا (ال تَخَ ْف)!‬ ‫مُ ْطمَ ئِ ن ًاّ‪ ،‬ال ت َْخ َ‬

‫‪40‬‬ ‫‪9/5/13 1:12:52 PM‬‬

‫‪09.indd 40‬‬


‫�ط� � َوةً‪،‬‬ ‫�ح� �ذَرٍ ‪ُ ،‬خ � ْ‬ ‫َت� � َق� � ّ َدمْ � ُ�ت ِم�� ْن��هُ بِ � َ‬

‫كيلومتْرٍ ‪ ،‬وال َي��زي��دُ عَ ��رْ ُض�ه��ا عَ لى‬ ‫ِ‬

‫والظباءِ‬ ‫ِّ‬ ‫َالطيورِ والْقُ رودِ‬ ‫َوان‪ ،‬ك ُّ‬ ‫الي ِ‬ ‫حْ َ‬

‫ُخ ْط َوتَينْ ِ ‪ ،‬ثَالثاً‪ ..‬وما إنْ َتو ّ ََس ْطتُ هُ ‪،‬‬

‫�وم � ْت��راً‪ .‬و َل � ��وْ ال نَهْ رُ‬ ‫ين ك �ي �ل� ِ‬ ‫خَ ��مْ �س� َ‬

‫ّماسيح وال ّ َدالفنيِ‬ ‫ِ‬ ‫راس ال َنّهْ رِ وال َت‬ ‫وأفْ ِ‬

‫حَ � � ّ َت ��ى جَ �� َذ َب��ن��ي (جَ � � ّ َرن� ��ي) بِ ��رِ فْ � ٍ�ق‪،‬‬

‫اسمَ هُ ‪ ،‬لمَ َا كان َْت‬ ‫أح ِملُ ْ‬ ‫جامْ ��ْيا ا َلّذي ْ‬

‫والسحالي‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫الح ِف‬ ‫والس ِ‬ ‫َّ‬ ‫وال َثّعابنيِ‬

‫أص َغ َر بِ الدٍ‬ ‫َفوَجَ دْ تُني في (غامْ بْيا) ْ‬

‫َضلِ هِ ُتنْتِ جُ ا ُأل ْر َز‬ ‫أرْضي ِخ ْصبَةً ‪ ،‬فَبِ ف ْ‬

‫وس��واه��ا كَثيرٌ ‪ ،‬ال يُ � َق � ّ َد ُر عَ دَدُ ها!‪..‬‬ ‫ِ‬

‫يط‬ ‫ريقي (الْيابِ سةِ )‪ .‬حُت ُ‬ ‫في ا ْلب ِ َّر اإلفْ ِ‬

‫السوداني وال� ُّ�ذ َر َة ا ْل َبيْضا َء‬ ‫والْفولَ ُّ‬

‫وهناك غابَةٌ كَثيفَةٌ (شَ َجرُ ها كَثيرٌ )‬ ‫َ‬

‫أي‬ ‫هات‪ْ ،‬‬ ‫َالث ِج ٍ‬ ‫(السنِ غالُ ) ِمنْ ث ِ‬ ‫ِّ‬ ‫بِ ها‬

‫السمَ ِك‪ .‬كما ساعَ دَني على‬ ‫وص ْي َد ّ َ‬ ‫َ‬

‫الش ْجعانُ ‪ ،‬ي َِصفونَها‬ ‫ال ُّ‬ ‫ال يَدْ ُخلُها إ ّ َ‬

‫صبِ ٌ ّي في‬ ‫داخلَ بِ الدٍ ‪ ،‬كَأ َنّها َ‬ ‫ِهيَ بِ الدٌ ِ‬

‫الديقَةِ ا ْلوَطَ نِ َيّةِ (الْبابونْ )‬ ‫إنْشاءِ حْ َ‬

‫بِ � �ـ(المْ ُ � � َق� � ّ َدسَ ���ةِ ) أل ّ َن� �ه ��ا شَ � ِ�ه� �د َْت في‬

‫اح ِل ا ْلغَرْ بِ ي‪،‬‬ ‫الس ِ‬ ‫ِح ْض ِن أ ِ ُّم��هِ ‪ .‬وفي ّ َ‬

‫ُشاهدُ فيها أنْواع ًا جَ ميلَةً ِمنَ‬ ‫ا َلّتي ت ِ‬

‫أن‬ ‫طاحنَةً ‪ ،‬وي َُظ ُنّونَ ّ َ‬ ‫ا ْلقَدي ِـم ُحروب ًا ِ‬

‫األطلَسي‪ ،‬ا َلّذي ت ُِط ُّل‬ ‫يط ْ‬ ‫ال ُ‬ ‫يوجَ دُ مْحُ‬

‫ّباتات‪َ ،‬ك��ا ْل��وردِ وال� ُّ�زه��ورِ ‪ ...‬وعلى‬ ‫ال َن ِ‬

‫أن ا ْلكَثي َر ِمنَ‬ ‫الشيْطانَ ي َْسكُ نُ ها‪ .‬غَ ْي َر ّ َ‬ ‫َّ‬

‫ِمنْهُ على الْعال َِم!‪ ..‬عا َن َقتْني جامْ بْيا‬

‫بيع َيّةِ (أبوبَكْ رٍ )‬ ‫الط ِ‬ ‫َّ‬ ‫ال ِْم َيّةِ‬ ‫إنْشاءِ مْحَ‬

‫الكايَةِ ‪،‬‬ ‫ال ّ َزائرينَ ال يَهْ ت َُّمونَ بِ ه َِذهِ حْ ِ‬

‫نان‪ ،‬فَسَ ألْتُ ها‪ :‬كَمْ طولُ لِ سانِ ِك‪..‬‬ ‫بِ َح ٍ‬

‫(بانولْ )‬ ‫جْ‬ ‫ْعاصمَ ةِ‬ ‫ا َلّتي َتبْعُ دُ عَ ِن ال ِ‬

‫َفيَأتونَها لِ يَقْ ضوا عُ ْط َلتَهُ مْ في دُ ورِ ها‬

‫ْض ِك؟‬ ‫عَ فْ واً‪ ،‬أقْ ِصدُ أر َ‬

‫َعيش‬ ‫كيلومتْراً‪ ،‬وي ُ‬ ‫ِ‬ ‫بِ َخمْ سَ َة عَ ��شَ � َر‬

‫الشَ بِ َيّةِ ‪ ،‬و َيتَمَ َتّعوا بِ هَوائِ ها ال َن ِّق ِ ّي‬ ‫خْ َ‬

‫ْس ِمنَ‬ ‫فيها ما يَزيدُ عَ لى ِم َئتَيْ ِجن ٍ‬

‫شاهدوا‬ ‫ال ْضراءِ ‪ ،‬ويُ ِ‬ ‫أشجارِ ها خْ َ‬ ‫بَينْ َ ْ‬

‫ض ِحك َْت ِم� ِ ّ�ن��ي مُ جيبةً ‪ :‬ثَالثُ ِمئةِ‬ ‫َ‬

‫‪41‬‬ ‫‪9/5/13 1:12:56 PM‬‬

‫‪09.indd 41‬‬


‫حَ يَواناتِ ها األلي َف َة والمْ ُ َتو ِ َّحشَ ةَ‪ .‬حَ َتّى‬ ‫�اك ِم��نَ ا ْل��عُ � َل�م��اءِ مَ ��نْ عَ ّ َدها‬ ‫أن هُ �ن� َ‬ ‫َّ‬ ‫ضلَ بيئةٍ ِص ِ ّح َيّةٍ في الْعال َِم كُ ِلّهِ ‪!..‬‬ ‫أفْ َ‬ ‫َح ِ ّمساً‪ُ :‬شكْ را‪ ،‬سَ ِ ّيدَتي‪،‬‬ ‫قُ ل ُْت لَها مُ ت َ‬ ‫ُبوع ِك‬ ‫ني لي بِ َجوْ لَةٍ في ر ِ‬ ‫هَ لْ ت َْسمَ ح َ‬ ‫ْحائك)؟‬ ‫ِ‬ ‫الميلَةِ (أن‬ ‫جْ َ‬ ‫َضلْ ‪ُ ،‬بن ّ ََي‪ ،‬كَيْ‬ ‫باسمَ ةً ‪َ :‬تف ّ َ‬ ‫أجا َبتْني ِ‬ ‫َتتَأ ّ َك َد بِ نَفْ ِس َك!‬ ‫ِس ��رْ ُت على ِض � ّ َف��ةِ َن��هْ ��رِ ه��ا‪ ،‬ا َلّذي‬ ‫ي� � َت � ُّ�د مَ �س��ا َف � َة َث�لا َث� ِ�م �ئ��ةٍ واثْ � � َن�ْي�نْ‬ ‫مَْ‬ ‫َصل ُْت إلى‬ ‫كيلومتْراً‪ ،‬حَ َتّى و َ‬ ‫ِ‬ ‫وع ْشرينَ‬ ‫ِ‬ ‫بانولْ‬ ‫ْعاصمَ َة جْ‬ ‫ص ِبّهِ ‪َ ،‬فوَجَ دْ ُت بِ هِ ال ِ‬ ‫مَ َ‬ ‫ذاك‪،‬‬ ‫الياةِ (نَشيطةً )‪ .‬إ ْذ َ‬ ‫ضةً بِ حْ َ‬ ‫نابِ َ‬ ‫عَ رَفْ ُت جَ ِيّد ًا أ َنّه لَوْ ال المْ اءُ ‪َ ،‬مَل َا َبنَوْ ها‬ ‫عامةٌ ‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫ناك‪ ،‬ولمَ َ��ا كان َْت بِ ها حَ دائقُ‬ ‫هُ َ‬ ‫ت ُْسقى مِب��ائ��هِ ‪ .‬ف َُس ّ َكانُها ي َْشت َِغلونَ‬ ‫�ال��ر َِف ا ْل�� َي��دَوِ ّ َي��ةِ ‪ ،‬ا ّ َل �ت��ي َي ْبرَعونَ‬ ‫بِ � حْ ِ‬ ‫ّح ِف‬ ‫والت َ‬ ‫ُ‬ ‫فيها‪ ،‬كَا ْلب ُُس ِط المْ َنْسوجَ ةِ ‪،‬‬ ‫واللِ ِ ّي الذَهَ بِ َيّةِ‬ ‫الشَ بِ َيّةِ المْ َنْحوتَةِ ‪ ،‬حْ ُ‬ ‫خْ َ‬ ‫الل ِْد َيّةِ ‪ .‬فَهُ مْ‬ ‫وال ِْف ِ ّض َيّةِ ‪ ،‬واأللْبِ سَ ةِ جْ ِ‬ ‫ناعات َثرَواتِ ِهمْ‬ ‫ِ‬ ‫الص‬ ‫ي َْست َِغ ُلّونَ في هَ ِذهِ ِ ّ‬ ‫الشَ بَ‬ ‫�ج��رِ ‪ ،‬ا ّ َل��ذي يُ عْ طي خْ َ‬ ‫�ش� َ‬ ‫ِم��نَ ال� ّ َ‬ ‫ْياب ال ِْف َيلَةِ ‪،‬‬ ‫َوان‪ ،‬كَأن ِ‬ ‫الي ِ‬ ‫ومنَ حْ َ‬ ‫ال ِ ّيدَ‪ِ ،‬‬ ‫جْ َ‬ ‫الطنيِ ‪ ،‬ا َلّذي‬ ‫ومنَ ِ ّ‬ ‫ّماسيح‪ِ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫وجلودِ ال َت‬ ‫ُ‬ ‫�ج � ُل �ب��و َن��هُ ( َي ��أت ��ونَ بِ ���هِ ) ِم ��نْ ِض ّ َفةِ‬ ‫َي� ْ‬ ‫َخارِ َيّةِ‬ ‫َصنَعونَ األوان��ي ا ْلف ّ َ‬ ‫ال َنّهْ رِ ‪ ،‬ي ْ‬ ‫وي ِكنُ كُ مْ أنْ تَقْ تَنوها ِمنْ‬ ‫ّح َف‪ .‬مُْ‬ ‫وال َت َ‬ ‫ُشاهدوها‬ ‫الشهيرِ ‪ ،‬أ ْو ت ِ‬ ‫سوق (ألْبِ رْ ْت) ّ َ‬ ‫ِ‬ ‫ْح ِف ا ْلوَطَ ني‪ .‬فَعلى‬ ‫روضةً في المْ َت َ‬ ‫مَ عْ َ‬ ‫ُشاهدُ‬ ‫رُفوفِ هِ سَ تَقْ رَأ تاريخَ جامْ بْيا‪ ،‬وت ِ‬

‫‪42‬‬ ‫‪9/5/13 1:13:01 PM‬‬

‫وص � َو َره��ا ا ْلقَديـمةَ‪ ،‬كما‬ ‫رائطها ُ‬ ‫َ‬ ‫خَ‬ ‫وآالت المْ وسيقى‬ ‫ِ‬ ‫تدُ فيها األلْبِ سَ َة‬ ‫جَ ِ‬

‫‪09.indd 42‬‬


‫واألسلِ َحةَ‪ ،‬ا َلّتي عَ َرفَها ُس ّ َكانُها على‬ ‫ْ‬

‫لِ ت َْشتَرِ يَ ِم��نْ سوقِ ها ا ْلعَبيدَ‪ ،‬ل َِك ّ َن‬

‫ماع َيّةِ‬ ‫لألن ِْش َطةِ ال َثّقافِ َيّةِ واالِ ْجتِ ِ‬

‫ْح ِصرُ فَوائدُ هذا‬ ‫مَ ِ ّر الْعُ صورِ ‪ .‬وال َتن َ‬

‫الْعُ لَما َء المْ َغارِ َب َة حَ ُلّوا بِ بِ الدِ نا (أتَوْ ها‬

‫َسيطةٌ ‪،‬‬ ‫�ح� ُ�ن أ ّ َُم���ةٌ ب َ‬ ‫لاح � ّ َي��ةِ ‪ .‬و َن� ْ‬ ‫وا ْل� ِ�ف� ِ‬

‫قول‬ ‫وال ِ‬ ‫ال َنّهْ رِ في سَ قْ ِي األراض��ي حْ ُ‬

‫الادي عَ شَ رَ‪،‬‬ ‫و َنزَلوا بِ ها) في ا ْلقَرْ ِن حْ‬

‫َليل ِمنَ المْ ِال‬ ‫نَكْ تَفي في عَ ي ِْشنا بِ ا ْلق ِ‬

‫ماك‬ ‫األس ِ‬ ‫صي ِْد ْ‬ ‫وإنا ت َْظهَرُ في َ‬ ‫َط‪ ،‬مّ َ‬ ‫َفق ُّ‬

‫ينَعُ‬ ‫اإلس�ل�امَ‪ ،‬ا ّ َل��ذي مَْ‬ ‫و َن��شَ ��روا فيها ْ‬

‫ألن ُس ّ َكانَ بِ الدي‬ ‫والطعامِ ‪َ ّ ،‬‬ ‫َّ‬ ‫ّباس‬ ‫والل ِ‬ ‫ِ‬

‫الدو َِل األ ُْخرى‪ ،‬وفي‬ ‫وت َْصديرِ ها إلى ُّ‬

‫م��ا جَ � َع��لَ ا ْل� َع��دي� َد ِمنَ‬ ‫ا ْل��عُ �ب��ودِ ّ َي �ةَ‪ ،‬مِ ّ َ‬

‫م��ازال��وا يَعيشونَ ‪ ،‬كما ك��انَ آباؤُ هُ مْ‬

‫حَ َركَةِ ال َنّقْ ِل‪ ،‬فَا ْلكَثيرونَ َي َت َن ّ َقلونَ بَينْ َ‬

‫وإسبانْيا‬ ‫ُغال ْ‬ ‫ال� ُّ�دو َِل‪َ ،‬ك َف َرنْسا وا ْلبُرْ ت ِ‬

‫اضيَةِ ‪..‬‬ ‫وأج��دادُ هُ ��مْ ف��ي ا ْل��عُ �ص��ورِ المْ ِ‬ ‫ْ‬

‫ّارات‪،‬‬ ‫المْ ُدُ ِن والْقُ رى في ا ْلقَوارِ ِب وا ْل َع َب ِ‬

‫ْطقَةً‬ ‫وبْريطانْيا‪َ ،‬ت� ّ َت� ِ�خ��ذُ بِ �ل�ادي ِمن َ‬

‫ُان ُْظرْ إلى ِشعار بِ الدي‪ ،‬وقُ لْ لي على‬

‫أن‬ ‫وي َْح ِملونَ عَ َليْها بَضائعَهُ مْ ‪ .‬حَ َتّى ّ َ‬

‫ياح َيّةً ‪ .‬وجَ � َع��لَ اإلسالمُ‬ ‫وس ِ‬ ‫جِت��ارِ ّ َي��ةً ِ‬

‫ماذا يَدُ ُّل؟‬

‫ا ْلكَثيرينَ يَقولونَ عَ نْ جامْ بْيا‪ :‬إ َنّها‬

‫َقبَائلَنا المْ ُْختَلِ َف َة مُ تَحا َبّةً ومُ تَعايِ شَ ةً ‪،‬‬

‫تري مَ َع ال َنّهْ ر!‬ ‫بِ الدٌ جَْ‬

‫ت ِس ُن إلى األ ُْخ��رى‪ ،‬حَ َتّى‬ ‫كُ ٌ ّل ِمنْها حُْ‬

‫َأملْتُ هُ جَ ِيّداً‪ ،‬ثُ ّ َم أجَ بْتُ هُ ‪ :‬يَدُ ُّل على‬ ‫ت َّ‬ ‫والسالمِ ‪ ،‬وال ّ َرخاءِ !‬ ‫ال ّ َتق َُّدمِ ‪َ ّ ،‬‬

‫َلقَدْ أصا َبتْني ال� ّ َدهْ ��شَ ��ةُ ‪ ،‬وأن��ا أرى‬

‫سال َةً ِم ْثلَنا‬ ‫أصب ََح ْت مُ مِ‬ ‫أن حَ يَواناتِ نا ْ‬ ‫َّ‬

‫إن ِشعا َر‬ ‫اِ ْب � َت��سَ � َم ق��ائ�لاً‪ :‬حَ ��ق�� ًاّ!‪َ ّ ..‬‬

‫األشجارِ المْ ورِ قَةِ ‪،‬‬ ‫ْعاصمَ َة مُ حاطَ ةً بِ ْ‬ ‫ال ِ‬

‫السَ نَةِ لَها‪ ،‬ولَوْ كان َْت ِمنَ‬ ‫بعامَ لَتِ نا حْ َ‬ ‫مِ ُ‬

‫بِ �لادي ي َْحتَوي على مَ ْجموعَ ةٍ ِمنَ‬

‫�ط �ي��ورِ المْ ُ َتن ِ َّوعَ ةِ ‪،‬‬ ‫آالف ال� ُّ‬ ‫ُ‬ ‫و َف��وْ َق �ه��ا‬

‫ي ِكنُ َك‬ ‫ّماسيح‪ ،‬ا َلّتي مُْ‬ ‫ِ‬ ‫المْ ُ َتو ِ َّحشَ ةِ ‪ ،‬كَال َت‬

‫َشيطان‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ّان ن‬ ‫َان ا ْلقَوِ َي ِ‬ ‫الرسومِ ‪ ،‬فاألسَ د ِ‬ ‫ُّ‬

‫كان إلى آخَ رَ‪،‬‬ ‫والْقُ رودِ ا َلّتي تَنِ ُّط ِمنْ مَ ٍ‬

‫ُطب ِْطبَ على َرأ ِْسها أ ْو َذنَبِ ها‪ ،‬وال‬ ‫أنْ ت َ‬

‫وم ْج َرفَةً (أداةٌ لِ ت َْسوِ َيّةِ‬ ‫الن َفأْس ًا ِ‬ ‫ي َْح ِم ِ‬

‫ّاح‪ ،‬ا ّ َل��ذي��نَ يُ ْط ِعمونَها‬ ‫الس َي ِ‬ ‫َف��رِ حَ ��ةً بِ ُّ‬

‫س بِ َحنانِ َك‬ ‫ت ُّ‬ ‫ْك‪ ،‬ف َِهيَ حُ ِ‬ ‫تَعْ تَدي عَ َلي َ‬

‫وال � ِ ّ�د‪.‬‬ ‫ال� ُّ�ت��رْ َب��ةِ ) هُ ما رَمْ ��زُ ا ْل� َع��مَ � ِ�ل جْ ِ‬

‫وهيَ مُت َِتّعُ هُ مْ بِ رَقْ ِصها‬ ‫كَعْ ك ًا ومَ ��وْ زاً‪ِ ،‬‬

‫وعَ ْط ِف َك عَ َليْها!‬

‫َميص حَ ديدي ي َْحمي‬ ‫وفَوْ قَهُ ما دِ رْعٌ (ق ٌ‬

‫وض ِح ِكها‪ .‬و َك��مْ سَ � ّ َرن��ي أنْ‬ ‫و َق��فْ ��زِ ه��ا َ‬

‫قاطَ عْ تُ هُ مُ ْستَغْ رِ باً‪ :‬م��اذا تَقولُ ‪،‬‬

‫تمي‬ ‫وخوذَةٌ (قُ ّ َبعَةٌ مَ عْ ِدنِ َيّةٌ حَْ‬ ‫ال ْسمَ) ُ‬ ‫جْ ِ‬

‫أ ْل� َت� ِ�ق��يَ ُص��دْ َف��ةً بِ � ِ�ط��فْ � ٍ�ل ج��امْ ��بِ � ٍ ّ�ي في‬

‫ص��دي �ق��ي؟!‪ ..‬أ َي��عْ � ِ�ق��لُ أنْ ُتب ِ َّدلَ‬ ‫ي��ا َ‬

‫السل ِْم‪ ،‬والْوِ قايَةِ‬ ‫ْس) هُ ما رَمْ ��زُ ِ ّ‬ ‫ال� � ّ َرأ َ‬

‫�ان أبيهِ ‪،‬‬ ‫سوق ألْبِ رْ ْت‪ ،‬وجَ دْ تُهُ في دُ ّ َك� ِ‬ ‫ِ‬

‫�ات المْ ُ���فْ � � َت���رِ سَ ���ةُ طَ ْبعَها‬ ‫ال � � َي� ��وان� � ُ‬ ‫حْ َ‬

‫ال َطرِ ‪ ،‬وتَعْ لو الْكُ ّ َل ن َْخلَةٌ تُفْ رِ ُز‬ ‫ِمنَ خْ َ‬

‫أسماءِ‬ ‫سَ ألْتُ هُ ‪ :‬مِلاذا أكْ ثَرُ كُ مْ يُ سَ ُّمونَ بِ ْ‬

‫الس ِيّئَ ؟!‬ ‫َّ‬

‫ُخرِ ُجهُ سائالً) ا َلّذي ُتنْتِ جُ‬ ‫ال ّ َزيْتَ (ت ْ‬

‫ْالم َيّةٍ ؟‬ ‫ّات إس ِ‬ ‫شَ ْخ ِص َي ٍ‬

‫�اح� �ك� �اً‪ :‬أجَ � � ��لْ !‪ ..‬في‬ ‫أج��ا َب��ن��ي ض � ِ‬

‫ِمنْهُ أ ْلفَيْ ُط ٍ ّن سَ نَوِ ي ًاّ‪!..‬‬

‫باسماً‪:‬‬ ‫أجابَني ِ‬

‫التّمْ سا َح‬ ‫س ِ‬ ‫ي ِكنُ َك أنْ َتلْمَ َ‬ ‫بِ �لادي‪ ،‬مُْ‬

‫و َب ْينَما ن َْح ُن َكذَلِ َك‪ ،‬إ ْذ بِ َع َبّارَةٍ كَبيرَةٍ‬

‫ين ف��ي مْ ِال �ئ��ةِ ِمنْ‬ ‫إن نِ � ْ�س � َب � َة تِ � ْ�س�ع� َ‬ ‫َّ‬

‫ذيك‪،‬‬ ‫الوارِ حَ‪ ،‬فَال تُؤْ َ‬ ‫والطيو َر جْ َ‬ ‫بِ ي َِد َك‪ُّ ،‬‬

‫الطفْ لَ‬ ‫َعيد‪ ،‬فَشَ كَرْ ُت ِ ّ‬ ‫ت َْظهَرُ لي ِمنْ ب ٍ‬

‫ُس ّ َكانِ نا مُ ْسلِ مونَ ‪ ،‬يَقْ تَدونَ بِ عُ َظماءِ‬

‫مادُ مْ تَ ال تُريدُ بِ ها شَ ر ًاّ!‪..‬ويَعْ ت َِقدُ‬

‫�ط � ِّي � َب��ةِ ‪ ،‬ومُ عامَ لَتِ هِ‬ ‫ع�ل��ى رُفْ � َق��تِ ��هِ ال� ّ َ‬

‫اسمي (المنيْ ) ِمنْ‬ ‫اإلسْالمِ ‪ .‬مَ َثالً‪ ،‬أنا ْ‬

‫أن ما َء‬ ‫ّاس في بِ الدي ّ َ‬ ‫ا ْلكَثيرُ ِمنَ ال َن ِ‬

‫ال��سَ � َن��ةِ ‪ .‬ولمَ ّ َ��ا اقْ � َت� َر َب� ْ�ت ِم��نَ المْ َدينَةِ ‪،‬‬ ‫حْ َ‬

‫سول ا ْلكَري ِـم (األمنيِ ) وأبي‬ ‫ِصفَةِ ال ّ َر ِ‬

‫َوانات‬ ‫الي ِ‬ ‫نَهْ رِ نا مُ بار ٌَك‪ ،‬يُ ه ِ َّد ُئ هَ ِذهِ حْ َ‬

‫�ان‬ ‫�ض إل��ى ُر ّ َب� � ِ‬ ‫ب � ْن��دي� ٍ�ل أ ْب�� َي� َ‬ ‫أشَ � ��رْ ُت مِ ِ‬

‫أي (مُ َح ّ َمدٌ ) وأ ِ ُّمي (فاتو)‬ ‫(مومودو) ْ‬

‫المْ ُفْ تَرِ سَ ةَ‪ ،‬مِبا ت َْش َربُهُ ِمنْهُ ‪ ،‬وما َتأْكُ لُهُ‬

‫ا ْل� َع� ّ َب��ارَةِ ‪ ،‬فَمالَ بِ ها ن َْحوَنا‪ ،‬وأرْساها‬

‫�اط �م �ةَ) وأخ��ي (بوبْكارْ)‬ ‫ب��عْ �ن��ى (ف� ِ‬ ‫مِ َ‬

‫ياصديقي‪،‬‬ ‫�اك‪ .‬ولِ � َت��عْ � َل��مْ ‪َ ،‬‬ ‫أس �م� ٍ‬ ‫ِم��نْ ْ‬

‫(أ ْو َق � َف �ه��ا) بِ � ِ�ض � ّ َف��ةِ ال � ّ َن��هْ ��رِ ‪ .‬وبِ ِخ ّ َفةِ‬

‫أي (أب��و َب��كْ ��رٍ )‪ ..‬ولِ �ل� ِ ّ�دي� ِ�ن اإلسْالمي‬ ‫ْ‬

‫ني يَعْ مَ لونَ أ ْر َب َع َة أ َيّامٍ في‬ ‫َظف َ‬ ‫أن المْ ُو ّ َ‬ ‫بِ ّ َ‬

‫رِ ْجل ِ َّي‪ ،‬هَ رَعْ ُت (مَ شَ ي ُْت بِ ُسرْ عَ ةٍ ) إلى‬

‫َضلُ ا ْلكَبيرُ في إنْقاذِ نا ِمنَ‬ ‫يَرْ ِجعُ ا ْلف ْ‬

‫ميس‪،‬‬ ‫ال ِ‬ ‫األ ُْسبوعِ ‪ِ ،‬منَ االِ ثْ نَينْ ِ إلى خْ َ‬

‫رُكوبِ ها‪ ،‬عائد ًا إلى بِ الدي‪ ،‬وأنا أُمَ ِنّي‬

‫الْعُ بودِ َيّةِ ‪َ ،‬فقَدْ كان َِت ال� ُّ�دوَلُ الْكُ بْرى‬

‫المُ عَةِ ‪،‬‬ ‫لِ � َي � َت��زاوَروا ويُ � � �ؤ َُدّوا ص�لا َة جْ ُ‬

‫ريق ٍ ّي‬ ‫نَفْ سي بِ رِ ْحلَةٍ ثانِ يَةٍ إلى َبل ٍَد إفْ ِ‬

‫س أيْالنْدْ )‬ ‫(جاي ْ‬ ‫مْ ْ‬ ‫تَأتي إلى جَ زيرَةِ‬

‫�س � ْب� ِ�ت واألَحَ � ِ�د‬ ‫و َي � َت � َف � ّ َرغ��وا َي��وْ مَ ��ي ال� ّ َ‬

‫آخَ رَ‪!..‬‬

‫‪9/5/13 1:13:07 PM‬‬

‫‪43‬‬ ‫‪09.indd 43‬‬


‫بدأ الفنان الصغير ناصر السحيب ممارسة هواية الرسم‬ ‫منذ الصغر ممسك ًا بقلم الرصاص فيخط على الورق بعض‬ ‫األشكال والرموز‪ ،‬مترجما ما يشعر به جتاه بعض األحداث‪،‬‬ ‫مقدم ًا صورة للتعبير احلسي ملا يجول في خاطره‪.‬‬ ‫لم تكن لديه املقدرة على رسم لوحة كاملة املعالم حينما‬ ‫كان في التاسعة من عمره‪ ،‬مكتفي ًا ببعض األجسام والكائنات‬ ‫احلية‪ ،‬لكن تشجيع من حوله له دفعه إل��ى ممارسة الرسم‬ ‫بشكل أكبر‪.‬‬ ‫يتذكر ناصر السحيب بداياته في ممارسة ال��رس��م‪« :‬كنت‬ ‫أرس��م أي ش��يء يلفت انتباهي شجرة‪ ،‬قطة‪ ،‬مركبة‪ ،‬مدرسة‪،‬‬ ‫بيت‪ ،‬طبع ًا هي مجرد محاوالت ال ترتقي إلى املسميات الكبيرة‬ ‫كاللوحة أو عمل فني بل محاوالت لنقل ص��ورة استقرت في‬ ‫شريط الذاكرة»‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��دور أسرته في دع��م موهبته‪ ،‬يقول‪« :‬لقيت‬ ‫تشجيع ًا كبير ًا من عائلتي بالرغم أنهم ليسوا فنانني وليست‬ ‫لديهم ميول فنية لكن شعرت بسعادتهم حينما اكتشفوا‬ ‫شغفي بالرسم‪ ،‬موفرين ل��ي احتياجاتي م��ن األدوات‬ ‫الفنية باأللوان والكراريس‪ ،‬وبعض األمور األخرى التي‬ ‫أطلبها‪ ،‬وحينما كبرت قليال‪ ،‬فضلت أسرتي انخراطي‬ ‫في دورة تدريبية للرسم أشرف عليها الفنانان يعقوب‬ ‫اجليران ونواف احلملي»‪.‬‬ ‫< هل حتتفظ بتجاربك األولى في الرسم؟‬ ‫ ن�ع��م‪ ،‬وأح ��رص ع�ل��ى مشاهدتها ب�ين فترة‬‫وأخ ��رى ألتلمس ال�ت�ط��ور‪ ،‬لكن ليس لدي‬ ‫رغبة في نشرها أو إطالع اآلخرين عليها‪،‬‬

‫ينافس الكبار في التشكيل‬ ‫معتمدًا على موهبته‬

‫ناصر السحيب‪:‬‬ ‫أرسم حينما ينام‬ ‫أفراد أسرتي!‬ ‫‪44‬‬ ‫‪9/5/13 1:13:11 PM‬‬

‫قابله‪ :‬الفي الشمري‬

‫ألن بعض األع �م��ال مفعمة بالعفوية‬ ‫والبساطة‪.‬‬ ‫< متى تفضل الرسم؟‬ ‫ أنا بطبعي أحب الهدوء‪ ،‬لذلك أرسم‬‫أثناء الليل حينما ينام أف��راد أسرتي‪،‬‬ ‫ورمبا عدم توافر مكان مخصص للرسم‬ ‫في البيت هو السبب في الرسم لي ًال بحث ًا‬ ‫عن الهدوء املفقود‪ ،‬وقد تفهَّ م أفراد أسرتي هذا الوضع‬ ‫ووعدوني بتوفير مرسم أمارس فيه هوايتي في البيت‬ ‫قريبا‪.‬‬

‫‪09.indd 44‬‬


‫< ما املعارض التي شاركت فيها؟‬ ‫ شاركت في عدة معارض مع فنانني محترفني‪ ،‬ومنها معارض‬‫مجموعة سامي محمد ومعرض القرين الشامل ‪.2013‬‬ ‫< هل تشعر بأن أعمالك يستوعبها جمهور الفن؟‬ ‫ نعم‪ ،‬بعض املتلقني يفهمون جيد ًا م�ف��ردات اللوحة‪ ،‬لكن‬‫ثمة أفراد ًا يحرصون على مناقشتي بتصوراتهم عن مضمون‬ ‫اللوحة‪ ،‬يرغبون في التأكد من أن انطباعاتهم عن األعمال‬ ‫المست رؤي�ت��ي الشخصية‪ ،‬وه��ذا احل ��وار يضاعف م��ن حبي‬ ‫للتواصل معهم‪.‬‬ ‫< من أين تنهل أفكار أعمالك؟‬ ‫ موضوعات أعمالي منوعة فهي مزيج من أحداث اجتماعية‬‫وحياتية أعبر عن إحساسي جتاه هذه املواقف فأرصدها عبر‬ ‫اللون والريشة‪ ،‬أحاول تقدمي بعض االقتراحات ضمن اللوحة‬ ‫بحث ًا عن تفاعل اجلمهور مع مضمون العمل‪.‬‬ ‫< هل لك عالقات بالفنانني؟‬ ‫ ل��دي مجموعة ص��داق��ات م��ع ال�ف�ن��ان�ين امل�ب�ت��دئ�ين الذين‬‫يشجعونني دائ�م� ًا على مواصلة امل�ش��وار‪ ،‬كما أن ثمة عالقة‬ ‫أخرى جتمعني ببعض الفنانني احملترفني‪ ،‬إذ أعتبر هذه الفئة‬ ‫مبنزلة إخواني الكبار الذين أستمع إلى نصائحهم وإرشاداتهم‪،‬‬ ‫وتغمرني الغبطة لشعورهم جتاهي وحرصهم على تطوير‬ ‫أدواتي‪.‬‬ ‫< ما الذي همست لك به األديبة ليلى العثمان أثناء مشاركتك‬ ‫في إحدى الفعاليات الفنية؟‬ ‫ أبدت إعجابها مبوهبتي ودفعتني إلى مواصلة مشواري‪ ،‬كما‬‫أرشدتني إلى ضرورة التدريب في جتسيد املجسمات واألشكال‬ ‫بطرق منوعة للتعرف على مدارس تشكيلية مختلفة‪ ،‬تشجيعها‬ ‫لي يدفعني إلى تقدمي أعمال متميزة خالل الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫< إشادة تعتز بها؟‬ ‫ كلمة الفنان نواف احلملي أثناء مشاركتي في معرض القرين‬‫الشامل‪ ،‬إذ أخبرني أن موهبتي تظهر من خالل أعمالي وحينما‬ ‫أكبر قلي ًال سأكون من األسماء البارزة في التشكيل‪ ،‬كما قال لي‬ ‫ممازحا‪« :‬حينما تكبر ستنافسنا»!‬ ‫< م َثلُك األعلى في الفن؟‬ ‫ عامليا الفنان سلفادور دال��ي ومحلي ًا عمالق الفن سامي‬‫محمد ونواف احلملي ويعقوب اجليران‪.‬‬

‫‪9/5/13 1:13:18 PM‬‬

‫‪45‬‬ ‫‪09.indd 45‬‬


‫شخصيات ورحالت‬

‫مغامرة‬ ‫مع الرجل العنكبوت‬ ‫في لندن‬ ‫إعداد‪ :‬أحمد محمد حسن‬

‫‪46‬‬ ‫‪9/5/13 1:13:24 PM‬‬

‫‪09.indd 46‬‬


‫السماء‪ ،‬قبل أن تهبط طائرتنا في مطار هيثرو مبدينة لندن‪،‬‬ ‫ونحن في ّ َ‬ ‫عاصمة اململكة املتحدة‪ ،‬قال لي أبي إن هذه املدينة سيصبح عمرها ‪2000‬‬ ‫سنة بعد ثالثني عامً ا‪ .‬إنها مدينة قدمية بناها الغزاة الرومان حني دخلت‬ ‫جيوشهم‪ ،‬واختاروا مكانها على نهر التايـمز‪ ،‬بالقرب مـن جـسـر لنــدن‬ ‫احلـالي‪.‬‬ ‫سألت أبي عن سر اختيار هذا املوقع‪ ،‬فقال لي‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫«اسمع يا (كرمي)‪ ،‬لقد اختاروا بناء لندن في مكانها احلالي ألن ضفاف‬ ‫النهر األخرى في الشرق كانت متتلئ باملستـنقعات!»‪ .‬املدينة عمرُ ها ألفا‬ ‫سنة‪ ،‬ولكنني رأيت في متحف التاريخ الوطني (‪National History‬‬ ‫‪ )Museum‬ه��ي��اك��ل حل��ي��وان��ات ق��دمي��ة ج���دا م��ث��ل ال��ه��ي��اك��ل العظمية‬ ‫اجلمال والثعالب احملنطة رأي��ت التمساح‬ ‫للديناصورات‪ .‬ومثلما رأي��ت ِ‬ ‫والزرافة وطائر البطريق في حديقة احليوان‪.‬‬ ‫املفاجأة احلقيقية كانت في لقائي مع صديقي املغامر سبايدرمان‪ ،‬أو‬ ‫الرجل العنكبوت (‪ )Spiderman‬وكنت أشاهد مسلسالته وأفالمه في‬ ‫البيت والسينما‪ ،‬ولكنني وج��دت نفسي أمامه في متحف الشمع الذي‬ ‫يسمى متحف م��دام توسو (‪ )Madame Tussuads‬وه��و متحف به‬ ‫متاثيل لكل املشاهير وتبدو هذه التماثيل حقيقية ألنها مصنوعة بإتقان‬ ‫ش��دي��د‪ .‬التقطت ص���ورًا أخ���رى م��ع ال��غ��ول ‪ Shrek‬وال��ع��م�لاق األخضر‪،‬‬ ‫ولكنني تخيلت أن سبايدر مان سيحملني إلى األماكن التي أحبها في‬ ‫مدينة لندن‪.‬‬ ‫رمبا سيأخذني إلى شوارع لندن وأرتدي قبعة الشرطي اإلجنليزي‪ ،‬أو‬ ‫يطير بي إلى جانب األسد في ميدان الطرف األغر‪ ،‬أو يضعني أمام ساعة‬ ‫بيج بن الشهيرة‪.‬‬ ‫لقد أخذني صديقي سبايدرمان إلى حديقة هايد بارك مع أخي عمرو‪،‬‬ ‫هو صغير جدا لذلك لم يستطع أن يركب معنا في الرحلة النهرية‪ .‬لكننا‬ ‫ذهبنا معً ا إلى أسواق شارع اكسفورد وشارع بريك في سوهو‪ ،‬وسوق التحف‬ ‫بشارع بورتوبلو‪ ،‬بالقرب من حدائق كنسينجتون‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى معاملها التاريخية وأسواقها التجارية ومتاحفها اجلميلة‪،‬‬ ‫تشتهر لندن بنواديها الرياضية لكرة القدم‪ ،‬وتوجد عدة أندية محترفة‪،‬‬ ‫تلعب في دوري ك��رة القدم‪ ،‬ال��ذي يستمر من شهر أغسطس حتى شهر‬ ‫أبريل‪ ،‬وتقام أهم املباريات على ملعب وميبلي الذي يتسع لنحو ‪80.000‬‬ ‫مشاهد‪.‬‬ ‫يستمتع سكان لندن برياضات أخرى مثل (التنس) أو كرة املضرب‪ ،‬وقد‬ ‫ذهبنا إلى وميبلدون بارك‪ ،‬وتابعنا في حديقته أشهر مباريات التنس في‬ ‫العالم‪.‬‬

‫‪9/5/13 1:13:29 PM‬‬

‫‪47‬‬ ‫‪09.indd 47‬‬


‫أبلة فضيلة‪..‬‬ ‫غنوة وحدوتة‬ ‫ترويها لكم‪ :‬حسنات احلكيم‬ ‫رسم‪ :‬عمرو أمني‬

‫‪48‬‬ ‫‪9/5/13 1:13:34 PM‬‬

‫ي��ا والد‪ ...‬ي��ا والد‪ ...‬تعالوا‪...‬‬ ‫تعالوا‪ ...‬علشان نسمع أبلة فضيلة‪..‬‬ ‫راح حتكيلنا حكاية جميلة‪ ...‬أبلة‪..‬‬ ‫أبلة فضيلة‪.‬‬ ‫ق��ال��وا‪ :‬إن ص��وت��ي ه ��ادئ ورقيق‪،‬‬ ‫ي �غ��رس ال� �ب ��راءة واحل� ��ب ف��ي قلوب‬ ‫األط � � �ف� � ��ال‪ ،‬ل� �ق ��د ارت � �ب� ��ط ه� ��ؤالء‬ ‫األط�ف��ال بصوتي‪ ،‬وأصبحت هناك‬ ‫ع�لاق��ة خ��اص��ة ج��د ًا ج ��داً‪ ،‬تربطهم‬ ‫بي وتربطني بهم على مر السنني‬ ‫من خالل صوتي املتميز‪ ،‬وحواديتي‬ ‫التي أخاطب بها قلب وعقل الطفل‪،‬‬

‫ل �ن �ع �ي��ش م� �ع� � ًا ف���ي ع ��ال ��م اخليال‬ ‫اجل��م��ي��ل‪ ،‬ب �ب �س��اط��ة وح� ��ب قدمت‬ ‫برنامجي اإلذاع��ي «غنوة وحدوتة»‬ ‫ألكثر من ‪ 50‬عاماً‪ ..‬تعالوا معي يا‬ ‫أصدقائي أروي لكم حدوتة عمري‬ ‫الذي عشته معكم ومن أجلكم‪.‬‬ ‫اسمي فضيلة توفيق‪ ،‬من مواليد‬ ‫ح ��ي ال �ع �ب��اس �ي��ة‪ ،‬ك �ن��ت وأن� ��ا طفلة‬ ‫صغيرة أع�ش��ق احل��وادي��ت‪ ،‬وأجمع‬ ‫ص��دي �ق��ات��ي وأص ��دق ��ائ ��ي األطفال‬ ‫م��ن ج�ي��ران��ي‪ ،‬وجن�ل��س على ساللم‬ ‫ال�ع�م��ارة‪ ،‬وأح�ك��ي لهم ح��وادي��ت من‬

‫‪09.indd 48‬‬


‫نسج خيالي‪ ،‬وبعد أن أنهيت دراستي‬ ‫الثانوية كان حلم حياتي أن التحق‬ ‫بكلية اآلداب قسم علم نفس‪ ،‬لوال‬ ‫تدخل والدي وإصراره على التحاقي‬ ���بكلية احلقوق‪ ،‬لكني فشلت في مهنة‬ ‫احمل��ام��اة ألن��ي كنت أق��وم بالتدخل‬ ‫للصلح بني اخلصوم‪ ،‬وكنت أتساءل‪:‬‬ ‫ك �ي��ف أع �م��ل ف��ي م�ه�ن��ة ال أحبها؟‬ ‫فمن املستحيل أن ينجح ويتميز‬ ‫اإلنسان وه��و يعمل شيئ ًا ال يحبه‪،‬‬ ‫لهذا قررت أن أترك العمل في مجال‬ ‫احملاماة بعد شهر واحد من عملي‪،‬‬ ‫وذهبت الى اإلذاعة‪ ،‬وأثناء اختباري‬ ‫متنيت أن أعمل ف��ي تقدمي برامج‬ ‫األط��ف��ال‪ ،‬ك��ان ب��اب��ا ش ��ارو (محمد‬ ‫م �ح �م��ود ش �ع �ب��ان) ه��و ف �ق��ط الذي‬ ‫ي�ق��دم ب��رام��ج األط �ف��ال ف��ي اإلذاعة‬ ‫املصرية‪ ،‬وفي يوم من األي��ام قابلت‬ ‫«بابا شارو» وطلبت منه أن أجلس في‬ ‫االستديو مع األطفال ألستمع إلى‬ ‫احلدوتة التي يرويها فوافق‪ ،‬وفي كل‬ ‫مرة كنت أمتنى أن يأتي اليوم الذي‬ ‫أصبح فيه مذيعة لألطفال‪ ،‬وبعد‬ ‫ش�ه��ور قليلة مت ترشيح ب��اب��ا شارو‬ ‫للعمل في التلفزيون لتأتي الفرصة‬ ‫وي�ت�ح�ق��ق ح�ل�م��ي‪ ،‬وأص �ب �ح��ت اقدم‬ ‫ب��رام��ج األط �ف��ال ف��ي اإلذاع� ��ة‪ ،‬ومع‬ ‫ت�ق��دمي��ي ألول ��ى ح�ل�ق��ات برنامجي‬ ‫«غنوة وحدوتة» حقق جناح ًا كبيراً‪،‬‬ ‫وأصبح الكبار يتسابقون مع الصغار‬ ‫ليستمعوا إلى حدوتتي‪ ،‬لقد ارتبط‬ ‫األط��ف��ال ب �ص��وت��ي‪ ،‬وارت �ب �ط��ت بهم‬ ‫ج��دا‪ ،‬ورفضت أن يناديني األطفال‬ ‫مب��ام��ا فضيلة‪ ،‬ألن لكل طفل أم ًا‬ ‫واح��دة فقط واخترت أن أكون «أبلة‬

‫‪9/5/13 1:13:38 PM‬‬

‫فضيلة»‪ ،‬ألن كلمة أبلة كلمة تركية‬ ‫تعني األخت الكبرى‪.‬‬ ‫ورغم جناح البرنامج فإنني قررت‬ ‫أن أدرس فن التعامل مع الطفل‪ ،‬ألن‬ ‫الدراسة مع املوهبة جتعل اإلنسان‬ ‫يتميز في عمله‪ ،‬لهذا سافرت إلى‬ ‫روسيا ع��ام ‪ 1960‬في بعثة دراسية‪،‬‬ ‫واستفدت منها جد ًا وتعلمت هناك‬ ‫كيف يتم تقسيم ب��رام��ج األطفال‬ ‫إل��ى م��راح��ل عمرية مختلفة‪ ،‬وأن‬ ‫لكل مرحلة ما يناسبها‪ ،‬وعدت إلى‬ ‫مصر وب��دأت على الفور في تطوير‬ ‫ب��رن��ام �ج��ي ل �ك��ي أس �ع��د م��ن خالله‬ ‫أطفال مصر‪ ،‬وأصبحت كل يوم أقدم‬ ‫ح��دوت��ة مختلفة تتناسب م��ع روح‬ ‫العصر‪ ،‬ثم قدمت إلى جانب برنامج‬ ‫«غ �ن��وة وح��دوت��ة» ال�ي��وم��ي برنامج ًا‬ ‫أسبوعي ًا وهو «حديث األطفال»‪ ،‬ومن‬

‫خالله كنت أقدم مناذج للشخصيات‬ ‫امل�ه�م��ة ف��ي ك��ل امل��ج��االت ف��ي حوار‬ ‫مفتوح مع األط�ف��ال لنحثهم على‬ ‫اإلب� ��داع‪ ،‬وخ�ل�ال م �ش��واري اإلذاع ��ي‬ ‫حصلت على العديد م��ن املناصب‬ ‫مثل املدير العام لبرامج األطفال‬ ‫ورئيس شبكة البرنامج العام ووكيل‬ ‫وزارة اإلعالم‪ ،‬ولكن كل هذه املناصب‬ ‫لم تشغلني يوم ًا عن تقدمي برامج‬ ‫األطفال‪ ،‬وحبي لألطفال واحترامي‬ ‫لعقولهم هو الذي جعلني أتواصل‬ ‫م�ع�ه��م ح�ت��ى اآلن‪ ،‬ورغ ��م حصولي‬ ‫خالل مشواري مع برامج األطفال‬ ‫ع�ل��ى أك �ث��ر م��ن ‪ 40‬ج��ائ��زة وتكرمي‪،‬‬ ‫ف��إن �ن��ي أع �ت �ب��ر أن أه���م ت �ك��رمي في‬ ‫ح�ي��ات��ي ه��و حبكم ل��ي‪ ،‬وارتباطكم‬ ‫بصوتي طوال هذه السنوات‪.‬‬ ‫وتوتة‪ ..‬توتة‪ ..‬خلصت احلدوتة‪.‬‬

‫‪49‬‬ ‫‪09.indd 49‬‬


‫سيناريو‪ :‬د‪ .‬محمد املنسي قنديل‬ ‫رسوم‪ :‬فاروق اجلندي‬

‫شخصيات خالدة‬

‫السلطان الفاتح‬

‫في ميدان ترافلجر في وسط لندن يوجد متثال للجنرال شارلز نابير تكرميا لشجاعته العسكرية ومهارته في اإلقناع‬

‫جهز اخليول‪ ..‬سنقوم بدورية في القرى الهندية وسط األدغال‬ ‫أمرك يا جنرال‬

‫ما هذه الرائحة؟‬ ‫تبدو كرائحة حريق‬

‫من هذه املرأة؟ وملاذا هي مقيدة هكذا؟‬

‫يبدو أن أهل القرية يقيمون احتفاال‬

‫ال أفهم‪ ..‬يجب أن نسأل أحدا‬

‫ما أكثر احتفاالتهم‪ ..‬لننزل ونرى‬

‫ملاذا تقيدون هذه املرأة هكذا؟ وما هذه النار ؟‬

‫‪50‬‬ ‫‪9/5/13 1:13:44 PM‬‬

‫هذه املرأة أرملة‪ ،‬مات زوجها‬ ‫باألمس‪ ..‬ونحن نستعد إلحراقها‬

‫ماذا؟!‬

‫إنها مناسبة مهمة عندنا ياصاحب‬

‫‪09.indd 50‬‬


‫هل ستحرقون امرأة حية؟‬

‫هذه جرمية‪..‬‬

‫من قال ذلك‪ ،‬إنها تقاليدنا ويجب أن نحرص عليها‬

‫حتى تلحق بزوجها في العالم اآلخر يا صاحب‬ ‫رائع‪ ..‬نحن أيضا لنا في اجنلترا تقاليد‬ ‫نحرص عليها ونقوم بتنفيذها‬

‫حقا‪ ..‬ما هي؟‬

‫أمرك يا جنرال‪..‬‬

‫نحن نقوم بشنق كل من يقوم‬ ‫بحرق أرملة‬

‫ماذا؟‬

‫يا صاحب‪ ..‬أنت لست جادا؟‬

‫جهز حبل املشنقة‬

‫بل أنا غاية في اجلدية‬

‫فكوا قيود هذه املرأة فوراً‪،‬‬ ‫لن نحرق األرامل بعد اليوم‬ ‫هذا أفضل للجميع‬

‫‪51‬‬ ‫متت‬ ‫‪9/5/13 1:13:48 PM‬‬

‫‪09.indd 51‬‬


‫أصدقاء من ورق‬

‫كتاب (شرح القانون)‬ ‫تأليف العالم العربى ابن النفيس‬ ‫قرأته لكم‪ :‬سماح أبوبكر عزت‬ ‫رسم‪ :‬فاروق اجلندي‬

‫متنح جائزة نوبل سنوي ًا في الطب‬ ‫للعلماء الباحثني وليس لألطباء‬ ‫امل��ع��اجل�ين‪ ،‬أو اجل��راح�ين املاهرين‪،‬‬ ‫ألن الباحث هو ال��ذي يضيء النور‬ ‫للطبيب واجلراح‪.‬‬ ‫ول���و مُ ��ن��ح��ت ج��ائ��زة ن��وب��ل لعالم‬ ‫عربى قدمي‪ ،‬فإن العالم العربي ابن‬ ‫النفيس الذي عاش قى القرن الثالث‬ ‫عشر امل��ي�لادي‪ ،‬هو اجلدير بها من‬ ‫دون نقاش ألنه كان باحث ًا باألساس‬ ‫قبل ان يكون طبيب ًا معاجلاً‪.‬‬ ‫وهناك حكاية شهيرة عن العالم‬ ‫ابن النفيس تدل على علمه ودقته‪،‬‬ ‫ذات يوم كان يجلس أمام دكان عطار‬ ‫وسأله مريض عن عالج ورم في يده‪،‬‬ ‫فحصه اب��ن النفيس وق���ال «أعرف‬ ‫صفة الورم وأسبابه‪ ،‬لكنى ال أعرف‬ ‫له عالج ًا فابحث عنه عند غيري»‬ ‫وع��ن��دم��ا غ��ض��ب ال��ع��ط��ار ألن����ه لم‬ ‫يصف للمريض دواء من األعشاب‪..‬‬

‫‪52‬‬ ‫‪9/5/13 1:13:52 PM‬‬

‫‪09.indd 52‬‬


‫قال ابن النفيس «لقد شغلت نفسي‬ ‫بعلم الطب في ذات��ه ويكفيني بني‬ ‫زم�لائ��ي دق ��ة التشخيص وعليهم‬ ‫حسن العالج»‪ .‬العالم احلقيقي هو‬ ‫الذي يصنع ثورة بحيث يكون العلم‬ ‫بعده مختلف ًا عن العلم قبله‪.‬‬ ‫وصديق اليوم كتاب «شرح تشريح‬ ‫القانون» للعالم العربي عالء الدين‬ ‫علي بن احل��زم اب��ن النفيس‪ ،‬الذي‬ ‫شرح فيه كتاب القانون البن سينا‪،‬‬ ‫أح��دث بالفعل ث��ورة في فهم الدورة‬ ‫الدموية ومسار الدم‪ ،‬بل وعلم الطب‬ ‫بأكمله‪.‬‬ ‫قبل اب��ن النفيس‪ ،‬ك��ان القدماء‬ ‫من الطبيب اليوناني أبقراط حتى‬ ‫ما قبل عصر ابن النفيس‪ ،‬مقتنعني‬ ‫ب��أن الكبد هو األص��ل في ال��دم وهو‬ ‫م �خ��زن ال ��دم امل�س�ئ��ول ع��ن حركته‪،‬‬ ‫ي �ص��ل ال��ي��ه ال �ط �ع��ام م ��ن األمعاء‬ ‫فيتحول إلى دم مشحون بالروح‪ ،‬ثم‬

‫ينتقل من الكبد عبر الوريد األجوف‬ ‫إلى البطني األمي��ن ومنه إلى بقية‬ ‫أج ��زاء اجل�س��م ع��ن ط��ري��ق األوردة‪،‬‬ ‫وكانوا يعتبرون القلب مجرد محطة‬ ‫بارزة من الوريد األجوف ال أثر لها‬ ‫في حركة الدم‪ ،‬فيدخل الدم للقلب‬ ‫للتخلص من الشوائب ويعود نقي ًا‬ ‫إلى األعضاء‪ ،‬أما الشرايني فكانوا‬ ‫يعتقدون أنها مليئة بالهواء‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ص��دي��ق ال��ي��وم ك �ت��اب «شرح‬ ‫تشريح القانون» وضع النقاط على‬ ‫احلروف وأنار الطريق للعلماء الذين‬ ‫وقعوا في حيرة وق��ال إن ال��دم يدور‬ ‫ومير من التجويف األمين إلى الرئة‬ ‫ويختلط بالهواء فيها‪ ،‬ثم يعود من‬ ‫الرئة إلى التجويف األيسر للقلب‬ ‫وفيه ي��وزع على سائر اجلسم وهو‬ ‫ما عرف بعد ذلك بالدورة الدموية‬ ‫الصغرى التي يرجع الفضل للعالم‬ ‫العربي السوري األصل‪ ،‬ابن النفيس‬

‫في اكتشافها في العام الثالث عشر‬ ‫امليالدي ليسبق العالم اإلجنليزي‬ ‫«ول �ي��م ه��ارف��ي» ب��أرب�ع��ة ق ��رون‪ ،‬ففي‬ ‫منتصف القرن السادس عشر‪ ،‬نشر‬ ‫الطبيب اإليطالي «الباجو» ترجمة‬ ‫باللغة الالتينية لصديق اليوم كتاب‬ ‫«شرح تشريح القانون» ثم جاء «وليم‬ ‫ه ��ارف ��ي» ل�ي�ص��ف ال � ��دورة الدموية‬ ‫الصغرى والكبرى‪.‬‬ ‫صديق اليوم كتاب «ش��رح تشريح‬ ‫القانون» أبدعه عالم عربي‪ ،‬سوري‬ ‫األص ��ل‪ ،‬درس ال�ط��ب رغ�ب��ة منه في‬ ‫معرفة أس��رار ق��درة الله في اجلسم‬ ‫ال�ب�ش��ري‪ ،‬ودرس أي�ض� ًا العديد من‬ ‫اللغات ليطلع على كتب من سبقه‬ ‫م��ن العلماء‪ ،‬إن��ه العالم العبقري‬ ‫اب��ن النفيس ال ��ذي جعل م��ن علم‬ ‫ال�ت�ش��ري��ح‪ ،‬ع�ل�م� ًا م�س�ت�ق�لاً‪ ،‬وكشف‬ ‫أسرار القلب‪ ،‬ليتحدث للعالم بلغة‬ ‫يفهمها اجلميع وهى لغة العلم‪.‬‬

‫‪53‬‬ ‫‪9/5/13 1:13:56 PM‬‬

‫‪09.indd 53‬‬


‫يوم البريد العالمي‬ ‫إعداد‪ :‬سها سعيد‬ ‫< يحتفل العالم بيوم البريد العاملي في التاسع من أكتوبر (تشرين األول) فما قصة‬ ‫هذا اليوم؟‬ ‫< تأسس في هذا اليوم وهو ‪ 9‬أكتوبر عام ‪ ،1874‬احتاد البريد العاملي‪ ،‬حيث قام ممثلو‬ ‫‪ 22‬دولة بالتوقيع على معاهدة برن (سويسرا)‪ ،‬ما أدى إلى توحيد اخلدمات واألنظمة‬ ‫البريدية في ساحة بريدية واحدة يتم في إطارها تبادل الرسائل والطرود البريدية‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫< يعد احتاد البريد العاملي هيئة غير سياسية‪ ،‬حيث ال يتدخل في الشئون الداخلية‬ ‫لدوائر البريد الوطنية ولكنه ملتزم بتوفير خدمات بريدية ميسرة وقليلة التكاليف‬ ‫وموثوق بها لكل مواطن في العالم‪.‬‬ ‫< من مهام احتاد البريد العاملي أيض ًا تشجيع التدفق احلر للبريد الدولي وحتسني‬ ‫نوعية اخلدمة البريدية املقدمة للعمالء وتوفير مساعدة تقنية للدول األعضاء عند‬ ‫احلاجة‪.‬‬ ‫< يوجد املقر الرئيسي الحتاد البريد العاملي في مدينة برن بسويسرا‪ ،‬وتعد لغة االحتاد‬ ‫الرسمية هي الفرنسية‪ ،‬وهناك لغات عمل معتمدة وه��ي‪ :‬اإلجنليزية‪ ،‬اإلسبانية‪،‬‬ ‫األملانية‪ ،‬العربية‪ ،‬الروسية‪ ..‬وغيرها‪.‬‬ ‫< قام احتاد البريد العاملي بوضع لوائح وقوانني ونظم للتحكم وتنظيم سير العمليات‬ ‫البريدية في جميع مراحلها وكيفية التعامل مع اجلمهور وكذلك بني اإلدارات‬

‫‪54‬‬ ‫‪9/5/13 1:14:02 PM‬‬

‫البريدية بعضها البعض وكذلك اإلدارات ومكاتبها‪.‬‬

‫‪09.indd 54‬‬


‫علوم‬ ‫واكتشافات‬

‫‪9/5/13 1:14:07 PM‬‬

‫‪09.indd 55‬‬


‫ل�ك��ل ح �ي��وان ط��ري�ق�ت��ه اخل��اص��ة في‬ ‫النوم‪ ..‬وتكاد معظم احليوانات تشترك‬ ‫في صفة واحدة وهي النوم احلذر‪ ..‬فإن‬ ‫أقل حركة جتعل احليوان يهب من نومه‬ ‫متحفزاًَ‪ ..‬أو متجنب ًا خلطر يلحق به‪.‬‬

‫سلطان النوم‬ ‫عند الحيوانات‬ ‫إعداد‪ :‬إبراهيم مرزوق‬

‫ الفيل‪ :‬ن��وم الفيل أكثر دهشة من‬ ‫غيره م��ن احل�ي��وان��ات فهو ��نام واقف ًا‬ ‫ع�ل��ى ق��وائ�م��ه ال�ض�خ�م��ة‪ ..‬وي �ظ��ل يهز‬ ‫رأسه ميين ًا وشماالً‪ ..‬ويكون نوم الفيل‬ ‫ف��ي ال �ن �ص��ف األخ��ي��ر م��ن ال �ل �ي��ل ملدة‬ ‫ت�ت��راوح من أرب��ع إل��ى خمس ساعات‪..‬‬ ‫والفيل يصدر شخير ًا عالي ًا عند نومه‬ ‫ولكنه يستيقظ بسرعة عند إحساسه‬ ‫بأي حركة بجواره‪.‬‬ ‫ السمكة‪ :‬تنام مفتوحة العينني على‬ ‫اتساعهما‪ ..‬والسبب أن السمكة ال متلك‬ ‫أجفان ًا لهذا ال تستطيع إغالقها‪.‬‬

‫‪56‬‬ ‫‪9/5/13 1:14:11 PM‬‬

‫ الكلب‪ :‬يضع رأس��ه على األرض في‬ ‫الصيف‪ ..‬ويضع رأسه على قدميه في‬

‫الشتاء عند اشتداد البرد‪.‬‬ ‫ ال �ق �ط��ة‪ :‬ت�ن��ام ب�ع��د أن ت�ل��ف ذيلها‬ ‫حول جسمها‪ ..‬وكذلك النمور واألسود‬ ‫وال� �ف� �ه ��ود ت��ن��ام ك��ال �ق �ط��ط ف ��ى وضع‬ ‫دائري‪ ..‬واملعروف أنها ال تنام إذا كانت‬ ‫جائعة‪.‬‬ ‫ ال �غ��زال‪ :‬تنام قلقة وتفزع ألبسط‬ ‫حركة فتقوم بسرعة فائقة‪ ..‬ولكنها‬ ‫في العادة ترقد بشكل عادي لتستريح‬ ‫أث �ن��اء ف �ت��رة اج �ت��رار ال �ط �ع��ام لفترات‬ ‫قليلة‪ ..‬دون نوم عميق‪.‬‬ ‫ البجع‪ :‬ينام واقف ًا على رجل واحدة‬ ‫بينما يخفي الثانية حتت بطنه‪.‬‬ ‫ينام القرد والشمبانزي مثل اإلنسان‬ ‫تقريب ًا على جانبه وي��ده حتت رأسه‪..‬‬ ‫ويحدث شخير ًا عالي ًا أثناء نومه الذي‬ ‫غالب ًا ما يكون طوال الليل‪.‬‬ ‫ ف� ��رس ال �ن �ه��ر‪ :‬ي��ن��ام ع �ل��ى فترات‬ ‫متقطعة‪ ..‬ولساعات قليلة وفي هدوء‬

‫‪09.indd 56‬‬


‫ت� ��ام‪ ..‬وه ��و إم ��ا ي �ك��ون ن��ائ �م � ًا ف��ي املاء‬ ‫ورأس���ه م��رف��وع��ة خ��ارج��ه‪ ..‬وباألخص‬ ‫األن��ف حتى يستطيع أن يتنفس في‬ ‫استرخاء‪ ..‬وإما أن ينام فوق الشاطئ‬ ‫على ص��دره ف��ي اجت��اه األرض‪ ..‬ويداه‬ ‫األم��ام�ي�ت��ان إل��ى األم���ام واخللفيتان‬ ‫يضمهما حتته‪.‬‬ ‫ سبع البحر‪ :‬ال ينام أبد ًا في املاء‪..‬‬ ‫بل ينام على الشاطئ في أي وقت وعلى‬ ‫جانبه أو على ظهره‪.‬‬ ‫ال�ك�ن�ج��ارو ي�ن��ام على جانبه وأرجله‬ ‫اخل�ل�ف�ي��ة مم � ��دودة خ��اص��ة ف��ي حالة‬ ‫األنثى التي حتمل ول�ي��د ًا في الكيس‬ ‫اخلاص بها‪.‬‬ ‫ احل� �م ��ار ال��وح��ش��ي‪ :‬ي �ن��ام كبقية‬ ‫الفصيلة اخليلية واق �ف �اً‪ ..‬وب�ين حني‬ ‫وآخ��ر يتمدد على األرض ث��م ينقلب‬ ‫على ظهره ليقف في ه��دوء‪ ..‬وليست‬ ‫له مواعيد محددة للنوم‪.‬‬

‫‪9/5/13 1:14:18 PM‬‬

‫ ال�ث�ع��اب�ين‪ :‬ت�ن��ام مم ��ددة أو متكورة‬ ‫على األرض وفي استرخاء تام يوم ًا أو‬ ‫يومني‪ ..‬وال تستيقظ إال عند شعورها‬ ‫ب� ��اجل� ��وع‪ ..‬ح �ي��ث ت �ت �ح��رك لتفترس‬ ‫فريستها وتخلد للنوم مرة أخرى‪.‬‬ ‫ اخلفافيش‪ :‬تنام بالنهار وتستيقظ‬ ‫ليالً‪ ،‬حيث تكون في حركة دائمة‪ ..‬أما‬ ‫عند النوم فإنها تنام معلقة من أرجلها‬ ‫ورأسها إلى أسفل‪.‬‬ ‫ ال �ت �م��اس �ي��ح‪ :‬ت �ن��ام ع �ل��ى الشاطئ‬ ‫لساعات ط��وي�ل��ة‪ ..‬وأح�ي��ان� ًا ت�ن��ام على‬ ‫س�ط��ح امل ��اء م��ن دون أي ح��رك��ة حتى‬ ‫ي�ظ��ن أن �ه��ا ن��ائ�م��ة ولكنها س��رع��ان ما‬ ‫تنقض على فريستها بسرعة خاطفة‬ ‫الفتراسها‪.‬‬ ‫ ال��ذئ��ب‪ :‬ينام بعني مغمضة بينما‬ ‫األخ� ��رى م�ف�ت��وح��ة م��ن ب ��اب احل� ��ذر‪..‬‬ ‫لذلك قال العرب في أمثالهم «أحرص‬ ‫من ذئب»‪.‬‬

‫‪57‬‬ ‫‪09.indd 57‬‬


‫؟!‬

‫ماذا تفعل‬

‫لتسيطر‬ ‫على غضبك‬ ‫من المشاعر اإلنسانية المختلفة‬ ‫التي قد نشعر بها من وقت آلخر‬ ‫هو الشعور بالغضب‪ ،‬وهو شعور‬ ‫قوي من االنزعاج والحزن والعداء‬

‫نتيجة التعرض لمواقف مختلفة‪.‬‬ ‫فما هي أسبابه؟ وكيف يمكننا‬ ‫السيطرة عليه؟‬

‫‪58‬‬ ‫‪9/5/13 1:14:25 PM‬‬

‫إعداد‪ :‬خلود زكريا‬

‫‪09.indd 58‬‬


‫أسباب الغضب‬

‫‪let'esak‬‬ ‫‪spENGLISH‬‬ ‫م‬ ‫صطلحات‬ ‫إ‬ ‫ن‬ ‫ج‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ز‬ ‫ية‬ ‫‪Anger‬‬ ‫‪Sorrow‬‬ ‫‪Fear‬‬ ‫‪Cool down‬‬ ‫‪Crying‬‬

‫الغضب‬ ‫الحزن‬ ‫الخوف‬ ‫اهدأ‬ ‫البكاء‬

‫ قد تشعر بالغضب عندما ال حتصل‬‫على ما تريد‪.‬‬ ‫ ف��ي ح ��ال خ��س��ارة ف��ري �ق��ك ال��ذي‬‫تشجعه‪.‬‬ ‫ في حالة اخلوف‪.‬‬‫ ع��دم حصولك على درج��ات عالية‬‫في االمتحانات‪.‬‬ ‫ إذا كنت تشعر باجلوع‪.‬‬‫ عند املرض‪.‬‬‫ عندما تفقد شخص ًا مقرب ًا منك‪.‬‬‫ عند شعورك بالظلم‪.‬‬‫ وأي �ض � ًا تسبب ق�ل��ة ال �ن��وم الشعور‬‫بالغضب والتحسس من أي موقف‪.‬‬ ‫أعراض الغضب‬

‫‪nth‬‬

‫‪f‬‬ ‫‪Word o‬‬

‫كلم ‪the mo‬‬ ‫ة الش‬

‫هر‬

‫‪Loads is another word‬‬ ‫‪for lots or many‬‬

‫العديد أو المزيد من‬

‫‪I have got loads of Toys‬‬

‫عندي ألعاب كثيرة‬

‫‪9/10/13 10:44:01 AM‬‬

‫ قد تشعر بالبرد أو العكس‪.‬‬‫ تتسارع ضربات قلبك‪.‬‬‫ تشعر بضيق في التنفس‪.‬‬‫ قد تشعر بألم في معدتك‪.‬‬‫ ينتابك الشعور بالبكاء‪.‬‬‫كيف تسيطر على الغضب؟‬

‫ مم ��ارس ��ة ال ��ري ��اض ��ة‪ ،‬ح �ي��ث يفرز‬‫اجلسم هرمونات تساعد على تهدئة‬ ‫األعصاب‪.‬‬ ‫ عند شعورك بالغضب‪ ،‬تنفس بعمق‬‫وقم بالعد إلى ‪ 3‬أثناء الزفير حتى‬ ‫تهدأ‪.‬‬ ‫ استمع إلى موسيقى هادئة‪.‬‬‫ أغ �م��ض عينيك وت�خ�ي��ل أن��ك في‬‫مكان حتبه واسترجع مواقف طريفة‬ ‫مررت بها مع أصدقائك في املدرسة‬ ‫أو مع العائلة‪.‬‬ ‫ قم بكتابة كل ما يزعجك في مذكرات‬‫خاصة بك‪ ،‬فالكتابة ستجعلك تشعر‬ ‫بتحسن وستنظم أفكارك‪.‬‬ ‫ُّ‬

‫‪59‬‬ ‫‪10.indd 59‬‬


‫«يودا» الدودة‬

‫ي��ودا هو النجم الالمع في فيلم ح��رب النجوم‬ ‫وأحد أشهر الشخصيات اخليالية في عالم السينما‪،‬‬ ‫إال أن صديقنا اجلديد في عالم احل�ي��وان «يودا»‬ ‫ميثل أحدث نوع مكتشف في عالم الديدان‪.‬‬ ‫«ي��ودا» ال��دودة احلمراء البنفسجية اللون‪ ،‬التي‬ ‫مت اكتشافها بعمق ‪ 1.5‬ميل م��ن سطح احمليط‬ ‫األطلسي‪ ،‬وجدوا لها ثغرين عمالقني على جانبي‬ ‫رأس �ه��ا! وه��و م��ا أل�ه��م ال�ع�ل�م��اء ع�ل��ى تسمية هذا‬ ‫املخلوق ‪ ،Yoda purpurata‬أي يودا البنفسجية‪،‬‬ ‫نسبة إلى أذني النجم الشهير في الفيلم السينمائي‬ ‫حرب النجوم «يودا»!‬

‫حيوانات مدهشة‪...‬‬

‫‪60‬‬

‫حديثـــــة‬ ‫االستكشاف‬

‫‪9/10/13 10:44:12 AM‬‬

‫و«يودا» الخفاش‬ ‫‪Yoda bat‬‬

‫أما اليودا اخلفاش‪ ،‬فقد اكتشف في غابة نائية‬ ‫مب��دي�ن��ة ب��اب��وا ف��ي غينيا اجل��دي��دة‪ ،‬فتحتا أنفه‬ ‫تبدوان بشكل أنبوبي‪ ..‬ويتغذى «يودا» اخلفاش على‬ ‫الفاكهة!‬

‫إعداد‪ :‬نهى الدخان‬

‫‪10.indd 60‬‬


‫قرد «ليسوال»‬

‫‪The lesula‬‬

‫فأر بال أسنان‬ ‫«ليسوال»‬

‫ضفدع الين يانغ‬

‫‪Leptobrachium‬‬ ‫‪leucops‬‬

‫القردة العطاسة‬

‫فأر بال أسنان‬

‫‪Rhinopithecus‬‬ ‫‪strykeri‬‬

‫الدودة الشيطانية‬

‫‪devils worm‬‬

‫الضفدع المغرد‬

‫‪Gracixalus‬‬ ‫‪quangi‬‬

‫ضفدع الين يانغ‬

‫‪9/10/13 10:44:19 AM‬‬

‫لفت انتباه العلماء ن��وع جديد من القرود خالل‬ ‫جتوله في غابات حوض الكونغو‪ ..‬وهو ما حثهم على‬ ‫البحث والتحقق من هذا الصنف الفريد من القرود‬ ‫وال�ت��ي اسموها ب�ـ «ل�ي�س��وال»‪ ،‬وعلى ال��رغ��م م��ن وجود‬ ‫تشابه كبير بينها وب�ين «ق��رد ال�ب��وم��ة»‪ ،‬ف��إن العلماء‬ ‫وضعوا لها تصنيف ًا جديد ًا خاص بها‪.‬‬ ‫وطالب العلماء بإنشاء حديقة وطنية للمحافظة‬ ‫على هذه احليوانات في حوض لومامي بجمهورية‬ ‫الكونغو‪ .‬‬ ‫اكتشف العلماء نوع ًا جديد ًا من الفئران في جزيرة‬ ‫س��والوي�س��ي بإندونيسيا‪ ،‬بالرغم م��ن وج��ود حوالي‬ ‫‪ 2.300‬نوع من فصيلة القوارض على وجه األرض‪.‬‬ ‫إال أن هذا املخلوق العجيب والنادر من نوعه هو‬ ‫الوحيد من بني القوارض بال أسنان‪ ،‬فالقضم واملضغ‬ ‫غير ضروري بالنسبة لهذا احليوان‪ ،‬ألنه يتغذى على‬ ‫ديدان األرض‪.‬‬ ‫اك�ت�ش��ف ال�ع�ل�م��اء ض �ف��دع ال�ي�ن ي��ان��غ ف��ي منطقة‬ ‫إقليم ميكوجن العظمى (تشمل مجموعة دول تايلند‬ ‫وكمبوديا وفيتنام وميامنار والوس وإقليم يونان في‬ ‫جنوب الصني)‪.‬‬ ‫ال�ض�ف��دع ذو ال�ع�ي��ون امل��ده�ش��ة بلونيها األبيض‬ ‫واألس��ود اكتشفها العلماء في جنوب فيتنام وسميت‬ ‫بـ «ي��ان يانغ» نسبة إلى شعار اليان يانغ الشهير في‬ ‫الفلسفة الصينية‪ ،‬وتشابه لون عينيها مع ألوان هذا‬ ‫الشعار هو ما أعطاها هذا اللقب!‬ ‫اندهش العلماء لدى سماعهم صوت عطاس خالل‬ ‫جتوالهم في أعالي جبال ميامنار‪ ،‬وكان مصدره قردة‬ ‫غريبة الشكل ذات فروة سوداء وحلية بيضاء!‬ ‫ه��ذه ال�ق��ردة ذات األن��ف األف�ط��س املقلوب تضطر‬ ‫للسعال كلما متطر ال�س�م��اء‪ ،‬ففي األي ��ام املمطرة‬ ‫تضطر القردة لوضع رأسها بني ركبتيها‪ ،‬حتى تتجنب‬ ‫استنشاق املطر من فتحتي أنفها املقلوب!‬ ‫القردة العطاسة مهددة باالنقراض ونبّه العلماء‬ ‫لوجوب حمايتها حتى ال تفنى من الوجود‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫اكتشف العلماء دودة‪ ‬خيطية تعيش ف��ي أعمق‬ ‫نقطة‪ ‬من سطح األرض (خ ��ارج احمل �ي �ط��ات)‪ ،‬حيث‬ ‫اكتشفوها في منجم الذهب في جنوب أفريقيا على‬ ‫عمق ه��ائ��ل ‪ 1.3‬كيلومتر‪ ،‬وحت��ت ضغط ع��ال جد ًا‬ ‫ودرجة حرارة عالية!‬ ‫الدودة الشيطانية الصغيرة جد ًا طولها تقريبا ‪0.5‬‬ ‫ملليمتر (‪ 0.02‬بوصة)‪.‬‬ ‫إن سمعت تغريدة خالل جتولك في غابة مبنطقة‬ ‫مرتفعة في شمال فيتنام‪ ،‬فعليك مراقبة األشجار‬ ‫للبحث عن الضفادع فوقها‪ ،‬فهذا النوع اجلديد من‬ ‫الضفادع يصدر صوت ًا فريد ًا مشابه ًا متام ًا لتغريدة‬ ‫الطيور‪ ،‬ويتشكل صوتها ما بني التغريد والتصفير‬ ‫والنقر‪.‬‬ ‫الضفدع املغرد يعيش في غابات على ارتفاع‬ ‫‪ 1300 - 600‬متر‪.‬‬

‫‪61‬‬ ‫‪10.indd 61‬‬


‫زراعة الفضاء‬

‫‪ ‬إعداد‪ :‬د‪.‬منى فوزي‬

‫‪62‬‬

‫رسوم‪ :‬أحمد عزمي‬

‫ف��ي بعثات رواد الفضاء ف��ي املستقبل‬

‫ال�ف�ض��ائ�ي��ة األم��ري�ك�ي��ة وامل �ع �ه��د الروسي‬

‫يحميها‪ ،‬بينما على املريخ يوفر الغالف‬

‫القريب خ��ارج م��دار األرض‪ ،‬س��وف يكون‬

‫للمشكالت ال�ط�ب�ي��ة احل �ي��وي��ة مت زراع ��ة‬

‫اجلوي للكوكب األحمر حماية كافية لها‪،‬‬

‫من ال�ض��روري زراع��ة احملاصيل الغذائية‬

‫عدد من احملاصيل الزراعية مثل القمح‬

‫فض ًال عن توفير ال�غ��ذاء س��وف تستهلك‬

‫التي توفر لهم طعامهم للبقاء على قيد‬

‫والبازالء‪ ،‬والتي منت في الفضاء دون أي‬

‫ال�ن�ب��ات��ات ث��ان��ي أك�س�ي��د ال �ك��رب��ون الناجت‬

‫احلياة‪ ،‬فرحلة فضائية إلى كوكب املريخ‬

‫آثار جا��بية ملحوظة‪ ،‬كما مت جتربة زراعة‬

‫عن تنفس البشر وتوليد غاز األكسجني‬

‫ق��د ت�س�ت�غ��رق ع��ام � ًا ع�ل��ى األق� ��ل‪ ،‬سيكون‬

‫بعض النباتات على سطح القمر وكوكب‬

‫الالزم للحياة‪ ،‬وبذلك تكون بدي ًال مناسب ًا‬

‫من الصعب معها حمل احتياجاتهم من‬

‫املريخ بتقنية الزراعة املائية‪ ،‬حيث تكون‬

‫لتلك املعدات واآلالت التي تستخدم في‬

‫الطعام التي تكفيهم ملثل تلك الفترات‬

‫النباتات ق��ادرة على النمو من دون تربة‪،‬‬

‫تولـــــيد األكسجـــــــــني بطريقة ميكانيكية‪،‬‬

‫الطويلة‪ ،‬لذلك فسوف يتم زراعة احملاصيل‬

‫إذ يتم تزويدها باملاء والعناصر الغذائية‬

‫وعليه ميكن بناء املستعمرات الفضائية‬

‫الزراعية على منت املركبات الفضائية وعلى‬

‫الالزمة لها في صورة سائلة‪ ،‬ومن السهل‬

‫من دون احلاجة إل��ى االنتقال بكل تلك‬

‫سطح القمر والكواكب‪ ،‬نقول في املستقبل‬

‫أن حتصل تلك النباتات على ما حتتاج إليه‬

‫املعدات إلى الفضاء‪ ،‬وأي ًا كان شكل املزارع‬

‫القريب للغاية‪ ،‬ألنه ألكثر من عقد حتى‬

‫من أشعة الشمس التي تصل إلى جميع‬

‫الفضائية في املستقبل فإنها سوف تكون‬

‫اآلن مت اختبار زراعة النباتات بالفعل في‬

‫أنحاء كوننا الواسع‪ ،‬وحلماية النباتات من‬

‫ج� ��زء ًا ال ي�ت�ج��زأ م��ن ب��رام��ج استكشاف‬

‫محطة الفضاء الدولية‪ ،‬واليوم‪ ،‬وبداخل‬

‫ضرر األشعة الكونية سوف تكون الصوبة‬

‫الفضاء التي ستصبح بال قيمة دون توافر‬

‫غرفة مجهزة تسمى «الدا» مت تطويرها‬

‫الزراعية املناسبة لها مدفونة حتت سطح‬

‫م �ص��در ل�ل�غ��ذاء امل�ت�ج��دد ك��ال��ذي تقدمه‬

‫ف ��ي ش ��راك ��ة ب�ي�ن م �خ �ت �ب��ر الديناميكا‬

‫ال �ق �م��ر ألن ��ه ل �ي��س ل�ل�ق�م��ر غ�ل�اف جوي‬

‫املزارع الفضائية‪.‬‬

‫‪9/10/13 10:44:24 AM‬‬

‫‪10.indd 62‬‬


‫‪ -1‬أسرتي تتكون من أبي‪ ،‬أمي‪،‬‬ ‫وإخوتي‪ ..... ،‬هو سبب وجودي‬ ‫ف��ي ه ��ذه احل��ي��اة‪ ،‬وه ��و الذي‬ ‫يتولى تربيتي‪ ،‬وهو الذي يوفر‬ ‫لي كل أسباب راحتي من مأكل‪،‬‬ ‫مشرب ومسكن‪.‬‬ ‫‪ -2‬ي�ق��وم أب��ي ب��اإلن �ف��اق عليّ‬ ‫من ‪ .....‬حتى يقوى جسمي‬ ‫ويشتد عودي‪.‬‬ ‫‪ -3‬التحقت باملدرسة‪ ،‬عندما‬ ‫وصلت إلى ‪ .....‬من عُ مري‪.‬‬

‫المسابقة الثقافية‬ ‫العدد ‪ 253‬أكتوبر ‪2013‬‬ ‫إعداد‪ :‬علي سيد أحمد علي‬ ‫ه���ذه ال��م��س��اب��ق��ة تعتمد على‬ ‫م���وض���وع ط���ري���ف ع���ن «اآلب�����اء‬ ‫واألم���ه���ات»‪ ،‬يحتوي على عشر‬ ‫ف��ق��رات‪ ...‬امأل الفراغات بالكلمة‬ ‫المناسبة‪.‬‬

‫كوبون المسابقة الثقافية‬ ‫(العدد ‪)253‬‬

‫‪9/10/13 1:06:02 PM‬‬

‫‪ -4‬أمي هي التي حملتني في‬ ‫بطنها ‪ .....‬أش �ه��ر‪ ،‬وحتملت‬ ‫آالم وضعي‪ ،‬وقامت بإرضاعي‬ ‫من لبنها حتى فطامي‪.‬‬ ‫‪ -5‬ت��ول��ت تربيتي ورعايتي‪،‬‬ ‫وإع� � ��داد ط �ع��ام��ي وش ��راب ��ي‪،‬‬ ‫وط��امل��ا س �ه��رت ال �ل �ي��ال��ي من‬ ‫أج �ل��ي‪ ،‬وح��رم��ت نفسها مما‬ ‫‪ .....‬لتطعمني وتسقيني‪،‬‬ ‫والت�� ��زال ت�غ�م��رن��ي بعطفها‬

‫وحنانها وحبها‪.‬‬ ‫‪ -6‬ول� �ه ��ذا ك� ��ان ل ��زام� � ًا عليّ‬ ‫اح�ت��رام�ه�م��ا وط��اع�ت�ه�م��ا‪ ،‬وال‬ ‫‪ .....‬لهما أم��راً‪ ،‬وأن أتواضع‬ ‫معهما‪ ،‬وأساعدهما في كل ما‬ ‫يطلبان مني‪.‬‬ ‫‪ -7‬حتتفل بالدنا كل عام في ‪21‬‬ ‫‪ .....‬بعيد األم‪ ،‬وفي مدارسنا‬ ‫تُقام احتفاالت بهذه املناسبة‬ ‫السعيدة‪.‬‬ ‫‪ -8‬يُ لقي نظار وناظرات املدارس‬ ‫كلمات لتحية ال�ض�ي��وف‪ ،‬في‬ ‫هذه املناسبة ‪.....‬‬ ‫‪ -9‬ي�ن�ص��رف امل��دع��وون ‪،.....‬‬ ‫معجبني مبا سمعوا وشاهدوا‪.‬‬ ‫‪ -10‬إني أدعو الله أن يحفظ‬ ‫وال� ��داي ل��ي وي�ج��زي�ه�م��ا عني‬ ‫خير ‪ .....‬في الدنيا واآلخرة‪،‬‬ ‫ملا قاما به من رعايتي وتربيتي‬ ‫تربية حسنة صاحلة‪.‬‬

‫االسم الثالثي‪..........................................................................................................:‬‬ ‫اسم األم‪............................................................................................................... :‬‬ ‫العنوان‪................................................................................................................ :‬‬ ‫تاريخ امليالد‪............................................................................................................:‬‬ ‫رقم البطاقة املدنية ( للمشتركني من داخل الكويت ) ‪......................................................... :‬‬ ‫اقتراحات‪............................................................................................................. :‬‬ ‫أجمل ما قرأت في هذا العدد‪...................................................................................... :‬‬

‫‪63‬‬ ‫‪10.indd 63‬‬


‫أسماء الفائزين في مسابقة العربي الصغير‬ ‫عدد (‪ )249‬يونيو ‪2013‬‬

‫جوائز المسابقة‬

‫الفائزون بالجوائز المالية‪:‬‬

‫‪ - 1‬فاطمة أحمد مصبح النعيمي ‪ -‬اإلمارات ‬

‫(‪ 30‬د‪.‬ك)‬

‫‪ - 2‬محمد محمد غسان الجيزي ‪ -‬لبنان ‬

‫(‪ 20‬د‪.‬ك)‬

‫ ‬

‫(‪ 20‬د‪.‬ك)‬

‫‪ - 3‬عمرو خالد حسن ‪ -‬السودان ‬

‫‪ - 4‬الشبل أسد محمد المقبالي ‪ -‬سلطنة عمان ‬

‫(‪ 20‬د‪.‬ك)‬

‫الجائزة األولى ‪ 30 :‬دينار ًا‬ ‫الجائزة الثانية ‪ 20 :‬دينار ًا‬ ‫الجائزة الثالثة ‪ 20 :‬دينار ًا‬ ‫الجائزة الرابعة ‪ 20 :‬دينار ًا‬

‫الفائزون باشتراكات مجانية‪:‬‬ ‫‪ 17‬جائزة تشجيعية‬ ‫‪ - 1‬أشرف الطيب نحال ‪ -‬الجزائر‬

‫عبارة عن اشتراكات سنوية‬

‫‪ - 2‬عباس أكرم ناظم األسدي ‪ -‬العراق‬ ‫‪ - 3‬زيد قطب فهمي سمح ‪ -‬األردن‬ ‫‪ - 4‬أيمن آيت العرف حفيفي ‪ -‬المغرب‬ ‫‪ - 5‬غانم سيد عبدالحليم محمود ‪ -‬مصر‬ ‫‪ - 6‬أنفال عبدالناصر موسى ‪ -‬الجزائر‬ ‫‪ - 7‬نور الهدى فضل الله ‪ -‬األردن‬ ‫‪ - 8‬سهى جميل شاهر عبدالكريم ‪ -‬اليمن‬ ‫‪ - 9‬هند مصطفى توفيق ‪ -‬مصر‬ ‫‪ - 10‬محمد أمين تقتاق ‪ -‬تونس‬ ‫‪ - 11‬محمد خالد المنذري ‪ -‬سلطنة عمان‬ ‫‪ - 12‬وصال العمرادي ‪ -‬المغرب‬ ‫‪ - 13‬أيوب وهبي ‪ -‬المغرب‬ ‫‪ - 14‬محمد علي محمد علي ‪ -‬اليمن‬ ‫‪ - 15‬لفريس نجوى بنت مولودي ‪ -‬المغرب‬ ‫‪ - 16‬أحمد عالء حسن ‪ -‬مصر‬ ‫‪ - 17‬محمد خليفة محمد ‪ -‬ليبيا‬

‫حل مسابقة‬ ‫العدد ‪ 249‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪-1‬ث‬ ‫‪-2‬ر‬ ‫‪-3‬ب‬ ‫‪-4‬ح‬ ‫‪-5‬ذ‬

‫‪-6‬أ‬ ‫‪-7‬د‬ ‫‪-8‬ج‬ ‫‪-9‬ت‬ ‫‪ - 10‬خ‬

‫اإلجابة عن ثمانية أسئلة على األقل من األسئلة المنشورة‪.‬‬ ‫وترسل اإلجابات إلى‪ :‬مجلة العربي الصغير ‪ -‬ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة ‪ -‬الكويت‪،‬‬

‫‪64‬‬ ‫‪9/10/13 10:45:48 AM‬‬

‫ويكت ��ب على الظرف‪« :‬مس ��ابقة العربي الصغير» العدد ‪ - 253‬يرس ��ل المش ��اركون م ��ن داخل الكويت‬ ‫صورة البطاقة المدنية‪.‬‬ ‫آخر موعد لوصول اإلجابات إلينا هو أول شهر ديسمبر ‪. 2013‬‬ ‫تنشر اإلجابات في عدد فبراير ‪.2014‬‬

‫‪10.indd 64‬‬


‫من العرب‬ ‫الصغار‬

‫‪9/10/13 10:44:33 AM‬‬

‫‪10.indd 65‬‬


‫من العرب الصغار‬

‫أ‬

‫فتحي بن محمد خوجة‬

‫حمد فو‬

‫زي عنارة‬

‫سارة علي لطفي‬

‫تاريخ لغز‬

‫القمر‬ ‫صديق نطق في صمت‬ ‫فانسكبت أشعة على بياض األعمدة‬ ‫جلست في البروج الواسعة‬ ‫في ساعة مُ لئت بأحالم النيام‬ ‫قمر أضاء بنوره‬ ‫فأطفأ لهيب القلوب‬ ‫ظهر بأبهى حسنه‬ ‫لعله ميحو نقاط ًا اسودت‬ ‫عبير البحري ‪ -‬تونس‬

‫معلومات عامة عن الفواكه‬

‫الشمام‪ :‬مقوٍ للعظام‪.‬‬ ‫املوز‪ :‬يعالج قروح املعدة والكلى‪.‬‬ ‫التفاح‪ :‬مذيب للكولسترول‪.‬‬ ‫ال �ب��رت �ق��ال‪ :‬م�ن�ش��ط وم�ن�ع��ش ومقاوم‬ ‫ألمراض الصدر‪.‬‬ ‫املاجنو‪ :‬مقو للعظام والسمع والبصر‪.‬‬ ‫ال� �ب� �ط� �ي ��خ‪ :‬م��ط��ه��ر وم� �ل�ي�ن وم� �ض ��اد‬ ‫للسموم‪.‬‬

‫في املزرعة أخضر‪ ،‬وفي الدكان أسود‪،‬‬ ‫وفي الفنجان أحمر‪.‬‬ ‫إنه الشاي‪ ،‬الذي عُ رف منذ زمن بعيد‬ ‫في كل من الصني والهند‪ ،‬حيث يُروى أن‬ ‫أول من اكتشفه هو اإلمبراطور الصيني‬ ‫شيم ‪ -‬ن��وجن‪ ،‬وذل��ك عند خروجه ذات‬ ‫يوم للصيد‪ ،‬وأثناء ذلك وضع ماء يغلي‬ ‫للطبخ‪ ،‬فسقطت فيه وريقات جافة من‬ ‫أخشاب شجيرات الشاي اجلافة التي‬ ‫جلبها كحطب‪ ،‬فالحظ أن ل��ون ذلك‬ ‫امل��اء احل��ار ق��د تغير وب��داف��ع الفضول‬ ‫تذوّقه ليكتشف أن ه��ذا السائل لذيذ‬ ‫الطعم زكي الرائحة‪ ،‬ومنذ ذلك اليوم‬ ‫يحضره ويتلذذ بشربه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أصبح‬ ‫ف��وائ��د ال� �ش ��اي‪ :‬ل �ق��د أث �ب �ت��ت دراس� ��ات‬ ‫حديثة أن للشاي فوائد كثيرة منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬يرفع مناعة اجلسم‪.‬‬ ‫‪ -2‬ينشط عملية الهضم لكونه مضاد ًا‬ ‫لألكسدة‪.‬‬ ‫‪ -3‬يساعد على تنشيط اجلسم وعالج‬ ‫الصداع‪.‬‬ ‫‪ -4‬م �ف �ي��د مل ��ن ي �ت �ب��ع ح �م �ي��ة غذائية‬ ‫معينة‪.‬‬ ‫لكن ال تنسوا احلكمة‪ :‬إذا زاد الشيء‬ ‫عن حده انقلب إلى ضده‪.‬‬

‫أشر‬

‫ف زكريا محيي‬

‫دالعاطي بالل‬

‫عب‬

‫من دفتر خواطري‬ ‫احلياة سفينة وشراعها األمل والعلم‪،‬‬ ‫فإما أن تقودك أو تقودها‪ ،‬فاتخذ لك‬ ‫مركب ًا مرساه األمل وشراعها التفاؤل‬ ‫والطموح‪.‬‬ ‫ال��وح��دة ل�ي�س��ت وح �ش��ة دائ��م�� ًا فهي‬ ‫أنيس صادق يعشقه الفنانون ويهفون‬ ‫إليه‪.‬‬ ‫اإلمي�� ��ان ي��زي��د ب��ال �ط��اع��ة وينقص‬ ‫باملعاصي‪ ..‬هكذا أرشدنا رسول الله‬ ‫صلى الله عليه وسلم‪.‬‬ ‫اإلميان هو األمان وهو الفيض‪ ،‬ومن‬ ‫أراد السعادة لنفسه فعليه باإلميان‪.‬‬ ‫عندما تقترب خطواتنا م��ن احللم‬ ‫نراه يزداد جما ًال ويزداد روعة‪.‬‬

‫‪66‬‬ ‫‪9/10/13 10:44:38 AM‬‬

‫زينب ع‬

‫نايت روشت‬

‫جوهر صالح الدوسري ‪ -‬السعودية‬ ‫ريان بوملطة‬

‫‪10.indd 66‬‬


‫هيم اجلمل‬

‫منذر ابرا‬

‫ح‬

‫مزة بوملطة‬

‫جهاد‬

‫سارة خليل الشاعر‬

‫مر عبداحلميد‬

‫ع‬

‫هاني مصطفى‬

‫هل تعلم?‬ ‫< أن الطائر الصحفي هو الهدهد‪.‬‬ ‫< أن الطائر املُعلم هو الغراب‪.‬‬ ‫< أن عروس القرآن هي سورة الرحمن‪.‬‬ ‫< أن السورة التي ال تخلو آية من آياتها‬ ‫من اسم الله هي سورة املجادلة‪.‬‬ ‫< أن اس�� ��م أم س� �ي ��دن ��ا م���وس���ى هو‬ ‫«يوكابد»‪.‬‬ ‫< أن أول ش��اع��ر آس �ي��وي ح�ص��ل على‬ ‫جائزة نوبل لآلداب هو طاغور‪.‬‬ ‫< أن آخر غزوة للرسول صلى الله عليه‬

‫كنزي كرم حمادة ‪ -‬مصر‬

‫وسلم هي غزوة تبوك‪.‬‬ ‫< أن أشد البحار ملوحة «البحر امليت»‪.‬‬

‫كلمات حكيمة‬ ‫< من العبرة يزيد العلم‪ ،‬ومن الذكر‬ ‫ي��زي��د احل� ��ب‪ ،‬وم���ن ال�ت�ف�ك�ي��ر يزيد‬ ‫اخلوف‪.‬‬ ‫< استعينوا على ال�ك�لام بالصمت‪،‬‬ ‫وعلى االستيقاظ بالفكر‪.‬‬

‫هواة التعارف‬

‫االسم‪ :‬منى حافظ محمد‬ ‫العمر��� 11 :‬سنة‬ ‫الهواية‪ :‬املراسلة ‪ -‬القراءة ‪ -‬الكمبيوتر‬ ‫العنوان‪ :‬مصر ‪ -‬الشرقية ‪ -‬أوالد صقر‬

‫< من اإلمي��ان أن يعرف امل��رء لنفسه‬ ‫ح��دود ًا يقف عندها ومعالم ينتهي‬ ‫إليها‪.‬‬ ‫ز‬

‫ياد الع‬

‫سارة خليل الشاعر‬

‫‪9/10/13 10:44:44 AM‬‬

‫صفاني‬

‫‪67‬‬ ‫‪10.indd 67‬‬


‫من العرب الصغار‬

‫محمد‬

‫مراد مصطفى‬ ‫أحمد علي لبيب‬

‫سنت وليد محمود‬

‫ب‬

‫لمعلوماتك‬

‫هيث‬

‫< العلماء درب ��وا أرب �ع��ة حيوانات‬

‫م صال‬

‫ح اب‬ ‫راهيم‬

‫فلسطين‬

‫حبك مني ويسري بدمي‬ ‫فلسطني أبي أنت وأمي‬ ‫راجع على أرض بالدي راجع‬ ‫وك��ل حبات ت��راب��ك راح بوسها وأنا‬ ‫راجع‬ ‫فيكي كل أهلي وفيكي مسكني‬ ‫وما راح ننسى قائدنا صالح الدين‬ ‫هيهات هيهات ما راح ننسى بيوم‬ ‫ك��ل فلسطني ك��ل يتيم وك��ل شهيد‬ ‫عاش ومات مظلوم‬ ‫وبعون الله يتوحد املسلمون‬ ‫ويتكاتفون ي��د ًا بيد عشان يحرروا‬ ‫فلسطني‬

‫‪68‬‬ ‫‪9/10/13 10:44:54 AM‬‬

‫أنس‬

‫ضي‬ ‫اء الدين شعبان‬

‫سارة محمد عويساوي ‪ -‬تونس‬

‫م ��ن ن� ��وع ال �ف �ق �م��ة ع �ل��ى تصوير‬

‫كابوس الوحش‬

‫أف�ل�ام ف�ي��دي��و حت��ت امل ��اء لتصوير‬

‫ك��ان��ت ال �س��اع��ة ال �ث��ال �ث��ة صباحاً‪،‬‬

‫احل�ي�ت��ان ال��رم��ادي��ة الستخدامها‬

‫سمعت ضوضاء في الغرفة املجاورة‬

‫في ال��دراس��ات العلمية في إحدى‬

‫لغرفة نومي‪ ،‬ذهبت الستطالع ماذا‬

‫ج� ��ام � �ع� ��ات ال� � ��والي� � ��ات امل� �ت� �ح ��دة‬

‫يحدث في تلك الغرفة فوجدت وحش ًا‬

‫األمريكية‪.‬‬

‫يلتهم كل ش��يء‪ ،‬قبيح الوجه‪ ،‬ممزق‬

‫< ال�ن�م��ل ي�ح��س ب��ال�ع��اص�ف��ة قبل‬

‫ال�ث�ي��اب‪ ،‬وك ��ان ميسك ف��ي ي��ده عصا‬

‫وقوعها لذلك ت��راه يستعد لذلك‬

‫غريبة الشكل‪ ،‬ملا رآني الوحش هربت‬

‫ويأخذ حذره‪.‬‬

‫إل ��ى ال �ط��اب��ق ال�س�ف�ل��ي ل �ل �خ��روج من‬

‫< شركة يابانية أصدرت مجموعة‬

‫املنزل‪ ،‬لكن الوحش تبعني وأمسكني‬

‫كتب ألول مرة ال تتأثر باملياه التي‬

‫عند ب��اب اخل���روج‪ ،‬فصرخت بأعلى‬

‫تتعرض ل�ه��ا‪ ،‬وق��د خصصوا هذه‬

‫ص��وت ع�ن��دي‪ ،‬وف�ج��أة وج��دت نفسي‬

‫ال�ك�ت��ب مل��ن ي��رغ�ب��ون ف��ي املطالعة‬

‫ع �ل��ى ف� ��راش ال �ن��وم أص� ��رخ‪ ،‬فأدركت‬

‫داخل حمامات السباحة‪.‬‬

‫أن��ه ك��اب��وس‪ ،‬لكن ال�غ��ري��ب ف��ي األمر‬

‫< أصغر وحدة وزن في العالم هي‬

‫أن��ه ع�ن��دم��ا اس �ت �ع��ددت ل�ل�خ��روج إلى‬

‫النانوجرام‪.‬‬

‫مدرستي وجدت الوحش الغريب أمام‬

‫< صوت الناقة يسمى حنيناً‪.‬‬

‫باب اخلروج‪.‬‬

‫نورا هيثم الصباغ ‪ -‬سورية‬

‫محمد إملوي ‪ -‬املغرب‬

‫‪10.indd 68‬‬


‫رسائل وصلتنا‬

‫حمد حازم العطار‬

‫مصطفى‬

‫طه حسني نعيم‬

‫م‬ ‫رام‬ ‫ي حازم الع‬

‫طار‬

‫األلغام المزروعة في أرض العلمين بالساحل الشمالي‬

‫أثناء احلرب العاملية الثانية (‪ )1945 - 1939‬قامت قوات احللفاء بزرع حوالي ‪21‬‬ ‫مليون لغم في منطقة العلمني بالساحل الشمالي لوقف زحف قوات احملور‪ ،‬وقد‬ ‫وصف القائد األملاني روميل هذه املنطقة بحدائق الشيطان ملا حتتويه من كميات‬ ‫هائلة من األلغام‪ ،‬وبالفعل جنحت هذه الطريقة في إيقاف قوات احملور‪ ،‬بل وإيقاف‬ ‫كل من يفكر في استغالل هذه املنطقة‪ ،‬حتى أن القائد البريطاني مونتجمري (أحد‬ ‫قواد احللفاء) فكر أن يزيل هذه األلغام مستخدم ًا دبابات مجهزة لهذا الغرض‪ ،‬إال‬ ‫أنه فشل‪ ،‬فحاول اجليش املصري أن يزيل هذه األلغام‪ ،‬وجنح بالفعل خالل الفترة‬ ‫(‪ )1999 - 1982‬في رفع حوالي ‪ 3.5‬ماليني لغم‪ ،‬وهو رقم ليس بصغير‪ ،‬إال أنه يكون‬ ‫ضئي ًال عند مقارنته ببقية األلغام التي التزال حتت الرمال‪.‬‬ ‫الوليد محمد توفيق ‪ -‬مصر‬

‫كرمي حا‬

‫زم العطار‬

‫أنور حازم العطار‬

‫‪9/10/13 10:45:02 AM‬‬

‫مهند وجنى مصطفى النجدي‬

‫محمود يحيى السيد ‪ -‬مصر‬ ‫عمر عماد حسن ‪ -‬مصر‬ ‫فتحية بوشيخة بنت إبراهيم ‪ -‬املغرب‬ ‫محمد شهني فضل علي ‪ -‬اليمن‬ ‫مغربي طاهر أمني ‪ -‬اجلزائر‬ ‫سعود عبدالعزيز كيمل ‪ -‬اجلزائر‬ ‫فريد بن علي بن مفتاح ‪ -‬تونس‬ ‫فهد سلمان الصديقي ‪ -‬البحرين‬ ‫إميان جنيب احللوي ‪ -‬املغرب‬ ‫منى عبدالغني محمد ‪ -‬مصر‬ ‫محمد فاسي بن لطفي ‪ -‬اجلزائر‬ ‫عبدالرحمن الصالح ‪ -‬السعودية‬ ‫إدوار فادي إبي نحول ‪ -‬لبنان‬ ‫أسماء زكريا أحمد ‪ -‬مصر‬ ‫زياد محمود رزق ‪ -‬مصر‬ ‫روان رمزي املدرهم ‪ -‬السعودية‬ ‫خضر أحمد محمد علي ‪ -‬السودان‬ ‫عصمت أحمد عصمت ‪ -‬مصر‬ ‫الزهراء مصلح إبراهيم ‪ -‬مصر‬ ‫موسى عبداملجيد محمد عبابنه ‪ -‬األردن‬ ‫ريان حمدان محمد الفارس ‪ -‬سلطنة عمان‬ ‫يوسف بن حميد التوازني ‪ -‬املغرب‬ ‫نورة بنت صالح الفضل ‪ -‬السعودية‬ ‫منذر أنور عبده حداد ‪ -‬األردن‬ ‫أنس نور الدين السوسي ‪ -‬تونس‬ ‫عوملي عبدامللك بن مبروك ‪ -‬اجلزائر‬ ‫محمد علي نبيل البواب ‪ -‬تونس‬ ‫فارس هزاع علي سيف ‪ -‬اليمن‬ ‫عبدالرؤوف مويسي بن رضا ‪ -‬اجلزائر‬ ‫نسيبة طه قائد السروري ‪ -‬اليمن‬ ‫محمد عزيز بن حسونة ‪ -‬تونس‬ ‫سند حسني العزام ‪ -‬األردن‬ ‫دمية خالد هزامية ‪ -‬األردن‬ ‫إياد ريحاني بن فيصل ‪ -‬اجلزائر‬ ‫محمد صفوان مدله ‪ -‬تونس‬ ‫عمر مازن اجلصيلي ‪ -‬لبنان‬ ‫مرمي حسني عواله ‪ -‬لبنان‬ ‫بوحاله وصال بنت نبيل ‪ -‬اجلزائر‬ ‫هاشم ماجد هاشم كيفي ‪ -‬السعودية‬ ‫رشا أحمد زكريا ‪ -‬قطر‬

‫‪69‬‬ ‫‪10.indd 69‬‬


‫اصنع وابتكر‬

‫تعرف على فن الكوالج‬

‫‪collage art‬‬

‫‪ 70‬إعداد‪ :‬السيد إبراهيم‬ ‫‪9/10/13 10:45:06 AM‬‬

‫‪10.indd 70‬‬


‫ال �ك��والج ه��و ن��وع م��ن ال �ف �ن��ون يعتمد على‬ ‫استخدام م��ادة الصقة مثل الصمغ أو الغراء‬ ‫ف ��ي ت�ث�ب�ي��ت خ ��ام ��ات م �ث��ل ال � ��ورق ع �ل��ى سطح‬ ‫م�ع�ين ب �غ��رض ت�ك��وي��ن ش�ك��ل أو تصميم فني‪،‬‬ ‫وه��و أح��د الفنون احلديثة التي تساعد على‬ ‫إع��ادة استخدام بعض اخل��ام��ات املهملة‪ ،‬مثل‬ ‫اجل��رائ��د القدمية وامل�ج�لات واملطبوعات التي‬ ‫لم نعد بحاجة إليها ويبتكر كل فنان في تنويع‬ ‫اخلامات املستخدمة‪ ،‬مثل األلوان املائية وبقايا‬ ‫القماش وطوابع البريد‪ ،‬فهو إبداع بال حدود‪.‬‬ ‫مي��ك��ن اس� �ت� �ب ��دال أس� �ل���وب ال� �ق ��ص وال� �ل ��زق‬ ‫باستخدام الورق املقطوع ‪ ،torn paper‬حيث‬ ‫ي�ت��م االس�ت�غ�ن��اء ع��ن اس �ت �خ��دام امل �ق��ص ويقوم‬ ‫الفنان باستخدام اليدين في قطع الورق امللون‬ ‫من املطبوعات القدمية ولزقه بشكل فني على‬ ‫ال�ك��رت��ون أو أي سطح مناسب لتكوين أشكال‬ ‫مختلفة مثل ال�ط�ي��ور واحل �ي��وان��ات‪ ،‬ونالحظ‬ ‫ال جمالي ًا‬ ‫أن حواف الورق املشرشرة تعطي شك ً‬ ‫مضافاً‪.‬‬ ‫ق��د ي �ق��وم ال�ف�ن��ان ب��اس�ت�خ��دام وح���دات أقرب‬ ‫لألشكال الهندسية كاملربع واملثلت من الورق‬ ‫املقصوص ليصنع لوحة بأسلوب الفسيفساء‬ ‫‪.mosaic art‬‬ ‫والفسيفساء في األصل من الفنون القدمية‪،‬‬ ‫وك��ان��ت تستخدم لتزيني اجل ��دران واألرضيات‬ ‫وال�ن��اف��ورات وه��ي عبارة عن قطع متراصة من‬ ‫السيراميك أو الرخام أو الزجاج امللون لتكوين‬ ‫ص��ورة أو تصميم معني‪ ،‬ولكننا هنا سنستغل‬ ‫األس� �ل ��وب ن�ف�س��ه ب��اس �ت �خ��دام ال� ��ورق والصمغ‬ ‫فقط‪.‬‬

‫‪9/10/13 10:45:11 AM‬‬

‫‪71‬‬ ‫‪10.indd 71‬‬


‫جاسم فهد احلساوي ‪ -‬الكويت‬

‫‪72‬‬ ‫‪9/10/13 10:45:19 AM‬‬

‫مرمي حسن إسماعيل احلداد ‪ -‬مصر‬

‫‪10.indd 72‬‬


‫محمد عبدالله الكبير ‪ -‬ليبيا‬

‫أسماء عادل علي ‪ -‬اليمن‬

‫مرمي عالء أحمد محمد ‪ -‬مصر‬

‫مراد سعيد ‪ -‬املغرب‬

‫‪9/10/13 10:45:25 AM‬‬

‫ملياء بن عاشور ‪ -‬اجلزائر‬

‫‪73‬‬ ‫‪10.indd 73‬‬


‫طرائف وابتسامات‬

‫البخيل‬

‫تعثَّر رجل بخيل بشدة فسقط وأخذ ينزف فرآه‬ ‫أحد املارة فقال له‪ :‬ابحث لك عن طبيب‪.‬‬ ‫فرد البخيل‪ :‬بل ابحث لي عن أحد يشتري هذا‬

‫السائل والمسئول‬

‫األول‪ :‬ماذا تعرف عن األمن؟‬ ‫الثاني‪ :‬أعرف اخلوف‪.‬‬

‫المدرس والطالب‬

‫الدم‪.‬‬

‫األول‪ :‬ما اسمك؟‬

‫أحمد نبيل متولي ‪ -‬مصر‬

‫الثاني‪ :‬اسمي سيف حزام طربوش‪.‬‬ ‫األول‪ :‬أسألك عن اسمك وليس عن‬ ‫أدواتك‪.‬‬ ‫سباق العمر‬ ‫أقيمت مسابقة عاملية ملن له أطول عمر‪ ،‬شارك فيها شخص ميلك‬

‫كسالن جدًا‬

‫االبن‪ :‬هل تعلم يا أبي أنني الوحيد‬ ‫الذي أجاب عن سؤال املعلم اليوم؟‬ ‫األب‪ :‬وما هو السؤال؟‬ ‫االبن‪ :‬من الذي لم يكتب الواجب!‬ ‫إكرام ‪ -‬املغرب‬

‫‪ 100‬عام ظنا أنه الفائز‪ ،‬لكن عندما جاءت نتائج املسابقة لم‬ ‫يكن الفائز فسأل عن الفائز فأُخبر أنه رجل يسكن في إفريقيا‬ ‫عمره ‪ 120‬عام ًا فذهب إليه فوجده يبكي فسأله ملاذا تبكي؟‪ ،‬فقال‬ ‫له‪ :‬ضربني أبي‪ .‬فذعر الرجل وقال‪ :‬عمرك ‪ 120‬عام ًا وأبوك حي‬ ‫وضربك؟ ثم ذهب عند أبيه وسأله‪ :‬كم عمرك؟ فقال له‪ 140 :‬عاماً‪،‬‬ ‫ثم قال له‪ :‬ملاذا ضربت ابنك؟ فقال له‪ :‬لم يحترم جده‪ ،‬فانصدم‬ ‫الرجل وعاد أدراجه مذعوراً‪.‬‬ ‫أسامة أحمد ‪ -‬املغرب‬

‫سريع ولكن!‬

‫صاحت األم في ابنها الصغير‪ :‬ملاذا تأخرت؟‬ ‫ألم أقل لك ارجع من البقالة بسرعة؟‬ ‫فقال االبن‪ :‬آسف يا ماما‪..‬‬ ‫ولكن لم تقولي لي أن أذهب بسرعة‪.‬‬

‫المعلم اإلنجليزي‬

‫مدرس إجنليزي يسأل الطالب‪ :‬كيف تقول‬ ‫لشخص تعال هنا باإلجنليزية؟‬ ‫أقول له‪ :‬كام هير‪.‬‬ ‫وإذا أردت أن يعود ثانية هنا‪ ..‬ماذا تقول له؟‬ ‫ألف من الناحية الثانية وأقول له‪ :‬كام هير‪.‬‬ ‫قال‪ّ :‬‬

‫‪74‬‬ ‫‪9/10/13 10:45:30 AM‬‬

‫ضياء الدين طمني ‪ -‬اجلزائر‬

‫‪10.indd 74‬‬


‫أبنائي األعزاء‬ ‫في ه��ذا الشهر‪ ،‬وبعد أسابيع قليلة من بدء‬ ‫العام الدراسي اجلديد‪ ،‬يحلّ موسم احلج املبارك‬ ‫على املسلمني في أرجاء العالم‪ ،‬وهي فرصة جيدة‬ ‫لكي نستوعب شعائر هذا الفرض الكرمي‪ ،‬الذي‬ ‫يبذل فيه املسلمون اجلهد‪ ،‬ويتحملون مشقة‬ ‫السفر إلى األراض��ي املقدسة في مكة واملدينة‪،‬‬ ‫ويؤدون شعائر احلج لوجه الله تعالى وأم ًال في‬ ‫رحمته ومغفرته‪.‬‬ ‫كما يواكب ه��ذا الشهر حلول عيد األضحى‬ ‫املبارك‪ ،‬الذي يبتهج فيه املسلمون‪ ،‬والذي يأتي‬ ‫خ �ت��ام � ًا ل�ش�ع��ائ��ر احل ��ج‪ ،‬ح�ي��ث ي �ق��وم املسلمون‬ ‫بالتضحية بذبيحة م��ن امل��اش�ي��ة‪ ،‬عقب صالة‬ ‫العيد‪ ،‬وهذه هي األضحية التي ُس ّم َي بها عيد‬ ‫األض �ح��ى ال��ذي تصاحبه ال�ط�ق����وس والشعائر‬ ‫امل �ع��روف��ة أث �ن��اء أي� ��ام احل ��ج م��ن ل �ب��س مالبس‬ ‫اإلحرام والسعي والطواف حول الكعبة والتوجه‬ ‫إلى منى ومزدلفة وعرفات‪ ،‬ورمي اجلمرات التي‬ ‫ترمز لقذف الشيطان باحلجارة‪.‬‬ ‫وفي العيد رمبا ستكون لديكم الفرصة اللتقاط‬ ‫األنفاس من الدراسة‪ ،‬وأخذ هدنة صغيرة تلتقون‬ ‫فيها باألهل من العائلة واألصدقاء‪ ،‬ومتارسون‬ ‫فيه اامل��رح‪ ،‬وبعدها حتتشدون جميع ًا من أجل‬ ‫العودة إلى الدراسة بشكل أكثر تركيز ًا وإخالص ًا‪.‬‬ ‫فكما يخلص الفرد في اداء العبادات ألجل الله‬ ‫سبحانه وتعالى‪ ،‬عليه أن يخلص في عمله أم ًال‬ ‫في النجاح والتفوق والقدرة على أن يكون فرد ًا‬ ‫صاحل ًا نافع ًا لدينه ولوطنه‪.‬‬ ‫أمتنى لكم عيد ًا سعيداً‪ ،‬وأيام ًا جميلة‪ ،‬بقدر‬ ‫ما جتدون فيها وقت ًا للمرح أرجو أن تبذلوا فيها‬ ‫أيض ًا اجلهد من أجل الدرس والتعلم لكي يكون‬ ‫كل منكم شخص ًا متفوق ًا‪ ،‬مفيد ًا لنفسه ولبلده‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪5‬‬

‫كاريكاتير‬

‫مجالت‬ ‫مجلة‬

‫رسوم‪ :‬عبدالله‬ ‫جميع المراسالت باسم‪:‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫في‬

‫‪E-mail:arabimag@arabimag.net‬‬ ‫‪www.alarabimag.net‬‬

‫هذا العدد‬ ‫أكتوبر‬

‫شرائط ومغامرات‬

‫‪2013‬‬

‫‪26 - 3‬‬

‫‪38-27‬‬

‫صديقي المهاجر ������������������������������������������������������������� ‪28‬‬ ‫لو أن الحمار يدافع عن نفسه ����������������������������������������������� ‪30‬‬ ‫الوفاء الكبير ������������������������������������������������������������������ ‪32‬‬ ‫الحصان البطل ���������������������������������������������������������������� ‪34‬‬ ‫حكاية عن العيد �������������������������������������������������������������� ‪36‬‬ ‫اغنية الببغاء األسير �������������������������������������������������������� ‪38‬‬

‫شخصيات ورحالت‬

‫‪54-39‬‬

‫رحلت ورأيت ����������������������������������������������������������������� ‪40‬‬ ‫ناصر السحيب ينافس الكبار������������������������������������������������ ‪44‬‬ ‫شخصيات ورحالت����������������������������������������������������������� ‪46‬‬ ‫شخصيات أسعدت األطفال �������������������������������������������������� ‪48‬‬ ‫شخصيات خالدة �������������������������������������������������������������� ‪50‬‬ ‫أصدقاء من ورق ������������������������������������������������������������� ‪52‬‬ ‫عالم الطوابع������������������������������������������������������������������ ‪54‬‬

‫علوم واكتشافات‬

‫‪64-55‬‬

‫سلطان النوم عند الحيوانات ����������������������������������������������� ‪56‬‬ ‫ماذا تفعل؟��������������������������������������������������������������������� ‪58‬‬ ‫حيوانات مدهشة�������������������������������������������������������������� ‪60‬‬ ‫زراعة الفضاء���������������������������������������������������������������� ‪62‬‬ ‫المسابقة الثقافية ������������������������������������������������������������� ‪63‬‬

‫من العرب الصغار‬

‫مجلة العربي ‪ -‬ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة‬ ‫رمز بريدي ‪ 13008‬ـ دولة الكويت‬

‫عنوان اإلدارة‬

‫العربي الصغير في سر التابوت ��������������������������������������������� ‪04‬‬ ‫مقرمشات ‪12 ������������������������������������������������������������������� .‬‬ ‫المفتاح ������������������������������������������������������������������������ ‪14‬‬ ‫طفل‪ --‬جهاز وكتاب ��������������������������������������������������������� ‪16‬‬ ‫مغامرات فريكو��������������������������������������������������������������� ‪22‬‬ ‫لون ورتب ������������������������������������������������������������������� ‪26‬‬

‫قصص وحكايات‬

‫العنوان البريدي‬

‫‪74-65‬‬

‫بنيد القار‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،47‬قسيمة ‪ - 3‬دولة الكويت‬ ‫ت‪ :‬التحرير ‪)00965( 22512051‬‬ ‫ف‪ :‬التحرير ‪)00965( 22512092‬‬ ‫ت‪ :‬البدالة ‪)00965( 22512023‬‬ ‫‪)00965( 22512024‬‬ ‫داخلي‪611 - 610 - 609 - 607 :‬‬

‫المراسالت في القاهرة‬ ‫الهرم ‪ 5 -‬شارع ترعة المريوطية ‪ -‬عمارات الخليج‬ ‫عمارة ‪ 3‬الدور األول ‪ -‬دار عين للدراسات ‪ -‬ت‪33871693 :‬‬

‫المراسالت في بيروت‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 70827‬أنطلياس‪ /‬لبنان‬ ‫ت‪+‬فاكس ‪)04( 405072 :‬‬ ‫ت ‪)04( 367828 :‬‬

‫المراسالت في دمشق‬ ‫ص‪ .‬ب ‪7699‬‬ ‫ت‪00963114417653 :‬‬ ‫فاكس‪00963114449567 :‬‬

‫المراسالت في الرباط‬ ‫ص‪ .‬ب ‪ 7729‬دار الحديث‬ ‫ت‪0021237679972 :‬‬ ‫فاكس‪0021237778438 :‬‬

‫االشتراكات‬ ‫مجلة العربي ـ قسم االشتراكات‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة ـ الرمز البريدي‬ ‫‪ 13008‬دولة الكويت ـ ت‪22512058 :‬‬ ‫على طالب االشتراك تحويل القيمة بموجب حوالة مصرفية‬ ‫أو شيك بالدينار الكويتي باسم وزارة اإلعالم‪.‬‬ ‫في الوطن العربي ‪ 6‬د‪.‬ك أو ‪ 20‬دوال ًرا أمريك ًيا‪.‬‬ ‫باقي دول العالم‪ 8 :‬د‪.‬ك أو ‪ 30‬دوال ًرا أمريك ًيا‪.‬‬

‫أسعار المجلة‬ ‫فلسا‪ /‬البحرين ‪ 400‬فلس‪ /‬قطر ‪ 5‬رياالت‬ ‫الكويت ‪ً 250‬‬ ‫اإلمارات ‪ 6‬دراهم ‪ /‬عمان ‪ 500‬بيسة ‪ /‬العراق ‪ 25‬سنت‬ ‫الجزائر ‪ 50‬دينا ًرا ‪ /‬مصر جنيهان ‪ /‬المغرب ‪ 5‬دراهم‬ ‫تونس ‪ 900‬مليم‪ /‬السودان ‪ .200‬جنيه‬ ‫األردن ‪ 500‬فلس‪ /‬سورية ‪ 20‬ليرة ‪ /‬السعودية ‪ 5‬رياالت‬ ‫لبنان ‪ 1000‬ليرة ‪ /‬اليمن ‪ 45‬رياالً‪.‬‬ ‫المجلة غير ملزمة بإعادة أي مادة تتلقاها للنشر‬ ‫طبع بمطبعة حكومة الكويت‬

‫‪www.alarabimag.net‬‬ ‫‪11/22/16 7:31:12 AM‬‬

‫‪cover.indd 4‬‬


cover.indd 3

11/22/16 7:31:31 AM


alarabi مجلة العربي