Issuu on Google+

ALARABI ALSAGHIR - November 2016

ISSN: 1811 - 8267

2016 ‫ نوفمبر‬290 ‫العدد‬

cover.indd 1

10/18/16 8:14:28 AM


‫في العدد‬

‫‪290‬‬

‫ﺍﻟﻌﺪﺩ ‪ · 696‬ﺻﻔﺮ ‪ 1438‬ﻫـ · ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ ‪ 2016‬ﻡ ‪November‬‬

‫نوفمبر ‪2016‬‬ ‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬عادل سالم العبداجلادر‬ ‫‪Editor in Chief‬‬

‫‪Dr. Adel S. Al-Abdul Jader‬‬ ‫العنوان البريدي‬ ‫مجلة العربي ‪ -‬ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة‬ ‫رمز بريدي ‪ 13008‬ـ دولة الكويت‬

‫عنوان اإلدارة‬

‫أسعار المجلة‬ ‫فلسا‪ /‬البحرين ‪ 400‬فلس‪ /‬قطر ‪ 5‬رياالت‬ ‫الكويت ‪ً 250‬‬ ‫اإلمارات ‪ 6‬دراهم ‪ /‬عمان ‪ 500‬بيسة ‪ /‬العراق ‪ 25‬سنت ًا‬ ‫الجزائر ‪ 50‬دينارًا ‪ /‬مصر جنيهان ‪ /‬المغرب ‪ 5‬دراهم‬ ‫تونس ‪ 900‬مليم‪ /‬السودان ‪ 200‬جنيه‬ ‫األردن ‪ 500‬فلس‪ /‬سورية ‪ 20‬ليرة ‪ /‬السعودية ‪ 5‬رياالت‬ ‫لبنان ‪ 1000‬ليرة ‪ /‬اليمن ‪ 45‬ريا ًال‪.‬‬

‫نستقبل إعالناتكم التجارية‬ ‫على صفحات مجلة‬

‫سكر خالتي ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪20‬‬ ‫عندما تغني األلوان ������������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪22‬‬ ‫بائع المحبة ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪24‬‬ ‫األول ‪ ..‬ليس األول دائمًا ������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪28‬‬ ‫الحوت المنقذ ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪32‬‬ ‫الطاووس المغرور �������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪34‬‬

‫المجلة غير ملزمة بإعادة أي مادة تتلقاها للنشر‬ ‫طبع بمطبعة حكومة الكويت‬

‫‪full cover.indd 2‬‬

‫إدارة اإلعالن التجاري ‪ -‬وزارة اإلعالم‬ ‫بدالة ‪ )00965( 1802002‬داخلي ‪ 114 - 111‬فاكس‪)00965( 24824131 :‬‬

‫جنكيز خان‪ ...‬إمبراطور المغول ������������������������������������������������������������������������������������� ‪36‬‬ ‫سر مغارة هرقل بطنجة ����������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪38‬‬ ‫البحر الميت ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪42‬‬ ‫المركز العلمي بريق ال ينطفئ ���������������������������������������������������������������������������������������� ‪44‬‬ ‫حتشبسوت �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪48‬‬

‫> اإلعالن والتوزيع مبجلة العربي‪ > )00965( 22512043 :‬الفاكس‪)00965( 22512044 :‬‬ ‫العنوان البريدي‪ :‬ص ب ‪ - 748‬الصفاة ‪ -‬الرمز البريدي ‪ -13008‬الكويت‪.‬‬ ‫للتواصل مع مجلة العربي على املواقع املؤقتة التالية‪:‬‬ ‫‪E.mail: arabimag@arabimag.net‬‬

‫ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫¾ •‪k`DÂÂ__”QIáÀã§SqqSKvQ;;  çà‬‬ ‫;‪^;; qn‬‬ ‫‪; GEQ §n;; GEGj;; {qb;; I#Âs;; hvQ;; =Â‬‬ ‫‪ì‬‬ ‫‪æQ`QIIF©áq;; IDÂãÃÊ[Âã`FDGpBìG@s b;; I#Â‬‬ ‫ ‪ÅQQp;; KvaÃQFÂÂ_;; s Q^;; =§^vQ;; ÂrG‬‬ ‫ ;;‪T ã_IoHQ;; §ÅQ q`ÅQK` ÅQ;; QFÄÌQ‬‬ ‫‪å`FDÂãsÊ[ÂoJvQ@Bs;; `BÂSG^ Ìs m;; q‬‬ ‫‪àqHã]ÌQÂs;; QIs oJqE ßÂq"ã§å^;; EIÂã‬‬ ‫‪©SKHGBÂãSq`ÂãSKQ˜ÂâQQ? ãhH&Â‬‬ ‫‪SK`BÂľ`;; &Âp;;  ÌÍQ.‡s;; `B“Å^;; >Â_;; Fã‬‬ ‫ ;;‪ÝÂ_&ÂÄqGÅQ;; wQSKʾÅÂ`;; H¼Q@BÂ1Q;; s‬‬ ‫§‪SKI ÅÂ`;; Íã§bH;; =ÂSB;; MÅQKÂÍS`F mQI;; ã‬‬ ‫ ‪ÃQFÂÂ_JÂËÀã§áÂq[Â`ã\vÂã`Âä_;; =ÅQEQ‬‬ ‫‪ÁÌQEÂnBIK§SEISB^SE^§nF^¾1å_Â‬‬ ‫ ‪©ä^IÂãmAQÅQ ÌÂqÂQÌQ¾ߕ ¼s s‬‬ ‫{‪SK`BÂľ`&Âsn§Èqwã㼕j=FÅQD‬‬ ‫;`‪SK QEÂS`$Âs SãNãSNãSF‬‬ ‫‪; ãSBQw‬‬ ‫‪9‬‬ ‫ ;;‪§1{ÌãÊQã¼Q@BáQ;; Àsnã§s`BÂQI&Q s‬‬ ‫‪§PD@I”à•;; ¾¼qwã§R;; ?I”ßQ½Ôq;; IQ;; J¾ã‬‬ ‫‪©sJãRè Kì sGEjK ÌÄ`KHã‬‬

‫من العرب الصغار ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪62‬‬ ‫من أمثال العرب �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪64‬‬ ‫طرائف عربية ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪65‬‬ ‫أدباء الغد �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪66‬‬ ‫المسابقة الثقافية���������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪67‬‬ ‫اخترنا لكم ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪69‬‬ ‫المفكر الصغير ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪70‬‬ ‫نادي الرسامين����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪74‬‬

‫‪١٠٤‬‬

‫‪‡s`B“ÅQQ‬‬ ‫‪s`BÂSGÅQQoSIŔQE‬‬ ‫‪TqFÂSqFSB@¨à• ˜ÂÄÌÂÍã‬‬

‫‪8/28/16 9:32:07 AM‬‬

‫‪10/18/16 8:14:40 AM‬‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻐﻴﱠﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﺮﺗﻴﻦ‬

‫‪10/16/16 9:00:29 AM‬‬

‫‪SB̾ãSvQ&ÂÃQF‡s`B“ÅQQ‬‬

‫‪@alarabiinfo‬‬

‫ﺟﺪاﻳﻨﺴﻚ‪...‬‬

‫‪@alarabiinfo‬‬

‫موسوعة التقدم العلمي ��������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪50‬‬ ‫مأمــون وفقاعات الصابون ���������������������������������������������������������������������������������������������� ‪54‬‬ ‫لماذا تكون الجبال أكثر برودة من األماكن األخرى ���������������������������������������������������� ‪58‬‬ ‫حلج القطن ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪60‬‬ ‫املشاركــات واملقـ ــاالت‪alarabi@alarabi.info :‬‬ ‫املتابع ـ ــة املالي ـ ــة‪fin@alarabi.info :‬‬ ‫االشتراك مبجلة العربـي‪subscribe@alarabi.info :‬‬

‫‪ISSN : 0258 - 3941‬‬

‫االشتراكات‬ ‫مجلة العربي ـ قسم االشتراكات‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة ـ الرمز البريدي‬ ‫‪ 13008‬دولة الكويت ـ ت‪22512058 :‬‬ ‫على طالب االشتراك تحويل القيمة بموجب حوالة مصرفية‬ ‫أو شيك بالدينار الكويتي باسم وزارة اإلعالم‪.‬‬ ‫في الوطن العربي ‪ 6‬د‪.‬ك أو ‪ 20‬دوالرًا أمريكيًا‪.‬‬ ‫باقي دول العالم‪ 8 :‬د‪.‬ك أو ‪ 30‬دوالرًا أمريكيًا‪.‬‬

‫المهرج الحزين ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪04‬‬ ‫الفراشة والنحلة ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪08‬‬ ‫الكنز الخفي ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪10‬‬ ‫تكنو يجهز مطعمًا ����������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪14‬‬ ‫حوت وبسارية ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪16‬‬ ‫أزهار بال أشواك ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪18‬‬

‫‪2016`H q696Ê^BÂ‬‬

‫بنيد القار‪ ،‬قطعة ‪ ،2‬شارع ‪ ،76‬قسيمة ‪ - 105‬دولة الكويت‬ ‫ت‪ :‬التحرير ‪)00965( 22512051‬‬ ‫ف‪ :‬التحرير ‪)00965( 22512092‬‬ ‫ت‪ :‬البدالة ‪)00965( 22512023‬‬ ‫‪)00965( 22512024‬‬ ‫داخلي‪611 - 610 - 609 - 607 :‬‬

‫وزارة اإلعالم‬

‫‪AL ARABI BOOK‬‬

‫‪104‬‬

‫‪‡s`B“ ÅQQ‬‬ ‫‪sQ¼a#Â‬‬

‫‪SGÅQQoSIŔQE‬‬

‫اآلن في األسواق‬ ‫‪AL ARABI BOOK‬‬

‫‪103‬‬

‫يصدر عن وزارة اإلعالم بدولة الكويت‬ ‫­‬

‫‪covr2.indd 2‬‬

‫‪cover.indd 2‬‬


‫أبنائي األعزاء‬

‫األمم املتحدة مثل ش���رطي السير‪ ،‬بفمه صفّارة لينبه الغافلني‬ ‫عن قوانني امل���رور‪ ،‬ويرفع كلت���ا يديه ليس���مح ومينع‪ ،‬ولكن‬ ‫الس���ائقني يفعلون ما يشاؤون‪ ،‬ويخالفون‪ ،‬ويدفعون املخالفات‬ ‫إذا اقتضى األمر‪.‬‬ ‫كانت احل���رب العاملية الثانية (‪ )1945-1939‬مؤملة وقاس���ية‬ ‫ومأس���وية‪ ،‬وتس���ببت بعذاب ال يوصف‪ ،‬وكان أكثر من قاسى‬ ‫ويالتها ه���م األطفال‪ .‬وبعد نهاية احلرب تداعى الذين ش���عروا‬ ‫بالهلع من هول ما أصاب األطفال من اجلوع والتش���رد والهجر‬ ‫والفقر واليتم إل���ى توقيع وثيقة تدافع عن حقوق الطفولة‪ ،‬أي‬ ‫حقوقكم أنتم بالرفاه والس���عادة واخلي���ر‪ ،‬وأن ينعم كل واحد‬ ‫منكم ببيت وسرير ومدرسة ورعاية كاملة من أبوين حنونني‪.‬‬ ‫ش���رطي الس���ير‪ ،‬أو األمم املتحدة‪ ،‬قررت أن حقوق الطفولة‬ ‫واجب أخالق���ي وحضاري ثابت‪ ،‬ولذا قررت كل دولة أن حتتفي‬ ‫مبجد الطفولة بيومها وأس���لوبها اخلاص‪ .‬وحلسم هذا اخلالف‬ ‫أوص���ت اجلمعية العامة في عام ‪1954‬ب���أن «تقيم جميع البلدان‬ ‫يوم ًا عاملي��� ًا للطفل يحتفل به بوصفه يوم��� ًا للتآخي والتفاهم‬ ‫عل���ى النطاق العاملي بني األطفال»‪ ،‬وجرى االتفاق على أن يكون‬ ‫ه���ذا اليوم في ‪ 20‬نوفمبر من كل عام‪ ،‬ومت االتفاق على تس���مية‬ ‫موحدة وهي « اليوم العاملي للطفل»‪.‬‬ ‫ش���رطي الس���ير‪ ،‬أو األمم املتحدة‪ ،‬قامت باملهم���ة على الوجه‬ ‫األكم���ل‪ ،‬لكن هل حص���ل الطفل على حقوقه ف���ي كل مكان؟ لم‬ ‫يحصل ذلك مع األسف‪.‬‬ ‫هن���اك من أطلق ويطلق الرصاص على مجد الطفولة من دون‬ ‫رحمة‪ .‬إذ إن في منطقتنا العربية يُقتل األطفال كل يوم بس���بب‬ ‫احلروب املش���تعلة في أكثر من بلد عربي‪ .‬أطفال عرب مشردون‬ ‫في الشوارع بال مأوى ويعانون اجلوع والقهر واملرض واجلهل‬ ‫والبؤس!‬ ‫وإذ نش���عر باحلرج األخالقي والديني لهذه األوضاع املأسوية‬ ‫لألطفال العرب‪ ،‬ال منلك س���وى الدعاء الصادق أن ينقذ اهلل كل‬ ‫أطفال العالم من األذى‪ ،‬ونأمل أن يعلو صوت صفارة الش���رطي‬ ‫أو األمم املتحدة وكل شعوب األرض‪ ،‬أن ترفع هذه الهيئة الدولية‬ ‫يدها بحزم ضد احلرب‪ ،‬وأن تص���رخ‪ :‬أنقذوا الطفولة من القتل‬ ‫وأعيدوا للطفولة مجدها الـمُ صادر‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪10/18/16 8:07:17 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 3‬‬


‫زياد والكتاب املسحور ‪...‬‬

‫المهرج الحزين‬ ‫حاول أال تسقط فوقي‪...‬‬ ‫عظامي ال تتحمل‪.‬‬

‫سوف نسقط‬ ‫على األرض‪...‬‬ ‫احترس يا جدو‪.‬‬

‫سيناريو‪ :‬أحمد علي‬ ‫رسـوم‪ :‬أمين القاضي‬ ‫احلمد هلل‪...‬‬ ‫سقطنا فوق وسادة طرية‪.‬‬

‫لقد سقطتم‬ ‫فوق ظهري‪...‬‬

‫آآآآآه‪.‬‬

‫أنتم في مدينة‬ ‫املبتهجني‪ ...‬أه ًال‬ ‫وسهالً‪.‬‬

‫تفضوا باقة أزهار‬ ‫للترحاب‪.‬‬

‫أوففف‪...‬‬ ‫ما هذه املياه؟‬

‫عذراً‪...‬‬ ‫ولكن أين نحن؟‬ ‫املياه دخلت في أنفي‪...‬‬ ‫أنا أغرق‪.‬‬

‫كح كح كح‪.‬‬ ‫ملاذا ال تضحكوا؟‬ ‫ألم تعجبكم هذه‬ ‫املزحة؟‬

‫‪4‬‬ ‫‪10/18/16 8:07:19 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 4‬‬


‫في الواقع هذا‬ ‫النوع من املزاح‬ ‫سيئ‪.‬‬

‫كنت أعرف أنني فقدت قدرتي على اإلضحاك‬ ‫منذ فقدت أنف املهرج احلمراء خاصتي‪.‬‬

‫أنا مهرج فاشل‪ ...‬إهئ إهئ‪...‬‬

‫عااااا‪.‬‬

‫أنت لست فاشالً‪ ...‬هيا‬ ‫توقف عن البكاء فقد‬ ‫أغرقتنا مجدداً‪.‬‬

‫كما أن صوتك‬ ‫مزعج‪.‬‬

‫لم يعد أحد يضحك على فقراتي‪...‬‬ ‫انظرا إلى هذين الشخصني‬ ‫سأحاول إضحاكهما‪.‬‬

‫هل رأيتما هذا؟! يجب أن‬ ‫تساعداني في احلصول على‬ ‫أنف حمراء جديدة حتى ترجع‬ ‫لي قدرتي على اإلضحاك‪.‬‬

‫مرحب ًا هل سمعتما‬ ‫آخر مزحة؟‬

‫وملاذا ال تشتري واحدة‬ ‫من أي بائع؟‬

‫ال نريد أن‬ ‫نسمعها‪ ...‬الولد‬ ‫يبكي مبجرد سماع‬ ‫صوتك‪.‬‬

‫أنف املهرجني األصلية ال يحصل عليها إال من يستحقها‬ ‫بعدما ينجح في اختبار حارس مغارة املضحكني‪.‬‬

‫حسن ًا‬ ‫سنساعدك‪...‬‬ ‫هيا بنا‪.‬‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:07:21 AM‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪November 2016.indd 5‬‬


‫وصلنا‪ ...‬كيف تريد‬ ‫منا مساعدتك؟‬

‫كيف وقد فقدت قدرتي‬ ‫على اإلضحاك‪ ...‬يجب أن‬ ‫يذهب أحدكما‪.‬‬

‫ماذا نفعل‬ ‫يا جدو؟‬

‫على أحدكما أن‬ ‫يجتاز االختبار‬ ‫ويضحك احلارس‬ ‫القزم وإال سيحوله‬ ‫إلى ضفدع‪.‬‬

‫وملاذا ال تذهب‬ ‫أنت؟‬

‫وكيف سأضحكه؟‬

‫يجب أن نساعده‬ ‫لتنتهي احلدوتة‬ ‫رمبا نعود إلى عاملنا‪...‬‬ ‫لذا أرى أن تذهب أنت‪.‬‬ ‫أنا مهرج وأريد كرة أنف حمراء‪.‬‬

‫من أنت يا ولد؟‬

‫ال تبدو مثل‬ ‫املهرجني‪ ...‬كما أن‬ ‫شكلك ال يضحكني‬ ‫رمبا سأحولك إلى‬ ‫ضفدع‪.‬‬

‫ثق بنفسك يا زياد‪...‬‬ ‫وستعرف كيف تتصرف‪.‬‬

‫ال سوف أقول لك‬ ‫مزحة‪ ...‬ذات مرة كان‬ ‫ميشي رجل‪ ...‬في الواقع‬ ‫كان يجري‪ ...‬حسن ًا هو‬ ‫كان ميشي مسرع ًا و‪...‬‬

‫ما هذه السخافات؟‬ ‫سأحولك إلى ضفدع‪.‬‬

‫خذ يا بني كرة األنف اخلاصة بي‬ ‫شخصياً‪ ،‬ولكن توقف سوف أموت‬ ‫من الضحك‪ ...‬هاهاهاهاهاها‬

‫ال أرجوك انتظر!!‬ ‫لدي مزحة أخرى‪.‬‬

‫اترك‬ ‫رجلي هذا‬ ‫يدغدغ‪...‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪10/18/16 8:07:23 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 6‬‬


‫شكر ًا لكما‪ ...‬األن سأعود مضحك ًا بعدما‬ ‫أرتدي كرة األنف احلمراء مجدداً‪ ...‬هيا‬ ‫نعود إلى املدينة‪.‬‬

‫ال أدري ملاذا أنت متأكد‬ ‫أن الكرة هي التي ستضحك‬ ‫الناس وليس أنت‪...‬‬ ‫ولكن هيا بنا‪.‬‬

‫الااااا‪ ...‬أيها الطائر لص‪...‬‬ ‫أعد لي كرة األنف وإال‬ ‫قذفتك بحذائي العمالق‪.‬‬

‫وهكذا‪..‬‬

‫أعزائي أهل مدينة املبتهجني‪ ...‬لدي خبر مهم‪...‬‬ ‫سوف أضحككم من جديد مبجرد أن أضع كرة األنف‬ ‫على‪...‬‬

‫ارجع أيها‬ ‫الطائر!!‬

‫هذا مضحك جد ًا‬ ‫هههههههههه‪.‬‬

‫آآآآآآآه‪.‬‬

‫هههههههههه‪.‬‬

‫هذا رائع‪...‬‬ ‫هههههه‪.‬‬

‫لقد ضاعت األنف‬ ‫احلمراء وضعت‬ ‫معها إلى األبد‪.‬‬

‫بالعكس لقد كنت‬ ‫مضحك ًا طوال‬ ‫الوقت ومن دون‬ ‫أنف حمراء أيضاً‪.‬‬

‫احلدوتة انتهت والزوبعة‬ ‫انفتحت من جديد‪...‬‬ ‫هيا يا زياد‪.‬‬

‫احلذاء يلف‬ ‫في الهواء عائداً‪...‬‬ ‫هههههه‪.‬‬

‫شكر ًا لكما‪...‬‬ ‫ال بد أن تعود مرة أخرى‬ ‫حلضور عرضي اجلديد‬ ‫ولو أني خائف أال أمتكن‬ ‫من اإلضحاك بعدما فقدت‬ ‫فردة من حذائي العمالق‪.‬‬

‫الااااا‪...‬‬ ‫ليس مجدداً‪.‬‬ ‫متت‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:07:24 AM‬‬

‫‪7‬‬

‫‪November 2016.indd 7‬‬


‫الفراشة والنحلة‬

‫قصة وتصوير‪:‬‬ ‫درادب عبدالعزيز‬

‫في روضة غنّ اء جميلة التقت نحلة‬ ‫بصديقتها الفراشة‪.‬‬

‫حكت الفراشة عن مغامرتها العجيبة عندما‬ ‫وقعت في فخ خيوط العنكبوت الشريرة‪.‬‬

‫أفلت بأعجوبة‬ ‫ّ‬ ‫لقد‬ ‫حتى أن جناحيَّ متزقّ ا‪.‬‬ ‫مسكينة‪....‬‬ ‫يجب علينا احلذر!‬

‫فجأة ظهرت العنكبوت املاكرة خلف النحلة‪...‬‬ ‫لم تنتبه هذه األخيرة‪.‬‬ ‫العنكبوت‬ ‫املاكرة خلفك!‬

‫احذري‬

‫اقتربت املاكرة من النحلة الغافلة رويد ًا رويداً‪.‬‬

‫أيتها النحلة!‬

‫‪8‬‬ ‫‪10/18/16 8:07:26 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 8‬‬


‫وبعد‪..‬‬

‫متلّك الرعب الفراشة وهي ترى ما يحدث‪.‬‬

‫انقضت العنكبوت املاكرة على النحلة املسكينة‪ ،‬وبسرعة‬ ‫ّ‬ ‫عجيبة لفتها بخيوط كثيرة‪.‬‬ ‫خطرت في بالها فكرة‪ ...‬العصفور الدوري!‬

‫علي أن أتصرف‬ ‫قبل فوات األوان‪.‬‬ ‫وبسرعة البرق‪...‬‬

‫النجدة‪ ...‬النجدة‪ ...‬أنقذ‬ ‫صديقتي النحلة أيها العصفور‬ ‫من براثن العنكبوت اخلبيثة‪.‬‬

‫هدئي من روعك يا عزيزتي!!‬ ‫سأخلصكما من هذه املاكرة‬ ‫وإلى األبد‪.‬‬

‫تلقف العصفوور العنكبوت وفك اخليوط من حول النحلة‪.‬‬

‫الصديقتان شكرتا العصفور الذي ظفر بالعنكبوت املاكرة‪،‬‬ ‫وعادت النحلة إلى ارتشاف رحيق األزهار بكل أمان واطمئنان‪.‬‬ ‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:07:28 AM‬‬

‫متت‬

‫‪9‬‬

‫‪November 2016.indd 9‬‬


‫قصة‪ :‬تامر إبراهيم‬ ‫ال أعرف‪ ...‬أشعر أني‬ ‫بال قيمة وال أملك أي‬ ‫موهبة‪.‬‬

‫أشعر بالكآبة هذه األيام‬ ‫يا فريكو‪.‬‬

‫رسوم‪ :‬أمين القاضي‬

‫أنت إذن لم تقرئي‬ ‫هذا الكتاب‪.‬‬

‫كآبة!! وملاذا‬ ‫يسيطر عليك هذا‬ ‫اإلحساس؟!‬

‫وأين يبحثون عنها؟!‬ ‫وماذا يحوي‬ ‫هذا الكتاب؟‬

‫يقول كاتبه إنه ال يوجد‬ ‫إنسان على وجه األرض بال‬ ‫ميزة أو موهبة‪ ،‬فقط هناك‬ ‫أناس يتجاهلون مواهبهم‬ ‫وآخرون يشغلون أنفسهم‬ ‫بالبحث عنها‪.‬‬

‫داخلهم يا عزيزتي‪...‬‬ ‫انشغلي بالبحث عن الكنز‬ ‫بداخلك‪ ،‬ستجدين حتم ًا شيئ ًا‬ ‫ما تتميزين وتتفوقني فيه عن‬ ‫سائر البشر‪.‬‬

‫تبدو فكرة غريبة‪،‬‬ ‫ولكنها تروق لي‪.‬‬

‫ماذا تنتظرين إذن؟‬ ‫هيا ابدئي ودعيني‬ ‫أنتهي من قراءة هذا‬ ‫الكتاب‪.‬‬

‫‪10‬‬ ‫‪10/18/16 8:07:29 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 10‬‬


‫وفي الصباح‬

‫فريكوووووووووو‪...‬‬ ‫وجدت الكنز‪.‬‬

‫ما هذا؟!‬

‫وجدت كنزي اخلاص أخيراً‪،‬‬ ‫تعاَليْ ألريك‪.‬‬

‫هذه أحدث لوحاتي‪.‬‬

‫أقدم لك باكورة إنتاج‬ ‫الفنانة مارا‪.‬‬

‫أين هي‬ ‫اللوحة؟‬ ‫أمامك‪.‬‬ ‫أين؟‬

‫ماذا أصابك يا فريكو؟! أال ترى اللون‬ ‫األبيض‪ ...‬لقد استهلكت ثالثة أنابيب‬ ‫كاملة منه إلجناز هذه اللوحة‪.‬‬

‫حقاً!! وعمَّ يا ترى تعبر هذه اللوحة‬ ‫العظيمة؟‬

‫اللوحة اسمها «اخلواء»‪...‬‬ ‫وتعبر عن اإلنسان‬ ‫الفطري النقي الذي لم‬ ‫يُلوِّ ث بعد بآفات البشر‪.‬‬ ‫وماذا عن اللوحة‬ ‫األخرى؟ اخلواء ‪2‬؟!‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:07:31 AM‬‬

‫‪11‬‬ ‫‪November 2016.indd 11‬‬


‫ال‪ ...‬هذه اسمها نقطة في بحر‪ ،‬دقق‬ ‫النظر ستجد نقطة صغيرة في وسط‬ ‫اللوحة‪ ...‬إليك العدسة‪.‬‬

‫أتعتبرين هذا فن ًا يا مارا؟!‬ ‫ابحثي عن شيء آخر جتيدينه وأرجو‬ ‫أال تعتبري كالمي هذا محبط ًا لك‪.‬‬

‫وهي تعبر عن حجمها احلقيقي املتناهي‬ ‫في الصغر وسط هذا الكون الشاسع‪.‬‬

‫كالمك لن ينال مني‪ ،‬ألنه حديث‬ ‫احلاقدين‪ ،‬أنت حتقد عليّ ألني‬ ‫وجدت كنزي اخلاص وأنت مازلت‬ ‫تبحث وتتعثر‪.‬‬

‫معرض فني؟! ومن سيحضر‬ ‫ليشاهد هذا العبث؟!‬

‫مارا‪ ...‬كيف‬ ‫تفكرين هكذا��‬

‫هو هكذا‪ ...‬ولعلمك أنت‬ ‫غير مدعو ملعرضي الفني‬ ‫الذي سأقيمه غد ًا في‬ ‫ساحة قرية املجد‪.‬‬

‫سأراقبها ألرى نهاية‬ ‫هذا األمر‪.‬‬

‫هه‪ ..‬ما هذا؟!‬

‫ميااااااو‬

‫‪12‬‬ ‫‪10/18/16 8:07:32 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 12‬‬


‫القط الصغير‬ ‫يريد أن يعبر‬ ‫النهر ليصل‬ ‫إلى أمه‪.‬‬

‫شيء‬ ‫مؤلم‪.‬‬

‫لدي‬ ‫هذا لن يجدي‪ ...‬لم يعد َّ‬ ‫سوى حل أخير‪.‬‬

‫تعال أيها الصغير‬ ‫حاول أن تتشبث بي‪.‬‬ ‫حمد ًا هلل على‬ ‫سالمتك أيها‬ ‫الصغير‪.‬‬

‫هيا يا عزيزي‬ ‫أصبحت املهمة أسهل‪.‬‬

‫رائع‬ ‫يا مارا‪.‬‬ ‫يا إلهي‪..‬‬ ‫لوحتي تلفت‪.‬‬

‫ال حتزني يا عزيزتي‪ ...‬لقد‬ ‫فعلت الصواب‪.‬‬

‫لكن لوحتي تلفت‬ ‫وسأضطر إلى تأجيل‬ ‫معرضي الفني‪.‬‬

‫فريكو!!‬

‫بإمكانك عمل غيرها يا مارا‪ ،‬وإن كنت‬ ‫أعتقد أن كنزك احلقيقي في قلبك الرقيق‬ ‫الذي جعلك تضحني‬ ‫بفنك العظيم من أجل قط‪.‬‬

‫وأنا لست نادمة‬ ‫يا عزيزي‪.‬‬ ‫متت‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:07:34 AM‬‬

‫‪13‬‬ ‫‪November 2016.indd 13‬‬


‫«تكنو يجهز مطعـــــــماً»‬ ‫سيناريو‪ :‬لينــا كيـالني‬ ‫هذه هي قاعة‬ ‫الطعام‪.‬‬

‫رسوم‪ :‬هاني طلبة‬ ‫وأنا سأجهزها لك بأحدث‬ ‫التقنيات‪ ..‬بشرط أال تتدخل‬ ‫أنت أو نانو‪.‬‬

‫ألن نرى‬ ‫ماذا تفعل‬ ‫يا تكنو؟‬

‫سوف أذهل العالم‬ ‫مبخترعاتي‬ ‫وابتكاراتي‪.‬‬

‫لم يبق سوى‬ ‫ساعات على افتتاح‬ ‫الفندق‪ ...‬واملطعم‪.‬‬

‫ال أسمح بالدخول‬ ‫قبل أن أنتهي‪.‬‬ ‫طبعاً‪.‬‬

‫ياه‪...‬‬ ‫ماهذا؟‬

‫ومادام غائباً‪ ،‬فهيا‬ ‫نتسلل لنرى‪.‬‬

‫لقد دمر لي قاعة الطعام!‬

‫تكنو مينعنا أن‬ ‫نرى ماذا يفعل‬ ‫في الداخل‪.‬‬

‫ماذا سأفعل اآلن يا نانو؟‪...‬‬ ‫سيوقفوا لي برنامجي ما لم‬ ‫يبدأ املشروع في موعده‪.‬‬

‫‪14‬‬ ‫‪10/18/16 8:07:36 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 14‬‬


‫ياه‪..‬‬ ‫لن يفتتح الفندق‪.‬‬

‫روبوووووو‪..‬‬ ‫نانووووووووو‪..‬‬ ‫أين أنتما؟!‬

‫وسنسمي مطعمنا‪:‬‬ ‫«األكل بلمسة واحدة»‪.‬‬

‫مذهل ومبتكر‪...‬‬ ‫أحسنت يا تكنو‪.‬‬

‫ما رأيكما؟‬

‫هاهاهاهاها‪...‬‬ ‫ونفتتح فندقنا‬ ‫في موعده‪.‬‬ ‫هاهاها‪...‬‬

‫ما هذه الشاشات‪ ،‬وهذه السالسل‬ ‫املعدنية املتدلية؟ مطعم حديث‬ ‫سيكون حديث البلد‪.‬‬

‫متت‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:07:37 AM‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪November 2016.indd 15‬‬


‫قصة حقيقية!‬

‫( حوت وبسارية )‬

‫قام الفأر بإنقاذ األسد في يوم ما‪...‬‬ ‫هاهاها‪ ...‬يالها من نكتة مضحكة!‬

‫سيناريو‪ :‬أحمد عبدالرحيم‬ ‫رسـوم‪ :‬زكريا عبدالعال‬

‫مَ نْ ؟‪ ...‬بسارية‪ ،‬أصغر أسماك البحر!‬ ‫ليست نكتة‪ ،‬إنها‬ ‫قصة حقيقية!‬

‫يبدو أنك ترفض تصديق أن البطولة‬ ‫ال صلة لها بضخامة احلجم!‬ ‫هاه‪ ..‬لن أتعلم احلكمة من‬ ‫كائن ضئيل مثلكِ !‬ ‫قف عندك‬ ‫أيها احلوت!‬

‫أمتنى أن يغير رأيه قريب ًا‬

‫ما هذا؟ هجوم‬ ‫مباغت!‬

‫أخيراً‪ ،‬وقعت فى يد القرش‪ ،‬الذي‬ ‫سيصبح من اآلن أكبر كائنات البحر!‬

‫ستصبح فضيحتي عاملية!‬ ‫أستأذنك لإلعالن عن املوضوع في وكاالت‬ ‫األنباء وعلى صفحتي في «الفيسبوك»!‬

‫‪16‬‬ ‫‪10/18/16 8:07:38 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 16‬‬


‫مساء اخلير يا أستاذ‬ ‫حوت‪ ...‬أي خدمة؟!‬

‫عليك بالصبر‬ ‫حتى أفتح لك مخرج ًا‬ ‫بأسناني!‬

‫أيها السادة‪ ،‬انتهى احلوت إلى هالك‪،‬‬ ‫وبدأ عصر القرش الفتَّ اك!‬

‫وإذا لم تصدقني‬ ‫راجع سلسلة أفالم‬ ‫«الفك املفترس»!‬

‫قرش فتَّ اك؟ القرش‬ ‫يتم اصطياده‬ ‫بسهولة‪.‬‬

‫احلوت؟! كيف خرجت‬ ‫من محبسك؟!‬

‫مساعدة من أحد أصدقائي حررتني‬ ‫من شبكتك ومن فكرة خاطئة كانت‬ ‫عندي أيضاً!‬

‫سأهرب بينما يستغرق‬ ‫في خطبته!‬ ‫احلمد هلل‪ ،‬لوالكي يا بسارية ما نلت‬ ‫حريتي أو سلَّمت خاطفي للشرطة‪.‬‬

‫أين ستذهب يا شرير؟!‬

‫املهم أنك أدركت أن‬ ‫البطولة ال صلة لها‬ ‫بضخامة احلجم‪.‬‬

‫أخ! وقعت في شر‬ ‫«شبكتي»!‬

‫متت‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:07:39 AM‬‬

‫‪17‬‬ ‫‪November 2016.indd 17‬‬


‫أزهار بال أشواك‬

‫سيناريو‪ :‬ياسـر محمد عزيز‬ ‫رسوم‪ :‬أمين القاضي‬

‫ما أجمل هذه‬ ‫األزهار‪ ...‬حمراء‬ ‫وصفراء‪ ،‬ورائحتها‬ ‫طيبة!‬

‫سأشذب األزهار‪...‬‬ ‫وأقطع كل األشواك حتى‬ ‫ال جترح أحد ًا وحتى‬ ‫تصير أزهاري أجمل‬ ‫من أزهار أحمد‪.‬‬

‫هكذا أنت‬ ‫جميلة من دون‬ ‫أشواك‪.‬‬

‫هكذا أصبحت‬ ‫أزهاري ناعمة‬ ‫ال جترح يدي‪.‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪10/18/16 8:07:42 AM‬‬

‫هيا بنا‬ ‫جنرب‪.‬‬

‫هل تفتحت‬ ‫أزهارك‬ ‫يا حسام؟‬

‫نعم‪ ..‬وأصبحت‬ ‫كبيرة‪ ..‬سأذهب‬ ‫ألرويها‪.‬‬

‫آه‪ ..‬يدي‪ ..‬لوال هذه‬ ‫األشواك لصرتِ أجمل‬ ‫وأجمل‪.‬‬

‫واآلن سأخبر كل‬ ‫األوالد بأن أزهاري‬ ‫بال أشواك‪.‬‬

‫يا لها من أزهار‬ ‫طيبة‪ ...‬سنقطفها‬ ‫اآلن‪.‬‬

‫وال تستطيع أن‬ ‫تدافع عن نفسها‪.‬‬

‫متت‬

‫‪November 2016.indd 18‬‬


‫قصص وحكايات‬

November 2016.indd 19

10/18/16 8:07:43 AM


‫سكر خالتي‬ ‫ّ‬ ‫قصة‪ :‬باسمة الوزان‬

‫رسوم‪ :‬فاروق اجلندي‬

‫في يوم من أيام نهاية األس���بوع‪ ،‬أع���دت لنا أمي طبق ًا من‬ ‫الكعك اللذيذ الغني بالشوكوالتة والفواكه‪.‬‬ ‫إنه طبقنا املفضل‪ ،‬الذي ش���اركنا ب���ه ذات مرة في الزيارة‬ ‫األسبوعية لبيت جدي‪.‬‬ ‫مبجرد أن يعلم صغ���ار األحفاد بأن موعد الكعك قد حان‪،‬‬ ‫يتركون اللعب بالفناء مسرعني ألخذ نصيبهم منه‪ ،‬انتظرت‬ ‫الكعكة بف���ارغ الصبر‪ ،‬لم تكن يومها وجبة العش���اء بتلك‬ ‫األهمية بالنسبة لي مع أنني كنت جائعاً‪ ،‬وبدأت أشعر بالراحة‬ ‫ملا أحضرت أختي األطباق واملالعق اخلاصة بالكعكة‪.‬‬ ‫وفج���أة دخلت خالتي م���ع ولدها وابنته���ا‪ ،‬وقام اجلميع‬ ‫لتحيتها والترحيب بها‪ ،‬ورأيت أمي تهمس ألختي أن تنتظر‪،‬‬ ‫وتخبر ابنة خال���ي أن تنتظر هي األخرى‪ ،‬كانت خالتي منذ‬ ‫فترة قريبة ترقد في املستش���فى بس���بب خلل في مستوى‬ ‫السكر بالدم‪ ،‬وهذا أمر لم أكن أفهمه جيداً‪.‬‬ ‫اقترب���ت من أمي وس���ألتها ثانية‪ :‬أمي متى س���تحضرون‬

‫‪20‬‬ ‫‪10/18/16 8:07:45 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 20‬‬


‫الكعكة؟ أجابت بس���رعة وبصوت منخف���ض‪ :‬اآلن حضرت‬ ‫خالتك وهي مريضة بالسكر‪ ،‬وحتب هذا النوع من احللويات‪،‬‬ ‫وهو خطر عل���ى صحتها‪ ،‬ال يصح أن نأكل أمامها ما يضرها‬ ‫وحتبه‪ ،‬من الواجب علينا مراعاة املريض‪ ،‬وأقل شيء ميكننا‬ ‫فعله يا عزيزي أن ننتظر قليالً‪.‬‬ ‫ال أتذك���ر حينها أنني س���معت أو فهمت آخ���ر ثالث جمل‬ ‫بشكل جيد‪ ..‬مع حبي الشديد خلالتي‪ ،‬لكنني في بداية األمر‬ ‫لم أستطع تفهّ م الوضع‪ ،‬فقد شعرت بالضيق وخاب أملي‪.‬‬ ‫ومع أنها ليس���ت املرة األولى التي أتذوق فيها هذه الكعكة‬ ‫بالذات‪ ،‬وحدثت مواقف انتظار س���ابقة ألسباب أخرى‪ ،‬إال أن‬ ‫تفكي���ري تركز فقط على الكعك���ة‪ ،‬فتوجهت نحو أمي ثانية‬ ‫علها جتد ح ًال آخر مناسباً‪ ...‬ولم تعطني إجابة سوى نظرة‬ ‫ضيق صامتة‪ .‬بعد فترة بس���يطة ع���ادت خالتي إلى بيتها‪،‬‬ ‫ولم أكن الوحيد لكنني كن���ت من القلّة ممن لم يتفهم األمر‪،‬‬ ‫مما أشعرني باألسف على استعجالي‪ ،‬فقد ضقت ألجل كعكة‬

‫تذهب حالوتها مع االنتهاء من أكلها‪.‬‬ ‫وحلّقت بي ذاكرتي لتسرد لي قصة تلو األخرى‪ ،‬وتوقفت‬ ‫ي���وم أصبت بالتهاب ش���ديد في احللق‪ ،‬ورأي���ت أخي يأكل‬ ‫املثلجات‪ ،‬وشعرت بامتعاض شديد‪ ،‬عندها هدأت مشاعري‪،‬‬ ‫وتغير اجتاه أفكاري‪.‬‬ ‫هكذا تقول لي أمي‪ :‬العقل ال مينح اإلنس���ان أفكارا جميلة‬ ‫عندما يس���رع به نحو خيار الضيق‪ ،‬أو احلزن‪ ،‬أو الغضب‪،‬‬ ‫وعندما يكون محور اهتمام اإلنسان نفسه فقط‪.‬‬ ‫فكرت وبحثت في الش���بكة العنكبوتية واستعنت بأخي‪،‬‬ ‫الذي يردد دائم��� ًا «اختيارك لكلمة بحثك‪ ،‬يوصلك س���ريع ًا‬ ‫لهدف���ك»‪ ،‬فوجدت بح���ر ًا من األطباق التي تناس���ب مرضى‬ ‫الس���كر‪ ،‬واألهم من ذلك أن األطباق غني���ة بعناصر غذائية‬ ‫عالية الفائ���دة‪ ،‬فرحت أمي كثير ًا بالفك���رة واختارت إحدى‬ ‫أفضل الوصفات‪ ،‬وأعدت كعك ًا طيب املذاق للزيارة العائلية‪،‬‬ ‫وفرح اجلميع‪ ،‬خصوص ًا خالتي‪.‬‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:07:47 AM‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪November 2016.indd 21‬‬


‫عندما‬ ‫تغني األلوان‬ ‫قصة‪ :‬لينا الدسوقي‬

‫رسوم‪ :‬سناء قولي‬

‫ذات ربي���ع‪ ,‬تلون���ت الغاب���ة بكل األل���وان‪ ،‬أزرق‪...‬‬ ‫أخضر‪ ...‬أحمر‪ ..‬أصفر‪.‬‬ ‫تبس���مت الزهرات وفتحت أوراقها للش���مس وقالت‬ ‫ّ‬ ‫لها‪ :‬صباح اخلير‪.‬‬ ‫مرّ النهر س���ريع ًا يغني‪ ،‬فضحكت احلقول ومتايلت‬ ‫األشجار مسرورة‪.‬‬ ‫أرس���ل البحر أمواجه الصغيرة كأن���ه يداعب الرمل‬ ‫ورسمت أشرعة القوارب من البعيد قلوب ًا حمراء‪.‬‬ ‫مر حمار وحشي في الغابة‪ ،‬فأعجبته األلوان كثيراً‪،‬‬ ‫ومتنى لو أن خطوطه السوداء صارت ملونة‪.‬‬ ‫سأل الزهور‪ :‬هل تعطيني ألوانك وأعطيك خطوطي‬ ‫الس���وداء؟ خجلت الزهرة من احلمار الوحشي وقالت‬ ‫له‪ :‬حسناً‪ ،‬ثم تبادال األلوان‪.‬‬ ‫فجأة‪ ...‬صار احلمار الوحشي ملون ًا بألوان الطبيعة‬ ‫له خطوط زاهية حمراء وخضراء وصفراء‪.‬‬ ‫مضى يسرع إلى أصدقائه مزهوّ ًا بألوانه الرائعة‪.‬‬ ‫أخرج األخطبوط رأس���ه من البحر‪ ,‬فرأى األلوان في‬ ‫كل مكان‪ ،‬قال لنفسه‪ :‬ليتني كنت ملوّ ناً‪.‬‬ ‫نزل إلى األعم���اق واقترب من مرجان البحر اجلميل‬ ‫واألعشاب البحرية امللوّ نة‪ ،‬فسألها‪:‬‬ ‫هل تعطيني ألوانك وأعطيك ألواني؟‬ ‫م���دّ ت األعش���اب البحري���ة أذرعها إل���ى األخطبوط‬ ‫فاكتس���ى حلّة جميلة م���ن األزرق واألحمر واألصفر‪،‬‬ ‫وصار ملوّ ن ًا مثل جنمة البحر‪.‬‬ ‫أطلّت الزرافة من البعيد وشاهدت في السماء منطاد ًا‬ ‫ملوناً‪ ،‬فقالت‪ :‬ما هذه األلوان الرائعة؟‬ ‫مدت رأسها داخل املنطاد وأخذت منه ألوانه فتحولت‬ ‫إلى زرافة ملونة جميلة متشي وتتبختر في الغابة‪.‬‬ ‫شاهد األسد الزرافة فأعجب بها كثيراً‪ ،‬وكم متنى أن‬ ‫يكون شعره املنفوش بهذه األلوان الساحرة‪.‬‬ ‫نظر إلى قوس قزح وطلب منه بعض ألوانه‪ ،‬فرمى‬ ‫قوس قزح األلوان لألسد فتلوّ ن شعره بألوان الطبيعة‬

‫‪22‬‬ ‫‪10/18/16 8:07:49 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 22‬‬


‫وغدا شكله رائعاً‪ ...‬شاهدت احللزونة من بعيد‬ ‫شعر األسد املصبوغ باأللوان فأعجبها كثيراً‪.‬‬ ‫مرّ ت عل���ى املرج األخض���ر املل���وّ ن بأزهار‬ ‫األقحوان الصف���راء وأزهار ش���قائق النعمان‬ ‫احلمراء‪ ،‬وقالت له‪ :‬أعطن���ي ألوانك أيها املرج‬ ‫وأعطيك ألواني‪.‬‬ ‫صارت احللزونة ملوّ نة ومضت إلى أصدقائها‬ ‫متباهية‪.‬‬ ‫نظرت البومة من فوق الشجرة إلى احللزونة‬ ‫اجلميلة وتساءلت‪ :‬لِمَ ال يكون لي قبعة ملوّ نة‬ ‫مثل قوقعة احللزونة؟‬ ‫ش���اهدت أشجار التفاح واملش���مش والدراق‬ ‫وقالت‪ :‬أعطني ألوانك أيتها األش���جار ألصنع‬ ‫منها قبعة ملونة‪.‬‬ ‫ص���ار للبومة أل���وان وصارت األش���جار بال‬ ‫أل���وان‪ ...‬وذات ربيع نظرت احليوانات امللونة‬ ‫إلى الغابة الواس���عة وذُ هلت حني رأتها باهتة‬ ‫وحزينة باللونني األبيض واألسود‪.‬‬ ‫فقد البحر لونه واألش���جار ص���ارت رمادية‬ ‫واملرج أسود‪.‬‬ ‫قالت احليوانات‪ :‬س���نعيد ل���ك ألوانك أيتها‬ ‫الغاب���ة‪ ...‬ال نس���تطيع أن نعيش بال ش���مس‬ ‫صفراء وأش���جار خضراء وبحر أزرق وأزهار‬ ‫حمراء‪.‬‬ ‫أن���ت لك األلوان ونحن لن���ا بهجة النظر إلى‬ ‫هذه األلوان‪.‬‬ ‫عادت الغابة مبهجة ملوّ نة‪ ...‬األزهار تصفق‬ ‫والنه���ر يغني واألش���جار تضحك والش���مس‬ ‫الذهبية ترمي خصالتها على احلقول‪.‬‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:07:50 AM‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪November 2016.indd 23‬‬


‫َّ‬ ‫بائع المحبة‬ ‫قصة‪ :‬د‪ .‬عمر صوفي محمد‬

‫رسوم‪ :‬صالح بيصار‬

‫‪24‬‬ ‫‪10/18/16 8:07:52 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 24‬‬


‫بدا سالمة في حالة مؤملة من شدة احلزن‬ ‫الت���ي عانى منها في األيام األخيرة‪ ،‬فقد بات‬ ‫معذب ًا بفكرة الناس السيئة عنه‪ ،‬حتى أنهم‬ ‫لقبوه ب���ـ «املدمر»‪ ،‬ألنه م���ا من مكان ذهب‬ ‫إليه‪ ،‬إال وأش���اع فيه الفوض���ى والتخريب‬ ‫واملش���اكل‪ ،‬فكرهه أغلب الناس‪ ،‬بل بدأ هو‬ ‫يكره نفس���ه‪ ،‬ألنه كلما اقترب من إنس���ان‬ ‫بعد عنه‪ ،‬كأن به جربا‪ ،‬وعندما أراد الزواج‪،‬‬ ‫رفض���ت الع���روس‪ ،‬وقالت‪ :‬كي���ف أتزوج‬ ‫شخص ًا يكرهه كل الناس؟‬ ‫فكر س�ل�امة في حاله البائسة وقال‪ :‬البد‬ ‫أن أجد حال‪ ،‬الب���د أن أبحث عن عالج يُعيد‬ ‫محبة الناس لي‪.‬‬ ‫ذهب س�ل�امة إلى صيدليات عدة وس���أل‬ ‫عن عالج للمحبة‪ ،‬فل���م يجد‪ ،‬وتعجب منه‬ ‫الصيادلة‪.‬‬ ‫ثم ذهب إلى العطار‪ ،‬لعله يجد عنده وصفة‬ ‫من األعش���اب‪ ،‬لكن العطار رد مندهش���ا‪ :‬لم‬ ‫أس���مع عن عالج للمحبة من قبل‪ ،‬اذهب إلى‬ ‫عطار آخر‪ ،‬لعلك جتده عنده‪.‬‬ ‫جال س�ل�امة عل���ى عطارين ع���دة‪ ،‬دون‬ ‫جدوى‪ ،‬إلى أن دخل دكان ًا قدمي ًا يجلس فيه‬ ‫ش���يخ كبير اكتس���ب خبرة كبيرة باحلياة‬ ‫والبشر‪ ،‬قال لسالمة بعد سماع حاجته‪ :‬نعم‬ ‫يا بني‪ ،‬عالجك عندي‪ ،‬عندي عالج احملبة‪.‬‬ ‫فرح س�ل�امة كثيراً‪ ،‬وقال‪ :‬إذن سأشتري‬ ‫منه بعشرة جنيهات‪ ،‬ال‪ ...‬ال بعشرين جنيه ًا‬ ‫وهي كل ما أملك‪.‬‬ ‫ابتسم الش���يخ العطار وقال‪ :‬لكنك لم تر‬ ‫العالج بعد يا بني‪.‬‬ ‫رد س�ل�امة بحماس‪ :‬ال يهمني ش���كله‪...‬‬ ‫املهم أن يُعيد إل���يّ محبة الناس‪ ،‬لقد تعبت‬ ‫من كرههم لي‪ ،‬ال أحب أن ينادوني «س�ل�امة‬ ‫املدمر» بعد اليوم‪.‬‬ ‫قال الش���يخ‪ :‬ستس���ترد محبة الناس‪ ،‬إذا‬ ‫التزمت بالوصفة جيداً‪.‬‬

‫رد س�ل�امة‪ :‬س���ألتزم بكل م���ا تأمر به يا‬ ‫ش���يخنا‪ ،‬امله���م أن تأتي الوصف���ة بنتيجة‬ ‫فعالة‪.‬‬ ‫ العالج يا بني طويل‪ ،‬يحتاج إلى صبر‬‫جميل‪ ،‬وأول خطوة سأعطيك سبع بذرات‪،‬‬ ‫وهي تسمى «بذور احملبة»‪.‬‬ ‫فرح س�ل�امة بهذا العالج البسيط‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫وهل س���أبتلع ه���ذه احلبات قب���ل األكل أم‬ ‫بعده؟‬ ‫أج���اب العط���ار بهدوء‪ :‬ه���ذه احلبات لن‬ ‫تأخذها قبل األكل أو بعده‪.‬‬ ‫نظر س�ل�امة إلى العطار مبهوتاً‪ ،‬واستمر‬ ‫العطار في احلديث‪:‬‬ ‫ ه���ذه الب���ذور س���تزرعها على جانب‬‫الطريق العام‪ ،‬ويسمى «طريق احملبة»‪.‬‬ ‫رد سالمة‪ :‬وما عالقة زرع البذور بكراهية‬ ‫الناس لي؟! أنا أحتاج حلبوب تشفيني من‬ ‫الكراهية‪.‬‬ ‫رد الشيخ بهدوء‪ :‬هذا هو العالج املوجود‬ ‫عندي‪ ،‬وميكنك أن ترفضه إذا شئت‪.‬‬ ‫رد س�ل�امة بس���رعة‪ :‬ال‪ ...‬ال يا ش���يخنا‬ ‫العطار‪ ،‬لن أرفضه‪ ،‬ش���يء س���هل وبسيط‪،‬‬ ‫سأزرع بذور احملبة هذه على جانبي طريق‬ ‫احملبة‪.‬‬ ‫أكمل الش���يخ‪ :‬وس���أعطيك ج���رة كبيرة‬ ‫تثبتها على جانب الطريق فوق حامل‪ ،‬وهي‬ ‫تسمى «جرة احملبة»‪.‬‬ ‫نظر سالمة إلى الشيخ محبط ًا وقال‪ :‬جرة‬ ‫احملبة؟! وما عالقة هذا بدائي؟!‬ ‫رد الش���يخ غاضباً‪ :‬أنت جت���ادل كثير ًا يا‬ ‫بني‪ ،‬يبدو أنك ال تريد الشفاء‪.‬‬ ‫خ���اف س�ل�امة أن يفقد أمل���ه األخير في‬ ‫العالج‪ ،‬ألنه س���ئم العزلة‪ ،‬فقال مسلما‪ :‬كل‬ ‫ما تطلبه يا شيخنا سأنفذه‪ ،‬هل يوجد شيء‬ ‫آخر؟‬ ‫رد الشيخ‪ :‬وفي نهاية طريق احملبة يوجد‬ ‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:07:53 AM‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪November 2016.indd 25‬‬


‫ج���زء غير ممهد مليء باملطبات‪ ،‬س���أعطيك‬ ‫فأس ًا لتصلح منه جزءاً‪ ،‬وهي تسمى «فأس‬ ‫احملبة»‪.‬‬ ‫ ف���أس احملبة؟! هكذا تس���اءل س�ل�امة‬‫مندهشاً‪.‬‬ ‫ نع���م يا بن���ي‪ ...‬فأس احملب���ة‪ .‬وهناك‬‫خطوة أخيرة في وصفة عالجك‪ ،‬وإذا التزمت‬ ‫بالتعليمات جيداً‪ ،‬فستستعيد محبة الناس‬ ‫سريعاً‪ ،‬املهم أن تخلص العزم والنية‪.‬‬ ‫اس���تمع س�ل�امة إلى العطار هادئا‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫سألتزم بكل ما تأمرني به يا شيخنا احلكيم‪.‬‬ ‫ما هذه اخلطوة؟‬ ‫استطرد الشيخ‪ :‬تعلم أنه في نهاية طريق‬ ‫احملبة‪ ،‬يوجد بحر مليء باألسماك‪ ،‬سأعطيك‬ ‫سنارة‪ ،‬وتسمى «س���نارة احملبة»‪ ،‬ستذهب‬ ‫كل يوم إل���ى البحر وتصط���اد بها‪ ،‬لتطعم‬ ‫نفسك وتبيع الفائض وهو «سمك احملبة»‪.‬‬ ‫فرح س�ل�امة بهذه الوصفة األخيرة وقال‬ ‫مبتس���ما‪ :‬هذه أجمل خط���وة في العالج‪ ،‬ما‬ ‫أجمل أن أذهب إل���ى البحر‪ ،‬لقد كنت أمتنى‬ ‫ذلك منذ فترة طويلة‪.‬‬ ‫نظر العطار إلى س�ل�امة وقال‪ :‬وس���وف‬ ‫تس���تمر عل���ى ه���ذه الوصفة م���دة عامني‬ ‫كاملني‪.‬‬ ‫كاد س�ل�امة يقفز م���ن مكان���ه من هول‬ ‫املفاجأة‪ ،‬حي���ث كان يظن األمر مجرد نزهة‬ ‫بحري���ة‪ ،‬فقال للش���يخ غاضب���ا‪ :‬عامان؟!‬ ‫غير معق���ول يا ش���يخنا‪ .‬األصناف األولى‬ ‫من العالج أس���هل‪ ،‬مجرد وضع بضع بذور‬ ‫في الترب���ة‪ ،‬وتثبيت ج���رة‪ ،‬ومتهيد جزء‬ ‫من الطريق‪ ،‬أم���ا أن أذهب إلى البحر عامني‬ ‫ألصطاد‪ ،‬فأمر صعب جدا‪.‬‬ ‫س���كت العطار قلي ًال ثم ق���ال‪ :‬يبدو أنني‬ ‫لم أش���رح لك العالج جيد ًا يا بني‪ ،‬فستضع‬ ‫الب���ذور في التربة‪ ،‬وتظ���ل ترويها كل يوم‬ ‫وأنت في طريقك إلى البحر ملدة عامني‪ ،‬حتى‬

‫تنمو وتصبح أش���جارا‪ ،‬وستظل كذلك متأل‬ ‫اجلرة‪ ،‬ومتهد الطريق‪ ،‬وتصطاد السمك‪ ،‬كل‬ ‫ذلك ملدة عامني‪.‬‬ ‫أخذ سالمة يفكر في هذا العالج العجيب‪،‬‬ ‫لكنه كان يتعذب من نظرة الناس له وبعدهم‬ ‫عنه‪ ،‬بس���بب أفعاله املؤذية‪ ،‬خاصة أن أحد ًا‬ ‫غير هذا الش���يخ لم يدله على عالج حلالته‪،‬‬ ‫وعلق أم ًال على أن يطلب الشيخ مبلغ ًا كبير ًا‬ ‫م���ن املال مقابل عالجه‪ ،‬يعجز عن دفعه‪ ،‬فال‬ ‫يلومن نفس���ه بعد ذلك عل���ى الرفض‪ ،‬لكنه‬ ‫فوجئ بالش���يخ يق���ول له مش���جعاً‪ :‬وهذا‬ ‫العالج لن يكلفك شيئ ًا اآلن‪ ،‬فلن تدفع ثمنه‬ ‫إال بعد عامني‪.‬‬ ‫اقتنع سالمة أن هذا الشيخ صادق النية‬ ‫في مساعدته‪ ،‬فوافق على كل ما طلبه‪ ،‬وأخذ‬ ‫ينفذ التعليمات في اليوم التالي‪.‬‬ ‫بدأت البذور تنمو وتكبر‪ ،‬ويس���تظل بها‬ ‫الناس‪ ،‬ويش���ربون من اجلرة‪ ،‬التي ميألها‬ ‫كل ي���وم‪ ،‬خاصة في ح���ر الصيف‪ ،‬وأصبح‬ ‫الطريق س���ه ًال ممه���د ًا خالي ًا م���ن املطبات‪،‬‬ ‫وبدأت حال سالمة تتحسن بعد أن زاد دخله‬ ‫من صيد وبيع األسماك‪.‬‬ ‫قال الناس فرحني‪ :‬لقد تغير س�ل�امة إلى‬ ‫األفض���ل‪ ،‬لن نس���ميه بعد اليوم «س�ل�امة‬ ‫املدمر»‪ ،‬بل سنسميه «سالمة املعمِّ ر»‪.‬‬ ‫وبعد مرور عامني ذهب س�ل�امة ليس���دد‬ ‫ديونه للش���يخ‪ ،‬الذي قابله بترحاب كبير‪،‬‬ ‫ورفض أن يأخذ ما ًال من سالمة قائال‪ :‬احملبة‬ ‫يا ولدي ال تباع وال تشترى‪ ،‬بل نبتة تترعرع‬ ‫في القلوب‪ ،‬وما أعطيته لك هو هدية يا بني‪،‬‬ ‫وهي «هدية احملبة»‪.‬‬ ‫شكر س�ل�امة الش���يخ وقدم له هدية من‬ ‫السمك‪ ،‬قائال‪ :‬هذه هدية بسيطة يا شيخنا‪،‬‬ ‫وهي أيض ًا «هدية احملبة»‪ ،‬وهي من أس���ماك‬ ‫احملبة‪ ،‬وس���أواظب على وصفتك للعالج يا‬ ‫شيخنا طوال حياتي‪.‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪10/18/16 8:07:55 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 26‬‬


‫«األول»‬ ‫ليس «األوَّ َل» دائمً ا‬ ‫‪َ ...‬‬ ‫قصة‪ :‬محمد عبداهلل الهادي‬

‫كانَ هشامُ آخرَ تلميذ يدخلُ حجرةَ املوسيقَ ى‬ ‫على غير عادته‪ ،‬وهو الذي كانَ دائمً ا ما يتقدم‬ ‫حصص التربيّ ة الفنيّ ِة‬ ‫ِ‬ ‫زمالءَ ه في الفصلِ‪ ،‬في‬ ‫أو املوس���يقيّ ِة أوْ الرياضيّ ِة أوْ احلاس���بِ اآللي‬ ‫ليس لكونِ���ه رائدً ا للفص ِل باختيار‬ ‫َ‬ ‫أوْ غيرها‪،‬‬ ‫زمالئه فقط‪ ،‬بلْ لكونِ���ه التلميذ املتفوّ ق الذي‬ ‫يحتل املركزَ األوّ لَ بال منافس‪.‬‬ ‫ُّ‬ ‫ُ���وف اخللفيّ ة‬ ‫ِ‬ ‫الصف‬ ‫اختارَ هش���امُ مقعدً ا في ّ‬ ‫اجللوس‬ ‫ِ‬ ‫وجلس‪ ،‬بينما كانَ يحرص دائمً ا على‬ ‫َ‬ ‫ُوف األماميّ ة‪ ،‬ليكونَ قريبً ا منْ معلّميه‬ ‫الصف ِ‬ ‫في ّ‬ ‫ينصت إليهِم بانتباهٍ‪ ،‬ويناقشهُ م‬ ‫ُ‬ ‫أثناءَ الشرح‪،‬‬ ‫ض عليه من فهم‪.‬‬ ‫من دونَ وج ٍل في مَ ا غمُ َ‬ ‫حقيق���ةُ األم ِر تق���ولُ إنّ هش���امَ كان في هَ ذَ ا‬ ‫اليومَ متوترً ا ومهمومً ا‪ ،‬فللمرة األولى ال يكونَ‬ ‫«األوّ لَ » على زمالئِه في الفصلِ‪ ،‬كانَ األوّ ل دائمً ا‬ ‫نصف الع���ام‪ ،‬وامتحانات آخر‬ ‫ِ‬ ‫ف���ي امتحاناتِ‬

‫‪28‬‬ ‫‪10/18/16 8:07:59 AM‬‬

‫رسوم‪ :‬ياسر جعيصة‬

‫العامِ‪ ،‬وكانَ األوّ ل دائمً ا في مس���ابقات الرّ سمِ‪،‬‬ ‫ومجلت احلائط‪،‬‬ ‫َاّ‬ ‫واخلطابةِ‪ ،‬وإجرا ِء البحوثِ ‪،‬‬ ‫املدرسية‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وغيرها منْ األنشط ِة‬ ‫كانَ هش���امُ يتمت���عُ بحب اجلمي���ع‪ ،‬الذين‬ ‫يقدّ رُ ون ذكاءَ هُ وتفوقَ ���هُ ‪ ،‬وينظرُ ون إلي ِه دومً ا‬ ‫نظ���ر ِة احترا ِم في املن���ز ِل أو املدرس���ةِ‪ ،‬أبواهُ‬ ‫وإخوتهُ ومعلّمُ وه وزمالؤهُ في الفصلِ‪ ،‬وكثيرً ا‬ ‫ما حصلَ هشامُ في مناسباتٍ عدّ ٍة على شهادات‬ ‫تقدي���رٍ‪ ،‬وميدالي���ات تذكاريّ ���ة‪ ،‬وهدايا قيمة‪،‬‬ ‫تكرميً ا وعرفانً ا بهذا التفوّ ق‪.‬‬ ‫قرر األستاذُ فريد مدرّ س التربيّ ة املوسيقيّ ة‪،‬‬ ‫تكوين فرق���ة جماعيّ ة من التالمي ِذ والتلميذات‬ ‫للغنا ِء اجلماعيّ ‪ ،‬اس���تعدادً ا إلحياء حف ِل نهاية‬ ‫العام الدراس���يّ باملدرس���ة‪ ،‬وهو حفلٌ يقامُ كلّ‬ ‫عامٍ‪ ،‬ويحض���رُ هُ أولياءُ أمُ ���ور التالميذ بقاع ِة‬ ‫وطلب األس���تاذُ من هشام أنْ‬ ‫َ‬ ‫مسرح املدرسة‪،‬‬

‫‪November 2016.indd 28‬‬


‫كل منْ يرغب في دخول االختبار‪،‬‬ ‫يد ّ ِون في ورق ٍة اس���م َّ‬ ‫س���جل هشامُ‬ ‫َّ‬ ‫واالنضمام للفرق ِة منْ التالميذ‪ ،‬وبالطب ِع‬ ‫اس���مَ ه في أوّ ِل القائمةِ‪ ،‬كي���ف يفوتُه مثل هذَ ا االحتفال؟‬ ‫وكيف ال يكونَ األوّ ل كالعادة؟ ثمّ قدّ م األسماءَ لألستاذِ‪.‬‬ ‫أجرَ ى األستاذُ فريد االختبارَ ‪ ،‬وشرعَ في اختيا ِر أجمل‬ ‫األصوات‪ ،‬بإجرا ِء اختبارات سماعيّ ة متنوعة للمتق ّ ِدمني‬ ‫احلصة‪ ،‬وعندمَ ا جاءَ الدّ ورُ على هشامٍ‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫منْ التالميذ أثناءَ‬ ‫ووق���ف أمامَ زمالئِ���ه‪ ،‬وألقَ ى ما حفظ���ه منْ أغانٍ‬ ‫َ‬ ‫تقدّ مَ‬ ‫وردت على ذاكرتِه وليدة اللحظة‪ ،‬جاهدَ بكل مَ ا‬ ‫ْ‬ ‫وأناشي ٍد‬ ‫فني في أنْ يكونَ أداؤُ هُ وغناؤُ هُ على أفض ِل‬ ‫حس ّ ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫لدي ِه منْ‬ ‫مَ ا يكون‪ ،‬في نهاي ِة االختبا ِر اختارَ األس���تاذُ فريد اثنينْ‬ ‫وصرح‬ ‫َّ‬ ‫ليس هو منْ بينهما‪،‬‬ ‫فقط م���نْ املتقدّ مني للفرقةِ‪َ ،‬‬ ‫احلصة القادمة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫األستاذُ بأنّ ه سيُجري اختبارً ا آخرَ في‬ ‫حزن شديدٌ لعدم اختيارهِ‪ ،‬فإنّ ه‬ ‫ٌ‬ ‫أن هش���امَ انتابَهُ‬ ‫رغمَ َّ‬ ‫املرة الثانية‪ ،‬هو‬ ‫صم���م على إعاد ِة احملاول ِة بجديّ ة ف���ي َّ‬ ‫َّ‬ ‫كانت عب���ارةُ أبي ِه‬ ‫ْ‬ ‫الذي لمْ يعتدْ االستس�ل�امَ للفش���لِ‪،‬‬ ‫مهما يا هشام أنْ تكونَ‬ ‫«ليس ًّ‬ ‫َ‬ ‫تطن في مس���معِ ه‪:‬‬ ‫ُّ‬ ‫مازالت‬ ‫ْ‬ ‫املهم هو‬ ‫َّ‬ ‫لكن‬ ‫متفوقً ا وحتصلُ عل���ى املرك ِز األوّ ِل فقط‪َّ ...‬‬ ‫حتافظ على هذا التفوّ ق باستمرا ٍرِ»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫أنْ‬ ‫كذلكَ عبارتُه األخرَ ى‪:‬‬ ‫األهم أال‬ ‫َّ‬ ‫لكن‬ ‫م���رة‪َّ ...‬‬ ‫َّ‬ ‫يخفق اإلنس���انُ‬ ‫َ‬ ‫املهم أنْ‬ ‫ُّ‬ ‫«ليس‬ ‫َ‬ ‫مرة أخرَ ى حتى‬ ‫بجدي ٍة َّ‬ ‫َّ‬ ‫يستسلم للفش���لِ‪ ...‬بلْ يحاولُ‬ ‫النجاح»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫يحقق‬ ‫َ‬ ‫أن‬ ‫يعرف َّ‬ ‫ُ‬ ‫أقلق هش���امَ ‪ ،‬ه���و أنّ ه كانَ‬ ‫َ‬ ‫األمرُ اآلخرَ الذي‬ ‫سوف حتضرُ حفلَ نهاي ِة العا ِم كالعاد ِة معَ أس ِر‬ ‫َ‬ ‫أس���رتَ ه‬ ‫مير حفلُ نهاي ِة‬ ‫َّ‬ ‫زمالئِه بدعو ٍة من املدرسةِ‪ ،‬وال يُ عقلُ أنْ‬ ‫ويعرض فقراتَ ه من دونَ مشاركتِه‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫العامِ‪،‬‬ ‫بع���ض املقطوعاتِ‬ ‫َ‬ ‫األي���ام التالي ِة‬ ‫اختارَ هش���امُ في َّ‬ ‫نفسه على أدائِها بصوتٍ‬ ‫وحفظها جيدً ا‪ ،‬ودرّ َب َ‬ ‫َ‬ ‫اجلديدة‪،‬‬ ‫خاض غِ مار اختبا ِر‬ ‫َ‬ ‫احلصة التاليةِ‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫جميلٍ‪ ،‬وفي موع��� ِد‬ ‫يتفوق هذِه‬ ‫َ‬ ‫األصواتِ مرّ ة أخرَ ى معَ زمالئِه‪ ،‬على أمل أنْ‬ ‫لكن األس���تاذَ‬ ‫ويتم اختيارُ ه ضمنَ أفراد الفرقةِ‪َّ ،‬‬ ‫ُّ‬ ‫امل���رة‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫لي���س هوَ منْ‬ ‫َ‬ ‫فري���د اختارَ اثنينْ آخريْ ���ن منْ التالميذ‬ ‫أيضا‪ ،‬فاحتقنَ وجهُ ه غضبً ا وحزناً‪ ،‬وكادَ الدمعُ‬ ‫بينهمَ ا ً‬ ‫النجيب الذي اعتادَ على‬ ‫ُ‬ ‫يطف���ر منْ عينيْ ه‪ ،‬وهوَ التلميذُ‬ ‫ني‬ ‫أن أع َ‬ ‫وصور لهُ خيالُه املضطرب َّ‬ ‫َّ‬ ‫«األول» دائمً ا‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫كلم ِة‬

‫أولَهم قدْ فشل‪ ،‬وال‬ ‫أن َّ‬ ‫زمالئِه مس���لّطة عليهِ‪ ،‬ال تصدِّ ُق َّ‬ ‫أحزنت قلبَ ه‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫متلكُ إزاءَ هذا الفشل سوى الشفقة التي‬ ‫لك ّ ِل هذَ ا‪ ،‬كانَ هشامُ آخرَ تلميذ يدخلُ حجرةَ املوسيقَ ى‬ ‫ُوس���يقية عبئً ا‬ ‫َّ‬ ‫التربية امل‬ ‫َّ‬ ‫حصة‬ ‫صارت َّ‬ ‫ْ‬ ‫الي���ومَ ‪ ،‬بعدَ أنْ‬ ‫صوره لهُ خيالُه‪.‬‬ ‫نفسيً ا عليهِ‪ ،‬بحج ِم الفش ِل الذي َّ‬ ‫وحي���ا تالميذَ ه‪ ،‬نظرَ فِي‬ ‫َّ‬ ‫دخلَ األس���تاذُ فريد الفصلَ ‪،‬‬ ‫والح���ظ مظاهرَ اإلخفاقِ على‬ ‫َ‬ ‫وجوهِ هم وابتس���مَ بفهمٍ‪،‬‬ ‫خاضوا االختبارات‬ ‫ُ‬ ‫وجو ِه بعض التالميذ‪ ،‬هؤالء الذين‬ ‫م���نْ قبل على أم��� ِل االلتح���اق بالفرقةِ‪ ،‬ول���مْ يحالفْ هُ م‬ ‫ف‬ ‫الص ِ‬ ‫أن هش���امَ يتوارَ ى شاردً ا في ّ‬ ‫ولفت نظرُ ه َّ‬ ‫َ‬ ‫احلظ‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫اخللفِي‪.‬‬ ‫حتد َث األس���تاذُ مع تالمي ِذ ِه طالبً ا منهم االنتباه وقالَ‬ ‫َّ‬ ‫إن���ه اختارَ أفضلَ األص���واتِ منْ وجه ِة نظ���رِه للفرقةِ‪،‬‬ ‫اجلماعي ال أكثر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تصلح لألدا ِء‬ ‫ُ‬ ‫األصوات الت���ي رأَى َّأنها‬ ‫بالعكس‬ ‫ِ‬ ‫وهذا ال يعنِي فشلَ منْ لمْ يقعْ عليهِم االختيارُ ‪،‬‬ ‫يحبون املوسيقَ ى‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫كل منْ تقدّ موا لالختبا ِر‬ ‫أن َّ‬ ‫يعرف َّ‬ ‫ُ‬ ‫هوَ‬ ‫حاس���ة تذوّ ق عالية في السماعِ واألداءِ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وكلّ منْ هُ م لدي ِه‬ ‫العزف املصاحبة‬ ‫ِ‬ ‫ولهذا فهو يدعوهم إلى االنضما ِم لفرق ِة‬ ‫العزف‬ ‫َ‬ ‫جيد‬ ‫وإن منْ يرغب في ه���ذا‪ ،‬ويُ َُ‬ ‫لفري���قِ الغناءِ‪َّ ،‬‬ ‫على آل ٍة موسيقيّ ة فليسجل اسمَ ه في ورق ٍة معَ هشام‪.‬‬ ‫نهض هش���امُ من مقعده‪ ،‬وبد َأ في تس���جي ِل األسماءِ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫أيضا في أوّ ل القائمة‪.‬‬ ‫وكانَ اسمُ ه ً‬ ‫وعندمَ ا حانَ موعدُ االختبارِ‪ ،‬سألَ األستاذُ فريد هشامَ ‪:‬‬ ‫العزف عليهَ ا يا هشام؟»‬ ‫َ‬ ‫«أي آل ٍة موسيقيّ ة بإمكانك‬ ‫ّ‬ ‫قالَ هشامُ بثقةٍ‪« :‬األكسيلفون»‪.‬‬ ‫العزف‬ ‫َ‬ ‫اخلشبية‪ ،‬ويجيدُ‬ ‫َّ‬ ‫يحب هذه اآللة‬ ‫ُّ‬ ‫كانَ هش���امُ‬ ‫وتقدم هش���امُ منْ آلته‬ ‫َّ‬ ‫عليه���ا منذُ التحاقه باملدرس���ةِ‪،‬‬ ‫املحُ بّ بة‪ ،‬وأمس���كَ باملطرقتينْ ِ كلّ واح���د ٍة في يدٍ‪ ،‬وخالَ‬ ‫نفسه على خشب ِة مسرح املدرسةِ‪ ،‬وأمامهُ جمهورٌ غفيرٌ‬ ‫َ‬ ‫وملح منْ بينهِم‬ ‫منْ أوليا ِء األمو ِر ينتظرونَ عزفَ ه صامتِني‪َ ،‬‬ ‫أبويْ ه يرقبانه‪ ،‬ويبتس���مان لهُ ‪ ،‬وبدأ الطرق باملطرقتني‬ ‫الصوت اجلميل الرّ نّ ان‪ ،‬وس���رعانَ ما‬ ‫َ‬ ‫على اآللة لتمنحهُ‬ ‫وتوحد مع اآلل���ة‪ ،‬ليعزف مقطوعةً‬ ‫ّ‬ ‫العزف‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫اندم���ج في‬ ‫َ‬ ‫جعلت زم�ل�اءه يصفّ قُ ون لهُ‬ ‫ْ‬ ‫رائعةً على األكس���يلفون‪،‬‬ ‫كثيرً ا‪ ،‬واألستاذ فريد يقول له‪« :‬عزفُ ك رائعٌ يا هشام»‪.‬‬ ‫وهمهُ‬ ‫ُّ‬ ‫والسرورِ‪ ،‬وزالَ حزنُ هُ‬ ‫ّ‬ ‫وانتابه شعورٌ بالغبط ِة‬

‫‪30‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:03 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 30‬‬


‫صحيحا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أن تقديرَ ه لألم ِر منْ قبل لمْ يكنْ‬ ‫وأدرك َّ‬ ‫َ‬ ‫متامً ا‪،‬‬ ‫واختارَ األستاذُ فريد عددً ا آخرَ منْ زمالئِه‪ ،‬ممِ نْ يجيدُ ون‬ ‫العزف‬ ‫َ‬ ‫الدف‪ ،‬أوْ‬ ‫ِّ‬ ‫الدق على الطبل ِة الكبيرةِ‪ ،‬أوْ النقرَ على‬ ‫َّ‬ ‫على «األكورديون»‪ ،‬أوْ غيرهَ ا منْ اآلالت‪.‬‬ ‫حدث‬ ‫َ‬ ‫قص على والدِه ما‬ ‫عندمَ ا عادَ هش���امُ إلى املنزلِ‪َّ ،‬‬ ‫التربية املوسيق ّ ِية‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫حصص‬ ‫ِ‬ ‫معهُ في‬ ‫وربت على كتفِه‪ ،‬وقالَ لهُ ‪« :‬أنا س���عيدٌ‬ ‫َ‬ ‫ضحكَ أبُ���وه‬ ‫لكونكَ تسعَ ى إلى النجاحِ دائمً ا‪ ...‬وال تستسلمُ للفشلِ‪...‬‬ ‫كل مخلوقٍ‬ ‫أن َّ‬ ‫تدرك حقيقةَ َّ‬ ‫َ‬ ‫وأنت تسعَ ى‪ ...‬أنْ‬ ‫َ‬ ‫لكن عليكَ‬ ‫َّ‬ ‫املتفوق في‬ ‫ُ‬ ‫ميسر لهُ ‪ ...‬واإلنسانُ‬ ‫َّ‬ ‫في الكونِ ُخل َِق ملَا هوَ‬ ‫األول دائمَ ا في املجاالتِ األخرَ ى‪...‬‬ ‫ليس هو نفسه َّ‬ ‫َ‬ ‫مجا ٍل‬

‫هناك متفوّ قُ ون في العل ِم وآخرُ ون مبدعُ ون في األدبِ أوْ‬ ‫َ‬ ‫يحرص اإلنس���انُ املبدعُ أو‬ ‫َ‬ ‫الفنِّ أوْ الرياضةِ‪ ...‬املهمّ أنْ‬ ‫هلل لهُ ‪...‬‬ ‫املتفوّ ق في مجال مَ ا عل���ى املنح ِة التي منحهَ ا ا ُ‬ ‫يحاف���ظ عليهَ ا‪ ....‬وأنْ يدعِّ مها ويطوِّ رها في مَ ا‬ ‫َ‬ ‫يجب أنْ‬ ‫ُ‬ ‫يفيدُ اإلنسانيّ ة»‪.‬‬ ‫قال «هشام» ممتنً ا‪:‬‬ ‫لت يا أبِي‪.‬‬ ‫صدقت في مَ ا قُ َ‬ ‫َ‬ ‫هلل موعدَ احلفلِ‪ ...‬وأعدكَ‬ ‫األب‪ :‬سأنتظرُ إنْ شاءَ ا ُ‬ ‫قالَ لهُ ُ‬ ‫حريصا على احلض���و ِر معَ والدتِك‬ ‫ً‬ ‫بأنّ نِي س���وف أكونُ‬ ‫وسوف‬ ‫َ‬ ‫وإخوتِك‪ ...‬لنستمتعَ بعزفِك على األكسيلفون‪...‬‬ ‫العزف كثيرً ا‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫نصفِّ ق ملهارتِك في‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:06 AM‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪November 2016.indd 31‬‬


‫احلوت املنقذ‬ ‫قصة‪ :‬أنور يونس‬

‫رسوم‪ :‬محمد القطعان‬

‫فوق سطح ماء البحر‪ ،‬وحتت السماء الصافية اجلميلة‪ ،‬وفوق سطح املاء األزرق العالي األمواج‪،‬‬ ‫كان احلوت األب مس���تمتع ًا وهو يتابع أبناءه احليتان الصغار وهم ميرحون ويلعبون فوق سطح‬ ‫املاء‪ ،‬كان احلوت يسبح سريع ًا فوق سطح املاء‪ ،‬ثم يغطس في أعماق البحر‪ ،‬وبسرعة شديدة يقفز‬ ‫عالي ًا باجتاه الس���ماء‪ ،‬واملياه تتساقط من حول جسده الضخم‪ ،‬ويعود ثانية يعلو بجسمه الضخم‬ ‫سابح ًا فوق سطح املاء واملياه تتراقص من حوله‪ ،‬ثم يعود ثانية في األعماق‪ ،‬وكان سعيد ًا مسرور ًا‬ ‫تتعالى ضحكاته وصيحاته وهو يحث أبناءه على تقليده واحلذو حذوه في القفز فوق املاء‪ ،‬أخذت‬ ‫احليتان في اللعب واملرح حتى غربت الشمس‪ ،‬وبدأوا يشعرون باجلوع الشديد‪ ،‬ونزلوا إلى أعماق‬ ‫البحر‪ ،‬وبدأوا في تناول وجبة لذيذة من األسماك البحرية‪ ،‬فهكذا حياة البحر‪ ،‬السمك الكبير يتناول‬ ‫طعامه من األسماك الصغيرة‪.‬‬ ‫وبعد تناول الطعام نزلوا جميع ًا إلى قاع البحر وغاصوا بني األعشاب البحرية والشعاب املرجانية‬ ‫والصخور البحرية‪ ،‬وذلك حتى يرتاحوا في منزلهم قلي ًال بعد املجهود الذي بذلوه في اللعب واملرح‪،‬‬ ‫وبعد استغراقهم في النوم بدقائق قليلة‪ ،‬كان والدهم احلوت الكبير يصيح بهم جميع ًا بصوت عال‪:‬‬

‫‪32‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:06 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 32‬‬


‫هيا يا أوالد استيقظوا بسرعة‪.‬‬ ‫نهضوا جميع ًا بسرعة ممتثلني ألمر والدهم‪ ،‬وهم ال يدرون ماذا‬ ‫حدث‪ .‬البد أن أم���ر ًا جل ًال قد حدث ودفع والدهم إلى إيقاظهم بهذه‬ ‫السرعة‪.‬‬ ‫ هيا هيا تعالوا خلفي بسرعة‪.‬‬‫بدأ احلوت الوالد يس���بح سريع ًا وهم خلفه‪ ،‬كان الظالم دامس ًا‬ ‫من حولهم وانعكس الظالم على س���طح املاء فتحول لونه األزرق‬ ‫إلى لون أس���ود‪ ،‬كان موج البحر هادر ًا يعلو لعدة أمتار ثم يعود‬ ‫ضارب ًا سطح املاء بقوة‪.‬‬ ‫ خير ًا يا أبي‪ ،‬ماذا حدث؟‬‫س���أل احلوت االبن والده احلوت الكبير حتى يفهم هو وإخوته‬ ‫احليتان ماذا يحدث وماذا يريد منهم والدهم حتى يستعدوا له؟‪.‬‬ ‫قال لهم احل���وت األب‪ :‬هيا بنا ي���ا أوالد‪ ...‬األمر مهم وعاجل‪...‬‬ ‫هل تش���اهدون هذه األمواج العالية العاتية؟ لقد تسببت في غرق‬ ‫سفينة حتمل العديد من البشر‪ ،‬ويجب علينا مساعدتهم وإنقاذهم‬ ‫من الغرق‪ ،‬كانت احليتان الصغيرة تسمع في دهشة‪ ،‬ال تفهم هذا‬ ‫الذي يقوله والدهم‪.‬‬ ‫ سفينة غرقت‪.‬‬‫ بشر يغرقون‪.‬‬‫ علينا إنقاذهم‪.‬‬‫كان كل ح���وت من الصغ���ار يردد جملة س���ريعة وهم جميع ًا‬ ‫يريدون الفهم‪.‬‬ ‫حثّهم الوالد على الس���باحة س���ريعاً‪ ،‬وهو سيشرح لهم كل ما‬ ‫ال يس���تطيعون فهمه‪ ،‬فقط طلب منهم السرعة‪ ،‬ألن الوقت شديد‬ ‫األهمية بالنس���بة للناس الغارقني في املياه‪ ،‬كانت املياه ش���ديدة‬ ‫البرودة‪ ،‬لكن ألن احليتان تعيش في املياه فإنها ال تش���عر بالبرد‬ ‫منها‪ ،‬كانت األمواج عالية ومازالت تتالطم ببعضها البعض‪ ،‬وصل‬ ‫احل���وت الكبير ومن حول���ه أبناؤه احليت���ان الصغيرة‪ ،‬فوجدوا‬ ‫مجموعة أخرى من احليتان قد وصلت إلى املكان‪ ،‬كانت س���فينة‬ ‫ضخمة حتمل البضائع قد دخلت بطريق اخلطأ طريق الش���عاب‬ ‫املرجانية‪ ،‬وهي نباتات مائية عظيمة معمرة تنتش���ر وتنمو في‬ ‫قاع البحار على مس���افات شاس���عة‪ ،‬وهي جميلة األلوان‪ ،‬ويحب‬ ‫البش���ر الغوص حولها‪ ،‬ولكن بحرص وعناية ش���ديدين بوجود‬ ‫غواصني مدربني بش���كل جيد‪ ،‬ولكنها رغم ذلك حادة كالش���فرات‬ ‫املسننة‪ ،‬وإذا أخطأ ربان الس���فينة ودخل وسطها تشق السفينة‬ ‫نصفني‪ ،‬وتتس���بب في غرقها‪ ،‬ولذلك يتجن���ب الربان واملالحون‬ ‫املرور في طرق الشعاب املرجانية‪.‬‬ ‫كان وس���ط األمواج العديد من البش���ر وهم على ما يبدو طاقم‬ ‫الس���فينة ومالحوها‪ ،‬كان بعضهم يحاول التعلق ببقايا السفينة‬ ‫الغارقة‪ ،‬كانوا يرتدون سترات النجاة الصفراء الفسفورية‪ ،‬حتى‬ ‫تعك���س أي أضواء تس���قط عليها‪ ،‬لتتمكن ف���رق اإلنقاذ في حال‬

‫وصولها من مشاهدتهم ومتييزهم بسهولة وسط الظالم‪ ،‬والعمل‬ ‫على إنقاذهم سريعاً‪ .‬نادى احلوت أوالده وبدأت احليتان األخرى‬ ‫التي قدمت للمساعدة في عملية اإلنقاذ التحدث مع احلوت الكبير‪:‬‬ ‫هيا بنا س���ريع ًا كل منا يحمل على ظهره ما يستطيع من البشر‪،‬‬ ‫ونذهب بهم سريع ًا إلى الشاطئ‪.‬‬ ‫حت���دث احلوت الكبير وأكمل أحد احليتان القادمة للمس���اعدة‪:‬‬ ‫نعم هيا س���ريعاً‪ ،‬فاملياه ش���ديدة البرودة وقد ت���ؤدي إلى هالك‬ ‫البش���ر وكذلك قبل أن تتجمع أس���ماك القرش املفترسة وحتاول‬ ‫التهام الغارقني املساكني‪ ،‬حتركوا جميعهم بسرعة‪.‬‬ ‫حينم����ا اقتربت احليتان م����ن الرجال الذي����ن يحاولون النجاة‪،‬‬ ‫شعروا بالفزع واخلوف‪ ،‬معتقدين أن هذه األسماك الضخمة سوف‬ ‫تأكلهم وتتناولهم كوجبات س����ريعة على العشاء‪ ،‬بدأوا يضربون‬ ‫األمواج بأيديهم وهم يحاولون الهرب‪ ،‬صاح احلوت الكبير بصوت‬ ‫عال حتى يسمعه اجلميع‪ :‬ال تخافوا منا‪ ،‬نحن لسنا أسماك قرش‪،‬‬ ‫لقد جئنا ملس����اعدتكم وحملك����م حتى تتمكنوا م����ن الوصول إلى‬ ‫الشاطئ قبل أن تصل إليكم أسماك القرش وتأكلكم جميعا‪ ،‬اطمأن‬ ‫البحارة لكلمات احل����وت الكبير‪ ،‬وبدأوا ينتظرون املس����اعدة من‬ ‫احليتان‪ ،‬وبدأ كل حوت يحمل على ظهره ما يستطيع‪.‬‬ ‫كان احل���وت الكبير يحم���ل رج ًال أو اثن�ي�ن‪ ،‬واحلوت الصغير‬ ‫يحمل رج ًال واحدا‪ ،‬وبدأوا السباحة سريع ًا باجتاه الشاطئ‪ ،‬كانت‬ ‫مجموعة من أس���ماك القرش بدأت تتجمع حول السفينة الغارقة‪،‬‬ ‫وبدأت القروش البحث في غضب عن البحارة الغارقني حتى ينالوا‬ ‫منهم‪ ،‬ولكنهم لم يجدوا أحدا منهم‪ ،‬ففهموا أن احليتان قد س���بقت‬ ‫وجنحت في الوصول إلى البحارة قبلهم‪ ،‬وسريع ًا سريع ًا وصلت‬ ‫احليتان إلى الشاطئ‪ ،‬ووضعوا الناس على شاطئ البحر‪.‬‬ ‫كان بعض البح���ارة في حالة إغماء من صدم���ة الغرق وكذلك‬ ‫برودة املي���اه والتعب الذي أصابهم‪ ،‬فلم يش���اهدوا ما حدث ولم‬ ‫يدروا ما يحدث من حولهم‪ ،‬والبعض كان يتابع في دهشة وهم ال‬ ‫يكادون يصدقون ما يحدث لهم‪ ،‬ولكنهم ش���كروا احليتان ومتنوا‬ ‫لها احلياة والعمر الطويل‪ ،‬حينما عادت احليتان الصغيرة كانت‬ ‫سعيدة وهي تتحدث مع احلوت األب وتسأله‪ :‬ملاذا يفعلون ذلك؟‬ ‫ولكن األب قبل أن يجيب سألهم‪:‬‬ ‫ مباذا تشعرون بعد أن قمتم بهذا العمل في مساعدة الناس؟‬‫رد االبن األكبر‪ :‬أنا أشعر بالفخر والسعادة‪.‬‬ ‫ وأنا كذلك أشعر أنني قمت بشيء مهم ومفيد‪.‬‬‫رد الوالد بسعادة وفخر‪ :‬نعم يا أبنائي‪ ،‬فلقد منحنا اهلل اخلالق‬ ‫سبحانه وتعالى هذه القدرة والرغبة في مساعدة الغارقني‪ ،‬وهذا‬ ‫ليس وليد اآلن وال هذا الزمان‪ ،‬ولكن ذلك منذ مئات السنني‪ ،‬وردّ د‬ ‫احليت���ان‪« :‬س���بحان اهلل واحلمد هلل»‪ ،‬ووع���دوا والدهم احلوت‬ ‫الكبير باالستمرار في مساعدة كل محتاج‪ ،‬والقيام مبا وهبهم اهلل‬ ‫وسخرهم له‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:07 AM‬‬

‫‪33‬‬

‫‪November 2016.indd 33‬‬


‫الطاووس‬

‫المغرور‬ ‫قصة‪ :‬عماد القاضي‬

‫رسوم‪ :‬صباح كال‬

‫يحكى أن طاووس��� ًا ريشه جميل جداً‪ ،‬يسر مَ ن ينظر إليه‬ ‫بجمال���ه‪ ،‬كان يعيش ف���ي الغابة مع جمي���ع طيورها‪ ،‬الكل‬ ‫معجب بجمال الطاووس‪ ،‬فأصابه الغرور‪ ،‬وأصبح ميش���ي‬ ‫في الغابة متبختراً‪ ،‬األلفاظ التي كان يطلقها مدح ًا لنفس���ه‬ ‫كثيرة‪ ،‬الطيور ترغب في اجللوس إلى جانبه‪ ،‬فينفر منها‪.‬‬ ‫كانت الطي���ور أثناء تناوله���ا الطعام تدع���و الطاووس‬ ‫ليجلس معها‪ ،‬لكنه كان يرفض دعواتها باس���تمرار‪ ،‬قائالً‪:‬‬ ‫أنا آكل معكم‪ ،‬وريش���كم ليس كريش���ي؟ أنتم قبيحون وأنا‬ ‫جميل جداً!‬ ‫انزعج���ت الطيور م���ن كالمه‪ ،‬وصار الط���اووس مزعج ًا‬

‫بالنسبة إلى اجلميع‪.‬‬ ‫وذات يوم‪ ،‬كانت الش���مس تتوسط السماء‪ ،‬واحلر شديد‬ ‫جداً‪ ،‬اش���تعلت النيران في جزء من الغابة‪ ،‬فهربت الطيور‬ ‫واحليوانات من قرب النار سريعاً‪ ،‬وظل الطاووس املغرور‬ ‫نائم ًا في مكانه بني األش���جار‪ ،‬ولم يشعر مبا حوله إال بعد‬ ‫أن أطفأ املطر النار وقد احترق ذيله وأصبح مش���وهاً‪ ،‬بكى‬ ‫الطاووس كثيراً‪ ،‬لقد صارت الطيور تنفر منه ألنه لم يصبح‬ ‫جمي�ل�اً ‪ ،‬وال أحد يرغ���ب باجلل���وس أو األكل معه‪ ،‬وعرف‬ ‫أنه أخطأ في حق اآلخرين‪ ،‬وعاهد نفس���ه على أن يتواضع‬ ‫للجميع عندما يعود ريشه وجماله إليه‪.‬‬

‫‪34‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:08 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 34‬‬


‫جنكيز خان‪...‬‬

‫إمبراطور المغول‬ ‫إعداد‪ :‬أسعد النوبي‬

‫ولد جنكيز خ���ان عام ‪ 1165‬في‬ ‫أس���رة كانت من النبالء‪ ،‬وكعادة‬ ‫النب�ل�اء في ذل���ك الوقت قامت‬ ‫إح���دى القبائل األخ���رى من‬ ‫النبالء بتبني���ه‪ ،‬وهي قبيلة‬ ‫كانت تس���مى «بورت»‪ ،‬إلى‬ ‫أن قت���ل والده بالس���م على‬ ‫يد التتار‪ ،‬فع���اد إلى احلياة‬ ‫مع أس���رته احلقيقية‪ ،‬وخالل‬ ‫ذلك تع���رض «تيموش�ي�ن» ‪-‬‬ ‫وهو االسم احلقيقي جلنكيز خان‬ ‫– للمعان���اة في هذه الفت���رة من بينها‬ ‫اختطاف التتار لزوجته‪.‬‬ ‫تدور األيام بدورتها ويعتلي تيموشني‬ ‫عرش قبيلته‪ ،‬وذلك في عام ‪ ،1185‬وخالل‬ ‫ذل���ك تع���رض لكثير م���ن الهزائم في‬ ‫احلروب التي خاضها في البداية مع‬ ‫القبائل املتحاربة في املنطقة‪.‬‬ ‫وس���رعان ما عق���د جنكيز خان‬ ‫صلح ًا مع عمه الذي س���اعده على‬ ‫اس���ترجاع أراض���ي قبيلة بورت‪،‬‬ ‫وتدريجي ًا أصب���ح الزعيم األعظم‬ ‫واألكبر في البالد‪.‬‬ ‫وف���ي أثناء ذلك س���اءت عالقته‬ ‫مع عمه وتأججت احلرب بينهما‪،‬‬ ‫وكان���ت النتيج���ة أن انتص���ر‬ ‫جنكيز خان فيه���ا عام ‪،1206‬‬

‫‪36‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:12 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 36‬‬


‫وس���يطر من خالل هذا النصر الكاس���ح‬ ‫على منغوليا وحص���ل على لقب جنكيز‬ ‫خان‪ ،‬وكانت األعوام من ‪ 1185‬إلى ‪ 1206‬من‬ ‫أصعب األعوام بالنس���بة إليه‪ ،‬ولم يكتف‬ ‫القائد املغولي بذلك‪ ،‬بل انفتحت ش���هيته‬ ‫لالستيالء على املزيد من األراضي ليضمها‬ ‫المبراطوريته‪ ،‬ويرجع املؤرخون أسباب‬ ‫ذلك إلى عدة عوامل‪ ،‬منها‪ :‬جنون العظمة‬ ‫والرغبة في الث���راء والغنى واالنتقام‪ ،‬إال‬ ‫أن احلروب دائم ًا ال تكون بسبب واحد‪.‬‬ ‫ب���دأ جنكيز خان يتجه بع���د ذلك نحو‬ ‫الش���رق جتاه اإلمبراطورية القائمة آنذاك‬ ‫في شمال الصني‪ ،‬وبدأ حملة عسكرية بني‬ ‫عامي ‪ 1207‬و‪ 1210‬انتهت بهزمية إمبراطور‬ ‫شمال الصني واستسالمه له‪.‬‬ ‫لم ي���رض اإلمبراطور املغولي بذلك‪ ،‬بل‬ ‫بدأ عام ‪ 1211‬حرب ًا أخرى لالس���تيالء على‬ ‫بقية أجزاء الصني‪ ،‬واستمرت هذه احلرب‬ ‫حتى ع���ام ‪ – 1234‬أي بعد وفاته بس���بع‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫كان من أسباب هذه املعارك حادثة وقعت‬ ‫في إمبراطورية «خوارزم» في وسط آسيا‪،‬‬ ‫قام خاللها اخلوارزميون بقتل ركاب عربة‬ ‫حتت حماية جنكيز خان‪ ،‬املشغول وقتها‬ ‫في احلرب بالصني‪.‬‬ ‫ح���اول جنكيز خان حل هذه املش���كلة‬ ‫س���لمياً‪ ،‬إال أن محم���د اخلوارزمي حاكم‬ ‫اإلمبراطورية في ذلك الوقت لم يقدر مدى‬ ‫خط���ورة وقوة جنكيز خان فقتل رس���له‬ ‫ومبعوثيه‪.‬‬ ‫ترك جنكي���ز خ���ان أرض املعركة في‬ ‫الص�ي�ن وتوج���ه لقت���ال اخلوارزمي���ة‪،‬‬ ‫واس���تمرت احل���رب منذ ع���ام ‪ 1218‬حتى‬ ‫ع���ام ‪ .1222‬كان النصر خاللها من نصيب‬ ‫جنكيز خ���ان‪ ،‬الذي لم يكت���ف بذلك‪ ،‬بل‬ ‫قضى عل���ى اإلمبراطوري���ة اخلوارزمية‬ ‫الت���ي كانت تضم حينها م���ا هو معروف‬ ‫اآلن بأوزباكس���تان وتركمانستان وإيران‬ ‫وأفغانستان وطاجيكستان‪.‬‬

‫ع���اد بعد ذلك جنكيز خان الس���تئناف‬ ‫احلرب في الصني واقتحمت قواته الصني‬ ‫ع���ام ‪ ،1226‬وخ�ل�ال هذه املعركة س���قط‬ ‫جنكي�� خان من فوق جواده ومات متأثر ًا‬ ‫بج���راح داخلية‪ ،‬ودُ فن في موقع س���ري‬ ‫اليزال غير معروف إلى اآلن‪.‬‬ ‫وبعد مرور أكثر من ‪ 800‬عام على إنشاء‬ ‫دول���ة منغولي���ا‪ ،‬يذكر التاري���خ جنكيز‬ ‫خان كقائد جلي���وش التتار واملغول التي‬ ‫لم تكت���ف باجتياح آس���يا‪ ،‬ب���ل وصلت‬ ‫إلى حدود البح���ر األدرياتيكي في أوربا‪،‬‬ ‫وقامت بكثير من األعمال الهمجية من قتل‬ ‫وتدمي���ر حلضارات كانت قائمة في نهاية‬ ‫القرن الثاني عش���ر وبداية القرن الثالث‬ ‫عشر امليالديني‪.‬‬ ‫لكن الذي ال يس���تطيع أحد أن ينكره أو‬ ‫التاريخ أن يغفله أيض��� ًا أن جنكيز خان‬ ‫اس���تطاع أن ميثل مكان ًا في التاريخ رمبا‬ ‫يكون أكثر إبهار ًا مما استطاع أن ينجزه‪.‬‬ ‫ومازال تراث جنكيز خ���ان باهر ًا حتى‬ ‫اآلن‪ ،‬رغم أن معارك���ه وحروبه كانت في‬ ‫أغلب األوقات نوع ًا من االنتقام أو للبحث‬ ‫عن الث���روة واجتي���اح مناط���ق جديدة‬ ‫وتوسيع إمبراطوريته‪.‬‬ ‫ولكن كعبقري اس���تراتيجي وتنظيمي‬ ‫صنع واحد ًا من أعظ���م اجليوش املنظمة‬ ‫واملؤثرة فى التاريخ‪.‬‬ ‫ه���ذه العبقرية التي خلفها جنكيز خان‬ ‫كانت هي األس���اس لدولة منغوليا‪ ،‬التي‬ ‫يعتبره مواطنوها األب املؤس���س لها‪ ،‬وال‬ ‫وحد القبائل‬ ‫ينس���ون له أنه كان أول من ّ‬ ‫املتفرقة في املنطقة حتت لواء منغوليا‪.‬‬ ‫كم���ا أن���ه أول مَ ن ق���دّ م الكتاب���ة بلغة‬ ‫اليوجور‪ ،‬وهي اللغة املستعملة حتى اآلن‬ ‫في الكتابة بدولة منغوليا‪.‬‬ ‫وأخي���راً‪ ،‬تعتب���ر إجن���ازات جنكي���ز‬ ‫خان ليس ف���ي احتالل الب�ل�اد واملناطق‬ ‫واالنتص���ارات الت���ي حققه���ا‪ ،‬ولكن في‬ ‫تقدميه حضارة وأمة املغول‪.‬‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:12 AM‬‬

‫‪37‬‬ ‫‪November 2016.indd 37‬‬


‫ِسرُّ مَ غَ ارةِ ِهرَ قل بِطن َْجةَ !‬ ‫زارها‪ :‬زهير قاسيمي‬

‫الصغَ ار‪ ،‬أَنَّ‬ ‫ون يَ ����ا أَحبَّ ا ِئ����ي ِّ‬ ‫أَتَ عرفُ َ‬ ‫ان يُ َسمَّ ى‬ ‫���ط كَ َ‬ ‫وس� َ‬ ‫ض املُتَ ِّ‬ ‫البَ حرَ ا َألبْيَ َ‬ ‫السفُ نِ‬ ‫الظلُمَ اتِ ‪ ،‬إ ِذْ لَمْ يَ كُ ْن رَ بَابِنَ ةُ ُّ‬ ‫َحرَ ُّ‬ ‫ب ْ‬ ‫اجتِيَ از ِه ب ُِسفُ ِنهِم‪ ،‬وَ ذَ ل َِك‬ ‫لى ْ‬ ‫ون عَ َ‬ ‫يَ ْجرُ ؤُ َ‬ ‫السبَ ُب هوَ اعْ تِقادُ هُ م‬ ‫َخوْ ف ًا م َِن الهَ الك‪ .‬وَ َّ‬ ‫وس أَكبَ رُ آلهَ ِة اليُ ونُ انِ ‪،‬‬ ‫أَنَّ هِ رَ قْ ل‪ ،‬بْنُ زِيُّ ْ‬ ‫لى َسواحِ ِل البَ ْح ِر فَ يُ َح ِّطمُ كُ لَّ‬ ‫يَ قْ ُطن عَ َ‬ ‫َسفِينَ ٍة تُ بْ حِ رُ دَ اخِ لَهُ ‪.‬‬ ‫فَ يَ ا تُ رَ ى أَيْ َن كَ ان يَ قْ طنُ هِ رَ قْ ل؟ وَ هَ لْ‬ ‫صيَ ةٌ َحقيقِيَّ ةٌ أ َْم‬ ‫���خ ِ‬ ‫هِ رَ قْ ����ل بِالفِع ِل َش� ْ‬ ‫َخيَ الِيَ ةٌ ؟‬

‫‪38‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:15 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 38‬‬


‫صغَ ����ارِي‪ ،‬هَ يَّ ا بِنَ ا‬ ‫���ي أُجِ يبَ كُ م يَ ا ِ‬ ‫لِكَ � ْ‬

‫َضيَ َق‪ ،‬فتَ ح����هُ هِ رَ قْ لُ بِضر َب ٍة‬ ‫أَنَّ هَ ذَ ا امل ْ‬

‫استِكْ َش����افِيَ ٍة إ ِ َلَى إ ِ ِْحدَ ى مُ دُ نِ‬ ‫فِي ر ِْحل ٍة ْ‬

‫بِكَ ِت ِف����هِ‪ .‬فِلمَ ����اذَ ا َجاءَ هِ رقْ ����ل إلى ه ِذ ِه‬

‫الش����مَ اليَ ةِ‪ ،‬إنَّ هَ ����ا َطنْ َجةُ بَوَّ ابَةُ‬ ‫املَغْ ربِ َّ‬

‫املَدينَ ةِ؟‬

‫أُورُ بَّا‪ ،‬هَ ���� ِذ ِه املَدينَ ة ُس����مِّ يَ ت بِطنْ َجةَ ‪،‬‬

‫���ات)‬ ‫ًس����اطِ ير (اخلُ رَ افَ � ُ‬ ‫وِفْ ق���� ًا لأل َ‬

‫يس‬ ‫ن ِْس����بَ ةً إلى زَ وْ َج���� ِة هِ رَ ق����ل َطنْ جِ ْ‬

‫وجةُ والِد هِ رقْ ل‬ ‫اليُ ونَ انِيَ ةِ‪ ،‬فَ إنَّ هِ ير َا زَ َ‬

‫‪ ،TANJIS‬وَ هِ َي مَ دينَ ةٌ تُ طِ لُّ عَ لَى البَ ْح ِر‬

‫لص مِنهُ ‪،‬‬ ‫كَ انَ ت تَ كرَ هُ ����هُ ‪ ،‬وَ تَ تمَ نَّ ى التَّ َخ َ‬

‫إسبَّ انْ يَ ا‬ ‫ط‪ ،‬وَ تبْ عُ دُ عَ نِ ْ‬ ‫ض املُتَ وَ ِّس ِ‬ ‫ا َألبْيَ ِ‬

‫َّص م ِْن‬ ‫س لَهُ املَكائِدَ َحتَّ ى تَ َخل َ‬ ‫أت تَ دُ ُّ‬ ‫فَ بدَ ْ‬

‫ب َِحوال َْي اثْ نَ ����ي عَ َش����رَ كِيلُومِتْ ر ًا عَ برَ‬

‫وجت ِه وَ أبْنا ِئهِ‪ ،‬وِلكَ ْي يُ كَ فِّ رَ عَ ْن َخ َط ِئ ِه‬ ‫زَ َ‬

‫البَ حرِ‪.‬‬

‫الصعبَ ةِ‪ ،‬التِّ ي كَ لَّفتْ هُ‬ ‫قَ رَّ رَ تَ نفِيذَ املَهَ امِّ َّ‬

‫لك‬ ‫اس����تِقرَ ا ِر هِ رقَ ����ل‪ ،‬ذَ َ‬ ‫ِصةُ ْ‬ ‫َظ َّل����ت ق َّ‬

‫وس‪،‬‬ ‫ِيس����يثُ ْ‬ ‫بِهَ ا هِ ي����ر َا بِاتِّ فاقٍ مَ عَ يُ ور ِ‬

‫ضالَتِ‬ ‫الرَّ ُج ِل العِ م��ل�اقِ املَفْ تُ ����ولِ العَ َ‬

‫فاحاتِ‬ ‫ني هَ ذ ِه املَهَ ����امِّ انْ تزَ اعُ التُّ َ‬ ‫وَ م ِْن َب ِ‬

‫العَ ريض املَنْ كَ بَ ينْ ِ‪ ،‬بِهَ ذ ِه املَدينَ ِة ُخرافَ ةً‬

‫ض الهِس����بْ رِي ِد (مِنْ طقةٌ‬ ‫الذَّ هَ بيَ ِة م ِْن أَرْ ِ‬

‫اس فِيمَ ا بَينَ هُ م‪ ،‬إِلَى أ َْن تمَ َّ‬ ‫يَ تَ دَ اوَ لهَ ا النَّ ُ‬

‫ِش ب َِشمَ الِ املَغْ رِبِ )‪،‬‬ ‫بَنيَ َطنْ َجةَ وَ العَ رائ ِ‬

‫أس‬ ‫العُ ثُ ورُ عَ لى بَصمَ ِة ر ِْج ٍل عِ مالقَ ٍة بِرَ ِ‬

‫وَ أثْ نَ اءَ ذَ ها ِب ِه لتَ نْ فِي ِذ ا ُملهِمَّ ِة َس����يُ واجِ هُ‬

‫صخرِيَ ةٌ تُ طلُّ‬ ‫ْس����بَ ارطِ يلْ ‪ ،‬وَ هِ َي قِمَّ ����ةٌ َ‬

‫مالق أنْ طِ ي‪َ ،‬حامِي ِب��ل�ا ِد األَمَ ازِيغِ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫العِ‬

‫لى مَ ضيَ ����قِ َجبَ ِل َط����ارِقٍ ‪ ،‬فَ لمْ يَ جِ ِد‬ ‫عَ َ‬

‫(شدِيدَ ةٍ)‪،‬‬ ‫طيس َ‬ ‫ِ‬ ‫وَ بَعْ دَ مَ عْ رَ كَ ٍة َحامِيَ ِة الوَ‬

‫س����وى‬ ‫ِلك البَ صمَ ِة ِ‬ ‫فس����ير ًا لت َ‬ ‫اس تَ ِ‬ ‫النَّ ُ‬

‫َرضهُ‬ ‫يس����لبُ هُ أ َ‬ ‫َس����يَ هزِمُ هُ هِ رَ قْ ����لُ وَ َس ْ‬

‫أنَّ هَ ا بَصمَ ةُ ر ِْج ِل هِ رَ قْ ل‪ ،‬بَلْ تَ أكَّ دَ لَديهِمْ‬

‫وَ َس����يَ تَ زَ وَّ ُج زَ وْ َجتهُ طنجيس ‪،Tanjis‬‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:18 AM‬‬

‫‪39‬‬ ‫‪November 2016.indd 39‬‬


‫‪40‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:23 AM‬‬

‫الشهيرَ ةَ‬ ‫وَ بها َس����يبْ نِي هِ رَ قْ ل مَ غَ ارَ تهُ َّ‬

‫الكِيلُومِتْ رِاتِ عَ ْن مَ دينَ ِة َطنْ َجةَ ‪ ،‬عُ مْ رُ هَ ا‬

‫آخذُ كم فِي زِيَ ارَ ٍة إليْ هَ ا‪.‬‬ ‫التِّ ي َس ُ‬

‫َف َس����نةٍ‪ ،‬وَ بمِ ����ا أَنَّ النَّ اس‬ ‫مس����ة آال ِ‬ ‫َخ َ‬

‫���خصيَ ةُ هِ رقْ ٍل‬ ‫ِ‬ ‫َطبع���� ًا يَ ا أَحبَّ ائِي‪َ ،‬ش�‬

‫صيَ ِة هِ رَ قل‪،‬‬ ‫���خ ِ‬ ‫ون مَ دينَ تهُ م ب َِش� ْ‬ ‫يَ رْ ب ُِط َ‬

‫قصةُ بِنا ِئ ِه لِلْمَ غارَ ِة ُخرافَ ةٍ‪ ،‬م ِْن نَ ْسجِ‬ ‫وَ َّ‬

‫اس����مَ مَ غارَ ِة هِ رَ قل‪،‬‬ ‫فقد أَطلَقُ وا عَ ليْ هَ ا ْ‬

‫���ف‬ ‫���اس‪َ ،‬لكِن بِالفِعْ ِل اكتَ َش� َ‬ ‫َخيَ الِ النَّ � ِ‬

‫السيَ احِ‬ ‫وَ هِ َي مَ غارَ ةٌ تجَ ذ ُِب العَ دِيدَ م َِن ُّ‬

‫اس���� ِع عَ شرَ ‪،‬‬ ‫عُ لمَ اءُ اآلثَ ا ِر فِي القَ رنِ التَّ ِ‬

‫السنَ ةِ‪ ،‬ممِ َّ ا َجعَ لهَ ا تُ راث ًا‬ ‫لى مَ دا ِر َّ‬ ‫إ ِليْ هَ ا عَ َ‬

‫ض‬ ‫مَ غَ ارَ ةً ب َِشاطِ ئِ أَشقَّ ارْ الذِّ ي َيبْ عُ دُ بَعْ َ‬

‫عَ المَ ِيً ا‪.‬‬

‫‪November 2016.indd 40‬‬


‫املَغَ ارةُ يَ ا أحِ بَّ ائِي ‪ -‬كَ مَ ا يَ ْحكِي عُ لمَ اءُ‬ ‫ون‪،‬‬ ‫اآلثَ ����ا ِر ‪ -‬بَنَ اهَ ا التُّ َّج����ارُ الفِينِيقِيُ َ‬ ‫ضيَ قِ َجبَ ِل‬ ‫ون عَ برَ مَ ْ‬ ‫ين كَ انُ وا يُ بْ حِ رُ َ‬ ‫الذِّ َ‬ ‫دف التِّ َجارَ ةِ‪ ،‬وَ هِ َي مُ كَ وَّ نَ ةٌ م ِْن‬ ‫َطارِق‪ ،‬بِهَ ِ‬ ‫مَ غَ ارَ تَ ينْ ِ‪.‬‬ ‫لى‬ ‫دخلُهَ ا عَ َ‬ ‫وج����دُ مَ َ‬ ‫املَغَ ارَ ةُ األُولَى يُ َ‬ ‫ف نَ ا ِدرٍ‪،‬‬ ‫تح ٍ‬ ‫اليَ ِمنيِ‪ ،‬وَ هُ وَ عِ بَ ����ارَ ةٌ عَ ْن مُ َ‬ ‫ف التِّ ي‬ ‫���ى العَ دي ِد م َِن التُّ َح ِ‬ ‫يَ ْحتَ وِي عَ ل� َ‬ ‫تمَ َّ العُ ثُ ����ورُ عَ ليْ هَ ا دَ اخِ لَ املَغَ ارَ ةِ‪ ،‬وَ التِّ ي‬ ‫���ث كُ لَّ زَ اوِيَ ٍة دَ اخِ ����لَ املغارة‪ ،‬م ِْن‬ ‫تُ ؤَ ثِّ � ُ‬ ‫رَ َحى يدوية وَ بَوَّ ابَاتٍ َخ َش����بِيَّ ٍة مُ نَ مَّ قَ ٍة‬ ‫ضا ِر َب ٍة فِي التَّ اريخِ ‪،‬‬ ‫بِرُ ُسومَ اتٍ فِينِيقِيَّ ٍة َ‬ ‫اسي َخ َشبِيَّ ٍة قَ دِميَ ةٍ‪ ،‬وَ ممِ َّ ا زَ ادَ م ِْن‬ ‫وَ كرَ ِ‬ ‫ِالطابق‬ ‫���ي ب َّ‬ ‫َجمَ ����الِ املَكانِ ‪َ ،‬ش��ل�اَّلٌ مَ ا ِئ� ٌّ‬ ‫أل خريره أرجاء املكان‪.‬‬ ‫السفلي‪ ،‬مي ُ‬ ‫اس����عَ ةٌ ‪،‬‬ ‫أَمَّ ����ا املَغارَ ةُ الثَّ انِيَ ةُ فَ ه َِي َش ِ‬ ‫وَ بِهَ ����ا عِ دَّ ةُ َس����رادِيب‪ ،‬وا ُملثِيرُ فِي هَ ذ ِه‬ ‫دخلُوا إ ِليْ هَ ا‬ ‫املَغارَ ة‪ ،‬أنَّ كُ ����م بمِ ُ َجرَّ ِد أَن تَ ُ‬ ‫ريطةُ إ ِفْ ريقْ يَ ا‪،‬‬ ‫���ك َخ َ‬ ‫عدةَ أمتا ٍر تُ وَ اجِ هُ � َ‬ ‫فسيرهَ ا‪.‬‬ ‫احتَ ارَ عُ لمَ اءُ اآلثَ ا ِر فِي تَ ِ‬ ‫التِّ ي ْ‬ ‫ون‬ ‫تطاعَ الفِينِيقِيُ َ‬ ‫اس َ‬ ‫يف ْ‬ ‫إ ِذْ لَمْ يَ عْ رِفُ وا كَ َ‬ ‫قبلَ امل ِيالدِ‪،‬‬ ‫آالف َس����نَ ٍة َْ‬ ‫ِ‬ ‫مُ نْ ذُ َخمْ س���� ِة‬ ‫ريطةَ‬ ‫نحتُ وا َخ َ‬ ‫أن يَ َ‬ ‫���يطةٍ‪ْ ،‬‬ ‫بِوَ َسائِلَ بَس� َ‬ ‫إ ِفرِيقْ يَ ����ا فَ ����ي فَ وهَ ِة املَغَ ����ارَ ةِ‪ ،‬واألَكْ ثَ رُ‬ ‫َش����عَّ ِة‬ ‫إثَ ����ارَ ةً أنَّ نَ حتَ هَ ا َجاءَ مُ واجِ ه ًا أل ِ‬ ‫ريطةَ ب َِشك ٍل‬ ‫ضيءُ اخلَ َ‬ ‫س التِّ ي تُ ِ‬ ‫الش����مْ ِ‬ ‫َّ‬ ‫���ان‬ ‫َجذَّ ابٍ ‪ ،‬كَ مَ ا تَ أكَ دَ العُ لَمَ اء أَنَّ اإلِنْ س� َ‬ ‫اسعةً بِعلمي‬ ‫لى مَ عرفَ ٍة وَ ِ‬ ‫ان عَ َ‬ ‫القَ دميَ‪ ،‬كَ َ‬ ‫ياضيَ اتِ ‪ ،‬كَ مَ ا أَنَّ لَهُ م دِرايَ ةً‬ ‫الفَ ل����كِ والرِّ ِ‬ ‫ون َشكْ لهَ ا!‬ ‫بِإفْ ريقْ يَ ا وَ يعْ رفُ َ‬ ‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:27 AM‬‬

‫‪41‬‬ ‫‪November 2016.indd 41‬‬


‫موسوعة «العربي الصغير»‬

‫الميت‬ ‫البحر‬ ‫ّ‬ ‫البحر امليّ ����ت بحي����رة ماحلة تبعد‬ ‫‪ 84‬كيلومت����ر ًا تقريب���� ًا ش����رق البحر‬ ‫املتوس����ط‪ ،‬ويبلغ ط����ول البحر امليت‬ ‫‪ 79‬كيلومتراً‪ ،‬أما عرضه فيتراوح بني‬ ‫‪ 5‬و‪ 16‬كيلومت����راً‪ ...‬يح����دّ ه من اجلهة‬ ‫الشرقية اململكة األردنية‪ ،‬ومن اجلهة‬ ‫الشمالية الغربية حتدّ ه الضفة الغربية‬ ‫من فلس����طني‪ ،‬أما من اجلهة اجلنوبية‬ ‫الغربية فتحدّ ه فلسطني احملتلة‪.‬‬ ‫وينخفض سطح البحر امليت مبقدار‬ ‫‪ 400‬متر حتت س����طح البح����ر‪ ،‬وهذا‬

‫يجعله أخفض سطح في العالم‪.‬‬ ‫ويصب في البحر امليت نهر األردن‪،‬‬ ‫ومع ذلك فهو ميتاز بأنه يتمتع بأعلى‬ ‫درجة ملوحة لسطح مائي في العالم‪،‬‬ ‫فدرجة ملوحته تبلغ نحو ستة أمثال‬ ‫درجة ملوحة البحار األخرى املفتوحة‪.‬‬ ‫ويرجع ذل����ك إلى أنه بح����ر مغلق‪ ،‬ال‬ ‫تتصل به بح����ار أخرى وال يصب فيه‬ ‫إال نهر األردن‪ ،‬وهو نهر صغير نسبياً‪،‬‬ ‫ال عن ارتف����اع درجة احلرارة‬ ‫هذا فض ً‬ ‫تبخر‬ ‫في منطقته‪ ،‬مما يعمل على كثرة ّ‬

‫‪42‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:27 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 42‬‬


‫املاء منه وازدياد نس����بة األمالح التي‬ ‫فيه عام���� ًا بعد عام‪ .‬ولون البحر امليت‬ ‫أزرق مييل إلى اخلضرة‪.‬‬ ‫ويس����تمد هذا البحر اسمه من أنه ال‬ ‫توجد فيه حياة إطالقاً‪ ،‬فحتى األحياء‬ ‫املائية التي تصله مع مياه نهر األردن‬ ‫ال تلبث أن متوت نظر ًا لشدة ملوحته‬ ‫والنعدام الغذاء فيه‪ .‬كذلك يصعب على‬ ‫هواة الس����باحة أن ميارسوا هوايتهم‬ ‫فيه‪ ،‬نظر ًا لش����دة ملوحته التي تضر‬ ‫اجللد والعني‪ ،‬وجتعل حركة الذراعني‬

‫والرجلني ثقيلة‪ .‬ولكن ارتفاع ملوحته‬ ‫يجع����ل الطفو على س����طحه أيس����ر‪،‬‬ ‫والغرق في مياهه أمر ًا بعيد االحتمال‪.‬‬ ‫ولهذا السبب نفسه ال يستطيع الناس‬ ‫ممارسة رياضة الغطس فيه‪ ،‬ألن مياهه‬ ‫عالية الكثافة تدفعهم إلى أعلى‪.‬‬ ‫ولكن ملوحة البح����ر امليت لها‪ ،‬من‬ ‫ناحي����ة أخ����رى‪ ،‬قيم����ة اقتصادية‪ ،‬إذ‬ ‫إن مياه����ه غنية بالبوت����اس واألمالح‬ ‫املعدني����ة األخرى‪ ،‬التي تُ س����تغل في‬ ‫الصناعات الكيميائية‪.‬‬ ‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:28 AM‬‬

‫‪43‬‬ ‫‪November 2016.indd 43‬‬


‫المركز العلمي بريق ال ينطفئ‬ ‫إعداد‪ :‬وفاء شهاب‬

‫‪44‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:30 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 44‬‬


‫حتْشبْسوت‬ ‫من موسوعةالكويت العلمية لألطفال ‪ -‬مؤسسة الكويت للتقدم العلمي‬

‫حتشبس���وت ملكة مصري���ة من عصر‬ ‫الفراعنة‪ ،‬وه���ي ابنة امللك تحُ تُمس وامللك‬ ‫أُحمس‪ ،‬وزوجة امللك حتتمس الثاني‪.‬‬ ‫حكمت مصر عام ‪ 1503‬قبل امليالد قرابة‬ ‫عش���رين عاماً‪ .‬واس���م حتشبسوت يعني‬ ‫«السيدات الفاضالت املبجالت»‪.‬‬ ‫وقد متيزت حتشبسوت بقوة الشخصية‬ ‫حتى أنها عزلت زوج ابنتها امللك حتتمس‬ ‫الثال���ث عن احلكم‪ ،‬وجلس���ت مكانه على‬ ‫العرش واتخذت لقب «ابن الشمس»‪.‬‬ ‫وكرّ ست حياتها لإلنش���اءات املعمارية‪.‬‬ ‫كم���ا عمل���ت عل���ى تأم�ي�ن ح���دود مصر‬ ‫الفرعونية‪ ،‬بإرسال احلمالت التأديبية إلى‬ ‫النوبة للقضاء على الثوار‪.‬‬ ‫وقد س���جلت قصة والدتها املقدّ سة على‬ ‫جدران معبدها‪.‬‬ ‫وأرس���لت حتشبس���وت خمس س���فن‬ ‫ضخم���ة إل���ى إقلي���م بونت في س���احل‬

‫الصومال إلحضار منتجات هذه البالد من‬ ‫بخور وذهب وعاج وأبنوس‪.‬‬ ‫وقد ُس ّجلت هذه الرحلة التجارية املهمة‬ ‫بالن���ص والصورة على ج���دران معبدها‬ ‫اخلاص‪ .‬كذلك عملت امللكة على استغالل‬ ‫مناجم الفيروز في سيناء خير استغالل‪.‬‬ ‫وقد أمرت حتشبس���وت أن يقام معبدها‬ ‫اخلاص بالشعائر الدينية واجلنائزية في‬ ‫حضن جبل شامخ في مدينة طيبة الغربية‪،‬‬ ‫حيث يعد هذا املعبد من أجمل النماذج التي‬ ‫متثل حضارة الدولة احلديثة‪ ،‬س���واء من‬ ‫الناحية الفنية أو الدينية أو التاريخية‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن امللكة حتشبس���وت‬ ‫أقامت لنفس���ها مقبرتني‪ ،‬فل���م يعثر على‬ ‫رفاته���ا حتى اآلن‪ ،‬وبالتال���ي ال نعرف إذا‬ ‫كانت مات���ت ميتة طبيعية أو ميتة مدبّرة‬ ‫م���ن أعدائها‪ ،‬وكل ال���ذي نعرفه أنها ماتت‬ ‫سنة ‪ 1482‬قبل امليالد‪.‬‬

‫‪48‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:38 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 48‬‬


‫علوم واكتشافات‬

November 2016.indd 49

10/18/16 8:08:39 AM


‫من موسوعةالكويت العلمية لألطفال‬ ‫مؤسسة الكويت للتقدم العلمي‬

‫أمريكو فسبوتشي‬ ‫(‪1512 -1454‬م)‬ ‫إعداد‪ :‬نزار العاني‬

‫أمريك���و فسبوتش���ي هو مكتش���ف من أص���ل إيطالي‬ ‫شغف منذ شبابه باجلغرافيا ورسم اخلرائط‪ ،‬وقد شارك‬ ‫األوربيني اهتمامهم باكتشاف كريستوفر كوملبس ألمريكا‬ ‫في عام ‪1492‬م‪ .‬وكوملبس نفس���ه لم يدرك أنه قد اكتشف‬ ‫ق���ارة جديدة‪ ،‬بل ظل إلى آخر حياته يعتقد أنه وصل إلى‬ ‫الهند باإلبحار غرباً‪ .‬لكن األوربيني بدأت تساورهم الشكوك‬ ‫في ما ذهب إليه كوملبس‪ ،‬ألنه���م لم يعثروا في األراضي‬ ‫التي اكتش���فها كوملبس على الس���لع التي كانت تستورد‬ ‫من الهند‪ .‬له���ذا بدأ حكام إس���بانيا والبرتغال يحاولون‬ ‫التعرّ ف على طبيعة األراضي التي اكتشفها كوملبس‪ .‬وفي‬ ‫عام ‪1493‬م قس���م بابا روما األراضي التي مت اكتشافها بني‬ ‫إس���بانيا والبرتغال‪ ،‬ثم جرت محاوالت لتحديد األراضي‬ ‫التابعة لكل من البلدين‪ .‬وعهد إلى فسبوتش���ي أن يتولى‬ ‫ه���ذه املهمة‪ ،‬فقام بني عام���ي ‪ 1499‬و‪1502‬م برحلتني على‬ ‫طول ساحل أمريكا اجلنوبية قطع خاللهما ‪ 6000‬ميل من‬ ‫املناطق الس���احلية املمتدة على أط���راف هذه القارّ ة‪ ،‬وقد‬ ‫وضع فسبوتش���ي نُصب عينيه خالل هاتني الرحلتني أن‬ ‫يبحر جنوب ًا إلى أقصى نقطة ممكنة‪ ،‬مس���تهدف ًا التوصل‬ ‫إلى طريق بحري إلى الهند باإلبح���ار غرباً‪ .‬وأهمّ ما أدت‬

‫إليه رحلتا فسبوتش���ي ما ذهب إليه في كتابه «األراضي‬ ‫اجلديدة» في عام ‪ ،1504‬من أن األراضي التي ارتادها حتى‬ ‫خط ط���ول ‪ 50‬درجة جنوب ًا ال ميك���ن أن تكون جزء ًا من‬ ‫قارة آس���يا‪ ،‬بل هي قارة جديدة متتد امتداد ًا كبير ًا صوب‬ ‫اجلن���وب‪ ،‬وبالتالي فهي قارّ ة غي���ر معروفة يفصلها عن‬ ‫آسيا محيط آخر يختلف عن احمليط األطلنطي‪.‬‬ ‫وفي ع���ام ‪ 1507‬رس���م جغرافي م���ن إقلي���م اللورين‬ ‫اس���مه فالدس���ي موللرر خريطة للقارة اجلديدة (أمريكا‬ ‫اجلنوبي���ة)‪ ،‬كما ألّف كتيب ًا اقترح فيه أن يطلق على هذه‬ ‫القارة اس���م مكتشفها (أمريكو فسبوتش���ي)‪ .‬لهذا أطلق‬ ‫عل���ى هذه القارة اس���م «أمريكا» الذي س���رعان ما جرى‬ ‫تداوله ليس فقط بالنسبة إلى أمريكا اجلنوبية‪ ،‬بل أيض ًا‬ ‫بالنسبة إلى أمريكا الشمالية‪.‬‬ ‫وهكذا غطت شهرة فسبوتشي على شهرة الرجل الذي‬ ‫كان أوّ ل مكتش���ف للعالم اجلديد‪ .‬أي كريستوفر كوملبس‬ ‫ال���ذي لم يطلق اس���مه إال عل���ى جزء صغير م���ن القارّ ة‬ ‫اجلنوبي���ة عرف باس���م «كولومبيا»‪ .‬وهك���ذا أدى كتاب‬ ‫فسبوتش���ي وحكمه اجلغرافي السليم إلى إحرازه شهرة‬ ‫مدوية حجبت العمل الكبير الذي أجنزه كوملبس‪.‬‬

‫‪50‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:39 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 50‬‬


‫انصهار‬ ‫توجد املادة ف���ي العادة في إحدى حاالت‬ ‫ثالث‪ ،‬هي احلالة السائلة واحلالة الصلبة‪،‬‬ ‫واحلالة الغازية‪ .‬لكن هذه احلاالت ليس���ت‬ ‫دائم���ة‪ ،‬بل ميك���ن للم���ادة أن تتحول‪ ،‬في‬ ‫ظ���روف معين���ة‪ ،‬م���ن حالة إل���ى أخرى‪.‬‬ ‫فبالتس���خني ميكن حتوي���ل املادة من‬ ‫احلال���ة الصلبة إلى الس���ائلة‪،‬‬ ‫وهذا يسمى «االنصهار»‪.‬‬ ‫وم���ن املالح���ظ وجود‬ ‫نوع�ي�ن م���ن االنصهار‪.‬‬ ‫أولهما يسمى «االنصهار‬ ‫العجيني»‪ ،‬وفيه تتحول‬ ‫املادة بالتدريج من احلالة‬ ‫الصلبة إلى السائلة‪ ،‬ومثال‬ ‫ذلك احلديد‪.‬‬ ‫أم���ا الن���وع الثاني م���ن االنصهار‬ ‫فيدع���ى «االنصه���ار الفجائ���ي»‪ .‬وفي هذا‬ ‫النوع من االنصه���ار ال تلني املادة الصلبة‬ ‫عند تس���خينها‪ ،‬بل تبقى صلبة‪ ،‬حتى إذا‬ ‫وصلت إل���ى درجة معينة‪ ،‬ندعوها «درجة‬ ‫االنصهار»‪ ،‬حتولت فجأة من احلالة الصلبة‬ ‫إلى الس���ائلة‪ .‬وفي أثناء االنصهار نالحظ‬ ‫قطع ًا من امل���ادة الصلبة مختلطة مع املادة‬

‫الس���ائلة‪ .‬ومن األمثلة على هذا النوع من‬ ‫االنصهار‪ ،‬انصهار الثلج إلى املاء‪.‬‬ ‫ويالح���ظ أن املادة املعيّ ن���ة تتحول من‬ ‫صورتها الس���ائلة إلى صورته���ا الصلبة‬ ‫بالتبري���د‪ ،‬أي تتجمّ ���د‪ .‬وه���ي تتجمّ د في‬ ‫الدرجة نفس���ها التي تتحول فيها من‬ ‫صورتها الصلبة إلى السائلة‪،‬‬ ‫أي تنصه���ر‪ .‬ومعنى ذلك‬ ‫أن «درج���ة التجمّ ���د»‬ ‫ه���ي نفس���ها «درج���ة‬ ‫االنصه���ار»‪ .‬ولكنن���ا‬ ‫نتح���دث ع���ن «درجة‬ ‫االنصهار» للم���واد التي‬ ‫تكون صلبة ف���ي درجات‬ ‫احلرارة العادية‪ ،‬وعن «درجة‬ ‫التجمّ د» للمواد التي تكون سائلة في‬ ‫درجات احلرارة العادية‪.‬‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:41 AM‬‬

‫‪51‬‬ ‫‪November 2016.indd 51‬‬


‫انعدام الوزن‬

‫‪52‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:41 AM‬‬

‫من املع���روف أن األش���ياء املرفوعة إذا‬ ‫تُركت لتس���قط بحريّ ة فإنها تسقط دائم ًا‬ ‫باجتاه س���طح األرض‪ ،‬حتى لو قُذفت بأي‬ ‫اجت���اه فإنه���ا ال تلبث أن تس���قط باجتاه‬ ‫سطح األرض‪ ،‬فما السبب؟ وما عالقة ذلك‬ ‫بانعدام وزن األشياء؟‬ ‫فس���ر س���قوط األجس���ام‬ ‫كان أول من ّ‬ ‫نحو األرض العالم إس���حق نيوتن‪ ،‬حيث‬ ‫استوحى ذلك من مشاهدته تفاحة تسقط‬ ‫من ش���جرة نح���و األرض‪ .‬وق���ال‪ :‬إن كال‬ ‫من األرض والتفاح���ة يتجاذبان‪ ،‬فاألرض‬ ‫جتذب التفاحة والتفاحة جتذب األرض‪ ،‬إال‬ ‫أن ضخامة األرض الهائلة جتعلها ال تتأثر‬

‫بجذب التفاحة لها‪ ،‬بينما التفاحة تنجذب‬ ‫نحو األرض‪ .‬وتس���مى قوة جذب األرض‬ ‫للتفاح���ة (أو غيرها من األش���ياء) بقوة‬ ‫«اجلاذبي���ة األرضية»‪ .‬وقوة جذب األرض‬ ‫جلسم معينّ تسمى بالوزن‪.‬‬ ‫وقد حتقق نيوتن من أن عجلة اجلاذبية‬ ‫األرضية تتناقص كلما ابتعدنا عن سطح‬ ‫األرض‪ ،‬لذا فإن الش���خص ف���ي طائرة أو‬ ‫منطاد عال ال يزن بقدر ما يزن على سطح‬ ‫األرض‪ ،‬ألن ش���د اجلاذبي���ة األرضي���ة له‬ ‫تكون أضعف مما لو كان قريب ًا من سطح‬ ‫األرض‪.‬‬ ‫ويالحظ روّ اد الفض���اء الذين يبتعدون‬

‫‪November 2016.indd 52‬‬


‫بتصرف عن موسوعة الكويت العلمية لالطفال‪ ،‬مؤسسة الكويت للتقدم العلمي‬

‫كثير ًا عن س���طح األرض‪ ،‬ه���ذه الظاهرة‬ ‫بوض���وح‪ ،‬إذ كلّم���ا ابتعدوا عن س���طح‬ ‫األرض ضعفت جاذبية األرض ألجسامهم‪،‬‬ ‫وبالتال���ي نقص وزنهم‪ .‬ف���إذا وصلوا إلى‬ ‫مس���افات بعيدة جد ًا عن س���طح األرض‪،‬‬ ‫انع���دم أث���ر اجلاذبي���ة األرضي���ة عل���ى‬ ‫أجس���امهم‪ ،‬وأصبحوا في حالة نس���مّ يها‬ ‫«انعدام الوزن»‪ .‬وهذا الوصف نطلقه على‬ ‫كل جسم يس���بح في الفضاء خارج نطاق‬ ‫اجلاذبية األرضية‪.‬‬ ‫وتس���بب ظاهرة انعدام ال���وزن لروّ اد‬ ‫الفضاء مشكالت حتتاج إلى حل‪ ،‬ومن هذه‬ ‫املشكالت أنهم ال يستطيعون أن يأكلوا أو‬

‫يشربوا كما نفعل نحن على سطح األرض‪،‬‬ ‫بل يجب أن يعد الطعام ناعم ًا على ش���كل‬ ‫عجينة توضع في أنابيب تش���به أنابيب‬ ‫معج���ون األس���نان‪ ،‬ولكن بحج���م أكبر‪.‬‬ ‫وعند الرغبة في تناول الطعام أو الشراب‬ ‫تُفتح األنابيب وتوض���ع فوهتها في الفم‬ ‫ثم تضغط ليندفع الطعام أو الش���راب في‬ ‫الفم‪.‬‬ ‫كذلك وبسبب انعدام الوزن الذي يتعرض‬ ‫له روّ اد الفضاء‪ ،‬فإن األدوات اخلاصة التي‬ ‫يحتاجونها للعمل على منت مركبة الفضاء‬ ‫تصنع بط���رق خاصة ميكن بواس���طتها‬ ‫التغلب على مشكلة انعدام الوزن‪.‬‬ ‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:41 AM‬‬

‫‪53‬‬ ‫‪November 2016.indd 53‬‬


‫مأمـ‬

‫وفقاعات ال‬ ‫قصة‪ :‬يوسف البري‬

‫رسوم‪ :‬محمد يونس‬

‫بعد يومني يب���دأ االحتفال‪ ،‬ال���ذي يقام في‬ ‫مدرج مطار املدينة من كل عام ملسابقة فقاعات‬ ‫الصابون‪ ،‬وق���د بدأ كل فتيان املدينة وفتياتها‬ ‫االستعداد لهذا احلدث املهم‪.‬‬ ‫اعتاد مأمون أن يحقق نتائج جيدة في هذه‬ ‫املسابقة كل عام‪ ،‬إذ طاملا كانت فقاعاته كبيرة‪،‬‬ ‫لكن لم يكن أحد يعلم سر اخللطة الصابونية‬ ‫الغريبة‪ ،‬التي جتعل من فقاعات مأمون قويةً‬ ‫وكبيرة احلجم‪.‬‬ ‫بدأ جمي���ع أطف���ال املدين���ة بالتهافت على‬ ‫احملال التجارية‪ ،‬لشراء أفضل أنواع السوائل‬ ‫الصابوني���ة‪ ،‬حت���ى يس���تعدوا للمش���اركة‬ ‫باملسابقة‪ ،‬واس���تعد جميع األطفال من خالل‬ ‫التدريب املكثف‪ ،‬وأخذوا يطلقون فقاعاتهم في‬ ‫الهواء وأصواتهم تتعالى بالفرح‪.‬‬ ‫كان كن���ان يق���ف بني جم���وع األطفال وهو‬ ‫يحم���ل كوبه ويفكر‪ ،‬كيف ميك���ن له أن يفوز‬

‫‪54‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:42 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 54‬‬


‫مــون‬

‫ت الصابون‬

‫باجلائزة هذا العام‪ ،‬وخصوص ًا أنه لديه خصم‬ ‫قوي يصعب التغلب عليه‪ .‬قال كنان‪« :‬ال أرى‬ ‫مأمون مع أطفال املدينة‪ ،‬ال بد أن لديه تركيبة‬ ‫خاصةً هي التي جتعل���ه يتفوق علينا في كل‬ ‫عام‪ ،‬وعلي أن أكتشف األمر»‪.‬‬ ‫وصل كنان إلى بيت صديقه مأمون‪ ،‬فشاهد‬ ‫النافذة مفتوحةً ‪ ،‬وس���مع صوت مأمون وهو‬ ‫يقول‪« :‬بعد قليل يا أمي س���وف أكون جاهز ًا‬ ‫للمشاركة في املسابقة»‪ .‬تقدم كنان أكثر حتى‬ ‫يكتشف األمر‪ ،‬فشاهد مأمون وهو يعمل على‬ ‫إضافة مس���حوق أبيض ناعم إلى كوبه املليء‬ ‫بالسوائل الصابونية‪ ،‬ضحك كنان‬ ‫وق���ال في س���ره‪« :‬اآلن عرفت‬ ‫س���ر فوز مأمون في املسابقة‬ ‫ف���ي كل عام! إن���ه يعمل على‬ ‫إضافة امللح مع الصابون‪ ،‬هذه‬ ‫هي الوصفة الس���رية إذاً»‪ ،‬ثم‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:44 AM‬‬

‫‪55‬‬ ‫‪November 2016.indd 55‬‬


‫انسحب من دون أن يشعر به أحد‪.‬‬ ‫بعد قليل سوف يبدأ املهرجان‪ ،‬وكل األطفال‬ ‫مستعدون‪ ،‬وجلنة التحكيم تأخذ مكانها وهي‬ ‫ف���ي حالة ترقب‪ ،‬وم���ن املصادف���ة أن مأمون‬ ‫وكنان س���وف يقدمان عرضيهما معاً‪ ،‬استعد‬ ‫كنان‪ ،‬ثم نفخ فقاعاته بكل قوته‪ ،‬لكن سرعان‬ ‫ما انفج���رت الفقاعات ح���ال انطالقها‪ ،‬حاول‬ ‫كنان مرات ومرات لكن دون فائدة‪ ،‬لقد كانت‬ ‫كل فقاعاته تنفجر مباشرةً قبل انطالقها‪.‬‬ ‫شعر كنان بإحباط شديد‪ ،‬ثم قال لصديقه‬ ‫مأمون‪« :‬آس���ف يا صديق���ي‪ ،‬لكنني في ورطة‬ ‫كبيرة والصدق أجنى‪ ،‬باألمس كنت أس���ترق‬ ‫الس���مع عليك ألطلع على خلطتك الصابونية‬ ‫العجيب���ة‪ ،‬وبع���د أن عرفتها طبقته���ا متاماً‪،‬‬ ‫وأضفت كميةً قليلةً من امللح كما رأيتك تفعل‪،‬‬ ‫لكني لم أجنح»‪ ،‬قال مأمون‪« :‬ماذا؟! امللح! أنا‬ ‫ال أضيف امللح ي���ا صديقي! بل أضيف القليل‬

‫‪56‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:45 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 56‬‬


‫من الس���كر أو النش���ا‪ ،‬ولهذا تك���ون فقاعاتي‬ ‫األكبر واألجمل بني كل الفقاعات‪ ،‬لكني أش���كر‬ ‫لك صدق���ك وقولك احلقيقة‪ ،‬لذلك دعني أتدبر‬ ‫األمر»‪.‬‬ ‫بعد أن اتفق مأمون م���ع صديقه كنان‪ ،‬قام‬ ‫مأمون بنفخ فقاع���ة كبيرة جد ًا من الصابون‪،‬‬ ‫وقام كنان بنفخ فقاعة صغيرة‪ ،‬لكن س���رعان‬ ‫م���ا التقت الفقاعت���ان مع���اً‪ ،‬وأصبحتا فقاعة‬ ‫واحدة كانت أكبر الفقاعات وأجملها‪ ،‬مما جعل‬ ‫جلن���ة التحكيم ف���ي حيرة م���ن أمرها‪ ،‬وبعد‬ ‫طول تفكير قال رئيس جلنة التحكيم‪« :‬يفوز‬ ‫باجلائزة كل من مأمون وكنان‪ ،‬ألن فقاعتيهما‬ ‫هما مع ًا األكبر واألجمل»‪.‬‬ ‫أخذ مأمون يصفق لصديق���ه بفرح‪ ،‬وكنان‬ ‫يقفز وي���دور حوله وهو في غاية الس���عادة‬ ‫والف���رح‪ ،‬ويغني قائ�ل�اً ‪« :‬الص���دق أجنى‪...‬‬ ‫الصدق أجنى»‪.‬‬ ‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:46 AM‬‬

‫‪57‬‬ ‫‪November 2016.indd 57‬‬


‫ملاذا تكون اجلبال أكثر برودة‬ ‫من األماكن األخرى؟‬ ‫إعداد‪ :‬محمد حسام الشاالتي‬ ‫أحبائ���ي‪ ...‬رمبا رافقت���م أهاليكم في‬ ‫يوم من األيام في نزهة إلى أحد اجلبال‪،‬‬ ‫وش���عرمت بأن درجات احلرارة هناك أقل‬ ‫مما هي علي���ه في األودي���ة واملدن‪ .‬فما‬ ‫س���بب وجود اله���واء البارد ف���ي أعالي‬ ‫اجلبال والهواء الساخن في األودية؟‬ ‫الب َُّد أنكم تعرفون أن قمم اجلبال أقرب‬ ‫إلى الشمس من األودية‪ ،‬كما أن احلقيقة‬ ‫العلمي���ة تقول‪ :‬إن اله���واء احلار يصعد‬ ‫دائم ًا إلى األعل���ى‪ ،‬لذلك من املُفترض أن‬

‫تكون درجات احل���رارة في اجلبال أعلى‬ ‫مما هي عليه في األودية‪ .‬لكن العكس هو‬ ‫الصحيح‪ ،‬فالثل���وج تتراكم فوق القمم‪،‬‬ ‫وكلما صعدنا مئة متر تنخفض درجات‬ ‫احلرارة مبقدار نصف درجة مئوية‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يشعر به كل مُ تسلق جبال‪.‬‬ ‫ح���ل هذا اللغز موجود في الهواء‬ ‫َّ‬ ‫إن‬ ‫سخن سطح األرض‪،‬‬ ‫نفسه‪ ،‬فالش���مس تُ ّ‬ ‫ث���م تتدفق هذه احل���رارة إل���ى الطبقة‬ ‫األق���رب إلى س���طح األرض‪ ،‬وه���ذا له‬

‫‪58‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:47 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 58‬‬


‫تأثي���ر على الوديان أكث���ر منه على قمم‬ ‫اجلبال‪ ،‬ألن الوديان يك���ون الهواء فيها‬ ‫التزود‬ ‫ُّ‬ ‫كثيفاً؛ ما يتي���ح جلزيئات الهواء‬ ‫مبزيد من الطاقة فينتج عن ذلك ارتفاع‬ ‫في درجات احل���رارة‪ ،‬كما هي احلال في‬ ‫األماك���ن املكتظة بالس���كان كاملدن مثالً‪،‬‬ ‫أما ف���ي اجلبال العالي���ة فتكون طبقات‬ ‫الهواء خفيفة وال توجد كميات كبيرة من‬ ‫جزيئات الهواء‪ ،‬وهو ما يعني عدم إنتاج‬ ‫حرارة كافية لتسخني اجلو؛ ما يؤدي إلى‬

‫برودة الهواء في األعلى‪.‬‬ ‫أما االعتقاد اآلخر بأن درجات احلرارة‬ ‫ُ���د أن تكون أعلى منها في‬ ‫في اجلبال الب َّ‬ ‫األماك���ن األخرى‪ ،‬ألن اجلب���ال أقرب إلى‬ ‫الش���مس من تلك األماك���ن األخرى‪ ،‬فهو‬ ‫اعتقاد غي���ر صحيح‪ ،‬ألن ذلك القرب من‬ ‫الش���مس ال يلعب دور ًا كبيراً‪ ،‬فاملسافة‬ ‫بني األرض والش���مس تبلغ ‪ 150‬مليون‬ ‫كيلومتر‪ ،‬ولن يك���ون لبضعة مئات من‬ ‫األمتار تأثير يُ ذكر‪.‬‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:47 AM‬‬

‫‪59‬‬ ‫‪November 2016.indd 59‬‬


‫حلج القطن‬ ‫إعداد‪ :‬تليد صائب‬

‫ماذا كان سيلبس اإلنسان لو لم يزرع ويحصد ويحلج‬ ‫القطن‪ ،‬وبع���د ذلك يغزل م���ن أليافه البيض���اء الناعمة‬ ‫اخليوط القطنية التي تتحول إلى نس���يج يستر البشر؟‬ ‫القطن من أجمل الزراعات‪ ،‬وال تقل ش���هرته عن ش���هرة‬ ‫أوراق الشاي والنب وقصب السكر‪.‬‬ ‫كانت زراعة القطن قبل اختراع آلة حلج القطن محدودة‪،‬‬ ‫وذلك بس���بب صعوب���ات فصل بذوره القاس���ية الصلبة‬ ‫عن أليافه بوس���اطة العمل اليدوي املرهق والبطيء‪ ،‬ولم‬ ‫تتوس���ع زراعة القطن إال بعد أن اخترع إيلي ويتني أول‬ ‫ّ‬ ‫آلة حللج القطن‪ ،‬ولهذا االختراع قصة لطيفة‪.‬‬ ‫ففي سهرة عائلية تضم مجموعة من املزارعني ذات مساء‬ ‫من عام ‪ 1792‬في بيت الس���يدة جرين‪ ،‬جرى احلديث عن‬ ‫نوايا املزارعني في اختيار إحدى الزراعات لذلك املوس���م‪،‬‬ ‫وش���كا أحدهم من وجود أرض لديه ال تصلح إال لزراعة‬ ‫القطن‪ ،‬ولكن ارتف���اع أجور اليد العاملة في حلجه جعله‬ ‫يتردد في زراعته‪.‬‬ ‫كان من بني احلضور في تلك األمسية التاريخية احملامي‬ ‫إيلي ويتني‪ ،‬الذي من هواياته اختراع األش���ياء‪ .‬وقد لفت‬ ‫انتباهه ما قاله املزارع (سيخترع آلة لفصل بذور القطن‬

‫عن أليافه وسيكسب الذهب!)‪.‬‬ ‫ف���ي اليوم التالي يعك���ف ويتني على دراس���ة القطن‪،‬‬ ‫ويفكر في حل س���ريع لفصل البذور عن األلياف‪ ،‬ويصمم‬ ‫اآللة على ش���كل أس���طوانة تدور وفي قلبها أصابع مثل‬ ‫أصابع اإلنس���ان من املعدن تعلق بها األلياف التي تذهب‬ ‫إلى علبة ملحق���ة‪ ،‬ولكن األصابع كانت تتوقف عن فصل‬ ‫البذور حني تتكاثف األلياف عليها‪ .‬وحلل املشكلة‪ ،‬أضاف‬ ‫ويتني أس���طوانة أخرى تدور بعكس دوران األسطوانة‬ ‫األولى ومجهزة بفراش���ي تنزع كل األلي���اف وتلقيها في‬ ‫العلبة املخصصة لذلك‪ ،‬والبذور في علبة أخرى‪.‬‬ ‫فكرة بس���يطة ولكنها عبقرية‪ .‬وبعد تس���جيل ملكية‬ ‫االختراع اس���تطاع ويتن���ي تصنيع العش���رات من آالت‬ ‫حلج القطن وتأجيرها للمزارعني‪ ،‬وجنى ثروة هائلة من‬ ‫أعماله مع شركائه الذين زوّ دوه باملال في البداية‪ ،‬وهكذا‬ ‫أقب���ل املزارعون على زراعة القطن الذي ارتفع إنتاجه من‬ ‫حوالي ‪ 15‬ألف رطل س���نوي ًا في تسعينيات القرن الثامن‬ ‫عشر إلى ‪ 35‬مليون رطل عام ‪ 1800‬أي بعد بضع سنوات‬ ‫من اختراع اآللة‪ .‬وه���ذه اآللة العبقرية جعلت من القطن‬ ‫مصدر ثروة أمريكا وغناها في تلك احلقبة من الزمن‪.‬‬

‫‪60‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:47 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 60‬‬


‫بريد الصغار‬

November 2016.indd 61

10/18/16 8:08:48 AM


‫جزيرة أوجاشيما اليابانية‬ ‫جزيرة أوجاشيما البركانية باليابان هي جزيرة جميلة ذات طبيعة خالبة‪ ،‬ولكنها على‬ ‫فوهة بركان صغير‪ .‬والغريب أن هناك من يسكنها رغم وجود اخلطر‪ .‬وتعتبر من أصغر‬ ‫اجلزر البركانية في اليابان‪ .‬وهي عبارة عن حفرة بركانية عمالقة بداخلها بركان‪ ،‬وآخر‬ ‫ث���وران له كان في ع���ام ‪ ،1870‬وهذا الثوران قتل أكثر من نصف س���كان اجلزيرة وأجبر‬ ‫بقية السكان على الفرار‪ ،‬وبعد مضي ‪ 50‬عاما عاد السكان من جديد إلى اجلزيرة للعيش‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ليلى عبدالوهاب – مصر‬

‫‪62‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:50 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 62‬‬


‫أسماء ومعان‬

‫هل تعلم؟‬

‫كنان‪ :‬سر ووقاية‪.‬‬ ‫معاذ‪ :‬محصن باسم اهلل‪.‬‬ ‫تامر‪ :‬كثير الرزق‪.‬‬ ‫تالة‪ :‬النخلة الصغيرة‪.‬‬ ‫رزان‪ :‬ذات اتزان ووقار‪.‬‬ ‫هتان‪ :‬املطر اخلفيف‪.‬‬ ‫أيهم‪ :‬من أسماء األسد‪.‬‬ ‫رمي وليد – األردن‬

‫أن فاطمة بنت عبدامللك بن مروان‪:‬‬ ‫زوجها خليفة‪ :‬عمر بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫ووالدها خليفة‪ :‬عبدامللك بن مروان‪.‬‬ ‫وجدها خليفة‪ :‬مروان بن احلكم‪.‬‬ ‫وأربعة من إخوتها خلفاء‪ :‬سليمان‬ ‫ويزيد وهشام والوليد‪.‬‬ ‫خديجة عثمان عبداهلل النجار‬

‫فوائد التوت‬

‫معلومات غريبة‬

‫< جميع كواكب املجموعة الشمسية‬ ‫تدور ح���ول محورها من الغرب إلى‬ ‫الش���رق‪ ،‬باس���تثناء كوكب الزهرة‬ ‫الذي يدور من الشرق إلى الغرب‪.‬‬ ‫< يس���تطيع رأس الثعبان أن يلدغ‬ ‫حتى بعد مرور نصف س���اعة على‬ ‫بتره‪.‬‬ ‫< الفي���ل هو احليوان الوحيد الذي‬ ‫ال يستطيع القفز‪.‬‬

‫من من���ا ال يحب التوت مبختل���ف أنواعه؟ فهو م���ن الفواكه‬ ‫الكثيرة الفوائد لصحة االنس���ان‪ .‬فاإلنسان يتغذى على ثماره‪.‬‬ ‫ودودة القز تعيش على أوراق���ه وتخرج منها حريراً‪ ،‬وإذا أكلها‬ ‫النحل أخرج عسالً‪ ،‬وإذا أكلها الظبي أخرج مسك ًا ذا رائحة طيبة‪.‬‬ ‫وللتوت فوائد كثيرة جلميع أجزاء جس���م اإلنسان‪ ،‬فهو يحمي‬ ‫اجللد من التجاعيد ومن عالمات الشيخوخة‪ .‬وأيضا التوت نظام‬ ‫غذائي مفيد ملرضى الس���كر‪ .‬كذلك يعتبر التوت من أكثر الفواكه‬ ‫احتواء على مضادات األكسدة‪ ،‬وهي من أهم مغذيات الشعر‪ ،‬فهو‬ ‫يحتوي على فيتاميني (أ) و(ب)‪ .‬وأوراق التوت تستخدم أيض ًا‬ ‫لعلل الفم‪ ،‬مثل التهابات اللثة وآالم األس���نان‪ .‬كذلك يس���اعد في‬ ‫خفض درجات احلرارة واحلمى واحلصبة‪.‬‬ ‫روان وليد – األردن‬

‫< أقوى عضلة في جس���م اإلنسان‬ ‫هي اللسان‪.‬‬ ‫< زئير األسد ميكن سماعه من على‬ ‫مسافة ‪ 8‬كيلومترات‪.‬‬ ‫< الكلب يس���تطيع أن يسمع دقات‬ ‫الساعة وهو على بعد ‪ 40‬قدماً‪.‬‬ ‫< الباخ���رة تس���تطيع أن تس���ير‬ ‫بشكل أس���رع في املياه الباردة أكثر‬ ‫من املياه الدافئة‪.‬‬

‫< إذا ملست لس���انك أثناء التثاؤب‬ ‫فإنك سوف تتوقف عن التثاؤب‪.‬‬ ‫< من غرائب عالم احليوان أن جنني‬ ‫الق���رش يفترس إخوان���ه في رحم‬ ‫أمه‪.‬‬ ‫< رغم أن العنكب���وت لها ‪ 8‬عيون‬ ‫فإن قدرتها عل���ى اإلبصار ضعيفة‬ ‫جداً‪.‬‬ ‫منى اجلاسم ‪ -‬البحرين‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:50 AM‬‬

‫‪63‬‬ ‫‪November 2016.indd 63‬‬


‫حلم لم يتحقق‬ ‫حك���ي أن رج ًال فقير ًا كان له س���من في جرة معلقة‬ ‫على س���ريره‪ ،‬ففكر يوما وهو مضطجع على السرير‬ ‫وبيده عكاز فقال‪ :‬أبيع اجلرة بعشرة دراهم‪ ،‬وأشترى‬ ‫بها خمس عنزات‪ ،‬فأولدهن بكل س���نة مرتني‪ ،‬فيبلغ‬ ‫النتاج في عش���ر س���نني مائتني‪ ،‬فأبيعهن فأبتاع بكل‬ ‫عش���ر بقرة‪ ،‬ثم ينمو املال بيدي فأتزوج‪ ،‬ويولد لدي‬ ‫ولد‪ ،‬فإن عصاني ضربته بهذه العصا‪ ،‬وأشار بالعصا‬ ‫فأصاب اجلرة فانكس���رت وصب الس���من على وجهه‬ ‫ورأسه!‬ ‫زيارة املريض‬

‫طرائف‬

‫عربية‬ ‫ال شيء‬ ‫تنازع ش���خصان وذهبا إلى القاضي‪ ،‬فقال‬ ‫املدعي‪ :‬لقد كان هذا الرجل يحمل حم ًال ثقيالً‪،‬‬ ‫فوقع من فوق عاتق���ه‪ ،‬فطلب إليّ أن أعاونه‬ ‫فسألته عما يدفعه لي من أجر على ذلك فقال‪:‬‬ ‫ال شيء‪ ..‬فرضيت بها وحملته حمله‪ ،‬وأنا اآلن‬ ‫أريد أن يدفع لي الـ «ال شيء»‪ ،‬فقال القاضي‪:‬‬ ‫دعواك صحيحة يا بن���ي‪ ،‬اقترب مني وارفع‬ ‫هذا الكت���اب‪ ،‬فرفع املدعي الكت���اب‪ ،‬فقال له‬ ‫القاضي‪ :‬ماذا وجدت حتته‪...‬؟ قال‪ :‬ال ش���يء‪،‬‬ ‫فقال له القاضي‪ :‬فخذها وانصرف!‬ ‫السراج‬ ‫انطفأ الس���راج في إح���دى الليالي في بيت‬ ‫رج���ل‪ ،‬فقالت له زوجته‪ :‬ه���ات الكبريت إلى‬ ‫جانبك األمي���ن‪ ،‬فقال لها الرجل‪ :‬يا امرأة‪ ،‬هل‬ ‫أنت عاقلة؟‪ ،‬كيف أعرف مييني من شمالي في‬ ‫ظالم الليل؟!‬

‫دخ���ل قوم عل���ى مريض فأطال���وا‪ ،‬ثم قال���وا عند‬ ‫انصرافهم‪ :‬أوصنا ش���يئاً‪ ،‬قال‪ :‬أوصيك���م أال تطيلوا‬ ‫اجللوس عند املريض إذا عدمتوه‪.‬‬ ‫قد ضل من كانت العميان تهديه‬ ‫لقي بش���ار بن برد ‪ -‬وهو شاعر أعمى‪ -‬رج ًال غريب ًا‬ ‫يسأل عن منزل أحد سكان البصرة‪ ،‬فقال له بشار‪ :‬سر‬ ‫في هذا الطريق ف���إن صاحبك ينزل في البيت األخير‬ ‫منه‪ ،‬فقال‪ :‬أال ترش���دني؟ فقال بشار‪ :‬أتريد من األعمى‬ ‫اإلرش���اد‪ ،‬قال‪ :‬إني أمس���ك بيدك وأنت تقودني‪ ،‬ففعل‬ ‫بشار ثم أنشد يقول‪:‬‬ ‫أعم���ى يق���ود بصي���ر ًا ال أب��� ًا لكُ ���مُ‬ ‫قد ض���ل من كان���ت العمي���ان تهديه‬ ‫أشعب‬ ‫كان أشعب يقص على أحد األمراء قصة بدأها بقوله‪:‬‬ ‫كان هن���اك رجل‪ ...‬وفجأة أبص���ر املائدة قد حضرت‪،‬‬ ‫فعلم أن القصة س���تلهيه عن الطعام فسكت! فقال له‬ ‫األمير‪ :‬وماذا يا أشعب؟ قال‪ :‬ومات!‬ ‫احلمار‬ ‫حدث أن رج ًال س���رق حم���اراً‪ ،‬ومض���ى لبيعه في‬ ‫السوق‪ ،‬فسرق منه‪ ،‬فسأله أحدهم‪ :‬بكم بعت احلمار؟‬ ‫فقال الرجل‪ :‬برأسماله!‬ ‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:56 AM‬‬

‫‪65‬‬ ‫‪November 2016.indd 65‬‬


‫أدباء‬ ‫الغد‬

‫هبة ح‬ ‫ميدالدين التكروري‬ ‫ر‬ ‫سم‪ :‬صالح بيصار‬ ‫ع���ا‬ ‫ش في ق���دمي الز‬ ‫ما‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫ي�‬ ‫��‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫من قرى‬ ‫ليمن رجل اسمه‬ ‫عل‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ز‬ ‫اي‬ ‫د‪،‬‬ ‫كان هذا الرجل‬ ‫حكيم ًا و‬ ‫ش���جاعاً‪ ،‬وكان‬ ‫أ‬ ‫ه�‬ ‫��‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫لق‬ ‫ري‬ ‫ة‬ ‫وي‬ ‫يحبونه‬ ‫حترمونه ويشهد‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫با‬ ‫حل‬ ‫ك‬ ‫م‬ ‫ة والشجاعة‬ ‫والعدل‪.‬‬

‫وفي‬ ‫ي���وم من أي���ا‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫حل‬ ‫ص‬ ‫��‬ ‫�ا‬ ‫د‪،‬‬ ‫ا‬ ‫وبينما كان‬ ‫لفالحون منهمك‬ ‫ني‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ل‪،‬‬ ‫ع‬ ‫س���معوا صوت‬ ‫صفور يغرِّ د على‬ ‫ش�‬ ‫��‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫ة‪،‬‬ ‫ف‬ ‫سأ‬ ‫ل‬ ‫أحدهم‪ :‬ما‬ ‫هذا ال‬ ‫صوت اجلميل؟‬ ‫قال‬ ‫علي‪ :‬إنه عصفو‬ ‫ر‪.‬‬ ‫قا‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫حد‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫متس���ائالً‪:‬‬ ‫أين هو؟ قال علي‬ ‫إن‬ ‫ه‬ ‫عل‬ ‫ى‬ ‫تل‬ ‫ك‬ ‫ال‬ ‫شجرة وصوته‬ ‫جمي���ل‬ ‫جداً‪ ،‬إال أنني لم‬ ‫أ‬ ‫س�‬ ‫��‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫أنن‬ ‫قبل‪ ،‬رغم‬ ‫ي أعيش في هذا‬ ‫ا‬ ‫مل‬ ‫كا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫نذ‬ ‫سن‬ ‫وات طويلة‪...‬‬ ‫ترى م‬ ‫ن أين أتى ه���ذا‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫صف‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫؟‬ ‫ان‬ ‫إن‬ ‫ظروا إليه‬ ‫ألوانه مثل ألوا‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫س‬ ‫ق‬ ‫ز‬ ‫ح‪.‬‬ ‫ث‬ ‫الع‬ ‫م مس���ك علي‬ ‫صفور وأطعمه و‬ ‫سقاه واعتنى به‪.‬‬ ‫وفي يوم من األ‬ ‫يا‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫عل‬ ‫ي‬ ‫صوت عصفور‬ ‫كأنه ين�‬ ‫��ادي علي���ه‪ .‬و‬ ‫خ‬ ‫ر‬ ‫ج‬ ‫ف�‬ ‫��‬ ‫رأ‬ ‫ى‬ ‫عصفور ًا‬ ‫بالبا‬ ‫ب‪ .‬سأله‪ :‬هل رأي‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫صف‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫صغير ًا على‬ ‫تلك الشجرة؟‬ ‫أ‬ ‫ج���اب عل���ي‪ :‬ن‬ ‫ع‬ ‫م‪،‬‬ ‫أن‬ ‫��‬ ‫�ا‬ ‫أ‬ ‫خذ‬ ‫ت�‬ ‫��ه واعتنيت‬ ‫به‪ ،‬س���أحضر‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫حلا‬ ‫ل‪،‬‬ ‫قال العصفور‬ ‫الكبي‬ ‫ر‪ :‬شكر ًا لك أيها‬ ‫ال‬ ‫ر‬ ‫ج‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫طي‬ ‫ب‪ ،‬لن أنسى‬ ‫معروفك معي‪.‬‬ ‫طار الع‬ ‫صفوران معا م‬ ‫ح‬ ‫لق‬ ‫ني‬ ‫ب‬ ‫س�‬ ‫��‬ ‫عا‬ ‫دة‬ ‫وهم���ا يغ��‬ ‫�رِّ دان بأصوات‬ ‫جميلة‪.‬‬ ‫وف�‬ ‫��ي كل صب���اح‬ ‫يأتيا‬ ‫ن إلى بيت علي‬ ‫يغ���رِّ‬ ‫دان بأصواتهم���ا‬ ‫العذب���ة‬ ‫أم���ام ش���باك‬ ‫الغرفة‪ ‬ح‬ ‫ت���ى يس���تيقظ‬ ‫علي من ا‬ ‫لنوم ليذهب إلى‬ ‫حقل‬ ‫ه بهمة ونشاط‪.‬‬

‫‪66‬‬ ‫‪10/18/16 8:08:56 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 66‬‬


‫أسماء الفائزين‬

‫في مسابقة العربي الصغير‬ ‫عدد (‪ )287‬أغسطس ‪2016‬‬ ‫الفائزون بالجوائز المالية‬

‫‪ -1‬مالك عبدالوهاب الصبخة ‪ -‬السعودية‬

‫الفائزون باشتراكات مجانية‬

‫‪ -6‬رغد خالد مصطفى ‪ -‬األردن‪.‬‬ ‫‪ -7‬منصور أحمد زيدان الشاذلي ‪ -‬مصر‪.‬‬ ‫‪ -8‬تقى طارق جمال الدين ‪ -‬مصر‪.‬‬ ‫‪ -9‬فاطمة ووديعة ماجد محمد جواد العلقم ‪ -‬البحرين‪.‬‬ ‫‪ -10‬محمد أحمد إبراهيم عسكر ‪ -‬مصر‪.‬‬ ‫‪ -11‬هاشم عماد عبداهلل ‪ -‬البحرين‪.‬‬ ‫‪ -12‬وليد خالد مصطفى ‪ -‬األردن‪.‬‬ ‫‪ -13‬محمد ياسر محمد مرسي دويدار ‪ -‬مصر‪.‬‬ ‫‪ -14‬محمد صالح الدين محمود سعد ‪ -‬مصر‪.‬‬

‫حل مسابقة العدد ‪ 287‬أغسطس ‪2016‬‬ ‫‪ -1‬ج ‪ -2‬ج ‪ -3‬ج ‪ -4‬أ ‪ -5‬ب‬ ‫‪ -6‬ج ‪ -7‬أ ‪ -8‬ج ‪ -9‬ج ‪ -10‬ب‬

‫يمكنكم ارسال نسخة مصورة لكوبون المسابقة على البريد االلكتروني لمجلة العربي‬

‫‪ -5‬دانية أحمد خالد ‪ -‬األردن‪.‬‬

‫جوائز تشجيعية‬

‫‪ -4‬سارة خالد عطية ‪ -‬األردن‪.‬‬

‫اإلجابة عن ثمانية أسئلة على األقل من األسئلة المنشورة‪.‬‬ ‫وترسل اإلجابات إلى‪ :‬مجلة العربي الصغير ‪ -‬ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة ‪ -‬الكويت‪،‬‬

‫‪ -3‬هدير إيهاب زكريا ‪ -‬مصر‪.‬‬

‫الجائزة الرابعة ‪ 20 :‬دينار ًا‬

‫‪ -2‬أحمد يوسف أبوالوفا ‪ -‬مصر‪.‬‬

‫ويكتب على الظرف‪« :‬مسابقة العربي الصغير» العدد ‪ - 290‬يرسل المشاركون من داخل الكويت‬ ‫صورة البطاقة المدنية‪ .‬آخر موعد لوصول اإلجابات إلينا هو أول شهر يناير ‪.2017‬‬ ‫تنشر اإلجابات في عدد فبراير ‪.2017‬‬

‫‪ -1‬زينب وليد خالد ‪ -‬األردن‪.‬‬

‫الجائزة الثالثة ‪ 20 :‬دينار ًا‬

‫‪ -4‬فرح معاوية محمود ‪ -‬اإلمارات‬

‫‪20‬‬ ‫(د‪.‬ك)‬

‫الجائزة الثانية ‪ 20 :‬دينار ًا‬

‫‪ -3‬محمد عماد عبداهلل ‪ -‬البحرين‬

‫‪20‬‬ ‫(د‪.‬ك)‬

‫الجائزة األولى ‪ 30 :‬دينار ًا‬

‫‪ -2‬أمل خالد عبدالرحمن ‪ -‬األردن‬

‫‪20‬‬ ‫(د‪.‬ك)‬

‫عبارة عن اشتراكات سنوية مجانية‬

‫‪30‬‬ ‫(د‪.‬ك)‬

‫جوائز المسابقة‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:08:57 AM‬‬

‫‪67‬‬ ‫‪November 2016.indd 67‬‬


‫المسابقة الثقافية‬ ‫إعداد‪ :‬هذايل احلوقل‬

‫ف��ي كل ع��دد موضوع��ات‬ ‫مهمةومعلوماتجمة‪،‬أعددنا‬ ‫منه��ا مجموعة من األس��ئلة‪،‬‬ ‫واإلجاب��ة عنه��ا ال تتطلب منك‬ ‫س��وى ق��راءة متأني��ة واختي��ار‬ ‫اإلجابة المناسبة لها من ضمن‬ ‫الخيارات ��لمتعددة‪.‬‬

‫العق���ل ال مينح اإلنس���ان أفكار ًا جميلة عندما يس���رع‬ ‫به نحو خي���ار ضي���ق‪ ،‬وعندما يكون مح���ور اهتمام‬ ‫اإلنسان‪ ......‬فقط‪،‬‬ ‫عائلته ‪ -‬أصدقائه ‪ -‬نفسه‪.‬‬ ‫جنكي���ز خان أول من قدم الكتابة بلغة اليوجور‪ ،‬وهي‬ ‫اللغة املستعملة حتى اآلن في الكتابة بدولة ‪.........‬‬ ‫منغوليا ‪ -‬إيران ‪ -‬أفغانستان‪.‬‬ ‫كان البحر األبيض املتوسط يسمى بحر ‪ .....‬إذ لم يكن‬ ‫ربابنة السفن يجرؤون على اجتيازه خوف ًا من الهالك‪.‬‬ ‫هرقل ‪ -‬الظلمات ‪ -‬اليونان‪.‬‬ ‫البحر امليت ال يس���تطيع الناس ممارسة الغطس فيه‪،‬‬ ‫ألن مياهه عالية الكثافة تدفعهم إلى ‪.......‬‬ ‫الغرق ‪ -‬أعلى ‪ -‬الشاطئ‪.‬‬

‫كوبون المسابقة الثقافية‬ ‫(العدد ‪)290‬‬ ‫االسم الثالثي‪.......................................................................................................... :‬‬ ‫اسم األم‪................................................................................................................. :‬‬ ‫العنوان‪................................................................................................................. :‬‬ ‫تاريخ امليالد‪........................................................................................................... :‬‬ ‫رقم البطاقة املدنية ( للمشتركني من داخل الكويت ) ‪...................................................... :‬‬ ‫اقتراحات‪............................................................................................................... :‬‬ ‫أجمل ما قرأت في هذا العدد‪........................................................................................ :‬‬

‫‪68‬‬ ‫‪10/18/16 8:09:01 AM‬‬

‫االنصهار ‪ ........‬وفيه تتحول املادة بالتدريج من احلالة‬ ‫الصلبة إلى السائلة‪ ،‬ومثال ذلك احلديد‪.‬‬ ‫الفجائي ‪ -‬العجيني ‪ -‬التجمد‪.‬‬ ‫انعدام الوزن وصف نطلقه على كل جس���م يس���بح في‬ ‫الفضاء خارج نطاق‪........‬‬ ‫التغطية ‪ -‬الغالف اجلوي ‪ -‬اجلاذبية األرضية‪.‬‬ ‫كان مأم���ون يضي���ف ‪ ..........‬لتك���ون فقاعاته األكبر‬ ‫واألجمل بني كل الفقاعات‪.‬‬ ‫الطحني أو األرز ‪ -‬امللح ‪ -‬السكر أو النشا‪.‬‬ ‫ف���ي اجلبال العالية تك���ون طبقات اله���واء خفيفة وال‬ ‫توج���د كميات كبيرة من جزيئات الهواء‪ ،‬أي عدم إنتاج‬ ‫حرارة كافية لتس���خني اجلو ما يؤدي ال���ى ‪ .....‬الهواء‬ ‫في األعلى‪.‬‬ ‫اعتدال ‪ -‬سخونة ‪ -‬برودة‪.‬‬ ‫اخت���رع ‪ .......‬إيلي ويتني‪ ،‬الذي م���ن هواياته اختراع‬ ‫األشياء‪ ،‬أول آلة حللج القطن‪.‬‬ ‫املزارع ‪ -‬اخلياط ‪ -‬احملامي‪.‬‬ ‫يقال حمي الوطيس‪ ،‬في كل أمر ‪.....‬‬ ‫انتهى ‪ -‬اشتد ‪ -‬سهل‪.‬‬

‫‪November 2016.indd 68‬‬


‫توصيل‬

‫مهمة خاصة‬

‫يحتفل كل صديق من أصدقائنا باآللة التي يهواها‪...‬‬ ‫تستطيع توصيل كل صديق باآللة اخلاصة به‪.‬‬

‫ساعد صديقنا حمد في الوصول إلى أدوات الصيد‪،‬‬ ‫فهي لن تزيد على ‪ 5‬أدوات إذا دققت النظر في أسرع وقت‪.‬‬

‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:09:06 AM‬‬

‫‪71‬‬ ‫‪November 2016.indd 71‬‬


‫األجزاء المتصلة‬

‫يريد أب أن يعطي ل���كل واحد من أبنائه األربعة منز ًال‬ ‫وسيارة وبحيرة وبستاناً‪ ،‬كيف يقسمها بينهم بحيث‬ ‫تكون األجزاء متصلة‪ ،‬في وقت ال يزيد على الدقيقة؟‬

‫‪72‬‬ ‫‪10/18/16 8:09:08 AM‬‬

‫‪November 2016.indd 72‬‬


‫دوائر األعداد‬

‫قياس السرعة‬

‫ضع ف���ي كل دائرة من الدوائر‬ ‫عدد ًا من األرق���ام تبدأ من «‪»1‬‬ ‫وتنتهي إلى رقم «‪ ،»14‬ليكون‬ ‫مجم���وع األرق���ام ل���كل خط‬ ‫مس���تقيم ما يع���ادل «‪ »30‬في‬ ‫أسرع وقت‪.‬‬

‫يبعد منزل فهد عن س���يارة الرح�ل�ات مبقدار ميلني‪،‬‬ ‫وأمامه دقيقتان فقط ليلحق بالسيارة حتى يتنزه مع‬ ‫أصدقائه‪ ،‬فجرى فهد امليل األول بس���رعة ‪ 30‬مي ًال في‬ ‫الساعة‪.‬‬ ‫فما هي الس���رعة التي يجب أن يقطع فيها امليل الثاني‬ ‫ليلحق بالسيارة؟‬

‫‪18 - 15 - 9 - 12 - 3‬‬

‫الحلول‬

‫أدوات الصياد الخمسة هي أرقام‪:‬‬

‫الرابع‪ :‬األجزاء‪10 + 11 + 6 + 7 :‬‬ ‫الثالث‪ :‬األجزاء‪14 + 15 + 16 + 12 :‬‬ ‫الثاني‪ :‬األجزاء‪8 + 2 + 3 + 4 :‬‬ ‫األول‪ :‬األجزاء‪13 + 9 + 5 + 1 :‬‬

‫دوائر األعداد‬

‫المهمة الخاصة‬

‫‪ 9‬مع ‪14‬‬ ‫‪ 16‬مع ‪2‬‬ ‫‪ 10‬مع ‪15‬‬ ‫‪ 5‬مع ‪1‬‬ ‫‪ 4‬مع ‪11‬‬ ‫التوصيل‬

‫لن يلحق فهد بالسيارة ألنه قطع‬ ‫امليل األول في دقيقتني!‬ ‫قياس السرعة‬

‫األجزاء المتصلة‬ ‫العربي الصغير نوفمبر ‪2016‬‬

‫‪10/18/16 8:09:11 AM‬‬

‫‪73‬‬

‫‪November 2016.indd 73‬‬


ALARABI ALSAGHIR - November 2016

ISSN: 1811 - 8267

2016 ‫ نوفمبر‬290 ‫العدد‬

cover.indd 1

10/18/16 8:14:28 AM


alarabi مجلة العربي