Issuu on Google+

ALARABI ALSAGHIR - December 2016

ISSN: 1811 - 8267

2016 ‫ ديسمبر‬291 ‫العدد‬

cover.indd 1

11/15/16 11:03:11 PM


‫في العدد‬

‫‪291‬‬

‫ﺍﻟﻌﺪﺩ ‪ · 697‬ﺭﺑﻴﻊ ﺍﻷﻭﻝ ‪ 1438‬ﻫـ · ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ ‪ 2016‬ﻡ ‪December‬‬

‫ديسمبر ‪2016‬‬ ‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬عادل سالم العبداجلادر‬ ‫‪Editor in Chief‬‬

‫‪Dr. Adel S. Al-Abdul Jader‬‬ ‫العنوان البريدي‬ ‫مجلة العربي ‪ -‬ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة‬ ‫رمز بريدي ‪ 13008‬ـ دولة الكويت‬

‫عنوان اإلدارة‬

‫االشتراكات‬

‫أسعار المجلة‬ ‫فلسا‪ /‬البحرين ‪ 400‬فلس‪ /‬قطر ‪ 5‬رياالت‬ ‫الكويت ‪ً 250‬‬ ‫اإلمارات ‪ 6‬دراهم ‪ /‬عمان ‪ 500‬بيسة ‪ /‬العراق ‪ 25‬سنت ًا‬ ‫الجزائر ‪ 50‬دينارًا ‪ /‬مصر جنيهان ‪ /‬المغرب ‪ 5‬دراهم‬ ‫تونس ‪ 900‬مليم‪ /‬السودان ‪ 200‬جنيه‬ ‫األردن ‪ 500‬فلس‪ /‬سورية ‪ 20‬ليرة ‪ /‬السعودية ‪ 5‬رياالت‬ ‫لبنان ‪ 1000‬ليرة ‪ /‬اليمن ‪ 45‬ريا ًال‪.‬‬

‫‪@alarabiinfo‬‬ ‫المجلة غير ملزمة بإعادة أي مادة تتلقاها للنشر‬ ‫طبع بمطبعة حكومة الكويت‬

‫على صفحات مجلة‬

‫حكايتي ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪20‬‬ ‫الببغاء الذكي ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪24‬‬ ‫مشطي األزرق ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪26‬‬ ‫أنا أفكر‪ !..‬كيف أفكر‪..‬؟! ������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪28‬‬ ‫العجوز والقط ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪30‬‬ ‫التمساح يبيع البكاء ����������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪32‬‬ ‫لماذا ضحك السمك؟ ���������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪34‬‬

‫ﺣﺮّﻣﺘﻬﺎ اﻟﺘﻮراة واﺳﺘﺒﺎﺣﻬﺎ اﻻﺣﺘﻼل!‬

‫إدارة اإلعالن التجاري ‪ -‬وزارة اإلعالم‬ ‫بدالة ‪ )00965( 1802002‬داخلي ‪ 114 - 111‬فاكس‪)00965( 24824131 :‬‬

‫عالم «فاب الب» �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪36‬‬ ‫جزر كناري ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪40‬‬ ‫حكايةكأس العالم المسروقة ����������������������������������������������������������������������������������������� ‪42‬‬ ‫متحف تطوان ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪44‬‬

‫> اإلعالن والتوزيع مبجلة العربي‪ > )00965( 22512043 :‬الفاكس‪)00965( 22512044 :‬‬ ‫العنوان البريدي‪ :‬ص ب ‪ - 748‬الصفاة ‪ -‬الرمز البريدي ‪ -13008‬الكويت‪.‬‬

‫موسوعة التقدم العلمي ��������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪48‬‬ ‫إعصار في زجاجة ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪52‬‬ ‫آلة الحصاد ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪54‬‬ ‫هرقل القط العظيم ������������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪56‬‬ ‫فوائد تناول عصير الطماطم ���������������������������������������������������������������������������������������� ‪58‬‬ ‫من العرب الصغار ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪60‬‬ ‫أدباء الغد �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪63‬‬ ‫من أمثال العرب �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪64‬‬ ‫طرائف عربية ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪65‬‬ ‫نشرة أخبار األطفال ������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪66‬‬ ‫المسابقة الثقافية���������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪67‬‬ ‫اخترنا لكم ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪69‬‬ ‫المفكر الصغير ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪70‬‬ ‫نادي الرسامين����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪74‬‬

‫للتواصل مع مجلة العربي على املواقع املؤقتة التالية‪:‬‬ ‫‪E.mail: arabimag@arabimag.net‬‬

‫ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫¾ •‪k`DÂÂ__”QIáÀã§SqqSKvQ;;  çà‬‬ ‫;‪^;; qn‬‬ ‫‪; GEQ §n;; GEGj;; {qb;; I#Âs;; hvQ;; =Â‬‬ ‫‪ì‬‬ ‫‪æQ`QIIF©áq;; IDÂãÃÊ[Âã`FDGpBìG@s b;; I#Â‬‬ ‫ ‪ÅQQp;; KvaÃQFÂÂ_;; s Q^;; =§^vQ;; ÂrG‬‬ ‫ ;;‪T ã_IoHQ;; §ÅQ q`ÅQK` ÅQ;; QFÄÌQ‬‬ ‫‪å`FDÂãsÊ[ÂoJvQ@Bs;; `BÂSG^ Ìs m;; q‬‬ ‫‪àqHã]ÌQÂs;; QIs oJqE ßÂq"ã§å^;; EIÂã‬‬ ‫‪©SKHGBÂãSq`ÂãSKQ˜ÂâQQ? ãhH&Â‬‬ ‫‪SK`BÂľ`;; &Âp;;  ÌÍQ.‡s;; `B“Å^;; >Â_;; Fã‬‬ ‫ ;;‪ÝÂ_&ÂÄqGÅQ;; wQSKʾÅÂ`;; H¼Q@BÂ1Q;; s‬‬ ‫§‪SKI ÅÂ`;; Íã§bH;; =ÂSB;; MÅQKÂÍS`F mQI;; ã‬‬ ‫ ‪ÃQFÂÂ_JÂËÀã§áÂq[Â`ã\vÂã`Âä_;; =ÅQEQ‬‬ ‫‪ÁÌQEÂnBIK§SEISB^SE^§nF^¾1å_Â‬‬ ‫ ‪©ä^IÂãmAQÅQ ÌÂqÂQÌQ¾ߕ ¼s s‬‬ ‫{‪SK`BÂľ`&Âsn§Èqwã㼕j=FÅQD‬‬ ‫;`‪SK QEÂS`$Âs SãNãSNãSF‬‬ ‫‪; ãSBQw‬‬ ‫‪9‬‬ ‫ ;;‪§1{ÌãÊQã¼Q@BáQ;; Àsnã§s`BÂQI&Q s‬‬ ‫‪§PD@I”à•;; ¾¼qwã§R;; ?I”ßQ½Ôq;; IQ;; J¾ã‬‬ ‫‪©sJãRè Kì sGEjK ÌÄ`KHã‬‬

‫‪١٠٤‬‬

‫‪‡s`B“ÅQQ‬‬ ‫‪s`BÂSGÅQQoSIŔQE‬‬ ‫‪TqFÂSqFSB@¨à• ˜ÂÄÌÂÍã‬‬

‫‪8/28/16 9:32:07 AM‬‬

‫‪11/20/16 10:15:19 PM‬‬

‫»ﺳﻌﻴﺮ«‪...‬‬

‫‪@alarabiinfo‬‬

‫‪SB̾ãSvQ&ÂÃQF‡s`B“ÅQQ‬‬

‫املشاركــات واملقـ ــاالت‪alarabi@alarabi.info :‬‬ ‫املتابع ـ ــة املالي ـ ــة‪fin@alarabi.info :‬‬ ‫االشتراك مبجلة العربـي‪subscribe@alarabi.info :‬‬

‫نستقبل إعالناتكم التجارية‬

‫‪ISSN : 0258 - 3941‬‬

‫مجلة العربي ـ قسم االشتراكات‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة ـ الرمز البريدي‬ ‫‪ 13008‬دولة الكويت ـ ت‪22512058 :‬‬ ‫على طالب االشتراك تحويل القيمة بموجب حوالة مصرفية‬ ‫أو شيك بالدينار الكويتي باسم وزارة اإلعالم‪.‬‬ ‫في الوطن العربي ‪ 6‬د‪.‬ك أو ‪ 20‬دوالرًا أمريكيًا‪.‬‬ ‫باقي دول العالم‪ 8 :‬د‪.‬ك أو ‪ 30‬دوالرًا أمريكيًا‪.‬‬

‫مغامرات العربي الصغير �������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪04‬‬ ‫ممنوع ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪09‬‬ ‫أمير الشعراء ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪10‬‬ ‫تعال يا غمام ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪16‬‬ ‫رتب ول��ن ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪18‬‬

‫‪2016`HÊ697Ê^BÂ‬‬

‫بنيد القار‪ ،‬قطعة ‪ ،2‬شارع ‪ ،76‬قسيمة ‪ - 105‬دولة الكويت‬ ‫ت‪ :‬التحرير ‪)00965( 22512051‬‬ ‫ف‪ :‬التحرير ‪)00965( 22512092‬‬ ‫ت‪ :‬البدالة ‪)00965( 22512023‬‬ ‫‪)00965( 22512024‬‬ ‫داخلي‪611 - 610 - 609 - 607 :‬‬

‫وزارة اإلعالم‬

‫‪AL ARABI BOOK‬‬

‫‪104‬‬

‫‪‡s`B“ ÅQQ‬‬ ‫‪sQ¼a#Â‬‬

‫‪SGÅQQoSIŔQE‬‬

‫اآلن في األسواق‬ ‫‪AL ARABI BOOK‬‬

‫‪104‬‬

‫يصدر عن وزارة اإلعالم بدولة الكويت‬ ‫­‬

‫‪covr2.indd 2‬‬

‫‪cover.indd 2‬‬


‫أبنائي األعزاء‬

‫الثالث من ديسمبر من كل عام هو يوم عاملي بامتياز ألحبائنا‬ ‫ذوي اإلحتياج���ات اخلاص���ة‪ .‬وخير ًا فعل���ت األمم املتحدة حني‬ ‫قررت ذلك ع���ام ‪ 1992‬لنتذكر هؤالء األحباء الذين تأمرنا األديان‬ ‫والشرائع والقيم االخالقية السامية أن ال ننساهم أبداً‪.‬‬ ‫ألس���باب ال مجال هنا لتعدادها‪ ،‬ازداد عدد أفراد هذه الشريحة‬ ‫الذين يعانون من أوضاع غي���ر طبيعية وغير عادية‪ ،‬لكنهم في‬ ‫البداية والنهاية هم بشر يحبون ويفرحون ويتأملون‪ ،‬واملصابون‬ ‫التوحد يتمتعون أحيانا مبواهب فنية اس���تثنائية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫منهم ب���داء‬ ‫ومبهارات يدوية ال تتحصل لألف���راد العاديني‪ ،‬ومن هذا اجلانب‬ ‫يجب علينا أن ننطلق لرعايتهم واإلهتمام بهم ‪.‬‬ ‫ال نقول أن الرعاية واإلهتمام تنبعان عندنا من العطف والشفقة‪.‬‬ ‫أبدا ال يجوز ذلك‪ .‬إن العناية بذوي اإلحتياجات اخلاصة تنبع من‬ ‫حقوقهم اإلنسانية األساسية‪ ،‬فهم أو ًال وأخير ًا مثلنا‪ ،‬لهم ما لنا‪،‬‬ ‫وعليهم ما علينا‪ ،‬ومعاملتهم من هذا املنطلق يساعد على دمجهم‬ ‫مبجتمع البيت واملدرسة‪ ،‬ويقوي عزائمهم وروابطهم باحلياة‪.‬‬ ‫إن ذوي اإلحتياجات اخلاصة‪ ،‬وكلنا على معرفة بهم‪ ،‬يختزنون‬ ‫في أعماقهم فيض ًا من املشاعر الرقيقة‪ ،‬ولهم قلوب حتس باجلمال‪،‬‬ ‫وفي فطرتهم الكثير من نباهة الس���لوك‪ ،‬لذا علينا‪ ،‬وأقصد األهل‬ ‫واألصدقاء واحمليط‪ ،‬أن نضع هذه الصفات أمام أعيننا‪ ،‬ومند لهم‬ ‫جسور التعليم الذي يناس���ب قدراتهم‪ ،‬ألن تعليمهم يساهم في‬ ‫ش���فائهم‪ ،‬وأن ال نيأس من قهر صعوبة التعلم لديهم‪ ،‬ألن قابلية‬ ‫التعلم متوفرة عندهم كما تؤكد الوقائع والدراسات‪.‬‬ ‫وال شيء أكثر جدوى لذوي اإلحتياجات اخلاصة من فتح أبواب‬ ‫الفنون لهم‪ ،‬مثل الرس���م واملوس���يقى‪ .‬وفي كتاب رائع لألديبة‬ ‫عواطف الزين عنوانه «عزيزي النابض حباً» ش���رح واسع ألثر‬ ‫املوس���يقى على نفس���ية ولدها الذي يعاني م���ن متالزمة داون‪،‬‬ ‫وكيف كان الغناء يبعث في روح إبنها النش���وة والتألق النفسي‬ ‫وامليل إلى املرح والتواصل‪.‬‬ ‫في شهر ديسمبر‪ /‬كانون األول من كل عام جندد العهد باحلب‬ ‫والوفاء لهؤالء األفراد الس���اكنني في ذاكرتنا‪ ،‬ونقول لهم‪ :‬يا ذوي‬ ‫اإلحتياج���ات اخلاصة‪ ،‬كم نحن بحاجة لكم‪ ،‬لتكتمل إنس���انيتنا‬ ‫عبر حضورنا في حياتكم‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪11/15/16 11:04:07 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 3‬‬


‫عجوز في الحديقة‬

‫سيناريو‪ :‬محمد املنسي قنديل‬

‫سأواصل مشروعي عن أهل املدينة‪،‬‬ ‫سأصور تقرير ًا مبسط ًا عن الذين‬ ‫أقابلهم وأضعه على شبكة اإلنترنت‪..‬‬ ‫مرحب ًا يا سيدي‪،‬‬ ‫هل ميكن التعرف‬ ‫عليك؟‬

‫رسوم‪ :‬طارق عزام‬

‫هذا العجوز يبدو لطيف ًا‬ ‫ومساملاً‪ ،‬سأتعرف عليه‬ ‫وأنا أصوّ ره‪.‬‬

‫طبع ًا أيها الشاب‪.‬‬

‫هل تسمح لي أيض ًا أن أصورك‬ ‫ونحن نتحدث‪ ،‬سأضع الصور‬ ‫على موقعي في اإلنترنت‪.‬‬

‫رغم أنني ال أعرف جيد ًا‬ ‫عمّ تتحدث ولكني موافق‪.‬‬

‫أنت جتلس هنا‬ ‫منذ فترة طويلة‪،‬‬ ‫هل تنتظر أحداً؟‬

‫أنتظر زوجتي‬ ‫‪ ...‬هذه ذكرى‬ ‫زواجنا‪.‬‬

‫لقد وعدتني‬ ‫أن تقابلني‬ ‫أمام هذه‬ ‫الورود‪.‬‬

‫يبدو أنها‬ ‫ضلت الطريق‪.‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:09 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 4‬‬


‫أنا أملك صيدلية‪،‬‬ ‫كنت أتبادل الوقوف‬ ‫فيها أنا وشريكي‪ ،‬إنها‬ ‫قريبة من هنا‪.‬‬

‫كال‪ ..‬إنها تعرف هذا املكان‬ ‫جيداً‪ ،‬البد أنها ذهبت إلى‬ ‫احملل اخلاص بنا‪.‬‬

‫حقا‪ ..‬أين؟‬

‫إنها قريبة من هنا‪،‬‬ ‫على ناصية الشارع‬ ‫العام في مواجهة باب‬ ‫احلديقة‪.‬‬

‫أي محل؟‬

‫ال أذكر أنني رأيت صيدلية في‬ ‫هذا املكان‪ ،‬يوجد فقط متجر‬ ‫ضخم للمالبس‪ .‬هل ميكن أن‬ ‫نذهب إليها؟‬

‫وفي الطريق‪..‬‬

‫شهر فقط‪ ...‬كم عمرك؟‬ ‫أربعون عام ًا وشهران‪.‬‬

‫طبعاً‪ ،‬سنجد زوجتي‬ ‫هناك‪ ،‬إنها مازالت فتاة‬ ‫صغيرة‪ ...‬تزوجنا منذ‬ ‫شهر واحد فقط‪.‬‬ ‫لقد مر على احلرب أكثر‬ ‫من سبعني عاما‪ ...‬هل‬ ‫فقد هذا الرجل ذاكرته؟‬ ‫غير معقول‪،‬‬ ‫متى ولدت؟‬

‫أثناء احلرب العاملية‪،‬‬ ‫كان كل شيء مظلم ًا بسبب‬ ‫الغارات‪.‬‬

‫متأكد متاماً‪...‬‬ ‫أنا نفسي صغير في‬ ‫السن‪ ،‬عريس جديد‬ ‫كما ترى‪.‬‬

‫هل أنت متأكد‬ ‫من أنك متزوج‬ ‫من فتاة صغيرة؟‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:11 PM‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪December 2016.indd 5‬‬


‫واضح‪..‬‬ ‫بهذه املناسبة سألتقط لك‬ ‫صورة وسط األزهار‪.‬‬

‫هذا يسعدني‪.‬‬

‫ما هذا؟ هناك شخص‬ ‫آخر في الصورة‪.‬‬

‫إنه يراقبنا‪ ،‬يتابعنا‬ ‫بعينيه وال ينظر ألي‬ ‫شيء آخر‪.‬‬

‫سنعبر هذا الشارع‬ ‫حتى تصل ملكان الصيدلية‪،‬‬ ‫أليس كذلك؟‬

‫هل يراقب العجوز‪ ،‬أم‬ ‫يراقبني أنا؟ رمبا كان لص ًا‬ ‫يريد أن يسرق الكاميرا‪.‬‬

‫يجب أن نبتعد‬ ‫من هنا فوراً‪.‬‬

‫إنها أمامنا‬ ‫مباشرة‪.‬‬

‫حذا ِر من السيارات‪.‬‬

‫لم أعرف أنها أصبحت‬ ‫كثيرة هكذا‪.‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:13 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 6‬‬


‫ما هذا؟ أين ذهبت صيدليتي‪...‬‬ ‫كانت هنا‪ ...‬وأين ذهب شريكي‬ ‫الذي كان يقف فيها معي؟‬

‫متجر املالبس هذا موجود‬ ‫هنا منذ سنوات‪.‬‬

‫ماذا حدث للعالم‪...‬‬ ‫ملاذا تغير كل شيء فجأة؟‬

‫هناك شيء ما‬ ‫في ذاكرتك‪.‬‬

‫كذب‪ ...‬احلقيقة أن‬ ‫صيدليتي هي التي‬ ‫هنا‪ ،‬وكانت هنا دوماً‪.‬‬

‫كال‪ ...‬أنا على حق‬ ‫وسأثبت لك ذلك‪ .‬تعال‬ ‫معي إلى هذا املمر‪.‬‬

‫ليس بعيداً‪ ،‬سأكشف لك‬ ‫من فعل بي هذا‪...‬‬

‫إلى أين نذهب؟‬

‫ماذا يحدث؟‬

‫إنه أنت؟‬

‫أنا ماذا؟!‪...‬‬ ‫أنا لم أرك قبل اآلن‪.‬‬

‫أنت شريكي اخلائن الذي‬ ‫سرق مني الصيدلية‪.‬‬

‫أنا حتى ال أفهم‬ ‫في األدوية‪.‬‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:15 PM‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪December 2016.indd 7‬‬


‫وأنت الذي جعلت زوجتي‬ ‫تتركني وترحل بعيداً‪.‬‬

‫وال حتى أعرف‬ ‫زوجتك!‬

‫هل تظن أنني مجنون أو فاقد الذاكرة‪،‬‬ ‫كال لقد تعرفت عليك في اللحظة التي‬ ‫اقتربت فيها مني‪.‬‬

‫واآلن قبل أن أقتلك‪ ،‬دلني على‬ ‫مكان الصيدلية ومكان زوجتي‪.‬‬

‫ما هذه‬ ‫الورطة؟‬

‫آه‪ ...‬رأسي‪.‬‬

‫أنت الرجل الذي كنت‬ ‫تراقبنا في احلديقة‪،‬‬ ‫كنت أعتقد أنك لص‪.‬‬

‫يؤسفني أن أخيب اعتقادك‪...‬‬ ‫أنا شرطي‪...‬‬ ‫وكنت أراقبه هو‪...‬‬

‫ماذا فعلت به‪ ،‬هل مات؟‬

‫مَ ن هو‬ ‫على أي حال؟‬

‫كال طبعاً‪ ،‬مجرد ضربة ستجعله‬ ‫يفقد الوعي قليال‪.‬‬

‫إنه مجرم هارب من مستشفى‬ ‫املجانني‪ ،‬لقد وصلتنا صوره منذ‬ ‫بضعة أيام‪.‬‬

‫ماذا؟ لم يبد‬ ‫لي مجنوناً‪.‬‬

‫لم أتصور أن يكون هذا العجوز‬ ‫الوديع عنيف ًا هكذا وأن يحاول‬ ‫قتلي‪ ،‬لن أرفع دعوة ضده يكفي‬ ‫ما هو فيه‪.‬‬

‫لقد أفلست الصيدلية التي‬ ‫كان يديرها‪ ،‬ورحلت زوجته‬ ‫بعيدا‪ ،‬وتوقفت ذاكرته عند‬ ‫هذا احلد واعتقد أن الزمن‬ ‫ال مير‪.‬‬ ‫إنه حق ًا مسكني‪ ،‬يعيش‬ ‫خارج الزمن‪ ،‬هل ستتركه‬ ‫هكذا؟‬

‫متت‬

‫كال بالطبع‪ ،‬سأطلب له‬ ‫اآلن سيارة اإلسعاف‪.‬‬

‫عندك حق‪.‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:16 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 8‬‬


‫فكرة ورسوم‪ :‬عبدالعزيز تاعب‬

‫ممنوع‬

‫متت‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:22 PM‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪December 2016.indd 9‬‬


‫أمير الشعراء‬

‫سيناريو‪ :‬أحمد واحمان‬

‫رسوم‪ :‬عبداهلل درقاوي‬

‫وُ لد أحمد شوقي في مدينة القاهرة سنة ‪ ،1868‬تكفلت بتربيته جدته ألمه التي كانت وصيفة في قصر اخلديوي إسماعيل‪ ،‬فنشأ في القصر‪.‬‬

‫بعد حفظه قدر ًا من القرآن الكرمي‪ ،‬التحق باملدرسة‪ ،‬حيث نبغ في مجال القراءة والكتابة‪،‬‬ ‫وأظهر تفوّ ق ًا جعل املدرسة تكافئه بإعفائه من مصاريف الدراسة‪.‬‬

‫وأصبح الشعر يجري على لسانه‪ ،‬وصار يتغنى بكل شيء تقع عليه عينه‪.‬‬

‫انك���ب على ق���راءة دواوين كبار الش���عراء العرب‬ ‫ّ‬ ‫وعلى رأسهم أبوالطيب املتنبي‪.‬‬

‫وبدأ يلقي الشعر في كل املواقف واملناسبات‪.‬‬

‫‪10‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:25 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 10‬‬


‫ثم سافر بعد ذلك إلى فرنسا على نفقة اخلديوي توفيق (حاكم مصر بعد أبيه إسماعيل) لدراسة احلقوق‪.‬‬ ‫حيث أقام بها ثالث سنوات‪ ،‬حصل في ختامها على اإلجازة سنة ‪.1893‬‬

‫ظل قلب أحمد شوقي طوال إقامته في أوربا معلق ًا بالثقافة العربية‬ ‫وبالشعراء العرب الكبار‪ ،‬غير أنه تأثر بالشعراء الفرنسيني وخاصة راسني وموليير‪.‬‬

‫عندما عاد شوقي إلى مصر‪ ،‬جمع شعره الغنائي‬ ‫في ديوان سمّ اه «الشوقيات»‪.‬‬

‫كان ش���وقي يهجو اإلجنليز (مستعمري مصر آنذاك) بكل ما أوتي من فصاحة وبالغة وبيان‪ ،‬فزاد حقدهم عليه‪،‬‬ ‫ونفوه إلى إسبانيا سنة ‪.1915‬‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:27 PM‬‬

‫‪11‬‬ ‫‪December 2016.indd 11‬‬


‫استغل شوقي هذه الفترة في االطالع على األدب العربي واحلضارة األندلسية‪ ،‬باإلضافة إلى متابعته لألوضاع في مصر‪،‬‬ ‫مما جعله يشارك بشعره عن بعد في التحرّ كات الشعبية الوطنية الساعية للتحرير‪.‬‬

‫اش���تهر ش���وقي كش���اعر يكتب في مواضيع عديدة‪ ،‬حيث نظم‬ ‫خمس قصائد في مدح النبي محمد صلى اهلل عليه وسلم‪ ،‬ومنها‬ ‫«الهمزية النبوية» التي يقول فيها‪:‬‬ ‫وُلد الهـــدى فالكائنــــــات ضيــاء‬ ‫ت��ب��س��م وث��ن��اء‬ ‫ّ‬ ‫وف���م ال���زم���ان‬ ‫ال����روح وامل��ل�أ امل�لائ��ك حوله‬ ‫ل��ل��دي��ن وال��دن��ي��ا ب��ه ب��ش��راء‬

‫ومن أشهر قصائد شوقي في حب الوطن‪ ،‬قصيدته «رحلة إلى األندلس»‬ ‫ومنها هذا البيت الشهير‪:‬‬ ‫وط��ن��ي ل��و ُش��غ��ل��ت ب��اخل��ل��د عنه‬ ‫ن��ازع��ت��ن��ي إل��ي��ه ف��ي اخل��ل��د نفسي‬

‫‪12‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:29 PM‬���

‫‪December 2016.indd 12‬‬


‫كتب شوقي في مواضيع مختلفة‬

‫اجلدة‪:‬‬

‫املدرسة‪:‬‬

‫املعلم‪:‬‬ ‫ق���م ل��ل��م��ع��ل��م وفّ�����ه ال��ت��ب��ج��ي�لا‬ ‫ك����اد امل��ع��ل��م أن ي���ك���ون رس���وال‬ ‫أع��ل��م��ت أش���رف أو أج��� ّل م��ن ال��ذي‬ ‫ي��ب��ن��ي وي��ن��ش��ئ أن��ف��س��ا ً وع��ق��والً؟‬

‫ل��ي ج���دة ت����رأف بي‬ ‫أح���نّ ع��ل��ي م��ن أب��ي‬

‫أنا املدرســـــــة اجعلني‬ ‫كأم ال مَتـــــل عـــــني‬ ‫وال تفــــــــزع كمأخوذ‬ ‫من البيت إلى السجــــــن‬

‫كما نظم شوقي قصائد موجهة لألطفال‪ ،‬متأثر ًا باحلكايات اخلرافية للشاعر الفرنسي الفونتني‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫الديك والثعلب‬

‫السفينة واحليوانات‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:31 PM‬‬

‫‪13‬‬ ‫‪December 2016.indd 13‬‬


‫النملة الكسالنة‬

‫مملكة النحل‬

‫وفي باب الرفق باحليوان يقول‪:‬‬

‫فأر الغيط‪ ..‬وفأر البيت‬

‫الوفاء‬

‫احل�������ي�������وان خ��ل��ق‬ ‫ل������ه ع����ل����ي����ك ح��ق‬ ‫سخّ ـــــــــــــــره اهلل لكا‬ ‫ول���ل���ع���ب���اد ق��ب��ل��ك��ا‬

‫‪14‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:33 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 14‬‬


‫تفرغ ش���وقي في أواخر سنوات حياته للمسرح الشعري حتى‬ ‫أصبح الرائد األول في هذا املجال‪.‬‬

‫ومن أبرز مس���رحياته الش���عرية «مص���رع كليوباترا»‪،‬‬ ‫«قمبيز»‪« ،‬مجنون ليلى»‪« ،‬علي بك الكبير»‪.‬‬

‫بايعه الشعراء العرب سنة ‪« 1927‬أمير الشعراء» في حفل أقيم بالقاهرة‪.‬‬

‫ُخلّد في إيطاليا بنصب متثال له في إحدى حدائق روما‪ ،‬كما‬ ‫يوجد له متثال في الدقي بالقاهرة‪.‬‬

‫فاض���ت روحه الكرمي���ة في ‪ 14‬أكتوب���ر ‪ ،1932‬تارك ًا لألمة‬ ‫العربية تراث ًا شعري ًا خالداً‪.‬‬

‫متت‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:35 PM‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪December 2016.indd 15‬‬


‫ت���������ع���������ال ي�����������ا غ��������م��������امْ‬ ‫ي�������ا م�������رض�������عَ ال����ي����ن����ب����وعْ‬ ‫ال ت��ب��ت��ع��ـ��ـ��ـ��دْ ع��ن��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ا‬ ‫ج����������������رارُ نَ ����������������ا جت�����������وعْ‬ ‫ت�����������ع�����������الَ ي�����������ا م������ط������رْ‬ ‫ي�������ش�������ت�������اقُ �������كَ ال������ن������هَ ������رْ‬ ‫وال������������������������زرعُ وال������ث������م������رْ‬ ‫وال���������������������دورُ وال���������رب���������وعْ‬ ‫ي���������ا ج���������ارن���������ا اجل�����م�����ي�����لْ‬ ‫اف���������ت���������ح ل������ن������ا ث������غ������ركْ‬ ‫ْ‬

‫تعال يا غمام‬ ‫د‪ .‬حسن جعفر نورالدين‬ ‫رسوم‪ :‬أمني الباشا‬

‫�����������وت‬ ‫ْ‬ ‫وُ رودن�������������������������������ا مت�‬ ‫ُ��س��ـ��ـ��ـ��ـ��لْ ع��ط��ـ��ـ��ـ��ـ��ركْ‬ ‫إنْ ل�����مْ ت ِ‬ ‫ع����������ل����������ى دروبِ��������������ن��������������ا‬ ‫��������������������ق ل������ن������ا خ������ي������ركْ‬ ‫ْ‬ ‫ادْ لِ�‬ ‫خ��������ال��������ق ال������س������م������اءْ‬ ‫َ‬ ‫ي��������ا‬ ‫وم���������������ا ل��������ن��������ا غ��������ي��������ركْ‬ ‫ف������ب������اس������م������كَ ال������س������ه������ولْ‬ ‫������ض ب������ال������ب������ق������ولْ‬ ‫ُ‬ ‫ت�������ف�������ي�‬ ‫وت�����������ص�����������رخ احل��������ق��������ولْ‬ ‫ُ‬ ‫ي����������ا ر َّب����������ن����������ا ُل������ط������ف������كْ‬ ‫أرض�������������ي ع������ل������ى م�����ي�����ع�����ادْ‬ ‫ل�������ق�������ي�������اكَ ك���������م تُ����غ����ن����ي‬ ‫وَ ع���������دْ ت���������ن���������ي اجل�������م�������الْ‬ ‫واخل�����������ي�����������رَ ب������ال������س���ل��الْ‬ ‫ف��������ه��������اتِ��������ه��������ا ي����������������داكْ‬ ‫أوت������������������ارُ ه������������������ا حل����ن����ي‬

‫‪16‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:35 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 16‬‬


‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:37 PM‬‬

‫‪17‬‬ ‫‪December 2016.indd 17‬‬


‫رتب ولوّ ن‬

‫فكرة رسوم‪ :‬أشرف غباشي‬

‫‪18‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:38 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 18‬‬


‫قصص وحكايات‬

December 2016.indd 19

11/15/16 11:04:39 PM


‫حكايتي‬

‫قصة‪ :‬مهند العاقوص‬

‫رسوم‪ :‬نسيم سرمدي‬

‫بائع الخبز‬ ‫في الصباح الباكر‪ ،‬يس����تيقظ األطفال الصغار في حيّ نا‪ ،‬منهم‬ ‫م����ن يذهب إل����ى الروضة‪ ،‬ومنهم من يحمل لعب����ة يلعب بها‪ ،‬أما‬ ‫أنا فكنت أش����ق طريقي مع أخي األكبر نحو الفرن‪ ،‬نقف في رتل‬ ‫وننتظ����ر دورنا‪ ،‬ورائحة اخلب����ز تفوح بنكهة له����ا لغة يفهمها‬ ‫اجلائعون‪ ،‬فتبتسم لنا أرغفة اخلبز الطازجة كوجوه األطفال‪...‬‬ ‫أش����تري اخلبز‪ ،‬وأضعه على رأس����ي‪ ،‬ثم أمضي إلى البيت مشيا‬ ‫على األقدام‪.‬‬ ‫أوزع اخلبز في أكياس‪ ،‬ثم أحمل برمي ًال صغيراً‪ ،‬وأمضي نحو‬ ‫زاوية في شارع يكثر فيه املارة‪.‬‬ ‫أضع اخلبز عل����ى البرميل‪ ،‬وأجلس على مصطبة إس����منتية‪،‬‬ ‫وأنادي للفت نظر الزبائن‪.‬‬ ‫في الشتاء‪ ،‬كنت أش����عر بالبرد‪ ،‬فأوقد نار ًا مستخدم ًا احلطب‪،‬‬ ‫وأراقب كل احلكايات التي يكتبه����ا الزمن‪ ،‬فأرى في النار حكاية‬ ‫وعلى األرغفة حكايات وعلى اجلدران وفي وجوه الناس‪.‬‬ ‫ذات يوم‪ ،‬ح����ل الظالم قبل أن أبيع ما ل����دي‪ ،‬فرحت أنادي في‬ ‫الش����ارع الفارغ‪« :‬خبز خبز»‪ ،‬وأسمع صدى صوتي‪ ،‬حتى جاءت‬ ‫س����يدة عجوز وقالت «أوالدي جياع وليس مع����ي ثمن اخلبز»‪,‬‬ ‫فأعطيتها ما لدي وعدت إلى البيت سعيد ًا رغم ربحي القليل‪.‬‬

‫‪20‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:41 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 20‬‬


‫الطائر‬ ‫كنت أحب الطيور‪ ،‬وال أحب الصيادين‪.‬‬ ‫أتذكر حمامة كانت تقف على سقف غرفتي‪ ،‬وسقف الغرفة مصنوع‬ ‫من املعدن‪ ،‬فأستمع لهديلها وأنسج لها في خيالي حكاية‪.‬‬ ‫كانت أمي ترش لها احلبوب‪ ،‬فتأتي الطيور من كل ناحية‪ ،‬وتأكل من‬ ‫بيتنا الفقير‪ ،‬فأشعر بسعادة كبيرة‪ .‬كنت قبل النوم أحلم في اليقظة‪،‬‬ ‫فأتخيل أن لي أجنحة‪ ،‬وأطير عالي ًا في السماء‪ ،‬وأزقزق لألطفال الذين‬ ‫أجبرهم الفقر على العمل‪ ،‬وأحملهم معي في رحالت عجيبة‪.‬‬ ‫ذات مرة‪ ،‬سألت املعلمة‪ :‬ماذا حتلم أن تصبح في املستقبل؟‬ ‫فأجبت‪ :‬سأصبح طائراً!‬ ‫لك����ن املعلمة ل����م تقبل إجابت����ي‪ ،‬وطلبت أن أمتنى ش����يئ ًا واقعياً‪،‬‬ ‫فاإلنسان ال يطير‪.‬‬ ‫عندم����ا صرت كاتباً‪ ،‬انتش����رت كتبي في معظم البل����دان العربية‪،‬‬ ‫تذكرت حلمي‪ ،‬ابتس����مت وقلت في نفسي‪ :‬أنا طائر أجنحته الكلمات‬ ‫وسماؤه الكتب‪.‬‬

‫كرة القدم‬ ‫كرة القدم تشبه عندي ضحكة األطفال‪ ،‬لم يكن هناك شيء يسعدني مثل‬ ‫أن ألعب كرة القدم‪.‬‬ ‫كنت أحب تس����جيل األهداف كثيرا‪ ،‬حتى حدثت مع����ي ذات يوم حادثة‬ ‫قاس����ية‪ ،‬فقدت بس����ببها البص����ر ‪ ،‬وأصبحت من ذوي اإلعاق����ة البصرية‪،‬‬ ‫وحرمت من لعب كرة القدم‪.‬‬ ‫لكنني كنت دائما أقول‪ :‬أنا الهدّ اف ولن أتوقف عن تسجيل األهداف‪.‬‬ ‫كبرت وص����رت كاتب ًا لألطفال‪ ،‬وأرى الكتابة كأنها مباراة فيها منافس����ة‬ ‫شريفة‪ ،‬والكتب هي األهداف التي كلما أسجلها أشعر بفرحة االنتصار‪.‬‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:42 PM‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪December 2016.indd 21‬‬


‫المعلم‬ ‫تابعت دراستي برغم كل الصعوبات‪ ،‬وصرت معلما لألطفال‪،‬‬ ‫لكنني كنت أشعر أنني مازلت طفالً‪ ،‬وكنا نلعب ونغني ونحكي‬ ‫احلكايات‪ ،‬وكانت س���عادتي كبيرة‪ ،‬ألنني فاقد النور في عيني‬ ‫وأس���تطيع زراعة الن���ور عبر العلم في أطفال س���يكونون هم‬ ‫املستقبل‪.‬‬ ‫تنقلت في املدارس‪ ،‬حتى صرت معلم���ا لألطفال الذين فقدوا‬ ‫البصر‪ ،‬وكنت كل يوم أحكي لهم حكاية‪ ،‬حتى تطور أس���لوبي‬ ‫في كتابة احلكايات‪ ،‬فقد كنت أعل���م األطفال لكنني أتعلم منهم‬ ‫أكث���ر‪ ،‬تلك احلكايات التي قصصتها على طالبي املكفوفني‪ ،‬كلها‬ ‫حتولت إلى نور‪ ،‬في كتب انتشرت في أرجاء الوطن العربي‪.‬‬

‫بائع األحذية‬ ‫لألحذية حكايات مثل البش����ر‪ ،‬هكذا كنت أفكر وأنا أحمل كيس األحذية نحو الس����وق‪،‬‬ ‫فأفترش األرض وأمامي أحذية ملونة‪ ،‬ولكل حذاء حكاية وقدر‪.‬‬ ‫فإذا رأيت حذاء مثقوباً‪ ،‬أقول‪ :‬هذا حذاء مريض وأنا طبيب أحذية‪ ،‬فأعالج ثقبه وأبيعه‪..‬‬ ‫وإذا رأيت حذاءً شاحب ًا أتساءل عن سبب حزنه‪ ،‬فأملعه وأراقب ابتسامته بسعادة‪.‬‬ ‫وكنت أحيان ًا أراجع دروس����ي وأكتب وظائفي في الس����وق‪ ،‬أو أش����تري مجلة العربي‬ ‫الصغير وأطالعها‪.‬‬ ‫تأث����رت كثيرا باألحذية‪ ،‬حتى كتبت عنها أهم كتبي‪ ،‬وهو الفتى الذي ورث حذاء أبيه‪،‬‬ ‫وكتاب ًا آخر عنوانه‪« ،‬حكايات أحذية مس����تعملة»‪ ،‬أقول في نهايتها‪ :‬سأصبح كاتبا فيقرأ‬ ‫أطفال العالم كله حكايات أحذيتي املستعملة‪.‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:43 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 22‬‬


‫سقف التوتياء‬ ‫كان البصر في عيني يتضاءل ش���يئ ًا فشيئاً‪ ،‬وكان يزداد خوفي من‬ ‫الظالم‪ ،‬ومن فقد البصر كلياً‪ ،‬فأجلس حتت سقف التوتياء أفكر وأفكر‪،‬‬ ‫وكان س���قف التوتياء مثقوباً‪ ،‬فإذا هطل املطر تتسرب بعض القطرات‬ ‫من ثقب صغير‪.‬‬ ‫ذات يوم‪ ،‬وبعد املطر‪ ،‬نظرت نحو الثقب في س���قف التوتياء فرأيت‬ ‫أش���عة الشمس من خالله‪ ،‬إن احلياة تشبه سقف ًا معدنياً‪ ،‬فقطرة املطر‬ ‫تشبه الدمعة‪ ،‬لكن بعدها ستشرق الشمس بالتأكيد‪.‬‬

‫الكاتب‬ ‫ألن ا��ل���زاء دائما من جن���س العمل‪ ،‬وألنني كن���ت أعمل بجد‬ ‫ألحقق أحالمي‪ ،‬وأصل إلى كل أطفال العرب الذين أحبهم‪ ،‬وجدت‬ ‫في طريقي أش���خاصا أكفها بيضاء‪ ،‬م���دوا لي يد العون‪ ،‬وفتحوا‬ ‫أمام موهبتي الدروب‪ ،‬وكنت دائم الشكر واالمتنان لهم‪ ،‬أصبحت‬ ‫كاتبا معروفا‪ ،‬لكنني مازلت ذلك الطفل البائع اجلوال‪ ،‬أحمل على‬ ‫ظهري احلكايات‪ ،‬وأمضي في بالد العرب التي أحبها‪ ،‬زارع ًا للنور‬ ‫أش���جار ًا هنا وهناك‪ ،‬فأكتب القصة والشعر والرواية واملسرح‪،‬‬ ‫أكتب حامال أمانة الطفل الذي كنته‪ ،‬بأن أروي كل احلكايات التي‬ ‫تفتحت من طفولة صعبة‪ ،‬كما تتفتح أزهار ش���افية بني صخور‬ ‫قاس���ية‪ ،‬أكتب وأحلم أن يقرأ كل أطفال العالم كلماتي‪ ،‬ويقال هذا‬ ‫ما كتبه الكاتب العربي مهند العاقوص‪.‬‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:45 PM‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪December 2016.indd 23‬‬


‫الذكي‬ ‫الببّغاء ّ‬ ‫قصة‪ :‬جنان حشاش‬

‫رسوم‪ :‬نهى الدخان‬

‫أخذنا أبي إلى محلّ لِبيع احليوانات‪.‬‬ ‫رمادي اللّون‪ ،‬لهُ ذيل أحمر ومنقار‬ ‫ّ‬ ‫اخترنا ببغاءً‬ ‫أسود‪.‬‬ ‫وضعناهُ على شرفة املطبخ‪ ،‬وأحضرنا لهُ بزور‬ ‫الشمس وحبوب الفستق واملاء‪.‬‬ ‫دوّ ار ّ‬ ‫كلّ يوم‪ ،‬كنّا نقف أمام القفص ونقول أس���ماءنا‬ ‫كي يحفظها‪.‬‬ ‫بع���د مدّة‪ ،‬ب���دأ الببّغاء يُردّ د‪« :‬عام���ر‪ ...‬جاد‪...‬‬ ‫نور‪ ...‬عامر‪ ...‬جاد‪ ...‬نور‪.»...‬‬ ‫بدأ يقلّد صوت الهاتف «ترن‪ ...‬ترن‪،»...‬‬ ‫ويقلّد جرس الباب «دينغ‪ ...‬دونغ‪،»...‬‬ ‫ويقلّد ص���وت اإلس���عاف «تا‪ ...‬ت���وت‪ ...‬تا‪...‬‬ ‫توت‪ ...‬تا‪ ...‬توت»‪،‬‬ ‫ويقلّد صوت بائع اخلضار وهو ينادي‪« :‬بندورة‪،‬‬ ‫خيار‪ ،‬بطاطا‪ ،‬كوسة‪.»...‬‬ ‫كنّ���ا نضحك كثيرً ا عندما نس���معه ونحاول أن‬ ‫نعلّمه كلماتٍ جديدة‪.‬‬ ‫ِضا نحو أبي‬ ‫رأي���ت أخي جاد يأتي راك ً‬ ‫ُ‬ ‫في يوم‪،‬‬ ‫وهو يص���رخ‪« :‬ال أريد هذا الببّغ���اء‪ ،‬أعِدهُ إلى‬ ‫احمللّ ‪ ،‬ال أريدُه!»‪.‬‬ ‫نحب هذا الببّغاء!‬ ‫ّ‬ ‫تعجب أبي ألنّه يعرف كم‬ ‫ّ‬ ‫السبب؟‬ ‫ ملاذا؟ ما ّ‬‫ كلّما رآني يردّ دُ‪« :‬جاد سخيف‪ ،‬جاد سخيف‪»...‬‬‫ال أريد هذا الببّغاء! ال أريدُه!‬ ‫جمعن���ا أبي وس���ألنا‪« :‬م���نَ علّ���م الببّغاء هذا‬ ‫الكالم؟»‪.‬‬ ‫نور‪ :‬أنا لم أعلّمهُ شيئًا‪ ،‬حتى إنّني ال أقترب من‬

‫‪24‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:47 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 24‬‬


‫قفصه مبفردي ألنّني أخاف أن يعض إصبعي‪.‬‬ ‫الشارع أو من جهاز‬ ‫«ال ب ّد أنّ الببغاء يُعي ُد كلمةً س���معها من ّ‬ ‫التّلف���از‪ ،‬ومبا أنّه يعرف اس���م جاد‪ ،‬فقد ركّ ���ب الكلمات مع‬ ‫بعضها ونادى أخي جاد بها» قال عامر‪.‬‬ ‫ضحك أبي وق���ال‪« :‬صحيح أنّ الببّغاء طير ذك���يّ ‪ ،‬يُردّ د ما‬ ‫يس���مع‪ ،‬ولكنّه ليس بِذكاء اإلنسان كي يؤلّف جمالً‪ .‬أنت من‬ ‫علّمته هذا‪ ،‬أليس كذلك يا عامر؟»‪.‬‬ ‫دت أمامه‪« :‬جاد‬ ‫سرا أمام قفصه وردّ ُ‬ ‫وقفت ًّ‬ ‫ُ‬ ‫عامر‪ :‬نعم يا أبي‪،‬‬

‫س���خيف» عدّة مرّ ات‪ .‬أنا غاضب ج��� ّدًا من جاد فهو ال يلعب‬ ‫معي‪.‬‬ ‫طل���ب أبي من عامر أن يعتذر من ج���اد وأن يفكّ ر في طريقة‬ ‫يجعل بها الببّغاء ينسى هذه الكلمات وال يُردّ دها‪.‬‬ ‫صوت الببّغاء في البيت يصيح‪« :‬عفوً ا‬ ‫ُ‬ ‫بع���د أيّا ٍم قليلة‪ ،‬عال‬ ‫جاد‪ ...‬عفوً ا جاد‪ ...‬العب معي‪ ،‬العب معي‪.»...‬‬ ‫الضحكة من جديد إلى وجه جاد ولم يعد غاضبً ا‪.‬‬ ‫وعادت ّ‬ ‫ما رأيكم؟ أال حتلُّ الكلمات اللّطيفة كثير ًا من املشاكل؟‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:49 PM‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪December 2016.indd 25‬‬


‫مشطي األزرق‬ ‫قصة‪ :‬ميام خرتش‬

‫رسوم‪ :‬رانيا أبو املعاطي‬

‫وقف���ت أمامَ املرآة وأمس���كْ ُت مش���طي‬ ‫ُ‬ ‫يت املرآةَ‬ ‫األزرق‪ ،‬ثم وضعتُهُ أمامَ فمي‪ ،‬حيَ ُ‬ ‫َ‬ ‫رحت‬ ‫ُ‬ ‫حنيت رأس���ي قلي ًال لألمامِ‪ ،‬ثم‬ ‫ُ‬ ‫بأن‬ ‫أقر ُأ أبيات ًا من قصيد ِة الش���اع ِر مصطفى‬ ‫صادق الرافعي‪:‬‬ ‫بالدي هواها في لساني وفي دمي‬ ‫ميجدُها قلبي ويدعو لها فمي‬ ‫ِّ‬ ‫يحب بالدَ هُ‬ ‫ُّ‬ ‫وال خيرَ فيمن ال‬ ‫حليف احلُ ِّب إن لم يُتيم‬ ‫ِ‬ ‫وال في‬ ‫لقد حفظتُه���ا عن ظه ِر قلبٍ ‪ ،‬فمن ُذ ثالث ِة‬ ‫أيا ٍم وأنا أردِّ دُ ها ما بني فَ ين ٍة وأخرى‪ ،‬عندَ‬ ‫االس���تيقاظِ وفي طريقِ العود ِة للمنزل‪،‬‬ ‫حتى وأنا أستحمُّ ‪.‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:50 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 26‬‬


‫نس���يت كلمةً م���ا؟! تُرى هل‬ ‫ُ‬ ‫ماذا ل���و‬ ‫سأتلعثمُ ؟! أو رمبا سيحمَ رُّ وجهي خجالً‪،‬‬ ‫ماذا لو انزلقَ ْت قدمي وأنا أصع ُد املنصةَ ؟!‬ ‫سأغدو حينها سخريةَ األوالدِ‪ ،‬بل سيجعلُ‬ ‫عمادٌ من هذه احلادث ِة طرفةً يتندَّرُ بها أمامَ‬ ‫التالمي ِذ فص ًال كامالً!‬ ‫وقلت في سرّ ي‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫حت بيدي أمامَ رأسي‬ ‫لوّ ُ‬ ‫اغربي عن رأسي أيتها األفكارُ السوداء‪...‬‬ ‫رحت أمتتِمُ ببقية القصيدةِ‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ألم ترَ أنَّ الطيرَ إن جاءَ عُ َّشهُ‬ ‫فآواهُ في أكنا ِف ِه يترمن‪ ‬‬ ‫وليس من األوطانِ من لم يكن لها‬ ‫َ‬ ‫فداءً وإن أمسى إليهنَّ ينتمي‪ ‬‬ ‫على أنها للناس كالشمس لم تزلْ‬ ‫تضيءُ لهم طر ًا وكم فيهمُ عمي‬ ‫ينس حقها‬ ‫َ‬ ‫ومن يظل ِم األوطان أو‬ ‫تجُ بْ ه فنونُ احلادثاتِ بأظلم‬ ‫نس���يت‬ ‫ُ‬ ‫م���اذا كان بع���د؟ أووو ال!! لقد‬ ‫ش���عرت بضيقٍ‬ ‫ُ‬ ‫بالفع��� ِل تتمةَ القصيدةِ‪،‬‬ ‫َدت إلى‬ ‫وخل ُ‬ ‫يت مش���طي أرض ًا َ‬ ‫شدي ٍد فرمَ ُ‬ ‫تس���ببت في‬ ‫ُ‬ ‫النومِ‪ ،‬لم أنتبه حينها أنني‬ ‫كس ِر إحدى أسنا ِنهِ‪.‬‬ ‫منتص���ف اللي ِل على‬ ‫ِ‬ ‫اس���تيقظت بعدَ‬ ‫ُ‬ ‫صوتِ جلب ٍة في الغرف���ةِ‪ ،‬انتصبْ ُت واقف ًا‬ ‫وفتحت عيني على اتساعِ هما مدهوش ًا مبا‬ ‫ُ‬ ‫أرى‪ ،‬لق���د اصطفَ ْت جمي���عُ أقالمي بجوا ِر‬ ‫بعضها عل���ى املنضدةِ‪ ،‬يليه���ا في ثالث ِة‬ ‫ِ‬ ‫صف���وف أمامَ ها ممحاتي ومبراتي وجميعُ‬ ‫ٍ‬ ‫ألعاب���ي‪ ،‬لقد بدَ وا كأنهم جمه���ورٌ ينتظرُ‬ ‫وقفت مذهو ًال أنتظرُ معهم‪ ،‬ما‬ ‫ُ‬ ‫ش���يئ ًا ما‪،‬‬ ‫األزرق‬ ‫َ‬ ‫لبث أن قطعَ ذهولي رؤيةُ مشطيَ‬ ‫وقف أمامَ نا بك ِل ثقةٍ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫قادم ًا من أما ِم املرآةِ‪،‬‬ ‫نفسهُ متام ًا‬ ‫َ‬ ‫ثم ألقى علينا التحيةَ بأن أمالَ‬ ‫راح يلقي القصيدةَ ‪:‬‬ ‫فعلت ثم َ‬ ‫ُ‬ ‫كما‬ ‫بالدي هواها في لثاني وفي دمي‬ ‫ميجدُها قلبي ويدعو لها فمي‬ ‫ِّ‬

‫يحب بالدَ هُ‬ ‫ُّ‬ ‫وال خيرَ فيمن ال‬ ‫حليف احلُ ِّب إن لم يُتيم‬ ‫ِ‬ ‫وال في‬ ‫ألم ترَ أنَّ الطيرَ إن جاءَ عُ ثَّ هُ‬ ‫فآواهُ في أكنا ِف ِه يترمن‪ ‬‬ ‫وليث من األوطانِ من لم يكن لها‬ ‫َ‬ ‫فداء وإن أمثى إليهنَّ ينتمي‪ ‬‬ ‫س���نُّ هُ‬ ‫انفجرْ نا ضاحكني‪ ...‬لقد تس���بَّ َب ِ‬ ‫َ‬ ‫حرف‬ ‫ِ‬ ‫املكس���ورة في عد ِم قدرت ِه على لفظِ‬ ‫الس�ي�نِ صحيحاً‪ .‬لكنَّ هُ لم يأبه لضحكِنا‪،‬‬ ‫أردف يكملُ بقية القصيدة‬ ‫َ‬ ‫ابتسمَ قلي ًال ثم‬ ‫واثقاً‪ ...‬خجِ لنا من أنفسنِا فرحنا نستمعُ‬ ‫بصمتٍ لتتم ِة القصيدةِ‪.‬‬ ‫عندما أنهاها تعالى ص���وت تصفيقُنا‪،‬‬ ‫لقد أُعجِ بْ ُت فع�ل�اً بأدائِه الواثقِ رغم عد ِم‬ ‫احلروف بطريق��� ٍة صحيحةٍ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫نطقِه ل���كل‬ ‫اس���تمرَّ تصفيقي إلى أن شعرْ ُت بأن أحد ًا‬ ‫فتحت عيني فإذا بأمي‬ ‫ُ‬ ‫يهزني م���ن كتفي‪.‬‬ ‫ُّ‬ ‫تضرب يديكَ ببعضهما يا‬ ‫ُ‬ ‫تقولُ ‪ :‬م���ا بالُك‬ ‫بُنَ ي؟!‬ ‫أجبتها ضاحكاً‪ :‬لقد كان منام ًا إذاً‪ ،‬أردَ فَ ْت‪:‬‬ ‫مالبس���ك‬ ‫ِ‬ ‫هي���ا فلتتن���اولْ فطورَ ك وارتد‬ ‫بسرع ٍة كيال تتأخرْ عن احلف ِل املدرسي‪.‬‬ ‫بعدَ قُرابة الساع ِة كنت جالس ًا في قاع ِة‬ ‫احلف��� ِل أنتظرُ دوري ف���ي اإللقاء‪ ،‬ما لبث‬ ‫أن ناداني مقدِّ مُ احلف ِل للحضو ِر للمنص ِة‬ ‫يخف���ق بقوة ويداي‬ ‫ُ‬ ‫فتقدمت‪ ،‬ب���دأ قلبي‬ ‫ُ‬ ‫بدأت بإلقاء‬ ‫ُ‬ ‫حييت اجلمهورَ ثم‬ ‫ُ‬ ‫ترجتفانِ ‪،‬‬ ‫القصيد ِة على مسامعِهم‪ ،‬لم يضحكْ مني‬ ‫أح���دٌ ولم يس���خرْ ‪ ،‬تذكرْ ُت أداءَ مش���طي‬ ‫���ت ثقتي ت���زدادُ وخفَ تَ ْت‬ ‫فراح ْ‬ ‫َ‬ ‫الواث���ق‪،‬‬ ‫َ‬ ‫انتبه���ت إل���ى أنَّ يداي‬ ‫ُ‬ ‫ضرب���ات قلب���ي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫أمتمت إلقاءَ‬ ‫ُ‬ ‫لم تع���ودا ترجتفانِ أيض���اً‪.‬‬ ‫القصيد ِة كاملةً ‪ ،‬وقد كان ش���عور ًا بالفرحِ‬ ‫صوت التصفيقِ‬ ‫ُ‬ ‫ال يوصف بعد أن تعالى‬ ‫البعض‬ ‫ُ‬ ‫عند انتهائي‪ ،‬خاص���ة عندما أخذَ‬ ‫يلوّ ُح بعلم بالدي‪.‬‬ ‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:51 PM‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪December 2016.indd 27‬‬


‫أنا أفكر‪!..‬‬ ‫كيف أفكر‪..‬؟!‬ ‫قصة‪ :‬فاطمة شعبان‬

‫رسوم‪ :‬محمد يونس‬

‫كان���ت الصغيرة بيان جالس���ة ف���ي املقعد‬ ‫اخللفي للسيارة‪ ،‬وهي تسترجع أحداث القصة‬ ‫التي قرأتها الليلة املاضي���ة قبل النوم‪ ،‬كانت‬ ‫القص���ة حتكي عن الصديقني اللذين اقتس���ما‬ ‫حبات السنبلة بالتساوي!‬ ‫وحينم���ا بقيت احلبة األخي���رة من حبات‬ ‫القمح‪ ،‬بدأ اخلصام ميد بأذرعه بني الصديقني!‬ ‫التفت���ت بيان إليهما وه���ي تقول‪ :‬ال داعي‬ ‫للخصام يا صديقيَّ ‪ ،‬األمر في غاية البس���اطة‪،‬‬ ‫لقد أخبرتنا املعلمة عندم���ا نقع في معضلة‪،‬‬ ‫أن نفكر ونضع س���بابتنا على منطقة التفكر‬ ‫ونحن نردد‪ :‬أنا أفكر‪ ...‬كيف أفكر؟!‬ ‫أنا أفكر‪ ...‬كيف أفكر؟!‬ ‫وال ب���د لألفكار اجلميل���ة أن تتراقص أمام‬ ‫ناظرينا كفراشاتٍ بهية ذات ألوانٍ زاهية‪.‬‬ ‫نظر الصديق���ان إلى بيان وهما يقلدانها في‬ ‫ترديد العبارة‪ :‬أنا أفكر‪ ...‬كيف أفكر؟!‬ ‫أنا أفكر‪ ...‬كيف أفكر؟!‬ ‫هبت بيان من مقعدها وهي تقول‪ :‬ال بأس‪...‬‬ ‫ها هي الفكرة األولى قد خطرت على بالي للتو‪،‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:52 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 28‬‬


‫عليكما أن تفكرا كيف تستفيدان من احلبة‬ ‫في املستقبل؟! هكذا قالت بيان للصديقني‪:‬‬ ‫األرنب والبلبل‪.‬‬ ‫س���أل األرنب وه���و يعد حبات���ه القمح‬ ‫األربع‪ :‬ماذا تعنني يا بيان؟!‬ ‫توقفت الس���يارة أم���ام إش���ارة املرور‬ ‫احلم���راء‪ ،‬رفعت بيان رأس���ها عن «قصة‬ ‫الصديقني» وهي تنظر إلى العصفور الذي‬ ‫يقف على غصن ش���جرة‪ ،‬وشرد ذهنها مع‬ ‫تغريده العذب‪.‬‬ ‫أعاد األرنب س���ؤاله قائالً‪ :‬ماذا تقصدين‬ ‫يا بيان؟!‬ ‫التفت�����ت بيان إل���ى صديقيها مع حترك‬ ‫السيارة‪ ،‬وقالت‪ :‬أقصد‪ ...‬أقصد‪...‬أقصد‪.‬‬ ‫ فم���ا كان من الصديق الثاني «البلبل»‬‫إال أن فرد جناحيه وصفق بهما وهو يقول‪:‬‬ ‫تقصدين‪ ...‬تقصدين أننا ال نأكلها اآلن بل‬ ‫ندخرها للشتاء!‬ ‫فكرة رائعة‪ ...‬ما أجملها من فكرة‪ ،‬أليس‬ ‫كذلك؟!‬

‫ابتسمت الصغيرة بيان وقد استحسنت‬ ‫الفك���رة‪ ،‬ولكنه���ا قال���ت‪ :‬ولك���ن كي���ف‬ ‫ستتقاسمانها في الشتاء؟! فلنفكر أكثر‪ ،‬ال‬ ‫بد أن تكون هناك أفكارٌ أخرى أجمل‪.‬‬ ‫أخ���رج األرنب رأس���ه من جح���ره وقد‬ ‫احتضن صغاره وهو يقول‪:‬‬ ‫أعتقد أننا لو زرعنا هذه احلبة حلصدنا‬ ‫منها الكثير الكثير من السنابل‪ ...‬ما رأيك‬ ‫يا صديقي؟‬ ‫هب���ت بيان م���ن مقعدها وه���ي تصفق‬ ‫بيديها وتقول‪:‬‬ ‫هذا ما قصدته‪ ...‬ه���ذا ما قصدته‪ ...‬هذه‬ ‫هي أجمل األفكار‪.‬‬ ‫أطلت الصغيرة بي���ان من النافذة لترى‬ ‫مبنى الروضة قد اقترب‪ ،‬توقفت السيارة‬ ‫أمام باب الروضة‪ ...‬نزلت بيان من السيارة‬ ‫متوجه���ة إلى روضتها وه���ي حتمل على‬ ‫ظهرها حقيبتها الصغي���رة وبيدها قصة‬ ‫الصديقني وهما منهم���كان باحلفر ليبذرا‬ ‫حبة القمح الصغيرة‪.‬‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:53 PM‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪December 2016.indd 29‬‬


‫العجوز والقط‬ ‫قصة‪ :‬أميمة عز الدين‬

‫رسوم‪ :‬ضحى اخلطيب‬

‫يسكن باجلوار رجل عجوز‪ ،‬يتكئ على‬ ‫عصاه اخلش���بية ويعتبرها قدمه الثالثة‬ ‫التي تس���اعده على الس���ير‪ ،‬يبدو أنه ال‬ ‫يحب ال���كالب‪ ،‬وال القطط‪ ،‬ما أن يش���عر‬ ‫باقت���راب أحدها حتى يل���وح بعصاه في‬ ‫الهواء‪ ،‬مردد ًا عبارات قاسية بصوت عال‪،‬‬ ‫حتى ظننا أنه مجنون‪.‬‬ ‫ال أح���د يقترب منه وهو يس���ير ببطء‬ ‫في الش���ارع‪ ،‬يش���ير بعصاه فتتوقف كل‬ ‫السيارات حتى مير‪ ،‬يرتدي نظارة طبية‬ ‫مقعرة كبيرة‪ ،‬لم يحاول أحدنا أن يقترب‬ ‫منه س���وى صديقي «ولي���د»‪ ،‬الذي ميت‬ ‫بصل���ة قرابة ل���ه ويدعوه ب���كل تهذيب‪:‬‬ ‫عماه‪.‬‬ ‫ذات ي���وم تعث���ر العجوز وهو يس���ير‬ ‫ووقع على األرض‪ ،‬في ش���ارع جانبي‪ ،‬لم‬ ‫يس���عفه غير قط كبير أخذ ميوء بجواره‬ ‫حتى تنبه بعض املارة ملواء القط الزاعق‪،‬‬ ‫كان العجوز يحاول االمساك بعصاه حتى‬ ‫وجد يد ًا متتد له‪ ،‬وأخرى تس���اعده على‬ ‫النهوض حتى اس���تقام واقفاً‪ ،‬بينما القط‬ ‫يتمسح فيه‪ ،‬لم يطرده أو يوبخه بعبارات‬ ‫قاس���ية تلك املرة‪ ،‬وإمنا أخرج قطعة من‬ ‫الشوكوالتة الس���وداء وقدمها للقط الذي‬ ‫أخذ يلعقها في امتنان‪.‬‬ ‫بعد مرور أسابيع طويلة وجدنا العجوز‬ ‫يحول بيته الواس���ع الكبير ذا احلجرات‬

‫‪30‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:55 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 30‬‬


‫الكثيرة إلى مأوى ألطفال الشوارع‪ ،‬وقطط‬ ‫الش���وارع أيضاً‪ ،‬لم يطلب مساعدة أحد‪،‬‬ ‫لكن اجلي���ران ما إن علموا مبا فعله حتى‬ ‫تواف���دوا عليه يقترح���ون عليه توظيف‬ ‫بعض الش���باب بأج���ر رمزي ملس���اعدة‬ ‫األطفال‪.‬‬ ‫كنت أرقبه بحرص وهو يتحدث ويدير‬ ‫عصاه بب���طء‪ ،‬دون أن يراني‪ ،‬ما إن نظر‬ ‫إلي حت���ى تلعثمت قائ�ل�اً ‪ :‬ظننتك تكره‬ ‫القطط والكالب!‬ ‫ضحك العجوز حتى بان فمه اخلالي من‬ ‫كثير من األسنان وقد أخذ يربت على القط‬ ‫الذي يدفس رأس���ه في حضنه ويستريح‬ ‫بعض الوقت عند قدميه‪.‬‬ ‫قال العجوز‪ :‬لوال مس���اعدة هذا القط ملا‬ ‫فكرت في هذا املشروع‪.‬‬ ‫الكثير م���ن اجليران تبرع���وا بالكثير‬ ‫من املال‪ ،‬فل���م نعد نرى أولئ���ك األطفال‬ ‫مبالبسهم املتس���خة والرقيقة احلال بني‬ ‫إشارات املرور‪ ،‬أو على نواصي الشوارع‪،‬‬ ‫إنهم يتعلمون الق���راءة والكتابة‪ ،‬وأيض ًا‬

‫بعض احلرف التي تساعدهم على العمل‬ ‫وكسب املال دون أن يتسولوا اآلخرين‪.‬‬ ‫أيض��� ًا القط���ط أصبح لها بي���ت‪ ،‬تلهو‬ ‫وتن���ام فيه‪ ،‬جتد م���ن يرعاه���ا‪ ،‬لم نعد‬ ‫نس���مع مواء قطة حزين���ة وجائعة ليال‪،‬‬ ‫كان���ت حتب اللع���ب مع أولئ���ك األطفال‬ ‫الذين تبدلت حياتهم وأصبحت االبتسامة‬ ‫ال تفارق ش���فاههم‪ ،‬مالبس���هم نظيفة‪ ،‬ال‬ ‫يسألون الناس ما ًال أو طعام ًا على نواصي‬ ‫الطرقات‪ ،‬يتعلمون ويدرس���ون‪ ،‬وأيضا‬ ‫يرسمون‪ ،‬بينما العجوز يجلس وسطهم‬ ‫يحكي لهم حكايات عن الش���اطر حس���ن‬ ‫وست احلسن واجلمال‪ ،‬والظاهر بيبرس‪،‬‬ ‫وتلك الفراش���ات امللونة الت���ي يراها في‬ ‫أحالمه‪.‬‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:58 PM‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪December 2016.indd 31‬‬


‫التمساح يبيع البكاء‬ ‫قصة‪ :‬احلسن بنمونة‬ ‫استلقَى علي ِه‬ ‫الش ِّط الدَّافِئِ وَ ْ‬ ‫التمساح إِلَى َّ‬ ‫ُ‬ ‫زَ َح َف‬ ‫فِي ُسكُ ونٍ ‪.‬‬ ‫السبَبِ لَمْ يَكُ نْ‬ ‫َل ِم يَكُ نِ النَّهْ رُ ممُ ْ َتلِئ ًا باملاء‪ ،‬ولهذا َّ‬ ‫ي ُْخفِي َأ ْبدَانَ التَّماسِ يحِ ‪.‬‬ ‫الطعامُ قَ لَّ ‪ ،‬والتماسِ ���يحُ األخرَ ى إ ِمَّ ا َأنَّهَ ا تنتظِ رُ‬ ‫نُزُ ولَ املطرِ‪ ،‬وإ ِمَّ ا أنَّهَ ا رَ َحل َْت إِلَى أَنْهَ ا ٍر أ ُْخرَ ى‪.‬‬ ‫التمس���اح َطعَ ام ًا مُ نْ ُذ ثَالث ِة أيَّامٍ‪ ،‬وعندمَ ا‬ ‫ُ‬ ‫لَمْ َيأْكُ ِل‬ ‫تجَ ُ وعُ التماسِ يحُ َت ْذر ُِف الدُّ موعَ ب َِس َخاءٍ‪.‬‬ ‫ُوب‬ ‫السبَبِ َش���رَ عَ يَبْ كِي ب ُِحرْ قَ ٍة أَوْ َجعَ ْت ُقل َ‬ ‫ولهذا َّ‬ ‫التماسيحِ األخرَ ى‪.‬‬ ‫كانَ يَبْ كِي وهوَ َيت ََح َّس���رُ علَى األيَّا ِم الس���عيد ِة‬ ‫التي مَ رَّ ْت َس���رِيعاً‪َ .‬ف َق ْد كَ انَ النَّهرُ كَ رِمياً‪ ،‬ي َُجودً‬ ‫بِاخليْراتِ ‪.‬‬ ‫ض املالِ‪.‬‬ ‫وَ فَكَّ رَ فِي أَنْ يمَ ْ َتهِنَ مِهْ نَةً ُتدِرُّ علي ِه بَعْ َ‬

‫رسوم‪ :‬فاروق اجلندي‬ ‫الصيَّادِينَ فِي‬ ‫َات َّ‬ ‫فاألسماكُ َتبِيعُ مَ ا ت َُخ ِّلفُهُ قَ َصب ُ‬ ‫املا ِء مِنْ َصنَانِيرَ ‪.‬‬ ‫يس للحيواناتِ‬ ‫الثعلب املَكْ رَ فِ���ي قَ رَ اطِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ويبيعُ‬ ‫املغلوب ِة عَ لَى أَمْ رِهَ ا‪.‬‬ ‫وَ يبِيعُ األس ُد الزئيرَ لمِ َنْ َال ميتلك َصوْ ت ًا مُ دَوِّ ّياً‪.‬‬ ‫فَكَّ رَ فِي أَنْ َيبِيعَ البُكَ اءَ ‪.‬‬ ‫َفيَا لَهَ ا مِنْ فِكْ رَ ٍة لَمْ ت َْخ ُطرْ عَ لَى بَا ِل أ ََحدٍ!‬ ‫َضحِ كَ علي ِه أصدقاؤُ هُ وجِ يرانُهُ مِنَ التماسيحِ ‪،‬ألنَّ‬ ‫الفكرةَ َبد َْت لَهُ مْ مُ ْضحِ كَ ةً ‪.‬‬ ‫فَمَ نْ ي َْجرُ ؤْ عَ لَى االقترابِ مِنْ متساحٍ يَبْ كِي؟‬ ‫التمساح يَبكِي ف َال َتدْنُ منهُ ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫رأيت‬ ‫َ‬ ‫َفإ ِنْ‬ ‫َصرَّ عَ لى أَنْ يبيعَ البُكَ اءَ ‪.‬‬ ‫التمساح أ َ‬ ‫َ‬ ‫ولكِنَّ‬ ‫التمساح‬ ‫ُ‬ ‫اح مِلْ ءَ شِ ���دْقَ يْ هِ‪َ :‬أنَا‬ ‫وص َ‬ ‫دَ نَا مِنَ الغَ اب ِة َ‬ ‫بَائِعُ البُكَ اءِ‪.‬‬

‫‪32‬‬ ‫‪11/15/16 11:04:58 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 32‬‬


‫ادرت أش���جارَ هَ ا‬ ‫ْ‬ ‫َصابَهَ ا فَزَ عٌ َش���دِيدٌ فَغَ‬ ‫الطيورُ أ َ‬ ‫َطلَب ًا لِألمانِ ‪.‬‬ ‫َرادت أَنْ ت ُْش���بِعَ‬ ‫���ض احليوان���اتِ أ ْ‬ ‫ولكِ���نَّ بَعْ َ‬ ‫ًضولَهَ ا‪.‬‬ ‫ف ُ‬ ‫التمساح؟‬ ‫ُ‬ ‫الثعلب‪ :‬مَ ا بِك أيُّ هَ ا‬ ‫ُ‬ ‫َس َألَهُ‬ ‫َألَمْ يَعُ ْد بُكَ اؤُ كَ ي ُْجدِي َنفْعاً؟‬ ‫ُّص‬ ‫ُصد ُِّق حِ ي َلتَكَ ‪ ،‬فَ���أَرَ دْ َت الت ََّخل َ‬ ‫َألَمْ يَعُ ��� ْد أ ََحدٌ ي َ‬ ‫مِنْهُ ؟‬ ‫َنْت إ ِ َّال‬ ‫البكاءُ َال ُيبَاعُ و َال ي ُْش���تَرَ ى َس��� ِّيدِي‪ .‬مَ ا أ َ‬ ‫الطرا ِئ ِد بِاملَكْ رِ!‬ ‫دَ ا ِهيَةٌ ُترِي ُد اإل ِْجهَ ازَ علَى َّ‬ ‫التمساح‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫قَ الَ‬ ‫أموت ُجوعاً؟‬ ‫ُ‬ ‫كَ ادَ النهرُ يَجِ ُّف‪ ،‬والطعامُ قَ لَّ ‪ ،‬فَهَ لْ‬ ‫ُكاء َف َال َتدْمَ عُ عُ يُونُكُ مْ ألنَّكُ مْ‬ ‫وأنتُ���مْ َأ َال تحُ ِبُّ ونَ الب َ ِ‬ ‫ت عَ زِيز ًا َف َقدْتمُ ُ���وهُ ‪ ،‬أَوْ َصدِيق ًا أَوْ أُمّ ًا أَوْ أَب ًا‬ ‫َتذَكَّ رْ مُ ْ‬ ‫ت الب���كاءَ عليهِمْ ‪،‬وَ َلكِنْ لَمْ‬ ‫َخ���رَ َج وَ لَمْ يَعُ دْ‪ ...‬أَرَ دْ مُ ُ‬ ‫تَنْ زِلْ أ َُّي دَ مْ عَ ٍة مِنْ أَعْ ُينِكُ مْ ؟‬ ‫ُضيِّعُ وا‬ ‫يص جِ ّد ًا فال ت َ‬ ‫َأنَا َأبِيعُ البكاءَ ِبثَمَ ���نٍ رَ خِ ٍ‬ ‫هَ ِذ ِه الفُرْ َصةَ ‪.‬‬ ‫مَ نْ َجف َّْت عَ يناهُ َف ْل َي ْق َتر ِْب ِمنِّي‪.‬‬ ‫وَ بَعْ َد َث َال َث ِة َأيَّا ٍم بَاعَ َخمْ َسةَ لِتْرَ اتٍ مِنَ الدُّ مُ وعِ ‪.‬‬ ‫وَ بَعْ َد َشهْ ٍر بَاعَ بِرْ مِي ًال مِنَ الدموعِ ‪.‬‬

‫َصيرُ‬ ‫وَ قَ الَ فِي َنفْسِ ِه مُ بْ َتهِجاً‪ :‬فِي َس َن ٍة وَ احِ َد ٍة قَ ْد أ ِ‬ ‫َث ِر ّياً‪.‬‬ ‫س َشرِكَ ةً لِبَيْ ِع البكاءِ‪.‬‬ ‫وَ َساعَ تَهَ ا ارْ َتأَى أَنْ يُؤَ ِّس َ‬ ‫واألغص���انِ وأوراقِ‬ ‫َ‬ ‫َ���ش‬ ‫َصنَ���عَ كُ وخ��� ًا مِنَ الق ِّ‬ ‫«شرِكَ ةُ بَيْ ِع البكاءِ»‪.‬‬ ‫األشجارِ‪ ،‬وَ َخ َّط فِي لَوْ حٍ ‪َ :‬‬ ‫ني مِنَ الدموعِ فِي يَوْ ٍم وَ احِ دٍ‪.‬‬ ‫وَ َصارَ يَبيعُ بِرْ مِيل ِ‬ ‫َفلِمَ َال يكونُ َث ِر ّياً؟‬ ‫احليوانات مُ عتَادَ ةً عل���ى البكاءِ‪ ،‬ولهذَا‬ ‫ُ‬ ‫لَمْ تَكُ ���نِ‬ ‫َجف َّْت عُ يُونُهَ ا‪.‬‬ ‫لَمْ تكنْ تحَ ْ زَ نُ أَوْ تَغْ تَمُّ ألَمْ ٍر مَ ا َفتَبْ كِي‪.‬‬ ‫قالت فِي َنفْسِ ���هَ ا‪َ :‬ف ْلن َُجرِّ ْب أَنْ نَبْ كِي قَ لِي ًال‬ ‫رُ بمَّ َ ا ْ‬ ‫لِنَرَ ى مَ ا ي َْحد ُُث‪.‬‬ ‫التمساح إ ِ َّال َجالِس ًا َخل َْف املَكْ تَبِ‬ ‫َ‬ ‫وأنت لَنْ تَرَ ى‬ ‫َ‬ ‫يَبْ كِي وَ يمَ ْ ُأل ال َقنَانِ���ي بالدُّ موعِ ‪ ،‬ثًمَّ ي ُْخفِي النقودَ‬ ‫ِيق‪.‬‬ ‫فِي َصنَاد َ‬ ‫احليوانات تَبْ كِي إ ِنْ َح ِزن َْت‬ ‫ُ‬ ‫وَ مِ���نْ يَوْ مِهَ ا َصارَ تِ‬ ‫أَوْ َف َقد َْت عَ زِيزاً‪.‬‬ ‫ْس إ ِنْ‬ ‫وَ ْلتَكُ نِ النهايةُ مُ بْ ه َِجةً كَ الفرحِ َف َنقُولُ ‪َ :‬ال َبأ َ‬ ‫ِف أَعْ ُي ُننَا‪.‬‬ ‫بَكَ يْ نَا َحتَّى َال تجَ َّ‬ ‫ني ُقلُو ُبنَا َف َال تَكُ ونُ كَ احلَ َجرِ‪.‬‬ ‫نَبْ كِي لِ َت ِل َ‬ ‫اآلخرِينَ ‪.‬‬ ‫َشعُ رُ بِآال ِمنَا وَ آ َال ِم َ‬ ‫نَبْ كِي أل َّننَا ن ْ‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:04:59 PM‬‬

‫‪33‬‬ ‫‪December 2016.indd 33‬‬


‫لماذا ضحك السمك؟‬ ‫قصة ورسم‪ :‬عامر زهدي‬

‫يحكى أن قبطان ًا لسفينة صيد دفعه جشعه للحاق بأسراب األسماك التي كانت تسبح‬ ‫بحركات لولبية س���احرة في عرض البحر‪ ،‬وقد كان طمعه كبير ًا لدرجة أنه اس���تمر في‬ ‫اللح���اق به���ا وتتبعها من مكان إلى آخ���ر دون أن ينتبه للصخ���ور البحرية التي كانت‬ ‫تعترض طريقه‪.‬‬ ‫وفج���أة‪ ،‬إذ بدوي لصوت عال معلن ًا بذلك ارتطام س���فينته بالصخور ولم يدم صمود‬ ‫السفينة طويالً‪ ،‬فما هي إال حلظات حتى غرقت وراحت تنزل شيئ ًا فشيئ ًا إلى القاع‪.‬‬ ‫وبعد أن أنقذ القبطان نفس���ه من الغرق‪ ،‬جلس على إح���دى الصخور البحرية حزين ًا‬ ‫متأم ًال حلظات وداع س���فينته الغالية‪ ،‬وفي هذا الوقت همّ ت األسماك تقفز فرح ًا وسرور ًا‬ ‫باحل���ال الطارئة‪ ،‬ولم جتدها إال والضحكات قد ارتس���مت على محياها‪ ،‬ناثرة بس���مات‬ ‫احلري���ة التي ع���ادت الحتضانها بقاع البح���ر العميق والبهيج من جدي���د‪ .‬آه‪ ،‬كم كانت‬ ‫ضحكاتها آسرة وأصوات فرحها وبهجتها تهز بصداها املكان!‬

‫‪34‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:00 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 34‬‬


‫شخصيات ورحالت‬

December 2016.indd 35

11/15/16 11:05:01 PM


‫مرك�ز صب�اح األحم�د‬

‫للموهبة واإلبداع‬ ‫زارته ‪ :‬وفاء شهاب‬

‫تقدم نح���وي مجموعة من الش���باب‬ ‫مبادرين بالق���ول «هذا هو ابنك» أجبت‬ ‫بنعم‪ ،‬فقال أحدهم‪« :‬وهو ما نريد»‪.‬‬ ‫ب���دت عالمات الدهش���ة واضحة على‬ ‫وجهي‪ ،‬أنظ���ر لهم تارةً ‪ ،‬وت���ارة أنطر‬ ‫البن���ي ذي ال���ـ ‪ 10‬أعوام‪ ،‬وباس���تفهام‪:‬‬

‫«م���اذا فعل؟» أجاب الش���اب‪ :‬كل خير‪..‬‬ ‫إنه عبقري‪ ،‬ونحتاج إلى انضمام هاشم‬ ‫إلينا في «فاب الب»‪.‬‬ ‫يا للروع���ة‪ ...‬إنه مختب���ر التصنيع‬ ‫ال���ذي يحتضن املوهوب�ي�ن من الصغار‬ ‫والكبار‪ ،‬ويؤهل املنتسبني له مبجموعة‬

‫‪36‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:05 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 36‬‬


‫جزر‬

‫كناري‬ ‫إعداد‪ :‬أمير الغندور‬

‫يقع أرخبيل جزر الكناري ش����مال احمليط األطلسي‪ ،‬أي في‬ ‫الش����مال الغربي من س����احل إفريقيا وجنوب غرب إسبانيا‪،‬‬ ‫وتنتش����ر جزر األرخبيل على مس����احة تق����دّر بحوالي ‪480‬‬ ‫كيلومتر ًا مربع ًا (‪ 300‬ميل مربع)‪.‬‬ ‫وكانت ج����زر الكناري معروفة ل����دى الفينيقيني واإلغريق‬ ‫والقرطاجيني والرومان والعرب وأوربا في العصور الوسطى‬ ‫(خالل القرن الثالث عشر والرابع عشر امليالديني)‪.‬‬ ‫ويبدأ تاريخ اجلزر احلديث من����ذ عام ‪ 1402‬ميالدية عندما‬ ‫حاول أحد القادة املكتش����فني الفرنسيني احتالل اجلزر‪ .‬كذلك‬ ‫ادّ ع����ت البرتغ����ال ملكيتها للج����زر‪ .‬ولكن عن����د نهاية القرن‬ ‫اخلامس عش����ر أصبحت هذه اجلزر حتت السيادة اإلسبانية‬ ‫التامة‪ ،‬ومازالت كذلك حتى يومنا هذا‪ ،‬ويعود أصل تس����مية‬ ‫هذه اجلزر إلى اللغة اإلسبانية‪.‬‬ ‫وست جزر‬ ‫ّ‬ ‫يتكون أرخبيل الكناري من س����بع جزر رئيسة‬ ‫صغيرة‪ .‬تبعد عن الس����احل اإلسباني حوالي ‪ 180‬ميالً‪ .‬يشكّ ل‬ ‫أرخبيل الكناري مقاطعتني إداريتني إلسبانيا مت إعالنهما منذ‬ ‫عام ‪ ،1927‬وتسمى كل مقاطعة باسم عاصمتها‪ ،‬وهما‪ :‬مقاطعة‬ ‫«الس باملاس» وهي املقاطعة الشرقية‪ ،‬وتضم كال من جزيرة‬ ‫«الن����زاروت» و«فورتفنترا» و«كناري الكب����رى»‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫خمس جزر أخرى صغيرة‪.‬‬ ‫وتض����م مقاطعة «س����نتاكروز» ك ًال من جزي����رة «تنريف»‬ ‫و«باملا» و«جوميرا» و«هيرو»‪.‬‬ ‫ويصل إجمالي مس����احة املقاطعتني حوالي ‪ 3700‬كيلومتر‬

‫‪40‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:14 PM‬‬

‫مربع (‪ 2800‬مي����ل مربع)‪ .‬ونظر ًا لوقوع هذه اجلزر على بعد‬ ‫‪ 4‬درجات عرضية عن مدار الس����رطان‪ ،‬فمناخها شبه املداري‪،‬‬ ‫بينما مناخ األج����زاء الداخلية من اجل����زر معتدل‪ ،‬تصل فيه‬ ‫درجة احلرارة في أكثر ش����هور الس����نة حرارة ‪ -‬أغسطس ‪-‬‬ ‫‪26‬م‪ .‬بينما في شهر يناير تصل إلى حوالي ‪21‬م‪ .‬وذلك بسبب‬ ‫طبيعته����ا اجلبلية‪ ،‬حيث يصل ارتفاع األجزاء الوس����طى من‬ ‫اجلزر إلى حوالي ‪ 3616‬متراً‪.‬‬ ‫أما األجزاء الس����احلية من اجلزر فتتميز بامتداد الس����هول‬ ‫الس����احلية التي حتيط باجلزر غالب����اً‪ ،‬وتتركز املرتفعات في‬ ‫األج����زاء الداخلية‪ .‬وعل����ى الرغم من االنحدار الش����ديد الذي‬ ‫يصل بني الس����هول الساحلية واجلبال املتوسطة بهذه اجلزر‬ ‫عدّلت عوامل التعرية بعض املناطق وقلّلت من حدّة االنحدار‪.‬‬ ‫وتتميز التربة السطحية ذات األصل البركاني بخصوبتها‪.‬‬ ‫بل����غ عدد س����كان اجلزر ع����ام ‪ 1960‬حوالي مليون نس����مة‬ ‫يتوزعون بشكل يكاد يكون متساوي ًا بني املقاطعتني‪ .‬وقد بلغ‬ ‫عدد سكان مقاطعة الس باملاس حوالي ‪ 793453‬نسمة‪ ،‬يعيش‬ ‫منهم بالعاصمة «الس باملاس» حوالي ‪ 193862‬نسمة‪.‬‬ ‫أما س����كان مقاطع����ة س����نتاكروز فقد وص����ل عددهم إلى‬ ‫حوالي ‪ 490655‬نس����مة‪ ،‬منهم حوالي ‪ 133100‬نسمة يعيشون‬ ‫بالعاصمة سنتاكروز‪.‬‬ ‫وهن����اك ثالث جزر ف����ي مقاطعة س����نتاكروز غير مأهولة‬ ‫بالس����كان‪ ،‬ويعتقد أن أصل س����كان الكناري أف����رعٌ من قبائل‬ ‫بربرية‪ ،‬كما أن بعض التجار العرب قد نزلوا بها‪ .‬أما س����كانها‬ ‫بتصرف عن موسوعة الكويت العلمية لالطفال‬

‫‪December 2016.indd 40‬‬


‫حكــاية‬

‫عودة‬ ‫الكأس املسروقة‬ ‫إعداد‪ :‬هذايل احلوقل‬

‫َن يفز بكأس العالم ‪ 3‬مرات متتالية‪ ،‬يحتفظ‬ ‫(م ْ‬ ‫بها إلى األبد)‬ ‫تلك كانت القاع���دة القدمية لبطولة كأس‬ ‫العال���م لك���رة الق���دم‪ ،‬وهي أيض��� ًا حكاية‬ ‫مغامرة حدثت ف���ي مدينة ريو دي جانيرو‬ ‫البرازيلية‪ .‬ففي ع���ام ‪ 1970‬انتزع املنتخب‬ ‫البرازيلي كأس العالم للمرة الثالثة‪ ،‬وفرح‬ ‫البرازيليون كثيراً‪ ،‬فكأس العالم س���تصبح‬ ‫لهم مدى احلي���اة‪ ،‬وكان لهم حق االحتفاظ‬ ‫بالكأس الذهبية ف���ي مقر االحتاد البرازيلي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬ووضع ف���ي خزانة ذات واجهة‬ ‫زجاجية مضادة للرصاص‪ .‬وكان هذا احلدث‬ ‫الرياض���ي الكبير مدعاة فخ���ر‪ ،‬للرياضيني‬ ‫البرازيليني‪ ،‬ف���كأس النصر وهي أول كأس‬ ‫تقدم للمنتخب الفائز في بطولة العالم لكرة‬

‫القدم في دورتها األولى عام ‪ 1930‬س���تكون‬ ‫لديهم لألبد‪ ،‬وه���ي أيض ًا كأس جول رمييه‪،‬‬ ‫مصممها وصاحب فكرة بطولة كأس العالم‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬كما كان رئيس ًا ملنظمة «فيفا»‪.‬‬ ‫اال أن ه���ذه احلال لم تدم‪ ،‬فبعد ‪ 13‬س���نة‬ ‫وحتدي���د ًا ف���ي ‪ 19‬ديس���مبر ‪ 1983‬اختف���ت‬ ‫الكأس م���ن خزانة االحت���اد‪ ،‬فأبلغ حراس‬ ‫ال���كأس الش���رطة‪ ،‬ومت���ت معاين���ة مكان‬ ‫اجلرمية وتتبع أثره‪ ،‬وحققت الش���رطة مع‬ ‫الكثيرين ممن دارت حولهم الشكوك‪ ،‬حتى‬ ‫أنهم اش���تبهوا بعاملي نظافة يعمالن داخل‬ ‫االحت���اد‪ .‬وانتهت حتقيقات الش���رطة ولم‬ ‫يجدوا ال���كأس‪ ،‬وصدرت أحكامه���م باتهام‬ ‫أربعة أش���خاص بالسرقة غيابيا‪ ،‬ظنا منهم‬ ‫أنهم س���رقوا ال���كأس الذهبي���ة وصهروها‬ ‫وأعادوا تش���كيلها على هيئة سبائك ذهبية‬

‫‪42‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:14 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 42‬‬


‫ُوجي‬ ‫وان األَرْ كُ ول ِ‬ ‫ِط ْ‬ ‫فت ْ‬ ‫مُ ت َْح ُ‬

‫يخيَ ةِ‬ ‫ب ال َّتارِ ِ‬ ‫ال املَ غْ رِ ِ‬ ‫ذَ اكِ رَ ةُ َشمَ ِ‬ ‫زاره‪ :‬زهير قاسيمي‬

‫صغَ ارِي مَ دينَ ةَ ت ِْطوَ انْ‬ ‫إ ِذَ ا مَ ا زُ رْ مُت يَ ���ا ِ‬ ‫ب َِش���مَ ا ِل املَغرِبِ ‪ ،‬وَ رأَيتُ���مْ التقَدمَ احلَ َضارِي‬ ‫ال ِذّي تَ ع ِرفُ���هُ ا َملدِينَ ���ة‪َ ،‬س���تعْ تَ قدُونَ أَنهَ ا‬ ‫���يس‪َ ،‬لكِنْ هَ ��� ِذ ِه املَدينَ ة يَ عو ُد‬ ‫ِ‬ ‫َحدِيثَ ةُ التأسِ‬ ‫ِي‪ ،‬ممِ ا َجعَ لَهَ ا‬ ‫ِيخهَ ا إِلَى العَ ْص ِر احلَ َج���ر ّ ِ‬ ‫تَ ار ُ‬ ‫مصنفَةً تُراث ًا عَ المَ ِي ًا إ ِنْ َس���انِياً‪ .‬وَ الدليلُ عَ لىَ‬ ‫َ‬ ‫ُوجيَ ا‬ ‫���ات األَرْ كُ و ُلوِجيَ ةُ (األَرْ كُ ول ْ‬ ‫ذَ لكَ احلَ فْ ريَ ُ‬ ‫هُ وَ عِلمُ اآلثَ ارِ) ال ِتّي مَت اكْ تِش���افُهَ ا بِش���مَ ا ِل‬ ‫صصوا لَهَ ا مُ تْ َحف ًا ِبت ِْطوَ انْ‬ ‫املَغْ ربِ ‪ ،‬وَ ال ِتّي َخ ُ‬ ‫مِنْ بَ�ْي�نْ ِ أنْ دَ ِر املَتاحِ ِف بِالعَ ال���مِ‪ .‬فَهَ يا بِنَ ا يَ ا‬ ‫مي‬ ‫ِيخ القَد َ‬ ‫ش���ف َجمِيع��� ًا التار َ‬ ‫َ‬ ‫صغَ ارِي لنَ كتَ‬ ‫ِ‬

‫‪44‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:18 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 44‬‬


‫حف‪.‬‬ ‫للمَ دينَ ِة دَ اخِ لَ هَ ذَا املُتْ ِ‬ ‫���اح ِة الفَدانِ‬ ‫ُتح ُف فِي َس َ‬ ‫يَ قَ���عُ هَ ���ذَا امل َ‬ ‫ِبت ِْطوَ انْ ‪َ ،‬حيْ ُث مَت بِن���اؤُ هُ خِ صيص ًا لِوَ ض ِع‬ ‫احلَ فْ رِيَ ���اتِ ‪ ،‬ال ِتّي اكت َِش���فهَ ا عُ لَمَ ا ِء اآلثَ ا ِر فِي‬ ‫َش���مَ ا ِل املَغرِبِ ‪ ،‬وَ ال ِتّي أَثْ بَ تَ ْت عَ لَى أن َشمَ الَ‬ ‫اريخهُ يَ عُ ���و ُد إِلَى مَ ا قَ بلَ التارِيخِ‬ ‫املَغْ رِبِ ‪ ،‬تَ ُ‬ ‫آالف َسنَ ةٍ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ب َِحوَ الَيْ َخمْ َسةَ‬ ‫���ف يَ ���ا أحِ بائِي‪،‬‬ ‫دخلُ���ونَ املُتْ َح َ‬ ‫عِندَ مَ ���ا تَ ُ‬ ‫���ي‬ ‫َستَ ُس���ركُ م َحدِيقَ���ةٌ بِتَ صمِي��� ٍم أَنْ دَ لُسِ ّ ٍ‬ ‫س���طهَ ا أَمْ فُورَ ةٌ إ ِْس�ل�امِي ٍة عِمْ الَقَ ٍة‬ ‫ُ‬ ‫َبهِي‪ ،‬تَ تَ وَ‬ ‫ني وَ عُ نُقٍ َطوي���لٍ) وَ مَ حفُوفَةٌ‬ ‫(ج���رةٌ بِقَبْ َضتَ ِ‬ ‫َ‬

‫ُسيْ ف َِسا ٍء رُ ومَ انِيَ ٍة تَ عو ُد‬ ‫بجِ دَارِيَ اتٍ ‪ ،‬تحَ ْ مِلُ ف َ‬ ‫وس‬ ‫���وس (بِاألَمَ ازِيغِي ِة لِيكْ ُس ْ‬ ‫ْ‬ ‫لعَ هْ ِد الليكْ ُس‬ ‫التفاح���ةَ الذهَ بِي���ةَ وَ هِ���يَ َحضارَ ةٌ‬ ‫َ‬ ‫تَ عْ نِ���ي‬ ‫ِش َسنةَ ‪1180‬‬ ‫أسس ْت بمِ دينَ ِة العَ رائ ِ‬ ‫َ‬ ‫مَ غربِيَ ةٌ‬ ‫قَ بْ لَ امل ِيالدِ)‪.‬‬ ‫يستَ قْ ِبلُكُ مْ‬ ‫فَس ْ‬ ‫لجونَ املُتْ َح ِف‪َ ،‬‬ ‫أَما عِندَمَ ا تَ ُ‬ ‫القَائِمُ عَ ل���ىَ املُتْ َح ِف‪ ،‬وَ َس���تَ عْ رفُونَ مِنْ هُ أَن‬ ‫ثالث قَ اعَ اتٍ ‪ ،‬اثنتان منها بِالطابَقِ‬ ‫املُتْ َح َف ِب ِه َ‬ ‫ِي‪.‬‬ ‫السفْ لِي‪ ،‬وَ الثالِثَ ةُ بِالطابَقِ العُ ْلو ّ ِ‬ ‫القَاعَ ���ةُ األُولَ���ى تَ ُض���م تحُ َ ف ًا َس���تَ عُ و ُد‬ ‫ِي‪ ،‬فَقَد كَ انَ اإلِنْ َسانُ‬ ‫بِذاكِرَ تِكُ مْ لِلعَ ْص ِر احلَ َجر ّ ِ‬ ‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:05:22 PM‬‬

‫‪45‬‬ ‫‪December 2016.indd 45‬‬


‫فِي تِلكَ الفَتْ رَ ِة كُ ل أَدوا ِت ِه مِنَ احلَ َجرِ‪ ،‬لدَرَ ج ِة‬ ‫ِياط ِة الصغِيرةِ‪،‬‬ ‫أَنكُ مْ َستَ جِ دُونَ َحتى إِبْرَ ةَ اخل َ‬ ‫مَ صنُوعَ ةً مِنَ احلَ َج���رِ‪ ،‬وَ هَ ذَا دَ ليلٌ عَ لَى قُو ِة‬ ‫اختراعِ التقنيَ اتِ ‪ ،‬التي‬ ‫ِي فِي ْ‬ ‫العَ ق ِل البَ َش���ر �� ِ‬ ‫حشةِ‪.‬‬ ‫واجهَ ِة الطبِيعَ ِة املُتَ وَ َ‬ ‫ُساعِدهُ عَ لىَ مُ َ‬ ‫ت َ‬ ‫حللِي‬ ‫هَ ���ذَا بِاإل َِضافَ ِة إ ِلىَ تحُ َ ٍف أ ُْخرَ ى كَ ا ِ‬ ‫احلَ َجرِي���ةِ‪ ،‬ال ِتّي كَ انَ ���ت تَ تَ زَ ينُ بِهَ ���ا املَرأَةُ ‪،‬‬ ‫س‬ ‫وَ القَنادِيلُ احلَ َجريَ ةُ لِإل َِضاءَ ةِ‪ ...‬أَما الشمْ ُ‬ ‫جس ِد‬ ‫أس إ ِنْ َس���انٍ وَ َ‬ ‫احلَ َجرِيةُ وَ املَرأَةُ ال ِتّي بِرَ ِ‬ ‫ات كَ انَ يَ عبدُهَ ا‬ ‫نحوتَ ُ‬ ‫ِأجن َِحةٍ‪ ،‬فَ هِيَ مَ ُ‬ ‫أس��� ٍد ب ْ‬ ‫َ‬ ‫اإلِنْ َس���انُ احلَ َجرِي اعتِقَاد ًا مِنهُ بأَنهَ ا َستُبْ ِع ُد‬ ‫ِوجو ِد‬ ‫عَ نهُ املَ���وْ َت‪ ،‬ألَنهُ لَمْ يُكُ ن عَ لَى دِرايَ ٍة ب ُ‬ ‫هلل ُسبْ حانَ هُ وَ تَ عَ الَى َخالِقِ الكَ وْ نِ ‪.‬‬ ‫ا ِ‬ ‫ص َص ْت‬ ‫أَم���ا الغُ رفَ���ةُ الثانِيَ ���ةُ ‪ ،‬فَق���دْ ُخ ّ ِ‬

‫ُسيْ ف َِسا ٍء‬ ‫ِي‪ ،‬وَ ف َ‬ ‫قش َح َجر ّ ٍ‬ ‫لِوَ ْض ِع جِ دَاريَ اتٍ بِنَ ٍ‬ ‫(حا ِك ِم‬ ‫ُ���وس َ‬ ‫ْ‬ ‫ضي��� ٍة وُ جِ دَت بمِ َ ن��� ِز ِل إي ْلي‬ ‫أَرْ ِ‬ ‫مَ ْص ِر الرومَ انِي مَ ا بَ�ْي�نْ َ ‪ 24-26‬ق‪.‬م)‪ ،‬وَ هِيَ‬ ‫مَ صنُوعَ ةٌ مِنَ األ َْح َجا ِر الطبيعِيَ ِة ذَ اتِ الشك ِل‬ ‫َوضوعَ ِة عَ لىَ‬ ‫ُسيْ فَسا ِء امل ُ‬ ‫املُكَ عبِ ‪ ،‬وَ تعْ تَ برُ الف َ‬ ‫َرض مِنَ اللوَ َح���اتِ اجلَ مِي َل ِة ال ِتّي وَ َصلَت‬ ‫األ ِ‬ ‫رت ُجزئِي ًا ُصورتُهَ ا‬ ‫تح ِف كَ ا ِملَةً ‪ ،‬وَ قَ ِد اندثَ ْ‬ ‫للمُ َ‬ ‫ِيس (أَح ُد‬ ‫بِالوَ س���طِ ‪ ،‬هَ ِذ ِه الصورةُ هِيَ َألدُون ِ‬ ‫اآللِهَ ِة فِي احلَ ضارَ ِة الفِينِيقِيَ ةِ)‪ ،‬يَ حمِلُ بي ِد ِه‬ ‫اليُس���رَ ى َس���لةُ وَ رد‪ ،‬وَ يعمل بِيَ ِد ِه اليُمْ نَ ى‬ ‫ِصبَ اح��� ًا وَ يَ رتَ ���دِي مِعْ َطف���اً‪ ،‬وَ العَ صافِيرُ‬ ‫م ْ‬ ‫تُرَ فْ ر ُِف ب َِجانِبهِ‪.‬‬ ‫ُوج ُد تحُ َ ٌف‬ ‫وَ أَخير ًا فِي الطابَقِ العُ لْوي‪ ،‬ت َ‬ ‫يش ِبت ِْطوَ انَ وَ نَواحِ يهَ ا‪ ،‬إبانَ عَ ص ِر‬ ‫لنَمطِ العَ ِ‬ ‫ُروج)‪،‬‬ ‫ُقص ُد بِهَ ا امل ُ‬ ‫تمَ ُودَ ةَ (تمَ ُودَ ا بِاألَمَ ازيغِي ِة ي َ‬ ‫َسسهَ ا املَلكُ األَمَ ازيغِي بَاكَ ا َسنةَ‬ ‫وَ هِيَ مَ دينَةٌ أ َ‬ ‫اف َح َضارَ ِة هَ ِذ ِه‬ ‫وت اكت َِش ُ‬ ‫‪ 2000‬قَ بلَ امل ِي َالدِ‪ .‬مَ‬ ‫ُوب‬ ‫املَدي َنةِ‪ ،‬عَ لىَ بُعْ ِد َخمْ سة كِيلُومِتْرَ اتٍ َجن َ‬ ‫غَ ربِ تِطوَ انْ ‪ ،‬عِندَمَ ا عَ ثَ���رَ عُ لمَ اءُ اآلثَا ِر عَ لىَ‬ ‫اسمَ تمَ ُودَ ةَ ‪.‬‬ ‫قِطعَ ٍة َأ َث ِر َي ٍة تحَ ْ مِلُ ْ‬ ‫هَ ��� ِذ ِه القَاعةُ بِهَ ا تحُ ٌف تحَ ْ مِ���لُ مُ عتَقدَاتٍ‬ ‫َات َصغِيرَ ةٌ )‪،‬‬ ‫ُوج ُد مَ دَامِعُ ( ِق ِنّين ٌ‬ ‫مُ َشوقةٍ‪ ،‬فَم َث ًال ي َ‬ ‫َضعُ ونهَ ا تحَ َت أَع ُي ِنهِم فِي العَ زا ِء‬ ‫الناس ي َ‬ ‫ُ‬ ‫كَ انَ‬ ‫َفظونَ بِهَ ا‬ ‫ليمألوها بِدمُ ���وعِ احلُ ���زْ نِ ‪ ،‬وَ ي َْحت ُ‬ ‫تَعبير ًا مِنهُ مْ عَ لىَ مَ دَى ُح ّ ِبهِم لِلْمَ ِيّتِ ‪ .‬هَ ذَا إلَى‬ ‫َرطاجِ َي ِة‬ ‫َقش اإلِلهَ ِة الق َ‬ ‫ِبْخراتٍ تحَ ْ مِلُ ن َ‬ ‫َجانِبِ م َ‬ ‫َص ِل يُع َت َق ُد‬ ‫رطاجِ يةٌ فِينِي ِقيَةٌ األ ْ‬ ‫ِيت (إِلَهَ ةٌ قَ َ‬ ‫تَان ْ‬ ‫رطاج) وَ ال ِتّي كَ انَ يَس���تَعْ مِلهَ ا‬ ‫ب َأنّهَ ا َحا ِميَةُ قَ َ‬ ‫ُسكانُ تمَ ُودَ ةَ اعْ تِقاد ًا مِنْهُ م أَنهَ ا َستُب ِع ُد عَ نْهُ مُ‬ ‫التح ِف َفهِيَ تحُ َ ٌف ت َُخص‬ ‫الش���رُ ورَ ‪ .‬أَما بَاقِي َ‬ ‫املَطب ََخ‪ ،‬وَ أدَ واتِ الصي ِد وَ اآلالَتِ املُوسِ ���ي ِق َيةِ‪،‬‬ ‫التيِ كَ انَت مُ تدَاوَ لَةً فِي عَ ه ِد َح َضارَ ِة تمَ ُودَ ة‪.‬‬ ‫ُتْح َف أَنْ‬ ‫كَ مَ ���ا َال َيفُوتَكُ م قَ بلَ أَنْ تُغَ ادِرُ وا امل َ‬ ‫ُت ْلقُوا إ ِط َاللَةً عَ لَى األَمْ فُورَ ات العِمْ الَقة‪ ،‬والتي‬ ‫لتخزينِ الكَ ارُ ومْ ‪Le Garum‬‬ ‫خصصةً ْ‬ ‫َ‬ ‫كَ ان َْت مُ‬ ‫الصلص ِة املحُ َضر ِة مِنْ لحَ ِم السمَ كِ ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َأ ِو‬

‫‪46‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:26 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 46‬‬


‫علوم واكتشافات‬

December 2016.indd 47

11/15/16 11:05:29 PM


‫علوم واكتشافات‬

‫جاليليو جاليلي‬ ‫إعداد‪ :‬د‪ .‬نزار العاني‬

‫‪48‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:29 PM‬‬

‫جاليلي���و جاليلي ه���و العال���م الفيزيائي‬ ‫اإليطالي الشهير‪ ،‬الذي كان أول من اهتم بإجراء‬ ‫التج���ارب الفيزيائية العملية‪ ،‬وأول فيزيائي‬ ‫يربط بني علمي الفيزياء والرياضيات‪ ،‬وهو‬ ‫ما لم يحدث قبل ذلك‪.‬‬ ‫ومن أهم أعمال جاليليو العلمية دراس���اته‬ ‫عن حركة األجس���ام‪ ،‬مثل س���قوط األجسام‬ ‫نح���و األرض نتيج���ة للجاذبي���ة األرضية‪،‬‬ ‫وحرك���ة املقذوفات (مثل حركة كرة القدم في‬ ‫الهواء أثناء املباريات)‪ ،‬وتطوير التلس���كوب‬ ‫(املنظار الفلكي) الذي يقرّ ب صور األش���ياء‬ ‫البعيدة لكي نتمكن من رؤيتها‪.‬‬ ‫ول���د جاليليو ف���ي مدينة بيزا املش���هورة‬ ‫ببرجها املائل‪ ،‬والتحق بجامعة بيزا عام ‪1581‬‬ ‫لدراسة الطب‪ ،‬ثم حتول لدراسة الرياضيات‪،‬‬ ‫ولكن���ه ترك اجلامعة في ع���ام ‪ 1585‬من دون‬ ‫احلصول على شهادة‪ ،‬وعلى الرغم من ذلك‪ ،‬بدأ‬ ‫دراساته احلرة من املنزل بتطبيق الرياضيات‬ ‫على حركة األجسام وحركة البندول وسقوط‬ ‫األجس���ام في الهواء وفي امل���اء‪ .‬وهذا ما دعا‬ ‫جامع���ة بي���زا لتعيينه أس���تاذ ًا للرياضيات‬ ‫عام ‪ ،1589‬وقام بإج���راء جتربة علمية داخل‬ ‫برج بيزا املائل‪ ،‬حيث قام بإس���قاط عدد من‬ ‫األجس���ام مختلفة ال���وزن واحلجم من أعلى‬ ‫البرج املائل فوصلت جميعها إلى األرض في‬ ‫اللحظة نفسها‪ .‬واس���تنتج جاليليو من ذلك‬ ‫أن زمن س���قوط األجسام ال يعتمد على وزن‬ ‫اجلسم‪.‬‬ ‫وف���ي عام ‪ 1604‬ب���دأ جاليلي���و أبحاثه في‬ ‫عل���م الفلك بتأليف كتاب عن البوصلة‪ ،‬وبعد‬ ‫ذلك عَ لِم باختراع التلسكوب‪ ،‬فقام بتطويره‬ ‫حت���ى زادت قوته ثالث مرات‪ ،‬ثم تابع العمل‬ ‫لرفع���ع كفاءة التلس���كوب حت���ى متكن من‬ ‫اكتش���اف وجود جبال فوق سطح القمر‪ ،‬كما‬ ‫اكتشف وجود عدد من النجوم التي لم يسبق‬ ‫اكتش���افها‪ ،‬وكذلك أربعة م���ن توابع كوكب‬ ‫املشتري‪.‬‬ ‫كان من املسلم به في ذلك الوقت أن األرض‬ ‫هي مركز الكون طبق ًا لرأي العالم بطليموس‬ ‫(‪160 - 85‬م)‪ ،‬عل���ى الرغ���م م���ن أن العال���م‬ ‫كوبرنيك���وس (‪1543 - 1473‬م) قد ألّف كتاب ًا‬

‫‪December 2016.indd 48‬‬


‫أوضح فيه أن الش���مس هي مركز الكون‪،‬‬ ‫وأن األرض تدور حول الشمس‪ ،‬كما تفعل‬ ‫ذلك كواك���ب أخرى‪ .‬ونح���ن نعلم اليوم‬ ‫أن هذا ال���رأي هو الصحي���ح‪ .‬وقد أعلن‬ ‫جاليليو موافقته على آراء كوبرنيكوس‪،‬‬ ‫التي لم يوافق عليها رجال الكنيسة‪ ،‬فقدم‬ ‫جاليليو إلى احملاكمة بس���بب نش���ر هذا‬ ‫الرأي‪.‬‬ ‫ولم ينقطع جاليليو عن البحث والكتابة‬ ‫رغم محنة احملاكمة الظاملة التي مر بها‪.‬‬

‫وفي ع���ام ‪ 1637‬ضعف بصره‪ ،‬ثم فقده‬ ‫في الع���ام التالي‪ ،‬والت���ف حوله عدد من‬ ‫تالميذه ينهلون من علمه حتى توفي في‬ ‫الثامن من ش���هر يناير عام ‪ ،1642‬وله من‬ ‫العمر نحو ‪ 78‬سنة‪.‬‬ ‫وبعد حوالي ‪ 350‬سنة من وفاته أصدر‬ ‫بابا الفاتيكان وهو رئيس الكنيسة عفو ًا‬ ‫ع���ن العالم جاليليو جاليلي يش���هد بأنه‬ ‫كان على حق في آرائه العلمية التي عوقب‬ ‫عليها ظلماً‪.‬‬

‫جاليليو يستخدم التلسكوب (املنظار املقرِّب أو املقراب) الذي اخترعه‪،‬‬ ‫وفي اخللفية برج بيزا املائل الذي أجرى جاليليو من فوقه جتربته عن سقوط األجسام‪.‬‬ ‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:05:30 PM‬‬

‫‪49‬‬ ‫‪December 2016.indd 49‬‬


‫التشنّ ج‬ ‫التش���نجات ه���ي انقباض���ات مفاجئة‬ ‫وعنيف���ة للعض�ل�ات‪ ،‬وتتك���رر ه���ذه‬ ‫االنقباضات بغير انتظام‪.‬‬ ‫وقد تصيبب التش���نجات عضالت أحد‬ ‫األطراف (الذراع أو الساق)‪ ،‬أو قد تشمل‬ ‫كل عضالت اجلسم‪.‬‬ ‫وللتشنج أس���باب كثيرة‪ ،‬منها احلمّ ى‬ ‫إذا بلغ���ت ح���رارة جس���م املري���ض ‪40‬‬ ‫درجة مئوية‪ ،‬وكذل���ك التهابات الدماغ أو‬ ‫التهابات الس���حايا (األغشية التي حتيط‬ ‫باجلهاز العصبي املركزي)‪ ،‬وتسبب هذه‬ ‫االلتهاب���ات البكتيريا والفيروس���ات وقد‬ ‫حتدث أيض ًا نتيجة لنقص كمية األكسجني‬ ‫التي تص���ل إلى الدماغ‪ ،‬كم���ا يحدث عند‬ ‫االختناق نتيجة النسداد اجلهاز التنفسي‪،‬‬

‫أو نتيجة للتس���مم مب���ادة متنع الدم من‬ ‫توصيل األكسجني لألنسجة‪ ،‬وقد يحدث‬ ‫التش���نج أيض ًا بفعل بعض السموم‪ ،‬وقد‬ ‫تنتج التشنجات أيض ًا عن األمراض التي‬ ‫تصيب الدماغ كما يحدث في بعض حاالت‬ ‫ضمور اجله���از العصبي املركزي‪ ،‬أو عند‬ ‫حدوث نزيف داخ���ل اجلمجمة أو نتيجة‬ ‫لألورام التي تصيب الدماغ‪.‬‬ ‫ومن التشنجات املعروفة عند كثير من‬ ‫الن���اس‪ ،‬ذلك املرض املع���روف بالصرع‪،‬‬ ‫بنوعيه الكبير والصغير‪ ،‬والذي يس���بقه‬ ‫عادة زيادة في االنفع���ال (تهيج)‪ ،‬وميل‬ ‫مفاجئ للعدوان‪ ،‬م���ع حركات غير عادية‬ ‫لعض�ل�ات الوج���ه‪ ،‬كأن يغم���ز املريض‬ ‫بعينيه‪ ،‬أو يبدو كأنه ميضغ شيئ ًا ما‪ ،‬وقد‬ ‫يصحب ذلك حركات سريعة للعينني‪.‬‬ ‫ويختلف عالج التش���نج تبع ًا لألسباب‬ ‫التي حتدث���ه‪ ،‬فمث ًال يحتاج النزيف داخل‬ ‫اجلمجم���ة واألورام الت���ي تصيب الدماغ‬ ‫إلى العالج اجلراحي‪ .‬أما السموم فتحتاج‬ ‫إلى عالج س���ريع ملعادلة أثرها وتخليص‬ ‫اجلس���م منه���ا‪ ،‬بينما تعال���ج االلتهابات‬ ‫باملضادات احليوية‪.‬‬

‫‪50‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:31 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 50‬‬


‫التعفُّ ن‬ ‫التعفن هو عملية غزو كائنات دقيقة‬ ‫تس���مى الفطر (الفطريات)‪ ،‬للخش���ب‪،‬‬ ‫فتسبب إتالفه‪.‬‬ ‫وتتركب أغلب جدر خاليا اخلشب من‬ ‫سليولوز‪ ،‬وعندما تتوافر درجة حرارة‬ ‫ورطوبة مناس���بتني مع كمية قليلة من‬ ‫األكس���جني فإن الفطر تف���رز إنزميات‬ ‫حتلل ه���ذه املواد وحتولها إلى مركبات‬ ‫بسيطة التركيب صاحلة لتغذيتها‪.‬‬ ‫وتختل���ف األخش���اب كثي���ر ًا ف���ي‬ ‫مقاومتها الطبيعي���ة للتعفن‪ ،‬وتعرف‬ ‫ه���ذه اخلاصي���ة باملناعة‪ .‬فاألخش���اب‬ ‫التي تتعرض للرطوبة مثل األخش���اب‬ ‫املس���تعملة ف���ي األعم���دة والعرائش‪،‬‬ ‫وأخش���اب املناجم‪ ،‬هي أخشاب عالية‬ ‫املناعة‪.‬‬ ‫واخلشب الناضج أقل تعرض ًا للتعفن‬ ‫بس���بب قلة ما فيه من م���اء‪ .‬وإذا كان‬ ‫اخلش���ب رخو ًا فإنه يتعفن بس���هولة‪.‬‬ ‫أما اخلش���ب الصميمي فمناعته أعلى‪،‬‬ ‫ألن خالياه حتتوي على املواد الدباغية‬ ‫والراتنجي���ة واألصباع‪ ،‬وهي مواد ضد‬

‫التعفن‪ ،‬ألنها س���امة للكائنات الدقيقة‬ ‫وم���ن أمثلة األخش���اب عالي���ة املناعة‬ ‫أخشاب السدر‪.‬‬ ‫وميكن رفع هذه املناعة بإضافة مواد‬ ‫حافظة ذات أثر سام للفطر‪ ،‬ومن املواد‬ ‫احلافظة مادة «الكريزوت»‪ ،‬وتستعمل‬ ‫ه���ذه املادة ط�ل�اء لألخش���اب أو ترش‬ ‫على أس���طحها أو تنقع األخشاب فيها‬ ‫في خزانات‪ ،‬ويس���تعمل الضغط لكي‬ ‫تتخلل هذه املواد أنسجة اخلشب‪.‬‬ ‫ويطلق لفظ التعف���ن أيض ًا بصورة‬ ‫عامة عندما تصبح املأكوالت مثل اجلنب‬ ‫واللحم والفاكهة‪ ،‬وغيرها‪ ،‬غير صاحلة‬ ‫لألكل‪ ،‬بسبب غزو الكائنات الدقيقة لها‬ ‫وإفسادها‪.‬‬ ‫وترج���ع خطورة مثل ه���ذه األطعمة‬ ‫العفنة إلى احتوائها على سموم كثيرة‬ ‫تفرزها هذه الفطريات وتكون خطيرة‬ ‫ج���د ًا عل���ى اإلنس���ان‪ .‬ويُ عد التس���مم‬ ‫الغذائ���ي ال���ذي حتدثه ه���ذه األطعمة‬ ‫العفنة واملصحوب بالقيء واإلس���هال‬ ‫الشديدين‪ ،‬هو أبسط هذه املخاطر‪.‬‬

‫بتصرف عن موسوعة الكويت العلمية لالطفال‪ ،‬مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ‪ -‬دولة الكويت‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:05:32 PM‬‬

‫‪51‬‬ ‫‪December 2016.indd 51‬‬


‫إعصار‬

‫في زجاجة‬ ‫إعداد‪ :‬د‪ .‬محمد السنباطي‬

‫هل شاهدمت إعصار ًا من قبل؟ هل شاهدمت تلك الدوامة العمالقة من الرياح‬ ‫التي تدمر كل ما حولها؟‬ ‫حلسن احلظ فإن وطننا العربي يخلو من تلك الظاهرة اجلوية التي تعد‬ ‫من أخطر الكوارث الطبيعية على اإلطالق‪ ،‬لكننا في هذه التجربة سنقوم‬ ‫بصنع إعصار صغير لكي نشاهده ونعرفه عن قرب‪.‬‬ ‫هيا بنا إلى معملنا الصغير لنصنع إعصار ًا بداخل زجاجة!‬

‫األدوات املطلوبة‪:‬‬ ‫ دورق مملوء باملاء ‪ -‬زجاجتان بالستيكيتان شفافتان متماثلتان في احلجم‪.‬‬‫ شريط الصق عريض‪.‬‬‫اخلطوات‪:‬‬ ‫ قم مبلء إحدى الزجاجتني باملاء‪.‬‬‫ ضع الزجاجة األخرى الفارغة فوق الزجاجة املمتلئة باملاء‪ ،‬بحيث تكون فتحتا الزجاجتني‬‫متالمستني (كما بالصورة)‪.‬‬ ‫ ثبت الزجاجتني مع ًا جيدا باستخدام الشريط الالصق‪.‬‬‫‪ -‬ق���م بقلب الزجاجت�ي�ن املثبتتني مع ًا بحي���ث تصبح الزجاجة املمتلئ���ة باملاء في األعلى‬

‫والفارغة باألسفل‪ ،‬ثم قم بتحريك الزجاجتني مع ًا أفقي ًا في حركة دائرية عدة حلظات‪.‬‬ ‫ ض���ع الزجاجتني على طاولة‪ ،‬والحظ ش���كل املاء وهو يتدفق م���ن الزجاجة املمتلئة إلى‬‫الزجاجة الفارغة‪.‬‬

‫‪52‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:34 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 52‬‬


‫سر اإلعصار‬ ‫كم���ا الحظنا ف���إن املاء املتدفق م���ن الزجاجة‬ ‫املمتلئ���ة إل���ى الزجاجة الفارغة يتخذ ش���كال‬ ‫حلزونيا يشبه الدوامة أو اإلعصار‪ ،‬ولكن ملاذا‬ ‫يتدفق املاء بهذا الشكل العجيب؟‬ ‫عندم���ا نقوم بقلب الزجاجت�ي�ن املثبتتني مع ًا‬ ‫أثناء إجراء جتربتنا لتصبح الزجاجة املمتلئة‬ ‫بامل���اء ف���ي األعل���ى والفارغة باألس���فل‪ ،‬فإن‬ ‫اجلاذبية األرضية تقوم بجذب املاء إلى األسفل‬ ‫ليسقط وميأل الزجاجة الفارغة‪ .‬ولكي يحدث‬ ‫هذا البد أن يصعد اله���واء املوجود بالزجاجة‬ ‫الفارغة إلى األعلى‪ ،‬ليحل محل املاء الس���اقط‬ ‫إلى األسفل‪ .‬وبسبب ضيق فتحتي الزجاجتني‬

‫فإن هذه العملية ال حتدث بس���هولة‪ ،‬لذا فإننا‬ ‫نق���وم بتحري���ك الزجاجتني مع ًا ف���ي حركة‬ ‫دائرية لعدة حلظات لتس���هيل ذلك التبادل في‬ ‫األماكن بني املاء الساقط والهواء الصاعد‪ ،‬حيث‬ ‫يتحرك املاء في ش���كل حلزوني ينتهي بثقب‬ ‫يتيح للهواء الصعود بس���رعة إلى أعلى‪ ،‬وفي‬ ‫الوقت ذاته يس���قط املاء إلى األس���فل بسرعة‬ ‫أيضا‪ .‬وميكننا مالحظة ذلك إذا نظرنا إلى املاء‬ ‫الساقط على شكل اإلعصار بتركيز أكبر‪ ،‬حيث‬ ‫سنكتشف ثقب ًا في وس���ط املاء يسمح للهواء‬ ‫بالصعود إلى أعلى مبنتهى السهولة‪.‬‬ ‫يحدث اإلعصار في الطبيعة بطريقة مشابهة‪،‬‬ ‫وذل���ك عندما تتقاب���ل رياح ب���اردة مع رياح‬ ‫س���اخنة‪ ،‬حيث حتاول الرياح الباردة الهبوط‬ ‫إلى أس���فل‪ ،‬وحتاول الرياح الساخنة الصعود‬ ‫إلى أعلى في الوقت نفسه‪ .‬ما يؤدي إلى حترك‬ ‫تلك الرياح في شكل حلزوني وبسرعة شديدة‬ ‫للغاية لتس���هيل تلك احلركة‪ ،‬كما حدث للماء‬ ‫املتدفق في جتربتنا‪ .‬وتعد األعاصير من أخطر‬ ‫الك���وارث الطبيعية حيث تبلغ س���رعة رياح‬ ‫األعاصير حوال���ي ‪ 480‬كيلومتر ًا بالس���اعة‪.‬‬ ‫وهي قوية للغاية بحيث ميكنها تدمير املنازل‪،‬‬ ‫واقتالع األشجار من جذورها‪ ،‬وحمل السيارات‬ ‫في الهواء وقذفها بعيداً!‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:05:37 PM‬‬

‫‪53‬‬ ‫‪December 2016.indd 53‬‬


‫آلة احلصاد‬ ‫كان اإلنس���ان القدمي يزرع البذور في‬ ‫حقل���ه بيديه العاريت�ي�ن‪ ،‬وكذلك بيديه‬ ‫يقطف الثمار ويحصد يدويا كل ما تنبته‬ ‫األرض‪ ،‬إلى أن حدثت الثورة الصناعية‪،‬‬ ‫ودخل���ت اآلالت إلى امل���زارع واملصانع‬ ‫والبيوت‪ ،‬وصار اإلنسان داخل غابة من‬ ‫اآلالت‪ ،‬وصار يقطع اللحوم باآللة وكذلك‬ ‫اخلبز‪ ،‬وحتى تقشير اخلضار والبيض‬ ‫له آلة!‬ ‫لك���ن م���ن أعظ���م االختراع���ات التي‬ ‫وف���رت الكثير من الوق���ت واجلهد على‬ ‫اإلنس���ان هي آلة احلصاد‪ ،‬التي صممها‬ ‫سيراس ماك كورميك عام ‪ ،1834‬فما هي‬ ‫حكايتها؟‬ ‫«س���يراس» الفت���ى كان يرافق والده‬ ‫احل���داد «ماك» وهو يج���رب آلة حصاد‬ ‫جتره���ا اخليول وتق���وم بتقطيع أعواد‬ ‫القمح وتنضيدها وحزمها‪ ،‬وشاهد الفتى‬ ‫بعينيه كيف فش���لت آلة احلصاد هذه‬ ‫حني جتمعت حبوب القمح أمام شفرات‬ ‫القاطعات وعطل���ت عملها‪ ،‬وصرخ األب‬ ‫غاضباً‪ :‬ال أمل من هذه اآللة‪ ،‬سأعود إلى‬ ‫استخدام املنجل اليدوي‪.‬‬ ‫لكن الطفل س���يراس لم ييأس‪ ،‬وشعر‬ ‫بأنه يستطيع إدخال التحسينات الالزمة‬ ‫التي س���تجعل اآللة صاحل���ة للحصاد‪،‬‬

‫وطلب من أبيه أن مينحه الوقت الكافي‬ ‫لينجز أفكاره وأحالمه‪.‬‬ ‫بعد التفكير والتجري���ب واحملاوالت‬ ‫الفاشلة حلل مش���كلة أعواد القمح التي‬ ‫احلصادة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫كانت تتش���ابك وتعيق عمل‬ ‫توصل «س���يراس» إلى حلول معقولة‪،‬‬ ‫منها تغيير موقع اخليل من اآللة‪ ،‬فصار‬ ‫مكانها على جانب واحد لتشدها اخليل‬ ‫وال تدفعه���ا‪ .‬ث���م قام بتزوي���د عجالت‬ ‫احلصادة بأسنان حادة كي ال تنزلق اآللة‬ ‫ّ‬ ‫وتدوس أعواد القمح املنتصبة وتهرسها‪.‬‬ ‫وأضاف ما يشبه األصابع كي تبقى أعواد‬ ‫القمح في متناول مناش���ير اآللة‪ ،‬وكذلك‬ ‫أضاف ما يش���به الغربال الذي يستطيع‬ ‫التقاط األحجار واحلصى وطردها بعيد ًا‬ ‫عن مجال التقطيع‪ .‬واستطاع «سيراس»‬ ‫إدخ���ال وظائف أخرى عل���ى اآللة التي‬ ‫جربها والده‪ ،‬ومنها إضافة بكرة اللتقاط‬ ‫القم���ح املتطاي���ر‪ ،‬وفي ذي���ل احلصادة‬ ‫أضاف ذراع ًا للفرز‪ ،‬وعجلة كبيرة تسهل‬ ‫احلصادة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫حركة‬ ‫األفكار واالختراعات كلها في بداياتها‬ ‫حصادة‬ ‫ّ‬ ‫ناقصة وغير مكتملة‪ .‬ولم تكن‬ ‫س���يراس ماك كورميك مثالي���ة‪ ،‬لكنها‬ ‫البداي���ة‪ ،‬إذ إن التكنولوجي���ا احلديثة‬ ‫طورت آلة احلصاد بشكل كبير وعبقري‪،‬‬

‫‪54‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:39 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 54‬‬


‫إعداد‪ :‬تليد صائب‬

‫وصارت تقطع املسافات لتحصد وتفرز وتغربل وتلقي أكياس القمح جاهزة للذهاب‬ ‫إلى املطاحن‪ ،‬وصار بإمكانها أن حتصد عش���رات الفدانات ف���ي اليوم الواحد‪ ،‬على‬ ‫عكس اآللة القدمية احملدودة اإلمكانيات‪.‬‬ ‫لقد س���اهمت آلة احلصاد التي اخترعها س���يراس في انتش���ار زراعة القمح على‬ ‫السهول الواسعة املمتدة على جانبي نهر املسيسبي‪ ،‬واستطاعت أمريكا بقمحها أن‬ ‫تصبح من أغنى دول العالم‪ ،‬ومع هذه الثورة الزراعية احلقيقية‪ ،‬ومن تلك البدايات‬ ‫املتواضعة‪ ،‬اس���تطاع سيراس ماك كورميك فيما بعد أن يذهب إلى واشنطن‪ ،‬وهناك‬ ‫أنشأ مصنعا إلنتاج احلصادات‪ ،‬بعد أن حظي بحقوق ملكية االختراع‪ ،‬والتي كانت‬ ‫فاحتة ملكننة الزراعة في كل أصقاع األرض‪.‬‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:05:43 PM‬‬

‫‪55‬‬ ‫‪December 2016.indd 55‬‬


‫هرقل القط العظيم‬

‫إعداد‪ :‬السيد إبراهيم‬

‫من����ذ قدمي األزل يعيش اإلنس����ان هاجس اخلل����ط بني أنواع‬ ‫احليوانات املختلفة‪ ،‬فوجدنا في احلضارة اإلغريقية احلصان‬ ‫املجنح بيجاس����وس‪ ،‬ووجدنا عند الفراعنة «أبو الهول»‪ ،‬ذلك‬ ‫األس����د صاحب رأس اإلنسان‪ ،‬واجلريفن في احلضارة البابلية‬ ‫والفارس����ية وهو نصف نس����ر ونصف أس����د‪ ،‬ولكنن����ا اليوم‬ ‫س����نتعرف على واحد من أهم احليوان����ات الهجينة في العالم‬ ‫وهو هرقل‪.‬‬ ‫احليوانات الهجينة بعضها جاء من تزاوج طبيعي لفصيلتني‬ ‫مختلفت��ي�ن من احليوانات والبعض اآلخر كان لإلنس����ان دخل‬ ‫فيه عن طري����ق التلقيح االصطناعي‪ ،‬فنج����د على رأس قائمة‬ ‫احليوانات الهجينة األسد الببري أو (الاليجر)‪ ،‬والذي نتج عن‬ ‫تزاوج ذكر األسد مع أنثى الببر (من فصيلة النمر)‪.‬‬ ‫قد يصل وزن هذا احليوان إلى ‪ 440‬كيلوجراماً‪ ،‬أي أنه يفوق‬ ‫حجم كل من األسد والنمر‪ ،‬وقد أظهر هذا التهجني سعة جديدة‬ ‫جعلته يتفوق على الفصائل املش����تركة ف����ي تكوينه‪ ،‬ويرجع‬ ‫تاريخ اكتش����اف هذا النوع من احليوانات ألول مرة عام ‪1824‬‬ ‫في بريطانيا عند تزاوج أس����د وأنث����ى النمر في إحدى حدائق‬ ‫احليوان‪.‬‬ ‫هرقل هو األسد الببري األش����هر واألضخم في العالم ويبلغ‬ ‫وزن����ه ‪ 411‬كيلوجراماً‪ ،‬أي ضعفي وزن األس����د العادي‪ ،‬ويبلغ‬

‫رسوم‪ :‬حسام التهامي‬

‫طوله حوالي ‪ 6‬أقدام‪ ،‬مس����ج ًال رقم ًا قياسي ًا يجعله أضخم أسد‬ ‫ببري في موس����وعة جينيس‪ ،‬وه����و موجود في ميامي بوالية‬ ‫فلوري����دا األمريكية وق����د ظهر على العديد م����ن برامج التلفاز‬ ‫واملجالت في الواليات املتحدة وتوجد له تس����جيالت مصورة‬ ‫على موقع اليوتيوب وهو يتمتع بصحة جيدة على عكس معظم‬ ‫األس����ود املهجنة‪ ،‬التي غالب ًا ما تعاني بعض املشاكل الصحية‪،‬‬ ‫ولكن هرقل عينة اس����تثنائية متتعت بأفضل ��صائص هاتني‬ ‫الفصيلتني السنوريتني‪.‬‬ ‫م����ن املالح����ظ أن صناعة األس����ود املهجنة ع����ادة ما تكون‬ ‫ضعيف����ة وهي عرضة لألوبئ����ة واألمراض‪ ،‬ب����ل إن قلبها اآلن‬ ‫في حالة س����يئة ويعاني اعتالالت مختلفة بسبب حجزها في‬ ‫أماكن محدودة ألنها يصعب أن تتكيف مع العيش في الغابات‬ ‫واألماكن املفتوحة‪ ،‬علم ًا بأنه في الس����نوات األولى لتهجينها ال‬ ‫تظهر عليها أي من هذه املش����اكل الوراثية مما جعلها تستخدم‬ ‫في املعارض ومتنزهات السفاري وعروض السيرك‪.‬‬ ‫الاليجر لم يكن الن����وع الوحيد الذي أنتجه تزاوج فصيلتي‬ ‫األس����ود والنمور‪ ،‬بل أسفر تزاوج ذكور النمور مع أنثى األسد‬ ‫(اللب����ؤة) عن نوع جدي����د يختلف في كثير م����ن الصفات مع‬ ‫الاليجر من حيث احلجم والوزن وغيرها من الصفات‪ ،‬وأطلق‬ ‫اسم تيجور على هذا الهجني‪.‬‬

‫‪56‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:46 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 56‬‬


‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:05:49 PM‬‬

‫‪57‬‬ ‫‪December 2016.indd 57‬‬


‫فوائد تناول عصير الطماطم‬ ‫أثناء السفر بالطائرة‬ ‫إعداد‪ :‬محمد حسام الشاالتي‬ ‫لرمبا اش���تهيتم في أثناء إحدى س���فراتكم مع أهلكم‬ ‫بالطائ���رة جتريب احتس���اء كوب من عصي���ر الطماطم‬ ‫(البن���دورة) لدى مش���اهدتكم أحد ال���ركاب اآلخرين قد‬ ‫���ب في ذلك‬ ‫س���بقكم في طل���ب العصير نفس���ه‪ .‬ال عَ َج َ‬ ‫أصدقائي‪ ،‬فاهلل ‪-‬عزَّ وجلَّ ‪ -‬خلق فينا صفتي الفضول‬ ‫وتقليد اآلخرين‪ .‬إذ ًا ما الس���رُّ في رغبة املسافرين بشرب‬ ‫عصير الطماطم وملاذا يُطلب بكثرة في الطائرة؟‬ ‫يُالحظ طواقم الطائرات منذ مدة زيادةً في اس���تهالك‬ ‫عصير الطماطم‪ ،‬خصوص ًا ف���ي الرحالت القصيرة التي‬ ‫تغي���ب فيها وجبات الطعام‪ ،‬س���واء قُ���دِّم وحده أو مع‬ ‫عصير الليمون‪ .‬فهو يحتوي على العديد من الفيتامينات‬ ‫والعناصر التي تسبب ش���بع ًا مؤقتاً‪ ،‬كما أن طعمه بحد‬ ‫ذاته في اجل���و أفضل منه في البر وذلك بخالف األطعمة‬ ‫األخرى التي يتحتّ���م إضافة التوابل إليها بكثرة جلعلها‬ ‫مقبولة‪ .‬لذلك تُقدِّم إحدى أهم ش���ركات الطيران العاملية‬ ‫لزبائنه���ا مليون ًا ونص���ف املليون لتر س���نوي ًا من ذلك‬ ‫العصير‪ ،‬و عندما فكَّ رت تلك الش���ركة مرةً في حذفه من‬ ‫قائمة املشروبات واجهت احتجاجات عارمة‪.‬‬ ‫كم���ا يعتقد العلماء أن ش���رب هذا العصير على منت‬

‫الطائرة بات تقلي���د ًا مثل تقليد تن���اول الذرة املحُ مَّ صة‬ ‫(الفوش���ار) في قاعات الس���ينما‪ ،‬فيكف���ي أن يطلب أحد‬ ‫املس���افرين هذا الشراب حتى يُقلِّده اآلخرون‪ ،‬على الرغم‬ ‫من أن األش���خاص أنفسهم ال يشربونه كثير ًا في حياتهم‬ ‫املُعتادة على األرض؛ بل حتى ال يتذكرونه!‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬فإن الس���فر الطويل جو ًا قد يس���بب‬ ‫تخثر الدم لدى املس���افرين عندما يجلس���ون في مقاعد‬ ‫ضيقة مل���دة طويلة‪ ،‬وقد أوضحت إحدى الدراس���ات أن‬ ‫تناول ث�ل�اث إلى أربع حبات من الطماطم يومي ًا يقي من‬ ‫جتلُّط الدم‪ ،‬وهي الكمية ذاتها التي يحتوي عليها كوب من‬ ‫عصي���ر الطماطم؛ إذ إن الطبقة الصفراء اللزجة احمليطة‬ ‫ببذور الطماطم حتت���وي على مواد مضادّ ة لتجلُّط الدم‪.‬‬ ‫كما أن عصير الطماطم ينتمي إلى العصائر احلمراء التي‬ ‫تعتبر ف���ي الغالب مغذية‪ ،‬فهو يق���وّ ي جهاز املناعة في‬ ‫اجلسم الحتوائه على مادة نباتية مُ ضادَّ ة لألكسدة تعمل‬ ‫أيض ًا على حماية اجلس���م م���ن مخاطر اإلصابة بأمراض‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫ُفضل املس���افرون فوق الغيوم شرب عصير‬ ‫وهكذا ي ِّ‬ ‫الطماطم‪ ،‬كأل ّذ ما يُقدَّم على ارتفاع أكثر من ‪ 30‬ألف قدم‪.‬‬

‫‪58‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:49 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 58‬‬


‫بريد الصغار‬

December 2016.indd 59

11/15/16 11:05:49 PM


‫صحراء الملح‬ ‫«س���االر دو أويوني» هي أكبر جتمع ملحي في العالم‪ ،‬يقع حتديد ًا في مرتفعات ألتيبالنو جنوب‬ ‫غ���رب بوليفيا‪ ،‬وه���ذه املنطقة التي متثل ثل���ث احتياطي العالم من امللح ناجت���ة من بقايا بحيرة‬ ‫مياه بحر باجيفيان‪ .‬وأدرجت صحراء س���االر ضم���ن عجائب العالم الـ‪ 25‬األولى‪ ،‬إلى جانب املعالم‬ ‫املعروفة‪ ،‬مثل تاج محل وسور الصني العظيم‪ ،‬وتعتبر منطقة سياحية نشطة‪ ،‬حيث يزورها أكثر‬ ‫من ‪ 65‬ألف س���ائح س���نوياً‪ ،‬ومبا أن األرقام تتزايد‪ ،‬فإن هناك أنش���طة سياحية عدة منها مشاهدة‬ ‫القمر واملناظر الطبيعية كغروب الش���مس‪ ،‬وميكن مش���اهدة انعكاس الس���ماء على األرض بسبب‬ ‫نقاء هذه الصحراء‪ ،‬والعجيب أنه مت اكتشاف مومياوات عمرها أكثر من ‪ 3‬آالف سنة في كهف على‬ ‫حافة امللح‪ .‬حتوي هذه الصحراء التي متتد بني قمم اجلبال كبساط أبيض متأللئ‪ ،‬طيور الفالمنغو‬ ‫الوردي���ة وطيور ًا طنّ انة نادرة‪ ،‬وصبار ًا عمره أكثر م���ن ‪ 100‬عام‪ ،‬وفنادق بُنيت بكاملها من أحجار‬ ‫امللح‪ ،‬لذلك تعد بوليفيا من البلدان السياحية الباهرة وذات القيمة العالية‪ ،‬فهي فع ًال مذهلة‪.‬‬

‫‪60‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:51 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 60‬‬


‫‪ -‬ما الشيء الذي يكتب وال يقرأ؟‬

‫القلم‬ ‫الشاي‬

‫‪ -‬ما الشيء الذي كلما زاد نقص؟‬

‫العمر‬

‫‪ -‬ما الشيء الذي ال يتحرك إال بالضرب؟‬

‫املسمار‬

‫ألغاز‬

‫ ما الشيء الذي يكون أخضر في األرض وأسود في السوق‬‫وأحمر في البيت؟‬

‫‪ -‬له رأس وال عني له‪ ،‬ولها عني وال رأس لها‪ ،‬فما هما؟‬

‫الدبوس واإلبرة‬

‫‪ -‬ما الشيء الذي إذا أخذنا منه ازداد وكبر؟‬

‫املشط‬ ‫ألف مليون‬

‫‪ -‬ما هو املليار؟‬

‫احلفرة‬

‫‪ -‬له أسنان وال يعض فما هو؟‬

‫ عائلة مؤلفة من ‪ 6‬بن���ات وأخ لكل واحدة منهن‪ ,‬فكم عدد‬‫أفراد العائلة؟‬ ‫‪ 7‬أشخاص‬

‫هديل يوسف محمد‬

‫طائر الطنان‬ ‫طائ���ر الطن���ان «‪ »Humming Bird‬هو اس���م لعائلة م���ن الطيور‬ ‫صغي���رة احلجم يوجد منها أكثر من ‪ 300‬ن���وع في العالم‪ ،‬وتعيش‬ ‫في األمريكتني‪ ،‬ومن أشهر طيور هذه املجموعة طائر النحلة الطنان‬ ‫(‪ ،)Bee Humming Bird‬ال���ذي يعتبر أصغر طائر على وجه األرض‪،‬‬ ‫إذ يبلغ وزنه ‪ 1.8‬جم وطوله ‪ 5‬س���م‪ ،‬فتأكله الضفادع لظنها أن هذه‬ ‫الطيور مجرد حش���رات‪ .‬وجاءت تس���ميتها بذلك من صوت ضربات‬ ‫أجنحتها الس���ريعة التي تصل إلى ‪ 80‬ضربة في الثانية أحياناً‪ ،‬وفي‬ ‫موسم التزاوج إلى ‪ 200‬ضربة في الثانية‪.‬‬ ‫أميمة أحمد رشيد ‪ -‬البحرين‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:05:52 PM‬‬

‫‪61‬‬ ‫‪December 2016.indd 61‬‬


‫سر دموع التماسيح‬ ‫تدمع عيون التماسيح كلما ابتلعت فريسة كبيرة‬ ‫احلجم‪ ،‬ولكن ليس ألنها تبكي كما يظن البعض‪ ،‬بل‬ ‫ألن فتح الفكني يس���بب ضغط ًا على الغدد الدمعية‬ ‫بالعني‪ ،‬فتس���يل منها الدموع‪ .‬لذل���ك درج بعضهم‬ ‫عل���ى وصف مَ ن يتظاهر باحل���زن أو يفتعل البكاء‬ ‫بأن دموعه كدموع التماسيح‪.‬‬ ‫فاطمة باسل‬

‫رسالة وصلتنا‬ ‫< أنا إلياس الداودي من مدينة مريرت باملغرب‪ ،‬أنا من هواة التعارف‪ ،‬وأحب أن يكون لي أصدقاء‬ ‫عرب من مختلف الدول العربية واإلس�ل�امية‪ ،‬أدرس باملس���توى التاسع اإلعدادي‪ ،‬أمارس رياضة‬ ‫التايكوندو‪ ،‬وأوجه حتية لعائلتي وأصدقائي‪.‬‬ ‫ مرحب��ا ً ب��ك صديقنا القارئ الصغير إلياس في مجلتنا‪ ،‬وحتية منا ل��ك أيضا ً‪ ،‬ونتمنى لك دوام التفوق‬‫والنجاح‪.‬‬

‫‪62‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:54 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 62‬‬


‫أدباء‬ ‫الغد‬

‫ح‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫ق‬ ‫مح‬ ‫زهرة رغد‬

‫كما‬ ‫ل خضر ‪ -‬مصر‬

‫أرج‬ ‫وكم خذوني‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ك‬ ‫م‪،‬‬ ‫ف‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫مللت‬ ‫ح‬ ‫اجللوس ط‬ ‫ت���ى يصنع‬ ‫وا‬ ‫وا‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫أل‬ ‫ذ‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫حللو‬ ‫ي الشم‬ ‫مني ا‬ ‫ى أو أفخم امل‬ ‫س وأنا سنبل‬ ‫خ‬ ‫ة‬ ‫ب‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫زا‬ ‫جلميع‪ .‬ال ال‬ ‫د‬ ‫ت‬ ‫أ‬ ‫ال‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫أ‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫مل‬ ‫ص‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫ح‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫نا‬ ‫ني‬ ‫تأ‬ ‫ب‬ ‫طحين ًا‬ ‫يا عصفور‪...‬‬ ‫و املكرونات‪،‬‬ ‫نفسي على ا‬ ‫فأ‬ ‫أل‬ ‫ال‪.‬‬ ‫ر‬ ‫‪..‬‬ ‫نا‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ر‬ ‫ض‬ ‫نا‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫‪..‬‬ ‫د‬ ‫آل‬ ‫أ‬ ‫ح‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ف‬ ‫د‬ ‫ًا هلل ل‬ ‫ي فم ع‬ ‫يس���تفيد‬ ‫من جد‬ ‫م يأكلني‪ ،‬أنا‬ ‫صفور‪ ،‬أحال‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫آل‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫دا‬ ‫يد‪ ،‬هذا صع‬ ‫ح‬ ‫خ‬ ‫ط‬ ‫ل‬ ‫ب‪،‬‬ ‫م‪،‬‬ ‫ح‬ ‫ول‬ ‫ف‬ ‫ك‬ ‫س‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫ه‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫فضل‬ ‫صغير‬ ‫ألقي‬ ‫إذا‬ ‫من أن يأكلن‬ ‫ة داخل احلق‬ ‫كان العصف‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ل‪.‬‬ ‫ر‬ ‫ع‬ ‫س‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫ص‬ ‫و‬ ‫ف‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫كل‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ر‪،‬‬ ‫ت‬ ‫ي‪ ،‬فكن‬ ‫فأنا اآلن‬ ‫م زراعتي‬ ‫جميع‬ ‫ت اآلن س���أ‬ ‫س���وف أكب‬ ‫ص‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ت‬ ‫احلاالت‪ ،‬س�‬ ‫و‬ ‫��‬ ‫ح‬ ‫ث‬ ‫ً‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫ف‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫س‬ ‫ح‬ ‫نا‬ ‫ما‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ي‪ ،‬أما‬ ‫آلن وأ‬ ‫لباقي‬ ‫فق‬ ‫د كان يومي‬ ‫حلم وأحلم ح‬ ‫القمح‪ ...‬على‬ ‫ت‬ ‫ط‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫ى‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫ر‬ ‫ً‬ ‫ال‬ ‫ة‬ ‫خ‬ ‫ر‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ج‬ ‫نا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ن باط‬ ‫ظرني‬ ‫فيدة في‬ ‫مستقبل س‬ ‫ن األرض وأر‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫ى‬ ‫د‬ ‫ال‬ ‫إ‬ ‫ن‬ ‫ش�‬ ‫��‬ ‫م‬ ‫شا‬ ‫ء‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫س من جديد‪،‬‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:05:54 PM‬‬

‫‪63‬‬ ‫‪December 2016.indd 63‬‬


‫ذهب عمرك‬ ‫ركب نحوي في سفينة فقال للمالح‪ :‬هل‬ ‫تعرف شيئ ًا من النحو؟ قال‪ :‬ال‪ .‬قال‪ :‬ذهب‬ ‫نص���ف عمرك‪ .‬فلما اضطربت الس���فينة‪،‬‬ ‫واش���تدت الريح‪ ،‬وكادت السفينة تغرق‪،‬‬ ‫قال املالح للنحوي‪ :‬هل تعرف السباحة؟‬ ‫قال‪ :‬ال‪ .‬فقال له‪« :‬ذهب جميع عمرك»‪.‬‬

‫طرائف‬

‫عربية‬ ‫خير البر عاجله‬ ‫قال ثري بخيل لصديقه‪ :‬ال أدري ملاذا‬ ‫يبغضني الن���اس ويتهمونني بالبخل‪،‬‬ ‫مع أني أوصيت كم���ا تعلم بكل ثروتي‬ ‫بعد وفاتي ألعمال البِر؟‬ ‫فقال الصديق‪ :‬يذكّ رني هذا يا عزيزي‬ ‫بقص���ة اخل���روف والبقرة‪ ،‬فق���د كان‬ ‫اخلروف يعجب من أن الناس يفضلون‬ ‫عليه البقرة‪ ،‬وقال لها يوماً‪:‬‬ ‫إذا كانت األبقار تعط���ي الناس اللنب‬ ‫واجل�ب�ن والزب���د‪ ،‬فنح���ن نطعمهم من‬ ‫حلومنا‪ .‬فأجابت البقرة قائلة‪ :‬لعل سر‬ ‫تفضيلهم لنا‪ ،‬أننا مننحهم اخلير ونحن‬ ‫على قيد احلياة‪.‬‬

‫أكره أن أكثر من مخالفتكم!‬ ‫قيل لرجل كسول‪ :‬اشتر لنا حلماً‪ .‬فقال‪:‬‬ ‫ال أحسن الشراء‪ .‬فقيل له‪ :‬أوقد النار‪ .‬قال‪:‬‬ ‫أنا كسالن‪ .‬فقيل له‪ :‬اطبخ‪ .‬فقال‪ :‬ال أحسن‬ ‫الطبخ‪ .‬وملا انته���ى الطعام‪ ،‬قيل له‪ :‬تقدم‬ ‫فكُ لْ ‪ .‬فقال‪ :‬أكره أن أكثر من مخالفتكم‪.‬‬ ‫اعتراف‬ ‫اقترض رجل من صديق له بعض املال‪،‬‬ ‫ثم أنكره‪ ،‬فش���كاه إلى القاضي‪ ،‬فس���أله‬ ‫القاضي‪ :‬هل يشهد معك أحد؟ قال الرجل‪:‬‬ ‫ال‪ ،‬فقد أعطيته املال في السر‪.‬‬ ‫ق���ال القاض���ي‪ :‬اذهب إلى امل���كان الذي‬ ‫أقرضته في���ه املال‪ ،‬وأحضر لي حفنة من‬ ‫ترابه ألس���ألها! فدُ هش الرجل لهذا الكالم‪،‬‬ ‫ولكنه أطاع‪ ،‬وذهب إلى ذلك املكان ليحضر‬ ‫حفنة من ترابه‪ ،‬وملا غاب‪ ،‬التفت القاضي‬ ‫إلى املدين فسأله‪:‬‬ ‫هل تظنه وصل اآلن إلى ذلك املكان؟‬ ‫أج���اب املدعى عليه بس���رعة‪ :‬ال فاملكان‬ ‫بعيد جد ًا‬ ‫قال القاض���ي‪ :‬ومن أين عرفت أن املكان‬ ‫بعيد؟ هذا اعت���راف منك بأنك أخذت منه‬ ‫املال في ذلك املكان!‬ ‫ث���م حكم عليه ب���أن ي���ؤدي الدين إلى‬ ‫صاحب���ه‪ ،‬وأن يُ جلد على كذبه عش���رين‬ ‫جلدة!‬ ‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:05:58 PM‬‬

‫‪65‬‬ ‫‪December 2016.indd 65‬‬


‫نشرة أخبار‬

‫األطفال‬ ‫إعداد‪ :‬سامية الكندري‬

‫األش���خاص العصامي���ون الذين بنوا‬ ‫أنفس���هم باجتهادهم في العالم وعلى‬ ‫مر التاريخ كُ ثر‪ ،‬إال أن هذه الشخصية‬ ‫العصامية التي لقّ بت بأغنى مليارديرة‬ ‫عصامية أثارت الدهشة والغرابة‪ ،‬ألنها‬ ‫جمعت ثروتها التي تقدّ ر بـ‪ 4.6‬مليارات‬ ‫دوالر من القمامة!‬ ‫الصينية املليارديرة تش���انغ يني التي‬ ‫اس���تغلت مكبات النفاي���ات في أمريكا‬ ‫الستخراج الورق منها وإعادة تدويره‪،‬‬ ‫وإرس���اله إلى هونغ كونغ لتش���غيل‬ ‫مصنعها الصغير ال���ذي بدأ مبيزانية‬ ‫صغي���رة‪ ،‬أصبح���ت م���ن ب�ي�ن أغنى‬ ‫السيدات في العالم‪.‬‬

‫‪66‬‬ ‫‪11/15/16 11:05:58 PM‬‬

‫العطاء ش���يء جميل والعطف على الطفل من أروع األعمال‪ ،‬وهنا نذكر لكم‬ ‫خبر ًا جمي ًال عن فتاة صغيرة تدعى هايدي احترق منزلها بالكامل وخسرت‬ ‫جميع كتبها‪ ،‬وعندما زارها مؤلف ليطيّب خاطرها وميس���ح على رأس���ها‪،‬‬ ‫ذكر قصتها وحبّها لكتبها التي فقدتها‪ ،‬فتهافتت املكتبات ودور النشر على‬ ‫إرسال كتب للفتاة الصغيرة‪ ،‬وقد وصلتها مئات الطرود احملمّ لة بالكتب‪.‬‬ ‫< في ظ���ل األزم���ة املتصاعدة في‬ ‫الطاق���ة‪ ،‬ومع توقع نف���اد الوقود‬ ‫األحفوري وزيادة أسعار الكهرباء‪،‬‬ ‫وبالرغم م���ن حاجتنا لهذه الطاقة‪،‬‬ ‫فالب���د من بدي���ل طبيع���ي لها من‬ ‫الش���مس‪ ،‬من امل���اء‪ ،‬م���ن الرياح‬ ‫وغيرها من املوارد‪.‬‬ ‫فالهن���د قام���ت بتركيب «ش���جرة‬ ‫الطاق���ة» لتني���ر به���ا ‪ 5‬من���ازل‪،‬‬ ‫واس���تمدت هذه الطاقة من أش���عة‬ ‫الشمس‪.‬‬

‫التشجيع الدائم لألطفال على القراءة وحتفيزهم شيء جميل جداً‪ ،‬والتنويع‬ ‫باألس���اليب التي جتذبهم وتش���جعهم على القراءة له مردود حس���ن على‬ ‫الذهن‪ ،‬ومن أروع ما س���معت من أخب���ار‪ ،‬ما قامت به بلدية تركيا بتحويل‬ ‫طائرة إيرباص ‪ A300‬تركية إلى مكتبة عامة للقراءة واملطالعة‪.‬‬

‫‪December 2016.indd 66‬‬


‫أسماء الفائزين‬

‫في مسابقة العربي الصغير‬ ‫عدد (‪ )288‬سبتمبر ‪2016‬‬ ‫الفائزون بالجوائز المالية‬

‫‪ -1‬عبدالرحمن قاسم اخلالقي ‪ -‬قطر‪.‬‬

‫جوائز تشجيعية‬

‫الجائزة الرابعة ‪ 20 :‬دينار ًا‬

‫الجائزة الثالثة ‪ 20 :‬دينار ًا‬

‫‪ -4‬حبيبة أحمد صالح ‪ -‬السودان‪.‬‬

‫‪20‬‬ ‫(د‪.‬ك)‬

‫الجائزة الثانية ‪ 20 :‬دينار ًا‬

‫‪ -3‬محمد مراد بن صابر العديد ‪ -‬تونس‪.‬‬

‫‪20‬‬ ‫(د‪.‬ك)‬

‫الجائزة األولى ‪ 30 :‬دينار ًا‬

‫‪ -2‬محمود عمر العمري ‪ -‬األردن‪.‬‬

‫‪20‬‬ ‫(د‪.‬ك)‬

‫عبارة عن اشتراكات سنوية مجانية‬

‫‪30‬‬ ‫(د‪.‬ك)‬

‫جوائز المسابقة‬

‫‪ -1‬حميدة محمد البوسعيدي ‪ -‬عُ مان‪.‬‬

‫الفائزون باشتراكات مجانية‬

‫‪ -5‬مالك عبداملطلب السلم ‪ -‬البحرين‪.‬‬ ‫‪ -6‬ندى عباس ‪ -‬تونس‪.‬‬

‫‪ -7‬لوجني إسماعيل أحمد ‪ -‬مصر‪.‬‬

‫‪ -8‬أيوب بن محمد بن مبارك ‪ -‬عُ مان‪.‬‬ ‫‪ -9‬سارة سالم النعيمي ‪ -‬عُ مان‪.‬‬

‫‪ -10‬مرمي مرسي ناجي ‪ -‬مصر‪.‬‬

‫‪ -11‬رعد رائد أحمد ‪ -‬األردن‪.‬‬

‫‪ -12‬تسنيم منذر الكيالي ‪ -‬السعودية‪.‬‬ ‫‪ -13‬آيات محمود غزالي ‪ -‬مصر‪.‬‬

‫‪ -14‬ناصر أحمد ناصر ‪ -‬الكويت‪.‬‬ ‫‪ -15‬منار حسن محمود ‪ -‬مصر‪.‬‬

‫حل مسابقة العدد ‪ 288‬سبتمبر ‪2016‬‬ ‫‪ -1‬ج ‪ -2‬ب ‪ -3‬أ ‪ -4‬ب ‪ -5‬أ‬ ‫‪ -6‬ج ‪ -7‬ج ‪ -8‬ج ‪ -9‬ب ‪ -10‬ب‬

‫يمكنكم ارسال نسخة مصورة لكوبون المسابقة على البريد االلكتروني لمجلة العربي‬

‫‪ -4‬فاطمة يوسف أبوالوفا ‪ -‬مصر‪.‬‬

‫اإلجابة عن ثمانية أسئلة على األقل من األسئلة المنشورة‪.‬‬ ‫وترسل اإلجابات إلى‪ :‬مجلة العربي الصغير ‪ -‬ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة ‪ -‬الكويت‪،‬‬

‫‪ -3‬منذر أنور عبده حداد ‪ -‬األردن‪.‬‬

‫ويكتب على الظرف‪« :‬مسابقة العربي الصغير» العدد ‪ - 291‬يرسل المشاركون من داخل الكويت‬ ‫صورة البطاقة المدنية‪ .‬آخر موعد لوصول اإلجابات إلينا هو أول شهر فبراير ‪.2017‬‬ ‫تنشر اإلجابات في عدد مارس ‪.2017‬‬

‫‪ -2‬محمد أمين نقريش ‪ -‬مصر‪.‬‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:05:59 PM‬‬

‫‪67‬‬ ‫‪December 2016.indd 67‬‬


‫المسابقة الثقافية‬ ‫إعداد‪ :‬هذايل احلوقل‬

‫ف��ي كل ع��دد موضوع��ات‬ ‫مهمةومعلوماتجمة‪،‬أعددنا‬ ‫منه��ا مجموعة من األس��ئلة‪،‬‬ ‫واإلجاب��ة عنه��ا ال تتطلب منك‬ ‫س��وى ق��راءة متأني��ة واختي��ار‬ ‫اإلجابة المناسبة لها من ضمن‬ ‫الخيارات المتعددة‪.‬‬

‫‪« -1‬وطني لو ش���غلت باخللد عنه نازعتن���ي إليه في اخللد‬ ‫نفسي» هذا البيت الشهير‪ ،‬ألحمد شوقي من قصيدته‪:‬‬ ‫الشوقيات ‪ -‬الهمزية النبوية ‪ -‬رحلة إلى األندلس‪.‬‬ ‫‪« -2‬فاب الب» مختبر يحتضن املوهوبني من الصغار والكبار‬ ‫ويؤهل املنتس���بني له مبجموعة من امله���ارات التي متهّ د لهم‬ ‫الدخول إلى عالم‪:‬‬ ‫الشهرة ‪ -‬الصناعة ‪ -‬الرياضة‪.‬‬ ‫‪ -3‬في عام ‪ 1984‬صنعت إحدى الشركات كأس ًا بديلة تزن ‪1.8‬‬ ‫كجم من الذهب‪ ،‬بشكل جديد صممه اإليطالي‪:‬‬ ‫سيلفيو غازانيغا ‪ -‬خوسيه سانتوس دا سيلفا ‪ -‬الفيفا‪.‬‬ ‫‪ -4‬يعد‪ ........‬من أهم احملاصيل التي تصدرها اجلزر‬ ‫الليمون ‪ -‬الكناري ‪ -‬املوز‪.‬‬

‫كوبون المسابقة الثقافية‬ ‫(العدد ‪)291‬‬

‫‪ -5‬متحف تطوان األركولوجي مت بناؤه خصيص ًا لوضع‪........‬‬ ‫والتي مت اكتشافها من قبل علماء اآلثار في شمال املغرب‪.‬‬ ‫احلفريات ‪ -‬املراسالت ‪ -‬املالبس‪.‬‬

‫االسم الثالثي‪.......................................................................................................... :‬‬ ‫اسم األم‪................................................................................................................. :‬‬ ‫العنوان‪................................................................................................................. :‬‬ ‫تاريخ امليالد‪........................................................................................................... :‬‬ ‫رقم البطاقة املدنية ( للمشتركني من داخل الكويت ) ‪...................................................... :‬‬ ‫اقتراحات‪............................................................................................................... :‬‬ ‫أجمل ما قرأت في هذا العدد‪........................................................................................ :‬‬

‫‪ -6‬استنتج جاليليو أن زمن سقوط األجسام ال يعتمد‪........‬‬ ‫اجلسم‪.‬‬ ‫كتلة ‪ -‬وزن ‪ -‬حجم‪.‬‬ ‫‪ ........ -7‬يس���بقه عادة زي���ادة في االنفع���ال‪ ،‬ميل مفاجئ‬ ‫للعدوان‪ ،‬مع حركات غير عادية لعضالت الوجه‪.‬‬ ‫السحايا ‪ -‬الورم ‪ -‬الصرع‪.‬‬ ‫‪ -8‬اخلش���ب الناضج أقل تعرض ًا للتعفّن بس���بب قلة ما فيه‬ ‫من‪:‬‬ ‫ماء ‪ -‬شوك ‪ -‬كائنات دقيقة‪.‬‬ ‫‪ -9‬يحدث‪ ........‬عندما تتقابل رياح باردة مع رياح ساخنة‪،‬‬ ‫حيث حتاول الباردة الهبوط إلى أس���فل والساخنة الصعود‬ ‫إلى أعلى في الوقت نفسه‪.‬‬ ‫املطر ‪ -‬الزلزال ‪ -‬اإلعصار‪.‬‬ ‫‪ -10‬املليارديرة الصينية تش���انغ يني جمع���ت ثروتها التي‬ ‫تقدر بـ ‪ 4.6‬مليارات دوالر من‪:‬‬ ‫اإلرث ‪ -‬القمامة ‪ -‬التعليم‪.‬‬

‫‪68‬‬ ‫‪11/15/16 11:06:02 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 68‬‬


‫من مكتبة «العربي الصغير»‬ ‫إعداد‪ :‬هذايل احلوقل‬

‫دونا ومزيونة‬ ‫كتبتها‪ :‬لطيفة بطي‬

‫رسم‪ :‬ضحى اخلطيب‬

‫نشر‪ :‬سيدان الطبعة األولى ‪2016‬‬

‫«أنت عندك مش���كلة» تلك اجلملة التي قالها الطبيب للسيدة دونا‬ ‫وقطته���ا مزيونة‪ ،‬وت���دور حولها القصة بالكام���ل‪ ،‬حيث فوجئ‬ ‫الطبيب مبا اعترفت به دونا وقالته وفعلته‪ ،‬ما جعل وجه الطبيب‬ ‫يحمر من شدة الضحك‪ .‬في القصة سلوكيات كثيرة للسيدة دونا‬ ‫تكش���ف عن حقيقة مرضها املضحك‪ ،‬استمتعوا بقراءتها بصوت‬ ‫ع���ا ٍل م���ع أصدقائكم‪ ،‬واعرفوا م���رض دونا ومل���اذا ضحك عليها‬ ‫الطبيب ولم يعاجلها‪.‬‬

‫هواية جدتي‬ ‫كتبها‪ :‬باسمة الوزان‬ ‫نشر‪ :‬كان ياما كان‬

‫رسم‪ :‬سحر حقو‬ ‫الطبعة األولى ‪2016‬‬

‫هذه القصة تقول لنا إن جلداتنا هوايات ومازلن ميارس����نها‪،‬‬ ‫بدقة ومهارة ومتعة‪ ،‬رغم تقدمه����ن بالعمر‪ .‬وغالب ًا ما تكون‬ ‫هذه الهوايات في املنزل‪ ،‬وتنت����ج لنا أجمل املصنوعات وألذ‬ ‫املأكوالت‪ .‬جداتنا يتش����ابهن بأطباعهن‪ ،‬ونحن نتفق جميع ًا‬ ‫يحضرن أطيب س����فرة جتمعنا عل����ى وجبة طعام‪ .‬في‬ ‫ّ‬ ‫أنهن‬ ‫القصة تتعرف على هواي����ات اجلدات التي قد ترغب يوم ًا ما‬ ‫في تعلّمها وإتقانها‪.‬‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:06:07 PM‬‬

‫‪69‬‬ ‫‪December 2016.indd 69‬‬


‫المفكر الصغير‬

‫‪70‬‬ ‫‪11/15/16 11:06:08 PM‬‬

‫إعداد ورسوم‪ :‬إبراهيم مرزوق‬

‫كون االسم‪ :‬إذا قمت بإعادة احلروف املوجودة بالدوائر العلوية ألماكنها في الدوائر السفلية‬ ‫فسوف يتكون اسم كائن بحري‪ ...‬فما هو؟‬

‫‪December 2016.indd 70‬‬


‫االختالفات اخلمسة‪ :‬بني الشكل وانعكاسه توجد خمسة اختالفات طفيفة‪...‬‬ ‫حاول التعرف عليها في دقيقة واحدة‪.‬‬ ‫الرسم خطوة خطوة‪ :‬ميكنك رسم الديك بخطوات‬ ‫بسيطة‪ ...‬ارس����م الشكل األول الذي ميثل اجلسم‬ ‫والرأس‪ ،‬ثم ارسم العني واملنقار والريش واألرجل‬ ‫وباقي املالمح‪ ،‬ليكتمل شكل الديك‪.‬‬

‫الطريق الصحيح‪ :‬حاول أن تس���اعد الفراشة األولى في‬ ‫الوصول إلى الفراش���ة الثانية إليجاد الطريق الصحيح‬ ‫عبر هذه املتاهة في أقل من دقيقة‪.‬‬ ‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:06:12 PM‬‬

‫‪71‬‬ ‫‪December 2016.indd 71‬‬


‫املربع����ات الفارغ����ة ‪ :‬ضع‬ ‫داخ����ل املربع����ات األرق����ام‬ ‫املناس����بة حت����ى يصب����ح‬ ‫مجم����وع األعمدة األفقية أو‬ ‫الرأسية يساوى (‪.)35‬‬

‫تكوين ‪ :‬بأي من املجموعات‬ ‫األرب����ع املرقم����ة ميكن����ك‬ ‫تكوين الش����كل املوجود في‬ ‫الوسط؟‬

‫‪72‬‬ ‫‪11/15/16 11:06:14 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 72‬‬


‫القطع املناسبة ‪ :‬لكل قطعة من القطع األربع املوجودة بأعلى‬ ‫قطعة تتطابق معها متاما في األش����كال املوجودة باألسفل‪...‬‬ ‫فحاول التعرف عليها مع عدم التقيد باأللوان‪...‬‬

‫رتّب األش����كال‪ :‬رتب املس����تطيالت املوجودة جهة اليس����ار حتى‬ ‫تتناس����ب مع املس����تطيالت املوجودة جهة اليمني‪ ،‬لتحصل على‬ ‫الشكل املرسوم‪.‬‬

‫الحلول ‪:‬‬ ‫٭ تكوين‪ :‬املجموعة رقم (‪.)2‬‬ ‫٭ القطع املناسبة‪:‬‬ ‫(‪ A‬ـ ‪ B( )2‬ـ ‪ C( )12‬ـ ‪ D( )5‬ـ ‪.)18‬‬ ‫٭ كون االسم‪ :‬متساح‬ ‫٭ املربعات الفارغة‪:‬‬

‫٭ رتب األشكال‪:‬‬ ‫(‪ 1‬ـ ح) ـ (‪ 2‬ـ ه���ـ) ـ (‪ 3‬ـ ز) ـ (‪ 4‬ـ أ) ـ‬ ‫(‪ 5‬ـ د) ـ (‪ 6‬ـ ب) ‪ 7( -‬ـ ط) ـ (‪ 8‬ـ و)‬ ‫ـ (‪ 9‬ـ ج)‪.‬‬

‫العربي الصغير ديسمبر ‪2016‬‬

‫‪11/15/16 11:06:17 PM‬‬

‫‪73‬‬ ‫‪December 2016.indd 73‬‬


‫نادي الرسامين‬

‫كرم محمد خالد‬

‫محمد طارق أحمد‬

‫رنيم عالء الدين كمال‬

‫حدوش شروق‬

‫عبدالله السيد حسين رمضان‬

‫‪74‬‬ ‫‪11/15/16 11:06:29 PM‬‬

‫‪December 2016.indd 74‬‬


ALARABI ALSAGHIR - December 2016

ISSN: 1811 - 8267

2016 ‫ ديسمبر‬291 ‫العدد‬

cover.indd 1

11/15/16 11:03:11 PM


alarabi مجلة العربي