Issuu on Google+

‫في الذكرى التاسعة لرحيل جنم الشرق إدوارد سعيد‪..‬‬ ‫العدد ‪655‬‬

‫امل � �ج � �ل� ��ة األول� � � ��ى‬ ‫ل� �ل ��أط� � � �ف � � ��ال ف ��ي‬ ‫ال � �ع� ��ال� ��م ال� �ع ��رب ��ي‬ ‫أمل في املستقبل‪..‬‬ ‫ون� �ظ ��رة إل� ��ى الغد‬

‫> رجب‬

‫‪ 1434‬هـ > يونيو ‪ 2013‬م‬

‫في عدد يونيو ‪2013‬‬

‫‪June 2013‬‬

‫توزع أكثر من ‪ 120‬ألف نسخة كل شهر‬ ‫‪www.alarabimag.net‬‬

‫رسـَّــامو‬ ‫الظــــل‬

‫< مغامرات العربي الصغير (قصة مصورة)‬ ‫< حديقة سطح املنزل (قصة مصورة)‬ ‫< فريق العدالة والعصابة الغامضة (قصة مصورة)‬ ‫< هات لقمة يا قمر (قصة مرسومة)‬ ‫< الطريق إلى املدرسة (قصة مرسومة)‬ ‫< شطيرة العسل (شعر)‬

‫‪5/5/13 1:18:18 PM‬‬

‫العدد ‪ 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪ 5‬مجالت ‪ X‬مجلة‪..‬‬ ‫شرائط ومغامرات ‪ -‬قصص وحكايات ‪ -‬شخصيات ورحالت‬ ‫علوم واكتشافات ‪ -‬من القراء وإليهم‬

‫‪ISSN : 0258‬‬

‫حكاية كرة القدم‬

‫‪3941-www.alarabimag.net‬‬

‫اطلب هديتك املجانية‪:‬‬

‫> العلم ومستقبل العالم العربي (حديث الشهر)‬

‫> العقاد‪ ..‬هل كان عد ًوا للمرأة؟‬ ‫> لبنان ودعوى أمومة األرض للتاريخ‬ ‫> املزارع العمودية‪ ..‬جنائن معلقة جديدة‬

‫‪full cover.indd 1‬‬


‫‪:‬‬

‫يونيو‬ ‫‪2013‬‬

‫اآلن في األسواق‬

‫مجلة شهرية للثقافة العلمية‬

‫فقه عمارة املساجد‬ ‫د‪ .‬خالد عزب‬

‫في العدد القادم ‪ -‬يوليو ‪2013‬‬

‫رئيس التحرير‪ :‬د‪ .‬سليمان إبراهيم العسكري‬ ‫في هذا العدد‬

‫اإلنسان اآللي البشري‪ ..‬قريبا‬ ‫(ملف خاص عن علوم املستقبل)‬ ‫التجارب مت ّ َكن‬ ‫الفئران من‬ ‫التخاطر عن بعد‬

‫تعرف على أكبر متحف كائنات بحرية‬ ‫َّ‬ ‫في العالم‪.‬‬ ‫عودة األمل لبعثات‬ ‫الفضاء الستمرار‬ ‫رحالت املريخ‬

‫‪ ..‬واقرأ املوضوعات التالية‪:‬‬ ‫< حوار مع سام بارنيا ‪..‬الطبيب الذي يعيد املرضى للحياة < إنتاج الكهرباء من طاقة الصوت < تاريخ النشرة‬ ‫اجلوية < ما هو التفسير العلمي لالحتراق الذاتي لإلنسان؟‬

‫> حوار خاص مع سعود‬ ‫السنعوسي‪ ،‬الفائز باجلائزة‬ ‫الدولية للرواية العربية‬ ‫إبراهيم فرغلي‬

‫> الصني حتتفل بالذكرى‬ ‫املئوية لنجيب محفوظ‬ ‫دينج شو هونغ‪،‬‬ ‫وو شياو شينج‬

‫> مرفأ الذاكرة‪..‬‬ ‫حوار مع األحفاد‬ ‫سليمان الفهد‬

‫وجها لوجه‬ ‫> ً‬ ‫مع د‪ .‬بدر الدين عرودكي‬ ‫مها حسن‬

‫د‪ .‬الزواوي بغورة‬ ‫> اإلسالم والتسامح ‬ ‫محمود قاسم‬ ‫> أيام رمضان في السينما ‬ ‫> الفيلسوف األندلسي يوسف املكالتي د‪ .‬حسن العبيدي‬ ‫د‪ .‬محمد املنسي قنديل‬ ‫> زفاف أخت الرشيد ‬

‫‪ ..‬واقرأ لهؤالء‪ :‬د‪ .‬مصطفى اجلوزو‪ /‬محمد الشافعي‪ /‬د‪ .‬محمد دياب‪ /‬د‪ .‬ياسني األيوبي‪/‬‬ ‫وديع فلسطني‪ /‬منصف املزغني‪ /‬فاروق شوشة‬ ‫رئيس التحرير‪ :‬د‪.‬سليمان إبراهيم العسكري‬

‫‪5/5/13 1:18:30 PM‬‬

‫‪full cover.indd 2‬‬


»dF�« q� U¼√dIO� »dŽ UN³²J¹ …—uB� WO�UIŁ W¹dNý WK−� X¹uJ�« W�ËbÐ ÂöŽù« …—«“Ë U¼—bB𠨱πµ∏ ÂUŽ X�ÝQð

d¹dײ�« fOz—

X¹uJ�« w� Ê«uMF�« ©00965® 22512081Ø82Ø86 W�«b³�« nðU¼ ≠ 3 WLO�� ≠ 47 Ÿ—Uý ≠ 1 WFD� ≠ —UI�« bOMÐ

22512017 ∫d¹dײ�« nðU¼ º ©00965® 22512044 ∫f�UH�« º ©00965® 22512043 ∫l¹“u²�«Ë ÊöŽù« º ÆX¹uJ�« ≠13008 Íb¹d³�« e�d�« ≠ …UHB�« ≠ 748 » ’ ∫Íb¹d³�« Ê«uMF�« Editorial Tel:

ÍdJ�F�« rO?¼«d??Ð≈ ÊU??L?OK?Ý Æœ Editor-in-Chief: Dr. Sulaiman-I-Al-Askari

AL-ARABI - A Cultural Illustrated Monthly Arabic Magazine, Published by Ministry of Information - State of Kuwait - P.O.Box: 748 - Safat, Kuwait

Tel∫ ©00965® 22512081Ø82Ø86 Fax∫ ©00965® 22512044

E.mail: arabimag@arabimag.net

www.alarabimag.net

×U)« w� wÐdF�« WKÝ«d� s¹ËUMŽ 3 …—U?? ? ?LŽ ≠ Z?? ? ?OK)«  «—U?? ? ?LŽ ≠ W?? ? ?OÞu¹d*« W?? ? ?Ždð Ÿ—U?? ? ?ý 5 ≠ Âd?? ? ?N�« ≠ …d?? ? ?¼UI�« º » Æ’  Ëd?? ? ?OÐ º 002039812448 n?? ? ? ðU??¼ ≠  U?? ? ?Ý«—bK� 5?? ? ?Ž —«œ ‰Ë_« —Ëb?? ? ?�« 009614408448 f?? ? ?�U� 009613408407 n?? ? ?ðU¼ ≠ ÊU?? ? ? M?³?� Ø”U?? ? ?OKD½√ 70827 7699 »Æ’ 00963114449567 f?? ? ?�U� 00963114417653 n?? ? ?ðU¼ ≠ o?? ? ?A�œ º Y¹b(« —«œ 7729 »Æ’ 0021237778438 f?? ? ?�U� 0021237679972 nðU¼ ◊UÐd�« º

 U�«d²ýô« «—ôËœ 30 Ë√ „Æœ 8 wÐdF�« sÞu�« º „Æœ 8 X¹uJ�« qš«œ º ÍuM��« „«d²ýô« WLO� wЗË_« Ë—uO�« Ë√ wJ¹d�ô« —ôËb�UÐ UN�œUF¹U� Ë√ „Æœ10 r�UF�« ‰Ëœ w?�UÐ º rÝUÐ …—u�c*«  öLF�UÐ pOý Ë√ WO�dB� W�«uŠ Vłu0 „«d²ýô« WLO� qÝdð º ÆWK−*« Ê«uMŽ vKŽ ÂöŽù« …—«“Ë Subscription: All Countries $ 40 or The Equivalent

W?�?�M�« sL?Ł Ê«œu?? ? ? ? ?�?�« ¨t??OMł 1.25 d??B? � ¨f?? K� 500 s?? ¹d?? ׳�« ¨f?? K� 500 Êœ—_« ¨f?K� 500 X?¹u?J?�« 7 W?? ¹œu?F? ? ? �?�« ¨«—U?M?¹œ 80 d??z«e?? ? '« ¨b?Š«Ë —UM¹œ f?? ?½u?? ?ð ¨W?? O�Ë√ 120 UO?? ½U?²¹—u?� ¨tOMł ,500 ¨…dO?� 2000 ÊU?M? ³? � ¨W?? ? ?�OÐ 500 ÊU?LŽ W?MDK?? ??Ý ¨ ôU?? ¹— 7 d?? D? � ¨ôU?? ¹— 70 s?? ? ? L?O?�« ¨ ôU?? ¹— ÎU²MÝ 50 ‚«dF�« ¨r?¼—œ 500 U?O? ³?O?� ¨r¼«—œ 10 »d?G?L?�« ¨r¼«—œ 7  «—U�ù« ¨…dO?� 30 W¹—uÝ

Iran 4000 Riyal, Pakistan 75 Rupees, UK 2.5 Pound, Italy 2 , France 2 , Austria 2 , Germany 2 , USA 2$, Canada .4.25 CD d¹dײ�« fOz— rÝUÐ  öÝ«d*« lOLł jz«dš œd−� WK−*UÐ d?? ? ?AMð w²�« jz«d)« æ Æd?? ? ?AMK� U¼UIK²ð …œU� Í√ …œUŽSÐ W�eK� d?? ? ?Ož W?? ? ?K−*« æ UNðd?? ? ?A½ …œU� Í_ WKO?? ? ?ÝË ÍQÐ d?? ? ?AM�« …œUŽ≈ “u−¹ô æ ÆWO�Ëb�« œËb×K� UFłd� d³²Fð ôË W?? ? ?O×O{uð U�dš d³²Ž« ô≈Ë WK−*UÐ WB²�*«  U?? ? ?N'« s� WODš WI�«u� ÊËœ t�¹—Uð v²ŠË 1958 cM� w?? ? ?ÐdF�« ÆW¹dJH�« WOJK*« Êu½UI� ÆWOð«c�« r¼dO�Ð WÐu×B� r¼œ«u� ÊuKÝd¹ v�Ë_« …dLK� ÊuL¼U�*« æ

ÆWK−*« Í√— sŽ d³Fð ôË UNÐU²� ¡«—¬ sŽ d³Fð …—uAM*« œ«u*« æ

X¹uJ�« W�uJŠ WF³D0 XF³Þ

<202D> <202C>p3<202D> <202C><062D><0643><0648><0645><0629><202D>.<202C>indd<202D> <202C> 3

4/10/12 12:29:24 PM


‫العدد‪ - 655‬رجب ‪ 1434‬هـ‬ ‫يونيو (حزيران) ‪2013‬م‬

‫وكالء توزيع العربي ومطبوعاتها‬ ‫الكويت‪ :‬املجموعة اإلعالمية العاملية‬

‫الهاتف‪00965-24826820/1/2:‬الفاكس‪00965- 24826823:‬‬

‫لبنان‪ :‬الشركة اللبنانية لتوزيع الصحف ‪00961-1368007‬‬ ‫البريد االلكتروني‪colidi@inco.com.lb :‬‬ ‫البحرين‪ :‬مؤسسة األيام للنشر ‪00973-17617733‬‬ ‫الفاكس‪000973-17617744:‬‬ ‫األردن‪ :‬وكالة التوزيع األردنية ‪00962-6535885‬‬ ‫فاكس ‪0096265337733‬‬ ‫قطر‪ :‬شركة دار الشرق ‪00974-44557809/ 11/10‬‬ ‫فاكس ‪-00974 44557819‬‬ ‫اإلمارات‪ :‬شركة ابو ظبي لالعالم‬ ‫الهاتف‪ ..971-24145005/6 :‬الفاكس‪00971-24144340 :‬‬ ‫سلطنة عمان‪ :‬مؤسسة العطاء للتوزيع ‪00968-24492936‬‬ ‫‪ -24496748‬فاكس‪-00968 24493200 :‬‬ ‫السعودية‪ :‬الشركة الوطنية املوحدة للتوزيع‬ ‫الهاتف‪ 0096614871414 :‬فاكس‪0096614870809 :‬‬ ‫فلسطني‪ :‬شركة رام الله للتوزيع والنشر‬ ‫هاتف‪ 00967 022980800- :‬فاكس‪0097022964133 :‬‬ ‫مصر‪ :‬مؤسسة أخبار اليوم ‪00202-25806400‬‬ ‫‪ -25782701‬فاكس ‪00202 25782540-‬‬ ‫السودان‪ :‬دار الريان للثقافة والنشر والتوزيع‬ ‫هاتف‪ 002491 83242702 :‬فاكس‪00249183242703 :‬‬ ‫تونس‪ :‬الشركة التونسية ‪00216-71322499‬‬ ‫فاكس‪-00216 71323004 :‬‬ ‫اجلزائر‪ :‬شركة بوقادوم لنقل وتوزيع الصحافة‬ ‫هاتف‪ - 0021331909590 :‬فاكس ‪0021331909328‬‬ ‫املغرب‪ :‬الشركة العربية اإلفريقية ‪00212 - 522249200‬‬ ‫فاكس‪-00212 522249214 :‬‬ ‫اليمن‪ :‬القائد للنشر والتوزيع ‪00967 1240883‬‬ ‫فاكس‪-00967 1240883 :‬‬ ‫العراق‪ :‬شركة الظالل للتوزيع ‪009647704291208 :‬‬ ‫‪80662019 -807742504‬‬‫ليبيا‪ :‬شركة الناشر الليبي هاتف‪00218217297779 :‬‬ ‫فاكس‪00218-217297779 :‬‬ ‫كندا ‪)416(741-7555 SPEED IMPEX‬‬ ‫باكستان‪ :‬براديس يوك ‪0092214314981/2‬‬ ‫أمريكا‪001-718-786-3065 MEDIA MARKETING :‬‬ ‫إيطاليا‪ :‬انتركونتيننتال ‪)39026(707-3227‬‬ ‫موريتانيا‪ :‬ام‪.‬بي‪.‬سي ‪)222(258-6232‬‬ ‫اجنلترا‪ :‬مؤسسة األهرام الدولية ‪00442073883130‬‬ ‫;‪ Universal press‬هاتف ‪00442087499828‬‬ ‫فاكس‪00442087493904 :‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5/5/13 1:14:00 PM‬‬

‫فكر‬

‫‪ 8‬د‪.‬سليمان إبراهيم العس� � ��كري‪ ..‬العلم ومستقبل العالم‬ ‫العربي (حديث الشهر)‪.‬‬ ‫‪ 24‬هاني فحص‪ ..‬الروحانية بني الفقه والعرفان‪.‬‬ ‫‪99‬‬ ‫‪102‬‬ ‫‪105‬‬ ‫‪110‬‬ ‫‪113‬‬

‫ملف العدد‬

‫في الذكرى التاسعة لرحيل جنم الشرق إدوارد سعيد‪:‬‬ ‫هدا السرحان‪ ..‬مسيرة فريدة في عالم النضال الثقافي‪.‬‬ ‫ثائر ديب‪ ..‬إدوارد سعيد ونقّاده املاركسيون‪.‬‬ ‫محمد شاهني‪ ..‬قمة عربية شامخة خارج املكان‪.‬‬ ‫جهاد فاضل‪ ..‬حوار مع ش� � ��قيقة املفكر إدوارد س� � ��عيد‬ ‫(ترجمة أمير الغندور)‪.‬‬ ‫حتقيق‬

‫‪ 36‬أسامة كمال‪ ،‬تصوير‪ :‬وليد منتصر‪ ..‬رسامو الظل‪.‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪58‬‬ ‫‪76‬‬ ‫‪84‬‬ ‫‪118‬‬ ‫‪120‬‬ ‫‪160‬‬

‫أدب‬

‫د‪.‬سعاد محمد الصباح‪ ..‬خذني إلى الفوضى والطفولة (شعر)‪.‬‬ ‫سعدية مفرح‪ ..‬خليل حاوي‪ ..‬تعددت األسباب واالنتحار‬ ‫واحد (شاعر العدد)‪.‬‬ ‫آمال الزهاوي‪ ..‬أشواق الطني (شعر)‪.‬‬ ‫د‪.‬جابر عصفور‪ ..‬البعد اإلنساني في األدب (أوراق أدبية)‪.‬‬ ‫سامح كرمي‪ ..‬في ذكرى ميالده‪ :‬العقاد‪ ..‬هل كان عد ًوا للمرأة؟‬ ‫بشرى خلفان‪ ..‬الكرسي (قصة)‪.‬‬ ‫عرض‪ :‬أبواملعاطي أبوالنجا‪ ..‬فتاة هايدلبرج األمريكية‬ ‫(قراءة نقدية)‪.‬‬ ‫عزت القمحاوي‪ ..‬قصص على الهواء (تنش� � ��ر بالتعاون‬ ‫مع إذاعة الـ‪.)B.B.C.‬‬ ‫عام طه حسني‬

‫‪ 60‬حس� �ي��ن حم� � ��ودة‪ ..‬النهر ف� � ��ي كل جداوله‪ :‬طه حس� �ي��ن‬ ‫واملعذبون في األرض‪.‬‬ ‫‪ 68‬د‪.‬عبدالله الرشيد الصادق محمودي ومصطفى عبدالله‬ ‫(وج ًها لوجه)‪.‬‬ ‫علوم زراعية‬

‫‪ 144‬مهى قمرالدين‪ ..‬املزارع العمودية‪ ..‬جنائن معلقة جديدة‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 4-5.indd 4‬‬


‫فن‬

‫‪ 96‬أمني الباشا‪ ..‬ليلة غير دافئة‪.‬‬ ‫‪ 126‬غسان علم الدين‪ ..‬الغناء عند العرب‪.‬‬ ‫‪ 132‬د‪.‬وليد س� � ��يف‪ ..‬س� � ��ينما رومانيا‪ ..‬موجة شرقية عاتية‬ ‫تهدد عروس األفالم‪.‬‬ ‫‪ 142‬عبود طلعت عطية‪ ..‬بول ديالروش «إعدام الليدي جاين‬ ‫غراي» (معرض العربي)‪.‬‬ ‫تاريخ وتراث وشخصيات‬

‫‪ 16‬أحمد بيضون‪ ..‬لبنان ودعوى أمومة األرض للتاريخ‪.‬‬ ‫‪ 30‬د‪.‬عمرو عبدالعزيز منير‪ ..‬بنات النيل‪ ..‬كش� � ��ف حساب‬ ‫لنضال املرأة املصرية‪.‬‬ ‫‪ 90‬د‪.‬سليمان الشطي‪ ..‬خالد عبدالكرمي جمعة‪ ..‬راحل خلف ً‬ ‫فراغا‪.‬‬ ‫‪ 148‬د‪.‬محمد املنس� � ��ي قنديل‪ ..‬س� � ��ت امللك‪ ..‬في البدء كان‬ ‫القتل (حلظة تاريخ)‪.‬‬ ‫مكتبة العربي‬

‫‪ 184‬عرض‪ :‬بيان نويهض احلوت‪ ..‬النكبة (من املكتبة العربية)‪.‬‬ ‫‪ 188‬عرض‪ :‬د‪.‬جعفر هادي حسن‪ ..‬اليهودية ونقد الصهيونية‬ ‫(من املكتبة األجنبية)‪.‬‬ ‫‪ 192‬كتب مختارة‪.‬‬

‫ص ‪36‬‬

‫ص ‪68‬‬

‫أبواب ثابتة‬

‫‪7‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪82‬‬ ‫‪156‬‬ ‫‪163‬‬ ‫‪168‬‬ ‫‪174‬‬ ‫‪179‬‬ ‫‪182‬‬ ‫‪194‬‬ ‫‪202‬‬ ‫‪204‬‬ ‫‪210‬‬

‫عزيزي القارئ‪.‬‬ ‫قالوا‪.‬‬ ‫اللغة حياة‪.‬‬ ‫منتدى احلوار‪.‬‬ ‫جمال العربية‪.‬‬ ‫ثقافة إلكترونية‪.‬‬ ‫اإلنسان والبيئة‪.‬‬ ‫املسابقة الثقافية‪.‬‬ ‫مسابقة التصوير الفوتوغرافي‪.‬‬ ‫املفكرة الثقافية‪.‬‬ ‫وتريات‪.‬‬ ‫عزيزي العربي‪.‬‬ ‫إلى أن نلتقي‪.‬‬ ‫الفهرس‬

‫‪5/5/13 1:14:11 PM‬‬

‫ص ‪99‬‬

‫ص ‪174‬‬

‫‪5‬‬

‫‪jun 4-5.indd 5‬‬


‚«uÝ_« w� Êü«

٩٢

AL ARABI BOOK

‫ﻭﻳﺴﻬﺮ ﺍﻟﺨﻠﻖ‬

‫ﻣﺨﺘﺎﺭﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻌﺮﺍﺀ ﺍﻟﻌﺮﺏ‬ ÍdJ�F�« rO¼«dÐ≈ ÊULOKÝ Æœ d¹dײ�« fOz—

٩٢

I BOOK AL ARAB

�� ���� ��� � �������

�� � ����� �����

���� �����

����� �����

p6 3

��

s?? � v?? �Ë_« W?? ŽuL−*« w?? ¼ Ác?? ¼ r?? K� s?? � ¨W?? OÐœ√  ôU?? I� WK?? �KÝ ¨ÕdH� W¹bF?? Ý …dŽU?? A�« …–U²?? Ý_« .bIð UNM� q� w?? � v?? šu²ð Y?? OŠ dF?? A�«  UOB�?? ý r¼√ s� dŽU?? ý l� ¨wÐdF�« ∆—U?? I�« v?? �≈ ¨w?? ÐdF�«  «—U?? ²�0 .b?? I²�« «c?? ¼ ‚U?? �—≈ UN{d� w?? ²�« —UF?? ý_« r?? ¼√ s?? � ¡«—Ë s?? � W?? ¹UG�«Ë ÆdŽU?? A�« «c?? ¼ W�öŽ W�U�≈ w?? ¼ WK?? �K��« Ác¼ wÐdF�« ∆—U?? I�« 5Ð WH�_« s?? � l?? � ¨w?? ÐdF�« dF?? A�« 5?? ÐË q�«uH�«Ë  U?? HOMB²�« “ËU& …œU?? ²F*« W?? O? ?½UJ*«Ë W?? O? ½U�e�« ÆW?? O1œU�_«  U?? Ý«—b�« w?? � s??Ž WK?? �K�??�« b?? F? ? ³ð «c?? �Ë o?? ? ?�Ë ¡«dF?? A? ? �« n?? O? ? MBð WO½U�e�« V?? I(«  UHOMBð w�ö?? Ý≈ ≠ wK¼Uł® …œU²F*« U?? L� Æ©d?? �UF� ≠ Y?? ¹bŠ ≠ U?? C? ?¹√ WK?? �K�?? �« bF?? ²³ð ¡«d??F? ?A�« n?? O? ?MBð s?? Ž œËb?? («  ULO?? Ýdð o?? �Ë ‚dA� v�≈ ¡«uÝ ¨WO½UJ*« s1Ë ÂUý v�≈ Ë√ »dG�Ë ÆdCŠË ËbÐ v�≈ Ë√

7/3/13 10:53:40 AM


‫عــزيــزي الـقــارئ‬

‫ثورة العلم‪..‬‬ ‫زمن التغيير‬

‫التغيي� � ��ر‪ ،‬والعلم‪ ،‬والث� � ��ورة‪ ،‬مفردات ثالث يربط بينه� � ��ا ‪ -‬ال مرئ ًيا‬ ‫ خي� � � ٌ‬‫�ط رفيع‪ ،‬لكنه أمنت من أن نهمله‪ .‬فالتغيير‪ ،‬الذي يعد س � � �نّة‬ ‫احلي� � ��اة‪ ،‬يتخذ من العلم أداة‪ ،‬ووس� � ��يلة‪ ،‬ويأخذ م� � ��ن الثورة حد ًثا‪،‬‬ ‫ومظه ًرا‪ .‬وحني يتناول رئيس التحرير في حديث الشهر «العلم ومسنقبل العالم‬ ‫العربي»‪ ،‬فهو يتحدث في فضاءين‪ ،‬أولهما قدرة العلم على تلبية نداء التغيير‪،‬‬ ‫وقدرتنا نحن على مالحقة هذا التغيير‪ ،‬ومواكبته‪ ،‬بالتطوير‪ ،‬بدالً من خسائر‬ ‫التغيير القسري‪ ،‬التي باتت واضحة للعيان‪.‬‬ ‫إن م� � ��ا كان خياالً علم ًيا قبل عق� � ��د‪ ،‬أصبح واق ًعا يوم ًيا‪ ،‬ال يثير فقط قدرة‬ ‫الالهث� �ي��ن عل� � ��ى مالحقته‪ ،‬ب� � ��ل يبرز أس� � ��ئلة أخالقية حول ج� � ��دواه‪ ،‬ومنتهاه‪،‬‬ ‫وأخالقياته باملثل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مرتبطا بن� � ��ا نحن‪ ،‬فلم نعد‬ ‫وم� � ��ا كان يرتبط باألمس بعال� � ��م الغير‪ ،‬أصبح‬ ‫بهذا العالم املعزول عن كيانات العالم ومؤسس� � ��اته العلمية‪ ،‬ومنتجاتها‪ ،‬بعد أن‬ ‫أصبحنا مستخدميها‪ ،‬نتصارع لكي نلحق بأحدث نسخ منها‪ ،‬فور صدورها‪.‬‬ ‫واهتمام «العربي» بهذه الثورة العلمية يوازيه اهتمام مماثل باإلنسان‪ ،‬وفي‬ ‫حتقيقها املصور استعراض لفئة من الفنانني غير املشهورين‪ ،‬يسميهم الكاتب‬ ‫برس� � ��امي الظل‪ ،‬لنقرأ دو ًرا مه ًما لهم ف� � ��ي توثيق احلياة‪ ،‬التي تأكلها احلداثة‪،‬‬ ‫قبل أن تنقرض مساهماتهم اليدوية‪.‬‬ ‫هكذا حتاول «العربي» وتس� � ��عى دائ ًما‪ ،‬أن تقت� � ��رح وتقرأ وتدرس اجلانبني‬ ‫اللذين تس� � ��تقيم بهما احلياة‪ ،‬اإلنس� � ��ان من جهة ومنتجات� � ��ه الفكرية واألدبية‬ ‫والفنية والعلمية من جهة أخرى‪.‬‬ ‫هذا العام اخت� � ��ارت «العربي» أن تضيء أفكار طه حس� �ي��ن مجد ًدا‪ ،‬مثلما‬ ‫ٍ‬ ‫ملفات عن أعالم الثقافة الفلسطينية العربية والعاملية‪ ،‬وبعد‬ ‫تنش� � ��ر بالتوازي‬ ‫أن قدمت س� � ��ميح القاسم وغس� � ��ان كنفاني ومحمود درويش تهدي قراءها في‬ ‫الذكرى التاس� � ��عة لرحيله مسيرة إدوارد س� � ��عيد الفريدة‪ ،‬دون أن يقف العطاء‬ ‫املتجدد لهذه الرموز‪ ،‬فيستكمل في عدد الحق بالرسام الفذ ناجي العلي‪.‬‬ ‫تضيق الس� � ��طور مبا تتس� � ��ع له الصفحات‪ ،‬ولكنها في املنت‪ ،‬وملحق البيت‬ ‫العرب� � ��ي‪ ،‬دعوة متج� � ��ددة لقراءة متأنية‪ ،‬في زمن التغيي� � ��ر‪ ،‬عصر العلم‪ ،‬وأوان‬ ‫الثورة >‬ ‫«احملرر»‬

‫‪7‬‬

‫‪5/5/13 1:15:55 PM‬‬

‫‪jun p7 .indd 7‬‬


‫ ‬

‫د‪ .‬سليمان إبراهيم العسكري‬

‫العلم ومستقبل العالم العربي‬ ‫بينم ��ا تت ��داول الصح ��ف العربية‪،‬‬ ‫كلها تقري ًبا‪ ،‬األخبار والتقارير عما‬ ‫بات يعرف بظاه ��رة الربيع العربي‬ ‫أو الثورات العربية‪ ،‬أو االنتفاضات‬ ‫الشعبية‪ ،‬وتدور نقاشات وسجاالت‬ ‫إعالمية وسياسية عبر الفضائيات‪،‬‬ ‫ووس ��ائل اإلعالم ومواقع التواصل‬ ‫االجتماعي املختلفة حول التغيير‬ ‫والواق ��ع السياس ��ي العرب ��ي‪ ،‬ف ��إن‬ ‫متام ��ا وبش ��كل‬ ‫الغ ��رب منش ��غل‬ ‫ً‬ ‫حقيقي ال لبس فيه بثورة العلم‪.‬‬ ‫وتعبي ��ر «ث ��ورة العل ��م» هن ��ا ف ��ي‬ ‫الواق ��ع تعبي ��ر دقي ��ق‪ ،‬ال يحتم ��ل‬ ‫أي التباس ��ات من تلك التي شابت‬ ‫تعبي ��ر «الربي ��ع العرب ��ي»‪ ،‬بس ��بب‬ ‫التس ��ارع غي ��ر املس ��بوق ف ��ي وتيرة‬ ‫اإلجنازات العلمية شديدة األهمية‬ ‫التي أعلنت عنها‪ ،‬والتزال‪ ،‬صحف‬ ‫العال ��م الغرب ��ي املتخصص ��ة ف ��ي‬ ‫اإلع�ل�ام العلم ��ي ف ��ي أقس ��امه‬ ‫املختلفة‪ ،‬خالل العقد األخير‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪5/5/13 1:14:40 PM‬‬

‫فاملع������روف الي������وم أنه بحل������ول نهاية‬ ‫القرن العش������رين كان العلم قد وصل‬ ‫إلى نهاية حقبة‪ ،‬كاشفة أسرار الذ ّرة‬ ‫ومخترعا احلاسب‬ ‫وجزيء احلياة (دي إن إيه)‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اإللكتروني‪ .‬وبهذه املنجزات الثالثة الرئيس������ية‬ ‫التي انطلقت بتأثير ما يعرف باسم «ثورة الكم»‪،‬‬ ‫‪ ،Quantum‬وثورة الـ ‪ ،DNA‬وثورة الكمبيوتر‪،‬‬ ‫مت أخي ًرا التوصل إلى القوانني األساسية للمادة‬ ‫واحلياة واحلوسبة‪.‬‬

‫ثورة علمية جديدة‬

‫وهذا املنجز العلم������ي الهائل دعا العديد من‬ ‫علماء العالم الى التأكيد على أننا نعيش مرحلة‬ ‫جديدة متا ًما بس������بب ه������ذه الث������ورة العلمية‪ ،‬إذ‬ ‫واضحا اليوم أننا عل������ى عتبة ثورة أخرى‪،‬‬ ‫ب������ات‬ ‫ً‬ ‫تتضاعف فيها املعرفة البشرية كل عشر سنوات‪،‬‬ ‫إلى احل������د الذي يدع������و عالم الفيزي������اء البارز‬ ‫ميتش������يو كاكو‪ ،‬للق������ول إن العقدين املاضيني قد‬ ‫خلّف������ا معرفة علمية تتفوق على ما خلّفه التاريخ‬ ‫البشري بأكمله‪.‬‬ ‫فقد أصبحت قدرات احلاسبات اإللكترونية‬ ‫تتضاعف كل ثمانية عشر شه ًرا‪ ،‬أما قدرة الشبكة‬ ‫العاملي������ة للمعلومات فهي تتضاعف مرة كل عام‪،‬‬ ‫فيما تتضاعف سالسل الـ ‪  ،DNA‬التي ميكن‬ ‫حتليلها مرة كل عامني‪.‬‬ ‫بينما تبش������رنا الصح������ف العاملية ووس������ائل‬ ‫اإلع���ل��ام الغربي بتط������ورات جديدة في مجاالت‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 8-13.indd 8‬‬


‫الكمبيوتر واالتصاالت والتكنولوجيا واستكشاف‬ ‫الفضاء‪.‬‬ ‫أي أن ه������ذه املرحل������ة البطولي������ة للعلم التي‬ ‫عرفها القرن العشرون بدأت تقترب من نهايتها‬ ‫لتبش������ر مبولد عصر علمي جدي������د تظهر اليوم‬ ‫العلم ومستقبل العالم العربي‬

‫‪5/5/13 1:14:47 PM‬‬

‫مالمح������ه عبر منجزات علمي������ة كانت قبل بضع‬ ‫سنوات من قبيل اخليال العلمي وشطحات كتّاب‬ ‫روايات اخليال العلمي‪.‬‬ ‫فنسمع اليوم عن بدايات زرع مكونات دقائق‬ ‫آلية تُزرع في أعضاء بش������رية‪ ،‬في إطار جتارب‬

‫‪9‬‬

‫‪jun 8-13.indd 9‬‬


‫بينما يتعامل الغرب مع‬ ‫املستقبل باعتباره مجا ًال‬ ‫للمعرفة‪ ،‬ينبغي اقتحامه‬ ‫واكتشافه‪ ،‬لتحقيق املزيد من‬ ‫فهم العالم واملزيد من رفاهية‬ ‫اإلنسان‪ ,‬فإن ثقافتنا العربية‬ ‫هنا تبدو ‪ -‬مع األسف ‪ -‬تخشى‬ ‫املجهول‪ ،‬وتخاف اقتحامه‪.‬‬ ‫وتفضل العودة ملا تظن أنها‬ ‫تعرف من تراث مق َّلد حرفي ًا‬ ‫علمية تس������تهدف رف������ع القدرات البش������رية عن‬ ‫مواز نس������مع ً‬ ‫أيضا‬ ‫نهج ٍ‬ ‫طريق احلوس������بة‪ .‬وفي ٍ‬ ‫ع������ن الطفرات الهائلة التي تتع������رض لها أجهزة‬ ‫اإلنس������ان اآللي االصطناعية املتطورة املبرمجة‪،‬‬ ‫وتوابعه������ا مثل األجي������ال املزم������ع تطويرها اآلن‬ ‫من مناذج الس������يارات الذكي������ة والهواتف الذكية‬ ‫وغيره������ا‪ .‬وهي جميعا جت������ارب متهيدية تهدف‬ ‫للوصول إلى أجهزة إنسان آلي قادرة على املشي‬ ‫وإعمار شبكة اإلنترنت‪.‬‬ ‫كم������ا أن أس������ئلة اخالقي������ة عدي������دة أثيرت‪،‬‬ ‫والتزال تث������ار‪ ،‬خالل العقد األخير‪ ،‬بس������بب ما‬ ‫أنتجته بع������ض التجارب العلمية من نتائج علمية‬ ‫غير مس������بوقة مثل عمليات استنساخ احليوانات‬ ‫من إحدى اخلاليا احلي������ة‪ ،‬وما أثير الح ًقا عما‬ ‫إذا كانت عملية االستنساخ ستنتقل ليتم جتريبها‬ ‫على البشر أم ال‪.‬‬ ‫باإلضاف������ة إل������ى التكهن������ات العلمي������ة ع������ن‬ ‫الطفرات الهائلة التي س������تحدثها ثورات علمية‬ ‫حتقق������ت بفض������ل ف������روع علمية جدي������دة متاما‬ ‫مثل علوم النانوتكنولوج������ي‪ ،‬وما يُنتظر منه من‬ ‫منج������زات علمية جديدة تس������تخدم في مجاالت‬ ‫الطب والبيئ������ة وصناعات األدوي������ة‪ ،‬وما ينتظر‬

‫‪10‬‬

‫‪5/5/13 1:14:51 PM‬‬

‫منها في س������بيل عالج أمراض ظلت عصية على‬ ‫الع���ل��اج لعقود طويلة مثل الس������رطان وغيره من‬ ‫األم������راض التي واجهت مختلف جتارب عالجها‬ ‫بعناد‪ .‬يقول العالم الفيزيائي ميتش������يو كاكو‪ ،‬إن‬ ‫العلم������اء يتنبأون بانفجار لم يس������بق له مثيل في‬ ‫النش������اط العلمي من اآلن وحت������ى العام ‪. 2020‬‬ ‫وفي تكنولوجيتني رئيسيتني هما قوة الكمبيوتر‬ ‫وتسلس������ل ال������ـ (‪ .)D.N.A‬س������نرى صناع������ات‬ ‫بأكمله������ا تصع������د وتهبط على أس������اس تطورات‬ ‫علمية أخاذة‪.‬‬ ‫كما يقول إن������ه بحلول العام ‪ 2020‬س������تكون‬ ‫املعاجلات الدقيقة رمبا برخص ورق املس ّودات‪،‬‬ ‫وستتوزع باملاليني في البيئة احمليطة‪ ،‬مما سيتيح‬ ‫لنا وضع أنظمة ذكية في كل مكان‪ .‬وسيغير هذا‬ ‫كل ش������يء من حولنا مبا في ذلك طبيعة التجارة‬ ‫وثروة األمم والطريقة التي نتصل ونعمل ونعيش‬ ‫بها‪ .‬وسيقدم لنا هذا بيوتًا وسيارات وتليفزيونات‬ ‫وثيا ًبا ومجوهرات وأموالاً ذكية‪.‬‬ ‫والي������وم نش������هد ً‬ ‫أيضا س������با ًقا محمو ًما‪ ،‬بني‬ ‫وكاالت الفضاء األمريكية واألوربية واآلس������يوية‬ ‫على بلوغ مرحلة جدي������دة في عصر البحث عن‬ ‫احلياة عل������ى الكواكب األخرى ف������ي مجموعتنا‬ ‫الشمس������ية‪ ،‬وآخرها االختب������ارات التي اجرتها‬ ‫وكال������ة الفض������اء األمريكية «ناس������ا» عبر مركبة‬ ‫يت������م توجيهها إلكترون ًيا الختبار املظاهر البيئية‬ ‫اخلاصة بالكوكب األحمر‪ ،‬املرشح األول النتقال‬ ‫حياة بشرية إليه في املستقبل‪.‬‬

‫بني ثورة العلم وثورات السياسة‬

‫فم������ا هو املعن������ى الذي ميك������ن أن نفهمه من‬ ‫هذه الثورة العلمية الهائلة التي س������تدخل بنا الى‬ ‫مستقبل سيكون مختل ًفا متا ًما عن كل ما أمكننا‬ ‫معرفته في حياتنا على األرض؟ وملاذا حني نقول‬ ‫مصطلحا دقي ًقا‬ ‫«ثورة علمية» نؤكد أننا نستخدم‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ ،‬عل������ى عكس مصطلح «الث������ورات العربية»‬ ‫ً‬ ‫ملتبسا وغير دقيق؟‬ ‫اليوم‬ ‫يبدو‬ ‫الذي‬ ‫ً‬ ‫إن أهم ما ميكن االنتباه إليه في هذه املقارنة‬ ‫ه������و االختالف الكبي������ر الذي تنظر ب������ه كل من‬ ‫الثقافتني العربية اإلسالمية من جهة‪ ،‬والغربية‬ ‫من جهة أخرى إلى املستقبل‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 8-13.indd 10‬‬


‫فنحن ح���ي��ن نتأمل تلك الكش������وف العلمية‬ ‫البالغة األهمية والتأثير في مستقبل البشرية‪،‬‬ ‫جن������د أن تلك املنجزات املبه������رة حتققت نتيجة‬ ‫اً‬ ‫مجال‬ ‫ألن الغرب يتعامل مع املستقبل باعتباره‬ ‫للمعرفة‪ ،‬ينبغي اقتحامه واكتشافه‪ ،‬بل وبوصفه‬ ‫موج������و ًدا يج������ب إماط������ة اللثام عنه‪ ،‬وكش������فه‪،‬‬ ‫لتحقي������ق املزي������د من فه������م العال������م واملزيد من‬ ‫رفاهية اإلنسان‪ ،‬واالرتقاء باإلمكانات البشرية‪،‬‬ ‫واالنتقال بالتالي إل������ى مرتبة أرقى من درجات‬ ‫احلضارة البشرية‪.‬‬ ‫أم������ا ما نراه‪ ،‬عل������ى اجلانب اآلخ������ر‪ ،‬ممثلاً‬ ‫للثقافة العربية اإلسالمية‪ ،‬وخصوصا من خالل‬ ‫ممارس������ات بع������ض اجلماعات السياس������ية التي‬ ‫ترفع ش������عارات دينية‪ ،‬متزامنًا مع تلك املنجزات‬ ‫التي س������تغير املستقبل البش������ري بشكل جذري‬ ‫في غضون عقود قليلة‪ ،‬فال يصيبنا بالدهش������ة‬ ‫فقط‪ ،‬بل وبالفزع من فرط الفجوة الواسعة التي‬ ‫تفصل ب���ي��ن ما يصبو إليه الغرب وما تريده تلك‬ ‫القوى املتخلفة‪.‬‬ ‫إن تلك العقليات املاضوية تبدو كأنها ال تريد‬

‫عقب منجزات العقد األخير‬ ‫العلمية في أسرار الذ ّرة واحلياة‬ ‫واحلاسب اآللي بات واضح ًا‬ ‫اليوم أننا على عتبة ثورة أخرى‬ ‫تتضاعف فيها املعرفة البشرية‬ ‫كل عشر سنوات‪ ،‬إلى احلد‬ ‫الذي يدعو عالم الفيزياء‬ ‫البارز ميتشيو كاكو‪ ،‬للقول إن‬ ‫العقدين املاضيني قد خلفا‬ ‫معرفة علمية تتفوق على ما‬ ‫خلفه التاريخ البشري بأكمله‬ ‫العلم ومستقبل العالم العربي‬

‫‪5/5/13 1:14:54 PM‬‬

‫أن توقف الزمن وتثبته فقط‪ ،‬بل وأن تعود بالزمن‬ ‫للخلف عدة قرون‪ ،‬متجاهلة آالف السنوات من‬ ‫مسيرة التقدم البشري‪.‬‬ ‫ويضاف إلى ذلك انه حتى على مستوى الكثير‬ ‫من الدول العربية ال يختلف االمر كثي ًرا بالنسبة‬ ‫ملنح العلوم أولوي������ة من أي نوع ال في التعليم وال‬ ‫في اإلعالم وال في احلياة بشكل عام‪.‬‬ ‫منهجا مخال ًفا‬ ‫إن ثقافتنا العربية هنا تتخذ‬ ‫ً‬ ‫متا ًم������ا لثقافة الغرب التي تقتحم املجهول بدأب‬ ‫وش������جاعة وتفتُّح ومعرفة‪ .‬فثقافتنا مع األس������ف‬ ‫تخش������ى املجهول‪ ،‬وتخاف من اقتحامه‪ ،‬وتفضل‬ ‫العودة ملا تظن أنها تعرف من تراث مقلَّد حرف ًيا‪.‬‬ ‫ولألسف أنها حتى ال تعود إلى ما كان سب ًبا في‬ ‫التقدم في حينه‪ ،‬بل تتوقف عند قشور وشكليات‬ ‫مظهرية عقيم‪.‬‬ ‫ولعل هذه الظاه������رة على وجه التحديد هي‬ ‫م������ا اثارت االلتباس عن������د الكثيرين ممن تناولوا‬ ‫موض������وع التغيير ف������ي العالم العرب������ي‪ ،‬واضطر‬ ‫العديد من النخب العربية الى استخدام مصطلح‬ ‫«اخلريف العربي» ب� اً‬ ‫�����دل من مصطلح الربيع‪ ،‬أو‬ ‫الثورة‪ ،‬بس������بب قي������ام الق������وى املتخلفةالتقليدية‬ ‫ف������ي دول الربيع‪ ،‬بالظهور على الس������احة كممثل‬ ‫وحيد للس������لطة اجلديدة‪ ،‬اً‬ ‫بدل من قوى الشباب‬ ‫والتيارات السياس������ية املختلف������ة املدنية األخرى‬ ‫التي كان������ت الوقود احلقيقي واحلاس������م لعملية‬ ‫إسقاط النظم الشمولية الديكتاتورية السابقة‪.‬‬ ‫ فق������د تب���ي��ن أن تل������ك الق������وى ال متتلك أي‬ ‫اً‬ ‫عقول‬ ‫رؤى للمس������تقبل من أي ن������وع‪ ،‬وال متتلك‬ ‫تؤمن بالتط������ور والنهضة‪ ،‬وبالتال������ي ال ترى في‬ ‫العلم وس������يلة حقيقي������ة لفهم احلي������اة‪ ،‬ورمبا ال‬ ‫تؤمن بالعل������م  وال تفكر فيه أو يخطر على بالها‬ ‫أساسا!!‬ ‫ً‬

‫ذاتيا‬ ‫قوى تتآكل ً‬

‫ولهذا تبدو اليوم كقوى تطمح لتمكني نفسها‬ ‫من الس������لطة‪ ،‬بينما في احلقيق������ة هي ال تقدم‬ ‫س������وى قدرتها على التآكل الذاتي‪ ،‬وعلى حرق‬ ‫ما متتلكه من أوراق‪ ،‬وبينها ش������عبية اكتس������بتها‬ ‫لس������نوات من الفق������راء والبس������طاء واحملتاجني‬ ‫ترسخ لديهم صورتها بأنها تريد أن‬ ‫الذين كانت ّ‬

‫‪11‬‬

‫‪jun 8-13.indd 11‬‬


‫تفقد القوى التي تولت‬ ‫السلطة في دول الربيع‬ ‫العربي القدرة على تقدمي‬ ‫احللول البديلة للواقع الرديء‬ ‫الذي ثارت عليه‪ ،‬كفساد إدارة‬ ‫االقتصاد وتخلف الزراعة‬ ‫والصناعة والتعليم وتخطيط‬ ‫املدن ومعاجلة التلوث‪ ،‬بل‬ ‫حتى عجزت عن جمع القمامة‬ ‫من طريق الناس‪ ،‬فهى‬ ‫ال متلك العلم وال تؤمن به‪،‬‬ ‫بينما هو الوسيلة الوحيدة‬ ‫لهذه احللول‬ ‫ترفع عنهم الظلم والفقر واملرض‪ ،‬وهو ما تبني‬ ‫اليوم أنه لم يكن سوى مجرد شعارات ب ّراقة تباع‬ ‫لبس������طاء الناس‪ .‬ألنها ال متتلك أ ًيا من وسائل‬ ‫صناعة املس������تقبل وإدارة الواقع والتي أصبحت‬ ‫مرتبطة بامتالك وسائل العلم‪ ،‬في عالم أصبح‬ ‫مرتبطا بعضه ً‬ ‫بعضا بشكل غير مسبوق‪.‬‬ ‫ومثل ه������ذه الفجوة الضخمة ف������ي التفكير‬ ‫ب���ي��ن الثقافت���ي��ن تنعكس بش������كل واض������ح اليوم‬ ‫على طبيعة ما تنش������غل ب������ه املجتمعات في كلتا‬ ‫الثقافتني‪ ،‬وصحيح أن أوربا والواليات املتحدة‪،‬‬ ‫تعاني اليوم مشكالت عديدة من بينها البطالة‪،‬‬ ‫والديون‪ ،‬وتوحش رأس امل������ال‪ ،‬لكن في النهاية‬ ‫فإن تل������ك املجتمعات متتلك األمل ورمبا اليقني‬ ‫في أنها س������وف حتل مش������كالتها إن عاجلاً أو‬ ‫ً‬ ‫جيوش������ا من الباحثني والعلماء‬ ‫آجلاً ‪ ،‬ألن لديها‬ ‫يفكرون ليلاً ونها ًرا في كيفية حل تلك املشكالت‬ ‫والس������يطرة على ما هو موجود منها واستثماره‬ ‫وتطويره وتطويعه‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫‪5/5/13 1:14:59 PM‬‬

‫وبهذا ف������إن ه������ذا اجليش العلم������ي الكبير‬ ‫ال يهت������م فق������ط بنقاش س������بل حل املش������كالت‬ ‫االقتصادية واالجتماعية الطارئة بل ويسهم في‬ ‫نقاشات موسعة حول املستقبل‪ .‬ماذا سيحدث‬ ‫حني نتمكن من صناعة إنس������ان آلي قادر على‬ ‫التفكير؟ وهل سيس������يطر اإلنس������ان اآللي على‬ ‫البش������ر في تلك احلال������ة؟ أم أن زيادة القدرات‬ ‫البشرية والذهنية عن طريق إدخال برامج ذكية‬ ‫جلس������م اإلنسان س������تزيد من قدراته هو ً‬ ‫أيضا‪،‬‬ ‫بحيث يظل مسيط ًرا على الكوكب؟‬ ‫أسئلة املستقبل‬ ‫ومع تزايد صناعة وس������ائل انتقال س������ريعة‬ ‫ج������دا مثل القطارات اجلديدة‪ ،‬والطائرات ذات‬ ‫الس������رعات الت������ي تتعدى س������رعة الصوت‪ ،‬هل‬ ‫س������يصبح عاملنا أصغر؟ بالتالي هل س������نتحول‬ ‫تدريج ًي������ا لتصبح ش������عوب العال������م على األرض‬ ‫جتسد م ًعا عاملًا كون ًيا يتحدث لغة واحدة وينظر‬ ‫لآلخر باعتباره خارج نطاق كوكبنا األرضي؟‬ ‫وهل سيتمكن اإلنس������ان مع تطور إمكانات‬ ‫عالج األم������راض املزمنة ‪،‬ثم مع الطب اجليني‪،‬‬ ‫من السيطرة على األمراض قبل حدوثها‪ ،‬وهل‬ ‫س������يؤثر ذلك عل������ى فكرة إطالة متوس������ط عمر‬ ‫البش������ر بالش������كل الذي لم تعرفه البش������رية من‬ ‫قبل؟‬ ‫هذه وغيرها أسئلة مطروحة للنقاش اليوم‬ ‫في الغ������رب ليس فقط بني العلم������اء والباحثني‬ ‫ف������ي العلوم‪ ،‬بل إنها أس������ئلة انتقلت للنقاش بني‬ ‫مواطني تلك الدول ممن يطمحون في االرتقاء‬ ‫احلض������اري ال������ذي يجعل من البش������ر أصحاب‬ ‫قدرات عالية‪ ،‬ميكنهم من منافس������ة أي قدرات‬ ‫تنافس������ية لدى أي حضارات أخ������رى قد يثبت‬ ‫وجودها في الكون‪.‬‬ ‫أما ف������ي عاملن������ا العربي‪ ،‬مع األس������ف فإن‬ ‫االهتمام������ات الت������ي يفرضها اإلع���ل��ام العربي‬ ‫على الناس‪ ،‬وم������ا تفيض به وس������ائل التواصل‬ ‫االجتماعي ال تزيد عل������ى دوائر ضيقة ملفاهيم‬ ‫عف������ى عليه������ا الزم������ن‪ ،‬وأس������ئلة ع������ن تفاهات‬ ‫وخزعب���ل��ات ال تق������دم ش������ي ًئا ال للمجتم������ع وال‬ ‫لألف������راد وال ملس������تقبل ش������عوب املنطقة‪ ،‬وهي‬ ‫تبدو في جانب منها مجرد سفاسف تقوم قوى‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 8-13.indd 12‬‬


‫اجلهل والتخلف بشغل الناس بها وإلهائهم عن‬ ‫اكتش������اف مدى الضعف الذي يسيطر على تلك‬ ‫القوى سياس������ ًيا وفكر ًيا وإدار ًيا واقتصاد ًيا‪ ،‬بل‬ ‫وحتى على مستوى الفكر الديني نفسه‪.‬‬ ‫ولذلك فمثل تلك الفجوة ش������ديدة االتساع‬ ‫ب���ي��ن ثقافتني وعاملني الينتمي كل منهما لآلخر‪،‬‬ ‫يرى أحدهما أن مستقبل البشرية البد أن مييل‬ ‫لفكرة ارتباط أطراف الكوكب بعضها مع بعض‬ ‫كق������وة واحدة تنظر للعالم م������ن منظور متماثل‪،‬‬ ‫وت������رى اآلخر في الفض������اء اخلارجي‪ ،‬ال بد أن‬ ‫تؤدي في النهاية إلى التآكل الذاتي لتلك القوى‬ ‫الت������ى لم تس������توعب بعد ما يج������رى حولها من‬ ‫حتوالت جذرية فى اإلنسان والكون احمليط به‬ ‫‪.‬النها خارج املنظومة البشرية املعاصرة وتعيش‬ ‫فى زمن اهل الكهف‪.‬‬ ‫والتآكل الذاتي ليس فكرة بعيدة عن الواقع‪,‬‬ ‫فأمثلته واضحة بجالء  وعلى سبيل املثال نرى‬

‫يقول العلماء إنه في املستقبل‬ ‫ستكون هناك آالت ذكية‬ ‫جدا قادرة على أن تفعل كل‬ ‫ً‬ ‫شيء‪ ،‬والبشر في هذه احلالة‬ ‫نوعا متدن ًيا أو ذا‬ ‫سيصبحون ً‬ ‫درجة أقل تطو ًرا في احلياة‪ ،‬وفي‬ ‫مثل هذا املستقبل لن ميتلك‬ ‫العالم أن يلتفت ألي شعوب‬ ‫تريد أن تبقى تعيش في املاضي‪،‬‬ ‫أو تستعذب احلياة في عصور‬ ‫الكهوف احلجرية‪ ،‬فمثل تلك‬ ‫الشعوب لن يكون لها وجود في‬ ‫املستقبل‬ ‫العلم ومستقبل العالم العربي‬

‫‪5/5/13 1:15:08 PM‬‬

‫اليوم في أكثر من بلد عربي مما مر عليها الربيع‪،‬‬ ‫حيث تفقد القوى التي تولت الس������لطة في تلك‬ ‫الدول القدرة على تقدمي احللول البديلة للواقع‬ ‫ال������رديء الذى ث������ارت عليه كفس������اد االقتصاد‬ ‫وتخلف الزراع������ة والصناعة والتعليم وتخطيط‬ ‫املدن ومعاجلة التلوث وانتشار األمراض القاتلة‬ ‫بل حتى جمع القمامة من طريق الناس عجزت‬ ‫عن القيام به‪ ،‬هى المتلك العلم والتؤمن به وهو‬ ‫الوس������يلة الوحيدة واملالك له������ذه احللول‪ .‬العلم‬ ‫الي������وم لم يعد محصو ًرا فى غ������رف مغلقة على‬ ‫�����اعا بني‬ ‫الباحثني والعلماء فقط بل اصبح مش� ً‬ ‫الناس ممن يؤمنون به ‪ ،‬فهو متداول بكل حرية‬ ‫فى وسائل النشر واالتصال فى مجتمعات العلم‬ ‫التى حتتضنه وتتسابق على تطويره ساعة بعد‬ ‫ساعة ان لم يكن بني دقيقة ودقيقة‪.‬‬ ‫في مقابلة صحفي������ة أجرتها مجلة «العربي‬ ‫العلم������ي» اخيرا م������ع العال������م البريطاني كيفني‬ ‫وارك‪  ،‬يقول «إنن������ا نتجه نحو إيجاد آالت ذات‬ ‫ذكاء اصطناع������ي فائ������ق متتلك ذل������ك النوع من‬ ‫الذكاء والقوة الذي ال ميكن للبشر أن يتحكموا‬ ‫فيه وأن يسيطروا عليه‪ .‬هذا هو الطريق الذي‬ ‫نس������ير به‪ ،‬وهذا يعن������ي أنه عند وق������ت ما في‬ ‫جدا قادرة‬ ‫املستقبل س������تكون هناك آالت ذكية ً‬ ‫على أن تفعل كل شيء‪ ،‬والبشر في هذه احلالة‬ ‫نوعا متدن ًيا أو ذا درجة أقل تطو ًرا‬ ‫سيصبحون ً‬ ‫في احلياة»‪.‬‬ ‫هكذا يقول عن البش������ر من املتعلمني تعلي ًما‬ ‫رفي������ع املس������توى‪ ،‬ومم������ن نعرفهم اليوم باس������م‬ ‫«النخب»‪ ،‬وصحي������ح أن اختيار الفرد ألن يكون‬ ‫س������ايبورج (عبارة عن كائــــ������ن مـــكون من جزء‬ ‫بش������ري وجزء آلي) أو ال‪ ،‬في املستقبل‪ ،‬سيظل‬ ‫خيا ًرا فرد ًيا‪ ،‬لكن الفكرة هنا هي طبيعة التحول‬ ‫املبه������ر ال������ذي ينتظر البش������رية في املس������تقبل‬ ‫القريب‪.‬‬ ‫ف������ي مثل هذا املس������تقبل لن ميتل������ك العالم‬ ‫الوقت ألن يلتفت الي ش������عوب تري������د أن تبقى‬ ‫تعيش في املاضي أو تستعذب احلياة في عصور‬ ‫الكهوف احلجرية‪ ،‬فمثل تلك الشعوب لن يكون‬ ‫لها وجود في مستقبل يسعى ألن ينتقل الكوكب‬ ‫البشري إلى مستوى آخر من التحضر >‬

‫‪13‬‬

‫‪jun 8-13.indd 13‬‬


‫شـ ـعــر‬

‫سـعـ ــاد الـصـب ــاح‬ ‫الفوضى ُّ‬ ‫ُخذني إلى َ‬ ‫والطفو َلة‪..‬‬ ‫ُخذْ ني إلى أنوثتي‪..‬‬ ‫ُخذْ ني إلى حقيقتي‬ ‫خذني ملا وراء الوقت واأل َّيا ْم‬ ‫خذني ملا وراء البوح والكال ْم‬ ‫أريد أن أنا ْم‪..‬‬ ‫فإنني ُ‬ ‫معك‬ ‫السكنى ْ‬ ‫ما أجمل ُّ‬ ‫اب‬ ‫على حدود الضوءِ‬ ‫َ‬ ‫والس َح ْ‬ ‫ْمة‬ ‫أو حتتَ َجفْ ن َْي كل ٍ‬ ‫أو َّ‬ ‫َاب‬ ‫دفت َْي كت ْ‬ ‫َ‬ ‫معك‬ ‫ما‬ ‫رو َب في الفجر ْ‬ ‫أجمل ُ‬ ‫اله ُ‬ ‫خوف‪ ..‬وال َن َدا َم ْه‬ ‫من غير تفكير‪ ..‬وال ٍ‬ ‫صدر ًك‪ ..‬كا َ‬ ‫حل َماَ َم ْه‬ ‫ياليتني ُأ ُ‬ ‫قيم في ِ‬ ‫القيام ْه!‬ ‫و َب ْع َدها َفلتقُ ْم‬ ‫َ‬ ‫ولْيبدأ ُ‬ ‫وفان‪!..‬‬ ‫الط ْ‬ ‫‪14‬‬

‫‪5/5/13 1:16:54 PM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 14-15.indd 14‬‬


‫الليلي في‬ ‫املسافر‬ ‫يا ُّأيها‬ ‫الشفاه واألحداقْ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫البحر‪..‬‬ ‫اآلكل من فواكه‬ ‫يا ُّأيها‬ ‫ِ‬ ‫ومن حشائش األعماقْ‬ ‫ُخذْ ني إلى املرافئ املجهو َل ْه‬ ‫ُخذْ ني إلى الفوضى‪ ..‬إلى ُ‬ ‫الطفُ و َل ْه ‪. .‬‬ ‫ُ‬ ‫القبيله‬ ‫وحكم َة‬ ‫ْ‬ ‫وخذْ تراثي ك َّلهُ ‪ِ ..‬‬ ‫الزار ُعني‬ ‫يا ُّأيها‬ ‫شمسا على اآلفاقْ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫شئت‬ ‫مكان‬ ‫أي‬ ‫ُخذْ ني إلى ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫الوقت‬ ‫حدود‬ ‫ُخذني إلى خلف‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫عقل معك‬ ‫فليس لي‬ ‫موقف ُ‬ ‫ٌ‬ ‫معك‬ ‫آخذ ُه‪ ..‬إال‬ ‫عندي‬ ‫وليس‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫تردد‬ ‫ُخذني بال ٍ‬ ‫للهند‪ ..‬أو للسن ْْد‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫باحلر‬ ‫شاعرة‬ ‫فما أنا‬ ‫ّْ‬ ‫ٌ‬ ‫شاعرة بالبر ْد‬ ‫وال أنا‬ ‫وال معي‬ ‫حقائب‪ ..‬وال معي أوراقْ‬ ‫ٌ‬ ‫وطن أسكنُ هُ إال َم َع ْك >‬ ‫وليس عندي‬ ‫ٌ‬ ‫خذني إلى الفوضى والطفولة‪( ..‬شعر)‬

‫‪5/5/13 1:17:00 PM‬‬

‫‪15‬‬

‫‪jun 14-15.indd 15‬‬


‫ـخ‬ ‫تــاريـح‬

‫لبنان ودعوى أمومة األرض للتاريخ‬ ‫أحمد بيضون *‬ ‫ال ج ��دال ف ��ي أن تاريخ املجتمعات واحلضارات الذي تتعاق ��ب فصوله على نطاق معني من األرض‬ ‫تس ��تجيب مالمح ��ه‪ ،‬عل ��ى أنح ��اء مختلفة‪ ،‬ألث ��ر األرض التي ي ��دور عليها‪ ،‬مبوقعها وتضاريس ��ها‬ ‫ومناخها وس ��ائر بناها‪ .‬فإن العني املجردة ‪ -‬إن جازت العبارة هنا ‪ -‬تبصر ما تتصف به املجتمعات‬ ‫الصحراوية‪ ،‬مثال‪ ،‬من وجوه شبه تق ّرب ما بينها ومتيزها عن مجتمعات اجلبال ‪ -‬مثال أيضا ‪ -‬أو‬ ‫عن مجتمعات أحواض األنهار أو مجتمعات املدن الساحلية‪ ..‬إلخ‪.‬‬ ‫عل������ى أن االعت������راف به������ذا األم������ر‪،‬‬ ‫باعتباره معطى بني معطيات جديرة‬ ‫بالنظر لفه������م التاريخ‪ ،‬ال يجعل أهل‬ ‫النظ������ر التاريخي يجنح������ون بالضرورة إلى نوع‬ ‫م������ن احلتمية اجلغرافية حتيل األرض إلى قدر‬ ‫ألهلها ال يترك لفعلهم احل ّر وال ملا يضطرب به‬ ‫تاريخهم من عوامل أخرى دو ًرا يذكر في توجيه‬ ‫هذا التاريخ ورسم مساراته‪.‬‬ ‫في النصف الثاني من القرن الثامن عشر‪،‬‬ ‫مؤسس������ا ملدرس������ة احلتمية‬ ‫كان األملاني هيردر‬ ‫ً‬ ‫اجلغرافية هذه‪ ،‬فش������ ّكل فك������رة ركيزة للقومية‬ ‫الرومنطيقي������ة أو لقومي������ة األرض ف������ي القرن‬ ‫التالي‪.‬‬ ‫ولكن ه������ذه النظرة‪ ،‬بغل ّوه������ا املفقر ملا في‬ ‫التاريخ م������ن كث������رة العوامل وتن������وع املمكنات‪،‬‬ ‫* مؤرخ من لبنان‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫‪5/2/13 7:53:27 AM‬‬

‫لم تك������ن قط محل توافق بني أه������ل النظر في‬ ‫�����دا فكر ًيا لبعض‬ ‫التاريخ وإن تكن اس������توت راف� ً‬ ‫وخصوصا‬ ‫عصبيات القرن العش������رين القومية‬ ‫ً‬ ‫لألملانية منها‪ .‬وهذا قب������ل أن يصل أثرها إلى‬ ‫الفكر التاريخي الناطق بالعربية على يد أنطون‬ ‫خصوصا‪.‬‬ ‫سعادة‬ ‫ً‬ ‫وعلى العموم‪ ،‬سعى كتّاب التاريخ الراغبون‬ ‫في تأس������يس ش������خصية تاريخية خاصة للبنان‬ ‫وقومي������ة منف������ردة‪ ،‬بالتال������ي‪ ،‬ألهل������ه‪ ،‬وس������عى‬ ‫خصومهم ً‬ ‫حججا‬ ‫أيضا إلى اس������تمداد األرض‬ ‫ً‬ ‫وأس������انيد تش������هد بصواب رغبتهم وبوار رغبة‬ ‫مناهضيه������م‪ .‬ولعل املؤرخ ج������واد بولس (الذي‬ ‫كان في مرحلة من مراحل ش������بابه من محازبي‬ ‫سعادة) أبرز من تظهر عندهم من بني أصحاب‬ ‫النزعة «اللبنانية» ه������ذه األطروحة اجلغرافية‬ ‫في تفسير التاريخ‪ .‬ولكنه وإن يكن قد ذهب بها‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p16-21.indd 16‬‬


‫لبنان ودعوى أمومة األرض للتاريخ‬

‫‪5/2/13 7:53:35 AM‬‬

‫‪17‬‬

‫‪jun p16-21.indd 17‬‬


‫إل������ى نهاية إمكاناتها‪ ،‬لم يك������ن حاملها الوحيد‪.‬‬ ‫فهي قد بقيت ثابتة من الثوابت التي اعتمدها‬ ‫مؤرخون لبنانيون كثيرون ممن ح ّملوا أنفس������هم‬ ‫مهمة التأس������يس لكيان لبناني يستحق االنفراد‬ ‫عن محيطه بدولة مستقلة‪.‬‬ ‫فكيف هي أرض لبنان في عالقتها بتاريخه‬ ‫التوصل إليه من وصفها دون‬ ‫وما الذي ميك������ن‬ ‫ّ‬ ‫أن يكون االنحياز املسبق حاد ًيا لالستدالل؟‬

‫مفاعيل البحر‬

‫تتش������ ّكل أرض لبنان من ش������ريط س������احلي‬ ‫يتوسط الساحل الشرقي للبحر األبيض‬ ‫ض ّيق‬ ‫ّ‬ ‫املتوس������ط‪ ,‬ومن سلسلة جبال موازية للبحر عن‬ ‫ً‬ ‫عرضا بقليل‬ ‫كثب‪ ،‬ثم من س������هل داخلي أكث������ر‬ ‫من الساحلي‪ ،‬فمن سلس������لة جبال شرقية أقل‬ ‫عمرا ًنا من الغربية‪ ،‬في شطرها الشمالي على‬ ‫األخص‪.‬‬ ‫وقد كان موقع لبنان على البحر سب ًبا‪ ،‬عبر‬ ‫معظم عصور التاريخ‪ ،‬في أمرين‪ :‬غلبة التجارة‬ ‫عل������ى نظ������ام معيش������ة اجلماعات الت������ي أهلّت‬ ‫سواحله واستدراج الغزاة الذين كانوا يرون في‬ ‫ً‬ ‫شرطا لتوسيع ممالكهم أو‬ ‫السيطرة على ثغوره‬ ‫حلمايتها‪ .‬أما التج������ارة فقد اضطلعت بها في‬ ‫العصور القدمية حواضر الس������احل الفينيقية‪.‬‬ ‫ومعل������وم أن س������ ّكان‬ ‫ه������ذه احلواض������ر‬ ‫منذ استواء‬ ‫أتقنوا بناء الس������فن‬ ‫املسيحية دينً ا‬ ‫وأسعفتهم في ذلك‬ ‫للدولة البيزنطية‬ ‫كث������رة الغابات على‬ ‫ثم بعد الفتح‬ ‫اإلسالمي‪ ،‬تعزّ ز‬ ‫جباله������م‪ ،‬ونش������روا‬ ‫السكن في اجلبل‬ ‫مستعمرات جتارية‬ ‫واستقرت فيه‪،‬‬ ‫له������م عل������ى ضفتي‬ ‫األخرى‪،‬‬ ‫واحدة بعد‬ ‫ب������ل‬ ‫املتوس������ط‪،‬‬ ‫على‬ ‫تكن‬ ‫طوائف لم‬ ‫جت������اوزوا أعم������دة‬ ‫لم‬ ‫أو‬ ‫الدولة‬ ‫دين‬ ‫هرقل (مضيق جبل‬ ‫األقلّ‬ ‫‪ ،‬على‬ ‫تكن‪ ،‬في‬ ‫طارق الح ًق������ا) إلى‬ ‫مذهبها‪ .‬وهذه صفة‬ ‫س������واحل إفريقي������ا‬ ‫معروفة للجبال في‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫الدول اإلمبراطورية‬ ‫وعندنا ما يشير‬ ‫وألطراف الصحارى‬ ‫إلى أنهم قد يكونون‬

‫‪18‬‬

‫‪5/2/13 7:53:42 AM‬‬

‫داروا حول القارة اإلفريقية‪ ،‬من جهة‪ ،‬ووصلوا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫محل جدال)‬ ‫من اج��هة األخ������رى (وهذا اليزال‬ ‫إل������ى الس������واحل األمريكي������ة‪ .‬معل������وم أيضا أن‬ ‫حواضرهم كانت أبوا ًبا لتجارة اإلمبراطوريات‬ ‫الداخلية التي س������يطرت عل������ى بالدهم أحقا ًبا‬ ‫طويلة من الزمن‪ ،‬وكانت عواصمها في بالد ما‬ ‫بني النهرين وفي مصر وفي بالد فارس الح ًقا‪.‬‬ ‫ثم انقلبت دائرة الس������يطرة إلى الشمال الغربي‬ ‫في عهد اإلسكندر املقدوني وخلفائه السلوقيني‬ ‫ثم إلى روما فبيزنطة‪.‬‬ ‫ذل������ك يظه������ر أهمية هذا الس������احل مبا هو‬ ‫بوابة مفتوحة على عاملني‪ :‬متوسطي وآسيوي‪.‬‬ ‫وهو كان بهذه املنزلة موق ًعا ومنطل ًقا للثقافات‬ ‫القدمية ولتفاعل العادات واملعتقدات واخلبرات‬ ‫فض ً‬ ‫ال عن تبادل الس������لع‪ .‬على أن هذه األهمية‬ ‫ً‬ ‫نفسها كانت جتعل منه هدفا للفاحتني وموضوع‬ ‫صراع بينهم‪.‬‬ ‫وكان ذلك س������ب ًبا‪ ،‬في بعض املراحل‪ ،‬لدمار‬ ‫حواض������ره‪ .‬وكان س������ب ًبا ً‬ ‫أيض������ا‪ ،‬ف������ي اجلانب‬ ‫األعظ������م من العصور القدمي������ة‪ ،‬لدخوله حتت‬ ‫واحدا بعد آخر‪ .‬وهو‬ ‫حكم الفاحتني القدم������اء‬ ‫ً‬ ‫ما تش������هد به النقوش الباقية على صخرة نهر‬ ‫الكلب الذي استوى مم ًرا تقليد ًيا للجيوش‪ ،‬عبر‬ ‫التاريخ القدمي‪ .‬وقد مت ّيزت عصور هذا التاريخ‬ ‫بعضها عن بعض بتعاقب املوجات الغازية ومنها‬ ‫القادمة من بالد ما بني النهرين ومنها القادمة‬ ‫م������ن وادي النيل‪ .‬وهذا قبل أن تس������تقر الغلبة‬ ‫لإلمبراطوري������ات الهندية األوربية‪ :‬الفارس������ية‬ ‫أوال فاليوناني������ة فالروماني������ة‪ .‬وقد وجد جيش‬ ‫الفتح اإلس���ل��امي نفسه يواجه جيوشا بيزنطية‬ ‫في الداخل الس������وري وعلى السواحل‪ .‬ولم يكن‬ ‫قد مضى رب������ع قرن على دحر البيزنطيني آخر‬ ‫موجة فارسية في أوائل القرن السابع امليالدي‬ ‫حني استولت جيوش املسلمني على بالد الشام‬ ‫كلّه������ا‪ .‬وهو احلدث الذي رس������م مصيرها منذ‬ ‫ن ّيف وثالثة عشر قر ًنا إلى اليوم‪.‬‬ ‫كانت حواضر الساحل الفينيقي قد أخذت‬ ‫خواصها اللغوي������ة واحلضارية بالتدريج‬ ‫تفق������د‬ ‫ّ‬ ‫وتكتسب خواص الداخل السامي وتتلقى معها‬ ‫آث������ار احلضارة الهلينس������تية من������ذ أوائل العهد‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p16-21.indd 18‬‬


‫الس������لوقي أي قبل الفتح اإلس���ل��امي بنحو ألف‬ ‫س������نة‪ .‬على أن الس������احل حفظ دوره التجاري‪،‬‬ ‫في ظل الس������لم الروماني‪ ،‬وعرف������ت حواضره‬ ‫ازدها ًرا عمران ًيا وثقاف ًيا بارزًا‪ .‬وهو حفظ هذا‬ ‫الدور على تقطع في معظم العهود اإلسالمية‪،‬‬ ‫إذ كانت اخلالفة اإلس���ل��امية قد ش������كلت عاملًا‬ ‫قائ ًما بذاته ضم إليه معظم س������واحل املتوسط‬ ‫من الغرب وترامت أطرافه الشرقية إلى الهند‬ ‫وإلى حدود الصني‪.‬‬ ‫حتد‬ ‫كانت‬ ‫احلرب‬ ‫حال‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫وعلى الرغم‬ ‫ّ‬ ‫م������ن التبادل التجاري بني الش������رق اإلس���ل��امي‬ ‫وأوربا و(آس������يا الصغرى) املسيحية‪ ،‬في بعض‬ ‫املراحل‪ ،‬فإن هذه احلركة كانت نش������طة نسب ًيا‬ ‫�����دة وكان ملوانئ‬ ‫قب������ل العهد الفرجني بقرون ع� ّ‬ ‫الساحل الشامي نصيب مرموق منها‪.‬‬ ‫وقد اس������تولى الفرجن على هذا الساحل كله‬ ‫أو عل������ى أجزاء منه مدة قرن���ي��ن تقري ًبا‪ ،‬ابتداء‬ ‫م������ن نهاية الق������رن احلادي عش������ر‪ .‬وطبيعي أن‬ ‫التب������ادل انتع������ش كثي ًرا ف������ي ذل������ك العهد بني‬ ‫ممالكهم الشرقية واملمالك التي جاءوا منها في‬ ‫أوربا‪ .‬على أن دائرته كانت تتّس������ع إلى األقطار‬ ‫اإلس���ل��امية احمليطة به������م ً‬ ‫أيضا ف������ي مراحل‬ ‫الهدنة واملساملة وهي كانت كثيرة‪ .‬إال أن هزمية‬ ‫الفرجن األخيرة ورحيلهم عن هذه البالد أفضيا‬ ‫إلى خمول بعض احلواضر الس������احلية وذوائها‬ ‫زمنًا طوي ً‬ ‫ال‪ ،‬فقد أق������دم املماليك على تخريب‬ ‫القالع واملرافئ في بعض امل������دن در ًءا لغزوات‬ ‫الفرجن الذين لبثوا في جزر املتوس������ط القريبة‬ ‫مدة غي������ر قصيرة وكان������وا يغي������رون منها على‬ ‫الس������واحل‪ .‬هكذا لم تستعد احلواضر املذكورة‬ ‫حيويتها إال بالتدريج في العهد العثماني‪ .‬وكانت‬ ‫بيزنطية قد سقطت وس������يطر العثمانيون على‬ ‫حوض املتوسط الشرقي‪ّ .‬‬ ‫مذاك أخذ الساحل‬ ‫يس������ترد دور حلقة الربط بني الشرق والغرب‪.‬‬ ‫وهو دور لبث يتعزّز م������ع تنامي النفوذ األوربي‬ ‫ب������كل منطوياته في األقطار الش������رقية واليزال‬ ‫مستم ًرا إلى اليوم‪.‬‬

‫الوديان وعصبيات اجلبليني‬

‫هذا عن الس������احل‪ .‬وأما اجلب������ل فكان في‬

‫لبنان ودعوى أمومة األرض للتاريخ‬

‫‪5/2/13 7:53:47 AM‬‬

‫القدمي مال ًذا دفاع ًيا لس������ ّكان احلواضر وكانت‬ ‫غاباته تس������تثمر ألغراض شتّى‪ ,‬أهمها صناعة‬ ‫الس������فن‪ .‬وكان������ت جتتازه مس������الك متجهة نحو‬ ‫الداخل وتقوم على بعض قممه معابد ومنشآت‬ ‫مختلفة‪ .‬ومنذ اس������تواء املس������يحية دينًا للدولة‬ ‫البيزنطية ثم بعد الفتح اإلسالمي‪ ،‬تعزّز السكن‬ ‫في اجلبل واستقرت فيه‪ ،‬واحدة بعد األخرى‪،‬‬ ‫طوائف لم تكن على دين الدولة أو لم تكن‪ ،‬في‬ ‫ّ‬ ‫األقل‪ ،‬على مذهبها‪ .‬وهذه صفة معروفة للجبال‬ ‫في الدول اإلمبراطوري������ة وألطراف الصحارى‬ ‫البعي������دة‪ ،‬إذ كثي ًرا ما يكون االنفراد املذهبي أو‬ ‫الديني س������ب ًبا لإلقامة فيها وتؤدي هذه اإلقامة‬ ‫ً‬ ‫حفظا‬ ‫أحيا ًن������ا إل������ى تعزيز االنف������راد املذك������ور‬ ‫لتماسك اجلماعة‪ .‬وقد كانت الدول اإلسالمية‬ ‫املتعقبة ‪ -‬ش������أنها شأن س������ائر اإلمبراطوريات‬ ‫في التاريخ ‪ -‬دوالً متنوعة العناصر والثقافات‬ ‫ال تفت������رض االندم������اج االجتماع������ي أو القومي‬ ‫أساس������ا لها وحتتمل في العادة وجود جماعات‬ ‫ً‬ ‫ش������به منفصلة تترك لها إدارة شئونها الداخلية‬ ‫بشرط أال تصل إلى العصيان وأن حتترم العقد‬ ‫القائم بينها وب���ي��ن الدولة القائمة وكان محوره‬ ‫األهم‪ ،‬في األغلب‪ ،‬أداء الضريبة‪.‬‬ ‫هكذا تك ّونت ش� � ��خصيات أو عصبيات خاصة‬ ‫للطوائ� � ��ف اللبنانية‪ .‬وكانت هذه الش� � ��خصيات أو‬ ‫العصبيات متيل باجلماعات إلى االنغالق النسبي‬ ‫وتنطوي على عادات وتقاليد بعضها ذو أصل ديني‬ ‫قريب أو بعيد (وثني أحيا ًنا) وبعضها مستقى من‬ ‫ظروف احلي� � ��اة في بيئة اجلبل الطبيعية وبعضها‬ ‫مس� � ��توحى من احمليط األوسع‪ .‬وكان أهم ما بقي‬ ‫مش� � ��تر ًكا بني الطوائف وبينها وبني محيطها في‬ ‫الس� � ��هول وفي الصحارى والسواحل نظام العائلة‬ ‫األبوي‪ .‬هذا النظام (وهو عربي وشرقي) استبقاه‬ ‫اإلسالم وإن كان نش� � ��ر فوقه هوية دينية جامعة‪.‬‬ ‫أساسا للتنظيم‬ ‫وهو استوى‪ ،‬في اجلبل وفي غيره‪،‬‬ ‫ً‬ ‫االجتماعي ولسياس� � ��ة اجلماع� � ��ات وجلانب كبير‬ ‫من قيم الس� � ��لوك‪ .‬وهو كان يظهر في احلواضر‪،‬‬ ‫بالرغم م� � ��ن االختالط الذي م ّي� � ��ز معظمها ومن‬ ‫خصوصية نظام احلي� � ��اة فيها‪ .‬وكان يظهر ً‬ ‫أيضا‬ ‫في الس� � ��هول والبوادي فيقس� � ��مها ب� �ي��ن القبائل‬ ‫والعشائر واألقوام‪ .‬وكان يظهر في اجلبال فيالبس‬

‫‪19‬‬

‫‪jun p16-21.indd 19‬‬


‫استقالل الطوائف بأجزاء منها‪ .‬هذا االستقالل‬ ‫كان‪ ،‬في األصل‪ ،‬انفص� � ��االً للطوائف بعضها عن‬ ‫بعض‪ .‬وكان ً‬ ‫أيضا ح ًدا للصالت باحمليط األوسع‬ ‫ولم يكن استقالال عن الدولة كما أسلفنا‪ ،‬إال في‬ ‫حاالت محدودة م� � ��ن الزمن انعقدت فيها ظروف‬ ‫تاريخية استثنائية عزّزت الدواعي إلى العصيان‪.‬‬ ‫فحد‪ ،‬مث ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫وأما االنغالق النس� � ��بي دون احمليط‬ ‫ّ‬ ‫لق� � ��رون عدة من فعل التعري� � ��ب في بعض مناطق‬ ‫اجلبل‪ ،‬مس� � ��تبق ًيا فيها جز ًرا س� � ��ريانية ترقى إلى‬ ‫العهد اآلرامي املتأخر‪ .‬وكان التعريب قد بدأ في‬ ‫الشام قبل اإلس� �ل��ام بقرون عدة‪ .‬فحلّت العربية‬ ‫شي ًئا فشي ًئا محل اآلرامية والسريانية بعد مسيرة‬ ‫ال شك أنها كانت متقطعة‪ ,‬ولكن ندرة األصول ال‬ ‫ترس ًما تفصل ًيا‪.‬‬ ‫تسمح برسم مراحلها ّ‬ ‫وأم� � ��ا انفص� � ��ال الطوائف بعضه� � ��ا عن بعض‬ ‫فبقي غال ًبا إلى العهد العثماني وأس� � ��عفته طبيعة‬ ‫اجلبل ال� � ��ذي تفصل بني أقاليم� � ��ه وديان عميقة‬ ‫ملمحا من‬ ‫رس� � ��مت بفصلها م� � ��ا بني اجلماع� � ��ات‬ ‫ً‬ ‫مالم� � ��ح لبنان التاريخي ش� � ��أنها في ذلك ش� � ��أن‬ ‫املوقع الساحلي واملعتزل اجلبلي وانبساط السهل‬ ‫الداخلي وخصوبته‪ .‬فال يسعنا أن نتم ّثل جغرافية‬ ‫لبنان الطائفية في تطورها التاريخي ما لم ننتبه‬ ‫إلى هذه الوديان التي استوت حدو ًدا بني الطوائف‬ ‫في مراحل استقرارها وتك ّونها وأخّ رت بدء جتربة‬ ‫احلياة املشتركة بينها‬ ‫على نطاق واسع إلى‬ ‫موقع لبنان‬ ‫العهود العثمانية‪.‬‬ ‫وتكوينه اجلغرافي‬

‫جعال منه ً‬ ‫أرضا‬ ‫للتنوع‪ .‬فهو كان‬ ‫انفتاحا على‬ ‫أكثر‬ ‫ً‬ ‫املتوسط بحواضر‬ ‫ً‬ ‫لصوقا‬ ‫ساحله وأكثر‬ ‫بالداخل السامي‬ ‫بسهله الداخلي‪.‬‬ ‫وكان اجلبل‪ ،‬إلى‬ ‫عهد غير بعيد‪،‬‬ ‫أميل إلى االنطواء‬ ‫على تقاليد سكّ انه‬ ‫وانقساماتهم‬

‫‪20‬‬

‫‪5/2/13 7:53:56 AM‬‬

‫ال �س �ه��ل الداخلي‬ ‫وهاجس األمان‬ ‫وأم������ا الس������هل‬

‫أيس������ر اتصاال‪ ،‬ف������ي القدمي‪ ،‬باملج������ال اآلرامي‬ ‫الواس������ع‪ .‬فغلب عليه االلتفات إلى الش������رق في‬ ‫ما حفظ الس������احل‪ ،‬عهو ًدا طويلة‪ ،‬خصوصيته‬ ‫الكنعاني������ة وانفتاحه على حضارات املتوس������ط‬ ‫املختلفة‪ .‬ولكن الس������هل كان ً‬ ‫أيضا مم ًرا لقبائل‬ ‫البدو املترحلة وكان أمان س������كانه رهنًا بفاعلية‬ ‫احلماي������ة املتاح������ة له م������ن جانب ال������دول التي‬ ‫تعاقبت عليه بوالته������ا وحامياتها‪ .‬وكان لبعلبك‬ ‫أهمية اس��������تراتيجية كبي������رة باعتبارها محطة‬ ‫وحامية عل������ى الطريق املمتدة م������ن العقبة إلى‬ ‫حمص وحلب‪ .‬وق������د تبع الس������هل إدار ًيا مركز‬ ‫دمش������ق القريب إليه‪ ،‬منذ العهد الروماني على‬ ‫األقل‪ .‬وحني عمر اجلبل في العهود اإلسالمية‪،‬‬ ‫تشابكت الصالت بني مناطقه ومناطق السهل‪.‬‬ ‫فبات لكثي������ر من العش������ائر والعائالت مصيف‬ ‫في اجلبل ومشتى في السهل‪ ،‬بحسب حاجات‬ ‫الرعي والزراعة‪ .‬وكان لهذا األمر انعكاسه على‬ ‫تكوين السلطة اإلقطاعية في كل من املنطقتني‪،‬‬ ‫فنش������أت زعام������ات إقطاعية مش������تركة‪ .‬وباتت‬ ‫مطمحا ألمراء‬ ‫الس������يطرة على البقاع الح ًق������ا‬ ‫ً‬ ‫اجلبل‪ .‬على أن اجلبل شهد منذ القرن التاسع‬ ‫عش������ر حركة حتديث أحلق������ت إنتاجه الزراعي‬ ‫بشبكة الرأس������مالية األوربية وحاجاتها وأ ّثرت‬ ‫تأثي ًرا بال ًغا في بن������اه االجتماعي‪ .‬وأما البقاع‪،‬‬ ‫السيما جروده فبقي إلى عهد قريب ‪ -‬واليزال‬ ‫م������ن بع������ض الوجوه ‪ -‬أكث������ر املناط������ق اللبنانية‬ ‫محافظة على بنى عش������ائرية ورثه������ا من غلبة‬ ‫الرع������ي والزراعة التقليدية على معيش������ة أهله‬ ‫وم������ن ألفة هؤالء للقبائ������ل البدوية ومقتضيات‬ ‫أمنهم في قراهم وأراضيهم‪.‬‬

‫التنوع والوحدة وحدود النزاعات‬ ‫الداخل������ي ففرضته خالصة‪:‬‬ ‫ّ‬

‫خصوبته وانبساطه‬ ‫مكا ًنا للسكن املستقر‬ ‫منذ أقدم العصور‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتدل آثاره وأخباره‬ ‫الــــقديــم������ة عـــــل������ى‬ ‫عـــــراق������ة مــــــــراكزه‬ ‫احلضريـــــة وأهميته‬ ‫الزراعية‪ .‬وهو كان‬

‫واخلالصة أن موقع لبنان وتكوينه اجلغرافي‬ ‫جعال منه ً‬ ‫انفتاحا‬ ‫أرض������ا للتنوع‪ .‬فهو كان أكثر‬ ‫ً‬ ‫على املتوسط بحواضر س������احله وأكثر لصو ًقا‬ ‫بالداخل السامي بسهله الداخلي‪ .‬وكان اجلبل‪،‬‬ ‫إلى عه������د غير بعيد‪ ،‬أميل إل������ى االنطواء على‬ ‫تقاليد س������ ّكانه وانقساماتهم‪ .‬ولكن حاجته إلى‬ ‫الساحل والسهل كانت مس������تمرة وظلّت شبكة‬ ‫العالقات بين������ه وبينهما تتنامى وتزداد عضوية‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p16-21.indd 20‬‬


‫منذ أوائ������ل العهد العثماني عل������ى األقل‪ .‬وكان‬ ‫التنوع الطائفي فيه ينزع بكل قسم من أقسامه‬ ‫إلى احملافظة على ش������خصية خاصة به‪ .‬ولكن‬ ‫حركة السكان من طوائف مختلفة بني مناطقه‬ ‫حت ّولت إلى واقع ذي داللة تاريخية حاسمة منذ‬ ‫العهد اململوكي‪ ،‬على األقل‪ ،‬فدفعت طوائفه إلى‬ ‫مزيد من االختالط وأكس������بته موق ًعا توحيدي‬ ‫النزع������ة تدريج ًي������ا‪ .‬وكان اندراج ه������ذه املناطق‬ ‫اللبناني������ة في املجال الش������امي األوس������ع واق ًعا‬ ‫مؤكدا عبر التاريخ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن هذا املجال اللبناني نفس� � ��ه‪ ،‬وإن تكن له‬ ‫سمات حضارية غالبة‪ ،‬كان بدوره بالغ التنوع‪ .‬فلم‬ ‫يش� � ��كل مبفرده دولة مس� � ��تقلة‪ ،‬بل كان في العادة‬ ‫جز ًءا من دول أوسع رقعة منه‪ .‬وش ّكلت أجزاء منه‪،‬‬ ‫في مراحل تاريخية كثيرة‪ ،‬دويالت أو أش� � ��باه دول‬ ‫بقيت تابعة‪ ،‬إلى هذا احلد أو ذاك‪ ،‬لإلمبراطوريات‬ ‫الكبي� � ��رة‪ .‬وحني نش� � ��أت دولة لبنان س� � ��نة ‪،1920‬‬ ‫كانت ش� � ��رائحها الطولية متكامل� � ��ة في إقليم رائع‬ ‫التوازن‪ ،‬وكانت ش� � ��بكة العالقات التاريخية بينها‬

‫قد بلغت درجات متباين� � ��ة من الكثافة تبعا لتباين‬ ‫املناط� � ��ق وتن� � ��وع العناصر الطائفية‪ .‬ثم اكتس� � ��بت‬ ‫هذه الش� � ��بكة كثافة جديدة‪ ،‬إذ تعزّزت مبؤسسات‬ ‫الدولة الواحدة وبجاذبية العاصمة الواحدة وبسبل‬ ‫التواص� � ��ل املختلفة‪ .‬هذا كله ح ّول البالد (برقعتها‬ ‫الصغيرة نس� � ��ب ًيا) إلى جسم واحد وأبطل إلى حد‬ ‫بعيد م� � ��ا كان للخصائص اجلغرافي� � ��ة التي تتم ّيز‬ ‫بها كل م� � ��ن مناطقها من مفاعيل اجتماعية‪ .‬فقد‬ ‫انتش� � ��ر النموذج املدني الواحد من الس� � ��احل إلى‬ ‫اجلبل والسهل‪ .‬ولم تعد الوديان حوائل يشعر بها‬ ‫الناس في تنقّلهم اليومي‪ .‬وإذا كانت قد بقيت‪ ،‬مع‬ ‫ذلك‪ ،‬أس� � ��باب تكوينية للنزاع بني اجلماعات التي‬ ‫تش � � � ّكل منها املجتمع اللبناني تاريخ ًيا‪ ،‬فهي كانت‬ ‫تتصل بالطموح إلى حتس� �ي��ن شروط الشراكة في‬ ‫الدول� � ��ة الواحدة وفي املجتم� � ��ع احلديث الواحد‪.‬‬ ‫نزاعا في إطار‬ ‫أي أن الن� � ��زاع ‪ -‬حني وق� � ��ع ‪ -‬كان‬ ‫ً‬ ‫الوحدة والتحديث ولم يس� � ��عه ‪ -‬بالرغم من بعض‬ ‫نزوعا إلى‬ ‫املظاهر املخالفة لهذا الرأي ‪ -‬أن يكون‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫نكوصا إلى عزلة فات زمانها >‬ ‫فك الوحدة أو‬ ‫ً‬

‫ليالي بيروت‬ ‫واحلرمان‬ ‫يق‬ ‫في ليالي ِّ‬ ‫ِ‬ ‫الض ِ‬ ‫الدروب‬ ‫متاهات‬ ‫والريح املد ِّوي في‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫الصليب‬ ‫َمن ُي َق ِّوينا على َح ْم ِل‬ ‫ْ‬ ‫الص ْحراءِ ‪,‬‬ ‫َمن َيقينا َسأ َم َّ‬ ‫َ‬ ‫هيب‬ ‫َمن َي ْط ُر ُد عنَّا ذلك‬ ‫الوحش َّ‬ ‫الر ْ‬ ‫املغيب‬ ‫هف‬ ‫يزح ُف من َك ِ‬ ‫عندما َ‬ ‫ْ‬ ‫واج ًما محت َِقنًا عب َر األزقَّ ْه؟‬ ‫ِ‬ ‫الريح‪َ ,‬و ُح ْر َقه‪,‬‬ ‫ت ِه ُش في‬ ‫أَن ٌَّة جُ ْ‬ ‫ِ‬ ‫مض‬ ‫أعنيٌ‬ ‫َ‬ ‫مشبوه ُة ال َو ِ‬ ‫ميم ْه‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫وأشباح َد َ‬ ‫‪21‬‬

‫‪5/5/13 10:06:42 AM‬‬

‫‪jun p16-21.indd 21‬‬


‫شاعر العدد‬

‫خـلي ــل ح ــاوي‪..‬‬

‫تعددت األسباب واالنتحار واحد‬ ‫سعدية مفرح *‬

‫خرج خليل حاوي ظهيرة‬ ‫يوم السادس من يونيو‬ ‫لعام ‪ ١٩٨٢‬بسالحه‬ ‫الناري الشخصي إلى‬ ‫شرفة منزله في العاصمة‬ ‫اللبنانية وأطل على‬ ‫الشارع ليتأكد من وجود‬ ‫دبابات إسرائيلية تسير‬ ‫في شوارع بيروت بصلفها‬ ‫الصهيوني املنتصر‪ .‬تأكد‬ ‫فعال من اخلبر الذي‬ ‫سمعه من اإلذاعات قبل‬ ‫قليل‪ ،‬أخرج سالحه‬ ‫في تلك اللحظة ووجه‬ ‫الفوهة إلى رأسه متاما‬ ‫وضغط على الزناد‪...‬‬ ‫ومات‪.‬‬ ‫ملاذا انتحر حاوي بهذه الطريقة املأساوية؟‬ ‫صحي� � ��ح أنه ككثيرين لم يتحمل رؤية ذلك‬ ‫املش� � ��هد امله� �ي��ن لعروبت� � ��ه وقوميت� � ��ه وكل‬ ‫املبادئ التي آمن به� � ��ا وتربى عليها وعاش من أجلها‪،‬‬ ‫لك� � ��ن هذا كله وحده لم يك� � ��ن ليدفعه إلى االنتحار في‬ ‫تل� � ��ك اللحظة‪ ،‬وإال للجأ لذلك احل� � ��ل الدموي معظم‬ ‫* شاعرة وكاتبة صحفية من الكويت‬

‫‪22‬‬

‫‪5/5/13 1:04:13 PM‬‬

‫اللبنانيني ورمبا العرب في ذلك الوقت‪ .‬فقد عاش� � ��وا‬ ‫كلهم تفاصيل ذلك االجتياح اإلسرائيلي املتحالف مع‬ ‫اخليان� � ��ات احمللية في لبنان‪ ،‬لتق� � ��ع بيروت في قبضة‬ ‫ذلك التحالف احملتل‪ .‬ح� � ��اوي وحده‪ ،‬رمبا‪ ،‬من اختار‬ ‫أن ينهي حياته بعد أن أغمض عينيه على ذلك املشهد‬ ‫القاس� � ��ي‪ ،‬ويبدو هناك إذن أس� � ��باب أخرى جعلت من‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun22-23.indd 22‬‬


‫حياة هذا الش� � ��اعر رخيصة الغريب‪ ،‬كمعظم الشعراء‬ ‫القانت� �ي��ن ف� � ��ي محاريب الغربة النفس� � ��ية‪ ،‬إلى حد أن‬ ‫ينهيها بطلقة واحدة‪ ،‬وهي أسباب تكاثر احلديث عنها‬ ‫بعد رحيله من قبل املقربني منه وغيرهم أيضا‪.‬‬ ‫لقد ذكرت لي خطيبته السابقة القاصة العراقية‬ ‫ديزي األميري ‪ -‬على س� � ��بيل املثال ‪ -‬بعض املعلومات‬ ‫ع� � ��ن مرض� � ��ه بالصرع‪ ،‬كم� � ��ا أش� � ��ار بع� � ��ض أقربائه‬ ‫إلى ورم غريب سكن دماغه واستعصى على محاوالت‬ ‫اجلراحني إلزالته‪ ،‬وأن ذلك املرض يتسبب في نوبات‬ ‫نفس� � ��ية تقترب منه إلى االكتئ� � ��اب وتدخله في عوالم‬ ‫نفس� � ��ية لم يكن يس� � ��تطيع الس� � ��يطرة على تداعياتها‬ ‫بشكل دقيق‪ ،‬على الرغم من حرصه الكبير على ذلك‪،‬‬ ‫وخاصة أنه بعيد عنها لم يكن ليسمح ألحد باحلديث‬ ‫عن مثل هذه األمور التي يرى أنها ال تعني سواه‪.‬‬ ‫كان خلي� � ��ل حاوي قد اقترب من املوت قبل حتققه‬ ‫األخير مرتني في محاولتني انتحاريتني أيضا‪ ،‬ولكنهما‬ ‫كانتا تفشالن في اللحظات األخيرة من دون أن متوت‬ ‫رغبته األكيدة كما يبدو في إنهاء حياته بنفسه‪ ..‬وهو‬ ‫م� � ��ا حتقق له في ذلك اليوم البيروتي احلزين‪ ،‬إذ رحل‬ ‫الش� � ��اعر وانتهكت املدينة وخفت صوت الشعر مقابل‬ ‫صوت السالح املنتشر‪ ،‬وذهب ماء القصيدة هدرا في‬ ‫محيط الدموع العربية اليائسة‪.‬‬ ‫كان ح� � ��اوي قد اقترب من نهاياته الش� � ��عرية في‬ ‫أي� � ��ام حياته األخيرة كما يبدو‪ ،‬فقد اس� � ��تعصى عليه‬ ‫الش� � ��عر أكثر من مرة‪ ،‬وتأبت القصي� � ��دة على معظم‬ ‫محاوالت استدراجه لها‪ ،‬وانفض من حوله املريدون‬ ‫من الش� � ��باب ممن لم يعودوا ش� � ��بابا فقد كبروا عليه‬ ‫وجتاوزوه وصار الكثير منهم ينظر إلى أس� � ��لوبه في‬ ‫الش� � ��عر على أنه أس� � ��لوب في طريق� � ��ه للنهاية‪ ،‬بعد‬ ‫أن عج� � ��ز عن جتديد ذاته‪ ،‬وخاصة أنه أثقل نفس� � ��ه‬ ‫باإليق� � ��اع إلى الدرجة التي لم تع� � ��د أجيال القصيدة‬ ‫العربية اجلديدة تستسيغه‪.‬‬ ‫ه� � ��ل انتحر خلي� � ��ل حاوي احتجاج� � ��ا على اجتياح‬ ‫إسرائيل لبيروت؟ أم انتحر في حلظة يأس من حياته‬ ‫البائسة بعد فش� � ��ل قصة حبه الشهيرة لديزي األمير‬ ‫وفشله في تكوين أسرة؟ هو الكائن الصامت في عالم‬ ‫خـلي ــل ح ــاوي‪ ..‬تعددت األسباب واالنتحار واحد‬

‫‪5/5/13 1:04:25 PM‬‬

‫الصخب‪ ،‬أم أنه أراد اللحاق بقصيدته الهاربة منه بعد‬ ‫أن تركته يتخبط في محاوالته الش� � ��عرية التي لم تعد‬ ‫تس� � ��تجلب إعجابا كما اعتقد؟ يبدو أن هذا كله تكالب‬ ‫عليه فاس� � ��تجاب لنوبة من نوبات الصرع وانتصر في‬ ‫النهاية ذلك الورم الس� � ��اكن في الدم� � ��اغ ليهيمن على‬ ‫عوالم الشاعر كلها‪ ..‬فكانت تلك النهاية القاسية‪.‬‬ ‫ولد خليل حاوي في منطقة الش� � ��وير اللبنانية في‬ ‫الع� � ��ام ‪1919‬م‪ ,‬ودرس في مدارس املنطقة حتى س� � ��ن‬ ‫الثانية عشرة حيث ترك الدراسة بعد أن مرض والده‬ ‫وعمل في مهنة البناء ورصف الطرق‪ .‬لكنه كان شغوفا‬ ‫بالقراءة والدرس‪ ،‬فأقبل عليهما يعلم نفس� � ��ه بنفس� � ��ه‬ ‫حتى أحس بجذوة الشعر تلتهب بني جوانحه فظهرت‬ ‫قصائده األولى بكل األشكال التي أجاد التعامل معها‬ ‫كالقصيدة العمودي� � ��ة و��لتفعيلة بالفصحى وبالدارجة‬ ‫اللبنانية‪.‬‬ ‫لم يكتف حاوي بذلك التعليم الذاتي‪ ،‬فما إن سنحت‬ ‫له الفرصة حتى عاد للدراسة املنتظمة باإلضافة إلى‬ ‫عمله‪ ،‬واس� � ��تمر في ذلك إلى أن تخ� � ��رج في اجلامعة‬ ‫األمريكية في بيروت بتف� � ��وق م َّكنه من احلصول على‬ ‫منحة لاللتحاق بجامع� � ��ة كامبريدج البريطانية; فنال‬ ‫منها ش� � ��هادة الدكتوراه‪ .‬وعاد إلى لبنان ليعمل أستا ًذا‬ ‫ف� � ��ي اجلامعة التي تخرج فيها‪ ،‬وهكذا بقي يعمل فيها‬ ‫أستاذا لألدب العربي إلى أن رحل‪.‬‬ ‫وفي كل ما أنتج خليل حاوي من شعر بقي مخلصا‬ ‫ملبادئه القومي� � ��ة التي تكونت عل� � ��ى هامش انضمامه‬ ‫عضوا في احلزب القومي االجتماعي السوري‪ ،‬وكانت‬ ‫قصائده تعبر عن توجهاته الفكرية واإلنسانية بوضوح‬ ‫ش� � ��ديد يقترب منها أحيانا إلى املباش� � ��رة ويوقعها في‬ ‫شرك االفتعال‪ .‬لكن ثقافته العالية وسعيه في البحث‬ ‫عن عوالم ساكنة في تضاريس الفلسفة ساعداه على‬ ‫تكوي� � ��ن ش� � ��عرية جتنح إلى إعالء الروح على حس� � ��اب‬ ‫املادة‪ ،‬وإلى االقتراب من رس� � ��م العوالم الش� � ��فافة من‬ ‫دون أن يتحقق له ذلك بش� � ��كل واض� � ��ح كما يبدو‪ ،‬في‬ ‫كل ما ترك وراءه من كتب ش� � ��عرية ونثرية وبحثية ومن‬ ‫أهمها‪ :‬نهر الرماد‪ ،‬الناي والريح‪ ،‬بيادر اجلوع‪ ،‬الرعد‬ ‫اجلريح‪ ،‬ومن جحيم الكوميديا >‬

‫‪23‬‬

‫‪jun22-23.indd 23‬‬


‫فـ ـكــر‬

‫الروحانية بني الفقه والعرفان‬ ‫هاني فحص *‬ ‫هل كان س���قوط برجي مانهاتن إعالنًا عن فش���ل العوملة في تأس���يس القرية العاملية مبا‬ ‫تعني من عمومية القيم وتبادل وتداول العلم واملعرفة‪ ،‬ومن أنس���نة وروح كونية جامعة‪.‬‬ ‫حلّ���ت محلها يقظ���ة مأزومة على الفوارق اإلثنية والدينية واملذهبية واجلهوية‪ ،‬خففت‬ ‫من س���رعة وتي���رة منو الوعي بالهوي���ة املركبة املنفتحة على اآلخر كش���رط للذات وعلى‬ ‫االخت�ل�اف كش���رط للحياة؟ لقد أس���هم ه���ذا احلدث ف���ي تعقيد مس���يرة التواصل على‬ ‫إيق���اع العوملة‪ ،‬ولكنها ظاهرة أو واقعة متحققة قد تتعرض إلى انتكاس���ات‪ ،‬ولكن بعض‬ ‫هذه االنتكاس���ات تعود لتؤكدها وتنش���طها من دون إزالة املخاطر احملتملة جراءها على‬ ‫الش���عوب الت���ي ال تس���تعد لها معرفي���ا أو بنيويا‪ ،‬خصوصا في ظل عدم التناس���ب املريع‬ ‫ب�ي�ن التق���دم العلمي اجلاري وآفاقه ومآالت���ه الواضحة واألكيدة‪ ،‬وب�ي�ن التوقف املعرفي‬ ‫لدى بعض الش���عوب أو التوقيف لدى البعض من قبل الس���لطات احلاكمة على تدن في‬ ‫معارفها‪ ،‬أو التوقف أو البطء الشديد لدى البعض‪.‬‬

‫وفي كل حال فق������د أصبح منطق ًيا‬ ‫بعد احلدث التساؤل عما إذا كانت‬ ‫الروحاني������ة التزال معرفا أساس������يا‬ ‫وفاع���ل��ا م������ن معرف������ات الف������رد أو اجلماعة‬ ‫املسلمة‪ ،‬الس������نية أو الشيعية‪ ،‬أو املسيحية أو‬ ‫اليهودية بكل تفريعاتها؟‬ ‫وإذ أطل على هذه املس������ألة م������ن إقامتي‬ ‫* باحث من لبنان‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫‪5/2/13 8:58:07 AM‬‬

‫الدائمة أو س������كناي في عم������ارة التوحيد وفي‬ ‫املس������احة املش������تركة والواس������عة بني األديان‬ ‫واملذاه������ب‪ ،‬أخ������رج منه������ا ألتفق������د مكوناتي‬ ‫اإلسالمية وخصوصياتي الشيعية‪ ،‬ألعود إلى‬ ‫تلك املساحة املشتركة فأضبط اخلاص بالعام‬ ‫الكوني‪ ،‬وأثري هذا العام بحيوية إضافية‪ .‬قد‬ ‫أجاه������ر بأن املس������يحية مهم������ا يتعاظم العمل‬ ‫على تصحيرها قد تبقى قادرة على اس������تعادة‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p24-29new.indd 24‬‬


‫الروحانية بني الفقه والعرفان‬

‫‪5/2/13 8:58:13 AM‬‬

‫‪25‬‬

‫‪jun p24-29new.indd 25‬‬


‫روحانيتها‪ ..‬ألنها حتررت مبك ًرا‪ ،‬وبعد فجائع‬ ‫وجرائ������م باهظة‪ ،‬ومن وهم املماهاة بني الدين‬ ‫والدولة‪.‬‬ ‫فحفظت رأس������ها وقلبها‪ ..‬ومن هنا عادت‬ ‫إلى ذاكرة التأس������يس‪ ،‬الذي قام على السلبية‬ ‫من الناموس ‪ -‬الشريعة ‪ -‬في مشهده اليهودي‬ ‫الذي كان تصحيحه هم املسيحية األول‪.‬‬ ‫بينما م������ال أكث������ر الفقهاء املس������لمني إلى‬ ‫اختزال اإلس���ل��ام بالشريعة أو الفقه الذي هو‬ ‫علم ظاهر أو علم الظاهر غير املعني بالفرادة‬ ‫والس������ؤال والقلق املعرفي والوجودي والتوقع‬ ‫واالستشراف‪ ..‬وهو ال يعدو في متثيله حلقيقة‬ ‫الدين مقدار النصف إن لم يقل عنه‪.‬‬ ‫في حني متث������ل احلقيقة الروحية النصف‬ ‫اآلخر مبا تختزن من معن������ى احلرية والغائية‬ ‫ولكنه النصف األصل أو املؤسس ال الفرع‪ ..‬ما‬ ‫جعل النص القرآني يفرق بني اإلميان واإلسالم‬ ‫ملصلحة اإلميان ال������ذي يحظى باهتمام نصي‬ ‫يزيد بأكثر من عش������رة أضعاف عن االهتمام‬ ‫الذي يحظى به الدين‪ .‬ما يعني أن اإلميان هو‬ ‫األولى‪ ،‬أو أن الروح هي األولى‪ ..‬وأن التحقق‬ ‫الديني كمقصد أو غاية أولى للدين‪ ،‬إمنا يتم‬ ‫في الروحن������ة أو الروحانية أو الكدح إلى الله‬ ‫ملالقاته‪ ،‬أي وصول العبد إلى ما يشبه السلطة‬ ‫التكوينية «عبدي أطعني تكن مثلي تقل للشيء‬ ‫ك������ن فيك������ون» و«إن‬ ‫لله عبا ًدا إن أرادوا‬ ‫مال أكثر الفقهاء‬ ‫أراد» و«أن املؤم������ن‬ ‫املسلمني إلى اختزال‬ ‫يرى بعني الله»‪ ،‬أي‬ ‫اإلسالم بالشريعة أو‬ ‫رؤي������ة البصي������رة ال‬ ‫الفقه الذي هو علم‬ ‫البصر‪ ..‬أي الروح‪..‬‬ ‫ظاهر أو علم الظاهر‬ ‫والروحاني������ة‪ ..‬ال‬ ‫غير املعني بالفرادة‬ ‫اجلثماني������ة‪ ..‬التي‬ ‫والسؤال والقلق‬ ‫تصبح مرذولة بقدر‬ ‫املعرفي والوجودي‬ ‫ما تف������ارق الروح‪..‬‬ ‫والتوقع واالستشراف‪..‬‬ ‫وهـــ������ي ش������قـــيقتها‬ ‫وهو ال يعدو في متثيله وم������كان فــــرحه������ا‬ ‫ووجعه������ا عـــندم������ا‬ ‫حلقيقة الدين مقدار‬ ‫تقاربه������ا‪ ..‬ف������كأن‬ ‫النصف إن لم يقل عنه‬ ‫الروح تتجسد وكأن‬

‫‪26‬‬

‫‪5/2/13 8:58:18 AM‬‬

‫اجلس������د يتروح‪ ..‬ويتألق التوحي������د في معناه‬ ‫األبعد من مبناه وطقوسه وأشكاله‪.‬‬ ‫ه������ذا والب������د أن نتذكر دائ ًما أن اإلس���ل��ام‬ ‫عندم������ا وضع ف������ي التاريخ وحت������ول التحرير‬ ‫والتح������رر بعد العهد الراش������دي إلى س������لطة‬ ‫إلغائية وريعية وأس������لوب إنتاج اس������تبدادي‪..‬‬ ‫وت������وارت الروح ف������ي خضم احلياة احلس������ية‬ ‫والرفاه أو التوس������ع في اقت������راف املباحات أو‬ ‫املشتبهات باحلق والباطل أو احلالل واحلرام‬ ‫م ًعا‪ ..‬ظهر التص������وف وكأنه احتجاج من جهة‬ ‫وبحث ع������ن فضاء آمن‪ ..‬عن فضاء الروح من‬ ‫مستندا إلى النص الديني ظاه ًرا‬ ‫جهة ثانية‪..‬‬ ‫ً‬ ‫أو تأوي ً‬ ‫ال في األع������م األغلب وبح ًثا في فضاء‬ ‫املعنى عما ميكن تس������ميته معن������ى املعنى‪ ،‬أي‬ ‫االقتراب أكث������ر من احلقل الواس������ع والعميق‬ ‫للدالل������ة اللغوية وانفتاحها على املجازات التي‬ ‫تضيف إل������ى احلقيقة اللغوية حقائق جميلة‪..‬‬ ‫ورمبا كانت أجمل‪.‬‬ ‫هذا إلى املسلك النبوي ومتثالته في أخيار‬ ‫الصحابة من أهل التسامي والرؤية‪ ،‬مستعيرا‬ ‫(أي التصوف) بحذاقة وذائقة مسلك الغنوص‬ ‫املس������يحي كطريق إلى معرفة مخلصة هادية‬ ‫إلى عقيدة كاشفة لغيب العوالم العليا املخبوءة‬ ‫حتت حرفية الوحي اإللهي‪ ..‬ما كان من ضمن‬ ‫املؤث������رات في منهجية التفري������ق بني احلقيقة‬ ‫والطريقة والشريعة واالنقسام عليها‪.‬‬ ‫إن الفتوح������ات اإلس���ل��امية‪ ،‬بع������د العه������د‬ ‫الراشدي‪ ،‬الذي كان مشغوال بتحرير محيطه‪،‬‬ ‫محي������ط اجلزيرة‪ ،‬م������ن االس������تعمار الروماني‬ ‫القاس������ي‪ ..‬ال بالتمدد حت������ت إمالء الهواجس‬ ‫الس������لطوية وقيمها الدنيوي������ة احملضة‪ ..‬هذه‬ ‫الفتوحات وتداعياتها السلوكية شكلت مفترقا‬ ‫بني الشريعة أو الفقه أو القانون الذي اقتصر‬ ‫دوره عل������ى تكييف الواق������ع أو التكيف معه من‬ ‫دون طم������وح إل������ى الفعل فيه‪ .‬وب���ي��ن التصوف‬ ‫كمس������لك معرفي إلى احلقيقة وجتسيدها في‬ ‫سلوكيات التخلي والقطيعة مع غير الضروري‬ ‫جدا م������ن الدنيوي‪ ،‬إلى حد اإلغراء في بعض‬ ‫احلاالت بالفصال مع الش������ريعة بترك العبادة‬ ‫عل������ى أس������اس أن غايتها الوص������ول الذي قد‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p24-29new.indd 26‬‬


‫حصل‪ .‬في حني اس������تخدم التوس������ع في فقه‬ ‫العبادات وتطبيقاته في البالد املفتوحة وسيلة‬ ‫لتأسيس الوالء للسلطة واحلفاظ على موارده‬ ‫املالية في اخلراج وغيره‪.‬‬

‫الروحانية الراهنة‬

‫ليس س������ ًرا أن املش������هد الش������يعي حاشد‬ ‫مبفارقات‪ ،‬منها إع������ادة وضعه في التاريخ أو‬ ‫ارتهانه فيه وله‪ ،‬من خالل املماهاة بني الدين‬ ‫والدول������ة‪ ،‬مم������ا ال يعني تغلي������ب الظاهر على‬ ‫الباط������ن أو الفقه على الروحاني������ة فقط‪ ،‬بل‬ ‫ويعني متكني السياس������ي من مصادرة الديني‬ ‫واس������تتباعه في ش������ريعته وحقيقته واإلحلاح‬ ‫عل������ى التأوي������ل واحلمل على خ���ل��اف الظاهر‬ ‫حت������ى ل������و كان ه������ذا الظاهر محك ًما س������اطع‬ ‫الظهور‪ ،‬ولم يكن هناك مانع من حمل الظاهر‬ ‫على ظاه������ره‪ ،‬ولك������ن تب ًعا لرغبات الس������لطة‬ ‫وإمالءاتها وضرورات س������لطانها مبا يقتضي‬ ‫من تعس������ف منها وإذعان م������ن فقهائها‪ ،‬ومبا‬ ‫يتجاوز احملاوالت الس������لطانية التي خابت في‬ ‫قل������ب حقيقة الدين بعدما اس������تغلته إلى أبعد‬ ‫احلدود عل������ى الرغم من أن الفقه������اء عمو ًما‬ ‫يبنون على حجية الظواه������ر‪ ،‬وهنا التناقض‪،‬‬ ‫ولم تستطع أن تغير العالقة اإليجابية املتبادلة‬ ‫بني الدين والدولة من موقع التمايز والتكامل‪،‬‬ ‫وم������ن هنا يتم تغييب مس��������لك أئمة أهل البيت‬ ‫في إش������اعة الس���ل��ام والتخلي م������ن أجل ذلك‬ ‫حت������ى عن حقوقهم في الدني������ا وفي تدبيرها‪،‬‬ ‫ومن خالل أولويات مرس������ومة بدقة بني الدين‬ ‫والدنيا‪ ,‬وبني اإلمامة واإلمارة وبني املش������روع‬ ‫اخلاص األمثل واملش������روع العام الذي يتوخى‬ ‫حرصا على الوحدة وجتن ًبا لهدر الدم‬ ‫الع������دل‬ ‫ً‬ ‫واملال العام واخل������اص موضوع االحتياط في‬ ‫الدين وشرائعه‪ .‬يغيب اإلمام احلسن بن علي‬ ‫ترجيحا لس���ل��امة الوجود‬ ‫وصلحه مع معاوية‬ ‫ً‬ ‫عل������ى كماالته‪ ،‬ألن الس���ل��امة ترقى إلى أرقى‬ ‫الكماالت‪ .‬ويغيب اإلمام جعفر الصادق الذي‬ ‫خلص الدي������ن باحلب «وهل الدين إال احلب»‪.‬‬ ‫والذي آثر العلم عل������ى احلكم‪ ..‬ويغيب اإلمام‬ ‫علي الرض������ا الذي رفض اخلالفة وقبل والية‬ ‫الروحانية بني الفقه والعرفان‬

‫‪5/2/13 8:58:22 AM‬‬

‫العه������د للمأمون‪ ،‬فتم اغتياله‪ ،‬ويحضر املهدي‬ ‫املنتظر في الس������يف واحل������روب والتصفيات‬ ‫اجلس������دية (يب������دأ بقت������ل العلماء وم������ن بينهم‬ ‫علماء الش������يعة) حس������ب مروياته������م وال يزيد‬ ‫عدد أنصاره الصادق���ي��ن على عدد مجاهدي‬ ‫موقع������ة بدر (‪ ،)31٣‬ال احملب������ة وإعادة الناس‬ ‫إلى النظام العام وحترير اإلسالم مما أضيف‬ ‫إليه‪ ،‬كما هو منطوق بعض الروايات من قبل‪:‬‬ ‫«يزيل األذى عن الس������بيل» أو «يكسر شرفات‬ ‫جماء»‪ ،‬أي بسيطة بساطة‬ ‫املس������اجد ويجعلها ّ‬ ‫اإلميان واإلس���ل��ام فتعود كم������ا كانت حاضنة‬ ‫جامع������ة وأليف������ة ومكا ًن������ا للتأم������ل والصمت‬ ‫والتوح������د العمي������ق واأللف������ة واخلي������ر واألدب‬ ‫والعل������م واحلب‪ ..‬ويحضر احلس���ي��ن يوم ًيا ال‬ ‫باعتباره إما ًما بل باعتباره طالب س������لطة وهو‬ ‫لم يس������تنكف عنها ولكنه يؤثر حريته عليها‪..‬‬ ‫مفجوع������ا بانقالب اجلمهور إلى‬ ‫وال باعتباره‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خيانة‪ ..‬ويطلب طري ًقا وس������طا يجنبه اإلذعان‬ ‫املذل واملوت الس������هل‪ .‬فأبوا علي������ه‪ ..‬وقتلوه‪..‬‬ ‫وهو يعاند حتويل احلب إلى مقام الرعب‪.‬‬ ‫وقليال ما يحضر علي بن احلس���ي��ن (زين‬ ‫العابدي������ن) الذي حتول إلى روح خاص عندما‬ ‫اكتملت اجلرمية بقتل احلس���ي��ن واس������تباحة‬ ‫املدينة وهدم الكعبة‪ ،‬فامتشق روحه حتى قال‬ ‫عنه عبدامللك بن مروان‪« :‬جاءني زين العابدين‬ ‫وقت فق������ده األعوان‪ ..‬والله لق������د امتأل ثوبي‬ ‫منه خيفة»‪ .‬وقال مرة أخرى‪« :‬والله إنه اخلير‬ ‫الذي ال ش������ر فيه»‪ .‬وحتول إلى مدرسة علمية‬ ‫وأخالقية إنس������انية في املدين������ة محموال على‬ ‫محبة أهله������ا جمي ًعا‪ ،‬ما جعل احلجيج يخلون‬ ‫له الطريق للطواف ف������ي حلظة ازدحام حول‬ ‫الكعبة أمام عني اخلليفة هش������ام بن عبدامللك‬ ‫ودهش������ته‪ .‬وحت ّول إلى شاعر من شعراء الله‪،‬‬ ‫ينظم األدعية ويعلمها للرقيق الذين يشتريهم‬ ‫ّ‬ ‫ويحفظهم األدعية حتى أول ش������هر‬ ‫ويربيه������م‬ ‫رمضان فيحررهم ويرسلهم معلمني في الناس‪..‬‬ ‫وقد جسد روحانيته في مسلكه اليومي‪ ..‬كان‬ ‫ال يأكل مع أمه‪ ..‬وس������ئل ملاذا؟ قال‪ :‬أخشى أن‬ ‫تسبق عينها إلى شيء من الطعام وتسبق يدي‬ ‫إلي������ه‪ ..‬ومع خادمه الذي ن������اداه ثالثا وعندما‬

‫‪27‬‬

‫‪jun p24-29new.indd 27‬‬


‫جاءه قال‪ :‬ما س������معتني؟ قال سمعتك ولكني‬ ‫أمنْت ُك‪ ..‬وقدمت له جارية وردا فش������مه وقال‪:‬‬ ‫أنت حرة لوجه الله‪ ..‬وش������جت أخرى رأس������ه‬ ‫عندما سقط اإلبريق من يدها‪ ..‬فالتفت إليها‬ ‫فذ ّكرته بقي������م القرآن الت������ي يحفظها‪ ،‬قالت‪:‬‬ ‫{والكاظم�ي�ن الغي���ظ}‪ ،‬قال‪ :‬كظمت غيظي‪،‬‬ ‫قال������ت‪{ :‬والعافني عن الن���اس}‪ ،‬قال‪ :‬عفوت‬ ‫عن������ك‪ ،‬قالت {والله يحب احملس���نني}‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫أنت ح������رة لوجه الله‪ ..‬وكان ف������ي طريقه إلى‬ ‫احلج‪( ..‬فحرنت) به الدابة‪ ..‬أي امتنعت عن‬ ‫املسير فعرض عليها الس������وط‪ ..‬ولكنه توقف‬ ‫فلم يضربها وقال‪ :‬آه لوال العقاب!!‬ ‫ويق������ول املؤرخون‪ ..‬كان يصلي وهو مبنزلة‬ ‫الس������نبلة متيله الري������ح‪ ..‬وقال عن������ه عمر بن‬ ‫عبدالعزي������ز اخلليفة اجلميل‪« :‬س������راج الدين‬ ‫وجمال اإلسالم زين العابدين»‪.‬‬ ‫م������ن أدعيت������ه ف������ي مجموعت������ه املس������ماة‬ ‫«الصحيفة الس������جادية»‪ ،‬في صالة على أتباع‬ ‫ً‬ ‫ترسيخا للوحدة كتجل للتوحيد‪ ،‬يدعو‬ ‫الرسل‬ ‫ألنصار النبي محمد صلى الله عليه وسلم ثم‬ ‫يقول‪« :‬اللهم وأتباع الرس������ل ومصدقوهم من‬ ‫أهل األرض بالغيب عن������د معارضة املعاندين‬ ‫لهم بالتكذيب واالشتياق إلى املرسلني بحقائق‬ ‫اإلميان في كل دهر وزمان أرسلت فيه رسوالً‬ ‫وأقمت ألهله دلي ً‬ ‫ال»‪.‬‬ ‫وم������ن مناجات������ه‪« :‬إلهي م������ن ذا الذي ذاق‬ ‫ح���ل��اوة محبت������ك فرام في������ك ب������دال؟ ومن ذا‬ ‫ال������ذي أنس بقربك‬ ‫فابتغى عنك حوال؟‬ ‫النص القرآني‬ ‫سبحانك ما أضيق‬ ‫يفرق بني اإلميان‬ ‫الط������رق عل������ى من‬ ‫واإلسالم ملصلحة‬ ‫لم تك������ن دليله‪ ،‬وما‬ ‫أوض������ح احلق عند‬ ‫اإلميان الذي‬ ‫من هديته سبيله»‪..‬‬ ‫يحظى باهتمام‬ ‫محم������د حبيب الله‬ ‫نصي يزيد بأكثر‬ ‫وعيس������ى روح الله‪،‬‬ ‫من عشرة أضعاف‬ ‫وإبراهي������م خلي������ل‬ ‫عن االهتمام الذي‬ ‫الله وموس������ى كليم‬ ‫يحظى به الدين‬ ‫الله‪ ،‬إلخ‪ ..‬كل هذه‬ ‫النعوت تكاد تلخص‬

‫‪28‬‬

‫‪5/2/13 8:58:26 AM‬‬

‫الدي������ن بالروح واحلب واحل������وار والعدل الذي‬ ‫يتم ب������ه التوحيد‪ ..‬وكيف تكون العبادة دينا إن‬ ‫روحا وح ًبا ولم تصنع ح ًبا! وكيف تكون‬ ‫لم تكن ً‬ ‫روحا إذا حبس������ت في زنزانة اجلماعة‬ ‫الروح‬ ‫ً‬ ‫وقبو عصبيتها!‬ ‫حتس������ن قراءة روايات (إيزابي������ل الليندي)‬ ‫مثال وغيرها من أمثالها‪ ،‬التي تؤرخ للقس������وة‬ ‫املريعة في عمليات تنصي������ر أمريكا الالتينية‬ ‫واجلنوبية‪ ،‬مرفقة بدعاوى إميانية وإنس������انية‬ ‫وروحية‪ ،‬يفضحها اجلدل الداخلي والصراع‪،‬‬ ‫داخل اجلماعات املبش������رة باجلنة حيث أرواح‬ ‫البش������ر وأحالمها س������ماد ألش������جار وأعشاب‬ ‫الدنيا وأجساد الضحايا سياج لها‪ ..‬وال أدري‬ ‫إن كان تاري������خ أح������د خاليا من ه������ذه املفارقة‬ ‫بني الدين واإلنس������ان في التاريخ‪ ،‬وبعيدا عن‬ ‫املنظومة الفكرية الدينية التي أخضعت دائما‬ ‫لزيادات وتأويالت غطت كل االرتكابات‪ ،‬حتى‬ ‫كدنا أن نفقد النص األصلي املؤس������س إن لم‬ ‫نك������ن قد فقدناه أو فقدنا أكثره أو بعضه‪ .‬وما‬ ‫ل������م نفقده فقدنا او افتقدنا أو منعنا أو ع ّودنا‬ ‫فتعودن������ا على فهمه مبا يالئم جعل األنس������نة‬ ‫وال������روح أم ًرا م������ن قبيل لزوم م������ا ال يلزم في‬ ‫سلوكنا وحركتنا في املساحة التي نختبر فيها‬ ‫لقاءنا مع املختلف‪ ..‬فيما يتصل بهذا الش������أن‬ ‫سأنقل كالما حملمد أركون من كتابه «األنسنة‬ ‫واإلس���ل��ام» (ترجم������ة د‪.‬محمود ع������زب ‪ -‬دار‬ ‫الطليعة ‪ -‬بيروت ‪.)2006‬‬ ‫ينق������ل أركون نص������ا فصيحا يكش������ف عن‬ ‫صعود وهيمنة مخيال ديني غير قابل للتجزيء‬ ‫هو مخي������ال النظام الالهوتي لـ «الدين احلق»‬ ‫الذي ينصب دينًا بعينه في واجهة كل األديان‬ ‫األخرى‪ ،‬وذلك بتقس������يم البش������ر إلى مؤمنني‬ ‫وكفار‪ .‬والنص هو‪« :‬يقتل فارس املسيح بكامل‬ ‫وعيه‪ ،‬وميوت مطمئنًا‪ ،‬مبوته يحقق خالصه‪،‬‬ ‫وبالقتل يخدم املس������يح‪ ،‬فمن جهة‪ ،‬ال َج َرم في‬ ‫تقب������ل املوت أو في إعطائه من أجل املس������يح‪،‬‬ ‫ومن جهة أخرى فإن فيه اس������تحقاقا لش������رف‬ ‫عظي������م‪ ..‬ال ينبغي قتل الكافري������ن قطعا‪ ،‬وال‬ ‫سائر الناس أيضا‪ ،‬إذا كانت ثمة وسيلة أخرى‬ ‫إليق������اف اجتياحه������م‪ ،‬وملنعهم م������ن اضطهاد‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p24-29new.indd 28‬‬


‫املؤمنني‪ ،‬ولكن ذبحهم في الوضعيات احلالية‬ ‫أفضل م������ن ترك مقرعة الفاج������ر معلقة فوق‬ ‫رءوس الصاحل���ي��ن (‪ )...‬احلي������اة ضروري������ة‬ ‫قديسا أفضل‬ ‫والنصر مشرف‪ ،‬ولكن أن متوت‬ ‫ً‬ ‫بكثير (‪ )...‬فيا له من أمان في احلياة عندما‬ ‫ال تنتظر املوت دومنا خوف فحسب‪ ،‬بل عندما‬ ‫ترغب فيه كسعادة» ‪( -‬أركون ص‪.)43‬‬ ‫ويعل� � ��ق أرك� � ��ون‪« :‬هذا النص املس� � ��يحي يصلح‬ ‫أن يتخذ تفس� � ��يرا روحيا بأسلوب مماثل ألسلوب‬ ‫املسلمني في املاضي‪ .‬وفي الصفحة ‪ 48‬من الكتاب‬ ‫يقول أركون‪« :‬في كتاب� � ��ه ذاكرة احلرب اجلزائرية‬ ‫يقدم بنيامني س� � ��تورا مث� � ��اال للطاق� � ��ة النموذجية‬ ‫للمعركة املفتوحة بني األنسنة التلقائية ألشخاص‬ ‫مسكونني بالرغبة في التوصل إلى تنمية اإلنساني‬ ‫وب� �ي��ن ال أنس� � ��نة أيديولوجي� � ��ات موضوعة خلدمة‬ ‫إرادات القوة التي تنزع إلى العمل برؤى اعتباطية‬ ‫وظالمية ال عالقة لها باآلمال املشروعة للشعوب‪..‬‬

‫لقد فكك الكاتب «آليات إنتاج النسيان» مبينا كيف‬ ‫أخفيت ب� � ��كل عناية منذ س� � ��نة ‪ 1962‬في اجلانب‬ ‫الفرنس� � ��ي حرب ظلت بال اس� � ��م‪ ..‬وف� � ��ي اجلانب‬ ‫اجلزائري مت متجيد «املليون شهيد» بإفراط لكسب‬ ‫الش� � ��عب إلى جانب ثورة ظلت لزمن طويل صاخبة‬ ‫متغطرس� � ��ة يتم التالعب بها‪ ،‬بغير وجه إنس� � ��اني‬ ‫وبدون آفاق للمعنى»‪ ..‬عام ‪ 1973‬التقيت س� � ��فير‬ ‫اجلزائر ف� � ��ي لبنان (محمد يزي� � ��د) وجرى حديث‬ ‫عن ثورة املليون ش� � ��هيد‪ ..‬فق� � ��ال ضاح ًكا بصخب‪:‬‬ ‫«نحن قتلنا نصفهم»‪ ..‬وقد سمعنا كثي ًرا باجلنرال‬ ‫عمي� � ��روش القائد الثوري املف� � ��رط في القتل حتت‬ ‫عنوان العفوية والتطهير من اخلونة‪ .‬ويؤثر عنه أنه‬ ‫عندما صف كتيبته املؤلفة من مئات من املجاهدين‪،‬‬ ‫طلب من اخلائن أن يع ّرف عن نفس� � ��ه‪ ..‬وإال سوف‬ ‫يع� � ��دم اجلميع خالل دقيقتني‪ ..‬ول� � ��م يتكلم أحد‪..‬‬ ‫فأعدمه� � ��م‪ ..‬وذه� � ��ب مث ً‬ ‫ال في القيادة الش� � ��جاعة‬ ‫واحلكيمة >‬

‫الرعب‬ ‫حسي فانطوى‬ ‫ُ‬ ‫أ ُترى هلْ ُج َّن ِّ‬ ‫الدوا ْر?‬ ‫ُترى عا َد الصدى‪ ,‬عا َد ُّ‬ ‫َمن ُترى زحزح َ‬ ‫السجن عن صدري‬ ‫ليل‬ ‫ِ‬ ‫وكابوس اجلدار?‬ ‫َ‬ ‫اَلكوى العميا ّ‬ ‫يغطيها‬ ‫عتيق‬ ‫سواد َر ِط ٌب‪ ,‬طنيٌ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫تنشق‬ ‫اَلكوى ما للكوى‬ ‫ُّ‬ ‫عميق‬ ‫صبح‬ ‫عن‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫الطريق‪:‬‬ ‫وصدى يهزج من صوب‬ ‫ْ‬ ‫ِ«ه َي‪َّ ,‬‬ ‫مس‪ ,‬وضحكات الصغا ْر‪»,‬‬ ‫والش ُ‬ ‫الروحانية بني الفقه والعرفان‬

‫‪5/2/13 8:58:29 AM‬‬

‫‪29‬‬

‫‪jun p24-29new.indd 29‬‬


‫شخصيات‬

‫بنات النيل‪..‬‬ ‫كشف حساب‬ ‫ختامي لنضال‬ ‫املرأة املصرية‬ ‫د‪.‬عمرو عبد العزيز منير *‬ ‫بعد أن افتتحت اجلامعة املصرية رس ��ميا في ‪ 21‬ديس ��مبر ‪1908‬م‪ ،‬رأى بعض القائمني على أمرها‬ ‫ض ��رورة األخ ��ذ بي ��د املرأة املصري ��ة واالرتقاء بها أدبي ��ا وعلميا‪ ،‬ومن أجل ذل ��ك خصصت اجلامعة‬ ‫ابت ��داء م ��ن الع ��ام التالي من افتتاحها محاضرات خاصة بالس ��يدات تش ��مل تاريخ امل ��رأة على مر‬ ‫العص ��ور‪ ،‬وبرغم احلذر الش ��ديد في اتخاذ هذه اخلطوة خش ��ية غضب احملافظ�ي�ن على التقاليد‪،‬‬ ‫ومفاجأة الرأي العام بش ��يء لم يس ��تعد له فإن بعض الصحف املصرية باركت ذلك االجتاه وهللت‬ ‫له وش ��جعت على دراس ��ة العلوم النس ��ائية للنس ��اء موضحة أن النس ��اء املصريات في حاجة كبيرة‬ ‫إلى من يصقل أفكارهن ويق ِّوم اعوجاجهن ويرفع عنهن غش ��اوة اجلهل‪ ،‬فطالبت جريدة «الظاهر»‬ ‫بإنش ��اء جامعة للنس ��اء حتى يتعلمن ما لهن وما عليهن فقالت‪« :‬نريدهن متعلمات عارفات بكل‬ ‫ما يجب لهن وعليهن‪ ،‬بارعات في تدبير املنزل والنظر في شئون أطفالهن‪ ،‬فمن شاء إصالح مصر‬ ‫وترقيتها حقيقة فليجهر معنا بضرورة لزوم جامعة للنساء‪ ،‬موضحة أن إصالح البالد ال يتم من‬ ‫دون إنشاء مثل هذه اجلامعة‪.‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪4/23/13 10:01:02 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 30-33.indd 30‬‬


‫لم تترك املرأة مجا ًال إال وخبرته‬

‫وانضمت «اللواء» في مناداتها بإنش� � ��اء‬ ‫جامعة للنس� � ��اء بالرغ� � ��م من حتفظات‬ ‫مصطف� � ��ى كام� � ��ل‪ ،‬ونتيجة لتش� � ��جيع‬ ‫الصحف للجامعة الوليدة على السير في خطاها‬ ‫نحو تعليم امل� � ��رأة والبنت املصرية قررت اجلامعة‬ ‫إنشاء قسم نس� � ��ائي بها‪ ،‬ومع دخول اجلامعة في‬ ‫ع� � ��ام ‪1910‬م‪ ،‬كان ع� � ��دد البن� � ��ات الالتي خاطرن‬ ‫بدخ� � ��ول اجلامع� � ��ة س� � ��تا وثمان� �ي��ن‪ ،‬وكان ع� � ��دد‬ ‫خمس� � ��ا وثالثني‪ ،‬أم� � ��ا الباقي‬ ‫املصري� � ��ات منه� � ��ن‬ ‫ً‬ ‫فكن من جنس� � ��يات مختلفة‪ ،‬ومنذ تلك اللحظات‬ ‫واحلركة النس� � ��وية تنمو وتتش� � ��عب حتى أصبحت‬ ‫له� � ��ا أصداء عالي� � ��ة ال ميكن بحال م� � ��ن األحوال‬ ‫* كاتب من مصر‪.‬‬

‫بنات النيل‪ ..‬كشف حساب ختامي لنضال املرأة املصرية‬

‫‪4/23/13 10:01:07 AM‬‬

‫جتاهلها أو غض البصر عن تأثيراتها في احلياة‬ ‫الثقافية والسياسية واالجتماعية باملجتمع‪ ،‬وهي‬ ‫احلركة التي انقس� � ��مت حولها الصحف املصرية‬ ‫بني مؤيدين لـ (حقوق املرأة) ومتحفظني رافضني‪،‬‬ ‫وبرغم اشتراك األغلبية في إعالن مواقف محددة‬ ‫م� � ��ن هذه القضي� � ��ة فإنهم جمي ًعا س� � ��جلوا ووثقوا‬ ‫بالص� � ��ورة والكلمة أبطال هذه احلركة النس� � ��ائية‬ ‫ف� � ��ي مصر‪ ،‬وكل ما مر أمام أعيننا من مس� � ��يرات‬ ‫النض� � ��ال ضد االحت� �ل��ال األجنب� � ��ي‪ ،‬واملظاهرات‬ ‫احلاشدة لنساء متشحات باألغطية السوداء تعلو‬ ‫أصواتهن الوطنية فوق حدود الطبقة االجتماعية‬ ‫والديانة‪ ،‬وجميعهن س� � ��اهمن في إش� � ��راك املرأة‬ ‫ف� � ��ي العم� � ��ل السياس� � ��ي ومنحها ف� � ��رص اعتالء‬

‫‪31‬‬

‫‪jun 30-33.indd 31‬‬


‫ما زالت محكومة بأطر العصبية والقبلية ذكورية‬ ‫الطابع باألس� � ��اس‪ ،‬وبالتالي يبقى تفسير البعض‬ ‫في األوس� � ��اط الغربية لهذا األمر باعتباره نتيجة‬ ‫لتصدر اإلسالميني املشهد‪ ،‬واجتاههم إلى تقييد‬ ‫بعض احلقوق واحلريات‪ ،‬وفي مقدمتها ما يتعلق‬ ‫باملرأة خاطئا‪ ،‬ومحاولة للقفز وتشويه صورة تيارات‬ ‫عانت األمرين من النظام الس� � ��ابق‪ ،‬لتستمر معهم‬

‫مناصب القيادة والريادة‪ ،‬وتثقيفها فنيا وسياسيا‬ ‫وثقافيا‪ ،‬حيث أسس بعضهن مؤسسات جلمعيات‬ ‫امل� � ��رأة أو الطفولة‪ ،‬ومج� �ل��ات النهضة‪ ،‬وأخريات‬ ‫حملن راية تعليم املرأة‪ .‬صور ومش� � ��اهد تاريخية‬ ‫وتوثيقية جمعتها الباحثت� � ��ان هند واصف ونادية‬ ‫واص� � ��ف في كتاب «بنات الني� � ��ل» الصادر عن دار‬ ‫نش� � ��ر اجلامعة األمريكي� � ��ة بالقاه� � ��رة‪ .‬كانت فيه‬ ‫الص� � ��ور الفوتوغرافية هى محور وموضوع‬ ‫الكت� � ��اب كأول محاول� � ��ة لتق� � ��دمي توثي� � ��ق‬ ‫فوتوغراف� � ��ي صامت للحركات النس� � ��ائية‬ ‫املصري� � ��ة في النص� � ��ف األول م� � ��ن القرن‬ ‫العشرين‪ ،‬وسرد تاريخي مصور ألشخاص‬ ‫محوري� �ي��ن وهامش� � ��يني في ه� � ��ذه احلركة‬ ‫وأخ� � ��رى ملظاه� � ��رات وحم� �ل��ات انتخابية‬ ‫وأش� � ��كال مختلفة من النش� � ��اط النس� � ��ائي‬ ‫ورائدات نس� � ��ائيات في املجاالت املختلفة‬ ‫تغل� �ب��ن عل� � ��ى التحديات وأثب� �ت��ن وجودهن‬ ‫قائالت ‪« :‬اس� � ��معني»‪« ،‬اعترف بوجودي»‪،‬‬ ‫«أن� � ��ا موجودة» » إن رأيي ل� � ��ه قيمة»‪ ،‬ومن‬ ‫خ� �ل��ال هذه اللقطات املص� � ��ورة متكن هذا‬ ‫العمل من استعادة أحداث وشخصيات من‬ ‫ذلك الزمن البعيد بش� � ��كل ال تنجح الكلمة‬ ‫املكتوبة في إب� � ��رازه‪ .‬وتؤكد هذه املجموعة‬ ‫املصورة على تباين أشكال كفاح النساء من‬ ‫حيث األهداف كاحلق ف� � ��ي التصويت في‬ ‫االنتخابات والترشح لها والتعليم ومشاركة‬ ‫النس� � ��اء في الكفاح الوطن� � ��ي‪ ،‬وكانت هذه‬ ‫الصور قد نش� � ��رت س� � ��اب ًقا ف� � ��ي مجالت‬ ‫وجرائد رصدت هذا الدور احليوي‪ ،‬ولكنها‬ ‫تخ� � ��رج علينا اآلن لتذكرنا مبا آل إليه حال‬ ‫املرأة املصرية من اس� � ��تضعاف واس� � ��تالب‬ ‫حلقوقها بوضعها خلف الكواليس‪ ،‬فضال الرائدات شققن طريق ًا ومهدن تاريخ ًا‬ ‫ع� � ��ن دعاوى قضائي� � ��ة تطالب بإع� � ��ادة النظر في معاناة املرأة واس� � ��تضعافها قائمة في ظل ظروف‬ ‫سلس� � ��لة احلقوق واالمتيازات الت� � ��ي حازتها املرأة بالغة الصعوبة مشحونة بالقهر والعنف والتحرش‬ ‫طوال العقود الثالثة التي خلت‪ ،‬وإذا كانت القوى والبطال� � ��ة وتراجع خطوات التمك� �ي��ن والتضمني‬ ‫السياس� � ��ية اجلديدة تتحمل بدوره� � ��ا جزءا عما عل� � ��ى الصعيدين االقتص� � ��ادي واالجتماعي‪ .‬لهذا‬ ‫يؤول إليه حال امل� � ��رأة املصرية‪ ،‬فاألرجح أن هذه يكتس� � ��ب الكتاب أهميته باعتباره كش� � ��ف حساب‬ ‫الوضعي� � ��ة ال تعود إلى صعود تي� � ��ارات ميينية‪ ،‬بل ختاميا حلركة نض� � ��ال املرأة التى بدأت مع مطلع‬ ‫إلى طبيعة املجتمع واملزاج احملافظ الس� � ��ائد لدى القرن العش� � ��رين من أجل تغيير واقعها واملدركات‬ ‫معظم فئاته وش� � ��رائحه ومناطقه اجلغرافية التي الدائرة حولها وسخرت ‪ -‬في تلك احلقبة املختارة‬

‫‪32‬‬

‫‪4/23/13 10:01:17 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 30-33.indd 32‬‬


‫بالكتاب من ‪ - 1960 - 1900‬كافة قوى التصوير‬ ‫الفوتوغرافي لرص� � ��د بطوالتها وصراعاتها‪ ،‬حتى‬ ‫اس� � ��تطاعت تطويعه ألن يصبح هو شهادة حتررها‬ ‫وقدرتها على التحكم في مجريات مختلف األمور‪،‬‬ ‫فحني قررت هدى ش� � ��عراوي وس� � ��يزا نبراوي خلع‬ ‫احلجاب‪ ،‬قامتا بدعوة الصحافة لنش� � ��ر صورهن‬ ‫بدافع أن الص� � ��ور ذات تأثير ق� � ��وي وفعال يحمل‬ ‫مس� � ��تويات متنوعة للمعنى‪ ،‬وهكذا احتوى الكتاب‬ ‫على كم هائل من الصور يتم على أساسها تقسيم‬ ‫الكتاب‪ ،‬حيث تبدأ أبوابه باملظاهرات‪ ،‬ولعل أولها‬ ‫مسيرة احتفال باكتس� � ��اب النساء بعض حقوقهن‬ ‫السياس� � ��ية حامالت ص� � ��ورة أم صابر الش� � ��هيدة‬ ‫األولى في ثورة ‪1919‬م مع صورة هدى شعراوي‪،‬‬ ‫ثم تتوالى صور النضال املتمثلة مرات في املطالبة‬ ‫باملساواة وأخرى ضد االحتالل‪ ،‬أو لالحتجاج على‬ ‫قوانني األحوال الشخصية‪ .‬أو مبظاهرات تطالب‬ ‫بالقصاص من اإلقطاعيني كش� � ��اهندة مقلد أرملة‬ ‫صالح حس� �ي��ن في قرية كمش� � ��يش‪ .‬وصور لبنات‬ ‫أخريات لتأييد عبدالناصر ملس� � ��اواته بني الرجل‬ ‫واملرأة في احلقوق السياسية ‪.‬‬ ‫ويس� � ��تعرض الباب الثاني ‪ -‬مغادرات ‪ -‬بعض‬ ‫جنازات الرائ� � ��دات‪ ،‬ثم بابا خاص� � ��ا باالحتفاالت‬ ‫والص� � ��ور اجلماعي� � ��ة الت� � ��ي تش� � ��ير إل� � ��ى الفرحة‬ ‫باالنتصار وحتقي� � ��ق العديد من األهداف الصعبة‬ ‫التي نبهتنا إلى أن أح ًدا لن يحارب بالنيابة عنها‪،‬‬ ‫فتتعدد موضوع� � ��ات الصور ما ب� �ي��ن تكرمي أدبي‬ ‫وثقافي‪ ،‬أو حفالت اس� � ��تقبال لعناصر نسائية من‬ ‫اخل� � ��ارج‪ ،‬أو مهرجانات نس� � ��ائية دولي� � ��ة‪ ،‬ثم يأتي‬ ‫دور حم� �ل��ات احلقوق السياس� � ��ية واالعتصامات‬ ‫الس� � ��لمية واإلضراب عن الطع� � ��ام وتضامن الرأي‬ ‫العام العاملي معهن ووق� � ��وف كبار األدباء والكتاب‬ ‫ف� � ��ي صفوفهن كتوفيق احلكيم وجان بول س� � ��ارتر‬ ‫وس� � ��يمون دي بوف� � ��وار وص� � ��ور صراع امل� � ��رأة مع‬ ‫احلم� �ل��ات االنتخابية في القاه� � ��رة واحملافظات‪،‬‬ ‫ويلي ذلك املبادرات اجلماعية لالحتاد النس� � ��ائي‬ ‫املصري والعربي بصفة عامة‪ .‬وموقف بنات النيل‬ ‫من قضية فلسطني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويتناول الكتاب أيضا صحافة النس� � ��اء برصد‬ ‫عدد من أغلف� � ��ة املجالت النس� � ��وية التي صدرت‬ ‫من� � ��ذ ع� � ��ام ‪ 1948‬مثل غ� �ل��اف مجلة بن� � ��ت النيل‬ ‫بنات النيل‪ ..‬كشف حساب ختامي لنضال املرأة املصرية‬

‫‪4/23/13 10:01:23 AM‬‬

‫وحواء اجلديدة وفتاة الشرق والسيدات والرجال‬ ‫والنهض� � ��ة النس� � ��ائية‪ ،‬وهناك أيضا ب� � ��اب خاصا‬ ‫بعنوان «في خدم� � ��ة الوطن» يتضمن صورا لتطوع‬ ‫البنات ف� � ��ي املقاومة الش� � ��عبية‪ ،‬وتدريب بعضهن‬ ‫على اإلس� � ��عافات األولية‪ ،‬وتوفي� � ��ر اخلدمات من‬ ‫تفصيل مالبس للمتطوعني والالجئني واجلرحى‬ ‫وص� � ��ورا لبن� � ��ات اله� �ل��ال األحمر ومس� � ��اعدتهن‬ ‫ملنكوبي املالريا وصو ًرا لنشاط البنات املسيحيات‬ ‫وجمعية الش� � ��ابات املسيحية‪ ،‬وصورا لدور البنات‬ ‫في معس� � ��كر الالجئني الفلس� � ��طينيني بالعباسية‬ ‫ف� � ��ي أعقاب حرب فلس� � ��طني‪ ،‬أما نس� � ��ويات فهو‬ ‫جزء كبير يختص ببورتريهات النس� � ��اء احملوريات‬ ‫أمث� � ��ال عائش� � ��ة التيمورية‪ ،‬ملك حفن� � ��ى ناصف‪،‬‬ ‫لبيبة هاشم مؤسس� � ��ة مجلة فتاة الشرق‪ ،‬الرائدة‬ ‫هدى شعراوي‪ ،‬س� � ��يزا نبراوي‪ ،‬عزيزة هيكل أول‬ ‫من حضرت حفل اس� � ��تقبال أقامه رئيس فرنس� � ��ا‬ ‫على شرف فؤاد األول دون أن ترتدى حجا ًبا‪ ،‬إيفا‬ ‫حبي� � ��ب املصري أول بنت مصرية تلتحق باجلامعة‬ ‫األمريكية بالقاهرة س� � ��نة ‪1928‬م‪ ،‬نبوية موس� � ��ى‪،‬‬ ‫وش� � ��اهندة مقل� � ��د أول امرأة تفوز ف� � ��ي انتخابات‬ ‫االحتاد القومي عن محافظة املنوفية‪.‬‬ ‫وأخي� � ��را‪ ،‬يختتم الكت� � ��اب أبواب� � ��ه بالرائدات‬ ‫الالتي أدين أعماالً لطاملا كانت من نصيب الرجل‬ ‫وحده لعدم االعتراف بقدرة املرأة على أدائها مثل‬ ‫اعتماد خورش� � ��يد أولى عض� � ��وات فريق الطيران‬ ‫اآللي بجامع� � ��ة القاهرة‪ ،‬والفتيات الكمس� � ��اريات‬ ‫واملجن� � ��دات في اجلي� � ��ش وعزيزة أحمد حس� �ي��ن‬ ‫أول مندوب� � ��ة ملصر ل� � ��دى األمم املتح� � ��دة‪ ،‬ونعيمة‬ ‫األيوب� � ��ي أول بنت تخرجت في مدرس� � ��ة احلقوق‪،‬‬ ‫مرمي عبدالش� � ��هيد من أوائل خريجات كلية الطب‬ ‫بباريس‪ ،‬زين� � ��ب فؤاد مؤسس� � ��ة أول بيوت األزياء‬ ‫املصري� � ��ة وصورا لرائدات أخري� � ��ات في مجاالت‬ ‫الغاز والكهرباء والكيمياء والفلسفة وصوال لألدب‬ ‫والصحاف� � ��ة والتمثيل وغيرهن الكثير‪ ،‬ليس� � ��تكمل‬ ‫الكت� � ��اب عناصر تأريخه لتلك احلقبة في إش� � ��ارة‬ ‫إلى قدرتهن على حتدى الكلمة املكتوبة من خالل‬ ‫إهداء إلى كل من أنتج هذه الصور ومن يرى نفسه‬ ‫فيها ومن س� � ��وف يأتي باملزيد منها في املستقبل‪،‬‬ ‫بص� � ��رف النظر ع� � ��ن اجلن� � ��س والديان� � ��ة والعرق‬ ‫والطبقة! >‬

‫‪33‬‬

‫‪jun 30-33.indd 33‬‬


‫قــالـوا‬

‫< ال أس� � ��تطيع الفصل ب� �ي��ن التدهور األخالقي –‬ ‫مثلاً ‪ -‬ملن يتحرش� � ��ون علنًا باإلن� � ��اث‪ ،‬عن الرؤية‬ ‫االجتماعي� � ��ة املتدنية للفرد‬ ‫خصوصا‪،‬‬ ‫عمو ًم� � ��ا واألنثى‬ ‫ً‬ ‫تلك التي تفرزها الثقافات‬ ‫وتؤيده� � ��ا‬ ‫الش� � ��مولية‬ ‫تفس� � ��يرات وتبريرات دينية‬ ‫مغرضة‪.‬‬ ‫رءوف مسعد‪،‬‬ ‫كاتب روائي من مصر‪.‬‬ ‫< لي������س س������ر ق������وة أمري������كا في األس������اطيل‬ ‫والطائرات‪ ،‬فهذه هي القوة نفس������ها‪ ،‬أما س������ر‬ ‫الق������وة فيعود إلى وجود أقدم وأهم دس������تور ال‬ ‫مُيس منذ عشرات السنيـــــن وال يستطــــيع أحد‬ ‫أن يغيره‪ .‬هذا الدستور أعده اآلباء املؤسسون‬ ‫ألمريكا من قبل الثورة الفرنس������ية حتت تأثير‬ ‫قراءتهم جلون لوك وغيره من الفالسفة‪.‬‬ ‫د‪.‬مصطفى صفوان‪،‬‬ ‫عالم نفسي مصري مقيم في فرنسا‪.‬‬ ‫< فلنح� � ��اول تعلي� � ��م الكرم‬ ‫واإليث� � ��ار‪ ،‬فنح� � ��ن نول� � ��د‬ ‫أنانيني‪.‬‬ ‫ريتشارد دوكنز‪،‬‬ ‫عالم أنثروبولوجي‬ ‫من بريطانيا‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫‪4/23/13 9:59:25 AM‬‬

‫< نحن العرب ندرس العلوم كمسائل‪ ،‬مما جعل‬ ‫العل� � ��م غير مؤثر في حياتن� � ��ا وال في أوضاعنا‬ ‫فالعل� � ��م في مفهومه الصحيح هو طريقة تفكير‬ ‫ومنهج بحث وأس� � ��لوب حي� � ��اة‪ ،‬وهذا لن يتحقق‬ ‫إال بنهض� � ��ة فكرية عامة وقوية تس� � ��بق التعليم‬ ‫وتصاحب� � ��ه‪ ،‬ألن احلص� � ��ول عل� � ��ى املعلومات ال‬ ‫يحتاج إل� � ��ى كل هذا الضجيج‪ ،‬ثم تأتي النتيجة‬ ‫فج‪.‬‬ ‫جه ٌل فظيع وتعال ُـ ٌم ٌّ‬ ‫د‪.‬إبراهيم البليهي‪،‬‬ ‫مفكر وكاتب من السعودية‪.‬‬ ‫< كان� � ��ت الوالي� � ��ات املتح� � ��دة س� � ��اب ًقا بوتقة تصهر‬ ‫األعراق‪ .‬أما اليوم فالناس غاضبون‪ ،‬وال يتمازحون‬ ‫وال يختلط� � ��ون‪ .‬وحت� � ��اول‬ ‫اإلدارة دمجه� � ��م‪ .‬وعندم� � ��ا‬ ‫يعود الزائر بعد س� � ��نوات‪،‬‬ ‫يجد أنهم حيث تركهم‪ ،‬ولم‬ ‫يزيحوا قيد أمنلة‪.‬‬ ‫توم وولف‬ ‫روائي وصحفي‬ ‫من الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫< أدس������ون اخترع املصباح الكهربائي وأش������عله‬ ‫بارتباط ج������زيء الكهرباء الس������الب واملوجب‪،‬‬ ‫مصباحا‬ ‫فنشر النور‪ ،‬ولم ينتظر جن ًيا ميسك له‬ ‫ً‬ ‫ليني������ر له الطريق‪ ،‬فلماذا يصر البعض على أن‬ ‫مصباحا لعالء الدين‪ ،‬يس������رق األراضي‬ ‫هناك‬ ‫ً‬ ‫ويضع حس������ابات في البنوك‪ ،‬حتى بتنا نخشى‬ ‫أن من كان أس������باب مش������كالتنا وأخطائنا من‬ ‫اجلن أو السحرة‪.‬‬ ‫شريفة الشمالن‪،‬‬ ‫كاتبة من السعودية‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 34-35.indd 34‬‬


‫< األدب ه� � ��و موهب� � ��ة أن‬ ‫نحكي حكايتنا اخلاصة كما‬ ‫لو كانت تخص آخرين‪ ،‬وأن‬ ‫نحكي حكايات اآلخرين كما‬ ‫لو كانت حكايتنا اخلاصة‪.‬‬ ‫أورهان باموك‪،‬‬ ‫كاتب من تركيا حاصل‬ ‫على نوبل‪.‬‬ ‫< ما نحن عليه اآلن ر ّدة انتحار ّية‪ .‬ليست الر ّدة مت ّرد‬ ‫اب� � ��ن الدين عل� � ��ى دينه بل الر ّدة ه� � ��ي انفجار براكني‬ ‫التعصب والثأر والتكفير والعجز‪.‬‬ ‫العمى‪ ،‬براكني‬ ‫ّ‬ ‫أنسي احلاج‪،‬‬ ‫شاعر وكاتب من لبنان‪.‬‬ ‫< قه� � ��ر اإلنس� � ��ان بالفق� � ��ر‬ ‫وقهره باخل� � ��وف‪ ،‬وأهم من‬ ‫ذلك قهره باجلهل أن يعيش‬ ‫اإلنس� � ��ان ومي� � ��وت دون أن‬ ‫يعرف أن ف� � ��ى الدنيا عل ًما‬ ‫فاته وجماال فاته وحياة لم‬ ‫يعشها أب ًدا‪.‬‬ ‫بهاء طاهر‪ ،‬كاتب روائي‬ ‫من مصر‪.‬‬ ‫< إن كل ما نس������تمتع ب������ه ونفهمه من املنتجات‬ ‫البش������رية يغدو على الفور خاص������اً بنا أيا كان‬ ‫موط������ن نش������أته ‪ ،‬فأنا أزهو بإنس������انيتي حني‬ ‫أكون ق������ادراً على االعتراف بش������عراء وفناني‬ ‫قالوا‬

‫‪4/23/13 9:59:30 AM‬‬

‫البل������دان األخرى وكأنهم أبن������اء بلدي‪ .‬دعوني‬ ‫أشعر بالسرور اخلاص بأن األمجاد العظيمة‬ ‫لإلنسان أمجادي أنا أيضاً‪.‬‬ ‫أمارتيا صن‪،‬‬ ‫مفكر بريطاني‬ ‫من اصل هندي‬ ‫< إن اإلنسانية كاجليوش‬ ‫ف������ي املعرك������ة‪ ،‬تقدمه������ا‬ ‫مرتب������ط بس������رعة أبط������أ‬ ‫أفرادها‪.‬‬ ‫جابرييل جارثيا ماركيز‪،‬‬ ‫كاتب روائي‬ ‫من كولومبيا‪.‬‬ ‫< ل������م نس������مع الش������جر يصرخ حت������ت فئوس‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫احلطاب���ي��ن يئنُّون وهم‬ ‫احلطابني‪ ،‬بل س������معنا‬ ‫يقطعون الشجر‪.‬‬ ‫وديع سعادة‪،‬‬ ‫شاعر من لبنان‬ ‫مقيم في أستراليا‪.‬‬ ‫< مهمة الرواية هي التعليم‬ ‫عن طري� � ��ق التس� � ��لية‪ ،‬وما‬ ‫تعلمه إيانا ه� � ��و أن نتعرف‬ ‫على مكائد احلياة‪.‬‬ ‫أمبرتو إيكو‪،‬‬ ‫فيلسوف وروائي من‬ ‫إيطاليا‪.‬‬

‫‪35‬‬

‫‪jun 34-35.indd 35‬‬


‫تحقيق‬

‫رسامــو‬ ‫َّ‬ ‫ال ــظـ ـِّــل‬ ‫كتبه‪ :‬أسامة كمال‬ ‫صوره‪ :‬وليد منتصر‬

‫هناك من الفنانني من يحيا طيلة عمره‬ ‫أسيرا‬ ‫ً‬ ‫للظ� ��ل‪ ،‬ال يرن� ��و إل� ��ى الض� ��وء‪ ،‬ول� ��م تس� ��ع روحه‬ ‫يوما إلى مباهج الش� ��هرة وفتنتها‪ ،‬يعيش أسير‬ ‫ً‬ ‫فن� ��ه مثله مثل نباتات الظ� ��ل التي تخلق عاملها‬ ‫وحده� ��ا وعل� ��ى مه� ��ل‪ ،‬بعي� � ً�دا عن نور الش� ��مس‪،‬‬ ‫وبعيدا عن غوايات الضوء ونشوته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رس� ��امو الظل يحب� ��ون الفن ويتلظ� ��ون بإغوائه‬ ‫لكنه� ��م يتعاملون معه كصيغة حي� ��اة يومية‪ ،‬ال‬ ‫ي� ��رون خارجها حي� ��اة‪ ،‬يبدعون فنه� ��م دون رغبة‬ ‫ف� ��ي اخللود‪ ،‬ودون رغبة ف� ��ي البقاء‪ ،‬ألن فنونهم‬ ‫ترتبط بالعابر واملنس� ��ي واملتغير‪ ،‬فنونهم تخرج‬ ‫من الناس وتختفي فيهم‪ ،‬وال يتبقى منها سوى‬ ‫أثرها العابر في الزمن‪.‬‬ ‫رغ� ��م ذل� ��ك تبقى هذه الرس� ��وم توثيق� ��ا تاريخيا‬ ‫واجتماعي� ��ا حلياة مدنهم وأوطانهم‪ ،‬فيها نقرأ‬ ‫املاضي‪ ،‬عبر صورة احتفت بالتش� ��كيل‪ ،‬أو جدار‬ ‫احتفظ بالرسم‪ ،‬أو لوحة قاومت الزمن‪.‬‬

‫‪4/23/13 10:11:46 AM‬‬

‫‪jun 36-57.indd 36‬‬


‫هناء الدغيم ترسم إحدى جدارياتها على سور اجلامعة األمريكية في شارع محمد محمود بوسط القاهرة‪.‬‬

‫‪4/23/13 10:11:51 AM‬‬

‫‪jun 36-57.indd 37‬‬


‫رسامو الظل‬

‫< طه شحاتة‪ ..‬ذاكرة املدينة‬ ‫ لم أجد ما أبدأ به غير اس� � ��مه‪ ،‬ألنه ليس اس � � � ًما‬‫عاد ًيا كغيره من األس� � ��ماء احملفوظة مبكاتب الس� � ��جل‬ ‫املدني املنتشرة بني أركان مصرنا احملروسة‪ ،‬اسم «طه‬ ‫شحاتة» يخفي داخله حالة خاصة ج ًدا بني فنان ومدينة‬ ‫وبني إنسان وذاكرة حية لكل بني جلدته واحمليطني به‪،‬‬ ‫ذاكرة لم تخفت جذوتها‪ ،‬رغم مرور ما يزيد على ثالثني‬ ‫عا ًما على وفاته‪ ،‬وغياب رس� � ��وماته وموتيفاته املدهشة‬ ‫عن جدران وعربات ومراكب املعاصرين من أبناء مدينة‬ ‫بورسعيد‪ ..‬أعمال «طه شحاتة» تُشكل الذاكرة البصرية‬ ‫ل� � ��كل أبناء مدينته‪ ،‬خاصة أن يد الفنان طالت كل ش� � ��ق‬ ‫فيها وبخاصة أماكنها الش� � ��عبية والفقيرة‪ ..‬حاليا جتد‬ ‫بعض آث� � ��اره الفنية على جدار هن� � ��ا أو هناك‪ ،‬أو عربة‬ ‫يد خش� � ��بية مهترئة بني ركام أش� � ��ياء قدمي� � ��ة‪ ،‬أو عربة‬ ‫آي� � ��س كرمي ال تزال خطوط الفنان وتصاويره تُزينها‪ ،‬أو‬ ‫مركب صيد قابع على الرمال ال يبدو من أخش� � ��ابه إال‬ ‫رسوماته الش� � ��عبية املدهشة بعد أن عالها غبار الزمن‬ ‫والنسيان‪.‬‬

‫بدأت رحلة البحث عن الفنان «طه ش� � ��حاتة» وعن‬ ‫عوامله ورس� � ��وماته بالعثور على ابنه م��مد طه شحاتة‪،‬‬ ‫ال� � ��ذي يبلغ من العمر أربعة وس� � ��تني عا ًم� � ��ا‪ ،‬وتعلم على‬ ‫يد أبيه الرس� � ��م وأخذ عنه حرف� � ��ة كتابة اخلط العربي‬ ‫وتخطيط� � ��ه‪ ،‬وم� � ��ازال يحتفظ بتوقيع والده الس� � ��حري‪،‬‬ ‫فاسم طه شحاتة له وهجه وبريقه وثقله لدى اجلميع‪.‬‬ ‫وكل أصول املهنة وخفاياه� � ��ا وهبها األب البنيه محمد‬ ‫وعلي‪ ،‬وهبهما إياها كي تكون سب ًبا للحياة بعد أن أجنب‬ ‫ثمانية أبناء ليس بينهم ذكور س� � ��واهما‪ ..‬ومحمد يحمل‬ ‫ت� � ��راث أبيه ويحف� � ��ظ تفاصيل وأس� � ��رار املهنة‪ ،‬ألنه في‬ ‫حي� � ��اة أبيه كان ظله اآلخر وفي مرضه كان يده األخرى‬ ‫التي تُبدع وترس� � ��م‪ .‬ويحكي محمد ع� � ��ن أبيه‪ُ :‬ولد طه‬ ‫شحاتة عام ‪ 1900‬لعائلة فقيرة‪ ،‬ليس بينها أي نابه في‬ ‫الفن أو الرس� � ��م أو كتابة اخلط العربي‪ ،‬جاء إلى احلياة‬ ‫فنا ًنا بالفطرة والس� � ��ليقة‪ ،‬لم يتعلم الرسم من أحد‪ ،‬ولم‬ ‫يأخذ جمال اخلط العربي على يد أحد‪ ،‬فالرجل أُمي‪،‬‬ ‫ال يجيد أو يعرف اللغة العربية أو أي حرف من حروفها‪،‬‬ ‫فقط يتمتع بح� � ��س فنان مرهف وبعني يقظة ومختلفة‪،‬‬

‫اجلرافيتي على حوئط وسط القاهرة‬

‫‪38‬‬

‫‪4/23/13 10:11:57 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 36-57.indd 38‬‬


‫ويد فيها من املوهبة ما تعجز عنه أي يد أخرى‪.‬‬ ‫وأضاف محمد‪ :‬قضى والدي معظم سنوات عمره‬ ‫مبنطقة احلرية (إحدى املناطق الش� � ��عبية الشهيرة في‬ ‫بورسعيد تأسس� � ��ت في نهاية اخلمسينيات وأُزيلت عام‬ ‫‪ ،)2006‬ولم يكن يخلو بيت من بيوت بورسعيد أو عمارة‬ ‫من عمائرها من رس� � ��وماته وألوانه‪ ،‬ولم تكن هناك أي‬ ‫عربة خش� � ��بية في كل ربوع املدينة إال وحتمل رس ًما من‬ ‫رس� � ��وماته املعروفة‪ ،‬وبسبب عدم دراية والدي بالقراءة‬ ‫ُ‬ ‫أو الكتاب� � ��ة‪ ،‬كان الب� � ��د لطالب الرس� � ��م أو التخطيط أن‬ ‫يكتب اس� � ��مه في ورقة بيضاء كي يخطها أو مبعنى أدق‬ ‫يرسمها‪ ،‬يرسمها كما رآها‪ ،‬ومينحها ً‬ ‫فيضا من موهبته‬ ‫الفطرية‪ ،‬وكانت لديه قدرة عبقرية على رسم كل شيء‬ ‫وأي شيء بأدق املالمح والتفاصيل‪..‬‬ ‫وتركت «محمد شحاتة» حزينًا ألنه ال يحتفظ بأي‬ ‫ش� � ��يء من تراث والده الراحل‪ ،‬وك ّبدني ذلك رحلة بحث‬ ‫مضنية عن أعمال الفنان في كل شوارع بورسعيد‪ ،‬رحلة‬ ‫بحث عن فنان غاب حتت طبقات الزمن‪ ،‬لكن صوته كان‬ ‫معي في كل شارع سرت فيه‪ ،‬يحفزني على العثور على‬ ‫رسومه قبل أن تُفقد لألبد‪ ..‬والتقيت بالشاعر «محمد‬ ‫رسامو الظل‬

‫‪4/23/13 10:12:02 AM‬‬

‫النادي»‪ ،‬أحد أهم ش� � ��عراء جي� � ��ل الثمانينيات باملدينة‬ ‫ويكتب قصيدة النثر ونُش� � ��رت قصائده في العديد من‬ ‫الدوريات املصرية والعربية‪ ،‬وتعلقت روحه منذ طفولته‬ ‫بعالم «طه شحاتة»‪ ،‬وجاوره مبنطقة احلرية‪.‬‬ ‫ويقول النادي عنه‪ :‬طه شحاتة يتشابه في املالمح‬ ‫مع املخ� � ��رج العاملي املعروف الفريد هيتش� � ��كوك‪ ،‬وكان‬ ‫قصي ًرا وبدينًا بعض الشيء‪ ،‬وعادة ما يضع على رأسه‬ ‫باملة (نوع من أنواع أغطية الرأس)‪ ،‬ويستغرق في عمله‬ ‫حد التوحد التام ولس� � ��اعات متواصلة بال كلل أو ملل‪،‬‬ ‫اليلتفت أثناءها جتاه أي شيء حوله‪.‬‬ ‫رس� � ��وماته أو باألحرى‬ ‫وأض� � ��اف الن� � ��ادي‪ :‬مازالت ُ‬ ‫موتيفاته تقبع في ذاكرة جيلي واألجيال الس� � ��ابقة لي‪،‬‬ ‫ومازل� � ��ت أتذكر موتيفاته الس� � ��حرية‪ :‬احلصان العربي‪،‬‬ ‫النخلة‪ ،‬أطباق الفاكهة‪ ،‬مشهد افتداء سيدنا إسماعيل‬ ‫بالكب� � ��ش‪ ،‬العني التي يخترقها الس� � ��هم‪ ،‬كف اليد‪ .‬وبرع‬ ‫طه ش� � ��حاتة براعة فارقة في رس� � ��م شخوص أصحاب‬ ‫العربات اخلش� � ��بية في اجلزء األس� � ��فل م� � ��ن عرباتهم‪،‬‬ ‫يرسمهم مبالمحهم املعروفة‪ ،‬لكنهم في النهاية يلتقون‬ ‫جميعا بش� � ��كل أو بآخر مع روح ش� � ��خصية «أبو العربي»‬

‫‪39‬‬

‫‪jun 36-57.indd 39‬‬


‫رسامو الظل‬

‫(أهم شخصيات التراث البورس� � ��عيدي) املعروف عنها‬ ‫حب احلياة واالندفاع فيها‪.‬‬ ‫وبرع طه ش� � ��حاتة في رس� � ��م «س� � ��وبرمان» يصعد‬ ‫طائ ًرا إلى السماء ممس ًكا بآيس كرمي أو «جيالتي» بلغة‬ ‫السبعينيات والثمانينيات‪« ،‬سوبرمان» أكثر براءة وجمالاً‬ ‫من «س� � ��وبرمان» الذي ألفناه في األفالم السينمائية‪..‬‬ ‫وكانت خطوط وألوان طه شحاتة مبهجة وح ّية وفريدة‬ ‫وتعرفها من وسط آالف الرسوم والتصاوير‪ ،‬فليس لها‬ ‫بديل أو مثيل‪.‬‬ ‫وأنه� � ��ى النادي حديثه معي بقوله‪ :‬لم يترك الفنان‬ ‫ً‬ ‫خطاطا‬ ‫طه شحاتة مكانه مبنطقة احلرية‪ ،‬رغم أنه كان‬ ‫رائجا‪ ،‬ألن الفنان الشعبي يعيش دائ ًما بجوار‬ ‫ورس� � ��ا ًما ً‬ ‫كنزه‪.‬‬ ‫وم� � ��ن تالميذ الفن� � ��ان الراحل الذي� � ��ن تعلموا على‬ ‫رس� � ��ومه‪ ،‬اخلطاط جم� � ��ال الطعمة‪ ،‬ابن املكان نفس� � ��ه‪،‬‬ ‫الذي عاش فيه الفنان الش� � ��عبي الراحل‪ ،‬وكان يُجالسه‬ ‫ف� � ��ي أيامه األخيرة طل ًبا للتعل� � ��م واملعرفة‪ ،‬وحدثني عنه‬ ‫جمال قائلاً ‪ :‬رغم أ ُمية طه ش� � ��حاتة الهجائية فإنه أتقن‬ ‫ثالثة أنواع من اخلطوط إجادة تفوق الوصف‪ :‬الفارسي‬ ‫والديوان� � ��ي والرقع� � ��ة‪ ،‬ول� � ��ه محاوالت بديع� � ��ة في خط‬ ‫الفري هاند‪ ،‬ومازالت رس� � ��ومه تنبض بالتفرد واحلياة‬ ‫على عربات الش� � ��ربيني (أش� � ��هر وأهم بائعي اجليالتي‬ ‫ببورس� � ��عيد) وعل� � ��ى عرب� � ��ات ومح� � ��ال الكرداوية (أهم‬ ‫عائالت بائعي الفاكهة)‪ .‬وأضاف جمال‪ :‬الفنان الراحل‬ ‫أُصيب في سنوات عمره األخيرة بالشلل الرعاش‪ ،‬ولم‬ ‫مينعه ذلك من مداعبة الفرش� � ��اة ب� �ي��ن احلني واآلخر‪،‬‬ ‫وكأنها سره الذي جاء من أجله إلى احلياة‪ ،‬وعند وفاته‬ ‫ودعه إلى مثواه األخير كب� � ��ار الفنانني املصريني الذين‬ ‫درسوا ونبغوا في فنون اخلط العربي‪.‬‬ ‫وفن طه شحاتة لفت نظر عديد من الفنانني والنقاد‬ ‫األكادمييني‪ ،‬فكتب عنه الفنان الكبير «حسني بيكار» في‬ ‫عموده الش� � ��هير «ألوان وظالل» في جريدة األخبار‪ ،‬ولم‬ ‫يخل أي ملف عن الفنون الش� � ��عبية مبصر من احلديث‬ ‫عنه وعن فنه‪ ،‬واعتبره معظم الدارسني مثلاً ح ًيا وبلي ًغا‬ ‫للفنان الشعبي التلقائي‪ ،‬وال سيما في جدارياته البديعة‬ ‫وزخارف� � ��ه على احلوائط وأهمه� � ��ا جدارية‪« :‬العودة من‬ ‫احلج»‪ ،‬التي يعتبرها الكثي� � ��رون النموذج املثال للتعبير‬ ‫ع� � ��ن عوالم «طه ش� � ��حاتة» ب� � ��كل تفاصيله� � ��ا وبدائعها‪،‬‬ ‫العوالم املدهش� � ��ة التي وقع في إغوائها حفيده «أحمد‬

‫‪40‬‬

‫‪4/23/13 10:12:08 AM‬‬

‫ش� � ��حاتة» آخر أجيال العائلة‪ ،‬ال� � ��ذي يحمل على كتفيه‬ ‫مائ� � ��ة وثمانية وثالثني عا ًما من فن العائلة التي تتوارث‬ ‫الفن مثلما تتوارث اللقب‪.‬‬

‫رسام الظل‬ ‫< ّ‬

‫ ذهبت إليه‪ ،‬بعد أن وهن جسده‪ ،‬وحمل على كتفيه‬‫ثمان� �ي��ن عا ًما من عمر الزمن‪ ،‬وركن إلى بيته مع زوجته‬ ‫العج� � ��وز‪ ،‬بعد تفرق األبناء بعي ًدا عنه‪ ..‬مبجرد احلديث‬ ‫معه تدفقت احلياة إليه‪ ،‬وعادت الدماء الش� � ��ابة جتري‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 36-57.indd 40‬‬


‫في قلبه‪ ،‬الرجل قضى عمره كله يحاكي ويقلد اللوحات‬ ‫العاملي� � ��ة‪ ،‬واآلن يعيش س� � ��نواته األخيرة مع آخر لوحاته‬ ‫املُقل� � ��دة‪ ،‬وم� � ��ع أوراق الكتابة البيضاء صلت� � ��ه الوحيدة‬ ‫باحلياة بعد إصابته بالشلل الرعاش في يده‪ ،‬واعتزاله‬ ‫الرسم‪ ..‬املدهش أنه يكتب بنزق واندفاع ابن العشرين‪،‬‬ ‫فقلبه مازال عف ًيا‪ ،‬وروحه مازالت على وهجها‪.‬‬ ‫ولد «محمد ُط ّبل» (بض� � ��م الطاء) عام ‪ ،1931‬ألب‬ ‫يعمل حال ًقا ورسا ًما في الوقت ذاته‪ ،‬نذره والده للرسم‬ ‫من� � ��ذ طفولته‪ .‬في س� � ��ن الثامنة رس� � ��م بإج� � ��ادة مذهلة‬ ‫رسامو الظل‬

‫‪4/23/13 10:12:13 AM‬‬

‫بالطباش� � ��ير بورتري ًها ش� � ��خص ًيا له نقال من املرآة إلى‬ ‫احلائط‪ ،‬ومبجرد أن رآه والده نادى على الداني والبعيد‬ ‫ليش� � ��هدوا عل� � ��ى موهبة ابنه في الرس� � ��م الت� � ��ي انتقلت‬ ‫إليه من دم� � ��اء أبيه‪ ،‬بعدها تفرغ طيلة حياته للرس� � ��م‪،‬‬ ‫وعهد إليه والده برس� � ��ومات عديدة ليقلدها ويحاكيها‪،‬‬ ‫ويرسمها بالطباش� � ��ير على اجلدار األسود الذي أع ّده‬ ‫خصيصا لتعليمه‪ .‬ويذكر ُ‬ ‫«طبل» أن والده أمره ذات يوم‬ ‫ً‬ ‫برسم لوحة مُتثل اً‬ ‫غزال أو وعلاً يصعد اجلبل‪ ،‬وتوعده‬ ‫بالعقاب إن لم ينه لوحته في ليلة واحدة‪ ،‬فواصل رسم‬

‫‪41‬‬

‫‪jun 36-57.indd 41‬‬


‫رسامو الظل‬

‫اللوحة طوال الليل عل� � ��ى احلائط‪ ،‬وأرهقته ج ًدا حركة‬ ‫وإمي� � ��اءات الغزال الصاعد إلى اجلبل‪ ،‬وأعاد رس� � ��مها‬ ‫مرات عديدة‪ ،‬وبس� � ��بب خوفه من والده لم يترك مكانه‬ ‫حتى أمت لوحته وأنهاه� � ��ا‪ ،‬لدرجة أنه نام واق ًفا دون أن‬ ‫تستطيع عيناه إسدال جفونهما‪.‬‬ ‫ول� � ��م يلتحق ُ‬ ‫«طبل» ب� � ��أي مدرس� � ��ة نظامية‪ ،‬وعند‬ ‫أعتاب املراهقة التحق مبعهد مسائي‪ ،‬وتعلم فيه أصول‬ ‫الق� � ��راءة والكتابة‪ ،‬حتى يُلم بتفاصي� � ��ل هوايته ومهنته‪،‬‬ ‫وقرأ ف� � ��ي علم التش� � ��ريح وعل� � ��م املنظور والتجس� � ��يم‪،‬‬ ‫وأبع� � ��اد الظل والضوء‪ ،‬والعالقة ب� �ي��ن العنصر األمامي‬ ‫واخللفي في العمل الفني‪ ،‬وتشكيل األلوان على البشرة‪،‬‬ ‫ودرجات تأثيرها في تكوين اللوحة وإحس� � ��اس املتلقي‬ ‫بها‪ ..‬ويُرجع ُطبل سر تفرده بني أقرانه من مستنسخي‬ ‫اللوح� � ��ات القدمية إلى اس� � ��تخدامه خلام� � ��ات الفنانني‬ ‫القدمية نفسها‪.‬‬ ‫ورسم ُ‬ ‫«طبل» مئات اللوحات العاملية‪ ،‬ولم يعنيه يو ًما‬ ‫اسم الفنان أو املدرسة الفنية التي ينتمي إليها‪ ،‬بقدر ما‬ ‫كان يعنيه رسم نسخة طبق األصل من اللوحة األصلية‪،‬‬ ‫ويعترف ُ‬ ‫«طبل» بانتمائه فن ًيا وروح ًيا إلى مدارس الفن‬

‫الفنان محمد طبل‬

‫لوحة غفوة‬

‫‪42‬‬

‫‪4/23/13 10:12:20 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 36-57.indd 42‬‬


43

jun 36-57.indd 43

‫رسامو الظل‬

4/23/13 10:12:25 AM


‫رسامو الظل‬

‫في األولى‪ ،‬والوقار يتجس� � ��د على مالمحه في الثانية‪،‬‬ ‫رواجا هائلاً ‪ ،‬وأعاد ُ‬ ‫«طبل» نسخهما ما‬ ‫واللوحتان راجتا ً‬ ‫يزيد على مائة وخمس� �ي��ن مرة‪ ..‬ولم يكتف طب�� مبهنته‬ ‫كرسام‪ ،‬فعمل «روتشي ًرا» (صاحب اللمسة األخيرة في‬ ‫الصورة الفوتوغرافية س� � ��واء بتعديلها أو بتلوينها على‬

‫التش� � ��كيلي القدمية بتياراتها وتنويعاته� � ��ا املختلفة من‬ ‫كالس� � ��يكية ورومانس� � ��ية وواقعية وتأثيرية‪ ،‬ولم ترق له‬ ‫أب ًدا مدارس الفن احلديثة‪ :‬التكعيبية أو الوحش� � ��ية أو‬ ‫التجريدية أو السيريالية أو املستقبلية‪ ،‬ويرى أنها نحت‬ ‫بالفن بعي ًدا عن أهدافه وأصوله املتعارف عليها‪.‬‬ ‫وحاك� � ��ى ُطب� � ��ل لوح� � ��ات‬ ‫مش� � ��اهير الفنان� �ي��ن الكب� � ��ار‪:‬‬ ‫ليون� � ��اردو دافينش� � ��ي‪ ،‬ماي� � ��كل‬ ‫أجنلو‪ ،‬رامبرانت‪ ،‬فرانشيسكو‬ ‫دي جويا‪ ،‬بول سيزان‪ ،‬رافاييل‪،‬‬ ‫وآخري� � ��ن ال يعرف أس� � ��ماءهم‪،‬‬ ‫وب� � ��اع آالف اللوح� � ��ات ف� � ��ي‬ ‫معرض� � ��ه املواجه ملج� � ��رى قناة‬ ‫السويس مباشرة‪ ،‬وكل لوحاته‬ ‫موقعة باس� � ��م ُ‬ ‫«طب� � ��ل»‪ ،‬والذي‬ ‫يعن� � ��ي باللغة التركية «األعرج»‪،‬‬ ‫ويعود االس� � ��م إلى جده‪ ،‬الذي‬ ‫تسربت إلى قدمه إحدى عظام‬ ‫سمكة القرش أثناء سيره على‬ ‫البحر‪ ،‬وحاول زمالؤه إخراجها‬ ‫بطريق� � ��ة بدائية نتج� � ��ت عنها‬ ‫إصابت� � ��ه بالع� � ��رج‪ ،‬والتصق به‬ ‫االس� � ��م وبعائلت� � ��ه م� � ��ن بعده‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫و«طبل» ل� � ��ه لوحات عديدة من‬ ‫إبداعه اخل� � ��اص‪ ،‬مثل لوحات‪:‬‬ ‫غفوة‪ ،‬حاملة اجلرة‪ ،‬عائش� � ��ة‪،‬‬ ‫حنان‪ ،‬كف� � ��اح‪ ،‬وقار‪ ،‬م� � ��ع الله‪،‬‬ ‫الريس عم� � ��ر‪ ،‬وكله� � ��ا لوحات‬ ‫استخلصها من بيئته احمليطة‪،‬‬ ‫فاللوحات األربع األولى تخص‬ ‫أرب� � ��ع فالح� � ��ات مصريات من‬ ‫مدينة دكرنس بالدقهلية‪ ،‬تعرف‬ ‫إليه� � ��ن أثن� � ��اء إقامت� � ��ه باملدينة‬ ‫الصغيرة عقب ح� � ��رب ‪،1967‬‬ ‫أما لوح� � ��ة «الريس عمر»‪ ،‬فهي لوحة الريس عمر‬ ‫ألحد الس� � ��قائني مبدينة أبو قير باإلسكندرية‪ ،‬رسمها النجاتيف أو الصورة ذاتها) مع الفنان املعروف «شيرين‬ ‫ُ‬ ‫«طبل» ليقبض على وجه السقاء املُعبر قبل أن يختفي ش� � ��حاتة»‪ ،‬الرس� � ��ام واملصور اخل� � ��اص للمل� � ��ك فاروق‬ ‫مع أمواج البحر وم� � ��ن بيننا إلى الغياب‪ ،‬أما لوحتا‪ :‬مع (‪ ،)1965 - 1920‬وعم� � ��ل مصو ًرا فوتوغراف ًيا في عدد‬ ‫الل� � ��ه‪ ،‬فتعبران عن ش� � ��يخ كبير‪ ،‬واإلمي� � ��ان ميأل عينيه كبير من االستديوهات في كل أرجاء مصر‪ ،‬وظل طيلة‬

‫‪44‬‬

‫‪4/23/13 10:12:31 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 36-57.indd 44‬‬


‫إحدى لوحات طبل املقلدة‬

‫عمره يرسم حتت وطأة ظروف احلياة ومشاقها الصعبة‪،‬‬ ‫وكان يعمل ما يقرب من س� � ��ت عشرة ساعة يوم ًيا لسد‬ ‫حاجاته وحاجات أس� � ��رته‪ ،‬ولم ينفلت ُ‬ ‫«طبل» من ضيق‬ ‫العم� � ��ل إلى رحابة الفن‪ ،‬وظل� � ��ت عيناه على إخالصهما‬ ‫رسامو الظل‬

‫‪4/23/13 10:12:36 AM‬‬

‫الستنس� � ��اخ اللوحات وتقليدها‪ ،‬لكنه حينما حتول من‬ ‫نسيجا وحده‪ ،‬فالشيخ‬ ‫الرسم إلى الكتابة‪ ،‬قرر أن يكون‬ ‫ً‬ ‫الذي حتول ش� � ��اع ًرا ال يقرأ ألحد من الشعراء حتى ال‬ ‫يتأثر به ويسير على طريقته‪ ،‬وحتى ينسخ ً‬ ‫نسخا شعرية‬

‫‪45‬‬

‫‪jun 36-57.indd 45‬‬


‫رسامو الظل‬

‫محمد مورو‬

‫أصيلة وأصلية ال متت بصلة إلى أحد‪ ،‬وكأنه يطير ح ًرا‬ ‫مع الشعر بعد أن ظل طيلة عمره مقل ًدا في الرسم‪.‬‬

‫< حوائط للفن والثورة‬

‫فن ال يحتاج إال إلى حائط‪ ،‬ومن قبل ومن بعد إلى‬ ‫رغبة أصيلة في تغيير العالم‪ ،‬وإلى طاقات متجددة من‬ ‫التم� � ��رد واخلروج والثورة‪ ..‬إنه فن اجلرافيتي أو مبعنى‬ ‫آخر «فن الرسم على احلوائط»‪ .‬يقينًا عرفت مصر «فن‬ ‫اجلرافيتي» قبل ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬وهناك ش� � ��واهد وأدلة‬ ‫على ذل� � ��ك‪ ،‬رمبا يعود تاريخها إلى رس� � ��ومات املصري‬ ‫القدمي على املقابر واملعابد الفرعونية‪ ،‬لكننا لم نر «فن‬ ‫اجلرافيتي» بشكله احلالي إال على استحياء وشذ ًرا في‬ ‫الثمانيني� � ��ات من القرن الفائت‪ ،‬وم� � ��ع ثورة يناير حتول‬ ‫«اجلرافيت� � ��ي» إلى األداة الفني� � ��ة األهم التي ع ّبرت عن‬ ‫الثورة وعن يومياتها‪.‬‬ ‫رس� � ��امو اجلرافيت� � ��ي مثلهم مثل الكات� � ��ب الراحل‬ ‫ج� �ل��ال عام� � ��ر حينما حتدث عن نفس� � ��ه بلغ� � ��ة العارف‬ ‫املستش� � ��رف للمس� � ��تقبل‪ :‬أنا صعلوك عابر سبيل‪ ،‬ابن‬ ‫احل� � ��ارة املصرية‪ ،‬ليس لي صاح� � ��ب‪ ،‬لذلك كما ظهرت‬ ‫فجأة س� � ��وف أختفى فجأة‪ ،‬فحاول تفتكرني‪ ،‬وسنحاول‬ ‫دائ ًما تذكر جالل عامر‪ ،‬وتذكر فن اجلرافيتي‪.‬الس� � ��بب‬

‫‪46‬‬

‫‪4/23/13 10:12:42 AM‬‬

‫اجلوهري في انتش� � ��ار فن اجلرافيتي هو سبب انتشار‬ ‫الكات� � ��ب الراحل ذات� � ��ه‪ ،‬الذي رصد بس� � ��خريته املريرة‬ ‫تفاصيل العقد األخير م� � ��ن تاريخ مصر‪ ،‬رصده بخبرة‬ ‫س� � ��تني عا ًما عاشها‪ ،‬وبإزميل س� � ��بعة آالف سنة أخرى‬ ‫تنس� � ��مها في كل خطوة خطاها على اخلريطة املصرية‪.‬‬ ‫اجلرافيتي مثله مثل تغريدات الكاتب الراحل كاش� � ��ف‬ ‫وفاضح‪ ،‬اجلرافيتي فن اللحظة‪ ،‬الفن الذي يقبض على‬ ‫حلظة يعلم يقينًا أنها س� � ��تنفلت إلى الغياب‪ ،‬اجلرافيتي‬ ‫و ّثق لنا أسماء الشهداء‪ :‬مينا دانيال‪ ،‬الشيخ عماد عفت‪،‬‬ ‫جيكا‪ ،‬محمد اجلندي‪ ،‬احلس� � ��يني أبو ضيف‪ ،‬وشهداء‬ ‫األلتراس‪ ،‬وسجلت رسوماته حكايات الثورة ومحطاتها‬ ‫الرئيس� � ��ية‪ ،‬لك� � ��ن فنانيه يعلم� � ��ون يقينًا أن رس� � ��وماتهم‬ ‫ستختفي يو ًما من على اجلدران‪ ،‬ومن الذاكرة‪.‬‬ ‫التقيت بثالثة فنانني شاركوا بشكل أساسي وفاعل‬ ‫في رسومات شارع محمد محمود‪ :‬عمار أبوبكر‪ ،‬عالء‬ ‫عوض‪ ،‬هناء الدغيم‪ ..‬عمار أبو بكر (مواليد عام ‪)1980‬‬ ‫معيد بكلية الفنون اجلميلة باألقصر‪ ،‬وصاحب العديد‬ ‫من رسومات اجلرافيتي الشهيرة بشارع محمد محمود‪،‬‬ ‫منها‪ :‬جدارية مفقوئي العيون‪ ،‬جدارية الش� � ��يخ الشهيد‬ ‫عماد عفت‪ ،‬جدارية ش� � ��هداء األُلتراس في حادثة ستاد‬ ‫بورس� � ��عيد املروعة‪ .‬حتدث عمار مع� � ��ي قائلاً ‪ :‬أنا مولع‬ ‫منذ طفولتي بالرس� � ��ام التلقائي الشعبي‪ ،‬الرسام الذي‬ ‫س� � ��جل بأدواته الفنية البس� � ��يطة مناس� � ��بات املصريني‬ ‫الوطنية والدينية على جدران الشوارع والبيوت‪ ،‬وش ّكل‬ ‫برسوماته الذاكرة البصرية للمكان والبشر‪ ،‬الفنان الذي‬ ‫كان يعلم يقينًا أن رس� � ��وماته ستزول وتختفي‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫أجاد فنه وأتقنه‪ ،‬خاصة في جدارية احلج البديعة‪.‬‬ ‫وع� � ��ن جدارية مفقوئ� � ��ي العيون ق� � ��ال‪ :‬حاولت في‬ ‫تل� � ��ك اجلدارية رصد وتس� � ��جيل املواجهات الدامية بني‬ ‫الشرطة واملتظاهرين التي أفضت إلى فقء عيون املئات‬ ‫من املصريني دون متييز في اللون أو اجلنس أو االنتماء‬ ‫السياسي‪.‬‬ ‫وعن جدارية الش� � ��يخ عماد عف� � ��ت قال الفنان‪ :‬لم‬ ‫أكن س� � ��وى لسان حال الناس الفني ‪ -‬إن جاز التعبير‪،-‬‬ ‫استُش� � ��هد الشيخ الراحل في الس� � ��ادس عشر من شهر‬ ‫ديس� � ��مبر عام ‪ 2011‬أثناء أحداث مجلس الوزراء‪ ،‬وكان‬ ‫الفقيد مثار ح� � ��ب كل املصريني وتعاطفه� � ��م‪ ،‬وجاءتني‬ ‫فكرة جداريته بس� � ��بب جمع الش� � ��يخ الراحل بني الورع‬ ‫الدين� � ��ي واالنتماء الوطني والثوري‪ ،‬ورس� � ��مته بجناحي‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 36-57.indd 46‬‬


‫محمد مورو يرسم على واجهة أحد املراكب‬ ‫رسامو الظل في مصر‬

‫‪4/23/13 10:12:47 AM‬‬

‫‪47‬‬

‫‪jun 36-57.indd 47‬‬


‫رسامو الظل‬

‫محمد مورو ومساعده يرسمان على مركب كبير للصيد‬

‫الش� � ��هادة‪ ،‬كات ًبا بجواره اآلي� � ��ة الكرمية‪{ :‬وقالوا ربنا إنا‬ ‫أطعنا س��ادتنا وكُبراءنا فأضلونا الس��بيل‪ ،‬ربنا آتهم‬ ‫ضعفني من العذاب والعنهم لعنًا كبير ًا} ودللت اآلية‬ ‫الكرمية على الرسالة التي قصدتها دون مواربة‪.‬‬ ‫وع� � ��ن جدارية األلتراس الش� � ��هيرة‪ ،‬حتدث أبو بكر‬ ‫ذاك ًرا تفاصيلها‪ :‬بدأت العمل قبل حادثة ستاد بورسعيد‬ ‫بيوم واح� � ��د‪ ،‬وفوجئت باحلادثة املروع� � ��ة التي أججت‬ ‫مش� � ��اعر كل املصريني‪ ،‬وكان الغضب رهي ًبا في ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬وأعطتني الهتافات العالية طاقة هائلة للعمل‬ ‫واإلبداع‪ ،‬وج� � ��اءت اجلدارية عفوية ف� � ��ي كل تفاصيلها‬ ‫وخضعت لعمليات من احل� � ��ذف واإلضافة حتى انتهت‬ ‫إلى ش� � ��كلها احلالي‪ ،‬الذي رص� � ��دت فيه مالمح ووجوه‬ ‫وأس� � ��ماء الشهداء الراحلني الذين ودعوا حياتهم نتيجة‬ ‫تواطؤ أمني فاضح وظاهر‪.‬‬ ‫لاً‬ ‫وأنه� � ��ى «أبو بكر» حديثه لي قائ ‪ :‬فن اجلرافيتي‬

‫‪48‬‬

‫‪4/23/13 10:12:54 AM‬‬

‫يرصد ويوثق حالة جماعية وإنسانية خالل فترة زمنية‬ ‫بعينها ويرتبط باألحداث مثلما يرتبط بالش� � ��وارع‪ ،‬ألنه‬ ‫باختصار فن الشوارع واحلوائط‪.‬‬ ‫الفن� � ��ان عالء عوض (مواليد عام ‪ )1981‬معيد في‬ ‫ورس� � ��م معظم رسومات‬ ‫كلية الفنون اجلميلة باألقصر‪ّ ،‬‬ ‫اجلرافيت� � ��ي الفرعوني� � ��ة عل� � ��ى حوائط ش� � ��ارع محمد‬ ‫محمود‪ ،‬وعن ذلك يقول‪ :‬عرفت طريقي إلى الفن ع ّبر‬ ‫الفن الفرعوني‪ ،‬ومنذ نعومة أظفاري وعيني مغرمة بكل‬ ‫مقتني� � ��ات املصريني القدماء‪ ،‬وبع� � ��د انتقالي إلى مدينة‬ ‫وترسخت‪ ،‬وكل‬ ‫األقصر تعمقت صلتي بالفن الفرعوني‬ ‫ّ‬ ‫جدارياتي في شارع «محمد محمود» ُمستوحاة من الفن‬ ‫الفرعوني القدمي‪ ،‬ومنها‪ :‬جدارية الشهيد‪ ،‬التي حاولت‬ ‫فيها التعبير ع� � ��ن تقديس املصريني القدماء للش� � ��هيد‬ ‫واحتفائهم بش� � ��هادته‪ ،‬س� � ��واء عند وداعه في األرض أو‬ ‫في احتفاء حوريات الس� � ��ماء باستقبال روحه الصاعدة‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 36-57.indd 48‬‬


‫محمد مورو يرسم على واجهة أحد املراكب‬

‫رسومات وخطوط محمد مورو تغطي مراكب الصيد‬ ‫رسامو الظل‬

‫‪4/23/13 10:13:00 AM‬‬

‫وإضاءة الشموع لعبقها الطاهر‪ ،‬وفي جدارية‬ ‫أخرى رس� � ��مت «محكمة الظالم»‪ ،‬ورمزّت لها‬ ‫بأنوبيس (رمز القضاء عند الفراعنة)‪ ،‬وميزان‬ ‫العدل اً‬ ‫مائل في يديه‪ ،‬ألن حقوق شهداء الثورة‬ ‫مازالت ُمهدرة وغائبة‪« ..‬وللفنان عالء عوض‬ ‫جداريات أخرى منها‪ :‬جدارية «القط والفأر»‬ ‫الفرعو��ي� �ي��ن‪ ،‬ويبدو القط فيه� � ��ا خاد ًما للفأر‬ ‫ال� � ��ذي يجل� � ��س في اس� � ��ترخاء متنس � � � ًما أريج‬ ‫زهرة اللوتس‪ ،‬وجداري� � ��ة «الفتاة والثور» التي‬ ‫هائجا‪،‬‬ ‫تروض فيها فتاة فرعونية جميلة ثو ًرا‬ ‫ً‬ ‫وجتعله أس� � ��ي ًرا له� � ��ا‪ ،‬ومضم� � ��ون اجلداريتني‬ ‫واضح وصريح‪ ،‬سواء في التعبير عن األوضاع‬ ‫املقلوبة في اجلداري� � ��ة األولى‪ ،‬أو في انتصار‬ ‫املتظاهري� � ��ن على األمن ف� � ��ي الثانية»‪ .‬وأنهى‬ ‫عالء حديثه معي بقوله‪ :‬كل ما نرس� � ��مه على‬ ‫احلوائط مبعثه احلفاظ على الهوية املصرية‪،‬‬ ‫خاصة في ظل الدعاوى املتشددة التي حتاول‬ ‫مسخ الروح املصرية وإطفاء جذوتها احلية‪.‬‬ ‫الفنانة هناء الدغيم (مواليد عام ‪)1977‬‬ ‫تخرج� � ��ت ف� � ��ي كلية الفن� � ��ون اجلميلة قس� � ��م‬ ‫التصوير ع� � ��ام ‪ ،1999‬ولها مع� � ��ارض عديدة‬ ‫فردي� � ��ة وجماعي� � ��ة‪ ،‬وتعيش حال ًيا ب� �ي��ن أملانيا‬ ‫والقاه� � ��رة‪ ،‬وعن جتربتها مع ف� � ��ن اجلرافيتي‬ ‫تق� � ��ول‪ :‬انتقلت م� � ��ن اإلبداع داخل االس� � ��تديو‬ ‫اخلاص ب� � ��ي إلى رحابة الش� � ��ارع واتس� � ��اعه‪،‬‬ ‫كان األم� � ��ر صع ًبا في البداي� � ��ة‪ ،‬وتغلبت عليه‬ ‫مبساعدة زمالئي الفنانني‪ ،‬ولرغبتي الشديدة‬ ‫في املشاركة في احلدث الفارق واالستثنائي‪،‬‬ ‫خصيصا من أجله‪،‬‬ ‫الذي جئت إلى القاه� � ��رة‬ ‫ً‬ ‫ش� � ��اركت الزمالء ف� � ��ي جداريات ع� � ��دة حتى‬ ‫ج� � ��اءت أزم� � ��ة الس� � ��والر وأنابي� � ��ب البوتاجاز‪،‬‬ ‫ووجدت األزمة جديرة بأن أرصدها على أحد‬ ‫احلوائط‪ ،‬واخت� � ��رت املرأة املصري� � ��ة الفقيرة‬ ‫موضوعا جلداريتي‪ ،‬خاصة أن املرأة املصرية‬ ‫مغبونة على كل املستويات املجتمعية والثقافية‬ ‫والسياس� � ��ية‪ ،‬وفي اجلدارية رسمت مجموعة‬ ‫من السيدات الفقيرات (محجبات ومنتقبات)‬ ‫يحملن األنابيب مبعاناة ش� � ��ديدة‪ ،‬بينما أخبار‬ ‫اجلرائ� � ��د ال تدل ع� � ��ن أي انفراجة في األزمة‬

‫‪49‬‬

‫‪jun 36-57.indd 49‬‬


‫رسامو الظل‬

‫املفتعلة واملتعمدة‪.‬‬ ‫تعمدت هناء أن جتعل جداريتها على شكل هرمي‪،‬‬ ‫لتبرز هرم األزمات التي تتحملها املرأة املصرية وحدها‪،‬‬ ‫ولداللة الهرم التاريخية والفنية‪ ..‬اجلرافيتي فن يرصد‬ ‫الواقع ويسجله‪ ،‬ليس سع ًيا إلى اخللود الفني‪ ،‬بقدر ما‬ ‫هو اقتن� � ��اص حلالة جماعية قبل غيابه� � ��ا عن الذاكرة‪،‬‬ ‫ودليل ذلك أن طبقات أخرى من رس� � ��ومات اجلرافيتي‬ ‫حلت محل رسومات الفنانني الثالثة بعد تغير األحداث‬ ‫إلى طريق آخر‪ ،‬بل إلى مئات الطرق األخرى التي نعيش‬ ‫في متاهاتها منذ عامني ولم نغادرها بعد‪.‬‬

‫< الرسم على املاء‬

‫قبضها النادرة على معنى احلياة‪.‬‬ ‫محمد مورو‪ ،‬شاب صغير السن (مواليد عام ‪)1989‬‬ ‫رس� � ��ا ًما للمراكب بعد هجرة الرس� � ��امني‬ ‫ل� � ��م يبق غيره ّ‬ ‫الكبار للمهنة ً‬ ‫مرضا أو غيا ًبا أو موتًا‪ ،‬تخرج «مورو» في‬ ‫املدرس� � ��ة الثانوية الصناعية عام ‪ 2007‬في نفس وقت‬ ‫حتصله على دبلومة اخلط العربي‪ُ ،‬مواصلاً دراس� � ��اته‬ ‫متخصصا في اخلط الكوفي‪،‬‬ ‫بعد ذلك لسنتني أخريني‬ ‫ً‬ ‫خلصا ملهنة امتهنها منذ نعومة أظفاره وروحه التي لم‬ ‫ُم ً‬ ‫تبلغ االثني عش� � ��ر عا ًما حينما وقف بفرشاته أول مرة‬ ‫راس ًما على واجهة أحد املراكب‪ ..‬لم يعمل «مورو» غير‬ ‫رسام وخطاط في مدينة تُقدس العمل تقديسها للدين‪،‬‬ ‫ويُتقن كل من فيها مهنته ويتفرغ لها ويختفي فيها‪.‬‬ ‫يقول «م� � ��ورو»‪ :‬أخط� � ��ط كل فنون اخل� � ��ط العربي‬ ‫عل� � ��ى املراكب والس� � ��فن‪ ،‬وأح� � ��دد نوع اخلط املرس� � ��وم‬ ‫حس� � ��ب تصميم املركب وحجمه وش� � ��كل واجهته‪ ،‬هناك‬ ‫م� � ��ن املراكب ما يتناس� � ��ب مع اخل� � ��ط «الديواني» وآخر‬

‫البحر ليس كأي بحر‪ ،‬ألنه النيل والبحر م ًعا‪ ،‬يصب‬ ‫النيل ماءه على البحر وعلى شرفات األرواح في «عزبة‬ ‫البرج»‪ ،‬وما أدراك ما النيل عند لقائه بالبحر في بقعة‬ ‫واح� � ��دة لها رحابة البحر وزرقته وفضاؤه غير احملدود‪،‬‬ ‫وس� � ��كون النيل وصمته احلاني وملعته في‬ ‫القلوب‪.‬‬ ‫اتصل� � ��ت بالفن� � ��ان «محم� � ��د م� � ��ورو»‬ ‫اخلطاط والرس� � ��ام‪ ،‬وحددنا موعد اللقاء‬ ‫وزمنه‪ ،‬س� � ��افرت إليه ومعي «البحر» الذي‬ ‫الزمني طوال رحلتي بحفيف هوائه وزبدة‬ ‫أمواجه وأبدية رائحته‪ ،‬وصلنا إلى محافظة‬ ‫«دمياط» ومنها عرجنا على «عزبة البرج»‬ ‫وبعده� � ��ا دخلنا إلى «املثل� � ��ث» وانتهينا إلى‬ ‫ورش� � ��ة «علي أب� � ��و العزم»‪ ،‬وهن� � ��اك رأيت‬ ‫«مورو» يقف وسط ُس� � ��لمه بفرشاته أمام‬ ‫البحر يُلملم حروف� � ��ه وخطوطه ويُبعثرها‬ ‫على مركب م� � ��ن مراكب الصيد‪ ،‬احلروف‬ ‫تتح� � ��ول على يدي� � ��ه إلى كلمات ورس� � ��وم‪،‬‬ ‫وألوان املراكب خلفنا وحولنا مبهجة بهجة‬ ‫طفولتنا البريئة‪ .‬تنس� � ��مت للحظات رائحة‬ ‫مدرس� � ��تي القدمية بكراس� � ��اتها وأقالمها‬ ‫وألوانها‪ ،‬وكأنني أزيح التراب عن س� � ��ماء‬ ‫دهش� � ��تي البعيدة‪ ..‬كتابات ورسوم املراكب‬ ‫بس� � ��يطة حد اقترابها من رسوم مدارسنا‬ ‫األول� � ��ى‪ ،‬تغبش ال� � ��روح بوضوحه� � ��ا وملعة‬ ‫حروفها الوضيئة‪ ،‬وتستحضر من ملعة املاء‬ ‫مساحات من ذكريات عيوننا في حلظات طه شحاته أثناء لقائه مع محافظ بورسعيد األسبق سامي خضير‬

‫‪50‬‬

‫‪4/23/13 10:13:05 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 36-57.indd 50‬‬


‫طه شحاته أمام إحدى لوحاته‬

‫طه شحاته وسط أحفاده‬

‫م� � ��ع اخلط «الكوف� � ��ي» وثالث مع «النس� � ��خ»‪ ،‬لكل مركب‬ ‫رسوماته وخطوطه اخلاصة به‪ ،‬يخضع األمر النحناءات‬ ‫ُ‬ ‫وتدرجات رأس املركب (التندة) وواجهة املركب األمامية‪،‬‬ ‫ألن الرأس والواجهة هما احملظيان دائ ًما بالتزيني‪ ،‬لكن‬ ‫يظل دليل فرش� � ��اتي األهم‪ :‬شكل املركب على املاء‪ ،‬ألن‬ ‫رس� � ��ومي عنوان املرك� � ��ب‪ ،‬تأخذ من ملعة املاء س� � ��رها‪،‬‬ ‫ويأخ� � ��ذ منها املاء بهجتها امللونة‪ ،‬لذلك أحاول دائما أن‬ ‫رسامو الظل‬

‫‪4/23/13 10:13:11 AM‬‬

‫يكون اخلط والرس� � ��م عنوا ًن� � ��ا الفتًا عند‬ ‫كل راكب� � ��ي البح� � ��ر‪ ..‬تعلم� � ��ت املهنة على‬ ‫أيدي شيوخها‪ :‬أحمد اخلميسي‪ ،‬السيد‬ ‫الريدي‪ ،‬أحمد الوزيري وأستاذي املباشر‬ ‫األس� � ��تاذ مدحت أب� � ��و املعاط� � ��ي‪ ،‬وأتنقل‬ ‫ف� � ��ي مهنتي ب� �ي��ن ثالث ُورش ف� � ��ي عزبة‬ ‫البرج أو بلغ� � ��ة أبناء دمياط «األزق»‪ :‬أزق‬ ‫الطابية‪ ،‬أزق املثلث‪ ،‬وورش� � ��ة الش� � ��هاوي‪،‬‬ ‫وهناك ورش� � ��تان أخريان في مدينة رأس‬ ‫البر‪ :‬ورش� � ��ة س� � ��مير أبوالعزم‪ ،‬وورش� � ��ة‬ ‫طه منصور‪( ..‬عزبة الب� � ��رج أهم املوانئ‬ ‫املصري� � ��ة في صناع� � ��ة املراكب واليخوت‬ ‫السياحية‪ ،‬وصيادو عزبة البرج يُخرجون‬ ‫وحدهم من البحر ما يزيد على نصف ما‬ ‫يخرجه املصريون من أسماك‪.)..‬‬ ‫رسامه‪ :‬أنا ابن البحر‪ ،‬خطواتي‬ ‫وعن البحر يقول ّ‬ ‫األولى في احلياة كانت بجواره‪ ،‬ولم أغادره أب ًدا‪ ،‬ويقينًا‬ ‫لن أبعد عن س� � ��مائه‪ ،‬ألن مدينتنا تتنفس البحر كهوائها‬ ‫اليوم� � ��ي‪ ،‬وكل «العزبوية» (أبناء عزبة البرج) يعيش� � ��ون‬ ‫عل� � ��ى البحر ويح ّيون مجاورين ملائ� � ��ه‪ ..‬انفصلت لبرهة‬ ‫ع� � ��ن حديث «م� � ��ورو»‪ ،‬وتلفت إلى البح� � ��ر‪ ،‬لم تر عيناي‬ ‫رسومات املصريني القدمية‪ :‬العني أو كف اليد املدرئتني‬

‫‪51‬‬

‫‪jun 36-57.indd 51‬‬


‫رسامو الظل‬

‫طه شحاته مع أصدقائه‬

‫الفنان الشعبي طه شحاته مع أحد بورتريهاته‬

‫رسومات طه شحاته على عربات اليد اخلشبية‬

‫للحس� � ��د أو النخلة رمز اخلير أو الس� � ��مكة رمز الرزق‬ ‫الوفير‪ ،‬رأيت عرائس بحر وجنيات وحيوانات‪ ،‬ورسوما‬ ‫لش� � ��خصيات «والت ديزني» خاص� � ��ة ميكي ماوس‪ ،‬لكن‬ ‫الطاغي على واجه� � ��ات املراكب‪ :‬لفظ اجلاللة‪ ،‬مقاطع‬ ‫من آية الكرس� � ��ي‪ ،‬آيات قرآنية تتعل� � ��ق بالرزق املكتوب‬ ‫في غيب السماء‪{ :‬وفي الس ��ماء رزقكم وما توعدون}‬ ‫ويحضر الرسول الكرمي كأيقونة مودة ومحبة من راكبي‬ ‫البحر جتاه شخصه وس� � ��يرته‪ ،‬وتتزين املراكب بأسماء‬ ‫العائ� �ل��ات واألبناء واألحفاد كإعالن ع� � ��ن العائلة وعن‬

‫‪52‬‬

‫‪4/23/13 10:13:20 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 36-57.indd 52‬‬


‫جدارية العودة من احلج على مدخل أحد البيوت للفنان طه شحاته‬

‫اعتالئها البحر وتفردها في� � ��ه‪ ..‬بعدها حدثني «مورو»‬ ‫عن توسعه في مهنته وانتقاله إلى الرسم على احلوائط‬ ‫وتخطيط الالفتات واليافطات‪ ،‬وافتتاحه ملكتب دعاية‬ ‫وإعالن يعتمد على أحدث تقنيات احلاسب اآللي‪ ،‬لكنه‬ ‫الس� � ��لم راس ًما‬ ‫ال يجد ذاته إال أمام البحر صاعدا على ُ‬ ‫عل� � ��ى املاء‪ ،‬ألن امل� � ��اء يحمل أعماله مع� � ��ه أينما غدا أو‬ ‫غاب‪.‬‬ ‫وأثن� � ��اء عودتي من «عزب� � ��ة البرج» إل� � ��ى «دمياط»‬ ‫تنس� � ��مت رائحة قدمية معبقة بطبق� � ��ات زمنية مختلفة‬ ‫أهمه� � ��ا الفرعوني واإلس� �ل��امي‪ ،‬الفرعوني يتخفى في‬ ‫رسامو الظل‬

‫‪4/23/13 10:13:25 AM‬‬

‫ماء النيل الساكن في املدينة كمرآتها العاكسة واملغوية‪،‬‬ ‫«عزبة البرج» فقيرة في آثارها الفرعونية‪ ،‬لكنها تتشكل‬ ‫من النيل ويتش� � ��كل منها كفسفيساء إنس� � ��ان بديع‪ ،‬أما‬ ‫امللمح اإلس� �ل��امي فيأتي س� � ��ر تدفقه في «عزبة البرج»‬ ‫إلى مس� � ��اجد «دمي� � ��اط» القدمية التي تبع� � ��ث بهوائها‬ ‫املترب بالس� � ��نني إلى كل بقاع احملافظ� � ��ة العريقة‪ ،‬ألن‬ ‫مس� � ��اجد‪ :‬الفتح واملعيني والبح� � ��ر وأبواملعاطي معبقة‬ ‫برائحة املهاجرين العرب األوائل إلى مصر‪ ،‬و«دمياط»‬ ‫أقرب إلى مدينة عربية قدمية منها إلى مدينة عصرية‪،‬‬ ‫رغم كل مظاهر احلداثة البادية فيها‪ ..‬دمياط من املدن‬

‫‪53‬‬

‫‪jun 36-57.indd 53‬‬


‫رسامو الظل‬

‫القليل� � ��ة التي يج� � ��ري فيها البحر‬ ‫والنيل م ًعا‪ ،‬ويلتق� � ��ي فيها التاريخ‬ ‫مع البشر‪.‬‬

‫< فضاء السماء محبة‬

‫ ف� � ��ي طفولتن� � ��ا تعلمن� � ��ا في‬‫م� � ��دارس حكومية ��قي� � ��رة‪ ،‬تعلمنا‬ ‫دون أن يبثوا إل� � ��ى أرواحنا معنى‬ ‫احملبة‪ ،‬الت� � ��ي لم يعرفوه� � ��ا‪ ،‬ولم‬ ‫نعرفها‪ ،‬ل� � ��م نقرأ س� � ��ط ًرا واح ًدا‬ ‫طوال دراستنا عن التاريخ أو الفن‬ ‫القبطي‪ ،‬ولم نع� � ��رف ما املقصود‬ ‫باأليقونة القبطية‪.‬‬ ‫ف� � ��ي املرحل� � ��ة اإلعدادي� � ��ة‬ ‫التحق� � ��ت مبدرس� � ��ة حتمل اس� � ��م‬ ‫الزعي� � ��م الراحل «س� � ��عد زغلول»‬ ‫زعي� � ��م ث� � ��ورة ‪ ،1919‬التي حملت‬ ‫معنى الوح� � ��دة الوطنية في تاريخ‬ ‫مص� � ��ر املعاص� � ��ر بني املس� � ��لمني‬ ‫واملسيحيني‪ ،‬قبل بذر بذور الفنت‬ ‫الدينية بني فق� � ��راء املصريني في‬ ‫األربع� �ي��ن عا ًما األخي� � ��رة‪ ،‬لم تكن‬ ‫مدرس� � ��تي حتمل من ذك� � ��رى ثورة‬ ‫‪ 19‬س� � ��وى اسم زعيمها على بابها‬ ‫الرئيس� � ��ي‪ ،‬بعد حتول الزعيم إلى‬ ‫مجرد اس� � ��م على مدرسة أميرية‬ ‫فقي� � ��رة‪ ،‬وحتول الوح� � ��دة الوطنية‬ ‫ً‬ ‫محاطا باملالئكة‬ ‫طارق بشرى وجدارية املسيح‬ ‫إلى بضعة مش� � ��اهد في السينما‬ ‫املصرية‪ ،‬وبعض لقاءات احتفائية بني شيوخ وقساوسة التحق� � ��ت باجلامعة ألت� � ��ذوق الفن القبطي وأستش� � ��عر‬ ‫على قناتي التلفزيون املصري وقتها‪ ،‬مشاهد تستحضر جالله الديني بعني مجردة وبروح مصرية‪.‬‬ ‫أثناء جتولي في الش� � ��وارع فوجئت بجدارية بديعة‬ ‫الوحدة الوطنية م� � ��ن غيابها ملواجهة األزمات الطائفية‬ ‫املتتالية‪.‬‬ ‫لـ«م� � ��ار جرجس»‪ ،‬حتتل واجهة أحد األفران الش� � ��عبية‪،‬‬ ‫في سنتي الثانية في مدرستي اإلعدادية أحلقوني اقتربت من الفرن وسألت صاحبه عن راسمها‪ ،‬فأجابني‬ ‫بفصل دراس� � ��ي نصفه من املس� � ��يحيني‪ ،‬أو مبعنى أدق إجابة املفتون بجداريته القدمية‪ :‬الفنان‪ ،‬سمير حارس‪،‬‬ ‫جمع� � ��وا في� � ��ه كل املس� � ��يحيني املماثلني لي ف� � ��ي العمر‪ ،‬نطق اس� � ��مه كمن يس� � ��تحضر اس � � � ًما م� � ��ن غيابه حتت‬ ‫وتوجس� � ��ت في البداية من التعام� � ��ل معهم‪ ،‬خاصة أنني التراب‪ ،‬وقبل أن أس� � ��أله عن مكانه‪ ،‬قال بحزن الفاقد‬ ‫ل� � ��م أتعامل من قبل م� � ��ع مس� � ��يحيني‪ ،‬ودخلنى اخلوف حلبيبه‪ :‬الل� � ��ه يرحمه‪ ..‬خطوط اجلدارية وألوانها ملعت‬ ‫ملجرد رؤيتي أليقونات كنس� � ��ية بداخل كتاب مدرس� � ��ي داخلي ولم تتركني‪ ،‬خاص� � ��ة أنني رأيت على بعد ثالثة‬ ‫ألحد زمالئي‪ ،‬والزمني خوف� � ��ي ليومني متتاليني داخل شوارع منها‪ ،‬وعلى واجهة أحد املنازل القدمية جدارية‬ ‫أحالم� � ��ي‪ ،‬واس� � ��تغرق األمر مني خمس س� � ��نوات‪ ،‬حتى متهرئة ومنس� � ��ية لرحلة احلج‪ .‬اجلداريتان متشابهتان‬

‫‪54‬‬

‫‪4/23/13 10:13:31 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 36-57.indd 54‬‬


‫أيقونات طارق بشرى‬

‫في اخلطوط واأللوان‪ ،‬وفي املس� � ��حة الشعبية املصرية‬ ‫الصميمة‪ ،‬التي يتماثل فيها املصري املسلم مع املصري‬ ‫املسيحي‪ ،‬كما تتماثل موالدهم الدينية املفعمة بالبهجة‪،‬‬ ‫وتواش� � ��يحهم وترانيمهم الدينية املغرقة في خش� � ��وعها‬ ‫وتقواها‪ ..‬في اجلدارية شاهدت «مار جرجس» يصارع‬ ‫التنني‪ ،‬يصارعه كفارس نبيل متتد خطوط أس� � ��طورته‬ ‫لتجمع بني أس� � ��طورة «بيرسيوس» اإلغريقية الذي قتل‬ ‫وح� � ��ش البح� � ��ر لينقذ اجلميل� � ��ة «أندرومي� � ��دا» وتصلها‬ ‫بحكاياتنا الشعبية عن سيدنا علي بن أبي طالب رضي‬ ‫الله عنه‪ ،‬وس� � ��يدنا اخلضر عليه الس� �ل��ام‪ ،‬وتتداخل مع‬ ‫التصور الشعبي عن األبطال املدافعني عن احلق والقيم‬ ‫املجردة‪ :‬الش� � ��اطر حس� � ��ن‪ ،‬وعلي الزيبق‪ ،‬والزير سالم‪،‬‬ ‫رسامو الظل‬

‫‪4/23/13 10:13:35 AM‬‬

‫وعنترة بن شداد‪ ،‬وأبوزيد الهاللي‬ ‫سالمة‪.‬‬ ‫حس� � ��ب التاريخ لم يكن «مار‬ ‫فارس� � ��ا حاملًا قبض‬ ‫جرجس» إال‬ ‫ً‬ ‫عل� � ��ى دين� � ��ه كقبضه عل� � ��ى النار‪،‬‬ ‫وواج� � ��ه نهايته وموته بقلب املؤمن‬ ‫وب� � ��روح املقات� � ��ل الش� � ��جاع‪ ،‬لكنه‬ ‫حتول إلى ومضات من احلكايات‬ ‫الش� � ��عبية واإلنس� � ��انية ف� � ��ي بقاع‬ ‫مختلفة من العالم‪ ،‬في فلس� � ��طني‬ ‫حتول إلى «اخلضر» شفيع مدنها‬ ‫املقدس� � ��ة‪ :‬بيت حل� � ��م‪ ،‬بيت جاال‪،‬‬ ‫بيت ساحور‪ ،‬وانتقلت سيرته منها‬ ‫إلى بي� � ��روت وس� � ��ورية وبريطانيا‬ ‫وفرنسا وإيطاليا واليونان وروسيا‬ ‫والنمس� � ��ا و‪ ...‬انتقلت بقدسيتها‬ ‫الديني� � ��ة وعبقها الش� � ��عبي الذي‬ ‫فارسا في‬ ‫جعل من «مار جرجس» ً‬ ‫كل مكان تهبط فيه حكايته‪.‬‬ ‫وبع� � ��د جتول� � ��ي لفت� � ��رة ف� � ��ي‬ ‫الكنائس‪ ،‬التقيت بالفنان التشكيلي‬ ‫«طارق بش� � ��رى»‪ ،‬ال� � ��ذي تخرج في‬ ‫كلية الفن� � ��ون اجلميلة عام ‪،1986‬‬ ‫وكان ُمزامال للفنان سمير حارس‪،‬‬ ‫الفنان الشعبي املسيحي املجهول‪،‬‬ ‫الذي عاش ومات منس ًيا بعد ستني‬ ‫عا ًما قضاها ف� � ��ي احلياة‪ ،‬التقيت‬ ‫«بش� � ��رى» داخل كنيسة حتمل اسم‬ ‫«م� � ��ار جرج� � ��س»‪ ،‬التقيته أم� � ��ام جدارية بديعة رس� � ��مها‬ ‫للسيد املس� � ��يح ُم ً‬ ‫حاطا باملالئكة مبشاركة الفنان «شادي‬ ‫ماهر»‪ ،‬وس� � ��كنت اجلدارية سقف الكنيس� � ��ة كما تسكن‬ ‫السماء س� � ��قف أرواحنا‪« ..‬بشرى» تخصص في الرسوم‬ ‫واأليقونات الكنس� � ��ية إلى جانب عمل� � ��ه في فن الديكور‪،‬‬ ‫طلت موهبته بوضوح أثن� � ��اء طفولته‪ ،‬وحاز جوائز دولية‬ ‫عديدة‪ ،‬وفي املرحلة الثانوية رافق فنان األيقونات «سمير‬ ‫ح� � ��ارس»‪ ،‬رافقه رفقة الصداقة والفن في آن واحد‪ ،‬كانا‬ ‫يعكف� � ��ان م ًعا في إح� � ��دى غرف الدير أو الكنيس� � ��ة أثناء‬ ‫تفرغهم� � ��ا أليقونة أو رس� � ��م كنس� � ��ي‪ ،‬مع قط� � ��ع عزلتهما‬ ‫برحالت صيد لغس� � ��ل الروح وتطهيره� � ��ا والعودة بقلب‬ ‫ُمصفى م� � ��ن هموم الدنيا إلى أيقوناتهما ورس� � ��وماتهما‪،‬‬

‫‪55‬‬

‫‪jun 36-57.indd 55‬‬


‫رسامو الظل‬

‫بعدها التحق «بش� � ��رى» بكلية الفن� � ��ون اجلميلة رغم حصوله‬ ‫على درجات تؤهله لاللتحاق بكلية الهندس� � ��ة‪ ،‬وبعد تخرجه‬ ‫حاول التالمس مع عوالم الفن التشكيلي املغوية‪ ،‬وشارك ملدة‬ ‫عامني في املعرض العام‪ ،‬لكن حتت ضغط احلياة وصعوباتها‬ ‫جلأ إلى نس� � ��خ اللوحات األصلية وبيعها باملشاركة مع الفنان‬ ‫«محمد كس� � ��اب»‪ ،‬وبعدها بفترة قصي� � ��رة عاد إلى األيقونات‬ ‫والرس� � ��ومات الكنسية‪ ،‬عاد منفردا بعي ًدا عن حارسه القدمي‬ ‫«سمير حارس»‪.‬‬ ‫وع� � ��ن األيقون� � ��ات يقول بش� � ��رى‪ :‬عالقتي بالرس� � ��ومات‬ ‫واأليقونات الكنس� � ��ية عالقة روحية في األس� � ��اس‪ ،‬تصل إلى‬ ‫درج� � ��ة العب� � ��ادة والتقرب إلى الل� � ��ه‪ ،‬أعتمد على األكاس� � ��يد‬ ‫واخلامات العتيق� � ��ة حتى تخرج األيقونات مبس� � ��حة نورانية‬ ‫ودينية تُبل� � ��ل القلوب بالتق� � ��وى واإلمي� � ��ان‪ .‬آراء املصلني في‬ ‫أيقوناتي هي طريقي السحري إلى التعبير عنهم‪ ،‬ألنهم جزء‬ ‫من األيقونة بتصورهم البس� � ��يط عن ش� � ��خصياتهم املقدسة‬ ‫ورؤيته� � ��م املثالية لها‪ .‬األيقونة تفتح للمصلني ش� � ��رفة روحية‬ ‫يتقربون منها إلى الله‪ ،‬وبخالف املسيح والعذراء واحلواريني‬ ‫والقديسني األوائل‪ ،‬لكل مسيحي قديسوه املفضلون‪ ،‬بالنسبة‬ ‫لي ارتبط� � ��ت ارتباطا روح ًيا بالبابا كيرلس الس� � ��ادس‪ ،‬الذي‬ ‫رس� � ��مته عش� � ��رات املرات‪ ،‬ولعمق صلتي الروحية بقداس� � ��ته‬ ‫خرجت رسومي عنه مفعمة بالصدق واإلميان‪ ،‬وارتبطت كما‬ ‫ارتبطت أسرتي بكل رسوماتي لشخصه الرائع‪..‬‬ ‫الش� � ��خصيات الدينية من حتدد الرسومات واأليقونات‬ ‫املطلوب� � ��ة داخ� � ��ل الكنائس املصرية‪ ،‬حس� � ��ب حاجة الكنائس‬ ‫وحس� � ��ب رؤية املش� � ��رفني عليها‪ ،‬وكان للبابا ش� � ��نودة الثالث‬ ‫(‪ )2012 - 1923‬فض� � ��ل بال� � ��غ في االهتم� � ��ام بفن األيقونات‬ ‫وترس� � ��يخه داخل الكنائ� � ��س املصرية خ� �ل��ال األربعني عا ًما‬ ‫األخيرة‪ ،‬ومن قبله البابا «كيرلس السادس» (‪)1971 - 1902‬‬ ‫الذي س� � ��اعد في س� � ��فر الفنان «إيزاك فانوس» إلى فرنس� � ��ا‬ ‫ودراس� � ��ة فن األيقونات‪( ..‬اقتصر الفن القبطي على رس� � ��م‬ ‫املخطوطات الهندس� � ��ية وفروع أوراق وثم� � ��ار بعض النباتات‬ ‫مثل الرمان والعنب في الفترة من القرن الثامن إلى العاش� � ��ر‬ ‫امليالديني‪ ,‬وفي القرن الثاني عشر ز ّين الرسام «مقار» كنيسة‬ ‫«أنبا مق� � ��ار» بالعديد من الصور الزيتي� � ��ة‪ ،‬بعدها غاب الفن‬ ‫القبطي حتى القرن الس� � ��ابع عش� � ��ر‪ ،‬إلى أن عاد مع الفنانني‬ ‫القبطيني «حنا الناس� � ��خ» و«بغدادي أبوالسعد»‪ ،‬ومنذ القرن‬ ‫الثامن عشر ع ّهدت الكنائس واألديرة املصرية بالفن القبطي‬ ‫إلى مصورين من األرمن وال� � ��روم واإليطاليني ومنهم «يوحنا‬ ‫األرمني» الذي رسم عد ًدا من األيقونات املوجودة في كنيسة‬

‫‪56‬‬

‫‪4/23/13 10:13:42 AM‬‬

‫أيقونات طارق بشرى‬

‫أيقونات طارق بشرى‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 36-57.indd 56‬‬


‫من رسومات طارق بشرى‬

‫طارق بشرى مع أيقوناته‬

‫الس� � ��يدة العذراء مبصر القدمية‪ ،‬واختفى الفن القبطي‬ ‫طوال القرن التاس� � ��ع عش� � ��ر‪ ،‬خاصة بعد اعتراض البابا‬ ‫«كيرلس الرابع» املع� � ��روف تاريخ ًيا بـ«أبو اإلصالح» على‬ ‫املبالغ� � ��ة في التقدير من قيم� � ��ة األيقونات‪ ،‬وفي النصف‬ ‫رسامو الظل‬

‫‪4/23/13 10:13:48 AM‬‬

‫الثاني من القرن العش� � ��رين اشتهر الفنان‬ ‫القبطي «إيزاك فانوس» (‪)2007 1919-‬‬ ‫ال� � ��ذي تخص� � ��ص في ف� � ��ن النح� � ��ت‪ ،‬قبل‬ ‫أن يؤس� � ��س قس� � ��م الفن القبط� � ��ي مبعهد‬ ‫الدراس� � ��ات القبطية عام ‪ ,1954‬وس� � ��افر‬ ‫إل� � ��ى فرنس� � ��ا لدراس� � ��ة فن الرس� � ��ومات‬ ‫واأليقونات الكنس� � ��ية‪ ،‬وله لوحات قبطية‬ ‫عدي� � ��دة داخل كنائس ال ُكرازة املرقس� � ��ية‬ ‫وفي بالد املهجر‪.)..‬‬ ‫وف� � ��ي األوق� � ��ات الت� � ��ي قضيته� � ��ا في‬ ‫الكنيس� � ��ة م� � ��ع الفنان «طارق بش� � ��رى» لم‬ ‫أ��� � ��عر حلظة واحدة إال بكوننا مصريني‬ ‫يدين� � ��ان باحملب� � ��ة والس� � ��ماحة اللتني حث‬ ‫عليهما اإلس� �ل��ام واملس� � ��يحية م ًعا‪ ،‬احملبة‬ ‫الت� � ��ي استش� � ��عرتها جتاه أول أيقونة س� � ��رد لن� � ��ا التاريخ‬ ‫قصته� � ��ا‪ ,‬ودخلتن� � ��ي «األيقون� � ��ة القبطي� � ��ة» مثلما دخلني‬ ‫«اخل� � ��ط العربي» من قبل‪ ،‬وعرف� � ��ت أن الله محبة والفن‬ ‫غرضه األول نقاء الروح >‬

‫‪57‬‬

‫‪jun 36-57.indd 57‬‬


‫شعر‬

‫أشواق ِّ‬ ‫ُ‬ ‫الطني‬ ‫آمال الزهاوي *‬ ‫سماوي قلبي‪،‬‬ ‫أقفزُ من جسر الرفض‪..‬‬ ‫ٌّ‬ ‫وفضائي جسدي‬ ‫ٌّ‬ ‫وأنا أحبو في جسر الشوق الس ّري‬ ‫تتعلّق بي دمعة حزن من ُقزح النفس‬ ‫فأحن وتكبر في قلبي‬ ‫ُّ‬ ‫أشواق الطني املجبولة منه شراييني‬ ‫تتوقّ ��د ف ��ي روح ��ي ش ��ارات تس ��ري ف ��ي بوصلة‬ ‫الروح‬ ‫وتنزل في وجهي أمطار الله الشفّ افة‬ ‫وعلى جبل الصحو َر ُ‬ ‫سوت‬ ‫فماذا ُ‬ ‫أفعل؟‬ ‫رب أعنّي‪.‬‬ ‫يا ُّ‬ ‫أبصر نفسي‬ ‫في اللحظة‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫في مدن الغابات‬ ‫وفي مدن الثلج‬ ‫وأسري‬ ‫من منتصف األرض‬ ‫حلد القطبني االثنني‬ ‫وأبكي‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫خارجة من زمني‬ ‫أضحك‪ ،‬أنا‬ ‫ٌ‬ ‫خارجة من كل مسامات األرض‬ ‫أنا‬ ‫وس ّيدة الكون‬

‫جسر يتعلّقُ‬ ‫فعلى‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫أرقص‬ ‫‪..‬‬ ‫أضحك‬ ‫‪..‬‬ ‫أشعر‬ ‫‪..‬‬ ‫أرسم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وأمد الصوت‪:‬‬ ‫أبكي‪ ..‬و ُأغني‪ُّ ..‬‬ ‫أنت؟‬ ‫من ِ‬ ‫بنت االثنني‬ ‫أنا ُ‬ ‫هذين الغ ّريرين املطرودين من اجلنّة‬ ‫أزل‬ ‫من ِ‬ ‫الكون‬ ‫شحنة حواء وآدم‬ ‫أنفاس العالم واألقوام املجهولة‬ ‫تسري في أعراقي‪.‬‬ ‫ونزلت‬ ‫ُ‬ ‫وفي قلبي‬ ‫أبدا‬ ‫أستا ُر الغربة تأخذني ً‬ ‫يا هذي البذرة‬ ‫الروح بها أمدا‬ ‫توحدت‬ ‫حيث‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫تأخذني في الس� � ّر الوحش ��ة‪ ..‬وشواخص هذي‬ ‫عددا‬ ‫الدنيا ً‬ ‫من زاويتي‬ ‫م����ن ج����وف القل����ب املتك ّت����ل ف����ي أعصــ����اب‬ ‫الكون‬ ‫أصرخُ في جوف املدن املزحومة بالناس‬

‫* شاعرة من العراق‪.‬‬

‫‪58‬‬

‫‪4/23/13 10:06:11 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p58-59.indd 58‬‬


‫جسدا‬ ‫وبأنفاس الزمن املتخثّر‬ ‫ً‬ ‫يا هذا اللغز املتكتّم من بعد حجاب‬ ‫يا من أوجدت األبواب‬ ‫يا من ف ّر ْطتَ بدمع دواخلنا‬ ‫عباب‬ ‫ألق ْيتَ بنا عبر‬ ‫ْ‬ ‫لم تأب ْه حلنني القلب‬ ‫إهاب‬ ‫وشجو الروح بنبض ْ‬ ‫حيث رميتَ بنا وسط التيه‬ ‫اب‬ ‫وفينا الوهج الوثّ ْ‬ ‫ورميتَ بنا من جسر الرفض‬ ‫سماوي هذا القلب‬ ‫ٌّ‬ ‫وفضائي جسد الروح‬ ‫ٌّ‬ ‫لنحبو في جسر الشوق السري‬ ‫نتعلّق بني االثنني‬ ‫وحيدين نواجه أجنحة التيه‬ ‫املرصودة في الدرب‬ ‫وخبايا القلب امللغومة‬ ‫في محنة هذا الوتد الوثاب‬ ‫بالسر املترقّ ب‬ ‫هل تنقلنا ّ‬ ‫من مدن األحياء إلى مدن األرواح؟‬ ‫من مدن الطني املسكونة باألرواح‬ ‫إلى مدن الضوء املسكونة باألرواح؟‬

‫أشواق الطني (شعر)‬

‫‪4/23/13 10:06:16 AM‬‬

‫من مدن األرض إلى مدن األبراج؟‬ ‫وم ��ن م ��دن األب ��راج إل ��ى م ��دن األقم ��ار‪ ..‬أو‬ ‫الشمس املرئية والالمرئية؟‬ ‫***‬ ‫يا غيب األسرار‬ ‫افتح في السر حجابك‬ ‫مازلنا منسك أبوابك‬ ‫من بني يديك خرجنا‬ ‫ونفختَ بنا أسبابك‬ ‫وص َب ْونا في الليل‪،‬‬ ‫ومازلنا‬ ‫أحبابك‪.‬‬ ‫***‬ ‫املنسي‬ ‫في هذا العبق‬ ‫ّ‬ ‫على املدن املهجورة حيث الشوك‬ ‫احلرمان‬ ‫وأسرار‬ ‫ْ‬ ‫تتنزّل فيها أسفار األحزان‬ ‫مخفي يسري‬ ‫فتأخذنا من طوق‬ ‫ّ‬ ‫في طوق ثان‪،‬‬ ‫علما‬ ‫زدنا ً‬ ‫زدنا فهما‬ ‫وأمطرنا ألق األكوان >‬ ‫ْ‬ ‫‪59‬‬

‫‪jun p58-59.indd 59‬‬


‫عــام طــه حســني‬

‫الـــنــهـــر فـــي كــل جــداولــه‪:‬‬ ‫ط ـ ــه حس ــني‬ ‫وال ــمعــذبــون ف ــي األرض‬ ‫حسني حمودة *‬ ‫ف ��ي كل م ��ا كت ��ب‪ ،‬وم ��ا أ ّدى‪ ،‬وم ��ا قام به م ��ن أدوار متع ��ددة‪ ،‬دافع طه حس�ي�ن ع ��ن قيم واح ��دة‪ :‬العدل‪،‬‬ ‫واالستنارة‪ ،‬وإعمال العقل‪ ،‬والتقدم‪ ،‬ورؤية األدب العربي واملجتمع العربي ضمن سياق األدب اإلنساني‬ ‫كل ��ه واحلي ��اة اإلنس ��انية بأكمله ��ا‪ .‬نق ��رأ كتابات ��ه املتنوع ��ة‪ ،‬التي خاضت مج ��االت ش ��تى‪ ،‬وتوزعت بني‬ ‫اهتمام ��ات متباين ��ة‪ ،‬من النقد األدبي إلى التاريخ‪ ،‬ومن الس ��رديات واملرويات إل ��ى املقاالت الصحفية‪،‬‬ ‫ومن الش ��عر إلى الترجمة‪ ،‬ومن السياس ��ة إلى االجتماع‪ ،‬فنجد القيم نفس ��ها ماثلة بوضوح‪ .‬ونستمع‬ ‫ألحاديثه ونس ��مع ع ��ن أحاديثه‪ ،‬من تالميذه ومريديه ومرافقيه ف ��ي احملاضرات واالجتماعات‪ ،‬فتطلّ‬ ‫علينا القيم نفس ��ها قائمة بجالء‪ .‬ونتأمل مواقفه في املناصب التي ش ��غلها واملهام التي اضطلع بها‪،‬‬ ‫عميدا لكلية اآلداب‪ ،‬ووزيرا للمعارف‪ ،‬ومؤسسا لهيئات كثيرة‪ ،‬وعضوا في جلان ال حصر لها‪ ،‬ومشاركا‬ ‫في معارك أدبية وفكرية متالحقة‪ ،‬فنش ��هد القيم نفس ��ها حاضرة بقوة‪ .‬وكأن طه حسني‪ ،‬النهر الهادر‬ ‫املتدف ��ق ف ��ي أرض ل ��م تك ��ن ممه ��دة‪ ،‬كان وظل هو نفس ��ه دائما‪ ،‬وكأن مي ��اه نهره قد وصل ��ت‪ ،‬هي ذاتها‪،‬‬ ‫بصفائها وعرامتها نفسيهما‪ ،‬إلى كل روافد هذا النهر وإلى كل جداوله‪.‬‬ ‫* ناقد من مصر‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫‪4/24/13 8:44:07 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪junp60-67.indd 60‬‬


‫الـ ـن ـه ــر ف ــي كــل جــداولــه‪ :‬ط ـ ــه حس ــني وال ــمعــذبــون ف ــي األرض‬

‫‪4/24/13 8:44:14 AM‬‬

‫‪61‬‬

‫‪junp60-67.indd 61‬‬


‫عــام طــه حســني‬ ‫من بني كتابات طه حسني الغزيرة املتنوعة‪،‬‬ ‫أو م� � ��ن بني روافد النه� � ��ر وجداوله‪ ،‬كتابه‬ ‫(املعذبون في األرض)‪ ،‬الذي كتبه أواخر‬ ‫األربعينيات‪ ،‬ونشره فصوال متفرقة في العام ‪،1948‬‬ ‫لكنه وجد صعوبة في نشره كتابا في مصر‪ ،‬فأصدره‬ ‫في بيروت س� � ��نة ‪ ،1949‬ثم أتيح له أن ينشره مبصر‬ ‫أواخر اخلمسينيات من القرن املاضي‪ ،‬مبقدمة أشار‬ ‫فيه� � ��ا إلى أن هذا الكتاب قد «صودر فيما صودر من‬ ‫تبصر املصريني بحقائق‬ ‫كت� � ��ب أخرى كانت تري� � ��د أن ّ‬ ‫أمورهم‪ ،‬وأن تعظ منهم الطغاة والبغاة» («املعذبون»‪،‬‬ ‫ص ‪ .)8‬في هذا الكتاب ميكن أن نتلمس قسمات عدة‬ ‫من عالم طه حسني الرحب وقد مت ّثلت في «أحاديث»‬ ‫ذات طابع قصصي‪ ،‬عددها أحد عش� � ��ر حديثا‪ ،‬كلها‬ ‫مكتوبة بلغة طه حسني الناصعة‪ ،‬ومستندة إلى بعض‬ ‫جمالياته األثيرة‪ ،‬وكلها يداف� � ��ع عن القيم ذاتها التي‬ ‫ظل طه حس� �ي��ن يدافع عنها ف� � ��ي وجهة‪ ،‬وكلها يناوئ‬ ‫أش� � ��كال اجلور والظلم واالس� � ��تبداد التي ظل يناوئها‬ ‫طيلة حياته‪.‬‬

‫وحدة العالم‪:‬‬

‫فهن������اك وش������ائج ع������دة تص������ل ه������ذا النص‬ ‫الس������ردي بع������دد من‬ ‫كتابات طه حس���ي��ن‬ ‫األخ������رى‪ ،‬خصوصا‬ ‫ميارس طه حسني‬ ‫سيرته (األيام)‪ ،‬مبا‬ ‫حرية سردية‬ ‫يفص������ح عن س������مة‬ ‫من س������مات «وحدة‬ ‫واسعة النطاق‪ ،‬من‬ ‫العال������م» التي ميكن‬ ‫معالم هذه احلرية‬ ‫مالحظتها بس������هولة‬ ‫أنه يتحرك من‬ ‫في جتربة طه حسني‬ ‫املترامي������ة‪ .‬من هذه‬ ‫«احلكاية األ ّم»‪ ،‬أو‬ ‫الوش������ائج ما يتحقق‬ ‫احلكاية الرئيسية‪،‬‬ ‫ف������ي وقائ������ع جزئية‬ ‫إلى بعض حكايات‬ ‫مش������تركة بني عالم‬ ‫فرعية‬ ‫«راوي» النص������وص‬ ‫األح������د عش������ر التي‬ ‫يتضمنه������ا «املعذبون‬

‫‪62‬‬

‫‪4/24/13 8:44:21 AM‬‬

‫في األرض» وعالم طه حس���ي��ن نفس������ه؛ كالهما‬ ‫ع������اش في أعلى صعيد مص������ر‪ ،‬ودرس باألزهر‪،‬‬ ‫وسافر لفرنسا وقرأ األدب الفرنسي (انظر مثال‬ ‫ن������ص «رفيق» صفحات‪ .)94 ،93 ،92 :‬ومن هذه‬ ‫الوش������ائج اعتماد صيغة «الصبي» في «املعذبون»‬ ‫التي توازي صيغة «الفت������ى» في «األيام»‪ ،‬ورصد‬ ‫له������و كليهما بقط������ع احلديد (انظ������ر «املعذبون»‪،‬‬ ‫ص ‪ ،)13‬ويرتبط بهذا اهتمام بتجربة «الكتّاب»‬ ‫في الري������ف املصري الق������دمي‪ ،‬وبالقائمني عليه‪،‬‬ ‫«س������يدنا» و«العري������ف»‪ ،‬وما تنط������وي عليه هذه‬ ‫التجرب������ة من فس������اد وقمع ورش������وة (اس������ترجع‬ ‫«األي������ام» وانظر «املعذب������ون» ص ‪ 18‬مثال)‪ ،‬ومن‬ ‫هذه الوش������ائج تأكيد‪ ،‬في واح������د من «أحاديث»‬ ‫«املعذبون»‪ ،‬عل������ى «حق» الصبية الفقراء «في أن‬ ‫يتعلموا» (انظر ص ‪ ،)120‬وهو تأكيد يس������تدعي‬ ‫دفاع طه حس���ي��ن عن مجاني������ة التعليم في كتابه‬ ‫(مس������تقبل الثقافة ف������ي مصر)‪ ،‬كما يس������تدعي‬ ‫عبارته الش������هيرة «التعليم كامل������اء والهواء»‪ .‬ولكن‬ ‫الوش������يجة األهم‪ ،‬التي تصل ب���ي��ن «املعذبون في‬ ‫األرض» وكتابات طه حسني األخرى‪ ،‬تتحقق عبر‬ ‫القضاي������ا التي دافع عنها في هذا الكتاب‪ ،‬مثلما‬ ‫دافع عنها في أغلب كتاباته‪ ،‬كما سنرى‪.‬‬

‫خصوصية سردية‪:‬‬

‫ينتم������ي (املعذب������ون) إلى س������رد قصصي من‬ ‫نوع خ������اص‪ ،‬يلتمس بعض مالمحه من جماليات‬ ‫احلكاي������ات العربية املوروثة‪ ،‬أكثر مما يلتمس������ها‬ ‫من تقنيات القصة القصي������رة الغربية احلديثة‪.‬‬ ‫يعي طه حس���ي��ن‪ ،‬ويؤكد غي������ر مرة‪ ،‬في نصوص‬ ‫(املعذب������ون)‪ ،‬أنه ال يكتب قصة قصيرة‪« :‬ال أضع‬ ‫قصة فأخضعها ألصول ه������ذا الفن» (ص ‪،)18‬‬ ‫ويعل������ن صراحة أن������ه يرفض األصول الش������ائعة‬ ‫حول هذا الفن‪« :‬ولو كنت أضع قصة ملا التزمت‬ ‫إخضاعها لهذه األصول ألنى ال أومن بها وال أذعن‬ ‫لها» ( ص ‪ ،)18‬بل أكثر من هذا يس������خر من تلك‬ ‫األصول ويهوي بها إلى مستوى «الكالم الفارغ»؛‬ ‫إذ يش������ير إلى بعضها‪...« :‬البيئ������ة (‪ )...‬والزمان‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪junp60-67.indd 62‬‬


‫واملكان إلى آخر هذا الكالم الكثير الفارغ الذي‬ ‫يلهج به النقاد» (ص ‪ .)28‬وطه حسني‪ ،‬هنا‪ ،‬في‬ ‫زمن مبكر وببصيرة نافذة‪ ،‬يتش������كك في جدوى‬ ‫«النماذج» اجلاهزة لكتابة القصة القصيرة‪ ،‬التي‬ ‫تتوهم أن هناك «قواعد» ثابتة لها‪ ،‬س������ابقة على‬ ‫وجودها‪ ،‬والتي مت تبنّيها لزمن طويل (منذ طرح‬ ‫الكاتب والش������اعر األمريك������ي إدجار أالن بو‪ ،‬في‬ ‫النصف األول من القرن التاس������ع عشر‪ ،‬تنظيره‬ ‫الشهير لعناصر القصة القصيرة كما تصورها)‪.‬‬

‫من احلدي������ث» (ص ‪ 27‬وانظ������ر أيضا ص ‪.)99‬‬ ‫وداخل هذه «األحاديث» ميارس طه حسني حرية‬ ‫س������ردية واس������عة النطاق‪ .‬من معالم هذه احلرية‬ ‫أنه يتح������رك م������ن «احلكاي������ة األ ّم»‪ ،‬أو احلكاية‬ ‫الرئيسية‪ ،‬إلى بعض حكايات فرعية (ومن ذلك‪،‬‬ ‫مثال‪ ،‬حكاية عمة س������كينة وزوج عمتها في نص‬ ‫«قاسم»‪ .‬انظر ص ‪ .)45‬ومن معالم هذه احلرية‬ ‫السردية أيضا أنه يقوم مبا ميكن تسميته «اللعب‬ ‫داخل الكتابة»‪« :‬وأنا أستطيع أن أصنع بأمه (أم‬ ‫صالح) ما أش������اء‪ :‬أن أدعه������ا مطلقة (‪ )...‬أو أن‬ ‫أجد لها زوجا (‪ )...‬وأستطيع أن أسخّ رها لعمل‬ ‫من هذه األعمال‪..‬إلخ»‪« ،‬فأنا أستطيع أن أذهب‬ ‫معه (مع قاسم) إلى الس������وق (‪ )...‬وأستطيع أن‬ ‫أقيم في هذه ال������دار ال أبرحها (‪ )...‬ولكنني لن‬ ‫أقيم في الدار‪ ،‬ولن أتبع قاس������ما‪ ..‬إلخ» (ص‪،40‬‬ ‫وانظر أيضا ص ‪.)69‬‬ ‫يتص������ل بهذه احلرية انتق������االت ملحوظة في‬ ‫تن������اول الزمن وطرائق رصده ف������ي «األحاديث»‪.‬‬ ‫والس������مة الغالبة هنا تتمثل في التعبير عن حياة‬ ‫مس������تمرة‪ ،‬متصلة ومطردة‪ ،‬تعيشها شخصيات‬ ‫«األحادي������ث»‪ ،‬ث������م التوقف عند «نق������اط» زمنية‬ ‫حاسمة أو جوهرية؛ من هنا تتجاور كثيرا صيغة‬ ‫«االطراد» وصيغ������ة «التوقف»‪« :‬واحلياة مع ذلك‬ ‫ماضي������ة في هدوئها املتص������ل واطرادها‪ ،»..‬ثم‪:‬‬ ‫«وإذا بالصب������ي ينصرف‪..‬إل������خ» (ص ‪ ،88‬وانظر‬ ‫أيض������ا صفح������ات‪ .)91 ،56 ،35 :‬وبجانب هذه‬ ‫السمة‪ ،‬يتحرك السرد‪ ،‬بحر ّية أيضا‪ ،‬بني منحى‬ ‫يتوق������ف متأنيا عند حلظات قصيرة محددة‪ ،‬في‬ ‫حياة الش������خصيات وجتاربها‪ ،‬ومنحى يقفز‪ ،‬في‬ ‫جملة واحدة‪ ،‬على فترات طويلة في هذه احلياة‬ ‫وتلك التجارب‪.‬‬

‫والغريب أن بعض األكادمييني سوف يقرأون‪ ،‬في‬ ‫سنوات قريبة من حاضرنا‪« ،‬نصوص» «املعذبون‬ ‫في األرض»‪ ،‬وس������وف يحاكمونها‪ ،‬وتقريبا سوف‬ ‫يدينونها‪ ،‬على أساس من خروجها على «قواعد»‬ ‫القصة القصيرة!‬ ‫خارج التصورات املك ّبلة لإلبداع‪ ،‬التي حتاول حوارية مع القارئ‪:‬‬ ‫أن تخضعه لقواعد جاهزة س������ابقة على حتققه‪،‬‬ ‫هذه «األحاديث» القصصية‪ ،‬التي تصاغ بكل‬ ‫يقترح طه حسني لنصه‪ ،‬في نصه‪ ،‬تصنيفا أدبيا هذا القدر من احلري������ة‪ ،‬تنهض على «حواريات»‬ ‫يس������ميه «أحاديث»‪« :‬إني ال أض������ع قصة‪ ،‬وإمنا طه حس���ي��ن املتعارفة مع قارئه‪ .‬واملظهر األوضح‬ ‫أس������وق حديث������ا» (ص ‪« ،)28‬عند ه������ذا املوضع في صورة القارئ‪ ،‬كما يرس������مها هذا النص‪ ،‬أنه‬ ‫الـ ـن ـه ــر ف ــي كــل جــداولــه‪ :‬ط ـ ــه حس ــني وال ــمعــذبــون ف ــي األرض‬

‫‪4/24/13 8:44:27 AM‬‬

‫‪63‬‬

‫‪junp60-67.indd 63‬‬


‫عــام طــه حســني‬ ‫ميتلك قدرا م������ن احلرية ال يقل عن القدر الذي‬ ‫ميتلكه الكاتب نفسه‪..« :‬ألني ح ّر فيما أحب أن‬ ‫أسوق للقارئ من حديث (‪ )...‬والقارئ (‪ )...‬ح ّر‬ ‫بعد ذلك ف������ي أن يقبله أو يرفض������ه» (ص ‪،)29‬‬ ‫«ويجب أن تكون احلرية هي األس������اس الصحيح‬ ‫للصل������ة بني القارئ وبيني» (ص ‪ 19‬وانظر أيضا‬ ‫ص ‪.)45‬‬ ‫حتتفي «أحادي������ث» (املعذبون في األرض)‬ ‫احل ّرة بهذا القارئ احل ّر‪ ،‬وتتس������اءل وتتجاوب‬ ‫معه كثيرا‪ ،‬مبا يجعل مشاركته أساسية ومتعددة‬ ‫املس������تويات في هذه «األحاديث»‪ ،‬ومبا مينحه‬ ‫حضورا يق������ارب بينه وبني ما يس������مى «املروي‬ ‫له»‪ ،‬س������واء كان هذا احلضور مباش������را؛ حيث‬ ‫يش������ار إليه كشخصية حميمة محددة‪« :‬حدثني‬ ‫أيها الق������ارئ العزيز أكان من اخلير أن أعرض‬ ‫عليك تفصيل ذلك كله‪..‬؟» (ص ‪« ،)30‬أوثر أن‬ ‫أحتدث إلى قلب������ك» (ص ‪ ،)21‬أو كان حضوره‬ ‫غير مباش������ر؛ مقترنا بصيغة الغي������اب‪« :‬وهنا‬ ‫يرتف������ع رأس القارئ (‪ )...‬وهو يس������ألني» (ص‬ ‫‪ ،)20‬و«ما أش������ك أن القارئ س������يقف عند هذا‬ ‫املوضع‪( »..‬ص ‪،27‬‬ ‫أيض������ا‬ ‫وانظ������ر‬ ‫يتحرك السرد‬ ‫صفحات‪،44 ،40 :‬‬ ‫بحر ّية أيضا‪ ،‬بني‬ ‫‪.)137 ،50 ،47‬‬ ‫منحى يتوقف‬ ‫احملدث‬ ‫ص������وت‬ ‫ّ‬ ‫متأني ًا عند حلظات‬ ‫ال������ذي يش������ارك‬ ‫قصيرة محددة في‬ ‫الق������ارئ كل ه������ذه‬ ‫حياة الشخصيات‬ ‫املش������اركة‪ ،‬ويحتفي‬ ‫باحل������وار مع������ه كل‬ ‫وجتاربها‪ ،‬ومنحى‬ ‫ه������ذا االحتف������اء‪،‬‬ ‫يقفز في جملة‬ ‫يح������دد مقص������ده‬ ‫واحدة على فترات‬ ‫م������ن «األحادي������ث»‬ ‫طويلة في هذه‬ ‫خالل اس������تبعادات‬ ‫احلياة وتلك‬ ‫ألهداف ال يس������عى‬ ‫التجارب‬ ‫إليه������ا‪ ،‬أو لصف������ات‬ ‫ليس������ت فيه‪ ،‬فينفي‬

‫‪64‬‬

‫‪4/24/13 8:44:33 AM‬‬

‫ع������ن نفس������ه‪ ،‬م������رة‪ ،‬أن������ه يتح������دث بلس������ان‬ ‫الواع������ظ األخالق������ي‪« :‬ولس������ت أزدري ش������يئا‬ ‫كم������ا أزدرى إلق������اء ال������دروس ف������ي األخالق»‬ ‫(ص ‪ ،)67‬وينفي عن نفس������ه‪ ،‬م������رة ثانية‪ ،‬أنه‬ ‫يتكلم من موقع املصلح االجتماعي؛ فيؤكد أنه‬ ‫ال ينتمي إلى أولئك الذين يجعلون من أنفسهم‬ ‫«مصلحني لنظم االجتم������اع» (ص ‪ ،)70‬وينأى‬ ‫بنفسه‪ ،‬مرة ثالثة‪ ،‬عن تصور قد يتوهمه طبيبا‬ ‫وينظ������ر للقراء باعتبارهم مرضى‪« :‬أنا ال أقدم‬ ‫إليهم (القراء) دواء‪ ،‬ألني لس������ت طبيبا‪ ،‬وألنهم‬ ‫ليسوا مرضى» (ص ‪.)70‬‬ ‫احملدث‪ ،‬وداخل هذه الصيغة‬ ‫بصوت هذا‬ ‫ّ‬ ‫السردية اخلاصة‪ ،‬وخالل هذه احلوارية احلرة‬ ‫مع القارئ واملروي له‪ ،‬يطرح طه حس���ي��ن‪ ،‬في‬ ‫األحاديث القصصية الت������ي تضمنها (املعذبون‬ ‫في األرض)‪ ،‬ما يطرحه من قضايا تتصل بعالم‬ ‫الفقراء البؤساء‪ ،‬الذين رآهم معذبني على هذه‬ ‫األرض‪.‬‬

‫العدل الغائب‪:‬‬

‫على رأس هذه القضايا تلوح قضية «العدل»‬ ‫الغائب‪ ،‬وهي القضية املهيمنة على نص الكتاب‬ ‫كله‪ ،‬ابتداء من مفتتحه الذي يش������ير إلى «الذين‬ ‫يحرقهم الش������وق إلى العدل‪ ،‬وإلى الذين يؤرقهم‬ ‫اخلوف من العدل»‪ ،‬ومرورا بإش������ارات كثيرة إلى‬ ‫«الع������دل ال������ذي يبطئ (‪ )...‬فيغلو ف������ي اإلبطاء»‬ ‫(ص ‪ ،6‬وانظ������ر أيض������ا ص ‪ 7‬وص ‪ .)30‬غي������اب‬ ‫العدل‪ ،‬في جتارب الش������خصيات التي تص ّورها‬ ‫الـ«أحادي������ث»‪ ،‬هو م������ا يجعل معان������اة «املعذبني»‬ ‫مقيمة متصلة‪ ،‬وآالم البؤساء متزايدة متفاقمة‪.‬‬ ‫وتناول ألوان هذه املعاناة‪ ،‬وأش������كال تلك اآلالم‪،‬‬ ‫من موقع احلادب املشفق‪ ،‬ميثل النبرة األساسية‬ ‫�����دث في تناوله‬ ‫التي يتأس������س عليها صوت احمل� ّ‬ ‫لعال������م‪ /‬لعوالم املعذب���ي��ن‪ .‬وعلى غي������اب العدل‬ ‫يترت������ب «انتش������ار اإلذعان للظلم‪ ،‬واالستس���ل��ام‬ ‫للعسف واالنقياد لالستبداد باحلرية والكرامة‪،‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪junp60-67.indd 64‬‬


‫واالزدراء ل������كل م������ا يجع������ل اإلنس������ان إنس������انا» ونحميه ب������كل ما منلك وما ال منل������ك من جهد»‬ ‫(ص ‪.)67‬‬ ‫(ص ‪.)121‬‬ ‫بقضي������ة غياب العدل تتص������ل قضايا أخرى؛‬ ‫منها تقاعس الدولة‪ ،‬في الزمن التاريخى املرجعي فريقان‪:‬‬ ‫ال������ذي حتيل إليه األحاديث‪ ،‬ع������ن القيام بدورها‬ ‫من مظاه������ر غياب العدل‪ ،‬وم������ن نتائج هذا‬ ‫احملدث الغي������اب‪ ،‬وجود فريقني من الناس يحيون كأنهما‬ ‫في إقرار املس������اواة بني مواطنيها؛ ويرى‬ ‫ّ‬ ‫يعد من أهم واجباتها‪ ،‬وأن عليها ينتميان إلى عاملني مختلفني‪ ،‬وإن جمعهما وطن‬ ‫أن ه������ذا الدور ّ‬ ‫واحد‪ .‬فريق ميثله «املعذبون» التعس������اء‪ ،‬واآلخر‬ ‫متثله قلة منعمة‪.‬‬ ‫املعذبون‪ ،‬البائس������ون‪ ،‬األش������قياء‪ ،‬هم مركز‬ ‫االهتم������ام ف������ي الـ«أحادي������ث»‪ .‬ش������خصياتهم‬ ‫وش������خصياتهن ه������ي الش������خصيات احملورية في‬ ‫ه������ذه «األحادي������ث»‪ ،‬ومعاناته������م ومعاناتهن هي‬ ‫لب أحداثه������ا ووقائعها‪ .‬ومصائرهم ومصائرهن‬ ‫ه������ي مصدر اإلش������فاق الذي يتخل������ل صوت من‬ ‫ي������روي حكاياته������م وحكاياتهن‪ .‬يواج������ه الفقراء‪،‬‬ ‫مسلمني ومسيحيني‪ ،‬مصاعب حياتهم‪ ،‬مبا فيها‬ ‫من ش������ظف وب������ؤس وأمراض وأوبئ������ة‪ ،‬خالل ما‬ ‫يحصلون عليه من مقاب������ل ضئيل‪ .‬وفي مواجهة‬ ‫هؤالء جميع������ا يلوح‪ ،‬من بعي������د‪ ،‬كأمنا من ضفة‬ ‫أخرى‪ ،‬عالم املترفني «املنعمني في األرض»‪ .‬يقف‬ ‫الس������رد‪ ،‬في أغلب األحاديث‪ ،‬عند بيوت الفقراء‬ ‫املهلهلة‪ ،‬املتقش������فة البس������يطة الهش������ة‪ ،‬ويصفها‬ ‫وصفا مترعا بالش������فقة على س������اكنيها‪ ،‬ويشير‬ ‫أحيانا‪ ،‬في املقابل‪ ،‬إل������ى بيوت أثرياء بحدائقها‬ ‫وأفنيتها وأبنيته������ا الفخمة (انظر ص ‪ 76‬ثم ص‬ ‫القيام به «بس������لطان القان������ون‪ ،‬فإن لم تفعل ذلك ‪ .)87‬ويتجسد كال الفريقني‪ ،‬البؤساء واملنعمني‪،‬‬ ‫فهي آثمة أشنع اإلثم» (ص ‪ 128‬وانظر أيضا ص في سرد األحاديث خالل لغة محتشدة مبفردات‬ ‫احملدث تعكس املسافة الشاسعة بينهما‪.‬‬ ‫‪ .)142‬وفي هذه الوجهة حتتشد عبارات‬ ‫ّ‬ ‫في السرد الذي يتناول البؤساء تترى مفردات‬ ‫بانتقادات الذعة للدولة ومرتباتها الضئيلة التي‬ ‫ال تكفل عيشا كرميا لصغار موظفيها (انظر ص تش������ير إلى‪ :‬اجلوع‪ ،‬العري‪ ،‬العلل‪ ،‬الذل‪ ،‬العسر‪،‬‬ ‫‪ ،)102‬وبانتقادات س������اخرة للنظ������ام االجتماعي الهوان‪ ،‬ش������ظف العيش‪ ،‬البؤس‪ ،‬احلرمان‪ ..‬إلخ‪.‬‬ ‫املجحف ال������ذي يعمل الكثيرون عل������ى تدعيمه‪ ،‬وفي السرد الذي يشير إلى عالم املترفني تتردد‬ ‫وه������و نظام يقوم على «األثرة» التي مت ّثل بكلمات مفردات وتعبيرات‪ :‬احلمق‪ ،‬الالمباالة‪ ،‬طول اليد‪،‬‬ ‫احملدث‪« :‬األساس املتني الذي يقوم عليه نظامنا عدم اإلحس������اس‪ ،‬قصر النظر‪ ،‬احلمق‪ ،‬الغرور‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫االجتماع������ي البدي������ع‪ ،‬ال������ذي نفتديه بأنفس������نا‪ ،‬حجاب العقل‪ ،‬قسوة القلب‪ ،‬االنقطاع عن األمس‬ ‫الـ ـن ـه ــر ف ــي كــل جــداولــه‪ :‬ط ـ ــه حس ــني وال ــمعــذبــون ف ــي األرض‬

‫‪4/24/13 8:44:40 AM‬‬

‫‪65‬‬

‫‪junp60-67.indd 65‬‬


‫عــام طــه حســني‬ ‫والغد (انظر مثال ص ‪ .)7 ،6‬وكأن هذا الس������رد‪،‬‬ ‫غير احملايد‪ ،‬يصوغ ما يشبه «الهجائية» لألثرياء‬ ‫الذين ال يش������عرون بالفقراء من حولهم‪ ،‬وسوف‬ ‫تتصاع������د هذه الهجائية في مواضع متقدمة من‬ ‫«أحادي������ث» (املعذبون في األرض)‪ ،‬خصوصا في‬ ‫احلديث املعنون «س������خاء»؛ حيث تغ������دو اإلدانة‬ ‫جهيرة ل������كل من يتصفون بالكرم القليل‪ ،‬والكالم‬ ‫الكثير‪ ،‬واالستباق إلى التفاخر الكاذب‪ ،‬والتهالك‬ ‫على اللذة الباطلة (انظر ص ‪.)139‬‬ ‫يتأم������ل بع������ض «األحاديث» وض������ع «البؤس‪/‬‬ ‫النعيم» ويتقصاه من جوانب مختلفة؛ يراه أحيانا‬ ‫وضعا قدريا أش������به بقض������اء ال را ّد له‪« ،‬فالبؤس‬ ‫قض������اء محتوم على البائس���ي��ن‪ ،‬كم������ا أن النعيم‬ ‫قضاء محتوم على املنعمني» (ص‪ 65‬وانظر أيضا‬ ‫ص ‪ ،)69‬ويراه أحيانا أخرى وضعا مأساويا‪ ،‬لن‬ ‫تتحقق مجاوزته س������وى باخلروج من هذا العالم‬ ‫القائ������م إلى املوت‪ ،‬فاملوت ه������و «املوطن الذي ال‬ ‫يك������ون فيه ثراء وال حرم������ان (‪ )...‬والذي تتحقق‬ ‫فيه املساواة بني الناس جميعا حني يصيرون إلى‬ ‫تراب» (ص ‪ ،)66‬لكن السرد‪ ،‬في أغلب سياقات‬ ‫«األحاديث»‪ ،‬يرصد‬ ‫وض������ع «الب������ؤس‪/‬‬ ‫يتأمل راوي‬ ‫النعي������م» باعتب������اره‬ ‫«األحاديث» مفهوم‬ ‫نتيج������ة طبيعي������ة‪،‬‬ ‫«البؤس» نفسه‪ ،‬فيرى‬ ‫منطقي������ة‪ ،‬لش������ر قد‬ ‫فيه ما يجاوز الفقر‬ ‫استفحل بني الناس‪،‬‬ ‫واإلمالق املاديني إلى‬ ‫أو ب���ي��ن أغنيائه������م‪،‬‬ ‫النفوس والقلوب‬ ‫وهذه النتيجة ميكن‬ ‫نفسها‪« :‬وليس البؤس‬ ‫أن تختف������ي باختفاء‬ ‫مقصور ًا على هذه‬ ‫األس������باب التي أدت‬ ‫الصفة التي تأتي من‬ ‫إليه������ا‪ ،‬ولكي تختفي‬ ‫الفقر ولكن البؤس‬ ‫هذه األسباب فهناك‬ ‫قد يتصل بأشياء‬ ‫مس������ئوليات يج������ب‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫شر‬ ‫أخرى قد تكون‬ ‫حت ّملها‪ ،‬وعلى رأس‬ ‫من اجلوع واإلعدام»‬ ‫ه������ذه املس������ئوليات‬ ‫الدور ال������ذي ينبغي‬

‫‪66‬‬

‫‪4/24/13 8:44:46 AM‬‬

‫على «الدولة» االلتزام به‪ ،‬كما الحظنا‪.‬‬ ‫خ������ارج مفارق������ة «البؤس‪/‬النعي������م»‪ ،‬التي ين ّم‬ ‫وجوده������ا ع������ن مجتمع منقس������م‪ ،‬يتأم������ل راوي‬ ‫«األحادي������ث» مفهوم «البؤس» نفس������ه‪ ،‬فيرى فيه‬ ‫م������ا يجاوز الفقر واإلم���ل��اق املاديني إلى النفوس‬ ‫والقلوب نفس������ها‪« :‬وليس الب������ؤس مقصورا على‬ ‫ه������ذه الصفة الت������ي تأتي من الفق������ر (‪ )...‬ولكن‬ ‫البؤس قد يتصل بأش������ياء أخرى (‪ )...‬قد تكون‬ ‫ش������را من اجلوع واإلعدام ألنها تتصل بالنفوس‬ ‫والقل������وب» (ص ‪ .)22 ،21‬وبهذا املعنى‪ ،‬فبعض‬ ‫األغنياء ميكن أن يتساووا في بؤسهم مع الفقراء‬ ‫املعدمني‪.‬‬

‫املعذبون النبالء‪:‬‬

‫الش������خصيات املعدم������ة املعذب������ة‪ ،‬التي متثل‬ ‫حكاياته������ا عماد «األحاديث»‪ ،‬ال تقف عند حدود‬ ‫أف������راد بأعيانهم‪ ،‬رغ������م أن أغل������ب «األحاديث»‬ ‫يتوقف عند جتارب ش������خصيات محددة وأسماء‬ ‫بأعيانه������ا‪ .‬فهذه الش������خصيات‪ ،‬ف������ي تصور طه‬ ‫حس���ي��ن وتصور راوي «أحاديثه»‪ ،‬أشبه بتمثيالت‬ ‫لقطاعات واس������عة من املجتم������ع‪ .‬ومن هنا تترى‬ ‫إش������ارات ملح������ة تذ ّكرنا‪ ،‬ب���ي��ن آن وآن‪ ،‬بأن هذه‬ ‫الش������خصية أو تل������ك محض مث������ال محدود على‬ ‫ظاه������رة غير مح������دودة؛ فـ«صال������ح»‪ ،‬في النص‬ ‫املعنون باس������مه‪« ،‬يوجد في الق������رى ويوجد في‬ ‫املدن ويوج������د في كل مكان» (ص ‪ ،)19‬و«أمونة»‬ ‫و«سكينة»‪ ،‬الفقيرتان‪ ،‬جزء من «أمونات وسكينات‬ ‫كثي������رات‪ ،‬ال يحص���ي��ن باملئ������ات وال باألل������وف‪،‬‬ ‫وإمنا مبئ������ات األلوف‪ ،‬وقد يحص���ي��ن باملاليني»‬ ‫(ص ‪ ،)50‬و«خديجة» «نش������أت في أسرة بائسة‬ ‫شقية»‪« ،‬كما ينشأ غيرها من عشرات العذارى‪،‬‬ ‫ب������ل من مئاته������ن وألوفه������ن في امل������دن والقرى»‬ ‫(ص ‪ .)119‬وم������ن هنا يتبلور املغزى الكامن وراء‬ ‫كل هذه «األحاديث» ووراء كل حكاياتها‪ :‬أن هذا‬ ‫الوضع البائس ليس ش������خصيا وال فرديا‪ ،‬وإمنا‬ ‫هو آف������ة من آف������ات املجتمع الكبي������ر التي يجب‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪junp60-67.indd 66‬‬


‫على الفقراء دون األغنياء (انظر ص ‪ .)59‬وهذه‬ ‫الفضائل‪ ،‬وغيرها‪ ،‬جتعل ش������خصيات املعدمني‬ ‫ف������ي «املعذبون ف������ي األرض»‪ ،‬التي هي متثيالت‬ ‫لغيرها‪ ،‬مس������تحقة‪ ،‬في زمن قادم مأمول‪ ،‬حلياة‬ ‫أفضل‪ ،‬ال حتياها في حاضرها القائم‪.‬‬

‫التخلص منها‪ ،‬فهؤالء املعذبون واملعذبات ليسوا‬ ‫ولس������ن عددا قليال‪ ،‬فضال عن أنهم وأنهن بشر‬ ‫مثل البش������ر املنعمني‪ .‬ويتدعم هذا املعنى األخير‬ ‫بإحل������اح «األحاديث» على «فضائل» كثيرة يتحلى‬ ‫بها املعذبون‪ ،‬ويستمسكون بها رغم كل الصعاب‪،‬‬ ‫مبا يجعلهم جديرين بحياة إنس������انية حقيقية‪ ،‬ال‬ ‫حلم األزمنة‪:‬‬ ‫تقل عن تلك التي يحياها األثرياء‪.‬‬ ‫من هذه الفضائل ما يتمث������ل في «الكرامة»‪،‬‬ ‫احلاضر الذي يرتبط‪ ،‬تاريخيا‪ ،‬ببعض عقود‬ ‫النصف األول من القرن العشرين‪ ،‬والذي يرصد‬ ‫طه حس� �ي��ن بعض مالمح الب� � ��ؤس فيه‪ ،‬يط ّل على‬ ‫املاضي البعيد وعلى املستقبل البعيد أيضا‪.‬‬ ‫إل� � ��ى املاضي‪ ،‬في «األحاديث» الثالثة األخيرة‬ ‫من «املعذبون في األرض»‪ ،‬يعود طه حسني ملتمسا‬ ‫القدوة التي ال يجدها في حاضره‪ ،‬فيتوقف عند‬ ‫بعض شخصيات مثل عمر بن اخلطاب الذي كان‬ ‫«يأبى إال أن يعيش كما يعيش أفقر الناس»‪ ،‬وكان‬ ‫«يجوع كما يجوع� � ��ون‪ ،‬ويظمأ كما يظمأون» (ص‬ ‫‪ ،)123‬ومثل طلحة بن عبدالله‪ ،‬وعبدالرحمن بن‬ ‫عوف الذي ضحى بثروته من أجل الفقراء‪ .‬وعودة‬ ‫طه حس� �ي��ن إلى هؤالء‪ ،‬وإلى زمنهم الذي تناءى‪،‬‬ ‫عودة مدفوعة بوط� � ��أة الزمن احلاضر الذي كتب‬ ‫عنه‪ ،‬فرغم أن احلديث عن هؤالء «حديث قدمي»‪،‬‬ ‫فإن وضع اجلور واألثرة يجعله «جديدا كل اجلدة»‬ ‫(ص ‪.)130‬‬ ‫وإلى املستقبل يرنو طه حسني‪ ،‬حاملا بـ«حياة‬ ‫جديدة» للمصريني‪ ،‬قوامه������ا التضامن والتعاون‬ ‫أو «هذا الش������عور الك������رمي املمتاز ال������ذي يجعل و«إلغاء املسافات واآلماد بني األقوياء والضعفاء‪،‬‬ ‫اإلنس������ان إنس������انا» (ص ‪ ،118‬وانظر أيضا ص وبني األغنياء والفقراء»‪.‬‬ ‫‪ ،)148‬وه������ذا الش������عور ال يفارق الفق������راء أبدا‪،‬‬ ‫كان ط������ه حس���ي��ن‪ ،‬في حلمه ه������ذا أو أمنيته‬ ‫«ومهم������ا يبلغ الفقر بالن������اس‪ ،‬ومهما يثقل عليهم تلك‪ ،‬في زمن كتابة (املعذبون في األرض)‪ ،‬يرجو‬ ‫الب������ؤس‪ ،‬ف������إن في فطرتهم ش������يئا م������ن كرامة» الت������أزر على خطب حتى يزول‪ ،‬وعلى كارثة حتى‬ ‫(ص ‪ .)47‬ومن هذه الفضائل ما يرتبط بـ«الشرف» متح������ى‪ ..‬ولنا اآلن‪ ،‬بعد حوالي س������تة عقود من‬ ‫الذي ميثل قيمة كبرى‪ ،‬يدافع عنها الفقراء حتى صياغة هذا احللم وهذه األمنية‪ ،‬أن ننظر فنرى‬ ‫في أس������وأ أحوالهم (انظر نص «قاس������م» ونص ونسأل‪ :‬هل امحت الكارثة وزال اخلطب؟ أم أن‬ ‫«خديجة»‪ ،‬ص ‪ .)48‬ومن هذه الفضائل ما يتعلق علينا اس������تعادة حلم طه حسني نفس������ه وأمنيته‬ ‫بـ«التعفف» الذي يكاد بع������ض األحاديث يقصره ذاتها؟! >‬ ‫طه حسني وحلم الثقافة الذي أصبح حقيقة‬

‫‪4/24/13 8:44:50 AM‬‬

‫‪67‬‬

‫‪junp60-67.indd 67‬‬


‫عــام طــه حســني‬ ‫وجها لوجه‬ ‫ً‬

‫د‪.‬عبدالرشيد الصادق محمودي ومصطفى عبدالله‬

‫تتبعت معجزة طه حسني من األزهر إلى السوربون‬ ‫ُ‬ ‫بع ��د نص ��ف قرن من الترح ��ال بني لندن وباريس وفيينا وجنيف وروم ��ا وغيرها من عواصم الغرب‬ ‫ومدنه الكبيرة التي اختلف إليها الدكتور عبدالرشيد الصادق محمودي طل ًبا للعلم‪ ،‬أو العمل في‬ ‫منظمات األمم املتحدة‪ ،‬عاد إلى مصر ليس ��تقر ويكمل مش ��روعه الثقافي كمترجم وروائي وقاص‬ ‫وشاعر‪.‬‬ ‫وما إن جلس إلى مكتبه حتى بدأت أسأله‪:‬‬

‫‪68‬‬

‫‪4/23/13 9:30:34 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p68-75.indd 68‬‬


‫< بع ��د أن قطع ��ت ه ��ذه الرحل ��ة الطويل ��ة ذات‬ ‫احملط ��ات العدي ��دة‪ ،‬كي ��ف تتأم ��ل منج ��زك‬ ‫اإلبداعي والفكري واإلنساني؟‬ ‫ الكات�� ��ب ‪ -‬في رأي�� ��ي ‪ -‬ليس هو احلكم‬‫األفضل على مؤلفاته ومنجزاته‪ ،‬وينبغي أن يترك احلكم في‬ ‫ذلك للقراء والنقاد‪.‬‬ ‫فم�� ��ن الصعب ‪ -‬إن لم يكن من املس�� ��تحيل ‪ -‬أن يكون‬ ‫الكات�� ��ب موضوع ًي�� ��ا في احلك�� ��م على أعمال�� ��ه‪ .‬وفي حالتي‬ ‫اخلاصة أالحظ أنني أتعرض حل�� ��االت أو لدرجات مختلفة‬ ‫من الرضا واالستياء حتى بالنسبة للعمل الواحد‪.‬‬ ‫يحدث هذا بصفة خاصة أثناء عملية التأليف وبالقرب‬ ‫منها‪ .‬قد أش�� ��عر ��الرض�� ��ا ‪ -‬كل الرضا ‪ -‬في الليل‪ .‬فإذا الح‬ ‫الفجر أو جاء الصباح تكش�� ��فت في نظ�� ��ري العيوب وأوجه‬ ‫القصور والثغرات وهرعت إلى العمل كي أعدله‪.‬‬ ‫ثم ته�� ��دأ األمور بعد إرس�� ��ال العمل إلى الناش�� ��ر وبعد‬ ‫وضعه بني أيدي القراء‪ ،‬وابتعاده عني‪ .‬عندئذ يتراجع العمل‬ ‫ يصبح في ذمة التاريخ كما يقال ‪ -‬وتستقر األمور؛ وعندئذ‬‫أكون س�� ��عي ًدا ألنني تخلصت من أعبائ�� ��ه‪ ،‬فلم يعد هناك ما‬ ‫ميكن أن أفعله بشأنه‪ ..‬فقد قضي األمر‪.‬‬ ‫إال أن الكاتب ال يكف متا ًما عن التقلب إزاء العمل الذي‬ ‫ألفه حتى بعد نشره‪.‬‬ ‫أنا في بعض األحيان أش�� ��عر بالدهش�� ��ة وأتعجب كيف‬ ‫كتبته‪ ،‬ألنه يبدو لي غري ًبا عني وكأنه من صنع شخص آخر؛‬ ‫وق�� ��د أعتز به ألنني فيما أرى أبليت بال ًء حس� � �نًا؛ وقد أجده‬ ‫قري ًبا من نفس�� ��ي ألنه ارتبط بلحظ�� ��ة أو أخرى من حياتي‪،‬‬ ‫وأشعر بالعطف مثلاً على الكاتب الشاب الذي ألفه‪.‬‬ ‫وبطبيعة احلال قد يحدث عكس ذلك‪ .‬وقد حدث مرا ًرا‬ ‫أن أعدمت بعض ما كتبت ألنه ال يستحق النشر في نظري‪.‬‬ ‫راض عما‬ ‫وأس�� ��تطيع الق�� ��ول بصفة عام�� ��ة إنني غي�� ��ر ٍ‬ ‫حتقق حتى اآلن ألنه أدنى مما أريد‪ .‬فال تزال هناك أعمال‬ ‫كثيرة لم تنجز‪ ،‬ومس�� ��تويات من اجل�� ��ودة لم أبلغها‪ ،‬وقصائد‬ ‫ل�� ��م تكتم�� ��ل‪ ،‬ولغات تعلمتها ونس�� ��يتها وال أدري م�� ��ا إذا كان‬ ‫ميكنني اس�� ��ترجاعها‪ ،‬وميادين لم أقتحمه�� ��ا بعد‪ .‬وأنا بهذا‬ ‫املعنى مازلت شا ًبا ألنني مازلت أحلم وأتطلع نحو املستقبل‪.‬‬ ‫ولكنني من ناحية أخ�� ��رى أدرك أن الزمن مير – بل ويجري‬ ‫بس�� ��رعة متزايدة ‪ -‬وأخشى أن يصلصل الناقوس الذي ينذر‬ ‫بأن املوعد املخص�� ��ص لالمتحان قد انقضى‪ .‬وكم أمتنى أن‬ ‫يتاح لي من الوقت ما أحقق فيه أحالمي‪.‬‬ ‫وجها لوجه د‪.‬عبدالرشيد الصادق محمودي ومصطفى عبدالله‬ ‫ً‬

‫‪4/23/13 9:30:41 AM‬‬

‫ولكم أمتنى أن ينساني الزمن‪ ،‬خمسني سنة على سبيل‬ ‫املثال‪ ،‬فيتركني وش�� ��أني بني الق�� ��راءة والتأليف‪ ،‬هذه اللعبة‬ ‫البديعة‪ ،‬واالستماع إلى املوسيقى‪.‬‬ ‫< أود أن أعرف‪ ..‬كيف جاء انفتاحك على الغرب؟‬ ‫ ح�� ��دث ذلك في فترة مبك�� ��رة من حياتي‪ ،‬كنت ال أزال‬‫طفلاً عندما أخذت أردد أنني أريد أن أس�� ��افر إلى فرنس�� ��ا‬ ‫للدراسة مثل طه حسني‪.‬‬ ‫جدا؟‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫مبك‬ ‫حسني‬ ‫بطه‬ ‫< آه‪ ..‬بدأ ولعك‬ ‫ً ً‬ ‫ نع�� ��م‪ ..‬فق�� ��د لفتني عندما قرأت كتاب�� ��ه «األيام» في‬‫تلك الفترة املبكرة من حياتي‪ .‬ثم توالت القراءات التي تدفع‬ ‫في ذلك االجتاه‪ ،‬ومن بينها كتابات طه حس��ي��ن األخرى مثل‬ ‫«رحلة الربيع» و«رحلة الصيف» وما إلى ذلك؛ وكتابات توفيق‬ ‫احلكي�� ��م‪« :‬زهرة العم�� ��ر» و«راقصة املعب�� ��د»؛ وبعض كتابات‬ ‫أحمد الصاوي محمد‪ ،‬والدكاترة زكي مبارك وهلم جرا‪.‬‬ ‫وقد غرس�� ��ت تلك الكتابات في نفس�� ��ي أف�� ��كا ًرا وقي ًما‬ ‫مث�� ��ل الثقاف�� ��ة الرفيعة واحلرية‪ .‬وفي هذا الس�� ��ياق البد أن‬ ‫أذك�� ��ر بعض املجالت الثقافية املمتازة مثل «الكاتب املصري»‬ ‫التي كان يرأس حتريرها طه حس��ي��ن‪ ،‬و«الرسالة» التي كان‬ ‫يرأس حتريرها أحمد حس�� ��ن الزي�� ��ات‪ ،‬و«الكاتب» التي كان‬ ‫يرأس حتريرها الشاعر محمد عبدالغني حسن‪ .‬وتأكد هذا‬ ‫االجتاه في اجلامعة عندما درس�� ��ت الفلسفة في كلية اآلداب‬ ‫بجامعة القاهرة‪.‬‬ ‫كان معظم األساتذة قد درسوا في فرنسا‪ :‬يوسف مراد‬ ‫(علم النفس)؛ وعثمان أمني (الفلسفة احلديثة)‪ ،‬وجنيب بلدي‬ ‫(فلسفة العصور الوس�� ��طى)‪ ،‬ومصطفى حلمي (التصوف)‪،‬‬ ‫وزكي جنيب محمود الــــــذي درس فــــي إجنلترا‪.‬‬ ‫وفي الـــــــفترة األخيرة من الدراس�� ��ة تـــوثــــقت عالقاتي‬ ‫حتمسا لفكرة الدراسة‬ ‫بعثمان أمني‪ ،‬وكان من أشد األساتذة‬ ‫ً‬ ‫في فرنسا‪ .‬وأذكر هنا حادثة طريفة‪ ،‬فعندما اعتزمت السفر‬ ‫إلى فرنسا بعد التخرج ولم يكن لدي من املوارد املالية شيء‬ ‫يذك�� ��ر‪ ،‬وكان عثم�� ��ان أمني ه�� ��و احملرض على الس�� ��فر رغم‬ ‫الصعوبات‪.‬‬ ‫ذات يوم‪ ،‬س�� ��رت معه من اجلامعة في اجتاه منزله‪ ،‬وكنا‬ ‫نناقش هذا املوضوع‪ ،‬فقال م�� ��ا معناه إنني ينبغي أال أكترث‬ ‫ملوضوع امل�� ��وارد املالية‪ ،‬فيمكنني عند بل�� ��وغ باريس أن أجد‬ ‫عملاً لبعض الوقت أو في أثناء اإلجازات كما يفعل كثير من‬ ‫الطالب الفرنسيني أنفسهم‪.‬‬ ‫وأخبرن�� ��ي أنني قد أس�� ��تطيع احلص�� ��ول على منحة أو‬

‫‪69‬‬

‫‪jun p68-75.indd 69‬‬


‫عــام طــه حســني‬ ‫قريت�� ��ي في محافظة الش�� ��رقية إلى القاهرة‪،‬‬ ‫نصف منح�� ��ة م�� ��ن اجلامع�� ��ة‪ ،‬ووعدني بأن‬ ‫بهرتني املدين�� ��ة وخلبت لُب�� ��ي واقتضت مني‬ ‫يخاطب بشأني املستشرق الفرنسي ماسينيون‬ ‫ق�� ��د ًرا كبي ًرا م�� ��ن التكيف‪ .‬ومن املؤس�� ��ف أن‬ ‫عن�� ��د أول زيارة له ملصر حلضور دورة املجمع‬ ‫اللغ�� ��وي لكي يس�� ��اعدني ف�� ��ي احلصول على‬ ‫القاه�� ��رة تش�� ��وهت وافتقرت‪ ،‬ول�� ��م تعد‪ ،‬كما‬ ‫املنحة‪ .‬واش�� ��تد احلماس باألس�� ��تاذ‪ ،‬فإذا به‬ ‫كانت‪ ،‬أحب العواصم إلى نفسي‪.‬‬ ‫يتوق�� ��ف عند محط�� ��ة األتوبي�� ��س ويفاجئني‬ ‫< واتصالك بـ «اليونس ��كو» كيف جاء؟ ما‬ ‫بكتابة طلب التحاقي بالس�� ��وربون لدراس�� ��ة مؤلف احملمودي بالفرنسية طه قصته؟ ومن صاحب الفضل فيه؟‬ ‫حسني من األزهر إلى السوربون‬ ‫دكتوراه الدولة في الفلسفة‪.‬‬ ‫ لم يكن ألحد فضل في ذلك‪ ،‬فالفضل‬‫وبالفعل ج�� ��اء رد اجلامعة بالقبول؛ كان‬ ‫يرجع إلى احلظ احلس�� ��ن‪ .‬كن�� ��ت أعيش في‬ ‫التعليم في الس�� ��وربون باملجان‪ ،‬ولعله اليزال‬ ‫لندن‪ ،‬وس�� ��معت‪ ،‬ع�� ��ن طري�� ��ق املصادفة‪ ،‬أن‬ ‫كذل�� ��ك؛ ول�� ��م تك�� ��ن هن�� ��اك أي صعوبات في‬ ‫منظمة اليونسكو أعلنت عن مسابقة الختيار‬ ‫احلصول على التأش�� ��يرة؛ ولم تكن القنصلية الفرنس�� ��ية في مترجمني للتوظف فيه�� ��ا‪ ،‬كان ذلك يوم أحد‪ ،‬وموعد وصول‬ ‫القاهرة آنذاك بحاجة إلى سؤال عن موارد الزائر املالية وما الطلب�� ��ات ملق�� ��ر املنظمة في باريس قد انته�� ��ى؛ ومع ذلك لم‬ ‫إلى ذلك من قيود وتعقيدات نراها اليوم‪.‬‬ ‫يتسرب إلي اليأس‪ ،‬وهرعت إلى مكتب البريد الوحيد الذي‬ ‫وتهيأت للسفر وفقا لنصائح األستاذ‪.‬‬ ‫يعمل أيام اآلحاد في لندن‪ ،‬وهو املوجود في ميدان «الطرف‬ ‫< ولكنك حصلت على الدكتوراه من بريطانيا؟!‬ ‫األغر» وأرسلت الطلب‪ ،‬ولكم كانت دهشتي عندما تلقيت من‬ ‫ ش�� ��اءت املقادير مسا ًرا آخر؛ فقد فزت ببعثة لدراسة «اليونسكو» ر ًدا إيجاب ًيا يدعوني حلضور االمتحان‪ ،‬وبعد أن‬‫الفلس�� ��فة في إجنلت�� ��را؛ والواقع أنني كنت مهي�� ��أ متا ًما من أديت�� ��ه‪ ،‬ومرت فترة طويلة تقترب من العام‪ ،‬كنت قد نس�� ��يت‬ ‫الناحية اللغوية للسفر إلى الغرب‪ .‬ففي القاهرة كنت أجدت خالله�� ��ا املوضوع برمته؛ جاءت املفاج�� ��أة الكبرى‪ ،‬في برقية‬ ‫القراءة باإلجنليزية والفرنسية‪ ،‬ومارست الترجمة عنهما‪ ،‬بل تعل�� ��ن قبولي؛ وتعرض عل�� ��ي العمل في املنظمة ملدة ش�� ��هر‪،‬‬ ‫وتعلمت مبادئ األملانية حتس� � � ًبا الحتمال السفر إلى أملانيا‪ ..‬وكانت تلك هي نقطة البداية للعمل بصفة دائمة‪.‬‬ ‫ولم تكن املفاجأة جناحي في االمتحان فقط‪ ،‬بل اإلقامة‬ ‫م�� ��ن يدري؟ ومن الناحية النفس�� ��ية كنت مهيأ متا ًما للس�� ��فر‬ ‫بس�� ��بب إقامت�� ��ي في القاه�� ��رة‪ ،‬التي كانت ف�� ��ي ذلك الوقت ف�� ��ي باريس‪ -‬ذلك احللم الذي لم يفارقني طيلة مدة إقامتي‬ ‫معب� � � ًرا عظي ًم�� ��ا نحو أوربا؛ بل كانت مبعن�� ��ى من املعاني هي ف�� ��ي لندن‪ ،‬أو لنق�� ��ل فرصة اجلمع ب��ي��ن «املدينتني» ‪ -‬وهي‬ ‫أورب�� ��ا ذاتها‪ ،‬فكانت مركزًا حضار ًيا ب�� ��كل املعايير؛ العمران‪ ،‬فرصة نادرة ال يحظى بها إال قلة‪.‬‬ ‫< ومت ��ى ق ��ررت التص ��دي ملهم ��ة التعري ��ف بكتابات طه‬ ‫واجلمال‪ ،‬وتوافر سبل العلم‬ ‫والثقافة‪.‬‬ ‫حس�ي�ن الفرنس ��ية الت ��ي ترجمتها لقراء العربي ��ة في كتابك‬ ‫ال تزال هناك أعمال‬ ‫وقد تُده�� ��ش إذا قلت «من الشاطئ اآلخر»؟‬ ‫كثيرة لم تنجز‪،‬‬ ‫ هذا ً‬‫لك إنني لم أُصب بالصدمة‬ ‫أيضا ح�� ��دث بفضل املصادفة؛ فبينما كنت أقرأ‬ ‫ومستويات‬ ‫احلضارية عندم�� ��ا وصلت رواية أندريه جيد «الس�� ��يمفونية الريفية» التي أش�� ��رف طه‬ ‫من اجلودة لم أبلغها‪ ،‬إلى لندن‪ ،‬فش�� ��عرت عندئذ حس��ي��ن على نقلها إل�� ��ى العربية ونش�� ��رها ضمن مطبوعات‬ ‫وقصائد لم تكتمل‪،‬‬ ‫ب�� ��أن القاه�� ��رة ال تقل عنها مجل�� ��ة «الكاتب املصري»‪ ،‬وقعت أثناء القراءة على حاش�� ��ية‬ ‫ولغات تعلمتها‬ ‫حضارة وجمالاً إن لم تفقها للمحقق يش�� ��ير فيها إلى مقالة لطه حس��ي��ن بالفرنسية عن‬ ‫ونسيتها وال أدري‬ ‫في بعض النواحي‪ ،‬وبخاصة أندريه جيد‪ ،‬فسعيت إلى هذا النص ألترجمه وأنشره‪.‬‬ ‫ما إذا كان ميكنني‬ ‫إلي أنني بص�� ��دد حالة فريدة‪ ،‬ولكن تبني‬ ‫العمارة اإلس��ل��امية‪ .‬وميكن‬ ‫عندئ�� ��ذ؛ خُ يل ّ‬ ‫وميادين‬ ‫استرجاعها‪،‬‬ ‫أن أعت�� ��رف بأنن�� ��ي أصبت لي في ما بعد أن لطه حسني مقاالت أخرى ألفها بالفرنسية‬ ‫بهذه الصدم�� ��ة احلضارية وظل�� ��ت في معظمها غير معروف�� ��ة للقراء العرب‪ ،‬فقررت أن‬ ‫لم أقتحمها بعد‬ ‫عندما جئت‪ ،‬ألول مرة‪ ،‬من أجمعها‪ ،‬وأترجمها‪ ،‬وأنشرها بني دفتي كتاب واحد‪ ،‬ومن ثم‬

‫‪70‬‬

‫‪4/23/13 9:30:45 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p68-75.indd 70‬‬


‫كان هذا الكتاب الذي تسألني عنه «من الشاطئ اآلخر»‪.‬‬ ‫< ف ��ي تقدميك له ��ذا الكتاب قلت باحل ��رف الواحد‪ :‬لم‬ ‫أك ��ن أعل ��م ماذا تخبئ ��ه لي األقدار ي ��وم أن وقع ��ت باملصادفة‬ ‫ف ��ي طبع ��ة نقدية جميلة لرواي ��ة أندريه جيد «الس ��يمفونية‬ ‫الريفية» على إش ��ارة إلى مقالة لطه حس�ي�ن بالفرنس ��ية عن‬ ‫جيد عنوانها ‪ -‬كما ترجمته ‪ -‬هو «هبة احلديث والصداقة»‪.‬‬ ‫صفحا‪.‬‬ ‫ توقفت عند اإلش�� ��ارة لبرهة ثم ضربت عنها‬‫ً‬ ‫ولكن تلك الو��فة كانت بداية أليام طويلة من الش�� ��قاء وأيام‬ ‫أخ�� ��رى حافل�� ��ة بالس�� ��عادة؛ وكأمنا قدر لي منذئ�� ��ذ أن أكون‬ ‫مترجم طه حسني إلى اللغة العربية‪.‬‬ ‫< نفهم من ذلك أنك تعتز بصفة مترجم لطه حسني؟‬ ‫ ب��ل��ا ش�� ��ك‪ ،‬فهي قيم�� ��ة كبيرة ف�� ��ي حد ذاته�� ��ا‪ ،‬وأنا‬‫ال أزال حت�� ��ى اآلن أس�� ��عى إلى الوصول إل�� ��ى تلك النصوص‬ ‫التي أبدعها عميد األدب العربي بالفرنس�� ��ية ولم تصل بعد‬ ‫إلى أيدينا‪ ،‬فنحن ال نزال جنهل أن لطه حس��ي��ن كتابات يعتد‬ ‫بها بالفرنسية‪.‬‬ ‫وتل�� ��ك ظاهرة غريبة ألن اإلش�� ��ارات إلى هذه الكتابات‬ ‫تتكاثر فيما ألف طه حسني وفيما كتب عنه بالعربية؛ فلكأننا‬ ‫نتجاهلها وال جند ما يدفعنا للتعرف عليها‪.‬‬ ‫ولست أعني بالضرورة الرسالة التي أعدها طه حسني‬ ‫في السوربون عن ابن خلدون والتي ترجمها محمد عبداللـه‬ ‫عنان‪ .‬وال أعني الدراس�� ��ة الش�� ��هيرة التي ألفها العميد عن‬ ‫«البي�� ��ان العربي من اجلاحظ إلى عبدالقاهر» والتي ترجمها‬ ‫عبداحلميد العبادي حتت إش�� ��راف طه حسني نفسه‪ .‬وإمنا‬ ‫أعن�� ��ي ‪ -‬على س�� ��بيل املثال ال احلص�� ��ر ‪ -‬مذكرة قدمها طه‬ ‫حس��ي��ن إلى جلنة احملفوظات ونشر النصوص التابعة ملؤمتر‬ ‫العلوم التاريخية الذي انعقد في بروكس�� ��ل عام ‪ .1923‬وقد‬ ‫كتب طه حس��ي��ن عن هذه املذكرة يق�� ��ول‪« :‬وفي هذه اللجنة‬ ‫قدم�� ��ت مذكرتي‪ ...‬وكان موضوعها «ن�� ��ص معاهدة دفاعية‬ ‫هجومي�� ��ة» عقدت س�� ��نة ‪ 692‬للهج�� ��رة (‪ 1292‬للميالد) بني‬ ‫امللك األش�� ��رف خليل قالوون وابن جامي الثاني ملك أراجون‬ ‫وأخويه وصهريه وكلهم ملوك إلسبانيا املسيحية»‪.‬‬ ‫وروى طه حس��ي��ن أنه وجد النص العربي لهذه املعاهدة‬ ‫في «صبح األعش�� ��ى» للقلقش�� ��ندي (اجلزء ‪ )14‬وأنه اكتشف‬ ‫الن�� ��ص اإلس�� ��باني الالتيني منها واس�� ��تطاع باالس�� ��تناد إلى‬ ‫ه�� ��ذا النص أن يزيل ما في نص القلقش�� ��ندي من اضطراب‬ ‫وحتريف وأن يثبت صحته من الوجهة التاريخية‪.‬‬ ‫كم�� ��ا نقرأ في مقال عنوانه «دين» أن طه حس��ي��ن ألقى‬ ‫وجها لوجه د‪.‬عبدالرشيد الصادق محمودي ومصطفى عبدالله‬ ‫ً‬

‫‪4/23/13 9:30:50 AM‬‬

‫ف�� ��ي لبنان محاضرة بالفرنس�� ��ية عن أثر احلض�� ��ارة العربية‬ ‫في احلضارة الفرنس�� ��ية‪« :‬ويأتي موعد احملاضرة املوعودة‪.‬‬ ‫فس�� ��ل ما شئت عن رفق احلكومة «اللبنانية» وظرفها ورقتها‬ ‫وعن كرمي عنايتها وحسن رعايتها‪ ،‬وسل ما شئت عن تهافت‬ ‫الناس على البطاقات واستباقهم إلى األماكن وازدحامهم في‬ ‫القاعة وما حولها حتى أمسى املستمعون ال يحصون باملئات‬ ‫وإمنا يحصون باأللوف»‪.‬‬ ‫وعن املناس�� ��بة نفسها كتبت الس�� ��يدة سوزان طه حسني‬ ‫تقول‪« :‬وفي عام ‪ ،1948‬في أثناء املؤمتر العام لـ «اليونسكو»‪،‬‬ ‫أجلس�� ��وه عل�� ��ى املنصة عندم�� ��ا كان عليه أن يلق�� ��ي خطابه‪.‬‬ ‫وعندم�� ��ا رأيت زوجي على هذه املنصة العالية أكثر عزلة من‬ ‫أي وقت مض�� ��ى‪ ،‬بعيدا عني في مواجه�� ��ة جمهور غفير‪ ،‬ال‬ ‫ميلك إمكان اخلروج من هذا املوقع بنفس�� ��ه‪ ،‬يس�� ��تعد للكالم‬ ‫من دون أي مذكرات‪ ،‬فقد أصبت بهلع حقيقي‪.»...‬‬ ‫وما كان للسيدة أن جتزع؛ فقد أبلى طه في تلك املناسبة‬ ‫كغيرها من املناس�� ��بات العصيبة بال ًء حس� � �نًا‪ .‬واستطاع في‬ ‫نهاية املطاف أن يكسر حواجز العزلة وأن يصل إلى جمهوره‬ ‫ويبهره‪.‬‬ ‫وأق�� ��ول في نهاية املط�� ��اف ألن طه حس��ي��ن كان يتهيب‬ ‫اخلطابة بالفرنس�� ��ية؛ وأحس�� ��به قد أصاب�� ��ه الوجل للحظة‬ ‫حت�� ��ى بلغ تلك الينابيع اخلفية التي كانت جتود عليه ثم أخذ‬ ‫يتدفق‪.‬‬ ‫كتب س�� ��امي الكيالي حول تلك اخلطب�� ��ة فقال إن طه‬ ‫حسني «وقف قرابة الساعتني يتكلم بفرنسية عالية‪ ،‬مما أثار‬ ‫دهشة وإعجاب أمم العالم وقد خرجوا جمي ًعا وهم مؤمنون‬ ‫بعبقرية هذا الرجل‪.»...‬‬ ‫< ولكن أين ذهبت هذه‬ ‫الكتابات؟‬ ‫أسعى‬ ‫ لتذه�� ��ب أينم�� ��ا إلى الوصول‬‫ألق�� ��ت بها الري�� ��اح؛ فنحن للنصوص‬ ‫ق�� ��وم ال نبال�� ��ي وال ندهش‬ ‫مهم�� ��ا تع�� ��ددت الش�� ��واهد التي أبدعها‬ ‫واإلش�� ��ارات‪ .‬نق�� ��رأ ولعلنا عميد األدب‬ ‫نتوقف قليلاً ثم نس�� ��تأنف العربي بالفرنسية‬ ‫القراءة ثم نط�� ��وي الكتاب ولم تصل‬ ‫وننسى‪ .‬ويستمر هذا اجلهل‬ ‫إلى أيدينا بعد‬ ‫والتجاه�� ��ل حت�� ��ى عندم�� ��ا‬ ‫نقرأ لألس�� ��تاذ عبدالعاطي‬

‫‪71‬‬

‫‪jun p68-75.indd 71‬‬


‫عــام طــه حســني‬ ‫< صلتك بأعمال طه حسني هل اقترنت‬ ‫جالل ترجمة ملقالة لطه حس��ي��ن عن املتنبي‪،‬‬ ‫بالتعرف إلى أسرته؟‬ ‫أو عندما نقرأ لألس�� ��تاذ ف�� ��ؤاد دوارة ترجمة‬ ‫ ف�� ��ي بداية األم�� ��ر اتصلت مبؤنس طه‬‫ملقالة أخرى عنوانها «دور الكاتب في املجتمع‬ ‫احلديث»‪.‬‬ ‫حس��ي��ن‪ ،‬ال�� ��ذي كان يعمل في «اليونس�� ��كو»‪،‬‬ ‫وليس أدل على هذه الظاهرة الغريبة من‬ ‫فكن�� ��ت أحمله كثي ًرا؛ وكان يلمحني‪ ،‬ولكنني لم‬ ‫أن أشمل وأدق قائمة ببليوغرافية نشرت عن‬ ‫أجرؤ على االقتراب منه حتى قررت أن أقدم‬ ‫له نفس�� ��ى طال ًبا اإلذن لي في ترجمة ونش�� ��ر‬ ‫طه حس��ي��ن ال تتضمن أي إشارة تدل على أن‬ ‫مقال�� ��ة أبيه عن أندريه جيد‪ ،‬فأذن بذلك دون‬ ‫له إنتاجا بالفرنسية‪.‬‬ ‫ت�� ��ردد‪ .‬وبعد ذلك طلبت معونته في مش�� ��روع‬ ‫< ل ��ك عدة مؤلفات أخرى حول العميد‪« :‬زائرة األحد» من روايات‬ ‫«طه حس�ي�ن‪ ..‬الكتابات األولى»‪ ،‬و«طه حسني عبد الرشيد الصادق احملمودي جمع وترجمة الكتابات الفرنسية لطه حسني‪،‬‬ ‫فس�� ��اعدني بقدر طاقته‪ ،‬وعرفن�� ��ي بالدكتور‬ ‫من األزهر إلى الس ��وربون»‪ ،‬و«طه حسني‪ ،‬بني‬ ‫محمد حس�� ��ن الزيات‪ ،‬زوج ش�� ��قيقته أمينة‪ ،‬الذي كان وزي ًرا‬ ‫السياج واملرايا»؟‬ ‫ الكتاب األول صدر عن دار الش�� ��روق في عام ‪ ،2002‬خلارجية مصر في وقت سابق‪ ،‬فقد كانت لدى الزيات بعض‬‫والثاني جاء بعده بعام عن املجلس األعلى للثقافة‪ ،‬وهو دراسة هذه الكتابات الفرنسية‪ ،‬فأعطاني بعضها‪ ،‬في مقابل بعض‬ ‫مفصل�� ��ة عن تعليم عميد األدب العربي في األزهر واجلامعة ما عن�� ��دي مما كان ينقصه‪ ،‬ثم ق�� ��رأ ترجمتي لهذه املقاالت‬ ‫املصري�� ��ة ف�� ��ي أول نش�� ��أتها (‪ )1908‬وفي الس�� ��وربون‪ ،‬وهو وأجرى بعض التصويبات عليها‪.‬‬ ‫محاولة الستكش�� ��اف تلك األعم�� ��اق املضطربة‪ .‬فهو يتقصى‬ ‫وعلى الرغم من ذلك‪ ،‬ف��ل��ا ميكنني القول بأن عالقتي‬ ‫مسيرة طه التعليمية‪ ،‬غير أن الكتاب رغم ضيق نطاقه يرتاد به توثقت‪ ،‬فقد كانت لقاءاتنا قليلة وعلى عجل وتقتصر على‬ ‫وميه�� ��د الطرق املؤدية إلى الغاي�� ��ة القصوى‪ .‬فهو يتجاوز في موضوع الكتابات الفرنسية؛ فلم أكن أطلب مساعدته إال في‬ ‫عدة مواضع حدود التعليم النظامي الذي تلقاه طه في مصر ه�� ��ذا املجال‪ ،‬أما مؤنس‪ ،‬فكان�� ��ت إقامته في باريس تتيح لي‬ ‫وفرنس�� ��ا‪ ،‬ويتناول خبرته احلياتية أو لنقل موقفه األساسي فرصة االتصال به كلما أردت‪ ،‬والواقع أنني أنس�� ��ت إليه منذ‬ ‫من احلياة؛ كم�� ��ا يتطرق إلى محاوالته التي اس�� ��تمر يبذلها البداية‪ ،‬وزاد تقديري له مع تكرار االتصاالت واللقاءات‪ .‬كان‬ ‫في مراحل نضجه ملصارعة التناقضات الناجمة عن التزامه رجال مهذبا رقيق احلاش�� ��ية رفيع الثقافة وش�� ��اعرا وإنسانا‬ ‫بالوضعية واحلداثة في فترة شبابه‪.‬‬ ‫رائعا؛ وكان صوته يذكرني بصوت أبيه‪ .‬وانعقدت بيني وبينه‬ ‫أم�� ��ا الكتاب الثالث فقد صدر عن دار عني للدراس�� ��ات صداقة أعتز بها وكم آسف النتهائها برحيله‪ .‬وإن لم يسعدني‬ ‫اإلنس�� ��انية احلظ بلقاء شقيقته الس�� ��يدة أمينة طه حسني‪ ،‬وال التعرف‬ ‫والبح�� ��وث‬ ‫واالجتماعي�� ��ة ع�� ��ام ‪ 2005‬إلى زوجته السيدة ليلى العاليلي حفيدة أمير الشعراء أحمد‬ ‫وكان ف�� ��ي األصل مجموعة ش�� ��وقي‪ ،‬وإن كنت قد رأيتها عدة م�� ��رات بصحبة زوجها في‬ ‫إذا رأيت أحد ًا من‬ ‫مق�� ��االت ودراس�� ��ات كتبت فترة الوجل من االقتراب منه‪ ،‬وكانت بدورها رفيعة الثقافة؛‬ ‫أسرته ترى من‬ ‫على نحو متفرق‪.‬‬ ‫جتيد اإليطالية وتترجم عنها‪.‬‬ ‫خلفهم طه‪ ،‬فقد‬ ‫وعندم�� ��ا رأي�� ��ت أنني‬ ‫وأخي ًرا أس�� ��عدني احلظ بالتعرف إلى أمينة ابنة مؤنس‬ ‫أجنزت م�� ��ا فيه الكفاية عن التي تقيم في باريس‪.‬‬ ‫امتد إليهم جميعا‬ ‫وأن�� ��ت إذا رأيت أمينة هذه فالب�� ��د أن ترى ليلى‪ ،‬والبد‬ ‫طه حس��ي��ن وأديت الواجب‬ ‫تأثيره تكاد تراه‬ ‫نح�� ��وه‪ ،‬انتقل�� ��ت إلى نش�� ��ر أن ت�� ��رى مؤنس‪ ،‬والب�� ��د أن ترى من خلفهم ط�� ��ه‪ ،‬فقد امتد‬ ‫على وجوههم وفي‬ ‫مؤلفات�� ��ي‪ :‬ثالث مجموعات إليهم جميعا تأثيره‪ ،‬ت�� ��كاد تراه على وجوههم وفي حركاتهم‬ ‫حركاتهم‬ ‫قصصي�� ��ة‪ ،‬وروايت�� ��ان‪ ،‬وسكناتهم؛ فتدرك على الفور أنهم أهل حسب ونسب‪.‬‬ ‫ينبغ�� ��ي أن أذكر أنن�� ��ي كنت حريصا على نش�� ��ر األصل‬ ‫ش�� ��عرية‪،‬‬ ‫ومجموع�� ��ة‬ ‫ومجموعات من املقاالت‪.‬‬ ‫الفرنس�� ��ي ملذكرات س�� ��وزان طه حس��ي��ن القتناع�� ��ي بقيمته‬

‫‪72‬‬

‫‪4/23/13 9:30:55 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p68-75.indd 72‬‬


‫م�� ��ن الناحية املوضوعية‪ ،‬ول�� ��م أكن أعلم عل�� ��ى وجه اليقني‬ ‫األس�� ��باب التي تدفع مؤنس إلى االمتناع عن النش�� ��ر‪ ،‬ولكنه‬ ‫كان يقول إن إتيامبل ‪ -‬الناقد الش�� ��هير الذي كان مستش�� ��ارا‬ ‫لدى «جاليمار» ‪ -‬لم يوافق على نش�� ��ره‪ .‬وحتى إذا كان ذلك‬ ‫هو الس�� ��بب فإنني لم أقتنع به‪ .‬فقد كنت وما زلت أعتقد أن‬ ‫رأي إتيامب�� ��ل قد عفى عليه الزم�� ��ن‪ .‬وأصبح النقاد وجمهور‬ ‫القراء يهتمون باألدب النس�� ��وي‪ ،‬وكتاب س�� ��وزان طه حسني‬ ‫أمنوذج جيد من هذا الن�� ��وع‪ ،‬فضال عن أنه وثيقة مهمة في‬ ‫التأريخ حلياة عميد األدب العربي؛ وطه حس��ي��ن معروف في‬ ‫فرنسا؛ و«جاليمار» نشرت الترجمة الفرنسية لكتاب «األيام»‬ ‫حتت رعاية أندريه جيد؛ ومذكرات س�� ��وزان طه حسني ال بد‬ ‫أن تكون جذابة م�� ��ن الناحية التجاري�� ��ة‪ .‬وكان ذل�� مدخلي‬ ‫في إقناع «جاليمار» وإغراء املس�� ��ئولني فيها بنش�� ��ر الكتاب‪.‬‬ ‫إلي أنهم اقتنعوا وأبدوا‪ -‬كما قلت‪ -‬استعدا ًدا لدراسة‬ ‫وخيل ّ‬ ‫املوضوع‪ .‬وخيل إلي أنني أس�� ��تطيع بهذه الطريقة أن أتغلب‬ ‫عل�� ��ى اعتراضات مؤن�� ��س‪ ،‬وأن «ألوي ذراع�� ��ه» برفق‪ ،‬ولكن‬ ‫محاولتي لم تفلح‪.‬‬ ‫< في هذا الكتاب أش ��ارت السيدة سوزان إلى رسائل طه‬ ‫حسني إليها‪ ..‬فأين ذهبت هذه الرسائل؟‬ ‫ من املؤس�� ��ف أن هذه الرسائل لن ترى النور‪ .‬طرحت‬‫الس�� ��ؤال ذات يوم على مؤن�� ��س‪ ،‬فأخبرني بأن والدته أعطته‬ ‫قب�� ��ل وفاتها رس�� ��ائل زوجها إليها‪ ،‬وأوصت�� ��ه يإعدامها ألنها‬ ‫ف�� ��ي ما يبدو ل�� ��م جترؤ على حرقها من ب��ي��ن ما أحرقت من‬ ‫أوراق‪ .‬وأخبرن�� ��ي مؤنس أنه نفذ الوصية‪ .‬وأذكر أنني عاتبته‬ ‫عل�� ��ى ذلك‪ ،‬ولعلي قلت‪« :‬لو كن�� ��ت مكانك‪ ،‬ملا أطعت والدتي‪.‬‬ ‫فرسائل طه ليست ملكا ألحد سوى تاريخ األدب»‪.‬‬ ‫وعندئذ كان في ذهني أن رس�� ��ائل طه العاش�� ��ق جديرة‬ ‫بأن حتتل مكانها املهم في س�� ��ياق كتابة سيرته‪ ،‬ولكنني أعود‬ ‫فأتذك�� ��ر أنني أبالغ ف�� ��ي إعالء قيمة تاري�� ��خ األدب على أي‬ ‫اعتب�� ��ار آخر‪ .‬فمن حق الناس جميع�� ��ا ‪ -‬مبا فيهم األدباء ‪-‬‬ ‫االحتفاظ ببعض أسرارهم حتى عندما يكتبون اعترافاتهم‪،‬‬ ‫وق�� ��د كتب طه س�� ��يرته الذاتية في «األي�� ��ام»‪ ،‬ومن املؤكد أنه‬ ‫حج�� ��ب كثيرا من املعلومات عن نفس�� ��ه وعن أهله وانتقى ما‬ ‫هو مناسب من وجهة نظره ووفقا خلطته األدبية؛ وكان ذلك‬ ‫من حقه‪ .‬ورمبا رأت السيدة سوزان أن في الرسائل املذكورة‬ ‫بعض املعلومات التي متس أسرار احلياة الزوجية احلميمة‪،‬‬ ‫فأرادت أن حتتفظ بها لنفس�� ��ها‪ ،‬وكان ذلك من حقها أيضا‪.‬‬ ‫فلنقنع إذن مبا أتيح لنا من معلومات‪.‬‬ ‫وجها لوجه د‪.‬عبدالرشيد الصادق محمودي ومصطفى عبدالله‬ ‫ً‬

‫‪4/23/13 9:30:59 AM‬‬

‫< دعنا نتوقف اآلن أمام جتربة احلياة في الغرب‪ ..‬كيف‬ ‫تق ِّي ��م ه ��ذه التجربة؟ وكيف كان تأثيره ��ا فيك كمبدع عربي‬ ‫من أصول ريفية؟‬ ‫ ذكرت من قبل أنني لم أواجه صدمة حضارية عندما‬‫س�� ��افرت إلى لندن ألول مرة‪ .‬فكنت أش�� ��عر بأن إقامتي فيها‬ ‫هي مبعنى من املعاني امتداد حلياتي في القاهرة‪.‬‬ ‫كان�� ��ت القاهرة مب�� ��ا أتاحته لنا من تعلي�� ��م وثقافة‪ ،‬ومن‬ ‫معالم املدنية بصفة عامة جس� � � ًرا ممت ًدا وممه ًدا إلى أوربا‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فقد كانت احلياة في إجنلترا وفرنسا‪ ،‬وكانت زيارة‬ ‫بلدان أوربية أخ�� ��رى مصد ًرا لتجارب جديدة ومثرية‪ .‬وليس‬ ‫مبس�� ��تطاعي أن أقطع بأن كل تل�� ��ك التجارب كانت حلوة‪ ،‬أو‬ ‫بأن تلك احلياة كانت جميعها وردية‪ ،‬فقد كانت هناك فترات‬ ‫عصيبة وأزم�� ��ات حادة‪ ،‬ولكن قد ينبغ�� ��ي أن أعزو ذلك إلى‬ ‫أخطائ�� ��ي وعيوبي‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬فإني أعتقد أن احلياة ال ميكن‬ ‫أن تخلو من صراع وعراك‪ ،‬وأنه على اإلنس�� ��ان أن يتعلم من‬ ‫خالل املعركة الدائرة‪ .‬وأحسب أنني تعلمت‪ ،‬وتعلمت الكثير‪.‬‬ ‫وما زلت أطلب املزيد من التجارب‪ ،‬واألسفار‪ .‬ويؤسفني أنني‬ ‫أتذك�� ��ر في نومي ويقظتي كل تل�� ��ك املدن التي أحلم برؤيتها‪،‬‬ ‫وكل تل�� ��ك املدن التي لن أراها بس�� ��ب ضي�� ��ق الوقت‪ ،‬وقصر‬ ‫العمر‪.‬‬ ‫وأنا أعش�� ��ق الس�� ��فر ب ًرا وبح ًرا وج ًوا‪ ،‬فكلما حترك بي‬ ‫قط�� ��ار أو س�� ��فينة أو طائ�� ��رة‪ ،‬تفتحت نفس�� ��ي‪ ،‬وتنبه عقلي‪،‬‬ ‫وتذكرت قول الشاعر العربي القدمي‪« :‬وسالت بأعناق املطي‬ ‫األباطح»‪ ..‬ملاذا؟‬ ‫ألن الس�� ��فر يجعل احلياة التي سكنت وجتمدت «تسيل»‬ ‫موضوعا‬ ‫وتتموج فتصب�� ��ح‬ ‫ً‬ ‫ممكنًا للكتاب�� ��ة‪ .‬فال كتابة‬ ‫وال إب�� ��داع قب�� ��ل أن ت�� ��دب من املؤسف أن رسائل‬ ‫احلياة في أوصال احلياة‪ ،‬طه حسني إلى‬ ‫فتسيل وتتدفق‪.‬‬ ‫سوزان لن ترى النور‬ ‫< هل توافقني عـــــلــــى‬ ‫أن دراس� �ـــــة الفلس ��فة فقد أخبرني مؤنس‬ ‫وممارس ��ة الترجم ��ة كان أن والدته أعطته‬ ‫لهما أثر كبير في أس ��لوبك الرسائل وأوصته‬ ‫بإعدامها وأخبرني‬ ‫ومنط تفكيرك؟‬ ‫ أوافق�� ��ك متام�� ��ا‪ .‬أنه نفذ الوصية‬‫ولنبدأ بالفلسفة‪ .‬أنا عندما‬ ‫أنظم الشعر أو أكتب القصة‬

‫‪73‬‬

‫‪jun p68-75.indd 73‬‬


‫عــام طــه حســني‬

‫من مؤلفات احملمودي‬

‫ال أتعم�� ��د‪ ،‬بأي حال من األح�� ��وال‪ ،‬أن أضفي على ما أكتب‬ ‫صبغة فلس�� ��فية أو أن أعالج أي مش�� ��كلة من تلك املشكالت‬ ‫الت�� ��ي توصف بأنها ميتافيزيقية أو وجودية‪ .‬ولكني أترك كل‬ ‫ذلك للظروف‪ .‬والظ�� ��روف التي أعنيها تتعلق بتلك األحداث‬ ‫أو املفاجآت التي أش�� ��رت إليها‪ .‬فيكفي أن تنفتح على الواقع‬ ‫العادي وتس�� ��تقبله وهو يسيل فتتكش�� ��ف األشياء فو ًرا أو في‬ ‫ذاكرت�� ��ك في وقت الحق عن أبعاد أخ�� ��رى ما كنت لتتوقعها‪.‬‬ ‫ماذا أسميها؟ أسطورية؟ سحرية؟ ال أدري‪ .‬ولكنها أبعاد ذات‬ ‫دالالت عميقة‪ .‬وهي تثير في نفس الكاتب ترددات وأصداء‬ ‫بعيدة املدى‪.‬‬ ‫ومث�� ��ل هذه الترددات واألصداء ق�� ��د توجه الكاتب نحو‬ ‫أعمال غير عادية كالغناء (في الش�� ��عر وفي القصة أيضا) أو‬ ‫اكتش�� ��اف الصراع والدراما واملأساة والكوميديا (في القصة‬ ‫والرواي�� ��ة)‪ .‬أما الترجمة‪ ،‬فهي في رأيي معطل كبير لإلبداع‪،‬‬ ‫وهي مضيعة لوقت املبدع‪ .‬ال أنكر قيمتها ونفعها وضرورتها‪،‬‬ ‫وبخاص�� ��ة عندما يتعلق األمر بترجم�� ��ة األعمال املمتازة في‬ ‫األدب والفلس�� ��فة والعلوم‪ .‬بل أعتقد اعتقا ًدا جاز ًما أن بعض‬ ‫الترجمات أعمال إبداعية‪ .‬ولكني أعتقد على وجه اإلجمال‬ ‫أن الترجمة ليست من شأن الفنان‪.‬‬ ‫< ملاذا؟‬ ‫ ألنه�� ��ا تعني بصفة عامة احل�� ��رص على أمانة النقل‪،‬‬‫واخلضوع ملقتضيات اللغ�� ��ة املنقول عنها‪ ،‬واالمتثال لرغبات‬ ‫املؤلف األصلي‪ ،‬واالهتمام بالتفاصي�� ��ل الدقيقة‪ .‬هذا بينما‬ ‫يحتاج اإلبداع إلى احلرية والتحليق فوق التفاصيل واالستماع‬ ‫لصوت ال�� ��ذات‪ .‬وأنا عندما أترجم أجد صعوبة في االنتقال‬ ‫إل�� ��ى الكتابة‪ .‬فأنا عندئذ أكون منه ًكا وفي حاجة إلى الراحة‬ ‫والنسيان قبل االنخراط في العمل الذي أحبه‪.‬‬ ‫< م ��ا ه ��ي الظ ��روف الت ��ي تعرف ��ت فيه ��ا عل ��ى الروائ ��ي‬

‫‪74‬‬

‫‪4/23/13 9:31:06 AM‬‬

‫الس ��وداني الطي ��ب صال ��ح؟ وه ��ل صحي ��ح أن ��ه اكتش ��فك‬ ‫كممثل؟‬ ‫ أثن�� ��اء إقامتي في لندن اس�� ��تأنفت النش�� ��اط اإلذاعي‬‫ال�� ��ذي بدأته في القاهرة‪ ،‬فأخذت أس�� ��هم م�� ��ن اخلارج في‬ ‫بعض برامج القسم العربي بهيئة اإلذاعة البريطانية‪ .‬وهناك‬ ‫رئيسا‬ ‫تعرفت إلى الطيب صالح‪ .‬كان يعمل‬ ‫ً‬ ‫مخرجا ثم أصبح ً‬ ‫للدراما في القس�� ��م العربي‪ .‬وكان مع�� ��ه مخرجان مصريان‬ ‫آخ�� ��ران هم�� ��ا عبدالرحيم الرفاع�� ��ي وأنور ش�� ��تا‪ .‬ويبدو أن‬ ‫تعاوني في مجال الدراما بدأ بكتابة اسكتش�� ��ات فكاهية في‬ ‫نطاق برنامج يسمى «في اإلطار»‪ .‬ثم كان التعاون في مجال‬ ‫التمثيل‪ .‬واحلقيقة أن الطيب لم يكتشفني كممثل‪ ،‬بل كان هو‬ ‫إلي بأدوار ثانوية‪ ،‬وكنت أس�� ��تمتع بذلك على‬ ‫وغيره يعهدون ّ‬ ‫س�� ��بيل الطرافة‪ .‬فقد أدركت منذ البداية أنني قليل املوهبة‬ ‫ف�� ��ي مجال التمثيل‪ .‬ولكن في م�� ��ا يتعلق بالطيب‪ ،‬فينبغي أن‬ ‫أذكر أن تلك الفترة شهدت ازدهاره كمخرج إذاعي وكروائي‪.‬‬ ‫فقد كتب حينذاك رواية «موس�� ��م الهجرة إلى الشمال»‪ ،‬وهي‬ ‫الرواية التي مألت بش�� ��هرته اآلف�� ��اق‪ .‬أما من حيث اإلخراج‬ ‫اإلذاعي‪ ،‬فقد متكن الطيب بفضل مواهبه وش�� ��خصيته من‬ ‫اجتذاب عدد كبير من ممثلي املس�� ��رح والس�� ��ينما املصريني‪.‬‬ ‫في البداية اس�� ��تعان بعدد من املواهب احمللية مثل املخرجني‬ ‫املس�� ��رحيني املصريني أحمد عبداحلليم وأحمد زكي اللذين‬ ‫كانا يدرس�� ��ان املس�� ��رح في لندن‪ ،‬وف�� ��اروق الدمرداش الذي‬ ‫أتى إلى لندن بعد أن أمت الدراس�� ��ة في فرنس�� ��ا‪ .‬ثم وفد إلى‬ ‫القس�� ��م العربي بفضل الطيب صالح ع�� ��دد من كبار املمثلني‬ ‫أذكر منهم ‪ -‬على س�� ��بيل املثال ال احلصر ‪ -‬س�� ��ميحة أيوب‪،‬‬ ‫ويوس�� ��ف وهبي‪ ،‬ومحمود املليجي‪ ،‬وص��ل��اح منصور‪ ،‬وعماد‬ ‫حم�� ��دي‪ .‬إذن كيف ميكن أن أصف نفس�� ��ي كممثل باملقارنة‬ ‫مع هؤالء؟ اش�� ��تركت مع بعضهم ف�� ��ي أدوار ثانوية كما قلت‪،‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p68-75.indd 74‬‬


‫أناس�� ��ا طيبني فتقبلوا بسماحة جهدي املتواضع‪ .‬وفي‬ ‫وكانوا ً‬ ‫تل�� ��ك الفترة بلغت الدراما اإلذعي�� ��ة العربية أوجها عبر أثير‬ ‫اإلذاع�� ��ة البريطانية بفضل الطيب صال�� ��ح‪ .‬وال بد أن أذكر‬ ‫في هذا الس�� ��ياق وفود عبدالرحم�� ��ن األبنودي مع الوافدين‪.‬‬ ‫فه�� ��و عندما ظهر اهتزت أس��ل��اك االتصال بني الس�� ��وداني‬ ‫والصعيدي‪ ،‬وامتدت حبال الصداقة واحلب‪ .‬ثم طويت تلك‬ ‫الصفحة كما طوي�� ��ت صفحات أخرى‪ .‬تقاعد الطيب وغيره‬ ‫من املخرجني‪ ،‬واضمحل ش�� ��أن الدراما اإلذاعية العربية إلى‬ ‫أن اختفت متاما‪.‬‬ ‫< أري ��د أن أع ��ود إلى عملك في «اليونس ��كو»‪ ..‬أعلم أنك‬ ‫رئيس ��ا لتحري ��ر الطبع ��ة العربي ��ة م ��ن مجلة‬ ‫كن ��ت ذات ي ��وم ً‬ ‫«رس ��الة اليونس ��كو» التي كانت مجلة عظيم ��ة الفائدة وعلى‬ ‫الرغ ��م من ذل ��ك توقفت عن الص ��دور‪ ..‬فهل ل ��ك أن تطلعنا‬ ‫على األسباب؟‬ ‫ كان�� ��ت الطبع�� ��ة العربية مث�� ��ل زميالتها م�� ��ن طبعات‬‫«رس�� ��الة اليونس�� ��كو» باللغات األخرى تطبع في باريس وفي‬ ‫مقر «اليونس�� ��كو» على وج�� ��ه التحديد‪ .‬فـ «اليونس�� ��كو»‪ ،‬ملن‬ ‫ال يعل�� ��م‪ ،‬كانت دار نش�� ��ر كبرى‪ .‬وأعتقد أن مش�� ��كلة الطبعة‬ ‫العربية بدأت عندما نقل طبعها وإصدارها إلى القاهرة بناء‬ ‫على طلب من مصر‪ .‬وكانت لذلك الطلب بعض املبررات‪ ،‬أو‬ ‫ما بدا كذل�� ��ك‪ ،‬ولكن االنتقال أدى إلى تأخير الصدور‪ ،‬وقلة‬ ‫الظهور وضعف التوزيع‪ ،‬باإلضافة إلى انخفاض املستوى من‬ ‫حيث الش�� ��كل مب�� في ذلك األل�� ��وان والتغليف وما إلى ذلك‪.‬‬ ‫وهو ما أدى أيضا إلى انتهاء دوري في املجلة‪.‬‬ ‫ومن حس�� ��ن احلظ أنني نقلت إلى قطاع الثقافة حيث‬ ‫ش�� ��غلت منص ًبا أفضل‪ ،‬وهو اإلش�� ��راف عل�� ��ى إصدار طبعة‬ ‫عربي�� ��ة من عمل علمي كبير من س�� ��تة مجلدات عن مختلف‬ ‫جوانب الثقافة اإلسالمية‪ .‬وكان ذلك يقتضي اإلشراف على‬ ‫حترير وترجمة وإصدار أجزاء ذلك العمل الذي اشترك في‬ ‫تأليف�� ��ه علماء من بلدان عديدة ومن تخصصات مختلفة في‬ ‫مجال الثقافة اإلسالمية‪ .‬وكانت تلك أسعد فترة من فترات‬ ‫عمل�� ��ي في «اليونس�� ��كو»‪ ،‬فقد أتاحت لي ه�� ��ذه الوظيفة أن‬ ‫أتعرف إلى أولئك األساتذة الكبار وأن أناقشهم في ما كتبوا‬ ‫وأعرض عليهم اقتراحاتي وأبحث معهم وأتعلم منهم‪ .‬وتركت‬ ‫«رسالة اليونس�� ��كو» إذن‪ ،‬ومن املؤسف أن املجلة توقفت عن‬ ‫الصدور في جميع طبعاتها‪ .‬ويرجع ذلك إلى أن املنظمة رأت‬ ‫في تلك الفترة أن تتخفف بسبب قيود امليزانية من عدد من‬ ‫البرامج‪ .‬وش�� ��مل هذا القرار مجال املطبوعات بصفة عامة‪،‬‬ ‫وجها لوجه د‪.‬عبدالرشيد الصادق محمودي ومصطفى عبدالله‬ ‫ً‬

‫‪4/23/13 9:31:11 AM‬‬

‫فتوقف عدد من األعمال اجلليلة عن الصدور مثل سلس�� ��لة‬ ‫الروائع اإلنسانية‪.‬‬ ‫< وقعت أخي ًرا عقد نشر روايتك الثانية «ليالي األنس»‪..‬‬ ‫ما اجلديد الذي تقدمه فيها س ��واء على مس ��توى الش ��كل أو‬ ‫املضمون؟‬ ‫ من املجاالت اجلديدة التي قررت اقتحامها في «ليالي‬‫األنس» مجال املوس�� ��يقى‪ ،‬واملوس�� ��يقى الكالس�� ��يكية بصفة‬ ‫خاص�� ��ة‪ .‬وذلك موضوع تناوله كت�� ��اب غربيون هم أقدر مني‬ ‫على الكتابة فيه‪ .‬ولكنني اخترت إلى املوضوع منف ًذا ال ميكن‬ ‫أن أؤاخذ عليه‪ ،‬ألني ال أكتب عن موسيقار‪ ،‬بل أكتب عن رجل‬ ‫هاوٍ يتعلم ألف باء املوسيقى‪ ،‬فأخذت أصف جتربته كمبتدئ‬ ‫في سن اخلامسة واألربعني‪ ،‬وأبرز الصعوبات التي يواجهها‪،‬‬ ‫وأبني تعثره وتخبطه‪ ،‬وتأرجحه بني نشواته وكآباته‪ ،‬وكل ذلك‬ ‫في س�� ��ياق قصصي حي من فش�� ��ل في ال�� ��زواج‪ ،‬وبحث عن‬ ‫احلب‪ ،‬وصراع بني دوافع الرغبة واحلرص على الوفاء؛ وكل‬ ‫ذلك عبر مشاهد تتراوح بني الهزل واجلد‪ ،‬أو بني الكوميديا‬ ‫واملأس�� ��اة‪ .‬وليست املوس�� ��يقى في ما أرجو عنص ًرا دخيلاً أو‬ ‫ناب ًيا في الرواية‪ .‬وهي متثل ً‬ ‫خيطا رئيس� � � ًيا في ذلك النسيج‬ ‫املتش�� ��ابك‪ً ،‬‬ ‫خطا ميتد من أغنية أس�� ��مهان «ليالي األنس في‬ ‫فيينا» إلى موتسارت وبتهوفن وشوبرت‪.‬‬ ‫< وما هي موسيقاك املفضلة؟‬ ‫ أن�� ��ا أتقبل كل أنواع املوس�� ��يقى‪ .‬تروق لي املوس�� ��يقى‬‫الش�� ��رقية – موس�� ��يقى الط�� ��رب – واملوس�� ��يقى الغربية في‬ ‫أشكالها املتنوعة طاملا كانت جيدة‪ :‬البوب‪ ،‬واجلاز‪ ،‬واملوسيقى‬ ‫الكالسيكية‪ ،‬بل وتعجبني أحيانا املوسيقى الهندية واليابانية‬ ‫القدميتني‪ .‬واألمر يتوقف على احلالة النفسية‪ .‬فللموسيقى‬ ‫في حياتي مراحل ومواس�� ��م تتغير فيها اهتماماتي من حال‬ ‫إلى حال‪ .‬وأنا في الوقت احلاضر ال أس�� ��عى إلى املوس�� ��يقى‬ ‫املصحوب�� ��ة بالغناء أو الرق�� ��ص أو املؤلفة له�� ��ذه األغراض‪.‬‬ ‫وإمنا أس�� ��عى عند وجود الرغبة ف�� ��ي اإلصغاء والقدرة عليه‬ ‫إلى املوس�� ��يقى اخلالصة املجردة‪ .‬فهذه املوس�� ��يقى ليس�� ��ت‬ ‫ف�� ��ي حاجة إل�� ��ى رق�� ��ص أو كالم‪ ،‬ألنها لغة في ح�� ��د ذاتها‪،‬‬ ‫إال أنه�� ��ا لغة من نوع خاص‪ ،‬فهي تتكل�� ��م وحترك الفكر كما‬ ‫يحرك�� ��ه األدب والفن وتطالب املس�� ��تمع بأن يفهم‪ ،‬وإن كنا ال‬ ‫نفه�� ��م على وجه التحديد ماذا تق�� ��ول‪ .‬ولكن تلك هي طبيعة‬ ‫املوسيقى‪ :‬تقول أشياء كثيرة ال حصر لها‪ ،‬وتفتح آفا ًقا للفهم‬ ‫ال نهاية لها‪ .‬وه�� ��ي بذلك ترفض أن يحدها مدلول واحد أو‬ ‫معنى واحد‪ ،‬ولكن لذلك حديثا آخر >‬

‫‪75‬‬

‫‪jun p68-75.indd 75‬‬


‫أوراق أدبية‬

‫البعد اإلنساني في األدب‬ ‫د‪.‬جابر عصفور *‬ ‫أذك ��ر ف ��ي إح ��دى مرات إقامتي الطويل ��ة في الواليات املتح ��دة‪ ،‬في أواخر التس ��عينيات‪ ،‬أني ذهبت‬ ‫إل ��ى الطبي ��ب ملراجعته في بعض األمور الصحية‪ ،‬وما إن ع ��رف الطبيب أنني من مصر حتى أخذ‬ ‫يحدثن ��ي معب ��را ع ��ن إعجابه بنجيب محفوظ ال ��ذي كان قد حصل على جائزة نوبل س ��نة ‪،1988‬‬ ‫وق ��ال ل ��ي إنه قرأ رواي ��ة «زقاق املدق» باللغة اإلجنليزية‪ ،‬وإنه أصبح م ��ن يومها معجبا بأدب جنيب‬ ‫محفوظ‪ ،‬ويسعى إلى قراءة أعماله التي تكاثرت ترجماتها إلى اللغة اإلجنليزية‪ .‬وأذكر أنني‪ ،‬في‬ ‫هذا العام‪ ،‬وبعد أشهر قليلة من زيارتي لهذا الطبيب‪ ،‬ذهبت إلى أشهر مكتبة لبيع الكتب في مدينة‬ ‫بوس ��طن‪ ،‬فوجدت في املدخل مباش ��رة روايات جنيب محفوظ املترجمة إلى اإلجنليزية مصفوفة‬ ‫على شكل هرم‪ ،‬تلميحا إلى جنسية جنيب محفوظ املصري الذي يعيش في بلد األهرامات‪.‬‬ ‫هك�� ��ذا أصبح م�� ��ن املعتاد أن أج�� ��د في مدينة‬ ‫بوس�� ��طن من يحدثن�� ��ي عن إعجاب�� ��ه بنجيب‬ ‫محف�� ��وظ‪ ،‬وقد دفعني ذلك إلى أن أتذكر فيما‬ ‫بع�� ��د أن رواية «بداية ونهاية» قد مت إخراجها في الس�� ��ينما‬ ‫املكس�� ��يكية فيلما متميزا بواس�� ��طة املخرج أرتورو ريبستني‬ ‫عام ‪ ،1993‬وبعدها بعام واحد أخرجت السينما املكسيكية‬ ‫فيلما عن رواية «زقاق املدق» بعنوان «زقاق املعجزات»‪ .‬وقد‬ ‫قام بإخراج الفيلم املخرج املكسيكي خورخي فونس‪ ،‬وقامت‬ ‫بدور البطولة في هذا الفيلم س�� ��لمى حايك التي كنت أقارن‬ ‫بينها وبني ش�� ��ادية الت�� ��ي قامت بدور «حمي�� ��دة» في الفيلم‬ ‫املصري «زقاق املدق» الذي أخرجه حسن اإلمام‪ .‬وكان فهم‬ ‫لروايتي جني�� ��ب محفوظ فهما‬ ‫كال املخرجني املكس�� ��يكيني‬ ‫ّ‬ ‫عاليا‪ ،‬ولف�� ��ت انتباهي فيما قرأت عن اإلعداد املكس�� ��يكي‬ ‫لفيلم «بداية ونهاية» أن من قام بإعداد السيناريو للفيلم هو‬ ‫زوجة املخرج إليثيا جارس�� ��يا دييج�� ��و التي قالت إنها وقعت‬ ‫في غرام رواية «بداي�� ��ة ونهاية» عندما قرأتها مترجمة إلى‬ ‫اللغة اإلس�� ��بانية‪ ،‬وإنها اقترحت على زوجها املخرج أرتورو‬ ‫ريبس�� ��تني أن تعدها للس�� ��ينما في فيلم يقوم هو بإخراجه‪.‬‬ ‫* كاتب من مصر‪.‬‬

‫‪76‬‬

‫‪4/23/13 9:35:09 AM‬‬

‫وكانت متحمس�� ��ة إلى درجة أنها قالت له‪« :‬إذا لم أعد هذه‬ ‫الرواية للسينما فسوف أموت»‪.‬‬

‫أعمال محفوظ تخاطبنا جميعا‬

‫وق�� ��د اكتش�� ��فت ‪ -‬فيما نق�� ��ل عنه�� ��ا ‪ -‬أن عالم جنيب‬ ‫محفوظ قري�� ��ب منها‪ ،‬مث�� ��ل أي كاتب من بلده�� ��ا وبلغتها‪.‬‬ ‫والواق�� ��ع أن هذا ال�� ��ذي قرأته عن روايت�� ��ي جنيب محفوظ‬ ‫اللتني أصبحتا فيلمني س�� ��ينمائيني‪ ،‬حازا إعجاب اجلمهور‬ ‫املكس�� ��يكي‪ ،‬قد دفعني إلى اس�� ��تعادة احليثيات التي وردت‬ ‫في ق�� ��رار منح جائزة نوبل إلى جني�� ��ب محفوظ‪ ،‬خصوصا‬ ‫ما أش�� ��ارت إليه حيثيات املنح من أن جنيب محفوظ أسهم‬ ‫ف�� ��ي تطوير اللغة األدبية على امت�� ��داد العالم الناطق باللغة‬ ‫العربية‪ ،‬وأن مدى إجنازه أوس�� ��ع بكثير م�� ��ن العالم الناطق‬ ‫بهذه اللغ�� ��ة‪ ،‬فرواياته قد وجدت م�� ��ن يتذوقها ويعجب بها‬ ‫عل�� ��ى امتداد العال�� ��م كله‪ .‬واألمر واضح متام�� ��ا في العبارة‬ ‫احلرفي�� ��ة في حيثيات املنح التي تقول‪« :‬إن أعماله تخاطبنا‬ ‫جميع�� ��ا»‪ .‬وال يعني ه�� ��ذا في النهاي�� ��ة إال أن أعمال جنيب‬ ‫محفوظ قد وصلت إلى العاملية‪ ،‬وأنها لهذا السبب أعجبت‬ ‫الطبيب األمريكي‪ ،‬كما أعجبت جمهور السينما املكسيكي‪،‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 76-81.indd 76‬‬


‫البعد اإلنساني في األدب‬

‫‪4/23/13 9:35:17 AM‬‬

‫‪77‬‬

‫‪jun 76-81.indd 77‬‬


‫وأعجبت الدارس��ي��ن والنقاد الذي�� ��ن ترجموا روايات جنيب‬ ‫محف�� ��وظ إلى كثير من لغات العالم قبل أن تصل إليه جائزة‬ ‫نوبل س�� ��نة ‪ .1988‬ولكن ما ال�� ��ذي أدى إلى اتصاف أعمال‬ ‫جنيب محف�� ��وظ بهذه العاملية؟‪ ،‬واإلجابة عن هذا الس�� ��ؤال‬ ‫تقودنا مباش�� ��رة إلى البعد اإلنس�� ��اني ف�� ��ي األدب‪ .‬وهو بعد‬ ‫ال يتحق�� ��ق عندما يتحدث األديب أو يكتب عن قضايا عاملية‬ ‫كم�� ��ا يتوهم الكثيرون‪ ،‬فنجيب محف�� ��وظ حصل على جائزة‬ ‫نوبل ألنه ‪ -‬فيما تقول احليثيات ‪ -‬يصور بدقة «ما يدور في‬ ‫احلارة املصرية الضيقة بكل ما فيها من أحداث ومعاناة من‬ ‫حلم ودم‪ ،‬ويصور الصراع األزلي بني اخلير والش�� ��ر‪ ،‬مؤكدا‬ ‫على معاني احلرية بكل أبعادها»‪ .‬ويعني ذلك بلغة النقاد أن‬ ‫العاملية في األدب هي املرادف اجلماهيري للبعد اإلنس�� ��اني‬ ‫ف�� ��ي اإلبداع‪ ،‬كما تعني أن هذا البعد ال يتحقق إال من خالل‬ ‫تصوي�� ��ر اخلاص احمللي‪ ،‬والغوص في�� ��ه عميقا إلى أن يصل‬ ‫املبدع إلى اجلذر اإلنساني للشخصيات واألحداث‪ .‬ولذلك‬ ‫فإن جنيب محفوظ قد حقق ما حقق من بعد إنس�� ��اني‪ ،‬ألنه‬ ‫جعل احلارة املصرية بلورة س�� ��حرية تغوص فيها لغة اإلبداع‬ ‫لتصل إلى العالم كله‪.‬‬

‫سلمى حايك في دور حميدة‬

‫ومن هنا اس�� ��تطاعت ممثلة عاملية مكس�� ��يكية (لبنانية‬ ‫األصل) مثل س�� ��لمى حايك أن ت�� ��ؤدي دور حميدة في «زقاق‬ ‫املدق»‪ ،‬وه�� ��و الدور الذي قامت به املمثلة املصرية ش�� ��ادية‬ ‫ف�� ��ي الفيلم ال�� ��ذي أخرجه حس�� ��ن اإلمام‪ .‬ولو اس�� ��ترجعنا‬ ‫رواية «زقاق املدق» مبا فيها من أحداث وش�� ��خصيات وبناء‬ ‫فني أصيل فس�� ��وف جند أن قل�� ��م جنيب محفوظ قد غاص‬ ‫فعال في أخ�� ��ص خصائص حارة «زقاق امل�� ��دق»‪ ،‬وأنه جعل‬ ‫من ش�� ��خصياتها احمللية متاما ش�� ��خصيات إنس�� ��انية قادرة‬ ‫ بس�� ��بب خصوصياته�� ��ا ‪ -‬على أن تخاط�� ��ب الناس جميعا‬‫رغ�� ��م اختالف األماكن واللغات‪ ،‬ورغم اختالف األزمنة على‬ ‫الس�� ��واء‪ .‬وإذا أضفنا إلى ذلك حقيقة أن كثيرا من أحداث‬ ‫روايات جني�� ��ب محفوظ يدور في «احل�� ��ارة» القاهرية على‬ ‫وجه التحدي�� ��د (زقاق املدق‪ ،‬خان اخلليلي‪ ،‬الس�� ��كرية‪ ،‬بني‬ ‫القصري�� ��ن‪ ،‬العط�� ��وف‪ ،‬أوالد حارتن�� ��ا‪ ،‬درب املهابيل‪...‬إلخ)‬ ‫فإنن�� ��ا ميكن أن نقول إن جنيب محفوظ قد عثر على اجلذر‬ ‫اإلنس�� ��اني بحفره عميقا في أعماق وعالقات الشخصيات‬ ‫التي تس�� ��كن احلارة‪ ،‬وذلك بالقدر والكيفي�� ��ة املختلفة التي‬ ‫عثر بها جارس�� ��يا ماركيز على اجلذر نفس�� ��ه في املعتقدات‬ ‫السحرية الش�� ��ائعة والذائعة في وطنه كولومبيا‪ ،‬وهو األمر‬ ‫نفس�� ��ه مع س�� ��اراماجو ف�� ��ي رواياته األصيل�� ��ة التي تضرب‬

‫‪78‬‬

‫‪4/23/13 9:35:22 AM‬‬

‫بجذوره�� ��ا في أعماق وطن�� ��ه‪ :‬البرتغال‪ .‬وه�� ��و األمر الذي‬ ‫ينطبق على توني موريس�� ��ون األمريكي�� ��ة‪ ،‬وميكن أن نضيف‬ ‫إليه�� ��م توماس مان صاح�� ��ب «اجلبل الس�� ��حري»‪ ،‬ولويجي‬ ‫بيراندلل�� ��و اإليطالي‪ ،‬وأوجني أونيل األمريكي‪ ،‬وأندريه جيد‬ ‫الفرنس�� ��ي‪ ،‬وبوريس باس�� ��ترناك الروس�� ��ي‪ ،‬وإيفو أندرتش‬ ‫اليوغس��ل��افي‪ ،‬وويل س�� ��وينكا من نيجيريا‪ ،‬وكاميلو خوسيه‬ ‫ثيال من إس�� ��بانيا‪ ،‬ونادي�� ��ن جوردمير من جن�� ��وب إفريقيا‪،‬‬ ‫وكنزابورو أوي الياباني‪ ،‬وجاو ش�� ��ينجيان الصيني‪ ،‬وأورهان‬ ‫بام�� ��وق من تركيا وغيره�� ��م كثيراً‪ .‬إن م�� ��ا يجمع بني هؤالء‬ ‫جميع�� ��ا‪ ،‬فضال عن مواهبه�� ��م اإلبداعية االس�� ��تثنائية‪ ،‬هو‬ ‫قدرته�� ��م على أن يغوصوا عميقا في عواملهم احمللية إلى أن‬ ‫يصلوا إلى اجلذر اإلنساني الذي يرد تباعدهم إلى تقارب‪،‬‬ ‫وي�� ��رد تنافر ما يظهر من موضوعات إبداعاتهم إلى تش�� ��ابه‬ ‫ما هو كام�� ��ن في هذه اإلبداعات من عنص�� ��ر القيمة الذي‬ ‫يبدأ وينتهي باإلنس�� ��ان‪ ،‬من حيث هو كيان خالص من القيم‬ ‫الت�� ��ي ميكن أن حت�� ��دد أهمية إبداعه ف�� ��ي كل لغات العالم‪.‬‬ ‫هكذا تظل قيمة إبداعات كل مبدع متحدة اجلوهر والقيمة‬ ‫التي تتعدد صورها وتتنوع تشكيالتها‪ ،‬لكنها تظل واحدة في‬ ‫األصل الذي تنتهي إليه‪ ،‬والذي ال يفقد مضمونه اإلنس�� ��اني‬ ‫ف�� ��ي كل حاالت االختالف الالنهائي ملظاهر هذه اإلبداعات‬ ‫التي تش�� ��ير إلى جوهرها املتحد ف�� ��ي كل حاالت االختالف‬ ‫الت�� ��ي ال حصر له�� ��ا‪ ،‬خصوصا من منظور م�� ��ا نطلق عليها‬ ‫التن�� ��وع اإلبداعي لإلنس�� ��انية التي ال نراه�� ��ا إبداعا إال في‬ ‫تنوعها اخلالق‪.‬‬

‫جائزة نوبل بني أدباء املركز واألطراف‬

‫ويترت�� ��ب عل�� ��ى معنى التن�� ��وع اخلالق لإلنس�� ��انية‪ ،‬في‬ ‫هذا السياق‪ ،‬أن ما نس�� ��ميه «اإلبداع العاملي» الذي تقع فيه‬ ‫إبداعات هذه األسماء وغيرها هو إبداع مزاح املركز‪ .‬أعني‬ ‫أن�� ��ه ليس إبداعا يتوزع ما بني مرك�� ��ز أكثر قيمة ألنه مركز‪،‬‬ ‫وأط�� ��راف أو هوامش أقل قيمة ألنها أط�� ��راف‪ .‬وهو الوهم‬ ‫الذي أش�� ��اعته األيديولوجيات القدمية خلطاب االستعمار‬ ‫االس�� ��تيطاني‪ ،‬واأليديولوجيات احلديثة خلطاب االستعمار‬ ‫االقتصادي‪ .‬لقد عاش�� ��ت البشرية اإلنس�� ��انية طويال حتت‬ ‫وهم أن العالم منقس�� ��م إلى مركز متقدم وأطراف متخلفة‪.‬‬ ‫وق�� ��د عمل املركز املتق�� ��دم ‪ -‬في خطابات�� ��ه إلى األطراف‪-‬‬ ‫عل�� ��ى ترس�� ��يخ وتثبيت ه�� ��ذا الوه�� ��م‪ .‬ولذلك ظل�� ��ت جائزة‬ ‫نوب�� ��ل – مث��ل��ا‪ -‬مرتبطة ف�� ��ي حقبها األولى بأدب�� ��اء املركز‬ ‫األوربي ‪ -‬األمريكي‪ ،‬مس�� ��تبعدة أدب�� ��اء األطراف والهوامش‬ ‫الواقعة خ�� ��ارج هذا املركز جغرافيا وسياس�� ��يا واقتصاديا‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 76-81.indd 78‬‬


‫ولك�� ��ن كان البد ألدب الهوامش واألطراف أن يثبت حضوره‬ ‫إبداعيا‪ ،‬وذلك على نحو جعل املشهد العاملي لإلبداع مشهد‬ ‫مزاح املركز‪ ،‬ال مركز فيه إال حلضور القيمة اإلبداعية التي‬ ‫تعلو على احلدود اجلغرافية والسياس�� ��ية واالقتصادية‪ ،‬وال‬ ‫تعتد إال بقيمة املنجز اإلبداعي الذي يخرج من محليته إلى‬ ‫عامليته‪ ،‬أو ال يصل إلى عامليته إال من خالل الغوص العميق‬ ‫في محليته حتى يصل إلى اجلذر اإلنس�� ��اني الذي ال يعرف‬ ‫ش�� ��رقا أو غربا‪ ،‬وال تقدم�� ��ا أو تخلفا‪ ،‬ومن ث�� ��م‪ ،‬فال مركز‬ ‫وال أط�� ��راف‪ ،‬ما ظلت القيم�� ��ة اإلبداعية محققة في بعدها‬ ‫اإلنس�� ��اني الذي يعطف اإلنس�� ��ان على أخيه اإلنسان مهما‬ ‫اختلفت األلسنة واألمكنة واألزمنة‪.‬‬ ‫وكان�� ��ت النتيجة الطبيعية إس�� ��قاط مفاهي�� ��م املركزية‬ ‫األوربية األمريكية من واقع تقدير اإلبداع العاملي‪ ،‬خصوصا‬ ‫من منظور القيمة اإلنس�� ��اني التي هي ش�� ��رط جوهري لكل‬ ‫إبداع‪ .‬وقد جاء ذلك موازيا ملا حدث في العلوم اإلنس�� ��انية‪،‬‬ ‫وعلى رأس�� ��ها النقد األدبي‪ ،‬منذ أن بدأنا نس�� ��مع ونقرأ عن‬ ‫«خطاب ما بعد االس�� ��تعمار» الذي هو ‪ -‬في حقيقة األمر‪-‬‬ ‫نقض خطاب االستعمار القدمي واجلديد على السواء‪ .‬وكان‬ ‫ذلك في موازاة التغير في مفاهيم «الثقافة» التي أس�� ��قطت‬ ‫عن نفس�� ��ها مفهوم «الهيمنة» واس�� ��تبدلت ب�� ��ه مفهوم التنوع‬ ‫الثقافي اخل ّ‬ ‫الق‪ .‬وه�� ��و مفهوم ينفي عن الثقافة أي نوع من‬ ‫أن�� ��واع التراتب ما بني عوالم متقدمة وعوالم متخلفة‪ ،‬ويحل‬ ‫محله مفهوم «التنوع الثقافي اخل ّ‬ ‫الق» الذي يؤكد املس�� ��اواة‬ ‫بني كل الثقاف�� ��ات‪ ،‬ويرى أن في تعدده�� ��ا واختالفها إغناء‬ ‫للثقافة اإلنس�� ��انية العامة التي تنبن�� ��ي على التنوع الذي هو‬ ‫مفه�� ��وم يخلو من أي معن�� ��ى من معاني الترات�� ��ب‪ .‬وكان من‬ ‫الطبيعي‪ ،‬في هذا الس�� ��ياق املتصاعد‪ ،‬على امتداد الكوكب‬ ‫األرضي‪ ،‬أن يتبلور فهم جديد للتنمية البشرية‪ ،‬وما يوازيها‬ ‫من فهم مصاحب للتنمية االقتصادية التي لم تعد محصورة‬ ‫في من�� ��وذج واحد هو منوذج «التقدم» ف�� ��ي املركز األوربي‪-‬‬ ‫األمريك�� ��ي‪ ،‬وإمنا تعددت مناذج التنمية التي جتس�� ��دت في‬ ‫صع�� ��ود النمور اآلس�� ��يوية التي ترتب عل�� ��ى صعودها تغيير‬ ‫مفهوم التقدم نفس�� ��ه‪ .‬وهكذا‪ ،‬أصبح نصف العالم اآلسيوي‬ ‫اجلدي�� ��د‪ ،‬إذا اس�� ��تخدمنا مصطلح كيش�� ��ور محبوباني في‬ ‫كتاب�� ��ه ال�� ��ذي يحمل هذا العن�� ��وان‪ ،‬يزاح�� ��م وينافس املركز‬ ‫األوربي‪ -‬األمريكي‪ ،‬وال يقل عن�� ��ه قوة أو فاعلية أو تأثيرا‪.‬‬ ‫وهو أمر يؤكد إلى أبعد حد ش�� ��يوع مفهوم «التنوع البش�� ��ري‬ ‫والثقاف�� ��ي اخل ّ‬ ‫الق» الذي أصبحت تقبله دول املركز األوربي‬ ‫ األمريك�� ��ي‪ .‬ولذلك أصبحنا نقرأ ع�� ��ن التعددية الثقافية‬‫في دول ه�� ��ذا املركز‪ ،‬ونقرأ عن «التن�� ��وع الثقافي اخل ّ‬ ‫الق»‬ ‫البعد اإلنساني في األدب‬

‫‪4/23/13 9:35:28 AM‬‬

‫الذي أصبح الوجه املالزم للدميقراطية السياس�� ��ية مبعناها‬ ‫املعاصر‪.‬‬

‫قيمة العاملية مرادفة للقيمة اإلنسانية‬

‫وترت�� ��ب على ذل�� ��ك تغير عالقات اس�� ��تقبال األدب في‬ ‫العالم كله‪ ،‬وأصبح ما كان يس�� ��مى قدمي�� ��ا «العالم املتقدم»‬ ‫يقرأ إبداع ما كان يسمى «العالم املتخلف»‪ .‬ويتذوق إبداعاته‬ ‫عبر الترجمة التي أصبحت احلاجة إليها ماسة‪ ،‬وعلى نحو‬ ‫متزاي�� ��د‪ ،‬في العالم املعاصر‪ .‬ولهذا ل�� ��ن جند لغة من لغات‬ ‫الكوكب األرضي إال وقد ترجمت إليها أو منها آداب غيرها‬ ‫م�� ��ن اللغات‪ .‬وإذا كنا نعيش ف�� ��ي «زمن الرواية» حقا‪ ،‬ونحن‬ ‫كذل�� ��ك بالفعل‪ ،‬فم�� ��ن الطبيعي أن تتوزع جائ�� ��زة نوبل على‬ ‫روائي��ي��ن من كل أرج�� ��اء املعمورة اإلنس�� ��انية‪ ،‬وذلك بعد أن‬ ‫سقطت عن األكادميية التي متنح اجلائزة حتيزاتها القدمية‪،‬‬ ‫وأصبحت أكثر اهتماما بالبعد اإلنس�� ��اني للقيمة‪ ،‬ليس في‬ ‫عالم الرواية وحده‪ ،‬وإمنا في عوالم الشعر واملسرح والقصة‬ ‫القصيرة التي ال تزال مظلومة على مستوى التقدير األدبي‪.‬‬ ‫ولذلك توزع�� ��ت جائزة نوبل على أقط�� ��ار العالم التي كانت‬ ‫منب�� ��وذة في الهامش‪ ،‬بعيدة عن املرك�� ��ز قدميا‪ ،‬فأصبحت‬ ‫اجلائزة جتمع ب��ي��ن روائي من مصر‪ ،‬وآخ�� ��ر من كولومبيا‪،‬‬ ‫وثالث من نيجيريا‪ ،‬ورابع من تركيا‪ ،‬وخامس من جواتيماال‪،‬‬ ‫وسادس من جنوب إفريقيا‪ ،‬وسابع من الترينداد‪ ،‬وثامن من‬ ‫اليابان‪ ،‬وتاس�� ��ع من الصني‪ ،‬وعاشر من املجر‪..‬إلخ‪ .‬وإن دل‬ ‫ذلك على ش�� ��يء فإنه يدل على أن قيم�� ��ة العاملية أصبحت‬ ‫مرادفة للقيمة اإلنسانية‪ ،‬بعيدا عن التحيزات األيديولوجية‬ ‫القدمية‪.‬‬ ‫وطبيعي‪ ،‬واألمر كذلك‪ ،‬أن يحدثني عن جنيب محفوظ‬ ‫الطبيب الذي ذهبت إليه في مدينة بوسطن في أمريكا‪ ،‬وأن‬ ‫يعجب مخرجان مكسيكيان بروايتني لنجيب محفوظ نفسه‪،‬‬ ‫مترجمتني إلى اللغة اإلسبانية‪ ،‬وأن تقوم سلمى حايك بتمثيل‬ ‫ش�� ��خصية «حميدة» في رواية «زقاق امل�� ��دق» التي أخرجها‬ ‫حسن اإلمام املصري للسينما‪ .‬واملؤكد أن الطبيب األمريكي‬ ‫يشبه املخرجني املكسيكيني‪ ،‬في أنهم تأثروا جميعا بجوانب‬ ‫القيمة اإلنس�� ��انية التي عطفتهم عل�� ��ى الرواية‪ ،‬فتأثروا بها‬ ‫على نحو ل�� ��ن يختلف جذريا عن تأثر الق�� ��راء املصريني أو‬ ‫العرب الذين قرأوا الرواية بلغتها األصلية‪.‬‬ ‫وظني أن الطبيب األمريك�� ��ي لم يفكر أن «زقاق املدق»‬ ‫أق�� ��ل قيمة م�� ��ن روايات هيمنج�� ��واي أو ش�� ��تاينبك التي من‬ ‫احملتم�� ��ل أن يك�� ��ون قد قرأها ف�� ��ي أدبه الوطن�� ��ي‪ ،‬وأن كل‬ ‫ما ش�� ��غله هو املعاني اإلنس�� ��انية التي تكم�� ��ن وراء األحداث‬

‫‪79‬‬

‫‪jun 76-81.indd 79‬‬


‫والشخصيات‪ ،‬ومن ثم قدرة جنيب محفوظ اإلبداعية على‬ ‫صياغ�� ��ة بناء يجمع ما ب��ي��ن األحداث الدالة والش�� ��خصية‬ ‫الفنية التي أس�� ��همت في إبراز البعد اإلنس�� ��اني الذي وصل‬ ‫الطبي�� ��ب األمريكي بالرواي�� ��ة املصرية‪ ،‬كما وص�� ��ل الرواية‬ ‫نفس�� ��ها باملخرج املكسيكي الذي أخرج الرواية فيلما للبطلة‬ ‫التي توهجت في الفيلم املكس�� ��يكي عل�� ��ى نحو مواز لتوهج‬ ‫شادية في الفيلم املصري‪.‬‬ ‫واحلق أن هذا البعد اإلنس�� ��اني ال يقتصر على الرواية‬ ‫فحس�� ��ب‪ ،‬وإمن�� ��ا يجاوزها إلى الش�� ��عر واملس�� ��رح والق��ة‬ ‫القصي�� ��رة وغيرها م�� ��ن فنون اإلبداع كما قل�� ��ت‪ ،‬فاملهم هو‬ ‫أن يغ�� ��وص املبدع في واقعه احمللي حت�� ��ى يصل إلى اجلذر‬ ‫اإلنس�� ��اني لهذا الواقع فيعثر على الرابطة الس�� ��حرية التي‬ ‫تعطف اإلنس�� ��ان على اإلنس�� ��ان في كل زمان ومكان‪ .‬وهذا‬ ‫هو ما يجعلنا نعجب كل اإلعجاب بروايات أمريكا الالتينية‪،‬‬ ‫ونتذكر ش�� ��خصيات كاتب مثل جارس�� ��يا ماركيز‪ ،‬بسبب ما‬ ‫فيها من بعد إنس�� ��اني يجعلنا نش�� ��عر بأنن�� ��ا إياها في هذا‬ ‫املوقف أو ذاك‪ ،‬رغم بعد املس�� ��افات املكانية ورغم اختالف‬ ‫اللغ�� ��ات‪ ،‬فاألصل ف�� ��ي اإلبداع الروائي دائم�� ��ا أنه ال يحقق‬ ‫بعده اإلنس�� ��اني دائما إال بعد أن يغ�� ��وص املبدع في احمللي‬ ‫أو اخل�� ��اص إلى أقصى درجة‪ ،‬وأن يك�� ��ون مخلصا في هذا‬ ‫الغ�� ��وص‪ ،‬صادقا في تصويره‪ ،‬مب�� ��ا يجعله يصل إلى اجلذر‬ ‫اإلنس�� ��اني الذي يكمن وراء كل املتغيرات احمللية أو اخلاصة‬ ‫في كل مكان وزمان‪.‬‬

‫املجاز مبدأ عام في كل اللغات‬

‫ويح�� ��ق لنا نحن الع�� ��رب أن نفخر ب�� ��أن تراثنا البالغي‬ ‫والنقدي قد أدرك هذا البعد اإلنس�� ��اني في األدب‪ .‬ولذلك‬ ‫اهتم أسالفنا به‪ ،‬على نحو ما فعل أبو أحمد العسكري الذي‬ ‫قال‪« :‬إن الله لم يخص بالبالغة قوما دون قوم‪ ،‬وال أمة دون‬ ‫أخرى‪ ،‬وإمنا جعلها خاصية موجودة لدى كل الشعوب واألمم‬ ‫في كل اللغات»‪ .‬وقد ذهب مذهب أبي أحمد العسكري عبد‬ ‫القادر اجلرجاني الذي أكد أنه حتى املجاز ليس موجودا في‬ ‫لغة العرب وحدها‪ ،‬وإمنا هو مبدأ عام في كل اللغات‪ .‬وكان‬ ‫ي�� ��رد بذلك على ضيقي األفق من املتعصبني للجنس العربي‬ ‫وتفضيله على غي�� ��ره من األجناس التي فتح العرب أرضها‪،‬‬ ‫وهو أمر س�� ��رعان ما أخ�� ��ذ في التقلص م�� ��ع انفتاح العرب‬ ‫عل�� ��ى غيرهم من األجناس‪ ،‬وتعم�� ��ق إميانهم مبا أدركوه من‬ ‫ض�� ��رورة طلبهم العلم ولو في الصني‪ ،‬وترجمة آداب غيرهم‬ ‫من األمم‪ ،‬كما ترجموا فلسفة اليونان وحكمة الهند وبالغة‬ ‫الفرس‪ .‬وكان ذلك إلميانه�� ��م العميق بأنهم مندوبون ملعرفة‬

‫‪80‬‬

‫‪4/23/13 9:35:33 AM‬‬

‫كل م�� ��ا فيه فائ�� ��دة‪ ،‬في املعمورة اإلنس�� ��انية التي كانوا على‬ ‫وعي بتعدد أجناس�� ��ها وتنوع ثقافاتها‪ .‬ومنذ أن تعمق وعيهم‬ ‫بأن�� ��ه ال فضل لعربي على أعجمي إال بالتقوى حتى اندفعوا‬ ‫إلى الترجمة من احلضارات التي سبقتهم على درجات سلم‬ ‫التق�� ��دم‪ ،‬والبدء من حيث انتهت هذه احلضارات‪ ،‬ولذلك لم‬ ‫يكن من الغريب أن تصبح النزعة اإلنس�� ��انية نزعة فلسفية‬ ‫ف�� ��ي الفكر العرب�� ��ي‪ ،‬وأن تبدأ م�� ��ن املعنى الديني الس�� ��مح‬ ‫لآلية الت�� ��ي تقول‪{ :‬وجعلناكم ش ��عوبا وقبائ ��ل لتعارفوا}‪.‬‬ ‫وإذا كانت «اإلنس�� ��انية» ت�� ��دل على ما اختص به اإلنس�� ��ان‬ ‫م�� ��ن الصفات وم�� ��ا ارتبط به من احملام�� ��د‪ ،‬فإنها تدل على‬ ‫جوهر اإلنس�� ��ان‪ ،‬خصوصا من حي�� ��ث هو كائن ال يبلغ أعلى‬ ‫مراتب اإلنس�� ��انية إال بإخراج ما في قوته إلى الفعل ويجعل‬ ‫ما في فعله مفيدا له ولكل بني اإلنسان على امتداد املعمورة‬ ‫اإلنسانية الفاضلة‪ ،‬إذا استخدمنا هذا املصطلح من فلسفة‬ ‫الفارابي الذي لم تخل فلس�� ��فته من النزعة اإلنس�� ��انية التي‬ ‫وجدت ازدهارها في كتابات أبي حيان التوحيدي ومسكويه‪،‬‬ ‫وأن يكتمل منحاها الوجداني في تصوف ابن عربي وش�� ��عر‬ ‫ابن الفارض‪ ،‬وأعتقد أن ش�� ��يوع النزعة اإلنس�� ��انية مبعناها‬ ‫الفلس�� ��في في التراث العربي قدميا كان هو األساس حلركة‬ ‫الترجمة الواس�� ��عة واملس�� ��تمرة التي قاربت م�� ��ا بني العرب‬ ‫وغيرهم من األجناس في املش�� ��كالت الفلسفية والوجودية‪.‬‬ ‫وظن�� ��ي أن الذي�� ��ن ترجم�� ��وا أقاصيص الف�� ��رس والهنود لم‬ ‫يكونوا يش�� ��عرون بأنهم يترجمون عن كائن�� ��ات نائية َقصية‪،‬‬ ‫ومنفصلة عنهم متام�� ��ا‪ ،‬وإمنا كانوا يدركون مبعنى أو بآخر‬ ‫أنهم يترجمون حكايات وأفكار بشر مثلهم وكائنات تتعرض‬ ‫ملا يتعرضون له من مشكالت ميتافيزيقية وفيزيقية في آن‪.‬‬ ‫وال أظ�� ��ن أن أدب الرحالت إال مبنزلة إكمال للمجلي األدبي‬ ‫لهذه النزعة في التراث العربي‪ .‬فقد كانت حكايات وقصص‬ ‫ومش�� ��اهدات الرحالة العرب تؤك�� ��د‪ -‬رغم غرابة ما تقص‪-‬‬ ‫أن كل األجناس النائية أو البعيدة ليس�� ��ت س�� ��وى بشر مثلنا‬ ‫يعانون ما نعانيه على مستويات كثيرة‪.‬‬

‫إعجابنا بالشعر اجلاهلي‬ ‫مظهر للنزعة اإلنسانية‬ ‫واحلق أن إعجابنا نحن العرب املعاصرين بالشعر اجلاهلي‬ ‫ليس س�� ��وى مظهر آخر لهذه النزعة اإلنس�� ��انية‪ ،‬وإال ما الذي‬ ‫يربطنا بزم�� ��ان امرئ القيس وناقة طرفة ب�� ��ن العبد أو عوالم‬ ‫غيرهما من الش�� ��عراء ف�� ��ي كل حاالتهم الوجداني�� ��ة وأحوالهم‬ ‫النفس�� ��ية وتأمالتهم في عواملهم الصحراوي�� ��ة التي تصل إلينا‬ ‫نحن الع�� ��رب احملدثني‪ ،‬وتؤث�� ��ر فينا‪ ،‬رغم أنن�� ��ا نعيش عصرا‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 76-81.indd 80‬‬


‫مختلفا متاما عن عصورها من كل النواحي‪ .‬ولكن ألن ش�� ��عراء‬ ‫اجلاهلي�� ��ة كانوا مبدعني حقيقيني فإنه�� ��م غاصوا في املواقف‬ ‫املتعين�� ��ة التي عاش�� ��وها وفي املش�� ��اعر املتميزة الت�� ��ي عانوها‬ ‫فوصل�� ��وا إلى اجلذر اإلنس�� ��اني لها‪ ،‬ومن ثم عث�� ��روا على أداة‬ ‫االتصال التي تربط بينن�� ��ا وبينهم‪ ،‬وجتعلنا نتأثر باملوضوعات‬ ‫واملواقف التي يحتويها الش�� ��عر القدمي الذي ال تكتمل له صفة‬ ‫الش�� ��عر حق�� ��ا إال إذا وصل ب��ي��ن محتواه اخلاص ومش�� ��اعرنا‬ ‫وانفعاالتنا في هذا الزمان‪ ،‬بل مشاعر غيرنا وانفعاالته في أي‬ ‫زمان آخر‪ .‬ولوال هذه النزعة ما كان للشعر املترجم أن يؤثر في‬ ‫الن�� ��اس جميعا رغم أنه يفقد كثي�� ��را في عملية الترجمة‪ ،‬ولكن‬ ‫مبا ال يؤثر بالسلب في جوهره اإلنساني الذي جعل من شعراء‬ ‫العالم في لغاته املختلفة يؤثرون ويتأثرون بغيرهم من الشعراء‬ ‫والقراء في كل اللغات املغايرة‪.‬‬ ‫وأعتقد أن طه حس��ي��ن آمن بوحدة التراث اإلنس�� ��اني‬ ‫لهذا الس�� ��بب‪ ،‬وأنه اس�� ��تخدم لتفس�� ��ير تنوع هذه الوحدة‪،‬‬ ‫ما اكتش�� ��فه عند ابن خلدون من وج�� ��ود قانونني يتعارضان‬ ‫دائم�� ��ا في كل املجتمع�� ��ات‪ ،‬وهما «قان�� ��ون التباين» و«قانون‬ ‫التش�� ��ابه»‪ .‬وإذا كان قانون التباين يؤكد عدم التماثل املطلق‬ ‫ب��ي��ن املجتمعات فإن قانون التش�� ��ابه يؤك�� ��د وحدة الظواهر‬ ‫االجتماعي�� ��ة‪ ،‬فيؤكد أن املجتمعات البش�� ��رية تتش�� ��ابه على‬ ‫أس�� ��اس من «الوحدة العقلية للجنس البشري»‪ .‬هذه الوحدة‬ ‫العقلي�� ��ة تؤكد عدم وجود فارق جذري بني روحني بش�� ��ريني‬ ‫مثلما تؤكد إمكان التش�� ��ابه بني املجتمعات املتباينة وإمكان‬ ‫انتمائه�� ��ا إلى عائلة إنس�� ��انية واحدة‪ .‬ويعن�� ��ي ذلك – فيما‬ ‫يقول طه حس��ي��ن‪ -‬أن الناس جميعا مختلفون على أس�� ��اس‬ ‫من قانون التباين‪ ،‬فتختلف آدابهم‪ ،‬ولكنهم يظلون متشابهني‬ ‫مهما تختلف أزمنتهم وأمكنتهم‪ ،‬فتتش�� ��ابه آدابهم‪ ،‬وتتجاوب‬ ‫على أساس من عنصر إنساني واحد‪ ،‬يرد البشر جميعا إلى‬ ‫هذه الوحدة اإلنسانية‪ .‬هذه الوحدة هي أساس للتقارب بني‬ ‫الثقافات‪ ،‬وهي أس�� ��اس التصال آداب األمم املتقدمة بآداب‬ ‫األمم املتخلف�� ��ة‪ ،‬ألن�� ��ه ال معنى للتخل�� ��ف أو التقدم في هذا‬ ‫املجال الذي هو مجال املش�� ��اعر اإلنس�� ��انية اخلالصة التي‬ ‫ال تتماي�� ��ز ما ب��ي��ن جنس وجنس أو قوم وق�� ��وم‪ .‬ولذلك كان‬ ‫طه حس��ي��ن يرى أن األدب مصدر صلة قوية بني الش�� ��عوب‬ ‫واألجن�� ��اس رغم اختالف عص�� ��وره وبيئات�� ��ه‪ ،‬وأن اختالف‬ ‫اآلداب يرت�� ��د في النهاية إلى أصل واحد يعود إليه كما تعود‬ ‫الص�� ��ور املتغايرة‪ ،‬في زوايا انعكاس�� ��ها‪ ،‬إل�� ��ى أصلها املتحد‬ ‫الذي تعكسه‪ ،‬وهذا هو السبب في أن اآلداب املختلفة‪ -‬لغة‬ ‫ومكانا وزمانا‪ -‬تتوجه إلى الناس جميعا‪ ،‬أو – مبعنى أدق‪-‬‬ ‫إلى اإلنس�� ��ان‪ ،‬أي�� ��ا كانت اللغات واألجن�� ��اس أو املجتمعات‪.‬‬ ‫البعد اإلنساني في األدب‬

‫‪4/23/13 9:35:38 AM‬‬

‫وليس تغي�� ��ر اللغات أو املوضوعات أو صور املجتمعات التي‬ ‫تعكسها اآلداب املختلفة سوى جتليات متعددة ترتبط بقانون‬ ‫التباي�� ��ن‪ ،‬ولكن حتت هذه التجليات‪ ،‬وفي داخلها تكمن هذه‬ ‫الوحدة الواحدة التي ترد التباين إلى التش�� ��ابه‪ ،‬فتصل بني‬ ‫آداب العرب وآداب غيرهم‪ ،‬وتصل بني أدب الش�� ��رق وأدب‬ ‫الغرب مثلما تصل بني أدب املاضي وأدب احلاضر‪ ،‬فتجعل‬ ‫األدب‪ -‬في النهاية‪« -‬ظاهرة إنسانية»‪.‬‬ ‫ولذلك يقول طه حس��ي��ن «إنه لي�� ��س ضروريا أن تكون‬ ‫رومانيا أو يونانيا أو فرنس�� ��يا أو إجنليزي�� ��ا أو أملانيا‪ ،‬لتجد‬ ‫لذة أدبية عند هوميروس أو سوفوكليس أو فرجيل أو هوجو‬ ‫أو شكس�� ��بير أو جوته‪ ،‬وإمنا يكفي‪ ...‬أن يكون لك حظ من‬ ‫ثقافة وفهم وذوق‪ ،‬لتقرأ وتلذ وتس�� ��تمتع»‪ .‬وبالقياس نفسه‬ ‫لي�� ��س ضروريا أن تك�� ��ون عربيا أو فارس�� ��يا لتجد اللذة في‬ ‫ش�� ��عر أبي نواس أو اخليام أو أب�� ��ي العالء‪ ،‬فيكفي أن يكون‬ ‫للمرء قدر من الثقافة ومن الشعور حتى يتأثر باملشاعر التي‬ ‫تصوغها لغات مختلفة اختالف اللغة العربية والفارسية‪.‬‬

‫الثقافة وطنية إنسانية معا‬

‫هذه النتيجة يؤكدها طه حسني في أكثر من موضع في‬ ‫كتبه عندما يشير إلى أن طبيعة احلياة اإلنسانية قد أتاحت‬ ‫للناس أن يخصص�� ��وا العام فيطبعونه بطابعهم املختلف في‬ ‫كل حالة‪ .‬ولكن هذه الطبيعة نفس�� ��ها تتي�� ��ح لهم أن يعمموا‬ ‫اخل�� ��اص فيجعلونه ش�� ��ركة بني األمم جميع�� ��ا‪ ،‬ولذلك يقال‬ ‫إن الفن مثل األدب ش�� ��خصي‪ ،‬متأثر مبنتجه‪ ،‬مصور لنفسه‬ ‫ومزاجه‪ ،‬وطني متأثر ببيئته‪ ،‬مصور ملجتمعه وخصاله‪ .‬ولكن‬ ‫هذا الفن ال يكاد يظهر حتى يكتسب من وجوده صفة عامة‬ ‫تص�� ��ل ما بينه وبني الناس جميعا‪ ،‬وتقربه إلى نفوس الناس‬ ‫جميعا‪ .‬ويؤكد طه حسني ذلك بقوله‪« :‬هذا التمثال مصري‬ ‫وطني خالص ممثل للطبيعة املصرية والذوق املصري‪ .‬ولكنه‬ ‫ال يكاد يظهر في ضوء الشمس حتى يعجب املثقفني جميعا‬ ‫ويتصل بنفوس�� ��هم‪ .‬وهذا اللون من ألوان املوسيقى أملاني أو‬ ‫فرنس�� ��ي يصور فاجنر كما يصور أملانيا ويصور برليوز كما‬ ‫يصور فرنس�� ��ا‪ .‬ولكنه ال يكاد يوقع حتى يهز قلوب املثقفني‬ ‫جميعا ويتصل بأذواقهم‪ ،‬فليس�� ��ت الثقاف�� ��ة وطنية خالصة‬ ‫وال إنس�� ��انية خالصة‪ ،‬ولكنها وطنية إنس�� ��انية معا»‪ .‬وميكن‬ ‫أن نضي�� ��ف إلى ما قاله طه حس��ي��ن أن الثقافة كاإلبداع ال‬ ‫ميكن أن تكون إنس�� ��انية إال بع�� ��د أن تكون وطنية‪ ،‬وال ميكن‬ ‫أن تتصف بالعموم إال بعد أن تتصف باخلصوص‪ .‬رمبا كان‬ ‫م�� ��ن األدق أن نقول إن الوطنية اخلالصة هي الس�� ��بيل إلى‬ ‫اإلنسانية اخلالصة >‬

‫‪81‬‬

‫‪jun 76-81.indd 81‬‬


‫اللغة حياة‬

‫الضار‬ ‫التعريب‬ ‫ّ‬

‫علي اجلوزو‬ ‫د‪ .‬مصطفى ّ‬

‫*‬

‫يلتق� � ��ط بع� � ��ض الن� � ��اس‪ ،‬والس � � � ّيما رجال‬ ‫اإلعالم‪ ،‬بع� � ��ض املصطلحات من نصوص‬ ‫أجنب ّية فال يكلّفون أنفسهم عناء ترجمتها‪،‬‬ ‫بل يس� � ��ارعون إل� � ��ى تعريبها‪ ،‬وكأ ّن القارئ أو الس� � ��امع‬ ‫يع� � ��رف الكلمة األجنب ّية وال يحتاج إلى غير س� � ��ماع ما‬ ‫يقارب لفظه� � ��ا عرب ًّيا ليدرك معناه� � ��ا؛ أو كأ ّن املتلقّني‬ ‫كلّه� � ��م يعرفون جميع اللغات وأ ّن ث ّمة آل ّية بس� � ��يطة هي‬ ‫نق� � ��ل النصوص بألفاظها من لغة إلى أخرى حتّى تصل‬ ‫الرس� � ��الة واضح� � ��ة إليهم؛ واألدهى م� � ��ن ذلك أن يكون‬ ‫التعريب تخ ّف ًفا م� � ��ن عبء البحث عن مفهوم املصطلح‬ ‫األجنبي‪ ،‬واختصا ًرا للوقت واجلهد‪ ،‬بحيث يبقى ِ‬ ‫املرسل‬ ‫ّ‬ ‫�� لذلك املفهوم‪ .‬وكم من مصطلح‬ ‫واملتلقّي م ًعا جاهلَ� �ْي نْ‬ ‫املترجم‪ ،‬مث� � ��ل طراغوذيا‬ ‫مع ّرب س� � ��قط وح � � � ّل محلّ� � ��ه‬ ‫َ‬ ‫وقوموذيا اللتني ح ّل محلّهما كلمتا مأساة وملهاة‪.‬‬ ‫ومن ذلك استعمالهم ملصطلح الصواريخ البال ِْست ّية؛‬ ‫�تي‬ ‫فيخبرون� � ��ك‪ ،‬مثلاً ‪ ،‬عن إطالق الهند لصاروخ بال ِْس� � � ّ‬ ‫�ووي‪ ،‬وعن جناح‬ ‫جتريب� � � ّ�ي ق� � ��ادر عل� � ��ى حم� � ��ل رأس ن� � � ّ‬ ‫�تي جديد بعيد املدى‬ ‫روس� � ��يا في إطالق صاروخ بال ِْس� � � ّ‬ ‫ق� � ��ادر على اختراق ال� � ��دروع الصاروخ ّية‪ ،‬وعن أ ّن إيران‬ ‫�تي فاحت‬ ‫طورت بنجاح نس� � ��خة جديدة للصاروخ البال ِْس� � � ّ‬ ‫ً‬ ‫صاروخا بال ِْست ًّيا‬ ‫‪ ،110‬وعن أ ّن باكستان أطلقت بنجاح‬ ‫متوس� � ��ط املدى‪ ،‬إلخ‪ .‬وتسمع تلك األخبار وال تكاد تفهم‬ ‫ّ‬ ‫منها ش� � ��ي ًئا‪ .‬أنا ش� � ��خص ًّيا‪ ،‬على األقل‪ ،‬لم أكن أفهمها‪،‬‬ ‫عل� � ��ى معرفتي غير الرديئ� � ��ة لبعض اللّغ� � ��ات األجنب ّية‪.‬‬ ‫وأعت� � � ُ‬ ‫�رف أ ّنني كنت أحس� � ��ب أ ّن للكلم� � ��ة عالقة مبا ّدة‬ ‫البالس� � ��تيك الصناع ّية‪ ،‬وأ ّنني عاني� � ��ت م ّدة ال بأس بها‬ ‫في استكشاف طريقة كتابتها األجنب ّية ألستطيع البحث‬ ‫عنها ف� � ��ي املعاجم‪ ،‬ذلك أل ّنه لم يق َّدر لي أن أقرأها في‬

‫*أكادميي من لبنان‬

‫‪82‬‬

‫‪4/23/13 1:01:27 PM‬‬

‫وس� � ��ائل إعالم أجنب ّية‪ ،‬فأن� � ��ا ال أكاد أقرأ من الصحف‬ ‫في هذه األيام إ ّال الصحف العرب ّية‪ .‬وقد اكتش� � ��فت بعد‬ ‫ألي أ ّن الكلمة منس� � ��وبة إل� � ��ى (‪)Baliste) (Ballista‬‬ ‫الالتيني‪ ،‬وأ ّن هذا األصل مأخوذ من كلمة‬ ‫ذات األص� � ��ل‬ ‫ّ‬ ‫فعل يعني َق � � � َذ َف‪ ،‬وأ ّن تلك الكلمة‬ ‫يونان ّية مش� � ��تقّة من ٍ‬ ‫اليونان ّي� � ��ة تد ّل عل� � ��ى آلة حرب ّية قدمية ثابتة تس� � ��تعمل‬ ‫لقذف احلجارة الكبيرة والسهام ملسافات بعيدة نسب ًّيا‪،‬‬ ‫وتش� � ��به املَن َْجنيق عند العرب ‪ -‬واملنجنيق نفسه مع ّرب‬ ‫اليوناني ً‬ ‫أيض� � ��ا ‪-‬فالصاروخ‬ ‫من لف� � ��ظ ‪Manganon‬‬ ‫ّ‬ ‫منصة‬ ‫�تي هو الصاروخ املقذوف من ّ‬ ‫املوصوف بالبال ِْس� � � ّ‬ ‫ملس� � ��افة بعي� � ��دة‪ ،‬واملعتمِ د ف� � ��ي حركته عل� � ��ى اجلاذب ّية‬ ‫األرض ّي� � ��ة‪ ،‬وهو يقاب� � ��ل صاروخ ك� � ��روز (‪ ،)Cruise‬أي‬ ‫اجل ّوال‪ ،‬الصغير احلج� � ��م‪ ،‬واملعتمد على مح ّرك نفّاث‪.‬‬ ‫فما ض � � � ّر اإلعالم ّيني لو ترجم� � ��وا مصطلح ‪Missile‬‬ ‫‪ Balistique Ballistic Missile‬إل� � ��ى «ص� � ��اروخ‬ ‫َمقْذوف»‪ ،‬وجعلوا ملا يس ّمى صاروخ كروز ترجمة عرب ّية‬ ‫ً‬ ‫أيضا هي «الصاروخ النفّاث»؟ أ َوال يق ّربون املعنى بذلك‬ ‫إلى فهم املتلقّي‪ ،‬وربمّ ا إلى أفهامهم كذلك؟‬ ‫وم� � ��ن ذلك ً‬ ‫�تي‪.‬‬ ‫أيض� � ��ا اس� � ��تعمالهم لصفة ِ‬ ‫لوج ْس� � � ّ‬ ‫فيخبرون� � ��ك‪ ،‬مثلاً ‪ ،‬أ ّن حتويل مرفق قناة الس� � ��ويس إلى‬ ‫عاملي أصب� � ��ح ضرورة قص� � ��وى؛ وأ ّن‬ ‫�تي‬ ‫مرك� � ��ز ِ‬ ‫ّ‬ ‫لوج ْس� � � ّ‬ ‫ً‬ ‫�تي‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫لوج‬ ‫دعم‬ ‫بتقدمي‬ ‫الدول‬ ‫إحدى‬ ‫ّهم‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫فال‬ ‫الرئيس‬ ‫ِ‬ ‫ْ ّ‬ ‫للمعارض� � ��ة املس � � �لّحة‪ ،‬وأ ّن دولة حليف� � ��ة لذلك الرئيس‬ ‫لوج ْست ًّيا وعسكر ًّيا‬ ‫طلبت من دولة أخرى دعم جيش� � ��ه ِ‬ ‫أوربي قد‬ ‫ف� � ��ي مواجهة تلك املعارضة؛ وأ ّن وزي� � ��ر دفاع‬ ‫ّ‬ ‫�تي في حال‬ ‫أعلن اس� � ��تعداد بالده لتقدمي دعم ِ‬ ‫لوج ْس� � � ّ‬ ‫شمالي إحدى الدول اإلفريق ّية؛‬ ‫عسكري محتمل‬ ‫تدخّ ل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأ ّن خبي ًرا بالش� � ��ئون الصهيون ّية اعتبر العمل ّية النوع ّية‬ ‫التي قامت بها طائرة االس� � ��تطالع أ ّيوب‪ ،‬حني اخترقت‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 82-83.indd 82‬‬


‫لوج ْس� � ��ت ًّيا‬ ‫دفاعات الع� � ��د ّو انطال ًقا من لبنان‪ ،‬اخترا ًقا ِ‬ ‫عس� � ��كر ًّيا لصلب ق ّوة العد ّو نفسه؛ وأ ّن والية اخلرطوم‬ ‫�تي لقط� � ��اع النقل العا ّم‬ ‫وافقت على توفير دعم ِ‬ ‫لوج ْس� � � ّ‬ ‫والنظافة واملرور باس� � ��تيراد أكثر من مئتي حافلة ومئة‬ ‫وخمسني آل ّية مختلفة للنظافة‪ ،‬من الصني‪ ،‬إلخ‪.‬‬ ‫وال ش� � � ّ�ك في أ ّن أكثر الن� � ��اس ال تدرك املعنى الذي‬ ‫تي‪ ،‬وا ّلذين يدركونه ينقسمون بني مدركني‬ ‫لصفة ِ‬ ‫لوج ْس ّ‬ ‫ً‬ ‫واضحا؛ والذين يستعملون تلك‬ ‫له إدرا ًكا مبهما وإدراكا‬ ‫ً‬ ‫الصفة ال يس� � ��تعملونها بطريقة واح� � ��دة وبصورة دقيقة‬ ‫دائ ًما‪ .‬ولذلك جند على صفحات اإلنترنت أس� � ��ئلة عن‬ ‫معناها‪ ،‬أو تب ّر ًعا بش� � ��رح ذلك املعنى‪ ،‬واختال ًفا كثي ًرا أو‬ ‫قليلاً في ذلك الش� � ��رح‪ .‬ويترجمها بعض املعاجم ودوائر‬ ‫قي‪ ،‬لعلهم يعنون أ ّنها تتعلّق بالنقل على‬ ‫املعارف َّ‬ ‫بالس � � � ْو ّ‬ ‫الدواب أو اآلالت احلديثة الس ّيارة امل َ ُسوقة‪.‬‬ ‫واحلقيق� � ��ة أ ّن أص� � ��ل الكلم� � ��ة يونان� � � ّ�ي بلف� � ��ظ‬ ‫‪ ،Logistikos‬وي� � ��د ّل عل� � ��ى من يفك� � ��ر منطق ًّيا‪ ،‬وصار‬ ‫الرياضي‪ ،‬واس � � �تُعمل‬ ‫فن احلس� � ��اب أو املنطق‬ ‫يد ّل على ّ‬ ‫ّ‬ ‫�كري الذي يُعنى‬ ‫في العصر احلديث مبعنى ّ‬ ‫الفن العس� � � ّ‬ ‫بتنظي� � ��م النقل والتموين للجنود‪ ،‬أو ما يتّصل بهذا الفن‪،‬‬ ‫الفن ِ ّ‬ ‫املنظم‬ ‫جتاري‬ ‫ث � � � ّم تط ّور إل� � ��ى معنى‬ ‫وصناعي ه� � ��و ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مؤسس� � ��ة ما‪ ،‬والس � � � ّيما ما ي ّتص� � ��ل باملوا ّد‬ ‫ملصلح� � ��ةٍ أو ّ‬ ‫التجار ّي� � ��ة أو الصناع ّي� � ��ة املتد ّفقة التي ي� � ��راد نقلها إلى‬ ‫معنى شامل هو‬ ‫املس� � ��تهلك بأفضل الطرق‪ ،‬ث ّم صار لها‬ ‫ً‬ ‫ُطرق تنظيم العمل ّيات والسيرورات عا ّمة‪ .‬وعند ترجمة‬ ‫مصطل� � ��ح ما‪ ،‬يعاد إ ّما إلى أص� � ��ل معناه‪ ،‬أو إلى مفهومه‬ ‫املتداول‪ .‬وفي حال املصطلح موضوع املقالة ميكن العودة‬ ‫املنطقي‪ ،‬أو إلى معنى النقل والتموين‪،‬‬ ‫إلى معنى التفكير‬ ‫ّ‬ ‫أو إل� � ��ى معنى تنظي� � ��م العمل ّيات‪ ،‬أو إلى ما يش� � ��مل أكثر‬ ‫هذه املعاني أو كلّه� � ��ا‪ .‬وفي اللغة العرب ّية أ ّن تدبير األمر‬ ‫التعريب الضا ّر‬

‫‪4/23/13 1:01:34 PM‬‬

‫ه� � ��و النظر في ما يؤول إلي� � ��ه‪ ،‬ففيه معنى الفكر العاقل؛‬ ‫وتنظي ُم النقل والتموين يدخل في التدبير‪ ،‬وكذلك تنظيم‬ ‫العمل ّي� � ��ات؛ ولذلك ميكن ترجمة املصطل� � ��ح بالتدبير ّية‪،‬‬ ‫بالتدبيري‪ .‬وفي العرب ّية أ ّن جتهيز املقاتل‬ ‫والصفة من� � ��ه‬ ‫ّ‬ ‫هو حتميله وإعداد ما يحتاج إليه في احلرب؛ فالتجهيز‬ ‫يش� � ��مل معنى النق� � ��ل والتزوي� � ��د باملؤونة وش� � ��بهها‪ ،‬فهو‬ ‫�كري الذي نحن بصدده‪،‬‬ ‫قريب ج ًدا من املصطلح العس� � � ّ‬ ‫فيمكن ترجم� � ��ة ذلك املصطلح بالتجهيز ّية‪ ،‬والصفة منه‬ ‫بالتجهيزي‪ .‬وهناك ألفاظ أخرى ميكن التفكير فيها هي‬ ‫ّ‬ ‫التس� � ��يير والتزويد والتموين‪ ،‬لكنّها تؤدي معاني جزئ ّية‬ ‫لكن‬ ‫من املصطلح؛ فاخليار ب� �ي��ن التدبير ّية والتجهيز ّية‪ّ ،‬‬ ‫التدبير ّية توحي‪ ،‬في أيامنا‪ ،‬معنى اإلجرائ ّية‪ ،‬فيقال مثلاً‬ ‫زجري‪ .‬وال يبقى‪ ،‬في‬ ‫تأميني‪ ،‬وتدبير‬ ‫احترازي أو‬ ‫تدبير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جتهيزي‪.‬‬ ‫رأينا‪ ،‬إال التجهيز ّية‪ ،‬فيقال مثلاً ‪ :‬دعم‬ ‫ّ‬ ‫وج ْست ّية معنى عسكر ًّيا غال ًبا‪،‬‬ ‫قد يُعترض هنا بأ ّن للّ ِ‬ ‫ومعنى جتار ًّيا أو صناع ًّيا‪ ،‬كما سبق‪ ،‬فإذا ما قلنا مثلاً ‪:‬‬ ‫ق ّدمت الدولة الفالن ّية دع ًما جتهيز ًّيا لدولة أخرى‪ ،‬فال‬ ‫التجاري أو‬ ‫�كري وال املعنى‬ ‫ّ‬ ‫يوحي ال� � ��كالم املعنى العس� � � ّ‬ ‫الصناعي‪ .‬ومع أ ّن س� � ��ياق الكالم هو الذي يوحي املعنى‬ ‫ّ‬ ‫عادة‪ ،‬أل ّن العبارة ال تكون مس� � ��تقلّة عما يسبقها ويليها‪،‬‬ ‫بأسا من زيادة إحدى تلك الصفات كأن نقول‪:‬‬ ‫فال نرى ً‬ ‫جتاري‪ ،‬أو ما‬ ‫أو‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫صنا‬ ‫أو‬ ‫‪،‬‬ ‫�كري‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ع‬ ‫جتهيزي‬ ‫دعم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أشبه ذلك؛ فزيادة كلمة توضيح ّية خير من ترك املفهوم‬ ‫مبه ًما‪ ،‬عل ًما بأ ّن وس� � ��ائل اإلعالم األورب ّية تستعمل مثل‬ ‫هذا التوضيح بسبب تش ّعب املفهوم‪.‬‬ ‫للس � � � ْوقية‪ .‬الس� � ��بب واضح هو أ ّن‬ ‫يبقى تعليل ت ْركنا َّ‬ ‫هذا املصطلح مبهم ج ًدا‪ ،‬وي��تاج إلى جهد كبير ملعرفة‬ ‫جزئي‪ ،‬وال يش� � ��مل ما‬ ‫مفهوم� � ��ه‪ ،‬فضلاً عن أ ّن مفهومه‬ ‫ّ‬ ‫يشمله مصطلح التجهيز >‬

‫‪83‬‬

‫‪jun 82-83.indd 83‬‬


‫أدب‬

‫فـ ــي ذكــرى م ـيــالده‬

‫الـعقـاد‪ ..‬هـل كـان عـدو ًا للـمـرأة؟‬ ‫ســامـح كــريــم*‬ ‫قب���ل اإلجابة عن س���ؤال كثيرا م���ا تردد في حياة عمالق الفكر العربي عب���اس محمود العقاد وبعد‬ ‫مماته هو‪ :‬هل كان العقاد حقا عدوا للمرأة؟ ينبغي أن نعرف حكاية العقاد مع املرأة‪ ،‬إذ إن حكايته‬ ‫كانت تش���به حكاية الزمان التي ترويها األس���اطير التي تقول‪ :‬إنه مما يؤثر عن األساطير القدمية‬ ‫أن الرجل حني عرف املرأة‪ ،‬وعاش معها‪ ،‬برم بها‪ ،‬وش���قي معها‪ ،‬وش���كا منها‪ ..‬فاستعادها الرب إليه‪.‬‬ ‫فلما استش���عر الرجل مرارة احلرمان منها‪ ،‬لم يطقه‪ ،‬ولم يصبر عليه‪ ،‬فدعا ربه مس���تغفرا وراجيا‬ ‫أن يعيدها إليه‪ ،‬فهي نصفه احللو الذي ال يس���تغني عنه‪ .‬فكانت االس���تجابة مشفوعة بسؤال‪ :‬ألم‬ ‫تق���ل إنك ش���قيت معها‪ ،‬وبرمت بها‪ ،‬وش���كوت منها؟ أجاب الرجل نادما عل���ى ما فعل قائال‪ :‬لكنني‬ ‫بعد فراقها ال أستطيع أن أعيش من دونها‪ ،‬وكأنها الشر الذي البد منه‪ ،‬والقيد الذي ال غنى عنه‪،‬‬ ‫والنكد املستمر الذي ال فكاك منه‪.‬‬ ‫حقا لقد هرب العقاد بجلده من االقتران‬ ‫بامل� � ��رأة‪ ،‬وعاش طوال حياته عاذباً‪ ،‬حتى‬ ‫ال يتقي� � ��د باالرتباط به� � ��ا‪ ..‬ولكنه مع كل‬ ‫ذلك لم يستطع الهروب منها‪ ،‬حيث أوقعه احلب في‬ ‫ش� � ��راكها أكثر من مرة‪ ،‬حت� � ��ى لم يخل قلبه من حبها‬ ‫أب� � ��دا حتى آخر حلظات حيات� � ��ه‪ ،‬إلى درجة أن أهله‬ ‫وج� � ��دوا بجواره على فراش املوت أبياتا من الش� � ��عر‬ ‫تتغ� � ��زل في امل� � ��رأة‪ ،‬وتؤكد مبا ال يدع مجاال للش� � ��ك‬ ‫أن قل� � ��م العق� � ��اد اجلبار الذي خ� � ��اض أكبر املعارك‪،‬‬ ‫وأسقط كبار احلكام واملس� � ��تبدين‪ ،‬وواجه أصحاب‬ ‫الطغيان األدبي م� � ��ن الكاتبني واملفكرين‪ ،‬ووقف في‬ ‫امليدان وحده ضد أتباع املذاهب والتيارات الهدامة‪.‬‬ ‫هذا القلم الذي وصفه الزعيم سعد زغلول باجلبار‪،‬‬ ‫* كاتب من مصر‪.‬‬

‫‪84‬‬

‫‪4/23/13 9:37:51 AM‬‬

‫ونعت� � ��ه البعض بأن� � ��ه عدو للمرأة‪ ..‬ه� � ��و بعينه القلم‬ ‫الذي يتحول في يده إلى قلب صغير‪ ،‬ينبض بأجمل‬ ‫العواطف وأرق األحاس� � ��يس حني يكت� � ��ب عن املرأة‬ ‫مؤيدا لها‪ ،‬ومدافعا عنها‪ ،‬مقدراً لدورها في احلياة‪،‬‬ ‫ألن� � ��ه في األصل كان يعبر عن حب دفني للمرأة األم‬ ‫واألخت والصديقة‪ ،‬وأن ما كتبه عنها‪ ،‬ناقدا لها في‬ ‫مقاالت ودراس� � ��ات‪ ،‬قصائد ومؤلفات في مقدمتها‬ ‫كتابا «هذه الش� � ��جرة» و«املرأة في القرآن»‪ ..‬كل هذا‬ ‫وغيره كان يدل دالل� � ��ة واضحة على أن العقاد اهتم‬ ‫به� � ��ا اهتماما خاصا رمبا يندر أن جند له مثيال عند‬ ‫واحد من أبناء جيله الرواد‪ .‬وذلك ألن عالقته بها لم‬ ‫تكن عالقة عارض� � ��ة‪ ،‬أو عالقة نظرية كباحث عنها‬ ‫في بطون الكتب‪ ،‬وإمنا هذه العالقة كانت هي عالقة‬ ‫احملب لها‪ ،‬املعت� � ��رف بفضلها أوال لكونها أما أورثته‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p84-89.indd 84‬‬


‫الـعقـاد‪ ..‬هـل كـان عـدو ًا للـمـرأة؟‬

‫‪4/23/13 9:37:57 AM‬‬

‫‪85‬‬

‫‪jun p84-89.indd 85‬‬


‫الكثي� � ��ر من اخلصال احلمي� � ��دة والفاضلة‪ ،‬تلك التي‬ ‫أوردها في سيرته الذاتية وعنوانها «أنا»‪ ،‬والتي منها‬ ‫احلسم والعزم‪ ،‬الصمود والكبرياء‪ ،‬التحمل والصبر‪.‬‬ ‫ثم عالقته باملرأة التي كان يأمل أن تكون له ش� � ��ريكة‬ ‫في احلياة‪ .‬إال أن عالقته بهذه األخيرة كانت عالقة‬ ‫الش� � ��اك في س� � ��لوكياتها‪ ،‬املكت� � ��وي بنيرانها‪ ،‬احملب‬ ‫الذي عرف البكاء قلبه قبل أن تعرفه عيناه‪ ،‬وعرفت‬ ‫اجل� � ��روح كبرياءه قب� � ��ل أن يعرفها جس� � ��ده‪ ..‬وهكذا‬ ‫تع� � ��ذب من جراء حبه له� � ��ا‪ ،‬حتى كأنه وقع عقدا بني‬ ‫قلبه وبني العذاب فض� � ��اق بحبها‪ ،‬وتألم من فراقها‪،‬‬ ‫وش� � ��قي بهجرها‪ ،‬وذاق عذوب� � ��ة القرب منها‪ ،‬وجترع‬ ‫مرارة البعد عنها‪.‬‬

‫رأي بعد أزمة‬

‫يذكر صديقه وكامت أس� � ��راره الش� � ��اعر محمد‬ ‫طاهر اجلبالوي في كتابه «من ذكرياتي في صحبة‬ ‫العق� � ��اد» عب� � ��ارة ال تخل� � ��و من معنى ودالل� � ��ة قائال‪:‬‬ ‫«كنت أس� � ��ير مع العقاد ذات مرة عقب حفلة تكرمي‬ ‫أقيمت له‪ ،‬فرأيت بعض الناس يشيرون إليه بالبنان‬ ‫مرددين اس� � ��مه بإعج� � ��اب‪ .‬فلفته إلى ذل� � ��ك ليتنبه‬ ‫فبادرني قائال‪« :‬أال ي� � ��دري هؤالء الناس أن الرجل‬ ‫الذي يشيرون إليه‪ ،‬ويرددون اسمه‪ ..‬هو أتعس رجل‬ ‫في احلياة؟!»‪.‬‬ ‫ويعل� � ��ق اجلبالوي في الكتاب نفس� � ��ه على قول‬ ‫العق� � ��اد قائ� �ل��ا‪« :‬وكانت قد أملت ب� � ��ه أزمة عاطفية‬ ‫أثارتها امرأة‪ ،‬فاكتوى بنيرانها فترة من الزمن»‪.‬‬ ‫ومثل هذه األزمات‪ ،‬التي كانت متر بالعقاد بني‬ ‫احلني واآلخر جعلت بعض نقاده ودارسيه ومؤرخيه‬ ‫يربطون بينها وبني عنف موقفه من املرأة في بعض‬ ‫األحيان‪ ،‬فمثال رب� � ��ط تلميذه الكاتب الراحل أنيس‬ ‫منصور بني حب العقاد لسارة وما أصابه بعد ذلك‬ ‫من جرح عميق‪ ،‬وبني موقفه من النساء عامة حيث‬ ‫س� � ��جل في كتابه «يس� � ��قط احلائ� � ��ط الرابع» قائال‪:‬‬ ‫«وس� � ��ارة هي املس� � ��ئولة عن كل ما أصاب املرأة من‬ ‫قل� � ��م العقاد‪ ..‬فالعقاد كان ي� � ��رى املرأة – في صورة‬ ‫سارة – تافهة‪ ،‬عاش� � ��قة للقوة والشباب‪ ،‬كما يراها‬ ‫ال تق� � ��در الرجل احلقيقي حق ق� � ��دره‪ ،‬وأنها ضيقة‬ ‫األفق حيث ال يتسع أفقها ألكثر من أربعة أشخاص‬ ‫ه� � ��م أبوها وزوجها وأخوها وابنها‪ .‬فتلك هي الدنيا‬ ‫بالنس� � ��بة لغالبية النس� � ��اء»‪ .‬إلى أن يق� � ��ول‪« :‬ويرى‬

‫‪86‬‬

‫‪4/23/13 9:38:02 AM‬‬

‫العقاد أن حياة املرأة تتلخص في سطر واحد «إنها‬ ‫تضع األحمر واألبيض وتعرض نفس� � ��ها في الشارع‬ ‫أو النافذة انتظاراً للرجل»‪.‬‬ ‫ولع� � ��ل كاتبنا الراح� � ��ل أنيس منص� � ��ور بالغ في‬ ‫وصف مواقف أس� � ��تاذه العقاد من املرأة حني يقول‬ ‫في الكتاب ذاته‪ ..« :‬وسارة هي املسئولة عن كل ما‬ ‫جاء على لس� � ��ان العقاد عن اتهام املرأة باخليانة»‪.‬‬ ‫فهو الذي ق� � ��ال‪« :‬خنها‪ ،‬خنها‪ ،‬وال تخلص لها أبدا‪،‬‬ ‫تخل� � ��ص إل� � ��ى أغلى غواليه� � ��ا» هذا ال� � ��رأي األخير‬ ‫حتديداً هو رأي الفيلسوف األملاني شوبنهور ورمبا‬ ‫اختلط األمر على األس� � ��تاذ أني� � ��س منصور أو رمبا‬ ‫قال به العقاد متأثرا برأي هذا الفيلس� � ��وف األملاني‬ ‫الذي عرف عنه التشاؤم‪.‬‬ ‫إ ّال أن� � ��ه في اجلانب اآلخر نرى أن هذه املواقف‬ ‫العارضة ال تش� � ��كل عداوة م� � ��ن العقاد للمرأة بوجه‬ ‫عام‪ ،‬ألنه كان يصرح في مناس� � ��بات كثيرة بأنه ليس‬ ‫هن� � ��اك عداوة أو كراهية بينه وبني املرأة‪ ،‬ولعله كان‬ ‫حريص� � ��ا على إع� �ل��ان ذلك تبرئة لنفس� � ��ه من هذا‬ ‫االتهام‪ .‬إنه مثال يجيب عن سؤال ملجلة آخر ساعة‬ ‫في يوليو ‪ 1961‬هو‪ :‬ماس� � ��ر الع� � ��داء التقليدي بينه‬ ‫وبني املرأة؟ ليرد قائال‪« :‬ليس هناك عداء‪ ..‬املسألة‬ ‫أنني أضع املرأة في مكانها الصحيح حس� � ��ب فهمي‬ ‫لها على ضوء إمكاناتها الطبيعية والنفسية»‪.‬‬

‫آراء في كتابني‬

‫ولعل العقاد كان صادقا في إجابته هذه‪ ،‬حيث‬ ‫يتف� � ��ق ذلك م� � ��ع ما كتبه وقاله ف� � ��ي بدايات حياته‬ ‫الفكري� � ��ة‪ ،‬حيث كان� � ��ت آراؤه ال تنبئ عن عداوة أو‬ ‫كراهية للم� � ��رأة‪ ،‬وإمنا تقدير ودف� � ��اع عنها‪ ،‬فهذا‬ ‫املوقف الذي أعلن� � ��ه العقاد قبل وفاته عام ‪1964‬‬ ‫هو نف� � ��س موقفه الذي أعلنه ف� � ��ي بدايات حياته‬ ‫أو بالتحدي� � ��د عام ‪ ،1912‬حي� � ��ث طالب في كتابه‬ ‫«خالصة اليومية والش� � ��ذور» بتعليمها وحتريرها‪،‬‬ ‫كما اعت� � ��رف بدورها ف� � ��ي احلياة‪ ،‬واس� � ��تقاللها‪،‬‬ ‫ومس� � ��اواتها بالرجل مؤكدا كل ذل� � ��ك إلى أن قال‬ ‫موضحا مهمة املرأة ودورها قائال‪« :‬إن الذي يظن‬ ‫أن امل� � ��رأة من متممات زينة البي� � ��ت‪ ،‬فكما أن في‬ ‫البيت متاعا وأثاثا من كل صنف‪ .‬كذلك يحس� � ��ن‬ ‫أن تكون فيه واحدة أو أكثر من صنف النساء‪ ،‬وأن‬ ‫الرجل ليغير زوجته مرارا‪ ،‬وال يغير مالءة سريره‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p84-89.indd 86‬‬


‫البغض ألنه������ا محتاجة إلى امل������داراة احتياج كل‬ ‫ضعيف إلى مداراة األقوياء‪.‬‬ ‫وبعد أن يفرق العقاد بني اجلمال واجلنس حيث‬ ‫ي� � ��رى أن الذك� � ��ر أجمل من األنثى م� � ��ن حيث تكوين‬ ‫اجلس� � ��م‪ ،‬يرى أن جس� � ��م املرأة جس� � ��م تابع وليس‬ ‫باجلسم املستقل‪ .‬ففيه الثديان اللذان يتغذى منهما‬ ‫الطفل‪ ،‬وفيه الرحم الذي يحمل اجلنني‪ ،‬وفيه طبقة‬ ‫دهنية حتت البشرة حلماية اجلنني‪ ...‬ويقرر العقاد‬ ‫أن ه� � ��ذه التبعية واجبة‪ ،‬وتبدو من مالحظة جس� � ��م‬ ‫املرأة واحلكم عليه‪.‬‬ ‫وش� � ��عور املرأة باجلمال في رأي العقاد محدود‪،‬‬ ‫وقد تكون تابعة فيه‪ ،‬أو خاضعة لإليحاء والش� � ��هرة‬ ‫س� � ��واء من اجلماعات أو األفراد‪ .‬هذا الش� � ��عور لم‬ ‫يبلغ مرتبة اإلبداع والتف� �ن��ن واالبتكار واخللق التي‬ ‫بلغها الرجل‪ .‬فيندر في النساء من تبدع في فن من‬ ‫الفنون س� � ��واء كان الشعر أو التصوير أو التمثيل أو‬ ‫املوسيقى أو الرقص مثل الرجل‪ ..‬مع أن هذه الفنون‬ ‫أقرب للمرأة وأنسب لطبيعتها أكثر من الرجل‪.‬‬

‫وه� � ��ذا خطأ وخطيئ� � ��ة‪ .‬فاملرأة له� � ��ا دور جوهري‬ ‫وأساسي في احلياة أكبر وأهم أن تكون كذلك»‪.‬‬ ‫ف� � ��إذا كان هذا هو موقف العقاد في عام ‪1961‬‬ ‫أي قبل وفاته بثالث س� � ��نوات‪ ،‬وموقفه في عنفوان‬ ‫شبابه عام ‪ ..1912‬فما الذي جرى حتى نراه يكتب‬ ‫ما يفس� � ��ر على أنه عداوة وكراهية للمرأة؟ إن الذي‬ ‫جرى أنه كتب مقاالت عن املرأة وكتبا في مقدمتها‬ ‫كتاب� � ��ان أولهما عام ‪ 1945‬عنوانه «هذه الش� � ��جرة»‬ ‫وثانيهم� � ��ا ع� � ��ام ‪ 1959‬عنوانه «املرأة ف� � ��ي القرآن»‪،‬‬ ‫ويأتي فيهما ب� � ��آراء عنيفة وحادة وصف من بعدها‬ ‫بأنه ع� � ����دو للمرأة‪ ،‬ودخل في معرك� � ��ة حامية كانت‬ ‫املرأة الت� � ��ي أحبها طرفا فيها‪ ،‬ولعل س� � ��لوك املرأة‬ ‫حياله في جتارب ش� � ��خصية ف� � ��ي حياته كانت هي‬ ‫السبب املباشر ملوقفه منها‪.‬‬ ‫وم� � ��ن هذه اآلراء الت� � ��ي وردت في الكتابني وفي‬ ‫بع� � ��ض كتاباته أن العقاد ي� � ��رى أن اإلغراء واإلغواء‬ ‫خصلتان من خصال األنوث� � ��ة‪ ،‬فيهما املرأة تتعرض‬ ‫وتنتظ� � ��ر‪ ،‬والرج� � ��ل يطل� � ��ب ويس� � ��عى والتعرض هو‬ ‫اخلطوة األول� � ��ى في طريق اإلغ� � ��راء‪ .‬فإن لم يكف‬ ‫فوراءه اإلغ� � ��واء وذلك بالتنبيه واحليلة‪ ،‬والتوس� � ��ل الرجل مبدع ًا في فنون املرأة‬ ‫بالزينة‪ ،‬واإليحاء‪ ،‬وكل ه� � ��ذا لتحريك إرادة الرجل‬ ‫كذل� � ��ك أن املرأة ال تب� � ��دع في فن م� � ��ن الفنون‬ ‫بعد ذلك االنتظار من املرأة‪.‬‬ ‫التى طال عمرها فيه كالطه� � ��ي واخلياطة والتزين‬ ‫ويص� � ��ل العقاد إلى نتيجة مهم� � ��ة هي أن إرادة والتجمي� � ��ل‪ .‬حيث جند الرجل دائم� � ��ا متفوقاً عليها‬ ‫امل� � ��رأة تتحقق بأمرين «النجاح في أن تُراد‪ ،‬والقدرة ف� � ��ي هذه الفن� � ��ون‪ .‬وحتى الب� � ��كاء والن� � ��واح والرثاء‬ ‫على االنتظ� � ��ار»‪ ...‬ولهذا كانت إرادة املرأة س� � ��لبية واحلداد على األموات‪ ،‬وهي من خصال املرأة‪ .‬ومع‬ ‫على األقل في الشئون اجلنسية‪ ،‬وكلمة «ال» سابقة ذلك لم تتفوق بقصيدة واحدة في الرثاء‪ ،‬ولم يقدم‬ ‫لنا التاريخ شاعرة متفوقة في الرثاء‪.‬‬ ‫على كل نية متتحن بها أرادتها وصبرها‪.‬‬ ‫وللمرأة عادات وشعائر وأحكام تساير غرائزها‪.‬‬ ‫اإلغراء والرياء‬ ‫ويض� � ��رب العقاد على ذلك أمثل� � ��ه منها‪ :‬منذ القدم‬ ‫ويحدد العق� � ��اد أدوات إغراء امل� � ��رأة وإغوائها‪ ،‬أمر الدين املرأة بالصيام في موس� � ��م من مواس� � ��مه‬ ‫في� � ��رى أن األداة البالغ� � ��ة هي قدرته� � ��ا على الرياء‪ ،‬املعــــروف� � ��ة فلــــم تصــــب� � ��ر علــيه كمال صبر الرجل‪.‬‬ ‫والتظاهر بغير ما تخفيه‪ ،‬فهذه اخلصلة قد تس� � ��مو ولم تزل تراوغ حكم الدين وهي في س� � ��ن الش� � ��باب‬ ‫به� � ��ا حتى تبلغ مرتبة الصب� � ��ر اجلميل والقدرة على إل� � ��ى أن يتجافاها اجلمال ويع� � ��رض عنها الرجال‪.‬‬ ‫ضبط الشعور‪ .‬وقد تسفل حتى تعافها النفوس كما وفي الوقت نفس� � ��ه نرى املرأة احلديثة تتجشم آالم‬ ‫تعاف أقبح األشياء‪.‬‬ ‫الصوم طلبا للرشاقة حيث تتجنب الطعام والشراب‬ ‫ومن أسباب القدرة على الرياء أو القدرة على حتى تتجنب الس� � ��منة التي يعافه� � ��ا الرجل في هذا‬ ‫ضبط الشعور – في رأي العقاد – أن املرأة تظل الزمان احلديث‪ ،‬وهو ما يعرف بالريجيم‪.‬‬ ‫والعق� � ��اد يرى أن التناق� � ��ض خصلة من خصال‬ ‫زمن������ا طويال على إخفاء حبه������ا أو بغضها‪ .‬ألنها‬ ‫تخف������ي احلب مفضلة عدم املفاحتة به والس������بق امل� � ��رأة ألنه مالزم من لوازمها وهما األمومة واحلب‬ ‫إليه وهي التي خلقت لتتمنع وهي راغبة‪ ،‬وتخفي بشتى معانيه‪ ،‬فاللذة واأللم – كما نعلم نقيضان في‬ ‫الـعقـاد‪ ..‬هـل كـان عـدو ًا للـمـرأة؟‬

‫‪4/23/13 9:38:10 AM‬‬

‫‪87‬‬

‫‪jun p84-89.indd 87‬‬


‫أي كائن حي – ولكنهما ميش� � ��يان معا في إحساس‬ ‫امل� � ��رأة فتجمع بينهما اضطراراً م� � ��ن حيث تريد أو‬ ‫ال تريد‪ .‬إن أس� � ��عد ساعات املرأة هي الساعة التي‬ ‫تتحق� � ��ق فيها أنوثتها اخلالدة يغمرها فرح ال حدود‬ ‫له‪ .‬ومع هذا هي أش� � ��د ساعات اآلالم واألوجاع في‬ ‫جس� � ��د األم الطريح‪ ،‬وتلك ساعة الوالدة‪ ..‬في تلك‬ ‫الساعة احلياة واملوت‪.‬‬ ‫وف� � ��ي مج� � ��ال األخالق يش� � ��ير العق� � ��اد إلى أن‬ ‫الغرائز املختلفة التي تقلل محاسن املرأة تقلل أيضا‬ ‫نقائضها التي تعاب عليها‪ ،‬ومن بعض جهاتها‪ .‬وقد‬ ‫خلص ش� � ��اعر كل العصور أبو الطيب املتنبي وكأنه‬ ‫يتفق مع العقاد حيث ق� � ��ال عن املرأة «فمن عهدها‬ ‫أال ي� � ��دوم لها عهد» وهو املعن� � ��ى تقريبا الذي ذهب‬ ‫إلي� � ��ه العقاد حيث قال‪« :‬املرأة تتقلب وتراوغ وترائي‬ ‫وتكذب وتخون ومتيل مع الهوى‪ ،‬وتنسى في حلظة‬ ‫واحدة عشرة السنني الطوال»‪.‬‬

‫غرائز‬

‫وأخيرا يذكر العقاد أنه من ظلم الرجل أال تكون‬ ‫رقابت� � ��ه على املرأة أوفى وأكبر من رقابة املرأة عليه‬ ‫ألنها إذا فرطت في حقوق الرجل عليها أحلقت به‬ ‫نسال غير نس� � ��له‪ ،‬أما إذا فرط الرجل في حقوقها‬ ‫فإنه يلحق بها نس� �ل��ا غير نسلها‪ ،‬ولم يخالف بذلك‬ ‫قوام خلق� � ��ه األصيل في جميع الذك� � ��ور فإن الذكر‬ ‫ي� � ��ؤدي فريض� � ��ة نوعية ال تؤديها امل� � ��رأة إذا اتصلت‬ ‫بأكث� � ��ر من رجل واح� � ��د‪ ،‬الله� � ��م إال أن تكون غريزة‬ ‫خائنة‪ ،‬أو حتلال من األخالق‪.‬‬ ‫ه� � ��ذه اآلراء وغيرها كثي� � ��ر‪ ،‬تضمنتها صفحات‬ ‫كتابي� � ��ة عن امل� � ��رأة‪« :‬هذه الش� � ��جرة» و«امل� � ��رأة في‬ ‫الق� � ��رآن»‪ .‬وطبيع� � ��ي أن نتف� � ��ق أو نختل� � ��ف حولها‪،‬‬ ‫وطبيع� � ��ي أيض� � ��ا أن تلقى ردود أفع� � ��ال مضادة من‬ ‫النس� � ��اء‪ .‬حيث استوقفت بعض هذه اآلراء الدكتورة‬ ‫بنت الش� � ��اطئ – عائشة عبد الرحمن ‪ -‬عام ‪1960‬‬ ‫فأرادت أن تدفع كل هذه االتهامات أو حتى بعضها‬ ‫عن بنات جنس� � ��ها‪ ،‬ولكن قبل أن نتعرض لرد العقاد‬ ‫عل� � ��ى الدكتورة بنت الش� � ��اطئ نتس� � ��اءل‪ :‬وأين كان‬ ‫موقف األخريات وخاصة املش� � ��هورات من اتهامات‬ ‫متس املرأة عامة؟! إذ يبدو أن املرأة أصيبت بعقدة‬ ‫اس� � ��مها العقاد في هذه املعرك� � ��ة التي تولت الدفاع‬ ‫فيها عن املرأة الدكتورة بنت الشاطئ وحدها‪ ،‬هذه‬

‫‪88‬‬

‫‪4/23/13 9:38:16 AM‬‬

‫العق� � ��دة جعلت أغلب املش� � ��هورات يحجمن عن الرد‬ ‫على هذه اآلراء التي أوردها العقاد في كتابيه‪.‬‬ ‫فمثال الدكتورة س� � ��هير القلماوي يتضح موقفها‬ ‫من حديثها مع الدكتورة بنت الش� � ��اطئ حيث تقول‬ ‫لها‪« :‬يا عائشة خلك بعيد أسلم»‪.‬‬ ‫والدكت� � ��ورة لطيفة الزي� � ��ات الكاتب� � ��ة والناقدة‬ ‫واألس� � ��تاذة اجلامعي� � ��ة‪ ،‬تعد بالرد بع� � ��د يومني لكن‬ ‫تنسحب قائلة‪« :‬معلهش أنا والنبي‪ ..‬أصل العقاد‪...‬‬ ‫وال تكمل»!!‬ ‫والدكتورة منيرة حلمي تعارض كل ما جاء بكتاب‬ ‫العق� � ��اد «املرأة في الق� � ��رآن» لكنها تنس� � ��حب قائلة‬ ‫«اعفوني من الرد بحجة» عملها في األبحاث‪.‬‬ ‫واألس� � ��تاذة أمينة الس� � ��عيد رئيسة حترير مجلة‬ ‫حواء السابقة تعتذر بشدة عن الرد نظراً النشغالها‬ ‫في عملها الصحفي واالجتماعي‪.‬‬ ‫والفنانة فاتن حمامة وعدت بأنها س� � ��تقرأ ما كتبه‬ ‫العقاد عن املرأة بعناية واهتمام ألنها البد أن ترد فهذا‬ ‫كالم ال يحس� � ��ن الس� � ��كوت عنه‪ .‬لكن عندما جاء موعد‬ ‫تس� � ��ليم الرد قالت للصحفي‪« :‬ال يا خويا أنا س� � ��أكتب‬ ‫للمجلة في موضوع تاني‪ ..‬أصل العقاد لسانه طويل»‪.‬‬ ‫واألديبة صوفي عبد الله ته� � ��رب من الرد وتقول‪:‬‬ ‫إنه� � ��ا عارضت من قب� � ��ل ما قاله أس� � ��تاذها العقاد عن‬ ‫امل� � ��رأة في كتاب «هذه الش� � ��جرة» قائلة «ومع احترامي‬ ‫الش� � ��ديد ألس� � ��تاذي الكبير لم أزل عن� � ��د رأيي‪ ،‬وهو ال‬ ‫ميكن القطع بوجه عام على كل النساء بهذا الشكل‪...‬‬ ‫وكفاية بقى»‪.‬‬ ‫واإلذاعية آمال فهمي تعلن أنها ستكتب ردا مفحما‬ ‫عل� � ��ى العقاد ألنها قرأت الكتاب واس� � ��تغربت مما جاء‬ ‫فيه م� � ��ن هجوم على املرأة في ح� �ي��ن أن القرآن يقول‪:‬‬ ‫{ َو ِلل ِّر َج ِال َع َل ْي ِه َّن َد َر َج ٌة ٌ } إال أن األستاذ العقاد عملهم‬ ‫ألف درجة‪ .‬وتضيف‪« :‬اتصلوا بي بكرة فس� � ��وف أجهز‬ ‫لكم الرد‪ ..‬ولكن بكرة لم يأت فقد اختفت آمال فهمي‬ ‫حتى ال ترد»‪.‬‬ ‫والفنانة لبنى عبد العزيز أوصدت كل األبواب‬ ‫حت� � ��ى ال ترد قائلة للمجل� � ��ة «اعذروني أنا لم أقرأ‬ ‫الكت� � ��اب» ولكنه� � ��ا تتس� � ��اءل من منطل� � ��ق متابعتها‬ ‫للمعرك� � ��ة الدائرة حول هذا الكت� � ��اب‪ :‬ملاذا يحكم‬ ‫العقاد بتفوق الرجل عل� � ��ى املرأة؟ وملاذا يعتقد أن‬ ‫اجلولة بني الطرفني ق� � ��د انتهت ملصلحة الرجل؟‬ ‫وملاذا ال ينتظر العقاد عش� � ��رين قرن� � ��ا من بعدها‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p84-89.indd 88‬‬


‫يحكم من هو املخلوق املتفوق الرجل أم املرأة؟‬

‫معركة بنت الشاطئ‬

‫وهكذا ال� � ��كل يهرب من الرد عل� � ��ى العقاد‪ ،‬وال‬ ‫يبق� � ��ى في امليدان س� � ��وى الدكتورة بنت الش� � ��اطئ‪.‬‬ ‫وطبيع� � ��ي أن يك� � ��ون للكل احلق ف� � ��ي الهروب فليس‬ ‫الرد على العقاد باألمر السهل خاصة وأن تعقيباته‬ ‫وتعليقاته حادة وعنيفة والذعة‪ ،‬إلى جانب أن الكل‬ ‫يعلم جي� � ��دا حتكم� � ��ه ومتكنه مما يكت� � ��ب أو يقول‪.‬‬ ‫ويكف� � ��ي أن نورد بعض العب� � ��ارات للتدليل على ذلك‬ ‫فمن ردوده على الدكتورة بنت الش� � ��اطئ نتبني ذلك‬ ‫جيدا‪ .‬فمثال يقول عنه� � ��ا‪« :‬إن كاتبة املقال (يقصد‬ ‫مقال اللهم إني صائمة للدكتورة بنت الش� � ��اطئ) ال‬ ‫أضعها في عالم النساء‪ ،‬وال في عالم الرجال وإنها‬ ‫املث� � ��ل الواضح على تناقض املرأة حتى في الش� � ��كل‬ ‫وليس املضمون فحسب»‪.‬‬ ‫ويق� � ��ول «إنني أعجب من دف� � ��اع امرأة هي ثالثة‬ ‫ثالث في الترتيب عند الرجل الزوج بالنس� � ��بة إلى‬ ‫بنات جنس� � ��ها من النساء‪ ..‬كيف تسمح لنفسها بأن‬ ‫تداف� � ��ع عن املرأة وكأن جميع النس� � ��اء وكلوها نيابة‬ ‫عنهن! «مش� � ��يرا في هذه العبارة إل� � ��ى أن الدكتورة‬ ‫بنت الش� � ��اطئ كانت الزوجة الثالثة لزوجها الشيخ‬ ‫أمني اخلولي‪.‬‬ ‫أو يقول‪« :‬إن هذه السيدة ‪ -‬وال يذكر اسمها –‬ ‫تعتمد على قول مبشر أعجمي هو األب (المنسي)‬ ‫لتتخذ منه حجة وبرهانا ودليال على العلم في اللغة‬ ‫والدين وكل من االثنني في منزلة واحدة من العلم»‬ ‫إلى أن يقول‪« :‬ولعل الس� � ��ت – يقصد الدكتورة بنت‬ ‫الش� � ��اطئ – مفس� � ��رة القرآن لم تنس هذا التفسير‬ ‫وهي تس� � ��تمد العل� � ��م الغزي� � ��ر من أس� � ��تاذها األب‬ ‫(المنسي) وإخوانه وش� � ��ركائه العارفني كذبا باللغة‬ ‫والدين أكثر من أبنائهما»‪.‬‬ ‫وإزاء ه� � ��ذه الردود احل� � ��ادة والعنيفة من العقاد‬ ‫تل� � ��وذ الدكت� � ��ورة بنت الش� � ��اطئ بالصم� � ��ت‪ ،‬وتلتزم‬ ‫جماع� � ��ة األمن� � ��اء بعدم الرد في مجل� � ��ة األدب التي‬ ‫يرأسها زوجها الشيخ أمني اخلولي‪.‬‬

‫إشارات‬

‫هذه مجرد إش� � ��ارة إلى املواق� � ��ف العقادية من‬ ‫املرأة‪ ،‬إلى جانب حيثيات املعركة التي دارت بسببها‬

‫الـعقـاد‪ ..‬هـل كـان عـدو ًا للـمـرأة؟‬

‫‪4/23/13 9:38:23 AM‬‬

‫وهي مواقف نظرية تضمنتها صفحات كتابي «هذه‬ ‫الش� � ��جرة» و«املرأة في الق� � ��رآن» وبعض مقاالته‪ .‬أو‬ ‫مواقف عملية حيث كان طرفا في معركة س� � ��اخنة‬ ‫مع املرأة مت تسجيلها في الصحف واملجالت خاصة‬ ‫في صحف أخبار اليوم‪ ،‬بالطبع إلى جانب نش� � ��رها‬ ‫مبجلة األدب الت� � ��ي كان يصدرها ويرأس حتريرها‬ ‫الش� � ��يخ أمني اخلول� � ��ي‪ ،‬وفي املقاب� � ��ل كان الطرف‬ ‫الثاني املؤي� � ��د للدكتورة بنت الش� � ��اطئ في دفاعها‬ ‫املجيد عن املرأة ف� � ��ي صحيفة األهرام حيث كانت‬ ‫تشغل فيه رئاس� � ��ة حترير األدب‪ ،‬وصفحات الفكر‬ ‫الدينى‪ .‬وطبيعي أن تقف «األهرام» إلى جانبها‪.‬‬ ‫وال ش� � ��ك في أن هذه املواق� � ��ف العقادية كانت‬ ‫تنب� � ��ع من فهم لطبيعة تكوين املرأة ونفس� � ��يتها على‬ ‫حد تعبير العق� � ��اد في كتاباته وأحاديثه‪ ،‬إال أن هذا‬ ‫الفه� � ��م العقادي لم يقلل ب� � ��أي حال من األحوال من‬ ‫محبته وتقديره للم� � ��رأة كأم وأخت‪ ،‬وحبه وتقديره‬ ‫لها كإنسانة لعله كان يعدها كي تكون زوجة وشريكة‬ ‫حلياته في املستقبل‪.‬‬ ‫إن الذي يرج� � ��ع إلى ما كتبه العقاد في دواوينه‬ ‫وكتبه ومقاالته ودراساته ويتأملها جيدا‪ ،‬يقتنع بأنه‬ ‫لم يكن يوما عدوا للمرأة‪ .‬بل على العكس كان محبا‬ ‫له� � ��ا مقدرا لدورها في احلي� � ��اة‪ ،‬مدافعا عن حقها‪.‬‬ ‫لقد أحبها في صورة األم التي ورث عنها الكثير من‬ ‫اخلص� � ��ال والصفات الكرمية التي ظل طوال حياته‬ ‫معترف� � ��ا بفضلها‪ ،‬كما أحبه� � ��ا كأخت حيث كان بارا‬ ‫بش� � ��قيقاته‪ ،‬هذا البر الذي امتد إلى أبنائهن الذين‬ ‫كانوا يعيش� � ��ون معه مبنزله في مصر اجلديدة‪ ،‬كما‬ ‫أحبها كإنسانة قريبة إلى قلبه في صورة األديبة مي‬ ‫زيادة أمال في االقتران بها‪ ،‬في عالقة فكرية راقية‬ ‫أرخ لها في روايته األدبية الوحيدة «س� � ��ارة» باس� � ��م‬ ‫هند‪ ،‬كذلك أحبها ذلك احلب الذي كاد يفقده عقله‬ ‫في صورة أليس داغر التي أرخ لها في رواية س� � ��ارة‬ ‫«باسم س� � ��ارة تلك التي اكتوى بنيران الشك بسببها‬ ‫ي� � ��وم عرف احلقيقة وهي أنها ل� � ��م تكن مخلصة له‬ ‫كما كان مخلصا لها واختار كل منهما احلياة منفردا‬ ‫دون توحد كان يأمله ويتمناه»‪.‬‬ ‫وهكذا ل� � ��م يكن العقاد ع� � ��دوا للمرأة بأي حال‬ ‫من األح� � ��وال‪ ،‬كما تصورت ذلك املرأة نفس� � ��ها‪ ،‬أو‬ ‫كم� � ��ا عبرت عنه اآللة اإلعالمية الضاربة في بعض‬ ‫الكتابات خاصة تلك التي كانت ضد العقاد >‬

‫‪89‬‬

‫‪jun p84-89.indd 89‬‬


‫شخصيات‬

‫خـالـد عـبـدالـكـريـم جـمـعـة‪..‬‬

‫راحـل خـل َّــف فـراغـ ـًا‬

‫د‪.‬سلـيمـان الشـطـي *‬

‫معرفة ثرية‪:‬‬ ‫عرفته في اليوم األول من جلوسي على مقعد الدراسة اجلامعية‪ ،‬واحد من قلة قليلة‪ ،‬هم الدفعة‬ ‫األولى في قسم اللغة العربية‪ ،‬جامعة الكويت‪ ،‬أعرف بعضهم‪ ،‬واآلخرون وجوه جديدة‪ ،‬وهكذا حال‬ ‫الدراسة في احلياة‪ ،‬تختفي وجوه‪ ،‬تستمر أخرى‪ُ ،‬تقبل جديدة‪.‬‬ ‫واحد من بضعة طلبة بدأوا بلبس النظارات‬ ‫الطبية‪ ،‬وجهه املس�� ��تدير ال تفارقه ابتسامة‪،‬‬ ‫ساخرة‪ ،‬أو مس�� ��تفهمة‪ ،‬أم أنها طبيعة فيه‪،‬‬ ‫وهكذا ظ�� ��ل خالد عبدالك�� ��رمي جمعة‪ ،‬حت�� ��ى وهو يهتز‬ ‫غضبا ترى شكل االبتسامة على وجهه أو نصف ضحكة‬ ‫يطلقها وهو يتحدث ناقدا أو محتجا أو ش�� ��ارحا مص ِّوبا‬ ‫لنا بعض ما ال نعرف من النحو أو مضيفا معلومة تراثية‬ ‫محجوب�� ��ة في مكمنه�� ��ا‪ .‬واضح من مش�� ��اركته املقتصدة‬ ‫احمل�� ��ددة في أي حوار أن تكوينه الداخلي تش�� ��كل ليكون‬ ‫أق�� ��رب إلى أهل البحث اللغ�� ��وي والنحوي الذين يدققون‬ ‫في الكلمات‪ ،‬وليس مثلي م�� ��ن أهل األدب الذين تتبارك‬ ‫في أفواههم الكلمات واجلمل‪.‬‬ ‫كنا مجموعة منس�� ��جمة‪ ،‬متش�� ��وقة للقراءة‪ ،‬متعلقة‬ ‫بالثقافة‪ ،‬توجهها املتكامل يجمع بني االنس�� ��جام واإلقبال‬ ‫على الثقافة احلديثة مع أرضية تراثية صلبة‪ ،‬ثمة شغف‬ ‫بالكتب‪ ،‬قراءة ومتابعة واقتناء‪ ،‬لذا كانت ساعات ما بعد‬ ‫الدراس�� ��ة لق�� ��اءات ال تنتهي بني صفوف كت�� ��ب املكتبات‪،‬‬ ‫توثق�� ��ت معرفتنا بباعة الكتب‪ ،‬ف�� ��كان البائع إبراهيم في‬ ‫وكال�� ��ة املطبوعات يعرفن�� ��ا فردا ف�� ��ردا‪ ،‬يُ ْطلعنا على كل‬ ‫جديد وصل أو قادم‪ ،‬أما محمود اخلطيب‪،‬صاحب مكتبة‬ ‫* أكادميي وناقد كويتي‪.‬‬

‫‪90‬‬

‫‪4/23/13 9:36:38 AM‬‬

‫األندلس‪ ،‬فيهت�� ��م بتلبية طلباتنا الش�� ��خصية من الكتب‪،‬‬ ‫وخاص�� ��ة تل�� ��ك املطبوعة في الش�� ��ام‪ .‬مضت الس�� ��نوات‬ ‫األربع خطفا‪ ،‬خلفت زخما م�� ��ن املعرفة‪ ،‬ووفرت اتصاال‬ ‫بش�� ��خصيات من علماء اللغة واألدب والتاريخ والفلسفة‪،‬‬ ‫وكان احملقق الكبير عبدالس��ل��ام هارون هو الذي رافقنا‬ ‫أربع سنوات يفكك أمامنا كتب التراث‪ ،‬النحوية منها على‬ ‫وجه أخص‪ ،‬بدأ معنا بكتاب «شذور الذهب» البن هشام‬ ‫مرورا بش�� ��رح اب�� ��ن عقيل لأللفية وص�� ��وال ملطوالت كتب‬ ‫النحو مث�� ��ل املفصل البن يعيش لنلقي الرحال عند كتاب‬ ‫األش�� ��موني وحواشيه‪ .‬وس�� ��يواصل زميلنا خالد الدراسة‬ ‫النحوية مع هذا األس�� ��تاذ اجلليل واحملق�� ��ق الفذ ليكون‬ ‫أستاذه املشرف على رسالتيه للماجستير والدكتوراه‪.‬‬ ‫كان خالد عبدالكرمي بالنس�� ��بة إل�� ��ي بوابة الدخول‬ ‫له�� ��ذه الكتب‪ ،‬تواصلت املدارس�� ��ة معه في رابطة األدباء‪،‬‬ ‫وف�� ��ي مكتبته التي تنامت وش�� ��غلت حي�� ��زا كبيرا من بيته‬ ‫في منطقة كيفان‪ ،‬كنا متش�� ��ابهني هوسا بالكتب التراثية‬ ‫واللغوية حتديدا‪ ،‬أش�� ��اركه في بعضها وفي الوقت نفسه‬ ‫تتج�� ��ه عيني إلى الدراس�� ��ات األدبي�� ��ة والنقدية القدمية‬ ‫واحلديثة والروايات واملسرحيات‪.‬‬ ‫اجتاهاتن�� ��ا تأخذ مس�� ��ارها‪ ،‬فعندم�� ��ا ودعنا قاعة‬ ‫ال�� ��درس إلى مرحل�� ��ة البحث‪ ،‬كل واحد من�� ��ا يعرف ماذا‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p90-95.indd 90‬‬


‫صورة الدفعة األولى ويظهر املرحوم د‪ .‬خالد عبد الكرمي في اليمني من الصف الثاني وتضم الصورة احملقق عبد السالم‬ ‫هارون والدكتور محمد زكي العشماوي ومحمد خلف الله أحمد والدكتور عبد العزيز مطر والزمالء د‪ .‬خليفة الوقيان وعبد‬ ‫الله خلف وسليمان الشطي والدكتور يحيى أحمد وآخرين‬

‫يريد بالضبط‪ ،‬فنش�� ��أ منا نوع من التكامل‪ ،‬ثم جتاورنا‪،‬‬ ‫ثالثة معيدين في القسم‪ .‬اخترت األدب والنقد تخصصا‬ ‫واخت�� ��ار خال�� ��د عبدالكرمي النح�� ��و‪ ،‬وكان ثالثنا د‪ .‬يحيى‬ ‫أحمد الذي انصرف إلى علم اللغة احلديث‪.‬‬

‫باحث متفان‪ ،‬ثبت‪ ،‬دقيق‬

‫ثمة عل� � ��وم أحادية التوج� � ��ه‪ ،‬طبيعتها حتصرك في‬ ‫مجال يضيق ف� � ��ي حدود العلم نفس� � ��ه‪ ،‬وثمة علم يرغم‬ ‫الباح� � ��ث في أن متت� � ��د حاجته إلى أكثر م� � ��ن علم حتى‬ ‫يس� � ��تكمل عمله على الوجه األكمل‪ ،‬وكان علم التحقيق‪،‬‬ ‫ال� � ��ذي اختاره خال� � ��د عبدالك� � ��رمي‪ ،‬من الن� � ��وع األخير‪،‬‬ ‫فعندما حتقق نصا فإنه‪ ،‬لكي تصل إلى القراءة الدقيقة‬ ‫والضبط السليم وتعطي النص احملقق كامل حقه‪ ،‬عليك‬ ‫أن تستس� � ��لم ملتطلباته‪ ،‬فالنص التراثي إذا كان لغويا أو‬ ‫أدبي� � ��ا أو تاريخيا يحتاج‪ ،‬لتفهمه وحتس� � ��ن قراءته ومن‬ ‫ثم تضبطه‪ ،‬إلى مراجعة واس� � ��عة وس� � ��ياحة غير محددة‬ ‫النهاية في كتب اللغة واملعاجم ودواوين الش� � ��عراء وكتب‬ ‫التاريخ والتراجم والفقه‪ ،‬لن تستطيع أن تخط حرفا إال‬ ‫إذا كانت هذه الكتب في متناول يديك مبس� � ��وطة تتنقل‬ ‫من بينها بحثا ع� � ��ن ضالتك‪ ،‬وقد متضي ليلة كاملة‪ ،‬بل‬ ‫ليال� � ��ي وأياما حتى تضبط كلمة في نص أو حتقق صحة‬ ‫خـالـد عـبـدالـكـريـم جـمـعـة‪ ..‬راحـل خـلَّـف فـراغـًا‬

‫‪4/23/13 9:36:42 AM‬‬

‫حرف في بيت من الشعر‪.‬‬ ‫عل� � ��م يحتاج إلى دقة‪ ،‬وإحاط� � ��ة‪ ،‬وذوق‪ ،‬وقدرة على‬ ‫االس� � ��تقراء واالستنتاج الس� � ��ليم‪ ،‬محكوم دائما باحلجة‬ ‫التي يجب أن تقدمها شارحا وموضحا‪.‬‬ ‫وه� � ��ذا اجله� � ��د الضخم م� � ��ن البُنى التحتي� � ��ة‪ ،‬تظل‬ ‫مختفية‪ ،‬ال تظهر للقارئ‪ ،‬نرى نتائجها وال نتصور اجلهد‬ ‫الذي وراءه� � ��ا‪ ،‬ومن ثم ال يقبل على هذا العلم إال محب‬ ‫متفان مخلص‪ ،‬واألهم من هذا أنه ش� � ��خص يكس� � ��ر أو‬ ‫يقلل من توقعاته للم� � ��دح واإلعجاب‪ ،‬فاحملقق ال يحظى‬ ‫عادة إال باالس� � ��تدراكات والتصويبات‪ ،‬أما املدح والثناء‬ ‫فينصرفان إلى كاتب الكتاب األصلي‪ ،‬أما هو فحس� � ��به‬ ‫كلمات تقال إذا تذكرها املتذكرون‪.‬‬ ‫دخل خالد عبدالكرمي هذا املعترك دخول اجلادين‪،‬‬ ‫لم تكن شهادة املاجس� � ��تير هدفه‪ ،‬وإن كانت تنتظره في‬ ‫نهاي� � ��ة الطريق‪ .‬جاورت� � ��ه وهو منهمك ف� � ��ي عمله‪ ،‬كان‬ ‫دقيقا‪ ،‬مخلصا ومن ثم موفقا في إجنازه لتحقيق كتاب‪:‬‬ ‫شرح املقدمة احملس� � ��بة لطاهر بن أحمد بن بابشاذ (ت‬ ‫‪.)469‬‬ ‫وألن مقصده العلم‪ ،‬لم يكن يفكر باختصار الطريق‪،‬‬ ‫أو اختيار األسهل؛ لذا كان اختياره ملوضوع الدكتوراه فيه‬ ‫خروج عن مسار التحقيق‪ ،‬فلو كان من أولئك املستعجلني‬

‫‪91‬‬

‫‪jun p90-95.indd 91‬‬


‫الختار تكملة ملوضوعه السابق وحققه بخطفة من الزمن‪،‬‬ ‫ولكنه فضل أن يركب البحر‪!..‬‬ ‫قال� � ��وا قدميا‪ :‬ه� � ��ل ركبت البحر؟ ويعنون بالس� � ��ؤال‬ ‫مش� � ��قة االقتراب من ذلك الكتاب اخلالد احملكم‪ :‬كتاب‬ ‫س� � ��يبويه‪ ،‬هذا الكتاب الذي ال ميكن أن تخترق أس� � ��راره‬ ‫إال إذا تسلحت مبعرفة نحوية دقيقة‪ ،‬وعثرت على شيخ‬ ‫متمرس عارف بدقائق علوم العربية‪ ،‬لذلك أطلقوا عليه‪:‬‬ ‫قرآ�� النحو‪ .‬ينقل احملقق الكبير عبدالس� �ل��ام هارون ما‬ ‫قال� � ��ه القدماء عن غموض أس� � ��لوب ه� � ��ذا الكتاب‪ ،‬ولعل‬ ‫أبْ َينها ما قاله أبو جعفر النحاس النحوي وشارح الشعر‪،‬‬ ‫نقال عن ابن كيس� � ��ان حني قال‪« :‬عمل سيبويه كتاباً على‬ ‫لغة العرب وخطبها وبالغتها‪ ،‬فجعل فيها بيناً مشروحا‪،‬‬ ‫وجعل فيه مشتبها؛ ليكون ملن استنبط ونظر فضل»‪.‬‬

‫دراسة شواهد الشعر‬

‫كان اختيار خالد عبدالكرمي دراس�� ��ة شواهد الشعر‬ ‫في كتاب س�� ��يبويه يعني أنه يضع نفسه في منطقة بحث‬ ‫صخرية‪ ،‬يس�� ��تقر في أعماقها منجم علم النحو الذي من‬ ‫يري�� ��د أن يصل إليه عليه أن يبذل الكثير‪ ،‬منطقة ال يقبل‬ ‫عليها إال من وثق بآلته العلمية‪ ،‬وصبره‪ ،‬وتوقع متعته في‬ ‫منطقة يش�� ��ق على اآلخرين دخولها‪ .‬كانت قضية شواهد‬ ‫س�� ��يبويه متثل قضية أعقد من ذنب الضب‪ ،‬فقد كان من‬ ‫اليسير دراسة ش�� ��واهد القرآن‪ ،‬وكذلك احلديث النبوي‪،‬‬ ‫ولكن شواهد الشعر حتمل معها مشكلتها اخلاصة‪ ،‬فهذه‬ ‫الش�� ��واهد دخلت منطق�� ��ة النحو قبل أن يأخ�� ��ذ التوثيق‬ ‫الش�� ��عري حقه‪ ،‬فهذا العلم املبكر‪ ،‬وكذلك كتاب سيبويه‪،‬‬ ‫كانت ش�� ��واهده تنتزع مباشرة من مصادرها‪ ،‬وعدد كبير‬ ‫منها كان مجهوال حتى ش�� ��اعت اإلش�� ��ارة إلى اخلمسني‬ ‫شاهدا املجهولة‪ ،‬مبعنى أنها مجهولة القائل‪.‬‬ ‫ويضاف إلى هذه املش�� ��كلة قرين�� ��ة لها أخرى ال تقل‬ ‫عنها خطورة وتثير االضط�� ��راب‪ ،‬وهي أن مرويات كتاب‬ ‫س�� ��يبويه تختل�� ��ف أحيانا عما ورد ف�� ��ي مصادر أخرى مت‬ ‫توثيقها فيما بعد‪ ،‬وروايـــة «الكتاب» عادة يعتمد عليها في‬ ‫قاعدة نحوية‪ ،‬وتكون رواية الديوان ال حتقق هذا اجلانب‪.‬‬ ‫وهكذا تتناسل املشكالت أمام من يتصدى لهذا املوضوع‬ ‫الش�� ��ائك الذي تصدى له زميلنا خالد عبدالكرمي‪ ،‬وهذا‬ ‫مثال لالختالف‪ ،‬يستشهد بقول المرئ القيس على جلوء‬ ‫الشاعر إلى التسكني ضرورة بهذا املثال‪:‬‬ ‫�رب غ� � �ي�� ��ر م� �س� �ت� �ح� �ق ��ب‬ ‫ف� � ��ال�� � �ي� � ��وم أش� � � � � � � � ْ‬ ‫إث� � � � � �م � � � � ��ا م � � � � � ��ن ال� � � � � �ل � � � � ��ه وال واغ � � � � � ��ل‬

‫‪92‬‬

‫‪4/23/13 9:36:47 AM‬‬

‫وثم� � ��ة روايتان واردتان ينعدم فيهما االستش� � ��هاد؛‬ ‫إحداهم� � ��ا تق� � ��ول‪ :‬فاليوم أس� � ��قى‪ .‬واألخ� � ��رى‪ :‬فاليوم‬ ‫فأش� � ��رب‪ .‬لق� � ��د اختار ه� � ��ذا املوضوع الش� � ��ائك‪ ،‬وبذال‬ ‫مجه� � ��ودا ليأتي بحثه علميا متمي� � ��زا‪ ،‬يعرف جوهره من‬ ‫أراد البح� � ��ث وقدر على تبني دقائق� � ��ه ومناطق األصالة‬ ‫فيه‪ .‬كان مس� � ��تقصيا إل� � ��ى حد إرهاق النف� � ��س‪ ،‬وإليك‬ ‫منوذجا من تقصيه للمعلومة‪.‬‬ ‫يوثق بيتا من أبيات س� � ��يبويه‪ ،‬وكثير منها يحتاج إلى‬ ‫أكثر من بحث‪ ،‬بحوث متس نس� � ��بته ومطابقته للروايات‬ ‫األخرى‪ ،‬موقع االستش� � ��هاد فيه‪ ،‬واستخدام اآلخرين له‬ ‫توجيها أو تفسيرا أو مخالفة‪ ،‬ولننظر إلى هذا البيت‪:‬‬ ‫أال م� � � � � ��ن م� � � �ب� � � �ل � � ��غ ع � � � �ن� � � ��ي مت � �ي � �م� ��ا‬ ‫ب� � � � ��آي� � � � ��ة م� � � � � ��ا حت � � � � �ب� � � � ��ون ال � � �ط � � �ع� � ��ام� � ��ا‬ ‫يق�� ��ول‪« :‬الكت�� ��اب رقم ‪ ،9‬وش�� ��رح األعلم بحاش�� ��يته‪،‬‬ ‫واإلنص�� ��اف ‪ ،63‬وفرحة األدي�� ��ب (مخطوط) رقم ‪ 31‬ص‬ ‫‪ ،43‬والبي�� ��ان ف�� ��ي غريب إع�� ��راب القرآن الب�� ��ن األنباري‬ ‫‪ 110/1‬واللس�� ��ان ( س�� ��لل‪ ،‬قوق)‪ ،‬والكامل‪ ،322 /‬وشرح‬ ‫أبيات سيبويه واملفصل لعفيف الدين الكوفي (مخطوط)‬ ‫‪ 65‬هامش ص‪ 423‬من كتابه‪ :‬ش�� ��واهد الش�� ��عر في كتاب‬ ‫س�� ��يبويه‪ .‬لو كان م�� ��ن الذين يبحثون عن الس�� ��هل‪ ،‬الختار‬ ‫الطريق املري�� ��ح‪ ،‬ولن يلومه أحد إذا أس�� ��نده إلى الديوان‬ ‫مث��ل��ا أو املختارات املس�� ��تل منها هذا البي�� ��ت‪ ،‬أو لتوقف‬ ‫عند املطب�� ��وع من املصادر وفيها غن�� ��ى‪ .‬ولكنه أبى إال أن‬ ‫يقدم لنا درسا في االس�� ��تقصاء التام‪ ،‬فلم يترك مطبوعا‬ ‫أو مخطوط�� ��ة أو معجم�� ��ا إال وراح يبحث فيه عن ضالته‪.‬‬ ‫وه�� ��ذا هو الدرس العظيم الذي يقدمه بصمت من يقصد‬ ‫وجه العلم‪.‬‬

‫قيادي كفء‬

‫بسبب الظروف السياس�� ��ية‪ ،‬في أوائل الثمانينيات‪،‬‬ ‫مت اختي�� ��ار الكويت مقرا ملعهد املخطوطات العربية‪ ،‬وكان‬ ‫من حس�� ��ن الطالع أن يكلف د‪ .‬خال�� ��د عبدالكرمي جمعة‬ ‫برعاي�� ��ة وإدارة هذا املعهد العريق الذي س�� ��كنت حركته‬ ‫وعبثت به السياس�� ��ة‪ .‬وعلى اخلبير املخلص املتفاني وقع‬ ‫هذا االختيار‪ ،‬فقد استطاع خالل إدارته له أن يعيد إليه‬ ‫النشاط بعد انقطاع الحظه كل املعنيني بالتراث العربي‪،‬‬ ‫فأخذ يضيف اجلديد بإحياء نشاط النشر للمعهد‪،‬الذي‬ ‫كان متوقفا‪ .‬كان البدء بطباعة كتاب‪ :‬مجمل اللغة ألحمد‬ ‫ب�� ��ن ف�� ��ارس (‪ ،)1985‬ف�� ��ي أربعة مجل�� ��دات أعقبها جزء‬ ‫خامس خاص بالفهارس‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p90-95.indd 92‬‬


‫ويبعث‪ ،‬من جدي�� ��د‪ ،‬مجلة معهد املخطوطات‪ ،‬فتعود‬ ‫للص�� ��دور بانتظ�� ��ام‪ ،‬لم حتظ به من قبل‪ ،‬ومبس�� ��توى من‬ ‫البح�� ��وث والدراس�� ��ات العلمية الدقيقة‪ ،‬فجاءت ش�� ��كال‬ ‫وموضوع�� ��ا ج�� ��ادة فخمة‪ .‬ص�� ��در أول أع�� ��داد اإلصدار‬ ‫اجلدي�� ��د‪ ،‬ف�� ��ي صي�� ��ف ‪ ،1982‬وه�� ��و املجلد الس�� ��ادس‬ ‫والعشرين‪ ،‬استكماال لترقيمها السابق‪ ،‬لتستمر بعد ذلك‬ ‫منتظمة رفيعة املستوى تليق مبعهد املخطوطات بتاريخه‬ ‫العريق‪ ،‬وأصدر منها خمس�� ��ة مجلدات كاملة‪ ،‬ليستكمل‬ ‫د‪.‬عبدالله الغنيم ال�� ��دور في نهاية الثمانينيات قبل عودة‬ ‫معهد املخطوطات إلى مقره في القاهرة‪.‬‬ ‫ويقدم إضافة أخرى جديدة متثلت في نش�� ��رة دورية‬ ‫تتابع أخبار التراث ومخطوطاته ومطبوعاته والرس�� ��ائل‬ ‫العلمي�� ��ة املتصلة به‪ ،‬وكانت س�� ��جال توثيقي�� ��ا من الطراز‬ ‫األول‪ ،‬ال أدري اآلن ماذا فعلت بها األيام‪ ،‬هل وجدت مثل‬ ‫خالد عبدالكرمي رعاية ومتابعة؟‬ ‫كل هذه األعمال اجلليلة كان يش�� ��رف عليها ويعملها‬ ‫منفردا؛ ينس�� ��جها فكرة وتنفيذا ولي�� ��س معه إال قليل من‬ ‫نف�� ��ر إضافة إلى تكليف آخرين من خ�� ��ارج املعهد‪ ،‬ليبقى‬ ‫ه�� ��و وحده مرتكز دوالب العمل ال يخرج ش�� ��يئا مهما كان‬ ‫صعبا أو عسيرا إال بعد أن يفحصه فحص العالم املدقق‬ ‫واملسئول الذي يعي ثقل األمانة العلمية ومتطلباتها‪ ،‬فقد‬ ‫كان مجبوال على حتري الصواب والدقة واالستقصاء‪.‬‬

‫ويستمر العطاء‬

‫ف� � ��ي أوائل الس� � ��تينيات‪ ،‬وف� � ��ي خطة بع� � ��ث التراث‬ ‫الطموح� � ��ة بدأت وزارة اإلرش� � ��اد ف� � ��ي الكويت‪ ،‬اإلعالم‬ ‫في ما بعد‪ ،‬بنش� � ��ر مجموعة من الكتب التراثية‪ ،‬وتوجه‬ ‫جهدها‪ ،‬بعد نش� � ��ر خمس� � ��ة عش� � ��ر عنوانا م� � ��ن الكتب‬ ‫التراثي� � ��ة‪ ،‬إلى إخراج أث� � ��ر جليل فريد من نوعه وحجمه‬ ‫ه� � ��و معجم تاج العروس للزبيدي‪ ،‬واملخطط له أن يخرج‬ ‫في أربع� �ي��ن جزءا من احلجم الكبير‪ ،‬وتولى اإلش� � ��راف‬ ‫عليه احملقق املعروف عبدالستار فراج رحمه الله الذي‬ ‫متكن أن يخ� � ��رج ما بني عامي ‪ 1965‬و‪ 1983‬عش� � ��رين‬ ‫جزءا فقط‪ ،‬لقد كان من املضحك احملزن أن كتابا أجنزه‬ ‫رجل واحد تأليفا وكتابة يعجز عن إخراجه‪ ،‬تقاعس� � ��ا‪،‬‬ ‫دولة وعش� � ��رات احملققني‪ ،‬فخالل سبعة عشر عاما لم‬ ‫يت� � ��م إخراج إال نصف الكتاب مبعدل جزء كل عام‪ .‬وبعد‬ ‫عشر سنوات أخرى أضيفت تسعة مجلدات فقط‪.‬‬ ‫ألي�� ��س من ح�� ��ق املتندري�� ��ن أن يقول�� ��وا إن العروس‬ ‫أصبحت جدة‪ ،‬وإن التاج صار كفنا؟!‬ ‫خـالـد عـبـدالـكـريـم جـمـعـة‪ ..‬راحـل خـلَّـف فـراغـًا‬

‫‪4/23/13 9:36:52 AM‬‬

‫وكان م� � ��ن الواجب أن يخت� � ��ار الرجل (‪ )1997‬من‬ ‫قبل املجلس الوطني للثقاف� � ��ة والفنون واآلداب‪ ،‬فجاء‬ ‫خال� � ��د عبدالكرمي لينجز في ثالث س� � ��نوات طبع ربع‬ ‫الكت� � ��اب‪ ،‬مراجعة وتصويبا ونش� � ��را من قس� � ��م التراث‬ ‫باملجلس الوطني للثقافة‪ ،‬ولو مت إس� � ��ناد هذا العمل له‬ ‫ف� � ��ي مراحله األولى لكان الكتاب بني أيدي الناس قبل‬ ‫ثالثني عاما‪.‬‬ ‫ل�� ��م يكن فهمه لإلش�� ��راف على نش�� ��ر ه�� ��ذا املعجم‬ ‫متابعة إدارية وفحصا أوليا‪ ،‬بل ألزم نفسه‪،‬أمانة وشعورا‬ ‫باملس�� ��ئولية‪ ،‬مبا هو ف�� ��وق هذا؛ فقد كان يق�� ��رأ األجزاء‬ ‫احملققة بدقة‪ ،‬يراجع كل ش�� ��اهد واس�� ��م وكلمة وفاصلة‬ ‫ونقطة‪.‬‬ ‫وكن�� ��ا قريبني من�� ��ه نرى مع�� ��ه العج�� ��ب العجاب من‬ ‫الس�� ��قطات واألخطاء والهفوات التي كانت عينه وخبرته‬ ‫التراثية تنقض عليها لتعيدها إلى جادة الصواب‪ ،‬وكانت‬ ‫رغبت�� ��ه أن يثب�� ��ت تصويبات�� ��ه دون أن يذكر اس�� ��مه‪ ،‬لوال‬ ‫ضغ�� ��وط من جانبنا أن هذا حق علم�� ��ي باعتباره مراجعا‬ ‫لهذه املطبوعة‪.‬‬ ‫أمامك هذه األجزاء لتتصفحها فترى صدق ما نقول‬ ‫ف�� ��ي ثنائنا على عمله‪ ،‬فف�� ��ي صفحة واحدة (انظرها ص‬ ‫‪ 66‬من املجلد ‪ )35‬يقدم في الهامش أربعة اس�� ��تدراكات‬ ‫على احملقق‪ ،‬أختا ُر منهما منوذجني‪:‬‬ ‫قلت في مطبوعات التاج (سنة ‪ ،) 316‬والتصويب من‬ ‫االنس�� ��اب ‪ ،25/6‬والذي يؤي�� ��ده إن أبا عبدالله اخلضري‬ ‫توفي في حدود األربعمائة‪ ،‬خ‪.‬‬ ‫قلت‪ :‬ف�� ��ي مطبوع الت�� ��اج (البص�� ��ري) وهو حتريف‬ ‫صوبناه من األنس�� ��اب ‪ ،26/6 ،255/2‬واللباب ‪،159/1‬‬ ‫خ‪.‬‬ ‫به�� ��ذه اجلدية والعلم كان د‪.‬خالد الكرمي جمعة يقبل‬ ‫عل�� ��ى الواجب امللقى على عاتقه ليقدم منوذجا مش�� ��رفا‬ ‫للباحثني الكويتيني العرب‪ ،‬فمن حقه علينا‪ ،‬عندما نفخر‬ ‫به محققا وباحثا أن ندلل على هذا لتكون الصورة أوضح‬ ‫وأكثرا جالء‪ ،‬وليس قوال مرسال‪.‬‬ ‫ومت ف�� ��ي ثالث س�� ��نوات إجناز يع�� ��ادل ما أجنزه من‬ ‫سبقه في خمسة عش�� ��ر عاما‪ ،‬وأقيم احتفال علمي يليق‬ ‫بهذه املناسبة‪ ،‬متاما كما فعل مؤلف التاج‪ ،‬الزبيدي‪ ،‬حني‬ ‫أجنز تأليفه‪.‬‬ ‫وكان ه�� ��ذا النجاح يس�� ��كن وراءه رج�� ��ل طموح‪ ،‬لذا‬ ‫واصل التفكير وراح يعد مش�� ��روعا جديدا بحماس�� ��ة من‬ ‫يري�� ��د أن ينطل�� ��ق هذا النش�� ��اط اإلحيائ�� ��ي‪ ،‬وتنمو فكرة‬

‫‪93‬‬

‫‪jun p90-95.indd 93‬‬


‫تسهيل اإلجراءات املتعنتة‪.‬‬ ‫كان وضع�� ��ا محزنا‪ ،‬يثير ف�� ��ي النفس قرفا‪ ،‬فقد كان‬ ‫خالد عبدالكرمي أكبر بكثير من كل أولئك الذين يجلسون‬ ‫على كراس�� ��ي ناعمة‪ .‬ولكن أين الصواب في احلياة حتى‬ ‫نفرد هذا املوقف بالتعجب؟‬

‫حتقيق التراث وتتطور حركة النشر‪ ،‬فأعد خطة متكاملة‬ ‫ملواصلة الطريق‪ ،‬وكانت عينه وعقله منصرفني إلى معجم‬ ‫«احملكم» للعالم اللغوي‪ :‬ابن سيده‪.‬‬ ‫وجاءت املفاجأة! فبدال من أن يُشكر ويُكرم‪ ،‬وتكرميه‬ ‫احلق ليس ماديا أو ش�� ��كرا معنويا ولك�� ��ن بتبني أحالمه‬ ‫واالرتفاع إلى طموحاته‪ .‬جاءه خطاب‪ ،‬يسعى‪ ،‬باالستغناء‬ ‫ع�� ��ن خدماته‪ ،‬فيه مخالفة قانونية وذوقية‪ ،‬وهو س�� ��لوك حب واجب = تضحية‬ ‫ينسجم مع طريقتنا في تكرمي العلماء واحملافظة عليهم!‬ ‫ظل التعلق بالكتب عند خالد عبدالكرمي حالة شغف‬ ‫ال تخب�� ��و وال تنطف�� ��ئ‪ ،‬وكان يحلم بالناش�� ��ر ال ُكتُبي الذي‬ ‫إنسان إيجابي‬ ‫ينظ�� ��ر إلى التجارة بالكتب أن لها طبيعتها اخلاصة‪ ،‬فهي‬ ‫م�� ��ن صفات احملققني‪ ،‬وبحكم عملهم العلمي الدقيق ممتزجة بحب املعرفة وخدمة الثقافة‪ ،‬واجب مقدس قبل‬ ‫وابتع�� ��اده ع�� ��ن االهتمام�� ��ات الش�� ��عبية واإلعالمية‪،‬أنهم أن تكون وس�� ��يلة كس�� ��ب عيش أو إثراء‪ ،‬كان خالد مكتفيا‬ ‫بحكم عمله ماديا‪ ،‬لذا أقبل على تبني إنش�� ��اء مكتبة للبيع‬ ‫يعيشون في عزلة أو ينحصرون في نطاق ضيق‪.‬‬ ‫ل�� ��م يكن خالد عبدالكرمي من هذه النوعية‪ ،‬فقد كان والنشر‪ ،‬واختار لها اسما يحمل في داخله املعنى األصيل‬ ‫مهموما بالنشاط الثقافي العام‪ ،‬والوعي النقابي واملشاركة الذي يتوخاه‪ ،‬فكما اختار البنه اس�� ��م متيم‪ ،‬مبا يعني هذا‬ ‫السياس�� ��ية‪ ،‬لذا لم يدخر وسعا فدخل هذه املجاالت من أصال وتاريخ�� ��ا‪ ،‬انتقى للمكتبة اس�� ��ما لتكون من كلمتني‬ ‫أوسع أبوابها‪ ،‬بدأت مبساهماته في رابطة األدباء عضوا (دار العروبة)‪ ،‬وهي داللة لسنا بحاجة إلى أن ننبه القارئ‬ ‫فاع��ل��ا‪ ،‬وقياديا في مجلس اإلدارة‪ ،‬وش�� ��ارك مع الزميل لها‪ ،‬فهي مشعة ناطقة بكل ما فيها من طبقات دالة على‬ ‫د‪.‬خليفة الوقيان في س�� ��كرتارية حترير مجلتها (البيان) أصالة ونبل املقصد‪.‬‬ ‫كان�� ��ت مكتبة نوعية‪ ،‬ودار نش�� ��ر خاص�� ��ة تقبل على‬ ‫في النصف الثاني من السبعينيات‪ ،‬وألن الرابطة آنذاك‬ ‫كانت متثل عنصرا حيويا في نسق نشاط جمعيات النفع الكتب ذات الوزن الثقيل التي ال يلتفت إليها أصحاب دور‬ ‫الع�� ��ام ‪ -‬تنمية اجتماعية ومواقف سياس�� ��ية ‪ -‬كان خالد النش�� ��ر األخرى‪ ،‬فهي تلبي حاجة اخلاصة‪ ،‬أو متطلبات‬ ‫واحدا من الذين ميثلون حزم املوقف وحيوية املشاركة‪ .‬العلم الدقيق‪ ،‬واملقبلون عليها قليلون‪.‬‬ ‫قلبت يوما‪ ،‬في جناح املكتبة في معرض الكتاب‪ ،‬كتابا‬ ‫كان ه�� ��ذا التوجه أصيال في ش�� ��خصيته‪ ،‬لذا اندفع‬ ‫ف�� ��ي هذا اجلانب من العمل النقابي‪ ،‬فامتد نش�� ��اطه إلى مترجما عنوانه‪ :‬املنطق وفلس�� ��فة العل�� ��م‪ ،‬ترجمه الكاتب‬ ‫جمعية أعضاء هيئة التدريس في جامعة الكويت‪ ،‬وتولى الكبير فؤاد زكريا‪ ،‬وهو كاتب يقبل عليه الناشرون لعلمه‬ ‫رئاس�� ��تها في ذلك الوقت العصيب‪ ،‬حيث للمواقف ثمنها وس�� ��يرورة اسمه بني الناس‪ ،‬ولكن هذا كله ال يشفع له أن‬ ‫الذي يجب أن يدفع‪،‬ومعاناتها التي حتتاج إلى قوة حتمل‪ ،‬يترج�� ��م كتابا علميا دقيقا في املنط�� ��ق‪ ،‬مثل هذا الكتاب‬ ‫فكان خالد عبدالكرمي أه��ل��ا لهذا العبء‪ ،‬حتمله راضيا الذي ال يقبل عليه إال املختصون؛ ومن ثم لم يجد ناش�� ��را‬ ‫يتحمل معه هذا العبء إال مكتبة العروبة‪.‬‬ ‫محمال وقته وجسده وأعصابه الشيء الكثير‪.‬‬ ‫قل�� ��ت له وأنا أقل�� ��ب الكتاب‪ :‬كم عدد مش�� ��تري هذا‬ ‫وجاء جزاؤه‪ ،‬أيضا‪ ،‬جزاء سينمار؛ فعندما قدم‪ ،‬في‬ ‫حلظة غضب للمصلحة العامة اس�� ��تقالته فطلب إحالته الكتاب؟‬ ‫ضحك وهو يقول‪ :‬بعنا ثالث نسخ!‬ ‫للتقاعد‪ ،‬قبلت بس�� ��رعة تدل على فرح من تس�� ��لمها بها‪،‬‬ ‫ولك‪ ،‬أيها الق�� ��ارئ‪ ،‬أيضا أن تنظر في الكتيب الذي‬ ‫ومت رف�� ��ض كل احملاوالت التي بذلها محبوه كي يعود إلى‬ ‫كرسي التدريس‪ ،‬باعتباره من أفضل‪ ،‬بل أفضل مدرسي يحوي عناوين منش�� ��وراته من الكتب‪ ،‬سترى النوعية التي‬ ‫النح�� ��و في جامعة الكويت‪ ،‬بش�� ��هادة من درس على يديه‪ ،‬ال يقبل على مغامرة طبعها إال عاشق‪ ،‬لم يقلبها بني كفيه‬ ‫وكان م�� ��ن احملزن أن نقوم ببذل مجهود كبير إلقناعه من لي�� ��رى وزنها التجاري ولكن جذبها إليه ميله العلمي‪ ،‬كأنه‬ ‫جهة‪ ،‬بتدريس النح�� ��و متعاقدا في مطلع كل فصل‪ ،‬وكان يخت�� ��ار ملكتبته اخلاصة وليس ناش�� ��را يفكر في اجلدوى‬ ‫بكبريائه املعهود‪ ،‬يرف�� ��ض التقدم‪،‬فنبذل جهدا معه حتى والعائ�� ��د‪ ،‬لذلك أن�� ��ا أعرف مق�� ��دار خس�� ��ارته في هذا‬ ‫نقيم للعدل واحلق والفائدة فسحة‪ .‬ونبذل جهدا آخر في املشروع‪،‬وأنه اس�� ��تمر يغطي مصروفات املكتبة من دخله‬

‫‪94‬‬

‫‪4/23/13 9:36:56 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p90-95.indd 94‬‬


‫اخلاص‪ .‬وكان يدفع‪ ،‬بح�� ��دة‪ ،‬أي تفكير يخاجله بإغالق‬ ‫هذا املش�� ��روع برمته؛ فالكتب فتنة ومحبوبة ال يقبل فيها‬ ‫قوال‪ ،‬وال يخاجله هاجس فراقها‪ .‬وللناس في ما يعشقون‬ ‫مذاهب‪.‬‬ ‫م�� ��ن يعرف ه�� ��ذا‪ ،‬يدرك عم�� ��ق وأث�� ��ر الفجيعة في‬ ‫نفس�� ��يته‪ ،‬عندما احترق�� ��ت في رمض�� ��ان املاضي ‪1433‬‬ ‫ه� � �ـ ‪2012 ،‬م‪ ،‬وروى ل�� ��ي الزميل ولي�� ��د الرجيب أن خالد‬ ‫عبدالكرمي قال له‪ :‬رغم أن التعويض كان يغطي اخلسارة‬ ‫املادية‪ ،‬لكنه لم يفرح به‪ ،‬وظل حزنه على الكتب احملروقة‬ ‫ضاربا في اجلذور‪ ،‬وكان هذا س�� ��ببا واحدا من أس�� ��رار‬ ‫انطوائ�� ��ه‪ ،‬واختياره للم�� ��وت‪ ،‬فقد ظل يق�� ��اوم أي عالج‪،‬‬ ‫يرفض أن يس�� ��تجيب ملقتضياته‪ ،‬عاش مختارا‪ ،‬دفع ثمنا‪،‬‬ ‫تلق�� ��ى صدمات‪ ،‬ظل ثابتا حت�� ��ى انطفأت رغبته في حياة‬ ‫كلما عشناها ازداد رفضا لها‪.‬‬ ‫أصحاب العطاء الكبير كثيرا ما يختارون املوت عندما‬ ‫ينع�� ��دم أمامهم األمل في اإلصالح‪ ،‬فهو يرى أنه ما فائدة‬ ‫زيادة بضعة أيام‪ ،‬أو شهور نعيشها ليزداد عذابنا‪ ،‬احلكم‬ ‫قادم‪ ،‬واالختيار واجب‪ ،‬فاختار أن يقول للسرطان‪:‬‬ ‫ أكمل مهمتك‪.‬‬‫كان ذاك مساء يوم‪ ،‬ناولني مجلدين وقال‪:‬‬ ‫ أحب أن أهدي إليك هذا الديوان‪.‬‬‫كان ديوان الشريف الرضي‪.‬‬

‫ل�� ��م يكن بيننا تهادي الكتب‪ ،‬بل كل واحد «يأخذ» من‬ ‫اآلخر دون استئذان‪ ،‬وكانت هذه املرة الوحيدة‪ ،‬بعد ثالثني‬ ‫سنة من املالزمة‪ ،‬يتقدم لي هاديا كتابا بهذه الصورة‪.‬‬ ‫قلبته‪ ،‬وفتحت عل� � ��ى الصفحة وفيها القصيدة التي‬ ‫يردد خالد أبياتها مذ عرفته‪:‬‬ ‫م� � � � ��ا أس�� � � � � � � � ��ر َع األي � � � � � � � � � � ��ا َم ف� � � � ��ي ط�� � ّي�� �ن� ��ا‬ ‫مَت � � �ض� � ��ي ع� �ل� �ي� �ن���ا ث � � � � ّ�م مَت � � �ض� � ��ي بنـــــا‬ ‫ف � � � � ��ي ك � � � � ��ل ي � � � � � � ��وم أَم� � � � � � � � � � � ٌ�ل ق � � � � ��د ن�� � ��أى‬ ‫�رام� � �ـ� � �ـ� � �ـ� � �ـ� � �ـ � ��هُ ع� � �ـ � ��ن أج � � � �ـ� � � � ٍ�ل ق� � � ��د دن � ��ا‬ ‫م� � ُ‬ ‫أن� � � � � ��ذرن� � � � � ��ا ال� � � � ��ده� � � � ��ر وم� � � � � � ��ا ن � � ��رع � � ��وي‬ ‫ك� � ��أمن� � ��ا ال� ��ده � �ـ � �ـ � �ـ � �ـ � �ـ� ��ر س � �ـ � �ـ � �ـ � �ـ� ��وان� ��ا ع��ن��ى‬ ‫ت�� � �ع� � ��اش�� � �ي� � ��ا وامل� � � � � � � � � � ��وت ف � � � � ��ي ح� � �ـ� � �ـ� � �ـ � ��ده‬ ‫م�� � ��ا أوض�� �ـ�� �ـ�� �ـ�� �ـ� ��ح األم� � � � � ��ر وم� � � � ��ا أب� �ي� �ن� �ـ� �ـ ��ا‬ ‫***‬ ‫ك � � � ��م م � � � ��ن ح� � �ب� � �ي � ��ب ه� � � � � ��ان م � � � ��ن ف�� �ق� ��ده‬ ‫م� � � � � ��ا ك � � � �ن� � � ��ت أن أح � � � �س � � � �ب� � � ��ه ه � �ي � �ن� ��ا‬ ‫أن � � �ف � � �ق� � ��ت دم� � � � � ��ع ال � � � �ع � �ي ��ن م � � � ��ن ب� � �ع � ��ده‬ ‫وق� � � � � � ��ل دم� � � � � � ��ع ال� � � � �ع � �ي� ��ن أن ي� � �خ � ��زن � ��ا‬ ‫ك�� � �ن� � ��ت أوق� � � � �ي�� � � ��ه ف���أس� �ك� �ن� �ت� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ���ه‬ ‫ب � � �ع� � ��د ا َل�� � � �ل�� � � �ي� � � � ِ�ان امل�� � � �ن� � � ��زل األخ� � �ش� � �ن � ��ا‬ ‫دف� � � �ن� � � �ت � � ��ه واحل � � � � � � � � � ��زن م� � � � ��ن ب � �ع � �ـ � �ـ � �ـ� ��ده‬ ‫ي� � � ��أب� � � ��ى ع�� � �ل� � ��ى األي � � � � � � � � ��ام أن ي� ��دف � �ن� ��ا‬

‫الدكتور خالد عبدالكرمي‬ ‫(ولد س�� ��نة ‪ ) 1946‬باحث ومحقق كويتي‪ ،‬حصل على املاجستير من جامعة‬ ‫الكويت‪ ،‬والدكتوراه من كلية دار العلوم (مصر)‪ .‬عمل مدرسا في جامعة الكويت‪.‬‬ ‫من أهم أعماله‪ ،‬دراس�� ��ته القيمة عن شواهد الشعر في كتاب سيبويه‪ ،‬وحتقيقه‬ ‫ودراس�� ��ته لكتاب «شرح املقدمة احملسبة لطاهر بن أحمد بن بابشاذ (ت ‪»)469‬‬ ‫إضافة إلى أعمال أخرى في مجال التحقيق‪ .‬لعب دورا قياديا في رابطة األدباء‬ ‫في الكويت‪ ،‬وتولى رئاس�� ��ة هيئة جمعية أعض�� ��اء التدريس في جامعة الكويت‪،‬‬ ‫وكانت له مواقف وطنية واجتماعية بارزة‪.‬‬ ‫تولى رئاس�� ��ة معه�� ��د املخطوطات العربية‪ ،‬أثن�� ��اء نقله إلى دول�� ��ة الكويت‪،‬‬ ‫واستطاع أن يواصل جهود هذا املعهد فنشر كتبا‪ ،‬وواصل إصدار مجلة املعهد‪.‬‬ ‫كان له دور متميز في إجناز معجم «تاج العروس» للزبيدي‪ ،‬فبعد تعثر متكن‬ ‫من إكمال األجزاء العشرة املتبقية في وقت قصير‪.‬‬ ‫أنش�� ��أ مكتبة «دار العروبة للنشر»‪ ،‬وسخرها للنشر العلمي وحتقيق التراث‪،‬‬ ‫وكانت مقصدا حملبي املعرفة الرفيعة‪.‬‬ ‫انتقل إلى رحمة الله يوم ‪ 23‬مارس ‪> 2013‬‬ ‫خـالـد عـبـدالـكـريـم جـمـعـة‪ ..‬راحـل خـلَّـف فـراغـًا‬

‫‪4/23/13 9:37:01 AM‬‬

‫‪95‬‬

‫‪jun p90-95.indd 95‬‬


‫أدب وفن‬

‫لـ ـي ـ ٌ‬ ‫دافئ ــة‬ ‫ـلة غيـ ُـر ِ‬

‫أمـيــن الـبـاشــا*‬

‫���عيدا في طريقه‬ ‫كانت ليلة ممطرة‪ ،‬هو لم يكن عاش���قً ا لليل وال للمطر في الليل‪ ،‬لهذا لم يكن س ً‬ ‫نحو منزلها‪ ،‬كان مس���رو ًرا‪ ،‬س���يلتقي بها في منزلها‪ ،‬س���يكون املنزل دافئًا وس���تكون هي دافئة‪ ،‬لم‬ ‫عشا أو لنقل منز ًال أرضه ّ‬ ‫متأكدا من ذلك‪ ،‬يعرفها منذ أشهر‪ ،‬أما منزلها فهو يتخ ّيله ً‬ ‫مغطاة‬ ‫يكن‬ ‫ً‬ ‫سحرا‪ ،‬وفي‬ ‫اجلو‬ ‫يزيد‬ ‫قدمها‬ ‫قدمية‪،‬‬ ‫ورسوم‬ ‫بلوحات‬ ‫مغطاة‬ ‫واحليطان‬ ‫عجمي‪،‬‬ ‫���جاد‬ ‫س‬ ‫و‬ ‫���طة‬ ‫س‬ ‫بأب‬ ‫ً‬ ‫زوايا املنزل متاثيل هندية‪ ،‬ومنحوتات خشبية من بلدان مختلفة‪ ،‬وأشياء غيرها‪.‬‬

‫مازال الطق������س ممط ًرا والليل مظل ًما‬ ‫إال من بعض نوافذ بيوت احلي حيث‬ ‫تخرج منها أنوار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كب������س على الزّر‪ُ ،‬فتح الب������اب‪ ،‬أهال‪ ،‬لم يرد‪،‬‬ ‫صعد الس������لم واملاء يذرف من ش������عر رأسه ومن‬ ‫ثوبه‪ .‬ال ب������أس‪ ،‬لقد وصل إلى الدفء‪ ،‬إلى دفء‬ ‫«س������ناء» ودفء بيتها‪ ،‬س������يمضي وقتًا لن ينساه‪،‬‬ ‫ه������و وهي‪ ،‬هذا م������ا كان يحلم ب������ه‪ ،‬وهو صاعد‬ ‫إليها مبل ً‬ ‫ال مباء املط������ر‪ ،‬كان يعلم أن كل ما حلم‬ ‫ً‬ ‫به س������يتحقق‪ .‬أهال وس������هال‪ ،‬آس������فة لهذه الليلة‬ ‫املمطرة‪ .‬كان ينتظر أن تس������تقبله بقبلة‪ ،‬ولكن ال‬ ‫قبلة وال يحزنون‪ ،‬ساعدته على أن يخلع معطفه‪..‬‬ ‫ش������كرها‪ .‬ق ّربت كرس������ ًيا قرب مدف������أة كهربائية‬ ‫ودعت������ه ليجل������س علي������ه‪ .‬جلس على الكرس������ي‪،‬‬ ‫أرض الغرف������ة ّ‬ ‫مغطى نصفها ببس������اط ال لون له‬ ‫لقِ دم������ه‪ ،‬واجلدران ال لوحات وال رس������وم عليها‪.‬‬ ‫* فنان تشكيلي من لبنان‪.‬‬

‫‪96‬‬

‫‪5/1/13 12:57:10 PM‬‬

‫أخف������ى مفاجأته ملا رأى وحلم به‪ .‬وراح يبتس������م‬ ‫ثم يضحك‪ ،‬وشاركته سناء بالضحك‪ :‬عال‪ ..‬أنا‬ ‫مسرورة مبجيئك‪ ،‬لم نلتق إال في املقاهي‪ ،‬اعتبر‬ ‫حالك أنك في بيتك‪ ،‬ش������ك ًرا لك������ن بيتي يختلف‬ ‫جدا بالس������جاد‬ ‫عن بيتك‪ ..‬هو‪ ..‬أوالً س������يعجبك ً‬ ‫العجم������ي الذي يغطي أرض������ه وباللوحات الفنية‬ ‫الت������ي تز ّين������ه‪ ،‬والتماثيل الهندية ف������ي كل زاوية‪،‬‬ ‫سيعجبك‪ ..‬متى ستدعوني لزيارة هذا املتحف؟!‬ ‫غدا؟ ال أس������تطيع‪ ،‬عندي‬ ‫متى تريدين‪ ،‬قال لها‪ً .‬‬ ‫موعد مهم مع شركائي اليابانيني‪ ،‬إذا أردت بعد‬ ‫غد‪ ،‬ع������ال‪ .‬أجابت‪ ،‬بعد غد‪ .‬أمضى س������هرة مع‬ ‫س������ناء ال بأس بها‪ ،‬حتى أنه تخ ّيل أنه في منزل‬ ‫ثري تتزاحم فيه اآلث������ار الثمينة‪ ،‬برفقة صديقة‬ ‫ربمّ ا س������تصير يو ًما حبيبة‪ ،‬هك������ذا كان‪ ،‬متفائ ً‬ ‫ال‬ ‫ويأمل دو ًما بتغ ّير احلال‪ ،‬حتى أنه يعتبر نفس������ه‬ ‫من األثرياء‪ ،‬وهو ليس س������وى أس������تاذ في إحدى‬ ‫م������دارس الدولة‪ ،‬وهذا ما كان يخفيه عن س������ناء‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 96-98.indd 96‬‬


‫لـ ـي ــلة غيــر دافئ ــة‬

‫‪5/1/13 12:57:17 PM‬‬

‫‪97‬‬

‫‪jun 96-98.indd 97‬‬


‫من������ذ أن تع ّرفا على بعضهم������ا في محاضرة عن‬ ‫األدب‪ ،‬وص������ادف أن كان������ت بقربه‪ ،‬وتبادال بعض‬ ‫الكلمات وتط ّورت هذه الكلمات في مقهى دعاها‬ ‫إليه لشرب فنجان قهوة‪ ،‬وهذه كانت البداية‪ ،‬أما‬ ‫النهاية‪ ..‬فسنصل إليها بعد قليل‪.‬‬ ‫***‬ ‫النهاية عادية‪ ،‬لكن الشيء املثير أنه وهو عائد‬ ‫إلى بيته وقد صفا اجلو حتى أن القمر ظهر بني‬ ‫غيوم كثيفة‪ ،‬سار ببطء وقد اعتقد أن منزله منزل‬ ‫فخ� � ��م ثري مبحتوياته ومفروش� � ��اته‪ .‬باالختصار‪،‬‬ ‫بيت يش� � ��به بيوت األثرياء اجلدد في لبنان‪ .‬بقي‬ ‫يسير ببطء وهو يحلم‪ ،‬يحلم بالسعادة وهو حائر‬ ‫بني سعادة عاطفية أم سعادة مادية‪ ،‬لكنه رأى أن‬ ‫ميزج العاطفة باملادة وهذا أغنى‪ ،‬وهكذا كان‪ ،‬م ّر‬ ‫من أمام منزله‪ ،‬لم يدخله‪ ،‬تابع س� � ��يره‪ ،‬وصل إلى‬ ‫س� � ��احة الش� � ��هداء وهو ينظر إلى األبنية احلديثة‬ ‫ويتخ ّيل كيف كانت من قبل‪ ،‬طب ًعا بيروت القدمية‬ ‫كانت مدينته‪ .‬بيروت اليوم هو غريب فيها‪ ،‬ولكن‬ ‫سائحا غري ًبا‪ ،‬بل بيروت ًيا طفران‪ ،‬لكنه غني‬ ‫ليس‬ ‫ً‬

‫بأفكاره وخياله وآماله‪ ،‬ثم رأى أن ليس كل أفكاره‬ ‫صاحلة‪ ،‬وخياله ال يبقى على حاله‪ ،‬وآماله تبقى‬ ‫آم� � ��االً‪ ،‬إلى أن وصل إلى كورني� � ��ش البحر‪ ،‬وقف‬ ‫يتأمل األمواج ويس� � ��تمع إلى أصواتها وأحاديثها‬ ‫اآلتية من بعيد‪ ،‬من شواطئ بلدان يحلم بزيارتها‪،‬‬ ‫ولكن كيف؟ هل يس� � ��رق مال جاره أم مال الدكان‬ ‫بقرب منزله أم يس� � ��تولي على مصرف‪ ..‬أم ماذا؟‬ ‫هذه ل� � ��م تكن آماالً بل أفكا ًرا تخ ّوله الس� � ��فر من‬ ‫حيث تأتي األمواج وهذه أمنيات‪ ،‬لكنها ال تكفي‪،‬‬ ‫ف ّكر قلي ً‬ ‫ال بسناء‪ ،‬متنّى أن تكون مبع ّيته اآلن‪ ،‬هل‬ ‫يعود إليه� � ��ا اآلن ويوقظها من نومها ويطلب منها‬ ‫أن تخ� � ��رج بثوب نومها األبي� � ��ض؟ وصل إلى هذه‬ ‫الفكرة ث� � ��م عاد إلى األمواج ورس� � ��ائلها وأغانيها‬ ‫التي تت� � ��ر ّدد طوال األي� � ��ام والس� � ��نني والنهارات‬ ‫والليالي‪ ،‬بعد هنيهة عاد يسير ببطء‪ ،‬الح الفجر‪،‬‬ ‫ظهر بعض الع ّمال في الشارع‪ ،‬وأخذ يصحو من‬ ‫أحالم� � ��ه‪ ،‬قبل أن يصل إلى احلي حيث يس� � ��كن‪،‬‬ ‫قال لنفسه سأدعو سناء غ ًدا لزيارتي‪َ ،‬من يدري‬ ‫ماذا سيحصل؟ رمبا األحالم تتحقق >‬

‫أنت يا َم ْن َتغْ ُ‬ ‫الدنْيا‬ ‫سل ُّ‬ ‫ِ‬ ‫َاها‬ ‫ُرؤ َ‬ ‫َاها‬ ‫و َكف َ‬ ‫الر ّيانُ‬ ‫ِظ ُّل َها َّ‬ ‫الد َر ِاري‬ ‫َع ْن َو ْه ِج َّ‬ ‫نت يا َم ْن ال ُت َد ِاري‬ ‫أَ ِ‬ ‫ال ُت َضا ْم‬ ‫ال ُت َداني َها‬ ‫الظ َ‬ ‫كوابيس َّ‬ ‫ال ْم‬ ‫ُ‬ ‫والض َو ِاري‬ ‫َّ‬ ‫َتر َتوي في ظ ِّل َها الر َّي ِان‬ ‫الص َيا ْم‬ ‫يب ِّ‬ ‫ِم ْن ِط ِ‬ ‫‪98‬‬

‫‪5/1/13 12:57:27 PM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 96-98.indd 98‬‬


‫ملف‬

‫إدوارد سعيد‬

‫في الذكرى التاسعة لرحيل جنم الشرق إدوارد سعيد‪..‬‬ ‫مسيرة فريدة في عالم النضال الثقافي‬ ‫هدا السرحان‬ ‫إدوارد سعيد ونقّ اده املاركسيون‬ ‫ثائر ديب‬ ‫قمة عربية شامخة خارج املكان‬ ‫محمد شاهني‬ ‫حوار مع شقيقة املفكر إدوارد سعيد‬ ‫أجراه‪ :‬جهاد فاضل‬

‫‪4/23/13 10:02:55 AM‬‬

‫‪jun 99-119.indd 99‬‬


‫إدوارد سعيد‬ ‫م ّرت عش ��ر س ��نوات على رحيل إدوارد سعيد أحد أملع املفكّ رين العرب واألمريكيني في آن‪ .‬مفكر‬ ‫وباح ��ث وناق ��د ومؤرخ وأكادميي م ��ن طراز فذ واس ��تثنائي‪ .‬عربي منفي في ثقاف ��ة وحضارة أخرى‬ ‫كليا من‬ ‫غي ��ر ثقافته وحضارته العربية‪ ،‬اختبر على الدوام الش ��عور بالغرب ��ة املزدوج‪ ،‬فال هو متكّ ن ً‬ ‫كليا ف ��ي العربية ما قد توصل‬ ‫الس ��يطرة عل ��ى حياته العربية‪ ،‬ف ��ي اللغة اإلجنليزية‪ ،‬وال هو حقق ً‬ ‫إلى حتقيقه في اإلجنليزية‪ ،‬كما يقول في مذكراته «خارج املكان»‪.‬‬ ‫كان لوطنه األول فلس ��طني‪ ،‬وبالتالي لألمة العربية‪ ،‬قس ��ط كبير في حياته‪ ،‬متثل في مواكبته‬ ‫للنض ��ال الوطن ��ي الفلس ��طيني‪ ،‬فك � ً�را وممارس ��ة ف ��ي إطار املؤسس ��ات الفلس ��طينية بع ��د اليقظة‬ ‫الفلس ��طينية احلديث ��ة ف ��ي مطل ��ع الس ��تينيات م ��ن الق ��رن املاضي‪ .‬وبس ��بب كل ذلك ش� �نّت عليه‬ ‫الصهيونية كما شنّت عليه القوى الرجعية احملافظة في الواليات املتحدة‪ ،‬حمالت ضارية وصلت‬ ‫حد محاولة اغتياله أكثر من مرة‪.‬‬ ‫إلى ّ‬ ‫ابن القدس والقاهرة وضهور الش ��وير في لبنان حيث كانت أس ��رته املقدس ��ية تصطاف كل عام‪،‬‬ ‫منذ صغره‪ ،‬كما هو ابن نيويورك وبوسطن حيث درس في جامعة هارفارد قبل أن يقيم في نيويورك‬ ‫ويصبح أحد أهم األكادمييني في إحدى جامعاتها (جامعة كولومبيا)‪.‬‬ ‫أجن ��ز إدوارد س ��عيد مؤلف ��ات كثي ��رة كان له ��ا دور في زعزع ��ة قناعات كانت س ��ائدة قبل ��ه‪ ،‬منها‬ ‫«االستش ��راق» ال ��ذي أل ��ف حول ��ه كتا ًبا لم ينت ��ه اجلدل حوله حت ��ى اليوم‪ .‬فإذا أراد امل ��رء أن يعرف‬ ‫إدوارد سعيد‪ ،‬فعليه بقراءة كتابه هذا‪ .‬وإذا رغب في معرفة مدى ح ّبه ودفاعه عن اإلسالم‪ ،‬وعشقه‬ ‫حلوار األديان واحلضارات‪ ،‬فليقرأ كتابه «تغطية اإلسالم»‪ .‬وإذا أراد أن يتعرف إلى سيرته عن قرب‪،‬‬ ‫فعلي ��ه بق ��راءة كتابه «خارج املكان»‪ ،‬وهو الكتاب األخي ��ر الذي كتبه قبل رحيله‪ .‬أما إذا أراد التع ّرف‬ ‫ً‬ ‫إلي ��ه ناق � ً�دا‬ ‫عددا من كتبه في طليعتها «العالم والنص والناقد»‪ .‬ومن كتبه‬ ‫وباحثا‪ ،‬فعلي ��ه أن يقرأ ً‬ ‫أيضا كتابه «املثقف والسلطة»‪ ،‬وكتابه «القضية الفلسطينية»‪.‬‬ ‫املتميزة ً‬ ‫«العرب ��ي» حتي ��ة منه ��ا لذكرى إدوارد س ��عيد‪ ،‬تش ��ارك ف ��ي هذا الع ��دد مبلف خاص س ��اهم فيه‬ ‫أكادمييون وباحثون عرب هم األساتذة والدكاترة‪:‬‬ ‫ محمد شاهني‪.‬‬‫ ثائر ديب‪.‬‬‫ هدا السرحان‪.‬‬‫‪100‬‬

‫‪4/23/13 10:03:00 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 99-119.indd 100‬‬


‫ملف إدوارد سعيد‬

‫‪4/23/13 10:03:06 AM‬‬

‫‪101‬‬

‫‪jun 99-119.indd 101‬‬


‫ملف إدوارد سعيد‬

‫في الذكرى التاسعة لرحيل جنم الشرق إدوارد سعيد‪..‬‬

‫مسيرة فريدة في عالم النضال الثقافي‬ ‫هدا السرحان*‬

‫عندم ��ا أش ��رقت ش ��مس الربيع العرب ��ي تذكرنا‬ ‫املفك ��ر العرب ��ي الكبي ��ر إدوارد س ��عيد وكتابات ��ه‬ ‫ومواقف ��ه املتعلق ��ة باحلري ��ة والدميقراطي ��ة‬ ‫وحقوق اإلنس ��ان وقضية الشعب الفلسطيني‪..‬‬ ‫أيض ��ا ما قال ��ه بعد‬ ‫وف ��ي الوق ��ت ذات ��ه تذكّرن ��ا ً‬ ‫احتالل العراق عام ‪ 2003‬في حوار مع صحيفة‬ ‫عربي ��ة‪« :‬إنه ��م يري ��دون تغيي ��ر الش ��رق برمت ��ه‬ ‫والعالم العربي‪ ..‬رمبا يتم تقسيم بعض الدول‬ ‫وتدمير ما يسمى مبجموعات اإلرهاب وتنصيب‬ ‫أنظمة صديقة للواليات املتحدة»‪.‬‬ ‫وبعد مرور ‪ 9‬أعوام على رحيله نقول إن الكتابة‬ ‫ع ��ن س ��يرة إدوارد س ��عيد الذاتي ��ة ومس ��يرته‬ ‫املهني ��ة والنضالي ��ة مهم ��ة صعب ��ة ج � ً�دا‪ ،‬ألن‬ ‫نش ��أة واهتمامات املفكر الفلس ��طيني ودراساته‬ ‫وكتاباته متش ��عبة ومتش ��ابكة من حيث الزمان‬ ‫وامل ��كان‪ ،‬كم ��ا يصع ��ب اختص ��ار مس ��يرته ف ��ي‬ ‫صفحات قليلة‪.‬‬ ‫ُولد إدوارد سعيد في األول من نوفمبر‬ ‫من الع� � ��ام ‪ 1935‬لوالد مقدس� � ��ي وأم‬ ‫ناصرية (الناصرة)‪ ،‬بدأ دراس� � ��ته في‬ ‫القدس ثم القاهرة وبعدها في الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫حيث درس ود ّرس في اجلامعات األمريكية‪.‬‬ ‫انطل� � ��ق إدوارد ف� � ��ي مش� � ��واره التعليم� � ��ي في‬ ‫الوالي� � ��ات املتح� � ��دة م� � ��ن مدرس� � ��ة داخلي� � ��ة في‬ ‫* باحثة من األردن‪.‬‬

‫‪102‬‬

‫‪4/23/13 10:03:10 AM‬‬

‫ماساتشوس� � ��تس حيث عاش حياة تعيس� � ��ة بسبب‬ ‫إحساسه باملنفى احلقيقي‪ ،‬لكنه استطاع بالرغم‬ ‫من معاناته الذاتية وصراعه مع الغربة أن يتفوق‬ ‫ويتابع دراس� � ��اته بجامعة برنس� � ��تون فحاز شهادة‬ ‫املاجس� � ��تير‪ ،‬ثم نال درج� � ��ة الدكت� � ��وراه في اللغة‬ ‫اإلجنليزية واألدب املقارن من جامعة هارفارد‪.‬‬ ‫بعد حصوله على ش� � ��هادة الدكت� � ��وراه‪ ،‬انضم‬ ‫إدوارد س� � ��عيد إلى هيئ� � ��ة التدريس ف� � ��ي جامعة‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 99-119.indd 102‬‬


‫كولومبي� � ��ا في قس� � ��م اللغ� � ��ة اإلجنليزي� � ��ة واألدب‬ ‫املقارن‪ ،‬كم� � ��ا عمل برتبة أس� � ��تاذ زائر في األدب‬ ‫املقارن بجامعة هارفارد عام ‪ ،1974‬وظل ميارس‬ ‫التدريس اجلامعي إلى أن حاز لقب أستاذ جامعي‬

‫متميز في جامع� � ��ة كولومبيا‪ ،‬وهذا املنصب يعتبر‬ ‫أعلى درجة أكادميية في تلك اجلامعة‪.‬‬ ‫بالرغ� � ��م من جناحات� � ��ه األكادميية والتنوع في‬ ‫التخصص� � ��ات اجلامعية‪ ،‬لم تقف حياته اجلديدة‬ ‫وش� � ��هرته الواس� � ��عة في أمريكا عائ ًقا إلبعاده عن‬ ‫القضي� � ��ة الفلس� � ��طينية فظ� � ��ل الصوت الناش� � ��ط‬ ‫والفع� � ��ال في أمري� � ��كا من أجل قضية فلس� � ��طني‬ ‫وحق الش� � ��عب الفلس� � ��طيني بالعودة وإقامة دولته‬ ‫ملف إدوارد سعيد‬

‫‪4/23/13 10:03:15 AM‬‬

‫املستقلة‪.‬‬ ‫وق� � ��د ع ّبر عن أف� � ��كاره جت� � ��اه قضيته في كل‬ ‫املناس� � ��بات م� � ��ن ن� � ��دوات ولقاءات ومق� � ��االت في‬ ‫الصـــحف األمريكــــي� � ��ة والعربية‪ .‬وعندما أصدر‬ ‫إدوارد س � � �عـــيـــد كـــتاب� � ��ه‬ ‫«االستــــش� � ��راق» أح� � ��دث‬ ‫ً‬ ‫ونقاش� � ��ا‬ ‫ج� � ��دالً واس � � � ًعا‬ ‫س� � ��اخنًا ف� � ��ي األوس� � ��اط‬ ‫الــفــــكـــري� � ��ة والثقافــي� � ��ة‬ ‫الغربي� � ��ة‪ .‬فه� � ��ذا الكتاب‬ ‫الذي كتبه ونش� � ��ره خالل‬ ‫عمله في جامعة ستانفورد‬ ‫في منتصف السبعينيات‬ ‫وجه نق ًدا قاس � � � ًيا حلركة‬ ‫االستش� � ��راق‪ ،‬فه� � ��و يرى‬ ‫االستشراق بصورة أبعد‬ ‫م� � ��ن البح� � ��ث األكادميي‬ ‫خصوصا عندما‬ ‫املوج� � ��ه‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يـــــــك� � ��ون االســـتــــش� � ��راق‬ ‫وس� � ��يلة خلدمة األهداف‬ ‫االس� � ��تعـــــماريـــة لل� � ��دول‬ ‫األوربـــــي� � ��ة والــــوالي� � ��ات‬ ‫املتحدة من أجل الهيمنة‬ ‫عل� � ��ى ال� � ��دول العربي� � ��ة‬ ‫واإلسالمية‪.‬‬ ‫كم� � ��ا اعتب� � ��ر املفكر‬ ‫املقدس� � ��ي إدوارد سعيد‬ ‫أن الدراس� � ��ات الغربي� � ��ة‬ ‫العربي� � ��ة‬ ‫للحض� � ��ارة‬ ‫اإلس� �ل��امية والص� � ��ور‬ ‫الرومانس� � ��ية التقليدي� � ��ة‬ ‫جت� � ��اه الش� � ��رق مغرضة‪،‬‬ ‫ألنها تبرر الهيمنة السياسية على الشرق‪.‬‬ ‫ويرى الدكتور سعيد اخلبير املوسيقي ً‬ ‫أيضا أن‬ ‫الغرب لديه رؤية منطية للشرق في الفن واألدب‪،‬‬ ‫وأن نصوص الدارس� �ي��ن واملستشرقني حول هذا‬ ‫املوض� � ��وع كانت متحي� � ��زة للغرب بش� � ��كل انتقائي‬ ‫واس� � ��تعالئي‪ .‬وقد حاول الغرب ‪ -‬برأي سعيد ‪-‬‬ ‫إظهار الشرقيني كضعفاء وغير عقالنيني‪.‬‬ ‫كتاب «االستش� � ��راق» أثار ج� � ��دالً منذ صدوره‬

‫‪103‬‬

‫‪jun 99-119.indd 103‬‬


‫ملف إدوارد سعيد‬ ‫حتى اليوم‪ ،‬أي بعد رحيل الدكتور س� � ��عيد‪ ،‬حيث‬ ‫واج� � ��ه املفك� � ��ر الفلس� � ��طيني موجة واس� � ��عة من‬ ‫اجل� � ��دل احلاد والرد العنيف م� � ��ن قبل أكادمييني‬ ‫ومستشرقني غربيني وسياسيني متجددين انتقدوا‬ ‫منهجية املفك� � ��ر الكبير في الفكر االستش� � ��راقي‬ ‫واتهموه بالتركيز على املبالغات العنصرية والعداء‬ ‫جتاه املستشرقني‪ ،‬متجاه ً‬ ‫ال منجزات االستشراق‬ ‫اإلنسانية الكثيرة‪.‬‬ ‫وم������ن بني الذين ق������ادوا احلملة ضد إدوارد‬ ‫س������عيد كنعان مكي������ة وإعجاز أحم������د وبرنارد‬ ‫لوي������س وتلميذه توم������اس فريدمان وريتش������ارد‬ ‫بي������رل وداني������ال باريس وغيرهم م������ن املر ّوجني‬ ‫لالستش������راق املش������بوه‪ ،‬وقد اتهمه بعضهم بأن‬ ‫خلفيته الثقافية والعرقية قد أثرت في دراسته‬ ‫لالستشراق‪.‬‬ ‫وبالرغم من كل ذلك فقد صمد س������عيد في‬ ‫وجه احلملة املكثفة التي شنها أنصار الصهيونية‬ ‫خصوص������ا برنارد لويس ‪ -‬غي������ر أن الغالبية‬ ‫‬‫ً‬ ‫العظمى من املفكرين والنقاد صمدوا مع إدوارد‬ ‫س������عيد وب ّينوا للعالم أجمع تأثير املفكر العربي‬ ‫في حركات التحرير وفي العلوم اإلنسانية حيث‬ ‫اعتبروه من أكثر املفكرين شعبية في أمريكا‪.‬‬ ‫لقد جن������ح الدكتور إدوارد س������عيد في ربط‬ ‫دراس������ات االستش������راق منذ بداي������ة انطالقتها‬ ‫بظه������ور احلرك������ة الصهيونية ووالدة مش������روع‬ ‫تهجير اليهود إلى فلس������طني مع انتشار الثقافة‬ ‫اإلمبريالية في أوربا‪.‬‬ ‫كما كشف في كتابه حول القضية الفلسطينية‬ ‫احلقائق التاريخية للشعب الفلسطيني‪ ،‬ردا على‬ ‫املزاعم اليهودية واالس� � ��تعمارية املر ّوجة ألكذوبة‬ ‫عرضا شام ً‬ ‫ً‬ ‫ال‬ ‫ال شعب في أرض فلسطني‪ .‬فقدم‬ ‫بالوثائ� � ��ق للخصائ� � ��ص التاريخي� � ��ة واجلغرافي� � ��ة‬ ‫واالجتماعية لفلس� � ��طني وش� � ��عبها حي� � ��ث يعيش‬ ‫مجتمع متمدن‪.‬‬ ‫لقد ك ّرس املفكر الفلسطيني العربي إدوارد‬ ‫سعيد حياته من أجل املسألة الفلسطينية ومن‬ ‫أجل حق ش������عبه في أرضه‪ ،‬فإلى جانب كتاباته‬ ‫وكتبه حول القضية الفلس������طينية‪ ،‬كان س������عيد‬ ‫عض ًوا مستق ً‬ ‫ال في املجلس الوطني الفلسطيني‬

‫‪104‬‬

‫‪4/23/13 10:03:21 AM‬‬

‫لعقود طويلة إلى أن اس������تقال ف������ي عام ‪1991‬‬ ‫احتج بش������دة على‬ ‫من������ذ مؤمتر مدريد‪ ،‬كما أنه‬ ‫ّ‬ ‫اتفاق أوس������لو بني منظمة التحري������ر واحلكومة‬ ‫مؤكدا أن ه������ذا االتفاق لن يقود‬ ‫اإلس������رائيلية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إلى إقامة الدولة الفلس������طينية املنشودة‪ .‬وهذا‬ ‫املوقف كان بس������بب توت������ر العالق������ة بينه وبني‬ ‫السلطة الفلسطينية‪ .‬وقد أصدر سعيد في عام‬ ‫‪ 1995‬كتاب���ي��ن حول اتفاق أوس������لو بعنوان «غزة‬ ‫أريحا‪ :‬سالم أمريكي» و«أوسلو سالم بال أرض»‬ ‫ثم كت������اب بعنوان «نهاية عملية الس���ل��ام» الذي‬ ‫صدر في ع������ام ‪ .2000‬وبعدها ش������ارك إدوارد‬ ‫س������عيد في إطالق املبادرة الوطنية الفلسطينية‬ ‫مع مصطف������ى البرغوثي وحيدر عبدالش������افي‬ ‫به������دف خلق قوة فلس������طينية ثالث������ة تقوم على‬ ‫قاعدة دميقراطية بع������د احتدام اخلالفات بني‬ ‫حركتي فتح وحماس‪.‬‬ ‫وعندما نتحدث عن كتابات الدكتور إدوارد‬ ‫س������عيد حول القضية الفلس������طينية ال نستطيع‬ ‫جتاوز كتابه «خارج املكان» الذي يسرد ذكريات‬ ‫ويوميات إدوارد سعيد‪ ،‬وهو الكتاب الذي دحض‬ ‫فيه كل املزاعم اإلسرائيلية والصهيونية‪.‬‬ ‫واملع������روف عن إدوارد س������عيد أن������ه متعدد‬ ‫املواهب‪ ،‬فنشاطه السياسي من أجل فلسطني لم‬ ‫مينعه من االهتمام باجلانب اآلخر من عبقريته‬ ‫املتمثلة بالنش������اط األدبي والثقافي واملوسيقي‪،‬‬ ‫فهو لم يكن من عش������اق املوسيقى ومن متذ ّوقي‬ ‫الكتاب������ات اإلبداعية األدبية فحس������ب‪ ،‬بل كان‬ ‫ع������ازف بيانو وكتب الكثير من املواضيع املتعلقة‬ ‫باملوسيقى والفنون‪ ،‬وله مؤلفات ومقابالت عدة‬ ‫حول املوسيقى‪ ،‬كما ناقش قضايا ثقافية وفنية‬ ‫وأدبية وموسيقية من خالل ندوات ومحاضرات‬ ‫ومقابالت نُشرت في الصحف الغربية والعربية‪،‬‬ ‫حيث كان ق������اد ًرا على ربط املوس������يقى ببعدها‬ ‫ميا له‪،‬‬ ‫الثقافي والسياس������ي واالجتماعي‪ .‬وتكر ً‬ ‫فق������د أطلقت جامع������ة بيرزيت على مدرس������تها‬ ‫املوسيقية اسم «معهد سعيد للموسيقى»‪.‬‬ ‫لكل ذلك ال ميكن أن ننسى هذا املفكر النجم‬ ‫الفلسطيني العربي املشرقي الذي ستظل األجيال‬ ‫تردد اسمه >‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 99-119.indd 104‬‬


‫إدوارد سعيد‬ ‫ونقّ اده املاركسيون‬ ‫ثائر ديب *‬ ‫بخ�ل�اف نبرات التقديس الت ��ي راحت تتصاعد‬ ‫بع ��د وف ��اة إدوارد س ��عيد‪ ،‬حامل ��ة معه ��ا خط ��ر‬ ‫حتويل ��ه إل ��ى أيقون ��ة وإضف ��اء طاب ��ع العصمة‬ ‫علي ��ه‪ ،‬أرى أن عم ��ل س ��عيد لم يعد م ��ن املمكن‬ ‫أن ُيفْ ه ��م حق الفهم من غي ��ر ذلك النقد الذي‬ ‫انهم ��ر س ��يو ًال من كل ف � ّ�ج وصوب‪ ،‬م ��ن اليمني‬ ‫واليس ��ار‪ ،‬م ��ا إن ظه ��ر كتاب ��ه «االستش ��راق» في‬ ‫العام ‪.1978‬‬ ‫كان م ��ن الواض ��ح أنن ��ا إزاء كت ��اب أخ ��ذ يزعزع‬ ‫القناع ��ات القا ّرة ويزل ��زل التعريفات الوطيدة‪،‬‬ ‫أيضا أننا حيال عمل‬ ‫غي ��ر أنه كان م ��ن الواضح ً‬ ‫يس ��تثير النق ��د ويقتضي ��ه‪ ،‬لي ��س مل ��ا ميكن أن‬ ‫يك ��ون ق ��د انطوى علي ��ه من خطأ ��حس ��ب‪ ،‬بل‬ ‫وموقعا‬ ‫لقدرته على أن يكون بالنقد بؤرة جدل‬ ‫ً‬ ‫�كاليا ميك ��ن أن ُيط ��ل من ��ه عل ��ى تناقض ��ات‬ ‫إش � ً‬ ‫العصر وكروبه‪.‬‬ ‫ألن النقد هو األساس في إنتاج معرفة‬ ‫بجهد س� � ��عيد‪ ،‬مثلما هو األس� � ��اس في‬ ‫إنت� � ��اج كل معرفة وإعادة إنتاجها‪ ،‬فإنه‬ ‫ينبغي أال تُش� � ��هر في وجه التناول النقدي لسعيد‬ ‫أي حج� � ��ة مهما تك� � ��ن‪ ،‬مبا في ذلك أن� � ��ه لم يُقرأ‬ ‫بع� � ��د في عاملنا العربي ول� � ��م يُترجم تلك الترجمة‬ ‫* باحث ومترجم من سورية‪.‬‬ ‫ملف إدوارد سعيد‬

‫‪4/23/13 10:03:28 AM‬‬

‫الالئقة‪ ،‬خاصة أن النقد احلقيقي البنّاء ال يذهب‬ ‫بالتضامن وال يقلل من العظمة التي جتدر بسعيد‪،‬‬ ‫أشد اجلدارة‪.‬‬ ‫بالطبع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وم� � ��ا أزعمه هنا هو أن النقد املاركس� � ��ي‪ ،‬من‬ ‫بني النقد الكثير الذي طال س� � ��عيد‪ ،‬قد كان‪ ،‬على‬ ‫الرغم من عنف� � ��ه‪ ،‬نق ًدا بالغ اخلصوبة بالنس� � ��بة‬ ‫لكال الطرفني‪ ،‬فعمل على تغيير سعيد‪ ،‬سواء أق ّر‬

‫‪105‬‬

‫‪jun 99-119.indd 105‬‬


‫ملف إدوارد سعيد‬ ‫عدة‬ ‫بذل� � ��ك أو لم يق ّر‪ ،‬وكان فرصة لك� � ��ي تتطور ّ‬ ‫الفكر والنقد املاركس� � ��يني‪ ،‬س� � ��واء اعترف النقّاد‬ ‫املاركس� � ��يون بذلك أو لم يعترف� � ��وا‪ .‬لقد كان نقد‬ ‫يقدم نق ًدا لنظرية‬ ‫سعيد فرصة ملهدي عامل كي ّ‬ ‫فوكو وأصلها النيتشوي من خالل آثارها املعرفية‬ ‫لدى س� � ��عيد‪ ،‬وكي يقوم‪ ،‬من ث ّم بخطوة مه ّمة في‬ ‫حتلي� � ��ل آلية إنتاج املعرفة وإع� � ��ادة إنتاجها‪ .‬وكان‬ ‫يقدم‪،‬‬ ‫نقد سعيد فرصة لصادق جالل العظم كي ّ‬ ‫مستخد ًما بعض املدد من سعيد نفسه‪ ،‬نق ًدا مه ًما‬ ‫لالستشراق املعكوس كما يتجلى لدى وجوه بارزة‬ ‫في الفكر العربي‪ ،‬مثل أدونيس‪ ،‬وأنور عبدامللك‪،‬‬ ‫ورضوان الس� � ��يد وس� � ��واهم‪ .‬كما كان نقد سعيد‬ ‫يقدم‬ ‫فرصة للماركسي الهندي إعجاز أحمد كي ّ‬ ‫واحدة من أهم املس� � ��اهمات املاركسية في النقد‬ ‫الثقافي املعاصر‪.‬‬ ‫لقد دفعت الضغوط الفوكوية إدوارد س� � ��عيد‬ ‫ألن يضع ظاهرة االستش� � ��راق في سياق تاريخي‬ ‫توس� � ��ع أوربا البرجوازية احلديثة‬ ‫معني هو حركة ّ‬ ‫على حساب بقية العالم‪ ،‬األمر الذي ير ّد بدايات‬ ‫اخلطاب االستشراقي إلى القرن الثامن عشر أو‬ ‫نحوه‪ ،‬غير أن سعي ًدا ال يلبث‪ ،‬بدفع من الضغوط‬ ‫األورباخية‪ ،‬نسبة إلى إريك أورباخ صاحب كتاب‬ ‫«احملاكاة» الش� � ��هير‪ ،‬أن يرجع أصول االستشراق‬ ‫واخلطاب االستش� � ��راقي إلى اليون� � ��ان القدمية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مفترضا‪،‬‬ ‫إلى هوميروس وأسخيلوس ويوربيدس‪،‬‬ ‫مثل إريك أورباخ‪ ،‬أن ثمة خطا ًبا أو بناء إبستيم ًيا‬ ‫يط� � ��ول كام� � ��ل التاري� � ��خ الغربي ونصوص� � ��ه‪ ،‬على‬ ‫هيئة خط مس� � ��تمر من اليونان القدمية إلى أوربا‬ ‫وأمريكا احلديثتني‪ .‬هكذا يقدم س� � ��عيد تعريفني‬ ‫متضاربني لالستش� � ��راق مي ّكنانه من أن يجنّد كال‬ ‫املوقفني‪ ،‬الفوكوي واألورباخي‪ ،‬في آن م ًعا‪ ،‬وذلك‬ ‫في ضرب من التس� � ��وية املس� � ��تحيلة‪ ،‬كما يصفها‬ ‫إعجاز أحمد‪ ،‬بني اإلنس� � ��انوية الرفيعة كما مي ّثل‬ ‫لها أورباخ والالإنس� � ��انوية في أعتى أشكالها كما‬ ‫مي ّثل لها فوكو‪.‬‬ ‫وإذ يص � � � ّور س� � ��عيد «غر ًب� � ��ا» هو نفس� � ��ه من‬ ‫فج� � ��ر التاريخ إلى اآلن‪ ،‬عل� � ��ى هيئة كيان متطابق‬ ‫ّ‬ ‫مع ذات� � ��ه‪ ،‬ومتجان� � ��س‪ ،‬وثاب� � ��ت‪ ،‬وعاب� � ��ر للتاريخ‬ ‫والنص� � ��وص‪ ،‬فإنه يع� � ��ود بنا من الب� � ��اب اخللفي‪،‬‬

‫‪106‬‬

‫‪4/23/13 10:03:33 AM‬‬

‫كما يق� � ��ول صادق العظم‪ ،‬إلى أس� � ��طورة الطبائع‬ ‫الثابتة وميتافيزيقا االستش� � ��راق اللتني كان سعيد‬ ‫قد انطلق في األص� � ��ل لإلجهاز عليهما بفصلهما‬ ‫ذلك الفصل املطلق بني الشرق والغرب‪ ،‬وزعمهما‬ ‫أن لك ّل من الش� � ��رق والغرب طبيعت� � ��ه اجلوهرية‬ ‫املختلف� � ��ة وخصائصه املغاي� � ��رة كل املغايرة‪ .‬هكذا‬ ‫ال تعود ظاهرة االستشراق وليدة شروط تاريخية‬ ‫معينة أو استجابة ملصلحة وحاجات حيوية ناشئة‬ ‫وصاعدة‪ ،‬بل إفرازًا طبيع ًيا عتي ًقا ومستم ًرا يو ّلده‬ ‫«العق� � ��ل الغرب� � ��ي» الذي يبدو‪ ،‬لس� � ��عيد‪ ،‬مضط ًرا‬ ‫بطبيعته إلنتاج وإعادة إنتاج تص ّورات مش ّوهة عن‬ ‫واقع الشعوب األخرى محقّرة ملجتمعاتها وثقافاتها‬ ‫بغية تأكيد ذاته واإلعالء من شأن تف ّوقه‪.‬‬ ‫بل إن س� � ��عي ًدا‪ ،‬الذي مي ّيز بني االستش� � ��راق‬ ‫الثقاف� � ��ي ‪ -‬األكادمي� � ��ي‪ ،‬بوصفه حق� �ل � ً‬ ‫ا معرف ًيا‬ ‫وتص� � ��و ًرا متكام� �ل � ً‬ ‫ا بنته أوربا عن الش� � ��رق‪ ،‬وبني‬ ‫توسع أوربي‬ ‫مؤسسة االستش� � ��راق‪ ،‬بوصفها أداة ّ‬ ‫نحو الش� � ��رق وقوة مادية فاعلة في هذا االجتاه‪،‬‬ ‫إمنا يجعل االستشراق الثقافي ‪ -‬األكادميي ذلك‬ ‫املص� � ��در الذي نبعت منه مؤسس� � ��ة االستش� � ��راق‬ ‫وليس العكس‪ .‬وهذا ما يدفع س� � ��عيد‪ ،‬كما يذ ّكرنا‬ ‫العظ� � ��م‪ ،‬ألن ي� � ��رى أن «فك� � ��رة قناة الس� � ��ويس»‪،‬‬ ‫على س� � ��بيل املث� � ��ال‪ ،‬ه� � ��ي نتيجة منطقي� � ��ة لفكر‬ ‫االستش� � ��راق وجهوده أكثر بكثير من كونها نتيجة‬ ‫طبيعية للتنافس الفرنسي ‪ -‬اإلجنليزي على بناء‬ ‫اإلمبراطورية واحلف� � ��اظ عليها عبر الهيمنة على‬ ‫الشرق‪ .‬وباملقابل‪ ،‬فإن هذا ما يدفع إعجاز أحمد‬ ‫إلى التذكير بالبدهية القائلة إن تواريخ االستغالل‬ ‫االقتصادي‪ ،‬والقهر السياسي‪ ،‬والفتح العسكري‪،‬‬ ‫هي التي تلعب الدور األساسي التكويني في خلق‬ ‫الش� � ��روط التي مت ّكن من قيام ما يدعوه س� � ��عيد‬ ‫بـ«اخلطاب االستشراقي» وليس العكس‪.‬‬ ‫وكما كان� � ��ت الفتة محاولة اجلم� � ��ع بني فوكو‬ ‫وأورب� � ��اخ‪ ،‬ف� � ��إن تن� � ��اول س� � ��عيد ملس� � ��ألة التمثيل‬ ‫‪ representation‬وم� � ��دى اقترابه من احلقيقة‬ ‫أو ابتعاده عنها هو الف� � ��ت باملثل‪ .‬فنحن نقرأ في‬ ‫حلظ� � ��ة أن كتاب «االستش� � ��راق» حاول أن يبني أن‬ ‫«اإلس� �ل��ام قد أس� � ��يء متثيله في الغرب‪ ،»..‬لكننا‬ ‫نقرأ في الصفحة التالية مباشرة أن فكرة سعيد‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 99-119.indd 106‬‬


‫بأكمله� � ��ا عن منظومة االستش� � ��راق «ليس� � ��ت أنها‬ ‫إساءة متثيل لضرب من اجلوهر الشرقي‪ .»..‬غير‬ ‫أن األخطر هو الس� � ��ؤال األساسي الذي يطرحه‬ ‫سعيد بني هاتني اجلملتني ع ّما «إذا كان ميكن أن‬ ‫يوجد متثيل حقيقي ألي ش� � ��يء على اإلطالق‪ ،‬أم‬ ‫أن جميع التمثيالت بال استثناء‪ ،‬وبسبب من كونها‬ ‫متثيالت‪ ،‬تغور بعمق ف� � ��ي لغة املمثل أوالً‪ ،‬ثم في‬ ‫ثقافته ومؤسس� � ��اته وج ّوه السياسي‪ .‬وإذا ما كان‬ ‫البديل الثاني هو الصحيح (كما أومن) فإن علينا‬

‫أن نكون على استعداد لقبول حقيقة أن أي متثيل‬ ‫هو‪ ،‬بحكم طبيعته‪ ،‬متو ّرط‪ ،‬متشابك‪ ،‬منسوج مع‬ ‫ع� � ��دد كبير ج ًدا من األش� � ��ياء األخرى‪ ،‬إلى جانب‬ ‫«احلقيقة» التي هي بدورها‪ ،‬مجرد متثيل»‪ .‬هكذا‬ ‫يدخل سعيد العالم النيتشوي الذي ينفي إمكانية‬ ‫أي متثي� � ��ل حقيق� � ��ي أو التف ّوه ب� � ��أي أقوال‬ ‫قي� � ��ام ّ‬ ‫صادقة‪ ،‬بل حيث يسود الش� � ��ك بوقائعية الوقائع‬ ‫ذاتها‪ .‬وهذا ما ق ّيض لسعيد أن يكون مثاالً يدفع‬ ‫ملف إدوارد سعيد‬

‫‪4/23/13 10:03:38 AM‬‬

‫ع� � ��د ًدا كبي ًرا من املؤرخني والنقّاد والباحثني حول‬ ‫العالم لوضع كلمة «واقعة» بني قوس� �ي��ن يش ّككان‬ ‫بوجودها ف� � ��ي ضرب م� � ��ن الالعقالنية احلديثة‬ ‫التي استشرت وغدت موضة رائجة‪.‬‬ ‫وإذ يأت� � ��ي س� � ��عيد إلى عالقة العق� � ��ل الفردي‬ ‫باللغة املؤسس� � ��ية الرس� � ��مية التي هي لغة جمعية‬ ‫أو لغة اجلمع‪ ،‬جند أنه يصوغ للفكر ما يبدو كأنه‬ ‫قانون ع� � ��ام مفاده أن «ليس في وس� � ��ع أي باحث‬ ‫(‪ )....‬أن يق� � ��اوم ضغوط أمته‪ ،‬أو ضغوط التقليد‬ ‫البحث� � ��ي ال� � ��ذي يعم� � ��ل‬ ‫في س� � ��ياقه»‪ .‬فحتى لو‬ ‫مت ّكن� � ��ت عبقرية فردية‪،‬‬ ‫مث� � ��ل ماس� � ��ينيون أو‬ ‫مارك� � ��س‪ ،‬م� � ��ن اخلروج‬ ‫على الثقافة الس� � ��ائدة‪،‬‬ ‫التي يراها س� � ��عيد على‬ ‫أنها ثقاف� � ��ة األمة التي‬ ‫حتت� � ��ل كام� � ��ل الفضاء‬ ‫الثقاف� � ��ي دون أن تتي� � ��ح‬ ‫مج� � ��االً لوج� � ��ود ثقافة‬ ‫نقيض� � ��ة‪ ،‬ف� � ��إن الف� � ��رد‬ ‫ال يلبث أن يعود لينسحق‬ ‫في األم� � ��ة الت� � ��ي تظل‬ ‫باقية في اس� � ��تمراريتها‬ ‫كأنه� � ��ا مطل� � ��ق يتجدد‪.‬‬ ‫ألس� � ��نا أم� � ��ام تنويع من‬ ‫تنويعات الفكر القومي‬ ‫الذي يتع � � �زّز بواقعة أن‬ ‫كت� � ��اب «االستش� � ��راق»‬ ‫ال يتف � � � ّوه بكلمة عن أي‬ ‫خطأ م� � ��ن طرفنا‪ ،‬حيث‬ ‫تبدو جميع آثامن� � ��ا وجرائمنا أم ًرا باهتًا باملقارنة‬ ‫مع تلك القوى التي جعلتنا ضحايا ودفعت بنا إلى‬ ‫الدرك األس� � ��فل‪ ،‬نحن أصح� � ��اب البراءة األصلية‬ ‫الدائم� � ��ة كما ي� � ��روق لتل� � ��ك األش� � ��كال العاطفية‬ ‫املتطرفة من قوميات العالم الثالث أن تص ّورنا؟‬ ‫تب ًعا لهذا املنطق األخير‪ ،‬وبعد أن أعطى سعيد‬ ‫«اخلطاب االستشراقي» ك ّل هذا املدى التاريخي‬ ‫وك ّل هذا التس ّيد‪ ،‬رمبا كان من حتصيل احلاصل‪،‬‬

‫‪107‬‬

‫‪jun 99-119.indd 107‬‬


‫ملف إدوارد سعيد‬ ‫عند تعامله مع دانتي وجحيمه‪ ،‬أن ينتزع متثيالت‬ ‫دانتي من سياق إنتاجها‪ ،‬ضمن خطاب الثنائيات‬ ‫املسيحية التي تقابل بني اإلميان والبدعة وضمن‬ ‫بدايات النهضة التي راحت تترك أثرها على هذه‬ ‫الثنائيات‪ ،‬ليعيد وضع هذه التمثيالت في خطاب‬ ‫االستشراق املختلف متا ًما‪ ،‬مهم ً‬ ‫ال أن دانتي يضع‬ ‫ابن رش� � ��د على قدم املس� � ��اواة مع س� � ��قراط‪ ،‬وأن‬ ‫املعاملة التي يلقاها ابن رش� � ��د ف� � ��ي خيال دانتي‬ ‫لم تكن أس� � ��وأ من املعاملة الت� � ��ي لقيها في احلياة‬ ‫العادية من قِ بل س� � ��لطات زمنه العربية املس� � ��لمة‬ ‫التي أمرت بنفيه وحرق كتبه‪.‬‬ ‫أم� � ��ا ماس� � ��ينون‪ ،‬وعلى الرغم م� � ��ن عجزه في‬ ‫النهاية عن مقاومة ضغوط أمته بحس� � ���� منطق‬ ‫س� � ��عيد‪ ،‬فإنه يظ� � ��ل «بطل» كتاب «االستش� � ��راق»‪،‬‬ ‫حيث يصف س� � ��عيد إس� � ��هامه بأنه «األعظم» في‬ ‫مجال الدراس� � ��ات الشرقية‪ ،‬نظ ًرا ملقاربته الشرق‬ ‫تل� � ��ك املقاربة التي تقوم عل� � ��ى «حدس فردي ذي‬ ‫أبع� � ��اد روحية» مم� � ��ا تف ّرد به ماس� � ��ينون فتماهى‬ ‫مع روح الش� � ��رق وأمكن ل� � ��ه أن يتجاوز بنية الفكر‬ ‫االستش� � ��راقي‪ .‬م� � ��ع أن س� � ��عيدا نفس� � ��ه يعلم أن‬ ‫ماس� � ��ينون كان قد حمل معه بضاعة االستشراق‬ ‫التقليدية الفاس� � ��دة كلها‪ ،‬وكان يطابق الشرق مع‬ ‫عال� � ��م أهل الكهف واألدعي� � ��ة اإلبراهيمية وينظر‬ ‫إلى القضية الفلسطينية على أ ّنها نزاع بني إسحق‬ ‫وإس� � ��ماعيل‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن أن مشورته كانت مطلوبة‬ ‫على نطاق واس� � ��ع كخبير في الشئون اإلسالمية‪،‬‬ ‫من جانب احلكومات االستعمارية‪ .‬لعل الذي أراح‬ ‫سعيد لتأويالت ماسينون امليتافيزيقية الصوفية‬ ‫هو انسجامها‪ ،‬كما يقول العظم‪ ،‬مع نزعات سعيد‬ ‫املثالية عمو ًما على املستوى األيديولوجي والذاتية‬ ‫النسبية على املستوى اإلبستمولوجي‪.‬‬ ‫واحلال‪ ،‬أن هذه الرؤية التي جتد أن املقاربة‬ ‫الوحيدة التي ميكن أن تنجو من خطر الوقوع في‬ ‫منطق الفك� � ��ر الغربي االستش� � ��راقي هي مقاربة‬ ‫روحية تأتي للشرق من جهة القلب واحلدس دون‬ ‫العقل‪ ،‬هي الرؤي� � ��ة التي يذهب ماركس ضحيتها‬ ‫عند س� � ��عيد‪ ،‬حيث يرس� � ��م له صورة كاريكاتورية‬ ‫متثله خارجا على بنية الفكر االستشراقي من جهة‬ ‫القلب وعائدا ليندرج فيه مدافعا عن االس� � ��تعمار‬

‫‪108‬‬

‫‪4/23/13 10:03:45 AM‬‬

‫من جهة العقل‪ .‬وبهذا يش� � � ّ‬ ‫�طر ماركس ش� � ��طرين‬ ‫ال س� � ��بيل إل� � ��ى اجتماعهما‪ .‬كل ذل� � ��ك من خالل‬ ‫مقطع صحفي واحد ع� � ��ن احلكم البريطاني في‬ ‫الهند يتأوله سعيد على أنه تعبير عن اضمحالل‬ ‫ما أبداه ماركس في البداية من تعاطف مع «آسيا‬ ‫تقدم لغة االستشراق التي‬ ‫البائسة» وتالشيه أمام ّ‬ ‫تتمك� � ��ن من القضاء على جتربة إنس� � ��انية تلقائية‬ ‫حيوية واحللول محلها‪.‬‬ ‫وباملقاب� � ��ل‪ ،‬فإن مهدي عام� � ��ل كان قد أخضع‬ ‫املقطع ذاته لق� � ��راءة أخرى مناقضة متاما لقراءة‬ ‫س� � ��عيد التي وصفها عامل بأنها مش� � ��وهة تتسم‬ ‫باخلف� � ��ة وتس� � ��تبدل بالس� � ��ؤال امل� � ��ادي التاريخي‬ ‫الذي يطرحه ماركس ‪« -‬هل يس� � ��تطيع اإلنس� � ��ان‬ ‫أن يحق� � ��ق مصيره دون ثورة جذري� � ��ة في الوضع‬ ‫االجتماعي آلس� � ��يا»؟ ‪ -‬س� � ��ؤاال أخالقيا يرفضه‬ ‫مارك� � ��س في نصه ويرفض أن يكون هو الس� � ��ؤال‬ ‫احلق‪ .‬أما إعجاز أحمد فقد بينّ أن سعيد يبتسر‬ ‫بش� � ��دة ضروب التعقيد في فكر ماركس‪ .‬فشجب‬ ‫ماركس للمجتمع ما قبل االس� � ��تعماري في الهند‬ ‫ليس أعنف من ش� � ��جبه ماضي أوربا اإلقطاعي‪،‬‬ ‫وض� � ��روب احلك� � ��م املطلق‪ ،‬والفالح� �ي��ن األوربيني‬ ‫الغارقني في «بالهة احلياة الريفية»‪ ،‬والبرجوازية‬ ‫األملانية التي أبدى حيالها أش� � ��د االشمئزاز‪ .‬أما‬ ‫تص� � ��ور ماركس أن تلعب الكولونيالية دورا تقدميا‬ ‫معينا فهو تصور ال يرتبط باخلطاب االستشراقي‬ ‫بل بتصوره لل� � ��دور التقدمي الذي ميكن أن تلعبه‬ ‫الرأس� � ��مالية ذاتها‪ ،‬باملقارنة مع ما سبقها‪ ،‬سواء‬ ‫داخل أوربا أو خارجها‪ .‬وإذا ما كان قد ثبت خطأ‬ ‫ه� � ��ذه الفكرة في ما بعد‪ ،‬ف� � ��إن ماركس في حينه‬ ‫لم تكن بعد أمامه جتربة االستعمار الناضج لكل‬ ‫من آس� � ��يا وإفريقيا‪ .‬وم� � ��ا كان أمامه هو التجربة‬ ‫الشمالية‪ ،‬حيث راح ينبثق مجتمع رأسمالي قوي‬ ‫انطالقا من دينامية كولونيالية متوحشة‪.‬‬ ‫كل هذا في «االستش� � ��راق»‪ ،‬فم� � ��ا هو احلال‬ ‫بعده؟‬ ‫يكاد أن يكون من املؤكد أن سعيدا لم يتراجع‬ ‫ع� � ��ن رده اخلط� � ��اب االستش� � ��راقي إل� � ��ى اليونان‬ ‫القدمية‪ .‬وعلى األٍ قل‪ ،‬فإننا ال جند عكس ذلك في‬ ‫مقالته «إعادة النظر في االستشراق» عام ‪1948‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 99-119.indd 108‬‬


‫وال في تذييله للطبعة اجلديدة من «االستشراق»‬ ‫عام ‪ .1995‬غير أن سعيدا أبدى‪ ،‬باملقابل‪ ،‬ابتعا ًدا‬ ‫الف ًت� � ��ا عن فوكو‪ ،‬حيث جند ف� � ��ي مقالته «ارحتال‬ ‫النظرية» نق ًدا لفوكو يكاد ينطبق متا ًما على سعيد‬ ‫نفسه في االستشراق‪« :‬إن توق فوكو لئال يقع في‬ ‫ش� � ��راك االقتصادوية املاركس� � ��ية إمنا يسوقه إلى‬ ‫طم� � ��س دور الطبقات‪ ،‬دور االقتصاد‪ ،‬دور التمرد‬ ‫والثورة في املجتمعات التي يتناولها‪ ..‬املشكلة هي‬ ‫أن استخدام فوكو ملصطلح القوة يفرط في تنقله‬ ‫م� � ��ن مكان إلى آخر مبتل ًع� � ��ا كل عقبة في طريقه‪،‬‬ ‫طامس� � ��ا التغيي� � ��ر ومعمي� � ��ا على س� � ��يادته املادية‬ ‫الدقيقة‪ ..‬تاريخ فوكو هو في النهاية تاريخ نصي‬ ‫أو مضفى عليه الطابع النصي باألحرى‪ ،‬وصيغته‬ ‫هي تلك الصيغة التي ميكن لبورخيس أن يجدها‬ ‫مألوف� � ��ة‪ ..‬فهي (أي حفريات فوكو) ال تترك أدنى‬ ‫مجال للحركات الصاعدة‪ ،‬أو الثورات أو الهيمنة‬ ‫املضادة أو الكتل التاريخية»‪.‬‬ ‫ولق� � ��د ترافق هذا االبتعاد ع� � ��ن فوكو بتراجع‬ ‫ع� � ��ن املوقف النيتش� � ��وي ال� � ��ذي ي� � ��رى التمثيالت‬ ‫جمي ًع� � ��ا على أنها ضروب من س� � ��وء التمثيل‪ .‬كما‬ ‫ترافق باعتراف بوجود املقاومة‪ ،‬وبإفساح املجال‬ ‫أمام مواجه� � ��ة تاريخية بني صوت «املستش� � ��رق»‬ ‫واألصوات الكثيرة التي سبق القول إن االستشراق‬ ‫ق� � ��د أخمدها متا ًما‪ .‬وهذا م� � ��ا جند أفضل تعبير‬ ‫عنه في كتاب سعيد «الثقافة اإلمبريالية»‪.‬‬ ‫وف� � ��ي حني كان يصع� � ��ب‪ ،‬في «االستش� � ��راق»‬ ‫و«تغطية اإلس� �ل��ام»‪ ،‬أن من ّيز موقف س� � ��عيد من‬ ‫موقف الفك� � ��ر القومي الصريح‪ ،‬حيث س� � ��رديات‬ ‫اإلثم األورب� � ��ي والبراءة غي� � ��ر األوربية‪ ،‬فإن ذلك‬ ‫ق� � ��د تغ ّير بصورة دراماتيكية بد ًءا من العام ‪1984‬‬ ‫ً‬ ‫رفض� � ��ا متزايد احل� � ��دة للقومية‪،‬‬ ‫تقري ًب� � ��ا‪ ،‬ليغدو‬ ‫واحل� � ��دود القومية‪ ،‬واألمم ذاته� � ��ا‪ ،‬على نحو يبلغ‬ ‫ح� � ��د التط� � ��رف في بع� � ��ض األحي� � ��ان ويدعو إلى‬ ‫االحتراس ش� � ��أن املوقف املتطرف الس� � ��ابق‪ .‬ومن‬ ‫مبالغات س� � ��عيد في هذا الشأن جزمه الذي كاد‬ ‫أن يكون مطل ًقا ب� � ��أن العمل املوثوق الوحيد الذي‬ ‫ميكن إجنازه في أيامنا هو عمل يجب أن يكون من‬ ‫أصل عالم ثالثي متضافر مع موقع في املتروبول‬ ‫الغربي‪ .‬وهذا واحد من أسباب تلك األهمية التي‬ ‫ملف إدوارد سعيد‬

‫‪4/23/13 10:03:55 AM‬‬

‫يحظى بها املنفيون واملهاجرون لدى س� � ��عيد‪ ،‬رمبا‬ ‫في إس� � ��اءة بعض الشيء للمثقفني الذين يعيشون‬ ‫ويعملون في بلدانهم‪.‬‬ ‫أما موقف سعيد من املاركسية‪ ،‬فيمكن القول‬ ‫ملتبس� � ��ا وغري ًبا عل� � ��ى األقل‪ ،‬وأمام‬ ‫إن� � ��ه قد ظل‬ ‫ً‬ ‫ه� � ��ذا املوق� � ��ف‪ ،‬رمب� � ��ا كان علينا أن نب� � ��ذل جه ًدا‬ ‫كبي ًرا لنذ ّكر أنفس� � ��نا بأن أهم مرجعيات س� � ��عيد‪،‬‬ ‫مثل غرامش� � ��ي‪ ،‬لوكاش‪ ،‬وفانون‪ ،‬وإمييه س� � ��يزار‪،‬‬ ‫ورميون� � ��د وليامز‪ ،‬وس� � ��ي‪.‬ل‪.‬ر‪.‬جيمس‪ ،‬والعروي‪،‬‬ ‫وراناجيت جحا وكثيرين آخرين‪ ،‬كانوا ماركسيني‬ ‫بكل ما لهذه الكلمة من معنى‪ .‬هكذا يبدو غريبا‪،‬‬ ‫على س� � ��بيل املثال‪ ،‬قول س� � ��عيد في كتابه «العالم‪،‬‬ ‫النص‪ ،‬الناقد»‪« :‬إن وصف نقد ما بأنه ماركس� � ��ي‬ ‫ه� � ��و نوع م� � ��ن اإلرداف اخللفي ال� � ��ذي يجمع بني‬ ‫لفظت� �ي��ن متناقضتني‪ ،‬وإن النتيج� � ��ة النهائية لهذا‬ ‫اجلم� � ��ع تتمث� � ��ل ال باإلعالن عن انحياز سياس� � ��ي‬ ‫وحس� � ��ب‪ ،‬بل أيضا بوضع املرء نفس� � ��ه خارج قدر‬ ‫كبير من األش� � ��ياء اجلارية في ه� � ��ذه الدنيا وفي‬ ‫ضروب النقد األخرى»‪ .‬فس� � ��عيد ال يش� � ��ير لنا ما‬ ‫هي األشياء التي حرم كل من غرامشي أو لوكاش‬ ‫أو رميوند وليامز أنفسهم منها بقيامهم مبا قاموا‬ ‫ب� � ��ه من نقد ماركس� � ��ي صريح‪ .‬وه� � ��و ال يقول لنا‬ ‫ً‬ ‫أيضا ما إذا كان من املمكن ألحد أن يضع نفس� � ��ه‬ ‫داخل كل األش� � ��ياء اجلارية وفي هذه الدنيا وفي‬ ‫ض� � ��روب النقد األخ� � ��رى‪ ،‬دون أن يختار أو ينطلق‬ ‫من موقع‪.‬‬ ‫غير أنه ينبغ� � ��ي أن يكون واضحا كل الوضوح‬ ‫أن ما ميكن أن ندعوه «أخطاء» س� � ��عيد تبقى من‬ ‫ذل� � ��ك النوع الذي يق� � ��ال إن فرويد وماركس‪ ،‬على‬ ‫س� � ��بيل املثال‪ ،‬قد ارتكباه‪ .‬فمبالغ� � ��ة فرويد بدور‬ ‫اجلنس قادته إلى اكتشاف قارة الالوعي‪ .‬وتركيز‬ ‫ماركس على دور االقتصاد قاده إلى كش� � ��ف آلية‬ ‫عمل الرأس� � ��مالية‪ .‬هكذا فتح «االسشراق» عه ًدا‬ ‫جدي � � � ًدا وميدا ًنا كام� �ل � ً‬ ‫ا من البح� � ��ث الذي يعيد‬ ‫قراءة األعمال الثقافية املعتمدة واملك ّرسة بقصد‬ ‫اإلسهام في حل أزمات عاملنا وتناقضاته ومظامله‪،‬‬ ‫عب� � ��ر حتليل اآلراء واألس� � ��اطير والصور النمطية‬ ‫القا ّرة التي متثل عرضا من أعراض هذه األزمات‬ ‫وسببا من أسباب دوامها >‬

‫‪109‬‬

‫‪jun 99-119.indd 109‬‬


‫ملف إدوارد سعيد‬

‫قمة عربية شامخة خارج املكان‬ ‫محمد شاهني*‬ ‫في يونيو ‪ 1983‬دعي إدوارد س ��عيد لالشتراك‬ ‫ف ��ي س ��منار بجامع ��ة أكس ��فورد باالش ��تراك‬ ‫م ��ع أبو لغ ��د ويوس ��ف الصايغ رئي ��س حترير‬ ‫مجلة فلس ��طني ‪ -‬إس ��رائيل‪ ،‬الت ��ي تصدر في‬ ‫باريس‪ .‬غص مدرج س ��ينت كاثرين باحلضور‬ ‫م ��ن أس ��اتذة جامع ��ات بريطاني ��ة ومفكري ��ن‬ ‫بريطانيني وغير بريطانيني‪ .‬عنوان الس ��منار‬ ‫كان «غ ��زو إس ��رائيل أرض لبن ��ان»‪ .‬ما أن وقف‬ ‫إدوارد سعيد خلف املنصة حتى وقف احلضور‬ ‫وقابل ��وه بتصفيق حار‪ ،‬وفعل ��وا كذلك عندما‬ ‫فرغ من كلمته التي كان فحواها أن إس ��رائيل‬ ‫تبح ��ث دائما عن مكان خ ��ارج األرض احملتلة‬ ‫تخل ��ق فيه أزم ��ة‪ ،‬لتحول األنظ ��ار عن األزمة‬ ‫احلقيقي ��ة‪ ،‬وه ��و احتاللها م ��كان الغير الذي‬ ‫ه ��و فع�ل�ا مص ��در األزم ��ات‪ ،‬أي كي ����ف تعتم ��د‬ ‫إس ��رائيل على تصدير أزمته ��ا إلى اجلوار‪ ،‬بل‬ ‫إلى العالم أجمع‪.‬‬ ‫وقفت م� � ��ع الذين اصطفوا للس� �ل��ام على‬ ‫إدوارد س� � ��عيد بع� � ��د احملاض� � ��رة والظفر‬ ‫بكلمة أو تعليق منه‪ .‬قال لي إنه غير راض‬ ‫عما قال في أكسفورد رغم كل التقدير الذي استقبل‬ ‫ب� � ��ه وال عما قال ويقول في كل م� � ��كان في أمريكا من‬ ‫س� � ��احل كاليفورنيا غر ًبا إلى الساحل الشرقي للبالد‪.‬‬ ‫* أكادميي من األردن‪.‬‬

‫‪110‬‬

‫‪4/23/13 10:04:03 AM‬‬

‫واستطرد قائال‪ :‬القول يجب أن يكون في مكان الفعل‬ ‫ف� � ��وق أرضنا وبني أهلنا‪ ،‬وأكد أنه ال يؤمن بجدوى أي‬ ‫ق� � ��ول خارج املكان‪ .‬رمبا نتذكر هنا أنه جاء إلى عمان‬ ‫ف� � ��ي أواخر الس� � ��تينيات من القرن املاضي ليش� � ��ارك‬ ‫املدافعني عن احلق الفلس� � ��طيني همه� � ��م‪ ،‬وأنه حاول‬ ‫جاهدا تعلم العربية ليس� � ��تطيع الكتاب� � ��ة بها‪ ،‬بل وأنه‬ ‫قضى س� � ��نة تفرغه العلمي ع� � ��ام ‪ 1972‬في اجلامعة‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 99-119.indd 110‬‬


‫األمريكي� � ��ة في بي� � ��روت لهذا الغرض عندما أش� � ��رف‬ ‫قس� � ��طنطني زريق على املشروع‪ ،‬عالوة على أن جنليه‬ ‫قضيا وقتا في الضفة الغربية على أمل االستمرار في‬ ‫العيش هناك رغم مضايقات سلطات االحتالل لهما!‬ ‫في ش� � ��هر يوليو من العام نفس� � ��ه حظيت مبقابلة‬ ‫إدوارد سعيد عندما كنت أقضي صيف ذلك العام في‬ ‫إجازة بحثية في جامعة ييل‪ .‬مازلت أعجب كيف تكرم‬ ‫خصوصا أنني لم أكن آنذاك‬ ‫علي بسويعات من وقته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قد قرأت له ما كان يكفي للمبادرة بنقاش حول خطابه‬ ‫الذي غير مسار النقد الثقافي والنظرية احلديثة في‬ ‫العالم‪ .‬في مكتبه ق� � ��دم لي عد ًدا من الكتب التي كان‬ ‫مكتبه يعج بها‪ ،‬من بينها نس� � ��خة جديدة صدرت على‬ ‫التو من مطبعة جامع� � ��ة كولومبيا‪ ،‬وهي كتاب رميوند‬ ‫وليم� � ��ز «الثقافة واملجتمع»‪ ،‬عثرت ف� � ��ي طياته الح ًقا‬ ‫على رسالة من مدير املطبعة يطلب من إدوارد سعيد‬ ‫ً‬ ‫عرضا للكتاب ولو بسطر واحد!‬ ‫في طريقنا إلى املطع� � ��م املجاور للحرم اجلامعي‬ ‫كان يس� � ��توقفه عدد من الطالب املارة‪ ،‬فقط ليحظون‬ ‫بالسالم عليه‪ ،‬وسمعت من كان يهمس باسمه ملن يقف‬ ‫بجواره‪ ،‬وكأنه جنم من هوليوود‪ .‬سألته ونحن نتناول‬ ‫الغ� � ��داء‪ ،‬ملاذا يا إدوارد كل هذا الع� � ��داء بيننا وبينهم؟‬ ‫فأجاب إنهم يكرهوننا‪ ،‬ثم تابعت وكيف تستطيع أنت‬ ‫ش� � ��خصيا العيش بينهم (نحن نعل� � ��م أن طرفا معاد ًيا‬ ‫أضرم النار في مكتبة في م� � ��رة من املرات)؟ فأجاب‬ ‫«أن� � ��ا ش� � ��وكة في حلوقه� � ��م»‪ .‬ذكر لي ونح� � ��ن نتجاذب‬ ‫أط� � ��راف احلدي� � ��ث أن أمنيته أن ينس� � ��حب من العالم‬ ‫ويكت� � ��ب رواية‪ ،‬واس� � ��تطرد قائال وهو يحم� � ��ل غليو ًنا‬ ‫ً‬ ‫فارغا من التبغ‪ :‬على كل فلسطيني أن يروي روايته!‬ ‫عندما أتأمل حياة إدوارد س� � ��عيد في الغرب تبرز‬ ‫مفارقات كثيرة‪ ،‬أبرزها أن حياة املنفى التي عاش� � ��ها‬ ‫كانت بال شك الرافعة التي أوصلته إلى قمة الشهرة‪،‬‬ ‫فهي التي جعلت كبار املثقفني في العالم ينتبهون إلى‬ ‫فكره الكوني ويش� � ��يدون به ف� � ��ي كتاباتهم‪ .‬كتبت عنه‬ ‫صحيف� � ��ة اجلارديان البريطانية مقاال بعنوان «أس� � ��د‬ ‫جوديا» األس� � ��د األسطوري في التوراة‪ .‬أما جون بيلي‬ ‫فقد ذكر في امللحق األدبي لصحيفة التاميز اللندنية‬ ‫أن إدوارد س� � ��عيد أبدع لغ� � ��ة إجنليزية جديدة كان من‬ ‫ش� � ��أنها أنها ساهمت في هدم دعائم البنيوية وتشييد‬ ‫نق� � ��د ثقافي مازال مهيمنًا منذ بداية الثمانينيات‪ .‬أما‬ ‫ملف إدوارد سعيد‬

‫‪4/23/13 10:04:08 AM‬‬

‫توم بولني ش� � ��اعر أكس� � ��فورد واألس� � ��تاذ في جامعتها‬ ‫فيقول في مقالة بعنوان «إدوارد سعيد الناقد الفنان»‬ ‫إن إدوارد سعيد أعظم محاضر بل وأكثر احملاضرين‬ ‫إيحاء للجمهور‪.‬‬ ‫أي محاضرة يقدمها إدوارد س� � ��عيد‪ ،‬يقول بولني‪،‬‬ ‫هي مناس� � ��بة فريدة (‪ .)Unique Occasion‬وفي‬ ‫كت� � ��اب صدر حديث� � ��ا يالحظ توني جودت في س� � ��ياق‬ ‫إعادة تقييمه لش� � ��خصيات بارزة في القرن العشرين‪:‬‬ ‫لو لم يكتب إدوارد س� � ��عيد س� � ��وى كتاب «االستشراق»‬ ‫(‪ ،)1978‬عالوة على استمراره في وظيفته في جامعة‬ ‫كولومبيا من ‪ 1963‬إلى حني وفاته ‪ ،2003‬فإنه سيظل‬ ‫واح ًدا من أه� � ��م املفكرين الذين أثروا عالم الفكر في‬ ‫نهايات القرن العشرين وتركوا بصماتهم عليه‪.‬‬ ‫وقب� � ��ل عام� �ي��ن تقري ًبا خص� � ��ت مطبع� � ��ة جامعة‬ ‫كمبريدج في سلس� � ��لتها النقدية إدوارد سعيد بكتاب‬ ‫عنه أسوة مبش� � ��اهير املفكرين في العالم بغية تعريف‬ ‫أكبر عدد ممكن من جمهور القراء به‪ ،‬يتناول الكتاب‬ ‫عرضا ألهم كتبه وإجنازاته وتأثيره في الفكر العاملي‪.‬‬ ‫وقبل س� � ��نوات م� � ��ن ظه� � ��ور الكتاب‪« :‬تق� � ��دمي مطبعة‬ ‫كمبريدج إلدوارد س� � ��عيد» عرضت املطبعة على كلية‬ ‫األدب اإلجنليزي في جامعة كمبريدج مشروع دعوته‬ ‫إللقاء سلسلة من احملاضرات مبناسبة تكرمي الشاعر‬ ‫الناقد املعروف وليم أمبس� � ��ون‪( ،‬الذي كان طال ًبا في‬ ‫اجلامع� � ��ة) لتكون بداية حملاض� � ��رات تكرميية الحقة‪.‬‬ ‫روت لي جليان بير (دمي جليان بير) رئيسة كلية األدب‬ ‫اإلجنلي� � ��زي أنه� � ��ا قضت ما يقرب م� � ��ن أربعني دقيقة‬ ‫تتح� � ��دث إلى إدوارد س� � ��عيد على التلف� � ��ون وهو حتت‬ ‫العالج في املستش� � ��فى في نيوي� � ��ورك‪ ،‬وعندما علمت‬ ‫في اللحظ� � ��ة األخيرة فقط من املكاملة أنه يوافق على‬ ‫احلضور وإلقاء احملاضرات انتابها شعور مختلط من‬ ‫السرور واالرتباك أسقط جهاز التلفون من يدها بعد‬ ‫انتهاء املكاملة‪ .‬لم تتسع قاعة ميشل للمحاضرات في‬ ‫سجوك سايت‪ ،‬مما اضطر عدد كبير من احلضور أن‬ ‫يجل� � ��س خارج القاعة أمام األجه� � ��زة التلفزيونية التي‬ ‫جهزت سلفا للقيام بالغرض‪.‬‬ ‫اتص� � ��ل ب� � ��ي إدوارد س� � ��عيد قائال باس� � ��تحياء إنه‬ ‫يخش� � ��ى أال تتوافر ثالجة في غرفته التي خصصتها‬ ‫كلية كنجز إلقامته‪ ،‬ظان � � �اً أنها غرفة في كلية قدمية‬ ‫شأنها شأن كليات جامعتي أكسفورد وكمبريدج وكان‬

‫‪111‬‬

‫‪jun 99-119.indd 111‬‬


‫ملف إدوارد سعيد‬ ‫يعلم أن كلية كنجز هي الكلية التي انتسبت إليها أيام‬ ‫كنت طالبا‪.‬‬ ‫اتصلت بعمي� � ��د الكلية وأخبرتني مس� � ��اعدته أن‬ ‫إدوارد س� � ��عيد س� � ��يقيم في املبنى اجلديد للكلية في‬ ‫غرفة فيها ثالجة وس� � ��يكون على مقرب� � ��ة من املكان‬ ‫ال� � ��ذي يقيم فيه صديق عمره توني تانر‪ ،‬والذي كانت‬ ‫أمنيت� � ��ه في ي� � ��وم من األيام أن يحضر إدوارد س� � ��عيد‬ ‫إل� � ��ى كمبري� � ��دج‪ ،‬ويقيم فيه� � ��ا بعض الوق� � ��ت‪ .‬كذلك‬ ‫ذك� � ��رت املس� � ��اعدة أن املصعد ال� � ��ذي كان معطال قد‬ ‫أصب� � ��ح صاحلا لينقله إلى الطاب� � ��ق العلوي‪ .‬أكثر من‬ ‫ذلك ذكرت املس� � ��اعدة أن الكلية فرش� � ��ت له السجاد‬ ‫األحم� � ��ر الذي ال يفرش إال في مناس� � ��بات مهمة مثل‬ ‫زيارة امللكة‪.‬‬ ‫قبل رحيل إدوارد س� � ��عيد بس� � ��نوات اعتصم عدد‬ ‫من ط� �ل��اب جامع� � ��ة كولومبيا في احل� � ��رم اجلامعي‪،‬‬ ‫مطالب� �ي��ن بإخراج إدوارد س� � ��عيد م� � ��ن اجلامعة ألنه‪،‬‬ ‫كم� � ��ا ادعوا‪ ،‬أس� � ��تاذ إرهاب‪ .‬اجتم� � ��ع رئيس اجلامعة‬ ‫بالطلبة احملتجني الذين اعتصموا أمام مبنى الرئاسة‬ ‫وب� � ��دأ حديثه إلى الطالب قائال إن مطلبهم س� � ��خيف‬ ‫لدرجة أنه ال يس� � ��تحق االجتماع بهم أصال‪ ،‬ثم أردف‬

‫‪112‬‬

‫‪4/23/13 10:04:14 AM‬‬

‫قائال‪ :‬أريد أن أس� � ��ألكم ملاذا جتدون فرص االلتحاق‬ ‫بالوظيف� � ��ة بعد تخرجكم من اجلامعة ميس� � ��رة للغاية‪،‬‬ ‫مقارنة مع غيركم م� � ��ن خريجي اجلامعات األمريكية‬ ‫األخرى؟ اجلواب يج� � ��ب أن يكون معرو ًفا لديكم وهو‬ ‫أنكم تتخرج� � ��ون من جامعة متمي� � ��زة‪ ،‬وأن متيزها ال‬ ‫يأتي من فراغ بل من حرصها على االحتفاظ بأساتذة‬ ‫متميزين على رأس� � ��هم إدوارد س� � ��عيد‪ .‬تق� � ��ول الرواية‬ ‫التي تناقلتها وس� � ��ائل اإلعالم (ليست العربية طب ًعا)‬ ‫إن الطالب انفضوا دون كلمة واحدة!‬ ‫ه� � ��ذا وقد قامت جامع� � ��ة كولومبيا بجمع ما تركه‬ ‫إدوارد سعيد بعد رحيله من كتب وأوراق ومخطوطات‬ ‫وتخصي� � ��ص مركز بحث� � ��ي لها يكون م� � ��زا ًرا للباحثني‬ ‫الس� � ��تكمال املهمة الفكري� � ��ة التي نذر إدوارد س� � ��عيد‬ ‫نفس� � ��ه إليها طيلة وجوده ف� � ��ي اجلامعة‪ ،‬إذ إنه أصبح‬ ‫ترا ًثا (‪.)Legacy‬‬ ‫وبعد هذا هل كان إدوارد سعيد سيحقق ما حقق؟‬ ‫وهل كان لألم� � ��ة العربية أن جتد مكانها على خريطة‬ ‫العال� � ��م لو أن القدر حقق حلمه في العودة إلى املكان؟‬ ‫رمب� � ��ا من األفض� � ��ل أن نضع اجل� � ��واب جان ًبا حتى ال‬ ‫ننشغل بجلد الذات! >‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 99-119.indd 112‬‬


‫حوار مع شقيقة املفكر إدوارد سعيد‬ ‫أجراه‪ :‬جهاد فاضل‬ ‫ترجمة‪ :‬أمير الغندور‬ ‫في هذا احلوار تلقي جني مقدسي‪ ،‬شقيقة‬ ‫إدوارد س ��عيد‪ ،‬أض ��واء عل ��ى طفول ��ة ش ��قيقها‬ ‫ونش ��أته بني القدس والقاهرة‪ ،‬وضهور الش ��وير‬ ‫بلبن ��ان‪ ،‬حيث اعت ��ادت األس ��رة أن تصطاف كل‬ ‫ع ��ام‪ .‬وفي هذا احلوار م ��ا يدحض الرواية التي‬ ‫ر ّوجه ��ا بع ��ض الباحثني اليهود ح ��ول أن إدوارد‬ ‫يوم ��ا‪ ،‬ول ��م يعرف‬ ‫س ��عيد ل ��م يك ��ن فلس �‬ ‫�طينيا ً‬ ‫ً‬ ‫الق ��دس الت ��ي يق ��ول هو إن ��ه ُولد فيه ��ا‪ .‬في ما‬ ‫يتعل ��ق به ��ذه النقط ��ة‪ ،‬تقول جني مقدس ��ي إن‬ ‫والديها كانا قد ُرزقا قبل إدوارد سعيد بولد ُولد‬ ‫ميتً ��ا‪ .‬وقد نس ��با ذلك إلى ك ��ون األم قد وضعت‬ ‫ولده ��ا ه ��ذا خ ��ارج الق ��دس‪ ،‬فلما حمل ��ت بعد‬ ‫ذل ��ك أص ّر الوالدان على أن تكون والدة ولدهما‬ ‫الق ��ادم ف ��ي الق ��دس ولي ��س خارجها‪ ،‬وه ��ذا ما‬ ‫يؤكد الروح الوطنية املتوارثة في األس ��رة‪ ،‬وكون‬ ‫فلسطني مقيمة في القلب وفي الضمير‪.‬‬ ‫تروي جني مقدس������ي‪ ،‬زوج������ة الدكتور‬ ‫س������مير مقدس������ي ��ئيس������ة اجلامع������ة‬ ‫األمريكي������ة في بي������روت ص������و ًرا عن‬ ‫نش������أة إدوارد والقيم الروحية واإلنس������انية التي‬ ‫حكمته منذ ش������بابه الباكر‪ .‬وتقول إنها تعتقد أن‬ ‫انحيازه للقضية الفلسطينية «يحمل من التجرد‬ ‫األخالقي والعدالة اإلنس������انية أكث������ر بكثير مما‬ ‫ملف إدوارد سعيد‬

‫‪4/23/13 10:04:19 AM‬‬

‫حريصا‬ ‫يحمل من مج������رد االنتماء القومي وكان‬ ‫ً‬ ‫على متطلبات العدال������ة ليس فقط في ما يتعلق‬ ‫بفلس������طني‪ ،‬بل في ما يتعلق ب������أي منطقة أخرى‬ ‫في العالم»‪.‬‬ ‫ويش������ ّكل احلوار مبجمله شهادة حميمة حول‬ ‫مفكر عربي كبير وهب حياته للعلم والثقافة‪ ،‬كما‬ ‫لقضايا التحرر في العالم قاطبة‪ .‬وقد كان لصوته‬

‫‪113‬‬

‫‪jun 99-119.indd 113‬‬


‫ملف إدوارد سعيد‬ ‫الفلسطيني الذي ارتفع في األندية العاملية‪ ،‬على‬ ‫اختالفها‪ ،‬صدى بالغ في قلوب وضمائر األحرار‬ ‫والشرفاء في كل مكان‪ .‬ومن أجل فلسطني لقي‬ ‫ما لق������ي من اضطهاد اليهود من أمريكيني وغير‬ ‫أمريكيني‪.‬‬ ‫وه������ذا هو ن������ص احل������وار مع الس������يدة جني‬ ‫مقدسي‪.‬‬ ‫< كتب كثيرون عن املفكر الكبير إدوارد سعيد‬ ‫وقدموا شهاداتهم عن حياته وشخصيته‪.‬‬ ‫ في الواقع‪ ،‬أنا أكت������ب حاليا مقاالً طوي ً‬‫ال‬ ‫باللغة اإلجنليزية عن إدوارد وأتعشم االنتهاء منه‬ ‫قريبا‪ .‬ولس������ت في حاجة ألن أقول بأنني عندما‬ ‫أش������رع في التفكير في إدوارد وعندما أكتب عنه‬ ‫فإن������ي غالبا ما أركز عل������ى طفولتنا وكذلك على‬ ‫مراحلنا العمرية معا عبر فترة املراهقة‪ ،‬عندما‬ ‫كنا النزال نحيا في كنف والدينا في القدس وفي‬ ‫القاهرة ولبنان‪ .‬كان إدوارد يكبرني بعدة أعوام‪،‬‬ ‫ومازلت بالرغم من مرور الزمن أنظر له باعتباره‬ ‫أخي الكبير‪ .‬ذلك الش������خص الذي علّمني الكثير‬ ‫وكان لي مبنزلة النم������وذج األمثل للرجولة‪ .‬فقد‬ ‫كنا أربع ش������قيقات وكان هو األخ الوحيد لنا‪ .‬وملا‬ ‫كان ه������و أيضا األكبر س������نا بيننا‪ ،‬فلك أن تتخيل‬ ‫كيف كان حجم تأثي������ره علينا‪ .‬ولكنه بالرغم من‬ ‫ذل������ك كان يبدو بعيدا عنا‪ ،‬حيث كانت له حجرته‬ ‫اخلاص������ة بينما كنا نحن نتش������ارك غرفة واحدة‬ ‫فيم������ا بيننا‪ .‬كما كانت له أنش������طته املختلفة عن‬ ‫أنشطتنا‪ .‬ولذا شعرنا بأن مسار حياته كان يتجه‬ ‫نحو مصير مختلف عنا‪.‬‬ ‫عندما تزوجت انتقلت مع زوجي د‪ .‬س������مير‬ ‫مقدسي للواليات املتحدة‪ ،‬حيث عشنا لفترة من‬ ‫الزمن في والية فيرجينيا قرب واش������نطن حيث‬ ‫مقر عم������ل زوجي‪ .‬وأثناء هذا الوقت كان إدوارد‬ ‫يكتب أطروحته للدكت������وراه في جامعة هارفارد‪.‬‬ ‫وكان ق������د حصل على ش������هادة البكالوريوس في‬ ‫جامعة برين ستون وكنت أذهب لبوسطن لزيارته‬ ‫أو كان ه������و يأتي لواش������نطن لزيارتي واحتفظنا‬ ‫بعالقة وطيدة جدا‪ .‬ثم تزوج بعدي بشهور قليلة‬ ‫من إحدى زميالتي باجلامعة‪ .‬وعقب ذلك بفترة‬

‫‪114‬‬

‫‪4/23/13 10:04:23 AM‬‬

‫قصي������رة انتقل إلى نيويورك حي������ث التحق بكلية‬ ‫في جامعة كولومبيا واس������تمر فيها بقية حياته‪.‬‬ ‫وخالل هذه األثناء كنت قد أجنبت أطفالي وكان‬ ‫يزورنا مرارا ليراهم وكان يتمتع بروح حتب املرح‬ ‫ما جعله يس������تمتع باللعب معه������م فأحبوه للغاية‬ ‫وتطلع������وا لرؤيته‪ .‬ومبرور الوق������ت أصبحت أراه‬ ‫بش������كل أقل‪ ،‬حيث بقي هو في الواليات املتحدة‬ ‫وانتقلت مع زوجي إلى بي������روت في العام ‪1972‬‬ ‫وبقين������ا هناك منذ هذا احلني‪ .‬وعندما نش������بت‬ ‫احلرب تع������ذرت االتص������االت وانقطعت خطوط‬ ‫الهات������ف وتوقف البريد ولم تكن ثورة االتصاالت‬ ‫التي ستغير حياتنا قد بدأت وقتها بعد‪ .‬وعندما‬ ‫م������رض كنت أص������ر على زيارته م������رارا وكان هو‬ ‫يبادلن������ي الزيارة عندما ته������دأ األمور في بيروت‬ ‫حي������ث كان يحضر مع أس������رته‪ .‬لق������د توفي في‬ ‫‪ 2003‬وكنت قد علمت منه بتدهور صحته خالل‬ ‫مكاملاتنا الهاتفي������ة األخيرة‪ ،‬ولذا كنت قد قررت‬ ‫زيارته لكنه توفي بينم������ا كنت على منت الطائرة‬ ‫في طريقي لنيويورك لزيارته‪  .‬‬ ‫< لق ��د اتهمه بع ��ض اإلس ��رائيليني ذات مرة‬ ‫بأن ��ه لي ��س فلس ��طينيا حقيقي ��ا‪ .‬وق ��د كتب في‬ ‫مذكراته أنهم وجهوا له هذا االتهام لكي يزعزعوا‬ ‫مصداقيت ��ه‪ .‬وكان هدفهم ه ��و محاولة هز الثقة‬ ‫في حديث الفلس ��طينيني ع ��ن حق العودة‪ ..‬فهل‬ ‫أنتم حقا عائلة فلسطينية؟‬ ‫ بالطبع نحن عائلة فلس������طينية‪ .‬وقد كتب‬‫س������عيد وأنا بش������كل مكثف عن تاريخ عائلتنا في‬ ‫مذكراتنا‪ .‬فوالدي‪ ،‬وديع سعيد‪ ،‬مولود في القدس‬ ‫وكذل������ك كل من والديه‪ .‬فوالده إبراهيم س������عيد‬ ‫ووالدته «هنا ش������ماس» كالهما من القدس وكان‬ ‫جدي لوالدتي من موالي������د صفد‪ ،‬بينما والدتي‬ ‫مولودة في الناصرة وجدتي لوالدتي من مواليد‬ ‫حمص‪ ،‬وكان والدها هو أول قسيس بروتستانتي‬ ‫عربي‪ .‬وج������اء في األصل من الش������وير في جبل‬ ‫لبنان‪ .‬وقد ولدت أنا في القدس كما ولد إدوارد‪،‬‬ ‫بينما جاءت والدة بقية أخواتنا في القاهرة وقد‬ ‫تزوج والدي في الناصرية ثم ذهبوا ليعيشوا في‬ ‫القاهرة حيث عمل والدي على توس������يع األعمال‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 99-119.indd 114‬‬


‫التي كان ميارسها مع ابن عمه بولس سعيد في‬ ‫القاهرة‪ .‬وكان اسم هذه األعمال في القدس هو‬ ‫ش������ركة فلس������طني التعليمية وكانت معروفة جدا‬ ‫في فلسطني وبخاصة في القدس وكان لها فرع‬ ‫في يافا‪ ،‬وس������افر والدي للواليات املتحدة خالل‬ ‫تل������ك املوجة البش������رية التي ذهب������ت إليها خالل‬ ‫الس������نوات املبكرة م������ن القرن العش������رين‪ ،‬حيث‬ ‫أصب������ح مواطنا أمريكيا خالل احل������رب العاملية‬ ‫األولى‪ ،‬حيث التح������ق باجليش األمريكي وكانت‬ ‫فترة خدمته في فرنسا ولكنه عاد لفلسطني بعد‬ ‫احلرب‪ .‬وبالرغم من أننا عشنا أغلب الوقت في‬ ‫القاه������رة إال أننا كنا دوما نقض������ي الصيف في‬ ‫القدس‪ ،‬بل وقضينا هناك سنة دراسية‪ .‬ويعيش‬ ‫كل عائلة والدي وإخوته وأخواته وأبناء عمومته‬ ‫وأصدقائ������ه في فلس������طني‪ ،‬أي أن القدس كانت‬ ‫وطننا وملجأنا الذي نأوي إليه‪ ،‬ونقطة تطلعاتنا‬ ‫وأملنا في املستقبل‪  .‬‬ ‫قب������ل مولد إدوارد‪ ،‬كانت أمي قد ولدت ولدا‬ ‫والدي يش������عران‬ ‫قبله‪ ،‬لكنه ُولد ميتا‪ .‬وهذا جعل‬ ‫ّ‬ ‫بأن سبب هذه الكارثة هو أن عملية الوالدة متت‬ ‫بعيدا عن القدس‪ .‬ولذا فعندما أصبحت والدتي‬ ‫حامال بعد ذلك‪ ،‬أص������را على أن تتم الوالدة في‬ ‫القدس‪ .‬وهناك متت والدة إدوارد في بيت العائلة‬ ‫حيث كان������ت العائلة واألصدقاء يحيطون بوالدي‬ ‫وق������د كتبت عن كل هذا بتوس������ع في كتابي‪« :‬تيتا‬ ‫ووالدتي وأنا‪ :‬ثالثة أجيال من نساء العرب»‪.‬‬ ‫ < ق ��رأت ف ��ي ذات م ��رة أن س ��عيد درس ف ��ي‬ ‫فيكتوريا كولديج في اإلسكندرية؟  ‬ ‫ الصحي������ح أنه درس ف������ي فيكتوريا كولديج‬‫في القاهرة‪  .‬‬ ‫< يب ��دو أن مس ��ألة املكان والوج ��ود في املكان‬ ‫محوريا في حي ��اة إدوارد‬ ‫ه ��ي مس ��ألة لعب ��ت دو ًرا‬ ‫ً‬ ‫سعيد؟‬ ‫ نع������م‪ .‬أظ������ن أن هذا صحي������ح‪ .‬كذلك فإن‬‫تعلم إدوارد سعيد في فيكتوريا كولديج بالقاهرة‬ ‫وكذلك في القدس جعله ميتلك خلفية متينة في‬ ‫ما يخ������ص اللغة اإلجنليزي������ة واألدب اإلجنليزي‬ ‫وكذلك التاريخ والثقافة الغربية بشكل عام‪ .‬ولكن‬ ‫في الوقت نفسه كنا بالطبع نشعر بشكل واع بأننا‬ ‫ملف إدوارد سعيد‬

‫‪4/23/13 10:04:32 AM‬‬

‫عرب وفلسطينيون وعشقنا مصر ولبنان‪ ،‬وبذلك‬ ‫تكونت لدينا طبقة مزدوجة من الوعي الثقافي‪.‬‬ ‫كذلك فإن حقيقة أننا نشأنا خالل فترة مقاومة‬ ‫االحتالل اإلجنليزي ف������ي مصر‪ ،‬وكذلك الوضع‬ ‫الفلس������طيني الذي عش������نا في������ه‪ ،‬كل ذلك جعلنا‬ ‫ندرك طبيعة اإلمبريالية والضرر الذي تس������ببه‬ ‫للشعوب‪  .‬‬ ‫لذا فإن هذا النمط من اإلدراك املزدوج لدى‬ ‫إدوارد وتعليمه في أفضل اجلامعات الغربية وفي‬ ‫نفس الوقت وعيه املباش������ر من تاريخه املعيشي‬ ‫وجتربت������ه احلياتية في العال������م العربي‪ ،‬كل ذلك‬ ‫جعله مفكرا على درجة كبيرة من التنوع والتعدد‬ ‫املعرفي‪ .‬وكان إتقانه للغ������ة اإلجنليزية ومعرفته‬ ‫بالثقافة الغربية قد دعمهما فهمه للعالم بش������كل‬ ‫ع������ام‪ ،‬وللثقافة والتاريخ العرب������ي أيضا‪ .‬ولذا لم‬ ‫تكن معرفته باألدب أو املوس������يقى مقتصرة على‬ ‫بعدا‬ ‫جانب أحادي أبدا‪ ،‬بل كان يدرك أن هناك ً‬ ‫آخر مختلف في كل شيء مكتوب أو ملحون‪  .‬‬ ‫< متى غادرت عائلتكم مصر؟  ‬ ‫‪ -‬انتقل������ت عائلتنا من القاه������رة إلى بيروت‬

‫‪115‬‬

‫‪jun 99-119.indd 115‬‬


‫ملف إدوارد سعيد‬ ‫العام ‪ 1962‬أي بعد عشر سنوات من ثورة ‪1952‬‬ ‫في مصر وخالل هذا الوقت كان إدوارد س������عيد‬ ‫بص������دد إنهاء أطروحت������ه للدكت������وراه في جامعة‬ ‫هارفارد‪ ،‬وكنت أنا أعيش مع زوجي في الواليات‬ ‫املتحدة‪  .‬‬ ‫< هن ��اك أوج ��ه عدي ��دة ف ��ي ش ��خصية إدوارد‬ ‫س ��عيد‪ :‬األديب والناقد والباح ��ث واملفكر واملؤرخ‬ ‫وكاتب الس ��يرة الذاتية‪ ،‬وباإلضاف ��ة إلى كل ذلك‬ ‫هناك الناشط السياسي‪.‬‬ ‫ أحس������ب أنه يوجد منطان من التأثير في‬‫تفكي������ر إدوارد س������عيد‪ :‬يتمث������ل األول في تعليمه‬ ‫األكادميي في اللغ������ة اإلجنليزية واألدب الغربي‬ ‫واملوسيقى‪ ،‬والذي حتصل عليه من املدارس التي‬ ‫ارتادها في مصر وفلس������طني والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ويتمث������ل التأثير الثاني في جتربته املباش������رة في‬ ‫السياس������ة والتاريخ‪ ،‬فق������د عاش فت������رة التاريخ‬ ‫املعاصر للعالم العربي بكل درجاته ومش������كالته‬ ‫اإلمبريالية‪ ،‬بالرغم م������ن معاصرته أيضا لنمط‬ ‫احلياة بش������كل معيشي في أمريكا وأوربا‪ .‬وكانت‬ ‫معرفته املباشرة بكل من هذين العاملني املختلفني‬ ‫سببا في فهمه لتعقيدات التاريخ والسياسة‪ ،‬كما‬ ‫ساعدته على التفكير عبر هذه التعقيدات‪.‬‬ ‫فقد آمن س������عيد بأن األدب ال ميكن قراءته‬ ‫أو فهمه مبعزل عن العال������م الفعلي‪ ،‬بل باعتباره‬ ‫مظهرا له‪ .‬وقد آم������ن أيضا بأن كل قارئ وكاتب‬ ‫يق������وم بإحض������ار جتربت������ه اخلاصة م������ع العالم‬ ‫احلقيقي إلى األدب‪.‬‬ ‫< م ��ا هي في رأيك العوامل التي صنعت إدوارد‬ ‫سعيد وأثرت فيه بشكل أكبر من غيرها؟‬ ‫ كم� � ��ا قلت‪ ،‬فإن حياته في فلس� � ��طني ومصر‬‫ولبنان والواليات املتح� � ��دة‪ ،‬وأيضا زياراته املتكررة‬ ‫ألوربا وأخي ًرا زياراته للهند وإفريقيا وتعليمه الذي‬ ‫انخ� � ��رط فيه منذ نعومة أظفاره‪ ،‬ومعرفته ومعاناته‬ ‫من العنصرية التي ش� � ��عرنا بها أثن� � ��اء تعليمنا على‬ ‫يد املعلمني اإلجنلي� � ��ز وبخاصة في مصر‪ ،‬كل هذا‬ ‫قاده إلى إدراك طبيع� � ��ة اإلمبريالية وكذلك إدراك‬ ‫زيف كثير من التاريخ الذي يتلقاه الصبية والطالب‬ ‫في املدارس واجلامعات‪ .‬وكانت الصهيونية بالطبع‬ ‫أحد هذه األش� � ��كال العنصرية التي تعامل معها في‬

‫‪116‬‬

‫‪4/23/13 10:04:38 AM‬‬

‫مراح� � ��ل حيات� � ��ه‪ .‬وبالرغم من أنه خ� � ��اض التجربة‬ ‫الفلس� � ��طينية باعتب� � ��اره طفال‪ ،‬فإن نظ� � ��ام التعليم‬ ‫اإلجنليزي الذي ش� � ��كل عقولنا ف� � ��ي مصر حرص‬ ‫على تعلمنا التاريخ واألدب والثقافة في أش� � ��كالها‬ ‫اإلجنليزي� � ��ة‪ ،‬دون أدن� � ��ى اهتمام بتعليمن� � ��ا التاريخ‬ ‫واألدب في أشكالهما العربية واإلسالمية‪ .‬وقد كنا‬ ‫على دراية بهذه االزدواجية منذ نعومة أظفارنا‪.‬‬ ‫وقد أص� � ��ر والدانا على تعليمن� � ��ا اللغة العربية‬ ‫في املنزل‪ ،‬ألننا كنا في املدرسة نتلقى أغلب املواد‬ ‫الدراسية باللغة اإلجنليزية‪.‬‬ ‫لقد تربين� � ��ا في عائلة متدينة للغاية‪ ،‬حيث كان‬ ‫لألخ� �ل��اق دور محوري في تنش� � ��ئتنا‪ .‬وكان والدانا‬ ‫يصران على تعليمنا مبادئ العدالة والنزاهة‪ ،‬رغم‬ ‫صغر س� � ��ننا‪ .‬فعندما كنا نتش� � ��اجر مع بعضنا كان‬ ‫والدانا ينحازان للطرف صاحب احلق في الشجار‪.‬‬ ‫وكانا يصران دوما على دفعن� � ��ا للتفكير في عدالة‬ ‫املواق� � ��ف التي نتخذها جت� � ��اه بعضنا بعضا‪ .‬وأظن‬ ‫أن هذا النمط من التنشئة قد أثر بشكل كبير على‬ ‫إدوارد كلما تقدم في السن‪.‬‬ ‫فق� � ��د كان موقف� � ��ه نح� � ��و فلس� � ��طني يحمل من‬ ‫التج� � ��رد األخالقي والعدالة اإلنس� � ��انية أكثر بكثير‬ ‫مما كان يحمل من مجرد االنتماء القومي‪ .‬كما كان‬ ‫يح� � ��رص للغاية على اعتب� � ��ارات العدالة ليس فقط‬ ‫فيما يخص فلس� � ��طني‪ ،‬لكن أيضا في ما يتعلق بأي‬ ‫منطقة من العالم‪ .‬فقد أيد بشدة احلركة املناهضة‬ ‫لنظ� � ��ام الفص� � ��ل العنصري ف� � ��ي جن� � ��وب إفريقيا‪،‬‬ ‫واحلركة املناهضة للتمييز ضد السود في الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬واحلرك� � ��ة املناهضة للح� � ��رب على فيتنام‪،‬‬ ‫فقد س� � ��اند دوما من يكافحون م� � ��ن أجل العدالة‪.‬‬ ‫كذلك أدت تنشئتنا إلى تنمية الوعي لدينا بضرورة‬ ‫مس� � ��اعدة الفقراء ومراعاة اآلخرين ذوي الظروف‬ ‫األقل حظ� � ��ا منا‪ ،‬فقد كنا نتعرض للعقاب دوما إذا‬ ‫ما كذبنا‪ .‬كم� � ��ا تعلمنا أال نلجأ إلى العنف أبدا‪ ،‬بل‬ ‫وأن ندي� � ��ر «اخلد اآلخر» إذا ما تعرضنا لالعتداء‪.‬‬ ‫وأن� � ��ا أعتقد أن كل هذا كان له تأثير مباش� � ��ر على‬ ‫الفلس� � ��فة السياسية لدى إدوارد سعيد‪ ،‬بالرغم من‬ ‫أنه لم يتطرق إلى مناقشة هذه املسألة كثيرا‪  .‬‬ ‫< هل كان يؤمن بحل الدولتني ‪ -‬كما يسمونه‬ ‫اآلن ‪ -‬أو ه ��ل كان ��ت لدي ��ه حلول بديل ��ة للقضية‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 99-119.indd 116‬‬


‫شقيقة إدوارد سعيد تلقي محاضرة أمام رائدات ثقافية واجتماعية‬

‫الفلسطينية؟  ‬ ‫ وجه������ة نظر إدوارد س������عيد في ما يخص‬‫القضية الفلس������طينية معروفة‪ ،‬ألن������ه كتب فيها‬ ‫بش������كل مكثف وكثيرا ما أدلى بآرائه في لقاءات‬ ‫في وس������ائل اإلع���ل��ام البصري������ة واملكتوبة‪ .‬وال‬ ‫أظن من الضروري تك������رار ما قاله هنا‪ .‬إال أني‬ ‫أحب أن أذك������ر أن إدوارد كان مفكرا ديناميكيا‪،‬‬ ‫فلم يكن أبدا اس������تبداديا ف������ي آرائه‪ ،‬كما أنه لم‬ ‫يتمسك أبدا برأي أحادي دون أن يعاود التفكير‬ ‫في������ه‪ .‬وأظن أنه في نهاية حياته كان لديه إميان‬ ‫قوي بح������ل الدولة الواح������دة الدميقراطية ذات‬ ‫احلقوق وااللتزامات املتس������اوية لكل مواطنيها‪.‬‬ ‫وكان الس������ؤال هو كيف نص������ل إلى هذه الدولة؟‬ ‫وكان إدوارد مؤمنا بجدوى الوسائل غير العنيفة‪،‬‬ ‫ليس فقط من وجه������ة نظر أخالقية‪ ،‬لكن أيضا‬ ‫من وجهة نظ������ر عملية‪ .‬فقد رأى أن الوس������ائل‬ ‫غير العنيفة تعتبر مبنزلة سالح أكثر فاعلية من‬ ‫الوسائل العنيفة في إقناع العالم بعدالة القضية‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وكان هذا بالنسبة له هو األمر األكثر أهمية‪،‬‬ ‫ملف إدوارد سعيد‬

‫‪4/23/13 10:04:44 AM‬‬

‫كما سبق أن أشرت عدة مرات‪ ،‬ألن العدالة هي‬ ‫جوهر القضية الفلسطينية‪ ،‬لذا فإن أكثر السبل‬ ‫فاعلي������ة جل������ذب العالم للوقوف معن������ا هو إبراز‬ ‫عدالة قضيتن������ا‪ .‬كان إدوارد س������عيد قادرا على‬ ‫إبراز عدالة القضية الفلس������طينية اعتمادا على‬ ‫قدراته الف������ذة باعتباره أكادمييا‪ .‬فقد متكن من‬ ‫خالل االستناد إلى علمه بالثقافة الغربية وإتقانه‬ ‫لإلجنليزية ووضعه كأستاذ شهير وشخص خلوق‬ ‫وأحد املفكري������ن العظماء في القرن العش������رين‪،‬‬ ‫من تعزي������ز قدرته على الوقوف في وجه أس������وأ‬ ‫أن������واع البلطجة التي تعرض لها من هؤالء الذين‬ ‫حاولوا اإلضرار به‪ .‬كما أنه حصل على مساعدة‬ ‫كبيرة من زمالئه واملفكرين اآلخرين عبر العالم‪,‬‬ ‫لدرجة أني تعجبت من عدد التعازي التي وصلتنا‬ ‫م������ن مختلف بقاع العالم عقب وفاته‪ ,‬س������واء من‬ ‫الهن������د وبنجالديش وباكس������تان وإندونيس������يا أو‬ ‫غيرها من الدول الشرقية أو من إفريقيا وأوربا‬ ‫وأمريكا‪ ،‬وبالطبع من العالم العربي‪ .‬وهذا يعني‬ ‫أن م������ا كتب������ه وقاله كان يؤثر ف������ي الناس في كل‬ ‫مكان بالعالم >‬

‫‪117‬‬

‫‪jun 99-119.indd 117‬‬


‫قصــة قصيرة‬

‫الـ ـكــرس ــي‬ ‫بـشـرى خـلـفــان *‬ ‫كان كل م���ا فعلت���ه أن���ي س���حبت‬ ‫الكرس���ي‪ ،‬رمب���ا فعل���ت ذل���ك ف���ي‬ ‫اللحظة التي كانت تهم فيها زينب‬ ‫باجللوس‪ ،‬لكني أقس���م بالله أنني لم أقصد‬ ‫أن أؤذيها‪ ،‬كنت ألع���ب فقط‪ ..‬كنت أمازحها‪.‬‬ ‫هذا ما قلته ملديرة املدرس���ة وأنا جالس���ة في‬ ‫علي كأسياخ‬ ‫مكتبها وعيون أم زينب مصوبة َّ‬ ‫لهب‪.‬‬ ‫كنا فتيات صغيرات نلهو في حوش املدرس� � ��ة‪،‬‬ ‫عندما ق� � ��ررت زينب أن تش� � ��اركنا اللعب‪ ،‬نحن لم‬ ‫نكن نحب اللعب معها فهي متفوقة في كل ش� � ��يء‪،‬‬ ‫وعندم� � ��ا تلعب معنا فإنه� � ��ا تفوز دائم� � ��ا‪ ،‬وعندما‬ ‫نلعب لعبة الكراسي‪ ،‬تظل الوحيدة احملافظة على‬ ‫كرسيها حتى النهاية‪.‬‬ ‫زينب هي من أقحمت نفس� � ��ها في لعبتنا‪ ،‬وهي من‬ ‫أص� � ��رت على اللع� � ��ب معنا رغم معرفته� � ��ا بأننا ال نحب‬ ‫اللعب معها‪ ،‬ونحن لم نستطع إال قبولها بيننا‪.‬‬ ‫بدأنا اللعب‪ ,‬خمس� � ��ة كراس� � ��ي‪ ،‬ن� � ��دور حولها نحن‬ ‫الفتيات الس� � ��ت‪ ،‬وبقي� � ��ة الفتيات من حولن� � ��ا يصفقن‪،‬‬ ‫وعندما ينتهي التصفيق كان على التي ال جتد كرس� � ��يا‬ ‫خاليا أن تغادر‪.‬‬ ‫ف� � ��ي اجلولة قبل األخي� � ��رة بقينا أن� � ��ا وزينب وفتاة‬ ‫أخرى‪ ،‬كرس� � ��يان وثالث فتيات والتصفيق يزداد ش� � ��دة‬

‫* كاتبة من سلطنة ُعمان‪.‬‬

‫‪118‬‬

‫‪4/25/13 7:56:39 AM‬‬

‫وحماس� � ��ا‪ ،‬دورة دورتان ثالث دورات ثم جلس� � ��ت زينب‬ ‫والفتاة األخرى وخرجت أنا‪.‬‬ ‫في اجلولة األخيرة كانت املنافس� � ��ة على أش� � ��دها‪،‬‬ ‫فتاتان وكرسي‪ ،‬وفي اللحظة احلاسمة التي توقف فيها‬ ‫التصفيق وكانت زينب أقرب إلى الكرس� � ��ي‪ ،‬سحبت أنا‬ ‫الكرسي وسقطت هي على األرض وضحكت الفتيات‪.‬‬ ‫ف� � ��ي اليوم التالي اس� � ��تدعيت إلى مكت� � ��ب املديرة‪،‬‬ ‫وتعرضت لل� � ��وم والتقري� � ��ع ولعيون أم زين� � ��ب الغاضبة‬ ‫ولسانها احلاد‪.‬‬ ‫كنا فتي� � ��ات صغيرات في الصف الثالث االبتدائي‪،‬‬ ‫سرعان ما نس� � ��ينا احلادثة‪ ،‬وحتولت إلى مزحة عابرة‬ ‫نتداولها أنا وزينب ونضحك ونحن نكبر معا وصداقتنا‬ ‫تتعمق‪.‬‬ ‫بع�� ��د أن تخرجنا في الثانوي�� ��ة‪ ،‬تفرقت الفتيات بني‬ ‫الكليات والتخصص�� ��ات واألقدار املختلفة‪ ،‬إال أنا وزينب‬ ‫درسنا نفس التخصص في اجلامعة‪ ،‬ومن املصادفات أنه‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 118-119.indd 118‬‬


‫بعد تخرجنا عملنا في نفس املؤسسة احلكومية‪.‬‬ ‫كانت زينب عل�� ��ى النقيض مني متاما‪ ،‬كانت ش�� ��ابة‬ ‫طموح�� ��ة ومجتهدة‪ ،‬كانت تخطط لدراس�� ��ة املاجس�� ��تير‬ ‫والدكتوراه‪ ،‬بينما كنت أنا أحلم ببيت وأوالد كثر يعوضون‬ ‫غياب اإلخوة ويتمي املبكر‪.‬‬ ‫تزوجت راش�� ��د ابن خالتي الذي تربيت معه‪ ،‬تزوجته‬ ‫ألنه ابن خالتي‪ ،‬وألنه ش�� ��اب دمث اخلل�� ��ق‪ ،‬ومثلي يحب‬ ‫األطفال‪.‬‬ ‫لكننا لم ن� � ��رزق أطفاال‪ ،‬وبعد أن أك� � ��د األطباء أن‬ ‫العيب مني‪ ،‬تزوج راشد فتاة أخرى وأجنب منها‪ ،‬وبعد‬ ‫ذلك طلقني‪.‬‬ ‫عندما عادت زينب من منحتها الدراس� � ��ية كنت أنا‬ ‫الأزال أعمل في الدائرة نفسها‪ ،‬وكنت مطلقة أصد عن‬ ‫نفسي نظرات اآلخرين وأطماعهم‪.‬‬ ‫زين� � ��ب ل� � ��م تعد إلى الدائرة نفس� � ��ها فق� � ��د انتقلت‬ ‫إلى كرس� � ��ي في مكتب الوزي� � ��ر‪ ،‬وأصبحت من احللقة‬ ‫املقربة‪ ،‬تس� � ��افر في وفود رس� � ��مية وتقدم أ��راق عمل‬ ‫في املؤمترات‪ ،‬وحتصل على مكافآت سنوية‪ ،‬وترقيات‬ ‫دورية أس� � ��رع من بقية املوظفني‪ ،‬بينما بقيت أنا غارقة‬ ‫ف� � ��ي دائرة الش� � ��ئون املالي� � ��ة‪ ،‬أراجع الفواتي� � ��ر وأوامر‬ ‫الشراء‪.‬‬ ‫لك� � ��ن كل هذا لم يك� � ��ن ليؤثر ف� � ��ي عالقتنا‪ ،‬وعلى‬ ‫العك� � ��س متاما كانت عالقتنا تزداد قوة مع األيام‪ ،‬كنت‬ ‫أودعها أس� � ��راري وكل همومي‪ ،‬وأش� � ��كو لها من نظرة‬ ‫الناس لي بعد طالقي‪.‬‬ ‫وعندما اس� � ��تدعاني مكتب االدعاء للش� � ��هادة في‬ ‫قضية اخت� �ل��اس وجهت فيه� � ��ا التهمة للمدي� � ��ر العام‪،‬‬ ‫شعرت باخلوف واتصلت بزينب مرارا‪ ،‬لكنها كانت في‬ ‫مهمة عمل خارج البالد‪.‬‬ ‫في شهادتي مبكتب االدعاء العام قلت إني ال أعرف‬ ‫ش�� ��يئا وأنا فعال ال أعرف ش�� ��يئا‪ ،‬فأنا لم أكن من احللقة‬ ‫املقربة م�� ��ن املدير العام‪ ،‬وكنت أقض�� ��ي غالب وقتي في‬ ‫إص�� ��دار الفواتي�� ��ر واملصادقة عليها ثم أرش�� ��فتها‪ ،‬وكنت‬ ‫أجتنب أي متاس لي مع بقية املوظفني‪.‬‬ ‫وجه لي احملق�� ��ق تهمة‬ ‫بعد أس�� ��بوع م�� ��ن ش�� ��هادتي َّ‬ ‫االش�� ��تراك في االختالس‪ ،‬وأش�� ��هر أمامي أورا ًقا كثيرة‬ ‫عليها توقيعي‪ ،‬كنت متأكدة من أنني لم أوقع على ش�� ��يء‪،‬‬ ‫لك�� ��ن توقيعي كان صحيح�� ��ا على الورق‪ ،‬حت�� ��ى أنني لم‬ ‫أستطع تكذيبه‪.‬‬ ‫عندما طلبت في احملكمة‪ ،‬أجلسوني إلى جانب املدير‬ ‫الكرسي‬

‫‪4/25/13 7:56:51 AM‬‬

‫العام‪ ،‬وكان املدير العام يشيح بوجهه عني‪ ،‬وأنا لم أحاول‬ ‫احلديث معه‪ ،‬فأنا ال أعرف كيف وضع توقيعي على تلك‬ ‫األوراق‪ ،‬لكنه كان توقيعي وال أستطيع نفي ذلك‪.‬‬ ‫في اجللسة الثانية لم أحضر‪ ،‬لكن إحدى الزميالت‬ ‫أبلغتن�� ��ي بأن احلك�� ��م صدر علي باإلدان�� ��ة وبتبرئة املدير‬ ‫العام‪ ،‬وقالت إنه علي أن أسلم نفسي إلى الشرطة‪.‬‬ ‫لم أس�� ��لم نفسي إلى الش�� ��رطة‪ ،‬وحبست نفسي في‬ ‫الش�� ��قة‪ ،‬لكن الش�� ��رطة كانت س�� ��تأتي عاج��ل��ا أم آجال‪،‬‬ ‫فقررت الذهاب إلى شقة زينب‪ ،‬طرقت الباب طويال وأنا‬ ‫ال أع�� ��رف إن كانت موجودة أم ال‪ ،‬بع�� ��د قليل فتح الباب‬ ‫وارمتيت في حضن زينب‪ ،‬جلس�� ��نا وأخبرتها مبا حدث‪،‬‬ ‫فقالت إنها عرفت ذل�� ��ك متأخرا‪ ،‬وقالت إنه بإمكاني أن‬ ‫أبقى عندها بالبيت حتى جند مخرجا من هذه املصيبة‪.‬‬ ‫قضيت أس�� ��بوعا في بيت زينب التي كانت تغادر إلى‬ ‫ال�� ��وزارة كل صباح‪ ،‬ثم تعود في املس�� ��اء محملة باألخبار‪،‬‬ ‫قالت لي إن الش�� ��رطة تبحث عني ف�� ��ي كل مكان‪ ،‬حزنت‬ ‫جدا‪ ،‬لكنها طمأنتني وقالت إني في مأمن عندها‪.‬‬ ‫في املس�� ��اء كنا جنل�� ��س على كراس�� ��ي اخليزران في‬ ‫ش�� ��رفتها املطلة على الش�� ��ارع نشرب الش�� ��اي ونستعيد‬ ‫الذكري�� ��ات‪ ،‬ومع ذلك كنت أش�� ��عر باالختن�� ��اق‪ ،‬فأخذتني‬ ‫زينب ذات مساء إلى البحر‪.‬‬ ‫تريضنا واش�� ��ترينا أسياخ اللحم املشوي والتهمناها‪،‬‬ ‫حاولنا أن نضحك تلك الليلة ونحن نتذكر قصة الكرسي‬ ‫التي دش�� ��نت صداقتنا‪ .‬تذكرنا تفاصيلها وكأن الس�� ��نني‬ ‫ل�� ��م متر وكأن الش�� ��رطة ال تبحث عني‪ ،‬وكأن الس�� ��جن ال‬ ‫ينتظر‪.‬‬ ‫بدأ ش�� ��عوري باحل�� ��رج يزداد من ط�� ��ول إقامتي عند‬ ‫زينب‪ ،‬ففكرت في أن أذهب إلى الس�� ��وق وأش�� ��تري بعض‬ ‫األغ�� ��راض للبيت وأن أعد طبق الباس�� ��تا بالدجاج الذي‬ ‫حتبه‪.‬‬ ‫قلت لها إني سأخرج في الصباح للتسوق‪ ،‬اعترضت‪،‬‬ ‫لكني تشبثت برغبتي‪.‬‬ ‫كانت نهاية األسبوع وكانت زينب منهمكة في تنظيف‬ ‫البي�� ��ت عندما ودعته�� ��ا وخرجت إلى الس�� ��وق فلم جتب‬ ‫عل�� ��ى حتية الوداع‪ ،‬نزلت الدرج بحذر ش�� ��ديد‪ ،‬لكنني لم‬ ‫أجد بدا من أن أس�� ��لم يدي للقيود البالستيكية للشرطي‬ ‫ال�� ��ذي كان ينتظرني عند باب العم�� ��ارة‪ ،‬وقبل أن أجلس‬ ‫في املقعد اخللفي في سيارة الشرطة بدرت مني التفاتة‬ ‫إلى الشرفة‪ ،‬كانت زينب هناك مشغولة بتنظيف الطاولة‬ ‫وسحب الكرسي ببطء شديد >‬

‫‪119‬‬

‫‪jun 118-119.indd 119‬‬


‫نقد‬

‫قراءة نقدية في رواية‬

‫«فتاة هايدلبرج األمريكية»‬ ‫تأليف‪ :‬د‪.‬أحمد جمال الدين موسى‬ ‫عرض‪ :‬أبواملعاطي أبوالنجا *‬

‫كيف ميكن للناقد أن يقترب من العمل الروائي‬ ‫األول لش ��خصية عام ��ة عم ��ل صاحبه ��ا مرتني‬ ‫وزي � ً�را للتربي ��ة‪ ،‬أه ��م مؤلفاته كانت ف ��ي العلوم‬ ‫اإلنس ��انية‪ ،‬مث ��ل «اخلصخص ��ة» و«اإلص�ل�اح‬ ‫املؤسس ��ي سبيل مصر إلى املستقبل»‪ ..‬إلخ؟ هل‬ ‫هو مطالب بتقدمي تفسير لهذا الظهور املتأخر‬ ‫لهذا العمل‪ ،‬أم أن عليه أن يتعامل مباش ��رة مع‬ ‫هذا العمل مادام يرى أنه ميثل قيمة في احلقل‬ ‫اجلديد الذي ظهر فيه؟‬ ‫ظاهرة الرواية األدبية الواحدة ذات‬ ‫القيم������ة التي تظهر ملفك������ر بارز في‬ ‫حقل غير األدب ظاهرة معروفة‪ ،‬من‬ ‫أه������م أمثلتها رواية «قرية ظاملة» للدكتور محمد‬ ‫كامل حس���ي��ن طبيب العظ������ام املعروف‪ ،‬ومؤلف‬ ‫كتاب «وحدة املعرف������ة» البالغ األهمية‪ ،‬املهم أن‬ ‫تكون الرواية التي أجنزها د‪.‬أحمد جمال الدين‬ ‫جدي������رة باالهتمام النق������دي‪ ،‬وقد جتعلنا نتطلع‬ ‫إل������ى أن تكون نقطة حتول ف������ي حياة صاحبها‪،‬‬ ‫* كاتب وقاص من مصر‪.‬‬

‫‪120‬‬

‫‪5/1/13 12:59:12 PM‬‬

‫فنتوقع منه رواية أخرى تس������تكمل اإلجابة عما‬ ‫تثيره الرواية األولى من تساؤالت؟!‬ ‫وال أظنه م������ن قبيل املصادف������ة أن تتحدث‬ ‫الس������طور األولى ف������ي رواية «فت������اة هايدلبرج‬ ‫األمريكية» التي نس������عى إل������ى تقدميها للقارئ‬ ‫في هذا املقال عن ش������خصية «الدكتور أس������امة‬ ‫زايد»‪ ،‬الذي يس������تغرق في مقعده بالطائرة التي‬ ‫تقله إلى نيويورك للمرة األولى في حياته‪ ،‬تلبية‬ ‫لدعوة تلقاها حلضور مؤمتر علمي دولي‪ ،‬وفي‬ ‫أعماقه س������ؤال قدمي متجدد ح������ول رغبته في‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 120-125.indd 120‬‬


‫اكتشاف أمريكا على أرضها هذه املرة‪ ،‬أمريكا‬ ‫احلقيقي������ة‪ ،‬واملقارنة بني واقعها وبني ما يصلنا‬ ‫منها وعنه������ا‪ ،‬وإلى أي مدى يتف������ق هذا الواقع‬ ‫مع م������ا عرفه ع������ن أمريكا من خ���ل��ال عالقته‬ ‫بـ «ماجي وليام������ز» األمريكية الت������ي التقى بها‬ ‫في «هايدلبرج» األملانية مع ش������خصيات أخرى‬ ‫من ش������تى بقاع العالم‪ ،‬الذي أصبح يتأثر سل ًبا‬ ‫أو إيجا ًب������ا بكل ما يجري ف������ي أمريكا‪ ،‬وخالل‬ ‫الرحلة بالطائرة إلى نيويورك يستعيد د‪.‬أسامة‬ ‫زايد وهو الش������خصية احملورية التي توشك أن‬ ‫قناعا للمؤلف أحداث ووقائع رواية «فتاة‬ ‫تكون‬ ‫ً‬ ‫هايدلبرج األمريكية» وكأنه يحكيها لنا‪.‬‬ ‫أال حترضن������ا مثل ه������ذه االفتتاحية على أن‬ ‫نقرأ هذه الرواية‪ ،‬باعتبارها بالنس������بة ألسامة‬ ‫زاي������د هي اكتش������افه األول ألمري������كا في مدينة‬ ‫أملانية هي «هايدلبرج»‪ ،‬ومن خالل فتاة أمريكية‬ ‫هي «ماجي وليامز» مع ش������خصيات أخرى من‬ ‫بالد مختلفة‪ ،‬عبر احل������دث األعظم الذي وقع‬ ‫في ‪ ،2001/9/11‬أي بع������د بداية أحداث هذه‬ ‫الرواية بشهور؟‬ ‫في الفصول الستة األولى من هذه الرواية‪،‬‬ ‫نتع������رف من خالل ال������راوي (الضمي������ر الثالث‬ ‫العليم بكل شيء) على ثالث شخصيات رئيسية‬ ‫في ه������ذه الرواية‪ ،‬هم أضالع املثلث الذي يقوم‬ ‫علي������ه بناء هذه الرواية‪ ،‬ه������ذا إلى جوار تعرف‬ ‫عاب������ر على مجموعة الباحث���ي��ن في هذا املركز‬ ‫العلمي املتقدم في جامع������ة هايدلبرج‪ ،‬بعضهم‬ ‫م������ن الطلب������ة األمل������ان الذين يتعاط������ف أحدهم‬ ‫(بيتر ش������تنهوف) مع النازيني اجلدد‪ ،‬واآلخرون‬ ‫مبعوثون من أقطار عربية وإس���ل��امية مختلفة‪،‬‬ ‫يعكس������ون صورة عامة في ه������ذا املركز ملا كان‬ ‫يحدث في مجتمعاتهم ف������ي الوقت الذي كانت‬ ‫تقع فيه أحداث هذه الرواية‪.‬‬ ‫د‪.‬أسامة زايد الضلع األول في هذا املثلث‪،‬‬ ‫مصري قادم من جامعة جرونوبل في فرنس������ا‪،‬‬ ‫ليعرض بعض ما توصل إليه من نتائج في بحثه‬ ‫للدكتوراه ف������ي الفيزياء النووية على األس������تاذ‬ ‫هيلموت كاس������ل رئيس قس������م الفيزياء في هذا‬ ‫املرك������ز‪ ،‬في إطار ما بني اجلامعات األوربية من‬ ‫تعاون‪.‬‬ ‫قراءة نقدية في رواية «فتاة هايدلبرج األمريكية»‬

‫‪5/1/13 12:59:16 PM‬‬

‫ماج������ي وليامز الضلع الثاني في هذا املثلث‬ ‫الروائي‪ ،‬فتاة أمريكية تدرس األدب األملاني في‬ ‫جامعة هايدلبرج تلتقي د‪.‬أسامة زايد في دعوة‬ ‫عشاء مع أصدقاء وتقودها االنطباعات األولى‬ ‫في هذا اللق������اء إلى قبول دعوة د‪.‬أس������امة لها‬ ‫للتنزه في طريق يحمل اسم ممشى الفالسفة‪.‬‬ ‫دافي������د فرمت������ان ضاب������ط ش������اب يعمل في‬ ‫املخابرات املركزي������ة األمريكية‪ ،‬كان يو ًما زميل‬ ‫دراس������ة ملاجي وليامز‪ ،‬لكنها لم تكن تس������تريح‬ ‫ل������ه بالرغم من تعلقه به������ا‪ ،‬تلتقيه هذه املرة في‬ ‫مصادفة جتدد آماله في التعلق بها‪ ،‬ولكن هذه‬ ‫املصادف������ة حني تأتي ف������ي الوقت الذي تنجذب‬ ‫فيه إلى أس������امة زايد تبدو وكأنها عملت مثلثاً‬ ‫فيه عاشقان يبدأ في البحث عن ضلعه الثالث‬ ‫في شكل غرمي‪.‬‬

‫اجلغرافيا طريق لفهم املاضي واحلاضر‬

‫امل������رات الت������ي التقي فيها أس������امة زايد مع‬ ‫ماج������ي وليامز كانت هي الت������ي تختار أماكنها‪،‬‬ ‫كانت املرة األولى أمام قلعة «هايدلبرج»‪ ،‬وكانت‬ ‫هي التي تقول له‪:‬‬ ‫«هل تعرف أن تاريخ هذه القلعة يحكي قصة‬ ‫صراع البشر املتواصل من أجل سلطة ال تدوم‪،‬‬ ‫والضحية دائما هو اإلنسان البسيط؟»‪.‬‬ ‫وكانت املرة الثانية أم������ام كاتدرائية مدينة‬ ‫«س������بير» التي اعتمدتها اليونسكو ضمن روائع‬ ‫التراث اإلنس������اني العاملي‪ ،‬وكانت ماجي وليامز‬ ‫أيضا هي التي تقول‪:‬‬ ‫«مرة أخرى يا أس������امة نش������م عب������ق التاريخ‬ ‫ونتعرف على مأس������اة البن������اء والتدمير املتوالية‬ ‫ف������ي تاريخن������ا البش������ري‪ ،‬لق������د ُدم������رت ه������ذه‬ ‫الكاتدرائية واحترقت وأعيد بناؤها العديد من‬ ‫املرات‪ ،‬دمرها األملان مرات وكذلك الفرنسيون‬ ‫مرتني‪ ،‬في إطار الصراع احلاد بني الكاثوليكية‬ ‫والبروتستانتية!»‪.‬‬ ‫وكانت ماجي وليامز أيضا هي التي تواصل‬ ‫في حديثها إلى أسامة‪:‬‬ ‫«أنا لست كاثوليكية‪ ،‬وعائلتي بروتستانتية‪،‬‬ ‫ولكن بعد تأمل طويل في مسألة الدين توصلنا‬ ‫إل������ى أن مفه������وم الدين إذا ركزن������ا على جوهره‬

‫‪121‬‬

‫‪jun 120-125.indd 121‬‬


‫ال يختلف كثيرا من عقيدة ألخرى!»‪.‬‬ ‫وكان أسامة زايد هو الذي يعقب هذه املرة‬ ‫على أحاديث ماجي املتدفقة احملبة‪:‬‬ ‫«جوهر العقيدة واحد‪ ،‬لكن الصراع ينش������أ‬ ‫ألس������باب أخرى رمبا منها اإلحساس بالظلم أو‬ ‫السعي للسلطة واملغنم أو الرغبة في التميز أو‬ ‫رفض اجلمود والفس������اد! قد تكون تلك الدوافع‬ ‫نبيل������ة أو غي������ر نبيلة‪ ،‬لك������ن الصراع������ات التي‬ ‫تنش������أ عنها تلتهم في كل م������رة آالف الضحايا‬ ‫واألبرياء!»‪.‬‬ ‫كانت مثل هذه احلوارات تختصر املسافات‬ ‫واألزمن������ة بني الفتاة القادمة م������ن أمريكا وبني‬ ‫الش������اب القادم م������ن أرياف الدلت������ا في مصر‪،‬‬ ‫ليكون اللقاء التالي بينهما في بيتها‪ ،‬وكانت هي‬ ‫الداعية هذه املرة لهذا اللقاء‪ ،‬وكان في صوتها‬ ‫وهي توجه الدعوة نبرة تنم عن شيء من القلق‬ ‫واحلزن!‬ ‫وفي بحثه عن دواعي قلقها سألها‪:‬‬ ‫ هل هي الغربة والبعد عن األهل؟‬‫قال������ت‪ :‬املس������ألة أكبر من ه������ذا وذاك‪ ،‬لن‬ ‫تصدقن������ي إذا قلت لك إن كل مآس������ي البش������ر‬ ‫ف������ي العالم تقلقني‪ ،‬وأفكر فيه������ا كما أفكر في‬ ‫أموري الشخصيه؟! عندما كنت في أمريكا منذ‬ ‫س������نوات عدة أتابع مذابح اإلبادة اجلماعية في‬ ‫رواندا‪ ،‬كنت ال أتوقف ع������ن البكاء لعجزي عن‬ ‫فعل شيء يخفف آالم الضحايا األبرياء‪ ،‬بعدها‬ ‫تكرر نفس اإلحساس بالعجز مع مآسي احلرب‬ ‫في البوسنة!‬ ‫كان ما يس������معه د‪.‬أس������امة زايد ويراه فوق‬ ‫قدرته على االس������تيعاب والتحمل والفهم‪ ،‬قال‬ ‫لها دون تدبر‪:‬‬ ‫ عزيزتي ماجي لم أر في حياتي كلها مثل‬‫هذا احلس اإلنساني العميق واملخلص وبخاصة‬ ‫من‪....‬‬ ‫ أمريكية‪.‬‬‫ ل������م أقصد‪ ،‬لكني ال أخفي عليك أن لدينا‬‫انطباع������ا مختل ًفا عن األمريكيني‪،‬‬ ‫في منطقتنا‬ ‫ً‬ ‫رمبا بسبب مواقف حكوماتهم من البترول ومن‬ ‫الفلسطينيني!‬ ‫‪ -‬احلكومات تسبب عبر التاريخ الكثير من‬

‫‪122‬‬

‫‪5/1/13 12:59:19 PM‬‬

‫األذى ليس فقط لآلخرين‪ ،‬ولكن ً‬ ‫أيضا لشعوبها‬ ‫ذاتها!‬ ‫إذا كان ق������وس العالقة ب���ي��ن ماجي وليامز‬ ‫القادمة من أمريكا وأس������امة زاي������د القادم من‬ ‫مصر يوش������ك في ظل هذه احلوارات املستمرة‬ ‫بينهم������ا أن يلتقي طرفاه بقبولها دعوته لزيارته‬ ‫في باريس وبحديثهما املش������ترك والضافي عما‬ ‫ميكن أن يك������ون برنامجا لهذه الزيارة‪ ،‬برنامجا‬ ‫ينط������وي احلديث عنه عم������ا يفكر فيه كل واحد‬ ‫منهما بالنسبة لآلخر! مبا يعني إمكان التواصل‬ ‫ليس فقط بني شخصني بل بني عاملني!‬ ‫فإن������ه قد ح������ان الوقت في إط������ار تقدمينا‬ ‫ملالمح من هذه الرواية للقارئ أن نتوقف قليال‬ ‫أم������ام الضلع الثالث في بن������اء هذه الرواية وهو‬ ‫«دافيد فرمتان»‪.‬‬ ‫دافيد فرمتان الذي التقي زميلة الدراس������ة‬ ‫القدمي������ة ماجي وليام������ز بالصدف������ة في أحد‬ ‫ش������وارع مدينة هايدلبرج‪ ،‬والذي اس������تعاد بهذا‬ ‫ميا في أن������ه قد ينجح هذه املرة‬ ‫اللق������اء أملاً قد ً‬ ‫في كس������ب ودها‪ ،‬وبخاصة أن������ه أصبح ضابطا‬ ‫في املخاب������رات املركزية األمريكي������ة يقوم اآلن‬ ‫ببعض املهام في أملانيا‪ ،‬لم يشعر باليأس متاما‬ ‫ح���ي��ن اعتذرت عن عدم قبول دعوته للغداء يوم‬ ‫الس������بت‪ ،‬ألنها مرتبطة مبوع������د مع صديق في‬ ‫طري������ق القلعة رمبا بحك������م املهنة قبع في مكان‬ ‫ما من الطريق‪ ،‬ليعرف ش������يئا عن هذا الصديق‬ ‫الذي جعلها تعتذر عن عدم قبول دعوته!‬ ‫وحني رآهما يتج������والن في طريق القلعة لم‬ ‫يس������تطع أن يكبح الشعور بالغيرة الذي يجتاحه‬ ‫وه������و يرى الفتاة التي طامل������ا حلم بها تخرج مع‬ ‫هذا الش������اب ذي املالمح الشرقية‪ ،‬أميكن حقا‬ ‫أن يصل احلال مباجي وليامز املتميزة بأصلها‬ ‫وجماله������ا وثقافته������ا الرفيعة ألن تس������قط في‬ ‫هذا االختي������ار؟! هو ال يعتبر نفس������ه عنصريا‪،‬‬ ‫وال يكره إنسانا ملجرد كونه من جنس آخر أو لون‬ ‫مختلف‪ ،‬لكن بالنسبة ملاجي فاألمر يختلف!‬ ‫لكن بسرعة يعود دافيد فرمتان إلى منهجه‬ ‫العمل������ي في التفكير والس������لوك‪ ،‬فيقرر أن يبدأ‬ ‫بجم������ع املعلوم������ات الالزمة عن ماج������ي وليامز‬ ‫وصديقها‪ ،‬فيبدأ في التردد على املركز العلمي‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 120-125.indd 122‬‬


‫الذي يعمل فيه أس������امة زاي������د‪ ،‬وهناك بطبيعة‬ ‫احل������ال يلتقي ببيتر ش������تنهوف الباحث األملاني‬ ‫املتعاط������ف مع النازيني اجل������دد‪ ،‬ليتكون بينهما‬ ‫نوع من احللف الذي ال يرى في هذه املجموعة‬ ‫م������ن الباحث���ي��ن القادمني م������ن الب���ل��اد العربية‬ ‫واإلس���ل��امية والعاملني في املركز سوى كارهني‬ ‫لنمط احلضارة األوربية‪ ،‬وساعني لهدمها حني‬ ‫ميتلكون وسائل القدرة على ذلك!‬ ‫وال يت������ردد أيض������ا في الذهاب إل������ى الكلية‬ ‫التي ت������درس فيها ماجي وليام������ز ليعرف عنها‬ ‫املعلوم������ات اجلدي������دة التي ميك������ن أن تكون قد‬ ‫فاتت������ه‪ ،‬والتي قد تس������اعده عل������ى إنقاذها مما‬ ‫ميكن أن تتورط فيه في عالقتها بهذا الش������اب‬ ‫ذي املالمح الشرقية‪ ،‬فهو يعرف أيضا أن هؤالء‬ ‫الشبان األجانب قد ينجحون في خداع فتياتنا‬ ‫بالهيام املصطنع واالهتمام املبالغ فيه!‬ ‫إلى هنا وميكن القول بأن كل ضلع في هذا‬ ‫املثلث الروائي قد وصل إلى نقطة ينتظر بعدها‬ ‫شيئا يعنيه‪.‬‬ ‫ماج������ي وليام������ز الباحث������ة عن االس������تقالل‬ ‫ع������ن نفوذ أبيه������ا الضابط الكبي������ر في اجليش‬ ‫األمريكي‪ ،‬واحلاملة بعدل صعب التحقق‪ ،‬وأمن‬ ‫مس������تحيل‪ ،‬وفهم متبادل بني البشر‪ ،‬وقد بدأت‬ ‫جتد أطيا ًفا من ذلك في ش������خص أسامة زايد‪،‬‬ ‫وأس������امة زايد يرى ف������ي ماج������ى وليامز حلما‬ ‫أبدا إمكان وجوده وعلى‬ ‫أمريكا لم يكن يتصور ً‬ ‫قي������د خطوات منه! ودافي������د فرمتان الذي يرى‬ ‫أن حلم������ه القدمي الذي يلتقي به صدفة بعد أن‬ ‫أصبح قاد ًرا عل������ى نيله‪ ،‬يأتي هذه املرة من هو‬ ‫في موقع العدو املتربص‪ ،‬ليغرر به ويكاد ينجح‬ ‫في اختطافه‪.‬‬

‫احلدث األخطر الذي لم يكن ينتظره أحد‬

‫ه������و حادث الهج������وم بطائرت������ي ركاب على‬ ‫برج������ي مركز التجارة العامل������ي في نيويورك في‬ ‫‪.2001/9/11‬‬ ‫من أفض������ل ما أجنزته هذه الرواية‪ ،‬أنها لم‬ ‫تتورط في وصف هذا احلدث الذي كان العالم‬ ‫يتابع������ه حلظة بلحظ������ة‪ ،‬وأش������ارت بإيجاز إلى‬ ‫أن تليفون أس������امة زايد ه������و الذي أيقظ ماجي‬ ‫قراءة نقدية في رواية «فتاة هايدلبرج األمريكية»‬

‫‪5/1/13 12:59:22 PM‬‬

‫وليامز وقد كانت نائمة‪ ،‬ليخبرها مبا كان يراه‬ ‫عل������ى التلفزيون‪ ،‬وأنها ه������ي التي صرخت حني‬ ‫رأت ما كان يحدث على الشاش������ة‪ ،‬وطلبت منه‬ ‫أن يأتي فو ًرا!‬ ‫وأن ماج������ي هي التي كان������ت تهدئ من روع‬ ‫أس������امة حني ش������عرت بعمق معاناته‪ ،‬حني بدأ‬ ‫يظهر من تعليق������ات املذيعني أن من قاموا بهذا‬ ‫احلدث هم متطرفون من تنظيم القاعدة!‬ ‫ثم لقطة أخرى على أفراد التجمع الطالبي‬ ‫العربي في هايدلبرج ظه������ر فيها واضحا ذلك‬ ‫االخت���ل��اف العربي األزلي في تقدير الفعل ورد‬ ‫الفع������ل نتيجة لتع������دد االنتماءات إل������ى تيارات‬ ‫سياسية أو دينية عقالنية أو متشددة!‬ ‫وإن كان الش������عور العام الذي كانوا يتفقون‬ ‫حوله هو القلق بش������أن ما يتعلق مبستقبلهم في‬ ‫البالد التي يدرس������ون فيها‪ ،‬أو حتى في بالدهم‬ ‫األصلية!‬ ‫أصبح������ت أمري������كا التي كان������ت دائما نائية‬ ‫وبعيدة ويتطلع الناس للذه������اب إليها هي التي‬ ‫تتح������رك اآلن لتطارد م������ن تراهم خصومها في‬ ‫عقر دارهم!‬ ‫دافي������د فرمت������ان الضلع الثالث م������ن املثلث‬ ‫في هذه الرواي������ة هو الذي بدا وكأنه وحده هو‬ ‫ال������ذي كان ينتظر هذا احل������دث األخطر الذي‬ ‫ل������م يكن ينتظره أحد‪ ،‬لق������د جاءه على طبق من‬ ‫ذهب بذلك الدلي������ل الدامغ على جدية اخلطر‬ ‫ال������ذي ميثله ه������ؤالء الطلبة العرب واملس������لمون‬ ‫الذين يدرس������ون العلوم املتقدمة في جامعاتنا‪،‬‬ ‫وال������ذي كان يتح������دث عنه فال يصدقه س������وى‬ ‫بيتر ش������تنهوف‪ ،‬وكانت املعلوم������ات التي بدأت‬ ‫تتس������رب عن التحقي������ق في احل������دث األخطر‬ ‫عن أن محمد عطا أح������د مدبري الهجوم على‬ ‫نيويورك واملشاركني فيه طالب دكتوراه مصري‬ ‫في هامبورج هو أحد أهم األسباب التي جعلت‬ ‫مس������ئول املخابرات األمريكية في «هايدلبرج»‬ ‫يوافق على الطلب الذي تقدم به دافيد فرمتان‬ ‫ليقوم بجمع معلوم������ات عما يعتقده حول وجود‬ ‫خلي������ة إرهابية كامن������ة في قس��������م الفيزياء في‬ ‫جامع������ة هايدلبرج‪ ،‬وبدأ حتت غطاء ذلك اإلذن‬ ‫باالتص������ال ببيتر ش������تنهوف ال������ذي كان ال يقل‬

‫‪123‬‬

‫‪jun 120-125.indd 123‬‬


‫حماس������ا بعد أن انض������م إليهما فريق بحثي‬ ‫عنه‬ ‫ً‬ ‫مكلف م������ن مكتب املخابرات األملاني احمللي في‬ ‫هايدلبرج‪ ،‬واملعروف مبكتب حماية الدستور!‬ ‫املشكلة أن دافيد فرمتان لم ينتظر ما ميكن‬ ‫أن تسفر عنه جهود فريق البحث والتحري حول‬ ‫حقيقة ما كان يظنه من وجود خلية إرهابية في‬ ‫قسم الفيزياء بجامعة هايدلبرج!‬ ‫بادر باالتص������ال مباجي وليام������ز ليقول لها‬ ‫بلهجة مصارحة‪ :‬في الواقع أنا أعمل مع وكالة‬ ‫املخاب������رات املركزي������ة األمريكية‪ ،‬لق������د تقابلنا‬ ‫ً‬ ‫عرضا‬ ‫مصادف������ة ث������م ش������اهدتك ذات م������رة ‪-‬‬ ‫أيضا ‪ -‬بصحبة شاب أجنبي تصادف أنني كنت‬ ‫أتتبعه‪ ،‬ألن لدينا معلومات عن ارتباطه مبنظمة‬ ‫إرهابية‪.‬‬ ‫ أي شاب تقصد؟‬‫ الش������اب املصري أس������امة زايد هو يدرس‬‫الفيزياء أليس كذلك؟‬ ‫ أسامة إرهابي‪ ،‬هذا أمر يصيبني بالدهشة‬‫الشديدة ال أتخيله‪.‬‬ ‫ هك������ذا اإلرهابي������ون‪ ،‬لديهم مق������درة على‬‫التخف������ي‪ ،‬واصطن������اع صورة غي������ر حقيقية عن‬ ‫أفكاره������م ومش������اعرهم‪ ،‬إن ما ح������دث في ‪11‬‬ ‫س������بتمبر يؤكد هذا الس������يناريو‪ ،‬ألم يكن معظم‬ ‫املش������اركني يتلقون العلم ف������ي أفضل اجلامعات‬ ‫األوربية؟‬ ‫ألم تظه������ر إفادات الزم���ل��اء واجليران أن‬ ‫س������لوك هؤالء كان دائما مثاليا وفوق الشبهات‪،‬‬ ‫أل������م يعبر أصدقاؤهم وذووهم عن هول مفاجأة‬ ‫اكتشاف كون هؤالء األصدقاء واألبناء قد أخفوا‬ ‫بعناية لسنني وشهور حقيقتهم اإلرهابية؟!‬ ‫ارتبكت ماجي وأصابها الوجوم‪ ،‬هل يتعني‬ ‫عليه������ا أن تص������دق معلوم������ات دافي������د وحتليله‬ ‫املنطقي أم تثق في مشاعرها وأحاسيسها جتاه‬ ‫الشاب الذي لم تر منه منذ لقائهما األول سوى‬ ‫املشاعر اإلنسانية الصادقة والطيبة؟‬ ‫أحس������ت حت������ت نظ������رات دافي������د بالرعب‬ ‫واخلواء‪ ،‬هل إلى هذا احلد أصبح العالم الذي‬ ‫تعيش فيه غير آمن؟!‬ ‫كيف تستوعب هذا الذي يؤكده دافيد‪ ،‬وقد‬ ‫رأت بنفس������ها حزن أسامة العميق ملا حدث في‬

‫‪124‬‬

‫‪5/1/13 12:59:31 PM‬‬

‫نيويورك؟‬ ‫كانت قد اتخذت قرارها مبواجهة أس������امة‬ ‫وليك������ن ما يكون‪ ،‬فهي لم تخ������ف أحدا من قبل‬ ‫ولهذا لن تخشاه حتى لو كان حقا إرهابيا!‬ ‫رمبا توقع دافيد ما دار في تفكير ماجي ورد‬ ‫فعلها احملتمل‪ ،‬له������ذا فاجأها بطلب محدد هو‬ ‫عدم إبالغ أي شخص آخر مبضمون حوارهما‪،‬‬ ‫خاصة أس������امة زايد وإال فإنها ستعرض للخطر‬ ‫حترياته ورمبا حياته وحي������اة زمالئه واملصالح‬ ‫العليا ألمريكا!‬ ‫زاد وجوم ماجي وطفرت دمعتان من عينيها‬ ‫وكادت تبك������ي من األلم والفزع النفس������ي الذي‬ ‫تغلب عليها‪ ،‬ورغبت في أن تصفع دافيد وكذلك‬ ‫أس������امة‪ ،‬وكل من يتس������بب في زعزعة سكينتها‬ ‫والعبث بصفاتها الذاتية!‬ ‫همهمت ماجي أنها س������تحتفظ بسرية هذا‬ ‫احلدي������ث‪ ،‬ولن تقابل أس������امة حت������ى ينتهي من‬ ‫حترياته‪ ،‬ثم انتفضت مغ������ادرة مقعدها رافضة‬ ‫اصطح������اب دافيد له������ا‪ ،‬يتملكها دافع ش������ديد‬ ‫للهرب من اجلميع!‬ ‫كي������ف واجه������ت ماج������ي أزمته������ا الروحية‬ ‫تلك؟ ماذا حدث ألس������امة زاي������د وبعض زمالئه‬ ‫م������ن الباحثني العرب أمام جل������ان التحقيق التي‬ ‫انعق������دت للبحث عن حقيقة ما ردده دافيد عما‬ ‫ميك������ن أن يكون لهم من عالق������ات مع تنظيمات‬ ‫إرهابية؟!‬ ‫الصفحات التي تقدمه������ا الرواية بعد تلك‬ ‫اللحظة تبل������ور ذلك النوع الرفي������ع من املعرفة‪،‬‬ ‫ال������ذي ال يقدمه س������وى األدب الروائي الراقي‪،‬‬ ‫املعرفة التي تغير من طريقة إدراكنا لألش������ياء‬ ‫وملا يجري من حولنا! ماذا يحدث داخل اإلنسان‬ ‫حني تهب رياح الفاش������ية العاصفة فتدمر ذلك‬ ‫اجلهاز احلساس الذي يتكون في داخل اإلنسان‬ ‫عب������ر جت������ارب الزمن‪ ،‬ليق������ول له ف������ي املواقف‬ ‫امللتبسة ماذا يختار؟ وماذا يفعل؟ ومبن أو مباذا‬ ‫يثق؟ وكيف ميكن لإلنسان أن يعبر أزمته ليعود‬ ‫لبوصلته الداخلية صفاؤها وقدرتها على إدارة‬ ‫دفة احلياة؟!‬ ‫تص������ور هذه الصفحات رحلة املش������ي على‬ ‫الص������راط‪ ،‬التي قطعتها ماج������ي وليامز عندما‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 120-125.indd 124‬‬


‫استجابت لدعوة فريق البحث والتحرى األملاني‬ ‫ألخذ ش������هادتها حول ما تعرفه عن أسامة زايد‪،‬‬ ‫وحني أدركت أن ش������هادتها القوية الواثقة التي‬ ‫أدلت بها أمام اللجنة هي التي كشفت لهم خواء‬ ‫مزاعم دافيد فرمتان!‬ ‫ظنت لبعض الوقت أن املشكلة في طريقها‬ ‫للحل‪ ،‬وأسامة في طريقه لبيته‪ ،‬ولكن ما حدث‬ ‫هو أن دافيد فرمتان جنح في إقناع رؤسائه في‬ ‫املخابرات األمريكية‪ ،‬بأن مسئولية هذا التحقيق‬ ‫ينبغي أن تكون لهم‪ ،‬وأنهم األقدر على الوصول‬ ‫إلى احلقائق اخلافية في هذه القضية بطرقهم‬ ‫اخلاص������ة‪ ،‬التي ال تريد املخاب������رات األملانية أن‬ ‫تستخدمها‪ ،‬بحجة أنها غير قانونية!‬ ‫وهن������ا لم جتد ماجي وليام������ز مفرا من أن‬ ‫تلج������أ إلى أبيه������ا الضابط الكبي������ر في اجليش‬ ‫األمريكي إلنقاذ أس������امة‪ ،‬الذي كان كل ذنبه أنه‬ ‫كان صدي ًقا لها!‬ ‫قال������ت له احلقيقة كاملة كما تراها‪ ،‬وأبدت‬ ‫أسفها ملا قد تسببه له من حرج‪ ،‬وطلبت منه أن‬ ‫يتأك������د هو من احلقيقة بطريقته‪ ،‬فهي على ثقة‬

‫بأن دافيد فرمتان هو وراء كل ما يحدث ألسامة‬ ‫هذا! وهي ال تريد أن يضار إنسان بسببها!‬ ‫بع������د وق������ت أخبرها أبوها بلهج������ة ال تخلو‬ ‫من حنان ومن حس������م أنه س������وف يت������م اإلفراج‬ ‫عن أس������امة زايد‪ ،‬وأنه س������يكون عليه أن يغادر‬ ‫«هايدلب������رج» خالل يومني‪ ،‬وأن������ه عليها هي أن‬ ‫تعود إلى أمريكا لتعيش في كنفه‪.‬‬ ‫كانت طوال عمرها تبحث عن االس������تقالل‬ ‫واحلرية‪ ،‬وكانت تعتقد دائما أن عليها أن تدفع‬ ‫عن طيب خاطر الثمن الذي يتطلبه االستقالل‬ ‫واحلرية!‬ ‫ولك������ن حني لم تكن ش������هادتها وحدها أمام‬ ‫جلنة التحقيق األملانية كافية إلنقاذ أسامة فقد‬ ‫كان عليه������ا أن تقبل ف������ي نهاية األمر – ولو إلى‬ ‫حني – ذلك الق������در من احلرية الذي يكافئ ما‬ ‫استطاعت أن تدفعه من ثمن‪ ،‬وكان ذلك التغير‬ ‫في إدراك أن لكل حري������ة حدودها املوقوتة في‬ ‫الزمان واملكان‪ ،‬هو جزء ال غنى عنه الس������تعادة‬ ‫البوصلة التي تعيد لإلنس������ان قدرته على إدارة‬ ‫احلياة املمكنة فوق هذا الكوكب! >‬

‫َ‬ ‫وحشة املَنفَى‬ ‫وأَنا في‬ ‫لمي‬ ‫ينثر حَ ْ‬ ‫َمع الداءِ الذي ُ‬ ‫السعالْ ‪,‬‬ ‫ومع الصمت ِوإيق َِاع ُّ‬ ‫أنفُ ض النو َم َلع ِّلي أَتَّقي‬

‫ُّ‬ ‫حتتل ِج ْسمي‬ ‫واجل َّن التي‬ ‫َ‬ ‫الكابوس ِ‬ ‫ُ‬ ‫جالميد‪,‬‬ ‫الليل على صدري‬ ‫ِوإذا‬ ‫ٌ‬ ‫الليل في وجهي‬ ‫جدا ُر‬ ‫ِ‬ ‫وفي قلبي دخانٌ واشتعالْ ‪,‬‬ ‫ِآه ر ِّبي! صوتهم يصرخُ في قبري‪:‬‬ ‫تعالْ !!‬ ‫‪125‬‬

‫‪5/1/13 12:59:41 PM‬‬

‫‪jun 120-125.indd 125‬‬


‫موسيقى‬

‫العرب‬ ‫الغناء ِعند َ‬ ‫ُ‬ ‫غسان علم الدين*‬

‫اكتشف العرب في البيئة الصحراوية أن الغناء يبدد وحشة الليل‪ .‬واكتشفوا في أسفارهم أن اجلمال‬ ‫أيضا تطرب إلى احلداء‪ ،‬وكأن اخل�ل�اء والتأمل في النجوم يجعالنهم‬ ‫التي هي «س ��فن الصح ��راء» ً‬ ‫يحس ��ونه من حولهم‪ .‬وكان البد للحداء أن يتألف من إيقاعات وكلمات‬ ‫يربطون بني نظام إيقاعي‬ ‫ّ‬ ‫أيضا‬ ‫بس ��يطة تقترن باحلركة‪ .‬من هنا‪ ،‬ولد عروض الش ��عر الذي ينبني على املوس ��يقى‪ .‬ومن هنا ً‬ ‫ظه ��ر س ��حر «اخلبب» الذي يش ��به إيقاع حوافر اخلي ��ل‪ ،‬وغيره من اإليقاعات الت ��ي تالئم األجواء‪.‬‬ ‫بدءا من مكة واملدينة‪ ،‬وبغداد‬ ‫وميكننا أن نالحظ في مرحلة انتشار الترف في العواصم الرئيسية ً‬ ‫يتقن العزف‪.‬‬ ‫ودمشق‪ ،‬اإلقبال على استقدام املطربني وشراء القيان اللواتي‬ ‫ّ‬ ‫ميكنن� � ��ا ً‬ ‫أيض� � ��ا مالحظ� � ��ة أن حصر‬ ‫مواضيع الشعر املغنى في ذلك الوقت‬ ‫التي تس� � ��تلهم الوقوف على األطالل‪،‬‬ ‫لها بعد روحي من الوحش� � ��ة‪ ،‬تغش� � ��يه غاللة من‬ ‫احلزن الرقيق‪ .‬وكذلك فإن ظهور ظاهرة «احلب‬ ‫الع� � ��ذري» وأش� � ��عار الب� � ��ث واحلن� �ي��ن‪ ،‬وكأن هذا‬ ‫ف� � ��ي حد ذاته يداعب ش� � ��عو ًرا عمي ًقا في النفس‬ ‫اإلنسانية وأشواقها‪.‬‬ ‫فالتط� � ��ور املوس� � ��يقي الذي أدخله أس� � ��اطني‬ ‫املوس� � ��يقى في ذلك الزم� � ��ان من مث� � ��ل‪ :‬إبراهيم‬ ‫املوصلل� � ��ي‪ ،‬وزرياب والفارابي يعك� � ��س اهتمامهم‬ ‫به� � ��ذا اجلانب الثقافي ودور املوس� � ��يقى في إثارة‬ ‫املش� � ��اعر املختلف� � ��ة‪ .‬واجلميع يع� � ��رف قصة هذا‬ ‫األخي� � ��ر‪ ،‬ح� �ي��ن أطربه� � ��م وأضحكه� � ��م وأبكاه� � ��م‬ ‫* باحث من لبنان‪.‬‬

‫‪126‬‬

‫‪4/23/13 9:40:13 AM‬‬

‫ث� � ��م أنامه� � ��م‪ .‬كل هذا يقودنا إلى فه� � ��م أن العرب‬ ‫اعتمدوا املوسيقى جز ًءا ثقاف ًيا مه ًما‪ ،‬تتجلى فيه‬ ‫ش� � ��تى نزعاتهم وأهوائهم وحلظ� � ��ات انتصاراتهم‬ ‫وهزائمهم‪ ،‬وكذلك احتفاؤهم باملقدس‪ .‬فقد كان‬ ‫للموسيقى واألهازيج الغنائية دورها للحض على‬ ‫الصمود في ساحات الدفاع عن حقوق األمة‪.‬‬ ‫ونالحظ أن مستوى اإلبداع واالهتمام بالروح‬ ‫شأن تالزم مع االستقرار السياسي الذي تنعم به‬ ‫العواص� � ��م العربية‪ .‬فنرى أن نوعية الكالم ونوعية‬ ‫املشاعر التي يتم التعبير عنها في أوقات االستقرار‬ ‫تختلف عنها ف� � ��ي عصور االنحطاط‪ ،‬األمر الذي‬ ‫ينس� � ��حب ً‬ ‫أيضا على بقية مج� � ��االت احلياة التي‬ ‫تتك� � ��ون منه� � ����ا تراكمية حض� � ��ارة املجتمعات‪ .‬ومن‬ ‫هذا املنطلق ميكننا اعتبار املوسيقى كال ًما وحلنًا‬ ‫كوثيقة اجتماعية‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p126-131.indd 126‬‬


‫الغناء عند العرب‬

‫‪4/23/13 9:40:20 AM‬‬

‫‪127‬‬

‫‪jun p126-131.indd 127‬‬


‫فـ ـ ـت���ل��ازم امل ــوس������يــقى‬ ‫م������ع س������جع الكه������ان الذين‬ ‫اس������تخدموا املوسيقى من‬ ‫آالت وتري������ة وآالت نف������خ‬ ‫عنصر مساعد في تشكيل‬ ‫الـ ــمن������اخ الع������ام‪ ،‬وهيمن������ة‬ ‫وجهة نظ������ر تعكس الثقافة‬ ‫واملعتق������دات والتوجه������ات‬ ‫الفكرية والسياس������ية‪ ،‬لدى‬ ‫الش������رائح االجتماعي������ة من‬ ‫قم������ة أعل������ى اله������رم حتى‬ ‫أس������فله‪ ،‬ه������و ش������أن جتلى‬ ‫باستمرار كوسائل أساسية‬ ‫للتأثي������ر على ال������رأي العام‬ ‫حت������ى عصرنا احلاضر في‬ ‫العب������ارات الرتيب������ة‪ ،‬الت������ي‬ ‫يردده������ا العم������ال الذي������ن‬ ‫يقوم������ون بأعمالهم‪ ،‬كذلك‬ ‫ف������إن الصيادين اش������تهروا‬ ‫بأهازيجهم التي تسترضي‬ ‫آلهة الري������ح‪ ،‬والتي حتتوي‬ ‫عل������ى عب������ارات متنحه������م‬ ‫الش������عور باألمان‪ ،‬وتنسيهم‬ ‫ما ق������د يتعرض������ون له من‬ ‫أخط������ار‪ ،‬كذل������ك يحف������ظ‬ ‫اجلميع عب������ارات من مثل‪:‬‬ ‫«ما تشد قلوعك» أو «هيال‬ ‫ه������وب هيال» الت������ي أدخلها‬ ‫عبدالوه������اب ف������ي أغنيته‬ ‫الشهيرة «النيل جناشي»‪.‬‬ ‫أما إذا أردن������ا الدخول‬ ‫إل������ى عص������ور االنحط������اط‬ ‫فنجد أن اإلس������فاف في الكلم������ة ورتابة اللحن‪،‬‬ ‫والذوق الفاس������د الذي يتدخل لإلمعان أكثر في‬ ‫االنحطاط هذا‪ ،‬ونرى أن البعض يعمد إلى حشر‬ ‫ألف������اظ وتراكيب عامية مبتذل������ة تعكس التردي‬ ‫الكبير‪ ،‬وميكننا في أزمان كهذه مالحظة اختراق‬ ‫اإلسفاف هذا حتى في التواشيح والتراتيل‪ ،‬حيث‬ ‫يتم تركيب كلمات عامية ليس لها أي بعد روحي‬ ‫يغل������ب عليها الطرب والرقص أحيا ًنا من دون أي‬

‫‪128‬‬

‫‪4/23/13 9:40:24 AM‬‬

‫مسوغ أو من دون أي رابط يعبر عن روحية مناخ‬ ‫الكالم العام‪ .‬وقد رأى املطرب صباح فخري في‬ ‫أح������د لقاءاته أن ال عالقة بني أحلان التواش������يح‬ ‫الرصين������ة ذات البع������د الروحي وتل������ك التي يتم‬ ‫استبدالها بكلمات ال يقصد منها سوى التطريب‬ ‫واالنفعاالت الرخيصة‪.‬‬ ‫وإذا تتبعن������ا مرحل������ة االنحطاط ه������ذه التي‬ ‫بدأت مع عص������ر الدويالت والعص������ر العثماني‪،‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p126-131.indd 128‬‬


‫جن� � ��د االبت� � ��ذال ف� � ��ي الكلم� � ��ة‬ ‫واللحن واالس� � ��تكانة إلى املجون‬ ‫واللهو‪ ،‬ونش� � ��ر ثقاف� � ��ة االمتثال‬ ‫واالس � � �تـــــخـذاء ال� � ��ذي يك � � � ّرس‬ ‫التباعد الطبق� � ��ي‪ ،‬أو االنفصال‬ ‫بني القم� � ��ة والقاعدة‪ .‬نذكر هنا‬ ‫بعض األمثلة على اإلسفاف في‬ ‫الكلم� � ��ة واللحن م� � ��ن مثل «هات‬ ‫الق� � ��زازة واقعد العبن� � ��ي‪ ،‬واملزة‬ ‫طازة واحلال عاجبني»‪ ،‬ونش� � ��ر‬ ‫التهت� � ��ك واالنح� �ل��ال اخللق� � ��ي‪،‬‬ ‫وما ش� � ��ابه م� � ��ن طقاطيق متجد‬ ‫الغرائز بدل االرتقاء بها‪.‬‬

‫سطوة السياسة‬

‫كذلك فإن للسياسة سطوتها‬ ‫في هذا الس� � ��ياق‪ ،‬وحيث يكون‬ ‫هناك حراك سياسي يتغير املناخ‬ ‫الثقافي مع الرغبة في التحرر‪.‬‬ ‫وهنا يأتي دور املوسيقى والغناء‬ ‫كمحرض ودافع في تغيير األطر‬ ‫االجتماعية برمتها‪ ،‬بل ويرس� � ��م‬ ‫أف ًقا يت� �ل��اءم مع تطلعات الوعي‬ ‫السياس� � ��ي‪ ،‬والتبش� � ��ير بط� � ��رق‬ ‫اخلالص‪ ،‬والترويج لفكر ما‪.‬‬ ‫و َمن منا ال يذكر دور قصيدة‬ ‫«سالم من صبا بردى أرق» ذات‬ ‫البع� � ��د الوحدوي ال� � ��ذي يك ّرس‬ ‫الفك� � ��ر وامل� � ��وروث الثقافي� �ي��ن‪،‬‬ ‫ووحدة حركات التحرر؟‬ ‫قبل ذلك يذكر العالم العربي‬ ‫جي ًدا دور املوس� � ��يقى في تأليب‬ ‫اجلماهي� � ��ر وإعطائه� � ��ا دورها عبر نش� � ��ر وعيها‬ ‫بأهمي� � ��ة قدراتها وضرورة مواكبة العصر واتخاذ‬ ‫املبادرة إلى صنع املستقبل‪ ،‬باالنتقال من العبودية‬ ‫إلى التحرر‪ .‬وفي س� � ��ياق كهذا ال يس� � ��عنا جتاهل‬ ‫ال� � ��دور الروحي في عملية االرتقاء باملوس� � ��يقى‪،‬‬ ‫ال ليبدأ دورها السياس� � ��ي فقط‪ ،‬ب� � ��ل والروحي‬ ‫االجتماعي اإلنساني ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫وق� � ��د جتلى ذل� � ��ك عبر ظهور م� � ��ا كان يعرف‬ ‫الغناء عند العرب‬

‫‪4/23/13 9:40:29 AM‬‬

‫بـ«األوبريت» الذي ش � � � ّكل نقل� � ��ة نوعية هائلة في‬ ‫الوع� � ��ي والذائقة العربي� �ي��ن‪ ،‬معتم � � � ًدا احلداثة‬ ‫كمعطى متغي� � ��ر متالئم مع طبيعة التغيرات التي‬ ‫حدث� � ��ت عامل ًيا في أواخر الق� � ��رن الثامن مع بروز‬ ‫الثورة الصناعية في العالم‪.‬‬ ‫أم������ا إذا انتقلنا إلى م������ا بعد احلرب العاملية‬ ‫األول������ى‪ ،‬وما جرته على العالم من ويالت فنجد‬ ‫على الصعيد األوربي انحس������ار تأثير املوسيقى‬

‫‪129‬‬

‫‪jun p126-131.indd 129‬‬


‫ً‬ ‫أيضا ع������ن مكبوت������ات الطبقات‬ ‫االجتماعية املسحوقة الـ(‪under‬‬ ‫‪ )ground‬ف������ي وس������ط حضارة‬ ‫المت������ت إليه������ا بصلة‪ ،‬ته ّمش������ها‬ ‫وتطمس حضارتها‪.‬‬

‫موسيقى ما بعد احلرب‬

‫الس������يمفونية الراقية ودخول األغنية القصيرة‬ ‫املجتمع������ات التي عرفناها لدى مش������اهير ذلك‬ ‫الزمان‪ ،‬والتي س������اهمت الس������ينما في الترويج‬ ‫لهم وصناعتهم‪ .‬كذلك انتشرت ظاهرة األفالم‬ ‫االس������تعراضية التي غ������زت مجتمعاتنا العربية‬ ‫بشكل كبير‪ ،‬فتأثر بها كبار املوسيقيني واملغنني‬ ‫من مثل‪ :‬أم كلثوم وعبدالوهاب وفريد األطرش‬ ‫ومحمد فوزي‪ ،‬وأسمهان وليلى مراد‪.‬‬ ‫وعلى اجلان������ب األطلس������ي األمريكي كانت‬ ‫موسيقى اجلاز موس������يقى العبيد «البلوز» التي‬ ‫تعب������ر عن احلن���ي��ن إلى وطن آخ������ر‪ ،‬والتي تع ّبر‬

‫‪130‬‬

‫‪4/23/13 9:40:34 AM‬‬

‫أم� � ��ا إذا انتقلن� � ��ا إل� � ��ى م� � ��ا بعد‬ ‫احلرب العاملية الثانية‪ ،‬وما تركته من‬ ‫خلخالت اجتماعية على كل الصعد‬ ‫االجتماعي� � ��ة والفكرية والفلس� � ��فية‬ ‫كظهور الوجودية ومدارسها‪ ،‬فنجد‬ ‫أن تأثيراتها انعكست على املوسيقى‬ ‫والغناء ً‬ ‫أيضا فتن ّوعت وسائل التعبير‬ ‫وبرزت مدارس مختلفة‪ .‬حيث كنت‬ ‫جتد من يع ّبر عن أشواق رومانسية‬ ‫هرو ًبا من مش� � ��كالت العصر ووطأة‬ ‫جبروت� � ��ه‪ .‬م� � ��ع أنه� � ��ا كانت تس� � ��ير‬ ‫جن ًبا إلى جنب مع عصر «الس� � ��امبا‬ ‫والرومب� � ��ا واجلي� � ��رك» وغيرها من‬ ‫اإليقاعات والض� � ��روب العنيفة التي‬ ‫تخاط� � ��ب نواحي صاخب� � ��ة ومكبوتة‬ ‫لدى اإلنس� � ��ان‪ ،‬وهي ظاهرة انتقلت‬ ‫من أوربا إلى أمريكا‪ ،‬وس� � ��رت فيها‬ ‫مس� � ��رى النار في الهش� � ��يم‪ ،‬فأوربا‬ ‫التي كان� � ��ت تنظر إل� � ��ى اجلاز على‬ ‫أن� � ��ه موس� � ��يقى صاخب� � ��ة بعيدة عن‬ ‫حضارتها عادت إليه في س� � ��تينيات‬ ‫الق� � ��رن املاض� � ��ي‪ ،‬واس� � ��توردته إلى‬ ‫مجتمعاتها‪ .‬وهن� � ��ا لم يكن العالم العربي مبنأى عن‬ ‫هذه التحوالت‪ .‬فلم يجد مبدع مهموم حقيقي بأمر‬ ‫البحث والتجديد من مثل محم� � ��د عبدالوهاب بداً‬ ‫له من مواكبة هذه التح ّوالت وإدخالها تدريج ًيا إلى‬ ‫الذائق� � ��ة العربية التي كان يس� � ��يطر على مناخاتها‬ ‫«املوال» احلزين الذي غ ّن� � ��اه هو ً‬ ‫أيضا‪ ،‬ولكن ضمن‬ ‫قوالب وأش� � ��كال وإط� � ��ارات متط� � ��ورة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫القصائد واملط� � ��والت الغنائية الت� � ��ي كانت في جل‬ ‫ما تس� � ��عى إليه املباراة وع� � ��رض العضالت من قبل‬ ‫املطربني‪ ،‬ومن بإمكانه الصمود والتلوين والتطريب‬ ‫الكثير املتش� � ��عب املتداخل أثناء تق� � ��دمي العمل‪ .‬إال‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p126-131.indd 130‬‬


‫أن عبدالوهاب اس� � ��تفاد ووظف كل‬ ‫هذه اإليقاع� � ��ات واألن� � ��واع الغنائية‬ ‫إضافة إل� � ��ى اآلالت الغربية ملصلحة‬ ‫الغن� � ��اء واملوس� � ��يقى العربيني‪ .‬حيث‬ ‫كان� � ��ت أغني� � ��ة «جفنه عل� � ��م الغزل»‬ ‫التي اس� � ��تخدم فيها إيقاع «الرومبا»‬ ‫األمريك� � ��ي الالتيني اجلذور‪ ،‬وأغنية‬ ‫«عندما يأتي املساء» التي غناها على‬ ‫إيقاع «الكوكوريتشي» املستـــــوحى من‬ ‫املــــــوس � � �يــــقى األرجنتيني� � ��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫أغنية «س� � ��هرت» على إيقاع «سامبا»‬ ‫وكذلك أغنية «الصبا واجلمال» التي‬ ‫أطلق فيه� � ��ا للبيانو الب� � ��اع الطويل‪.‬‬ ‫وقد ح� � ��رص عل� � ��ى احلف� � ��اظ على‬ ‫اخلصوصي� � ��ة واألصال� � ��ة العربيتني‬ ‫عبر اختياره كلمات هذه األغاني من‬ ‫الشعر العربي الفصيح‪ .‬وهو اختيار‬ ‫يقوم على أكثر م� � ��ن تأويل واحتمال‬ ‫وفيه م� � ��ن التالق� � ��ح والتثاقف بقدر‬ ‫ما فيه من ال� � ��رد على القائلني بعدم‬ ‫طواعية املوس� � ��يقى والغناء العربيني‬ ‫مع املوسيقى واإليقاعات الغربية‪.‬‬

‫بعد النكبة‬

‫وفي مرحلة ما بعد النكبة التي‬ ‫كانت بداية لتحوالت وسياس� � ��ات‬ ‫هزت الوج� � ��دان العربي‪ ،‬وهددت‬ ‫حتى الهوية جند املوسيقى والكلمة‬ ‫قد لعبتا دو ًرا ف� � ��ي جتذير الهوية‬ ‫والتمسك بها في مواجهة التهديدات التي كادت‬ ‫تنال منها وتشطبها من الوجود‪.‬‬ ‫أما بعد النكس������ة فنجد اآلث������ار املد ّمرة على‬ ‫احلراك االجتماعي‪ ،‬الذي كان يسوده اإلحباط‬ ‫والتراجع‪ ،‬فقد انبرى فنانون من مثل عبدالوهاب‬ ‫وعبداحلليم حافظ وأم كلثوم‪ ،‬وكذلك الرحابنة‬ ‫للدفاع عن الهوية واستعادة الوعي‪ .‬وقد اعتمد‬ ‫هؤالء كلمات أغان وإيقاعات وجم ً‬ ‫ال موس������يقية‬ ‫حتض على التمس������ك بالقيم‪ ،‬وأنه ال مجال لبناء‬ ‫املستقبل إال بالعمل الدءوب اجلاد‪ .‬فقد اعتمد‬ ‫الرحابن������ة مث ً‬ ‫ال تقدمي أعمال م������ن مثل أوبريت‬ ‫الغناء عند العرب‬

‫‪4/23/13 9:40:40 AM‬‬

‫ً‬ ‫ومنطا‬ ‫«س������نرجع يو ًما» وأغنية «أسوار القدس»‬ ‫فكر ًي������ا ثقاف ًيا تلعب املوس������يقى والغن������اء الدور‬ ‫األساس������ي في تزكيته وبث كل رس������ائله وإظهار‬ ‫التراث اللبناني الس������وري الفلسطيني كمعطيات‬ ‫تاريخي������ة قادرة على التجدد ومواكبة التطورات‪،‬‬ ‫التي من شأنها إعالء دور األمة والفرد ودخوله‬ ‫في حركة الوعي اإلنس������اني الشاملة التائقة إلى‬ ‫التغيير‪ ،‬وأنه (أي اإلنس������ان العرب������ي) مبقدوره‬ ‫االس������تفادة من منج������زات احلض������ارة‪ ،‬من دون‬ ‫التخل������ي عن مكتس������باته ومنجزات������ه احلضارية‬ ‫الواسعة >‬

‫‪131‬‬

‫‪jun p126-131.indd 131‬‬


‫سينما‬

‫سينما رومانيا‪..‬‬

‫موجة شرقية عاتية تهدد عروش األفالم‬ ‫د‪ .‬وليــد سيــف *‬ ‫بعيدا عن استحواذ الواليات املتحدة األمريكية على االهتمام األكبر واإلمكانات األعلى واجلاذبية‬ ‫األش���د في مجال الس���ينما‪ ،‬وبعيدا أيضا عما يتبعها من دول أوربا الغربية في هذا املجال‪ ،‬خاصة‬ ‫ف���ي ما تنتجه من أفالم على النمط نفس���ه‪ ،‬ش���بيهة مب���ا يطرحه التيار الهوليوودي الس���ائد‪ ،‬فإن‬ ‫الكثي���ر م���ن بالد ومناط���ق العالم تلعب دورها املهم واملؤثر وتس���اهم بإبداعها املتميز واملختلف في‬ ‫هذا املجال‪.‬‬

‫لقطة من فيلم «شهور»‬

‫ال ش� � ��ك ف� � ��ي أن دول أوربا الش� � ��رقية‬ ‫لعب� � ��ت دورا كبيرا في حركة الس� � ��ينما‬ ‫العاملي� � ��ة‪ ،‬س� � ��واء في تطوير أس� � ��اليب‬ ‫الفن الس� � ��ابع أو تأسيس وتعميق مدارسه‪ .‬وتأتي‬ ‫التجربة الروس� � ��ية من أكثر التجارب أثرا وتأثيرا‪،‬‬ ‫بداية م� � ��ن إبداعات بودفكني ف� � ��ي املونتاج والتي‬ ‫خلدها في رائعت� � ��ه «املدرعة بومتكني» والتي تعد‬ ‫كشفا في مجال إبداع الفيلم وإضافة أساسية في‬ ‫* ناقد سينمائي من مصر‪.‬‬

‫‪132‬‬

‫‪4/24/13 8:45:50 AM‬‬

‫مجال قدرته على التعبير والتأثير وتوظيفا بارعا‬ ‫ومضيئ� � ��ا إلمكانات توليف الفيلم‪ ،‬هذا فضال عن‬ ‫روائ� � ��ع وإجن� � ��ازات وجتارب عدي� � ��دة عميقة األثر‬ ‫عبر أجيال فنية روسية ومناذج يصعب حصرها‪،‬‬ ‫ويكفين� � ��ا أن نذك� � ��ر منها أس� � ��ماء مبدعني بحجم‬ ‫تاركوفسكي وبوندارتشوك ومونشوف‪.‬‬ ‫في باقي أوربا الشرقية متيزت أيضا جتارب‬ ‫عدي� � ��دة أخرى في بولندا مثال بأفالمها الطليعية‬ ‫ف� � ��ي الثالثينيات وما أعقبه� � ��ا من موجات وصلت‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p132-141.indd 132‬‬


‫إلى نقطة حتولها الكبرى مع أعمال املبدع الكبير‬ ‫أندريه فاي� � ��دا‪ ،‬الذي وضع بولن� � ��دا على خريطة‬ ‫الس� � ��ينما العاملية مع كافاليروفيتشيم وبوالنسكي‬ ‫وزانوس� � ��ي في الس� � ��تينيات وغيرهم‪ .‬كما شهدت‬ ‫الس� � ��ينما املجري� � ��ة موجات م� � ��ن التجديد وصلت‬ ‫إل� � ��ى ذروتها في الس� � ��بعينيات مع أفالم يانتش� � ��و‬ ‫وم� � ��اك وجابور التي حصدت كب� � ��رى اجلوائز في‬ ‫املهرجانات الدولية األهم‪.‬‬

‫ولكن من املؤكد أن واقعا جديدا ملهما شهده‬ ‫الش� � ��عب الروماني بع� � ��د ما عاش� � ��ته بالدهم من‬ ‫حت� � ��والت جذرية تراجيدية‪ ،‬من ثورة اس� � ��تطاعت‬ ‫أن تنفض عن ش� � ��عبها غبار الديكتاتورية وطغيان‬ ‫شاوشيسكو في ‪ ،1989‬لتعود بعد ذلك مرة أخرى‬ ‫إل� � ��ى اخلضوع ملوج� � ��ة رجعية كاذب� � ��ة ركبت قطار‬ ‫الثورة ومتكنت من وأدها لس� � ��نوات طوال‪ ،‬ولكنها‬ ‫لم تتمكن من قت� � ��ل الروح املبدعة امللهمة والنفس‬ ‫التواقة للحرية رغم الظرف االقتصادي الصعب‪.‬‬

‫من ب� �ي��ن جتارب س� � ��ينمائية ش� � ��رقية عديدة‬ ‫متتلك التجربة الروماني� � ��ة متيزها وتفردها عبر‬ ‫تاريخ طويل من اإلبداع‪ .‬وهي تعيش اآلن ومنذ ما‬ ‫يقرب من عقد كامل حالة من التجدد واالنتعاش‬ ‫والتوهج تفرض علينا التوقف والتأمل‪ .‬وإذا عدنا‬ ‫بالذاكرة إلى منتصف القرن املاضي فس� � ��نجد أن‬ ‫الس� � ��ينما الرومانية عاش� � ��ت انتعاش� � ��ة كبيرة بعد‬

‫تيار جديد‬

‫تراجيديا رومانيا‬

‫حوار جانبي في فيلم «الشرطة‪ :‬صفة»‬

‫توقيع مرسوم عام بتأميم صناعة السينما وتنظيم‬ ‫التجارة في املنتجات السينمائية عام ‪.1948‬‬ ‫وف� � ��ي ظل تش� � ��جيع الدول� � ��ة توال� � ��ت الروائع‬ ‫والتج� � ��ارب املتمي� � ��زة رغم صعوب� � ��ات الرقابة في‬ ‫ظل النظام الش� � ��يوعي‪ .‬ولكن الس� � ��ينما الرومانية‬ ‫عانت بع� � ��د ذلك حالة من التراج� � ��ع والهبوط مع‬ ‫الديكتاتوري� � ��ة الغاش� � ��مة في عهد تشاوشيس� � ��كو‬ ‫والتي ألقت بظلها على احلال� � ��ة الفنية والثقافية‬ ‫بوجه عام والسينمائية على األخص‪.‬‬ ‫سينما رومانيا ‪ ..‬موجة شرقية عاتية تهدد عروش األفالم‬

‫‪4/24/13 8:45:58 AM‬‬

‫أدت ه� � ��ذه احلال� � ��ة من التناق� � ��ض والتأرجح‬ ‫والتمزق الوطني والذاتي إلى صنع تيار جديد من‬ ‫الفنانني اختلفوا في األفكار والرؤى واملوضوعات‪،‬‬ ‫ولكن جمعتهم خصائص واقعية جديدة نتجت عن‬ ‫جتربة شديدة اخلصوصية‪ ،‬يؤرخ عادة ألول تعبير‬ ‫عنها بفيلم «وفاة السيد الزاريسكو» في عام ‪2005‬‬ ‫وهو الفيلم الروائي الثاني ملخرجه كريستي بويو‪.‬‬ ‫ويعبر هذا الفيلم بواقعية ش� � ��ديدة وبأسلوب‬ ‫الس� � ��خرية أو الكوميديا السوداء عن قصة معاناة‬ ‫رجل عجوز مريض يصاب بأزمة قلبية فيتنقل على‬ ‫إثرها في س� � ��يارات اإلس� � ��عاف وبني املستشفيات‬ ‫التي تلفظه واحد اآلخر‪ ،‬حيث الروتني واإلهمال‬ ‫وبرودة املش� � ��اعر وقسوة القلوب التي تنتهي بوفاة‬ ‫الرجل قبل وصول ش� � ��قيقته التي أعياها البحث‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫عب� � ��ر أحداث ه� � ��ذا الفيلم تتب� � ��دى الكثير من‬ ‫احلقائق من خالل تركيزه على ش� � ��خصية العجوز‬ ‫املريض وعالقة من نوع خاص جدا تربطها طوال‬ ‫أح� � ��داث اليوم الواحد مبمرضة اإلس� � ��عاف‪ ،‬وهي‬ ‫ام� � ��رأة في منتص� � ��ف العمر متثل جي� �ل��ا مختلفا‬ ‫وانعكاس� � ��ا للحالة‪ .‬ويعتمد الفيلم على أس� � ��لوبية‬ ‫املخرج البسيطة املتمكنة من التعبير عن السخرية‬ ‫م� � ��ن واقع مؤلم عن حال� � ��ة منوذجية ملواطن يفقد‬ ‫حياته بال أي ثمن‪.‬‬ ‫فتعب� � ��ر الصورة مبا تلتقطه م� � ��ن أفعال وردود‬ ‫أفع� � ��ال وخلفي� � ��ات بطول املدينة عما هو أش� � ��مل‪،‬‬ ‫عن حال وطن فق� � ��د القدرة على احتضان أبنائه‪.‬‬ ‫وسوف يتجسد هذا املعنى حني نعرف من احلوار‬ ‫أثناء األحداث وبش� � ��كل ع� � ��ارض أن العجوز الذي‬

‫‪133‬‬

‫‪jun p132-141.indd 133‬‬


‫عش� � ��نا رحلة معاناته هاجرت ابنته الوحيدة لكندا‬ ‫م� � ��ع زوجه� � ��ا بعد وف� � ��اة أمها‪ .‬ولكن ه� � ��ذه احلالة‬ ‫اإلنسانية اخلاصة تبدو كتعبير مكثف عن هروب‬ ‫جيل من واقع صعب ووحدة جيل مع واقع ال سبيل‬ ‫للفكاك منه‪.‬‬ ‫وال ش� � ��ك في أن ه� � ��ذا الفيلم يع� � ��د رائدا في‬ ‫مجال الواقعي� � ��ة الرومانية اجلديدة لكل ما حمله‬ ‫من صفات أصبحت ش� � ��ائعة ومسيطرة على هذا‬ ‫النوع‪ .‬ومنها احلرص على وحدة الزمن واملوضوع‬ ‫وبس� � ��اطة األس� � ��لوب ومحدودية أماك� � ��ن التصوير‬ ‫الت� � ��ي ال تخ� � ��رج عن عرب� � ��ة اإلس� � ��عاف وحجرات‬

‫أسد برلني في حوزة الروماني كالني بيتر‬

‫املستشفيات‪ ،‬بينما تلوح في العمق مناظر للمدينة‬ ‫سواء كمناظر متحركة من خالل السيارة أو ثابتة‬ ‫من ش� � ��رفات ونوافذ الغرف‪ .‬كذلك تلوح مس� � ��ألة‬ ‫االهتم� � ��ام باملوض� � ��وع بالدرجة األول� � ��ى والتركيز‬ ‫عل� � ��ى الفكرة واحلالة الت� � ��ي ال تغيب عن جملة أو‬ ‫لقط� � ��ة واحدة م� � ��ن األحداث‪ .‬ويأت� � ��ي على جانب‬ ‫آخ� � ��ر هذا اإلغفال املتعمد لكل عناصر اإلبهار بل‬ ‫وجتنب الزخارف البصرية أو االهتمام بجماليات‬ ‫الصورة وتنويعها بال مناسبة أو خدمة للمضمون‬ ‫الدرامي‪.‬‬ ‫بل ويص� � ��ل األمر إلى حد ثب� � ��ات الكاميرا في‬ ‫معظم األح� � ��وال بينم� � ��ا الش� � ��خصيات بتعبيراتها‬ ‫والتفاصي� � ��ل بدالالتها هي التي تبرز وتتحرك أمام‬

‫‪134‬‬

‫‪4/24/13 8:46:04 AM‬‬

‫هذه الكاميرا بأسلوب مدروس‪ ..‬وحيث يعتمد البناء‬ ‫أساس� � ��ا على دراما محكمة مبا تعكسه من اهتمام‬ ‫ش� � ��ديد بالش� � ��خصية بكل مالمحها اخلاصة‪ ،‬التي‬ ‫ال تضعف خصوصيتها أبدا من متثيلها لقطاعات‬ ‫عريض� � ��ة من املواطن� �ي��ن تعك� � ��س أزماتهم وتعرض‬ ‫من خاللهم ص� � ��ورة معبرة وبالغة الداللة عن حالة‬ ‫وطن بأكمله‪ .‬إنها سينما التفاصيل البسيطة التي‬ ‫تتالقى مع بعضها لتشكل معاني كبيرة‪.‬‬

‫تأصيل التجربة‬

‫يعود بويو ليؤصل جتربته ويعمقها في أعمال‬ ‫الحق� � ��ة بالغ� � ��وص ف� � ��ي التفاصي� � ��ل‬ ‫احلياتية لنم� � ��اذج مختلفة من أفراد‬ ‫مجتمع� � ��ه تص� � ��ب جميعها ف� � ��ي تيار‬ ‫التأكيد على محن� � ��ة الوطن واملوطن‬ ‫عبر نفس األسلوبية اجلديدة املميزة‬ ‫وباستخدام نفس األساليب الدرامية‬ ‫والس� � ��ينمائية‪ .‬وهو يتخ� � ��ذ من وفاة‬ ‫الس� � ��يد الزاريس� � ��كو حلقة أولى من‬ ‫سلس� � ��لة أف� �ل��ام حتت عنوان س� � ��ت‬ ‫قصص من ضواحي بوخارست‪ .‬ويعد‬ ‫فيلمه «أورورا» من أنضج وأقوى هذه‬ ‫التجارب‪ .‬والفيل� � ��م يطرح من خالل‬ ‫موضوعه ومضمون� � ��ه وعنوانه فكرة‬ ‫حزينة عن صعوبة التواصل التي هي‬ ‫طب ًقا لرؤيته سبب رئيسي في الشرور‬ ‫والصراعات التي جتتاح العالم‪.‬‬ ‫وه� � ��و يطرح فكرته من خ� �ل��ال رجل في بداية‬ ‫األربعينيات يعاني الفراغ والوحدة وصعوبة الظرف‬ ‫االقتص� � ��ادي رغم متيزه مهني� � ��ا كمهندس معادن‪،‬‬ ‫حيث نتاب� � ��ع تفاصيل حياته اليومية ومش� � ��كالته‬ ‫التقليدية مع اجليران وفي حقل العمل‪ ،‬ووس� � ��ط‬ ‫هذه التفاصيل الصغيرة التي يبدو أنها ال تفضي‬ ‫إلى شيء نكتشف أنه في طريقه الرتكاب جرمية‬ ‫قتل لرجل وامرأة ببندقية صيد‪.‬‬ ‫وبعد أن يعود ملمارس� � ��ة حياته العادية بش� � ��كل‬ ‫روتين� � ��ي وتقليدي نراه يع� � ��ود ليرتكب جرمية قتل‬ ‫طوعا إلى‬ ‫ثانية‪ ،‬وتتوالى األحداث لتنتهي بذهابه‬ ‫ً‬ ‫قسم الشرطة واالعتراف بجرائمه التي نعرف أنه‬ ‫ارتكبها ض� � ��د حماه وحماته وأم� � ��ه‪ .‬وهو ال يقدم‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p132-141.indd 134‬‬


‫الفيل� � ��م ولغته وقيمة أفكاره وأس� � ��لوبيته اخلاصة‪.‬‬ ‫فتوالت األف� �ل��ام التي عبرت عن التحوالت الفنية‬ ‫العميقة التي تعكس الواقع االجتماعي مبا ألم به‬ ‫من انتصارات وانتكاسات مرت بها البالد‪ ،‬بعيدا‬ ‫عن أي أساليب مباشرة أو إشارات فجة‪.‬‬ ‫من ب� �ي��ن هذه األعمال يأتي «أس� � ��عد فتاة في‬ ‫العالم» لرادو جود‪ ،‬الذي عرض في إطار املسابقة‬ ‫الرس� � ��مية للدورة الرابعة للمهرجان الدولي لفيلم‬ ‫املرأة بسال‪ .‬وهو يروي قصة فتاة صغيرة يسعدها‬ ‫احلظ بالفوز بس� � ��يارة غالية ضم� � ��ن حملة دعاية‬ ‫إلحدى شركات العصائر‪ ،‬وحيث نعيش مع الفتاة‬

‫أي مبرر الرتكابه هذه اجلرائم إال باإلش� � ��ارة إلى‬ ‫هجران زوجته له‪.‬‬ ‫بالتأكيد ال ميكن أن يعبر هذا التلخيص املخل‬ ‫عن فيلم يطرح حالة إنسانية بتفاصيلها الصغيرة‬ ‫وحواراته� � ��ا الطويلة وأزماته� � ��ا التافهة‪ ..‬وهو في‬ ‫مقابل ه� � ��ذا التكثي� � ��ف واحلرص عل� � ��ى مالحقة‬ ‫الش� � ��خصية في حياتها املعتادة يعود ليجرد كل ما‬ ‫يتعلق بلحظات اجلرمية والعنف‪.‬‬ ‫في «أورورا» أنت لس� � ��ت بصدد فيلم تشويقي‬ ‫أو قص� � ��ة جرمية تتاب� � ��ع تفاصيلها بع� �ي��ن مركزة‬ ‫مبنتهى القوة لتبحث عن القاتل أو الس� � ��بب‪ .‬ولكن‬ ‫اجلرمي� � ��ة تختزل في ص� � ��وت طلقة‬ ‫ومنظر للدماء بينما تنشغل الكاميرا‬ ‫باحلرك� � ��ة في م� � ��كان آخ� � ��ر‪ .‬فإثارة‬ ‫التأمل في الواقع والش� � ��خصية هي‬ ‫الس� � ��بيل للوصول إل� � ��ى جوهر العمل‬ ‫وقيمت� � ��ه‪ .‬إن «أورورا» يبدو كتصوير‬ ‫لعالم محب� � ��ط وقاتل ودافع للجرمية‬ ‫التي يرتكبها أناس بسطاء وعاديون‪.‬‬ ‫لم تعد اجلرمية تعبي� � ��را عن أزمات‬ ‫اقتصادية أو نفس� � ��ية خانقة‪ .‬ولكنها‬ ‫تعبير عن حالة عجز عن فهم الواقع‬ ‫أو التكيف معه‪ .‬وهي في الوقت ذاته‬ ‫تأكيد على هامش� � ��ية الفرد وشعوره‬ ‫بالضآل� � ��ة حيال مجتمع ال يتمكن من‬ ‫االندم� � ��اج فيه أو التواصل معه مهما‬ ‫مشهد من فيلم «حالة طفل»‬ ‫كان حج� � ��م اتصاله باآلخرين وحواره‬ ‫وتعامله معهم‪.‬‬ ‫وأس� � ��رتها رحلتهم من أجل احلصول على اجلائزة‬ ‫تطغى على الفيلم أس� � ��لوبية التجريد في رسم وخالفهم حول كيفية التصرف فيها‪ ،‬فبينما حتلم‬ ‫الشخصية واحلدث واملوقف‪ .‬ولكنه ليس جتريدا الفتاة باقتناء الس� � ��يارة يس� � ��عى األبوان إلقناعها‬ ‫مخ� �ل��ا وإمنا هدفه التركيز عل� � ��ى جوهر احلدث ببيعها واحلصول على ثمنها‪.‬‬ ‫وعبر هذه املناقش� � ��ات بني جيلني وما تعكسه‬ ‫والش� � ��خصية والصورة وجتنب كل م� � ��ا ميكنه أن‬ ‫يش� � ��غل املش� � ��اهد عن جوهر املوضوع ومضمونه الرحلة من أح� � ��داث ومواقف وصور‪ ،‬نتعرف على‬ ‫وحالته احملددة املعبرة‪.‬‬ ‫واقع احلياة في رومانيا وعلى الكثير من األوضاع‬ ‫واملش� � ��كالت والصراعات داخل الب� �ل��اد‪ ،‬ويتمكن‬ ‫على الدرب نفسه‬ ‫املخرج بإمكانات بس� � ��يطة وباالعتم� � ��اد على أداء‬ ‫على درب بويو نفسه سار عدد من املخرجني املمثلني وبالغة الصورة وتنوعها من حتقيق رؤيته‬ ‫الرومانيني نحو رس� � ��م عالم� � ��ات ومالمح‪ ،‬خاصة وتقدمي فيلم مفعم باملشاعر واألحاسيس واألفكار‬ ‫للواقعية السينمائية اجلديدة في رومانيا‪ .‬اتفقوا على الرغم من بس� � ��اطة الفك� � ��رة‪ ،‬فالصورة تنقلنا‬ ‫جميعا على أهداف واحدة وفهم متش� � ��ابه لطبيعة إل� � ��ى واقع روماني� � ��ا وتفتح مس� � ��احات للتأمل كما‬ ‫سينما رومانيا ‪ ..‬موجة شرقية عاتية تهدد عروش األفالم‬

‫‪4/24/13 9:06:14 AM‬‬

‫‪135‬‬

‫‪jun p132-141.indd 135‬‬


‫تعك� � ��س وجوه املمثلني تعبي� � ��رات في غاية الصدق‬ ‫والعمق‪ ،‬على الرغم م� � ��ن أن معظمهم من اجلدد‬ ‫وغير احملترفني‪.‬‬ ‫ويع� � ��د فيل� � ��م «الثالثاء بعد عي� � ��د نهاية العام»‬ ‫للمخ� � ��رج رانو مونتاندو من أب� � ��رز األفالم املعبرة‬ ‫عن ه� � ��ذه املوجة الواقعي� � ��ة الروماني� � ��ة اجلديدة‬ ‫الت� � ��ي اتخذت من حياة اإلنس� � ��ان العادية وس� � ��يلة‬ ‫لنقد الواق� � ��ع واملجتمع الذي نراه من خالل قصة‬ ‫خيانة زوجي� � ��ة تنتهي بانهيار‬ ‫عائلة‪ .‬ت� � ��دور األحداث حول‬ ‫رج� � ��ل مم� � ��زق ب� �ي��ن زوجت� � ��ه‬ ‫أم ابنت� � ��ه والعش� � ��يقة رالوكه‬ ‫التي غيرت مج� � ��رى حياته‪..‬‬ ‫والقرار املصيري الذي يجب‬ ‫أن يتخ� � ��ذه الرجل في توقيت‬ ‫حرج مح� � ��دد‪ ،‬فيج� � ��ب عليه‬ ‫أن يتخل� � ��ى عن إحداهما قبل‬ ‫أعي� � ��اد رأس الس� � ��نة‪ .‬أهم ما‬ ‫ميز ه� � ��ذا الفيلم هو املعاجلة‬ ‫التي ركزت بدقة على مشاعر‬ ‫الش� � ��خصيات وكيف رصدتها‬ ‫الكامي� � ��را لتنق� � ��ل إلينا حالة‬ ‫االنش� � ��طار الداخل� � ��ي ف� � ��ي‬ ‫الشخصية كتعبير عن مجتمع‬ ‫فيلم «خلف التالل»‬ ‫يتمزق ف� � ��ي مفترق طرق بني‬ ‫ع� � ��دة اختيارات‪ .‬حظي الفيل� � ��م بتقدير كبير عند‬ ‫عرضه في مهرجان كان وكذلك في ترانس� � ��لفانيا‬ ‫برومانيا‪.‬‬ ‫بعيدا عن الش� � ��خصيات املهمش� � ��ة واألزمات‬ ‫البسيطة يأتي فيلم «الش� � ��رطة‪ :‬صفة» ‪Police:‬‬ ‫‪ Adjective‬م� � ��ن إنت� � ��اج ع� � ��ام ‪ ،2009‬للمخ� � ��رج‬ ‫كورنيلو برومبو‪ ،‬كأحد األعمال التي تنتهج إطارا‬ ‫بوليس� � ��يا ولكن بأسلوبية غير تقليدية‪ .‬فاألحداث‬ ‫تدور حول ش� � ��خصية ضابط شرطة شاب يشعر‬ ‫بانفص� � ��ال تام عن طبيعة عمل� � ��ه وما يضطره إلى‬ ‫ارتكاب ممارس� � ��ات تتناقض م� � ��ع طبيعته فيفقد‬ ‫قناعته بعمله في اجلهاز ويبدأ في اختراق النظام‬ ‫على طريقته اخلاصة‪ ،‬ويطرح تش� � ��ككه فيه عمليا‬ ‫عبر ع� � ��دد من العمليات املثيرة والتي يرى أنه من‬ ‫خالله� � ��ا يحقق القانون ال� � ��ذي تعيقه طبيعة عمله‬

‫‪136‬‬

‫‪4/24/13 8:46:14 AM‬‬

‫عن القيام به وهو على العكس من املفترض متاما‬ ‫أن يكون‪.‬‬

‫وحدة الزمن‬

‫هنال� � ��ك أيضا فيل� � ��م «بيريفريك» ال� � ��ذي تدور‬ ‫أحداثه ف� � ��ي إطار وحدة األربع وعش� � ��رين س� � ��اعة‬ ‫كأعمال رومانية حديث� � ��ة كثيرة تنتهج إحدى قواعد‬ ‫الدراما األرس� � ��طية ف� � ��ي االلتزام بوح� � ��دة الزمان‪.‬‬

‫ويأت� � ��ي اختيار الوقت ليبدو بال� � ��غ الداللة والتأثير‪.‬‬ ‫فنحن نقضي يو ًما كام ً‬ ‫ال مع س� � ��جينة ش� � ��ابة تخرج‬ ‫استثنائيا حلضور دفن والدتها‪ .‬وحيث نعايشها في‬ ‫هذا اليوم االس� � ��تثنائي من حياتها ب� � ��كل ما يكتنفه‬ ‫من أحداث وذكريات مؤث� � ��رة وخصوصية حالة بني‬ ‫قوسني لفتاة تعيش ساعات من احلرية سوف تعود‬ ‫بعدها من جديد ملواصلة س� � ��جنها‪ .‬وقد فاز الفيلم‬ ‫بجائزة اإلسكندر الذهبية‪ .‬وحازت آنا أوالرو بطلة‬ ‫الفيلم جائزة أفضل ممثلة‪ .‬أما فيلم «مورجن» الذي‬ ‫يتن� � ��اول الصداقة بني رومان� � ��ي ومهاجر تركي فقد‬ ‫حصل من نفس املهرجان على جائزة أفضل مخرج‪،‬‬ ‫فيما حاز املمثالن أندراس حاتازي ويلماظ يلتشني‬ ‫جائ� � ��زة أفضل ممث� � ��ل مناصفة‪ .‬وكوفئت الس� � ��ينما‬ ‫اليونانية اجلديدة أيض� � ��ا بجائ� � ��زة جلن� � ��ة التحكيم‬ ‫اخلاص� � ��ة من املهرجان نفس� � ��ه (جائزة اإلس� � ��كندر‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p132-141.indd 136‬‬


‫الفضي) لفيل� � ��م «اتينبرج» للمخرجة أثينا راش� � ��يل‬ ‫تساجناري‪.‬‬ ‫بعيدا عن األفالم احمللية احملدودة إنتاجيا أمكن‬ ‫للمخرج الروماني كريستيان موجنو أن يحصل على‬ ‫س� � ��عفة كان الذهبية لع� � ��ام ‪ 2007‬عبر فيلمه «خلف‬ ‫التالل» وهو فيلم من إنتاج رومانيا وفرنسا وبلجيكا‪.‬‬ ‫في خلف التالل يتمكن املخرج البارع من أن يس� � ��رد‬ ‫أحداثه بلغة عاطفية شديدة التأثير‪ .‬إنها حكاية في‬ ‫غاية البساطة والرقة تدور معظمها في دير بسيط‬ ‫للراهبات‪ .‬فزيارة صديقة الطفولة لصاحبتها التي‬ ‫أصبحت راهبة حترك الكثير من املش� � ��اعر الدفينة‬ ‫واألحالم احملبطة والذكريات املشتركة القدمية في‬ ‫دار األيتام نفسها‪ ،‬التي تربت فيها كل منهما‪.‬‬ ‫فرقت اختيارات أساليب احلياة بني الصديقتني‬ ‫وأبعدت املسافات بينهما‪ ،‬ولكن مازالت هناك أشياء‬ ‫مش� � ��تركة كثيرة‪ .‬ولك� � ��ن الصديق� � ��ة تصاب مبرض‬ ‫مفاجئ وتعجز كل السبل عن عالجها‪ .‬ويأمر كاهن‬ ‫الدير برحيلها‪ ،‬ولكن تفش� � ��ل كل محاوالت إخراجها‬ ‫من الدي� � ��ر‪ .‬وتتط� � ��ور األحداث مع تده� � ��ور حالتها‬ ‫الصحية والنفس� � ��ية‪ ،‬مما يصل به� � ��ا إلى محاوالت‬ ‫لالنتحار فتضطر الراهبات لتقييدها بالسالس� � ��ل‬ ‫احلديدي� � ��ة حماية له� � ��ا من نفس� � ��ها‪ .‬والفيلم يطرح‬ ‫أس� � ��ئلة مؤملة عن الصداقة واحلب والقرابة والفقر‬ ‫واليتم‪ ،‬دون أن يش� � ��ير إليهما بكلمة واحدة أو بشكل‬ ‫مباش� � ��ر‪ .‬لذل� � ��ك فهو يتغلغ� � ��ل إلى الوج� � ��دان كفعل‬ ‫سحري رائع وبديع‪.‬‬ ‫إن أس� � ��لوبية ه� � ��ذا الفيلم في توليف املش� � ��اعر‬ ‫وتصعيد الش� � ��عور باأللم وصنع حال� � ��ة عامة داخل‬ ‫امل� � ��كان عبر لقط� � ��ات قصيرة منفصلة أو مش� � ��اهد‬ ‫طويلة معبرة ومفعمة باملش� � ��اعر ه� � ��ي التي حتدث‬ ‫هذا التأثي� � ��ر القوي لدى املش� � ��اهد باالعتماد على‬ ‫لغة الفيلم وحدها وبتوظيف محدود للحوار‪ ،‬وحيث‬ ‫تعم� � ��ل الكاميرا في خدم� � ��ة املوضوع وتدرك مبهارة‬ ‫مت� � ��ى تتحرك ومتى تتوقف وماذا تلتقط‪ ..‬وحيث ال‬ ‫مجال للخروج عن املوضوع قيد أمنلة‪ ..‬إنها سينما‬ ‫خالصة ومخلصة ملوضوعها إلى أقصى احلدود‪.‬‬

‫رحلة قصيرة‬

‫وف� � ��ي مج� � ��ال الفيل� � ��م القصي� � ��ر أيضا خطت‬ ‫الس� � ��ينما الرومانية خطوات كثيرة توجتها بسعفة‬ ‫سينما رومانيا ‪ ..‬موجة شرقية عاتية تهدد عروش األفالم‬

‫‪4/24/13 8:46:19 AM‬‬

‫كان ‪ 2008‬بفيلمها الرائع «ميجاترون»‪ ،‬وهو الفيلم‬ ‫القصير اخلامس ملخرجه ماريان كريشان‪ .‬وتدور‬ ‫أحداث العمل النموذجي مبق��ييس الفيلم القصير‬ ‫في فترة ال تتجاوز الس� � ��ت س� � ��اعات نتابع خاللها‬ ‫رحلة طف� � ��ل في الثامنة من عمره مع أمه ينتقالن‬ ‫خالله� � ��ا من قريتهم� � ��ا الصغيرة إلى بوخارس� � ��ت‬ ‫لالحتفال بعيد ميالد الطفل‪.‬‬ ‫وعبر تفاصيل الرحلة واحلوار الذكي واملعبر‬ ‫بني الطف� � ��ل واألم نتع� � ��رف على خلفي� � ��ة العالقة‬ ‫األس� � ��رية املمزقة‪ ،‬وهذا في الوقت نفس� � ��ه الذي‬ ‫نتابع فيه الصورة العام� � ��ة للحياة في رومانيا من‬ ‫الريف إلى املدينة عبر اخللفية البصرية وتفاصيل‬ ‫الرحل� � ��ة‪ .‬وحيث يظ� � ��ل التمزق األس� � ��ري معادال‬ ‫موضوعي� � ��ا واضحا للتمزق الوطن� � ��ي وللخالفات‬ ‫املس� � ��تعرة بني املواطنني ألسباب تتعلق مبشكالت‬ ‫اجتمالعية وسياسية وإدارية‪ ،‬مما يؤدى إلى حالة‬ ‫من الشتات‪.‬‬ ‫في الدورة الس� � ��ابقة لهذا اإلجناز الكبير لهذا‬ ‫الفيلم الروماني القصير كانت السينما الرومانية‬ ‫قد حازت إجنازاً أكبر بحصولها على س� � ��عفة كان‬ ‫الذهبية لع� � ��ام ‪ 2006‬عن الفيل� � ��م الطويل «أربعة‬ ‫ش� � ��هور وثالثة أسابيع ويومان»‪ .‬وهو فيلم يستحق‬ ‫التوقف أمامه طويال‪.‬‬

‫اجلائزة الكبرى‬

‫يع� � ��د ه� � ��ذا الفيلم خطوة متقدم� � ��ة أيضا في‬ ‫مجال الواقعية الروماني� � ��ة اجلديدة مبا يتضمنه‬ ‫من أس� � ��لوبية ذاتي� � ��ة وتوغل داخل ش� � ��خصياته‪..‬‬ ‫حيث تتضاءل مساحة احلدث إلى أقصى احلدود‬ ‫لتفس� � ��ح املجال للتعبير عن الشخصية‪ .‬واحلقيقة‬ ‫أن الفيل� � ��م ال يكتف� � ��ي بع� � ��رض ش� � ��خصية واحدة‬ ‫وإمنا يعرض ش� � ��خصيتني نس� � ��ائيتني تنعكس من‬ ‫خاللهما الكثير من األبعاد اإلنس� � ��انية والنفس� � ��ية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫والسيناريو يحرص في بنائه على التأكيد على‬ ‫فكرة ازدواجي� � ��ة البطولة أو تكامل العاملني‪ ،‬حيث‬ ‫ال تطغ� � ��ى إح� � ��دى البطلتني على األخ� � ��رى‪ .‬فمن‬ ‫البداية نعيش في غرفة بس� � ��كن طالبي تس� � ��كنها‬ ‫البطلت� � ��ان‪ ،‬وبينم� � ��ا تنهمك الكاميرا ف� � ��ي متابعة‬ ‫األولى لبعض الوقت تعود لتتابع األخرى بعد عودة‬

‫‪137‬‬

‫‪jun p132-141.indd 137‬‬


‫فيلم «وفاة السيد الزاريسكو»‬

‫األولى للحجرة‪ ،‬لنعود م� � ��ن جديد في لعبة تبادل‬ ‫املتابعة عبر األحداث مع لعبة التسليم والتسلم‪.‬‬ ‫الفيلم باختصار ي� � ��روي أحداث يوم من حياة‬ ‫البنت� �ي��ن جتري إحداهما جابيتا (لورا فاس� � ��يليو)‬ ‫خالل� � ��ه عملي� � ��ة إجهاض جلنني من ش� � ��اب أحبها‬ ‫وتخلى عنها‪ ،‬بينما تقوم األخرى أوتيليا (أناماريا‬ ‫مارينكا) مبس� � ��اعدتها إلجناز ه� � ��ذا األمر‪ .‬وهي‬ ‫ال تنش� � ��غل عن صاحبتها إال لبعض الوقت ملقابلة‬ ‫صديقها لالقتراض منه تارة ولزيارة عائلته أخرى‬ ‫لنعرف صعوبة استمرار العالقة بينهما‪ .‬ال يتبقى‬ ‫من الش� � ��خصيات األساسية في هذا السرد سوى‬ ‫طرف ثالث ش� � ��ديد األهمية‪ ،‬وه� � ��و الطبيب الذي‬ ‫يق� � ��وم بعملية اإلجهاض‪ ،‬حي� � ��ث تتمثل من خالله‬ ‫جميع صور االستغالل وانتهاز الفرص في مجتمع‬ ‫يتس� � ��تر على جرائمه وال يخجل من أن يس� � ��تغلها‬ ‫أسوأ استغالل‪.‬‬ ‫يل� � ��زم أن نذك� � ��ر أن األحداث ت� � ��دور في عام‬ ‫‪ 1987‬أي في عهد تشاوشيس� � ��كو فيما قبل الثورة‬ ‫الروماني� � ��ة بعامني‪ ،‬حيث كانت عمليات اإلجهاض‬

‫‪138‬‬

‫‪4/24/13 8:46:28 AM‬‬

‫محظورة‪ .‬ولكن ه� � ��ل تغير الواقع كثيرا بعد تغيير‬ ‫القوانني؟ وعلى الرغم من االقتصاد الش� � ��ديد في‬ ‫احل� � ��وار إال أنه كفيل بأس� � ��لوب درامي أن يطلعك‬ ‫على كل املعلومات واخللفيات املطلوبة وأن يرسم‬ ‫لك بدقة مالمح الش� � ��خصيات ومدى متيزها عن‬ ‫بعضها‪.‬‬ ‫مساحات الصمت في الفيلم تترك لك الفراغ‬ ‫للتأمل في هذه الفتاة الس� � ��اذجة التي ال تستطيع‬ ‫أن تدبر أمورها إال مبس� � ��اعدة صديقتها‪ ،‬بل إنها‬ ‫ال تتذك� � ��ر على وجه التحدي� � ��د تاريخ وقوع احلمل‬ ‫ال باليوم وال باألس� � ��بوع وال الش� � ��هر إال بعد حوار‬ ‫مكث� � ��ف م� � ��ع الطبيب ال� � ��ذي يطلعها عل� � ��ى فروق‬ ‫التوقيت التي حتيل عملي� � ��ة اإلجهاض من جنحة‬ ‫إلى جناي� � ��ة‪ ،‬فبدال من أن حُتاكم بتهمة اإلجهاض‬ ‫ املج َّرم قانونا ‪ -‬إذا كانت في ش� � ��هرها الثالث‪..‬‬‫ستُحاكم بتهمة القتل مادامت في شهرها الرابع‪،‬‬ ‫لتتض َح خطورةُ املسألة التي مر على بدايتها أربع ُة‬ ‫أشهر وثالثة أسابيع ويومان‪ ..‬كما يبدو من عنوان‬ ‫ٍ‬ ‫الفيلم‪ .‬ويدفع هذا االكتش� � ��اف الطبيب بال رحمة‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p132-141.indd 138‬‬


‫لزيادة األجرة لتتحمل الصديقة الفرق مبمارس� � ��ة‬ ‫اجلنس معه للسداد مقدما وفوريا‪.‬‬ ‫ال توجد جملة حوار مباشرة واحدة وال تعليق‬ ‫على كل ما ميور الفيلم به من صور لليأس وفساد‬ ‫النفوس‪ ،‬ولكن التفاصيل الدقيقة والبناء الدرامي‬ ‫وتوظي� � ��ف الص� � ��ورة تضعك في احلال� � ��ة وتفرض‬ ‫عليك مشاركة الش� � ��خصيات واقعها األليم الذي‬ ‫يفرض وجوده دون ميلودراما أو مبالغة أو تش� � ��نج‬ ‫أو صخب‪.‬‬

‫لغة الهمس‬

‫وم� � ��ن أهم معال� � ��م اللغ� � ��ة الهادئ� � ��ة والواقعية‬ ‫املطلق� � ��ة في الفيل� � ��م البعد متاما عن اس� � ��تخدام‬ ‫املوس� � ��يقى التصويرية طوال األحداث‪ .‬فال يوجد‬ ‫شيء أمامك وال تلتقط أذنك سوى أصوات الواقع‬ ‫احلقيق� � ��ي دون التدخل بأي مؤثرات س� � ��معية أو‬ ‫بصري� � ��ة‪ .‬وهو ما يضفي مزي � � � ًدا من الصدق على‬ ‫الفيلم ومينحه أس� � ��لوبيته الهادئة الرصينة بل إن‬ ‫الفيل� � ��م ينتهج لغة الهمس وهو ما ينعكس على كل‬ ‫مفردات اللغة السينمائية صوتا وصورة‪.‬‬ ‫فاملشاهد طويلة والتقطيع قليل جدا داخلها‪،‬‬ ‫وحركة الكاميرا محدودة جدا‪ ،‬بل إنك تس� � ��تطيع‬ ‫أن تتلم� � ��س م� � ��دى تقيده� � ��ا بحدود املكان س� � ��واء‬ ‫ف� � ��ي غرفة الطالبات أو الفن� � ��دق الذي جترى فيه‬ ‫العملية أو بيت أس� � ��رة صدي� � ��ق الفتاة‪ ..‬وهذه هي‬ ‫املواقع األساسية التي تدور بها غالبية األحداث‪.‬‬ ‫تتوقف الكاميرا أم� � ��ام الوجوه وتتأملها وقد تنقل‬ ‫مشاعر القلق أو األلم‪ ،‬ولكنها ال تنتظر أبدا دمعة‬ ‫أو صرخة ال تتحقق على اإلطالق طوال األحداث‪.‬‬ ‫ومن بداية الفيلم إلى نهايته لن يعتمد املخرج على‬ ‫نقالت ح� � ��ادة أو حركة كاميرا محمومة أو انتقال‬ ‫فجائي من الضوء إلى الظلمة‪.‬‬ ‫ب� � ��ل إن نس� � ��بة الضوء تظ� � ��ل تتح� � ��رك داخل‬ ‫معدالت محدودة سواء في التصوير اخلارجي أو‬ ‫الداخل� � ��ي‪ .‬ولكن الظالل تتكاثف وتتزايد جرعات‬ ‫الس� � ��واد في مشاهد النهاية ليس فقط ألننا نتابع‬ ‫تقريب� � ��ا أحداث يوم من بدايت� � ��ه إلى نهايته أو من‬ ‫نهاره إلى ليله‪ ،‬ولكن أيضا ألن األحداث تنتقل إلى‬ ‫املنطقة األكثر إظالما بعد جناح عملية اإلجهاض‬ ‫ومع رحلة القلق واأللم واخلطر في اخلالص من‬ ‫سينما رومانيا ‪ ..‬موجة شرقية عاتية تهدد عروش األفالم‬

‫‪4/24/13 8:46:33 AM‬‬

‫اجلنني عبر شوارع ومبان مظلمة‪.‬‬ ‫إن ه� � ��ذا اجلن� �ي��ن ال� � ��ذي يجري إلق� � ��اؤه عبر‬ ‫ماس� � ��ورة القمامة من عمارة مهج� � ��ورة هو تعبير‬ ‫جلي عن مس� � ��تقبل مظلم وعن نتاج لواقع يفرض‬ ‫اخلوف والكذب والرش� � ��وة واالس� � ��تغالل‪ .‬ويحيل‬ ‫املواط� � ��ن الع� � ��ادي البس� � ��يط إلى كائن ف� � ��ي غاية‬ ‫الضعف والهشاش� � ��ة في مواجهة منظومة فس� � ��اد‬ ‫تدفع الش� � ��عوب إل� � ��ى طريق مظلم‪ .‬وم� � ��اذا يتبقى‬ ‫بعد ذلك س� � ��وى تواص� � ��ل القلق واألل� � ��م واخلوف‬ ‫من املس� � ��تقبل الذي ال متلك حياله الش� � ��خصيات‬ ‫البس� � ��يطة املقهورة سوى االستس� �ل��ام واالنصياع‬ ‫لشروط هذا الواقع الكئيب ومحاولة نسيان األمر‬ ‫برمته؟‬ ‫ولكن إلى متى يطول الصمت‪ ..‬فحتما سوف‬ ‫تأتي أيام الصراخ والعنف من أجل انتزاع احلقوق‬ ‫وتعدي� � ��ل القوانني والدس� � ��اتير لتصبح في خدمة‬ ‫ه� � ��ؤالء الذي� � ��ن ميثلون مل� � ��ح األرض؟ فه� � ��ل تكون‬ ‫عملية اإلجهاض هي بداي� � ��ة مليالد جديد ملجتمع‬ ‫مازال يعيش أفراده بني أغالل القهر واالستبداد‪،‬‬ ‫الذي يخرج أس� � ��وأ ما في النفوس ويحيل البش� � ��ر‬ ‫إلى قطع� � ��ان تبحث عن الفت� � ��ات أو تلتهم بعضها‬ ‫البعض؟‬

‫جوائز متالحقة‬

‫مازال� � ��ت رومانيا تواص� � ��ل اقتناصها للجوائز‬ ‫وه� � ��ي تس� � ��تمر مع مطلع ه� � ��ذا الع� � ��ام ‪ 2013‬في‬ ‫حصاد ثمار جهادها وإبداعها السينمائي املتميز‬ ‫باحلص� � ��ول على اجلائزة الكبرى أو الدب الذهبي‬ ‫من مهرجان برلني الش� � ��هير أحد أهم وأكبر ثالثة‬ ‫مهرجانات دولية في العالم‪ ،‬وذلك عن فيلم حالة‬ ‫‪,‬‬ ‫طفل ‪ Child s Pose‬م� � ��ن تأليف وإخراج كالني‬ ‫بيتر نترز‪ .‬فعبر نفس األسلوبية الواقعية اجلديدة‬ ‫ومن خالل حادث بس� � ��يط يتمكن الس� � ��يناريو من‬ ‫طرح رؤية نقدية شديدة القوة جتاه املجتمع‪.‬‬ ‫فحالة االبن تتلخص في هذا احلادث العارض‬ ‫الذي يرتكبه االبن الش� � ��اب بس� � ��يارته ويسفر عن‬ ‫مقتل ش� � ��اب صغير آخر‪ .‬ولكن الش� � ��اب القاتل له‬ ‫أم قوية ولديه� � ��ا اتصاالتها الواس� � ��عة وإمكاناتها‬ ‫املالية والسلطوية التي تسعى الستغاللها بأقصى‬ ‫م� � ��ا يكون حتى تتمك� � ��ن من إنقاذ ابنه� � ��ا وحمايته‬

‫‪139‬‬

‫‪jun p132-141.indd 139‬‬


‫م� � ��ن تلقي العقاب الذي يس� � ��تحقه‪ .‬ولكن كل هذه‬ ‫اجله� � ��ود ال تكفي فالس� � ��بيل الوحيد الذي ال غنى‬ ‫عنه هو إقناع أم الشاب القتيل بالتنازل عن حقها‪.‬‬ ‫فهل ميكن ألم أن تتخلى عن حق ابنها القتيل مهما‬ ‫كانت التهديدات أو املغريات؟‬ ‫ه� � ��ذا ه� � ��و املوق� � ��ف الدرام� � ��ي األق� � ��وى والذي‬ ‫تتجلى في� � ��ه كل مظاهر الفس� � ��اد وقدراته عبر هذه‬ ‫املواجه� � ��ة احلتمية بني أم القات� � ��ل وأم القتيل‪ .‬وكأن‬ ‫كال منهم� � ��ا ال تعبر عن نفس� � ��ها بقدر م� � ��ا تعبر عن‬ ‫جانب م� � ��ن املواطنني‪ ..‬بني األقوياء والضعفاء‪ ..‬بني‬ ‫القتل� � ��ى والضحايا‪ ..‬بني من ميلكون كل ش� � ��يء ومن‬

‫مشهد من فيلم «أورورا��‬

‫ال ميلك� � ��ون أي ش� � ��يء‪ .‬وف� � ��ي حوار أق� � ��رب للمبارزة‬ ‫حتمل اجلمل معانيها العميقة ودالالتها املوحية رغم‬ ‫ارتباطها الشديد بطبيعة املوقف وخصوصية وضع‬ ‫الش� � ��خصيتني بكل م� � ��ا حتمله كل منهم� � ��ا من هموم‬ ‫ذاتية وأبعاد شخصية‪.‬‬ ‫ولكن عل� � ��ى الرغم من ه� � ��ذه املواجهات احلادة‬ ‫واملواقف املتعارضة بني االمرأتني فإنهما في النهاية‬ ‫تعاني� � ��ان أزمة واح� � ��دة ويجمعهما ه� � ��م واحد مهما‬ ‫تباعدت املسافات بينهما‪ .‬إنه املعنى احلقيقي للوطن‬ ‫الذي يحت� � ��وي أبناءه األصدقاء والغرماء والذي البد‬ ‫أن تصل الصراعات بني أبنائه إلى منتهى‪ ،‬بش� � ��رط‬ ‫أن يحص� � ��ل كل على حقه وأن تتحقق العدالة واألمن‬ ‫ل� � ��كل األفراد مهما تباعدت املس� � ��تويات االجتماعية‬ ‫واالقتصادية‪ .‬والفساد العائلي الذي يعبر عنه الفيلم‬ ‫هو معادل موضوعي درامي للفساد املجتمعى الذي‬ ‫يتبدى عبر نسيج درامي شديد احلساسية والرقي‪.‬‬

‫‪140‬‬

‫‪4/24/13 8:46:38 AM‬‬

‫فالس� � ��يناريو مبني على الطريقة الكالس� � ��يكية‬ ‫ويعتم� � ��د على التأس� � ��يس والتمهيد ف� � ��ي إيجاز قبل‬ ‫الدخول لكل حدث أو موقف‪ .‬في املشهد االفتتاحي‬ ‫املخادع نتعرف على األس� � ��رة الثرية من خالل حفل‬ ‫عيد ميالد‪ ،‬حيث تتكش� � ��ف لن� � ��ا جوانب محددة من‬ ‫ش� � ��خصية األم العجوز الستينية اجلميلة في قدرتها‬ ‫على جذب االنتباه وحتقيق أهدافها والسيطرة على‬ ‫اآلخرين وتسخيرهم خلدمتها‪.‬‬

‫األم هي احملور‬ ‫إن األم كورني� �ل��ا هي مح� � ��ور التركيز للصورة‬ ‫وللحضور وهي املس� � ��يطرة على حركة‬ ‫احلفل بل وأس� � ��لوب احلوار وتوجهاته‬ ‫بني احلضور‪ .‬وهي في عنفوان قوتها‬ ‫وسيطرتها وغطرستها ال تبدو ضعيفة‬ ‫إال حيال وحيدها باربو‪ .‬هنالك فقط‬ ‫تفق� � ��د روح الس� � ��يطرة والتحك� � ��م في‬ ‫األش� � ��ياء‪ ،‬فرغبات االبن ليست قابلة‬ ‫للج� � ��دل أو البح� � ��ث وإمن� � ��ا عليها أن‬ ‫تنفذ فقط‪ .‬وهكذا يضعك التأس� � ��يس‬ ‫الدرامي في وضع االستعداد ملا ميكن‬ ‫أن تفعله هذه األم حيال أي خطر يهدد‬ ‫ابنها بصرف النظر عن أي قوانني أو‬ ‫أعراف‪.‬‬ ‫عبر مس� � ��اعي األم إلنقاذ ابنها تتضح مختلف‬ ‫صور الفس� � ��اد واالنحراف املجتمعي متجسدة في‬ ‫ش� � ��خصيات متثل النظام والقانون‪ ،‬ولكنها تتهاوى‬ ‫مبنتهى الس� � ��هولة والبس� � ��اطة أم� � ��ام األم القادرة‬ ‫املسيطرة التي تدرك متاما أن لكل مسئول ثمنه‪..‬‬ ‫وهي تس� � ��تطيع أن تقيم مبنتهى الدقة هذا الثمن‬ ‫وكيفية سداده‪.‬‬ ‫وعل� � ��ى صعيد آخ� � ��ر تركز القص� � ��ة أيضا في‬ ‫جانب منها على العالقة املعقدة بني األم واالبن‪..‬‬ ‫والتي تلوح منها بعض مالمح عقدة أوديب‪ ،‬حيث‬ ‫يب� � ��دو اهتمام األم الزائ� � ��د بابنها الذي أصبح في‬ ‫س� � ��ن الكهولة‪ ،‬بعد أن جت� � ��اوز الثالثني من العمر‪،‬‬ ‫حي� � ��ث يتبدى حرصها الزائد عل� � ��ى معرفة كل ما‬ ‫يتعل� � ��ق ب� � ��أدق خصوصياته والتدخ� � ��ل في صميم‬ ‫شئونه اخلاصة‪.‬‬ ‫فكورنيال امرأة متزوجة وفي الستينيات من‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun p132-141.indd 140‬‬


‫عمرها‪ ،‬ولكنها تشعر بغيرة مرضية من صديقة‬ ‫ابنه������ا وتعاملها مبنتهى اجلفاء‪ ،‬بل إنها تلقي بها‬ ‫في الشارع وتصمم على إغالق شقة االبن دونها‪.‬‬ ‫وهي تتعامل م������ع االبن باعتباره طفال بل تصف‬ ‫نفس������ها عند وصولها لقسم الش������رطة بأنها أم‬ ‫الطفل‪ ..‬وهي تتناسى أن وليدها جتاوز الثالثني‬ ‫م������ن العمر‪ ،‬فحبه������ا له ومش������اعرها نحوه تضع‬ ‫س������نوات العمر في حالة جتم������د وتعمي األم عن‬ ‫حقيقة أن ابنها صار رجال مكتمل الرجولة‪.‬‬ ‫يعد ه� � ��ذا الفيلم م� � ��ن بواكير حص� � ��اد تراكم‬ ‫املنتج الس� � ��ينمائي الروماني عبر سنوات نهضتها‬ ‫اجلديدة‪ ،‬حيث تلوح في العمل القدرات املتمكنة‬ ‫واخلبرات املتصل� � ��ة جليل م� � ��ن الفنانني يصلون‬ ‫إل� � ��ى حالة من التمكن ف� � ��ي التعبير أمام الكاميرا‬ ‫وخلفها‪ ..‬على الشاشة يعتمد املخرج في احلقيقة‬ ‫على فريق متثيل مخضرم وعالي املستوى‪ .‬فاألم‬ ‫كورني� �ل��ا هي ممثلة مخضرمة وم� � ��ن طراز فريد‬ ‫ولعب بودجان دوميتراتشى دور باربو‪.‬‬ ‫وأبدعت لومينيتا جيورجيو في دور كورنيال‬ ‫األم املتغطرس������ة لدرج������ة أذهل������ت وأبه������رت كل‬ ‫من ش������اهد الفيلم أو كتب عنه‪ .‬بينما ش������اركت‬ ‫املخضرمة رازفان رادوليسكو في كتابة السيناريو‬ ‫مع املخرج‪ .‬وميكن أن نكتش������ف بسهولة اجلهد‬ ‫املبذول في كتابة س������يناريو وح������وار الفيلم ليعبر‬ ‫ببالغة م������ن خالل حكايات������ه ومواقفه وحواراته‬ ‫عن حاالت إنسانية تبدو لنا شديدة الصدق رغم‬ ‫اختالف املجتمعات والثقافات وبعد املس������افات‬ ‫التي تفصل بيننا وبني شخصيات الفيلم‪.‬‬

‫خطوط مشتركة‬

‫وهكذا فعبر العديد من النماذج املتميزة من‬ ‫األفالم الرومانية العاب������رة للحدود واحلاصدة‬ ‫للجوائ������ز‪ ،‬نالحظ أن������ه ورغ������م االختالف في‬ ‫املوضوع������ات والقصص وأس������اليب املعاجلات‬ ‫وم������دى االلتزام باألس������اليب الكالس������يكية في‬ ‫الس������يناريو أو اإلخراج وفي اخلروج عنها‪ ،‬فإن‬ ‫هناك العديد من املالمح واخلطوط املش������تركة‬ ‫لس������ينما شاء صناعها أن يش������تركوا جميعا في‬ ‫صياغة مالمحه������ا اجلديدة والتأكي������د عليها‪.‬‬ ‫فاألسلوب الهادئ والرصني في السرد والتركيز‬ ‫سينما رومانيا‪ ..‬موجة شرقية عاتية تهدد عروش األفالم‬

‫‪4/24/13 8:46:42 AM‬‬

‫عل������ى عدد محدود من الش������خصيات يغلف كل‬ ‫األعمال تقريبا‪ .‬ويحرص فنانو السينما الرومانية‬ ‫أيضا على ربط اخلاص بالعام والعرض اإلنساني‬ ‫للش������خصيات في عزلته������ا عن املجتم������ع الذي‬ ‫ال تعبر قس������وته العامة عن حساسية أشخاصه‬ ‫وال عواطفهم اجلياشة‪ ..‬يشتركون جميعا أيضا‬ ‫في القدرة على حتقيق املصداقية للش������خصيات‬ ‫ل������دى املتلقي بتفاصيل دقيقة وس������ريعة ومكثفة‬ ‫وبعيدا عن األس������اليب املباش������رة‪ .‬وهم ينجحون‬ ‫ف������ي التعبير ع������ن أهدافهم الدرامية بأس������اليب‬ ‫س������ينمائية بس������يطة‪ .‬وميتلكون القدرة على ملء‬ ‫فراغ الكادر الضيق بإكسس������وارات أو لوحات أو‬ ‫ملصق������ات حتمل الكثير م������ن املعاني والدالالت‬ ‫وتصن������ع للصورة حالة من الزخ������م والقدرة على‬ ‫التعبير‪.‬‬ ‫وبعيدا عن األفالم احمللية محدودة التكاليف‬ ‫ً‬ ‫ومتواضع������ة اإلنت������اج والذي ميكنه������ا أن تعوضه‬ ‫باإلب������داع والتجويد ف������ي الس������يناريو والصورة‪،‬‬ ‫ف������إن أفالم اإلنتاج املش������ترك تتوافر لها ظروف‬ ‫وإمكانات أفض������ل‪ .‬وتتاح الفرص������ة من خاللها‬ ‫ملواهب حقيقية ال تس������تطيع أن حتقق معادالتها‬ ‫الفنية بأساليب السينما منخفضة التكاليف‪ .‬وإذا‬ ‫كان هذا التيار يختلف نوعا عن التيار التقليدي‬ ‫لسينما الواقعية اجلديدة‪ ،‬إال أنه يساهم ويدعم‬ ‫تق������دم فن الفيلم وإجنازاته ف������ي رومانيا‪ .‬ويظل‬ ‫أهم م������ا حتققه الس������ينما الروماني������ة اجلديدة‬ ‫مبختلف أنواعها يتمثل في كسرها لنظام النجوم‬ ‫وحرصها على تقدمي عناصر جديدة موهوبة في‬ ‫مختلف عناصر الفيل������م تتيح لها ظروف اإلنتاج‬ ‫مح������دود التكالي������ف الفرصة واملج������ال لتجريب‬ ‫أدواتها واكتساب املهارات والتعلم واملغامرة بقدر‬ ‫كبير من احلرية والتحرر‪.‬‬ ‫األغ������رب من كل هذا أن هذه الس������ينما التي‬ ‫حتقق مجدا فريدا ومتصال تتحقق من دون أي‬ ‫دعم م������ن الدولة وتعاني تقلص دور وشاش������ات‬ ‫العرض في البالد‪ .‬ولكنها اس������تطاعت أن تفتح‬ ‫لنفس������ها قاعات وشاش������ات عرض في مختلف‬ ‫أنحاء العالم جلماهير تسعد بعروضها وحترص‬ ‫على مشاهدتها وترى فيها لونا سينمائيا جديدا‬ ‫وجادا ومتميزا >‬

‫‪141‬‬

‫‪jun p132-141.indd 141‬‬


‫معــرض العــربي‬

‫بـ ــول دي ــالروش‬

‫«إعدام الليدي جاين غراي»‬ ‫عـبـود طلـعـت عـطـيـة *‬ ‫درس ب���ول ديالروش فن الرس���م في محترف بارون غرو ال���ذي غذّ ى عنده امليل إلى املواضيع‬ ‫التاريخي���ة‪ .‬وبس���رعة‪ ،‬أصبح التلميذ أس ً‬ ‫���تاذا مس���او ًيا لصديقي���ه تي���ودور جيريكو وأوجني‬ ‫ديالكروا في قيادة تيار رس���م األحداث التاريخية‪ ،‬وخاصة الدرامية منها‪ ،‬الذي تفش���ى في‬ ‫فرنسا خالل النصف األول من القرن التاسع عشر‪.‬‬

‫تص ّور ه������ذه اللوحة إع������دام الليدي‬ ‫جاين غراي‪ ،‬وهي امللكة التي خلفت‬ ‫إدوارد السادس على عرش إجنلترا‪،‬‬ ‫وحكمت تس������عة أيام فقط‪ ،‬ث������م أزيحت لصالح‬ ‫امللك������ة ماري التي أم������رت بإعدامها في فبراير‬ ‫ً‬ ‫تنفيذا حلكم كان قد صدر‬ ‫من الع������ام ‪1554‬م‪،‬‬ ‫بحقها في العام السابق بتهمة اخليانة‪.‬‬ ‫رس������م ديالروش هذه اللوحة بعد مرور نحو‬ ‫وحتديدا في العام‬ ‫ثالثة قرون على هذا احلدث‪،‬‬ ‫ً‬ ‫‪1833‬م‪ ،‬أي بعد ثالث س������نوات من ثورة يوليو‬ ‫الفرنس������ية التي أطاحت بامللك شارل العاشر‪،‬‬ ‫كما أن ذكرى إعدام امللكة ماري أنطوانيت كانت‬ ‫التزال حية في ذاكرة الفرنس������يني‪ ،‬فاستقبلوا‬ ‫* ناقد تشكيلي من لبنان‪.‬‬

‫‪142‬‬

‫‪4/23/13 9:54:32 AM‬‬

‫ه������ذه اللوحة بكثي������ر من الضجي������ج واالنفعال‬ ‫واإلعجاب‪ .‬ولكن أهمية هذه اللوحة ال تُختزل‬ ‫بتوقيتها السياسي فقط‪.‬‬ ‫في اجلانب التاريخي‪ ،‬من املؤكد أن الرسام‬ ‫أجرى بعض البحث س������ع ًيا إل������ى أن يكون أمينًا‬ ‫للواقع‪ .‬فامللكة الش������ابة (في السادس������ة عشرة‬ ‫من عمرها) كانت بالفعل مصحوبة بوصيفتني‬ ‫نراهم������ا هن������ا تنتحبان‪ .‬كما أنه م������ن املؤكد أن‬ ‫امللك������ة طلب������ت أن تُعصب عيناه������ا قبيل قطع‬ ‫رأس������ها‪ ،‬وأن حاكم برج لندن البارون شاندوس‬ ‫ساعدها على االهتداء إلى حيث يجب أن تضع‬ ‫رأسها‪ ..‬ولكن إن شاء مدقق أن يحاكم اللوحة‬ ‫كوثيقة تاريخية فسيكتش������ف أخط������ا ًء عديدة‪.‬‬ ‫وأبرزه������ا أن امللكة أعدمت ف������ي باحة خارجية‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪142-143 new.indd 142‬‬


‫بول ديالروش (‪1856-1797‬م)‪« ،‬إعدام الليدي جاين غراي» (‪1833‬م)‪ ،‬زيت على قماش‪ 297×246( ،‬سم)‪ ،‬ناشيونال غاليري لندن‪.‬‬

‫وليس ف������ي مكان مغلق كما يب������دو هنا‪ .‬كما أن‬ ‫هندس������ة البناء في هذه الغرفة املس������توحاة من‬ ‫الهندس������ة النورماندية هي متخيلة‪ ،‬وتعود إلى‬ ‫أن الرس������ام كان يعرف أن وليم النورماندي هو‬ ‫باني برج لندن‪ .‬ونش������ير ً‬ ‫أيض������ا إلى أن منصة‬ ‫اإلعدام مستوحاة بالكامل من منصات اإلعدام‬ ‫الفرنس������ية ف������ي العهد امللكي‪ .‬وم������ع ذلك‪ ،‬فإن‬ ‫أهمية اللوحة هي في مكان آخر‪.‬‬ ‫ف������ي ه������ذا احمليط املظل������م امل������ادي الداكن‬ ‫�����ب الفنان عبقريته ف������ي التلوين‬ ‫والكئي������ب‪ ،‬ص� ّ‬ ‫على الش������خصيات ومالبس������ها فقط ليسلخها‬ ‫عن محيطها‪ ،‬ولتش������كل مس������احات انتقالية من‬ ‫س������واد الظ���ل��ام إلى الل������ون الوردي في بش������رة‬ ‫اً‬ ‫وصول إلى البي������اض الناصع في ثوبها‪،‬‬ ‫امللكة‪،‬‬ ‫بـ ــول دي ــالروش «إعدام الليدي جاين غراي»‬

‫‪4/23/13 9:54:40 AM‬‬

‫والعصب������ة على عينيها‪ ،‬ليأس������ر به النظر طاملا‬ ‫أنها هي املوضوع األول واألخير‪ ،‬وكل ما عداها‬ ‫هو حواشي وتفاصيل‪ .‬ويزداد وقع هذا املنطق‬ ‫التلوين������ي بفعل تقنية دي���ل��اروش املميزة بتوزيع‬ ‫األلوان على س������طح اللوحة بالكثافة نفس������ها‪،‬‬ ‫بحيث تبدو ملساء متا ًما‪ ،‬وكأنها مرآة‪.‬‬ ‫صحيح أن الشخصيات ووضعياتها تكاد هنا‬ ‫أن تكون مس������رحية باردة‪ ،‬ولكن الرسام عرف‬ ‫كيف يضيف بعض العناصر لتعزيز مأس������اوية‬ ‫احل������دث‪ .‬فبي������اض الث������وب والق������ش النظيف‬ ‫املوضوع عل������ى األرض ليمتص الدماء‪ ،‬يحركان‬ ‫خيال املش������اهد صوب ما سيكون عليه حالهما‬ ‫بعد حلظات‪ ..‬وهنا تس������تتر الشحنة العاطفية‬ ‫الكبيرة في هذه اللوحة >‬

‫‪143‬‬

‫‪142-143 new.indd 143‬‬


‫علوم زراعية‬

‫املزارع العمودية ‪..‬‬

‫جنائن معلقة جديدة‬ ‫مهى قمر الدين*‬

‫قصرا‬ ‫بنى امللك نبوخذ نصر حدائق بابل املعلقة سنة ‪600‬ق‪.‬م تقري ًبا‪ .‬ومن أجل هذه الغاية ش ّيد‬ ‫ً‬ ‫كبيرا وزرع على س ��طحه كمية كبيرة من النباتات واألزهار ذات األلوان اجلذّ ابة‪ ،‬حيث غطت ش ��كل‬ ‫ً‬ ‫القص ��ر كل ��ه‪ ،‬فبدا وكأنه جبل مزروع بالنبات ��ات واألزهار‪ .‬كما زُرعت األش ��جار واألزهار فوق أقواس‬ ‫مترا فوق أسطح األراضي املجاورة للقصر‪ .‬وشكّ لت هذه األقواس مجموعة‬ ‫حجرية بلغ ارتفاعها ‪ً 63‬‬ ‫من املد ّرجات الصخرية الواحد تلو اآلخر على امتداد أربعة فدادين‪ ،‬وكانت تروى جميعها من نهر‬ ‫الفرات بواسطة نظام ميكانيكي معقّ د‪.‬‬ ‫كان� � ��ت هذه اجلنائن املعلّقة أول ش� � ��كل من‬ ‫أش� � ��كال املزارع العمودية‪ ،‬وم� � ��ن ثم أدخل‬ ‫الدكتور «دي بوميي» ‪ Despommier‬هذا‬ ‫املفهوم إلى القرن الواحد والعشرين‪ .‬وكان «دي بوميي»‬ ‫متخصصا‬ ‫أس� � ��تا ًذا في جامعة كولومبيا ف� � ��ي نيويورك‬ ‫ً‬ ‫في علم اإليكولوجيا الطبية‪ ،‬وهو علم تفاعل البيئة مع‬ ‫الصحة البشرية‪ .‬وقد أسس لفكرة املزارع العمودية مع‬ ‫مجموعة من طالبه في ‪ .1999‬يرتكز هذا املفهوم على‬ ‫املنطق التالي‪ ،‬عندما تق ّل األراضي في املدن املزدحمة‬ ‫يكون احلل بالبناء صعو ًدا ويسمح ذلك بتجميع البيوت‬ ‫واملكاتب في مس� � ��احة محصورة‪ .‬تواجه البش� � ��رية اآلن‬ ‫مشكلة مش� � ��ابهة على الصعيد العاملي‪ ،‬ومن املتوقع أن‬ ‫يزداد عدد س� � ��كان العالم إلى ‪ 9.1‬مليارات نسمة عند‬ ‫* باحثة من لبنان‪.‬‬

‫‪144‬‬

‫‪4/23/13 11:11:14 AM‬‬

‫حلول عام ‪ 2050‬وفق إحص� � ��اءات األمم املتحدة‪ .‬ومن‬ ‫أجل إطعام هذا العدد الهائل من الس� � ��كان‪ ،‬يجب زيادة‬ ‫إنتاج الغذاء بنس� � ��بة ‪ 70‬في املائة‪ ،‬وذلك حسب منظمة‬ ‫األمم املتحدة للغ� � ��ذاء والزراعة‪ .‬والبد أن يتكون ذلك‬ ‫من خالل كمية أكبر من احملصول‪ ،‬ومساحة أوسع من‬ ‫األراضي الزراعي� � ��ة‪ .‬ولكن األراضي الزراعية محدودة‬ ‫كما أنه� � ��ا موزعة بطريقة غير متس� � ��اوية‪ .‬وبهذا يكون‬ ‫احل� � ��ل بزي� � ��ادة املس� � ��احات الزراعية من خ� �ل��ال البناء‬ ‫صعو ًدا أو عمود ًيا‪.‬‬

‫الزراعة املائية‬

‫تعتمد هذه املزارع عل� � ��ى تقنيات الزراعة املائية‬ ‫ال � � �ـ‪ Hydroponic‬حيث تتم زراع� � ��ة النباتات في‬ ‫محلول م� � ��ن املاء واملغذي� � ��ات أو الزراعة في نوع من‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 144-147.indd 144‬‬


‫رسم تخيلي حلدائق بابل املعلقة‬

‫الغشاء يحتوي على املغذيات الـ‪ .Aeroponic‬وفي‬ ‫كلتا التقنيتني ليست هناك حاجة الستخدام التربة‪.‬‬ ‫وتس������تخدم هاتان التقنيتان كميات أقل من املياه من‬ ‫تقني������ات الزراعة التقليدية‪ ،‬وف������ي بعض األحيان قد‬ ‫تص������ل تلك النس������بة إلى ‪ 90‬في املائ������ة أقل من املياه‬ ‫الضروري������ة ف������ي الزراعة التقليدي������ة‪ ،‬وذلك ألن تلك‬ ‫امل������زارع تعمل مث������ل النظام اإليكولوج������ي‪ ،‬حيث تتم‬ ‫إعادة تدوير النفايات واملياه املس������تخدمة والتقاطها‬ ‫من خالل عملية التجفيف ويعاد استخدامها‪.‬‬ ‫يستدعي مفهوم املزارع العمودية نقل الزراعة إلى‬ ‫املدن‪ ،‬حيث تتم زراعة النباتات في األبنية الشاهقة‬ ‫أو حتى في املرافق املختلفة‪ ،‬مثل املدارس واملطاعم‬ ‫واملستودعات والطوابق العليا من املجمعات السكنية‪،‬‬ ‫مس������تخدمة أشعة الش������مس واملغذيات فقط‪ .‬ويقول‬ ‫املزارع العمودية‪ ..‬جنائن معلقة جديدة‬

‫‪4/23/13 11:11:19 AM‬‬

‫الدكت������ور «دي بوميي»‪« :‬أعتق������د أن املزارع العمودية‬ ‫خصوصا إذا ما‬ ‫مفه������وم ميكن������ه أن يحقق الكثي������ر»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫علمنا أنه‪ ،‬من الناحية النظرية‪ ،‬ميكن لبناء مكون من‬ ‫‪ 30‬طاب ًقا أن يوفر كمي������ة من الغذاء يتم إنتاجها من‬ ‫حراثة ‪ 2400‬دومن من األراضي الزراعية‪.‬‬ ‫وإذا ما ط ّبقنا هذا املفهوم على بلدان تواجه حتديات‬ ‫من ناحية املوارد املائية مثل البلدان العربية فس������تبدو‬ ‫األمور أكثر إش������را ًقا‪ .‬لهذا الس������بب‪ ،‬استحوذت الفكرة‬ ‫على اهتمام مهندس������ي البناء واملستثمرين واحلكومات‬ ‫ف������ي جميع أنح������اء العالم‪ .‬وقد متثل امل������زارع العمودية‬ ‫ح ً‬ ‫ال ملش������كلة التغير املناخي والزيادة السكانية التي إن‬ ‫استم ّرت على معدالتها املرتفعة احلالية فإنها ستؤدي‬ ‫إل������ى توقف الزراعة‪ ،‬كم������ا نعرفها اآلن‪ ،‬في ظرف نحو‬ ‫‪ 50‬عا ًم������ا‪ .‬يعني ذلك حدوث أزمة حيث يتعرض معظم‬

‫‪145‬‬

‫‪jun 144-147.indd 145‬‬


‫الناس إلى نقص في موارد املاء والغذاء‪ .‬إن الفيضانات‬ ‫ومواسم اجلفاف التي ترافقت مع التغ ّير املناخي جلبت‬ ‫معها اخل� � ��راب إلى املزارع التقليدي� � ��ة‪ .‬فقد أ ّدت ثالثة‬ ‫فيضان� � ��ات أخيرة حدثت في ‪ 1993‬و‪ 2007‬و‪ 2008‬في‬ ‫الواليات املتحدة إلى خس� � ��ارة ملي� � ��ارات الدوالرات من‬ ‫قيمة احملاصيل املهدورة‪ .‬وهناك دراس� � ��ات تش� � ��ير إلى‬ ‫أن التغيي� � ��رات في أمناط املطر واحلرارة س� � ��تؤدي إلى‬ ‫تقليص املنتوج الزراعي في الهند‪ ،‬مث ً‬ ‫ال‪ ،‬بنسبة ‪ 30‬في‬ ‫املائة عند نهاية هذا القرن‪.‬‬

‫أثر الزيادة السكانية العاملية‬

‫ع��ل��اوة على هذا كل�� ��ه‪ ،‬أدت الزيادة الس�� ��كانية إلى‬ ‫تراجع نس�� ��بة األراضي الزراعية للش�� ��خص الواحد من‬ ‫حوال�� ��ي ف ّدان واحد في الع�� ��ام ‪ 1970‬إلى حوالي نصف‬ ‫فدان في العام ‪ .2000‬ومن املتوقع أن تنخفض النس�� ��بة‬ ‫إلى ثلث فدان في ‪ 2050‬وذلك حس�� ��ب إحصاءات األمم‬ ‫املتحدة‪ .‬ومع تزايد الس�� ��كان باملليارات‪ ،‬لن يكون منوذج‬

‫الزراعة املرتكزة على الترب�� ��ة الذي اعتمدنا عليه خالل‬ ‫الـ‪ 12.000‬سنة املاضية خيا ًرا ممكنًا‪ .‬أما فوائد اللجوء‬ ‫إلى امل�� ��زارع العمودية فعديدة ومتنوع�� ��ة‪ ،‬إذ ميكن لتلك‬ ‫امل�� ��زارع أن تض�� ��ع ح ًدا له�� ��در املياه الناجت ع�� ��ن الزراعة‬ ‫التقليدي�� ��ة وهو مصدر رئيس�� ��ي لتل ّوث املي�� ��اه‪ .‬إذ يتطلب‬ ‫ري املزروع�� ��ات ف�� ��ي الوق�� ��ت احلاضر حوال�� ��ي ‪ 70‬في‬ ‫املائة م�� ��ن املياه العذبة في مختلف أنح�� ��اء العالم‪ .‬وبعد‬ ‫ري احملاصي�� ��ل‪ ،‬ال يصل�� ��ح فائض املياه م�� ��ن الري املل ّوث‬ ‫باملبيدات والوحل واألس�� ��مدة ألي اس�� ��تخدام‪ .‬كما ميكن‬ ‫للم�� ��زارع العمودية أن تنتج احملاصيل على مدار الس�� ��نة‪،‬‬ ‫وال ميك�� ��ن للمحاصي�� ��ل أن تد ّمر بس�� ��بب الفيضانات أو‬ ‫مواس�� ��م اجلفاف‪ ،‬باإلضاف�� ��ة إلى ذلك‪ ،‬ميك�� ��ن للمزارع‬ ‫العمودية أن تقلل من استخدام الوقود األحفوري مبا أنها‬ ‫تلغي استخدام األسمدة املستمدة من النيتروجني وتخفف‬ ‫من استخدام اآلليات املستخدمة في احلراثة والشاحنات‬ ‫لنقل احملاصيل الزراعية مس�� ��افات طويلة‪ ،‬وذلك بسبب‬ ‫قرب تل�� ��ك املزارع م�� ��ن مراكز البيع واملراكز الس�� ��كنية‪.‬‬

‫هكذا تخيل د‪ .‬دي بوميي مزرعته‬

‫‪134‬‬

‫‪4/23/13 11:11:24 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 144-147.indd 146‬‬


‫د‪ .‬دي بوميي ‪..‬ص ثورة علمية وزراعية‬

‫وجتعل املزارع العمودي�� ��ة املدن أماكن أكثر جماالً للعيش‬ ‫فيها‪ ،‬ألن األبنية املخصصة لها تصبح مواقع من اجلمال‬ ‫واألناق�� ��ة‪ ،‬إذ إنه من أجل الس�� ��ماح للمزروعات بالتقاط‬ ‫أشعة الشمس‪ ،‬يجب أن تكون األسقف واجلدران شفافة‬ ‫متا ًم�� ��ا‪ .‬لذلك‪ ،‬تبدو تلك املزارع ع�� ��ن بعد وكأنها جنائن‬ ‫معلق�� ��ة‪ ،‬كما أنها تصبح أماكن لتنقي�� ��ة الهواء‪ ،‬إذ متتص‬ ‫ثاني أكس�� ��يد الكربون الناجت عن دخان السيارات وتبعث‬ ‫األكسجني في املقابل‪ .‬وميكن لتلك املزارع ً‬ ‫أيضا أن تعيد‬ ‫التوازن البيئي‪ ،‬إذ تس�� ��تطيع إع�� ��ادة إحياء األراضي التي‬ ‫ُد ّمرت من جراء الزراعة التقليدية‪ .‬فلكل فدان واحد من‬ ‫امل�� ��زارع في املدن هناك ‪ 10‬إل�� ��ى ‪ 20‬فدا ًنا من األراضي‬ ‫اخلارجية‪ ،‬ميكن أن تعود إلى طبيعتها اإليكولوجية (تعود‬ ‫لتصبح غابات مث ً‬ ‫ال)‪ ،‬وتستطيع أن تقوم بذلك بذاتها من‬ ‫دون أي تدخل بشري‪.‬‬ ‫ف�� ��ي املقابل‪ ،‬هناك أمور يجب أن تؤخذ باحلس�� ��بان‬ ‫لدى التفكير بإنش�� ��اء املزارع العمودي�� ��ة‪ .‬أولها أن هناك‬ ‫بعض النباتات التي ال تنمو م�� ��ع تقنيات الزراعة املائية‪،‬‬ ‫فالبعض منها مثل البطاطا واألشجار احلمضية‪ ،‬بحاجة‬ ‫إلى أن مت ّد جذورها في جس�� ��م شبه صلب مثل التربة أو‬ ‫ألياف ج�� ��وز الهند‪ ،‬كما أن عملية التلقيح متثل مش�� ��كلة‬ ‫في املزارع العمودية‪ ،‬فاحلش�� ��رات أساس�� ��ية للقيام بتلك‬ ‫املزارع العمودية‪ ..‬جنائن معلقة جديدة‬

‫‪4/23/13 11:11:30 AM‬‬

‫العملي�� ��ة‪ .‬وألن تل�� ��ك امل�� ��زارع عبارة عن بيئ�� ��ة خالية من‬ ‫احلشرات‪ ،‬يجب على عملية التلقيح أن حتدث يدو ًيا مما‬ ‫يتطلب عد ًدا كبي ًرا من العمال‪ ،‬وقد يؤدي ذلك إلى زيادة‬ ‫كلفة احملاصيل‪.‬‬

‫سؤال اجلدوى االقتصادية‬

‫وم� � ��ن ناحي� � ��ة الكلفة نع� � ��رف جمي ًعا أن س� � ��عر‬ ‫األراضي في املدن أعلى بكثير من سعر األراضي في‬ ‫الضواحي واألرياف‪ .‬لذلك تكون كلفة إنش� � ��اء مشروع‬ ‫املزرعة العمودي� � ��ة‪ ،‬وتوفير اإلن� � ��ارة الالزمة والتح ّكم‬ ‫بدرجة احلرارة احمليطة وما إلى هذا‪ ،‬مرتفعة نسب ًيا‪.‬‬ ‫ماذا س� � ��تكون كلفة تلك املزروع� � ��ات إذن‪ ،‬وما الفائدة‬ ‫التي س� � ��تعود على أي مس� � ��تثمر فيها؟ سؤال يجب أن‬ ‫تطرحه أي جهة تس� � ��عى إلى الدخ� � ��ول في مثل هكذا‬ ‫مشروع‪ .‬وعن املزارع العمودية‪ ،‬قال أرماندو كاربونيل‪،‬‬ ‫رئيس قس� � ��م األبحاث في «مؤسس� � ��ة لينكولن» املعنية‬ ‫بترس� � ��يم األراضي‪ ،‬إن الفكرة مثيرة لالهتمام ولكنها‬ ‫يج� � ��ب أن تخضع ملزيد من التحلي� � ��ل لتحديد جدواها‬ ‫االقتصادي� � ��ة‪ .‬وقد ال تدخل تلك الفكرة ح ّيز التنفيذ‬ ‫إال بعد سنوات عدة‪ ،‬وقبل أن تبدأ املعاناة احلقيقية‬ ‫شح األراضي الزراعية وعلى نطاق واسع >‬ ‫من ّ‬

‫‪147‬‬

‫‪jun 144-147.indd 147‬‬


‫حلظة تاريخ‬

‫ست امللك‪ ..‬في البدء كان القتل‬ ‫د‪.‬محمد املنسي قنديل *‬ ‫بأس ��ا‪ ،‬وبدا األم ��ر جد غريب عندما‬ ‫كان «احلاك ��م بأم ��ر الله» أصغر منها س� �نًا وأكبر‬ ‫ً‬ ‫حجما وأقوى ً‬ ‫وض ��ع رأس ��ه عل ��ى صدره ��ا وبدأ يبكي‪ ،‬ي ��كاد رأس ��ه الثقيل يطبق على أنفاس ��ها‪ ،‬طف ��ل عمالق في‬ ‫ومتس ��ده حت ��ى يهدأ‪ ،‬ورث ع ��ن أبيه مظهر‬ ‫اخلامس ��ة عش ��رة م ��ن عمره‪ ،‬تدخل أصابعها في ش ��عره‬ ‫ّ‬ ‫اجلب ��ارة القادم�ي�ن م ��ن الصحراء‪ ،‬لكن نفس ��ه الغريرة مازال ��ت قاصرة عن مجاراة جس ��ده‪ ،‬أصبح‬ ‫خليفة وحاكما‪ ،‬ولكن اإلهانة غصة في حلقه‪ ،‬يهتف من خالل عبراته‪:‬‬ ‫إنه «برج� � ��وان» الوصي على عرش� � ��ي‬ ‫ي� � ��ا أخت� � ��اه‪ ،‬يس� � ��خر من� � ��ي‪ ،‬وال يأب� � ��ه‬ ‫ألوامري‪ ،‬والي� � ��وم بالذات‪ ،‬كنا نتريض‬ ‫م ًعا على ظهور اخليل‪ ،‬وتعمد أن يثني ساقه فوق‬ ‫عنق اجلواد‪ ،‬بحيث يكون نعله في مقابل وجهي‪..‬‬ ‫أخي � � � ًرا‪ ..‬يالح� � ��ظ اخلليف� � ��ة الصغي� � ��ر إهانات‬ ‫«برجوان» التي لم تتوقف‪ ،‬كانت قد الحظتها دون أن‬ ‫جترؤ على االعتراض‪ ،‬أصبح هذا اخلصي الصقلبي‬ ‫بدرجة من القوة ال تستطيع وحدها مواجهتها‪ ،‬وضع‬ ‫والدهم «العزيز بالله» فيه ثقته املطلقة‪ ،‬وأعطاه لقب‬ ‫األس� � ��تاذ‪ ،‬أي ما يعادل لقب الوزارة‪ ،‬وأراده أن يكون‬ ‫وصي� � ��ا على ابنه بعد أن ميوت‪ ،‬لكنه أصبح يتصرف‬ ‫كحاكم مطلق‪ ،‬يتحك� � ��م باجلميع داخل القصر‪ ،‬مبن‬ ‫* كاتب من مصر‪.‬‬

‫‪148‬‬

‫‪4/23/13 12:23:56 PM‬‬

‫فيهم اخلليفة الصغير‪ ،‬تبعد رأسه عن صدرها حتى‬ ‫تلتقط أنفاسها‪ ،‬تقول‪:‬‬ ‫ـ ال تناقش� � ��ه‪ ،‬ال تعاتب� � ��ه‪ ،‬وال تلم� � ��ه‪ ،‬فق� � ��ط‪..‬‬ ‫اقتله‪.‬‬ ‫عيناه مفزوعتان ودموعه جتف فجأة‪ ،‬يرجتف‬ ‫صوته‪:‬‬ ‫ـ كيف لي أن أفعل ذلك وأنا بهذا الهوان‪ ،‬وهو‬ ‫على هذه القوة‪..‬‬ ‫تقول له ثالث كلمات‪ ،‬س� � ��يظل يذكرها ويعمل‬ ‫بها طوال حياته‪ :‬كل شيء قابل للقتل‪..‬‬ ‫هك� � ��ذا تتواصل صيرورة الك� � ��ون‪ ،‬من حلظة‬ ‫امل� � ��وت ال م� � ��ن حلظة املي� �ل��اد‪ ،‬إزاح� � ��ة كل ما هو‬ ‫موجود ليفس� � ��ح املج� � ��ال لكل ما ه� � ��و مولود‪ ،‬في‬ ‫تل� � ��ك الليل� � ��ة الفاصلة من حياته يس� � ��ير «أبو علي‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 148-155.indd 148‬‬


‫حلظة تاريخ‪ :‬ست امللك‪ ..‬في البدء كان القتل‬

‫‪4/23/13 12:24:03 PM‬‬

‫‪149‬‬

‫‪jun 148-155.indd 149‬‬


‫نصب س� � ��لطانا على مصر وس� � ��نه‬ ‫منصور» الذي ّ‬ ‫ال تتجاوز احلادية عش� � ��رة واتخ� � ��ذ لقب «احلاكم‬ ‫بأم� � ��ر الل� � ��ه»‪ ،‬خلف أخته «س� � ��ت املل� � ��ك» ‪ ،‬عبرا‬ ‫س� � ��احة «بني القصرين»‪ ،‬تهبط ب� � ��ه درجا حجريا‬ ‫ل� � ��م يكن يدري بوجوده‪ ،‬وتدخله س� � ��راديب ال يعلم‬ ‫نهايتها‪ ،‬تنتهي به إلى س� � ��احة واس� � ��عة بني طيات‬ ‫األرض‪ ،‬تنيرها مش� � ��اعل معلقة عل� � ��ى اجلدران‪،‬‬ ‫يسمع صوت الس� � ��يوف وهي تصطك‪ ،‬وصيحات‬ ‫النزال أش� � ��به بدمدمات حيوانية‪ ،‬يظهرون أمامه‪،‬‬ ‫عصبة من الغلمان الترك‪ ،‬عرايا إال من حزام من‬ ‫قماش يس� � ��تر عوراتهم بالكاد‪ ،‬مرد‪ ،‬ال أثر للشعر‬ ‫على رءوس� � ��هم أو أجس� � ��ادهم‪ ،‬ما يفعلونه لم يكن‬ ‫تدريب� � ��ا عاديا‪ ،‬ولكن قت� � ��االً دون رحمة‪ ،‬بالمباالة‬ ‫مب� � ��ا ينزفونه من دماء‪ ،‬يتحركون بدافع من القتال‬ ‫املطلق‪ ،‬ال يولد اإليذاء البدني بداخلهم إال املزيد‬ ‫من شراهة القتال‪ ،‬ينظر إليهم مرعوبا‪ ،‬وتتأملهم‬ ‫ه� � ��ي كاملنومة‪ ،‬كأن القوة املتول� � ��دة من خالل هذا‬ ‫التالحم تغذي جس� � ��دها بطاقة خفية‪ ،‬يس� � ��معها‬ ‫تقول في صوت خافت‪:‬‬ ‫ موهبتي اخلفية هي اكتشاف القتلة‪ ،‬هكذا‬‫وعلي منذ أن مات أبونا‪..‬‬ ‫حافظت عليك‬ ‫َّ‬ ‫ينظر إليها مندهش� � ��ا‪ ،‬كانت دائما أرق وأكثر‬ ‫حنوا من أن تصدر عنها هذه الكلمات‪ ،‬في عينيها‬ ‫اآلن قس� � ��وة غي� � ��ر متوقعة‪ ،‬تواصل الق� � ��ول‪ ،‬تردد‬ ‫سطورا من كتاب محفوظ بداخلها‪:‬‬ ‫ من� � ��ذ اآلن س� � ��يكون ه� � ��ؤالء ه� � ��م غلمانك‪،‬‬‫ال تخرجه� � ��م للنور إال لينفذوا أم� � ��رك‪ ،‬ويفرضوا‬ ‫مش� � ��يئتك‪ ،‬كن س� � ��اخطا دوما‪ ،‬اجعلهم عطش� � ��ى‬ ‫لرض� � ��اك‪ ،‬وعبيدا لعطاي� � ��اك‪ ،‬واجعل املوت أهون‬ ‫عليهم من عصيان كلمتك أو إثارة غضبك‪..‬‬ ‫كلم� � ��ات أكبر من أن يحتملها‪ ،‬ولكن هل ميكن‬ ‫أن تصمد أمام ش� � ��خص مثل برج� � ��وان؟ ال تترك‬ ‫«ست امللك» له فرصة للتردد‪ ،‬تسير فيسير خلفها‪،‬‬ ‫تتوقف في ساحة «بني القصرين» اخلالية‪ ،‬وتهتف‬ ‫آمرة‪:‬‬ ‫ اطل� � ��ب برجوان اآلن‪ ،‬قل ل� � ��ه إن أمرا مهما‬‫يس� � ��تدعي وجوده بني يديك في احلال‪ ،‬اس� � ��تقبله‬ ‫وأنت جالس على عرش� � ��ك‪ ،‬ال تنهض عند دخوله‪،‬‬ ‫ومهما تصرف قابل أفعاله ببرودة الصمت‪.‬‬ ‫تترك� � ��ه وحيدا ف� � ��ي هذه القاعة الفس� � ��يحة‪،‬‬

‫‪150‬‬

‫‪4/23/13 12:24:08 PM‬‬

‫يجلس على عرش آبائه‪ ،‬ولكنهم لم يعانوا اخلوف‬ ‫الذي يثقل عليه اآلن‪ ،‬يبدأ في اإلحس� � ��اس بالندم‬ ‫ألن� � ��ه جلأ إليها‪ ،‬من األس� � ��هل أن يعيش في حمى‬ ‫«برج� � ��وان» ويتقب� � ��ل إهاناته‪ ،‬ولكن ف� � ��ات الوقت‪،‬‬ ‫تقترب خطوات «برجوان» الغليظة تقترب‪ ،‬يسير‬ ‫حراس� � ��ه من الصقالب� � ��ة خلفه مثل ظل� � ��ه‪ ،‬يقتحم‬ ‫القاعة كعادته‪ ،‬مثيرا أكبر قدر من اجللبة‪ ،‬محتقن‬ ‫الوجه من ش� � ��دة الغضب‪ ،‬يقف أمامه وهو يزفر‪،‬‬ ‫يوشك احلاكم أن ينهض ليعتذر إليه ولكنه يتذكر‬ ‫أنه يجب عليه أن يظل جالس� � ��ا‪ ،‬يتمسك مبقبض‬ ‫املقعد ليساعده على الثبات في مكانه‪ ،‬بينما يقول‬ ‫«برجوان» من بني أسنانه‪:‬‬ ‫ أي أمر يجعلك تقلقني في هذا الوقت؟ بعد‬‫كل لي� � ��ل مظلم هناك دائم� � ��ا صباح‪ ،‬كان عليك أن‬ ‫تنتظر‪..‬‬ ‫يش� � ��عر احلاكم بجفاف حلقه‪ ،‬ال توجد عنده‬ ‫القدرة على مواجهة كل هذا الغضب‪ ،‬ينكمش أكثر‬ ‫وهو يسمع «الصقالبة» يزومون‪ ،‬يتقدم «برجوان»‬ ‫خطوة إضافية فيوش� � ��ك أن يبول على نفس� � ��ه‪ ،‬ثم‬ ‫حتدث معجزة اخلالص‪ ،‬يقفز من جوانب القاعة‬ ‫غلمان مرد‪ ،‬رءوسهم عارية‪ ،‬وصدورهم بال شعر‬ ‫وس� � ��يوفهم قصيرة ومعقوفة‪ ،‬قرود بيض البشرة‪،‬‬ ‫يلمسون األرض بخفة فيصدر عنهم حفيف مفزع‪،‬‬ ‫يتأملهم اجلميع مندهش� �ي��ن‪ ،‬ولكن قبل أن تطرف‬ ‫عني أحد‪ ،‬يضعون س� � ��يوفهم ف� � ��ي رقبة «برجوان»‬ ‫ورقاب حرسه‪ ،‬يترنح «برجوان» وهو ينظر للحاكم‬ ‫غير مصدق‪ ،‬كب� � ��رت «الوزغة» فج� � ��أة وأصبحت‬ ‫ثعبانا‪ ،‬تكتس� � ��ي أرضي� � ��ة القاعة ب� � ��دم لزج‪ ،‬تظل‬ ‫أطراف األجساد تنتفض‪ ،‬ويظل الغلمان شاهري‬ ‫الس� � ��يوف آلخر انتفاضة في آخر جسد‪ ،‬يعاودون‬ ‫االختفاء بالسرعة التي ظهروا بها ‪ ،‬يفيق احلاكم‬ ‫من هذا احللم الدموي الغريب‪ ،‬يرفع رأسه ليجد‬ ‫«ست امللك» واقفة أمامه في نهاية القاعة‪ ،‬تتأمل‬ ‫األجساد املسجاة كأنها تريد االطمئنان على جودة‬ ‫ما حدث‪ ،‬يشهق غير مصدق‪:‬‬ ‫ لقد مات برجوان‪..‬‬‫تردد الكلمات نفس� � ��ها للمرة الثانية‪ :‬كل شيء‬ ‫قابل للموت‪..‬‬ ‫يحاول في البداي� � ��ة أن يبرر للجميع ملاذا قتل‬ ‫«برجوان»‪ ،‬ولكن «س� � ��ت امللك» متنعه من أن يظهر‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 148-155.indd 150‬‬


‫كاملعتذر‪ ،‬امللوك ال يحتاجون إلى مبرر للبطش‪ ،‬وال‬ ‫مس� � ��وغ للعدل‪ ،‬يختارون فقط من ينفذ أوامرهم‪،‬‬ ‫لم يعد في حاجة إلى أوصياء‪ ،‬يختار احلاكم أمينا‬ ‫جديدا يضع س� � ��يفه في خدمته‪ ،‬القائد حسني بن‬ ‫جوهر الصقلي‪ ،‬االبن األكبر للقائد األس� � ��طوري‬ ‫ال� � ��ذي فتح مص� � ��ر وبن� � ��ى مدينة القاه� � ��رة‪ ،‬رجل‬ ‫متقش� � ��ف‪ ،‬رفض كل مظاه� � ��ر التفخيم والتكرمي‪،‬‬ ‫اكتف� � ��ى فق� � ��ط بلقب القائ� � ��د‪ ،‬ولم ي� � ��دع خطوطه‬ ‫تتقاطع كثيرا مع خطوط احلاكم‪ ،‬يختار أيضا ابن‬ ‫النعمان قاضيا‪ ،‬كان والده قاضيا جليال‪ ،‬هو الذي‬ ‫وضع القواعد الفقهي� � ��ة األولى للدولة الفاطمية‪،‬‬ ‫تراجع نفوذ الصقالبة من أعوان «برجوان» وتقدم‬ ‫املغارب� � ��ة‪ ،‬بناة الدولة‪ ،‬تس� � ��تقر األمور ولكن نفس‬ ‫احلاكم ال تعرف طريقا لالستقرار‪ ،‬يصبح مدمنا‬ ‫إلحس� � ��اس القوة املطلقة ال� � ��ذي متنحه له حلظة‬ ‫القتل‪ ،‬الق� � ��درة على التحكم ف� � ��ي املصائر‪ ،‬وضع‬ ‫نهايات اخللق‪.‬‬ ‫تتحك� � ��م في� � ��ه ش� � ��هوة القتل فيقت� � ��ل من دون‬ ‫متيي� � ��ز‪ ،‬قتل أعيان الدولة‪ ،‬زعم� � ��اء القبائل وقادة‬ ‫حلظة تاريخ‪ :‬ست امللك‪ ..‬في البدء كان القتل‬

‫‪4/23/13 12:24:13 PM‬‬

‫العسكر‪ ،‬وصبيان احلمامات‪ ،‬واملكارية‬ ‫الذين يسوقون احلمير‪ ،‬شواء لم تعجبه‬ ‫طريقت� � ��ه في قط� � ��ع اللحم ‪ ،‬ش� � ��يخا أ َّم‬ ‫الناس في صالة التراويح في رمضان‪،‬‬ ‫ع� � ��ددا من ال� � ��رواة ألنه ش� � ��ك في أنهم‬ ‫يحرف� � ��ون األحاديث‪ ،‬وأح� � ��د النحويني‬ ‫ألنه أخط� � ��أ في اإلع� � ��راب‪ ،‬وال يكتفي‬ ‫بالقت� � ��ل املف� � ��رد ‪ ،‬يأمر ببناء س� � ��د على‬ ‫حمام كانت تس� � ��تحم فيه النس� � ��وة وهن‬ ‫يغن� �ي��ن‪ ،‬ويجمع جواري قصره ويضعهن‬ ‫في صناديق ويلقيها في النيل‪ ،‬يتخلص‬ ‫ف� � ��ي عام واحد م� � ��ن اآلالف من خاصة‬ ‫الناس وعامته� � ��م‪ ،‬قتلهم ذبحا أو حرقا‬ ‫أو صب� � ��را‪ ،‬يصبح من الن� � ��ادر أن يغادر‬ ‫احلكم وزير أو ق� � ��اض أو كاتب إال وقد‬ ‫أهدر دمه بعد أن اتهم باخليانة‪ ،‬أناس‬ ‫يدفع� � ��ون حياتهم مقابل منصب ال يدوم‬ ‫إال قلي� �ل��ا‪ ،‬ال يكفون عن قبول املناصب‬ ‫حت� � ��ى قب� � ��ل أن يجف دم الذي س� � ��بقه‪،‬‬ ‫ال يقلل شبح املوت من شهوتهم‪.‬‬ ‫يخل� � ��ق احلاك� � ��م حوله س� � ��ياجا من‬ ‫الرهب� � ��ة واخلوف‪ ،‬ال يجرؤ أح� � ��د على معارضته‬ ‫أو مجادلته‪ ،‬بل إن البعض كان يس� � ��قط مغش� � ��يا‬ ‫عليه ح� �ي��ن يراه‪ ،‬ويس� � ��ري املزيد م� � ��ن الفزع في‬ ‫أوصال املدينة عندما يقيم احلاكم مقبرة جماعية‬ ‫جديدة‪ ،‬يختار مس� � ��احة واس� � ��عة من األرض عند‬ ‫س� � ��فح املقط� � ��م‪ ،‬حتيط بها أس� � ��يجة من أش� � ��جار‬ ‫الس� � ��نط والغ� � ��اب‪ ،‬تتخللها صفوف م� � ��ن الصبار‪،‬‬ ‫وتوجد في الوسط صخرة محدبة كأنها نطع أعد‬ ‫لبتر الرءوس‪ ،‬بقعة موحش� � ��ة ال تصلح إال ملجزرة‬ ‫مروعة‪ ،‬كل من له صلة باحلاكم اعتقد أنها أعدت‬ ‫له‪ ،‬اجتمع الغلمان وكتاب الديوان وجباة الضرائب‬ ‫وش� � ��يوخ احل� � ��ارات في أح� � ��د ميادي� � ��ن القاهرة‪،‬‬ ‫وأخ� � ��ذوا يقبلون األرض حتى وصل� � ��وا إلى أعتابه‬ ‫وه� � ��م يطلبون العفو واملغفرة‪ ،‬يتوس� � ��لون عن ذنب‬ ‫ال يعرفون ما هو‪ ،‬يقبل احلاكم تضرعاتهم‪ ،‬ويصدر‬ ‫لهم رقع� � ��ة باألمان‪ ،‬ينتقل الفزع لليهود والنصارى‬ ‫فيسارعون هم أيضا بالتضرع‪ ،‬ويستجيب احلاكم‬ ‫برقع� � ��ة أخرى‪ ،‬يس� � ��ري الفزع إلى جت� � ��ار القاهرة‬ ‫وأرباب احلرف بها ومش� � ��ايخ املساجد وأصحاب‬

‫‪151‬‬

‫‪jun 148-155.indd 151‬‬


‫اإلقطاعي� � ��ات وجت� � ��ار القوافل‪ ،‬وتتوال� � ��ى الرقاع‪،‬‬ ‫وتظل ساحة املوت مفتوحة ال توحي بأي أمان‪.‬‬ ‫ولك� � ��ن ريح اخلوف تتس� � ��لل إلي� � ��ه رغما عنه ‪،‬‬ ‫ال يستطيع أن ينام الليل‪ ،‬ال يأمن للظلمة الشاملة‪،‬‬ ‫الليل هو ستر القتلة‪ ،‬البد أن هناك قات ً‬ ‫ال ال يهابه‪،‬‬ ‫في يده خنجر مس� � ��موم سيحدد مصيره‪ ،‬عليه أن‬ ‫مينع الظالم من الدخول إلى قصره‪ ،‬إلى مدينته‪،‬‬ ‫يأم� � ��ر أن يوق� � ��د كل م� � ��ا في القصر من ش� � ��موع ‪،‬‬ ‫ومتتلئ الطرقات باملش� � ��اعل‪ ،‬ويوضع أمام كل بيت‬ ‫قنديل يظل مضاء طوال الليل‪ ،‬يسعى نحو معرفة‬ ‫املزيد من األس� � ��رار‪ ،‬يك ِّون جيشا خفيا من النسوة‬ ‫العجائ� � ��ز‪ ،‬يدخلن البي� � ��وت‪ ،‬يعرفن كل ما فيها من‬ ‫أس� � ��رار وفضائح‪ ،‬عيون مبثوثة متده بأدق أسرار‬ ‫العائالت‪ ،‬نوايا الرجال ومنائم النس� � ��اء وفضائح‬ ‫األسرة‪ ،‬يدرك أن الناس يتكلمون أكثر مما يفكرون‪،‬‬ ‫ويعلن� � ��ون أكثر مما يضمرون‪ ،‬وأن غواية اجلس� � ��د‬ ‫ال تق� � ��ل عن س� � ��طوة املال‪ ،‬ميتلك في ي� � ��ده مفتاح‬ ‫ه� � ��ذا البلد الغري� � ��ب احلافل بالعالق� � ��ات املعقدة‪،‬‬ ‫رخو ومترف‪ ،‬لم يجرب الشظف الصحراوي‪ ،‬ولم‬ ‫يعرف شدة العيش‪ ،‬ميس� � ��ك رقبة الناس وميتلك‬ ‫خفاياهم‪ ،‬ال يجرؤ أي م� � ��ن األعيان الذين يقفون‬ ‫أمامه على أن يرفع� � ��وا وجوههم أو يقابلوا عينيه‪،‬‬ ‫مهما تباهوا بقوتهم فهو يدرك أنهم األضعف‪ ،‬وأنه‬ ‫األعل� � ��ى‪ ،‬قادر على أن مييتهم أو يتركهم يواصلون‬ ‫حياتهم التافهة‪ ،‬ولتكف أسرار النسوة العجائز عن‬ ‫التدفق‪ ،‬تخترق أجنحة القصر املواجه له‪ ،‬وحتمل‬ ‫إليه أسرار أخته الكبرى «ست امللك»‪..‬‬ ‫يق� � ��ف أمامها ه� � ��ذه املرة وهو كائ� � ��ن مختلف‪،‬‬ ‫تب� � ��ددت الوداعة م� � ��ن مالمح� � ��ه‪ ،‬وغاضت نظرة‬ ‫الب� � ��راءة م� � ��ن عينيه‪ ،‬ل� � ��م تب� � ��ق إال نظ� � ��رة قلقة‪،‬‬ ‫ال تستقر محاجرها‪ ،‬تكشف عن داخله املضطرم‬ ‫بالرغبات والكوابح‪ ،‬يلتقط أنفاسه بصعوبة‪ ،‬كأنه‬ ‫ال يج� � ��د هواء يلتقطه ف� � ��ي جناحها‪ ،‬يقول بصوت‬ ‫متحشرج‪:‬‬ ‫ هل صحيح أن الرجال ال يكفون عن التوافد‬‫إلى غرفة نومك؟‬ ‫ال تخفض رأسها‪ ،‬وال تهرب من عينيه‪ ،‬ترد‪:‬‬ ‫ وه� � ��ل صحيح أن ثيابك ال تفوح منها س� � ��وى‬‫رائحة الدم؟‬ ‫حتاف� � ��ظ عل� � ��ى ثباتها‪ ،‬يقف وحي� � ��دا‪ ،‬ولكنها‬

‫‪152‬‬

‫‪4/23/13 12:24:18 PM‬‬

‫واثقة بأن اجل� �ل��اد مختبئ في م� � ��كان ما‪ ،‬ينتظر‬ ‫إشارة منه‪ ،‬يواصل كلماته القاسية‪:‬‬ ‫ ال ضرورة لكلماتك‪ ،‬مهما قلت فلن أصدقك‪،‬‬‫ستجيب القابالت عن ذلك بعد أن يقمن بالكشف‬ ‫عليك‪..‬‬ ‫تش� � ��هق فزع� � ��ة‪ ،‬هل ميك� � ��ن أن يعرضها لهذه‬ ‫الدرج� � ��ة من االمتهان؟ قبل أن تتفوه بحرف واحد‬ ‫جتدهن ميألن الغرفة من حولها‪ ،‬نساء متشحات‬ ‫بس� � ��واد الغرب� � ��ان‪ ،‬أنوفه� � ��ن معقوفة وأنفاس� � ��هن‬ ‫كالفحي� � ��ح‪ ،‬يفرضن حوله� � ��ا دائرة قامت� � ��ة‪ ،‬تقلب‬ ‫نظراته� � ��ا بينه� � ��ن وتتطلع إليه مس� � ��تغيثة‪ ،‬يعطيها‬ ‫ظه� � ��ره ويغادر الغرفة‪ ،‬تضي� � ��ق احللقة من حولها‪،‬‬ ‫يدفعنه� � ��ا بأصابعهن الش� � ��بيهة باملخالب للفراش‪،‬‬ ‫ترى س� � ��قف الغرفة يهتز‪ ،‬العالم كل� � ��ه يهتز‪ ،‬رياح‬ ‫باردة تدخل جس� � ��دها‪ ،‬تتخلل طيات الثياب‪ ،‬تفتح‬ ‫لها األصابع املعقوفة املنافذ‪ ،‬تغمض عينيها حتى‬ ‫ال ترى وجوههن‪ ،‬ولكن الدموع تنساب رغما عنها‪،‬‬ ‫س� � ��تصل إليهن جميعا‪ ،‬ستقطع كل هذه األصابع‪،‬‬ ‫مهما قلن ألخيها‪ ..‬تبتع� � ��د رائحتهن أخيرا‪ ،‬تضم‬ ‫مالبسها وتغطي حلمها العاري‪ ،‬تقفز من الفراش‬ ‫إلى باب الغرفة‪ ،‬تش� � ��اهدهن واقف� � ��ات مع أخيها‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 148-155.indd 152‬‬


‫في نهاي� � ��ة املمر ‪ ،‬يتحدثن وه� � ��و ينصت باهتمام‪،‬‬ ‫لن تهتم‪ ،‬تغلق الباب وتس� � ��ده بالرتاج‪ ،‬لن يرغمها‬ ‫أح� � ��د على رؤيته مرة أخ� � ��رى‪ ،‬األمر فوق قدرتها‪،‬‬ ‫مهم� � ��ا بكت أو ارجتفت‪ ،‬ه� � ��ذه اإلهانة فوق طاقة‬ ‫االحتمال‪.‬‬ ‫في منتصف تلك الليل� � ��ة جتلس هادئة متاما‪،‬‬ ‫في كام� � ��ل زينتها‪ ،‬كأنها ع� � ��روس تتأهب للزفاف‪،‬‬ ‫جتلس أمام الباب اخللفي للقصر‪ ،‬خافضة الرأس‬ ‫ال تري� � ��د أن ترى أح� � ��دا‪ ،‬أو يرى أح� � ��د انفعاالت‬ ‫وجهها‪ ،‬ال ترفعها إال حني يفتح الباب ويدخل رجل‬ ‫مقنع‪ ،‬يزيح اللثام‪ ،‬يبدو وجه «احلسني بن دواس»‬ ‫مبالمحه احل� � ��ادة وحليته املدببة‪ ،‬وعينيه املليئتني‬ ‫باحليرة‪ ،‬يتأملها مندهشا‪ ،‬حتى هذه اللحظة كان‬ ‫يظن أن في األمر خدعة الستدراجه للقصر‪ ،‬كان‬ ‫قد قاطع القدوم إلي� � ��ه‪ ،‬رغم أنه زعيم واحدة من‬ ‫أقوى القبائل املغربية‪ ،‬ويحمل كل ألقاب التشريف‪،‬‬ ‫لكن� � ��ه يفض� � ��ل أن يبقى محتميا في قل� � ��ب قبيلته‪،‬‬ ‫ال يعرض نفس� � ��ه ألهواء احلاك� � ��م ونوبات غضبه‪،‬‬ ‫ولكن� � ��ه اآلن لم ميلك إال أن ينحن� � ��ي ويقبل طرف‬ ‫ثوبها‪ ،‬يظل خافض البصر وهو يسمع صوتها‪:‬‬ ‫ أع� � ��رف أن� � ��ك ال ترغب في املج� � ��يء‪ ،‬لكنك‬‫تخليت عن حذرك واس� � ��تجبت لدعوتي‪ ،‬وأشكرك‬ ‫على ذل� � ��ك‪ .‬قال‪ :‬ل� � ��م أكن ألجتاه� � ��ل رغبتك في‬ ‫املج� � ��يء إليك حتى ولو دفع� � ��ت حياتي دون ذلك‪،‬‬ ‫تش� � ��عر بالرضا لكلماته‪ ،‬صوته الرجولي اخلش� � ��ن‬ ‫يبدد الوحش� � ��ة م� � ��ن الغرفة‪ ،‬لي� � ��س أمامها إال أن‬ ‫تثق ب� � ��ه‪ ،‬خيار أول وأخير‪ ،‬تطل� � ��ب منه أن ينهض‬ ‫ليجلس مقابلها‪ ،‬تريد أن ترى وجهه وهو يس� � ��تمع‬ ‫إلى كلماتها‪ ،‬لم تدر أن كان ما س� � ��تقوله س� � ��يبقيه‬ ‫متماسكا‪ ،‬أو يزعزعه من الداخل‪ ،‬تقول ببطء‪:‬‬ ‫ لم أبعث إليك إال ألمر جلل‪ ،‬لتنقذ اخلالفة‬‫التي صنعها أجدادن� � ��ا من االنهيار‪ ..‬احلاكم أخي‬ ‫ولكنه ع� � ��دوي‪ ،‬م� � ��والك ولكنه قاتل� � ��ك‪ ،‬هو الذي‬ ‫يبقيك محبوس� � ��ا داخل قبيلتك‪ ،‬لو لم تطع كالمي‬ ‫وتصل إليه أوال‪ ،‬فس� � ��يصل هو إل� � ��ى رقبتك‪ ،‬لقد‬ ‫وصلنا جميعا إلى خط النهاية‪ ،‬ولو ترددنا حلظة‬ ‫فس� � ��يحل بنا الدمار‪ ،‬س� � ��أقتل أنا على فراش� � ��ي‪،‬‬ ‫وستباد قبيلتك‪.‬‬ ‫يحاول النهوض فال يستطيع‪ ،‬يدرك أنها محقة‬ ‫في ما تقوله‪ ،‬لن يصبر احلاكم طويال على مروقه‪،���‬ ‫حلظة تاريخ‪ :‬ست امللك‪ ..‬في البدء كان القتل‬

‫‪4/23/13 12:24:25 PM‬‬

‫فقط ينتظر اللحظة املناس� � ��بة للوثوب عليه‪ ،‬ينظر‬ ‫إلى «س� � ��ت امللك» التي تق� � ��ف منتصبة أمامه‪ ،‬لقد‬ ‫وثق� � ��ت به وأعلنت عن نواياها‪ ،‬فهل يثق بها؟ كيف‬ ‫ميك� � ��ن أن يقدر أحد على هذا األمر؟ تقرأ أفكاره‬ ‫وتعاود الكالم في صوت خفيض‪:‬‬ ‫ لم يعد أخي يتسرب إال خالل الظلمة‪ ،‬أطفأ‬‫أنوار املدينة وحرم السهر على اجلميع‪ ،‬وال يتجول‬ ‫إال منفردا‪ ،‬في كل ليلة يخرج من باب النصر إلى‬ ‫املقطم‪ ،‬ال يصحبه إال اثنان من «املكارية»‪ ،‬يس� � ��ير‬ ‫عب� � ��ر القرافة املوحش� � ��ة والصخ� � ��ور الناتئة‪ ،‬حتى‬ ‫يصل إلى املغارة التي يراقب منها النجوم‪ ،‬ال أحد‬ ‫يرافقه‪ ،‬حتى صاحب الشرطة يبقى داخل السور‪،‬‬ ‫ال يفتح أبواب املدينة إال عندما يسمع دقات أخي‬ ‫م� � ��ع أول ضوء للفجر‪ ،‬في ه� � ��ذه الرحلة يكون في‬ ‫أضعف حاالته‪ ،‬متفردا ووحيدا‪ ،‬الصخور اجلرداء‪،‬‬ ‫وضوء النجوم البارد يجعله يفقد شراس� � ��ته‪ ،‬هذه‬ ‫فرصتك‪ ،‬خالصك وخالصنا جميعا‪.‬‬ ‫يح� � ��اول مداراة رجفته‪ ،‬يرى ملعة عينيها كأنها‬ ‫خنجر متأهب للطعن‪ ،‬مازال مترددا‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫ وإذا لم يقدر رجالي على فعل ذلك؟‬‫تقول عل� � ��ى الفور‪ :‬بدال م� � ��ن أن تكون مدبرا‬ ‫لدولتن� � ��ا وأهال لثقتنا‪ ،‬س� � ��يكون علي� � ��ك االختباء‬ ‫والبحث عن ملجأ خارج هذا البلد‪..‬‬ ‫تنظر إليه وكلماتها املفعم� � ��ة بالوعد والوعيد‬ ‫معلقة في الهواء‪ ،‬ال وق� � ��ت للتراجع أو التفكير أو‬ ‫التردد‪ ،‬داخل هذا اجلس� � ��د األنثوي إرادة حديدية‬ ‫اتخذت قراره� � ��ا‪ ،‬عليه أن ينف� � ��ي حلظة التخاذل‬ ‫واجلنب التي اعترته‪ ،‬يشد قامته أمامها ليثبت لها‬ ‫أنه الرجل الذي ميكن االعتماد عليه‪:‬‬ ‫ متى تريدين تنفيذ هذا األمر؟‬‫يلوح على شفتيها شبح ابتسامة واهنة‪ ،‬تتطلع‬ ‫من النافذة‪ ،‬إلى بقايا قمر في السماء‪ ،‬تقول‪:‬‬ ‫عندم� � ��ا يختفي هذا الض� � ��وء الفاضح للقمر‪،‬‬ ‫ستكون هذه ليلتنا‪..‬‬ ‫تل� � ��ك ه� � ��ي الليلة‪ ،‬تتأل� � ��ق النج� � ��وم أكثر مما‬ ‫ينبغي‪ ،‬يتأملها احلاك� � ��م من نافذة غرفته‪ ،‬حروف‬ ‫غامض� � ��ة حتدد له خطوط املصير‪ ،‬وتبزغ وس� � ��ط‬ ‫أفالكها شهب ضالة‪ ،‬تشق ظلمة السماء على غير‬ ‫هدى‪ ،‬ال توح� � ��ي بيقني وال تبعث عل� � ��ى طمأنينة‪،‬‬ ‫كانوا يقفون في انتظاره عند باب القصر‪ ،‬احلمار‬

‫‪153‬‬

‫‪jun 148-155.indd 153‬‬


‫األشهب‪ ،‬واملكارية‪ ،‬وصاحب الشرطة‬ ‫واحلرس وحامل الطبلة‪ ،‬يوشك الليل‬ ‫عل� � ��ى االنتصاف‪ ،‬ت� � ��دوي دقة الطبلة‬ ‫األولى‪ ،‬ترجت قل� � ��وب الرابضني خلف‬ ‫اجل� � ��دران‪ ،‬تتواص� � ��ل الدق� � ��ات كأنها‬ ‫وجيب قلب‪ ،‬ينسحب آخر الساهرين‪،‬‬ ‫وتطف� � ��أ القنادي� � ��ل‪ ،‬وتض� � ��ع األمهات‬ ‫أيديه� � ��ن عل� � ��ى أف� � ��واه أطفالهن حتى‬ ‫ال يصرخون‪ ،‬واإلم� � ��ام يعبر الدروب‬ ‫الضيق� � ��ة فوق حم� � ��اره‪ ،‬تتوافق دقات‬ ‫قلبه مع إيقاع الطبل� � ��ة‪ ،‬بوابة املدينة‬ ‫احلجرية مفتوحة‪ ،‬مير بني احلراس‬ ‫في صمت‪ ،‬يش� � ��ير صاحب الشرطة‬ ‫له� � ��م‪ ،‬فيزيح� � ��ون األبواب اخلش� � ��بية‬ ‫املغلف� � ��ة بصحائ� � ��ف م� � ��ن الصل� � ��ب‪،‬‬ ‫تصدر مفاصلها صرخة في مواجهة‬ ‫صمت اللي� � ��ل‪ ،‬يتراجع اجلميع ليبقوا‬ ‫خلف أس� � ��وار املدينة‪ ،‬ويصبح احلاكم‬ ‫وحي� � ��دا‪ ،‬ميتد أمامه� � ��ا رمل وصخور‬ ‫متناث� � ��رة ودرب وعر ي� � ��ؤدي إلى قلب‬ ‫اجلبل‪ ،‬وفوق رأس� � ��ه سماء خالية من‬ ‫أي س� � ��حب‪ ،‬جنومها أكثر س� � ��طوعا‪،‬‬ ‫وشهبها تتساقط خلف حافة اجلبل‪.‬‬ ‫يرجت� � ��ف ح� �ي��ن يلمح ذلك النجم الذي يش� � ��ع‬ ‫ض� � ��وءا مائال للحمرة‪ ،‬جذوة نائية‪ ،‬يتمتم لنفس� � ��ه‬ ‫ف� � ��ي يأس‪ :‬ظهرت يا ملعون‪ ،‬لكنه ال يتراجع‪ ،‬قدره‬ ‫أن يواصل الصعود‪ ،‬يتعثر احلمار حتى يصبح غير‬ ‫قادر على التق� � ��دم‪ ،‬يهبط من عليه ويبدأ الصعود‬ ‫الصعب على قدميه‪ ،‬كان جائعا‪ ،‬ولكن من األفضل‬ ‫أن يظ� � ��ل هكذا حتى الصب� � ��اح‪ ،‬حتى تصبح روحه‬ ‫أكثر رهافة‪ ،‬وأكثر تقبال إلش� � ��ارات الليل وأرواحه‬ ‫اخلفية‪ ،‬ما كان س� � ��يكون‪ ،‬كل املصائ� � ��ر‪ ،‬مبتداها‬ ‫ومنتهاها مس� � ��طور على لوحة القدر‪ ،‬من ذا الذي‬ ‫يبدل ما كتب في يوم اخللق األول‪ ،‬ميسك املكاري‬ ‫باحلمار‪ ،‬ويجلس على أحد الصخور‪ ،‬سيظل هكذا‬ ‫حتى يهبط احلاكم‪.‬‬ ‫يب� � ��رز القات� �ل��ان في تل� � ��ك اللحظ� � ��ة‪ ،‬مقنعان‬ ‫وملتفان بالس� � ��واد‪ ،‬في أيديهم� � ��ا خناجر مغربية‪،‬‬ ‫معقوفة ولها س� � ��نون‪ ،‬كانا مأجورين‪ ،‬مكلفني بقتل‬ ‫الرج� � ��ل الذي يركب احلمار األش� � ��هب‪ ،‬ال يهمهما‬

‫‪154‬‬

‫‪4/23/13 12:24:29 PM‬‬

‫ش� � ��خصيته وال منزلت� � ��ه‪ ،‬لذا ت� � ��رددا للحظة‪ ،‬فقد‬ ‫وج� � ��دا االثنني مترجل� �ي��ن واحلمار وحي� � ��دا‪ ،‬وفي‬ ‫حلظات يحسمان أمرهما‪ ،‬يطبق كل واحد منهما‬ ‫على أحد الرجلني‪ ،‬ينغرس اخلنجران في جسدي‬ ‫احلاكم واملكاري في الوقت نفسه‪ ،‬يصرخ املكاري‬ ‫في فزع ويحاول اله� � ��رب‪ ،‬ولكن الطعنات الحقته‪،‬‬ ‫ويظ� � ��ل احلاكم واقفا في مكان� � ��ه‪ ،‬يتلقى الطعنات‬ ‫كأنها قدره احملتوم‪ ،‬يسيل دمه أسود بلون الظلمة‪،‬‬ ‫يح� � ��اول التحديق ف� � ��ي وجه قاتل� � ��ه‪ ،‬ولكن األخير‬ ‫مش� � ��غول بإمتام عمله‪ ،‬يواصل الطعن حتى يوهن‬ ‫اجلسد الضخم‪ ،‬نصل السكني بالغ احلدة‪ ،‬يغوص‬ ‫ف� � ��ي حلمه ويخرج من� � ��ه م� � ��ن دون مقاومة‪ ،‬ميزق‬ ‫جس� � ��ده‪ ،‬يصنع فيه منافذ خلروج الروح‪ ،‬وأخيرا‬ ‫ال يستطيع احتمال املزيد‪ ،‬ولم يكن انسحاب الروح‬ ‫من داخل هذا اجلسد الضخم سهال‪ ،‬انطرح على‬ ‫الصخور‪ ،‬يهتز في تش� � ��نجات غي� � ��ر إرادية‪ ،‬يطفر‬ ‫من ما فيه من دماء‪ ،‬يستنزف متاما قبل أن يهجع‬ ‫ويسكن متاما‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 148-155.indd 154‬‬


‫تبلغ الش� � ��مس ذروة الظهيرة دون أن تفتح أبواب‬ ‫املدين� � ��ة‪ ،‬يتجمع الفالحون الوافدون خارج الس� � ��ور‪،‬‬ ‫واألهال� � ��ي والتج� � ��ار داخله‪ ،‬يصرخ� � ��ون طالبني فتح‬ ‫األبواب من دون جدوى‪ ،‬ال بد من سماع دقات احلاكم‪،‬‬ ‫يصعد احلراس إلى أعلى األسوار‪ ،‬يستكشفون املكان‬ ‫بحثا عن أثر‪ ،‬تطير األخبار س� � ��ريعا إلى «ست امللك»‬ ‫فتبدو عليها عالمات الدهشة واالنزعاج‪ ،‬تصر على‬ ‫اخل� � ��روج على رأس رجال القصر ملعرفة ماذا حدث‪،‬‬ ‫تتوق� � ��ف حرك� � ��ة املدينة‪ ،‬خائفة ومتوجس� � ��ة‪ ،‬ال تقدر‬ ‫على إظهار مش� � ��اعر احلزن أو الفرح‪ ،‬تفتح األبواب‬ ‫فال يج� � ��رؤ أحد عل� � ��ى عبورها‪ ،‬يفحص� � ��ون الدرب‬ ‫الصخري املؤدي للجبل‪ ،‬تب� � ��دو آثار املقتلة واضحة‪،‬‬ ‫ف� � ��ي أول الدرب وجدوا احلم� � ��ار األبيض وقد بترت‬ ‫قوائمه وتل� � ��وث لونه الناصع بال� � ��دم‪ ،‬والذباب يحط‬ ‫على جثته‪ ،‬بعد خط� � ��وات قليلة يجدون جثة املكاري‬ ‫مبق� � ��ور البطن‪ ،‬ثم يج� � ��دون ثياب احلاك� � ��م‪ ،‬ممزقة‬ ‫م� � ��ن أثر الطعنات وملوثة بالدم� � ��اء‪ ،‬لكنهم ال يجدون‬ ‫جسده‪.‬‬ ‫حلظة تاريخ‪ :‬ست امللك‪ ..‬في البدء كان القتل‬

‫‪4/23/13 12:24:33 PM‬‬

‫تفي «س� � ��ت املل� � ��ك» بوعدها‪ ،‬تعلن‬ ‫أمام اجلميع أن «احلس� �ي��ن بن دواس»‬ ‫هو مدبر اململكة‪ ،‬وأنها س� � ��تتوارى وراء‬ ‫الس� � ��تر مرة أخرى‪ ،‬يركب «ابن دواس»‬ ‫في ض� � ��وء النهار‪ ،‬حتيط به حاش� � ��يته‪،‬‬ ‫يسير وس� � ��ط الدروب واحلواري حتى‬ ‫يدخل مزهوا إلى قاعة العرش‪ ،‬يش� � ��عر‬ ‫بأنه لي� � ��س مدبر الدولة فق� � ��ط ولكنه‬ ‫منقذها أيضا‪ ،‬وسيؤكد مركزه ويدعمه‬ ‫حني يطلب «ست امللك» للزواج‪ ،‬يتقدم‬ ‫منها وهي جالس� � ��ة على كرسي بالقرب‬ ‫من العرش‪ ،‬متتلك أبهة السلطة ودالئل‬ ‫العزم‪ ،‬لكنها ال متتلك جس� � ��د رجل‪ ،‬من‬ ‫املؤكد أنها في أمس احلاجة إلى جسد‬ ‫تضم� � ��ه إليها‪ ،‬ما إن يق� � ��دم لها عرضه‬ ‫حت� � ��ى يوق� � ��ظ بداخله� � ��ا كل أع� � ��راض‬ ‫احلرمان‪ ،‬سيسحق جس� � ��دها اجلائع‪،‬‬ ‫ومن خاللها سيحكم هذا البلد‪ ،‬وحتت‬ ‫الغط� � ��اء نفس� � ��ه س� � ��يحافظان بصورة‬ ‫حميمة على س� � ��ر مقتل اإلمام‪ ،‬كان قد‬ ‫عمل حسابه وقتل القتلة املأجورين ولم‬ ‫يب� � ��ق إال أن يتقدم منه� � ��ا لينال جائزته‪،‬‬ ‫ال ينحني أمامها أو يقبل طرف ثوبها‪ ،‬ينتصب معتدا‬ ‫مدركا قيمة ما فعله وأهمية ما يقدمه‪ ،‬تنهض واقفة‬ ‫وتقول بصرامة‪:‬‬ ‫ مرحبا بك يا مدبر الدولة‪ ،‬كنت لتكون جديرا‬‫بهذا املنصب لوال أن يديك ملوثة بدم األطهار‪..‬‬ ‫ي� � ��رجت على «اب� � ��ن دواس» دون أن يفهم مغزى‬ ‫هذا االس� � ��تقبال‪ ،‬ال تترك له وقت� � ��ا للفهم أو الرد‪،‬‬ ‫ترفع صوتها عاليا ليس� � ��معها جنود الترك وحرس‬ ‫الصقالبة املتحفزين‪:‬‬ ‫ هذا هو الرجل الذي قتل موالكم اإلمام‪..‬‬‫يش� � ��هق «ابن دواس» وقد أخ� � ��ذ بغتة‪ ،‬قبل أن‬ ‫يس� � ��تدير أو يعترض‪ ،‬كانت السيوف قد أشرعت‪،‬‬ ‫المع� � ��ة وباترة‪ ،‬حتاصره وتنغرس في كل مكان من‬ ‫جس� � ��ده‪ ،‬يتلقى أنواع الطعنات‪ ،‬ال تترك له فرصة‬ ‫حتى لالحتضار‪ ،‬تتأمله «س� � ��ت املل� � ��ك» وقد تلون‬ ‫جسده بدمه‪ ،‬قضي على آخر من يعلم السر‪ ،‬بعد‬ ‫ذلك لن يهددها أحد‪ ،‬وس� � ��تكون له� � ��ا الكلمة‪ ،‬لها‬ ‫وحدها حتى يعود اإلمام‪ ،‬إن كانت له عودة!! >‬

‫‪155‬‬

‫‪jun 148-155.indd 155‬‬


‫منتدى احلوار‬

‫األرقام العربية‪ ..‬أين الدليل؟!‬ ‫إن املتابع ملس������ألة ما يسمى باألرقام‬ ‫العربي������ة‪ ،‬واألبح������اث واملداخ���ل��ات‬ ‫العديدة التي كتبت عنها‪ ،‬ليعجب من‬ ‫هذه احلماسة الفارغة بدعوى وجود أرقام عربية‬ ‫غير موجودة أص ً‬ ‫ال‪ ،‬فم������ن أين الدليل واحلجة‬ ‫والبرهان على وجودها؟ وكأنها مختطفة من قبل‬ ‫الغرب العنجهي االستبدادي‪ ،‬فعادت من هناك‬ ‫بعد أس������رها وغربتها‪ ،‬وآخر هذه املداخالت ما‬ ‫ذك������ره د‪.‬عبدالهادي التازي م������ن املغرب (العدد‬ ‫‪ - 644‬يولي������و ‪2012‬م)‪ .‬في األصل وبكل تأكيد‬ ‫وم������ن دون مراوغة‪ ،‬لم يكن ل������دى العرب أرقام‬ ‫عربية عل������ى اإلطالق‪ ،‬وإمنا على س������بيل املثال‬ ‫كم������ا ورد في كتب التاريخ (الطبري وابن األثير)‬ ‫يش������يرون إلى السنة بقولهم‪« :‬ودخلت سنة سبع‬ ‫وخمسني بعد املاية»‪ ،‬أما عملية احلساب فكانوا‬ ‫يستعملون «حساب اجلمل»‪ ،‬كما أشار إلى ذلك‬ ‫صاحب معجم «الصحاح»‪.‬‬ ‫وأما دخول األرقام للعربية فقد جاء على يد‬ ‫عالم هندي اس������مه «كنكا» في العصر العباسي‬ ‫األول‪ ،‬وقد تولى دراس������ة هذه األرقام ونش������رها‬ ‫عال������م عرب������ي من آل الف������زاري‪ .‬وأق������دم صورة‬ ‫لهذه األرقام الهندية موجودة في فهرس������ت ابن‬ ‫الندمي وه������ي قريبة من اخل������ط العربي أو أنها‬ ‫رس������مت كذلك‪ ،‬أي أنها مكتوبة من اليمني إلى‬ ‫اليسار بعكس اخلط الالتيني الفرجني الغربي‬ ‫الذي يكتب من الش������مال إلى اليمني‪ ،‬وقد نسب‬ ‫املسلمون هذه األرقام ألهلها‪ ،‬فقالوا «احلساب‬ ‫الهندي» كما نسبوا العلوم واألفكار التي أخذوها‬ ‫ألهلها (فلك ومنطق وفلسفة‪ )...‬ويدل هذا على‬ ‫إقرار واعتراف علمي وموضوعي سليم‪.‬‬ ‫وقد أجادوا اس������تعمالها واالس������تفادة منها‬ ‫وأفادوا البشرية جمعاء بها‪ ،‬وأصبحت من أهم‬ ‫ركائز الفكر اإلنساني بأجمعه وأضحت وكأنها‬

‫‪156‬‬

‫‪4/24/13 8:49:06 AM‬‬

‫عربي������ة ألنهم صبغوه������ا بصبغتهم‪ ،‬ث������م انتقلت‬ ‫هذه األرق������ام مع البابا س������لفتر الثاني (‪- 945‬‬ ‫‪ )1003‬إل������ى الغ������رب‪ ،‬وكان هذا ق������د درس في‬ ‫جامعة قرطبة‪ ،‬وكتبت هذه األرقام بخط يشاكل‬ ‫ويحاكي وينس������جم مع اخلط الالتيني الفرجني‬ ‫الغرب������ي‪ .‬أي أنها كتبت من اليس������ار إلى اليمني‬ ‫وس������موها «األرقام العربي������ة» ألنهم أخذوها من‬ ‫العرب‪ ،‬ومن هنا وقع الوهم بأنها عربية‪.‬‬ ‫أم������ا أن الهند ‪ -‬كما ذك������ر د‪.‬التازي ‪ -‬فقد‬ ‫رفضتها ولكنهم كما ه������و واضح أخذوا األرقام‬ ‫الفرجني������ة م������ن أس������يادهم اإلجنلي������ز‪ ،‬كما أن‬ ‫لغ������ات الهند وكتاباته������ا كثيرة‪ ،‬ثم م������ا عالقتنا‬ ‫بتصرفاته������م؟ وأم������ا أن الصني كما أش������ار إلى‬ ‫أنه������ا ركلتها‪ ،‬فهذا مدهش أيض������ا‪ ،‬إذ إن لغات‬ ‫الصني وكتاباتها عدي������دة وكثيرة الرموز مما ال‬ ‫يعد وال يحص������ى‪ ،‬ثم ما الداعي التباعهم؟ وأما‬ ‫أن تركيا قد هجرتها‪ ،‬كما أوضح‪ ،‬فإن أتاتورك‬ ‫أراد اخلالص من كل عربي وإسالمي‪ ،‬وفي هذا‬ ‫حجته فاضحة وداحضة‪.‬‬ ‫ثم إن انتشارها في املغرب العربي هو نتيجة‬ ‫للحكم الفرنس������ي لهذه املناطق‪ ،‬وال مكابرة على‬ ‫نفي هذه احلقيقة‪ .‬وقد س������اهم في انتشار هذه‬ ‫األرقام الهجينة (الغربية) في أيامنا هذه اآلالت‬ ‫الغربية التي نستعملها في الكتابة‪ ,‬باإلضافة إلى‬ ‫الفضائيات‪ ،‬مع التنومي املغناطيسي الذي نحن‬ ‫هائمون به‪ ،‬ونأكل ونشرب ونعتقد بكل ما يقدم‬ ‫لنا من الغرب وبكل ش������جاعة ونش������امة‪ ،‬وصرنا‬ ‫جز ًءا تاب ًعا له������ذه اآلالت‪ ،‬نتحرك كما تتحرك‪،‬‬ ‫مستولية على تفكيرنا‪.‬‬ ‫فلنعد إلى خطنا العربي األصيل اجلميل وال‬ ‫نستحي من هذه العودة‪ ,‬وليجرب كل واحد منا‬ ‫أن يكتب عد ًدا من السطور باألحرف العربية ثم‬ ‫يضع ف������ي داخلها هذه األرقام (‪4 - 3 - 2 - 1‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 156-159.indd 156‬‬


‫ ‪ ,)...- 5‬ث������م ليج������رب العكس ويضع مع هذه‬‫الس������طور العربية األرقام الفرجنية (‪(1 - 2 -3‬‬ ‫وي������رى كيف أنها مثل الش������عيرات الس������وداء في‬ ‫الثوب الناصع البياض‪.‬‬ ‫ثم نح������ن أهل اليم���ي��ن ال أهل الش������مال أو‬ ‫اليسار‪.‬‬ ‫ولكاتب هذه الس������طور بحث������ان مطوالن عن‬ ‫األرقام والتغريب‪ ،‬نش������را ف������ي بعض الصحف‬

‫واملجالت‪.‬‬ ‫والس���ل��ام على من اتبع الهدى وترك الهوى‬ ‫وبخاصة التفاخر مبا ليس له‪.‬‬ ‫وإال فنحن جماعة تس������خر من علمها األمم‬ ‫واجلماعات >‬ ‫شريف يحيى األمني‬ ‫بيروت ‪ -‬لبنان‬

‫تعقيب على مقال احلوار املفقود‬ ‫في الصفحة األخيرة من مجلة العربي‬ ‫الع� � ��دد ‪ - 650‬يناي� � ��ر ‪2013‬م‪ ،‬ق� � ��رأت‬ ‫مق� � ��اال للدكت� � ��ور لطيف زيتون� � ��ي‪ ،‬وقد‬ ‫راقني أس� � ��لوب تناول موضوع «احلوار املفقود»‪ ،‬إذ‬ ‫كان املق� � ��ال مركزا تركي� � ��زا جعله يقف على عالقة‬ ‫احلوار ‪ -‬إن وجد ‪ -‬وطبيعة املشاكل التي نتخبط‬ ‫فيها‪ ،‬واعتبر احلوار في مفهومه السامي والعميق‬ ‫تفاعال يجري بني الناس‪ ،‬ويترك في طرف ش� � ��يئا‬

‫من الطرف اآلخر‪ ،‬واملعضلة الكبرى وفق املقال أن‬ ‫في احلوار التربوي أزمة سببها استبدادية املعلم‪،‬‬ ‫وانف� � ��راده بالكالم‪ ،‬ب� � ��ل إن ندواتن� � ��ا واجتماعاتنا‬ ‫وطاوالتنا املس� � ��تديرة واللقاءات املوس� � ��عة مبنزلة‬ ‫مقبرة للح� � ��وار‪ ....‬وفي احل� � ��وار التفاوضي أزمة‬ ‫سببها سعي كل طرف إلى حتقيق التسوية املوافقة‬ ‫لرغبته‪ .‬ولقد خت� � ��م الكاتب مقاله باعتبار احلوار‬ ‫ممكنا دائما ش� � ��رط تواف� � ��ر الرغبة في احلل‪ .‬أما‬

‫‪157‬‬

‫‪4/24/13 8:49:11 AM‬‬

‫‪jun 156-159.indd 157‬‬


‫غياب الرغبة عند بع� � ��ض الناس فهو موقف ضد‬ ‫م� � ��ن ال يوافقهم الرأي وليس نقصا في اس� � ��تعداد‬ ‫اآلخرين‪.‬‬ ‫لن يختلف اثنان على أهمية احلوار في توطيد‬ ‫العالقات وربط جس� � ��ور التواصل بني اجلماعات‬ ‫الكبي� � ��رة والصغيرة بني املجتمع� � ��ات وبني الدول‪،‬‬ ‫احلوار ضرورة إنسانية وحضارية‪ ،‬احلوار أساس‬ ‫توحيد اجلهود والرؤى‪ ،‬وأساس تصحيح املسارات‬ ‫واألفكار‪ ،‬فال ميكن االستغناء عن احلوار بأي حال‬ ‫من األح� � ��وال‪ ،‬ولذا فاحلوار مطلوب مطلوب‪ ،‬وقد‬ ‫حفلت آيات القرآن الكرمي والسنة النبوية املطهرة‬ ‫بالكثير من النص� � ��وص واألمثلة التي تبني بحكمة‬ ‫وعمق جدوى وأهمي� � ��ة احلوار في توطيد العالقة‬ ‫بني الناس‪ ،‬وقد س� � ��جل القرآن الكرمي حتاور كثير‬ ‫من أنبياء الله مع قومهم‪ ،‬وللمس� � ��لمني أن يتعلموا‬ ‫كيفية التحاور في ما بينهم وفي ما بني غيرهم من‬ ‫األمم األخرى‪ .‬ومن ش� � ��أن ذل� � ��ك أن يجنبنا الكثير‬ ‫من الويالت واملستنقعات التي مازلنا نغوص فيها‪،‬‬ ‫ويكاد الكثير من الباحث� �ي��ن واملفكرين أن يجزموا‬ ‫بأن جل معضالتنا منبعها انعدام احلوار اإليجابي‬ ‫املثمر بيننا‪.‬‬ ‫لكن احل� � ��وار ليس دائما أهال ب� � ��أن يكون في‬ ‫مستوى األدوار والغايات املذكورة‪ ،‬بل إنه إذا خرج‬ ‫عن معايير إفادته س� � ��ار عامال ف� � ��ي اخلصومات‬ ‫والقتل واإلرهاب وسوء العواقب عامة‪.‬‬ ‫وف� � ��ي القرآن الكرمي طريقة وش� � ��روط احلوار‬ ‫اله� � ��ادف بكل أبع� � ��اده‪ ،‬ش� � ��روط إذا احتُرمت بلغنا‬ ‫من� � ��ه غايات جليلة تتص� � ��ل بالتربية واإلصالح بني‬ ‫الناس‪ ،‬ونبذ اخلصومات وتصحيح كل املس� � ��ارات‬ ‫التي يتأسس عليها البناء احلضاري‪ .‬وكل القضايا‬ ‫املتصل� � ��ة مبصال� � ��ح الن� � ��اس وبدنياه� � ��م وآخرتهم‬ ‫ومتاسكهم وتفرقهم وتفاهمهم وتعاديهم مفتاحها‬ ‫احل� � ��وار الهادف الالئق الذي بإمكانه رأب الصدع‬ ‫ومحو الش� � ��قاق وإعادة التعق� � ��ل واحللم والتبصر‬ ‫والس� � ��ماحة‪ .‬إن احل� � ��وار ه� � ��و ال� � ��ذي يق� � ��رب بني‬ ‫املتباعدين حني يحقق جسور التقاطعات للمصالح‬ ‫املشتركة‪ ،‬وبذلك يعتبر املنار والكاشف للمشترك‬ ‫املؤدي إلى توحيد اجلهود لتنفيذه واحلصول على‬ ‫ثماره بعيدا عن احلزازات واحلواجز السياس� � ��ية‬ ‫التي تغلب عليها األيديولوجيات الضيقة‪ ...‬وحتى‬

‫‪158‬‬

‫‪4/24/13 8:49:16 AM‬‬

‫جننب أبناءن� � ��ا الكثير من الهن� � ��ات والعقبات التي‬ ‫س� � ��قطنا فيها علينا أن جنعل التربية على احلوار‬ ‫ضم� � ��ن البرامج التعليمية ب� � ��كل امتداداتها‪ ،‬فليس‬ ‫هن� � ��اك دميقراطي� � ��ة وال ش� � ��ورى وال إنصاف دون‬ ‫التمس� � ��ك باحلوار املقرب لوجهات النظر بالشكل‬ ‫املفضي إلى التفاهم� � ��ات املمكنة‪ .‬وال ميكن إدارة‬ ‫شئوننا‪ ،‬وجتاوز معضالتنا سوى بحوار موضوعي‬ ‫يستبعد الذاتية واألنانية الضيقة‪.‬‬ ‫ومم� � ��ا يؤس� � ��ف ل� � ��ه أن املس� � ��لمني بجماعاتهم‬ ‫وطوائفهم مازالوا يضعون اجلدران السميكة بينهم‪،‬‬ ‫مس� � ��تبعدين أي حوار يناقش قضاياهم املشتركة‪.‬‬ ‫واملتأم� � ��ل للثورات العربية يجد أن التخبطات التي‬ ‫تعتري مس� � ��يرتها ليس لها س� � ��وى حل واحد يتعلق‬ ‫باحل� � ��وار اإليجابي‪ ،‬وكل التراش� � ��قات والش� � ��تائم‬ ‫واالتهام� � ��ات والتم� � ��ادي في التجاهل للمش� � ��ترك‬ ‫الوطني والديني واالجتماعي منبعه غياب احلوار‬ ‫احملمود الذي يُش� � ��في وال يُش� � ��قي‪ ،‬يهدئ ويصفي‬ ‫األج� � ��واء العالئقية ب� � ��دل أن يلوثها‪ ،‬إن� � ��ه احلوار‬ ‫الذي يغذي التدافع والتآزر‪ ،‬ومينع الصراع املدمر‬ ‫للوحدة والرؤية املشتركة‪.‬‬ ‫إن تغيي� � ��ب احلوار يعني إحضار الصراع الذي‬ ‫يس� � ��تنفد الطاقات والس� � ��نوات دون نفع وال إثمار‪.‬‬ ‫فالصراع املبني على التعنت واألنفة الفارغة يدمر‬ ‫التواصل والتقارب‪ ،‬ويذكي ن� � ��ار الفتنة واالقتتال‪،‬‬ ‫والضحية ش� � ��عوب تبحث عن لقمة عيش تتناولها‬ ‫في جو هادئ مريح‪.‬‬ ‫نحت� � ��اج إل� � ��ى حوار مؤس� � ��س على فه� � ��م دقيق‬ ‫تحاور مع� � ��ه باعتباره إنس� � ��انا يصيب ويخطئ‬ ‫لل ُم َ‬ ‫مثلن� � ��ا‪ ،‬وف� � ��ي كل ح� � ��وار إيجابي تظهر القواس� � ��م‬ ‫اإلنس� � ��انية املش� � ��تركة بني كل البشر‪ .‬إن التعصب‪،‬‬ ‫وجتاهل حق االختالف‪ ،‬ومرض الشعور بالعصمة‬ ‫والعظمة‪ ،‬وادعاء االستفراد بالصواب‪ ،‬والترفع عن‬ ‫االعتراف باخلطأ واستحكام األهواء والعواطف‪...‬‬ ‫أمور تسيء إلى احلوار‪ ،‬ليصير هادما وناسفا لكل‬ ‫ما ميكن التشبث به من أجل حتقيق احلدود الدنيا‬ ‫للوحدة مع االحتفاظ باخلصوصيات‪.‬‬ ‫إن احل� � ��وار يجب أن يُنظر إليه كأي نش� � ��اط‬ ‫إنس� � ��اني ميك� � ��ن أن يهدم‪ ،‬كما ميكنه أن يس� � ��اهم‬ ‫ف� � ��ي البناء بفعالي� � ��ة وجناعة‪ ،‬فاحل� � ��وار من أهم‬ ‫عناصر احلياة االجتماعي� � ��ة‪ ،‬عبره نبلغ اآلخرين‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 156-159.indd 158‬‬


‫مش� � ��اعرنا ورؤانا وأهدافن� � ��ا وطموحاتنا ورغباتنا‬ ‫اآلني� � ��ة واآلتي� � ��ة‪ ،‬وال نتص� � ��ور أي أداة للتواص� � ��ل‬ ‫والتفاعل االجتماعي وحتى السياس� � ��ي أفضل من‬ ‫احل� � ��وار‪ .‬وكل عائق أمام احل� � ��وار اإليجابي نعده‬ ‫عائقا يجعل احلوار كائنا ش� � ��ائها ع� � ��دمي الفائدة‬ ‫لألف� � ��راد واجلماع� � ��ات على الس� � ��واء‪ ،‬وكل محاور‬ ‫ال يؤم� � ��ن بالتعددية في ال� � ��رأي والنظر مآل حواره‬ ‫االنس� � ��داد والتقوقع املظلم املفضي إلى املصائب‪،‬‬ ‫وإلى اإلميان األعمى باألحقي� � ��ة‪ ،‬واحلوار العربي‬ ‫اآلن هو الذي أدخلهم في مآزق ال ندري منتهاها‪.‬‬ ‫حوارن� � ��ا منزو في احلديث عن أمور ثانوية جانبية‬ ‫ال تق� � ��دم وال تؤخ� � ��ر‪ ،‬وإمن� � ��ا هي مضيع� � ��ة للوقت‬ ‫ومضيعة للجهود بال نتيج� � ��ة تنتظر منها‪ .‬احلوار‬ ‫ينبغي أن يؤسس على أسس من املوضوعية تبعده‬ ‫عن س� � ��احات املعارك التي لن يفوز فيها أي طرف‬ ‫من املتحاورين‪ ،‬فكل منهم يحاول نسف اآلخر عبر‬ ‫االتهامات املتبادل� � ��ة‪ ،‬وعبر االبتعاد عن املطلوبات‬ ‫الواضحة والضرورية الستمرار التعايش السلمي‬ ‫املفيد لكل األطراف‪ ،‬احلوار بني العرب حوار مغلق‬ ‫يزي� � ��د األزمة تأزما ويزيد في كهربة العالقات بني‬

‫الناس‪ .‬إن الوجود البش� � ��ري مبني على االختالف‬ ‫كما البيئة التي يعيش عليها‪ ،‬واالختالف يكس� � ��ب‬ ‫وجودن� � ��ا التداف� � ��ع والتن� � ��وع احملفز نح� � ��و مراتب‬ ‫الس� � ��مو‪ ،‬ومن هنا يستقي احلوار أهميته وجدواه‪،‬‬ ‫باالختالف نستنبت اجلديد من األفكار واإلبداع‪...‬‬ ‫باحلوار تتضافر اجلهود من أجل فك املش� � ��كالت‬ ‫واألزمات املس� � ��يئة إلى انسجامنا وتآزرنا من أجل‬ ‫الرقي املعرفي والعمراني والسلوكي‪.‬‬ ‫علينا إيالء احلوار ما يس� � ��تحقه م� � ��ن العناية‬ ‫في املدرس� � ��ة واملسجد واإلدارة والشارع ‪ ،‬فهو من‬ ‫األمور املفضية إلى االنسجام املمكن بني األطراف‬ ‫املختلفة‪ .‬فكل طرف يحمل من االختالف بقدر ما‬ ‫يحمله من ائتالف‪ .‬وحتى نبلغ مرامينا من احلوار‬ ‫ينبغي حتري أدبياته وأخالقياته التي تس� � ��توجبها‬ ‫اإلنس� � ��انية الرابط� � ��ة بينن� � ��ا قبل أي ش� � ��يء آخر‪.‬‬ ‫وإ ّ‬ ‫الَ ف� � ��إن أزم� � ��ة احلوار بيننا س� � ��ينجم عنها مزيد‬ ‫م� � ��ن العزل� � ��ة والفردانية القاتل� � ��ة لإلبداع واحلس‬ ‫اإلنس� � ��اني الذي ميدنا بالتضامن ويحدو بنا نحو‬ ‫الرقي واالنعتاق >‬ ‫حلسن ملواني ‪ -‬املغرب‬

‫‪159‬‬

‫‪4/24/13 9:28:11 AM‬‬

‫‪jun 156-159.indd 159‬‬


‫قصص على الهواء‬

‫قـصـص عـلـى الـ ـهــواء‬

‫قصص ألصوات شابة تنشر بالتعاون مع إذاعة بي‪ .‬بي‪ .‬سي العربية *‬

‫ملــاذا اخ ـتــرت هــذه ال ـق ـصــص ?‬ ‫عزت القمحاوي**‬

‫القصة القصيرة مثل احلليب؛ ذرة تراب تغبرها‪ .‬ورمبا كانت رهافة هذا الفن املتطلب أحد أسباب هروب كبار الكتاب من‬ ‫القصة إلى الرواية‪ .‬وعندما نكون بصدد قصص هي التجارب األولى ألصحابها‪ ،‬فإننا نتوقع أن يأتي التعكير من مصادر‬ ‫عديدة‪ ،‬منها املس ��توى اللغوي‪ ،‬من نحو وصرف وإمالء وقدرة على االس ��تخدام الس ��ليم لعالمات الترقيم‪ ،‬ومنها ما يأتي‬ ‫من البناء‪ ،‬ولكن أس ��وأ العكارة تأتي من البراءة والرغبة في تغيير العالم‪ ،‬وهذا يس ��قط القصة في مأزق الوعظ املباش ��ر‬ ‫أبدا في صميم أي فن‪ .‬هذه املقدمة ضرورية لتوضيح أسباب االستبعاد لقصص قد يصير أصحابها كتا ًبا‬ ‫الذي ال يدخل ً‬ ‫متميزي ��ن ف ��ي م ��ا بعد‪ ،‬لكن ما أرس ��لوا به هذه املرة يعاني من هن ��ة أو أكثر من هذه الهنات‪ ،‬التي ل ��م تخل منها القصص‬ ‫املخت ��ارة‪ ،‬لكنه ��ا تعان ��ي بدرجة أقل مما تعاني القصص املس ��تبعدة‪ .‬يقول هيمنجواي إنه كان يقول لنفس ��ه عندما تتعثر‬ ‫جيدا» ال تعني تناول‬ ‫جيدا» وهذه نصيحة يجب أال تغيب عن أي كاتب قصة‪ .‬وعبارة «ما تعرفه ً‬ ‫الكتابة‪« :‬اكتب ما تعرفه ً‬ ‫املوضوع ��ات الت ��ي نعرفه ��ا فحس ��ب‪ ،‬بل تناول ما نراه من املش ��هد بحياد‪ ،‬وللدقة أق ��ول‪« :‬بتظاهر باحلي ��اد» إذ ال حياد في‬ ‫هضما حلق القارئ في التفس ��ير واس ��تنباط ما هو أبعد من الصورة التي يرس ��مها الكاتب‪.‬‬ ‫أيضا ال هتاف وال‬ ‫الفن‪ ،‬لكن ً‬ ‫ً‬ ‫ال يص ��ح مث�ل� ًا أن نبدأ قصة بهذه العبارة‪« :‬جتتر أحزانها في هدوء» هذه البداية تصف مش ��اعر قطة في إحدى القصص‬ ‫املس ��تبعدة‪ ،‬كذلك ال يجب اإلفراط في األوصاف التي تفرض رؤية الكاتب على القارئ‪ ،‬كأن نصف بطلنا بـ «املس ��كني» أو‬ ‫العالم بـ «الظالم» ‪ ..‬إلى آخر األوصاف التي جتعل الكاتب يتجاوز دور املصور‪ ،‬يكفي أنه هو الذي اختار املوضوع والزاوية‬ ‫التي ينظر منها‪ ،‬وليترك للقارئ دوره في التأويل‪ ،‬ألن النص ش ��ركة بني كاتبه وقارئه‪ .‬طبقً ا لهذه املعايير‪ ،‬التي ال أظنها‬ ‫قناعات شخصية‪ ،‬اخترت القصص اخلمس املنشورة هنا‪.‬‬ ‫< القصة األولى «سيمر من هنا نهر» لـ محمد الفخراني ‪ -‬مصر‪ :‬فهي تقدم بط ًال وعا ًملا بني احلقيقة واخليال‪،‬‬ ‫في رحلة تذكر بعجائب ألف ليلة وليلة‪ ،‬رمبا تكون الرحلة حقيقية إلى مكان عجيب‪ ،‬ورمبا هي رحلة لم حتدث‬ ‫إال ف ��ي خيال املشّ ��اء أو خيال الكاتب فحس ��ب‪ .‬وكن ��ت أمتنى أال تبدأ هذه القصة اجلميل ��ة بهذه اجلملة البيان‪:‬‬ ‫«رجل مشّ اء‪ ،‬يصاحب العالم»‪.‬‬ ‫جدا‪ ،‬تقدم حلظة تنويرها بشكل مجازي‬ ‫قصيرة‬ ‫القصة‬ ‫هذه‬ ‫فلسطني‪:‬‬ ‫‬‫شباب‬ ‫أبو‬ ‫عامر‬ ‫ـ‬ ‫ل‬ ‫الباردة»‬ ‫< القصة الثانية «الرايات‬ ‫ً‬ ‫«يا ستي حلاف الرايات بارد»‪ .‬جملة تقول بشكل فني إن الفلسطينيني يتعرضون للخذالن من العالم‪ .‬ولكن التعرض ملصدر‬ ‫فائضا على قصة من حوالي مئة كلمة‪ ،‬وبؤس اجلدة وأسرتها باد من دون هذه التفصيلة‪.‬‬ ‫وجبة العشاء يبدو ً‬ ‫< القصة الثالثة هي «‪ %10‬ضريبة مبيعات» لـ محمد طاهر ‪ -‬القاهرة‪ :‬قري ًبا من القصة السابقة تأتي قصة «‪ ٪10‬ضريبة‬ ‫خصوصا أن القصة من أولها تقدم التكلفة املالية حملاولة ارتباط عاطفي‪.‬‬ ‫مبيعات»‪ ،‬لكنها تقدم مقولتها ببالغية أقل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫< القصة الرابعة «الراعي البائس» لـ ميلود اجلملي ‪ -‬املغرب‪ :‬محاولة جيدة من كاتبها لتصوير حياة طفل يعمل راع ًيا‪،‬‬ ‫لكن يضعفها البداية اإلخبارية «حرمه أبوه من املدرس ��ة ‪ ..‬إلخ» وهذا جعله يخرج على االلتزام بزمن القصة القصيرة‪،‬‬ ‫وهو زمن يجب أن يكون محدو ًدا وما يأتي من املاضي يتم تضمينه بطريقة االسترجاع التذكري‪.‬‬ ‫< القصة األخيرة «بال هوية» لـ نبيهة محضور ‪ -‬اليمن‪ :‬تش ��ترك مع القصة الس ��ابقة في احلماس الش ��بابي ضد الظلم‪،‬‬ ‫وأخذه ��ا ه ��ذا احلم ��اس إلى األوصاف الزائ ��دة «يرقص كالعصف ��ور املذبوح» أو «ذكرت ��ه بحق من حقوقه املس ��لوبة»‪ ،‬لكنها‬ ‫جنحت في تصوير بؤس شخص بال مأوى وال عمل‪.‬‬ ‫* (القصص األخرى املختارة تنشر جميعها في موقع مجلة العربي اإللكتروني وتبث في إذاعة الـ«بي بي سي»)‪.‬‬ ‫** أديب وكاتب من مصر‪.‬‬

‫‪160‬‬

‫‪4/23/13 12:38:40 PM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 160-162.indd 160‬‬


161

jun 160-162.indd 161

4/23/13 12:38:45 PM


‫سيم ّر من هنا نهر | محمد الفخراني‬ ‫رجل ّ‬ ‫مش������اء‪ ،‬يصاحب العال������م‪ ،‬كل األماكن‬ ‫بالنسبة له صاحلة للحياة‪ ،‬لذا لم يشعر بضياع‬ ‫عندما وجد نفسه في صحراء بعيدة‪ ،‬من املناسب‬ ‫عدم وص������ف تلك الصحراء بالبعي������دة‪ ،‬فالرجل‬ ‫يصاحب كل أماكن العالم وكائناته‪ ،‬وبالنسبة له‬ ‫ال يوجد في العالم مكان قريب وآخر بعيد‪ ،‬حتى‬ ‫إن فكرة القرب والبعد نفس������ها ال وجود حقيق ًيا‬ ‫لها في رأيه‪.‬‬ ‫ميش������ي الرجل ف������ي الصحراء حتى يس������مع‬ ‫أصوا ًت������ا تأتيه مع اله������واء‪ ،‬وأحيا ًن������ا مبفردها‪،‬‬ ‫أصوات طيور‪ ،‬حيوانات‪ ،‬بش������ر‪ ،‬أش������جار‪ ،‬مياه‪،‬‬ ‫وموسيقى‪ ،‬فيتجه ملنبع الصوت‪ ،‬ويرى في مدى‬ ‫عيني������ه قرية صغيرة‪ ،‬يتحرك س������كانها من بعيد‬ ‫مثل ظ���ل��ال متحمس������ة للحياة‪ ،‬فيتوق������ف قلي ً‬ ‫ال‬ ‫يس������تمتع بالصخب القادم من هن������اك‪ ،‬وعندما‬ ‫يعاود املشي‪ ،‬تخفت أصوات القرية شي ًئا فشي ًئا‬ ‫كلم������ا اقترب منها‪ ،‬وال يلفت ه������ذا انتباهه‪ ،‬ألن‬ ‫صدى احلياة هناك مازال يتردد حوله وداخله‪.‬‬ ‫يصل ّ‬ ‫املشاء للقرية‪ ،‬وال يكون لها أي صوت‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫واملش������اء يقف عند‬ ‫لي������ل مل ّون‪ ،‬قم������ر هائل‪،‬‬ ‫احلد الوهمي للقرية‪ ،‬يتطلع لسكانها‪ ،‬ويكتشف‬ ‫أنهم ليس������وا إال صخو ًرا نحتها اله������واء‪ ،‬املطر‪،‬‬ ‫الليل‪ ،‬والنهار‪ ،‬فجعلوا منها قرية كاملة‪ ،‬حتى أنه‬ ‫رأى آثا ًرا واضحة لنهر مر من هنا‪ ،‬أو أنها لنهر‬ ‫سيمر من هنا‪.‬‬ ‫فكر ّ‬ ‫املش������اء كيف من بعيد رآهم يتحركون‪،‬‬ ‫وس������مع صخب حياتهم؟ لكنه كان قد أدرك منذ‬ ‫زمن بعيد أن كل شيء ممكن في العالم‪.‬‬ ‫بدأ يتنقل بعينيه بني س������كان القرية‪ ،‬ينتظر‬ ‫على األقل أن يرحب به كائن واحد منهم‪ ،‬ومتنى‬ ‫أن يكون الطفلة التي تقف بجوار التنني الصغير‪،‬‬ ‫لكنه������ا لم تفعل رغم أنها في ما يبدو كانت تنظر‬ ‫إليه‪ ،‬ورأته يبتسم لها ويُع ّرفها بنفسه‪ ،‬وقد تذ ّكر‬ ‫اس������مه بس������هولة هذه املرة‪ ،‬وهو الذي ينساه في‬ ‫معظم األوقات‪.‬‬ ‫يدخ������ل القري������ة‪ ،‬ومع أول خطوة له يس������مع‬ ‫ما يش������به دقات قلب بعيدة‪ ،‬ويالحظ أن ليست‬

‫‪162‬‬

‫‪4/23/13 12:38:51 PM‬‬

‫الطفل������ة وحدها من ينظر إليه‪ ،‬وإمنا كل من في‬ ‫القرية تدور عيونهم معه‪ ،‬فيتعمد أن يالمس������هم‬ ‫بأطراف أصابعه أثناء م������روره بينهم‪ ،‬هل كانت‬ ‫الطفلة تبتس������م ل������ه‪ ،‬ويحرك التن���ي��ن ذيله وهو‬ ‫يقترب منهما؟‬ ‫تزاي������دت دق������ات القل������ب البعي������دة التي كان‬ ‫يس������معها ّ‬ ‫املش������اء‪ ،‬وصارت ع������د ًدا ال نهائ ًيا من‬ ‫الدقات العميقة الواضحة‪ ،‬فيميل برأس������ه قليالً‬ ‫لكل قل������ب مير بجواره‪ ،‬وعندم������ا وصل للطفلة‪،‬‬ ‫وانحنى عند صدرها‪ ،‬ينظر في عينيها ويُع ّرفها‬ ‫بنفسه ثانية‪ ،‬لم تنظر إليه‪ ،‬لكنها أسمعته دقات‬ ‫قلبها‪ ،‬وقبل أن يرفع رأسه عن صدرها‪ ،‬انفتحت‬ ‫الس������ماء فجأة وهطل مطر جم������وح‪ ،‬مبجرد أن‬ ‫مس س������كان القري������ة جرت فيه������م احلياة‪ ،‬حتى‬ ‫ّ‬ ‫صارت كل الصخور كائنات ح ّية تتحرك بحماس‬ ‫في كل اجتاه‪ :‬أشجار‪ ،‬حيوانات‪ ،‬وبشر‪ ،‬جميعهم‬ ‫يطلقون صيح������ات جتلب الكثير م������ن الكائنات‬ ‫البعيدة‪ ،‬وجتعل القرية تتس������ع وتتسع حتى تبدو‬ ‫كأنها العالم‪.‬‬ ‫أول ش������يء فعلته الطفلة أن ع ّرفت نفس������ها‬ ‫ّ‬ ‫للمشاء‪ ،‬وأطلق تنينها خيط نار في الهواء كأمنا‬ ‫يرحب ب������ه‪ ،‬تل ّونت القرية بأل������وان احلياة‪ ،‬جرى‬ ‫املطر في الش������وارع التي كان������ت تتقاطع وتنفتح‬ ‫على بعضها ً‬ ‫بعضا‪ ،‬كأنها ش������ارع واحد يتمش������ى‬ ‫ويتف������رع في تل������ك القرية التي ل������م يكن فيها أي‬ ‫بيت‪.‬‬ ‫م���ل��أ املطر مجرى النهر ال������ذي مر من هنا‪،‬‬ ‫أو أنه النهر الذي س������يمر من هنا‪ ،‬وظهرت فيه‬ ‫أسماك تتقافز‪ ،‬صيادون بقوارب وأغان وشباك‬ ‫للصيد‪.‬‬ ‫أمس������كت الطفلة يد ّ‬ ‫املش������اء وصحبت معها‬ ‫تنينها‪ ،‬وقفزت بهما لقارب خشبي بسيط ينتظر‬ ‫عند شاطئ النهر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫واملش������اء تركوا أنفس������هم‬ ‫الطفل������ة والتن���ي��ن‬ ‫للقارب‪ ،‬والقارب ترك نفسه للنهر‪ ،‬والنهر أطلق‬ ‫نفسه لشوارع القرية‪ ،‬والقرية متشي في العالم‪،‬‬ ‫وتصاحبه >‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 160-162.indd 162‬‬


‫جمال العربية‬

‫في الذكرى الثالثني لرحيله‪ 23( :‬يونيو ‪ 21-1940‬مايو ‪)1983‬‬

‫من جتليات احلضور والغياب في شعر‬

‫أم ــل دن ـقـ ــل‬ ‫فــاروق شــوشـ ــة‬

‫ال ينتهي الشعور املأساوي‬ ‫وأجواء‬ ‫باملوت‪ :‬حضو ًرا‬ ‫ً‬ ‫وداللة‪ ،‬طيلة اقترابنا‬ ‫من شعر أمل دنقل‪.‬‬ ‫كان هذا الشعور ‪ -‬إ ّبان‬ ‫حياة الشاعر ‪ -‬تصارعه‬ ‫وتتجاذبه نشوة اإلحساس‬ ‫العارم باحلياة‪ ،‬والقدرة‬ ‫على الظفر مبا فيها من‬ ‫التحدي والصمود‪ .‬وهو‬ ‫ِّ‬ ‫اآلن ‪ -‬في غيبة الشاعر‬ ‫واكتمال دائرة حضوره‪-‬‬ ‫يوقعنا فيما يشبه جدلية‬ ‫الوجود والعدم‪ ،‬واحلياة‬ ‫والفناء‪ ،‬موج الشعر‬ ‫يحملنا إلى الذرى‪،‬‬ ‫وخواء الواقع يهبط بنا‬ ‫إلى السفوح‪ .‬وبني املراقي‬ ‫واملنحدرات‪ ،‬تتأرجح بنا‬ ‫املعاني الكاشفة‪ ،‬واألقنعة‬ ‫املستعارة‪ ،‬وتلقي بنا ‪-‬‬ ‫في آخر األمر ‪ -‬فريسة‬ ‫لألحزان التي ال نهاية‬ ‫لها‪.‬‬ ‫‪163‬‬

‫‪4/24/13 12:09:22 PM‬‬

‫‪jun 163-167.indd 163‬‬


‫أريد أن أقول إن كيمياء احلضور‬ ‫النفاذة في شعر أمل دنقل متلك‬ ‫أن تش������علنا وأن تش������حننا وأن‬ ‫تس������اعدنا على اجتياز الزمن املس������تباح‪،‬‬ ‫لكنه������ا ً‬ ‫أيضا قادرة عل������ى إعادة صوغنا ‪-‬‬ ‫نحن قراءه ومتأملي شعره والعاكفني على‬ ‫منجزه الروحي ‪ -‬لنكتشف كم نحن صغار‪،‬‬ ‫وضعاف‪ ،‬وأَ ْس َرى‪ ،‬في تنور زخمه الالهب‪،‬‬ ‫وحم ّياه القائظة‪:‬‬ ‫ُ‬

‫أبي‪ ،‬ال مزيد!‬ ‫أريد أبي عند بوابة القصر‪،‬‬ ‫فوق حصان احلقيقة‬ ‫منتصبا من جديد‬ ‫ً‬ ‫***‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫العدل‬ ‫املستحيل ولكنه‬ ‫وال أطلب‬ ‫َ‬ ‫هل ُ‬ ‫األرض إال بنوها؟‬ ‫يرث‬ ‫وهل تتناسى البساتني من سكنوها‬ ‫وهل تتنكّ ر أغصانها للجذور‪..‬‬ ‫(ألن اجل���ذور تهاج���ر ف���ي االجت���اه‬ ‫املعاكس؟)‬ ‫ُ‬ ‫الصمت‬ ‫هل تترمن قيثارة‬ ‫ِ‬ ‫إال إذا ع���ادت الق���وس ت���ذرع أوتارها‬ ‫العصبية؟‬ ‫والص���در حت���ى مت���ى يتحم���ل أن‬ ‫يحبس القلب‬ ‫الدموي‬ ‫قلبي الذي يش���به الطائ���ر‬ ‫َّ‬ ‫الشريد؟‬ ‫***‬ ‫تطلع اآلن؟‬ ‫هي الشمس تلك التي‬ ‫ُ‬ ‫أم أنه���ا الع�ي�ن ‪ -‬عني القتيل ‪ -‬التي‬ ‫ً‬ ‫شاخصة‪:‬‬ ‫تتأمل‬ ‫دمه يترسب شيئا فشيئً ا‬ ‫‪164‬‬

‫‪4/24/13 12:09:29 PM‬‬

‫ويخضر شيئً ا فشيئا‬ ‫ُّ‬ ‫فتطلع من كل بقعة دم‪:‬‬ ‫شر‬ ‫قر ٌ ّ‬ ‫ٌ‬ ‫مزي وزهرة ّ‬ ‫فم ْ‬ ‫منج���ل من‬ ‫وكف���ان قابضت���ان عل���ى‬ ‫ٍ‬ ‫حديد؟‬ ‫التاج‬ ‫هي الشمس؟ أم أنها‬ ‫ُ‬ ‫هذا‬ ‫هذا ال���ذي َينتقل فوق الرؤوس إلى‬ ‫أن يعود‬ ‫العرب���ي‬ ‫إل���ى مف���رق الف���ارس‬ ‫ّ‬ ‫الشهيد؟‬ ‫***‬ ‫أناسا!‬ ‫أقول لكم‪ :‬أيها الناس كونوا ً‬ ‫هي النار‪ ،‬وهي اللس���ان الذي يتكلم‬ ‫باحلق!‬ ‫الكي‬ ‫رها‬ ‫يطه‬ ‫اجلروح‬ ‫إن‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫الكير‬ ‫والسيف يصقلهُ‬ ‫ُ‬ ‫الوهج‪،‬‬ ‫واخلبز ُينضجهُ‬ ‫ُ‬ ‫ال تدخلوا معمدانية املاء‬ ‫بل معمدانية النار‪..‬‬ ‫كونوا لها احلطب املشتهي والقلوب‪:‬‬ ‫احلجارة‪،‬‬ ‫كونوا‪ ،‬إلى أن تعود السماوات زرقا َء‬ ‫والصحراء بتوال‬ ‫محم ً‬ ‫لة بسالل‬ ‫النجوم‬ ‫تسير عليها‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫الورود‬ ‫أقول لكم‪ :‬ال نهاية للدم‪...‬‬ ‫هل ف���ي املدين���ة يض���رب بالبوق ثم‬ ‫يظلّ اجلنود‬ ‫على ُس ُرر النوم؟‬ ‫الف���خ من س���احة احلقل‬ ‫ه���ل يرفع‬ ‫ُّ‬ ‫العصافير؟‬ ‫كي تطمئن‬ ‫ُ‬ ‫املط���وق لي���س يق���دم‬ ‫إن احلم���ام‬ ‫ّ‬ ‫بيضته للثعابني‪...‬‬ ‫حتى يسود السالم‪،‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 163-167.indd 164‬‬


‫فكيف ُأقدم رأس أبي ثمنً ا؟‬ ‫م���ن يطالبن���ي أن ُأق���دم رأس أب���ي‬ ‫ثمنً ا‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫آمنة‬ ‫لتمر القوافل‬ ‫ّ‬ ‫حري���را م���ن‬ ‫دمش���ق‬ ‫بس���وق‬ ‫وتبي���ع‬ ‫ً‬ ‫الهند‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أسلحة من ُبخا َرى‬ ‫وتبتاع من «بيت جاال» العبيد؟‬ ‫تلك هي الطلقة األولى التي قصفت بها‬ ‫«اليمامة» أس������ماع القوم‪ .‬وال يتركنا «أمل»‬ ‫ملتبس قط‪ ،‬بل هو يقدم‬ ‫في وضع مرتبك‬ ‫ٍ‬ ‫لقصيدته «أقوال اليمام������ة» بقوله‪« :‬فلما‬ ‫جاءته الوفود ساعية إلى الصلح‪ ،‬قال لهم‬ ‫األمير سالم‪ :‬أصالح إذا صاحلت اليمامة‪،‬‬ ‫فقصدت إلى اليمام������ة أ ّ ُمها اجلليلة ومن‬ ‫معها من نس������اء س������ادات القبيلة‪ .‬فدخلن‬ ‫إليها وسلّمن جمي ًعا عليها‪ ،‬وق ّبلت اجلليلة‬ ‫بنتها وقالت‪ :‬أما كفى؟ فقد هلكت رجالنا‬ ‫وس������اءت أحوالنا ومات فرساننا وأبطالنا!‬ ‫فأجابته������ا اليمامة‪ :‬أن������ا ال أصالح ولو لم‬ ‫يبْقَ من������ا أحد يقدر أن يكاف������ح»‪ .‬من أين‬ ‫يهب علين������ا هذا الصهد الالفح‪ ،‬يش������وي‬ ‫ُّ‬ ‫اجللود ويُح ّرك الس������كون الهامد‪ ،‬ويقذف‬ ‫ِ‬ ‫بن������ا في أتون‬ ‫التلقّي؟ ه������ل هو من املوقف‬ ‫ذاته‪ ،‬وجدلية احلياة واملوت فيه‪ ،‬وتساوي‬ ‫الوجود والعدم في حلظ������ة مصيرية البُد‬ ‫فيه������ا من قرار؟‪ ،‬هل هو م������ن طبيعة هذه‬ ‫الصياغة الش������عرية احملكمة ‪ -‬بكيميائها‬ ‫الن ّف������اذة فين������ا ‪ -‬وقدرتها عل������ى هزّنا من‬ ‫األعماق‪ ،‬وجود ًّيا وإنس������ان ًّيا وكون ًّيا‪ ،‬وكأ َّن‬ ‫ٍ‬ ‫راجمات هائلة تسحقنا وتبعثرنا‪ ،‬لتجمعنا‬ ‫وتلملم أش���ل��اءنا بعد ذلك‪ ،‬ث������م تنفخ فينا‬ ‫حيا ًة‪ ،‬ليس������ت كاحلياة التي كانت من قبل‬ ‫التلقي؟ أم هو ذلك النسيج امللحمي الذي‬ ‫يوقظ فينا ‪ -‬أو هو يحاول ‪ -‬بقايا نخوةٍ لم‬

‫تتبدد جميعها‪ ،‬م������ن الضربات املتالحقة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واإلحباطات املتتالية‪ ،‬حتت سحب اليأس‬ ‫الكثيف������ة‪ ،‬وامل������رارات املتدافع������ة‪ ،‬محاوالً‬ ‫أن يصن������ع من هذه البقايا ش������يئا يش������به‬ ‫�����ب الطيور اجلارحة‬ ‫«خيال املآتة» في مه� ّ‬ ‫وهجماتها الكاسرة؟‬ ‫إنه ‪ -‬باختصار ش������ديد ‪ -‬ش������عر أمل‪،‬‬ ‫احلا ّد الـ ُمد ّبب‪ ،‬ف������ي مقام الوخز والتنبيه‬ ‫واحلث واإليقاظ واإلشارة‪ ،‬العميق الهمس‬ ‫ّ‬ ‫والل���ي��ن واحلنان في مق������ام الوجد والبوح‬ ‫واالس������تعادة والتذكار وجيش������ان الصبوة‪.‬‬ ‫حالتي امل������اء والنار س������نلتقي دو ًما‬ ‫وب���ي��ن‬ ‫ْ‬ ‫بهذا الش������عر املفاجئ واملباغت‪ ،‬الـ ُمهدهد‬ ‫واملزل������زل‪ ،‬الـ ُم ّ‬ ‫بط������ن بوس������ادة حانية من‬ ‫العذوبة واملش������اركة‪ ،‬واملسكون بالنار التي‬ ‫تشتعل في ذرى األوملب وال تنطفئ أبدا‪.‬‬ ‫يقول في قصيدته «امللهى الصغير»‪:‬‬

‫يذكرنا حتى املكان!‬ ‫لم يعد‬ ‫ُ‬ ‫كيف ُهنّا عنده؟‬ ‫واألمس هان؟‬ ‫قد دخلْنا‬ ‫لم ُتشر مائدةٌ نحونا!‬ ‫لم يستضفْ نا املقعدان!‬ ‫غريبان‪ ،‬فما‬ ‫اجلليسان‬ ‫ِ‬ ‫بيننا إال ظالل الشمعدان!‬ ‫انظرى‪،‬‬ ‫انظري‪،‬‬ ‫قهوتنا باردةٌ ‪،‬‬ ‫ويدانا ‪ -‬حولها ‪ -‬ترتعشان‬ ‫ُ‬ ‫الغارق في أصباغه‬ ‫وجهك‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫الدخان‬ ‫وجهي‬ ‫الغارق في ُس ْح ِب ُّ‬ ‫َ‬ ‫ُرسما‬ ‫ما ابتسما‬ ‫لوحة خانت الرسا َم فيها‬ ‫في‬ ‫ٍ‬ ‫ملستان!‬ ‫املسرح‬ ‫ُتسدل األستا ُر في‬ ‫ِ‬

‫في الذكرى الثالثني لرحيله‪ :‬من جتليات احلضور والغياب في شعر أمل دنقل‬

‫‪4/24/13 12:09:35 PM‬‬

‫‪165‬‬

‫‪jun 163-167.indd 165‬‬


‫فلنضئ األنوا َر‬ ‫إن الوقت حان‬ ‫أمن احلكمة أن نبقى؟‬ ‫ُس ًدى!‬ ‫خسرنا َفرس ْينا في الرهان!‬ ‫قد‬ ‫ْ‬ ‫خسرنا َفرس ْينا في الرهان‬ ‫قد‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫األحالم‬ ‫مع‬ ‫شوط‬ ‫لنا‬ ‫ما‬ ‫ِ‬ ‫ثان!‬ ‫ْ‬ ‫ثان!‬ ‫ْ‬ ‫***‬ ‫يوما‬ ‫نحن كنا ها هنا ً‬ ‫وكان‬ ‫ْ‬ ‫وهج النور علينا مهرجان‬ ‫يوم أن كنّا صغا ًرا‬ ‫املوج‪،‬‬ ‫منتطي صهوة ِ‬ ‫إلى ِ ّ‬ ‫شط األمان‬ ‫كنت طف ً‬ ‫ال ال يعي معنى الهوى‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫العنان‬ ‫ة‬ ‫مرخا‬ ‫ك‬ ‫وأحاسيس‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ُ‬ ‫العيني‬ ‫مضة‬ ‫قطة مغْ‬ ‫نْ ِ‬ ‫لهيب الفوران‬ ‫البكر‬ ‫دمك‬ ‫في ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫السادس عشر‪:‬‬ ‫عامنا‬ ‫َ‬ ‫رغبة في الشرايني‬ ‫دان‬ ‫وأعواد ِل ْ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫هاهنا ّ‬ ‫كل‬ ‫صباح نلتقي‬ ‫ٍ‬ ‫بيننا مائدةٌ‬ ‫تن َْدى حنان‬ ‫قدمانا حتْ تها تعتنقان‬ ‫ويدانا فوقها تشتبكان‬ ‫إن تكل ّْم ِت‪:‬‬ ‫الش���فتان‬ ‫ترنمّ ���ت مب���ا همس���تْهُ‬ ‫ِ‬ ‫احللوتان‬ ‫قلت‪:‬‬ ‫وإذا ما ُ‬ ‫أصغت طلعة حلوةٌ‬ ‫غمازتان!‬ ‫وابتسمت ّ‬ ‫لنجواك وإن‬ ‫أكتب الشعر‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫‪166‬‬

‫‪4/24/13 12:09:40 PM‬‬

‫شعرا ب ّبغائي البيان‬ ‫كان‬ ‫ً‬ ‫عيناك‬ ‫جمهوري‬ ‫كان‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫إذا قلتهُ ‪ :‬صفّ قتا تبتسمان‬ ‫ُ‬ ‫األهل‬ ‫ينصحنا‬ ‫ولكم‬ ‫ُ‬ ‫فال‪ ،‬نُ صحهم ع ّ َز‬ ‫املوعد هان‬ ‫وال‬ ‫ُ‬ ‫لم نكن نخشى إذا ما نلتقي‬ ‫غير أ ّ‬ ‫ال نلتقي في ِ ّ‬ ‫كل آن‬ ‫تأنيب أبي‬ ‫ينهاني‬ ‫ليس‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫خيزران!‬ ‫عصا من‬ ‫ليس‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫تنهاك ً‬ ‫البكر ولّى‬ ‫اجلنون‬ ‫ُ‬ ‫وانتهت ٌ‬ ‫سنة من ُعمرنا‬ ‫سنتان‬ ‫أو‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫النهر‬ ‫نف‬ ‫ع‬ ‫يهدأ‬ ‫وكما‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫قارب البح َر‬ ‫إن‬ ‫َ‬ ‫وقا ًرا واتزان‬ ‫ُ‬ ‫العاصف في أعماقنا‬ ‫هدأ‬ ‫نان‬ ‫الد‬ ‫اخلمر‬ ‫من‬ ‫نا‬ ‫حني‬ ‫أفرغْ‬ ‫ِّ ْ‬ ‫القمة‪ ،‬هل‬ ‫قد بلغْ نا قمة‬ ‫ِ‬ ‫بعدها إال هبوط العنفوان؟‬ ‫افترقنا‪،‬‬ ‫نغضب ‪-‬‬ ‫ دون أن‬‫َ‬ ‫ُ‬ ‫الهذيان‬ ‫صوت‬ ‫غضب احلكم َة‬ ‫ال ُي‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫***‬ ‫ما الذي جاء بنا اآلن؟‬ ‫م���ر‬ ‫س���وى حلظ���ة‬ ‫نْ‬ ‫اجل�ْب� م���ن ُ‬ ‫الع ِ‬ ‫اجلبان‬ ‫ْ‬ ‫حلظة الطفل الذي في دمنا‬ ‫لم يزل يحبو‪ ،‬ويكبو‪َ ،‬ف ُيعان!‬ ‫الصبا‬ ‫حلظة فيها تناهيد ّ‬ ‫عهد إذا عاهد‪ :‬خان‬ ‫والصبا ٌ‬ ‫ّ‬ ‫أمن احلكمة أن نبقى‬ ‫ُس ًدى‬ ‫خسرنا فرس ْينا في الرهان!‬ ‫قد‬ ‫ْ‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 163-167.indd 166‬‬


‫***‬ ‫خت في هذا املكان‬ ‫َق ْب َلنا‪ ،‬يا ُأ ُ‬ ‫كم تناجى‪ ،‬وتناغى عاشقان‬ ‫ذه َبا‬ ‫ثم ذه ْبنا‬ ‫وغدا‬ ‫ً‬ ‫احلب فيه آخران!‬ ‫يتساقى‬ ‫َّ‬ ‫فلندعهُ لهما‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ساقية‬ ‫املاء‬ ‫دار فيها ُ‬ ‫ما دار الزمان!‬ ‫***‬ ‫بني هذين الوجه���ي��ن من وجوه اإلبداع‬ ‫الشعري توهجت جدلية احلضور والغياب‬ ‫في ش������عر أمل دنقل وف������ي مزاميره التي‬ ‫شجوه وأثقلتها أحزانه الوجودية‬ ‫اعتصرت ْ‬ ‫ترس������بت ش������ظايا وجدانه الذي‬ ‫والكونية‪ّ ،‬‬ ‫وميتو اإلحس������اس‬ ‫نهش������ه غالظ القلوب ِ ّ‬ ‫تخْ‬ ‫وعدميو الضمير‪ ،‬الذين لم ل أيا ُمه من‬ ‫صدم������ة االرتطام بهم‪ ،‬في صورة ُمبدعني‬ ‫زائفني‪ ،‬وشعرا َء متش������اعرين‪ ،‬ومناضلني‬ ‫�����تعن باألصباغ على‬ ‫متخاذلني‪ ،‬ونسوةٍ يس�‬ ‫َّ‬ ‫ورجال استنوقت حقيقتهم‬ ‫ما فعله الزمان‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وخابت مساعيهم‪ ،‬فصاروا ُجو ًفا‪ .‬من بني‬ ‫هذه املزامير املس������كونة بالش������جو واألنني‬ ‫املزمور الذي يقول فيه‪:‬‬

‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ص���وت‬ ‫س���رت‬ ‫مل���اذا يتابعن���ي أينم���ا‬ ‫الكمان؟‬ ‫العتيقة‪،‬‬ ‫القاطرات‬ ‫أسافر في‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ثَ‬ ‫ني‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫الـم‬ ‫للغرباء‬ ‫أحتد‬ ‫كي‬ ‫ُ ّ َ‬ ‫ّ‬ ‫ضجة‬ ‫أرف���ع صوت���ي ليطغ���ى عل���ى‬ ‫ّ‬ ‫العجالت‬ ‫وأغف���و عل���ى نبض���ات القط���ار‬ ‫القلب‬ ‫احلديدية‬ ‫ِ‬

‫ني‬ ‫تهد ُر مثل‬ ‫ِ‬ ‫الطواح ِ‬ ‫ً‬ ‫لكنها بغتة تتباعد شيئً ا فشيئً ا‬ ‫نداء الكمان!‬ ‫ويصحو‬ ‫ُ‬ ‫***‬ ‫املهرجانات‬ ‫الناس في‬ ‫أسير مع‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّحاسي‬ ‫الن‬ ‫اجلنود‬ ‫لبوق‬ ‫صغي‬ ‫ُأ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫احلماسي‬ ‫النشيد‬ ‫ر‬ ‫غبا‬ ‫حلقي‬ ‫ميأل‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫لكنني فجأ ًة ‪ ..‬ال أرى!‬ ‫ُ‬ ‫الصفوف أمامي‬ ‫فجأ ًة تتالشى‬ ‫ُ‬ ‫بتعدا‬ ‫وينسرب‬ ‫الصوت ُم ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫صوت‬ ‫رويدا‬ ‫ورويدا‬ ‫يعود إلى القلب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫الكمان!‬ ‫مل���اذا إذا م���ا ته ّي ُ‬ ‫���أت للن���وم يأت���ي‬ ‫الكمان‬ ‫مكان بعيد‬ ‫آتيا من‬ ‫ٍ‬ ‫فأصغي له ً‬ ‫ُ‬ ‫الري���ح خل َ‬ ‫ْ���ف‬ ‫���ة‬ ‫همهم‬ ‫فتصم���ت‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫الشبابيك‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫الوسادة في ُأذني‬ ‫نبض‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫دقات قلبي‪،‬‬ ‫تتراجع‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫مدن لم أزرها‬ ‫وأرحل في ٍ‬ ‫فض ٌة‬ ‫شوارعها ّ‬ ‫ُ‬ ‫األشعة‬ ‫خيوط‬ ‫وبناياتها من‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ألق���ى الت���ي واعدتْن���ي عل���ى ِض ّ َف���ة‬ ‫النهر واقفة‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫يحط‬ ‫ها‬ ‫وعلى‬ ‫الغريب‬ ‫اليمام‬ ‫كفّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ومن راحتيها ُّ‬ ‫يغط احلنان!‬ ‫***‬ ‫عوب بنادق‬ ‫حب ِك‪ ...‬صار الكمانُ ُك َ‬ ‫ُأ ُّ‬ ‫احلدائق‬ ‫ميام‬ ‫وصار‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تسقط في ِ ّ‬ ‫آن‬ ‫قنابل‬ ‫كل ْ‬ ‫‪...‬‬ ‫‪...‬‬

‫‪.......................................‬‬ ‫‪.......................................‬‬ ‫وغاب الكمان! >‬

‫في الذكرى الثالثني لرحيله‪ :‬من جتليات احلضور والغياب في شعر أمل دنقل‬

‫‪4/24/13 12:09:49 PM‬‬

‫‪167‬‬

‫‪jun 163-167.indd 167‬‬


‫ثقافة إلكترونية‬

‫التعليم عن ُبعد في عصر اإلنترنت‬ ‫إبراهيم فرغلي‬

‫قدميا‬ ‫حلما‬ ‫ً‬ ‫فكرت قبل فترة وجيزة أن أس ��تعيد ً‬ ‫باس ��تكمال تعلم اللغة الفرنس ��ية التي كنت قد‬ ‫قطعت ش � ً‬ ‫�وطا ف ��ي تعلمها قبل س ��نوات طويلة‬ ‫وتوقف ��ت ألس ��باب عدي ��دة لع ��ل أهمه ��ا ضي ��ق‬ ‫الوق ��ت‪ .‬لكني في خالل فترة الدراس ��ة األخيرة‬ ‫اكتش ��فت أن املقارنة بني دراس ��ة اللغات قبل ‪15‬‬ ‫عاما وبينها اآلن‪ ،‬في ظل وجود شبكة اإلنترنت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متاما‪،‬‬ ‫�ن‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫مختل‬ ‫عاملني‬ ‫�ن‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫مقارنة‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫أصب‬ ‫ً‬ ‫كانه ��ا انتقال ب�ي�ن عصرين وحقبت�ي�ن زمنيتني‬ ‫وليس مجرد مرور عدة سنوات!‬

‫‪168‬‬

‫‪4/23/13 9:55:19 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 168-173.indd 168‬‬


‫فتحت اإلنترنت آفاق ًا جديدة للتعليم بشكل عام ولفرص التعليم عن بعد بشكل خاص‬

‫على س� � ��بيل املث� � ��ال فق� � ��د كان البحث عن‬ ‫تصريفات األفعال في الفرنسية في األزمنة‬ ‫املختلفة‪ ،‬وهي كثي� � ��رة‪ ،‬تقتضي البحث عن‬ ‫مراجع أو كتب متخصص� � ��ة في تصريفات األفعال‪ ،‬أما‬ ‫اليوم فإن إمكانات البحث الهائلة التي توفرها محركات‬ ‫البحث على ش� � ��بكة اإلنترنت ميكن أن توفر البحث عن‬ ‫تصري� � ��ف أي فعل ومعناه في حلظ� � ��ات‪ .‬كما أن املواقع‬ ‫اجلدي� � ��دة اخلاصة بالترجمة على الش� � ��بكة توفر ايضا‬ ‫حتصيل العديد من املرادفات في زمن قياس� � ��ي‪ ،‬وليس‬ ‫هذا فحسب‪ ،‬بل وبالنطق الصحيح ً‬ ‫أيضا‪ ،‬حيث تتضمن‬ ‫أغلب مواقع الترجمة اآلن إمكانية االستماع الى الناطق‬ ‫اآللي الذي يزفر النطق الصحيح للكلمة‪.‬‬ ‫ه� � ��ذه املالحظات الس� � ��ريعة جعلتن� � ��ي أفكر في‬ ‫الكيفي� � ��ة التي أصبحت عليها الي� � ��وم إمكانات التعلم‬ ‫ع� � ��ن بعد‪ ،‬وكذلك اإلمكانات الت� � ��ي توفرها اإلنترنت‬ ‫اليوم مل� � ��ا يعرف بالتعليم االفتراض� � ��ي أو ‪On line‬‬ ‫‪ ،Education‬أو التعليم عن بعد‪.‬‬ ‫التعليم عن بعد في عصر اإلنترنت‬

‫‪4/23/13 9:55:28 AM‬‬

‫وق� � ��د هالني بالفعل الع� � ��دد الكبير جدا للفصول‬ ‫الدراس� � ��ية ‪ Courses‬املتاحة على ش� � ��بكة اإلنترنت‬ ‫للتعلي� � ��م الذات� � ��ي‪ ،‬التي توف� � ��ر الكثير من� � ��ه جامعات‬ ‫مرموقة في ارجاء العالم؛ خصوصا الواليات املتحدة‬ ‫وبريطاني� � ��ا‪ .‬كم� � ��ا توف� � ��ره أيضا مؤسس� � ��ات تعليمية‬ ‫وأكادميي� � ��ة خاصة أو اس� � ��تثمارية‪ .‬وفي تخصصات‬ ‫مختلفة من االقتصاد واإلدارة إلى الفنون والسينما‪،‬‬ ‫ومن الفلسفة واملنطق إلى فلسفة العلوم‪.‬‬ ‫وصحي� � ��ح أن الكثير من تلك الدورات أو الفصول‬ ‫الدراس� � ��ية االفتراضي� � ��ة مبقابل م� � ��ادي نظير املناهج‬ ‫واالختبارات واألدوات واملؤلفات الدراسية‪ ،‬لكن هناك‬ ‫اجتاه� � ��ا آخر للعديد من تلك املؤسس� � ��ات التي تدعم‬ ‫ً‬ ‫التعليم عن بعد توفر تلك الفصول الدراسية مجانا‪.‬‬

‫فرص هائلة‬

‫واحلقيقة أننا ال ميكن أن ننظر إلى تلك الوسيلة‪،‬‬ ‫أي الدراس� � ��ة عن بعد‪ ،‬كوس� � ��يلة ميكن أن حتل محل‬

‫‪169‬‬

‫‪jun 168-173.indd 169‬‬


‫الدراس� � ��ة النظامية في احل� � ��رم اجلامعي التقليدي‪،‬‬ ‫بطبيعة احلال‪ ،‬ألس� � ��باب كثيرة وعديدة‪ ،‬من بينها أن‬ ‫هناك في النهاية تخصصات علمية ال ميكن أن تنجح‬ ‫بالدراس� � ��ة النظرية فقط‪ ،‬مثل دراسة الطب والعلوم‬ ‫والدراس� � ��ات الزراعية‪ ،‬والتكنولوجي� � ��ة وغيرها‪ ،‬ألن‬ ‫الدراس� � ��ة بها ال تكتمل من دون اجلانب العملي الذي‬ ‫يقتضي توافر املختبرات واملعامل والقاعات البحثية‬ ‫وما شابه ذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لكنها‪ ،‬ف� � ��ي املقابل‪ ،‬توفر فرص � � �ا هائلة للعديد‬ ‫من الدارس� �ي��ن‪ ،‬ممن يرغبون في دراسة تخصصات‬ ‫معين� � ��ة قد ال تتوافر لهم ف� � ��ي اجلامعات القريبة من‬ ‫مواطن س� � ��كنهم أو إقامتهم‪ ،‬وفي الوقت نفس� � ��ه قد‬ ‫ال ميتلكون املال الالزم إنفاقه للس� � ��فر للتعلم في تلك‬ ‫اجلامعات البعيدة‪.‬‬ ‫وهذه أيض� � ��ا واحدة من أبرز مزاي� � ��ا هذا النظام‬ ‫التعليم� � ��ي اجلديد‪ ،‬أنه يتيح لل� � ��دارس أن يتعرف على‬ ‫العدي� � ��د من التخصصات العلمي� � ��ة التي قد ال تتوافر‬ ‫له املعرفة بها‪ ،‬في إطار مجتمعه الدراس� � ��ي والعائلي‬ ‫الضي� � ��ق الذي يرى ف� � ��ي ألوان التخصص� � ��ات العلمية‬ ‫التقليدي� � ��ة غاية األم� � ��ل في التعليم والدراس� � ��ة‪ ،‬بينما‬ ‫ميكن‪ ،‬من خالل املواق� � ��ع االلكترونية املتخصصة في‬ ‫التعليم عن بُعد‪ ،‬التعرف على تخصصات جديدة متتلئ‬ ‫بها س� � ��احات العلوم في أرجاء العالم اليوم‪ ،‬خصوصاً‬ ‫أن احلقل األكادميي اليوم ينحو بش� � ��دة باجتاه املزيد‬ ‫من التخصص بس� � ��بب التطور الكبير والطفرة الهائلة‬ ‫التي مرت بها البشرية في جوانب العلم املختلفة‪.‬‬

‫تخصصات دراسية جديدة‬

‫وعل� � ��ى س� � ��بيل املث� � ��ال ال احلص� � ��ر هن� � ��اك اليوم‬ ‫توجهات علمية وتخصصات مختلفة لم تكن منتشرة‬ ‫م� � ��ن قبل‪ ،‬وبينها مث� �ل � ً‬ ‫ا بعض احلق� � ��ول العلمية التي‬ ‫مت� � ��زج بني مجالني علميني مثل فلس� � ��فة العلوم‪ ،‬وهي‬ ‫في األس� � ��اس أحد فروع الفلسفة الذي يهتم بدراسة‬ ‫األس� � ��س الفلسفية واالفتراضات واملضامني املوجودة‬ ‫ضم� � ��ن العلوم املختلفة‪ ،‬مبا فيها العلوم الطبيعية مثل‬ ‫الفيزي� � ��اء والرياضي� � ��ات والبيولوجي� � ��ا‪ ،‬واالجتماعية‬ ‫مث� � ��ل علم النفس وعلم االجتماع والعلوم السياس� � ��ية‪.‬‬ ‫به� � ��ذا املفه� � ��وم تك� � ��ون فلس� � ��فة العلوم وثيق� � ��ة الصلة‬ ‫باإلبستمولوجيا واألنطولوجيا فهي تبحث عن أشياء‬ ‫مث� � ��ل‪ :‬طبيعة وصحة املق� � ��والت العلمية‪ ،‬طريقة إنتاج‬

‫‪170‬‬

‫‪4/23/13 9:55:34 AM‬‬

‫العل� � ��وم والنظريات العلمية‪ ،‬طرق التأكد والتوثيق من‬ ‫النتائج والنظريات العلمية‪ ،‬صياغة وطرق اس� � ��تعمال‬ ‫الطرق العلمي� � ��ة املختلفة أو ما يدعى باملنهج العلمي‪،‬‬ ‫طرق االس� � ��تنتاج واالستدالل التي تستخدم في فروع‬ ‫العل� � ��م كافة‪ ،‬وأخيرا تضمينات هذه املقوالت والطرق‬ ‫واملناهج العلمية عل� � ��ى املجتمع بأكمله وعلى املجتمع‬ ‫العلمي خاصة‪.‬‬

‫مناذج من العلوم اجلديدة‬

‫م� � ��ن األمثل� � ��ة عل� � ��ى التخصص� � ��ات التعليمية‬ ‫والبحثي� � ��ة الت� � ��ي لم تك� � ��ن موجودة ف� � ��ي احلقول‬ ‫األكادميي� � ��ة والتعليمية قبل نحو عش� � ��ر س� � ��نوات‬

‫بفضل اإلنترنت والثقافة الرقمية وجدت خالل السنوات‬ ‫األخيرة تخصصات علمية جديدة لم يكن لها وجود من قبل‬

‫تقريبا‪ :‬اإلعالم اجلديد‪ :‬وهو ما يختص باإلعالم‬ ‫اإللكتروني بشكل محدد‪ ،‬حيث يجمع بني تخصص‬ ‫الصحافة والنشر والتنظيم اإللكتروني‪.‬‬ ‫ومج� � ��ال التكنولوجيا البيلوجي� � ��ة‪ :‬ويجمع بني‬ ‫مجال� � ��ي التقني� � ��ة وعل� � ��وم األحياء‪ ،‬وكذل� � ��ك علوم‬ ‫الزراعة العضوية‪ :‬التي تبحث في دراس� � ��ة وسائل‬ ‫الزراع� � ��ة احلديثة التي تقتض� � ��ي توفير محاصيل‬ ‫ومنتجات ال تتضمن أية إضافات صناعية‪.‬‬ ‫هناك أيضا مجال دراس� � ��ي مت استحداثه بعد‬ ‫أحداث احلادي عشر من سبتمبر الشهيرة‪ ،‬هو علم‬ ‫األمن القومي احمللي‪ :‬ويختص بدراس� � ��ة العوامل‬ ‫النفس� � ��ية وتأثيراتها في حدوث أعمال هجومية‪،‬‬ ‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 168-173.indd 170‬‬


‫أحد املواقع اإللكترونية املتخصصة في التعليم عن بعد‬

‫ودراسة أعمال اإلغاثة بعد حدوث كوارث‪ ،‬وكيفية‬ ‫التعامل مع املواد اخلطرة‪.‬‬ ‫هناك كذل� � ��ك تخصصات جدي� � ��دة فرضتها‬ ‫التطورات التي حتدث على ش� � ��بكة اإلنترنت مثل‬ ‫إدارة األعمال اإللكترونية‪ ،‬والتــــسويق اإللكتروني‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى مجال جديد متـــاماً يتعلق بتصميم‬ ‫األلع� � ��اب اإللكترونية وينقس � � �ــــم الى قس� � ��مني‪،‬‬ ‫قس� � ��م برمجـــــي يختص بالبرمجـــة‪ ،‬وقسم فني‬ ‫يختص بالتشكيل الفني لهذه البرمجيات (الرسم‬ ‫والتصميم وأعمال اجلرافيك)‪.‬‬ ‫ومن التخصصات الدراس� � ��ية اجلديدة أيضا‬ ‫ابتك� � ��رت أخيرا مادة علمية تتخصص فيما يعرف‬ ‫التعليم عن بعد في عصر اإلنترنت‬

‫‪4/23/13 9:55:39 AM‬‬

‫باحملاس� � ��بة اجلنائية‪ :‬فبعد العدي� � ��د من األزمات‬ ‫املالية العاملية أصبحت احلاجة ملحة الى تخصص‬ ‫جنائي يس� � ��تطيع التنقيب عن الثغرات احملاسبية‪،‬‬ ‫وه� � ��ذا التخصص ميكن تعريف� � ��ه أو تصويره بأنه‬ ‫مبنزلة معمل جنائي للبحث في دفاتر احملاسبني‬ ‫عن أية أدلة في القضايا احملاسبية الكبيرة‪.‬‬ ‫املجتمع والبيئة‪ :‬يقوم هذا التخصص بدراسة‬ ‫العالقة بني املجتمع والبيئة والتفاعل بينهما‪.‬‬ ‫النانو تكنولوجي‪ :‬وهو العلم الذي يعنى بتطوير‬ ‫إمكان� � ��ات التكنولوجيا الدقيق� � ��ة (بالغة الصغر)‪،‬‬ ‫لكي تس� � ��تخدم علوماً أخ� � ��رى كالفيزياء والكيمياء‬ ‫واألحياء‪ ،‬ويعد صرعة جديدة ستحدث العديد من‬

‫‪171‬‬

‫‪jun 168-173.indd 171‬‬


‫الطف� � ��رات العلمية في املس� � ��تقبل القريب‪ .‬وهناك‬ ‫مجاالت أخرى عديدة بالتأكيد‪.‬‬

‫ضرورات التعليم عن بعد‬

‫لك� � ��ن هذه امليزة التي يوفره� � ��ا البحث في العالم‬ ‫االفتراض� � ��ي للتع� � ��رف عل� � ��ى التخصص� � ��ات العلمية‬ ‫اجلدي� � ��دة أو املهمة‪ ،‬ال متثل الس� � ��بب الرئيس لزيادة‬ ‫وتوس� � ��ع نطاق الدراس� � ��ة عن بعد الي� � ��وم‪ ،‬فهناك في‬ ‫احلقيقة ثمة أس� � ��باب أخ� � ��رى أكث� � ��ر جوهرية تتعلق‬

‫لبرام� � ��ج التعليم العام للدارس� �ي��ن بها في املس� � ��تقبل‬ ‫ال جيداً‬ ‫القريب جدا‪ .‬كذلك يُع� � ��د التعليم عن بعد ح ً‬ ‫ملن أنهى دراس� � ��ته األساسية والتحق بوظيفة أو عمل‪،‬‬ ‫ثم أدرك احتياج� � ��ه للمزيد من التخصص العلمي في‬ ‫مجاله مثال‪ ،‬فهو ميكن أن يعمل لساعات أقل ويدرس‬ ‫عن بعد مث ً‬ ‫ال‪ ،‬كذلك األمر بالنس� � ��بة للسيدات الالئي‬ ‫تتعارض ظروف حياتهن العائلية بعد اإلجناب مثال مع‬ ‫التعليم املنتظم في حالة رغبتهن في استكمال الدراسة‬ ‫العليا أو تطوير حتصيلهن العلمي أو التعليمي بش� � ��كل‬ ‫عام‪ .‬كما أنه بالنسبة للدارسني من الدول‬ ‫التي تقل فيها متوسطات الدخول القومية‬ ‫لألفراد مثل إفريقيا مثال‪ ،‬ويرغب بعض‬ ‫الدارس� �ي��ن املتفوقني ف� � ��ي تلك الدول في‬ ‫احلصول على مس� � ��توى ع� � � ٍ�ال من التعليم‬ ‫األكادميي قد ال يتواف� � ��ر في بالدهم‪ ،‬أو‬ ‫ال يتوافر إال بتكلف� � ��ة تفوق قدراتهم‪ ،‬فإن‬ ‫التعليم عن بعد ف� � ��ي اجلامعات املرموقة‬ ‫قد يصبح ح ً‬ ‫ال مثالياً لهم‪ ،‬ألن التعليم عن‬ ‫بُعد سيوفر الكثير مما قد يستلزم إنفاقه‬ ‫على االنتقال والس� � ��فر واإلقامة‪ ،‬كما أن‬ ‫نفقات ال� � ��دورات أو الفصول الدراس� � ��ية‬ ‫ستكون أقل كلفة‪.‬‬

‫إمكانات ومزايا‬

‫هناك اليوم بعض اجلامعات وبينها‬ ‫بعض اجلامعات التي توفر فرص التعليم عن بعد توفر للدارسني أجهزة‬ ‫مثال جامعة ليسسيستر ‪University‬‬ ‫آيباد خاصة لتحميل املقررات الدراسية عليها‬ ‫‪ ، of Leicester is‬ف� � ��ي بريطانيا توفر‬ ‫بالتزايد املس� � ��تمر في أعداد الطلبة والدارس� �ي��ن في للدارسني عن بعد من الطلبة الذين يعيشون في مناطق‬ ‫العالم‪ ،‬مقارنة باألماك� � ��ن املتاحة لهم في اجلامعات م� � ��ا بعد الكوارث واألزمات‪ ،‬خصوص � � �اً في إفريقيا‪،‬‬ ‫واملؤسس� � ��ات التعليمية واألكادميي� � ��ة املختلفة التي ال ممن قد يعانون من عدم توافر بث ش� � ��بكة اإلنترنت‬ ‫تتوسع بنفس النسبة بالتأكيد‪ ،‬ومن هنا يأتي التعليم بشكل جيد‪ ،‬توفر لهم أجهزة «آيباد» يقومون بتحميل‬ ‫عن بعد كحل ضروري وأساس� � ��ي للعديد من الطلبة‪ ،‬البرامج الدراسية عليها في وقت توافر بث الشبكة‪،‬‬ ‫كما يؤدي إلى تخفيف الضغط نسب ًيا على اجلامعات ولكنهم الحقا ال يحتاجون إلى الش� � ��بكة في االطالع‬ ‫واملؤسس� � ��ات األكادميي� � ��ة‪ .‬وهن� � ��اك دول مثل الصني والتحصيل العلمي لتلك املقررات الدراسية‪.‬‬ ‫ف� � ��ي بع� � ��ض التقاري� � ��ر الصحفية التي نش� � ��رتها‬ ‫والهند ال ميكنها أن توفر في املس� � ��تقبل‪ ،‬مهما بلغت‬ ‫إمكاناتها‪ ،‬العدد املالئم من املعاهد واجلامعات التي صحف غربية عدة‪ ،‬وبينها صحيفة «اجلارديان» على‬ ‫ميكن أن تستوعب الزيادة الهائلة املتوقعة في أعداد سبيل املثال؛ تورد العديد من املقابالت املقتضبة مع‬ ‫الدارسني والطلبة في املستقبل‪ .‬وبالتالي فإن هاتني مناذج من الط� �ل��اب والطالبات ف� � ��ي بريطانيا ممن‬ ‫الدولتني على سبيل املثال ال احلصر طبعا‪ ،‬سيصبح جلأوا إلى التعليم ع� � ��ن بعد‪ ،‬إما ألن بعضهم اضطر‬ ‫التعليم عن بعد بالنس� � ��بة لهما ضرورة وح ً‬ ‫ال أساس ًيا للعمل مبكراً بعد إنهاء تعليمه املدرس� � ��ي الثانوي‪ ،‬أو‬

‫‪172‬‬

‫‪4/23/13 9:55:44 AM‬‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 168-173.indd 172‬‬


‫بسبب الظروف العائلية وتكوين أسر في وقت مبكر‪،‬‬ ‫أو لعدم اإلمكانية بسبب القروض الواجب احلصول‬ ‫عليها للتعلم في بع� � ��ض اجلامعات ملن لم تتوافر لهم‬ ‫منح دراسية‪.‬‬ ‫ويجمع هؤالء على أنهم في مقابل ما قد يفتقدونه‬ ‫من نظام معيش� � ��ة أكادميي في حرم اجلامعات فإنهم‬ ‫ف� � ��ي املقابل‪ ،‬ومن خالل االلتح� � ��اق بنظم التعليم عن‬ ‫بُعد‪ ،‬يكون� � ��ون قد ضمنوا حتصي� � ��ل الدرجة العلمية‬ ‫التي يبتغونه� � ��ا‪ ،‬ومن دون أن يضط� � ��روا لتكلف ذلك‬

‫التعليم عن بعد اليزال يفرض آفاق ًا جديدة في املستقبل‬

‫احلجم من الديون ال� � ��ذي يُضطر العديد من الطلبة‬ ‫إلى حتمله في أوربا وأمريكا‪.‬‬ ‫لك� � ��ن موضوع الدراس� � ��ة ع� � ��ن بع� � ��د أيضا ليس‬ ‫بالس� � ��هولة التي قد يتصورها البع� � ��ض‪ ،‬فللقبول في‬ ‫الدراس� � ��ة تطلب اجلامعات املختلفة مستويات جيدة‬ ‫من التحصيل العلمي الس� � ��ابق للدراسة اجلامعية مع‬ ‫قدرات عالية في القراءة والكتابة بس� � ��رعات معقولة‬ ‫وكذلك بإمكانات بحثية‪.‬‬

‫التعليم االفتراضي ليس سه ًال‬

‫لذلك فإن الشخص الذي يقرر الدراسة عن بعد‬ ‫ال بد من أن يعد نفس� � ��ه بش� � ��كل جيد‪ ،‬خصوصا في‬ ‫املجال الذي يود أن يدرس� � ��ه‪ ،‬السيما إذا كان مجاالً‬ ‫متخصصا‪.‬‬ ‫علم ًيا‬ ‫ً‬

‫التعليم عن بعد في عصر اإلنترنت‬

‫‪4/23/13 9:55:48 AM‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬فإن الشخص الذي يبحث عن‬ ‫مقرر دراسي مناسب له عن بعد ال بد من أن يتأكد‬ ‫من النظام الدراس� � ��ي ومدى وضوحه بالنسبة له‪،‬‬ ‫فليس املنهج واح ًدا في النظم املختلفة للتعليم عن‬ ‫منهجا دراس ًيا تفصيل ًيا‬ ‫بعد‪ ،‬وهناك جامعات توفر‬ ‫ً‬ ‫واضحا مقارنة بغيرها من اجلامعات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وإذا لم يجد الشخص الباحث عن فصل دراسي‬ ‫في موقع اجلامعة ما يجيب عن أسئلته فهذا يعني‬ ‫أن مصممي البرنامج الدراس� � ��ي عن بعد يفتقدون‬ ‫القدرة على توفير البرنامج املالئم للدارسني‪.‬‬ ‫كما يقدم خبراء التعلي� � ��م عن بعد نصيحة ملن‬ ‫يرغ� � ��ب في هذا الن� � ��وع من الدراس� � ��ات قائلني إنه‬ ‫إذا ل� � ��م تكن لديك الرغبة في التعلم بش� � ��كل جاد‪،‬‬ ‫وبنفس اجلهد الذي ستبذله في حالة انتظامك في‬ ‫الدراس� � ��ة املنتظمة‪ ،‬فال داعي ألن تلتحق ببرنامج‬ ‫الدراس� � ��ة عن بُع� � ��د‪ ،‬ألنك لن جتت� � ��ازه إذا لم توفر‬ ‫ل� � ��ه نفس اجلهد ال� � ��ذي يتطلبه أي منهج دراس� � ��ي‬ ‫تقليدي‪.‬‬ ‫والفكرة التي يقدمها اخلبراء أنه في حالة ما إذا‬ ‫كان املتعل� � ��م يعمل في وظيفة ب� � ��دوام كامل‪ ،‬فعليه أن‬ ‫يتأكد قبل اتخاذ القرار أن تصميم البرنامج الدراسي‬ ‫يسمح له بالدراسة والعمل في نفس الوقت‪ ،‬من خال��‬ ‫مراجعة تصميم البرنامج الدراسي والتأكد من عدد‬ ‫الس� � ��اعات الدراسية املطلوبة أس� � ��بوعيا والتأكد من‬ ‫قدرته على الوفاء بها‪.‬‬ ‫وفيم� � ��ا يلي رابط مهم مل� � ��ن يرغب في التعلم عن‬ ‫بع� � ��د ليتعرف أوال على املواصف� � ��ات املطلوبة في اي‬ ‫ش� � ��خص يرغب في التعلم عن بعد‪ ،‬من جهة‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى أن الرابط يوفر عددا من املواقع املهمة اخلاصة‬ ‫بجامع� � ��ات توفر نظم التعليم عن بع� � ��د في بريطانيا‬ ‫وكندا وغيرهما من دول العالم‪.‬‬ ‫‪a-/29/02/2012/www.tonybates.ca‬‬ ‫‪/student-guide-to-studying-online‬‬ ‫هذا الرابط أيضا يتضمن كل ما يجب توفره من‬ ‫مهارات لدى الشخص الذي يرغب في الدراسة عن‬ ‫بع� � ��د‪ ،‬مع اإلحالة على حاالت مختلفة ومتنوعة لعدد‬ ‫من الطلبة ممن أجنزوا شهاداتهم العلمية بنجاح في‬ ‫إطار نظام التعليم ع� � ��ن بُعد‪ ،‬حيث يقدمون خالصة‬ ‫خبراتهم في الدراس� � ��ة والكيفية التي اجتازوا بها ما‬ ‫واجههم من عقبات >‬

‫‪173‬‬

‫‪jun 168-173.indd 173‬‬


‫اإلنسان والبيئة‬

‫سـيـنـاريـوهـات حـروب الـمـناخ‬ ‫أحمد خضر الشربيني‬ ‫ال يوجد علم عرفه اإلنس ��ان تغيب عنه اليقينيات‬ ‫مث ��ل عل ��م املن ��اخ‪ .‬فالعلم كل ��ه يقوم عل ��ى ويتعلق‬ ‫بنم ��اذج كمبيوترية وتوقعات‪ .‬صحيح أنها توقعات‬ ‫علمية‪ ،‬لكنها تبقى توقعات‪ .‬وأحد أشهر اإلشكاليات‬ ‫ف ��ي علم املناخ هي املقدار الذي س ��ترتفع به درجة‬ ‫ح ��رارة الكوك ��ب نتيج ��ة النبع ��اث ق ��در مع�ي�ن من‬ ‫غ ��ازات االحتباس احلراري‪ .‬ويحذر علم املناخ من‬ ‫أن تأثي ��رات التغير املناخي على البش ��ر والطبيعة‬ ‫س ��تكون فادح ��ة‪ ،‬خاص ��ة عل ��ى الفقراء‪ .‬وس ��يكون‬ ‫الرتف ��اع درج ��ة احل ��رارة الكوني ��ة بأكثر م ��ن درجة‬ ‫عواقب خطي ��رة على الكوك ��ب‪ ،‬وباألخص املناطق‬ ‫الهش ��ة إيكولوج ًي ��ا فيه مثل ال ��دول اجلزرية‪ .‬لكن‬ ‫ه ��ذه العواقب س ��تكون كابوس ��ية إذا ارتفعت درجة‬ ‫احل ��رارة الكوني ��ة أكث ��ر م ��ن درجت�ي�ن‪ .‬وم ��ن أه ��م‬ ‫ه ��ذه العواق ��ب‪ :‬تراجع غلة احملاصي ��ل في البلدان‬ ‫النامي ��ة واملتقدم ��ة عل ��ى الس ��واء؛ وتراج ��ع غل ��ة‬ ‫حتديدا؛‬ ‫احملاصي ��ل إل ��ى الثلث ف ��ي أوربا وروس ��يا‬ ‫ً‬ ‫ونزوح واس ��ع النطاق للسكان في ش ��مالي إفريقيا‬ ‫بس ��بب التصحر؛ وس ��يعاني نحو ‪8‬ر‪ 2‬بليون إنسان‬ ‫من نقص مياه الشرب؛ وسيختفي ‪ %97‬من احليد‬ ‫املرجان ��ي؛ كم ��ا س ��يختفي متام� � ًا جلي ��د احملي ��ط‬ ‫املتجم ��د الش ��مالي في فص ��ل الصيف‪.‬وهو ما من‬ ‫ش ��أنه أن يقود إل ��ى انقراض تام ألن ��واع كثيرة من‬ ‫الكائنات مثل الدب القطبي والفظ والفقمة؛ كما‬ ‫ستتفشى أمراض مثل املالريا في إفريقيا وأمريكا‬ ‫الش ��مالية‪ .‬واألم ��ر املؤك ��د أن مثل ه ��ذه التطورات‬ ‫ستقود إلى نزاعات وحروب من نوع فريد لم تعرفه‬ ‫البشرية طوال تاريخها‪ :‬أي «حروب املناخ»‪.‬‬ ‫‪174‬‬

‫‪4/25/13 12:56:18 PM‬‬

‫غالف الكتاب‬

‫سيكون الرتفاع درجة احلرارة الكونية بأكثر من درجة‬ ‫عواقب خطيرة على الكوكب‪ ،‬وباألخص املناطق الهشة‬ ‫إيكولوجيا فيه‬ ‫ً‬

‫العدد ‪ - 655‬يونيو ‪2013‬‬

‫‪jun 174-178.indd 174‬‬


‫ورغم أن املوض�� ��وع كان مادة دس�� ��مة للعديد‬ ‫من أفالم وروايات اخلي�� ��ال العلمي‪ ،‬فإن كت ًبا‬ ‫قليلة هي التي عاجلته بعيدا عن سيناريوهات‬ ‫اإلثارة‪ .‬ومن أهمها كتاب «حروب املناخ» ملؤلفه غوين داير‪،‬‬ ‫والصادر عن منشورات ‪ .Oneworld‬وتركز معظم الكتب‬ ‫املتعلقة بحروب املناخ على بعض اجلوانب العلمية للقضية‪،‬‬ ‫وبعضه�� ��ا يعالج قضايا التخفي�� ��ف‪ -‬أي احلد من انبعاثات‬ ‫غازات االحتباس احلراري‪ -‬وقضايا التكيف‪ -‬أي إجراءات‬ ‫تعديل السلوك البشري أو البنى التحتية للتصدي لعواقب‬ ‫ارتف�� ��اع درجة حرارة األرض على مدى العقود املقبلة‪ .‬وقد‬ ‫وجدت ه�� ��ذه املوضوع�� ��ات بالتأكيد صدى له�� ��ا في كتاب‬ ‫«حروب املناخ»‪ ،‬لكن تركيزه يبقى منصبا على االستجابات‬ ‫اإلنسانية احملتملة‪ -‬أي االستجابات السياسية والعسكرية‪.‬‬ ‫وبالنظر إلى تاريخ البش�� ��رية‪ ،‬فإنه ليس من املستغرب جدا‬ ‫أن يحت�� ��ل الن�� ��زاع مكانة بارزة ف�� ��ي الس�� ��يناريوهات التي‬ ‫يرسمها داير في كتابه‪ .‬ومن بني التطورات الالفتة األخرى‬ ‫التي توقعها داير‪:‬‬ ‫ انهيار احلكومة املركزية في املكس�� ��يك وبناء «ستار‬‫حديدي» على احلدود األمريكية املكسيكية‪.‬‬ ‫ انهيار احلكومة املركزية وحرب أهلية في الصني‪.‬‬‫ انهيار احلكومة املركزية في جنوب إيطاليا وش�� ��مال‬‫أفريقيا‪ ،‬وغيرها من الدول املتوسطية‪.‬‬ ‫ تبادل قصف نووي بني الهند وباكستان‪.‬‬‫ تبادل قصف نووي بني إسرائيل وإيران‪.‬‬‫وكان داير واضحا في أن س�� ��يناريوهاته ليس الغرض‬ ‫منها أن تكون نبوءات في الواقع‪ ،‬بل إنه يشير إلى أنها أحيانا‬ ‫لم تكن متوافقة بعضها ً‬ ‫بعضا‪ .‬فالغرض منها استكش�� ��اف‬ ‫وتسليط الضوء على أوجه املشكلة التي تواجهنا‪ -‬وأن تقدم‪،‬‬ ‫باختص�� ��ار‪ ،‬وعيا جيدا مبا ميك�� ��ن أن يحدث‪ .‬بل إنه يطرح‬ ‫سيناريو يوضح استجابة دولية فعالة ألزمة املناخ‪ .‬وتستند‬ ‫سيناريوهات الكتاب إلى بحوث صلبة‪ :‬إلى حد كبير‬ ‫إلى «تقرير التقييم الراب� � ��ع للهيئة البينحكومية حول‬ ‫التغي� � ��ر املناخ� � ��ي ‪Intergovernmental Panel‬‬ ‫)‪ on Climate Change (IPCC‬الص� � ��ادر ف� � ��ي‬ ‫العام ‪ 2007‬و«تقرير ستيرن» الصادر في العام ‪.2006‬‬ ‫وه� � ��ي مصادر منطقية‪ ،‬رغم أنه� � ��ا تعرضت لهجمات‬ ‫كثيرة من قبل ناكري التغي� � ��ر املناخي‪ :‬التقييم الرابع‬ ‫للهيئة البينحكومية ح� � ��ول التغير املناخي ‪ AR4‬يعد‬ ‫بكل ما في الكلمة من معنى جتميعا لنتائج اآلالف من‬ ‫األوراق البحثية‪ ،‬بينما يبقى تقرير ستيرن‪ ،‬الذي أعد‬ ‫سـيـنـاريـوهـات حـروب الـمـناخ‬

‫‪4/25/13 12:56:24 PM‬‬

‫بتكليف من احلكومة البريطانية‪ ،‬تقييما واسع التأثير‬ ‫القتصادات التصدي‪ -‬وعدم التصدي‪ -‬لتغير املناخ‪.‬‬ ‫والس�� ��ؤال املهم هو ماذا كانت اس�� ��تنتاجات التقييم الرابع‬ ‫للهيئة البينحكومية حول التغير املناخي‪ ،‬الذي اعتبره داير‬ ‫نقطة انطالقه؟‬ ‫يطلق ملخص صانعي السياسة طائفة من التحذيرات‬ ‫بحلول العام ‪ 2100‬حيث س�� ��يتراوح االرتفاع في متوس�� ��ط‬ ‫درج�� ��ة حرارة األرض بني ‪8‬ر‪ 1‬درج�� ��ة وأربع درجات مئوية‪،‬‬ ‫واالرتف�� ��اع في مس�� ��توى مي�� ��اه البحار واحمليط�� ��ات بني ‪18‬‬ ‫سنتيمت ًرا و‪ 59‬سنتيمت ًرا‪ .‬وهذه األرقام ستعتمد في الغالب‬ ‫على ما يحدث النبعاثات غازات االحتباس احلراري‪ ،‬رغم أن‬ ‫هناك عدم يقني إحصائيا إضافيا من مصادر أخرى‪( .‬وإذا‬ ‫أخذنا عناصر عدم اليقني هذه في احلسبان‪ ،‬فإن االرتفاع‬ ‫ف�� ��ي درجات احلرارة قد يصل ف�� ��ي أقل تقدير له إلى ‪1.1‬‬ ‫درجة مئوية‪ ،‬وفي أقصى تقدير إلى ‪ 6.4‬درجة مئوية)‪ .‬أما‬ ‫معدالت هطول األمطار فه�� ��ي أصعب في التوصيف‪ ،‬وفي‬ ‫سيناريو الطريق األوسط «النمو املرتفع»‪ ،‬ستعاني املكسيك‬ ‫وحوض الكاريبي‪ ،‬وحوض البحر األبيض املتوسط​​والشرق‬ ‫األوسط وجنوب إفريقيا وغربي أستراليا جميعا من هبوط‬ ‫خطير في معدالت س�� ��قوط األمط�� ��ار قد يصل إلى ‪ 20‬في‬ ‫املائة ملدة ثالثة أشهر على األقل من السنة‪.‬‬ ‫ودع�� ��م داير البحوث املنش�� ��ورة بتقارير خاصة أعدها‬ ‫بنفس�� ��ه‪ :‬وقد عرف عنه عالقاته مع مس�� ��ئولني عسكريني‬ ‫وحكوميني في سائر أنحاء العالم‪ ،‬واستخدم هذه العالقات‬ ‫بفاعلية كبيرة إلعداد كتابه «حروب املناخ»‪ .‬ومتكن من إجراء‬ ‫حوارات مع مسئولني عسكريني وسياسيني وعلميني رفيعي‬ ‫املس�� ��توى في جميع أنحاء العالم‪ ،‬واستخدم مقتطفات من‬ ‫ه�� ��ذه املقابالت إلضفاء اإلثارة على النص‪ ،‬وتعميق التأثير‬ ‫والرؤية‪ .‬وعلى سبيل املثال‪ ،‬من بني من حاورهم داير آرتور‬ ‫تش�� ��يلينجاروف‪ ،‬نائب رئيس مجلس الدوما الروسي‪ ،‬الذي‬ ‫زرع ف�� ��ي العام ‪ 2007‬علم االحتاد الروس�� ��ي في قاع البحر‬ ‫في القطب الشمالي‪.‬‬ ‫لك�� ��ن بغض النظر عن جودة احل�� ��وارات‪ ،‬متحور كتاب‬ ‫داير حول سبعة سيناريوهات توضيحية‪ ،‬ستجري أحداثها‬ ‫في أوقات متباينة تتراوح ب��ي��ن العام ‪ 2019‬وأواخر القرن‬ ‫الثاني والعش�� ��رين‪ .‬وكان�� ��ت بنية الكتاب ذكي�� ��ة‪ ،‬من وجهة‬ ‫النظر الروائية‪ :‬حيث أطرت الس�� ��يناريوهات األكثر مدعاة‬ ‫منوذجا‬ ‫للقلق الكتاب‪ ،‬بينما اتبعت السيناريوهات األخرى‬ ‫ً‬ ‫متماس� � � ًكا موضوع ًيا وزمن ًيا‪ .‬وقد احتل كل سيناريو فص ً‬ ‫ال‬ ‫مبف�� ��رده‪ ،‬تاله فص�� ��ل آخر يناق�� ��ش القضاي�� ��ا املطروحة‪،‬‬

‫‪175‬‬

‫‪jun 174-178.indd 175‬‬


‫ويشرح األساس العلمي‪ ،‬ويعلق على القضايا السياسية أو‬ ‫االجتماعية املتضمنة‪.‬‬ ‫فم�� ��ا هي النق�� ��اط التي ميكن أن نخ�� ��رج بها من هذه‬ ‫السيناريوهات واملقاالت املتعلقة بها؟ يصور السيناريو األول‬ ‫العالم في العام ‪ ،2045‬حيث س�� ��تكون درجة احلرارة أدفأ‬ ‫بنحو ‪ 2.8‬درجة مئوية مقارن�� ��ة مبثيلتها في العام ‪،1990‬‬ ‫وفيه س�� ��تتجاوز انبعاث�� ��ات امليثان وثاني أكس�� ��يد الكربون‬ ‫الناجتة عن ذوبان طبقة اجلمد الس�� ��رمدي (وهي الطبقة‬ ‫األرضي�� ��ة املتجمدة التي تش�� ��كل األس�� ��اس الصلب للبنى‬ ‫وكل الهياكل األخرى) في القارة القطبية الش�� ��مالية متاما‬ ‫التخفيضات في االنبعاثات البشرية‪ ،‬وتتجاوز هذه العملية‬ ‫قدرة اإلنس�� ��ان على الس�� ��يطرة عليها‪ .‬وسيطغى على هذا‬ ‫العالم‪ ،‬مثله في ذلك مثل عوالم الس�� ��يناريوهات األخرى‪،‬‬ ‫املجاعات‪ -‬حيث سيتراجع عدد سكان األرض عن عددهم‬ ‫احلالي بسبب تفشي املجاعات‪ .‬وستكون األسلحة النووية‬ ‫أكثر ش�� ��يوعا بكثير‪ ،‬حيث ستفعل األمم األغنى كل ما في‬ ‫وس�� ��عها لتأمني حدودها من اجتياح حش�� ��ود الجئي املناخ‪.‬‬ ‫ويتوقع أن يصل متوسط درجة احلرارة بحلول نهاية القرن‬ ‫إلى ‪ 9-8‬درجات أعلى من العام ‪.1990‬‬

‫السيناريو الثاني‬

‫ويوضح الس�� ��يناريو الثاني كيف ميك�� ��ن أن يقود تغير‬ ‫املن�� ��اخ إلى نزاع دولي من جراء تغي�� ��ر املناخ‪ -‬وباملثل‪ ،‬كيف‬ ‫ميكن للنزاع ب�� ��دوره أن يفاق�� من تغير املن�� ��اخ‪ .‬وفي العام‬ ‫‪ ،2019‬ومع ذوبان اجلليد البحري في القطب الش�� ��مالي‪،‬‬ ‫سس�� ��تتنازع شعوب القطب الشمالي‪ -‬التي ستستقطب في‬ ‫«حرب أبرد» بني روس�� ��يا وحلف ش�� ��مال األطلس�� ��ي‪ -‬على‬ ‫م�� ��وارد الوقود األحف�� ��وري‪ ،‬بينما س�� ��تكافح الصني القوية‬ ‫عس�� ��كريا للتعام�� ��ل مع الفوض�� ��ى الداخلي�� ��ة الناجمة عن‬ ‫اإلخفاقات الزراعية الضخمة بس�� ��بب اجلفاف املس�� ��تمر‪.‬‬ ‫كل هذا س�� ��يجعل التعاون الدولي ملكافحة تغير املناخ أم ًرا‬ ‫مس�� ��تحي ً‬ ‫ال من الناحية العملية لنحو عشرين عاما حيوية‪.‬‬ ‫ولي�� ��س م�� ��ن الصعب حتقق ه�� ��ذا الس�� ��يناريو‪ ،‬فبينما كان‬ ‫املؤل�� ��ف يعد كتابه هذا في العام ‪2010‬؛ ضاعفت احلكومة‬ ‫الكندية التأكيد على س�� ��يادتها على القطب الشمالي بينما‬ ‫كانت س�� ��فن األبحاث من الواليات املتحدة وكندا وروس�� ��يا‬ ‫وأملانيا والصني كلها تعمل في احمليط املتجمد الش�� ��مالي‪.‬‬ ‫ومن املع�� ��روف أن العديد منها ينخرط في رس�� ��م خرائط‬ ‫قاع البحر على نحو من ش�� ��أنه (ويؤمل) أن يدعم املطالب‬ ‫اإلقليمية الالحقة‪.‬‬

‫‪176‬‬

‫‪4/25/13 12:56:32 PM‬‬

‫السيناريو الثالث‬ ‫ويرك�� ��ز الس�� ��يناريو الثال�� ��ث عل�� ��ى اآلثار السياس�� ��ية‬ ‫واالجتماعية لتوقعات النمذج�� ��ة املناخية بحدوث موجات‬ ‫جفاف خطيرة تقوض مناخ املكس�� ��يك وأمريكا الوس�� ��طى‪.‬‬ ‫وستبدأ عواقب ذلك بإخفاقات شديدة في الزراعة‪ ،‬تؤدي‬ ‫بدوره�� ��ا إلى فش�� ��ل احلكومة املكس�� ��يكية وزي�� ��ادات كبيرة‬ ‫في مح�� ��اوالت للهجرة إل�� ��ى الواليات املتح�� ��دة‪ .‬ومع هذه‬ ‫التدفقات س�� ��يتم إغ��ل��اق احلدود بتحصين�� ��ات على غرار‬ ‫«الستار احلديدي»‪ ،‬مبا في مواقع للمدافع الرشاشة اآللية‬ ‫وألغام مضادة لألفراد‪ .‬وس�� ��يتبع ذل�� ��ك اضطرابات مدنية‬ ‫في الواليات املتحدة نفسها‪ ،‬حيث سيرد ‪ 60‬مليون أمريكي‬ ‫م