Issuu on Google+

‫‪1913‬‬ ‫(وجه ًعاـاملوجه)‬ ‫ـاريـس‬ ‫عبداحلمبيـد‬ ‫وبندراألول فــي‬ ‫ـدميممـرع ـالـالعـربـي‬ ‫اد‪.‬لـنـمـؤتـ‬ ‫العدد ‪657‬‬ ‫> رمضان‬

‫اآلن‬ ‫في األسواق‬ ‫مجلة‬

‫‪ 1434‬هـ > أغسطس ‪ 2013‬م‬

‫أمل في املستقبل‪ ..‬ونظرة إلى الغد‬

‫‪ 5‬مجالت ‪ X‬مجلة‬

‫أغسطس‬

‫‪August 2013‬‬

‫شرائط ومغامرات ‪ -‬قصص وحكايات ‪ -‬شخصيات ورحالت ‪ -‬علوم واكتشافات ‪-‬‬ ‫من القراء وإليهم‬ ‫رئيس التحرير‪ :‬د‪ .‬سليمان إبراهيم العسكري‬

‫‪2013‬‬

‫طهـ ــران‪..‬‬

‫ثقاف ُـة الشهـداء‬ ‫أو حضارةُ األحياء؟‬

‫اطلب هديتك املجانية‪:‬‬

‫صيام املخلوقات‬

‫‪7/3/13 11:04:58 AM‬‬

‫العدد ‪ 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪www.alarabimag.net‬‬

‫‪ISSN : 0258‬‬

‫توزع أكثر من ‪ 120‬ألف نسخة كل شهر‬

‫‪3941-www.alarabimag.net‬‬

‫املجلة األولى لألطفال في العالم العربي‬

‫> جتربة الغزو في األدب الكويتي (حديث الشهر)‬

‫> أيام املسرح الكويتي للشباب‬ ‫> مؤمتر مجمع اللغة العربية بالقاهرة (حتقيق)‬ ‫‪full cover.indd 1‬‬


‫كمبيوترات ضوئية فائقة السرعة‬ ‫حتاكي العقل البشري‬

‫النيروز‪ ..‬مسرح التُّ رك‬ ‫أشرف أبواليزيد‬

‫في العدد القادم ‪ -‬سبتمبر ‪2013‬‬

‫أغسطس‬ ‫‪2013‬‬

‫اآلن في األسواق‬

‫مجلة شهرية للثقافة العلمية‬ ‫رئيس التحرير‪ :‬د‪ .‬سليمان إبراهيم العسكري‬

‫في هذا العدد‬

‫> تويتر يعاني «أزمة هوية»‬ ‫> هل نعيش الواقع أم نعيش محاكاة لواقع آخر؟‬ ‫> ماذا يحدث في أجسامنا عندما تنخفض درجة احلرارة؟‬ ‫> الدماغ ضحية جراثيم‬

‫تفاصيل رحلة املركبة فجر‬

‫ليونارد إيلور‪..‬‬ ‫أبو الرياضيات املعاصرة‬ ‫‪www.alarabimag.net‬‬

‫‪7/3/13 11:00:08 AM‬‬

‫تعدد عقول املعرفة‬

‫> ملف خاص عن املفكر‬ ‫علي الوردي‬

‫> الشاعر واملؤرخ‬ ‫أحمد بشر الرومي‬ ‫بقلم الشاعر فاضل خلف‬

‫> ملف خاص‬ ‫عن األديب واملترجم‬ ‫عبد الغفار مكاوي‬

‫> املعماري املغربي‬ ‫وجه ًا لوجه‬ ‫عبدالواحد منتصر‬ ‫وعبدالرحيم العالم‬

‫د‪ .‬ريتا عوض‬ ‫> منهج جديد لقراءة شعرنا العربي القدمي‪ :‬‬ ‫فخري صالح‬ ‫> وجوه أمريكا املتعددة في الرواية العربية‪ :‬‬ ‫د‪.‬أحمد عبد احلي‬ ‫> بني طه حسني وأيام أبنائنا‪ :‬‬ ‫حمزة عليان‬ ‫> أصداء الذاكرة مع الشايع‪ :‬‬

‫‪ ..‬واقرأ لهؤالء‪ :‬د‪.‬جابر عصفور ‪ /‬د‪ .‬مصطفى اجلوزو ‪ /‬فاروق شوشة ‪/‬‬ ‫أمني الباشا ‪ /‬عواطف الزين ‪ /‬عبادة تقال ‪ /‬جهاد فاضل‬ ‫رئيس التحرير‪ :‬د‪.‬سليمان إبراهيم العسكري‬ ‫‪full cover.indd 2‬‬


»dF�« q� U¼√dIO� »dŽ UN³²J¹ …—uB� WO�UIŁ W¹dNý WK−� X¹uJ�« W�ËbÐ ÂöŽù« …—«“Ë U¼—bB𠨱πµ∏ ÂUŽ X�ÝQð

d¹dײ�« fOz—

X¹uJ�« w� Ê«uMF�« ©00965® 22512081Ø82Ø86 W�«b³�« nðU¼ ≠ 3 WLO�� ≠ 47 Ÿ—Uý ≠ 1 WFD� ≠ —UI�« bOMÐ

22512017 ∫d¹dײ�« nðU¼ º ©00965® 22512044 ∫f�UH�« º ©00965® 22512043 ∫l¹“u²�«Ë ÊöŽù« º ÆX¹uJ�« ≠13008 Íb¹d³�« e�d�« ≠ …UHB�« ≠ 748 » ’ ∫Íb¹d³�« Ê«uMF�« Editorial Tel:

ÍdJ�F�« rO?¼«d??Ð≈ ÊU??L?OK?Ý Æœ Editor-in-Chief: Dr. Sulaiman-I-Al-Askari

AL-ARABI - A Cultural Illustrated Monthly Arabic Magazine, Published by Ministry of Information - State of Kuwait - P.O.Box: 748 - Safat, Kuwait

Tel∫ ©00965® 22512081Ø82Ø86 Fax∫ ©00965® 22512044

E.mail: arabimag@arabimag.net

www.alarabimag.net

×U)« w� wÐdF�« WKÝ«d� s¹ËUMŽ 3 …—U?? ? ?LŽ ≠ Z?? ? ?OK)«  «—U?? ? ?LŽ ≠ W?? ? ?OÞu¹d*« W?? ? ?Ždð Ÿ—U?? ? ?ý 5 ≠ Âd?? ? ?N�« ≠ …d?? ? ?¼UI�« º » Æ’  Ëd?? ? ?OÐ º 002039812448 n?? ? ? ðU??¼ ≠  U?? ? ?Ý«—bK� 5?? ? ?Ž —«œ ‰Ë_« —Ëb?? ? ?�« 009614408448 f?? ? ?�U� 009613408407 n?? ? ?ðU¼ ≠ ÊU?? ? ? M?³?� Ø”U?? ? ?OKD½√ 70827 7699 »Æ’ 00963114449567 f?? ? ?�U� 00963114417653 n?? ? ?ðU¼ ≠ o?? ? ?A�œ º Y¹b(« —«œ 7729 »Æ’ 0021237778438 f?? ? ?�U� 0021237679972 nðU¼ ◊UÐd�« º

 U�«d²ýô« «—ôËœ 30 Ë√ „Æœ 8 wÐdF�« sÞu�« º „Æœ 8 X¹uJ�« qš«œ º ÍuM��« „«d²ýô« WLO� wЗË_« Ë—uO�« Ë√ wJ¹d�ô« —ôËb�UÐ UN�œUF¹U� Ë√ „Æœ10 r�UF�« ‰Ëœ w?�UÐ º rÝUÐ …—u�c*«  öLF�UÐ pOý Ë√ WO�dB� W�«uŠ Vłu0 „«d²ýô« WLO� qÝdð º ÆWK−*« Ê«uMŽ vKŽ ÂöŽù« …—«“Ë Subscription: All Countries $ 40 or The Equivalent

W?�?�M�« sL?Ł Ê«œu?? ? ? ? ?�?�« ¨t??OMł 1.25 d??B? � ¨f?? K� 500 s?? ¹d?? ׳�« ¨f?? K� 500 Êœ—_« ¨f?K� 500 X?¹u?J?�« 7 W?? ¹œu?F? ? ? �?�« ¨«—U?M?¹œ 80 d??z«e?? ? '« ¨b?Š«Ë —UM¹œ f?? ?½u?? ?ð ¨W?? O�Ë√ 120 UO?? ½U?²¹—u?� ¨tOMł ,500 ¨…dO?� 2000 ÊU?M? ³? � ¨W?? ? ?�OÐ 500 ÊU?LŽ W?MDK?? ??Ý ¨ ôU?? ¹— 7 d?? D? � ¨ôU?? ¹— 70 s?? ? ? L?O?�« ¨ ôU?? ¹— ÎU²MÝ 50 ‚«dF�« ¨r?¼—œ 500 U?O? ³?O?� ¨r¼«—œ 10 »d?G?L?�« ¨r¼«—œ 7  «—U�ù« ¨…dO?� 30 W¹—uÝ

Iran 4000 Riyal, Pakistan 75 Rupees, UK 2.5 Pound, Italy 2 , France 2 , Austria 2 , Germany 2 , USA 2$, Canada .4.25 CD d¹dײ�« fOz— rÝUÐ  öÝ«d*« lOLł jz«dš œd−� WK−*UÐ d?? ? ?AMð w²�« jz«d)« æ Æd?? ? ?AMK� U¼UIK²ð …œU� Í√ …œUŽSÐ W�eK� d?? ? ?Ož W?? ? ?K−*« æ UNðd?? ? ?A½ …œU� Í_ WKO?? ? ?ÝË ÍQÐ d?? ? ?AM�« …œUŽ≈ “u−¹ô æ ÆWO�Ëb�« œËb×K� UFłd� d³²Fð ôË W?? ? ?O×O{uð U�dš d³²Ž« ô≈Ë WK−*UÐ WB²�*«  U?? ? ?N'« s� WODš WI�«u� ÊËœ t�¹—Uð v²ŠË 1958 cM� w?? ? ?ÐdF�« ÆW¹dJH�« WOJK*« Êu½UI� ÆWOð«c�« r¼dO�Ð WÐu×B� r¼œ«u� ÊuKÝd¹ v�Ë_« …dLK� ÊuL¼U�*« æ

ÆWK−*« Í√— sŽ d³Fð ôË UNÐU²� ¡«—¬ sŽ d³Fð …—uAM*« œ«u*« æ

X¹uJ�« W�uJŠ WF³D0 XF³Þ

<202D> <202C>p3<202D> <202C><062D><0643><0648><0645><0629><202D>.<202C>indd<202D> <202C> 3

4/10/12 12:29:24 PM


‫العدد‪ - 657‬رمضان ‪ 1434‬هـ‬ ‫أغسطس (آب) ‪2013‬م‬

‫وكالء توزيع العربي ومطبوعاتها‬ ‫الكويت‪ :‬املجموعة اإلعالمية العاملية‬

‫الهاتف‪00965-24826820/1/2:‬الفاكس‪00965- 24826823:‬‬

‫لبنان‪ :‬الشركة اللبنانية لتوزيع الصحف ‪00961-1368007‬‬ ‫البريد االلكتروني‪colidi@inco.com.lb :‬‬ ‫البحرين‪ :‬مؤسسة األيام للنشر ‪00973-17617733‬‬ ‫الفاكس‪000973-17617744:‬‬ ‫األردن‪ :‬وكالة التوزيع األردنية ‪00962-6535885‬‬ ‫فاكس ‪0096265337733‬‬ ‫قطر‪ :‬شركة دار الشرق ‪00974-44557809/ 11/10‬‬ ‫فاكس ‪-00974 44557819‬‬ ‫اإلمارات‪ :‬شركة ابو ظبي لالعالم‬ ‫الهاتف‪ ..971-24145005/6 :‬الفاكس‪00971-24144340 :‬‬ ‫سلطنة عمان‪ :‬مؤسسة العطاء للتوزيع ‪00968-24492936‬‬ ‫‪ -24496748‬فاكس‪-00968 24493200 :‬‬ ‫السعودية‪ :‬الشركة الوطنية املوحدة للتوزيع‬ ‫الهاتف‪ 0096614871414 :‬فاكس‪0096614870809 :‬‬ ‫فلسطني‪ :‬شركة رام الله للتوزيع والنشر‬ ‫هاتف‪ 00967 022980800- :‬فاكس‪0097022964133 :‬‬ ‫مصر‪ :‬مؤسسة أخبار اليوم ‪00202-25806400‬‬ ‫‪ -25782701‬فاكس ‪00202 25782540-‬‬ ‫السودان‪ :‬دار الريان للثقافة والنشر والتوزيع‬ ‫هاتف‪ 002491 83242702 :‬فاكس‪00249183242703 :‬‬ ‫تونس‪ :‬الشركة التونسية ‪00216-71322499‬‬ ‫فاكس‪-00216 71323004 :‬‬ ‫اجلزائر‪ :‬شركة بوقادوم لنقل وتوزيع الصحافة‬ ‫هاتف‪ - 0021331909590 :‬فاكس ‪0021331909328‬‬ ‫املغرب‪ :‬الشركة العربية اإلفريقية ‪00212 - 522249200‬‬ ‫فاكس‪-00212 522249214 :‬‬ ‫اليمن‪ :‬القائد للنشر والتوزيع ‪00967 1240883‬‬ ‫فاكس‪-00967 1240883 :‬‬ ‫العراق‪ :‬شركة الظالل للتوزيع ‪009647704291208 :‬‬ ‫‪80662019 -807742504‬‬‫ليبيا‪ :‬شركة الناشر الليبي هاتف‪00218217297779 :‬‬ ‫فاكس‪00218-217297779 :‬‬ ‫كندا ‪)416(741-7555 SPEED IMPEX‬‬ ‫باكستان‪ :‬براديس يوك ‪0092214314981/2‬‬ ‫أمريكا‪001-718-786-3065 MEDIA MARKETING :‬‬ ‫إيطاليا‪ :‬انتركونتيننتال ‪)39026(707-3227‬‬ ‫موريتانيا‪ :‬ام‪.‬بي‪.‬سي ‪)222(258-6232‬‬ ‫اجنلترا‪ :‬مؤسسة األهرام الدولية ‪00442073883130‬‬ ‫;‪ Universal press‬هاتف ‪00442087499828‬‬ ‫فاكس‪00442087493904 :‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7/2/13 11:32:04 AM‬‬

‫فكر‬

‫‪ 8‬د‪.‬س� � ��ليمان إبراهيم العس� � ��كري‪ ..‬جترب� � ��ة الغزو في‬ ‫األدب الكويتي (حديث الشهر)‪.‬‬ ‫‪ 16‬د‪.‬احلبيب اجلنحاني‪ ..‬الثورات واألفق الدميقراطي العربي‪.‬‬ ‫‪ 20‬مسعود ضاهر‪ ..‬غرب معولم وشرقان‪.‬‬ ‫استطالع‬

‫‪ 36‬أش� � ��رف أبواليزي� � ��د‪ ..‬طه� � ��ران ثقافة الش� � ��هداء‪ ..‬أو‬ ‫حضارة األحياء؟‬ ‫‪14‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪56‬‬ ‫‪62‬‬ ‫‪76‬‬ ‫‪84‬‬ ‫‪88‬‬ ‫‪124‬‬ ‫‪128‬‬ ‫‪142‬‬ ‫‪148‬‬ ‫‪154‬‬ ‫‪157‬‬

‫أدب‬

‫سعدية مفرح‪ ..‬سنية صالح‪ ..‬أنثى الورد (شاعر العدد)‪.‬‬ ‫شوقي بزيع‪ ..‬تأليف (شعر)‪.‬‬ ‫ماري تريز عبداملسيح‪ ..‬الهوية الثقافية‪ ..‬عودة أم مسار؟‬ ‫عزالدين عناية‪ ..‬أطوار الدراسات العربية في إيطاليا‪.‬‬ ‫ د‪.‬جاب� � ��ر عصفور‪ ..‬حلم املش� � ��روع القوم� � ��ي للترجمة‬‫(أوراق أدبية)‪.‬‬ ‫د‪.‬قيس كاظم اجلنابي‪« ..‬فتنة املكان» في قصة محمد خضير‪.‬‬ ‫محمد الغزي ‪ -‬الروائي التونسي محمود املسعدي‪..‬‬ ‫الكتابة بال ضفاف‪.‬‬ ‫ترجمة‪ :‬أحمد عثمان‪ ..‬احملال إلى التقاعد (قصة قصيرة)‪.‬‬ ‫فخري صالح‪ ..‬مائة عام من الرواية العربية‪.‬‬ ‫لطيفة باقا‪ ..‬قصص على الهواء (تنش� � ��ر بالتعاون مع‬ ‫إذاعة الـ ‪.)B.B.C‬‬ ‫شوقي بغدادي ‪ ..‬هذي صالتي (شعر)‪.‬‬ ‫د‪.‬هويدا صالح‪ ..‬الصورة الروائية للمثقف‪.‬‬ ‫وديع فلسطني‪ ..‬دنيا الشعراء‪ ..‬حالم باخللود‪ ..‬طامع‬ ‫في اإلمارة‪ ..‬ناشد لإللهام!‬ ‫وجه ًا لوجه‬

‫‪ 68‬ندمي معال وبندر عبداحلميد‪.‬‬ ‫حتقيق‬

‫‪ 99‬فاروق شوش� � ��ة‪« ..‬قضايا اللغة العربية املعاصرة» في‬ ‫مؤمتر مجمع اللغة العربية التاسع والسبعني‪.‬‬ ‫عام طه حسني‬

‫‪« 114‬العربي» حتاور عميد األدب العربي قبل ‪ 54‬عا ًما‪.‬‬ ‫‪ 120‬أحمد السماوي‪ ..‬متى ينفض الغبار عن طه حسني «املقالي»؟‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 4-5.indd 4‬‬


‫فن‬

‫‪ 131‬أمني الباشا‪ ..‬صديقي الصيني‪.‬‬ ‫‪ 132‬د‪.‬وطف� � ��اء حمادي‪ ..‬مهرجان أيام املس� � ��رح للش� � ��باب‬ ‫الكويتي التاسع (مسرح)‪.‬‬ ‫‪ 146‬عبود طلعت عطية‪ ..‬لودفيك دويتش «حارس القصر»‪.‬‬ ‫تاريخ وتراث وشخصيات‬

‫‪ 28‬إبراهيم نويري‪ ..‬عبقرية احلضارة العربية اإلسالمية‬ ‫ص ‪36‬‬ ‫في االحتفاء بالكتاب‪.‬‬ ‫‪ 94‬فاضل خلف‪ ..‬الشاعر عيسى مطر (‪.)1992 - 1910‬‬ ‫‪ 160‬جهاد فاضل‪ ..‬مع رسول حمزاتوف‪.‬‬ ‫مكتبة العربي‬

‫‪ 184‬ع� � ��رض‪ :‬ماجد صالح الس� � ��امرائي‪ ..‬عوالم ش� � ��عرية‬ ‫معاص� � ��رة يبنيه� � ��ا ثالثة ش� � ��عراء وناقد (م� � ��ن املكتبة‬ ‫العربية)‪.‬‬ ‫‪ 188‬ع� � ��رض‪ :‬د‪.‬محمود ال� � ��ذوادي‪ ..‬الصح� � ��وة العربية‪..‬‬ ‫ص ‪68‬‬ ‫اإلس� �ل��ام والش� � ��رق األوس� � ��ط اجلديد (م� � ��ن املكتبة‬ ‫األجنبية)‪.‬‬ ‫‪ 192‬كتب مختارة‪.‬‬ ‫أبواب ثابتة‬

‫‪7‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪82‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪163‬‬ ‫‪168‬‬ ‫‪174‬‬ ‫‪179‬‬ ‫‪182‬‬ ‫‪194‬‬ ‫‪202‬‬ ‫‪204‬‬ ‫‪210‬‬

‫عزيزي القارئ‪.‬‬ ‫قالوا‪.‬‬ ‫اللغة حياة‪.‬‬ ‫منتدى احلوار‪.‬‬ ‫جمال العربية‪.‬‬ ‫ثقافة إلكترونية‪.‬‬ ‫بيئة‪.‬‬ ‫املسابقة الثقافية‪.‬‬ ‫مسابقة التصوير الفوتوغرافي‪.‬‬ ‫املفكرة الثقافية‪.‬‬ ‫وتريات‪.‬‬ ‫عزيزي العربي‪.‬‬ ‫إلى أن نلتقي‪.‬‬ ‫الفهرس‬

‫‪7/2/13 11:32:12 AM‬‬

‫ص ‪99‬‬

‫ص ‪174‬‬

‫‪5‬‬

‫‪aug 4-5.indd 5‬‬


‫اآلن في األسواق‬ ‫‪AL ARABI BOOK‬‬

‫‪93‬‬

‫قضايا السينما العربية‬ ‫رئيس التحرير د‪ .‬سليمان إبراهيم العسكري‬

‫يح ��اول ه ��ذا الكت ��اب تق ��دمي ق ��راءات‬ ‫نقدية تتناول قضايا الس ��ينما العربية‪،‬‬ ‫وأهم إنتاج لها خالل أكثر من ربع قرن‪،‬‬ ‫فض�ل�ا ع ��ن أعالمه ��ا‪ ،‬وأب ��رز مبدعيه ��ا‬ ‫ف ��ي البل ��دان العربي ��ة‪ .‬وهك ��ذا ب�ي�ن‬ ‫تراج ��ع الف ��ن الس ��ابع وتقدم ��ه‪ ،‬ب�ي�ن‬ ‫رؤي ��ة الداخ ��ل واخلارج‪ ،‬وح ��ول املرأة‬ ‫والتهميش والتوثيق واألنس ��نة تدور‬ ‫احملاور التي تتنقل بأقالم نخبة من‬ ‫نقاد السينما من مصر إلى سورية‪،‬‬ ‫وم ��ن لبن ��ان إل ��ى اجلزائ ��ر‪ ،‬وف ��ي‬ ‫تونس واملغرب‪ ،‬فــضال عن تـــجارب‬ ‫عراقـــية وفلس ��طينية‪ ،‬ش ��ارك في‬ ‫تدوينه ��ا ندمي جرجورة‪ ،‬وس ��مير‬ ‫فري ��د‪ ،‬وأحم ��د يوس� �ـف‪ ،‬وفــ ��ؤاد‬ ‫التهام ��ي وخليـــــــل صــــــويـــلـــح‪،‬‬ ‫وبـــش� �ــــار إبــراهـــي ��م‪ ،‬وصــــبحي‬ ‫حليـــم ��ة‪ ،‬و أحم ��د بيض ��ون‪،‬‬ ‫وأحمد بلية‪ ،‬ومحمد صـــوف‪،‬‬ ‫وعـــدنان حس� �ــيــن‪ ،‬وأش� �ـــــرف‬ ‫الصـــب ��اغ‪ ،‬ورفــــيــق الصــــبان‪،‬‬ ‫ويحــيـــى فــــكــري‪ ،‬وس� �عـــيد‬ ‫الشـــيـمي ورؤوف تـــوفــــيـــق‪ ‬‬ ‫ومحمــود قاسم‪.‬‬

‫‪5/28/13 12:29:33 PM‬‬

‫‪I BOOK‬‬

‫‪AL ARAB‬‬

‫قضايا‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫العربية‬

‫‪93‬‬

‫م‬ ‫جم‬ ‫من ال وعة‬ ‫ك‬ ‫تاب‬

‫‪p159.indd 3‬‬


‫عــزيــزي الـقــارئ‬

‫صفحة جديدة‬ ‫تعيش الكويت هذا الش� � ��هر ذكرى مرور ‪ 23‬س� � ��نة على الغزو الغاشم واالحتالل من قبل‬ ‫نظام صدام حسني‪ ،‬حاكم العراق السابق‪ ،‬وما تسببت فيه هذه التجربة األليمة من آثار‬ ‫على العالقات العربية العربية‪ ،‬من جهة‪ ،‬وعلى املواطن الكويتي من جهة أخرى‪.‬‬ ‫ورغم مرور نحو ربع القرن فإن مشهد األدب الكويتي املعاصر يخلو من األعمال األدبية والنصوص‬ ‫الش� � ��عرية ورمبا حتى املسرحية التي تتناول هذه التجربة‪ ،‬باس� � ��تثناء جتربة الكاتب الكويتي الرائد‬ ‫إسماعيل فهد إسماعيل في توثيق جتربة الغزو أدبيا من خالل سباعيته الروائية امللحمية الشهيرة‬ ‫«إحداثي� � ��ات زم� � ��ن العزلة»‪ ،‬وهو ما ع� � ��اد إليه أيضا في ج� � ��زء من روايته األخي� � ��رة «العنقاء واخلل‬ ‫الوفي»‪.‬‬ ‫ولهذا فإن رئيس التحرير يرى في حديثه الش� � ��هري ضرورة تأمل تلك التجربة واكتشاف جوانبها‬ ‫املضيئة‪ ،‬حتى لو كان ذلك سببا الستعادة األهوال واألحزان‪ ،‬فاملستقبل ال يصنع إال بناء على تأمل‬ ‫دروس املاضي واستيعابها جيدا‪ ،‬وما أحوجنا اليوم إلى صناعة املستقبل‪ ،‬وفتح صفحة جديدة‪.‬‬ ‫عل� � ��ى الطرف اآلخر م� � ��ن اخلليج العرب� � ��ي تتابع «العرب� � ��ي» رحالتها الثقافية عبر اس� � ��تطالعها‬ ‫املصور للعاصمة اإليرانية؛ طهران‪ ،‬مستكش� � ��فة تأرجح املدينة وأهلها‪ ،‬بني ثقافة الشهداء وحضارة‬ ‫األحياء‪.‬‬ ‫وتولي «العربي» اهتمامها األكبر بقضايا اللغة العربية‪ ،‬لذلك تتابع في حتقيق واف وقائع مؤمتر‬ ‫مجمع اللغة العربية في القاهرة‪ ،‬مثلما تواصل احتفاءها بعميد األدب العربي طه حسني‪ ،‬وتستعرض‬ ‫جماليات العربية‪ ،‬وتغوص بقواعدها في زاويتها الش� � ��هرية «اللغة حياة» فضال عن دراسات ألعالم‬ ‫اللغة واألدب‪.‬‬ ‫لق� � ��د عبرت الثقافة عن ذاتها بكونها البس� � ��اط الوحيد الذي يجمع الهويات املتش� � ��تتة‪ ،‬ففي تنوع‬ ‫زخارف البساط وتعدد نقوشه تكامل ووحدة تسعى لهما «العربي»‪ ،‬بالقلم والصورة والريشة‪.‬‬ ‫وعل� � ��ى م� �ت��ن تلك القافلة تتجدد الرحلة كل ش� � ��هر‪ ،‬مع صفحات جديدة عام� � ��رة باآلداب والفنون‬ ‫والعلوم‪ ،‬سواء في متون املجلة أو ملحقها؛ البيت العربي‪.‬‬ ‫وكل ع� � ��ام وأنتم بخير‪ ،‬تهنئة بقرب حلول عيد الفطر الس� � ��عيد‪ ،‬أع� � ��اده الله عليكم باخلير واليمن‬ ‫والبركات‪.‬‬ ‫احملرر‬

‫‪7‬‬

‫‪7/1/13 12:36:56 PM‬‬

‫‪agu p7 .indd 7‬‬


‫ ‬

‫د‪ .‬سليمان إبراهيم العسكري‬

‫جتربة الغزو في األدب الكويتي‬ ‫عام ��ا‬ ‫بالرغ ��م م ��ن م ��رور ‪ً 23‬‬ ‫على االحتالل والغزو الغاش ��م‬ ‫للكوي ��ت من قبل نظ ��ام صدام‬ ‫حس�ي�ن‪ ،‬حاكم العراق السابق‪،‬‬ ‫وما تس ��ببت فيه هذه التجربة‬ ‫األليمة من آثار على العالقات‬ ‫العربي ��ة العربي ��ة‪ ،‬م ��ن جه ��ة‪،‬‬ ‫وعل ��ى املواط ��ن الكويت ��ي م ��ن‬ ‫جهة أخرى‪ ،‬فإن املالحظ حني ‬ ‫نتأم ��ل مش ��هد األدب الكويتي‬ ‫املعاص ��ر‪ ،‬خلو األعمال األدبية‬ ‫والنص ��وص الش ��عرية ورمب ��ا‬ ‫حت ��ى املس ��رحية م ��ن تن ��اول‬ ‫أدبيا إال ما ندر‪،‬‬ ‫ه ��ذه التجربة ً‬ ‫وأغل ��ب النادر ه ��ذا ال ميكن أن‬ ‫ندخله في بيت األدب‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7/1/13 12:42:53 PM‬‬

‫وباستثناء جتربة الكاتب الكويتي الرائد‬ ‫إسماعيل فهد إسماعيل في توثيق جتربة‬ ‫الغزو أدب ًيا من خالل س� � ��باعيته الروائية‬ ‫امللحمية الش� � ��هيرة «إحداثيات زمن العزلة»‪ ،‬وهو ما‬ ‫ع� � ��اد إليه أيضا في جزء من روايته األخيرة «العنقاء‬ ‫واخلل الوفي»‪ ،‬فإن أح ًدا لم يقم بتناول جتربة الغزو‬ ‫كتجربة إنس� � ��انية بالغة األثر على اإلنس� � ��ان الكويتي‬ ‫الذي صمد وعاش داخل الكويت خالل تلك الفترة‪،‬‬ ‫وما عاناه من مخاوف‪ ،‬وهواجس‪ ،‬وآالم‪ ،‬وما ش� � ��هده‬ ‫من وقائ� � ��ع وأحداث رمبا من الصعب أن تنمحي من‬ ‫ذاكرته من هول بعضه� � ��ا ولغرابة غيرها‪ .‬خصوصا‬ ‫أن تلك الفترة شهدت بالفعل جتارب خصبة وكبيرة‬ ‫لم تتمكن احلركة االدبية‪ ،‬س� � ��ردا وشعرا‪ ،‬بل وحتى‬ ‫املقالة األدبية‪ ،‬من االستفادة منها وإنتاج ادب مقاومة‬ ‫حقيقي يليق مبستوى احملنة والكارثة الوطنية‪.‬‬ ‫إن اي جترب� � ��ة من جت� � ��ارب الش� � ��عوب أ ًيا كانت‬ ‫مرارتها‪ ،‬تصب� � ��ح جزءا من ذاكرة األم� � ��ة‪ ،‬وال بد ان‬ ‫تخضع مثل غيره� � ��ا من الفترات التاريخية للفحص‬ ‫والتحليل‪ ،‬واس� � ��تخالص الدروس والعبر املس� � ��تفادة‬ ‫منه� � ��ا‪ ،‬وأن تصب� � ��ح جزءا م� � ��ن تاريخ الش� � ��عب الذي‬ ‫عاش� � ��ها وكابدها‪ ..‬ألن صناعة املستقبل تعتمد في‬ ‫جان� � ��ب كبير منها عل� � ��ى اس� � ��تيعاب دروس املاضي‪،‬‬ ‫وجتاوز األخطاء والسلبيات والعثرات‪.‬‬ ‫ويع� � ��رف أهل الكوي� � ��ت جميعا‪ ،‬أن� � ��ه بالرغم من‬ ‫صعوب� � ��ة تلك احملنة على نفس كل كويتي‪ ،‬وما خلفته‬ ‫من رواسب احلزن والغضب واألسى‪ ،‬أنها حملت في‬ ‫الوقت نفس� � ��ه الكثير من الذكريات اإليجابية‪ ،‬حيث‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 8-13.indd 8‬‬


‫تخلص الش� � ��عب الكويتي على مدى أيام الغزو وحتى‬ ‫حتق� � ��ق التحرير‪ ،‬م� � ��ن النعرات الطائفي� � ��ة والقبلية‪،‬‬ ‫وضرب مث� �ل��ا رائعا ف� � ��ي التضام� � ��ن والتوحد حول‬ ‫الوط� � ��ن بال أي حس� � ��ابات أخرى م� � ��ن اي نوع‪ .‬وقد‬ ‫ضرب الشعب الكويتي مثال في التعاون غير املسبوق‬ ‫ب� �ي��ن مختل� � ��ف طوائف وطبق� � ��ات املجتم� � ��ع الكويتي‬ ‫جتربة الغزو في األدب الكويتي‬

‫‪7/1/13 12:42:58 PM‬‬

‫كالتعاون الذي حدث في احتضان أس� � ��ر ألفراد اسر‬ ‫أخرى‪ ،‬إضافة إلى حاالت الزواج التي متت بني أسر‬ ‫مختلفة في األعراق واملذاهب واألنساب‪.‬‬ ‫كم� � ��ا ضرب الرجال والنس� � ��اء والش� � ��باب ممن‬ ‫صم� � ��دوا داخل الكويت أمثلة رائعة في البطولة التي‬ ‫استمدوها من االرتقاء بقيم املواطنة ومشاعر الوطنية‬

‫‪9‬‬

‫‪agu 8-13.indd 9‬‬


‫الكاتب الروائي الكويتي‬ ‫إسماعيل فهد إسماعيل‪،‬‬ ‫حني كتب سباعيته‬ ‫الروائية‪ ،‬كان واح ًدا ممن‬ ‫عاشوا تلك التجربة‬ ‫وانخرط في أعمال‬ ‫املقاومة ضد االحتالل‪،‬‬ ‫فقدم رص ًدا للحدث‬ ‫جا بتجربته الذاتية‬ ‫ممزو ً‬ ‫ومشاهداته شخص ًيا‬ ‫التي جتس� � ��دت في املقاومة والتصدي للعدوان‪ ،‬إما‬ ‫بأعمال املقاومة املسلحة وإما بالعصيان املدني‪.‬‬ ‫وقد س� � ��جل العديد من حاالت عودة الكثير من‬ ‫املواطنني واملواطنات الذين كانوا خارج الكويت قبل‬ ‫االحتالل ثم عادوا حتت االحتالل ليؤكدوا ش� � ��جاعة‬ ‫املقاوم وإرادته في احلفاظ على أرضه وحياته‪.‬‬

‫االفتداء بالنفس‬

‫ودفع عدد كبي� � ��ر من املواطن� �ي��ن الكويتيني أثمانا‬ ‫باهظ� � ��ة‪ ،‬من األرواح والدماء‪ ،‬ف� � ��ي الذود عن أرضهم‪،‬‬ ‫واستش� � ��هد عدد كبي� � ��ر منهم‪ ،‬كما تع� � ��رض عدد آخر‬ ‫لالعتق� � ��ال والتروي� � ��ع والتعذي� � ��ب في س� � ��جون احملتل‬ ‫الصدامي‪.‬‬ ‫وقدم الكثي� � ��ر من األبناء العدي� � ��د من التضحيات‬ ‫ليفتدوا ومينعوا األذى احملدق الذي كاد يتعرض له أي‬ ‫من أبويهم‪ ،‬وهناك مثل بني أمثلة عديدة وكثيرة أخرى‬ ‫يتمثل في جتربة نواف س� � ��ليمان الفهد الذي ذهب إلى‬ ‫املخفر ليعلن أنه صاحب الس� � ��يارة وصاحب البيانات‬ ‫واملنش� � ��ورات التي مت ضبطها في س� � ��يارة والدته‪ .‬وقد‬ ‫ف� � ��دى والدته بحياته فغيبته الس� � ��جون‪ ،‬وانتهت حياته‬ ‫باإلع� � ��دام على يد جنود االحت� �ل��ال‪ ،‬وغيره الكثير من‬ ‫مناذج الفداء الكثيرة‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫‪7/1/13 12:43:02 PM‬‬

‫وبالرغم مما أثاره هذا احلدث الضخم في نفسية‬ ‫املواطن الكويتي‪ ،‬وما أدى إليه من مشاعر انعدام الثقة‬ ‫في بعض القيم التي عرفتها الكويت ورسختها لسنوات‬ ‫لدى مواطنيه� � ��ا وبينها القيم القومية‪ ،‬فإن اس� � ��تمرار‬ ‫احلياة حت� � ��ت االحتالل من� � ��ح املواطن� �ي��ن‪ ،‬وتضامنهم‬ ‫معا‪ ،‬وإحساسهم بأن مصيرهم معلق ببعضهم البعض‬ ‫جعله� � ��م يتش� � ��بثون باألم� � ��ل‪ ،‬ويعاضد بعضه� � ��م ً‬ ‫بعضا‪،‬‬ ‫ويس� � ��تعيدون الثقة بأنفس� � ��هم‪ ،‬وباآلخ� � ��ر أيضا‪ ،‬إذ أن‬ ‫عد ًدا من اجلاليات العربية اضطرتهم الظروف للبقاء‬ ‫في الكويت حتت االحتالل‪ ،‬ومشاركة املواطن الكويتي‬ ‫نفس املشاعر واملخاوف والهواجس واآلمال‪.‬‬ ‫وهن� � ��ا ميكن ل� �ل��أدب‪ ،‬بكل فنون� � ��ه‪ ،‬أن يغوص في‬ ‫أعماق النفس البش� � ��رية املقهورة‪ ،‬وأن يس� � ��لط الضوء‬ ‫على املش� � ��اعر العميقة للمواطن الكويتي الذي خاض‬ ‫ه� � ��ذه التجربة‪ ،‬في حال من عدم األمان واإلحس� � ��اس‬ ‫بضبابية املس� � ��تقبل‪ ،‬وعل� � ��ى تفاصيل احلي� � ��اة اليومية‬ ‫للمواطن في تلك الفترة‪.‬‬ ‫فبالرغم من كل ش� � ��يء‪ ،‬عاش املواطنون الكويتيون‬ ‫تلك الفترة‪ ،‬وهم يحاولون التش� � ��بث بوجودهم وتدبير‬ ‫أمر معيش� � ��تهم‪ ،‬وقد تخلوا عن الرفاهية التي كانوا قد‬ ‫اعت� � ��ادوا عليها‪ ،‬خصوصا أن كل ما ميتلكون كان قابال‬ ‫للسلب والنهب من قبل جنود االحتالل‪ ،‬من ممتلكاتهم‬ ‫في البيوت‪ ،‬فضال عن النقص احلاد والس� � ��ريع للمواد‬ ‫الغذائية والوقود‪ ،‬وموت األشجار واملساحات اخلضراء‬ ‫نتيجة عدم رعايتها‪.‬‬ ‫إضافة إلى مأس� � ��اة األس� � ��رى الذين ل� � ��م يعودوا‬ ‫إلى بالده� � ��م حتى اليوم‪ ،‬وال تزال الزوجات والبنات‬ ‫واألبناء وبعد مرور اكثر من عش� � ��رين عاما يعيشون‬ ‫على أمل الوه� � ��م بعودتهم‪ ،‬أو حتى معرفة مصيرهم‬ ‫وإعادة رفاتهم إن كانوا قد ماتوا‪.‬‬ ‫وف� � ��ي مواجهة تربص جن� � ��ود االحتالل بالرجال‬ ‫والش� � ��باب والفتيات‪ ،‬واعتقال ع� � ��دد كبير منهم في‬ ‫إطار محاولة النظام الصدامي وأد املقاومة الشعبية‪،‬‬ ‫لعبت العديد من الس� � ��يدات الكويتيات أدوارا مؤثرة‬ ‫ف� � ��ي تدب� � ��ر اخلروج إل� � ��ى األس� � ��وق لش� � ��راء وتوفير‬ ‫مس� � ��تلزمات الطع� � ��ام‪ ،‬وبعضهن كن يفضل� � ��ن القيام‬ ‫بتلك املهمة مش� � ��يا على األق� � ��دام تالفيا للمواجهات‬ ‫مع جنود االحتالل‪.‬‬ ‫ه� � ��ذا باإلضاف� � ��ة ألدوار أخ� � ��رى كثي� � ��رة لعبتها‬ ‫الس� � ��يدات الكويتي� � ��ات الالئي ارتأي� � ��ن أن وجودهن‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 8-13.indd 10‬‬


‫ف� � ��ي الكويت في تلك الفترة يحت� � ��م عليهن لعب دور‬ ‫وطن� � ��ي من أجل حتري� � ��ر الكويت‪ ،‬وم� � ��ن أجل إثبات‬ ‫قدرة الشعب الكويتي على مقاومة احملتل‪ .‬سواء من‬ ‫الفتيات الالئي واجهن بطش احملتل بإباء‪ ،‬وتعرضن‬ ‫لالعتقال والسجن والتعذيب‪ ،‬إضافة إلى ما تعرضت‬ ‫إليه بعضهن من قتل أو اغتصاب‪.‬‬ ‫وقد شهدت بيوت الكثير من العائالت الكويتية‬ ‫ف� � ��ي تلك الفت� � ��رة العديد من اللق� � ��اءات التي جمعت‬ ‫الكثي� � ��ر من الس� � ��يدات مم� � ��ن رغنب في املش� � ��اركة‬ ‫ف� � ��ي العمل الوطني‪ ،‬س� � ��واء ممن تلق� �ي��ن دورات في‬ ‫اإلس� � ��عافات األولي� � ��ة‪ ،‬أو ممن س� � ��اهمن في طباعة‬ ‫وتصوير البيانات‪ ،‬ثم توزيعها‪ ،‬ضد احملتل ومساعدة‬ ‫املقاومة الس� � ��رية‪ ،‬أو املس� � ��اهمة في رعاية املسنني‬ ‫واألطف� � ��ال الكويتيني ف� � ��ي دور اليتامى واملس� � ��نني‪،‬‬ ‫خصوصا بعد سفر أغلب العمالة الوافدة ممن كانوا‬ ‫يقدمون اخلدمات في تلك املؤسسات‪.‬‬ ‫كما كان� � ��ت عوائل بعض الوافدين تس� � ��اعد في‬ ‫تنقل الكويتيني من مكان آلخر بس� � ��ياراتهم وبصحبة‬ ‫أطفالهم بحيث ال يلفتون انتباه جنود االحتالل الذين‬ ‫كانوا يبحثون عن شباب املقاومة من الكويتيني‪.‬‬

‫ال يتوقف قصور توثيق‬ ‫مرحلة الغزو الغاشم للكويت‪،‬‬ ‫على األدب والفنون فقط‪،‬‬ ‫بل ميتد للشهادات احلية‪.‬‬ ‫فهناك العديد من املواطنني‬ ‫الكويتيني الذين عاصروا تلك‬ ‫الفترة‪ ،‬وبينهم أكادمييون‬ ‫وكتاب ومثقفون‪ ،‬ولكنهم لم‬ ‫يقدموا شهاداتهم عما عايشوه‪،‬‬ ‫أو تفاصيل حياتهم اليومية في‬ ‫تلك الفترة رغم أهمية ذلك‬ ‫جتربة الغزو في األدب الكويتي‬

‫‪7/1/13 12:43:05 PM‬‬

‫وف� � ��ي خضم كل هذه األج� � ��واء الكئيبة واحلزينة‬ ‫الت� � ��ي كان فيها أهل الكوي� � ��ت يعانون إما من فقد أخ‬ ‫أو ش� � ��قيق قد مت اعتقاله‪ ،‬وانقطاع أخباره‪ ،‬وإما من‬ ‫س� � ��فر أحد أفراد العائلة ممن كان� � ��وا خارج الكويت‬ ‫ف� � ��ي وقت الغزو ممن لم يتمكنوا من العودة‪ ،‬أو حتى‬ ‫مم� � ��ن اتخذوا قرار اخلروج م� � ��ن الكويت خوفا على‬ ‫حياتهم وحياة أبنائهم‪ ،‬رغم كل ذلك لم يعدم الكثير‬ ‫من أهل الكويت ممن عاش� � ��وا حتت االحتالل من أن‬ ‫يبحث� � ��وا بني آن وآخر عن األم� � ��ل‪ ،‬وأن يقيموا بعض‬ ‫التجمعات للس� � ��مر واالحتفال ف� � ��ي محاولة للقضاء‬ ‫على مش� � ��اعر اخل� � ��وف التي يش� � ��عرون به� � ��ا‪ ،‬ولكي‬ ‫يتشبثوا باألمل وباحلياة‪ ،‬رغم صوت التفجيرات‪ ،‬أو‬ ‫حظر التجوال‪ ،‬وغير ذلك من ظروف مقيدة للحركة‬ ‫في تلك الفترة‪.‬‬

‫األدب يستنطق التاريخ‬

‫وقد كان لألدب‪ ،‬دائما‪ ،‬دور مهم في اس� � ��تنطاق‬ ‫التاريخ وإعادة تسجيل األحداث التاريخية في حياة‬ ‫الش� � ��عوب‪ .‬ورمبا يقول البع� � ��ض إن جيلاً جدي ًدا من‬ ‫الكتاب الكويتيني لم يعاصر أو يش� � ��هد التجربة ولم‬ ‫يعايشها‪ ،‬قد يكون من الصعب عليه أن يتناولها أدبيا‪،‬‬ ‫خصوصا أن الكاتب الروائي الكويتي إسماعيل فهد‬ ‫إس� � ��ماعيل‪ ،‬حني كتب سباعيته الروائية‪ ،‬كان واحدا‬ ‫ممن عاش� � ��وا تل� � ��ك التجرب� � ��ة وانخرط ف� � ��ي اعمال‬ ‫املقاومة ض� � ��د االحتالل‪ ،‬فقد ق� � ��دم رصدا للحدث‬ ‫ممزوجا بتجربته الذاتية ومشاهداته شخصيا‪.‬‬ ‫لكننا حني نعود لتاريخ الرواية الغربية والعربية‬ ‫س� � ��نجد أن أحداثا تاريخية بعيدة جدا‪ ،‬أعاد الكثير‬ ‫من الكتاب تناولها‪ ،‬ومنحوا وقائعها اجلانب الدرامي‬ ‫ال� �ل��ازم ألي عمل أدبي‪ ،‬فقد كت� � ��ب جنيب محفوظ‪،‬‬ ‫ليس فق� � ��ط‪ ،‬عن جتربة ث� � ��ورة ‪ 1919‬الت� � ��ي واكبت‬ ‫طفولته أو صدر مراهقته‪ ،‬بل عاد إلى مراحل ناصعة‬ ‫من التاري� � ��خ املصري القدمي‪ ،‬في العصر الفرعوني‪،‬‬ ‫وكتب عنها بشكل فني بالغ الرقي‪.‬‬ ‫كما أن ثورتي اجلزائر ويوليو في مصر‪ ،‬وحرب‬ ‫أكتوب� � ��ر‪ ،‬وجترب� � ��ة النكب� � ��ة في فلس� � ��طني‪ ،‬واحلرب‬ ‫األهلية في لبنان‪ ،‬التي مثلت وحدها تيمة أساس� � ��ية‬ ‫في أعمال عدد كبير من الكتاب اللبنانيني‪ ،‬وغيرها‬ ‫م� � ��ن الوقائع التاريخية ف� � ��ي التاريخ العربي املعاصر‬ ‫قد رصدت ومت تناولها بش� � ��كل أدبي في العديد من‬

‫‪11‬‬

‫‪agu 8-13.indd 11‬‬


‫شهدت بيوت الكثير من‬ ‫العائالت الكويتية سيدات‬ ‫رغنب في املشاركة في‬ ‫العمل الوطني‪ ،‬سواء‬ ‫ممن تلقني دورات في‬ ‫اإلسعافات األولية‪ ،‬أو‬ ‫ممن ساهمن في طباعة‬ ‫وتصوير البيانات‪ ،‬ثم‬ ‫توزيعها‪ ،‬ضد احملتل‬ ‫ومساعدة املقاومة السرية‬ ‫الروايات العربية املعاصرة في مصر ولبنان والعراق‬ ‫وسورية واملغرب واجلزائر واليمن‪.‬‬ ‫وكذلك في الغرب فإن الثورة الفرنس� � ��ية‪ ،‬مثال‪،‬‬ ‫والت� � ��ي لم يعاصره� � ��ا كتاب أوربا ممن عاش� � ��وا في‬ ‫القرن التاس� � ��ع عشر أوالعش� � ��رين‪ ،‬كتب عنها الكثير‬ ‫منهم وتناولها في قالب أدبي روائي‪ ،‬فقد كتب عنها‬ ‫اً‬ ‫مثل الروائي البريطاني تشارلز ديكنز رواية «قصة‬ ‫مدينتني»‪ ،‬رغم أنه لم يعايشها‪ ،‬وكذلك كتب الكاتب‬ ‫الفرنس� � ��ي فيكتور هيجو روايته الشهيرة «البؤساء»‬ ‫وفيه� � ��ا يصف وينتقد الظلم االجتماعي في فرنس� � ��ا‬ ‫بني س� � ��قوط نابليون في ‪ 1815‬والثورة الفاشلة ضد‬ ‫املل� � ��ك لويس فيلي� � ��ب في ‪ .1832‬أو كم� � ��ا فعل أديب‬ ‫روس� � ��يا الكبير ليو تولس� � ��توي في روايته الش� � ��هيرة‬ ‫«احل� � ��رب والس� �ل��ام» التي عدت ملحم� � ��ة كبيرة في‬ ‫تفصيل فكرة احلرب على الفرد‪ ،‬وغيرها الكثير من‬ ‫األعمال األدبية‪ ،‬فاألمثلة حول تناول األدب للتجارب‬ ‫االستثنائية في حياة الشعوب اكثر من أن حتصى‪.‬‬ ‫وكذل� � ��ك ميك� � ��ن أن جند ظالال عدي� � ��دة لتجربة‬ ‫احلربني العامليتني األول� � ��ى والثانية‪ ،‬في العديد من‬ ‫األعمال األدبية الغربية املعاصرة التي انتقل الكثير‬ ‫منها إلى شاش� � ��ات السينما أيضا‪ .‬فتفاصيل الوقائع‬ ‫التاريخية الت� � ��ي ادت إلى احلرب‪ ،‬ومقوالت وخطب‬

‫‪12‬‬

‫‪7/1/13 12:43:08 PM‬‬

‫السياس� � ��يني‪ ،‬وتفاصيل املعارك‪ ،‬والكيفية التي أدار‬ ‫به� � ��ا كل طرف اآللة العس� � ��كرية وما تكبده كل طرف‬ ‫من خس� � ��ائر في األرواح وما تعرض� � ��ت له بالده من‬ ‫تخريب‪ ،‬هي م� � ��ا وثقته كتب التاري� � ��خ‪ ،‬أما تفاصيل‬ ‫احلياة اليومية للمواطنني في ارجاء أوربا‪ ،‬وانعكاس‬ ‫األحداث التاريخية عل� � ��ى واقع حياتهم اليومية فهو‬ ‫ما اهتمت األعمال األدبية بإبرازه وتس� � ��ليط الضوء‬ ‫عليه‪ ،‬وتوضيح كيف اس� � ��تفادت الشعوب الغربية من‬ ‫تلك التجارب املاساوية باستيعاب الدروس من أجل‬ ‫بناء مستقبل ال تتكرر فيه تلك املآسي مرة أخرى‪.‬‬ ‫وال يتوق� � ��ف قصور توثيق مرحلة الغزو الغاش� � ��م‬ ‫للكويت‪ ،‬في احلقيقة‪ ،‬على األدب والفنون فقط‪ ،‬بل‬ ‫ميتد للشهادات احلية‪ .‬فهناك العديد من املواطنني‬ ‫الكويتي� �ي��ن الذي� � ��ن عاصروا تل� � ��ك الفت� � ��رة‪ ،‬وبينهم‬ ‫أكادميي� � ��ون وكتاب ومثقف� � ��ون‪ ،‬ولكنهم ل� � ��م يقدموا‬ ‫ش� � ��هاداتهم عما عايشوه‪ ،‬أوتفاصيل حياتهم اليومية‬ ‫ف� � ��ي تلك الفت� � ��رة رغم أهمية ذل� � ��ك‪ ،‬ليس فقط من‬ ‫أج� � ��ل التاريخ والتوثيق‪ ،‬ولكن من أجل إفادة األجيال‬ ‫اجلديدة‪ ،‬وكذلك الكتاب والروائيني‪ ،‬ممن لم يعيشوا‬ ‫احلدث‪ ،‬والذين قد يهتمون بالكتابة األدبية عن تلك‬ ‫الفترة ويحتاج� � ��ون إلى الوثائق والش� � ��هادات احلية‬ ‫لدعم جتربتهم األدبية في هذا الصدد‪.‬‬

‫دروس املاضي‬

‫إن جانب� � ��ا كبيرا من أهمي� � ��ة توثيق هذه التجربة‬ ‫أدبي� � ��ا‪ ،‬ال يعود فقط لدور األدب في رصد التجارب‬ ‫التاريخية‪ ،‬وضخ الدماء إلى جتارب إنس� � ��انية تبدو‬ ‫أنها قد مرت وانته� � ��ت‪ ،‬وإعادتها للحياة مرة أخرى‪،‬‬ ‫وإضاءة املناطق املعتمة في تلك الفترات التاريخية‪،‬‬ ‫بل متتد أهمية ذلك إلى أن الكويت في هذه املرحلة‬ ‫الدقيقة التي تعيش� � ��ها اليوم‪ ،‬وهي تشهد العديد من‬ ‫نع� � ��رات طائفية غريب� � ��ة عن تاريخها‪ ،‬تش� � ��هد ايضا‬ ‫تراجعا في العديد من املجاالت التي كانت س� � ��باقة‬ ‫فيها خصوصا قبل الغزو‪ ،‬إذ كانت فى الس� � ��ابق تعد‬ ‫اً‬ ‫مثال في املنطقة في االزدهار الثقافي والفني دفعت‬ ‫بعض الدول املجاورة لدرس جتربة الكويت الثقافية‬ ‫لالستفادة من جناحاتها وجتنب اإلخفاقات‪ ،‬والسيما‬ ‫ما اصاب الكويت بعد الغزو؛ الذي النزال نعاني منه‬ ‫حت� � ��ى اليوم نفس � � � ًيا‪ ،‬وانعكاس ذلك عل� � ��ى كثير من‬ ‫سلوكياتنا الغريبة التي انتشرت كظواهر غريبة على‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 8-13.indd 12‬‬


‫مجتمعنا‪ ،‬بعد الغزو‪ ،‬وخاصة على سلوك الشباب‪.‬‬ ‫وهناك في الواقع أسباب عديدة للتدهور الذي‬ ‫نشهده من أهمها تراجع دور املؤسسة التعليمية في‬ ‫االهتمام بدور الثقافة واألدب والفن ضمن برامجها‬ ‫وانشطتها؛ ألهمية تلك البرامج واألنشطة في تفتح‬ ‫ذهنية الدارسني على قضايا اإلبداع والتفكير احلر‪،‬‬ ‫وباعتبار اهمالها يعني اس� � ��قاط اه� � ��م اولويات قيام‬ ‫مجتمع متقدم مزدهر على كل األصعدة‪.‬‬ ‫ولكي تس� � ��تعيد الكويت مكانتها ال بد من مراجعة‬ ‫جميع اسباب هذا التدهور‪ ،‬وبينها أسباب اجتماعية‬ ‫ونفس� � ��ية‪ ،‬كان لتجربة الغزو جانب كبير فيها‪ ،‬ولهذا‬ ‫ينبغ� � ��ي إعادة تأمل التجرب� � ��ة‪ ،‬والبحث عن التفاصيل‬ ‫التي غابت عن األعني بسبب محاولة اجلميع نسيان‬ ‫التجربة‪.‬‬ ‫فمنذ الغزو فقد املواطن الكويتي الشعور باألمان‪،‬‬ ‫لكن وفي املقابل‪ ،‬ل� � ��م تكن هناك خطة محكمة متفق‬ ‫عليها وطني� � ��ا عملت عليها احلكوم� � ��ات املتعاقبة مع‬ ‫مجالس األمة إلعادة الطمأنين� � ��ة للمواطن الكويتي‪.‬‬ ‫فش� � ��عر املواطن بهدر املال واملزيد من اإلنفاق الريعي‬ ‫واملزيد من االستهالك في احلياة اليومية‪ .‬في اعتقاد‬ ‫بأنه في حاجة إلى أن ينسى التجربة وآالمه اخلاصة‬

‫إن جتربة الغزو‪ ،‬مثل كل‬ ‫جتارب املعاناة اإلنسانية التي‬ ‫تتعرض لها الشعوب‪ ،‬ينبغي أن‬ ‫يعاد تأملها‪ ،‬واكتشاف جوانبها‬ ‫املضيئة حتى لو كان ذلك سب ًبا‬ ‫الستعادة األهوال واألحزان‪،‬‬ ‫فاملستقبل ال يصنع إال بناء‬ ‫على تأمل دروس املاضي‬ ‫واستيعابها جي ًدا‪ ،‬وما أحوجنا‬ ‫اليوم إلى صناعة املستقبل‬ ‫جتربة الغزو في األدب الكويتي‬

‫‪7/1/13 12:43:12 PM‬‬

‫كتعويض عنه� � ��ا! رغم أن التوج� � ��ه املقصود متثل في‬ ‫محاولة إقناع املواطن وإشعاره باالستقرار واألمان‪.‬‬ ‫كم� � ��ا أن الثقافة في الكوي� � ��ت أصيبت بعد الغزو‪،‬‬ ‫مع األس� � ��ف‪ ،‬بتراج� � ��ع واضح جتلى أث� � ��ره في تراجع‬ ‫احلريات العامة‪ ،،‬وزيادة مش� � ��اعر القلق لدى املواطن‬ ‫نتيجة الزدياد نفوذ األحزاب والتجمعات الدينية التي‬ ‫اس� � ��تغلت نكبة الغزو وأثره في نفوس الناس‪ ،‬لتنش� � ��ر‬ ‫وتدع� � ��و ألفكارها حتت مظلة احلرية التي منحت لها‬ ‫والدع� � ��م الذي حصلت عليه م� � ��ن أطراف متنفذة في‬ ‫الب� �ل��اد‪ ،‬والتي ج� � ��اءت بعد العودة من ش� � ��تات الغزو‪.‬‬ ‫وأيضا اعتقادا بأن املواط� � ��ن في حاجة إلى جرعات‬ ‫دينية كبيرة إلعادة الطمأنينة للنفوس!‬ ‫فأدت هذه النشاطات إلى تراجع احلركة األدبية‬ ‫والفني� � ��ة‪ ،‬مما ضيق مس� � ��احة حرية الكتابة والنش� � ��ر‬ ‫واإلب� � ��داع‪ .‬له� � ��ذا كله يج� � ��ب اآلن اس� � ��تعادة تفاصيل‬ ‫جتربة الغزو‪ ،‬إذ أنه بني رماد اآلالم ومش� � ��اعر احلزن‬ ‫وانع� � ��دام األم� � ��ل واإلحس� � ��اس بعدم االم� � ��ان الكامل‪،‬‬ ‫ت� � ��وارت العديد من ماس� � ��ات التضحي� � ��ة بالنفس من‬ ‫أجل الوط� � ��ن‪ ،‬والتضامن بني ابناء الوطن جميعا دون‬ ‫متييز‪ ،‬واالندفاع الغيور ف� � ��ي العمل الوطني بحماس‬ ‫وحب‪ ،‬واإلحس� � ��اس احلقيقي مبعنى املواطنة‪ ،‬كقيمة‬ ‫تدف� � ��ع الفرد للعمل واإلنتاج واإلجن� � ��از من أجل رفعة‬ ‫سمعة بالده‪ ،‬وألجل إحساس الفرد نفسه بقيمته في‬ ‫املجتمع‪ ،‬وأنها ليست مجرد عالقة نفعية بني املواطن‬ ‫وما تقدمه له الدولة من هبات وإكراميات‪.‬‬ ‫فمثل هذه املاسات هي ما يجب أن تسلط التجارب‬ ‫األدبي� � ��ة الضوء عليها‪ ،‬وأن تنف� � ��ض غبار الرماد عنها‪،‬‬ ‫وتكشفها لألجيال اجلديدة التي حتتاج أن تتعرف على‬ ‫صفحات مضيئ� � ��ة من تاريخ آبائها م� � ��ن أهل الكويت‪،‬‬ ‫يخب يقينهم في أن‬ ‫ممن عاشوا حتت نير االحتالل ولم ُ‬ ‫الكوي� � ��ت للكويتيني‪ ،‬إضافة إلى جتارب الكويتيني ممن‬ ‫عملوا خارج الكويت في املؤسس� � ��ات الدولية املختلفة‪،‬‬ ‫وفي الكثير م� � ��ن دول العالم‪ ،‬لدع� � ��م مواطني الداخل‬ ‫والدفاع عن قضية حترير الكويت ومستقبلها‪.‬‬ ‫إن جترب� � ��ة الغزو‪ ،‬مث� � ��ل جميع جت� � ��ارب املعاناة‬ ‫اإلنس� � ��انية التي تتعرض لها الشعوب‪ ،‬ينبغي أن يعاد‬ ‫تأملها‪ ،‬واكتشاف جوانبها املضيئة حتى لو كان ذلك‬ ‫س� � ��ببا الس� � ��تعادة األهوال واألحزان‪ ،‬فاملس� � ��تقبل ال‬ ‫يصنع إال بناء على تأمل دروس املاضي واس� � ��تيعابها‬ ‫جي ًدا‪ ،‬وما أحوجنا اليوم إلى صناعة املستقبل >‬

‫‪13‬‬

‫‪agu 8-13.indd 13‬‬


‫شاعر العدد‬

‫سنيـّة صالح‪ُ ..‬أنثى الورد‬

‫سعدية مفرح *‬

‫«رمبا آذاها اسمي‪ ،‬فقد طغى‬ ‫على حضورها‪ .‬كانت شاعرة‬ ‫كبيرة في وطن صغير»‪..‬‬ ‫هكذا خلص الشاعر‬ ‫السوري محمد املاغوط‬ ‫حياة صديقة عمره ورفيقة‬ ‫دربه وشاعرته األثيرة‬ ‫وزوجته وأم ابنتيه سنية‬ ‫صالح بعد رحيلها‪ .‬وهو‬ ‫بهذه العبارة البليغة‬ ‫املوجزة يشير إلى‬ ‫معضلة من املعضالت‬ ‫التي تعانيها املبدعة‬ ‫العربية إن ارتبطت مببدع‬ ‫مثلها‪ ..‬فغالبا ما جتد‬ ‫نفسها مضطرة للعيش‬ ‫في ظل «رجلها» املبدع شاءت‬ ‫أم أبت ذلك‪ ،‬وال أظن مبدعة‬ ‫تشاء ذلك فعال حتى لو اضطرت‬ ‫إلعالن مشيئتها أمام اآلخرين‪.‬‬ ‫س� � ��نية صالح ل� � ��م تكن مجرد ش� � ��اعرة‬ ‫تزوج� � ��ت ش� � ��اعرا وحس� � ��ب‪ ،‬ب� � ��ل كانت‬ ‫ش� � ��اعرة تزوجت العالم بأسره ووجدت‬ ‫نفسها مسئولة عنه‪ ،‬وهي ال متلك من أدوات سوى‬ ‫ش� � ��عرية فذة‪ ،‬ولغة فاتنة وحادة‪ ،‬ورؤية عميقة لكل‬ ‫شيء تراه ورمبا ال تراه أيضا‪ .‬وقد استثمرت سنية‬

‫* شاعرة وكاتبة صحفية من الكويت‬

‫‪14‬‬

‫‪7/1/13 12:37:40 PM‬‬

‫كل أدواته� � ��ا بفيوض من القدرة على االستكش� � ��اف‬ ‫والتعام� � ��ل احلر مع القصي� � ��دة‪ ،‬فجاءت بقصيدة ال‬ ‫تنتمي إال إلى اس� � ��مها وال تتح� � ��در إال من أعماقها‪،‬‬ ‫ولكنه� � ��ا أثرت في كثير ممن قرأ لها من الش� � ��عراء‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫ومنذ ظهورها األول في األوس� � ��اط الش� � ��عرية‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 14-15.indd 14‬‬


‫في بيروت‪ ،‬ارتس� � ��مت قصيدة سنية صالح كعالمة‬ ‫فارقة ومختلفة جدا‪ ،‬ولعل من يقرأ قصائدها ألول‬ ‫مرة يفاجأ بكمية الوجع فيه� � ��ا والذي تعاملت معه‬ ‫الشاعرة بحميمية خففت من قسوته قليال‪ ،‬ولكنها‬ ‫لم تخفف من حدة املفردات التي كان يحلو لس� � ��نية‬ ‫أن تس� � ��تخدمها في كتابتها‪ ،‬فب� � ��دت وكأنها تخدش‬ ‫بأظفاره� � ��ا بش� � ��رة الش� � ��عر وتدميه قب� � ��ل أن تتركه‬ ‫مضرج� � ��ا بدماء اإلب� � ��داع ملقى عل� � ��ى قارعة النقد‬ ‫يواج� � ��ه حيرة النقاد جتاهه باملزيد من نزف الدماء‬ ‫بصمت‪.‬‬ ‫هك� � ��ذا كانت س� � ��نية وهكذا كان� � ��ت قصيدتها‪..‬‬ ‫الولع باالكتش� � ��اف والدهش� � ��ة واحلدة ف� � ��ي الكتابة‬ ‫واالجته� � ��اد ف� � ��ي احلفر بني اخلرائ� � ��ب واملضي في‬ ‫استلهام التوحش واخليبة في يقظة بالغة وفهم واع‬ ‫لكينونتها في قلب الشعر‪.‬‬ ‫متى بدأت س� � ��نية كتابة الش� � ��عر؟ ال أحد يعرف‬ ‫بالضبط‪ ،‬ورمبا هي نفسها ال تعرف‪ ،‬فبدت وكأنها‬ ‫حتدرت من سماء علوية مجنحة بأخيلة ورؤى قال‬ ‫عنها اآلخرون حينما رأوه� � ��ا بالكلمات على الورق‬ ‫بأنها القصيدة‪ .‬ولذلك كانت دهش� � ��ة اآلخرين بها‬ ‫دهش� � ��ة قلقة‪ ،‬حيث وج� � ��دت في فضاء الش� � ��عرية‬ ‫العربية اجلديدة بعد س� � ��نوات قليلة من تخلّق هذا‬ ‫الفض� � ��اء‪ ,‬وكأنها وجدت معه أو ول� � ��دت من أجله‪,‬‬ ‫أو رمب� � ��ا ولد من أجله� � ��ا‪ ،‬فكانت تكتب بال مرجعية‬ ‫ضاغطة وال تاريخ محفز‪.‬‬ ‫ولدت الشاعرة سنية صالح في مدينة مصياف‬ ‫مبحافظة حماة السورية في العام ‪1935‬م‪ ،‬ألسرة‬ ‫تهتم بالش� � ��أن الثقاف� � ��ي واألدبي حتدي� � ��دا‪ ،‬فكانت‬ ‫واح� � ��دة من بني ثالث ش� � ��قيقات اش� � ��تغلت األولى‬ ‫بالنقد األدبي وبرزت فيه هي والناقدة خالدة سعيد‬ ‫التي اكتس� � ��بت اسمها األخير من اسم عائلة زوجها‬ ‫الش� � ��اعر أدوني� � ��س (علي أحمد س� � ��عيد)‪ ،‬وفضلت‬ ‫سنيـّة صالح‪ُ ..‬أنثى الورد‬

‫‪7/1/13 12:37:46 PM‬‬

‫األخرى أن تكون ممثلة مس� � ��رحية وتلفزيونية باسم‬ ‫مها الصالح‪ ،‬في حني احتفظت س� � ��نية باسمها كما‬ ‫هو‪ ،‬حتى بعد أن تزوجت من الشاعر محمد املاغوط‬ ‫الذي تعرفت عليه في منزل أدونيس وتزوجته وهي‬ ‫التزال على مقاعد الدراس� � ��ة اجلامعي� � ��ة في كلية‬ ‫اآلداب في جامعة دمش� � ��ق‪ .‬ونتج ع� � ��ن هذا الزواج‬ ‫ال� � ��ذي كلله الش� � ��عر ابنتان جعلت منهم� � ��ا أيقونتني‬ ‫بش� � ��ريتني لقدرة الش� � ��عر على التج� � ��اوز‪ ،‬وكثير من‬ ‫احلكاي� � ��ات اجلميلة التي ظلت س� � ��اكنة في وجدان‬ ‫محمد املاغوط بعد رحيل سنية في العام ‪.1985‬‬ ‫كانت الش� � ��اعرة التي مرت كلمع بارق وخاطف‬ ‫في س� � ��ماء القصيدة العربية ق� � ��د أصيبت مبرض‬ ‫الس� � ��رطان‪ ،‬ولم ميهلها املرض طوي� �ل��ا فقد ودعت‬ ‫احلياة في أحد مستش� � ��فيات العاصمة الفرنس� � ��ية‬ ‫باري� � ��س بعد فترة قصيرة م� � ��ن إصابتها به‪ ،‬لم تكف‬ ‫خالله� � ��ا حتى هي حتت وطأة العالج الكيماوي عن‬ ‫محاولة تفس� � ��ير الكرة األرضية بالكتابة عن الذات‬ ‫وعن اآلخر بتلك العفوية التي فاجأت النقاد والقراء‬ ‫على حد سواء في العام ‪ ،1961‬عندما فازت بجائزة‬ ‫جريدة النه� � ��ار ألفضل قصيدة نثر‪ .‬كانت قصيدتها‬ ‫نب� � ��وءة مبكرة على اختالف قصي� � ��دة النثر وعلى ما‬ ‫س� � ��تواجهه الحقا من تش� � ��كيك ومالحق� � ��ات نقدية‬ ‫صادم� � ��ة وجارحة‪ .‬وظل� � ��ت تلك املالحق� � ��ات تراود‬ ‫التجرب� � ��ة بع� � ��د كل كت� � ��اب جديد يصدر له� � ��ا‪ ،‬بدءا‬ ‫مبجموعتها الشعرية األولى «الزمان الضيق»‪ ،‬وانتهاء‬ ‫بـ «ذكر الورد» مرورا بـ «حبر اإلعدام» ‪ ،‬و«قصائد»‪،‬‬ ‫ومجموعتها القصصية اليتيمة «الغبار»‪.‬‬ ‫وفي مجموعتها الشعرية األخيرة التي صدرت‬ ‫بع� � ��د رحيلها «ذكر الورد» والتي كتبت كل قصائدها‬ ‫تقريبا وهي على محك املوت املنتظر ش � � �فّت سنية‬ ‫صالح عن نفس� � ��ها كغيمة في سماء بعيدة‪ ..‬نزفت‬ ‫ماءها على األرض وتالشت‪ ..‬كأنثى للورد >‬

‫‪15‬‬

‫‪agu 14-15.indd 15‬‬


‫فـ ـكــر‬

‫الثورات واألفق الدميقراطي العربي‬ ‫د‪.‬احلبيب اجلنحاني *‬ ‫برهن ��ت ��مي ��ع التج ��ارب الدميقراطية احلديثة بوضوح عل ��ى أن مفهوم الدميقراطي ��ة مرتبط وثيق‬ ‫االرتباط بثالثة مفاهيم أساسية‪ :‬احلرية‪ ،‬املواطنة‪ ،‬الدولة املدنية‪ .‬و أثبت كذلك أنه كلما غاب ركن من‬ ‫هذه األركان الثالثة انهار البناء الدميقراطي‪ ،‬فال ميكن أن نتصور إمكان تأس ��يس جتربة دميقراطية‬ ‫حقيقية تقودها دولة دينية‪ ،‬أو حتى متأدينة‪ ،‬أو في دولة يحكمها العس ��كر‪ ،‬يس ��تطيع أي جيش وطني‬ ‫أن ينقذ في حاالت معينة جتربة دميقراطية من السقوط‪ ،‬ولكنه غير قادر على بنائها‪.‬‬ ‫أود اإلمل� � ��اع في هذا الص� � ��دد إلى أن‬ ‫مفه� � ��وم الدميقراطي� � ��ة‪ ،‬واملفاهي� � ��م‬ ‫الثالثة التي مثلت التربة اخلصبة كي‬ ‫ينمو ويينع ه� � ��ي من ثمرات عصر احلداثة الذي‬ ‫أطل من عباءة عصر األنوار منذ القرن الس� � ��ابع‬ ‫عشر‪.‬‬ ‫إن التاري� � ��خ للدميقراطية يقي� � ��م الدليل على‬ ‫مروره� � ��ا مبراحل متع� � ��ددة‪ ،‬وبتج� � ��ارب متنوعة‪،‬‬ ‫ول� � ��م تترس� � ��خ إال نتيجة صراع فكري سياس� � ��ي‬ ‫مري� � ��ر‪ ،‬ينبئ في اآلن ذاته ب� � ��أن الدعامة الصلبة‬ ‫ل� � ��كل التجارب متثلت باألم� � ��س واليوم في املثلث‬ ‫املفهومي املذكور‪.‬‬ ‫إن مفهوم الدميقراطية‪ ،‬واملفاهيم احلاضنة‬ ‫لها ه� � ��ي دخيلة عل� � ��ى الفكر السياس� � ��ي العربي‬ ‫اإلس� �ل��امي‪ ،‬لكنن� � ��ا ال ننك� � ��ر ف� � ��ي ه� � ��ذا الصدد‬ ‫جه� � ��ود رادة الفك� � ��ر اإلصالح� � ��ي من� � ��ذ الق� � ��رن‬ ‫التاسع عش� � ��ر‪ ،‬فقد حاولوا نشر بعض املفاهيم‬ ‫* كاتب تونسي‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫‪7/1/13 12:38:15 PM‬‬

‫احلديث� � ��ة‪ ،‬أو القريبة منها فربطوا احلرية بحب‬ ‫الوطن‪ ،‬وربطوا بني احلكم االس� � ��تبدادي وخراب‬ ‫العمران مس� � ��تنجدين في ذل� � ��ك بابن خلدون في‬ ‫فصله الش� � ��هير في املقدمة «الظلم مؤذن بخراب‬ ‫العم� � ��ران»‪ ،‬وتبن� � ��ت نخبة من املثقف� �ي��ن مفاهيم‬ ‫الثورة الفرنس� � ��ية‪ ،‬ولكن كل هذه الومضات بقيت‬ ‫مح� � ��دودة التأثير‪ ،‬ولم تتج� � ��اوز بعض النصوص‬ ‫التي صدرت هنا أو هناك‪.‬‬ ‫م� � ��ع بداي� � ��ة النضال ض� � ��د احملت� � ��ل األجنبي‬ ‫انصهر مفه� � ��وم احلرية في مفه� � ��وم التحرر في‬ ‫تاريخ ح� � ��ركات التحرر الوطن� � ��ي‪ ،‬وأمل املواطن‬ ‫العربي أنه س� � ��يحتفل بع� � ��رس احلرية في ظالل‬ ‫الدولة الوطنية املس� � ��تقلة‪ ،‬ولكن سرعان ما خاب‬ ‫الظ� � ��ن‪ ،‬إذ حتول� � ��ت إلى دولة قامع� � ��ة يجلس في‬ ‫قمتها العس� � ��كر‪ ،‬أو زباني� � ��ة نظام احلزب الواحد‬ ‫الش� � ��مولي‪ ،‬ورزح املواط� � ��ن العرب� � ��ي ف� � ��ي بعض‬ ‫احلاالت حتت نير احملنتني!‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 16-19 indd.indd 16‬‬


‫اس� � ��تمرت مرحلة االس� � ��تبدادية العربية نصف‬ ‫ق� � ��رن عنوانه� � ��ا البارز كب� � ��ت احلري� � ��ات‪ ،‬وقمع أي‬ ‫معارض� � ��ة مهم� � ��ا كان لونها‪ ،‬ولم يق� � ��ف األمر عند‬ ‫االستبداد السياس� � ��ي‪ ،‬بل تولدت عنه في العقدين‬ ‫األخيري� � ��ن ظاهرت� � ��ان جديدتان‪ :‬ظاهرة تفش� � ��ي‬ ‫الفساد في القمة‪ ،‬واعتبار الوطن «بستانا لقريش»‪،‬‬ ‫وظاهرة التوريث‪ ،‬فليس من الصدفة إذن أن تنتشر‬ ‫الشرارة في األقطار التي تفشت فيها الظاهرتان‪:‬‬ ‫تون� � ��س‪ ،‬مصر‪ ،‬ليبي� � ��ا‪ ،‬اليمن‪ ،‬س� � ��ورية‪ ،‬وليس من‬ ‫الثورات واألفق الدميقراطي العربي‬

‫‪7/1/13 12:38:21 PM‬‬

‫الصدفة كذلك أن يتضمن ش� � ��عار الثورة في تونس‬ ‫ث� �ل��اث كلمات «احلري� � ��ة ‪ -‬الكرامة ‪ -‬التش� � ��غيل»‪،‬‬ ‫فكلم� � ��ة الكرامة جاءت تعبيرا ع� � ��ن احلقد الدفني‬ ‫ضد ظاهرتي الفس� � ��اد‪ ،‬والتوري� � ��ث‪ ،‬إنني أميل إلى‬ ‫االعتقاد بأن الفساد‪ ،‬وبخاصة مخططات التوريث‬ ‫هما القشة التي قصمت ظهر البعير‪.‬‬ ‫إنني حريص في هذا املقام على التلميح إلى‬ ‫املسألتني التاليتني‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬إن كل ث� � ��ورة له� � ��ا ظروفها السياس� � ��ية‬

‫‪17‬‬

‫‪agu 16-19 indd.indd 17‬‬


‫واالجتماعية‪ ،‬ولها منطقها اخلاص‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬كل جتربة دميقراطية ستمر بظروفها‬ ‫اخلاصة‪ ،‬وسيكون لذلك أثر جلي في مستقبلها‪،‬‬ ‫وكي نستطيع التنبؤ باملستقبل ال بد أن نضع أمام‬ ‫أعينن� � ��ا القضايا املعقدة التي قذفت بها الثورات‬ ‫إلى الس� � ��طح‪ ،‬وقد كانت مقموعة‪ .‬هذه القضايا‬ ‫ت� � ��كاد تكون واحدة في أقطار الث� � ��ورات العربية‪،‬‬ ‫وميكن أن نلخصها في النقاط التالية‪:‬‬ ‫ انتعاش الروح القبلية والعشائرية‪.‬‬‫ إذكاء الروح الطائفية واملذهبية الدينية‪.‬‬‫ بروز احلقد الطبقي بإيديولوجية دينية‪.‬‬‫ انقس� � ��ام النخبة السياس� � ��ية والفكرية إلى‬‫تراثيني ماضويني‪ ،‬وحداثيني دميقراطيني‪.‬‬

‫املواطن العربي والدولة‬

‫إن مواجهة هذه القضايا اجلدية واملعقدة حتتاج‬ ‫إل� � ��ى دولة مدنية قوية يحترمه� � ��ا املواطن ويهابها‪،‬‬ ‫ولكن من املعروف أن س� � ��نوات االس� � ��تبداد جعلت‬ ‫املواطن العربي يخاف م� � ��ن الدولة‪ ،‬وال يحترمها‪،‬‬ ‫مالحظا أن الدولة مفهوم هش في الفضاء العربي‬ ‫اإلس� �ل��امي‪ ،‬فالدور األساسي يعود اليوم إلى قوى‬ ‫املجتمع املدني لدعم الدولة الدميقراطية‪ ،‬وإعادة‬ ‫االعتبار إليها‪ ،‬مذكرا هنا مبا يلي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬املجتم� � ��ع املدني ليس «موض� � ��ة»‪ ،‬بل هو‬ ‫ضرورة للوقوف س� � ��دا منيعا أم� � ��ام موجات الردة‬ ‫والرداءة‪ ،‬وللتصدي لكل محاوالت احتكار السلطة‪،‬‬ ‫واالنفراد بصنع القرار في قضايا مصيرية متس‬ ‫مصلحة الوطن‪ ،‬وشئون املجتمع‪ ،‬فال بد أن تسعى‬ ‫إذن قوى التحرر والتق� � ��دم في جميع املجتمعات‪،‬‬ ‫وخصوص� � ��ا ف� � ��ي املجتمعات العربي� � ��ة لدعم قوى‬ ‫املجتمع املدني‪ ،‬وصيانة هذا املفهوم وقيمه‪.‬‬ ‫‪ - 2‬املجتمع املدني لي� � ��س بالضرورة نقيضا‬ ‫للدولة‪ ،‬أو معاديا لها‪ ،‬ولكن الس� � ��ؤال الذي يطرح‬ ‫نفسه هنا هو‪:‬‬ ‫ما هي صبغة هذه الدول� � ��ة؟ فإذا كانت دولة‬ ‫دميقراطية تقوم على مبدأ الش� � ��فافية‪ ،‬واحترام‬ ‫القانون‪ ،‬واملؤسسات الدستورية‪ ،‬فإنه يتم التعاون‬ ‫والتكامل بينها وبني قوى املجتمع املدني‪ ،‬أما إذا‬ ‫كانت دولة قامعة‪ ،‬فإن قوى املجتمع املدني تتحول‬ ‫بالضرورة إلى قوى معارضة‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫‪7/1/13 12:38:31 PM‬‬

‫‪ - 3‬تق� � ��ف ق� � ��وى املجتمع املدن� � ��ي باملرصاد‬ ‫لكل جماعة حتاول احتكار الس� � ��لطة العليا باسم‬ ‫حزب سياس� � ��ي‪ ،‬أو طائفة‪ ،‬أو مذهب‪ ،‬وتتصرف‬ ‫في ش� � ��ئون الدولة‪ ،‬وكأنها بستان خاص‪ ،‬كما هو‬ ‫احلال في كثير من املجتمعات النامية‪ ،‬ولذا فإنه‬ ‫م� � ��ن اخلطأ ع� � ��زل املجتمع املدني ع� � ��ن الصراع‬ ‫السياس� � ��ي الذي يدور في مجتمع ما‪ ،‬فمن أبرز‬ ‫أهدافه النبيلة إجلام السلطة التي حتاول جتاوز‬ ‫احلدود‪ ،‬وجتاهل املصلحة العامة للمجتمع‪ ،‬فهو‬ ‫الذي يعوض ص� � ��راع أصحاب املصالح‪ ،‬وأجنحة‬ ‫البالط من أجل السلطة وامتيازاتها بالصراع من‬ ‫أجل الذود عن احلق‪ ،‬والقانون واملؤسسات‪.‬‬ ‫‪ - 4‬تزعم القوى املعادية للمجتمع املدني أن‬ ‫القيادة العليا ه� � ��ي التي تقوم باإلصالح‪ ،‬ويعنون‬ ‫ضمنيا أنها تقوم مقام املجتمع املدني‪ ،‬ولكن جميع‬ ‫التجارب التاريخية احلديثة قد برهنت أكثر من‬ ‫م� � ��رة أن اإلصالح ال يتم برغبات ش� � ��خصية‪ ،‬بل‬ ‫ال بد من إش� � ��راك املجتمع بكل فئاته في ترشيد‬ ‫مس� � ��يرته‪ ،‬وتعزيز خط� � ��اه‪ ،‬وه� � ��ذا يقتضي إزالة‬ ‫جميع العوائق السياسية والقانونية واألمنية التي‬ ‫متنعه من املشاركة في عملية اإلصالح‪.‬‬ ‫***‬ ‫أحمل� � ��ت قبل قليل إلى القضاي� � ��ا املعقدة التي‬ ‫طرحتها بح� � ��دة الث� � ��ورات العربي� � ��ة‪ ،‬فهل ميكن‬ ‫الصمت هنا عن الظاهرة األبرز‪ ،‬واألشد تعقيدا‪،‬‬ ‫واألكثر خط� � ��را عن مس� � ��تقبل الدميقراطية في‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬وأعني اإلس� �ل��ام السياسي‪ ،‬وقد‬ ‫أوصلته الثورات إلى س� � ��دة احلكم عبر صناديق‬ ‫االقتراع‪ ،‬وفرح املواطن العربي بقبول «احلركات‬ ‫اإلخواني� � ��ة» اللعب� � ��ة الدميقراطية‪ ،‬وس � � � ّر كذلك‬ ‫بإنص� � ��اف جمع كبي� � ��ر من املواطن� �ي��ن لقوا ظلما‬ ‫وعنتا شديدين من االستبدادية العربية‪ ،‬وأمل أن‬ ‫يكونوا دعامة صلبة من دعائم بناء الدميقراطية‬ ‫مبفهومه� � ��ا الكون� � ��ي احلداث� � ��ي‪ ،‬ولي� � ��س التراثي‬ ‫املاضوي‪ ،‬ولكن س� � ��رعان ما بدأت تتلبد س� � ��حب‬ ‫داكن� � ��ة في األف� � ��ق الدميقراطي العربي نس� � ��فت‬ ‫اآلمال‪ ،‬ونشرت روح الريبة واالرتياب‪.‬‬ ‫ملاذا بدأ شبح الظالم يلف األفق الدميقراطي‬ ‫العرب� � ��ي‪ ،‬وبدأت أحالم األم� � ��س القريب تتهاوى‬ ‫اليوم؟‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 16-19 indd.indd 18‬‬


‫يكمن الس� � ��بب الرئيس� � ��ي في تنك� � ��ر حركات‬ ‫اإلس� �ل��ام السياس� � ��ي ملفهوم الدولة املدنية‪ ،‬وهي‬ ‫التي متثل الرمز األس� � ��مى واألس� � ��نى لكل جتربة‬ ‫دميقراطي� � ��ة‪ ،‬بل ذهب� � ��ت إلى أبعد م� � ��ن ذلك ملا‬ ‫ش� � ��رعت‪ ،‬وملا مير على تس� � ��لمها الس� � ��لطة سوى‬ ‫بضعة شهور‪ ،‬في بناء قواعد الدولة الدينية‪.‬‬ ‫م� � ��اذا يعني أن تتبنى الس� � ��لطة العليا في بلد‬ ‫مثل مص� � ��ر تطبيق الش� � ��ريعة ؟ أليس يعني ذلك‬ ‫الزج بالبالد في أتون الفتنة !‬ ‫قد ب� � ��دأت فعال‪ ،‬وأصبحت الق� � ��وى املوحدة‬ ‫التي أس� � ��قطت النظام الس� � ��ابق تتقاتل اليوم في‬ ‫صفني متقابلني‪ ،‬إذ إن االنزالق لم يكن ذا طبيعة‬ ‫سياس� � ��ية‪ ،‬وهو مقبول في مثل ه� � ��ذه احلاالت‪،‬‬ ‫ولكنه جاء أخطر‪ ،‬ومنذرا بتقس� � ��يم املجتمع إلى‬ ‫جبهتني متصارعت� �ي��ن‪ ،‬فهو انزالق ذو طابع ديني‬ ‫يخف� � ��ي أهدافا سياس� � ��ية‪ ،‬وال عالقة ل� � ��ه بثورة‬ ‫الشعب‪ ،‬وال بالقضايا التي ثار من أجلها‪.‬‬

‫هل حدث ذلك صدفة ؟‬

‫أش� � ��ك كل الش� � ��ك‪ ،‬إذ إن كثيرا من املؤشرات‬ ‫تبرهن على أن هنالك مخططا قد دبر بليل‪ ،‬وهو‬ ‫نفس اخلطر الذي يهدد اليوم كثيرا من األقطار‬ ‫العربية واإلس� �ل��امية‪ ،‬مخطط يهدف باألس� � ��اس‬ ‫إل� � ��ى تهميش ق� � ��وى املجتمع املدن� � ��ي‪ ،‬واإلطاحة‬ ‫بالدولة احلديثة‪ ،‬ونقل حيوية الصراع املجتمعي‬ ‫من حلبة الصراع السياسي والفكري إلى ساحة‬ ‫الصراع الديني‪.‬‬

‫ما العمل ؟‬

‫اخلطوة األولى هي أن تتضافر جميع القوى‬ ‫الوطني� � ��ة على اختالف رؤاها ملن� � ��ع االنزالق في‬ ‫مس� � ��تنقع الصراع الديني ليبقى الصراع سياسيا‬ ‫فكريا‪ ،‬ورفض كل محاوالت اخللط بني السياسي‬ ‫والديني‪ ،‬والتمس� � ��ك بالش� � ��عار الذي أنقذ كثيرا‬ ‫من الش� � ��عوب من املجازر والوي� �ل��ات‪« :‬الدين لله‬ ‫والوطن للجميع»‪.‬‬ ‫***‬ ‫هنا يطرح نفسه السؤال التالي‪:‬‬ ‫ما احلل للخروج م� � ��ن املأزق اجلديد‪ ،‬وإنقاذ‬ ‫أقطار الثورات العربية من الفوضى والتفكك؟‬ ‫الثورات واألفق الدميقراطي العربي‬

‫‪7/1/13 12:38:42 PM‬‬

‫يكمن احلل أوال وقبل كل ش� � ��يء في ضرورة‬ ‫التمس� � ��ك بفص� � ��ل الدين عن السياس� � ��ة حتى ال‬ ‫يوظ� � ��ف الدين م� � ��ن أجل أهداف سياس� � ��ية‪ ،‬وال‬ ‫السياسة من أجل أهداف دينية‪.‬‬

‫قد يتساءل القارئ‪ :‬كيف ذلك؟‬

‫عندم� � ��ا توظ� � ��ف حركة سياس� � ��ية املس� � ��اجد‬ ‫واإلعالم الديني في حملة انتخابية‪ ،‬فهو توظيف‬ ‫للدي� � ��ن من أجل أهداف سياس� � ��ية‪ ،‬ومن املعروف‬ ‫أن النظم االستبدادية غارقة لألذقان في توظيف‬ ‫الدين‪ ،‬وقد س� � ��خرت رجاله‪ ،‬وبخاصة مؤسسات‬ ‫اإلفتاء لتحرمي املظاهرات الشعبية ضد السلطة‪.‬‬ ‫أما توظيف الدين للسياس� � ��ة فقد برز بوضوح‬ ‫في املجلسني التونسي واملصري بعد فوز اإلسالم‬ ‫السياس� � ��ي باألغلبية للمطالبة بأن تكون الشريعة‬ ‫مصدرا أساس� � ��يا من مصادر التش� � ��ريع‪ ،‬واألمثلة‬ ‫كثيرة من التوظيف باملعنيني‪.‬‬ ‫إن إمياني بضرورة النضال من أجل فصل الدين‬ ‫عن السياس� � ��ة ليس نابعا من موقف نظري بحت‪،‬‬ ‫بل من قراءة نقدية للفكر السياس� � ��ي اإلس� �ل��امي‬ ‫من� � ��ذ مؤمتر س� � ��قيفة بني س� � ��اعدة حت� � ��ى اليوم‪،‬‬ ‫املآسي الدموية التي عاش� � ��ها املجتمع اإلسالمي‬ ‫منذ االنتفاض� � ��ة ضد اخلليفة الراش� � ��دي الثالث‬ ‫عثمان بن عفان (رضي الله عنه)‪ ،‬واغتياله‪ ،‬وهو‬ ‫يتلو القرآن إلى أفغانس� � ��تان‪ ،‬والعراق‪ ،‬والسودان‪،‬‬ ‫واجلزائ� � ��ر‪ ،‬والصوم� � ��ال‪ ،‬م� � ��رورا مبوقعة اجلمل‪،‬‬ ‫وصفني هي ف� � ��ي نهاية األمر نتيج� � ��ة الصراع أو‬ ‫التحالف بني الدين والسياسة واملال‪.‬‬ ‫***‬ ‫ال من� � ��اص في نهاية هذا النص من اإلش� � ��ارة‬ ‫الس� � ��ريعة إلى ما يج� � ��ري اليوم ف� � ��ي أكبر قطر‬ ‫عربي‪ ،‬مصر فعندما ميعن املرء النظر فيه يلمس‬ ‫مخطط� � ��ا غريب� � ��ا‪ ،‬فلما تص� � ��دى املجتمع املدني‬ ‫حملاوالت بناء نظام اس� � ��تبدادي جديد مبقوالت‬ ‫إسالمية‪ ،‬وخشي احلكام اجلدد أن تزلزل األرض‬ ‫حتت أقدامهم هرولوا إلى واش� � ��نطن للتشاور مع‬ ‫احلليف القدمي املتجدد‪.‬‬ ‫من يدري لعلنا نفاجأ غدا مبخطط إسالمي‬ ‫أمريك� � ��ي ينظ� � ��ر ل� � ��ه مبقول� � ��ة‪« :‬الدميقراطي� � ��ة‬ ‫املتأسلمة» مبباركة أمريكية؟ >‬

‫‪19‬‬

‫‪agu 16-19 indd.indd 19‬‬


‫قضايا عامة‬

‫ـرب ُم َـع ْـو َل ٌـم َ‬ ‫وشـرقـان‬ ‫َغ ٌ‬ ‫مسـعـود ضـاهـر *‬ ‫أث ��ارت مقول ��ة «الغ ��رب غرب والش ��رق ش ��رق ول ��ن يلتقي ��ا» الكثير م ��ن اجلدل بس ��بب ضبابي ��ة املفهوم‬ ‫واملصطل ��ح اجلغراف ��ي‪ .‬فأي ��ن تب ��دأ حدود كل من الغرب والش ��رق وأي ��ن تنتهي؟ فاملس ��ألة إيديولوجية‬ ‫بامتي ��از‪ ،‬وه ��ي بعيدة كل البعد عن التحديد اجلغرافي والعلمي للواقع امللموس‪ .‬فالغرب ليس واحدا‪،‬‬ ‫كذل ��ك الش ��رق‪ .‬لذلك كث ��رت التعميمات حول الغرب األورب ��ي‪ ،‬والغرب األمريك ��ي‪ ،‬والغرب احلضاري‪،‬‬ ‫والغ ��رب الدميقراط ��ي‪ .‬كذلك مصطلحات «الش ��رق األدنى»‪ ،‬و«الش ��رق األوس ��ط»‪ ،‬و«الش ��رق األقصى»‪،‬‬ ‫و«جنوب شرق آسيا»‪ ،‬و«الشرق األوسط الكبير»‪ ،‬و«الشرق األوسط اجلديد» وغيرها‪.‬‬ ‫متحورت املفاهيم اإليديولوجية التي قدم‬ ‫بها الغرب املهيمن نفسه إلى العالم حول‬ ‫النقاط التالية‪ :‬عص� � ��ر األنوار‪ ،‬الثورات‬ ‫التحررية‪ ،‬ثورات العلم والتكنولوجيا‪ ،‬ثورة الطباعة‪،‬‬ ‫الثورة الصناعية‪ ،‬اإلصالح الديني‪ ،‬فصل الدين عن‬ ‫الدول� � ��ة‪ ،‬الدميقراطية‪ ،‬العلمانية‪ ،‬حقوق اإلنس� � ��ان‪،‬‬ ‫احلري� � ��ة‪ ،‬العدالة‪ ،‬املس� � ��اواة‪ ،‬اإلخاء‪ ،‬دول� � ��ة القانون‬ ‫واملؤسسات‪ ،‬فصل السلطات وكثير غيرها‪.‬‬ ‫باملقابل‪ ،‬وحتى حترر الش� � ��رق األقصى من التبعية‬ ‫قدم الغرب الغالب الش� � ��رق امله� � ��زوم إلى العالم بصورة‬ ‫دونية س� � ��ماتها األساسية‪ ،‬مجتمع احلرمي‪ ،‬واالستبداد‬ ‫الشرقي‪ ،‬ومجتمع الرقيق‪ ،‬واألسياد والعبيد‪ ،‬والهمجية‬ ‫الش� � ��رقية‪ ،‬والبرابرة‪ ،‬واملجتمع اخلام� � ��ل‪ ،‬والعصبيات‬ ‫املتناح� � ��رة‪ ،‬والهوي� � ��ات القاتل� � ��ة‪ ،‬واملجتم� � ��ع القبل� � ��ي‪،‬‬ ‫والتجمعات الطائفية‪ ،‬والنزاعات املذهبية‪ ،‬ومجتمعات‬ ‫جرائم الثأر‪ ،‬وجرائم الشرف‪ ،‬وكثير غيرها‪.‬‬ ‫* كاتب من لبنان‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫‪7/1/13 12:39:09 PM‬‬

‫بعب� � ��ارة موج� � ��زة‪ ،‬كان� � ��ت احلرية مبنزل� � ��ة امتياز‬ ‫حصري يعود للغرب وحده‪ .‬وأطلق أس� � ��طورة التفوق‬ ‫الثقافي الغربي التي تقوم على املس� � ��اواة االجتماعية‬ ‫وعماده� � ��ا الفرد احل� � ��ر‪ .‬وهي س� � ��مات معدومة في‬ ‫الشرق ومازالت تعتبر ش� � ��رطا أساسيا لتحرره‪ ،‬كما‬ ‫فعل الغرب منذ قرون عدة‪ .‬فالش� � ��رقيون محرومون‬ ‫من احلرية واملساواة‪ ،‬وأقصى ما كانوا يطمحون إليه‬ ‫حاكم مستبد عادل‪ ،‬لكنه بقي حلما صعب املنال‪.‬‬ ‫مع كثرة الث� � ��ورات التحررية والعلمية والصناعية‬ ‫والثقافي� � ��ة والطالبية في الغ� � ��رب‪ ،‬بات مناخ احلرية‬ ‫هو الس� � ��ائد عبر مواطنني أحرار‪ ،‬ونظم دميقراطية‬ ‫حتص� � ��ن احلرية الت� � ��ي منعت الغرب ط� � ��وال تاريخه‬ ‫احلديث واملعاصر م� � ��ن االنزالق نحو نظم دكتاتورية‬ ‫وفاش� � ��ية ونازي� � ��ة إال لفترات مح� � ��دودة بني احلربني‬ ‫العامليتني‪ ،‬س� � ��رعان ما تخلص منها الغربيون بسرعة‬ ‫قياسية‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu20-25indd.indd 20‬‬


‫ـرب ُمـ َعـ ْو َل ٌـم وشَ ـرقـان‬ ‫غَ ٌ‬

‫‪7/1/13 12:39:13 PM‬‬

‫‪21‬‬

‫‪agu20-25indd.indd 21‬‬


‫أما االس� � ��تبداد الش� � ��رقي فم� � ��ازال مخيما فوق‬ ‫رءوس غالبية الش� � ��رقيني منذ فج� � ��ر التاريخ‪ .‬ورغم‬ ‫دخ� � ��ول العرب في عصر العوملة والتغييرات اجلذرية‬ ‫الت� � ��ي ش� � ��هدها العالم في مطلع األلفي� � ��ة الثالثة فإن‬ ‫انتفاضات ما س� � ��مي بالربيع العرب� � ��ي جاءت مخيبة‬ ‫آلمال الش� � ��عوب العربي� � ��ة التي تواجه الي� � ��وم أنظمة‬ ‫تسلطية ال تقل ظالمية عن أنظمة القرون الوسطى‬ ‫ومحاكم التفتيش‪.‬‬ ‫وهي تصادر احلريات العام� � ��ة والفردية‪ ،‬وتقمع‬ ‫الرأي اآلخر وتكفر صاحبه وتدعو إلى قتله‪ .‬متارس‬ ‫االغتيال السياسي ضد قادة املعارضة‪ ،‬وتصدر فتاوى‬ ‫بقتلهم في مصر وتونس‪ ،‬ومتنع قيام الدولة في ليبيا‬ ‫واليم� � ��ن‪ .‬امتد الغرب في عصر العوملة من أوربا إلى‬ ‫أمري� � ��كا وصوال إلى اليابان ودول كثيرة منتش� � ��رة في‬ ‫القارات اخلمس‪ .‬كما أن الش� � ��رق املعاصر ش� � ��رقان‪:‬‬ ‫ش� � ��رق أوسط مهزوم ومس� � ��تكني إلى الغرب املنتصر‬ ‫منذ قرون عدة‪ ،‬وش� � ��رق أقص� � ��ى كان مهزوما لعقود‬ ‫طويلة ثم استنهض قواه الذاتية‪ ،‬وكسر قيد التبعية‪،‬‬ ‫وبات ينافس الغرب بأس� � ��لحته األساسية في مجال‬ ‫العلوم العصري� � ��ة‪ ،‬والتكنولوجيا املتط� � ��ورة‪ ،‬واإلنتاج‬ ‫الصناعي الكثيف‪ ،‬والتوظيفات املالية الوافرة‪.‬‬

‫تشبه املغلوب بالغالب‬

‫مازال الغرب االس� � ��تعماري يحتقر الشرق املهزوم‬ ‫ال� � ��ذي يلهث وراءه ماديا وثقافيا‪ ،‬ويقلده في كل ش� � ��يء‬ ‫وف� � ��ق مقول� � ��ة ابن خل� � ��دون الش� � ��هيرة «تش� � ��به املغلوب‬ ‫بالغال� � ��ب»‪ .‬وما انفك يف� � ��رض عليه نظم� � ��ه‪ ،‬وثقافته‪،‬‬ ‫ولغات� � ��ه‪ ،‬وفنونه‪ ،‬وس� � ��لعه‪ .‬والش� � ��رق امله� � ��زوم منصاع‬ ‫بالكامل للغرب الكولونيالي‪ ،‬يقدم إليه النفط‪ ،‬واملعادن‬ ‫الثمينة‪ ،‬وكل ما يجنيه من أموال‪ ،‬ويرسل نخبه الثقافية‬ ‫إلى بالد الغرب لتتربى على تقاليده‪ ،‬فيعود قس� � ��م منها‬ ‫ليمارس تغريبه داخل املجتمعات الش� � ��رقية املهمش� � ��ة‪،‬‬ ‫والتي أسلس� � ��ت قيادها أخي ًرا لقوى دكتاتورية وتيارات‬ ‫تكفيري� � ��ة‪ .‬وأعربت القوى املتغرب� � ��ة عن قناعة واضحة‬ ‫ب� � ��أن دورها حتديثي ف� � ��ي مجتمعاتها ألنها تقوم مبهمة‬ ‫الغرب التمدينية في الش� � ��رق‪ .‬وقد ب� � ��دأت تلك املهمة‬ ‫م� � ��ع هلينة الثقافة في زمن اإلس� � ��كندر املقدوني‪ .‬ور ّوج‬ ‫مؤرخون غربي� � ��ون ملقولة «بالد اليون� � ��ان املغلوبة غزت‬ ‫روما الغالبة»‪ .‬ودعت إلى القبول مبهمة أوربا التمدينية‬ ‫لش� � ��عوب الشرق في زمن صعود البورجوازيات األوربية‬

‫‪22‬‬

‫‪7/1/13 12:39:16 PM‬‬

‫االستعمارية التي رفعت شعار متدين الشعوب األخرى‬ ‫بالق� � ��وة العس� � ��كرية‪ .‬ووفق هذه النظ� � ��رة يدرس العرب‬ ‫احلمل� � ��ة الفرنس� � ��ية على أنه� � ��ا فتحت ب� � ��اب التحديث‬ ‫أمام مصر وبالد الش� � ��ام‪ .‬وأن تقاسم العالم بني الدول‬ ‫االستعمارية كان مدخال لتقدمها احلضاري عبر السير‬ ‫عل� � ��ى طريق الغ� � ��رب وتقليد جميع أدوات� � ��ه‪ ،‬في الفكر‬ ‫واملمارس� � ��ة‪ .‬أما الثقافات احمللي� � ��ة فإلى زوال أكيد ألن‬ ‫الش� � ��عوب املتخلفة عاجزة عن حماية ثقافاتها احمللية‪،‬‬ ‫وعليه� � ��ا االقتب� � ��اس الكامل ع� � ��ن ثقافة الغ� � ��رب‪ ،‬وتعلم‬ ‫لغاته‪ .‬ورافق هذا املوقف ازدراء للغة العربية‪ ،‬وتشجيع‬ ‫للهجات احمللية التي تباعد بني الشعوب العربية‪.‬‬ ‫مت تنصيب زعامات سياس� � ��ية ش� � ��رقية ش� � ��ديدة‬ ‫االرتب� � ��اط التبعي بالغرب‪ ،‬وتنش� � ��يط مثقفني متغربني‬ ‫رفض بعضهم اس� � ��تخدام اللغة العربية التي اعتمدها‬ ‫األونيسكو واعتمدتها األمم املتحدة وجميع مؤسساتها‬ ‫كلغة رسمية في املؤمترات الدولية‪.‬‬ ‫بعد سقوط الس� � ��لطنة العثمانية في نهاية احلرب‬ ‫العاملية األولى حتت وطأة ضغوط غربية اس� � ��تعمارية‪،‬‬ ‫استمر خلفاؤها من األتراك والعرب على والئهم التبعي‬ ‫للغ� � ��رب الكولونيالي‪ .‬وبالرغم من تبني كمال أتاتورك‪،‬‬ ‫مؤسس اجلمهورية التركية احلديثة للدولة العلمانية‪،‬‬ ‫ف� � ��إن خلفاءه ارتدوا عليها بعد أكثر من س� � ��بعني عاما‪،‬‬ ‫وتبنوا ش� � ��عار الدولة اإلسالمية املس� � ��تمرة في تبعيتها‬ ‫للغرب‪.‬‬ ‫وبعد انقضاء عقود عدة على االستقالل السياسي‬ ‫للدول العربية واإلسالمية في الشرق األوسط مازالت‬ ‫مق� � ��والت التقدم السياس� � ��ي والثقافي والفلس� � ��في في‬ ‫عصر العومل� � ��ة حكرا عل� � ��ى الغ� � ��رب‪ .‬فالدميقراطية‪،‬‬ ‫والعلماني� � ��ة‪ ،‬والعقالنية‪ ،‬واملواطنة‪ ،‬وحقوق اإلنس� � ��ان‪،‬‬ ‫واملس� � ��اواة‪ ،‬واحلري� � ��ة‪ ،‬وغيره� � ��ا تصنف ل� � ��دى العرب‬ ‫كمفاهي� � ��م غربية ال يتقبلها املش� � ��رقيون‪ .‬وهي مفاهيم‬ ‫عصري� � ��ة ال تس� � ��تطيع املجتمعات الش� � ��رقية املتخلفة‬ ‫تقبله� � ��ا أو االس� � ��تفادة منه� � ��ا بل االلتف� � ��اف عليها عبر‬ ‫مفاهيم ضبابية‪ .‬فالدولة العلمانية على س� � ��بيل املثال‬ ‫ال احلصر‪ ،‬ممنوعة من التداول في املجتمعات العربية‬ ‫واإلس� �ل��امية‪ .‬لذلك تس� � ��تبدل مبصطلح الدول املدنية‬ ‫التي هي نقيض الدول العسكرية وليس الدينية‪ ،‬ودولة‬ ‫الشوراقراطية التي جتمع بني تقاليد البداوة واحلداثة‬ ‫بصورة تلفيقية‪.‬‬ ‫نتيج� � ��ة لذلك‪ ،‬مازال احلوار الثقافي والسياس� � ��ي‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu20-25indd.indd 22‬‬


‫ب� �ي��ن الغرب األوربي – األمريكي‪ ،‬والش� � ��رق العربي –‬ ‫اإلس� �ل��امي – التركي أس� � ��ير حوار الغالب مع املغلوب‬ ‫ال� � ��ذي ال ميتل� � ��ك مش� � ��روعا نهضويا حقيقي� � ��ا هدفه‬ ‫االنفكاك عن الغرب كما فعلت الصني ودول آس� � ��يوية‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫جت� � ��در اإلش� � ��ارة هنا إل� � ��ى أن هيمن� � ��ة رأس املال‬ ‫الغربي تأسس� � ��ت تاريخيا على قاعدة استخدام القوة‬ ‫للس� � ��يطرة على مص� � ��ادر الثروة في الش� � ��رقني األدنى‬ ‫واألقص� � ��ى وباقي ش� � ��عوب العال� � ��م عن طري� � ��ق القوة‬ ‫العسكرية‪ .‬واس� � ��تمر القمع املادي والرمزي فاعال في‬ ‫عص� � ��ر العوملة التي حتولت إلى معضلة عاملية بس� � ��بب‬ ‫العالقة الدونية بني غرب أوربي – أمريكي– إسرائيلي‬ ‫مسيطر‪ ،‬وشرق عربي‪ -‬إسالمي خاضع لتبعية مزمنة‬ ‫للغ� � ��رب الكولونيالي‪ .‬أما الش� � ��رق األقصى فقد مترد‬ ‫على الغرب‪ ،‬وبات ينافس� � ��ه بأسلحته احلديثة وتقنياته‬ ‫املتطورة‪ ،‬ويعمل على حتويل القرن احلادي والعشرين‬ ‫إلى قرن آسيوي بامتياز‪.‬‬ ‫لق� � ��د توه� � ��م الغرب أن بداي� � ��ة التاري� � ��خ كانت في‬ ‫الش� � ��رق‪ ،‬لكنه ارحتل من الش� � ��رق إلى الغرب‪ .‬فكانت‬ ‫آس� � ��يا بداي� � ��ة التاريخ والغ� � ��رب األورب� � ��ي – األمريكي‬ ‫نهايت� � ��ه‪ .‬وتوهم فوكوياما أن نهاية التاريخ باتت حقيقة‬ ‫راس� � ��خة مع هيمنة القطب األمريك� � ��ي األوحد بصورة‬ ‫دائمة على العالم‪.‬‬ ‫وأعقب� � ��ه هانتجت� � ��ون مبقولة ص� � ��راع احلضارات‬ ‫ب� �ي��ن غرب أطل� � ��ق ثورات احلري� � ��ة‪ ،‬والتق� � ��دم‪ ،‬والعلم‪،‬‬ ‫والتكنولوجيا مع حضارات ش� � ��رق مرتاح لتخلفه ويعيد‬ ‫إنتاج رقص� � ��ة الدم عبر أس� � ��ر حاكم� � ��ة‪ ،‬ودكتاتوريات‬ ‫عس� � ��كرية‪ ،‬وأنظم� � ��ة اس� � ��تبدادية‪ ،‬وتقس� � ��يمات قبلية‬ ‫وعشائرية وطائفية ومذهبية متنوعة‪.‬‬ ‫عندما خ� � ��رج الش� � ��رق األقصى‪ ،‬الياب� � ��ان أوال ثم‬ ‫الصني والهند ودول النمور اآلسيوية‪ ،‬من دائرة التخلف‬ ‫والتبعية‪ ،‬ارتبكت مس� � ��يرة الغرب بعد أن حاول ‪ -‬دون‬ ‫جن� � ��اح ‪ -‬طمس التماي� � ��ز بني حداثت� � ��ه وحداثة الدول‬ ‫اآلسيوية‪ .‬وفشل في تسويق مقولته بأن حداثة الشرق‬ ‫األقصى مجرد تقليد حلضارته‪ .‬كما فشل في احلفاظ‬ ‫عل� � ��ى نوع من التوازن الدقيق ب� �ي��ن األصالة واملعاصرة‬ ‫بع� � ��د أن اندفع بق� � ��وة نحو حضارة مادي� � ��ة تبرر جميع‬ ‫أدوات القمع والسيطرة واالستغالل الهمجي‪.‬‬ ‫باملقاب� � ��ل‪ ،‬اعتمدت الدول اآلس� � ��يوية في الش� � ��رق‬ ‫األقصى الق� � ��وة الناعم� � ��ة للحفاظ عل� � ��ى التوازن بني‬ ‫ـرب ُمـ َعـ ْو َل ٌـم وشَ ـرقـان‬ ‫غَ ٌ‬

‫‪7/1/13 12:39:19 PM‬‬

‫األصال� � ��ة واملعاصرة‪ .‬فصع� � ��دت الصني إل� � ��ى املرتبة‬ ‫االقتصادية الثانية منذ العام ‪ ،2011‬وتراجعت اليابان‬ ‫إل� � ��ى املرتب� � ��ة الثالثة ف� � ��ي االقتصاد العامل� � ��ي‪ .‬وبقيت‬ ‫الواليات املتح� � ��دة حتتل املرتبة االقتصادية األولى في‬ ‫العام ‪ ،2012‬عن طريق الهيمنة العسكرية‪ ،‬حيث باعت‬ ‫أسلحة بقيمة ‪ 66‬مليار دوالر وبنسبة تزيد على ‪ 75‬في‬ ‫املائة من سوق األس� � ��لحة في العالم‪ ،‬في حني حتتل‬ ‫الصني واليابان والهند مواقعها االقتصادية استنادا‬ ‫إلى القوة الناعمة‪.‬‬

‫أسطورة الدميقراطية الغربية‬

‫مع انكشاف أس� � ��طورة الدميقراطية الغربية في‬ ‫مواجهة الدول اآلس� � ��يوية‪ ،‬بات االس� � ��تبداد الشرقي‬ ‫أم� � ��ام منعطف خطر بعد انفجار االنتفاضات العربية‬ ‫في العام ‪ .2011‬فهي ليست ربي ًعا عرب ًيا كما وصفها‬ ‫الرئي� � ��س أوباما باعتبارها صنيعة «الفوضى اخلالقة‬ ‫األمريكية»‪ ،‬بل انتفاضات الش� � ��باب العربي بحثا عن‬ ‫احلرية‪ ،‬واملواطنة‪ ،‬وحقوق اإلنسان العربي التي متت‬ ‫مصادرته� � ��ا منذ عقود طويلة م� � ��ن قبل أنظمة قمعية‬ ‫أنشأها الغرب االستعماري ومازال يحميها بشراسة‪.‬‬ ‫وهي أنظمة تقمع األفراد واجلماعات معا‪ ،‬كما تقمع‬ ‫ق� � ��وى اإلنتاج االقتصادي‪ ،‬واإلب� � ��داع الثقافي والفني‪،‬‬ ‫وتب� � ��دد ثروات ال� � ��دول العربية‪ ،‬وتذعن لالس� � ��تيطان‬ ‫الصهيوني‪ ،‬وتعلق آماال زائفة على مفاوضات س� �ل��ام‬ ‫لم تنتج سوى املزيد من خيبات األمل‪.‬‬ ‫واملش� � ��روع الغربي للعرب هو مش� � ��روع الش� � ��رق‬ ‫األوسط اجلديد بقيادة أمريكية – إسرائيلية ومبباركة‬ ‫أوربية‪ .‬وهو مش� � ��روع الس� � ��يد الغربي لشعوب عربية‬ ‫مازال� � ��ت تنتظر املس� � ��تبد العادل الذي لم يكن س� � ��وى‬ ‫مستبد ش� � ��رس ميده الغرب بأدوات القمع للسيطرة‬ ‫على شعبه وإخضاعه للغرب‪ .‬فانتفض شباب العرب‬ ‫ع� � ��ام ‪ 2011‬ف� � ��ي محاولة لفك قي� � ��ود التبعية للغرب‪،‬‬ ‫وإعادة صياغة تاريخ العرب على أسسس دميقراطية‬ ‫جتعل الشعب مصدرا جلميع السلطات‪.‬‬ ‫نخلص إلى الق� � ��ول إن املس� � ��ار التاريخي لعالقة‬ ‫الغرب بالش� � ��رق قد اتخذت مسارين مختلفني متاما‬ ‫من� � ��ذ نهاية احل� � ��رب العاملية الثانية حت� � ��ى اآلن‪ .‬ولم‬ ‫يعد احلديث ممكنا عن غرب واحد أو ش� � ��رق واحد‪.‬‬ ‫فهن� � ��اك غرب معولم ومتعدد وش� � ��رقان متمايزان في‬ ‫مختلف املجاالت‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫‪agu20-25indd.indd 23‬‬


‫فالغرب األوربي امتد بعيدا خارج القارة األوربية‬ ‫كلها‪ ،‬وأعطى سماته لدول عدة في القارة األمريكية‪،‬‬ ‫وإل� � ��ى دول أخرى في العالم تصن� � ��ف اليوم في خانة‬ ‫الغ� � ��رب رغم وقوعها خارج الق� � ��ارة األوربية‪ .‬ولم يعد‬ ‫مصطلح الغرب يعبر فقط عن مس� � ��احة جغرافية في‬ ‫غربي القارة األوربية التي انطلقت منها مصادر قوته‪،‬‬ ‫بل أعطى سماته ملناطق جغرافية أخرى تنسب حاليا‬ ‫إلى الغرب‪ .‬فبات� � ��ت القارة األمريكية بكاملها توصف‬ ‫بأنها إحدى قالع الغرب‪ .‬كما حتسب اليابان التي تقع‬ ‫في أقصى الشرق في خانة الغرب بعد أن ساهم في‬ ‫نهضته� � ��ا األولى‪ .‬وال يتورع بعض الباحثني عن وصف‬ ‫نهضة الص� �ي��ن في زم� � ��ن االنفتاح واإلص� �ل��اح بأنها‬ ‫ش� � ��جعت الرأس� � ��مالية الليبرالية الغربية وتخلت عن‬ ‫االقتصاد املوجه لبناء اش� � ��تراكية بخصائص صينية‪.‬‬ ‫فقد قررت القي� � ��ادة الصينية إقامة حداثة بنظامني‪:‬‬ ‫ليبرالي� � ��ة رأس� � ��مالية عل� � ��ى املس� � ��توى االقتص� � ��ادي‪،‬‬ ‫واش� � ��تراكية مركزية وليس دميقراطي� � ��ة غربية على‬ ‫املستوى السياسي‪.‬‬ ‫لم تتجاهل الصني الدميقراطية ودورها في بناء‬ ‫مجتم� � ��ع متناغم ومنس� � ��جم مع طبيع� � ��ة عصر العوملة‬ ‫التي تبن� � ��ت الدميقراطي� � ��ة كنظام وحي� � ��د قابل على‬ ‫حتقي� � ��ق التنمية البش� � ��رية واالقتصادية املس� � ��تدامة‪.‬‬ ‫لكن القيادة الصينية ترف� � ��ض توصيف الدميقراطية‬ ‫بأنها غربية املنشأ‪ ،‬وأن شعوب العالم األخرى ملزمة‬ ‫بتقليد نس� � ��ختها الغربي� � ��ة‪ .‬فالدميقراطية إنس� � ��انية‬ ‫الطابع وعاملية االنتش� � ��ار ألنها تقول بحكم الش� � ��عب‬ ‫للش� � ��عب وبالشعب نفسه‪ .‬وهي ليس� � ��ت سلعة ثقافية‬ ‫قابلة للتصدير بل نتاج نضج في البنى احمللية‪ ،‬وتعبر‬ ‫عن نضاالت كل ش� � ��عب عبر تاريخه الطويل في بناء‬ ‫دميقراطية س� � ��ليمة وليس االقتباس الس� � ��هل ملقوالت‬ ‫نظرية عن دميقراطيات شعوب أخرى تزرع في تربة‬ ‫غير صاحلة لنموها‪.‬‬ ‫هكذ أصبح الش� � ��رق ش� � ��رقني في عصر العوملة‪.‬‬ ‫واخت� � ��ط الش� � ��رق األقصى‪ ،‬ف� � ��ي اليابان ث� � ��م الصني‬ ‫والهند ودول النمور اآلسيوية‪ ،‬مسارا تاريخيا مغايرا‬ ‫ملس� � ��ار الغرب وبعيدا عن اس� � ��تعباد الشعوب األخرى‬ ‫واستغالل ثرواتها وقمع قواها التحررية‪ .‬وتقبلت تلك‬ ‫الدول الدميقراطية بصفتها الشكل األرقى لألنظمة‬ ‫السياسية املالئمة لعصر العوملة‪ .‬لكنها رفضت مبدأ‬ ‫اس� � ��تيراد الدميقراطية الغربية أو القبول مبقولة أن‬

‫‪24‬‬

‫‪7/1/13 12:39:25 PM‬‬

‫الدميقراطية من صنع الغرب‪.‬‬ ‫وبعد أن تخلصت من هيمن� � ��ة الغرب التي دامت‬ ‫عق� � ��ودا طويلة على دول الش� � ��رق األقصى‪ ،‬نبهت إلى‬ ‫أن الغ� � ��رب املتمادي في س� � ��يطرته على كثير من دول‬ ‫العالم ليس داعية سالم بل صاحب مشروع للهيمنة‪،‬‬ ‫ويعمل على تدمير القوى املعارضة له على املس� � ��توى‬ ‫الكوني‪ .‬ولم يعد يعتمد فقط على السيطرة العسكرية‬ ‫وحدها وال حتى على السيطرة االقتصادية فقط‪ ،‬بل‬ ‫أيض� � ��ا على التكنولوجيا املتط� � ��ورة واحملرك املعرفي‪.‬‬ ‫فلغة الغرب هي لغ� � ��ة التجارة واملعرفة معا‪ ،‬ومصادر‬ ‫قوته متنوعة جدا على املستوى الكوني‪ .‬ومازال قرار‬ ‫الغرب هو الفاعل األساسي في عصر العوملة‪ .‬ولديه‬ ‫اس� � ��تراتيجية عاملية جديدة للحف� � ��اظ على مصاحله‬ ‫الواس� � ��عة تقوم على مديح احلري� � ��ة الفردية‪ ،‬والتفوق‬ ‫العلمي والتقني‪ ،‬واحلضور الثقافي‪ ،‬واإلعالم القوي‬ ‫والفاعل‪ ،‬واملؤسس� � ��ات الدبلوماسية‪ ،‬واحلرص على‬ ‫نشر الدميقراطية وحقوق اإلنسان‪.‬‬

‫الشرق األقصى يواجه الغرب باحلداثة‬

‫واس� � ��توعبت دول الش� � ��رق األقص� � ��ى وش� � ��عوبها‬ ‫استراتيجية الغرب املعولم فقررت مواجهته بأسلحته‬ ‫احلداثية بالذات‪ ،‬وعلى مختلف الصعد‪ .‬وحتررت من‬ ‫عقدة التبعية للغرب‪ ،‬وأقامت جتارب حتديث ناجحة‬ ‫ف� � ��ي مجال اكتس� � ��اب العلوم العصري� � ��ة والتكنولوجيا‬ ‫املتطورة وتوطينها واإلبداع فيها‪ .‬وجتاوزت الغرب في‬ ‫مجال احلداثة ذات البعد اإلنس� � ��اني التي تقوم على‬ ‫التوازن ب� �ي��ن األصالة واملعاصرة‪ .‬في حني بقيت دول‬ ‫الش� � ��رق األدنى أو األوس� � ��ط حتى اآلن أسيرة التبعية‬ ‫للغرب‪ ،‬وعاج� � ��زة عن فك التبعية عن� � ��ه وبناء حداثة‬ ‫ناجحة ملواجهة حتديات العوملة‪.‬‬ ‫لذلك احتل الش� � ��رق األقصى ف� � ��ي مرايا الغرب‬ ‫الثقافي� � ��ة والعلمية املتقابلة املكان� � ��ة األبرز‪ .‬باملقابل‪،‬‬ ‫احتفظ الغرب لنفس� � ��ه بصورة ممس� � ��وخة ومشوهة‬ ‫عمدا لشعوب الشرق األوسط‪ ،‬لكثرة ما تضمنت تلك‬ ‫الصورة من أوهام املركزية األوربية االستعالئية التي‬ ‫مازال� � ��ت تروج ملقولة أن العق� � ��ل والعلوم والتكنولوجيا‬ ‫واإلبداع هي لش� � ��عوب الغرب‪ ،‬وأن اخلمول والكس� � ��ل‬ ‫واالسترخاء والقدرية واالستبداد هي لشعوب الشرق‬ ‫األوسط‪.‬‬ ‫جتدر اإلش� � ��ارة إلى أن الغ� � ��رب األوربي حني بدأ‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu20-25indd.indd 24‬‬


‫نهضته في عصر األنوار‪ ،‬بادر إلى توصيف الش� � ��رق‬ ‫األوس� � ��ط بنعوت جميل� � ��ة‪ .‬فتغزل مثقفوه وش� � ��عراؤه‬ ‫بسحر الش� � ��رق‪ ،‬ومجتمع احلرمي‪ ،‬وقصص ألف ليلة‬ ‫وليلة‪ .‬ولفرط ما اس� � ��تهلك الشرق األوسط نفسه في‬ ‫اخلمول والكس� � ��ل بات خارج املعاص� � ��رة‪ .‬عندئذ‪ ،‬بدأ‬ ‫الغرب هجوما كاسحا على الشرق األدنى القريب منه‬ ‫ملنعه من جتديد نفس� � ��ه واخل� � ��روج من ظلمة العصور‬ ‫الوسطى‪ .‬وفرض عليه اقتباس نظم سياسية مستوحاة‬ ‫من جت� � ��ارب الغرب‪ .‬وس� � ��اعده على بناء مؤسس� � ��ات‬ ‫تربوية وإدارية وعس� � ��كرية واقتصادية تخضع حلاكم‬ ‫مستبد يعتبر نفس� � ��ه حاميا للدين والدنيا من منظور‬ ‫ثقافي وسياسي مخالف متاما لقيم الدين ومتطلبات‬ ‫السياس� � ��ة‪ .‬وجتاهل الغرب جمي� � ��ع القوى املتنورة في‬ ‫مختلف دول الشرق‪ .‬ووقف يتفرج على مأساة أجيال‬ ‫متعاقبة من النخب العربية التي نالت قسطا كبيرا من‬ ‫ثقاف� � ��ة الغرب‪ ،‬لكنها ضربت بعنف في دولها من قبل‬ ‫نظم اس� � ��تبدادية مدعومة من الغرب‪ .‬ويطرح صعود‬ ‫الشرق األقصى بس� � ��رعة إلى مصاف الدول الفاعلة‬ ‫في عص� � ��ر العوملة تس� � ��اؤالت منهجية تعي� � ��د ترتيب‬ ‫احلقائ� � ��ق التاريخي� � ��ة إلى مكانه� � ��ا الطبيعي‪.‬فما هي‬ ‫حدود كل من الغرب والشرق اجلغرافية والثقافية في‬ ‫عصر العوملة؟ وكيف قدر للش� � ��رق األقصى الذي كان‬ ‫متخلف� � ��ا طوال عقود عدة أن يقفز إلى مصاف الدول‬ ‫الكبرى خالل حقبة قصي� � ��رة أعقبت مرحلة احلرب‬ ‫الباردة؟ وملاذا بقي الش� � ��رق أس� � ��ير أديان� � ��ه وطوائفه‬ ‫ومذاهبه وعصبياته القبلية؟ ومن س� � ��اهم في إبقائه‬ ‫عل� � ��ى تخلفه ومنعه من التقدم رغم وجود رغبة ملحة‬ ‫ل� � ��دى أجيال متعاقبة من املتنورين العرب الذين تلقوا‬ ‫علومهم في مدارس الغ� � ��رب وجامعاته؟ وملاذا أصدر‬ ‫الغرب على الش� � ��رق األوسط احلكم بالتخلف الدائم‬ ‫الذي ال خالص منه؟‬ ‫البد إذن من تعرية املقوالت السائدة حول ثنائية‬ ‫الغرب والش� � ��رق اللذين يتقاب� �ل��ان وال يلتقيان‪ .‬وذلك‬ ‫يتطلب كش� � ��ف زيف املقوالت االستشراقية التي تبالغ‬ ‫في توصيف سلبيات شعوب الشرق األوسط املتخلف‬ ‫لتحيلها إلى نقص في املناعية البيولوجية لدى شعوب‬ ‫باتت تتقبل االس� � ��تعمار كأمر واقع كما لو كانت لديها‬ ‫قابلية فطرية لالستعمار وفق مقولة املفكر اجلزائري‬ ‫مال� � ��ك بن نبي‪ ..‬فق� � ��د أثبتت دول الش� � ��رق األقصى‪،‬‬ ‫بأنظمتها السياسية وقدرات شعوبها‪ ،‬أن تغيير البنى‬ ‫ـرب ُمـ َعـ ْو َل ٌـم وشَ ـرقـان‬ ‫غَ ٌ‬

‫‪7/1/13 12:39:29 PM‬‬

‫االقتصادية والثقافية والسياسية في الشرق األوسط‬ ‫على قاعدة مش� � ��روع نهضوي يعيد للش� � ��عوب العربية‬ ‫موقعها املتقدم في التاريخ العاملي‪ .‬فالشرق األوسط‬ ‫امله� � ��زوم من الداخ� � ��ل مطالب أوال بف� � ��ك التبعية مع‬ ‫الغرب‪ ،‬وأن تتولد قناع� � ��ة تامة لدى قياداته ومثقفيه‬ ‫وش� � ��عوبه بأن التقدم احلضاري في عصر العوملة لم‬ ‫يعد حكرا على الغرب دون س� � ��واه من شعوب العالم‪،‬‬ ‫بل تش� � ��اركه فيه دول من الشرق األقصى باتت فاعلة‬ ‫جدا ف� � ��ي التاريخ العامل� � ��ي‪ .‬وأن الث� � ��ورات التحررية‪،‬‬ ‫والعقالني� � ��ة‪ ،‬والدميقراطية‪ ،‬والعلماني� � ��ة‪ ،‬واملواطنة‪،‬‬ ‫وحقوق اإلنسان‪ ،‬واملساواة‪ ،‬واحلرية‪ ،‬واإلخاء وغيرها‬ ‫هي مفاهيم عاملية وليست غربية‪ .‬كما أن انتفاضات‬ ‫الش� � ��باب العربي مس� � ��تمرة رغم أنها تواجه اليوم ردة‬ ‫رجعي� � ��ة ال تقل ظالمية عن أنظمة القرون الوس� � ��طى‬ ‫ومحاك� � ��م التفتيش‪ .‬وهي ترفض اخلضوع القس� � ��ري‬ ‫لقوى دينية أصولية حتلم بالعودة إلى املاضي الذهبي‪،‬‬ ‫وتدير ظهرها إلى التبدالت املتس� � ��ارعة على املستوى‬ ‫الكوني وآفاقها املستقبلية‪.‬‬ ‫ختاما‪ ،‬الش� � ��رق في عصر العوملة ش� � ��رقان‪ :‬شرق‬ ‫أقص� � ��ى متحفز لقي� � ��ادة النظام العامل� � ��ي اجلديد في‬ ‫النصف الثاني من القرن احلادي والعش� � ��رين‪ ،‬وشرق‬ ‫أوس� � ��ط عربي مس� � ��تمر ف� � ��ي تبعيته للغ� � ��رب‪ .‬وبات‬ ‫االس� � ��تبداد في دول الشرق األوس� � ��ط أمام منعطف‬ ‫خطر بع� � ��د انفج� � ��ار االنتفاضات العربي� � ��ة التي هي‬ ‫بالتأكي� � ��د انتفاضات البحث ع� � ��ن احلرية‪ ،‬واملواطنة‪،‬‬ ‫وحقوق اإلنس� � ��ان العربي‪ .‬فغالبي� � ��ة األنظمة العربية‬ ‫متقدم� � ��ة في االهتراء السياس� � ��ي‪ ،‬والفس� � ��اد املالي‪.‬‬ ‫ويتحمل الغرب مس� � ��ئولية إنسانية وأخالقية مباشرة‬ ‫ألنه مازال يستغل تفوقه لتأبيد سيطرته على شعوب‬ ‫العالم ولي� � ��س إلنقاذها‪ .‬وفي ظ� � ��ل هيمنته أصبحت‬ ‫احل� � ��روب املتنقلة م� � ��ن ثوابت العالق� � ��ات الدولية في‬ ‫عصر العومل� � ��ة‪ .‬علما بأن النزعة التس� � ��لطية الغربية‬ ‫أفضت إلى األزمة املالية العاملية املس� � ��تمرة منذ العام‬ ‫‪ ،2008‬والتي تهدد بإفالس� � ��ات واسعة في االقتصاد‬ ‫الرأس� � ��مالي الغربي الذي لم يعد قادرا على منافسة‬ ‫الدول الصاعدة اقتصاديا وماليا في الشرق األقصى‪.‬‬ ‫فهل تنتهز ال� � ��دول العربية الفرصة التاريخية املتاحة‬ ‫للتحرر من التبعية للغرب وإقامة حتالف استراتيجي‬ ‫جديد بني الش� � ��رق األوسط والشرق األقصى إلطالق‬ ‫عوملة أكثر إنسانية؟ >‬

‫‪25‬‬

‫‪agu20-25indd.indd 25‬‬


‫شعر‬

‫تأليف‬ ‫شوقي بزيع *‬

‫متاما‬ ‫حتت احلياة ً‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫مجهولة‬ ‫أودية‬ ‫ثم‬ ‫َّ‬ ‫ٌ‬ ‫لست أعرفها‬ ‫وجهات ُ‬ ‫كم َز َّين َْت لي سماواتي‬ ‫انهمار رؤى‬ ‫أود ُعها شعري وأنزفها‬ ‫ُ‬ ‫مازلت ِ‬ ‫َ‬ ‫هناك‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫واطئة‬ ‫حيث سفوح العيش‬ ‫تهب نحوي موسيقى‬ ‫ُّ‬ ‫مات ُ‬ ‫عازفها‬ ‫كأمنا الوهم مرآتي‪،‬‬ ‫إلي‬ ‫فال طرق تسعى َّ‬ ‫وال أرض أحالفها‬ ‫قلب مجرى األغاني‬ ‫في ِ‬ ‫تنحني لغتي‬ ‫على مياه يرائيني َت َعفُّ فُ ها‬ ‫ريح‬ ‫وكلما‬ ‫ْ‬ ‫انخسفت ٌ‬ ‫جبل‬ ‫على ٍ‬

‫فمن صدى هذياناتي ُأ َطفِّ فُ ها‬ ‫لي في الهواء‬ ‫ٌ‬ ‫متاثيل مم ّوهة‬ ‫أوقفُ ها‬ ‫خلف َظ ْه ِر‬ ‫إن ُ‬ ‫ْ‬ ‫شئت من ِ‬ ‫العمر ِ‬ ‫ِ‬ ‫جرود‬ ‫ولي افتراد‬ ‫ٍ‬ ‫أبدا‬ ‫لم تزل ً‬ ‫الصباح ِّ‬ ‫شراشفُ ها‬ ‫تغطيني‬ ‫عند‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫القيعان‬ ‫ولي قصائد في‬ ‫ِ‬ ‫برحت‬ ‫ما‬ ‫ْ‬ ‫الصمت أَ ْح ُر ُفها‬ ‫تمُ يط عني لثا َم‬ ‫ِ‬ ‫متاما‬ ‫حتت‬ ‫ِ‬ ‫احلياة ً‬ ‫ثم نافذة‬ ‫الشتاء بها‬ ‫ينأى‬ ‫ُ‬ ‫والقلب ُ‬ ‫يذرفها‬ ‫ُ‬ ‫الغياب‪،‬‬ ‫أضاءت في‬ ‫شمس‬ ‫وثم‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫كما لو أنني‬ ‫كنت من نفسي أؤلّفها >‬ ‫ُ‬

‫* شاعر من لبنان‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫‪7/1/13 12:39:47 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 26-27.indd 26‬‬


27

agu 26-27.indd 27

)‫تأليف (شعر‬

7/1/13 12:39:50 PM


‫تاريخ‬

‫عبقرية احلضارة العربية اإلسالمية‬ ‫في االحتفاء بالكتاب‬ ‫إبراهيم نويري *‬ ‫لم يكن الكتاب لدى أسالفنا األوائل مجرد وسيلة للتز ّود باملعلومات أو االستزادة من الثقافة واملعرفة‬ ‫واالط�ل�اع عل ��ى العل ��وم املختلفة‪ ،‬بل هو إلى جانب ذلك أداة لصقل الش ��خصية‪ ،‬وجعلها ذات قس ��مات‬ ‫والتوجه والفهم واحلوار مع الغير‪.‬‬ ‫مستقلة في التفكير‬ ‫ّ‬ ‫رمبا لهذا الس������بب ُوصفت احلضارة‬ ‫العربية واإلس���ل��امية ب������أن مرتكزها‬ ‫األول املعرف������ة‪ ،‬أي أنه������ا حض������ارةٌ‬ ‫تأسست على قيم الفكر والعلم والنظر وإعمال‬ ‫العق������ل والوعي منذ حلظ������ة انطالقتها األولى‪،‬‬ ‫ولي������س أدل على ذلك من ك������ون أول ما نزل من‬ ‫الوحي اخلامت – األساس األول لهذه احلضارة‬ ‫كلمة‪( :‬إقرأ)‪ ..‬وفي ذلك داللة ال تقبل الدحض‬ ‫على حقيقة الصبغة العلمية واألساس املعرفي‬ ‫حلضارة العرب واملسلمني‪.‬‬ ‫فما حقيق������ة موقف األس���ل��اف واحلضارة‬ ‫العربية اإلسالمية من الكتاب؟ وهل كان الكتاب‬ ‫يعني لديهم فحس������ب أداة للتثقيف واالس������تنارة‬ ‫العقلية‪ ،‬أم أنه الزمة من لوازم اإلبداع وصناعة‬ ‫احلض������ارة والوفاء ّ‬ ‫لكل َم������ن وضع بصمته على‬ ‫صرح من صروح العلم أو الثقافة؟‬ ‫* كاتب وباحث جامعي من اجلزائر‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫‪7/1/13 12:44:09 PM‬‬

‫هذا املق������ال محاولة للوق������وف على جوانب‬ ‫مهم������ة من عالقة أس���ل��افنا بالكتاب‪ ،‬ونظرتهم‬ ‫إلى الكتب واملكتبات‪ .‬وتتجلى أهم ّي ُة ط ْرق هذه‬ ‫املسألة والتذكير بها‪ ،‬في ضرورة حتفيز أجيال‬ ‫مجتمعاتنا العربية املس������لمة الصاعدة‪ ،‬وتوثيق‬ ‫صلتها بالكت������اب والقراءة العميقة املفيدة‪ ،‬در ًءا‬ ‫لظاهرة تس������طيح الفكر والوعي‪ ،‬التي ما فتئت‬ ‫في التوسع واالندياح‪ ،‬بسبب البعد عن القراءة‬ ‫احلقيقي������ة الواعية‪ ،‬واالعتم������اد على معلومات‬ ‫وس������ائط االتص������ال املعاص������رة‪ ،‬الت������ي يبدو أن‬ ‫التعامل معه������ا بكيفية س������ليمة يتطلب مهارات‬ ‫ووعياً من نوع خاص‪.‬‬

‫حضارة كتاب وعلم ومعرفة‪:‬‬

‫حني تصدى املستشرق السويسري‪/‬األملاني‬ ‫«آدم متز» أستاذ اللغات الشرقية بجامعة «بازل»‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu28-33indd.indd 28‬‬


‫عبقرية احلضارة العربية اإلسالمية في االحتفاء بالكتاب‬

‫‪7/1/13 12:44:14 PM‬‬

‫‪29‬‬

‫‪agu28-33indd.indd 29‬‬


‫السويسرية‪ ،‬لدراس������ة احلضارة اإلسالمية في‬ ‫القرن الرابع الهجري‪ ،‬لفت نظره ش������دة حفاوة‬ ‫هذه احلضارة بالكتاب والعلماء والفكر‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫«‪ ..‬وكان في ّ‬ ‫كل جامع كبير مكتبة‪ ،‬ألنه كان من‬ ‫ع������ادة العلماء أن يوقفوا كتبه������م على اجلوامع‪،‬‬ ‫ويق������ال‪ :‬إن خزان������ة كتب مب������رو ‪ -‬إحدى مدن‬ ‫تركمانس������تان ‪ -‬كانت حتوي كتب يزدجرد؛ ألنه‬ ‫حملها إليها وتركه������ا»‪ ...‬وكان امللوك يفاخرون‬ ‫بجم������ع الكتب حت������ى كان ّ‬ ‫لكل مل������ك من ملوك‬ ‫اإلس���ل��ام الثالثة الكبار مبصر وقرطبة وبغداد‬ ‫في أواخر القرن الرابع ول ٌع شديد للكتب‪ ،‬فكان‬ ‫احلكم بن هش������ام ت ‪206‬ه������ـ‪ 822 /‬م صاحب‬ ‫األندلس يبعث رجاله إلى جميع بالد املش������رق‬ ‫ليش������تروا له الكت������ب عن������د أول ظهورها‪ ،‬وكان‬ ‫فهرس مكتبته يتألف من أربع وأربعني كراس������ا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫كل منها عشرون ورقة‪ ،‬ولم يكن بها سوى أسماء‬ ‫الكتب‪.‬‬ ‫أما في مص������ر فكان للخليفة العزيز – ت‪:‬‬ ‫‪386‬ه������ـ‪996 /‬م‪ -‬خزانة كت������ب كبيرة؛ وقد ُذكر‬ ‫عن������ده كتاب العني للخليل بن أحمد الفراهيدي‬ ‫فأمر خ������زّان دفات������ره‪ ،‬فأخرجوا م������ن خزائنه‬ ‫ثالثني نس������خة ونيفا‪ ،‬منها نسخة بخط اخلليل‬ ‫بن أحمد نفس������ه! وحمل إليه رجل نس������خة من‬ ‫تاري������خ الطبري اش������تراها مبائة دين������ار؛ فأمر‬ ‫العزيز اخلزّان‪ ،‬فأخرجوا ما ينيف على عشرين‬ ‫نس������خة من تاريخ الطبري منها نس������خة بخطه!‬ ‫وذك������ر عن������ده كتاب‬ ‫اجلمهرة البن دريد‪،‬‬ ‫يندر في تاريخ‬ ‫فأخرج من اخلزانة‬ ‫حضارات األمم‬ ‫مائة نسخة منه!‬ ‫والشعوب التي‬ ‫وقد أراد بعض‬ ‫نعرفها‪ ،‬أن نعثر‬ ‫املؤرخني أن يقدروا‬ ‫على صرعى‬ ‫ع������دد م������ا كان������ت‬ ‫سقطوا في ساحات تش������تمل عليه هذه‬ ‫اخلزان������ة‪ ،‬فيق������ول‬ ‫املكتبات وميادين‬ ‫املقريزي‪ :‬إنها كانت‬ ‫الكتاب والعلم‪،‬‬ ‫تش������تمل عل������ى ألف‬ ‫كما هو األمر في‬ ‫وستمائة ألف كتاب‪،‬‬ ‫حضارتنا‬ ‫ويُذك������ر عن ابن أبي‬ ‫واصل أن������ه كان بها‬

‫‪30‬‬

‫‪7/1/13 12:44:20 PM‬‬

‫ما يزيد على مائة وعش������رين ألف مجلد‪ ،‬وقال‬ ‫ابن الطوي������ر‪« :‬إن خزانة الكت������ب كانت حتتوي‬ ‫عل������ى عدة رفوف‪ ،‬والرف������وف مقطعة بحواجز‪،‬‬ ‫وعل������ى ّ‬ ‫كل حاجز باب مقفل مبفصالت‪ ..‬وفيها‬ ‫من أصن������اف الكتب ما يزيد عل������ى مائتي ألف‬ ‫كتاب»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفي هذا الوقت الذي بلغ فيه َول ُه املسلمني‬ ‫بالكتاب مبلغه‪ ،‬كانت أوربا س������ادرة في غيبوبة‬ ‫نومه������ا العميق‪ ،‬غير عابئ������ة وال مكترثة بعلم أو‬ ‫معرف������ة أو ثقاف������ة‪ ،‬وحتى النزر اليس������ير الذي‬ ‫كان ق������د بلغه������ا حينئذ ‪ -‬إمن������ا كان عن طريق‬ ‫اجلامعات العربية واإلس���ل��امية باألندلس‪ ،‬لذا‬ ‫ال نعجب كثيرا إذا م������ا وجدنا إبان الفترة التي‬ ‫كانت تواكب القرن الرابع الهجري وما تال ذلك‬ ‫بقليل ‪ -‬أن مكتبة الكاتدرائية مبدينة «كنستانز»‬ ‫(مدينة تقع في أقصى جنوب أملانيا مع احلدود‬ ‫السويسرية) في القرن التاسع امليالدي لم يكن‬ ‫بها إال ثمامنائة وستة وخمسون كتابا‪ ،‬ولم يكن‬ ‫في خزانة كتب الكاتدرائية مبدينة «بامرج» سنة‬ ‫‪1130‬م إال ستة وتسعون كتابا فقط‪ ،‬بينما كانت‬ ‫مكتبة «دير البندكتني» (بأملانيا) س������نة ‪1032‬م‬ ‫تتضمن ما ينيف بقليل على املائة كتاب‪.‬‬

‫صرعى ميادين الكتاب والعلم‬

‫ويندر في تاريخ حضارات األمم والشعوب‬ ‫الت������ي نعرفه������ا‪ ،‬أن نعثر على صرعى س������قطوا‬ ‫في س������احات املكتبات وميادين الكتاب والعلم‪،‬‬ ‫كما ه������و األمر في حضارتنا إ ْذ ي������روي التاريخ‬ ‫أن اجلاح������ظ‪ ،‬الذي كان ال يق������ع كتاب بيده إال‬ ‫اس������توفى قراءته‪ ،‬حتى إن������ه كان يكتري دكاكني‬ ‫حب‬ ‫الوراقني ويبي������ت فيها للنظر‪ ،‬قد مات في ّ‬ ‫الكت������ب واملكتبات! حيث روي أن������ه مات بوقوع‬ ‫مجل������دات علي������ه؛ وكان من عادت������ه أن يضعها‬ ‫كاحلائ������ط محيطة به وهو جال������س القرفصاء‬ ‫بينه������ا‪ ،‬وكان عليال ومصا ًبا بالفالج فس������قطت‬ ‫فجأة علي������ه فقتلته‪ .‬وهو ال������ذي وصف الكتاب‬ ‫وصفا لم يسبقه إليه ولم يلحقه به أحد‪.‬‬ ‫ولعل ما نش������اهده الي������وم لدى بعض األمم‬ ‫املتقدمة من ولع بالقراءة واملطالعة في احلدائق‬ ‫والساحات العامة وحتى في عربات القطارات‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu28-33indd.indd 30‬‬


‫وف������ي الطائرات واحلافالت‪..‬إل������خ‪ ،‬هو أثر من‬ ‫آثار احلض������ارة العربية اإلس���ل��امية في حقب‬ ‫االزدهار واإليناع والس������ؤدد‪ ،‬فقد كان املسلمون‬ ‫بتحد‬ ‫مولعني بالقراءة وحب الكتاب واصطحابه‬ ‫ّ‬ ‫يف������وق التصور؛ إذ يُحكى ع������ن الفتح بن خاقان‬ ‫وكان م������ن كب������ار رجال دار اخلالف������ة ‪ -‬أنه كان‬ ‫يحضر ملجالسة املتوكل‪ ،‬فإذا أراد املتوكل القيام‬ ‫حلاجة ما‪ ،‬أخرج الفت������ح كتابا من ك ّمه أو ردنه‬ ‫وقرأه في مجلس املتوكل حتى عودته إليه‪ .‬وفي‬ ‫س������نة ‪275‬هـ‪888 /‬م توفي سليمان بن األشعث‬ ‫احملدث املشهور بأبي داود‪ ،‬وكان‬ ‫السجس������تاني‬ ‫ّ‬ ‫له ُك ّمان‪ :‬ك ّم واسع وكم ضيق‪ ،‬فقيل له في ذلك‪،‬‬ ‫فقال الواسع للكتب واآلخر ال أحتاج إليه!‬ ‫وف������ي هذا الصدد ي������روي التاريخ أيضا أنه‬ ‫في سنة ‪355‬هـ‪965/‬م‪ ،‬نهب قو ٌم من الغزاة دار‬ ‫الوزير أبي الفضل بن العميد‪ ،‬فلما انصرف إلى‬ ‫داره ليال لم يجد فيها ما يجلس عليه وال حتى‬ ‫كوزا واحدا يشرب منه املاء؛ وكان ابن مسكويه‬ ‫امل������ؤرخ خازنا لكتب ابن العميد في ذلك احلني‪،‬‬ ‫وقد روى هذه القصة‪ ،‬فق������ال‪« :‬فأنفذ إليه أبو‬ ‫حمزة العلوي فرش������ا وآلة‪ ،‬واشتغل قلب الوزير‬ ‫ابن العميد بكتبه ودفاتره‪ ،‬ولم يكن ش������يئا أع ّز‬ ‫عليه منها‪ ،‬وكانت كثيرة فيها ّ‬ ‫كل علم وكل أنواع‬ ‫احلِ ك������م واآلداب‪ ،‬حُتمل على مائة وِ ْق ٍر ِ‬ ‫(ح ْمل)‪،‬‬ ‫فلما رآني س������ألني عنها‪ ،‬فقلت‪ :‬هي بحالها لم‬ ‫فس������ ّري عنه‪ ،‬وقال‪ :‬أشهد أنك‬ ‫متسس������ها يد‪ُ ،‬‬ ‫ميمون النقيبة‪ ،‬ورأيته قد أس������فر وجهه (أضاء‬ ‫وأش������رق)‪ ،‬وق������ال‪ :‬باك������ر بها غدا إل������ى املوضع‬ ‫الفوالني‪ ،‬ففعلت»‪.‬‬ ‫فلي������س غريبا إذن أن يقول ش������اعر العربية‬ ‫املتنبي مص������و ًرا أحوال هؤالء القوم إضافة إلى‬ ‫شعوره الذاتي إزاء الكتاب‪:‬‬ ‫أع� � ��زّ م� �ك ��ان ف� ��ي ال� ��دن� ��ا س � ��رج سابح‬ ‫وخ � �ي� ��ر ج��ل��ي��س ف� ��ي ال � ��زم � ��ان كتاب‬ ‫ونح������ن اليوم حني نقرأ مث������ل هذه الروايات‬ ‫ليبلغ منا العجب مبلغه‪ ،‬بل إن الواحد منا ال يكاد‬ ‫ينطق بكلمة إال بتمتمات اإلعجاب بعظمة تلك‬ ‫األجيال من األسالف التي ارتفعت باملعرفة إلى‬ ‫الشأو الذي دعت إليه قي ُم حضارتنا ومبادؤها‪،‬‬ ‫وكنا نحن الوارث���ي��ن الذين أضاعوا وفرطوا إال‬ ‫عبقرية احلضارة العربية اإلسالمية في االحتفاء بالكتاب‬

‫‪7/1/13 12:44:23 PM‬‬

‫من رحم الله‪ ،‬كاملنفلوط������ي الذي كان يقول في‬ ‫علي‬ ‫ش������موخ وثقة‪« :‬خير األوق������ات حينما أغلق ّ‬ ‫بابي وأسلم نفسي إلى كتابي»‪.‬‬

‫إعارة الكتب وشروطها في حضارتنا‬

‫ومن احل������رص على الكت������اب واالعتناء به‬ ‫انبثقت في احلضارة العربية اإلس���ل��امية عدة‬ ‫أنظم������ة تقوم في مجملها عل������ى خدمة الكتاب‪،‬‬ ‫كالنسخ واإلعارة وإعداد الفهارس والتصنيف‪...‬‬ ‫إل������خ‪ ،‬ونحن نكتفي هنا باحلديث عن نظام أو‬ ‫طرائق إعارة الكتب‪ ،‬والضوابط التنظيمية التي‬ ‫ُوضعت لهذه املسألة‪ ،‬لكونها تكاد تكون لصيقة‬ ‫بالواقع العمل������ي لطالب العلم واألدب واملولعني‬ ‫بالفكر واملعرفة‪.‬‬ ‫ونظام إعارة الكتب نظا ٌم يُعنى بكيفية انتقال‬ ‫الكتب من املكتبات العامة إلى املشتغلني بالعلم‬ ‫والتعليم‪ ،‬أو إلى املشغوفني باملعرفة والتثقيف‪.‬‬ ‫وقد كان هذا األمر موضع خالف أو تباين بني‬ ‫جمهور فقهاء وعلماء األمة‪ .‬وقد ذهب بعضهم‬ ‫إلى وجوب إعارة الكتب للمحتاجني إليها لقول‬ ‫{إنَّ ال َِّذي ��نَ َيكْ تُ ُمونَ َم ��ا أَن َز ْلنَا ِمنَ‬ ‫الل������ه تعالى‪ِ :‬‬ ‫َّاس ِفي‬ ‫ا ْل َب ِّي َن � ِ‬ ‫�ات َوال ُْه � َ�دى ِمن َب ْع � ِ�د َما َب َّي َّن ��ا ُه ِللن ِ‬ ‫َاب ُأو َل ِئ َ‬ ‫ك َيل َعنُ ُه ُم ال ّلهُ َو َي ْل َعنُ ُه ُم اَّ‬ ‫الل ِعنُ ونَ }‬ ‫ال ِْكت ِ‬ ‫البق������رة ‪ .159‬وكذل������ك لقول النب������ي صلى الله‬ ‫عليه وس������لم‪َ « :‬من ُس������ئل عن علم فكتمه أجلم‬ ‫ي������وم القيامة بلج������ام من ن������ار» (رواه ابن ماجه‬ ‫واحلاكم)‪.‬‬ ‫لكن حس������ب علم «أس������باب الن������زول» فإن‬ ‫اآلية الكرمية س������الفة الذكر قد نزلت في أهل‬ ‫الكتاب م������ن أحبار اليهود وعلماء النصارى‪ ،‬إال‬ ‫أنهم قالوا إن اآلية هنا تفيد العموم؛ ألن العبرة‬ ‫بعم������وم اللفظ ال بخصوص الس������بب‪ .‬فقد قال‬ ‫املفسر أبو بكر اجلصاص‪« :‬دلت هذه اآلية على‬ ‫لزوم إظهار العلم‪ ،‬وترك كتمانه»‪.‬‬ ‫مم������ا يدل على أن مس������ألة إعارة الكتب قد‬ ‫أثارت بع������ض اجل������دل الفقه������ي أو املناظرات‬ ‫واضحا في مؤلفات الكثير‬ ‫الفكرية وهو ما جنده‬ ‫ً‬ ‫من املتقدمني التربوية والفقهية وغيرها‪.‬‬ ‫وقد جمع التربوي املسلم عبد الباسط العلموي‬ ‫– ت‪981 :‬ه � � �ـ‪1573/‬م‪ -‬بعض تل� � ��ك اآلراء في كتابه‬

‫‪31‬‬

‫‪agu28-33indd.indd 31‬‬


‫«املعيد في أدب املفيد واملس� � ��تفيد»‪ ،‬فقال‪ :‬يُستحب‬ ‫إعارة الكتب ملن ال ضرر عليه فيها ممن ال ضرر منه‬ ‫بها‪ .‬وكره عاريتها قوم‪ ،‬واألول هو األصح املختار ملا‬ ‫فيه من اإلعان� � ��ة على العلم مع ما في مطلق العارية‬ ‫م� � ��ن الفضل واألجر‪ .‬وقد روي ع� � ��ن وكيع‪ :‬أول بركة‬ ‫احلديث إعارة الكتاب‪ .‬وعن سفيان الثوري‪ :‬من بخل‬ ‫بالعلم ابتلي بإحدى ثالث‪ :‬أن ينس� � ��اه‪ ،‬أو ميوت فال‬ ‫ينتف� � ��ع به‪ ،‬أو تذهب كتبه‪ .‬وقال رجل ألبي العتاهية‪:‬‬ ‫أعرني كتابك‪ ،‬فقال‪ :‬إني أكره ذلك فقال‪ :‬أ َما علمت‬ ‫أن املكارم موصولة باملكاره؟ فأعاره‪.‬‬ ‫ثم ذكر العلم�� ��وي بعض اآلداب التي يجب أن تراعى‬ ‫من الطرفني‪ ،‬وخاصة من املس�� ��تعير‪ ،‬فقال‪« :‬وإذا استعار‬ ‫كتابا فال يبطئ به من غير حاجة‪ ،‬وإذا طلبه املالك فيُحرم‬ ‫حبس�� ��ه‪ ،‬وقد جاء ف�� ��ي ذ ّم اإلبطاء بر ّد الكتب املس�� ��تعارة‬ ‫عن الس�� ��لف أش�� ��ياء كثيرة نظما ونثرا رويناها في كتاب‬ ‫«اخلطي�� ��ب اجلامع ألخالق الراوي والس�� ��امع»‪ ،‬منها عن‬ ‫الزهري‪ :‬إياك وغلول الكتب‪ ،‬وهو حبسها عن أصحابها‪.‬‬ ‫إذ بسبب حبسها امتنع غير واحد من إعارتها»‪.‬‬ ‫وقد قال أحد الشعراء في هذا اخلصوص‪:‬‬ ‫أي�� � �ه� � ��ا امل � �س � �ت � �ع � �ي� ��ر م� � �ن � ��ي ك� �ت���اب���ا‬ ‫َ‬ ‫أرض ل���ي ف��ي��ه م���ا ل �ن �ف �س��ك ترضى‬ ‫وقال آخر‪:‬‬ ‫أي� � �ه � ��ا امل� �س� �ت� �ع� �ي���ر ال� � �ك� � �ت � ��اب م� � ّن ��ي‬ ‫ف� � � �ـ � � ��إن إع� � � �ـ � � ��ارت � � ��ي ل � �ل � �ك � �ت� ��ب ع�� ��ار‬ ‫وم�� �ح�� �ب� ��وب� ��ي م� � ��ن ال � ��دن� � �ي � ��ا ك� �ت���اب‬ ‫وه� � � ��ل أب � � �ص� � ��رت م � �ح � �ب� ��و ًب� ��ا ُي � �ع� ��ار‬ ‫أم������ا املعاصرون‬ ‫من علماء املسلمني‬ ‫من مزايا احلضارة‬ ‫فق������د حقق������وا في‬ ‫العربية اإلسالمية‬ ‫األمر‪ ،‬ول������م يكتفوا‬ ‫أنها لم تقصر‬ ‫مبا بَ َسطه السابقون‬ ‫إدخال حب الكتب‬ ‫م������ن األس���ل��اف؛‬ ‫إلى قلوب العلماء‬ ‫وإمن������ا وضع������وا له‬ ‫ضوابط وش������روطا‪،‬‬ ‫وحدهم‪ ،‬ولكنها‬ ‫ومن هؤالء الدكتور‬ ‫أفلحت في بذر هذا‬ ‫احلب وإشاعته لدى يوس������ف القرضاوي‬ ‫الذي يرى في كتابه‬ ‫اجلميع‪ ،‬ومن كلّ‬ ‫«الرس������ول والعل������م»‬ ‫الطبقات واملستويات وجوب إعارة الكتب‬ ‫لط���ل��اب العل������م إذا‬

‫‪32‬‬

‫‪7/1/13 12:44:27 PM‬‬

‫احتاجوا إليها‪ ،‬إال أن ه������ذا الوجوب كما قال‪-‬‬ ‫مقيد بهذه الشروط املهمة‪:‬‬ ‫ أن يكون طالب الكتاب في حاجة حقيقية‬‫إليه ال يغني عنه غيره‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ أال توجد مكتبات عامة متكنه من استعارة‬‫الكتاب منها خارجيا أو داخليا‪.‬‬ ‫ أال يستطيع ش������راء الكتاب‪ ،‬لعدم وجوده‬‫في السوق‪ ،‬أو لعجزه عن شرائه‪.‬‬ ‫�����خصا معروف������ا باإلهم������ال‬ ‫ أال يك������ون ش�‬‫ً‬ ‫وإضاعة الكتب أو تعريضها للتلف‪.‬‬ ‫ أال يكون صاحب الكتاب بحاجة إليه‪ ،‬ألن‬‫حاجته مقدمة على حاجة غيره‪.‬‬ ‫وصف������وة القول في هذا الس������ياق أنه ميكن‬ ‫الق������ول إن هذا االهتمام مبس������ألة إعارة الكتب‬ ‫يعك������س وجها آخ������ر من وجوه التك������رمي العلمي‬ ‫في التفكي������ر العربي واإلس���ل��امي‪ ،‬كما يعكس‬ ‫االهتم������ام البالغ ال������ذي أولت������ه حضارتنا للعلم‬ ‫والفكر وطرائق حتصيله‪ ،‬وأساليب تداوله‪.‬‬

‫شغف عام بالكتاب‬

‫م������ن مزاي������ا احلضارة العربية اإلس���ل��امية‬ ‫أنه������ا لم تقص������ر إدخال حب الكت������ب إلى قلوب‬ ‫العلم������اء وحدهم‪ ،‬ولكنه������ا أفلحت في بذر هذا‬ ‫احلب وإشاعته لدى اجلميع‪ ،‬ومن ّ‬ ‫كل الطبقات‬ ‫واملستويات‪ ،‬حتى غدا عشق الكتاب صفة عامة‪:‬‬ ‫«من أكبر كبراء الدول������ة إلى بائع الفحم»‪ .‬وقد‬ ‫اعترف الكثير من املؤرخني واملستش������رقني في‬ ‫الغرب بأصالة احلضارة اإلس���ل��امية ومت ّيزها‬ ‫في التعامل مع الكتاب بوصفه آلة العلم وسبيل‬ ‫املعرفة والرقي‪.‬‬ ‫تقول املستشرقة والباحثة األملانية الراحلة‬ ‫زيجري������د هونكة‪« :‬لقد أقبل العرب على اقتناء‬ ‫الكت������ب إقباال منقطع النظير‪ ،‬يش������به إلى حد‬ ‫كبير‪ ،‬ش������غف الناس في عصرن������ا هذا باقتناء‬ ‫الس������يارات والثالجات وأجه������زة التلفاز‪ .‬وكما‬ ‫يق������اس ثراء الناس اليوم‪ ،‬مبدى ما ميلكون من‬ ‫قدر الناس ‪ -‬أي العرب‬ ‫عربات فاخرة مث���ل��ا‪ّ ،‬‬ ‫واملس������لمون في ذلك العص������ر املمتد من القرن‬ ‫التاسع حتى القرن الثالث عشر‪ -‬الثراء مبدى‬ ‫ما يُقتنى من كت������ب أو مخطوطات‪ ،‬فنمت دور‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu28-33indd.indd 32‬‬


‫الكت������ب في ّ‬ ‫كل مكان من ّو العش������ب في األرض‬ ‫الطيب������ة‪ ،‬وكان بإمكان أي ش������خص من الناس‬ ‫استعارة ما يشاء من الكتب‪ ،‬وأن يجلس بقاعات‬ ‫املطالع������ة ليقرأ ما يريد‪ ،‬كم������ا كان املترجمون‬ ‫صصت لهم‬ ‫واملؤلف������ون يجتمعون في قاعات خُ ّ‬ ‫يتجادلون ويتناقش������ون كما يح������دث اليوم في‬ ‫أرقى األندية العلمية»‪.‬‬ ‫إن حب العرب واملسلمني للكتاب أيام املجد‬ ‫احلض������اري ‪ -‬بلغ ش������أوا ال يكاد ي������درك اليوم‬ ‫حتى لدى أكثر األمم تقدم������ا ونهوضا‪ ،‬وتعلقا‬ ‫بأساليب املعرفة والتثقيف‪ .‬وهو أمر ثابت‪ ،‬بل‬ ‫ه������و صفة أق ّرها ّ‬ ‫بغض‬ ‫كل الدارس���ي��ن للتاريخ‬ ‫ّ‬ ‫النظر عن أديانهم واجتاهاتهم ومعتقداتهم‪.‬‬ ‫ومم������ا يالحظ أيضا أن اهتمام الدولة في‬ ‫تاريخ احلض������ارة العربية اإلس���ل��امية بالفكر‬ ‫والعل������م والتنوي������ر كان مجس������دا عل������ى وجه‬

‫اخلص������وص في االهتمام باملكتبة‪ ،‬حتى ليمكن‬ ‫القول إن نشاط قس������م «نسخ املخطوطات» ‪-‬‬ ‫خ���ل��ال بعض العصور اإلس���ل��امية ‪ -‬كان كأنه‬ ‫«املطبعة» قبل قرون طويلة من اختراع جوتنبرج‬ ‫للطباعة‪.‬‬ ‫وال شك أن ذلك كله يعكس بجالء ووضوح‬ ‫الصف������ة العلمي������ة واملعرفي������ة كمرتك������ز رئيس‬ ‫وأس������اس مكني لهذه احلض������ارة ‪ .‬فهل تعرف‬ ‫األجيال اجلديدة في أمتنا هذه احلقائق وهذه‬ ‫اخلصال احلميدة التي حتلّى بها األسالف؟‬ ‫إن الق������راءة لدين������ا ف������ي تراجع كم������ا تفيد‬ ‫كشوفات مس������ح اآلراء وسبر االجتاهات‪ ،‬وهو‬ ‫أمر على درجة كبي������رة جدا من العوار والعيب‬ ‫واخلط������ورة‪ .‬وأملنا كبير أن تُعيد هذه األجيال‬ ‫ترتيب عالقته������ا بالقراءة والكتاب‪ ،‬وأعتقد أن‬ ‫هذه مهمة األمة ّ‬ ‫بكل مؤسساتها >‬

‫شخص ما سيطلق الرصاص‬ ‫على ذاكرتي الواقفة في الهواء‬ ‫أيها الس ّيد‬ ‫جئت أبحث مع ح ّراسك وكالب حدائقك‬ ‫قضي َة اجلوع الذي أسكن‬ ‫والذلّ الذي ألبس‬ ‫والقامة التي فارقتني‬ ‫وأشكو لبالب احللم الذي ال يثمر‬ ‫و َذ َكر الورد الذي أهان أنثاه‬

‫عبقرية احلضارة العربية اإلسالمية في االحتفاء بالكتاب‬

‫‪7/1/13 12:44:31 PM‬‬

‫‪33‬‬

‫‪agu28-33indd.indd 33‬‬


‫قــالـوا‬ ‫< «فض ُل األدب في أ ّن� � ��ه يهبنا عاملا آخر‪ .‬نحن‬ ‫بحاجة إلى نظرة أخرى وس� � ��ط الضباب‪ .‬يز ُعم‬ ‫أن األدب الق� � ��دمي جنح إلى‬ ‫بعضه� � ��م‪ ،‬أحيان� � ��ا‪ّ ،‬‬ ‫ألن مع� � ��ارف اإلنس� � ��ان كانت حينها‬ ‫األس� � ��طورة ّ‬ ‫يفس� � ��ر‬ ‫محدودة‪ ،‬وهو ما ّ‬ ‫ل � � � َم كان االحتماء باآللهة‪.‬‬ ‫ولك ْن مهم� � ��ا يكن العصر‪،‬‬ ‫�إن ذلك اجلن� � ��وح يبقى‬ ‫ف� � � ّ‬ ‫حاجة جين ّية لإلنس� � ��ان ّية‬ ‫ال ترتبط بتط � � � ّور املعرفة‬ ‫والتقنية»‪.‬‬ ‫إسماعيل كادرايه‪،‬‬ ‫كاتب روائي من ألبانيا‪.‬‬ ‫< «نحن ال نعرف املدنية‪ ،‬ألن التمدن هو القدرة‬ ‫على ربط األشياء بعضها ببعض من دون إهمال‬ ‫شيء أو نسيان شيء‪ .‬إننا ننسى املاضى بسهولة‬ ‫وننغمس كثيرا فى احلاضر»‪.‬‬ ‫عالء الديب‪،‬‬ ‫كاتب روائي وناقد من مصر‬ ‫< «مت ّكنت ثورة الش������عب التونسي خالل أيام‬ ‫قليلة م������ن وضع نهاية لنظام سياس������ي ظالم‪،‬‬ ‫ولكن التخلّص من العقلية احملافظة‪،‬‬ ‫فاس������د‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وبقايا الفكر الس������لفي ورواس������ب اجلهل التي‬ ‫الت������زال ّ‬ ‫تعط������ل املجتمع التونس������ي يحتاج إلى‬ ‫نضال طويل‪ .‬املشكل أ ّننا نريد أن نبني نظاما‬ ‫سياس������يا جديدا بأناس‬ ‫غي������ر مد ّرب���ي��ن أو غي��������ر‬ ‫مهيئ���ي��ن لتنظي������م احلياة‬ ‫السياس������ية وممارس������ة‬ ‫السلطة»‪.‬‬ ‫النوري بوزيد‪،‬‬ ‫سينمائي من تونس‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫‪6/18/13 1:01:11 PM‬‬

‫< «ليس ّ‬ ‫فالدستور‬ ‫كل شيء موضوعا للمال‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫�����ي‪ ،‬على س������بيل املث������ال‪ ،‬ال ميكنــــك‬ ‫الفرنس� ّ‬ ‫ش������راؤه‪ .‬ميكنن������ا بالتّأكي������د ش������راء أصوات‬ ‫انتخاب ّية‪ ،‬ومحاولة رش������وة ال ّن������اس‪ .‬ولكن ما‬ ‫الدستور ّ‬ ‫بكل وضوح‪ ،‬هو احلدود‬ ‫يبرزه مثال ّ‬ ‫الت������ي ال ميكن للمال اختراقه������ا‪ .‬عالوة على‬ ‫�����إن النّفوذ في كثير م������ن املجتمعات‪،‬‬ ‫ذلك‪ ،‬ف� ّ‬ ‫ال يرتب������ط دوما باملال‪ ،‬ب������ل بالهيبة في املقام‬ ‫الصوف ّي������ة‪ ،‬أو الباطنــــــية‪،‬‬ ‫األ ّول‪ ،‬وباملعرف������ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالضرورة من‬ ‫أن س������لطة الفرد ال تتولد‬ ‫ّ‬ ‫كمـــــا ّ‬ ‫ال ّثروة‪ ،‬ولكن من ش������يء آخر‪ ،‬هو ما نس������ ّميه‬ ‫نحن «ال ّ‬ ‫الما ّدي»‪.‬‬ ‫موريس غودلييه‪،‬‬ ‫أنثروبولوجي ومفكر من فرنسا‪.‬‬ ‫< «العال������م يتغير بس������رعة‪ ،‬فالــــقوي لن يهــــزم‬ ‫الضعـــــي������ف مس������تقــبال‪،‬‬ ‫بل س������وف يهزم السريع‬ ‫البطيء»‪.‬‬ ‫روبرت مردوخ‪،‬‬ ‫ناشر وإعالمي‬ ‫من الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫< «ب������رزت أخي������راً ظاه������رة جـــدي������دة الفــتة‬ ‫ومدهشة في الواليات املتـــحدة‪ :‬تعاظم إقبال‬ ‫اجلـــــيل الش������اب عـــلى املنش������ورات الورقـــــية‪.‬‬ ‫وقد يك������ون وراء الظاهــــرة ه������ذه ضيـــق ذرع‬ ‫الش������باب بالشاش������ات املهيمنة على حيواتهم‬ ‫اليومية»‪.‬‬ ‫جون مايكلثويت‪،‬‬ ‫صحفي من الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫مدير حترير اإليكونومست‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 34-35.indd 34‬‬


‫< «هذا الهول الطائفي املرعب الذي ننحدر إليه‬ ‫يقتضي أن يرتفع صوت العقل واحلكمة مبنتهى‬ ‫الق� � ��وة والصراح� � ��ة والوضوح‪ ،‬إلدان� � ��ة التأجيج‬ ‫والدع� � ��وة إلطف� � ��اء احلري� � ��ق الطائف� � ��ي الفظيع‬ ‫املخيف املرع� � ��ب‪ ،‬مبنتهى‬ ‫الصدق والسرعة والفاعلية‬ ‫واحلكمة‪ ،‬وإال فإن احلريق‬ ‫سوف يلتهم اجلميع‪ .‬فهذا‬ ‫التقات� � ��ل الش� � ��نيع األرعن‬ ‫واألعمى ليس سبيل جناة‬ ‫بل سبيل هالك»‪.‬‬ ‫إبراهيم البليهي‪،‬‬ ‫مفكر من السعودية‪.‬‬ ‫< «نعرف اليوم‪ ،‬ملاذا متوت لغة؟ عندما تس� � ��تبد‬ ‫ّ‬ ‫تخشبها‪ ،‬فتعيق تطورها‪ ،‬برفض‬ ‫بها فكرة ثابتة‪،‬‬ ‫إضفاء الشرعية‪ ،‬على تط ّور قواعدها ومعجمها‪،‬‬ ‫فتصاب باالنفصام إلى لغتني‪ :‬فصحى الكتابة‪،‬‬ ‫وفصحى احلياة‪ .‬من دون أي تالقح بينهما‪ ،‬كما‬ ‫يجري في اللغات احلية األخرى»‪.‬‬ ‫العفيف خلضر‪،‬‬ ‫مفكر وفيلسوف من اجلزائر‪.‬‬ ‫أن ك ّل‬ ‫أي كاتب أن يب� �ّي��نّ لي ّ‬ ‫< «ال أنتظ� � ��ر م� � ��ن ّ‬ ‫ش� � ��يء ليس على م� � ��ا يرام‪ ...‬هن� � ��اك خطأ في‬ ‫الواقع الظاهر‪ ...‬في الوجود‪ ،‬وأ ّنه يستحس� � ��ن‬ ‫البحث عن العالج‪ ...‬ولي� � ��س من الضروري أن‬ ‫يق� � ��ول لي ما ه� � ��و العالج‪.‬‬ ‫وليس من الض� � ��روري أن‬ ‫يص� � ��ف الكات� � ��ب ويتغ ّن� � ��ى‬ ‫بجمال احلدائ� � ��ق في بلد‬ ‫مليء باألوساخ والعفن»‪.‬‬ ‫صنع الله إبراهيم‪،‬‬ ‫كاتب روائي من مصر‪.‬‬ ‫قالوا‬

‫‪6/18/13 1:01:16 PM‬‬

‫< «التكنولوجي� � ��ا ال تزي� � ��د عن كونه� � ��ا أداة‪ ،‬أما‬ ‫حتفي� � ��ز األطفال وجعله� � ��م يعمل� � ��ون معا فأهم‬ ‫عنصر هو املدرس»‪.‬‬ ‫بيل غيتس‪،‬‬ ‫خبير تقنية املعلومات‪،‬‬ ‫من الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫< «بع������د اجلمود الذي عرف������ه العالم العربي‪-‬‬ ‫اإلس���ل��امي واملتعلق بتقهقر العال������م العثماني‬ ‫عموم������ا‪ ،‬أ ّدت صدمة االس������تعمار إلى إحداث‬ ‫فكري‪ .‬عم������ل كثير م������ن املفكرين في‬ ‫جتدي������د‬ ‫ّ‬ ‫القرن التاسع عشر على عصرنة الفكر العرب ‪-‬‬ ‫إسالمي‪ .‬كان إعجابهم بالتقدم العلمي الغربي‬ ‫صادق������ا‪ .‬ولكن منذ ثالثني س������نة وم������ع العوملة‬ ‫ومن منظار صدام احلض������ارات اإليديولوجي‪،‬‬ ‫ظهر رفض للغرب وعلمه‪ .‬تترجم هذه العالقة‬ ‫املرضي������ة باحلداثة والتي‬ ‫تستخدم اإلسالم كوسيلة‬ ‫إيديولوجي������ة تط ّورا مقلقا‬ ‫في نظر األوساط املثقفة‬ ‫املسلمة»‪.‬‬ ‫برونو غيدردوني‪،‬‬ ‫فيزيائي فلكي‪ ،‬من فرنسا‪.‬‬ ‫< «الصغ������ار الذي������ن يواجه������ون الدباب������ة في‬ ‫فلس������طني يفعلون عم���ل��ا جنوني������ا‪ .‬يختارون‬ ‫حلظ������ة مطلقة من املعن������ى والق������درة؛ حرية‬ ‫مركزة وبعدها املوت‪ .‬يش������ترون حلظة واحدة‬ ‫بكل حياتهم‪ .‬هذا جنون‪ ،‬ولكنه جنون جميل‪،‬‬ ‫ألن اللحظ������ة أثمن من حي������اة ممتدة في وحل‬ ‫العجز واملهانة»‪.‬‬ ‫رضوى عاشور‪،‬‬ ‫روائية من مصر‪.‬‬

‫‪35‬‬

‫‪aug 34-35.indd 35‬‬


‫استطالع‬

‫طهـــران‬

‫ُ‬ ‫ثقافة الشهداء‪ ..‬أو حضارةُ األحياء؟‬

‫بقلم وعدسة‪ :‬أشرف أبواليزيد‬

‫‪6/18/13 12:40:07 PM‬‬

‫‪aug 36-55.indd 36‬‬


‫كنت أقلب البص ��ر بني معالم‬ ‫م ��ن ف ��وق قمة برج (مي�ل�اد) في العاصم ��ة اإليرانية طه ��ران‪ُ ،‬‬ ‫مترا‬ ‫املدين ��ة‪ .‬ال ش ��يء يكش ��ف لك عن اختالف من هذه املس ��افة الش ��اهقة التي تعل ��و ‪ً 185‬‬ ‫عن س ��طح األرض‪ ،‬ال تبدو لك أس ��رار‪ ،‬وال تبني لك خفايا‪ .‬تبدو املدينة ش ��بيهة بكل املدن‪،‬‬ ‫لها دروبها املش � َّ�جرة‪ ،‬ومعاملها اآلسرة‪ ،‬وجغرافيتها النافرة‪ ،‬يحدها جبل في األفق‪ ،‬ومتيزها‬ ‫هضاب في مدى البصر‪ ،‬وتضع عالماتها شواهق معمارية عمالقة تظهر نادرا‪ .‬بيوت واحدها‬ ‫مثل مكعب األسمنت‪ ،‬ومساحات خضراء مفردها مثل بساط الريح‪ .‬مبان بيضاء‪ ،‬ومساجد‬ ‫مزخرفة‪ .‬حتى أبناء وبنات البلد الذين صعدوا إلى السماء ملشاهدة حاضرتهم‪ ،‬كان ميكن‬ ‫أن ترى مثلهم بابتساماتهم في أي مكان‪ ،‬وزمان‪ ،‬وبينهم أجانب ـ مثلنا ـ يزورون تلك التحفة‬ ‫املعمارية العصرية األنيقة التي تسجل جدرانها رموز وعالمات احلضارة الفارسية‪.‬‬

‫‪6/18/13 12:40:12 PM‬‬

‫‪aug 36-55.indd 37‬‬


‫شباب وشابات إيران يزورون برج ميالد ملشاهدة عاصمة بالدهم‪ ،‬من أعلى التحفة املعمارية العصرية األنيقة التي تسجل‬ ‫جدرانها رموز وعالمات احلضارة الفارسية‬

‫قلت لنفس� � ��ي إن اختال ًف� � ��ا تبحث عنه‬ ‫ُ‬ ‫ل� � ��ن يكون في البرج‪ ،‬ولن يس� � ��كن قرب‬ ‫الس� � ��حاب‪ ،‬عليك أن تنزل إلى الشارع‪،‬‬ ‫أن تتج� � ��ول ب� �ي��ن العمائ� � ��ر والبس� � ��اتني‪ ،‬أن تتأمل‬ ‫الوج� � ��وه‪ ،‬ف� � ��ي اخلالء والزح� � ��ام‪ ،‬أن تق� � ��ارب بني‬ ‫اللي� � ��ل والنهار‪ ،‬أن تتعرف على ثقافة االستش� � ��هاد‬ ‫والش� � ��هداء‪ ،‬وتتأمل حضارة األحياء‪ ،‬أن تتنقل ما‬ ‫بني قصر الشاه‪ ،‬وبيت اإلمام‪ ،‬أن تستكني لدليلك‬ ‫وهو يقودك‪ ،‬أو تهرب منه حينا لترى ما يفاجئك‪،‬‬ ‫أن تس� � ��تمع بعينيك‪ ،‬وأن ترى بأذنيك‪ ،‬وأن تتذوق‬ ‫بطريق� � � ٍ�ة خاصة حتى وأنت تلتهم طعا ًما اش� � ��تهر‬ ‫في العالم كل� � ��ه‪ ،‬وقد دخلت مطاعم تكنى باس� � ��م‬ ‫(اإليران� � ��ي) م� � ��ن الكويت إلى كوري� � ��ا‪ ،‬إال أنه هنا‪،‬‬ ‫في بالده‪ ،‬الش� � ��ك‪ ،‬مختلف‪ .‬انزل من برجك لتقرأ‬ ‫االئتالف واالختالف؛ أهال بك في طهران‪.‬‬

‫صالة التشريفات‬

‫ضيف قادم كان مُيس� � � ُ‬ ‫ٍ‬ ‫�ك جواز سفره كأنه‬ ‫كل‬ ‫جزء منه‪ ،‬لكننا جمي ًعا حني رأينا ابتسامة مضيفينا‬ ‫الواس� � ��عة رضخنا وسلمنا الوثيقة األهم بيسر إلى‬ ‫موظفي اجل� � ��وازات‪ ،‬وانتظرنا كوفد رس� � ��مي في‬ ‫صالة التش� � ��ريفات لكبار ال� � ��زوار‪ .‬بقينا فترة تكاد‬

‫‪38‬‬

‫‪6/18/13 12:40:18 PM‬‬

‫متاث� � ��ل املدة التي قطعنا بها مس� � ��افة الس� � ��فر بني‬ ‫الكوي� � ��ت وطهران (‪  778‬كلم)‪ ،‬حت� � ��ى عادت إلينا‬ ‫وثائقنا مصحوبة ببطاقات تعريف‪ ،‬وهي البطاقات‬ ‫التي سنعيدها ألصحابها في نهاية الرحلة‪ ،‬حتمل‬ ‫صورن� � ��ا‪ ،‬واملدة الت� � ��ي قضيناه� � ��ا‪ ،‬وبياناتنا باللغة‬ ‫الفارس� � ��ية‪ ،‬لتضاف إلى وثائق في ٍ‬ ‫بلد يهتم كثيرا‬ ‫بالتدوين والتوثيق‪ ،‬س� � ��واء كان ذلك في عهد ساد‬ ‫وباد‪ ،‬أم في زمن قائم دائم‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫�ذكارات أخ� � ��رى غير‬ ‫علين� � ��ا أن نبح� � ��ث عن ت� � �‬ ‫بطاقة الس� � ��ماح بالزيارة‪ ،‬تلك الت� � ��ي جمعنا مثلها‬ ‫ٍ‬ ‫زيارات كثيرة ملؤمترات دولية‪ ،‬لكنها هنا‪ ،‬كما‬ ‫ف� � ��ي‬ ‫قال ترجماننا حسني‪ ،‬عهدة عليه أن يتسلمها منا‪.‬‬ ‫أخبرنا ذلك في ساعة السفر‪ ،‬ومنا من كان دفسها‬ ‫في مخبأ‪ ،‬استعادها منه‪ ،‬لكن اجلميع التقط شي ًئا‬ ‫م� � ��ن طهران‪ ،‬ت� � ��ذكا ًرا ما‪ ،‬بني ص� � ��ورة وكتاب‪ ،‬من‬ ‫العسل إلى املكس� � ��رات‪ ،‬مما صنع من النسيج وما‬ ‫قد من املعدن واخلشب‪ ،‬وكثير من الذكريات‪.‬‬ ‫في املسافة بني املطار وقلب املدينة حيث يقع‬ ‫مقر اإلقامة ذو اخلمسة جنوم‪ ،‬كنت أتأمل أمرين‬ ‫أدهشاني كثي ًرا‪.‬‬ ‫األول أنن� � ��ي أنا املهتم بطري� � ��ق احلرير‪ ،‬الذي‬ ‫متثل طه� � ��ران إح� � ��دى محطاته‪ ،‬كن� � ��ت أعرف أن‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 36-55.indd 38‬‬


‫طهران‪ ،‬مدينة عصرية الطرق يسكنها أكثر من ثمانية ماليني و‪ 400‬ألف نسمة‬

‫فـقــه عمـارة املساجــد‬

‫‪6/18/13 12:40:23 PM‬‬

‫‪39‬‬

‫‪aug 36-55.indd 39‬‬


‫هناك ‪ 2542‬ناشرا شاركوا في هذه الدورة من معرض طهران الدولي للكتاب وعرضوا نحو ‪ 210‬آالف عنوان كتاب في األقسام‬ ‫الداخلية و ‪ 200‬ألف عنوان كتاب في القسم الدولي مبشاركة ‪ 50‬ناشرا أجنبيا شاركوا في الدورة السادسة والعشرين من‬ ‫معرض طهران الدولي للكتاب من بينهم أعضاء في حركة عدم االنحياز التي تترأسها إيران حاليا‪ ،‬وتزامنا مع إقامة‬ ‫املعرض‪ ،‬كما أقيم ملتقى وزراء الثقافة للدول األسيوية في طهران‪ ،‬ليستقبل املعرض وزراء ثقافة الدول األسيوية‬

‫ثالثة وجوه نسائ��ة من إيران ميثلن تيارا شابا لتجربة النشر والترجمة واإلبداع‪( :‬من اليمني إلى اليسار)‬ ‫املترجمة د‪ .‬نسرين شكيبي ممتاز‪ ،‬والشاعرة بونه ندائي‪ ،‬والناشرة أعظم كيان أفراز‬

‫‪40‬‬

‫‪6/18/13 12:40:29 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 36-55.indd 40‬‬


‫للعمارة الفارس� � ��ية طاب ًعا رائعا‪ ،‬رأيته في شواهد‬ ‫مص� � ��ورة وثائقية كثي� � ��رة‪ ،‬غير أنني ل� � ��م أجده في‬ ‫الطري� � ��ق هنا في واجهات البي� � ��وت‪ ،‬التي بدت لي‬ ‫عادي� � ��ة‪ ،‬كأنه� � ��ا ترتدي معطفا ش� � ��حيح الزخرف‪.‬‬ ‫الشرفات نادرة‪ ،‬وليست النوافذ كما تخيلتها‪ ،‬فهي‬ ‫بسيطة في تصميمها‪ .‬سألت نفسي في دهشتها‪:‬‬ ‫وه� � ��ل كنت تتوق� � ��ع أن جتد قصو ًرا ف� � ��ي كل درب؟‬ ‫أم� � ��ا اللوح� � ��ات الضخمة التي رس� � ��مت باجلدران‬ ‫فهي لألئمة والش� � ��هداء‪ ،‬وكأنه� � ��م يذ ِّكرون اجلميع‬ ‫بأسمائهم ومقوالتهم التي تذيل صورهم املرسومة‬ ‫بتل� � ��ك اجلداري� � ��ات‪ ،‬وأغلبها مق� � ��والت تندد بعدو‬ ‫البالد األول‪.‬‬ ‫لكن األم� � ��ر الثانــــــي األكثر إدهاش� � ��ا هو أنني‬ ‫بحثت عن ابتسامات عـــــلى وجوه املــــــارة واملـــارات‬ ‫فلـــــم أجد! ال ش� � ��ك أن هذا صـــــباح وأن هذا وجه‬ ‫العم� � ��ل‪ ،‬صارم‪ ،‬جاد‪ ،‬بل يكاد يكون متجه ًما‪ .‬كانت‬ ‫احلافلة التي تقلـــــنا يتعــــدد وقوفها بعد أن وصلنا‬ ‫قل� � ��ب املدينة‪ ،‬فبدا الزحام مش� � ��ابها مل� � ��دن كثيرة‬ ‫السكان كالقاهرة‪ ،‬ولم ال‪ ،‬وسكان طهران أكثر من‬ ‫طهران‪ ..‬ثقافة الشهداء‪ ..‬أو حضارة األحياء؟‬

‫‪6/18/13 12:40:38 PM‬‬

‫‪41‬‬

‫‪aug 36-55.indd 41‬‬


‫اآلية القرآنية الكرمية (ن والقلم وما يسطرون) تستقبل زوار املكتبة الوطنية اإليرانية التي تضم آالف املراجع‬ ‫واملخطوطات النادرة حول إيران والعالم اإلسالمي باللغات الفارسية والعربية واإلجنليزية‪ ،‬مبا يجعلها خزانة دراسات‬ ‫غنية‪ ‬ونادرة وقبلة للباحثني‪ .‬وبها أيضا مذكرات‪ ‬الرحالة األجانب الذين جاءوا إلى إيران والعالم اإلسالمي يعود تاريخ‬ ‫بعضها إلى ‪ 400‬سنة مضت‬

‫ثمانية ماليني و‪ 400‬ألف نسمة‪.‬‬ ‫ملت نفسي‪ ،‬ألن التوجس وحده هو ما دفع عيني‬ ‫ُ‬ ‫للبحث عن نقائص‪ ،‬ال بد أن هناك ابتسامات قادمة‪،‬‬ ‫وال شك أن هناك شواهد معمارية باذخة آتية‪ ،‬وال‬ ‫ش� � ��ك أن بلد الفن على طريق احلرير ستعبر عن‬ ‫تأملت‬ ‫أردت‬ ‫نفسها‪ ،‬وقد كان لي ما‬ ‫ومتنيت‪ ،‬حني‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الفعالية التي كانت س� � ��ببا وراء دعوتي األولى إلى‬ ‫طهران؛ معرض طهران الدولي للكتاب‪.‬‬

‫طهران تقرأ وتكتب وتترجم‬ ‫مته� � ��د الطريق إل� � ��ى معرض طه� � ��ران الدولي‬ ‫للكت� � ��اب الفت� � ��ات عمالق� � ��ة في كل م� � ��كان‪ ،‬حتمل‬ ‫التصميم املوجز له والشعار املعبر عنه «الكتاب‪..‬‬ ‫ينبوع املعرف� � ��ة الفياض»‪ ،‬ويرش� � ��دك تواتر ظهور‬ ‫اإلش� � ��ارات والالفتات إلى أهمي� � ��ة الفعالية‪ ،‬وقوة‬ ‫تأثيره� � ��ا‪ ،‬ومدى احلراك ال� � ��ذي تفعله‪ ،‬وانخراط‬ ‫أكبر الرموز الدينية ف� � ��ي هيكلة احلدث‪ ،‬حتى أن‬ ‫أول األه� � ��داف إلقامة املعرض ه� � ��و «ترويج ثقافة‬

‫‪42‬‬

‫‪6/18/13 12:40:41 PM‬‬

‫قراءة الكتاب على أس� � ��اس إرشادات سماحة قائد‬ ‫الثورة اإلسالمية»‪.‬‬ ‫عن� � ��د البوابات بدا زحام كيوم احلش� � ��ر‪ .‬على‬ ‫البواب� � ��ات واجلداري� � ��ات لوحات مرس� � ��ومة كبيرة‬ ‫لشهداء وأئمة‪ .‬س� � ��تمر بجدارية للجندي املصري‬ ‫س� � ��ليمان خاطر على بوابة املعرض‪ ،‬مرة مبفرده‪،‬‬ ‫ومرة أخرى مع أقران له‪ .‬ال ش� � ��ك أن املاليني التي‬ ‫تؤم املعرض‪ ،‬ستس� � ��تدعي سيرة اجلندي الشهيد‪،‬‬ ‫وهو ما يتس� � ��ق مع ثقافة الش� � ��هداء التي ترسم كل‬ ‫درب تسلكه في طهران‪ ،‬خاصة وأن املعرض مقام‬ ‫على مالحق مصلى اإلمام اخلميني‪ ،‬الذي ال يزال‬ ‫طور اإلنشاء‪.‬‬ ‫إذا كانت األرقام تتحدث عن نفسها‪ ،‬فلنتركها‬ ‫توجز ذلك من معرض شارك فيه ناشرون في نحو‬ ‫‪ 80‬دول� � ��ة‪ ،‬بزيادة ‪ 15‬في املائ� � ��ة عن العام املاضي‬ ‫يتوزعون على قس� � ��مني؛ الفارسي الذي يضم أكثر‬ ‫من ‪ 2500‬ناشر إيراني على مساحة ‪ 80‬ألف متر‬ ‫مربع‪ ،‬والدولي للناش� � ��رين باللغ� � ��ات األجنبية على‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 36-55.indd 42‬‬


‫قسم املخطوطات تأسس عام ‪ 1937‬ويحتوي على ‪ 3000‬مخطوطة خاصة مبكتبة العلوم السلطانية‪ ،‬وبعد قيام الثورة‬ ‫اإلسالمية‪ ‬أضيفت لهذه املجموعة محتويات املكتبة البهلوية كما مت دمج منظمة الوثائق الثقافية باملكتبة الوطنية‪ ،‬وبحسب‬ ‫آخر إحصاء مدون وصل عدد املخطوطات إلى ‪ 18000‬مخطوطة فضال عن جانب كبير من النسخ املصورة ملخطوطات نادرة‬ ‫موجودة في املكتبات األوربية ومكتبات إسطنبول‪ .‬الصورة ملثنوي موالنا جالل الدين الرومي في نسخة مذهبة‬

‫إحدى أوراق اإلجازة الصادرة عن الرقابة‬ ‫احلديدية للسافاك قبل سقوط الشاه‪،‬‬ ‫كانت داخل صفحات ألبوم وحتمل أختاما‬ ‫وتوقيعات‪ ،‬وإشارات مبنع تداولها‪ .‬أجد‬ ‫حتت عنوان (درباره رسالة آيت له خميني)‪،‬‬ ‫هناك إجازة من رقابة السافاك بإجازة نشر‬ ‫إحدى رسائل اإلمام اخلميني‪( :‬جتديد‬ ‫چاب رسالة رسالة آيت اله خميني ازنطراين‬ ‫سازمان بال مانع ميباشد لكن حسني‬ ‫مصدقي صالحيت چاب رسالة مزبور‬ ‫راندارد‪ .‬هـ رئيس سازمان اطالعات وامنيت‬ ‫كشور‪ .‬سپهبد نصيري)‪ .‬رسالة اإلمام‬ ‫املجازة رمبا تكون مع أخواتها إشارات زرعت‬ ‫شرارات الثورة اإلسالمية حني كان اجلميع‬ ‫يتداولونها‪ ،‬حتى بعد نفيه‪ .‬ورقة دقيقة‬ ‫احلجم‪ ،‬شديدة األهمية‪ ،‬كبيرة املعنى‪،‬‬ ‫وخطيرة الداللة‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫‪6/18/13 12:40:46 PM‬‬

‫‪aug 36-55.indd 43‬‬


‫اللوحات الضخمة التي رسمت باجلدران فهي لألئمة والشهداء‪ ،‬وكأنهم يذكِّ رون اجلميع بأسمائهم ومقوالتهم التي تذيل‬ ‫صورهم املرسومة بتلك اجلداريات‪ ،‬وأغلبها مقوالت تندد بعدو البالد األول‬

‫مس� � ��احة ‪ 25‬ألف متر مربع‪ ،‬والزوار الذين يتراوح‬ ‫عددهم يوم ًّيا بني ‪ 500‬و‪ 600‬ألف زائر ال ميرون‬ ‫بني قاعات الكتب وحس� � ��ب‪ ،‬بل يختلفون إلى حيث‬ ‫تق� � ��ام ‪ 200‬فعالية ثقافية علمي� � ��ة وثقافية موازية‬ ‫للمع� � ��رض‪ .‬في صالة الناش� � ��رين العرب هناك ما‬ ‫يقرب م� � ��ن ‪ 1600‬ناش� � ��ر عرب� � ��ي (أو وكالء لهم)‬ ‫مبا ميث� � ��ل نحو ‪ 45‬في املائة من القس� � ��م الدولي‪.‬‬ ‫اس� � ��تمعنا إلى أكثر من مسئول عن إدارة املعرض‪،‬‬ ‫حول خالصات األرقام‪ ،‬وكي� � ��ف أن لوائح معرض‬ ‫طه� � ��ران الدولي للكتاب أع� � ��دت بعد االطالع على‬ ‫الش� � ��روط املعتم� � ��دة ف� � ��ي ‪ 45‬معرض � � �اً دوليا‪ ،‬مبا‬ ‫فيها معرض الكوي� � ��ت الدولي للكتاب‪ ،‬روعي فيها‬ ‫بالدرجة األلى رقابيا أال تخالف املطبوعات القيم‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬وأال تثير الفتنة الطائفية أو النزاعات‬ ‫القومية‪ ،‬ومن الطبيع� � ��ي أن تكون هناك جتاوزات‬ ‫مع مش� � ��اركة ‪ 400‬ألف عنوان (جلنة الرقابة على‬ ‫محتوي� � ��ات الكت� � ��ب إحدى ‪ 12‬جلنة تش� � ��رف على‬ ‫املعرض)‪.‬‬ ‫هناك أيض� � ��ا إضافة‪ ،‬للمرة األولى هذا العام‪،‬‬

‫‪44‬‬

‫‪6/18/13 12:40:50 PM‬‬

‫تتمثل في قس� � ��م النش� � ��ر اإللكتروني‪ ،‬ومن مراقبة‬ ‫اجلمهور ف� � ��ي املرتني اللت� �ي��ن زرت بهما املعرض‪،‬‬ ‫صباحا ومساء‪ ،‬ميكن القول إن الشباب واألطفال‬ ‫ً‬ ‫(م� � ��ع أمهاتهم) هم األكثر زي� � ��ارة للمعرض‪ ،‬بني ما‬ ‫يزيد على خمس� � ��ة ماليني زائر طيلة أيام املعرض‬ ‫(‪ 11- 1‬مايو) حسبما يقول املنظمون‪.‬‬ ‫احتفلت‬ ‫لكن جتربتي اخلاصة في النشر التي‬ ‫ُ‬ ‫به� � ��ا في معرض طه� � ��ران الدولي للكتاب كش� � ��فت‬ ‫ل� � ��ي عن مالم� � ��ح وتفاصيل ق� � ��د ال تدركها األرقام‬ ‫الصماء‪.‬‬ ‫جمي������ل أن ترى دا ًرا واح������دة جتمع عناوينها‬ ‫الش������عرية بني أدونيس ومحم������ود درويش ونزار‬ ‫قباني وأشرف أبواليزيد ونوري اجلراح وجمال‬ ‫جمع������ة وبروين حبي������ب ومحمد عل������ي فرحات‬ ‫وأحم������د مطر‪ ،‬مثلم������ا تضم عناوينه������ا الروائية‬ ‫جنيب محف������وظ وعبد الرحم������ن منيف وأحالم‬ ‫مستغامني التي قدم لي مترجمها رضا عامري‪،‬‬ ‫عملها األش������هر ذاكرة اجلس������د‪ .‬ومن األس������ماء‬ ‫املهم������ة التي ترف������د الدار بترجماته������ا عن اللغة‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 36-55.indd 44‬‬


‫عكس الوجوه املتجهمة صباح ًا تبتسم الروح واملالمح في أمسيات يعطرها الطرب‬

‫العربي������ة د‪.‬نس������رين ش������كيبي ممتاز األس������تاذة‬ ‫بجامعة الزهراء في طهران ويبدو أن (انتشارات‬ ‫أفراز) ال تهتم باألدب العربي وحده‪ ،‬فقد ضمت‬ ‫عناوينها مئات الترجمات عن أشهر لغات العالم‪،‬‬ ‫ومن بينها الكردية واألملانية واإلجنليزية‪ ،‬كأكثر‬ ‫اللغات نقال إلى الفارسية‪.‬‬ ‫متل� � ��ك الدار ناش� � ��رة دقيقة احلجم واس� � ��عة‬ ‫االبتس� � ��امة هي أعظم كيان أف� � ��راز‪ ،‬واألمر ليس‬ ‫مدهش� � ��ا النخراط سيدة في حقل النشر‪ ،‬فهناك‬ ‫قصة أخرى لزميلة نوعية كذلك هي الشاعرة بونه‬ ‫ندائي التي ترأس حترير مجلة ش� � ��وكران األدبية‪،‬‬ ‫وتتنوع إصدارات دارها (آمرود) بني األدب‪ ،‬وبني‬ ‫سلس� � ��لة تنقل األدب الكوري إلى الفارسية‪ ،‬وهو‬ ‫أم� � ��ر لم يبدأ بعد في اللغ� � ��ة العربية‪ ،‬وحان وقته‬ ‫دون شك‪.‬‬ ‫تذك� � ��رت أيضا ف� � ��ي الترجمة‪ ،‬جترب� � ��ة مجلة‬ ‫(ش� � ��يراز) التي تق� � ��دم األدب الفارس� � ��ي املعاصر‬ ‫باللغة العربية‪ ،‬وه� � ��ي التي انتقلت من حيز املجلة‬ ‫املطبوعة‪ ،‬لترافقها نس� � ��خة إلكترونية يقوم عليها‬ ‫طهران‪ ..‬ثقافة الشهداء‪ ..‬أو حضارة األحياء؟‬

‫‪6/18/13 12:40:54 PM‬‬

‫األدي� � ��ب الدكتور موس� � ��ى بيدج‪ ،‬وال� � ��ذي حكى لي‬ ‫جتربته ورفاقه م� � ��ن األدباء واملترجمني عنها حني‬ ‫اس� � ��تضافته (العربي) في أحد ملتقياتها السابقة‬ ‫الذي حمل عنوان (العرب يتجهون شرقا)‪ .‬متنيت‬ ‫أن تص� � ��در بالفارس� � ��ية مجلة تق� � ��دم أدبنا العربي‬ ‫املعاصر‪ ،‬ليطالعها هؤالء الشغوفون بالقراءة‪.‬‬ ‫امل� � ��رأة حاض� � ��رة بقوة‪ ،‬تق� � ��رأ وتكتب وتنش� � ��ر‬ ‫وتترج� � ��م‪ ،‬وتدرس أيض� � ��ا‪ .‬تأملت الزح� � ��ام الذي‬ ‫يضمه� � ��ا‪ ،‬والعناوين التي حتمله� � ��ا‪ ،‬وبعد املعرض‬ ‫رأيتها باحثة في املكتبة العامة‪.‬‬

‫أسرار املكتبة العامة‬ ‫أثبتت عمارة املكتبة العامة (كتابخانه عمومي‬ ‫باللغة الفارسية) البديعة والرصينة نظرتي للعمارة‬ ‫في طهران؛ ففي حني أن عمارة البيوت بس� � ��يطة‪،‬‬ ‫ستجد عمران املباني احلكومية والعالمات الدينية‬ ‫باذخا ومتميزا وذا حس فني راق‪.‬‬ ‫م� � ��ن بعيد‪ ،‬بدا اجلبل احملي� � ��ط بطهران وكأنه‬ ‫يح� � ��رس كنوز املكتب� � ��ة العامة التي س� � ��نطلع عليها‬

‫‪45‬‬

‫‪aug 36-55.indd 45‬‬


‫كثيرا من أرجاء طهران‪ ،‬رمزا للخصوبة والربيع‬ ‫البيض امللون العمالق‪ ،‬يزين ً‬

‫‪46‬‬

‫‪6/18/13 12:40:59 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 36-55.indd 46‬‬


‫هذه السيدة حتمل زهرة اشترتها من أسواق البلدية في طهران‪ ،‬وهي أسواق تتوزع في أكثر من مكان قرب احلدائق الكثيرة‪،‬‬ ‫وتشجع البلدية سكان طهران على اقتناء الزهور والنباتات الطبيعية ببيعها بأثمان رمزية‪.‬‬

‫بش� � ��كل خاص‪ .‬س� � ��نمضي ف� � ��ي مم� � ��رات بأعمدة‬ ‫عمالقة‪ ،‬رءوسها تلتحم مع األسقف وتربط بينها‬ ‫أهلة مقوس� � ��ة‪ ،‬واألهم أنها تس� � ��تفيد بعمارتها من‬ ‫الضوء الطبيعي الذي يتسلل عبر األسقف (وكأن‬ ‫اإلضاءة املتسللة تستلهم عمارة املكيفات اإليرانية‬ ‫التقليدية التي يتدفق فيها الهواء عبر أبراج قصيرة‬ ‫إلى حوش البيوت)‪ ،‬قبل الدخول س� � ��نج ُد معرضا‬ ‫للمخطوطات مقام� � ��ا في بهو مفتوح متيزه اللوحة‬ ‫النحاس� � ��ية لآلية القرآنية الكرمية {ن َوا ْل َق َل ِم َو َما‬ ‫َي ْس � ُ�ط ُرونَ }‪ .‬في املع� � ��رض طرائف لكتب نادرة من‬ ‫مقتنيات املكتبة‪ ،‬سواء من ألف ليلة وليلة‪ ،‬أو أوائل‬ ‫املطبوع� � ��ات‪ ،‬أو الكتب الديني� � ��ة والعلمية ومناهج‬ ‫كتب األطفال‪ ،‬حتى املوسيقى‪.‬‬ ‫بعد أن نعبر املدخل س� � ��نجد نس� � ��خة نادرة من‬ ‫مصحف كبي� � ��ر احلجم بخط عثم� � ��ان طه للقرآن‬ ‫الك� � ��رمي‪ ،‬ومخطوطات مذهبة ملثنوي محمد جالل‬ ‫الدين البلخي‪ ،‬الذي يعرفه العالم كله باسم جالل‬ ‫الدين الرومي‪ ،‬وس� � ��نجد صور أمن� � ��اء املكتبة منذ‬ ‫تأسيس� � ��ها‪ ،‬وقاعات للقراءة والبح� � ��ث‪ .‬املميز في‬ ‫املشهد هو األناقة‪ ،‬واستخدام التقنيات احلديثة‪،‬‬ ‫وميكن أن يكون لدى الفتاة هاتفان وجهاز آي باد‪،‬‬ ‫كبير أو صغير‪ ،‬ستلمحه بجانبها وهي منهمكة في‬ ‫الق� � ��راءة والكتابة‪ ،‬لقد تأقل� � ��م اجليل اجلديد على‬ ‫طهران‪ ..‬ثقافة الشهداء‪ ..‬أو حضارة األحياء؟‬

‫‪6/18/13 12:41:05 PM‬‬

‫معطي� � ��ات التكنولوجيا‪ ،‬ومع إتاح� � ��ة اإلنترنت بدا‬ ‫اس� � ��تخدام هذه التقنيات ميس� � ��را‪ ،‬وإن كان عصيا‬ ‫علي خالل فترة اإلقامة الدخول على (فيسبوك)‪،‬‬ ‫في حني متكن آخرون‪ ،‬وهو ما يعني أن يد اإلنترنت‬ ‫أكثر مرونة من قبضة الرقابة عليها‪.‬‬ ‫الرقاب� � ��ة على احملتويات تؤم� � ��ن كل كتاب فال‬ ‫ميك� � ��ن س� � ��رقة وثيق� � ��ة أو إصدار‪ ،‬وذل� � ��ك حفاظا‬ ‫على نوادر التراث العلم� � ��ي واألدبي والفني داخل‬ ‫املكتبة‪.‬‬ ‫عل� � ��ى ذكر الرقابة س� � ��نتذكر الرقابة احلديدية‬ ‫للس� � ��افاك قبل سقوط الش� � ��اه‪ ،‬حني نرى مقتنيات‬ ‫من أوراق ذلك اجلهاز العتي� � ��د‪ ،‬وهي اآلن متاحة‪،‬‬ ‫عل� � ��ى ما أعتقد‪ ،‬للدراس� � ��ة‪ .‬أقلب في ألبوم داخل‬ ‫صفحات� � ��ه البالس� � ��تيكية أوراق� � ��ا حتم� � ��ل أختاما‬ ‫وتوقيع� � ��ات‪ ،‬وإش� � ��ارات مبنع تداوله� � ��ا‪ .‬أجد حتت‬ ‫عن� � ��وان (درباره رس� � ��الة آيت اله خمين� � ��ي)‪ ،‬هناك‬ ‫إجازة من رقابة السافاك بإجازة نشر إحدى رسائل‬ ‫اإلمام اخلميني‪( :‬جتديد چاب رس� � ��الة رسالة آيت‬ ‫اله خميني ازنطراين س� � ��ازمان بال مانع ميباش� � ��د‬ ‫لكن حسني مصدقي صالحيت چاب رسالة مزبور‬ ‫ران� � ��دارد‪ .‬هـ رئيس س� � ��ازمان اطالع� � ��ات وامنيت‬ ‫تأملت الورقة وأنا أمسك‬ ‫كشور‪ .‬سپهبد نصيري)‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫األلبوم‪ .‬كانت ال تزيد مس� � ��احتها على (‪ )A5‬ورمبا‬

‫‪47‬‬

‫‪aug 36-55.indd 47‬‬


‫تكون مع أخواتها إش� � ��ارات زرعت شرارات الثورة‬ ‫اإلس� �ل��امية عبر رس� � ��ائل اإلمام التي كان اجلميع‬ ‫يتداوله� � ��ا‪ ،‬حتى بع� � ��د نفيه‪ .‬ورق� � ��ة دقيقة احلجم‪،‬‬ ‫شديدة األهمية‪ ،‬كبيرة املعنى‪ ،‬وخطيرة الداللة‪.‬‬ ‫الكنوز احلقيقية لم تكن في الوثائق فحس� � ��ب‪،‬‬ ‫ب� � ��ل في كثي� � ��ر من ص� � ��ور العائلة الشاهنش� � ��اهية‪،‬‬ ‫وخرائ� � ��ط إيران على م� � ��دى العصور‪ ،‬ومجموعات‬ ‫من الصحف التي ت� � ��ؤرخ لقرن كامل‪ ،‬منها ما كان‬ ‫محفوظا ومفتوحا عند صفحات الصراع مع هتلر‬ ‫في أتون احلرب العاملية الثانية‪.‬‬

‫بني قصر الشاه‪ ،‬وبيت اإلمام‬ ‫إذا كنا ند ِّون املواقف واملخاطبات‪ ،‬ونش������غل‬ ‫الذهن باملقاربات واملقارنات‪ ،‬ونتقصى ما يجاهر‬ ‫به وما يُ َس ُّر‪ ،‬فإن املسافة البالغية بيـــــن القطبني‬ ‫أو النقـــــيضني ستعبر عن نفـــســــها عند الكتابة‬ ‫عن رحلتي قــــصر الشاه‪ ،‬وبيت اإلمام‪.‬‬ ‫بحجم ‪ 40 / 60‬سم‪ ،‬فردت خريطة ملجموعة‬ ‫قصور (س������عد آباد)‪ ،‬وهي ليس������ت قص������و ًرا إال‬ ‫باملجاز‪ ،‬ألنها مبان بسيطة العمارة‪ ،‬مثل فيالت‪،‬‬ ‫متسعة املساحة‪ ،‬من طابقني أو ثالثة‪ ،‬تضم ‪21‬‬ ‫متحفا‪ .‬بالفارسية س������تقرأ اسم (موزه) املكتوب‬ ‫مقابل كل اس������م لتلك املتاحف‪ ،‬وهو اشتقاق من‬ ‫مفردة ‪ Museum‬اإلجنليزية‪ .‬إذا زرتها كلها‬ ‫فعلي������ك أن تدفع رس������وما بقيم������ة ‪ 75‬ألف ريال‬ ‫(هنا‪ ،‬تكتب األس������عار بالريال‪ ،‬ويحاس������ب العام‬ ‫بالتوم������ان بحذف صفر من ميني األرقام‪ ،‬فيكون‬ ‫املقابل موازيا لس������تة دناني������ر كويتية)‪ ،‬وبني هذه‬ ‫املتاحف ثالثة مجانية أحدها لألكفَّاء‪ ،‬وعناوين‬ ‫القصور تش������ي لك مبحتواها‪ ،‬احلديقة‪ ،‬الفنون‬ ‫اجلميلة األس������لحة الشاهنش������اهية‪ ،‬الس������يارات‬ ‫امللكية‪ ،‬متحف اخلط في إيران املس������مى بعميد‬ ‫خطاطيه������م مير عم������اد‪ ،‬وهكذا‪ ،‬ول������و أن هناك‬ ‫وقت������ا وجهدا لزرناها كلها‪ ،‬خاصة أن بها متحفا‬ ‫لرسوم الفنان بهزاد‪.‬‬ ‫ش������رايني خض������راء هي املم������رات تربط بني‬ ‫املتاحف والقصور‪ ،‬بأش������جار ال شك أن بعضها‬ ‫زرع خصيصا لكي ينق������ل التنوع األخضر لذلك‬ ‫البساط األخضر الذي دخلنا إليه من جنوبه عند‬ ‫بوابة الزعفرانية‪ ،‬ول������م نتخط ثلثه األول‪ ،‬حتى‬

‫‪48‬‬

‫‪6/18/13 12:41:09 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 36-55.indd 48‬‬


‫زفافان أسطوريان في صورتني‪ ،‬أحدهما للشاه محمد رضا بهلوي شابا في مصر عند عقد قرانه على األميرة فوزية‪ ،‬بحضور‬ ‫شقيقها امللك فاروق‪ ،‬والثاني لزوجته الثالثة واألخيرة اإلمبراطورة فرح ديبا‪ ،‬وقد ذهبت األبهة‪ ،‬فال جتد في قصر الشاه‬ ‫واإلمبراطورة إال متثاليهما وقد هبطا إلى أرض إحدى غرف القصر الذي حتول إلى متحف يؤمه سياح من أنحاء العالم‪.‬‬

‫فـقــه عمـارة املساجــد‬

‫‪6/18/13 12:41:13 PM‬‬

‫‪49‬‬

‫‪aug 36-55.indd 49‬‬


‫شباب إيرانيون يزورون مجموعة قصور (سعد آباد)‪ ،‬وهي ليست قصو ًرا إال باملجاز‪ ،‬ألنها مبان بسيطة العمارة‪ ،‬مثل فيالت‪،‬‬ ‫متسعة املساحة‪ ،‬من طابقني أو ثالثة‪ ،‬تضم ‪ 21‬متحفا‪ .‬بالفارسية ستقرأ اسم (موزه) املكتوب مقابل كل اسم لتلك املتاحف‪،‬‬ ‫وهو اشتقاق من مفردة ‪ Museum‬اإلجنليزية‪ .‬شرايني خضراء هي املمرات تربط بني املتاحف والقصور‪ ،‬بأشجار ال شك أن‬ ‫بعضها زرع خصيصا لكي ينقل تنوع ذلك البساط األخضر‪.‬‬

‫درنا لنخرج من حي������ث أتينا‪ ،‬وكأننا عبرنا حياة‬ ‫الش������اه وعائلته في غمضة عني‪ ،‬وطوينا صفحة‬ ‫قصوره مثلما طوى التاريخ صفحة حكمه‪ ،‬فنقل‬ ‫متثاله هو واإلمبراطورة ليس������تقرا على األرض‪،‬‬ ‫كم������ا حملت في إح������دى الغ������رف‪ .‬التقيت بدليل‬ ‫فارس������ي غير دليلنا حسني‪ ،‬كان يقود مجموعة‬ ‫من الس������ياح األملان‪ ،‬الذي������ن أعجبهم الفردوس‬ ‫األرض������ي‪ ،‬س������ألني عن بل������دي‪ ،‬فقل������ت مصر‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ممتلكات كانت لنا‬ ‫�����ت‪« :‬ال تنس أنني أزور‬ ‫وأردف� ُ‬ ‫في يوم من األيام»! ضحك طويال وقال صدقت‪.‬‬ ‫كنت أشير إلى األميرة «فوزية» إحدى شقيقات‬ ‫فاروق ملك مصر التي أقيم حفل زواج أسطوري‬ ‫لها عند زواجها من ش������اه إيران الش������اب محمد‬ ‫رضا بهلوي‪ ،‬لكن امللكة نازلي األم‪ ،‬والدة فوزية‪،‬‬ ‫حني ذهبت لرؤية ابنتها وحفيدتها «ش������اهيناز»‬ ‫ذهلت م������ن تواض������ع القصر‪ ،‬وخطط������ت لتعود‬ ‫اإلمبراطورة فوزية معها إلى مصر بعد موافقة‬ ‫زوجه������ا من دون أن ي������دري أنها امل������رة األخيرة‬ ‫التي س������يراها فيها‪ ،‬ألن املل������ك كانت له خطط‬ ‫أخرى‪ ،‬فأجبرها على كتابة رس������الة إلى زوجها‬ ‫تطلب فيها الطالق ال������ذي حدث بالفعل وتزوج‬

‫‪50‬‬

‫‪6/18/13 12:41:19 PM‬‬

‫بعدها شاه إيران اإلمبراطورة ثريا إصفندياري‪،‬‬ ‫وانته������ت حياته مع اإلمبراطورة فرح ديبا‪ .‬مثلما‬ ‫انتهت العائلتان‪ ،‬عائلة فاروق في مصر‪ ،‬وعائلة‬ ‫الشاه في إيران‪.‬‬ ‫التواض������ع الذي رأته امللكة نازلي هو نفس������ه‬ ‫ما رآه أحد أعضاء الوفد وزير اإلعالم الس������ابق‬ ‫األستاذ محمد السنعوسي‪ ،‬الذي قال إن بيته في‬ ‫الكويت أكث������ر فخامة من هذا القصر املتواضع‪.‬‬ ‫كان م������ا مييز القصر رس������وم الش������اهنامة على‬ ‫اجلدران واألس������قف‪ ،‬بينما كان بطل الشاهنامة‬ ‫نفسه يحرس املكان بقوسه وسهمه‪.‬‬ ‫في طريقنا إلى بيت اإلمام‪ ،‬فإن ما كان دربنا‬ ‫األخضر الشاسع في الطريق إلى قصور الشاه‪،‬‬ ‫ق������د حتول إلى زق������اق ضيق تقوم عل������ى جوانبه‬ ‫ضوضاء لإلنش������اءات‪ ،‬وتخترق حيزه األسفلتي‬ ‫مس������ارب املياه‪ ،‬وكأن بساطة احلياة‪ ،‬وتواضعها‪،‬‬ ‫إن لم نقل ش������ظفها‪ ،‬س������يؤهلك إلى الدخول في‬ ‫عالم بيت اإلمام اخلميني‪.‬‬ ‫ف������ي ه������ذه الغرفة البس������يطة التي يس������تقر‬ ‫على أرضيتها إطار يحمل صورة جنله الش������هيد‬ ‫مصطفى‪ ،‬كان اإلمام يجلس مستقبال كبار قادة‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 36-55.indd 50‬‬


‫طالبة في املكتبة العامة‬ ‫بحجابها العصري‬ ‫تتطلع إلى املستقبل‬

‫طهران‪ ..‬ثقافة الشهداء‪ ..‬أو حضارة األحياء؟‬

‫‪6/18/13 12:41:23 PM‬‬

‫‪51‬‬

‫‪aug 36-55.indd 51‬‬


‫زوار أملان يتحلقون حول الغرفة البسيطة حيث كان اإلمام اخلميني يجلس مستقبال كبار قادة العالم‪ ،‬في بيت استأجره‪،‬‬ ‫رافضا اإلقامة بقصر حكومي‪.‬‬

‫العالم‪ ،‬في البيت الذي استأجره‪ ،‬رافضا اإلقامة‬ ‫في قصر حكومي‪ .‬وغير بعيد‪ ،‬وفي احلس������ينية‬ ‫التي حتمل اس������م املنطقة (جم������ران) كان صوته‬ ‫يت������ردد حام���ل��ا العب������ارات التي تله������ب حماس‬ ‫محاربيه في املدن وعل������ى جبهات القتال‪ ،‬ولكن‬ ‫م������ا أضيف للمكان بعد رحيل اإلمام كان متحف‬ ‫«مرسم جمران» الذي يحكي بالصور حياة اإلمام‬ ‫اخلميني‪ ،‬منذ طفولته‪ ،‬ودراس������ته في مدينة قم‪،‬‬ ‫ومقاومة الشاه قبل خمسني عا ًما‪ ،‬وألبوم حياته‬ ‫املصورة بني العراق وتركيا وفرنس������ا قبل عودته‬ ‫هابطا من الطائرة‪ ،‬تشتعل املواكب في استقباله‬ ‫كما احتش������دت عند وفاته‪ ،‬وبني املشهدين يؤكد‬ ‫أح������د األدالء على أهمية صورة في األيام األولى‬ ‫للثورة حني جاء س���ل��اح الطيران بضباطه للقاء‬ ‫اإلمام‪ ،‬وهو ما أنكره حكم الش������اه‪ ،‬لكن س���ل��اح‬ ‫الصورة التي تس������ربت إلى العال������م كان يعني أن‬ ‫القوة باتت بيد الثورة‪.‬‬

‫‪52‬‬

‫‪6/18/13 12:41:29 PM‬‬

‫مرة أخرى‪ ،‬سأتذكر تقارير جهاز أمن الشاه‬ ‫(الس������افاك) األمنية‪ ،‬التي رأينا قسما منها في‬ ‫املكتب������ة العامة‪ ،‬حني أملح ب���ي��ن مقتنيات متحف‬ ‫اإلمام املصور مكتبته ورسائله‪ ،‬ونظارته‪ ،‬وجواز‬ ‫س������فره‪ ،‬وتقريرا بخط اليد عن������ه‪ ،‬ومع زجاجة‬ ‫عطره دفت������ر بورق ض������ارب للصف������رة د َّون فيه‬ ‫اإلمام رس������ائله وأش������عاره‪ .‬ولن تفوت العني رؤية‬ ‫املستش������فى الذي بني بجوار املكان والذي طبب‬ ‫حكماؤه ش������يخوخة اإلمام حتى رحيله في س������ن‬ ‫السابعة والثمانني‪.‬‬

‫متحف الدفاع املقدس‬

‫إذا كان كل م� � ��ا رأيناه يدخل في إمتاع البصر‬ ‫بالتاري� � ��خ‪ ،‬ومتلي األحداث والس� � ��ير‪ ،‬فإن الزيارة‬ ‫الت� � ��ي ختمت رحلة طهران كان� � ��ت أكثر رهبة مما‬ ‫تخيلناها‪ .‬إنها رحلتنا إلى «حديقة متحف الدفاع‬ ‫املقدس وإش� � ��اعة ثقافة املقاومة»‪ .‬رغم أننا حللنا‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 36-55.indd 52‬‬


‫غير بعيد‪ ،‬وقرب احلسينية التي حتمل اسم املنطقة (جمران) أضيف للمكان بعد رحيل اإلمام متحف (مرسم جمران) الذي‬ ‫عاما‪ ،‬وألبوم حياته‬ ‫يحكي بالصور حياة اإلمام اخلميني‪ ،‬منذ طفولته‪ ،‬ودراسته في مدينة قم‪ ،‬ومقاومة الشاه قبل خمسني ً‬ ‫املصورة في املنافي بني العراق وتركيا وفرنسا قبل عودته هابطا من الطائرة‪.‬‬

‫تأكيدا على أهمية الصورة في األيام األولى للثورة اإليرانية حني جاء سالح الطيران بضباطه للقاء اإلمام اخلميني‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫ما أنكره حكم الشاه‪ ،‬لكن سالح الصورة التي تسربت إلى العالم كان يعني العكس‪.‬‬ ‫رسامو الظل‬

‫‪6/18/13 12:41:36 PM‬‬

‫‪53‬‬

‫‪aug 36-55.indd 53‬‬


‫املكان في يوم إجازة‪ ،‬فإننا رأينا إصرار املنظمني‬ ‫للزيارة على أن نشاهد محتواه‪.‬‬ ‫ف� � ��ي الس� � ��احة كان ميكننا أن ن� � ��رى «عينات»‬ ‫األسلحة اإليرانية‪ ،‬من الدبابة إلى الصـــــاروخ‪ ،‬من‬ ‫العربات املجــــنزرة إلى املدافع والطائــــرات‪ ،‬حـيث‬ ‫يعــــد املكــــان مزا ًرا وال تعدم أن جتد شيخا معمما‬ ‫يلتــــقط صورة لعائلتــــه في إهــــاب مدفع!‬ ‫بعد اتصاالت مكثفة‪ ،‬دخــلنا إلى مكان يعيد ‪-‬‬ ‫من دون مبالغة ‪ -‬حياة احلرب اإليرانية العراقية‬ ‫إلى احلياة‪ :‬كل معركة مس� � ��جلة‪ ،‬كل اسم شهـــــيد‬ ‫م� � ��دون‪ ،‬كل صورة مخزنة‪ ،‬كل فيلم توثيــقي متكن‬ ‫اس� � ��تعادته‪ ،‬كل ص� � ��وت بكى من األل� � ��م‪ ،‬أو صرخ‬

‫‪54‬‬

‫‪6/18/13 12:41:41 PM‬‬

‫م� � ��ن تفجي� � ��ر‪ ،‬أو بـــكى مــــن ف� � ��رح‪ ،‬هو حي داخل‬ ‫هذه القاعات التي امت� �ل��أت جدرانها بالتـــــقاومي‬ ‫والشاشات‪ .‬وأزيدكم من الشعر بيتا ‪ -‬كما تــــقول‬ ‫األمثال العربية ‪ -‬فإنني مش� � ��يت مع الزوار وسط‬ ‫مدينة مهدمة‪ ،‬أعيد بناء ديــــكوراتها تـــما ًما‪ ،‬يطن‬ ‫أزي� � ��ز الطائ� � ��رات فــــوق رءوس� � ��نا‪ ،‬وتهدر أصوات‬ ‫املدافع‪ ،‬ويص� � ��م األذان دوي االنفج� � ��ارات‪ ،‬مثلما‬ ‫مررنا ف� � ��ي خــــندقـــني‪ ،‬يقدمان منوذجـــــني؛ األول‬ ‫ت� � ��كاد تتجــــم� � ��د أعضـــــاؤك فيه‪ ،‬واآلخــر يش� � ��به‬ ‫«س� � ��اونا» من اجلحيم‪ ،‬ليق� � ��ول دليلن� � ��ا إن هـــــذه‬ ‫اخلن� � ��ادق كان يخـــتبئ بهــا اجلنـــود في الش � � �ـــتاء‬ ‫والصيف‪.‬‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 36-55.indd 54‬‬


‫في حديقة متحف «الدفاع املقدس وإشاعة ثقافة املقاومة»‪ ،‬عينات من األسلحة اإليرانية‪ ،‬من الدبابة إلى الصاروخ‪ ،‬ومن العربات‬ ‫املجنزرة إلى املدافع والطائرات‪ ،‬حيث يعد املكان مزا ًرا وال تعدم أن جتد شيخا معمما يلتقط صورة لعائلته في إهاب مدفع!‬

‫حني جسر ثقافة االستش� � ��هاد بلونه األبيض‪،‬‬ ‫تتدل� � ��ى من أس� � ��قفه مئات اآلالف من السالس� � ��ل‬ ‫التعريفي� � ��ة الت� � ��ي توضع في رق� � ��اب اجلنود‪ ،‬وهم‬ ‫هنا حتولوا إلى أس� � ��ماء‪ ،‬س� � ��تعلق لسماء املتحف‪،‬‬ ‫ومن ثم تعلق في خرائط البالد بطولها وعرضها‪،‬‬ ‫لنمر برصيف قطار تقف فيه النس� � ��وة منتظرات‬ ‫األبناء عائدين من احلرب‪ ،‬واألغاني احلماس� � ��ية‬ ‫تدك املكان‪.‬‬ ‫لن مير أحد من املكان إال وتسري فيه قشعريرة‬ ‫املوت‪ ،‬الذي يقدس هنا حتت شعار «إشاعة ثقافة‬ ‫املقاوم� � ��ة»‪ ،‬وإذا كنا ش� � ��هدنا كل أنواع األس� � ��لحة‬ ‫املس� � ��تخدمة‪ ،‬مبا فيها األلغام‪ ،‬فإن ما فاتنا‪ ،‬ألنه‬ ‫طهران‪ ..‬ثقافة الشهداء‪ ..‬أو حضارة األحياء؟‬

‫‪6/18/13 12:41:46 PM‬‬

‫ال يعمل إال مس� � ��اء‪ ،‬فهو عرض يقدم باملياه وضوء‬ ‫الليزر والتعلي� � ��ق احلي واملؤث� � ��رات الصوتية فوق‬ ‫بركة عمالقة من املياه تلخص سنوات احلرب‪.‬‬ ‫متني� � ��ت أن أصعد برج «مي� �ل��اد» مرة أخرى‪،‬‬ ‫ألرى املدينة من عل‪ ،‬لعل املشـــــهد البديـــع ينسيني‬ ‫احلرب وآالمه� � ��ا‪ .‬لكنني عرفت أنني لن أنس� � ��ى‪،‬‬ ‫فمن يخض جتربة فعليه أال ينس� � ��اها‪ ،‬ليتعلم منها‬ ‫ما يفيده‪ ،‬عظة وعبرة ملس� � ��تقبله‪ .‬هكذا متنيت أن‬ ‫تك� � ��ون ثقــافة الش� � ��هداء دربا يفض� � ��ي إلى ازدهار‬ ‫حض� � ��ارة األحياء‪ ،‬وإش� � ��اعة ثقافة الس� �ل��ام الذي‬ ‫يس� � ��عى العالم كل� � ��ه لها اآلن بدالً م� � ��ن قرع طبول‬ ‫احلرب‪ ..‬إلى اللقاء >‬

‫‪55‬‬

‫‪aug 36-55.indd 55‬‬


‫ثقافة‬

‫الهوية الثقافية‪...‬‬ ‫عودة أم مسار؟‬ ‫ماري تريز عبداملسيح *‬ ‫تخيم على الوضع الراهن املخاوف والشكوك إزاء تهديد شبكات العوملة املتعدية لألقطار‪ ،‬وسياسة‬ ‫العوملة وما ترتب عليها من تهديد لألمن القومي واخلضوع إلى الرقابة الدولية‪ .‬كما أفضى ذيوع‬ ‫وس ��ائل االتصال الرقمية إلى تهميش الثقافات احمللية‪ ،‬مما استثار النعرة القومية املتشددة‪ ،‬وزاد‬ ‫من متسك القوميني مبزاعم الهوية املتأصلة‪ .‬ففي محاولة الهروب من القهر األوربي أفضت بعض‬ ‫التوجهات القومية والنزعة املاضوية التي تشكل اخلطاب املناهض للمركزية الغربية ‪ -‬أفضت إلى‬ ‫االرتداد ملاض سحيق ترتب عليه تشييد كولونيالية محلية تتخفى وراء املزاعم «الروحانية» لتغدو‬ ‫«الطهارة احمللية» ذريعة إلحياء اخلطاب األصولي‪.‬‬ ‫أثارت تلك التوجهات املتش������ددة عدة‬ ‫تس������اؤالت ح������ول كيفي������ة املوازنة بني‬ ‫مسئولياتنا إزاء إنعاش الهوية الثقافية‬ ‫دون االنقطاع عن العال������م‪ ،‬وكيفية االبتعاد عن‬ ‫احلنني الرومانس������ي‪ ،‬الذي يتغاضى عما عانته‬ ‫املجتمعات كافة من مشكالت القهر قبل مجيء‬ ‫االستعمار الغربي‪ ،‬ذلك لتمكني الثقافة القومية‬ ‫من مواجهة العوملة‪.‬‬

‫الفرضيات املطروحة لتعريف الهوية الثقافية‬ ‫الهدف من هذه الورقة هو إثارة التس������اؤالت‬ ‫حول طبيعة الهوية الثقافية – خاصة ونحن في‬

‫* أكادميية وناقدة بجامعة الكويت‪.‬‬

‫‪56‬‬

‫‪6/18/13 12:42:27 PM‬‬

‫أزمنة التح������ول – فهل لتأكيد الهوي������ة الثقافية‬ ‫ومتثيلها على الس������احة العاملي������ة‪ ،‬علينا بالعودة‬ ‫للماض������ي لبعث اجلذور‪ ،‬وأي م������اض نعود إليه‪،‬‬ ‫وه������ل هن������اك ق������راءة واح������دة ثابت������ة للماضي؟‬ ‫االحتمال اآلخر يطرح قراءة املاضي من منظور‬ ‫احلاضر‪ ،‬أي حضرنة املاضي مبراجعته لتعرية‬ ‫التناقضات الكامنة به‪ ،‬وفي طبقات املعرفة التي‬ ‫تش������كلت مبوجبها الهوية بتفاعلها وفقا للمسار‬ ‫التاريخي الذي عايشته‪.‬‬

‫فرضية األصول اجلذرية والعودة إليها‬

‫والهوية املتأصلة التي يتمسك بها القوميون‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 56-61 indd.indd 56‬‬


‫الهوية الثقافية ‪ ...‬عودة أم مسار؟‬

‫‪6/18/13 12:42:32 PM‬‬

‫‪57‬‬

‫‪agu 56-61 indd.indd 57‬‬


‫واملتش������ددون تع������د اآلن جزءا من «الس������رديات‬ ‫الكب������رى» التي اتفق املفكرون من������ذ الثمانينيات‬ ‫من القرن املاضي على نقضها‪ ،‬س������واء كانوا من‬ ‫منظري م������ا بعد احلداثة في عالم الش������مال أو‬ ‫ما بع������د الكولونيالية في عالم اجلنوب‪ ،‬لتيقنهم‬ ‫بأن س������لبيات الفكر األح������ادي الكامن وراء تلك‬ ‫«السرديات»‪ .‬فقد انشغل القوميون واملتشددون‬ ‫بكيفية إدم������اج الكل في واحد‪ ،‬متجاهلني التنوع‬ ‫الثقاف������ي‪ ،‬ومتأفف���ي��ن م������ن الثقافة الش������عبية‪،‬‬ ‫ومتغافلني عن اس������تحالة اكتم������ال الذات خارج‬ ‫إطار عالقتها باآلخ������ر الكامن بها‪ .‬فالتحرر من‬ ‫الهيمنة الغربية ال يتحق������ق بفرض الهيمنة على‬ ‫الثقافة احمللية‪ ،‬فاحلرية كما يذهب ‪Etienne‬‬ ‫‪ Balibar‬ه������ي «احلق في مس������اواة االختالف»‪،‬‬ ‫ولي������س في ذل������ك حتييد لالخت���ل��اف أو تعميمه‬ ‫ف������ي املطلق‪ ،‬ب������ل حتقي������ق للمس������اواة بوصفها‬ ‫التكام������ل والتبادل ب���ي��ن اخلصوصيات‪ .‬فال تعد‬ ‫املساواة واحلقوق مس������لمات جاهزة الصنع‪ ،‬بل‬ ‫توجد مبمارس������ة حرية التعبير واالعتراف بحق‬ ‫االختالف‪ .‬يتطلب ذل������ك القدرة على تفهم رؤى‬ ‫الغير والتفاعل معها‪.‬‬ ‫يه������دف االعت������راف باالختالف إل������ى إيجاد‬ ‫نقطة التقاء جديدة‪ ،‬وه������ذا بدوره يتطلب إمناء‬ ‫س������ردية مؤسس������ة‪ ،‬تتبنى الثقاف������ة احمللية في‬ ‫تنوعه������ا وأوجه تباينها‪ ،‬ففي ذلك ما يثريها على‬ ‫الس������احة العاملية‪ .‬وس������وف تغدو تلك الس������ردية‬ ‫مغايرة للسرديات الكبرى التي أفرزتها األنظمة‬ ‫الش������مولية واألصولية وم������ا كان لها من عواقب‪،‬‬ ‫لكون األخيرة أحادية الهدف‪ .‬أما السردية التي‬ ‫تتبن������ى احتواء التنوع في الهوي������ة الثقافية فتعد‬ ‫من الس������رديات الالزمة لتبني املشاريع الهادفة‪،‬‬ ‫ووضع األس������س التي متنح املرجعي������ة التاريخية‬ ‫لتوطني األفراد وتوظيفهم في مش������اريع هادفة‪.‬‬ ‫ويتناقض هذا التوجه مع املفهوم القومي املنغلق‬ ‫الذي أدى تش������دده إلى تنمي������ط الهوية بالتركيز‬ ‫عل������ى إحدى العالم������ات الثقافي������ة دون غيرها‪،‬‬ ‫متجاه���ل��ا كيفية تش������كل الهوي������ة الثقافية عبر‬ ‫تش������ابك وتداخل املسارات الثقافية عبر األزمنة‬ ‫التاريخية املتعددة‪.‬‬ ‫وعلين������ا الوع������ي بالفرق البني ب���ي��ن مفاهيم‬

‫‪58‬‬

‫‪6/18/13 12:42:36 PM‬‬

‫الدولة واجلماعات املتش������ددة احمل������دود للهوية‬ ‫القومي������ة‪ ،‬واملفهوم األكثر رحاب������ة في مصطلح‬ ‫«الهوي������ة الثقافية»‪ .‬تس������عى الدولة لفرض هوية‬ ‫تتحدد بسياس������اتها وأنساقها الفكرية األحادية‪،‬‬ ‫متس������لحة مبزاعم الوحدة الوطنية‪ ،‬ذلك لطمس‬ ‫املالمح الثقافية األخرى الكامنة في الهوية والتي‬ ‫ال تخدم مش������روعها السياسي‪ .‬ورمبا قد جاءت‬ ‫هذه السياسة بالفائدة حينما كانت البلدان ترزح‬ ‫حتت وطأة احملتل األجنبي‪ ،‬ولكنها استغلت من‬ ‫قبل حكومات ما بعد االستقالل لتشديد قبضتها‬ ‫على الشعوب‪ .‬لذا‪ ،‬تختلف داللة «القومية» عند‬ ‫اس������تخدام املصطلح من قبل الدولة ذات الرؤية‬ ‫األحادي������ة‪ ،‬عن الدالل������ة التي تش������ير إلى ثقافة‬ ‫التنوع في مفهوم «القومية»‪.‬‬ ‫في هذه احلالة ينبغي الفصل بني دور الدولة‬ ‫واجلماعات املتش������ددة املؤسس������ة عل������ى الفكر‬ ‫الس������لطوي املنغلق‪ ،‬والس������اعية حلماي������ة الهوية‬ ‫بتنميطها في وجه ثقاف������ي أحادي‪ ،‬وبني طبيعة‬ ‫الثقافة القومية التي تتس������م بالتعددية والتنوع‪.‬‬ ‫ففي تشجيع التنوع ما ينمي القدرة على التواصل‬ ‫ب���ي��ن اجلماعات على املس������توى القومي‪ ،‬ومن ثم‬ ‫التواصل ب���ي��ن الثقافات األخرى على املس������توى‬ ‫العاملي‪ ،‬ودون اكتساب تلك القدرة على التواصل‬ ‫مع اآلخر‪ ،‬يستحيل للثقافة العربية إيجاد موضع‬ ‫للتمثيل في الثقافة العاملية‪.‬‬ ‫وبن������اء عليه‪ ،‬حينما تتس������م سياس������ة الدولة‬ ‫باألحادية تتفق في هذه احلالة وسياسة األمركة‬ ‫الت������ي تؤك������د على األنس������اق الثقافي������ة األحادية‬ ‫املنمطة‪ ،‬لدعم سياستها االقتصادية االستهالكية‬ ‫الس������اعية إل������ى أمرك������ة العالم‪ .‬فق������د يكون في‬ ‫جتديد مفه������وم الهوي������ة الثقافي������ة دور إيجابي‬ ‫في حماية اخلصوصي������ة الثقافية من محاوالت‬ ‫اليمني لتفريغها من مضمونها وتفتيتها في شكل‬ ‫مشاريع خاصة تتفق وجماليات السوق‪.‬‬

‫كيفية التفاعل مع اآلخر‬

‫بات هناك قل������ق عام ب���ي��ن املفكرين العرب‬ ‫م������ن االنخراط االقتصادي والثقافي في النظام‬ ‫العاملي اجلديد‪ ،‬ورغبة عارمة في مقاومته‪ ،‬في‬ ‫حني يظ������ل البحث عن بدائ������ل للعوملة متناقضا‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 56-61 indd.indd 58‬‬


‫في مس������عاه‪ ،‬وتظل احتماالت التفاعل مع اآلخر‬ ‫متخبط������ة لتع������دد التوجهات‪ .‬فهن������اك تناقض‬ ‫ب���ي��ن العامل���ي��ن في احلق������ل الثقاف������ي املتصلني‬ ‫باجلماعات داخل الوط������ن‪ ،‬واملثقفني املتصلني‬ ‫بالثقافات العاملية س������واء أقام������وا في الوطن أو‬ ‫ف������ي املنافي‪ ،‬حيث تثير فك������رة تالقح الثقافات‬ ‫املخاوف من طمس الهوية الثقافية‪ .‬ورمبا إحدى‬ ‫املعاجلات لهذه األزمة هي اعتبار «املنفى» داللة‬ ‫ال تعني اخلروج من الوطن‪ ،‬بل الرغبة في عدم‬ ‫«التوطن» – أي االس������تكانة ‪ -‬وااللتزام باملوقف‬ ‫«البران������ي» داخ������ل الوطن أو خارج������ه‪ .‬من هذا‬ ‫املنطلق‪ ،‬تصي������ر محاولة احلف������اظ على الهوية‬ ‫الثقافي������ة بتنوعها محاولة ضدي������ة أو «برانية»‬ ‫ملواجه������ة اإليديولوجية املنغلقة س������واء روجتها‬ ‫الدولة أو اجلماعات املتش������ددة بأحاديتها التي‬ ‫أتت بنتائج س������لبية‪ .‬أفرز ه������ذا املوقف البراني‬ ‫أعم������اال إبداعي������ة طليعية على م������دار األزمنة‪،‬‬ ‫عملت على تنشيط الفكر الضدي‪ .‬والبرانية أو‬ ‫الضدي������ة ال متثالن أهدافا مطلقة بل محاوالت‬ ‫لتجدي������د الفكر‪ ،‬وحتقيق احلداث������ة في اإلبداع‬ ‫واالختراع للمس������اهمة في إمن������اء ثقافة عاملية‬ ‫تتس������اوى فيها فرص التمثي������ل للقوميات كافة‪،‬‬ ‫ومن هنا ميكن إيجاد بدائل للعوملة‪.‬‬ ‫يغ������دو العيش في حالة «املنفي» – أو العيش‬ ‫في موقع بين������ي يبتعد عن النع������رة احلزبية‪ ،‬أو‬ ‫التكت���ل��ات العرقية ‪ -‬س������واء كان في الوطن األم‬ ‫أو خارجه‪ ،‬موقعا للمثق������ف «الثالثي»‪ ،‬أو الهوية‬ ‫«البينية» أو «املركبة»‪ ،‬وبات موقعا ملساءلة ماهية‬ ‫الوطن واملسكن بوصفهما مسلمات‪ ،‬وهذا املوقع‬ ‫املفترض ليس موضعا لله������روب أو االحتماء بل‬ ‫موقع لنقد املؤسسات الكبرى – محلية كانت أو‬ ‫عاملي������ة ‪ -‬املهيمنة على احلياة املعاصرة‪ .‬يفضي‬ ‫ذلك املوقع البيني إلى موقف يتصدى للتكتالت‪،‬‬ ‫ليتحالف مع املهمش���ي��ن ملا تنطوي عليه ثقافاتها‬ ‫من إمكانات تهيئ اخليال لتقبل معايير أخالقية‬ ‫جديدة متهد للتعايش بني البش������ر‪ ،‬ففي التفاعل‬ ‫مع إبداع األقلية املهمشة نقض للثقافة املهيمنة‬ ‫التي جتتاح الساحة‪.‬‬ ‫ومن ه������ذا املنطلق يغدو املب������دع أو املمارس‬ ‫في احلق������ل الثقافي فاعال باس������تيعابه التفاعل‬ ‫الهوية الثقافية ‪ ...‬عودة أم مسار؟‬

‫‪6/18/13 12:42:41 PM‬‬

‫بني الثقافة املهيمنة املتس������لحة بتراث ينحدر من‬ ‫إحدى احلقب الزمنية‪ ،‬والثقافات املهمشة‪ ،‬والتي‬ ‫ال ترتب������ط بالضرورة بثقافة األقليات العرقية أو‬ ‫العقائدية‪ ،‬فاملهمش يش������ير إلى كل ما يخرج عن‬ ‫الثقافة املهيمنة سواء انتمى إلى الثقافة الشعبية‬ ‫أو الطليعية‪ ،‬وغالب������ا ما يصعب حتديد املهمش‬ ‫بنس������به إلى جذور تاريخية محددة‪ ،‬حيث قد مت‬ ‫تش������كله بفعل خيال حر تفاعل مع كل ما سايره‬ ‫على مدار األزمنة‪ .‬ولكن العبرة ليس������ت برفض‬ ‫الوطن اجلغراف������ي‪ ،‬أو األخذ بالتعددية الثقافية‬ ‫املطلقة ب������ل بالس������عي لتجديد مفه������وم الثقافة‬ ‫القومية وهو ما يتولد عبر القراءة التي ال تكبلها‬ ‫أطر أنساق فكرية أو شكلية متكلسة‪.‬‬ ‫تش������كلت الهوية «القومية» على مدار األزمنة‬ ‫بالتفاع������ل م������ع الثقاف������ات األخ������رى‪ ،‬وتتوق������ف‬ ‫اس������تمراريتها عل������ى قدرته������ا عل������ى التالقح مع‬ ‫اآلخ������ر‪ ،‬حتى أن البعض يذه������ب إلى أن الثقافة‬ ‫بطابعه������ا ملقحة لكونها ف������ي موقع إنتاج وإعادة‬ ‫إنتاج دائمة‪ .‬وتظل الثقافة احمللية في حتوالتها‬ ‫موق������ع مقاومة لطابعه������ا التجريبي فهي ال تبدع‬ ‫س������وى بالتفاعل والتجريب املشترك مع غيرها‬ ‫من الثقافات‪ .‬والتجريب ليس مجرد أداة لتأكيد‬ ‫االختالف بل رغبة في التنوع لتنش������يط اخليال‬ ‫وحتفيز العقل‪ .‬‬

‫فرضية تشكل الثقافة القومية في مساراتها‬

‫وإن كانت الهوية الثقافية تتفاعل وتتجدد في‬ ‫مساراتها‪ ،‬يعني ذلك وجود صدام دائم بني املعتمد‬ ‫من قبل املؤسس������ات املهيمنة وأش������كال املقاومة‪،‬‬ ‫إبداعي������ة كانت أو نقدية‪ .‬والتع������رف على أوجه‬ ‫املقاومة في الثقافة احمللية يذكرنا بوجود تاريخ‬ ‫ممت������د من الفنون واآلداب للجماعات املهمش������ة‬ ‫اخلارجة عن جماليات املؤسسة الرسمية‪ ،‬والتي‬ ‫تطلع������ت أيضا إلى جتاوز األخاديد الفاصلة بني‬ ‫آداب الش������عوب‪ .‬وقد اتفق نقاد ما بعد البنيوية‬ ‫ على اختالف انتماءاتهم ‪ -‬على أن اخليال لم‬‫يعد يخص النب������وغ الفردي‪ ،‬فهو ليس هروبا من‬ ‫الواقع اآلني للتوغل في اجلمالي‪ ،‬بل ملكة تفيد‬ ‫البشر في حياتهم اليومية‪.‬‬ ‫وفي زمن العوملة‪ ،‬بات اخليال حقيقة اجتماعية‬

‫‪59‬‬

‫‪agu 56-61 indd.indd 59‬‬


‫ذات خاصية مزدوجة‪ ،‬فإما تقوم أجهزة التنظيم‬ ‫والتحكم بتس� � ��يير خي� � ��ال املواطنني عبر األجهزة‬ ���اإلعالمية والرقابة واألسواق‪ ،‬أو قد تعمل آليات‬ ‫التواصل التقنية املتعدية للحدود اجلغرافية على‬ ‫تنشيط ملكة املعارضة ‪ ،‬لشحن اخليال بتحريره‬ ‫م� � ��ن معوقاته‪ .‬وعليه‪ ،‬يصير اخلي� � ��ال من القوى‬ ‫احملركة في احلياة االجتماعية‪ ،‬حيث تتولد عنه‬ ‫ممارس� � ��ات ثقافية إبداعية محدثة ‪ -‬في العلوم‬ ‫اإلنس� � ��انية أو الطبيعي� � ��ة ‪ -‬تش� � ��رك املتلقي في‬ ‫عملية التغيير‪ ،‬وتناهض ما يفرزه اخليال املنظم‬ ‫املوجه من قبل املؤسسات املهيمنة‪ ،‬محلية كانت‬ ‫أو تابعة القتصاد العوملة‪.‬‬ ‫وحتم������ل الهوي������ة الثقافية ف������ي ذاكرتها‪ ،‬في‬ ‫مس������اراتها عبر األزمن������ة‪ ،‬مح������اوالت متواصلة‬ ‫النته������اك املألوف في اللغة‪ ،‬والفك������ر‪ ،‬واإلبداع‪.‬‬ ‫فاحلداث������ة ال جتلبه������ا العومل������ة االقتصادية‪ ،‬وال‬ ‫اخلطاب القومي أو األصولي املتش������دد‪ ،‬بل تنبع‬ ‫من تراث انتهاك التراث‪ ،‬لتقدم مسارات جديدة‬ ‫للثقافة القومية‪ ،‬تهيئ لها التمثيل على الساحة‬ ‫العاملية‪ ،‬وتنش������ط بدورها عناصر االنتهاك في‬ ‫الثقافات األخ������رى‪ ،‬لتتعاضد ثقافات األمم في‬ ‫مواجه������ة التنميط اإليديولوج������ي للنظام العاملي‬ ‫األحادي القطبية‪.‬‬ ‫فاملطل������وب ليس مح������اكاة الثقافة العاملية بل‬ ‫استخالص معان عاملية من ثقافات متنوعة في‬ ‫العالم‪ .‬بهذا ميكن التصدي إلى هايراركية ثقافية‬ ‫تسعى للتغلغل عبر العوملة االقتصادية‪ ،‬لتحديد‬ ‫املوض������ع الثقاف������ي للقومي������ات ف������ي العالم وفقا‬ ‫لتراتب يتفق ورؤيتها االس������تهالكية‪ .‬فالتفوق في‬ ‫مجال اإلبداع ال يتحقق مبقايضة اخليال مبتعة‬ ‫االستهالك‪ ،‬بل في تقدمي ما يتميز بالفرادة حتى‬ ‫إن أخفق في الرواج‪ .‬تعد اخلصوصية من العوامل‬ ‫األساسية في املجاالت الثقافية والعلمية بعامة‪،‬‬ ‫ولكن تفاعله������ا الدائم مع خصوصيات الثقافات‬ ‫األخرى ‪ -‬على جميع املستويات ‪ -‬محلية كانت‬ ‫أو عاملية صار بديهيا‪.‬‬

‫متغيرات الهوية الثقافية في عالم املعرفة‬

‫كان للتق������دم التكنولوج������ي والرقمي دور في‬ ‫تأكيد تش������ابك احللقات املعرفي������ة التي تتضمن‬

‫‪60‬‬

‫‪6/18/13 12:42:46 PM‬‬

‫العل������وم الطبيعية واإلنس������انية‪ ،‬وتالحم عمليتي‬ ‫اإلب������داع واالخت������راع‪ ،‬دون التح������دد بثقاف������ات‪،‬‬ ‫حي������ث بعثت لغ������ة اآللة من لغة البش������ر‪ ،‬ليصبح‬ ‫هذا التالحم واقعا ماديا لتفاعل البش������ر واآللة‬ ‫ف������ي ممارس������اتهم اليومية‪ ،‬ما كان ل������ه أثر على‬ ‫الهوية الثقافية‪ ،‬يس������تحيل جتاهله‪ .‬وقد أفضت‬ ‫االس������تهانة بالطبيع������ة التفاعلي������ة للـهوي������ة إلى‬ ‫اإلخفاق في تفعي������ل املعرفة في الثقافة العربية‬ ‫لتفكك احللقات املعرفية‪ ،‬والنعدام التفاعل بني‬ ‫العل������وم الطبيعية واإلنس������انية‪ ،‬م������ا كان له األثر‬ ‫ف������ي تأخر متثيل الثقافة العربية على الس������احة‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫ينصب اجلهد في البل������دان العربية‬ ‫راهن������ا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫القتن������اء املعرف������ة مبقارب������ة تبتعد ع������ن العلمية‬ ‫ألس������باب سياس������ية ‪ -‬تربوي������ة‪ ،‬تخض������ع لرقابة‬ ‫الفكر املتشدد‪ ،‬ما يفضي إلى قصور في التنمية‬ ‫املعلوماتية التي تتأتى بامتزاج املعرفة مع القوى‬ ‫املجتمعي������ة‪ .‬فالعجز املعلوماتي يضعف من قدرة‬ ‫املؤسس������ات العربية على احلوار‪ ،‬ويغيب األفراد‬ ‫عن تن������وع توجهاتهم‪ ،‬ما يفس������د التواصل بينهم‬ ‫وبني املجتمعات األخرى‪.‬‬

‫هندسة اللغة واملسارات «الثقافية» للهوية‬

‫وتع������د اللغة من أه������م معال������م اخلصوصية‬ ‫الثقافية‪ ،‬فهي وس������يط التواص������ل واالتصال في‬ ‫الوس������ائط الثقافي������ة واملج������االت العلمية كافة‪.‬‬ ‫ويعن������ي ذلك في ما يعني اس������تحالة إرجاع اللغة‬ ‫إل������ى أصول جذرية لكونها في حالة تولد ومحو‪،‬‬ ‫وفي تولدها تدمج مستخدميها في عالم يتجاوز‬ ‫النط������اق احملل������ي‪ .‬تتفاعل اللغة واملس������تحدثات‬ ‫اإلبداعية ف������ي املجاالت الثقافي������ة واملخترعات‬ ‫العلمية‪ ،‬فتتغير اللغة املتداولة عبر العصور‪ .‬ولو‬ ‫أنن������ا قاربنا اللغة بوصفها خطابا‪ ،‬فلن تتمثل لنا‬ ‫كمجرد مفردات معجمية أو نسق مغلق بل وسيط‬ ‫تتلق������ى معانية قراءة عبر عالمات عدة قد تكون‬ ‫مرئي������ة أو مكتوبة يتم إنتاج معانيها عبر تداولها‬ ‫بني األفراد‪ .‬وهناك مقاربة أخرى للغة من قبل‬ ‫علماء األلس������نية ومهندس������ي اللغة مفادها أنها‬ ‫تس������تند إلى أنس������اق معرفية تربط لغات العالم‪،‬‬ ‫أم������دت العلوم الرقمية باملنهجية التي وضع على‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 56-61 indd.indd 60‬‬


‫أسسها لغة احلاسوب والعالم االفتراضي‪ .‬ومن‬ ‫ثم علينا بالتنبه إلى حتوالت الهوية الثقافية في‬ ‫عالم املعرفة‪.‬‬ ‫وتع������د اللغ������ة أداة م������ن أدوات الرم������ز تقيم‬ ‫مستوى جديدا من التواصل بني اإلنسان واآللة‪.‬‬ ‫ووفق������ا مل������ا جاء ف������ي كتابه «الع������رب في عصر‬ ‫املعلوماتية»‪ ،‬توصل نبيل علي بالتجربة العلمية‬ ‫إلى أن اللغة العربي������ة تنتمي إلى الفئات العليا‪،‬‬ ‫مما يتيح معاجلتها آليا بواسطة احلاسوب بلغة‬ ‫الرياضيات احلديث������ة‪ ،‬لتأهيله������ا للعاملية‪ .‬تلك‬ ‫املقاربة قد جتاوزت النظرة الضيـــــقة للمـــــناهج‬ ‫التقليدية للفقـــه������اء والنحوييــــن الذين ضاعفوا‬ ‫في تهمي������ش العربــــــية‪ ،‬حي������ث حتول اخلطاب‬ ‫اللغ������وي الراهن من منظور التخــــــصص الضيق‬ ‫ليغدو نهج������ا علميا ميكن تطبيق������ه في الفروع‬ ‫املعرفية كافة‪ ,‬ولدينا أمثلة على ذلك في عالقة‬ ‫اخل������ط العربي بالفنون التش������كيلية وهندس������ة‬ ‫املعمار‪.‬‬ ‫على ضوء ذلك الطرح املؤسس على املتغيرات‬ ‫التاريخي������ة والثقافي������ة نتلمس مدخ���ل��ا جديدا‬

‫للمثقف في املجتمعات العربية‪ ،‬بعدما تالش������ت‬ ‫الفواصل بني العلوم اإلنس������انية والطبيعية‪ ،‬بني‬ ‫املعرفة واخليال‪ ،‬بني الشمال واجلنوب‪ ،‬مدخال‬ ‫قد يعمل عل������ى رأب الصدع الفك������ري املتفاقم‪.‬‬ ‫رمبا في جتديد اخلطاب اللغوي العربي س������وف‬ ‫تتكشف لنا العالقة املتصلة بني املجازي واحلرفي‬ ‫ف������ي اللغة‪ ،‬فاملجاز ال يقتص������ر على لغة اإلبداع‪،‬‬ ‫ولغة العلوم ال تتس������م بالشفافية املطلقة كما كان‬ ‫الزعم فيما مضى‪ ،‬فهن������اك ترابط في منظومة‬ ‫الثقافة ينبغي الوعي ب������ه نتيجة تغيير اخلطاب‬ ‫اللغوي‪ .‬يتحقق هذا العمل باجلهد املشترك بني‬ ‫العاملني في مجاالت العلوم اإلنسانية والطبيعية‬ ‫كافة‪ ،‬وبني الف������رد (العامل أو املمارس الثقافي)‬ ‫واجلماعة‪ ،‬وهو التحول من التنظير املجرد إلى‬ ‫اس������تخالص النظرية عبر املمارس������ة‪ ،‬وفي هذا‬ ‫العم������ل تفعيل للق������درات‪ ،‬فالتنقل ب���ي��ن املعرفة‬ ‫واإلبداع‪ ،‬والتنظير واملمارس������ة ق������د يتيح آفاقا‬ ‫جديدة ملمارس������ة احلرية واخل������روج من اجلمود‬ ‫الفك������ري‪ ،‬تفتح مس������ارات نحو التمثي������ل العاملي‬ ‫للفكر واإلبداع العربي في عالم معولم >‬

‫أعود وحدي‬ ‫أجمع ريش األحالم املنسية‪.‬‬ ‫عشرون‪ ،‬والهواجس تثقب جدران العروق‬ ‫عشرون‪ ،‬ننتحب عند أعتاب احلناجر‪،‬‬ ‫عشرون‪ ،‬منخر األرض‪،‬‬ ‫نذهب مع نسغ الشجر‪،‬‬ ‫وما من قصيدة تأتي‪.‬‬ ‫‪61‬‬

‫‪6/18/13 12:42:50 PM‬‬

‫‪agu 56-61 indd.indd 61‬‬


‫أدب‬

‫أطوار الدراسات العربية في إيطاليا‬ ‫عزالدين عناية *‬ ‫د‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ل ��م تتط ��ور الدراس ��ات العربي ��ة في إيطاليا ف ��ي العصر احلديث مبعزل عن مش ��اغل الكنيس ��ة‪ ،‬ما‬ ‫جعلها مصبوغة منذ مس ��تهل انطالقتها بخيارات دينية‪ ،‬أبقت تعليم اللغة العربية وتعلّمها‪ ،‬إلى‬ ‫تاري ��خ قري ��ب‪ ،‬حك ��را على رج ��ال الدين وطالب الاله ��وت الكاثولي ��ك‪ .‬لكن في خضم ذلك املس ��ار‬ ‫الحت بوادر انعتاق من االحتكار الكنس ��ي‪ ،‬الذي طاملا حتكم بهذا املبحث‪ ،‬ليش ��هد املجال تطورات‬ ‫حثيثة في األوساط غير الدينية‪ ،‬السيما منذ توحيد إيطاليا وإشراف الدولة على قسط وافر من‬ ‫املؤسس ��ات التعليمية‪ .‬وبشكل عام توزّع املستش ��رقون واملستعربون اإليطاليون عبر تاريخهم ضمن‬ ‫ثالثة أصناف‪ :‬صنف في خدمة الكنيس ��ة‪ ،‬وصنف انش ��غل بخدمة األغراض االستعمارية‪ ،‬وصنف‬ ‫انساق مع تلبية احتياجات الدولة‪ ،‬مع تداخل في بعض األحيان في األدوار بني هذه األصناف‪.‬‬ ‫فبتتب� � ��ع مس� � ��ار االهتمام بلغ� � ��ة الضاد‬ ‫وبالدراس� � ��ات العربية في ه� � ��ذا البلد‪،‬‬ ‫ميك� � ��ن الع� � ��ودة باالنش� � ��غال إل� � ��ى البابا‬ ‫كليمن� � ��ت اخلام� � ��س (‪1314-1264‬م)‪ ،‬ال� � ��ذي حثّ‬ ‫في إح� � ��دى عظاته ف� � ��ي فيينا‪ ،‬س� � ��نة ‪ ،1311‬على‬ ‫ضرورة إيالء تدريس العربي� � ��ة والعبرية والكلدانية‬ ‫والس� � ��ريانية عناية في مختلف العواصم األوربية‪،‬‬ ‫بغرض أداء العمل التبش� � ��يري على أحس� � ��ن وجه‪.‬‬ ‫وتُع � � � ّد تلك الدع� � ��وة ‪-‬وبقطع النظر ع� � ��ن مغزاها‪-‬‬ ‫عام� �ل��ا مه ّما في لفت االنتب� � ��اه إلى العربية واحلث‬ ‫على اإلملام بها‪.‬‬ ‫* أستاذ بجامعة السابيينسا في روما‪.‬‬

‫‪62‬‬

‫‪6/18/13 12:43:54 PM‬‬

‫حواضر تدريس العربية‬ ‫ضمن هذا السياق‪ ،‬ميكن احلديث عن حواضر‬ ‫رئيسية أربع في إيطاليا شهدت مبكرا تدريس اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬حتى غدت مراكز تاريخية في هذا املجال‪.‬‬ ‫تُعتب� � ��ر روما األعرق ف� � ��ي املجال بني س� � ��ائر املدن‬ ‫اإليطالي� � ��ة وذلك منذ العام ‪1575‬م‪ ،‬حيث لم يدخر‬ ‫البابا س� � ��يكتوس الراب� � ��ع (‪ )1484-1414‬جهدا في‬ ‫تكليف مكتبة الفاتيكان مبهام تدريس العربية وتهيئة‬ ‫اإلطار الالزم لذلك‪ ،‬وإن جاء تدريس العبرية أسبق‬ ‫مبا يعود إلى العام ‪ .1482‬ما جعل روما‪ ،‬بني مطلع‬ ‫القرن الس� � ��ادس عشر وموفى القرن السابع عشر‪،‬‬ ‫حت� � ��وز الصدارة بني حواضر أوربا في الدراس� � ��ات‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 62-67 indd.indd 62‬‬


‫أطوار الدراسات العربية في إيطاليا‬

‫‪6/18/13 12:44:00 PM‬‬

‫‪63‬‬

‫‪agu 62-67 indd.indd 63‬‬


‫الش� � ��رقية وفي تعليم اللغات‪ ،‬الذي شمل األرمينية‬ ‫والقبطية‪ ،‬فضال عن اللغات الس� � ��امية الرئيس� � ��ية‪.‬‬ ‫لك� � ��ن مع توحيد إيطاليا‪ ،‬خ� �ل��ال العام ‪1861‬م‪ ،‬بدأ‬ ‫تراخي الطوق الذي ضربته كنيسة روما على تعليم‬ ‫اللغات الشرقية عامة‪ ،‬ومنها العربية‪ ،‬وذلك لفائدة‬ ‫وتدعم ذلك منذ تولي‬ ‫خيارات ذات طابع الئك� � ��ي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫املس� � ��تعرب ميكيلي أ ّماري صاح� � ��ب مؤلف «تاريخ‬ ‫مس� � ��لمي صقلي� � ��ة» (‪ )1872-1854‬مقالي� � ��د وزارة‬ ‫التعليم في حكومة فارينا (‪ ،)1864-1862‬وهو ما‬ ‫انعكس� � ��ت آثاره على كلية اآلداب والفلسفة حينها‪،‬‬ ‫بخ� � ��روج جامعة روما من الهيمنة البابوية واتخاذها‬ ‫طابع� � ��ا علمانيا ‪ ،1875-1871‬حي� � ��ث تولى لويجي‬ ‫فنشنس� � ��ي تدريس العبري� � ��ة‪ ،‬وباولو سكاباتيش� � ��ي‬ ‫السريانية‪ ،‬وجوهانس بولينغ العربية‪.‬‬ ‫ح � � � َذ ْت نابولي حذو مدينة روما‪ ،‬فكان تش� � ��ييد‬ ‫«املعهد اجلامعي الشرقي»‪ ،‬املعروف بـ«األورِ يِنتالي»‬ ‫والتاب� � ��ع حينه� � ��ا إل� � ��ى أخوي� � ��ة معهد عائلة يس� � ��وع‬ ‫املس� � ��يح املقدسة‪ ،‬والذي يعزى الفضل في تأسيسه‬ ‫إلى املبش� � ��ر ماتيو ريبا‪ .‬فقد ح� � ��از املعهد اعتراف‬ ‫البابا كليمنت الثاني عش� � ��ر في الس� � ��ابع من أبريل‬ ‫رج� � ��ح أن تدري� � ��س العربية قد انطلق في‬ ‫‪1732‬م ويُ َّ‬ ‫الس� � ��نة نفس� � ��ها‪ ،‬حيث لم متض سوى بضع سنوات‬ ‫محجا للدارس� �ي��ن والطالب من مختلف‬ ‫حتى بات‬ ‫ّ‬ ‫األصق� � ��اع‪ .‬ففي س� � ��نة ‪ 1747‬التح� � ��ق باملعهد فتية‬ ‫وف� � ��دوا من الدولة العثمانية‪ ،‬من ألبانيا والبوس� � ��نة‬ ‫واليونان ولبنان ومصر‪ ،‬بغرض تكوينهم وسيامتهم‬ ‫كهنة للتبش� � ��ير بالكاثوليكية في بلدان املأتى‪ .‬وبعد‬ ‫توحي� � ��د إيطاليا بات املعهد يضم قس� � ��مني‪ :‬قس� � ��م‬ ‫صص للشبان‬ ‫قدمي للتبش� � ��ير وآخر مس� � ��تحدث خُ ّ‬ ‫الوافدين من خارج املؤسسات الدينية اهتم باللغات‬ ‫الشرقية‪.‬‬ ‫في ح� �ي��ن انطلق تدري� � ��س العربية ف� � ��ي مدينة‬ ‫باليرمو مع إنشاء كرسي اللغة العربية في أكادميية‬ ‫الدراسات س� � ��نة ‪ ،1785‬ومن الطريف اقتران تلك‬ ‫البداي� � ��ة بفضيح� � ��ة أكادميي� � ��ة‪ ،‬حيث تولى أس� � ��تاذ‬ ‫مزور مه� � ��ام التدريس‪ ،‬غدت ذك� � ��راه مدعاة للتندر‬ ‫في األوس� � ��اط العلمية‪ .‬حيث ادع� � ��ى زورا الراهب‬ ‫جوس� � ��يبي فيال‪ ،‬الذي يعرف مف� � ��ردات متناثرة من‬ ‫العربية بجانب لغته األم املالطية‪ ،‬أنه يحذق العربية‬ ‫بعد أن انتحل صفة املؤ ِّلف لعمل تاريخي‪ ،‬مبا خ ّول‬

‫‪64‬‬

‫‪6/18/13 12:44:09 PM‬‬

‫له اعتالء كرس� � ��ي العربية حديث التأسيس‪ ،‬فطفق‬ ‫يد ّرس املالطية املط َّعم� � ��ة مبفردات عربية‪ ،‬معتمدا‬ ‫األبجدي� � ��ة العربية‪ ،‬عل� � ��ى أنها الفصح� � ��ى‪ .‬حادثة‬ ‫«اخلدعة السراس� � ��ينية»‪ ،‬كما باتت تعرف‪ ،‬حتولت‬ ‫في فترات الحقة إلى موضوع طريف وس� � ��اخر‪ ،‬مع‬ ‫بعض الشعراء والكتاب اإليطاليني‪ ،‬كجوفاني ميلي‬ ‫وليوناردو شاشا وأندريا كاميالري‪.‬‬ ‫وف� � ��ي مرحلة متأخ� � ��رة انضم� � ��ت البندقية إلى‬ ‫ص� � ��ف تلك امل� � ��دن الرائ� � ��دة‪ ،‬حتت حاف� � ��ز الرحلة‬ ‫والتج� � ��ارة‪ ،‬وبرغ� � ��م املوق� � ��ع املتقدم ال� � ��ذي حازته‬ ‫املدينة في عالقتها بالش� � ��رق‪ ،‬فقد تأخرت نس� � ��بيا‬ ‫في تش� � ��ييد معلم علمي يتكفل بالدراسات العربية‪،‬‬ ‫رغم أن احلاجة املاس� � ��ة إل� � ��ى ذلك الحت منذ وقت‬ ‫مبكر‪ ،‬من� � ��ذ إعداد ما كان يع� � ��رف بـ«الـدراغوماني‬ ‫الس� � ��بعة»‪ ،‬أي التراجمة الس� � ��بعة‪ ،‬بغرض تكليفهم‬ ‫مبهام الوس� � ��اطة مع الدولة العثمانية‪ .‬ولم يتس� � � ّ�ن‬ ‫تدريس اللغة العربية في مؤسس� � ��ة علمية سوى مع‬ ‫تأس� � ��يس املعهد العالي للتجارة س� � ��نة ‪ ،1853‬الذي‬ ‫اعتنى بالتخصصات االقتصادي� � ��ة والتجارية‪ ،‬إلى‬ ‫جانب عنايته باللغ� � ��ات األجنبية بهدف الدفاع عن‬ ‫املصالح اإليطالية في اخلارج‪ .‬وبشكل عام انحصر‬ ‫تعلّم العربية حتى القرن التاس� � ��ع عشر بني أوساط‬ ‫التجار والساسة ممن يترددون على البالد العربية‪.‬‬ ‫فكان� � ��ت معرف� � ��ة لغ� � ��رض التواصل‪ ،‬افتق� � ��رت إلى‬ ‫األسس العلمية املتينة‪ ،‬وهكذا نُشرت قواميس في‬ ‫الغرض أحدها ألوغو دي كاس� � ��تلنوفو ورفائيل دي‬ ‫توتش� � ��ي س� � ��نة ‪ ،1912‬باإلضافة إلى طبع مجلدين‬ ‫للنحو العرب� � ��ي في ميالنو س� � ��نة ‪ 1912‬من إعداد‬ ‫أوجيينو ليفي‪.‬‬ ‫ولم يش� � ��تد عود التصنيف العلم� � ��ي في مجال‬ ‫الدراسات العربية سوى في مراحل الحقة‪ ،‬حصل‬ ‫ذل� � ��ك في مرحل� � ��ة أولى مع نش� � ��ر مؤ ّل� � ��ف إيطالي‬ ‫لالورا فيش� � ��يا فالياري «النحو العربي بني النظرية‬ ‫والتطبيق» سنة ‪ ،1936‬الذي بات مرجعا‪ ،‬نهلت منه‬ ‫أجيال عدة وال يزال حاضرا في التعليم رغم تسرب‬ ‫انتقادات إليه باعتباره يعرض عربية مشوبة بأجواء‬ ‫اإلماء والنوق‪ .‬ث� � ��م أُتبع بقاموس عربي إيطالي من‬ ‫إع� � ��داد ريناتو ترايني نش� � ��ره معهد الش� � ��رق بروما‬ ‫‪ ،1965-1964‬ال ي� � ��زال يُع ّد األفضل في الس� � ��احة‬ ‫اإليطالية‪ .‬ليلتحق مؤلف إيزابي� �ل��ا كاميرا دافليتو‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 62-67 indd.indd 64‬‬


‫«األدب العرب� � ��ي املعاص� � ��ر من النهض� � ��ة إلى اليوم»‬ ‫(‪ )1988‬بثالثي� � ��ة املؤلفات املرجعي� � ��ة التي ال غنى‬ ‫للباحث أو الطالب في أقس� � ��ام الدراسات العربية‬ ‫عنها‪.‬‬

‫الدراسات العربية واملستعمر‬ ‫رافقت العناية باللغة العربية اهتمامات بطباعة‬ ‫املؤلف� � ��ات املد ّونة باحلرف العربي‪ ،‬وذلك منذ وقت‬ ‫مبك� � ��ر‪ ،‬فكان طبع أولى نس� � ��خ الق� � ��رآن الكرمي في‬ ‫البندقية سنة ‪ ،1537‬وإن مت إتالفها بأمر من البابا‬ ‫بولس الثالث (‪ )1549-1468‬على ما أورده الباحث‬ ‫أجنيل� � ��و ميكيل� � ��ي بيمونتيزي في مؤلف� � ��ه «البندقية‬ ‫وانتش� � ��ار األبجدية العربية في إيطاليا»؛ باإلضافة‬ ‫ُطبعت نس� � ��خة عربية م� � ��ن األناجيل ف� � ��ي املطبعة‬ ‫الفاتيكانية يعود تاريخها إلى العام ‪1590‬م‪ .‬لتتوالى‬ ‫املطبوعات بنش� � ��ر أربع� � ��ة مجلدات م� � ��ن «قاموس‬ ‫احملي� � ��ط» للفيروز آب� � ��ادي‪ ،‬وإن س� � ��بق ذلك وجود‬ ‫قوامي� � ��س عربية مخطوطة بخ� � ��ط اليد منذ أواخر‬ ‫القرن الثاني عشر ومطلع القرن الثالث عشر‪ ،‬على‬ ‫غ� � ��رار القاموس العربي الالتيني امل� � ��ودع اليوم في‬ ‫مكتبة ريكارديانا في مدينة فلورانسا‪.‬‬ ‫ولئ� � ��ن كان� � ��ت الدراس� � ��ات العربية الوس� � ��يطة‬ ‫واحلديثة في إيطاليا كنس � � � ّية املنشأ فإن احلاضنة‬ ‫املعاص� � ��رة ه� � ��ي اس� � ��تعمارية‪ .‬فقد انض� � ��م ثلة من‬ ‫آب� � ��اء االستش� � ��راق اإليطالي احلدي� � ��ث إلى «جلنة‬ ‫املصالح االس� � ��تعمارية املكلّفة بالشئون اإلسالمية»‬ ‫ ‪Commissione per lo studio delle‬‬‫‪questione islamiche d’interesse‬‬ ‫‪ - coloniale‬س� � ��نة ‪ ،1914‬منهم ليوني غايطاني‬ ‫وكارلو ألفونس� � ��و نالينو ودافيد س� � ��انتيالنا‪ ،‬وهذا‬ ‫عي سنة ‪1913‬‬ ‫األخير هو تونس� � ��ي يهودي الديانة نِّ‬ ‫أستاذا للتشريع اإلس� �ل��امي في جامعة روما‪ .‬وقد‬ ‫أورد الباح� � ��ث فالفيو س� � ��تريكا في بح� � ��ث بعنوان‪:‬‬ ‫«كارلو ألفونس� � ��و نالينو ومشروع احتالل ليبيا»‪ ،‬في‬ ‫مجلة «حوليات» التابعة إلى كلية العلوم السياس� � ��ية‬ ‫في كالياري س� � ��نة ‪ ،1983‬أن املستش� � ��رق نالينو قد‬ ‫شارك في مجمل االجتماعات واللجان التي وفرت‬ ‫املشورة للمستعمر بش� � ��أن القضايا اإلسالمية إبان‬ ‫احتالل ليبيا‪.‬‬ ‫خ� �ل��ال تلك احلقبة ش� � ��هد االهتم� � ��ام بالعربية‬ ‫أطوار الدراسات العربية في إيطاليا‬

‫‪6/18/13 12:44:13 PM‬‬

‫حتوال‪ ،‬فقد تزايدت العناية باللهجات‪ .‬حيث نش� � ��ر‬ ‫ألفري� � ��دو ترومبيتي ف� � ��ي مدينة بولوني� � ��ا كتابا عن‬ ‫اللهجة الطرابلسية سنة ‪ .1912‬وتقريبا في الفترة‬ ‫نفسها اش� � ��تغل كارلو ألفونسو نالينو على الدارجة‬ ‫يعد من‬ ‫املصري� � ��ة (‪ ،)1913‬حي� � ��ث ال يزال عمل� � ��ه ّ‬ ‫املصادر األساس� � ��ية إلى احلاضر‪ ،‬لتغدو اللهجات‬ ‫العربي� � ��ة م� � ��ن بني احمل� � ��اور التقليدية الت� � ��ي يوليها‬ ‫الباحثون اإليطالي� � ��ون اهتماما‪ .‬وفي مرحلة الحقة‬ ‫اهتمت إستر بانيتا بالدارجة والفولكلور في بنغازي‬ ‫(‪ .)1964‬وتواصل ذلك الشغف إلى تاريخنا الراهن‬ ‫مع أوليفيه دوران األستاذ بجامعة روما‪ ،‬حيث نشر‬ ‫س� � ��نة ‪« 1993‬مالمح من الدارج� � ��ة املغربية»‪ ،‬أتبعه‬ ‫س� � ��نة ‪ 1994‬بـ «مقدمة في اللهجات العربية»‪ ،‬كما‬ ‫نشر س� � ��نة ‪ 1996‬عمال عن الدارجة الفلسطينية‪،‬‬ ‫إلى أن غدت دراسة اللهجات ‪-Dialettologia-‬‬ ‫مادة مقررة للطالب تُ� � ��د ّرس بجانب الفصحى في‬ ‫جامعة روما‪.‬‬

‫تط ّورات في الدراسات العربية‬

‫ش� � ��هدت أواخر األلفية الثانية حتوالت معتبرة‬ ‫مست جوانب‬ ‫في الدراس� � ��ات العربية في إيطاليا‪ّ ،‬‬ ‫الترجمة واآلداب‪ .‬إذ حتى منتهى الثمانينيات كانت‬ ‫املترجم� � ��ة قليلة العدد‬ ‫النصوص األدبي� � ��ة العربية‬ ‫َ‬ ‫ومحصورة التداول بني املختصني‪ ،‬من مستشرقني‬ ‫ومستعربني أساسا‪ ،‬ولكن عقب ذلك التاريخ حت ّول‬ ‫املنق� � ��ول العرب� � ��ي إلى مق� � ��روء مرغ� � ��وب بني عموم‬ ‫الق ّراء‪ .‬وباتت دور النشر تراهن على النص األدبي‬ ‫العربي بعد أن تخلت عن الفكرة الرائجة أن الكتاب‬ ‫مطبوعا خاس ًرا‪ ،‬فقد‬ ‫العربي ال يد ّر ربحا باعتباره‬ ‫ً‬ ‫س� � ��اهم األديب جنيب محفوظ مساهمة فعالة في‬ ‫ذلك التح ّول‪.‬‬ ‫إذ تفي� � ��د اإلحص� � ��اءات بأنه من� � ��ذ مطلع القرن‬ ‫الفائ� � ��ت إلى العام ‪ 1965‬أُجنزت في إيطاليا خمس‬ ‫ترجمات يتيمة‪ ،‬حيث ترجم فرانشيسكو غابرييلي‬ ‫«قصاصون من مصر» وكذلك «ظلمات وأشعة» ملي‬ ‫زيادة‪ ،‬وترج� � ��م أومبارتو ريتزيتان� � ��و «زينب» حملمد‬ ‫حس� �ي��ن هيكل و«األيام» لطه حسني‪ ،‬وترجم أندريا‬ ‫زنزوتّو كتاب «س� � ��أهبك غزال� � ��ة» للكاتب اجلزائري‬ ‫مالك حداد‪ .‬ثم بعيد ذلك التاريخ‪ ،‬حاول ريتزيتانو‬ ‫بعث سلس� � ��لة قصصية‪ ،‬بالتعاون مع معهد الش� � ��رق‬

‫‪65‬‬

‫‪agu 62-67 indd.indd 65‬‬


‫بروم� � ��ا وجامعة باليرمو‪ ،‬نش� � ��رت ثالث مجموعات‬ ‫سورية وتونس� � ��ية ومصرية‪ ،‬ثم سرعان ما توقفت‪،‬‬ ‫وكأن الوق� � ��ت لم ينضج بعد للنش� � ��ر العربي‪ .‬ولكن‬ ‫ع� �ل��اوة على عدم تهيؤ الق� � ��ارئ اإليطالي فقد كان‬ ‫هناك نصي� � ��ب وافر م� � ��ن تلك الترجم� � ��ات حرفيا‬ ‫وركيكا‪ .‬غي� � ��ر أنه الحقا س� � ��اهمت العناية الفائقة‬ ‫لش� � ��خصيتني إيطاليت� �ي��ن‪ ،‬رعتا نق� � ��ل مجموعة من‬ ‫النصوص العربية‪ ،‬وهما إيزابيال كاميرا دافليتو من‬ ‫جامعة روما وفرانشيس� � ��كا ماريا كوراو من جامعة‬ ‫نابولي‪ ،‬في التحس� �ي��ن من جودة الترجمة والترويج‬ ‫لألعمال العربية في األوساط اإليطالية‪.‬‬ ‫ي� � ��ورد املؤل� � ��ف الص� � ��ادر ع� � ��ن وزارة الث� � ��روة‬ ‫واألنش� � ��طة الثقافية «احلضور العربي اإلس� �ل��امي‬ ‫ترجم‬ ‫في املطبوع� � ��ات اإليطالية» (‪ ،)2000‬أنه لم يُ َ‬ ‫من املؤلفات العربية بني ‪ 1900‬و ‪ 1988‬س� � ��وى ‪29‬‬ ‫عمال‪ ،‬وقد حص� � ��ل التحول احلقيق� � ��ي بني ‪1989‬‬ ‫و‪ 1999‬حي� � ��ث تُرجم ‪ 112‬عم� �ل��ا أدبيا‪ ،‬كما ترجم‬ ‫‪ 93‬عم� �ل��ا أدبيا فرنكفونيا خالل الفترة نفس� � ��ها‪.‬‬ ‫في حني أن األعمال املس� � ��رحية التي تُرجمت طيلة‬ ‫الفترة املمت� � ��دة بني ‪ 1900‬و ‪ 1999‬بلغت ‪ 19‬عمال‬ ‫مس� � ��رحيا‪ ،‬وحاز الش� � ��عر خالل الفترة نفسها ‪20‬‬ ‫عمال‪ .‬والواق� � ��ع أن اجلوائز العاملية‪ ،‬نوبل حملفوظ‬ ‫(‪ ،)1988‬وغنك� � ��ور ل� � ��كل م� � ��ن بن جل� � ��ون (‪)1987‬‬ ‫ومعلوف (‪ ،)1993‬قد س� � ��اهمت مس� � ��اهمة فعالة‬ ‫في إيقاظ الذائقة اإليطالي� � ��ة نحو األدب العربي‪،‬‬ ‫حيث بلغت أعداد النصوص العربية املترجمة إلى‬ ‫اإليطالية حتى موفى السنة املنصرمة ‪ 324‬عمال‪.‬‬ ‫وبشكل أقل ساهمت القالقل السياسية واحلروب‬ ‫والتوت� � ��رات في إيقاد تلك اجلذوة‪ ،‬فعش� � ��ية اندالع‬ ‫الثورة اجلزائرية تُرجمت ترجمة يتيمة «س� � ��أهبك‬ ‫غزال� � ��ة» ملالك حداد‪ ،‬ث� � ��م عقب الث� � ��ورة خبا ذلك‬ ‫البريق‪ ،‬ليس� � ��تيقظ االهتمام ثانية مع فترة النضال‬ ‫الفلس� � ��طيني املس� � ��لح بترجمة بعض األعمال مثل‬ ‫«رجال في الش� � ��مس» (‪ ،)1985‬و«فلسطني‪ :‬ثالث‬ ‫قص� � ��ص» (‪ ،)1985‬و«عائ� � ��د إل� � ��ى حيفا» لغس� � ��ان‬ ‫كنفاني‪ ،‬و«املتش� � ��ائل» (‪ )1990‬إلميل حبيبي‪ .‬وفي‬ ‫خضم وف� � ��رة الترجمة األدبية مقارنة بغيرها يبقى‬ ‫األدي� � ��ب املغربي الطاهر بن جل� � ��ون املمثل الرئيس‬ ‫ل� �ل��أدب العربي في املخي� � ��ال اإليطالي‪ ،‬فهو األكثر‬ ‫ترجمة وحضورا في النشر واإلعالم‪.‬‬

‫‪66‬‬

‫‪6/18/13 12:44:18 PM‬‬

‫ولكن هذا احلضور للن� � ��ص األدبي العربي في‬ ‫إيطاليا‪ ،‬رغم تواضعه‪ ،‬بدأ يشهد نوعا من النشاط‬ ‫احلثيث الفردي بعد س� � ��بات طوي� � ��ل‪ ،‬بعضه منبعث‬ ‫م� � ��ن إيطاليا‪ ،‬مم َّثال في اجلزائ� � ��ري عمارة خلوص‬ ‫والعراقي يونس توفيق‪ ،‬وغيره وافد من خارج‪ ،‬لعل‬ ‫أب� � ��رز وجوهه ف� � ��ي الوقت احلالي عالء األس� � ��واني‬ ‫وإبراهيم نصرالله‪.‬‬

‫الدراسات العربية في الراهن‬ ‫ال غرو أن مناهج الدراسات العربية في إيطاليا‬ ‫قد خطت خطوات معتبرة من جانب مقاربة الثقافة‬ ‫املتوس� � ��لة إلى هذا‬ ‫العربي� � ��ة‪ ،‬ومن جان� � ��ب األدوات‬ ‫َّ‬ ‫الغ� � ��رض‪ ،‬لكنها تبقى مش� � ��دودة إلى إرث الس� � ��لف‬ ‫بش� � ��كل يتراوح ب� �ي��ن القبض والبس� � ��ط‪ .‬وال ميكن‬ ‫احلدي� � ��ث عن عبور هذا الفع� � ��ل من طور إلى طور‪،‬‬ ‫فما فت� � ��ئ التعاطي مع اللغة العربي� � ��ة كلغة عص ّية‪،‬‬ ‫ذلك أن كثيرا من األس� � ��اتذة اجلامعيني يدرسونها‬ ‫وال يتكلمونها ويس� � ��معونها وال يفقهونها‪ .‬فيتوسلون‬ ‫تدريس النح� � ��و العربي بواس� � ��طة اإليطالية‪ ،‬وعلى‬ ‫غرار ذلك فك أس� � ��رار اللهج� � ��ات العامية‪ ،‬وعرض‬ ‫مضام� �ي��ن األدب العرب� � ��ي‪ ،‬وهو منهج استش� � ��راقي‬ ‫غالبا ما س� � ��اد في تعليم اللغات املنقرضة‪ .‬ذلك أن‬ ‫منهج تدريس العربية‪ ،‬وكفاءة املدرس في حد ذاتها‪،‬‬ ‫وأدوات التدري� � ��س‪ ،‬جتعل ه� � ��ذه العوامل متضافرة‬ ‫التعاطي مع العربية إشكاليا‪ ،‬وهو ما ينعكس غالبا‬ ‫عل� � ��ى التحصيل املعرفي للدارس مبا ال يس� � ��مح له‬ ‫بالتعاطي مع اللغة ككائن حي‪.‬‬ ‫حيث يأتي الطالب اإليطالي اجلامعي مدفوعا‬ ‫بحم� � ��اس في� � ��اض لتعل� � ��م العربية‪ ،‬لكن� � ��ه يصطدم‬ ‫بقدامة منهجية في التدري� � ��س‪ ،‬تكرر إنتاج املناهج‬ ‫االستشراقية في التعاطي مع عربية محفوفة بعديد‬ ‫األحكام املغرضة‪ ،‬أنها أصعب اللغات عامليا‪ ،‬وأنها‬ ‫غير مستع َملة في البالد العربية‪ ،‬وأن األجنبي يذهب‬ ‫إلى تونس بغرض تعلم العربية فيتعلم الفرنس� � ��ية‪،‬‬ ‫وأن اللهج� � ��ات هي لغات‪ ،‬والتروي� � ��ج لذلك من قبل‬ ‫أساتذة جامعيني‪ ،‬ال لش� � ��يء إال ألن إطاللتهم على‬ ‫العربية كانت من باب اللهجة الش� � ��امية أو املصرية‬ ‫أو املغاربية‪ ،‬التي بالكاد يفصحون بها‪ .‬األمر الذي‬ ‫خلق تذبذبا ب� �ي��ن تدريس الفصحى أو الدارجة في‬ ‫إيطاليا‪ ،‬ودفع إلى التعويل على تدريس لغة وسطى‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 62-67 indd.indd 66‬‬


‫ال هي بالفصحى وال ه� � ��ي بالدارجة‪ ،‬ينطبق عليها‬ ‫املقول اإليطالي «ليس باللحم وال بالس� � ��مك ولكنه‬ ‫شيء آخر»‪.‬‬ ‫وهذا املنهج التعليمي العقيم‪ ،‬في بعض جوانبه‪،‬‬ ‫يحصل الطالب أو‬ ‫عادة ما أورث مس� � ��اوئ‪ ،‬حيث ال‬ ‫ّ‬ ‫الباحث الكف� � ��اءة اللغوية الالزمة لول� � ��وج املراجع أو‬ ‫املصادر العربية‪ ،‬ما يجعله رهينا للمقول الغربي في‬ ‫املوض� � ��وع‪ ،‬أو لبعض الترجمات القليلة‪ .‬فاالصطدام‬ ‫بع� � ��دم اتقان اللغ� � ��ة بعد انقضاء الس� � ��نوات عادة ما‬ ‫يكون محبطا جلموع واسعة اختارت تعلّم هذه اللغة‪،‬‬ ‫رس� � ��خ لدى كثيرين املقول اإليطالي الشائع‪:‬‬ ‫وهو ما ّ‬ ‫«?!‪« ،»Ma che parli arabo‬أ َوتتكل� � ��م عربي؟!»‪،‬‬ ‫والتي مفادها «أتقول شيئا ال يفقهه الناس!» واحلال‬ ‫أن مقولة مَتنُّع اللغة العربية عن اإلملام بها شائعة في‬ ‫أوساط املعلمني واملتعلمني على حد سواء‪ ،‬وهي تعود‬ ‫أساس� � ��ا ملس� � ��اوئ بيداغوجيا التدريس‪ ،‬التي خلّفها‬ ‫االستش� � ��راق‪ ،‬والتي تتلخّ ص في أسلوب التعامل مع‬ ‫العربية كلغة م ّيتة‪ ،‬حيث يُغ َرق ّ‬ ‫الطالب أو الدارس في‬ ‫فيلولوجيا اللّغة وقواعدها النّحوية‪ ،‬مبا يأخذ حيزا‬ ‫احلي‬ ‫واس� � ��عا من جهده ووقته‪ ،‬وال يُق ّدم له اجلانب‬ ‫ّ‬ ‫والعملي منها‪ ،‬حتى ليقضي املرء الس� � ��نوات الطوال‬ ‫على هذا النسق‪ ،‬ليستفيق الحقا على أنه غير قادر‬ ‫على إتيان محادثة أو اإلملام بخطاب منطوق‪.‬‬ ‫انعكس القصور اللغوي على الدرس األكادميي‬

‫أيضا في تعاطيه مع الفكر العربي‪ ،‬والفلسفي منه‬ ‫باخلصوص‪ ،‬فهو متوقف عند فلسفة الفارابي وابن‬ ‫رش� � ��د وابن باجة‪ ،‬ال يتعداها‪ ،‬وباملث� � ��ل عند الفرق‬ ‫اإلس� �ل��امية الكالس� � ��يكية لم يتخطها إل� � ��ى الفكر‬ ‫الديني احلديث‪.‬‬ ‫من جانب آخر رغم أن إيطاليا من بني البلدان‬ ‫األوربي� � ��ة األكثر قربا من الب� �ل��اد العربية حضاريا‬ ‫وجغرافيا فال تزال األبعد ثقافيا‪ ،‬وكما يقول عالم‬ ‫االجتماع فرانك� � ��و كازانو هناك حديث بإطناب عن‬ ‫املتوس� � ��ط ال ترافقه خيارات ثقافي� � ��ة موازية‪ .‬رمبا‬ ‫إحص� � ��اءات الترجمة من اجلانب� �ي��ن مفزعة‪ ،‬فكلتا‬ ‫اللغتني اس� � ��تجلبت من اآلخر ما يزي� � ��د بقليل على‬ ‫الثالثمائة عم� � ��ل ال غير وهي نس� � ��بة ضئيلة‪ .‬وإذا‬ ‫املترجمة‪ ،‬والتي تقارب‬ ‫استثنينا النصوص املصرية‬ ‫َ‬ ‫‪ 80‬في املائ� � ��ة من مجموع ما تُرجم‪ ،‬فإن النصوص‬ ‫العربية شبه غائبة‪ ،‬فضال عن النص اخلليجي فهو‬ ‫األكثر ندرة على اإلطالق‪ .‬ذات مرة قلت لألس� � ��تاذ‬ ‫الفلسطيني وسيم دهمش املرابط في إيطاليا منذ‬ ‫أربعة عقود‪ :‬كثيرا ما يطرق مس� � ��امعنا‪ ،‬أن املثقف‬ ‫العربي في إيطاليا عرضة للموت الس� � ��ريري نظرا‬ ‫حملدودية احلراك الثقافي بني الضفتني‪ ،‬رغم ذلك‬ ‫يع � � � ّد كالنا إيطاليا دار ق� � ��رار ال منطقة عبور‪ .‬فرد‬ ‫مبتهجا‪ :‬لكل رس� � ��الته ونحن رس� � ��التنا في احلرف‬ ‫العربي الذي نبلّغه للطالب >‬

‫كانت تختبئ في دمه‬ ‫مع ذلك‬ ‫لم يكتشفها إال في ما بعد‬ ‫املرأة الوحيدة التي يتطلع إليها‬ ‫من النوافذ واألحالم‬ ‫ثم ميضي إلى أدغاله‬ ‫كالنار‬ ‫يسترق السمع إلى لهاثها‬ ‫إلى زفيرها احلار‬ ‫يفر مذعور ًا إلى األسواق واحلمامات‬ ‫ثم ُّ‬ ‫إلى املواخير املكتظة‬ ‫ليروي جرحه العميق‬ ‫‪67‬‬

‫‪6/18/13 12:44:25 PM‬‬

‫‪agu 62-67 indd.indd 67‬‬


‫وجها لوجه‬

‫د‪ .‬نــدمي مع ــال و بندر عبداحلميـد‬

‫املسرح العربي الراهن‬ ‫في عني العاصفة‬ ‫عموما‪ ،‬وفي الفنون‬ ‫في غياب املنهج واملعايير الواضحة عانت حركة النقد في الثقافة العربية‬ ‫ً‬ ‫السبعة خاصة‪ ،‬ضعفً ا مزمنًا‪ ،‬على اختالف األساليب واملضامني‪ ،‬وكان النقد‪ ،‬في اجتاهاته‬ ‫وفروعه‪ ،‬هو الضلع القاصر في مضمار التجديد واالنفتاح‪ ،‬وكأنه ملحق بثقافة اخلوف‪ ،‬مبا‬ ‫فيها اخلوف من النقد ونقد النقد‪.‬‬

‫د‪ .‬نــدمي مع ــال و بندر عبداحلميـد‬

‫‪68‬‬

‫‪6/20/13 1:33:41 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 68-75.indd 68‬‬


‫ظلت امتدادات النقد الكالسيكي في‬ ‫اإلطار الضيق ف������ي أروقة اجلامعات‬ ‫املنغلقة على نفسها‪ ،‬في موازاة النقد‬ ‫األفقي الذي مييل إلى املدح والقدح‪ ،‬في اإلطار‬ ‫العتيق املرسوم لصحافة السلطة املعلبة‪ ،‬املكتوبة‬ ‫واملصورة‪.‬‬ ‫وال تخل������و الس������احة من جتارب ش������خصية‬ ‫مح������ددة وب������ارزة‪ ،‬تس������تند إل������ى منه������ج واضح‪،‬‬ ‫ومعايير أكادميية منفتحة على حركات التجديد‬ ‫واملغامرات اإلبداعية‪ ،‬وعلوم العصر وفنونه‪.‬‬ ‫برز اس������م د‪ .‬ن������دمي معال‪ ،‬في مج������ال النقد‬ ‫املسرحي‪ ،‬منذ أوائل السبعينيات‪ ،‬بعد تخرجه في‬ ‫معهد املسرح مبوسكو (غيتيس)‪ ،‬وكان من أوائل‬ ‫مدرسي املعهد العالي للفنون املسرحية في دمشق‪،‬‬ ‫الذي تخرج فيه أبرز جنوم الدراما السورية من‬ ‫املمثلني واملخرجني والقليل من النقاد‪ .‬ثم انتقل‬ ‫د‪ .‬ن������دمي للتدريس ف������ي املعهد العال������ي للفنون‬ ‫املس������رحية في الكويت‪ ،‬ملدة خمسة عشر عا ًما‪،‬‬ ‫ومن������ذ ع������ام ‪ 1980‬أصدرخمس������ة عش������ر كتا ًبا‬ ‫متمي������زًا‪ ،‬تألي ًفا وترجمة‪ ،‬نش������رت في دمش������ق‬ ‫والكويت وبيروت واإلسكندرية‪ ،‬من أهمها كتابه‬ ‫تشريحا‬ ‫«لغة العرض املس������رحي» الذي قدم فيه‬ ‫ً‬ ‫مفصلاً ودقي ًق������ا لكل الوج������وه املتكاملة للعرض‬ ‫املسرحي‪ ،‬ثم نشر ترجمة كتاب ستانيسالفسكي‬ ‫«حياتي ف������ي الفن» – ف������ي ‪ 576‬صفحة ‪ -‬وهو‬ ‫أهم كتب املذكرات الشخصية والعملية في عالم‬ ‫املسرح على اإلطالق‪.‬‬ ‫في حوار مع د‪ .‬ندمي معال إطاللة على حاضر‬ ‫وغدا‪:‬‬ ‫املسرح العربي والعاملي‪ ،‬أمس واليوم‬ ‫ً‬ ‫< في العقود القليلة األخيرة رحل عدد كبير‬ ‫م ��ن أعمدة املس ��رح العربي اجلدي ��د‪ ،‬من الكتاب‬ ‫واملخرجني مثل‪ :‬يوسف إدريس‪ ،‬سعد الله ونوس‪،‬‬ ‫عص ��ام محف ��وظ‪ ،‬صقر الرش ��ود‪ ،‬فواز الس ��اجر‪،‬‬ ‫نعمان عاش ��ور‪ ،‬محمود دياب‪ ،‬س ��عد الدين وهبة‪،‬‬ ‫محمد املاغوط ‪ ،‬فكيف انعكس ��ت هذه اخلس ��ارة‬ ‫الفادحة على الواقع الراهن للمسرح العربي؟‬

‫صقر الرشود‬

‫مشاريع ثقافية اجتماعية ‪ -‬سياسية‪ ،‬ومع رحيل‬ ‫املسرح العربي‬ ‫هؤالء لم يع������د للنص حضوره املؤثر‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫ كان ه������ؤالء في معظم احلاالت ينتجون أو عوام������ل موضوعي������ة أخرى‪ ،‬منه������ا االلتفات إلى‬‫يبدعون‬ ‫نصوصا أقرب إلى األدب‪ ،‬وكانوا أصحاب اجلس������د (جس������د املمثل) واعتباره لغ������ة‪ ،‬ومنها‬ ‫ً‬

‫د‪ .‬نــدمي معـــال و بندر عبداحلميـد (وجهالوجه)‬

‫‪6/20/13 1:33:47 PM‬‬

‫‪69‬‬

‫‪aug 68-75.indd 69‬‬


‫ً‬ ‫أيضا طغيان ظاهرة اإلع������داد‪ ،‬وظاهرة الكاتب‬ ‫املخرج‪ ،‬وكنا نس������عى في املعاه������د األكادميية‪،‬‬‫إلى تعليم فن الكتابة املس������رحية‪ ،‬مع يقيني بأن‬ ‫االس������تعداد اإلبداعي هو األساس‪ ،‬ولكن ميكن‬ ‫حتريض ال������دارس على الكتاب������ة وذلك مبقاربة‬ ‫األن������واع املعروفة واحلديثة‪ ،‬ومناقش������تها وليس‬ ‫تلقينها‪ ،‬والواقع الراهن للمسرح العربي ضعيف‪،‬‬ ‫وليس مستق ًرا‪ ،‬بل هو في عني العاصفة‪.‬‬ ‫< صع ��دت موجة من املهرجانات املس ��رحية‬ ‫العربية املتوالية‪ ،‬في الس ��بعينيات والثمانينيات‬ ‫املاضي ��ة‪ ،‬ثم بدأت باالنحس ��ار‪ ،‬وحتولت إلى نوع‬ ‫من الطقوس االحتفالية احمللية العابرة‪ ،‬ملاذا؟‬

‫املهرجانات املسرحية العربية‬

‫ م������ن املؤس������ف أن املهرجان������ات كانت في‬‫بدايته������ا مهمة‪ ،‬ب������ل ورمبا ضروري������ة‪ ،‬حني كان‬ ‫املشاركون من ممثلني ومخرجني ونقاد يحملون‬ ‫قي ًما فني������ة وفكرية حقيقية‪ ،‬أما اآلن فإنني أرى‬ ‫أن كثي ًرا من املشرفني عليها غير مؤهلني‪ ،‬لذلك‬ ‫نشأت ظاهرة املتعهدين واملقاولني الذين يتولون‬ ‫توجيه الدعوات ألناس ليسوا هامشيني فحسب‪،‬‬ ‫بل ال إجنازات لهم!‬ ‫أليس مزر ًيا أن يتلطى مس������رحيون معروفون‬ ‫عل������ى أب������واب املقاولني واملش������رفني عل������ى هذا‬ ‫املهرجان أو ذاك؟‬ ‫< ظ ��ل شكس ��بير حاض � ً�را بق ��وة ف ��ي حرك ��ة‬ ‫املس ��رح العاملي‪ ،‬ف ��ي كل الفصول‪ ،‬وفي الس ��ينما‬ ‫حتديا للمخرجني واملمثلني‬ ‫كانت أعماله تشكل‬ ‫ً‬ ‫وف ��ي األع ��وام األخي ��رة ظه ��ر فيل ��م ع ��ن حياته‬ ‫الش ��خصية والعاطفي ��ة‪ ،‬وفيلم آخر يش ��كك في‬

‫املهرجانات كانت‬ ‫في بدايتها مهمة‪،‬‬ ‫بل ورمبا ضرورية‪،‬‬ ‫حني كان املشاركون‬ ‫من ممثلني‬ ‫ومخرجني ونقاد‬ ‫قيما فنية‬ ‫يحملون ً‬ ‫وفكرية حقيقية‬ ‫‪70‬‬

‫‪6/20/13 1:33:51 PM‬‬

‫عبقريت ��ه‪ ،‬وينس ��ب أعماله إلى مؤل ��ف آخر‪ ،‬ملاذا‬ ‫يثير شكسبير هذا الضجيج بعد مئات السنني؟‬

‫دائما‬ ‫شكسبير ً‬

‫ عندم������ا نش������ر يان ك������وت كتابه الش������هير‬‫«شكس������بير معاصرنا»‪ ،‬في أواخر الس������تينيات‬ ‫من الق������رن املاض������ي‪ ،‬كان ي������درك ماتعنيه هذا‬ ‫املعاصرة‪.‬‬ ‫ليست املوضوعات الشكسبيرية اخلارجية‬ ‫املنفتحة في جلّها على فضاءات الزمان واملكان‪،‬‬ ‫هي السبب‪ ،‬بل ثمة ش������خصيات مبنية بتعددية‬ ‫وعم������ق نفس������ي واجتماع������ي‪ ،‬واأله������م من ذلك‬ ‫إنس������اني‪ ،‬وهي ق������ادرة على أن تثب������ت‪ ،‬املرة تلو‬ ‫األخرى‪ ،‬أنها تفي������ض حياة على الورق كما على‬ ‫خش������بة املس������رح‪ ،‬وذلك االنفتاح على القراءات‬ ‫املتعددة وعدم الركون إلى أحادية التأويل هو ما‬ ‫مييز العبقرية الشكسبيرية‪.‬‬ ‫< بع ��د شكس ��بير ت ��ردد ف ��ي عال ��م املس ��رح‬ ‫اسمان شهيران مختلفان‪ ،‬هما ستانيسالفسكي‬ ‫وبريخت‪.‬ماه ��ي اخلصوصية الب ��ارزة في جتربة‬ ‫كل منهما‪ ،‬في حضورهما املتواصل على الساحة‬ ‫املسرحية في العالم؟‬

‫ستانيسالفسكي وبريخت‬

‫ يق������ف كل من ستانيسالفس������كي وبريخت‬‫عل������ى طرفي نقيض‪ ،‬من حي������ث مقاربة العرض‬ ‫املسرحي (اإلبعاد أو التغريب أو املعايشة)‪.‬‬ ‫أ ّثر الروسي ستانيسالفسكي‪ ،‬واليزال يؤثر‬ ‫في املسرح الغربي جلهة إعداد املمثل‪ ،‬كونه يعد‬ ‫منهجا متكاملاً ‪ ،‬على مدى أكثر من نصف قرن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واضحا عل������ى املخرجني واملمثلني‬ ‫وترك تأث������ ًرا‬ ‫ً‬ ‫املس������رحيني والس������ينمائيني األمريكي���ي��ن الذين‬ ‫درسوا في معهد «س������توديو املمثل» الذي أسسه‬ ‫«لي ستراسبورغ» في نيويورك ‪.‬‬ ‫أم������ا األملاني بريخت فقد تراف������ق تأثيره مع‬ ‫النهوض السياس������ي – االجتماعي في ستينيات‬ ‫القرن املاضي‪ ،‬ولعل بعض مس������رحياته األقرب‬ ‫إلى التوجه اإلنساني «األم شجاعة» التي مازالت‬ ‫قادرة على احلياة ‪.‬‬ ‫< متت ��د ج ��ذور املس ��رح عميقً ��ا ف ��ي التاريخ‪،‬‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 68-75.indd 70‬‬


‫�زءا م ��ن تطور ثقافات الش ��عوب‪،‬‬ ‫وكان تط ��وره ج � ً‬ ‫وه ��و يتعايش اليوم مع مصدرين جديدين للفن‬ ‫الس ��معي البصري‪ :‬الس ��ينما والتلفزيون‪ ،‬فكيف‬ ‫ت ��رى مس ��ار العالق ��ة ب�ي�ن ه ��ذه املص ��ادر الثالثة‬ ‫للفرجة؟‬

‫املسرح والسينما والتلفزيون‬

‫ تضاع������ف تأثير التلفزي������ون إلى درجة أن‬‫نعدهم في املعاهد املسرحية باتوا‬ ‫املمثلني الذين ّ‬ ‫يحلمون ببطولة مسلس������ل تلفزيوني‪ ،‬ولعل عملية‬ ‫التلق������ي التي تختل������ف بني املس������رح والتلفزيون‪،‬‬ ‫احلي للمتفرج في املس������رح‪،‬‬ ‫م������ن حيث احلضور‬ ‫ّ‬ ‫وكذل������ك حض������ور املمثل‪ ،‬هي م������ا جتذب طرفي‬ ‫املعادلة‪ .‬يقبل الناس على العرض املسرحي ألنه‬ ‫يجري هنا اآلن‪ ،‬وألنهم يرون املمثل «شخص ًيا»‪،‬‬ ‫وعلى الرغم من هذه امليزة‪ ،‬يس������تولي التلفزيون‬

‫بريخت‬

‫على القس������م األكبر من نس������بة املش������اهدة‪ .‬إنه‬ ‫يأتي������ك إلى بيتك‪ ،‬يتوضع في إحدى زواياه‪ ،‬وقد‬ ‫ال يتطلب منك التركيز الذي يتطلبه املس������رح أو‬ ‫الس������ينما‪ ،‬لم تدخل الفنون الثالثة تاريخ ًيا‪ ،‬منذ‬ ‫ظهورالس������ينما الصامتة‪ ،‬ومن ثم الناطقة في ما‬ ‫بعد‪ ،‬في مواجهة أو صراع مكش������وف‪ ،‬واس������تمر‬ ‫كل فن س������اع ًيا إلى تطوي������ر أدواته‪ ،‬ولم ينقرض‬ ‫أي منه������ا‪ ،‬ولكنني أرى تب������ادل التأثير فيما بينها‬ ‫بصمت‪ ،‬فالنصوص املسرحية القدمية واجلديدة‬ ‫أغنت السينما‪ ،‬والسينما أغنت املسرح بأساليب‬ ‫املونت������اج والديكور واإلضاءة واإلثارة‪ ،‬والتلفزيون‬ ‫نقل املسرح والسينما إلى منازل املتفرجني‪.‬‬ ‫< التجري ��ب منهج‪ ،‬أم بدعة صارت ماثلة في‬ ‫كل العروض املس ��رحية العربي ��ة الراهنة‪ ،‬وكأنها‬ ‫ضرورة مفتوحة ملخالفة قيود الدراما‪ ،‬ملاذا؟‬

‫التجريب املسرحي‬

‫شكسبير‬ ‫د‪ .‬نــدمي معـــال و بندر عبداحلميـد (وجهالوجه)‬

‫‪6/20/13 1:37:55 PM‬‬

‫ إن االلتباس الذي رافق مصطلح «املسرح‬‫التجريبي» وانتش������اره وتداوله في العالم العربي‪،‬‬ ‫منذ النصف الثاني من سبعينيات القرن املاضي‪،‬‬ ‫مس������ئول إل������ى حد كبير عن س������وء الفه������م الذي‬ ‫قوبل ب������ه‪ ،‬فالداللة العائم������ة الغائمة الرجراجة‬ ‫للمصطلح أدت إلى ش������يوع ما يشبه اليقني‪ ،‬بأن‬

‫‪71‬‬

‫‪aug 68-75.indd 71‬‬


‫القفز والص������راخ وغرائبية التش������كيل احلركي‬ ‫رأس������ا‬ ‫(امليزانس���ي��ن) وتوضع العرض في املكان ً‬ ‫على عقب (السينوغرافيا) هو التجريب عينه‪.‬‬ ‫<إضاف ��ة إل ��ى التجري ��ب درج ��ت ع ��روض‬ ‫«املونودرام ��ا» ذات املمثل الوحي ��د الفريد‪ ،‬الذي‬ ‫يحم ��ل مع ��ه كل الع ��رض املس ��رحي‪ ،‬م ��ا أهمية‬ ‫«املونودراما» بني العروض املسرحية اجلديدة؟‬

‫وجها املونودراما‬

‫ انتش������ر هذا النوع من املس������رح وراج بني‬‫أساس������ا مسرح املمثل‬ ‫العقدين األخيرين‪ .‬وهو‬ ‫ً‬ ‫الواحد‪ ،‬واملونودراما ذات بنية س������ردية تس������مح‬ ‫بتعدد الش������خصيات التي يجسدها املمثل الذي‬ ‫ينبغي أن يكون حاذ ًقا ومال ًكا ملهارات تس������اعده‬ ‫على ضبط اإليقاع من جهة‪ ،‬واالنتقال من حالة‬ ‫إلى أخرى‪ ،‬بل من ش������خصية إل������ى أخرى‪ ،‬دون‬ ‫الوقوع في مط������ب الرتابة والتكرار قولاً‬ ‫اً‬ ‫وفعل‪،‬‬ ‫وهي ف������ن صعب ومع ذلك راح كثير من املمثلني‬ ‫يقبل������ون عليها توفي������ ًرا للنفقات‪ ،‬أو استس������هالاً ‪،‬‬ ‫فاملمثل الواحد‪ ،‬أو الوجه الواحد‪ ،‬ميكن أن يكون‬ ‫اً‬ ‫ممل‪ ،‬وميك������ن أن يؤثر ذلك في درامية العرض‪،‬‬ ‫الذي ينهض عادة على الصراع أو املواجهة ‪.‬‬ ‫< من خالل عملك في املعهد العالي للفنون‬ ‫عاما‬ ‫املس ��رحية ف ��ي الكوي ��ت ملدة خمس ��ة عش ��ر ً‬ ‫تابع ��ت ع ��ن ق ��رب جترب ��ة املس ��رح الكويت ��ي‪ ،‬فما‬ ‫العالمات البارزة في مسيرة هذه التجربة؟‬

‫ف������ي الكويت‪ ،‬منذ اخلمس������ينيات املاضية‪ ،‬وثمة‬ ‫مسرحيون أدركوا معنى أن يحمل الفن املسرحي‬ ‫نكهة األرض التي يتحرك عليها الفنان‪ ،‬من خالل‬ ‫احترام الثقافة احمللي������ة وخصائصها‪ ،‬وتقدميها‬ ‫إل������ى املتلقي الذي يحتفي بصورته في مرآة الفن‬ ‫الواعي والناقد م ًعا‪ ،‬أقول هذا‪ ،‬وأنا أثمن جتربة‬ ‫الرائد محمد النش������مي‪ ،‬ف������ي النصف الثاني من‬ ‫اخلمس������ينيات‪ ،‬ال������ذي التقط القيم������ة البصرية‬ ‫للخطاب املس������رحي وعزف عن «تقديس» النص‬ ‫األدبي‪.‬‬ ‫خصوصية املسرح الكويتي‬ ‫حاول النش������مي أن يُعد التربة أولاً ثم يرمي‬ ‫ ف������ي الكوي������ت جتربة مس������رحية فريدة بذور التجربة املس������رحية ثانية‪ .‬إذ كيف تعرض‬‫خليج ًيا‪ ،‬في م������وازاة النهوض الثقافي الذي برز نصوص عاملي������ة معروفة‪ ،‬ونحن جنه������ل الثقافة‬ ‫التي ننتمي إليها‪ ،‬ومنظوم������ة القيم التي تنطوي‬ ‫عليها‪ ،‬أو تبشر بها؟‬ ‫سعد الفرج كان‬ ‫ويخي������ل لي أن ما قام به الثنائي (عبدالعزيز‬ ‫وقد‬ ‫يكتب وميثل‪،‬‬ ‫الس������ريع و صق������ر الرش������ود) ف������ي الس������تينيات‬ ‫ساعدته درايته‬ ‫والسبعينيات على صعيد الكتابة واإلخراج‪ ،‬كان‬ ‫بخشبه املسرح‬ ‫بناء على أس������اس وتطوي ًرا له‪ ،‬لقد اس������تفادا من‬ ‫على جتنب الكثير‬ ‫وحتديدا‬ ‫تقنية الكتابة (الدراما احلديثة بخاصة‬ ‫ً‬ ‫لاً‬ ‫من الشطط‬ ‫إبس������ن‪ ،‬وصو إلى البريختية أو بعضها)‪ ،‬لقد‬ ‫غدا كل من السريع والرش������ود‪ ،‬من كالسيكيات‬ ‫اإلنشائي‬ ‫�����دا آخر رمبا ال يقل‬ ‫املس������رح الكويتي‪ .‬ولعل رائ� ً‬

‫‪72‬‬

‫‪6/20/13 1:38:00 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 68-75.indd 72‬‬


‫د‪.‬يوسف ادريس‬

‫سعدالله ونوس‬

‫حد ًثا اجتماع ًيا‪ ،‬إال أنه وفي الوقت نفسه تراجع‬ ‫فاحصا‬ ‫ع������ن قيمة ما يقدم له ولم يعد مدق ًقا أو‬ ‫ً‬ ‫لنوع العرض املسرحي‪.‬‬ ‫وأخي������ ًرا نتمن������ى أال تتراج������ع الكويت‪ ،‬حتت‬ ‫تأثيرات مستجدة‪،‬عن دورها الريادي في الثقافة‬ ‫التنويرية واحل������رة‪ ،‬وتتحول إلى بلد ال مكان فيه‬ ‫إال للمكرور‪ ،‬الذي يعيش خارج العصر‪ ،‬كما حدث‬ ‫فعلاً في عدد من البلدان العربية األخرى ‪.‬‬ ‫< أذكر أنك تابعت جتربة سعدالله ونوس عن‬ ‫ق ��رب‪ ،‬وكتب ��ت عنها بتفاصيل حي ��ة‪ ،‬في مواجهة‬ ‫نق ��اد وصحفيني وكتاب من تيارات أخرى‪ ،‬في ما‬ ‫يشبه معارك ساخنة على الورق‪ ،‬فكيف ترى تلك‬ ‫التجربة‪ ،‬وما اخلصوصية املميزة لها؟‬

‫نصا‬ ‫أهمية عنهما‪ ،‬هو س������عد الف������رج الذي كتب ً‬ ‫كويت ًيا‪ ،‬يعد األول الذي كتبه كويتي عام (‪،)1964‬‬ ‫والف������رج كان يكتب وميثل‪ ،‬وقد س������اعدته درايته‬ ‫بخشبه املس������رح على جتنب الكثير من الشطط‬ ‫اإلنش������ائي‪ ،‬وفي هذا السياق جتدر اإلشارة إلى‬ ‫الثنائ������ي الذي ش������كله مع الفنان عبداحلس���ي��ن‬ ‫عبدالرضا‪ ،‬الكومي������دي الكويتي الذي تفرد في‬ ‫ع������روض الحقة‪ ،‬ات������كأت على نص������وص ينهض‬ ‫فيها اخلط السياس������ي ُمهيمنًا على الش������خصية‬ ‫والفع������ل واجلو ليثمر الهجاء‪ ،‬هجاء منط احلياة‬ ‫االستهالكية في اخلليج‪.‬‬ ‫اجليل الذي تال ه������ؤالء الفنانني من الكتاب‬ ‫واملخرجني أمث������ال خالد عبداللطيف وحس���ي��ن‬ ‫املسلم حاول أن يختط لنفسه طري ًقا متمايزًا إلى‬ ‫�����د ما‪ ،‬لكن قوة االندفاع لم تكن كافية لتحقيق جتربة سعدالله ونوس‬ ‫ح� ّ‬ ‫منس������وب الطموحات‪ ،‬رمبا لظ������روف اجتماعية‬ ‫ لفت س������عدالله ونوس األنظار منذ أن قدم‬‫أو نفس������ية‪ ،‬وفي الس������نوات األخيرة قرر املسلم مس������رحية «حفلة سمر من أجل ‪ 5‬حزيران»‪ ،‬في‬ ‫تأس������يس فرق������ة وعمل على تدريبه������ا من خالل أواخر الس������تينيات‪ ،‬وكانت أول عمل فني عربي‬ ‫ورش������ات خاصة‪ ،‬لك������ن جيل الش������باب اليوم في يثير األس������ئلة الصعبة واحملرج������ة م ًعا‪ ،‬ولم يكن‬ ‫املسرح الكويتي يحتاج إلى ترسيم مساره ‪.‬‬ ‫مس������رحه يركن إلى ش������كل أو قال������ب جامد‪ ،‬أ ًيا‬ ‫جنح املس������رح الكويتي في التأسيس لتقاليد كانت اجلمالية التي يتك������ئ عليها‪ ،‬وهكذا برزت‬ ‫مس������رحية‪ ،‬ومنها تقليد ارتياد املس������رح واعتباره موضوعة «تأصيل املس������رح العرب������ي»‪ ،‬وانفتحت‬ ‫د‪ .‬نــدمي معـــال و بندر عبداحلميـد (وجهالوجه)‬

‫‪6/20/13 1:38:05 PM‬‬

‫‪73‬‬

‫‪aug 68-75.indd 73‬‬


‫الثقافة املسرحية العربية على الثقافات األخرى‪،‬‬ ‫محاورة ومجادلة‪ ،‬وليست محاكية أو مقلدة‪.‬‬ ‫لس������ت بصدد إطالق أحكام القيمة‪ ،‬فالزمن‬ ‫كفي������ل بوضع األمور في نصابه������ا‪ ،‬أما الذين لم‬ ‫يعجبه������م مس������رحه فله������م احلق أن يعب������روا عن‬ ‫آرائه������م‪ ،‬وأذكر أن أحد الكت������اب املخرجني قاده‬ ‫عجزه عن اإلبداع إلى استثمار مناصبه السبعة‪،‬‬ ‫اً‬ ‫توسل لتحقيق إجناز ما‪ ،‬يستحق اإلشادة‪ ،‬ولكنه‬ ‫أخفق‪ ،‬ولم يعد يذكره أحد بعد أن فقد منصبه‪،‬‬ ‫وثمة كاتب كان سعدالله ونوس عقدته‪ ،‬ولم يكف‬ ‫عن توجيه أقس������ى العبارات ض������ده‪ ،‬وأصابتني‬ ‫ش������ظايا من تلك املعارك الورقية الدونكيشوتية‬ ‫الس������اخنة‪ ،‬لكن الثقافة الشاملة واإلنسانية لدى‬ ‫سعدالله كفلت له مكانة مميزة في املسرح العربي‬ ‫والعاملي ‪.‬‬ ‫< جمعت ��ك صداق ��ة حميمة وعالق ��ات زمالة‬ ‫وعم ��ل مع املخ ��رج املس ��رحي الفذ الراح ��ل فواز‬ ‫الس ��اجر‪ ،‬ونش ��رت كتا ًبا ع ��ن جتربته بع ��د وفاته‬ ‫ش ��ا ًبا‪ ،‬ف ��ي األربعني من عم ��ره‪ ،‬ع ��ام ‪ ،1988‬كيف‬ ‫ت ��رى املؤث ��رات التي تركته ��ا جتربته على مس ��ار‬ ‫املسرح السوري والعربي؟‬

‫طيف فواز الساجر‬

‫ باملناس������بة‪ ،‬فواز الس������اجر هو الذي جاء‬‫ب������ي إليك‪ ،‬في أواخر عام ‪ ،1975‬وقال لي‪ :‬تعال‬ ‫ألعرفك على بندر‪ ،‬دون أن يضيف شي ًئا‪ ،‬وهكذا‬ ‫م ّر الزمن س������ري ًعا‪ ،‬ودخل ف������واز احلياة الثقافية‬ ‫واملس������رحية من بابها الواس������ع‪ ،‬كان يختلف عن‬ ‫غيره م������ن املخرجني‪ ،‬ومتايز بثقافته الش������املة‪،‬‬ ‫وف������ي الوقت نفس������ه‪ ،‬كان يعرف كي������ف يلتقط‬

‫الثقافة الشاملة‬ ‫واإلنسانية لدى‬ ‫سعدالله ونوس‬ ‫كفلت له مكانة‬ ‫مميزة في املسرح‬ ‫العربي‬ ‫والعاملي‬ ‫‪74‬‬

‫‪6/20/13 1:38:10 PM‬‬

‫فؤاد الساجر‬

‫احلركة على خش������بة املس������رح‪ ،‬وكيف يؤسس لها‬ ‫فكر ًيا ‪.‬‬ ‫في املرحلة األولى من حياته اإلبداعية كان‬ ‫يصر على احلمولة الفكرية‪ ،‬واخلطاب املسرحي‬ ‫الذي يحمل كل الدالالت االجتماعية والسياسية‬ ‫الت������ي يحتفي بها احلاضر‪ ،‬وفي املرحلة التالية ‪،‬‬ ‫بعد عودته الثانية من موسكو عام ‪ ،1985‬التفت‬ ‫إلى تأكيد القيمة الفنية للعرض املس������رحي‪ ،‬دون‬ ‫أن يعن������ي ذلك تخليه ع������ن القيمة الفكرية‪ ،‬وكان‬ ‫فواز الساجر في هذه املرحلة‪ ،‬وحتى وفاته‪ ،‬يرى‬ ‫أن يك������ون الطابع الفني (في الصورة والتش������كيل‬ ‫احلرك������ي) مدخله إل������ى ماهو فك������ري‪ ،‬وتغيرت‬ ‫جماليت������ه اً‬ ‫قليل‪ ،‬ودخل نس������يج حراك جديد في‬ ‫الواقع‪ ،‬كما في داخل الذات‪.‬‬ ‫< ف ��ي العالقة بني العم ��ل الفني واجلمهور‬ ‫هناك مايس ��مى «االس ��تجابة» الت ��ي حتدد درجة‬ ‫التواص ��ل بني هذا العم ��ل الفني وذاك اجلمهور‪،‬‬ ‫فما تدرجات االس ��تجابة لدى اجلمهور املسرحي‬ ‫العربي؟‬

‫االستجابة املسرحية‬

‫ االس������تجابة املس������رحية غير االس������تجابة‬‫األدبي������ة‪ ،‬فهذه األخيرة تنهض على فعل القراءة‪،‬‬ ‫واألول������ى تنهض على لق������اء املمثل احلي باملتفرج‬ ‫وج ًها لوجه‪ ،‬مع وجود مادي ملموس‪ ،‬هو خش������بة‬ ‫املس������رح‪ ،‬وماعليها م������ن دالالت مادي������ة عيانية‪،‬‬ ‫متأل فراغ اخلش������بة‪ ،‬ونظام االستجابة في كلتا‬ ‫احلالتني مختل������ف‪ ،‬فعل يش������اهد وآخر ينطوي‬ ‫على أنس������اق كالمي������ة دا ّلة‪ ،‬وف������ي حالة العرض‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 68-75.indd 74‬‬


‫املسرحي البد أن تكون االس������تجابة آنية راهنة‪،‬‬ ‫ألنه������ا مؤطرة بزم������ان وم������كان محددين‪ ،‬ونحن‬ ‫اآلن معنيون باالس������تجابة املسرحية‪ ،‬أكثر من أي‬ ‫وقت‪ ،‬ألن عزو ًفا خطي ًرا من العروض املسرحية‬ ‫(الت������ي حتمل معنى)‪ ،‬يحدث ف������ي عاملنا العربي‪،‬‬ ‫ومهما أفضنا في التعلي������ل‪ ،‬تعليل العزوف هذا‪،‬‬ ‫فإن احلقيقة املزرية تبقى ماثلة ل��عيان‪ :‬مس������رح‬ ‫مهجور أو شبه مهجور‪.‬‬ ‫< عل ��ى مدى العقود األربع ��ة العجاف املاضية‬ ‫اختف ��ت مالم ��ح الكوميدي ��ا من املس ��رح والش ��ارع‬ ‫العربيني‪ ،‬وانتش ��رت الكآب ��ة ذات الرءوس املتعددة‪،‬‬ ‫وأن ��ا أس ��ميها «الكآب ��ة الوطني ��ة»‪ ،‬الت ��ي س ��حقت‬ ‫الكوميديا‪ ،‬مبا فيها من الفكاهة الش ��عبية واألدب‬ ‫معا‪ ،‬فماذا حدث؟‬ ‫الساخر‪ ،‬في املسرح واحلياة ً‬

‫الكوميديا و«الكآبة الوطنية»‬

‫ تعنى الكوميدي� � ��ا باملوضوعات االجتماعية‬‫والسياس� � ��ية واألخالقي� � ��ة‪ ،‬امت� � ��دا ًدا ملوضوعات‬ ‫املسرح اإلغريقي‪ ،‬مرو ًرا بالكوميديا املرجتلة التي‬ ‫تأصلت في أعمال كارل� � ��و غولدوني‪ ،‬مع التيارات‬

‫األخرى التي تشكلت على أيدي موليير وجوجول‪.‬‬ ‫في املس� � ��رح العرب� � ��ي اجته� � ��ت الكوميديا إلى‬ ‫األوس� � ��اط الش� � ��عبية وقدمت أعمالها في أمناط‬ ‫من� � ��ذ منتصف القرن التاس� � ��ع عش� � ��ر‪ ،‬في أعمال‬ ‫النقـ� � ��اش ويعقوب صن� � ��وع‪ ،‬ثم جني� � ��ب الريحاني‬ ‫وعلي الكس� � ��ار‪ ،‬حيث كانت العي� � ��وب االجتماعية‬ ‫هد ًفا للس� � ��خرية والضحك‪ ،‬ولم تكن تلك األعمال‬ ‫مجاني� � ��ة كم� � ��ا يتخيل البع� � ��ض‪ ،‬وفي الس� � ��تينيات‬ ‫والس� � ��بعينيات املاضية حاول بع� � ��ض الكتاب‪ ،‬مثل‬ ‫نعمان عاش� � ��ور وألفريد فرج‪ ،‬مقاربة الشخصيات‬ ‫الكوميدية ثقاف ًيا وأدب ًيا‪ ،‬لكن التسييس واحلمولة‬ ‫الفكرية أفقداها الرش� � ��اقة وخفة الظل‪ ،‬ويبدو أن‬ ‫عادل إمام ودريد حلام وعبداحلس� �ي��ن عبدالرضا‬ ‫اس� � ��تطاعوا احلفاظ على التوازن بني ماهو شعبي‬ ‫وماهو فكري وسياس� � ��ي‪ ،‬بني املضحك قليلاً ج ًدا‬ ‫واملبكي كثي ًرا‪،‬‬ ‫كثي ًرا‪ ،‬م ًعا‪ ،‬ونحن بحاجة ماسة إلى الكوميديا‬ ‫اإلنس������انية التي توقظ فينا حب احلياة‪ ،‬بعد كل‬ ‫مام������ر بنا من كوارث‪ ،‬تثير الرغبة في العودة إلى‬ ‫البكاء على األطالل >‬

‫تأتني الليلة كخفاش حزين‬ ‫ال ِ‬ ‫حاشر ًا رأسك بني حاجبي‪.‬‬ ‫لقد أنكرنا بعضنا ساعات اليأس‬ ‫واالندحار‪.‬‬ ‫عبث ًا يرتطم الوجه بالوجه‬ ‫أو القلب بالقلب‪.‬‬ ‫َدع النار في رقادها‪،‬‬ ‫أو ِلتُ شتّتها الريح حيث تشاء‬ ‫ال شيء قاد ٌر أن يدفئ العينني الباردتني‪.‬‬ ‫جميع اجلهات خانتني‬ ‫ومتاعي ملموم حتت إبطي‪.‬‬ ‫‪75‬‬

‫‪6/20/13 1:38:16 PM‬‬

‫‪aug 68-75.indd 75‬‬


‫أوراق أدبية‬

‫حلم املشروع القومي للترجمة‬ ‫د‪ .‬جابر عصفور‬ ‫يذك ��ر ق ��راء مجل ��ة العربي‪ ،‬خصوص ��ا الذي ��ن يتابعون مقاالتي‪ ،‬أنني نش ��رت مق ��اال بعنوان‬ ‫«نح ��و مش ��روع قوم ��ي للترجم ��ة»‪ .‬وكان ذل ��ك ف ��ي ع ��دد ش ��هر يناي ��ر س ��نة ‪ .2000‬ول ��م يكن‬ ‫الق ��راء يعرف ��ون أنن ��ي كن ��ت أض ��ع في ه ��ذا املق ��ال اس ��تراتيجية معرفية لتأس ��يس مش ��روع‬ ‫قوم ��ي للترجم ��ة‪ ،‬ول ��م أك ��ن أع ��رف في ذل ��ك الوقت كي ��ف ميكن أن أق ��وم بالتنفي ��ذ العملي‬ ‫للمش ��روع‪ ،‬ولك ��ن م ��ن حس ��ن الطالع أنني أصبح ��ت أمينا عام ��ا للمجلس األعل ��ى للثقافة‬ ‫ف ��ي مص ��ر‪ ،‬وبع ��د أن فرغ ��ت م ��ن تأس ��يس القواع ��د األساس ��ية للعم ��ل الثقاف ��ي للمجلس‪،‬‬ ‫جعل ��ت للمش ��روع القوم ��ي للترجم ��ة مكان ��ا بينه ��ا‪ ،‬وهك ��ذا أصب ��ح املش ��روع واح ��دا م ��ن‬ ‫املش ��روعات األساس ��ية للمجل ��س األعل ��ى للثقاف ��ة ال ��ذي يتب ��ع وزارة الثقاف ��ة املصري ��ة‪.‬‬ ‫وق� � ��د اقتنع فاروق حس� � ��ني وزير الثقافة‬ ‫في مص� � ��ر ‪ -‬آن� � ��ذاك ‪ -‬بهذا املش� � ��روع‬ ‫بع� � ��د أن عرضت� � ��ه عليه‪ ،‬عل� � ��ى نحو نقل‬ ‫إليه حماس� � ��تي التي صارت حماسته‪ .‬وبالفعل قمت‬ ‫باخلطوات التنفيذية للمشروع‪ ،‬وصدر الكتاب األول‬ ‫له سنة ‪ 1995‬حتت عنوان «املشروع القومي للترجمة»‬ ‫التابع للمجلس األعلى للثقافة املصري‪ ،‬وقت أن كنت‬ ‫أمينا له في الفترة ما بني ‪ 24‬يناير س� � ��نة ‪ 1993‬إلى‬ ‫مارس سنة ‪ .2007‬وكان عنوان الكتاب «اللغة العليا»‬ ‫تأليف الناقد الفرنس� � ��ي الشهير جون كوين وترجمة‬ ‫الدكتور أحمد درويش‪ .‬وكانت كتب املش� � ��روع القومي‬ ‫للترجم� � ��ة تصدر ف� � ��ي البداية بتموي� � ��ل من صندوق‬ ‫التنمي� � ��ة الثقافية الذي حالت بيروقراطية املش� � ��رف‬ ‫عليه دون االس� � ��تمرار في التعاون مع� � ��ه بعد صدور‬

‫‪76‬‬

‫‪6/20/13 11:31:16 AM‬‬

‫كتابني أو ثالثة‪ ،‬فعدنا إل� � ��ى مصادر التمويل العادية‬ ‫لل� � ��وزارة‪ ،‬ومضينا في طريقن� � ��ا‪ ،‬وتعددت إصداراتنا‪،‬‬ ‫فوجدنا الدعم والتش� � ��جيع امل� � ��ادي واملعنوي من كبار‬ ‫املثقفني‪ ،‬وأذكر بكل إعزاز أن األستاذ محمد حسنني‬ ‫هي� � ��كل تبرع لنا مببلغ خمس� � ��ة وعش� � ��رين ألف جنيه‬ ‫مصري‪ ،‬كان لها وقع مؤثر في نفس� � ��ي والفريق الذي‬ ‫اس� � ��تعنت به للعمل معي‪ ،‬وكان على رأس� � ��ه األس� � ��تاذ‬ ‫ملعي املطيعي والدكتورة فاطمة موسى‪ ،‬رحمهما الله‬ ‫رحمة واسعة‪.‬‬ ‫وأذكر أنني قمت بتكليف زميلي املرحوم الدكتور‬ ‫إبراهيم الدسوقي شتا بترجمة كتاب «املثنوي» للشاعر‬ ‫الفارس� � ��ي العظيم جالل الدين الرومي‪ ،‬واتفقنا على‬ ‫أن تكون املكافأة اإلجمالية لترجمة مجلدات الكتاب‬ ‫املترجمة س� � ��تني ألف جنيه مص� � ��ري‪ ،‬وبالفعل انتهى‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 76-83.indd 76‬‬


‫األس� � ��تاذ القدير من الترجمة وتس� � ��لم مكافأته بعد‬ ‫صدمة العاملني في الش� � ��ئون املالية التابعة للوزارة‪.‬‬ ‫فقد كانت هذه هي املرة األولى في احلكومة املصرية‬ ‫الت� � ��ي يتقاضى فيها مترجم مثل هذا املبلغ في تاريخ‬ ‫الترجمة‪ .‬ومن الطرائف أن سعر الترجمة الذي كان‬ ‫مق� � ��ررا في هيئة الكتاب املصرية في ذلك الوقت هو‬ ‫س� � ��تة مليمات على الكلمة (والقرش عشرة مليمات)‬ ‫فظللت أبحث عن ذريعة إلى أن وجدت مبررا يتيح لي‬ ‫أن أرفع سعر الكلمة إلى خمسة وعشرين قرشا ميكن‬ ‫أن ترتفع أو تنقص حس� � ��ب موضوع الكتاب املترجم‬ ‫وقيمته‪ ،‬فلم يكن من املعقول أن يستوي مترجم رواية‬ ‫ألجاثا كريستي ومترجم كتاب عن اجلينوم مثال‪ ،‬ولم‬ ‫يك� � ��ن من املعقول في الوقت نفس� � ��ه أن تكون مكافأة‬ ‫املترج� � ��م عن لغة نادرة مث� � ��ل مكافأة املترجم عن لغة‬ ‫حلم املشروع القومي للترجمة‬

‫‪6/20/13 11:31:20 AM‬‬

‫شائعة‪ .‬واحلق أن املشروع القومي للترجمة قد أفلح‬ ‫في إنص� � ��اف املترجم واحترام حقوقه‪ ،‬مبا أجبر دور‬ ‫النشر املصرية اخلاصة على رفع مكافأة املترجمني‪،‬‬ ‫وأضفنا إلى ذلك احترام حقوق النشر اخلاصة بدور‬ ‫النشر األجنبية‪.‬‬ ‫واحل� � ��ق أنن� � ��ي الأزال أؤمن بأن ازده� � ��ار حركة‬ ‫الترجم� � ��ة عالمة أساس� � ��ية م� � ��ن عالم� � ��ات مجتمع‬ ‫املعرف� � ��ة وحيويته‪ .‬ولذلك يقاس تقدم األمم وتخلفها‬ ‫باملنحن� � ��ى الصاع� � ��د أو الهاب� � ��ط لعملي� � ��ات الترجمة‬ ‫وفاعلية مؤسس� � ��اتها وأجهزتها‪ .‬ولقد تخلفنا ‪ -‬نحن‬ ‫الع� � ��رب ‪ -‬كثيرا في هذا املجال‪ ،‬وكانت النتيجة عدم‬ ‫اللحاق بقاطرة التقدم اإلنساني التي خلفتنا وراءها‬ ‫ومضت في طريقها الصاع� � ��د الذي وصل إلى آفاق‬ ‫غير مس� � ��بوقة‪ .‬وال أدل عل� � ��ى ذلك من أن نصيب كل‬

‫‪77‬‬

‫‪agu 76-83.indd 77‬‬


‫مليون مواط� � ��ن عربي‪ ،‬من الكتب املترجمة يصل إلى‬ ‫كتاب واحد تقريبا‪ ،‬بينما يصل إلى مائتني وخمسني‬ ‫كتابا لكل ملي� � ��ون مواطن في إس� � ��بانيا‪ .‬وال أريد أن‬ ‫أمضي في ذكر إحصاءات سلبية‪ ،‬معروفة‪ ،‬عن واقع‬ ‫الترجمة في عاملنا العربي الذي اليزال ش� � ��حيحا في‬ ‫كل ما يتعلق بشئون الثقافة ومجاالتها‪ ،‬وعلى رأسها‬ ‫أنشطة الترجمة‪ ،‬ذلك على الرغم من الثروات الهائلة‬ ‫لبعض أقط� � ��ار هذا العالم‪ ،‬وعلى الرغم من أن املادة‬ ‫الس� � ��ابعة من املعاهدة الثقافية الت� � ��ي وقعتها الدول‬ ‫العربي� � ��ة س� � ��نة ‪ 1945‬تنص على‪« :‬تنش� � ��يط اجلهود‬ ‫الت� � ��ي تبذل لترجمة عيون الكت� � ��ب األجنبية القدمية‬ ‫واحلديث� � ��ة‪ ،‬وتنظيم تلك اجلهود»‪ ،‬وه� � ��ي املادة التي‬ ‫سرعان ما حتولت إلى حبر على ورق‪.‬‬

‫جهود سابقة مبتورة‬

‫ووعي� � ��ا به� � ��ذا الوضع املخت� � ��ل‪ ،‬وحتدي� � ��ا له في‬ ‫الوقت نفس� � ��ه‪ ،‬انبثق املش� � ��روع القومي للترجمة منذ‬ ‫قرابة عش� � ��رين عاما‪ ،‬وذلك ليضيف إلى املشروعات‬ ‫القائمة قوة دفع حيوية‪ ،‬وميضي باجلهود الس� � ��ابقة‬ ‫املبتورة إلى ما ميك� � ��ن أن يكون بداية جذرية لنهضة‬ ‫عفية‪ ،‬تب� � ��دأ من الترجمة‪ ،‬وجتاوزه� � ��ا إلى املجاالت‬ ‫املرتبطة به� � ��ا‪ ،‬واملترتبة عليها‪ ،‬مدرك� �ي��ن أننا نعيش‬ ‫ف� � ��ي العال� � ��م الثالث الذي ال ميك� � ��ن حتقيق أي حلم‬ ‫من أح� �ل��ام التقدم فيه إال بدعم كامل من مش� � ��روع‬ ‫ش� � ��امل للترجمة في كل مجال م� � ��ن مجاالت احلياة‬ ‫التي نس� � ��عى إلى تغييرها وتطويرها‪ .‬وكان علينا أن‬ ‫نب� � ��دأ من حيث انتهت املش� � ��روعات الس� � ��ابقة‪ ،‬ولكن‬ ‫مبا يتدارك السلبيات‪ ،‬ويتطور باإليجابيات‪ ،‬وابتدئ‬ ‫ذلك بوضع خطة شاملة للعمل‪ ،‬أسهمت فيها اللجان‬ ‫املختص� � ��ة في املجلس األعلى للثقافة‪ ،‬ونش� � ��رنا هذه‬ ‫اخلط� � ��ة في كت� � ��اب‪ ،‬طبعته الهيئة املصري� � ��ة العامة‪،‬‬ ‫بإش� � ��راف املرحوم ملعي املطيعي‪ ،‬وعمل اخلبراء على‬ ‫تنقيح اخلطة وتطويرها مبا جعل منها اس� � ��تراتيجية‬ ‫عمل متكاملة‪ ،‬تتجس� � ��د بها الرؤية الشاملة للمشروع‬ ‫وحتقق أهدافه‪ ،‬وذلك من خ� �ل��ال االلتزام بعدد من‬ ‫القواعد األساس� � ��ية‪ ،‬التي حرصنا على االلتزام بها‬ ‫وعدم البعد عنها‪ .‬وتتمثل هذه القواعد في ما يلي‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬املرونة ف� � ��ي التخطيط والتنفيذ‪ ،‬وذلك مبا‬ ‫ال يغلق أفق احلركة‪ ،‬ويفتح الباب لإلضافة املستمرة‬ ‫التي تس� � ��توعب اجلديد ال� � ��ذي يضيف إلى املخطط‬

‫‪78‬‬

‫‪6/20/13 11:31:24 AM‬‬

‫األصل� � ��ي‪ ،‬ويواكب املتغيرات املعرفي� � ��ة املتدافعة في‬ ‫عوالم التقدم‪ .‬لقد وضعنا خطة أولوية‪ ،‬حتتوي على‬ ‫آالف العناوين في ف� � ��روع املعرفة املتعددة‪ ،‬ولكننا لم‬ ‫جنعل من القوائم التي وضعتها جلان اخلبراء قوائم‬ ‫ثابتة جام� � ��دة ال تقبل اإلضافة‪ ،‬وإمن� � ��ا قوائم مرنة‪،‬‬ ‫تقبل كل جدي� � ��د تفرضه متغيرات العلم الذي تتراكم‬ ‫إجنازات� � ��ه بال توق� � ��ف‪ ،‬أو كل حديث تفرضه حتوالت‬ ‫األوض� � ��اع االجتماعي� � ��ة والسياس� � ��ية واالقتصادي� � ��ة‬ ‫والثقافية في العالم كله‪.‬‬

‫ترجمة عن لغة األصل‬

‫ثانيا‪ :‬الترجمة عن لغة األصل مباش� � ��رة‪ ،‬وعدم‬ ‫االعتماد على اللغات الوسيطة‪ ،‬حتريا للدقة‪ ،‬وتأكيدا‬ ‫لألمانة‪ ،‬وحرصا على متثي� � ��ل روح األصل وعالقاته‬ ‫الداللية‪ .‬لقد عشنا طويال أسرى الترجمة عن اللغة‬ ‫الوسيطة‪ ،‬س� � ��واء في العلوم اإلنسانية أو اإلبداعات‬ ‫العاملي� � ��ة لدول مث� � ��ل الص� �ي��ن والياب� � ��ان‪ ،‬ولغات في‬ ‫أهمية اإليطالية واإلس� � ��بانية واليونانية وغيرها من‬ ‫لغات أوربا وآس� � ��يا التي شجعنا على الترجمة عنها‪،‬‬ ‫وتش� � ��جيع املترجمني على اإلقب� � ��ال عليها‪ ،‬فصدرت‬ ‫ترجمة اإللياذة اليونانية عن األصل اليوناني القدمي‬ ‫مباش� � ��رة‪ ،‬فضال عن عشرات األعمال عن اإلسبانية‬ ‫والفارسية والتركية واألملانية على سبيل املثال‪ .‬وهو‬ ‫أمر أكد أهمي� � ��ة الترجمة عن اللغة األم وفوائد هذه‬ ‫الترجمة التي جتمع إل� � ��ى جانب الدقة وروح األصل‬ ‫ظ� �ل��ال املعاني ودالالته� � ��ا املصاحبة‪ ،‬س� � ��واء بإيحاء‬ ‫الصوت أو تداعيات املجاز‪.‬‬ ‫ثالث ��ا‪ :‬اخل� � ��روج م� � ��ن هيمنة اللغ� � ��ة الواحدة‪ ،‬أو‬ ‫االقتصار عل� � ��ى اللغات األوربي� � ��ة املعروفة التي كان‬ ‫البد م� � ��ن اإلضافة إليه� � ��ا‪ ،‬وعدم االقتص� � ��ار عليها‪،‬‬ ‫تأكي� � ��دا ملبدأ التن� � ��وع الثقافي اخل ّ‬ ‫الق ال� � ��ذي تتبناه‬ ‫منظمة اليونسكو‪ ،‬وإعماال ملبدأ عبور االنقسام الذي‬ ‫أصبح ش� � ��عارا لألمم املتحدة‪ ،‬وعنوان كتاب من أهم‬ ‫كتبها بعد كارثة أحداث سبتمبر سنة ‪ .2001‬وأعتقد‬ ‫أن م� � ��ن أهم إجنازات املش� � ��روع القومي للترجمة أنه‬ ‫ترجم إلى اللغة العربية عن لغات آس� � ��يوية وإفريقية‬ ‫للم� � ��رة األولى في تاري� � ��خ حركة الترجم� � ��ة العربية‪.‬‬ ‫والأزال أذكر س� � ��عادتي والفريق الذي عمل معي بكل‬ ‫م� � ��رة ننجح فيها في إص� � ��دار ترجمة جديدة عن لغة‬ ‫تنطق باللغ� � ��ة العربية للمرة األولى‪ .‬ولكن هل جنحنا‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 76-83.indd 78‬‬


‫في س� � ��د ثغرات الترجمة عن لغة وس� � ��يطة؟ ال أظن‬ ‫فاتس� � ��اع وتزايد أهمية لغات العالم املتجددة‪ ،‬والتي‬ ‫أخذت تس� � ��هم في املعرفة اإلنس� � ��انية أكث� � ��ر من أن‬ ‫يستوعبها مشروع قومي واحد من جانب‪ ،‬فضال عن‬ ‫أن ع� � ��ددا قليال من اللغات يترات� � ��ب على درج القمة‬ ‫من حيث الهيمن� � ��ة الثقافية التي ه� � ��ي الوجه اآلخر‬ ‫للهيمنة السياس� � ��ية واالقتصادية والعلمية والثقافية‬ ‫على السواء‪.‬‬ ‫رابع ��ا‪ :‬تأكي� � ��د وح� � ��دة الثقافة اإلنس� � ��انية وتنوع‬ ‫فروعها ومجاالتها البينية‪ ،‬وذلك مبا يش� � ��مل الفنون‬ ‫واآلداب والعل� � ��وم الطبيعية‪ ،‬جنبا إل� � ��ى جنب العلوم‬ ‫اإلنس� � ��انية واالجتماعية‪ .‬لقد كنا على وعي دائم بأن‬ ‫الثقافة كاملعرفة اإلنسانية والعلمية هي وحدة يثريها‬ ‫التنوع‪ ،‬وال تنفصل فيها العلوم اإلنس� � ��انية عن العلوم‬ ‫الطبيعية التي ليست منقطعة الصلة عن اإلبداع على‬ ‫نحو ما نتخيل عادة‪ .‬ولذلك شهد املشروع ترجمة كتب‬ ‫عن «اجلينوم» على س� � ��بيل املثال‪ ،‬وذلك بجهد خالق‬ ‫ق� � ��ام به املرحوم الدكتور أحمد مس� � ��تجير مع أقرانه‬ ‫م� � ��ن الذين أثروا اللغة العربية بإجنازاتهم في ترجمة‬ ‫العل� � ��وم املعاصرة‪ ،‬وذلك جنبا إلى جنب مش� � ��روعات‬ ‫معرفية اس� � ��تثنائية مثل «جامعة ل� � ��كل املعارف» التي‬ ‫ترجمناها باالش� � ��تراك مع املركز الثقافي الفرنسي‪.‬‬ ‫وكان م� � ��ن الطبيعي أن جتاور كتب العلوم االجتماعية‬ ‫اإلبداعات العاملية‪.‬‬ ‫خامس ��ا‪ :‬متثي� � ��ل التالزم العض� � ��وي بني وجهي‬ ‫األصال� � ��ة واملعاصرة ف� � ��ي الثقافة اإلنس� � ��انية‪ ،‬وذلك‬ ‫بترجمة األصول املعرفية التي ال غنى عنها لتأسيس‬ ‫أي نهضة‪ ،‬في موازاة ترجمة املعارف اإلنسانية التي‬ ‫تضعن� � ��ا في قلب حركة العص� � ��ر‪ ،‬ولكن دون أن تتنكر‬ ‫مليراث اإلنسانية العظيم‪.‬‬ ‫سادس ��ا‪ :‬توسيع هوامش احلرية الفكرية بترجمة‬ ‫التيارات واالجتاهات الت� � ��ي قد نختلف معها‪ ،‬ومننع‬ ‫عنها قراءنا بغي� � ��ر حق‪ ،‬خصوصا أن من حق القارئ‬ ‫العربي أن يعرف كل االجتاهات التي ميوج بها العالم‪،‬‬ ‫س� � ��واء وافق أو لم يوافق عليه� � ��ا‪ ،‬خصوصا التيارات‬ ‫واالجتاهات التي تزداد حضورا‪ ،‬والتي أصبحت من‬ ‫سمات العصر ولوازمه‪ ،‬شئنا ذلك أو أبينا‪.‬‬ ‫س ��ابعا‪ :‬تأكيد الصفة القومية للمشروع بتوسيع‬ ‫دوائر املش� � ��اركة للمترجمني املتحمسني على امتداد‬ ‫األقطار العربية‪ ،‬وجتسيدا ملعنى أساسي من معاني‬ ‫حلم املشروع القومي للترجمة‬

‫‪6/20/13 11:31:30 AM‬‬

‫وحدة الثقافة العربية‪ .‬واحلق أن هذا األمر حقق لنا‬ ‫توازنا بني لغات العالم املترجم عنها‪ ،‬فاملغرب العربي‬ ‫ينق� � ��ل أغل� � ��ب مترجميه ع� � ��ن الفرنس� � ��ية واملجموعة‬ ‫الفرانكفونية‪ ،‬بينما يكمل مترجمو املش� � ��رق التوازن‬ ‫بترجمة اللغات األجنلوفونية وغيرها من املجموعات‬ ‫اللغوية التي تضم اللغات الشرقية اآلسيوية‪.‬‬

‫عالقات مباشرة مع دور النشر العاملية‬

‫ثامنا‪ :‬تأسيس شبكة قوية من العالقات مع دور‬ ‫النش� � ��ر في العالم‪ ،‬تقوم على أس� � ��اس احترام حقوق‬ ‫امللكية الفكرية واحلفاظ عليها‪ ،‬تأكيدا اللتزام مصر‬ ‫باالتفاقيات الدولية‪ ،‬ودعما لثقة ناش� � ��ري العالم في‬ ‫توجهاتن� � ��ا الفكري� � ��ة والتزاماتنا املالي� � ��ة‪ .‬وأذكر أننا‬ ‫ترجمنا عددا م� � ��ن الكتب عن اللغ� � ��ة العبرية‪ ،‬عمال‬ ‫مبب� � ��دأ «اعرف عدوك»‪ .‬ولك� � ��ن توقفنا عن ذلك بعد‬ ‫تعمي� � ��م اتفاقيات اجلات‪ ،‬فلم يكن م� � ��ن املعقول دفع‬ ‫أي مبلغ من أموال دافعي الضرائب املصري لناش� � ��ر‬ ‫إس� � ��رائيلي‪ ،‬خصوصا أن املش� � ��روع القومي للترجمة‬ ‫ظل رافضا ألي شكل من أشكال التطبيع الثقافي مع‬ ‫العدو الصهيوني‪.‬‬ ‫تاس ��عا‪ :‬توس� � ��يع إمكان� � ��ات التعاون م� � ��ع الهيئات‬ ‫األجنبي� � ��ة في مصر‪ .‬وهو األمر الذي أدى إلى ظهور‬ ‫ترجمات عديدة بالتعاون مع األقسام الثقافية التابعة‬ ‫للسفارات الفرنسية واإلسبانية واليونانية واإليطالية‬ ‫واألملانية والنرويجية والصينية وغــيرها من سفارات‬ ‫الشرق والغرب‪.‬‬ ‫عاش ��را‪ :‬رفع قيمة املكافأة املالية للمترجمني إلى‬ ‫معدالت غير مس� � ��بوقة‪ ،‬وتش� � ��جيع املترجمني بإنشاء‬ ‫جوائ� � ��ز للترجم� � ��ة‪ ،‬مع االهتم� � ��ام بتدري� � ��ب األجيال‬ ‫اجلدي� � ��دة وتأكيد حضوره� � ��ا الواعد‪ .‬وق� � ��د واكبت‬ ‫القواعد السابقة ثالثة مبادئ مالزمة‪:‬‬ ‫أولها‪ :‬االقت� � ��ران الواجب بني القيمة املضمونية‬ ‫للكتاب املترج� � ��م واجلودة املقترن� � ��ة باإلخراج الفني‬ ‫والتقن� � ��ي‪ .‬واحلق أنه من األمانة ذكر الدور الذي قام‬ ‫به الفنان منير الش� � ��عراني الذي أبدع شعار املشروع‬ ‫وعددا ال بأس به من أغلفته إلى أن استقر املشروع‪،‬‬ ‫وفتحنا الب� � ��اب لغيره من املبدعني كي يس� � ��هموا في‬ ‫تصميم� � ��ات األغلفة الت� � ��ي تفننوا فيه� � ��ا‪ .‬وقد أقمنا‬ ‫معرضا له� � ��ذه األغلفة لقي استحس� � ��انا كبيرا‪ ،‬ألنه‬ ‫جمع بني تيارات متنوعة وأجيال مختلفة‪.‬‬

‫‪79‬‬

‫‪agu 76-83.indd 79‬‬


‫وثانيها‪ :‬التعلم من األخطاء التي كان البد أن تقع‬ ‫عبر املمارسة الفعلية‪ ،‬وتصويبها باستمرار‪ ،‬واإلفادة‬ ‫من النق� � ��د البناء الذي الي� � ��زال يدفعنا إلى تصحيح‬ ‫املسار وتعميق التوجهات‪.‬‬ ‫وثالثها‪ :‬التنسيق مع بقية قطاعات وزارة الثقافة‪،‬‬ ‫وعدم تكرار جهودها‪ ،‬خصوصا في القطاعات التي‬ ‫تشاركنا االهتمام بالترجمة واإلجناز فيها‪.‬‬

‫الوصول للكتاب األلف‬

‫وكان� � ��ت نتيجة العم� � ��ل الدءوب‪ ،‬خالل س� � ��نوات‬ ‫عش� � ��ر‪ ،‬إكمال ترجمة الكتاب األلف‪ ،‬وعدم االكتفاء‬ ‫بذلك‪ ،‬بل مجاوزة الرقم ألف مبا يغدو دليال على نية‬ ‫االس� � ��تمرار‪ .‬وظلت حماستنا متوهجة بالوصول إلى‬ ‫هذا الرقم الذي حققه أول مش� � ��روع عربي للترجمة‪،‬‬ ‫وذلك للم� � ��رة األولى على امت� � ��داد تاريخنا احلديث‪.‬‬ ‫وكانت البداية مش� � ��روع النهض� � ��ة األول الذي انطلق‬ ‫في عص� � ��ر محمد علي‪ ،‬ونهض به رفاعة الطهطاوي‬ ‫وتالمذته في مدرس� � ��ة األلس� � ��ن التي تأسس� � ��ت سنة‬ ‫‪ ،1836‬وهو املشروع الذي وصل بعدد الكتب املترجمة‬ ‫في العصر كله إلى ما ال يزيد على ‪ 191‬كتابا‪ .‬وكانت‬ ‫النهاية قرينة مشروع األلف كتاب الذي اقترن بجيل‬ ‫طه حسني‪ .‬وهو املشروع الرائع الرائد الذي لم يصل‬ ‫إلى الرقم س� � ��تمائة قبل توقفه‪ .‬أما املشروع القومي‬ ‫للترجم� � ��ة‪ ،‬فقد أجنز إلى جانب مجاوزة األلف كتاب‬ ‫حقائق وأرقاما‪ ،‬الأزال أفخر بها‪.‬‬ ‫أوال‪ :‬وص� � ��ل ع� � ��دد اللغات املترج� � ��م عنها إلى‬ ‫ثالث� �ي��ن لغة‪ ،‬منه� � ��ا لغات متت الترجم� � ��ة عنها للمرة‬ ‫األولى‪ ،‬سواء في اللغات األوربية املهمشة‪ ،‬أو اللغات‬ ‫اإلفريقية غير املعروفة‪ ،‬مثل الس� � ��واحيلية والهوس� � ��ا‬ ‫واحلبش� � ��ية أو األمهرية‪ ،‬فضال ع� � ��ن الهيروغليفية‪،‬‬ ‫وذلك جنبا إلى جنب اللغات اآلسيوية التي لم يسبق‬ ‫االهتمام بها ف� � ��ي الترجمة إلى العربية‪ ،‬مثل التركية‬ ‫والتركمانية والبشتوية والفارسية والصينية واليابانية‬ ‫والسريانية القدمية‪.‬‬ ‫ثاني ��ا‪ :‬تأك� � ��دت قومي� � ��ة املش� � ��روع باش� � ��تراك‬ ‫مترجمني من عش� � ��رة أقطار عربية‪ ،‬هي‪ :‬فلسطني‪،‬‬ ‫لبنان‪ ،‬س� � ��ورية‪ ،‬العراق‪ ،‬الس� � ��عودية‪ ،‬��ملغرب‪ ،‬األردن‪،‬‬ ‫اإلمارات‪ ،‬اجلزائر‪ ،‬والكويت‪.‬‬ ‫ثالث ��ا‪ :‬بلغ عدد املترجمني واملراجعني ما يجاوز‬ ‫اخلمس� � ��مائة‪ ،‬واشترك أكثر من خمس� �ي��ن فنانا في‬

‫‪80‬‬

‫‪6/20/13 11:31:35 AM‬‬

‫تصمي� � ��م األغلفة‪ ،‬ومنهم ش� � ��باب أتاح لهم املش� � ��روع‬ ‫الظهور الواعد للمرة األولى‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ضم املش� � ��روع أكثر من سلس� � ��لة‪ ،‬تُعد كل‬ ‫واح� � ��دة منها نواة ملكتبة متخصصة في فروع املعرفة‬ ‫املختلفة‪ ،‬وأقطارها القدمية واحلديثة‪.‬‬ ‫ولقد كن� � ��ت أعلم والفريق الذي يعمل معي أن ما‬ ‫أجنزناه ‪ -‬على أهميته ‪ -‬ليس س� � ��وى اخلطوة األولى‬ ‫في طريق طويل‪ ،‬فقد كنت أحلم بأن يتحول «املشروع‬ ‫القومي للترجمة» بعد أن أثبت وجوده بألف كتاب إلى‬ ‫مركز قومي للترجمة‪ ،‬وذلك إدراكا بأن املش� � ��روعات‬ ‫تنتهي‪ ،‬أما وجود مركز قومي فهو حتويل اجلهد إلى‬ ‫عمل مؤسسي‪ ،‬يظل باقيا مستمرا في أداء دوره‪.‬‬ ‫ولم يفتني ما ميكن أن يقوم به املركز من تشجيع‬ ‫املترجم� �ي��ن البارزين‪ ،‬فاقترحت عل� � ��ى وزير الثقافة‬ ‫فاروق حس� � ��ني إنش� � ��اء جائزة كبيرة للترجمة باس� � ��م‬ ‫جائزة رفاع� � ��ة الطهطاوي ومقدارها مائة ألف جنيه‬ ‫مصري‪ .‬وأضف إلى ذلك كله إنشاء إدارات للتصويب‬ ‫اللغوي من ناحية‪ ،‬في م� � ��وازاة اإلعداد الفني بحيث‬ ‫يخرج الكت� � ��اب املترجم إلى املطاب� � ��ع جاهزا للطبع‪.‬‬ ‫وأضف� � ��ت إل� � ��ى ذل� � ��ك إدارة خاصة حلق� � ��وق امللكية‬ ‫واالتصال بدور النشر األجنبية وإدارة أخرى للتوزيع‬ ‫وتسويق كتب املركز واالشتراك في املعارض احمللية‬ ‫والقومية والعاملية‪ ،‬فضال عن تأس� � ��يس مجلس أمناء‬ ‫لوضع سياسات املركز في عصر العوملة‪.‬‬ ‫وق� � ��د كاد إنش� � ��اء املركز يتعثر ل� � ��وال تدخل حرم‬ ‫الرئيس الس� � ��ابق محمد حس� � ��ني مبارك‪ ،‬التي كانت‬ ‫شديدة االهتمام باإلجنازات الثقافية‪ ،‬حريصة على‬ ‫تش� � ��جيعها‪ ،‬ومن نقص� � ��ان األمانة أن أغف� � ��ل دورها‬ ‫ف� � ��ي تذليل العقبات اإلداري� � ��ة‪ .‬ومن اإلنصاف كذلك‬ ‫ذك� � ��ر جهود الفريق الذي عم� � ��ل معي‪ ،‬والذي حتمس‬ ‫حماس� � ��تي إلى أن حتول «املشروع القومي للترجمة»‬ ‫إل� � ��ى املركز القومي للترجمة‪ ،‬وقد مت ذلك في س� � ��نة‬ ‫‪ .2007‬وقد اكتملت الصورة التي رسمتها في خيالي‬ ‫بتكليف النحات طارق الكومي بإعداد متثال لرفاعة‬ ‫الطهط� � ��اوي‪ ،‬رائ� � ��د الترجمة ف� � ��ي الثقاف� � ��ة العربية‬ ‫احلديث� � ��ة‪ .‬وبدأ «املرك� � ��ز القوم� � ��ي للترجمة» وظللت‬ ‫أرع� � ��اه إلى أن أمتمت الص� � ��ورة النهائية للحلم الذي‬ ‫تخيلت عليه املركز‪ ،‬فقد ضممت إليه املبنى الضخم‬ ‫املجاور‪ ،‬وقمت باالس� � ��تعانة باألس� � ��تاذ الدكتور علي‬ ‫رأفت لوض� � ��ع التصميم النهائي لص� � ��ورة املركز كما‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 76-83.indd 80‬‬


‫تخيلتها‪ ،‬أم� � ��ا األمر الثاني فهو أني قد عقدت العزم‬ ‫على التقاعد بعد أن أنته� � ��ي من طباعة الكتاب رقم‬ ‫‪ ،2000‬وق� � ��د فعل� � ��ت ذلك‪ ،‬فلم أت� � ��رك املركز إال بعد‬ ‫توقي� � ��ع الكتاب رقم ‪ 2000‬لتكمل األلف الثانية‪ ،‬تاركا‬ ‫لغيري مواصلة الطريـــق‪ ،‬خصوصا بعد أن حتول حلم‬ ‫إنش� � ��اء املركز القومي للترجمة إلى حقيقة ملموسة‪،‬‬ ‫تتمثل في صرح يفخر به كل عربي‪.‬‬

‫صدور الكتاب ‪1600‬‬

‫والأزال أذك� � ��ر املؤمت� � ��رات احمللي� � ��ة والقومي� � ��ة‬ ‫والدولية التي أقامه� � ��ا املركز وأهمها املؤمتر الدولي‬ ‫الذي عقدته مبناس� � ��بة صدور الكت� � ��اب رقم ‪،1600‬‬ ‫ومبناس� � ��بة املزيد من اللغات اجلديدة التي أضفناها‬ ‫إلى ما ترجمنا عنه من لغات مثل األردية والسريانية‬ ‫والبوسنية واحلبش� � ��ية القدمية واملجرية والقازاقية‬ ‫والتيجرينية والهولندية والتركية والروسية والصينية‬ ‫والكوري� � ��ة واليابانية‪ .‬وفي هذا امللتقى األول‪ ،‬مت منح‬ ‫جائزة رفاع� � ��ة الطهطاوي للمرة األول� � ��ى وكانت من‬ ‫نصيب األستاذ بشير السباعي‪ ،‬وألقى الدكتور روجر‬ ‫آالن كلمة املش� � ��اركني عن العالم الغرب� � ��ي‪ ،‬والدكتور‬ ‫عبدالق� � ��ادر املهيري التونس� � ��ي ع� � ��ن مترجمي العالم‬ ‫العربي‪ ،‬والدكتورة نادية جمال الدين عن املش� � ��اركني‬ ‫املصريني‪ .‬وصح� � ��ب ذلك تكرمي أصحاب اإلجنازات‬ ‫املرموق� � ��ة في الترجمة‪ ،‬ومنهم الدكتور محمد عناني‬ ‫ودينيس جونس� � ��ون ديفيز الذي عك� � ��ف على ترجمة‬ ‫األدب العرب� � ��ي إل� � ��ى اإلجنليزية خ� �ل��ال نصف قرن‪،‬‬ ‫ومعه� � ��م األديب الليبي الكبير خليفة التليس� � ��ي الذي‬ ‫ترجم عش� � ��رات األعم� � ��ال‪ ،‬ومنها األعم� � ��ال الكاملة‬ ‫للش� � ��اعر اإلس� � ��باني ل� � ��وركا‪ .‬وكان موض� � ��وع املؤمتر‬ ‫الرئيس� � ��ي «الترجم� � ��ة والعوملة»‪ ،‬وش� � ��ملت املواضيع‬ ‫الفرعي� � ��ة موضوع� � ��ات‪ :‬الترجمة والهوي� � ��ة الثقافية‪،‬‬ ‫والترجم� � ��ة العلمية‪ ،‬ومش� � ��كالت الترجم� � ��ة األدبية‪،‬‬ ‫والترجم� � ��ة العربي� � ��ة واألدب العامل� � ��ي‪ ،‬ومش� � ��كالت‬ ‫املصطل� � ��ح في الترجمة‪ .‬وكان املؤمتر ناجحا إلى حد‬ ‫بعيد في حتقيق األهداف املقصودة من ورائه‪.‬‬ ‫وبق� � ��در فخري بإجنازي عل� � ��ى أرض الواقع هذا‬ ‫الصرح عظيم القدر ال� � ��ذي بدأ حلما على صفحات‬ ‫هذه املجلة‪ ،‬فإني أسجل بالعرفان والتقدير اإلشادة‬ ‫بالع� � ��ون املعن� � ��وي والتش� � ��جيع امللموس م� � ��ن املثقفني‬ ‫الذين دفعوني لالس� � ��تمرار وش� � ��جعوني عليه‪ ،‬فضال‬

‫ع� � ��ن الفريق ال� � ��ذي عمل معي‪ -‬منذ بداية املش� � ��روع‬ ‫القومي للترجمة ‪ -‬وأعانني على أن نستمر‪ ،‬ونتغلب‬ ‫عل� � ��ى الصعاب ونحقق الهدف ال� � ��ذي وضعناه نصب‬ ‫أعيننا‪ .‬أما تقديري العميق فواجب ملئات املترجمني‬ ‫الذين حتمس� � ��وا مثلن� � ��ا لإلجناز‪ ،‬وعش� � ��رات األقالم‬ ‫التي ش� � ��جعتنا على االستمرار‪ .‬وال أملك ‪ -‬بعد ذلك‬ ‫كله ‪ -‬س� � ��وى تس� � ��جيل عرفاني بفضل الوزير فاروق‬ ‫حس� � ��ني الذي حتمس للمش� � ��روع منذ أن كان فكرة‪،‬‬ ‫ولم تتوقف حماس� � ��ته طوال السنوات التي حتول بها‬ ‫املشروع القومي للترجمة إلى مركز قومي‪ .‬وفرحتي‬ ‫غام� � ��رة بكل الذين نهض� � ��وا بعبء تنفي� � ��ذ املرحلتني‬ ‫األول� � ��ى والثاني� � ��ة من املش� � ��روع في صب� � ��ر وإصرار‪،‬‬ ‫واصلني الليل بالنهار أحيانا‪ ،‬طوال أعوام عديدة‪ ،‬كي‬ ‫نصل إلى املعدل الذي ألزمنا به أنفس� � ��نا‪ ،‬وعرفاني‬ ‫الشخصي للدكتورة ش� � ��هرت العالم‪ ،‬واألستاذ طلعت‬ ‫الش� � ��ايب‪ ،‬وجنالء الكاش� � ��ف‪ ،‬ورنا أبواألنوار‪ ،‬وحسن‬ ‫كام� � ��ل‪ ،‬وحمدي كي� � ��رة‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬وعادل مش� � ��الي‬ ‫وأقرانهم من الش� � ��ابات والش� � ��باب الذي� � ��ن يدين لهم‬ ‫املشروع في مس� � ��تويات املتابعة والتنفيذ‪ .‬لقد أسهم‬ ‫عملهم‪ ،‬والي� � ��زال‪ ،‬في اكتمال اخلط� � ��وة األولى التي‬ ‫يدفعنا الفرح بإجنازها إلى التطلع إلجناز ما بعدها‬ ‫م� � ��ن مراحل‪ ،‬إلى أن أصبح املرك� � ��ز القومي للترجمة‬ ‫واقعا ملموس� � ��ا مؤثرا‪ ،‬مركزا يتولى مهمة التخطيط‬ ‫والتنس� � ��يق والتنفي� � ��ذ‪ ،‬إل� � ��ى جانب مهم� � ��ة التدريب‬ ‫واإلشعاع والتشجيع‪ ،‬هادفا إلى بناء قاعدة معلومات‬ ‫متكاملة‪ ،‬وتنمي� � ��ة الكوادر الالزمة‪ ،‬وإقامة املؤمترات‬ ‫واحللقات البحثية‪ ،‬وإصدار الدوريات والدراس� � ��ات‬ ‫اخلاصة بالترجمة‪ ،‬ونش� � ��ر ما ينتج� � ��ه من ترجمات‪،‬‬ ‫جنبا إلى جنب االرتفاع مبعدالت الترجمة إلى اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬والوص� � ��ول بها إلى ما يليق بتاريخنا‪ ،‬ويدفع‬ ‫بنا صوب املس� � ��تقبل الذي نس� � ��تحقه‪ .‬وف� � ��ي الوقت‬ ‫نفس� � ��ه‪ ،‬ينقل صوتنا إلى العال� � ��م عن طريق الترجمة‬ ‫من اللغة العربية إلى غيره� � ��ا من لغات العالم الذي‬ ‫اليزال يتطلع إلى معرفتنا‪ ،‬بعيدا عن الصور املشوهة‬ ‫التي أُلصقت بنا ظلما وعن س� � ��وء طوية‪ ..‬لقد سطع‬ ‫عصر املأمون ‪ -‬اخلليفة العباس� � ��ي ‪ -‬بإنش� � ��ائه بيت‬ ‫احلكمة للترجمة‪ ،‬وتألق عصر محمد علي بإنش� � ��ائه‬ ‫مدرس� � ��ة األلسن التي استهلت النهضة احلديثة‪ ،‬وها‬ ‫هو املرك� � ��ز القومي للترجمة يدف� � ��ع العاملني به إلى‬ ‫مواصلة احللم‪ ،‬في ما أرجو وأدعو الله عز وجل >‬

‫‪81‬‬

‫‪6/20/13 11:31:40 AM‬‬

‫‪agu 76-83.indd 81‬‬


‫اللغـة حـيــاة‬

‫القدماء واملعاصرون في استعمال النون‬

‫النون امللحقة‬

‫علي اجلوزو *‬ ‫د‪ .‬مصطفى ّ‬ ‫نوني‪ ،‬غال ًبا‪ ،‬وينتمي معظمها‬ ‫رأينا في مقالة سابقة أنّ األفعال الرباع ّية املنتهية بنون ُتر ّد إلى أصل ّ‬ ‫مما نونه‬ ‫إل ��ى أص ��ول أعجم ّي ��ة بصورة صريح ��ة أو احتمال ّية‪ ،‬وأنّ الدلي ��ل ضعيف على اش ��تقاقها ّ‬ ‫تالفيا إللباس ��ها‬ ‫زائدة‪ ،‬وأنّ ذلك يدلّ على حتاش ��ي العرب جعل النون في أواخر الكلمات الرباع ّية‬ ‫ً‬ ‫وعدنا‪ ،‬في تلك املقالة‪ ،‬أن ندرس األسماء والصفات واألفعال الرباع ّية التي‬ ‫بالتنوين وشبهه‪ .‬وقد ْ‬ ‫مما آخره نون أصل ّية أو زائ ��دة‪ .‬واحلقيقة أنّنا لم‬ ‫تنته ��ي بن ��ون ملحقة‪ ،‬أي الكلمات غير املأخ ��وذة ّ‬ ‫يصح اعتبار النون ملحقة بها‪ ،‬فضلاً عن عدد ال بأس به من الصفات‪.‬‬ ‫جند إ ّال ثالثة أفعال‬ ‫ّ‬ ‫الفع� � ��ل األول ه� � ��و فعل َف ْرتَ� � � َن‪ ،‬أي َف َج َر أو‬ ‫إخراجا جمي� �ًل� اً��؛ فقد رآه‬ ‫أخ� � ��ر َج ال� � ��كال َم‬ ‫ً‬ ‫سيبويه رباع ًّيا‪ ،‬أي ع ّد نونه أصل ّية‪ ،‬وجعله‬ ‫اب� � ��ن حبيب ثالث ًّيا زي� � ��دت عليه الن� � ��ون‪ ،‬أل ّن َف َر َت يعني‬ ‫َف َج � � � َر؛ ويص ّح أن نضي� � ��ف أ ّن عبارة‪َ :‬ف � � � ُر َت املاءُ تعني‪:‬‬ ‫ع ُذب‪ .‬ويُشعر رأي ابن حبيب بأنه األرجح‪ ،‬وبأ ّن النون‪،‬‬ ‫بالتال� � ��ي‪ ،‬ملحقة بفع� � ��ل َف َر َت بحيث نش� � ��أ عن إحلاقها‬ ‫به فع� � ��ل َف ْرتَ َن الذي يوحي معنى الزي� � ��ادة في الفجور‪.‬‬ ‫لك� � � ّ�ن ابن منظور لم يدخل معنى الفجور في مادة فرت‪،‬‬ ‫روزآبادي‪ ،‬وه� � ��ذا يجعل إحلاق النون مح ّل‬ ‫ّ‬ ‫وأدخل� � ��ه ال َفيْ‬ ‫نظر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫والفع� �ل��ان اآلخران يدالن عل� � ��ى معنى واحد‪ ،‬وكأن‬ ‫اً‬ ‫إبدال‪ ،‬وهما‪َ :‬طل ْ َح َن َ‬ ‫وطل ْ َخ َن‪ ،‬أي ّ‬ ‫لطخه بش� � ��يء‬ ‫بينهما‬ ‫مك� � ��روه (احلاء واخلاء م� � ��ن مخرج واحد ه� � ��و احللْق)‪،‬‬ ‫مقلوب فعل لَ َط َخ‬ ‫ويبدو أ ّن أصل ثانيهم� � ��ا هو فعل َطلَ َخ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫نفسه‪ ،‬ومعناه س � � � ّوده أو ل ّوثه بالقذر أو ط َمسه‪ ،‬ويوحي‬ ‫معنى الغل ّو واالتس� � ��اع في التلطيخ‪ .‬وقد ذكر ابن سيده‬ ‫هذين الفعلني في معجم احملكم من غير ش� � ��اهد‪ ،‬ونقل‬ ‫اب� � ��ن منظور مادتهم� � ��ا عنه حرف ًّيا‪ ،‬ولم نس� � ��تطع الظفر‬ ‫بأثر لهما في س� � ��ائر املعاجم ومصادر اللغة واألدب‪ ،‬وال‬ ‫نستبعد أن يكونا من العام ّية‪.‬‬

‫أ ّم� � ��ا الصفات الت� � ��ي وجدناها فتد ّل عل� � ��ى املبالغة‬ ‫في الصفة املعيب� � ��ة‪ ،‬أو في الضآلة‪ ،‬وأ ّول هذه الصفات‬ ‫اثنتان ذكرهما ابن منظ� � ��ور وغيره وهما‪َ :‬عل ْ َج ٌن‪ ،‬وتقال‬ ‫بصيغة ُعلْجون ً‬ ‫أيضا‪ ،‬أي الناقة السمينة واملرأة املاجنة‬ ‫وامل� � ��رأة احلمقاء‪ ،‬وه� � ��ي معان متباع� � ��دة؛ وقد نفهم أن‬ ‫تكون املرأة املاجنة س� � ��مينة‪ ،‬أل ّنهم كانوا يحبون النس� � ��اء‬ ‫املكتنزات‪ ،‬لكنّنا ال نفهم عالقة احلمق باالكتناز‪ .‬وييدو‬ ‫القوي‪.‬‬ ‫أ ّن أصل الكلمة هو العِ لْج‪ ،‬أي اإلنس� � ��ان الضخم‬ ‫ّ‬ ‫أ ّم� � ��ا الصفة الثانية فهي صف� � ��ة َخل ْ نَ ٍب‪ ،‬أي حمقاء‪ ،‬وقيل‬ ‫َم ْهزول� � ��ة ‪ -‬فهي بهذا ضد ال َعل ْ َجن ‪ -‬وقيل اخل ّ‬ ‫البة‪ ،‬وإن‬ ‫اختلفوا في هذا املعنى األخير‪ .‬ولم يستشهد ابن منظور‬ ‫العباسي ُرؤبة‬ ‫األموي‬ ‫برجز واحد للشاعر‬ ‫ّ‬ ‫للصفتني إال َ‬ ‫ّ‬ ‫ب� � ��ن ال َع ّجاج‪ ،‬ويخ ّيل إلين� � ��ا أ ّن هذا الش� � ��اعر زاد النون‬ ‫حلاجة القافية‪ ،‬وليس الس� � ��تعمال الن� � ��اس للكلمة على‬ ‫هذه الصورة؛ مبعنى أ ّنه اس� � ��تعاض م� � ��ن عِ لجة ب َعل ْ َجن‪،‬‬ ‫وم� � ��ن خالب َ‬ ‫بخلْ� �َب��نَ ‪ ،‬لكنّه لم يكن ليفع� � ��ل ذلك لوال أ ّن‬ ‫الصيغة مس� � ��تعملة عند العرب‪ ،‬لك� � ��ن في كلمات أخرى‬ ‫سنذكر بعضها ع ّما قليل‪.‬‬ ‫وجند من الصفات صفة َع َش � � � ْوزن الدا ّلة على سوء‬ ‫اخللق وصعوبة املسلك‪ ،‬وقد مضى أ ّنها أصل لل َع ْشزَنة؛‬ ‫وصف َة َز ْه � � � َدن‪ ،‬أي لئيم؛ ومن معان� � ��ي الزاهد والزهيد‬

‫* أكادميي من لبنان‬

‫‪82‬‬

‫‪6/20/13 12:52:12 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 82-83.indd 82‬‬


‫رض ٍن وعِ َ‬ ‫اللئيم املزهود مبا عن� � ��ده؛ وصف َة عِ َ‬ ‫رضنةٍ ‪ ،‬أي‬ ‫الذي يُكثر التع � � � ّرض للناس بالباطل‪ ،‬ودليل زيادة النون‬ ‫فيه� � ��ا أ ّنها تقال بصيغة عِ ْر ٍض ً‬ ‫أيضا؛ واس � � � َم ال َق ْر َق َفنّة‪،‬‬ ‫وهو طائر صغي� � ��ر يقال له ال َق ْر َقف ً‬ ‫أيضا‪ ،‬وقد نس� � ��ب‬ ‫النبي (صلى الله عليه وس� � ��لم) حديثاً‬ ‫ابن منظ� � ��ور إلى‬ ‫ّ‬ ‫عن ه� � ��ذا الطائر لم جنده في مص� � ��ادر احلديث‪ .‬ولع ّل‬ ‫أوض� � ��ح دليل عل� � ��ى زيادة النون في مث� � ��ل هذه الصفات‬ ‫صفة َر ْع َش ٍن‪ ،‬وهو املرتعش أو املهت ّز لسرعة سيره؛ وقد‬ ‫ص ّرح اللسان أ ّن النون هنا زائدة‪ .‬وفي العصر احلديث‬ ‫وعل ْ َم َن‪ :‬جعله‬ ‫اس� � ��تعملوا أفعال َش ْر َع َن‪ :‬ج َعله ش� � ��رع ًّيا؛ َ‬ ‫حتت س� � ��لطة ال َعلْم‪ ،‬أي البش� � ��ر ال رجال الدين‪ ،‬على ما‬ ‫وع ْقلَ َن‪ ،‬جعله عقل ًّيا؛‬ ‫س� � ��بق؛ و َم ْس َح َن‪ ،‬ج َعله مس� � ��يح ًّيا؛ َ‬ ‫اً‬ ‫فضل عن املصدر َع ْر َقنة‪.‬‬ ‫والالفت أ ّن العا ّمة‪ ،‬والس ّيما في لبنان وسورية‪ ،‬تكثر‬ ‫من إحلاق النون باألفعال‪ ،‬أو من إحلاقها باألسماء إلنشاء‬ ‫أفعال منها‪ ،‬وال ندري إن كان ذلك شائ ًعا في بالد عرب ّية‬ ‫أخرى‪ ،‬فيقولون‪ :‬ت َع ْص َرن‪ ،‬أي أَ َكل َع ْص ًرا‪ ،‬ويس ّمون ذلك‬ ‫َص َحن‪ ،‬أي تكلّ َف الفصاحة أو‬ ‫َع ْصرون ّية؛ ويقول� � ��ون‪ :‬تف ْ‬ ‫تفاص َح)؛ ويقولون‪ :‬ت َف ْر َسن‪،‬‬ ‫الذكاء (وهو فعل يشبه فعل َ‬ ‫أي كان ذا حضور ومبادرة وش� � ��جاعة‪ ،‬وكأ ّنه مأخوذ من‬ ‫الفروس ّية؛ ويقولون‪ :‬تتَيْ َسن وتَيْ َسنة‪ ،‬و َ‬ ‫وح ْم َرنة‪،‬‬ ‫حت ْم َرن َ‬ ‫وس ْعدنة‪ ،‬وت َو ْح َشن و َو ْح َشنة‪ ،‬و َ‬ ‫وحيْ َونة‪،‬‬ ‫حتيْ َون َ‬ ‫وتس ْع َدن َ‬ ‫َ‬ ‫إل� � ��خ‪ .‬أي تص ّرف تص � � � ّرف التيوس واحلمي� � ��ر والقردة‬ ‫(الس� � ��عادين بالعام ّية) والوحوش واحليوانات‪ .‬ويقولون‪:‬‬ ‫وهبْلَنة‪ ،‬وت َك ْس � � �لَن و َك ْس � � �لَنة‪ ،‬أي‬ ‫ت َولَ� � � َدن و َولَ َدنة‪ ،‬وت َهبْلَن َ‬ ‫تص � � � ّرف تص ّرف األوالد الصغار أو ما َز َح‪ ،‬وتص ّرف ب َبلَه‬ ‫وتس ْو َدن‪،‬‬ ‫(في العام ّية َه َبل)‪،‬‬ ‫وتكاس َل‪ .‬ويقولون‪َ :‬س ْو َد َن َ‬ ‫َ‬ ‫أي بدت عليه السوداو ّية‪ .‬ويقولون ال َو ْر َشنة‪ ،‬أي تص ّ ُرف‬ ‫ال � � � َورِ ش؛ وه� � ��ي كلمة عام ّي� � ��ة تعني الكثي� � ��ر احلركة أو‬

‫القدماء واملعاصرون في استعمال النون‬

‫‪6/20/13 12:52:18 PM‬‬

‫الشرير‪ ،‬ولها أصل في الفصحى؛ فمادة ورش تد ّل على‬ ‫النش� � ��اط والهياج واإلفساد بني الناس‪ .‬وهذا يجعل من‬ ‫احملتم� � ��ل وجود لغات مُماتة اس� � ��تعملت فيها هذه النون‬ ‫الزائدة وبقيت آثارها في العام ّيات‪ ،‬ويراد اليوم إدخالها‬ ‫في الفصحى‪.‬‬ ‫والنتيج� � ��ة أ ّن األفعال الت� � ��ي زاد القدماء النون في‬ ‫آخرها للداللة على التصيير ال توحي الثقة‪ ،‬وال شواهد‬ ‫عليه� � ��ا‪ ،‬وه� � ��ي قليلة ال تزيد على اثن� �ي��ن‪ ،‬وعن ثالث هو‬ ‫لكن الصفات واألس� � ��ماء التي‬ ‫رواية أخ� � ��رى ألحدهما‪ّ .‬‬ ‫زي� � ��دت عليها النون للداللة على املبالغة‪ ،‬والس � � � ّيما في‬ ‫م� � ��ا قد يع ّد عي ًبا‪ ،‬أوث ُق وأكثر‪ .‬ومن ش� � ��أن هذا أن يؤيد‬ ‫رأي ابن منظور في اقتصار زيادة النون على األس� � ��ماء‬ ‫دون األفع� � ��ال‪ .‬ولع ّل الذي جعل العرب تتحاش� � ��ى جعل‬ ‫النون في آخر الكلمات الرباع ّية‪ ،‬هو نفسه الذي جعلهم‬ ‫يتحاشون إحلاقها بآخر األفعال للداللة على التصيير‪،‬‬ ‫وكذلك اإلقالل من إحلاقها باألس� � ��ماء والصفات‪ ،‬وهو‬ ‫اخلوف من التباس آخرها بالتنوين‪ .‬فلو َس ّكنّا آخر صفة‬ ‫اً‬ ‫رضن‪ ،‬اً‬ ‫عِ َ‬ ‫مماثل للفظ عِ ْر ًضا املن ّونة‪،‬‬ ‫مثل‪ ،‬لكان لفظها‬ ‫أي اللف� � ��ظ اآلخ� � ��ر للكلمة‪ ،‬كما رأينا‪ ،‬فل� � ��م نعلم إن كان‬ ‫اللف� � ��ظ هو عِ رضنًا أو عِ ً‬ ‫رضا‪ .‬إ ّال أ ّن الش� � � ّ�ك وااللتباس‬ ‫يؤ ّديان إلى التحفّظ لكنّهما ال يس ّوغان املنع‪ ،‬ولذلك جاز‬ ‫عندنا‪ ،‬على ضعف ش� � ��ديد‪ ،‬زيادة الن� � ��ون على الكلمات‬ ‫إلنش� � ��اء أفعال ومصادر تدل على التصيير‪ ،‬ش� � ��رط أ ّال‬ ‫يك� � ��ون ث ّمة صيغ صرف ّية أخرى فصيح� � ��ة تع ّوض منها‪،‬‬ ‫كاستعمال ش ّرع تشري ًعا بدلاً من َش ْر َع َن َش ْر َعنة‪ ،‬ونَ َّص َر‬ ‫تنصي ًرا بدلاً من نَ ْص َر َن نَ ْص َرنة‪ ،‬ومن َم ْس� � � َ�ح َن َم ْس َحنة‪،‬‬ ‫والعامي‪،‬‬ ‫وذلك أل ّن الفصيح أولى باس� � ��تعمال من النادر‬ ‫ّ‬ ‫والعامي إ ّال عند الضرورة‪ ،‬وإ ْن كثر‬ ‫وال يُلجأ إلى النادر‬ ‫ّ‬ ‫العامي كثرة الفتة >‬ ‫ّ‬

‫‪83‬‬

‫‪aug 82-83.indd 83‬‬


‫نقد‬

‫«ف َ‬ ‫تنة املكان» في ِق َّصة محمد خضير‬ ‫ِ‬ ‫د‪.‬قيس كاظم اجلنابي*‬

‫مع أن القاص محمد خضير ينتمي إلى جيل الستينيات في القصة العراقية فإنه‪ ،‬بخالف‬ ‫غي ��ر ق ��اص من جيل ��ه‪ ،‬ذهبت بداياته مع االجتاه الواقعي‪ ،‬وإن كان‪ ،‬كما أكد غير مرة‪ ،‬قد زاد‬ ‫في مساحة «واقعيته»‪ ،‬ما يجعله يشعر «بشعور من يرحل عن مركز دائرته ليكتشف أبعادها‬ ‫الواس ��عة»‪ ،‬كم ��ا جاء ف ��ي حديث أخير معه‪ ،‬متح ��والً‪ ،‬وبرؤية افتراضية‪ ،‬نح ��و النهوض من‬ ‫الواقع الشيئي‪ ،‬أو العيني‪.‬‬ ‫ه� � ��ذه املقالة محاولة الس� � ��تخالص «فتنة‬ ‫املكان» في قصة ه� � ��ذا القاص الذي يع ّد‬ ‫األب� � ��رز ف� � ��ي جيل� � ��ه‪ ،‬وهو ال� � ��ذي يؤكد أن‬ ‫اً‬ ‫قصصه حُ‬ ‫معقول على مس� � ��احة‬ ‫«تاكي عاملًا افتراض ًيا‬ ‫من الواقع العبثي غير املعقول»‪.‬‬ ‫‪-1‬‬‫يفتح محمد خضير آفاقه املعرفية وأدواته السردية‬ ‫لتوثي� � ��ق املكان‪ ،‬فيصف مالحمه العامة‪ ،‬كاش � � � ًفا عن‬ ‫اجلانب الرؤيوي فيه‪ ،‬فللمكان أهميته اخلاصة عنده‪،‬‬ ‫وهو ينبثق من الرؤية البصرية‪/‬احلس� � ��ية على مستوى‬ ‫التصوير التش� � ��كيلي‪/‬الرؤيوي الذهني‪( ،‬كما يقول في‬ ‫كتابه «الس� � ��رد والكتاب» الصادر عام ‪ .)2010‬ومحمد‬ ‫نصه القصصي‪ ،‬صانع حكايات‬ ‫خضي� � ��ر‪ ،‬بطبيعة بناء ّ‬ ‫وراو ألخرى‪ ،‬ومتش� � ��بث بالوجوه واألمكنة واألش� � ��ياء‪,‬‬ ‫ٍ‬ ‫وقصصه تعبير ع� � ��ن رحلة عميقة في املكان‪ ،‬واملكان‬ ‫هنا بوصفه لوحة تش� � ��كيلية‪ ،‬وفكرة تنطلق من أعماق‬ ‫* ناقد وأكادميي عراقي‪.‬‬

‫‪84‬‬

‫‪6/20/13 11:32:35 AM‬‬

‫الذات‪ ،‬لتؤس� � ��س وجودها لدى القارئ بوصفها رؤية‪,‬‬ ‫وهو ما يتحقق من خالل الوصف والسرد‪.‬‬ ‫ل� � ��و تقصينا قص� � ��ص مجموعته األول� � ��ى (اململكة‬ ‫الس� � ��وداء) الت� � ��ي كتبت قصصها ب� �ي��ن عامي ‪– 1966‬‬ ‫‪ 1971‬لوجدناها تؤس� � ��س وجودها على ما هو مكاني‪،‬‬ ‫وتتخلق على ما يسميه الكاتب بـ «االغتراب السردي»‪،‬‬ ‫كم� � ��ا في عدد م� � ��ن قصصها مثل‪« :‬اململكة الس� � ��وداء‪،‬‬ ‫حكاي� � ��ة املوقد‪ ،‬القطارات الليلي� � ��ة‪ ،‬التابوت»‪ ،‬إذ يعمل‬ ‫السرد فيها على تسليط الضوء على زوايا خاصة من‬ ‫وكأن القاص مفتون بها‪ ،‬مستسلم ملزاياها‬ ‫األمكنة يبدو َّ‬ ‫وقدراتها لكشف اآلفاق االجتماعية املؤثثة مبشاهدة‬ ‫وصفية مفعمة باحليوي� � ��ة‪ ،‬وفيها تنافذ صوري خاص‬ ‫نح� � ��و احلياة احلاملة التي يؤسس� � ��ها الكاتب من خالل‬ ‫رؤية خفية‪ ،‬مضمرة في جس� � ��د الس� � ��رد الذي يغترب‬ ‫عن اجلوانب املباش� � ��رة ليحيل القارئ إلى املجس� � ��ات‬ ‫البعيدة ‪.‬‬ ‫يحف� � ��ل التركيز على املكان بالوصف‪ ،‬كعنصر مهم‬ ‫ال��دد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 84-87 indd.indd 84‬‬


‫«فتنة املكان» في قصة محمد خضير‬

‫‪6/20/13 11:32:41 AM‬‬

‫‪85‬‬

‫‪agu 84-87 indd.indd 85‬‬


‫في البحث عن التفاصيل الصغيرة‪ ،‬واألشياء املتناهية‬ ‫الصغر‪ ،‬وأحيانا يدفع في كتابه «السرد والكتاب» هذا‬ ‫االهتمام إلى االسترجاع الصوري‪ ،‬كما فعل في قصته‬ ‫«القط� � ��ارات الليلي� � ��ة» من مجموعته األول� � ��ى «اململكة‬ ‫الس� � ��وداء» حيث مييل إلى ترتيب احلكي والتش� � ��كيل‬ ‫والتأوي� � ��ل‪ ،‬حينم� � ��ا ينتقل من العناص� � ��ر الوصفية من‬ ‫السطح الس� � ��اكن للصورة السينمائية من أجل تشكيل‬ ‫رؤية محفزة للتوليف الصوري‪.‬‬ ‫يش � � � ِّبه في قصة «املئذنة» عتمة الس� � ��رداب بقعر‬ ‫اإلبريق‪ ،‬ثم ينس� � ��اق مبهو ًرا بوصف جزئيات وتفاصيل‬ ‫املكان‪ ،‬وكأن امل� � ��كان محفز قوي مينحه قوة االندفاع‪،‬‬ ‫ووس� � ��يلة من وس� � ��ائل االفتتان باألش� � ��ياء‪ ،‬ألنه يتشكل‬ ‫بوصفه بؤرة تتوس� � ��ع لتش� � ��مل األج� � ��واء احمليطة بهِ ؛‬ ‫ويش� � ��مل ذلك الروائح واألبخرة‪ ،‬واأللوان‪ ،‬والصور‪ ،‬إذ‬ ‫إنه يبدأ ه� � ��ذه القصة بقوله‪« :‬كما ل� � ��و كانت في قعر‬ ‫إبري� � ��ق‪ ،‬وجدت أن عتمة الس� � ��رداب قد تخثرت باردة‬ ‫لذيذة حولها‪ ،‬وأن تزي� � ��ح عنها أبخرة النعاس املعطرة‬ ‫بروائ� � ��ح النعن� � ��اع والقرنفالت البرية الت� � ��ي تزهر في‬ ‫موج قصي»‪ .‬وحني تندمج هذه املرأة مع ش� � ��لة النساء‬ ‫واألطفال وترقب املاء‪ ،‬ينث� � ��ال الكاتب في وصف نثار‬ ‫م� � ��اء الناف� � ��ورة‪ ،‬انثيال ذل� � ��ك املاء في رذاذ ش� � ��فيف؛‬ ‫فيقول‪« :‬كانت أقواس املياه الفضية تس� � ��قط بقطرات‬ ‫كبي� � ��رة ذات ضجيج على صفحة احلوض املس� � ��تطيلة‬ ‫اخلض� � ��راء املتحركة‪ ،‬مبوجات مختلطة ذات اتس� � ��اق‬ ‫متداخل‪ ،‬وبذلك كانت تهش� � ��م انعكاس األشجار على‬ ‫س� � ��طح احلوض»‪ .‬ويستمر الكاتب متسائال حتى يزيل‬ ‫ن� � ��وازع امللل م� � ��ن القارئ‪ ,‬ثم يعود لوص� � ��ف النافورات‬ ‫وقمم أقواس املاء‪ .‬إن هذا املش� � ��هد يتشكل لكي يفتح‬ ‫آفاق احلوار بني الش� � ��اب والفتاة الت� � ��ي معه والطفل‪،‬‬ ‫وتطلع السارد إليهم‪.‬‬ ‫ف� � ��إذا كان عنوان القصة هو «املئذنة» فإن العنوان‬ ‫موض� � ��وع القصة ال ينال ش� � ��ي ًئا مركز ًيا منها‪ ،‬ألن فتنة‬ ‫امل� � ��كان بتفاصيله واألج� � ��واء احمليطة ب� � ��ه‪ ،‬وجزيئات‬ ‫الواقع التي تش� � ��ده إليها تأخذ اجلانب األوفر‪ .‬وبهذا‬ ‫استطاع الكاتب أن مينح املش� � ��اهد الوصفية مساحة‬ ‫أكبر من غيرها‪ ،‬وهو ما منح قصصه متيزها ودفعها‬ ‫خصوص� � ��ا إذا ما علمن� � ��ا أن مثل هذا‬ ‫نح� � ��و التأل� � ��ق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األسلوب لم يكن مألوفا في كتابات تلك املرحلة‪ .‬وقد‬ ‫كان هذا األسلوب أحد أهم ميزات مجموعته «اململكة‬ ‫الس� � ��وداء»‪ ،‬ففي قصة «األرجوحة» يشكل االستهالل‬

‫‪86‬‬

‫‪6/20/13 11:32:45 AM‬‬

‫مشه ًدا وصف ًيا باه ًرا‪ ،‬يعكس فتنة املكان‪ ،‬وقد حرص‬ ‫الق� � ��اص على توظيف هذه الفتنة األخاذة في قصصه‬ ‫لتك� � ��ون بلغتها املفعمة بالطالوة الفنية وس� � ��يلة جلذب‬ ‫القارئ‪ ,‬متأم� �ل � ً‬ ‫ا فيها احلياة اجلنوبي� � ��ة ذات النخيل‬ ‫والظالل واألعش� � ��اب‪ ..‬إذ يبدأها بالقول‪« :‬على جادة‬ ‫السكون املظللة مبراوح السعف كان فتى حليق الرأس‬ ‫يتحرك ف� � ��وق دراجته اخلفيفة‪ ،‬كالنائ� � ��م‪ ،‬بني جدول‬ ‫واطئ مزبد بخيوط تش� � ��به رغوة الصابون إلى اليسار‬ ‫(‪ )...‬كان الفتى ال يس� � ��مع صوتًا حتى لعجلتي دراجته‬ ‫وهما ت� � ��دوران على غبار اجلادة الناعم‪ ،‬ولكنه يش� � ��م‬ ‫روائ� � ��ح أزهار الدفلى واألزه� � ��ار البرية في املنخفض‬ ‫النباتي أسفل جدار الطني وخلف اجلدول املزبد»‪.‬‬ ‫‪-2‬‬‫يق� � ��ول محمد خضير في مقدمت� � ��ه لقصص «في‬ ‫درج� � ��ة ‪ 45‬مئوي»‪ ،‬مش� � ��ي ًرا إلى اهتمام� � ��ه بالوصف‪،‬‬ ‫وفتنة املكان‪« :‬قد تعجبون كيف أس� � ��تطيع اإلمس� � ��اك‬ ‫باألشياء الس� � ��اخنة في هذه الغرفة‪ .‬إني أكتب‪ ،‬عادة‪،‬‬ ‫مبزاج ب� � ��ارد‪ ،‬والكلمات بني يدي ككرات الثلج‪ ،‬ولكنها‬ ‫بصالب� � ��ة احلديد»‪ ،‬وهو ما يش� � ��ير إل� � ��ى أن الوصف‬ ‫مازال منطل ًقا لقصصه‪ ،‬ألنه يؤثث به عناصر القصة‬ ‫األخرى‪ ،‬ويقيم كيانها بكلمات أشبه بكرات الثلج‪ ،‬وهي‬ ‫بصالبة احلدي� � ��د‪ ،‬أي أنها تقف قوية ش� � ��امخة‪ ،‬مثل‬ ‫ج� � ��دار ال يتزعزع‪ ،‬ألنها جزء من تصوره وهواجس� � ��ه‪،‬‬ ‫وجزء من نزع� � ��ة لنهج انتهجه في بن� � ��اء القصة‪ ،‬وهو‬ ‫أن يكل� � ��ل قصصه بفيض م� � ��ن الوصف الق� � ��ادر على‬ ‫عرض اندهاش� � ��ه باألمكنة‪ ،‬اندهاش الغريب الذي لم‬ ‫ير تلك األمكن� � ��ة‪ ،‬ولم يتصور أنها س� � ��تكون جزءا من‬ ‫منعرجات حيات� � ��ه من خالل قصصه‪ ،‬ف� � ��كأن القصة‬ ‫بناء يش� � ��به بناء البيت وتفاصيله الصغيرة؛ لذا جتده‬ ‫يصف «منزل النس� � ��اء» بقصة حتت هذا العنوان منذ‬ ‫االس� � ��تهالل األول في اجلزء العلوي م� � ��ن القصة‪ ،‬إذ‬ ‫إنه جعل هذه القصة على مس� � ��تويني أعلى وأس� � ��فل‪،‬‬ ‫يهتم اجلزء األس� � ��فل باجلوانب التوثيقية‪ ،‬أو اخلاصة‬ ‫بترجم� � ��ة الش� � ��خصية وتفاصيلها‪ ،‬بينم� � ��ا يهتم اجلزء‬ ‫األعلى بالوصف‪ ،‬ل� � ��ذا يبدأها بقوله‪« :‬صفوف اآلجر‬ ‫املتآكل تنقطع بدعام� � ��ات النوافذ الكبيرة القريبة من‬ ‫األرض‪ ،‬وهنا ينتشر الضوء من مخرمات خلف نوافذ‬ ‫الطوابق األرضية املغلقة ومن نوافذ وشرفات الطوابق‬ ‫العلوية»‪ .‬بينما يختص اجلزء األسفل بوصف الزمان‪،‬‬ ‫وكأن� � ��ه يعامد امل� � ��كان على الزمان ف� � ��ي حركة وصفية‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 84-87 indd.indd 86‬‬


‫تعلي من ش� � ��أن امل� � ��كان وتقلل من ش� � ��أن الزمان‪ ،‬ألن‬ ‫الزم� � ��ان – برأيه – خاضع لقوة املكان وحضوره الذي‬ ‫ال يلني‪ ،‬وال يتجزأ‪ ،‬إنه يتحدث على لس� � ��ان (علي) في‬ ‫اجلزء األسفل وعبر ضمير املتكلم‪ ،‬بينما حفل وصف‬ ‫املكان باستخدام ضمير الغائب‪ ،‬عبر جولة احلضور‪/‬‬ ‫الغياب أو اخلارج‪/‬الداخ� � ��ل‪ ،‬بقوله‪« :‬إني ذاهب اآلن‪.‬‬ ‫حتت غطاء هذا الليل الشامخ‪ ،‬إلى بيت أهملت زيارته‬ ‫طيل� � ��ة األس� � ��بوعني املاضيني‪ ،‬ولكني غي� � ��ر قادر على‬ ‫جتاهل جدرانه وصمته وس� � ��اكنيه أكثر من ذلك‪ .‬أول‬ ‫الليل‪ ،‬ولكن الليل يهرم بس� � ��رعة‪ ،‬ويظلم س� � ��ري ًعا»‪ .‬إنه‬ ‫يحاول الهروب من وص� � ��ف الزمان إلى وصف املكان‪،‬‬ ‫ألن األخير يرضي نوازعه في حتقيق ميوله إلى التعبير‬ ‫عن «فتنة امل� � ��كان» ومؤثراته الضاغطة عليه نفس � � � ًيا‬ ‫وتعبير ًيا‪ .‬فحتى قصته «س� � ��اعات كاخليول» التي تبدو‬ ‫من عنوانها أنها تتح� � ��دث‪ ،‬وتركز وصفها على الزمن‬ ‫والساعات التي هي آالت هذا الزمن‪ ،‬يستهلها بقوله‪:‬‬ ‫«قد يحدث ه� � ��ذا اللقاء‪ .‬أصح س� � ��اعتي‪ ،‬وأخرج إلى‬ ‫أرصفة امليناء‪ ،‬ثم أعود آخر الليل إلى الفندق‪ ،‬فأجده‬ ‫نائ ًما في فراشي‪ ،‬يدير وجهه للحائط‪ ،‬ويعلق عمامته‬ ‫احلمراء على املشجب»‪ .‬وتنتهي القصة باهتمام خاص‬ ‫باملكان‪ ،‬مثلم� � ��ا تتضمن في داخلها مش� � ��اهد وصفية‬ ‫خاصة باألمكنة واألشياء‪ ،‬إذ يقول في نهايتها‪« :‬وعلى‬ ‫جالسا رجل نسي سيجارته بني أصابعه‪.‬‬ ‫األريكة يغفو‬ ‫ً‬ ‫ويح� � ��دث أن أقترب من ب� � ��اب غرفت� � ��ي‪ ،‬وأفتح الباب‬ ‫فأجده نائ ًما في فراشي‪ ،‬مستدي ًرا للحائط‪ ،‬وقد علق‬ ‫عمامته احلمراء على مش� � ��جب املالبس»‪ ..‬لنالحظ‪،‬‬ ‫هنا‪ ،‬التجانس والوصف بني االس� � ��تهالل واخلامتة أو‬ ‫نصه‪ ،‬حريص‬ ‫نهاي� � ��ة القصة‪ ،‬فالكاتب‪ ،‬كما يتجلى من ّ‬ ‫على أن يجعل املكان متس� � ��ي ًدا املشهد القصصي‪ ،‬وأن‬ ‫يظل حضوره معب ًرا عن ضرورة الزمة‪ ،‬وكأنه يش� � ��ير‪،‬‬ ‫من طرف خفي‪ ،‬إلى أن الزمان تابع للمكان‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فإن البدايات والنهايات تتعلق باملكان أكثر من تعلقها‬ ‫بالزم� � ��ان‪ ،‬ألن املكان ثاب� � ��ت ومؤثر ومبه� � ��رج باأللوان‬ ‫والتشكيالت الصورية‪ ،‬بينما يقف الزمان – في غالب‬ ‫األحي� � ��ان – صامتًا ينتظر من املكان ليس� � ��بغ عليه من‬ ‫الصور واأللوان ما يشيد منه جمالياته‪.‬‬ ‫‪-3‬‬‫في كتابه «بصرياثا‪ ،‬ص� � ��ورة مدينة» الصادر عام‬ ‫‪ 1983‬يح� � ��اول محمد خضير أن يؤس� � ��طر املكان‪ ،‬أي‬ ‫يحيله إلى أس� � ��طورة‪ ،‬فيمنحه ق� � ��وة أخرى حتيله من‬ ‫«فتنة املكان» في قصة محمد خضير‬

‫‪6/20/13 11:32:52 AM‬‬

‫االنبهار أو فتنة التأمل‪ ،‬إلى غموض الصور‪ ،‬اختالط‬ ‫الواقع بالالواقع‪ ،‬حيث تش� � ��يع الص� � ��ور الغرائبية‪ ،‬إذ‬ ‫يتحول اس� � ��م «البص� � ��رة» إلى «بصرياث� � ��ا»‪ ،‬والتي آثر‬ ‫اإلش� � ��ارة إليها في قصت� � ��ه «داما‪ ،‬دام� � ��ي‪ ،‬دامو» من‬ ‫مجموعته «رؤيا خريف» الصادرة عام ‪ 1995‬حني قال‬ ‫في مس� � ��تهلها‪« :‬لعبة الصمت‪ ،‬لعبة احلوار األخرس‪،‬‬ ‫الدام� � ��ا‪ ،‬تعلم� � ��ت اللعبة في الس� � ��جن‪ .‬وأعتقد أن كل‬ ‫بصرياثي من اجلنس األول يتقن هذه اللعبة»‪ .‬ويشير‬ ‫م� � ��ؤرخ البصرة الراح� � ��ل حامد البازي إلى أن اس� � ��م‬ ‫«بصرياثا» هو اسم آرامي للبصرة (جريدة القادسية‪:‬‬ ‫‪ ،)1988/7/31‬في إحالة واضحة إلى اجلذور األولى‬ ‫له� � ��ذه املدين� � ��ة‪ ،‬وكأن الكاتب يح� � ��اول أن مينح املكان‬ ‫ص� � ��وره القدمية الباهرة التي متنح� � ��ه وجو ًدا غرائب ًيا‬ ‫«فانتاز ًيا»‪ ،‬ألن «الفانتازيا» وسيلة من وسائل االفتتان‬ ‫غير العقالني باألشياء‪ .‬ومن هنا أصبح املكان وسيلة‬ ‫من وس� � ��ائل ذلك االفتتان‪ ،‬ألنه يرضي طموح الكاتب‬ ‫في التغريب‪ ،‬وألنه سلطة نافذة ميكن أن يستخدمها‬ ‫متلق معرفي‬ ‫ضد املتلقي‪ ،‬وهو في ميدان البحث عن ٍ‬ ‫ميتل� � ��ك أدواته الثقافية القادرة على الغور إلى أعماق‬ ‫األش� � ��ياء‪ ،‬وأعم� � ��اق األمكنة املتناثرة حول� � ��ه‪ ،‬إنه يبدأ‬ ‫موضوعه األول في كتاب «بصرياثا» وقد جعل عنوانه‬ ‫«املداخل األربع� � ��ة لبصرياثا»‪ ،‬بقول� � ��ه���« :‬يروي الرواة‬ ‫عن امل� � ��دن القدمية أحداثا وعجائ� � ��ب منطوية‪ ،‬لكني‬ ‫أروي في كتاب «البصرياثا» عما هو معلوم ومد ّبر في‬ ‫س� � ��طور القدر‪ .‬ليس كل ما فيها عجيب‪ ،‬لكن الغرابة‬ ‫س� � ��لطة كل مواطن فيها‪ ،‬وحق يعلو على أية سلطة» ‪-‬‬ ‫وهو ما قاده إلى افتراض وجود «يوتوبيات‪ ،‬ويوتوبيات‬ ‫مغاي� � ��رة»‪ ،‬ولكن حض� � ��ور املكان يبقى فاع� �ًل��اً ومؤث ًرا‬ ‫فيندمج مع صوت الكاتب وهو يس� � ��رد تصوراته عنه‬ ‫عبر ضمير املتكلم بقوله‪« :‬إننا أنفس� � ��نا في أي مكان‬ ‫في العال� � ��م‪ .‬إن وعينا بهذه احلقيقة يوهمنا بالرحيل‬ ‫إل� � ��ى «الالمكان»‪ ،‬إل� � ��ى يوتوبيا الوج� � ��ود اآلخر‪ .‬لكن‬ ‫احتم� � ��ال انتهاء هذا الوجود‪ ،‬املوق� � ��وت بأجل‪ ،‬يجعلنا‬ ‫ال نطل� � ��ب إال وج� � ��و ًدا في مكان واح� � ��د»‪ .‬وهذا يعني‬ ‫اس� � ��تمرار البحث عن املكان وترسيخه بوصفه صورة‬ ‫م� � ��ن صور العالقة بني الذات والوجود‪ ،‬ألن املكان هو‬ ‫احلاضنة التي حتتوي األشياء في حتوالتها الواقعية‬ ‫وغير الواقعية‪ ،‬ألن أس� � ��طرته ال تعني إلغاء حضوره؛‬ ‫وإمنا تعني تغريبه وخلق مثيرات أكثر جاذبية للقارئ‬ ‫لالحتكاك بهِ >‬

‫‪87‬‬

‫‪agu 84-87 indd.indd 87‬‬


‫أدب‬

‫الروائي التونسي محمود املسعدي‪..‬‬

‫الكتابة بال ضفاف‬ ‫محمد الغزي*‬

‫يع ��د الكات ��ب محم ��ود املس ��عدي‪،‬‬ ‫م ��ع الش ��اعر أبي القاس ��م الش ��ابي‪،‬‬ ‫م ��ن أوس ��ع األدب ��اء التونس ��يني‬ ‫ش ��هرة وأكثره ��م حضو ًرا ف ��ي ذاكرة‬ ‫الثقاف ��ة العربي ��ة احلديث ��ة‪ .‬ف ��إذا‬ ‫كان الش ��ابي ق ��د أس ��هم ف ��ي تطوير‬ ‫اخلطاب الش ��عري العربي احلديث‬ ‫بانفتاح ��ه عل ��ى ذرى اس ��تعارية‬ ‫بك ��ر‪ ،‬ف ��إن املس ��عدي ق ��د أس ��هم‪،‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ف ��ي تطوي ��ر اخلط ��اب‬ ‫الس ��ردي العربي باستش ��رافه آفاقا‬ ‫س ��ردية جدي ��دة‪ .‬كالهما ظ ��ل على‬ ‫صل ��ة وثيق ��ة بالت ��راث يس ��تلهمه‬ ‫ويح ��اوره‪ .‬فالش ��ابي‪ ،‬وإن خرج على‬ ‫س ��لطة األمن ��وذج ال ��ذي أ ّث ��ل ف ��ي‬ ‫الش ��عر العرب ��ي تقاليد ف ��ي الكتابة‬ ‫اس ��تحكمت صوره ��ا ف ��ي العق ��ول‬ ‫محتكما‪ ،‬كما‬ ‫واألذه ��ان‪ ،‬فإنه بق ��ي‬ ‫ً‬ ‫يقول‪ ،‬إل ��ى الروح العربية‪ ،‬يس ��ألها‬ ‫ويس ��تفتيها‪ ،‬واملسعدي وإن استلهم‬ ‫أس ��ئلة الرواي ��ة الغربي ��ة فإن ��ه بقي‬ ‫منش � ً�دا إل ��ى الت ��راث ميت ��ح من ��ه‬ ‫طرائق ��ه ف ��ي الس ��رد وأس ��اليبه في‬ ‫تصريف الكالم‪.‬‬

‫محمود املسعدي في شبابه في إحدى املناسبات األدبية‬

‫* كاتب من تونس‪.‬‬

‫‪88‬‬

‫‪6/20/13 11:33:26 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 88-93.indd 88‬‬


‫الواقع أن جتربة املسعدي التي ستكون‬ ‫مح� � ��ور ورقتنا لم حتظ‪ ،‬عرب ًيا‪ ،‬بالعناية‬ ‫التي تس� � ��تحق‪ ،‬رمبا بس� � ��بب غموضها‬ ‫يند‬ ‫والتباس أسئلتها واس� � ��تدعائها لقضايا فكرية ّ‬ ‫عنه� � ��ا طب األدب عام� � ��ة وطبع الس� � ��رد على وجه‬ ‫اخلصوص‪ .‬ف� � ��إذا كان الش� � ��ابي قد ش� � ��غل النقاد‬ ‫العرب فأداروا على قصائده الكثير من دراس� � ��اتهم‬ ‫وبحوثهم فإن أدب املسعدي ظل‪ ،‬في األغلب األع ّم‪،‬‬ ‫مجهوالً لم ينعطف على دراس� � ��ته إال عدد قليل من‬ ‫النق� � ��اد والباحثني‪ .‬واحلال أن املس� � ��عدي قد ترك‬ ‫عد ًدا مهما من األعمال باللغتني العربية والفرنسية‬ ‫جمعها د‪.‬محمود طرشونة تنتمي إلى أجناس أدبية‬ ‫شتى مثل املس� � ��رح والرواية والدراسة األدبية‪ .‬من‬ ‫أهمها مسرحية «الس� � ��د» التي صدرت سنة ‪1955‬‬

‫الك ّت� � ��اب وحفظ على يد م� � ��ؤدب القرية‪ ،‬نصيبا من‬ ‫الق� � ��رآن الك� � ��رمي‪ .‬انتقل إلى تون� � ��س العاصمة ولم‬ ‫يزل يافعا والتحق باملدرس� � ��ة الصادقية االبتدائية‬ ‫ثم باملعهدي� � ��ن الصادقي وكارنو‪ ،‬حيث حتصل على‬ ‫ش� � ��هادة البكالوريا التي مكنته من االنخراط س� � ��نة‬ ‫‪ 1933‬في جامعة السوربون الفرنسية‪.‬‬ ‫ف� � ��ي باريس متكن م� � ��ن االطالع عل� � ��ى اآلداب‬ ‫الغربية عامة واألدب الفرنسي على وجه اخلصوص‬ ‫كما متكن من االطالع على الفلسفة الوجودية التي‬ ‫كان لها في ذلك الوقت حضور وحظوة‪.‬‬ ‫حتصل سنة ‪ 1936‬على اإلجازة في اآلداب التي‬ ‫مكنته من التدريس في املعاهد الثانوية التونسية‪.‬‬ ‫ت� � ��رأس حترير مجل� � ��ة «املباحث» الت� � ��ي جعلها‬ ‫منب ًرا لألدباء التونسيني اجلدد ونشر فيها أعماله‬ ‫منجمة‪ .‬انتخب سنة ‪1948‬‬ ‫أمينًا عا ًما مساع ًدا لالحتاد‬ ‫العام التونسي للشغل‪.‬‬ ‫نـــــف� � ��ي إل� � ��ى الـجـن� � ��وب‬ ‫التونــــــس� � ��ي بع� � ��د اغتـــــيال‬ ‫املناض� � ��ل النــقاب� � ��ي فرحات‬ ‫حشاد‪ .‬وأسهم‪ ،‬بعد إطالق‬ ‫سراحه‪ ،‬في املفاوضات مع‬ ‫فرنسا‪.‬‬ ‫تقلـــب‪ ،‬بعد االس� � ��تقالل‬ ‫في عدة مناصب سياس� � ��ية‬ ‫لع� � ��ل أهمه� � ��ا منصب� � ��ا وزير‬ ‫التعليم ووزير الثقافة‪.‬‬

‫األدب مأساة أو ال يكون‬ ‫األدب في نظر املسعدي وظيفته تصوير مأساة اإلنسان‬

‫ورواية «حدث أبو هريرة قال‪ »..‬التي صدرت سنة‬ ‫‪ 1973‬ومجموعة «مولد النسيان» التي صدرت سنة‬ ‫‪.1974‬‬

‫احلياة بني الضفاف‬ ‫ولد محمود املسعدي في الثامن والعشرين من‬ ‫شهر يناير س� � ��نة ‪ 1911‬في مدينة ساحلية تقع في‬ ‫الشمال التونسي تسمى «تازركة»‪ .‬دخل في حداثته‬ ‫الروائي التونسي محمود املسعدي‪ ..‬الكتابة بال ضفاف‬

‫‪6/20/13 11:33:29 AM‬‬

‫عم� � ��ل املس� � ��عدي ف� � ��ي‬ ‫كثي� � ��ر م� � ��ن مقاالت� � ��ه عل� � ��ى‬ ‫إبراز الف� � ��وارق القائمة بني‬ ‫الفيلس� � ��وف واألديب‪ .‬وكأنه يس� � ��تدرك بذلك على‬ ‫النقاد الذين يرون أدبه باخلطاب الفلس� � ��في أشبه‪.‬‬ ‫فاألديب‪ ،‬في نظ� � ��ره‪ ،‬هو الذي «يثير فيك التفكير‪،‬‬ ‫ويحرك من س� � ��واكن نفس� � ��ك‪ ،‬ويلق� � ��ي في خلدك‬ ‫املش� � ��كالت والقضاي� � ��ا‪ ،‬ويكون ذلك من� � ��ه باإليحاء‬ ‫الش� � ��عري والتعريج اخلاط� � ��ف‪ ..‬فالفوارق ال تكمن‬ ‫في طبيعة األسئلة التي يثيرانها بقدر ما تكمن في‬ ‫طرق التعبير عن تلك األس� � ��ئلة‪ ..‬األدب أوس� � ��ع من‬

‫‪89‬‬

‫‪aug 88-93.indd 89‬‬


‫الفلس� � ��فة مجاالً وأبعد أف ًقا‪ ،‬فهو ال يخاطب ملكة‬ ‫التفكير فحس� � ��ب وإمنا يخاطب ً‬ ‫أيضا ملكات فينا‬ ‫ألطف مثل ملكة اخليال‪ ..‬فاألدب هو جماع اإلنسان‬ ‫بفكره وعقله وعاطفته وإحساسه وخياله»‪.‬‬ ‫أما وظيفة األدب فهي‪ ،‬في نظر املسعدي‪ ،‬تتمثل‬ ‫في املقام األول‪ ،‬في تصوير «مأساة اإلنسان»‪ ،‬وهو‬ ‫يتردد بني السماء واألرض‪ ،‬بني اخلير والشر‪ ،‬بني‬ ‫األلوهية واحليوانية‪ ..‬األدب اإلنساني كله‪ ،‬قدميه‬ ‫وحديث� � ��ه‪ ،‬منظوم� � ��ه ومنث� � ��وره‪ ،‬ق� � ��د دار حول هذه‬ ‫املأساة يصفها ويصور فصولها‪« .‬على هذا النمط‬ ‫فهم� � ��ت األدب جميع األمم التي خلّد التاريخ آدابها‬ ‫م� � ��ن الهند إلى اليونان وم� � ��ن العرب إلى اإلفرجن‪..‬‬ ‫ميا‬ ‫وعل� � ��ى هذا النمط فهمه أدباؤن� � ��ا الكبار‪ ..‬وقد ً‬ ‫كان ابن املقفع ال� � ��ذي ترجم «كليلة ودمنة» مبا فيه‬ ‫من روعة املأس� � ��اة اإلنس� � ��انية وما ميأل جوانبه من‬ ‫صرخات احليرة البش� � ��رية‪ ..‬وكان فيهم أبو نواس‬ ‫الذي قضى حياته يتوقع املوت منش � � � ًدا في شعره‬ ‫أنش� � ��ودة اإلنس� � ��ان تلعب به األق� � ��دار‪ ،‬وكان فيهم‬ ‫أبوالعتاهية وموته واجلاحظ وفكره واملتنبي وقوته‬ ‫والغزال� � ��ي وآالم معرفته واملع ّري وعواصفه الهول‪.‬‬ ‫وجميعهم فياض بإدخال معاني اإلنسانية في رواية‬ ‫الوج� � ��ود ولغزه‪ »..‬إن كل النماذج العليا لألدب‪ ،‬في‬ ‫الغ� � ��رب والش� � ��رق‪ ،‬تؤك� � ��د «أن األدب قراراته نفس‬ ‫اإلنس� � ��ان ومجهره قل� � ��ب اإلنس� � ��ان وباطنه ولفظه‬ ‫ومعناه وصورته وروحه كله� � ��ا معقودة بأعمال روح‬ ‫اإلنسان»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫هذا الفهم لألدب جتل� � ��ى على نحو واضح في‬ ‫«حدث أب� � ��و هريرة قال‪ »..‬التي س� � ��نخصها‬ ‫رواية ّ‬

‫بهذه القراءة محاولني تسليط الضوء على جوانبها‬ ‫الداللية والفنية مستأنس� �ي��ن بـ «خواطر» املسعدي‬ ‫النقدية‪.‬‬

‫حدث أبوهريرة قال ومحنة الوجود‬ ‫ّ‬

‫«حدث أبو هري� � ��رة قال‪ »..‬من أهم‬ ‫يع� � � ّ�د كتاب ّ‬ ‫أعمال محمود املس� � ��عدي وأوالها بالتدبر والنظر‬ ‫والتحلي� � ��ل‪ .‬فهو عمل الفت‪ ،‬مفاجئ‪ ،‬من العس� � ��ير‬ ‫إدراجه ضمن جنس أدبي معينّ ‪ ،‬اس� � ��ترفد الرواية‬ ‫والقص� � ��ة واخلبر والش� � ��عر‪ ،‬واس� � ��تلهم أس� � ��اليبها‬ ‫وطرائق أدائها غير عابئ باحلدود األجناسية التي‬ ‫تفص� � ��ل بينها‪ .‬فهو ضرب من الكتابة «احلرة» التي‬ ‫لم تعقد ميثاقا مس� � ��بقا مع القارئ أو تخضع ألفق‬ ‫انتظار مخصوص‪.‬‬ ‫منجما في بعض‬ ‫نش� � ��ر املس� � ��عدي هذا العمل ّ‬ ‫املجالت التونس� � ��ية خالل النصف األول من القرن‬ ‫العش� � ��رين‪ ،‬ثم أع� � ��اد ترتيب أحداث� � ��ه وكتابة بعض‬ ‫فصوله ونشره كامال عام ‪.1973‬‬ ‫لع ّل أول ما يش� � ��د انتباه القارئ في هذا العمل‬ ‫لغته‪ .‬هذه اللغة ليس� � ��ت مجرد زجاج شفاف ننظر‬ ‫من خالله إلى املضمون وإمنا هي لغة تشدنا إليها‬ ‫بوصفه� � ��ا صورا ورموزا وإيقاع� � ��ات‪ .‬لغة تخبر عن‬ ‫نفس� � ��ها قبل أن تخبر عن العالم‪ ،‬وحتيل على ذاتها‬ ‫قبل أن حتيل فيه على الواقع‪.‬‬ ‫ل� � ��كأن اهتمام املس� � ��عدي لم يك� � ��ن منصبا على‬ ‫مق� � ��ول القول بقدر م� � ��ا كان منصب� � ��ا على طريقة‬ ‫القول‪ ،‬على نبرته وجرس� � ��ه وظ� �ل��ال معانيه‪ .‬هذه‬ ‫اللغة هي لغة الزمة‪ ،‬إذا أخذنا بتقسيم روالن بارت‬

‫من مؤلفات محمود املسعدي‬

‫‪90‬‬

‫‪6/20/13 11:33:33 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 88-93.indd 90‬‬


‫في أعماله األدبية أثبت املسعدي تصنيفه في أن قرارات األدب نفس اإلنسان ومجهره قلبه وأن باطنه ولفظه وروحه معقودة‬ ‫كلها بأعمال روح االنسان‬

‫املع� � ��روف‪ ،‬ليس لها من غاية س� � ��وى ت� � ��رك املبادرة‬ ‫للكلمات‪ .‬فحني يقول محمود املسعدي‪ ،‬على سبيل‬ ‫املث� � ��ال‪ ،‬متقمصا أحد أبطاله‪« :‬أنظر إلى الس� � ��ماء‬ ‫فأراه� � ��ا نو ًرا واألرض فأراها ماء ونفس� � ��ي فأراها‬ ‫ش� � ��عاعا‪ ..‬النج� � ��وم إخوتي وزهر األرض وس� � ��ادي‬ ‫والش� � ��مس طعامي‪ ..‬أنا طائر أو صخر أو سحاب‬ ‫في الس� � ��ماء‪ ..‬ال أرى ف� � ��ي أي بلد وقعت وليس من‬ ‫هم� � ��ي‪ ،‬فإذا صاح� � ��ب األحالم إذا ذهب� � ��ت به قتل‬ ‫الدني� � ��ا وانقطع إلى الف� � ��وق‪ ،‬فليس في الكون غيره‬ ‫وإن هو إال خيال‪ »..‬حني يقول الكاتب هذه الصور‬ ‫واالس� � ��تعارات فإنه يستدعي األس� � ��اليب الصوفية‬ ‫في الكتابة‪ ،‬وبالتحديد يس� � ��تدعي أسلوب الشذرة‬ ‫الصوفية وما تنطوي عليه من إمكانات اس� � ��تعارية‬ ‫ورمزية كبيرة‪ .‬وهذا األس� � ��لوب‪ ،‬أس� � ��لوب الشذرة‪،‬‬ ‫يتجلى بوضوح في ش� � ��طحات البسطامي ومواقف‬ ‫النف� � ��ري‪ ،‬حيث ينفتح الش� � ��عر عل� � ��ى النثر وتتكثف‬ ‫العبارة بحيث تقول املعنى األكثر في اللفظ األقل‪.‬‬ ‫في كل فصول هذا الكتاب تتالمح رموز اإلشارات‬ ‫الروائي التونسي محمود املسعدي‪ ..‬الكتابة بال ضفاف‬

‫‪6/20/13 11:33:36 AM‬‬

‫اإللهية ألبي حيان التوحيدي‪ ،‬وإيقاعات طواس� �ي��ن‬ ‫احل� �ل��اج‪ ،‬وص� � ��ور اإلنس� � ��ان الكام� � ��ل لعبدالق� � ��ادر‬ ‫اجليالني ومعجم الفتوحات املكية‪ ..‬هذا األسلوب‬ ‫يجمع بني الوضوح والغموض‪ ،‬التجريد والتجسيد‪،‬‬ ‫الروحي والفكري‪ ..‬حيث تتحول جتربة الكتابة إلى‬ ‫كتابة للتجربة مع كل م� � ��ا تنطوي عليه تلك الكتابة‬ ‫م� � ��ن مكاب� � ��دة للحرف يلتاث فال يستس� � ��لم بيس� � ��ر‬ ‫وانسياب‪.‬‬

‫مدارج التصوف في الرواية‬

‫لق� � ��د ع� � � ّ�د املتصوف� � ��ة حياتهم س� � ��فرا‪ ،‬وخالل‬ ‫هذا الس� � ��فر يرتقون جملة من امل� � ��دارج واملقامات‬ ‫فينتقل� � ��ون م� � ��ن حال إلى ح� � ��ال‪ ،‬وم� � ��ن جتربة إلى‬ ‫أخ� � ��رى‪ ،‬أما الغاي� � ��ة التي ينتهي إليها هذا الس� � ��فر‬ ‫فق� � ��د اختلف املتصوفة في حتديدها‪ .‬وقد رأى ابن‬ ‫عربي أنها تختلف باختالف املس� � ��افر وقد جمعها‬ ‫في ثالثة أصن� � ��اف كان ‪ -‬على عبارته ‪ -‬قد أثبتها‬ ‫احلق‪ :‬إما سفر من عنده وإما سفر إليه وإما سفر‬

‫‪91‬‬

‫‪aug 88-93.indd 91‬‬


‫فيه‪ ..‬وهذا السفر األخير‪ ،‬على حد ابن عربي‪ ،‬هو‬ ‫«س� � ��فر التيه واحليرة» ألنه ضرب من السفر الذي‬ ‫ال ينته� � ��ي إلى غاية معلومة‪ ،‬إنه س� � ��فر الدهش كما‬ ‫وصفه سهل بن عبدالله(‪ .)1‬في هذا السياق نفهم‬ ‫إملام املتصوف� � ��ة برمزية الطير ينتق� � ��ل من واد إلى‬ ‫آخ� � ��ر حتى يبلغ احلضرة‪ ،‬ويعد فريد الدين العطار‬ ‫من أبرز الش� � ��عراء الذين أملوا بهذا الرمز في كتابة‬ ‫«منطق الطير» الذي صور‪ ،‬على نحو درامي‪ ،‬رحلة‬ ‫الطيور إلى سيدها‪.‬‬ ‫ومثل الشخصيات أشربت األحداث‪ ،‬في «ح ّدث‬ ‫أبو هريرة قال» طابعا رمزيا‪ ..‬لهذا لم يعنت الكاتب‬ ‫كثيرا بنظام تسلس� � ��لها ونس� � ��ق تعاقبها‪ ،‬بل وجدناه‬ ‫يرتد على بعض دون س� � ��بب معلوم‪.‬‬ ‫يترك بعضه� � ��ا ّ‬ ‫وال نقص� � ��د بذل� � ��ك تداخل األزمنة ف� � ��ي هذا العمل‬ ‫واضطرابها‪ .‬فذلك التداخل وهذا االضطراب هما‬ ‫اللذان منحا هذه الرواية بعدها احلداثي‪ ..‬إضافة‬ ‫إلى عناصر س� � ��ردية أخرى‪ ..‬ولكنن� � ��ا نقصد تكرار‬ ‫األحداث بصي� � ��غ مختلفة‪ ،‬وهو األمر الذي كس� � ��ر‪،‬‬ ‫أحيانا‪ ،‬خط الرواية التصاع� � ��دي‪ ،‬من ذلك ارتداد‬ ‫أبي هريرة إلى التجربة احلسية مع ظلمة الهذلية‪،‬‬

‫‪ - 1‬خالد بلقاسم‪ :‬الكتابة والتصوف عند‬ ‫ابن عربي‪ .‬دار توبقال ‪ 2000‬ص‪.87‬‬ ‫‪ - 2‬محمود املسعدي‪ :‬مجلة «احلياة‬ ‫الثقافية» ‪ -‬العدد اخلامس ‪ -‬يناير ‪.1976‬‬ ‫‪ - 3‬انظر‪ :‬إدريس بلمليح‪ :‬البنية احلكائية ‪-‬‬ ‫إفريقيا الشرق ‪ 1985‬ص‪.20‬‬

‫‪92‬‬

‫‪6/20/13 11:33:41 AM‬‬

‫وقد خلناه ق� � ��د جتاوز تلك التجرب� � ��ة بعد أن امتأل‬ ‫بها ف� � ��ي البعث األول‪ ،‬واجته ص� � ��وب جتربة أخرى‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫هذا الس������فر‪ ،‬مع كل ما تضمنه من مقامات‬ ‫كثي������رة‪ ،‬ليس ف������ي واقع األمر‪ ،‬إال صورة لس������فر‬ ‫اإلنسان يس������عى‪ ،‬عبر التاريخ‪ ،‬إلى حتقيق كيانه‬ ‫ونحت إنس������انيته‪ ..‬فاإلنسان‪ ،‬كما ردد املسعدي‪،‬‬ ‫ل������م يبرز إلى الوجود «في ح������ال تكوين نهائي‪»..‬‬ ‫فق������د كان‪ ،‬ف������ي البدء‪« ،‬مجرد كتل������ة من طاقات‬ ‫وإمكانات‪ ..‬وال يتحقق له كيان فعلي إال بإخراج‬ ‫تلك الطاقات من ح ّيز القدرة إلى حيز الفعل‪»..‬‬ ‫واألدب ه������و تصوير رمزي لهذا الس������فر الذي ال‬ ‫يقف عند حد معلوم «ملغامرة اإلنسان الوجودية‬ ‫مب������ا هي ظاه������رة فردي������ة ملغامرة اإلنس������ان في‬ ‫الكون‪.»)2( ..‬‬ ‫استخدم أرسطو في كتابه فن الشعر مصطلح‬ ‫اخلرافة ليش� � ��ير إلى بنية احملكي داخل املأس� � ��اة‪،‬‬ ‫مؤكدا أن هذه البنية مت ّثل أهم عناصر هذا العمل‬ ‫الدرامي وقس� � ��مها إلى بنية بسيطة وأخرى مركبة‪،‬‬ ‫وع ّرف البس� � ��يطة بأنه� � ��ا التي يتغي� � ��ر فيها مصير‬ ‫األبطال دون حتول أو تعرف‪ ،‬واملركبة بالتي يتوا ّفر‬ ‫أح� � ��د هذين العنصرين أو هم� � ��ا معا فيقف عليهما‬ ‫تغير مصير األبطال‪ .‬والتحول عند أرسطو انقالب‬ ‫في مجرى األحداث يفضي إلى عكس ما يوحي به‬ ‫س� � ��ياقها‪ ..‬أ ّما التعرف فهو معرفة بعد جهل تؤدي‬ ‫إلى حب أو كراهية يجس� � ��دهما أبطال املأساة من‬ ‫خالل أفعالهم (‪.)3‬‬ ‫«حدث أبوهريرة قال‪ »..‬وجدنا‬ ‫وإذا تأملنا كتاب ّ‬ ‫أن بنيته بس� � ��يطة وإن ب� � ��دت لنا‪ ،‬في بعض األحيان‬ ‫مركبة‪ ..‬ال ش� � ��ك في أن هن� � ��اك انقالبا قد حدث‬ ‫ف� � ��ي مجرى حياة أبي هريرة من� � ��ذ أن أبصر الفتى‬ ‫والفتاة يرقصان في الصحراء‪ ،‬بحيث عصف ذلك‬ ‫لكن الكتاب لم‬ ‫املشهد بطمأنينته وس� � ��كينة روحه‪ّ ،‬‬ ‫يهت� � ��م بحياة الرجل قبل بعثه‪ ،‬لم يص ّوره وهو مفرغ‬ ‫الكيان‪ ،‬لم يتأن في وصف التغير الذي انتاب حياته‪،‬‬ ‫لم يسلط الضوء على أسباب انسالخه عن سيرته‬ ‫األولى‪ ،‬بل استهل هذا الكتاب بالبعث (وهو االسم‬ ‫اآلخر لالنقالب في مصطلح ألرس� � ��طو)‪ ،‬بإصرار‬ ‫أبي هريرة على خوض املغام� � ��رة‪ ،‬مغامرة الوجود‪،‬‬ ‫مكتفيا بإشارات سريعة إلى ما قبل البعث‪ .‬ومن ثم‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 88-93.indd 92‬‬


‫فقد الكتاب جذوة الدراما التي تقوم على الصراع‬ ‫يحتد بني الشيء ونقيضه‪ ،‬على التوتر يفتح العمل‬ ‫ّ‬ ‫يحد منتهاه‪.‬‬ ‫على أفق ال ّ‬

‫استدعاء بنية اخلرافة‬

‫والواقع أن الرواية قد قامت على قصة إطارية‬ ‫كبرى (خوض أب� � ��ي هريرة مغامرة الوجود) تنطوي‬ ‫على جمل� � ��ة من القصص الصغ� � ��رى هي باألخبار‪،‬‬ ‫أمس رحما (قصة علة أبي‬ ‫في صيغتها القدمي� � ��ة‪ّ ،‬‬ ‫هريرة‪ ،‬قصة حبه عند الطواف‪ ،‬قصة موت أخته‪،‬‬ ‫قصة لقائ� � ��ه بأبي رغ� � ��ال)‪ ،‬مس� � ��تعيدة بذلك بنية‬ ‫القصة العربية القدمية‪ ..‬فهذه القصص الصغرى‬ ‫ينح� � ��در بعضها من بعض في ض� � ��رب من التداعي‬ ‫الذي ال يخضع ملنطق مخصوص‪ ،‬بل رمبا متكنا من‬ ‫انتزاع تلك القصص الصغرى من سياقنا وقرأناها‬ ‫بوصفها نصوصا مس� � ��تقلة بنفس� � ��ها‪ ،‬غير مفتقرة‬ ‫إل� � ��ى غيرها من دون أن تفق� � ��د ‪ -‬مع ذلك ‪ -‬قوتها‬ ‫وعناصر متاسكها‪ ،‬متاما مثلما هو الشأن بالنسبة‬ ‫إلى قصص ألف ليلة وليل� � ��ة‪ .‬هذه املرونة العجيبة‬ ‫ف� � ��ي طرائق الس� � ��رد جعلت هذا الكت� � ��اب نصوصا‬ ‫عدي� � ��دة متضمنة في نص واحد‪ .‬لكن ذلك ال يعني‬

‫أن ه� � ��ذه النصوص منفصلة ع� � ��ن القصة اإلطارية‬ ‫انفصاال كام� �ل��ا‪ ،‬إذ إن هناك عددا من الوش� � ��ائج‬ ‫الس� � ��ردية يشد النصوص الصغرى إلى القصة األم‬ ‫شد تالؤم وانسجام‪.‬‬ ‫السترفاد املس� � ��عدي لطرائق السرد التقليدية‬ ‫غايت� � ��ان اثنتان تؤوالن إلى غاي� � ��ة واحدة‪ ,‬أوالهما‪:‬‬ ‫االس� � ��تدراك على الرواي� � ��ة العربية كما اس� � ��تتبت‬ ‫مقوماتها في النصف األول في القرن العش� � ��رين‪.‬‬ ‫وه� � ��ي الرواي� � ��ة الت� � ��ي تبن� � ��ت‪ ،‬في األغل� � ��ب األعم‪،‬‬ ‫خصائ� � ��ص الرواية الغربية الفنية والس� � ��ردية‪ .‬أما‬ ‫الغاي� � ��ة الثانية فه� � ��ي اقتراح خط� � ��اب روائي بديل‬ ‫يس� � ��تمد مقوماته من الت� � ��راث العربي‪ ،‬من غير أن‬ ‫يتن ّكر ألس� � ��ئلة اللحظة الراهنة ورهاناتها الفكرية‬ ‫واأليديولوجية‪.‬‬ ‫كل ه� � ��ذا يؤك� � ��د أن هذا العمل ينظر برأس� �ي��ن‬ ‫اثن� �ي��ن‪ :‬رأس يلتف� � ��ت إلى الذاكرة األدبية يس� � ��تلهم‬ ‫لغته� � ��ا وصوره� � ��ا وأس� � ��اليب س� � ��ردها‪ ،‬ورأس آخر‬ ‫ينظر إلى احلاضر يقتنص مجمل مشاغله وعميق‬ ‫هواجسه‪ ..‬وفي هذه احلركة املزدوجة تكمن قيمة‬ ‫هذا الكتاب‪ ..‬بل تكمن قيمة كل األعمال التي كتبها‬ ‫املسعدي >‬

‫‪ ..‬ال صوتَ لي وال أغاني‬ ‫خلعت صوتي على وطن الرياح والشجر‪.‬‬ ‫الظالل أكثر تعانق ًا من األهداب‪.‬‬ ‫وما من أغنية تضيء ظلمات األعماق‪.‬‬ ‫لكن األصداء تدق صدر الليل‪،‬‬ ‫فأنام في صدري‪..‬‬ ‫‪ ....‬وحيدة رجعت‪،‬‬ ‫وبال صوت‪،‬‬ ‫أبيع نعاس الغابات املهجورة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫حبال الضحك‪،‬‬ ‫َفت َِصيدني‬ ‫وتهرب أجراسي‪.‬‬ ‫‪93‬‬

‫‪6/20/13 11:33:45 AM‬‬

‫‪aug 88-93.indd 93‬‬


‫شـخـصـيـات كويتية‬

‫الشاعر عيسى مطر‬ ‫(‪1992-1910‬م)‬ ‫فاضل خلف *‬ ‫حني ترجع بي ذاكرتي إلى مقاعد الدراس���ة في املدرس���ة الش���رقية أرى وجه الش���اعر عيس���ى‬ ‫بعضا من قصائده‬ ‫مطر ماث ًال أمامي في ابتسامته املعهودة وكلماته الرقيقة‪ ،‬وهو يقرأ علينا ً‬ ‫ومنها قصيدة‪ :‬اجلندي في ميادين القتال‪:‬‬ ‫قف حلظة فـي ساحة امليدان‬ ‫وان����ظ����ر ه���ن���اك ش���ج���اع���ة الشجعان‬ ‫وف� � ��ي املس� � ��ابقة الش� � ��عرية لإلذاع� � ��ة‬ ‫البريطانية «‪ »BBC‬اشترك بهذه القصيدة الوطنية‬ ‫وكان له� � ��ا أث� � ��ر كبير لدى املس� � ��تمعني‪ .‬وأعتقد أن‬ ‫كثي ًرا من ش� � ��عره لم يس� � ��جل أو يصدر في ديوان‪،‬‬ ‫ولذل� � ��ك أمتن� � ��ى أن نحاول جتميع ب��قات أش� � ��عاره‬ ‫وإصدارها للق ّراء‪ ،‬والس� � ��يما اجليل اجلديد الذي‬ ‫ال يعرف كثي ًرا عن شعراء الكويت القدامى‪ ،‬هؤالء‬ ‫الذين ظلوا رموزًا ألحداث الوطن في مسيرته نحو‬ ‫النهضة والتقدم واحلرية واالستقالل‪.‬‬ ‫لكنني أستطيع أن أتذكر أول درس تعلمته في‬ ‫تذ ّوق الشعر من أستاذي عيسى مطر حني سألته‬ ‫ع� � ��ن كيفية قراءة الش� � ��عر اجلاهلي مبا يحمله من‬ ‫ألفاظ وعبارات تكاد تثقل على األذن أو حتتاج إلى‬ ‫* كاتب وشاعر من الكويت‪.‬‬

‫‪94‬‬

‫‪6/20/13 11:34:38 AM‬‬

‫إيضاحات للمعنى فابتسم وقال لي‪:‬‬ ‫كل قصي� � ��دة تط� � ��رح جوانب ثرية ف� � ��ي املعاني‬ ‫الن� � ��ادرة‪ ،‬واأللف� � ��اظ املبتك� � ��رة والص� � ��ور واألخيلة‬ ‫املدهش� � ��ة‪ ،‬ويجب على القارئ أن يتذوق جماليات‬ ‫الش� � ��عر من خالل تلك اجلوان� � ��ب العذبة‪ ،‬وعليك‬ ‫أن تغوص في بحر القصيدة لتكتش� � ��ف أسرارها‪،‬‬ ‫وحينئذ تشعر مبتعة ذهنية وأنت تقرأ‪ ..‬وتتأمل‪..‬‬ ‫وتبحر‪ ..‬وتكتشف‪.‬‬ ‫وأدرك� � ��ت ح ًق� � ��ا أن ما قاله أس� � ��تاذي ع ّبر عنه‬ ‫حاف� � ��ظ إبراهيم على لس� � ��ان اللغ� � ��ة العربية حني‬ ‫قال‪:‬‬ ‫أن�����ا ال���ب���ح���ر ف����ي أح���ش���ائ���ه ال�������د ّر كامن‬ ‫ف��ه��ل س���اءل���وا ال���غ���واص ع���ن صدفاتي؟‬ ‫لقد كان عيس� � ��ى مطر ش� � ��غو ًفا بالشعر‪ ،‬ولعل‬ ‫دراسته بأحد الكتاتيب وتعلّمه مبادئ اللغة وحفظ‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 94-98 indd.indd 94‬‬


‫الشاعر عيسى مطر (‪1992-1910‬م)‬

‫‪6/20/13 11:34:43 AM‬‬

‫‪95‬‬

‫‪agu 94-98 indd.indd 95‬‬


‫القرآن الكرمي ودراس� � ��ة أح� � ��كام جتويده‪ ،‬وكذلك‬ ‫دراسته الفقه وكتب الس� � ��يرة والتاريخ‪ ،‬ساهم كل‬ ‫ذل� � ��ك في إقباله على القراءة واقتناء كتب الش� � ��عر‬ ‫واألدب‪.‬‬ ‫مدرسا في‬ ‫ولذلك بعد أن أنهى دراس� � ��ته عمل‬ ‫ً‬ ‫إحدى املدارس التي افتتحها‪ ،‬ثم اشتغل في دائرة‬ ‫املعارف وقام بالتدريس في املدرسة الشرقية يفتح‬ ‫أمام طالبه صفحات الشعر‪ ،‬ويلقي عليهم قصائد‬ ‫شعراء العربية‪ ،‬وظل كذلك حتى عام ‪ 1975‬حيث‬ ‫ضعف بصره وتقاعد‪.‬‬ ‫وكنت أراه دائ ًما يشكو مرض عينيه الذي عاقه‬ ‫عن القراءة من مكتبته فيقول‪:‬‬ ‫�دي ج� � �م� � �ع � ��ت ف� �ي� �ه ��ا‬ ‫وم� � �ك� � �ت� � �ب � ��ة ل�� � � � � � ّ‬ ‫م� � ��ن األش� � � �ع � � ��ار وال� � �ك� � �ت � ��ب ال� �ش� �ه� �ي ��ره‬ ‫ول� � � �ك � � ��ن ك� � �ي�� ��ف أق � � � ��رأه � � � ��ا وم� � � � ��ا ل ��ي‬ ‫ع� � � �ي�� � ��ون ف � � � ��ي ق� � � ��راءت � � � �ه� � � ��ا ق� � ��دي� � ��ره‬ ‫ول� � � �س � � ��ت ب � � � �ج� � � ��ازع م� � � ��ن أم � � � � ��ر رب�� ��ي‬ ‫�س ع� �ل���ى ال � �ب � �ل� ��وى ص� �ب���وره‬ ‫ول � � ��ي ن�� �ف� � ٌ‬ ‫عاش شاعرنا عيس� � ��ى مطر حياته في رحاب‬ ‫العلم واملعرفة يُدرس لطالبه ويقرأ في كتب األدب‬ ‫ويهتم كثي � � � ًرا بالتعبير عن خلج� � ��ات ذاته الرقيقة‬ ‫ومش� � ��اعره من خالل قصائ� � ��ده‪ ،‬فقد كان كما قال‬ ‫العقاد عن حافظ إبراهي� � ��م «مفطو ًرا بطبعه على‬ ‫إيث� � ��ار اجلزالة واإلعجاب بالصياغة والفحولة في‬ ‫العبارة‪.‬‬ ‫ويعتب� � ��ره النقاد من جيل الش� � ��عراء احملافظني‬ ‫على عم� � ��ود القصيدة العربية‪ ،‬وه� � ��م خالد الفرج‬ ‫وصقر الشبيب وفهد العسكر وغيرهم من شعراء‬ ‫الكويت‪ .‬ولكنني أراه ش� � ��اع ًرا مجد ًدا في عباراته‬ ‫ومبتك ًرا لبعض الصور الرومانسية مما يق ّربه من‬ ‫مدرس� � ��ة الش� � ��عر احلديث في الكويت التي تزعم‬ ‫ريادتها فهد العسكر‪.‬‬ ‫صوره‬ ‫وحني أقرأ قصائد عيسى مطر وأتأمل ُ‬ ‫الش� � ��عرية تتجلى ذاته الس� � ��محة الطيبة وعاطفته‬ ‫الف ّياضة باألحاس� � ��يس ونزعت� � ��ه الدينية العميقة‪.‬‬ ‫وقد تأث� � ��رت به كثي � � � ًرا حتى أن إح� � ��دى قصائده‬ ‫رقرقت الدموع في عيني وهو يشكو مرض عينيه‬ ‫ويتض ّرع إلى الله بالدعاء ويقول‪:‬‬ ‫ي� ��ا م� ��ن رف � �ع� ��ت إل � �ي� ��ه ب� ��ال� ��دع� ��اء ي ��دي‬ ‫أش � �ك� ��و إل � �ي� ��ك وال أش � �ك� ��و إل� � ��ى أح � � ِ�د‬

‫‪96‬‬

‫‪6/20/13 11:34:48 AM‬‬

‫ان � �ظ� ��ر إل � � � َّ�ي ب��ع��ط��ف م� �ن ��ك يسعدني‬ ‫ف � ��أن � ��ت أش� � �ف � ��ق م� � ��ن أم ع � �ل� ��ى ول� � � ِ�د‬ ‫أزل ع � ��ن ال � �ع �ي�ن ي � ��ا رب� � ��ي غ� �ش ��اوت� �ه ��ا‬ ‫الرشد‬ ‫ح �ت��ى أرى ف��ي ط��ري �ق��ي م��وض��ع‬ ‫ِ‬ ‫مهل‬ ‫أس �ي��ر ف��ي ال �ل �ي��ل م��ن خ� � ٍ‬ ‫�وف ع �ل��ى ٍ‬ ‫�زرد‬ ‫ك�� � ��أن رج� � �ل � ��ي ف� � ��ي ق� � �ي � � ٍ�د م� � ��ن ال � � � � ِ‬ ‫ف ��ال� �ع�ي�ن أن � �ف� ��س م� ��ا اإلن� � �س � ��ان ميلكه‬ ‫ف���إن���ه أف� �ض���ل األع� � �ض � ��اء ف� ��ي اجل� �س � ِ�د‬ ‫�ش ف� ��اق� ��د ال� �ع� �ي� �ن�ي�ن م ��دت ��ه‬ ‫وم� � ��ن ي � �ع� � ْ‬ ‫نكد‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ف��ال �ع‬ ‫ِ‬ ‫الش� � ��ك ف� � ��ي أننا جمي ًع� � ��ا تأثرنا به� � ��ذا النص‬ ‫الش� � ��عري احلزي� � ��ن‪ ،‬وق� � ��د كن� � ��ت أراه أحيا ًنا يقرأ‬ ‫ونظارته الس� � ��ميكة فوق عينيه ثم يتمهل وميس� � ��ح‬ ‫زجاجها ثم ميضي ف� � ��ي متابعة كتابه‪ ،‬وقد تخ ّيلته‬ ‫أبا العالء املعري أو الشاعر الكويتي صقر الشبيب‬ ‫أو فهد العس� � ��كر فكلهم فقدوا نعمة البصر‪ ،‬فكنت‬ ‫أش� � ��عر باألس� � ��ى وتتمزق نفس� � ��ي من أجل معلمي‬ ‫الصادق األمني‪.‬‬ ‫لقد كتب عيس� � ��ى مطر قصائد كثيرة‪ ،‬وأمتنى‬ ‫مرة أخرى أن نح� � ��اول جتميعها في ديوان خاص‪،‬‬ ‫ألنه ميثل ترا ًثا شعر ًيا يجب أن يطلع عليه املثقفون‬ ‫والشعراء واألدباء واألجيال اجلديدة في الكويت‪.‬‬ ‫وإذا درس� � ��نا أش� � ��عاره جندها تع ّبر عن قضايا‬ ‫نفس� � ��ية وذاتية مث� � ��ل قصائده عن فق� � ��دان بصره‬ ‫وكذل� � ��ك ع ّبر عن قضاي� � ��ا وطنية في قصيدته عن‬ ‫اجلندي‪ ،‬ثم كتب عن قضايا اجتماعية وإنس� � ��انية‪،‬‬ ‫ومنه� � ��ا موقف املعلم في احلي� � ��اة‪ ،‬وكيف أنه يعاني‬ ‫الظل� � ��م والنكران م� � ��ن جانب املجتم� � ��ع الذي يولي‬ ‫عناية تتس� � ��م باالحترام الكبير للمهن األخرى مثل‬ ‫الطبيب فيقول‪:‬‬ ‫ي� ��ا ش� �ع ��ر ع� � ّب���ر ع� ��ن ض� �م� �ي ��ري ناطقً ا‬ ‫ف�ل��أن� ��ت أف�� �ص� ��ح م � ��ن ل�� �س� ��ان مقالي‬ ‫واش� � � � ��رح ألع� � �ض � ��اء امل � � �ع� � ��ارف حالتي‬ ‫�وال‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫ف� �ل� �ق ��د غ�� � ��دت م� � ��ن أس�� � � ��وأ األ‬ ‫ِ‬ ‫س � � � ��ار امل� � � � � � ��درس ب � ��ال� � �ث� � �ي � ��اب ت � �ع � �ث� � ً�را‬ ‫�ال‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫�‬ ‫وم� � �ش � ��ى ال� �ط� �ب� �ي ��ب ب� �ح� �ل ��ة امل �‬ ‫ِ‬ ‫احل�� � � ��ظ أس� � � �ع � � ��ده ف � ��أص� � �ب � ��ح راق� � � ً�ي� � ��ا‬ ‫ول � �ق� ��د ي � �خ� ��ون احل� � ��ظ ب � �ع� � َ‬ ‫�ال‬ ‫�ض رج� � � ِ‬ ‫ض� � ��اع� � ��ت ه� � �ن � ��ال � ��ك ل� �ل� �ف� �ت���ى آم � ��ال � ��ه‬ ‫�ال‬ ‫وامل � � � � � � � � ��رء ال ي� � �ح� � �ي�� ��ا ب�� �ل� ��ا آم� � � � � � ِ‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 94-98 indd.indd 96‬‬


‫والش������ك في أن اهتمام عيسى مطر بأحوال‬ ‫املعل������م ومكانته ف������ي املجتمع تنبع م������ن جتربته‬ ‫الواقعية‪ ،‬وقد أثار قضي������ة عامة مازالت قائمة‬ ‫حت������ى اليوم‪ ،‬ولعل هذا يوضح كيف كان ش������عراء‬ ‫الكوي������ت يدع������ون إل������ى اإلص���ل��اح االجتماعي‬ ‫واالهتم������ام باإلنس������ان ال������ذي يُعد النب������ع الثري‬ ‫للتطور والنهضة‪.‬‬ ‫وقد أشار عيس� � ��ى مطر إلى أهمية دور املعلم‬ ‫ف� � ��ي برامج التنمي� � ��ة الثقافية والتق� � ��دم‪ ،‬ألنه يهتم‬ ‫بالعقل وتربية الروح وصقل الوجدان‪ ،‬ولعل اهتمام‬ ‫الطبيب ينحصر في اجلس� � ��د والعلة التي يش� � ��كو‬ ‫منها الفرد‪ ،‬ومن هنا تتجلى صورة املعلم بأنه رائد‬ ‫من رواد العلم والثقافة والتربية‪.‬‬ ‫وقد ع ّبر أحمد شوقي عن هذا املوقف وقال‪:‬‬ ‫ق� � � ��م ل � �ل � �م � �ع � �ل� ��م ِّ‬ ‫وف � � � � � � � ِ�ه ال� �ت� �ب� �ج� �ي�ل�ا‬ ‫ك � � � � ��اد امل� � �ع� � �ل�� ��م أن ي� � � �ك � � ��ون رس� � � ��وال‬ ‫أع� �ل� �م ��ت أش�� � ��رف أو أج� � ��ل م � ��ن ال � ��ذي‬ ‫ي � �ب � �ن� ��ي وي� � �ن� � �ش � ��ئ أن� � �ف� � �س � ��ا وع� � �ق � ��وال‬ ‫س�� �ب�� �ح� ��ان� ��ك ال� � �ل� � �ه � ��م خ� � �ي � ��ر م� �ع� �ل ��م‬ ‫ع � � ّل � �م� ��ت ب���ال� �ق� �ل���م ال�� � �ق� � ��رون األول�� � ��ى‬ ‫واإلخواني� � ��ات غرض ش� � ��عري آخ� � ��ر أبدع فيه‬ ‫الش� � ��اعر‪ ،‬وه� � ��ي تلك القصائ� � ��د الت� � ��ي تقال بني‬ ‫األصدقاء‪ ،‬إم� � ��ا حتية لصديق في مناس� � ��بة وإما‬ ‫تفص� �ل � ً‬ ‫ا لصفة من صفاته احلميدة‪ ،‬وقد بدأ هذا‬ ‫الغرض الش� � ��عري ينمو وينتشر في عصر النهضة‬ ‫احلديثة بني أحمد ش� � ��وقي وحافظ إبراهيم‪ ،‬وقد‬ ‫يأخذ أحيا ًنا بني الش� � ��عراء قصائد تكتب بش� � ��كل‬ ‫واح� � ��د وقافي� � ��ة مش� � ��تركة‪ ،‬وإن اختلف� � ��ت األفكار‬ ‫واملعاني‪.‬‬ ‫وفي تلك القصيدة تالحظ قدرة عيسى مطر‬ ‫على وصف الصديق الذي ميدحه بجمال الطبيعة‬ ‫فتذكرك بقصائد أحمد ش� � ��وقي في هذا املجال‪،‬‬ ‫والشك في أن الش� � ��اعر قد تأثر به كثي ًرا‪ ،‬فيقول‬ ‫لصديقه‪:‬‬ ‫ب � � ��ك ي � � ��ا م � �ح � �م� ��د ي � � ��زده � � ��ي ل � �ب � �ن� ��انُ‬ ‫وج� � �ب�� ��ال�� ��ه اخل � � � �ض� � � ��راء وال � � � ��ودي � � � ��انُ‬ ‫ول�� � ��ك ال � � ��زه � � ��ور ت� �ف� �ت� �ح ��ت أك� �م ��ام� �ه ��ا‬ ‫م� �ن� �ه���ا ال� �ع� �ب� �ي���ر ي� � �ف � ��وح وال � ��ري� � �ح � ��ان‬ ‫أب�� � � ��دت ل� � ��ك األش� � � �ج � � ��ار خ � �ي� ��ر حت� �ي � ٍ�ة‬ ‫وإل� � � � � ��ى ع � �ل� ��اك أش� � � � � � ��ارت األغ � � �ص� � ��ان‬ ‫الشاعر عيسى مطر (‪1992-1910‬م)‬

‫‪6/20/13 11:34:52 AM‬‬

‫�ادي � ��ا‬ ‫ومب� � ��دح� � ��ك ال � �ط � �ي� ��ر امل � � �غ� � ��رد ش � � ً‬ ‫�رددا ش � � � � �ع� � � � � ً�را ل� � � � ��ه أحل� � � � ��ان‬ ‫وم�� � � � � � � � � � � � ً‬ ‫ق�� ��د ح � � ��لّ م � �ن� ��زل� ��ك ال� ��رف � �ي� ��ع م��ك��ان��ة‬ ‫م � � � ��رم � � � ��وق � � � � ً�ة ب � � � � � ��اه ب� � � �ه � � ��ا ش� � �م �ل��ان‬ ‫ح � �ف� ��ت ب�� ��ه األش�� � �ج� � ��ار م�� ��ن َج� �ن� �ب ��ات ��ه‬ ‫ك � ��ال� � �ع �ي��ن ح� �ي ��ن حت � �ف � �ه� ��ا األج � � �ف� � ��ان‬ ‫ب� �ي��ن ال � �ص � �ن� ��وب� ��ر وال � � � �ك� � � ��روم أق� �م� �ت���هُ‬ ‫ك�� ��ال� � �ط�� ��ود خ � ��اض� � �ع � ��ة ل � � ��ه األزم� � � � � ��ان‬ ‫ونلمح س� � ��مة فنية تتميز بها ش� � ��اعرية عيسى‬ ‫مط� � ��ر وهي الوص� � ��ف الرومانس� � ��ي ال� � ��ذي ميزج‬ ‫املش� � ��اعر بعناصر الطبيعة‪ ،‬فهو يعزف على أوتار‬ ‫األحاس� � ��يس‪ ،‬وبار ٌع ف� � ��ي ابتكار املعان� � ��ي اللطيفة‬ ‫التعسف في اللغة أو‬ ‫وإصابة الغرض بسهولة دون‬ ‫ّ‬ ‫التصوير الشاعري‪.‬‬ ‫ولذلك نحن نش� � ��عر ب� � ��أن هناك ظل ًم� � ��ا كبي ًرا‬ ‫وقع على هذا الش� � ��اعر ح� �ي��ن أَهملنا طبع أعماله‬ ‫الشعرية وتقدميه من جديد للق ّراء‪ ،‬وهذا مشروع‬ ‫ثقاف� � ��ي يج� � ��ب أن نتع� � ��اون جمي ًع� � ��ا لبع� � ��ث تراثنا‬ ‫الشعري‪ ،‬وقد كانت هناك محاوالت جديرة بالذكر‬ ‫من قب� � ��ل الباحث الراحل خالد س� � ��عود الزيد في‬ ‫كتابه الكبير «أدباء الكويت في قرنني» حيث ألقى‬ ‫الضوء على نتاج مجموعة من األدباء والش� � ��عراء‪،‬‬ ‫ومنهم ش� � ��اعرنا املبدع عيس� � ��ى مط� � ��ر‪ ،‬وكذلك ما‬ ‫كتب� � ��ه األديب عل� � ��ي عبدالفتاح ف� � ��ي كتابه «أعالم‬ ‫الش� � ��عر في الكويت»‪ ،‬وكذلك ما قامت به مؤسسة‬ ‫البابطني لإلبداع الشعري‪ ،‬حيث نشرت موسوعة‬ ‫كبيرة عن الشعراء‪ ،‬ومنهم عيسى مطر واملوسوعة‬ ‫هي‪ :‬معجم البابطني لش� � ��عراء العربية في القرنني‬ ‫التاسع عشر والعشرين‪ ،‬ولكنها احتوت على ثالث‬ ‫قصائد فقط للشاعر بالرغم من إنتاجه الغزير‪.‬‬ ‫وهناك بالطبع دراس� � ��ات نشرت وبحوث حول‬ ‫الشاعر نتمنى أن تنال رعايتنا واهتمامنا‪ ،‬ألن هذا‬ ‫هو تراثنا الذي ننهل منه أروع القيم اإلنسانية‪.‬‬ ‫ونعود إلى شاعرنا حيث يكتب أثناء عيد جلوس‬ ‫الشيخ عبدالله الس� � ��الم هذه القصيدة التي تختلف‬ ‫كثي ًرا عن ش� � ��عر املديح الذي كان سائ ًدا في عصره‪،‬‬ ‫فقد ص � � � ّور كيف حتتف� � ��ي الطبيعة بهذه املناس� � ��بة‬ ‫الكبيرة والطي� � ��ور تغ ّرد والروض تخت� � ��ال أغصانه‪،‬‬ ‫ما يؤكد ش� � ��اعريته الف ّياضة بالصور املبتكرة ومدى‬ ‫تأثره بالتجارب الرومانس� � ��ية التي ع ّبر عنها شعراء‬

‫‪97‬‬

‫‪agu 94-98 indd.indd 97‬‬


‫مدرسة النهضة مثل أحمد شوقي والبارودي وحافظ‬ ‫إبراهيم‪ ،‬واقرأ معي وتأمل تلك الصور اجلميلة‪:‬‬ ‫ب� � � � � � � ��ادر إل � � � � � ��ى ال� � � � � � � ��در ال � � � َّن � � �ض � � �ي� � � ِ�د‬ ‫وان � � � � �ظ� � � � ��م ب� � � � ��ه غ � � � � � ��رر ال� � �ق� � �ص� � �ي � � ِ�د‬ ‫ف� � � � ��ال� � � � ��روض م � � �خ � � �ض� � � ُ�ل اجل � � ��وان � � ��ب‬ ‫�ورود‬ ‫غ � � � � � � � ��ض ب�� � � � � � �س� � � � � � ��ام ال� � � � � � � � � � � � � � � � � ِ‬ ‫ت�� �ت�� �ع� ��ان� ��ق األغ� � � � �ص � � � ��ان م�� � ��ن ش � �غ� � ٍ�ف‬ ‫�رود‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫وت�� � � � �خ�� � � � �ط� � � � ��ر ف�� � � � � � ��ي ال� � � � � � � �ب‬ ‫ِ‬ ‫�ورود‬ ‫ف� � � � � � ��اح األري � � � � � � � � � ��ج م � � � � ��ن ال � � � � � � � � � � ِ‬ ‫�ود‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�و‬ ‫�ات ع� � � �ل � � ��ى ال� � � � �‬ ‫ِ‬ ‫ال � � � � ��زاه� � � � � �ي � � � � � ِ‬ ‫ب�� � � � �ش� � � � ��راك� � � � ��م أه� � � � � � � � ��ل ال� � � �ك�� � ��وي�� � ��ت‬ ‫ب � � �ب � � �ه � � �ج� � ��ة ال� � � � � �ي�� � � � ��وم ال � � �س � � �ع � � �ي� � � ِ�د‬ ‫وأما في مجال الغزل فهناك دائ ًما تسكنه روح‬ ‫يشفها احلزن الرومانسي ويغلب عليها اإلحساس‬ ‫بالي� � ��أس أو احلي� � ��رة والقلق‪ .‬فهو ال ميلك س� � ��وى‬ ‫أطي� � ��اف يطاردها‪ ..‬ووجه جميل ط� � ��واه الهجران‬ ‫ويحلم بعودة تلك اللحظات في ظالل احلبيبة‪.‬‬ ‫ل�� �ي�ل��اي ع � � � ��ودي ف � � ��إن ال� � � � ��روح تائقة‬ ‫�اك وم�� ��ا ف� ��ي ال� �ه� �ج ��ر ف ��ائ ��دة‬ ‫إل�� ��ى ل � �ق� � ِ‬ ‫ت � ��ذك � ��ري ال� �ع� �ه���د ال خ���ان� �ت���ك ذاك � � ��رة‬ ‫وأن� � � � ِ�ت ف� ��ي م �ج �ل��س ال���ري� �ح���ان الهية‬ ‫سامر إال إلى نادي‬ ‫ما سرت من‬ ‫ٍ‬

‫ي � ��ا ل� �ي ��ت ل� �ي� �ل ��ى ت � �ع� ��ود ال� � �ي � ��وم ثانية‬ ‫ل� � �ت � ��رت � ��وي غ � �ل � �ت� ��ي م � �ن � �ه� ��ا م� �ع ��ان� �ق ��ة‬ ‫ق ��د ش �ف �ن��ي ال ��وج ��د رف ��قً ��ا ب ��ي مسارعة‬ ‫ت � ��ذك � ��ري ق� �ب� �ل ��ة ف � ��ي ال � �ش � �ع� ��ر ح� ��ائ� ��رة‬ ‫أضلها فمشت في فرعك الهادي‬ ‫تل� � ��ك بعض حملات عن أحد ش� � ��عراء الكويت‬ ‫الذي يس� � ��تحق من� � ��ا أن نذكره ونولي� � ��ه حقه من‬ ‫إن قضيتن� � ��ا أن نبح� � ��ث‬ ‫اإلنص� � ��اف والتك� � ��رمي‪ّ .‬‬ ‫في تراثنا وننفض عنه غبار الس� � ��نني ونكش� � ��ف‬ ‫أعماقه املضيئ� � ��ة ونبعثه من الظلمات إلى النور‪،‬‬ ‫ليق� � ��رأ اجليل اجلديد ويلمس أغوار تراثه الكبير‬ ‫الزاخر باملواقف الوطنية والقيم اإلنسانية‪ .‬فكل‬ ‫قصيدة تشهد بص َور ومشاهد من تط ّور مجتمعنا‬ ‫الكويتي وتس� � ��جل أحدا ًثا كثيرة‪ .‬فالش� � ��عر مرآة‬ ‫أحاس� � ��يس وأفكار الشعوب‪ ،‬وإذا وددنا أن نعرف‬ ‫مدى تق� � ��دم األمم‪ ،‬فالبد أن نرج� � ��ع إلى تراثها‬ ‫الش� � ��عري‪ ،‬واألمة التي ال متلك ترا ًثا ش� � ��عر ًيا ال‬ ‫ميكنها أن تتجاوز عثرات احلاضر أو تتوقع آفاق‬ ‫املستقبل البعيد‪.‬‬ ‫رحم الله شاعرنا عيس� � ��ى مطر أستا ًذا ومعل ًما‬ ‫وشاع ًرا ال ميكن أن ننساه أو نغفله من ذاكرة تاريخ‬ ‫الشعر واألدب في الكويت >‬

‫الشعر‬ ‫اطوني كما تطوي أوراق ِ‬ ‫كما تطوي الفراشات ذكرياتها‬ ‫من أجل سفر طويل‬ ‫وارحل إلى قمم البحار‬ ‫حيث يكون احلب والبكاء مقدسني‬ ‫الليل نشيد شجي‬ ‫وليلة احملبني غابة مسحورة‬ ‫لنشهد لليل الصمت‪.‬‬ ‫وليكن ذلك عربون اجلنون‪.‬‬ ‫‪98‬‬

‫‪6/20/13 11:34:56 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 94-98 indd.indd 98‬‬


‫حتقيق‬

‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬

‫في مؤمتر مجمع اللغة العربية التاسع والسبعني‬ ‫فاروق شوشة‬ ‫حتت هذا العنوان‪« :‬قضايا اللغة‬ ‫العربي ��ة املعاص ��رة» انعقد مؤمتر‬ ‫مجمع اللغة العربية في القاهرة‪،‬‬ ‫في دورته التاسعة والسبعني‪ ،‬وهو‬ ‫انعقادا في العالم‬ ‫أطول املؤمترات‬ ‫ً‬ ‫العرب ��ي ورمب ��ا ف ��ي العال ��م‪ ،‬ألن ��ه‬ ‫يستمر على مدار أسبوعني‪ ،‬طبقً ا‬ ‫لقانون املجمع ذاته‪ .‬وقد روعي في‬ ‫عن ��وان مؤمتر هذا الع ��ام أن يكون‬ ‫واس ��ع اإلط ��ار‪ ،‬مترام ��ي اآلف ��اق‪،‬‬ ‫مل ِّب ًي ��ا الحتياج ��ات الباحثني من‬ ‫أعضاء املجامع العربية واألعضاء‬ ‫املراسلني الذين يريدون أن يترك‬ ‫لهم اختيار املج ��ال الذي يتناوله‬ ‫كل منه ��م م ��ن دون تقيي ��د‪ .‬م ��ن‬ ‫هن ��ا فق ��د ج ��اءت األبح ��اث ‪ -‬في‬ ‫مجموعه ��ا ‪ -‬متنوع ��ة‪ ،‬وإن كان ��ت‬ ‫متكامل ��ة‪ ،‬يعك ��ف كل منه ��ا عل ��ى‬ ‫زاوي ��ة م ��ن الزواي ��ا أو قضي ��ة م ��ن‬ ‫القضاي ��ا‪ ،‬وبقدر ما تعددت الرؤى‬ ‫ومناه ��ج التن ��اول كان احلص ��اد‬ ‫ومثمرا‪.‬‬ ‫وفيرا‬ ‫ً‬ ‫ً‬

‫صورة لواجهة مجمع العربية في القاهرة‬

‫‪99‬‬

‫‪6/20/13 11:35:30 AM‬‬

‫‪aug 99-113.indd 99‬‬


‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬

‫حملة تاريخية‪:‬‬ ‫�����ص املرس������وم امللكي الص������ادر في‬ ‫ن� ّ‬ ‫الثال������ث عش������ر م������ن ديس������مبر ع������ام‬ ‫‪ 1932‬على إنش������اء مجم������ع لغوي أهم‬ ‫أهدافه بذل اجلهود للحفاظ على س���ل��امة اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬وجعلها وافي������ة مبطالب العلوم والفنون‬ ‫ومس������تحدثات احلضارة املعاصرة‪ ،‬والعمل على‬ ‫وض������ع معجم تاريخ������ي لغوي‪ ،‬والعناية بدراس������ة‬ ‫اللهجات العربية احلديثة في مصر وغيرها من‬ ‫البالد العربية‪ ،‬وإصدار مجلة تنشر بحو ًثا لغوية‬ ‫والعناي������ة بتحقيق بعض نفائ������س التراث العربي‬ ‫التي يراها ضرورية ألعماله ودراس������اته اللغوية‬ ‫ولوضع املعاجم‪.‬‬ ‫كما نص املرس������وم على أن يتكون املجمع‬ ‫من عش������رين عض������ ًوا عام���ل�� ً‬ ‫ا من ب���ي��ن العلماء‬ ‫املعروفني بتعمقهم في اللغة العربية أو ببحوثهم‬ ‫في فقهها ولهجاتها‪ ،‬دون تقيد باجلنسية‪ .‬وبهذا‬

‫اصطبغ مجمع القاهرة ‪ -‬عند إنش������ائه ‪ -‬بصفة‬ ‫عاملية عل������ى غرار األكادميية الفرنس������ية‪ ،‬فضم‬ ‫أعضاء مصريني وغير مصريني‪ ،‬من أش������قائهم‬ ‫العرب ومن املس������تعربني‪ ،‬وأجاز املرسوم اختيار‬ ‫أعض������اء فخري���ي��ن ومراس������لني‪ .‬وانعق������دت أول‬ ‫جلس������ة ألعضاء املجمع ف������ي الثالثـــني من يناير‬ ‫سنة ‪ ،1934‬مستهلّني دورتهم املجــــمعية األولى‪،‬‬ ‫وكان أول عش������رين عض ًوا وردت أس������ماؤهم في‬ ‫املرسوم امللكي بتعيينهم في السادس من أكتوبر‬ ‫س������نة ‪ 1933‬ه������م‪ :‬محم������د توفيق رفعت باش������ا‬ ‫(أول رئي������س للمجم������ع)‪ ،‬حاييم ناح������وم أفندي‪،‬‬ ‫الش������يخ حس���ي��ن والي‪ ،‬الدكتور فارس منر باشا‪،‬‬ ‫الدكتور منصور فهمي باش������ا (عميد كلية اآلداب‬ ‫باجلامع������ة املصرية ال������ذي اختــــي������ر أمينًا عا ًّما‬ ‫للمجمع)‪ ،‬الش������يـــخ إبراهيم حمروش (شيخ كلية‬ ‫اللغ������ة العربي������ة باجلامع األزهر وش������يخ األزهر‬ ‫ف������ي ما بع������د)‪ ،‬الش������يخ محمد اخلضر حس���ي��ن‬

‫إحدى جلسات املؤمتر‪ ..‬وعلى املنصة د‪ .‬محمد بن عبد الرحمن الربيع وفاروق شوشة ود‪ .‬جوسيبي سكاتولني ود‪ .‬محمد عبد‬ ‫احلليم‬

‫‪100‬‬

‫‪6/20/13 11:35:34 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 99-113.indd 100‬‬


‫(األس������تاذ بكلية أصول الدي������ن باجلامع األزهر‬ ‫وش������يخ األزهر في ما بعد)‪ ،‬وأحم������د العوامري‬ ‫بك (مفت������ش أول اللغة العربية ب������وزارة املعارف‬ ‫العمومي������ة)‪ ،‬علي اجلارم أفن������دي (مفتش اللغة‬ ‫العربية بوزارة املعارف العمومية)‪ ،‬الشيخ أحمد‬ ‫علي اإلس������كندري (أس������تاذ اللغة العربية بوزارة‬ ‫املعارف العمومية وبدار العلوم)‪ ،‬األستاذ الدكتور‬ ‫أ‪.‬فيشر (بجامعة ليبزج)‪ ،‬األستاذ نللينو (بجامعة‬ ‫روما)‪ ،‬األس������تاذ ماس������ينيون (بجامعة فرنس������ا)‪،‬‬ ‫األستاذ فنسنك (بجامعة ليدن) محمد كرد علي‬ ‫بك‪ ،‬الش������يخ عبدالقادر املغربي‪ ،‬األب أنس������تاس‬ ‫ماري الكرملي‪ ،‬عيسى إسكندر املعلوف أفندي‪،‬‬ ‫والسيد حسن عبدالوهاب أفندي‪.‬‬ ‫ض َّم إلى املجمع عش������رة‬ ‫وف������ي الع������ام ‪ُ 1940‬‬ ‫أعضاء هم‪ :‬محمد حس���ي��ن هيكل باشا‪ ،‬والشيخ‬ ‫مصطفى عبدالرازق بك‪ ،‬والدكتور علي إبراهيم‬ ‫باش������ا‪ ،‬والش������يخ محم������د مصطف������ى املراغ������ي‪،‬‬ ‫وعبدالعزيز فهمي باش������ا‪ ،‬وأحمد لطفي السيد‬ ‫باش������ا (ثاني رئيس للمجمع) وعبدالقادر حمزة‬ ‫باش������ا‪ ،‬واألس������تاذ عباس محمود العق������اد‪ ،‬وطه‬ ‫حسني بك‪ ،‬واألستاذ أحمد أمني بك‪.‬‬ ‫ويبل������غ أعضاء مؤمتر املجم������ع العاملون اآلن‬ ‫أربع���ي��ن عض ًوا مصر ًّيا وعش������رين عض������ ًوا غير‬ ‫مصري‪.‬‬ ‫وفي مناس������بة مـــــرور خمســــة وسبعني عا ًما‬ ‫عل������ى صدور مرس������وم إنش������اء املجم������ع في عام‬ ‫‪ 1932‬أقام املجمع احتفالية كبرى بهذه املناسبة‬ ‫التاريخي������ة الت������ي كان������ت مبنزلة العيد املاس������ي‬ ‫للمجمع‪.‬‬ ‫أما مؤمتر املجمع‪ ،‬فيكون من أعضاء املجمع‬ ‫املصريني وغير املصريني‪ ،‬ويدعى إليه األعضاء‬ ‫املراس������لون م������ن الع������رب واملس������تعربني‪ ،‬الذين‬ ‫يختارون من مختلف بالد العالم‪ .‬وينعقد املؤمتر‬ ‫م������رة في كل ع������ام‪ ،‬وينظر في جلس������اته ما أقره‬ ‫املجلس م������ن أعمال جلان املجم������ع‪ ،‬كما يناقش‬ ‫ما أجن������زه األعضاء من بحوث ودراس������ات‪ ،‬كما‬ ‫تعقد جلس������ات علنية يلق������ي فيها بعض أعضائه‬ ‫محاضرات عامة‪ .‬وكثي ًرا ما اتصلت هذه البحوث‬ ‫والدراس������ات واحملاضرات بقضايا اللغة العربية‬ ‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬

‫‪6/20/13 11:35:38 AM‬‬

‫مثل تيسير النحو‪ ،‬وتيسير الكتابة العربية‪ ،‬ولغة‬ ‫العلم‪ ،‬واملصطل������ح العلمي العربي‪ ،‬ولغة اإلعالم‪،‬‬ ‫والفصح������ى والعامية‪ ،‬وتراثن������ا العربي‪ ،‬وقضايا‬ ‫التعري������ب والترجمة وتوحي������د املصطلح‪ .‬وينهي‬ ‫املؤمتر جلس������اته بإصدار قرارات وتوصيات تبلَّغ‬ ‫إلى ال������وزارات املعنية‪ :‬التعليم والثقافة واإلعالم‬ ‫وإلى الهيئات واملؤسسات املتصلة باللغة العربية‬ ‫مث������ل املجام������ع اللغوية واجلامعات ومؤسس������ات‬ ‫املجمع املدني‪.‬‬

‫مؤمتر هذا العام‪:‬‬ ‫انعق������د مؤمتر ه������ذا العام في ظ������ل ظروف‬ ‫جدي������دة مواتي������ة‪ ،‬حملت إل������ى املجامع بش������ائر‬ ‫انطالقة مجمعية كبرى‪.‬‬ ‫أوله������ا‪ :‬اعتبار املجم������ع هيئة مس������تقلة‪ ،‬لها‬ ‫اس������تقاللها املال������ي واإلداري‪ ،‬ضم������ن الهيئ������ات‬ ‫�����ص عليها الدس������تور‬ ‫املماثل������ة املس������تقلة التي ن� ّ‬ ‫اجلدي������د في مصر‪ ،‬األمر ال������ذي يعطي للمجمع‬ ‫حرية أوس������ع في احلركة‪ ،‬واستــــقاللية أكبر في‬ ‫اتخاذ القرار‪.‬‬ ‫ثانيها‪ :‬فوز املجمع بجائزة امللك فيصل العاملية‬ ‫في مجال نشر املعاجم اللغوية‪ ،‬وهي جائزة تتيح‬ ‫للمجمع املزيد من االنطالق في مجال هذا العمل‬ ‫الذي يقوم فيه املجمع بدور تأسيسي منذ عكف‬ ‫على إجناز «املعجم الكبير» الذي صدر منه حتى‬ ‫اآلن تس������عة مجلدات وصوالً إلى حرف «الزاي»‪،‬‬ ‫وأعلن املجمع خالل مؤمتره لهذا العام عن عزمه‬ ‫على إجناز م������ا تبقى من أجزاء املعجم في ما ال‬ ‫يزيد على خمس سنوات‪.‬‬ ‫وفي مجال إجن� � ��از املعاجم‪ ،‬هن� � ��اك «املعجم‬ ‫الوس� � ��يط» ال� � ��ذي أصب� � ��ح أه� � ��م معج� � ��م لغوي‬ ‫يس� � ��تخدمه العرب منذ صدرت طبعته األولى في‬ ‫العام ‪ ،1960‬ويعكف املجمع اآلن من خالل جلنة‬ ‫علمي� � ��ة مختصة على حتديث� � ��ه ليصدر قري ًبا في‬ ‫طبعة جدي� � ��دة محدثة ومزيدة‪ ،‬بع� � ��د أن أضيف‬ ‫إليها كثير من منجزات املجمع في مجال األلفاظ‬ ‫واملصطلحات عبر أكثر من خمس� �ي��ن عا ًما‪ .‬هذا‬ ‫باإلضاف� � ��ة إلى املعجم «الوجيز» الذي تقوم وزارة‬ ‫التعلي� � ��م بطبع� � ��ه وتوزيعه على ط� �ل��اب املدارس‪،‬‬

‫‪101‬‬

‫‪aug 99-113.indd 101‬‬


‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬ ‫ومعجم «ألفاظ القرآن الكرمي» واملعاجم العلمية‬ ‫املتخصصة التي تض ّم ك ًّما هائ ً‬ ‫ال من املصطلحات‬ ‫العلمية في مختلف التخصصات‪ ،‬وهى أكثر من‬ ‫عش� � ��رين معج ًما من بينها‪ :‬معج� � ��م اجليولوجيا‪،‬‬ ‫ومعج� � ��م الفيزيقا النووية‪ ،‬ومعجم احلاس� � ��بات‪،‬‬ ‫ومعج� � ��م املصطلحات الطبي� � ��ة‪ ،‬ومعجم الكيمياء‬ ‫والصيدل� � ��ة‪ ،‬ومعجم البيولوجيا في علوم األحياء‬ ‫والزراعة‪ ،‬ومعجم النف� � ��ط‪ ،‬ومعجم الرياضيات‪،‬‬ ‫ومعجم التاريخ واآلثار‪ ،‬واملعجم الفلسفي‪ ،‬ومعجم‬ ‫مصطلح احلديث النبوي‪ ،‬ومعجم أصول الفقه‪.‬‬ ‫ثالثها‪ :‬انضمام ستة من أعالم اللغة والفكر‬ ‫والعلم إل������ى كتيبة املجمعيني‪ ،‬ف������ي محاولة مللء‬

‫املقاعد الش������اغرة ‪ -‬التي رح������ل أصحابها عبر‬ ‫السنوات األخيرة ‪ -‬وكان انتخاب هؤالء األعضاء‬ ‫الستة اجلدد مبنزلة شحن لطاقة املجمع وقدرته‬ ‫على االنطالق بأقصى طاقاته‪.‬‬ ‫رابعه������ا‪ :‬اختيار املجمع ‪ -‬في مس������تهل هذه‬ ‫ال������دورة ‪ -‬لعدد جديد من األعضاء املراس������لني‪،‬‬ ‫الذين هم مبنزلة س������فراء مجمعيني في بالدهم‪،‬‬ ‫إلطالع املجمع على أح������وال اللغة العربية فيها‪،‬‬ ‫وما متوج به مجتمعاتها من قضايا ومش������كالت‬ ‫في مجال اللغة تعلي ًما وانتش������ا ًرا واس������تخدا ًما‪،‬‬ ‫وموافاة املجمع باألبحاث والدراس������ات اخلاصة‬ ‫بهذا املجال‪.‬‬

‫جلسة افتتاح املؤمتر ويبدو وزير اإلعالم املصري صالح عبد املقصود‪ ،‬يليه أعضاء املجمع د‪ .‬محمود املناوي ود‪ .‬أحمد سالم‬ ‫ود‪ .‬محمد كافود‪ ،‬د‪ .‬يوسف القرضاوي‪ ،‬د‪ .‬عطية عاشور‬

‫‪102‬‬

‫‪6/20/13 11:35:49 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 99-113.indd 102‬‬


‫وقد اختار املجمع من ب���ي��ن هؤالء األعضاء‬ ‫املراس������لني اجل������دد الدكتور عبدالل������ه املهنا عن‬ ‫الكويت‪ ،‬الذي شارك في مؤمتر هذا العام ببحث‬ ‫عنوان������ه «اللغ������ة العربية في ال������درس اجلامعي‪:‬‬ ‫أمنوذجا»‬ ‫قضايا وإش������كاالت ‪-‬جامعة الكوي������ت‬ ‫ً‬ ‫والدكت������ور محمد عبدالرحيم كاف������ود عن قطر‬ ‫الذي شارك ببحث عنوانه‪« :‬الــــتعريب ضـــــرورة‬ ‫لـــــغ������ة أم حاجة قومية؟»‪ ،‬والدكتور وليد خالص‬ ‫ع������ن العراق وكان عنوان بحثه‪« :‬أم املش������كالت‪:‬‬ ‫العربية وأهلها ف������ي واقعنا احلاضر»‪ ،‬والدكتور‬ ‫عودة خليل عودة عن األردن‪ ،‬وقد شارك ببــــحث‬ ‫عنوانه‪« :‬أثر تعليم اللغة األجنبية فـــي تعلم اللغة‬

‫األم (العربي������ة في املرحل������ة االبتدائية األولى)»‪،‬‬ ‫والدكت������ور جوس������يبى س������كاتولني ع������ن إيطاليا‬ ‫وقد ش������ارك بحث عنوانه‪« :‬ترجمات ش������عر ابن‬ ‫الف������ارض الصوفي في الغرب»‪ ،‬والدكتور محمد‬ ‫عبداحلليم ع������ن إجنلترا‪ ،‬وكان عن������وان بحثه‪:‬‬ ‫«لغ������ة جنيب محفوظ ف������ي إفادته������ا الفنية من‬ ‫لغة القرآن»‪ ،‬والدكتور حس������ن بشير صديق عن‬ ‫الس������ودان‪ ،‬وكان موض������وع بحثه‪« :‬ش������هادة اللغة‬ ‫العربية الدولية‪ :‬قضية الساعة في سباق اللغات‬ ‫الدولي»‪.‬‬ ‫أما خامس������ها‪ :‬فتمثل ف������ي احملاضرة القيمة‬ ‫التي ش������ارك به������ا الدكتور حمد الك������واري وزير‬

‫اجللسة االفتتاحية للمؤمتر‪ ..‬وبعض األعضاء يرتدون «الروب املجمعي»‬ ‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬

‫‪6/20/13 11:35:54 AM‬‬

‫‪103‬‬

‫‪aug 99-113.indd 103‬‬


‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬ ‫الثقافة والفنون والتراث في قطر‪ ،‬مش������ار ًكا في‬ ‫مؤمت������ر املجمع‪ ،‬ومتحد ًثا عن وضع اللغة العربية‬ ‫في اخلليج العربي كله‪ ،‬وحيرة األجيال اجلديدة‬ ‫والن������شء اجلديد ب���ي��ن لغة األم ولغ������ة املربية ‪-‬‬ ‫املتعددة اجلنس������يات واللغات ‪ ،-‬ومراعاة اآلباء‬ ‫واألمهات في كثير من احلاالت ملتطلبات السوق‬ ‫التي س������يعمل بها أوالدهم‪ ،‬وأهمها إتقان اللغات‬ ‫األجنبية على حساب اللغة العربية واإلسراع إلى‬ ‫االلتحاق بف������روع اجلامعات األجنبية التي بدأت‬ ‫تتعدد في كثير من أقط������ار اخلليج العربي‪ .‬كما‬ ‫تن������اول السياس������ة التي تتبناه������ا وزارته في هذا‬ ‫متخرجا في كلي������ة دار العلوم‬ ‫املج������ال‪ ،‬بوصف������ه‬ ‫ً‬ ‫بجامع������ة القاه������رة‪ ،‬وكثير من أعض������اء املجمع‬ ‫اآلن كانوا أس������اتذته في زمن طلب العلم‪ ،‬وبعض‬ ‫األعضاء اآلن هم زمالؤه ورفاقه في الدراس������ة‪.‬‬ ‫وقد امتألت محاضرته ‪ -‬باإلضافة إلى اجلانب‬ ‫العلمي والطابع الفكري لها ‪ -‬بكثير من اجلوانب‬ ‫اإلنس������انية املتمثلة في ذكريات التعلم وس������نوات‬ ‫تقضت‪.‬‬ ‫الشباب ورفقة األيام التي ّ‬ ‫وقد أطلقت احملاض������رة دعوة عدد كبير من‬ ‫أعض������اء املؤمتر‪ ،‬إل������ى ضرورة اس������تضافة عدد‬ ‫من رموز العمل الثقاف������ي واإلعالمي في الوطن‬ ‫العربي‪ ،‬للمش������اركة في مؤمت������رات املجمع‪ ،‬حتى‬ ‫يت������م التفاعل ب���ي��ن الطرفني‪ :‬املجام������ع اللغـــــوية‬ ‫من ناحية واملس������ئولني عن الثقافة واإلعالم من‬ ‫ناحية أخرى‪ ،‬وتكوين وجهات نظر مش������تركة في‬ ‫مجال احلفاظ على اللغ������ة العربية والعمل على‬ ‫ازدهارها‪.‬‬

‫جولة بني األبحاث والدراسات في املؤمتر‪:‬‬ ‫يثي������ر الدكت������ور عبدالرحمن احل������اج صالح‬ ‫(رئي������س املجمع اجلزائري للغ������ة العربية وعضو‬ ‫مجمع القاهرة) في بحثه إلى املؤمتر‪ ،‬ما يحدث‬ ‫من تخلي������ط بني ميدانني مختلف���ي��ن متا ًما‪ ،‬هما‬ ‫امليدان العلم������ي النظري والبح������وث املتعلقة به‪،‬‬ ‫واملي������دان التطبيقي ال������ذي يخ������ص التعليم في‬ ‫ما يتصل بعلم النحو‪ .‬فاألول يش������مل الدراس������ة‬ ‫العلمية لكل ما يحيط باإلنس������ان واإلنسان نفسه‬ ‫مبا في ذلك اللغة كظاهرة ونظام أدلة‪ ،‬وال ينكر‬

‫‪104‬‬

‫‪6/20/13 11:36:00 AM‬‬

‫ذلك إال معاند‪.‬‬ ‫وأما الثاني فيدخل فيه تعليم اللغة واكتساب‬ ‫ميا‬ ‫املهارة في استعمالها‪ ،‬ومن ذلك ما ُس ِّمي قد ً‬ ‫بالنح������و التعليم������ي ف������ي مقابل النح������و العلمي‪.‬‬ ‫صحي������ح أن الكتب النحوية العربية القدمية مثل‬ ‫كتاب سيبويه وشروحه وكتب أبي علي الفارسي‬ ‫وتلميذه ابن جني وغيرها غير صاحلة في ذاتها‬ ‫الكتس������اب امللكة اللغوي������ة‪ ،‬ألن مضمونها علمي‬ ‫ٍ‬ ‫حينئذ من ال يعرف قيمة‬ ‫ونظري بحت‪ ،‬فيس������أل‬ ‫البحث النظري‪ :‬فلماذا أ ِّلفت وألي غرض ميكن‬ ‫أن ينتف������ع به املتعلمون؟ فاإلجاب������ة عن هذا هي‬ ‫أن الغاية األولى واألساس������ية التي كان يقصدها‬ ‫الواضعون للنحو هو أن يكون لغير املتقنني للعربية‬ ‫من أبناء العرب واملسلمني وغيرهم مجموعة من‬ ‫األص������ول اللغوية والضواب������ط النحوية‪ ،‬يرجعون‬ ‫إليها ال كطريقة الكتس������اب امللكة‪ ،‬بل كمرجع من‬ ‫الضوابط‪ ،‬لم يسبق أن جمع وأ ِّلف من ذي قبل ‪-‬‬ ‫جدا أن تكون للعربية مدونة‬ ‫فكان من الضروري ًّ‬ ‫من القواعد احملررة تس������تخرج من كالم العرب‪،‬‬ ‫ومن هنا كان اهتمامهم بتدوين شامل لكالمهم‪.‬‬ ‫ويستش������هد الدكتور عبدالرحم������ن احلاج صالح‬ ‫بكالم ابن خلدون حي������ث يقول‪« :‬اعلم أن اللغات‬ ‫كلها ملكات شبيهة بالصناعة‪ ،‬وامللكات ال حتصل‬ ‫إال بتكرار األفعال‪.‬‬ ‫إن ملكة هذا اللس������ان غي������ر صناعة العربية‬ ‫ومستغنية عنها في التعليم‪ ،‬والسبب أن صناعة‬ ‫العربية إمنا هي معرفة هذه امللكة ومقاييس������ها‬ ‫خاصة‪ .‬فهو علم بكيفية ال نفس كيفية‪ .‬فليست‬ ‫نف������س امللكة وإمنا هي مبنزلة من يعرف صناعة‬ ‫م������ن الصنائع عل ًما وال يحكمه������ا عم ً‬ ‫ال»‪ .‬ويختتم‬ ‫الباح������ث موضوعه الذي جع������ل عنوانه‪« :‬النحو‬ ‫العلم������ي والنح������و التعليم������ي وض������رورة التمـــييز‬ ‫بينهما» بقول������ه‪ :‬اجلدير باملالحظة في كالم ابن‬ ‫�����يئي‪ :‬في‬ ‫خل������دون أنه جع������ل النحو والبالغة ش� نْ‬ ‫كونهما قوانني من الناحية العلمية من جهة وملكة‬ ‫تكتسب من جهة أخرى غير املعرفة املشعور بها‬ ‫لهذه القوانني‪.‬‬ ‫وينقلنا الدكت������ور محم������ود الربيعي ‪ -‬عضو‬ ‫املجم������ع ‪ -‬في محاضرت������ه بعن������وان‪« :‬أصحاب‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 99-113.indd 104‬‬


‫بعض أعضاء املجمع املشاركني في املؤمتر‪ ..‬د‪ .‬أحمد فؤاد باشا د‪ .‬حافظ شمس الدين‪ ،‬فاروق شوشة د‪ .‬عبداحلميد مدكور‬ ‫د‪.‬مصطفى لبيب عبدالغني‬

‫األس������اليب ف������ي العربي������ة احلديث������ة‪ :‬مصطفى‬ ‫منوذجا» إل������ى الوصف الذي أطلقه‬ ‫عبدال������رازق‬ ‫ً‬ ‫طه حس���ي��ن على أس������لوب مصطفى عبدالرازق‪،‬‬ ‫وهو أنه «أسم ُح كالم كتبه كاتب في هذا العصر‬ ‫احلديث» وكيف أنه وصف ‪ -‬على اتساع معناه‪-‬‬ ‫دقي������ق‪ .‬فالق������ارئ إذا تغلغل في نث������ر مصطفى‬ ‫ً‬ ‫محوطا‬ ‫عبدالرازق‪ ،‬وعاش في عامله وجد نفسه‬ ‫بهذا اجلو الس������مح ‪ -‬على اتساع معنى الكلمة ‪-‬‬ ‫وجمله‪ ،‬وتراكيبه‪ ،‬ودالالته‪،‬‬ ‫الذي يلفّك بألفاظه‪ُ ،‬‬ ‫وصوره‪ ،‬ورموزه‪ ،‬ولوحاته‪ ،‬وأس������اليبه‪ ،‬وبساطته‪،‬‬ ‫وحن ِّوه البالغ‬ ‫وعمقه‪ ،‬وإشاراته القريبة والبعيدة‪ُ ،‬‬ ‫عل������ى املخلوقات‪ ،‬واس������تيعابه الش������فيف لتراث‬ ‫األمة بكل عناصره‪ ،‬وتش������ربه احلضاري حلركة‬ ‫العال������م ماد ًّيا ومعنو ًّيا‪ ،‬وعش������قه للجديد‪ ،‬وولعه‬ ‫باإلصالح‪ ،‬ونب������ذه للخرافة‪ ،‬وعطف������ه على بني‬ ‫البشر البس������طاء واحملرومني‪ ،‬ونبضه باحليوية‬ ‫املفرطة الت������ي تطالعك في الس������طور‪ ،‬وتخايلك‬ ‫في ما بني الس������طور‪ ،‬وفي ما وراء الس������طور‪ .‬ثم‬ ‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬

‫‪6/20/13 11:36:06 AM‬‬

‫يش������ير الباحث إلى الصيغة األدبية التي ابتكرها‬ ‫مصطفى عبدالرازق ‪ ،‬وهي تقارع ما ابتكره بديع‬ ‫الزمان من فن «املقامة» س ّماها مذكرات الشيخ‬ ‫منوذجا بشر ًّيا في منتهى‬ ‫الفزاري‪ ،‬قدم لنا فيها‬ ‫ً‬ ‫احليوية‪ ،‬ال تشك حلظة في أنه منوذج مصطفى‬ ‫عبدالرازق نفس������ه‪ ،‬وإن أس������رف هو في محاولة‬ ‫إقناعنا بأنه زميل دراسة له في الغربة‪ ،‬أودع عنده‬ ‫كراسة مذكراته وهو يجود بأنفاسه‪ ،‬وأوصاه أن‬ ‫يصون س������ ّرها س������نني ثالثة‪ ،‬ثم ينشر منها على‬ ‫الناس قط ًعا وضع عليها عالمات بخطه‪ .‬ولكننا‬ ‫نعرف أنه مصطفى عبدالرازق ذاته‪ ،‬فالروح هي‬ ‫الروح‪ ،‬واالنتماء األزهري الصعيدي هو االنتماء‬ ‫األزه������ري الصعي������دي‪ ،‬والفكر الن ّي������ر هو الفكر‬ ‫الني ّر‪ ،‬واألس������لوب املترقرق السلس «السمح» هو‬ ‫األسلوب املترقرق السمح‪.‬‬ ‫ويؤكد الدكتور الربيعي أن أسلوب مصطفى‬ ‫عبدالرازق القصصي ال يدانيه س������وى أس������لوبه‬ ‫الوصف������ي‪ ،‬وال يتردد في القول بأنه من أصحاب‬

‫‪105‬‬

‫‪aug 99-113.indd 105‬‬


‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬ ‫األس������اليب الذين لهم على تط������ور النثر العربي‬ ‫احلديث اليد الطولى‪ .‬فلغته من حيث عناصرها‬ ‫األساس������ية ‪ -‬مفردات وجم ً‬ ‫ال وفق������رات وأُط ًرا‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫عام������ة ‪ -‬فصيحة ال تش������وبُها لكن������ة‪ ،‬ورائقة ال‬ ‫يشوبها كدر‪ ،‬وسلسة ال يشوبها عائق‪ ،‬ومن حيث‬ ‫تقنيته������ا الفنية حفية بالتفاصيل‪ ،‬حافلة بالصور‬ ‫الكاش������فة‪ ،‬مشبعة بالشاعرية‪ ،‬ش������غوفة بالتراث‬ ‫دون أن تك������ون مثقلة به‪ .‬ينه������ي الدكتور الربيعي‬ ‫منوذجا ألصحاب‬ ‫وقفته مع مصطفى عبدالرازق‬ ‫ً‬ ‫األس������اليب في العربية احلديثة بلون من الوخز‬ ‫الرفيق لكثير من املش������تغلني بالدراسات األدبية‬ ‫احلديثة حني يق������ول‪« :‬يزداد عجبي كلما توغلت‬ ‫ف������ي قراءة نث������ر مصطف������ى عبدال������رازق من أن‬

‫الدارسني ‪ -‬وهم يؤرخون لتطور األساليب النثرية‬ ‫في األدب العربي احلديث ‪ -‬ذكروا اجلميع‪ ،‬من‬ ‫املويلح������ي‪ ،‬إلى املنفلوطي‪ ،‬إلى محمد عبده‪ ،‬إلى‬ ‫قاس������م أمني‪ ،‬إلى الشدياق‪ ،‬إلى طه حسني‪ ،‬إلى‬ ‫الرافعي‪ ،‬إلى العقاد‪ ،‬إلى املازني‪ ،‬إلى أحمد أمني‬ ‫وسالمة موسى‪ ،‬والشوام‪ ،‬والرواد من كتاب بالد‬ ‫الرافدين‪ ،‬ونس������وا ‪ -‬أو كادوا ينسون ‪ -‬مصطفى‬ ‫عبدال������رازق‪ ،‬لكنن������ي أعود فأتذك������ر قولة جنيب‬ ‫محف������وظ ‪ -‬تلميذ مصطفى عبدال������رازق وأحد‬ ‫أصحاب األس������اليب الكبار في العربية احلديثة‬ ‫ «إن آفة حارتنا النسيان»‪.‬‬‫ف������ي أول������ى إطالالت������ه على مؤمت������ر املجمع‪،‬‬ ‫يتحدث الدكتور عبدالل������ه املهنا ‪ -‬عضو املجمع‬

‫رئيس املجمع د‪ .‬حسن الشافعي واألمني العام فاروق شوشة داخل املؤمتر‬

‫‪106‬‬

‫‪6/20/13 11:36:13 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 99-113.indd 106‬‬


‫املراس������ل من الكويت ‪ -‬عن «اللغ������ة العربية في‬ ‫ال������درس اجلامعي‪ ..‬قضايا وإش������كاالت‪ ،‬جامعة‬ ‫الكوي������ت أمنوذج������اً» مق������ر ًرا أن كل م������ن مارس‬ ‫العملي������ة التعليمية في اجلامع������ة يدرك يقينًا أن‬ ‫طالب اجلامعة على اختالف مستوياتهم العلمية‬ ‫يعانون من مش������كالت التعامل م������ع اللغة العربية‬ ‫نط ًقا وكتاب ًة وتعبي ًرا‪ ،‬وال يس������تثني من ذلك حتى‬ ‫أولئ������ك الطالب الذي������ن ارتضوا اللغ������ة العربية‬ ‫تخصصا لهم‪ ،‬األمر الذي يشير بصورة واضحة‬ ‫ً‬ ‫إلى حجم املشكلة التي تعاني منها اجلامعة‪ ،‬وهي‬ ‫ليست وليدة اليوم‪ ،‬بل كانت حاضرة على الدوام‬ ‫منذ بدء نش������أة اجلامعة‪ ،‬في منتصف ستينيات‬ ‫القرن املاضي‪ ،‬حتى اليوم‪ ،‬مع تفاوت نسبة هذه‬ ‫وحدتها بني فترة وأخ��ى‪.‬‬ ‫املشكلة‬ ‫ّ‬ ‫وعندما يش������ير إلى املقرري������ن اإللزاميني في‬ ‫مجال اللغة العربي������ة أولهما يعنى بقضايا النحو‬ ‫والص������رف‪ ،‬والثاني يعنى بفن������ون األدب العربي‬ ‫قدمي������ه وحديث������ه‪ ،‬فإنه يرى أن من العس������ير أن‬ ‫ي������ؤدي هذان املق������رران دورهما ف������ي خلق ثقافة‬ ‫لغوية متجانس������ة‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن ع������دم كفايتهما في‬ ‫وقت قصي������ر لتحقيق ذل������ك الهدف م������ع تزايد‬ ‫أع������داد الطالب عا ًما بعد آخر‪ ،‬ومعاناة الطالب‬ ‫في بدء حياتهم اجلامعية من ضعف التأس������يس‬ ‫اللغوي‪ ،‬الذي يعود في جذوره إلى مرحلة ما قبل‬ ‫اجلامعة‪ ،‬والش������عور الطاغي لديهم بصعوبة تعلم‬ ‫اللغة العربية الفصيحة نح ًوا وصر ًفا وإحساسهم‬ ‫باالغتراب اللغوي عند حديثهم باللغة الفصيحة‬ ‫ع������ن زمالئه������م‪ ،‬إن ل������م يكونوا موض������ع نقدهم‬ ‫وسخريتهم‪ ،‬ونفور كثير منهم من التخصص في‬ ‫دراس������ات اللغة العربية‪ ،‬وما يس������ود كثي ًرا منهم‬ ‫من ضحالة ثقافية‪ ،‬وع������دم قدرتهم على حتليل‬ ‫النصوص وتفكيك أبنيتها اللغوية ملعرفة مواقعها‬ ‫اإلعرابية والداللي������ة‪.‬وال يفوت الدكتور املهنا أن‬ ‫يشير في ختام محاضرته أمام مؤمتر املجمع إلى‬ ‫عدد من املقترحات أهمها تشريع القوانني التي‬ ‫تكفل س���ل��امة االس������تخدام اللغوي الصحيح في‬ ‫املدارس واجلامعات ووس������ائل اإلعالم املختلفة‪،‬‬ ‫واتب������اع كل الوس������ائل واألدوات املمكنة في تعليم‬ ‫اللغ������ة العربية تعلي ًما وظيف ًّيا في رياض األطفال‬ ‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬

‫‪6/20/13 11:36:18 AM‬‬

‫ومراح������ل التعليم املختلفة‪ ،‬واس������تخدام وس������ائل‬ ‫االتصال اللغوية احلديثة في تدريس اللغة العربية‬ ‫التي مت ِّكن الطالب من اكتساب املهارات اللغوية‬ ‫بصورة س������ليمة واالبتعاد عن األساليب القدمية‬ ‫التي تقوم على التلقني واحلفظ‪ ،‬وإنش������اء مراكز‬ ‫لغوية تعنى بتطوير أس������اليب تعليم اللغة العربية‬ ‫وإجراء البحوث وتقدمي احللول واملقترحات‪.‬‬ ‫ولم يخْ ُل املؤمتر من أبحاث ودراسات تتناول‬ ‫القضاي������ا واملوضوع������ات التي عكف������ت املجامع‬ ‫العربية عليها طوي ً‬ ‫ال‪ ،‬وال تكاد تخلو دورة مجمعية‬ ‫من تناوله������ا وتقليبها على وجوهها املختلفة‪ .‬في‬ ‫هذا الس������ياق جت������يء محاض������رة الدكتور محمد‬ ‫عبدالرحيم كافود ‪ -‬عضو املجمع املراس������ل عن‬ ‫قط������ر ‪ -‬عن التعريب‪ ،‬متس������ائ ً‬ ‫ال هل هو ضرورة‬ ‫لغوي������ة أم حاجة قومي������ة؟ ومختت ًم������ا كالمه بأن‬ ‫قضية التعريب والنهوض باللغة العربية هي في‬ ‫صلب قضية األم������ن الثقافي‪ ،‬الذي هو جزء من‬ ‫األمن القومي‪ ،‬وهو الهاج������س الذي يثير الكثير‬ ‫م������ن القلق والتح������دي لواقع األمة ومس������تقبلها‪.‬‬ ‫فإذا ارتقينا بقضية التعريب واللغة إلى مس������توى‬ ‫الهاجس األمني القوم������ي‪ ،‬البُد أن تتغير النظرة‬ ‫إل������ى ه������ذه القضية عن������د مختلف املس������تويات‪،‬‬ ‫وتصبح ه ًّما مش������تر ًكا لدى اجلمي������ع‪ ،‬أعني بها‬ ‫قضية التعريب العام والشامل‪ ،‬بحيث ال تتوقف‬ ‫عن������د التعليم العالي‪ ،‬بل تتعداه إلى املؤسس������ات‬ ‫البحثية واإلعالمية والثقافية‪ .‬لقد رفض العرب‬ ‫س������اب ًقا «التتريك والفرنس������ة»‪ ،‬وناضلوا من أجل‬ ‫احملافظة عل������ى لغتهم وهويته������م‪ ،‬واليوم يلهثون‬ ‫لتغريب مؤسس������ـــــاتهم وتعليمه������م‪ .‬ال أحد ينكر‬ ‫تعلم اللغات األخ������رى وإتقانها واإلفـــــادة منهـــــا‪،‬‬ ‫ولكن ال يك������ون ذلك على حس������اب لغته وثقافته‬ ‫وهو ّيته‪.‬‬ ‫وف������ي رأي الدكت������ور وليد خال������ص ‪ -‬عضو‬ ‫املجمع املراس������ل عن العراق ‪ -‬في بحثه عن «أم‬ ‫املشكالت‪ ..‬العربية وأهلها في واقعنا احلاضر»‬ ‫أنه بعد استقصاء واس������ع وتأمل عميق في حال‬ ‫«العربية» اليوم‪ ،‬وما تواجهه من مش������كالت‪ ،‬وما‬ ‫�����ب في هذا كله‪،‬‬ ‫يحيق بها م������ن أخطار‪ ،‬فإن الل� َّ‬ ‫�����ص منه‪ ،‬هو أهل هذه اللغة التي نالت على‬ ‫والف� َّ‬

‫‪107‬‬

‫‪aug 99-113.indd 107‬‬


‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬ ‫وقصور في التعبير‪ ،‬وإشاعة للسطحية‪ ،‬وترسيخ‬ ‫للهجات التي باتت حت ّل في حديث املثقفني عند‬ ‫نقاش أي موضوع فكري‪.‬‬ ‫ويضرب الدكتور الضبيب املثل بزعماء كثيرين‬ ‫تذكر لهم مواقف في دفع أممهم إلى التقدم من‬ ‫خالل اللغة األم‪ ،‬من أشهرهم الزعيم الفيتنامي‬ ‫«هو ش������ي من������ه» ال������ذي ف������رض الفيتنامية بعد‬ ‫االس������تقالل مباشرة‪ ،‬موص ًيا قومه بأن يحافظوا‬ ‫على صفاء اللغة الفيتنامية‪ ،‬كما يحافظون على‬ ‫صفاء عيونه������م‪ ،‬و«نيريري» الذي دافع عن اللغة‬ ‫الس������واحيلية في تنزانيا‪ ،‬حتى أن العلوم والطب‬ ‫تدرس بها في هذا البلد الفقير اقتصاد ًّيا‪.‬‬ ‫وم������ن الطريف أن يتناول بحث������ان من بحوث‬ ‫املؤمتر قضية واحدة شغلت الكثيرين وهي «قضية‬ ‫املصطل������ح بني املش������رق واملغرب ثقاف ًّي������ا وعلم ًّيا‬ ‫ولغو ًّيا» كما س������ماها الدكتور عبدالهادي التازي‬ ‫ عضو املجم������ع عن املغ������رب‪« ،-‬واملصطلحات‬‫في بداية النهضة العربية احلديثة بني املش������رق‬

‫أيديهم من الظل������م والتنقّص‪ ،‬ما لم تنله لغة من‬ ‫اللغات على سم ّو مكانتها‪ ،‬وسعة بحرها‪ ،‬وعمق‬ ‫غوره������ا‪ ،‬وتن ّوع أفانينها‪ .‬وه������و يجعل من عالقة‬ ‫واملصب‬ ‫العربية بأهلها أ ّم املشكالت‪ ،‬ألنها املنبع‬ ‫ّ‬ ‫م ًعا‪ ،‬واالفتتاح واملنتهى م ًعا‪ ،‬والبدء واخلتام م ًعا‪،‬‬ ‫تصب بحسبان‬ ‫فمنهم تنبع املش������كالت‪ ،‬وعندهم‬ ‫ّ‬ ‫مسئوليتهم الكاملة عنها‪ ،‬ومنهم يفتتح االهتمام‬ ‫به������ا‪ ،‬وعندهم ينته������ي إهماله������ا وإقصاؤها من‬ ‫التداول واحلياة‪ .‬ومنهم تبدأ احللول‪ ،‬إن أرادوا‪،‬‬ ‫وعنده������م يختت������م تطبيق تلك احلل������ول ووضعها‬ ‫موضع العمل والتنفيذ‪.‬‬ ‫ويتن������اول الدكتور نيقوال دوبريش������ان ‪ -‬عضو‬ ‫املجمع املراس������ل عن رومانيا‪ ،‬واملس������تعرب الذي‬ ‫يعنى بترجمة كثير من اآلث������ار األدبية العربية ‪-‬‬ ‫وبخاصة روايات جنيب محفوظ إلى الرومانية‪-‬‬ ‫يتناول قضية االزدواجية ومستقبل اللغة العربية‪،‬‬ ‫فه������و يرى أن اللغة العربي������ة الفصحى من جهة‪-‬‬ ‫واللهجات العامية احملكية من جهة أخرى‪ -‬التي‬ ‫تس������تعمل جميعه������ا ف������ي آن واحد في‬ ‫األقطار العربية كافة ‪ -‬مظهريْن اثنني‬ ‫للغ������ة واح������دة‪ ،‬مع اختالف������ات وفوارق‬ ‫متباين������ة ‪ -‬ف������ي كل القطاع������ات‪ ،‬أي‪:‬‬ ‫الصوتي������ات والصرف والنحو واملعجم‪،‬‬ ‫غير أن االختالفات اجلوهرية بني اللغة‬ ‫الفصحى واللهج������ات العامية احملكية‬ ‫تتم َّث������ل ‪ -‬في رأي معظ������م الباحثني ‪-‬‬ ‫في فق������دان ونقص ح������ركات اإلعراب‬ ‫ف������ي جميع اللهجات‪ ،‬مع اس������تثــــناءات‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫ويتوق������ف الدكت������ور أحم������د ب������ن‬ ‫محم������د الضبيب ‪ -‬عض������و املجمع من‬ ‫الس������عودية ‪ -‬عند قضية اللغة العربية‬ ‫في اإلع���ل��ام املقروء‪ ،‬ويقلقه أن تصدر‬ ‫ف������ي أرج������اء الوط������ن العرب������ي صحف‬ ‫وجرائ������د بالعامي������ة‪ ،‬وأن تؤل������ف كتب‬ ‫لتعليم العاميات لألطفال‪ ،‬فهو يرى أن‬ ‫انتشار العامية سواء في كتابة املقاالت‬ ‫أو األخبار أو التقارير ‪ -‬أو غيرها من‬ ‫امل������واد الصحفية ‪ -‬فيه ابت������ذال للغة‪ ،‬املستعربان د‪ .‬نيقوال دوريشبان ود‪ .‬شاندور فوكور في إحدى جلسات املؤمتر‬

‫‪108‬‬

‫‪6/20/13 11:36:23 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 99-113.indd 108‬‬


‫الدكتور حمد الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث القطري يلقي محاضرته في املؤمتر وبجواره د‪ .‬حسن الشافعي رئيس املجمع‬

‫واملغ������رب» كما س������ماها الدكت������ور محمود فهمي‬ ‫حجازي عض������و املجم������ع‪ .‬وكما تن������اول الدكتور‬ ‫عبدالرحمن صالح موض������وع التمييز بني النحو‬ ‫العلمي والنحو التعليمي وضرورة التمييز بينهما‪،‬‬ ‫فقد تناول الدكتور محمد حماس������ة عبداللطيف‬ ‫عضو املجمع «العربية الفصيحة ودور النحو في‬ ‫تعلمها»‪.‬‬ ‫كذلك التف������ت كل من الدكت������ور محمد فتوح‬ ‫أحم������د والدكتور محمد ش������فيع الدين الس������يد‪-‬‬ ‫عض������وي املجم������ع ‪ -‬إلى موضوع واح������د هو لغة‬ ‫احلوار في األعمال األدبية‪ ،‬تناوله الدكتور فتوح‬ ‫من زاوية لغة احلوار في السرديات «إطاللة على‬ ‫جدلية احلركة والس������كون في نقد يحيى حقي»‬ ‫وتناوله الدكتور شفيع من زاوية «لغة احلوار في‬ ‫األدب القصصي واملسرحي»‪.‬‬ ‫قب������ل االنته������اء من هذه اجلول������ة في أبحاث‬ ‫املؤمتر‪ ،‬ال بد من اإلش������ارة إل������ى البحث املقدم‬ ‫من الدكتور محم������د عبداحلليم ‪ -‬عضو املجمع‬ ‫املراس������ل عن إجنلترا ‪ -‬عن «لغة جنيب محفوظ‬ ‫ف������ي إفادتها من لغ������ة الق������رآن»‪ ،‬وخالصة رأيه‬ ‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬

‫‪6/20/13 11:36:28 AM‬‬

‫أن محف������وظ في إفادته الفنية م������ن لغة القرآن‬ ‫ميثل ظاه������رة فريدة بني كت������اب جيله ومن جاء‬ ‫بعده ف������ي الوقت احلاضر‪ ،‬حني يق������دم للكتّاب‬ ‫أس������وة حس������نة‪ ،‬فهو لم يكن أزهر ًّيا وال درعم ًّيا‬ ‫وال س������لف ًّيا وال متد ِّينًا باملعنى الـــشائع‪ ،‬ومع كل‬ ‫ما ذك������ره عن حياته في ش��������بابه ومع كل ما قرأ‬ ‫من فلس������فات وآداب‪ ،‬فهو ق������د داوم على قراءة‬ ‫القرآن إلى آخر حياته ليمتاح من لغــــة الــــقرآن‬ ‫وبالغـــــته ما يغني به أدبه‪ ،‬وهو يقدم مثاالً بلي ًغا‬ ‫للتـــــواصل بني لغ������ة العصر والتراث العربي في‬ ‫أرفع طبقاته‪.‬‬ ‫كما تناول الدكتور صادق عبدالله أبوسليمان‬ ‫ عضو املجمع املراس������ل عن فلسطني‪ -‬موضوع‬‫الضبطي������ة املصطلحي������ة‪ :‬مفهومه������ا ومقوماتها‬ ‫وأهدافه������ا ومتطلب������ات الوض������ع املصطلح������ي‬ ‫املعاصر‪.‬‬ ‫وتناول الدكت������ور عبداحلكيم راضي ‪ -‬عضو‬ ‫املجم������ع‪ -‬في بحثه بعنوان‪« :‬س������لعة العربية بني‬ ‫ٍ‬ ‫�����تهلك زاه������د» الذي يرى في‬ ‫نتج ُمحبط ومس�‬ ‫ُم ٍ‬ ‫خالصته أن لغتنا أصبحت س������لعة غير مطلوبة‪،‬‬

‫‪109‬‬

‫‪aug 99-113.indd 109‬‬


‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬ ‫ينتجه������ا منتج ْمح َب������ط ليقدمها إلى مس������تهلك‬ ‫زاهد فيه������ا‪ ،‬وهي مهزلة يش������ارك فيها املجتمع‬ ‫ومؤسس������ات التعليم وإن بدا ‪ -‬خط ًأ ‪ -‬أن الذنب‬ ‫ذنب اللغة‪.‬‬

‫فكر لغوي جديد‪:‬‬

‫تكم������ن أهمية هذا املؤمت������ر ‪ -‬من مؤمترات‬ ‫مجم������ع اللغة العربية في القاه������رة‪ -‬في الدعوة‬ ‫إل������ى فكر جديد ومختلف‪ ،‬نواجه به قضايا اللغة‬ ‫العربية ومشكالتها‪ .‬يقوم هذا الفكر على أن اللغة‬ ‫للحي������اة‪ ،‬وأن العربية املعاصرة هي التي يجب أن‬ ‫تكون مس������تهدفة في املراحل األولى من التعليم‪،‬‬ ‫ألنها وعاء العصر‪ ،‬وألن تعليمها وتعلّمها يؤديان‬ ‫إلى وحدة املعرفة والثقاف������ة في املجال اللغوي‪،‬‬ ‫حني يعتمد التعليم والتعلم سياسة «الغ ْمر اللغوي»‬ ‫أو «احل ّم������ام اللغوي» ‪ -‬كما يقول الفرنس������يون ‪-‬‬ ‫ف������ي كل املناهج والدروس املختلفة‪ ،‬حتى ال يهدم‬ ‫اآلخرون ما يبنيه درس اللغة العربية‪ ،‬الذي البد‬ ‫أن يتس������ع لألنشطة املدرسية والهوايات املختلفة‬ ‫املرتبطة باللغة‪ ،‬كالصحافة املدرس������ية واملسرح‬ ‫املدرس������ي والتمثيل واملناظرات وعروض القراءة‬ ‫ومس������ابقاتها وغيرها‪ .‬فبها يكتم������ل تعليم اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬وممارستها في املدرسة قبل أن متارس‬ ‫في احلياة‪.‬‬ ‫والفكر اللغوي اجلديد يدعونا ‪ً -‬‬ ‫أيضا ‪-‬‬ ‫إلى االهتمام بوسائل ما يسمى اإلعالم اجلديد‪،‬‬ ‫وهي وسائل أتاحتها ثورة التكنولوجيا والتقنيات‬ ‫اجلدي������دة واإللكتروني������ة‪ ،‬إضاف������ة إلى وس������ائل‬ ‫اإلعالم التقليدي ‪ -‬من صحافة وإذاعة وتلفزيون‬ ‫وفضائيات ‪ ،-‬هذه الوسائط االتصالية اجلديدة‬ ‫مثل اليوتيوب والتويت������ر والفيس بوك واآلي باد‬ ‫والبالك بيري وغيرها أصبحت واسعة االنتشار‬ ‫بني املالي���ي��ن من أبناء األجيال اجلديدة ش������با ًبا‬ ‫وناشئة‪ ،‬وهي تتيح ‪ -‬إذا أحسن استخدامها و ّ‬ ‫مت‬ ‫ترش������يده ‪ -‬إضافة بالغة األهمية إلى تعليم اللغة‬ ‫يرن مستخدموها على حترير‬ ‫الصحيحة‪ ،‬حني مَ ْ‬ ‫الرس������ائل‪ ،‬وجتديدها‪ ،‬وضبطه������ا لغو ًّيا‪ ،‬وتنمية‬ ‫القدرة على الفهم‪ ،‬والتحصيل املعرفي‪ ،‬والتحليل‬ ‫والنق������د‪ ،‬واجلهر مبا كان ‪ -‬قب������ ُل ‪ -‬مضم ًرا في‬

‫‪110‬‬

‫‪6/20/13 11:36:33 AM‬‬

‫الصدور‪.‬‬ ‫ذلك أن الوظيفة التواصلية للغة العربية تتمثل‬ ‫في إتقان عمليات الق������راءة الصحيحة‪ ،‬والكتابة‬ ‫الس������ليمة‪ ،‬واالس������تماع الواع������ي‪ ،‬والق������درة على‬ ‫التحدث واملشاركة‪ ،‬والتذوق البالغي واجلمالي‪،‬‬ ‫واس������تيعاب عناصر اللغة املرئي������ة‪ ،‬واإلفادة من‬ ‫مخزون العامي������ة لدى الطفل في بداية الس������لم‬ ‫التعليمي للتدرج به إلى تعلم اللغة الصحيحة‪ ،‬مع‬ ‫ضرورة االهتمام بالتعلم ق ْدر االهتمام بالتعليم‪،‬‬ ‫وتأكيد الدور الذي يقوم به املعلّم بوصفه محو ًرا‬ ‫أساس ًّيا في العملية التعليمية‪ ،‬حتى تصبح اللغة‬ ‫العربية املتُعلَّمة ‪ -‬بحق ‪ -‬لغة للحياة‪.‬‬ ‫كما يطالب هذا الفكر اجلديد وسائل اإلعالم‬ ‫واالتص������ال ‪ -‬اجلدي������دة والتقليدي������ة ‪ -‬بتجن������ب‬ ‫اللهجات والعامي������ات املغرقة في الطابع احمللي‪،‬‬ ‫حرص������ا على االرتف������اع بالذوق اللغوي الس������ليم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واقترا ًبا من أفق الفصحى الذي يلتقي من حوله‬ ‫كل العرب‪ ،‬ويثرونه باملزيد من مكتس������بات اللغة‬ ‫وذخيرتها احلية‪.‬‬ ‫ويطال������ب هذا الفكر ‪ً -‬‬ ‫أيضا ‪ -‬بوضع برامج‬ ‫جدي������دة للتدريب اللغ������وي تش������مل العاملني في‬ ‫املؤسس������ات اإلعالمي������ة ومراكز البح������ث اللغوي‬ ‫والكليات واملعاهد املتخصصة‪ ،‬لتدريب العاملني‬ ‫في مجاالت اإلعالم املقروءة واملسموعة واملرئية‬ ‫واإللكتروني������ة‪ ،‬تر ّك������ز على علم األس������لوب وعلم‬ ‫السؤال واحلوار والدراس������ات الصوتية وشروط‬ ‫اإلبان������ة واإلفصاح في النطق واألداء‪ ،‬ودراس������ة‬ ‫الوصف والنبر واالستفهام وغيرها من أساليب‬ ‫تغي������ر الدالل������ة وتنويعه������ا‪ .‬كما يناش������د املجامع‬ ‫واملؤسس������ات اللغوية العربي������ة العمل على إجناز‬ ‫تخطيط اقتصادي أو اجتماعي أو تنموي‪ -‬تُراعى‬ ‫فيه شروط التنمية اللغوية الصحيحة‪ ،‬التي تزيد‬ ‫وتوس������ع من دوائر‬ ‫في حجم منت اللغة املعاصرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫استخدامها‪ ،‬وتُيسر األمر على امللتزمني بها في‬ ‫كل هذه املجاالت‪.‬‬ ‫لقد ساعد االس������تخدام السليم للغة العربية‬ ‫والنط������ق الصحيح لها ‪ -‬في العديد من وس������ائل‬ ‫اإلعالم واالتص������ال العربية ‪ -‬عل������ى إبقاء اللغة‬ ‫العربية حية‪ ،‬ومنطوقة‪ ،‬ومس������موعة‪ ،‬بصوتياتها‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 99-113.indd 110‬‬


‫اجللسة االفتتاحية للمؤمتر‪ ..‬وعلى املنصة د‪ .‬عبدالهادي التازي عضو املجمع عن املغرب يلقي كلمة األعضاء العرب‪ ،‬يليه‬ ‫فاروق شوشة ود‪ .‬حسن الشافعي ود‪ .‬مصطفى مسعد وزير التعليم العالي املصري‬

‫إن ال� � � ��ذي م �ل��أ ال � �ل � �غ� ��ات م� �ح ��اس ��نً ��ا‬ ‫وألوان أدائها وأطياف استخداماتها‪.‬‬ ‫�اد»‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�ض‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫«ا‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫ه‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫و‬ ‫�ال‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫جل‬ ‫ا‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫من‬ ‫�����احة‬ ‫�‬ ‫املس‬ ‫فلنعم������ل عل������ى زيــــ������ادة هذه‬ ‫ُّ‬ ‫ّ ِ‬ ‫نــف������اذ اللغ������ة احلي������ة الصحيــحة إل������ى الناس‪،‬‬ ‫يقلدونها ويتعلم������ون منها‪ ،‬ويــــق ّومون ألس������نتهم قرارات املؤمتر وتوصياته‪:‬‬ ‫< اتخ������ذ املؤمت������ر قرارات وتوصي������ات عدة‪،‬‬ ‫بحسن االس������تفادة ممـــن ميثـــلونها‪،‬‬ ‫وأقالمهــــم‬ ‫ْ‬ ‫وهـــو دور ال ينكر ف������ي احلفـــاظ على هذه اللغة م������ن بينها الدع������وة إلى تفعيل وس������ائل االتصال‬ ‫وإثـــرائها‪ ،‬والعمل على نش������رها‪ ،‬وتوســـيع دائرة وتدعيمها بني كل املجامع اللغوية العلمية العربية‬ ‫ملتابع������ة ما يح������دث فيه������ا جميعها م������ن أبحاث‬ ‫استخدامها‪.‬‬ ‫ودراسات وقرارات وتوصيات‪ ،‬كما يدعو األقطار‬ ‫ولنتأمل قول شوقي‪:‬‬ ‫العربية ‪ -‬التي لم تنش������ئ مجامعها اللغوية حتى‬ ‫ال � � �ل� � ��ه ك � � � � � � َرم ب � ��ال� � �ب� � �ي � ��ان ع � �ص� ��اب� � ً�ة‬ ‫�اد اآلن ‪ -‬إلى س������رعة إجناز ه������ذه املجامع‪ ،‬تعزيزًا‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ف � � ��ي ال � � �ع� � ��امل �ي ��ن‪ ،‬ع � � ��زي � � ��زة امل‬ ‫ِ‬ ‫للرابطة املجمعية ومؤازرة للعمل املجمعي وعمالً‬ ‫�وس ت� �ل ��ذُّ ه‬ ‫وال� �ش� �ع ��ر ف� ��ي ح� �ي � ُ�ث ال� �ن� �ف�� ُ‬ ‫ال ف ��ي اجل ��دي ��د وال ال� �ق ��دمي ال� �ع ��ادي على توسيع آفاقه ودعم إمكانياته‪.‬‬ ‫ح � � � ُّ�ق ال� �ع� �ش� �ي���رة ف � ��ي ن� �ب���وغ���ك ٌ‬ ‫أول‬ ‫< ر ّك������ز املؤمت������ر في دورته له������ذا العام على‬ ‫ف� ��ان � �ظ� ��ر‪ ،‬ل� �ع� � ّل ��ك ب ��ال� �ع� �ش� �ي ��رة ب � ��ادي قضي������ة اللغ������ة العربية ف������ي التعلي������م‪ ،‬مبا يعني‬ ‫ل ��م ي �ك �ف �ه��م ش � ْ‬ ‫العم������ل على تطوي������ر املناهج وأس������اليب التعليم‬ ‫�ط ��ر ال� �ن� �ب ��وغ‪ ،‬فزدهمو‬ ‫َ‬ ‫�واد وتأهي������ل املعلم���ي��ن وتدريبه������م‪ ،‬واعتم������اد اللغة‬ ‫إن ك� �ن ��ت ب ��ال� �ش� �ط ��ري ��ن غ� � � ْي� � � َر ج� � � ِ‬ ‫العربي������ة املعاصرة مدخ ً‬ ‫ال لتعلي������م اللغة العربية‬ ‫�رب���ا‬ ‫أو دع ل� �س���ان���ك وال� � �ل� � �غ � ��ات‪ ،‬ف�� مّ‬ ‫�داد في املراحل األولى من التعليم‪ ،‬وقضية املصطلح‬ ‫ُع � �ن� ��ي األص � � �ي� � � ُ�ل مب� �ن� �ط ��ق األج�� � � � ِ‬ ‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬

‫‪6/20/13 11:36:39 AM‬‬

‫‪111‬‬

‫‪aug 99-113.indd 111‬‬


‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬

‫بعض أعضاء املجمع وضيوفه في املؤمتر د‪ .‬أحمد الضبيب عضو املجمع عن السعودية‪ ،‬د‪ .‬عبدالهادي التازي ود‪ .‬محمد الربيع‬

‫بني املش������رق العربي واملغ������رب العربي‪ ،‬وضرورة‬ ‫االتفاق على قواعد الكتاب������ة العربية‪ ،‬وموضوع‬ ‫األرقام العربية‪ ،‬وغيرها من األمور التي التزال‬ ‫ّ‬ ‫محل خالف‪.‬‬ ‫< كم������ا تناول املؤمتر في أبحاثه لهذه الدورة‬ ‫قضي������ة اللغة العربية في وس������ائل اإلعالم‪ ،‬وهو‬ ‫يطال������ب بتعزيز اجلوان������ب اإليجـــابية التي تقوم‬ ‫بها في خدمة الـــلغة وتصــــويب كثير من سلبيات‬ ‫حدة االتــــهام لهذه الوســـــائل‬ ‫األداء التي تزيد من ّ‬ ‫بنشر األخطاء وزيادة الرقعــة املتاحة الستــــخدام‬ ‫بعيدا عن اللغة الصحيحة‪.‬‬ ‫العاميات واللهجات‬ ‫ً‬ ‫< يثن������ي املؤمتر على ما يقوم به مجمع اللغة‬ ‫العربية اآلن من تعزي������ز للعمل في إجناز املعجم‬

‫‪112‬‬

‫‪6/20/13 11:36:45 AM‬‬

‫الكبير ‪ -‬الذي سيصبح عند صدوره أكبر معجم‬ ‫في تاريخ العربية ‪ -‬فقد أصبحت جلنته العلمية‬ ‫الواح������دة ثالث جلان‪ ،‬تض������م األعضاء واخلبراء‬ ‫واحملررين‪ ،‬عم ً‬ ‫ال على حتقيق ما أعلنه املجمع ‪-‬‬ ‫خالل ه������ذه الدورة ‪ -‬من ضرورة إجناز ما تبقى‬ ‫من املعجم الكبير في خمس سنوات‪.‬‬ ‫< يوصي املؤمتر بأن يكون موضوع «التعريب‬ ‫ف������ي مراحل التعليم املختلفة بالوطن العربي» هو‬ ‫موضوعا‬ ‫عنوان املؤمتر القادم للمجمع‪ ،‬بوصفه‬ ‫ً‬ ‫لم يتم حس������م النظ������ر إليه بني املجام������ع اللغوية‬ ‫العلمية العربية حتى اآلن‪.‬‬ ‫< كم������ا يدع������و املؤمتر جميع الق������ادة العرب‬ ‫واملس������ئولني واملمثل���ي��ن لألقط������ار العربية ‪ -‬في‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 99-113.indd 112‬‬


‫إحدى اجللسات املفتوحة للمؤمتر د‪ .‬صادق أبو سليمان‪ ،‬فاروق شوشة‪ ،‬د‪ .‬محمد بنشريفة د‪ .‬عبداحلكيم راضي‬

‫احملافل الدولية إلى تبنّي استخدام اللغة العربية‬ ‫الصحيحة في كل املؤمترات وامللتقيات‪ ،‬وبخاصة‬ ‫املتعلقة باألمم املتحدة ومنظماتها الدولية‪ ،‬لدعم‬ ‫استخدام اللغة العربية‪ ،‬وترسيخها لغة أساسية‬ ‫بني اللغات املعتمدة فيها‪.‬‬ ‫< ويتبن������ى املؤمت������ر الدعوة الت������ي تقدم بها‬ ‫بع������ض املش������اركني فيه من ضــ������رورة العمل على‬ ‫وضع شهادة كفاية دولية يشترط احلصول عليها‬ ‫ملن ميارس������ون تعليم اللغة العربية‪ ،‬وشهادة دولية‬ ‫للناطقني بغير اللغ������ة العربية تعبي ًرا عن إتقانهم‬ ‫وإجادتهم لتعلمها والعم������ل على حتقيق األمرين‬ ‫بالتع������اون م������ع احتاد املجام������ع اللغوي������ة العلمية‬ ‫العربي������ة ووزارات التعليم وأقس������ام الدراس������ات‬ ‫«قضايا اللغة العربية املعاصرة»‬

‫‪6/20/13 11:36:50 AM‬‬

‫اللغوية في اجلامعات العربية‪.‬‬ ‫< وأخي ًرا‪ ،‬يدعو املؤمتر إلى ترشيد استخدام‬ ‫الش������باب والناش������ئة لوس������ائل االتصال اجلديدة‬ ‫اإللكترونية‪ ،‬وتش������جيعهم على استخدام العربية‬ ‫الصحيح������ة في رس������ائلهم وتغريداته������م‪ ،‬بهدف‬ ‫تدريبه������م على الكتابة الصحيح������ة والتعبير عما‬ ‫يري������دون التعبير عنه بطريقة ال جتافي اللغة وال‬ ‫تهبط إلى السوقية‪.‬‬ ‫ذلك أن هذه الوس������ائل ‪ -‬في حالة ترشيد‬ ‫اس������تخدامها ف������ي املدرس������ة ‪ -‬تفي������د قطاعات‬ ‫عريضة من الناش������ئة في تعل������م اللغة الصحيحة‬ ‫وإتقان كتابتها والتعبير بها عن مكنونات النفوس‬ ‫والعقول >‬

‫‪113‬‬

‫‪aug 99-113.indd 113‬‬


‫عــام طــه حســني‬ ‫حتاور عميد األدب العربي قبل ‪ 54‬عام ًا‬ ‫بينم���ا حتتف���ي «العربي» عل���ى امتداد هذ ا العام بالذكرى األربعني لوف���اة عميد األدب العربي‪،‬‬ ‫طه حس�ي�ن‪ ،‬كأديب كبير‪ ،‬وقامة فكرية كان لها دور كبير في طرح العديد من القضايا الفكرية‬ ‫التي أراد بها أن يسهم في حركة التنوير العقلي والفكري في الثقافة العربية‪ ،‬اكتشفنا حوارا‬ ‫منش���ورا مع طه حس�ي�ن في مجلة «العربي» يعود تاريخ نش���ره إلى شهر أكتوبر من العام ‪،1959‬‬ ‫أج���راه أول رئي���س حترير لـ«العربي» الدكتور أحمد زكي‪ ،‬وفي���ه  آراء بالغة األهمية حول قضايا‬ ‫ً‬ ‫حديثا عصر ًيا يناسب العصر‪.‬‬ ‫األدب في الثورة والصحافة والشعر‪ ،‬وكثير منها ال يزال يبدو‬ ‫تأكيدا على حفاوة «العرب���ي» بالقيم األدبية الرفيعة‪،‬‬ ‫وق���د ارتأينا إعادة نش���ر ه���ذا احلوار املهم‬ ‫ً‬ ‫وبقام���ات الفك���ر العربي‪ ،‬وتدلي اً�ًل� على الدور ال���ذي لعبته «العربي» منذ أكث���ر من نصف قرن‪،‬‬ ‫وال تزال‪ ،‬في ترسيخ قيم الفكر والثقافة بني أرجاء العالم العربي‪ .‬وفي إطار اكتشاف مجاالت‬ ‫إبداع العميد املختلفة‪ ،‬ننشر في هذا امللف الصغير مقاال لألكادميي التونسي‬ ‫أحم���د الس���ماوي‪ ،‬يقدم في���ه رؤيته حول طه حس�ي�ن ككاتب‬ ‫مقال���ي ل���م يتم االنتباه إل���ى مقاالته بالش���كل الواجب‪ ،‬وهو‬ ‫م���ا نتمنى أن ينتبه إليه النقاد واملهتمون في املس���تقبل‪ ،‬كما‬ ‫ندع���و الناش���رين العرب للبح���ث والتنقيب عن آث���ار العميد‪،‬‬ ‫خصوصا ما لم يأخذ حظه من العناية واالنتشار بني األجيال‬ ‫ً‬ ‫املعاصرة‪ ،‬وإعادة نشرها لألجيال اجلديدة‪.‬‬

‫‪114‬‬

‫‪6/20/13 1:39:17 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪p114-119.indd 114‬‬


‫«العربي» حتاور عميد األدب العربي قبل ‪ 54‬عام ًا‬

‫‪6/20/13 1:39:24 PM‬‬

‫‪115‬‬

‫‪p114-119.indd 115‬‬


‫عــام طــه حســني‬

‫‪116‬‬

‫‪6/20/13 1:39:30 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪p114-119.indd 116‬‬


‫عام طه حسني‬

‫‪6/20/13 1:39:36 PM‬‬

‫‪117‬‬

‫‪p114-119.indd 117‬‬


‫عــام طــه حســني‬

‫‪118‬‬

‫‪6/20/13 1:39:41 PM‬‬

‫‪p114-119.indd 118‬‬


‫«العربي» حتاور عميد األدب العربي قبل ‪ 54‬عام ًا‬

‫‪6/20/13 1:39:46 PM‬‬

‫‪119‬‬

‫‪p114-119.indd 119‬‬


‫عــام طــه حســني‬

‫متى ُي َ‬ ‫نفض الغبار‬ ‫عن طه حسني «املقالي»؟‬ ‫أحمد السماوي *‬ ‫ط َّبق ��ت ش ��هرة ط ��ه حس�ي�ن أدي ًبا اآلفاق‪ .‬لكن طه حس�ي�ن مؤلف املق ��ال أو املقالي‪ ،‬إذا م ��ا قورن إلى طه‬ ‫أحد‬ ‫حس�ي�ن املؤرخ وطه حس�ي�ن املفكر وطه حسني الناقد وطه حس�ي�ن السارد‪ ،‬لم يعره – وفق علمي ‪ٌ -‬‬ ‫أهمي � ً�ة بالرغ ��م م ��ن كونه قد ذاع صيته – ف ��ي وقته ‪ -‬مقال ًيا‪ ،‬وبالرغم مما حظي به من نش ��ر مقاالته‬ ‫مجمع � ً�ة ف ��ي كتب بع ��د وفاته‪ .‬فإذا بـحدي ��ث املس ��اء (‪ )1983‬وغرابيل (‪ )1984‬وجتدي ��د (‪ُ )1984‬تضاف‬ ‫عناوين ثالثة جديدة لرصيد طه حس�ي�ن اإلبداعي‪ .‬على أن ضعف العناية باملقال احلس ��يني ال يعني‬ ‫صفحا بقدر ما يعني أنه وس � ٌ‬ ‫�يلة لس ��واه وليس ً‬ ‫غاية في حد ذاته‪ .‬فمتى أريد التعرف على‬ ‫ضر ًبا عنه‬ ‫ً‬ ‫سبيل للوقوف على هذا‬ ‫رأي طه حس�ي�ن في الدميقراطية‪ ،‬مثال‪ ،‬كان مقاله املنش ��ور هنا أو هناك أيس َر‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫جنس ��ا‬ ‫باعتباره‬ ‫ذاته‪،‬‬ ‫في‬ ‫داللة‪ .‬ولكن العناية باملقال‪،‬‬ ‫واضحا‬ ‫نظرا إلى كون املقال وجيزً ا ش ��ك ًال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الرأي‪ً ،‬‬ ‫�تحدثا له خصائص ٌ‬ ‫ً‬ ‫أدب ًي ��ا مس �‬ ‫فنية متيزه عن س ��واه من األجناس األدبية األخ ��رى‪ ،‬لم تعرف طريقها‬ ‫إلى أقالم الدارسني‪.‬‬ ‫كتب املقال‪ ،‬وممن مقالُ� � ��ه الذي مضت عليه اآلن‬ ‫س� � ��تون س� � ��ن ًة أو أكثر اليزال ح ًيا يل� � ��ذ القارئني‪.‬‬ ‫وكذا شأن طه حسني وإبراهيم عبدالقادر املازني‬ ‫وحافظ إبراهيم‪ .‬فقد انقضت اآلن س� � ��نون طوا ٌل‬ ‫عل� � ��ى كتابتهم مقاالتهم‪ ،‬ولكنه� � ��ا التزال حي ًة على‬ ‫ال� � ��دوام‪ .‬فما يُقدم حــــج � � � ًة‪ ،‬إ ًذا‪ ،‬عـــــلى اإلهــــمال‬ ‫ال يستقيم‪.‬‬

‫ه ��ل املق ��ال ف ��ي الدرج ��ة الصف ��ر م ��ن‬ ‫األدب؟‬ ‫بعضهم في تفسيره عد َم‬ ‫قد يذهب ُ‬ ‫وجنس� � ��ا أدب ًيا‬ ‫اهتم� � ��ام الباحثني باملقال فنًا قول ًيا‬ ‫ً‬ ‫مخصوص� � ��ا إلى إقرار محمود املس� � ��عدي‪ ،‬املؤلِف‬ ‫ً‬ ‫التونس� � ��ي املشهور‪ ،‬على رأيه بشأنه‪ .‬فهو يراه في‬ ‫�رض ألكثر من آفة‪،‬‬ ‫أدن� � ��ى درجات األدب ألنه مع� � � ٌ‬ ‫وألن� � ��ه كثي ًرا ما يكون ظرف ًي� � ��ا مؤقتًا مكي ًفا تكيي ًفا‬ ‫م� � ��ا بطابع الظرف العارض والزم� � ��ن العابر‪ .‬وفي املقال عصي على احلد‬ ‫طبيع� � ��ة هذا املقال ما يحول دون الكلية في النظر‬ ‫ولع� � ��ل الس� � ��بب احلقيقي في ذل� � ��ك أن يرجع‬ ‫ني يقوم‬ ‫�س هج ٌ‬ ‫والش� � ��مول في البحث واإلحاطة في التحليل‪ .‬لكن إلى طبيع� � ��ة املقال ذاته‪ .‬فهو جن� � � ٌ‬ ‫املس� � ��عدي الذي يذهب هذا‬ ‫املذهب من أفلح من ب� �ي��ن أدب القصة ميتع وأدب الفك� � ��رة يقنع‪ .‬وهو‪،‬‬ ‫َ‬ ‫* أكادميي من تونس‪.‬‬

‫‪120‬‬

‫‪6/20/13 1:40:35 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug p120-123.indd 120‬‬


‫داخل أدب الفك� � ��رة‪ ،‬يقوم بني خطاب الرأي الذي‬ ‫مقدماته وخوامت� � ��ه ظني ٌة وبني خطاب املعرفة ذي‬ ‫املقدمات والنتائج اليقيني� � ��ة‪ .‬وهو‪ ،‬داخل خطاب‬ ‫الرأي‪ ،‬يق� � ��وم بني خطاب مقال� � ��ي بحصر املعنى‪،‬‬ ‫فيه جد ٌل أو تش� � ��خيص وب� �ي��ن خطاب هجائي فيه‬ ‫األهجية والس� � ��جال والنقد الالذع‪ .‬لذلك‪ ،‬اعتبره‬ ‫الدارس� � ��ون‪ ،‬في العالم ‪ -‬وما أقلهم! ‪ -‬عص ًيا على‬ ‫احل� � ��د‪ ،‬وض ُعه اليوم كوضع الرواية في آخر القرن‬ ‫التاسع عشر‪.‬‬

‫ٌ‬ ‫جميلة‬ ‫في املقال فوضى‬

‫ولعل طه حس� �ي��ن الذي يقر له اخلاص والعام‬ ‫ف� � ��ي البالد العربية بكونه رج َل الثقافة األبر َز في‬ ‫القرن العش� � ��رين أن يكون‪ ،‬في مقاله‪ ،‬جار ًيا على‬ ‫طريقة من س� � ��بقوه إفر ً‬ ‫جن� � ��ا وعر ًبا‪ .‬لكن أبرز ما‬ ‫يلفت االنتباه في مقال طه حسني التزا ُم صاحبه‪،‬‬ ‫من حيث يشعر أو ال يشعر‪ ،‬بسمة املقال الرئيسة‬ ‫وهي «فوض� � ��اه اجلميل� � ��ة»‪ .‬فقد اتفق دارس� � ��ون‬ ‫غربي� � ��ون كث ٌر تعرضوا للمق� � ��ال بالتحليل على أنه‬ ‫ منهجيا ‪ -‬غير ممن َهج‪ .‬قال بذلك كل من بارت‬‫وأدورنو وألدوس هوكسلي وسواهم‪ .‬وتتضح هذه‬ ‫الفوضى اجلميلة في اجلمع بصلب املقال الواحد‬ ‫ب� �ي��ن التأم� � ��ل أو اجلدل وبني التش� � ��خيص‪ .‬فطه‬ ‫ٍ‬ ‫مقدمات‬ ‫املقالي‪ ،‬إذ يتكلم‪ ،‬يتأمل فيعرض‬ ‫حسني‬ ‫ُ‬ ‫وينتظر نتائ َج‪ .‬وهو‪ ،‬في اآلن ِ‬ ‫نفس� � ��ه‪ ،‬إذ يشخص‬ ‫ٍ‬ ‫معلومات على املتلقي استيعابُها‬ ‫وض ًعا‪ ،‬يبس� � ��ط‬ ‫ُ‬ ‫حفظها‪ .‬وقد ال يكتفي‪ ،‬في املقال الواحد‪،‬‬ ‫ورمبا‬ ‫بهذا التأمل وهذا التشخيص‪ ،‬بل يردفهما مبا هما‬ ‫اخلطاب الهجائي‪ .‬فإذا بالسجال‬ ‫ليسا منه وهو‬ ‫ُ‬ ‫يحض� � ��ر‪ ،‬وإذا باألهجية تبرز‪ ،‬وإذا بالنقد الالذع‬ ‫يحل محل التروي والرصانة‪.‬‬ ‫نفس� � ��ه ف� � ��ي حيرة إذ يعجز عن‬ ‫قد يجد املرء ��‬ ‫حتديد اجلن� � ��س األدبي للنص ال� � ��ذي هو بصدد‬ ‫خطاب‬ ‫مقالي أم‬ ‫�اب‬ ‫ٌ‬ ‫التعام� � ��ل معه‪ .‬أقِ وا ُمه خط� � � ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫�ي؟ فقد يبدأ النص مقال ًيا‪ ،‬لكنه س� � ��رعان‬ ‫هجائ� � � ٌ‬ ‫الذعا فأهجي ًة‪ ،‬ليعود أخي ًرا إلى‬ ‫ما ينقلب نق � � � ًدا‬ ‫ً‬ ‫طابعه املقالي‪ .‬أ َوليس تعدد خطابات الرأي هذه‬ ‫متى ُينفَض الغبار عن طه حسني «املقالي»؟‬

‫‪6/20/13 1:40:40 PM‬‬

‫دليال على فوضى جميل� � � ٍ�ة‪ ،‬ومن ثم‪ ،‬على مقالية‬ ‫املق� � ��ال أي ما به يك� � ��ون النص مق� � ��اال؟ وعندما‬ ‫جتتمع في النص الواحد الوجيز مث ُل هذه السمة‬ ‫إلى جانب نصوص س� � ��ابقة حتضر علنًا أو ضمنًا‬ ‫فيه يتأكد الناظر من طبيعة النص املقالية‪.‬‬ ‫وإن ما يفعله طه حس� �ي��ن م� � ��ن جمع بني هذه‬ ‫األجناس املختلفة والتي يس� � ��عى الدارس� � ��ون إلى‬ ‫�� في آن م ًعا‪،‬‬ ‫إقام� � ��ة حواجز بينها يحقق هدف� �ْي نْ‬ ‫أول ُهم� � ��ا االلت� � ��زام بطبيع� � ��ة املق� � ��ال العصي على‬ ‫اخلضوع لنمط ف� � ��ي الكتابة واحد‪ ،‬وإن بش� � ��كل‬ ‫الواع‪ ،‬وثانيهما تلبية حاجة طه حسني إلى تعاليه‬ ‫على القواعد الفنية في الكتابة وإلى إقراره على‬ ‫ع� � ��دم الرضا بها‪ .‬ومث ُل هذا التعالي عبر عنه طه‬ ‫حس� �ي��ن س� � ��وا ٌء في «املعذبون في األرض» أو في‬ ‫«احلب الضائ� � ��ع»‪ .‬وإذا كان ه� � ��ذا دأبَه في الفن‬ ‫القصص� � ��ي روائ ًيا وأقصوص ًيا‪ ،‬فم� � ��ن باب أولى‬ ‫وأح� � ��رى أن يكون ف� � ��ي جنس هجني ملا تس� � ��تقر‬ ‫مالمحه‪.‬‬ ‫ُ‬

‫بني سلب اللب والسخط‬

‫لع� � ��ل اللذة الت� � ��ي يحققها طه حس� �ي��ن لقارئ‬ ‫رواياته وأقاصيصه ونقوده أن تكون مساوي ًة لتلك‬ ‫الت� � ��ي يحققها لقارئ مقاله‪ .‬وتتأتى هذه اللذة من‬ ‫�لب لب هذا القارئ‬ ‫�يئي رئيس� �ْي نْ‬ ‫ش� � � نْ‬ ‫��‪ ،‬أولهما س� � � ُ‬ ‫أس� � ��لوب ًيا‪ ،‬وثانيهما حملُه على أن يسخط على ما‬ ‫يس� � ��خط عليه طه حسني ذاتُه‪ .‬فاملقالي‪ ،‬إذ ينـزع‬ ‫إلى كس� � ��ب ود قارئه‪ ،‬يأتيه مب� � ��ا ميتعه‪ .‬وإذا هو‪،‬‬ ‫عندما يس� � ��خر من خصمه‪ ،‬ال يكتفي باس� � ��تعمال‬ ‫س� � ��خرية املق� � ��ال‪ ،‬وهو أن ي� � ��ورد على لس� � ��انه ما‬ ‫يضحك‪ ،‬صني َعه مع الوزراء الذين أفش� � ��وا أسرار‬ ‫احلكوم� � ��ة‪ ،‬فإذا ه� � ��م غرابيل يرش� � ��ح منها كل ما‬ ‫يوض� � ��ع فيها‪ ،‬بل يَس� � ��تعمل س� � ��خرية املق� � ��ام كأن‬ ‫يصور هذا اخلصم في مظهر املهرج‪ ،‬وهو رئيس‬ ‫احلكومة املفروض فيه الرصانة والهدوء‪ .‬وفي ما‬ ‫فعله طه حس� �ي��ن برئي� � ��س احلكومة هذا في أحد‬ ‫مقاالته املنشورة في غرابيل بعنوان «سيارة» دلي ٌل‬ ‫على ه� � ��ذا اإلزراء‪ .‬فقد جعله ميتطي‪ ،‬في إحدى‬

‫‪121‬‬

‫‪aug p120-123.indd 121‬‬


‫عــام طــه حســني‬ ‫زيارات� � ��ه إلى باريس‪ ،‬س� � ��يارتني في اآلن ِ‬ ‫نفس� � ��ه‪،‬‬ ‫إحداهما موجودةٌ بع ُد في باريس واألخرى ح َملها‬ ‫معه من القاهرة‪ .‬وبذلك أوفى رئيس الوزراء حق‬ ‫السيارتي كلتيهما‪ ،‬عليه‪.‬‬ ‫نْ‬ ‫أما حمل القارئ على السخط فمأتاه من ضيق‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫فكرية‬ ‫بنفسه‪ .‬فهو‪ ،‬إذ يتصدى إلى مسائل‬ ‫املقالي‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫شائكة يحللها في غير العمق والتجريد‬ ‫ثقافية‬ ‫أو‬ ‫والنسقية التي يتميز بها الفيلسوف والعا ِل ُم‪ ،‬يرى‬ ‫نفس� � ��ه في مرتبة أدنى منهما‪ .‬لكن تردده في أخذ‬ ‫َ‬ ‫املواقف وتناقضه أحيا ًن� � ��ا هما أقرب إلى طبيعته‬ ‫البش� � ��رية مما يأتيه الفيلسوف ذو النسق الصارم‬ ‫واملنهج املجرد من التزام باس� � ��تقامة النسق‪ ،‬حتى‬ ‫ولو أدى األمر إلى لي عنق احلقيقة‪ .‬ولعل التجويد‬ ‫األسلوبي أن يغطي هذا الشعور بالسخط ويزي َد‪،‬‬ ‫من ثم‪ ،‬في اتهام املتفنن في العبارة بإخفائه ضع ًفا‬ ‫في الفكرة‪ .‬لكن التعبي� � ��ر الراقي فن ًيا ال يتناقض‬ ‫البتة وعم َق الفكرة‪.‬‬

‫ٌ‬ ‫ثالثة في املقال حاضرة‪:‬‬ ‫اإليطوس والباطوس واللوغوس‬

‫ويس� � ��مي الفرجنة هذه االنفع� � ��االت أو العواطف‬ ‫الباطوس‪ .‬وعندئذ يتفاعل جمهور القراء إيجا ًبا‬ ‫مع ما يطرحه عليهم املقالي ذو الوضع االعتباري‬ ‫اجليد م� � ��ن عواطف وانفعاالت‪ .‬وأجلى ما تتضح‬ ‫عليه عاطف� � ��ة الكراهية واملقت أو الرضا واحلب‬ ‫عندما تك� � ��ون الدعوة إليها أو النهي عنها صاد ًرا‬ ‫عمن ص� � ��ورةُ الذات لديه مق� � ��درة وعمن عبارتُه‬ ‫متأنق ٌة ميس� � ��رةٌ‪ .‬وهنا تأتي ثالثة ثالثة العناصر‬ ‫الواجب توافرها للتأثير في املتلقي‪ ،‬وهي العبارة‬ ‫أو اللغة (اللوغوس)‪.‬‬ ‫وهك� � ��ذا يعيد املقال احلس� � ��يني إل� � ��ى األذهان‬ ‫ميا مما نبه‬ ‫ثالثة العناصر املتوافرة في اخلطبة قد ً‬ ‫والباطوس‬ ‫اإليطوس‬ ‫عليه أرسطو في وقته‪ ،‬وهي‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫�وس‪ .‬وتتح� � ��ول بذل� � ��ك ش� � ��روط اخلطاب‬ ‫واللوغ� � � ُ‬ ‫الشفوي‪ ،‬زمن اخلطابة القدمية‪ ،‬إلى املقال‪ ،‬زمن‬ ‫كتابي‬ ‫«خطيب»‬ ‫اخلطابة اجلديدة‪ .‬وإذا طه حسني‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫الشفوي فيؤثر بصورة ذاته‬ ‫يتوخى ما يتوخاه سلفُه‬ ‫ُ‬ ‫ومبا يثيره من انفعاالت وعواطف ومبا يستخدمه‬ ‫جميل يسلب اللب‪.‬‬ ‫من أسلوب‬ ‫ٍ‬

‫احل َجاج‬ ‫نثر مقصده ِ‬ ‫وها هنا تفرض صورةٌ ماَ للذات لدى املقالي في املقال ٌ‬

‫نفس� � ��ها‪ .‬فأي متكلم يس� � ��عى إل� � ��ى أن يعطي إلى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مخاطبِه ص� � ��ورة عن ذاته مثل� � ��ى‪ .‬وتتأتى صورة‬ ‫الذات هذه من وضع املتكلِم االعتباري كأن يُع َرف‬ ‫لي العريك� � ��ة تأ ّت َيه م� � ��ن خطابه حلظة‬ ‫صاد ًق� � ��ا نِّ َ‬ ‫التلفظ‪ .‬وطه حسني الذي عرف مبك ًرا بكونه أوال‬ ‫عميد األدب العربي وبإثارته ثان ًيا مش� � ��كل الشك‬ ‫في الش� � ��عر اجلاهل� � ��ي‪ ،‬وبكتابته أخي � � � ًرا «األيام»‬ ‫ر َد فع� � ��ل ض� � ��د املش� � ��ككني فيه قد حقق لنفس� � ��ه‬ ‫ص� � ��ورة للذات معتبرة‪ ،‬هي ما يس� � ��ميها الفرجنة‬ ‫إيطوس� � ��ا‪ .‬وليس غري ًبا أن يغتنم طه حسني هذه‬ ‫ً‬ ‫الش� � ��هرة التي حققها صغي ًرا ليجد رؤسا َء حترير‬ ‫الصحف يفسحون له مجال الكتابة في صحفهم‬ ‫فيخصص� � ��ون له ركنًا يخاطب من خالله جمهوره‬ ‫القارئ الواس� � ��ع‪ .‬ولهذه الش� � ��هرة وه� � ��ذا التفوق‬ ‫في األدب ما يس� � ��مح بالتأثير ف� � ��ي املتلقي‪ .‬وهو‬ ‫ما يطرح مس� � ��ألة االنفع� � ��االت أو العواطف تثار‪.‬‬

‫‪122‬‬

‫‪6/20/13 1:40:45 PM‬‬

‫إن غاي� � ��ة املقالي الرئيس � � � َة م� � ��ن وراء فوضى‬ ‫البن� � ��اء اجلميلة وتع� � ��ددِ األمن� � ��اط اخلِ طابية بني‬ ‫�دمي صورةٍ‬ ‫مقال� � ��ي بحصر املعن� � ��ى وهجائي وتق� � � ِ‬ ‫لل� � ��ذات ُمثلى وإثار ِة العواطف عبر اس� � ��تخدام لغة‬ ‫فنية ه� � ��ي اإلقن� � ��ا ُع‪ .‬فاخلطاب املقال� � ��ي النثري‪،‬‬ ‫�عري الذي‬ ‫إذ يتوافر فيه ما يُس� � ��مى الغليا ُن الش� � � ُ‬ ‫يزري بالنظم ويقرب من توهج القصيدة‪ ،‬مقص ُده‬ ‫حجاجي باألس� � ��اس‪ .‬فهو يتوخى الس� � ��بل املتعددة‬ ‫ٌ‬ ‫طوعا‪.‬‬ ‫حلمل الق� � ��ارئ على االقتناع إن ل� � ��م يقتنع‬ ‫ً‬ ‫ولذلك حتضر بكثرة طرائق االس� � ��تدالل استقرا ًء‬ ‫�تنتاجا‪ .‬وميزة خطاب حس� �ي��ن املقالي عد ُم‬ ‫أو اس� � �‬ ‫ً‬ ‫قياسا َخطاب ًيا شأنه مثال‬ ‫االستدالل‬ ‫على‬ ‫اقتصاره‬ ‫ً‬ ‫عندما استعار للوزراء يفشون أسرار اجتماعاتهم‬ ‫اخلاص� � ��ة عبارة «الغرابيل»‪ .‬فإذا بالفكرة ترس� � ��خ‬ ‫في الذهن يس� � ��ي ًرا‪ .‬ويُعت َبر ه� � ��ذا القياس َخطاب ًيا‬ ‫�ي ذا املقدمات والنتائج‬ ‫ملناقضته القياس اجلدل� � � َ‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug p120-123.indd 122‬‬


‫اليقيني� � ��ة‪ .‬ويس� � ��ميه املناطقة «ضمي � � � ًرا» إلخفاء ليفس� � ��د بقدر ما يهمه حمل القارئ على الوقوف‬ ‫مقدمتي القي� � ��اس أو نتيجته‪ .‬وما إلى صفه في رفضه الفسا َد واستغال َل النفوذ‪.‬‬ ‫احملا ّج إح� � ��دى‬ ‫ْ‬ ‫عده طه حس� �ي��ن من سلوك الوزراء مزر ًيا بهم ألنه‬ ‫درسا ‪ -‬أكيدةٌ‬ ‫أنفسهم ح ًقا احلاجة إلى العناية باملقال ‪ً -‬‬ ‫ٌ‬ ‫كشف ألسرار الدولة قد يراه الوزراءُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫إياها‬ ‫فإخفاؤهم‬ ‫�م‪،‬‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ث‬ ‫ومن‬ ‫املعلومة‪،‬‬ ‫في‬ ‫�عب‬ ‫�‬ ‫للش� �‬ ‫وجنس� � ��ا أدب ًيا‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫قول‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫�ال‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫بامل‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫العنا‬ ‫إن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫عن أبناء الش� � ��عب تسلط عليهم واحتقا ٌر لهم‪ ،‬ألن مستح َدثا تبدو ضعيفة جدا برغم الكثرة الكثيرة من‬ ‫الوزراء قد نصبوا أنفس� � ��هم‪ ،‬آنذاك‪ ،‬أوصياء على املقاالت َ‬ ‫تنشر يوم ًيا في الصحف وفي املجالت وفي‬ ‫الشعب‪.‬‬ ‫املواقع اإللكترونية وفي الكتب اجلماعية‪ .‬ورمبا كان‬ ‫لك������ن هذا اخلط������اب يقوم على االس������تقراء هذا سب ًبا في عدم العناية به‪ .‬لكنها تبدو‪ ،‬رغم ذلك‬ ‫وضرب املثال من ش������أنه أم ًرا حتم ًيا‪ ،‬سواء تعلق األمر باملقال مطل ًقا أو مبقال‬ ‫أساس������ا‪.‬‬ ‫وعلى املثال‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫تخصيصا‪ .‬فقد اتفق كثي ٌر من الدارسني‬ ‫تقريب املفاهيم من الذهن‪ .‬فما يُراد من املتلقي طه حسني‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫التفطن إليه يُصاغ له في شكل مثال كذاك الذي على ما وصفوه بالفوضى في املقال لطفوها فنعتوها‬ ‫أقامه طه حس���ي��ن متحد ًثا عن ضرب الله مثال باجلميل� � ��ة‪ .‬واعتبر كثيرون منه� � ��م ً‬ ‫أيضا األدب الذي‬ ‫ما بعوض������ة فما فوقها‪ .‬ومن باب النس������ج على ب� � ��ه يُكتب املقال نث ًرا عمل ًيا وس� � � ً‬ ‫�طا بني نثر فني هو‬ ‫املقالي مثال سيارة ما الس� � ��ائد في أدب القصة ونثر يومي هو املس� � ��تخ َدم‬ ‫املنوال ضرب طه حسني‬ ‫ُ‬ ‫فما فوقها‪ .‬وهذه املماهاةُ بني البعوضة يتحدث في لغ� � ��ة التعامل اليومي‪ .‬ونبه كثي� � ��رون منهم أخي ًرا‬ ‫عنها القرآن الكرمي والسيارة يتحدث عنها طه على إقب� � ��ال كل من هب ودب على كتابته فأس� � ��اءوا‬ ‫حس���ي��ن ال تعني وجو ًبا حتقق النتائج عينِها في إل� � ��ى طابعه الفني الذي يختلف بعض االختالف عن‬ ‫احلال ��ْي��نْ ‪ ،‬بل قد ينتج ع������ن البعوضة ما ال ينتج الطاب� � ��ع العمل� � ��ي املميز للمقال الصحف� � ��ي حتدي ًدا‪.‬‬ ‫عن الس������يارة‪ .‬وهو ما نبه عليه املناطقة من أن فأين موقع مقال طه حس� �ي��ن من هذا اإلنتاج املقالي‬ ‫املثال اس������تقراءٌ َخ‬ ‫طابي نتائجه كمقدماته غي ُر املفرط الغزارة؟‬ ‫ٌ‬ ‫يقينية‪.‬‬ ‫إن م� � ��ا نستش� � ��فه من غليان ش� � ��عري في مقال‬ ‫طه حسني ش� � � ٍ‬ ‫�بيه بذاك الذي عبر عنه ميشال دي‬ ‫القصة وسيل َة إقناع‬ ‫مونتانييه (واض ُع أس� � ��س املقال ف� � ��ي التاريخ) يزري‬ ‫�اس وهذا االس� � ��تقراء بكثير مما يوجد في املقاالت السيارة‪ .‬فنثره يتميز‬ ‫ب� � ��ذا يأتي ه� � ��ذا القي� � � ُ‬ ‫ً‬ ‫اخلطابي� � ��ان ضمي � � � ًرا ومث � � �الاً ليكون� � ��ا عونا لطه بعبارة تش� � ��نف الس� � ��مع وتهذب الذوق وتعزز امللكة‬ ‫املقالي على اإلقناع‪ ,‬إال أن طه حس� �ي��ن اللغوي� � ��ة‪ .‬وه� � ��و‪ ،‬إلى جان� � ��ب ذلك‪ ،‬يق� � ��وم على بناء‬ ‫حس� �ي��ن‬ ‫ِ‬ ‫ال يكتفي بتوخي أس� � ��لوب احلجاج املباش� � ��ر‪ ،‬بل متحرر من الصرامة املنهجية لعله سبيل طه حسني‬ ‫يعمِ د إل� � ��ى القصة يوردها‪ .‬فإذا هي تنهض بدور إل� � ��ى التخلص أحيا ًنا من اجل� � ��د املفرط الذي يجد‬ ‫االس� � ��تدالل‪ .‬وفي ما عرضه طه حسني من قصة فيه نفس� � ��ه باس� � ��تمرار‪ .‬ويقوم هذا النثر ً‬ ‫أيضا على‬ ‫رئيس احلكومة مع س� � ��ياراته الثالث في القاهرة تنبيه القارئ على الدوام وحفز همته إلى مشاطرته‬ ‫�رأي‪ .‬كل هذا يجعل العناي� � ��ة بهذا الفن‬ ‫وس� � ��يارتيه في باريس ما يط� � ��رب املتلقي ويلذ له املقال� � � َ�ي ال� � � َ‬ ‫أن يع� � ��رف إالم آل� � ��ت أمور رئي� � ��س احلكومة مع القول� � ��ي ضرور ًة لكونه يرتب� � ��ط بالفكرة يُدعى إليها‬ ‫وانفعالي وبالقص� � ��ة ترفد الفكرة وتوضحه� � ��ا وبالعبارة يُ نَ‬ ‫تأثيري‬ ‫تفن‬ ‫هذه الس� � ��يارات‪ .‬فللقص� � ��ة دو ٌر‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ال مُيارى‪ .‬وإذا كان ه� � ��ذا دورها اتخذها املقالي فيها‪ .‬هذا فضال عما يغذي به هذا املقال احلسيني‬ ‫مطي ًة لتبليغ وجهة نظره‪ .‬فليس همه‪ ،‬في حقيقة روح املناظ� � ��رة واجلدل‪ ،‬تلك الت� � ��ي يُحتاج إليها في‬ ‫األمر‪ ،‬أن يش ِّهر برئيس وزرائه‪ ،‬إذ يستغل منصبه إرساء قواعد احلوار وقوة احلجة >‬ ‫متى ُينفَض الغبار عن طه حسني «املقالي»؟‬

‫‪6/20/13 1:40:50 PM‬‬

‫‪123‬‬

‫‪aug p120-123.indd 123‬‬


‫قصة قصيرة‬

‫ال ُـمحال إلى التقاعد‬ ‫طاهر بن جلون *‬ ‫ترجمة‪ :‬أحمد عثمان * *‬

‫انته� � ��ى محمد من صالة العش� � ��اء وظل‬ ‫جالس� � ��ا على الس� � ��جادة املصنوعة من‬ ‫األلي� � ��اف الصناعي� � ��ة وس� � ��اقاه مثنيتان‬ ‫إل� � ��ى اخللف‪ .‬وضع أمامه على احلائط س� � ��اعة من‬ ‫البالس� � ��تيك مصنوع� � ��ة في الص� �ي��ن‪ .‬ال ينظر إلى‬ ‫العقارب وإمنا إلى الص� � ��ورة التي يحيطها اإلطار‪:‬‬ ‫رجال يرتدون األبيض يدورون حول الكعبة‪ .‬يتذكر‬ ‫حجته‪ .‬أحنى الرأس لك� � ��ي يجيب على النداء‪ .‬بدا‬ ‫عليه كأنه س� � ��مع صوتا‪ ،‬ش� � ��يئا من همهمة تفر من‬ ‫ص� � ��دع في احلائط‪ ،‬ص� � ��دع لم تس� � ��ده ورقة ملونة‬ ‫ترجع إلى سنوات الستينيات‪.‬‬ ‫غمغم فقط ببعض السور القرآنية القصيرة‪ ،‬ثم‬ ‫ش������عر بأن شيئا ما يحتجزه‪ .‬مينعه من النهوض‪.‬‬ ‫احلائط يكلمه‪ .‬رأس������ه ينحني ثانية إلى األمام‪،‬‬ ‫ونف������س الصوت يتج������ه إليه متحدث������ا بدارجته‪.‬‬ ‫فتح املصحف‪ ،‬وتظاه������ر بأنه يغوص فيه‪ .‬يحب‬ ‫صحب������ة هذا الكتاب املقدس حت������ى وإن لم يكن‬ ‫يعرف القراءة‪ .‬يحب فن خطه‪ ،‬جتليده املصقول‬ ‫باجللد األخضر وأهمية وجوده‪.‬‬ ‫على الرغم م������ن أن احلائط ثابت‪ ،‬فإنه كان‬

‫يش������عر بكونه يقترب منه أو أنه يتقدم إليه‪ .‬كان‬ ‫يشعر بكونه س������جني هذه الغرفة الصغيرة التي‬ ‫ال يدخله������ا األبناء‪ .‬اعتقد أن الصوت يكلمه عن‬ ‫تقاعده‪ .‬تلك الكلمة التي ال يريد أبدا سماعها‪.‬‬ ‫ه������ذا التاري������خ املقدر الذي يري������د أن يؤجله إلى‬ ‫وق������ت آخر‪ ،‬إلى أقصى حد ممكن‪ .‬ال ش������يء له‬ ‫صلة باحلج‪ .‬دوما كان يخش������ى هذا اليوم‪ ،‬هذه‬ ‫اللحظة‪ .‬التوق������ف عن العمل‪ ،‬تغيي������ر العادات‪،‬‬ ‫عدم االس������تيقاظ في اخلامسة صباحا‪ ،‬التكيف‬ ‫مع حياة جديدة‪ ،‬تعلم عدم الس������أم برقة‪ ،‬التعود‬ ‫على عدم فعل أي ش������يء من دون الس������قوط في‬ ‫احلزن‪ ،‬بيد أن الس������وداوية كان������ت حاضرة هنا‪،‬‬ ‫ألن������ه ال ميكن أن يفر من التقاعد أو اإلحالة إلى‬ ‫التقاعد كما يسميه‪ .‬ذكرى إبراهيم‪ ،‬الذي توفي‬ ‫بعد خمس������ة أش������هر من تقاعده‪ ،‬تثير رعبه‪ .‬لم‬ ‫يكن مريضا‪ ،‬ولكن اإلحالة إلى التقاعد قتلته‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬في املصنع‪ ،‬كان رفاقه الفرنسيون‬ ‫يبتهجون من بلوغهم هذا اليوم ألنهم سينتفعون‬ ‫من وق������ت فراغهم‪ ،‬رحالت‪ ،‬العم������ل في املنزل‪،‬‬ ‫البس������تنة‪ ،‬الق������راءة وحت������ى العم������ل حلس������ابهم‬

‫* كاتب من املغرب‬ ‫** مترجم من مصر‪.‬‬

‫‪124‬‬

‫‪6/20/13 11:37:31 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 124-127.indd 124‬‬


‫احملال إلى التقاعد‬

‫‪6/20/13 11:37:36 AM‬‬

‫‪125‬‬

‫‪aug 124-127.indd 125‬‬


‫اخلاص‪ .‬هو‪ ،‬لم يكن يعرف ش������يئا س������وى حتمل‬ ‫الزمن‪ :‬الزمن عدوه‪ ،‬العدو الذي سيضعه للمرة‬ ‫األولى عاريا أمام نفس������ه وأمام ذويه‪ .‬بالنس������بة‬ ‫إليه‪ ،‬الزمن طويل للغاية‪ .‬الزمن سيحطمه رويدا‬ ‫رويدا ثم س������ينهي وجوده كما فع������ل مع صديقه‬ ‫إبراهي������م‪ .‬ال يعرف أن يقوم بأي عمل منزلي وال‬ ‫البستنة‪ ،‬فقط الرحلة‪ ،‬الشيء الوحيد الذي قام‬ ‫به طيل������ة حياته غير احلج‪ ،‬أن يذهب إلى قريته‬ ‫في اجلنوب املغربي انطالقا من فرنس������ا‪ .‬يعرف‬ ‫ه������ذه الطريق ع������ن ظهر قلب‪ ،‬كما يقول‪ ،‬يش������ق‬ ‫‪ 2600‬كم في أقل من ثمان وأربعني ساعة‪ .‬يلتهم‬ ‫الزمن من دون أن يتجاوز السرعة‪.‬‬ ‫وقتم������ا كان ش������ابا‪ ،‬تعلم كي������ف يقتل الوقت‪:‬‬ ‫يح������رث األرض ببطء كبير‪ .‬حينم������ا يذهب إلى‬ ‫املسجد‪ ،‬يصلي أكثر من مرة الصالة نفسها‪.‬‬ ‫ولكن في ‪ 5‬سبتمبر ‪ 1966‬سلمه املقدم جواز‬ ‫سفره وطلب منه أن يستعد للرحلة الكبيرة‪ ،‬ولم‬ ‫يتملك نفس������ه من الفرحة ملا عرض على زوجته‬ ‫هذه الوثيقة الثمينة‪« :‬بها‪ ،‬سأجعلك ملكة وابننا‬ ‫أميرا!»‪.‬‬ ‫رح������ل رفق������ة مجموعة من عش������رين رجال‪.‬‬ ‫استقل الباص‪ ،‬ثم باخرة فقطارا‪ .‬مضى الوقت‬ ‫س������ريعا للغاي������ة إلى حد أنه لم يفك������ر فيه أبدا‪.‬‬ ‫أصبح خفيفا‪ ،‬رش������يقا وغير مبال بالزمن حتى‬ ‫وإن ش������يئا طفيفا من اخلوف من املجهول تبدى‬ ‫في األفق‪ .‬احتفظ منذ قدومه إلى فرنسا بصور‬ ‫لم تزل حية حتى اليوم‪ ،‬س������ماء مكفهرة‪ ،‬رائحة‬ ‫غريب������ة م������ن الغبار والعط������ور الس������يئة‪ ،‬جدران‬ ‫رمادي������ة ونوعا ما س������وداء‪ ،‬وج������وه حازمة‪ ،‬ناس‬ ‫ميشون بسرعة وال يقولون شيئا‪.‬‬ ‫اآلن‪ ،‬يجب أن ينهض‪ ،‬يس� � ��د هذا الصدع في‬ ‫احلائط‪ ،‬يوقف هذه الس� � ��اعة التي ُجن َّْت‪ ،‬يطوي‬ ‫س� � ��جادته ويخبر زوجه بأن غدا أول يوم من أيام‬ ‫تقاعده‪ .‬نظ� � ��ر إلى وثائقه‪ ،‬بلغ الس� � ��ن الالزمة‪.‬‬ ‫يتذك� � ��ر للحظة أنه أضاف عامني إلى س� � ��نه لكي‬ ‫يستطيع الهجرة‪ .‬التفاوض مع املؤسسة ‪ -‬كسب‬ ‫عامني آخرين من العمل في املصنع ‪ -‬هذا صعب‪،‬‬ ‫فأوراقه حاليا يستحيل تزييفها‪ ،‬حتى أنه يخشى‬ ‫م� � ��ن املالحقة لكذب� � ��ه‪ .‬يعدل عن هذا املش� � ��روع‬ ‫األخرق‪ .‬ال كلمة لزوجته وال أبنائه اخلمسة‪.‬‬

‫‪126‬‬

‫‪6/20/13 11:37:41 AM‬‬

‫كما العادة‪ ،‬اس������تيقظ مبكرا‪ ،‬ارتدى مالبس‬ ‫العمل الزرقاء‪ ،‬أخذ قصعته وغادر املنزل‪ ،‬قائال‬ ‫«إلى املس������اء»‪ .‬كانت الس������ابعة صباحا‪ ،‬استقل‬ ‫القطار‪ ،‬تعرف إلى الوجوه املألوفة‪ ،‬تبادل بعض‬ ‫االبتس������امات ثم هبط في محطته‪ .‬عند مدخل‬ ‫املصنع‪ ،‬اقترب املندوب النقابي منه وقال له إنه‬ ‫من الالزم أن يتقاعد وينتفع بوقته كله‪ .‬ابتس������م‬ ‫محمد وأجابه بأنه قدم لالستفس������ار عن بعض‬ ‫األسئلة الروتينية وأنه سعيد للجلوس مع أبنائه‬ ‫الذين لم يرهم يكبرون‪ .‬توقف أمام الباب الكبير‪،‬‬ ‫أفسح املجال ملرور اآلخرين ثم قام بنصف دورة‪.‬‬ ‫كان حزين������ا‪ ،‬حزين������ا للغاية إلى ح������د أن ذاكرته‬ ‫جتمدت عند يوم قدومه إلى فرنسا‪.‬‬ ‫قال في نفسه في فترة سابقة‪ ،‬إنه سيذهب‬ ‫إلى املغرب لقضاء بعض األش������هر ولن يفعل مثل‬ ‫حس������ن الذي اس������تفاد من التقاع������د لكي يتزوج‬ ‫م������ن امرأة ثانية‪ ،‬بالطبع ش������ابة وجميلة ولم تزر‬ ‫فرنس������ا أبدا‪ .‬فكرة أن يهج������ر عائلته وأن يحيا‬ ‫حياته في البالد م������رة أخرى واتته كثيرا‪ ،‬ولكنه‬ ‫طردها بحزم وقد اعتبرها وسوسة شيطان‪ .‬هل‬ ‫س������يمضي أيامه في مقهى آرس������كي القبائلي ‪-‬‬ ‫ماذا سيفعل هناك‪ -‬لعب الكارت والدومينو ‪ -‬ال‬ ‫يحب أي لعبة‪ .‬احتساء البيرة ‪ -‬ال‪ .‬متابعة التفاز‪،‬‬ ‫متابعة نتائج السباقات‪ ،‬احللم بهذه الفتيات شبه‬ ‫العاريات التي تزخر بها املسلسالت األمريكية ‪-‬‬ ‫هذا ال يثير اهتمامه أبدا‪ .‬وهكذا أنش������أ ميشي‪،‬‬ ‫يداه مضمومتان في جيبيه‪ .‬ميش������ي على امتداد‬ ‫الطريق‪ ،‬عيناه تنظران إلى األسفل كأنه ميارس‬ ‫مترينا طالبه الطبيب به‪ ،‬يفكر في أبنائه وأصابه‬ ‫الشعور بأنه على وشك أن يفقدهم‪ .‬يشغل االبن‬ ‫األكبر وظيف������ة طيبة في متجر كبي������ر‪ ،‬وله زوج‬ ‫إسبانية‪ .‬الصغرى‪ ،‬خرجت عن طوعه وتزوجت‬ ‫م������ن إيطالي‪ :‬ال يراها‪ .‬كان مؤمل������ا عليه أن يرى‬ ‫أن غير مس������لم ينضم إلى عائلت������ه‪ .‬اعتبر كأنها‬ ‫ليست ابنته‪.‬‬ ‫الثالثة اآلخرون هجروا املدرس������ة واشتغلوا‬ ‫في الري������ف‪ .‬أصبح املن������زل كبي������را عليه وعلى‬ ‫زوج������ه‪ .‬تش������تت العائلة‪ .‬يحلم بأن يجمع ش������مل‬ ‫األسرة ويقيم حفال‪ .‬ولكن في الوقت نفسه كان‬ ‫متيقن������ا بأن أبناءه ال يتنقلون كثيرا‪ .‬ولذا قرر أن‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 124-127.indd 126‬‬


‫ميرض مرضا كبيرا‪ .‬هو ذا احلل‪ .‬سيأتون لكي‬ ‫يقول������ون له وداعا على فراش املش������فى‪ .‬بيد أنه‬ ‫كان متطي������را‪ ،‬ال نله������و مع امل������رض وال مع املوت‬ ‫وال م������ع إرادة الرب‪ .‬في املس������اء رت������ب حقيبته‬ ‫واس������تقل القطار م������ن محطة أوس������ترليتز‪ ،‬في‬ ‫اجت������اه آجلزيراس‪ .‬لم يكن متعجال‪ .‬س������يمضي‬ ‫طوال الليل في رس������م اخلطط حتى يرى أسرته‬ ‫الصغيرة متحدة‪.‬‬ ‫في البالد‪ ،‬س������يبدأ في بناء بيته من جديد‪.‬‬ ‫كانت األش������غال قد توقفت بس������بب األموال التي‬ ‫تأخرت عن القدوم‪ .‬في الوقت احلاضر‪ ،‬حلياته‬ ‫وتقاعده معنى‪ .‬يرى إلى البيت الكبير‪ ،‬اجلميل‪،‬‬ ‫الزاخر بالنور واألبناء‪ .‬رس������نه في رأس������ه‪ ،‬تاركا‬ ‫شيئا من املس������احة للحديقة‪ ،‬وأحصى األشجار‬ ‫التي سيغرسها‪ ،‬واستعرض الورود التي سيطلبها‬ ‫من سوق مراكش‪ ،‬سيكون له مبقلة‪.‬‬ ‫توقف القطار في الريف‪ .‬تطلع إلى السماء‪،‬‬ ‫كان القمر يشع نورا كثيفا‪ .‬وجنوم خيطية جتتاز‬ ‫بياض هذا النور اجللي‪ ،‬بعضها يش������به قطرات‬ ‫مياه أمطار الصيف‪ .‬أنش������أ يحم������د الرب الذي‬ ‫عاونه عل������ى هجران التقاعد ومنحه فكرة جيدة‬ ‫لالنشغال بنفسه‪ .‬كان س������عيدا‪ ،‬وكطفل لم يكن‬ ‫صبورا‪ .‬الوقت ال يش������غله البت������ة‪ .‬من الالزم أن‬ ‫يتجه س������ريعا إلى القرية ومن فوره ينادي املعلم‬ ‫بوع������زة لكي يباش������ر العمل من جدي������د‪ .‬حينما‬ ‫واص������ل القطار طريق������ه‪ ،‬اعترته س������عادة كبيرة‬ ‫بحيث تتابعت صور كل الفصول التي رأى نفسه‬ ‫فيها محاطا بذويه‪.‬‬ ‫بعد خمس������ة أش������هر‪ ،‬كان البيت جاهزا‪ .‬لم‬ ‫يحدث أيا من أبنائه عنه‪ ،‬على س������بيل املفاجأة‪.‬‬ ‫القته امرأته‪ ،‬كانت تعرف أن زوجها يس������ير على‬ ‫الطريق اخلاطئة‪ ،‬وأن األوهام تغذيه‪ .‬منذ فترة‬ ‫طويل������ة‪ ،‬فهم������ت أن بناتها وأوالدها ل������م يعودوا‬ ‫ينتمون إليهما‪ ،‬وأن زوبعة فرنسا التهمتهم‪ ،‬وأنهم‬ ‫يحبون حياتهم وأنهم ال يتحس������رون وال يندمون‬ ‫على ش������يء‪ .‬رأتهم يرحلون وكان������ت تعرف بأنها‬ ‫ال متتلك ش������يئا لردعهم‪ ،‬وإبقائهم قربها وقرب‬ ‫زوجها‪ .‬هو‪ ،‬وقتذاك‪ ،‬يبني أكبر بيت في القرية‬ ‫مث������ل بيوت األزمن������ة الغابرة التي كان يس������كنها‬ ‫جميع األبناء‪ .‬لم تغيره أربعون عاما من الوجود‬ ‫احملال إلى التقاعد‬

‫‪6/20/13 11:37:46 AM‬‬

‫في فرنسا‪ .‬كانت البالد وتقاليدها تسكنه‪ .‬كان‬ ‫البيت غريبا‪ .‬يشبه ش������احنة مآلنة عن آخرها‪.‬‬ ‫كان كاللطخة في املنظر الطبيعي‪ .‬خطأ‪ ،‬جنون‪.‬‬ ‫الشرفات ضيقة‪ ،‬النوافذ صغيرة واملدخل كبير‪.‬‬ ‫حينم������ا انتهى العمل‪ ،‬أحضر قارئي القرآن‪ ،‬ذبح‬ ‫ثورا على عتبته‪ ،‬حرق البخور في الداخل وسكب‬ ‫بعض احلليب في األركان‪ ،‬كان البيت مباركا‪.‬‬ ‫مبا تبقى من مدخراته‪ ،‬ابتاع األثاث‪ ،‬وخالل‬ ‫زيارت������ه ملراكش انتهز الفرصة وتلفن إلى كل ابن‬ ‫من أبنائه ودع������اه لزيارته‪ ،‬بل وبذل جهدا وتلفن‬ ‫البنته التي محاها من حياته‪ ،‬تلك التي تزوجت‬ ‫من أوربي‪ .‬كان اجلميع عل������ى جهاز الرد اآللي‪،‬‬ ‫ترك لهم رس������الة على الرغم من أنه كان يرفض‬ ‫عمله������ا وقتم������ا كان في فرنس������ا‪« :‬البيت جاهز‪،‬‬ ‫إنه كبير‪ ،‬ل������كل واحد غرفته‪ ،‬تعال������وا‪ ،‬أنتظركم‬ ‫لالحتفال معا بالعيد الكبير‪ ،‬ابتعت ستة خرفان‪،‬‬ ‫خروف لكل واحد‪ ،‬تعال������وا‪ ،‬البيت جميل للغاية‪،‬‬ ‫واسع‪ ،‬مآلن بالنور والرائحة الطيبة‪ ،‬ليحرسكم‬ ‫ال������رب‪ ،‬أنتظركم! أخيرا س������وف نحي������ا معا في‬ ‫أحضان العائلة الكبيرة!»‪.‬‬ ‫ق������ال لزوج������ه‪« :‬حتدثت إلى آالته������م‪ ،‬أمتنى‬ ‫أن تنق������ل لهم جيدا رس������التي م������ن دون أن تغير‬ ‫مضمونه������ا‪ ،‬عل������ى األق������ل تلح عليه������م وجتعلهم‬ ‫يطيعون رغبة والدهم!»‪ .‬صباح العيد‪ ،‬طلب ابن‬ ‫أخيه‪ ،‬الراعي األصم األبكم‪ ،‬الذهاب إلى مدخل‬ ‫القرية وانتظار قدوم األبناء ودلهم على الطريق‪.‬‬ ‫خ���ل��ال هذا الوقت‪ ،‬جلس ف������ي الظل‪ ،‬قرب باب‬ ‫البيت الكبير وانتظر‪ .‬كان يس������بح مبسبحته آل ًيا‬ ‫ملنحه الصبر‪.‬‬ ‫لم ي������أت أحد‪ .‬في املس������اء‪ ،‬أنش������أ الراعي‪،‬‬ ‫متأث������را‪ ،‬يبكي‪ .‬كان يري������د أن يقول إنه ليس من‬ ‫حقهم التخلي عن والدهم وعلى األقل عدم الرد‬ ‫على دعوته‪ .‬رأى أن فرنس������ا غول يلتهم األطفال‬ ‫وأن������ه كان محظوظا ألنه لم يغ������ادر البالد أبدا‪.‬‬ ‫بالنس������بة إلى محمد‪ ،‬لم ييأس من رؤيتهم خالل‬ ‫الليل‪ .‬لم يتحرك من مقع������ده رغما عن نداءات‬ ‫زوج������ه‪ .‬كان هناك‪ ،‬س������اكنا‪ ،‬ثابتا‪ ،‬أم������ام البيت‬ ‫الواسع الكبير‪ ،‬وس������ط املنظر الطبيعي اخلالي‪،‬‬ ‫الذي اكتس������حته ري������ح ماك������رة‪ ،‬محاطة بصمت‬ ‫ثقيل >‬

‫‪127‬‬

‫‪aug 124-127.indd 127‬‬


‫أدب‬

‫مائة عام من الرواية العربية‬ ‫فخري صالح *‬ ‫حتول ��ت كتاب ��ة الرواية إل ��ى ظاهرة في العالم العربي خالل الس ��نوات العش ��ر األخيرة على‬ ‫األق ��ل‪ .‬ثم ��ة ع ��دد كبير م ��ن الروايات يص ��در كل عام‪ ،‬باملقارنة مع عش ��رات كان ��ت تصدر في‬ ‫العق ��ود املاضي ��ة‪ .‬وهذا يعن ��ي أننا في حاجة إلى النظر في ما يكت ��ب اآلن‪ ،‬واألهم من ذلك‬ ‫الصحي من أج ��ل كتابة العالم‬ ‫إع ��ادة تأم ��ل املنجز الروائ ��ي العربي في ضوء ه ��ذا التدافع‬ ‫ّ‬ ‫والذكريات والتجارب الش ��خصية والعامة‪ ،‬واس ��تعادة التاريخ وحتويل مادته لكي تستجيب‬ ‫ألحالم الناس مبستقبل أفضل من هذا احلاضر احلزين‪.‬‬ ‫ثمة مناسبة لتحقيق هذا االستحقاق‬ ‫الثقافي النق������دي املعرفي خالل هذا‬ ‫الع������ام ‪ 2013‬ال������ذي تس������تكمل في������ه‬ ‫الرواي������ة العربية قرناً كام���ل��ا منذ كتب د‪.‬محمد‬ ‫حس���ي��ن هي������كل روايته الش������هيرة «زين������ب»‪ .‬لقد‬ ‫انته������ى هيكل من كتاب������ة الرواية في العام ‪1913‬‬ ‫ِّ‬ ‫مدش������نا التاريخ‬ ‫لكنه نش������رها ف������ي العام ‪1914‬‬ ‫الرس������مي للنوع الروائي العربي‪ .‬صحيح أن ثمة‬ ‫أعماال س������ردية كثيرة سبقت هذا العمل‪ ،‬وميكن‬ ‫النظر إليها بوصفها تأسيس������ا للنوع الروائي في‬ ‫األدب العربي احلديث‪ ،‬لكن رواية «زينب» كتبت‬ ‫انطالقا م������ن احتكاك الكات������ب املصري‪ ،‬العائد‬ ‫للت ّو م������ن باريس بعد حصوله على الدكتوراه في‬ ‫* كاتب من األردن‪.‬‬

‫‪128‬‬

‫‪6/20/13 11:38:19 AM‬‬

‫القانون من جامعة السوربون‪ ،‬بالرواية الفرنسية‬ ‫التي كانت ق������د أَنتَجت حتى تلك اللحظة أعظم‬ ‫منجز لها في أعمال أونوريه دو بلزاك وغوستاف‬ ‫فلوبير وفكتور هوغو‪ .‬بهذا املعنى تدشن «زينب»‬ ‫التاريخ النوعي للكتابة الروائية العربية بس������بب‬ ‫م ّثال‬ ‫وعيها بحدود النوع كما تع َّرف عليه هيكل مُ َ‬ ‫في الرواية الفرنسية‪.‬‬ ‫إننا نب������دأ إذن العام املائة الرس������م ّية الثانية‬ ‫من عمر الرواية العربي������ة الذي يبدو أنه مدي ٌد‪،‬‬ ‫بالنظر إل������ى كثافة اإلنتاج الروائ������ي هذه األيام‬ ‫وحت������ول العديد من كتاب األنواع األدبية األخرى‬ ‫إلى كتاب������ة الرواية بصورة لم نش������هد لها مثيال‬ ‫خ���ل��ال العق������ود القليلة املاضي������ة‪ .‬لقد أصبحت‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 128-130 indd.indd 128‬‬


‫مائة عام من الرواية العربية‬

‫‪6/20/13 11:43:10 AM‬‬

‫‪129‬‬

‫‪agu 128-130 indd.indd 129‬‬


‫الرواية هي الش������كل األكثر انتش������ارا ومقروئية‬ ‫في العالم العربي‪ُ ،‬مزيح ًة الش������عر‪ ،‬ديوان العرب‬ ‫األول‪ ،‬عن عرش������ه الذي تر ّبع عليه طوال أربعة‬ ‫عشر قرنا من الزمان أو يزيد‪.‬‬ ‫لق������د ّ‬ ‫متت إعادة النظر في كون «زينب» هي‬ ‫العمل الروائي العربي األول في عدد ال يحصى‬ ‫من الدراسات التي قام بها باحثون ونقاد نبشوا‬ ‫في تاريخ الكتابة الس������ردية العربي������ة‪ ،‬بدءا من‬ ‫منتص������ف القرن التاس������ع عش������ر‪ ،‬فأُعيد النظر‬ ‫في أعمال تتخذ ش������كل املقامات لكتابة أعمال‬ ‫روائية‪ ,‬مثل «حديث عيس������ى بن هش������ام» حملمد‬ ‫املويلح������ي‪ ،‬و«ليالي س������طيح» للش������اعر املصري‬ ‫حافظ إبراهيم‪.‬‬ ‫ثم عاد بعض املؤرخني األدبيني إلى «الساق‬ ‫على الس������اق فيما هو الفاري������اق» ألحمد فارس‬ ‫الش������دياق‪ ،‬أو بعض الروايات التي كتبتها نساء‬ ‫قبل نش������ر رواية «زين������ب»‪ .‬لكن رواي������ة الكاتب‬ ‫املص������ري التنويري محمد حس���ي��ن هيكل بقيت‬ ‫رقما صعبا في اجلدل الدائر حول التأس������يس‬ ‫للن������وع الروائ������ي العربي‪ .‬هك������ذا أصبحت تلك‬ ‫نوع‬ ‫الرواية التي تدور في الريف املصري فاحت َة ٍ‬ ‫تعبيري جديد واف������د إلى عالم الثقافة العربية‪،‬‬ ‫وبداي������ ًة لطريقة في النظر إلى العالم من خالل‬

‫بناء عالم خيالي ذي مصادر واقعية‪.‬‬ ‫الس������ؤال ال������ذي يطرح نفس������ه يتعلق بغياب‬ ‫وزارات الثقافة العربية‪ ،‬واملؤسس������ات الثقافية‬ ‫العربي������ة القُطري������ة والقومية‪ ،‬الرس��������مية منها‬ ‫واألهلي������ة‪ ،‬عن اإلعداد لهذا احلدث الذي يؤرخ‬ ‫ملرور مائة عام على والدة النوع الروائي العربي‬ ‫احلدي������ث‪ .‬فحت������ى هذه اللحظة لم أس������مع عن‬ ‫مؤسس������ة أو جهة‪ ،‬أو دار نشر أعدت لالحتفال‬ ‫بهذه املناس������بة‪ .‬ليس هناك إع���ل��ا ٌن واحد عن‬ ‫كت������ب جديدة تعي������د النظر في الن������وع الروائي‬ ‫في الثقاف������ة العربية‪ ،‬أو خبر عن مؤسس������ة أو‬ ‫جهة تعد ملؤمتر كبير يناقش اجلذور التاريخية‬ ‫لنش������أة الرواية العربية‪ ،‬وحتوالت هذا الش������كل‬ ‫من أش������كال الكتابة‪ ،‬وعالقة النـــــ������وع الروائي‬ ‫مبا ميكن تسميته األجناس الثانوية في السرد‬ ‫العرب������ي التراثي‪ ،‬أو اجتاه الس������هم الذي تتخذه‬ ‫الكتاب������ة الروائي������ة العربي������ة في ه������ذه املرحلة‬ ‫التاريخي������ة الفارقــــ������ة من عمر الع������رب الذين‬ ‫يحاولون اخلروج من أزمنة االس������تبداد‪ ،‬متاما‬ ‫كما كانت «زينب» محمد حس���ي��ن هيكل حتاول‬ ‫التخلص في بدايات الق������رن املاضي من أردية‬ ‫التخلف والتمييز ضد امل������رأة في ذلك الزمان‪،‬‬ ‫كما في هذا الزمان >‬

‫يغرد بني قلبي وقلبك‬ ‫وحني يجفل‪،‬‬ ‫نضيع‪.‬‬ ‫أولد مع الظلّ‬ ‫وأموت عارية في الضوء‪،‬‬ ‫حيث البنفسج هو الذكرى الوحيدة‬ ‫من بقايا الروح‪.‬‬ ‫‪130‬‬

‫‪6/20/13 11:38:32 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 128-130 indd.indd 130‬‬


‫أدب وفن‬

‫صديقي الصيني‬ ‫قصة ورسم‪ :‬أمني الباشا*‬ ‫معرفتنا‬ ‫كانت في‬ ‫الطائرة‪،‬‬ ‫من باريس‬ ‫إلى‬ ‫برشلونة‪،‬‬ ‫منذ ثالث‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫أنا‪ ،‬كما أنا‪،‬‬ ‫جنسيتي‪،‬‬ ‫لست‬ ‫متأكدا‬ ‫ً‬ ‫منها‪ ..‬هو‪،‬‬ ‫صيني‪..‬‬ ‫في حوالي‬ ‫األربعني‬ ‫من عمره‪،‬‬ ‫أما أنا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فلن أبوح‬ ‫بعمري‪،‬‬ ‫هذا ال يهم‬ ‫أحدا‪.‬‬ ‫ً‬

‫* فنان تشكيلي من لبنان‬

‫‪131‬‬

‫‪6/27/13 9:09:22 AM‬‬

‫‪aug 131-133.indd 131‬‬


‫اس������مه «يان كان بوه»‪ ..‬اس������مي‪ ،‬لن‬ ‫أذكره اآلن‪ ،‬أنا ل������م أختره‪ ،‬لهذا فهو‬ ‫يخ������ص َمن اخت������اره ل������ي‪ ،‬ليس هذا‬ ‫فق������ط‪ ،‬فديني ورثته‪ ،‬وكوني رج ً‬ ‫ال ً‬ ‫أيضا لم يكن‬ ‫وصنّعت دون أن يكون‬ ‫من اختياري‪ ،‬فأنا ُجبلت ُ‬ ‫ل������ي رأي بذاتي‪ ،‬إن قلت ش������ي ًئا أو فعلت ش������يئاً‬ ‫�����ي‪ ،‬هذا أنا‪ ،‬أما ه������و‪ ،‬فهو صيني‬ ‫ف���ل��ا ذنب عل� ّ‬ ‫كما قلت‪َ ،‬م������رح‪ ،‬م ّرت الس������اعتان في الطائرة‬ ‫بسرعة أسرع من الطائرة التي ّ‬ ‫حطت في مطار‬ ‫برش������لونة‪ ،‬يقول إنه زار كل أوربا‪ ،‬أنا ً‬ ‫أيضا زرت‬ ‫بلدا ًن������ا عـــ������دة‪ ،‬لن أطيل احلديث ع������ن زياراته‪،‬‬ ‫لكن������ي تغلّبت عليه مبعرفتي اجليدة بإس������بانيا‪،‬‬ ‫مبدريد وضواحيها‪ ،‬ومكتبة األس������كوريال التي‬ ‫حتتوي عل������ى آالف املخطوطات والكتب الثمينة‬ ‫والقدمي������ة‪ ،‬أعرف ً‬ ‫أيضا ساراغوس������تا‪ ،‬منطقة‬ ‫األراغ������ون‪ ،‬طليطلة‪ ،‬غرناطة‪ ،‬إش������بيلية‪ ،‬ملقة‪،‬‬ ‫ومدن وقرى جبال «البيرينيه» وقد أبدل العرب‬ ‫اس������مها بـ«جبال البرانس»‪ ،‬ألن الثلوج البيضاء‬ ‫تكسوها في كل الفصول بلباس أبيض كالبرنس‬ ‫األبيض‪.‬‬ ‫***‬ ‫عند خروجنا من مطار برشلونة‪ ،‬طلبت من‬ ‫رفيقي الصيني أن يكلّمني بالفرنسية لنتفاهم‪،‬‬ ‫ناصحا‪ ،‬ب������ل آم ًرا‪ ،‬أن نتكل������م باللغة‬ ‫لم يقب������ل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الصينية‪ ،‬اللغ������ة التي أعرف بعض كلماتها التي‬ ‫تعلّمتها من������ه‪ ..‬قبلت‪ ،‬أو أجب������رت على القبول‬ ‫عندما اكتش������فت أن الصينيني أكثر تيس������نة من‬ ‫البيارت������ة‪ ،‬ورأيت أن التش������ابه بين������ي وبينه هو‬ ‫التيسنة فقط‪.‬‬ ‫سألني «يان كان بوه»‪ :‬لي تي كاماشي؟‬ ‫أجبته‪ :‬ماذا؟ لم أفهم‪.‬‬ ‫ك ّرر س������ؤاله‪ :‬كاماش������ي لي تــــن‪..‬؟ وفجــــأة‬ ‫أش������ار بيده إل������ى التوالي������ت‪ ،‬وعلمــ������ت عنـــدئذ‬ ‫أن «كاماش������ي» هي التوالي������ت‪ ،‬أدخلـــت عندئذ‬ ‫التواليت في قاموس������ي اخلاص‪ ..‬فـ«كاماش������ي»‬ ‫�����أي لغة كانت ش������يء مهم وض������روري وال مف ّر‬ ‫ب� ّ‬ ‫منه‪.‬‬ ‫دخل������ت ً‬ ‫أيض������ا إل������ى كاماش������ي وخرجــــ������ت‬ ‫وانتــظرت������ه وقد ط������ال غياب������ه‪ ..‬وإذا به يظهر‬

‫‪132‬‬

‫‪6/27/13 9:09:29 AM‬‬

‫وعلى وجهه تبدو راحة ونش������اط وهو خارج من‬ ‫«كاماشي»‪.‬‬ ‫أخذنا «تاكسي»‪ ،‬هو ال يتكلم اإلسبانية‪ ،‬أتى‬ ‫اآلن دوري بقي������ادة احلدي������ث والتكلّم مع الناس‬ ‫أحب‪ ،‬وشعرت أني أتف ّوق‬ ‫باإلسبانية‪ ،‬اللغة التي‬ ‫ّ‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وصلن������ا إلى أوتيل «الكات������درال» وهو مواجه‬ ‫للكاتدرائية في قلب برشلونة التي تبقى صاحية‬ ‫وصاخبة وبحرك������ة دائمة‪ ..‬ال تعرف الهدوء وال‬ ‫النوم‪ ،‬غرفتي رقمه������ا ‪ 48‬وغرفة «يان كان بوه»‬ ‫رقم ‪ ،50‬وضعنا ما كنّا نحمله وخرجنا‪ ،‬س������ألته‬ ‫إن أعجبت������ه الغرفة‪ ،‬ه ّز رأس������ه وتف ّوه بكلمة لم‬ ‫أفهم معناها‪ ،‬هززت رأسي مواف ًقا‪ ،‬سرنا باجتاه‬ ‫«الرمبله ‪ »Alrambla‬وهو الشارع أو البولفار‬ ‫أو اجل������ادة الت������ي تبدأ في قلب برش������لونة حتى‬ ‫املرافئ والشواطئ واألماكن السياحية واملقاهي‬ ‫واملطاعم الش������هية والس������مك املش������وي واملقلي‬ ‫و«البايلي������ا ‪ ،»Paella -‬يقال إنه������ا أكلة عربية‬ ‫منذ القدم في تاريخ إس������بانيا واس������مها العربي‬ ‫هو «بقايا»‪ ،‬أي بقايا املأكوالت التي تخلط ويزاد‬ ‫عليها السمك والدجاج وتصير أكلة جديدة وهي‬ ‫مازالت مشهورة في إسبانيا‪.‬‬ ‫‪ ..‬وروائ������ح كل ه������ذه املأك������والت تـــمتــــ������زج‬ ‫وتخــ������رج من أماكنها لتدخل ف������ي أنوف الناس‪،‬‬ ‫وه������ذا ما أدخلن������ا إلــــ������ى مطعـــ������م تطغى عليه‬ ‫أصوات وموسيقى وطرطــــقة صحــــون وكــــؤوس‬ ‫وكراس������ي وضحكات تطلع من دخان الس������يجار‬ ‫الكوبي أو اإلسباني والسيجارات‪ ،‬مح ّولة سماء‬ ‫�����باحا‬ ‫املطعم إلى غيــــوم تتراقص‪ ،‬راس������مة أش� ً‬ ‫تزيد أجواء املطعم املقهــــى الــبار ج ًوا س������اح ًرا‪،‬‬ ‫لم جند كرس������ ًيا ومكا ًنا للجل������وس‪ ،‬أكثر الناس‬ ‫وق������وف‪ ،‬والبار محاط بالعش������رات من النس������اء‬ ‫والرجال‪.‬‬ ‫والكل يتكلم‪ ،‬والكل يس������تمع ومنهم من يغنّي‬ ‫ومنه������م من يص ّف������ق‪ ،‬وواحد منه������م يعزف على‬ ‫قيثارة‪ ،‬نظرت إلى الصديق الصيني‪ ،‬رأيته مفتّح‬ ‫العينيـــ������ن وفا ً‬ ‫حتا فــــم������ه دون أن ينبس بكلمة‪،‬‬ ‫وه������ذا ما ارحتت له‪ ،‬ألنه إذا تكلّم لن أس������معه‪،‬‬ ‫وإن س������معته فلن أفهمه‪ ،‬ق������ررت أن أحترك‪ ،‬أن‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 131-133.indd 132‬‬


‫أهجم ونحن ننتظر التك ّرم علينا بش������يء للشرب‬ ‫واألكل إلى أن طلع صوتي‪:‬‬ ‫«‪Senora! Por favor, quiero‬‬ ‫!‪»comery belor.. por favor‬‬ ‫أجابتني بنبرة حلوة‪:‬‬ ‫«‪»Algo mas‬‬ ‫ابتس������مت وهززت رأس������ي‪ ،‬ابتس������م الرفيق‬ ‫ورحنا نش������رب ون������أكل ونتحدث كالطرش������ان‪،‬‬ ‫أن������ا أتكلم بالعربية وه������و بالصينية‪ ،‬ال أفهم ما‬ ‫يقول������ه‪ ,‬وه������و ال يفهم م������ا أقوله ل������ه‪ ،‬وأنا واثق‬ ‫بأن اجلميع هنا يتكلمون ويصرخون ويش������يرون‬ ‫بأياديهم وال أحد يفهم ما يسمعه وما ال يسمعه‪،‬‬ ‫واحدا هو‬ ‫وكأن أص������وات الناس أصبحت صوتًا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صارخا وطو ًرا تسمع‬ ‫الضجة‪ ،‬تارة يكون‬ ‫صوت‬ ‫ّ‬ ‫ضحكات النس������اء‪ ،‬أو فجأة يسود صمت لثوان‬ ‫قليلة تسمع فيها نقرات عازف القيثارة وصوت‬ ‫رفيقته املغنية الت������ي ال يلبث أن يختفي ويذوب‬ ‫في صوت الضجة‪.‬‬ ‫***‬ ‫ل������م أ ْدر أي وقــ������ت خرجـــــن������ا‪ .‬لم نس������تطع‬ ‫الوص������ول إلى األوتيل‪ .‬ضعنا‪ .‬مش������ينا حتى الح‬ ‫نور الفجر‪ .‬س������معنا همس������ات األم������واج‪ ،‬غفونا‬ ‫على رمال الش������اطئ‪ .‬أيقظتنا الشمس‪ .‬شمس‬ ‫برش������لونة قاسية‪ .‬كانت الساعة اخلامسة مساء‬ ‫عندما اس������تيقظنا من القيلولة في األوتيل «‪La‬‬ ‫‪ »resta‬ه������ي في إس������بانيا ليــــس������ت عـــــادة بل‬ ‫حاج������ة‪ ،‬من بعدها متتلئ ش������وارع املدن والقرى‬ ‫بال ّن������اس‪ ،‬رفيق������ي الصيني «ي������ان كــــ������ان بــــوه»‬ ‫اختزلت������ه بـ«بوكان» مثل بو يوس������ف أو بوعلي أو‬ ‫بوجورج‪.‬‬ ‫أمضين������ا وق ًت������ا ف������ي زي������ارة متح������ف ميرو‬ ‫«‪ .»Miro‬ش������خص ًيا ال أعش������ق أعماله الفنية‪،‬‬ ‫مع أنها جريئة في أشكالها البسيطة التي تذ ّكر‬ ‫برس������وم األطفال‪ ،‬وهل هناك أجمل من رس������وم‬ ‫األطف������ال؟ باالختصار إن فن «ج������وان ميرو» ال‬ ‫يثيرني وال يهزّني كما تفعل بي أعمال بيكاس������و‬ ‫مثال‪ .‬أما «بوكان» فقد اندهش بفن ميرو عندما‬ ‫اكتشف ‪ -‬كما أفهمني ‪ -‬أن رسومه املل ّونة تشبه‬ ‫الكتاب������ة الصينية وأنه ي������كاد يقرأها‪ ،‬لهذا فقد‬ ‫صديقي الصيني‬

‫‪6/27/13 9:09:34 AM‬‬

‫بقي طوي ً‬ ‫�����دوها وهو ينظ������ر إلى اللوحات‬ ‫ال مش�‬ ‫ً‬ ‫مبتس������ ًما‪ ،‬مشي ًرا إلى ما يراه من أحرف صينية‬ ‫في لوحات ميرو‪.‬‬ ‫***‬ ‫مازلنا ف������ي املتحف‪ ،‬ص������ادف أن كانت في‬ ‫جوارنا امرأتان‪ ،‬امرأة يابانية أو صينية وامرأة‬ ‫تقدم منهما ب������وكان موج ًها‬ ‫إس������بانية‪ ،‬بس������رعة ّ‬ ‫كالمه إلى الصينية‪ ،‬إذن هي صينية‪ ،‬ثم أش������ار‬ ‫وقدمني إليهما‪ .‬س������رنا م ًعا إلى‬ ‫إلي أن أقترب ّ‬ ‫ّ‬ ‫مقهى املتح������ف‪ ،‬ومن الطبيعي أن يكون حديثي‬ ‫مع اإلسبانية أكثر ما يكون مع الصينية‪ ،‬ولسان‬ ‫بوكان فلت من عقال������ه وراحت الكلمات تتصل‬ ‫ببعضه������ا دون انقط������اع‪ ،‬وعلم������ت عندئ������ذ أني‬ ‫بحاجة إلى مائة س������نة ألتعلم اللغ������ة الصينية‪،‬‬ ‫وكانت «الورا ‪ »Laura‬وهو اس������م اإلس������بانية‪،‬‬ ‫أس������تاذة تاريخ الف������ن في «س������ان فرناندو» في‬ ‫مدريد‪ ،‬لهذا فحديثنا كان عن الفن‪ ،‬فالس������كيز‬ ‫وغويا وبيكاسو وغيرهم‪ ،‬ثم تط ّور إلى مواضيع‬ ‫أخ������رى‪ ،‬عن احلي������اة‪ ،‬عن الن������اس‪ ،‬عن احلب‪،‬‬ ‫عن الس������ينما واألفالم اإلسبانية احلديثة وعن‬ ‫«بونوال ‪ »Bunuel‬املخرج اإلس������باني العبقري‬ ‫وصداقته مع الشاعر غارس������يا لوركا والرسام‬ ‫دالي‪.‬‬ ‫***‬ ‫مضت س� � ��اعات واختفت الشمس بعد مجيء‬ ‫الليل‪ ،‬وأش� � ��علت برش� � ��لونة أنوارها ف� � ��ي املقاهي‬ ‫والش� � ��وارع التي امتألت بالناس‪ ،‬كنت أذهب منذ‬ ‫س� � ��نوات إلى مقهى ومطعم وبار مشهور تاريخ ًيا‪،‬‬ ‫لكونه مكان التقاء رس� � ��امي وشعراء إسبانيا على‬ ‫رأسهم بابلو بيكاسو‪ ..‬اسم هذا املكان «‪= 4Gats‬‬ ‫األربع قطط =» أمضينا س� � ��هرتنا فيه‪ .‬تلك الليلة‬ ‫كان يوجد مغن أندلس� � ��ي وعازف قيثارة وراقصة‬ ‫غجري� � ��ة‪ ،‬هذا اجلو الس� � ��احر جعلن� � ��ا نقترب من‬ ‫بعضنا أكث� � ��ر‪ ،‬حتى أن «لورا» تش� � ��ارك في الغناء‬ ‫أغنية للش� � ��اعر واملوس� � ��يقي والرس� � ��ام «فدريكو‬ ‫غارس� � ��يا ل� � ��وركا»‪ ..‬وهي أغني� � ��ة أحببتها ومازلت‬ ‫أح ّبه� � ��ا‪ ،‬وما كان من عازف القيثارة إال أن يقترب‬ ‫من مكاننا ليشاركنا بعزفه‪ ،‬وعلت أصوات اجلميع‬ ‫بالغناء والضحك والتصفيق اإلسباني >‬

‫‪133‬‬

‫‪aug 131-133.indd 133‬‬


‫مـسـ ــرح‬

‫مهرجان أيام املسرح للشباب الكويتي التاسع‪..‬‬

‫رؤى فكرية متميزة وجماليات بصرية ممتعة‬ ‫د‪ .‬وطفاء حمادي*‬

‫في دورته التاسعة‪ ،‬أقيم مهرجان أيام املسرح للشباب السنوي في الهيئة العامة للشباب والرياضة‪.‬‬ ‫وتكم ��ن أهمي ��ة هذا املهرجان‪ ،‬الذي بادرت الهيئة إلى تبنيه‪ ،‬في أنه يش ��كل حدثا مس ��رحيا نوعيا‪،‬‬ ‫يؤمن بقدرات الش ��باب ومواهبهم‪ ،‬فيفس ��ح لهم املجال لكي يبرزوا طاقاتهم اإلبداعية‪ ،‬ويقدموها‬ ‫إل ��ى املش ��اهد الكويتي والعربي‪ .‬وأثبت هؤالء الش ��باب أنهم جديرون به ��ذه الثقة‪ ،‬فقدموا عروضا‬ ‫نوعية وألفوا نصوصا تستحق التوقف عندها وقراءتها قراءة نقدية‪.‬‬ ‫*أستاذة جامعية – متخصصة في مسرح الشباب واملسرح النسوي‬

‫‪134‬‬

‫‪6/27/13 9:19:54 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 134-141.indd 134‬‬


‫بلغ ع������دد العروض املس������رحية التي‬ ‫قدم������ت في املهرجان تس������عة‪ .‬اعتمد‬ ‫بعضها على نصوص ألفها مسرحيون‬ ‫كويتيون ش������باب‪ ،‬وه������ي تطرح قضي������ة العدالة‬ ‫االجتماعية‪ ،‬وتكش������ف عن الفس������اد املستشري‬ ‫في املجتمع الكويتي‪ ،‬وقد كتب هؤالء نصوصهم‬ ‫وهاجس������هم الكبير هو حبه������م لوطنهم الكويت‪.‬‬ ‫من هذه النصوص ن������ص «لوحات» ملؤلفته بدور‬ ‫يوس������ف وه������و التجرب������ة التأليفية األول������ى لها‪،‬‬ ‫وفيه جس������دت املؤلفة رؤيتها م������ن خالل أفكار‬ ‫كثيفة وس������مت بنية النص بسمة سردية أفقدته‬ ‫س������مته الدرامي������ة‪ .‬فاملؤلفة أرادت أن تكش������ف‬ ‫ع������ن عدة قضايا في نص واحد مثل‪ :‬اس������تغالل‬

‫مكاتب الهندس������ة إلبداع الشباب من قبل املدير‬ ‫املس������ئول الذي يعمل على مصادرة هذا اإلبداع‪،‬‬ ‫وذلك بتس������جيل املشروع باسمه لقاء مبلغ زهيد‬ ‫من املال يعطيها للش������اب صاحب املشروع‪ .‬كما‬ ‫أقحمت املؤلفة فكرة الث������ورات العربية والتغيير‬ ‫الذي حصل بعد انهيار األنظمة الس������ابقة‪ ،‬دون‬ ‫مهرجان أيام املسرح للشباب الكويتي التاسع‬

‫‪6/27/13 9:20:00 AM‬‬

‫أن تتمكن من تعميق فكرتها‪.‬‬ ‫يتابع الكشف عن هذا الفساد املؤلف الشاب‬ ‫سامي إبراهيم بالل في نص «‪ »2012‬ولكن هذه‬ ‫امل� � ��رة من خالل س� � ��بب ظاهري هو انهي� � ��ار بناء‬ ‫مؤسس� � ��ة جتارية اجتمعت فيها فئات متنوعة من‬ ‫املواطنني‪ :‬املثقف‪ ،‬املوظف املرأة وصاحب املؤسسة‬ ‫الذي ميث� � ��ل الس� � ��لطة واالحتكار واالس� � ��تغالل‪،‬‬ ‫ويس� � ��يطر على كل ما تقع عليه ي� � ��داه‪ ،‬فهو مثال‬ ‫يتع� � ��رض للفتاة التي جنت من انهيار املبنى والتي‬ ‫بدت قوية في بداية ظهورها‪ ،‬فيفقدها هذه القوة‬ ‫ويذلها بعد اغتصابه لها‪.‬‬ ‫في هذا النص يطرح بالل رؤية جتسد العالقة‬ ‫مع الوطن‪ ،‬وتكشف التسلط ولكن من خالل صياغة‬ ‫درامية ضعيفة البناء احلدثي‪،‬‬ ‫واحل� � ��وار املباش� � ��ر واألف� � ��كار‬ ‫املش� � ��تتة التي فقدت أي رابط‬ ‫درامي بينها‪.‬‬ ‫تس� � ��تمر ثيم� � ��ة العالق� � ��ة‬ ‫م� � ��ع الوط� � ��ن وتكتم� � ��ل الرؤية‬ ‫نفسها‪ ،‬أي رؤية تنمية الشعور‬ ‫بـاملــواطـــن� � ��ة والكــش� � ��ف ع� � ��ن‬ ‫الفس� � ��اد الذي يس� � ��ود الوطن‬ ‫في نص «محطة ‪ .»50‬ويرمز‬ ‫ه� � ��ذا العن� � ��وان «محط� � ��ة ‪»50‬‬ ‫إلى خمسني س� � ��نة على وضع‬ ‫الدس� � ��تور الكويتي‪ ،‬واحملطة‬ ‫ترمز إلى الوطن حيث يجتمع‬ ‫املواطنون ب� � ��كل بتنوع فئاتهم‪،‬‬ ‫املرأة واملثقف والش� � ��اب الذي‬ ‫يهرب من والديه ألنهم يرغبون‬ ‫في حتدي� � ��د مس� � ��تقبله‪ ،‬فهو‬ ‫يهوى املوسيقى وهم يوجهونه‬ ‫نحو اختصاص مختلف وأكثر‬ ‫«رقي� � ��ا» مبنظوره� � ��م‪ .‬والزبال‬ ‫ال� � ��ذي يرغمه صاحب احملطة عل� � ��ى أال يكنس في‬ ‫غير املنطق� � ��ة التي حددها له‪ ،‬وه� � ��و الراوي الذي‬ ‫ميث� � ��ل رؤية الكاتب‪ .‬وكذل� � ��ك صاحب احملطة الذي‬ ‫يف� � ��رض قوانينه وس� � ��لطته على املس� � ��افرين الذين‬ ‫ينتظرون القطار الذي ال يأتي‪.‬‬ ‫وللموض� � ��وع السياس� � ��ي‪ /‬اإلنس� � ��اني اإلقليمي‬

‫‪135‬‬

‫‪aug 134-141.indd 135‬‬


‫نصيبه من هذه النصوص كما‬ ‫برز ف� � ��ي نص علي البلوش� � ��ي‬ ‫«يوتيبيا العتم� � ��ة» (الذي حاز‬ ‫جائ� � ��زة أفضل ن� � ��ص تأليفي‬ ‫في مهرجان مس� � ��رح الشباب‬ ‫)‪ .‬وفيه صاغ البلوش� � ��ي رؤيته‬ ‫م� � ��ن خالل ح� � ��وارات تلميحية‬ ‫تش� � ��ير إلى الص� � ��راع العربي‬ ‫اإلس� � ��رائيلي ليجس� � ��د فيه� � ��ا‬ ‫بعض مسببات هذا االحتالل‬ ‫ودوافعه‪ ،‬والذي يبدو أن جميع‬ ‫األطراف ومنهم الفلسطــيــني‬ ‫واإلس� � ��رائــيلـي خاضع� � ��ون‬ ‫للس� � ��لطة األقوى هي السلطة‬ ‫األمريكي� � ��ة‪ ،‬ونس� � ��تجلي ذلك‬ ‫من خالل تلميح� � ��ات مجازية‬ ‫واس� � ��تعارية‪ ،‬وليس من خالل‬ ‫التعبي� � ��ر احل� � ��واري املباش� � ��ر‪،‬‬ ‫كال� � ��كالم عن الهولوكوس� � ��ت‪،‬‬ ‫وع� � ��ن املفت� � ��اح ال� � ��ذي يحمله‬ ‫الفلس� � ��طيني أينم� � ��ا ارحت� � ��ل‬ ‫للداللة على حلمه بالعودة إلى‬ ‫منزله في فلسطني‪ .‬والالفت‬ ‫في هذا النص أن املؤلف جعل من شخصياته عمياء‪،‬‬ ‫رمبا ألن� � ��ه يريد أن يجعل منه� � ��ا أطرافا متصارعة‬ ‫غافلة عن حقيقة وضعها‪ ،‬كما أبقاها سجينة غرفة‬ ‫واحدة مقفلة من كل اجلهات‪ ،‬وال منفذ إلى اخلارج‬ ‫إال الناف� � ��ذة التي فتحت مرة واحدة في ختام النص‬ ‫لتخرج منها الشخصية التي متثل السلطة‪.‬‬

‫نصوص معدة دراماتورجيا‪ ..‬ثيماتها مستوحاة‬ ‫من الواقع ومن األسطوري‬ ‫اعتم� � ��دت الع� � ��روض األخ� � ��رى عل� � ��ى صيغ� � ��ة‬ ‫الدراماتورجي� � ��ا ف� � ��ي إعداد نص� � ��وص مؤلفة قبال‪،‬‬ ‫كن� � ��ص «مندلي» الذي ألفه جواد األس� � ��دي‪ ،‬املخرج‬ ‫واملؤلف املس� � ��رحي العراقي‪ ،‬وكنص «يوميات أدت‬ ‫إلى اجلنون» للكاتب الروسي غوغول وجسدوا فيها‬ ‫رؤى متنوعة ‪ :‬فمنها ما غاير رؤية املؤلف ومنها ما‬ ‫توافق معها‪ .‬أما النصوص األخرى فقد استوحيت‬ ‫فكرتها من األس� � ��طورة مثل نص «كاال ونار» أو عن‬

‫‪136‬‬

‫‪6/27/13 9:20:07 AM‬‬

‫نص «أبو حي� � ��ان التوحيدي يحض� � ��ر زمن اجلراح»‬ ‫للمؤلف محم� � ��د أعراب وهو نص «الس� � ��رب» التي‬ ‫كتبها مالك القالف‪.‬‬ ‫اعتم� � ��د عبدالل� � ��ه التركمان� � ��ي عل� � ��ى ن� � ��ص‬ ‫«مندل� � ��ي» الذي ألفه املخرج املس� � ��رحي العراقي‬ ‫جواد األس� � ��دي من خ� �ل��ال رؤي� � ��ة دراماتورجية‬ ‫توافق� � ��ت ورؤية املؤلف‪ .‬وتتغلغ� � ��ل في بنية النص‬ ‫مالمح س� � ��يرة ذاتية من حياة األسدي في بغداد‪،‬‬ ‫وهو املخ� � ��رج الذي عانى ما عاناه من الس� � ��لطة‬ ‫الدكتاتورية ف� � ��ي العراق‪ ،‬التي تس� � ��تبيح األرض‬ ‫واملرأة واملوظف والعسكري‪.‬‬ ‫ثم ن� � ��ص «يوميات أدت إل� � ��ى اجلنون» الذي‬ ‫ألفه غوغول والذي يخيم عليه النفس الغوغولي‬ ‫ونفس نصه «املفتش العام»‪ ،‬حيث يتعرض غوغول‬ ‫ملعاناة املوظف البسيط من سلطة املدير وسلطة‬ ‫البيروقراطي� � ��ة‪ ،‬األمر ال� � ��ذي يجعل هذا املوظف‬ ‫البس� � ��يط متماهيا مع ش� � ��خصية البيروقراطي‪،‬‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 134-141.indd 136‬‬


‫ويصاب باجلنون بعد إصابت� � ��ه بحالة البارانويا‪،‬‬ ‫ويكون مصيره في مستشفى املجانني‪.‬‬ ‫وفي املس� � ��ار املغاير الذي يستند إلى الصراع‬ ‫النفس� � ��ي املمتد في بعده الفلسفي يعالج املؤلف‬ ‫العراقي مروان ياس� �ي��ن ثيمة اخليانة والس� � ��لطة‬ ‫والفساد في نص «إمنا هو أنا»‪.‬‬ ‫لكن مالك القالف ينطلق في نصه «السرب»‬ ‫م� � ��ن املعنى التجري� � ��دي للس� � ��لطة واملعنى املادي‬ ‫للغزو‪ .‬فيجعل من شخصية أدونيا رمزا لألرض‪/‬‬ ‫الوطن‪ ،‬هي التي حتضن أبناءها بفئاتهم املتنوعة‬ ‫بني املثق� � ��ف الش� � ��اعر‪ ،‬والفالح والغن� � ��ام وبائعة‬ ‫الصح� � ��ف وتدعوهم ليتمس� � ��كوا بأرضهم‪ .‬ولكن‬ ‫هذا احلضن بدأ يتفكك وبدأ التخلي عن األرض‬ ‫التي ترمز إليها أدونيا‪ ،‬عندما غزا قائد اجلراد‬ ‫األرض‪ ،‬اجلراد الذي يحتمل عدة تأويالت منها‬ ‫أنه يش� � ��ير إل� � ��ى القوى احملتل� � ��ة ألي أرض تخلى‬ ‫أهلها عنها‪.‬‬ ‫مهرجان أيام املسرح للشباب الكويتي التاسع‬

‫‪6/27/13 9:20:12 AM‬‬

‫وب� � ��دأ قائ� � ��د اجل� � ��راد‬ ‫يغ� � ��ري املواطنني ويس� � ��تميلهم‬ ‫لالنضمام إليه‪ .‬فيستغل وضع‬ ‫بائع� � ��ة الصحف الت� � ��ي فقدت‬ ‫زوجها وتضطر لبيع جس� � ��دها‬ ‫لكي تع� � ��ول أبناءه� � ��ا‪ ،‬فيغريها‬ ‫ويدعوه� � ��ا للتخلى عن أرضها‬ ‫وقيمها لتصبح تابعة له‪ ،‬وكذلك‬ ‫يستميل الغنام االنتهازي‪ ،‬ولم‬ ‫يصمد أم� � ��ام إغ� � ��راءات هذا‬ ‫القائد الغازي إال احلكيم الذي‬ ‫يتكلم ع� � ��ن املخلص ‪ /‬املنتظر‪،‬‬ ‫والف� �ل��اح والش� � ��اعر اللذين ال‬ ‫يستس� � ��لمان‪ ،‬عل� � ��ى الرغم من‬ ‫أنه ال ق� � ��درة لهما على الدفاع‬ ‫عن األرض‪ ،‬بل يأمالن بوالدة‬ ‫املخلص املنتظر الذي يجسده‬ ‫وج� � ��ود ش� � ��خصية الطفل في‬ ‫النص‪ ،‬والذي يختم به القالف‬ ‫نصه عندما يضعه فوق جسد‬ ‫احلكيم املتوفى‪ ،‬فيستمد روحه‬ ‫من روح احلكيم التي تخلصت‬ ‫من اجلسد وحلقت في سماء‬ ‫احلكمة‪ .‬تعددت الشخصيات في هذا النص‪ ،‬وكان‬ ‫الب� � ��روز األكبر لدور الف� �ل��اح وبائعة لصحف وقائد‬ ‫اجلراد‪.‬‬ ‫ويتوغ� � ��ل نص آخر هو ن� � ��ص «كاال ونار» وقد‬ ‫أعده أحمد محمدي دراماتورجيا‪ ،‬عن أس� � ��طورة‬ ‫اخللق وامل� � ��وت ليس� � ��تل منها اجلانب اإلنس� � ��اني‬ ‫املتص� � ��ارع ب� �ي��ن اخلير والش� � ��ر‪ ،‬هو ن� � ��ص يترجم‬ ‫الصراع القائم ب� �ي��ن العالم العلوي العالم الطاهر‬ ‫املقدس‪ ،‬والعالم السفلي‪ ،‬عالم الغرائز والشهوات‪.‬‬ ‫وقد استمد من األسطورة فكرة سقوط شخصية‬ ‫إنانا إلى العالم السفلي الذي نزع عنها إنسانيتها‬ ‫وس� � ��موها‪ .‬يحتمل هذا النص تأوي� �ل��ات متنوعة‬ ‫توحي باالنتصار للشهوة بكل أوجهها ومنها شهوة‬ ‫الس� � ��لطة‪ ،‬وتش� � ��ي باالنزياح عن اإلميان والدين‪.‬‬ ‫وينجلي ذلك في احلوار الذي يتراس� � ��ل بني إنانا‬ ‫ومتوز وإنكي‪ ،‬ليجسد هذه الشهوات والصراعات‬ ‫بني العاملني‪ .‬ويخلق الكاتب لتجس� � ��يد هذا احلوار‬

‫‪137‬‬

‫‪aug 134-141.indd 137‬‬


‫مناخ� � ��ا يت� �ل��اءم والبيئ� � ��ة‬ ‫األس� � ��طورية‪ ،‬جله� � ��ة اللغة‬ ‫التي يس� � ��تخدمها وأس� � ��ماء‬ ‫الش � � �خـصــــيات املستـــمـــدة‬ ‫من األس� � ��اطــــير الفينيقية‬ ‫والبابلية‪..‬‬

‫ال� � � ��رؤي� � � ��ة اإلخ�� ��راج� � �ي�� ��ة‬ ‫وع � �ن� ��اص� ��ره� ��ا ال� �ب� �ص ��ري ��ة‬ ‫واألدائية‬ ‫أتقن الشباب املسرحي‬ ‫الكويت� � ��ي أس� � ��لوب اإلخراج‬ ‫في بع� � ��ض الع� � ��روض‪ ،‬التي‬ ‫اتس� � ��مت بجماليات بصرية‬ ‫متمي� � ��زة كما برز في عرضي «الس� � ��رب» و«مندلي»‬ ‫مثال وعروض أخرى‪.‬‬ ‫ف� � ��ي ه� � ��ذا الع� � ��رض تعام� � ��ل املخرج ب� � ��أدوات‬ ‫س� � ��ينوغرافية فاقت بجمالياتها الصورة البصرية‪.‬‬ ‫فقد متكن الس� � ��ينوغراف ومصمم الديكور واألزياء‬ ‫فه� � ��د املؤذن من صنع س� � ��ينوغرافية منس� � ��جمة مع‬ ‫األزي� � ��اء التي ارتدتها الكتلة ‪/‬اجلراد‪ .‬كما أفلح في‬ ‫تنفيذ أزياء قائد اجلراد‪ ،‬وقد صنع أكمام زي هذا‬ ‫القائد على ش� � ��كل جناحني مس� � ��ننني كاملنشار التي‬ ‫تقضم األخضر واليابس كما يقال‪ .‬فضال عن ذلك‬

‫‪138‬‬

‫‪6/27/13 9:20:17 AM‬‬

‫كان للماكياج الذي نفذه عبدالعزيز اجلريب وظيفة‬ ‫درامي� � ��ة متالئم� � ��ة مع ش� � ��كل اجلراد‪ ،‬وانس� � ��جمت‬ ‫انس� � ��جاما جماليا مميزا م� � ��ع ألوان األزي� � ��اء التي‬ ‫اختلط فيها اللون األحم� � ��ر مع األصفر والرمادي‪.‬‬ ‫كما أن املؤثرات املوس� � ��يقية أضف� � ��ت على احلراك‬ ‫وغ� � ��زو اجلراد تأثيرا س� � ��معيا متالئم� � ��ا في نفوس‬ ‫املشاهدين وفي بيئة العرض‪.‬‬ ‫وقس� � ��م املخرج الكندري اخلشبة إلى مستويات‬ ‫متوازية تدرجت حتى بلغت منصة عالية توس� � ��طت‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 134-141.indd 138‬‬


‫اخلش� � ��بة ووضعت في أعالها‪ ،‬ويقف عليها كل من‬ ‫اس� � ��تطاع أن ميس� � ��ك بالس� � ��لطة‪ .‬فبعد أن اعتلتها‬ ‫أدونيا عندما كانت تتس� � ��لم السلطة‪ ،‬انتزعها منها‬ ‫قائد اجل� � ��راد وح� � ��ل مكانها بعد اس� � ��تدراج بعض‬ ‫املواطن� �ي��ن لالنضم� � ��ام إلى صفوف� � ��ه والتخلي عن‬ ‫أرضه� � ��م وقضيتهم ووطنه� � ��م‪ .‬ووظفت هذه املنصة‬ ‫العالية توظيفا بصريا ودراميا موفقا‪ ،‬الس� � ��يما في‬ ‫املش� � ��هد ال� � ��ذي يعتليها فيه القائد‪ ،‬فيتش� � ��كل معها‬ ‫ويصير مؤطرا ضمن إطار مربع يضمه وسلطته‪.‬‬ ‫إلى جانب ه� � ��ذه اجلمالي� � ��ات البصرية متكن‬ ‫املخرج من إدارة املمثلني الذين تشكلوا ككتلة بشرية‬ ‫جميلة على اخلشبة‪ ،‬وقد متتعوا بقدرة على األداء‪،‬‬ ‫ودلت حركاتهم ورقصهم املنتظم على تدريب متقن‬ ‫ومدروس‪.‬‬ ‫كذلك حظي ع� � ��رض «مندل� � ��ي» بأهمية كبيرة‬ ‫من قبل املش� � ��اهدين وجلنة التحكيم‪ ،‬وإن دل ذلك‬ ‫على ش� � ��يء فهو يدل عل� � ��ى قدرة املخ� � ��رج واملمثل‬ ‫عبدالله التركمان� � ��ي على صياغة هذا العرض بكل‬ ‫عناصره‪ .‬وقد أش� � ��رف على ه� � ��ذا العرض املخرج‬ ‫والكاتب حس� �ي��ن املسلم الذي يتابع مسيرة الشباب‬ ‫وخاص� � ��ة ضمن فرقة اجلي� � ��ل الواعي‪ .‬فهو ميارس‬ ‫اس� � ��تمراريته املس� � ��رحية من خالل اإلشراف على‬ ‫الشباب املس� � ��رحي الكويتي‪ ،‬ولم يقف عند مرحلة‬ ‫ثابتة‪ .‬وهذا ما يستدعي الكالم عن روجيه عساف‬ ‫مهرجان أيام املسرح للشباب الكويتي التاسع‬

‫‪6/27/13 9:20:22 AM‬‬

‫املخ� � ��رج املس� � ��رحي اللبناني الذي م� � ��ازال ميارس‬ ‫نشاطه املسرحي من خالل تأسيس جمعية شمس‬ ‫للعمل املس� � ��رحي الس� � ��ينمائي‪ ،‬ومن خالل إسهامه‬ ‫في التمثيل وفي اإلش� � ��راف على أعمال الش� � ��باب‬ ‫املسرحي اللبناني‪.‬‬ ‫في ع� � ��رض «مندلي» ب� � ��دت براعة املخرج في‬ ‫إدارة املمثلني وفي تفجي� � ��ر قدراتهم التمثيلية التي‬ ‫جاءت على شكل صياغات وتعبيرات داخلية‪ ،‬طيلة‬ ‫مدة الع� � ��رض‪ .‬وبرز من بني ه� � ��ؤالء املمثلني املمثل‬ ‫ضاري الش� � ��مري‪ ،‬الذي أظهر ليونة جسدية الفتة‪،‬‬ ‫في أغلب احلاالت التي جسدها‪ ،‬سواء كان في حالة‬ ‫السكر أو الرقص أو األداء القاسي الذي جسد من‬ ‫خالله دور الضابط ‪ /‬السلطة العراقية‪..‬‬ ‫لعبت السينوغرافيا دورا مهما في بناء املشاهد‬ ‫البصرية في العرض‪ ،‬بحيث قس� � ��مت اخلشبة إلى‬ ‫أكثر من حيز تدور فيه األحداث وجتس� � ��د احلاالت‬ ‫في س� � ��ياق متزامن وفي عدة مش� � ��اهد‪ :‬كاملش� � ��هد‬ ‫الذي تتزامن فيه ثالثة أفعال معا‪ :‬مش� � ��هد الرقص‬ ‫والس� � ��كر‪ ،‬ومشهد معاناة العسكري املضطهد الذي‬ ‫تستباح شخصيته وزوجه‪ ،‬ومشهد املرأة التي حتمل‬ ‫الطفل وتعان� � ��ي وحدتها وتعيش املعاناة الناجتة من‬ ‫خيانتها لزوجها‪ ،‬وق� � ��د مت أداء هؤالء بإتقان مرفق‬ ‫م� � ��ع موس� � ��يقى تتالءم م� � ��ع البيئة واملن� � ��اخ املؤثرين‬ ‫والقاس� � ��يني‪ .‬وجع� � ��ل الس� � ��ينوغراف لكل مش� � ��هد‬

‫‪139‬‬

‫‪aug 134-141.indd 139‬‬


‫خاصيته السينوغرافية‪ ،‬التي تتالءم‬ ‫مع طبيعة املشهد واألداء‪ ،‬في الوسط‬ ‫جند العسكري املهزوم وقد جلس في‬ ‫غرفة النوم على السرير‪ ،‬وهو يعاني‬ ‫من اخليانة الزوجي� � ��ة ومن اضطهاد‬ ‫الضابط له‪.‬‬ ‫وفي الزاوية اليسرى من اخلشبة‬ ‫جلس الضاب� � ��ط‪ ،‬وفي الزاوية اليمنى‬ ‫جلست الزوجة حاملة الطفل‪ .‬وبإيقاع‬ ‫س� � ��ريع جدا يب� � ��دأ ج� � ��دار الزاويتني‬ ‫باالنغالق ليطبق على الزوج احملاصر‬ ‫م� � ��ن اجلهت� �ي��ن اليمن� � ��ى واليس� � ��رى‪،‬‬ ‫بجمالية بصرية متميزة‪ ،‬كانت كافية‬ ‫للتعبير ع� � ��ن احلالة مبس� � ��توى يفوق‬ ‫التعبير بالكالم‪.‬‬ ‫وإلى اجلماليات البصرية‪ ،‬لعبت‬ ‫املوس� � ��يقى املؤلفة خصيصا للعرض‬ ‫دورا تفاعليا مع كل املش� � ��اهد‪ ،‬وهي‬ ‫مكونة م� � ��ن املواوي� � ��ل العراقية‪ ،‬وقد‬ ‫وظف� � ��ت توظيف� � ��ا متالئم� � ��ا وثيم� � ��ة‬ ‫العرض‪.‬‬ ‫لم يختلف ع� � ��رض «يوميات أدت‬ ‫إلى اجلنون» عن العرضني السابقني‬ ‫جلهة القدرة على التمثيل الذي أبدع‬ ‫في أدائه وإخراجه يوسف احلشاش‪،‬‬ ‫لقد امتلك قدرة أدائية متميزة في كل‬ ‫مشاهد العرض‪ ،‬السيما عندما أدى‬ ‫ش� � ��خصية املوظف احلالم‪ ،‬واملصاب‬ ‫باالنفص� � ��ام الذي بلغ به حد اجلنون‪.‬‬ ‫واخت� � ��ار يوس� � ��ف احلش� � ��اش صيغة‬ ‫املونودراما في العرض وهي الصيغة‬ ‫الت� � ��ي تتطلب ق� � ��درة أدائية متقنة في‬ ‫النوع� �ي��ن الكومي� � ��دي والتراجي� � ��دي‪،‬‬ ‫وتفترض أسلوب املونولوج الذي يتالءم‬ ‫مع طبيعة النص‪ ،‬واملونولوج غالبا ما‬ ‫يستخدم في النوع التراجيدي‪ ،‬حيث‬ ‫ميكن للش� � ��خصية أن تفج� � ��ر مكنون‬ ‫الذات وتبوح باملس� � ��كوت عنه دون أن‬ ‫يسمعها أحد‪ ،‬وهو كما يسميه لوكاش‬ ‫«لغ� � ��ة املخ� � ��ذول الذي هج� � ��ره اإلله»‬

‫‪140‬‬

‫‪6/27/13 9:20:29 AM‬‬

‫‪aug 134-141.indd 140‬‬


‫في حالتي‪ :‬الكوميديا الس� � ��وداء التي تصوغ املرارة‬ ‫والتعاسة التي يعيش� � ��ها هذا املوظف‪ ،‬والتراجيديا‬ ‫التي يعبر فيها هذا املوظف عن وجعه‪.‬‬ ‫وكذلك أدى محمد دشتي دور الشخصية التي‬ ‫تتماهي مع الكلب وبدا كمحرك رشيق للدمى‪ .‬أما‬ ‫باقي املمثلني فقد حتركوا بإيقاع س� � ��ريع‪ ،‬وخاصة‬ ‫املمثلني الذين أوكل إليهم استبدال اإلضاءة باإلنارة‬ ‫احلية‪ ،‬فحملوا املصابيح والشموع التي وظفت بدقة‪،‬‬ ‫وتناغمت مع بيئتي العرض احلزينة والفرحة‪.‬‬ ‫وف� � ��ي تناولنا لع� � ��رض «كاال ون� � ��ار» الذي أخرجه‬ ‫رازي الش� � ��طي‪ ،‬نرى أنه عرض الفانتازيا التي تتوغل‬ ‫في عمق األس� � ��طورة لتصنع مشاهدها البصرية‪ .‬إذ‬ ‫مهرجان أيام املسرح للشباب الكويتي التاسع‬

‫‪6/27/13 9:20:34 AM‬‬

‫قسمت اخلش� � ��بة إلى مس� � ��تويات‬ ‫بصري� � ��ة تقع بني عاملني‪ :‬الس� � ��فلي‬ ‫والعل� � ��وي‪ ،‬ونس� � ��جت ف� � ��ي العال� � ��م‬ ‫الس� � ��فلي خيوط العنكبوت‪ ،‬العالم‬ ‫الش� � ��بيه بالكه� � ��ف‪ ،‬حي� � ��ث تعتمل‬ ‫الغرائز واألحاس� � ��يس الش� � ��ريرة‪،‬‬ ‫وقد أبرزت هذه احلاالت اإلضاءة‬ ‫واملاكياج واألزي� � ��اء بألوانها األحمر‬ ‫واألصفر واألس� � ��ود‪ .‬الت� � ��ي توحي‬ ‫بالعنف والشر‪.‬‬ ‫أما العرض األخير فهو عرض‬ ‫«يوتوبي� � ��ا العتم� � ��ة»‪ ،‬فق� � ��د صاغه‬ ‫املخ� � ��رج من وحي عتم� � ��ة البصر‪،‬‬ ‫فوضع املخ� � ��رج املمثلني في غرفة‬ ‫مغلقة تغش� � ��اها اإلضاءة البيضاء‬ ‫التي توحي ببرودة السجن‪ ،‬وبرودة‬ ‫البيئ� � ��ة عل� � ��ى الرغم م� � ��ن حرارة‬ ‫القضي� � ��ة التي يعاجله� � ��ا العرض‪،‬‬ ‫وهي القضية الفلسطينية‪ ،‬أو رمبا‬ ‫حتتمل تأويال آخر وهو أن القضية‬ ‫الفلس� � ��طينية باتت في مس� � ��اقات‬ ‫اجلدل البارد ال� � ��ذي ينتظر ببطء‬ ‫احتماالت احلل‪ .‬وفي هذه الغرفة‬ ‫املقفل� � ��ة بإح� � ��كام‪ ،‬والتي خلت من‬ ‫الديكور باس� � ��تثناء م� � ��ا وضع على‬ ‫احلائ� � ��ط‪ ,‬أي اخلزان� � ��ة‪ ،‬التي لم‬ ‫تس� � ��تخدم طيلة الع� � ��رض‪ ،‬والدرج‬ ‫الذي كان مكان التنقل والقفز للشخصية التي أدت‬ ‫دور ش� � ��خصية األجنبي ورمبا األمريكي‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى طاولة وسرير وكرسيني‪ ،‬أي األثاث الذي وضع‬ ‫ف� � ��ي املقلوب على س� � ��قف الغرفة‪ .‬وبقي� � ��ت النافذة‬ ‫الكبي� � ��رة التي وضعت في اجله� � ��ة املقابلة للجمهور‪،‬‬ ‫وهي التي خرجت منها الشخصية املسيطرة‪ ،‬لتترك‬ ‫الباقني غارقني في بؤسهم وعماهم‪.‬‬ ‫أظه� � ��ر مخرجو هذه العروض الش� � ��بابية موهبة‬ ‫وقدرة الفتة باس� � ��تخدام أدوات س� � ��ينوغرافية‪ ،‬وببناء‬ ‫مشاهد متتالية ومتناغمة تدل على أن هؤالء الشباب‬ ‫املخرجني واملمثلني والسينوغراف الكويتيني يحفرون‬ ‫في عمق بنية املسرح‪ ،‬ليستلوا منها عناصر مسرحية‬ ‫تعبر عن رؤيتهم الفكرية بانسجام وتناغم ومعرفة >‬

‫‪141‬‬

‫‪aug 134-141.indd 141‬‬


‫قصص على الهواء‬

‫قـصـص عـلـى الـ ـهــواء‬

‫قصص ألصوات شابة تنشر بالتعاون مع إذاعة بي‪ .‬بي‪ .‬سي العربية *‬

‫ملــاذا اخ ـتــرت هــذه ال ـق ـصــص?‬ ‫لطيفة باقا**‬

‫‪« - 1‬في قريتي» للكاتب حسان العوض – سورية‬ ‫حس عال من التجري ��ب يجعل منها قصة حداثي ��ة بامتياز تضارع‬ ‫تتوف ��ر القص ��ة عل ��ى ّ‬ ‫أش ��كاال م ��ن املنج ��ز املتق ��دم ف ��ي القص ��ة املعاص ��رة راهن ��ا‪ .‬فك ��رة القصة مبتكرة ش ��كال‬ ‫ومضمون ��ا‪ ،‬م ��ع قدرة كاتبها على التقاط التفاصيل العابرة واملهملة أحيانا ونس ��جها في حبكة‬ ‫ويطوره مبهارة واقتدار‪.‬‬ ‫ينمي احلدث‬ ‫قصصية مؤثرة ّ‬ ‫ّ‬ ‫جدا‪ .‬بناء القصة مركّ ب استطاع املؤلف أن ّ‬ ‫لعلّ الباروديا الس ��اخرة التي تنضح من القصة في ثنائياتها الالمتناهية (مدرستان‪ ،‬مقبرتان‪،‬‬ ‫اس ��مان‪ )...‬هو ما يجعل هذه القصة الفتة وجذابة إن لم نقل فاتنة‪ .‬الوعي بالش ��كل قد يكسب‬ ‫اخلط ��اب القصصي أحيانا قدرته على النفاذ إلى ش ��عور املتلق ��ي والتأثير فيه‪« .‬الكوالج» املرقّ م‬ ‫قصة‬ ‫ملقاطع القصة ليس سوى أداة شكلية خللق جملة من التداعيات واإليحاءات التي تسعى ّ‬ ‫«ف ��ي قريت ��ي» إلى الوصول إليه‪ .‬وقد حتقق ذلك فعال‪ ،‬وفتح أفقا مغايرا ملا ميكن أن تكون عليه‬ ‫القصة العربية مستقبال‪.‬‬ ‫‪« - 2‬موت شرس» للكاتب يامن نوباني – فلسطني‪.‬‬ ‫القص ��ة من موضوعات امل ��وت‪ ،‬الزمن‪ ،‬احلياة‪ ،‬اقترابا ش ��عريا‪ ،‬دون اإلخ�ل�ال بوظيفتها‬ ‫تقت ��رب‬ ‫ّ‬ ‫القصة‬ ‫األساس ��ية التي هي الس ��رد‪ .‬وبالرغم من ش ��عورنا بظ�ل�ال القضية (الفلس ��طينية) فإنّ‬ ‫ّ‬ ‫ال تهت � ّ�م إلاّ بعامله ��ا الصغير وتفاصيل ��ه املألوفة واملهملة أحيانًا‪ ،‬بعيدا ع ��ن التهويل واالفتعال‪.‬‬ ‫اجلملة الس ��ردية في عمومها ش ��ديدة الكثافة تتوالى س ��ريعا مثل ضربات فرشاة الرسام‪ ،‬لكنها‬ ‫ ك ّلم ��ا كان ذل ��ك ضروري ��ا‪ -‬تفس ��ح املجال للجمل ��ة الوصفية لتؤ ّدي دورها ف ��ي تأثيث الفضاء‬‫القصة لنفس ��ها ش ��كل جديد ذو‬ ‫من جهة‪ ،‬ولتنير احلدث من جهة أخرى‪ .‬الش ��كل الذي ارتضته‬ ‫ّ‬ ‫نف ��س جتريبي كان يتطلب منها الق ��درة على بناء احلدث والتحكّ م في تناميه وتصاعده املقنع‬ ‫حتّى حلظة الذروة واالس ��تنارة‪ ،‬لتأتي اجلملة األخيرة في تعالق ش ��ديد ومتماسك مع اجلملة‬ ‫االفتتاحي ��ة‪ ،‬كم ��ا ل ��و كان األمر مبنزلة باب ينغلق على عالم‬ ‫القصة الض ّيق‪ ،‬وفي الوقت نفس ��ه‬ ‫ّ‬ ‫قصة صادقة وذكية‪،‬‬ ‫ينفت ��ح باب آخر مش ��رع على كثير م ��ن التأويل واالحتماالت‪ .‬في اجلمل ��ة‪ّ :‬‬ ‫قوتها تكمن في طاقتها التعبيرية وقدرتها التأملية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪« - 3‬عش صغير» للكاتبة داليا محمد رضا – مصر‪.‬‬ ‫القصة بظاهرها الرومانس ��ي‪ ،‬تخفي موضوعها باالس ��تناد إل ��ى الرمز‪ .‬هناك موضوع‬ ‫تخدعنا‬ ‫ّ‬ ‫الهج ��رة املش � ّ�خص في االنتق ��ال من الع � ّ‬ ‫ّ‬ ‫�ش الصغير في الغابة‪ ،‬إل ��ى‬ ‫العش الكبير ف ��ي املدينة‪،‬‬ ‫* (القصص األخرى املختارة تنشر جميعها في موقع مجلة العربي اإللكتروني وتبث في إذاعة الـ«بي بي سي»)‪.‬‬ ‫** كاتبة من املغرب‬

‫‪142‬‬

‫‪6/27/13 9:08:33 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 142-145.indd 142‬‬


‫للقصة القائم على التقابل بني عالم الطيور (العصفور والعصفورة العاشقني)‬ ‫والبناء الرمزي‬ ‫ّ‬ ‫وعال ��م البش ��ر املهاجرين م ��ن األرياف إلى املدن‪ ،‬أو من البلدان الفقيرة إل ��ى البلدان الغنية‪ .‬إنّ‬ ‫الرمز‬ ‫ويعض ��د داللته هو ارتباط الطي ��ر عموما بالهجرة‪ .‬إنّ انبه ��ار العصفورين‬ ‫ّ‬ ‫م ��ا يع ��زّ ز ّ‬ ‫قوة ّ‬ ‫ّ‬ ‫العش الصغير في الغابة‪ ،‬وإلى‬ ‫العاش ��قني باملدينة وبأش ��جار امليدان الثالث دفعهما إلى هجرة‬ ‫بن ��اء الع � ّ‬ ‫القصة‬ ‫�ش الكبير في املدين ��ة‪ ...‬وفي ارتباط محك ��م تبدأ األحداث املأس ��اوية ألحداث‬ ‫ّ‬ ‫تتوال ��ى بترتي ��ب منطقي وواقعي‪ ،‬يزداد ش ��عور العصفور بالضيق من صخ ��ب املدينة وضجرها‬ ‫فيع ��ود إل ��ى الغابة‪ ،‬وبعد مكابرة ومعان ��دة تفاجأ العصفورة بأنّ ّ‬ ‫عش أحالمه ��ا الكبير يهتزّ من‬ ‫حتتها لتكتش ��ف أنّ هناك ناس ��ا يقتلعون األش ��جار من أج ��ل أن يبنوا مكانها ناف ��ورة امليدان‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫العش الصغير في الغابة‪ ...‬لكن‪ ،‬هيهات‪ ،‬س ��ترى من بعيد عصفورها‬ ‫لتق ��رر حينه ��ا العودة إلى‬ ‫مع عصفورة أخرى في ّ‬ ‫عشها الصغير‪.‬‬ ‫القصة منحه ��ا درجة عالية من املقروئية‪ ،‬إضافة إلى البس ��اطة‬ ‫إنّ اعتم ��اد الرم ��ز وجتليته في‬ ‫ّ‬ ‫في التناول ومعاجلة األحداث‪ .‬اللغة القصصية أيضا كانت بالغة االقتصاد تؤدي وظيفتها في‬ ‫قصة هادئة ذات صوت قريب‬ ‫إنارة احلدث والس ��ير به في سالس ��ة نحو نهاية منطقية وواقعية‪ّ .‬‬ ‫مما تظهر‪ ،‬ومن هنا متعة قراءتها‪.‬‬ ‫من الهمس‪ ،‬لكنّها تخفي أكثر ّ‬ ‫«اللص والعفريت واألحمق» للكاتب أحمد لطفي علي – مصر‪.‬‬ ‫‪-4‬‬ ‫ّ‬ ‫القصة في أجواء ريفية محضة‪.‬‬ ‫تضعنا‬ ‫ّ‬ ‫يب ��دو احل ��دث الواقعي واملتمثل في ش ��راء «خمي ��س» للج � ّ�رار ومحاولته س ��رقة اجلنزير وموته‬ ‫اجلرار يقبع ساكنا‬ ‫بس ��بب ذلك‪ ،‬كما لو أنّ احلدث انغلق على نفس ��ه‪ .‬إلاّ أنّ احلقيقة غير ذلك‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫لقصة خرافية أخرى في شخص عفريت «خميس»‬ ‫جوار اجلنزير والبوابة‪ ...‬وتبدأ مرحلة تالية ّ‬ ‫وظهوره ليال‪ ،‬ومراهنة أحمق القرية للذهاب ليال حيث البوابة واجلنزير‪...‬‬ ‫القص ��ة وبالرغ ��م م ��ن اعتمادها في ج ��زء كبير على احل ��وار اخلارجي وتخلّيها ع ��ن الكثير من‬ ‫ّ‬ ‫خاص ��ة لدى املجتمعات‬ ‫التقني ��ات القصصي ��ة‪ ،‬اس ��تطاعت أن تبرز فاعلي ��ة اخلرافة في الوعي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الريفي ��ة‪ ،‬ودوره ��ا في تفس ��ير تناقض ��ات وغموض األح ��داث والوقائع على نح ��و خاطئ‪ ...‬فيما‬ ‫ّ‬ ‫على‬ ‫ّة‬ ‫ل‬ ‫دا‬ ‫رمزية‬ ‫من‬ ‫يحمله‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫مب‬ ‫�رار‬ ‫�‬ ‫جل‬ ‫ا‬ ‫والتقدم يبقى س ��اكنا ج ��وار البوابة واجلنزير‪،‬‬ ‫احلداثة‬ ‫ّ‬ ‫املجسدة في عفريته‪.‬‬ ‫حامال لعنة دم «خميس»‬ ‫ّ‬

‫‪143‬‬

‫‪6/27/13 9:08:39 AM‬‬

‫‪agu 142-145.indd 143‬‬


‫‪144‬‬

‫‪6/27/13 9:08:45 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 142-145.indd 144‬‬


‫«في قريتي»‪..‬‬ ‫(مهداة إلى تيرمعلة‪ /‬قريتي) | حسان العوض ‪ -‬حمص ‪ -‬سورية‬ ‫‪-1‬‬‫في قريتي س� � ��اقيتان‪ :‬ش� � ��رقية‬ ‫وغربية‪.‬‬ ‫الغربية أو الفرنسية جفت منذ‬ ‫سنوات غير مأسوف عليها‪ ،‬لكونها‬ ‫مم� � ��ا خلفه االس� � ��تعمار الفرنس� � ��ي‬ ‫الغاشم‪.‬‬ ‫أما الش� � ��رقية فمازالت تتحرك‬ ‫بفض� � ��ل الصرف الصحي لش� � ��عب‬ ‫القرية الغشيم‪.‬‬ ‫‪-2‬‬‫ف� � ��ي قريت� � ��ي ثالث م� � ��دارس‪،‬‬ ‫حتمل كل واحدة منها اس� � ��م شهيد‬ ‫من شهداء القرية‪.‬‬ ‫وبالرغم م� � ��ن ذلك مازال أربعة‬ ‫ش� � ��هداء آخ� � ��رون ينتظ� � ��رون بن� � ��اء‬ ‫مدارس جديدة‪.‬‬ ‫‪-3‬‬‫ف� � ��ي قريتي مقبرت� � ��ان‪ :‬قدمية‬ ‫وجديدة‪.‬‬ ‫املقبرة القدمية وبعد أن درست‬ ‫مت حتويلها إلى حديقة‪.‬‬

‫اجلدي� � ��دة أوش� � ��كت عل� � ��ى أن‬ ‫متتل� � ��ئ‪ ،‬وتقرر أن يت� � ��م الدفن بعد‬ ‫ذلك في مقبرة املدينة‪.‬‬ ‫ص� � ��ار في قريت� � ��ي حديقتان أو‬ ‫حديقة ومشروع حديقة‪.‬‬ ‫‪-4‬‬‫في قريتي ثالثة مجانني‪ :‬عزو‬ ‫وعبدو وعباس‪.‬‬ ‫أحد شبان القرية أعطى عبدو‬ ‫قطعة نقدية بع� � ��د أن طلب منه أن‬ ‫يشتم املختار أمام مخفر الشرطة‪.‬‬ ‫كان عبدو ينوع الشتائم ويترمن‬ ‫به� � ��ا عندم� � ��ا ألق� � ��ى علي� � ��ه القبض‬ ‫شرطي‪.‬‬ ‫أرس� � ��ل عب� � ��دو إلى س� � ��جن في‬ ‫مدينة مجاورة‪.‬‬ ‫ل� � ��م ينق� � ��ص مجان� �ي��ن القرية‬ ‫واح � � � ًدا؛ بل زادوا اثن� �ي��ن‪ :‬أبو عبدو‬ ‫وأم عبدو‪.‬‬ ‫‪-5‬‬‫أب� � ��و س� � ��عيد أطول رج� � ��ل في‬ ‫القرية‪ ,‬وجاره وصديقه احلميم أبو‬

‫جنيب أقصر رجل في القرية‪.‬‬ ‫مصادف� � ��ة مدهش� � ��ة ح ًقا‪ ,‬لكن‬ ‫املدهش أكثر هو أن س� � ��عي ًدا أقصر‬ ‫شاب في القرية‪ ,‬وصديقه احلميم‬ ‫جنيب أطول شاب في القرية‪.‬‬ ‫‪-6‬‬‫في قريت� � ��ي عائلتان يطلق على‬ ‫إحداهما لقب الضبع وعلى الثانية‬ ‫لق� � ��ب البطل‪ ،‬مع أن س� � ��بب اللقبني‬ ‫واح� � ��د‪ ،‬فج� � ��د العائل� � ��ة األولى قتل‬ ‫وج ُّد العائلة‬ ‫ضب ًعا فل ُ ِ ّق� � ��ب بالضبع‪َ ,‬‬ ‫الثانية قتل ضب ًع� � ��ا ً‬ ‫أيضا لكنه لقب‬ ‫بالبطل‪.‬‬ ‫ما يش� � ��تتني هذه األيام‪ ..‬ليس‬ ‫أن� � ��ي كيف س� � ��أقتل الضبع الرابض‬ ‫في أرض� � ��ي؛ وإمنا مباذا س � � �تُلقّب‬ ‫عائلتي‪.‬‬ ‫‪-7‬‬‫‪-8‬‬‫‪-9‬‬‫‪-10‬‬‫‪< -11-‬‬

‫أيها التاريخ الصدئ‪،‬‬ ‫أنا قمرك الهش‪،‬‬ ‫فاهرب كالورق امليت‪.‬‬ ‫أيها الوطن املتآكل‪،‬‬ ‫أنا اجلسور التي بنيت من عظام أطفالك‬ ‫فاعبر‬ ‫واحلق بالرومان‬ ‫وهم يقتفون أثر زنوبيا‪.‬‬ ‫‪145‬‬

‫‪6/27/13 9:08:52 AM‬‬

‫‪agu 142-145.indd 145‬‬


‫معرض العربي‬

‫لودفيك دويتش‬

‫«حارس القصر»‬

‫عبود طلعت عطية *‬ ‫ف ��ي الع ��ام ‪1886‬م زار الرس ��ام النمس ��اوي لودفي ��ك دويتش القاهرة‪ ،‬فش ��كلت ه ��ذه الزيارة‬ ‫منعطف ًا في حياته املهنية‪ ،‬التي أوقفها برمتها تقريب ًا بعد ذلك لرسم مواضيع استشراقية‬ ‫استمد معظمها من احلياة اليومية في شوارع القاهرة‪ ،‬فتحول بسرعة إلى واحد من أملع‬ ‫الفنانني املستشرقني‪ ،‬إن لم نقل أملعهم على اإلطالق‪.‬‬ ‫رس�� ��م دويتش الحق� � �اً عدة لوح�� ��ات بعنوان‬ ‫«حارس القصر»‪ ،‬مت ّثل كلها عس�� ��كرياً نوبياً‬ ‫يقف ب�� ��كل أبهته ومهابته أم�� ��ام مبنى مميز‬ ‫بحضور األعمدة والزخارف والقناطر اإلسالمية الطابع‪،‬‬ ‫ومن بينها هذه الت�� ��ي تعود إلى العام ‪ ،1892‬فترة الذروة‬ ‫في عطائه الفني‪.‬‬ ‫أول ما يلفتن�� ��ا إلى هذه اللوح�� ��ة واقعيتها الدقيقة‪،‬‬ ‫حتى ليظن املرء أن الفنان اعتمد على صورة فوتوغرافية‬ ‫إلجنازها‪ .‬ولكن ال شيء من هذا القبيل‪.‬‬ ‫كان دويتش يرس�� ��م في القاهرة «اسكتش�� ��ات» فقط‬ ‫لبع�� ��ض التفاصيل الت�� ��ي كان يجمعها الحق� � �اً في لوحة‬ ‫متكاملة مبرس�� ��مه في باريس‪ ،‬مستعيناً أيضاً مبجموعته‬ ‫اخلاصة من التحف الفنية اإلس��ل��امية التي كان شغوفاً‬ ‫بها‪ .‬عندما عكف اخلبراء في دار املزاد العلني «كريستيز»‬ ‫عل�� ��ى دراس�� ��ة هذه اللوح�� ��ة متهيداً لبيعه�� ��ا‪ ،‬الحظوا أن‬ ‫اخلوذة التي يعتمرها هذا احلارس وترس�� ��ه هما هنديان‬ ‫ فارس�� ��يان‪ ،‬وقرن البارود هندي‪ ،‬والبندقية (املسدس)‬‫تركي�� ��ة كما هي حال «الياتغان» (الس�� ��يف القصير)‪ ،‬في‬ ‫حني أن اجلنبية عربية‪ ،‬ولباس الزرد احلديد غير أصلي‬ ‫بتاتاً‪ ..‬ولكن ضعف القيمة الوثائقية لهذه اللوحة ال يؤثر‬ ‫في شيء على عظمتها الفنية‪.‬‬ ‫ففي التركيب العام‪ ،‬ثمة مراسلة قوية بني العنصرين‬ ‫العاموديني في اللوحة‪ :‬العامود الرخامي والرجل‪ .‬األول‬ ‫* ناقد تشكيلي من لبنان‪.‬‬

‫‪146‬‬

‫‪6/27/13 9:20:58 AM‬‬

‫حام�� ��ل القصر والثان�� ��ي حاميه‪ ،‬فضال عن االس�� ��تطالة‬ ‫املهيب�� ��ة التي يضفيها هذان العنص�� ��ران على لوحة تكاد‬ ‫تكون باملقاييس الطبيعية‪.‬‬ ‫وعلى صعيد اللون‪ ،‬ثمة حساس�� ��ية فائقة في توليف‬ ‫األل�� ��وان الصارخ�� ��ة في قوته�� ��ا مثل األحم�� ��ر واألصفر‬ ‫واألزرق في مالبس الرجل‪ ،‬مع األلوان الترابية في معمار‬ ‫القصر‪ .‬بحي�� ��ث تندمج هذه األل�� ��وان ببعضها إلى احلد‬ ‫ال�� ��ذي يفترضه وجودها كله حتت الضوء الواحد‪ ،‬ولكنها‬ ‫تتناق�� ��ض أيضاً مبا يكفي للفصل ما بني اإلنس�� ��ان احلي‬ ‫واجلم�� ��اد من حول�� ��ه‪ .‬غير أن أقوى ما ف�� ��ي هذه اللوحة‬ ‫هو في مكان آخر‪ .‬حتى أواخر القرن التاس�� ��ع عشر‪ ،‬كان‬ ‫النوبيون مازالوا يتمتعون بالس�� ��معة التي اكتسبوها منذ‬ ‫القدم على أنهم كعس�� ��كريني يجمعون في ش�� ��خصياتهم‬ ‫الق�� ��وة والكبرياء والنبل‪ ..‬صفات مت َّكن الرس�� ��ام هنا من‬ ‫نقله�� ��ا باللون واخلط على وجه احل�� ��ارس‪ ،‬بوضوح يُطلع‬ ‫املشاهد على حقيقة ش�� ��خصيته وما تكتنزه من مك ّونات‬ ‫وقيم‪ .‬بعد الش�� ��هرة الكبيرة التي حظ�� ��ي بها دويتش في‬ ‫حياته‪ ،‬تعرض للنس�� ��يان واإلهمال بعد وفاته عام ‪،1935‬‬ ‫كما ه�� ��ي حال الكثير م�� ��ن املستش�� ��رقني‪ .‬ولكن األنظار‬ ‫ع�� ��ادت لتتجه إليه في العقدين املاضيني كواحد من أكبر‬ ‫أساتذة القرن التاسع عشر‪ .‬وعندما طرحت هذه اللوحة‬ ‫للبي�� ��ع في العام ‪1999‬م‪ ،‬كان ثمنها مق ّدراً مبا يتراوح بني‬ ‫أربعمائة ألف وستمائة ألف دوالر‪ ،‬ولكنها وجدت مشتر ًيا‬ ‫بنحو ثالثة ماليني ومائتي ألف دوالر!! >‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 146-147 indd.indd 146‬‬


‫لودفيك دويتش (‪« ،)1935-1855‬حارس‬ ‫القصر»‪ 33×52( ،‬إنشا)‪1892 ،‬م‪ ،‬زيت على‬ ‫قماش‪ ،‬من مبيعات كريستيز عام ‪1999‬م ‪.‬‬

‫‪147‬‬

‫‪6/27/13 9:21:03 AM‬‬

‫‪agu 146-147 indd.indd 147‬‬


‫شعر‬

‫هـ ــذي صــالتــي‬ ‫شعر‪ :‬شوقي بغدادي*‬

‫ـماء لـو نطقـت‬ ‫ماذا تقـول الس ُ‬ ‫في لغ ـ ــة الن ـ ُ‬ ‫ـزال نعشـ ــقُ ها?‬ ‫ف��ي بلــد م ــات أو مي ُ‬ ‫���وت غد ًا‬ ‫فما عس ـ ــاه يقـ ُ‬ ‫منطقُ هـ ــا‬ ‫ـول‬ ‫ِ‬ ‫ر ّوع���ن���ي أن��ه��ـ��ـ��ـ��ا ع��ل��ى َوجعـ ــي‬ ‫��اب ُ‬ ‫زورقها‬ ‫ّمل��ـ��ا ي��ـ��زل ف��ي ال��ض��ب ِ‬ ‫��ات عــاجزة‬ ‫يــا رب ك��ل ال��ل��غ��ـ��ـ��ـ ِ‬ ‫إال التي من سـ ـ ـ َ‬ ‫مشرقها‬ ‫ـناك‬ ‫ُ‬ ‫��واب موصـدة‬ ‫فك َيف تبقى األب��ـ ُ‬ ‫تطرقها؟‬ ‫وكل أيــدي الرجـ ــاءِ‬ ‫ُ‬ ‫وكي َ‬ ‫ـف تبقى الصخو ُر جاثم ًـة‬ ‫ولـم جتــد بعـ ُـد من ميـ ــزقّ ها؟‬ ‫���روح بعد هج َرتها‬ ‫ال تكـ ُ‬ ‫ـذب ال ُ‬ ‫أصدقه ــا؟‬ ‫فكي ــف في محنتي‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫الأزال أقطفُ ه ـ ــا‬ ‫ي��ـ��ا غ��اب��ـ��ـ��ـ��ة‬ ‫أسر ُقهــا‬ ‫وغفــلة في اخلفـ ــاء ِ‬ ‫ـابات بغد َدها‬ ‫أيـن مليـ ُـك الغ ـ ِ‬ ‫ويـ ّـدعي أنـ ـ ــه ي ـُ َد ْم ِشقه ـ ــا؟‬

‫رب��ي ُ��ع��ه��ـ��ـ��ـ��ا ذاك أم مراوغ ـ ـ ٌـة‬ ‫للصي ـ ِـف في لعب ـ ِـة يلفّ قه ـ ــا؟‬ ‫أي��ـ��ـ��ن زرازي��ـ��ـ��ـ ُ��ره��ا ومشمشهـا‬ ‫وأيـن طرخـونَها وفسـ ــتقهــا؟‬ ‫طائرها‬ ‫وأيــن ف��ي الني ــربني‬ ‫ُ‬ ‫يجمـ ُـع أفراحنـ ـ ــا وينفقهـ ــا?‬ ‫الضباع قد َب ِش َمت‬ ‫لم يبـقَ إال ّ‬ ‫فمـن عس ــا ُه الــذي يسـ ـ ّوقها؟‬ ‫��وت ت��اج��ر ًا شبق ًا‬ ‫ليس س��وى امل ِ‬ ‫َ‬ ‫ت��رك ُ‬ ‫��ض قـ ـ ّـدامه ويسـ ـ ـ ـ ُبقها‬ ‫صائحة‬ ‫ـالم‬ ‫ِ‬ ‫معـزوف ٌـة في الظ ِ‬ ‫إن ل��م أص��ل قبلهـا سـأحرقهـا‬ ‫ُ‬ ‫نطقت‬ ‫األرض قــالت سماؤنا‬ ‫ْ‬ ‫فاصغـوا لصوتي أن��ا أحقِّ قها‬ ‫ه��ـ��ذي صـالتي فـال يكفّ ــرني‬ ‫يعمـقهـا >‬ ‫إلاّ الـذي في دمــي ّ‬

‫* شاعر من سورية‬

‫‪148‬‬

‫‪6/27/13 9:17:07 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 148-149.indd 148‬‬


‫هــذي صـالتـي (شعر)‬

‫‪6/27/13 9:17:19 AM‬‬

‫‪149‬‬

‫‪agu 148-149.indd 149‬‬


‫منتدى احلوار‬

‫لغتنا العربية‪ ..‬بني احتفاء العالم وإهمال أهلها‬ ‫لقد طالعت املقال الش� � ��ائق «لغتنا العربية‬ ‫ب� �ي��ن احتفاء العالم وإهم� � ��ال أهلها» العدد‬ ‫‪( 651‬فبراير ‪ )2013‬بقلم الدكتور سليمان‬ ‫إبراهيم العس� � ��كري رئيس التحري� � ��ر‪ ،‬الذي عودنا على‬ ‫معاجلة عديد السلبيات التي تنخر مجتمعاتنا العربية‬ ‫مشرقا ومغربا‪ ،‬والتي أعاقتها والتزال تعيقها عن النمو‬ ‫في عديد املجاالت‪ ،‬وخاصة ميدان اللغة والنهوض بها‬ ‫من أجل اللحاق بركب لغات األمم املتقدمة‪ ،‬ألننا ندرك‬ ‫جمي ًع� � ��ا أن اللغة هي عنوان هويتن� � ��ا ورمزها األعظم‪،‬‬ ‫فكما تكون يك� � ��ون وضع أصحابها‪ ،‬فه� � ��ل اعتز العرب‬ ‫اليوم بلغتهم؟ وهل لغتهم تش� � ��كو القصور وغير مبينة؟‬ ‫ولغة س� � ��واهم نابض� � ��ة ح ّية؟ أم أن م� � ��وت بعض نخبها‬ ‫الفاعلني في الساحة هو الذي جنى عليها؟‬ ‫وم�� ��ن هذا املنطل�� ��ق البد أن يع�� ��ي كل مواطن عربي‬ ‫أصي�� ��ل أن احلرب الضروس ضد اللغة العربية قدمية ‪-‬‬ ‫جديدة من طرف العديد من املستشرقني والفرنكفونيني‬ ‫القدامى واجلدد والذين تستخدمهم اإلمبريالية الغربية‬ ‫على مر العص�� ��ور لضرب الفكر اإلس��ل��امي أوال واللغة‬ ‫العربية بدرج�� ��ة ثانية‪ ،‬ألنها اللغة الت�� ��ي نزل بها القرآن‬ ‫الكرمي‪ .‬يقول املفكر التونس�� ��ي الراحل محمود املسعدي‬ ‫«إن اللغ�� ��ة العربية هي الدم واللح�� ��م للمغامرة الوجودية‬ ‫التي يحياها اإلنسان‪ ،‬وإذا نحن أحببنا اللغة العربية نكون‬ ‫أحببنا اإلنس�� ��ان العربي»‪( .‬تاريخ تونس الثقافي لألستاذ‬ ‫الشاذلي الساكر ص ‪130‬ط‪ .‬األخالء ‪ /‬تونس)‪.‬‬ ‫فلغتن� � ��ا العربية هي التي حتصن ذاتنا من الذوبان‬ ‫في املس� � ��تنقعات اآلسنة‪ ،‬وليست حجر عثرة في طريق‬ ‫التق� � ��دم العلم� � ��ي واملعرفي‪ ،‬إمن� � ��ا البعض م� � ��ن الذين‬ ‫يس � � � ّوقون لغة املس� � ��تعمر القدمي‪ ،‬الذي ل � � � ّوث أذهانهم‬ ‫بعدي� � ��د املركبات املقيتة واليزال‪ ،‬س� � ��ع ًيا لنش� � ��ر ثقافته‬ ‫ولغته بش� � ��تى التع� �ل��ات والضغوط‪ ،‬من أج� � ��ل ابتالعنا‬ ‫وطمسنا‪ ،‬لكي ال نحس بأي مرجعية تاريخية أو قومية‬ ‫لنا‪ ،‬واملغل� � ��وب يقلد الغالب‪ ،‬كما ق� � ��ال عبدالرحمن بن‬ ‫خل� � ��دون «إن غلبة اللغة بغلبة أهله� � ��ا‪ ،‬وإن منزلتها بني‬

‫‪150‬‬

‫‪6/27/13 9:17:53 AM‬‬

‫اللغات صورة ملنزلة دولتها بني األمم»‪.‬‬ ‫يقول س� � ��ير جورج سانس� � ��وم أحد اخلبراء بشئون‬ ‫اليابان «إن اللغة اليابانية أعقد نظام كتابة في العالم»‪،‬‬ ‫ويضيف‪« :‬ال ش� � ��ك في أنها حقل دراس� � ��ة ش� � ��ائق‪ ،‬لكن‬ ‫من الناحية العلمية فإنها اللغة األس� � ��وأ على اإلطالق‪،‬‬ ‫غير أن اليابانيني فخورون ج ًدا بلغتهم‪ ،‬التي استعارت‬ ‫الرموز الصينية في كتابتها واملعروفة باس� � ��م «كاجني»‬ ‫وعل� � ��ى الرغم م� � ��ن أن اللغتني بعيدت� � ��ان كل البعد عن‬ ‫بعضهم� � ��ا البعض‪ ،‬فقد اقتصرت هذه االس� � ��تعارة على‬ ‫الش� � ��كل فقط دون النطق‪ ،‬حيث أعط� � ��ى اليابانيون كل‬ ‫ش� � ��كل نط ًقا مقاب� �ل��ا ملكونات لغتهم‪ ،‬والفرد متوس� � ��ط‬ ‫التعليم ف��� � ��ي اليابان متوق� � ��ع منه أن يك� � ��ون مل ًما بنحو‬ ‫‪ 2000‬كاجني‪ ،‬واملثقفون قد تزيد حصيلتهم على ‪5000‬‬ ‫كاجني‪ ،‬ويتطلب األمر أن يتقن الفرد رسم أشكال هذه‬ ‫املقاطع املختلفة مع ربطها بالتأكيد مبقابلها الصوتي‪،‬‬ ‫الذي قد يشترك فيه أكثر من شكل (صورة)‪« ،‬ما يدفع‬ ‫باألمر إلى آفاق غير مسبوقة من التعقيد»‪.‬‬ ‫لكن ه� � ��ذا البلد الرائع حافظ على لغته‪ ،‬رغ ًما عن‬ ‫تعقيداته� � ��ا كتابة ونطقا‪ ،‬ومع ذلك اس� � ��تطاعوا اعتالء‬ ‫ناصية العل� � ��م والتكنولوجيا املتجددة كل يوم إن لم نقل‬ ‫كل س� � ��اعة‪ ،‬أليس هذا مذه ً‬ ‫ال ح ًقا ويبعث على احليرة‬ ‫والتعجب أحيا ًنا؟‬ ‫بينما اللغة العربية س� � ��هلة وجميلة‪ ،‬وجمالها يعرفه‬ ‫من درس� � ��ها دراسة مس� � ��تفيضة وعرف ما تشتمل عليه‬ ‫م� � ��ن عديد األبع� � ��اد التعبيري� � ��ة عند اس� � ��تعمالها‪ ،‬وما‬ ‫تختزن من معان وعمق ف� � ��ي أدائها اللغوي‪ ،‬فهي قادرة‬ ‫على الدخول إلى جميع العلوم والتكنولوجيات بش� � ��تى‬ ‫أنواعها‪ ،‬إذا صح العزم منا في الرفع من أدائها‪ ،‬ودون‬ ‫هجرانها إلى لغات أخرى‪ ،‬وتركها عجلة خامسة وسط‬ ‫احملي� � ��ط العلمي العاملي‪ ،‬الذي توغل� � ��ت فيه حتى اللغة‬ ‫العبرية التي قبرت منذ قرون في أسفار التوراة‪ ،‬إال أن‬ ‫اإلس� � ��رائيليني توصلوا إلى إحيائها من جديد‪ ،‬اعتزازًا‬ ‫منه� � ��م بأصولهم احلضاري� � ��ة‪ ،‬فهي عنده� � ��م اليوم لغة‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 150-153.indd 150‬‬


‫التدريس والعلم والتكنولوجيا والسياسة في إسرائيل‪،‬‬ ‫بينما اللغة العربية في بالدنا التزال تعاني اإلقصاء من‬ ‫أهلها‪ ،‬فال تعريب للمدرسة االبتدائية وال اإلعدادية وال‬ ‫الثانوية‪ ،‬بل االعتماد كل االعتماد على اللغة املوازية في‬ ‫العلوم‪ ،‬بينما الواقع يفرض علينا أن نتجه إلى التعريب‬ ‫ألنه الركيزة األساسية في صناعة النهضة ببالدنا من‬ ‫ناحية‪ ،‬ومن ناحية أخ� � ��رى ألن اللغة هي املظهر األبرز‬ ‫ألي كيان بش� � ��ري على األرض‪ ،‬وال� � ��ذي يجب أن نؤكده‬ ‫أن املس� � ��ألة اللغوية في بالدنا ليس� � ��ت قضية شخصية‬ ‫كم� � ��ا يتبادر لبعض األذهان القاصرة‪ ،‬وأن كل عائلة لها‬ ‫وجهتها اخلاصة في تنش� � ��ئة أبنائه� � ��ا على تعلم اللغات‬ ‫املوازية للغتنا العربي� � ��ة‪ ،‬معتبرين ذلك هو األصلح لهم‬ ‫واألقوم‪ ،‬وهذا ما نراه ونلمس� � ��ه في املدارس اخلاصة‪،‬‬ ‫التي بدأت تنتش� � ��ر هنا وهن� � ��اك‪ ،‬بينما وطنيتنا تفرض‬ ‫علينا أن ننأى بأوالدنا عن مثل هذه املدارس اخلاصة‪،‬‬ ‫التي جتعل من اللغة العربي� � ��ة عبئا ثقيال غير مرغوب‬ ‫في� � ��ه‪ ،‬واالعتناء كل االعتناء بغيرها م� � ��ن اللغات‪ ،‬زيادة‬ ‫عل� � ��ى ما يج� � ��ده التالميذ ف� � ��ي عائالتهم من تش� � ��جيع‬ ‫ومس� � ��اندة‪ ،‬خاصة عندما يصبحون يرطنون بهذه اللغة‬ ‫لغتنا العربية‪ ..‬بني احتفاء العالم وإهمال أهلها‬

‫‪6/27/13 9:18:01 AM‬‬

‫أو تل� � ��ك‪ ،‬على حس� � ��اب لغته� � ��م األصلية‪ ،‬ألن التنش� � ��ئة‬ ‫ه� � ��ي التي جتعل األجي� � ��ال متعلقني بلغتهم منذ س� � ��نني‬ ‫الدراس� � ��ة األولى‪ ،‬من الروضة إلى املدرس� � ��ة االبتدائية‬ ‫وما بعدهما‪ ،‬فكفانا هذا اجلري والسباق بأوالدنا إلى‬ ‫اللغ� � ��ات األخرى‪ ،‬ودون رادع م� � ��ن ضمير وذات وهوية‪،‬‬ ‫وحتى الدراس� � ��ات التي قام بها علماء اللس� � ��انيات في‬ ‫العالم‪ ،‬أثبتت مبا ال مجال فيه للش� � ��ك‪ ،‬أن االزدواجية‬ ‫ف� � ��ي اللغة ال تؤدي املطل� � ��وب منه� � ��ا‪ ،‬وال تخلق عباقرة‬ ‫جد ًدا‪ ،‬كما يأمل املشجعون لهذا االجتاه اخلاطئ‪.‬‬ ‫وليس معنى هذا من باب العزوف عن اللغات األخرى‬ ‫على اختالفها‪ ،‬كال وألف كال فنحن نش� � ��جع على املزيد‬ ‫من معرفة اللغات‪ ،‬والقدرة على التصرف في قواعدها‪،‬‬ ‫وما فيها من رصيد ثقافي ومعرفي‪ ،‬باعتبار ذلك نافذة‬ ‫مفتوحة عل� � ��ى اآلخر‪ ،‬نطل منها على عديد احلضارات‬ ‫والتجارب اإلنسانية‪ ،‬ال أن نكرسها في دراسة كل املواد‬ ‫األساسية مبدارسنا‪ ،‬وتبقى اللغة العربية هامشية بدالً‬ ‫من أن تكون محورية‪ ،‬فهل من مدكر؟ >‬ ‫املولدي محمد الشاوش ‪ -‬تونس‬

‫‪151‬‬

‫‪aug 150-153.indd 151‬‬


‫االهتمام بالقرآن من عوامل‬ ‫النهوض باللغة العربية‬ ‫رئيس التحري������ر الدكتور‪ /‬س������ليمان‬ ‫إبراهيم العس������كري املوقر‪ ،‬الس���ل��ام‬ ‫عليكم ورحمة الله وبركاته‪..‬‬ ‫بعد قراءة متأنية للمق������ال الرائع الذي يدل‬ ‫عل������ى أن صاحبه أحد املهتمني بهموم األمة ومن‬ ‫أهم همومه������ا لغتها «لغتنا العربي������ة بني احتفاء‬ ‫العالم وإهمال أهلها» العدد ‪( 65١‬فبراير ‪)20١٣‬‬ ‫الذي عبر فيه الكاتب عن قلقه على اللغة العربية‬ ‫وط������رح طرق العالج املناس������بة وأوصى بإنش������اء‬ ‫مجم������ع للغة العربية في الكوي������ت كي يرى النور‬ ‫قريب������ا‪ ،‬وهو أحد احملاربني عن اللغة في الوطن‬ ‫العرب������ي وإن كان������ت كلماتي تعبر عم������ا هاج في‬ ‫صدري وأنا أحد متحدثي لغة الضاد ومهتم بها‬ ‫فأقول وعلى الرغم من انتشار اللغة العربية في‬ ‫بقاع األرض عبر وسائل اإلعالم املختلفة‪ ،‬وكما‬ ‫يتفق اللس������انيون فإن اللغة أهم الوس������ائل التي‬ ‫ميلكها اإلنس������ان للتواصل م������ع اآلخرين ولتبادل‬ ‫ونقل األف������كار‪ ،‬وأيضا للتعبي������ر والتعريف وهي‬ ‫جزء أصيل منه وال أحد ينكر أن اللغة كائن حي‬ ‫يحس ويتأثر ويؤثر في غيره وينمو ويفنى ويكهل‬ ‫وميوت‪ ،‬ومن املعروف أن القول عند العرب شعر‬ ‫ونثر وقرآن وألنه قد س������بق في ل������وح الغيب أن‬ ‫اللغة العربية أشرف اللغات وأنصعها‪ ،‬فاختارها‬ ‫الله تعالى ألشرف كتبه وهو القرآن الكرمي الذي‬ ‫ن������زل على نبينا الكرمي ليس ملكان بعينه أو أقوام‬ ‫بعينهم ولكن للعاملني‪ ،‬وأؤكد أنه مما الش������ك فيه‬ ‫أن البش������ر لديهم القدرة عل������ى تعلم هذا الكتاب‬ ‫الكرمي ألن الله أرس������له لهم جميعا فهم مؤهلون‬ ‫حلفظه فانطل������ق من اجلزي������رة العربية إلى كل‬ ‫أنحاء املعمورة‪ ،‬حتى أن علماء اإلس���ل��ام حفظوا‬ ‫القرآن وهجروا لغاتهم األصلية وكتبوا بالعربية‬ ‫واش������تهروا بها‪ ،‬وقد أثبتت الدراسات املعاصرة‬ ‫امتياز العربية وأولويتها في سالمتها وفصاحتها‬ ‫وأصالته������ا ألنها لغة القرآن‪ ،‬ومل������ا كان احلفاظ‬

‫‪152‬‬

‫‪6/27/13 9:18:05 AM‬‬

‫عل������ى اللغة العربي������ة من تغول اللغ������ات األخرى‬ ‫عليها كاإلجنليزية والفرنس������ية ومن ترك املجال‬ ‫للغة العامية تس������ود مبا فيها م������ن أخطاء وهذا‬ ‫يؤثر أيضا على اللغة العربية‪ .‬فالهم همان‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ه������م خارجي من تقدم الدول علينا في‬ ‫كل املج������االت وبالتالي يكث������ر إنتاجهم البحثي‬ ‫والعلم������ي فتس������يطر لغتهم عل������ى العالم في كل‬ ‫املجاالت اقتصادية‪ ,‬اجتماعية‪ ,‬جتارية‪ ,‬علمية‬ ‫وإعالمي������ة حتى أنك ف������ي أي أبح������اث علمية‬ ‫جتد العرب ال ميثل������ون أكثر من ‪ 2‬في املائة إن‬ ‫وج������دوا‪ .‬يجب على األمة العربية أن تنهض من‬ ‫غفوتها فهي متلك اإلمكان������ات املادية والعقول‬ ‫البش������رية الالزمة إلقامة حضارة جديدة قوية‬ ‫نعيد بها مجد احلضارة اإلسالمية وقت ما كان‬ ‫املسلمون يحكمون أكثر من نصف العالم‪ ،‬حيث‬ ‫كان الغ������رب يترجم كتبن������ا ويعلمها ألطفاله في‬ ‫مدارس������هم حتى غرتنا الدني������ا وغرت حكامنا‪،‬‬ ‫فلم نعد قادرين على قي������ادة العالم ألننا ظلمنا‬ ‫أنفسنا وغرت الدنيا قادتنا فانهارت حضارتنا‬ ‫واس������تعمرنا طويال فاس������تيقظنا‪ ،‬أوقظ بعضنا‬ ‫بعض������ا حتى حتررنا من االس������تعمار في القرن‬ ‫املاض������ي إال أننا لم نفهم فقطعنا قطعا صغيرة‬ ‫وب������دأ يغزونا مجددا بط������رق مختلفة لم يحتلنا‬ ‫هذه املرة بل احتل أفضل ما فينا‪ ،‬احتل عقولنا‬ ‫باألفالم ت������ارة‪ ،‬وباملخدرات تارة‪ ،‬وباملوضة تارة‬ ‫وبالس������طوة العلمية وإحداث فج������وة اقتصادية‬ ‫بينن������ا وبين������ه تارة أخ������رى‪ ،‬لنمد يدن������ا وننتظر‬ ‫طعامنا على س������فنه فيأتينا ب������كل ما لذ وطاب‬ ‫من قمح أو دقيق أو زيت أو س������كر‪ ،‬كل ما نريد‬ ‫ش������رط أال ننتج‪ ،‬نظل هكذا ضعفاء وكسالى ال‬ ‫منل������ك قوتنا‪ ،‬على الرغم م������ن امتالكنا األرض‬ ‫واملوارد والبش������ر وأصبحن������ا نفتخر بأن أوالدنا‬ ‫يدرس������ون بلغات أجنبية وفى دول أجنبية‪ ،‬يا له‬ ‫م������ن عار‪ .‬واحلل لهذا الداء أن نس������تخدم اللغة‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 150-153.indd 152‬‬


‫العربي������ة وقبله نعلم أوالدنا الق������رآن‪ ،‬نعيد فتح‬ ‫كتاتيب ومكاتب حتفي������ظ القرآن في كل مكان‪،‬‬ ‫وندع������م األوالد واحملفظني مادي������ا ومعنويا‪ .‬لن‬ ‫تق������وى العربية إال بالقرآن وكذلك علومه‪ ،‬يجب‬ ‫أن تنتشر مس������ابقات القرآن اآلن ألفضل قارئ‬ ‫وأفض������ل تالوة وأفضل جتوي������د وأفضل صوت‬ ‫وأفضل حفظ بالتفس������ير وهكذا لكل املراحل‪،‬‬ ‫وت������ذاع وتبث يومي������ا في أغل������ب القنوات حتت‬ ‫رعاية الدولة أو القطاع اخلاص أو يتكفل بذلك‬ ‫ويدعمه رجال األعمال كما يبثون اآلن عشرات‬ ‫البرامج ألفضل صوت عربي‪.‬‬ ‫إن تعريب العلوم أصبح ضرورة ملحة‪ ،‬وعلينا‬ ‫أن نثق بأنفس������نا ونت������رك لغتنا تع������ارك اللغات‬ ‫األخ������رى‪ .‬على العالم أن يس������معنا بلغتنا حكا ًما‬ ‫ومحكومني في الشوارع واملنتديات واملؤمترات‪.‬‬ ‫على العالم أن يسعى جاهدا ليتعلم لغتنا‪.‬‬ ‫ونحن منل������ك القدرة املادية على أن ننش������ئ‬ ‫م������دارس للعربية في كل بقاع األرض‪ ،‬وذلك بأن‬ ‫يك������ون مع كل س������فارة أو قنصلي������ة لدولة عربية‬ ‫مدرس������ة لتعليم العربية وكذلك مكتب لتحفيظ‬ ‫الق������رآن‪ .‬يجب عل������ى س������فرائنا أال يتحدثوا إال‬ ‫بالعربية في كل مكان‪.‬‬ ‫‪ - 2‬أم������ا الهم الداخل������ي‪ ،‬فحديثنا الذي ال‬ ‫ينتهي ف������ي بيوتنا وفي وس������ائل اإلعالم بلغة ال‬ ‫فصحى وال عامية س������ليمة‪ ،‬أض������ف إليها تتبيلة‬ ‫من إجنليزية وفرنسية ورمبا قريبا صينية! حلل‬ ‫هذه املش������كلة نقس������م اللغة إلى ثالثة مكونات‪:‬‬ ‫األول املتلقي (طفل أو متعل������م)‪ ،‬والثاني املعلم‪،‬‬ ‫والثالث الوسط (بيئة التعلم)‪ ،‬فإذا بدأنا باألول‬ ‫وه������و طف������ل دون الثانية يس������تمع إلى األس������رة‬ ‫فيجب تعلي������م األبوين لغة س������ليمة وتعلم كتاب‬ ‫الله‪ ،‬القرآن الكرمي‪ ،‬ألنه أساس اللسان العربي‬ ‫املبني‪ ،‬وكذلك املعلم بداي������ة من معلم احلضانة‬ ‫وم������رورا مبراحل التعليم املختلف������ة‪ ،‬يجب عليه‬ ‫االهتمام بالقرآن من عوامل النهوض‬

‫‪6/27/13 9:18:10 AM‬‬

‫أن ميتلك من امله������ارات التي تؤهله لذلك وهذه‬ ‫مس������ئولية اجلامع������ة وأعضاء هيئ������ة التدريس‪،‬‬ ‫الذين يجب عليهم االس������تعانة في تدريس اللغة‬ ‫العربية بالوسائل السمعية والبصرية احلديثة‪،‬‬ ‫مبختبرات اللغة وأجهزة االس������تماع‪ ،‬واألشرطة‬ ‫املرئية‪ ،‬والشرائح املصورة‪ ،‬وأقراص احلاسوب‬ ‫واالس������تفادة م������ن التقني������ات الفضائية لنش������ر‬ ‫«العربية» عبر برامج التعليم عن بعد‪ ،‬واالستفادة‬ ‫من جتارب اآلخرين في كل هذه املجاالت ملعرفة‬ ‫إس������تراتيجيات التدري������س ومداخله وأس������اليبه‬ ‫وتقنياته عليهم القيام بدورهم كامال‪.‬‬ ‫ إن األع������داد الكثيرة التي ال تدخل أقس������ام‬ ‫اللغ������ة العربية في كلي������ات التربي������ة ودار العلوم‬ ‫ومعاهد املعلمني إال لس������وء مجموعهم يجب أن‬ ‫تتغي������ر ويحظى معلم ه������ذه اللغة بأعلى أجر في‬ ‫الدولة وبالتالي لن يدخل أقس������امها إال النخبة‪،‬‬ ‫ألن سوق العمل عرض وطلب‪ ،‬وإلى أن نصل إلى‬ ‫ذلك يجب تأهي������ل املعلمني احلاليني وتطويرهم‬ ‫ومده������م مبا هو جدي������د ومطور ف������ي علم اللغة‬ ‫العربي������ة ليواكبوا التقدم احل������ادث في املجتمع‬ ‫وخاصة م������ا يصدر ع������ن مجمع اللغ������ة العربية‬ ‫واملؤمترات والندوات‪.‬‬ ‫وأخيرا الثالث وهو البيئة أي الوسط احمليط‬ ‫من وس������ائل إعالم مس������موعة ومرئية ومقروءة‬ ‫يج������ب أن يكون للدولة رقاب������ة عليها من الناحية‬ ‫اللغوية‪ ،‬فيجب أن يعني في كل صحيفة أو مجلة‬ ‫أو مطبوعة خبير لغوي ملراجعة املادة قبل النشر‪،‬‬ ‫وكذلك في البرامج اإلعالمية وفي كل عمل فني‬ ‫إذاعي أو تلفزيوني أو سينمائي‪ ،‬وأخيرا أؤكد أن‬ ‫حال اللغة لن يتغير إال بتغير املجتمعات العربية‬ ‫بنهوضها وتقدمها واعتزازه������ا بهويتها العربية‪،‬‬ ‫وكذلك بلغتها العربية لغة القرآن الكرمي >‬ ‫مصطفى أحمد عبدالقادر البواب ‪ -‬مصر‬

‫‪153‬‬

‫‪aug 150-153.indd 153‬‬


‫أدب‬

‫الصورة الروائية للمثقف‬ ‫د‪ .‬هويدا صالح*‬ ‫إن البحث في صورة املثقف في الس ��رد هو موضوع جدير باالهتمام‪ ،‬وذلك ألن اخلطاب الس ��ردي‬ ‫إمنا يعبر بصورة ما عن متثالت املثقف‪ .‬وصورة املثقف التي حاول الروائيون اجلدد رس ��مها تعتبر‬ ‫مفهوم ��ا مفصلي ��ا ف ��ي األدبيات التي حتكم بنية وع ��ي الكتاب‪ ،‬وهذا املفهوم لم يت ��م تداوله كثيرا‪،‬‬ ‫ضم ��ن عمله مالمح من صورة املثق ��ف وفقا ملنظوره‬ ‫خاص ��ة أن الروائ ��ي بصفت ��ه مثقفً ا غال ًبا ما ُي ّ‬ ‫اخلاص والتي رمبا تتطابق مع حقيقة املثقف في الواقع‪ ،‬لكنها بالتأكيد تع ّبر بطريقة أو بأخرى‬ ‫عن مكان املثقف في املجتمع‪ ،‬الذي يتموضع في موضعني‪ ،‬إما الرفض املطلق ملا تطرحه األنظمة‪،‬‬ ‫فهو مناوئ للس ��لطة معبر عن رفضه ملمارس ��اتها‪ ،‬واقف طوال الوقت على يس ��ارها‪ ،‬وإما الوصولية‬ ‫واالنتهازية‪ ،‬واإلفادة من السلطة وتبني مواقفها والدفاع عنها‪ ،‬وبينهما تقبع مناذج أقل تطرفا في‬ ‫عالقتها مع مكونات املجتمع الذي تعيش فيه‪.‬‬ ‫اس� � ��تقصاء ه� � ��ذه الص� � ��ورة الروائية إمنا‬ ‫يس� � ��اعد على فهم التح � � � ّوالت االجتماعية‬ ‫والتاريخية واالقتصادية التي طرأت على‬ ‫مجتمعاتن� � ��ا العربية‪ ،‬خاصة أن الدور الواقعي للمثقف‬ ‫ش� � ��هد انزياحات كثيرة عن دوره التاريخي‪ ،‬وانحرافات‬ ‫ل� � ��م يكن لها م� � ��ن مب� � ��رر إال أن الس� � ��لطة الدكتاتورية‬ ‫املستبدة استطاعت أن تسلبه دوره التاريخي عبر املنح‬ ‫واملن� � ��ع‪ ،‬فمن قب� � ��ل املنح من املثقفني وق� � ��ف غير عابئ‬ ‫بدوره التاريخي على ميني الس� � ��لطة‪ ،‬ومن رفض املنح‬ ‫اس� � ��تطاعت السلطة املستبدة أن تهمش دوره وتقصيه‪،‬‬ ‫وترسم له صورة باهتة ال قيمة لها عبر وسائل إعالمها‬ ‫املختلفة‪ .‬وف� � ��ي الفترات التي كان للمثقف العربي دور‬ ‫حقيق� � ��ي في املجتم� � ��ع اتخذ صفات دالة وكاش� � ��فة ملا‬ ‫ينتظ� � ��ر منه من أدوار مثل‪ :‬املثق� � ��ف التنويري واملثقف‬ ‫النهضوي‪ ،‬واملثق� � ��ف الطليعي‪ ،‬لكن أبدا لم يكن طموح‬ ‫املثقف في تلك املجتمعات النامية املتطلعة إلى احلرية‬ ‫* كاتبة من مصر‪.‬‬

‫‪154‬‬

‫‪6/27/13 9:10:03 AM‬‬

‫والتنموية أن يصير مثقفا مؤسس� � ��اتيا يساند السلطة‪،‬‬ ‫ويبرر استبدادها‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أهمية املوضوع فإننا ال جند كثيرا‬ ‫من الباحثني تصدوا ملعاجلته‪ ،‬واالستثناء الوحيد هنا هو‬ ‫كتاب «األدب واأليديولوجيا في س� � ��ورية ‪»1973-1967‬‬ ‫ملؤلفيه بوعلي ياس� �ي��ن ونبيل سليمان‪ ،‬وكان الهدف من‬ ‫تأليف الكتاب هو دراس� � ��ة األدب العربي الس� � ��وري من‬ ‫زاوي� � ��ة نظر سياس� � ��ية ووضع كل أديب ف� � ��ي موقعه من‬ ‫الهرم الطبقي للمجتمع السوري من خالل الوصول إلى‬ ‫حتدي� � ��د أيديولوجيا الكتاب‪ ،‬ثم ع ّرف لنا عبدالس� �ل��ام‬ ‫الش� � ��اذلي «ش� � ��خصية املثقف في الرواية»‪ ،‬لكنه عالج‬ ‫الفت� � ��رة من عام ‪ 1882‬إلى ‪ ،1950‬كذلك عالج الباحث‬ ‫س� � ��ماح إدريس في كت� � ��اب «املثقف العربي والس� � ��لطة»‬ ‫مواق� � ��ف املثقفني كما تبدت في الرواية العربية‪ .‬ودرس‬ ‫محمد كام� � ��ل اخلطيب في كت� � ��اب «الرواي� � ��ة والواقع»‬ ‫شخصية املثقف في عدد من الروايات العربية‪ ،‬واهتم‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 154-156.indd 154‬‬


‫الباح� � ��ث أحمد محمد عطية بش� � ��خصية‬ ‫املثقف الثوري في كت� � ��اب «البطل الثوري‬ ‫في الرواية العربية احلديثة»‪ ،‬أما محمد‬ ‫عزام فدرس في كتاب «البطل اإلشكالي‬ ‫في الرواية العربية املعاصرة» ش� � ��خصية‬ ‫املثقف اإلشكالي‪.‬‬ ‫من املهم ملن يتصدى لدراسة الصورة‬ ‫الروائية للمثقف أن يشتغل على محورين‪:‬‬ ‫األول تقصي مفه� � ��وم املثقف منذ طرحه‬ ‫املفك� � ��ر اإليطال� � ��ي أنطونيو جرامش� � ��ي‬ ‫ف� � ��ي كتاب� � ��ه «دفات� � ��ر الس� � ��جن»‪ ،‬وصوال‬ ‫إلى أح� � ��دث الدراس� � ��ات الت� � ��ي تعاملت‬ ‫مع مفه� � ��وم املثق� � ��ف‪ ،‬الثاني اس� � ��تقصاء‬ ‫«الصورة الروائية»‪ ،‬ألن دراس� � ��ة الصورة‬ ‫الروائية التي يرسمها الروائيون لفئة ما‬ ‫م� � ��ن فئات املجتمع إمنا تكش� � ��ف الفضاء‬ ‫األيديولوجي والثقاف� � ��ي اللذين يتموضع‬ ‫الكاتب وجمه� � ��وره بداخلهما وتعمل على‬ ‫ترجمته‪ ،‬فالص� � ��ورة الروائية في بعديها‬ ‫اجلمالي واالجتماع� � ��ي حتتاج إلى قراءة‬ ‫عميق� � ��ة ومتأنية‪ ،‬ألنها تنتمي إلى متخيل‬ ‫مجتم� � ��ع ما‪ ،‬ألنها مجموع� � ��ة من األفكار‬ ‫املتعلق� � ��ة بالفئ� � ��ة أو النمط الذي يس� � ��عى الروائي إلى‬ ‫تشكيله في الفضاء السردي عبر آليات التشكيل وفي‬ ‫إطار سيرورة ما هو أدبي واجتماعي‪ ،‬فكل صورة تنبثق‬ ‫ع� � ��ن وعي الكاتب الذي ه� � ��و مبنزلة احملرك احلقيقي‬ ‫لألمناط التي يرس� � ��مها عبر تشكالته السردية‪ .‬كذلك‬ ‫ميكن للصورة الروائية أن تشكل أيضا تعبيرا أدبيا عن‬ ‫النظام الثقافي في مجتمع ما‪ ،‬من هنا ميكن اعتبارها‬ ‫متثال لواقع ثقافي من خالله يترجم الفرد أو اجلماعة‬ ‫التي ينتجها الفضاء االجتماعي‪ ،‬الثقافي‪ ،‬األيديولوجي‬ ‫والتخييلي‪ .‬لذا تُعتبر دراس� � ��ة الصورة الروائية وسيلة‬ ‫لكشف اخلطاب الثقافي للمجتمع الذي ميثله الروائي‪،‬‬ ‫كما تعبر عن الع� � ��ادات والتقاليد والثقافة التي حتكم‬ ‫وعي الفرد في هذا املجتمع‪ .‬وقد عاجلت الدراس� � ��ات‬ ‫النقدية تلك الصورة من خالل دراسة صورة املرأة في‬ ‫الس� � ��رد أو صورة الفالح أو املثق� � ��ف وغيرها من تلك‬ ‫الصور الروائية‪.‬‬ ‫لقد استطاع الروائيون تقدمي صور ألمناط كثيرة‬ ‫في املجتمع في رواياتهم مثل صورة املرأة في الس� � ��رد‬ ‫الصورة الروائية للمثقف‬

‫‪6/27/13 9:10:09 AM‬‬

‫أو صورة الوطن أو صورة الرجل الشرقي أو الفالح أو‬ ‫املثقف‪ .‬وألن صورة املثقف بوجه عام من املوضوعات‬ ‫الت� � ��ي قد ال تخل� � ��و منها رواي� � ��ة بحك� � ��م وضعية كاتب‬ ‫الرواية‪ ،‬وباعتبار أن الذات الساردة فيها أحد جتليات‬ ‫هذه الصورة‪ ،‬رأينا أن نبحث في جتليات صورة املثقف‬ ‫في الس� � ��رد‪ ،‬كيف يرى الروائي أمن� � ��اط املثقف ودوره‬ ‫كذات مف� � ��ردة وكذات تقيم عالقات في املجتمع؟ ومبا‬ ‫أن الرواية‪ ،‬خاصة الواقعي� � ��ة من أكثر الفنون اهتماما‬ ‫بتصوير اإلنس� � ��ان في عالقته باملجتمع‪ ،‬فهي في رأي‬ ‫الكثيري� � ��ن ملحمة العصر احلديث‪ ،‬وه� � ��ي قادرة على‬ ‫رص� � ��د التغيرات السياس� � ��ية واالجتماعي� � ��ة والفكرية‬ ‫واألدبي� � ��ة الت� � ��ي حدثت ف� � ��ي املجتمع‪ ،‬وانعكس� � ��ت في‬ ‫الرواية باعتبارها وثيقة الصلة بالواقع؛ رأينا أن ننظر‬ ‫م� � ��ن خالل زاوية الصورة الفنية للمثقف‪ ،‬وذلك لنعرف‬ ‫كيف ع َّب� � ��ر الروائي عن الواقع من خالل تلك الصورة‪،‬‬ ‫باعتباره أحد أهم الشخوص في مجتمع ما والذي يقوم‬ ‫في بعض األحيان بالتفكير نيابة عن املجتمع والتعبير‬ ‫عن واقعه‪ ،‬ألن هناك صلة بني حركية املثقف وحركية‬

‫‪155‬‬

‫‪aug 154-156.indd 155‬‬


‫املجتمع‪ .‬لذا نطرح قضية صورة املثقف داخل األعمال‬ ‫الس� � ��ردية الروائية على اعتبار أن هذه األخيرة تكثيف‬ ‫لرؤي� � ��ة األديب للواقع وإلدراكه لعالق� � ��ات هذا الواقع‪.‬‬ ‫لق� � ��د حدثت حت� � ��والت وتغيرات أدت إل� � ��ى تغير صورة‬ ‫املثقف التي دأب الروائيون على رسمها‪ ،‬وهذه التغيرات‬ ‫رمبا تكمن أسبابها في سقوط األيديولوجيات الكبرى‬ ‫وبزوغ دور الفرد والتغير من اجلمعي إلى الشخصاني‪،‬‬ ‫كذل� � ��ك التقدم املذهل ف� � ��ي امليديا بش� � ��تى جتلياتها‪،‬‬ ‫وظهور عصر الصورة‪ ،‬ووسائط جديدة لم تكن متاحة‬ ‫للروائيني قبال‪.‬‬ ‫كذلك مثلت أف� � ��كار ما بعد احلداثة‪ ،‬وذوبان هوية‬ ‫الفرد‪ ،‬وتغييب الذات البش� � ��رية‪ ،‬والس� � ��عي إلى اختفاء‬ ‫الكائن اإلنساني وتذويبه في بنيات اقتصادية وسياسية‬ ‫حتوال في متثل الكتاب لتلك الصورة الروائية للمثقف‪،‬‬ ‫فكل أفكار ما بعد احلداثة ميكن اعتبارها مؤشرا على‬ ‫حت ّول فلس� � ��في هيمن على املنظومة الثقافية الغربية‪.‬‬ ‫ه� � ��ذه األفكار املوغلة في اس� � ��تبعاد الذات اإلنس� � ��انية‬ ‫وتهميش� � ��ها أو زحزحتها عن مركزيته� � ��ا األنطولوجية‪،‬‬ ‫كانت من األسباب التي أدت إلى التحوالت الكبرى في‬ ‫معاجلة الصورة الروائية للمثقف‪ ،‬فالذات اإلنس� � ��انية‬ ‫مهددة بالذوبان أو التالش� � ��ي‪ ،‬وق� � ��د أدى كل هذا إلى‬ ‫اهتزاز القيم‪ ،‬وتشتت الذات اجلماعية‪ ،‬وحيرة الذات‬ ‫الفردي� � ��ة‪ ،‬وغموض الزم� � ��ن الراهن واآلتي وتش� � ��ظي‬ ‫املنطق املألوف‪.‬‬ ‫ال شك في أن هذه اإلرهاصات التي بدأت في عقد‬ ‫التسعينيات تستند إلى أسس ومرتكزات أدبية وثقافية‬ ‫وسياس� � ��ية وحضارية مثل تفت� � ��ت األيديولوجيات كما‬ ‫أشرنا وتراجعها واس� � ��تفحال أزمة الدميقراطية وإلى‬ ‫غياب املثل وفقدان النم� � ��وذج‪ .‬كل هذه العوامل دفعت‬ ‫إل� � ��ى التمرد على الش� � ��كل التقلي� � ��دي والقيم اجلمالية‬ ‫الكالسيكية‪ ،‬ودفعت إلى رؤية ال يقينية للعالم‪.‬‬ ‫وهذا م� � ��ا نتوقعه للرواية اجلديدة‪ ،‬فقد ش� � ��هدت‬ ‫ه� � ��ذه الفت� � ��رة ‪ -‬وأقص� � ��د فت� � ��رة التس� � ��عينيات ‪ -‬أهم‬ ‫املراجع� � ��ات الفكرية التي طالت مفه� � ��وم املثقف والتي‬ ‫جتلت في نقطتني‪ :‬نقد املثقف من جهة بهدف تأصيل‬ ‫دوره‪ ،‬والبحث عن بديل وجد تعبيره في املفكر املثالي‬ ‫الذي أضفيت عليه هالة من األسطورة تتناسب وسعي‬ ‫اخلط� � ��اب النهض� � ��وي ف� � ��ي بحثه عن بديل أس� � ��طوري‬ ‫نهضوي‪.‬‬ ‫إن العق� � ��د األخير من القرن العش� � ��رين قد ش� � ��هد‬

‫‪156‬‬

‫‪6/27/13 9:10:14 AM‬‬

‫حتولاً ف� � ��ي صورة املثقف‪ ،‬كما ش� � ��هد حتولاً ً‬ ‫أيضا في‬ ‫طرائق الس� � ��رد الروائي‪ ،‬كذلك شهد صدور مجموعة‬ ‫م� � ��ن الكتب الت� � ��ي تندرج في إطار نق� � ��د املثقف‪ ،‬وذلك‬ ‫في إطار بحثها عن الطريق إلى املس� � ��تقبل‪ ،‬وأشير هنا‬ ‫إل� � ��ى مجموعة من الكتب مث� � ��ل‪ :‬محمد عابد اجلابري‬ ‫«املثقفون في احلض� � ��ارة العربية‪ »1996 ،‬وعلي حرب‬ ‫«أوه� � ��ام النخب� � ��ة‪ »1996 ،‬وعل� � ��ي أوملي� � ��ل «الس� � ��لطة‬ ‫السياسية والس� � ��لطة الثقافية‪ »1996 ،‬وإدوارد سعيد‬ ‫«ص� � ��ور املثقف‪ »1996 ،‬وفهم� � ��ي جدعان «الطريق إلى‬ ‫املس� � ��تقبل‪ »1996 ،‬وعبد اإلله بلقزيز «نهاية الداعية‪،‬‬ ‫‪ »2000‬وذلك على سبيل املثال ال احلصر‪.‬‬ ‫وقد اختلف وعي ال ُكتَّاب باخلطاب الرؤيوي الذي‬ ‫يكمن وراء اإلبداع‪ ،‬وهذا الوعي أ ّدى إلى حترر الرؤية‬ ‫ووجهة النظر وراء الكتابة‪ ،‬فجنح ال ُكتَّاب إلى التجريب‬ ‫في الس� � ��رد‪ ،‬ومحاولة تكسير التابوهات‪ ،‬وال أعني هنا‬ ‫التابوهات الفكرية واأليديولوجية فقط؛ بل أعني كذلك‬ ‫تكس� � ��ير تابوهات السرد التقليدي‪ ،‬والبحث الدائم عن‬ ‫طرائق أخرى للسرد لم تكن مطروقة قبال‪.‬‬ ‫ولم يكن روائي� � ��و تلك الفترة بعيدين عن القيم التي‬ ‫طال� � ��ت ذلك العص� � ��ر‪ ،‬فقد رأوا العالم برؤية متش� � ��ظية‬ ‫وال يقينية له‪ ،‬وأن اإلنس� � ��ان الفرد حاول مواجهة القلق‬ ‫والتش� � ��ظي باخلروج عن الس� � ��ائد واملألوف في السرد‪،‬‬ ‫وكذل� � ��ك باخلروج مبثقف� � ��ه عن الص� � ��ورة التي طرحت‬ ‫من قبل الكت� � ��اب واملفكرين قبال‪ ،‬فال جند ذلك املثقف‬ ‫العضوي ال� � ��ذي يضطل� � ��ع بقضايا مجتمع� � ��ه‪ ،‬ويحارب‬ ‫م� � ��ن أجلها‪ ،‬والذي يحمل ذلك اليق� �ي��ن الذي ميكنه من‬ ‫مواجهة السلطة وفسادها ومحاولة القضاء على القهر‬ ‫والظل� � ��م املجتمعي‪ .‬جند ذلك املثقف العضوي في صور‬ ‫قليل� � ��ة وباهتة ال متث� � ��ل القاعدة‪ ،‬وجن� � ��د بالتالي صورا‬ ‫أخرى ملثقف آخ� � ��ر حل محل املثق� � ��ف العضوي‪ ،‬فنجد‬ ‫املثقف الناقد املراجع للمسلمات والقيم‪ ،‬والذي ال يقبل‬ ‫بشكل يقيني ما تفرضه ثقافة املجتمع‪ ،‬وال ينهض بدوره‬ ‫املؤمن املصدق لقيم هذا املجتمع‪ ،‬وال يقبل مبا قر وثبت‬ ‫في الضمي� � ��ر اجلمعي ملجتمع ما‪ ،‬إمن� � ��ا هو ناقد يحلل‬ ‫الفرضي� � ��ات ويهدم املس� � ��لمات في س� � ��بيل الوصول إلى‬ ‫املعنى األكثر صدقا واألكثر اتساقا مع القيم التي يؤمن‬ ‫بها‪ .‬كذلك جند املثقف املنس� � ��حب م� � ��ن القضايا‪ ،‬الذي‬ ‫يتخذ موقفا س� � ��لبيا من كل قضايا مجتمعه‪ ،‬فهو يصنع‬ ‫لنفسه عاملا خاصا يتيح له فرصة االنسحاب واالنزواء‪،‬‬ ‫ثم جند املثقف واملأزوم والعدمي والفوضوي >‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 154-156.indd 156‬‬


‫أدب‬

‫دنيا الشعراء‬

‫حالم باخللود‪..‬‬ ‫طامع في اإلمارة‪ ..‬ناشد لإللهام!‬ ‫وديع فلسطني *‬ ‫من حق الشعراء ‪ -‬ولست من هذا الفصيل ‪ -‬أن ينشدوا اخللود في األرض إن لم يكن في اآلخرة‪،‬‬ ‫فه ��م موصول ��ون بأس ��باب اإلله ��ام تهبط عليه ��م دون س ��واهم‪ ،‬وإن كانت توصف أحيانا بش ��ياطني‬ ‫الش ��عر‪ ،‬وال حرج عليهم إن فاخروا في ش ��عرهم بهذا املجد حتى وإن ذهبوا في هذا السبيل مذهب‬ ‫حد نفي أي موهبة لهم‪.‬‬ ‫الغلو‪ ،‬وإن كانت قلة قليلة منهم هي التي تتواضع إلى ّ‬ ‫فالشاعر أحمد ش� � ��وقي أمير الشعراء‬ ‫يتباهى بقوله‪:‬‬

‫كان شعري الغناء في فرح الشرق‬ ‫وك � � ��ان ال� � �ع � ��زاء ف� ��ي أح� ��زان� ��ه‬

‫فهو وحده املعبر عن األفراح واألحزان في كل‬ ‫الش� � ��رق‪ ،‬ولم تكن فكرة العروبة قد استقرت على‬ ‫ألسنة الشعراء أو في كتابات الكاتبني‪.‬‬ ‫والش� � ��اعر املهج� � ��ري زك� � ��ي قنص� � ��ل يقول عن‬ ‫نفسه‪:‬‬

‫أن� � ��ا س� �ي ��د ال � �ش � �ع� ��راء غ� �ي ��ر م ��داف ��ع‬ ‫أم��ش��ي ف �ت �م �ش��ي خ �ل �ف� َ�ي الشعراء!‬ ‫فطابور الشعراء طويل يتصدره هذا الشاعر‪،‬‬ ‫وحتاول بقية الشعراء أن تلحق به في هذه الطوابير‬ ‫«املطوبرة»!‬ ‫والش� � ��اعر السوري محمد س� � ��ليمان األحمد‬ ‫املكنى ببدوي اجلبل‪ ,‬يؤكد أن ش� � ��عره خالد خلود‬

‫الده� � ��ر وال منازع� � ��ة ف� � ��ي هذه احلقيق� � ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫اخلالدان ‪ -‬وال أعد الشمس ‪ -‬شعري والزمان‬ ‫ويقول في قصيدة أخرى‪:‬‬

‫ك� ��ل م� �ج ��د ي��ف��ن��ى وي� �ب� �ق ��ى لشعري‬ ‫ش� � � � � ��رف ب � � � � � � ��اذخ وم � � � �ج� � � ��د أث� � �ي � ��ل‬ ‫أما الشاعر املهجري إيليا أبوماضي فيتفاخر‬ ‫باسمه وباسم الشعراء بقوله‪:‬‬

‫إمن�� � � ��ا ن� � �ح � ��ن م � �ع � �ش� ��ر ال� � �ش� � �ع � ��راء‬ ‫جت�� � �ل� � ��ى س� � � � � � � ّر ال� � � �ن� � � �ب�� � ��وة ف� �ي� �ن���ا‬ ‫فهو يؤكد أن الشعراء إمنا يستلهمون شعرهم‬ ‫وكأنهم أنبياء‪.‬‬ ‫والشاعر املهجري رشيد سليم اخلوري املكنى‬ ‫بـ «الشاعر القروي» يقول عن نفسه‪:‬‬

‫ع��دم��ت ن �ظ �ي��ري ف ��ي وف ��ائ ��ي ألمتي‬ ‫ف��ق��ل ع��ش��ي��ري ح�ي�ن ق� ��لّ مجانسي‬

‫* كاتب من مصر‪.‬‬

‫‪157‬‬

‫‪6/27/13 9:10:46 AM‬‬

‫‪aug 157-159.indd 157‬‬


‫‪158‬‬

‫‪6/27/13 9:10:54 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 157-159.indd 158‬‬


‫شَ غلت مبوسيقى الكواكب مسمعي‬ ‫بعيدا ع��ن هميم اخلنافس!‬ ‫بعيدا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعلى النقيض من هؤالء في التفاخر والتعالي‬ ‫يجيء خليل مطران شاعر األقطار العربية الذي‬ ‫تواضع في شعره حتى أنكر نفسه‪ ،‬حيث يقول‪:‬‬

‫�رج��ى م��ن م�ش�ه��دي أو مغيبي‬ ‫م��ا ُي� َّ‬ ‫وم� �ك���ان���ي إال م� ��ن ال� �ط� �ي ��ف خ ��ال‬ ‫وفي موقع آخر يقول‪:‬‬

‫ع� �ن ��دي احل� ��ائ�ل��ان دون رف� �ي ��ع ال� �ـ‬ ‫ق� � � � ��در م� � � ��ن ق� � �ل � ��ة وم� � � � ��ن إق � �ل ��ال‬

‫وعندما نودي بالش� � ��اعر أحمد شوقي أمي ًرا‬ ‫للش� � ��عراء تاقت نفوس كل الشعراء إلى احلظوة‬ ‫بهذا اللقب أو بلقب ش� � ��بيه به يكتب لهم أفضلية‬ ‫عل� � ��ى زمالئهم في ه� � ��ذا املج� � ��ال‪ .‬وكان عباس‬ ‫محم� � ��ود العقاد يهاجم الش� � ��اعر أحمد ش� � ��وقي‬ ‫وينكر عليه ش� � ��اعريته وبالتال� � ��ي إمارته‪ ،‬ويتطلع‬ ‫إل� � ��ى منزل� � ��ة حتاكي منزل� � ��ة ش� � ��وقي أو تفوقه‪،‬‬ ‫فأس� � ��عفه طه حسني عندما دعا جمهرة الشعراء‬ ‫إلى أن تس� � ��تظل بلواء الش� � ��اعر العقاد‪ ،‬وهو ما‬ ‫يعني أن للعقاد لواء ال يقل رفعة عن لواء شوقي‬ ‫في الشعر‪.‬‬ ‫ولكن طه حس� �ي��ن لم يلب� � ��ث أن جامل خليل‬ ‫مط� � ��ران عندما احتف� � ��ل به في مهرج� � ��ان كبير‬ ‫تخلَّف طه حس� �ي��ن عن املش� � ��اركة فيه خلصومة‬ ‫بينه وبني راعي املهرجان وزير املعارف العمومية‬ ‫الدكت� � ��ور عبدالرزاق أحمد الس� � ��نهوري باش� � ��ا‪،‬‬ ‫فوجه إلى مطران رس� � ��الة في جري� � ��دة األهرام‬ ‫قال فيه� � ��ا‪« :‬إنك زعيم الش� � ��عر العربي املعاصر‬ ‫وأستاذ الش� � ��عراء العرب املعاصرين‪ ،‬ال أستثني‬ ‫منه� � ��م أح ًدا وال أفرق ب� �ي��ن املقلدين واملجددين‪،‬‬ ‫وإمنا هو اللفظ الصريح أرس� � ��له واضحا جليا ال‬ ‫التواء فيه وال غموض»‪ .‬أفال يعد هذا التصريح‬ ‫بيعة من طه حسني لصديقه خليل مطران أمي ًرا‬ ‫للشعراء في عصره؟‬ ‫ويجرن� � ��ا احلديث ع� � ��ن الش� � ��عر وإمارته إلى‬

‫احلديث ع� � ��ن االحتفال الذي أقي� � ��م في بيروت‬ ‫أخيرا مبناس� � ��بة بلوغ الش� ��� ��اعر سعيد عقل املائة‬ ‫م� � ��ن العمر‪ ،‬فأصبح من املعمري� � ��ن مثل ميخائيل‬ ‫نعيمة والش� � ��اعر القروي رشيد س� � ��ليم اخلوري‬ ‫اللذين وصال إلى أعتاب املائة‪.‬‬ ‫وللشاعر سعيد عقل ديوان باللهجة اللبنانية‬ ‫وباحلروف الالتينية كنوع م� � ��ن التجديد عنوانه‬ ‫علي أن أقرأ منه صفحة‬ ‫«يارا»‪ ،‬وقد اس� � ��تعصى ّ‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫وفي مناس� � ��بة سابقة أقيمت في بيروت ندوة‬ ‫لالحتفال بذكرى الش� � ��اعر أحمد ش� � ��وقي‪ ،‬حيث‬ ‫ألقى سعيد عقل قصيدة ختمها بقوله‪:‬‬ ‫«أنا البحر‪ ،‬شوقي‪ ،‬أ ّينا اليوم أشعر؟»‪.‬‬ ‫وعلى الفور نهض من بني احلاضرين ش� � ��اب‬ ‫تاجا مضفو ًرا من ال� � ��ورق الفضي املقوى‬ ‫يحم� � ��ل ً‬ ‫ووضعه على هامة الش� � ��اعر س� � ��عيد عقل إيذا ًنا‬ ‫بتتويجه أمي ًرا للشعر والشعراء مادام قد أصبح‬ ‫أشعر من شوقي‪.‬‬ ‫وكان الش� � ��اعر محمود حسن إسماعيل يقول‬ ‫لي إنه ينهى نفس� � ��ه ع� � ��ن مطالعة دواوين قدامى‬ ‫الش� � ��عراء لس� � ��ببني‪ :‬أولهما حتى ال يتأثر بها في‬ ‫شعره‪ ،‬وثانيهما ألنه كش� � ��اعر موصول األسباب‬ ‫باإللهام يوافيه رأس� � ��ا‪ .‬وكان من عادته أن يخرج‬ ‫من بيته في أحياء اجليزة القدمية لكي يتمش� � ��ى‬ ‫في غلس الليل على شاطئ النيل ليستقبل أسباب‬ ‫اإللهام تهب� � ��ط عليه وهو يفذ في الس� � ��ير‪ ،‬وفي‬ ‫إحدى األمس� � ��يات استوقفه ش� � ��رطي ألنه ارتاب‬ ‫في أمره وخشي أن يكون من َّ‬ ‫قطاع الطرق أو من‬ ‫لص� � ��وص املنازل املطلة على الني� � ��ل‪ ،‬فاقتاده إلى‬ ‫قس� � ��م الشرطة‪ ،‬حيث اكتش� � ��ف الضابط سالمة‬ ‫مقصده‪ ،‬ونصحه بأن يبحث عن أس� � ��باب اإللهام‬ ‫بأسلوب آخر‪.‬‬ ‫وللشعراء ولشياطينهم حكايات تروى‪ ،‬بعضها‬ ‫معق� � ��ول وبعضها غير معقول‪ ،‬ونحن نعذرهم في‬ ‫احلالني ألنهم ليسوا من فصيلة سواد الناس! >‬

‫دنيا الشعراء‪ ..‬حالم باخللود‪ ..‬طامع في اإلمارة‪ ..‬ناشد لإللهام!‬

‫‪6/27/13 9:11:00 AM‬‬

‫‪159‬‬

‫‪aug 157-159.indd 159‬‬


‫شـخـصـيـات‬

‫مع رسول حمزاتوف‬ ‫جـهــاد فـاضــل‬ ‫ي���روي الش���اعر الداغس���تاني رس���ول حمزات���وف ف���ي كتابه «بل���دي» حكاي���ة طريفة تتصل‬ ‫يوما مع الفرقة املسرحية‬ ‫باملوهبة‪ .‬فقد ذكر أنه حني كان يعمل في شبابه باملسرح انتقل ً‬ ‫إل���ى قري���ة جبلي���ة‪ ،‬وهناك حلّ ضيفً ا على ش���اعر كان يس���مع به‪ ،‬لكن ل���م تتهيأ له فرصة‬ ‫لقائه من قبل‪.‬‬ ‫أصحاب البيت اس������تقبلوا «رس������ول»‬ ‫�����دا حتى أُح������رج‪ ،‬وكان‬ ‫اس������تقباالً جي� ً‬ ‫على رأسهم أ ّم الشاعر‪ .‬ولندع رسول‬ ‫حمزاتوف يك ّمل بقية احلكاية‪:‬‬ ‫�����ت أه ُّم مبغادرته������م لم أجد من‬ ‫«عندما كن� ُ‬ ‫الكلم������ات ما أع ّبر به عن ش������كري» وصدف أني‬ ‫كن������ت أو ّدع أ ّم الش������اعر حني لم يك������ن أحد في‬ ‫الغرفة‪ .‬كنت أعرف أنه ال ش������يء أفرح لألم من‬ ‫كلمة طيبة تقال ف������ي ابنها‪ .‬ومع أني كنت أنظر‬ ‫جدا‪،‬‬ ‫إلى قدرات شاعرنا املتواضعة نظرة واعية ً‬ ‫فقلت لها إن ابنها ش������اعر‬ ‫إال أني أخذت أطريه‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫جدا‪ ،‬وإن������ه يكتب دائ ًما ف������ي مواضيع‬ ‫تقدم������ي ً‬ ‫الساعة امللحة‪.‬‬ ‫فقاطعتني أمه‪ ،‬قائلة بحزن‪:‬‬ ‫ قد يكون تقدم ًيا‪ ،‬لكنه بال موهبة‪ .‬قد تكون‬‫أشعاره تعالج مواضيع ملحة‪ ،‬لكنني أشعر مبلل‬ ‫حني آخذ في قراءتها‪ .‬ف ّكر يا رس������ول في األمر‬ ‫كي������ف يحدث‪ .‬حني بدأ ابن������ي يتعلم نطق كلماته‬ ‫األولى التي ل������م يكن باإلمكان حتى فهمها‪ ،‬كنت‬

‫‪160‬‬

‫‪6/27/13 9:11:27 AM‬‬

‫أس ّر بشكل ال يوصف‪ ،‬لكنه اآلن حني تعلّم ال أن‬ ‫يتكلم وحسب‪ ،‬بل أن يكتب أشعا ًرا أشعر بامللل‪.‬‬ ‫يق������ال إن عقل املرأة في ط������رف ثوبها‪ ،‬مادامت‬ ‫جالس������ة فهو معها‪ ،‬لكن يكف������ي أن تنهض حتى‬ ‫يتدحرج عقلها ويسقط على األرض‪.‬‬ ‫وهكذا ابني‪ :‬مادام يجلس إلى املائدة يتناول‬ ‫الطع������ام‪ ،‬فأنت ت������راه يتكلم بش������كل طبيعي وأنا‬ ‫على استعداد ألسمع منه كل ما يقوله‪ ،‬لكنه في‬ ‫طريقه م������ن مائدة الطعام إل������ى منضدة العمل‪،‬‬ ‫يفق������د كل الكلمات البس������يطة والطيبة وال تبقى‬ ‫عنده إال الكلمات الرسمية الباهتة اململة‪.‬‬ ‫هذا ما يرويه رسول حمزاتوف في كتابه عن‬ ‫ش������اعر داغس������تاني تصفه أمه بأنه بال موهبة‪.‬‬ ‫ووصف األم البنها على هذه الصورة له ش������أنه‪،‬‬ ‫ألن األم متيل عادة إل������ى منح ابنها كل الصفات‬ ‫�����ن عليه حتى مب������ا ليس فيه‪.‬‬ ‫احلمي������دة وال تض� ّ‬ ‫ولذل������ك يبدو مش������هد احلوار ال������ذي جرى بني‬ ‫رسول حمزاتوف وأم الشاعر املفتقر إلى املوهبة‬ ‫�����هدا يجمع إلى الطرافة الغرابة‪ .‬وال يخفى‬ ‫مش� ً‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 160-162 indd.indd 160‬‬


161

agu 160-162 indd.indd 161

‫مع رسول حمزاتوف‬

6/27/13 9:11:32 AM


‫أن نعت الش������اعر أو املبدع‪ ،‬بوجه عام‪ ،‬بأنه دون‬ ‫موهبة‪ ،‬يعن������ي إطالق رصاص������ة الرحمة عليه‪.‬‬ ‫الكد واجلهد‪ ،‬ال تكفي وال ميكن‬ ‫فالثقافة‪ ،‬ومعها‬ ‫ّ‬ ‫أن تع������ ّوض ما البد من توافره أص ً‬ ‫ال في اجلبلة‪،‬‬ ‫أال وهو املوهبة‪.‬‬ ‫وقد ورد في أخبار القدماء ما يؤيد رأي هذه‬ ‫األم الداغستانية في كون الفطرة املزروعة فيها‬ ‫القابليات واالس������تعدادات هي األساس الذي ال‬ ‫غنى عنه لصناعة اإلبداع‪ .‬ففي أخبار املتصوفة‬ ‫العرب القدماء أن إبراهيم بن أدهم‪ ،‬وكان أمي ًرا‬ ‫مقب ً‬ ‫ال على ملذات هذه الفانية‪ ،‬س������مع ذات يوم‬ ‫وهو ميتطي حصانه في الصحراء‪ ،‬هات ًفا ناداه‪:‬‬ ‫«ي������ا إبراهيم! ما لهذا خُ لق������ت‪ ،‬وال بهذا أمرت»!‬ ‫فمن ساعتها ترك كل امللذات التي كان منصر ًفا‬ ‫إليها‪ ،‬ولبس املر ّقعة‪ ،‬واعتزل الناس‪.‬‬ ‫إال أن امله������م في حكاية إبراهيم بن فاتك هو‬ ‫ص������وت الهاتف الذي زلزل قلبه ووجدانه‪ :‬أنه لم‬ ‫يُخل������ق لهذا الذي كان منصر ًفا إليه‪ ،‬وال أمر به‪.‬‬ ‫فكأن على طالب األدب أن يُنصت أوالً إلى داخله‪،‬‬

‫أي أن يتفحص أوراقه «الثبوتية»‪ ،‬املركوزة أص ً‬ ‫ال‬ ‫في جبلته‪ ،‬ليعرف على سبيل اليقني‪ ،‬ما خُ لق له‬ ‫وما أُمر به‪ .‬فإذا ل������م يلتفت إلى «نقطة النظام»‬ ‫حد‬ ‫هذه‪ ،‬قطع احلياة األدبية بغلّ ٍة لم تُنقع‪ ،‬على ّ‬ ‫تعبير الشاعر القدمي‪.‬‬ ‫ثم������ة ب������ذرة أساس������ية واجبة الوج������ود في‬ ‫مبدعا‪ ،‬فإذا‬ ‫الكينونة ليستوي املرء ش������اع ًرا أو‬ ‫ً‬ ‫ل������م تتوافر هذه البذرة‪ ،‬فعب ًثا يتعــب املرء ليكون‬ ‫هذا الش������اعر أو املبدع‪ .‬ولك������ن على الرغم من‬ ‫أهمية هذه البذرة التي نس ّميها باملوهبة‪ ،‬فإنها‬ ‫غي������ر كافية وحدها ف������ي صناعة الش������اعر أو‬ ‫يعب املرء من دنان الثقافة‬ ‫املبدع‪ .‬فالبد من أن ّ‬ ‫بال حدود‪ ،‬وأن يظل يطلب املزيد نظ ًرا ألهمية‬ ‫الثقاف������ة ومعها التجربة والروية‪ .‬ومن دون هذا‬ ‫الثالثي مجتم ًعا تضيع املوهبة سدى‪ ،‬وال ميكن‬ ‫أن تع������ ّوض عنها ال «التقدمية» وال «موضوعات‬ ‫امللح������ة» اللتان اس������تدعاهما رس������ول‬ ‫الس������اعة‬ ‫ّ‬ ‫حمزاتوف ملجاملة أ ّم الشاعر التي وصفت ابنها‬ ‫بأنه بال موهبة! >‬

‫كان الشعراء يفكرون في الثلوج‬ ‫على قمم كلمنجارو‬ ‫في الرياح على ضفاف البحيرات‬ ‫يحلمون باألميرات النائمات مع قيثارتهن‬ ‫حتت أشجار األضاليا‬ ‫أيها الشعراء‬ ‫يا سائسي أعمارنا‬ ‫النار األولى متنح من جديد‬ ‫آلليات العصر ومواقده‪،‬‬ ‫الكشف البدائي‬ ‫رامبو األلف وبودلير العشرون‬ ‫جميعهم يجرون في دمائنا‬ ‫ونهجم في اجتاهات العالم كلها‬ ‫جموعا تنهش وتفترس‬ ‫وتستعيد اجلوع اخلرافي‪.‬‬ ‫‪162‬‬

‫‪6/27/13 9:11:37 AM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪agu 160-162 indd.indd 162‬‬


‫جـمـال الـعـربـيـة‬

‫مع محيي الدين بن عربي‬ ‫في «ترجمان األشواق»‬ ‫فاروق شوشة‬ ‫�ورة‬ ‫«ل� �ق ��د ص � ��ار ق �ل �ب��ي ق� ��اب �ل� ًا ك � � َّ�ل ص � � ٍ‬ ‫�ان‬ ‫�زالن ودي � � � � � ٌ�ر ل� ��ره � �ب� � ِ‬ ‫ف � �م� ��رع� ��ى ل�� � �غ� � � ٍ‬ ‫�ان‪ ،‬وك�� �ع�� �ب� ��ة ط� ��ائ� � ٍ�ف‬ ‫وب� � �ي�� ��ت ألوث � � � � � � � � ٍ‬ ‫�وراة‪ ،‬وم � �ص � �ح� � ُ�ف ق�� ��رآن‬ ‫وأل� � � � � ��واح ت� � � � � � � ٍ‬ ‫�وج� �ه � ْ�ت‬ ‫أدي � � � ��نُ ب� ��دي� ��ن احل�� � � ِّ�ب أ َّن�� � ��ى ت � َّ‬ ‫رك � ��ائ� � �ب � ��هُ ‪ ،‬ف � ��احل � � ُّ�ب دي � � ِ�ن � ��ي وإمي � ��ان � ��ي»‬ ‫(ابن عربي)‬ ‫يقول الش� � ��يخ اإلمام محي� � ��ي الدين بن‬ ‫عربي ف� � ��ي تقدميه لديوان� � ��ه «ترجمان‬ ‫األشواق»‪:‬‬ ‫�تخرت الل� � ��ه تعال� � ��ى تقييد ه� � ��ذه األوراق‪،‬‬ ‫فاس� � �‬ ‫ُ‬ ‫وشرحت ما نظمتُه مبكة املش َّرفة من األبيات الغزلية‬ ‫في حال اعتماري في رجب وشعبان ورمضان‪ ،‬أشير‬ ‫بها إلى معارف ر ّبانية‪ ،‬وأنوار إلهية‪ ،‬وأسرار روحانية‪،‬‬ ‫وعلوم عقلية‪ ،‬وتنبيهات شرعية‪ .‬وجعلت العبارة عن‬ ‫ذلك بلس� � ��ان الغزل والتشبيب‪ ،‬لتعشق النفوس بهذه‬ ‫العبارات‪ ،‬فتتوفر الدواعي على اإلصغاء إليها‪ ،‬وهو‬ ‫لس� � ��ان كل أديب ظريف‪ ،‬روحاني لطيف‪ .‬وقد نَ َّبهت‬ ‫على املقصد في ذلك بأبيات‪ ،‬وهي‪:‬‬

‫ك� � � � ُّل� � � �م � � ��ا أذك�� � � � � � � � � ��ره م � � � � ��ن ط� � �ل�� � ٍ�ل‬ ‫ُّ‬ ‫�ان ك � �ل � �م� ��ا‬ ‫�وع أو م�� � � �غ� � � � ٍ‬ ‫أو رب � � � � � � � � ٍ‬ ‫وك� � � ��ذا إن ق� �ل���ت ه� � ��ا‪ ،‬أو ق � �ل� � ُ�ت ي���ا‪،‬‬ ‫وأال‪ ،‬إن ج� � � � ��اء ف � � �ي� � ��ه‪ ،‬أو أم � ��ا‬

‫وك � � � ��ذا إن ق � �ل� ��ت ه � ��ي أو ق � �ل� ��ت هو‬ ‫أو ه� �م���و أو ه � � � ّ�ن ج� �م�� ً�ع���ا أو هما‬ ‫وك � � � � ��ذا إن ق � � �ل� � � ُ�ت ق � � ��د أجن � � � ��د لي‬ ‫�در ف�� � ��ي ِش � � �ع� � ��رن� � ��ا أو أت� �ه� �م���ا‬ ‫ق� � � � � � ٌ‬ ‫وك� � � ��ذا ال � � ُّ�س � � ْ�ح � � ُ�ب إذا ق � �ل� � ُ�ت ب� �ك � ْ�ت‬ ‫وك� � � � ��ذا ال� � ��زه� � ��ر إذا م� � ��ا اب� �ت� �س� �م ��ا‬ ‫مي � � �م� � ��وا‬ ‫أو أن� � � � � � � ��ادي ب � � � � � ُ�ح � � � � � ٍ‬ ‫�داة ّ‬ ‫احل� �م���ى‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫أو‬ ‫ب� ��ان� ��ة احل � ��اج � ��ر‬ ‫ِ‬ ‫ُِْ‬ ‫�دور أَف � � �ل� � � ْ�ت‬ ‫أو ب� � � � � � ��دو ٌر ف � � ��ي خ� � � � � � � ٍ‬ ‫�وس أو ن � � �ب� � � ٌ‬ ‫�ات أَنجْ � � � َ�م� � ��ا‬ ‫أو ش � � �م� � � ٌ‬ ‫أو ب � � � � � � ٌ‬ ‫�ود أو َص� �ب���ا‬ ‫�روق أو ُرع � � � � � � � ٌ‬ ‫�وب أو َس� �م ��ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫أو‬ ‫�اح‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫أو‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫أو ط � � ��ري � � � ٌ�ق أو ع�� �ق�� �ي� � ٌ�ق أو نقا‬ ‫�ال أو ت � � �ل � � ٌ‬ ‫أو ج� � � �ب � � � ٌ‬ ‫�ال أو ِر َم�� � � ��ا‬ ‫أو خ�� �ل�� �ي� � ٌ�ل أو رح� � � �ي � � � ٌ�ل أو رب� ��ى‬ ‫�اض أو غ� � �ي � � ٌ‬ ‫أو ري� � � � � ٌ‬ ‫�اض أو ِح�� َ�م���ى‬ ‫‪163‬‬

‫‪6/26/13 12:41:14 PM‬‬

‫‪AUG 163-167.indd 163‬‬


‫�اء ك� � � ��اع � � � �ب� � � � ٌ‬ ‫�ات ُن�� � � ّ�ه�� � � ٌ�د‬ ‫أو ن� � � � �س � � � � ٌ‬ ‫ط� � ��ال � � �ع� � � ٌ‬ ‫�وس أو ُد َم � � � ��ى‬ ‫�ات ك� � �ش� � �م � � ٍ‬ ‫ك� � � � ُّل� � � �م � � ��ا أذك� � � � � � � � � � � � ُ�ره مم� � � � ��ا ج � � ��رى‬ ‫ذك � � � � � � ُ�ره أو م� � � ْث� � �ل � ��هُ أن َت� ��فْ � � َه � �م� ��ا‬ ‫�وار َج� � �ل � � ْ�ت‬ ‫�رار وأن� � � � � � � � � � ٌ‬ ‫م� � �ن � ��ه أس � � � � � � � � ٌ‬ ‫رب ال � َّ�س� �م ��ا‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�اء‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�ت‬ ‫أو َع� � �ل � � ْ‬ ‫ُّ‬ ‫�ؤاد م � � � � � ْ�ن ل ��ه‬ ‫ل � � � � �ف� � � � ��ؤادي أو ف� � � � � � � � ٌ‬ ‫الع َلما‬ ‫�روط‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫م � � ْث� � ُ�ل م� ��ا ل� ��ي م‬ ‫ُ‬ ‫ص � � � �ف� � � ��ة ق � � � ��دس� � � � �ي � � � � ٌ�ة ُع � � � �ل� � � ��وي� � � � ٌ�ة‬ ‫أع � � �ل � � �م� � � ْ�ت أنَّ ل� � �ص � ��دق � ��ي ِق � ��دم � ��ا‬ ‫ف� � ��اص� � � ِ�ر ِف اخل � ��اط � ��ر ع � ��ن ظ ��اه ��ره ��ا‬ ‫واط� � �ل � ��ب ال�� �ب� ��اط� ��نَ ح� �ت���ى َت � ْ�ع� � َل� �م ��ا‬

‫ثم يقول ابن عربي‪:‬‬ ‫فمن ذلك حكاية جرت في الطواف‪ ،‬كنت أطوف‬ ‫ِ‬ ‫بالبيت فطاب وقت� � ��ي‪ ،‬وهزّني حال كنت‬ ‫ذات ليل� � ��ة‬ ‫وطفت‬ ‫فخرجت من البالط من أجل الناس‬ ‫أعر ُفه‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أبيات فأنشدتها أُسمع بها‬ ‫على الرمل‪ ،‬فحضرتني‬ ‫ٌ‬ ‫نفسي ومن يليني لو كان هناك أح ٌد‪ ،‬فقلت‪:‬‬

‫ل� � �ي � ��ت ش�� � �ع� � ��ري ه� � � ��ل در ْوا‬ ‫أي ق� � � � � �ل � � � � � ٍ�ب م � � �ل � � �ك� � ��وا‬ ‫َّ‬ ‫وف� � � � � � � � � � � � � � � ��ؤادي ل� � � � � � ��و درى‬ ‫أي ِش � � � � � � ْ�ع � � � � � � ٍ�ب س� � �ل� � �ك � ��وا‬ ‫َّ‬ ‫أت � � � � � � � � ��راه � � � � � � � � ��م س� � � �ل� � � �م�� � ��وا‬ ‫أم ت � � � � � ��راه � � � � � ��م ه � � �ل � � �ك� � ��وا‬ ‫ح� � � � � � ��ار أرب�� � � � � � � � � ��اب ال� � � �ه � � ��وى‬ ‫ف�� � ��ي ال� � � � �ه � � � ��وى‪ ،‬وارت � � �ب � � �ك� � ��وا‬

‫فلم أش� � ��عر إال بضربة بني كتف� � � َّ�ي ٍ‬ ‫بيد ألني من‬ ‫اخل � � �زّ‪ ،‬فالتفت فإذا بجاري� � ��ة من بنات الروم‪ ،‬لم أر‬ ‫أحسن وج ًها وال أعذب منط ًقا‪ ،‬وال أرقَّ حاشية‪ ،‬وال‬ ‫ألط� � ��ف معنًى‪ ،‬وال أدقَّ إش� � ��ار ًة‪ ،‬وال أطرف محاور ًة‬ ‫منها‪ ،‬قد فاق� � ��ت أهل زمانها ظ ْر ًف� � ��ا وأد ًبا وجماالً‬ ‫ومعرف ًة‪ ،‬فقالت؛ ياسيدي كيف قلت؟ فقلت‪:‬‬

‫ل� � �ي�� ��ت ش� � � �ع � � ��ري ه� � � ��ل دروا‬ ‫أي ق � � � � � � � �ل� � � � � � � � ٍ�ب‬ ‫َّ‬

‫م� � � � �ل� � � � �ك � � � ��وا‬

‫فقالت‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫عارف زمانك‪ ،‬تقول مثل هذا؟‬ ‫عج ًبا منك وأنت‬ ‫ٍ‬ ‫مملوك معرو ًفا؟ وهل يص � � � ُّح الـمل ْ ُك إال‬ ‫ألي� � ��س ك ُّل‬ ‫بعد املعرفة ومتنِّي الش� � ��عور يؤذن بعدمها‪ ،‬والطريق‬ ‫لس� � ��ان صادق‪ ،‬فكيف يجوز ملثلك أن يقول هذا؟ قل‬ ‫يا سيدي‪ ،‬فماذا قل ْ َت بعده؟‬

‫‪164‬‬

‫‪6/26/13 12:41:21 PM‬‬

‫قلت‪:‬‬

‫وف� � � � � � � � � � � � � � � ��ؤادي ل� � � � � � ��و درى‬ ‫أي ِش� � � � � � � � � ْ�ع� � � � � � � � � ٍ�ب س� � � �ل� � � �ك � � ��وا‬ ‫َّ‬

‫فقالت‪:‬‬ ‫ِّ‬ ‫�عب الذي بني الشغاف والفؤاد‬ ‫يا سيدي‪ ،‬الش� � � ُ‬ ‫هو املانع له من املعرف� � ��ة‪ ،‬فكيف يتمنى مثلك ما ال‬ ‫ميكن الوصول إليه إال بعد املعرفة‪ ،‬والطريق لسان‬ ‫صدق‪ ،‬فكيف يجوز ملثلك أن يقول هذا؟ يا سيدي‪،‬‬ ‫فماذا قلت بعده؟‬ ‫فقلت‪:‬‬

‫�اب ال� � � �ه � � ��وى‬ ‫ح�� � � � � ��ار أرب � � � � � � � � � � � ُ‬ ‫ف � � � � � ��ي ال� � � � � � �ه � � � � � ��وى وارت � � � � �ب � � � � �ك� � � � ��وا‬

‫فصاحت وقالت‪:‬‬ ‫ي� � ��ا عج ًبا‪ ،‬كيف يبقى للمش� � ��غوف فضلة يحار‬ ‫ذهب‬ ‫بها‪ ،‬والهوى شأنه التعميم‪ ،‬يُح ّذر‬ ‫احلواس ويُ ُ‬ ‫ّ‬ ‫العق� � ��ول ويدهش اخلواطر‪ ،‬ويذه� � ��ب بصاحبه في‬ ‫باق فيحار والطريق‬ ‫الذاهبني‪ .‬فأين احليرة وما هنا ٍ‬ ‫لس� � ��ان صدق‪ ،‬والتجوز من مثلك غير الئق؟ فقلت‪:‬‬ ‫فقلت‪:‬‬ ‫يابنت اخلالة‪ ،‬ما اسمك؟ قالت‪ :‬ق َّرة العني‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫لي‪ .‬ثم سلمت وانصرفت‪ ،‬ثم إني عرفتها بعد ذلك‬ ‫وعاش� � ��رتها‪ ،‬فرأي� � ��ت عندها من لطائ� � ��ف املعارف‬ ‫األربع ما ال يصفه واصف‪.‬‬ ‫وابن عربي هو الذي يقول في أبياته البديعة‪:‬‬

‫ذب� � ُ�ت اش �ت �ي� ً‬ ‫�اق��ا ووج�� � ً�دا ف��ي محبتكم‬ ‫ف� � ِ�آه م��ن ط ��ول ش��وق��ي‪ ،‬آه م��ن كمدي‬ ‫ي ��دي وض��ع� ُ�ت ع �ل��ى ق�ل�ب��ي م �خ��اف��ة أن‬ ‫�دري مل� ��ا خ ��ان� �ن ��ي جلدي‬ ‫ي �ن �ش��ق ص� � � � َ‬ ‫م���ا زال ي��رف �ع �ه��ا ط � � ��و ًرا ويخفضها‬ ‫تشد يدي!‬ ‫حتى وضعت يدي األخ��رى ُّ‬ ‫ويقول ً‬ ‫أيضا‪:‬‬

‫ً‬ ‫حجة‬ ‫ع� �ل � ْ�ق � ُ�ت مب ��ن أه�� � ��وا ُه ع �ش��ري��ن‬ ‫ول��م أدر م��ا أه ��وى‪ ،‬ول��م أع��رف الصبرا‬ ‫وال ن � َ‬ ‫�ظ� � َر ْت ع�ي�ن��ي إل ��ى ح�س��ن وجهها‬ ‫ُ‬ ‫�اي ق� � ُّ‬ ‫�ط ل��ه��ا ذك���را‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ذ‬ ‫أ‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫وال‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫إلى أن تراءى البرقُ من جانب احلمى‬ ‫�وم � ��ا‪ ،‬وع� ��ذّ ب � �ن� ��ي ده� ��را‬ ‫ف��ن� ّ�ع��م��ن��ي ي � � ً‬

‫واملتأمل في هذه اللغة اجلميلة الكاسية لهذا‬ ‫الش������عر البديع‪ ،‬واألفق النوراني الـ ُمش ّع‪ ،‬يرى أن‬ ‫هذه األش������عار تصدر عن مبدأين يحكمان األمر‬ ‫كله ‪ -‬عند املتصوفة من العشاق أصحاب احلب‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪AUG 163-167.indd 164‬‬


‫اإللهي ‪ -‬أولهما أن العقل اإلنس������اني وحده غير‬ ‫ٍ‬ ‫كاف في الهداية إلى الل������ه‪ ،‬فليس فيه َغناء في‬ ‫هداية اإلنس������ان إلى اإلميان باحل������ق‪ .‬لذا‪ ،‬فهم‬ ‫يلجأون جمي ًع������ا إلى القلب‪ ،‬واستش������عار احلب‬ ‫اإللهي‪ ،‬طل ًبا لنور الهداية واإلشراق العلوي‪ ،‬وهو‬ ‫الس������بيل املألوفة للنجاة عندهم‪ .‬فالوصول إلى‬ ‫طري������ق األمن واليقني ال يكون ‪ -‬عندهم ‪ -‬بنظم‬ ‫مع محيي الدين بن عربي في «ترجمان األشواق»‬

‫‪6/26/13 12:41:30 PM‬‬

‫دلي������ل وترتيب كالم‪ ،‬وإمنا بنور يقذفه الله تعالى‬ ‫في الصدر‪ .‬وذل������ك النور ‪ -‬كما يقول بعضهم ‪-‬‬ ‫هو مفتاح أكثر املع������ارف‪ ،‬فمنه ينبغي أن يُطلب‬ ‫الكشف‪ ،‬وما دام األمر للذوق والكشف‪« ،‬فطريق‬ ‫الصوفية ‪ -‬أو احملبة اإللهية ‪ -‬إذن‪ ،‬مفتاحها هو‬ ‫استغراق القلب بالكلية بذكر الله‪ ،‬وآخرها الفناء‬ ‫بالكلية في الله»‪.‬‬

‫‪165‬‬

‫‪AUG 163-167.indd 165‬‬


‫وثانيهما أن العاطفة ‪ -‬ال العقل ‪ -‬هي السبيل‬ ‫للوصول إلى الل������ه ‪ ،‬وقد ُروِ ي عن بعضهم قوله‪:‬‬ ‫كان ذلك أول حال رس������ول الله ‪ -‬صلى الله عليه‬ ‫وسلم ‪ -‬حني تَ َبتّل‪ ،‬حني أقبل إلى غار حراء حني‬ ‫كان يخلو فيه برب������ه ويتع َّبد‪ ،‬حتى قالت العرب‪:‬‬ ‫محمدا عشق ربه‪.‬‬ ‫إن‬ ‫ً‬ ‫وهك������ذا‪ ،‬كان الــح������ب اجلــــس������ـــدي في آثار‬ ‫هــــ������ؤالء العش������اق‪ ،‬طري ًقا إلى احل������ب اإللهي‪.‬‬ ‫إذ اجلم������ال في اخلليقة مرآة جم������ال الله‪ ،‬وهم‬ ‫يذهــــب������ون ف������ي ش������رحهم خللق الك������ون إلى أن‬ ‫األصل في������ه اجلمال اإللهي‪ ،‬فالصفة اجلوهرية‬ ‫في اجلــــم������ال هي أنه بطبعه ميال إلى الظهــــور‬ ‫واإليــح������اء بنفس������ه‪ .‬وه������ذا ه������و الباع������ث لدى‬ ‫اجلمال األقدس أن يخل������ق ليُعرف بهم‪ ،‬ويعتمد‬ ‫القدسي‪« :‬كنت‬ ‫الصوفية في هذا على احلديث‬ ‫ّ‬ ‫مخف ًّيا‪ ،‬ف������أردت أن أُعرف‪ ،‬فخلقت اخللق‪ ،‬فبي‬ ‫عرفوني»‪.‬‬ ‫اجلم������ال اإللهـــ������ي إذن ه������و األصـــــ������ل في‬ ‫اخلليـــــق������ة‪ ،‬والفناء فيه ع������ن طريق احملبة هو‬ ‫طري������ق االرتقاء إل������ى العلـــم األقــــ������دس‪ ،‬ومـــــن‬ ‫أس������باب احملبة التأم������ل في جم������ال الوجود‪ ،‬إذ‬ ‫أن ذل������ك اجلم������ال فيض م������ن جمــ������ال واجــــب‬ ‫الوجـــــود‪.‬‬ ‫فهؤالء العش������اق من املتصوف������ة بتأملهم في‬ ‫جمال اخلل������ق ‪ -‬وابن عربي على رأس������هم وفي‬ ‫طليعته������م ‪ -‬يتق َّربون إلى جم������ال احلق‪ ،‬وبطول‬ ‫تأملهم فيه‪ ،‬يعتريهم ذلك الشعور الفياض الذي‬ ‫يس������تغرقون فيه ‪ -‬حتى يصلوا إلى حالة الوجود‬ ‫�����ي‪ ،‬ويعتريهم من‬ ‫ ويغيبون ع������ن وعيهم‬‫ّ‬ ‫احلس� ّ‬ ‫الهيام بالله ما يرقصون فيه طر ًبا‪ ،‬الهجني بذكر‬ ‫الله‪ ،‬أو مرددين اسمه على ألسنتهم في حلقات‬ ‫الذكر‪ .‬يقول ابن عربي ف������ي قصيدته «تناوحت‬ ‫األرواح» الت������ي يضيء بجمالها ديوانه « ترجمان‬ ‫األشواق»‪:‬‬

‫�ان‬ ‫أال ي� ��ا ح� �م ��ام ��ات األراك� � � � � ِ�ة وال � �ب� � ِ‬ ‫ت� ّ‬ ‫�رف� ْ�ق��ن ال ُتضعفْ ن بالشجو أشجاني‬ ‫ت� ّ‬ ‫�رف��ق��ن ال ُت��ظ��ه��رن ب��ال��ن��وح والبكا‬ ‫خ� �ف � َّ�ي ص �ب��اب��ات��ي وم� �ك� �ن ��ون أح ��زان ��ي‬ ‫ُأط ��ارح� �ه ��ا ع �ن��د األص� �ي ��ل وبالضحى‬ ‫�ان‬ ‫�اق وأَ ّن� � � � � ��ة ه� �ي� �م � ِ‬ ‫ب�� �ح�� � ّن� � ِ�ة م�� �ش�� �ت� � ٍ‬

‫‪166‬‬

‫‪6/26/13 12:41:35 PM‬‬

‫األرواح ف��ي غ � ْي �ض��ة الغضا‬ ‫ت �ن��اوح��ت‬ ‫ُ‬ ‫�ان ع�� �ل� � َّ�ي‪ ،‬فأفناني‬ ‫ف� �م ��ال ��ت ب� ��أف � �ن� � ٍ‬ ‫وج � ��اءت م ��ن ال� �ش ��وق امل� �ب� � ّرح واجل���وى‬ ‫�ان‬ ‫وم � ��ن ُط� � ��رف ال� �ب� �ل ��وى إل� � � َّ�ي ب ��أف� �ن � ِ‬ ‫حص ِب م��ن منًى‬ ‫فمن ل��ي‬ ‫بجمع وال ُـم ّ‬ ‫ٍ‬ ‫َعمان‬ ‫وم��ن ل��ي ب��ذات األثْ � ِ�ل َم� ْ�ن ل��ي ِبن ِ‬ ‫ت� �ط�� ُ‬ ‫ساعة‬ ‫�وف ب �ق �ل �ب��ي س���اع�� ً�ة ب��ع��د‬ ‫ٍ‬ ‫ل � ��وج � � ٍ�د وت�� �ب� ��ري� � ٍ�ح وت � �ل � �ث� � ُ�م أرك� ��ان� ��ي‬ ‫خير ال� ُّ�ر ْس� ِ�ل بالكعبة التي‬ ‫كما ط��اف‬ ‫ُ‬ ‫صان‬ ‫ُق‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫�ول‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫ي�‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫وق � � ّب� ��ل أح� � �ج�� ��ا ًرا ب� �ه���ا‪ ،‬وه�� ��و ن ��اط � ٌ�ق‬ ‫�ام ال �ب �ي��ت م ��ن ق� � ْ�در إنسان‬ ‫وأي� ��ن َم� �ق � ُ‬ ‫ف �ك��م ع � �ه� � ِ�د ْت أ ّال حت� � � َ‬ ‫�ول‪ ،‬وأَق��س��م� ْ�ت‬ ‫�ان‬ ‫�أي � � ِ‬ ‫�وب وف�� � � � ٌ‬ ‫�اء ب � � مْ‬ ‫ول � �ي� ��س مل � �خ � �ض� � ٍ‬ ‫قع‬ ‫م‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫ُ‬ ‫بر ٌ‬ ‫وم ��ن ع �ج��ب األش� �ي ��اء ظ�� ٌ‬ ‫ْ‬ ‫�ان‬ ‫�اب‪ ،‬وي� ��وم� ��ي ب ��أج� �ف � ِ‬ ‫ي��ش��ي��ر ب � �ع � � ّن� � ٍ‬ ‫وم� ��رع� ��ا ُه م ��ا ب�ي�ن ال� �ت ��رائ � ِ�ب واحلشا‬ ‫نيران‬ ‫وي� ��ا ع �ج �ب��ا م ��ن روض�� � ٍ�ة وس� ��ط‬ ‫ِ‬ ‫�ورة‪:‬‬ ‫ل �ق��د ص� ��ار ق �ل �ب��ي ق ��اب�ل ً�ا ك� � َّ�ل ص � � ٍ‬ ‫�ان‬ ‫�زالن‪ ،‬ود ْي � � � � ٌ�ر ل ��ره� �ب � ِ‬ ‫�رع ��ى ل� � �غ � � ٍ‬ ‫ف� �م � ً‬ ‫�ان‪ ،‬وك � �ع � �ب� ��ة ط� ��ائ� � ٍ�ف‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫وب� � �ي�� � ٌ�ت ألوث� � ٍ‬ ‫�رآن‬ ‫وم � �ص � �ح� � ُ�ف ق� � � ِ‬ ‫�واح ت� � � � � ٍ‬ ‫�وراة ُ‬ ‫وأل� � � � � � ُ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫�ب‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫حل‬ ‫أدي� � ��ن ب ��دي ��ن ا‬ ‫�وج� �ه � ْ�ت‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫رك� ��ائ�� �ب� ��هُ ‪ ،‬ف� ��احل� � ُّ�ب دي � �ن� ��ي وإمي� ��ان� ��ي‬ ‫ل �ن��ا ُأس � � ��وةٌ ف ��ي ِب� � ْ�ش� � ِ�ر ه� �ن � ٍ�د و ُأختها‬ ‫�ان‬ ‫وق � �ي� � ٍ�س ول� �ي� �ل ��ى‪ ،‬ث� ��م م�� � ٍّ�ي وغ � � ْي �ل ِ‬

‫وتبلغ ش� � ��اعرية «ابن عربي» ذروتها‪ ،‬وتس� � ��طع‬ ‫جتلياتها‪ ،‬كاش� � ��ف ًة عن ٍ‬ ‫وخيال‬ ‫لغة صوفية رقراقة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫طلْ� � � ٍ�ق ُمحلّق‪ ،‬وإحكام صياغة وس � � �بْك تعبير عندما‬ ‫يقول‪:‬‬

‫الشرق‬ ‫رأى ال�ب��رق ش��رق� ًّي��ا‪ ،‬ف�ح� َّ�ن إل��ى‬ ‫ِ‬ ‫ول� ��و الح غ ��رب� � ًّي ��ا حل� � َّ�ن إل� ��ى ال� �غ � ْ�ر ِب‬ ‫ف� � ��إن غ� ��رام� ��ي ب� ��ال � � ُب� ��ر ْي� ��ق ول� �ـ � ْ�م� �ح � ِ�ه‬ ‫ول� �ي ��س غ ��رام ��ي ب ��األم ��اك � ِ�ن وال� ��تُّ � � ْ�ر ِب‬ ‫�ص �ب��ا ع�ن�ه��م ح��دي �ث��ا ُم َعنْعنًا‬ ‫رو ْت � ��هُ ال� َّ‬ ‫كربي‬ ‫عن‬ ‫احلزن‬ ‫عن‬ ‫وجدي‬ ‫عن‬ ‫البث‬ ‫عن‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫جوى‬ ‫السكْ ر عن عقلي عن الشوق عن ً‬ ‫عن ُّ‬ ‫عن الدمع عن جفني عن النار عن قلبي‬ ‫ب � � ��أنّ ال � � ��ذي ت�� �ه� ��واه ب�ي��ن ضلوعكم‬ ‫�اس َج�� ْن�� ًب��ا إل� ��ى َجن ِْب‬ ‫ُت �ق � ّل �ب��هُ األن � �ف� � ُ‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪AUG 163-167.indd 166‬‬


‫ف � �ق � �ل� � ُ�ت ل� � �ه � ��ا‪َ :‬ب� � � � ِّل � � ��غْ إل� � �ي � ��ه ب ��أن ��ه‬ ‫ه��و امل��وق� ُ�د ال �ن��ار ال �ت��ي داخ� � َ�ل القل ِْب‬ ‫�وص� � ٌ�ل ُمخ َّل ٌد‬ ‫ف� ��إن ك� ��ان إط�� �ف� � ٌ‬ ‫�اء‪َ ،‬ف� � ْ‬ ‫وإن ك� ��ان إح � � � ٌ‬ ‫للص ِّب‬ ‫�راق‪ ،‬ف�ل�ا َذ ْن� � � َ‬ ‫�ب َّ‬ ‫وتنس������اب ش������اعرية «اب������ن عرب������ي» متدفقة‬ ‫رائقة‪ ،‬وهو يقدم صورة طريفة لم يُس������بق إليها‬ ‫في الش������عر العربي‪ ،‬إنها ص������ورة «اجلمل» الذي‬ ‫مسرعا‪ ،‬لكنه لم يعد‬ ‫يحمل األحباب ويسير بهم‬ ‫ً‬ ‫جم ً‬ ‫ال وإمنا هو «غراب البني» الذي ينعق فيُؤْذن‬ ‫بالفراق‪ ،‬يقول‪:‬‬

‫غ� � � � ��ادرون� � � � ��ي ب� � ��األث � � �ي� � ��ل وال� � � َّن� � �ق � ��ا‬ ‫أس� � �ك � � ُ�ب ال�� ��دم�� ��ع‪ ،‬وأش� � �ك � ��و ُ‬ ‫احل� ��رق� ��ا‬ ‫ب� � ��أب� � ��ي م� � � ��ن ذب � � � � � � ُ�ت ف� � �ي � ��ه ك� � �م � � ً�دا‬ ‫َ‬ ‫ب � � ��أب � � ��ي م� � � ��ن م � � � � � ُّ�ت م � � �ن� � ��ه ف� � ��رق� � ��ا‬ ‫وج � �ن � �ت� ��ه‬ ‫ح�� � �م� � ��ر ُة اخل� � � ْ�ج � � �ل� � � ِ�ة ف� � ��ي ْ‬ ‫َوض � � � � ُ�ح ال� �ص� �ب ��ح ُي� �ن���اغ���ي ال � َّ�ش� �ف� � َق ��ا‬ ‫ق � � � � َّ�وض ال� � �ص� � �ب � � ُ�ر‪ ،‬ف � �ط � � َّن� ��ب األس � ��ى‬ ‫وأن� � � � � � ��ا م� � � ��ا ب� �ي� ��ن ه � � ��ذي � � ��ن َل � � � َق� � ��ى‬ ‫م� ��ن ِل � �ب � � ِّث� ��ي‪ ،‬م� ��ن ل � ��وج � ��دي‪ُ ،‬د َّل � �ن� ��ي‬ ‫م � ��ن حل� � � ْزن�� ��ي‪ ،‬م � ��ن ل� � �ص � � ًّ�ب ع � ِ�ش� � َق ��ا‬ ‫ك� �ل� �م���ا َض� � � � َّن � � ��تَ ت� � �ب�� ��اري�� � ُ�ح ال � �ه� ��وى‬ ‫ف � �ض� ��ح ال� � ��دم� � ��ع اجل� � � � ��وى واألرق� � � � ��ا‬ ‫ف� � � � ��إذا ق � � �ل� � � ُ�ت‪ :‬ه � � � ُب� � ��وا ل� � ��ي ن� � �ظ � ��ر ًّة‬ ‫ق � � �ي� � ��ل م � � � ��ا مُت� � � � �ن � � � � ُ�ع إال ش� �ف� �ق ��ا‬ ‫م � ��ا ع� �س ��ى ُت���غْ � �ن� �ي�� َ‬ ‫�ك م� �ن� �ه ��م ن� �ظ ��رةٌ‬ ‫�رق َب � � � � َرق� � � ��ا‬ ‫ه� � � � ��ي إال مل � � � � � � ُ�ح ب� � � � � � � � ٍ‬ ‫ل� �س � ُ�ت أن� �س ��ى إذ ح� ��دا احل� � ��ادي بهم‬ ‫ي� �ط� �ل � ُ�ب ال� � �ب��ْي��نْ َ وي� �ب� �غ ��ي َ‬ ‫األ ْب� � ��ر َق� � ��ا‬ ‫ن � � � َع � � �ق� � � ْ�ت أغ � � � ��رب � � � � ُ�ة ال� � � �ب� �ي ��ن ب� �ه ��م‬ ‫ال رع� � � � ��ى ال� � � �ل � � ��هُ ُغ� � � � ��را ًب� � � � ��ا ن��ع��ق��ا‬ ‫�راب ال� � � �ب� �ي ��ن إال ج � �م� � ٌ�ل‬ ‫م� � � ��ا غ�� � � � � � � ُ‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�اب‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�األ‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫س� � � ��ار‬ ‫�ص� � ��ا َع� �ن� �ق ��ا‬ ‫ًّ‬

‫ويرس� � ��م اب� � ��ن عربي ف� � ��ي ثنايا ديوان� � ��ه البديع‬ ‫«ترجمان األش� � ��واق» صورة شعرية بارعة للمط َّوقة‬ ‫النائح� � ��ة‪ ،‬تنوح فتُش� � ��جي بنواحها حزينًا يش� � ��جيه‬ ‫ترجيعه� � ��ا وحنينها‪ ،‬فكأنهما م ًع� � ��ا موصوالن بحبل‬ ‫احملب� � ��ة‪ ،‬وهو يُص ِّبره� � ��ا في ثُ ْكلها بفق� � ��د وحيدها‪،‬‬ ‫والشجو بينهما جسر متصل وأ ّنات باكية‪ ،‬يقول‪:‬‬

‫ن� ��اح� ��ت م� � �ط� � � ّوق�� � ٌ�ة‪ ،‬ف�� �ح� � َّ�ن ح� ��زي� ��نُ‬ ‫�ن‬ ‫وش�� � �ج� � ��اه ت � ��رج� � �ي � � ٌ�ع ل�� �ه� ��ا وح�� �ن�ي� ُ‬ ‫مع محيي الدين بن عربي في «ترجمان األشواق»‬

‫‪6/26/13 12:41:42 PM‬‬

‫تفج ًعا‬ ‫ج� ��رت ال ��دم ��وع م ��ن ال �ع �ي��ون ُّ‬ ‫حل � �ن � �ي � �ن � �ه� ��ا ف � � �ك� � ��أن � � �ه� � � ّ�ن ع � � �ي� � ��ونُ‬ ‫�ارح���تُ � �ه���ا ث� ��كْ �ل� ًا ب �ف �ق��د وحيدها‬ ‫ط�� ْ‬ ‫وال� �ث� �ك ��ل م� ��ن ف� �ق ��د ال ��وح� �ي ��د ي� �ك ��ونُ‬ ‫ط ��ارح ��تُ � �ه ��ا‪ ،‬وال � َّ�ش� �ج ��و مي �ش��ي بيننا‬ ‫م�� � ��ا إن ت� � � �ب� �ي ��نُ ‪ ،‬وإن� � � �ن�� � ��ي ألب� �ي ��نُ‬ ‫ب� ��ي الع � � � ٌ�ج م� ��ن ُح � � � ِّ�ب رم � �ل� � ِ�ة ال ع � ٍ�ج‬ ‫�ن‬ ‫�ام ب� �ه ��ا وح � �ي� � ُ�ث ال� �ع�ي ُ‬ ‫ح� �ي ��ث اخل� � �ي � � ُ‬ ‫مريضة‬ ‫م� ��ن ك � � ِّ�ل ف ��ات� �ك ��ة ال� �ل� �ح ��اظ‬ ‫ٍ‬ ‫أج��ف��ا ُن��ه��ا ل� ُ�ظ �ب��ى ال� � ّل� �ح ��اظ جفونُ‬ ‫م���ا زل � ��ت أج� � ��رع دم��ع��ت��ي م���ن ُغلّتي‬ ‫ُأخ� �ف ��ي ال� �ه ��وى ع ��ن ع ��اذل ��ي وأص � ��ونُ‬ ‫السرى‪ ،‬قطعوا ال ُبرى‪ ،‬فلعيسهم‬ ‫وصلوا ُّ‬ ‫ٌ‬ ‫�ن‬ ‫�ام � � � ��ل ر َّن� � � � � � � ��ة وأن� � �ي � � ُ‬ ‫حت� � � ��ت احمل � � � � ِ‬ ‫ع� ��اي�� �ن� � ُ�ت أس � � �ب� � ��اب امل � �ن � �ي� ��ة ع� �ن ��دم ��ا‬ ‫أزم � � �ت � � �ه� � ��ا‪ُ ،‬‬ ‫وش � � � � � َّ�د وض� �ي��نُ‬ ‫أرخ� � � � � � � ْوا ّ‬ ‫إنّ ال� � �ف � ��راق م� ��ع ال� � �غ � ��رام َلقاتلي‬ ‫ص� � ْ�ع� � ُ�ب ال � �غ� ��رام م� ��ع ال� �ل� �ق���اءِ ي� �ه ��ونُ‬ ‫م � ��ا ل � ��ي ع � � � � ٌ‬ ‫�ذول ف � ��ي ه�� ��واه�� ��ا‪ ،‬إنها‬ ‫�اء ح � �ي� ��ث ت � �ك� ��ونُ‬ ‫م� �ع� �ش ��وق ��ة ح � �س � �ن� � ُ‬

‫ونختتم ه������ذه اإلطاللة على ديوان «ترجمان‬ ‫األش������واق» للشيخ اإلمام محيي الدين بن عربي‪،‬‬ ‫بوصفه أيقونة ش������عرية بديع������ة‪ ،‬وجنوى صوفية‬ ‫وأقباسا من شعاعات نورانية يندمج فيها‬ ‫حا ّرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ضي‬ ‫اجلزئي بالكلي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واحلس������ي بالروحي‪ ،‬وال َع َر ّ‬ ‫باجلوهري‪ ،‬في مزاج من ُس������ ْكر احملبة ونش������وة‬ ‫العرف������ان ‪ -‬نختتمه������ا به������ذه اللؤلوة الش������عرية‬ ‫املتألقة‪:‬‬

‫وم � ْ�ن ح� َّ�ل باحلمى‬ ‫س�لام على سلمى‪َ ،‬‬ ‫وح� � � � ��قَّ مل� �ث� �ل���ي‪ ،‬رقَّ � � � � � ً�ة‪ ،‬أن ُي� �س� � ِّل� �م ��ا‬ ‫ُ‬ ‫وم � � � � � ��اذا ع� �ل� �ي� �ه ��ا أن ت � � � � ��ر َّد حت� �ي � ً�ة‬ ‫الدمى‬ ‫علينا‪ ،‬ول�ك��ن ال اح�ت�ك��ام على ُّ‬ ‫�ام ال �ل �ي��ل أرخ� ��ى ُس ��دو َل ��هُ‬ ‫َس� � ��ر ْوا وظ �ل� ُ‬ ‫ف� �ق� �ل � ُ�ت ل� �ه ��ا ص � � ًّب� ��ا غ ��ري� � ًب ��ا ُمت َّيما‬ ‫�دت‬ ‫أح��اط��ت ب��ه األش� ��واق ص � ْون��ا و ُأرص� � ْ‬ ‫ل� ��ه راش� � �ق�� � ُ‬ ‫ميما‬ ‫�ات ال � � َّن � � ْب� � ِ�ل أ ّي�� � � ��انَ َّ‬ ‫�دت ث� �ن ��اي ��اه ��ا‪ ،‬وأوم� � � ��ض ب�� � ٌ‬ ‫�ارق‬ ‫ف � ��أب � � ْ‬ ‫�ادس منهما‬ ‫ف �ل��م أ ْد ِر َم� � ْ�ن ش ��قَّ احل� �ن � َ‬ ‫وق�� ��ال�� ��ت‪ :‬أَم�� � ��ا ي��ك��ف��ي��ه أ ّن�� � ��ا بقلبه‬ ‫ي�ش��اه��دن��ي ف��ي ك � ِّ�ل وق� � ٍ�ت‪ ،‬أَ َم� ��ا أم ��ا؟ >‬ ‫‪167‬‬

‫‪AUG 163-167.indd 167‬‬


‫ثقافة إلكترونية‬

‫الـمحتوى الرقمي‪..‬‬ ‫هل تنقذه إستراتيجية عربية؟‬ ‫إبراهيم فرغلي‬

‫ال ش ��ك ف ��ي أن تزاي ��د االهتم ��ام باالس ��تخدام املتزاي ��د لش ��بكة‬ ‫اإلنترن ��ت‪ ،‬م ��ن قبل الش ��باب العرب‪ ،‬واجلمهور العربي بش ��كل عام‪،‬‬ ‫بوصفه ��ا الش ��بكة الدولية للمعلوم ��ات‪ ،‬يضع مزي � ً�دا من الضغط‬ ‫واإلحل ��اح على دعم احملتوى الرقمي العرب ��ي؛ الذي اليزال يعاني‪،‬‬ ‫مع كبير األسف‪ ،‬من فقر كبير‪ ،‬و«أنيميا معلوماتية» فادحة‪ ،‬مقارنة‬ ‫بنظائره باللغات األخرى‪ ،‬وهو ما مت التدليل عليه في هذه الزاوية‬ ‫في أكثر من مناسبة وباكثر من طريقة‪ .‬خالل مناقشة العديد من‬ ‫القضايا ذات الصلة‪.‬‬ ‫‪168‬‬

‫‪6/26/13 12:42:09 PM‬‬

‫العدد ‪ - 656‬يوليو ‪2013‬‬

‫‪aug 168-173.indd 168‬‬


‫احملتوى‬ ‫الر‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫يح قمي ربي‬ ‫تا‬ ‫ج‬ ‫إلى‬ ‫استراتيجية‬ ‫ع‬ ‫م ربية مشتركة‬ ‫ن أجل‬ ‫النهوض‬ ‫ش‬ ‫ك‬ ‫ومبستواه ال‬ ‫مضمونا‬

‫لكن هل ميكن ح ًقا أن تتبنى املؤسسات‬ ‫العربية املختصة‪ ،‬واحلكومات العربية‬ ‫ما ميكن أن نطلق عليه «اس� � ��تراتيجية‬ ‫عربية لصناعة احملتوى الرقمي»؟‬ ‫تردد هذا الس������ؤال في ذهنـــي حينما رأيت‬ ‫جديدا أصـــدره مركــــز دراس������ات الوحدة‬ ‫كتا ًبا‬ ‫ً‬ ‫العــــربية بعن������وان «نحو اس������تراتيــــجية عربيـــة‬ ‫لصناعة احملتوى الرقمي»‪ ،‬للدكتور رامي عبود‪،‬‬ ‫الباح������ث املص������ري املخت������ص في مج������ال تقنية‬ ‫املعلومات‪ ،‬الذي يس������لط الضوء‪ ،‬عبر صفحات‬ ‫الكت������اب‪ ،‬على جوانب الواق������ع احلالي لصناعة‬ ‫احملتوى الرقمي العربية‪ ،‬ويقترح آليات حتسينه‪،‬‬ ‫م������ن خالل صوغ من������وذج الس������تراتيجية عربية‬ ‫تفصيلي������ة تدعى «إي‪ -‬ع������رب» (‪ ،)e-Arab‬ال‬ ‫تقف عند حدود السياسات العامة أو املبادرات‬ ‫املنفصلة‪.‬‬ ‫واحلقيق� � ��ة أن ه� � ��ذه االس� � ��تراتيجية الت� � ��ي‬ ‫خصوصا‬ ‫يتبناها الباحث ف� � ��ي كتابه هذا مهمة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ان الباحث قد اس� � ��تند في وضعه� � ��ا على الكثير‬ ‫من اإلحصاءات واالس� � ��تقصاءات واستش� � ��ارات‬ ‫اخلبراء في املعلوماتي� � ��ة‪ ،‬وهو ميهد لها بالعديد‬ ‫من املفاهيم املبدئية املهمة حول مفهوم احملتوى‬ ‫الرقم� � ��ي‪ ،‬ثم بيان وضع ه� � ��ذا احملتوى عربيا في‬ ‫الوق� � ��ت الراه� � ��ن‪ .‬ومن جهة أخ� � ��رى يقدم عديد‬ ‫احملتوى الرقمي‪ ..‬هل تنقذه إستراتيجية عربية؟‬

‫‪6/26/13 12:42:16 PM‬‬

‫األسباب التي تتسبب في هذه الفجوة املعلوماتية‬ ‫التي نعانيها‪.‬‬

‫معوقات صناعة احملتوى الرقمي‬ ‫ومب� � ��ا أننا نتح� � ��دث هنا عن أزم� � ��ة‪ ،‬ونبحث‬ ‫ع� � ��ن حل علمي له� � ��ا‪ ،‬فلعل أهم خط� � ��وة هنا هي‬ ‫حتديد معوقات صناعة احملتوى الرقمي العربي‬ ‫والتي يوردها د‪.‬رامي عبود استنادا على ملخص‬ ‫وصلت إليه إحدى ورش العمل اخلاصة باملوضوع‬ ‫موضحا أن املشكلة تعود الى‪:‬‬ ‫عدم وجود نظم فعالة تش� � ��جع على االبتكار‬ ‫إلنتاج املعرفة‪.‬‬ ‫غياب السياس� � ��ات العقالني� � ��ة الناجحة التي‬ ‫تضمن جتذير القيم واألطر املؤسساتية الداعمة‬ ‫ملجتمع املعرفة‪.‬‬ ‫االعتقاد اخلاطئ املتعلق بإمكانية بناء مجتمع‬ ‫املعرفة من خالل اس� � ��تيراد نتائج العلم فقط من‬ ‫دون االستثمار في إنتاج املعرفة محليا‪.‬‬ ‫االعتم� � ��اد ف� � ��ي تكوين الك� � ��وادر العلمية على‬ ‫التعاون مع اجلامع� � ��ات ومراكز البحث فقط في‬ ‫البل� � ��دان املتقدمة معرفيا‪ ،‬من دون خلق التقاليد‬ ‫العلمية املؤدية الكتساب املعرفة عربيا‪.‬‬ ‫كما أن تخلف صناعة احملتوى العربية ‪ -‬يقول‬ ‫الباحث ‪ -‬ال يرجع إل� � ��ى نقص املوارد املادية‪ ،‬أو‬

‫‪169‬‬

‫‪aug 168-173.indd 169‬‬


‫قلة املواهب العربية‪ ،‬أو عدم توافر األس� � ��واق‪ ،‬بل‬ ‫يرجع إلى غياب السياس� � ��ات والرؤى املستقبلية‪،‬‬ ‫وضعف البنى التنظيمية‪ ،‬وغياب البعد اإلقليمي‬ ‫ومن ثم عدم تقاسم املوارد‪.‬‬ ‫وتأكيدا ملا س� � ��بق أيضا‪ ،‬فإن تراجع صناعة‬ ‫احملتوى العربي� � ��ة يعود إلى غياب اس� � ��تراتيجية‬ ‫عربي� � ��ة لصناعة احملت� � ��وى‪ ،‬وهو م� � ��ا يدلل عليه‬ ‫الباح� � ��ث الحق� � ��ا بقول� � ��ه ان املش� � ��كلة تتمثل في‬ ‫املواقف غير الداعمة من جانب العديد من‬ ‫احلكومات العربي� � ��ة التي ترى أن اإلنترنت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات واالتصاالت هي من‬ ‫الكمالي� � ��ات‪ ،‬وال تعتبرها وس� � ��يلة لتحقيق‬ ‫إجنازات في شتى مجاالت احلياة‪.‬‬ ‫وال يتوق� � ��ف األم� � ��ر عل� � ��ى ه� � ��ذا الفهم‬ ‫القاصر لدور اإلنترن� � ��ت في مجتمع عاملي‬ ‫أصبح مرتبطا – ش� � ��ئنا أم أبينا‪ -‬اقتصاديا‬ ‫وسياس� � ��يا وثقافيا بفضل تقنيات االتصال‬ ‫احلديثة‪ ،‬فق� � ��ط‪ ،‬بل ميتد كذلك إلى عامل‬ ‫قص� � ��ور آخر يتمث� � ��ل في قص� � ��ور األدوات‬ ‫والوس� � ��ائل املادية والقانونية الالزمة لدعم‬ ‫األنش� � ��طة اإللكترونية املرتبط� � ��ة بصناعة‬ ‫احملتوى‪ ،‬وال سيما في إطار الكلفة العالية‬ ‫إلنتاج محتوى عرب� � ��ي عالي اجلودة‪ ،‬وعدم‬ ‫مواكب� � ��ة التطور التكنولوجي املتس� � ��ارع في‬ ‫جميع جوانب صناعة احملتوى‪.‬‬

‫مفهوم احملتوى الرقمي‬

‫وأتوقف هنا لكي الفت االنتباه إلى أننا حني‬ ‫تناولن� � ��ا موض� � ��وع فقر احملت� � ��وى الرقمي العربي‬ ‫على شبكة اإلنترنت‪ ،‬في هذه الزاوية‪ ،‬من خالل‬ ‫تأمل عدد من الظواه� � ��ر الثقافية املختلفة‪ ،‬كنت‬ ‫عادة ما أس� � ��تخدم بعض املؤش� � ��رات اإلحصائية‬ ‫البس� � ��يطة من خالل الكشف مثال عن االختالف‬ ‫في ع� � ��دد ومضمون البحث ع� � ��ن مصطلح معني‬ ‫باللغة العربية ونظيره في اللغة اإلجنليزية مثال‪،‬‬ ‫لكن لدين� � ��ا اآلن الفرصة لنتع� � ��رف على توضيح‬ ‫أكثر تعمقا‪ ،‬ملصطلح «احملتوى الرقمي»‪.‬‬ ‫مصطلحا‬ ‫ويج� � ��در القول بداية أنه ال ي� � ��زال‬ ‫ً‬ ‫جدل ًيا‪ ،‬بس� � ��بب التوس� � ��ع الهائل للثقافة الرقمية‬ ‫في احلياة اليومية لألفراد‪ ،‬وبش� � ��كل عام ميكن‬

‫‪170‬‬

‫‪6/26/13 12:42:22 PM‬‬

‫القول ف� � ��ي تعريف مصطل� � ��ح «صناعة احملتوى»‬ ‫ً‬ ‫عريضا من السلع واخلدمات‬ ‫أنه يش� � ��مل نطا ًقا‬ ‫واألدوات‪ ،‬ومتث� � ��ل ش� � ��قني رئيس� � ��يني‪ :‬األول هو‬ ‫ناجت صناعة احملتوى ويشتمل بدوره على النشر‬ ‫(مختلف أش� � ��كال مصادر املعلومات الناجتة من‬ ‫النش� � ��ر اإللكتروني والورقي) والبث اجلماهيري‬ ‫(اإلذاعي والتلفزيوني والش� � ��بكي عبر اإلنترنت)‪،‬‬ ‫والوسائط املتعددة (اإلنتاج السينمائي والفيديو‬

‫مع تزايد وسائل االتصال الرقمية احلديثة أصبح‬ ‫تطوير احملتوى الرقمي العربي ضرورة ال رفاهية‬

‫والفن� � ��ون الرقمي� � ��ة والتس� � ��جيالت املوس� � ��يقية‬ ‫وقواع� � ��د البيان� � ��ات وبن� � ��وك الص� � ��ور واملكتبات‬ ‫الرقمية واألرشيفات اإللكترونية)‪ ،‬والبرمجيات‬ ‫(البرمجيات التعليمي� � ��ة والثقافية وبرامج ألعاب‬ ‫الفيدي� � ��و واأللع� � ��اب االلكتروني� � ��ة والبرمجي� � ��ات‬ ‫التطبيقية املختلفة)‪.‬‬ ‫أما الش� � ��ق الثان� � ��ي فيتضم� � ��ن أدوات تطوير‬ ‫احملت� � ��وى وتأمين� � ��ه وتوزيعه‪ ،‬وهي تش� � ��تمل على‬ ‫نطاق عريض من التكنولوجيات ووسائل العرض‬ ‫ومنافذ اإلتاحة‪.‬‬ ‫وهذا مفه� � ��وم عام ملصطلح احملتوى بش� � ��كل‬ ‫عام‪ ،‬فماذا عن املصطلح الرقمي؟‬ ‫إيضاحا ملفهوم احملتوى الرقمي‪ ،‬ميكن تشبيه‬ ‫ً‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 168-173.indd 170‬‬


‫شبكة االتصاالت الرقمية بشبكة األوعية الدموية‬ ‫في اجلس� � ��م البشري‪ ،‬وتش� � ��بيه احملتوى بالدماء‬ ‫التي تس� � ��ري داخل هذه األوعي� � ��ة‪ ،‬حاملة الغذاء‬ ‫واألكس� � ��جني عبر الش� � ��رايني‪ ،‬ط� � ��اردة النفايات‬ ‫الضارة عب� � ��ر األوردة‪ .‬وكما تت� � ��م عملية احتراق‬ ‫امل� � ��واد الغذائية‪ ،‬مول� � ��دة طاقة كامن� � ��ة تختزنها‬ ‫اخلالي� � ��ا إلى حني احلاجة إليها‪ ،‬يتم حتويل مادة‬ ‫املعلومات إلى طاقة معرفية إلى حني استغاللها‬

‫ايض� � ��ا كان ذلك احملتوى متاحا إما عبر ش� � ��بكة‬ ‫اإلنترنت أو غيرها من شبكات االتصال‪ ،‬أو على‬ ‫اخلط غير املباشر‪.‬‬

‫حجم احملتوى العربي ومستواه‬

‫هذا عن التعريف فم� � ��اذا عن الواقع الراهن‬ ‫للمحت� � ��وى الرقمي العربي؟ ومل� � ��اذا يوصف بأنه‬ ‫محت� � ��وى فقير؟ وأنه يعاني م� � ��ن أمراض األنيميا‬ ‫املعلوماتية والهزال املعرفي؟‬ ‫بداية جتدر اإلش� � ��ارة‪ ،‬وهو‬ ‫متوق� � ��ع بطبيع� � ��ة احل� � ��ال‪ ،‬أن‬ ‫هناك صعوبات عديدة تعترض‬ ‫مح� � ��اوالت قياس حجم احملت��ى‬ ‫العرب� � ��ي‪ ،‬أو غي� � ��ر العربي‪ ،‬على‬ ‫اإلنترنت‪ .‬مما ي� � ��ؤدي إلى عدم‬ ‫وجود إحصاءات دقيقة في هذا‬ ‫الشأن‪ ،‬غير أن املسألة ال تخلو‬ ‫من بعض اإلحصاءات التقريبية‬ ‫الت� � ��ي ميك� � ��ن دوما االس� � ��تفادة‬ ‫منها‪.‬‬ ‫ف� � ��ي املقاب� � ��ل هن� � ��اك بعض‬ ‫املؤش� � ��رات الدالة التي يوردها‬ ‫املؤلف قائ� �ل��ا‪« :‬وعل� � ��ى الرغم‬ ‫من أن اللغة العربية هي إحدى‬ ‫اللغات الست املس� � ��تخدمة في‬ ‫احملتوى الرقمي العربي يعاني‬ ‫من أنيميا معلوماتية‬ ‫األمم املتح� � ��دة‪ ،‬ف� � ��إن احملتوى‬ ‫الرقمي العرب� � ��ي على اإلنترنت‬ ‫في حل املش� � ��كالت أو تولي� � ��د معرفة جديدة بناء قد احتل عام ‪ 2003‬املرتبة العش� � ��رين تقريبا بني‬ ‫عليه� � ��ا‪ .‬وكم� � ��ا تتج ّمد الدماء وتفس� � ��د وتتعرض لغات العالم من حيث الكم‪ ،‬في حني أن املستخدم‬ ‫للنزي� � ��ف وضيق الش� � ��رايني‪ ،‬كذل� � ��ك يؤدي نقص منه على ش� � ��بكة اإلنترنت بلغات غير اإلجنليزية‬ ‫احملت� � ��وى إلى أنيميا معلوماتي� � ��ة حادة‪ .‬لذا ال بد يصل حاليا إلى أكثر من ‪ 60‬باملئة»‪.‬‬ ‫وتش� � ��ير بعض التقديرات إلى أن عدد املواقع‬ ‫م� � ��ن مداومة جتديده والتخلص مما يعوق تدفقه‬ ‫ومنع نزيفه‪ ،‬س� � ��واء الداخلي بإهدار موارده على باللغ� � ��ة العربية على اإلنترنت ال يزيد على نصف‬ ‫أي� � ��دي أصحابه‪ ،‬أو اخلارج� � ��ي بنهبها على أيدي باملئ� � ��ة فقط‪ ،‬وف� � ��ي تقديرات أخ� � ��رى على واحد‬ ‫باملئة من إجمال� � ��ي عدد املواق� � ��ع العاملية‪ ،‬األمر‬ ‫غيرهم‪.‬‬ ‫وميكن الق� � ��ول إن احملتوى الرقمي عبارة عن الذي يؤكد تراجع حجم احملتوى الرقمي العربي‬ ‫كل ما أمكن حتويله إلى ش� � ��كل رقمي‪ ،‬أو إنتاجه مقارنة باحملتوى العاملي‪.‬‬ ‫للمرة األولى رقميا‪ ،‬س� � ��واء كان ذلك على ش� � ��كل‬ ‫وعل������ى ه������ذا تق������ر الوثيق������ة اخلاص������ة‬ ‫محتوى نصي أو بصري‪ ،‬أو س� � ��معي‪ ،‬أو سمع – باالس������تراتيجية العربية لتكنولوجيا االتصاالت‬ ‫بصري‪ ،‬أو على ش� � ��كل برمجيات مشفرة‪ ،‬وسواء واملعلومات والصادرة عن مجلس الوزراء العرب‬ ‫احملتوى الرقمي‪ ..‬هل تنقذه إستراتيجية عربية؟‬

‫‪6/26/13 12:42:27 PM‬‬

‫‪171‬‬

‫‪aug 168-173.indd 171‬‬


‫لالتص������االت واملعلومات أن حضور اللغة العربية‬ ‫على الشبكة العاملية يعد ضعيفا مقارنة باللغات‬ ‫األخرى‪ .‬ومن ثم‪ ،‬فإن املنطقة العربية تعاني من‬ ‫مش������كلة انخفاض نسبة احملتوى الرقمي العربي‬ ‫مع تزايد عدد مستخدمي اإلنترنت داخل اإلقليم‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وعل������ى الرغم من تزايد أعداد مس������تخدمي‬ ‫اإلنترن������ت داخ������ل اإلقليم العربي خ���ل��ال الفترة‬ ‫األخيرة ف������ي مقابل نقص احملتوى العربي املتاح‬ ‫على اإلنترنت‪ ،‬فإن بعض التقديرات تش������ير إلى‬ ‫أن ع������دد الصفحات العربية عل������ى اإلنترنت قد‬ ‫ازداد مبعدل بلغ ‪ 43‬في املئة عام ‪ 2009‬مقارنة‬ ‫بالعام ‪ .2007‬كما تشير تقديرات أخرى إلى أن‬ ‫حجم احملتوى العربي املت������اح على اإلنترنت في‬ ‫الوقت احلالي يق������در بنحو ‪ 3-1‬باملئة فقط من‬ ‫إجمالي حجم احملتوى العاملي‪.‬‬ ‫وتأكي������دا ملا س������بق فإن بع������ض اإلحصاءات‬ ‫والتقارير الصادرة ع������ن مركز بحوث االقتصاد‬ ‫الرقمي تشير إلى أن الصورة القامتة بدأت في‬ ‫التغ ّير‪ ،‬وإن كان ببطء شديد‪ ،‬حيث أظهر املسح‬ ‫خالل العامني ‪ 2005‬و‪ 2006‬أن إجمالي احملتوى‬ ‫العرب������ي على اإلنترنت مب������ا في ذلك الصفحات‬ ‫التي كتبت باللغتني العربية واإلجنليزية بلغ ‪114‬‬ ‫مليون صفحة و‪ 189‬مليون صفحة على التوالي‪.‬‬ ‫ومبقارن������ة الصفحات العربية التي أنش������ئت في‬ ‫الفترة في عام������ي ‪ 2005‬و‪ 2006‬ظهر أن معدل‬ ‫النم������و الس������نوي بل������غ ‪ 55‬باملئة‪ ،‬فيم������ا حققت‬ ‫الصفح������ات اإلجنليزية التي أنش������ئت في الفترة‬ ‫نفسها من ًوا سنو ًيا بلغ ‪ 65‬باملئة‪.‬‬ ‫كم� � ��ا توق� � ��ع التقري� � ��ر ذات� � ��ه أن يص� � ��ل عدد‬ ‫الصفح� � ��ات العربي� � ��ة عام ‪ 2012‬إل� � ��ى نحو ‪1.5‬‬ ‫مليار صفحة‪ ،‬أي معدل منو س� � ��نوي مبقدار ‪80‬‬ ‫باملئة حتى عام ‪ ،2010‬و‪ 60‬باملئة في الس� � ��نوات‬ ‫التي تليها‪.‬‬ ‫وضع� � ��ف احلت� � ��وى العرب� � ��ي ال يتوق� � ��ف على‬ ‫احلج� � ��م فقط‪ ،‬بل ميتد أيضا إلى عناصر أخرى‬ ‫تتعلق باملاهية‪ ،‬وبالشكل واملضمون‪ .‬ففي إحدى‬ ‫الدراس� � ��ات املس� � ��حية التي يوردها الكتاب تبني‬ ‫أن املالمح األساس� � ��ية للمحتوى الرقمي العربي‬ ‫متثلت في مجموعة النقاط التالية‪:‬‬

‫‪172‬‬

‫‪6/26/13 12:51:49 PM‬‬

‫غياب الرؤية الش� � ��املة للمواقع العربية التي‬ ‫حتدد مقومات بنائه وتضمن استمراريته‪.‬‬ ‫فجوة تكنولوجية في مختلف جوانب صناعة‬ ‫احملتوى‪.‬‬ ‫فق� � ��ر احملتوى وطغيان النصوص على غيرها‬ ‫من أنواع احملتوى السمعية واملرئية‪.‬‬ ‫قص� � ��ور ف� � ��ي إدارة املواق� � ��ع وع� � ��دم انتظام‬ ‫التحديث‪.‬‬ ‫النق� � ��ص الش� � ��ديد ف� � ��ي الك� � ��وادر البش� � ��رية‬ ‫املتخصصة‪.‬‬ ‫االعتماد شبه التام على برمجيات الشركات‬ ‫غي� � ��ر العربي� � ��ة‪ ،‬وإن كانت ال تلب� � ��ي االحتياجات‬ ‫اخلاص� � ��ة باللغ� � ��ة العربي� � ��ة‪ ،‬مثل البح� � ��ث باللغة‬ ‫العربية والترجمة اآللية للغة العربية‪.‬‬ ‫غياب مفهوم هندس� � ��ة االحتياجات الالزمة‬ ‫لبي� � ��ان متطلب� � ��ات املوقع اإللكترون� � ��ي من املوارد‬ ‫واملص� � ��ادر من داخل املنش� � ��أة وخارجها ومطالب‬ ‫حتديثه وإثرائه‪.‬‬ ‫كما اظه� � ��رت نتائ� � ��ج أحد البح� � ��وث املهتمة‬ ‫بتقيي� � ��م احملتوى العربي عل� � ��ى اإلنترنت أن أحد‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 168-173.indd 172‬‬


‫عيوب احملتوى العربي املتاح عبر مواقع اإلنترنت‬ ‫هو عدم الث� � ��راء والتنوع باس� � ��تثناء عدد محدود‬ ‫م� � ��ن املواقع‪ ،‬وأكبر فئات هذا العدد احملدود هي‬ ‫مواقع املؤسس� � ��ات التي متلك في األصل محتوى‬ ‫غير رقمي‪ ،‬مثل دور الصح� � ��ف واملواقع الدينية‬ ‫ومراكز اآلثار أو املؤسسات التي كانت سباقة في‬ ‫استخدام احلواسيب‪ ،‬كالبنوك وشركات الطيران‬ ‫وما شابهها‪.‬‬ ‫أظه� � ��رت النتائ� � ��ج أيضا أن نظ� � ��م املعلومات‬ ‫الدينية تعد أجنح فروع صناعة احملتوى العربية‬ ‫عبر مراحلها املختلفة‪ :‬املطبوع ووسائط األقراص‬ ‫على اخلط غير املباشر والنشر اإللكتروني على‬ ‫اإلنترنت‪.‬‬

‫مبررات تعزيز احملتوى الرقمي‬

‫هذا ه������و وضع احملت������وى الرقم������ي العربي‬ ‫حجم������ا ومضمونا كم������ا يوضح الدكت������ور رامي‬ ‫عبود ف������ي الكتاب‪ ،‬ولعل معرفتنا بحجم الفجوة‬ ‫املعرفية الت������ي تعاني منه������ا مجتمعاتنا العربية‬ ‫يدعونا للس������ؤال ع������ن مبررات تعزي������ز صناعة‬ ‫احملتوى الرقمي العربية‪ .‬وهو ما جند له إجابة‬ ‫ضمنية في منت الكتاب حيث يوضح رامي عبود‬ ‫ان احملت������وى الرقمي يعد اهم س������بل النفاذ إلى‬ ‫مجتم������ع املعلومات العاملي على اإلطالق وكذلك‬ ‫قصر الطرق حلجز دور محتمل خالله‪ ،‬وهو ما‬ ‫ميكن أن يتس������نى إقليميا من دون إيجاد صناعة‬ ‫عربية استراتيجية منافسة للمحتوى الرقمي‪.‬‬ ‫«لقد بات مصير األمة العربية معلقا بنجاحها‬ ‫في إقامة صناعة محتوى رقمي كش� � ��رط ال بديل‬ ‫له لدخول املجتمع� � ��ات العربية عصر املعلومات‪،‬‬ ‫ودخول مج� � ��ال صناع� � ��ة تكنولوجي� � ��ا املعلومات‬ ‫واالتصاالت م� � ��ن جهة أخرى‪ ،‬وكذلك جتس� � ��ير‬ ‫الفجوة الرقمية التي تزداد اتس� � ��اعا بني الوطن‬ ‫العربي والعالم املتقدم‪ ،‬ب� � ��ل بني البلدان العربية‬ ‫وبعضها البعض»‪.‬‬ ‫كما ميكن أن نضي� � ��ف هنا كذلك أن صناعة‬ ‫احملت� � ��وى تعد أحد أهم صناعات مجتمع املعرفة‬ ‫ألنه� � ��ا إلى جانب كونها صناعة اس� � ��تراتيجية إال‬ ‫أن البعد التنم� � ��وي لتلك الصناعة يعد أحد أبرز‬ ‫مالمحها‪ .‬إضاف� � ��ة إلى أنها باتت اليوم وس� � ��يلة‬ ‫احملتوى الرقمي‪ ..‬هل تنقذه إستراتيجية عربية؟‬

‫‪6/26/13 12:42:41 PM‬‬

‫بإمكانها تعزيز إمكانية مساهمة املنطقة العربية‬ ‫في صناعة احملتوى العاملي وبالتالي زيادة الدخل‬ ‫القومي وتوفير فرص عمل للشباب‪.‬‬ ‫أما فيما يتعلق باالستراتيجية املقترحة التي‬ ‫يطرحه� � ��ا الباحث فال بد ألي مهت� � ��م أن يقرأها‬ ‫مفص� �ل��ا في الكت� � ��اب‪ ،‬خصوص� � ��ا إن الباحث ال‬ ‫يكتف� � ��ي بتقدميها وتوضي� � ��ح عناصرها بل يقدم‬ ‫كذلك استبيانات رأي حول املخاطر احملتملة لها‬ ‫وكيفية حلها مما يجعلها استراتيجية ترى كذلك‬ ‫عوامل اإلعاقة وكيفية التغلب عليها‪.‬‬ ‫كما أنه يحدد األطراف الرئيس� � ��ة لتحقيقها‬ ‫مع تفصيل كل منها بوصفهم أصحاب املصلحة‪،‬‬ ‫أي األطراف املختلفة املشاركة في عملية تفعيل‬ ‫«إي – عرب» وتنفيذ متضمناتها وحتقيق رؤيتها‬ ‫العام� � ��ة ‪،‬وه� � ��م بالتتاب� � ��ع‪ :‬املنظم� � ��ات اإلقليمية‪،‬‬ ‫املنظمات الدولية‪ ،‬احلكوم� � ��ات العربية‪ ،‬القطاع‬ ‫اخل� � ��اص العربي‪ ،‬الش� � ��ركات الدولي� � ��ة‪ ،‬املجتمع‬ ‫املدني‪ ،‬األفراد‪ ،‬مؤسسات املعلومات‪ ،‬املؤسسات‬ ‫األكادميية والبحثية‪ ،‬البنوك ومؤسسات التمويل‪،‬‬ ‫ثم املانحون‪.‬‬ ‫وبش������كل عام ميكن تلخي������ص جوهرها في‬ ‫إقام������ة صناعة محت������وى رقمية عربية تش������مل‬ ‫مختل������ف املج������االت «احملتوائية»‪ ،‬عل������ى أن يتم‬ ‫ذلك وفق مراح������ل تدريجية‪ ،‬تبدأ بعدد محدود‬ ‫فق������ط من مج������االت صناعة احملت������وى الرقمي‬ ‫العربية خالل هذه االس������تراتيجية ثم االنطالق‬ ‫منها الحقا نحو املجاالت األخرى‪ ،‬مع التوصية‬ ‫باألخذ في احلس������بان باقي املج������االت الثمانية‬ ‫الرئيس������ية املتع������ارف عليها في جائ������زة القمة‬ ‫العاملي������ة للمحت������وى الرقم������ي‪ :‬وه������ي احلكومة‬ ‫اإللكتروني������ة‪ ،‬األعم������ال اإللكتروني������ة‪ ،‬الصحة‬ ‫اإللكترونية‪ ،‬االحت������واء االجتماعي اإللكتروني‪،‬‬ ‫العلوم اإللكترونية‪.‬‬ ‫ال شك في أن الكتاب جدير باالهتمام من كل‬ ‫املختصني واملسئولني في هذا املجال‪ ،‬ألن الوطن‬ ‫العربي بالفعل في حاجة ماس� � ��ة لالنخراط في‬ ‫جتربة رقمية ش� � ��املة وج� � ��ادة وفاعلة كما تقترح‬ ‫هذه االستراتيجية‪ ،‬ليتنا نسمع قريبا عمن يشرع‬ ‫في تبني حتويل هذه االستراتيجية من الورق إلى‬ ‫الواقع االفتراضي >‬

‫‪173‬‬

‫‪aug 168-173.indd 173‬‬


‫بـيـئــة‬

‫تقارير دولية ترصد بدء ظاهرة االحترار العاملي‬

‫املالريا والكوليرا يعودان‪...‬‬ ‫والدول النامية تتحمل فاتورة املخاطر‬ ‫نادية الدكروري*‬ ‫التأثيرات الصحية وتغير املناخ‬

‫«االحت ��رار العامل ��ي ال ��ذي يحدث منذ س ��بعينيات القرن العش ��رين‪ ،‬تس ��بب في ‪ 140‬أل ��ف حالة وفاة‬ ‫س ��نوية إضافي ��ة من ��ذ ع ��ام ‪ ،»2004‬كانت هذه الس ��طور األولى ف ��ي تقرير منظمة الصح ��ة العاملية‪،‬‬ ‫أكتوبر ‪ ،2012‬عن العالقة بني التغير املناخي والصحة؛ كأحد التأثيرات املتوقع حدوثها في العديد‬ ‫من دول العالم خالل السنوات القليلة القادمة‪.‬‬ ‫كثير من األمراض واألوبئة – كاملالريا‪،‬‬ ‫وحم� � ��ي الضنك‪ ،‬وفي� � ��روس غرب النيل‬ ‫ يتوقع العلماء انتش� � ��ارها مع تصاعد‬‫مؤش� � ��رات التغير املناخي‪ .‬وس� � ��تتأثر البلدان التي‬ ‫متلك بنى حتتية ضعيفة‪ ،‬كالدول النامية‪ ،‬أضعاف‬ ‫الدول األخرى؛ ما دفع العديد من املنظمات الدولية‬ ‫لرصد التأثيرات الصحية لظاهرة التغير املناخي‪.‬‬ ‫«أطلس للتأثيرات الصحي� � ��ة لظاهرة تغيرات‬ ‫املن� � ��اخ»‪ ،‬أطلقت� � ��ه منظمة الصح� � ��ة العاملية أخي ًرا‬ ‫بالتع� � ��اون مع هيئة األرصاد العاملية‪ ،‬ليوضح تأثير‬ ‫الظاهرة على تغيير التوزيع اجلغرافي لألمراض‪،‬‬ ‫التي تش� � ��كل عب ًئا وخط � � � ًرا على األم� � ��ن الصحي‬ ‫للمجتمعات‪ ،‬في إش� � ��ارة واضحة لتنامي االهتمام‬ ‫* محررة علمية من مصر‬

‫‪174‬‬

‫‪6/26/13 1:19:09 PM‬‬

‫باآلثار الصحية املتوقعة من التغيرات املناخية‪.‬‬ ‫ألق� � ��ى األطلس‪ ،‬في صفحاته ال � � �ـ ‪ ،68‬الضوء‬ ‫عل� � ��ى مجموع� � ��ة م� � ��ن األم� � ��راض وثيق� � ��ة الصلة‬ ‫بالتغيرات املناخية التي تزيد من انتش� � ��ارها وحدة‬ ‫تأثيرها‪ ،‬وتص� � ��درت املاليا‪ ،‬والكولي� � ��را‪ ،‬والتهاب‬ ‫السحايا‪ ،‬وحمى الضنك املتصدع‪ ،‬قائمة األطلس‬ ‫لألمراض املتأث� � ��رة بالتغيير في املناخ‪ ،‬مع توضيح‬ ‫كيفية استخدام املعلومات املناخية للحد من تفاقم‬ ‫املشكالت الصحية والتأهب لها‪.‬‬

‫املناخ تغير بالفعل‬

‫على مدى السنوات اخلمسني املاضية‪ ،‬تسببت‬ ‫األنشطة البشرية‪ ،‬كإحراق الوقود األحفوري‪ ،‬في‬ ‫إطالق كميات من ثاني أكسيد الكربون وغيره من‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 174-178.indd 174‬‬


‫غ� � ��ازات الدفيئة تكفي حلب� � ��س املزيد من احلرارة‬ ‫في الطبقة الس� � ��فلى من الغالف اجلوي‪ ،‬ومن ثم‬ ‫تؤثر في املناخ العاملي‪ .‬وبحس� � ��ب بيانات احلكومة‬ ‫البريطاني� � ��ة عام ‪ ،2008‬يوج� � ��د ارتفاع في درجة‬ ‫ح� � ��رارة العالم مبق� � ��دار ‪ 0.75‬درجة سلس� � ��يوس‬ ‫خالل املائة عام املاضية‪ ،‬و خالل السنوات الـ ‪25‬‬ ‫املاضية تس� � ��ارع معدل االحترار العاملي بأكثر من‬ ‫من ‪ 0.18‬درجة سلسيوس‪.‬‬ ‫وأف� � ��ادت الهيئة احلكومي� � ��ة الدولي� � ��ة املعنية‬ ‫بتغير املناخ (‪ ،)IPCC‬بحدوث زيادة ش� � ��بة مؤكدة‬ ‫في وتي� � ��رة ارتفاع درجات احلرارة اليومية‪ ،‬وزيادة‬ ‫املوج� � ��ات احلارة ف� � ��ي مدتها‪ ،‬وحدته� � ��ا في القرن‬ ‫احلادي والعشرين؛ ما يلزم تقدمي خدمات مناخية‬ ‫ملساعدة صانعي القرارات وهيئات الصحة العامة‬ ‫لالستعداد لتغير أمناط الظواهر املناخية‪.‬‬

‫احلر الشديد‬

‫ارتفاع درجات احلرارة يتس������بب في حدوث‬ ‫وفيات بعد اإلصابة باألمراض القلبية الوعائية‬ ‫تقارير دولية ترصد بدء ظاهرة االحترار العاملي‬

‫‪6/26/13 1:19:16 PM‬‬

‫بني كبار الس������ن؛ فف������ي صيف ‪ 2003‬س������جلت‬ ‫أورب������ا ‪ 70‬ألف حالة وف������اة إضافية أثناء موجة‬ ‫حر؛ ما أدى إلنشاء مش������روع احلرارة في أوربا‬ ‫(‪ ،)EUROHEAT‬الذي حدد كم ًّيا آثار احلرارة‬ ‫عل������ى الصحة ف������ي املدن األوربي������ة‪ ،‬واخليارات‬ ‫املتاحة لتحسني استعداد نظم الصحة وتصديها‬ ‫آلثار موجات احلرارة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ترتفع مستويات العوامل املمرضة في الهواء‬ ‫واملُسببة للحساسية والربو‪ ،‬املصاب به ما يقرب‬ ‫من ‪ 300‬مليون شخص يتوقع زيادتهم طرد ًّيا مع‬ ‫زيادة درجات احلرارة‪ .‬كما تتس������بب العواصف‬ ‫الرملية والترابية في مشكالت بالتنفس‪ ،‬كأحد‬ ‫األم������راض غير املعدي������ة التي يتأثر انتش������ارها‬ ‫بالتغيرات املناخية‪.‬‬ ‫ومن املرجح‪ ،‬بحس������ب توقعات علماء املناخ‪،‬‬ ‫حدوث تغـــير في أمناط هطـــول األمـــطـــار مبا‬ ‫يـــؤدي النخـــفاض إنــــتاج األغـــــذية األساس������ية‬ ‫مبقدار ‪ %50‬باملناطـــق األش������د فق ًرا في بعض‬ ‫البل������دان األفريقــــي������ة بحـــلـــ������ول ع������ام ‪2020‬؛‬

‫‪175‬‬

‫‪aug 174-178.indd 175‬‬


‫مايزيــــد من معدل انتشار أمراض سوء ونقص‬ ‫التغذية‪.‬‬

‫أمراض املناخ املعدية‬

‫احل������رارة الس������اخنة وزيادة س������قوط األمطار تُهيأ‬ ‫مواقع إضافية لتكاثر البعوض‪ .‬وشهد عام ‪2010‬‬ ‫ما يقدر بـ ‪ 216‬مليون حالة إصابة باملالريا‪ ،‬و‪655‬‬ ‫ألف حالة وفاة معظمهم من األطفال األفارقة دون‬ ‫اخلامسة‪.‬‬ ‫ووف ًق������ا لتقري������ر املالريا العاملي ع������ام ‪،2011‬‬ ‫التزال املالريا منتش������رة ف������ي ‪ 106‬بالد في العالم‬ ‫االستوائي وشبه االستوائي‪ ،‬و‪ 35‬بل ًدا في أفريقيا‬ ‫الوس������طي‪ .‬وتتوق������ع حكومة اململك������ة املتحدة‪ ،‬في‬ ‫تقارير رس������مية‪ ،‬إس������هام التغي������رات املناخية في‬ ‫زيادة أعداد الس������كان املعرضني ملخاطر اإلصابة‬ ‫باملالريا في أفريقيا مبا يزيد عن ‪ 80‬مليون نسمة‬ ‫ف������ي منتصف العقد املقب������ل‪ .‬وأوضح تقرير للبنك‬

‫ميكن للظروف املناخية املتغيرة التس������بب في‬ ‫إطالة فصول انتقال األمراض التي تنتقل عدواها‬ ‫عب������ر املي������اة أو احلش������رات والقواق������ع‪ ،‬وغال ًبا ما‬ ‫تصاحب األمراض املعدية حاالت طقس متطرفة‬ ‫كالفياضانات واجلفاف‪ .‬وتنتش������ر األوبئة في ظل‬ ‫فقدان البنية األساسية كاملستشفيات واخلدمات‬ ‫الصحية كحال بلدان العالم النامي‪.‬‬ ‫يساور العلماء قلق من زيادة مخاطر األمراض‬ ‫املنقول������ة عن طري������ق املي������اة‪ ،‬مثل الكولي������را وداء‬ ‫البرميي������ات‪ ،‬بعد ارتفاع درجات‬ ‫احل������رارة وتغير بق������اء العوامل‬ ‫املُمرضة لإلنسان؛ ما دفع عد ًدا‬ ‫من املنظمات الدولية ‪ -‬كمنظمة‬ ‫الصح������ة العاملي������ة‪ ،‬واملنظم������ة‬ ‫العاملية لألرصاد اجلوية ‪ -‬لتبني‬ ‫مبادرات بشأن بعض األمراض‬ ‫التي يتوق������ع حتولها إل������ى وباء‬ ‫تأث ًرا بالتغير املناخي‪.‬‬ ‫«البرمييات»‪،‬أحد األمراض‬ ‫املعدي������ة الت������ي دش������ن املجتمع‬ ‫الدولي عام ‪ 2010‬شبكة العمل‬ ‫البيئية العاملية لرصدها علم ًّيا‪،‬‬ ‫واحلد من تزايد عدد اإلصابات‬ ‫الس������نوية‪ ،‬والتي تق������در مبليون‬ ‫و‪ 700‬أل������ف س������نو ًّيا و‪ 123‬ألف‬ ‫حال������ة وف������اة بس������بب التقلبات «الكوليرا» يعود في أفريقيا بسبب ظاهرة االحترار العاملي‬ ‫املناخية املتوقعة‪ .‬وشهد العقد األخير زيادة عاملية الدولي تس������بب التغي������رات املناخية عام ‪ 1970‬في‬ ‫في عدد احلاالت املصابة بداء البرمييات‪ ،‬في ظل تضاعف اإلصابة باملالريا في كولومبيا‪.‬‬ ‫وجود ظواهر طقس قاسية كالفيضانات؛ ما يشير‬ ‫يقت������رن ظهور املالريا بظاه������رة دوائر «النينو»‬ ‫إلى تأثر املرض باألوض������اع البيئية وتزايد حاالت (عندما ترتفع درجات احلرارة وحتدث فيضانات‬ ‫مفاجئة) في بعض البلدان؛ منها الهند وفنزويال‪.‬‬ ‫اإلصابة به‪.‬‬ ‫ف������ي محاولة ج������ادة للتص������دي النتش������ار مرض‬ ‫املالريا شبح االحترار‬ ‫املالري������ا‪ ،‬دش������ن «املركز األوربي للتنبؤات متوس������طة‬ ‫������روعا لإلنذار املبكر بالتعاون مع‬ ‫«املالري������ا»‪ ،‬املرض األكثر تأث������ ًرا بتغير املناخ‪ ،‬املدى للطقس» مش‬ ‫ً‬ ‫ينتقل من خالل بع������وض «األنوفيلة»‪ ،‬الذي ينمو و «املعه������د الدولي لبحوث املن������اخ»‪ ،‬يجمع بني التنبؤات‬ ‫يزدهر في أوضاع مناخي������ة محددة؛ ففي درجات بهط������ول األمط������ار املوس������مية والس������كان ومعلومات‬

‫‪176‬‬

‫‪6/26/13 1:19:21 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 174-178.indd 176‬‬


‫الرقابة الصحية‪ .‬واس� � ��تطاع املش� � ��روع التنبؤ بهطول‬ ‫األمط� � ��ار وتوفير مهل� � ��ة تزيد على أربعة أش� � ��هر عن‬ ‫اإلنذارات السابقة بقدوم وباء املالريا؛ ما يتيح وقتًا‬ ‫إضاف ًّيا لتخصيص موارد لش� � ��بكات البعوض للوقاية‬ ‫من املالريا‪.‬‬

‫الكوليرا وباء من جديد‬

‫نحو مليوني ش������خص ميوتون س������نو ًّيا بسبب‬ ‫أم������راض اإلس������هال‪ ،‬والكولي������را أكثر األش������كال‬ ‫حدة ملرض اإلس������هال التي تنقله������ا املياه امللوثة‪،‬‬ ‫والظواهر اجلوية املتقلبة كاألعاصير والزالزل‪،‬‬ ‫التي تس������بب اضطرا ًبا في نظم املياه واختالط‬ ‫مي������اه الش������رب بالنفاي������ات؛ ما يزي������د من خطر‬

‫مليونا شخص ميوتون سنويا بسبب امراض ينقلها التلوث‬

‫اإلصابة بالكوليرا وانتش������ارها في أماكن عديدة‬ ‫على مستوى العالم‪.‬‬ ‫م� � ��ا يخص املنطق� � ��ة األفريقي� � ��ة‪ ،‬يقطن مرض‬ ‫التهاب السحايا مساحات كبيرة ممتدة من السنغال‬ ‫إلى إثيوبيا‪ ،‬وبإمكان املرض خالل عدة أسابيع قليلة‬ ‫الوصول ملا يقرب من ‪ 88‬ألف حالة‪ ،‬كما حدث عام‬ ‫‪ 2009‬وكان معظمها في نيجيريا؛ فالتهاب السحايا‬ ‫مرض ش� � ��ديد العدوى تس� � ��ببه بكتريا تكون طبقة‬ ‫رقيقة حول املخ واحلبل الشوكي‪.‬‬ ‫سرعة انتشار وباء التهاب السحايا دفع املجتمع‬ ‫تقارير دولية ترصد بدء ظاهرة االحترار العاملي‬

‫‪6/26/13 1:19:26 PM‬‬

‫الدول� � ��ي لتدش� �ي��ن مب� � ��ادرة تكنولوجي� � ��ا املعلومات‬ ‫اخلاصة باملخاطر البيئية املسببة اللتهاب السحايا‬ ‫عام ‪ ،2007‬التي أدركت مدى تأثير العوامل املناخية‬ ‫طيلة اخلمس� �ي��ن عا ًما املاضية على تفشي املرض‪.‬‬ ‫يعتزم ش� � ��ركاء املبادرة زيادة اس� � ��تخدام املعلومات‬ ‫املناخية للحد من عبء أوبئة التهاب الس� � ��حايا في‬ ‫أفريقي� � ��ا‪ ،‬وترتك� � ��ز مجهودات املب� � ��ادرة حال ًيا على‬ ‫التنبؤ مبخاطر التهاب السحايا على املدى القصير‬ ‫لتحسني التصدي حلاالت انتشار املرض ومراقبته‬ ‫ومكافحته‪.‬‬

‫حمى الضنك املتصدع‬

‫تنتقل حم������ى الضنــــك املتــص������دع أو «حمى‬ ‫تكس������ير العظ������ام» ع������ن طريق‬ ‫بع������وض «الزاعج������ة» (يش������به‬ ‫أع������راض اإلنفلونزا ويتس������بب‬ ‫ف������ي نزي������ف داخل������ي قات������ل)‪،‬‬ ‫ويُع������د أكث������ر مرض فيروس������ي‬ ‫ينتق������ل بس������رعة ف������ي العالم‪،‬‬ ‫بواقع ‪ 50‬ملي������ون مصاب و‪15‬‬ ‫أل������ف حالة وفاه س������نو ًّيا‪ .‬وقد‬ ‫تؤدي التغي������رات املناخية‪ ،‬كما‬ ‫أوضح������ت مؤش������رات تقاري������ر‬ ‫منظمة الصح������ة العاملية‪ ،‬إلى‬ ‫إصابة ملياري ش������خص بحمى‬ ‫الضن������ك بحل������ول ثمانيني������ات‬ ‫القرن احلادي والعشرين‪.‬‬ ‫املدن االس������توائية وش������بة‬ ‫االس������توائية‪ ،‬املناط������ق األكثر‬ ‫جذ ًب������ا حلمى الضن������ك‪ ،‬توفر‬ ‫بيئة مناس������بة لتكاثر بعوضة «الزاعجة»‪ ،‬وتدعم‬ ‫كثافة السكان معدالت انتقال العدوى‪ .‬وميارس‬ ‫املن������اخ تأثي������ ًرا قو ًّيا عل������ى تزايد انتش������ار حمى‬ ‫الضن������ك؛ فاملناخ األكثر دف ًئا يُع������د موطنًا مثال ًّيا‬ ‫لتكاثر بعوض احلمى‪ .‬وبحسب تقديرات منظمة‬ ‫تزايدا‬ ‫الصح������ة العاملية‪ ،‬تتزايد حم������ى الضنك‬ ‫ً‬ ‫كبي ًرا في مناطق كثيرة من العالم‪ ،‬في ظل غياب‬ ‫لقاح فعال ضدها‪.‬‬ ‫وبعيدا ع������ن األمراض املعدية‪ ،‬تكفي جرعة‬ ‫ً‬ ‫مفرطة من األش������عة فوق البنفس������جية إلصابة‬

‫‪177‬‬

‫‪aug 174-178.indd 177‬‬


‫طف������ل ذي بش������رة بيض������اء بس������رطان اجلل������د‪.‬‬ ‫والتعرض الطويل لألش������عة يساهم في اإلصابة‬ ‫بإعتام عدس������ة العني وإحلاق الضرر الش������ديد‬ ‫بقرنية وعدسة وشبكية العني‪.‬‬ ‫وأوضح������ت إحص������اءات منظم������ة الصح������ة‬ ‫العاملي������ة تضاعف عدد حاالت س������رطان اجللد‬ ‫اخلبيث كل س������بع س������نوات‪ ،‬على مدى األربعني‬ ‫عا ًما املاضية‪.‬‬ ‫م������ع االحت������رار العاملي‪ ،‬يزي������د خطــر تفاقم‬ ‫الوض������ع في ثقب طبق������ة األوزون ف������وق القارة‬ ‫القطبي������ة اجلنوبي������ة – اكتش������ف ع������ام ‪1985‬‬ ‫ وتتنام������ى األدل������ة التي تش������ير إل������ى أن زيادة‬‫مستويات األش������عة فوق البنفس������جية يعزز من‬

‫وكبار الس� � ��ن واملصابون باعت� �ل��االت صحية‪ ،‬فهم‬ ‫الفئات األسرع تأث ًرا باملخاطر الصحية للتغيرات‬ ‫املناخية‪.‬‬

‫منوذجا للتصدي‬ ‫«كييك»‬ ‫ً‬

‫ب� � ��دأت احلكومة الكندية مبك � � � ًرا في التفاعل‬ ‫م� � ��ع التأثيرات الصحية للتغيرات املناخية؛ فبدأت‬ ‫وزارة الصح� � ��ة الكندية في إطالق برنامج للتكيف‬ ‫مع التأثيرات املتوقعة من الظاهرة‪ ،‬وكانت «كييك»‬ ‫واحدة من عشر مقاطعات كندية اتخذت خطوات‬ ‫فعلية نحو التص� � ��دي للمخاطر الصحية لالحترار‬ ‫العاملي منذ عام ‪2003‬؛ بدعم من الشبكة الكندية‬ ‫لبحوث التكيف مع تأثيرات التغيرات املناخية‪.‬‬ ‫يتوق� � ��ع اخلبراء بحل� � ��ول نهاية‬ ‫القرن‪ ،‬تع � � � ُرض «كييك» لزيادة في‬ ‫درج� � ��ات احلرارة بنس� � ��بة ‪ 2‬إلى ‪3‬‬ ‫درجات مئوية ف� � ��ي فصل الصيف؛‬ ‫ما دفع إلعداد نظ� � ��م إنذار مبكرة‬ ‫مبوج� � ��ة احلرارة‪ ،‬وب� � ��دأت مجالس‬ ‫احملافظ� � ��ات ف� � ��ي تطبي� � ��ق خطط‬ ‫بش� � ��أن التكيف مع تغير املناخ عام‬ ‫‪ 2006‬بتأييد من سكان املقاطعة‪.‬‬ ‫عمد البع� � ��ض اآلخر إلى وضع‬ ‫مجموعة توصيات لصانعي القرار‬ ‫ملجابه� � ��ة املخاطر الصحي� � ��ة للتغير‬ ‫املناخي؛ على رأس� � ��ها زيادة تدريب‬ ‫ملصق منتشر في أوربا ملواجهة مخاطر االحتباس احلراري على املناطق القطبية‬ ‫املهنيني الصحيني‪ ،‬وتنظيم مشاريع‬ ‫خطر األم������راض املعدي������ة‪ ،‬باحلد م������ن فعالية للتعليم الش� � ��عبي لط� � ��رق احلماية الش� � ��خصية أثناء‬ ‫موجات احل� � ��ر‪ ،‬وتوفير تدابير اقتصادية لتش� � ��جيع‬ ‫اللقاحات املعاجلة لها‪.‬‬ ‫تنفي� � ��ذ مبادرات مختلفة لتخفيف آثار موجات احلر‪،‬‬ ‫من هم الضحايا؟‬ ‫وحتسني املعارف املتصلة بالتهوية داخل املنازل‪ ،‬ووضع‬ ‫س� � ��كان البل� � ��دان النامية‪ ،‬األكثر تض� � ��ر ًرا من مبادئ توجيهية جديدة إلدارة مراكز الرعاية الصحية‬ ‫التأثي� � ��رات الصحية لظاه� � ��رة التغير املناخي‪ .‬في للتعام� � ��ل مع موجات احلر‪ .‬ملواجهة نواقل األمراض‬ ‫ظل غياب البنية التحتية املجابهة لوقوع الظاهرة‪ ،‬املعدية خالل موجات احلر‪ ،‬عمدت «كيبك» إلى إطالق‬ ‫توصيات لصانعي القرار بضرورة مواصلة البحث عن‬ ‫وضعف املنشآت الصحية‪.‬‬ ‫واملناط� � ��ق األس� � ��رع تأث ًرا باملخاط� � ��ر الصحية طرق للتحكم في منش� � ��أ نواقل األمراض املعدية من‬ ‫للظاهرة‪ :‬س� � ��كان املناطق الساحلية واملدن الكبرى احليوانات وتنفي� � ��ذ تكنولوجيات وقائية ملنعها وتفهم‬ ‫الس� � ��احلية واجلبال واملناط� � ��ق القطبية؛ ما يجعل طبيعتها‪ ،‬وتنفيذ وصيان� � ��ة أنظمة للمراقبة املتكاملة‬ ‫ضرورة اتخاذ التدابي� � ��ر الالزمة ملواجهة الظاهرة ملوطن النواقل التي تش� � ��كل مخاطر جديدة مع تغير‬ ‫في ه� � ��ذه املناط� � ��ق أولوية قصوى‪ .‬أم� � ��ا األطفال املناخ >‬

‫‪178‬‬

‫‪6/26/13 1:19:32 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 174-178.indd 178‬‬


‫املسابقة الثقافية‬

‫الغابات‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫غاب�� ��ات تتمي�� ��ز بهطول األمطار ط�� ��وال العام‪،‬‬ ‫حتت�� ��ل مس�� ��احات كبيرة م�� ��ن أفريقيا وأس�� ��يا‬ ‫وجنوب ووس�� ��ط أمريكا وجزر احمليط الهادي‪،‬‬ ‫فيها «األمازون» وهي من أشهر الغابات‪:‬‬ ‫أ‪ -‬االستوائية‪.‬‬ ‫ب ‪ -‬الهندية‪.‬‬ ‫ج‪ -‬البحرية‪.‬‬ ‫الغابة السوداء‪ ..‬تتشح بالسواد في الليل لكثافة‬ ‫أشجارها الصنوبرية‪ ،‬مساحتها حوالى ‪ 12‬ألف‬ ‫كيلو متر مربع‪ ،‬تشتهر باملنتجعات الصحية مبا‬ ‫فيها مدينة «بادن بادن»‪ ،‬والغابة الس�� ��وداء في‬ ‫جنوب غرب‪:‬‬ ‫أ‪ -‬إجنلترا‪.‬‬ ‫ب ‪ -‬أملانيا‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الهند‪.‬‬ ‫الغابة املتحجرة‪ ..‬في مصر‪ ..‬تعتبر أث ًرا أرض ًيا‬ ‫ال يوجد له مثيل في العالم من حيث االتس�� ��اع‪،‬‬ ‫ودراستها تساعد على تسجيل احلياة القدمية‬ ‫ل��ل��أرض حيث يرج�� ��ع تاريخها إل�� ��ى ‪ 32‬مليون‬ ‫سنة‪ .‬وسميت بالغابة املتحجرة نسبة إلى‪:‬‬ ‫أ‪ -‬وجود أحجار قدمية‪.‬‬ ‫ب‪ -‬األشجار احملترقة‪.‬‬ ‫ج‪ -‬األشجار الضخمة املتحجرة‪.‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫تعاني الغابات الطبيعية في العالم من عمليات‬ ‫إبادة وهذا يس�� ��بب فقدان التوازن البيئي للكرة‬ ‫األرضية والتوازن الطبيعي من الغطاء النباتي‪،‬‬ ‫وعمليات اإلبادة نتيجة لـ‪:‬‬ ‫أ‪ -‬زحف املدن‪.‬‬ ‫ب‪ -‬أعداد الطيور الهائلة‪.‬‬ ‫ج‪ -‬احليوانات البرية‪.‬‬ ‫غابات تتمي�� ��ز بهطول غزي�� ��ر لألمطار لدرجة‬ ‫تص�� ��ل إلى ما يزي�� ��د على بوصة واح�� ��دة يوم ًيا‬ ‫ببعضه�� ��ا‪ ،‬بها عدد كبير من األش�� ��جار العالية‪.‬‬ ‫إنها الغابات‪:‬‬ ‫أ‪ -‬الساخنة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬املطيرة‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الثلجية‪.‬‬

‫الغابات النفضي�� ��ة‪ ..‬النباتات الرئيس�� ��ية فيها‬ ‫أش�� ��جار عريضة األوراق‪ ،‬وتقع أكبر مساحات‬ ‫الغاب�� ��ات النفضي�� ��ة بالنصف الش�� ��مالي للكرة‬ ‫األرضية والنوع السائد فيها هو أشجار‪:‬‬ ‫أ‪ -‬اجلميز‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الكافور‪.‬‬ ‫ج‪ -‬البلوط‪.‬‬

‫‪179‬‬

‫‪6/25/13 1:00:19 PM‬‬

‫‪aug 179-181.indd 179‬‬


‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫الغاب�� ��ات املخروطية‪ ..‬متتد عل�� ��ى هيئة حزام‬ ‫عريض عبر النصف الش�� ��مالي للكرة األرضية‬ ‫وعلى امت�� ��داد املناطق الس�� ��احلية الش�� ��مالية‬ ‫للمحيط الهادئ‪ ،‬وتش�� ��تمل على أشجار تتحمل‬ ‫الب�� ��رودة واملاء املتجمد‪ .‬الغاب�� ��ات املخروطية‬ ‫تعرف بالغابات‪:‬‬ ‫أ‪ -‬إبرية األوراق‪.‬‬ ‫ب‪ -‬اجلبلية‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الدافئة‪.‬‬ ‫ينمو العديد من النباتات في الغابات االستوائية‬ ‫املطيرة على أغصان األشجار وتسمى النباتات‬ ‫العالقة‪ ،‬وتنم�� ��و على أغصان األش�� ��جار ألنها‬ ‫تتعرض إلى‪:‬‬ ‫أ‪-‬الرياح‪ .‬‬ ‫ب‪ -‬ضوء أكبر‪.‬‬ ‫ج‪ -‬احلشرات‪.‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫للغابات أهمي�� ��ة اقتصادية وصناعية فهي متنع‬ ‫تآكل الترب�� ��ة‪ ،‬حتافظ على اس�� ��تقرار اجلبال‪،‬‬ ‫تضمن هواء نق ًيا‪ ،‬تصد الرياح‪ ،‬وتقلل من‪:‬‬ ‫أ‪ -‬التكائر احليواني‪.‬‬ ‫ب‪ -‬حجم البحار‪.‬‬ ‫ج‪ -‬االحتباس احلراري‪.‬‬

‫كانت غابات األمازون الرئة التي تتنفس األرض‬ ‫من خاللها‪ ،‬لكنها تتعرض حال ًيا لغزو اإلنس�� ��ان‬ ‫وقطع األشجار وحتويلها إلى مدن صغيرة‪ .‬تقع‬ ‫غابات األمازون في‪:‬‬ ‫أ‪ -‬كندا���.‬‬ ‫ب‪ -‬بلجيكا‪.‬‬ ‫ج‪ -‬البرازيل‪.‬‬

‫جوائز املسابقة‬ ‫اجلائزة األولى ‪ 100‬دينار‬ ‫اجلائزة الثانية ‪ 75‬دينا ًرا‬ ‫اجلائزة الثالثة ‪ 50‬دينا ًرا‬ ‫باإلضافة إلى ‪ 8‬جوائز تشجيعية قيمة كل منها‬ ‫‪ 40‬دينا ًرا‪.‬‬ ‫شروط املسابقة‬ ‫اإلجابة عن تسعة أسئلة على األقل من األسئلة‬ ‫املنشورة‪ ،‬يكتب على الظرف مجلة العربي «مسابقة‬ ‫العربي العدد ‪ .»657‬آخر موعد لوصول اإلجابات‬ ‫هو أول نوفمبر ‪2013‬م‪ .‬على أن يكون االسم ثالثيا‬ ‫(وباللغتني العربية واإلجنليزية) والعنوان البريدي‬ ‫واضحني‪ ،‬ورقم الهاتف‪ ،‬وأن يرسل املشاركون من‬ ‫داخل الكويت صورة البطاقة املدنية‪.‬‬ ‫ولن تقب� � ��ل اإلجاب� � ��ات التي ترد إل� � ��ى املجلة‬ ‫بواسطة البريد اإللكتروني‪.‬‬

‫‪184‬‬

‫‪6/25/13 1:00:25 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 179-181.indd 180‬‬


‫حل مسابقة العدد ‪ 654‬مايو ‪2013‬‬

‫‪1‬‬

‫طائر طفيلي‪ ..‬يضع بيضه في عش طائر آخر‪ ،‬ويتركه‬ ‫ليفقس‪ ،‬ويتولى اآلخر رعايته ثم يقذف صغاره باألفراخ‬ ‫األخ� � ��رى خارج العش‪ ،‬ويحظى بتغذي� � ��ة كاملة من األم‬ ‫اً‬ ‫مسئول عن انقراض أنواع‬ ‫البديلة‪ .‬هذا الطائر أصبح‬ ‫من الطيور‪ ..‬هو طائر «الواقواق»‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫احلس� � ��ون‪ ..‬يب� � ��دأ التزاوج ح� � ��ال عثوره عل� � ��ى منطقة‬ ‫التهمته� � ��ا الني� � ��ران‪ ،‬طائر أني� � ��ق‪ ،‬يعيش عل� � ��ى البذور‬ ‫وحبوب احلش� � ��ائش‪ ،‬تعتبر مدينة الدار البيضاء األكثر‬ ‫ول ًعا بتغريده‪ .‬يتميز طائر احلسون بـ«ألوانه العديدة»‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫صاحب أطول الطيور لس� � ��ا ًنا حيث يصل طول لس� � ��انه‬ ‫إلى ثلثي طول جس� � ��مه‪ ،‬طائر ملون دقيق احلجم‪ ،‬يقف‬ ‫في الهواء ويلعق رحيق الزهور بلسانه الطويل‪ ،‬يستطيع‬ ‫ً‬ ‫أيضا الطيران للخلف‪ ،‬يعيش في املناطق االس� � ��توائية‪،‬‬ ‫هو طائر «الطنان»‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫الغ� � ��راب‪ .‬طائ� � ��ر ذك� � ��ي‪ ،‬وزوج الغربان يعيش� � ��ان طوال‬ ‫حياتهما م ًعا مثل البش� � ��ر‪ ،‬ال يخاف النسر أو الصقر‪،‬‬ ‫يتغذى عل� � ��ى احلش� � ��رات‪ ،‬يغلب عليه اللون األس� � ��ود‪.‬‬ ‫الغراب طائر وبعض الناس «تتشاءم منه»‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫طائ� � ��ر النحام‪ ..‬توجد منه أربعة أنواع في قارة أمريكا‬ ‫ونوع� � ��ان ف� � ��ي أفريقيا وآس� � ��يا وأوربا‪ ،‬يتميز بس� � ��اقيه‬ ‫الطويلتني الرفيعتني‪ ،‬ويتغ� � ��ذى على األحياء البحرية‪.‬‬ ‫أشهر أنواعه يتميز باللون «الوردي»‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫طائ� � ��ر القيثارة‪ ..‬موطن� � ��ه األصلي أس� � ��تراليا‪ ،‬قصير‬ ‫اجلناحني‪ ،‬صغي� � ��ر الرأس‪ ،‬ال يطير ملس� � ��افات بعيدة‪،‬‬ ‫يتغذى على احلشرات والقشريات‪ ،‬أعلى الطيور صوتًا‬ ‫حيث ميكن سماع صوته على بعد عدة «كيلومترات»‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫طائ� � ��ر‪ ..‬احملميات الطبيعية ه� � ��ي التي حافظت عليه‪،‬‬ ‫نوعا‪ ،‬يس� � ��تهلك‬ ‫وهو حذر وذكي‪ ،‬تصل أنواعه إلى ‪ً 15‬‬ ‫الطائ� � ��ر الواح� � ��د منه حوال� � ��ى ‪ 5000‬بذرة ف� � ��ي اليوم‬ ‫ليعوض الطاقة التي يفقدها في تنقله عبر الصحراء‪،‬‬ ‫هو طائر «القطا»‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫طائر ال� � ��كاي‪ ..‬أبطأ الطيور‪ ،‬ال تتعدى س� � ��رعته ‪300‬‬ ‫مت� � ��ر في الس� � ��اعة‪ ،‬وهو عرضة للصي� � ��د‪ ،‬لذلك يهرب‬ ‫للمرتفع� � ��ات اجلبلي� � ��ة الش� � ��اهقة‪ ،‬يتغذى عل� � ��ى الثمار‬ ‫واحلشرات‪ ،‬رغم بطئه فهو «صياد ماهر»‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫الكويليا‪ ..‬أحمر املنقار‪ ،‬يقدر عدده في أفريقيا بحوالي‬ ‫‪ 100‬مليون طائر‪ ،‬يغزو مزارع اإلنس� � ��ان وميكن لسرب‬ ‫منه� � ��ا التهام حقل قمح في دقائق‪ ،‬الس� � ��رب منها يضم‬ ‫‪ 10‬آالف طائ� � ��ر‪ ،‬تهاجر مع املطر‪ ،‬تتكاثر مبعدل «أربع‬ ‫مرات في السنة»‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫طائر القطرس‪ ..‬قاطع املسافات بدون جهد‪ ،‬يستخدم‬ ‫الرياح لرفعه بدون رفرفة جناحيه‪ ،‬يصل وزنه إلى ‪10‬‬ ‫كجم‪ ،‬يتغذى على الس� � ��مك‪ ،‬ناد ًرا ماتراه على اليابسة‪،‬‬ ‫يعيش طائر القطرس في «احمليطات»‪.‬‬

‫أسماء الفائزين‬ ‫الفائزة األولى‬

‫وصال بنت فريد احلاج عبدالله بن علي ‪ -‬املنس ��تير‪/‬‬ ‫تونس‪.‬‬

‫الفائز الثاني‬

‫خالد وليد الفالح ‪ -‬الروضة‪/‬الكويت‪.‬‬

‫الفائز الثالث‬

‫كمال محمود حداد ‪ -‬طرابلس‪/‬لبنان‪.‬‬

‫الفائزون باجلوائز التشجيعية‬

‫‪ -1‬لطيفة صالح جمال اخلياط ‪ -‬دبي‪/‬اإلمارات‪.‬‬ ‫املسابقة الثقافية‬

‫‪6/25/13 1:00:33 PM‬‬

‫‪ -2‬خل ��ود مك ��ي حس ��ن ‪ -‬مدين ��ة حمد‪/‬مملك ��ة‬ ‫البحرين‪.‬‬ ‫‪ -3‬عبدالله أحمد أحمد احلبابي ‪ -‬صنعاء‪/‬اليمن‪.‬‬ ‫‪ -4‬ابتسام محمد أحمد حمدان ‪ -‬إربد‪/‬األردن‪.‬‬ ‫‪ -5‬إلي ��اس حس�ي�ن محس ��ن اللوان ��ي ‪ -‬روي‪/‬س ��لطنة‬ ‫ُعمان‪.‬‬ ‫‪ -6‬أماني عبدالعال محمد ‪ -‬القاهرة‪/‬مصر‪.‬‬ ‫‪ -7‬عبدالله عايض العتيبي ‪ -‬الطائف‪/‬السعودية‪.‬‬ ‫‪ -8‬جناة محمد الزمراني ‪ -‬الرباط‪/‬املغرب‪.‬‬

‫‪181‬‬

‫‪aug 179-181.indd 181‬‬


‫اجلائزة األولى‬

‫‪100‬‬ ‫اجلائزة الثانية‬ ‫‪ 75‬د‪.‬ك‬ ‫د‪.‬ك‬

‫اجلائزة الثالثة‬ ‫د‪.‬ك‬

‫‪50‬‬

‫ضمن س�� ��عيها الكتشاف طاقات‬ ‫إبداعية عربية‪ ،‬تنش�� ��ر «العربي»‬ ‫نتائج مسابقتها الشهرية ألفضل‬ ‫الصور الفوتوغرافية‪ .‬املس�� ��ابقة‬ ‫مفتوح�� ��ة ل�� ��كل املصوري�� ��ن في‬ ‫الوط�� ��ن العربي‪ .‬وتخت�� ��ار جلنة‬ ‫حتكيم في «العربي» ثالث صور‬ ‫للحص�� ��ول عل�� ��ى ث��ل��اث جوائز‬ ‫ش�� ��هرية‪ .‬على أن مينح الفائزون‬ ‫التالون اشتراكات مجانية مبجلة‬ ‫العرب�� ��ي كجوائز تش�� ��جيعية ملدة‬ ‫ع�� ��ام كام�� ��ل‪ ،‬كما تنش�� ��ر الصور‬ ‫الفائزة باملراكز األولى‪.‬‬ ‫املشاركون في املسابقات الثقافية‬ ‫والفوتوغرافية‪ ،‬والعربي الصغير‬ ‫من داخل دولة الكويت‪ ،‬يجب أن‬ ‫ت��رف��ق رسائلهم ب�ص��ور البطاقة‬ ‫امل��دن �ي��ة وال �ه��ات��ف‪ ،‬واملشاركون‬ ‫القصر يرسلون ص��ور البطاقة‬ ‫املدنية ألحد األبوين‪.‬‬

‫الفائز األول‪:‬‬ ‫«براءة طفلة والقواقع»‪ ،‬بعدسة‪ :‬جابر علي عبداحملسن العبدالسالم‪/‬الكويت‪.‬‬ ‫الفائزون باشتراكات مجانية في مجلة «العربي»‪:‬‬

‫شروط املسابقة‬

‫< عال عمر الغنامي ‪ -‬اليمن < سعيد البوقيدي ‪ -‬املغرب‬ ‫< جناة صادق إبراهيم زايد ‪ -‬مصر‪.‬‬

‫< املجاالت التي يتم التنافس فيها هي فن الصور الذاتية (البورتريه)‪ ،‬وصور احلياة اليومية التي ترصد حركة املجتمع في سعيه لبناء احلياة‪ ،‬وكذلك رصد الطبيعة‬ ‫اخلالب� � ��ة‪ ،‬والبيئة في الوطن العربي‪ ،‬وتوثيق العمارة العربية‪ ،‬ويحق لكل متنافس االش� � ��تراك في هذه املج� � ��االت‪ < .‬تصبح األعمال الفائزة ملكا ملجلة العربي‪ ،‬ويجوز‬ ‫لها نش� � ��رها بأي وس� � ��يلة إلكترونية أو طباعية‪ ،‬مع االحتفاظ بامللكية املعنوية للمصور‪ ،‬فيذكر اس� � ��مه كلما أعيد نش� � ��ر صورته الفائزة‪ < .‬ال يحق للمشاركني املطالبة‬ ‫باسترجاع أصول أو نسخ عن الصور غير الفائزة‪ < .‬تكون الصور األصلية بحجم مناسب (باأللوان أو األسود واألبيض)‪ ،‬ال يقل عرضه عن ‪ 15‬سنتيمترا‪ ،‬مع تسجيل‬ ‫جميع البيانات اخلاصة باملوضوع (مثل املكان الذي مت التصوير به‪ ،‬وتاريخ التصوير وموضوع الصورة)‪ ،‬وعنوان املتس� � ��ابق‪ ،‬واس� � ��مه الثالثي (باللغة اإلجنليزية)‪ ،‬ورقم‬ ‫هاتفه‪ < .‬ترسل الصور إلى عنوان «العربي»‪ :‬صندوق بريد ‪ ،748‬الرمز البريدي‪ ،13008 ،‬الصفاة‪ ،‬دولة الكويت‪ .‬ويكتب على املغلف بخط واضح‪ :‬مسابقة «العربي»‬ ‫الشهرية للتصوير الفوتوغرافي‪.‬‬

‫‪182‬‬

‫‪6/25/13 12:59:16 PM‬‬

‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 182-183.indd 182‬‬


‫الفائزة الثانية‪:‬‬ ‫«من أجل‬ ‫لقمة العيش»‪،‬‬ ‫بعدسة‪ :‬فاتن‬ ‫عبداحلميد‬ ‫سالمة‪/‬تونس‪.‬‬

‫الفائز الثالث‪:‬‬ ‫«تناسق الطبيعة»‪،‬‬ ‫بعدسة‪ :‬محمد‬ ‫مغالوي بن‬ ‫أحمد‪/‬اجلزائر‪.‬‬

‫مسابقة التصوير الفوتوغرافي‬

‫‪6/25/13 12:59:23 PM‬‬

‫‪183‬‬

‫‪aug 182-183.indd 183‬‬


‫من املكتبة العربية‬

‫«عوالم شعرية معاصرة»‬ ‫يبنيها ثالثة شعراء وناقد‬ ‫عرض‪ :‬ماجـد صالح الســامرائي*‬ ‫كي ��ف قرأ ناقد مثل جابر عصفور ثالثة من ش ��عراء عصرنا‬ ‫(ص�ل�اح عبدالصب ��ور‪ ،‬وأمل دنقل‪ ،‬ومحم ��ود درويش) جرى‬ ‫جمعه ��م ف ��ي كتاب واح ��د؟ هل قرأهم من خالل مش ��ترك‬ ‫ش ��عري يجم ��ع بينهم بوصفهم ش ��عراء م ��ن عصر واحد‬ ‫تقارب ��ت فيه ال ��رؤى‪ ،‬أو أنهم ميثل ��ون التصاعد الزمني‬ ‫في رؤيتهم العصر شعر ًيا‪ ،‬كما في حضورهم الشعري‪،‬‬ ‫حيث كانت بداية األول منهم مع بدايات اخلمسينيات‪،‬‬ ‫ليتنام ��ى ش ��عر ًيا وتتط ��ور جتربت ��ه في الس ��تينيات‬ ‫التي ستش ��هد والدة الش ��اعرين اآلخري ��ن‪ ،‬فيؤلفوا‬ ‫ثالثته ��م‪ ،‬على النح ��و الذي جمعهم في ��ه الكتاب‬ ‫بعواملهم الش ��خصية في ح � ّ�د منها‪ ،‬وتقاربهم من‬ ‫حد آخر‪ ،‬زمنًا شعر ًيا بامتياز؟‬ ‫خالل أكثر من ّ‬

‫أم أن������ه جم������ع بينهم‪ ،‬على م������ا أراد‪،‬‬ ‫ليكتب ع������ن نصف قرن من الش������عر‬ ‫تأسيس������ا‪ ،‬ومنجزًا‬ ‫العربي احلديث‪:‬‬ ‫ً‬ ‫تاسيس������ ًيا‪ ،‬وتطوي������ ًرا له������ذا املنج������ز من خالل‬ ‫تفح������ص نقدي لبن������اه الفني������ة واملوضوعية كما‬ ‫جس������دها هؤالء الثالث������ة‪ ،‬مقدِّ ًم������ا منهم‪ ،‬ومن‬ ‫خاللهم‪ ،‬ص������ورة مكثفة األبعاد ملا تكاملت فيه‪/‬‬ ‫وب������ه هذه التجربة الش������عرية في ما رس������مه لها‬ ‫ه������ؤالء الثالثة من ش������عرائها البارزين من أبعاد‬ ‫* كاتب من العراق‪.‬‬

‫‪184‬‬

‫‪6/25/13 12:02:50 PM‬‬

‫فني������ة وأخرى موضوعية‪ ،‬فض ��ًل��اً على متثيلهم‬ ‫عوال������م إن تقاربت في ش������يء فإنها تكاملت في‬ ‫أشياء م ّثلت‪ ،‬أو متثلت فيها معالم حداثة العصر‬ ‫الشعري العربي احلديث؟‬ ‫مثل هذه التس������اؤالت يثيرها كتاب الدكتور‬ ‫جاب������ر عصفور هذا‪« :‬عوالم ش������عرية معاصرة»‬ ‫(كت������اب العربي ‪ - 88‬أبري������ل ‪ .)2012‬فعلى أي‬ ‫نحو جاء اجلواب؟‬ ‫في مقدمته القصيرة يكش������ف الكاتب عن‪/‬‬ ‫ويؤك������د جان ًبا ذات ًيا اندفع به������ذه القراءة الى ما‬ ‫العدد ‪ - 657‬أغسطس ‪2013‬‬

‫‪aug 184-187.indd 184‬‬


‫حتققت به‪ :‬س������واء ف������ي ما اعتمد م������ن منظور‬ ‫نقدي‪ ،‬أو اتبع من أسلوب‪ ..‬وهو اجلانب الذاتي‬ ‫ـ الش������خصي في عالقته بالش������عر‪ ،‬وكأنه يريد‬ ‫القول بداية‪ ،‬ومن باب التأكيد لرؤيته املنهجية‪،‬‬ ‫يقدم من قراءة لش������عراء هذا الكتاب‬ ‫إنه في ما ّ‬ ‫يتصل طرف منها بهذه العالقة (الذاتية) ويُصدِ ُر‬ ‫عنها‪ ،‬بينما يخضع الطرف اآلخر ملنظور نقدي‬ ‫حتدده نظريته ف������ي القراءة‪ .‬فإذا كان الش������عر‬ ‫م���ل��اذه ‪ -‬كما يحب التاكيد ‪ -‬ف������إن هذا هو ما‬ ‫يدفعه للحماس������ة للنص الش������عري الذي ميتّعه‪،‬‬ ‫ويجع������ل قراءته ل������ه تتحول «ال������ى عملية متعة‬ ‫خاصة»‪.‬‬ ‫إال أن هذه «العالقة الذاتــــيــة» ال حتـــجـــــب‬ ‫م������ا ه������و نــقــــ������دي‪ :‬فهــ������و يُخــــضـــع م������ا يقــــرأ‬ ‫لنظـــريـــة في القراءة‪ ،‬وإن لـــم يعلــن حدودهــــا‪،‬‬ ‫ويأخذ نفس������ه مبعايير فنية ف������ي التقييم يجعل‬ ‫منها منطلق������ه في البحث في األس������س الفنية‬ ‫واملوضوعي������ة لقصيدة ش������عرائه الذيــن جمعهم‬ ‫ه������ذا الكت������اب‪ ،‬وإن كان الواق������ع ‪ -‬كم������ا تقول‬ ‫الق������راءة ‪ -‬قد جمعهم‪ ،‬هو اآلخ������ر‪ ،‬ولكن‪ ،‬على‬ ‫نحو مختلف‪.‬‬ ‫اً‬ ‫ومع أن الكتاب كان قد وضع أول في صورة‬ ‫مق������االت نش������رت على نح������و متتابع ف������ي مجلة‬ ‫«العربي» (وكان ذلك س������ب ًبا لع������دم جتنبه مغبة‬ ‫تكرار بعض األفكار‪ ،‬والعبارات النقدية التي ال‬ ‫يسلم منها كتاب يتم وضعه على هذه الصورة)‪،‬‬ ‫إال أنن������ا‪ ،‬عل������ى الرغ������م من ذلك‪ ،‬جن������د خيوط‬ ‫الرؤية النقدية تتواش������ج عن������ده مؤ ِّلف ًة «طريقة»‬ ‫في القراءة لها م������ا تؤكده محصل ًة‪ ،‬أكثر من أن‬ ‫تأتي مبا تؤسس له‪...‬‬ ‫ فاخلي������ط األول في هذه القراءة يش������كله‬‫التأكيد على ما يتمثل فيه جوهر اإلبداع الشعري‬ ‫في نظر الناقد‪ .‬فالش������اعر عنده‪ ،‬أو كما يترسم‬ ‫حركة اس������تجابته‪ ،‬هو القارئ‪ ،‬لعمله الش������عري‪،‬‬ ‫«تلق متفاعل» هو ما ينسج‬ ‫بحكم ما يتحقق من ٍ‬ ‫رؤياه الش������عرية التي يعيدها الى أحالمه‪ ،‬عا ًّدا‬ ‫احللم «جنني الواقع» (ص‪ ،)129‬وأن الش������اعر‪،‬‬ ‫بحسب هذه النظرة إليه‪ ،‬هو الرائي ـ كما متثله‬ ‫في حالة أمل دنقل‪.‬‬ ‫ ويتش� � ��كل اخليط الثاني مم� � ��ا يبحث عنه‪،‬‬‫«عوالم شعرية معاصرة» يبنيها ثالثة شعراء وناقد‬

‫‪6/25/13 12:02:56 PM‬‬

‫هو القارئ‪ ،‬في الشعر‪ ،‬أو ما يريده من الشاعر‪.‬‬ ‫فإذا كان من بني ما يرتكز إليه مفهوم القراءة هو‬ ‫التشارك بني «القارئ ‪ /‬الناقد» و«النص ‪ /‬عالم‬ ‫الش� � ��اعر»‪ ،‬س� � ��نجد من بني ما يرى فيه الكاتب‬ ‫مت ّيز الش� � ��عر هو عقد التواصل «بني الشعر ولغة‬ ‫احلياة اليومية ومفرداتها»‪ ،‬وقد وجدها متحققة‬ ‫عند عبدالصبور بوجه خاص‪ ،‬عا ًّدا ذلك «عالمة‬ ‫فارق� � ��ة م� � ��ن عالمات حداث� � ��ة اللغة الش� � ��عرية‪».‬‬ ‫(ص‪)25‬‬

‫التواصل مع املعنى‬

‫ واخلي������ط الثالث هو خي������ط التواصل مع‬‫املعنى الذي ينسجه الشاعر في ما يقول‪ ،‬سواء‬ ‫جاء ذلك من خالل تواصالت املعنى‪ ،‬أم في تعدد‬ ‫طبقات هذا املعنى ـ في ما ميضي فيه الش������اعر‬ ‫من تفاصيل‪ ،‬حتى ف������ي القصيدة الواحدة‪ ..‬إذ‬ ‫يجد أن عبدالصبور‪ ،‬اً‬ ‫مثل‪ ،‬قد تنقّل في قصيدة‬ ‫واح������دة من االس������تهالل «الى حض������ور األغنية‪،‬‬ ‫أو حضور القصيدة الت������ي حتولت الى صندوق‬ ‫أوتاره الظالم واخليال‪ ،‬صندوق يعود من الغناء‬ ‫للصحاب املشابهني في اجلرح الى احلبيبة التي‬ ‫تُله������م األغنية‪ ،‬كم������ا تلهم املزيد م������ن الغناء‪»...‬‬ ‫(ص‪ )45‬فإذا ما بحثَ في «الداللة» وجد احلب‬ ‫فيها يُفضي «الى الش������عر ويالزمه»‪ ،‬وأن البداية‬ ‫في هذا هي ما يجده في ما يأتي به الشاعر من‬ ‫«صورة فريدة‪ ...‬متتزج فيها املدركات وتتجاذب‬ ‫اإلحساس������ات‪ ،‬فيغدو املس������موع مرئ ًيا واملرئي‬ ‫مسموعا‪ ،‬واحملس������وس معنو ًيا واملعنوي حس ًيا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واالستعارة املكنية األساسية تتحول الى استعارة‬ ‫مرشحة تتولد منها تشبيهات واستعارات فرعية‬ ‫متداخلة» لها إيقاعها‪( .‬ص‪ )46 - 45‬أو كما في‬ ‫قصيدة أمل دنقل‪ :‬باعتماد خصائص أس������لوبية‬ ‫تقوم‪ ،‬أكثر ما تق������وم‪ ،‬على املفارقة والتضاد‪ ،‬إذ‬ ‫إن������ه‪ ،‬أي الش������اعر‪ ،‬يؤكد «الس������خرية من خالل‬ ‫املفارقة»‪ ،‬و«يجس������د التضاد ال������ذي تنبني عليه‬ ‫عالق������ات الواق������ع املخت������ل»‪ ،‬وإن كان كثي������ ًرا ما‬ ‫يعتمد في هذا النُطقَ «بلغة أقنعته املس������تعارة»‬ ‫(ص‪ ،)165‬فض �� اً‬ ‫ًل�� ع������ن بنائه������ا «القائ������م على‬ ‫التداعي‪ ،‬ومن ث ّم الذاكرة»‪ ،‬التي يعدها الكاتب‬ ‫«جوه������ر اإلبداع ومح ّرك������ه» (ص‪ ،)218‬وهو ما‬

‫‪185‬‬

‫‪aug 184-187.indd 185‬‬


‫مستوى آخر‪،‬‬ ‫يجد فيه محمود درويش‪ ،‬وإن في‬ ‫ً‬ ‫توجه نحو ِ‬ ‫«الس َير اجلماعية‪ ،‬واحلكايات‬ ‫إذ إنه ّ‬ ‫واألساطير واالقتباس��