Issuu on Google+

‫ﺍﻟﻌﺪﺩ ‪ · ٦٧٨‬ﺭﺟﺐ ‪ ١٤٣٦‬ﻫـ · ﻣﺎﻳﻮ ‪٢٠١٥‬ﻡ ‪May 2015‬‬

‫العدد ‪ 272‬مايو ‪2015‬‬

‫وزارة اإلعالم‬

‫نستقبل إعالناتكم التجارية‬ ‫‪SG&Âq‬صفحات مجلة‬ ‫على‬

‫‪ÅÌaIrÀbqo‬‬ ‫‪­«¬°qQ±²³Ê^BÂ‬‬

‫‪ISSN : 0258 - 3941‬‬ ‫‪www.alarabimag.net‬‬

‫>^‪TqFÂSã^à• ˜ÂÄÌÂÍão Ì‬‬

‫‪full cover.indd 2‬‬

‫‪4/23/15 12:22:30 PM‬‬

‫إدارة اإلعالن التجاري ‪ -‬وزارة اإلعالم‬ ‫بدالة ‪ )00965( 1802002‬داخلي ‪ 114 - 111‬فاكس‪)00965( 24824131 :‬‬ ‫> اإلعالن والتوزيع مبجلة العربي‪ > )00965( 22512043 :‬الفاكس‪)00965( 22512044 :‬‬ ‫العنوان البريدي‪ :‬ص ب ‪ - 748‬الصفاة ‪ -‬الرمز البريدي ‪ -13008‬الكويت‪.‬‬ ‫للتواصل مع مجلة العربي على املواقع املؤقتة التالية‪:‬‬ ‫‪E.mail: arabimag@arabimag.net www.alarabimag.net‬‬

‫ﺍﻟﻌﺪﺩ ‪ · ٦٧٨‬ﺭﺟﺐ ‪ ١٤٣٦‬ﻫـ · ﻣﺎﻳﻮ ‪٢٠١٥‬ﻡ ‪May 2015‬‬

‫‪ÇQ` lKÂÍq‬‬

‫‪ÅÌaIrÀbqo‬وزارة اإلعالم بدولة الكويت‬ ‫يصدر عن‬

‫‪4/29/15 9:50:42 AM‬‬

‫‪ISSN : 0258 - 3941‬‬

‫‪­«¬°qQ±²³Ê^BÂ‬‬

‫‪4/23/15 12:22:30 PM‬‬

‫‪100‬‬

‫‪www.alarabimag.net‬‬

‫>^‪TqFÂSã^à• ˜ÂÄÌÂÍão Ì‬‬

‫اآلن في األسواق‬ ‫‪AL ARABI BOOK‬‬

‫‪SG&Âq‬‬

‫‪ALARABI ALSAGHIR - May 2015 www.alarabimag.net ISSN: 1811 - 8267‬‬

‫‪ÇQ` lKÂÍq‬‬

‫‪full cover.indd 2‬‬

‫‪cover.indd 1‬‬


‫في العدد‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬عادل سالم الع ب داجلادر‬ ‫‪Editor in Chief‬‬

‫‪Dr. Adel S. Al-Abdul Jader‬‬

‫‪272‬‬

‫مايو ‪2015‬‬

‫العنوان البريدي‬ ‫مجلة العربي ‪ -‬ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة‬ ‫رمز بريدي ‪ 13008‬ـ دولة الكويت‬

‫عنوان اإلدارة‬ ‫بنيد القار‪ ،‬قطعة ‪ ،2‬شارع ‪ ،74‬قسيمة ‪ - 105‬دولة الكويت‬ ‫ت‪ :‬التحرير ‪)00965( 22512051‬‬ ‫ف‪ :‬التحرير ‪)00965( 22512092‬‬ ‫ت‪ :‬البدالة ‪)00965( 22512023‬‬ ‫‪)00965( 22512024‬‬ ‫داخلي‪611 - 610 - 609 - 607 :‬‬

‫المراسالت في القاهرة‬ ‫الهرم ‪ 5 -‬شارع ترعة المريوطية ‪ -‬عمارات الخليج‬ ‫عمارة ‪ 3‬الدور األول ‪ -‬دار عين للدراسات ‪ -‬ت‪33871693 :‬‬

‫المراسالت في بيروت‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 70827‬أنطلياس‪ /‬لبنان‬ ‫ت ‪ +‬فاكس ‪)04( 405072 :‬‬ ‫ت ‪)04( 367828 :‬‬

‫المراسالت في دمشق‬ ‫ص‪ .‬ب ‪7699‬‬ ‫ت‪00963114417653 :‬‬ ‫فاكس‪00963114449567 :‬‬

‫المراسالت في الرباط‬ ‫ص‪ .‬ب ‪ 7729‬دار الحديث‬ ‫ت‪0021237679972 :‬‬ ‫فاكس‪0021237778438 :‬‬

‫االشتراكات‬ ‫مجلة العربي ـ قسم االشتراكات‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة ـ الرمز البريدي‬ ‫‪ 13008‬دولة الكويت ـ ت‪22512058 :‬‬ ‫على طالب االشتراك تحويل القيمة بموجب حوالة مصرفية‬ ‫أو شيك بالدينار الكويتي باسم وزارة اإلعالم‪.‬‬ ‫في الوطن العربي ‪ 6‬د‪.‬ك أو ‪ 20‬دوالرًا أمريكيًا‪.‬‬ ‫باقي دول العالم‪ 8 :‬د‪.‬ك أو ‪ 30‬دوالرًا أمريكيًا‪.‬‬

‫أسعار المجلة‬ ‫فلسا‪ /‬البحرين ‪ 400‬فلس‪ /‬قطر ‪ 5‬رياالت‬ ‫الكويت ‪ً 250‬‬ ‫اإلمارات ‪ 6‬دراهم ‪ /‬عمان ‪ 500‬بيسة ‪ /‬العراق ‪ 25‬سنت ًا‬ ‫الجزائر ‪ 50‬دينارًا ‪ /‬مصر جنيهان ‪ /‬المغرب ‪ 5‬دراهم‬ ‫تونس ‪ 900‬مليم‪ /‬السودان ‪ 200‬جنيه‬ ‫األردن ‪ 500‬فلس‪ /‬سورية ‪ 20‬ليرة ‪ /‬السعودية ‪ 5‬رياالت‬ ‫لبنان ‪ 1000‬ليرة ‪ /‬اليمن ‪ 45‬ريا ًال‪.‬‬

‫شعر‪ :‬عبادة تقال‬ ‫دي� � � � � � � ٌ�ك ي � ��وق� � �ظ� � �ن � ��ي ف � � � ��ي ال � �ف � �ج� ��ر‬ ‫�وت ح � � � � � � �ل� � � � � � � ٍ�و‪ ،‬رن� � � � � � ��ان‬ ‫وب� � � � � � � � �ص � � � � � � � � ٍ‬

‫‪E.mail: arabimag@arabimag.net‬‬

‫‪www.alarabimag.com‬‬

‫ربيع قريتي‬

‫مغامرات العربي الصغير���������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪04‬‬ ‫أمثال عربية �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪11‬‬ ‫فريدة فتاة الكشافة ���������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪14‬‬ ‫مهمة خاصة ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪18‬‬ ‫موسوعة الشخصيات الكرتونية ����������������������������������������������������������������������������������� ‪22‬‬ ‫أين ذهب القمر؟ ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪24‬‬ ‫صفية والدفتر ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪26‬‬ ‫مزهرة النرجس���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪28‬‬ ‫النهر (شعر)��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪30‬‬ ‫ساحر العرائس ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪32‬‬ ‫إندونيسيا أرض الخيال������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪36‬‬ ‫العا ِلم الذي أضاء العالم ����������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪40‬‬ ‫جحا������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪46‬‬

‫�دة ي � �ط � �ع � �م � �ن� ��ي‬ ‫ت� � � � � � � ّن � � � � � ��و ُر اجل � � � � � � � � � � � ِ‬ ‫ُخ� � � � � � �ب � � � � � ��ز ًا مم � � � � � ��زوج� � � � � � � ًا ب� � �ح� � �ن � ��ان‬ ‫و ُب � � � � � � �ح� � � � � � � ّ�ب ج� � � � � � � ��دي ي � �ح � �م � �ل � �ن� ��ي‬ ‫ك� � ��ي َن�� �س�� �ق� ��ي ال�� �ش�� �ج� ��ر ال� �ع� �ط� �ش���ان‬ ‫ع� � �ل � ��ى درب � � � � � ��ي ي� � �ض� � �ح � � ُ�ك ب�� �س�� �ت� ��انٌ‬ ‫أزه� � � � � � � � � � � ��ار م� � � � � ��ن ك� � � � � ��ل األل� � � � � � � � � ��وان‬ ‫وخ�� � � � � � � � � � � � � ٌ‬ ‫�راف ت� � � �س� � � �ع � � ��ى ل � �ل � �ع � �ش� ��ب‬ ‫ُي� � �س � � ِ�م� � �ع� � �ه � ��ا ال� � � � ��راع� � � � ��ي األحل � � � � ��ان‬ ‫وت � � � � �غ � � � � �ن� � � � ��ي ط�� � � � � �ي� � � � � ��ور زاه � � � � �ي� � � � ��ة‬ ‫ت� � � � �ت � � � ��راق � � � ��ص ف � � � � � � ��وق األغ� � � � �ص�� � � ��ان‬

‫العلماء الصغار يجرون تجاربهم في الفضاء! �������������������������������������������������������������� ‪50‬‬ ‫بيت العربي الصغير ������������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪52‬‬ ‫حيوانات دخلت التاريخ������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪54‬‬ ‫أول ممرضة في اإلسالم ������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪56‬‬ ‫الزيوت وأنواعها������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪58‬‬ ‫من العرب الصغار ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪62‬‬ ‫أدباء الغد �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪65‬‬ ‫المسابقة الثقافية���������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪67‬‬ ‫لعبة المفكر ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪69‬‬ ‫المفكر الصغير ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪70‬‬ ‫نادي الرسامين����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪74‬‬

‫المجلة غير ملزمة بإعادة أي مادة تتلقاها للنشر‬ ‫طبع بمطبعة حكومة الكويت‬

‫‪4/29/15 9:50:51 AM‬‬

‫‪cover.indd 2‬‬


‫أب��ائي األعزاء‬

‫كل صباح تقفون في مدارس���كم حتيةً للعلم‪ ،‬وتردّ دون‬ ‫بصوت قوي مع ًا نشيد بالدكم الوطني‪.‬‬ ‫إن العلم ليس مج���رد قطعة من القماش امللوّ ن‪ ،‬كما أن‬ ‫النشيد الوطني ليس مجرد كلمات موزونة‪ ،‬إمنا يعبّ ر كل‬ ‫منهما عن حبك لوطن���ك‪ ،‬وإخالصك له‪ ،‬ورغبتك األكيدة‬ ‫في أن تظل تل���ك الراية خفاقة في األعالي‪ ،‬وأن تظل تلك‬ ‫الكلمات صادقة‪.‬‬ ‫فكل األعالم بألوانها ترم���ز إلى تاريخ الوطن‪ ،‬فإذا كان‬ ‫اللون األسود رمز األيام التي عانى منها الناس قدمياً‪ ،‬فإن‬ ‫ألوان األعالم األخرى تقدِّ م رموز ًا مش���رقة‪ ،‬حيث األحمر‬ ‫هو لون النضال من أجل االستقالل‪ ،‬واألخضر لون األمل‬ ‫واألبيض لون السالم‪ ،‬مثلما هو رمز لالزدهار‪ ،‬وهكذا في‬ ‫األلوان األخرى‪.‬‬ ‫ابحث���وا عن أع�ل�ام بالدكم‪ ،‬وألصقوه���ا على الصفحة‬ ‫األولى من كتبكم‪ ،‬واكتبوا حتتها نشيد بالدكم‪ ،‬لتتذكّ روا‬ ‫كل صباح أنكم أبناء هذا البلد‪ ،‬وأنكم تشاركون في بنائه‬ ‫بالغد القريب‪.‬‬ ‫إنني أس���عد كثير ًا حني أرى أثناء االحتفاالت الوطنية‬ ‫في البلدان العربية أشقاءكم الصغار وهم يرتدون مالبس‬ ‫تعكس ألوان أعالم بالدهم‪ ،‬مثلما أس���عد واألعالم ترفرف‬ ‫بأيدي اجلماهير حني يشاهدون في أرض امللعب مباريات‬ ‫منتخب بالدهم في كرة القدم‪ ،‬هذه األعالم املرفرفة تش���د‬ ‫أزر الالعبني‪ ،‬وجتعلهم يتحمّ س���ون أكث���ر‪ ،‬ألن اجلميع‬ ‫يؤدي ما عليه من أجل الوطن‪.‬‬ ‫حتية لعلم بالدي‪...‬‬ ‫وعاش نشيد بالدي‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪4/29/15 9:51:35 AM‬‬

‫‪05-2015.indd 3‬‬


‫العربي الصغير في‬

‫عملية سطو‬

‫سيناريو‪ :‬محمد المنسي قنديل‬

‫رسوم‪ :‬طارق عزام‬

‫ارفعوا أيديكم‬ ‫إلى أعلى‪..‬‬ ‫ما هذا؟‬ ‫ماذا يحدث داخل‬ ‫املصرف؟‬

‫ال يتحرك أحد‬ ‫وإال أطلقنا عليكم‬ ‫النار‪..‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪4/29/15 9:51:47 AM‬‬

‫‪05-2015.indd 4‬‬


‫هيا يا خفيف‪ ..‬امأل هذا‬ ‫الكيس بالنقود‪ ،‬كل أنواع‬ ‫العمالت الكبيرة‪..‬‬

‫رائع‪ ..‬أحب الصرافني‬ ‫املتعاونني‪..‬‬

‫إلى أين تأخذونني؟‬ ‫ال شأن لي بكل هذا‪.‬‬

‫أنت‪..‬‬ ‫تعال معنا‪..‬‬

‫من الذي أطلق‬ ‫أجهزة اإلنذار؟‬ ‫ميكن أن نقتلكم‬ ‫جميعاً‪..‬‬

‫ال تتكلم وال تقاوم‬ ‫وإال أطلقت عليك‬ ‫النار‪..‬‬

‫ال أريد أن‬ ‫أكون برفقة‬ ‫اللصوص‬

‫ماذا؟‬ ‫إلى أين؟‬

‫ال تكن وقحاً‪،‬‬ ‫اركب سريعاً‪..‬‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪4/29/15 9:51:56 AM‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪05-2015.indd 5‬‬


‫اآلن نضمن أن الشرطة‬ ‫لن تطلق علينا النار‬ ‫وأنت معنا‪..‬‬

‫سمها كما شئت‪ ،‬ولكننا‬ ‫لن نتركك قبل أن نفلت‬ ‫من زحام هذه املدينة‪..‬‬

‫لن تفلتوا‬ ‫وأنتم على هذه‬ ‫الصورة‪..‬‬

‫يعني أنا درع‬ ‫بشرية‪..‬‬

‫إنه على حق‬ ‫يا زعيم‬

‫كيف يا عبقري؟‬

‫هذه األقنعة‬ ‫التي على وجوهكم‬ ‫ستلفت إليكم أنظار‬ ‫اجلميع‪.‬‬

‫وماذا سأفعل بوجوهكم؟‬ ‫أنا محتجز بني أيديكم‪،‬‬ ‫عموم ًا أنتم أحرار‪.‬‬

‫اسكت يا غبي‪،‬‬ ‫إنه فقط يريد أن‬ ‫يرى وجوهنا‪..‬‬

‫هل تريد أن‬ ‫تفهمنا أنك خائف‬ ‫علينا؟!‬

‫بالعكس‪ ،‬أنتم لصوص‬ ‫محترفون وتدركون‬ ‫ماذا تفعلون‪.‬‬

‫اخلعوا أقنعتكم‬ ‫جميع ًا‬

‫مادمنا قد ابتعدنا عن دائرة اخلطر‪..‬‬ ‫ملاذا ال تتركونني أذهب؟‬ ‫ظريف جداً‪..‬‬ ‫حتى تذهب‬ ‫مباشرة إلى‬ ‫الشرطة؟‬

‫أمرك‬ ‫يا زعيم‪..‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪4/29/15 9:52:03 AM‬‬

‫‪05-2015.indd 6‬‬


‫لن نتركك قبل أن نصل‬ ‫للسيارة األخرى‬

‫أين تركتم هذه‬ ‫السيارة؟‬

‫نحن أذكياء‪،‬‬ ‫سنغير هذه السيارة‬ ‫ونستخدم أخرى ال تعرفها‬ ‫الشرطة وسنغادر املدينة‬ ‫بسرعة‪.‬‬

‫أي سيارة؟‬

‫في شارع هادئ‬ ‫بحي الورد‬

‫ال يوجد باملدينة حي الورد‪،‬‬ ‫رمبا تقصد األزهار‪.‬‬ ‫رمبا‪ ..‬لم أدقق كثيراً‪..‬‬ ‫إنه نفس املعنى‬ ‫تقريباً‪..‬‬

‫كال‪ ،‬ألن هذا‬ ‫يعني أننا نسير‬ ‫في اجتاه خاطئ‬

‫أنت‪..‬‬ ‫هل تعرف‬ ‫االجتاه جيداً؟‬

‫كال يا زعيم‪ ،‬أنا‬ ‫ال أعرف أي اجتاه‬ ‫في هذه املدينة‪..‬‬

‫مستحيل‪ ،‬نحن‬ ‫أذكى من ذلك‪.‬‬

‫يا للمصيبة‪،‬‬ ‫نحن أغبى عصابة‬ ‫على اإلطالق!‬ ‫إلى أين نتجه؟‬

‫علينا أو ًال أن‬ ‫نسير في االجتاه‬ ‫املضاد‪.‬‬

‫ادخل من هذه الفتحة‬ ‫وانحرف إلى الشارع‬ ‫الصغير الذي سيظهر‬ ‫على اليسار‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪4/29/15 9:52:13 AM‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪05-2015.indd 7‬‬


‫أمر محير أيها الغريب‪ ،‬ملاذا‬ ‫تساعدنا على الهرب من الشرطة؟‬ ‫املفروض أن تكرهنا‬

‫فعالً‪ ..‬أنا خائف من أن تطلق‬ ‫الشرطة النار علينا‪ ،‬كما أريد‬ ‫أن أنتهي من هذا األمر وأعود‬ ‫إلى بيتي‪..‬‬

‫ها هو احلي الذي‬ ‫تبحث عنه‬

‫أنا متأكد أنني‬ ‫تركتها في هذا‬ ‫املكان‪.‬‬

‫أين السيارة‬ ‫يا زعيم؟‬

‫أنت‪..‬‬ ‫ال تتحرك‬ ‫من مكانك؟‬

‫رمبا سرقها‬ ‫اللصوص‪.‬‬

‫فعالً‪..‬‬ ‫هنا توجد السيارة‬

‫إلى أين‬ ‫أذهب؟!‬

‫لصوص غيرنا؟ لم‬ ‫يعد هناك أمان في‬ ‫هذه املدينة‪.‬‬

‫لن نستطيع مغادرة‬ ‫املدينة‪ ،‬ستحاصرنا‬ ‫الشرطة‬ ‫ضاعت فرصتنا‬ ‫في الهرب‬

‫‪8‬‬ ‫‪4/29/15 9:52:21 AM‬‬

‫‪05-2015.indd 8‬‬


‫ماذا؟ هل ستعطينا‬ ‫سيارتك؟‬

‫عندي اقتراح‪..‬‬

‫كال بالطبع‪ ،‬أنا لست‬ ‫شريك ًا لكم‪ ،‬لكن ميكن‬ ‫أن أساعدكم على اخلروج‬ ‫من املدينة‪..‬‬

‫حقا؟!!‬

‫ملاذا حتاول أن تساعدنا؟‬ ‫هل تتوقع أن نشاركك‬ ‫في النقود؟‬

‫لم أفكر في ذلك‪،‬‬ ‫وال أريد‪ ..‬كما قلت لكم‬ ‫سابقاً‪ ..‬أريد أن ينتهي هذا‬ ‫األمر حتى أعود إلى بيتي‬

‫أكيد‪ ..‬أنا أعرف‬ ‫الطرق اجلانبية التي‬ ‫تتالفى كل نقاط‬ ‫التفتيش‬

‫اتركه يقودنا يا زعيم‪،‬‬ ‫أشعر أننا قد أصبحنا‬ ‫كالفئران في املصيدة‬

‫حسنا‪...‬‬ ‫انطلق‪..‬‬

‫سر في هذا الشارع‬ ‫الضيق حتى نهايته‪،‬‬ ‫ثم انحرف لليمني‪..‬‬

‫الطرقات تزداد‬ ‫ضيقاً‪ ..‬أخشى أن‬ ‫تصبح مسدودة‬

‫ال تخف‪،‬‬ ‫ستجد في النهاية‪،‬‬ ‫مفاجأة‪..‬‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪4/29/15 9:52:29 AM‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪05-2015.indd 9‬‬


‫سلموا أنفسكم جميع ًا‬ ‫اخرجوا رافعي األيدي‬

‫ادخل هذه الساحة‬ ‫حتى ميكن أن نستدير‬ ‫بالسيارة‬

‫ما هذا؟ كيف توقعتم‬ ‫وجودنا؟‬

‫ولكن‪،‬‬ ‫كيف عرفوا بوجودنا‬ ‫واستعدوا لنا؟‪.‬‬

‫‪10‬‬ ‫‪4/29/15 9:52:37 AM‬‬

‫لقد انتهزت‬ ‫فرصة بحثكم‬ ‫عن السيارة‪،‬‬

‫حاالً‪..‬‬

‫هذا الشاب قادكم‬ ‫إلينا‪..‬‬

‫وبعثت للشرطة‬ ‫رسالة أعرفهم‬ ‫باملكان الذي‬ ‫سنتوجه إليه‬

‫لقد خدعتنا‬

‫اللعنة‪ ،‬كان يجب‬ ‫أن نأخذ منك الهاتف‪.‬‬

‫ماذا كنت سأفعل مع‬ ‫مجموعة من اللصوص‬ ‫أخذوني رهينة؟‬

‫خطأ بسيط‪..‬‬ ‫ولكن كان فيه‬ ‫نهايتكم‪..‬‬

‫تمت‬

‫‪05-2015.indd 10‬‬


‫أمثال عربية‬

‫ت‬ ‫إنما أُكلْ ُ‬ ‫ُكل‬ ‫يوم أ َ‬ ‫الثو ُر األبيض‬ ‫سيناريو ‪ :‬السيد زرد‬ ‫رسوم‪ :‬أسامة أحمد نجيب‬

‫ما أجمل املاء النقي‬

‫صباحك صباحني‪ ..‬صباح الكحل في العني‬ ‫صباح الناس مرة وصباحك عشر واتنني‬

‫لذيذ وشهي‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪11‬‬


‫اسمحوا لى أن أعيش معكم‪ ..‬اعتبروني ثور ًا‬ ‫رابعاً‪ ..‬سأحميكم وأخدمكم‬ ‫من واقع خبرتي انصحكما بضرورة التخلّص من‬ ‫الثور األبيض‪ ،‬فلونه يفضح مكاننا ويدلّ الوحوش‬ ‫علينا‪ .‬اتركاه أخلصكما منه حتى ال متوتا بسببه‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫ال توجد هنا حلوم‪ ،‬لو استمر هذا احلال‬ ‫فسوف أموت جوع ًا‬


‫أال ترى أننا متشابهان في اللون؟‬ ‫لكن الثور األسود يخالفنا في‬ ‫اللون‪ ،‬فدعني أتخلص منه ليكون‬ ‫البستان لك وحدك‪.‬‬

‫كان الثور األبيض دسماً‪...‬‬ ‫تُرى ما طعم الباقني؟‬

‫منذ أن أصبحت وحيد ًا لم تعد احلياة حلوة‪،‬‬ ‫حتى الزهور لم تعد لها رائحة‪.‬‬

‫النجدة‪ ..‬النجدة‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫تمت‬

‫إمنا أُكل ُْت‬ ‫يوم أُكلَ الثورُ‬ ‫األبيض‬

‫‪13‬‬


‫التماسيح أكبر الزواحف حجماً‪ ،‬وهي ثقيلة احلركة‬ ‫على األرض‪ ،‬ولكنها تسبح في املاء بسرعة‬

‫ضت فيه التماسيح لالنقراض‬ ‫جاء وقت تعرّ َ‬ ‫بسبب اصطيادها بكثرة‪ ،‬واستخدام جلودها‬ ‫غالية الثمن في صناعة األحذية واحلقائب‪...‬‬ ‫أما حقيقة دموع التماسيح‬

‫برنامج ممل‬

‫جلود التماسيح غالية‪ ،‬والتماسيح‬ ‫ضعيفة إلى درجة أنها تبكي‪ ،‬إنها أفضل‬ ‫معلومات عرفتها في حياتي‪ ،‬وال أريد‬ ‫أن أسمع أكثر من هذا‬

‫فكرة‬ ‫احتفل يا زنفل يا صياد التماسيح املاهر‪ ،‬أخير ًا‬ ‫ستصبح ثرياً‪ ،‬ولكن كيف سأصل إلى هذه التماسيح؟‬

‫حسن ًا يا زنفل‪ ،‬ستأتي معنا في رحلتنا االستكشافية كما طلبت‬ ‫ولكن‬ ‫كن صاحل ًا‬ ‫وال تفسد‬ ‫أي شيء‬

‫‪14‬‬


‫بكل تأكيد فأنا لم أذهب معكن إال حملبتي‬ ‫للعلم واستكشاف الطبيعة!‬

‫الوقت ثمني‪ ،‬هيا نبدأ‬ ‫رحلتنا العلمية حا ًال‬ ‫جيد‪ ،‬ولكن اسمحن‬ ‫لي أن أستريح قلي ًال‬ ‫ثم أحلق بكنّ‬

‫رائع!‬ ‫وها نحن وصلنا‬

‫إلى اللقاء يا فتيات خدعتكن هذه املرة‬ ‫أيض ًا بذكائي النادر‬

‫وستكون دَ هْ شتكنّ كبيرة عندما‬ ‫تَ عُ دن وجتدن التماسيح الكثيرة‬ ‫التي اصطدتها‬

‫أنا آسف أيتها التماسيح الطيبة‪،‬‬ ‫ألنني سأصطاد الكثير منكِ اآلن‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪15‬‬


‫هناك خطأ ما‪،‬‬ ‫التماسيح ال يبدو‬ ‫عليها الفزع ولم‬ ‫تهرب مني!‬

‫ال أعرف لغة التماسيح‪ ،‬ولكن يبدو واضح ًا‬ ‫أن هذا التمساح يقول إنه‪....‬‬

‫اآلن سيتراجع‬ ‫التمساح‬

‫‪16‬‬

‫جنحنا!‬


‫إذن اكتفيت مبعرفة أن جلود التماسيح غالية‪،‬‬ ‫ولم تنتظر لتعرف كل شيء عن التماسيح‬ ‫كالمك صحيح‬ ‫يا فريدة‬

‫التماسيح يا زنفل ليست أليفة‪ ،‬ولكنها شرسة جداً‪ ،‬تفترس‬ ‫احليوانات الكبيرة ومتزِّ قها بأسنانها القوية‬

‫التماسيح ال تبكي‪ ،‬والدموع التي تُرى في عيونها وهي متضغ‬ ‫فريستها ليست شفقة‪ ،‬وال ضعفاً‪ ،‬ولكنها بسبب حتريك فكيها‬ ‫القويني وهي متضغ الطعام‬ ‫واآلن أستمتع‬ ‫ببعض التسلية‬

‫أخطأت يا زنفل ألنك‬ ‫لم تصارحنا بسبب‬ ‫مجيئك معنا من البداية‬

‫نعم‪ ،‬وأنا أشكركنَّ يا فتيات الكشافة‬ ‫على إنقاذي هذه املرة أيض ًا‬ ‫وقد تهاجم التماسيح اإلنسان‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫تمت‬

‫عرفت هذا بنفسي‬

‫‪17‬‬


‫مهمة خاصة‬

‫في الفجر‬

‫قصة‪ :‬تامر إبراهيم رسوم‪ :‬أيمن القاضي‬

‫ماذا حدث؟!‬ ‫أفزعتني‬

‫الزعيم يريدك فوراً‪...‬‬ ‫أمر بالغ األهمية‬

‫عااااااا‬ ‫ال بد أن يكون كذلك‪،‬‬ ‫وإال فلن أسامحك على إيقاظي‬ ‫بهذه الطريقة أبد ًا‬

‫وهناك‬

‫أنا مريض جد ًا يا فريكو‪ ،‬وأريدك‬ ‫أن تؤدي لي مهمة خاصة‬

‫تبدو في حالة إعياء‬ ‫شديد يا زعيم‪..‬‬ ‫ماذا حدث؟‬

‫أنا رهن‬ ‫إشارتك‬ ‫يا زعيم‬

‫أريدك أن تذهب‬ ‫إلى التبة غرب املدينة‬ ‫إلحضار كاتوجنا‬

‫ومن‬ ‫كاتوجنا‬ ‫هذا؟‬

‫إنه رجل مشهور‬ ‫بأنه يعالج بالسحر‬

‫يعالج بالسحر!‬ ‫أي كالم هذا؟‬

‫‪18‬‬

‫إنه رجل حقق نتائج مذهلة‬ ‫في هذا املجال‪ ،‬وهو الوحيد القادر‬ ‫على مساعدتي‬


‫يا زعيم أنت لست في حاجة‬ ‫إلى ساحر‪ ...‬أنت في حاجة‬ ‫إلى طبيب‬

‫أنا ال أثق باألطباء‬

‫أرجوك يا فريكو‪ ...‬اعتبرها‬ ‫مهمة أخيرة تؤديها لرجل‬ ‫مريض‬

‫وملاذا ال يذهب‬ ‫أحد رجالك‬ ‫إلحضار الرجل؟‬

‫ال تثق باألطباء‬ ‫وتثق بالدجالني‬ ‫املشعوذين‬

‫حسن ًا ألجلك فقط يا زعيمنا‪...‬‬ ‫رغم أني مازلت غير مقتنع‬ ‫مبوضوع الساحر هذا‬

‫الرجل صعب املراس وذو مزاج متقلِّب‪ ،‬وال بد من عقلية‬ ‫ذكية متأججة كعقليتك يا فريكو إلقناعه باحلضور‬

‫عقلية ذكية‬ ‫متأججة؟! يبدو‬ ‫أن الزعيم مريض‬ ‫جد ًا بالفعل‬ ‫وهكذا‬

‫كم أحبك يا فريكو‪...‬‬ ‫معادن الرجال تظهر‬ ‫في الشدائد‬

‫ملاذا يصبح الناس‬ ‫طيبني في أوقات‬ ‫ضعفهم فقط؟‬ ‫هيا يا مارا علينا الصعود‬ ‫إلى أعلى التبة‬

‫املكان يبدو موحش ًا‬ ‫يا فريكو‪ ...‬مقفر‬ ‫ومهجور‬

‫ال تقلقي‬ ‫اتبعيني فقط‬ ‫وسـ‪....‬‬

‫فريكو‪...‬‬ ‫احترس‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪19‬‬


‫إصابة موفقة‬ ‫يا عزيزي‬

‫لقد فاجأنا‪...‬‬ ‫هه‪ ...‬ما هذا‬ ‫الصوت؟!‬

‫ابتعد أيها الشرير‬

‫لم يكن للموضوع‬ ‫عالقة بالعقلية الذكية‬ ‫إذن‪ ...‬إنه الطريق املليء‬ ‫باملخاطر‪ ،‬ولن يجد‬ ‫أفضل مني ليخاطر‬ ‫بحياته‬

‫يا إلهي‬

‫لم ميت‬

‫‪20‬‬

‫لن ميكننا االستمرار‪ ...‬علينا أن‬ ‫نعود أدراجنا‪ ...‬املكان خطر بشدة‬


‫وماذا عن الزعيم؟‬ ‫سنتركه مريضاً؟‬

‫ال‪...‬‬ ‫سنذهب إلى‬ ‫طبيب القرية‬ ‫إلحضاره‬

‫لكن الزعيم‬ ‫يرفض األطباء‬

‫وبعد فترة‬

‫لقد جاء فريكو‬ ‫يا زعيم‬

‫أعرف‪ ...‬لذا أحاول‬ ‫إقناع الطبيب بأن‬ ‫يأتي بشكل مختلف‬ ‫أقدِّ م لك الساحر كاتوجنا‬ ‫يا زعيم‪ ...‬لقد أرهقنا جد ًا‬ ‫في إقناعه باحلضور‬

‫سنحتاج في ما بعد إلى جناح دجاجة حزينة وفلفل حار‬ ‫وعني بومة مع الزجنبيل‪ ...‬ولكن أو ًال تشرب هذا السائل‪،‬‬ ‫وستصبح حالتك أحسن‬

‫حقاً؟!‬

‫واآلن دعنا نرى مشكلتك‬ ‫يا زعيم‬

‫ال أصدِّ ق‪ ...‬أنت أجمل‬ ‫فريكو في الدنيا‬

‫بتحسن‬ ‫ُّ‬ ‫أشعر‬ ‫بالفعل‪ ...‬أرأيت‬ ‫يا فريكو‪ ...‬إنه‬ ‫السحر‬

‫أشكرك أيها الطبيب واغفر لي‬ ‫هذه اخلدعة‪ ...‬فما كان ليقتنع‬ ‫بتناول الدواء إال بهذه الطريقة‬

‫ال عليك يا عزيزي‪,‬‬ ‫إنه الوهم الذي يسيطر‬ ‫على العقول مع األسف‬

‫تمت‬

‫صدقت‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪21‬‬


‫موسوعة الشخصيات الكرتونية!‬

‫توم وجيري!‬ ‫إعداد‪ :‬إقبال محمد فريد‬

‫‪22‬‬

‫‪ -1‬ظهرت مغامراتنا للصغار للمرة األولى س���نة‬ ‫‪ ،1940‬في مجموعة من حلقات الرسوم املتحركة‪.‬‬ ‫‪ -2‬دائم ًا ما أحاول تن���اول وجبتي املفضلة‪ :‬الفأر‬ ‫جي���ري‪ ،‬لكنه ذكي وينجو بنفس���ه ويهرب‪ ،‬وهو‬ ‫يتلذذ بالتهام وجبته املفضلة من اجلنب‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال ينقذ جيري نفس���ه فقط‪ ،‬ب���ل يحمي البطة‬ ‫الصغيرة والس���مكة الذهبية وعصف���ور الكناري‬ ‫تويتي‪ ،‬وأحيان ًا مبساعدة الكلب سبايك‪.‬‬ ‫‪ -4‬مؤلف املوسيقى التي تسمعونها أثناء املطاردات‬

‫هو املوسيقار سكوت برادلي‪ ،‬وغالب ًا ال يكون هناك‬ ‫كالم‪ ،‬بل موسيقى سريعة تعبر عن املغامرة‪.‬‬ ‫‪ -5‬ابتكر ش���خصيتي وش���خصية توم الرس���ام‬ ‫جوزي���ف باربي���را واملنت���ج ويليام هان���ا‪ ،‬وكانا‬ ‫يتعاونان مع شركة يظهر اسمها في بداية املغامرات‬ ‫هي ميترو جولدن ماير‪.‬‬ ‫فاز الفريق بس���بع جوائز س���ينمائية كبيرة من‬ ‫جوائز مهرجان األوسكار‪ ،‬ومت إنتاج ‪ 300‬فيلم في‬ ‫‪ 60‬سنة‪.‬‬


‫قصص وحكايات‬

www.alarabimag.net


‫أينَ ذهبَ القمرُ؟‬ ‫قصة‪ :‬د‪.‬محمد الداية‬

‫‪24‬‬

‫رسم‪ :‬نجالء الداية‬


‫غطت في نو ٍم‬ ‫األوراق ّ‬ ‫ُ‬ ‫نامتِ األش���جارُ ‪ ،‬حتَّ ى‬ ‫عميقٍ ‪ ،‬وأيض��� ًا عصافيرُ الس���نونو نامت في‬ ‫سمعت‬ ‫ُ‬ ‫س���قف بيْ تِنا الطينيّ ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫حتت‬ ‫َ‬ ‫أعشاش���ها‬ ‫ِ‬ ‫فجأةً صوت ًا غريب ًا يشبهُ صوت البومةِ‪ ...‬نعم‬ ‫صوت البوم��� ِة التي ال تنامُ في الليلِ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫نعم إنهُ‬ ‫فوق مدخن ِة بي���تِ صديقي كمال تنظرُ‬ ‫َ‬ ‫رأيتُهَ ا‬ ‫س���معت القمرَ‬ ‫ُ‬ ‫إلى القم��� ِر وكأنهما يتحادثانِ ‪،‬‬ ‫يقولُ لها‪ :‬سننامُ في الصباحِ ‪.‬‬ ‫ثم قال لها‪ :‬ماذا سنفعلُ اليومَ أيتُهَ ا البومةُ ؟‬ ‫فقالتِ البومةُ ‪ :‬سأُعلمكِ الطيرانَ !‬ ‫فقالَ القمرُ ‪ :‬أنا أطيرُ في السما ِء كما تعرفنيَ‪.‬‬ ‫أنت لكَ مس���ارٌ ال‬ ‫ضحكَ تِ البوم���ةُ ‪ ،‬وقالت‪َ :‬‬ ‫حتي ُد عنهُ ‪ ،‬عليكَ أن تطيرَ مثلي في كلِّ اجلهاتِ‬ ‫بحريَّ ةٍ‪ ،‬وكما تشاءُ !‬ ‫ُ‬ ‫ني‬ ‫وراح يطيرُ في الس���ما ِء ب َ‬ ‫َ‬ ‫فكَّ ر القمرُ قليالً‪،‬‬ ‫النجومِ‪ ،‬كانَ الطي���رانُ رائعاً‪ ،‬ولكنَّ القمر كان‬ ‫وراح‬ ‫َ‬ ‫األرض‬ ‫ِ‬ ‫يصط���دمُ بالنجومِ‪ ،‬لذلكَ نزلَ إلى‬ ‫تعِب من‬ ‫َ‬ ‫يطيرُ م���عَ البوم ِة في الغاب ِة إل���ى أن‬ ‫فحط على جب ٍل قريبٍ ‪ ،‬نظرَ إلى السما ِء‬ ‫َّ‬ ‫الطيرانِ‬ ‫فرآها مليئةً بالنجومِ‪ ،‬ل���م يكن يعلمُ أنَّ كثير ًا‬ ‫األرض‪،‬‬ ‫َ‬ ‫الناس كانوا ينتظرون���هُ ليضيءَ‬ ‫ِ‬ ‫م���ن‬ ‫صوت رج ٍل‬ ‫َ‬ ‫بقيَ يطيرُ مع البوم ِة حتى س���معَ‬ ‫الظلمةِ‪ ،‬وهو يقولُ ‪ :‬أينَ‬ ‫ضاعَ في الغاب ِة بسببِ ُّ‬ ‫ذهب القمرُ ؟!‬ ‫َ‬ ‫يجب أن‬ ‫ُ‬ ‫وس���معَ صوت ًا آخرَ منَ اجلب ِل يقولُ ‪:‬‬ ‫يصعدَ القمرُ إلى السماءِ‪ ،‬ويعودَ إلى عملهِ‪...‬‬ ‫يصع ُد القمرُ إلى الس���ما ِء ويع���ودُ إلى عمله‬ ‫يلعب‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ش���مس اللي���لِ‪ ،‬وإذا أرادَ أن‬ ‫ُ‬ ‫الليليّ ‪ ،‬إنه‬ ‫فليلعب ف���ي النها ِر كما يريدُ‪ ،‬وعلى ش���رفتِها‬ ‫ْ‬ ‫كانت مَ ُّي تغنِّ ي للقمرِ‪:‬‬ ‫يا قمرَ الزَّ هر‬ ‫شمس الليل‬ ‫َ‬ ‫يا‬ ‫الظهر‬ ‫العب في ُّ‬ ‫ْ‬ ‫وارجِ عْ في الليل‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪25‬‬


‫وعلبة بيض‬ ‫َص ِف ّية والدفتر‪ُ ..‬‬ ‫قصة‪:‬حسن شوتام رسم‪ :‬صبا بشناق‬

‫‪26‬‬

‫كان املُؤذّ ن يُعْ لِنُ مَ وْ عِد صالة العشاء عندما جلست‬ ‫تتوسط غرفة ا َملعِيشة‬ ‫ّ‬ ‫صفيّة إلى طاولة خشبيّة عتيقة‬ ‫البسيطة التي اجتهدت األم في ترتيبها وتأثيثها‪ ،‬مبا‬ ‫���جاد بديعة األلوان‬ ‫تنسجه هي نفسها من بُسط وس� ّ‬ ‫وتصنعه من مِخدّات عجيبة األشكال‪.‬‬ ‫من احلقيبة املدرسية‪ ،‬أخرجت صفيّة مِقلمة وكتاب‬ ‫اللغة العربية ثم كراس����ة إجن����از الواجبات املنزلية‪.‬‬ ‫فتح����ت الكتاب عل����ى الصفحة احملدّدة وش����رعت في‬ ‫ق����راءة النص ق����راءة متأنية قبل اإلجابة عن أس����ئلة‬ ‫الفه����م والتفكير ثم البحث فاالس����تثمار‪ .‬ظلّت صفيّة‬ ‫النص وتَ فْ َح ُصهُ فقرة فقرة‪ ،‬حتى انجْ َ ل َْت أفكارُ ه‬ ‫ّ‬ ‫تتأمّ لُ‬ ‫���ت مَ عانيه‪ ،‬فصار بإمكانها املرور إلى املرحلة‬ ‫وَ وَ ُض َح� ْ‬ ‫الثانية‪ :‬قراءة األس����ئلة‪ ،‬فهمها ث����م حترير اإلجابات‬ ‫بعناية عل����ى دفتر التمارين البَ يْ تِيّة‪ .‬غير أن التلميذة‬

‫صفيّة ستكتشف بعد هُ نَ يْ هَ ة أمر ًا جديد ًا لَرُ بمّ ا سيمنعها‬ ‫الليلة من إمتام مهمّ تها على النّحو األكمل!‬ ‫_ ر ّب����اه! أوراق دفتري كلّها مُ س����تعمَ لة وال وجود‬ ‫���جل فيه حل����ول التمارين! يا إلهي‬ ‫ألي فراغ أس� ّ‬ ‫البتّة ّ‬ ‫ماذا أفعل؟ وكيف سأتصرّ ف أمام هذا األمر؟‬ ‫أطأت رأس����ها‬ ‫وط َ‬ ‫اغْ رَ وْ رَ قَ ����ت عَ يْ نا صفيّة بالدموع‪َ ،‬‬ ‫في أس����ى وحزن‪ .‬وخِ الل دموعه����ا رأت مدرّ س اللغة‬ ‫العربية احل����ازم ميرّ بني الصفوف مُ فتق����د ًا ومُ تتبّع ًا‬ ‫���جع هذا ويُثَ مِّ نُ عمل‬ ‫إجنازات التالميذ فرد ًا فرداً؛ يُش� ّ‬ ‫ذاك حتى إذا َبلَغ مقعدها نظ����ر إليها مَ لِيّا ثم خاطبها‬ ‫بصوته اجلَ هْ وَ ر ِّي‪ :‬هذا إهمال لم أعْ تَ دْ هُ منكِ يا صفيّة!‬ ‫كان عليكِ اقتن����اء دفتر ثان احتياطيّ قبل نفاد أوراق‬ ‫ِصفَه في اللّهو‬ ‫الدفتر األول! يظهر أنك أمضيتِ النهارَ ن ْ‬ ‫ومش����اهدة التلفاز وعندما تذكّ رتِ واجباتك املدرسيّة‬ ‫منتصف اللي����ل وهَ مَ مْ تِ بإجنازها؛ واجهتكِ مش����كلة‬ ‫أخرى‪ :‬نَ فَا ُد أوراق الكرّ اس����ة! ل ََش���� ّد ما أنتِ ال مُ بالية‬ ‫صغيرتي!!‬ ‫انح����درت دم����وع صفيّة على خدّها الش����احب مثل‬ ‫ش��ل�اّل هادر‪ ،‬وخِ الل دموعها رأت والدتها املس����كينة‬ ‫حتم����ل حزمات عظيمة من احلط����ب والعيدان اجلافة‬


‫عل����ى ظهرها وتخطو ببطء ومش����قّة‪ ،‬حتى إذا بلغت‬ ‫فن����اء الدار تخفّفت من الثق����ل‪ ،‬ملقية به على األرض‬ ‫تقطع الهِث‪ :‬انظري حبيبتي‬ ‫قبل مخاطبتها بصوت مُ ّ‬ ‫كم أكِدُّ وأش����قى من أجلك وم����ن أجل تدبير مصاريف‬ ‫تعليمك‪ .‬أنا بُنيّتي أرمل����ة وأنت يتيمة فاجتهدي في‬ ‫حتصيل دروسك‪ ،‬عس����ى اهلل يفتح لنا أبواب اخلير‬ ‫ُخرجنا من الفقر‬ ‫ويُنعِم عليكِ مس����تقب ًال بوظيف����ة ت ُ‬ ‫وضنْ كِ ا َملعِيشة!‬ ‫َ‬ ‫كادت صفيّة تصرخ من ش����دّة احل����زن واأللم‪ ،‬غير‬ ‫راحةَ يَ دِها‬ ‫أن املسكينة حبست صوت بُكائها واضعة َ‬ ‫الصغيرة على فمها كَ يْ مَ ����ا تُبقي هذا األمر بينها وبني‬ ‫نفسها فال تُقلِق والدتها املشغولة في الغرفة املجاورة‬ ‫خصصة للبيع‪.‬‬ ‫واملُنْ كبّة على نَ ْس����ج زربية جديدة مُ ّ‬ ‫وهكذا أحبائي قرّ رت صفيّة إيجاد حلّ لهذه املش����كلة‬ ‫وحتمّ ل نتيجة إهمالها مبفردها‪.‬‬ ‫ ميكنن����ي احلصول عل����ى دفتر جديد م����ن دُكّ ان‬‫العمّ صال����ح! (فكّ رت صفيّة) لكن الدكان بعيد وليس‬ ‫بقريتنا أعمدة كهربائية كافية إلنارة الطريق! ال‪ ...‬لن‬ ‫أخاطر بنفسي! ستمزّ قني الكالب قطعة قطعة قبل أن‬ ‫أصل إلى الدكان!‬ ‫ِ‬ ‫همست لنفسها في مَ رارة ناظِ رة بأسف وحسرة إلى‬ ‫ْ‬ ‫أدواتها املدرس����ية على الطاولة‪ :‬املقلمة‪ ...‬كتاب اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬ودفتر واجباتها املنزلية الذي نفدت أوراقه!‬ ‫واحلقيقة يا أصدقائي أن التلميذة صفيّة أوْ َشكَ ت على‬ ‫بصراخ عا ٍل هذه‬ ‫االستسالم وإعالن حاجتها للمساعدة ُ‬ ‫امل����رّ ة لوال الفكرة الطريفة الت����ي خطرت ببالها بينما‬ ‫كانت تنظر إلى الدفتر‪ ...‬ال شيء آخر غير الدفتر الذي‬ ‫نفدت أوراقه في غَ فْ لة منها‪.‬‬ ‫_ احللّ ! احللّ ! س����أحرّ ر اإلجابات على غالف الدفتر‬ ‫ذاته من اجلهة الداخلية! كادت تطير فرح ًا لكن سرعان‬ ‫ما فَتَ رَ حماس����ها عندما اكتشفت أن غالف الدفتر لونه‬ ‫خطها عليه‪ .‬اعْ تَ دَ ل َْت‬ ‫داكِن‪ ،‬ولن يس����مح ذلك بوضوح ّ‬ ‫صفيّة في جلستها‪ ،‬أخذت نفس ًا عميق ًا وظلت صامتة‬ ‫َصرها عن‬ ‫لفت����رة قصيرة تُفكر وتُفكر دون أن ترفع ب َ‬ ‫غالف الدفتر الغامق اللون‪ ،‬وفجأة تذكّ رت شيئ ًا ما‪...‬‬ ‫بخط واضح‪ :‬علبة البيض‬ ‫شيئ ًا تستطيع الكتابة عليه ّ‬ ‫املصنوعة من ورق مقوّ ى فاحت اللون وأملس!‬ ‫وفي خفة الغزال‪ ،‬جرت صفيّة على أطراف أصابعها‬ ‫دون أن تلح����ظ أمّ ه����ا مرورها ثم تس����لّلت إلى غرفة‬ ‫تخزين احلبوب والس����كر والزي����ت والبيض‪ .‬أخذت‬ ‫العلبة وأفرغتها بحذر ش����ديد ورجعت بذات الرشاقة‬ ‫والنشاط إلى طاولتها والفرح يغمر قلبها‪.‬‬ ‫‪ -‬س����امحيني يا أمي‪ ،‬لم أجد ح ًال آخ����ر‪ ..‬غد ًا قبل‬

‫رجوعك من السوق س����تجدين البيض في مكانه‪ .‬أنا‬ ‫أ ُْحسِ نُ نَ ْشرَ املُكعّ ب ومتوازي املستطيالت بدِقة أستاذ‬ ‫الرياضيات نفس����ها‪ .‬س����أعيد َجمْ عَ وجوه هذه العلبة‬ ‫الستة‪ ،‬ولن تَ تْ لَف إن شاء اهلل يا أمي!‬ ‫واملقص في يدها يتتبّع‬ ‫ّ‬ ‫ردّ دت صفيّ ����ة هذه الكلمات‬ ‫ص ونَ ْش���� ٍر دقيقة‪ ...‬وخالل‬ ‫أحرف العلبة في عملية قَ ّ‬ ‫املجس����م الناصعة البياض مزيّنة‬ ‫ّ‬ ‫ساعة كانت وجوه‬ ‫بإجاب����ات صفيّة التي تفنّنت ف����ي كتابتها بخط أزرق‬ ‫واضح جميل!‬ ‫و لعلّك����م اآلن يا أصدقائي ترغب����ون في معرفة ما‬ ‫حص����ل لصفيّ ����ة صبيحة الغ����د عندم����ا أخرجت من‬ ‫حقيبتها هذا اإلجناز العجيب‪ .‬بعض التالميذ ضحكوا‬ ‫منها وس����خروا والبع����ض اآلخر فتح����وا أعينهم في‬ ‫اس����تغراب واندهاش‪ ،‬في حني ظ����ل معظمهم صامتني‬ ‫ينتظرون ردّ ة فعل األستاذ وهو يُقلّب بني يديه الورق‬ ‫ويتفحص ما كتبته صفيّة من إجابات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫املقوّ ى‬ ‫واكتشفت ذلك‬ ‫ُ‬ ‫ لقد نفدت أوراق دفتري يا أس����تاذ‬‫ليلة البارحة فلم أستطع اخلروج من البيت ولم أجد‬ ‫غي����ر هذه العلبة س����بي ًال للخروج م����ن الورطة التي‬ ‫تَ َسب َّب فيها عَ دَمُ تفقّدي ألدواتي في الوقت املناسب‪..‬‬ ‫لَمْ تتمالك صفيّة نفس����ها من شدّة اخلوف والتردّ د‪،‬‬ ‫فَسالَ دَ مْ عُ ها بغزارة وساد القسم صمت طويل‪ ،‬قطعه‬ ‫َ‬ ‫أخير ًا صوت األس����تاذ اجلَ هْ وَ ر ِّي مخاطب���� ًا هذه املرّ ة‬ ‫التالميذ جميعهم‪:‬‬ ‫ م����ن فضلكم؛ قفوا وصفق����وا لصديقتكم صفيّة‪،‬‬‫فهي الي����وم تُعَ لّمنا درس���� ًا عظيم ًا في اجل���� ّد والعمل‬ ‫عاب‬ ‫ص ٌ‬ ‫وإجن����از املطلوب ِمنّا متى اعترض����ت طريقنا ِ‬ ‫وجدت صفيّةُ الذكيّة َح ًال ملش����كلتها‬ ‫ْ‬ ‫أو مفاج����آت‪ .‬لقد‬ ‫ول����م تُهمِل واجباته����ا البيتي����ة‪ .‬كان بإمكانها تفادي‬ ‫الورطة لو تفقّدت لوازم املدرسة في وقت مُ بكّ ر‪ ،‬لكنها‬ ‫تستحق وافر التقدير والتشجيع على فكرتها اخلالّقة‬ ‫وإجاباتها الصحيحة املُنظمة‪.‬‬ ‫ثم أخذ األس����تاذ نش����ر العلبة ووضعه في متحف‬ ‫الفص����ل‪ ...‬وبينما كان التالمي����ذ يصفّقون ويهنئون‬ ‫صفيّة على فكرته����ا الطريفة‪ ،‬ويتأمّ لون من مقاعدهم‬ ‫العلبة التي حصلت على هذا التش����ريف‪ ،‬كانت صفيّةُ‬ ‫���طتْ ه على‬ ‫املس����كينة تُفكّ ر في أمْ ����ر البيض الذي ب ََس� َ‬ ‫أرضية غرف����ة التخزين‪ .‬هل تُص����ارح أمّ ها باحلقيقة‬ ‫والس����ماح‪ ،‬أم تُفكّ ر في طريقة‬ ‫ّ‬ ‫وتطل����ب منها العَ فْ ����وَ‬ ‫طريفة جديدة حللّ مشكلتها؟‬ ‫ِش صديقي‪ ،‬صديقتي هذه القصة مع والديك أو‬ ‫ناق ْ‬ ‫رح حلو ًال مناسبة‬ ‫زمالئك في املدرسة أو احليّ ‪ ،‬ثمّ اقْ تَ ْ‬ ‫ملشكلة صفيّة اجلديدة‪ :‬مشكلة علبة البيض!‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪27‬‬


‫زهرة‬

‫النرجس‬ ‫قصة‪ :‬محمد بوحوش‬

‫‪28‬‬

‫واختارت جرّ ةً‬ ‫ْ‬ ‫انزوت ليلى كعادتِها بالغرفةِ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫حروف األبجديّ ـــةِ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫أت فيها‬ ‫كانت قد خبّ ْ‬ ‫ْ‬ ‫صغيرةً ‪،‬‬ ‫وشرعت في اختيا ِر‬ ‫ْ‬ ‫احلروف‬ ‫ِ‬ ‫بعثرت قصاصاتِ‬ ‫ْ‬ ‫أرب���ع منها‪ ،‬على أم ِل أن تش���كّ لَ معنى واضح ًا‬ ‫احلروف‪ .‬لقد جاء االختيارُ‬ ‫ِ‬ ‫مبا س���تختارهُ من‬ ‫غامض‬ ‫ٍ‬ ‫صعبا هذه املرّ ةَ ‪ ،‬فها هيَ تقعُ على لفظ‬ ‫لم تألفهُ من قبل‪ .‬تُرى ما هو املعنى الذي حتملهُ‬ ‫«نرجس»؟‬ ‫ٍ‬ ‫كلمةُ‬ ‫‪ ‬ومن أين اشتقـ ّْت؟‬ ‫وب���دأت تقر ُأ‬ ‫ْ‬ ‫تناولت ليل���ى معجمَ الطالبِ ‪،‬‬ ‫ْ‬

‫بصوتٍ عالٍ‪:‬‬ ‫نبت من الرّ ياحنيِ‪ ،‬ورقهُ‬ ‫رجس‪ٌ :‬‬ ‫ُ‬ ‫س والنّ‬ ‫النّ رجِ ُ‬ ‫ُشبهُ‬ ‫ش���بيهٌ بورقِ الكرّ اثِ ‪ ،‬وله زهرٌ مستديرٌ ت َّ‬ ‫به األعنيُ‪ ،‬والواحدةُ ‪ :‬نرجِ سةٌ ‪...‬‬ ‫واف والبحثِ لم‬ ‫الط ِ‬ ‫لكنّ ليلى‪ ،‬بعد ك ّ ِل ه���ذا ّ‬ ‫فهمت معنى هذ ِه الزّ هرة‪ ،‬ومن أينَ جاءَ‬ ‫ْ‬ ‫تكنْ قد‬ ‫مصدرُ ها‪.‬‬ ‫درس م���ادّ ِة اللغ ِة‬ ‫ِ‬ ‫ومن الغدِ‪ ،‬وبع���د نهاي ِة‬ ‫اختلت مبع ّلمِها عبدالقادر واستفسرتهُ‬ ‫ْ‬ ‫العربيّ ِة‬ ‫تنحنح سيّ دي عبدالقادر‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫َ‬ ‫في املوضوع‪.‬‬


‫رج���س هو زهرةٌ فاتنةٌ ي���ا ليلى‪ ،‬لكنْ كما‬ ‫ُ‬ ‫النّ‬ ‫«فإن وراءَ األكمّ ِة ما وراءَ ها‪ .»...‬‬ ‫َّ‬ ‫يقالُ‬ ‫فأجاب‬ ‫َ‬ ‫قالت ليلى‪ :‬ما الذي تعني ِه س���يّ دي؟‬ ‫ْ‬ ‫واحلب والغ���رورَ من صفاتِ‬ ‫َّ‬ ‫املعلّ���مُ ‪ :‬إنّ األلمَ‬ ‫تُنس���ب‬ ‫ُ‬ ‫ه���ذه الزّ هر ِة اجلميل���ةِ‪ .‬وهي زهرةٌ‬ ‫ش���خص يُدعى‬ ‫ٌ‬ ‫إلى أس���طور ٍة إغريقي ٍة بطلُها‬ ‫«نرس���يس» ش���ابّا‬ ‫ُ‬ ‫«نَ رس���يس»‪ .‬فلق���د كانَ‬ ‫قل نظيرهُ ما‪ ،‬حظيَ‬ ‫وس���يم ًا على فتن ٍة وجما ٍل َّ‬ ‫بعشقِ أجم ِل الفتياتِ ‪ ،‬لكنّ هُ كانَ معتدّ ا بنفس ِه‬ ‫إليه���ن ويهيمُ في‬ ‫َّ‬ ‫يلتفت‬ ‫ُ‬ ‫ومغروراً‪ .‬ف���كانَ ال‬ ‫الغاباتِ واألودي ِة منزوي ًا هنا أو هناكَ ‪ ،‬متأمّ ًال‬ ‫سحرهُ وجمالهُ ‪.‬‬ ‫وح���ب الذّ اتِ‬ ‫ُّ‬ ‫اش���تد الغرورُ‬ ‫َّ‬ ‫في أح ِد األيّ ا ِم‬ ‫فش���ق طريقا لهُ وسط الغابةِ‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫بـ«نَ رس���يس»‬ ‫وهناكَ عثرَ على نه ٍر جارٍ‪.‬‬ ‫انْ حنى على ضفّ ِة النّ هر‪ ،‬وبدأ يتأمّ لُ س���حره‬ ‫وجمالَ صورت ِه املنعكِس���ة عل���ى املاءِ‪ .‬مضى‬ ‫على هذه احلا ِل أيّ اما وليالي حتّ ى انهارَ جوع ًا‬ ‫اس ف���ي البحثِ‬ ‫انطلق النّ ُ‬ ‫َ‬ ‫فم���ات‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وعطش���اً‪،‬‬ ‫تعفنت جثتهُ‬ ‫ْ‬ ‫عنهُ أيّ ام ًا حت���ى عُ ـثِر علي ِه وقد‬ ‫ّلت‪.‬‬ ‫وحتل ْ‬ ‫اجلمي�ل�ات عل���ى موتِ‬ ‫ُ‬ ‫الفتي���ات‬ ‫ُ‬ ‫حزن���تِ‬ ‫لهن‪.‬‬ ‫«نرسيس»‪ ،‬وصارَ قبرهُ مزار ًا َّ‬ ‫اس‬ ‫وفي يو ٍم من أيا ِم الرّ بي ِع البدي ِع الحظ النّ ُ‬ ‫نبتت على قب ِر «نرس���يس»‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫زهرةً جميل���ةً ‪،‬‬ ‫فاحتاروا‬ ‫بحسنها‪ْ ،‬‬ ‫تسلب العقولَ ُ‬ ‫ُ‬ ‫كانت زهرةً‬ ‫ْ‬ ‫في األم ِر وفي اس���مِها وأصلِها وس ّ ِر وجودِها‪.‬‬ ‫اخت���اروا له���ا اس���مَ «نرْ ج���س» نس���بةً إلى‬ ‫البعض اآلخرُ «زهرةُ‬ ‫ُ‬ ‫سمـاها‬ ‫«نَ رسيس»‪ ،‬فيما َّ‬ ‫رجس رمز ًا‬ ‫ُ‬ ‫أصبح النّ‬ ‫َ‬ ‫األلمِ»‪ ،‬ومن���ذ ذلكَ اليو ِم‬ ‫حب الذّ اتِ والغرو ِر واألل ِم والعشقِ‬ ‫لإلفراطِ في ِّ‬ ‫املميتِ ‪.‬‬ ‫رجس بإيجـــا ٍز كبيرٍ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫قصةُ النّ‬ ‫هذ ِه يا ليلى ّ‬ ‫وهي من األس���اطي ِر اخلالد ِة من���ذ ذلكَ العهدِ‪،‬‬ ‫أي شي ٍء جمي ٍل من األل ِم واملعانا ِة‬ ‫وقد ال يخلو ُّ‬ ‫���كرت ليلى معلّمَ ه���ا عبدالقادرِ‪...‬‬ ‫ْ‬ ‫يا ابنتي‪َ .‬ش‬ ‫شرعت في قراء ِة كتبِ‬ ‫ْ‬ ‫مضت‪ ،‬وفي اليو ِم التالي‬ ‫ْ‬ ‫األساطي ِر املليئَ ة باألسرا ِر والعب ِر واملعاني‪.‬‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪29‬‬


‫النهر‬ ‫شعر‪ :‬بيان الصفدي‬ ‫لـمهْ‬ ‫عندي كِ ْ‬ ‫أمي الغـيمهْ‬ ‫وأبي البحرُ‬ ‫طـــر ُ‬ ‫قـ ْ‬ ‫حبّهما في قلبي َ‬ ‫ثـر ُ‬ ‫دوما َ‬ ‫مائي َخيرُ‬ ‫ويصفـ ُق مِ ن حولي الطير ُ‬ ‫ِّ‬ ‫ُبطئ ُ‬ ‫ُسرع‪ ..‬أ ِ‬ ‫أ ُ‬ ‫أتدفـق ْ‬ ‫َّ‬ ‫أو‬ ‫ثوبـي أزرق ْ‬ ‫قـرق ْ‬ ‫في الغالب مائي يترَ ْ‬

‫***‬

‫األحوال أمــــــر ُّ‬ ‫ِ‬ ‫كل‬ ‫في ِّ‬ ‫مينع مَ ْجراي َ الصخر ُ‬ ‫ُ‬ ‫ال‬ ‫إني ُحــــر ُّ‬ ‫فأنا الـنهر ُ‬

‫* القَ ْطر‪ :‬املطر‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫ثَ ر‪ :‬كثير وغني‪.‬‬


‫شخصيات ورحالت‬

www.alarabimag.net


‫ناجي‬

‫ساحر العرائس‬

‫ ‬

‫‪32‬‬

‫إعداد‪ :‬صالح بيصار‬

‫رس���ام‬ ‫ناجي ش���اكر فنان متعدد اإلبداعات‪ّ ...‬‬ ‫ومصوّ ر ومصمم ديكور ومناظر للسينما واملسرح‬ ‫وجرافيكي مصمم مطبوعات وملصقات‪ ...‬وأستاذ‬ ‫بكلية الفنون اجلميلة بالقاهرة‪ ...‬وفوق كل ذلك‬ ‫مصم���م عرائس وصاحب أش���هر ع���رض عربي‬ ‫للعرائس «أوبريت الليلة الكبيرة» تأليف الشاعر‬ ‫صالح جاهني وأحلان املوس���يقار سيد مكاوي‪...‬‬ ‫هذا باإلضافة إلى أعماله وعروضه العديدة في فن‬ ‫العرائس‪ ...‬مبا يجعله رائد ًا لهذا الفن‪.‬‬ ‫الزيتون‪ ...‬والزيتونة‬

‫وُ لد ناجي ش���اكر عام ‪ 1932‬ألس���رة من الطبقة‬ ‫املتوس���طة في ح���ي الزيتون‪ ،‬وه���و حي عريق‬


‫ينتمي لش���رق القاهرة‪ ،‬متيز بنسق من القصور‬ ‫والفيالت مع أشجار الزيتون الظلية الكثيفة التي‬ ‫انتسب إليها هذا احلي‪.‬‬ ‫ونش���أ في طفولته ضعيف البني���ة يتأثر بأي‬ ‫مجهود بس���بب املرض الذي كان يكلّفه انقطاعه‬ ‫عن الدراسة‪ ،‬ما دفعه إلى الرسم هوايته املفضلة‪،‬‬ ‫حتى أنه كان يرسم ويرسم حتى ميأل في كل مرة‬ ‫كراس���ة الرس���م‪ ،‬وكانت حوائط حجرته مبنزلة‬ ‫معرض يفترش بها عشرات اللوحات‪.‬‬ ‫يقول الفن���ان ناجي‪« :‬كانت لدينا مكتبة كبيرة‬ ‫باملنزل ووالدي يزوّ دنا بالكتب باستمرار‪ ،‬ومنها‬ ‫كتب الفن التي بهرتني بأغلفتها السميكة امللوّ نة‬ ‫وصورها البديع���ة‪ ،‬وهي كتب ألش���هر الفنانني‬

‫العامليني‪ ،‬ومن هنا تعرّ فت على ليوناردو دافنشي‬ ‫صاحب لوحة املوناليزا‪ ،‬ومايكل أجنلو الذي أبدع‬ ‫سقف كنيسة السس���تينا بروما وأعمال «أجنر»‬ ‫و«ماتيس» و«روسو» و«بيكاسو»‪.‬‬ ‫وعندما ش���اهد ناجي ش���اكر فيلم «بينوكيو»‬ ‫لـ«والت ديزني» اكتشف عامل ًا غني ًا مليئ ًا باخليال‪،‬‬ ‫وعرف أن الفن التش���كيلي مس���خر خلدمة فنون‬ ‫الطفل‪ ،‬وكان من بني ما تزوّ د به من ثقافة فنية ما‬ ‫كان يشاهده أيض ًا من حكايات األراجوز وحواديت‬ ‫صندوق الدنيا الش���عبية مثل «عنترة بن شداد»‬ ‫و«أبوزيد الهاللي» و«الزير سالم» و«األميرة ذات‬ ‫الهمة»‪.‬‬ ‫كما ساهم في تكوين شخصيته الفنية تشجيع‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪33‬‬


‫البش���ر‪ ،‬وعرف أن هناك أعم���ا ًال درامية تقدم في‬ ‫أوربا بالعرائس‪ ،‬وتشتمل على موسيقى وتصميم‬ ‫وأل���وان‪ ،‬وقرر أن يكون مش���روع التخرّ ج حول‬ ‫العرائ���س‪ .‬ورغم معارضة أس���اتذته في البداية‬ ‫فإن���ه أقنعهم وقدم أول مش���روع حول العرائس‬ ‫في تاريخ الكلية مترجم ًا القصة الشعبية «عقلة‬ ‫األصبع» إلى عرائس‪.‬‬ ‫وفي عام تخرّ جه بتفوّ ق م���ن الفنون اجلميلة‬ ‫‪ ،1957‬وه���و نفس ع���ام حضور فرق���ة رومانيا‬ ‫للعرائ���س م���ن بوخارس���ت لتق���دمي عروضها‬ ‫فرش���حه مدير األوبرا املصرية للفرقة‬ ‫بالقاهرة‪ّ ،‬‬ ‫لتعلّم ذلك الفن‪ ،‬فكان أول مصمم مصري لعرائس‬ ‫املس���رح‪ ،‬وبدأ تكوين أول فرقة للعرائس مبصر‪،‬‬ ‫وكان ضمن هذا الفريق املتحمّ س الشاعر والرسام‬ ‫صالح جاهني‪ ،‬ال���ذي كتب أول عروضه لهذا الفن‬ ‫الوليد «مسرحية الشاطر حسن» التي افتتح بها‬ ‫مسرح العرائس إنتاجه عام ‪ 1959‬ديكور وعرائس‬ ‫ناجي شاكر‪.‬‬ ‫وجاء العرض الثاني «بنت السلطان» عام ‪1960‬‬ ‫من تأليف رائد العامية بيرم التونسي‪.‬‬ ‫والدته التي كانت تصحبه باستمرار إلى املتاحف‬ ‫القومي���ة كاملتح���ف املصري‪ ،‬ومتحف الس���كة‬ ‫احلدي���د واملتحف الزراعي واملتحف اإلس�ل�امي‪،‬‬ ‫وعندما اكتش���فت األس���رة إصراره على الرسم‬ ‫بانتظام‪ ،‬أحلقته مبرسم الفنان اإليطالي «كارلو‬ ‫مينوتي»‪ ،‬الذي كان يضم مجموعة من س���يدات‬ ‫الطبق���ة الراقية ممن يهوين الرس���م‪ ،‬ولبراعته‬ ‫وفرط موهبته أصرّ أستاذه اإليطالي على التنازل‬ ‫عن أجره تشجيع ًا له‪.‬‬ ‫حلم ليلة صيف‬

‫‪34‬‬

‫وكان أن التح���ق بالفن���ون اجلميل���ة‪ ،‬وأثناء‬ ‫الدراس���ة كانت بداية تعرّ فه عل���ى فن العرائس‪،‬‬ ‫حني شاهد فيلم «حلم ليلة صيف» لشكسبير‪ ،‬من‬ ‫إخراج الفنان التش���يكي يرجى ترينكا‪ ،‬وأدهشه‬ ‫قدرة املخرج على التعبير بعد أن حوّ ل الفيلم إلى‬ ‫دنيا من العرائس لها قدرة كائنات حية أقرب إلى‬

‫الليلة الكبيرة‬

‫عندما اس���تمع الفنان ناجي شاكر إلى الصورة‬ ‫الغنائية «الليلة الكبيرة» التي ألّفها صالح جاهني‬ ‫من أحلان املوسيقار سيد مكاوي وإخراج عباس‬ ‫أحم���د في برنامج إذاعي‪ ،‬عرض على فريق العمل‬ ‫حتويلها إلى عرض مسرحي في العرائس‪ ،‬خاصة‬ ‫وهي صورة فولكلورية أصيلة شديدة الثراء بكل‬ ‫ما حتمل من ش���خصيات معاجلة بصدق وطرافة‬ ‫وعمق وبساطة‪.‬‬ ‫وبالفعل وبحماس شديد وافق فريق العمل وبدأ‬ ‫الشروع في تنفيذها في العرائس‪ ،‬وإضافة بعض‬ ‫املشاهد الستكمال الصورة املسرحية وتسجيلها‬ ‫من جديد‪ .‬ساعد في ذلك أن فريق العمل كان يزور‬ ‫املوالد الشعبية ويتأمل تلك الصور والشخصيات‬ ‫التي تزدحم بها‪ ،‬وبعد أن اكتملت الصورة وأضاف‬ ‫جاه�ي�ن بعض الفق���رات‪ ،‬مت االنته���اء من جتهيز‬ ‫«الليلة الكبيرة»‪ ،‬وشاركت بها مصر في املهرجان‬


‫الدولي للعرائس في بوخارس���ت عام ‪ ،1960‬الذي‬ ‫اشتركت فيه ‪ 27‬دولة‪.‬‬ ‫الروح الشعبية‬

‫جنح���ت «الليلة الكبي���رة» جناح��� ًا كبير ًا في‬ ‫اخل���ارج والداخل عندما عرض���ت بالقاهرة‪ ،‬ألن‬ ‫العرائس قدمت عم ًال موسيقي ًا متكام ًال مع صياغة‬ ‫جاهني التي عبّرت عن الروح الش���عبية من خالل‬ ‫ص���ور فولكلورية أصيل���ة ترتب���ط بالطقوس‬ ‫والعادات الش���عبية بأفراحه���ا وأحزانها املليئة‬ ‫بالبهجة والشجن واملتعة والصوفية والتقرّ ب إلى‬ ‫اهلل‪ ،‬مع لقطات من احلارة الش���عبية من صخب‬ ‫وضجيج املقاهي وغناء الباعة ونداءات الشحاذين‬ ‫والتائهني وتعبيراتهم املليئة بالعاطفة ومفرداتها‬ ‫املميّزة والطريفة التي متثل روح الشعب‪.‬‬ ‫وجاءت أحلان س���يد مكاوي فيها شقاوة أبناء‬ ‫احلارة وسياحة األفراح واملوالد ومواكب الطرق‬ ‫الصوفية‪.‬‬ ‫وجه صالح جاهين‬

‫وم���ن املواقف الطريفة أن الفنان ناجي ش���اكر‬ ‫اس���توحى من وجه صالح جاه�ي�ن مالمح إحدى‬ ‫ش���خصيات عرائس األوبريت شخصية «شجيع‬ ‫السيما»‪.‬‬ ‫وبعد أن نفذ تلك العروس���ة وعرف ذلك الفنان‬ ‫سيد مكاوي قال له‪« :‬هات يا ناجي ورّ يني صالح‬ ‫العروس���ة»‪ ،‬فقدّمها له بانده���اش‪ ،‬فتناولها بني‬ ‫يديه الرقيقتني «وهو الكفيف صاحب البصيرة»‪،‬‬ ‫يتحسسها بأنامله متأم ًال تضاريس مالمحها‬ ‫ّ‬ ‫وأخذ‬ ‫بنعومة وحساسية وشغف‪ ،‬وقال بسخرية الذعة‪:‬‬ ‫أيوه صحيح واهلل‪ ،‬دا شكل صالح بالضبط!‬

‫وهذه املسرحية أخرجها ناجي‪ ،‬وصمم العرائس‬ ‫والديكور شقيقه الفنان إيهاب شاكر الذي نطالع‬ ‫رسومه البليغة في «العربي الصغير»‪ ،‬وجاء ذلك‬ ‫إميان ًا منه بأن مس���رح العرائس له دور كبير في‬ ‫رفع الذوق الفني العتماده على الفنون التشكيلية‪،‬‬ ‫هذا مع املتعة والبهجة‪.‬‬ ‫ففي العروس���ة جند كل مقوّ مات الفن من اخلط‬ ‫والل���ون والبع���د الثالث مع اخلام���ات واملالمس‬ ‫العديدة‪ ،‬وهو مجال ليس له حدود في اإلبداع‪.‬‬ ‫شفيقة ومتولي‬

‫ومتتد إبداعات ناجي شاكر إلى السينما‪ ،‬فيقوم‬ ‫بعمل الديكور واملالبس لفيلم «شفيقة ومتولي»‪،‬‬ ‫بطولة سعاد حسني وأحمد زكي ومن إخراج علي‬ ‫بدرخان‪ ،‬هذا مع دخوله مجال تصميم البوس���تر‬ ‫(امللصق) ألفالم يوسف شاهني مثل‪« :‬إسكندرية‬ ‫ليه» و«اآلخر» و«املصير»‪ ،‬وفيلم عمر الش���ريف‬ ‫«األراجوز»‪ ،‬وغيرها من أعمال تشير إلى موهبته‬ ‫وقدراته التعبيرية‪.‬‬ ‫حتي���ة إلى الفن���ان ناجي ش���اكر بعمق جمال‬ ‫التشكيل‪.‬‬

‫المسرحية األولى‬

‫بع���د جناح «الليل���ة الكبيرة» تق���رر بناء أول‬ ‫مس���رح خاص للعرائس من قب���ل وزارة الثقافة‬ ‫املصري���ة عام ‪ ،1963‬وجاءت أعمال ناجي ش���اكر‬ ‫في جتارب ع���دة ومتنوعة‪ ،‬منها «حمار ش���هاب‬ ‫الدي���ن» و«مدينة األح�ل�ام» و«دُقّ ي ي���ا مزيكا»‪،‬‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪35‬‬


‫إندونيسيا‪..‬‬

‫أرض الخيال‬ ‫إعداد‪ :‬العربي بنجلون‬

‫‪36‬‬

‫رسوم‪ :‬ماهر عبدالقادر‬


‫يط ِب ِه َحديقةٌ ‪،‬‬ ‫ِداي بَيْ ت ًا كَ بيراً‪ ،‬حُت ُ‬ ‫ا ِْشتَ رى وال َ‬ ‫���جرَ ةٌ‬ ‫(ش َ‬ ‫���طها أَيْ كَ ةٌ َ‬ ‫كُ ُلّها وُ ردٌ وزُ هورٌ ‪ ،‬وتَ تَ وَ َّس ُ‬ ‫تتَ ها في‬ ‫ِ���س حَ ْ‬ ‫أجل ُ‬ ‫ض ْخمَ ���ةٌ مُ لْتَ َّف���ةٌ غُ صونُ ها) ْ‬ ‫َ‬ ‫إما ألَقْ ���رَ َأ كِتاب���اً‪ ،‬أوْ َأللْعَ َب مَ عَ‬ ‫أوْ ق���اتِ فَ راغي‪َّ ،‬‬ ‫(الح ْت‬ ‫َ‬ ‫وذات يَ وْ مٍ‪َ ،‬خ َطرَ ْت بِبالي‬ ‫َ‬ ‫الصغيرِ‪.‬‬ ‫أخي َّ‬ ‫إخبا ِر‬ ‫ِبذِهْ ني) فِكْ رَ ةٌ غَ ريبةٌ ‪ ،‬تَ ���رَ َّددْ ُت كَ ثير ًا في ْ‬ ‫ولّا‬ ‫والِدَ َّي بِها‪ ،‬أل ََّنني ال أعْ مَ لُ َشيْ ئ ًا إ َّال بِعِ ْل ِمهِما‪ .‬مَ َ‬ ‫ض َّمني أبي إلَيْ ِه قائالً‪:‬‬ ‫َطرَ ْح ُت فِكْ رَ تي عَ لَيْ هِما‪َ ،‬‬ ‫أس���عَ دَ ني بِذَ كائِ���كَ !‪ ...‬غَ داً‪ ،‬يَ ���وْ مُ عُ ْط َلةٍ‪،‬‬ ‫م���ا ْ‬ ‫ي مَ ع���اً‪ ،‬على بِنا ِء كوخٍ‬ ‫َس���نَ تَ عاوَ نُ ‪ ،‬نَ ْحنُ االِثْ نَ نْ ِ‬ ‫صغي ٍر فَ وْ َق األَيْ كَ ةِ!‬ ‫َ‬ ‫َقيت مُ ْس���تَ يْ قِظ ًا طولَها‪،‬‬ ‫َن ِتلْكَ ال َلّيْ لَةَ ‪ ،‬وب ُ‬ ‫لَمْ أ مَ ْ‬ ‫أن أبي‪ ،‬فِعْ الً‪،‬‬ ‫ُص ّ ِد ُق َّ‬ ‫أُفَ ّ ِكرُ في َشكْ ِل كوخي‪ ،‬بَلْ ال أ َ‬ ‫صباحاً‪ ،‬عِ نْ دَ ما‬ ‫َسيُ َح ّ ِق ُق ُحلْمي!‪َ ...‬لك َِّنني تَ أ ََّكدْ ُت َ‬ ‫وأخرَ َج مِنْ هُ‬ ‫(خزي���نٍ أرْ ضي) ْ‬ ‫أخذَ ني إلى الْقَ بْ ِو َ‬ ‫َ‬ ‫ألْواح ًا َخ َشب َِّيةً ‪ ،‬ومِنْ ش���ار ًا وم ِْطرَ قَ ةً ومَ ساميرَ ‪،‬‬ ‫قيس ونَ نْ ُجرُ ونُ َس ّ ِمرُ ‪،‬‬ ‫وصرْ نا نَ ُ‬ ‫أحجامُ ها‪ِ ،‬‬ ‫مُ ْختَ لِفَ ةً ْ‬ ‫أننا في وَ رْ َش��� ِة جِنارَ ةٍ‪،‬‬ ‫ال َلّوْ َح���ةَ مَ عَ األ ُْخرى‪ ،‬كَ َّ‬ ‫َح َّت���ى أكْ مَ لْنا بِناءَ الْكوخِ ‪ .‬ثُ َّم نادَ يْ نا على جارِنا‪،‬‬ ‫ِواسط ِة‬ ‫لِيُ س���اعِ دَ نا على نَ قْ ِل ِه إلى أعْ لى األَيْ كَ ةِ‪ ،‬ب ِ‬ ‫حِ با ٍل مَ تينَ ��� ٍة (قَ و َِّي���ةٍ)!‪ ...‬فَ كُ نْ ُت ف���ي الْعُ َطلِ‪،‬‬ ‫الميلِ‪ ،‬ا َلّذي تُ غَ ّ ِطي ِه‬ ‫الس���لَمَ إلى كوخي جْ َ‬ ‫أصعَ دُ ُّ‬ ‫ْ‬ ‫احةِ‪،‬‬ ‫والر َ‬ ‫َّ‬ ‫راق‪ ،‬ألَنْ عَ مَ بِالْهُ ���دو ِء‬ ‫األغْ ص���انُ واألوْ ُ‬ ‫وأش َّم الْهَ واءَ الْعَ ليلَ‬ ‫وأسمَ عَ تَ غاريدَ الْعَ صافيرِ‪ُ ،‬‬ ‫ْ‬ ‫ني َسمِعْ ُت‬ ‫(الط ّ ِي َب)!‪ ...‬ولَنْ أنْ سى ذَ لِكَ مْالَساءَ ‪ ،‬ح َ‬ ‫َّ‬ ‫أسرَ عْ ُت ألَفْ تَ َحهُ ‪ ،‬وإذا بي أَجِ دُ‬ ‫نَ قْ ر ًا على الْبابِ ‪ ،‬فَ ْ‬ ‫ال ب مِْال ََطرِ‪،‬‬ ‫لَقْ الق ًا مُ بَ َّل ً‬ ‫ِس‪ ،‬فَ أدْ َخلْتُ هُ ونَ َّشفْ تُ هُ‬ ‫ش مِنَ الْبَ رْ ِد الْقار ِ‬ ‫يَ رْ تَ عِ ُ‬ ‫ضرْ ُت لَهُ مِنْ بَيْ تِنا‬ ‫أح َ‬ ‫ودَ َّفأْتُ هُ بِغِ طا ٍء صوف ّ ٍِي‪ ،‬ثُ َّم ْ‬ ‫وصباح ًا باكِراً‪،‬‬ ‫ناك!‪َ ...‬‬ ‫َس���مَ ك ًا لَذيذاً‪ ،‬وتَ رَ كْ تُ هُ هُ َ‬ ‫ِصوْ تٍ‬ ‫َخرَ ْج ُت مِنَ الْبَ يْ تِ ‪ ،‬فَ وَ َجدْ تُ هُ بِالْبابِ يَ قْ ل َُق ب َ‬ ‫اليرانِ ‪:‬‬ ‫فيض‪ ،‬كَ يْ ال يوق َِظ جْ‬ ‫َخ ٍ‬ ‫صديقي؟‬ ‫ ماذا تُ ريدُ ‪ ،‬يا َ‬‫ جِ ئْ ُت أل َْش���كُ رَ َك على عِ نايَ تِكَ ب���ي‪ ،‬قَ بْ لَ أنْ‬‫َصدِقائي‬ ‫ِ���ي ِبأ ْ‬ ‫دونيس���يا َأللْتَ ق َ‬ ‫ْ‬ ‫ِف إلى إنْ‬ ‫ص���ر َ‬ ‫أنْ َ‬ ‫ال َلّقالِيقِ !‬ ‫أخذُ ني‬ ‫ْت لَهُ ‪ :‬هَ لْ تَ ُ‬ ‫أشرَ قَ ْت فِكْ رَ ةٌ في ذِهْ ني‪ ،‬فَ قُ ل ُ‬ ‫ْ‬ ‫مَ عَ كَ إلى هَ ذا الْبَ َل ِد الْكَ بيرِ؟‬

‫أجابَني فَ رِحاً‪ :‬بِكُ ّ ِل ُس���رورٍ!‪ ...‬ألَمْ تُ نْ قِذْ ني مِنَ‬ ‫�َت� بي‪َ ،‬ح َّتى عادَ إل ََّي‬ ‫مْال ََط��� ِر والْبَ رْ دِ؟‪ ...‬وألَمْ تَ عْ نَ ِ‬ ‫وص َّحتي؟‪َ ...‬لكِنْ ‪ ،‬يَ نْ بَ غ���ي أنْ تُ ْخبِرَ‬ ‫ن�� ش���اطي ِ‬ ‫السفَ ِر مَ عي!‬ ‫والِدَ يْ كَ بِرَ غْ بَ تِكَ في َّ‬ ‫ َطبْ عاً‪َ ،‬سأ ُْخبِرُ َأبَوَ َّي‪ ،‬انْ تَ ظِ رْ ني قَ ليالً!‬‫صديق���ي ال َلّقْ القِ ‪ ،‬وأن���ا أكادُ أطيرُ‬ ‫عُ دْ ُت إلى َ‬ ‫ِداي على مُ رافَ قَ تِكَ في ر ِْح َلتِكَ ‪،‬‬ ‫فَ رَ حاً‪ :‬لَقَ دْ وافَ َق وال َ‬ ‫اخرَ عَ نْ هُ ما كَ ثيراً!‬ ‫َشرْ َط أ َّال أتَ َّ‬ ‫ْت كوخي‪ ،‬فَ َح َل َّق‬ ‫الس َلّمَ ب ُِسرْ عَ ةٍ‪ ،‬ودَ َخل ُ‬ ‫صعِ دْ ُت ُّ‬ ‫َ‬ ‫ِالبْ لِ‪ ،‬ثُ َّم‬ ‫الق فَ وْ َق األَيْ كَ ةِ‪ ،‬وأَمْ َسكَ ب حْ َ‬ ‫(ا ِرْ تَ فَ عَ ) ال َلّقْ ُ‬ ‫أملُ (أَنْ ُظرُ ِبد َِّقةٍ)‬ ‫طارَ ِبهِ‪ ،‬وأنا أُطِ ُّل مِنْ نافِذَ ِتهِ‪ ،‬أتَ َّ‬ ‫وسهولِها‪،‬‬ ‫ض بِبُ حورِها وأنْ هارِها‪ ،‬وبِجِ بالِها ُ‬ ‫األرْ َ‬ ‫اليطِ‬ ‫���ت في مْحُ‬ ‫وبدُ نِه���ا وقُ راه���ا‪ ...‬إلى أنْ رَ أيْ ُ‬ ‫مِ ُ‬ ‫ال‬ ‫آس���يا وأ ُْس���تْ رالْيا‪ ،‬أرْ َخبي ً‬ ‫قارتَ ْي ْ‬ ‫َي َّ‬ ‫ا ْلهِنْ دي ب نْ َ‬ ‫سمِئَ ٍة وثَ مانِ‬ ‫وخمْ ِ‬ ‫مُ كَ َّون ًا مِنْ َسبْ عَ ةَ عَ َش���رَ ألْف ًا َ‬ ‫وصغيرَ ةٍ‪ ،‬ومَ ْس���كونَ ٍة وفارِغَ ٍة‬ ‫َي كَ بيرَ ٍة َ‬ ‫ُجزُ رٍ‪ ،‬ب نْ َ‬ ‫والزْ رِ)‬ ‫���ص ِبفِعْ ِل مْالَ��� ّ ِد جْ َ‬ ‫(يَ زيدُ عَ دَ دُ ه���ا ويَ نْ قُ ُ‬ ‫دونيس���يا الْعَ جيبَ ةَ ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫ِأنن���ا َبلَغْ نا إنْ‬ ‫أخبَ رَ ن���ي ب َّ‬ ‫فَ ْ‬ ‫مْالَعْ روفَ ةَ ب ُِجزُ رِها غَ يْ ِر مْالُتَ ش���ابِهَ ةِ؛ فَ كُ ٌّل مِنْ ها لَها‬ ‫وطعامُ ها‪.‬‬ ‫اصةُ ‪ ،‬ولُغَ تُ ه���ا وعاداتُ ها َ‬ ‫ال َّ‬ ‫ثَ قافَ تُ ه���ا خْ‬ ‫دوس)‬ ‫ْ‬ ‫الّتين َِّي ِة (إنْ‬ ‫واس���مُ ها أُخِ ذَ مِنَ الْكَ لِمَ تَ نْيِ‪ :‬ال َ‬ ‫ْ‬ ‫(نيسوس) وتَ عْ ني‬ ‫ْ‬ ‫وتَ عْ ني (ا ْلهِنْ دَ ) واإلغْ ريق َِّي ِة‬ ‫(جزُ رَ أوْ‬ ‫صب َِح���ا ُ‬ ‫(جزيرَ ةً ) َفأ ُْش���رِكَ تا مَ ع��� ًا لِتُ ْ‬ ‫َ‬ ‫أَرْ َخبيلَ ا ْلهِنْ دِ)!‬ ‫ْ���ت لَ���هُ ‪ ،‬وأن���ا أنْ ُظرُ إل���ى ُجزُ رِه���ا الْبَ ه َِّي ِة‬ ‫قُ ل ُ‬ ‫يط‬ ‫(ال َس���نةِ)‪ :‬يا لَها مِنْ َش���واطِ َئ َج َّذا َبةٍ‪ ،‬حُت ُ‬ ‫حْ َ‬ ‫الزُ رِ!‬ ‫ِإحدى جْ ُ‬ ‫ب ْ‬ ‫(ض َّخمَ هُ ) عِ نْ دَ‬ ‫صوْ تَ هُ َ‬ ‫ْس���هِ‪ ،‬وفَ َّخمَ َ‬ ‫أشارَ بِرَ أ ِ‬ ‫الزيرَ ةَ ‪،‬‬ ‫باس���مِها‪ :‬إذا كُ نْ َت تَ عْ ني ِتلْ���كَ جْ َ‬ ‫نُ ْط ِق ِه ْ‬ ‫ْعالي (مَ كانُ‬ ‫فَ ه َِي (بال���ي) مْالُنْ تَ َجعُ الْبَ ْح���ري ال مَ‬ ‫ومارَ َس ِة‬ ‫س‪ ،‬مُ‬ ‫الش���مْ ِ‬ ‫ِلتمَ ُّت ِع ب َِح َّماماتِ َّ‬ ‫احةِ) ل َّ‬ ‫الر َ‬ ‫َّ‬ ‫ص ْحبَ ةَ‬ ‫���باحةِ‪ُ ،‬‬ ‫َ‬ ‫والس‬ ‫ِّ‬ ‫س‬ ‫ياض ِة مْالائ َِّيةِ‪ ،‬كَ الْغَ ْط ِ‬ ‫ال ّ ِر َ‬ ‫اليَ وناتِ الْبَ ْحر َِّيةِ‪ ،‬غَ يْ ��� ِر مْالُؤْ ذ َِّيةِ‪ ،‬مِنْ ها األَطومُ‬ ‫حْ َ‬ ‫ديق‬ ‫ص ُ‬ ‫ني َ‬ ‫والدلْف ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ِس��� ِم بِيَ دَ يْ نِ فَ قَ ط)‬ ‫ال ْ‬ ‫(طويلُ جْ‬ ‫َ‬ ‫ِسمِ‪،‬‬ ‫ال ْ‬ ‫ريضةٌ جْ‬ ‫َ‬ ‫الش���يْ طانِ (عَ‬ ‫وسمَ كَ ةُ َّ‬ ‫اإلنْ سانِ ‪َ ،‬‬ ‫غَ يْ رُ مُ َش َّوكَ ةٍ)‪..‬اُنْ ُظرْ إلى «باتورْ » أكْ بَ رَ ب َُحيْ راتِها‪،‬‬ ‫ناك‬ ‫ِس���اح ِة َخمْ َسةَ عَ َشرَ كيلومِتْ ر ًا مُ رَ َبّعاً‪ .‬وهُ َ‬ ‫َ‬ ‫مِب‬ ‫أل َجدا ِولَها‬ ‫ي ُ‬ ‫�ل�االتِها‪ ،‬مَ ْ‬ ‫أش���هَ رُ َش َّ‬ ‫جيت» ْ‬ ‫ْ‬ ‫«جيت‬ ‫ْ‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪37‬‬


‫‪38‬‬

‫وس���واقِيَ ها مِياه��� ًا عَ ذْ بَةً ‪،‬‬ ‫الصغيرَ ةَ ) َ‬ ‫(أنْ هارَ ها َّ‬ ‫ْب والْقَ رَ نْ فُ ِل والْكاوْ كاوْ ‪!...‬‬ ‫لِيَ ْسق َِي بِها ُحقولَ ال نُ ّ ِ‬ ‫���ت ِبهِ‪ ،‬وفي قَ لْبي َش���وْ ٌق ألَجولَها‪ :‬كَ فى‪،‬‬ ‫ص ْح ُ‬ ‫ِ‬ ‫صديقي‪ ،‬كالم���اً‪ ،‬وأَنْ ِزلْني ألَجوبَه���ا (أطوفَ ها)‬ ‫َ‬ ‫ِبر ِْجل ََّي‪ ،‬وأَراها بِعَ يْ نَ َّي!‬ ‫س مَ نْ َسمِعَ كَ مَ نْ‬ ‫اِبْتَ َس���مَ قا ِئالً‪َ :‬ح َس���ناً!‪ ...‬لَيْ َ‬ ‫رَ أى‪ ...‬اهْ ب ِْطها ب َِسالمٍ!‬ ‫صرَ فْ ُت مِنْ هُ ‪ ،‬فَ شاهَ دْ ُت‬ ‫باب كوخي‪ ،‬وانْ َ‬ ‫فَ تَ ْح ُت َ‬ ‫يألُونَ‬ ‫مَ وْ َجةً مِنَ ال ّ ِرجا ِل وال ّ ِنس���ا ِء واأل َْطفالِ‪ ،‬مَ ْ‬ ‫ناك؟!‪ ...‬هَ لْ‬ ‫ال مار ًاّ‪ :‬م���اذا هُ َ‬ ‫ْت طِ فْ ً‬ ‫ريق‪َ .‬س��� َأل ُ‬ ‫الط َ‬ ‫َّ‬ ‫ناسبَ ةٍ؟!‬ ‫تتَ فِلونَ بِعي ٍد أوْ مُ َ‬ ‫حَ ْ‬ ‫ياصديقي!‪...‬‬ ‫ضحِ كَ مِنْ ُسؤالي‪ ،‬وأجابَني‪ :‬ال ال‪َ ،‬‬ ‫َ‬ ‫الدائ ُِق‪.‬‬ ‫أن «بالي» تَ كْ ثُ رُ فيها حْ َ‬ ‫كُ ُّل ما ف���ي األَمْ رِ‪َّ ،‬‬ ‫صدُ َحديقَ ةَ الْفَ راشاتِ ‪ ،‬لِيُ شاهِ دَ مِنْ ها‬ ‫ناك مَ نْ يَ قْ ِ‬ ‫فَ هُ َ‬ ‫ناك مَ نْ يَ تَ وَ َّجهُ إلى‬ ‫أش���كا ًال وألْوان ًا مُ تَ نَ ّ ِوعَ ةً ‪ .‬وهُ َ‬ ‫ْ‬ ‫���ف‪ ،‬أوْ َحديقَ ِة الْقُ رودِ‪ ،‬أوْ َحديقَ ِة‬ ‫الزواحِ ِ‬ ‫َحديقَ ِة َّ‬ ‫ا ْلفِيَ َلةِ‪ ،‬األَكْ بَ ��� ِر في الْعا َل ِم كُ ِلّ���هِ‪ ،‬أوْ إلى َحديقَ ِة‬ ‫آالف‬ ‫يوجدُ بِها أكْ ثَ ���رُ مِنْ ثَ الثَ ِة ِ‬ ‫َ‬ ‫النبات���اتِ ‪ ،‬ا َلّتي‬ ‫َّ‬ ‫نَ وْ عٍ !‬ ‫سوق‬ ‫ٌ‬ ‫الطفْ لَ ‪ ،‬ثُ َّم تابَعْ ُت َطريقي‪ ،‬فَ قا َبلَني‬ ‫َشكَ رْ ُت ّ ِ‬ ‫كَ بيرٌ ‪ .‬دَ َخلْتُ هُ ‪ ،‬فَ وَ َجدْ تُ ���هُ غاص ًّا (مَ ليئاً) بِالْباعَ ِة‬ ‫ني مِنْ كُ ّ ِل أنْ حا ِء الْعا َلمِ‪ .‬وفي دَ كاكي ِن ِه‬ ‫ضع َ‬ ‫والُتَ بَ ّ ِ‬ ‫مْ‬ ‫���يةٌ‬ ‫حاس َّ‬ ‫ِض َّيةٌ ونُ ِ‬ ‫كارات ذَ هَ ب َِّيةٌ وف ّ ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ض تِ���ذْ‬ ‫تُ عْ ���رَ ُ‬ ‫س���وجات‬ ‫ٌ‬ ‫وتاثيلُ َحيَ واناتٍ ‪ ،‬ومَ نْ‬ ‫وخ َش���ب َِّيةٌ ‪ ،‬مَ‬ ‫َ‬ ‫تَ قْ ليد َِّيةٌ ‪ ،‬تَ تَ مَ َّي���زُ بِزَ خاريفِها الْبَ ديعَ ِة (بِزيناتِها‬ ‫تف ًا لِكوخي‪ ،‬وهَ دايا‬ ‫اشتَ رَ يْ ُت مِنْ ها حُ َ‬ ‫ال َسنَ ةِ) فَ ْ‬ ‫حْ َ‬ ‫ألَبي و ُأ ّ ِمي وأ ُْختي‪.‬‬ ‫الق إلى «باقورْ »‬ ‫تَ رَ كْ ُت «بال���ي»‪ ،‬فَ َحمَ لَني ال َلّقْ ُ‬ ‫ا َلّتي يُ ْطلِقونَ عَ لَيْ ه���ا (مَ دينَ ةَ مْال ََطرِ) وفيها جَتِدُ‬ ‫تلُمْ ِب ِه في َحياتِكَ ‪،‬‬ ‫نَ فْ َس���كَ في عا َل ٍم َخيال ّ ٍِي‪ ،‬لَمْ حَ ْ‬ ‫يط بِها‬ ‫توجدُ في َس���فْ حِ َجبَ ٍل (أ َْسفَ ِلهِ) حُت ُ‬ ‫َ‬ ‫فَ ه َِي‬ ‫ّالت‪،‬‬ ‫ال ٌ‬ ‫وش َ‬ ‫صبَ ةٌ (نَ باتُ ها كَ ثيرٌ ) َ‬ ‫وأراض خِ ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ني‬ ‫بَسات ُ‬ ‫وغابات َحيَ واناتٍ قَ لي َل ِة‬ ‫ُ‬ ‫تَ تَ دَ َّف ُق مِياه ًا صافِيَ ���ةً ‪،‬‬ ‫أن‬ ‫ِس‪ .‬ويَ كْ في َّ‬ ‫الْوُ جودِ‪ ،‬وتَ تَ وَ َّس ُطها مَ نازِلُ ومَ دار ُ‬ ‫ني هِ كْ تاراً‪،‬‬ ‫ِس���احةَ َحديقَ تِها تَ بْ لُغُ َسبْ عَ ةً وثَ مان َ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫���ف كَ بيرٌ لِنَ باتاتٍ‬ ‫أش���جارٌ عالِيَ ةٌ ‪ ،‬ومَ تْ َح ُ‬ ‫تُ زَ ّ ِينُ ها ْ‬ ‫مُ ْختَ لِفَ ���ةٍ‪ ،‬مِنْ ها (رافيليس���يا) أكْ بَ ���رُ زَ هْ رَ ٍة في‬ ‫ش���اب الْعِ ْطر َِّيةُ ‪ .‬ولِكَ ْي‬ ‫ُ‬ ‫والتوابِلُ ‪ ،‬واأل َْخ‬ ‫َّ‬ ‫الْعا َلمِ‪،‬‬

‫اليَ واناتِ الْغَ ريبةَ ‪َ ،‬سواءً الْبَ ّ ِر َّيةَ مِنْ ها‬ ‫نُ ش���اهِ دَ حْ َ‬ ‫سرْ نا إلى َحديق ِة «سفاري» فَ وَ َجدْ نا‬ ‫أ ِو الْبَ ْحر َِّيةَ ‪ِ ،‬‬ ‫والد َّب‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫الض ْخمَ ةِ‪ ،‬والْفيلَ‬ ‫ال َّث ِة َّ‬ ‫وَ حيدَ الْقَ رْ نِ ‪ ،‬ذا جْ ُ‬ ‫والطيورَ‬ ‫ُّ‬ ‫وس ْحل َِّيةَ «كومودو» ال ّ ِت ّ ِنين َِّيةَ الْعِ مْ القَ ةَ ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ال َّنةِ‪.‬‬ ‫الل ََّونِ ‪ ،‬كَ ُطيو ِر جْ َ‬ ‫ِريشها مْ ُ‬ ‫(الُزَ َّينَ ةَ ) ب ِ‬ ‫مْالُتَ َأ ّ ِنقَ ةَ مْ‬ ‫وفيه���ا أ َْجن َِحةٌ لأللْع���ابِ الْبَ هْ لَوان َِّي���ةِ‪ ،‬وأ ُْخرى‬ ‫���ياراتِ مْالُتَ دافِعَ ةِ‪،‬‬ ‫كالس َّ‬ ‫َّ‬ ‫مُ َس��� ِل َّّيةٌ لِلْمُ غامَ ���راتِ ‪،‬‬ ‫والافِالتِ مْالُعَ َلّقةِ‪ .‬ثُ َّم ط���ارَ بي إلى (جاكارْ تا)‬ ‫حْ‬ ‫ِالس َّكانِ ‪،‬‬ ‫دونيس���يا فَ وَ َجدْ تُ ها مُ كْ تَ َّظةً ب ُّ‬ ‫ْ‬ ‫عاصمَ ِة إنْ‬ ‫ِ‬ ‫���كانِها يَ بْ لُغُ‬ ‫النقْ لِ‪ .‬فَ عَ دَ دُ ُس َّ‬ ‫مُ زْ دَ حِ مَ ةً بِوَ س���ائ ِل َّ‬ ‫أحدَ عَ َشرَ ِملْيون ًا نَ هاراً‪ ،‬أل ََّن‬ ‫ني لَيْ الً‪َ ،‬‬ ‫ت ِْس���عَ ةَ مَ ال ِي َ‬ ‫الْعُ َّم���الَ يَ أْتونَ ها مِنَ الْقُ رى الْقَ ريبَ ِة لِيَ ْش���تَ غِ لوا‬ ‫ناك مْالَباني‬ ‫تمَ عُ بَينْ َ مْالُتَ ناقِضاتِ ‪ ،‬فَ هُ َ‬ ‫فيها‪ .‬وهِ َي جَ ْ‬ ‫م���ارات الْعِ مْ القَ ةُ‬ ‫ُ‬ ‫صر َِّيةُ ‪ ،‬والْعِ‬ ‫التاريـخِ َّي���ةُ والْعَ ْ‬ ‫َّ‬ ‫الصاخِ بَ ةُ والْهادِئةُ ‪.‬‬ ‫الصفيحِ َّيةُ ‪ ،‬واأل َْحياءُ َّ‬ ‫والدورُ َّ‬ ‫ُّ‬ ‫ِصناعَ تِها‬ ‫واق ل ِ‬ ‫وأس ٌ‬ ‫الدمى‪ْ ،‬‬ ‫ف ُّ‬ ‫وبِها مَ تاحِ ُف كَ مَ تْ َح ِ‬ ‫ـ«حديقَ ��� ِة الْفانْ تازْ يا»‬ ‫ِ���ق‪ ،‬كَ َ‬ ‫وحدائ ُ‬ ‫الش���عْ ب َِّيةِ‪َ ،‬‬ ‫َّ‬ ‫ِض عَ والِمَ ال ّ ِتكْ نولوجِ َّي ِة‬ ‫اليالِ» تَ عْ ر ُ‬ ‫«حديقَ ِة خْ َ‬ ‫أوْ َ‬ ‫أشكالَ َحيَ واناتٍ ‪ ،‬لِتَ تَ َح َّر َك‬ ‫الدمى تَ َّتخِ ذُ ْ‬ ‫الديثَ ةِ‪ .‬فَ ُّ‬ ‫حْ َ‬ ‫س���ها‪.‬‬ ‫وت ّ ِدثُ ني عَ نْ نَ فْ ِ‬ ‫وتَ تَ كَ َلّمَ كَ أ ََّنها َحقيق َِّيةٌ ‪ ،‬حُ َ‬ ‫صرَ ةَ ) عِ نْ دَ ما‬ ‫(الَدينَ ةَ مْالُنْ تَ ِ‬ ‫واسمُ جاكارْ تا يَ عْ ني مْ‬ ‫ْ‬ ‫(سونانُ ُجونُ وجِ يتا)‬ ‫هَ زَ مَ الْقائِدُ والْعالِمُ مْال ُْسلِمُ ُ‬ ‫وطرَ دَ هُ مْ مِنْ ها‪.‬‬ ‫الْبُ رْ تُ غالِ ّ ِينيَ‪َ ،‬‬ ‫���يةُ (باهاس���ا) َس���هْ لَةٌ ‪،‬‬ ‫دونيس َّ‬ ‫ِ‬ ‫وال ُلّغَ ���ةُ اإلنْ‬ ‫ألن كَ ثير ًا مِنْ‬ ‫يكِنُ ن���ي أنْ أتَ عَ َلّمَ ه���ا ب ُِس���رْ عَ ةٍ‪َّ ،‬‬ ‫مُ ْ‬ ‫���ررُ ‪ ،‬مِثْ لَ ‪:‬‬ ‫وتتَ كَ َّ‬ ‫الن ْط���قِ ‪َ ،‬‬ ‫كَ لِماتِها بَس���يطةٌ في ُّ‬ ‫اآلخرُ ‪ :‬نَ عَ مْ ‪ .‬أوْ‬ ‫ْت‪َ :‬سأُس���افِرُ ‪ ،‬يَ ���رُ ُّد َ‬ ‫نَ عَ مْ ‪ .‬فإذا قُ ل ُ‬ ‫صلُ بِكَ ها ِتفِي ًاّ‪،‬‬ ‫���أت ِ‬ ‫وَ داع���اً‪ ،‬يُ جيبُ ني‪ :‬نَ عَ مْ ‪ .‬أوْ َس َّ‬ ‫يَ قولُ ‪ :‬نَ عَ مْ ‪ ،‬وهَ كَ ذا‪َ ...‬لك َِّن باهاس���ا لَيْ َستِ ال ُلّغَ ةَ‬ ‫ناك أكْ ثَ رُ مِنْ ثَ ال ِثمِئَ ِة‬ ‫دونيسيا‪ ،‬فَ هُ َ‬ ‫ْ‬ ‫الْوَ حيدَ ةَ في أَنْ‬ ‫النقْ لِ‪ ،‬جَتِدُ‬ ‫لُغَ ةٍ‪ ،‬عَ دا ال َلّهَ جاتِ ‪ .‬ومِنْ أَهَ ّ ِم وَ سا ِئ ِل َّ‬ ‫الس َّيارَ ةِ‪ ،‬طولُها‬ ‫أسرَ عُ مِنَ َّ‬ ‫النار َِّيةَ ‪ ،‬فَ ه َِي ْ‬ ‫اجةَ َّ‬ ‫الد َّر َ‬ ‫َّ‬ ‫وخمْ َسةَ عَ َشرَ َس���نْ تِيمِتْ راً‪ ،‬تَ رْ كَ بُ ها األ ُْسرَ ةُ‬ ‫مِئَ ةٌ َ‬ ‫الثالثَ ةَ ‪ ،‬وهُ مْ‬ ‫كا ِملَةً ‪ ،‬أعْ ني الْوالِدَ يْ ���نِ وأبْناءَ هُ ما َّ‬ ‫وأحياناً‪ ،‬تَ رى‬ ‫والطمَ أْنينَ ���ةِ‪ْ .‬‬ ‫ُّ‬ ‫الس���رو ِر‬ ‫في غايَ ِة ُّ‬ ‫َف) وال‬ ‫ال مِنَ ا ْلبِرْ س���ي ِم (الْعَ ل ِ‬ ‫اجةَ حا ِملَةً َجبَ ً‬ ‫الد َّر َ‬ ‫َّ‬ ‫(أطالْتَ هُ )‬ ‫الن َظرَ َ‬ ‫ْس سا ِئقِها إ َّال إذا أمْ عَ نْ َت َّ‬ ‫تَ رى رَ أ َ‬ ‫أما إذا أرَ دْ َت أنْ تَ دْ ُخلَ دُ َّكان ًا أوْ بَيْ تاً‪،‬‬ ‫في مُ قَ ّ ِدمَ تِها‪َّ .‬‬


‫فَ عَ لَيْ كَ أنْ تَ نْ تَ بِهَ إلى الْبابِ ‪ ،‬فَ قَ دْ يَ ْشتَ ر ُِط صاحِ بُ هُ‬ ‫الدخولِ‪ ،‬وتَ تْ رُ كَ هُ‬ ‫أنْ تَ ْخلَعَ حِ ذاءَ َك (تُ زيلَهُ ) قَ بْ لَ ُّ‬ ‫ما‬ ‫���ي يَ َظ َّل مْالَكانُ نَ ظيف ًا مِ َّ‬ ‫الارِجِ َّيةِ‪ ،‬كَ ْ‬ ‫بِالْعَ تَ بَ ِة خْ‬ ‫يَ عْ ل َُق بِاأل َْحذِي ِة مِنْ وَ َس���خٍ وغُ بارٍ‪ ،‬وما تَ نْ ُش���رُ‬ ‫���ج ِر‬ ‫الش َ‬ ‫واد مِنَ َّ‬ ‫مِ���نْ رَ وائ َِح‪ ،‬فَ ه َِي مِنَ مْال ََّطاطِ (مَ ُّ‬ ‫تفَ ُظ األَرْ ُج���لَ مِنَ مْال ََط ِر والْوَ َحلِ‪...‬‬ ‫النفْ طِ ) حَ ْ‬ ‫أ ِو َّ‬ ‫أن ما أَعْ َجبَ ني أكْ ثَ رَ ‪ ،‬هُ وَ االِ ْبتِس���امَ ةُ ا َلّتي‬ ‫غَ يْ ���رَ َّ‬ ‫ونيس ّ ِينيَ‪ ،‬فَ قَ َلّما تَ رى‬ ‫ِ‬ ‫س���مُ على وُ ُجو ِه اإلنْ دُ‬ ‫تَ رْ تَ ِ‬ ‫ضهُ مْ‬ ‫ألن أرْ َ‬ ‫غاضباً‪ ،‬رَ غْ مَ فَ قْ رِهِ مْ ‪َّ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫وَ ْجه ًا عابِس ًا أوْ‬ ‫���ر نَ فْ َس���كَ ‪ ،‬وتَ ْشرَ ُح‬ ‫ضراءُ ‪ ،‬تَ فْ تَ ُح قَ لْبَ كَ ‪ ،‬وتَ ُس ُّ‬ ‫َخ ْ‬ ‫ِض أ ََّنكَ ابْتَ َس���مْ َت‪،‬‬ ‫���طهُ ) ولِنَ فْ تَ ر ْ‬ ‫صدْ رَ َك (تَ بْ ُس ُ‬ ‫َ‬ ‫مصادف���ة‪ ،‬في وَ ْج ِه أ ََح���دٍ‪ ،‬رَ ُج ٍل‬ ‫إنهُ يَ رُ ُّد االِ ْبتِس���امَ ةَ‬ ‫أ ِو امْ ���رَ َأةٍ‪ ،‬فَ َّ‬ ‫حيناً‪ ،‬ولَ���وْ لَمْ تَ كونا قَ ريبَ ينْ ِ أوْ‬ ‫صديقَ �ْي�نْ ِ ‪ .‬وهُ ���مْ ال يُ فْ رِطونَ‬ ‫َ‬ ‫في األَكْ ِل (ال يُ كْ ثِرونَ مِنْ هُ )‬ ‫ويَ كْ تَ فونَ مِبا يَ ُس ُّد جوعَ هُ مْ ‪،‬‬ ‫راض‬ ‫كَ يْ ال يُ صاب���وا ِبأَمْ ِ‬ ‫السمْ نَ ةِ‪ ،‬وأل ََّن «ا ْلب ِْطنَ ةَ‬ ‫ُّ‬ ‫���ب ا ْلف ِْطنَ ���ةَ »‬ ‫تُ ذْ هِ ُ‬

‫ني كُ رَ ماءُ ‪،‬‬ ‫ونيس ّ ِي َ‬ ‫ِ‬ ‫أن اإلنْ دُ‬ ‫والنباهَ ةَ )‪ .‬كما َّ‬ ‫َّ‬ ‫(الْيَ قَ َظةَ‬ ‫ال ََّبةُ ‪ ،‬إنْ رَ أَوْ ا أوْ َس ِ���معوا بِقَ ريبٍ‬ ‫أل قُ لوبَهُ مُ مْحَ‬ ‫ت ُ‬ ‫مَ ْ‬ ‫ريض‪ ،‬يُ عودونَ هُ (يَ زورونَ هُ )‬ ‫ٍ‬ ‫صديقٍ أوْ جا ٍر مَ‬ ‫أوْ َ‬ ‫ويُ َخ ّ ِففونَ عَ نْ هُ ‪ ،‬ويُ س���اعِ دونَ هُ بِكُ ّ ِل م���ا لَدَ يْ هِمْ ‪.‬‬ ‫ويَ كْ في أنْ أقولَ لَكُ مْ إ َِّنني كُ نْ ُت في كوخي مُ َح ِلّق ًا‬ ‫(في الْعُ ُل ّ ِو) فَ ش���اهَ دْ ُت عَ َجلَةَ ش���احِ نَ ٍة تَ تَ فَ رْ قَ عُ‬ ‫فوف‬ ‫ص ٌ‬ ‫(تَ نْ فَ جِ رُ ) فَ تَ وَ َّقفَ ْت جانِباً‪ ،‬وتَ وَ َّقفَ ْت مَ عَ ها ُ‬ ‫والافِالتِ ‪ ،‬وتَ رَ َّجلَ س���ائِقوها‬ ‫حْ‬ ‫���ياراتِ‬ ‫الس َّ‬ ‫مِنَ َّ‬ ‫(نَ زَ ل���وا على أرْ ُج ِلهِمْ ) َح َّتى تَ كَ َّونَ مِنْ هُ مْ َح ْش���دٌ‬ ‫(جماعَ ���ةٌ ) وكُ ُلّهُ مْ يُ ريدونَ أنْ يُ س���اعِ دوا‬ ‫كَ بيرٌ َ‬ ‫الا ِف َل ِة على تَ غْ يي ِر الْعَ َج َلةِ!‬ ‫سائ َِق حْ‬ ‫���ر‬ ‫ي���ا لَهُ مِنْ َبلَ��� ٍد َجمي���لٍ!‪ ...‬كُ ُّل ما في ِه يَ ُس ُّ‬ ‫ضهُ ونَ باتُ هُ‬ ‫ْب؛ َش���عْ بُ هُ وأَرْ ُ‬ ‫والسمْ عَ والْقَ ل َ‬ ‫َّ‬ ‫الْعَ ينْ َ‬ ‫وحيَ وانُ هُ !‪ ...‬لَقَ دْ كُ نْ ُت أَوَ ُّد (أُحِ ُّب) أنْ أُطيلَ بَقائي‬ ‫َ‬ ‫ش���يت (خِ فْ ُت) أنْ يَ قْ ل ََق عَ ل ََّي‬ ‫ُ‬ ‫فيهِ‪َ ،‬لك َِّنني َخ‬ ‫الطائرُ كوخي‬ ‫صديقي َّ‬ ‫ِداي‪ ،‬فَ َس��� َلّمَ َ‬ ‫وال َ‬ ‫آخ���رَ ‪ ،‬لِيُ عيدَ ني إلى‬ ‫إل���ى لَقْ �ل�اقٍ َ‬ ‫ناك‬ ‫وَ َطني‪ ،‬بينم���ا َبق َِي هُ وَ هُ َ‬ ‫وأصدِقائهِ‪!...‬‬ ‫مَ عَ أقا ِر ِب ِه ْ‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪39‬‬


‫العالِم الذي أضاء العالَم‬ ‫وُ لد «توماس ألفا أديسون» في فبراير عام ‪ 1847‬بقرية‬ ‫«ميالن» في والية «أوهايو» بالواليات املتحدة األمريكية‪.‬‬

‫سيناريو‪ :‬أحمد واحمان‬

‫رسوم‪ :‬عبدالله درقاوي‬

‫ومبجرد أن تعلم النطق‪ ،‬شرع في طرح أسئلة مستعصية اإلجابة‬ ‫على اجلميع‪ ،‬وكانت اإلجابة الوحيدة ألسئلته هي‪ :‬ال ندري‪...‬‬

‫كان زمالؤه يسخرون من عادته في إلقاء أسئلته املستعصية اإلجابة‪.‬‬ ‫وضاق أساتذته من كثرة أسئلته معتقدين‬ ‫أن كثرة األسئلة دليل على قصور الفهم‪.‬‬

‫هذا الطفل بليد ومتخلف عقلياً‪...‬‬ ‫ولن يسمح له مبواصلة الدراسة‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫مغفل‪.‬‬

‫تأملت األم كثيراً‪ ،‬وانصرفت عاقدة‬ ‫العزم على تعليمه بنفسها‪.‬‬


‫بعد أن رفضته املدرسة احتوته أمه باحلب واحلنان‪،‬‬ ‫فأخذت تعلّمه القراءة والكتابة والعلوم‪.‬‬

‫ولتشجيعه على القراءة‪ ،‬كان أبوه مينحه عشرة سنتات‬ ‫عن كل كتاب يطالعه ويحسن فهمه‪.‬‬

‫وببلوغه احلادية عشرة من عمره‪ ،‬كان قد درس كتب ًا عدة‪ ...‬ومن القصص التي أحبّ ها أكثر سيرة حياة العالِم اإليطالي غاليليو‪.‬‬

‫وخصصت له أمه غرفة جمع فيها عدد ًا من القوارير واملواد‬ ‫الكيميائية واألسالك‪ ...‬ليجري فيها جتاربه‪.‬‬

‫كانت أولى جتارب توماس على صديقه مايكل‪،‬‬ ‫حيث مأل توماس جوف صديقه باملواد الكيميائية‪.‬‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪41‬‬


‫‪ ...‬سوف جتعلك أخف وزن ًا من الهواء‪،‬‬ ‫وبذلك ستستطيع الطيران‪.‬‬

‫وأحب عمله اجلديد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫استأذن والدته في بيع الصحف مبحطة القطار‪...‬‬

‫أحس توماس بتلهّ ف الناس‬ ‫ّ‬ ‫حينما نشبت احلرب األهلية في أمريكا‪،‬‬ ‫على قراءة الصحف واالطالع على أخبار املعارك‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫وكانت النتيجة أن بدأ مايكل يشكو من آالم شديدة في جوفه‪...‬‬ ‫وجنا من املوت احملقق‪ ،‬في حني حظي توماس بالضرب املبرح‪.‬‬

‫أحبّ ه موظفو السكك احلديدية وسمحوا له بحريّ ة التنقل بني عربات القطار‪.‬‬

‫ففكر في طبع صحيفة حتمل آخر األنباء‪ ،‬حيث اشترى آلة طبع‬ ‫ومجموعة من احلروف القدمية بسعر زهيد ووضعها في إحدى عربات‬ ‫البضائع التي كان يضع فيها أدواته كمختبر له‪.‬‬


‫والقت الصحيفة رواج ًا كبيراً‪ ،‬وكان توماس أصغر مالك لصحيفة‬ ‫في العالم إذ كانت سنّ ه حينذاك ال تتجاوز اخلامسة عشرة‪.‬‬

‫توقف القطار ورمي بـأديسون وأدواته على أقرب رصيف‪.‬‬

‫وذات يوم‪ ،‬اهتزّ القطار بشدّ ة‪ ،‬فسقطت قطعة فوسفور على أرض العربة‪،‬‬ ‫معمل «أديسون» فاشتعلت فيها النار‪ ،‬وكانت هذه احلادثة سبب ًا في طرده‪.‬‬

‫وبعد مدة حصل على وظيفة نظامية‪ ،‬عامل تلغراف في مركز اتصاالت‪،‬‬ ‫وشكّ ل ذلك لـ«أديسون» فرصة ليجرب تطوير اجلهاز الذي بني يديه‪.‬‬

‫ال أريد أن أراك هنا ثانية‪.‬‬

‫التلغراف اآللي الذي ال يحتاج إلى شخص في اجلهة األخرى‬ ‫الستقباله‪ ،‬بل يترجم العالمات بنفسه إلى كلمات مرة أخرى‪.‬‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪43‬‬


‫يعتبر أديسون أول مَ ن فكّ ر في اختراع جهاز ينقل الكالم عبر‬ ‫األسالك‪ ،‬رغم أن العالِم غرهام بيل سبقه في اختراع أول هاتف‪.‬‬

‫لكن هاتف بيل لم يكن ينقل األصوات إال من غرفة إلى غرفة‪.‬‬

‫جتاوز اختراع أديسون الغرفة إلى العالَم بأسره‪ ...‬فبحلول عام ‪ ،1879‬عندما اخترع أديسون الهاتف الكهربائي‪ ،‬كان هذا بداية في تغيير العالم‪.‬‬

‫عندما أخبر أديسون مساعديه أنه ينوي اختراع آلة تتكلم سخروا منه‪.‬‬

‫هاهاها‪...‬‬ ‫إنها أعراض اجلنون‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫وبعد ‪ 30‬ساعة من العمل املتواصل فاجأ أديسون العالَم كله‬ ‫باختراع أول آلة تسجل األصوات ثم تقوم بترديدها‪ ،‬وشكّ ل‬ ‫ذلك حدث ًا غريب ًا في العالَم‪.‬‬


‫وفي إحدى الليالي املظلمة اشتدّ املرض على أمه‪.‬‬

‫والدتك في حاجة إلى عملية جراحية‪ ،‬ولكن‬ ‫علينا االنتظار إلى الصباح‪ ،‬لضرورة وجود‬ ‫إضاءة قوية للعمل‪.‬‬ ‫البد من إيجاد وسيلة للحصول على الضوء‬ ‫لي ًال بصورة أقوى من ضوء الشموع‪.‬‬

‫ظل أديسون يعمل مع ‪ 50‬عام ًال ليل نهار لتحقيق الهدف الذي يعتقد العلم استحالة‬ ‫الوصول إليه‪ ،‬وتركز البحث على إيجاد سلك حراري يشتعل وقت ًا طويالً‪.‬‬

‫وفي عام ‪ 1789‬أنار مصباح أديسون لتشع الوجوه بهجة بهذا‬ ‫االختراع العظيم‪ ،‬واستمرت الزجاجة مضيئة ‪ 45‬ساعة‪.‬‬

‫وظل يبحث عن مادة أفضل لصنع الفتيل‪ ،‬حتى‬ ‫اكتشف أن اخليزران هو أفضل مادة لهذه الغاية‪.‬‬

‫وفي ‪ 18‬أكتوبر ‪ 1931‬توفي توماس أديسون بعد حياة قضاها في البحث‬ ‫والعلم واالختراعات‪ .‬وعند وفاته قطعت الواليات املتحدة األمريكية التيار‬ ‫الكهربائي ملدة دقيقة‪ ،‬تكرمي ًا لهذا العالِم الذي أضاء العالَم‪.‬‬

‫تمت‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪45‬‬


‫إعداد‪ :‬محمود قاسم‬ ‫اشتهرت بني‬ ‫ُ‬ ‫جحا‪ ..‬بهذا االس���م‬ ‫الصغار والكبار ط���وال التاريخ‪،‬‬ ‫لكن صدقوني ليس هذا هو اسمي‬ ‫احلقيقي‪.‬‬ ‫وعلى كل فاألم���ر ال يهم كثيراً‪،‬‬ ‫ميك���ن أن تعتبرونني ش���خصني‬ ‫مع���اً‪ ،‬األول ه���و «مؤلف جحا»‬ ‫الش���يخ نصرالدي���ن خوج���ه‪،‬‬ ‫والذي نسبت إليه‪ ،‬عاش في بالد‬ ‫األناضول بتركيا منذ قرون عدة‪.‬‬ ‫أم���ا الثان���ي فهو الش���خص املتخيل‬ ‫املوج���ود في القص���ص الش���عبية العربية‪،‬‬ ‫وأيض ًا في القص���ص والروايات‪ ،‬الذي يحبه‬ ‫املس���تمعون والقراء‪ ...‬فه���و الرجل الفقير‪،‬‬ ‫ال���ذي ال ي���كاد يعرف أح���د وجهه‪ ،‬لكن‬

‫‪46‬‬

‫الكثيري���ن يتندرون بحكاياته‪ ،‬س���واء التي‬ ‫عاشها‪ ،‬أو أقواله التي رددها‪.‬‬ ‫صدقون���ي‪ ...‬الصغ���ار يحبونن���ي ألنني‬ ‫خفيف الظل‪ ،‬قلي ًال ما أغضب‪ ،‬وملاذا أغضب‪،‬‬ ‫وكل ش���يء في حياتي ميكنني أن أحولّه إلى‬ ‫فكاهة؟ كما أن الكثيري���ن تعاملوا معي على‬ ‫أنني حكيم في زماني وكل زمان‪ ،‬يأخذون ما‬ ‫أقول على محمل اجلد‪ ،‬رغم أنني رجل ساخر‪،‬‬ ‫أعرف متام ًا أن املتاعب واألمراض ال تأتي إال‬ ‫من النكد واألحزان‪.‬‬ ‫كم���ا أنني متع���دد األعمار ف���ي احلكايات‬ ‫والقصص أحيانا رجل عجوز‪ ،‬أشيب الشعر‪،‬‬ ‫أمتلئ باحلكمة والنبل‪ ،‬لكنني موفور الصحة‪،‬‬ ‫أس���تطيع أن أحترك وأكفل نفس���ي‪ ،‬لذا فأنا‬ ‫أحيانا وحيد‪ ،‬وأحيان ًا يحوطني الكثيرون‪.‬‬ ‫ميي���ل القرّ اء إلى رؤيتي رج ًال في األربعني‪،‬‬ ‫لدي زوجة حتبني‪ ،‬لكنها تناكفني‪ ،‬وال متيل‬ ‫إلى أن تسير األمور على ما يرام‪ ،‬وكأنها تضع‬ ‫العراقيل ف���ي طريقي‪ ،‬متأل ال���دار بالثرثرة‬ ‫واملطال���ب‪ ،‬وأجنبت لي صبي��� ًا ذكياً‪ ،‬أحكي‬


‫رسم‪ :‬منصور الشريف‬ ‫له القص���ص اجلميلة‪ ،‬مثلم���ا أحكيها أيض ًا‬ ‫لألطفال‪.‬‬ ‫قد يس���أل واحد منكم‪ :‬ما ه���ي وظيفتك يا‬ ‫جحا؟‬ ‫وبكل فخر أردد وأقول‪ :‬وظيفتي جحا!‬ ‫يعني أنا جحا الضاحك املضحك أعمل لدى‬ ‫جحا‪ ،‬الرجل الذي يتّ س���م بالسماحة‪ ،‬وصفاء‬ ‫السريرة‪ ،‬الذي يحبه الناس ألنه باإلضافة إلى‬ ‫أنني ذكي ‪ -‬كما يقولون عني ‪ -‬فإن البعض‬ ‫يسخر مني أحيان ًا ويقول وهو يضحك‪:‬‬ ‫«جحا أغبى رجل في العالم»!‬ ‫ال تصدقوهم‪ ،‬فأنا أصي���ر ذكي ًا عندما أريد‬ ‫وأصب���ح غبي ًا عندما يتطل���ب األمر أن أكون‬ ‫ذلك‪ ،‬ولهذا السبب تختلف األقاويل حولي‪.‬‬ ‫بالنسبة ملسألة العمل‪ ،‬أنا رب أسرة‪ ،‬ولي ابن‬ ‫اسمه جحجوح ويجب أن يأكل لقمة شريفة‪،‬‬ ‫لذا فأنا أعمل بالتجارة أبيع وأش���تري‪ ...‬قد‬

‫تراني في السوق‬ ‫وقد أجتول في الش���وارع‬ ‫أن���ادي عل���ى بضاعت���ي بأفضل‬ ‫األوصاف‪ ،‬وفي بعض األحيان أطرق‬ ‫األبواب‪ ،‬وأعرض األقمشة ال أتاجر في صنف‬ ‫واحد‪ ،‬فلكل جتارة موسمها‪.‬‬ ‫وتتطل���ب مهنتي أن أحترك هنا وهناك‪ ،‬لذا‬ ‫أنتقل فوق حماري األبيض الوس���يم وأهتم‬ ‫ب���أن أضع عليه أجمل بردعة (ما يوضع على‬ ‫احلمار ليركب عليه)‪ ،‬وضعت فوق حمار‪.‬‬ ‫وكي أجعله يش���عر بأننا صديقان‪ ،‬فإنني‬ ‫أناديه «حموري»‪ ،‬أحيان ًا أحدثه‪ ،‬وأخبره أنه‬ ‫حموري الطيب‪ ،‬وأحياناً‪ ،‬عند اللزوم‪ ،‬ألكزه‬ ‫بقوة في جانبيه‪ ،‬حتى يس���رع اخلطى‪ ،‬فهو‬ ‫صاحب أربعة أقدام‪ ،‬وليس قدمني مثلي‪.‬‬ ‫يقول���ون عني إنني أحم���ق‪ ،‬أي إنني قليل‬ ‫احليلة‪ ،‬ومن أجل إغاظت���ي فهم يعتبرونني‬ ‫أش���هر احلمقى‪ ،‬وله���ذا فزت ب���كل هذه‬ ‫القص���ص ف���ي احلوادي���ت‪ ،‬خاص���ة‬ ‫لألطفال‪ ،‬فأنا أشهر من «ربيعة البكاء»‬ ‫و«حمزة ب���ن بيض»‪ ،‬و«أزهر احلمار»‬ ‫وغيرهم‪.‬‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪47‬‬


‫احلكايات التي يحكونه���ا عني‪ ،‬مت تأليفها‬ ‫عب���ر الزمان‪ ،‬لذا فإنه أحيان ًا ال يُعرف مَ ن هو‬ ‫املؤلف احلقيقي لـ«نوادر جحا»‪.‬‬ ‫هذا الصباح اس���تيقظت من النوم‪ ،‬ورحت‬ ‫أفتّ ش في يدي‪ ،‬فوجدتها خالية‪ ،‬سألني ابني‬ ‫الصغير‪:‬‬

‫‪48‬‬

‫عمّ تفتش يا والدي؟‬ ‫حكيت البني أنني كن���ت في املنام أتناقش‬ ‫مع أح���د عمالئي حول قيم���ة بضاعة أبيعها‬ ‫له‪ ...‬أخبرته أنني أريد عشرة دنانير بالتمام‬ ‫والكم���ال‪ ،‬أراد الرج���ل أن يعطيني تس���عة‬ ‫دنانير‪ ...‬أصر هو على التسعة‪ ،‬وصمّ مت أنا‬ ‫على العشرة‪.‬‬ ‫واستمر اخلالف بيننا إلى أن وجدت نفسي‬ ‫أصحو م���ن النوم‪ ،‬وها هي يدي ليس بها أي‬ ‫دنانير ال تسعة وال عشرة‪.‬‬ ‫راح ابني يهوّ ن علي‪ ،‬وأخبرني بأن صحتي‬ ‫هي األهم‪ ،‬وهمس لي‪:‬‬ ‫يا أبي‪ ،‬ال تكن متش���دد ًا مع زبائنك إلى هذا‬ ‫احلد‪ ،‬وافق لو كانوا ثمانية دنانير‪.‬‬ ‫وحس���بت األمر في ذهني‪ ،‬فابني على حق‪،‬‬ ‫فثماني���ة دنانير أفضل من ال ش���يء‪ ،‬وعلى‬ ‫الفور سحبت الغطاء فوقي‪ ،‬وأغمضت عيني‪،‬‬ ‫ورحت أنادي‪:‬‬ ‫هات سبعة أنا موافق‪.‬‬ ‫لكن الرجل كان قد اختفى‪ ..‬لألبد‪.‬‬ ‫ف���ي ذلك اليوم ل���م أمتكن م���ن النوم مرة‬ ‫ثاني���ة‪ ،‬فقررت اخل���روج للعمل عس���ى أن‬ ‫أعوض اخلس���ارة التي أصابتني في احللم‪،‬‬ ‫وق���ررت أن أخرج للس���وق وأخذت أغراضي‬ ‫معي‪ ،‬وركبت حماري «حمور» إلى الس���وق‪،‬‬ ‫وتركته في مكان آمن بالس���وق‪ ،‬وعدت إليه‬ ‫بعد س���اعات فلم أجده‪ ،‬ناديت عليه فلم يرد‪،‬‬ ‫كررت النداء باسمه الذي يحب أن أناديه به‪،‬‬ ‫فلم يرد‪ ،‬وبعد نداءات عدة‪ ،‬تأكدت أنه ضاع‪،‬‬ ‫وأن لص ًا قد سرقه‪ ،‬أو ضحك عليه وأخذه‪.‬‬ ‫وهنا تذكرت ما حدث ف���ي احللم‪ ،‬وتأكدت‬ ‫أنني خسرت للمرة الثانية ورحت أشكر اهلل‬ ‫بصوت عال‪ :‬احلم���د هلل‪ ،‬لقد ضاع احلمار‪...‬‬ ‫احلمد هلل احلمار حمور ضاع‪.‬‬ ‫وس���معني الناس أكرر عبارتي فس���ألني‬ ‫أحدهم‪ :‬يا جحا ملاذا أنت س���عيد واحلمار قد‬ ‫ضاع؟‬ ‫وبكل ثق���ة قلت‪ :‬أش���كر اهلل ألنني لم أكن‬ ‫راكب��� ًا فوق احلم���ار‪ ،‬فلو كن���ت راكب ًا عليه‬ ‫لضعت معه!‬ ‫أال أستحق بذلك أن أكون من أبطال حواديت‬ ‫األطفال؟!‬


‫علوم واكتشافات‬

www.alarabimag.net


‫العلماء الصغار‬

‫يجرون تجاربهم في الفضاء!‬ ‫إعداد‪ :‬د‪ .‬محمد السنباطي‬

‫‪50‬‬

‫يحلم كثير من���ا أن يصير رائد فضاء عندما‬ ‫يكب���ر‪ ،‬وذلك ليس���افر في الفضاء مستكش���ف ًا‬ ‫الكون بكل ما فيه م���ن جنوم وكواكب وأقمار‪.‬‬ ‫لكن ف���ي حقيقة األمر فإن مهن���ة رائد الفضاء‬ ‫ال تقتصر فقط على مج���رد ركوب صاروخ أو‬ ‫مكوك فضائي والسفر في الفضاء‪ ،‬حيث يعتبر‬ ‫رائد الفضاء عامل ًا من طراز خاص ميكنه القيام‬ ‫بعدي���د من املهام العلمي���ة والتجارب املختلفة‬ ‫بعيد ًا عن س���طح األرض‪ .‬وه���ذا اجلزء األخير‬ ‫حتديد ًا هو ما ميكن للصغار الذين ما زالوا في‬ ‫املدرسة أن يشاركوا فيه‪ ،‬ليصبح لدينا علماء‬ ‫صغار يجرون جتاربهم العلمية في الفضاء!‬ ‫في نهاية العام املاض���ي انطلق صاروخ من‬ ‫الواليات املتح���دة األمريكية إلى الفضاء حام ًال‬ ‫معه أش���ياء فريدة للغاية متي���ز تلك الرحلة‬ ‫الفضائي���ة ع���ن أي رحلة أخ���رى‪ ،‬حيث حمل‬ ‫هذا الص���اروخ على متنه جت���ارب علمية قام‬ ‫بتصميمه���ا طالب ال يزالون باملدرس���ة‪ ،‬وذلك‬ ‫ليتم تنفيذها بواس���طة رواد فض���اء كبار في‬ ‫الفضاء‪ .‬إن تلك التجارب العلمية التي صنعها‬ ‫هؤالء العلماء الصغار‪ ،‬والتي س���يتم إجراؤها‬ ‫بعيد ًا عن سطح األرض‪ ،‬ستكشف لنا عن كيفية‬ ‫تأثير انعدام اجلاذبية على األشياء املختلفة‪.‬‬ ‫وكم���ا نعلم جميعا فإنه ف���ي الفضاء تنعدم‬ ‫اجلاذبية بش���كل كبير‪ .‬لذلك نرى رواد الفضاء‬ ‫خالل رحالتهم الفضائية يطيرون ويسبحون‬


‫دون أن يجذبهم شيء إلى أسفل‪ .‬وذلك ألنه أثناء‬ ‫الس���فر في الفضاء نبتعد ع���ن كوكب األرض‪،‬‬ ‫وبالتالي نبتع���د عن جاذبي���ة الكوكب‪ ،‬وهي‬ ‫القوى التي جتذب األشياء إلى أسفل وجتعلها‬ ‫مرتبطة بس���طح األرض‪ .‬لكن السؤال هو‪ :‬هل‬ ‫س���تختلف الظواهر العلمية التي نعرفها على‬ ‫كوكب األرض عند انعدام اجلاذبية في الفضاء؟‬ ‫وه���ل س���تتصرف األجس���ام وامل���واد وحتى‬ ‫الكائنات احلية بشكل مختلف في الفضاء؟ هذا‬ ‫ما ستجيب عنه التجارب التي وضعها العلماء‬ ‫الصغار وستتم جتربتها في الفضاء‪.‬‬ ‫تجارب على سطح «محطة الفضاء الدولية»‬

‫إن إرسال تلك التجارب إلى الفضاء يتأتى من‬ ‫خالل «البرنامج الطالبي لتجارب الفضاء» الذي‬ ‫انطلق عام ‪ 2010‬مببادرة م���ن «املركز القومي‬ ‫لتعليم عل���وم األرض والفض���اء»‪ ،‬لكي يتيح‬ ‫لطلب���ة املدارس بالواليات املتح���دة األمريكية‬ ‫تصميم جتارب علمية مختلفة‪ ،‬لتتم جتربتها‬ ‫بالفض���اء‪ ،‬ومنذ ذلك الوق���ت انطلقت رحالت‬ ‫فضائي���ة عدة‪ ،‬حتم���ل على متنه���ا التجارب‬ ‫الفضائية للعلماء الصغ���ار‪ .‬وفي نهاية العام‬ ‫املاضي انطلق���ت الرحلة الفضائية التاس���عة‬ ‫في ه���ذا البرنامج‪ ،‬حاملة ‪ 18‬جتربة مختلفة مت‬ ‫اختياره���ا من بني حوالي ‪ 1500‬جتربة ش���ارك‬ ‫في إعدادها أكثر من ‪ 6500‬طالب أمريكي‪ ،‬ليتم‬ ‫إجراء تلك التج���ارب الـ ‪ 18‬في «محطة الفضاء‬ ‫الدولية»‪.‬‬

‫تنقية املياه امللوث���ة بذاك النوع من البكتيريا‪.‬‬ ‫إن مهمة الفتيات العراقيات لم تكن سهلة على‬ ‫اإلطالق فهذا هو بحثه���ن العلمي األول باللغة‬ ‫اإلجنليزية‪ ،‬لذا فإنهن عملن على جمع خطوات‬ ‫جتربتهن بلغته���ن العربية األم‪ ،‬ثم ترجمة كل‬ ‫ما قمن ب���ه إلى اإلجنليزية لكي تتس���نى لهن‬ ‫املشاركة في البرنامج‪.‬‬ ‫إن العلم ه���ذه األيام لم يع���د مقتصر ًا على‬ ‫الكبار فقط‪ ،‬فهاهم طالب املدارس في عديد من‬ ‫الدول يشاركون في البحث العلمي بشكل فعال‪،‬‬ ‫فيتعلمون ويفكرون ثم يبتكرون ويخترعون‪،‬‬ ‫ليستحقوا عن جدارة شرف االنتماء إلى العلم‪،‬‬ ‫وليحملوا لقب العلماء الصغار‪ ،‬وليثبتوا للعالم‬ ‫أجمع أنه ال حدود لطموحهم وأحالمهم‪ ،‬وأنهم‬ ‫قادرون بقوة عقولهم على الذهاب ألبعد مكان‪،‬‬ ‫حتى ولو كان خارج كوكبنا في الفضاء‪.‬‬

‫تجربة العالمات فرح وإسراء و ريجينا‬

‫من هذه التجارب التي نالت ش���رف املشاركة‬ ‫في هذا البرنامج جتربة لثالث فتيات عراقيات‬ ‫يعش���ن في الواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬حيث‬ ‫شارك فريق العاملات الصغيرات العراقيات فرح‬ ‫صباح‪ ،‬وإسراء الفاضلي‪ ،‬وريجينا الصباغ‪ ،‬في‬ ‫تصميم جتربة ت���درس تأثير انعدام اجلاذبية‬ ‫ف���ي تأثير أقراص اليود عل���ى نوع خاص من‬ ‫البكتيريا يسمى «اإليشيريش���يا القولونية»‪.‬‬ ‫وقد وقع اختيار العاملات العربيات الصغيرات‬ ‫عل���ى ذلك النوع من البكتيريا ألنه يوجد دائما‬ ‫في املي���اه امللوثة‪ ،‬وبالتالي إذا وجد أن أقراص‬ ‫اليود تؤثر في البكتيريا بشكل أفضل في بيئة‬ ‫انعدام اجلاذبية بالفضاء‪ ،‬فسيتم استخدامها في‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪51‬‬


‫وجبة‬

‫اإلفطار‬ ‫إعداد‪ :‬هبة مندني‬

‫يتف���ق األطب���اء وخب���راء التغذية باإلجم���اع على‬ ‫أهمية تناول وجبة اإلفطار قبل الذهاب إلى املدرس���ة‪،‬‬ ‫للحصول على جس���د قوي مليء بالطاقة والنش���اط‬ ‫واحليوية‪ ،‬باإلضافة إلى مزاج رائق وطيب‪.‬‬ ‫وهذه بعض القواعد للحص���ول على وجبة إفطار‬ ‫صحية متكاملة‪:‬‬ ‫‪ -1‬اح���رص عل���ى أن تك���ون وجب���ة اإلفط���ار غنية‬ ‫بالبروتينات واأللياف‪.‬‬ ‫ميكننا احلصول عل���ى البروتينات م���ن‪ :‬البيض‪،‬‬ ‫ومنتجات األلبان (اجلنب – الزبادي) واللحوم املنزوعة‬ ‫الدسم‪.‬‬

‫وميكننا أن جنده���ا أيض ًا في اخلضراوات الورقية‪،‬‬ ‫والفاكهة‪ ،‬واحلب���وب الكاملة‪ ،‬التي حتتوي على كمية‬ ‫وفيرة م���ن األلياف املفيدة والكثير م���ن الفيتامينات‬ ‫والسكريات األحادية النافعة للجسم‪.‬‬ ‫‪ -2‬وفِّ ر الكالسيوم في وجبة اإلفطار‪ :‬فيعتبر احلليب‬ ‫املمزوج بالفاكهة خيار ًا مميزاً‪ ،‬ميد اجلسم بحاجته من‬ ‫الكالسيوم والسكريات املهمة لعمل الدماغ‪.‬‬ ‫‪ -3‬الكربوهي���درات مهم���ة لوجب���ة إفط���ار متكاملة‪:‬‬ ‫وال ننس���ى أن قطعة م���ن اخلبز األس���مر‪ ،‬أو البيتزا‬ ‫أو املعجنات املختلفة‪ ،‬ستش���كِّ ل مع ما س���بق وجبة‬ ‫متكاملة لذيذة‪.‬‬

‫الكهرباء‬ ‫في بيوتنا‬

‫‪52‬‬

‫مس���خرة خلدمتنا‪ ،‬ولذلك‬ ‫َّ‬ ‫الكهرب���اء نعمة‪ ...‬وهي‬ ‫يجب علينا حسن استخدامها واستغاللها بطريقة‬ ‫آمنة وس���ليمة‪ ،‬بها نش���غِّ ل اإلنارة ومكيف الهواء‪،‬‬ ‫ونبرّ د املاء ونس���خنه‪ ،‬ونشغل املعدات الكهربائية‬ ‫ووسائل االتصال‪ ،‬لكن حذار من سوء استخدامها‪،‬‬ ‫فقد تس���بب حرائ���ق مدمرة وإصابات جس���يمة ال‬ ‫حتمد عقباها‪.‬‬ ‫وهذه بعض ط���رق الوقاية من أخطار الكهرباء في‬ ‫املنزل‪:‬‬ ‫< ال تس���تخدم أكث���ر من قابس في م���كان واحد‪،‬‬

‫فتحميل املآخذ (مخارج الكهرباء) أكثر من طاقتها‬ ‫قد يؤدي إلى انصهار القابس واشتعال احلرائق‪.‬‬ ‫< تأكد من أن كل األسالك الكهربائية ممددة بشكل‬ ‫مرتب غير متشابك‪ ،‬فتش���ابك األسالك قد يعرِّ ض‬ ‫األش���خاص للتعثر فيها والس���قوط‪ ،‬وال تضعها‬ ‫حتت السجاد أو الفرش‪.‬‬ ‫< في حال وجود حيوانات أليفة في املنزل‪ ،‬حاول‬ ‫إبعاد األسالك الكهربائية عنها‪ ،‬فبعض احليوانات‬ ‫قد تقضم األسالك وتعضها‪.‬‬ ‫< ال تلمس أبد ًا أي مص���در للكهرباء أو مفاتيحها‬


‫َزيِّن المنزل‬

‫بأزهار‬

‫متعددة األلوان‬ ‫إلى ماذا نحتاج؟‬

‫تغليف‬

‫الهدايا‬

‫للهداي����ا تأثير ممي����ز على الناس‪ ،‬فه����ي تعبر عن‬ ‫مش����اعر جميلة ب��ي�ن املتهادين وع����ن عالقة مميزة‬ ‫معهم‪ ،‬وللهدية أثر كبير على النفس‪ ،‬خصوص ًا إذا‬ ‫ما قدمناها بشكل مميز والئق‪.‬‬ ‫وهذه بعض الطرق غير التقليدية لتغليف الهدايا‪:‬‬ ‫‪ -1‬التغلي����ف بالقم����اش‪ :‬ميكنن����ا تغلي����ف الهدية‬ ‫باس����تخدام قطعة مميزة من القماش بدال من ورق‬ ‫الهدايا املتعارف عليه كوشاح أنيق مثال‪.‬‬ ‫‪ -2‬وضع ملصقات على ورق التغليف‪ :‬إذا كان ورق‬ ‫التغليف املس����تخدم من لون واحد‪ ,‬فيمكنك إضافة‬ ‫بعض امللصقات التي تراها مناس����بة‪ ،‬سواء كانت‬ ‫مضحكة أو كانت ترمز بطريقة أو بأخرى لصاحب‬ ‫الهدية على الورق‪ ،‬وذلك بعد لف الهدية وتغليفها‪.‬‬ ‫‪ -3‬ضع ملستك الفنية اخلاصة‪ :‬قم بنفسك‪ ,‬بالرسم‬ ‫وتصميم الغالف‪ ,‬فيمكنك استخدام الورق األبيض‬ ‫للرسم‪ ،‬وذلك باستخدام أنواع مختلفة من األلوان‪,‬‬ ‫وقد تق����وم أيضا بصنع إكسس����وارات مميزة من‬ ‫اخليوط أو األوراق الالمع����ة وامللونة لتثبتها على‬ ‫الغالف املرسوم يدوياً‪.‬‬

‫موصل جي���د للحرارة‬ ‫ِّ‬ ‫وي���دك مبلل���ة باملاء‪ ،‬فامل���اء‬ ‫والكهرب���اء‪ ،‬وال تس���تعمل املاء لتنظي���ف األجهزة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫< ال تنزع القابس بش���دة من مخ���رج الكهرباء عند‬ ‫انتهائك من استخدامه‪.‬‬ ‫< ال تدخل مواد معدني���ة (دبابيس مثالً) أو عيدان ًا‬ ‫خش���بية في مخ���ارج القوابس لتوصي���ل األجهزة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫< تذك���ر أنه م���ن األفضل االس���تعانة بأحد والديك‬ ‫ملساعدتك عند احلاجة الستخدام الكهرباء‪.‬‬

‫إبريق به ماء‪ ،‬ألوان‬ ‫مختلفة من احلبر‬ ‫(ميكنك استخدام أصباغ‬ ‫الطعام)‪ ،‬أكواب زجاجية‬ ‫مستقيمة اجلوانب‪،‬‬ ‫مقص‪.‬‬ ‫كيف نلوّ ن األزهار؟‬

‫‪ -1‬نصــب في كل كوب‬ ‫نحو ‪ 2‬سم من احلـبر‬ ‫امللون أو أصباغ الطعام‪.‬‬ ‫‪ -2‬نقص سيقــــــــــان‬ ‫األزهار بحيث جنعلها‬ ‫أطول من األكواب مبقدار‬ ‫‪ 5‬سم تقريباً‪ ،‬ثم نحاول‬ ‫قص ساق إحدى األزهار‬ ‫بشكل طولي إلى نصفني‪.‬‬ ‫‪ -3‬نضع في كل كوب‬ ‫زهرة‪ ،‬أما الزهرة التي‬ ‫قمنا بقص ساقها إلى‬ ‫نصفني‪ ،‬فنضع كل نصف‬ ‫من الساق في كوب‬ ‫مختلف من الصبغ‪.‬‬ ‫‪ -4‬نترك األزهار‬ ‫واألكواب في غرفة دافئة‪،‬‬ ‫وعندها سنالحظ أن‬ ‫لونها حتول ببطء إلى‬ ‫لون الصبغ الذي في‬ ‫الكوب‪.‬‬ ‫‪ -5‬الزهرة املشقوقة‬ ‫الساق ستتلون بلونني‪،‬‬ ‫ألن العروق الدقيقة‬ ‫في كل جزء من الساق‬ ‫توصل املاء إلى جانب‬ ‫معني من الزهرة‪.‬‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪53‬‬


‫حيوانات دخلت التاريخ‬

‫أشهر السالحف‬ ‫إعداد‪ :‬السيد ابراهيم‬

‫رسوم‪ :‬حسام التهامي‬

‫«س�ل�احف النينجا» هو أشهر‪ ‬مسلسل رسوم متحركة اس���تخدم قصص ًا مصورة ألبطال‬ ‫مس���تلهمة من الس�ل�احف‪ ،‬وكان ذلك في عام ‪ ،1984‬حيث تدور معظم أحداث املسلس���ل في‬ ‫مدينة‪ ‬نيويورك‪ ‬األمريكية‪ ،‬وقد نال املسلسل شهرة واسعة في كل أنحاء العالم‪ ،‬وبعيد ًا عن‬ ‫عالم الفن واخليال هناك بعض السالحف التي نالت شهرة كبيرة ومنها السلحفاة «أدولف»‬ ‫التي عُ ث���ر عليها في حفرة أحدثتها واحدة من قنابل «أدول���ف هتلر» أثناء احلرب العاملية‬ ‫الثانية في عام ‪ ،1942‬وأس���فر االنفجار وقتها عن تدمير ثالثة منازل بريطانية في ش���مال‬ ‫لندن‪ ،‬وتبنّ ت الس���لحفاة القوية أس���رة كانت تعيش باجلوار وأطلقت عليها اسم «ويليام»‬ ‫قبل أن يش���تري آل «ميلر» املن���زل ويتبنوها ويطلقوا عليه اس���م «أدولف»‪ ،‬ألنها متكنت‬ ‫م���ن النجاة من االنفجار العظيم‪ ،‬وم���ن الطريف أن وكاالت األنب���اء العاملية في عام ‪،2013‬‬ ‫تناقلت خبر جناة الس���لحفاة مرة أخرى من التجمّ د حت���ى املوت في الثلج‪ ،‬ألنها تعرضت‬ ‫لهطل اجلليد على حديقة املنزل أثناء غياب س���كانه في زيارة بعيدة‪ ،‬فعند عودتهم وجدوا‬ ‫الس���لحفاة وسط اجلليد‪ ،‬وظلّت ال تبدي أي عالمات للحياة ملدة شهر كامل‪ ،‬حتى جاء يوم‬ ‫مشمس لتخرج رأسها ببطء خارج القوقعة وسط ذهول من حولها‪.‬‬

‫السلحفاة بطلة السباحة‬ ‫هي السلحفاة‬ ‫«أورورا» التي تستحق لقب‬ ‫«سبّ احة املسافات الطويلة» عن جدارة‪،‬‬ ‫فهي أول سلحفاة يتم احتجازها في جزر‬ ‫الكناري بعد عبورها احمليط األطلسي‪ ،‬حيث مت‬ ‫تسجيل رحلتها خالل عبورها احمليط في عام ‪،2010‬‬ ‫وقد أعلنت مؤسسة إسبانية معنية بشؤون الطبيعة‬ ‫أن السلحفاة عبرت احمليط األطلسي خالل خمسة‬ ‫مت وضع جهاز إرسال على ظهرها‬ ‫أشهر‪ ،‬حيث ّ‬ ‫البالغ طوله ‪ 53‬سنتيمتر ًا ملتابعة تفاصيل‬ ‫الرحلة الشاقة‪ ،‬حيث قطعت مسافة بلغت‬ ‫أكثر من ‪ 6‬آالف كيلومتر‪.‬‬

‫‪54‬‬


‫آخر السالحف العمالقة ‪Lonesome George‬‬ ‫نال «جورج الوحيد» شهرة واسعة حول العالم ألنه آخر بني فصيلته من السالحف العمالقة القاطنة في البينا‪ ،‬أصغر جزر جاالباجوس‬ ‫على س���واحل اإلكوادور‪ ،‬وقبل موته كان يعتبر أندر كائن حي على وجه األرض‪ ،‬وقد بحث العلماء جاهدين عن زوجة جلورج لكي تؤمّ ن‬ ‫اس���تمرار نسله‪ ،‬إال أن محاوالتهم باءت بالفشل‪ ،‬وعندها قرروا أن يجمعوه بسلحفاتني كبيرتني من ساللة أخرى عام ‪ ،1993‬وخابت آمالهم‬ ‫عند معاينة تفقيس البيض‪ ،‬فالسالحف «الغضة» كانت عقيمة‪ .‬يُذكر أن جورج الوحيد قد حتوّ ل لرمز جلزيرة جاالباجوس اإلكوادورية‪،‬‬ ‫كآخر ممثلي بني جنس���ه من الس�ل�احف العمالقة التي وصفها العال���م داروين في أبحاثه‪ ،‬إال أن اصطياد هذه الس�ل�احف بغرض التلذذ‬ ‫بلحمها أوصلها إلى مأس���اة االنقراض‪ ،‬كما كان البحارة يصطحبون السالحف على منت سفنهم كمؤونة طعام تبقى حية إلى يوم احلاجة‪،‬‬ ‫يصل طول درع الس�ل�احف العمالقة لـ‪ 122‬سنتيمتر ًا ووزنها يقارب ‪ 300‬كيلوجرام‪ .‬جذبت احلديقة احملتضنة جلورج آالف السياح الذين‬ ‫احتشدوا أمامه اللتقاط صور تذكارية معه‪ ،‬وفي عام ‪ 2012‬نفق «جورج الوحيد» عن عمر يناهز مائة عام في الوقت الذي من املفترض أن‬ ‫ودق خبر‬ ‫يكون متوسط عمر بني جنسه ‪ 200‬عام تقريباً‪ ،‬ومت تكليف باحثني بدراسة هذه السلحفاة وأخذ عينات منها ومن ثم حتنيطها‪ّ ،‬‬ ‫وفاة «جورج الوحيد» من جديد جرس إنذار البيئة املتدهورة‪ ،‬ألن مبوته انتهت ساللة من الكائنات احلية على األرض‪.‬‬

‫السلحفاة األقدم على وجه األرض‬

‫السلحفاة «هارييت» التي‬ ‫نفقت عام ‪ 2005‬في أستراليا عن‬ ‫عمر يناهز الـ‪ 175‬عاماً‪ ‬كانت هي األقدم في‬ ‫العالم‪ ،‬بينما يُعتقد أن أقدم حيوان حي على‬ ‫وجه األرض اآلن هو سلحفاة تدعى «جوناثان»‬ ‫ويُقدّ ر عمرها بـ ‪ 178‬عاماً‪ .‬ويرجع أصل هذه‬ ‫السلحفاة إلى جزيرة سانت هيلينا في‬ ‫جنوب احمليط األطلسي‪ ،‬حيث تعيش‬ ‫حتى اآلن بصحة جيدة‪.‬‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪55‬‬


‫أول ممرضة في اإلسالم‬

‫رفيدة‬

‫األسلمية‬ ‫إعداد‪ :‬د‪.‬إلياس العاني‬

‫‪56‬‬

‫تراقب أباها سعيد ًا األسلميّ طبيب‬ ‫ُ‬ ‫وقفت رُ فيدة‬ ‫يعال���ج املرضى في‬ ‫ُ‬ ‫يثرب (املدين���ة املنوّ رة) وهو‬ ‫َ‬ ‫األب على ابنتِه الصغير ِة ذكاءً شديد ًا‬ ‫والحظ ُ‬ ‫َ‬ ‫املعبدِ‪.‬‬ ‫واهتمام ًا بخدم ِة املرضى ومساعدة الضعفاءِ‪ ،‬فأخذ‬ ‫أصبحت‬ ‫ْ‬ ‫والتمريض حتى‬ ‫ِ‬ ‫الطب‬ ‫ِّ‬ ‫يدرّ بُها عل���ى مهن ِة‬ ‫خيرَ مساعد ٍة له في عم ِلهِ‪ ،‬وملا كبُرَ ْت رفيدةُ تزوّ جها‬ ‫ابنُ عمِّ ها «عب ُد الالتِ » ولكنّها استمرَّ ت في مساعد ِة‬ ‫التمريض‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫أبيها في‬

‫وكانَ عب��� ُد الالتِ تاجرَ مُتورٍ‪ .‬يس���افرُ كثير ًا إلى‬ ‫مكّ ةَ ‪ .‬عادَ عب ُد الالتِ مرّ ةً منْ مكّ ةَ فرِح ًا مسرور ًا وقالَ‬ ‫صادق كرميٌ‬ ‫ٌ‬ ‫لزوجتِه‪ :‬يا رفيدةُ لقد ظهرَ في مكةَ نبيٌ‬ ‫هلل الواحدِ‪ ،‬وترْ كِ األصنامَ التي ال‬ ‫يدعو إلى عباد ِة ا ِ‬ ‫تَ سمعُ وال تَ ضرُّ وال تنفعُ ‪.‬‬ ‫وعلمت‬ ‫ْ‬ ‫عرفت رفيدةُ نورَ اإلس�ل�امِ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫وفي مكّ ةَ‬ ‫يش���جعُ‬ ‫ِّ‬ ‫أنَّ النبيَّ ‪ -‬صلى اهلل عليه وس���لم ‪-‬‬ ‫الناس على طلبِ العالجِ والتَّ داوي‪ ،‬وينهاهُ مْ عن‬ ‫َ‬ ‫زوجها‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُخرافاتِ الكُ هَّ انِ ‪ .‬وأَس���لمَ ْت رفيدةُ وأسلمَ‬ ‫الذي غيَّ ر اس���مَ هُ من عب ِد الالتِ إلى عبداهللِ‪ ،‬ألنَّ‬ ‫الالت اسمٌ لصنمٍ‪.‬‬ ‫َ‬


‫يثرب‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وعادَ الزَّ وجانِ املُس���لمانِ س���عيديْ نِ إلى‬ ‫واستمرَّ ت رفيدةُ بعدَ إس�ل�امِها في رعاي ِة املرضى‪.‬‬ ‫���ت حياتَ ها خلدم ِة‬ ‫زوجها عب���داهلل وهَ بَ ْ‬ ‫م���ات ُ‬ ‫َ‬ ‫وملا‬ ‫ونصبت لها خيمةً للعالجِ في‬ ‫ْ‬ ‫ني وعالجِ هم‪.‬‬ ‫املس���لم َ‬ ‫مسج ِد الرّ سولِ‪.‬‬ ‫ني ف���ي اجلها ِد‬ ‫هلل للنّ بيّ واملس���لم َ‬ ‫وملَّ���ا أذِنَ ا ُ‬ ‫اش���تركَ ْت رفيدةُ في بد ٍر وأح ٍد واخلندق وغيرِها‬ ‫مت رفيدةُ من نسا ِء الصحاب ِة‬ ‫نظ ْ‬ ‫من الغزواتِ ‪ ،‬وقد َّ‬ ‫اإلس���عاف‪ .‬وأثنا ِء القتا ِل‬ ‫ِ‬ ‫فريق ًا مدرّ ب ًا على أعما ِل‬ ‫فوف‬ ‫الص ِ‬ ‫كانت ه���ؤال ِء املجاهدات يتقدَّمنَ إل���ى ُّ‬ ‫األماميّ ِة إلنقا ِذ اجلرحى‪.‬‬

‫خلف ميدانِ املعرك ِة‬ ‫َ‬ ‫تنصب‬ ‫ُ‬ ‫كذلكَ كانت رفيدةُ‬ ‫وتنظيف‬ ‫ِ‬ ‫خيمةً يُنقلُ إليها املُصاب���ونَ لرعايتهمْ‬ ‫نزي���ف الدَّ ِم منها‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ف‬ ‫جراحِ هِ���م وتضميدِها ووقْ ِ‬ ‫وكان رَ س���ولُ اهلل ‪ -‬صلى اهلل عليه وس���لم ‪-‬‬ ‫رحى في خيمة رُ فَ يْ دَ ةَ ‪.‬‬ ‫يزورُ اجلَ َ‬ ‫ِصةُ رفيدةَ أوَّ ل ممرِّ ض ٍة في اإلس�ل�امِ‪،‬‬ ‫هذه هيَ ق َّ‬ ‫مريض في‬ ‫ِ‬ ‫وقص���ةُ أوَّ ِل فريقٍ م���ن النِّ س���ا ِء للتَّ‬ ‫َّ‬ ‫احلربِ في تاريخِ اإلنس���انيّ ة‪ ،‬ويفتخرُ الغربيّ ون‬ ‫بفلورن���س نايتنجيلْ ‪ ،‬ممرّ ض ِة أوربا األولى التي‬ ‫ْ‬ ‫اشتركت في حربِ القِرْ م عامَ ‪1856‬م‪ .‬ولكنَّ رفيدةَ‬ ‫ْ‬ ‫ألف ومائتيْ عامٍ‪.‬‬ ‫فلورنس بأكثرَ من ٍ‬ ‫ْ‬ ‫سبقت‬ ‫ْ‬

‫زراعة األعضاء واألنسجة‬ ‫زراعةُ األعضا ِء واألنسج ِة عمليةٌ يتمُّ فيها نقلٌ‬ ‫أنس����ج ٍة أو أعضا ٍء من شخص ما إلى آخر‪ ،‬أو إلى‬ ‫الشخص نفسِ هِ‪ ،‬مع احملافظ ِة على استمرا ِر عم ِل‬ ‫ِ‬ ‫ذلك النس����يجِ أو العض ِو لوظيف ِت���� ِه بعدَ نق ِل ِه إلى‬ ‫أجريت له‬ ‫ْ‬ ‫املريض الذي‬ ‫ِ‬ ‫بيئ ِت ِه اجلديد ِة في جس ِم‬ ‫عمليةُ الزَّ رعِ ‪.‬‬ ‫واألعضاءُ الت����ي يجري زرْ عُ ها تش����ملُ قَ رنيَّةَ‬ ‫والبنكرياس‪،‬‬ ‫َ‬ ‫العَ ��ْي�نْ ‪ ،‬والكُ لية‪ ،‬والقل َْب‪ ،‬والك ِب����دَ ‪،‬‬ ‫جللْدَ‬ ‫���ب والرئتني معاً‪ ،‬ونُخ����اعَ العِظام‪ ،‬وا ِ‬ ‫والقل� َ‬ ‫بعض خاليا‬ ‫ِ‬ ‫والش����عرَ ‪ .‬كذلكَ يُجرِّ ُب العُ لماءُ زَ رْ عَ‬ ‫َّ‬ ‫ُؤخ ُذ األعضاءُ إما‬ ‫اش‪ .‬وت َ‬ ‫الش�َ���ل ِل الرعَّ ِ‬ ‫امل ُِّخ لعالجِ َّ‬ ‫���خاص‬ ‫ٍ‬ ‫من أش����خاص مُ تَ بَ رِّ عني أحياء وإما من أش�‬ ‫أَوْ َص����وْ ا بالتَّبَ رُّ عِ بأعضائهم فَ ����وْ رَ ُحدوث الوفا ِة‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وأصب َح ْت وسيلةً‬ ‫َ‬ ‫وقد انْ تَ َشرَ ت زراعةُ األعضا ِء‬ ‫اآلالف من البش���� ِر ف����ي معظم بُلدان‬ ‫ِ‬ ‫إلنقا ِذ حيا ِة‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫ني أولَ عملياتِ زرعِ أنسج ٍة‬ ‫كانَ زرعُ قرني ِة الع ِ‬ ‫ني عاماً‪.‬‬ ‫بدأت من ُذ أكثرَ من خمس َ‬ ‫متّ ت بنجاحٍ ‪ ،‬فقد ْ‬ ‫ضها‬ ‫وس����اعدَ على جناحِ هذه العملي ِة ع����دمُ تعرّ ِ‬ ‫الطر ِد (إذْ إنَّ اجلس����مَ ال يَ قب����لُ وجودَ‬ ‫لعملي���� ِة َّ‬ ‫ُص‬ ‫أنسج ٍة أو أعضا ٍء أجنبي ٍة عنهُ فيحاولُ التَّخل َ‬ ‫منها وطردها)‪.‬‬ ‫كذلكَ يُعتب����رُ زَ رْ ع الكُ لْي ِة منْ أوَّ ل وأهمِّ وأنجْ َ حِ‬ ‫جنح ْت زراعةُ أوَّ ِل كُ لي ٍة‬ ‫عملياتِ زرْ عِ األعضاء‪ ،‬فقد َ‬ ‫من توأ ٍم ألخي ِه في بوسطن في عام ‪ ،1954‬وكانت‬ ‫الطرد‪.‬‬ ‫تنجح بسببِ َّ‬ ‫ُ‬ ‫نسبةٌ كبيرةٌ من العملياتِ ال‬ ‫وفي الس����تينيات من القرن املاضي اس����تُعملَت‬

‫ُعيق عمليةَ‬ ‫بات الكورتيزون وأدويةٌ أخرى لت َ‬ ‫مُ ركَّ ُ‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حتسنَ ْت‬ ‫َّ‬ ‫الطردِ‪ ،‬وبهذا‬ ‫َّ‬ ‫ومن أهمِّ عوام ِل جن����احِ عملياتِ زرعِ األعضاء‬ ‫تطابق أو توافق أنسج ِة املانحِ (املعطي) واملستقبل‬ ‫ُ‬ ‫(اآلخذِ)‪ ،‬هذا فض ًال عن أنَّ تطويرَ وس����ائ ِل حفظِ‬ ‫األعضاء بعد نزعها من جس ِم املانحِ ‪ ،‬وحتى تصلَ‬ ‫إلىاملس����تقبِل بحال ٍة جيدة ساعد كثير ًا في جناحِ‬ ‫هذا النوع م����ن اجلراحات‪ ،‬خصوص ًا في عمليات‬ ‫يجب أن يت����مّ زرعها قبلَ أن‬ ‫ُ‬ ‫القل����بِ والكب ِد التي‬ ‫حترَ م من إمدادها بال َّد ِم فترةً طويلةً ‪.‬‬ ‫النسيج أو العضوُ الذي يُزرع ُطعماً‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ويس����مَّ ى‬ ‫وهناك أنواع عدة من الطعوم هي‪:‬‬ ‫الطع����مُ الذاتي‪ :‬أي الذي يؤخ ُذ من مكانٍ ما من‬ ‫‪ّ -1‬‬ ‫الشخص‬ ‫ِ‬ ‫جسم‬ ‫الشخص ليُزرعَ في مكانٍ آخر في ْ‬ ‫ِ‬ ‫نفسِ ه‪.‬‬ ‫���خص إلى‬ ‫ٍ‬ ‫الطعْ مُ املماثِلُ ‪ :‬أي الذي يُنْ قَ لُ من ش�‬ ‫‪ّ -2‬‬ ‫آخرَ متماث���� ٍل معهُ متام ًا من الناحي ِة النس����يجيّ ِة‬ ‫والفَ صائ ِل الدمويّ ة‪ ،‬وأفضل مثا ٍل لذلك هو التوائمُ‬ ‫املُتطابقَ ة‪.‬‬ ‫���خص‬ ‫ٍ‬ ‫املختلف‪ :‬وهو الذي يُنقلُ من ش�‬ ‫ُ‬ ‫الطعمُ‬ ‫‪ّ -3‬‬ ‫مان����حٍ إلى آخر مس����تقب ٍل غير متماث���� ٍل متام ًا مع‬ ‫املانحِ من ناحي ِة الفصائ ِل النسيجية‪ ،‬وتستخدم‬ ‫للطر ِد لتحسني النتائجِ ‪.‬‬ ‫األدوية املضادة ّ‬ ‫األجنبي‪ :‬ويكون في عمليةُ‬ ‫ُّ‬ ‫الغريب أو‬ ‫ُ‬ ‫الطعمُ‬ ‫‪ّ -4‬‬ ‫جنس آخر من األحياءِ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫نق���� ِل عض ٍو من جنس إلى‬ ‫مثل نق ِل قلبِ أو كلي ِة قر ٍد أو خنزي ٍر إلى إنس����ان‪،‬‬ ‫وفي ه����ذه احلالة يواجهُ الطعمُ أكبرَ نس����ب ٍة من‬ ‫الفشلِ‪.‬‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪57‬‬


‫العادية‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫درجات الحرارةِ‬ ‫ِ‬ ‫سوائل في‬ ‫ُ‬ ‫الزيوت‬ ‫ُ‬ ‫تقبل‬ ‫ُ‬ ‫وأغلبه��ا أق��ل كثاف��ة م��ن الم��اء‪ ،‬وال‬ ‫أصل‬ ‫ٍ‬ ‫زي��وت من‬ ‫ٌ‬ ‫والزيوت نوْ عان‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ��ه‪.‬‬ ‫االمتزاجَ ب ِ‬ ‫معدني‬ ‫ّ‬ ‫أصل‬ ‫ٍ‬ ‫وزيوت م��ن‬ ‫ٌ‬ ‫حيواني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫نبات��ي أو‬ ‫ّ‬ ‫ّشحيم‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫وزيوت الت‬ ‫ِ‬ ‫زيوت الوقودِ‬ ‫ِ‬ ‫مثل‬

‫وأنواعها‬ ‫إعداد‪ :‬د‪ .‬إلياس العاني‬

‫الزيوت النباتيّ ُة‬ ‫ُ‬

‫الزيوت‬

‫أهمُّ مصادر الزّ ي���وتِ النباتيّ ِة البذورُ‬ ‫الزيتي���ةُ مثلُ ب���ذو ِر القط���نِ والكتّ انِ‬ ‫الشمس وفو ِل الصويا‬ ‫ِ‬ ‫والسمس ِم وعبّ ا ِد‬ ‫والفو ِل السودانيّ ‪ ،‬أو الثمار الزيتي ِة مثل‬ ‫الزيت���ونِ وجوز الهن ِد والنّ خي ِل الزّ يتيّ ‪،‬‬ ‫أو أجنّ ِة بعض احلبوبِ مثل أجنّ ِة القمحِ‬ ‫والذر ِة واألرزِ‪.‬‬ ‫اس���تخالص الزي���وتِ من هذه‬ ‫ُ‬ ‫ويتمُّ‬ ‫املصاد ِر بطرقٍ عدة منها االس���تخالص‬ ‫بالضغط أو بالعص ِر امليكانيكيّ ‪.‬‬ ‫الس���تخالص الزيوتِ‬ ‫ِ‬ ‫وهناك طريقةٌ‬ ‫باملذيباتِ ‪ ،‬وهي أكثر كفاءةً وتعطي زيت ًا‬ ‫أعلى جودةً ‪.‬‬

‫‪58‬‬ ‫‪4/29/15 11:46:55 AM‬‬

‫‪05-2015.indd 58‬‬


‫الزيوت الحيوانية‬ ‫ُ‬ ‫زيوت األس���ماكِ ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫أه���م الزيوتِ احليواني ِة‬ ‫تس���تخلص إما من أجس���امِها وإما من‬ ‫ُ‬ ‫وهي‬ ‫أكبادِها‪.‬‬ ‫زي���وت أجس���ا ِم األس���ماكِ‬ ‫ُ‬ ‫وتس���تخلص‬ ‫ُ‬ ‫تعريضها لضغطٍ ميكانيكيٍّ ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫بطبخِ ها أو ًال ثم‬ ‫الزيت من املوادّ العالق ِة ويُغس���لُ‬ ‫ُ‬ ‫ثم يُصفّ ى‬ ‫تذوب في املاء‬ ‫ُ‬ ‫باملاء الساخنِ إلزال ِة املوادِّ التي‬ ‫والشوائبِ الطيّ ارةِ‪ .‬أما زيوت أكبا ِد األسماكً‬ ‫ني بالبُخا ِر ويُفصلُ‬ ‫تستخلص بالتّ سخ ِ‬ ‫ُ‬ ‫فهي‬ ‫الس���طحِ ‪ ،‬وتستخدمُ‬ ‫يت الذي يطفو على ّ‬ ‫الزّ ُ‬ ‫األغراض الطبيَّ ةِ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫الدُّ فعة األولى منه في‬ ‫وحتُ دُّ الرائحةُ الس���مكيّ ةُ بهذه الزيوتِ من‬ ‫استخدامِها في حتضي ِر الطعامِ‪ .‬ولذلك فهي‬ ‫تس���تخدمُ في صن ِع أنواعِ من‬ ‫الطال ِء وفي دب ِغ اجللودِ‪.‬‬

‫الزيوت المعدنيّ ُة‬ ‫ُ‬ ‫زيوت تُفصلَ بعملياتِ‬ ‫ٌ‬ ‫الزيوت املعدنيةُ ه���ي‬ ‫ُ‬ ‫التَّقطي���ر التجزيئ���يّ لزي���ت البت���رول‪ ،‬ومن‬ ‫«زيت البراف�ي�ن» الذي يُع���رف أيض ًا‬ ‫ُ‬ ‫أمثلتِه���ا‬ ‫باسم الكيروسني‪ ،‬واس���تُخدِم في اإلضاءةِ‪ ،‬قبل‬ ‫استخدا ِم الكهرباء‪ ،‬وفي بعض عمليات التسخني‪،‬‬ ‫خاص منه وقود ًا للطائراتِ‬ ‫ٌ‬ ‫كما اس���تُخدِم نوعٌ‬ ‫النفاثةِ‪.‬‬ ‫«زي���ت الدِّ يزل»‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ويُفص���لُ من البترو ِل أيض ًا‬ ‫الذي تزي ُد درجةُ غليا ِن ِه قلي ًال على درج ِة غَ ليان‬ ‫الكيروسني‪.‬‬

‫ثالث من الزي���وتِ املعدنيّ ِة وهو‬ ‫ٌ‬ ‫وهناك نوعٌ‬ ‫باس���م‬ ‫يعرف ْ‬ ‫ُ‬ ‫«زي���ت الوق���و ِد اخلفيف»‪ ،‬الذي‬ ‫ُ‬ ‫و«زيت الوقو ِد الثقيلِ» الذي يُسمّ ى‬ ‫ُ‬ ‫الس���والرِ‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫أحيان ًا باملازوت‪ ،‬وهو يستخدم وقود ًا في بعض‬ ‫محطاتِ تولي ِد الكهرباء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫السفنِ وفي‬ ‫ُّ‬ ‫زي���وت ثقيلةٌ يتمُّ‬ ‫ٌ‬ ‫زيوت التَّش���حيم فهي‬ ‫ُ‬ ‫أمّ ا‬ ‫احلصولُ عليها بالتقطي ِر حتت الضغطِ ‪ ،‬وتتميّ زُ‬ ‫مبقاومتِها للتأكْ س���دُ‪ ،‬وبع���دم تأثُّ رِها بدرجاتِ‬ ‫احلرار ِة العاليةِ‪ ،‬وهي متعدِّ دةُ األنواع وتستخدمُ‬ ‫في تشحي ِم األجزا ِء املتحرّ ك ِة في اآلالتِ ‪.‬‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪59‬‬


‫ساعي البريد والدب!!‬ ‫إعداد‪ :‬سها سعيد‬

‫اس���تقلّ س���اعي بري���د كن���دي يدع���ى «كني‬ ‫باريسنجتون» سيارة البريد لتسليم إحد الطرود‬ ‫البريدي���ة‪ ،‬وعندما وصل للعن���وان كانت هناك‬ ‫مفاجأة تنتظره‪ ،‬حيث فوجئ بوجوب دب أس���ود‬ ‫أمام املنزل‪.‬‬ ‫حاول كني التقدم نحو الدب بالس���يارة إلخافته‬ ‫وإبعاده عن باب املنزل ‪ -‬املفترض تسليم الطرد‬ ‫الدب لم يتراجع!‬ ‫له ‪ -‬ولكن ّ‬ ‫وبالرغم م���ن عدم قدرة كني عل���ى النزول من‬ ‫س���يارته‪ ،‬إال أن���ه متكن من التق���اط صور للدب‬ ‫األس���ود‪ ،‬دلي ًال على صحة كالمه على عدم متكّ نه‬ ‫من تسليم الطرد‪.‬‬ ‫اضط���ر كني للع���ودة وترك الط���رد في مكتب‬ ‫البريد‪ ،‬مرفق ًا به ملحوظة مضحكة‪ ،‬أال وهي‪:‬‬ ‫«لم أمتكن من تسليم الطرد لوجود دب!» وكان‬ ‫الدلي���ل على صح���ة كالمه صورة الدب األس���ود‬ ‫املرفقة بامللحوظة!‬ ‫ونش���ر البريد الكندي صورة الدب أمام املنزل‪،‬‬ ‫ليرى اجلميع هذا املش���هد الذي أثار فضول كندا‬ ‫أليام عدة‪.‬‬

‫طوابع بريد‪..‬‬ ‫بنكهة الفواكه!‬

‫‪60‬‬

‫أفادت وكالة أنباء الصني‪ ،‬بإن هيئة البريد الصينية ‪ -‬في سابقة‬ ‫أولى من نوعه���ا ‪ -‬أصدرت طوابع بريدية مرس���ومة عليها فواكه‬ ‫مختلفة كالبرتقال‪ ،‬اخلوخ‪ ،‬التف���اح والرمان‪ ،‬باإلضافة إلى إن هذه‬ ‫الطوابع تعطي رائحة الفاكهة املرسومة على الطابع‪.‬‬ ‫يبلغ س���عر ذلك الطاب���ع ‪ 5٫4‬يوان (العمل���ة الصينية املتداولة)‬ ‫ليصبح أول طابع ذو رائحة عطرية طبيعية على مستوى العالم‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر إن أول طاب���ع أصدرته الصني يرجع إلى عام‬ ‫‪ - 1878‬عام «التنني» في ا��تاريخ الصيني ‪ -‬وكانت الطوابع حينذاك‬ ‫حتتوي على رس���ومات جميلة ومختلفة للتنني والذي يحمل قيمة‬ ‫تاريخية وشعبية وتراثية كبيرة في الصني‪.‬‬ ‫ثم بدأت الطوابع تأخذ أشكا ًال أخرى مختلفة منها مناظر طبيعية‬ ‫خالّبة‪ ،‬ش���خصيات تاريخية‪ ،‬زعماء واملناسبات الوطنية والدينية‬ ‫والقومية للصني‪.‬‬


‫بريد الصغار‬

‫الحرف اليدوية والمحافظة على التراث‬ ‫في المملكة المغربية‬

‫‪www.alarabimag.net‬‬


‫اضحك وافرح‬ ‫الرجوع في الزمن‬ ‫عزيزي العربي الصغير‪ ...‬هل تعلم أنك إذا قمت باإلقالع بواس���طة‬ ‫الطائرة من اليابان يوم االثنني عند الساعة السادسة صباح ًا متجه ًا‬ ‫نحو هاواي فإنك س���تصل إليها أمس؟ أي يوم األحد الس���ابق في‬ ‫الساعة الثالثة وثالثني دقيقة عصراً‪ ،‬وهذا يعني أنك قمت بالرّ جوع‬ ‫في الزمن أربع عشرة ساعة ونصف الساعة‪..‬‬ ‫العدد ‪ 20‬في حياة حيوانات بحرية‬ ‫‪ -1‬ثعبان البحر الشريطي ميكن أن يعيش ‪ 20‬عاماً‪.‬‬ ‫‪ -2‬الدلفني يأكل ‪ 20‬كيلوجرام ًا من األسماك يومياً‪.‬‬ ‫‪ -3‬تستمر األغنية الواحدة للحوت األحدب ‪ 20‬دقيقة‪.‬‬ ‫‪ -4‬القرش األبيض العظيم ميكنه السباحة ‪ 20‬ألف كيلومتر في‬ ‫‪ 9‬أشهر‪.‬‬ ‫ريان بوملطة ‪ -‬اجلزائر‬

‫الفكاهة تذيب الفوارق بني الطبقات‬ ‫املختلف���ة‪ ،‬واإلنس���ان عندما يضحك‬ ‫يك���ون أقدر عل���ى الب���ذل والعطاء‪،‬‬ ‫والضح���ك هو الربح ال���ذي نتقاضاه‬ ‫فور ًا وليس مؤج ًال من احلياة‪.‬‬ ‫والضحك ظاهرة جمالية‪ ،‬والفكاهة‬ ‫تفاعل اجتماعي‪ ،‬فالبد من مرسل يلقي‬ ‫النكتة ومس���تقبل يتالقى مع املرسل‬ ‫في اإلحساس بالنكتة‪.‬‬ ‫أيوب عبداهلل جحيمة ‪ -‬اليمن‬

‫أسماء القرآن الكريم‬ ‫ القرآن ‪ -‬الفرقان ‪ -‬البرهان‪.‬‬‫ الكتاب ‪ -‬الذكر ‪ -‬الوحي‪.‬‬‫ النور ‪ -‬التنزيل ‪ -‬الهدى‪.‬‬‫عبدالرحمن عمرو عباس ‪ -‬كندا‬ ‫فوائد شوربة العدس‬

‫أيوب‬

‫‪62‬‬

‫يرتدي الزي الشعبي ب‬

‫ني أم‬ ‫يرة وأسامة ‪ -‬اجلزائر‬

‫ تعالج فقر الدم‪.‬‬‫ تكافح اإلمساك‪.‬‬‫ مدرة للبول‪.‬‬‫ تعطي اجلسم قدر ًا كبير ًا من الطاقة‪.‬‬‫وصحية للعظام‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ حتمي األسنان‬‫ تنظم امتصاص األمعاء للسكريات‪.‬‬‫ حتتوي على كمية كبيرة من البروتني‪.‬‬‫ أكل الفقراء لرخص سعرها‪.‬‬‫ مشروب وأكل للتدفئة في الشتاء‪.‬‬‫أحمد عمرو عباس ‪ -‬كندا‬


‫من أين تأتي الدموع؟‬ ‫حساب نسبة‬ ‫الماء واليابس‬ ‫في كوكب األرض‬

‫جنم���ع عدد مرات ورود كلمتي البر‬ ‫والبحر ‪45 = 13 + 32‬‬ ‫ثم نقس���م عدد مرات ورود «البر»‬ ‫على املجموع ونض���رب الناجت في‬ ‫«البحر»‬ ‫‪71٫1 =100×٫711 =45÷32‬‬ ‫وهي نسبة املاء «البحر‪.‬‬ ‫‪ 28٫9 =100×٫2888=45÷13‬وه���ي‬ ‫نسبة اليابسة «البر»‬ ‫سليماني همام ‪ -‬السعودية‬

‫نعل���م أن الغ���دّة املوجودة ف���ي أعلى العني على ش���كل لوزة‬ ‫متوس���طة احلجم بني احلاجب وعظمة اجلبهة هي املخزن الذي‬ ‫يح���وي ماء الدموع‪ ،‬وتتفرع عنها ‪ 12‬قناة مهمتها إيصال الدموع‬ ‫إلى العني‪ ،‬ونعلم كذل���ك أن أعصاب العني متصلة بأعصاب الفم‬ ‫وخالياه‪ ،‬ونعلم أيض ًا أن كل تأثير عاطفي «فرح ‪ -‬حزن» يعكسه‬ ‫املخ ف���ور ًا على مختل���ف أعضاء وأعصاب اجلس���م‪ ،‬ومن بينها‬ ‫أعصاب العني‪ ،‬فتطلق الغدة ما حتويه من الدمع في القنوات التي‬ ‫تتول���ى إيصالها إلى قرنية العني‪ ،‬فتطلقه���ا بدورها إلى مجاري‬ ‫الدموع الواقعة على زوايا العني أو في قناة الدموع داخل األنف‪،‬‬ ‫وباألخص عندما يكثر انهيار الدموع سواء بسبب بعض املشاعر‬ ‫العاطفية أو من جراء التهابات طارئة أو لفحات برد‪.‬‬ ‫املزواري زكرياء ‪ -‬املغرب‬

‫ماذا تعرف عن ملك الغابة؟‬ ‫مل���ك الوحوش اتخذته إمبراطورية احلبش���ة رمز ًا لها‪،‬‬ ‫وهذا ي���دل على عظمة ونب���ل مظهره‪ ،‬فض�ل�اً عن قوته‪،‬‬ ‫واألس���د يحب الصحبة‪ ،‬فهو دائم ًا في جماعة مكوّ نة من ‪5‬‬ ‫أو ‪ 6‬أسود‪ ،‬وهي ال تتعارك على الطعام‪ ،‬وموطنه إفريقيا‪،‬‬ ‫ويوجد قلي ًال في الهند‪ ،‬ويبلغ وزن الذكر البالغ ‪ 180‬كجم‪،‬‬ ‫واجلسم يكس���وه ش���عر ذو لون واحد‪ ،‬والرأس عريض‬ ‫كبي���ر عليه اللبدة‪ ،‬وهي متيّز الذكر عن األنثى‪ ،‬وهي التي‬ ‫تضيف علي���ه عظمة املظهر‪ ،‬والعين���ان صغيرتان وعلى‬ ‫الشفة شوارب طويلة مكوّ نة من ‪ 8-6‬صفوف‪.‬‬ ‫حاس���ة السمع من أهم احلواس عنده‪ ،‬وهي التي يهتدي‬ ‫ّ‬ ‫بها إلى فريسته‪ ،‬فهو يعرفها من سماعه صوتها أو حركتها‪،‬‬ ‫حاسة التذوّ ق عنده ليست قوية‪.‬‬ ‫قبل أن يراها‪ ،‬ولكن ّ‬ ‫وأنثى األسد تس���مى اللبوة‪ ،‬وهي التي تقوم بالصيد‪،‬‬ ‫فف���ي العادة ث�ل�اث أو أربع إناث تنص���ب الفخ في أماكن‬

‫مختلفة للفريسة ثم تلتف حولها‪.‬‬ ‫وفترة احلمل عند أنثى األس���د تتراوح بني ‪ 104‬إلى ‪110‬‬ ‫أي���ام وترعى األنثى أوالدها وال تذهب للصيد‪ ،‬ولذلك البد‬ ‫أن تكون هناك أنثى أخرى تقوم بالصيد مكان أختها‪.‬‬ ‫واألنثى تلد من ‪ 4-3‬أش���بال صغار‪ ،‬ويقول الش���اعر‬ ‫العربي املتنبي‪:‬‬ ‫إذا رأي���ت ني���وب اللي���ث ب���ارزة‬ ‫ف�ل�ا تظ�ن�ن أن اللي���ث يبتس���م‬ ‫األس���د ش���رس ‪ -‬بالطبع ‪ -‬ولكن اس���تطاع اإلنسان‬ ‫ترويض هذا الوحش واس���تخدمه للتس���لية في املالهي‬ ‫واملس���ارح‪ .‬واألس���د له أس���ماء عدة منها‪ :‬الليث وأسامة‬ ‫وحارث وبهي���س وضرغام وغضنفر وفناس وقس���ورة‬ ‫وأبوفراس وقشتم وغير ذلك من األسماء‪.‬‬ ‫أحمد عمرو عباس حسن ‪ -‬كندا‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪63‬‬


‫وردة البنفسج تعتذر‬ ‫في أحد البل���دان كانت هناك حديق���ة صغيرة فيها‬ ‫أزهار جميلة ومتنوعة‪ ،‬منها ورد البنفسج والياسمني‬ ‫والنرجس ودوار الشمس‪.‬‬ ‫وكان اجلميع منسجمني ما عدا وردة البنفسج‪ ،‬فقد‬ ‫كان���ت مغ���رورة بجمالها تقول‪« :‬أن���ا أجمل زهرة في‬ ‫احلديقة كلها»‪ .‬وكانت تزداد غرور ًا كلما س���معت أحد ًا‬ ‫ميتدح جمالها‪.‬‬ ‫ضاقت منه���ا صديقاتها بس���بب غروره���ا‪ ،‬فذهنب‬ ‫يش���كونها إلى زهرة النرجس اجل���دة‪ ،‬فقالت لهن‪ :‬إن‬ ‫اهلل تعال���ى قد أعطى كل كائ���ن حي جما ًال خاص ًا به ال‬ ‫ليغتر‪ ،‬ولكن ليشكر اهلل عليه‪.‬‬ ‫فنصحتهن بأن يهجرنها بع���ض الوقت حتى تدرك‬ ‫فأحس���ت البنفسجة مبا يدور حولها وأدركت‬ ‫ّ‬ ‫خطأها‪،‬‬ ‫أنها مخطئة فتركت غرورها واعتذرت إلى صديقاتها‪.‬‬ ‫هداية هاشم طه ‪ -‬اليمن‬ ‫أمي‬

‫هنا هاني أمين ‪ -‬مصر‬

‫ضاع‬ ‫الحمار‬

‫أحق الناس بالصحبة‪ ...‬أمي‬ ‫أمرني باإلحسان رب العاملني‬ ‫إلى أمي‪ ...‬إلى أمي‬ ‫إذا مرضت فهي التي تبكي وتتألم‬ ‫وإذا برئت فهي التي تطرب وتنعم‬ ‫وإذا جنحت فهي التي تفرح وتبتسم‬ ‫أمرني باإلحسان رب العاملني‬ ‫إلى أمي‪ ...‬إلى أمي‬

‫ضاع‬ ‫حمار جحا فأخذ يصيح وهو‬ ‫يس��‬ ‫�أل الناس عنه‪ :‬ض���اع احلمار‪،‬‬ ‫واحل‬ ‫مد هلل‪ ،‬قيل له‪ :‬فهل حتمد اهلل‬ ‫عل���ى‬ ‫ضياعه؟! قال‪ :‬نع���م‪ ،‬لو كنت‬ ‫أركبه‬ ‫لضعت معه‪ ،‬ولم أجد نفسي‪.‬‬ ‫أحمد أحمد عبدالسالم ‪ -‬مصر‬

‫‪64‬‬

‫أصدقاء العربي الصغير‬ ‫محمود طارق هاشم ‪ -‬مصر‬


‫المروءة‬ ‫امل���روءة صفة جامعة لصفات الكمال‪ ،‬حاوية محاس���ن‬ ‫اخلصال‪ ،‬وسجية ُجبلت على التخلّق بها النفوس الزكية‪،‬‬ ‫وشيمة طبع على حبّ ها أولو الهمم العالية‪ .‬وأعظم فضائلها‬ ‫منفعة تعود على بني اإلنسان مثل مواساة اإلخوان وإغاثة‬ ‫امللهوف‪ ،‬وإعان���ة الضعيف وحفظ العهد والوفاء بالوعد‪،‬‬ ‫والتعف���ف عن احل���رام والتخلّق بأخالق الك���رام‪ ،‬ومودة‬ ‫القربى وصل���ة األرحام وقضاء حوائج الناس‪ ،‬واإلنصاف‬ ‫في احلكم والكف عن الظلم‪.‬‬ ‫أنور خالد عبدالرحمن ‪ -‬األردن‬

‫هل تعلم؟‬

‫نقاط مهمة‬ ‫ الثقة بالنف���س طريق النجاح‪،‬‬‫فحافظ على ثقتك بنفسك‪.‬‬ ‫ رؤيتك الس���لبية لنفسك سبب‬‫فش���لك ف���ي احلي���اة‪ ،‬ورؤيت���ك‬ ‫اإليجابية لنفس���ك تدفع���ك دائم ًا‬ ‫للنجاح‪.‬‬ ‫ اخل���وف من أي محاولة جديدة‬‫طريق حتمي للفشل‪ ...‬حاول دائم ًا‬ ‫أن جترّ ب جتربة جديدة‪.‬‬ ‫ اعرف نقاط ضعفك وأعمل على‬‫أن تتخلص منها‪ ،‬وحاول أن تعرف‬ ‫مواطن قوّ تك وحافظ عليها‪.‬‬ ‫سلسبيل خالد عطية ‪ -‬األردن‬

‫املزواري زكرياء ‪ -‬املغرب‬

‫مرمي وسلمى‬

‫حامت عيسى ‪ -‬مصر‬

‫عواصم عالمية بال نقط؟‬

‫ داكار عاصمة السنغال‪.‬‬‫ دكا عاصمة بنغالديش‪.‬‬‫ روما عاصمة إيطاليا‪.‬‬‫ أوسلو عاصمة فنلندة‪.‬‬‫ موسكو عاصمة روسيا‪.‬‬‫ دار السالم عاصمة تنزانيا‪.‬‬‫ أكرا عاصمة غانا‪.‬‬‫ كراكاس عاصمة فنزويال‪.‬‬‫ وارسو عاصمة بولندا‪.‬‬‫ لوساكا عاصمة زامبيا‪.‬‬‫أمجد عادل ياسني ‪ -‬اليمن‬

‫املزواري مرمي ‪ -‬املغرب‬

‫محمد ناصر املجيدل ‪ -‬الكويت‬

‫* أقدم قصر في العالم يوجد في اليمن‪،‬‬ ‫وهو قصر غمدان في منطقة صنعاء‪.‬‬

‫بدر ناصر املجيدل ‪ -‬الكويت‬

‫هيا ناصر املجيدل ‪ -‬الكويت‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪65‬‬


‫أدباء‬ ‫الغد‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫شة‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫غ‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ة‬

‫كان‬ ‫ت هن���‬ ‫ا‬ ‫ك‬ ‫م‬ ‫ج‬ ‫مو‬ ‫ف�‬ ‫��ي هدو‬ ‫عة من ال‬ ‫ء‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫را‬ ‫س‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ات‬ ‫ا‬ ‫كينة‬ ‫تعيش‬ ‫سمها مل‬ ‫‪ ،‬وكانت‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ء‬ ‫و‬ ‫‪،‬‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫غ‬ ‫ما‬ ‫نها‬ ‫ترّ ة‬ ‫ال‬ ‫خرجت‬ ‫بنفسها‬ ‫فراش���ة‬ ‫جل‬ ‫ج‬ ‫فراش���ا‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ت‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫ب‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫خ‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ةو‬ ‫قل‬ ‫ق‬ ‫ول ل‬ ‫من باقي‬ ‫جميل���ة‬ ‫م ترد ال‬ ‫بيحات‪،‬‬ ‫هن‪ :‬أنا أ‬ ‫إ‬ ‫م‬ ‫ج‬ ‫ع‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫غ‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫ى‬ ‫�‬ ‫ء‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫زهرتان‬ ‫ألز‬ ‫من‬ ‫ورة‬ ‫ه���ا و‬ ‫اجلم‬ ‫هار كان‬ ‫كن‪ ،‬أننت‬ ‫‪ ،‬وأيض ًا‬ ‫ت‬ ‫قالتا له‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫‪:‬‬ ‫ي���ع ين‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫خ‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫أل‬ ‫ة‬ ‫ز‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫رل‬ ‫تر‬ ‫ا‪ ،‬ول‬ ‫جائع‬ ‫ن‪ ،‬فكان‬ ‫م تعطه‬ ‫دن اللع‬ ‫هذا كان�‬ ‫���ة��� ،‬وك‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫را‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫وا‬ ‫ش‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ة‬ ‫ا فعادت‬ ‫ق‬ ‫ك‬ ‫ول‬ ‫الم‬ ‫صياد‬ ‫جمي‬ ‫‪ :‬أننت ال‬ ‫تعلمن‬ ‫معي ألن‬ ‫لة كي ي‬ ‫علي يب‬ ‫ذ‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫أ‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ف‬ ‫‪.‬‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ث‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫ض‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫يي‬ ‫مليا‬ ‫فوجد‬ ‫ول‬ ‫نكن وأن‬ ‫وم دخل‬ ‫ء حزين‬ ‫نت‬ ‫ملياء فا‬ ‫ة‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫ص‬ ‫ج‬ ‫ولوة‪ ،‬و‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫ق‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫أل‬ ‫ها‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫ف‬ ‫خ‬ ‫خ‬ ‫ت‬ ‫ا‪ :‬ي‬ ‫م‬ ‫ائفة‬ ‫راش���‬ ‫ان لولو‬ ‫وعندم‬ ‫ن اآلخر‬ ‫جب أن ت‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫ات به���‬ ‫فّ‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫ذا‬ ‫‪،‬‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ذ‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫ع‬ ‫ا علمت‬ ‫ن‬ ‫دن‬ ‫يس‬ ‫نب مل‬ ‫ف‬ ‫ها وأخر‬ ‫سخريتك‬ ‫س���اعد‬ ‫املهم امل‬ ‫ج‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ظ‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫لم تع���‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ط‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫مل‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ع ًال‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫���‬ ‫تباه‬ ‫واضع‬ ‫جلوهر‪.‬‬ ‫ص ووع‬ ‫لهم���ا‪،‬‬ ‫ة دائم ًا‪.‬‬ ‫وا‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫دتهن أن‬ ‫ع‬ ‫دت‬ ‫عنهما‪.‬‬ ‫قصة و‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫‪:‬‬ ‫أ‬ ‫مام‬ ‫ة الشاذل‬ ‫ي‬ ‫‬‫م‬ ‫صر‬

‫‪66‬‬


‫أسماء الفائزين‬

‫في مسابقة العربي الصغير‬ ‫عدد (‪ )269‬فبراير ‪2015‬‬ ‫الفائزون بالجوائز المالية‬ ‫‪ - 1‬ليمار عقبة الخوالدة ‪ -‬اإلمارات‪.‬‬

‫‪30‬‬ ‫(د‪.‬ك)‬

‫عبارة عن اشتراكات سنوية‬

‫‪ 17‬جائزة تشجيعية‬

‫الجائزة الرابعة ‪ 20 :‬دينار ًا‬

‫الفائزون باشتراكات مجانية‬

‫يمكنكم ارسال نسخة مصورة لكوبون المسابقة على البريد االلكتروني لمجلة العربي‬

‫ويكتب على الظرف‪« :‬مسابقة العربي الصغير» العدد ‪ - 272‬يرسل المشاركون‬ ‫من داخل الكويت صورة البطاقة المدنية‪.‬‬ ‫آخر موعد لوصول اإلجابات إلينا هو أول شهر يوليو ‪. 2015‬‬ ‫تنشر اإلجابات في عدد أغسطس ‪.2015‬‬

‫حل مسابقة العدد ‪ 269‬فبراير ‪2015‬‬ ‫‪ -1‬أ ‪ -2‬ب ‪ -3‬ج ‪ -4‬أ ‪ -5‬ج‬ ‫‪ -6‬ب ‪ -7‬ج ‪ -8‬أ ‪ -9‬ب ‪ -10‬أ‬

‫اإلجابة عن ثمانية أسئلة على األقل من األسئلة المنشورة‪.‬‬ ‫وترسل اإلجابات إلى‪ :‬مجلة العربي الصغير ‪ -‬ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة ‪ -‬الكويت‪،‬‬

‫‪ - 1‬صالح الدين عبدالهادي فناية ‪ -‬المغرب‪.‬‬ ‫‪ - 2‬أيوب بن محمد بن مبارك ‪ -‬سلطنة ُعمان‪.‬‬ ‫‪ - 3‬خالد قاسم محمد ‪ -‬قطر‪.‬‬ ‫‪ - 4‬أمين عبدالرحمن علي الزغير جادي ‪ -‬اليمن‪.‬‬ ‫‪ - 5‬باسل علي محمود ‪ -‬األردن‪.‬‬ ‫‪ - 6‬علي محمد علو ‪ -‬لبنان‪.‬‬ ‫‪ - 7‬إمزيلن أحمد ‪ -‬المغرب‪.‬‬ ‫‪ - 8‬عبدالرحمن أحمد عبدالغني ‪ -‬مصر‪.‬‬ ‫‪ - 9‬آالء محمد شقور ‪ -‬المغرب‪.‬‬ ‫‪ - 10‬أدهم محمد فتحي يوسف ‪ -‬مصر‪.‬‬ ‫‪ - 11‬محمد موسى إبراهيم ‪ -‬األردن‪.‬‬ ‫‪ - 12‬عبدالرحمن طالل عبدالعزيز ‪ -‬قطر‪.‬‬ ‫‪ - 13‬سكينة محمد العبودي ‪ -‬المغرب‪.‬‬ ‫‪ - 14‬مالك بن محمد الزياني ‪ -‬تونس‪.‬‬ ‫‪ - 15‬سلمى محمد خميس سليمان ‪ -‬مصر‪.‬‬ ‫‪ - 16‬أمل راشد خليفة جاسم ‪ -‬البحرين‪.‬‬ ‫‪ - 17‬مي عزالدين السعيدي ‪ -‬تونس‪.‬‬

‫الجائزة الثالثة ‪ 20 :‬دينار ًا‬

‫‪-4‬‬

‫الدانة عبداهلل اخلالقي ‪ -‬قطر‪.‬‬

‫‪20‬‬ ‫(د‪.‬ك)‬

‫الجائزة الثانية ‪ 20 :‬دينار ًا‬

‫‪-3‬‬

‫مابال عصام عون ‪ -‬لبنان‪.‬‬

‫‪20‬‬ ‫(د‪.‬ك)‬

‫‪20‬‬ ‫(د‪.‬ك)‬

‫الجائزة األولى ‪ 30 :‬دينار ًا‬

‫‪ - 2‬ياسين العنزاوي بن محمد ‪ -‬المغرب‪.‬‬

‫جوائز المسابقة‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪4/29/15 9:52:50 AM‬‬

‫‪67‬‬ ‫‪05-2015.indd 67‬‬


‫المسابقة الثقافية‬ ‫إعداد‪ :‬هذايل احلوقل‬

‫ف��ي كل ع��دد موضوعات‬ ‫جم��ة‪،‬‬ ‫مهم��ة ومعلوم��ات ّ‬ ‫أعددن��ا منه��ا مجموعة من‬ ‫األس��ئلة‪ ،‬واإلجاب��ة عنه��ا ال‬ ‫تتطل��ب منك س��وى ق��راءة‬ ‫متأني��ة واختي��ار اإلجاب��ة‬ ‫المناس��بة له��ا م��ن ضم��ن‬ ‫الخيارات المتعددة‪.‬‬

‫كوبون المسابقة الثقافية‬ ‫(العدد ‪)272‬‬

‫‪ -1‬ابتكر شخصية توم وجيري الرسام (‪).........‬‬ ‫جوزيف باربيرا ‪ -‬سكوت برادلي ‪ -‬ويليام هانا‬ ‫‪ -2‬اس���توحى ناجي شاكر من وجه (‪ ).........‬إحدى‬ ‫شخصيات عرائس أوبريت الليلة الكبيرة‪ ،‬شخصية‬ ‫«شجيع سيما»‬ ‫سيد مكاوي ‪ -‬يوسف شاهني ‪ -‬صالح جاهني‬ ‫‪ -3‬جاكرتا عاصمة إندونيسيا‪ ،‬تعني (‪ ).........‬عندما‬ ‫هزم القائد والعالم املس���لم «س���ونان جونوجيتا»‬ ‫البرتغاليني وطردهم منها‪.‬‬ ‫مدينة املطر ‪ -‬املدينة املنتصرة ‪ -‬أرض اخليال‬ ‫‪ -4‬يعتبر أديس���ون أول من فك���ر في اختراع جهاز‬ ‫ينقل الكالم (‪).........‬‬ ‫عبر األس�ل�اك ‪ -‬من غرفة إلى غرف���ة ‪ -‬عبر عربات‬ ‫القطار‬ ‫‪ -5‬الشيخ نصر الدين خوجة هو (‪ ).........‬عاش في‬ ‫بالد األناضول بتركيا منذ قرون عدة‬ ‫مؤلف جحا ‪ -‬ابن جحا ‪ -‬صديق جحا‬

‫االسم الثالثي‪.......................................................................................................... :‬‬ ‫اسم األم‪................................................................................................................. :‬‬ ‫العنوان‪................................................................................................................. :‬‬ ‫تاريخ امليالد‪........................................................................................................... :‬‬ ‫رقم البطاقة املدنية ( للمشتركني من داخل الكويت ) ‪...................................................... :‬‬ ‫اقتراحات‪............................................................................................................... :‬‬ ‫أجمل ما قرأت في هذا العدد‪........................................................................................ :‬‬

‫‪ -6‬نحص���ل على البروتينات م���ن البيض واأللبان‬ ‫واللحوم‪ ،‬وجندها أيض ًا في (‪).........‬‬ ‫اخلضراوات الورقية ‪ -‬البيتزا ‪ -‬اخلبز األسمر‬ ‫‪ -7‬عند وجود حيوانات أليف���ة في املنزل حال عدم‬ ‫إبعاد األس�ل�اك الكهربائية عنه���ا فبعض احليوانات‬ ‫(‪).........‬‬ ‫ترب���ط األس�ل�اك ‪ -‬تتعثر ف���ي األس�ل�اك ‪ -‬تقضم‬ ‫األسالك‬ ‫‪ -8‬نالت السلحفاة (‪ ).........‬شهرة كبيرة ألنها عثر‬ ‫عليها في حف���رة أحدثتها واحدة م���ن قنابل أدولف‬ ‫هتلر أثناء احلرب العاملية الثانية‬ ‫أورورا ‪ -‬هارييت ‪ -‬أدولف‬ ‫‪ -9‬يفتخر الغربي���ون بفلورنس نايتنجيل ممرضة‬ ‫أوربا األولى‪ ،‬بينما رفيدة األسلمية سبقتها بأكثر من‬ ‫(‪).........‬‬ ‫ألف ومائتي عام ‪ -‬عشرة أعوام ‪ -‬ألف عام‬ ‫‪ -10‬رائحة زيوت األس���ماك حتد من استخدامها في‬ ‫حتضير الطعام‪ ،‬لذلك فهي تستخدم في (‪).........‬‬ ‫اإلضاءة ‪ -‬الطالء ودبغ اجللود ‪ -‬التشحيم‬

‫‪68‬‬ ‫‪4/29/15 9:52:58 AM‬‬

‫‪05-2015.indd 68‬‬


‫إعداد ورسوم‪ :‬محمد يونس‬

‫لعبة المفكر‬ ‫استخدم القلم واأللوان لرسم وجه هذا الولد‪...‬‬ ‫فهل تراه وجهًا سعيدًا‪ ,‬ضاحكًا‪ ,‬غاضبًا أم ماذا؟‬

‫أكمل الرسوم واألشكال الهندسية في كل سطر‬ ‫حسب النمط الذي يسير عليه‪.‬‬

‫لكل منَّ ا أحالم كثيرة‪...‬‬ ‫فكيف تحلم أن ترى نفسك مستقبالً ؟‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪4/29/15 9:53:06 AM‬‬

‫‪69‬‬ ‫‪05-2015.indd 69‬‬


‫المفكر الصغير‬

‫‪70‬‬ ‫‪4/29/15 9:53:13 AM‬‬

‫إعداد ورسوم‪ :‬إبراهيم مرزوق‬

‫لوّ ن واكتشف‪ :‬بشيء من التخيل حاول أن متأل األشكال التي أمامك لكي تكتشف الرسم املختفي‪ ،‬مسترشد ًا باأللوان املوضحة‪.‬‬

‫‪05-2015.indd 70‬‬


‫الرسم خطوة خطوة‪ :‬ميكنك رسم‬ ‫الفيل بخطوات بس���يطة‪ ...‬ارسم‬ ‫الش���كل األول ال���ذي ميث���ل رأس‬ ‫الفيل‪ ...‬ثم ارسم اجلسم واألرجل‬ ‫والذيل وبقية املالمح ليكتمل شكل‬ ‫الفيل‪.‬‬

‫الشكل الصحيح‪ :‬األشكال األربعة‬ ‫املرقمة بينها ش���كل واحد فقط مت‬ ‫أخذه من الش���كل الكبير املوجود‬ ‫باإلط���ار‪ ...‬فم���ا رقم���ه؟ مع عدم‬ ‫التقيد باأللوان‪.‬‬

‫رياضة ذهنية‬ ‫‪ - 1‬ق��ال عمران‪ :‬عن��دي ‪ 6‬أوالد أكبرهم‬ ‫ولي��د وأصغره��م بالل‪ ،‬وعندم��ا ولدت‬ ‫زوجت��ي أكبر أبنائي وليد كان عمري ‪ ،25‬فإذا علمتم أن‬ ‫بني كل ولد من أوالدي سنتني‪ ،‬فكم أصبح عمري اآلن؟‬ ‫‪ - 2‬كلم��ة مكونة من ‪ 5‬أح��رف‪ ،‬إذا حذفنا حرفني بقي‬ ‫حرف‪ ...‬فما هذه الكلمة؟‬ ‫‪ - 3‬هن��اك مكان واحد فقط ال��ذي يكون فيه اخلريف‬ ‫قبل الصيف‪ ،‬واخلادم قبل الس��يد‪ ،‬والفالح قبل امللك‪،‬‬ ‫فما هو هذا املكان؟‬ ‫‪ - 4‬ما الشيء الذي له رقبة وليس له رأس؟‬ ‫‪ - 5‬ما العدد الذي إذا ضربته في نفس��ه تكون النتيجة‬ ‫‪12312‬؟‬ ‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪4/29/15 9:53:20 AM‬‬

‫‪71‬‬ ‫‪05-2015.indd 71‬‬


‫أوجد الطريق‪ :‬حاول مس���اعدة املهرج على أن يسلك طريق‬ ‫اخلروج عبر هذه املتاهة في دقيقة واحدة‪.‬‬

‫أكمل املربعات‪ :‬حاول أن تضع في الدوائر الفارغة ‪ 8‬أرقام من العش���رة املوجودة‬ ‫خ���ارج املربع‪ ،‬بحيث حتصل دائم ًا على مجم���وع ‪ 42‬إذا جمعت كل ‪ 4‬أرقام أفقي ًا‬ ‫أو رأسياً‪.‬‬

‫‪72‬‬ ‫‪4/29/15 9:53:27 AM‬‬

‫‪05-2015.indd 72‬‬


‫االختالفات اخلمسة‪ :‬بني الشكل وانعكاسه‬ ‫توجد ‪ 5‬اختالفات طفيفة‪ ...‬حاول التعرف‬ ‫عليها في دقيقة واحدة‪.‬‬

‫الحلول‬ ‫ اجلزء ال‬‫صحيح‪ :‬رقم ‪3‬‬ ‫‬‫رياضة ذهنية‪:‬‬ ‫‪25 - 1‬‬ ‫‪35 = )5 x 2( +‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫كلمة (احلرف)‬ ‫‪ - 3‬املكا‬ ‫ن هو القاموس‪.‬‬ ‫‪ - 4‬الزجاجة‬ ‫‪5‬‬ ‫ العدد هو ‪.11‬‬‫ أكمل ا‬‫ملربعات‪ :‬رقم ‪2‬‬ ‫‪-‬‬

‫لون واكتشف‪:‬‬

‫تقسيم‪ :‬حاول تقسيم املربعات إلى ‪ 4‬أقسام‬ ‫متس���اوية على أن يحتوي كل قس���م على‬ ‫كلبني وفيلني وقرد وحمار وحشي‪.‬‬

‫العربي الصغير مايو ‪2015‬‬

‫‪4/29/15 9:53:34 AM‬‬

‫‪73‬‬ ‫‪05-2015.indd 73‬‬


‫الرسامين‬ ‫َّ‬ ‫نادي‬

‫جنان عادل‬

‫توفيق احتشان‬

‫حصة أحمد إسماعيل‬

‫‪74‬‬ ‫‪4/29/15 9:53:45 AM‬‬

‫علي حسين عوالة‬

‫وفاء المسعودي‬

‫مروة عبده أحمد الحداد‬

‫‪05-2015.indd 74‬‬


‫في العدد‬

‫رئيس التحرير‬

‫د‪ .‬عادل سالم الع ب داجلادر‬ ‫‪Editor in Chief‬‬

‫‪Dr. Adel S. Al-Abdul Jader‬‬

‫‪272‬‬

‫مايو ‪2015‬‬

‫العنوان البريدي‬ ‫مجلة العربي ‪ -‬ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة‬ ‫رمز بريدي ‪ 13008‬ـ دولة الكويت‬

‫عنوان اإلدارة‬ ‫بنيد القار‪ ،‬قطعة ‪ ،2‬شارع ‪ ،74‬قسيمة ‪ - 105‬دولة الكويت‬ ‫ت‪ :‬التحرير ‪)00965( 22512051‬‬ ‫ف‪ :‬التحرير ‪)00965( 22512092‬‬ ‫ت‪ :‬البدالة ‪)00965( 22512023‬‬ ‫‪)00965( 22512024‬‬ ‫داخلي‪611 - 610 - 609 - 607 :‬‬

‫المراسالت في القاهرة‬ ‫الهرم ��� 5 -‬شارع ترعة المريوطية ‪ -‬عمارات الخليج‬ ‫عمارة ‪ 3‬الدور األول ‪ -‬دار عين للدراسات ‪ -‬ت‪33871693 :‬‬

‫المراسالت في بيروت‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 70827‬أنطلياس‪ /‬لبنان‬ ‫ت ‪ +‬فاكس ‪)04( 405072 :‬‬ ‫ت ‪)04( 367828 :‬‬

‫المراسالت في دمشق‬ ‫ص‪ .‬ب ‪7699‬‬ ‫ت‪00963114417653 :‬‬ ‫فاكس‪00963114449567 :‬‬

‫المراسالت في الرباط‬ ‫ص‪ .‬ب ‪ 7729‬دار الحديث‬ ‫ت‪0021237679972 :‬‬ ‫فاكس‪0021237778438 :‬‬

‫االشتراكات‬ ‫مجلة العربي ـ قسم االشتراكات‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 748‬الصفاة ـ الرمز البريدي‬ ‫‪ 13008‬دولة الكويت ـ ت‪22512058 :‬‬ ‫على طالب االشتراك تحويل القيمة بموجب حوالة مصرفية‬ ‫أو شيك بالدينار الكويتي باسم وزارة اإلعالم‪.‬‬ ‫في الوطن العربي ‪ 6‬د‪.‬ك أو ‪ 20‬دوالرًا أمريكيًا‪.‬‬ ‫باقي دول العالم‪ 8 :‬د‪.‬ك أو ‪ 30‬دوالرًا أمريكيًا‪.‬‬

‫أسعار المجلة‬ ‫فلسا‪ /‬البحرين ‪ 400‬فلس‪ /‬قطر ‪ 5‬رياالت‬ ‫الكويت ‪ً 250‬‬ ‫اإلمارات ‪ 6‬دراهم ‪ /‬عمان ‪ 500‬بيسة ‪ /‬العراق ‪ 25‬سنت ًا‬ ‫الجزائر ‪ 50‬دينارًا ‪ /‬مصر جنيهان ‪ /‬المغرب ‪ 5‬دراهم‬ ‫تونس ‪ 900‬مليم‪ /‬السودان ‪ 200‬جنيه‬ ‫األردن ‪ 500‬فلس‪ /‬سورية ‪ 20‬ليرة ‪ /‬السعودية ‪ 5‬رياالت‬ ‫لبنان ‪ 1000‬ليرة ‪ /‬اليمن ‪ 45‬ريا ًال‪.‬‬

‫شعر‪ :‬عبادة تقال‬ ‫دي� � � � � � � ٌ�ك ي � ��وق� � �ظ� � �ن � ��ي ف � � � ��ي ال � �ف � �ج� ��ر‬ ‫�وت ح � � � � � � �ل� � � � � � � ٍ�و‪ ،‬رن� � � � � � ��ان‬ ‫وب� � � � � � � � �ص � � � � � � � � ٍ‬

‫‪E.mail: arabimag@arabimag.net‬‬

‫‪www.alarabimag.com‬‬

‫ربيع قريتي‬

‫مغامرات العربي الصغير���������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪04‬‬ ‫أمثال عربية �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪11‬‬ ‫فريدة فتاة الكشافة ���������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪14‬‬ ‫مهمة خاصة ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪18‬‬ ‫موسوعة الشخصيات الكرتونية ����������������������������������������������������������������������������������� ‪22‬‬ ‫أين ذهب القمر؟ ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪24‬‬ ‫صفية والدفتر ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪26‬‬ ‫مزهرة النرجس���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪28‬‬ ‫النهر (شعر)��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪30‬‬ ‫ساحر العرائس ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪32‬‬ ‫إندونيسيا أرض الخيال������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪36‬‬ ‫العا ِلم الذي أضاء العالم ����������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪40‬‬ ‫جحا������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪46‬‬

‫�دة ي � �ط � �ع � �م � �ن� ��ي‬ ‫ت� � � � � � � ّن � � � � � ��و ُر اجل � � � � � � � � � � � ِ‬ ‫ُخ� � � � � � �ب � � � � � ��ز ًا مم � � � � � ��زوج� � � � � � � ًا ب� � �ح� � �ن � ��ان‬ ‫و ُب � � � � � � �ح� � � � � � � ّ�ب ج� � � � � � � ��دي ي � �ح � �م � �ل � �ن� ��ي‬ ‫ك� � ��ي َن�� �س�� �ق� ��ي ال�� �ش�� �ج� ��ر ال� �ع� �ط� �ش���ان‬ ‫ع� � �ل � ��ى درب � � � � � ��ي ي� � �ض� � �ح � � ُ�ك ب�� �س�� �ت� ��انٌ‬ ‫أزه� � � � � � � � � � � ��ار م� � � � � ��ن ك� � � � � ��ل األل� � � � � � � � � ��وان‬ ‫وخ�� � � � � � � � � � � � � ٌ‬ ‫�راف ت� � � �س� � � �ع � � ��ى ل � �ل � �ع � �ش� ��ب‬ ‫ُي� � �س � � ِ�م� � �ع� � �ه � ��ا ال� � � � ��راع� � � � ��ي األحل � � � � ��ان‬ ‫وت � � � � �غ � � � � �ن� � � � ��ي ط�� � � � � �ي� � � � � ��ور زاه � � � � �ي� � � � ��ة‬ ‫ت� � � � �ت � � � ��راق � � � ��ص ف � � � � � � ��وق األغ� � � � �ص�� � � ��ان‬

‫العلماء الصغار يجرون تجاربهم في الفضاء! �������������������������������������������������������������� ‪50‬‬ ‫بيت العربي الصغير ������������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪52‬‬ ‫حيوانات دخلت التاريخ������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪54‬‬ ‫أول ممرضة في اإلسالم ������������������������������������������������������������������������������������������������������ ‪56‬‬ ‫الزيوت وأنواعها������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪58‬‬ ‫من العرب الصغار ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪62‬‬ ‫أدباء الغد �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪65‬‬ ‫المسابقة الثقافية���������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪67‬‬ ‫لعبة المفكر ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪69‬‬ ‫المفكر الصغير ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪70‬‬ ‫نادي الرسامين����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������� ‪74‬‬

‫المجلة غير ملزمة بإعادة أي مادة تتلقاها للنشر‬ ‫طبع بمطبعة حكومة الكويت‬

‫‪4/29/15 9:50:51 AM‬‬

‫‪cover.indd 2‬‬


alarabi مجلة العربي