Issuu on Google+

21-4

2025 ‫ ﺗﻮﻃﻴﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﺑﺤﻠﻮﻝ‬:‫ ﻭﻭﻛﻴﻞ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ‬..‫ ﻧﻄﺎﻗﺎﺕ ﻟﻦ ﻳﺴﺘﺜﻨﻲ ﺃﺣﺪ ﹰﺍ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟـ‬

Monday 12 Rabi Al-Akhar 1433 5 March 2012 G.Issue No.92 First Year

13

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬92) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻟﻦ ﻳﻤﺲ ﺳﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻷﻋﻀﺎﺀ ﻭﻟﻦ ﻳﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺷﺆﻭﻧﻬﺎ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬:‫ﺳﻌﻮﺩ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬

‫ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ ﻣﻄﻠﺐ ﺣﺘﻤﻲ ﻭﻋﺼﺮ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻭ ﱠﻟﻰ‬:| ‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻟـ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﻓﺘﺢ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬..‫ﺟﺒﻬﺘﻴﻦ ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﻭﺍﺣﺪ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺳﻴﻨﺎﺀ‬

:‫ﻣﺸﻌﻞ ﺍﻟﺴﺪﻳﺮﻱ ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ﻫﻞ ﺗﺠ ﹼﻨﻰ ﻫﻴﻜﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ؟‬

‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﺇﺭﻫﺎﻗ ﹰﺎ ﻭﻧﻘﺼ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﻭﺍﻟﻌﺘﺎﺩ ﻭﺍﻟﺠﻨﻮﺩ‬

16 «‫»ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

                       30



                          

‫ ﻣﺎﺯﺍﻝ‬:‫ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﻟﻴﺲ ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻳﻌﻄﻞ ﻧﻤﻮ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻲ ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ‬ ‫ﺟﻤﺮﻙ ﻣﻴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫ﻳﺤﺒﻂ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺳﺖ ﺣﺎﻭﻳﺎﺕ‬ ..‫ ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﹰ‬12 ‫ﻓﻲ ﺟﻮﺍﻧﺘﺎﻧﺎﻣﻮ‬ ‫ﺩﻳﺰﻝ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﻭﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﻋﺎﺩﻟﺔ ﻟﻬﻢ‬                                                       3



             12        130  %90                             

23

                                     21



‫ﺍﻟﻌﺜﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﺑﺤﺎﺭ ﺑﻮﻟﻨﺪﻱ ﺑﻌﺪ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﻓﻘﺪﻩ ﻓﻲ ﻋﺮﺽ ﺍﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ ﻳﺴﻠﻢ‬:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻣﻔﺘﺎﺡ ﺃﻭﻝ ﻭﺣﺪﺓ ﺳﻜﻨﻴﺔ‬ 4 ‫ﺿﻤﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺮﻭﻳﺲ‬ :| ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺧﻀﺮ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺘﻘﻄﺖ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺃﻟﻒ‬ 35 ‫ﺻﻮﺭﺓ ﻟﻠﺤﺮﻡ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻭﻣﺎﺋﺘﺎ ﻣﻠﻴﻮﻥ‬ ‫ﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺻﺤﻴﺔ‬ 10 ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﻑ ﻭﺍﻷﻫﺎﻟﻲ‬ ‫ﻳﻮﺍﺟﻬﻮﻥ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫ﻏﻴﺎﺑﺎﺕ ﺑﺎﻟﺠﻤﻠﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺒﻨﻰ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ‬ «‫»ﺃﻡ ﺍﻟﻘﺮﻯ‬ 8 ‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﻐﺮﺩ ﺑﻜﺄﺱ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﻣﺒﻜﺮﺍ‬ 29

                      8

                       

    15            42



           5455       11  46

                        15

                     

«‫ ﻭﻳﺼﺮﻑ ﻧﻈﺮ ﻻﻋﺒﻲ »ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ« ﻋﻦ »ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ‬..‫ﺣﺎﻓﺰ ﻳﻐﺮﻱ ﺑﺎﺋﻌﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺎﺻﻒ ﺑﻬﺠﺮ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ‬                  2917

12                             

                                          

‫ﻣﺨﻤﻮﺭ ﻳﻬﺎﺟﻢ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺷﺮﻃﺔ ﻣﻜﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ 

«‫ ﺑﺪﺀ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺧﻠﻴﺔ »ﺍﻟﻌﻮﻓﻲ‬:| ‫ﺃﻣﻴﻦ ﻋﺎﻡ ﺣﺰﺏ ﺍﻷﺣﺮﺍﺭ ﻟـ‬ «‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺛﻼﺙ ﻛﺘﺎﺋﺐ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺩﺭﻋﺎ ﺍﻟﻤﺘﻬﻤﺔ ﺑﺎﻻﻧﺘﻤﺎﺀ ﻟـ »ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ‬                               4



                          

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬ ..‫ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‬ 2 !‫ﻟﻤﻦ ﺷﺎﺀ ﺃﻥ ﻳﺤﺘﺴﺐ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 19

19





36

23

28

4





18



    900500          4         





18



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺭﻣﺰﻱ‬

2


‫ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺗﺆﻛﺪ ﺃﻥ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﺑﺎﻷﺷﻌﺔ ﺁﻣﻨﺔ‬

‫ﺳﻴﺪﺓ ﺗﺴﺘﻌﺒﺪ ﻣﻬﺎﺟﺮﺓ ﻟﺨﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬

                                               47



        17           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬92) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

!‫»ﻟﻠﻄﺮﺍﺑﻴﺶ« ﻓﻘﻂ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                                                               ���                                45 

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

        85              

2

                           4             5    470                    

         1                           2               3

!‫ﻭﻓﺠﺄﺓ‬             very close up      

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺍﻟﻜﺬﺑﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬ ‫ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬:‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

..‫ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‬ ‫ﻟﻤﻦ ﺷﺎﺀ ﺃﻥ‬ !‫ﻳﺤﺘﺴﺐ‬

                                                                                      1200                                                300            habib@alsharq.net.sa

-

‫ﺻﺮﺍﻑ ﻳﻘﺪﻡ ﺍﻟﻜﻮﺏ ﻛﻴﻚ‬ ‫ﺟﻬﺎﺯ ﹼ‬

 



                     ��� 

‫ ﺇﻧﻘﺎﺫ ﻋﺮﻭﺳﻴﻦ ﺣﺎﺻﺮﺗﻬﻤﺎ ﺍﻟﺜﻠﻮﺝ‬:‫ﺍﻷﺭﺩﻥ‬                                      

                    


‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪ 5‬مارس ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )92‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫يثمن جهود «ااتصاات» في السعودة‬ ‫ولي العهد ِ‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫ث ّم ��ن وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء‬ ‫وزي ��ر الداخلي ��ة �ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر ناي ��ف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��زاآل �سع ��ود جه ��ود جموع ��ة الت�س ��الت‬ ‫ال�سعودي ��ة م�سوؤولياتها الجتماعية واإ�سهاماتها الكبرة‬ ‫ي ج ��ال ال�سع ��ودة وتوط ��ن الوظائ ��ف بع ��د ح�س ��ول‬ ‫الت�س ��الت ال�سعودي ��ة عل ��ى جائ ��زة التمي ��ز ي ج ��ال‬ ‫اإحال وتوط ��ن الوظائف ي دول جل�س التعاون لدول‬ ‫اخلي ��ج العربي ��ة لع ��ام ‪2011‬م وتكرمه ��ا م ��ن اأ�سحاب‬ ‫امع ��اي وزراء العم ��ل وال�س� �وؤون الجتماعي ��ة ي دول‬ ‫جل�س التعاون ي اجتماعهم ال�‪ 28‬الذي عُقد موؤخ ًرا ي‬

‫اأبوظبي ‪ .‬ورفع الرئي� ��س التنفيذي مجموعة الت�سالت‬ ‫ال�سعودي ��ة امهند� ��س �سعود ب ��ن ماجد الدوي� ��س‪� ،‬سكره‬ ‫وتقدي ��ره وامتنان ��ه ل�ساحب ال�سمو املك ��ي الأمر نايف‬ ‫بن عبد العزيز اآل �سع ��ود وي العهد نائب رئي�س جل�س‬ ‫الوزراء وزير الداخلية على هذه اللفتة غر ام�ستغربة من‬ ‫�سموه وت�سجيعه لل�سركات الوطنية التي اأ�سهمت وب�سكل‬ ‫فاع ��ل ي عملية توطن الوظائف‪ .‬وقال الدوي�س اإننا ي‬ ‫جموعة الت�سالت ال�سعودية فخ ��ورون بهذا الإجاز‪،‬‬ ‫ونتمن ��ى م ��ن اموؤ�س�س ��ات ي القطاع اخا� ��س اأن حذو‬ ‫حذونا ي اإحال الوظائ ��ف والتوطن لتكون موؤ�س�سات‬ ‫وطنية منتجة توؤهل وتدرب الكوادر الوطنية التي يفخر‬ ‫بها الوطن ‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫اأك ��د ع�س ��و اللجن ��ة الدولي ��ة ي الدف ��اع ع ��ن‬ ‫امعتقل ��ن ي معتق ��ل خلي ��ج جوانتانام ��و امحام ��ي‬ ‫كات ��ب ال�سمري ل� «ال�س ��رق» اأن ‪ 12‬مواطن� � ًا �سعودي ًا‬ ‫لزال ��وا موقوف ��ن ي معتق ��ل خلي ��ج جوانتانام ��و‬ ‫م ��ن اأ�سل ‪ 130‬مواطن� � ًا‪ .‬م�سر ًا اإى اأن ��ه م الإفراج‬ ‫ع ��ن ‪ %90‬منه ��م بجه ��ود ال�سلط ��ات ال�سعودي ��ة‪،‬‬ ‫ومت ا�ستعادته ��م واإخ�ساعهم لرنام ��ج امنا�سحة‬ ‫والتاأهي ��ل‪ .‬وق ��ال ال�سمري نعتق ��د اأن تاأخ ��ر الإفراج‬ ‫ع ��ن امعتقل ��ن ال�سعودي ��ن ي معتق ��ل جوانتانامو‬ ‫نتج ع ��ن هروب ع�س ��رة اإى اليمن ف�س � ً�ا عن حادثة‬ ‫العت ��داء على م�ساعد وزير الداخلية �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر حمد بن نايف‪ .‬م�سر ًا اإى اأنه من ذلك‬

‫اأمير سلمان يقر تشكيل هيئة عليا لجائزة تاريخ الجزيرة‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫الأمر نايف بن عبدالعزيز‬

‫المحامي الشمري‪ :‬ما زال في معتقل جوانتانامو ‪ 12‬مواطن ًا‬ ‫التاريخ م يتم الإفراج عن امعتقلن من قبل ال�سلطات‬ ‫الأمريكي ��ة‪ ،‬حي ��ث توقف ��ت ال�سلط ��ات الأمريكية عن‬ ‫الإفراج ع ��ن البقية لأ�سباب ل نعرفها‪ .‬واأكد ال�سمري‬ ‫اهتمام حكومة خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز بالإفراج ع ��ن امواطنن امعتقلن ي‬ ‫جوانتانام ��و وا�ستعادته ��م لاأرا�س ��ي ال�سعودي ��ة‪.‬‬ ‫وق ��ال نح ��ن من جانبن ��ا كمحامن نطال ��ب ال�سلطات‬ ‫الأمريكي ��ة بالإف ��راج ع ��ن امعتقل ��ن ال�سعودي ��ن‬ ‫وتقدمه ��م للمحاكم ��ة العادل ��ة اأو ت�سليمه ��م‪ .‬وي‬ ‫ال�سياق ذاته‪ ،‬اأكد امتح ��دث الأمني بوزارة الداخلية‬ ‫الل ��واء من�س ��ور الرك ��ي اهتم ��ام خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز با�ستعادة من‬ ‫تبقى من امواطنن ال�سعودين اموقوفن ي معتقل‬ ‫خلي ��ج جوانتانام ��و‪ .‬وق ��ال اإن فريق ًا م ��ن امخت�سن‬

‫استقبل محافظ بيشة والتركي وق ّلد الصالح رتبته الجديدة‬

‫ال�سعودين م توجيهه اإى معتقل خليج جوانتانامو‬ ‫لبحث فر�س ت�سريع اإجراءات ا�ستعادة من تبقى من‬ ‫امواطن ��ن ال�سعودي ��ن اإى امملك ��ة‪ ،‬وللوقوف على‬ ‫اأو�ساعه ��م وطماأنة ذويهم عليه ��م‪ ،‬وللتاأكيد لهم على‬ ‫اهتمام امملكة ي موا�سلة جهودها ل�ستعادتهم اإى‬ ‫الوطن وم �سملهم باأ�سرهم وذويهم‪ .‬واأو�سح اللواء‬ ‫الرك ��ي اأن فريق امخت�سن ال�سعودين اأكمل مهمته‬ ‫التي م خالها مقابلة ثمانية مواطنن من اموقوفن‬ ‫ي معتق ��ل خلي ��ج جوانتانام ��و‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى عقد‬ ‫عدة اجتماعات مع ام�سوؤول ��ن عن اإدارة امعتقل‪ ،‬م‬ ‫خاله ��ا اإعادة التاأكيد عل ��ى اهتمام وا�ستعداد امملكة‬ ‫ل�ستع ��ادة جميع اموقوف ��ن ال�سعودين ومعاملتهم‬ ‫وف ��ق الأنظم ��ة امرعي ��ة بامملك ��ة‪ ،‬والت ��ي ت�سم ��ل‬ ‫اإخ�ساعهم لرامج امنا�سحة والرعاية‪.‬‬

‫واف ��ق وزي ��ر الدف ��اع ورئي� ��س‬ ‫جل� ��س اإدارة دارة امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و املكي الأم ��ر �سلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز عل ��ى ت�سكي ��ل الهيئ ��ة‬ ‫العليا جائ ��زة ومنحة �سموه لدرا�سات‬ ‫وبح ��وث تاري ��خ اجزي ��رة العربي ��ة‬ ‫الت ��ي ت�سرف عل ��ى تنظيمه ��ا دارة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز برئا�س ��ة �سم ��وه وع�سوية‬ ‫ك ّل من م�ساعد وزي ��ر البرول والروة‬ ‫امعدني ��ة ل�س� �وؤون الب ��رول �ساح ��ب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر عبدالعزي ��ز بن‬ ‫�سلمان ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ووزي ��ر الدولة‬ ‫ع�س ��و جل� ��س ال ��وزراء الدكت ��ور‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالله اخويطر‪ ،‬ووزير‬ ‫التعلي ��م الع ��اي نائ ��ب رئي� ��س جل�س‬ ‫اإدارة دارة امل ��ك عبدالعزي ��ز الدكت ��ور‬ ‫خال ��د ب ��ن حم ��د العنق ��ري‪ ،‬ووزي ��ر‬ ‫الثقاف ��ة والإع ��ام الدكت ��ور عبدالعزيز‬ ‫بن حي ��ي الدين خوجة‪ ،‬والأمن العام‬ ‫لدارة املك عبدالعزي ��ز الدكتور فهد بن‬ ‫عبدالله ال�سماري‪ ،‬وام�ست�سار ي دارة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز الدكت ��ور حم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالرحمن الربي�ّع‪ ،‬حيث تقوم الهيئة‬ ‫بالنظ ��ر ي الر�سيحات له ��ذه اجائزة‬ ‫واإقراره ��ا‪ .‬ا�ستقب ��ل وزي ��ر الدف ��اع‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و املكي الأم ��ر �سلمان‬

‫ب ��ن عبدالعزيز ي مكتب ��ه بامعذر اأم�س‬ ‫حافظ بي�سة حمد بن �سعود امتحمي‬ ‫وجمع ًا من اأهاي امحافظة الذين قدموا‬ ‫لل�س ��ام على �سموه ‪ .‬كما ا�ستقبل وزير‬ ‫الدف ��اع ي مكتبه بامع ��ذر اأم�س الأمن‬ ‫العام لرابط ��ة العام الإ�سامي الدكتور‬ ‫عبدالله بن عبدامح�سن الركي واأمناء‬ ‫الهيئ ��ات التابعة للرابط ��ة‪ .‬وعر �سمو‬ ‫وزير الدفاع عن اعتزاز امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية باحت�س ��ان الرابطة ودعمها‬ ‫والهتم ��ام به ��ا م ��ا تق ��وم ب ��ه م ��ن دور‬ ‫ي خدم ��ة الإ�س ��ام وام�سلم ��ن‪ ،‬مقدم ًا‬ ‫�سك ��ره جهود العاملن فيها‪ .‬فيما اأثنى‬ ‫اأمن الرابطة على دع ��م خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن املك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �سع ��ود و�سم ��و وي عه ��ده الأم ��ن‬ ‫و�سمو وزير الدفاع واهتمامهم باأن�سطة‬ ‫الرابطة وهيئاتها امتنوعة‪ .‬على �سعيد‬ ‫اآخ ��ر‪ ،‬ا�ستقب ��ل وزير الدف ��اع ي مكتبه‬ ‫بامع ��ذر اأم�س الفريق امهند�س عبدالإله‬ ‫ب ��ن عثم ��ان ال�سال ��ح منا�سب ��ة �سدور‬ ‫الأم ��ر املكي برقيت ��ه اإى رتب ��ة فريق‬ ‫وتعيين ��ه اأمين� � ًا عام� � ًا مجل� ��س اخدمة‬ ‫الع�سكري ��ة‪ .‬وقل ��د �سم ��و وزي ��ر الدفاع‬ ‫خ ��ال ال�ستقبال الفريق ال�سالح رتبته‬ ‫اجديدة‪ .‬ح�سر ال�ستقبال معاي مدير‬ ‫ع ��ام مكتب �سم ��و وزير الدف ��اع الفريق‬ ‫ركن عبدالرحمن بن �سالح البنيان‪.‬‬

‫الأمر �صلمان ي�صتقبل الفريق ال�صالح‬

‫مصدر في الدفاع‪ :‬اأمير سلمان لم‬ ‫يُ ْد ِل بأي حديث للسياسة الكويتية‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫اأو�س ��ح م�س ��در م�س� �وؤول ي وزارة الدف ��اع‪ ،‬اأن احدي ��ث ال�سحفي‬ ‫امن�س ��ور ي �سحيف ��ة ال�سيا�س ��ة الكويتي ��ة اأم� ��س‪ ،‬وامن�س ��وب اإى وزير‬ ‫الدف ��اع �ساحب ال�سمو املك ��ي الأمر �سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬غر �سحيح‪،‬‬ ‫ُجر اأي حديث �سحفي مع اأية �سحيفة‪ ،‬منذ تعيينه وزير ًا‬ ‫واأن �سم ��وه م ي ِ‬ ‫للدف ��اع‪ .‬وقال ام�س ��در اإن رئي�س حري ��ر �سحيفة ال�سيا�س ��ة اأحمد اجار‬ ‫الل ��ه‪ ،‬كان م ��ن بن الذين ح�س ��روا ا�ستقبال الأمر �سلم ��ان بن عبدالعزيز‬ ‫للمواطن ��ن ي ��وم الأح ��د‪ ،‬جري ًا على ع ��ادة �سم ��وه‪ ،‬وم يجر مع ��ه حوار ًا‬ ‫�سحفي ًا خا�س ًا كما ادعت ال�سحيفة‪.‬‬


‫جازان‪ ..‬مليار‬ ‫ونصف للصحة‬ ‫والتعليم‬ ‫والمياه‬

‫محمد بن نايف يرعى اليوم تخريج ‪ 1215‬فردا بأمن المدينة‬

‫جازان ‪ -‬عبد العزيز الريثي ‪ ،‬اإبراهيم احازمي‬ ‫ي�ص ��ع اأمر منطقة جازان �صاحب ال�صمو املكي الأمر حمد بن نا�صر اليوم‬ ‫حج ��ر الأ�صا�س لعدد من ام�صروعات التنموية ي حافظة �صبيا ‪ ،‬بينها م�صروعات‬ ‫بلدي ��ة و�صحية وتعليمية ومياه‪ .‬اإ�صافة م�صروع ��ات حت الر�صية مبلغ اإجماي‬ ‫يزي ��د على املي ��ار ون�صف املي ��ار ريال‪ .‬واأو�ص ��ح حافظ �صبيا حم ��د حكمي اأن‬ ‫ام�صروع ��ات تت�صمن م�صروعات تعليمية تتجاوز قيمتها ‪ 150‬مليون ًا وبلدية باأكر‬ ‫م ��ن �صتمائ ��ة مليون ري ��ال وم�صروعات للمي ��اه وال�صرف ال�صحي باأك ��ر من ‪680‬‬ ‫مليون ريال وم�صروعات للطرق بقيمة ‪ 207‬مليون ريال‪ .‬من جهة اأخرى يرعى اأمر‬ ‫ج ��ازان اليوم حفل تد�صن اأ�صبوع ال�صج ��رة اخام�س والثاثن الذي تنظمه اأمانة‬ ‫امنطق ��ة حت �صعار » اغر�صها » وذل ��ك بحديقة املك فهد محافظة �صبيا فيما �صيتم‬ ‫خال هذه الفعاليات زراعة نحو خم�صن األف �صتلة‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬

‫الأمر حمد بن نا�صر‬

‫يرع ��ى م�صاع ��د وزي ��ر الداخلي ��ة لل�صوؤون‬ ‫الأمني ��ة �صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأمر حمد‬ ‫بن ناي ��ف بن عبدالعزي ��ز ع�صر الي ��وم الإثنن‬ ‫حف ��ل تخريج طلبة ال ��دورات التاأهيلية مدينة‬ ‫تدريب الأمن العام بامدينة امنورة‪ .‬ويبلغ عدد‬ ‫خريجي ه ��ذه الدورة ‪ 1215‬ف ��رد ًا �صين�صمون‬ ‫اإى اأفراد الأمن العام ي ختلف التخ�ص�صات‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪4‬‬

‫لدى تسليمه مفتاح أول وحدة سكنية بديلة ضمن تطوير الرويس لمواطنة‬

‫وحي المرايا‬

‫خالد الفيصل‪ :‬أتعهد وإمارة مكة بحل أي مشكلة أهالي العشوائيات‬

‫صور شائعة من‬ ‫التردي اإداري‬

‫‪ 5‬مارس ‪2012‬م‬

‫• عمل مدير اإدارة ف��ي م�ؤ�ص�صته فترة لي�صت بالق�صيرة‪ ،‬رقي‬ ‫للأ�صفل بعد فترة فاأ�صبح مديرا ل�صعبة في نف�س الدائرة‪ ،‬ثم مكث فترة‬ ‫ط�يلة في م�قعة‪ ،‬وبعد اإع��ادة ت�صكيلت اإداري��ة تم تعيينه مديرا لأحد‬ ‫الأق�صام‪ ،‬تح�ل اإلى م�ظف عادي بعد ع�صرين �صنة خدمة‪ ،‬اأخيرا ونظرا‬ ‫لأمانته وتفانيه تم اختياره م�ص�ؤول عن تنظيم اللقاء ال�صهري لإدارته في‬ ‫اإحدى ال�صتراحات‪ ،‬تقاعد وخرج من الباب الخلفي بدون تكريم (تط�ر‬ ‫وظيفي منك��س)‪.‬‬ ‫• مثابر ع�صامي حا�صل على �صهادة الماج�صتير‪ ،‬يعمل فني‬ ‫لحامات ك�ابل‪ ،‬رئي�صه يحمل م�ؤهل بكال�ري��س‪ ،‬ومدير اإدارته خريج‬ ‫كلية تقنية‪ ،‬اأما مديرهم العام فه� من المحاربين القدامى والذي يحمل‬ ‫�صهادة الثان�ية العامة وي�صفع له تاريخه الط�يل في الإدارة (تحييد‬ ‫التعليم)‪.‬‬ ‫• ي�ح�م��ل م ��ؤه��ل ه�ن��د��ص�ي��ا وي�ع�م��ل م��دي��را ل� �لأوق ��اف وال��دع���ة‬ ‫والإر�صاد‪ ،‬والآخر اأمينا لإحدى الأمانات ويحمل م�ؤهل في الدرا�صات‬ ‫الإ�صلمية (ح�ل اإداري)‪.‬‬ ‫• الم�صت�صار الأج �ن �ب��ي ي �ق���م ب �اأع �م��ال ال���ص�ك��رت��اري��ة واإع� ��داد‬ ‫العرو�س‪ ،‬وال�صكرتير يرعى ال�ص�ؤون الخا�صة للمدير (مفه�م جديد‬ ‫للأعمال الم�صاندة)‪.‬‬ ‫• تطلب الإج��ازة لي�س من اأجل الراحة وال�صتجمام ولكن من‬ ‫اأجل العمل في اإنجاز مهام خا�صة‪،‬وال�صبب اأن العمل نف�صه يعتبر اإجازة‬ ‫مفت�حة‪ ،‬لذلك لن ت�صتغرب ر�صيد اإج��ازات بال�صن�ات (التمتع باإجازة‬ ‫للهروب من الك�صل‪ ،‬واأخذ ق�صط من العمل!)‬ ‫• م�ظف �صم�صار‪ ،‬م�ظف يملك كلمة �صر المدير‪ ،‬م�ظف وا�صل‬ ‫(ف�ق القان�ن)‪ ،‬م�ظف �صاخط‪ ،‬م�ظف وا�صي (م�صميات وظيفية غير‬ ‫مكت�بة)‪.‬‬ ‫• يتزلف لمديره‪ ،‬يحابيه‪ ،‬يلمعه‪ ،‬يجعل منه اأ�صط�رة اإداري��ة‪،‬‬ ‫يخف�س ل��ه ج�ن��اح ال��ذل م��ن التملق‪ ،‬ي�صطهد م�ظفيه‪ ،‬ي�صق عليهم‪،‬‬ ‫ي�ص�مهم‪ ،‬يمكر بهم‪ ،‬يعمل بطريقة فرق ت�صد (الطبقة الإدارية ال��صطى‬ ‫الأكثر حي�ية وترقي)‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫وزير العمل لـ | ‪ :‬ا استثناء‬ ‫أي نشاط من «نطاقات» ما لم‬ ‫يُ بن على أسس منهجية‬ ‫جدة – ال�رق‬

‫�صل ��م �صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر خال ��د‬ ‫الفي�ص ��ل‪ ،‬اأمر منطقة مكة امكرمة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬ي مكتب‬ ‫�صم ��وه ي ج ��دة‪ ،‬مفت ��اح اأول وحدة �صكني ��ة بديلة‬ ‫مواطن ��ة‪ ،‬ح�صلت عليه ��ا من �صركة ري�ص ��ان العربية‬ ‫امطورة للم�صروع‪� ،‬صمن م�صروع معاجة وتطوير‬ ‫حي الروي�س‪.‬‬ ‫وخاط ��ب الأم ��ر خال ��د الفي�ص ��ل امواطن ��ة‬ ‫ب�»اأح ��دث با�ص ��م املك و�صمو وي عه ��ده‪ ،‬نحن هنا‬ ‫خدمتكم وخدمة جمي ��ع اأهاي الأحياء الع�صوائية‪،‬‬ ‫واأن ��ا اأت�صرف به ��ذه اللحظة كثر ًا‪ ،‬فه ��ي تعني فتح‬ ‫الباب حياة جديدة لأهاي الع�صوائية»‪ .‬واأكد �صموه‬ ‫اأن الي ��وم مث ��ل النطاقة الفعلية م�ص ��روع تطوير‬ ‫الروي� ��س‪ ،‬اآم ًا اأن تنتقل ه ��ذه العدوى احميدة اإى‬ ‫ال�صركات امطورة الأخرى لتبداأ منظومة م�صروعات‬ ‫تطوي ��ر الع�صوائيات كاف ��ة‪ .‬ولف ��ت اإى اأن الهتمام‬ ‫بتطوي ��ر الأحي ��اء الع�صوائية ل ي�صته ��دف امن�صاآت‬ ‫والبنيان فقط‪ ،‬واإما ي�صعى خدمة الإن�صان وبنائه‬ ‫ونقله اإى حياة كرمة‪.‬‬ ‫وتقع الوحدة ال�صكنية التي ا�صتملتها امواطنة‬ ‫ي منطقة قريبة من مق ��ر اإقامتها ي حي الروي�س‪،‬‬ ‫وتبلغ م�صاحتها نحو ‪ 700‬م ��ر مربع‪ ،‬وقال �صموه‬ ‫اإن ملكي ��ة هذه ام�صروعات لي�ص ��ت لل�صركة امطورة‪،‬‬ ‫اإذ متل ��ك ج ��زءا منها فق ��ط‪ ،‬فيما تع ��ود بقية املكية‬ ‫للدول ��ة وال�صنادي ��ق التمويلية التي تع ��ود ملكيتها‬ ‫للدولة بالكامل‪ .‬وحول اعرا�صات بع�س �صكان حي‬ ‫الروي� ��س على تثم ��ن عقاراتهم‪ .‬كم ��ا اأو�صح الأمر‬ ‫خال ��د الفي�ص ��ل اأن جم ��وع عق ��ارات اح ��ي ‪2480‬‬ ‫عقار ًا‪ ،‬وي�صك ��ن ‪ %70‬منها غ ��ر �صعودين‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن ن�ص ��ف ال�صعودين ال�ص ��كان من ام�صتاأجرين‬ ‫ولي�ص ��وا ماك ًا‪ ،‬وقال اإن النهائية هي ‪ %15‬فقط من‬ ‫اماك ال�صعودين من بن ‪ 2480‬عقار ًا‪ ،‬وامعر�صن‬ ‫على التثمن ‪� 25‬صخ�صا فقط‪ .‬ولفت اإى اأنه اجتمع‬ ‫بامعر�صن‪ ،‬ووج ��د اأكرهم متحفظن على اإ�صكان‬ ‫عدد اأ�صره ��م الكبر ي �صقق �صكني ��ة كبرة‪ ،‬وحل‬

‫عادل فقيه‬

‫ع ��دة م ��رات عل ��ى ختل ��ف الفعاليات‬ ‫التجاري ��ة وال�صناعي ��ة وموؤ�ص�ص ��ات‬ ‫القط ��اع الأهلي قبل تطبيقه‪ ،‬وا�صتمع‬ ‫ام�صوؤولون ي الوزارة اإى ماحظات‬ ‫اجمي ��ع‪ ،‬وما زال ��وا م�صتعدين لتلقي‬ ‫امزيد ولكن لن يتم ا�صتثناء اأي ن�صاط‬ ‫م ��ا م تتوف ��ر درا�ص ��ة علمي ��ة منهجية‬ ‫تثبت اأحقيته بذلك‪.‬‬

‫اأمر مكة ي�صلم اأول �صيدة مفتاح �صكنها‬

‫ام�صكل ��ة م التفاق مع امطور اأن يتحمل فرق الثمن‬ ‫عند البحث لهم عن �صقق بديلة ت�صتوعب عدد الأ�صرة‬ ‫اأيا كان‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ام�ص ��روع اأعط ��ى م ��اك العق ��ارات‬ ‫امنزوع ��ة ثاث ��ة خي ��ارات من�صفة‪ ،‬النتق ��ال ل�صكن‬ ‫بديل يتنا�صب مع متطلباتهم الأ�صرية والجتماعية‪،‬‬ ‫اأو قب� ��س ثمن التعوي� ��س اأو ام�صاركة بقيمة العقار‬ ‫ي ام�ص ��روع‪ ،‬م�صدد ًا بالقول‪» :‬اأتعهد واإمارة منطقة‬ ‫مكة امكرمة والعاملون ي ام�صروع بحل م�صكلة اأي‬ ‫مالك من �ص ��كان احي �صواء اأ�صرية اأو اجتماعية اأو‬ ‫مادية»‪.‬‬ ‫وق ��ال �صموه اإن ��ه م التغري ��ر بال�صحافة حتى‬ ‫حول ��ت امو�صوع م ��ن م�صروع تطوي ��ري ي�صتهدف‬ ‫نقل �ص ��كان الأحياء اإى م�صتوي ��ات معي�صية اأف�صل‪،‬‬ ‫اإى ظل ��م لفئة معينة من النا�س‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن هذا‬ ‫التغرير م�صدره فئات معين ��ة لديها م�صالح وفوائد‬ ‫�صخ�صي ��ة من بقاء الو�صع على ما هو عليه‪ ،‬وتعطل‬ ‫عجلة التطوير اأو تاأخرها ل�صنوات على الأقل‪.‬‬ ‫وعلق �صموه اأن اكتمال مراحل ام�صروع امقبلة‬

‫(ال�صرق)‬

‫تعتم ��د على جاح اخطوات التالي ��ة لهذه اخطوة‬ ‫الأوى الت ��ي انطلق ��ت الي ��وم بنج ��اح‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى‬ ‫اأن ام�صروع ��ات التطويري ��ة ي الأحي ��اء الأخ ��رى‬ ‫متوقف ��ة على حرك ال�صركات التي ت�صلمت ملفاتها‪،‬‬ ‫وخ�صو�ص� � ًا ح ��ي خزام ال ��ذي �صدر ق ��رار تطويره‬ ‫قبل �صنوات طويلة ت�صبق ت�صكيل اللجنة الوزارية‬ ‫لتطوي ��ر الأحي ��اء الع�صوائي ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬م�صرا‬ ‫اإى اإخط ��ار ال�ص ��ركات الت ��ي تاأخ ��رت ي التنفي ��ذ‪،‬‬ ‫عل ��ى اأن ت�صحب ام�صروع ��ات منها ي حال م تتقدم‬ ‫ي العم ��ل‪ ،‬و�صتت�صلم الدول ��ة ام�صروعات وتتوى‬ ‫تطويرها‪.‬‬ ‫وك�صف �صم ��وه اأن م�صروع تطوي ��ر �صرق جدة‬ ‫يخط ��ط حالي ًا على يد خ ��راء ال�صرك ��ة التي تتوى‬ ‫م�ص ��روع ت�صري ��ف مي ��اه الأمطار وال�صي ��ول‪ ،‬وعند‬ ‫انتهاء ه ��ذه ال�صركة من مرحل ��ة التخطيط بالكامل‪،‬‬ ‫�صتنطل ��ق اأعم ��ال التطوي ��ر مبا�ص ��رة‪ ،‬م�ص ��ر ًا ي‬ ‫ال�صي ��اق ذاته اإل اأن م�صروع تطوي ��ر حي احرازات‬ ‫�صيكون م�صم ��و ًل ي م�صروع معاجة الع�صوائيات‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا واأن معظم �صكانه من ال�صعودين‪.‬‬

‫معلمون يبحثون مع مدير تربية القصيم‬ ‫أسباب عدم شمولهم بحركة النقل‬ ‫التق ��ى اأم ��ر منطق ��ة الق�صي ��م‪،‬‬ ‫�صاحب ال�صم ��و املكي الأمر في�صل‬ ‫ب ��ن بندر ب ��ن عب ��د العزيز ع ��ددا من‬ ‫امعلم ��ن‪ ،‬امت�صرري ��ن م ��ن ع ��دم‬ ‫�صمولهم ي حركة النقل‪ ،‬اأم�س‪ ،‬فيما‬ ‫بح ��ث مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة والتعليم‬ ‫منطقة الق�صي ��م‪ ،‬الدكت ��ور عبدالله‬ ‫الركيان‪ ،‬اأم�س‪ ،‬مع امعلمن تفا�صيل‬ ‫النقل وامتطلبات وال�صروط الواجب‬ ‫حققه ��ا م�صتحقي النق ��ل واحركة‪.‬‬ ‫وق ��ال امتح ��دث با�ص ��م امعلم ��ن‬ ‫امت�صرري ��ن اإبراهي ��م اخري ��ف‪،‬‬ ‫ل�»ال�ص ��رق» اإن مقابل ��ة اأم ��ر الق�صيم‬ ‫مت بح�صور نائب ��ه الأمر الدكتور‬ ‫في�صل بن م�صع ��ل بن �صعود‪ ،‬م�صيفا‬ ‫اأن اح ��وار ا�صتم ��ر مع �صم ��وه نحو‬ ‫�صاع ��ة ون�ص ��ف‪ ،‬وو�ص ��ف اح ��وار‬ ‫ب�»الأبوي»‪ ،‬وقال اإن الأمر حاول حل‬

‫العدد (‪ )92‬السنة اأولى‬

‫المالك لـ |‪ :‬تطبيق‬ ‫نظام «البصمة» للوافدات‬ ‫في جمادي اأولى‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫أمير القصيم يلتقي المعلمين نحو ساعة ونصف الساعة‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�صر‪،‬‬ ‫مانع اآل غب�صان‬

‫الأمر حمد بن نايف‬

‫غرامة مالية على أصحاب العمل في حال التأخر‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫غانم الحمر‬

‫اأك ��د وزير العم ��ل امهند�س عادل‬ ‫فقي ��ه اأن الوزارة م ول ��ن ت�صتثني اأي‬ ‫ن�صاط م ��ن برنامج »نطاق ��ات» مطلق ًا‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ي ت�صري ��ح ل � � »ال�ص ��رق»‬ ‫اأن ال ��وزارة ترح ��ب ب� �اأي مقرح ��ات‬ ‫تقوم عل ��ى درا�صة منهجي ��ة متكاملة‪.‬‬ ‫مبين� � ًا اأن ال ��وزارة �صب ��ق اأن اأعلن ��ت‬ ‫منذ �ص ��دور الرنامج اأنها ترحب باأي‬ ‫ماحظات اأو مقرح ��ات عملية قائمة‬ ‫على حقائ ��ق موثقة من اميدان‪ .‬ونفى‬ ‫فقيه �صح ��ة ا�صتثناء ن�ص ��اط امدار�س‬ ‫الأهلي ��ة والزراع ��ة اأو غره ��ا م ��ن‬ ‫الرنامج‪ .‬وذك ��ر اأن ما يقال حول ذلك‬ ‫هي ج ��رد مقرحات من ج ��ان قابلة‬ ‫للنقا�س لك ��ن تطبيقها م ول ��ن يتم اإل‬ ‫بعد محي�صها والتاأكد من اأنها جديرة‬ ‫بال�صتثناء‪ .‬واأو�صح فقيه اأن برنامج‬ ‫»نطاق ��ات» قام على درا�ص ��ات ميدانية‬ ‫واإح�ص ��اءات دقيق ��ة‪ ،‬وم عر�ص ��ه‬

‫وعر قائ ��د مدينة تدريب الأم ��ن العام منطقة‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة العقيد مظل ��ي عبدالرحمن بن‬ ‫عبدالل ��ه ام�صح ��ن به ��ذه امنا�صبة ع ��ن �صعادته‬ ‫وجميع الأفراد بهذه امنا�صبة الكبرة‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬ن�ص� �األ الل ��ه اأن يوف ��ق ه� �وؤلء‬ ‫اخريج ��ن اج ��دد ي عمله ��م لين�صم ��وا اإى‬ ‫اإخوانهم من�صوبي الأمن العام درع ًا لهذا الوطن‬ ‫بعد الله والعيون ال�صاهرة ونبارك للجميع هذا‬ ‫التخرج‪.‬‬

‫ام�صكلة م ��ن قب ��ل الإدارة والوزارة‪ .‬الأخ ��رى‪ .‬وبحث مدير ع ��ام الربية‬ ‫وقال اخري ��ف اإن اأمر امنطقة وجه والتعليم منطق ��ة الق�صيم‪ ،‬الدكتور‬ ‫مدير اإدارة الربية والتعليم بامنطقة عبدالل ��ه الركي ��ان‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬م ��ع ع ��دد‬ ‫الدكت ��ور عبدالل ��ه الركي ��ان مقابل ��ة من معلم ��ي امنطق ��ة امت�صررين من‬ ‫امعلم ��ن‪ ،‬وح�ص ��ر امقابل ��ة مندوب حرك ��ة النق ��ل الإج ��راءات واللوائح‬ ‫م ��ن الإم ��ارة‪ ،‬وا�صتغرق ��ت امقابل ��ة امنظمة وال�صروط الواجب توافرها‬ ‫اأربع �صاعات‪ ،‬مبين ��ا اأن الركيان بن م�صتحق ��ي النقل اخارج ��ي‪ .‬والتقى‬ ‫اأ�صب ��اب عدم �صمولن ��ا بالنقل‪ ،‬ومنها بوفد م ��ن امعلم ��ن ي مكتب ��ه مقر‬ ‫اأن منطق ��ة الق�صي ��م �صبق ��ت بع� ��س الإدارة العام ��ة مدين ��ة بريدة‪ ،‬من‬ ‫امناط ��ق ي الت�صكي ��ات امدر�صي ��ة‪ ،‬اأب ��دوا ت�صرره ��م م ��ن حرك ��ة النق ��ل‬ ‫واأن بقي ��ة امناط ��ق ام�صتفي ��دة م اخارجي ��ة الأخ ��رة‪ ،‬وا�صتعر� ��س‬ ‫تك ��ن متكاملة ي الت�صي ��كات‪ .‬وذكر معهم عدد ًا من امو�صوعات والنقاط‬ ‫اخري ��ف اأن هن ��اك ح ��اولت ي الت ��ي اأظه ��رت لهم معرف ��ة التفا�صيل‬ ‫مقابلة وزير الربية والتعليم ل�صرح الفني ��ة والإجرائي ��ة امتعلقة بحركة‬ ‫معانات امعلمن‪ ،‬مو�صحا اأن م�صكلة النق ��ل واآلي ��ة التعامل م ��ع امتطلبات‬ ‫امعلمن تكم ��ن ي اأن الوزارة ومنذ وال�صروط الواجب حققها م�صتحقي‬ ‫ثماني ��ة اأ�صه ��ر تعلن ع ��ن اأكر حركة النقل واحركة اإ�صافة اإى اموؤ�صرات‬ ‫نق ��ل ي عام امعل ��م‪ ،‬واأنه ��ا �صت�صمل البياني ��ة وامعلوماتي ��ة التي يتعامل‬ ‫غالبي ��ة امعلمن بنح ��و ‪ ،%80‬ولكن معه ��ا النظ ��ام احا�صوب ��ي ي‬ ‫فوجئنا ب� �اأن احرك ��ة م ِ‬ ‫تغط �صوى عملي ��ة احركة والتوزي ��ع للمعلمن‬ ‫‪ ،%45‬وا�صتف ��اد منه ��ا مناط ��ق دون وامعلمات‪.‬‬

‫ك�ص ��ف مدي ��ر اإدارة ال�ص� �وؤون الإعامي ��ة وامتح ��دث‬ ‫الر�صم ��ي بامديري ��ة العام ��ة للج ��وازات العقي ��د ب ��در امالك‬ ‫ل�»ال�ص ��رق»‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬اأن امرحل ��ة الثاني ��ة م ��ن تطبي ��ق نظام‬ ‫اخ�صائ�س احيوية »الب�صمة» للوافدات‪ ،‬م يحدد تاريخها‬ ‫اإى الآن‪ ،‬لكنه ��ا �صت�صم ��ل ح�ص ��ول الواف ��دة عل ��ى تاأ�صرة‬ ‫اخ ��روج و الع ��ودة م ��ن واإى امملك ��ة‪ ،‬وخدم ��ات اأخ ��رى‪،‬‬ ‫و�صتت ��درج اإى ع ��دة مراح ��ل و�ص ��و ًل اإى اأن اأي خدمة عن‬ ‫طريق اج ��وازات ل تتم اإل بعد اح�صول على اخ�صائ�س‬ ‫احيوية‪.‬واأو�ص ��ح اأن امديرية العام ��ة للجوازات �صتطبق‬ ‫امرحل ��ة الأوى م ��ن نظام اخ�صائ�س احيوي ��ة »الب�صمة»‬ ‫للواف ��دات عند طل ��ب اإج ��راءات لاإ�ص ��دار الأوي »لاإقامة‬ ‫اجدي ��دة»‪ ،‬اأو عن ��د نق ��ل اخدمات »نق ��ل الكفال ��ة»‪ ،‬اأو عند‬ ‫تعديل امهن‪ ،‬اأو عند اإ�صدار الإقامة لبدل الفاقد‪ ،‬اعتبار ًا من‬ ‫ال�صب ��ت ‪1433 / 5/ 8‬ه�‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن نظام اخ�صائ�س‬ ‫احيوي ��ة مكن م ��ن ال�صتفادة م ��ن اخدم ��ات الإلكرونية‬ ‫امقدم ��ة لهن من قبل اجوازات ت�صهي ��ا لإجراءاتهن‪ .‬وقال‬ ‫اإن اإدارات اج ��وازات وفروعه ��ا ي جمي ��ع مناطق امملكة‬ ‫�صتبداأ ال�صبت ‪1433 / 5 / 8‬ه�‪ ،‬تطبيق ربط نظام الب�صمة‬ ‫للن�صاء الوافدات اإي امملكة‪ ،‬كما م تطبيقها على الوافدين‪،‬‬ ‫م�ص ��را اإى فر� ��س غرامات مالي ��ة ي حال تاأخ ��ر اأ�صحاب‬ ‫العمل ع ��ن �صرع ��ة مراجعة امراك ��ز امتخ�ص�ص ��ة للب�صمة‪،‬‬ ‫لت�صجيل ب�صم ��ات الوافدات الاتي ح ��ت كفالتهم‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن اج ��وازات اأعط ��ت �صاحب العمل مهل ��ة ثاثة اأ�صهر‬ ‫ح�ص ��ول الوافدة على الإقامة‪ ،‬فمن يرغب ي اإ�صدار اإقامة‬ ‫جدي ��دة مكفولت ��ه وم يق ��م بعمل اإج ��راء الب�صم ��ة ي هذه‬ ‫احال ��ة �صيدخ ��ل ي قائم ��ة امتاأخرين ع ��ن اإ�ص ��دار الإقامة‬ ‫و�صتفر�س علي ��ه غرامة مالية‪.‬وقال امال ��ك اإن من اإجراءات‬ ‫امرحلة الأوى بعد اخام�س من �صهر �صعبان عدم ا�صتطاعة‬ ‫�صاحب العمل اإج ��راء اأي خدمة من اخدمات الأربع اإل ي‬ ‫حال قدم الب�صمة للوافدة حت كفالته‪ ،‬ودعا اأ�صحاب العمل‬ ‫امتخ�ص�ص ��ة للب�صمة لت�صجيل‬ ‫اإى �صرع ��ة مراجعة امراكز‬ ‫ّ‬ ‫ب�صماتهن ي جوازات امناطق‪.‬‬

‫اأمير سلطان‪:‬المملكة تمثل أهم قصة‬ ‫نجاح باعتمادها مبدأ «جمع تسد»‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة الر�صيدي‬ ‫اأو�ص ��ح رئي� ��س الهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫لل�صياح ��ة والآث ��ار �صاح ��ب ال�صم ��و‬ ‫املك ��ي الأم ��ر �صلط ��ان ب ��ن �صلم ��ان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اأن امملك ��ة تع ��د ي‬ ‫جمله ��ا م ��ن اأه ��م ق�ص� ��س النج ��اح‬ ‫ي الوق ��ت احا�ص ��ر‪ ،‬ببنائه ��ا عل ��ى‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫مدير اجامعة ي�صلم الأمر �صلطان و�صاح اجامعة ودرعا تذكاريا‬ ‫العقيدة ال�صافي ��ة والعتدال‪ ،‬والقيم‬ ‫الإ�صامي ��ة ال�صمح ��ة‪ ،‬والتع ��اون‪،‬‬ ‫امملك ��ة م ��ن قب ��ل امل ��ك اموؤ�ص� ��س الديني ��ة م تك ��ن ي امناه ��ج فق ��ط‪،‬‬ ‫وجمع »ت�صد» ولي�س »ف ّرق ت�صد»‪.‬‬ ‫وذك ��ر‪ ،‬ي حا�ص ��رة األقاه ��ا‪ ،‬عبدالعزي ��ز ‪ -‬رحم ��ه الل ��ه‪ .-‬ولف ��ت بل اأ�صل ��وب نعمل علي ��ه وي اإطاره‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬ي قاع ��ة ال�صي ��خ حم ��د ب ��ن اإى اأن امواطن ��ن رج ��ال ون�ص ��ا ًء هم م�ص ��را اإى اأن مهمتن ��ا ي الهيئ ��ة‬ ‫العام ��ة لل�صياحة اأن نخ ��رج امواطن‬ ‫اإبراهي ��م بجامع ��ة الأم ��ام حم ��د بن احا�صر الدائم للنجاحات‪.‬‬ ‫واأ�صاف رئي� ��س الهيئة اأحدث م ��ن مواق ��ع التوا�ص ��ل الجتماع ��ي‪،‬‬ ‫�صع ��ود الإ�صامي ��ة‪ ،‬اأن ي جاح ��ات‬ ‫الدول ��ة ن�صتذك ��ر �صخ�صي ��ة مهمة ي الي ��وم ع ��ن نف�ص ��ي كمواط ��ن ولي�س ونخ ��رج التاريخ من بط ��ون الكتب‪،‬‬ ‫تاري ��خ الدول ��ة ال�صعودي ��ة‪ ،‬وه ��و كم�ص� �وؤول ي الدولة‪ ،‬لأنني ل اأعتر اإى امواق ��ع‪ ،‬مبين ��ا اأن اأن ��ه ل ي ��زال‪،‬‬ ‫الإمام حم ��د بن �صعود‪ ،‬التي �صُ ميت اأن ما قمت به كف ��رد ي�صتحق الإ�صادة خا�ص ��ة ال�صب ��اب‪ ،‬ل يعرف ��ون ق�ص ��ة‬ ‫اجامع ��ة با�صم ��ه‪ ،‬ل ��دوره ي ن�ص ��ر اأو جاحا �صخ�صيا‪ ،‬واأنا هنا اأعر�س توحي ��د هذا الوط ��ن‪ .‬وحدث �صموه‬ ‫العقيدة ال�صافية ال�صمحة ودعم دعوة ج ��ارب عدي ��دة �صارك ��ت جموعات عن خرته ي جالت ريادة الف�صاء‬ ‫الإمام امج ��دد حمد بن عبدالوهاب‪ ،‬عملت مع ��ي واأتكلم نيابة عنها‪ .‬وقال والعمل اخري‪ ،‬وتاأ�صي�س قطاعات‬ ‫م�صيف ��ا اأن اأعظ ��م ق�ص� ��س النج ��اح �صم ��وه كان التعلي ��م امدر�صي ق�صية ال�صياحة والآث ��ار والراث العمراي‬ ‫للوط ��ن ملحم ��ة التاأ�صي� ��س وتوحيد وطني ��ة وم يك ��ن منهج ��ا‪ ،‬والثقاف ��ة ي امملكة‪.‬‬

‫‪ 54‬متهما سعودي ًا في الخلية‪ ..‬واادعاء وجه ‪ 46‬تهمة أول ‪ 11‬متهم ًا‬ ‫الشورى‪ ..‬المصادقة على مكافحة جرائم تقنية‬ ‫بدء محاكمة خلية «العوفي» المتهمة باانتماء لـ «القاعدة» وااعتداء على القنصلية اأمريكية‬ ‫بجدة المعلومات وغسل اأموال وتمويل اإرهاب‬ ‫اأم ��ن وم�صتاأمنن وا�صتهداف من�ص� �اآت اأمنية ونفطية واختطاف اموجه ��ة �صدهم ن�صخة من لئحة الدع ��وى للرد عليها ي موعد‬ ‫جدة ‪ -‬يزيد احميد‬ ‫بداأت امحكمة اجزائية امتخ�ص�صة نظر الق�صية امرفوعة‬ ‫م ��ن الدعاء العام على ‪ 55‬متهما منهم ‪� 54‬صعوديا ومتهما مني‬ ‫اجن�صية‪ ،‬وجه لهم التهام بالن�صم ��ام اإى خلية اإرهابية داخل‬ ‫الب ��اد تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي بزعامة »�صالح العوي»‪.‬‬ ‫ووج ��ه الدعاء العام ‪ 46‬تهمة لأول ‪ 11‬متهم ًا‪ ،‬حيث وجه للمتهم‬ ‫الأول اأربع تهم‪ ،‬وللث ��اي مثلها‪ ،‬فيما وجه للثالث والرابع تهمة‬ ‫واحدة رئي�صية‪ ،‬ووجه للخام�س اأربع تهم‪ ،‬ولل�صاد�س �صبع تهم‪،‬‬ ‫واخت�س ال�صابع ب�صت تهم‪ ،‬ومثله امتهم الثامن‪ .‬اأما امتهم التا�صع‬ ‫فنال الن�صيب الأكر من التهم وهو ت�صع تهم‪ ،‬فيما وجهت للعا�صر‬ ‫�صت تهم��� ،‬ولل�‪ 11‬ثماي تهم‪ .‬و�صملت التهامات التاآمر بارتكاب‬ ‫كل منهم عددا من الأدوار الإجرامية لتنفيذ خططات اخلية التي‬ ‫ت�صمنت العت ��داء الإرهابي على القن�صلية الأمريكية محافظة‬ ‫جدة واحتجاز رهائن فيها وا�صتخدامهم دروعا ب�صرية‪ ،‬ومقاومة‬ ‫رجال الأم ��ن باإطاق النار واإلقاء القناب ��ل عليهم‪ ،‬وال�صروع ي‬ ‫تنفيذ عملي ��ات اإرهابية لختطاف اأو اغتي ��ال م�صوؤولن ورجال‬

‫طائرات مدنية‪ ،‬والت�صر على مطلوبن اأمنيا واإيوائهم ونقلهم‪،‬‬ ‫ودع ��م التنظي ��م الإرهابي بالعن�ص ��ر الب�صري‪ ،‬و�ص ��راء وحيازة‬ ‫الأ�صلح ��ة والت ��درب والتدريب على ا�صتخدامه ��ا بق�صد الإخال‬ ‫بالأم ��ن ودع ��م التنظيم الإرهاب ��ي بها والت�صر عل ��ى امتاجرين‬ ‫فيها‪ ،‬وموي ��ل الإرهاب والعمليات الإرهابي ��ة وال�صطو ام�صلح‬ ‫لا�صتي ��اء على الأم ��وال وا�صتخدامها ي دع ��م الإرهاب‪ ،‬ودعم‬ ‫التنظيم الإرهابي اإعاميا‪ ،‬والفتيات على وي الأمر واخروج‬ ‫عن طاعته بال�صفر اأو ال�صروع بال�صفر اإى مناطق ت�صهد ا�صطرابا‬ ‫للم�صاركة ي القتال فيه ��ا اأو ترتيب وتن�صيق �صفر اآخرين لذات‬ ‫الق�ص ��د‪ ،‬وقد بداأت امحكم ��ة اجزائية ي ال�صتم ��اع اإى لئحة‬ ‫الدع ��وى العام ��ة اعتبارا من ي ��وم اأم�س الأول بح�ص ��ور ام ّدعَى‬ ‫عليهم (الأول) و (الثاي) و(الثالث) و (اخام�س) ومثلي هيئة‬ ‫حقوق الإن�صان ‪ ،‬وعقدت اجل�صة الثانية لنظر هذه الق�صية اأم�س‬ ‫الأحد بح�صور امدّعى عليهم (الرابع) و(ال�صاد�س) و (ال�صابع) و‬ ‫(الثامن) و (التا�ص ��ع) و (العا�صر) ومثلي حقوق الإن�صان‪ .‬وقد‬ ‫م ت�صليم كل واحد من امتهمن الذين ا�صتمعت امحكمة اإى التهم‬

‫ح ��دده امحكمة بعد ا�صتكمال جل�ص ��ات ال�صتماع للتهم اموجهة‬ ‫جميع ام ّدع ��ى عليهم ي الق�صية‪ ،‬واأو�صحت امحكمة لكل متهم‬ ‫ب� �اأن ل ��ه اح ��ق ي ال�صتعانة محام للدف ��اع عنه واأن ��ه ي حال‬ ‫عجزه عن حمل اأتعاب امحامي تتوى وزارة العدل تعين حام‬ ‫له‪ .‬وم ي�صمح قا�صي اجل�صة بح�صور مرا�صلي و�صائل الإعام‬ ‫بن ��ا ًء عل ��ى طلب امدعى عليه ��م ‪ .‬وق ��اد اخلية امذك ��ورة‪ ،‬الهالك‬ ‫�صال ��ح العوي قائد تنظيم القاعدة ي جزيرة العرب وامطلوب‬ ‫رقم خم�صة ي قائمة ال� ‪ 26‬التي اأ�صدرتها وزارة الداخلية �صابق ًا‬ ‫ي �ص ��وال ‪1424‬ه� والذي قتل ي مواجهة م ��ع رجال الأمن ي‬ ‫امدين ��ة امنورة ي ‪ 18‬اأغ�صط�س ‪ 2005‬ي عملية متزامنة مت‬ ‫ي امدين ��ة امن ��ورة والريا� ��س ي الي ��وم نف�ص ��ه‪ .‬وكان م�صدر‬ ‫م�صوؤول ب ��وزارة الداخلية ال�صعودية قد اأعلن ي ‪2004-6-12‬‬ ‫اأن ثاث ��ة م�صلحن قتلوا واعتقل اثنان اآخران بعد اإ�صابتهما ي‬ ‫الهج ��وم عل ��ى القن�صلية الأمريكي ��ة ي جدة حيث قتل ��وا اأربعة‬ ‫عنا�ص ��ر من ق ��وات احر�س الوطن ��ي وقاموا باحتج ��از ‪ 18‬من‬ ‫العاملن امحلين رهائن‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬اأحمد احمد‬

‫واف�� ��ق ج �ل ����س ال� ��� �ص ��ورى ع �ل��ى ام �� �ص��ادق��ة‬ ‫على ات�ف��اق�ي��ات »ال�ع��رب�ي��ة مكافحة ج��رائ��م تقنية‬ ‫ام�ع�ل��وم��ات»‪ ،‬و»ال�ع��رب�ي��ة مكافحة غ�صل الأم ��وال‬ ‫وم��وي��ل الإره� ��اب»‪ ،‬وعلى م��ذك��رة تفاهم تعاون‬ ‫ي امجالت ال�صحية بن وزارة ال�صحة بامملكة‬ ‫ووزارة ال�صحة وال�صوؤون الجتماعية ي ملكة‬ ‫ال�صويد‪ ،‬ي جل�صته العادية العا�صرة من اأعمال‬ ‫�صنته الرابعة للدورة اخام�صة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬ي امجل�س‪،‬‬ ‫برئا�صة رئي�صه ال��دك�ت��ور عبدالله ب��ن حمد بن‬ ‫اإبراهيم اآل ال�صيخ‪.‬‬ ‫واأو�صح الأمن العام للمجل�س الدكتور حمد‬ ‫الغامدي اأن الأع�صاء ا�صتمعوا اإى تقرير جنة‬ ‫ال�صوؤون الأمنية ي طلب ام�صادقة على التفاقية‬ ‫العربية مكافحة جرائم تقنية امعلومات‪ ،‬م�صيف ًا‬

‫اأن التفاقية تاأتي �صمن اجهود العربية التي تقوم‬ ‫بها جامعة الدول العربية‪ ،‬ح�صد التدابر الأمنية‬ ‫الازمة جاه مكافحة اجرائم‪ ،‬عقب ذلك ا�صتمع‬ ‫امجل�س اإى وجهة نظر جنة ال�صوؤون القت�صادية‬ ‫وال �ط��اق��ة‪ ،‬ب���ص�اأن ملحوظات الأع �� �ص��اء واآرائ �ه��م‬ ‫ج��اه التقرير ال�صنوي للهيئة العامة لل�صياحة‬ ‫والآثار للعام اماي ‪1431/1430‬ه� ‪ ،‬والذي �صبق‬ ‫للمجل�س مناق�صته ي جل�صة �صابقة‪ ،‬وقد �صوّ ت‬ ‫امجل�س باموافقة بالأغلبية على توفر الوظائف‬ ‫ال��ازم��ة للكوادر الإداري ��ة والفنية للهيئة العامة‬ ‫لل�صياحة والآث��ار ولأجهزة التنمية ال�صياحية ي‬ ‫امناطق التي م��ن �صاأنها القيام بامهام النوعية‬ ‫والتخ�ص�صية التي ترتقي بالقطاع ال�صياحي‪،‬‬ ‫كما واف��ق على الإ�صراع ي اإق��رار نظام ال�صياحة‬ ‫والأن �ظ �م��ة الأخ� ��رى ذات ال�ع��اق��ة لتنمية ن�صاط‬ ‫ال�صياحة الداخلية ي امملكة‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )92‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫عضو شورى‪ :‬اأسرة والتدريب يعيقان العمل التطوعي‬

‫لعب عيال‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬

‫الفن كعمل‬ ‫وطني‪..‬‬ ‫فهد عافت‬

‫ف��ي ك��ل ب��اد ال��دن�ي��ا‪ ،‬خ�ي��ان��ة ال��وط��ن‪ ،‬م �ح��ددة ق��ان��ون�ي��ا‪ ،‬ب�م��واد‬ ‫مكتوبة‪ ،‬ومعروفة للجميع‪ ،‬اأم��ا ال��وف��اء ل�اأوط��ان‪ ،‬فم�ساألة ا يمكن‬ ‫تحديدها‪ ،‬على ااأق��ل ا يمكن تحديدها‪ ،‬وتقنينها‪ ،‬ب��ذات الح�سم‪،‬‬ ‫وبال�سرامة نف�سها‪ ،‬م�ساألة ت�سبه م�ساألة العقوق والبر‪ ،‬ت�سهل معرفة‬ ‫العاق‪ ،‬اأكثر بكثير من �سهولة معرفة البار‪ ،‬حتى في حكم ااإن�سان‬ ‫على ذات��ه‪ ،‬الوفاء للوطن ي�سعب ح�سره‪ ،‬ونقي�سه ا يعني الخيانة‬ ‫بال�سرورة‪ ،‬فقد يعني الجهل‪ ،‬وق��د يعني ع��دم ال�ق��درة‪ ،‬كما يحتمل‬ ‫كثيرا من المعاني ااأخ��رى‪ ،‬لكنني اأزع��م اأن��ه يمكننا القول‪ ،‬اإن كل‬ ‫عمل جيد‪ ،‬وجميل‪ ،‬ومتقن‪ ،‬هو عمل وطني‪ ،‬يندرج تلقائيا‪ ،‬في خانة‬ ‫والتر�سد‪ ،‬و�سبق‬ ‫الوفاء للوطن‪ ،‬ولاإن�سانية عموما‪ ،‬كما اأن التع ّمد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ااإ�سرار‪ ،‬على تقديم عمل‪ ،‬رديء‪ ،‬وقبيح‪ ،‬ومفكك‪ ،‬هو خيانة للذات‪،‬‬ ‫وللوطن‪ ،‬ولاإن�سانية كلها‪ ،‬لكنك ا تقدر على اتهام كثيرين‪ ،‬في مثل‬ ‫هذه الخيانة‪ ،‬في ااأعمال الفنية وااإبداعية تحديدا‪ ،‬وفي الغالب يكون‬ ‫�سبب الرداءة وملحقاتها من القبح والن�ساز‪ ،‬عدم تمكن الفنان‪ ،‬من‬ ‫اأدواته‪ ،‬اأو عدم اإيمانه بموهبته‪ ،‬وربما غيابها الذي يجهله اأ�سا‪ ،‬اأما‬ ‫الفنان الموهوب‪ ،‬الفنان الحقيقي‪ ،‬فلي�س مطلوبا منه‪ ،‬غير ا�ستثمار‬ ‫هذه الموهبة‪ ،‬اإنتاج منجزه الفني‪ ،‬ب�سكل جيد‪ ،‬وجميل‪ ،‬ومتناغم‪،‬‬ ‫وه��ي خا�سة‪ :‬المتقن‪ ،‬بغ�س النظر عن مو�سوع العمل‪ ،‬والقيمة‬ ‫ال�سابقة للمنجز الفني‪ ،‬المطلوب منه الدفاع عنها‪ ،‬اأو العك�س‪ ،‬كل‬ ‫اأغنية جيدة‪ ،‬هي عمل وطني جيد‪ ،‬وكل ق�سيدة جميلة هي عمل وطني‬ ‫جميل‪ ،‬وكل رواية محبوكة باإتقان‪ ،‬هي عمل وطني محبوك باإتقان‪،‬‬ ‫وا حاجة للخوف من غايات اأهل ااإبداع‪ ،‬فعلى مر التاريخ لم يحدث‬ ‫اأن اأثبتت غاياتهم رغبتها بغير خير‪.‬‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫اأك ��د ع�ش ��� جل� ��س ال�ش�رى‬ ‫جي ��ب الزام ��ل‪ ،‬اأن التط ���ع عم ��ل‬ ‫خ ��ري بح ��ت‪ ،‬ويج ��ب اأن يك ���ن‬ ‫�ش ��ادرا م ��ن دون مقاب ��ل‪ ،‬ويب ��داأ‬ ‫بت�شجي ��ع م ��ن الأ�ش ��رة وامجتم ��ع‪،‬‬ ‫حذرا م ��ن حاولة العب ��ث بالعمل‬ ‫التط�عي وت�ش�يه �ش�رته‪ .‬واأرجع‬ ‫ي حا�شرته التي األقاها ي ملتقى‬ ‫القي ��ادات ال�شابة اخليج ��ي الثاي‬ ‫ال ��ذي تنظم ��ه مدار� ��س الريا� ��س‬ ‫ي مقره ��ا بالريا� ��س‪ ،‬وبرعاي ��ة‬ ‫"ال�ش ��رق" اإعامي ��ا‪ ،‬ح ��ت عن ���ان‬ ‫"العمل التط�ع ��ي واأثره ي �شقل‬ ‫مه ��ارات القائ ��د" اأم� ��س‪ ،‬مع�ق ��ات‬ ‫العم ��ل التط�ع ��ي اإى اعرا� ��س‬ ‫بع� ��س الأ�ش ��ر عل ��ى دخ ���ل اأبنائها‬ ‫ي ه ��ذا امج ��ال‪ ،‬وقل ��ة اجمعي ��ات‬ ‫التط�عي ��ة احك�مي ��ة‪ ،‬بالإ�شاف ��ة‬ ‫اإى ع ��دم وج ���د جمعي ��ات لتدريب‬ ‫وتاأهيل امتط�ع ��ن ب�ش�رة كافية‪.‬‬ ‫وطال ��ب الزام ��ل بتدري ��ب وتاأهي ��ل‬ ‫راغب ��ي العم ��ل ي ج ��ال التط ���ع‬ ‫ب�ش�رة م�شتم ��رة‪ ،‬م�شرا اإى ت�فر‬ ‫العديد من اجمعيات امعنية بتاأهيل‬ ‫وتدري ��ب امتط�ع ��ن ي جمي ��ع‬ ‫دول اخلي ��ج‪ ،‬ومنه ��ا جمعية العمل‬ ‫التط�عي بالدم ��ام‪ ،‬التي تعمل على‬ ‫تاأهيل وتدريب امتط�عن‪ .‬واأو�شح‬ ‫اأن دول اخليج لها اهتمامها بالعمل‬ ‫التط�عي‪ ،‬م�شيفا اأن البحرين رائدة‬ ‫ي ه ��ذا امج ��ال‪ ،‬حي ��ث ي�ج ��د بها‬

‫دشن ملتقى القيادة الشابة الخليجي الثاني برعاية | إعاميا‬

‫نائب وزير التربية‪ :‬تقريب الفجوات يطور المؤسسات التعليمية‬

‫الدكتور حمد اآل ال�صيخ خال جوله ي امعر�ض‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫اأك ��د نائب وزي ��ر الربية والتعليم ل�ش� ��ؤون البنن‬ ‫الدكت ���ر حم ��د اآل ال�شيخ‪ ،‬اإمكانية تطبي ��ق فكرة ملتقى‬ ‫القي ��ادات ال�شابة اخليج ��ي الثاي ي جمي ��ع مدار�س‬ ‫امملك ��ة العربية ال�شع�دية‪ ،‬ي حال درا�شتها وت��شيح‬ ‫اإيجابياتها‪.‬‬ ‫واأو�شح خ ��ال افتتاحه م�شاء اأم� ��س الأول‪ ،‬نيابة‬ ‫عن وزي ��ر الدف ��اع الرئي�س الفخ ��ري مدار� ��س الريا�س‬ ‫�شاح ��ب ال�شم� املك ��ي الأمر �شلمان بن عب ��د العزيز‪،‬‬ ‫ملتقى القي ��ادات ال�شابة اخليجي الث ��اي الذي تنظمه‬ ‫مدار�س الريا�س ي مقرها ومدة خم�شة اأيام‪ ،‬وبرعاية‬ ‫"ال�ش ��رق" اإعامي� � ًا‪ ،‬اأهمي ��ة تط�ي ��ر دور ام�ؤ�ش�ش ��ات‬ ‫التعليمي ��ة م�شتقب ��ا ع ��ر اخت�ش ��ار الزم ��ن وتقري ��ب‬ ‫الفج ���ات وت�حيد اجه�د‪ ،‬م�اكب ��ة ت�جه العام نح�‬ ‫اقت�ش ��اد وجتم ��ع امعرفة م ��ا يرتب عل ��ى ام�ؤ�ش�شات‬ ‫التعليمية جهد ًا م�شاعف ًا لبناء الإن�شان القائد‪ ،‬ومكينه‬ ‫من امهارات القيادية والجتماعية والتقنية‪.‬‬ ‫وع ��د اآل ال�شي ��خ تنظيم مدار� ��س الريا�س للملتقى‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد عو�ض)‬

‫برهان ��ا عل ��ى وعيه ��ا لل ��دور ال ��ذي يج ��ب اأن تنه�س به‬ ‫ام�ؤ�ش�ش ��ات التع��يمي ��ة ب ��دول اخلي ��ج ي تاأكيد وحدة‬ ‫�شباب دول امجل�س والقيام مهمة �شناعة القادة ون�شر‬ ‫ثقافة القيادة تاأ�شي ًا للفكر‪ ،‬وا�شتنها�ش ًا للهمم من خال‬ ‫تبادل اخرات وامهارات‪ ،‬تاأكيدا لدع�ة خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه بن عب ��د العزيز ي قم ��ة قادة‬ ‫دول جل� ��س التعاون اخليجي بالنتق ��ال اإى الحاد‪،‬‬ ‫مبينا دعم ال�زارة الكامل للملتقى وت�جهاته ت�افقا مع‬ ‫اأوا�شر الأخ�ة ال�ثيقة بن �شع�ب دول امجل�س‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى حر� ��س قي ��ادات دول اخلي ��ج‪ ،‬عل ��ى‬ ‫نه�� ��س ال�شب ��اب ليتمي ��ز العط ��اء ويتط ���ر م ��ن خال‬ ‫ت�شخر الإمكان ��ات كاف َة‪ ،‬مثمنا رعاية الأمر �شلمان بن‬ ‫عبدالعزيز للملتق ��ى لبناء القي ��ادات اخليجية ال�شابة‪،‬‬ ‫والرتقاء بها‪.‬‬ ‫وج�ل اآل ال�شيخ ي امعر�س ام�شاحب للملتقى‪،‬‬ ‫حي ��ث ج ���ل ي اأجنحة امعر� ��س الذي احت ���ى على‬ ‫اأجنحة لراث وثقاف ��ة دول جل�س التعاون اخليجي‪،‬‬ ‫يحكي تاريخ دول امجل�س‪ ،‬وجناحا لابتكارات العلمية‬ ‫بالإ�شافة اإى اجناح الفني مدار�س الريا�س‪.‬‬

‫الناصر‪ :‬المبتعثون منضبطون ومجتهدون‪..‬‬ ‫ولم تسجل ضدهم أحداث مسيئة‬ ‫الريا�س ‪ -‬في�شل البي�شي‬ ‫دافع ع�ش ��� جل� ��س ال�ش�رى‬ ‫والكات ��ب عبدالل ��ه النا�ش ��ر‪ ،‬ع ��ن‬ ‫الط ��اب امبتعث ��ن ي اخ ��ارج‪،‬‬ ‫م�ؤكدا اأنه ��م من�شبط�ن وملتزم�ن‬ ‫بالق�ان ��ن اأك ��ر م ��ن الداخ ��ل‪،‬‬ ‫وملك�ن الرغب ��ة اجادة ي التعلم‬ ‫والدرا�ش ��ة‪ ،‬و�شيع ���دون لل�ط ��ن‬ ‫باأفكار وعقليات ختلفة‪.‬‬ ‫ونف ��ى خ ��ال حا�شرت ��ه التي‬ ‫األقاه ��ا ي الن ��ادي الأدبي بالريا�س‬ ‫م�شاء اأم�س الأول‪ ،‬بعن�ان "جربة‬

‫عبدالله النا�ر‬

‫الن�ش ��اط الثق ��اي ي الأندي ��ة‬ ‫ال�شع�دية ي اخارج"‪ ،‬ت�شجيل اأية‬ ‫اأح ��داث �شيئة �شدهم‪� ،‬ش ���اء داخل‬ ‫اجامع ��ة‪ ،‬اأو خارجه ��ا‪ ،‬خال فرة‬

‫عمل ��ه كملحق ثق ��اي ي بريطانيا‪،‬‬ ‫واأ�شاف "اإن حدثت اإ�شاءة فهم نتاج‬ ‫ه ��ذا امجتم ��ع‪ ،‬لكن مهمتن ��ا تقت�شر‬ ‫عل ��ى منا�شحتهم‪ ،‬ولي� ��س امطاردة‬ ‫والرقاب ��ة‪ ،‬ومعرف ��ة اأماك ��ن �شهرهم‬ ‫واأ�شدقائهم"‪.‬‬ ‫واأ�شار النا�ش ��ر اإى اأن الأندية‬ ‫تق�م عل ��ى عمل ترع ��ي وتط�عي‪،‬‬ ‫واجته ��اد م ��ن الط ��اب الغي�ري ��ن‬ ‫وامخل�ش ��ن‪ ،‬الذين كان ���ا يدفع�ن‬ ‫م ��ن رواتبه ��م له ��ذه الأندي ��ة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫يجرهم العمل فيه ��ا بالت�قف �شنة‬ ‫درا�شي ��ة‪ ،‬والتاأخ ��ر م ��ن اأج ��ل ه ��ذه‬ ‫اخدمة ال�طنية‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫الزامل خال حديثه ي امحا�رة‬ ‫(ت�صوير‪ :‬ر�صيد ال�صارخ)‬

‫‪ 880‬جمعي ��ة تط�عية‪ ،‬تليها امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�شع�دي ��ة الت ��ي حت�شن‬ ‫�شتمائ ��ة جمعي ��ة‪ ،‬فيم ��ا تت�ش ��در‬ ‫الأردن الدول العربية باألفي جمعية‬ ‫تط�عي ��ة‪ .‬م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأك ��د اأ�شغ ��ر‬ ‫رئي�س تنفيذي على م�شت�ى اأمريكا‬ ‫ماي ��كل ك��شتيج ��ان‪ ،‬اأهمي ��ة وج�د‬ ‫قدوة للق ��ادة ال�شباب يتعلم�ن منهم‬ ‫وي�شتعين�ن بهم‪..‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬


‫فرضية سقوط طائرة بمطار المدينة بعد حريق في محركها‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫نف ��ذت الهيئة العام ��ة للطران امدي‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬جربة الط ��وارئ ال�سنوي ��ة للعام‬ ‫احاي مطار الأمر حمد بن عبدالعزيز‬ ‫الدوي بامدينة امنورة‪ ،‬لتطوير م�ستوى‬

‫الأداء من�سوبيه ��ا ي التعام ��ل مع حوادث‬ ‫الطران ي حال حدوثها‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح امتح ��دث الر�سم ��ي للهيئ ��ة‬ ‫العام ��ة للط ��ران ام ��دي خال ��د اخيري‬ ‫اأن �سيناري ��و التجرب ��ة كان مث ��ل فر�سية‬ ‫التعام ��ل مع ح ��ادث حطم طائ ��رة ركاب‪،‬‬

‫عندما اأبل ��غ قائد الطائرة مرك ��ز العمليات‬ ‫بامطارعن رغبته ي الهبوط ال�سطراري‬ ‫ي امط ��ار ل�ستباه ��ه بوج ��ود حريق‪ ،‬ي‬ ‫اأحد حركات الطائرة‪ ،‬وعند القراب من‬ ‫امطار ت�سقط الطائرة‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اخي ��ري اأن ف ��رق الإطف ��اء‬

‫والإنق ��اذ هرع ��ت اإى موق ��ع اح ��ادث‪،‬‬ ‫واأخم ��دت الن ��ران‪ ،‬واأجل ��ت ام�ساب ��ن‪،‬‬ ‫الذي ��ن قدموا له ��م الرعاية الطبي ��ة‪ ،‬ونقل‬ ‫الإ�سابات اخطرة اإى ام�ست�سفى‪.‬‬ ‫وي نهاي ��ة الفر�سي ��ة فت ��ح امط ��ار‬ ‫واأعي ��دت احرك ��ة اجوي ��ة واماح ��ة‬

‫لو�سعه ��ا الطبيع ��ي‪ ،‬و�س ��ارك ي تنفي ��ذ‬ ‫الفر�سية الدفاع ام ��دي والقوات اجوية‬ ‫وهيئ ��ة اله ��ال الأحم ��ر ال�سع ��ودي‪،‬‬ ‫والدوريات الأمنية وام ��رور واجوازات‬ ‫وحر� ��ض اح ��دود واأمانة امدين ��ة امنورة‬ ‫وامديرية العامة لل�سوؤون ال�سحية‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )92‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫أدون‪ ..‬بل ينطلق‬ ‫من فراغ )‪!(1-3‬‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫ولأن �ل�سي ��رة تبق ��ى‪ ،‬حف ��ظ �لتاري ��خ �أن �سارت ��ر وق ��ف في وج ��ه باده‬ ‫وحركاتها �ل�ستعمارية وقال عبارته �لم�سهورة "�ل�سام هو �لحرية"‪ ،‬وخلد‬ ‫�لعال ��م دماء �ل�ساعر �لأندل�سي لوركا �ل ��ذي جابه �لطاغية فر�نكو‪ ،‬وهكذ� هم‬ ‫�لعظماء يدركون م�سوؤوليتهم �لأخاقية فا يقفون في �لمنت�سف بين �ل�سحية‬ ‫و�لجاد‪.‬‬ ‫�ساحبنا �أدوني�س وقف موقفا بائ�سا من �لثورة �ل�سورية‪ ،‬ترك �لح�سرة‬ ‫و�لند�م ��ة ف ��ي قل ��ب م ��ن �نتظره‪� ،‬سم ��ت �أو ًل ثم ج ��اء "يكحله ��ا فاأعماها" في‬ ‫ر�سالت ��ه "�إل ��ى �ل�سيد �لرئي� ��س" �لتي وجهه ��ا عبر جريدة �ل�سفي ��ر �للبنانية‪،‬‬ ‫ث ��م مقابلته �لأكثر �لتبا�س� � ًا مع �لغارديان‪ ،‬و�أخير� ج ��اء بثالثة �لأثافي وو�سم‬ ‫�لثور�ت بالأ�سولية �لتي يقودها فا�سيون يفتقرون �إلى �لروؤية‪.‬‬ ‫�أن ��ا ‪ -‬و�ل�سه ��ادة لل ��ه ‪ -‬ل �أفه ��م �سيئا من رمزي ��ة (�أدون) �لتي يغرق بها‬ ‫ر�سائله‪ ..‬لذلك �ساأورد رد �أحمد بي�سون عليه‪� ،‬لذي قال ‪ -‬عبر �ل�سفير‪" :‬غيب‬ ‫�أدوني�س �لمدن و�لقرى �لتي م�سّ طتها �لمد�فع �أو دي�س �أهلها بالنعال‪( .‬فهو)‬ ‫ل يمل ��ك �أن يقول‪ :‬درع ��ا‪ ،‬بانيا�س‪ ،‬حماة‪ ،‬ج�سر �ل�سغور‪� ،‬إلخ‪ .‬ل يجد �سبي ًا‬ ‫�إلى ذكر �سحية بال�سم �أو تعيين حادثة جرت في �لأ�سهر �لثاثة �لمن�سرمة‪،‬‬ ‫وهي عمر �لحركة �لديمقر�طية �لجارية في �سوريا‪ ،‬ول في �لأعو�م �لأربعين‬ ‫�لما�سية وهي عمر ��ستبد�د �آل �لأ�سد ورهطهم بالباد و�لعباد"‪.‬‬ ‫هناك كتّاب �أي�س ًا تعاطفو� مع موقف �أدوني�س‪ ،‬و�أكدو� ‪ -‬ح�سب روؤيتهم‬ ‫ �أن روؤى �لمثقف �لحقيقي ل تنطلق من فر�غ‪ ،‬و�أرى �أن بع�س هوؤلء �لكتاب‬‫كان �سبابيا‪ ،‬وكاأنه �نحاز ‪� -‬أو كاد ‪ -‬لل�سورة �لمتكل�سة �لتي ير�ها �أدوني�س‪،‬‬ ‫�ل ��ذي ل ��م تحركه �لدماء �لم�سفوحة‪ ،‬بل ق ��دح زناد فحولته �لفكرية نحو هجاء‬ ‫�لثور�ت لأنها �نطلقت من "�لجامع!"‪ ..‬لحق ًا نكمل‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫�إ�سعاف �أحد �م�سابن‬

‫(ت�سوير‪ :‬خالد عبد�لله)‬

‫خال رعايته الملتقى الثاني للمتعافين من المخدرات‬

‫أمير الشرقية‪ :‬بادكم محسودة‪ ..‬وهناك أهداف سياسية وراء تهريب المخدرات‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬ ‫ارجل اأم ��ر امنطقة ال�سرقية �ساحب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر حم ��د بن فه ��د بن‬ ‫عبدالعزيز كلمة اإ�سافية اأمام ح�سور ملتقى‬ ‫امتعافن من امخدرات الث ��اي‪ ،‬ي الدمام‪،‬‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬وق ��ال �سم ��وه‪ :‬اأحدثك ��م كمواط ��ن‬ ‫حري� ��ض عل ��ى اأم ��ن وا�ستق ��رار الوط ��ن‪،‬‬ ‫وتعلمون اأن اآفة امخ ��درات ل حرم �سعب ًا‬ ‫ول تقد� ��ض دين ًا‪ ،‬ول تو ِق ��ر كبر ًا ول ترحم‬ ‫�سغ ��ر ًا‪ ،‬وهدفها اجميع وغايته ��ا الدمار‪،‬‬ ‫وم ��ن هنا بذل ��ت الدول ��ة الغ ��اي والنفي�ض‬ ‫للت�سدي لها وجعلتها من اأوى اهتماماتها‪،‬‬ ‫وحققت الكثر من النجاحات على ام�ستوى‬ ‫الإقليمي والدوي‪.‬‬ ‫وق ��ال �سم ��وه اإن اجمي ��ع يعل ��م اأن‬ ‫الجار ي امخدرات لي�ض الهدف منه ماديا‬ ‫فقط‪ ،‬بل له اأهداف �سيا�سية‪ ،‬ت�ستغلها بع�ض‬ ‫ال ��دول لإف�س ��اد امجتم ��ع ي بلد م ��ا‪ ،‬وهذا‬ ‫معروف تاريخي ًا لنا‪ ،‬فيجب علينا اأن نكون‬

‫�أمر �ل�سرقية يكرم غدر�ن �سعيد غدر�ن‬

‫حري�سن على اأمن وا�ستقرار بادنا ي كل‬ ‫امجالت‪ .‬واأ�ساف اإن امملكة حكم بالعدل‬ ‫واإن اجمي ��ع له احق ي الو�سول للحاكم‪،‬‬ ‫فاأي مواطن �سعي ��ف با�ستطاعته الو�سول‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد �لزهر�ي)‬

‫اإى خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن‪ ،‬وه ��ي‬ ‫�سيا�سية انتهجها امل ��ك عبدالعزيز ‪ -‬رحمه‬ ‫الل ��ه ‪ -‬ومن بع ��ده اأبناوؤه ال ��ررة ي حب‬ ‫النا� ��ض وال�ستماع له ��م‪ .‬واأ�س ��ار اإى ما مر‬

‫على الدولة خ ��ال الثاثن �سنة من اأحداث‬ ‫وموؤام ��رات ب ��اءت بالف�س ��ل‪ ،‬لأن ال�سع ��ب‬ ‫ال�سع ��ودي ح ��ارب الأف ��كار الد�سي�س ��ة بكل‬ ‫�سجاع ��ة واإقدام‪ .‬وطال ��ب �سموه امواطنن‬

‫اأن يفخ ��روا بانهم �سعودي ��ون واأن يرفعوا‬ ‫روؤو�سهم عالي ًا ول ينزلونها اإل لله �سبحانه‬ ‫وتعاى‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن دو ًل تدعي اأن امملكة‬ ‫فيها م�س ��كات وهذا غ ��ر �سحيح فال�سعب‬ ‫ال�سع ��ودي يثب ��ت اأن ��ه دائم� � ًا ي امقدم ��ة‪.‬‬ ‫وقال �سم ��وه اإن امملكة تتميز بثاثة اأمور‪:‬‬ ‫امركز الديني‪ ،‬والقت�سادي القوي‪ ،‬واموقع‬ ‫ال�سراتيجي بن اآ�سيا واإفريقيا‪.‬‬ ‫وب ��ارك مدير ع ��ام مكافح ��ة امخدرات‬ ‫الل ��واء عثمان امحرج جهود رجال امكافحة‬ ‫ي اإبط ��ال العدي ��د م ��ن العملي ��ات الت ��ي‬ ‫ا�ستهدف ��ت �سباب ومقدرات الوط ��ن واأ�سار‬ ‫امح ��رج اإى ال�سرب ��ات ال�ستباقي ��ة لإدارة‬ ‫امكافح ��ة بامنطقة ال�سرقي ��ة‪ ،‬حيث تفوقت‬ ‫على بقي ��ة مناطق امملكة‪ .‬يذك ��ر اأن املتقى‬ ‫ال�سنوي الثاي للمتعافن من الإدمان والذي‬ ‫تنظم ��ه امديري ��ة العامة مكافح ��ة امخدرات‬ ‫ي�ستمر ثاثة اأيام ويتزامن مع ور�سة العمل‬ ‫الرابعة مديري ال�سوؤون ال��قائية ي اأجهزة‬ ‫مكافحة امخدرات مناطق امملكة‪.‬‬

‫أمير القصيم يكرم متفوقي جائزة ابن سمار‪ ..‬اليوم‬ ‫الر�ض � �سالح العبان‬ ‫يرع ��ى اأم ��ر منطق ��ة الق�سيم‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر في�سل‬ ‫ب ��ن بن ��در‪ ،‬بح�س ��ور نائب ��ه الأمر‬

‫الدكت ��ور في�س ��ل ب ��ن م�سع ��ل عل ��ى‬ ‫م�سرح قاعة ال�سيخ �سالح بن مطلق‬ ‫احناك ��ي بكلي ��ة العل ��وم والآداب‬ ‫م�ساء اليوم‪ ،‬حفل جائزة ابن �سمار‬ ‫للتف ��وق العلمي للط ��اب امتفوقن‬

‫الذي تنظمه اإدارة الربية والتعليم‬ ‫بامحافظة‪.‬‬ ‫ويتخل ��ل احفل الذي يح�سره‬ ‫عدد م ��ن رجالت الربي ��ة والتعليم‬ ‫عل ��ى م�ست ��وى امنطق ��ة‪ ،‬ومدي ��ري‬

‫الإدارات احكومي ��ة‪ ،‬العدي ��د م ��ن‬ ‫الفعالي ��ات اأبرزه ��ا كلم ��ة التف ��وق‪،‬‬ ‫وم�س ��رة الط ��اب وال�س ��ام عل ��ى‬ ‫راع ��ي احف ��ل‪ ،‬واأوبري ��ت راي ��ة‬ ‫التوحي ��د‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى تكرم راعي‬

‫اجائزة‪.‬‬ ‫كم ��ا يت ��م خال ��ه توقي ��ع عق ��د‬ ‫ال�سراكة بن اإدارة الربية والتعليم‬ ‫وم�سعد بن �سمار راعي اجائزة مدة‬ ‫خم�ض �سنوات‪.‬‬

‫�لأمر في�سل بن بندر‬

‫الفريق التويجري‪ :‬ادعاء تأخرنا ينافي‬ ‫الحقائق العلمية لسرعة انتشار الحرائق‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫نفى امدي ��ر العام للدفاع ام ��دي الفريق �سعد‬ ‫التويج ��ري‪� ،‬سح ��ة ما يدعيه البع� ��ض حول تاأخر‬ ‫فرق الدف ��اع امدي ي مبا�سرة ح ��وادث احريق‪،‬‬ ‫وحاول ��ة ربط ذلك م ��ا ينتج عن ه ��ذه احوادث‬ ‫م ��ن خ�سائ ��ر ي الأرواح واممتل ��كات‪ ،‬م�سيف ��ا اأن‬ ‫الدعاء يفتقر اإى امعرفة ويناي احقائق العلمية‬ ‫اخا�سة ب�سرعة انت�س ��ار احرائق وامدى الزمني‬ ‫الق�سر جد ًا الذي حتاجه �سرارة �سغرة لت�سنع‬ ‫حريق ًا هائ ًا‪ ،‬حيث ل يتجاوز اأربعة دقائق وي�سبح‬ ‫بعدها من ال�سعوبة اإنق ��اذ الأ�سخا�ض اموجودين‬ ‫ي موقع احريق‪.‬‬ ‫واأك ��د ي ت�سري ��ح منا�سب ��ة الي ��وم العامي‬

‫للدف ��اع ام ��دي‪ ،‬اأن رج ��ال الدف ��اع ام ��دي بحك ��م‬ ‫اخرة يدركون مراحل تطور احريق‪ ،‬وامخاطر‬ ‫امرتبط ��ة بكل مرحل ��ة والت�س ��رف الأمثل للتعامل‬ ‫معه ��ا‪ ،‬لكنهم ي اإط ��ار تقديرهم م�ساع ��ر ال�سحايا‬ ‫وامت�سررين من احرائق‪ ،‬يت�سع �سدورهم كثر ًا‬ ‫ما ي�س ��اع من اأقاويل ل اأ�سا�ض له ��ا من ال�سحة عن‬ ‫تاأخر ا�ستجابتهم اأو زمن و�سولهم موقع احريق‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن احقائ ��ق العلمي ��ة الثابت ��ة واموثقة من‬ ‫قبل امنظمات الدولي ��ة واإدارات مكافحة احرائق‬ ‫ي كث ��ر م ��ن دول الع ��ام‪ ،‬توؤك ��د ب ��راءة رج ��ال‬ ‫الدف ��اع امدي ووحدات الإطف ��اء اميدانية من هذه‬ ‫التهام ��ات التي ل �سند له ��ا‪ ،‬وتك�سف عن امخاطر‬ ‫الهائل ��ة الت ��ي يتعر� ��ض له ��ا رج ��ال الإطف ��اء وهم‬ ‫ي�سابقون الزمن ي مكافحة احرائق‪.‬‬

‫وذكر الفريق التويج ��ري اأن اجدول الزمني‬ ‫لتط ��ور احريق ونتائج ��ه امتوقعة عل ��ى الأرواح‬ ‫واممتل ��كات‪ ،‬ام�ستند على معلوم ��ات دقيقة لإدارة‬ ‫مكافحة احريق ي اأمريكا يوؤكد اأن �سقوط �سرارة‬ ‫�سغرة على اإحدى الأرائك‪ ،‬يحتاج اإى ما يزيد عن‬ ‫ثوان لتنت�سر األ�سنة اللهب ويت�ساعد‬ ‫دقيقة واأربع ٍ‬ ‫الدخ ��ان‪ ،‬وتهب ��ط طبق ��ات الدخان وترتف ��ع درجة‬ ‫اح ��رارة ي موقع احري ��ق اإى ‪ 88‬درجة مئوية‬ ‫بع ��د دقيق ��ة و‪ 35‬ثاني ��ة فق ��ط‪ ،‬وي ح ��ال وجود‬ ‫جهاز لاإنذار تنطلق �سافرته بعد دقيقة وخم�سن‬ ‫ثانية‪ ،‬ترتفع بعده ��ا درجة حرارة الغرفة التي بداأ‬ ‫فيه ��ا احري ��ق اإى ‪ 204‬درجة مئوي ��ة‪ ،‬وحديد ًا‬ ‫بع ��د دقيقتن ون�سف من بداي ��ة ا�ستعال احريق‪،‬‬ ‫وبعدها باأقل من ‪ 18‬ثانية ينت�سر الدخان ‪.‬‬

‫الخليوي لـ |‪ :‬مكاتبنا مفتوحة إيصال اإنارة‪ ..‬وتطويره من أولوياتنا‬

‫الرس‪ ..‬حي «معيزيلة» يعاني أزمة خدمات‬ ‫الر�ض ‪� -‬سالح العبان‬ ‫ي�سكو �سكان اجزء الغربي من‬ ‫حي الرموك وام�سمى ب� «معيزيلة»‬ ‫ي حافظ ��ة الر� ��ض‪ ،‬م ��ن جاه ��ل‬ ‫ام�سوؤولن للم�سكات التي يعانون‬ ‫منه ��ا‪ ،‬عل ��ى الرغ ��م م ��ن امنا�سدات‬ ‫التي يقدمونها با�ستمرار‪ ،‬واأبرزها‬ ‫ع ��دم وج ��ود مدار� ��ض حكومي ��ة‬ ‫للبنات‪ ،‬والأودي ��ة‪ ،‬ومداخل للحي‪،‬‬ ‫وانت�س ��ار خلف ��ات البن ��اء‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى ع ��دم وج ��ود الإن ��ارة الكافي ��ة‪،‬‬ ‫ومركز �سحي‪ .‬وقال عدد من �سكان‬ ‫احي ل� «ال�س ��رق»‪ ،‬اإنهم حرومون‬ ‫م ��ن امدار�ض احكومي ��ة للبنات‪ ،‬اإذ‬ ‫ي�سط ��ر كثر م ��ن الطالبات للتوجه‬ ‫اإى الأحي ��اء امج ��اورة �سب ��اح كل‬ ‫ي ��وم‪ ،‬والتنقل بحاف ��ات نقل بنات‬ ‫اح ��ي للو�س ��ول اإى امدار� ��ض‬ ‫احكومي ��ة‪ ،‬فيم ��ا حظي ��ت الأحياء‬ ‫الأخ ��رى مدار� ��ض موذجي ��ة‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��وا اأن اح ��ي عم ��ره اأك ��ر‬ ‫م ��ن ع�سري ��ن عام� � ًا‪ ،‬ول يوجد لديه‬ ‫�سوى مدخ ��ل واحد‪ ،‬وبقية امداخل‬ ‫طرق �سحراوية يخرعها ال�سكان‪،‬‬ ‫كم ��ا يفتق ��د للت�سج ��ر والأر�سف ��ة‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب انت�سار خلف ��ات البناء‬

‫جانب من �لأحياء �لر�بية ي �جزء �لغربي من حي �لرموك (ت�سوير‪� :‬محرر)‬

‫ب�سكل كب ��ر ي و�سط احي‪ ،‬حيث‬ ‫اأ�سبح هذا اجزء منه م�سرحا لرمي‬ ‫خلفات م�سان ��ع البلك والإ�سمنت‪،‬‬ ‫مطالب ��ن بلدي ��ة الر� ��ض بالتدخ ��ل‬ ‫ح ��ل ام�سكات الت ��ي يعانون منها‪،‬‬ ‫واإيجاد حل ��ول لها‪ ،‬ويوؤكد امواطن‬ ‫هلي ��ل احرب ��ي‪ ،‬اأن اح ��ي حا�سر‬ ‫من عدة جهات‪ ،‬واأ�ساف «من اجهة‬ ‫ال�سمالي ��ة طري ��ق امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫الذي م يربط احي به رغم اأهميته‪،‬‬ ‫ومن اجنوبية اأر�ض ف�ساء متنازع‬ ‫عليها و�سعيب الو�سيطى‪ ،‬والغربية‬

‫خلفات البن ��اء التي تث ��ر الأتربة‬ ‫والغبار‪ ،‬اإ�سافة اإى اأن احي تهدده‬ ‫ال�سيول»‪ .‬اأما امواطن خالد عبدالله‬ ‫الب ��دراي‪ ،‬فيب ��ن اأن اح ��ي يعي�ض‬ ‫معاناة كبرة مع �سركة الت�سالت‪،‬‬ ‫حيث تقدم من ��ذ ثمانية اأ�سهر بطلب‬ ‫خدم ��ة الهات ��ف الثاب ��ت‪ ،‬ول ي ��زال‬ ‫يع ��اي م ��ن امواعي ��د الوهمي ��ة‪.‬‬ ‫ويتف ��ق كل م ��ن ه ��زاع الو�سي ��دي‪،‬‬ ‫وحم ��د الرثي ��ع‪ ،‬و�سال ��ح خيمر‪،‬‬ ‫عل ��ى اأن احي يعي� ��ض اأزمة ويفتقد‬ ‫للعدي ��د م ��ن اخدمات اأهمه ��ا غياب‬

‫الأر�سف ��ة‪ ،‬وافتق ��اره للت�سج ��ر‬ ‫وام�سطح ��ات اخ�س ��راء‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫خلف ��ات البن ��اء‪ ،‬وع ��دم وج ��ود‬ ‫الإن ��ارة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى حاج ��ة ح ��ي‬ ‫الرم ��وك لتاأم ��ن مدار� ��ض للبن ��ات‬ ‫ي ختل ��ف امراح ��ل‪ ،‬م�سرين اإى‬ ‫ام�سافة البعي ��دة التي تف�سل احي‬ ‫عن اأقرب مدر�س ��ة تكبدهم م�ساوير‬ ‫يومي ��ة لإي�س ��ال بناته ��م م ��ن واإى‬ ‫مدار�سهم‪ .‬من جهته‪ ،‬اأو�سح م�ساعد‬ ‫رئي�ض بلدية الر�ض ل�سوؤون البلدية‬ ‫امهند� ��ض حم ��د اخلي ��وي‪ ،‬اأن‬ ‫البلدية تق ��در مطالب الأهاي بربط‬ ‫اح ��ي بطري ��ق امل ��ك عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫مبينا اأنه ات�س ��ح بعد بالرجوع اإى‬ ‫امخططات التنظيمية لدى البلدية‪،‬‬ ‫اأن امخط ��ط حي ��ط ب ��ه م ��ن جميع‬ ‫الجاهات اأرا� ٍ��ض ف�ساء‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫اح ��ي مربوط حالي� � ًا ب�سارع اأحمد‬ ‫بن حنبل‪.‬واأ�ساف اأن احي �سربط‬ ‫م�ستقب ًا من جه ��ة اجنوب بامتداد‬ ‫طريق الأمر �سلطان بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫موؤكدا اأنه م تو�سيل الإنارة لكامل‬ ‫احي‪ ،‬وتابع «مكتب رئي�ض البلدية‬ ‫مفت ��وح لأي مواط ��ن م ت�سله هذه‬ ‫اخدم ��ة‪ ،‬و�سنق ��وم بخدمت ��ه عل ��ى‬ ‫الفور واإي�سالها له»‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 92‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫أنين الكام‬

‫موضة التجارة‬ ‫بالقرآن!‬

‫جدة‪ :‬افتتاح كوبري ونفق تقاطع شارعي اأمير ماجد وفلسطين‬

‫علي مكي‬

‫�أر�ش ��ل �إي قارئ يطل ��ب هاتف وعنو�ن �شيخ يعالج بالقر�آن كنت‬ ‫ق ��د �أجري ��ت معه حو�ر ً� قب ��ل �شنو�ت‪ .‬وهو‪� ،‬أي �لق ��ارئ‪ ،‬يلح ي طلب‬ ‫�لعن ��و�ن لإنق ��اذ مري�شهم �لذي يرقد ي �لعناي ��ة �مركزة منذ فرة ي‬ ‫�أح ��د �م�شت�شفي ��ات كم ��ا يقول! قلت ل ��ه �إن عنو�ن �ل�شيخ ه ��و كذ� كذ�‪،‬‬ ‫�أما هاتفه فل �أعرفه وعندما �أجده �شاأر�شله �إليك على جو�لك‪ .‬للأ�شف‬ ‫م �أهت ��د للهات ��ف وكلمت قريب ًا له باأن �شخ�ش ًا (م ��ا) بحاجة �إليه ويريد‬ ‫هاتف ��ه �لنقال �أو �خليوي‪ ،‬ف ��رد علي "هو ي�شتقبل �مر�شى بعد �شلة‬ ‫�لع�شاء من كل ليلة لكنني ل �أظن �ل�شيخ �شي�شافر ويذهب لطالبه حتى‬ ‫ل ��و �أعطوه مليون ريال! قل ��ت ي نف�شي "�أما هذي فما تنبلع‪ ،‬فلو لوح‬ ‫لل�شي ��خ باملي ��ون �أو حت ��ى بن�شفه �أو بربع ��ه بل ب ُع�شر �ملي ��ون‪ ،‬ل�شافر‬ ‫�ل�شيخ ي�شحب على حيته"!‬ ‫قل ��ت للق ��ارئ م ��ا �شبق وقلت ��ه عندما �أجري ��ت مقابل ��ة �شحفية مع‬ ‫ه ��ذ� �ل�شي ��خ ون�شرن ��ا تفا�شي ��ل �مقابلة بق�ش�شه ��ا �مزعوم ��ة‪ ،‬لتنهمر‬ ‫يومه ��ا �آلف �لت�ش ��الت من د�خل �مملكة وخارجه ��ا بحث ًا عن عنو�ن‬ ‫وتلفون ��ات ه ��ذ� �ل�شيخ �خارق! وحن هاتفته ي بيته لأخره باأ�شد�ء‬ ‫علي‬ ‫�للق ��اء و�أ�شتاأذن ��ه ي تزويد �لباحثن عنه بعناوينه و�أرقامه‪ ،‬ردت َ‬ ‫�بنت ��ه "�أبوي ��ه �شاف ��ر �لريا� ��ض مع �أم ��ي لعلجها هن ��اك بع ��د �إ�شابتها‬ ‫بجلطة"!‬ ‫يعيدي هذ� �لكلم �إى ثقافة �ل�شحر و�لعن و�لرقية �لتي طرقتها‬ ‫جميع� � ًا ي �أكر م ��ن منا�شبة‪ ،‬و�ق � ٌ�ع يو ّمي يعي�شه ه ��ذ� �مجتمع‪ ،‬كنت‬ ‫ق ��د �طلع ��ت عليه ور�شدته ع ��ن كثب‪ ،‬ول يتعلق �لأم ��ر بحالة خا�شة �أو‬ ‫معين ��ة‪ ،‬ب ��ل ي�شمل �شائ ��ر �ممتلكات وح ��دوث �لأمر�� ��ض ويتعد�ه �إى‬ ‫�لأنف� ��ض م ��ن �أطفال و�شب ��اب و�شيوخ و�لتغ ��ر�ت �ل�شلبي ��ة �لتي تطر�أ‬ ‫عليه ��م وعل ��ى حياتهم‪ ،‬ي هذه �لأج ��و�ء نبتت ثقاف ��ة (�ل�شحر) لتكون‬ ‫مرجع� � ًا ملئم� � ًا وطبيعي� � ًا لأي ح� � ّول �شالب يطر�أ على ف ��رد من �أف���د‬ ‫�مجتمع و�أحيان ًا على عائلة كاملة!‬ ‫فم ��ا ي ��ز�ل بينن ��ا م ��ن يتخ ��ذون "�ل�شح ��ر" ذريعة لتري ��ر ف�شلهم‬ ‫وعجزه ��م وهزمته ��م �أم ��ام حدي ��ات �حي ��اة‪ ،‬وله ��ذ� ز�د ع ��دد �لذين‬ ‫يعاج ��ون بالق ��ر�آن‪ ،‬حي ��ث ح� � ّول �لأم ��ر �إى مو�ش ��ة �أو عل ��ى �لأدق‬ ‫(جارة) بقر�ءة �لقر�آن وبامو�د �م�شاعدة مثل �ماء و�لزيوت و�لع�شل!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫أمانة الطائف‪ :‬أرض حديقة‬ ‫الستين مخصصة للدفاع المدني‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫تفاعل ��ت اأمان ��ة حافظ ��ة‬ ‫الطائ ��ف م ��ع م ��ا ن�صرت ��ه «ال�صرق»‬ ‫ي عدده ��ا رق ��م ‪ 62‬وتاري ��خ‬ ‫‪1433/3/15‬ه� ��‪ ،‬ح ��ول اختفاء‬ ‫حديق ��ة ال�صت ��ن بالطائ ��ف‪ ،‬برغ ��م‬ ‫وجوده ��ا ي خرائ ��ط «جوج ��ل‬ ‫اإيرث»‪.‬‬ ‫واأك ��دت الأمان ��ة ي خط ��اب‬ ‫ل�«ال�ص ��رق» مه ��ور بتوقي ��ع مدي ��ر‬ ‫اإدارة العاق ��ات العام ��ة والإع ��ام‪،‬‬ ‫اإ�صماعي ��ل ب ��ن اإبراهي ��م‪ ،‬اأن اموقع‬ ‫امذك ��ور خ�ص� ��ض لإدارة الدف ��اع‬ ‫امدي ي امخطط امعتمد‪ ،‬وقامت‬ ‫الأمان ��ة بت�صج ��ر الأر� ��ض به ��دف‬ ‫احف ��اظ عليه ��ا م ��ن التع ��دي اأو‬ ‫الإح ��داث من قبل �صعاف النفو�ض‪.‬‬ ‫ولفتت اإى اأن الإدارة طالبت موؤخر ًا‬ ‫بت�صليمهم الأر�ض امذكورة‪ ،‬بغر�ض‬ ‫ال�صتفادة منها خدمة الأهاي‪.‬‬

‫خطاب �لأمانة بخ�شو�ض �لأر�ض «�ل�شرق»‬

‫وي ال�ص� �اأن ذات ��ه‪ ،‬اأك ��د مدير‬ ‫اإدارة الدف ��اع ام ��دي العميد حمد‬ ‫ال�صهري وجود اأر�ض تابعة لإدارته‬ ‫ي �ص ��ارع ال�صتن بطري ��ق ال�صفا‪،‬‬ ‫لكن ��ه نفى اأن يكون قد م ال�صتفادة‬ ‫منه ��ا كحديق ��ة �صابق ًا‪ ،‬م�ص ��را اإى‬ ‫اأن خاطب ��ات ج ��ري ب ��ن اإدارت ��ه‬ ‫واأمان ��ة الطائ ��ف ل�صت ��ام الأر�ض‬ ‫وال�صتفادة منها‪.‬‬

‫افتتاح برنامج «اإعداد لابتعاث»‬ ‫بجامعة الملك عبدالعزيز‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫افتتح وكيل جامع ��ة املك عبدالعزيز للتطوير الدكت ��ور زهر دمنهوري‬ ‫اأم� ��ض بقاعة املك في�صل للموؤمرات‪ ،‬برنام ��ج الإعداد لابتعاث‪ ،‬الذي ينظمه‬ ‫مرك ��ز تطوي ��ر التعلي ��م اجامعي باجامع ��ة‪ ،‬وت�صتم ��ر فعالياته ثاث ��ة اأيام‪،‬‬ ‫بح�صور مدير امركز الدكتور اأحمد الكناي‪.‬‬ ‫وا�صتمل الرنامج ي يومه الأول على حا�صرتن‪ ،‬الأوى حول اأنظمة‬ ‫واإج ��راءات البتعاث للم�صرف عل ��ى اإدارة البتعاث الدكت ��ور �صعود ال�صلمي‬ ‫ح ��دث فيها عن اجوان ��ب الإجرائية التي يجب اإتباعها قب ��ل واأثناء وما بعد‬ ‫البتع ��اث‪ ،‬والثاني ��ة للدكتور نزيه العثماي ناق�ض فيه ��ا كيفية التقدم للقبول‬ ‫باجامعات الأمريكية‪ ،‬التعامل مع الأنظمة وال�صوابط الأكادمية‪.‬‬

‫ ‪-‬‬‫تقاطع �شارعي �لأمر ماجد وفل�شطن بعد �فتتاحه ر�شميا �أم�ض‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬

‫ي�صتم ��ل ام�ص ��روع عل ��ى نف ��ق‬ ‫�صيارات بطول ‪ 590‬مرا وعر�ض‬ ‫‪ 29‬م ��را‪ ،‬وبقط ��اع مفت ��وح عن ��د‬ ‫مدخ ��ل وخ ��رج النفق عل ��ى �صارع‬ ‫الأم ��ر ماج ��د بط ��ول ‪ 460‬م ��را‪،‬‬ ‫وامنطقة امغطاة بطول ‪ 130‬مرا‪،‬‬ ‫تكف ��ي حرك ��ة ام ��رور ي الج ��اه‬ ‫العم ��ودي عل ��ى النف ��ق وكذلك خلق‬ ‫دوران ��ات وم�ص ��ارات فرعي ��ة‪ .‬كم ��ا‬ ‫ا�صتم ��ل ام�صروع اأي�ص ��ا على ج�صر‬ ‫عل ��وي ي اج ��اه �ص ��ارع فل�صطن‬ ‫بط ��ول ‪ 550‬م ��را م ��ن اخر�صانة‬

‫«�ل�شرق»‬

‫�صابق ��ة الإجه ��از ح ��ل ام�ص ��اكل‬ ‫امرورية ي اج ��اه �صارع فل�صطن‬ ‫على ثمانية حاورعر�صية بارتفاع‬ ‫‪ 5.5‬مر‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح مديرع ��ام اج�ص ��ور‬ ‫والأنف ��اق ي اأمان ��ة حافظ ��ة ج ��دة‬ ‫امهند�ض وديع اأبواحمايل اأن اأعمال‬ ‫ام�صروع انق�صمت اإى ق�صمن الأول‬ ‫كان اأعم ��ال النف ��ق وم ��ن ث ��م اأعم ��ال‬ ‫اج�ص ��ر‪ .‬كم ��ا ا�صتم ��ل العم ��ل عل ��ى‬ ‫اأعم ��ال التحوي ��ات للخدم ��ات التي‬ ‫واجه ��ت ام�ص ��روع‪ ،‬خا�ص ��ة بامي ��اه‬ ‫وال�صرف ال�صحي و�صرف الأمطار‬ ‫والكهرباء والهاتف‪.‬‬

‫‪- -‬‬


‫خافات بين ركاب السعودية في أبها وإدارة المطار بسبب صالة الفرسان إمارة مكة تطلب فصل الكهرباء عن منازل المتاعبين بنقاط الصرف الصحي‬ ‫اأبها – �شعيد اآل ميل�ض‬ ‫�شه ��د مط ��ار اأبه ��ا الإقليم ��ي‪،‬‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬خاف ��ا ح ��ادا ب ��ن ع ��دد من‬ ‫ركاب الطائرة ال�شعودية وم�شري‬ ‫امط ��ار‪ ،‬ب�شب ��ب منعه ��م م ��ن دخول‬ ‫�شالة الفر�شان اإل بعد دفع خم�شن‬ ‫ري ��ال ر�شوما عن كل �شخ�ض‪ .‬وقال‬ ‫عبدالله ال�شهري ل�»ال�شرق» اإنه تفاجاأ‬

‫واأف ��راد اأ�شرته من منعهم من دخول‬ ‫ال�شال ��ة‪ ،‬بحج ��ة وج ��ود تنظيمات‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬تل ��زم بدفع خم�ش ��ن ريال‬ ‫ع ��ن كل �شخ�ض يرغ ��ب ي الدخول‬ ‫اإى ال�شالة‪ ،‬واأن النظام امعمول به‬ ‫ي ال�شابق األغي من هيئة الطران‬ ‫امدي‪ ،‬ب�شبب ا�شتئجار ال�شالة من‬ ‫�شركة جارية‪.‬‬ ‫وات�شل ��ت «ال�ش ��رق» مدي ��ر‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫مط ��ار اأبه ��ا عبدالعزيز اأب ��و حربه‪،‬‬ ‫والذي اأكد اأنه لي�ض خول بالرد اإل‬ ‫عن طريق امتح ��دث الر�شمي لهيئة‬ ‫الطران امدي‪ .‬وات�شلت «ال�شرق»‬ ‫بامتح ��دث الر�شمي لهيئ ��ة الطران‬ ‫ام ��دي خال ��د اخي ��ري وم يج ��ب‬ ‫على الت�ش ��الت بحجة وجوده ي‬ ‫اجتماع ��ات متتالي ��ه ح�ش ��ب تعليق‬ ‫مدير مكتبه‪.‬‬

‫مطار �أبها �لإقليمي‬

‫توع ��دت اأمان ��ة العا�شم ��ة امقد�ش ��ة‬ ‫امتاعب ��ن بنقاط تفتي�ض ال�شرف ال�شحي‬ ‫بعقوبات ختلف ��ة‪ ،‬تبداأ بالغرام ��ات امالية‬ ‫امغلظة‪ ،‬مرور ًا بحج ��ز مركبات امخالفن‪،‬‬ ‫واأخرا ف�شل التيار الكهربائي عن منازلهم‪.‬‬ ‫وك�شف الناطق الإعام ��ي باأمانة العا�شمة‬ ‫امقد�ش ��ة عثمان ماي ل�»ال�ش ��رق» اأن الأمانة‬

‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )92‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫اإعام الجديد‬ ‫تركي الروقي‬

‫معادلة �لإعام �لتقليدي تقوم على عملية �ت�صال �أحادية تلعب‬ ‫�لحكومات و�لموؤ�ص�صات �لإع��ام�ي��ة فيها دور �لمر�صل وتخ�صع‬ ‫فيها �لر�صالة ل�صو�بط و�صيا�صات �إعامية و�أهد�ف �صيا�صية ويبقى‬ ‫�لم�صتقبل متلقي ًا فقط دون تفاعل‪.‬‬ ‫لكن مجيء �صبكة �لأنترنت وتطبيقات �لويب �لمتقدمة جعل من‬ ‫�لمتلقي وهو �لفرد �لب�صيط طرف ًا هام ًا في عملية �لإعام و�لت�صال‬ ‫فتهياأت له �لفر�صة ليكون مر�ص ًا و�أ�صبح باإمكانه �أن يقدم ر�صالته‬ ‫وفق �تجاهاته وميوله دون رقابة �إل من �صمير‪ ،‬كما �أ�صقطت هذه‬ ‫�لتقنيات باإتاحتها �لفر�صة للفرد ليكون منتج ًا وم�ح��رر ً� ونا�صر ً�‬ ‫دور �لرقيب في �لجهة �لحكومية ورئي�س �لتحرير في �لموؤ�ص�صة‬ ‫�لإعامية‪ ،‬مما هياأ للفرد �لذي يملك �لموهبة �أن يقدم نف�صه ويعر�س‬ ‫�إبد�عاته على �لماأ دون �أن يخ�صع ل�صتر�طات �لموؤ�ص�صات �أو مز�ج‬ ‫�لم�صوؤولين عن �لن�صر‪.‬‬ ‫ه��ذ� �لإع��ام �لجديد �ل��ذي �صنعته �ل�ث��ورة �لتقنية له محا�صنه‬ ‫وم�صاوئه‪ ،‬فهو و�صيط لنقل �لثقافات وت�ب��ادل �لأف �ك��ار وتقييمها‬ ‫و��ص��اح��ة للتحاور و�ل�ن�ق��ا���س وو�صيلة ع��ر���س وت�صويق لإن�ت��اج��ات‬ ‫�لمبدعين وميد�ن لإج��ر�ء �لبحوث و�لدر��صات و�تجاهات �ل��ر�أي‪،‬‬ ‫كما �أن��ه و�صيط لن�صر �لأف�ك��ار �لخاطئة وو�صيلة لن�صر �لإ�صاعات‬ ‫و�لتحري�س و�لت�صهير‪ ،‬وطبيعي �أن �أي منتج تبرز �صلبياته في بد�ية‬ ‫�ل�صتخد�م وتتا�صى مع توجه �لنا�س لانتفاع منه‪.‬‬ ‫لذلك بد ًل من مو�جهة �لإعام �لجديد و�إ�صاعة �لجهد و�لوقت‬ ‫في محاولة �إخ�صاعه للرقابة ب�صبب خطاأ �صخ�س �أو ع�صرة‪ ،‬علينا‬ ‫�أن نحيل هذ� �لجهود �إلى �صناعة وعي يوؤهلنا لن�صر �لمحتوى �لجاد‬ ‫�لذي يخدم ثقافتنا ويحافظ على هويتنا‪ ،‬فالدول تتجه لتملك �لمعلومة‬ ‫كونها �ل�صاح �لأهم لل�صيطرة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫ضبط أشخاص تهجموا على سجين‬ ‫وطعنوه أمام المحكمة العامة في أبها‬ ‫اأبها‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬ ‫هاجم ع ��دة اأ�شخا�ض �شجينا‪،‬‬ ‫اأم ��ام مدخ ��ل امحكم ��ة العام ��ة ي‬ ‫اأبها‪ ،‬واأ�شابوه بطعنات‪ .‬وا�شتغل‬ ‫امهاجمون نقل ال�شجن من ال�شجن‬ ‫اإى امحكمة مهاجمته‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫ب�شرط ��ة ع�ش ��ر الرائ ��د عبدالله اآل‬ ‫�شعث ��ان اأن خف ��راء ال�شج ��ن الع ��ام‬ ‫اقتادوا �شجينا للمثول اأمام امحكمة‬ ‫العام ��ة‪ ،‬ح�شور موع ��د جل�شة له‪،‬‬ ‫وفوجئ اخفراء وال�شجن بهجوم‬ ‫ع ��دة اأ�شخا� ��ض ب�ش ��اح اأبي� ��ض‪،‬‬ ‫واأ�شي ��ب ال�شج ��ن بطعن ��ات‪ ،‬وم‬

‫نقله اإى م�شت�شفى ع�شر امركزي‪،‬‬ ‫فيم ��ا م التحف ��ظ عل ��ى امهاجمن‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن حالة ال�شجن م�شتقرة‪،‬‬ ‫ول تزال التحقيق ��ات جارية معرفة‬ ‫ماب�شات ودوافع العتداء‪.‬‬ ‫وذك ��ر الناط ��ق الر�شمي بفرع‬ ‫هيئة الهال الأحمر منطقة ع�شر‬ ‫مدير ال�شوؤون الفنية اأحمد ع�شري‬ ‫اأن فري ��ق اله ��ال الأم ��ر ا�شتج ��اب‬ ‫لب ��اغ ح ��ول تعر� ��ض �شخ� ��ض‬ ‫لإ�شاب ��ات ب�ش ��اح اأبي� ��ض‪ ،‬ونق ��ل‬ ‫الفري ��ق ام�ش ��اب اإى ام�شت�شف ��ي‪،‬‬ ‫مو�شحا اأنه يعاي من عدة طعنات‪،‬‬ ‫ث ��اث ي البط ��ن وطعن ��ة ي الي ��د‬ ‫اليمنى‪ ،‬واأخرى ي اليد الي�شري‪.‬‬

‫غيابات بالجملة للطالبات بعد‬ ‫حريق مبنى طالبات «أم القرى»‬

‫بو�بة جامعة �أم �لقرى للبنات كما بدت �أم�س خالية �إل من عدد قليل (ت�صوير‪ :‬حمد �ل�صو�ط)‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‪ ،‬اأ�شواق من�شور‬

‫ع ��اد الهدوء ن�شبي� � ًا اأم�ض اإى مبنى جامعة اأم الق ��رى للبنات ي مكة‬ ‫امكرم ��ة بعد اأقل م ��ن ‪� 24‬شاعة فقط من حادثة احري ��ق التي وقعت اأول‬ ‫اأم�ض‪ ،‬واأخلت امبنى بالكامل‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ارت التحقيق ��ات الأولية الت ��ي اأجرتها جهات اأمني ��ة عن وجود‬ ‫اأخطاء ي التمديدات والتو�شي ��ات الكهربائية اخا�شة بق���شم احا�شب‬ ‫الآي‪ ،‬اأدت لوقوع احريق‪.‬‬ ‫وك�شفت جولة «ال�شرق» اأم�ض على مبنى اجامعة بحي الزاهر غياب ًا‬ ‫ملحوظ ًا للطالبات كما ظهر خال ان�شرافهن‪.‬‬ ‫واأو�شح الناط ��ق الإعامي باإدارة الدفاع ام ��دي بالعا�شمة امقد�شة‬ ‫رئي�ض ق�ش ��م التحقيقات العقيد علي امنت�شري ل� «ال�ش ��رق» اأن التحقيقات‬ ‫الأولي ��ة‪ ،‬اأكدت عدم وج ��ود اأي �شبهة جنائية وراء احري ��ق‪ ،‬لفت ًا اإى اأن‬ ‫التحقيقات ما زالت جارية للتاأكد من ام�شببات الفعلية حادثة احريق‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬ك�شفت ع�شو هيئة التدري�ض ي ق�شم الإعام اأمينة بالبيد‬ ‫ل� «ال�شرق» اإن رهبة الطالبة دفعتها لتقلي�ض زمن حا�شراتها اأم�ض‪ ،‬لفتة‬ ‫اإى اأن ن�شبة غياب الطالبات الكبرة غر م�شتغربة خ�شو�ش ًا ي ظل هذه‬ ‫الظروف‪.‬‬

‫اأقرت فر�ض غرام ��ات مالية على امتاعبن‬ ‫ب�شبكات ال�ش ��رف ال�شح ��ي‪ ،‬وتفريع مياه‬ ‫ال�شب ��كات الداخلي ��ة ي اأخ ��رى خارجي ��ة‪،‬‬ ‫وخ�شو�ش ًا امخالفن اأو اأ�شحاب الناقات‬ ‫(ال�شهاري ��ج) امخت�ش ��ة ي نق ��ل مي ��اه‬ ‫ال�شرف‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى منح اإمارة العا�شمة الأمانة‬ ‫�شاحيات كامل ��ة بالقب�ض عل ��ى امخالفن‬ ‫م ��ن اأ�شحاب الناقات ما فيها ف�شل التيار‬

‫الكهربائ ��ي ع ��ن منازله ��م ي ح ��ال تكررت‬ ‫امخالفة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى حجز امركبة وتغرم‬ ‫اأ�شاحبه ��ا‪ ،‬مبال ��غ ت�شل اإى ع�ش ��رة اآلف‬ ‫ري ��ال‪ ،‬واتخ ��اذ اإج ��راءات اأخ ��رى ي حال‬ ‫تك ��رر الأمر‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن هناك خالفات‬ ‫اأخ ��رى كطفوحات مياه امجاري من بع�ض‬ ‫امن ��ازل التي توج ��د بها �شب ��كات ت�شريف‬ ‫�شح ��ي‪ ،‬وينذر �شاحب امن ��زل ثم ت�شاعف‬ ‫العقوبة اإذا تكرر الأمر‪.‬‬

‫بمشاركة ‪ 15‬قطعة لحرس الحدود ومروحيات الجيش وأرامكو‬

‫العثور على بحار بولندي فقد في عرض البحر على لوح شراعي‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‪،‬‬ ‫وائل العي�شوي‬

‫جحت ف ��رق �شعودي ��ة ت�شم‬ ‫اأك ��ر من ‪ 15‬قطعة بحرية حر�ض‬ ‫احدود منطقة تب ��وك والطران‬ ‫العم ��ودي م ��ن قاعدة امل ��ك في�شل‬ ‫اجوية بال�شمالية الغربية وطران‬ ‫«اأرامكو» ي العث ��ور على البحار‬ ‫البولندي امفقود جان لي�شوي�شكي‬ ‫«‪ 42‬عام ��ا»‪ ،‬بع ��د اأربعن �شاعة من‬ ‫البحث امتوا�شل‪ ،‬حيث كان قادما‬ ‫م ��ن منطق ��ة الغردق ��ة ام�شرية ي‬ ‫طريق ��ه اإى ميناء �شب ��اء على لوح‬ ‫�شراعي قبل تعر�شه لتقلبات جوية‬ ‫وارتفاع الأمواج ي عر�ض البحر‪.‬‬ ‫وقال قائد حر� ��ض احدود منطقة‬ ‫تبوك الل ��واء الركن حمد الثماي‬ ‫اإن قيادة حر� ��ض احدود بامنطقة‪،‬‬ ‫تلقت اجمع ��ة اما�ش ��ي باغا عند‬

‫امفق ��ود‪ .‬واأ�ش ��اف اإن عملي ��ات‬ ‫البح ��ث جح ��ت ي العث ��ور على‬ ‫امفقود وانت�شال ��ه بوا�شطة اإحدى‬ ‫الو�شائط البحرية التابعة للحر�ض‬ ‫منطق ��ة تب ��وك‪ ،‬ونقل ��ه بطائ ��رة‬ ‫عمودي ��ة للق ��وات اجوي ��ة اإى‬ ‫م�شت�شفى حافظ ��ة �شباء‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن حالت ��ه ال�شحي ��ة م�شتقرة‪،‬‬ ‫وزاره القن�ش ��ل البولن ��دي‪ ،‬الذي‬ ‫عر ع ��ن �شك ��ره حكوم ��ة امملكة‬ ‫ولكل من �شاهم ي عمليات البحث‬ ‫والإنقاذ‪.‬‬ ‫�لبحار �لبولندي حظة نزوله من �مروحية �لتي �نت�صلته من �لبحر (�ل�صرق)‬ ‫من جهته اأو�ش ��ح مدير اإدارة‬ ‫ال�شاع ��ة الثامن ��ة م�شاء م ��ن مركز متو�شط ��ة وبعي ��دة ام ��دى التابعة الإع ��ام ال�شح ��ي ب�شح ��ة تب ��وك‬ ‫تن�شيق عملي ��ات البح ��ث والإنقاذ للحر� ��ض‪ ،‬مع طائرت ��ن عموديتن عطاالل ��ه بن حم ��د العم ��راي اأن‬ ‫مح ��ور البح ��ر الأحم ��ر وخلي ��ج م ��ن قاع ��دة امل ��ك في�ش ��ل اجوية البحار البولندي نقل اإى م�شت�شفى‬ ‫العقب ��ة منطق ��ة مك ��ة امكرمة‪ ،‬عن بال�شمالي ��ة الغربي ��ة‪ ،‬واأخ ��رى من �شباء حيث اأجريت له الفحو�شات‬ ‫فق ��دان الت�ش ��ال ببح ��ار بولندي‪ ،‬ط ��ران اأرامك ��و للم�شان ��دة ي الطبي ��ة الازمة وحالت ��ه ال�شحية‬ ‫فت ��م حري ��ك الو�شائ ��ط البحري ��ة عملي ��ات البح ��ث والإنق ��اذ عل ��ى جيدة‪.‬‬

‫‪ 147‬وفاة وأربعة مايين ريال خسائر الحوادث المنزلية فيِ الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫بلغ اإجماي عدد احوادث امنزلية ام�شجلة‬ ‫خ ��ال الع ��ام ‪1432‬ه � � ي منطق ��ة الريا� ��ض‬ ‫‪ 4963‬حادث� � ًا‪ ،‬مثل ن�شبة ح ��وادث احريق‬ ‫منه ��ا ‪ ،%59.5‬واأدت اإى ‪ 147‬حال ��ة وف ��اة‬ ‫و‪ 334‬اإ�شاب ��ة‪ ،‬فيم ��ا بل ��غ اإجم ��اي اخ�شائ ��ر‬ ‫امادي ��ة الناجم ��ة عنها اأك ��ر من اأربع ��ة ماين‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق الإعامي مديري ��ة الدفاع‬ ‫ام ��دي منطقة الريا� ��ض الرائد حمد بن �شعد‬ ‫التميم ��ي ي تقري ��ره‪ ،‬اإن الكهرب ��اء كانت �شببًا‬ ‫ي ‪ 1998‬حادث ًا‪ ،‬بن�شبة ‪ ،%67.7‬نتج عنها‬ ‫خم�ض وفي ��ات و ‪ 109‬اإ�شابات‪ ،‬فيما كان عبث‬ ‫الأطف ��ال �شببًا ي ‪ 400‬ح ��ادث‪ ،‬بينما بلغ عدد‬ ‫ح ��وادث احراق امواقد ‪ 291‬حاد ًثا‪ ،‬وم�شادر‬ ‫احرارة امتوهجة ‪ 191‬حادث ًا‪ ،‬والتخل�ض من‬ ‫النفايات ت�شعة ح ��وادث‪ ،‬واأ�شب ��اب اأخرى ‪62‬‬

‫�لر�ئد حمد �لتميمي‬

‫حادث ��ا‪ ،‬ونت ��ج عنها ثاث ��ون حالة وف ��اة و ‪53‬‬ ‫اإ�شابة‪.‬‬ ‫وك�شف التميم ��ي اأن الحتجاز ي امنازل‬ ‫هو الأغلب على حوادث الإنقاذ؛ وت�شكل ن�شبته‬ ‫‪ %91.2‬وذلك يعود لأ�شباب عدة منها‪ :‬اإما عدم‬ ‫مراقبة الأطفال‪ ،‬وه ��م اأكر امت�شررين ي تلك‬ ‫اح ��الت‪ ،‬واإما وجود خل ��ل ي الأبواب‪ ،‬كقدم‬

‫الأقف ��ال اأو ك�ش ��ر امفت ��اح فيه ��ا اأو تهال ��ك اإطار‬ ‫الب ��اب‪ ،‬كما ق ��د يك ��ون الحتجاز داخ ��ل بع�ض‬ ‫الأجه ��زة الكهربائي ��ة‪ ،‬كغ�شالة اماب� ��ض اأو ي‬ ‫ام�شاع ��د الكهربائي ��ة اأو داخل فرام ��ات اللحم‪.‬‬ ‫ويع ��ود ال�شب ��ب ي معظ ��م ح ��وادث الحتجاز‬ ‫لغياب الرقيب �شوا ًء للمت�ش ��رر اأو ما حوله من‬ ‫مقتنيات ومعدات واأجهزة‪.‬‬

‫سقوط عصابة سرقت مليونين و‪ 500‬ألف من منازل القصيم‬ ‫الر�ض‪�:‬شالحالعبان‬ ‫اأطاحت �شرطة حافظة الر�ض‬ ‫منطقة الق�شيم بع�شابة لل�شرقات‬ ‫امنزلي ��ة نف ��ذت �شت ��ن عملي ��ة‪،‬‬ ‫بع�شه ��ا م�شل ��ح‪ ،‬ي كل من مدينة‬ ‫بري ��دة وعنيزة والر� ��ض والبدائع‬ ‫والبكري ��ة واخ ��راء وعي ��ون‬ ‫اجواء‪ ،‬وبلغت ح�شيلة �شرقاتهم‬ ‫مليون ��ن ون�ش ��ف املي ��ون ريال‪،‬‬ ‫فيم ��ا عم ��د اأفراده ��ا اإى ا�شتئجار‬ ‫ال�شي ��ارات الفاره ��ة وارت ��داء‬ ‫اماب� ��ض الفاخ ��رة والإقامة بع�ض‬ ‫الأوق ��ات ي الفن ��ادق وال�شق ��ق‬ ‫الفندقي ��ة اممي ��زة ي حاول ��ة‬ ‫لت�شليل اجهات الأمنية‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫ل�شرط ��ة منطق ��ة الق�شي ��م العقي ��د‬ ‫فهد الهب ��دان ظه ��ر اأم� ��ض ب�شرطة‬

‫م ��ا ن�ش ��ب اإليه ��م بع ��د مواجهتهم‬ ‫بالأدل ��ة والقرائ ��ن‪ ،‬كم ��ا قام ��وا‬ ‫بالدللة على امنازل التي �شرقوها‬ ‫ومثي ��ل اح ��وادث اجنائي ��ة‬ ‫وت�شويرها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن بع� ��ض عملي ��ات‬ ‫الع�شابة اقرنت بال�شطو ام�شلح‪،‬‬ ‫واأخ ��رى بالعت ��داء باآل ��ة ح ��ادة‬ ‫على عامل ��ة منزلية بع ��د اكت�شافها‬ ‫ال�شرق ��ة وتركه ��ا دون اإ�شع ��اف‪،‬‬ ‫منزل تعر�س لل�صرقة ويظهر عبث �لل�صو�س محتوياته �ل�صرق»‬ ‫لفت ��ا اإى اأنه ��م كان ��وا ي�شرف ��ون‬ ‫م�شروقاتهم مبا�شرة‪ ،‬ل�شمان عدم‬ ‫حافظة الر�ض ي موؤمر �شحفي‪ ،‬وم�شروقة‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن اأفراد الع�شابة ك�شفه ��م و�شبطها معهم‪ ،‬م�شتغلن‬ ‫اأن الأجه ��زة الأمني ��ة تعرف ��ت على‬ ‫اأف ��راد الع�شاب ��ة‪ ،‬وم ��ن يديره ��م هم ت�شعة �شعودين ومقيم عربي‪ ،‬عم ��ل اأحده ��م ي وكال ��ة كب ��رة‬ ‫ويخطط لهم‪ ،‬حت ��ى مت الإطاحة تراوح اأعمارهم م ��ا بن العقدين للذه ��ب‪ .‬كم ��ا ارتبط ��ت جرائمه ��م‬ ‫بهم بعد تنفيذهم �شرقة اأحد امنازل الثال ��ث والرابع ويقيم ��ون خارج بتزوير الوثائق الر�شمية واختيار‬ ‫م�شتقلن �شي ��ارة فارهة م�شتاأجرة امنطق ��ة‪ ،‬وم القب� ��ض عليه ��م معاونيه ��م م ��ن امفحط ��ن ل�شمان‬ ‫للت�شلي ��ل‪ ،‬حي ��ث كان ��وا يحملون بالتن�شي ��ق م ��ع �شرط ��ة منطق ��ة و�شهول ��ة جنيده ��م لرت ��كاب‬ ‫معه ��م م�شغ ��ولت ذهبي ��ة متنوعة الريا�ض‪ ،‬وم ت�شديق اعرافاتهم اجرائم‪.‬‬

‫محاكمة معهد أهلي ّقدم شهادات غير معتمدة لخريجاته‪ ..‬غدا‬ ‫اخر‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫تنظ ��ر حكم ��ة اخ ��ر غ ��دا‪ ،‬الدع ��وى التي‬ ‫رفعته ��ا فتاتان �شد معهد اأهل ��ي منحهما �شهادتن‬ ‫غر مع ��رف بهما م ��ن وزارة الربي ��ة والتعليم‪،‬‬ ‫ي الوق ��ت الذي اأك ��دت في ��ه اإدارة التعليم الأهلي‬ ‫والأجنبي ب� "تعليم ال�شرقية" عدم منحها ترخي�شا‬ ‫للمعه ��د امذكور‪ ،‬حتفظ "ال�شرق" با�شمه‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن ��ه يتب ��ع للموؤ�ش�شة العام ��ة للتدريب التقني‬ ‫وامهني‪.‬‬ ‫وقالت م�شاعد امدير العام لل�شوؤون التعليمية‬ ‫الدكت ��ورة ملك ��ة الطي ��ار ل � � "ال�ش ��رق" اإن الإدارة‬ ‫ر�ش ��دت اإعان ��ات امرك ��ز ي ‪ 1430‬وم ��ن بينها‬ ‫اإقام ��ة دورات لغة اإجليزية‪ ،‬وطالبته بعدم اإدراج‬ ‫اأي برنامج تعلي ��م لغة اإجليزية لأنها تتبع وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬وم اأخ ��ذ التعه ��دات الازمة‬ ‫لت�شحيح و�شع امركز‪.‬‬

‫عدد من �مت�صرر�ت يتحدثن ل� (�ل�صرق) (ت�صوير‪ :‬يار� زياد)‬

‫واأ�شاف ��ت اأن اإدارة التعلي ��م تلق ��ت �ش ��كاوى‬ ‫جدي ��دة بتج ��اوزات امعه ��د‪ ،‬فتمت زيارت ��ه للمرة‬ ‫الثاني ��ة ي ‪ ،1431‬وبالط ��اع عل ��ى اأوراق‬ ‫الت�شجيل والإعانات اخا�شة بالرامج تبن عدم‬ ‫وجود �شعار الوزارة‪ ،‬واأنه حت اإ�شراف اموؤ�ش�شة‬ ‫العامة للتدريب التقني وامهني‪ ،‬وم الرفع للجهات‬

‫الر�شمية امخت�شة بذلك‪ ،‬واأخذت التعهدات الازمة‬ ‫على امركز باللتزام حرفيا بالأنظمة والتعليمات‪،‬‬ ‫حي ��ث لوحظ ع ��دم مزاولت ��ه لن�شاط تعلي ��م اللغة‬ ‫الإجليزية ي تلك الف ��رة‪ .‬ولفتت الطيار اإى اأن‬ ‫الإدارة ل ملك ال�شيطرة على الإعانات التجارية‬ ‫الت ��ي تن�شره ��ا ال�شحف ع ��ن بع� ��ض امعاهد غر‬ ‫امرخ�شة من قبل الوزارة‪.‬‬ ‫من جهته ��ا طالبت احقوقي ��ة فوزية الهاي‪،‬‬ ‫بالت�شه ��ر بامعهد ام�ش� �وؤول عما ح ��دث خم�شن‬ ‫طالب ��ة تعر�شن لنف�ض اموقف‪ ،‬ور�شد التجاوزات‬ ‫وتعوي� ��ض امت�ش ��ررات علميا ب�شه ��ادات معتمدة‬ ‫للخريجات‪ ،‬وماديا من م تكمل تخرجها‪.‬‬ ‫وذك ��رت اأن الع ��دد احقيق ��ي للمت�ش ��ررات‬ ‫قد يك ��ون اأكر م ��ن امعلن عن ��ه‪ ،‬لفت ��ة اإى اأهمية‬ ‫الوق ��وف عن ��د الق�شي ��ة وتقيي ��م اخل ��ل ومعرفة‬ ‫اأ�شبابه‪ ،‬وحا�شبة ام�شوؤولن عنه‪ ،‬والإ�شراع ي‬ ‫اإيجاد حل للق�شية‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫طعن في قرار المحكمة الجزئية‬ ‫بالقطيف ضد متاجرين بالمخدرات‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ض‬ ‫طعن امدعي الع ��ام‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬ي حك ��م اأ�شدرته امحكمة اجزئية‬ ‫بالقطي ��ف �ش ��د مواطن ��ن‪ ،‬متهم ��ن بروي ��ج وتعاط ��ي امخ ��درات‬ ‫وام�شكر‪ ،‬مطالبا برفع العقوبة �شدهما‪ ،‬ما اأدى اإى رفع الق�شية اإى‬ ‫حكمة ال�شتئناف‪ ،‬بعد اأن اأقر ب�شجن امتهمن مدة عامن ومنعهما‬ ‫من ال�شفر مدة عامن‪ ،‬وجلد كل منهما ثمانن جلدة تعزير ًا‪.‬‬ ‫وق ��د قب� ��ض عل ��ى امتهم ��ن وي حوزتهم ��ا كمي ��ة م ��ن م ��ادة‬ ‫امخدرات اإ�شافة اإى تعاطيهما لها‪ ،‬وات�شح من رائحتهما تعاطيهما‬ ‫للم�شكراأي�ش ��ا‪ ،‬حي ��ث حب�شا لثاث ��ة اأ�شابيع قبل النظ ��ر ي الدعوى‬ ‫اأم ��ام امحكم ��ة‪ ،‬التي نظم ��ت اجل�ش ��ة الأوى اأم� ��ض‪ ،‬وبا�شتجواب‬ ‫امدعى عليهما اعرفا اأنهما يتعاطيان امخدرات وام�شكر‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫امتاجرة بها‪.‬‬

‫وفاة رضيعة ومس ّنين‬ ‫في حادثين بجازان‬

‫جازان ‪ -‬علي جريبي‬

‫ا�شتقبل طوارئ م�شت�شفى بي� ��ض‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬حادثن مرورين نتج‬ ‫عنهما وفاة طفلة عمرها �شتة اأ�شهر‪ ،‬وحالة تعاي من نزيف داخلي‪،‬‬ ‫اأدخل ��ت العملي ��ات‪ ،‬وث ��اث ح ��الت ك�ش ��ور‪ ،‬م تنومه ��ا‪ ،‬وحالتي‬ ‫اإ�شابات خفيفة اأعطيتا العاج الازم وغادرتا ام�شت�شفى‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعام ��ي ب�شحة ج ��ازان‪� ،‬شراج دخ ��ن‪ ،‬اأن‬ ‫حالت ��ي وفاة م�ش ّن ��ن ا�شتقبلهم ��ا ام�شت�شفى‪ ،‬اإث ��ر تعر�شهما حادث‬ ‫ده� ��ض‪ ،‬وه ��ي لرج ��ل (‪ 75‬عام ��ا) وام ��راأة ( ‪ 62‬عام ��ا)‪ ،‬واأح�ش ��را‬ ‫للم�شت�شفى متو َفن‪ .‬وقال اإن طوارئ م�شت�شفى بي�ض ا�شتنفر جميع‬ ‫الإمكانات لإ�شعاف ام�شابن وتوفر خدمة �شحية متميزة‪.‬‬

‫أبها‪ ..‬طالبات يتوقفن عن‬ ‫الدراسة بسبب معلمة «الفنية»‬ ‫اأبها ‪� -‬شعيد اآل ميل�ض‬ ‫اعر�ش ��ت طالب ��ات ي ال�ش ��ف الث ��اي البتدائ ��ي ي اإح ��دى‬ ‫امدار� ��ض ي اأبه ��ا‪ ،‬عل ��ى «تلف ��ظ معلمته ��ن باألفاظ نابي ��ة ي ح�شة‬ ‫الفنية»‪ ،‬وتدر�ض امعلمة مادة الربية الفنية‪ ،‬واأوقفت مديرة امدر�شة‬ ‫اإكمال اح�شة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأولياء اأم ��ور ل�»ال�شرق» �شحة امعلوم ��ات‪ ،‬التي توؤكد اأن‬ ‫امعلم ��ة م توؤ ِد ر�شالتها التعليمية ب�ش ��ورة �شحيحة‪ ،‬وكان تعاملها‬ ‫جافا مع الطالب ��ات‪ ،‬واأ�شافوا اأن امعلمة كثرة امطالب حتى اأرهقت‬ ‫كاهلنا واأرهقتنا من كرة البحث عن ما حتاجه ي امكتبات‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�ش ��رق» اأن مديرة امدر�ش ��ة ونظرا ل�ش ��كاوى اأمهات‬ ‫الطالب ��ات من كرة طلبات امعلم ��ة‪ ،‬قررت اإح�شار بع�ض ما حتاجه‬ ‫ح�شة الفنية بدل عن الطالبات لإيقاف ال�شكاوى ام�شتمرة‪ .‬وات�شلت‬ ‫«ال�ش ��رق» مدير عام الربية والتعليم جلوي كركمان‪ ،‬الذي اأكد عدم‬ ‫علم ��ه باحادث ��ة‪ ،‬وم يتقدم له اأح ��د باأي �شك ��وى‪ ،‬وي حال وجدت‬ ‫ال�شكوى ف�شيتم بحثها وتق�شي احقائق واإعطاء كل ذي حق حقه‪.‬‬

‫تصدعات بمدرسة ثمالة‬ ‫بالطائف‪ ..‬وإخاء الطالبات‬ ‫الطائف‪-‬عبدالعزيزالثبيتي‬ ‫اأُخل ��ت مدر�شة ثمالة بالطائ ��ف طالباتها بعد ظهور ت�شققات ي‬ ‫ج ��دران امدر�ش ��ة‪ ،‬وت�شاقط قط ��ع الإ�شمنت ب�شبب م ��رور اآلية لفرد‬ ‫الأ�شفلت بجوار امبنى‪.‬‬ ‫واأبلغت مديرة امدر�شة اإدارة الربية والتعليم والدفاع امدي‬ ‫باحالة‪ ،‬حيث م اإخاء جميع الطالبات ي احال‪.‬‬ ‫وذك ��ر الناط ��ق الر�شم ��ي لإدارة الدف ��اع ام ��دي بالطائف اأن‬ ‫مندوبن ع ��ن اإدارة الدفاع امدي با�شروا اإباغ مديرة امدر�شة‪ ،‬مع‬ ‫فريق فني من اإدارة الربية والتعليم معاينة اأ�شباب ت�شدع امبنى‪،‬‬ ‫وم ��دى �شامته‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن تقرير ًا فني ًا �شي�شدر من اإدارته بهذا‬ ‫ال�شاأن‪.‬‬

‫إخاء ‪ 350‬طالبة في صامطة‬ ‫بسبب تماس كهربائي‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�شميلي‬ ‫اأ�ش ��اب الذع ��ر ‪ 350‬طالب ��ة ي مدر�ش ��ة اجرادي ��ة امتو�شط ��ة‬ ‫والثانوي ��ة للبنات ي حافظة �شامط ��ة‪ ،‬نتيجة ما�ض كهربائي ي‬ ‫اأحد الف�شول بامدر�شة‪.‬‬ ‫وقام ��ت اإدارة امدر�ش ��ة بتطم ��ن الطالب ��ات والت�ش ��ال بغرفة‬ ‫عملي ��ات الدفاع امدي مبا�شرة احادث فيم ��ا اأخلت ي الوقت نف�شه‬ ‫الف�شول وجمعت الطالبات بال�شاحة اخارجية للمدر�شة‪.‬‬ ‫من جانبه ذكر الناطق الإعامي ب� «تعليم جازان» حمد الرياي‬ ‫اأن احادث كان عبارة عن ما�ض ب�شيط ي اإحدى الغرف م مبا�شرته‬ ‫م ��ن قبل فرقة ال�شيانة بالإدارة واإ�شاح ��ه‪ ،‬قبل اأن توا�شل امدر�شة‬ ‫برناجها اليومي امعتاد‪ ،‬دون اأن يتم �شرف الطالبات اإى منازلهن‪.‬‬


‫‪ 14‬مليارا‬ ‫ينفقها ثلث‬ ‫سكان المملكة‬ ‫على التدخين‬ ‫سنوي ًا‬

‫جران ‪ -‬بدور الع�سري‬ ‫ك�سف ��ت حمل ��ة د�سنته ��ا‬ ‫جامع ��ة ج ��ران اأم� ��س ع ��ن اأرقام‬ ‫واإح�س ��اءات و�سف ��ت ب�امخيف ��ة‬ ‫تتعلق بظاهرة التدخن ي امملكة‬ ‫‪ ،‬منه ��ا اإح�سائية قدمه ��ا مدير فرع‬ ‫جمعي ��ة «واع ��ي» امتخ�س�س ��ة ي‬ ‫جال مكافحة التدخن ي منطقة‬ ‫ج ��ران �سع ��ود ال�سم ��راي ذك ��ر‬ ‫فيه ��ا اأن امملك ��ة تاأت ��ي ي امرتبة‬

‫اخام�س ��ة عامي� � ًا م ��ن حي ��ث ع ��دد‬ ‫امدخنات والثانية خليجي ًا ‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى اأن ثلث �سكان امملكة يدخنون‬ ‫‪ .‬وقال خال كلم ��ة األقاها ي حفل‬ ‫انط ��اق احملة « ل ��و افر�سنا اأن‬ ‫امدخنن ي امملكة ثمانية ماين‬ ‫يدخ ��ن الواحد منهم علب ��ة واحدة‬ ‫يومي ��ا قيمته ��ا خم�س ��ة ري ��الت‬ ‫ف�سي�سبح الإنفاق اليومي اأربعن‬ ‫ملي ��ون ريال وي ال�سن ��ة اأكر من‬ ‫‪ 14‬مليار ريال ‪..‬‬

‫تسع‬ ‫أميرنجران يكرم المتقاعدين اليوم‬ ‫جران ‪ -‬ال�سرق‬ ‫مدارس‬ ‫يرع ��ى م�ساء اليوم اأمر منطق ��ة جران الع�سو‬ ‫جديدة‬ ‫الفخري للجمعية الوطنية للمتقاعدين �ساحب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأمر م�سعل بن عبدالله ب ��ن عبدالعزيز حفل‬ ‫في‬ ‫الوف ��اء لتك ��رم امتقاعدي ��ن‪ ،‬وذلك ي م ��ام ال�ساعة‬ ‫الثامن ��ة ي الغرف ��ة التجاري ��ة ال�سناعي ��ة بنج ��ران‪.‬‬ ‫وبهذه امنا�سبة وجه من�سق العاقات العامة والإعام‬ ‫جازان‬ ‫حمد اآل �سام الدعوة للمتقاعدين ح�سور امنا�سبة‪.‬‬ ‫�أمر منطقة جر�ن‬

‫منتخب‬ ‫عمرو العامري‬

‫ومثل �لجميع �س�أكتب �أن� �أي�س ً� عن خروج منتخبن�‪ ..‬و�س�أجلد‬ ‫�لذ�ت و�إد�رة �لمنتخب و�لاعبين و�لحظ وحتى �لمطر �لذي ياحقن�‬ ‫حتى في �أ�ستر�لي�‪.‬‬ ‫كنت قد قلت �أن م�سكلة �لمنتخب �أبد� لم تكن يوم� كروية‪� .‬إنه�‬ ‫ق�سية ثق�فية ذهنية في �لمق�م �اأول‪ .‬وهذ� �لمنتخب م� هو �إا نت�ج‬ ‫هذ� �لمجتمع �ل�سكوني �لذي يق�وم �لتغير‪.‬‬ ‫كل مجتمع�ت �لع�لم تغيرت‪� ..‬لع�لم يتحرك ونحن نقدم خطوة‬ ‫ون�وؤخ��ر �أخ��رى‪ .‬ون��در���س ونعيد در���س��ة م� ت�ج���وزه �لع�لم ونح�ول‬ ‫�ختر�ع �لعجلة كل يوم‪.‬‬ ‫�لمنتخب ه��و ن�ت���ج ه��ذ� �لمجتمع �ل���س�ك��ون��ي وه��و ف��ي د�خ��ل‬ ‫�لم�ستطيل �اأخ�سر لن يكون غير ذلك‪.‬‬ ‫كرة �لقدم �أكبر من جلد معب�أ ب�لهو�ء يط�رده �أح��د ع�سر اعب�‬ ‫يركلون �لكرة‪� .‬إنه� عمل جم�عي ينتج عن ن�سق ثق�في‪ ،‬و�إا كيف‬ ‫��ستط�عت �أمريك� و�لي�ب�ن مثا �أن ت�سا �إل��ى �لع�لمية في �أق��ل من‬ ‫ع�سرين ع�م� وهم� من قبل لم تكون� تلعب�ن كرة �لقدم؟‬ ‫ودق �ق��و� معي ف��ي �أف ��ر�د �لمنتخب وه��و يلعب‪ ،‬م���ذ� �سترون؟‬ ‫�سترون �أح��د ع�سر ف��رد ً� هن�ك يط�رد �لكرة وا يلعب �لكرة‪ ،‬يلعب‬ ‫بقدميه فقط‪ ..‬لكنه يفتقد �إلى �لعن�د و�إلى �لروؤية وروح �لجم�عة‪ ،‬يفتقد‬ ‫�لمنطق و�لح�س �لري��سي‪ .‬ينظر فقط حيث تكون �لكرة‪ ،‬وا يمتلك‬ ‫عين �ل�سقر �لتي تكت�سف �لملعب كل لحظة‪ ،‬وا يميز نق�ط �سعف‬ ‫خ�سمه و�ستجدون �أحد ع�سر فرد ً� يلعبون على ردود �اأفع�ل‪ ..‬فريق‬ ‫يلعب وه��و على ثقة من �أن �لعن�ية �اإلهية معه دون �اآخ��ر‪ ..‬ودع���ء‬ ‫�لو�لدين م�ستج�ب له دون �اآخر‪.‬‬ ‫و�إذ� كن� قد حققن� �إنج�ز�ت في �لم��سي فذلك بفعل مو�هب فردية‬ ‫وبفعل �أن �اآخر ك�ن مثلن� لكنه تغير وبقين� نحن نلوك �انت�س�ر�ت‪.‬‬ ‫منتخبن� حق� يمثل مجتمعن� و�لمو�سوع طويل و�لق�سية �أكبر من‬ ‫اعبين �أو مدرب‪� ،‬أو هكذ� �أظن‪.‬‬

‫يدشنها أمير المنطقة بعد غد‬

‫مليار ومائتا مليون لمشروعات صحية‬ ‫في الجوف واأهالي يواجهون الوزير‬ ‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫يد�س ��ن اأم ��ر منطقة اج ��وف �ساح ��ب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأمر فهد بن ب ��در بن عبدالعزي ��ز اآل �سعود‬ ‫بح�سور وزير ال�سحة عبد الله الربيعة م�ساء بعد غد‬ ‫م�سروعات �سحية وي�س ��ع حجر الأ�سا�س لعدد منها‬ ‫بتكلفة جاوزت مليارا ومائتي مليون ريال‪.‬‬ ‫وياأتي ذلك تزامنا مع عقد اللقاء ال�سهري امفتوح‬ ‫للح ��وار بن «امواط ��ن وام�سوؤول» ال ��ذي يتم خاله‬ ‫ا�ستدعاء اأح ��د مديري اجه ��ات احكومية اخدمية‬ ‫وكب ��ار معاوني ��ه للجل�س ��ة مجل� ��س الأم ��ر‪ ،‬حي ��ث‬ ‫�أمر �جوف‬ ‫يت ��م فتح امج ��ال جميع امواطن ��ن وامقيمن لطرح‬ ‫اأ�سئلته ��م وا�ستف�ساراتهم اأو عر�س معاناتهم مع اجه ��ة ام�ست�سافة‪ ،‬وذلك ب�سكل مبا�سر‬ ‫دون حف ��ظ �سم ��ن �سل�سلة اللق ��اءات احوارية ال�سهرية امفتوحة الت ��ي تب َنى م�سروعها‬ ‫الأمر فهد بن بدر منذ توليه اإمارة امنطقة‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫دورة لمراقبة اأدوية العاجية عملي ًا‬ ‫اأبها � ال�سرق‬

‫المشروعات الصحية الجديدة‬ ‫• م�ست�سفى ال�سح ��ة النف�سية ومعاجة الإدمان ي‬ ‫�سكاكا‬ ‫•م�ست�سف ��ى ال�سحة النف�سية ومعاج ��ة الإدمان ي‬ ‫القريات‬ ‫• م�ست�سفى اأبو عجرم العام‬ ‫• م�ست�سفى احديثة العام‬ ‫• اإ�سكان م�ست�سفى طرجل‬ ‫• اإ�سكان م�ست�سفى العي�ساوية‬ ‫• اإ�سكان م�ست�سفى �سوير‬ ‫• م�س ��روع الغ�سي ��ل الكل ��وي ي م�ست�سف ��ى الأم ��ر‬ ‫عبدلرحمن ال�سديري‬

‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫جاوبت امديرية العامة للدفاع‬ ‫ام ��دي ي منطق ��ة ج ��ران‪ ،‬م ��ع ما‬ ‫ن�سرته «ال�س ��رق» ي عددها ال�سادر‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬ح ��ول معان ��اة طالب ��ات كلية‬ ‫الآداب التابع ��ة جامع ��ة ج ��ران‪،‬‬ ‫وم ��ا يفتقر اإلي ��ه امبنى م ��ن و�سائل‬ ‫ال�سامة‪ .‬واأو�سح الناطق الإعامي‬ ‫امكل ��ف بامديري ��ة العام ��ة للدف ��اع‬ ‫امدي النقيب حمد ال�سهراي اأنهم‬

‫لن يقفوا عاجزين عن حماية اأرواح‬ ‫الطالبات‪ ،‬واأن امديرية �ست�سكل فرقا‬ ‫لاأمن وال�سامة عاجا للوقوف على‬ ‫مبنى الكلي ��ة‪ ،‬ومعاينة الق�سور ي‬ ‫اأنظمة ال�سامة‪.‬‬ ‫وق ��ال ل ��ن نتكت ��م عل ��ى وجود‬ ‫ق�س ��ور ي و�سائ ��ل ال�سام ��ة‪،‬‬ ‫و�سرف ��ع تقري ��را عاج ��ا معاج ��ة‬ ‫الأم ��ر‪ ،‬كما اأن ��ه �سيت ��م الك�سف على‬ ‫امبنى عن م ��دى �ساحيته للدرا�سة‬ ‫من عدمه‪.‬‬

‫الباحة ‪� -‬سفر بن حفيَان‬ ‫ت�س ��رع جامع ��ة الباح ��ة باإع ��ادة مبل ��غ اثن ��ي ع�س ��ر مليون ��ا‬ ‫وت�سعمائ ��ة و�ست ��ة و�سبعن األ ��ف ريال لطاب اجامع ��ة املتحقن‬ ‫برام ��ج اماج�ستر والتج�س ��ر عن الف�سل الدرا�س ��ي الثاي للعام‬ ‫‪1432/1431‬ه � � وذلك تطبيقا لأمر خ ��ادم احرمن ال�سريفن املك‬ ‫عبد الله ب ��ن عبد العزيز بتحمّل الدولة تكالي ��ف درا�سة الطاب ي‬ ‫برام ��ج التعليم اموازي وبرامج خدم ��ة امجتمع امنفذة باجامعات‬ ‫ال�سعودي ��ة ‪ .‬واأو�س ��ح مدي ��ر اإدارة الإعام ي اجامع ��ة يحيى اآل‬ ‫مانعة اأن اجامعة �ستبداأ ال�سبت القادم اإعادة امبالغ لأ�سحابها ‪.‬‬

‫نا�س ��د اأه ��اي مركز البدع اأح ��د اأكر امراك ��ز ال�سكانية التابعة‬ ‫منطقة تبوك ي حديثهم ل�«ال�سرق»‪ ،‬وكيل وزارة الداخلية لاأحوال‬ ‫امدنية‪ ،‬بفتح مكتب لاأح ��وال امدنية ليخدم القرى والهجر التابعة‬ ‫ل ��ه‪ .‬وق ��د �س ��در خطاب �ساب ��ق من مدي ��ر اأح ��وال تبوك برق ��م ‪381‬‬ ‫وتاري ��خ ‪1433/1/11‬ه� اإى وكيل وزارة الداخلية لاأحوال امدنية‬ ‫عن حاجة الب ��دع مكتب لاأحوال امدنية‪ .‬يذك ��ر اأن ال�سيارة امتنقلة‬ ‫التابعة لأح ��وال تبوك عملت ي البدع من �سهر �سوال وحتى نهاية‬ ‫�سهر ذي احجة من عام ‪1432‬ه�‪.‬‬

‫المجالس المدرسية تناقش الغياب‬ ‫والتواصل مع أولياء اأمور‬

‫فهد بن سلطان يطلع على مشروعات‬ ‫المنطقة ويستقبل المسؤولين‬ ‫تبوك – ناعم ال�سهري‬

‫مبنى كلية �مجتمع �س�بق ً� و�اآد�ب ح�لي ً�‬

‫‪ 13‬مليون ًا لطاب الماجستير في الباحة‬

‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬

‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬ف�طمة �لي�مي)‬

‫يد�سن مديرعام ال�سوؤون ال�سحية ي منطقة ع�سر عبدالله‬ ‫الوادعي بعد غد فعالي ��ات الدورة التدريبية التي ينظمها مركز‬ ‫مراقبة ال�سم ��وم والكيمياء الطبية ال�سرعي ��ة ي امنطقة حت‬ ‫عن ��وان (مراقبة الأدوية العاجية عملي� � ًا) وذلك بقاعة التدريب‬ ‫الرئي�سي ��ة ي م�ست�سف ��ى ع�سر امركزي‪ .‬واأو�س ��ح مدير اإدارة‬ ‫الإع ��ام �سعي ��د النق ��ر اأن ال ��دورة لي ��وم واح ��د‪ ،‬وبواقع �سبع‬ ‫�ساعات تعليم طبي م�ستم ��ر‪ ،‬وتهدف اإى ح�سن وتطوير اآلية‬ ‫عم ��ل خدمة التقدي ��ر الدوائي ما له ��ا من اأهمي ��ة متابعة وعاج‬ ‫امر�سى‪.‬‬

‫أهالي البدع يترقبون فرع ًا لأحوال‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعاد جابر‬

‫مدني نجران‪..‬سنشكل لجنة‬ ‫عاجلة للوقوف على مبنى كلية‬ ‫اآداب التابع لجامعة نجران‬

‫اعتم ��د مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة‬ ‫والتعليم ي منطقة ج ��ازان �سجاع‬ ‫بن ذعار افتتاح ت�سع مدار�س جديدة‬ ‫ي منطقة جازان للبنن والبنات ‪.‬‬ ‫‪.‬م ��ن جهت ��ه اأف ��اد مدي ��ر اإدارة‬ ‫التخطي ��ط امدر�س ��ي امكل ��ف حمد‬ ‫عري�سي اأن امدار�س اجديدة جاءت‬ ‫على النحو التاي‪:‬‬ ‫مدار� ��س متو�سط ��ة للبن ��ات‬

‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )92‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫هكذا أظن‬

‫جازان ‪ -‬حمد ال�سميلي‬

‫بقري ��ة غ ��رب اآل عطي ��ف و بقري ��ة‬ ‫خبط ��ة وثانوي ��ة بقري ��ة دب ��ر ي‬ ‫حافظ ��ة العار�س ��ة ومتو�سط ��ة‬ ‫بقري ��ة ال�سل ��ب ي حافظة احرث‬ ‫و بقرية اأبوحجر الأ�سفل محافظة‬ ‫�سامط ��ة وثانوي ��ة بقري ��ة عيا� ��س‬ ‫وثانوية بقري ��ة ال�سادلية محافظة‬ ‫ابوعري�س ��ن اأما مدار�س البنن فهي‬ ‫‪ :‬ابتدائي ��ة باح ��ي الغرب ��ي بقري ��ة‬ ‫اجرادية ب�سامطة وثانوية باحي‬ ‫ال�سرقي ي �سامطة‪.‬‬

‫روؤ�س�ء �مج�ل�س �لبلدية خال �اجتم�ع‬

‫طرجل ‪ -‬عبد الله الع�سي�سان‬

‫ا�ستقب ��ل اأم�س اأمر منطق ��ة تبوك �ساحب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأمر فه ��د بن �سلط ��ان بن عبد‬ ‫العزي ��ز وكي ��ل وزارة ال�س� �وؤون الإ�سامي ��ة‬ ‫والأوقاف والدع ��وة والإر�ساد للتخطيط اأحمد‬ ‫ال�سبان والوكيل ام�ساع ��د ل�سوؤون الدعوة عبد‬ ‫الرحم ��ن الغنام حي ��ث قدّما �سرح� � ًا مف�س ًا عن‬ ‫ال�ستعدادات لإقامة معر�س كن داعي ًا ي تبوك‬ ‫خال الع�سرين من ال�سهر اجاري‪.‬كما ا�ستقبل‬ ‫اأم� ��س وكاء الإمارة ومديري العموم وموظفي‬ ‫الإمارة وقائد امنطق ��ة ال�سمالية الغربية اللواء‬ ‫الركن عيد ال�سلوي وقادة وكبار �سباط القوات‬ ‫ام�سلحة بال�سمالية الغربية ومدير �سرطة منطقة‬ ‫تبوك الل ��واء حم ��د احوا�س وق ��ادة القطاعات‬ ‫الأمنية و�سباط الأمن الداخلي‪.‬‬ ‫كم ��ا التق ��ى مدي ��ري عم ��وم الإدارات‬ ‫احكومي ��ة اخدمي ��ة ي امنطقة الذي ��ن قدّموا‬ ‫ل�سموه تقارير مف�سلة ع ��ن اإداراتهم وما اعتمد‬ ‫من م�سروعات خدمية ي ميزانية هذا العام ‪.‬‬

‫ناق� ��س اأم� ��س الجتم ��اع الأول لروؤ�ساء امجال� ��س امدر�سية ي‬ ‫طرجل �س ��رورة تفعيل الر�سائل الن�سية ع ��ر الهاتف امحمول مع‬ ‫اأولياء الأمور‪ ،‬وتكرم امعلمن والطاب ومدير امدر�سة من اأع�ساء‬ ‫امجل�س امدر�سي و�سرورة معاجه ظاهرة الغياب ي الأيام الأوي‬ ‫والأخ ��رة التي ت�سبق العط ��ل والإجازات الر�سمي ��ة والقبول الذي‬ ‫يقت�سر على طاب احي‪.‬‬

‫لقاء مفتوح للتعريف بالدراسات العليا‬

‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬

‫�أمر تبوك م�ستقب ًا �م�سوؤولن‬

‫( �ل�سرق )‬

‫ارتفاع أسعار توصيل «الكدادة« في جازان إلى‪%50‬‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫مو�قف �سي�ر�ت �اأجرة ي �سبي� (ت�سوير‪:‬حمد �لفيفي)‬

‫( �ل�سرق )‬

‫ارتفع ��ت اأ�سع ��ار التو�سي ��ل للراك ��ب ي‬ ‫�سي ��ارات الأج ��رة امتجه ��ة اإى الريا� ��س وجدة‬ ‫بنح ��و ‪ ،%50‬بع ��د زي ��ادة الإقبال عليه ��ا‪ ،‬حيث‬ ‫و�سل �سعر الراكب الواح ��د اإى جدة ‪ 150‬ريال‬ ‫ب ��د ًل م ��ن مائة ري ��ال‪ .‬واأك ��د نا�سر عي�س ��ى اأحد‬ ‫�سائق ��ي ال�سي ��ارات‪ ،‬اأن الراك ��ب الواح ��د امتجه‬ ‫م ��ن �سبي ��ا اإى ج ��دة يدف ��ع ‪ 150‬ري ��ال‪ ،‬ويدفع‬ ‫‪ 250‬ري ��ال اإى الريا�س‪ ،‬اأما م ��ن يتجه اإى اأبها‬ ‫فاإن ��ه يدفع ثاثن ريال‪ .‬م�س ��ر ًا اإى اأن الأ�سعار‬ ‫ارتفع ��ت لكرة الطلب وقلة ال�سيارات ام�سافرة‪.‬‬ ‫واأو�سح اأن �سعر الراكب الواحد امتجه اإى جدة‬ ‫زاد بنح ��و ‪ ،%50‬ب�سبب كرة الإقب ��ال وال�سفر‬

‫اإى جدة والعك�س‪ .‬مبين ًا اأنه ي العطل الر�سمية‬ ‫واأيام الإجازات تتزايد اأعداد ال�سيارات والركاب‬ ‫اإى ال�سعف‪ ،‬فيما تتحرك ي اليوم الواحد نحو‬ ‫ع�سرين �سي ��ارة اأجرة اإى جدة‪ ،‬مليئة بالركاب‪،‬‬ ‫وع�س ��ر �سي ��ارات اإى الريا� ��س‪ ،‬واأع ��داد كبرة‬ ‫م ��ن ال�سيارات الت ��ي تتح ��رك اإى اأبها وخمي�س‬ ‫م�سيط‪ ،‬وقلي ��ل من ال�سيارات الت ��ي تتحرك اإى‬ ‫الدم ��ام‪ .‬م�س ��ر ًا اإى من يريد ال�سف ��ر اإى الدمام‬ ‫ي�ساف ��ر اإى الريا� ��س اأول ثم يتجه م ��رة اأخرى‬ ‫اإى الدم ��ام‪.‬وزاد اأن كث ��ر ًا من ال�سباب وخا�سة‬ ‫العاطل ��ن عن العمل يعملون ي «امكدة» حميل‬ ‫ال ��ركاب ليح�سل ��وا ي نهاية امط ��اف على قوت‬ ‫يومهم‪ ،‬والبع�س منه ��م هم موظفون بال�سركات‬ ‫اأو اأ�سحاب رواتب �سعيفة‪.‬‬

‫تنظ ��م عمادة الدرا�س ��ات العليا ي جامعة تب ��وك لقا ًء مفتوح ًا‬ ‫للدرا�س ��ات العليا وذل ��ك بهدف تعريف امجتمع برام ��ج الدرا�سات‬ ‫العلي ��ا التي تقدمه ��ا اجامعة‪ ،‬ويتزامن موعد اإقام ��ة اليوم امفتوح‬ ‫للدرا�سات العليا باجامعة مع بدء التقدم لرامج الدرا�سات العليا‬ ‫من خال موقع اجامعة الإلكروي‪.)www.ut.edu.sa( :‬‬ ‫واأو�س ��ح عمي ��د الدرا�س ��ات العلي ��ا عطي ��ة العط ��وي اأن اليوم‬ ‫الإثن ��ن للدرا�سات العليا من ال�ساعة اخام�سة اإى ال�ساعة التا�سعة‬ ‫م�س ��ا ًء لل ��زوار من الرجال‪ ،‬فيم ��ا خ�س�س يوم غ� � ٍد الثاثاء ونف�س‬ ‫التوقيت للن�ساء فقط‪ ،‬فيما �ستقام فعاليات اللقاء ي فندق �سحاري‪.‬‬

‫طالب يبتكر جهاز ًا يسهل الوصول للحرائق‬ ‫تبوك – �سالح القرعوطي‬ ‫تو�سل طالب ي بحث علمي اأجراه‬ ‫اإى ابت ��كار هو عبارة ع ��ن جهاز ح�سا�س‬ ‫للحرائق يحدد امكان ويوؤدي اإى �سهولة‬ ‫الو�سول للموقع‪.‬وباإمكان ابتكار الطالب‬ ‫حمد عل ��ي الغامدي وال ��ذي خل�س اإليه‬ ‫حمد �لغ�مدي‬ ‫م ��ن خ ��ال البحث ال ��ذي اأج ��راه بعنوان‬ ‫( مع� � ًا م ��ن اأجل ح ��و اخ ��وف م ��ن احرائق) حدي ��د ام ��واد التي‬ ‫ا�ستخدمت ي احرائق ومعرفة مكان احريق‪ ،‬وي�ساعد ي و�سول‬ ‫الدفاع امدي للحريق ب�س ��كل �سريع وخال دقيقتن وثاثن ثانية‪.‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى اأنه ي�ساهم ي احد من الإ�سابات‪.‬ويهدف بحث الطالب‬ ‫م�ساع ��دة الدفاع ام ��دي ي الو�سول اإى ام ��كان امحرق وخا�سة‬ ‫داخل الأحياء بوقت وجيز‪.‬‬


!‫ ﻭﺯﺍﺋﺮﻭﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﺷﻔﺎ ﺧﻄﺮ‬..‫ﻋﻴﻮﻥ ﺍﻟﺨﺮﺝ ﺗﺘﺠﺮﻉ ﺍﻹﻫﻤﺎﻝ‬                             140 

           140    

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬92) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻳﻤﻜﻦ ﻻ‬



11

‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﺃﻫﻠﻬﺎ ﺟﻔﺎﻑ ﺁﺑﺎﺭﻫﻢ ﻭﺗﺼﺪﻉ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﻢ‬

‫ ﺣﻈﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺜﺮﻭﺓ ﻏﺒﺎﺭ ﻭﺩﻭﻱ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭﺍﺕ‬..«‫ﻗﺮﻳﺔ »ﺍﻟﻤﻨﺠﻨﻴﺰ‬

‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬

‫ﻣﻨﻊ‬ !«‫»ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ‬                                           "   "                                                                                                                                                                                                               " " "" 





     32                                                 " " 2011 2009   95                    %100   " "     ""           "" 

                                       "       "



                " "                  14320501      20110405         39          

                      "                                 "    



                  

          " "              



 " "         143156              ""          " "                      

  



      "                                                                "  



:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬ alshahitan@ alsharq.net.sa



   "  "            " "                                   



   180                         


‫عضو في منظمة التحرير الفلسطينية لـ |‪ :‬عباس قد يتخلى عن الرئاسة ردا على تجميد عملية السام‬

‫غزة ‪ -‬وائل بنات‬

‫ق ��ال ع�ض ��و اللجن ��ة التنفيذي ��ة منظم ��ة التحري ��ر‬ ‫الفل�ضطينية اأ�ضع ��د عبدالرحم ��ن‪ ،‬اأن الرئي�س الفل�ضطيني‬ ‫حمود عبا� ��س يفكر ي التنحي عن رئا�ضة ال�ضلطة �ضمن‬ ‫ع ��دد من اخيارات التي يبحثه ��ا مواجهة جميد اإ�ضرائيل‬ ‫لعملية ال�ضام‪ ،‬م�ضيفا اأن م ��ن �ضمن اخيارات امطروحة‬ ‫جديا حل ال�ضلطة والقيام بانتفا�ضة �ضعبية �ضلمية واإلغاء‬ ‫التع ��اون القت�ض ��ادي والتن�ضي ��ق الأمن ��ي م ��ع اإ�ضرائيل‪.‬‬

‫واأ�ض ��اف عبدالرحم ��ن ل � � «ال�ض ��رق» قد يتنح ��ى عبا�س من‬ ‫رئا�ضة ال�ضلطة الت ��ي ل �ضلطة له عليها‪ ،‬ول �ضلطة لل�ضلطة‬ ‫على الأر�س ي ظ ��ل الإجراءات والعتداءات الإ�ضرائيلية‬ ‫وم�ض ��ادرة الأرا�ض ��ي‪ ،‬مو�ضحا اأن ��ه لو و�ض ��ع اأي اإن�ضان‬ ‫نف�ض ��ه ي موقع الرئي�س «اأبو مازن» لبد واأنه �ضيفكر بكل‬ ‫هذه الحتمالت‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «ي ظ ��ل ه ��ذا الو�ضع ف� �اإن الرئي� ��س اأمح اإى‬ ‫خط ��ن رئي�ض ��ن الأول‪ ،‬ه ��و ام�ض ��ي حثيث ��ا ي اجه ��د‬ ‫ال�ضيا�ض ��ي باحمل ��ة الدبلوما�ضي ��ة الإعامي ��ة �ض ��واء ي‬

‫الأم امتح ��دة اأو خارجه ��ا‪ ،‬والثاي ال�ضعي اإى م�ضاحة‬ ‫فل�ضطيني ��ة‪ ،‬وم ��ن ث ��م بع ��د تاأ�ضي�س مث ��ل ه ��ذه ام�ضاحة‬ ‫النط ��اق منها اإى انتفا�ضة �ضعبية بطرق �ضلمية‪ ،‬كما هو‬ ‫اح ��ال ي ع ��دد من البل ��دان العربي ��ة الآن وكما ح�ضل ي‬ ‫النتفا�ض ��ة الأوى»‪.‬واعت ��ر عبدالرحمن اأن ��ه ي ظل هذه‬ ‫الإج ��راءات مكن للرئي�س اأن يلجاأ لع ��دة خطوات منها اأن‬ ‫يعلن اإلغاء التعاون القت�ضادي والتن�ضيق الأمني مع دولة‬ ‫الحتال‪ ،‬ل�ضيم ��ا واأن هذا التعاون والتن�ضيق كان بهدف‬ ‫دف ��ع م�ضرة ال�ضام اإى الأمام «فلماذا ي�ضتمر هذا التعاون‬

‫والتن�ضيق ي ظل عدم وجود �ض ��ام على الأر�س؟»‪.‬ولفت‬ ‫عبدالرحم ��ن اإى اأن الر�ضال ��ة التي ين ��وي عبا�س توجيهها‬ ‫اإى رئي� ��س ال ��وزراء الإ�ضرائيل ��ي لي�ض ��ت ر�ضال ��ة خا�ض ��ة‬ ‫بنتنياه ��و‪ ،‬كما اأنها لي�ضت ر�ضال ��ة بامعنى احري للكلمة‬ ‫«لكنها ت�ضجي ��ل للتطورات وامواق ��ف امختلفة‪ ،‬وتت�ضمن‬ ‫تثبيت ��ا للموق ��ف الفل�ضطين ��ي‪ ،‬وتو�ضيحا كام ��ا للموقف‬ ‫الإ�ضرائيلي»‪.‬و�ضدد على اأن الرئي�س والقيادة الفل�ضطينية‬ ‫تعرف اأن امعركة مع احكومة الإ�ضرائيلية احالية طويلة‬ ‫وترتب ��ط بتطور الأحداث ي امنطق ��ة‪« .‬فمثا النتخابات‬

‫الأمريكي ��ة �ضي�ضبقه ��ا ع ��ام كامل م ��ن اجم ��ود ال�ضيا�ضي‪،‬‬ ‫ول ن�ضتطي ��ع اأن نتوق ��ع م ��ن الوليات امتح ��دة اأي موقف‬ ‫�ضاغط على اإ�ضرائيل‪ ،‬واأي�ضا اأوروبا امن�ضغلة م�ضكاتها‬ ‫القت�ضادية الهائل ��ة وامتاأثرة باموق ��ف الأمريكي‪ ،‬اإ�ضافة‬ ‫لانتب ��اه الآن ببع� ��س امناطق مثل �ضوري ��ا وغرها‪ ،‬ففي‬ ‫هذا الوقت ال�ضائع لبد من ا�ضتمرار التحرك الدبلوما�ضي‬ ‫الإعام ��ي‪ ،‬لذا قد يلجاأ الرئي�س ومعه ا��قيادة اإى جموعة‬ ‫من الإجراءات ي الفرة القادمة التي على الأقل ت�ضهم ولو‬ ‫ب�ضكل موؤقت بك�ضف الوجه القبيح لإ�ضرائيل»‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )92‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫المجلس الوزاري الخليجي يعلن تمسكه بـ «ااتحاد»‪..‬‬ ‫والفيصل يشدد أنه ا يمس سيادة الدول اأعضاء ويؤكد ضرورته‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد الغامدي‪ ،‬خالد العويجان‬ ‫اأكد الأمر �ضعود الفي�ضل وزير اخارجية‪ ،‬حر�س‬ ‫دول امجل� ��س دائم ��ا على جني ��ب ال ��دول العربية مغبة‬ ‫الوق ��وع ي اأتون ال�ضراعات الداخلية وخاطر التمزق‬ ‫والنق�ضامات الفئوية واجغرافية‪ ،‬والتاأكيد على اأهمية‬ ‫ا�ضتيع ��اب مطامح وتطلعات ال�ضع ��وب ي العي�س بعزة‬ ‫وحري ��ة وكرام ��ة بعيدا ع ��ن �ضيا�ضات القه ��ر والتنكيل‪،‬‬ ‫ون ��وه بال ��دور الفاع ��ل الذي لعب ��ه جل� ��س التعاون ي‬ ‫�ضي ��اق تعاطيه مع الأحداث وام�ضتج ��دات التي ع�ضفت‬ ‫بالعام العرب ��ي منذ مطلع العام الفائ ��ت‪ ،‬حيث تعاملت‬ ‫دول امجل�س مع هذه الأحداث بروح ام�ضوؤولية والإرادة‬ ‫امخل�ضة لاإ�ضهام ي اأمن وا�ضتقرار الدول العربية التي‬ ‫كانت عر�ضة لهذه امتغرات ومن منطلق تفهمها‪.‬‬

‫دول التعاون‬ ‫ي الق�ضايا العربية‬ ‫قال الفي�ضل ي كلمته الفتتاحية‬ ‫لأعم ��ال ال ��دورة ‪ 122‬للمجل� ��س‬ ‫ال ��وزاري ل ��وزراء اخارجي ��ة ب ��دول‬ ‫جل� ��س التع ��اون ل ��دول اخلي ��ج‬ ‫العربي ��ة الذي عقد اأم� ��س مقر الأمانة‬ ‫ي الريا�س‪ ،‬جميعنا يتذكر اأن جامعة‬ ‫الدول العربية عندما حركت للتعامل‬ ‫مع م�ضكلة ليبيا فقد كانت دول امجل�س‬ ‫ي طليعة هذا التحرك‪.‬‬ ‫كما اأن م�ضاعي اجامعة العربية‬ ‫ح ��ل الأزم ��ة الطاحن ��ة ي �ضوري ��ا‬ ‫ا�ضتن ��دت ي جمله ��ا اإى روؤى‬ ‫ومبادرات طرحتها دولنا على جل�س‬ ‫جامعة الدول العربي ��ة ي اجتماعاته‬ ‫امتتالية على امتداد احقبة امن�ضرمة‪،‬‬ ‫ون�ضه ��د جميعا ي اأيامن ��ا هذه عملية‬ ‫نق ��ل ال�ضلط ��ة ي اليم ��ن ال�ضقي ��ق‬ ‫وو�ضع ��ه على عتب ��ة م�ضتقب ��ل جديد‪،‬‬ ‫كل ذل ��ك م بناء على مب ��ادرة خليجية‬ ‫هدفها احفاظ على وح ��دة وا�ضتقرار‬ ‫وازدهار هذا البل ��د الذي تربطه بدول‬

‫ااجتماع الوزاري لدول جل�س التعاون اخليجي‬

‫وزير اخارجية �صعود الفي�صل‬

‫امجل� ��س رواب ��ط وو�ضائ ��ج عدي ��دة‬ ‫وعميقة‪.‬واأ�ض ��اف وزي ��ر اخارجي ��ة‬ ‫‪« :‬اإن ه ��ذه الإج ��ازات الت ��ي حققه ��ا‬ ‫جل� ��س التعاون على ال�ضاحة العربية‬ ‫جاءت ي وقت ت�ضهد فيه هذه ال�ضاحة‬ ‫خا�ض� � ًا ع�ض ��ر ًا مك ��ن اأن يتح ��دد‬ ‫موجبه حا�ضره ��ا وم�ضتقبلها‪ ،‬وهذا‬ ‫ي حد ذات ��ه ي�ضكل حاف ��ز ًا لبذل مزيد‬ ‫من اجهد بغية تطوير اموقف العربي‬ ‫واأ�ضل ��وب اأداء جامعة ال ��دول العربية‬ ‫مع ق�ضايا امنطقة‪.‬‬

‫من التعاون اإى الحاد‬ ‫ياأت ��ي عل ��ى راأ� ��س امو�ضوع ��ات‬ ‫امعرو�ض ��ة على ه ��ذه ال ��دورة متابعة‬ ‫تنفيذ قرار امجل� ��س الأعلى ي دورته‬ ‫‪ 32‬الذي رحب فيه قادة دول امجل�س‬ ‫بامق ��رح الذي تقدم به خادم احرمن‬ ‫ال�ضريف ��ن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �ضع ��ود رئي� ��س ال ��دورة احالي ��ة‬ ‫للمجل� ��س الأعل ��ى مجل� ��س التع ��اون‬ ‫ل ��دول اخليج العربية ب�ض� �اأن النتقال‬ ‫من مرحل ��ة التع ��اون اإى اأفق الحاد‬

‫اخليجي‪ ،‬وجاء ه ��ذا امقرح انطاقا‬ ‫م ��ن القناع ��ة م ��ا مك ��ن اأن توف ��ره‬ ‫و�ضعي ��ه الح ��اد من نقل ��ة نوعية ي‬ ‫اأداء امجل�س بعد ‪ 32‬عاما من التن�ضيق‬ ‫والتكامل والرابط بن دول امجل�س‪،‬‬ ‫كما ن�س على ذلك النظام الأ�ضا�ضي ي‬ ‫مادته الرابع ��ة‪ ،‬م�ضرا اإى عقد الهيئة‬ ‫امكلفة بدرا�ضة هذا امو�ضوع اجتماعها‬ ‫الأول ي ‪ 22 21-‬فراي ��ر ‪ 2012‬م‪،‬‬ ‫واأعدت تقريرها الأول امعرو�س اأمام‬ ‫جل�ضكم اموقر لتدار�ضه مهيدا لرفعه‬ ‫ي اللق ��اء الت�ض ��اوري الراب ��ع ع�ض ��ر‬ ‫لأ�ضح ��اب اجالة وال�ضم ��و قادة دول‬ ‫امجل�س اإن �ضاء الله تعاى‪.‬‬

‫فيما بيننا وب ��ذل كل جهد مكن لإزالة‬ ‫ما يعر� ��س ه ��ذا التوجه م ��ن عقبات‬ ‫ومعوق ��ات‪ ،‬وكم ��ا تعلم ��ون فقد حقق‬ ‫جل�س التعاون الكثر من الإجازات‬ ‫على امتداد العقود امن�ضرمة‪ ،‬واأ�ضبح‬ ‫منظوم ��ة ذات اأث ��ر ملمو� ��س ي حياة‬ ‫مواطني ��ه واكت�ض ��ب قدرا م ��ن التاأثر‬ ‫والفعالية ي تعاطيه مع الأحداث كما‬ ‫ذك ��رت اآنفا‪ ،‬غ ��ر اأن تط ��ورات العمل‬ ‫ام�ضرك وحاجتنا املحة اإى مواجهة‬ ‫التحدي ��ات وامتغ ��رات امت�ضارع ��ة‬ ‫يتطلب بال�ضرورة اإيجاد كيان احادي‬ ‫اأك ��ر ما�ضكا واأقدر عل ��ى التعامل مع‬ ‫هذه التحديات وامتغرات‪.‬‬

‫الحاد نقلة نوعية‬ ‫اإن مق ��رح الح ��اد ام�ض ��ار اإلي ��ه‬ ‫ينطلق من قناعة را�ضخة باأن التحديات‬ ‫اماثلة اأمامنا ت�ضتدعي مثل هذه النقلة‬ ‫النوعي ��ة لك ��ي نك ��ون اأك ��ر تاأهي ��ا‬ ‫ومق ��درة مواجهتها ككتل ��ة موحدة مع‬ ‫اإدراك ما يتطلبه هذا الأمر من ا�ضتكمال‬ ‫للعديد من جوانب التعاون والتن�ضيق‬

‫الحاد ل م�س‬ ‫�ضيادة اأي دولة‬ ‫امفر�س ي هذا الحاد امن�ضود‬ ‫اأن يعتم ��د ي بنيت ��ه واأدائ ��ه عل ��ى‬ ‫روؤى وتو�ضي ��ات نابع ��ة م ��ن هيئ ��ات‬ ‫م�ضرة التعاون‬ ‫والتحديات وام�ضتجدات‬ ‫متفرغ ��ة ذات اخت�ضا�ض ��ات تط ��ال‬ ‫امجالت الرئي�ضية ي العمل ام�ضرك‬ ‫اإن ج ��دول اأعم ��ال الجتم ��اع‬ ‫(ال�ضيا�ضي ��ة والأمني ��ة والع�ضكري ��ة يحت ��وي عل ��ى العدي ��د م ��ن الق�ضاي ��ا‬

‫والقت�ضادي ��ة ) وبطبيع ��ة اح ��ال‬ ‫ف� �اإن جمي ��ع هيئ ��ات الح ��اد الفاعل ��ة‬ ‫واموؤث ��رة �ضتكون م�ضكل ��ة من مثلن‬ ‫ع ��ن ال ��دول الأع�ض ��اء‪ ،‬و�ضتعمل وفق‬ ‫اآلية عمل وبرام ��ج زمنية متفق عليها‪،‬‬ ‫الأم ��ر الذي لبد اأن ي�ضه ��م ي ت�ضريع‬ ‫وت ��رة الأداء‪ ،‬ومكنن ��ا م ��ن التغل ��ب‬ ‫عل ��ى معوق ��ات العمل ام�ض ��رك‪ ،‬واأكد‬ ‫الفي�ض ��ل اأن الح ��اد ل ��ن م� ��س م ��ن‬ ‫بعي ��د اأو قريب �ضي ��ادة اأي م ��ن الدول‬ ‫الأع�ض ��اء اأو اأن يك ��ون مطي ��ة للتدخل‬ ‫ي �ضوؤونه ��ا الداخلي ��ة‪ ،‬واأن ام�ضروع‬ ‫الحادي ل يتعدى كونه و�ضيلة تتيح‬ ‫لدول امجل�س اإمكانية العمل من خال‬ ‫هيئ ��ات وموؤ�ض�ض ��ات فاعل ��ة ومتفرغة‬ ‫تتمت ��ع بامرون ��ة وال�ضرع ��ة والق ��درة‬ ‫على حقيق ما ير�ضم لها من �ضيا�ضات‬ ‫وبرامج‪.‬‬

‫وام�ضائل التي يرتبط بع�ضها م�ضرة‬ ‫التع ��اون والتن�ضي ��ق فيم ��ا بيننا‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن يتعل ��ق البع� ��س الآخ ��ر بنوعية‬ ‫التحديات وام�ضتجدات التي تواجهنا‬ ‫ولب ��د ي ه ��ذا ال�ضي ��اق اأن اأ�ضي ��د ما‬ ‫بذلت ��ه الرئا�ض ��ة ال�ضابق ��ة مثل ��ة ي‬ ‫�ضم ��و ال�ضي ��خ عبدالل ��ه ب ��ن زاي ��د اآل‬ ‫نهيان وزي ��ر خارجية دول ��ة الإمارات‬ ‫العربية امتحدة جهوده امميزة طيلة‬ ‫ف ��رة رئا�ضت ��ه مجل�ضن ��ا‪ ،‬كم ��ا اأتوجه‬ ‫بال�ضكر مع ��اي الأمن الع ��ام الدكتور‬ ‫عبداللطي ��ف الزي ��اي ومعاوني ��ه ي‬ ‫جه ��از الأمانة العامة على جهودهم ي‬ ‫الإعداد والتهيئة لجتماع اليوم‪.‬و�ضاأل‬ ‫الل ��ه ي ختام كلمت ��ه اأن يكلل اجهود‬ ‫بالتوفي ��ق واأن يخ ��رج الجتم ��اع ما‬ ‫ي�ضه ��م ي ا�ضتكمال م�ض ��رة التعاون‬ ‫ومهد �ضبل الرتقاء بهذه ام�ضرة اإى‬ ‫م�ضتويات اأعلى من التاحم والتعا�ضد‬ ‫الت ��ي جع ��ل دول امجل�س اأك ��ر قربا‬ ‫م ��ن طموح ��ات �ضعوبه ��ا ي مواجهة‬ ‫الظ ��روف وام�ضتج ��دات الت ��ي حيط‬ ‫بها‪ ،‬عقب ذلك عقدت جل�ضة مغلقة‪.‬‬

‫القاعدة تهاجم مركز قيادة الجيش اليمني‬ ‫في أبين وعشرات القتلى والجرحى في المواجهات‬ ‫عدن ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫باغ ��ت م�ضلحو تنظي ��م القاع ��دة ي وقت مبكر‬ ‫من فج ��ر اأم� ��س مركز قيادة ق ��وات اجي� ��س اليمني‬ ‫امتمركزة على م�ضارف مدينة زجبار محافظة اأبن‬ ‫ونف ��ذت هجوم ��ا من جه ��ة البحر اأ�ضفر ع ��ن اخراق‬ ‫القاع ��دة لق ��وات اجي� ��س اليمني وتوجي ��ه �ضربات‬ ‫موجعة ب�ضيارات مفخخة �ضد اللواء ‪.119‬‬ ‫وقالت م�ض ��ادر ع�ضكري ��ة اأن م�ضلح ��ي القاعدة‬ ‫ا�ضتول ��وا على معدات ع�ضكري ��ة ي دوف�س امتاخمة‬ ‫لزجبار بينها بطاريات الدف ��اع ال�ضاحلي و�ضربوا‬ ‫قوات اجي�س من اخلف ما اأدى اإى وقوع اإ�ضابات‬ ‫كبرة ي اأو�ضاط اجي�س‪.‬‬ ‫وقال م�ضدر طبي ل� «ال�ضرق» اإن اأكر من ع�ضرة‬ ‫قتلى و�ضل ��وا اإى اأحد م�ضت�ضفيات عدن جميعهم من‬ ‫جن ��ود اللواء ‪ 119‬ي حن يزي ��د عدد اجرحى عن‬ ‫ال�ع�ضرين جنديا ح�ض ��ب اح�ضيلة الأولية اإى ع�ضر‬ ‫اأم�س‪.‬‬ ‫ودارت مع ��ارك �ضاري ��ة ب ��ن الطرف ��ن مك ��ن‬ ‫خالها م�ضلح ��و القاعدة من نقل امع ��دات الع�ضكرية‬ ‫الت ��ي غنموها اإى مدينة جعار حيث تتمركز قيادتهم‬ ‫امركزية ي اأبن‪.‬‬ ‫وذك ��رت م�ضادر ع�ضكرية ل�«ال�ضرق» اأن كتيبتن‬ ‫من قوات احر�س اجمهوري والقوات اخا�ضة التي‬ ‫يقوده ��ا ج ��ل الرئي�س ال�ضابق �ضال ��ح العميد اأحمد‬ ‫�ضال ��ح تدخلت لإنقاذ اموقف ي دوف�س بعد الهجوم‬ ‫امباغت الذي �ضنه م�ضلحو تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫واأو�ضحت ام�ض ��ادر اأن كتيبة خا�ضة محاربة‬ ‫الإره ��اب و�ضلت من عدن بالإ�ضافة اإى كتيبة اأخرى‬ ‫م ��ن ق ��وات احر�س اجمه ��وري كان ��ت تتمركز قرب‬ ‫ملع ��ب اموح ��دة تقدم ��ت وا�ضتع ��ادت امواق ��ع التي‬ ‫�ضقطت ي ي ��د م�ضلحي القاعدة بعد مع ��ارك �ضارية‬

‫(ت�صوير‪ :‬ر�صيد ال�صارخ)‬

‫الصقر‪ :‬أربع عقبات تواجه تحويل‬ ‫مجلس التعاون إلى اتحاد خليجي‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأمل اإ�ضماعيل‬ ‫قال رئي�س مركز اخليج لاأبحاث‬ ‫الدكتور عبدالعزي ��ز ال�ضقر‪ ،‬اإن هناك‬ ‫اأربع عقبات اأ�ضا�ضي ��ة تواجه حويل‬ ‫جل�س التعاون اإى احاد خليجي‪ ،‬اإذ‬ ‫ترى بع�س الدول اخليجية اأن هناك د‪ .‬عبد العزيز �صقر‬ ‫بن ��ودا عديدة ي التع ��اون م تتحقق حتى الآن‪ ،‬كما يخ�ضى‬ ‫البع� ��س من هيمن ��ة الدولة الكبرة عل ��ى ال�ضغرة‪ ،‬وهناك‬ ‫تف ��اوت ي اقت�ض ��اد بع� ��س دول اخليج‪ ،‬حي ��ث هناك دول‬ ‫غني ��ة واأخرى اأقل ثرا��ً‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى العاقة بن احكومات‬ ‫اموج ��ودة بامنطقة‪.‬واأ�ض ��اف ي اجل�ض ��ة الثانية للمنتدى‬ ‫ي يومه الأول اأم� ��س‪ ،‬اأن الإرادة ال�ضيا�ضية موجودة‪ ،‬واإذا‬ ‫انتقلت اإى معاجة هذه العقبات‪ ،‬فابد اأن ي�ضعر اأبناء دول‬ ‫جل�س التعاون بذلك وتكون لديهم الرغبة ي التطبيق‪.‬من‬ ‫جانبها‪ ،‬اأكدت رئي�ضة اللجنة امنظمة للمنتدى‪ ،‬الدكتورة ما‬ ‫ال�ضليمان ل�»ال�ضرق» اأهمية التكتات القت�ضادية ي العام‪،‬‬ ‫م�ض ��رة اإى دول اآ�ضيا وامحيط الهادي ومدى تاأثرها على‬ ‫القت�ض ��اد واأنها الأوى بالنقا� ��س ي امنتدى‪ ،‬واعترت اأن‬ ‫الركيز عليها هو الأهم ‪.‬‬

‫الداخلية العراقية تطالب‬ ‫إقليم كردستان بتسليم‬ ‫الهاشمي لمحاكمته‬

‫بغداد ‪ -‬مازن ال�ضمري‬

‫عنا�صر من اجي�س اليمني‬

‫واأن هن ��اك ع ��ددا م ��ن القتل ��ى �ضقط ��وا ي �ضف ��وف‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫وحاول ��ت «ال�ضرق» التوا�ضل مع امتحدث با�ضم‬ ‫القاع ��دة وع ��دد من قي ��ادات التنظي ��م اإل اأن جميعهم‬ ‫رف�ض ��وا الإدلء ب� �اأي معلوم ��ات وقال ��وا اإن امع ��ارك‬ ‫لتزال دائرة ولي�ضت هناك تفا�ضيل‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي امعارك ب ��ن القاع ��دة واجي�س اليمني‬ ‫بع ��د اأي ��ام م ��ن اإمه ��ال القاعدة للجي� ��س ع�ض ��رة اأيام‬ ‫لان�ضح ��اب م ��ن م�ض ��ارف اأبن وبع ��د �ض ��دور قرار‬

‫رئي�س اجمهوري ��ة اجديد عبد رب ��ه من�ضور هادي‬ ‫بتغير قائد امنطق ��ة الع�ضكرية اجنوبية «التي تقع‬ ‫امواجه ��ات ي اإطاره ��ا» اللواء مه ��دي مقوله امقرب‬ ‫من الرئي�س �ضالح وا�ضتبداله ب�ضابط اأخر هو اللواء‬ ‫�ضام قطن ‪ .‬وم�ضاء اأم�س الأول اأعلن تنظيم القاعدة‬ ‫م�ضوؤوليت ��ه عن قت ��ل �ضاب ��ط ي اإدارة اأمن حافظة‬ ‫ح�ضرموت هو نائب مدير اأمن منطقة �ضبام كما اأعلن‬ ‫التنظي ��م تفج ��ر ثاث عب ��وات نا�ضفة عل ��ى مع�ضكر‬ ‫الأم ��ن امرك ��زي ي منطق ��ة بوي� ��س مدين ��ة ام ��كا‬

‫( أا ف ب)‬

‫عا�ضمة حافظ ��ة ح�ضرموت �ض ��رق اليمن‪.‬و�ضهدت‬ ‫الأيام القليلة اما�ضية هجمات متتالية وغر معهودة‬ ‫للقاعدة ي اأكر من حافظة منية حيث و�ضلت اإى‬ ‫العا�ضم ��ة �ضنعاء التي اأعلنت ال�ضلطات الأمنية فيها‬ ‫اإحباط حاولة لتفجر �ضيارة مفخخة واعتقال �ضتة‬ ‫من عنا�ضر التنظيم اأم� ��س الأول ما اأثار الرعب ي‬ ‫اأو�ضاط اليمنين م ��ن اأن تكون هذه الهجمات مقدمة‬ ‫معارك �ضد القاعدة تذهب بتفاوؤلهم بالوفاق الوطني‬ ‫اإى غر رجعة‪.‬‬

‫طالبت وزارة الداخلية العراقية اأم�س‪ ،‬وزارة داخلية اإقليم كرد�ضتان‪ ،‬بت�ضليم نائب‬ ‫رئي� ��س اجمهورية طارق الها�ضم ��ي لتحديد موعد محاكمته‪ ،‬فيما اأ�ض ��ار نقيب امحامن‬ ‫العراقي ��ن «حمد الفي�ضل» اإى اأن القان ��ون والد�ضتور ي�ضمح لنائب رئي�س اجمهورية‬ ‫ط ��ارق الها�ضم ��ي واأي مته ��م اآخر بالطعن بق ��رار امحكمة اجنائية ي ح ��ال احكم عليه‬ ‫غيابيا‪.‬‬ ‫وق ��ال ي بيان �ضادر عن الداخلي ��ة العراقية‪ ،‬ح�ضلت «ال�ضرق» على ن�ضخة منه‪ ،‬اأنه‬ ‫«بن ��اء على طلب الهيئة الق�ضائية ت�ضليم امتهم طارق اأحمد بكر الها�ضمي ولتحديد موعد‬ ‫امحاكم ��ة‪ ،‬طلب ��ت وزارة الداخلية م ��ن وزارة داخلية اإقليم كرد�ضتان تنفي ��ذ اأمر القب�س‬ ‫ال�ضادر بحقه»‪.‬واأ�ضاف البيان اأن «الداخلية العراقية طالبت بت�ضليم الها�ضمي اإى اجهات‬ ‫الق�ضائي ��ة ي بغداد‪ ،‬حيث وردت معلومات موؤكدة بنية هروب امتهم امذكور من الإقليم‬ ‫اإى خارج العراق»‪.‬وكان الق�ضاء العراقي اأ�ضدر مذكرة اعتقال بحق الها�ضمي بعد اتهامه‬ ‫بال�ضل ��وع ي تنفيذ هجمات م�ضلحة �ضد اأف ��راد اأمن وم�ضوؤولن‪ .‬وينطوي اأمر العتقال‬ ‫عل ��ى اإمكانية تاأجيج التوتر الطائفي ي العراق ي اأعق ��اب ان�ضحاب القوات الأمركية‪،‬‬ ‫كم ��ا ي�ضع التف ��اق اله�س لتقا�ضم ال�ضلطة ي خطر‪ ،‬وحدد جل� ��س الق�ضاء الأعلى مطلع‬ ‫ماي ��و امقب ��ل موعدا للنط ��ق باحكم غيابي ��ا على الها�ضم ��ي بتهم ��ة الإرهاب‪.‬وقال حمد‬ ‫الفي�ض ��ل ي ت�ضريح �ضحفي‪ ،‬اإن «امحاكمات الغيابي ��ة تكون عندما يتعذر القب�س على‬ ‫امته ��م فتتم الإجراءات وفق القانون‪ ،‬وي حال اكتم ��ال اإجراءات يتم رفع امو�ضوع اإى‬ ‫حكمة اجنايات اأو اجنح ح�ضب الق�ضية يتم اإح�ضار امتهمن اأما امتهم الهارب فتفرد له‬ ‫ق�ضية وح ��ال اإى حكمة اجنايات ويحكم غيابيا»‪.‬واأ�ضاف اأن» مكان الها�ضمي معلوم‬ ‫ي ح ��ن اأن احكم الغيابي يكون بحق امته ��م غر معلوم امكان»‪ ،‬م�ضتدرك ًا بالقول» لكن‬ ‫تع ��ذر القب�س على الها�ضمي هو ما يدفع الق�ض ��اء باحكم غيابيا عليه»‪.‬واأو�ضح الفي�ضل‬ ‫اأن ��ه «بعد �ضدور احكم يحق للمتهم الطعن ي القرار من خال حامي الدفاع اأو الطلب‬ ‫باإعادة امحاكمة وح�ضوره اأمام الق�ضاء «‪.‬‬ ‫م�ض ��را اإى اأن «ق�ضي ��ة نائ ��ب رئي� ��س اجمهورية ط ��ارق الها�ضمي فيه ��ا خلط بن‬ ‫ال�ضيا�ض ��ة والق�ض ��اء «ملوح ��ا اأنه «على الرغم م ��ن اأن القانون ين�س عل ��ى اأن ل يحكم اأي‬ ‫�ضخ� ��س غيابيا ي حال معرفة م ��كان تواجده لكن ما اأنه يتع ��ذر القب�س على الها�ضمي‬ ‫ف�ضيحاكم غيابيا «‪.‬وبن الفي�ضل اأن «باإمكان وكيل الها�ضمي الطعن ي اإجراءات امحاكمة‬ ‫ويقول اإن امتهم موجود ومكانه معلوم وبالتاي الإجراءات خالفة للقانون وحق الدفاع‬ ‫م�ضمون وفق القانون والد�ضتور»‪.‬‬


‫أبو زيد قال للقاضي‪« :‬انتوا هربتوا اأمريكان»‬

‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�سماعيل‬

‫اأردني المتهم‬ ‫بالتجسس على مصر‬ ‫يطالب بـ«محاكمة علنية»‬

‫َ�س ِهدَت جل�س ��ة حاكمة �لأردي �متهم بالتج�س�س على‬ ‫م�س ��ر‪ ،‬ب�سار �أبوزي ��د‪� ،‬أمام حكمة جناي ��ات �لقاهرة �أم�س‬ ‫�أجو� ًء �ساخنة‪ ،‬حيث رف�س �متهم �خروج من قف�س �لتهام‬ ‫و�لذهاب �إى قاعة �مد�ولة لعقد �جل�سة ب�سكل �سري‪ ،‬وقال‬ ‫للقا�س ��ي من د�خ ��ل �لقف�س‪�« :‬جل�سة عاني ��ة‪ ،‬وم�س عايز‬ ‫�أتعذب تانى‪ ،‬و�نتو� هربتو� �لأمريكان»‪ ،‬ي �إ�سارة ل�سدور‬ ‫ق ��ر�ر ق�سائي قب ��ل �أيام ب�سفر متهم ��ن �أمريكين ي ق�سية‬ ‫«�لتمويل �لأجنبي منظمات مدنية» قبل �سدور حكم بحقهم‪.‬‬ ‫ي �ل�سي ��اق ذ�ت ��ه‪� ،‬نفعل دف ��اع �جا�سو� ��س‪� ،‬محامي‬

‫�أحمد �جنزوري‪ ،‬وطال ��ب بعانية �جل�سة باعتبارها حق‬ ‫لكل متهم‪ ،‬على حد قوله‪ ،‬وقال‪« :‬حال ثبوت �لإد�نة فليذهب‬ ‫�إى �جحيم»‪ ،‬كما �عر�س ��ت و�لدة و�أقارب �متهم على عقد‬ ‫�جل�سة ي �سرية‪.‬‬ ‫َ‬ ‫كان رئي�س حكمة جنايات �لقاهرة �مكلف بنظر ق�سية‬ ‫�لأردي ب�س ��ار �أبو زي ��د و�سابط ي �مو�س ��اد هارب بتهمة‬ ‫�لتخاب ��ر و��ستغ ��ال �سب ��كات �محمول �م�سري ��ة فى مرير‬ ‫�مكام ��ات �لدولي ��ة و�لتج�س� ��س ل�سالح ��سر�ئي ��ل‪ ،‬قرر عقد‬ ‫�جل�سات د�خل غرفة �م�سورة ي �محكمة بدعوى ح�سا�سية‬ ‫�معلومات �لتي حملها �لق�سية و�حتمالية م�سا�سها بالأمن‬ ‫�لقومي‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 92‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫ساحة النزال‬ ‫مع الفرس‬ ‫منذر الكاشف‬

‫كانت �إي ��ر�ن تخطط منذ زم��ن طويل �أن تكون �ساحة‬ ‫�لنز�ل �لعربية �لفار�سية ي �ليمن‪ ،‬وقد ف�سلت‪ ،‬ثم مع قدوم‬ ‫�ل��رب�ي��ع �ل�ع��رب��ي وح��ري��ك �لأو� �س��اع ب�ن�ج��اح ي �لبحرين‪،‬‬ ‫��ستنفرت �إي��ر�ن كل �إمكاناتها وجمعت حلفاءها و�أ�سبحت‬ ‫ل تهتم �إل بربيع �لبحرين‪ ،‬و�سار مو�سوع ه��ذه �جزيرة‬ ‫�لعربية هدفا ل�سهام ح��زب �لله وبع�ض �أط��ر�ف �ملي�سيات‬ ‫�لعر�قية‪ .‬وتنطحت قنو�ت �لعام و�منار و�سحر وكل �لإعام‬ ‫�لإير�ي بلغات ختلفة مو�سوع �لبحرين‪ ،‬ظنا من طهر�ن �أن‬ ‫هذ� �لبلد مكن �أن يكون �ساحة �لنز�ل مع �لعرب �لذين م�سو�‬ ‫تخاذل �لغرب �مفر�ض �أنه حليف و�سديق‪.‬‬ ‫وحينها مكنت دول �خليج ب��درع �ج��زي��رة م��ن و�أد‬ ‫�لفتنة دون �لرجوع �إى �أح��د �أو ��ست�سارة �أح��د‪ .‬وك��ان ما‬ ‫ح�سل �أن �ساحة �لنز�ل ف�سلت من �تخاذ �لبحرين مركز� لها‪.‬‬ ‫�نطلقت �لثورة �ل�سورية‪ ،‬وم�سى نحو عام لكي يكت�سف‬ ‫�لعرب �أن �لغرب كله من �أمريكا �إى �أوروب��ا ير�وغ وليز�ل‬ ‫يبحث عن �سفقات �سرية م�سبوهة مع �إي��ر�ن لل�سيطرة على‬ ‫�لأو�ساع ي �لوطن �لعربي‪.‬‬ ‫�معادلة �ختلفت ي �سورية‪ ،‬فهي بعيدة جغر�فيا عن‬ ‫�إي��ر�ن وفيها كل �مقومات �لب�سرية لتكون �ساحة كمنطقة‬ ‫ن ��ز�ل وم��رك��ز م�ع��رك��ة ب��ن �ل �ع��رب و�ل �ف��ر���ض وي ع�ق��ر د�ر‬ ‫حلفائهم‪ .‬وي �سورية �أي�سا �نك�سر �لتحالف ب��ن �إي��ر�ن‬ ‫وحركة �لإخ��و�ن �م�سلمن‪ ،‬وي �سورية مادى نظام �لأ�سد‬ ‫بالقتل و�لإج� ��ر�م و���س�ت�ف��ز�ز م�ساعر �م�سلمن ي �سميم‬ ‫عقيدتهم‪ ،‬و��ستمرت �إير�ن ت�ستميت ي دعمه وم�ساندته بكل‬ ‫�لو�سائل‪.‬‬ ‫نعم �إن �سورية �ل�ي��وم �ساحة �ل�ن��ز�ل �لعربي �لإي��ر�ي‬ ‫(�ل�ف��ار��س��ي) و�ل �غ��رب ي�ت�ف��رج‪ .‬و�ستكون ه��ذه معركة �لأم��ة‬ ‫وم�سرها �سد عدوين‪� :‬لفر�ض و�لروم‪ .‬ت�سخن معركة وترد‬ ‫�أخرى و�لعك�ض بالعك�ض‪ ،‬لكن �لأور�ق كلها مك�سوفة وم يعد‬ ‫هناك �سيء م�ستور‪ ..‬ولعل هذه �م�ساألة ما كانت لتنك�سف لول‬ ‫�لثورة �ل�سورية‪ ،‬لأن كثرين ي �أمتنا كانو� خدوعن باإير�ن‬ ‫و�سعار�تها‪� .‬ليوم �لأمر بن وكل �سيء ي خارطة �منطقة ي‬ ‫مكانه �لطبيعي وليكن �لنز�ل ي �سورية �سلما �أو حربا‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫�متهم �لأردي يطلب عانية �محاكمة‬

‫(ت�سوير‪� :‬أحمد حماد)‬

‫بعد وصول البلدين لحافة الحرب‬

‫مصدر مطلع لـ |‪ :‬توقعات بانفراج في مفاوضات النفط‬ ‫بين الخرطوم وجوبا‪ ..‬واستئناف تصدير البترول عبر الشمال‬ ‫بالإ�ساف ��ة �إى م ��ا �أ�سماه خيبة �أمل جوب ��ا ي �ح�سول على‬ ‫�خرطوم ‪ -‬فتحي �لعر�سي‬ ‫م�ساعد�ت �أمريكية ي �سكل معونات مالية‪.‬‬ ‫�أم ��ا �لعام ��ل �حا�سم‪ ،‬م ��ن وجهة نظ ��ره‪ ،‬فهو ع ��دم تاأثر‬ ‫�أع ��رب م�سدر �س ��ود�ي مطل ��ع ل� «�ل�س ��رق» ع ��ن تفاوؤله‬ ‫بنجاح جولة �محادثات �لقادمة بن وفدي �ل�سود�ن وجنوب �خرط ��وم �سلبا بوق ����ف �سخ �لنف ��ط �جنوبي وع ��دم وقوع‬ ‫تاأث ��ر�ت �سلبية كب ��رة على �لقت�ساد �ل�س ��ود�ي للحد �لذي‬ ‫�ل�سود�ن حول �لنفط ي �لعا�سمة �لإثيوبية �أدي�س �أبابا‪.‬‬ ‫و�أمح �م�س ��در �إى �حتمالية �إعادة فت ��ح خطوط �أنابيب يطيح بحكوم ��ة �لرئي�س عمر �لب�سر‪ ،‬مرجعا ذلك �إى حوط‬ ‫�لنف ��ط �ل�سود�ني ��ة �أم ��ام خام �جن ��وب برتيب ��ات و�سروط �خرط ��وم و�تخاذها جملة تد�بر من بينه ��ا بناء �حتياطات‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬وق ��در �م�س ��در ن�سب ��ة ج ��اح �جولة �مقبل ��ة كبرة مالية كبرة لل�سيطرة على �سعر �ل�سرف رغم �إفادة وزير �مالية‬ ‫للغاي ��ة‪ ،‬حذر� من فهم مغلوط لتفا�سي ��ل �خاف �مادي بن �لأ�سب ��ق عبد �لرحيم حمدي باأن �ل�سود�ن ��ستنفذ ‪ % 67‬من‬ ‫�حتياط ��ات �لعمات �لأجنبي ��ة‪� ،‬إ�سافة ل�ستخ ��د�م �ل�سود�ن‬ ‫�لدولتن‪.‬‬ ‫و�أ�ساف «بع�س و�سائل �لإعام �عتقدت �أن جوبا ت�سرط عاقاته ��ا ببع�س �لبلد�ن �لعربي ��ة و�لإ�سامية للح�سول على‬ ‫دفع ‪� 69‬سنتا للرميل �لو�ح ��د كمقابل �إجماي لنقل �إنتاجها ت�سهيات مالية تعزز �حتياطيات �لنقد �لأجنبي فيها‪.‬‬ ‫كما ��ستط ��اع �ل�س ��ود�ن �أي�سا‪ ،‬وبح�س ��ب �م�سدر‪ ،‬ك�سر‬ ‫من �لنفط عر �لأر��سي �ل�سود�نية‪ ،‬وحقيقة �لأمر �أن �خاف‬ ‫ب ��ن �جنوب و�ل�سم ��ال يركز حول قيمة �لر�س ��وم �ل�سيادية �حظ ��ر �لأمريكي �مفرو�س عليه من خال ��ستقطاب �سركات‬ ‫�مقرحة و�لبالغ ��ة ‪ 13‬دولر�‪ ،‬و�لتي يقدرها �جنوب ب� ‪� 69‬أوروبي ��ة عماق ��ة لا�ستثمار ي �لنفط �ل�س ��ود�ي‪ ،‬وبالفعل‬ ‫�سنت ��ا فقط‪ ،‬لذ� ي ��دور �خاف حول قيمة �لر�س ��وم �ل�سيادية جذب �س ��ركات م�ساوية‪ ،‬وفرن�سية‪ ،‬و�أماني ��ة و�إ�سبانية لهذ�‬ ‫�لغر�س‪ ،‬فاأ�سبحت جوبا �مت�س ��رر �لوحيد من وقف ت�سدير‬ ‫ولي�س �مقابل �لإجماي»‪.‬‬ ‫وتوق ��ع �م�س ��در تو�س ��ل �لطرف ��ن لتفاق ح ��ول �لر�سم نفطها عر �ل�سمال وف�سلت ي تقدم ميز�نية �لعام ‪.2012‬‬ ‫ومن �مق ��رر �أن تب ��د�أ �جولة �لثاني ��ة للمفاو�سات حول‬ ‫�ل�سي ��ادي ي ح ��دود ‪ 9‬دولر بدل ع ��ن ‪ ،13‬و�أكد �أن �جنوب‬ ‫�لنفط بن �لدولتن ي مار�س �جاري ي �أدي�س �أبابا‪ ،‬وكان‬ ‫مو�فق على بقية �لر�سوم �لفنية �لبالغة ‪ 32‬دولر للرميل‪.‬‬ ‫كم ��ا توق ��ع �م�سدر تو�س ��ل �لطرفن لتف ��اق ي �جولة ع�سو وفد �حكومة �ل�سود�نية �م�سارك ي �مفاو�سات �لزبر‬ ‫�مقبلة بعد �أن دفعت �ل�سركات �ل�سينية بحزمة من �مقرحات �أحم ��د �ح�سن �أرج ��ع تاأجيل �لتفاو�س من نهاي ��ة فر�ير �إى‬ ‫حلحلة م�ساألة �لر�سوم �ل�سيادية ومن بينها �م�ساهمة ي دفع مار� ��س لظروف وترتيبات د�خلي ��ة �إ�سر�تيجية تتع َلق بدفع‬ ‫�لعملي ��ة �لتفاو�سي ��ة و�إيجاد حل ��ول تو�فقية ب ��ن �لطرفن‪.‬‬ ‫ن�سبة منها‪.‬‬ ‫وم ي�ستبع ��د �م�سدر �أن يُ�سدَر خام �جنوب جدد� عر وق ��ال �إن حكومة �خرطوم دخل ��ت ي ترتيبات �إ�سر�تيجية‬ ‫�أنب ��وب �ل�سمال خال �لأي ��ام �مقبلة بعد تقدم �أطر�ف معادلة مهمة ت�ساه ��م ي �إيجاد حلول ناجعة لق�سية �لنفط‪ ،‬مبين ًا �أن‬ ‫�لنفط �ل�سود�نية ما �أ�سماه مقرحات جادة‪ ،‬معتر� �أن موقف �لتاأجيل يعود �أي�س ًا لوج ��ود رئي�س �لحاد �لإفريقي ثامبيو‬ ‫�جنوب �سيت�سم بامرونة و�مو�سوعية خال �جولة �لقادمة‪ .‬مبيكي ي نيويورك‪.‬‬ ‫وخيم ��ت �أج ��و�ء �ح ��رب عل ��ى �لبلدي ��ن خ ��ال �لأي ��ام‬ ‫و�أ�س ��ار �م�سدر لبع� ��س �م�سائل �لتي ي ��رى �أنها �ستدفع‬ ‫�لط ��رف �جنوب ��ي �إى �إظه ��ار جدي ��ة خال �مفاو�س ��ات‪ ،‬من �ما�سية‪� ،‬إل �أن بو�در �حل ماز�لت قابعة ي �آخر �لنفق‪ ،‬وهو‬ ‫بينها تردي �لأو�س ��اع �لقت�سادية ي �جنوب نتيجة �إغاق ما �ستعك�سه جولة �أدي� ��س �أبابا وفق �لتوقعات‪ ،‬ي حن يرى‬ ‫حق ��ول �لنف ��ط‪ ،‬و�سغط �ل�س ��ركات �لعامية �لت ��ي ��ستخرجت بع�س �مر�قبن �أن تلك �مفاو�سات لن ت�سفر عن نتيجة ختلفة‬ ‫نف ��ط �ل�سود�ن على �أطر�ف �خ ��اف لدفع م�ستحقاتها �مالية تر�سي �لطرفن‪.‬‬

‫جندي جنوبي ي�سر بجو�ر من�ساأة برولية ي ولية �لوحدة‬

‫(رويرز)‬

‫وزير الخارجية الجزائري يبحث ملفي «اأمن» و«اأوضاع الحدودية» في طرابلس‬ ‫�جز�ئر ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أعل ��ن �لناط ��ق با�س ��م وز�رة �ل�س� �وؤون‬ ‫�خارجي ��ة �جز�ئري ��ة‪ ،‬عم ��ار ب ��اي‪� ،‬أن‬ ‫�لوزير مر�د مدل�سي �سي ��زور �ليوم طر�بل�س‬ ‫بدع ��وة م ��ن نظره �لليب ��ي عا�س ��ور �سعد بن‬ ‫خي ��ال للم�سارك ��ة ي �لجتم ��اع �لتح�سري‬ ‫للقم ��ة �مغاربية �لتي �س ُتع َقد ي �سرت �لليبية‬ ‫ي �إط ��ار �أعمال �ل ��دورة �ل� ‪ 29‬مجل�س وزر�ء‬ ‫خارجي ��ة �ح ��اد �مغ ��رب �لعرب ��ي‪ ،‬و�لت ��ي‬ ‫ت�ست�سيفهاليبيا‪.‬‬ ‫و�أو�سح عمار باي �أن زيارة «مدل�سي»‬

‫تاأتي ي �إطار �لت�ساور �ل�سيا�سي بن �جز�ئر‬ ‫وليبيا ح ��ول �لق�سايا ذ�ت �لهتمام �م�سرك‪،‬‬ ‫ومن بينها �لأمن و�لأو�ساع �حدودية‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أن ب ��اده عرت م ��ر�ر� عن دعمها‬ ‫للجهود �لتي تبذلها �حكومة �لليبية من �أجل‬ ‫�إعادة �ل�ستق ��ر�ر للباد‪ ،‬ومو�جهة �لتحديات‬ ‫�لأمنية وتعزيز �لنتقال �لدمقر�طي ي �إطار‬ ‫تطبيق �لإعان �لد�ستوري �لليبي �ل�سادر ي‬ ‫�سهر �أغ�سط�س �ما�سي‪.‬‬ ‫و�ستبحث �لدورة �ل � � ‪ 29‬مجل�س وزر�ء‬ ‫خارجي ��ة �ح ��اد �مغ ��رب �لعرب ��ي �لق�ساي ��ا‬ ‫�مرتبط ��ة بالندم ��اج �لقت�س ��ادي �مغارب ��ي‪،‬‬

‫ومو��سل ��ة �إ�س ��اح �منظوم ��ة �لحادي ��ة‪� ،‬لق�ساي ��ا �لأمني ��ة �لت ��ي ت�سيطر عل ��ى �أجو�ء‬ ‫ودر��س ��ة م�سروع �إقامة منطق ��ة للتبادل �حر �لعاقات ب ��ن �لبلدين‪ ،‬وحدي ��د� بعد �سبط‬ ‫بن �لدول �لأع�ساء‪ ،‬و�إقر�ر �لدر��سة �متعلقة عمليات تهري ��ب �ساح ليبي نح ��و ماي �لتي‬ ‫باإن�ساء �مجموعة �لقت�سادية �مغاربية ف�سا ت�سه ��د نز�ع ��ا م�سلحا ب ��ن �جي� ��س �لنظامي‬ ‫وحركة �لأز�ود �لنف�سالية‪.‬‬ ‫عن �عتماد ميز�نية �لأمانة �لعامة لاحاد‪.‬‬ ‫كما يُتو َقع �أن تتطرق �مباحثات �لثنائية‬ ‫منا�سب ��ة ل ��وزر�ء‬ ‫كم ��ا �ستك ��ون �ل ��دورة َ‬ ‫خارجي ��ة دول �لح ��اد لتن�سي ��ق �مو�ق ��ف ب ��ن «مدل�سي» و»ب ��ن خي ��ال» م�ساأل ��ة مر�قبة‬ ‫بخ�سو� ��س �لق�ساي ��ا �ل�سيا�سي ��ة و�لإقليمية �حدود �ممتدة بن �جارتن‪ ،‬و�لتي �أ�سبحت‬ ‫هاج�سا تقلق �سلطات �جز�ئر بعد ورود �أنباء‬ ‫و�لدولية �لتي تهم �منطقة‪.‬‬ ‫وتعتر زيارة «مدل�سي» لطر�بل�س فر�سة ع ��ن توقي ��ع �تف ��اق ع�سك ��ري ب ��ن �حكوم ��ة‬ ‫لت�ستطل ��ع �جز�ئ ��ر وجه ��ة نظ ��ر �ل�سلط ��ات �لليبية �جديدة و�حكومة �لفرن�سية يق�سي‬ ‫�لليبي ��ة ح ��ول �لق�ساي ��ا �م�سرك ��ة‪ ،‬خا�س ��ة بال�ستعانة بفرن�سا مر�قبة �حدود �لليبية‪.‬‬

‫مصر‪ :‬مؤتمر وطني لمناقشة الدستور يحاول‬ ‫إنهاء الخاف بين اإخوان والسلفيين على معايير صياغته‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�سماعيل‬ ‫يناق�س برماني ��ون ومر�سحون للرئا�سة‬ ‫و�سخ�سي ��ات عام ��ة ي م�س ��ر �سب ��اح �ليوم‬ ‫معاير و�سع �لد�ستور �جديد للباد و�آليات‬ ‫�نتخ ��اب جن ��ة �مائة �م�سوؤولة ع ��ن �سياغته‬ ‫وفق ًا لاإعان �لد�ستوري‪.‬‬ ‫و�سيحاول �م�ساركون ي موؤمر وطني‬ ‫مناق�س ��ة �لد�ستور ت�سيي ��ق م�ساحة �خاف‬ ‫بن �لإخو�ن �م�سلمن و�ل�سلفين حول ن�سبة‬ ‫م�ساركة �لرمانين ي جنة �مائة‪ ،‬ففي حن‬ ‫يُقدِرها حزب �حرية و�لعد�لة‪� ،‬مح�سوب على‬ ‫�لإخو�ن و�ساحب �لأغلبية �لرمانية‪ ،‬بن�سبة‬ ‫‪ % 40‬فقط‪ ،‬تطالب �أحز�ب �لنور و�لأ�سالة‬ ‫و�لبناء و�لتنمية‪� ،‬معرة عن �لتيار �ل�سلفي‪،‬‬ ‫بزيادتها من ‪ 60‬ل� ‪ .% 70‬بدوره‪� ،‬أكد نقيب‬ ‫�لجتماعين و�أمن عام �مجل�س �ل�ست�ساري‬ ‫�معاون للمجل�س �لع�سك ��ري‪� ،‬أ�سامة برهان‪،‬‬ ‫�أن موؤم ��ر �لي ��وم �سي�سه ��د م�ساركة ختلف‬ ‫�لقوى �ل�سيا�سية وع ��دد من مثلي �لنقابات‬ ‫�مهنية بهدف �لو�س ��ول �إى �سياغة مقرحة‬ ‫لد�ستور جديد يعر عن كافة �أطياف �مجتمع‬ ‫�م�سري‪.‬وح�سب برهان‪ ،‬يناق�س �موؤمرعدة‬ ‫حاور‪� ،‬أهمها �لبع ��د �لت�سريعي و�ل�سيا�سي‬

‫جانب من �جتماعات �لرمان �م�سري‬

‫و�لقت�س ��ادي للد�ست ��ور‪ ،‬وي�سع ��ى لتحدي ��د‬ ‫�آلي ��ات �ختي ��ار �أع�س ��اء جن ��ة �مائ ��ة �مك ّلفة‬ ‫ب�سياغت ��ه و�لتاأكي ��د عل ��ى �س ��رورة تو�ف ��ق‬ ‫كاف ��ة �لق ��وى �مجتمعي ��ة علي ��ه وت�سمنه قيم‬ ‫و�أهد�ف ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬من جانبها‪ ،‬ك�سفت‬ ‫�جماع ��ة �لإ�سامي ��ة عن ت�سوره ��ا لت�سكيل‬ ‫جنة �مائ ��ة‪ ،‬ور�أت �جماعة �أن ت�سم �للجنة‬ ‫ي ع�سويته ��ا �سبع ��ن برماني� � ًا من جل�سي‬ ‫�ل�سعب و�ل�سورى وثاثن ع�سو ً� ختارين‬ ‫من خارج �لرمان‪.‬‬

‫و�قرحت �جماعة‪ ،‬ي بي ��ان �أ�سدرته‬ ‫�أم� ��س‪� ،‬أن مث ��ل �ل�ثاث ��ن ع�س ��و� غ ��ر‬ ‫�لرماني ��ن‪� ،‬لنقاب ��ات بو�ق ��ع ع�سوين لكل‬ ‫نقاب ��ة‪ ،‬و�لفقهاء �لد�ستوري ��ن بو�قع خم�سة‬ ‫فقهاء من كليات �حقوق ي �جامعات‪ ،‬على‬ ‫�أن ت�س ��م �للجنة �سيخ �لأزه ��ر �أو من مثله‪،‬‬ ‫�إ�ساف ��ة �إى ثاثة من �أع�ساء جمع �لبحوث‬ ‫�لإ�سامية وخم�سة مفكرين ومثقفن و�أدباء‪.‬‬ ‫و�قرح ��ت �جماعة �أن ت�س ��م �للجنة ع�سو�‬ ‫و�حد� عن كل من نادي �لق�ساة‪ ،‬و�متقاعدين‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫م ��ن رج ��ال �لق ��و�ت �م�سلح ��ة‪ ،‬و�متقاعدين‬ ‫م ��ن هيئة �ل�سرطة‪ ،‬و�ح ��اد �لعمال ونقابات‬ ‫�لفاحن‪ ،‬كما ر�أت �س ��م رئي�س �حاد طاب‬ ‫م�سر‪ ،‬وع�سو� عن �حاد �جمعيات �لأهلية‪،‬‬ ‫وثاثة �أع�ساء مثلن للكني�سة �لأرثوذك�سية‬ ‫و�لكاثوليكي ��ة و�لروت�ستانتي ��ة‪ ،‬وثاث ��ة‬ ‫مثل ��ن ع ��ن �مجل� ��س �لقوم ��ى للم ��ر�أة‪،‬‬ ‫و�مجل� ��س �لقوم ��ي لل�سب ��اب و�لريا�س ��ة‪،‬‬ ‫و�مجل� ��س �لقومى حق ��وق �لإن���سان ومثا‬ ‫عن م�سابي �لثورة‪.‬‬


                    

                                

                        



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬92) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻭﻓﺪ ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﺎﺱ ﻳﺼﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭﻳﺠﺮﻱ‬ ‫ﻣﺒﺎﺣﺜﺎﺕ ﻣﻊ‬ ‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

15 ‫ﻓﻲ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺧﻔﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻈﻬﺮ ﻷﻧﻨﺎ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﻟﺤﻰ ﻭﺗﻔﺎﺩﻳ ﹰﺎ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺫﻟﻚ ﺿﺪﻧﺎ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

:| ‫ﺃﻣﻴﻦ ﻋﺎﻡ ﺣﺰﺏ ﺍﻷﺣﺮﺍﺭ ﺍﻟﺰﻋﺒﻲ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻟـ‬

‫»ﺍﻧﺘﻬﺎﺑﺎﺕ« ﻓﻲ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﻭ»ﺍﻋﺘﻘﺎﻻﺕ« ﻓﻲ ﺍﻷﺣﻮﺍﺯ‬ ‫إﻳﺎس اﺣﻮازي‬

                                          %60                          15                           eias@alsharq.net.sa

‫ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﻓﻲ ﺩﻣﺸﻖ ﻳﺴﺘﻬﺪﻑ‬ ‫ﻛﺘﻴﺒﺔ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ‬



                                                                ���         

‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺛﻼﺙ ﻛﺘﺎﺋﺐ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺩﺭﻋﺎ‬ ‫ﻭﺳﻴﺮﻓﻊ ﺍﺳﻤﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﻗﺮﻳﺒﺎﹰ‬

                                  

 

‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺟﺎﻟﺴﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﺮﺍﺳﻲ ﻭﻓﻲ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺿﺨﻤﺔ ﻭﺃﺑﻨﺎﺀ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻳﹸﻘﺘﻠﻮﻥ‬

‫ﺁﻓﺎﻕ ﺍﻷﺯﻣﺔ‬                                                                                                                                                                 



                                                                                                            

‫ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺃﻋﻄﻰ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻭﺍﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮ ﻭﻫﻮ ﺳﻴﺴﺤﺒﻬﺎ‬ ‫ ﻣﻦ‬%70 ‫ﻭ ﹼﻓﺮﻧﺎ ﺃﻛﺜﺮ ﻣ���‬ ‫ﺍﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﻀﺒﺎﻁ ﺍﻷﺣﺮﺍﺭ‬                                                                                                

                                   %70                                                                                                 


    196751967          67   ""        "" ""        ""

‫ﻫﻞ ﺗﺠ ﹼﻨﻰ ﻫﻴﻜﻞ‬ !‫ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ؟‬ «‫»ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬92) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

:‫ﺣﻠﻘﺎﺕ ﻳﻜﺘﺒﻬﺎ‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ ﺍﻟﺴﺪﻳﺮﻱ‬

‫| ﺗﻨﻔﺮﺩ ﺑﺎﻟﻨﺸﺮ‬

‫ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻛﺎﻟﺤﺐ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻮﺍﻧﻊ ﺃﻭ ﻣﺤﺎﺫﻳﺮ‬

16

‫ﹼﺃﻱ ﺟﻨﻮﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺮﻣﻲ ﺑﺠﻴﺶ ﻫﺬﻩ ﺣﺎﻟﻪ‬ !‫ﻓﻲ ﺃﺗﻮﻥ ﺣﺮﺏ ﻳﺘﺮﺗﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺼﻴﺮ ﺃﻣﺔ ﻭﻣﺼﻴﺮ ﺃﺟﻴﺎﻝ؟‬

                                                                                         1961                                                                                              196766                                                                     6756                                           ‫ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬      ‫ • ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﻣﺸﻰ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻔﺦ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺏ ﻭﻭﻗﻊ ﻓﻲ ﺧﻄﺄ ﻛﺎﻥ ﺩﺍﺋﻢ ﺍﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣﻨﻪ‬           ‫ﻭﻣﺎ ﻫﻜﺬﺍ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺎﺕ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﻘﺎﺩﺓ‬..‫• ﻣﺎ ﻫﻜﺬﺍ ﺗﺪﺍﺭ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ‬       ‫• ﻫﻴﻜﻞ ﻧﻔﺴﻪ ﺍﻧﺘﻘﺪ ﺃﺳﻠﻮﺏ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﻘﺎﺋﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺤﻨﺔ ﺍﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ‬ 

1967                                                                                                                                                                                          67                                

‫ﻫﻴﻜﻞ ﻛﺎﻥ ﻳﺮﻯ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻣﻦ ﺇﻏﻼﻕ ﺧﻠﻴﺞ ﺍﻟﻌﻘﺒﺔ‬ ‫ﻏﺎﺋﻤ ﹰﺎ ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻟﻢ ﻳﹸ ﺘﺨﺬ ﺑﻄﺮﻕ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﺻﻌﹼ ﺪﺕ ﻭﻫﻲ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺇﻻ ﺍﻟﺘﻬﻮﻳﺶ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﻭﺭﺓ‬

‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﺇﺭﻫﺎﻗ ﹰﺎ ﻭﻧﻘﺼ ﹰﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﻭﺍﻟﻌﺘﺎﺩ ﻭﺍﻟﺠﻨﻮﺩ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﻓﺘﺢ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻪ ﺟﺒﻬﺘﻴﻦ‬ ..‫ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﻭﺍﺣﺪ‬ ‫ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺳﻴﻨﺎﺀ‬




                                  

                                            

                             680

                                                      

| ‫رأي‬

‫ﺇﻧﻬﻢ‬ ..‫ﺃﺑﻨﺎﺅﻫﺎ‬ ‫ﻭﺇﻥ ﺃﺳﺎﺀﻭﺍ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬92) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ ﺭﻳﺎﻝ ﻭﻳﻬﺠﺮﻥ‬500 ‫ﺑﺎﺋﻌﺎﺕ ﻳﺘﻘﺎﺿﻴﻦ‬ «‫ﻭﻇﺎﺋﻔﻬﻦ ﺑﺴﺒﺐ »ﺣﺎﻓﺰ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

.. ‫ﺍﻟﻤﻘﺎﺻﻒ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ‬ «‫»ﻭﺟﺒﺎﺕ ﻏﻴﺮ ﺻﺤﻴﺔ‬ ..‫ﺗﻘﺪﻡ ﻟﻠﻄﻼﺏ ﻭﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ‬ ‫ﻭﺃﻭﻟﻴﺎﺀ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﻳﺸﻜﻮﻥ ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬

‫ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                     essay                                                                                                           alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

                                                                          



                      500          3000 500                    

















                                                                                             



                                                  3000   ""     "    " 





               

                        3000                                             



                                                           ���     

                                  





                         500    45                                                        

                                                                         500    400  900                                 



                                             



                                                        



                                            



                                   


‫عقل ولغة‬

‫قال �ل�شاعر �لأعر�بي‪ ،‬وي قوله �أناقة‪:‬‬ ‫فلما ق�شينا من ِمنى كل حاج ٍة‬ ‫�أخذنا باأطر�ف �لأحاديث بيننا‬

‫وم�شح بالأركان من هو ما�شحُ‬

‫و�شالت باأعناق �مطي �لأباطحُ‬ ‫ه ��ذه محة بارع ��ة‪ّ ،‬‬ ‫�شخ�ص فيها عقل �ل�شاع ��ر (�ل�شوت‪� /‬لأحادي ��ث) فجعله كيا ًنا‬ ‫ح�شو�شً ��ا ذ� �أبعاد‪ ،‬وجعله مكا ًنا للتنازع و�لتجاذب‪ ،‬لي� ��ص تنازع �ل�شر�ع قدر ما هو‬ ‫تن ��ازع �للت ��ذ�ذ و�موؤ�ن�ش ��ة‪َ � .‬إن �أعجب ما يده� ��ص ي �لعرب ��ي �لأول �أن عقله كان عق ًا‬ ‫لغوي� � ًا‪� ،‬إن ��ه كان �إن�شا ًنا من لغة �أو هو لغة م�شي عل ��ى �لأر�ص بينما نحن �لآن طفولة‬ ‫لغة ل تكاد تبن �أو تف�شح �أو حتى ت�شتطيع قر�ءة ما يبن ويف�شح‪ .‬لقد �أم�شك �لأعر�بي‬ ‫حظته فاأحالها �إى حظ ٍة �شعرية‪� ،‬إنه قيَد ظرفه بقي ٍد لغوي و�للغة حن ت�شف �أو �لعقل‬ ‫�ل�شع ��ري ح ��ن ي�شف يتعاى في ��ه �لإدر�ك حتى ت ��كاد تلم�ص �معن ��وي كاأنه ح�شو�ص‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫�لأطر�ف تنازعا وم�شك كل و�ح ٍد منهم بطرف‪.‬‬ ‫ج�شم له حيز و�بتد�ء و�نتهاء وطرف �أو �أطر�ف‪.‬‬ ‫لي�شت هذه لعبة لغة بقدر ما هي �إمكانات لغة‪� .‬إن �للغة ي جاز�تها و��شتعار�تها‬ ‫ق ��ال �بن منظور ي �لل�ش ��ان‪ :‬طرف �ل�شيء‪ ،‬منتهاه و�لغاي ��ة منه‪ .‬وطرف �ل�شيء‬ ‫جانبه �أو حافته‪� ..‬إلخ‪ .‬غر �أن �مفارقة ي كونها �أطر�ف �لأحاديث‪ ،‬و�لأحاديث ل تنفك تعي ��د تنظيم �لإدر�ك لاأ�شياء‪� ،‬إنها جعل لها �متياز�ت خا�شة و�شفات مغايرة وهي ل‬ ‫عن كونها �أفكا ًر� فكاأنه يحدثنا عن �أطر�ف �لأفكار‪ ،‬و�لأفكار جمل وعبار�ت �شفاهية قد تفعل ذلك بغر قر�ئن منطقية �أو قر�ئن دللية‪ .‬ل �أريد �أن �أحدث �لآن عن �لقرينة �لدللية‬ ‫تتحول �إى تدوين �أو كتابة وحينها نكون باإز�ء طرف �لعبارة �أو طرف �جملة �أو طرف ي محته �لبارعة (�أطر�ف �لأحاديث)‪� .‬إما �لذي نعلمه كون طرف �ل�شيء تنبيهًا لنهايته‬ ‫�لفك ��رة على �عتبار حيزها وكونها مكتوبة‪� .‬أطر�ف �لأحاديث قد تكون �أطر�ف حيزها �أو �نق�شائه و�إذن هي �أحاديث ل تكاد تبد�أ حتى تنتهي‪ ،‬رما لأنها ق�شرة �أو موحية �أو‬ ‫حن ُتكتب‪ ،‬لكن �لأعر�بي �لأنيق م يكن يعرف نظام �لكتابة ول يعنيه‪� .‬إننا حن ننظر مرغوبة �أو لأنها ي مكان تنازع �أو لأنها لذيذة مت�شرمة �شريعة �لنق�شاء‪.‬‬ ‫�إن ط ��رف �ل�شيء وح�شة ت�شرمه ومنه طرف �للق ��اء وطرف �لزمان و�مكان‪ ،‬و�إذن‬ ‫ي محت ��ه �للغوي ��ة �لبارعة ل ن ��درك �للغة بالآلة �لذهنية �لتي تعام ��ل بها هو مع �للغة‪،‬‬ ‫مده�ص‬ ‫�إننا نحاول �إعادة �للغة �إى منطقها �لدلي وتفكيكها عن منطقها �ل�شعري‪ ،‬مع �أن ح�ص ف� �اإن طرف �حديث يكون ي حظة �نق�شائه و�نقطاع �ل�شوت به‪� .‬أي �أعر�بي‬ ‫ٍ‬ ‫�لأعر�ب ��ي �ل�شاعري كان برهافته و�أناقته يعقد ر�بط ��ة و�إل ًفا بن �معنوي و�مح�شو�ص ه ��و؟! �إنه �بتدع �لو�ش ��ف �بتد�عً ا‪� ،‬إنه جعل �أط ��ر�ف �لأحاديث م�شكوكة خا�ش ًة به هو‬ ‫وه ��و ما تفعله �للغة �ل�شعرية عاد ًة‪� .‬إنه حوّل �لأحاديث �إى مو�شوع لالتذ�ذ و�لإمتاع و�أنا �أعيد تد�ولها �ليوم‪.‬‬ ‫و�موؤ�ن�ش ��ة كما كان يفعل �أبو حيان �إى �حد �ل ��ذي كان معه و�أ�شحابه يتنازعون تلك‬ ‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬ ‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 92‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫الصراع‬ ‫مع سمك‬ ‫القرش‬ ‫خالص جلبي‬

‫ي يوم من الأيام اأعلن غاندي التظاهرات ي‬ ‫الهند فلما �س ��مع باأعمال العن ��ف األغى التظاهرات‬ ‫واعتكف �سائما!‬ ‫ج ��اءه جواهر لل نه ��رو وهو ل ي�سدق‪ :‬اإننا‬ ‫ي قم ��ة النت�سار‪ ،‬اأجابه باإعياء‪ :‬العنف �سيخرب‬ ‫كل �سيء و�سنخ�سر اأرواحنا‪.‬‬ ‫الثورة ال�سورية الآن اإذا تورطت ي الت�سلح‬ ‫والعنف ف�سوف تخ�س ��ر عمقها الأخاقي وتدخل‬ ‫ي دين النظام ال�سوري دين القتل والذبح فالفرق‬ ‫بن الدفاع والهجوم خط وهمي يكاد ليبن‪.‬‬ ‫قال ��ت ي ابنت ��ي عف ��راء ي مونري ��ال مثلنا‬ ‫م ��ع النظام ال�س ��وري مثل قتال �س ��مك القر�ش ي‬ ‫ام ��اء اإذا وجن ��ا مي ��اه الت�س ��لح والقت ��ل والقتتال‬ ‫دخلنا مياهه الدافئة فافر�س ��نا متعة‪ ،‬اأما الكفاح‬ ‫ال�س ��لمي فهو نقل �سمك القر�ش باأنياب مرعبة اإى‬ ‫ال�ساطئ في�سهل ا�سطياده وتقييد حركته! ولكن‬ ‫من ي�س ��مع؟ فق ��د ه َل ��ل النا�ش ي اح ��رب العامية‬ ‫الأوى م ��ن برل ��ن وباري�ش فرحا باح ��رب فماذا‬ ‫كانت النتيجة؟ موت ‪ 12‬مليون �ساب‪ ،‬ونكبة اأم‪،‬‬ ‫واأوقيانو� ��ش من الدم ��اء‪ ،‬وته ��دم اإمراطوريات‪،‬‬ ‫وذب ��ح عائات مالكة‪ ،‬وم ��وت اأم بامجاعة‪ .‬كانت‬ ‫جدت ��ي ت ��روي ي عن (�س ��فر برلك) م ا�س ��توعب‬ ‫حتى ق ��راأت ويات احرب الكوني ��ة‪ .‬وي النهاية‬ ‫وبع ��د اأن برد احما� ��ش‪ ،‬وجف الدم ام ��راق تاأمل‬ ‫البوؤ�ساء التع�ساء النهاية‪ ،‬وقالوا ياليتنا نرد فنعمل‬ ‫غر الذي كنا نعمل‪ .‬ي القراآن جملة مزلزلة حن‬ ‫يقول ي �سورة الأنعام‪« :‬قالوا يا ح�سرتنا على ما‬ ‫فرطنا فيها وهم يحمل ��ون اأوزارهم على ظهورهم‬ ‫األ �س ��اء ما يزرون»!تاأمل كلم ��ة وزر م يقل حمل‬ ‫وثقل اإنه كي�ش مرع بالآثام‪� .‬سديقي اأبو ح�سام‬ ‫حدثني قال ي ي حلب يطلب ال�س ��باب تزويدهم‬ ‫م�سد�س ��ات كامة لل�س ��وت! م ��اذا؟ قال م ��ن اأجل‬ ‫قت ��ل اجوا�سي� ��ش حت ��ى تتح ��رر حل ��ب وتنتف�ش‬ ‫بدون خوف من ال�سبيحة! اإنه اإغراء خيف األي�ش‬ ‫كذلك؟ ذل ��ك اأن قتل ام�ستبه بهم من (اجوا�سي�ش‬ ‫وامخابرات وال�سبيحة والعواينية!) �سيجعل قتل‬ ‫كل اإن�س ��ان ج ��اره م ��رر بدع ��وى ال�سبه ��ة! األي�ش‬ ‫كذلك؟ اإنها بوابة جهنم!‬ ‫تابع �سديقي اأبو ح�سام كامه بوعي يح�سد‬ ‫علي ��ه‪ ،‬اأي ت�سل ��ح �سيجع ��ل اإرادتن ��ا ال�سيا�سي ��ة‬ ‫مرهون ��ة م ��ن ي�سلح وم ��ول‪� .‬ستدخ ��ل دول على‬ ‫اخ ��ط‪ .‬قال هناك من يعد امعار�سة مدها ب�ساح‬ ‫نوع ��ي! ولكن طه ��ران و�سل ��ت اإى عتب ��ة الت�سلح‬ ‫الن ��ووي ومك ��ن م ��ع ح ��زب ال ��ات والع ��زى ي‬ ‫لبنان وحزب بوت ��ن ي رو�سيا اأن مدوا ويدموا‬ ‫النظام ال�سوري مزيد من ال�ساح النوعي! وبعد‬ ‫اخ ��راب �سياأتون ب�سركات امقاول ��ة للبناء ونهبنا‬ ‫األي�ش كذلك؟‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة لمسؤول‬ ‫فاسد متقاعد‬

‫خالد الغنامي‬

‫المؤامرة‬ ‫الكونية‬

‫من حولهم وي�شكون و�قعهم ويلعن ��ون �لظام �إنهم �ل�شبب �لوحيد فيما‬ ‫ح ��ل بهم و�إل فالدنيا جميلة و�لأخيار كثر وفر�ص �لنجاح و�فرة و�أبو�ب‬ ‫�لأم ��ل مفتوح ��ة ولك ��ن تلك �لف�شيلة م ��ن �لب�شر �لت ��ي ل تع ��رف �إل �لعد�ء‬ ‫و�لنتق ��ام ل ترى غر �ل�شر و�حرب و�لبوؤ� ��ص و�لنكد و�موت‪ ،‬كتبو� ي‬ ‫�لث ��ورة �لفرن�شية عن �شاعرين متفائ ��ل ومت�شائم فامتفائل يتكلم عن طلعة‬ ‫�لقمر وبهاء �ل�شم�ص وروعة �لنج ��وم وجمال �حد�ئق و�مت�شائم يتحدث‬ ‫ع ��ن �شو�د �للي ��ل و�ن�شر�م �لعم ��ر و�شب ��ح �ل�شيخوخة و�أم �لف ��ر�ق وك ٌل‬ ‫ُعر عن نف�ش ��ه ولهذ� ذكر �لله هاتن �لروحن �موؤمنة �مطمئنة و�لفاجرة‬ ‫ي ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫(و�إِذ� َما �أ ِنزلتْ ُ�شو َرة فمِ نهُم َمن َيقول �أ ُيك ْم ز� َدته هَ �ذِهِ‬ ‫�ل�شاكة فقال تعاى‪َ :‬‬ ‫مان ًا َوهُ ْم َي ْ�ش َت ْب ِ�ش� � ُرونَ َو�أَ َما � َلذِينَ ِي‬ ‫مان� � ًا َف َاأ َما � َلذِينَ �آ َم ُن ��و ْ� َف َز� َد ْت ُه ْم ِ�إ َ‬ ‫�إِ َ‬ ‫ُقلُو ِب ِه ��م َم َر ٌ‬ ‫�ص َف َز� َد ْت ُه ْم ِر ْج�ش ًا ِ�إ َى ِر ْج ِ�ش ِه ْم َو َما ُتو ْ� َوهُ ْم َكا ِف ُرونَ ) و�لوحي‬ ‫ه ��و �لوحي و�لر�شول هو �لر�شول ولكن �ختلف ��ت �لقلوب �لتي تل ّقت هذه‬ ‫�لر�شال ��ة و��شتقبلت هذ� �لوحي‪ ،‬وج ّرب نف�شك و�أنت تلقي كلمة ي حفل‬ ‫�أو جل�ص ف�شوف يحملها �لأ�شوياء �لعقاء �لر��شدون على �أح�شن �محامل‬ ‫ويلتم�ش ��ون مو�ط ��ن �جمال فيها‪ ،‬بينما �شوف يفهم منه ��ا �أهل �لنقد �لآثم‬ ‫و�لثلب و�ل ّتنق�ص غر ما تريده �أنت ويكت�شفون فيها عيوب ًا ومقا�شد خفية‬ ‫ل تريدها �أنت ي كامك كما قال �ل�شاعر �لأول ‪:‬‬ ‫فعن �لر�شى عن كل عيب كليل ٌة‬ ‫�ل�شخط تبدي �م�شاويا‬ ‫كما �أن عن‬ ‫ِ‬ ‫وكما قال �ل�شاعر �ل�شعبي‪:‬‬ ‫ما ي�شت�شك يا ح�شن كود �لرد ّين‬ ‫و�شيع بطانه‬ ‫و�ل ترى �لط ّيب‬ ‫ٍ‬ ‫نغر ُ�شنة‬ ‫�إن �لأ�ش ��ل ي �لنا� ��ص �خر وي �حي ��اة �جمال فلم ��اذ� ّ‬ ‫�لل ��ه ي خلقه فنجعل �ل ��ريء متهم ًا حتى تثبت بر�ءت ��ه و�لفا�شل �شرير ً�‬ ‫حت ��ى يثبت ف�شله حينه ��ا �شوف تتحول �حي ��اة �إى غابة م ��ن �لد�شائ�ص‬ ‫و�موؤ�مر�ت ولهذ� يقول بع�ص �لنا�ص‪ :‬ل تغر مظاهر هوؤلء �لذين يدّعون‬ ‫�ل�شاح فاإنه ��م دجاجلة ومزوّ رون وكامهم خطاأ بل �لأ�شل �أنهم �أهل خر‬ ‫حت ��ى يظهر �شد ذل ��ك‪ ،‬لأن �ل�شر�ئر ل يعلمها �إل �لله وي �حديث‪�« :‬إي م‬ ‫�أوم ��ر ببق ��ر بطون �لنا� ��ص ول ب�شق قلوبهم»‪ ،‬وقال عم ��ر بن �خطاب‪ :‬من‬ ‫�أظهر لنا خر ً� ظننا به خر ً�‪ ،‬ومن �أظهر لنا �شر ً� ظننا به �شر ً�‪� ،‬أما �شريرته‬ ‫فالله يحا�شبه عليها‪.‬‬

‫عائض القرني‬

‫�إذ� كن ��ت من هو�ة �جلطة ومن ّ‬ ‫ع�شاق �لنزي ��ف �لدماغي فما عليك �إل‬ ‫�أن ُت�شع ��ر نف�ش ��ك باأن �لعام متاآمر عليك و�أن م ��ن حولك يدبّرون لك �مكائد‬ ‫لأنك عند نف�ش ��ك خطر جد ً� ومهم ورقم �شعب‪ ،‬و�ل�شحيح �أنك ل�شت مهم ًا‬ ‫له ��ذه �لدرج ��ة ول رقم ًا �شعب ًا ول يدري بك �أح ��د وم يتاآمر عليك ب�شر وم‬ ‫ي�شعر بك من حولك و�لنا�ص م�شغولون عني وعنك بخبز �أطفالهم وفو�تر‬ ‫متطلباته ��م‪ ،‬ولكن �ل�شحيح �أنك م�شاب مر�ص ��شمه عقدة �موؤ�مرة وهذ�‬ ‫�مر�ص �شوّر لك �أن جر�نك يرب�شون بك �لدو�ئر و�أن �أ�شدقاءك يخططون‬ ‫لاإيقاع بك و�أن �شاحب �لبقالة يغ�شك د�ئم ًا و�أن �لأ�شتاذ ي �مدر�شة يخ�ص‬ ‫�بنك بال�شرب و�لإهان ��ة‪� ،‬إذ ً� فكل �لدنيا حاربك وهذ� هو �مر�ص �لوهمي‬ ‫�ل ��ذي ينبغي �أن يتخل�ص منه �لإن�شان ي �أقرب وقت‪ ،‬و�لذي ي�شعر بعقدة‬ ‫�موؤ�م ��رة يظهر من كامه ومن كتاباته �أن ��ه يريد �لنق�شا�ص على �مجتمع‬ ‫و�لنتقام من �لنا�ص و�لق�شا�ص من كل �أحد فهو ل يرى �إل م�شاوئ �لنا�ص‬ ‫ول ي�شاه ��د �إل عر�ته ��م وقد �أعم ��ى �لله ب�شره وب�شرت ��ه عن حا�شنهم‬ ‫وجاحاته ��م فه ��و كالذباب ل يقع �إل على �لقذى ول يحم ��ل �إل �لأذى‪ ،‬و�أنا‬ ‫�أ�شرب لك مث ًا‪� :‬لب�ص ثوب ًا جديد ً� وتطيب بطيب فاخر وعدل من هند�مك‬ ‫وح�ش ��ن من هيئتك ث ��م �جل�ص ي مكان عام و�نتظ ��ر قلي ًا ف�شوف مر بك‬ ‫ّ‬ ‫ذباب ولكنه ل يقع على ثوبك �جميل �لأبي�ص ول على غرتك �لباهية ول‬ ‫عل ��ى �شاعتك �لل ّماعة ول على قلم ��ك �لز�هي �لبارع و�إما �شوف يبحث عن‬ ‫ج ��رح ي ج�شم ��ك �أو د ّمل ي �أقد�مك �أو �أثاليل ي يديك �أو قذى ي حذ�ئك‬ ‫ليقع عليه وهذ� َم َثل �مري�ص بعقدة �موؤ�مرة فهو د�ئم ًا ي�شب وي�شتم ويلعن‬ ‫وي�ش ��ارع �لوهم ويقات ��ل �لأ�شباح ي �لظام ويفتع ��ل �خ�شومات وه ّمه‬

‫�لهدم و�ل ّتنق�ص و�لثلب و�لنتقام و�ل ّت�شفي و�لنقد �لآثم‪� ،‬إذ� دخل ع�شفور‬ ‫ب�شتان� � ًا فاإنه �شوف يبحث عن غ�ش ��ن م ّيا�ص مائل يرق�ص مع �لن�شيم فيقع‬ ‫علي ��ه ليغني ن�شيد �حب و�ل�ش ��ام ويتلو ق�شائد �ل ��ود و�لوفاء لأن نف�شه‬ ‫عذب ��ة م�شرق ��ة‪ ،‬ولكن �إذ� دخل ��ت ح ّية حديقة فاإنها �ش ��وف تبحث عن جحر‬ ‫تختفي فيه وتخرج ر�أ�شها �مملوء �شم ًا لتلدغ �أول د�خل ي �حديقة‪ ،‬فهي‬ ‫تركت �ج ��د�ول و�خمائل وباقات �لورد و�شفوف �لزهر و�لثمار �ليانعة‬ ‫وبحثت ع ��ن كمن تتو�رى فيه لأنها عدو�نية حمل غدد �حقد و�لكر�هية‬ ‫و�موت‪ ،‬وهذ� مِ ثل �لإن�شان �لثعبان فهو ل يفكر �إل ي �لوثوب على �لنا�ص‬ ‫و�لنتقام منهم‪ ،‬وق ��د و�شف �لر�شول �شلى �لله عليه و�شلم �م�شلم �م�شام‬ ‫بالنخل ��ة �لت ��ي ل ُتطلع �إل رطب ًا وم ��ر ً� فهي عالية ع ��ن �لدنايا مرتفعة عن‬ ‫�ل�شفا�شف د�ئمة �خ�شرة �إذ� ُرميت بحجارة �أ�شقطت مر ً� على من رماها‪،‬‬ ‫وو�ش ��ف �موؤمن �أي�ش ًا بالنحلة �لتي ل تخ ��رج �إل ع�ش ًا فهي مر باحقول‬ ‫و�حد�ئ ��ق فا تقع �إل على �لأزه ��ار و�لثمار فتمت�ص رحيقها �لنافع �للذيذ‬ ‫لتخرجه للنا�ص �شر�ب ًا ختلف ًا �ألو�نه فيه �شفاء للنا�ص‪� ،‬إذ ً� فعلينا �أن نكن�ص‬ ‫�لذ�كرة من �أوهام �لعدو�ن و�لكر�هية ونغ�شل �لقلوب ماء �محبة و�ل�شام‬ ‫من غدد �حقد و�لبغ�شاء و�ح�شد‪� ،‬إن �لإن�شان �لعدو�ي هو نف�شه �ل�شحية‬ ‫ولي� ��ص غره لأنه يقت�ص للنا�ص من دمه وحمه و�أع�شابه ونومه ور�حته‬ ‫بحقده عليه ��م وح�شده لهم وترب�ص �ل�شر بهم وهو ل يدري �أنه حوّ ل قلبه‬ ‫�رن ي�شتعل نار ً� وي�شطرم �شعر ً� وي ّتق ��د حريق ًا ولو �أنه جعل روحه‬ ‫�إى ف � ٍ‬ ‫حديق ��ة من �لإمان و�حب و�ل�شام و�لر�شى و�ل�شكينة ل�شار رحم ًة على‬ ‫رمون بالنا�ص ويتذ ّمرون‬ ‫نف�شه وعلى �أ�شرته وعلى جتمعه‪� ،‬إن �لذين يت ّ‬

‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫إنهم يعلمون‪..‬‬ ‫لكنهم «يستهبلون»‬ ‫خالد خاوي‬

‫يجب �أن �أعرف ي بد�ية �مقال �أن �لكلمات �لقادمة تعتر باغ ًا (�شعيف ًا)‬ ‫�شد جموعة من �مجرمن �لذين �رتكبو� جرمة كرى‪ ،‬تبوّ �أو� ب�شببها �أعلى‬ ‫�لدرجات‪ ،‬و�لتف حولهم �لنا�ص بد ًل من �أن تلتف عليهم �لقيود‪.‬‬ ‫�حدي ��ث عن �حرية �أمر ذو �شجون‪ ،‬فه ��و د�ئم ًا ياأتي م�شحوب ًا بكلمات‬ ‫كبرة‪ ،‬ت�شتخدم لإرهاب �خ�شوم و�ل�شغط عليهم‪ ،‬مثل‪� :‬لأجندة �خارجية‪،‬‬ ‫�ل�شو�بط �ل�شرعية‪� ،‬لعبودية لله �أو لغر �لله‪� ،‬لرجعية وقتل �لإبد�ع‪� ...‬إلخ‬ ‫معنى �شبابي� � ًا عند كثر من �لنا�ص خ�شو�ش ًا �لب�شطاء‬ ‫حت ��ى �شارت �حرية ً‬ ‫�لذين ل يحبون تعقيد �لأمور ول �لدخول ي �شر�عات‪.‬‬ ‫�حرية �شحي ٌة لرجلن مزقا ثيابها و�غت�شباها‪ ،‬فتلوثا بدمائها �لريئة‬ ‫�لت ��ي م يكن ذنبه ��ا �إل �أنها حاولت �خروج من �شج � ٍ�ن و�شعها فيه �لطاغية‪،‬‬ ‫ففوجئت ب�(�أحمق) يحاول �إرجاعه ��ا �إى �شجنها بالقوة‪ ،‬وب�(�أخرق) يحاول‬ ‫��شتعماله ��ا فيم ��ا م ُتخلق له‪ ،‬فكاهما قتل فيها معناه ��ا �جميل و�بت�شامتها‬ ‫�لعذبة‪.‬‬ ‫لحظن ��ا ي �لآونة �لأخرة كيف يح ��اول بع�ص �للير�لين �ل�شعودين‬ ‫تري ��ر �لنتقا�ص من ر�شول �لله و�لنيل م ��ن �لذ�ت �لإلهية و�لتجديف‪ ،‬حت‬ ‫مظل ��ة �لإبد�ع و�حري ��ة �ل�شخ�شية‪ ،‬وهذ� لي�ص جه� � ًا منهم معنى �حرية‪،‬‬ ‫عندم ��ا يكون ي �لدولة وعلى ر�أ�ص �لعمل‪ ،‬ف ��ا ت�شل عن �لغطر�شة و�لكر‬ ‫و�لوجه �لعبو�ص �أو �متعاب�ص‪.‬‬ ‫ر�أ�ش ��ه د�ئم� � ًا مرفوع‪ ،‬وعيونه تنبو ع ��ن روؤية وج ��وه �مو�طنن‪ ،‬وتكتفي‬ ‫بالتحديق ي �ل�شقف‪.‬‬ ‫هو فعا ل ير�هم‪ ،‬بامعنين‪� ،‬ح�شي و�معنوي‪.‬‬ ‫«�لب�ش ��ت» له دور ي هذه �معادلة‪ ،‬فه ��و يلب�ص ب�شت ًا غالي ًا ول يحرم �أولئك‬ ‫�لذين قد يت�شللون خل�شة مكتبه لب�شن ثياب ًا عادية‪.‬‬ ‫تب ًا لهم وم�شكاتهم هوؤلء �جاحدين �ل�شخفاء‪ ،‬ماذ� يريدون؟ كان �مفرو�ص‬ ‫�أن ي�شعرو� بالعرفان‪ ،‬وكاأنه قد دفع لهم من جيبه �شيئ ًا‪ ،‬ي يوم من �لأيام!‬ ‫عندما يكون هذ� �م�ش� �وؤول موؤمن ًا ‪�-‬أمام �لله و�لدولة و�لنا�ص‪ -‬على �إقامة‬ ‫م�شروع ��ات حيوي ��ة يفر�ص �أن ت�شاه ��م ي تنمية �لوطن‪ ،‬تنميت ��ه عمر�ني ًا‪� ،‬أو‬ ‫ب�شري ًا‪� ،‬أو ي �أي جال كان‪.‬‬ ‫عندما يكون م�شوؤو ًل عن م�شتخل�شات مئات �ماين و�مليار�ت ويفر�ص‬ ‫�أن يعطي هذ� �م�شروع ل�شركة وطنية ذ�ت كفاءة عالية‪.‬‬ ‫جد �أن ��ه يرت�شي‪ ،‬ويفاجاأ �لنا�ص بر�شو ذل ��ك �م�شروع �حيوي على �شركة‬ ‫لي�شت بتلك �جودة ول ملك �لكفاءة و�لإمكانيات ول �لعمالة �مدربة‪.‬‬ ‫تلك �ل�شركة بدورها عندما ت�شعر بالعجز‪ ،‬تعطي هذ� �م�شروع ‪-‬من �لباطن‪-‬‬ ‫ل�شركة �أخرى لتنفذه‪ ،‬وقد ل تنفذه‪ ،‬وهكذ� تتعطل م�شرة �لوطن‪.‬‬ ‫و�ل�شبب هو هذ� �م�شوؤول �لفا�شد‪ ،‬وتلك �ل�شركة �لتي «د�شمت �شاربه» وغاب‬ ‫عنه وعنها «لعن �لله �لر��شي و�مرت�شي»‪.‬‬ ‫عندما يكون هذ� �م�شوؤول موؤمن ًا ‪�-‬أمام �لله و�لدولة و�لنا�ص‪ -‬على �أمو�ل‬

‫فه ��م يعلمون �أن �حرية مقيدة بالقانون‪ ،‬فا يج ��وز �أن تتعدى على �لآخرين‬ ‫وم ��ن ذلك �م�شا�ص بامقد�شات‪� ،‬أو كما يق ��ول �لقانونيون ( ُت ِخ ُل بالنظام �لعام‬ ‫و�لآد�ب) ف� �اإذ� بلغ ��ت ه ��ذ� �حد فق ��دت معناها و��شتحق �شاحبه ��ا �لعقوبة‪،‬‬ ‫�أقول‪� :‬إنهم يعلمون‪ ،‬ولكنهم «ي�شتهبلون»‪.‬‬ ‫ه ��ذه �مقد�ش ��ات �لتي ل يج ��وز �لعت ��د�ء عليها لي�شت خا�ش ��ة بامجتمع‬ ‫�لإ�شام ��ي فح�شب‪ ،‬بل حت ��ى مقد�شات �لديانات و�مذ�ه ��ب �لأخرى ل يجوز‬ ‫�لعت ��د�ء عليه ��ا وت�شفيهها �أم ��ام �أ�شحابها‪ ،‬وهذ� �شريح ي كت ��اب �لله (ول‬ ‫ت�شبو� �لذين يدعون من دون �لله في�شبو� �لله َع ْدو ً� بغر علم) ففي �لآية نهي‬ ‫ع ��ن �شب �آله ��ة �م�شركن لأنه يوؤدي �إى �شب �لله‪ ،‬وي� �وؤدي �إى تر��شق �ل�شتم‬ ‫�شعر ت َل َظ ��ى ك ٌل يحاول‬ ‫وتهيي ��ج �ل�شغائ ��ن فينقلب �مجتم ��ع �متعاي�ص ��إى‬ ‫ٍ‬ ‫�لأخذ بثاأر دينه ومقد�شه‪ ،‬ومن هنا كان �لتعر�ص للمقد�شات خارج ًا عن مفهوم‬ ‫�حري ��ة م ��ن ناحية �ل�شرع و�لعق ��ل وكذلك من ناحية �لقان ��ون‪ ،‬فالقانون هو‬ ‫ماميز �لب�شر عن �لبهائم‪ ،‬و�حرية �منفلتة هي ي حقيقة �لأمر بهيمية‪ ،‬وقد‬ ‫كنت د�ئم ًا �أقول �إن �ل�شم �لأن�شب ل�»�للير�لية �حرة»‪�« :‬للير�لية �لبهيمية»‪.‬‬ ‫�إن (�لأخ ��رق) �ل ��ذي ل يرعى للحرية قيد ً� ول �شابط� � ًا‪ ،‬هو كالطفل �لذي‬ ‫يُعطى لعبة في�شيء ��شتخد�مها بك�شر �لأثاث و�شرب �لنا�ص وتلويث ثيابهم‬

‫خ�ش�شته ��ا �لدول ��ة للمحتاج ��ن‪ ،‬فاإننا ج ��د هذ� �م�ش� �وؤول برغم حالت ��ه �مادية‬ ‫�ممت ��ازة‪ ،‬برغم �لفل ��ل �لفاخرة و�ل�شي ��ار�ت �لتي جدد للبي ��ت كل �شنة‪ ،‬وبرغم‬ ‫�لإج ��از�ت �مكلفة ل ��ه ولأفر�د عائلته �لكرمة لكي ل ي�شي ��ق �شدرهم ي �شيفنا‬ ‫�خانق‪ .‬برغم كل هذ�‪ ،‬جد �أن هذ� �م�شوؤول �لكبر يختل�ص من تلك �لأمو�ل �لتي‬ ‫وثقت �لدولة به ووكلت �إليه �أمور �إي�شالها م�شتحقيها‪.‬‬ ‫ج ��د �أنه ي�شرق من تل ��ك �لأمو�ل �مخ�ش�شة لل�شعب‪ ،‬لي�ش ��ري «��شر�حة‬ ‫خم� ��ص جوم» من �أجل �لرفيه وتعديل �م ��ز�ج ي نهاية �لأ�شبوع‪ ،‬بعد �أ�شبوع‬ ‫«حاف ��ل بالعم ��ل» �أو ل�ش ��ر�ء �شقة ي ب ��روت «للزرق ��ات �خاطف ��ة»‪ .‬وغاب عنه‬ ‫(و�ل�شارق و�ل�شارقة‪.)...‬‬ ‫عندم ��ا يكون هذ� �م�شوؤول موؤمن� � ًا ‪�-‬أمام �لله و�لدولة و�لنا�ص‪ -‬عن خر�ج‬ ‫ما‪� ،‬أو جمع للزكو�ت �لتي يفر�ص �أن جمعها من �أغنيائنا فردها ي فقر�ئنا‪.‬‬ ‫جد �أن هذ� �م�شوؤول قد جمعها من �أغنيائنا و�قتطع منها لنف�شه (وم ين�ص‬ ‫�شركاءه) لكنه ن�شي فقر�ءنا‪.‬‬ ‫�أو �تف ��ق ه ��ذ� �م�شوؤول مع �شاحب �مال �أن يكون �مكت ��وب ي �لأور�ق �أقل‬ ‫�مح�شل ي �لو�قع‪ ،‬لي�ص على قاعدة «يا بخت من ن ّفع و��شتنفع» و�إما على‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫قاعدة «خلك ذيب ول ت�شر حمار مكدّة» و�إذ� �شئل عن هذه �لأمو�ل وهذ� �لغنى‬ ‫�لف ��اره �لذي هجم علي ��ه مع توليه �من�ش ��ب‪� ،‬أجاب باأن هذه هد�ي ��ا و�إكر�ميات‪،‬‬ ‫وغاب عنه «ها جل�ص ي بيت �أبيه و�أمه فينظر �أيهدى له �أم ل؟!»‪.‬‬ ‫ثم مر �ل�شنون ويكر �لرجل‪ ،‬وي�شيطر �ل�شعر �لأبي�ص على ر�أ�شه وت�شعف‬ ‫�شهو�ته‪ ،‬فيحال للمعا�ص‪.‬‬ ‫ول يبقى من ذ�ك �لعز و�جاه �شيء �شوى ��شر�حة �ل�شو�ليف‪.‬‬

‫وتعكر مز�جهم‪ ،‬فهل نركه ين�شر �لأذى وقد �ت�شح لنا �أنه ل يجيد ��شتعمال‬ ‫م ِيز ً� لل�شو�ب من �خطاأ‪� ،‬إن‬ ‫ما �أعطي له؟ بل يوؤخذ منه وقد يُعاقب �إذ� كان ُ َ‬ ‫�حري ��ة لت�شتغيث من هوؤلء �لذين يتلب�شون بها وهي لي�شت على مقا�شاتهم‬ ‫فتتم ّزع لغلظ �أج�شادهم ول يبقى عليهم منها �شيء‪.‬‬ ‫وعل ��ى �جانب �لآخر نرى (�لأحمق) �ل ��ذي ل يفهم معنى �حرية �أ�ش ًا‪،‬‬ ‫ويعتق ��د �أنها �شب ��ب كل باء‪ ،‬هذ� مع�شلته ع�شرة فه ��و ل ي�شتوعب �حقوق‬ ‫ول �لو�جب ��ات وي ��رى �أن �أي فر�شة يُ�شاء ��شتغالها يج ��ب �أن ُت�ش َد ذريعتها‪،‬‬ ‫حتى لو كانت هذه �لفر�شة حقق نفع ًا �أعظم و�شررها مكن �ل�شيطرة عليه‪،‬‬ ‫فن�شم ��ع ‪-‬و�شمعنا‪ -‬من ين�ش ��ب �شبب �لتطاول على �ل ��ذ�ت �محمدية و�لذ�ت‬ ‫�لعل َية �إى �حرية‪ ،‬وتعالت �أ�شو�تهم برف�ص حرية �لر�أي و�شتمها‪ ،‬و�مطالبة‬ ‫بتكمي ��م �لأف ��و�ه وفق ما ي ��رون‪ ،‬و�متدت مطالباته ��م �إى تقيي ��د �لأيدي عن‬ ‫�لكتابة‪ ،‬ف�شعو� بذلك حق ًا �إى قتل �لإبد�ع‪ ،‬ون�شر �لرجعية و�لظامية‪ ،‬وهذ�‬ ‫�شببه جهله ��م �لعميق بالأمور‪ ،‬ويغلب على ه� �وؤلء �حما�ص �لديني �لأرعن‪،‬‬ ‫فهم من قليلي �لفقه من ي�شلم عقله �إى �ل�شيخ‪ ،‬بل بع�شهم ل يدري عن �لدين‬ ‫�شيئ� � ًا �إل �أن �حري ��ة تناي �لعبودي ��ة لله وتوؤدي ل�شتم �مقد�ش ��ات‪� ،‬أو توؤدي‬ ‫لإخر�ج �مر�أة ووقوعها ي �لزنا‪ ،‬هذ� �لتفكر �ل�شطحي و�لتكا�شل عن �لبحث‬ ‫ي �لأمور جعله ي�شتحق لقب �لأحمق بجد�رة و�متياز‪.‬‬ ‫�لتفكر حر ل مكن جمه‪� ،‬إذ �إن �ل�شكوك و�لظنون �أمور لي�شت �ختيارية‬ ‫«تعوذ من �إبلي�ص ب�ص»‪ ،‬بل لبد‬ ‫ب ��ل تطر�أ على �لعقل وقد ل يكفي فيه ��ا جرد َ‬ ‫من نقا�ص و�شرح ومناظر�ت‪ ،‬ولكن �إ�شاعة هذه �ل�شكوك و�لظنون على �لنا�ص‬ ‫و�أ ِزه ��م للبحث عنها ل يدخل �شمن �حري ��ة بل هو من �لت�شوي�ص و�لإ�شاءة‪،‬‬ ‫حري ��ة �لتعب ��ر يج ��ب �إطاقها من جه ��ة وتقييدها ع ��ن �م�شا� ��ص بامقد�شات‬ ‫م ��ن جه ��ة �أخرى‪� ،‬مي ��ز�ن ب�شيط‪ ،‬و�لعجيب كم ��ا �أ�شلفت �أن ج ��د (�لأحمق)‬ ‫و(�لأخ ��رق) قد ت�شدَر� �لنا�ص و�شار لهما �لأتباع‪ ،‬وبقي �لعاقل وحيد ً� يبكي‬ ‫على �حرية �مظلومة‪.‬‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫لق ��د �شعف ��ت �لق ��وة �لآن‪ ،‬ور�ح �ج ��اه‪ ،‬وم يعد قادر ً� عل ��ى ��شت�شعار قوة‬ ‫�لحتقار لاب�شي �لثوب �لعادي‪.‬‬ ‫لقد بد�أ يتو��شع وي�شعر �أن ثوبه �لذي كلفه �شبعمائة ريال و�لثوب �لعادي‪،‬‬ ‫هما ي �لنهاية «جرد ثياب» و�أن �لقيمة �حقيقية هي فيمن �شكن �لثياب‪.‬‬ ‫بع�ص هوؤلء‪ ،‬مع كر �ل�شن‪ ،‬ي�شت�شعر �لذنب فيكر من �ل�شاة و�ل�شتغفار‬ ‫و�إعان �لتوبة‪ ،‬وهذ� طبيعي ومتوقع ول �عر��ص عليه‪.‬‬ ‫لك ��ن �م�شكلة عندما ين�شى �أو يتنا�ش ��ى هذ� �م�شوؤول كل ذلك �ما�شي �لد�شم‬ ‫�لفخم �مليء باأفام �لأك�شن‪.‬‬ ‫ين�شى كيف كان يتعامل مع من هم �أ�شعف منه وكيف كان دنيئ ًا مع من هم‬ ‫�أقوى منه‪.‬‬ ‫ين�ش ��ى �لر�شاوى و�ل�شرقات‪ ،‬ويتحول فجاأة محلل �شيا�شي معار�ص لنظام‬ ‫�لدول ��ة وحديث ��ه كل يوم عن �لف�شاد �لإدر�ي و�م ��اي‪ ،‬وكيف �أنه عندما كان على‬ ‫ر�أ� ��ص �لعم ��ل حاول �أن يت�ش ��دى للف�شاد‪ ،‬وكي ��ف �أنه حورب وتع ��ب‪ ،‬وكيف �أنه‬ ‫كان �ل�شمع ��ة �لوحيدة ي �لظام‪ ،‬ون�شي �أن �لنا� ��ص يعرفون عنه كل �شيء‪ ،‬ول‬ ‫ين�شون‪.‬‬ ‫ه ��ذه �لنوعية من �لب�شر كيف مك ��ن ي �أن �أحرمهم؟ كيف مكن �أن �أتفاعل‬ ‫م ��ع نقده ��م �أو مع مز�عمهم �لإ�شاحية؟ �إنني ل �أملك �أي �شيء �أود �أن �أقوله لهم‪،‬‬ ‫�شوى جملة و�حدة‪:‬‬ ‫«تقبل �لله منا ومنك �لتوبة‪ ،‬لكن خلك �شاكت �أح�شن»‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫الشعر والفن‬ ‫وباريس‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫ألف‪ ،‬واأطفاي ثماني ٌة‪ ،‬وتا�سعهُم �سياأتي بع َد ْ‬ ‫خم�سون ا ْ‬ ‫َ‬ ‫�سيف‪ ،‬فه ْل‬ ‫عربي‪ ،‬ورقم بطاقتي‬ ‫تغ�سب؟"‪ .‬يختار الفنان الريطاي اأ�سلي �سجرة الزيتون لتقوم عليها اللوحة ام�ستوحاة‬ ‫ْ‬ ‫م ��ن هذه الق�سيدة‪� .‬سجرة الزيتون متد عمره ��ا اإى اأربعة قرون‪ ،‬ولذا تتحول ي هذه‬ ‫اللوح ��ة اإى رمز للتجذر ي ااأر�ض‪ ،‬ومتد اأغ�سانه ��ا اإى ااأفق‪ ،‬ي روؤية ا�ست�سرافية‬ ‫لواق ��ع اأف�سل‪ .‬وحتوي على عدد من امقاطع ال�سعرية من الق�سيدة باللغة ااإجليزية‪.‬‬ ‫وي و�س ��ط اللوحة بدا الوطن الفل�سطين ��ي بن ااأغ�سان‪ ،‬وفوجيء الفنان حن اأ�سرت‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬حي ��ث جاءت ب�سكل غ ��ر مق�سود ح�س ��ب تعب ��ره‪ ،‬وكاأن ااإح�سا�ض الداخلي‬ ‫ل ��دى الفنان فر�سها داخل اللوح ��ة‪ .‬تقول ال�سيدة ندى كرامي اإن امعر�ض ياأتي متزامنا‬ ‫م ��ع ذكرى ميلد حمود دروي� ��ض‪ ،‬ومع واقع الربيع العربي‪ ،‬ال ��ذي يتوق اإى احرية‪.‬‬ ‫واأن ��ه م اختيار فنانن عامين من ثماي دول (فل�سطن وااأردن وال�سعودية واجزائر‬ ‫وتركيا وفرن�س ��ا واإجلرا و�سوي�سرا)‪ ،‬مثل �سعر حمود دروي�ض م�سدر اإلهام لكثر‬ ‫م ��ن اإبداعاتهم‪ .‬م ��ن بن هوؤاء الفنانة ال�سعودية عل حج ��ازي التي اأجزت العديد من‬

‫اأتي ��ح ي يوم اخمي�ض اما�سي‪ ،‬برفقة معاي الدكتور خالد ال�سبتي زيارة معر�ض‬ ‫فن ��ي �سغ ��ر ي حجم ��ه‪ ،‬كب ��ر ي دالت ��ه‪ .‬مكان ��ه باري�ض حي ��ث يتجلى الف ��ن‪ ،‬ويبدع‬ ‫الر�سام ��ون ي مواق ��ع كث ��رة منها‪ .‬وياأت ��ي متحف اللوف ��ر حا�سنا لفن ��ون عامية عر‬ ‫التاري ��خ‪ .‬اأما مرك ��ز جورج بومبيدو فهو حفة فنية ملأه الفن ��ون احديثة لقامات من‬ ‫مبدع ��ي الفن احديث‪ .‬وي كثر من اأحي ��اء باري�ض تنت�سر معار�ض عديدة تعر�ض بن‬ ‫الفينة وااأخرى اأعماا اإبداعية لفنانن عامين من اأقطار ختلفة‪.‬‬ ‫ي �سارع �سيغيه‪ ،‬و�سط باري�ض يوجد هذا امعر�ض‪ ،‬الذي ينظم حاليا معر�سا فنيا‬ ‫حمل عنوان (حرية من وحي حمود دروي�ض)‪ .‬حيث يتمازج احرف واللون ي اإبداع‬ ‫متمي ��ز‪ .‬تتو�سط امعر�ض لوح ��ة تعبرية بورتريه من الك ��واج لل�ساعر الكبر حمود‬ ‫دروي�ض اأبدعها الفنان العراقي م�سطفى بوتاجن‪.‬‬ ‫اأم ��ا بقية اللوحات فهي جميعا م�ستوحاة من ق�سائد حم ��ود دروي�ض‪ .‬من اأبرزها‬ ‫ق�سي ��دة "هوي ��ة"‪ ،‬الت ��ي تغنت به ��ا الركبان ي لغ ��ات ختلف ��ة‪ ،‬ومطلعها‪�" :‬سج ��ل اأنا‬

‫ول ��د جل� ��ض ال�سورى ال�سعودي منذ ‪ 21‬عام ًا‪ ،‬ورغ ��م اأن وادته كان مكن اأن‬ ‫تك ��ون ب�سكل وو�س � ٍ�ع اأف�سل‪ ،‬اإ ّا اأن ��ه كان خطوة جيدة ي زمانه‪ .‬من ��ذ ذلك الزمان‬ ‫وحت ��ى الي ��وم دارت عجل ��ة احياة ي جمي ��ع مكوناته ��ا ال�سيا�سي ��ة وااقت�سادية‬ ‫وااجتماعي ��ة دوران� � ًا �سريع ًا اأ�سبحت مع ��ه ااأمور والق�سايا اأك ��ر اإحاح ًا واأكر‬ ‫تعقي ��د ًا وتنوع ًا‪ ،‬واأ�سبحت عملية تر�سيد القرار والو�سول به اإى م�ستوى يجعله‬ ‫ب�سكل مبا�سر للق�سايا مو�س ��وع القرار ومتلم�س ًا حلول عملية م�سكلتها‪،‬‬ ‫ملم�س� � ًا ٍ‬ ‫اأم ��ر ًا ي غاي ��ة ااأهمية‪ .‬التح�سن النوعي ي �سنع الق ��رار احكومي يتم من خلل‬ ‫ام�ساركة ي �سنع القرار من قبل من هم موؤهلن فكري ًا وعلمي ًا وخلقي ًا للإ�سهام ي‬ ‫حليل الق�ساي ��ا ومعرفة اأطرافها واأبعادها واقراح احل ��ول املئمة لها‪ .‬اانتقال‬ ‫من مرحلة احتكار القرار اإى ام�ساركة ي اإعداد القرار عام ٌل اأ�سا�سي وجوهري ي‬ ‫عملية تر�سيد القرار وهذه حقيقة منطقية وتاريخية‪.‬‬ ‫م ��ن اأ�سباب ث ��ورات الربي ��ع العربي الف�س ��اد امراكم ب�سبب احت ��كار ال�سلطة‬ ‫واحت ��كار القرار ولو ُهيئ لهذه ال�سع ��وب العربية جال�ض �سعبية منتخبة انتخاب ًا‬ ‫ح ��ر ًا نزيه ًا‪ ،‬اأوجدت رجا ًا ون�ساء يقبل بهم ال�سعب‪ ،‬ي�ساركون ي �سنع القرارات‬ ‫ال�سيا�سي ��ة وااقت�سادية وي�سبح ��ون م�سوؤولن عن نتائجه ��ا‪ ،‬اإن خر ًا فخر واإن‬ ‫�س ��ر ًا ف�سر‪ .‬اأم ��ا واإن ذلك م يحدث‪ ،‬فقد حمّل احاك ��م وحكومته كل الوزر والعبء‬ ‫وام�سوؤولي ��ة واأ�سبح ام�سوؤول اأمام ال�سعب عن الف�ساد وكل ما اآلت اإليه حال البلد‬ ‫والعباد من بوؤ�ض‪.‬‬ ‫كل الظ ��روف وااأح ��وال الوطنية وااإقليمية والعامي ��ة وما يتبعها من ق�سايا‬ ‫تتطل ��ب ق ��رارات حا�سمة وفعال ��ة لقيادة م�سرة ه ��ذه البلد اإى ب ��ر ااأمان والرقي‬ ‫والتقدم‪ ،‬حتم �سرورة م�ساركة ال�سعب للحكومة من خلل جل�ض لل�سعب منتخب‬ ‫انتخاب� � ًا حر ًا نزيه ًا‪ ،‬ي اتخاذ وتر�سيد الق ��رار ومتابعة تنفيذه حتى الو�سول اإى‬ ‫نتائج ��ه النهائية‪ .‬ويبقى ال�س� �وؤال اإذ ًا‪ ،‬هل �سعب امملكة العربي ��ة ال�سعودية موؤه ٌل‬

‫عبدالعزيز الدخيل‬

‫فكري� � ًا وق ��اد ٌر مادي ًا على انتخاب جل�ض لل�سعب م ّثله برج � ٍ�ال ون�ساء قادرين على‬ ‫م�ساعدة احكومة ي تر�سيد القرار؟ وللإجابة على هذا ال�سوؤال دعوي اأ�ستعر�ض‬ ‫جل�ض منتخب وهي كما يلي‪:‬‬ ‫امتطلبات ااأ�سا�سية والرئي�سة لقيام ٍ‬ ‫اأو ًا‪ :‬عملية اانتخاب‪:‬‬ ‫هل ال�سعب ال�سعودي مو ّؤهل اإجراء عملية انتخاب ح ّرة ونزيهة؟ واإجابتي هي‬ ‫باا�ستدال التاريخي والقريب جد ًا‪ .‬فال�سعب اليمني والليبي والتون�سي وامغربي‬ ‫وام�سري وك ّلها �سعوبٌ عربي ٌة‪ ،‬لها مكونات �سكانية واجتماعية بثقافات ومعدات‬ ‫تعلي ��م ختلفة من ااأمي ��ة اإى الدكتوراة‪ ،‬ت�سكن امدن وت�سك ��ن القرى‪ ،‬منها الغني‬ ‫ومنها الفقر‪ ،‬فيها امتطرف وفيها امعتدل‪ ،‬ا تختلف مكوناتها جوهري ًا عن امكون‬ ‫ااجتماع ��ي والعلم ��ي والثقاي والدين ��ي ي امملكة العربية ال�سعودي ��ة‪ ،‬بل اإنني‬ ‫اأعتقد اأن الو�سع ي امملكة العربية ال�سعودية اأف�سل ي ما يتعلق بهذه اجوانب‪.‬‬ ‫لذا‪ ،‬اإنني اأقول اإن ال�سعب ال�سعودي ي ختلف مدنه وقراه‪ ،‬قاد ٌر على اإجاز عملية‬ ‫انتخاب حر ونزيه مجل�ض ال�سعب اإذا و�سعت له ال�سوابط وااإجراءات التي ت�سمن‬ ‫ذلك‪ ،‬حاله حال غره من ال�سعوب العربية ا ّلتي اأتيت على ذكرها‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ااإح�ساءات والبيانات ال�سكانية اللزمة لعملية اانتخاب‪:‬‬ ‫اإن لدى امملكة ي جال ااإح�ساء ال�سكاي‪ ،‬وبيانات ااأفراد من حيث بطاقات‬ ‫الهوي ��ة الوطنية‪ ،‬ما هو اأف�سل واأدق من ااإح�س ��اءات ال�سكانية ي الدول العربية‬ ‫التي اأجريت فيها انتخابات ناجحة‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬امعدات وااأجهزة امتعلقة بر�سد البيانات اانتخابية وتدقيقها‪:‬‬ ‫كذلك جد اأن قدرات امملكة ي هذا امجال قوية ومتقدمة‪.‬‬ ‫اإذا كان ��ت الظ ��روف والق�ساي ��ا الوطني ��ة وااإقليمي ��ة والعامي ��ة ال�سيا�سي ��ة‬ ‫إحاح وجود جل�ض �سعب منتخب انتخاب ًا حر ًا ونزيه ًا لكي‬ ‫وااقت�سادية‪ ،‬تتطلب با ٍ‬ ‫يق ��دم الدعم للدولة ي اإعداد وتر�سيد القرار ومتابعة تنفيذه‪ ،‬واإذا كانت ااإمكانات‬

‫ستيف جوبز‪..‬‬ ‫الكتاب واإنسان‬ ‫أشرف فقيه‬

‫كان �ستيف جوبز اإن�سان ًا متكر ًا‪ ،‬قليل التقدير للآخرين وجارح ًا ي نقده لهم‪،‬‬ ‫مغرور ًا بنف�سه وعنيد ًا ح ّد الهو�ض‪ .‬م يكن يتورع عن الكذب نا�سب ًا اإجازات فريقه‬ ‫غرت العام!‬ ‫لنف�سه‪ ..‬لكنه كان ي النهاية �سخ�سية فذة ّ‬ ‫هذه هي اخل�سة التي قد تخرج بها بعد قراءة كتاب ال�سرة الذاتية امعنون‪:‬‬ ‫‪ ،Steve Jobs‬الذي م تاأليفه بطلب من �ساحب اا�سم‪ ..‬امخرع ورجل ااأعمال‬ ‫وام�سم ��م وامفك ��ر ااأمريكي الذي رحل ع ��ن دنيانا ي ال�سي ��ف اما�سي بعد �سراع‬ ‫عنيف مع امر�ض‪ .‬كان �ستيف جوبز يعرف اأنه موت منذ ‪ ،2009‬وم منعه ذلك من‬ ‫موا�سل ��ة ااإبداع‪ .‬طريقته العجيبة ي التفكر قادته اأن يت�سل بوالر اآيزاك�سون‪،‬‬ ‫اأح ��د اأ�سه ��ر ك ّتاب ال�سر ااأمريكان ليكلفه بتوثيق ق�سة حيات ��ه‪ ،‬اأن ياأخذ التفا�سيل‬ ‫من ��ه وم ��ن خ�سومه قبل اأن توافيه امني ��ة كي ا ت�سيع هذه الق�س ��ة امذهلة احافلة‬ ‫بالدرو�ض على ااأجيال القادمة‪ ..‬هكذا ي�سف جوبز ذاته ق�سة حياته‪ .‬غرور؟ اأم ثقة‬ ‫اأكيدة بالذات؟ الواقع اأن �سرة جوبز ا تفتاأ تتاأرجح بن امعنين‪.‬‬ ‫الكت ��اب ال�سمي ��ك ياأخذن ��ا للبداي ��ات ااأوى‪ ..‬يتح ��دث ع ��ن امهاج ��ر ال�سوري‬ ‫(عبدالفت ��اح اجندي) الذي تخلى عن رفيقته ااأمريكي ��ة‪ .‬تركها حام ًل لتتخلى هي‬ ‫بدورها عن ثمرة علقتهما‪ :‬ابنٌ م تبنيه من قبل عائلة (جوبز)‪ ..‬اأ�سموه (�ستيف)‪.‬‬ ‫وح ��ن كر وع ��رف اأن والديه احقيقين قد تخليا عنه‪ ..‬اأمده ذلك برغبة م�سة ي‬ ‫التفوق وباحتقار كامن لكل �سيء‪ .‬لقد كان جوبز ثائر ًا بطبعه‪ ..‬ثورية ر�سختها فيه‬

‫الهدوء‪:‬‬ ‫شريعة ووطن!‬

‫طارق العرادي‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 92‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫من مجلس‬ ‫الشورى إلى‬ ‫مجلس الشعب‬

‫ااأعمال التي اأ�سمتها "دروي�سيات"‪ ،‬وهي اأعمال متنوعة ي اأ�سكالها وم�ساحاتها‪ .‬واإذا‬ ‫كان امعر�ض يحوي عمل واحدا لكل فنان فاإنه قد م عر�ض عملن للفنانة حجازي‪ ،‬التي‬ ‫كان ��ت حا�سرة بثقافتها وعمق داات اأعمالها‪ .‬وبدت وهي تتحدث باإح�سا�ض من يحمل‬ ‫ق�سي ��ة اإن�سانية كرى‪ .‬لوحته ��ا ااأوى م�ستوحاة من ق�سيدة "غريب ي مدينة بعيدة"‬ ‫وب ��دا فيها ااإن�سان يحمل حقيبة �سف ��ر‪ ،‬ي رحلة متخيلة‪ ،‬واإيح ��اء ااألوان واخطوط‬ ‫منح ام�ساهد روؤى ختلفة‪ .‬اأما اللوحة الثانية‪ ،‬فهي م�ستوحاة من ق�سيدة "اأنا يو�سف‬ ‫ي ��ا اأبي"‪ .‬وم ااتكاء برمزية غر بارزة‪ ،‬على رمز النبي يو�سف وغيابات اجب‪ .‬وكاأن‬ ‫اللوحة توحي اأن ي داخل النف�ض ااإن�سانية نورا يجدر به اأن ي�ساهم ي ال�سعود اإى‬ ‫العلو‪ .‬وي�سرك معها الفنان الركي اإ�سماعيل يلديرم‪ ،‬حيث ي�ستند على نف�ض الق�سيدة‪،‬‬ ‫ليحول �س ��راع اإخوة يو�سف اإى التعبر عن ال�سراع على اأر�ض فل�سطن بن اأ�سحاب‬ ‫حق‪ ،‬وحتل مغت�سب للأر�ض‪ ،‬باإيحائية ذات م�ستوى عال من احرفية الفنية‪.‬‬

‫ظروفه ال�سخ�سية‪ ..‬فبان اأثرها على كل امنتجات التي اأحفنا بها بعد ذلك‪.‬‬ ‫ا مك ��ن اأن نفه ��م عبقري ��ة جوبز بدون اأن ن�س ��ع معامل (اح ��ظ) ي امعادلة‪.‬‬ ‫وه ��ي نقط ��ة تطرق لها كتاب عظيم اآخ ��ر ا�سمه (اا�ستثنائيون) م ��ن تاأليف (مالكوم‬ ‫جلدويل)‪ .‬ي ال�سياق التقليدي فاإن جوبز كان �سيعتر طالب ًا فا�س ًل‪ .‬رف�ض امدر�سة‬ ‫ورف�ض اأن يكمل الدرا�سة ي اجامعة التي اختارها هو وتكبد والداه اأجل اإحاقه‬ ‫به ��ا مبالغ طائل ��ة‪ .‬ا�ستغل عن ذل ��ك بالفل�سفات ال�سرقي ��ة‪� .‬سافر للهن ��د وعا�ض حياة‬ ‫فو�سوي ��ة مام ًا‪ .‬الف ��رق بينه وبن اأي فا�سل اآخر اأن ��ه م يتوقف للحظة عن البحث‬ ‫عن ذاته وعن دوره ي احياة‪ ..‬واأنه كان يعرف اأنه اإن�سان مهم وله قيمة لكنه فقط‬ ‫بانتظار اللحظة اللئقة ليتوهج‪ .‬وي تلك الفرة احرجة من حياته �سادف انطلق‬ ‫ثورة احا�سبات خلل منت�سف ال�سبعينات‪ .‬و�سادف اأنه كان يعي�ض ي كاليفورنيا‪.‬‬ ‫لق ��د و�سعه احظ ي امكان والزم ��ان امنا�سبن مام ًا رفقة عظماء اآخرين من طينة‬ ‫(�ستيف وُزنياك) و(بيل جيت�ض)‪.‬‬ ‫ه ��ل كان ع�سر الكمبيوتر هو الذي �سنع عظمة (�ستي ��ف جوبز)؟ اأم اأن �ستيف‬ ‫جوب ��ز هو ال ��ذي �سنع ع�سر الكمبيوتر؟ يقودنا الكتاب لل�ستنت ��اج ااأخر‪ .‬مع اأنه‬ ‫من امعروف اأن احا�سوب ال�سخ�سي مدين بانت�ساره اخارق لفل�سفات ت�سويق اآي‬ ‫ب ��ي اإم ومايكرو�سوفت‪ .‬لكن امناف�س ��ة التي اأ�سعلها جوبز بجه ��ازه ااأول (اآبل ‪،)2‬‬ ‫وال�سب ��ق الذي كر�سه بت�سميمه الب�سيط والذكي كان ��ت هي ااأ�سا�سات التي ر�سمت‬

‫على الرغم من اأهميتها وقيمتها امحورية ي ااإ�سلم فاإن اأداء ال�سلة ا ي�سح اأن‬ ‫يك ��ون �سببا ي اإحداث فو�سى اأو اإرباك للهدوء ااجتماعي‪ ،‬ذلك اأن التوجيه النبوي‬ ‫عل ��ى �ساحب ��ه ال�سلة وال�س ��لم ينادي امتاأخري ��ن عنها بام�سي ب�سكين ��ة ووقار وما‬ ‫اأدركتم ف�سلوا وما فاتكم فاأموا‪.‬‬ ‫وا يب ��دو هذا م�سهدا منعزا ف� �اإن تاأمل توجيهات ااإ�سلم ت�سب ي خلق ال�سلم‬ ‫ااجتماع ��ي وااهتمام به على كافة ااأ�سع ��دة واإن التوجيه امنطلق مراعاة ذلك ي‬ ‫حق ال�سلة بل وي حالة التاأخر عنها له دالته التي ا تخفى‪.‬‬ ‫فم ��ن ذلك مثل النهي اأن ي�سر اأحدنا للآخر بحديدة‪ ،‬ولنا اأن نقارن تلك احديدة‬ ‫ال�سغرة باحديدة الكبرة (ال�سيارة) وكيف يغيب ال�سلم امروري عن �سوارعنا؟‬ ‫ب ��ل وحتى على ام�ستوى النف�سي ف� �اإن �سمة (ح�سن الظن) واح ��دة من ال�سمات‬ ‫ااأخلقي ��ة امكر�سة لل�سل ��م ااجتماعي حت ��ى ي اأحلك الظروف واأ�سده ��ا وقعا على‬ ‫النفو� ��ض حن ت�سط ��رب الروؤيا وي�سود ال�سباب الفك ��ر واخاطر يقول الله �سبحانه‬ ‫«ل ��وا اإذ �سمعتموه ظن اموؤمن ��ون واموؤمنات باأنف�سهم خرا وقال ��وا هذا اإفك مبن»‪،‬‬ ‫اإن ح�س ��ن الظن وم ��ا يحدثه من ا�ستقرار ي الفك ��ر واخاطر يقود حتما للت�سخي�ض‬ ‫ال�سحي ��ح للم�سكلت حن يتج ��اوز الفرد الروؤى ال�سيقة امنبثق ��ة من عوامل نف�سية‬ ‫دواع �ساخبة‪.‬‬ ‫حتكم اإى ٍ‬ ‫وم ��ن ذلك اأي�سا التوجيه بالهدوء والركيز بالهدف حتى م ��ع خراب الكون «اإذا‬ ‫قام ��ت ال�ساعة وي يد اأحدك ��م ف�سيلة فليغر�سها»‪ ،‬اإن الغر�ض عملي ��ة �سعارها الهدوء‬ ‫وااأمل فلنتاأمل‪.‬‬ ‫ه ��ذا واإن الوطن الذي يدين بااإ�سلم لهو اأحوج لفن �سناعة الهدوء حن يقارب‬

‫ااجتماعي ��ة والتعليمية وامادي ��ة وااإح�سائية اللزمة اإج ��راء عملية اانتخابات‬ ‫دول �سقيق ٍة اإمكاناتها الب�سرية وامادية اأق ّل‪،‬‬ ‫ب�سكل اأف�سل من ٍ‬ ‫متوفرة‪ ،‬بل ومتوفرة ٍ‬ ‫فما هو العائق؟‬ ‫لف ودوران كما تقول العامة‪ ،‬فاإن العائق الرئي�ض هو عدم‬ ‫بكل ب�ساطة وبدون ٍ‬ ‫توف ��ر ااإرادة ال�سيا�سي ��ة لهذه النقل ��ة ال�سرورية وامهمة من جل� ��ض ال�سورى اإى‬ ‫جل� ��ض ال�سعب‪ .‬اإذا حاولنا التعرف على اأ�سباب غياب ااإرادة ال�سيا�سية‪ ،‬تقفز اإى‬ ‫الذهن امقوات التالية‪:‬‬ ‫انتخاب حرة‪ ،‬بفعل تكويناته ااجتماعية‬ ‫لعملية‬ ‫ؤهل‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫غ‬ ‫‪ - 1‬اإن ال�سع ��ب‬ ‫ٍ‬ ‫لدول‬ ‫والقبلية‪ ...‬اإلخ‪ :‬وهذا مردو ٌد عليه كما ذكرت اأعله من خلل التجربة العملية ٍ‬ ‫فيها امكوّنات ااجتماعية اأكر تعقيد ًا وتخلف ًا‪.‬‬ ‫‪ - 2‬اإن اانتخابات �سوف تاأتي متطرفن اإ�سلمين يعيدون عقارب ال�ساعة‬ ‫انعكا�ض لواقع احال ااجتماعي‬ ‫اإى ال ��وراء‪ :‬اإن تاأتي اانتخابات باإ�سلمين فهذا‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والفك ��ري كم ��ا هي اح ��ال ي ال ��دول امجاورة الت ��ي مت بها اانتخاب ��ات احرة‪،‬‬ ‫وه ��ذا اأم� � ٌر ا باأ�ض به فنحن �سعبٌ م�سلم وهناك قوا�سم كبرة وم�سركة بن التيّار‬ ‫ااإ�سلم ��ي والتيارات الوطنية ااأخ ��رى‪ ،‬ليرالية وغر ليرالية‪ ،‬فجميعهم يقفون‬ ‫على قاعد ٍة واحد ٍة هي ااإ�سلم وهذه التيارات جميعها اأع�ساء ي منظومة ونادي‬ ‫ااإ�س ��لح‪ .‬اأما امتطرفون اإن جاوؤوا فاأه ًل و�سه ًل بهم‪ ،‬فطبيعة النظام الدمقراطي‬ ‫ي جل� ��ض ال�سعب كفيلة بتهذيب التطرف وكبح جماحه واإعادته اإى الو�سطية اأو‬ ‫اأنهم �سيفقدون موؤيديهم وبالتاي مقاعدهم ي امجل�ض‪.‬‬ ‫�سعب منتخ ��ب �سياأخذ من النظام املكي ي احكم بع�سا‬ ‫‪ - 3‬وج ��ود جل�ض ٍ‬ ‫ً‬ ‫من �سلحياته و�سيطرته على مفا�سل احياة‪ :‬نعم جل�ض ال�سعب �سياأخذ جزءا من‬ ‫ه ��ذه ال�سلحيات لكنه �سيعطي النظام املك ��ي قاعد ًة �سرعية قوية و�سعبية‪ ،‬داعمة‬ ‫وج ��ددة للبيعة اأ�سا�سه ��ا م�ساهمة النا�ض وم�ساركته ��م باإرادة ح ��رة ي القرارات‬ ‫وال�سيا�سات التي تنتهجه ��ا الدولة‪ .‬بااإ�سافة اإى ذلك فاإن جل�ض ال�سعب �سيحمي‬ ‫النظام من اأولئك امت�سلقن على كتفه وام�ستخدمن ا�سمه؛ ليجنوا من وراء ذلك ما‬ ‫يخدم م�ساحهم الذاتية ويلقوا ب�سوءاتهم عليه‪.‬‬ ‫جل�ض ال�سعب هو حماية للنظام احاكم وتر�سيد لقراراته واإ�سلح ل�سيا�ساته‬ ‫وتوجّ هاته‪ ،‬وكلها اأمور ت�سب ي م�سلحة الوطن والنظام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وجّ ��ه جللة املك عبدالله‪ ،‬امعروف بتوجهه ااإ�سلحي‪ ،‬كلمة اإى ال�سعب منذ‬ ‫عدة اأيام قال فيها (اإنني ل�ست �سيئ ًا بدون ال�سعب‪ ،‬اأحتاج اإى م�ساعدتكم ودعمكم)‪،‬‬ ‫وال�سع ��ب يقول له‪ ،‬اأعطنا الو�سيلة اأيها امل ��ك ام�سلح‪ ،‬ولك منا ك ّل الدعم وام�ساندة‬ ‫وامحبة والتقدير‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫الطيارون‬ ‫بالخطوط‪..‬‬ ‫جاء العيد‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫ملمح ع�سر احا�سوب خلل الع�سرين �سنة التالية‪.‬‬ ‫الي ��وم فاإن ا�سم �ستيف جوبز مقرن حول العام باأجهزة ااآيباد وااآيبود‪ .‬تلك‬ ‫كان ��ت اآخر اإبداعات الرجل ال ��ذي عرف الف�سل م ��رار ًا دون اأن تنك�سر عزمته‪ .‬حن‬ ‫ط ��رد من ال�سرك ��ة التي اأ�س�سه ��ا اأن�ساأ �سركة اأخ ��رى ا�سمها (نيك�س ��ت) حددت لفرة‬ ‫معاي ��ر احا�سب ��ات البحثية‪ ..‬على واح ��دة من تلك ااأجهزة كت ��ب (م برنارز ي)‬ ‫اأول ك ��ود لل�سبك ��ة العنكبوتي ��ة ي الت�سعين ��ات‪ .‬حن ع ��اد جوبز اأبل ج ��دد ًا �سنة‬ ‫‪ 1997‬فاإنه اأطلق ثورة جديدة ي ت�سميم احا�سبات‪ .‬اإن اح�سارة مدينة ل�ستيف‬ ‫جوبز واآبل بالواجهة الر�سومية ومعاجات الن�سو�ض امتقدمة وبتقنيات الن�سر‬ ‫امكتب ��ي التي ا�ستلهم منها امناف�سون وطوروها‪� .‬ستيف جوبز اأعاد تعريف موذج‬ ‫ااأعمال اخا�ض بت�سويق امو�سيقى وااأفلم والبيع عر ال�سبكة باأ�سره‪ .‬وال�سركة‬ ‫الت ��ي ا�سراها احق ًا (بيك�س ��ار) غرت فهمنا للفن ال�سينمائي للأبد حن فتحت باب‬ ‫التخلي ��ق الر�سومي عر احا�سوب‪� .‬ستي ��ف جوبز اأعاد تعري ��ف الهاتف اجوال‪..‬‬ ‫واأع ��اد تعريف الكتاب والتعلي ��م ااإلكرونين‪� .‬سنع ثقافة جيلن اثنن عر ثلثن‬ ‫�سنة‪ .‬قلة هم ااأفراد الذين حققوا تاأثر ًا م�سابه ًا خلل فرة حياتهم‪.‬‬ ‫�ستيف جوبز م يدر�ض الهند�سة الكهربائية وا الرجة‪ .‬وهو م يكتب برنامج‬ ‫كمبيوت ��ر ي حيات ��ه‪ .‬لكنه كان فنان� � ًا مهوو�س ًا معاير الكمال‪ .‬ه ��و اأجح من قرن‬ ‫الهند�س ��ة بالف ��ن ي ت�ساميمه امده�س ��ة الب�سيطة‪ .‬وهو�سه ه ��ذا امقرن ب�سخ�سية‬ ‫�سدي ��دة امركزي ��ة والتعقيد هو الذي قاده ل�سنع منتج ��ات كا�سحة ي �سعبيتها‪ .‬ي‬ ‫حروب ��ه �س ��د مايكرو�سوفت واحق ًا �سد غوغل واآندرويد‪ ،‬ف� �اإن جوبز كان يعار�ض‬ ‫فت ��ح الب ��اب على م�سراعي ��ه لكل من يريد اأن يط ��وّر‪ .‬كان ينافح جع ��ل امنتج مغلق ًا‬ ‫مطابق� � ًا معايره هو ال�سخ�سي ��ة ال�سارمة‪ ..‬وامذهل اأنه قد خل ��ق ثقافة ا�ستهلكية‬ ‫يعتنقه ��ا املين متوافق ��ة مع هذا الذوق ال�سخ�سي! البع� ��ض يعتر اأن هذه فل�سفة‬ ‫�ستموت موت �ساحبها واأن اأبل �ستنهار قريب ًا‪ .‬التاريخ وحده �سيثبت هذا الكلم‪.‬‬ ‫نف� ��ض التاريخ ال ��ذي حفظ لنا �سرة �ستي ��ف جوبز كعبقري مث ��ل �سفوة التجربة‬ ‫ااإبداعية ااأمريكية ي اأيامها الذهبية‪ ..‬حيث لكل �ساحب حلم مكان ي كتاب امجد‪.‬‬ ‫‪aalfagih@alsharq.net.sa‬‬

‫م�سكلته وحراكه ي �ستى ااأنحاء‪.‬‬ ‫غ ��ر اأن ما نلمحه هو العك�ض حيث �سناعة القلق وب ��ث روح التوتر وام�سارعة‬ ‫للح�س ��م وامفا�سلة عندما يب ��دو اأن للت�سالح م�ساحة مت� ��ض اأي غ�سب وجاي كل‬ ‫جفاء‪ ،‬لكنه ااحتفال ب�سناعة اأبطال من وهم يرق�سون على جراح ا يح�سون باأمها‪،‬‬ ‫ويخلق ��ون اأجواء ا يتنف�س ��ون هواءها‪ ،‬ويربك ��ون امجتمع ب�سائع ��ات يهربون من‬ ‫اأثره ��ا‪ ،‬ولي�ض �سرطا اأن يتعمد اأق ��وام هذه الفو�سى وتلك التوترات الطاردة للهدوء‬ ‫وال�سلم ااجتماعين بل ه ��ي طريقة تفكر يقودها وعي خاطئ عند معاجة ااأمور‪،‬‬ ‫وعي يخلق امعادلة القاتلة حن تاألف مكانا ثم تخافه!‬ ‫واإذا اأردن ��ا اأن ن�س ��رب اأمثلة من واقعنا‪ ،‬فه ��ذا امجال اخدمي يتحدث عن نف�سه‬ ‫بو�س ��وح فما ح�سل ااأ�سبوع الفائت من تداف ��ع وفو�سى وقلق اأحدثه تدفق امثبتن‬ ‫وامثبتات حديثا اإجراء الفحو�سات الطبية‪ ،‬لقد كان مظهرا غر ح�ساري بتاتا غاب‬ ‫عن ��ه ه ��دوء النف�ض وهدوء امظهر وح�س ��ر ال�سجيج والذعر‪ ،‬كل ذل ��ك كان ب�سبب اأن‬ ‫اموؤ�س�س ��ات امقدمة للخدمة والتي اأر�سلتهم اأفواجا كانت ي غيبوبة عن الواقع وي‬ ‫غفل ��ة عن قراءة امحيط يدعم ذلك بروقراطي ��ة عقيمة تعمق اجراح‪ ،‬لقد جاء هوؤاء‬ ‫رج ��اا ون�ساء وي خواطره ��م اأنهم اإن م يح�سروا النتائج اليوم اأو غدا �سيحرمون‬ ‫م ��ن الوظيفة‪ ،‬هكذا هو التفن ي �سناعة اخوف والقلق من قبل اجهات احكومية‬ ‫ولل�س ��ورة اأمثل ��ة اأخ ��رى ا يت�سع امق ��ام لذكره ��ا‪ ،‬اإن الوطن بحاج ��ة لتقوية جبهته‬ ‫الداخلية وزرع الطماأنينة ي نفو�ض النا�ض خا�سة فيما يتعلق م�ساألة احقوق‪ ،‬واإن‬ ‫ه ��ذه النزع ��ة للق�سوة ي التعاطي مع اجمهور وخلق اارتب ��اك بحجة كرة ااأعداد‬ ‫له ��ي دلي ��ل ف�سل ا تليق م�س� �وؤول موؤمن‪ ،‬ويجري هذا ااأم ��ر على جميع القطاعات‬

‫ال�ضجة التي اأثرت حول اإعان البحث عن‬ ‫طيارين ي ال�ضحف الهندي ��ة توؤكد اأن النا�س‬ ‫يبحث ��ون ع ��ن جن ��ازة عل ��ى اخط ��وط لي�ضبعوا‬ ‫فيه ��ا لطم ًا واإا ف� �اإن اخر ع ��ادي يح�ضل ي‬ ‫كل ااإدارات واجامع ��ات وي كل ال ��دول‪،‬‬ ‫وقب ��ل �ضن ��وات كانت وزارة امع ��ارف تعلن عن‬ ‫حاجتها اإى مدر�ضن متزامنة مع جان التعاقد‬ ‫ي تل ��ك الدول‪ ،‬لك ��ن الغريب ي امو�ضوع هو‬ ‫اأن اخط ��وط ال�ضعودية «ناقلنا الوطني العتيد»‬ ‫الت ��ي احتفلت قبل �ضن ��ن عديدة مرور ن�ضف‬ ‫قرن على تاأ�ضي�ضها حتاج بعد كل هذه الفرة‬ ‫اإى طياري ��ن وكاأنه لي�س هناك اإدارة للتخطيط‬ ‫امرحل ��ي وااإ�ضراتيج ��ي وا اإدارة للم ��وارد‬ ‫وا خط ��ة اإع ��داد وتاأهيل الطياري ��ن‪ ،‬وااأنكى‬ ‫م ��ن ذلك اأن يح ��دد ااإعان العم ��ر ثاثن عاما‬ ‫فم ��ا ف ��وق وي�ض ��رط اخ ��رة ع�ضري ��ن عام ��ا‬ ‫(كي ��ف نح�ضبه ��ا؟) وااأ�ض ��د نكاي ��ة ت�ضري ��ح‬ ‫م�ض ��در باخطوط ل�ضحيفة �ضبق اأن الطيارين‬ ‫ال�ضعودين الذين در�ضوا على ح�ضابهم اأمامهم‬ ‫‪� 12‬ضن ��ة حت ��ى ي�ضبح ��وا طيارين‪ ،‬وه ��و اأمر‬ ‫�ض ��روري لنق� ��س عام ��ل اخ ��رة والتدري ��ب‬ ‫والت ��درج امهني وع ��دد �ضاعات الط ��ران لكن‬ ‫اأي ��ن كان ��ت اخط ��وط قب ��ل ‪ 12‬عام� � ًا لت ��درب‬ ‫ه� �وؤاء الطياري ��ن ال�ضعودي ��ن الذي ��ن متلكون‬ ‫الرغب ��ة واحما�س وال�ضه ��ادة التي نالوها على‬ ‫ح�ضابه ��م ال�ضخ�ض ��ي دون اأن تتكل ��ف خزين ��ة‬ ‫اخط ��وط ري ��ا ًا واح ��د ًا‪ ،‬وهل كان ��ت اخطوط‬ ‫ي عزل ��ة عن م�ضلحة ااإح�ضاءات العامة التي‬ ‫تعل ��ن اإح�ضاءاتها عن النم ��و ال�ضكاي اإى عام‬ ‫‪2050‬م‪ ،‬وهل تعجز اإدارات اخطوط امعنية‬ ‫ع ��ن معرف ��ة حج ��م النم ��و امتوق ��ع وام�ضتقبلي‬ ‫لل ��ركاب عل ��ى م ��ن طائراته ��ا؟ وما ال ��ذي منع‬ ‫اإذا م تك ��ن هناك طائ ��رات ت�ضتوعب الطيارين‬ ‫ي ف ��رة �ضابق ��ة اأن تدربه ��م كج ��زء من خدمة‬ ‫امجتم ��ع وتقدمه ��م اإى �ض ��وق العم ��ل باأف�ضل‬ ‫تاأهي ��ل وتدري ��ب‪ ،‬وماذا جح ��ت نا�س بتخريج‬ ‫ثاثن طي ��ار ًا �ضعودي ًا �ضم ��ن برنامج طياري‬ ‫ام�ضتقب ��ل ال ��ذي ي�ضتهدف مئة طي ��ار �ضعودي‬ ‫وهى ا ملك طائرات ت�ضتوعب هذا العدد وي‬ ‫نف� ��س الوق ��ت ا مل ��ك اإمكان ��ات وحجم جي�س‬ ‫اموظفن ي اخطوط اأو عدد طائراتها‪ ،‬ويقول‬ ‫م�ضدر اخطوط اإن ااإعان جاء بعد اأن عملت‬ ‫اخطوط على تطوير اأ�ضطولها اجوي‪ ،‬اأي اأنها‬ ‫تفاجاأت بالتطوير كما نتفاجاأ نحن كل عام ي‬ ‫يوم ثاثن رم�ضان باأن غد ًا يوم العيد فرك�س‬ ‫اإى ااأ�ضواق‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫اخدمية‪.‬‬ ‫وي مقابل ذلك وي نف�ض امجال اخدمي لكن ي ااجاه امعاك�ض فاإن ت�سنيعا‬ ‫و�سجيجا تقوده العامة �س ��د ام�سوؤولن امجتهدين لي�سبح كل راأي ف�سادا وكل اأداء‬ ‫خيان ��ة‪ ،‬ليغيب التثبت وح�سن الظن والت�ساوؤات الت ��ي ترفع الوعي بحقائق ااأمور‬ ‫وم ��ا ي�ست ��ر خلفها‪ ،‬وهك ��ذا تختل ��ط الوقائع بالت�س ��ورات لتغي ��ب احقيقة ي جو‬ ‫م�سحون ي�ستاق للهدوء ويحن للثقة وخ�سوع ااأرواح ي حراب الطماأنينة‪.‬‬ ‫اأم ��ا ي امج ��ال الفكري والثقاي ف� �اإن ال�سو�ساء احا�سلة م ��ن �سراخ احرف‬ ‫و�سجي ��ج الكلم ��ة وما يفعل ��ه ي نف�ض امتلقي م ��ن �سحن وحفز‪ ،‬اأم ��ر ا يحتاج اإى‬ ‫دلي ��ل‪ ،‬واله ��دوء امق�سود هن ��ا هو هدوء ي امنه ��ج ا ااأدوات ذل ��ك اأن هناك م�ساحة‬ ‫�سروري ��ة للتيقظ وللحركة الن�سطة ي كل ااجاهات الفكري ��ة‪ ،‬اإذ ًا الهدوء ا يرادف‬ ‫الن ��وم والك�سل‪ ،‬بل هي ‪-‬كما اأ�سرت‪ -‬حالة نف�سي ��ة م�ساحبة للحراك ت�سبط ااإيقاع‬ ‫وتر�سده‪ .‬لق ��د اأ�سبحت التجمعات الثقافية واحوارات الفكري ��ة بوؤرة تر�سخ غياب‬ ‫الهدوء‪ ،‬واأ�سبحت ااآراء ال�ساذة التي ت�سيب امجتمع ي ثوابته اآلة خلق ال�سجيج‬ ‫وتغيي ��ب ال�سل ��م امع ��ري الذي ل ��ن يتقن ي تل ��ك ااأج ��واء حديد ااأولوي ��ات التي‬ ‫يحتاجها امجتمع‪.‬‬ ‫اإن احي ��اة لي�س ��ت دوم ��ا حمودة فق ��د تكون حياة نباتي ��ة ب ��ل روح واعية‪ ،‬اإن‬ ‫احدي ��ث اأ�سب ��ح متقدما لروم ج ��ودة احياة كمعي ��ار اأعلى واأح�سن لذا ف� �اإن الفرح‬ ‫به ��ذا الكم من احراك دون التنبه لتفا�سيله ال�سغرة والكبرة يظل اأمرا مظنة خلل‬ ‫واإخفاق‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 92‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫من احتل‬ ‫أذواقنا��‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫األي� ��س الف ��ن الإ�ضام ��ي يعك� ��س ذوقن ��ا اح�ض ��اري ورقين ��ا‬ ‫التاريخ ��ي؟ ذاك الف ��ن ال ��ذي ن�ضاهد ُه مث � ً�ا ي ق�ض ��ور الأندل�س‪،‬‬ ‫معام مه الفنية امبهرة‪ ،‬اأو امتنا�ضقة على الأقل مع ذاكرتنا الثقافية‪،‬‬ ‫الت ��ي ل ت ��زال �ضهادة �ضادقة عل ��ى عبر الأم� ��س‪ ،‬وروعة اما�ضي؟‬ ‫ولك ��ن ماذا ل نكا ُد ن ��رى بع�س ذلك الفن ي بيوتن ��ا اليوم؟ والتي‬ ‫بطراز غربي على �ضيني على فرعوي على نيجري؟!‬ ‫هي مكتظة م‬ ‫األي� ��س هذا ي ��دل على مدى ذوبانن ��ا ي الآخري ��ن؟ اأم هو يدل على‬ ‫احت ��ال الآخري ��ن لأذواقنا؟ وهل يلزمنا التحرر م ��ن الآخرين؟ اأم‬ ‫يلزمنا التحرر من اأنف�ضنا؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫ادعموا منشآتنا‬ ‫الصغيرة والمتوسطة‬ ‫عبداه القحطاني‬

‫ظللنا ن�ضهد ي الآونة الأخرة‪ ،‬اهتمام ًا بالغ ًا من كافة دول العام‬ ‫بامن�ض� �اآت ال�ضغ ��رة وامتو�ضطة‪ ،‬باعتبارها واحدة م ��ن اأهم الأدوات‬ ‫التي ت�ضاهم ي دفع عجلة القت�ضاد وحقيق التنمية ام�ضتدامة‪ .‬وي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬حظيت امن�ضاآت ال�ضغرة وامتو�ضط ��ة باهتمام بالغ من قبل‬ ‫الدول ��ة التي اأن�ضاأت العديد من الهيئات واللج ��ان والرامج وامراكز‪،‬‬ ‫ونظم ��ت الكث ��ر م ��ن اموؤم ��رات وور�س العم ��ل للنهو� ��س بامن�ضاآت‬ ‫ال�ضغ ��رة وامتو�ضط ��ة‪ .‬ورغ ��م اإعجابي بالعدي ��د من ه ��ذه امبادرات‬ ‫الوطني ��ة مثل (ريادة)‪�( ،‬ضن ��دوق امئوية)‪(،‬برنام ��ج تطوير امن�ضاآت‬ ‫ال�ضغرة وامتو�ضطة)‪( ،‬مراكز تنمية امن�ضاآت ال�ضغرة وامتو�ضطة)‬ ‫وغره ��ا‪ ،‬اإل اأن جربة برنامج (بادر) حا�ضنات التقنية مدينة املك‬ ‫عبدالعزيز للعلوم والتقنية تعد موذجا فريد ًا ورائع ًا ي دعم ورعاية‬ ‫امن�ضاآت ال�ضغرة وامتو�ضطة ي امجال التقني الذي يعد جا ًل رحب ًا‬ ‫للنهو� ��س بالقت�ض ��اد ب ��ل هن ��اك العديد م ��ن دول العام الت ��ي ل ملك‬ ‫موارد طبيعية �ضخمة اإل اأنها ت�ضنف من اأغنى دول العام مثل اليابان‬ ‫و�ضنغافورة ولوك�ضمبورج و�ضوي�ضرا‪.‬اأمنى اأن تت�ضافر جهود جميع‬ ‫اجه ��ات احكومية والغرف التجارية و�ضركات القطاع اخا�س لدعم‬ ‫وتطوير امن�ضاآت ال�ضغ ��رة وامتو�ضطة ي امملكة‪ ،‬حيث تتميز هذه‬ ‫امن�ضاآت ب�ضهول ��ة اإدارتها و�ضرعة موها‪ ،‬ف�ض ًا عن دورها ي القدرة‬ ‫عل ��ى امت�ضا�س العمالة والتخفيف من حدة البطالة‪ .‬ففي اليابان مث ًا‬ ‫ت�ضتوعب هذه امن�ضاآت (‪ )%84.4‬من جموع العمالة ال�ضناعية‪ ،‬وي‬ ‫دول الحاد الأوروبي ت�ضتقطب (‪ )%69‬من القوى العاملة‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫منتدى جدة ااقتصادي‪ ..‬اليوم نبني الغد‬ ‫ي�ضكل م�ن�ت��دى ج ��دة الق �ت �� �ض��ادي‪ ،‬ن�ضاط ًا‬ ‫اق�ت���ض��ادي� ًا ب � ��ارز ًا‪ ،‬وي�ع�ت��ر م��ن اأه ��م التجمعات‬ ‫القت�ضادية الإقليمية والعامية من حيث الرتيب‬ ‫والتنظيم وح�ضن اختيار امحاور امتنوعة‪ .‬ولعل‬ ‫التميز ي ا�ضتقطاب ال�ضخ�ضيات البارزة من رجال‬ ‫اأعمال و�ضيدات اأعمال‪ ،‬وام�ضاركن من القطاعات‬ ‫احكومية واخا�ضة‪ ،‬يعك�س مدى اهتمام القائمن‬ ‫على امنتدى من اأج��ل دع��م النمو القت�ضادي ي‬ ‫منطقة ال�ضرق الأو�ضط ب�ضكل عام وامملكة ب�ضكل‬ ‫خ��ا���س‪.‬وع�ل��ى م��دى الأع� ��وام ال�ضابقة للمنتدى‪،‬‬ ‫وج��دت اأن امتحدثن ق �ي��ادات عامية‪ ،‬م��ا يجعل‬ ‫وجودهم بيننا ثروة يجب ال�ضتفادة منها‪ ،‬ودرا�ضة‬ ‫تو�ضياتهم التي يقدمونها كحلول مو�ضوعاتنا‬ ‫التنموية امختلفة‪ .‬فتو�ضياتهم ل تاأتي من فراغ‬ ‫اأو من باب امجاملة بقدر ما تكون تو�ضيات تبنى‬ ‫على جارب مروا بها‪ ،‬ويعتقدون باإمكانية جاحها‬ ‫عند التطبيق ي امملكة‪.‬اإن التقاء العقول والأفكار‬ ‫واختيار امو�ضوعات اأ�ض�س قاعدة قوية للمنتدى‬ ‫نحو تر�ضيخ مفهوم ال�ضراكة الوطنية بن القطاع‬ ‫اخا�س واحكومي‪ ،‬تناق�س التحديات والق�ضايا‬ ‫القت�ضادية العامية والإقليمية وامحلية‪ ،‬وت�ضعى‬ ‫اإى اإيجاد حلول عملية معاجتها من اأجل الو�ضول‬ ‫اإى اقت�ضاد قوي يجلب الرخاء والأمن والطماأنينة‬

‫للمجتمع‪.‬‬ ‫ول �ق��د ��ض�ج��ل ام �ن �ت��دى ع��ام��ات‬ ‫ف��ارق��ة ي اأذه ��ان ام���ض��ارك��ن‪ ،‬ورف��ع‬ ‫ن�ضبة الوعي والإدراك القت�ضادي‬ ‫ال�ضيا�ضي والجتماعي ل��دي اأف��راد‬ ‫امجتمع‪ ،‬فالأغلبية اأ�ضبحت ت��درك‬ ‫حجم ام�ضكات التي حيط بامنطقة‬ ‫ومدى تاأثرها امبا�ضر على دفع عجلة‬ ‫القت�ضاد‪ ،‬واأن هذه ام�ضكات لي�ضت‬ ‫اقت�ضادية بالأ�ضل واإما هي اإفرازات �ضيا�ضية‪ ،‬واأن‬ ‫ال�ضيا�ضة الدولية ترتبط ارتباطا مبا�ضرا ي توجيه‬ ‫القت�ضاد امحلي للمنطقة‪ ،‬وبالتاي �ضاعد على‬ ‫تطور نظرتنا للعومة والتفاعل معها‪ ،‬وي تطوير‬ ‫نظرتنا ج��اه امفاهيم القت�ضادية وال�ضيا�ضية‬ ‫ب�ضورة اأ�ضمل واأكر‪ .‬لقد اأثر النجاح الكبر الذي‬ ‫حققه امنتدى اإيجابي ًا على كثر من رجال الأعمال‬ ‫وال�ضركات ال�ضعودية التي بداأت تتحرر من امحلية‬ ‫وت�ضتفيد من اجانب الإعامي للمنتدى للتعريف‬ ‫بن�ضاطاتها القت�ضادية والل�ت�ق��اء بال�ضخ�ضيات‬ ‫القيادية العامية من خ��ال ور���س العمل من اأجل‬ ‫ت�ضهيل عقد ال�ضفقات التجارية‪.‬‬ ‫وقد اأعطى امنتدى �ضورة قوية عن دور امراأة‬ ‫ال�ضعودية‪ ،‬فبعد اأن كانت جرد م�ضتمع اأ�ضبحت‬

‫ت�ضارك ي اأعمال امنتدى ب�ضورة نالت‬ ‫الإعجاب �ضمن ثوابتنا الإ�ضامية وي‬ ‫اإط��ار تقاليدنا وعاداتنا الجتماعية‪،‬‬ ‫واأ� �ض �ف��ت على اأج� ��واء ام�ن�ت��دى ق��در ًا‬ ‫عظيم ًا من احيوية‪.‬‬ ‫م��ن ام�ت��وق��ع اأن ت��رك��ز مناق�ضات‬ ‫امنتدى احاي "ما بعد الآفاق‪..‬اليوم‬ ‫نبني اق�ت���ض��اد الغد" ع�ل��ى م�ضتقبل‬ ‫القت�ضاد ال�ضعودي واخليجي ي‬ ‫ال�ضنوات امقبلة ي مواجهة التحديات العامية‬ ‫والأحداث التي ت�ضهدها امنطقة‪ ،‬واأن يخرج باأفكار‬ ‫متنوعة ومن�ضجمة مع متغرات القت�ضاد العامي‪.‬‬ ‫اإن ما يبذل من جهد وما ي�ضرف من مال وما يتم من‬ ‫تنظيم كبر لهذا امنتدى‪ ،‬هو اأم��ر ي�ضتحق الثناء‬ ‫والتقدير وال�ضكر لغرفة ج��دة للتجارة‪ ،‬ولكن ل‬ ‫�ضيء‬ ‫يخلوا اأي عمل جاد من بع�س ال�ضلبيات‪ ،‬وهذا ْ‬ ‫طبيعي‪ ،‬ول يقلل من الإيجابيات‪ ،‬ومكن تقييمه‬ ‫ومعاجته ي امنتديات امقبلة‪ ،‬لهذا ناأمل اأن نراجع‬ ‫النتائج وال�ف��وائ��د احقيقية لهذه امنا�ضبة‪ ،‬واأن‬ ‫يكون لدى الغرفة قدر كبر من ال�ضفافية والو�ضوح‬ ‫لتطوير م�ضتوى هذا امنتدى‪ ،‬لرتبط بنا وبهويتنا‬ ‫وم�ضكاتنا‪ ،‬وما نهتم به وما نحر�س عليه‪ ،‬ويخدم‬ ‫بيئتنا وجتمعنا ووطننا ب�ضفة عامة وو�ضعنا‬

‫القت�ضادي ب�ضفة خا�ضة‪ .‬ولعل من اأهم ال�ضلبيات‬ ‫التي لحظتها ي امنتديات ال�ضابقة تتمثل ي‪:‬‬ ‫�ضعف البنية التحتية التكنولوجية‪ ،‬ونق�س‬ ‫امعلومات الإح�ضائية الدقيقة اخا�ضة بالقت�ضاد‬ ‫ال�ضعودي ب�ضكل ع��ام و�ضركات القطاع اخا�س‬ ‫على وجه التحديد‪ .‬وياحظ عدم وجود اآلية عملية‬ ‫جمع رجال الأعمال مع القيادات العامية ام�ضاركة‬ ‫من اأجل ا�ضتقطاب ال�ضتثمارات الأجنبية اأو مناق�ضة‬ ‫معوقات ال�ضتثمار التي تواجه رجال الأعمال ي‬ ‫اخ ��ارج‪ .‬كذلك ناحظ ارت �ف��اع ر��ض��وم ال��ض��راك‬ ‫لهذه امنا�ضبة‪ ،‬بالن�ضبة لكثر م��ن القت�ضادين‬ ‫وامخت�ضن وامهتمن‪ ،‬لذا ناأمل تخفي�س الر�ضوم‬ ‫ل�ه��ذه ال�ضريحة اأو توجيه دع ��وات جانية لهم‪.‬‬ ‫اإن ال�ضتفادة من امنتدى تكمن ي ق��درة جل�س‬ ‫الت�ضويق بالغرفة التجارية على تقييم امنتدى من‬ ‫جميع جوانبه واأبعاده‪ ،‬وذلك بال�ضتعانة باأفراد اأو‬ ‫موؤ�ض�ضات من داخل اأو خارج امجل�س‪ ،‬لديهم اخرة‬ ‫العلمية والعملية ي هذا امجال معرفة مواطن القوة‬ ‫واخلل‪ ،‬وتفعيل امنتدى بتو�ضيات قابلة للتطبيق ‪،‬‬ ‫كما ناأمل طباعة التو�ضيات و ملخ�س للمحا�ضرات‪،‬‬ ‫وتوزيعها على ام�ضاركن لي�ضتفيد منها القطاعان‬ ‫العام واخا�س‪.‬‬ ‫عصام مصطفى خليفة‬

‫لعن اه الواسطة‪ ..‬شهادتي تحت مقعد سيارتي!‬ ‫العبودية‪ ،‬اخنوع‪ ،‬ال�ضتبداد‪ ،‬التزلُف‪ ،‬التملُق‪ ،‬مفردات ارتبطت ي اأذهاننا بطواغيت احكم‬ ‫ي العام العربي و اأزلمهم‪ ،‬الداعمن لهم و امرتزقن من ورائهم‪ ،‬خا�ض ًة بعد الربيع العربي‪ ،‬الذي‬ ‫ح ّرك هذه امفردات و مرادفاتها‪ ،‬و جعلها متداولة بكرة ي كافة امجال�س ي الدول العربية‪.‬‬ ‫ولك ��ن من يتاأم ��ل حياته اليومية‪ ،‬يجد اأن ه ��ذه امفردات لي�ضت حكر ًا عل ��ى الأنظمة ال�ضيا�ضية‬ ‫الفا�ض ��دة وح�ضب‪ ،‬بل �ضيجده ��ا ّ‬ ‫متف�ضي ًة اأي�ض ًا على نط ��اق العمل والوظائف الت ��ي ينخرها الف�ضاد‬ ‫تتغر القناعات‪ ،‬وج ��د َمنْ ل يفقه �ضيئ ًا‬ ‫الإداري‪ ،‬كم ��ا ينخ ��ر ال�ضو�س اخ�ضب‪ ،‬فتتب� �دَل امبادئ‪ ،‬و ّ‬ ‫يعتل ��ي قم ��ة اله ��رم‪ ،‬وي امقابل‪ ،‬جد �ضاح ��ب اموؤه ��ات والإمكانيات يك ��ون ي اأ�ضف ��ل الهرم‪ ،‬و‬ ‫يتعر�س للتهمي�س والتحجيم عنوة‪ ،‬فينتهج الكثر من اأ�ضحاب ال�ضُ لطة نهج ًا �ضخ�ضي ًا وا�ضح ًا اأو‬ ‫غر وا�ضح‪ ،‬ومزجون عاقاتهم ال�ضخ�ضية بالعمل‪ ،‬ويُقدّمون م�ضاحهم ال�ضخ�ضية على م�ضلحة‬ ‫العمل‪ ،‬فنجد هذا امدير يجعل الأولوية ي التعين اأو الرقيات اأو العاوات اأو النتدابات اأو الدورات‬ ‫اأو احواف ��ز وامكاف� �اآت‪ ،‬لأقربائ ��ه‪ ،‬اأو امقربن اإلي ��ه‪ ،‬حتى لو كانوا بدون كف ��اءة و بدون موؤه � ٍ�ل علمي‪ ،‬وجَ عَلهم‬ ‫ي�ضرحون ومرحون فيها‪ ،‬وكاأنها ٌ‬ ‫وقف للعائلة‪ ،‬اأو مزرعة ورثوها من اأجدادهم‪ ،‬ناهيك عن ا�ضتغاله موظفيه ي‬ ‫م�ضاويره اخا�ضة‪ ،‬كمراجعة الدوائر احكومية والبنوك نياب ًة عنه‪ ،‬واإكرامه للموظف الذي يقوم بهذه ام�ضاوير‬ ‫حوافز‬ ‫خ�ض�ضات العمل‪ ،‬و ي امقابل‪ ،‬يُح َرم ذوو الكفاءة من اأيّ‬ ‫مكافاآت مادية اأو عينية اأو كلتيهما ُت�ضرف من َ‬ ‫ٍ‬ ‫قد تعود عليهم بالتحفيز و ُتع ِزز ولءهم و تفانيهم ي عملهم‪.‬‬ ‫دعونا ُنع ِرج اأي�ض ًا على بيئات العمل‪ ،‬حيث جد الكثر منها‪ ،‬من يدَعون اأنهم من اأف�ضل البيئات ي الوطن‪،‬‬ ‫يعاملون موظفيهم بتحجيم وتقييد وقد ي�ضل بهم الأمر للمعاملة الا اأخاقية‪ ،‬والتل ُفظ باألفاظ ل تليق اأن ت�ضدر‬

‫أبنائي‪ ..‬اآن‬ ‫فهمتكم!‬

‫حدثن ��ا اأبو امهند يوم ��ا فقال‪ :‬ع�ضفت ب ��ي اأفكاري ي‬ ‫ك ��رة �ضفري وترح ��اي‪ ،‬فقد كن ��ت اأعمل ي التج ��ارة‪ ،‬وم‬ ‫اأواجه قط خ�ضارة‪ ،‬فقد جمعت من امال الكثر‪ ،‬وكان يكفيني‬ ‫منها النذر الي�ضر‪ ،‬فتكد�ض ��ت الأموال ي البنوك‪ ،‬وامتاأت‬ ‫اخزائن بال�ضك ��وك‪ .‬اأما الأ�ضهم فا ا�ضتطي ��ع اأن اأح�ضيها‪،‬‬ ‫و كن ��ت اأتنا�ض ��ى اأن اأزكيه ��ا‪ .‬اأما العقارات فل ��ي منها ي كل‬ ‫القارات‪.‬‬ ‫لق ��د �ض ��اع عم ��ري ي جم ��ع ام ��ال‪ ،‬فل ��م اأج ��د ب ��د ًا من‬ ‫ما�ضب ��ة النف�س بال�ض� �وؤال‪ ،‬عن كل قر�س جمعت ��ه اأحرام اأم‬ ‫ح ��ال‪ .‬فاتخذت ق ��راري على عج ��ل‪ ،‬دون ت ��واي اأو وجل‪.‬‬ ‫فجمع ��ت حقائبي لل�ضفر‪ ،‬لكرة ما اأح�ض�ض ��ت به من �ضجر‪.‬‬ ‫فاأبنائ ��ي بحاجة اإى الهتمام و ال�ضوؤال‪� ،‬ضوا ًء ي اح ّل اأو‬

‫من م�ضوؤول جاه موظفيه‪ ،‬ي بيئة عمل ُمرمة‪ ،‬وقد ي�ضل احال اإى التنفر ومطالبة اموظفن‬ ‫بدل اإ�ضاي! و ما يوغر‬ ‫أمور غر م َُرَرة‪ ،‬اأو اإرغامهم على العمل‬ ‫ٍ‬ ‫�ضاعات اإ�ضافية دون احت�ضاب اأيّ ٍ‬ ‫با ٍ‬ ‫َ‬ ‫ال�ضدر‪ ،‬وماأه باحنق‪ ،‬اأن يكون امعيار احقيقي للتفا�ضل هو الوا�ضطة ي كثر من اجهات‪ ،‬اأما‬ ‫اموؤهات العلمية‪ ،‬فهي مُع َلقة على اجدران‪ ،‬تراكم عليها غبار الزمن‪ ،‬فكم من �ضاب وفتاة َ‬ ‫حطمت‬ ‫اأحامهم واآمالهم العري�ضة على �ضخرة الواقع‪ ،‬وكم من متمي ٍّز نال ال�ضهادة اجامعية وعا�س معاناة‬ ‫احرم ��ان الوظيف ��ي‪ .‬ما يوؤم اأن ه ��ذا الأمر األقى بظاله على ال�ضباب‪ ،‬فتج ��د نرة الياأ�س وا�ضحة‬ ‫ي اأ�ضواتهم عندما يقارنون اأنف�ضهم باإخوانهم واأخواتهم ومعارفهم الذين �ضبقوهم بالتخرج من‬ ‫اجامعات وم يجدوا وظائف‪ ،‬فيقولون‪ :‬م َم نبذل و جتهد؟ هل �ضنكون اأف�ضل من اأ�ضافنا ؟‬ ‫اأخت ��م به ��ذا اموقف احزين الذي واجهت ��ه‪ ،‬ي اأحد الأيام‪ ،‬اأثناء جوي ب ��ن اأروقة ال�ضوق‪،‬‬ ‫مح ��تُ اأحد ُ‬ ‫ال�ض ّب ��ان ال�ضعودين الذين يعملون هناك ي ّ‬ ‫�ضف الع�ضائ ��ر وترتيب اخ�ضار والفواكه‪،‬‬ ‫واكت�ضف ��تُ اأنه زمي ��ل درا�ضة من اأيام امتو�ضطة‪ ،‬وا�ضتغربت اأن اأجده ي ه ��ذا امكان لأنه كان وقتئ ٍذ من امتفوقن‬ ‫درا�ضي� � ًا‪ ،‬فدفعن ��ي ف�ضوي اأن اأ�ضاله‪ :‬ماذا هذا اماآل؟ فاأجابني‪ :‬الوا�ضط ��ة يا �ضديقي ق�ضت على اآماي و بدَدت كل‬ ‫جهدي وتعبي الدرا�ضي‪ ،‬قلت له‪ :‬كيف؟ قال‪ :‬عندما تخ َرجنا من الثانوية ذهبتُ اأنا وجموعة من الزماء للت�ضجيل‬ ‫ي اإح ��دى اجامع ��ات‪ ،‬و كنتُ اأنا اأعاهم ن�ضبة مئوية‪ ،‬وكنتُ واثق ًا باأنن ��ي مقبول ي اجامعة ل مالة‪ ،‬وعندما‬ ‫ظه ��رت اأ�ضم ��اء امقبولن ي اجامعة‪ ،‬وجدتُ اأ�ضماء َمنْ كانت ن�ضبهم متد ّني ��ة وم اأجد ا�ضمي‪ ،‬و منذ ذلك اليوم و‬ ‫�ضهادة الثانوية العامة تقبع حت كر�ضي ال�ضائق ي �ضيارتي‪ ،‬وبقيت ي مو�ضعها مدة ثماي �ضنوات!‬ ‫حاولتُ اإقناعه‪ ،‬لكن � لاأ�ضف � الياأ�س قد م ّكن منه‪ ،‬وهذا غي�س من في�س‪.‬‬

‫رائد البغلي‬

‫الرحال‪ .‬فقررت عند و�ضوي اأن اأفتح معهم قنوات للحوار‪ ،‬الهامور‪،‬هذا الذي ل يبقي لنا من ام�ضروف‪ ،‬فهل اأخرتنا عن‬ ‫و احت�ضبت ��ه نوع� � ًا م ��ن ال�ضتثمار‪ .‬ب ��داأت بالتعلي ��م‪ ،‬لكونه خطتك ال�ضراتيجية حل م�ضاكلنا القت�ضادية؟ فلم اأ�ضتطع‬ ‫الأ�ضا� ��س ي التقوم‪ .‬وبه يكون البن ��اء‪ ،‬والتقدم و النماء‪ .‬الحتم ��ال من فرط ماهم فيه من �ض ��وء احال‪ ،‬فقلت لهم كما‬ ‫فب ��ادري اأو�ضطه ��م على ا�ضتحي ��اء‪ ،‬ب�ضوؤال ينم ع ��ن الذكاء قال زين العبدي ��ن بن علي‪ :‬لقد اأم�ضيت عمري ي خدمتكم‪،‬‬ ‫و الده ��اء‪ .‬فق ��ال‪ :‬اأتع ��رف ي اأي امراح ��ل الدرا�ضية نحن؟ و الآن فهمتك ��م‪ ،‬و فهمت مطالبك ��م‪ ،‬ومن اليوم فلن اأفارقكم‪،‬‬ ‫فاأحرجت حرج ًا كبرا‪ ،‬فقال ي ل عليك‪ ،‬فالكبار منا فا�ضلون و �ضاأنف ��ذ كل مطالبكم‪ ،‬و �ضاأ�ضعى لتحقي ��ق اأحامكم‪ ،‬فاأنتم‬ ‫وم ��ن اجامعات مطرودون‪ ،‬اأم ��ا الباقون فهم حائرون وعن ا�ضتثماري احقيق ��ي‪ ،‬و فيكم اأرى م�ضتقبلي و م�ضري‪ .‬ما‬ ‫م�ضتقبلهم تائهون‪ .‬فاأخرنا ما اأنت فاعل لكي نرى م�ضتقبا ق ��ام به اأب ��و امهند هو ال�ض ��واب‪ ،‬لإ�ضاح م ��ا ي البيت من‬ ‫خ ��راب‪ ،‬فهذا هو التفك ��ر ال�ضحيح‪ ،‬حت ��ى واإن م�ضى عليه‬ ‫زاهرا‪.‬‬ ‫قل ��ت ي نف�ض ��ي لبد من تغي ��ر ال�ض� �وؤال‪ ،‬و النظر ي وقت الت�ضحيح‪ .‬وه ��ي اخطوة ال�ضحيحة ال�ضليمة‪ ،‬كي ل‬ ‫مو�ض ��وع اآخر للح ��وار‪ ،‬فباغته ��م ب�ضوؤال ع ��ن ام�ضروف و تكون الأ�ضر �ضقيمة‪.‬‬ ‫فؤاد حامد الغامدي‬ ‫الأحوال‪ ،‬فترم اأ�ضغرهم و اأ�ضار اإى اأكرهم‪ ،‬و قال‪ :‬هذا هو‬

‫حينما تصبح المكتسبات وبا ًا على الحكومات!‬

‫ل ��كل اأمة م ��ن الأم مكت�ضبات‪ ،‬تراكم بتعاق ��ب الأجيال‪ ،‬وت�ضبح‬ ‫م ��ع مرور الزمن اإرث� � ًا متجذر ًا‪ ،‬متد تاأث ��ره اإى عمق امكون الثقاي‬ ‫والجتماعي وال�ضيا�ضي والديني ي حياة الأفراد‪.‬‬ ‫فامكت�ضبات‪ ،‬هي نتاج للحراك ال�ضائد‪ ،‬باختاف نوعه وم�ضدره‪،‬‬ ‫حتى لو كان هذا احراك يتم توجيهه ب�ضورة تقليدية‪ ،‬من خال و�ضائل‬ ‫الإعام الر�ضمية‪ ،‬لر�ضم �ضورة مطية مثالية عن مرحلة زمنية ما�ضية‬ ‫اأو حالية‪ ،‬لتعتاد الذاكرة اجماعية على ا�ضتلهامها وا�ضتح�ضارها عند‬ ‫ح ��دوث الأزم ��ات والتغرات الطارئ ��ة ي حي ��اة الأم‪ ،‬جعل الذاكرة‬ ‫اجماعية تنحاز لتلك ال�ضورة الرا�ضخة ي الاوعي اجماعي‪.‬‬ ‫اإن من اأهم امكت�ضبات التي ت�ضاهم ي ت�ضكيل الهوية القومية‪ ،‬لأي‬ ‫اأمة‪ ،‬هي اموروثات الثقافي ��ة والدينية امرتبطة بال�ضلوكيات اليومية‬ ‫الت ��ي مار�ضها الأف ��راد‪ ،‬كنوع م ��ن الندماج الفك ��ري والعقائدي فيما‬ ‫بينه ��م‪ ،‬مثل امواظبة على اأداء العب ��ادات ب�ضكل جماعي‪ ،‬امتثال لاأمر‬ ‫الإله ��ي‪ ،‬وكذل ��ك لتقوية اأوا�ض ��ر التوا�ضل الجتماع ��ي داخل امجتمع‬ ‫الواحد‪ ،‬خا�ضة اإذا كان امجتمع يعاي من الف�ضاد والبروقراطية التي‬ ‫تنتهجه ��ا اموؤ�ض�ضات احكومية‪ ،‬ما يول ��د فجوة كبرة بن احكومة‬ ‫وال�ضع ��ب‪ ،‬ويجعل ال�ضع ��ور بعدم الر�ض ��ى قا�ضم ًا م�ض ��رك ًا لتوا�ضل‬

‫النا�س فيم ��ا بينهم‪ ،‬وبذلك ت�ضب ��ح البيئة خ�ضبة لنمو‬ ‫الأفكار ال�ضلبية ي ثقافة ذلك امجتمع جاه الدولة‪.‬‬ ‫اإن م ��ا يحدث الآن م ��ن انهيارات متتالي ��ة لاأنظمة‬ ‫العربية‪ ،‬ب�ضورة غر متوقعة ‪ -‬تبدو اأقرب اإى اخيال‬ ‫منه ��ا للحقيقية ‪ -‬هو نتيجة لغي ��اب العدالة الجتماعية‬ ‫ي كل مظاه ��ر احي ��اة الإن�ضانية ي تل ��ك امجتمعات‪،‬‬ ‫م ��ا جع ��ل ال�ضعوب ت�ضع ��ر باأنها ي معزل ع ��ن الدولة‬ ‫ككيان يلبي رغباتهم وطموحاتهم بطرق م�ضروعة حت‬ ‫مظلة القانون الذي بدوره يوطد انتماءهم بالدولة‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال الأخذ مبداأ ال�ضفافية وامحا�ضبة‪ ،‬ل�ضمان ت�ضاوي الفر�س اأمام‬ ‫اجميع‪ ،‬وه ��ذا ما يعزز ح�ضور الدولة ككي ��ان ي الذاكرة اجماعية‪،‬‬ ‫ويجع ��ل ال�ضعوب اأكر اهتمام ًا باممتل ��كات العامة للدولة‪ ،‬واعتبارها‬ ‫جزءا م ��ن منظومة اجتماعية متكاملة‪ ،‬يك ��ون مورها الأ�ضا�ضي هو‬ ‫امحافظة على هذا الكيان من اأي خطر قد يتهدده‪.‬‬ ‫اإل اأن معظ ��م احكومات العربية � ولاأ�ض ��ف ال�ضديد � م تراع تلك‬ ‫اجوان ��ب امعنوية التي ل تتحقق اإل من خال تفعيل دور اموؤ�ض�ضات‬ ‫امدني ��ة ي امجتم ��ع‪ ،‬عل ��ى اعتب ��ار اأنها حلق ��ة الو�ضل ب ��ن احكومة‬

‫وال�ضع ��ب‪ ،‬للم�ضارك ��ة ي مارب ��ة كل اأ�ض ��كال الف�ضاد التي‬ ‫م ��ن اممك ��ن اأن ح ��د من تط ��ور امجتمع ومائ ��ه‪ ،‬بل تركت‬ ‫�ضعوبها ت�ضقط ي براثن الإحباط والياأ�س‪ ،‬ب�ضبب احتكار‬ ‫الدولة جميع الأدوار الرقابية على اأجهزتها‪ ،‬وهم�ضت حق‬ ‫ام�ضاركة ال�ضعبية‪ ،‬رغم ا�ضت�ض ��راء داء الف�ضاد ي اأغلب تلك‬ ‫الأجهزة‪ ،‬وبطبيعة اح ��ال‪ ،‬وجدت ال�ضعوب نف�ضها تن�ضاق‬ ‫خلف كل فكرة مناه�ضة لتلك الأو�ضاع امزرية‪ ،‬ما اأدى اإى‬ ‫خل ��ق ثقافة احتجاجية‪ ،‬قد تبدو ي بع�س الأحيان متطرفة‬ ‫وجانح ��ة‪ ،‬وغر عابئ ��ة بكل الحتم ��الت امتوقع ��ة‪ ،‬لأنه ل‬ ‫يوجد ي الذاكرة اجماعية �ضوى القمع وم�ضادرة احريات وانتهاك‬ ‫اأب�ضط احقوق الإن�ضانية‪.‬‬ ‫واأدى تراك ��م هذه الثقافة الحتجاجي ��ة‪ ،‬على مدى عقود طويلة‪،‬‬ ‫اإى ولدة فك ��ر ثوري ل ياأبه لعواقب الأم ��ور‪ ،‬ول ميل اإى الأ�ضاليب‬ ‫احوارية الهادئة للتعبر عن عدم ر�ضاه ال�ضديد لاأو�ضاع القائمة ي‬ ‫جتمعه‪ ،‬وهو الأمر الذي نتج عنه اندلع �ضل�ضلة من الثورات الغا�ضبة‬ ‫التي اأ�ضقطت تلك احكومات على طريقة اأحجار الدمينو خال اأ�ضابيع‬ ‫معدودة‪ ،‬بعد فرة من احكم تتجاوز الربع قرن!‬

‫اإن هذه امفارقة الزمنية الهائلة بن فرة احكم الطويلة وال�ضقوط‬ ‫ال�ضري ��ع لتل ��ك الأنظم ��ة‪ ،‬جر ام ��رء عل ��ى التخلي ع ��ن كل النظريات‬ ‫الجتماعي ��ة ذات النهج الفل�ضفي ي حليل الظواه ��ر الإن�ضانية‪ ،‬قبل‬ ‫النغما� ��س ي التاأمل ي الدواعي والأ�ضب ��اب التي اأدت لتلك الثورات‬ ‫الغا�ضب ��ة‪ ،‬كنتيجة حتمية ي ظل النف�ضال الكل ��ي لتلك ال�ضعوب عن‬ ‫اممار�ضة الطبيعية‪ ،‬لتحديد اخيارات ال�ضيا�ضية والقت�ضادية امائمة‬ ‫لتوجهات الدولة العامة‪ ،‬وهذا ما يجعل اأي ماولة اإ�ضقاط نظرية على‬ ‫الواق ��ع امعا�س ي تلك البلدان لتجارب �ضابقة ي التاريخ‪ ،‬تخرج عن‬ ‫م�ضارها امنطقي‪ ،‬لأن التغييب الكامل ي هذه احالة م يدع اأي جال‬ ‫للمقارن ��ة م ��ن اممكن اأن ُحدث �ضيئ ًا من امقارب ��ة مع ختلف الثورات‬ ‫ال�ضابقة‪.‬‬ ‫م ��ا يهم ي ه ��ذا ال�ضي ��اق هو م ��دى اأ�ضال ��ة امكت�ضب ��ات الثقافية‬ ‫والجتماعي ��ة ي تلك البل ��دان؟ وهل هي مكت�ضب ��ات ناجة عن حراك‬ ‫موؤ�ض�ضات ��ي يوؤمن بتعددي ��ة الأفكار والروؤى؟ وما ه ��و دور الدولة ي‬ ‫ت�ضكيل امامح الرئي�ضة للبنى الجتماعية ي تلك امجتمعات من خال‬ ‫تهيئتها الراأي العام للم�ضاركة ي القرارات ام�ضرية‪.‬‬ ‫عيد موحان الظفيري‬


‫مؤشر سوق المال يواصل صعوده للجلسة الـ ‪ ..12‬ويغلق على ‪ 7351‬نقطة‬ ‫ايس‬

‫بي سي آي���

‫النقل الجماعي‬

‫ساسكو‬

‫المصافي‬

‫‪%0.21‬‬

‫الياتراس ان‬

‫‪36 80‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪.7‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.7‬‬ ‫‪0 50‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪7351‬‬

‫الدمام ـ ال�رق‬

‫‪00 .50 .10‬‬ ‫‪77 24‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪06‬‬

‫وا�س ��ل اموؤ�سر الع ��ام لل�س ��وق ال�سعودية‬ ‫بنهاية تداولت الأم�س‪� ،‬سعوده للجل�سة الثانية‬ ‫ع�س ��رة عل ��ى الت ��واى‪ ،‬واأغل ��ق مرتفع� � ًا بن�سبة‬ ‫‪ %0.21‬تع ��ادل ‪ 15‬نقطة عند ‪ 7351.28‬نقطة‪،‬‬ ‫وهو اأعلى اإغاق منذ ‪� 28‬سبتمر ‪ .2008‬وجاء‬ ‫اأداء اموؤ�سر العام لل�سوق خال اجل�سة متذبذب ًا‬

‫‪1‬‬

‫حيث افتتح تداولته على تراجع و�سط عمليات‬ ‫جن ��ي اأرب ��اح وا�سع ��ة‪ ،‬طال ��ت معظ ��م الأ�سه ��م‪،‬‬ ‫ووا�س ��ل الراجع حت ��ى منت�سف الت ��داولت‪،‬‬ ‫وح ��ول بعده ��ا لارتف ��اع مقل�س� � ًا خ�سائ ��ره‬ ‫ال�سباحية‪ .‬وجاوزت القيمة الإجمالية لل�سوق‬ ‫حاج ��ز ال� ‪ 13‬ملي ��ار ريال‪ ،‬لت�س ��ل اإى ‪13.066‬‬ ‫مليار ريال مقارنة بنحو ‪ 11.4‬مليار ريال خال‬ ‫جل�س ��ة اأم�س الأول‪ ،‬بزي ��ادة ‪ ،%14‬كما ارتفعت‬

‫اأحج ��ام الت ��داولت اإى ‪ 572‬مليون �سهم مقابل‬ ‫‪ 533.5‬مليون �سهم بن�سب ��ة ‪ ،%7‬وبلغ اإجماى‬ ‫ال�سفق ��ات اأكر من ‪ 247‬األ ��ف �سفقة‪ ،‬وبلغ عدد‬ ‫ال�س ��ركات الت ��ي م الت ��داول عليه ��ا ‪� 150‬سركة‬ ‫ارتف ��ع منه ��ا ‪� 74‬سرك ��ة‪ ،‬وتراجع ��ت اأ�سعار ‪63‬‬ ‫وا�ستقرت من دون تغر اأ�سعار اأ�سهم ‪� 13‬سركة‪.‬‬ ‫ووا�سل �سهم «الإماء»‪ ،‬ن�ساطه للجل�سة الثالثة‪،‬‬ ‫مت�س ��در ًا الأ�سه ��م امتداول ��ة بالقيم ��ة والكمية‪،‬‬

‫بنح ��و ‪ 74‬ملي ��ون �سه ��م بقيم ��ة ‪ 959.4‬مليون‬ ‫ري ��ال‪ ،‬ولكن ��ه تراجع بنح ��و ‪ %0.4‬اإى ‪12.85‬‬ ‫ري ��ال بع ��د امكا�س ��ب الت ��ى �سجله ��ا عل ��ى مدار‬ ‫اجل�سات ال�ست اما�سية‪ .‬وارتفع �سهم «�سابك»‬ ‫بنح ��و ‪ %0.25‬اإى ‪ 101.75‬ري ��ال‪ ،‬بت ��داولت‬ ‫بلغ ��ت ‪ 606‬ماي ��ن ري ��ال‪ ،‬بينم ��ا اأغل ��ق �سه ��م‬ ‫م�س ��رف الراجح ��ي‪ ،‬اأكر بنك م ��درج من حيث‬ ‫القيمة ال�سوقية‪ ،‬م�ستقر ًا دون تغر يذكر‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )92‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫يباع سعر اللتر بـأربعة رياات‬

‫جمرك ميناء الدمام يحبط تهريب ست‬ ‫حاويات ديزل في طريقها إلى اإمارات‬ ‫الدمام ‪ -‬ماجد مطر‬

‫اأحب ��ط جم ��رك مين ��اء امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز ي الدمام اأخرا حاولة‬ ‫تهري ��ب موؤ�س�س ��ة جاري ��ة ل�س ��ت‬ ‫حاوي ��ات ديزل بحج ��م ع�سرين قدما‬ ‫كان ��ت ي طريقه ��ا لإح ��دى ال ��دول‬ ‫اخليجية‪.‬‬ ‫وك�سف ��ت ل�«ال�س ��رق» م�س ��ادر‬ ‫مطلع ��ة اأن احاويات ال�ست حتوي‬ ‫زيوت ��ا اأعي ��د تكريره ��ا وم�سم ��وح‬ ‫بت�سديرها لأنها لي�ست من الب�سائع‬ ‫وام ��واد ام�سمولة بالدعم احكومي‪،‬‬ ‫م�س ��رة اإى اأن احاوي ��ات جه ��زت‬ ‫بطريق ��ة فني ��ة ي�سع ��ب ك�سفها حيث‬ ‫ق�سمت كل حاوية اإى ق�سمن العلوي‬ ‫يحتوي على زيوت مك ��ررة والق�سم‬ ‫الآخر يحتوي على وقود الديزل‪.‬‬ ‫واأ�سافت ام�سادر اأنه بعد حالة‬ ‫ال�ستب ��اه ي و�س ��ع احاوي ��ات م‬ ‫ت�سكيل جن ��ة لاإ�سراف امبا�سر على‬ ‫�سح ��ب عينة م ��ن الب�ساع ��ة بغر�س‬ ‫التاأك ��د م ��ن ن ��وع ام ��ادة‪ ،‬واأو�سحت‬ ‫ام�س ��ادر اأن ��ه بع ��د التاأك ��د م ��ن اأن‬ ‫احاويات حتوي على مادة الديزل‬

‫جانب من احاويات ميناء املك عبدالعزيز‬

‫م ��ت م�س ��ادرة احاوي ��ات واتخاذ‬ ‫الإج ��راءات القانونية التي تتخذ ي‬ ‫مثل هذه اح ��الت‪ ،‬التي من �سمنها‬ ‫ع ��دم اإعادة قيم ��ة التاأم ��ن على هذه‬ ‫احاويات‪ ،‬الذي يف ��وق �سبعن األف‬ ‫ري ��ال‪ ،‬ك ��ون ه ��ذه اموؤ�س�س ��ة تق ��وم‬ ‫بالت�سدي ��ر لأول م ��رة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫م�ساعف ��ة التاأم ��ن عن ��د قي ��ام ه ��ذه‬ ‫اموؤ�س�سة بتكرار التجربة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت ام�س ��ادر اإى اأن‬ ‫الغرامة والعقوب ��ات تراوح ح�سب‬ ‫كمي ��ة ون ��وع ام ��ادة ام ��راد تهريبها‪،‬‬ ‫موؤكدة اأن هذه اموؤ�س�سة كانت تهدف‬ ‫من هذه العملي ��ة ال�ستفادة من �سعر‬ ‫بيع الدي ��زل ي البلد امراد الت�سدير‬

‫(ال�رق)‬

‫له ��ا‪ ،‬وه ��ي الإم ��ارات‪ ،‬ك ��ون الديزل‬ ‫يب ��اع ي امملك ��ة ب�سع ��ر مدعوم من‬ ‫احكومة يقدر ب� ‪ 25‬هللة للر‪ ،‬بينما‬ ‫يق ��در �سع ��ر الل ��ر ي الإم ��ارات ما‬ ‫يعادل اأربعة ريالت‪.‬‬ ‫وكان جم ��ارك مين ��اء امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز ي الدم ��ام قد اأعلن اأم�س‬ ‫اأن اموؤ�س�س ��ة زعمت ي اإفادتها اأثناء‬ ‫اإج ��راءات الت�سدي ��ر اأن ال�سوائ ��ل‬ ‫ام ��راد ت�سديره ��ا ه ��ي عب ��ارة ع ��ن‬ ‫زي ��وت مع ��اد تكريره ��ا‪ ،‬اإل اأن يقظة‬ ‫رج ��ال اجمارك حال ��ت دون دخولها‬ ‫اميناء‪ ،‬وق ��ال مدير عام جمرك ميناء‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز عثم ��ان الرقيعي»‬ ‫اأنه قدمت �ست حاوي ��ات اإى اميناء‪،‬‬

‫م�سرح عنها بالبيان اجمركي زيوت‬ ‫مع ��اد تكريره ��ا م�س ��درة اإى اإحدى‬ ‫ال ��دول اخليجية‪ ،‬بعد اأن اأرفق معها‬ ‫�سهادة من�س� �اأ للمنتج ��ات ال�سناعية‬ ‫الوطنية وفاتورة مبيعات مدون بها‬ ‫نوع ال�سلعة»‪.‬‬ ‫واأ�ساف الرقيعي «عند مطابقة‬ ‫اأرق ��ام احاوي ��ات‪ ،‬ك�سف ��ت اللجن ��ة‬ ‫ام�سكل ��ة م ��ن اجم ��رك اخا�س ��ة‬ ‫ب�سحب العين ��ات‪ ،‬عدم وجود اأحرف‬ ‫للحاوي ��ات تدل على ملكية اخطوط‬ ‫اماحي ��ة‪ ،‬ما اأثار ال�س ��ك لدى اللجنة‬ ‫محتوى اخزانات»‪ ،‬م�سرا اإى اأنه‬ ‫م اإحال ��ة احاوي ��ات لنظام الفح�س‬ ‫بالأ�سع ��ة ال�سيني ��ة‪ ،‬وتب ��ن وج ��ود‬ ‫تباين م�ست ��وى ال�سائ ��ل باخزان‪،‬‬ ‫وطلب من �ساح ��ب ال�ساأن اح�سور‬ ‫اأو اإر�س ��ال من ��دوب ح�س ��ور �سحب‬ ‫العين ��ات‪ ،‬اإل اأن ��ه م يتجاوب‪ ،‬حيث‬ ‫تبن م ��ن خال �سح ��ب العين ��ات اأن‬ ‫هن ��اك تباين ��ا ي م�ست ��وى ال�سائ ��ل‬ ‫باخ ��زان بعد تفريغ اجزء الأمامي‪،‬‬ ‫وم التاأك ��د م ��ن وج ��ود فوا�س ��ل‬ ‫وفتحات داخلية �سري ��ة‪ ،‬واأن اجزء‬ ‫الأمامي ما هو اإل للتمويه‪.‬‬

‫الحقباني لـ |‪ :‬ثاثة برامج لتوطين‬ ‫ثاثة مايين وظيفة بحلول ‪2025‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�شع�شاعي‬

‫ك�سف ل� «ال�س ��رق» وكيل وزارة‬ ‫العم ��ل للتخطي ��ط والتطوي ��ر امهند‬ ‫عبدالل ��ه احقب ��اي اأن وزارة العمل‬ ‫تعتم ��د عل ��ى ثاث ��ة برام ��ج رئي�سية‬ ‫لتوطن ثاثة ماين وظيفة بحلول‬ ‫‪.2025‬‬ ‫وق ��ال احقب ��اي اإن ال ��وزارة‬ ‫تعم ��ل على تذلي ��ل كاف ��ة ال�سعوبات‬ ‫التي تواج ��ه ام�ستثمري ��ن بالتوازن‬ ‫م ��ع خل ��ق فر� ��س وظيفي ��ة لأبن ��اء‬ ‫الوطن‪ ،‬م�س ��را اإى اأن وزارة العمل‬ ‫تعتم ��د عل ��ى ثاث ��ة برام ��ج رئي�سية‬ ‫لتوطن ثاثة ماين وظيفة بحلول‬ ‫عام ‪ ،2025‬مبينا اأن برنامج امر�سد‬ ‫الوطن ��ي والذي �سيت ��م اإطاقه خال‬ ‫الف ��رة امقبل ��ة‪ ،‬وبرنام ��ج حاف ��ز‬ ‫وبرنام ��ج نطاق ��ات‪ ،‬حي ��ث �ستعتمد‬

‫احقباي خال حديثه للزميل عاي�ض (ت�سوير‪ :‬ر�سيد ال�سارخ)‬

‫الوزارة عل ��ى اأرقام حقيقية ولي�ست‬ ‫توقعات لأعداد العاطلن وبدء العمل‬ ‫على توفر احلول م ��ن الآن لتفادي‬ ‫الوقوع ي اأزمة البطالة‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن وزارة العمل تعتمد‬ ‫اأي�س ًا على قيا� ��س خرجات التعليم‬ ‫العام واجامعي ومعرفة م�ستويات‬ ‫وق ��درات اخريجن وم ��دى ماءمة‬

‫تخ�س�ساته ��م ل�س ��وق العم ��ل وكيف‬ ‫مك ��ن اإيج ��اد فر� ��س وظيفي ��ة له ��م‬ ‫بالعتم ��اد عل ��ى برنام ��ج نطاق ��ات‬ ‫كموؤ�س ��ر لن�س ��ب الوظائ ��ف امائم ��ة‬ ‫للواق ��ع من خ ��ال التاأكد اأن ��ه يوجد‬ ‫من مكنه العم ��ل ي كل قطاع وعدم‬ ‫فر� ��س ن�سب لل�سغط عل ��ى اأ�سحاب‬ ‫العمل‪ .‬واأ�ساف احقباي ل� « ال�سرق‬

‫« اأن برنام ��ج حماي ��ة الأجور ي�ساعد‬ ‫ال ��وزارة ي امتابع ��ة والتاأك ��د م ��ن‬ ‫ح�سول كل العامل ��ن على اأجورهم‪،‬‬ ‫واإل ��زام اأ�سح ��اب الأعم ��ال عل ��ى‬ ‫توقيع عق ��ود حقيقية وتطبيقها‪ ،‬كما‬ ‫اأن الرنام ��ج ي�ساه ��م ي اح ��د م ��ن‬ ‫ال�سكاوى العمالية ويحفظ حقوقهم‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن برنامج حماية الأجور‬ ‫يق�سي على الت�سر وت�سيب العمالة‬ ‫الواف ��دة‪ ،‬وم ��ن اأهم ثمرات ��ه مراقبة‬ ‫احوالت العمالي ��ة ومعرفة م�سادر‬ ‫تلك اح ��والت ب�سكل موثق ودقيق‪،‬‬ ‫اإ�ساف� � ًة اإى معرفة م�س ��ر كل عامل‬ ‫ومتابعت ��ه ي حال م ف�سل ��ه‪ ،‬وذلك‬ ‫لأن الرنام ��ج مرتب ��ط بالتاأمين ��ات‬ ‫الجتماعي ��ة وبرنام ��ج نطاق ��ات‪،‬‬ ‫وهو م ��ا يزيد من توط ��ن الوظائف‬ ‫والق�ساء على الت�سر وعدم توظيف‬ ‫العامل ي اأكر من وظيفة‪.‬‬

‫اللجنة الزراعية لـ |‪ :‬إنشاء جمعية‬ ‫متخصصة بالمبيدات الكيميائية قريب ًا‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬

‫ت�س ��ع اللجن ��ة الزراعي ��ة الوطني ��ة ي‬ ‫جل� ��س الغ ��رف اليوم اآخ ��ر الت�س ��ورات ب�ساأن‬ ‫اإن�س ��اء جمعي ��ة متخ�س�س ��ة ي اإدارة امبي ��دات‬ ‫الكيميائية‪.‬‬ ‫وق ��ال ل�»ال�س ��رق» رئي�س اللجن ��ة الزراعية‬ ‫الوطنية عي ��د امعارك اإن اجمعية تهت ��م باإدارة‬ ‫امبيدات الكيميائية ي القط ��اع الزراعي وهذه‬ ‫حت ��اج اإى جه ��ود كب ��رة م ��ن حي ��ث الإن�س ��اء‬

‫ب�سب ��ب اأهميتها‪ ،‬كون امبي ��دات الكيميائية ذات‬ ‫اجاه ��ن الأول ل ��ه اأثر باق والث ��اي يتمثل ي‬ ‫خلف ��ات امبيدات الكيميائية‪ ،‬م�سر ًا اإى اأنه قد‬ ‫م عقد اجتماع مع وكيل وزارة الزراعة اإذ اأبدت‬ ‫الوزارة اهتماما كام ��ا باإقامة اجمعية باأ�سرع‬ ‫وقت و�ستكون توعوي ��ة واإدارية‪ ،‬وبن امعارك‬ ‫اأن اللجن ��ة القائمة على ر�س ��م الت�سورات نفذت‬ ‫كاف ��ة متطلبات ال ��وزارة‪ ،‬وتوق ��ع اأن يعلن عنها‬ ‫قريبا‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن الجتماع ال ��ذي �سيعقد ي حائل‬

‫�سيناق� ��س امذك ��رة امرفوع ��ة م ��ن غرف ��ة حائ ��ل‬ ‫بخ�سو� ��س ال�سناع ��ات الغذائي ��ة و�سناع ��ة‬ ‫الأع ��اف ومناق�س ��ة مو�س ��وع غرف ��ة الق�سي ��م‬ ‫اخا�س بزراعة القمح‪ ،‬وال�ستماع ممثل اللجنة‬ ‫بخ�سو�س م ��ا م ب�ساأن الدرا�س ��ة التي جريها‬ ‫حاليا جامعة املك فهد للبرول وامعادن‪.‬‬ ‫واأ�ساف امعارك اأن ال�ستثمار الزراعي من‬ ‫ال�ستثمارات امجدية وتعتمد على امقومات‪ ،‬ل‬ ‫�سيم ��ا واأنه توج ��د مناطق ذات اإنت ��اج غزير من‬ ‫امياه‪.‬‬

‫تعيين سليمان الزبن رئيس ًا لـ »الراجحي»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�رق‬

‫واف ��ق جل�س اإدارة م�س ��رف الراجحي‬ ‫ي اجتم ��اع عق ��ده اأم� ��س الأح ��د عل ��ى طلب‬ ‫الع�س ��و امنت ��دب والرئي� ��س التنفي ��ذي‬ ‫للم�س ��رف عبدالل ��ه ب ��ن �سليم ��ان الراجح ��ي‬ ‫ال�ستقال ��ة م ��ن من�سب ��ه كرئي� ��س تنفي ��ذي‬ ‫للم�سرف لظروف ��ه العملية اخا�سة ورغبته‬

‫ي التف ��رغ له ��ا م ��ع ا�ستم ��راره ع�س ��و ًا ي على الدعم الذي قدموه للم�سرف خال فرة‬ ‫جل� ��س الإدارة‪ ،‬كم ��ا واف ��ق امجل� ��س عل ��ى ا�سطاعه م�سوؤولية الإدارة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن عبدالله ب ��ن �سليمان الراجحي‬ ‫تعي ��ن �سليمان ب ��ن عبدالعزيزالزب ��ن رئي�س ًا‬ ‫تنفيذي ًا للم�سرف اعتبار ًا من الأول من �سهر التحق بام�سرف عام ‪ ،1979‬وتدرج ي عدة‬ ‫اإبريل امقبل‪.‬‬ ‫منا�س ��ب و�س ��و ًل اإى النائ ��ب الأول للمدير‬ ‫وع ��ر الراجح ��ي ع ��ن تقدي ��ره جميع الع ��ام‪ ،‬حت ��ى اأ�سب ��ح امديرالع ��ام من ��ذ ع ��ام‬ ‫ام�سوؤولن ي وزارة امالية وموؤ�س�سة النقد ‪ ،1995‬ومن ثم الرئي�س التنفيذي بعد اإعادة‬ ‫العرب ��ي ال�سع ��ودي‪ ،‬وهيئ ��ة ال�س ��وق امالية هيكلة ام�سرف‪.‬‬

‫وقعت أربع اتفاقيات أمس‬

‫رئيس الهيئة الملكية‪ :‬خمسة مليارات ريال‬ ‫قيمة ‪ 26‬عقدا في رأس الخير التعدينية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالله فرحة‬

‫ك�سف رئ�ي����س الهيئة املكية‬ ‫للجبيل وينبع الأم ��ر �سعود بن‬ ‫ثنيان اأن ع��دد العقود اخا�سة ي‬ ‫مدينة راأ���س اخر التعدينية تبلغ‬ ‫‪ 26‬عقدا‪ ،‬وتقدر تكلفتها الإجمالية‬ ‫بخم�سة مليارات ريال‪.‬‬ ‫وب��ن الأم��ر �سعود بن ثنيان‬ ‫اأن هناك ‪ 26‬عقد ًا تخت�س باأعمال‬ ‫م��دي�ن��ة راأ�� ��س اخ ��ر التعدينية‪،‬‬ ‫منها ما م تر�سيته‪ ،‬ومنها ما هو‬ ‫حت الر�سية‪ ،‬وق��د بلغت التكلفة‬ ‫الإج�م��ال�ي��ة ل�ه��ذه ال�ع�ق��ود اأك ��ر من‬ ‫خم�سة م�ل�ي��ارات ري���ال‪ .‬واأ��س��اف‬ ‫اأن الهيئة املكية مكنت ي مدة‬ ‫وج� �ي ��زة م ��ن اإع � � ��داد خ �ط��ة ع��ام��ة‬ ‫مدينة راأ� ��س اخ��ر لتحدد م�سار‬ ‫التنمية ال�سناعية والقت�سادية‬ ‫لهذه امدينة الفتية‪ ،‬وتتمثل اأه��م‬ ‫اأه � ��داف ه ��ذه اخ �ط��ة ي حويل‬ ‫امملكة اإى حور ا�سراتيجي ي‬ ‫جال التعدين‪ ،‬ومناف�س عامي ي‬ ‫اأ�سواق هذه ال�سناعة‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن ال��دول��ة اأول ��ت ق�ط��اع ال�سناعة‬

‫الأمر �سعود بن ثنيان لدى توقيعه العقد (ت�سوير ‪ :‬ح�سن امباركي)‬

‫ال� �ب ��روك� �ي� �م ��اوي ��ة وال �ت �ع��دي �ن �ي��ة‬ ‫اهتمام ًا ملحوظ ًا من خ��ال توفر‬ ‫امناخ امائم والت�سهيات الازمة‬ ‫للم�ستثمرين امحلين والأجانب‪ ،‬ما‬ ‫اأ�سهم ي اإن�ساء جمعات �سناعية‬ ‫عماقة وفق اأحدث اموا�سفات‪ ،‬ما‬ ‫�سجع ال�سركات العامية لا�ستثمار‬ ‫ي ختلف مناطق امملكة عموم ًا‬ ‫وي امدن ال�سناعية التابعة للهيئة‬ ‫ام�ل�ك�ي��ة ع �ل��ى وج ��ه اخ���س��و���س‪.‬‬ ‫وياأتي حديث رئي�س الهيئة املكية‬ ‫بعدما اأطلقت الهيئة اأم�س برنامج‬ ‫العمل مع �سركائها ي مدينة راأ�س‬ ‫اخ ��ر ال�ت�ع��دي�ن�ي��ة‪ ،‬ب� �اإب ��رام اأرب ��ع‬

‫اتفاقيات مع كل من اموؤ�س�سة العامة‬ ‫لتحلية امياه ام��اح��ة‪ ،‬واموؤ�س�سة‬ ‫العامة للموانئ‪ ،‬و�سركة التعدين‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ال �� �س �ع��ودي��ة (م� �ع ��ادن)‪،‬‬ ‫و�سركة (م��راف��ق) الكهرباء وامياه‬ ‫باجبيل وي�ن�ب��ع‪ ،‬اإذ تن�س بنود‬ ‫ه��ذه التفاقيات على ت�سلم الهيئة‬ ‫املكية لعدد من امواقع لتتوى فعلي ًا‬ ‫عمليات التطوير والإدارة لكامل‬ ‫امدينة ال�سناعية اجديدة‪ ،‬و�ستبداأ‬ ‫الهيئة بتوفر اخدمات الأ�سا�سية‬ ‫واأعمال الت�سغيل وال�سيانة للمرافق‬ ‫اخدمية ي مدينة راأ�س اخر‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق ��در وزي ��ر ام�ي��اه‬

‫وال��ك��ه��رب��اء ام �ه �ن��د���س ع �ب��د ال�ل��ه‬ ‫اح���س��ن اإن��ت��اج ح�ط��ة التحلية‬ ‫مدينة راأ���س اخر ‪1،125‬مليون‬ ‫مر مكعب يوميا‪ ،‬التي تعد الأ�سخم‬ ‫حتى الآن‪ .‬واأ�سار الوزير اح�سن‬ ‫اأن اإنتاج امحطة �سيكون خ�س�سا‬ ‫ل�ت�غ��ذي��ة م��دي �ن��ة ال��ري��ا���س ب��واق��ع‬ ‫‪ 800‬األف مر مكعب يوميا و‪200‬‬ ‫األ��ف مر مكعب م��دن كل من �سدير‬ ‫وال��زل �ف��ي وال��و� �س��م‪ ،‬ك��ذل��ك ال�غ��اط‬ ‫وام�ج�م�ع��ة و‪ 25‬األ ��ف م��ر مكعب‬ ‫�ست�ستفيد منها �سركة معادن داخل‬ ‫مدينة راأ�س اخر و‪ 100‬األف مر‬ ‫مكعب مدن النعرية وحفر الباطن‬ ‫ومابينهما من مناطق على الطريق‬ ‫العام‪ .‬واأ�ساف اح�سن اأن حطة‬ ‫حلية م �ي��اه م��دي�ن��ة راأ�� ��س اخ��ر‬ ‫�ستكون خ�س�سة اأي�سا ي انتاج‬ ‫طاقة كهربائية خ�س�سة لانتاج‬ ‫الكهربائي بواقع ‪ 2600‬ميغا وات‬ ‫ت�ستفيد منها �سركة معادن مقدار‬ ‫ن�سف الإن� �ت ��اج وال�ن���س��ف الآخ ��ر‬ ‫�ستح�سل عليه ال�سركة ال�سعودية‬ ‫للكهرباء لت�سيفه للطاقة الكهربائية‬ ‫التي ت�ستفيد منها لبقية امناطق‪.‬‬


‫مصر‪ 62 :‬مليون جنيه مشتريات العرب في البورصة‪ ..‬والرقابة المالية ترفض استام طلب «الجابر»‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد حماد‬ ‫تق ��دم اأم�س‪ ،‬ام�ست�سار القانوي للم�ستثم ��ر ال�سعودي حمد بن‬ ‫عي�سى جابر‪ ،‬الرئي�س ال�سابق ل�سركة اأجواء لل�سناعات الغذائية بطلب‬ ‫اإى الهيئ ��ة العام ��ة للرقابة امالية مد ف ��رة تقدم عر�س �س ��راء اأ�سهم‬ ‫ال�سركة‪ ،‬التي تقدم بها اجابر منذ اأكر من �سهر ون�سف‪ ،‬نظرا للعقبات‬ ‫التي حول دون تقدمه بعد قيام النائب العام منع «اجابر» واأ�سرته‬ ‫م ��ن الت�س ��رف موؤقت� � ًا ي اأر�سدته ��م ال�سخ�سية‪ .‬واأو�س ��ح ام�ست�سار‬ ‫اأن ام�سوؤول ��ن ي الهيئة رف�سوا ا�ستلم الطلب امق ��دم دون اإبداء اأية‬

‫اأ�سباب‪ ،‬فيما قام اإثر ذلك بتقدم خطاب م�سجل بعلم الو�سول للطلب‪.‬‬ ‫وتباين ��ت موؤ�سرات البور�س ��ة ام�سرية خلل تعام ��لت اأم�س‪ ،‬و�سط‬ ‫عمليات بيع مكثفة من جانب ام�ستثمري ��ن ااأجانب‪ ،‬مقابل م�سريات‬ ‫انتقائية للم�ستثمرين العرب على �سعيد اموؤ�س�سات وااأفراد‪ .‬واجهت‬ ‫ااأ�سهم الكرى ي ال�سوق اإى الراجع‪ ،‬فيما غلب اارتفاع على موؤ�سر‬ ‫ااأ�سهم ال�سغرى‪ ،‬عن ��د ااإغلق‪ .‬وخ�سر راأ�س امال ال�سوقي للبور�سة‬ ‫نح ��و ‪ 2.6‬ملي ��ار جنيه من قيمت ��ه‪ ،‬مراجع ًا م�ستوي ��ات ‪ 385.9‬مليار‬ ‫جني ��ه‪ .‬وهبط اموؤ�سر الرئي�سي للبور�سة ام�سري ��ة بن�سبة ‪،% 1.15‬‬ ‫م�سجل م�ستوى ‪ 5307.97‬نقطة بانخفا�س ‪ 62‬نقطة‪ .‬وارتفع موؤ�سر‬

‫ااأ�سهم ال�سغرى وامتو�سطة بن�سب ��ة ‪ ،%0.53‬اإى م�ستويات ‪521.9‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بارتفاع ‪ 2.7‬نقطة‪ .‬وتراجع موؤ�سر ااأ�سعار بنحو ‪ %0.13‬اإى‬ ‫م�ستويات ‪ 872‬نقطة‪ ،‬بانخفا�س ‪ 1.14‬نقطة‪ .‬وبلغت قيمة التعاملت‬ ‫على ااأ�سهم فقط نحو ‪ 640‬مليون جنيه‪ ،‬من خلل ‪� 37473‬سفقة بيع‬ ‫و�س ��راء على اأ�سه ��م ‪� 189‬سركة‪ .‬وارتفع اإقف ��ال اأ�سهم ‪� 76‬سركة مقابل‬ ‫انخفا�س اأ�سهم ‪� 100‬سركة‪ ،‬بينما ثبت اإقفال ‪ 13‬ورقة مالية‪ .‬و�سجلت‬ ‫تعاملت ام�ستثمرين العرب ي ال�سوق �ساي �سراء بنحو ‪ 62‬مليون‬ ‫جنيه‪ ،‬مقابل �ساي مبيعات للم�ستثمرين ااأجانب بنحو ‪ 111‬مليون‬ ‫جنيه‪.‬‬

‫هذا الوزير‬ ‫و«ااباش»!‬ ‫صالح الزيد‬

‫ولج ��ت اإح ��دى ال�س ��ركات الوكيلة لل�سي ��ارات بلغ ��ة ت�سويقية بله ��اء نادي‬ ‫«خال ��ف تع ��رف» من خ ��ال تنكرها ل�سي ��ارات وقطع غيار من جن� ��س مملكتها‬ ‫بداأت ب�سق ع�سا الطاعة‪ ،‬وتباع عيانا بيانا للعباد في اأ�سقاع الباد‪ ،‬وباأ�سعار‬ ‫ق ��د تخد� ��س كرامة �ساحب ��ة ومحتكرة العامة على مدى ن�س ��ف قرن‪ ،‬ال�سركة‬ ‫ولج ��ت م ��ن نف� ��س البوابة الت ��ي تلج منه ��ا مثياتها عن ��د الإح�سا� ��س بنوع من‬ ‫الركود بغية لفت النتباه من جهة على قولة (نحن هنا) ومن جهة اأخرى تلويح‬ ‫بال�سباب ��ة والو�سط ��ى على م ��ن ت�سول له نف�س ��ه المجاهرة ببيع نف� ��س الف�سيلة‬ ‫م ��ن ال�سي ��ارات باأ�سعار اأقل‪ ،‬ناهي ��ك عن تخويف الم�ست ��ري واإ�سعاف الإقبال‬ ‫عل ��ى ال�س ��راء من خارج اأ�سوار الوكالة بالتقلي ��ل من م�ستوى الجودة‪ .‬يبدو اأن‬ ‫ال�سرك ��ة تورط ��ت (و�سقط ��ت في �سيئ ��ات اأعمالها) ولم ت ��درك اأن الزمن الأغبر‬ ‫ولى اإلى غير رجعة! واأن وزارة اليوم لي�ست وزارة الأم�س بل اأ�سحت متيقظة‬ ‫ول تتعاطى التثاوؤب حيث بادرت باإعان ال�سركة الذي يبدو من ظاهره الرحمة‬ ‫وال�سفق ��ة ب�(الم�ستهل ��ك) وفي باطنه العذاب! باأن األجمته ��ا واأوقفتها عند حدها‬ ‫مبين ��ة عدم �سدقية اإعانها وعدم نظامية تهديده ��ا واأو�سحت الوزارة ل ف�س‬ ‫فوها اأن نظام الوكالت في الباد ل يقت�سي ح�سرية الوكالة اأو الح�سول على‬ ‫موافقة الوكيل المعين لت�سويق نف�س ال�سلعة واأن الوكيل ملزم بتوفير ال�سيانة‬ ‫ووبخ ��ت الوزارة ال�سرك ��ة بعدم فر�س و�سايتها على النظام والتحدث با�سمه‪.‬‬ ‫بي ��ان التج ��ارة انباج للحق ظل على م ��دى �سنوات �سن الأنظم ��ة غير معروف‬ ‫للم�ستهل ��ك‪ ،‬وم�ستغ ��ل باأب�سع �س ��ور ال�ستغال من قبل بع� ��س الوكاء نتيجة‬ ‫حب�سه بالأدراج وال�سكوت عنه‪ ،‬ب�سكل ل يليق بمن اوؤتمن على م�سالح الباد‬ ‫والعباد‪ .‬وقد بارك معالي الوزير هذا باإعانه عبر تغريدة له في « تويتر» توؤكد‬ ‫اأن ت�سجي ��ل الوكال ��ة ل يعني ح�سرية ا�ستيراد منتج ��ات الوكالة الم�سجلة على‬ ‫الوكي ��ل ولك ��ن تعني التزامه بتقدي ��م خدمة ال�سيانة للم�ستهل ��ك‪ .‬كم اأنت رائع‪،‬‬ ‫وكم نحن بحاجة اإلى تيقظ ي�سع الأمور في ن�سابها‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فهد القاسم‬ ‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫م�سريات ومبيعات ام�ستثمرين ي بور�سة م�سر‬ ‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )92‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫مع فارق القياس‬

‫(ال�سرق)‬

‫فنادق في مكة تستعد لتوطين ‪%80‬‬ ‫من وظائفها بالسعوديات خال ‪ 36‬شهر ًا‬ ‫ال�سرق ‪ -‬الريا�س‬ ‫ترع ��ى جموع ��ة فرمون ��ت رافل ��ز العامي ��ة‬ ‫للفن ��ادق مك ��ة امكرم ��ة منت ��دى التوظي ��ف امنعقد‬ ‫ي كلي ��ة دار احكم ��ة للتطوي ��ر الوظيف ��ي للم ��راأة‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬ويتخلل امنت ��دى‪ -‬الذي ي�ستمر يومن‬ ‫متتالي ��ن‪ 7/6( ،‬مار�س اح ��اي) العديد من ور�س‬ ‫العمل والدورات التدريبية التي من �ساأنها اأن ترفع‬ ‫م�ست ��وى اخرة وامهارة لطالبات كلية دار احكمة‬ ‫للدخ ��ول اإى �س ��وق العمل ي ختل ��ف القطاعات‪.‬‬ ‫و�ستق ��وم فنادق امجموع ��ة وهي فن ��دق �ساعة مكة‬ ‫فرمونت و ق�سر مكة رافل ��ز ومكة �سوي�س اأوتيل‪،‬‬ ‫بط ��رح ع ��دد كب ��ر م ��ن الوظائف فيه ��ا‪ ،‬كم ��ا تقوم‬ ‫امجموع ��ة بالتعريف ب�سيا�س ��ات التوظيف‪ ،‬وبيئة‬ ‫العم ��ل امثالية‪ ،‬وغره ��ا من ااأم ��ور امتعلقة بذلك‪.‬‬ ‫ويعت ��ر امنتدى ااأول من نوع ��ه الذي يتم تنظيمه‬ ‫لتوظيف الكوادر الن�سائية ال�سعودية من خريجات‬ ‫كلي ��ة دار احكمة‪ ،‬وتلعب جموعة فرمونت رافلز‬ ‫للفن ��ادق العامية دور ًا رئي�سي ��ا ي تثقيف ال�سابات‬ ‫ال�سعوديات به ��دف ا�ستقطابهن للعم ��ل لدى فنادق‬ ‫امجموع ��ة‪ ،‬وحقيق اأعلى ن�سب ��ة توطن للوظائف‬

‫به ��ا لت�س ��ل اإى ‪ % 80‬ي غ�سون الث ��لث �سنوات‬ ‫امقبل ��ة‪ .‬بااإ�ساف ��ة لذل ��ك‪ ،‬فاإن جموع ��ة فرمونت‬ ‫رافل ��ز للفنادق العامية مكة امكرمة‪ ،‬ت�سعى ي هذا‬ ‫امنت ��دى اإى ت�سلي ��ط ال�سوء على اأهمي ��ة الدورات‬ ‫التدريبي ��ة التي جريها للموظف ��ن والتي تت�سمن‬ ‫التدري ��ب على امه ��ارات ااأ�سا�سي ��ة امطلوبة للعمل‬ ‫ي قط ��اع ال�سياف ��ة‪ ،‬والدورات التدريبي ��ة الدولية‬ ‫امتخ�س�سة‪ ،‬ف�س ًل ع ��ن امنتديات وامحافل وَور�س‬ ‫العم ��ل الت ��ي ت�سارك به ��ا امجموعة م ��ن وقت اآخر‬ ‫من اأجل خل ��ق بيئة عمل م�ستق ��رة وتوفر الكوادر‬ ‫ال�سعودية ذات الكف ��اءة‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأكد مدير اإدراة‬ ‫ام ��وارد الب�سري ��ة ي جموع ��ة فرمون ��ت رافل ��ز‬ ‫للفن ��ادق العامية مك ��ة امكرمة بندر ب ��ن مليح على‬ ‫اأهمي ��ة مثل هذه امحافل الت ��ي تخلق من�سة وطنية‬ ‫لتنمي ��ة ق ��درات ام ��راأة ال�سعودية للدخ ��ول ي كافة‬ ‫القطاع ��ات ومنها قطاع ال�سيافة‪ ،‬والذي يعد واحد ًا‬ ‫م ��ن اأ�سرع القطاعات م ��و ًا ي امملكة‪ .‬واأ�ساف بن‬ ‫ملي ��ح‪« :‬من خ ��لل وجودنا ي ه ��ذا امنتدى �سوف‬ ‫ن�سع ��ى اإى توظيف ال�ساب ��ات ال�سعوديات من كلية‬ ‫دار احكمة ي فنادقنا وعمل ما يلزم من دعم‪ ،‬وذلك‬ ‫اإمانا باأهمية دور امراأة ي امجتمع»‪.‬‬

‫فندق �ساعة مكة ي�ساهم ي توطن الوظائف (ال�سرق)‬

‫«موبايلي» تستثمر في برنامج مؤسسي لرعاية ‪ 130‬طالب ًا‬ ‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ترع ��ى كل م ��ن �سركت ��ي‬ ‫«موبايل ��ي» و»ات�س ��اات» اأك ��ر‬ ‫�سرك ��ة ات�ساات ي دول ��ة ااإمارات‬

‫و»قطر للبرول»‪ ،‬اجه ��ة ام�سوؤولة‬ ‫ع ��ن ام ��وارد البرولي ��ة ي دول ��ة‬ ‫قط ��ر‪ ،‬م ��ا يزي ��د عل ��ى ‪ 130‬طالب� � ًا‬ ‫ح�سور»اموؤمر ال ��دوي الع�سرين‬ ‫للعلق ��ات العامة» ال ��ذي ت�ست�سيفه‬

‫دولة ااإمارات العربية امتحدة على‬ ‫م ��دى ثلثة اأي ��ام ي فن ��دق «جراند‬ ‫حي ��اة» بدب ��ي خ ��لل الف ��رة من‪13‬‬ ‫اإى ‪ 15‬مار� ��س اج ��اري‪ .‬ويحظ ��ى‬ ‫«اموؤمر الدوي الع�سرين للعلقات‬ ‫العام ��ة» برعاي ��ة ال�سي ��خ حمد بن‬ ‫را�س ��د اآل مكتوم‪ ،‬نائب رئي�س دولة‬ ‫ااإم ��ارات العربي ��ة امتح ��دة رئي�س‬ ‫جل�س الوزراء حاكم دبي؛ وتنظمه‬ ‫«اجمعية الدولية للعلقات العامة‪-‬‬ ‫فرع اخليج» بالتعاون مع «امجل�س‬ ‫الوطني للإع ��لم» بغية ا�ستعرا�س‬ ‫اأحدث ال ��روؤى والتوجهات الراهنة‬ ‫ي ج ��ال اات�س ��ال‪ .‬وي�س ��ارك ي‬

‫اموؤم ��ر ما يزي ��د عل ��ى ‪ 35‬متحدث ًا‬ ‫من ختلف اأنحاء العام �سركزون‬ ‫عل ��ى امو�س ��وع الرئي�س ��ي «م ��ن‬ ‫ال�سارع العربي اإى وول �سريت‪...‬‬ ‫اإنه ع�سر احوار»‪ .‬وي�سكل اموؤمر‬ ‫جرب ��ة تعليمي ��ة مهم ��ة للط ��لب‬ ‫ام�سارك ��ن‪ ،‬حي ��ث ي�ستمعون خلله‬ ‫اإى ااآراء القيم ��ة الت ��ي �سيطرحه ��ا‬ ‫اأب ��رز خ ��راء قط ��اع اات�س ��ال‪.‬‬ ‫و�ستتوى �سركة «موبايلي» مويل‬ ‫نفق ��ات ال�سفر وااإقام ��ة والت�سجيل‬ ‫اأكر م ��ن ‪ 25‬طالب ًا واعد ًا ي جال‬ ‫الت�سويق‪� ،‬سيح�سرون اموؤمر من‬ ‫امملكة العربية ال�سعودية ‪،‬‬

‫«الثقة» تعزز اأموال المتدفقة‬ ‫على صكوك دار اأركان السعودية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يع ��زى تدف ��ق ااأم ��وال عل ��ى‬ ‫�سندات �سركة دار ااأركان للتطوير‬ ‫العق ��اري ال�سعودي ��ة اإى ج ��دد‬ ‫الثق ��ة ي قدرة ال�سرك ��ة على �سداد‬ ‫ديونه ��ا وكذل ��ك اإى ااإقب ��ال عل ��ى‬ ‫�س ��راء ااأ�س ��ول ال�سعودي ��ة بوجه‬ ‫عام ي ظل ازدهار اقت�ساد امملكة‪.‬‬ ‫وتراج ��ع العائ ��د عل ��ى ال�سن ��دات‬ ‫ااإ�سلمي ��ة (ال�سك ��وك) التي تبلغ‬ ‫قيمتها مليار دوار ‪-‬التي اأ�سدرتها‬ ‫دار ااأركان مع ��دل رب ��ح متغ ��ر‬ ‫‪ ،% 2.817‬وت�ستح ��ق ي يولي ��و‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬اإى نح ��و ‪ % 8‬مقارن ��ة مع‬ ‫اأكر من ‪ % 25‬ي بداية يناير وذلك‬ ‫بعدم ��ا اأ�سبح وا�سح ��ا اأن ال�سركة‬ ‫�ست�س ��دد ه ��ذا الدي ��ن ي موع ��ده‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫ويقول متعامل ��ون اإن هذا الراجع‬ ‫رما يكون قد بلغ مداه‪ ،‬لكن العائد‬ ‫على �سكوك اأخرى لل�سركة ت�ستحق‬ ‫ي ‪ 2015‬قد يوا�سل الراجع‪ .‬وقد‬ ‫تراج ��ع بالفعل اإى ‪ % 10.7‬من ‪14‬‬ ‫‪ %‬ي بداي ��ة العام‪ .‬لكن العائد على‬ ‫ال�سك ��وك التي ت�ستح ��ق ي ‪2012‬‬ ‫و�سل اإى اأدنى م�ستوياته ام�سجل‬ ‫ي ‪ 2011‬واإذا تكرر ذلك مع �سكوك‬ ‫‪ 2015‬فقد ي�سل عائدها اإى ‪.%10‬‬ ‫وق ��ال ج ��ون بيت� ��س مدي ��ر اأدوات‬ ‫الدخ ��ل الثابت لدى �سيل ��ك انف�ست‬ ‫اإدارة ااأ�س ��ول ومقره ��ا لندن «ي‬ ‫ظل امخاوف امحيطة بتطور �سوق‬ ‫ااإ�س ��كان ال�سعودية تقدم ال�سكوك‬ ‫واحدا من اأعل ��ى معدات الربح ي‬ ‫امنطق ��ة عن ��د ‪ ،% 10.75‬وه ��و م ��ا‬ ‫يجعلها حط اأنظار ام�ستثمرين»‪.‬‬

‫«السعودي الفرنسي كابيتال» تحقق‬ ‫المركز اأول على مستوى الخليج العربي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫وا�سل ��ت ال�سع ��ودي الفرن�س ��ي كابيت ��ال ال ��ذراع اا�ستثماري ��ة‬ ‫للبن ��ك ال�سع ��ودي الفرن�سي حقي ��ق ااإجازات ي ج ��ال اخدمات‬ ‫اا�ستثمارية‪ .‬وق ��د ج�سد ذلك عر ح�سولها على جائزة لير التابعة‬ ‫لتوم�سون رويرز العامية‪ ،‬تقدير ًا للأداء امتميز الذي �سجله �سندوق‬ ‫ال�سف ��اء للمتاجرة بااأ�سه ��م ال�سعودية امتوافق م ��ع اأحكام ال�سريعة‬ ‫ااإ�سلمية الذي حقق اأف�سل اأداء ي قطاع �سناديق ااأ�سهم ال�سعودية‬ ‫على م�ستوى اخليج العرب ��ي خلل اخم�س �سنوات اما�سية‪ .‬واأقيم‬ ‫احفل ال�سنوي لتوزي ��ع اجوائز مدينة دبي اأخر ًا‪ ،‬وح�سره يا�سر‬ ‫بن عثم ��ان الرمي ��ان الرئي�س التنفي ��ذي ل�سركة ال�سع ��ودي الفرن�سي‬ ‫كابيت ��ال‪ ،‬وم�س ��كان تاك ��ر رئي� ��س اإدارة ااأ�سول ل ��دى ال�سركة وعلي‬ ‫العنزي رئي�س اا�ستثم ��ار ي ااأ�سهم ال�سعودية وعدد من امخت�سن‬ ‫ب�سناعة اا�ستثمار ي منطقة اخليج‪ .‬وعلق الرميان على هذا ااإجاز‬ ‫قائل «ي�سرنا الفوز بجوائز لير جدد ًا بح�سولنا على التقدير لتفوق‬ ‫اأداء �سن ��دوق ال�سفاء مقارنة بال�سنادي ��ق امناف�سة‪ ،‬وذلك على امدى‬ ‫الطويل خ ��لل ال�سنوات اخم�س اما�سية‪ .‬وكان ��ت تلك الفرة مليئة‬ ‫بالتحدي ��ات ي ج ��ال اا�ستثم ��ار عموم� � ًا وااأ�سه ��م ال�سعودية على‬ ‫وج ��ه اخ�سو�س‪ .‬وم ��ا يزيد �سرورنا اأن لير تقي ��م اأداء ال�سناديق‬ ‫اا�ستثمارية بنا ًء على العوائد مع اأخذ امخاطر ي اح�سبان وهو ما‬ ‫يتما�سى مع �سيا�ستنا اا�ستثمارية‪ ،‬حيث نعمل دائم ًا على اموازنة بن‬ ‫العوائد وامخاطر‪ .‬اإن الفوز بهذه اجائزة يعطينا مزيد ًا من الثقة ي‬ ‫�سيا�ستنا اا�ستثمارية امتفوقة‪.‬‬

‫جانب من تكرم البنك‬

‫(ال�سرق)‬

‫«شاهين العربية» تطرح‬ ‫شماغ جفنشي بتصميم جديد‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫تطرح �سركة �ساهن العربية‬ ‫ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ام � �ح� ��دودة (ال �� �س��رك��ة‬ ‫امتخ�س�سة ي ال��زى اخليجي‬ ‫الراقي) �سماغ جفن�سي بت�سميم‬ ‫ج ��دي ��د وف���ري���د اأول م� ��رة ي‬ ‫ا أا� �س��واق‪ ،‬متاز باخيوط ذات‬ ‫اللونن ااأحمر الفاح والغامق‬ ‫الت�سميم اجديد ل�سماغ جفن�سي (ال�سرق)‬ ‫ي نف�س ال�سماغ‪ ،‬ومن امتعارف‬ ‫ع�ل�ي��ه اأن ال���س�م��اغ ي �ك��ون بلون‬ ‫اأحمر واحد‪ ،‬واجديد ي هذا الت�سميم ‪،‬انفراده باأن يكون الت�سميم‬ ‫بدرجتن من اللون ااأحمر كي يعطي ال�سماغ مظهرا اأنيقا وجذابا‬ ‫وافتا‪ ،‬و�سيكون هذا امنتج موجودا ي ااأ�سواق ي مو�سم عيد‬ ‫ااأ�سحى امبارك لهذا العام‪.‬‬ ‫وي�سار اإى اأن �سركة �ساهن العربية هي الرائدة ي جال‬ ‫ال�سماغ ذي ام��ارك��ات العامية ال�سهرة‪ ،‬وه��ي اأول �سركة اأدخلت‬ ‫منتجات من ال�سماغ وااأقم�سة واملب�س الداخلية ذي اماركات‬ ‫العامية ي امملكة العربية ال�سعودية واخليج العربي‪ ،‬وتزيد خرة‬ ‫�ساهن ي هذا امجال عن ‪� 15‬سنة ولديها فروع وموزعون معتمدون‬ ‫ي الكويت والبحرين وقطر وااإم��ارات العربية وتتميز منتجات‬ ‫�سركة �ساهن العربية باجودة العالية والت�ساميم الفريدة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬92) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

23 ‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺃﻥ ﹸﺗ ﱢ‬ ‫ﻤﺜﻞ ﻧﺼﻒ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺴﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬

!‫وﻣﺬا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﻟﻴﺲ ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻳﻌﻄﻞ ﻧﻤﻮ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‬:‫ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺟﺪﺓ‬

‫ﻳﺎ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ «‫ »ﺍﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬..‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ !‫ﻭﻭﺭﺛﺘﻬﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

2010        663  1.3    2010       45.5   2951        5995       3876                1500         1%        5000   1      2  3           4  5  aalamri@alsharq.net.sa





                                           

«‫ﺭﺟﻞ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﻳﺴﺘﻔﺰ ﺻﺎﻟﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺑـ »ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺎﺕ‬

.. ‫ ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ ﻳﻨﻘﺼﻪ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ‬:‫ﺍﻟﺰﺍﻣﻞ‬ %90 ‫ﻭﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﻧﺠﺤﺖ ﻓﻲ ﺳﻌﻮﺩﺓ‬          %20 %15                       

                                             %90       800

    



                                    



                         

        250650       25

‫ﺩﻋﻢ ﺫﻭﻱ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻢ‬





                    2008           

‫ﺛﻼﺛﺔ ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺘﺴﺮﻳﻊ ﺍﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬

‫ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺸﺎﺀ ﺍﻷﻭﻝ‬900



                                         

12   



                                                                   

                       %33  %50                             



                        %8                                 



         

‫ﻛﺎﻣﻞ ﺃﻭﻝ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮﻳﻦ‬

             

‫ﻣﻘﺘﻄﻔﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺘﺪﻯ‬

‫ﻓﻴﻠﻢ ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﺑﻄﻮﻃﺔ‬  17 700 






‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )92‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫مدرب تنمية بشرية‪ :‬يتصاعدون حواري ًا وقيادي ًا عبر دهاليز اإعام الجديد‬

‫تسمم اأطفال‬ ‫المزروع‪ُ :‬‬ ‫ينخفض إلى ‪%26‬‬

‫شباب يديرون مواقع إلكترونية ّزوارها عشرات اآاف‬

‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو �شاهن‬ ‫ح���ذرت م��دي��رة اإدارة م��رك��ز م��راق�ب��ة ال�شموم‬ ‫ب�»�شحة ال�شرقية» الدكتورة مها ام��زروع‪ ،‬من تناول‬ ‫الأطفال للم�شكنات‪ ،‬م�شرة اإى اأنها ت�شكل الن�شبة‬ ‫الكرى من ح��الت الت�شمم‪ ،‬يليها الت�شمم بامبيدات‬ ‫وامنظفات‪ ،‬ث��م الت�شمم‬ ‫ب��اح �ب��وب ام��و� �ش��وف��ة‬ ‫ل �ل �� �ش��رع والأم � ��را� � ��ض‬ ‫ال �ن �ف �� �ش �ي��ة‪ ،‬م �ب �ي �ن��ة اأن‬ ‫ن �� �ش �ب��ة ال �ت �� �ش �م��م ب��ن‬ ‫الأطفال انخف�شت خال‬ ‫ال�شنوات الأربع اما�شية‬ ‫م� ��ن ‪ %30‬اإى ‪%26‬‬ ‫د‪ .‬مها امزروع‬ ‫ل�ل�ع��ام ‪2011‬م‪� ،‬شكلت‬ ‫اح��الت اخطرة منها ‪ ،%15‬و�شجلت ح��الت وفاة‬ ‫بن�شبة ‪ .%1‬وذكرت ام��زروع منا�شبة اليوم العامي‬ ‫للدفاع امدي‪ ،‬الذي َ‬ ‫تد�شن فعالياته اليوم‪ ،‬اأن ت�شجيل‬ ‫حالت وفاة بن الأطفال ب�شبب تناول اأدوية نف�شية‪،‬‬ ‫«يت�شبب ي حدوث هبوط ي الدورة الدموية وتوقف‬ ‫القلب»‪ ،‬م�شرة اإى ت�شجيل حالت نادرة لتناول اأطفال‬ ‫حبوبا خدرة‪ ،‬من مدمنن ي نف�ض العائلة‪ .‬وحذرت‬ ‫ام��زروع من اأن ن�شيان الأطفال ي ال�شيارة‪ ،‬يوؤدي‬ ‫لت�شممهم بغاز اأول اأك�شيد الكربون‪ .‬واأ�شارت امزروع‬ ‫اإى امعر�ض ال��ذي تقيمه «�شحة ال�شرقية» منا�شبة‬ ‫اليوم العامي للدفاع امدي بالتعاون مع اإدارة ريا�ض‬ ‫الأطفال ي وزارة الربية‪ ،‬واأو�شحت اأنه ي�شتهدف‬ ‫الفئة العمرية من ‪� 9-4‬شنوات؛ لتوعيتهم بالو�شائل‬ ‫امنا�شبة كدفاتر الر�شم ب�اأن��واع ال�شموم و�شرورة‬ ‫البتعاد عنها‪ ،‬وتوعية الكبار بكيفية الت�شرف لدى‬ ‫مواجهة حالة ت�شمم‪ ،‬وببع�ض ال��رم��وز التحذيرية‬ ‫اموجودة على الأدوي��ة وامنظفات وغرها‪ ،‬وترجمة‬ ‫معانيها باللغة العربية‪.‬‬

‫حوله ��ا ي امنت ��دى‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا اإذا كان ��ت‬ ‫ته ��م ال�شب ��اب ال�شع ��ودي م ��ن اجن�شن»‪.‬‬ ‫اأم ��ا �شط ��ام ال�شم ��ري في�شتهوي ��ه ي عام‬ ‫الإنرن ��ت‪ ،‬جوان ��ب ت�شمي ��م امواق ��ع‪،‬‬ ‫مو�شحا‪« :‬اأدير منتدى م ��ع زماء اآخرين‪،‬‬ ‫واأ�شع ��ى دائم� � ًا لتطويره من خ ��ال عوام‬ ‫الت�شمي ��م والإي�شاح ��ات والأيقون ��ات‬ ‫اخا�ش ��ة‪ ،‬م ��ع كل جدي ��د اكت�شف ��ه ي هذا‬ ‫العام امتجدد»‪.‬‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫يجد بع�ض ال�شباب متعتهم ي اإدارة‬ ‫امواق ��ع الإلكرونية‪ ،‬خا�ش ��ة « امنتديات»‬ ‫و�شفحات مواق ��ع التوا�شل الجتماعي‪،‬‬ ‫حي ��ث يتفاعل ��ون فيه ��ا م ��ع الآخري ��ن‪،‬‬ ‫ويق�ش ��ون معظ ��م اأوقات فراغه ��م اليومية‬ ‫متنقلن فيها‪ .‬ويحمل ه� �وؤلء على عاتقهم‬ ‫م�شوؤولية امحافظة عل ��ى النظام واحرام‬ ‫الآخري ��ن واحفاظ على �شري ��ة معلومات‬ ‫الأع�شاء‪ ،‬اإ�شافة اإى �شعيهم اإى تقدم يد‬ ‫العون وام�شاعدة لهوؤلء الزوار‪.‬‬ ‫«ال � �� � �ش� ��رق» ج ��ول ��ت ي ال �ع��دي��د‬ ‫م��ن ام�ن�ت��دي��ات ال�شبابية الإل �ك��رون �ي��ة‪،‬‬ ‫وا�شتطلعت اآراء هوؤلء ال�شباب ام�شوؤولن‬ ‫عن اإدارة بع�شها‪.‬‬

‫وم يكتف ال�شمري بوجهة نظره تلك‪،‬‬ ‫حي ��ث قال ‪« :‬ع ��ام الإنرن ��ت عموم ًا مثل‬ ‫للكثرين اأقنعة يتخفون وراءها‪ ،‬من اأجل‬ ‫اإي�ش ��ال اأه ��داف خا�شة‪ ،‬وكمدي ��ر موقعي‬ ‫اأراقب كل امنافذ التي قد ي�شتطيع �شخ�ض‬ ‫منها معاك�شة فت ��اة عر الر�شائل اخا�شة‪،‬‬ ‫اأو باإظهار الإميات؛ لأن هذا الأمر منوع‬ ‫مام ًا‪ ،‬ول يقبل»‪ ،‬واأردف‪« :‬هناك منتديات‬ ‫اأُن�شئ ��ت له ��دف م ��ادي كو�ش ��ع الإعانات‪،‬‬ ‫وه ��ذا الأمر ل اأبحث عنه‪ ،‬بقدر البحث عن‬ ‫ب�شمة للمجتمع‪ ،‬م ��ن خال ا�شتغال فراغ‬ ‫الأع�ش ��اء ي التح ��اور ما يهمن ��ا ك�شباب‬ ‫�شعودين‪ ،‬ويهم جتمعنا بكافة �شرائحه»‪.‬‬

‫ذك ��ر احارث ��ي‪« :‬كل موق ��ع ومنت ��دى ل ��ه‬ ‫اإيجابيات و�شلبيات‪ ،‬حيث تدون لكل ع�شو‬ ‫اإح�شائيات‪ ،‬ونتابع م�شاكل بع�ض الأع�شاء‬ ‫بالإنذار لأكر من مرة‪ ،‬قبل تطبيق العقوبة‬ ‫ح�ش ��ب �شيا�ش ��ة اموق ��ع»‪ ،‬م�شتنك ��ر ًا اأن‬ ‫تك ��ون هناك م�شايق ��ات �شخ�شية يتلقاها‪،‬‬ ‫واأو�ش ��ح‪« :‬نح ��ن كاإدارة ل ن ��رك الفر�شة‬ ‫حتى تتط ��ور بع�ض الأمور‪ ،‬فهناك قرارات‬ ‫م�شدر ثقافة‬ ‫ال�ش ��اب حمد احارث ��ي‪ ،‬الذي يعمل حا�شمة غالب ًا»‪.‬‬ ‫م�شرف ًا اإداري ًا باأحد امنتديات‪ ،‬قال‪« :‬اأتعامل‬ ‫مع ه ��ذه امواقع الإلكروني ��ة خال معظم‬ ‫امنتديات‪ ..‬ا�شراحة واأقنعة‬ ‫اأوق ��ات يوم ��ي‪ ،‬وما يجذبني فع � ً�ا للعمل‪،‬‬ ‫من وجهة نظر �شلطان ال�شمري‪ ،‬مدير‬ ‫اأهداف الثقافة العامة‪ ،‬وتنمية اأفكار الغر وموؤ�ش�ض اأحد امنتدي ��ات امعروفة اأن هذه‬ ‫من خال �ش ��رح اإلكروي �شامخ باأهداف امنتدي ��ات ه ��ي «ا�شراح ��ة لن ��ا ي اأوقات‬ ‫�شامي ��ة لإن ��ارة العق ��ول وتفتي ��ح القل ��وب فراغنا‪ ،‬نظهر فيها اإبداعاتنا واأطروحاتنا‪.‬‬ ‫بحث وت�شميم‬ ‫للراأي ال�شدي ��د الناجح‪ ،‬من خال ما نقدمه مث � ً�ا هن ��اك ق�ش ��م مدون ��ات الأع�ش ��اء‪،‬‬ ‫ويهت ��م �شع ��ود ال�شلم ��اي‪ ،‬امراق ��ب‬ ‫م ��ن خالها من معلومات واأخبار وق�ش�ض والتي ت�شتهوي الكثر منه ��م «‪ ،‬واأ�شاف‪ :‬باأحد امنتديات ال�شبابية‪ ،‬بالبحث ام�شتمر‬ ‫ورواي ��ات وق�شائد �شعري ��ة‪ ،‬وبالتاي هي «حدث بع� ��ض ام�شاكل الب�شيط ��ة اأحيان ًا‪ ،‬ع ��ن اجدي ��د على م ��دار ال�شاع ��ة والدقيقة‬ ‫اأ�شبه بامعن الذي يحر�ض كل الزوار على مث � ً�ا ا�شتخ ��دام الر�شائل اخا�ش ��ة ب�شكل م ��ن اأخب ��ار العام‪ ،‬حي ��ث قال‪« :‬ل ��دي حب‬ ‫ال�شتفادة منه»‪.‬‬ ‫خاطئ لاأمور ال�شخ�شية‪ ،‬وهنا ياأتي دور ا�شتطاع يجعلني مهوو�ش ًا متابعة الكثر‬ ‫الإدارة مراقبته ��ا‪ ،‬واإذا راأينا ما هو خالف م ��ن امواق ��ع الإخباري ��ة ذات الهتمام ��ات‬ ‫للقوانن‪ ،‬نحظر الع�شو مدة حددة كاإنذار امختلف ��ة ي اآن واح ��د‪ ،‬وم ��ن ث ��م اأخت ��ار‬ ‫عقوبة امخالفن‬ ‫وعن �شلبيات امنتديات واإيجابياتها‪ ،‬له‪ ،‬واإذا تكررت امخالفة ن�شتبعده نهائي ًا»‪ .‬فيم ��ا بينها بع� ��ض امو�شوع ��ات لنتناق�ض‬

‫العاج الباهظ ِ‬ ‫يحطم شاب ًا مصاب ًا بـ «شلل نصفي»‬ ‫الطائف ‪� -‬شمران العماري‬ ‫نا�ش ��د ال�شاب عب ��د الله امو�شى اأهل اخ ��ر م�شاعدته‬ ‫عل ��ى ج ��اوز اإعاقت ��ه وموا�شل ��ة عاج ��ه خ ��ارج الوط ��ن‪،‬‬ ‫بع ��د اأن تعر�ض ح ��ادث مروري اأحال حيات ��ه اإى معاناة‪.‬‬ ‫وق ��ال امو�شى ل�«ال�شرق‪�« :‬شبب اح ��ادث ي �شلا ن�شفيا‪،‬‬ ‫واأ�شبحت مقع ��د ًا ل اأ�شتطيع احركة اإل من خال كر�شي‪،‬‬ ‫وم عاج ��ي ي امملك ��ة دون ج ��دوى‪ ،‬ف�شع ��ى اأهل ��ي اإى‬ ‫�شف ��ري اإى اأوكراني ��ا لإم ��ام عاج ��ي ي جم ��ع طب ��ي‬

‫متخ�ش�ض ي عاج اإ�شاب ��ات النخاع ال�شوكي‪ ،‬فخ�شعت‬ ‫هن ��اك لرام ��ج عاجي ��ة مكثف ��ة كان ��ت نتائجه ��ا اإيجابي ��ة‬ ‫بف�ش ��ل الل ��ه‪ ،‬اإل اأن ارتف ��اع تكاليف الع ��اج اأجري على‬ ‫العودة للمملكة دون اإمامه»‪ .‬واأو�شح امو�شى‪« :‬اأحلم اأن‬ ‫اأعود واأم�ش ��ي كما كنت‪ ،‬واأو�شتني اللجن ��ة الطبية ب�شدة‬ ‫عل ��ى ا�شتكمال عاج ��ي‪ ،‬اإل اأن ظ ��روف اأهل ��ي امادية اأبت‬ ‫غ ��ر ذلك»‪ ،‬مبين� � ًا اأن تكلفة ال ��دورة الواحدة ي برناجه‬ ‫العاج ��ي م ��دة ثاثة اأ�شابي ��ع تبل ��غ ‪ 3495‬دولرا‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى مبال ��غ الرام ��ج العاجية و اممر�ش ��ة اخا�شة و�شعر‬

‫ال�شك ��ن والرحيل‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن �شعر ال�شق ��ق تراوح بن‬ ‫‪300‬و‪ 1000‬دولر‪.‬‬ ‫وب � َ�ن امو�شى اأنه ي حاجة ما�ش ��ة موا�شلة «امرحلة‬ ‫العاجي ��ة الثاني ��ة «‪ ،‬الت ��ي تتاأل ��ف م ��ن برنام ��ج الزراع ��ة‬ ‫الإ�شافي ��ة للخاي ��ا اجذعي ��ة ودورات الع ��اج التاأهيل ��ي‬ ‫لإ�شاب ��ات النخ ��اع ال�شوك ��ي والرامج الإ�شافي ��ة للخايا‬ ‫اجذعي ��ة‪ ،‬راجي ًا م ��ن اأ�شحاب الأي ��ادي البي�شاء الوقوف‬ ‫جانبه ي حنته‪ ،‬وم�شاعدته على اإكمال عاجه‪ ،‬لي�شتطيع‬ ‫موا�شلة حياته كاأي �شاب ي عمره‪.‬‬

‫ومؤرخين‬ ‫«عجوة المدينة» تدخل في سجال بين باحثين‬ ‫ِ‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫دخ ��ل م ��ر «العج ��وة» ال ��ذي يع ��د م ��ن‬ ‫اأ�شه ��ر م ��ور امدينة امن ��ورة‪ ،‬دائ ��رة ال�شجال‬ ‫العلم ��ي ب ��ن ع ��دد م ��ن الباحث ��ن واموؤرخن‬ ‫ي امدين ��ة امن ��ورة‪ .‬واأكد الباح ��ث ي تاريخ‬ ‫امدين ��ة امنورة الدكتور يو�ش ��ف امحمدي ي‬ ‫ورقته الت ��ي األقاها اأول م ��ن اأم�ض ي �شالون‬ ‫ال ��وادي امب ��ارك بن ��ادي امدين ��ة الأدبي حت‬ ‫عنوان»وقف ��ات نقدي ��ة ي بع� ��ض ام�شائ ��ل‬ ‫امتعلقة باأحكام امدينة امنورة»‪ ،‬اأن «العجوة»‬ ‫التي تواترت بها جملة من الأحاديث النبوية‪،‬‬ ‫هي ذاتها العجوة امتداولة ي اأ�شواق امدينة‬ ‫امنورة‪ .‬بينم ��ا ذهب الباحث ي معام وتراث‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة ط ��ال الغ ��داف ا�شتن ��اد ًا اإى‬ ‫درا�ش ��ة علمي ��ة ق ��ام به ��ا‪ ،‬اإى اأن الرواي ��ات م‬ ‫ت�شخ� ��ض لنا �شفات العج ��وة بو�شف ميزها‬

‫جانب من امداولت ي �سالون الوادي امبارك بنادي امدينة الأدبي‬

‫عن بقية التم ��ور الأخرى؛ م ��ا اأدى اإى وجود‬ ‫اللتبا� ��ض ي نوعه ��ا وترويج ن ��وع من التمر‬ ‫الرديء ي�شمى «الوزنة» با�شم العجوة‪ .‬وحدّد‬ ‫الغ ��داف ي مداخلته اإى اأنه م حديد مناطق‬ ‫زراعة العجوة‪ ،‬بح�شب ام�شادر التاريخية‪ ،‬ي‬ ‫عالي ��ة امدينة‪ ،‬م�شرا اإى اأنه رجع ي درا�شته‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإى ع ��دد وا�شع م ��ن كبار ال�شن م ��ن امزارعن‬ ‫بالع ��واي‪ ،‬وات�شح له اأخر ًا اأن عجوة العالية‬ ‫ه ��ي ن ��وع من م ��ر «احل ��وة» ولي�ض م ��ا يباع‬ ‫ي الأ�ش ��واق اليوم‪ ،‬حي ��ث اإن جميع اأو�شاف‬ ‫العج ��وة تنطبق عل ��ى ما و�شف ��وه ي «حلوة‬ ‫العالي ��ة»‪ ،‬التي تع ��د من اأف�شل م ��ور العالية‪.‬‬

‫وكان الباح ��ث امحم ��دي اأك ��د ي ورقت ��ه‪ ،‬اأن‬ ‫التم ��ور نافع ��ة لاأج ��واء اح ��ارة‪ ،‬واأن ف�ش ��ل‬ ‫العج ��وة ورد ي ع ��دد من الأحادي ��ث النبوية‬ ‫ال�شريف ��ة‪ ،‬منها حديث البخ ��اري‪« :‬من ت�شبح‬ ‫كل ي ��وم �شبع مرات عجوة‪ ،‬م ي�شره ي ذلك‬ ‫اليوم �ش ��م ول �شحر»‪ .‬وتط ��رق امحمدي عر‬ ‫عدد م ��ن الأحاديث‪ ،‬اإى ف�ش ��ل امدينة امنورة‬ ‫م�شر ًا اإى اأن لها خ�شائ�ض ومزايا خ�شها الله‬ ‫به ��ا‪ ،‬ل ي�شاركه ��ا غرها من ام ��دن الأخرى ي‬ ‫�شتى اأقطار امعمورة منها ال�شفاعات اخا�شة‬ ‫بالنبي �شلى الله علي ��ه و�شلم والتي من بينها‬ ‫�شفاعت ��ه لأهل امدين ��ة م�شتن ��دا اإل قوله �شلى‬ ‫الل ��ه عليه و�شلم م ��ن رواية م�شل ��م‪« :‬ل ي�شر‬ ‫اأحد عل ��ى لأوائه ��ا و�شدتها اإل كنت ل ��ه �شهيد ًا‬ ‫اأو �شفيع ًا يوم القيامة»‪ ،‬وكذلك ما رواه اأحمد‪:‬‬ ‫« من ا�شتطاع اأن موت بامدينة فليفعل‪ ،‬فاإي‬ ‫اأ�شفع من مات بها»‪.‬‬

‫الغبار يوقف رحات نجران‪..‬‬ ‫وتعليق جزئي للمدارس‬ ‫�شرورة ‪ ،‬جران – يو�شف العمري‪ ،‬بدور‬ ‫الع�شري‬ ‫اأك ��د مدي ��ر اخط ��وط ال�شعودي ��ة ي جران‬ ‫و�شرورة ح�ش ��ن اآل حرف� ��ض‪ ،‬اأن اماحة اجوية‬ ‫ي مط ��ار ج ��ران توقف ��ت مام� � ًا ب�شب ��ب �ش ��وء‬ ‫الأحوال اجوية‪ ،‬واألغي ��ت الرحلة ‪ 1861‬القادمة‬

‫م ��ن الريا� ��ض‪ ،‬والرحل ��ة ‪ 1840‬القادمة من جدة‪،‬‬ ‫كما علق عدد من مديري مدار�ض جران و�شرورة‬ ‫الدرا�شة اأم�ض‪ ،‬بعد اأن ا�شتيقظ ال�شكان على موجة‬ ‫غبار مع انخفا�ض ملحوظ ي درجة احرارة‪ .‬من‬ ‫جانب ��ه‪ ،‬ذكر ناطق «�شحة جران» خالد اآل بابل‪،‬‬ ‫اأن نح ��و ‪ 600‬حالة راجع ��ت م�شت�شفيات جران‪،‬‬ ‫ب�شبب الغبار‪.‬‬

‫آخر الحكي‬

‫جران كما بدت �صباح اأم�س‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبدالله فراج)‬

‫�شقل اإداري وحواري‬

‫يعتقد امدرب امعتمد للتنمية الب�شرية‬ ‫وامدرب امعتمد لن�شر ثقافة احوار مركز‬ ‫اح ��وار الوطن ��ي‪ ،‬خال ��د الأ�شم ��ري‪ ،‬اأن‬ ‫ال�شب ��اب الذين ت�شتهويهم فك ��رة ا�شتغال‬ ‫وق ��ت فراغه ��م ي التحاور ع ��ر امنتديات‬ ‫وامواقع الجتماعية‪ ،‬يعك�ض اأغلبهم تربية‬ ‫اأ�شره ��م لهم‪ ،‬وقال‪« :‬ا�شتم ��رار لغة احوار‬ ‫ب ��ن ال�شباب ع ��ر امنتدي ��ات ومواقع مثل‬ ‫(الفي�ض بوك والتوير) وغرها‪ ،‬ي�شقلهم‬ ‫ي تنمية مه ��ارات الإدارة والقيادة لديهم‪،‬‬ ‫والأه ��م تنمية ثقاف ��ة اح ��وار»‪ ،‬واأ�شاف‪:‬‬ ‫«هن ��اك ط ��اب ثانوي ��ة يدي ��رون منتديات‬ ‫حواري ��ة ب ��كل ثق ��ة واقت ��دار‪ ،‬علم� � ًا اأن من‬ ‫يرتادها من اأ�شحاب الأقام اجادة‪ .‬وهناك‬ ‫الكثر م ��ن الأ�شر الواعية‪ ،‬من زرعوا ي‬ ‫اأبنائهم ثقاف ��ة التعامل وام�شوؤولية عن كل‬ ‫ما ي�شدر منه ��م جاه الآخري ��ن‪ ،‬وغر�شوا‬ ‫فيه ��م اإمكانية بن ��اء روؤية ع ��ن التعامل مع‬ ‫ع ��ام الإعام اجدي ��د‪ ،‬فرزت لن ��ا وجوه‬ ‫�شاب ��ة رائعة‪ ،‬مكنت من قي ��ادة الكثر من‬ ‫امواقع الإلكرونية‪ ،‬ما يعود بالنفع على‬ ‫امجتمع»‪.‬‬

‫حذاري من فتاوى‬ ‫تامر حسني‬ ‫وجدي الكردي‬

‫عطف� � ًا عل ��ى مقالت ��ي اأم�ض ع ��ن (ت�سفي ��ر) ال�سيخ اأن ��ور ع�سقي للحور‬ ‫العي ��ن‪ ،‬منع� � ًا ل�(ا�ستغ ��ال الإرهابيين لل�سب ��اب‪ ،‬والإيحاء لهم ب� �اأن الحور‬ ‫العي ��ن ت�ستقبله ��م في الجنة ع�سية تفجيراتهم الدامية)‪ ،‬اأو كما قال‪ ،‬تعالوا‬ ‫ن�ستعر�ض اليوم فتاوى (الرجل الثمانيني)‪.‬‬ ‫تنفل ��ق المجال� ��ض بي ��ن (وعكة) مجتمعي ��ة واأخرى عن فت ��اوى تت�س ّلل‬ ‫و(تتح� � ّرف) وتنح ��رف عب ��ر و�سائ ��ط اإلكتروني ��ة غي ��ر موثوقة‪ ،‬ق ��د تكون‬ ‫نف�سه ��ا ف ��ي مرم ��ى (مفتي) يقط ��ع دابره ��ا بالتحريم (ذات فت ��وى)‪ .‬وعلى‬ ‫�سبي ��ل المثال (ل الفتوى)‪ ،‬ملحق فت ��وى اإر�ساع الكبير الذي يقول بعدم‬ ‫الإر�ساع من الثدي مبا�سرة‪ ،‬بل اأخذ الحليب بطريقة منا�سبة)‪.‬‬ ‫والطريق ��ة المنا�سبة هذه لو لم تُ�ستوعب جيد ًا‪� ،‬ستفتح الباب وا�سع ًا‬ ‫ع ��ن ُمنتج جديد على طريقة الج ّوال الإ�سام ��ي‪ُ ( :‬ب�سرى �سارة‪ ،‬ماكينات‬ ‫�سف ��ط حلي ��ب �سرعي ��ة‪ .)..‬وبقي ��ة ن�ض الإع ��ان غالب� � ًا ما �سيطل ��ب رئي�ض‬ ‫التحرير تعديله كي ل يكون هدف ًا لفتوى م�سادة!‬ ‫علي ��ه‪ ..‬من ال�سرورة بمكان لأي مبتعث‪ ،‬التاأكد من م�سادر الحليب‬ ‫الهولندي قبل اإقدامه على الزواج من هولندية‪� ،‬سعبها كله قد يكون (اأخ ًا)‬ ‫في الر�ساعة للدنيا والعالمين من �سافطي الحليب الأبي�ض المتو�سط‪.‬‬ ‫ما علينا‪..‬‬ ‫دخل رئي�ض وزراء ال�سودان ال�سابق‪ ،‬الإمام ال�سادق المهدي َلح َل َبة‬ ‫الفت ��وى وق ��ال بج ��واز قب ��ول �سه ��ادة الن�ساء في عق ��ود الن ��كاح‪ ،‬وت�سييع‬ ‫الموت ��ى‪ ،‬ومحاذاته ��ن للرجال ف ��ي ال�ساة كما في الح ��رم المكي‪ ،‬مقارب ًا‬ ‫بفتاواه لآراء �سهره ال�سيخ الترابي‪.‬‬ ‫وت�سحح عل ��ى اأ ّيامنا‪،‬‬ ‫ولأن الفت ��وى بالفت ��وى �س ��ارت تذك ��ر وتنفى ّ‬ ‫و�س ��ف رئي� ��ض الرابطة العالمي ��ة لعلماء النف�ض الم�سلمي ��ن‪ ،‬الدكتور مالك‬ ‫ب ��دري‪ ،‬اآراء الترابي والمهدي باأنها (فتاوى الرجل الثمانيني)‪ ،‬واأ�ساف‪:‬‬ ‫(م ��ن الطبيع ��ي لمن في �سنهم ��ا اأن يقل ميله للن�ساء خاف ��ا لل�سباب‪ ،‬ولهذا‬ ‫جاءت فتاواهما على هذا النحو)‪ ،‬اأو كما قال!‬ ‫يعني لو تامر ح�سني اأفتى حي�س ّيع ال�سيوخ؟!‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫رياح نشطة شرق ًا وشما ًا‪ ..‬وعوالق ترابية غرب ًا وجنوب ًا‬ ‫الدمام‪ ،‬جدة ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ض‪ ،‬وعد العايد‬ ‫توقع ��ت رئا�ش ��ة الأر�ش ��اد وحماية البيئ ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫تن�شط الي ��وم الرياح ال�شطحية عل ��ى مناطق �شمال‬ ‫�شرق و�شرق امملكة (رفحا‪ ،‬القي�شومة‪ ،‬والأح�شاء)‪،‬‬ ‫كم ��ا توؤث ��ر العوال ��ق الرابي ��ة عل ��ى منطق ��ة بي�شة‬ ‫وج ��ران ووادي الدوا�ش ��ر وامرتفع ��ات اجنوبية‬ ‫الغربي ��ة حت ��ى منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‪ .‬كم ��ا توقعت‬ ‫«الأر�ش ��اد» اأن تظهر ال�شحب امنخف�شة وامتو�شطة‬ ‫على اأج ��زاء من �شمال امملكة وامرتفعات اجنوبية‬ ‫الغربية ت�شمل ع�شر والباحة‪ ،‬ويبقى الطق�ض �شديد‬ ‫الرودة عل ��ى الأطراف ال�شمالي ��ة‪ ،‬حيث ل ي�شتبعد‬ ‫امدينة‬

‫العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�سكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�سر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�سرورة‬

‫‪29‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪16‬‬

‫امدينة‬

‫تكون ال�شباب اأثناء الليل و�شاعات ال�شباح الباكر‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يخ� ��ض البحر الأحم ��ر‪ ،‬تك ��ون الرياح‬ ‫ال�شطحي ��ة �شمالي ��ة غربي ��ة ب�شرع ��ة ‪ 38 – 15‬كم‪/‬‬ ‫�شاعة عل ��ى اجزء ال�شم ��اي والأو�ش ��ط وجنوبية‬ ‫غربية اإى غربي ��ة على اجزء اجنوب ��ي‪ ،‬وارتفاع‬ ‫ام ��وج م ��ن مر اإى م ��ر ون�شف ي�ش ��ل اإى مرين‬ ‫اأحيان� � ًا‪ ،‬وحال� ��ة البح ��ر متو�شط ام ��وج مائج فرة‬ ‫الظهرة‪.‬‬ ‫اأم ��ا بالن�شب ��ة للخلي ��ج العربي فتك ��ون الرياح‬ ‫ال�شطحي ��ة �شمالي ��ة غربي ��ة ب�شرع ��ة ‪ 42 – 18‬كم‪/‬‬ ‫�شاع ��ة‪ ،‬وارتف ��اع اموج م ��ن مر اإى م ��ر ون�شف‪،‬‬ ‫وحال�ة البحر متو�شط اموج مائج فرة الظهرة‪.‬‬

‫العظمى ال�صغرى‬

‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�سقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�سر‬ ‫الأح�ساء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�سوالة‬ ‫�سلوى‬

‫‪13‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪10‬‬

‫امدينة‬

‫العظمى ال�صغرى‬

‫خرخر‬ ‫احوي�سات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�سيط‬ ‫بي�سة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�سباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�سي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�سبيا‬ ‫اأبو عري�ض‬ ‫�سامطة‬ ‫الطوال‬

‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪17‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬


‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )92‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫بيادر‬

‫إخوان رئيس تحرير «عكاظ» يتلقون العزاء في والدتهم‬ ‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬

‫صالح الحمادي‬

‫في رحاب‬ ‫الجامعة‬ ‫تلقيت دع ��وة كرمة‬ ‫م ��ن ج��ام �ع��ة ام� �ل ��ك خ��ال��د‬ ‫ل��زي��ارة اج��ان��ب ام���ض��يء‬ ‫ف�ي�ه��ا ب�ع��د اأن اأ�ضبعناها‬ ‫جلد ًا ي الفرة اما�ضية‪.‬‬ ‫ك� � �ن � ��ت ي رح � � ��اب‬ ‫اج��ام �ع��ة � �ض��ت � �ض��اع��ات‬ ‫م �ت ��وا� �ض �ل ��ة ول �ي �ت �ن��ي م‬ ‫اأزره ��ا‪ ،‬فقد وج��دت قدم ًا‬ ‫للجامعة ي قمة التطور‬ ‫والأخ � � � � � � � � ��رى ي ق � ��اع‬ ‫التخلف‪ ،‬اأقول هذا الكام‬ ‫ب �ع��دم��ا و�� �ض� �ع ��وي ع�ل��ى‬ ‫امحك فاإما م��دح وتلميع‪،‬‬ ‫اأو موا�ضلة اجلد ب�ضياط‬ ‫ام��واط�ن��ة لي�س ا اإل‪ ،‬وب��ن‬ ‫الج��اه��ن ت��اه��ت خطاي‬ ‫ومنيت عدم قيامي بهذه‬ ‫ال ��زي ��ارة ال �ت��ي اأج��رت �ن��ي‬ ‫على جاوز كل ال�ضلبيات‬ ‫وكل الهنات مادام اأمامي‬ ‫منجز ح�ضاري يفخر به‬ ‫ك��ل ��ض�ك��ان ع���ض��ر وليت‬ ‫ال �ع �ن �ق��ري ووزي � ��ر ام��ال�ي��ة‬ ‫ي �� �ض��اه��دان م ��ا � �ض��اه��دت‬ ‫ع �ل��ى ال �ط �ب �ي �ع��ة‪ .‬ح�ضلة‬ ‫ال ��زي ��ارة ق�م��ة ال�ت�ن��اق����س‪،‬‬ ‫ف �ق��د ت � �اأك� ��دت اأن م��دي��ر‬ ‫اج ��ام �ع ��ة ق � ��درة اإداري� � ��ة‬ ‫م �ت �م �ي��زة ول� �ك ��ن (ال ��زي ��ن‬ ‫م� ��ا ي� �ك� �م ��ل) ف� �ق ��د ذه �ب��ت‬ ‫ج �ه��وده ��ض�ح�ي��ة لأدوات‬ ‫التنفيذ التي م يوفق ي‬ ‫اختيارها‪ ،‬و�ضاهمت ي‬ ‫حجب الروؤية ماماً‪ ،‬وعليه‬ ‫م ��راج� �ع ��ة ح �� �ض��اب��ات��ه ي‬ ‫القيادات التي اأك��ل عليها‬ ‫الدهر و�ضرب ولن ت�ضتفيد‬ ‫منهم اجامعة �ضيئ ًا مهما‬ ‫عمل من تدوير للمنا�ضب‪،‬‬ ‫اأم� � � ��ا روع� � � ��ة الإن � �� � �ض� ��ان‬ ‫ال � �ق � �ي� ��ادي ف �ت �م �ث �ل��ت ي‬ ‫الأ�ضتاذ �ضعد بن عبدالله‬ ‫اآل ع �ي �� �ض��ى وال ��دك� �ت ��ور‬ ‫ع �ب��دال �ع��زي��ز ال �� �ض �ه��راي‪،‬‬ ‫فكاهما واجهة ح�ضارية‬ ‫تفخر بهما اجامعة وكل‬ ‫م �ن �ه �م��ا ي� � � �وؤدي اأدوار ًا‬ ‫ت��ذك��ر ف�ت���ض�ك��ر وم�ل�ك��ان‬ ‫الإخا�س وال�ضدق ونقاء‬ ‫ال�ضريرة وهذا يكفي‪.‬‬ ‫القدم التي و�ضعتها‬ ‫اجامعة ي القمة تتمثل‬ ‫ي ك�ل�ي��ة ال �ع �ل��وم الطبية‬ ‫واأك� ��ر م��ن ‪ 300‬ع �ي��ادة‬ ‫اأ� � �ض � �ن� ��ان وم� ��� �ض ��روع ��ات‬ ‫ع � �م� ��اق� ��ة ي ال � �ف� ��رع� ��اء‬ ‫�ضنتناولها فيما بعد‪ ،‬اأما‬ ‫القدم الأخ��رى فحدث ول‬ ‫ح ��رج ك� �اأي ي م��در��ض��ة‬ ‫ابتدائية قبل ثاثة عقود‬ ‫ول � �ي� ��ت م� ��دي� ��ر اج ��ام �ع ��ة‬ ‫�ضمع �ضكوى الطاب من‬ ‫خرجات كلية اللغات‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫أسامة يوسف‬ ‫@‪alhammadi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫��ستقب ��ل عل ��ي و�أب ��و بك ��ر‬ ‫و�أحمد عبده ها�سم �أبناء �لفقيدة‬ ‫�سفي ��ة مقب ��ول‪ ،‬و�إخو�نه ��م من‬ ‫�أبيهم �لدكتور ها�سم عبده ها�سم‬ ‫رئي� ��س حرير �لزميل ��ة «عكاظ»‬ ‫و�إخو�ن ��ه حم ��د وعثمان وعمر‬ ‫وخال ��د‪ ،‬جم ��وع �معزي ��ن �لذين‬ ‫تو�ف ��دو� �إى من ��زل �لأ�سرة منذ‬ ‫م�ساء �أم� ��س �لأول بحي �مرجان‬ ‫�سم ��ال ج ��دة‪ .‬وق ��دم �معزي ��ن‬ ‫تعازيه ��م �إى ذوي �لفقيدة‪� ،‬لتي‬ ‫�نتقل ��ت �إى رحم ��ة �لل ��ه �أم� ��س‬ ‫�لأول‪ ،‬د�ع ��ن �لل ��ه ع ��ز وجل �ن‬ ‫يتغم ��د �لفقي ��دة بو��س ��ع رحمته‬ ‫و�أن يله ��م �أهله ��ا وذويها �ل�سر‬ ‫و�ل�سلو�ن‪ .‬وتلقى �أبناء �لفقيدة‬ ‫و�إخ ��و�ن �أبنائه ��ا و�أ�سقائه ��ا‬ ‫�ل�سيخ حمد مقب ��ول و�لدكتور‬ ‫قا�س ��ي مقب ��ول ع�س ��و جل� ��س‬ ‫�ل�س ��وى‪ ،‬برقي ��ات �لتع ��ازي من‬ ‫عدد م ��ن �أ�سحاب �ل�سمو �لأمر�ء‬ ‫و�ل ��وزر�ء‪ ،‬وع ��دد م ��ن روؤ�س ��اء‬ ‫�لدو�ئ ��ر �حكومي ��ة وزم ��اء‬ ‫�لو�سط �لإعامي‪.‬‬

‫جموع امعزين يقدمون واجب العزاء‬

‫الزماء ي الو�ضط الإعامي ح�ضروا العزاء‬

‫رئي�س حرير «ال�ضرق» يعزي اأ�ضرة ها�ضم‬

‫الدكتور ها�ضم يتلقى العزاء‬

‫(ال�ضرق)‬

‫آل عقران يتلقون مزيد ًا من التعازي في وفاة والدتهم بجدة‬ ‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬ ‫تلق ��ى رئي�س حري ��ر �لزميلة‬ ‫«�مدين ��ة» �لدكتور فه ��د �آل عقر�ن‪،‬‬ ‫�مزيد من برقيات �لتعازي ي وفاة‬ ‫و�لدت ��ه‪� ،‬لت ��ي �نتقل ��ت �إى رحمة‬ ‫�لله �لأ�سب ��وع �ما�سي‪ ،‬حيث تلقى‬ ‫برقي ��ة من �أم ��ر منطق ��ة �لريا�س‬ ‫�ساحب �ل�سمو�ملكي �لأمر �سطام‬ ‫ب ��ن عبد�لعزيز‪ ،‬و�ساح ��ب �ل�سمو‬ ‫�لأم ��ر �سلطان بن حم ��د �لكبر‪،‬‬ ‫ورئي� ��س هيئ ��ة �ل�سياح ��ة �ساحب‬

‫�ل�سم ��و �ملك ��ي �لأم ��ر �سلطان بن‬ ‫�سلم ��ان‪ ،‬و�لرئي� ��س �لع ��ام لرعاية‬ ‫�ل�سب ��اب �ساح ��ب �ل�سم ��و �ملك ��ي‬ ‫�لأم ��ر نو�ف بن في�سل‪ ،‬وعدد من‬ ‫�م�سوؤول ��ن ي �إم ��ار�ت �مناط ��ق‬ ‫وروؤ�ساء �لدو�ئر �حكومية‪.‬‬ ‫و��ستقب ��ل �لدكت ��ور عق ��ر�ن‬ ‫عدد� م ��ن �معزي ��ن ي منزله بحي‬ ‫�لب�ساتن بج ��دة منذ م�س ��اء �أم�س‬ ‫�لأول‪ ،‬وي�ستمر �لعز�ء حتى م�ساء‬ ‫�ليوم‪ ،‬وذلك بعد �أن �أقيم عز�ء مدة‬ ‫ثاثة �أيام ي منزل �لعائلة باأبها‪.‬‬

‫جموع من امعزين يقدمون التعازي‬

‫منزل رئي�س حرير «امدينة» ا�ضتقبل امعزين ي جدة‬

‫السفير‬ ‫العراقي‬ ‫يحتفل بزواج‬ ‫ابنه أنس‬

‫الأمر بدر بن عبدالله بن عبدالرحمن ووالد العري�س‬

‫العري�س والأمر حمد بن نهار بن �ضعود ووالد العري�س‬

‫(ال�ضرق)‬

‫الأمر تركي الفي�ضل و�ضليمان امهيدب‬

‫اأ�ضرة «ال�ضرق» قدمت التعازي لأ�ضرة اآل عقران‬

‫ال�ضيخ خالد الراهيم ووالد العري�س‬

‫ال�ضفر عاء الع�ضكر وال�ضفر القطري‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�حتفل �ل�سفر �لعر�قي‬ ‫ل � � ��دى �م� �م� �ل� �ك ��ة �ل� �ع ��رب� �ي ��ة‬ ‫�ل �� �س �ع��ودي��ة غ� ��ام ع��ل��و�ن‪،‬‬ ‫ب� � ��زو�ج �ب� �ن ��ه �أن � ��� ��س‪ ،‬على‬ ‫كرمة �لدكتور ع�سام ربحي‬ ‫حمادة‪ ،‬وذل��ك ي��وم �خمي�س‬ ‫�ما�سي بق�سر �لثقافة ي حي‬ ‫�ل�سفار�ت بالريا�س‪ ،‬و�سط‬ ‫ح �� �س��ور ك �ب��ر م ��ن �أع �� �س��اء‬ ‫�ل�سلك �لدبلوما�سي �لعاملن‬ ‫لدى �مملكة‪.‬‬ ‫«�ل�سرق» تبعث �لتهاي‬ ‫و�لتريكات لل�سفر �لعر�قي‪،‬‬ ‫وت�ت�م�ن��ى ل�ل�ع��رو��س��ن حياة‬ ‫�سعيدة‪.‬‬

‫والد العري�س وال�ضفر اجزائري‬

‫حمد اجميح ووالد العري�س‬

‫والد العري�س و�ضفر البحرين والعري�س‬

‫ال�ضفر التون�ضي وابنه مع العري�س‬

‫والد العري�س وتركي ال�ضديري‬

‫ال�ضفر ام�ضري وابنه خالد و�ضفر اأ�ضراليا‬

‫والد العري�س والعري�س ووالد العرو�س‬

‫�ضفر ال�ضودان والعري�س ووالد العري�س‬

‫هدية من �ضفر ال�ضويد للعري�س‬

‫والد العري�س و�ضفر اأمركا (ت�ضوير‪ :‬حمد عو�س)‬


‫شاب تجاوز الـ ‪ 35‬عام ًَا يتجنب فكرة الزواج خوف ًا من مسؤولياته‬

‫أسرية‬ ‫ز�وية يومية‬ ‫تقدم ��شت�ش�ر�ت‬ ‫�أ�شرية للق ّر�ء‪،‬‬ ‫يقدمه� �م�شت�ش�ر‬ ‫�اأ�شري �لدكتور‬ ‫غ�زي �ل�شمري‬

‫تخطيت �شن ‪ 35‬وم �أتزوج‪ ،‬وحالي ًا‬ ‫�أ�شبح ��ت ا �أفك ��ر ي �ل ��زو�ج‪ ،‬ن�شب ��ة م ��ا‬ ‫�شوف �أعانيه من تربية لاأواد وم�شوؤوليات‬ ‫�أنا ي غنى عنها‪ ،‬فهل �أنا على �شو�ب‪ ،‬علم ًا‬ ‫�أنن ��ي �أمتلك كل مقومات �ل ��زو�ج من منزل‬ ‫وخافه؟‬ ‫‪ -‬ن�شيحتي لك �أا جعل �لزو�ج‬

‫كم� يق ��ول �لبع� ��ص قف�ش� � ً� �أو �شجن ً�‬ ‫بق�شب ���ن‪� .‬إن ي �ل ��زو�ج ��شتق ��ر�ر�‬ ‫نف�شي ���‪ ،‬ودع ��ك م ��ن �م�شوؤولي ���ت‬ ‫�لت ��ي تخ�ش�ه ���‪ ،‬ف�أنت �شتج ��د نف�شك‬ ‫تت�ش ��رف م�شوؤولي ��ة دون مع�ن ���ة‪،‬‬ ‫وا ت�شتم ��ع للذي ��ن يدع ��ون �إى عدم‬ ‫�ل ��زو�ج وي�شورون ��ه ب�أ�شي ���ء غ ��ر‬

‫�شحيح ��ة‪ ،‬ف�ل ��زو�ج لي� ��ص معرك ��ة‬ ‫حت ���ج �إى �أ�شلحة وعت ���د لدخوله�‪،‬‬ ‫بل حي ���ة جديدة جميلة حفه� بع�ص‬ ‫�م�شوؤولي ���ت �ل�شروري ��ة‪� ،‬لت ��ي‬ ‫م�ر�شه� �لزوج و�لزوجة دون عن�ء‪.‬‬ ‫من ك�ن يظ ��ن �أن حي�ة �لعزوبية‬ ‫حري ��ة مطلق ��ة فهو خط ��ئ‪ ،‬و�إن ك�ن‬

‫�لع َز�ب ينظرون �إى �متزوجن بقليل‬ ‫من �ح�شد وكثر من �اإ�شف�ق‪ ،‬ف�اأمر‬ ‫لي� ��ص كذلك‪ ،‬بل هم �شع ��د�ء م� لديهم‬ ‫م ��ن م�ش ��كلت‪ ،‬ف�حي ���ة ا تخلو من‬ ‫ذل ��ك‪ .‬ولكنهم �أقوي ���ء ويخرجون من‬ ‫كل م�شكل ��ة بتجربة جدي ��دة‪ ،‬ويكفي‬ ‫�أنهم يخرج ��ون للع�م �أبن ��� ًء جب�ء‪،‬‬

‫يك ��ون منه ��م �لطبي ��ب و�مهند� ��ص‬ ‫و�لع�م ��ل و�موظف‪ ،‬وه� �وؤاء هم من‬ ‫يجعل ��ون �حي�ة ت�ش ��ر وف ��ق �إر�دة‬ ‫�لله‪.‬‬ ‫وعل ��ى �ل�شف ��ة �اأخ ��رى‪ ،‬ي ��رى‬ ‫�متزوج ��ون �أن كل �حج ��ج �لت ��ي‬ ‫يت�شدق به ��� �لع َز�ب لتريرعزوبيتهم‬

‫�اأبدية وكل �لعب�ر�ت �لتي يطلقونه�‬ ‫عن �حرية و�ل�شع�دة �إم� هي ح�ص‬ ‫هر�ء‪.‬‬ ‫عُد �إى ج�دة �ل�ش ��و�ب‪ ،‬وتزوج‬ ‫يغنيك �لل ��ه بف�شله‪ ،‬ويرزق ��ك �لذرية‬ ‫�ل�ش�حة‪ .‬وفقك �لل ��ه م� فيه �شلحك‬ ‫ورزقك خر �لدني� و�اأخرة‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )92‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�شتقبل ��شتف�شار�تكم ور�شوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫ياسر القحطاني‬ ‫نحس المنتخب!‬

‫تغذية‬

‫امتناع عن الطعام‬

‫فت ��اة �أبل ��غ م ��ن �لعم ��ر ‪ 28‬عام� � ًا‪،‬‬ ‫وعندما تتاأث ��ر نف�شيتي ب�شوء �أترك تناول‬ ‫�لطعام لعدة �أيام‪ ،‬ويتكرر هذ� �ل�شيء معي‬ ‫د�ئم ًا‪ ،‬فماذ� �أفعل؟ (�شارة حمد ‪ -‬جدة)‬ ‫�إن تقلُ ��ب �م ��ز�ج يرتب ��ط‬ ‫ب�جه ���ز �لع�شب ��ي ب�ش ��كل كبر؛‬ ‫م ��� ي� �وؤدي �إى �خت ��لل �شهي ��ة‬ ‫�لطع�م‪ ،‬وق ��د يكون للو�شع �شق�ن‬ ‫�أ�ش��شي ���ن‪ ،‬ف�إم ��� �أن ��ك تع�ن ��ن من‬ ‫نح�فة �شديدة‪� ،‬أو تع�نن من بد�نة‬ ‫مفرط ��ة‪ ،‬وي كلت ��� �ح�لت ��ن هو‬ ‫��شطر�ب نف�شي يوؤدي �إى وجود‬ ‫خلل ي �شهيتك نحو �لطع�م‪.‬‬ ‫علي ��ك �أا تع�قب ��ي نف�ش ��ك‬ ‫ب�حرم�ن و�ج ��وع؛ اأن ج�شدك‬ ‫علي ��ك حق� � ً�‪ ،‬و�أا تعتق ��دي �أن‬ ‫ب�جوع �شتحل �م�شكلة‪ ،‬و�ج�شم‬ ‫يج ��ب �أن يح�شل عل ��ى �لغذ�ء ي‬

‫ناصر المرشدي‬

‫ف�ش ��ل �لمنتخ ��ب �ل�شعودي للمرة �لثاني ��ة على �لتو�لي في‬ ‫بل ��وغ نهائي ��ات كاأ� ��س �لعال ��م‪ ،‬وخروجه هذه �لم ��رة من �لدور‬ ‫�لثان ��ي م ��ن �لت�شفيات‪ ،‬تاأكي ��د ا�شتمر�ر حال ��ة �لتر�جع �لتي‬ ‫ت�شجلها كرة �لقدم �ل�شعودية منذ �شنو�ت‪.‬‬ ‫�إخف ��اق �لمنتخب في تجاوز �أ�شتر�لي ��ا م�شكلة لها �متد�د‬ ‫تاريخي‪ ،‬وهي �أكبر من �أن نح ّملها �لمدرب ريكارد‪� ،‬أو نرجعها‬ ‫لتخ ��اذل �لاعبين‪� ،‬أو تع�شب �اإع ��ام �لريا�شي و�رتمائه في‬ ‫�أح�ش ��ان �اأندي ��ة‪� ،‬أو توقي ��ت م�شارك ��ة يا�ش ��ر �لقحطاني �لتي‬ ‫و�شفها �لبع�س ‪-‬ذ�ت تع�شب‪ -‬بالنح�س!‬ ‫دعون ��ا ن�شترج ��ع �لخ ��ط �لبيان ��ي اأد�ء �لمنتخ ��ب ف ��ي‬ ‫�ل�شن ��و�ت �اأخي ��رة‪ ،‬ث ��م لنو�ش ��ع �لنظ ��رة قلي ��اً ون�ش ��ع نتائج‬ ‫�لريا�ش ��ة ككل ف ��ي �شياق �لمنجز �لع ��ام �لمتقهقر! �شنكت�شف‬ ‫�أن �لمنتخب ملم ��ح �شغير ينتمي للم�شهد �لكلي‪..‬عمل فردي‪،‬‬ ‫�رتجالي‪� ،���جتهادي‪ ،‬وعند �لح�شم نريد كل �شيء على ما ير�م!‬ ‫�لتاريخ يقول �إن �لمنتخب �ل�شعودي حقق �أف�شل نتائجه‬ ‫باإمكان ��ات �أق ��ل مم ��ا ه ��و مت ��اح �لي ��وم! �لي ��وم وف ��رة �إمكانات‬ ‫وت ��ردي نتائج! ماذ� يعني هذ�؟ يعني �أن هناك خل ًا في طريقة‬ ‫�إد�رة �اإمكانات‪ ،‬وتوظيف �اأدو�ت!‬ ‫لاإن�ش ��اف‪ ،‬مخرج ��ات عم ��ل �لرئا�ش ��ة �لعام ��ة لرعاي ��ة‬ ‫�ل�شب ��اب ا تختل ��ف ع ��ن �أي جه ��از حكومي �آخر‪ ،‬لك ��ن قدرها‬ ‫�أنه ��ا موؤ�ش�شة مفتوحة‪ ،‬عملها تحت �لمجهر‪ ،‬ونتائجه ملمو�شة‬ ‫من �لجميع‪ ،‬و�اإعام يمار�س تجاهها �لحد �اأعلى �لمتاح من‬ ‫�لنقد‪.‬‬ ‫ه ��ذه �لمعطيات تجعل م ��ن �لرئا�شة �لعامة لرعاية �ل�شباب‬ ‫عين ��ة منا�شب ��ة ج ��د ً� تمث ��ل كل �أجه ��زة �لدولة في بح ��ث علمي‪،‬‬ ‫ي�شخ� ��س �لم�ش ��كات‪ ،‬ويق ��ف عل ��ى مكام ��ن �لخل ��ل‪ ،‬وي�شف‬ ‫�لعاج!‬ ‫______________‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫اأجبان والوزن‬

‫اانتفاع بـ «المرهون»‬

‫هل ت�شبب �اأجبان زيادة �لوزن؟‬ ‫ م ��ن �لطبيع ��ي �أنه� �شتعمل‬‫على زي�دة �لوزن ي ح�ل تن�وله�‬ ‫بكمي�ت كبرة ج ��د ً�‪ ،‬وي�شتح�شن‬ ‫تن�وله ��� ب�عت ��د�ل عل ��ى �أن تك ��ون‬ ‫قليلة �أو منزوعة �لد�شم‪.‬‬

‫ه ��ل يجوزللد�ئن �مرتهن �أن ينتفع‬ ‫بال�شيء �مرهون لديه �أم ا؟‬ ‫(�أبو طاهر ‪� -‬جوف)‪.‬‬ ‫ ا يج ��وز للد�ئ ��ن �مرته ��ن �أن‬‫ينتفع ب�ل�شيء �مرهون‪� ،‬إا ب�إذن من‬ ‫�مدي ��ن �لر�ه ��ن و�إذ� ح ��دث �انتف�ع‬ ‫بغر �إذن �لر�هن‪ ،‬فيجب على �مرتهن‬ ‫دفع مق�بل هذ� �انتف�ع للر�هن‪.‬‬

‫غذاء التمارين الرياضية‬

‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫ث ��لث وجب ���ت رئي�ش ��ة‪ ،‬و�إن ك�ن‬ ‫�أكل ��ك مقت�شر ً� عل ��ى وجبة و�حدة‬ ‫ي �لي ��وم‪ ،‬فعلي ��ك تق�شيمه ��� �إى‬ ‫ثلث مر�ح ��ل؛ اأن تق�شرك بحق‬ ‫ج�شدك‪� ،‬شيوؤثر على نف�شيتك‪ ،‬ولن‬ ‫ي�ش�عد ي ح�شينه�‪.‬‬ ‫(�م�شت�ش�ر�لنف�شي‬ ‫د‪.‬ح�م �لغ�مدي)‬

‫�أنا فتاة �أبل ��غ من �لعمر ‪ 23‬عام ًا‪،‬‬ ‫�أمار� ��س �لتماري ��ن �لريا�شي ��ة‪ ،‬فم ��ا هو‬ ‫�أف�ش ��ل ما ين�ش ��ح به غذ�ئي� � ًا للم�شاعدة‬ ‫على مار�شة �لريا�شة بانتظام و�إجادة؟‬ ‫(رباب �م�شلم ‪� -‬خر)‬ ‫ ين�ش ��ح �أن تك ��ون �لري��شة‬‫من��شبة لل�شخ�ص نف�شه‪ ،‬وح�لته‬ ‫�ل�شحي ��ة وعم ��ره‪ ،‬كم ��� يج ��ب �أن‬ ‫تك ��ون �شدته ��� ومدته ��� ملئم ��ة‬ ‫لل�شخ� ��ص‪ ،‬و�أن م�ر� ��ص ب ��ن‬

‫ريدة �حبيب‬

‫منزل لـ «اأجنبي»‬

‫�لوجب�ت ولي�ص على معدة خ�لية‪،‬‬ ‫�أو بعد تن�ول �لطع�م مب��شرة‪.‬‬ ‫كم ��� �أن�ش ��ح بتن ���ول �م ���ء‬ ‫قب ��ل و�أثن�ء وبع ��د �أد�ء �لتم�رين‪،‬‬ ‫وجن ��ب م�ر�شته� حت �ل�شم�ص‬ ‫�ح�رة‪� ،‬أو �لرطوبة �ل�شديدة‪.‬‬ ‫(�خت�ش��شية�لتغذية‬ ‫ريدة �حبيب)‬

‫�أنا مهند�س نيباي مقيم ي �مملكة‬ ‫�إقام ��ة قانونية‪ ،‬فهل يحق ي ملُك منزل‬ ‫(�إبر�هيم ‪� -‬لدمام)‬ ‫لل�شكن فيه؟‬ ‫ بح�ش ��ب نظ ���م ملُ ��ك غ ��ر‬‫�ل�شعودين‪ ،‬يجوز للأجنبي �مقيم‬ ‫ي �مملكة �إق�مة نظ�مية �أن يتملك‬ ‫عق ���ر ً� ل�شكنه �خ�� ��ص‪ ،‬وهذ� بعد‬

‫«مضادات» في الحمل‬

‫‪-‬‬

‫�أن ��ا حام ��ل ي �ل�شه ��ر �ل�شاد�س‪،‬‬ ‫و�أ�شكو م ��ن برد وكحة �شدي ��دة‪ .‬ذهبت‬ ‫�إى �لطبي ��ب؛ فاأعط ��اي م�شاد� حيويا‪،‬‬ ‫حب ��ة و�حدة يومي� � ًا مدة ثاث ��ة �أيام‪ ،‬وم‬ ‫�أح�ش ��ن‪ ،‬فهل هناك �شرر على �جنن‪،‬‬ ‫م ��ع �لعل ��م �أنن ��ي مازل ��ت م�شتم ��رة على‬ ‫تناول �م�شاد؟ (نورة �أحمد ‪� -‬لريا�س)‬ ‫ �أن � ِ�ت ي �ل�شه ��ر �ل�ش�د� ��ص‬‫وق ��د ج�وزت ��ي مرحل ��ة �لثلث ��ة‬ ‫�أ�شه ��ر �اأوى م ��ن �حم ��ل‪ ،‬وه ��ي‬ ‫�مرحلة �لتي يخ�ش ��ى فيه� حدوث‬ ‫ت�ش ُوه�ت‪ ،‬حي ��ث مكنك ��شتعم�ل‬ ‫�أي دو�ء ح ��ت مر�قبة طبيبك بعد‬ ‫‪� 16‬أ�شبوع ً� من �حمل‪ ،‬ب�اإ�ش�فة‬ ‫�إى �أن �م�ش�د�ت �حيوية اتع�لج‬ ‫�ل ��رد‪ ،‬اأن ��ه ف�يرو� ��ص ولي� ��ص‬ ‫بكتري ���‪ ،‬و��شتخد�مه� على �مدى‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫ساعات لعب «السوني»‬

‫يبلغ �بني من �لعمر ع�شرة �شنو�ت‪ ،‬م�شكلته �أنه مدمن على لعب �ل�شوي‪،‬‬ ‫حيث يق�شي عنده �شاعات طويلة؛ ما �نعك�س �شلب ًا على �أد�ء و�جباته �مدر�شية‪.‬‬ ‫حاول ��ت �إبع ��اده عنه ��ا‪� ،‬إا �أنني عجزت �أم ��ام �إ�شر�ره عل ��ى مار�شتها‪ ..‬فماذ�‬ ‫�أفعل؟ (يو�شف �لعزيزي ‪� -‬لريا�س)‬ ‫ ع ��دم توجيه �لو�لدين فيه خطورة كب ��رة على �اأطف�ل من �لن�حية‬‫�لطبية‪ ،‬وقد ي�شبب لهم بع�ص �اأمر��ص �ج�شدية؛ نتيجة �جلو�ص �لطويل‬ ‫�أم�م �ش��ش ��ة �لتلفزيون �مت�شلة ب�للعبة‪ .‬ل ��ذ� �أن�شحك بتقنن مو�عيد لعب‬ ‫طفلك‪ ،‬و�إعد�د جدول بذلك‪ ،‬بعد �اتف�ق معه بحيث ي�شع هو ذلك �جدول‪.‬‬ ‫ومن خلل �لت�ش�ور معه‪ ،‬تبد�أ عملية تقليل �ش�ع�ت �للعب �شيئ ً� ف�شيئ ً�‪.‬‬

‫ز�وية يومية‬ ‫يقدمه� �م�شت�ش�ر‬ ‫�اأ�شري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل �ل�شخ�شية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫�ليد» جز�ء �مطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬خط ي دفر (معكو�شة) – �نتقل �إلين� �م�ل عن �أجد�دن� و�متلكن�ه ‪ – 1‬مثل �أ�شر�ي – حرف ن�شب‬ ‫‪ – 2‬مثل �شوري – جرح �لر�أ�ص‬ ‫‪ – 2‬عطره� ‪� -‬متطيت‬ ‫‪� – 3‬شتم ‪ -‬يو�جهكم‬ ‫‪ – 3‬م�دة ق�تلة – �شد ينق�شون‬ ‫ف�خر‬ ‫قم��ص‬ ‫‪� – 4‬شنى �لن�ر –‬ ‫‪ – 4‬دولة �آ�شيوية ‪ -‬غز�ل‬ ‫‪�� – 5‬شم يطلق على "�لد�ر �لبي�ش�ء" �مغربية‬ ‫‪ – 5‬قرط��ص– يفت�ص (معكو�شة)‬ ‫‪ – 6‬يجد ‪ -‬رج�ء‬ ‫‪� – 6‬موجود (معكو�شة) ‪ -‬خليقة‬ ‫‪ – 7‬زهر ‪ -‬قدم‬ ‫‪� – 7‬جتهد� – �شد (�عرف)‬ ‫�خم�ص‬ ‫�حو��ص‬ ‫من‬ ‫–‬ ‫آ�شي�‬ ‫�‬ ‫�شرق‬ ‫ي‬ ‫دولة‬ ‫إى‬ ‫‪ – 8‬منتمون �‬ ‫‪ – 8‬طريّ�ت ‪ -‬للند�ء‬ ‫ً‬ ‫‪ – 9‬ولدي – عب�رة �شعيفة لغوي�‬ ‫‪� – 9‬أحمدكم ‪� -‬رت�بت‬ ‫‪� – 10‬شبكة (ب�اإجليزية) ‪ -‬كهوف‬ ‫‪ – 10‬ك ّر – �لذروة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ر�شم �لطفل بندر‬

‫ع ��دو�ي وي�شتخ ��دم �لعن ��ف ي جمي ��ع‬ ‫ج ���ات حي�ت ��ه‪ ،‬يح ��ب �من�ف�شة ولدي ��ه رغبة‬ ‫كب ��رة ي �لتحك ��م و�ل�شيط ��رة‪ ،‬ي�شعر بنق�ص‬ ‫وعج ��ز ج�شم ��ي‪ ،‬يع ���ي م ��ن �لتوت ��ر ولدي ��ه‬ ‫�شعوب ��ة و��شطر�ب ���ت ي �لركي ��ز‪ ،‬فغ�لب ً� م�‬ ‫يك ��ون ع�شبي� � ً�‪ ،‬لديه ف ��ر�غ كب ��ر ي حي�ته ا‬ ‫يح�ش ��ن ��شتغلل ��ه‪ ،‬قد يع�ي م ��ن م�ش�عب ي‬ ‫�لو�شول �إى حقيق رغب�ته �مطلوب �إ�شب�عه�‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫�أك � �م� ��ل �اأرق� � � � ���م ي‬ ‫�م ��رب� �ع ���ت �ل�ت���ش�ع��ة‬ ‫�ل� ��� �ش� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منه� على‬ ‫�اأرق� � � ���م م ��ن ‪� 1‬إى‬ ‫‪ 9‬على �أن ا يتكرر‬ ‫�أي رق ��م ي �م��رب��ع‪،‬‬ ‫و�اأم� ��ر نف�شه يكون‬ ‫ي �اأع �م��دة �لت�شعة‬ ‫و�اأ�� �ش� �ط ��ر �اأف �ق �ي��ة‬ ‫�لت�شعة‪� ،‬أي ا يتكرر‬ ‫�أيّ رق ��م ي �ل�شطر‬ ‫�ل ��و�ح ��د �أو �ل�ع�م��ود‬ ‫�ل��و�ح��د ذي �لت�شعة‬ ‫مربع�ت‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت �لفر�غ�ت ي‬ ‫�م��رب �ع���ت �ل�شغرة‬ ‫ذ�ت �ل�ت�شع خ���ن���ت‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي �م ��رب ��ع‬ ‫�لكبر �ل��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خ�نة‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪9 4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪3 5‬‬ ‫‪1 9‬‬

‫طريقة الحل‬

‫كاتب وقاص سعودي‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫(��شت�ش�ري �أمر��ص �لن�ش�ء‬ ‫و�لوادة د‪�.‬شليم�ن �ل�شليم�ن)‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫�لبعي ��د ي�ش�هم ي زي ���دة مق�ومة‬ ‫�ج�ش ��م‪ ،‬لذ� �حر�ش ��ي �أختي على‬ ‫��شت�ش�رة �لطبيب لتجنب �اأ�شر�ر‬ ‫�ج�نبية‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪9‬‬

‫‪9‬‬

‫�لدكتور �شليمان �ل�شليمان‬

‫�شخ�شي ��ة مو�شوعي ��ة‪ ،‬عملي ��ة‪ ،‬جي ��د �لتح�شيل‬ ‫�لعلمي‪ ،‬ملحظة للتف��شيل ولديه� قن�عة و�شر وح�شن‬ ‫��شتقب�ل‪ ،‬حذرة‪ ،‬ح ��دودة ي �لتع�مل‪ ،‬منظمة‪ ،‬ط�قته�‬ ‫حبو�ش ��ة‪ ،‬منجزة ولديه� همة ع�لي ��ة‪ ،‬حب �معلوم�ت‬ ‫�لعقلنية‪ ،‬حيويته� منخف�شة‪ ،‬لطيفة‪ ،‬مت�ش�حة‪ ،‬غ�لب�‬ ‫ي�أتيه� �أم ي �لبطن‪� ،‬نفع�لية �لنزعة‪� ،‬نب�ش�طية‪ ،‬حت�ج‬ ‫�لن�� ��ص‪ ،‬تكره �لوح ��دة‪ ،‬لو�م ��ة لنف�شه� ولديه ��� خوف‪،‬‬ ‫حب �أن تك ��ون ذ�ت قيمة ي �مجتمع‪ ،‬ح�ش��شة‪ ،‬ولديه�‬ ‫ذوق فن ��ي‪ ،‬تتع�مل مع �اأحد�ث ب�شل�شة وثب�ت و حب‬ ‫�لنه�ي�ت �ل�شعيدة‪ ،‬وق�درة على �إد�رة �شوؤون نف�شه�‪.‬‬

‫خط �شعيدة‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫�أخذ �اإذن من وز�رة �لد�خلية‪ ،‬مع‬ ‫ملحظة عدم ��شتحق ���ق �اأجنبي‬ ‫م ًلك �لعق�ر�ت على حدود مدينتي‬ ‫مك ��ة �مكرمة و�مدينة �من ��ورة‪� ،‬إا‬ ‫عن طريق �مر�ث‪.‬‬ ‫(�م�شت�ش�ر �لق�نوي‬ ‫وليد �لقحط�ي)‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬

‫ر ح ي د ا‬ ‫م ك �س ا ل‬ ‫ى ي ب ر ي‬ ‫�س ل �س و ا‬ ‫و ا ي و ب‬ ‫م ا ل خ ن‬ ‫ل ن ا ي ف‬ ‫ا ب ت ا ي‬ ‫د ر ع ت ا‬ ‫ت ح ا ا ج‬ ‫ع ل ر ف ل‬ ‫ا ح م ف ي‬

‫�س‬ ‫ز‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫أا‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ر‬

‫ل‬ ‫هـ‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫�س‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ت‬

‫ا‬ ‫هـ ا‬ ‫م ي‬

‫ا ح‬ ‫ر ا‬ ‫ب ث‬ ‫ح م‬ ‫ي ل‬ ‫ح م‬ ‫د ا‬ ‫ك �س‬ ‫ك م‬ ‫ن هـ‬ ‫ب و‬ ‫�س ي‬

‫ل‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫اإ��� ‫و‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫د‬

‫ا �س‬ ‫ي م‬ ‫ا ع‬ ‫د ج‬ ‫�س ب‬ ‫ا اإ‬ ‫ب ب‬ ‫ع ر‬ ‫م ا‬ ‫ل هـ‬ ‫ا ي‬ ‫ع م‬

‫معجب – �لزهر�ي – ف�ر�ص – ملعب – ر�ي – وهبي – مكر�ت – �شوت‬ ‫ �عتد�ل مو�شى – ن�يف ر�شد�ن – ع�م عب��ص – �ش�لح �ل�ش�دي – مي�شون‬‫– �أبوبكر – �إبر�هيم – �حميد – حمد – �لثبيتي – حرف – خيل – ليل‬ ‫– نت�ج – �إ�شك�لي�ت‪.‬‬ ‫الحل السابق ‪ :‬محمد الخوجلي‬


‫ﺗﺴﺎﺀﻝ ﻋﻦ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺣﻜﻢ ﻣﺒﺎﺭﺍﺗﻪ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻗﺒﻞ ﺃﺭﺑﻊ ﺳﺎﻋﺎﺕ‬

‫ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﻜﻴﺪﺓ ﻭﻣﺆﺍﻣﺮﺓ ﺗﺪﺍﺭ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻫﺒﻮﻁ ﻫﺠﺮ ﻟﻸﻭﻟﻰ‬:| ‫ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ ﻟـ‬              



            

                           

        20              

              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬92) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﺗﺮﺩﺩﻭﺍ ﻓﻲ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ ﻭﻳﻨﺘﻈﺮﻭﻥ ﺍﻟﻮﻇﻴﻔﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

«‫ﻧﺼﻒ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ »ﺣﺎﻓﺰ‬

‫ﺍﻟﻤﻄﻮﻉ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻖ‬ ‫ﺍﻟﺠﺤﻮﺩ‬

-

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                        –   –                                                       moalanezi@alsharq.net.sa

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺇﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ﻭﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻲ‬



                          



      12           

                                                            

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﻐﺮﺩ ﺑﻜﺄﺱ ﻓﻴﺼﻞ ﻣﺒﻜﺮﺍ‬ 

             

                      

            

‫ ﺍﻹﺑﻘﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﻭﺍﻟﻤﺴﺤﻞ ﻭﺍﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬:‫ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻘﺪﻡ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﺋﺪ ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ‬..‫ﺍﻟﻌﺬﻝ‬

‫ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺗﻌﺎﺩﻝ ﺍﻟﻮﺻﻴﻒ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬



               

      12       12                     12                                       

                                           72                        

‫ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ ﺗﻄﺮﺡ‬ ‫ﺗﺬﺍﻛﺮ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ‬ ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻭﺑﻴﺮﻭﺯﻱ‬





63                       

                             



                        

                                                         

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻌﻠﻖ ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺗﻪ ﻣﻊ ﻧﺠﻮﻣﻪ ﺇﻟﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ‬                                                                 







2012                                              ���   

                                             

                                                              



                                                                                                                                            


:| ‫ﺭﻳﺎﺿﻴﻮﻥ ﻭﺧﺒﺮﺍﺀ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺎﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻭﻳﻨﺘﻈﺮﻭﻥ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﺤﺎﺳﻢ ﻭﻳﺆﻛﺪﻭﻥ ﻟـ‬

‫ ﻭﺇﻧﺸﺎﺀ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺃﺻﺒﺢ ﺿﺮﻭﺭﺓ‬..‫ﻋﻬﺪ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﹶﻭ ﱠﻟﻰ‬ ‫ﺴﻤ ﹾﻊ ﺻﻮﺕ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ ‫ ﺳﻴﹸ ﹶ‬:‫ﺍﺑﻦ ﻧﺎﺻﺮ‬

‫ ﻟﻤﺎﺫ ﻳﺨﺸﻰ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ؟‬:‫ﺁﻝ ﺯﻟﻔﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬92) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬





30



                                    

‫ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ‬:‫ﺍﻟﺒﻜﻴﺮﻱ‬ ‫ﺳﺘﺮﻓﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬





‫ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻟﻢ ﺗﻘﺪﻡ ﻣﺎ ﻳﺸﻔﻊ ﻟﻬﺎ‬:‫ﺍﻟﺒﻠﻄﺎﻥ‬

‫ ﻣﺘﻔﺎﺋﻞ ﺑﺎﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻧﺤﻮ ﺍﻷﻓﻀﻞ‬:‫ﻣﻠﻔﻲ‬                                   









                       

‫ ﺳﺘﺰﻳﻞ‬:‫ﺍﻟﻨﻮﻳﺼﺮ‬ ‫ﺍﻟﻌﺐﺀ ﻋﻦ‬ ‫ﻭﺯﺍﺭﺍﺕ ﺃﺧﺮﻯ‬



                 %60                                                  

‫ ﺍﺗﺮﻛﻮﺍ‬:‫ﺟﺴﺘﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻧﻈﺮﻭﺍ ﻟﺪﻳﺎﺏ‬

                                        

                                                                 


‫ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﻠﺰﻡ »ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ« ﺍﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺨﺒﺮﺍﺀ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻟﺴﻼﻣﺔ‬

‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺳﺒﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﺪﺭﺍﺟﺎﺕ ﺍﻟﻨﺎﺭﻳﺔ ﺑﺤﻠﺒﺔ ﺍﻟﺮﻳﻢ ﻓﻲ ﺃﻋﻘﺎﺏ ﻭﻓﺎﺓ ﻣﺘﺴﺎﺑﻖ ﺃﺭﺩﻧﻲ‬ 

                              

                              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬92) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

31 ‫ﺗﻌﺎﺩﻝ ﺟﺪﻳﺪ ﻳﻌﻜﺮ ﺃﺟﻮﺍﺀ ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ‬

‫ﻣﺤﻮر اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﻫﺎﺗﺮﻳﻚ ﺇﺑﺮﺍ ﻳﻘﻮﺩ ﺍﻟﻤﻴﻼﻥ‬ ‫ﻟﺘﺨﻄﻲ ﻧﺴﻮﺭ ﺻﻘﻠﻴﺔ‬

‫ﻣﺸﻜﻠﺘﻨﺎ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﻓﻨﻴﺔ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                                                                             ���    naif.anzi@alsharq.net.sa



‫ ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ ﺍﻷﺣﻤﻖ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻔﺮﻁ ﻓﻲ ﻫﻴﺠﻮﻳﻦ‬:‫ﻣﻮﺭﻳﻨﻴﻮ‬





               

                       53                18                                                     04

                          18             

 –

              11                                                                                  

‫ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺗﻌﻤﺪ ﻃﺮﺩﻱ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺤﺪ ﺷﺨﺼﻲ‬:‫ﺑﻴﻜﻴﻪ‬

             

                 46 

 26                  

                     

‫ﻟﻴﻔﺮﺑﻮﻝ ﺃﺿﺎﻉ ﺭﻛﻠﺔ ﺟﺰﺍﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻮﻁ ﺍﻷﻭﻝ‬

‫ﺭﻭﺑﻦ ﻫﻮﺩ ﻳﻨﻘﺬ ﺃﺭﺳﻨﺎﻝ ﺑﺎﻟﻬﺪﻑ ﺍﻟﻘﺎﺗﻞ ﺃﻣﺎﻡ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮﻝ‬ ! ‫ﻭﺑﺮﻭﻣﻴﺘﺶ ﻳﻀﺮﺏ ﺃﺳﻮﺩ ﻟﻨﺪﻥ ﺑﻬﺪﻑ ﻣﻜﺎﻭﻟﻲ‬  6669              10                        01  11   QPR        20    

31              25                    25      49                    23 

 12    45   ���27          19            23             



«‫ »ﺟﺎﻟﻴﺎﻧﻲ ﺃﻧﻘﺬﻧﻲ ﻣﻦ ﺷﺒﺢ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬:‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻤﻮﻓﻴﺘﺶ‬



                                      2009   

                2010         


‫الجائزة تستحدث فرع ًا جديد ًا للمحافظة على البيئة‬

‫يوجه بتشكيل لجنة لتنظيم حفل جائزة أبها‬ ‫أمير عسير ِ‬ ‫�أبها ‪ -‬حمد �ل�سريعي‬ ‫وج ��ه �أم ��ر منطق ��ة ع�س ��ر‪،‬‬ ‫َ‬ ‫�ساح ��ب �ل�سم ��و �ملك ��ي �لأم ��ر‬ ‫في�س ��ل ب ��ن خال ��د‪ ،‬بت�س ��كيل جنة‬ ‫للإ�س ��ر�ف عل ��ى �لإع ��د�د و�لتنظيم‬

‫حف ��ل جائ ��زة �أبه ��ا‪� ،‬لذي �س ��يقام‬ ‫م�س ��اء �لثلث ��اء ‪1433 / 6 / 10‬ه�‪،‬‬ ‫على م�س ��رح �مفتاح ��ة مركز �ملك‬ ‫فهد �لثق ��اي باأبه ��ا‪ .‬وتر�أ�س وكيل‬ ‫�لإم ��ارة �مهند� ��س عبد�لك ��رم ب ��ن‬ ‫�س ��ام �حنين ��ي �لجتم ��اع �لأول‬

‫للجن ��ة �ل ��ذي عقد �س ��باح �أم�س ي‬ ‫مكتبه بالإمارة‪ ،‬بح�س ��ور �أع�س ��اء‬ ‫�للجنة‪ .‬وقال �لأمن �لعام للجائزة‬ ‫�لدكتور ح�سن ب�ن يحيى �ل�سوكاي‬ ‫�إن �جائزة ��ستحدثت فرع ًا جديد ً�‬ ‫له ��ذ� �لع ��ام وه ��و �محافظ ��ة عل ��ى‬

‫�لبيئ ��ة و�إمائها‪ ،‬لت�س ��بح خم�س ��ة‬ ‫ف ��روع ه ��ي‪� :‬خدم ��ة �لوطني ��ة‪،‬‬ ‫�لثقافة‪ ،‬و�لنبوغ و�لتفوق �لعلمي‪،‬‬ ‫وتقنية �معلوم ��ات‪� ،‬إ�س ��افة للفرع‬ ‫�م�س ��تحدث‪ .‬مو�س ��ح ًا �أن ��ه �س ��يتم‬ ‫تك ��رم �لفائزي ��ن خ ��لل �حف ��ل‪.‬‬

‫و�أ�ساف �ل�س ��وكاي �أن �مجتمعن‬ ‫ناق�س ��و� ع ��دد ً� م ��ن �مو�س ��وعات‬ ‫�متعلق ��ة باجائزة له ��ذ� �لعام‪ ،‬مَ‬ ‫وت‬ ‫ت�س ��كيل عدد م ��ن �للج ��ان �لفرعية‪،‬‬ ‫وروؤ�س ��ائها و�مه ��ام �مناط ��ة به ��ا‪،‬‬ ‫لتنظيم�لعملوحديد�م�سوؤوليات‪.‬‬

‫و�حتياج ��ات مق ��ر �حف ��ل‪ ،‬وت‬ ‫ت�س ��كيل جن ��ة فرعي ��ة للإ�س ��ر�ف‬ ‫و�متابع ��ة مق ��ر �حفل‪ .‬كم ��ا ناق�س‬ ‫�مجتمع ��ون �لرنام ��ج‪ ،‬و�س ��يوف‬ ‫�حف ��ل‪ ،‬و�أق ��رت �للجن ��ة ع ��دد ً� من‬ ‫�لتو�سيات بهذ� �خ�سو�س‪.‬‬

‫جانب من �لجتماع‬

‫(�ل�صرق)‬

‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )92‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫رعى ختام مسابقة حفظ القرآن وسلم الفائزين جوائز بلغت ‪ 597‬ألف ريال‬

‫براويز‬

‫اأمير سلمان‪ :‬القرآن ّ‬ ‫أجل النعم على أمة اإسام والتمسك به عزة ومنعة‬ ‫�لريا�س ‪ -‬و��س‬ ‫قال وزير �لدفاع �س ��احب �ل�س ��مو �ملك ��ي �لأمر‬ ‫�س ��لمان ب ��ن عبد�لعزي ��ز‪� ،‬إن م ��ن � مأج�ل ِ�لنعم ِعل ��ى �أمةِ‬ ‫�ان عربي‬ ‫�لإ�س ��لم نعمة �لقر�آن �لكرم �لذي نزل بل�س � ٍ‬ ‫مبن‪ ،‬عل ��ى نبي عربي‪ ،‬بلغة عربية‪ ،‬ي �أر�س عربية‪،‬‬ ‫فكلما م�سكنا بهديه ي جميع �سوؤوننا كانت لنا �لعز ُة‬ ‫ُ‬ ‫و�لتفرق‪ .‬جاء‬ ‫و�منع ُة وكلما بعدنا عنه �أ�س ��ابنا �ل ��ذ ُل‬ ‫ذلك لدى رعايته م�ساء �أم�س �حفل �ختامي مناف�سات‬ ‫�لدورة �لر�بعة ع�س ��رة للم�س ��ابقة �محلية على جائزة‬ ‫�سموه حفظ �لقر�آن �لكرم وجويده للبنن و�لبنات‪،‬‬ ‫وتوزيع �جو�ئز �مالية للفائزين بام�سابقة‪ ،‬وذلك ي‬ ‫قاعة �ملك في�سل بفندق �لأنركونتننتال ي �لريا�س‪.‬‬ ‫وقال �أ�سك ُر �لله تعاى �أننا ُ‬ ‫نعي�س ي دولةٍ مباركةٍ‬ ‫تطبق �أحكا َم �ل�سريعةِ منذ �أن �أ�س�سها �لإمام حمد بن‬ ‫�سعود ي �لدولة �لأوى وتبنيه دعوة �سيخنا �جليل‬ ‫حمد بن عبد�لوهاب و�سارت �لدولة �لأوى و�لثانية‬ ‫وه ��ذه �لدولة �لتي نح ��ن فيها �لآن �لتي �أ�س�س ��ها ُ‬ ‫�ملك‬ ‫عبد�لعزيز ‪ -‬رحمه �لله ‪ -‬عام ‪1319‬ه� ‪ ،‬و�إننا و�حمد‬ ‫لل ��ه ننعم بالعي� ��س ي رغ ��د و�أمان ي ظل كت ��اب �لله‬ ‫و�س ��نة ر�سوله �س ��لى �لله عليه و�س ��لم‪ ،‬وجاء من بعد‬ ‫�ملك عبد�لعزيز ‪ -‬رحمه �لله ‪� -‬أبناوؤه من بعده �ملوك‬ ‫�س ��عود وفي�س ��ل وخالد وفهد ‪ -‬رحمهم �لل ��ه ‪ -‬وخادم‬ ‫�حرم ��ن �ل�س ��ريفن �مل ��ك عبد�لله ب ��ن عبد�لعزيز �آل‬ ‫�س ��عود ‪ -‬حفظ ��ه �لل ��ه ‪� -‬ل ��ذي يقودن ��ا قي ��ادة حكيمة‬ ‫�اب �لله �لعزيز‬ ‫و�حم ��د لله �ليوم‪ ،‬وقد �تخذت من كت � ِ‬

‫و�س ��نةِ نبيه �م�س ��طفى د�س ��تور ً� َيحكم جميع مناحي‬ ‫خادم �حرمن‬ ‫�حياة ي هذ� �لع�س � ِ�ر‬ ‫ِ‬ ‫�لز�هر بقيادةِ ِ‬ ‫�ل�س ��ريفن �مل ��ك عبد�لله ب ��ن عبد�لعزيز �آل �س ��عود‪-‬‬ ‫حفظه �لله‪ -‬و�س ��مو وي عهده �لأمن �ساحب �ل�سمو‬ ‫�ملك ��ي �لأمر نايف ب�ن عبد�لعزيز �آل �س ��عود‪ ،‬يعُتنى‬ ‫بالق ��ر� ٍآن �لك ��رم ت ��لو ًة وحفظ ًا وجويد ً� وتف�س ��ر ً�‬ ‫و ُتبذ ُل �جهو ُد ي خدمتهِ ودعمهِ‪.‬‬ ‫و�أ�ساف �سموه قائ ًل �إن عليكم �أيها �لأبناء و�جباً‬ ‫ُ‬ ‫فحافظ �لقر�آن ل ب َد �أن‬ ‫عظيم ًا جاه دينكم ثم وطنكم‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫يتخلق‬ ‫يكونَ قدو ًة فاعل ًة و�أن‬ ‫أخلق �لقر�آن وب�سرةِ‬ ‫ٍ‬ ‫نبينا حمد ‪� -‬سلى �لله عليه و�سلم‪ -‬حتى يكون نافعاً‬ ‫لدينه ووطن ��ه وجتمعه‪ .‬و�أعرب �لأمر �س ��لمان عن‬ ‫�س� �ك�َره للقائم� � َ‬ ‫ن على تنظيم ِهذه �م�س ��ابقةِ ب ��وز�رة ِ‬ ‫أوقاف و�لدعوةِ و�لإر�س ��اد‬ ‫�ل�س� �وؤون ِ �لإ�س ��لميةِ و�ل ِ‬ ‫وعلى ر�أ�س ��هم �لأخ �ل�س ��يخ �س ��الح بن عبد�لعزيز بن‬ ‫حم ��د �آل �ل�س ��يخ و�لإخ ��وة �لعاملن معه‪ .‬كما �س ��كر‬ ‫لتحفيظ‬ ‫أ�سحاب �لف�سيلةِ روؤ�ساء‬ ‫�‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�جمعيات �خريةِ‬ ‫َ‬ ‫�لقر�آن ِ�لكرم مناطق �مملكة على ما بذلوه ي �سبيل‬ ‫ِ�إقامةِ �م�سابقات ي �محافظات و�مناطق‪.‬‬ ‫الأمر �سلمان بن عبد العزيز‬ ‫ث ��م �ألق ��ى مفتي ع ��ام �مملك ��ة رئي�س هيئ ��ة كبار ق ��وت �لعز�ئم و�س ��حذت �لهمم ما فيه �س ��لح �س ��باب‬ ‫�لعلم ��اء و�إد�رة �لبح ��وث �لعلمي ��ة و�لإفت ��اء �ل�س ��يخ �لوطن ‪ ،‬مو�س ��يهم بتقوى �لله ي �ل�س ��ر و�لعلن و�أن‬ ‫عبد�لعزيز بن عبد�لله �آل �ل�سيخ كلمة بن فيها �أهمية يك ��ون �لق ��ر�آن �لكرم �ل ��ذي حفظوه �س ��ببا لهد�يتهم‬ ‫كت ��اب �لل ��ه عز وج ��ل وما يبعث ��ه ي �لنف� ��س �موؤمنة و��ستقامتهم على �خر‪.‬‬ ‫و�س� �األ �لله تع ��اى �أن يوف ��ق �لأمر �س ��لمان بن‬ ‫م ��ن ُطماأنينة و�س ��عادة و�ن�س ��ر�ح �إذ �إنه م ��ن نعم �لله‬ ‫تعاى على هذه �لأمة حيث �أنزله على عبده ور�س ��وله عبد�لعزي ��ز �إى كل خ ��ر و�أن يجزي ��ه خ ��ر �جز�ء‪،‬‬ ‫حمد �سلى �لله عليه و�سلم‪ .‬و�أكد �أمفتى �أن �م�سابقة وجمي ��ع �لقائمن عل ��ى �م�س ��ابقة‪ ،‬و�أن يحفظ بلدنا‬

‫عشاء نجوى‬

‫وولة �أمرنا من كل مكروه‪.‬‬ ‫عق ��ب ذل ��ك �ألق ��ى وزي ��ر �ل�س� �وؤون �لإ�س ��لمية‬ ‫و�لأوق ��اف و�لدعوة و�لإر�س ��اد �م�س ��رف �لعام على‬ ‫�م�س ��ابقة �ل�س ��يخ �س ��الح بن عبد�لعزيز �آل �ل�س ��يخ‬ ‫كلم ��ة نوه فيها برعاية �لأمر �س ��لمان بن عبد�لعزيز‬ ‫للم�س ��ابقة ط ��و�ل ‪ 14‬عام ��ا وعنايت ��ه بكت ��اب �لل ��ه‬ ‫وحفظت ��ه‪ ،‬مهنئ� � ًا �لفائزي ��ن وحاثهم على مو��س ��لة‬ ‫�لتم�س ��ك بالقر�آن �لكرم ي ظل �لرعاية �ل�ساملة من‬ ‫خادم �حرمن �ل�سريفن �ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز‬ ‫�آل �سعود و�سمو وي عهده �لأمن‪ .‬وربط عزة �لأمة‬ ‫�لإ�سلمية وقوتها بتم�سكها بكتاب �لله و�إتباع هديه‪.‬‬ ‫�إثر ذلك قام �س ��مو �لأمر �سلمان بن عبد�لعزيز‬ ‫بتوزي ��ع �جو�ئ ��ز عل ��ى �لفائزي ��ن (�لأول و�لثاي‬ ‫و�لثال ��ث) ي كل ف ��رع من ف ��روع �م�س ��ابقة ‪ ،‬حيث‬ ‫منح �لفائز �لأول ي �لفرع �لأول مبلغ �س ��بعن �ألف‬ ‫ريال و�لثاي ثمانية و�ستن �ألف ريال و�لثالث �ستة‬ ‫و�س ��تن �ألف ري ��ال ‪ ،‬وي �لفرع �لث ��اي منح �لأول‬ ‫خم�س ��ن �ألف ريال و�لث ��اي ثماني ��ة و�أربعن �ألف‬ ‫ريا ًل و�لثالث �س ��تة و�أربعن �ألف ري ��ال ‪� ،‬أما �لفرع‬ ‫�لثالث فمنح �لأول �أربعن �ألف ريال و�لثاي ثمانية‬ ‫وثلثن �ألف ريال و�لثالث �س ��تة وثلثن �ألف ريال ‪،‬‬ ‫وبالن�س ��بة للفرع �لر�بع فمنح �لأول ثلثن �ألف ريال‬ ‫و�لث ��اي ثمانية وع�س ��رين �أل ��ف ريال و�لثالث �س ��تة‬ ‫وع�سرين �ألف ريال ‪ ،‬فيما منح �لفائز �لأول ي �لفرع‬ ‫�خام�س ع�سرين �ألف ريال و�لثاي ثمانية ع�سر �ألف‬ ‫ريال و�لثالث �ستة ع�سر �ألف ريال‪.‬‬

‫خالد اأنشاصي‬

‫رق�صت‬ ‫�صرخت و�إن‬ ‫ي ��ا �أيها �م�صحور بالأنغام �إن هم�ص � ْ�ت و�إن‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫�صاح �لدين فارقنا وم يرك �صبيه ًا‬ ‫على �أطال ما�صينا‪� ،‬أتبكي � ْأن‪ُ :‬‬ ‫و�حد ً� فينا؟!‬ ‫ف�ص ��اع �م�ص ��جد �لأق�ص ��ى‪ ،‬وعاث ��ت جمة �لأوغ ��اد ي �جدر�ن‬ ‫تهدم ًا وتلوينا؟!‬ ‫�و�ص (�ل ِألف) م ت َ‬ ‫�لكف‬ ‫ُقطع �أياديهم‪ ،‬ف�صار ُ‬ ‫وتغ�ص ��ب � ْأن‪ :‬ل�ص � ُ‬ ‫(مليونا)؟!‬ ‫�و�ص �ل�صِ ��عر ب ��ارد ٌة وم حم ��ل دم ��ا ًء َ‬ ‫خطه ��ا‬ ‫وح ��زن � ْأن‪ :‬ن�ص � ُ‬ ‫�لع�صك ْر؟! لتبقى م�ص ُر (عازف ًة) على م ّو�لها �لأغ ْر؟!‬ ‫أمن‪ ،‬يجيء �ألي ُف ُه �لأي�ص ْر؟!‬ ‫يروح ذر�عها �ل ْ‬ ‫ُ‬ ‫وحك ُم �لعبد �أن يرك ْع‪.‬‬ ‫عبي ٌد نحن يا زوجي‪ُ ،‬‬ ‫قلوب �ل�صخرِ ل ت�صم ْع‪.‬‬ ‫ومهما َ‬ ‫قلت يا زوجي‪ُ ،‬‬ ‫ي�صنع �ج َر ُ�ح يا قلبي با مِ ْب َ�ص ْع؟!‬ ‫وماذ� ُ‬ ‫تغ�صب‪:‬‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫دون‬ ‫ي‬ ‫وقل‬ ‫ي‪،‬‬ ‫ب‬ ‫ح‬ ‫يا‬ ‫ُ‬ ‫َد ِع �لأوها َم ّ‬ ‫ْ‬ ‫يكذب؟!‬ ‫ماذ� ننتمي لل ُع ْر ِب و�لتاريخُ ل ْ‬ ‫�أل�ص ��نا نح ��ن م ��ن خان ��و� وم ��ن هان ��و� ومن د��ص ��و� عل ��ى �لأقام‬ ‫و�مكتب؟!‬ ‫ْ‬ ‫فاأف�ص ��حنا ل�(ر�ق�ص ��ةٍ ) و�ص� � ّيقنا على (عِ ْل ٍم)‪ ،‬على ( َع َل ٍم)‪ ،‬على من‬ ‫خالف (�مذهب)؟!‬ ‫قمعنا بع�صنا بالله‪ !...‬باجلباب‪ !...‬بالأن�صاب‪ !...‬باللحية‪!...‬‬ ‫و َل ْ َر ْل َن ��ا‪ !...‬و َع ْل َمنَا‪ !...‬و َك َف ْرنا‪ !...‬رق�ص ��نا فوق �أ�ص ��اء �حِ َمى‬ ‫(دحية)!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتاأت ��ي �لآن مهموما‪ ،‬وجنونا‪ ،‬ومفتونا‪ ،‬وت�ص ��رخُ � ْأن‪ :‬موؤ�مر ٌة‬ ‫�لغرب يا جوى؟!‬ ‫(كاب) ِ‬ ‫يدبرها ُ‬ ‫�أف ��ق يا �ص ��اعر ً� ب�(�ل ُغ ْل ِب)‪ ،‬ت ُْب عن غيك �لأزي‪� ،‬أعلن ‪�-‬ص ��ادقا‪ً-‬‬ ‫للنا� ��ص � ّأن (كابن ��ا) فين ��ا‪ ،‬و� ّأن �ل�ص ��وك �إذ ينم ��و باأعيننا‪ ...‬غر�ص ��ناه‬ ‫باأيدينا‪ ...‬باأيدينا!‬ ‫تزييف‬ ‫با‬ ‫عندي‬ ‫�لذي‬ ‫�أنا قلت‬ ‫حرج ول ْ‬ ‫ٍ‬ ‫فقل ي �لآن يا حبي‪:‬‬ ‫(تتع�صى و� ّل تنام خفيف)؟!‬

‫دورة إعداد الممثل وأخرى للنقش في أبها‬ ‫رجال �أمع ‪ -‬حمد مفرق‬ ‫�نطلق ��ت ع�س ��ر �أم� ��س �لأول عل ��ى م�س ��رح فرع‬ ‫�جمعية �لعربية �ل�س ��عودية للثقاف ��ة و�لفنون باأبها‬ ‫�ل ��دورة �لتدريبي ��ة �م�س ��رحية "�إعد�د �ممث ��ل"‪� ،‬لتي‬ ‫يقدمها مدير �جمعية باأبها‪� ،‬م�سرحي �أحمد �إبر�هيم‬ ‫�ل�س ��روي‪ ،‬م�س ��اركة ثلث ��ة وثلثن متدرب� � ًا �أغلبهم‬

‫تاريخي ��ة عن بد�يات �م�س ��رح كجانب نظري مهم ي‬ ‫يلتحق للمرة �لأوى مثل هذه �لدورة‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أن �ل ��دورة �ست�س ��اعد ي �س ��قل �لدورة‪ ،‬ي حاولة من �مدرب لن�س ��ر ثقافة مهمة عن‬ ‫موهب ��ة �ممث ��ل‪ ،‬وتدريب ��ه عل ��ى �لأم ��ور �لتقني ��ة ي بد�يات �م�سرح وتاريخه على مدى �لع�سور‪.‬‬ ‫كم ��ا تنظ ��م �للجن ��ة �لن�س ��ائية بف ��رع �جمعي ��ة‬ ‫�م�س ��ار �لتمثيلي ي �م�س ��رح‪ ،‬مثل �لتمارين �لأد�ئية‬ ‫و�حركية و�خي ��ال‪ ،‬وغرها من �لأمور �لفنية �لتي �لعربية �ل�س ��عودية للثقاف ��ة و�لفنون باأبه ��ا يوم ‪17‬‬ ‫�سيقدمهاللمتدربن‪.‬‬ ‫من �ل�س ��هر �حاي ور�س ��ة تدري ��ب ي فنون "�لنق�س‬ ‫وكان ��ت �جل�س ��ة �لأوى ب ��د�أت بتق ��دم نب ��ذة �لع�سري" ت�ستمر خم�سة �أيام‪.‬‬

‫م�ساركون ي الدورة‬

‫( ال�رق)‬

‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫اللجنة العليا للمهرجان تعتمد فعالياته‬

‫بالمختصر‬

‫فهد بن سلطان للعطوي‪ :‬فوزكم بجائزة‬ ‫الثقافة حظي بها أهل تبوك جميع ًا‬

‫�لأمر فهد بن �صلطان مه ّنئا �لعطوي‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد النجيمي‬

‫(�ل�صرق)‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم �ل�سهري‬ ‫��س ��تقبل �أمر منطقة تبوك‪� ،‬س ��احب �ل�س ��مو �ملك ��ي �لأمر فهد بن‬ ‫�س ��لطان بن عبد�لعزي ��ز‪� ،‬أم�س‪ ،‬ي مكتب ��ه بالإمارة‪� ،‬مهند�س نا�س ��ر بن‬ ‫حمد �لعط ��وي‪� ،‬أحد �لفائزين بجائ ��زة وز�رة �لثقافة و�لإعلم للكتاب‪،‬‬ ‫وهناأه بفوز كتاب "معجم تبوك" بجائزة وز�رة �لثقافة و�لإعلم للكتاب‬ ‫له ��ذ� �لع ��ام ي جال �جغر�في ��ا‪ ،‬وقال "�إن هذه �جائ ��زة حظي بها �أهل‬ ‫تبوك جميع ًا‪ ،‬مثني ًا �سموه على هذ� �جهد �لر�ئع �لذي بذل لإ�سد�ر كتاب‬ ‫معج ��م تبوك‪ ،‬متمني ًا ل ��ه �لتوفيق‪ .‬و�أعرب �مهند�س �لعطوي عن �س ��كره‬ ‫وتقديره ل�س ��مو �أم ��ر منطقة تبوك‪ ،‬وق ��ال �إن هذ� �جهد ه ��و ثمرة دعم‬ ‫وت�سجيع �سمو �أمر �منطقة للمثقفن و�لأدباء و�لكتاب منطقة تبوك‪.‬‬

‫مسرحية مجانية للنساء في الرياض‬ ‫�لريا�س ‪ -‬فهد �حمود‬ ‫ي�س ��هد م�س ��رح مركز �مل ��ك فهد �لثق ��اي مدينة �لريا�س‪ ،‬م�س ��اء‬ ‫�لأربع ��اء و�خمي�س �مقبلن‪ ،‬عر�س �م�س ��رحية �لن�س ��ائية �لكوميدية‬ ‫«�سرقعة وفرقعة»‪� ،‬لتي تعر�س جان ًا للن�ساء �سمن فعاليات �لرنامج‬ ‫�ل�سنوي لأمانة منطقة �لريا�س لهذ� �لعام‪.‬‬ ‫وتق ��وم ببطول ��ة �م�س ��رحية‪� ،‬لفنان ��ة �لكوميدية �س ��ارة �جابر‪،‬‬ ‫وي�ساركها ي �لبطولة �لفنانات �سعاع توفيق‪ ،‬ومنال �لعي�سى‪ ،‬ولورين‬ ‫عي�سى‪ ،‬بينما تتوى �سحر �جابر مهمة �لإخر�ج �لتنفيذي للم�سرحية‪.‬‬

‫أمير نجران يدعم مهرجان «قس بن ساعدة» بمائة ألف ريال‬ ‫جر�ن ‪ -‬علي �حياي‬ ‫ق ��دم �أم ��ر منطق ��ة ج ��ر�ن‪،‬‬ ‫�ساحب �ل�سمو �ملكي �لأمر م�سعل‬ ‫ب ��ن عبد�لل ��ه ب ��ن عبد�لعزي ��ز‪ ،‬دعم ًا‬ ‫قدره مائ ��ة �ألف ري ��ال مهرجان ق�س‬ ‫بن �ساعدة‪ ،‬خلل لقائه رئي�س نادي‬ ‫ج ��ر�ن �لأدب ��ي‪ ،‬و�أع�س ��اء �لإد�رة‪.‬‬ ‫و��س ��تمع �لأمر‪ ،‬خلل �للق ��اء‪� ،‬إى‬ ‫�س ��رح عن �لأعمال �متخ ��ذة لفتتاح‬ ‫�مهرجان وما يتم من �أعمال تنظيمية‬ ‫و�إد�ري ��ة‪ .‬و�أو�س ��ح رئي� ��س �لنادي‬ ‫�س ��عيد مر�س ��مة �أن ج ��ان �مهرجان‬ ‫�أو�سكت على �إجاز خططها �لنهائية‬ ‫لرنامج �مهرجان �لذي �سيح�س ��ره‬ ‫ع ��دد من �لأدباء و�مفكرين من د�خل‬

‫�مملك ��ة وخارجها‪ .‬م ��ن جانب �آخر‪،‬‬ ‫�عتمد �لنادي‪ ،‬مث ًل باللجنة �لعليا‬ ‫مهرج ��ان "ق�س بن �س ��اعدة"‪ ،‬جدول‬ ‫فعالي ��ات �مهرج ��ان‪� ،‬ل ��ذي �س ��يعقد‬ ‫ي ‪ 19‬مار� ��س �ج ��اري‪ ،‬و�س ��ملت‬ ‫�لفعاليات جموعة من �محا�سر�ت‬ ‫و�لأم�س ��يات و�لفعاليات �لن�س ��ائية‬ ‫�لأخرى‪� ،‬إ�س ��افة ملحم ��ة �لأخدود‪،‬‬ ‫ومعر�س �لكتاب �لدوي‪ .‬و�أو�س ��ح‬ ‫�م�سرف �لعام على �مهرجان‪ ،‬رئي�س‬ ‫جل�س �إد�رة نادي ج ��ر�ن �لأدبي‪،‬‬ ‫�س ��عيد �آل مر�س ��مة "لل�س ��رق"‪� :‬أن‬ ‫�للجن ��ة �لعليا للمهرج ��ان ر�عت ي‬ ‫�لفعالي ��ات كل �لظ ��روف ل�س ��يوف‬ ‫�مهرج ��ان‪ ،‬ور�ع ��ت �أوق ��ات �لزيارة‬ ‫و�لأم�س ��يات و�محا�س ��ر�ت ك ��ي‬

‫ت�س ��تقطب �أك ��ر ع ��دد م ��ن �مهتمن‬ ‫بال�س� �اأن �لثقاي بامنطقة‪ .‬ولوحظ‬ ‫ي ج ��دول �لفعاليات وجود عدد من‬ ‫�ل�سخ�س ��يات �لثقافي ��ة �لب ��ارزة ي‬ ‫�لو�سط �ل�سعودي‪ ،‬وبع�س �لأ�سماء‬ ‫�لعربية من دول ��ة تون�س و�جز�ئر‬ ‫ولبن ��ان و�ليمن‪ .‬وينطل ��ق مهرجان‬ ‫"ق�س بن �ساعدة" ملحمة �لأخدود‬ ‫ي حف ��ل �لفتت ��اح‪ ،‬بالإ�س ��افة‬ ‫�إى معر� ��س �لكت ��اب و�معار� ��س‬ ‫�لتعبرية‪ .‬و�ليوم �لثاي �س ��يكون‬ ‫هناك جل�سة �سباحية بعنو�ن "ق�س‬ ‫بن �س ��اعدة‪ ..‬خطبه و�سرته"‪ ،‬لكل‬ ‫من �لباح ��ث علي مغاوي‪ ،‬و�لدكتور‬ ‫�أحم ��د �حي ��زم م ��ن تون� ��س‪ ،‬وي‬ ‫�م�س ��اء يطل �لدكتور حمد �آل زلفة‪،‬‬

‫�لأمر م�صعل بن عبد�لله يلتقي رئي�ص و�أع�صاء �لنادي �لأدبي منطقة جر�ن (�ل�صرق)‬

‫و�لدكت ��ور عبد�لعزي ��ز �لهلبي‪ ،‬ي‬ ‫جل�س ��ة بعن ��و�ن ج ��ر�ن وتعاق ��ب‬ ‫�ح�س ��ار�ت‪ ،‬وتختت ��م �لفعالي ��ات‬ ‫باأم�س ��ية �س ��عرية لل�س ��عر�ء جا�س ��م‬ ‫�ل�س ��حيح‪ ،‬وعبد�لل ��ه �ل�س ��يخان‪،‬‬

‫ومري ��ع �س ��و�دي‪ ،‬بالإ�س ��افة �إى‬ ‫�م�س ��اركة �لن�سائية �أم�سية ق�س�سيه‬ ‫ل�س ��يمة �ل�سمري وم�س ��عدة �ليامي‪.‬‬ ‫وي �لي ��وم �لثال ��ث �س ��يكون هناك‬ ‫حا�س ��رتان حرك ��ة �ل�س ��عر ي‬

‫ج ��ر�ن للدكت ��ور ظاف ��ر �ل�س ��هري‪،‬‬ ‫و�لدكت ��ور عبد�لل ��ه �لزه ��ر�ي‪،‬‬ ‫و�لأخرى بعنو�ن �م�س ��ند �جنوبي‬ ‫ي جنوب ��ي �جزي ��رة �لعربي ��ة‪..‬‬ ‫ج ��ر�ن �أموذج� � ًا‪ ،‬للدكت ��ور �س ��ام‬ ‫طر�ن‪ ،‬بالإ�سافة �إى �أم�سية �سعرية‬ ‫لل�س ��عر�ء عبد�لل ��ه ثاب ��ت‪ ،‬وه ��اي‬ ‫�ل�س ��لوي من �ليمن‪ ،‬وبلل �م�سري‬ ‫من لبنان‪.‬‬ ‫ويختت ��م باأم�س ��ية ن�س ��ائية‬ ‫بعنو�ن �لقر�ءة ي �ل�سعر �لفرن�سي‬ ‫ل ��كل م ��ن مهدي ��ة ر�ب ��ح دحم ��اي‪،‬‬ ‫وعديلة د�ي من �جز�ئر‪.‬‬ ‫ويختت ��م �مهرج ��ان فعاليات ��ه‬ ‫بجل�س ��ات ونقا�س ��ات ب ��ن �مثقف ��ن‬ ‫و�ح�سور ي بهو �لفندق‪.‬‬

‫بدء استقبال المشاركات في جائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي أسماء ‪ 23‬شاعر ًا تزين معرض الكتاب‬ ‫�ل�سارقة ‪ -‬جهاد هديب‬ ‫تب ��د�أ �إد�رة �لفن ��ون بد�ئ ��رة‬ ‫�لثقافة و�لإعلم ي �ل�س ��ارقة �ليوم‪،‬‬ ‫ي ��ستقبال م�س ��اركات �لر�غبن ي‬ ‫�مناف�سة على جائزة �ل�سارقة للبحث‬ ‫�لنقدي �لت�س ��كيلي لعام ‪� ،2012‬لتي‬ ‫ي ��دور مو�س ��وعها ي ه ��ذه �ل ��دورة‬ ‫(�خام�س ��ة) ح ��ول "�لقتن ��اء �لفني‬ ‫�لعرب ��ي"‪ .‬وت�س ��تمر �لإد�رة ي‬ ‫��ستقبال �م�س ��اركات‪ ،‬من كافة �لدول‬ ‫�لعربية‪ ،‬حتى نهاية �س ��بتمر �مقبل‪،‬‬ ‫عل ��ى �أن تنح�س ��ر �لبح ��وث �مقدم ��ة‬ ‫ي مو�س ��وع �ل ��دورة‪ ،‬و�أل يك ��ون‬ ‫�متق ��دم فاز باأي من جو�ئز �لدورتن‬ ‫�ل�س ��ابقتن‪ ،‬و�أن يكون �لبحث معد ً�‬

‫للن�س ��ر‪ ،‬وم ي�س ��بق ن�س ��ره �أو طبعه‬ ‫ي كت ��اب‪ ،‬و�أل يك ��ون �لبحث قد فاز‬ ‫ي م�س ��ابقة م�س ��ابهة‪ .‬كم ��ا ل مكن‬ ‫�ل�س ��ر�ك باأكر من بحث‪ ،‬و�أل يقل‬ ‫�لبح ��ث ع ��ن ‪� 50‬س ��فحة‪ ،‬حت ��وي‬ ‫�ل�س ��فحة �لو�ح ��دة عل ��ى ‪ 250‬كلمة‬ ‫تقريب� � ًا‪ .‬وع ��ن �جائ ��زة‪ ،‬ق ��ال مدير‬ ‫�لإد�رة �م�س ��رف على �جائزة ه�سام‬ ‫�مظل ��وم‪� :‬إنه ��ا "�جائ ��زة �لعربي ��ة‬ ‫�لوحي ��دة ي ه ��ذ� �مج ��ال‪� ،‬ل ��ذي‬ ‫يحت ��اج �إى مزي ��د م ��ن �لدر��س ��ات‬ ‫و�لبح ��وث‪� ،‬لت ��ي تط ��رح �لعديد من‬ ‫ق�سايا �لفنون �لت�س ��كيلية ي �لعام‬ ‫�لعربي‪� ،‬س ��و�ء كانت على م�س ��توى‬ ‫�لفكر‪� ،‬أو �لفل�سفة‪� ،‬أو �لعلم �لتطبيقي‬ ‫وعلم �جمال"‪ .‬و�أو�سح �أن �جائزة‬

‫��س ��تطاعت‪ ،‬عر دورتها �ل�سابقة‪� ،‬أن‬ ‫"ت ��زود �مكتبة �لعربي ��ة‪ ،‬حتى �لآن‪،‬‬ ‫ب�ستة ع�س ��ر كتاب ًا تر�سد مو�سوعات‬ ‫ذ�ت �أهمية و�س ��رورة ي نطاق �لفن‬ ‫�لت�س ��كيلي �لعربي‪ ،‬و�أبرزها �لريادة‬ ‫و�حد�ثة و�لهوية �لر�هنة‪� ،‬إ�س ��افة‬ ‫�إى �مفاهيمية"‪ .‬و�أكد �مظلوم �أهمية‬ ‫مو�س ��وع �لدورة �خام�سة‪� ،‬متعلق‬ ‫بالقتن ��اء �لفن ��ي �لعربي‪ ،‬مو�س ��حا‬ ‫�أن �مكتب ��ة �لعربية حت ��اج �إى كتب‬ ‫متخ�س�س ��ة ي هذ� �مجال‪ ،‬خا�س ��ة‬ ‫ي ظ ��ل وج ��ود �س ��وق فني ��ة عربية‬ ‫ناه�سة‪ ،‬ووجود متاحف تخ�س�سية‬ ‫عربي ��ة وموؤ�س�س ��ات و�س ��الت فنية‬ ‫ك ��رى تقتن ��ي �لفن ��ون �لعربي ��ة‬ ‫و�لغربي ��ة عل ��ى ح ��د �س ��و�ء‪ ،‬وكذلك‬

‫وج ��ود ع ��دد م ��ن �مقتن ��ن �لبارزين‬ ‫على م�س ��توى �لوطن �لعربي ت�س ��م‬ ‫جموعاتهم �خا�س ��ة كنوز ً� ل تقدر‬ ‫بثم ��ن م ��ن �لأعم ��ال �لفنية‪� ،‬إ�س ��افة‬ ‫�إى جموع ��ة �أخرى من �لرتباطات‬ ‫�متعلق ��ة بتن�س ��يط عملي ��ات �لقتناء‬ ‫و�أ�س�س ��ها و�أهميتها فني� � ًا وتاريخي ًا‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن �جائ ��زة �نطلق ��ت ع ��ام‬ ‫‪ ،2007‬وطرحت مو�س ��وع "�لريادة‬ ‫ي �لفن ��ون �لت�س ��كيلية و�لب�س ��رية‬ ‫�لعربي ��ة"‪� ،‬أما �لدورة �لر�بعة فكانت‬ ‫ح ��ول "�مفاهيمي ��ة ي �لت�س ��كيل‬ ‫�لعربي"‪ ،‬وفاز باجائزة فيها �مغربي‬ ‫�إبر�هي ��م �حج ��ري‪ ،‬و�ل�س ��عودي‬ ‫�س ��امي جري ��دي‪ ،‬م ��ع �إ�س ��ادة ببحث‬ ‫�م�سرية د‪.‬هبة عزت �لهو�ري‪.‬‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬

‫ت ت�س ��كيل جن ��ة برئا�س ��ة‬ ‫�لدكت ��ور عبد�لله �معيق ��ل لختيار‬ ‫عدد من �ل�س ��عر�ء �لبارزي ��ن �لذين‬ ‫�نتقل ��و� �إى رحم ��ة �لل ��ه لو�س ��ع‬ ‫�أ�س ��مائهم عل ��ى م ��ر�ت �معر� ��س‬ ‫عرفان ًا بدورهم ومكانتهم �ل�سعرية‬ ‫�لرفيع ��ة‪ ،‬جري ًا على ع ��ادة معر�س‬ ‫�لريا�س �ل ��دوي للكتاب‪ ،‬و�س ��من‬ ‫�أ�س ��كال �لتكرم �مختلف ��ة من خدم‬ ‫�لثقاف ��ة و�لأدب و�لفك ��ر و�لفن ي‬ ‫�مملك ��ة‪ ،‬بتوجيهات وزي ��ر �لثقافة‬ ‫و�لإع ��لم �لدكت ��ور عبد�لعزي ��ز‬ ‫خوج ��ة‪ ،‬ونائب ��ه �لدكت ��ور عبد�لله‬ ‫�جا�س ��ر‪ .‬ذك ��ر ذل ��ك حم ��د عاب�س‬ ‫رئي� ��س �للجن ��ة �لإعلمي ��ة معر�س‬

‫�لريا� ��س �ل ��دوي للكت ��اب‪� ،‬ل ��ذي‬ ‫�أ�س ��اف �أن هن ��اك �أ�س ��ماء �أخ ��رى‪،‬‬ ‫ولك ��ن محدودي ��ة ع ��دد �مم ��ر�ت‬ ‫ت �ختي ��ار ‪� 23‬س ��اعر ً�‪ ،‬وه ��م‪:‬‬ ‫ح�س ��ن عبد�لل ��ه �لقر�س ��ي‪ .‬حم ��د‬ ‫�س ��عيد �م�س ��لم‪ .‬حم ��د عبد�لله بن‬ ‫بليه ��د‪ .‬حمد ح�س ��ن ع ��و�د‪� .‬أحمد‬ ‫�إبر�هي ��م �لغ ��ز�وي‪ .‬حم ��د عل ��ي‬ ‫�ل�سنو�س ��ي‪ .‬عبد�لل ��ه ب ��ن خمي�س‪.‬‬ ‫ح�سن �ل�سري‪ .‬غازي �لق�سيبي‪.‬‬ ‫عبد�لل ��ه �لفي�س ��ل‪� .‬إبر�هيم ها�س ��م‬ ‫ف ��لي‪ .‬حم ��ود ع ��ارف‪ .‬حم ��زة‬ ‫�س ��حاتة‪ .‬ح�س ��ن ع ��رب‪ .‬حم ��د‬ ‫�لثبيتي‪ .‬طاهر زخ�س ��ري‪ .‬ح�سن‬ ‫�س ��رحان‪ .‬حمد � حجي‪ .‬حمد بن‬ ‫عثيمن‪ .‬حمد ح�سن فقي‪ .‬عبد�لله‬ ‫�ج�سي‪� .‬أحمد قنديل‪ .‬علي �لنعمي‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 5‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 92‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫كثرة الشعر الشعبي في الوقت الحالي جعلت شعراءه الحقيقيين يهربون إلى مكان آخر‬

‫مثقفون‪ :‬من يهاجم الشعر الشعبي ويستبعده ا يعرف غوامضه‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫ا�شتبع ��دت وزارة الثقافة الإب ��داع ال�شعبي من‬ ‫جوائ ��ز الكتب الت ��ي اأقرتها‪ ،‬كما ا�شتبع ��دت م�شاركة‬ ‫ال�شعراء ال�شعبين من فعاليات الأندية الأدبية‪ ،‬اأمام‬ ‫ذلك قدم عدد من امثقفن اآراءهم ي هذه اخطوة من‬ ‫قبل الوزارة‪ ،‬ومنه ��م من ذهب اإى حد اتهام الوزارة‬ ‫بالإق�شائي ��ة‪ ،‬اأما مدير الإع ��ام والن�شر ي ال�شوؤون‬ ‫الثقافية بالوزارة فدافع عنها مدل ًا على وجود ال�شعر‬ ‫ال�شعبي ي امهرجانات وو�شائل الإعام‪ ،‬وهناك من‬ ‫وق ��ف موقف ًا و�شط ًا ف ��راأى اأن ال�شعر "مليحه مليح‪..‬‬ ‫وقبيح ��ه قبيح" �ش ��واء كان ف�شيح ًا اأم �شعبي� � ًا‪ ،‬واأن‬ ‫النظرة الدونية لل�شعر ال�شعبي ي جمله قا�شرة اإذا‬ ‫راأت غر ذلك‪:‬‬

‫اجهني‪ :‬ثقافة من�شطرة‬ ‫اأو م�شابة بف�شام‬

‫يقول الدكتور ال�شاعر نايف اجهني‪ :‬مثل هذه‬ ‫الت�ش ��اوؤلت قد تفتح جروح ًا عميقة ي ج�شد ثقافتنا‬ ‫الت ��ي اأدى انق�شامها اإى ف�شي ��ح و�شعبي اإى جعلها‬ ‫ثقاف ��ة من�شطرة‪ ،‬اأو م�شابة بف�ش ��ام ل مكن عاجه‪،‬‬ ‫وامهم‪ ،‬ومن امفر�ض اأن ُتطرح هذه الت�شاوؤلت على‬ ‫امعنين‪ ،‬حتى مكننا بعدها اأن نبني اإجابة اأكر دقة‬ ‫من خال �شم ��اع روؤيتهم حول ذلك‪ .‬واموؤكد بالن�شبة‬ ‫ي على الأق ��ل اأن هذا الأمر امق�شود بالطبع هو اأحد‬ ‫اأه ��م الأ�شب ��اب اموؤدية لغياب هوي ��ة ثقافية �شعودية‬ ‫وا�شح ��ة امع ��ام‪ ،‬كون ��ه مث ��ل اج ��زء الكب ��ر م ��ن‬ ‫م�شاحته ��ا‪ ،‬واأن الإب ��داع عموم ًا ل يخ�شع ي حقيقة‬ ‫الأمر لأية اعتبارات ت�شنيفية‪ ،‬اأو لغة مكن اأن تق�شم‬

‫من اأم�شيات ال�شعر ال�شعبي‬

‫راأ�ش ��ه اإى ق�شم ��ن يعتق ��د كل منهما اأنه عل ��ى ُهدى‪،‬‬ ‫بينما الأمر يحت ��اج اأ�ش ًا لبناء ثقافة متكاملة حقق‬ ‫ذل ��ك التكامل ب ��ن اجانب ��ن‪ ،‬ول اأدري اإى اأي مدى‬ ‫مكن اعتبار احالة التي و�شل اإليها ال�شعر النبطي‪،‬‬ ‫وهو اجان ��ب ال�شمعي‪ ،‬اأو ال�شفه ��ي عيب ًا‪ ،‬ح�شب ما‬ ‫يراه بع�شهم‪ ،‬ويكرره ي مواقف الرف�ض له‪.‬‬ ‫ولعل ما كان م ��ن اإق�شاء ح�شوره ي الفعالية‬ ‫الثقافية‪ ،‬وعزل اأن�شطته‪ ،‬وخا�شة ي ملتقى امثقفن‬ ‫الأخر‪ ،‬يوؤكد هذه احالة من �شوء الفهم خ�شائ�شه‬ ‫وطبيع ��ة وج ��وده‪ ،‬فه ��و يتقا�ش ��م احال ��ة الإبداعية‬ ‫وام�شام ��ن الثقافية م ��ع ال�شعر الف�شي ��ح‪ ،‬ويت�شح‬ ‫ذل ��ك ي التجربة احديثة التي نقلت ��ه اإى اآفاق اأكر‬ ‫ات�شاع� � ًا من اأفق ح�شره ي ج ��ال واحد‪ ،‬و�شاهمت‬ ‫ي تطوي ��ر لغته‪ ،‬ورواة ال�شع ��ر النبطي حتى اأوائل‬ ‫القرن الع�شرين يكادون يكونون امتداد ًا ل�شعر العرب‬ ‫ي اجاهلي ��ة‪ ،‬و�شعر اأهل البادية ي �شدر الإ�شام‪.‬‬

‫ولع ّل ��ي هن ��ا اأوؤي ��د فك ��رة اإن�ش ��اء جمعي ��ة لل�شع ��راء‬ ‫ال�شعبي ��ن ي ختل ��ف امناط ��ق‪ ،‬اأو اإدراج ال�شع ��ر‬ ‫ال�شعب ��ي كاإبداع اأ�شيل ي فل ��ك ام�شروعات الثقافية‬ ‫ي اموؤ�ش�ش ��ات امختلفة‪ ،‬وتغييب نظ ��رة العزل هذه‬ ‫م ��ن اأذه ��ان النا� ��ض‪ ،‬ك ��ي يت ��م التعامل مع مث ��ل هذه‬ ‫امنجزات الإن�شانية كحالة واحدة‪.‬‬

‫بن جعيثن‪ :‬ال�شدي والدري�ض‬ ‫اأن�شفوا ال�شعر ال�شعبي‬

‫ويق ��ول رئي� ��ض الق�ش ��م ال�شعب ��ي ي جل ��ة‬ ‫"اليمام ��ة" ال�شاع ��ر را�شد بن جعيث ��ن‪ :‬عدم دخول‬ ‫الثقافة ال�شعبية ي ام�شابقات‪ ،‬اأو جوائز الإبداع ي‬ ‫الوقت احاي‪ ،‬اأمر ي�شعب تف�شره‪ ،‬فمعظم ال�شعراء‬ ‫ال�شعبين من حملة الدكتوراة واماج�شتر‪ ،‬لذا يجب‬ ‫اأن يتنب ��ه اجميع اأن ه ��ذا (الواأد) ال ��ذي يتعر�ض له‬ ‫الإبداع ال�شعبي لي�ض من مهام الأكادمية العامية‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫ولي�ش ��ت الأندي ��ة الأدبي ��ة وحدها م ��ن ي�شتبعد‬ ‫الأدب ال�شعبي‪ ،‬ب ��ل بالأم�ض ا�شتبعد اأي�ش ًا ي �شوق‬ ‫عكاظ ‪ ،‬اأم ��ا الأندية الأدبية فالقائمون عليها ل يعون‬ ‫قيم ��ة الأدب ال�شعبي‪ ،‬ول يتمتعون معرفة غوام�ض‬ ‫الق�شي ��دة ال�شعبي ��ة‪ ،‬وال�شاع ��ر عبدالله ب ��ن اإدري�ض‬ ‫عندم ��ا كان رئي�ض النادي الأدب ��ي بالريا�ض كان اأول‬ ‫رئي�ض نا ٍد اأدبي ي�شتقط ��ب ندوة اأو اأم�شية ي الأدب‬ ‫ال�شعبي‪ ،‬واأقامها الأمر ال�شاعر خالد الفي�شل‪ ،‬ودفع‬ ‫الدري�ض نتيجة ذلك الهتمام امبكر باأنه م يعد رئي�ش ًا‬ ‫للن ��ادي الأدبي‪ ،‬ونحن نعلم ما خلف الكوالي�ض‪ ،‬على‬ ‫الرغ ��م من اأن ال�شي ��خ عبدالله بن اإدري� ��ض كان اأي�ش ًا‬ ‫م ��ن الأدباء الذي ��ن عار�شوا وب�ش ��دة اأن يكون لاأدب‬ ‫ال�شعب ��ي مكانت ��ه الإعامي ��ة ولي� ��ض الأكادمية‪ ،‬لأن‬ ‫الأكادمية فرغنا منها بعدما ا�شتقطب تلك الأم�شية‪،‬‬ ‫والت ��ي كان ��ت اأول الأم�شي ��ات واأجحه ��ا‪ ،‬و�شبق اأن‬ ‫طالب ��ت من خال جلة اليمامة من ��ذ ثاثن عام ًا‪ ،‬اأن‬ ‫يك ��ون هنالك كر�شي ل� �اأدب ال�شعب ��ي ي اجامعات‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬وم يتحقق ذلك‪ ،‬واإى الآن ونحن نبحث‬ ‫عن �شبب تهمي� ��ض الأدب ال�شعبي ي اجامعات‪ ،‬ول‬ ‫نعلم م َِن ام�شوؤول عن ذلك‪.‬‬

‫الفار�شي‪ :‬لي�ض هناك �شيء‬ ‫ا�شمه النادي الأدبي‬

‫من جهته‪ ،‬يقول ام�شرف على ال�شفحة ال�شعبية‬ ‫ي جري ��دة امدين ��ة عبدالله الفار�ش ��ي‪ :‬ب�شراحة‪ ،‬ل‬ ‫اأدري م ��ن اأين جئن ��ا م�شمى "نادي اأدب ��ي‪ ،‬اأو اأندية‬ ‫اأدبي ��ة؟! ي كل ال ��دول العربية‪ ،‬وحت ��ى جراننا ي‬ ‫اخلي ��ج‪ ،‬لي�ض هنالك �شيء ا�شم ��ه النادي الأدبي‪ ،‬بل‬ ‫مراك ��ز ثقافية‪ ،‬فامركز الثقاي ه ��ذا جده ي�شمل كل‬ ‫الفنون والآداب‪ ،‬وجد في ��ه اأم�شية ال�شعر ال�شعبي‪،‬‬ ‫وال�شع ��ر الف�شي ��ح‪ ،‬وام�شرحي ��ات‪ ،‬وامعار� ��ض‬ ‫الت�شكيلي ��ة‪ .‬وم ��ن ياحظ ي اإعامن ��ا اأو �شحافتنا‬ ‫يجد اأن هنالك �شفحة �شعبية و�شفحة ثقافية‪ ،‬بينما‬ ‫ي ال ��دول الأخرى كلها يعتر منج ��ز ًا ثقافي ًا‪� ،‬شواء‬ ‫اأكان عامي ًا اأم ف�شيح ًا‪ ،‬وي م�شر جد ي �شحافتهم‬ ‫ق�شي ��دة لاأبنودي‪ ،‬اأو �شيد حجاب‪ ،‬وق�شيدة ل�شاعر‬ ‫ف�شيح‪ ،‬وي ال�شفحة نف�شها‪ ،‬فلي�ض هنالك مييز اأو‬ ‫تفرق ��ة‪ ،‬ومن هذا امنطلق اأن ��ا ل اأ�شتغرب اأن ي�شتبعد‬ ‫الأدب ال�شعبي من م�شهدن ��ا الثقاي‪ ،‬اأو من اجوائز‬ ‫التكرمي ��ة‪ ،‬لأن ��ه ي الأ�شا� ��ض غر مهتم ب ��ه من قبل‬ ‫الوزارة‪ ،‬والتي ل تعره اأي اهتمام‪ ،‬فهي ام�شوؤولة‪،‬‬ ‫ويج ��ب اأن تردم هذه اله ��وة بن ال�شعبي والف�شيح‪،‬‬ ‫وتتعامل مع كليهما على اأنهما اأدب وثقافة‪.‬‬

‫غنى‬ ‫بن عبار‪ :‬ال�شعبي ي ً‬ ‫عن جمعية امح�شوبيات‬

‫ومن جهته‪ ،‬يق ��ول ال�شاعر مهدي بن عبار‪ :‬بكل‬ ‫�شراحة‪ ،‬ال�شعر واأهل ��ه اأغنياء عن اجمعية‪ ،‬لأنها ل‬ ‫مث ��ل لهم اأي �شيء‪ ،‬فه ��ي تتعامل مع النا�ض من مبداأ‬

‫‪-‬‬

‫را�شد بن جعيثن‬

‫مهدي بن عبار‬

‫نايف اجهني‬

‫عبدالله الفار�شي‬

‫امح�شوبيات‪ ،‬ومبداأ احتقار الراث والأدب ال�شعبي‪.‬‬ ‫بع� ��ض ام�شوؤول ��ن ي وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام‬ ‫ينظ ��رون اإى ال�شعر ال�شعب ��ي واأهله نظ ��رة دونية‪،‬‬ ‫وامت�شبب ي ذلك هم ال�شع ��راء ال�شعبيون وو�شائل‬ ‫الإع ��ام الت ��ي تنقل ��ه اإى الآخرين‪ ،‬ويج ��ب علينا اأن‬ ‫نع ��رف اأنه ل مقارن ��ة بن ال�شعر ال�شعب ��ي وال�شعر‬ ‫الف�شي ��ح‪ ،‬فكرة ال�شعر ال�شعب ��ي ي الوقت احاي‬ ‫جعلت �شع ��راءه احقيقين يهرب ��ون اإى مكان اآخر‪،‬‬ ‫لأنه ��م يعرف ��ون اأنه فقد قيمته‪ ،‬ولكن ه ��ذا ل يلغي اأن‬ ‫لل�شعر ال�شعبي جماهره وع�شاقه‪ ،‬وم�شكلة القائمن‬ ‫عل ��ى الأندي ��ة الأدبية اأنهم يعتق ��دون اأنهم لو وجهوا‬ ‫الدعوة اإى �شاعر �شعب ��ي لأ�شبح ال�شعر العربي ي‬ ‫خر كان‪ ،‬وهذه نظ ��رة قا�شرة‪ ،‬لأن ال�شعر مهما كان‬ ‫"مليح ��ه ملي ��ح‪ ..‬وقبيحه قبي ��ح" ونن ��ادي اأن يكون‬ ‫هناك تواف ��ق بن من ي�شجع ��ون الف�شيح وال�شعبي‬ ‫املي ��ح‪ ،‬اأم ��ا ال�شعر القبيح ف ��ا مكانة له‪� ،‬ش ��واء كان‬ ‫ف�شيح ًا اأم �شعبي ًا‪.‬‬

‫للثقاف ��ة والفن ��ون‪ ،‬وم ��اذا قدمت اجمعي ��ة لل�شعراء‬ ‫ال�شعبين‪ ،‬فاأود القول‪ :‬لو بحثت ي جان اجمعية‬ ‫واإجازاته ��ا لكت�شف ��ت اأن ال ��ذي ت�شمي ��ه الإب ��داع‬ ‫ال�شعب ��ي ياأخ ��ذ لدينا �شفة ال ��راث ال�شعب ��ي‪ ،‬وهو‬ ‫اأحد امه ��ام التي تق ��وم بها جمعية الثقاف ��ة والفنون‬ ‫ي ختلف فروعه ��ا‪ ،‬وله احيز الكبر لتمثيل دوره‬ ‫جيد ًا من خال الأم�شيات وامحا�شرات والحتفالت‬ ‫والور�ض‪.‬‬

‫ال�شماعيل‪ :‬اجمعيات النوعية‬ ‫لي�شت من مهامنا‬

‫نقلن ��ا ه ��ذه الآراء وتوجهنا به ��ا اإى مدير عام‬ ‫اجمعي ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة للثقاف ��ة والفن ��ون‪،‬‬ ‫عبدالعزي ��ز ال�شماعي ��ل‪ ،‬الذي اأجاب قائ � ً�ا‪ :‬بالن�شبة‬ ‫للت�ش ��اوؤل امط ��روح ح ��ول اإن كان ��ت هنال ��ك فك ��رة‬ ‫لدى اجمعي ��ة ال�شعودية للثقاف ��ة والفنون لت�شكيل‬ ‫جمعيات منف�شلة مثل جمعية الت�شكيلين‪ ،‬وجمعية‬ ‫ام�شرحين‪ ،‬واإن كانت هنالك نية قائمة لعمل جمعية‬ ‫لل�شع ��ر ال�شعب ��ي؟ فاأق ��ول‪ :‬رم ��ا هنالك م ��ن اختلط‬ ‫عليه ��م الأم ��ر‪ ،‬فه ��ذه اجمعي ��ات النوعي ��ة م ��ن مهام‬ ‫وكال ��ة الثقافة‪ ،‬وه ��ي امعنية با�شتحداثه ��ا ودعمها‪،‬‬ ‫اأم ��ا اجمعي ��ة العربي ��ة ال�شعودية للثقاف ��ة والفنون‬ ‫فلديها جان متنوعة‪ ،‬للم�شرح‪ ،‬وللت�شكيلي‪ ،‬وللراث‬ ‫ال�شعبي‪ ،‬وامو�شيقى‪ ،‬وللت�شوير ال�شوئي‪ ،‬واخط‬ ‫العرب ��ي‪ .‬اأما من يدعي اأو ي�شاأل ماذا ت�شتبعد الأندية‬ ‫الأدبي ��ة ال�شع ��راء ال�شعبي ��ن من فعاليته ��ا‪ ،‬وتكتفي‬ ‫بوج ��ود اخيم ��ة ال�شعبي ��ة ي اجمعي ��ة ال�شعودية‬

‫عاب�ض‪ :‬ن ّتبع منهاج ًا دقيق ًا‬ ‫ي التحكيم والتقييم‬

‫وتوجهنا بالت�ش ��اوؤلت ذاتها اإى وزارة الثقافة‬ ‫والإع ��ام‪ ،‬وجاءن ��ا الرد من مدي ��ر الإع ��ام والن�شر‬ ‫بال�شوؤون الثقافية رئي�ض اللجنة الإعامية للجائزة‪،‬‬ ‫حم ��د عاب� ��ض‪ ،‬الذي ق ��ال‪ :‬ه ��ذه اجائ ��زة تاأتي من‬ ‫منطلق قيام وكالة الوزارة لل�شوؤون الثقافية بدورها‬ ‫ي تفعي ��ل احركة التاأليفي ��ة والعلمية والقت�شادية‬ ‫والهتم ��ام باموؤل ��ف ال�شعودي ي ختل ��ف الفروع‬ ‫امعرفي ��ة حفي ��ز ًا للموؤل ��ف عل ��ى موا�شل ��ة العط ��اء‬ ‫وتقدي ��ر ًا لن�ش ��ر امعرف ��ة وت�شجيعه ��ا ي الدف ��ع‬ ‫با�شراتيجي ��ة ثقافية تعتمد على البح ��ث والتاأليف‬ ‫العلم ��ي الر�شن‪ ،‬وجاء تزام ��ن اجائزة مع معر�ض‬ ‫الريا�ض الدوي للكتاب الذي يبد أا بعد اأيام‪ .‬وال�شعر‬ ‫ال�شعب ��ي له ح�ش ��وره ي كل منا�شب ��ة‪ ،‬وي و�شائل‬ ‫الإعام وامهرجان ��ات‪ ،‬ولي�ض بحاجة من يدافع عنه‪،‬‬ ‫اأما من يقول اإن الوزارة ت�شتبعد الإبداع ال�شعبي من‬ ‫جوائ ��ز الكتب وجوائز ال ��وزارة‪ ،‬فهذا حكم وموقف‬ ‫م�شب ��ق لي� ��ض علي ��ه دلي ��ل‪ ،‬فالوكال ��ة من ��ذ تاأ�شي�شها‬ ‫قبل �شن ��وات اأقامت مهرجان ال�شع ��ر ال�شعبي‪ ،‬وهذا‬ ‫الع ��ام اأقمن ��ا ال ��دورة اخام�ش ��ة للمهرج ��ان ال�شه ��ر‬ ‫اما�ش ��ي‪ ،‬كما اأن دواوي ��ن ال�شع ��راء ال�شعبين تاأخذ‬ ‫ن�شيبه ��ا من حف ��ات التوقي ��ع ي معر� ��ض الكتاب‪،‬‬ ‫كما توجه الدع ��وات لل�شعراء وال�شاعرات ال�شعبين‬ ‫ي امنا�شبات امختلف ��ة‪ ،‬وي�شاركون اأي�ش ًا ي الأيام‬ ‫الثقافي ��ة الت ��ي تنظمه ��ا الوكالة ي عدد م ��ن مناطق‬ ‫امملكة‪.‬‬


‫ﺳﻴﺸﻬﺪ ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻞ ﺟﺮﺃﺓ ﻣﻘﻨﻨﺔ ﻻ ﺗﺨﺪﺵ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻭﻻ ﺗﻤﻴﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﺳﻔﺎﻑ‬

‫ ﻣﻴﺴﺎﺀ ﻧﺠﻤﺔ ﻫﻮﺍﻣﻴﺮ ﺍﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻭﻟﻜﻦ ﺳﻨﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺑﺪﻳﻠﺔ ﻟﻬﺎ‬:‫ﺍﻟﻌﺎﻣﺮ‬ 

                   

                     

                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬92) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬



                   

35 ‫ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﺳﻴﹸ ﻔﺮﺽ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﻭﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺮ‬

‫ ﺻﻮﺭﺕ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﺻﻮﺭﺓ‬:| ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺧﻀﺮ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺻﻮﺭﺓ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ ﺃﺫﻫﻠﺖ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬..‫ﻋﻦ ﺍﻟﺤﺮﻡ‬ 

   300200                   



«‫ﺑﻮﺵ ﻛﺮﻣﻨﻲ ﺑـ »ﻛﺒﻚ‬                     

‫ﻟﻦ ﺃﻧﺴﻰ ﺩﻋﻢ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻟﻲ‬



                                                                                                                                                                                 



                                                                             

‫ﺃﻣﺘﻠﻚ ﻛﺎﻣﻴﺮﺍ ﺫﻫﺒﻴﺔ ﺿﻤﻦ ﺃﻏﻠﻰ ﻣﺎﺋﺔ ﻧﻮﻉ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺴﻠﻤﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻠﻚ ﺍﻟﺴﻮﻳﺪ‬            

  

                         

       

  

                                                                   43                             ���                                                                                     

‫ﺧﻀﺮ ﻳﺘﺒﺮﻉ ﺑﺘﻜﺎﻟﻴﻒ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﻤﺼﻮﺭﻳﻦ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬

                                  



            

    

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﻣﻘﺒﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﻃﻔﺮﺓ ﺇﻋﻼﻣﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ‬

‫ ﻫﺠﺮﻱ ﺑﻜﺎﻣﻴﺮﺍ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻭﻟﻢ ﻧﺘﺠﺎﻫﻞ ﺣﻔﻼﺕ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬1399 ‫ ﺑﺪﺃﻧﺎ ﻋﺎﻡ‬:‫ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ‬

                                                                                                      18                                               



                                  

          1399  1403    

                                        18                                        

��� 

                                                                                        


‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬5 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬92) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                            jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬   •                     •                 •                

        •  4200  " "    •   ""  •            •     •        •          ""  " "       • 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫رأس‬

‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺪﻓﻌﺔ‬ ! ‫ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

youtube6EGxwOiLrg

                                                      " "     ""    "" 

‫وش‬ !‫ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬



       190                  

                                 

��� citrix                                 

        www   hailhealthgovsa                                                                            

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻷﻭﺭﺑﻲ ﻗﻠﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺟﻮﺟﻞ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬

-

17 •             -

                                                        

      •         

‫ﻧﺠﻮﻡ »ﺍﻟﺴﻴﺘﻜﻮﻡ« ﻳﺸﻌﻠﻮﻥ ﻋﺮﻭﺽ‬ ‫»ﺇﺳﺘﺎﻧﺪ ﺁﺏ ﻛﻮﻣﻴﺪﻱ« ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬

               

hattlan@alsharq.net.sa

 •            

                                                                        

             

                       ""                                                       "   "                                       

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬





‫ﺗﺴﻠﻴﺢ‬ ‫ﺍﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮ‬ ‫اﻟﻬﺘﻼن‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻳﺎ ﺗﺜﻤﻴﻦ‬ «‫»ﺑﻦ ﻋﺎﻗﻮﻝ‬ ‫ﻭﺇﻻ ﻓﻼ‬

‫ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﻣﺤﺪﻭﺩﺓ ﻭﺯﻭﺍﻳﺎ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬..‫ﺻﺤﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺍﻟﻌﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻐﺮﻳﺒﺔ‬.. «‫»ﺇﻳﺶ ﺍﻟﻠﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﻛﺴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻃﻊ ﺍﻟﻌﺸﻮﺍﺋﻴﺔ‬

     788       24        164  42    255657  ���             

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ‬ ‫ﺑﻨﻜﻬﺔ‬ ‫ﺍﻟﻐﺒﺎﺭ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬



                        4500                     

                                                              


الشرق المطبوعة - عدد 92