Issuu on Google+

4

‫ ﻭﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺃﺛﺮﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬..‫ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺇﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻨﺎﺯﺣﻴﻦ ﻟﻠﻤﺴﺘﺤﻘﻴﻦ‬:| ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻟـ‬

Sunday 11 Rabi Al-Akhar 1433 4 March 2012 G.Issue No.91 First Year

27

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬91) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬11 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﺭﻫﻦ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬% 5‫ ﺗﺴﺘﻜﻤﻞ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺗﻬﻢ ﻭ‬% 26‫ ﻟﺪﻯ ﺍﻻﺩﻋﺎﺀ ﻭ‬% 33‫ ﺭﻫﻦ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﻭ‬% 19‫ ﻣﻦ ﺳﺠﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺒﺎﺣﺚ ﹸﺣﻮﻛﻤﻮﺍ ﻭ‬% 17

‫ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺗﺘﻬﻢ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻭﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺪﻟﻴﻢ ﻳﺘﻬﻢ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‬. ‫ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﺩﺧﻠﺖ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬:| ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻟـ‬ :‫ﻣﺸﻌﻞ ﺍﻟﺴﺪﻳﺮﻱ ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ﻫﻞ ﺗﺠ ﹼﻨﻰ ﻫﻴﻜﻞ ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ؟‬ ‫ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺍﻧﺘﻬﺖ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﻌﺮﻛﺔ‬ ‫ ﻣﻬﺪﺕ‬56 67 ‫ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟـ‬

                      15

                                  

‫ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺇﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺡ ﻣﻌﻠﻤﻴﻦ ﺍﺗﻬﻤﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻫﻤﺎ ﺑﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ‬                   

                      

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺮﻋﻰ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺘﻴﻦ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻭﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻷﺳﺮﺓ‬

‫ﻟﻮ ﺗﺤﻠﻰ ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﺑـ »ﺭﺑﻊ« ﺻﺒﺮ »ﻣﺎﻭ« ﻟﻤﺎ ﺃﺧﺬﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﻔﻦ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﺗﻤﺮﺡ ﻓﻲ ﻣﻀﻴﻖ ﺍﻟﻌﻘﺒﺔ‬ 16



        



                             5

                                    

‫ ﻣﻦ ﻣﻀﺒﻮﻃﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬% 27 :| ‫ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ ﻟـ‬                  6

                %27                       

‫ﺃﻣﺮﺍﻥ ﻣﻠﻜﻴﺎﻥ ﺑﺘﻌﻴﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ﺃﻣﻴﻨ ﹰﺎ ﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺒﺸﺮﻱ ﻣﺪﻳﺮﺍ‬ 3 ‫ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺠﻮﻑ‬ ‫ﺑﺎﺋﻊ ﺧﻀﺎﺭ ﺷﻜﺎﻩ ﺃﺻﺤﺎﺏ‬ 6 ‫ﺍﻟﻤﺤﻼﺕ ﻓﺤﺎﻭﻝ ﺇﺣﺮﺍﻕ ﻧﻔﺴﻪ‬ :| ‫ﺭﺋﻴﺲ ﻏﺮﻓﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻟـ‬ ‫ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺃﻭﻝ ﻛﻴﺲ ﺇﺳﻤﻨﺖ ﻓﻲ‬ 23 2012/12/12 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻟﺮﺑﻂ ﺟﻤﻴﻊ‬280 ‫ﻣﺮﺍﻓﻖ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ 3 ‫ﺑﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﻓﺎﺭﺱ‬

«‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺻﺒﻴﺎ ﺍﻟﻤﺘﻌﺜﺮﺓ ﻭﺗﺮﺍﻛﻢ ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﺗﻨﺘﻈﺮ »ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬

4



‫ﺛﻼﺙ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺣﺮﻳﻖ ﺣﺮﺍﺝ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬                 15                                        6

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 18

19





6

18

25

2







���

18



9



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺃﻳﻤﻦ‬



2


                                                 alafandy@alsharq.net.sa

                                                                           

                                                              

                                                                            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬91) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬11 ‫اﺣﺪ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

!‫ ﻭﺍﻟﻘﺮﺩ‬..‫ﺍﻟﺠﻤﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

     ""  " "           "  "                      "  "                                            ""          "  "                    "" "  ""     " mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻧﺘﻄ ﱠﺒﻊ؟‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻓﻨﺪي‬: ‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬

‫ﻛﻴﻒ ﻳﺘﺤﺪﺙ‬ ‫ﻣﻌﻚ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ؟‬

2 « ‫ﺳﺆﺍﻝ »ﻛﻴﻒ ﺃﻛﺮﻡ ﺯﻣﻴﻠﺘﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻒ ؟‬ ‫ﻳﺜﻴﺮ ﻓﻀﻮﻝ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻭ ﻳﺤﺮﺝ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ‬ 

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

            ���                       

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬



            

              47                       

‫ﺻﺤﺮﺍﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺜﻠﻮﺝ‬



‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻏﺰﻭﺓ ﻣﻌﺮﺽ‬ ‫ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‬ ‫ ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‬:‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬

                                                                                                   saeedm@alsharq.net.sa

-

-

   2008                               25       

   140  



      14                                       

‫ﺃﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﺃﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎﻥ‬ ‫ﻳﺤﻠﻤﻮﻥ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﻮﺳﻴﻘﻲ‬


‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪ 4‬مارس ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫تعيين الصالح أمين ًا لمجلس الخدمة‬ ‫العسكرية‪ ..‬والبشري مديرا لجامعة الجوف‬

‫اأمير سلمان يستقبل المفتي ويرعى اليوم‬ ‫ختام مسابقة سموه لحفظ القرآن وتجويده‬

‫الريا�س‪ -‬وا�س‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�رق‪ ،‬وا�ض‬

‫�ش ��در اأم�س اأم ��ران ملكي ��ان برقية كل‬ ‫م ��ن الل ���اء امهند� ��س عبدالإل ��ه ب ��ن عثم ��ان‬ ‫ال�شالح اإى رتبة فريق‪ ،‬وتعيينه اأمين ًا عام ًا‬ ‫مجل�س اخدمة الع�شكرية‪ ،‬وتعين الدكت�ر‬ ‫اإ�شماعي ��ل الب�ش ��ري مدي ��ر ًا جامعة اج�ف‬ ‫بامرتبة اممتازة‪.‬‬ ‫وج ��اء ي اأم ��ر التعين‪ ،‬ال ��ذي اأ�شدره‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عب ��د العزي ��ز‪ ،‬بع ��د الط ��اع على ام ��ادة ‪27‬‬ ‫م ��ن نظ ��ام خدم ��ة ال�شب ��اط‪ ،‬وبع ��د الطاع‬ ‫عل ��ى امادة الثالثة من نظ ��ام جل�س اخدمة‬ ‫الع�شكرية ال�شادر بامر�ش�م املكي بتاريخ ‪4‬‬ ‫‪1402 / 7 /‬ه� ��‪ ،‬وبناء عل ��ى ما عر�شه علينا‬ ‫�شم� وزير الدفاع‪ ،‬اأول ‪:‬يحال الفريق نا�شر‬ ‫العرفج اأمن ع ��ام جل�س اخدمة الع�شكرية‬ ‫اإى التقاع ��د‪ ،‬وثانيا‪ :‬يرقى الل ���اء امهند�س‬ ‫عبدالإل ��ه ال�شال ��ح اإى رتب ��ة فري ��ق‪ ،‬ويعن‬ ‫اأمين ًا عام ًا مجل�س اخدمة الع�شكرية‪.‬‬ ‫وج ��اء ي ق ��رار التعي ��ن الث ��اي‪ ،‬بعد‬ ‫الطاع على ام ��ادة ‪ 58‬من النظام الأ�شا�شي‬ ‫للحك ��م ال�ش ��ادر بالأم ��ر املك ��ي بتاري ��خ ‪27‬‬

‫ا�شتقب ��ل وزي ��ر الدف ��اع �شاح ��ب ال�شم�‬ ‫املكي الأمر �شلمان ب ��ن عبدالعزيز ي مكتبه‬ ‫بامع ��ذر اأم�س مفتي ع ��ام امملك ��ة رئي�س هيئة‬ ‫كبار العلم ��اء واإدارة البح�ث العلمية والإفتاء‬ ‫ال�شيخ عبدالعزيز بن عبدالله اآل ال�شيخ‪ .‬ح�شر‬ ‫ال�شتقب ��ال معاي مدير ع ��ام مكتب �شم� وزير‬ ‫الدف ��اع الفري ��ق رك ��ن عبدالرحم ��ن ب ��ن �شالح‬ ‫البنيان‪ .‬من ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬يرعى وزير الدفاع‬ ‫احفل اختام ��ي للم�شابقة امحلية على جائزة‬ ‫�شم ���ه حفظ الق ��راآن الكرم للبن ��ن والبنات‬ ‫م�ش ��اء الي ���م بقاعة امل ��ك في�ش ��ل للم�ؤمرات‬ ‫بفن ��دق الإنرك�نتننت ��ال بالريا� ��س‪ .‬وق ��ال‬ ‫اآل ال�شي ��خ اإن م ��ن جمي ��ل اآث ��ار ه ��ذه ام�شابقة‬ ‫ويان ��ع ثمارها‪ ،‬ارتفاع م�شت ���ى التناف�س بن‬ ‫امت�شابق ��ن‪ ،‬وازدي ��اد مكنه ��م ي احف ��ظ‪،‬‬ ‫والتاوة ‪ ،‬والأداء ‪ ،‬والتف�شر‪ ،‬نتيجة لرتفاع‬ ‫اأداء حلق ��ات حفي ��ظ الق ��راآن الك ��رم‪ ،‬وم ��ا‬ ‫�شهدت ��ه من تط ���ر‪ ،‬كم ��ا وكيفا‪ ،‬ب�شب ��ب الدعم‬ ‫ال�شخ ��ي من حك�مة خادم احرمن ال�شريفن‪،‬‬ ‫و�شم ��� وي عهده الأم ��ن ‪ ..‬من ناحية اأخرى‪،‬‬

‫خادم احرمن ال�ريفن‬

‫‪ 1412 / 8 /‬ه� ��‪ ،‬وبع ��د الط ��اع عل ��ى نظام‬ ‫ال ���زراء ون ���اب ال ���زراء وم�ظفي امرتبة‬ ‫اممت ��ازة‪ ،‬وبعد الط ��اع على ام ��ادة ‪ 23‬من‬ ‫نظ ��ام جل�س التعلي ��م الع ��اي واجامعات‪،‬‬ ‫وبع ��د الطاع عل ��ى الأم ��ر املكي رق ��م ( اأ ‪/‬‬ ‫‪ ) 14‬بتاري ��خ ‪ 1414 /3/3‬ه� «اأمرنا ما ه�‬ ‫اآت‪ :‬يعن الدكت ���ر اإ�شماعيل الب�شري مدير ًا‬ ‫جامع ��ة اج ���ف بامرتب ��ة اممت ��ازة‪ ،‬ويبلغ‬ ‫اأمرنا للجهات امخت�شة لعتماده وتنفيذه»‪.‬‬

‫هيئة مكافحة الفساد‪ :‬استخدام العتاد‬ ‫الحكومي في غير ما خصص له ‪ ..‬فساد‬

‫تأهيل وتطوير المتقاعدين في المملكة‬ ‫ودراسة عن أوضاعهم ومتطلباتهم‬

‫الريا�ض ــ ال�رق‬

‫وقع ��ت اجمعية ال�طنية للمتقاعدين مع �شركة متخ�ش�شة ي التدريب لتنظيم دورات مت�ا�شلة‬ ‫تهدف اإى تاأهيل وتط�ير امتقاعدين‪ .‬واأو�شح مدير عام اجمعية عبدالرحمن ال�شريف اأن الدورات من‬ ‫ً‬ ‫م�شتعدا للدخ�ل ي جال جديد من جالت الإنتاج لي�شاعد نف�شه من‬ ‫�شاأنها اأن تهيئ امتقاعد كي يك�ن‬ ‫خ ��ال ت�فر اإ�شاي له بجانب الرات ��ب التقاعدي‪ .‬واأ�شاف ال�شريف اأن درا�شة تق�م باإعدادها اجمعية‬ ‫ع ��ن اأو�ش ��اع ومتطلبات امتقاعدين ي امملك ��ة بالتعاون مع جامعة املك �شع ���د‪ ،‬فيما �شيتم رفعها بعد‬ ‫النته ��اء منها اإى امقام ال�شامي‪.‬من جهة اأخرى تقي ��م اجمعية ً‬ ‫غدا برعاية اأمر منطقة جران �شاحب‬ ‫ال�شم� املكي الأمر م�شعل بن عبدالله بن عبدالعزيز ي�م ال�فاء للمتقاعدين وامتقاعدات وذلك ي مقر‬ ‫الغرفة التجارية ي جران‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫رعى م�شاعد وزير الداخلية لل�ش�ؤون‬ ‫الأمنية �شاحب ال�شم� املكي الأمر حمد‬ ‫بن نايف بن عبدالعزيز ع�شر اأم�س ال�شبت‬ ‫تخريج ‪ 1500‬طالب مدينة تدريب الأمن‬ ‫العام منطق ��ة مكة امكرمة بع ��د اأن اأنه�ا‬ ‫كاف ��ة ال ��دورات التخ�ش�شي ��ة امختلف ��ة‬ ‫بنجاح‪ ،‬وذلك بح�ش�ر ع ��دد من القيادات‬ ‫الأمنية وام�ش�ؤولن واأولياء الأم�ر‪ .‬واأكد‬ ‫مدير الأمن العام الفريق �شعيد القحطاي‬ ‫خال كلمته التي األقاها ي حفلة التخريج‬ ‫الأمر �صلمان ي�صتقبل امفتي‬ ‫(ال�رق) اأن اخريج ��ن �شين�شم ���ن اإى اإخ�انهم‬ ‫ا�شتقب ��ل امفتي الع ��ام للمملك ��ة ورئي�س هيئة اج ��د والن�ش ��اط وال�شتعان ��ة بالل ��ه وتكثيف رجال الأمن بعد اأن ت�شلح�ا بكافة الفن�ن‬ ‫كبار العلم ��اء واإدارة البح�ث العلمية والإفتاء اجه�د والأخ ��ذ بالأ�شباب ه ��ي عاقبة اخر‪ .‬وامه ��ارات القتالي ��ة الت ��ي ت�شاعده ��م ي‬ ‫ال�شي ��خ عبدالعزيز ب ��ن عبدالل ��ه اآل ال�شيخ ي و�ش ��دد امفتي عل ��ى �شرورة الهتم ��ام واجد‪.‬‬ ‫مكتبه مق ��ر الرئا�ش ��ة العام ��ة لإدارة البح�ث وق ��ال يا من ف ��ازوا فاحم ��دوا الله عل ��ى الف�ز‬ ‫العلمية والإفتاء بالريا� ��س اأم�س ال�شبت عدد ًا وا�شك ��روه‪ ،‬وليكن ذلك حافز ًا لكم ي التناف�س‬ ‫م ��ن اأ�شحاب الف�شيلة اأع�ش ��اء جنة التحكيم‪ ،‬للم�شتقب ��ل �ش ���اء هن ��ا‪ ،‬اأو ي م�شابق ��ة امل ��ك‬ ‫وام�شارك ��ن ي مناف�ش ��ات ال ��دورة الرابع ��ة عبدالعزي ��ز الدولي ��ة‪ .‬واأكد اأن ه ��ذه ام�شابقات‬ ‫ع�ش ��رة للم�شابق ��ة امحلي ��ة على جائ ��زة الأمر نعم ��ة لأن حفظ القراآن العظي ��م والتناف�س ي‬ ‫�شلمان بن عبدالعزي ��ز اآل �شع�د حفظ القراآن اأ�ش ��رف كتاب‪ ،‬واأف�شل كت ��اب‪ ،‬فما دام الإن�شان‬ ‫الك ��رم للبنن والبن ��ات امقامة حالي� � ًا مدينة �شميع ًا ب�شر قادر ًا ماذا يتاأخر ل بد اأن نحا�شب‬ ‫الريا� ��س‪ .‬وي بداية اللقاء وج ��ه امفتي كلمة اأنف�شن ��ا واأل نراخ ��ى اأو نتكا�ش ��ل‪ .‬وب ��ن اأن‬ ‫اإى احا�شرين اأثنى فيها على اأهمية ام�شابقة‪ .‬اجائزة ج ��اءت بتكاتف اجه ���د‪ .‬اأول الأمر‬ ‫وقال اإن الك�شل والتهاون ل يعقبان خر ًا واإما �شلمان وت�شجيعه وبذل اجهد ثاني ًا‪.‬‬ ‫يكرم قائد مدينة التدريب‬

‫خدم ��ة وطنهم‪ ،‬وحمايتها م ��ن كل الأعداء‬ ‫امرب�ش ��ن به ��ا‪ .‬و�شم ��ل حف ��ل التخريج‬ ‫ال ��ذي نظم اأم� ��س ميدان مرك ��ز التدريب‬ ‫التابع لاأمن الع ��ام ي �شاحية ال�شرائع‪،‬‬ ‫�ش ��رق مكة امكرمة‪ ،‬عر�ش� � ًا ع�شكري ًا �شمل‬ ‫ا�شتعرا�ش� � ًا للخريجن وتق ��دم عرو�س‬ ‫ع�شكري ��ة و اأمني ��ة ختلف ��ة تب � ن�ن مه ��ارة‬ ‫اخريج ��ن ي امط ��اردة وال�شيطرة على‬ ‫الأو�ش ��اع الأمني ��ة‪ .‬اإ�شاف � ً�ة اإى مه ��ارات‬ ‫قتالية ختلفة نفذها فريق الرماة بعن�ان‬ ‫«رماي ��ة الثقة» مه ��ارة متقن ��ة‪ ،‬ومهارات‬ ‫ا�شتيقافي ��ة بن�عيه ��ا الع ��ادي واخط ��ر‬ ‫عل ��ى اأه ��داف اأمني ��ة ح ��ددة‪ .‬عق ��ب ذلك‪،‬‬ ‫اأدى اخريج ���ن ن�شي ��د امدين ��ة ابتهاج� � ًا‬ ‫بالقرارات املكية الأخرة‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد ال�صواط)‬

‫الحميدي‪ 280 :‬مليون ًا لربط جميع مرافق التربية والتعليم ببرنامج فارس‬ ‫أهم بنود ااتفاقية‪:‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالله فرحة‬

‫اعت ��رت الهيئ ��ة ال�طني ��ة مكافح ��ة الف�ش ��اد ا�شتخ ��دام العت ��اد احك�م ��ي م ��ن اأجهزة‬ ‫ومطب�ع ��ات واأدوات مكتبي ��ة ي الإدارات احك�مي ��ة ي غ ��ر ما خ�ش�شت ل ��ه‪ ،‬ف�ش ًا عن‬ ‫ا�شتخدام ال�شيارات احك�مية الر�شمي ��ة ي الأغرا�س اخا�شة �شرب ًا من الف�شاد‪ .‬جاء ذلك‬ ‫ي اإعان للهيئة ت�شدر العدد ‪ 410‬من امجلة ال�شهرية التي ت�شدرها وزارة اخدمة امدنية‪.‬‬ ‫ووجه ��ت الهيئة اإعانه ��ا اإى ام�ظفن احك�مين عر امجلة امتخ�ش�شة التي ت�شل اإليهم‪،‬‬ ‫لإي�ش ��ال ر�شائل الهيئة ال�طنية مكافحة الف�شاد‪ .‬وقالت الهيئة ي ر�شالة مبا�شرة للم�ظف‪،‬‬ ‫اإن ح�ش�ل ��ك على مكافاأة العمل الإ�شاي دون مزاولته يعد ف�شاد ًا‪ ،‬كما اأن ح�ش�لك على بدل‬ ‫النتداب دون مغادرة مكتبك يعد ف�شاد ًا‪ .‬واأعربت الهيئة عن رجائها من اجميع البتعاد عن‬ ‫ذلك‪ ،‬اإبراء لذمة ام�ظف اأو ام�ظفة‪ .‬جدر الإ�شارة اإى اأن قيمة ال�شراك ي جلة اخدمة‬ ‫امدني ��ة يعادل مائتي ريال �شن�ي ًا وهي تعنى بثقافة ال�شل�ك الإداري ي الدوائر احك�مية‬ ‫و�ش� ��ؤون التنمية الإدارية‪ ،‬كم ��ا تعنى ببيئة العمل وت�شعى امجلة للتعريف بن�شاط ال�زارة‬ ‫الإخب ��اري واإي�شال امعل�مات الإدارية وكيفية تنظيمه�� وامحافظة على اأمنها و�شريتها كما‬ ‫ي اأحد اأب�اب امجلة ال�شادرة ي ‪� 68‬شفحة‪.‬‬

‫تخريج ‪ 1500‬طالب أمني في مكة‬

‫ت�فر كافة اأن�اع الدعم وام�شاندة وتقدم الت�شهيات لأع�شاء فريق العمل‬ ‫اإتاحة كافة امعل�مات والبيانات وال�شتجابة لكافة متطلبات تنفيذ ام�شروع‬

‫يلتزم الطرف الأول مث ًا بالإدارات الريادية للم�شروع ما يلي‪:‬‬

‫�صالح احميدي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد ال�شهري‬

‫اأكد مدير عام ال�ش� ��ؤون الإدارية‬ ‫وامالي ��ة ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى نظ ��ام‬ ‫فار�س ب�زارة الربية والتعليم �شالح‬ ‫احمي ��دي اأن تكلفة برنام ��ج «فار�س»‬ ‫ي مرحلته الأوى والثانية تبلغ ‪170‬‬ ‫ملي�ن ري ��ال‪ .‬وت�ق ��ع اأن ت�شل تكلفة‬ ‫امرحلة الأخرة التي ا�شماها مرحلة‬ ‫الرب ��ط اإى ‪ 110‬ماي ��ن ري ��ال‪ .‬وقال‬ ‫احمي ��دي ي ت�شري ��ح عل ��ى هام�س‬ ‫ت�قي ��ع التفاقي ��ة بن ال ���زارة وعدد‬ ‫من اإدارات الربية والتعليم امن�شمة‬ ‫للرنام ��ج الريادي لفار� ��س الذي عقد‬ ‫ي ال ���زارة اأم� ��س ‪ ،‬اإن «فار�س» نظام‬ ‫يخت�شر عل ��ى ال�زارة ال�قت واجهد‬ ‫ي التعام ��ات الإلكروني ��ة‪ ،‬مبين ��ا‬ ‫اأن ع ��دم اإطاق روات ��ب ام�ظفن عر‬ ‫فار� ��س ي �شه ��ر �شفر اما�ش ��ي يع�د‬ ‫لتح ��ري الدق ��ة واج ���دة ي العمل‪.‬‬

‫جانب من اح�صور‬

‫واأك ��د اأن ال�شه ��ر الق ��ادم ه ��� ام�ع ��د‬ ‫امح ��دد لإط ��اق اخدم ��ة‪ .‬وب � ن�ن اأن‬ ‫ال ���زارة �شتنه ��ي ي غ�ش ���ن عامن‬ ‫التعام ��ات ال�رقية م ��ا �شيقل�س عدد‬ ‫ام�ظف ��ن ومن ث ��م يج ��ري ت�جيههم‬ ‫اإى جه ��ات الحتي ��اج م ��ن امدار� ��س‬ ‫والإدارات الت ��ي يق ��ل فيه ��ا التعام ��ل‬ ‫الإلك ��روي ليقت�ش ��ر الت�ظي ��ف ي‬ ‫ال�زارة على احتياجها الفعلي فقط‪.‬‬ ‫واأكد احميدي اأن مرحلة الربط‬ ‫الإلك ��روي ه ��ي امرحل ��ة الأه ��م ي‬ ‫تطبيق النظام حيث �شت�شبح ال�زارة‬ ‫مثاب ��ة �شبك ��ة واح ��دة فيم ��ا يخ� ��س‬ ‫التعامات الإداري ��ة وامالية‪ .‬وقال اإن‬ ‫ال ���زارة ت�شع ��ى لأن يك ���ن �شه ��ر ذو‬ ‫القعدة من هذا الع ��ام ه� ام�عد الذي‬ ‫يتمك ��ن ام�ظف في ��ه م ��ن ال�شتف�شار‬ ‫عن كل ما يخ�شه من رواتب ومكافاآت‬ ‫واإجازات عر نظ ��ام «فار�س»‪ .‬و�شدد‬ ‫احمي ��دي عل ��ى دور مدي ��ري التعليم‬

‫(ال�رق)‬

‫ي تطبيق نظ ��ام فار�س والتفاعل مع‬ ‫الرنامج ور�شد امع�ق ��ات وامتابعة‬ ‫الي�مية ل�شر العلم معلا ذلك باأن اأي‬ ‫خطاأ يح�شل اأو تاأخر �شيك�ن له اآثارا‬ ‫على ن�احي متعددة من ام�شروع‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأو�ش ��ح ام�شت�ش ��ار‬ ‫ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى امرك ��ز ال�طني‬ ‫للمعل�م ��ات الرب�ي ��ة ام�ش ��رف‬ ‫التقن ��ي على م�شروع فار� ��س جار الله‬ ‫الغام ��دي اأن فري ��ق ام�ش ��روع جاه ��ز‬ ‫للدع ��م وام�شان ��دة ل� �اإدارات فيم ��ا‬ ‫يخ� ��س الرنام ��ج من�ه ��ا اأن ع�امل‬ ‫ج ��اح فار� ��س تعتم ��د عل ��ى التبن ��ي‬ ‫اجاد م ��ن قبل مدي ��ر التعليم ووج�د‬ ‫ج ��ان م�شرفة على العم ��ل ي اإدارات‬ ‫التعلي ��م‪ .‬وب ��ن الغام ��دي اأن «فار�س»‬ ‫يعمل �شمن الإط ��ار القان�ي لل�ائح‬ ‫والأنظم ��ة حت ��ى واإن اختل ��ف ي‬ ‫الإج ��راء عن النظ ��ام اح ��اي م�شددا‬ ‫على اأهمية دقة اإدخال البيانات‪.‬‬

‫ تنفيذ كافة خطط ومتطلبات جاهزية اإدارة الربية والتعليم لت�شغيل اأنظمة فار�س‬‫ حديد من�شق عام للم�شروع يك�ن �شابط الت�شال مع اإدارة ام�شروع‬‫ ت�جيه كافة اأ�شحاب العاقة بام�شروع ب�شرورة التعاون التام مع اأع�شاء فريق ام�شروع‬‫ ت�جيه امعنين لالتزام بام�اعيد ومتطلبات ام�شروع‪ ،‬وح�ش�ر الجتماعات والعرو�س الت��شيحية‬‫ التحق ��ق من البيانات امقدمة وام�افق عليها وام�شاركة باختبار الأنظمة بنا ًء عليها وتقدم‬‫الدعم الكاي لها‬ ‫ تقدم كافة الت�شهيات لتدريب ام�شتخدمن ي اإدارتهم وتقدم الدعم للم�شتخدمن وجميع ام�شاركن‪.‬‬‫‪ -‬ت�فر اأف�شل الك�ادر الب�شرية من م�ظفي الإدارة الأكفاء ح�ش�ر كافة ور�س العمل والتدريب‬

‫يلتزم الطرف الثاي ً‬ ‫مثا م�شروع اأنظمة اإدارة ام�ارد الإدارية وامالية ي ال�زارة ما يلي‪:‬‬ ‫ تطبيق وبناء جميع متطلبات ال�زارة واإدارات الربية والتعليم فيما يخ�س م�شروع فار�س‬‫ تقدم ور�س عمل وندوات تعريفية واإجراء اجتماعات دورية لكافة اأ�شحاب ام�شلحة بام�شروع‬‫ تقدم عدة دورات تدريبية للم�ظفن امفرغن كليا اأو جزئيا على الأنظمة قبل وبعد اكتمال البناء‬‫ م�شاعدة امفرغن كليا اأو جزئيا ي تدريب ام�شتخدمن ي اإدارتهم امعنية‬‫ ت�فر ام�اد الازمة للتدريب �ش�اء للمفرغن (كليا اأو جزئيا) اأو للم�شتخدمن‬‫ تقدم ا�شت�شارات ب�شتى اأن�اعها ما يح�شن كفاءة اإجراءات العمل ي اإدارات الربية والتعليم‬‫ الت�ا�شل الدائم مع اإدارات الربية والتعليم فيما يخ�شها اأو ت�شتدعي احاجة اإليه من قبل ام�شروع‪.‬‬‫وقعت التفاقية ‪ 21‬اإدارة للربية والتعليم هي‪ :‬الأفاج ‪ -‬ح�طة بني ميم واحريق ‪ -‬الزلفي‬ ‫ �شق ��راء ‪ -‬وادي الدوا�ش ��ر ‪ -‬ج ��دة ‪ -‬الطائف ‪ -‬الليث ‪ -‬القنفذة ‪ -‬امدينة امن�رة ‪ -‬ينبع ‪ -‬الق�شيم ‪-‬‬‫عنيزة ‪ -‬ع�شر‪ -‬بي�شة ‪ -‬النما�س‪ -‬تب�ك ‪ -‬حائل‪ -‬جران ‪ -‬الباحة ‪ -‬امخ�اة‬ ‫* يبداأ العمل بهذه التفاقية من تاريخ ت�قيعها‪ ،‬وتنتهي بانتهاء مدة ام�شروع‬


‫الطائرة الخامسة‬ ‫تنقل‬ ‫‪ 74‬طن ًا من‬ ‫المساعدات‬ ‫السعودية لتونس‬

‫تون�س ‪ -‬وا�س‬ ‫و�صلت اإى م�ط��ار تون�س اأم ����س طائرة‬ ‫�صحن �صعودية حمل الدفعة اخام�صة من‬ ‫ام�صاعدات الإن�صانية التي وجه خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �صعود‬ ‫باإر�صالها م�صاعدة احكومة التون�صية بعد‬ ‫موجة الرد والأمطار والثلوج التي تعر�صت‬ ‫لها الباد موؤخر ًا‪ .‬وكان ي ا�صتقبال الطائرة‬ ‫التي حمل ‪ 74‬طن ًا من امواد الغذائية واخيام‬ ‫والب�صط والبطانيات ال�صكرتر الأول رئي�س‬

‫ق�صم ال�صوؤون القت�صادية والثقافية ب�صفارة‬ ‫خادم احرمن ال�صريفن لدى تون�س عبدالله‬ ‫احربي ومدير اخطوط ال�صعودية بتون�س‬ ‫معجب الدو�صرى ورئي�س الفريق ال�صعودى‬ ‫ام�صوؤول عن ت�صليم ام�صاعدات نا�صر احميد‬ ‫واأع�����ص��اء ال �ف��ري��ق اإى ج��ان��ب م�ث�ل��ن عن‬ ‫اخارجية التون�صية والهال الأحمر التون�صي‪.‬‬ ‫وم��ع و� �ص��ول ام �� �ص��اع��دات الإغ��اث �ي��ة وت �اأم��ن‬ ‫بع�س ام�صتلزمات من ال�صوق امحلية توا�صل‬ ‫ال�صلطات التون�صية عمليات توزيع ام�صاعدات‬ ‫ي امناطق امت�صررة‪.‬‬

‫العدل تدعو ‪ 633‬موظف ًا على المرتبة الرابعة إلى سرعة المباشرة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�رق‬

‫اأهابت وزارة العدل بالإخوة امر�صحن‬ ‫للمرتبة الرابعة البالغ عددهم ‪ 633‬موظف ًا‬ ‫من ا�صتكملوا م�صوغات تعيينهم و�صدرت‬ ‫ق ��رارات تعيينهم‪� ،‬صرعة مراجعة ف��روع‬ ‫ال��وزارة التي تقدموا اإليها وذل��ك ل�صتام‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫زيارة الوزير‬ ‫المفاجئة‬

‫ق ��رارات التعين‪ ،‬و�صرعة مبا�صرتهم ي‬ ‫وظائفهم امعينن عليها‪ .‬واأمحت ال��وزارة‬ ‫اإى اأه �م �ي��ة � �ص��رع��ة م �ب��ا� �ص��رة ام��وظ�ف��ن‬ ‫لوظائفهم موؤكدة ب�اأن من م يبا�صر خال‬ ‫خم�صة ع�صر يوم ًا �صيتم اإلغاء قرار تعيينه‬ ‫وفق ًا لأنظمة ولوائح اخدمة امدنية‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر اأن ه ��ذه التعيينات‬

‫تاأتي دعم ًا للت�صكيات الوظيفية اجديدة‬ ‫للمرافق العدلية حيث �صيتم توجيه هوؤلء‬ ‫اإى العمل ي ع��دد من ال��دوائ��ر ال�صرعية‬ ‫والتي تعمل ي اإط��ار خطة وزارة العدل‬ ‫لتنفيذ م�صروع خ��ادم احرمن ال�صريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبد العزيز لتطوير مرفق‬ ‫الق�صاء‪.‬‬

‫يسلم اليوم أول وحدة سكنية للسكن البديل في مشروع تطوير الرويس‬

‫اأمير خالد الفيصل يطلع على الخطة ااستراتيجية للحج في ربع القرن المقبل‬

‫غانم الحمر‬

‫في لقاء لوزير ال�صحة ال�صابق حمد المانع ن�صر في �صحيفة عكاظ‬ ‫بعددها رقم ‪ ،3910‬ذكر الوزير �صر ت�صريع نظام فح�ص ما قبل الزواج‬ ‫والذي اأ�صبح اإلزاميا يجب اإتمامه قبل اإتمام عقود الأنكحة‪ ،‬يقول الوزير‪:‬‬ ‫كنت ف��ي جولة مفاجئة لأح��د الم�صت�صفيات ف��ي المنطقة الجنوبية‪ ،‬عند‬ ‫دخولي للم�صت�صفى �صمعت �صراخا مدويا لطفل يتاألم اتجهت اإليه مبا�صرة‬ ‫وا�صتف�صرت من الطبيب عن حالته فقال اإنه يعاني من الأنيميا المنجلية التي‬ ‫اأ�صابته باآلم حادة ورع�صة في العظام ولم يكن للطفل ذنب في ذلك اإذ اأنه‬ ‫كان �صحية مر�ص والديه باأحد اأمرا�ص الدم الوراثية‪.‬‬ ‫هذه الحالة خال زيارة الوزير المفاجئة كانت �صببا في بحث الوزير‬ ‫عن ا�صتق�صاء مر�ص الأنيميا المنجلية وح�صوله على اإح�صائية تفيد بكثرة‬ ‫انت�صارها في المملكة وبالتحديد في المنطقة ال�صرقية والجنوبية مما حدا‬ ‫به اإلى طلب اجتماع مع وزير العدل ثم اإلى اتفاق على اأن ل يتم عقد نكاح‬ ‫اإل بعد الفح�ص الطبي للزوجين وا�صت�صدار اأمر ملزم من مجل�ص الوزراء‬ ‫ي�صرع لهذا الفح�ص الذي يعتبر من اأبرز انجازات الوزير ال�صابق الذي حد‬ ‫من انت�صار الأمرا�ص الوراثية ب�صكل كبير‪.‬‬ ‫الوزير هو طبيب حا�صل على الدكتوراة من جامعة هايدلبيرج باألمانيا‬ ‫معقل من معاقل الطب بالعالم ول يخفى عليه مر�ص معروف مثل مر�ص‬ ‫الأنيميا المنجلية وما ي�صببه من اآلم ل تحتمل اإل بمهدئات قوية وبجرعات‬ ‫م�صتمرة‪ ،‬ولكن وقوفه ميدانيا وهو يملك ال�صاحيات واأداة التغير جعلته‬ ‫ي�صعر بالمري�ص ومن ثم ي�صعى لتغيير �صيجير له على مدى تعاقب الأجيال‪،‬‬ ‫وعلى غ��رار م��ا فعل وزي��ر �صابق نتمنى اأن يكثر وزراوؤن ��ا م��ن زياراتهم‬ ‫الميدانية بعيدا عن الكاميرات قريبا من تلم�ص الحتياجات و�صعيا للتغيير‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫أرجأ مناقشة عدد من التقارير إلى جلسة احقة‬

‫الشورى يصوت اليوم على تقارير السياحة‬ ‫وجرائم تقنية المعلومات وغسيل اأموال‬ ‫الريا�س ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫اأح��ال��ت الهيئة العامة مجل�س‬ ‫ال �� �ص��ورى اأم ����س ال�صبت ع� ��دد ًا من‬ ‫ام��و� �ص��وع��ات ع�ل��ى ج� ��دول اأع �م��ال‬ ‫امجل�س ل�ل�ف��رة ام�ق�ب�ل��ة‪ .‬و�صملت‬ ‫ام��و��ص��وع��ات ام�ح��ال��ة ت�ق��ري��ر جنة‬ ‫ال �� �ص �وؤون الأم �ن �ي��ة ب �� �ص �اأن مقرح‬ ‫م �� �ص��روع ن �ظ��ام ال �ل �ي��اق��ة ال�ب��دن�ي��ة‬ ‫للع�صكرين امقدم من ع�صو امجل�س‬ ‫اللواء ركن حمد بن في�صل اأبو �صاق‬ ‫ا�صتناد ًا للمادة الثالثة والع�صرين من‬ ‫نظام امجل�س‪ ،‬وتقرير جنة ال�صوؤون‬ ‫امالية ب�صاأن التقريرين ال�صنوين‬ ‫ل �ل �� �ص �ن��دوق ال �� �ص �ع��ودي للتنمية‬ ‫للعامن امالين ‪1431/1430‬ه� ‪-‬‬ ‫‪1432/1431‬ه� ‪ .‬ج��اء ذل��ك خال‬ ‫الجتماع الأول لأعمال ال�صنة الرابعة‬ ‫من ال��دورة اخام�صة للمجل�س الذي‬ ‫عقدته مقر امجل�س برئا�صة معاي‬ ‫رئي�س امجل�س ال�صيخ الدكتور عبد‬ ‫الله بن حمد بن اإبراهيم اآل ال�صيخ‪.‬‬ ‫ك�م��ا م��ت اإح��ال��ة ت�ق��ري��ر جنة‬ ‫ال�����ص��وؤون الق �ت �� �ص��ادي��ة وال �ط��اق��ة‬ ‫ب�صاأن التقريرين ال�صنوين لوزارة‬ ‫القت�صاد والتخطيط للعامن امالين‬ ‫‪1431/1430‬ه� ‪1432/1431 -‬ه�‬ ‫‪ ،‬وتقريرها ب�صاأن م�صروع اتفاقية‬ ‫ت �ع��اون ل��ا� �ص �ت �خ��دام��ات ال�صلمية‬ ‫للطاقة النووية بن حكومة امملكة‬ ‫وح �ك��وم��ة ج�م�ه��وري��ة الأرج �ن �ت��ن‪،‬‬ ‫وت�ق��ري��ره��ا ب���ص�اأن طلب الت�صديق‬ ‫ع�ل��ى ق ��رار جل�س وزراء منظمة‬ ‫ال��دول العربية ام�صدرة للبرول (‬ ‫اأوابك ) القا�صي بتعديل بع�س مواد‬ ‫اتفاقية اإن�صاء ال�صركة العربية لبناء‬ ‫واإ� �ص��اح ال�صفن‪ .‬واأح��ال��ت الهيئة‬ ‫ت �ق��ري��ر ج �ن��ة ال �ن �ق��ل والت �� �ص��الت‬ ‫وتقنية امعلومات ب���ص�اأن التقرير‬ ‫ال�صنوي للموؤ�ص�صة العامة للموانئ‬ ‫ل �ل �ع��ام ام � ��اي ‪1432/1431‬ه � � � � � � ‪،‬‬ ‫وتقريرها ب�صاأن التقرير ال�صنوي‬ ‫موؤ�ص�صة ال��ري��د ال���ص�ع��ودي للعام‬ ‫ام��اي ‪1432/1431‬ه� ‪ ،‬وتقريرها‬ ‫ب�صاأن طلب تعديل ام��واد ( الأوى‪،‬‬ ‫وال���ص��اب�ع��ة وال �ث��اث��ن‪ ،‬وال�ث��ام�ن��ة‬ ‫وال�ث��اث��ن ) م��ن نظام الت���ص��الت‪،‬‬ ‫كما وافقت الهيئة على اإحالة تقرير‬ ‫جنة ال�صوؤون الجتماعية والأ�صرة‬

‫وال�صباب ب�صاأن م�صروع مذكرة تفاهم‬ ‫للتعاون ي ام �ج��الت الجتماعية‬ ‫والإن���ص��ان�ي��ة ب��ن وزارة ال���ص�وؤون‬ ‫الج �ت �م��اع �ي��ة ي ام�م�ل�ك��ة وال�ب�ن��ك‬ ‫الإ�صامي للتنمية‪ ،‬وتقريرها ب�صان‬ ‫التقريرين ال�صنوين للرئا�صة العامة‬ ‫ل��رع��اي��ة ال���ص�ب��اب ل�ل�ع��ام��ن امالين‬ ‫‪1431/1430‬ه� ‪1432/1431 -‬ه�‬ ‫‪.‬ووافق امجتمعون على اإحالة تقرير‬ ‫جنة الإدارة واموارد الب�صرية ب�صاأن‬ ‫م �ق��رح ت�ع��دي��ل بع�س م ��واد نظام‬ ‫اخدمة امدنية‪ ،‬وتعديل بع�س مواد‬ ‫نظام جل�س اخدمة امدنية‪ ،‬وتقرير‬ ‫جنة ال�صوؤون التعليمية والبحث‬ ‫العلمي ب�صاأن م�صروع مذكرة تعاون‬ ‫علمي وتعليمي ب��ن وزارة التعليم‬ ‫ال �ع��اي ي ام�م�ل�ك��ة ووزارة التعليم‬ ‫وام �ه��ارات ي اإي��رل�ن��دا‪ ،‬وتقرير جنة‬ ‫ال �� �ص �وؤون اخ��ارج �ي��ة ب���ص�اأن م�صروع‬ ‫مذكرة تفاهم حول ام�صاورات ال�صيا�صية‬ ‫بن وزارة اخارجية ي امملكة ووزارة‬ ‫اخارجية ي جمهورية امجر‪� ،‬صارك‬ ‫ي الج �ت �م��اع ن��ائ��ب رئ�ي����س امجل�س‬ ‫ال��دك �ت��ور ح �م��د ب��ن اأم� ��ن اج �ف��ري‪،‬‬ ‫وم�صاعد رئي�س امجل�س الدكتور فهاد‬ ‫احمد‪ ،‬والأمن العام للمجل�س الدكتور‬ ‫حمد الغامدي واأع�صاء امجل�س روؤ�صاء‬ ‫اللجان امتخ�ص�صة‪ .‬ي �صياق اآخر يعقد‬ ‫جل�س ال�صورى اليوم جل�صته العا�صرة‬ ‫�صمن اأعمال ال�صنة الرابعة من دورته‬ ‫اخ��ام���ص��ة‪ ،‬وم��ن امنتظر اأن ي�صوّت‬ ‫امجل�س خال جل�صة اليوم‪ ،‬على قراره‬ ‫بخ�صو�س التقرير ال�صنوي للهيئة‬ ‫العامة لل�صياحة والآث ��ار للعام ام��اي‬ ‫‪1431/1430‬ه�‪ ،‬حيث ي�صتمع لتقرير‬ ‫وجهة نظر جنة ال�صوؤون القت�صادية‬ ‫والطاقة ب�صاأن التقرير ال�صنوي وما‬ ‫يحويه من تو�صيات اللجنة‪ .‬كما يدر�س‬ ‫امجل�س تقريري جنة ال�صوؤون الأمنية‪،‬‬ ‫ب���ص�اأن طلب ام���ص��ادق��ة على التفاقية‬ ‫العربية مكافحة جرائم تقنية امعلومات‪،‬‬ ‫وطلب ام�صادقة على التفاقية العربية‬ ‫مكافحة غ�صل الأموال ومويل الإرهاب‪،‬‬ ‫ك�م��ا ينظر ي ت�ق��ري��ر ج�ن��ة ال���ص�وؤون‬ ‫ال�صحية والبيئة ب�صاأن م�صروع مذكرة‬ ‫تفاهم للتعاون ي ام�ج��الت ال�صحية‬ ‫بن وزارة ال�صحة ي امملكة العربية‬ ‫ال�صعودية ووزارة ال�صحة وال�صوؤون‬ ‫الجتماعية ي ملكة ال�صويد‪.‬‬

‫الأمر خالد الفي�سل خال لقائه بوزير احج الدكتور بندر حجار‬

‫اأمر مكة خال لقائه اأع�ساء غرفة مكة‬

‫مكة امكرمة‪ ،‬جدة ‪ -‬بدر‬ ‫حفوظ‪ ،‬خالد ال�صبياي‬

‫اأك ��د اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫�ص ��احب ال�ص ��مو املك ��ي الأم ��ر خالد‬ ‫الفي�ص ��ل اأم� ��س اأن الروؤي ��ة التنموي ��ة‬ ‫للمنطق ��ة واخط ��ة ال�ص ��راتيجية‬ ‫الع�صرية التي و�صعتها وتنفذها اإمارة‬ ‫امنطقة‪ ،‬تت�ص ��قان مع الهدف الأ�صا�صي‬ ‫للدولة‪ ،‬وامتمثل ي خدمة مكة امكرمة‬ ‫وحجاجه ��ا ومعتمريه ��ا وزواره ��ا‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن ا�ص ��راتيجية التنمي ��ة‬ ‫ي منطق ��ة مك ��ة وحافظاته ��ا جعل‬ ‫من الكعبة ام�صرفة منطلق ًا اأ�صا�صي ًا لها‪،‬‬ ‫حيث تبداأ كل ام�ص ��روعات واخدمات‬ ‫م ��ن مك ��ة وتع ��ود اإليه ��ا لأن مك ��ة هي‬ ‫الأ�صا�س ي وجود حافظات امنطقة‪.‬‬ ‫وقال الأمر خالد الفي�ص ��ل‪ ،‬لدى لقائه‬ ‫وزير احج الدكتور بندر حجار اأم�س‬ ‫ي مكتبه ي مق ��ر الإمارة ي مكة‪ ،‬اإن‬ ‫الله �ص ��رفنا ي ه ��ذه البلد ب� �اأن نخدم‬ ‫�ص ��يوف الرحمن فيج ��ب علينا العمل‬ ‫الدائم لتطوير كل اخدمات التي ت�صهل‬ ‫احج والعمرة على ام�ص ��لمن‪ .‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن جمي ��ع ام�ص ��روعات اج ��اري‬

‫تنفيذها والتي �صت�صهدها مكة م�صتقب ًا‬ ‫مثل م�صروع املك عبد الله لإعمار مكة‬ ‫وتطوير ام�ص ��اعر‪ ،‬وم�ص ��روع حويل‬ ‫مدين ��ة مك ��ة اإى مدين ��ة ذكي ��ة وغره‬ ‫ي�ص ��ب ي تقدم خدمة راقية ومثالية‬ ‫ومتطورة للحج ��اج وامعتمرين‪ ،‬واأن‬ ‫نبداأ من حيث انتهى الآخرون‪.‬‬

‫واأطل ��ع الوزي ��ر حج ��ار اأم ��ر‬ ‫منطق ��ة مك ��ة عل ��ى خط ��ة وزارت ��ه‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى وجود جنة م ت�ص ��كيلها‬ ‫موافقة امقام ال�ص ��امي لو�ص ��ع خطة‬ ‫ا�ص ��راتيجية للح ��ج م ��دة ‪ 25‬عام� � ًا‬ ‫ت�ص ��رك فيه ��ا وزارة اح ��ج وجمي ��ع‬ ‫اجه ��ات احكومية ذات العاقة‪ .‬واأكد‬

‫اأن جمي ��ع اخطط وال�ص ��راتيجيات‬ ‫تتما�صى مع توجهات �صمو اأمر منطقة‬ ‫مك ��ة القا�ص ��ية بتنفيذ جمي ��ع الأعمال‬ ‫وفق درا�ص ��ات منهجي ��ة‪ ،‬واأن الوزارة‬ ‫�صتاأخذ ي اعتبارها ما هو موجود من‬ ‫خطط و�ص ��عتها الإمارة لتكون اأ�صا�صا‬ ‫لنطاقتها‪.‬‬

‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬التق ��ى اأم ��ر‬ ‫منطقة مكة اأم�س رئي� ��س غرفة جارة‬ ‫و�ص ��ناعة مكة ط ��ال مرزا وع ��دد ًا من‬ ‫اأع�ص ��اء الغرفة‪ ،‬الذين قدَموا ل�ص ��موه‬ ‫عر�ص ًا موجز ًا عن امبنى اجديد الذي‬ ‫يتم اإن�صاوؤه حالي ًا على م�صاحة ‪ 13‬األف‬ ‫م ��ر مرب ��ع وبتكلفة تق ��در بنحو ‪114‬‬ ‫مليون ريال‪ ،‬ومدة التنفيذ عام واحد‪.‬‬ ‫واأو�صح مرزا اأن امبنى يحقق اأهداف‬ ‫الغرف ��ة وطموحاته ��ا ي م�ص ��اريعها‬ ‫ام�ص ��تقبلة‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا واأن ��ه اأول‬ ‫مبن ��ى متلكه من ��ذ اإن�ص ��ائها قبل نحو‬ ‫خم�صن عام ًا‪ ،‬م�ص ��را اإى اأنه �صي�صم‬ ‫قاعات احتف ��ال واجتماعات‪ ،‬ومواقف‬ ‫�صيارات‪ ،‬ومبانى الإدارات‪.‬‬ ‫عل ��ى �ص ��عيد اآخ ��ر‪ ،‬ي�ص ��لم اأم ��ر‬ ‫منطقة مكة امكرمة‪ ،‬ي مكتب �ص ��موه‬ ‫مق ��ر اإم ��ارة امنطق ��ة بج ��دة‪ ،‬م�ص ��اء‬ ‫الي ��وم‪ ،‬اأول وح ��دة �ص ��كنية لل�ص ��كن‬ ‫البدي ��ل ي م�ص ��روع معاجة وتطوير‬ ‫حي الروي�س‪ .‬وبداأت ال�ص ��ركة امعنية‬ ‫ي اإجراءات ت�صليم التعوي�صات ماك‬ ‫العقارات امنتهي ��ة اإجراءاتهما مهيد ًا‬ ‫لنق ��ل ملكي ��ة تلك العق ��ارات لل�ص ��ركة‪،‬‬

‫(ت�سوير ‪ -‬حمد ال�سواط)‬

‫والبدء الفعلي لإزالة الو�صع القائم ي‬ ‫امنطق ��ة الع�ص ��وائية‪ ،‬وتنفيذ امخطط‬ ‫التطوي ��ري للمنطق ��ة عل ��ى الأر� ��س‪.‬‬ ‫وي ال�ص ��ياق نف�ص ��ه �ص ��يتم ف�ص ��ل‬ ‫اخدم ��ات عن امنطق ��ة ي ‪ 18‬جمادى‬ ‫الأوى امقب ��ل‪ .‬واأو�ص ��ح امدير الفني‬ ‫للم�ص ��روع امهند�س فوؤاد �صروجي اأن‬ ‫مكتب عاق ��ات اماك ال ��ذي افتتح ي‬ ‫قلب حي الروي�س للتوا�ص ��ل مع ماك‬ ‫العقارات امطورة‪� ،‬ص ��هد تفاعا كبر ًا‬ ‫م ��ن قب ��ل امواطن ��ن‪ ،‬م ��ا بره ��ن على‬ ‫الوعي باأهمية ام�ص ��روع‪ ،‬كما اأن توي‬ ‫الفري ��ق الفني اإعادة رفع م�ص ��احة عدد‬ ‫م ��ن العقارات مع حقيق ن�ص ��ب عالية‬ ‫م ��ن امطابق ��ة للم�ص ��ح الأوي‪ ،‬ي�ص ��ر‬ ‫اإى كف ��اءة ال�صت�ص ��اري الفني لأعمال‬ ‫الرف ��ع ام�ص ��احي وال�ص ��رعي‪ .‬وكان ��ت‬ ‫ال�ص ��ركة امطورة للم�ص ��روع قد �صلمت‬ ‫ق ��رارات تثم ��ن العق ��ارات امط ��ورة‬ ‫للماك‪ ،‬بن ��اء على نتائ ��ج اأعمال جنة‬ ‫التقييم ام�ص ��تقلة وامكونة من اأع�صاء‬ ‫مثلن عن جهات حكومية وخا�ص ��ة‪،‬‬ ‫تولت عملية التقييم وفق معاير دقيقة‬ ‫ومعتمدة ي التثمن العقاري‪.‬‬

‫‪ 18‬مليار ريال لمحطة الكهرباء البخارية‬

‫أمير جازان لـ |‪ :‬إسكان النازحين مشروع إنساني والتوزيع لصالح المستحقين الحقيقيين‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫ق ��ال اأمر منطقة جازان �ص ��احب‬ ‫ال�ص ��مو املك ��ي الأم ��ر حم ��د ب ��ن‬ ‫نا�ص ��ر بن عبدالعزي ��ز ل�» ال�ص ��رق « اإن‬ ‫م�ص ��روع اإ�ص ��كان النازح ��ن م�ص ��روع‬ ‫اإن�ص ��اي‪ ،‬ويجب توزيعه للم�صتحقن‬ ‫احقيقين‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن عجل ��ة التنمي ��ة ي‬ ‫امنطقة بداأت منذ زيارة خادم احرمن‬ ‫ال�ص ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫عام ‪ 1426‬منطقة جازان‪ ،‬وعندها اأعلن‬ ‫عن افتتاح امدينة القت�صادية وتعميد‬

‫وزارة البرول باإيجاد م�صفاة برول‬ ‫والآن العمل على امدينة القت�ص ����ادية‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن الأزم ��ة القت�ص ��ادية العامية‬ ‫اأث ��رت ي امدين ��ة ولك ��ن العم ��ل ج ��ار‬ ‫كم ��ا ه ��و ماأم ��ول‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اعتماد‬ ‫‪ 18‬ملي ��ار ريال ي ميزاني ��ة هذا العام‬ ‫محطة الكهرباء البخارية ي امدينة‪.‬‬ ‫ودع ��ا الأم ��ر حمد ام�ص� �وؤولن‬ ‫اإى ت�صافر اجهود لتحقيق ما ي�صبوا‬ ‫اإلي ��ه اجميع من تق ��دم وازده ��ار‪ .‬من‬ ‫جهة اأخرى ا�صتقبل اأمر امنطقة اأم�س‬ ‫وزي ��ر ال�ص� �وؤون الجتماعية يو�ص ��ف‬ ‫العثيم ��ن وال ��ذي قام برفق ��ة اأمن عام‬

‫موؤ�ص�ص ��ة املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫لوالدي ��ه لاإ�ص ��كان التنم ��وي اأحم ��د‬ ‫العرج ��اي بجول ��ة �ص ��باح اأم� ��س ي‬ ‫مواقع الإ�صكان‪ ،‬متابعة اآخر التطورات‬ ‫والتجهيزات ي امواقع واآخر الأعمال‬ ‫امتعلقة بت�ص ��ليم الوحدات ال�ص ��كنية‪.‬‬ ‫وكان قد افتتح الأمر حمد بن نا�ص ��ر‬ ‫اأم� ��س فعالي ��ات الي ��وم العام ��ي للدفاع‬ ‫ام ��دي ي جمع الرا�ص ��د م ��ول حت‬ ‫�ص ��عار ( الدف ��اع امدي وال�ص ��امة ي‬ ‫امنزل) وجول ي امعر�س ام�صاحب‬ ‫للفعاليات التي �صاركت فيه اأكر من ‪23‬‬ ‫دائرة حكومية وموؤ�ص�صة اأهلية‪.‬‬

‫الأمر حمد بن نا�ر خال ا�ستقباله وزير ال�سوؤون الجتماعية‬

‫( ال�رق )‬

‫مشروعات متعثرة منذ سبع سنوات وسوء خدمات ونزع للملكيات وهدم للمنازل‬

‫أهالي صبيا يناشدون أمير جازان أن يسلك غير طريق الحفل‬ ‫الذي سيحضره ويطالبون مكافحة الفساد بالتدخل‬

‫جازان ‪ -‬عبد الله البارقي ‪،‬‬ ‫اإبراهيم احازمي‬

‫ا��ص�ت�ن�ف��رت ي ال � � ‪� 72‬صاعة‬ ‫ام��ا� �ص �ي��ة ب �ل��دي��ة ��ص�ب�ي��ا ج�ه��وده��ا‬ ‫ل�صفلتة الطرق القريبة من مقر حفل‬ ‫اأ�صبوع ال�صجرة‪ ،‬وحولت الكثر من‬ ‫ام�صاحات اخالية اإى م�صطحات‬ ‫خ�صراء جميعها على م�صار واحد‪،‬‬ ‫واك �ت �ظ��ت ت�ل��ك ال �� �ص��وارع ب�اأع�م��دة‬ ‫الإن ��ارة‪ ،‬وبعمال النظافة ليل نهار‬ ‫اإل اأن ال��واق��ع خالف ي داخلها‪،‬‬ ‫وما تعانيه منذ �صنن‪.‬ع�صو اللجنة‬ ‫الجتماعية امحلية ي �صبيا �صعيد‬ ‫عواجي يقول �صبيا حتفل بعد غد‬ ‫باأ�صبوع ال�صجرة اإل اأن الواقع مرير‬ ‫ي �صبيا ففي ‪� 72‬صاعة عملت لها‬ ‫عمليات جميل‪ ،‬ومكياج للطريق‬ ‫الذي �صوف ي�صلكه اأمر جازان اإى‬

‫خيم احفل ي حديقة املك فهد ي‬ ‫�صبيا واأ��ص��اف عواجي‪ :‬اأن اأه��اي‬ ‫�صبيا ينا�صدون اأمر جازان اأن ي�صلك‬ ‫طريق ًا اآخر غر طريق احفل وياأخذ‬ ‫ج��ول��ة ل��رى واق�ع�ه��ا ال ��ذي اأ�صبح‬ ‫ي�صكل خطر ًا على ال�صكان‪.‬‬ ‫واأ� �ص��اف ع��واج��ي ب �اأن معاناة‬ ‫اأب �ن��اء �صبيا م�ن��ذ �صنن م��ع �صوء‬ ‫اخ���دم���ات‪ ،‬وت �ع��ر ام �� �ص��روع��ات‪،‬‬ ‫فالنفايات اأكوام اأمام اأبواب امنازل ‪،‬‬ ‫وخلف الور�س التي م تزلها البلدية‬ ‫وم ح ��اول ح�ت��ى ال �ق��رب منها اأو‬ ‫رفعها ‪،‬وقال‪ :‬اأعيتنا ال�صكاوى وكرة‬ ‫ام�ط��ال�ب��ات ‪ ،‬لعلنا نظفر ب�صي من‬ ‫الهتمام ف�صبيا بعد اأن كان يتغنى‬ ‫بها ال�صعراء وبفلها اأ�صبحت اليوم‬ ‫ت��زك��م الأن���وف م��ن رك��ام النفايات‪،‬‬ ‫فيما ننتظر مكافحة الف�صاد اأن تزور‬ ‫�صبيا واأن ترى الو�صع القائم فكل‬

‫اأكوام النفايات خلف امنازل والور�ش ي �سبيا‬

‫ع��ام ن�ق��راأ ميزانيات �صخمة لهذه‬ ‫ام�ح��اف�ظ��ة ول �ك��ن ال��واق��ع ختلف‪.‬‬ ‫ام��واط��ن عطا�س اح��رب��ي ي�ق��ول ل‬ ‫نعلم اأين م�صروع �صارع املك في�صل‬ ‫ال��ذي تعر منذ �صبع �صنوات حيث‬ ‫ن��زع��ت ملكيات ام��واط�ن��ن وهدمت‬

‫امنازل ‪ ،‬وبقيت اأخرى ونحن ننتظر‬ ‫ذلك ال�صارع الذي مر مع �صوق �صبيا‬ ‫القدم ‪.‬و�صبيا امحافظة الوحيدة‬ ‫التي ل زال��ت معظم �صوارعها غر‬ ‫م�صفلتة‪ ،‬ناهيك عن م�صروع �صوق‬ ‫�صبيا امتوقف منذ اأرب��ع �صنوات‪،‬‬

‫(ت�سوير‪:‬حمدالفيفي)‬

‫وت�صاءل احربي ‪ :‬اأين م�صروع حي‬ ‫الفاح الذي اعتمد منذ عام وام�صتمل‬ ‫على �صفلتة واإنارة ور�صف ؟‬ ‫من جانبه نا�صد �صيخ �صلهبة‬ ‫ون �خ��ان اإب��راه �ي��م اح��ازم��ي اأم��ر‬ ‫منطقة جازان اأن يقف على معاناتهم‬

‫مع البلدية والتي تريد تغير ا�صم‬ ‫ح��ي �صلهبة وام �ع��روف منذ مئات‬ ‫ال���ص�ن��ن ب �ه��ذا ام���ص�م��ى‪ ،‬واأو� �ص��ح‬ ‫اح��ازم��ي اأن�ه��م �صبق واأن خاطبوا‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة واج �ه��ات امخت�صة بهذا‬ ‫اخ �� �ص��و���س‪ ،‬واأن رغ �ب��ة الأه���اي‬ ‫تتعار�س م��ع اإ� �ص��رار البلدية على‬ ‫تغير ام�صمى‪ ،‬قائ ًا من امفر�س اأن‬ ‫تكون هناك نظرة توؤخذ ي اح�صبان‬ ‫تاريخ احي وما ي�صكله م�صماه لدى‬ ‫الكثر من اأهله‪.‬من جانبه قال ع�صو‬ ‫جل�س ال�صورى فار�س احازمي اأن‬ ‫ح��ي �صلهبة اإرث تاريخي وعلمي‬ ‫وث� �ق ��اي ع��ري��ق ون��رف ����س تغير‬ ‫ام�صمى اإ�صافة اإى ارتباط عائلة‬ ‫ال�صلهبي ب �ه��ذا اح ��ي ‪».‬ال �� �ص��رق»‬ ‫اأج��رت ات�صا ًل برئي�س بلدية �صبيا‬ ‫اأب ��و بكر مطهر وال ��ذي اأف ��اد ان��ه ل‬ ‫ي�صتطيع الرد نظر ًا لن�صغاله‪.‬‬


‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫اأمير محمد بن فهد يؤكد أهمية التعاون المشترك بين الجهات لصالح المواطن‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫مؤسسة اأميرة العنود تدعم مجتمع الشرقية‬ ‫باتفاقيتين للتوعية بالمخدرات ورعاية اأسرة‬

‫اأك ��د اأم ��ر امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‬ ‫�شاحب ال�شم ��و املكي الأمر حمد‬ ‫بن فهد بن عبدالعزيز اأهمية التعاون‬ ‫ام�ش ��رك ب ��ن اجه ��ات ودوره ي‬ ‫حقي ��ق م�شال ��ح امواطن ��ن‪ .‬وجاء‬ ‫هذا التاأكي ��د اأم�س لدى توقيع الأمر‬ ‫اتفاقي ��ة بن موؤ�ش�شة الأمرة العنود‬ ‫بنت عبدالعزي ��ز بن م�شاعد اخرية‬ ‫واإدارة مكافح ��ة امخ ��درات‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫رعايت ��ه توقي ��ع اتفاقي ��ة اأخ ��رى بن‬ ‫موؤ�ش�شة الأم ��رة العنود واجمعية‬ ‫اخري ��ة للم�شاع ��دة عل ��ى ال ��زواج‬ ‫والرعاية الأ�شرية بامنطقة ال�شرقية‬ ‫«وئام»‪.‬‬ ‫ون ��وّه الأم ��ر حم ��د ب ��ن فه ��د‬ ‫بتوجيهات خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز و�شمو‬ ‫وي عه ��ده الأم ��ن نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الداخلي ��ة‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ .‬وق ��د م ّث ��ل �شم ��وه‬ ‫موؤ�ش�شة الأمرة العنود ي التفاقية‬ ‫الأوى‪ ،‬فيم ��ا م ّثل مدير ع ��ام الإدارة‬ ‫العام ��ة مكافح ��ة امخ ��درات مديره ��ا‬ ‫الل ��واء عثم ��ان امح ��رج‪ ،‬وتت�شم ��ن‬ ‫التفاقي ��ة العمل على توعية امجتمع‬

‫�اأمر حمد بن فهد و�للو�ء �محرج‬

‫برنامجا في اتفاقية «وئام»‬ ‫العبد القادر لـ |‪ :‬عشرون‬ ‫ً‬ ‫تستهدف خمسة آاف مستفيد خال عام‬ ‫باأ�ش ��رار امخ ��درات‪ .‬اأم ��ا التفاقي ��ة‬ ‫الثاني ��ة فق ��د م ّث ��ل اموؤ�ش�ش ��ة فيه ��ا‬ ‫اأمينها العام الدكتور يو�شف احزم‬

‫وم ّث ��ل جمعي ��ة وئ ��ام الدكتور حمد‬ ‫العبدالق ��ادر‪ ،‬وت�شمّنت التفاق على‬ ‫موي ��ل تدري ��ب ال�شب ��اب والفتي ��ات‬

‫امقبل ��ن على ال ��زواج ودع ��م اأن�شطة‬ ‫اجمعي ��ة‪ .‬وي �شي ��اق مت�ش ��ل اأك ��د‬ ‫الدكت ��ور العبدالق ��ادر ل � � «ال�ش ��رق»‬

‫تجمعوا أمام وزارة الصحة أمس للمطالبة بتعيينهم في القطاع الحكومي‬

‫المويس لخريجي المعاهد الصحية‪ :‬اذهبوا إلى وزارة المالية لتوظيفكم‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�شع�شاعي‬ ‫جم ��ع الع�ش ��رات م ��ن خريجي‬ ‫امعاه ��د والكلي ��ات ال�شحي ��ة �شب ��اح‬ ‫اأم�س‪ ،‬اأم ��ام وزارة ال�شحة للمطالبة‬ ‫بتعيينه ��م ي القط ��اع احكوم ��ي‬ ‫وال�شتف�ش ��ار ع ��ن مطالبه ��م الت ��ي‬ ‫عر�شوها لأكر من �شنتن‪ ،‬وتفاعلت‬ ‫معه ��ا القي ��ادة الر�شي ��دة م ��ن خ ��ال‬ ‫الأوامر املكية الت ��ي �شدرت للحلول‬ ‫العاجلة خريج ��ي الكليات ال�شحية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح عبدالرحم ��ن حم ��ود (اأح ��د‬ ‫اخريجن)‪ ،‬اأنه توجه مع ثمانن من‬ ‫زمائه اخريجن اإى وزارة ال�شحة‬ ‫ي التا�شعة من �شباح اأم�س‪ ،‬وطالبوا‬ ‫مقابلة وزير ال�شحة الدكتور عبدالله‬ ‫الربيعة‪ ،‬على الرغم من �شوء الأحوال‬ ‫اجوي ��ة الت ��ي �شهدته ��ا العا�شم ��ة‬ ‫الريا�س‪.‬واأ�شاف « انتظرنا ي الغبار‬ ‫خارج الوزارة اأكر من �شاعة‪ ،‬بعدها‬ ‫اأدخلن ��ا اإى غرف ��ة الجتماع ��ات ي‬ ‫الوزارة‪ ،‬وا�شتقبلن ��ا مدير التوظيف‬ ‫ي ال ��وزارة حم ��د اموي�س»‪.‬وتاب ��ع‬ ‫حم ��ود «وجهن ��ا �ش� �وؤا ًل للموي�س عن‬ ‫الوق ��ت ال ��ذي �شيت ��م توظيفن ��ا في ��ه‪،‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد �لزهر�ي)‬

‫جانب من جمع �خريجن �أمام مبنى وز�رة �ل�سحة �أم�ض‬

‫فاأجابن ��ا ب� �اأن م�شكلتنا عن ��د امالية»‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن ��ه طالبه ��م بالذه ��اب اإليه ��ا‬ ‫ومطالبتهابالتوظيف‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬ذك ��ر اخري ��ج مهن ��ا‬ ‫عوي� ��س‪ ،‬اأن اموي� ��س رف�س اإعطائهم‬ ‫خطاب ��ا ر�شمي ��ا موجه ��ا اإى وزارة‬ ‫امالي ��ة لتقدم ��ه اإى م�شوؤوليه ��ا‪،‬‬ ‫وطالبه ��م اأن يطلب ��وا م ��ن امالي ��ة‬ ‫توظيفه ��م وا�شتحداث اأرق ��ام �شاغرة‬ ‫لتوظيفه ��م عليه ��ا‪ ،‬واأو�ش ��ح اأنه ��ا‬ ‫ام�شوؤول ��ة ع ��ن توظيفه ��م»‪ ،‬مبين ��ا‬ ‫اأنه ��م ذهب ��وا اإى وزارة امالي ��ة خال‬

‫‪-‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫التجمع ��ات ال�شابق ��ة‪ ،‬ب ��دون اأن حل‬ ‫م�شكل ��ة توظيفهم حتى الآن با�شتثناء‬ ‫ثماني ��ة اآلف م تعيينه ��م ي وزارة‬ ‫ال�شح ��ة واجه ��ات احكومي ��ة‬ ‫الأخ ��رى ي الدفع ��ة الأوى‪.‬واأك ��د‬ ‫اخريج ��ون اأنه ��م طالب ��وا بالتعي ��ن‬ ‫منذ اأكر م ��ن �شنتن‪ ،‬وقابل ��وا خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اأك ��ر م ��ن ثاث ��ة م ��رات‪،‬‬ ‫وبع ��د ذل ��ك اأ�ش ��درت الأوام ��ر املكية‬ ‫معاج ��ة البطال ��ة وامت�شمنة احلول‬ ‫العاجل ��ة ق�ش ��رة ام ��دى ل�شتيع ��اب‬

‫خريج ��ي امعاهد ال�شحي ��ة‪ ،‬م�شيفن‬ ‫اأن وزارة ال�شح ��ة وبع�س الوزارات‬ ‫ل ت ��زال ماط ��ل ي تطبي ��ق الأوام ��ر‬ ‫املكية ويوج ��دون لأنف�شه ��م الأعذار‬ ‫واحج ��ج ي عدم تطبيقه ��م للحلول‬ ‫العاجل ��ة اأو تاأخره ��م ي تنفيذه ��ا‪.‬‬ ‫ونا�شدوا جميع ام�شوؤولن واجهات‬ ‫ذات الخت�شا� ��س باإي�ش ��اح اأ�شب ��اب‬ ‫تاأخر تعيينهم على وظائف حكومية‪،‬‬ ‫على الرغم م ��ن اكتمال كافة متطلبات‬ ‫وم�شوغ ��ات التعي ��ن‪ ،‬حا�شب ��ة‬ ‫امت�شببن ي ذلك‪.‬وحاولت «ال�شرق»‬ ‫التوا�ش ��ل م ��ع امتح ��دث الر�شم ��ي‬ ‫با�ش ��م وزارة ال�شح ��ة الدكت ��ور خالد‬ ‫مرغ ��اي‪ ،‬لا�شتف�شار عن امو�شوع‪،‬‬ ‫ومعرف ��ة اأو�شاع ه� �وؤلء اخريجن‪،‬‬ ‫وحقيق ��ة م ��ا ذكرت ��ه مدي ��ر التوظيف‬ ‫لهم‪ ،‬اإل اأن ذلك تعذر حتى وقت اإر�شال‬ ‫اخ ��ر‪ ،‬رغ ��م الت�ش ��الت امتك ��ررة‪،‬‬ ‫والر�شال ��ة الن�شي ��ة الت ��ي اأر�شل ��ت‬ ‫له‪.‬يذكر اأن خريجي امعاهد والكليات‬ ‫ال�شحية جمعوا على فرات متقطعة‬ ‫منذ نح ��و �شهرين‪ ،‬للمطالبة بوظائف‬ ‫حكومية اأ�شوة بزمائهم‪ ،‬الذين جرى‬ ‫تعيينهم‪.‬‬

‫اأم� ��س اأن التعاون مع ال�شركاء يهدف‬ ‫خدم ��ة الأ�شرة؛ حي ��ث يق�شي بدعم‬ ‫وبا�شتق ��رار الأ�ش ��رة وحمايته ��ا من‬

‫م�شببات التفكك والعنف واخافات‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن موؤ�ش�ش ��ة الأم ��رة‬ ‫العن ��ود ُتعن ��ى بدع ��م م�شروع ��ات‬ ‫التدريب والتطوي ��ر والك�شف امبكر‬ ‫ع ��ن امخ ��درات‪ ،‬وذلك عل ��ى م�شتوى‬ ‫امملكة‪ ،‬واأي�ش ًا ته ��دف التفاقية اإى‬ ‫ال�شتف ��ادة م ��ن خ ��رات اموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫ي توعي ��ة امقبل ��ن عل ��ى ال ��زواج‬ ‫وكافة �شرائح امجتم ��ع‪ ،‬مو�شح ًا اأن‬ ‫التفاقي ��ة تق ��وم على ثاث ��ة حاور‬ ‫ه ��ي‪ :‬دع ��م مبا�ش ��ر للمقبل ��ن عل ��ى‬ ‫الزواج والتدريب والتاأهيل من خال‬ ‫تدريب الأ�ش ��ر وبث زي ��ادة م�شتوى‬ ‫الوعي لديه ��م وام�شاهمة ي تدريب‬ ‫امتدربن على الك�شف امبكر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن اأنه قد ي�شل عدد ام�شتفدين‬ ‫م ��ن ام�شاعدات امالي ��ة للمقلبن على‬ ‫ال ��زواج خ ��ال الع ��ام اح ��اي نحو‬ ‫األ ��ف و‪� 500‬شاب وفت ��اة‪ .‬واأما فيما‬ ‫يتعل ��ق بالتوعية والتثقي ��ف فاإنه قد‬ ‫ي�ش ��ل اإى نحو خم�شة اآلف م�شتفيد‬ ‫خال العام احاي‪ .‬واأكد اأن موؤ�ش�شة‬ ‫الأمرة العنود اخرية رائدة ولديها‬ ‫م�شروعات وبعد ا�شراتيجي للتنمية‬ ‫ام�شتدامة ي امجتم ��ع‪ ،‬واأ�شاف اأن‬ ‫الرام ��ج امقرر عقده ��ا بن اجمعية‬ ‫واموؤ�ش�شة قد ت�شل اإى نحو ع�شرين‬ ‫برناج ًا‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫القلوب ليست عند‬ ‫بعضها دائما!‬ ‫فهد عافت‬

‫محاول ��ة تحطيم �لقلوب �لتي حاولنا �أن ندخلها‪ ،‬فلم ت�سمح لنا‬ ‫بذلك‪ ،‬ا تح ّولنا �إلى ث ّو�ر‪ ،‬لكن �إلى ثير�ن!‪� ،‬لقلب �لذي تريد دخوله‪،‬‬ ‫فيعج ��زك �اأم ��ر‪ ،‬مثل �سا�س ��ة �لكمبيوتر‪� ،‬لتي تكت ��ب لك‪ :‬ا يمكنك‬ ‫�لدخ ��ول‪ ،‬كلمة �ل�س ��ر �لمدخلة غي ��ر �سحيحة!‪ ،‬فا تح ��اول تحطيم‬ ‫�لجه ��از‪ ،‬اأن ��ك من خال �أي جهاز �آخر‪ ،‬ل ��ن تدخل �أي�سا‪ ،‬حاول �أن‬ ‫تجد كلمة �ل�سر �ل�سحيحة‪ ،‬فالقلوب �أ�سر�ر‪ ،‬قبل �أن تكون � ِأ�س ّرة!‪،‬‬ ‫�لقل ��وب لي�س ��ت عند بع�سها د�ئم ��ا‪ ،‬لكنها د�ئما عن ��د نب�سها‪ ،‬فاقر�أ‬ ‫�لنب� ��ض‪� ،‬أقدم قو�نين �لحرب‪� :‬عرف عد ّوك‪ ،‬و�أوثق قو�نين �لحب‪:‬‬ ‫�فهم حبيبك‪ ،‬و�لفهم فوق �لمعرفة‪ ،‬في �لعلم‪� :‬لمعرفة ت�س ّدر �لفهم‪،‬‬ ‫وف ��ي �لحب‪ :‬يعيد �لفهم �إنتاج �لمعرفة من جديد‪ ،‬هو �سجينها‪ ،‬لكنه‬ ‫�أوك�‪�" ..‬سجينها" �أي�سا!‪ ،‬ما �أن يتحرر منها‪ ،‬حتى يمنحها �لحياة‪،‬‬ ‫�لت ��ي تليق بهما معا‪ ،‬وما ينطبق على �لحب‪ ،‬ينطبق على �لفن‪� ،‬أكثر‬ ‫م ��ا يقتلهم ��ا‪� ،‬اإ�سر�ر على �أن يك ��ون كل �سيء هادفا‪ ،‬وله غاية‪ ،‬في‬ ‫�لف ��ن و�لحب‪ ،‬ا بد من �اإبقاء على �سيء ي�سلح لتاأمل غير هادف!‪،‬‬ ‫فالعق ��ل لغ ��ة من �لربط‪َ ،‬ع َق ��ل �ل�سيء‪َ :‬ر َب َطه‪ ،‬حب�س ��ه وق ّيده‪ ،‬و�لحب‬ ‫حرية‪ ،‬وطموح د�ئم �إليها‪ ،‬و�لفن كذلك‪� ،‬لمحب فنّان‪ ،‬و�لفن مح ّبة‪،‬‬ ‫كاهم ��ا ا ي�سل ��ح �أن يكون عِ ْلما خال�س ��ا‪ ،‬وكاهما ُيف�سده �لجهل‪،‬‬ ‫وكاهم ��ا بحاج ��ة �إل ��ى خيال‪ ،‬فيهم ��ا بالخيال وح ��ده يمكنك تحقيق‬ ‫�لمعادل ��ة �ل�سحري ��ة‪� :‬لح�س ��ول على �أكث ��ر مما تملك!‪� ،‬لخي ��ال‪ :‬رِ َبا‬ ‫�لو�ق ��ع!‪ ،‬قبل �أيام‪� ،‬سغت هذ� �سع ��ر�‪ ،‬في ق�سيدة تويترية‪( :‬فتوى‬ ‫ْ‬ ‫�لخيال‪� ... :‬أ ْكلِي رِ َبا �لو�ق ْع ‪َ ..‬ح َا ْل)!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬


‫بائع خضار يحاول إحراق نفسه في الخالدية ثاث ساعات للسيطرة على حريق سوق الحراج باأحساء‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�ر خليف‬

‫ح ��اول بائع خ�ض ��ار متجول اإ�ض ��رام‬ ‫الن ��ار ي �ض ��يارته وي نف�ض ��ه اأم� ��س‪ ،‬بعد‬ ‫اقتي ��اد الدوري ��ات الأمني ��ة ل ��ه اإى �ض ��رطة‬ ‫اخالدي ��ة‪ ،‬واأو�ض ��ح الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫ب�ض ��رطة منطقة اح ��دود ال�ض ��مالية العقيد‬ ‫بن ��در الإي ��داء ل�»ال�ض ��رق» اأن امواط ��ن كان‬

‫متوقفا ب�ض ��احنة �ضغرة لبيع اخ�ضار ي‬ ‫�ضوق اخ�ض ��ار‪ ،‬وتقدم اأ�ض ��حاب امحات‬ ‫ب�ض ��كوى لأمان ��ة امنطق ��ة �ض ��ده‪ ،‬وح�ض ��ر‬ ‫مراق ��ب الأمانة لتخ ��اذ الإجراء امنا�ض ��ب‪،‬‬ ‫ولك ��ن البائ ��ع م يتج ��اوب مع ��ه‪ ،‬واأبل ��غ‬ ‫امراق ��ب الدوري ��ات الأمنية التي ح�ض ��رت‬ ‫واأخ ��ذت اإثب ��ات البائع طالبة من ��ه التوجه‬ ‫اإى ق�ض ��م �ض ��رطة اخالدية‪ ،‬واأثناء اقتياده‬

‫اإى ال�ض ��رطة وعند مروره محطة الوقود‬ ‫الواقعة بطري ��ق الأمر عبدالله بن جلوي‪،‬‬ ‫اأجه البائع اإى امحطة واأخذ قارورة «كاز»‬ ‫وعاد اإى �ضيارته واأغلق الأبواب والنوافذ‪،‬‬ ‫و�ض ��كب الكاز على ماب�ض ��ه وقام باإ�ض ��عال‬ ‫قطع ��ة كرت ��ون �ض ��غرة‪ ،‬اإل اأن الدوري ��ة‬ ‫الأمنية �ض ��يطرت على الو�ض ��ع بعد ك�ضرها‬ ‫زجاج ال�ضيارة واإخراجه‪.‬‬

‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫�ض ��اركت اأمانة الأح�ض ��اء وم�ضلحة امياه‬ ‫اإدارة الدف ��اع ام ��دي محافظ ��ة الأح�ض ��اء‬ ‫لل�ض ��يطرة على حري ��ق وقع ب�ض ��وق احراج‪،‬‬ ‫فج ��ر اأم� ��س‪ ،‬بعد ن�ض ��وب حري ��ق ي عدد من‬ ‫امح ��ات والب�ض ��طات امن�ض� �اأة من الأخ�ض ��اب‬ ‫وال�ض ��فائح امعدني ��ة‪ ،‬واأت ��ى احري ��ق عل ��ى‬

‫م�ض ��احة قدره ��ا ‪ 15‬األ ��ف مر مرب ��ع‪ ،‬وم تقع‬ ‫خ�ضائر ي الأرواح‪.‬‬ ‫وب ��ن امتح ��دث الإعامي للدف ��اع امدي‬ ‫بامنطقة ال�ض ��رقية العقيد من�ض ��ور الدو�ضري‬ ‫اأن ثم ��اي ف ��رق اإطفاء وفرقتي اإنق ��اذ توجهتا‬ ‫للموق ��ع‪ .‬وق ��ال اإن احريق اأخمد ي غ�ض ��ون‬ ‫ث ��اث �ض ��اعات‪ ،‬ول ي ��زال التحقي ��ق م�ض ��تمرا‬ ‫معرفة الأ�ضباب وتقدير اخ�ضائر امادية‪.‬‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫أسباب خسارة‬ ‫التفوق!‬ ‫محمد الشمري‬

‫مع احترامي لكل ما �سمعناه من مبررات الإخفاق التي منيت بها‬ ‫الكرة ال�سعودية في ال�سنوات الأخيرة‪ ،‬نقول اأن التفوق يعتمد بالدرجة‬ ‫الأولى على وجود مجموعة متجان�سة من الاعبين مدعومة ب�سف ثان ل‬ ‫يقل عن م�ستوى الفريق الأول‪ .‬فمجموعة جا�سم يعقوب هي من �سنعت‬ ‫اأمجاد الكرة الكويتية‪.‬‬ ‫ومجموعة �سالح النعيمة وال�سف الثاني الذي تاها هي من �سنعت‬ ‫اأمجاد الكرة ال�سعودية وحافظت على تفوقها عقدين من الزمن‪.‬‬ ‫المدرب مهما كانت قدراته ل ي�سمن تفوقا لفريق غير م�ستقر على‬ ‫ت�سكيلة اأ�سا�سية‪ ،‬ويعتمد على لعبين ل تتوفر فيهم �سفات الاعب‬ ‫الدولي‪ ،‬من بنيان ج�سماني‪ ،‬وت��وازن في ال�سخ�سية‪ ،‬وقدرة تحكم في‬ ‫الأع�ساب اأمام ال�سغط النف�سي والجماهيري‪.‬‬ ‫لنتعلم من اليابان وكوريا كيف حافظتا على التفوق واأخفقنا نحن‪.‬‬ ‫هم يعتمدون على محترفين اأغنياء ثراواتهم تتجاوز ما لدى الاعبين‬ ‫ال�سعوديين‪ .‬فالثراء لي�س مبررا لاإخفاق‪� ..‬سر نجاحهم تاأهيل لعبين‬ ‫دوليين اأقوياء بدني ًا ونف�سي ًا‪ .‬ل تهتز ثقتهم باأنف�سهم مهما كانت الظروف‪،‬‬ ‫ول تنهار اأع�سابهم عند الدقائق الأخيرة‪.‬‬ ‫يجب على التحاد ال�سعودي البدء من الآن باإعداد فريق دولي من‬ ‫الوجوه ال�ساعدة التي يتوفر فيها الحد الأدنى من �سفات الاعب الدولي‬ ‫البدنية والنف�سية‪.‬‬ ‫واعتبار الف�سل في التاأهل‪ ،‬نقطة انطاق ل�ستعادة �سدارة الكرة‬ ‫ال�سعودية وهيبتها كهدف ا�ستراتيجي الكل ي�سعى اإليه‪ .‬ونتمنى من‬ ‫و�سائل الإعام تحييد نقاد الردح والبكاء على الأطال‪ ،‬وتقديم من يجيد‬ ‫النقد المو�سوعي المحفز على تجاوز الف�سل وتحقيق النجاح ‪.‬‬ ‫تعتبر كرة القدم في حياة ال�سعوديين و�سيلة ترفيه للجميع كبار ًا‬ ‫و�سغارا‪ .‬وزادت متعتها بعد الو�سول اإلى القمة لعدة �سنوات‪ ،‬ويجب‬ ‫العمل على ا�ستعادتها من جديد‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫أمانة الشرقية تعقب على تصريح إدارة المخدرات‬

‫منع ترخيص البوفيهات القريبة‬ ‫من المدارس مرتبط بالتوجيهات‬

‫ثماني جلسات في المؤتمر اأول بالشرق اأوسط بحضور ‪ 85‬طبيب ًا عالمي ًا‬

‫أمير الشرقية يرعى المؤتمر السعودي اأمريكي أمراض السرطان‬ ‫الدمام ‪� -‬سالح العجري‬

‫تنطل ��ق الأربع ��اء امقب ��ل فعالي ��ات اموؤم ��ر العامي‬ ‫ال�ض ��عودي الأمريكي الأول لأمرا�س ال�ضرطان ي مدينة‬ ‫الدمام‪ُ .‬يق ��ام اموؤمر حت رعاية اأمر امنطقة ال�ض ��رقية‬ ‫�ضاحب ال�ضمو املكي الأمر حمد بن فهد بن عبدالعزيز‬ ‫بتنظي ��م م ��ن جمعي ��ة ال�ض ��رطان ال�ض ��عودية بامنطق ��ة‪،‬‬ ‫وم�ضت�ض ��فى املك فهد التخ�ض�ض ��ي‪ ،‬بالتعاون مع جمعية‬ ‫ال�ض ��رطان الأمريكية «الآ�ض ��كو»‪ ،‬ومرك ��ز «رازوال بارك»‬ ‫لل�ض ��رطان‪ ،‬وذلك ي فندق �ضراتون الدمام �ضمن ثماي‬

‫الدمام ‪ -‬عمر ال�سدي‪ ،‬علي اآل فرحة‬

‫نفى مدي ��ر مكافحة امخ ��درات بامنطقة‬ ‫ال�ض ��رقية العميد عبدالله اجميل ل�«ال�ضرق»‪،‬‬ ‫اأن يح ��وي �ض ��مال امملك ��ة اأك ��ر كم�� ��ات من‬ ‫مادة «الكبتاجون» امخ ��درة ي العام‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن ال ��كام الذي قيل حول ذل ��ك مغلوط‪ ،‬واأن‬ ‫ال�ض ��حيح هو تقرير الهيئ ��ة الدولية مكافحة‬ ‫امخ ��درات ال ��ذي اأكدت في ��ه اأن ن�ض ��بة ‪%27‬‬ ‫من م�ض ��بوطات امخ ��درات ي العام هي ي‬ ‫امملكة‪ ،‬والذي يدل على قوة الأجهزة الأمنية‬ ‫وقدرته ��ا القب� ��س عل ��ى ع�ض ��ابات امخدرات‬ ‫و�ضربهم ا�ض ��تباقا‪ ،‬حيث اإن امملكة وح�ضب‬ ‫اموؤ�ضرات م�ضتهدفة عامي ًا‪.‬‬ ‫واأك ��د اجميل اأن ق�ض ��ايا امخدرات اأمر‬ ‫يعاي من ��ه جمي ��ع دول الع ��ام‪ ،‬وامتابع لها‬

‫عل ��ى ام�ض ��توى الإقليم ��ي والدوي يج ��د اأن‬ ‫م�ض ��كلة امخدرات ي ازدي ��اد‪ ،‬نتيجة لزيادة‬ ‫دول الإنت ��اج‪ ،‬و�ض ��رعة الت�ض ��ال‪ ،‬وانت�ض ��ار‬ ‫الف�ضائيات‪ ،‬و�ضيدليات الأنرنت‪ ،‬وبالن�ضبة‬ ‫للمملك ��ة ف� �اإن هن ��اك جه ��ودا تب ��ذل ي كاف ��ة‬ ‫امج ��الت الأمني ��ة والوقائي ��ة والعاجي ��ة‬ ‫والتاأهيلية‪ ،‬وتعمل وزارة الداخلية على عدة‬ ‫مرتك ��زات ي جال مكافحته ��ا‪ ،‬والذي ياأتي‬ ‫ج�ض ��يد ًا لهتمام وحر�س �ض ��مو وي العهد‬ ‫نائب رئي�س جل�س ال ��وزراء وزير الداخلية‬ ‫العميد عبدالله اجميل‬ ‫الأمر نايف بن عبدالعزيز ونائبه وم�ضاعده‬ ‫نحد من م�ضكلة امخدرات‪.‬‬ ‫لل�ضوؤون الأمنية‪.‬‬ ‫وع ��ن املتق ��ى الث ��اي للمتعاف ��ن الذي‬ ‫وبالرغ ��م م ��ن تلك اجه ��ود الت ��ي تبذل‬ ‫جد اأن ن�ض ��بة ال�ضتهاك تزداد عند ال�ضباب‪ ،‬تعق ��ده مديري ��ة مكافح ��ة امخ ��درات ي‬ ‫وال ��ذي يحتم علين ��ا تفعيل دور اموؤ�ض�ض ��ات ال�ض ��رقية‪ ،‬قال‪« :‬اإن املتقى عقد بعد درا�ضات‬ ‫الربوي ��ة والتعليمي ��ة والجتماعي ��ة‪ ،‬حتى ب�ض� �اأن كيف ��ة احت ��واء امتعافن بع ��د الإدمان‬

‫و�ض ��مان عدم انتكا�ض ��تهم بعد ذلك»‪ ،‬وبن اأن‬ ‫املتق ��ى حقق نتائج كبرة‪ ،‬م ��ن خال اإقامته‬ ‫ي ن�ضخته الأوى ومنها اهتمام الدولة بفئة‬ ‫امتعاف ��ن‪ ،‬واحتواء الأجهزة امخت�ض ��ة لهم‪،‬‬ ‫م�ضر ًا اأن املتقى الثاي �ضيعقد اليوم برعاية‬ ‫كرمة من اأمر امنطقة ال�ضرقية الأمر حمد‬ ‫بن فهد بن عبدالعزيز‪ ،‬موؤكد ًا حر�س امديرية‬ ‫العامة مكافح ��ة امخدرات عل ��ى نتائج ور�س‬ ‫العمل التي �ض ��تعقد خال املتق ��ى والتي من‬ ‫�ضاأنها تطوير اأ�ضاليب امكافحة‪.‬‬ ‫واأ�ضار اأن امديرية لديها عدد من الأفكار‬ ‫والأه ��داف التي تود من خالها الإ�ض ��هام مع‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة لتوعي ��ة اأف ��راد امجتمع‬ ‫باأ�ض ��رار امخدرات من خال اأن�ضطة تربوية‬ ‫وثقافي ��ة وريا�ض ��ية واجتماعي ��ة ي جمي ��ع‬ ‫مناطق امملكة‪.‬‬

‫أعضاء نادي الطاقة بجامعة اأمير محمد‬ ‫يبتكرون خيمة شمسية «‪»solar tent‬‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫ربطت اأمان ��ة امنطقة ال�ض ��رقية‬ ‫وعدها لإدارة مكافح ��ة امخدرات ي‬ ‫اإبعاد «البوفيه ��ات والبقالت القريبة‬ ‫من امدار�س ب�ضدور توجيهات تن�س‬ ‫على منع الرخي�س‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫لأمانة ال�ضرقية حمد ال�ضفيان معقب ًا‬ ‫على ت�ض ��ريح مدي ��ر اإدارة امخدرات‬ ‫بال�ض ��رقية العمي ��د عبدالل ��ه اجميل‬ ‫الذي اأدى به ل� «ال�ض ��رق» قبل اأ�ضابيع‬ ‫اأن الإدارة العام ��ة ل�ض ��حة البيئة هي‬ ‫الإدارة امعني ��ة باإ�ض ��دار الراخي�س‬ ‫وه ��ي تعم ��ل م ��ن خ ��ال الأنظم ��ة‬ ‫والت�ض ��ريعات ال�ض ��ادرة م ��ن وزارة‬ ‫ال�ض� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫تن�س على عدم منع اإ�ضدار تراخي�س‬ ‫مهنية لاأن�ضطة ام�ض ��ار اإليها بالقرب‬ ‫م ��ن امدار� ��س واجامع ��ات ي ح ��ال‬ ‫ا�ضتيفائها لل�ضروط الفنية وال�ضحية‪.‬‬ ‫ي�ض ��ار اإى اأن ت�ض ��ريح العمي ��د‬

‫�ض ��هد ق�ض ��م الهند�ض ��ة الكهربائي ��ة بكلية‬ ‫الهند�ضة بجامعة الأمر حمد بن فهد موؤخرا‬ ‫عر�س ومناق�ض ��ة م�ض ��روع اخيمة ال�ضم�ضية‬ ‫«‪ »solar tent‬لطاب اأع�ض ��اء نادي الطاقة‬ ‫بجامعة الأمر حمد بن فهد مبتكري اخيمة‬ ‫ال�ضم�ضية ‪ ،‬التي تقوم بتوليد الكهرباء داخلها‬ ‫م ��ن الطاق ��ة ال�ضم�ض ��ية‪ ،‬وكانت ه ��ذه الفكرة‬ ‫ت ��راود اأذهان اأع�ض ��اء الن ��ادي باجامعة منذ‬ ‫بداي ��ة انط ��اق ن�ض ��اط النادي ع ��ام ‪ 2009‬م‪،‬‬ ‫الذي قام بالعمل عليه الطاب �ضلطان الأيوب‪،‬‬ ‫وحمد العطا�س‪ ،‬وح�ض ��ام الكثرى‪ ،‬بق�ض ��م‬ ‫الهند�ض ��ة الكهربائية‪ ،‬وقد قام الطاب بتقدم‬ ‫درا�ض ��ة بيئي ��ة كاملة عن ام�ض ��روع باإ�ض ��راف‬ ‫الأ�ض ��تاذ اأحمد اأبو اح�ض ��ن‪ ،‬ونظم اأع�ض ��اء‬ ‫النادي يومن تعريفين لطاب جامعة الأمر‬ ‫حمد ب ��ن فهد للتع ��رف على عم ��ل اخيمة و‬ ‫امع ��دات الازمة لتزوي ��د اخيم ��ة بالكهرباء‬ ‫وال�ض ��تفادة من الطاقة ال�ضم�ض ��ية‪ ،‬وت�ضمن‬ ‫ام�ضروع الهند�ضى بناء موذج عملى تطبيقى‬ ‫ل�ضتخدام الطاقة ال�ضم�ضية فى توليد الكهرباء‬

‫اجمي ��ل ت�ض ��من اأن اأمان ��ة ال�ض ��رقية‬ ‫وع ��دت جه ��ازه بع ��دم الرخي� ��س‬ ‫والتجديد محات الوجبات ال�ضريعة‬ ‫«البوفيه ��ات» والبق ��الت القريبة من‬ ‫امدار�س واجامع ��ات‪ .‬وقال اجميل‬ ‫اإن درا�ض ��ة اأجرته ��ا اإدارة امكافح ��ة‬ ‫تو�ض ��لت اإى اأن ه ��ذه امحات هدفها‬ ‫إاغ ��واء الطاب والطالبات ي ترويج‬ ‫امخدرات واأنواعها‪ .‬واأ�ض ��ار اجميل‬ ‫ي ت�ضريحه ال�ض ��ابق اإى اأن الأمانة‬ ‫وع ��دت بتنفي ��ذ اتفاقي ��ة بع ��دم فت ��ح‬ ‫تراخي�س جديدة تبع ��د عن امدار�س‬ ‫اأقل من ‪ 500‬مر‪.‬‬

‫جل�ضات علمية يح�ض ��رها ويقدمها ‪ 85‬طبيبا وا�ضت�ضاريا‬ ‫من داخل امملك ��ة وخارجها‪ .‬واأعرب رئي�س جل�س اإدارة‬ ‫جمعي ��ة ال�ض ��رطان ال�ض ��عودية بامنطق ��ة رئي� ��س الحاد‬ ‫اخليجي مكافحة ال�ضرطان عبدالعزيز الركي عن �ضكره‬ ‫لأمر امنطقة على دعمه ورعايته‪ ،‬مبين ًا اأن الدعوة وجهت‬ ‫للجمعي ��ات امماثلة ي امملك ��ة ودول اخلي ��ج‪ ،‬وامهتمة‬ ‫بامر� ��س لإث ��راء النقا� ��س واح ��وار وتب ��ادل اخ ��رات‬ ‫والآراء‪ ،‬وو�ض ��ع ت�ض ��ور حول اآخر م�ض ��تجدات الأورام‬ ‫ال�ض ��رطانية من جميع النواحي العلمية‪ ،‬ولزيادة اأوا�ضر‬ ‫التع ��اون ب ��ن اموؤ�ض�ض ��ات امهتم ��ة به ��ذه ال�ض ��ريحة ي‬

‫امجتمع‪ .‬واأ�ضار مدير العاقات الدولية ي مركز «رازول‬ ‫ب ��ارك» يو�ض ��ف ر�ض ��تم اإى اأن اموؤمر يقام للم ��رة الأوى‬ ‫بال�ض ��رق الأو�ضط‪ ،‬حيث اأقيم اآخر مرة بالوليات امتحدة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وا�ض ��تفاد من فعاليات ��ه مايقرب من ثاثن األفا‬ ‫من الكادر الطبي والتمري�ض ��ي على م�ضتوى العام مبينا‬ ‫اأن هذا التعاون يعد اعرافا دوليا لو�ضول مراكز �ضعودية‬ ‫مثل جمعية ال�ضرطان بامنطقة ال�ضرقية‪ ،‬وم�ضت�ضفى املك‬ ‫فهد التخ�ض�ضي‪ ،‬اإى م�ض ��توى متميز‪ ،‬نظر جهوداتهم‬ ‫العلمية والجتماعية ي جال الأمرا�س ال�ضرطانية‪.‬‬ ‫من جهته اأ�ضار مدير م�ضت�ضفى املك فهد التخ�ض�ضي‬

‫بالدمام خالد ال�ض ��يباي اإى اأن جل�ضات اموؤمر �ضتحظى‬ ‫م�ض ��اركة ‪ 15‬طبيب ��ا وا�ضت�ض ��اريا من الولي ��ات امتحدة‬ ‫الأمريكي ��ة‪ ،‬و�ض ��بعن اآخرين م ��ن الوطن العرب ��ي ودول‬ ‫اخليج‪ ،‬حيث �ضي�ضلطون ال�ضوء على اأمرا�س ال�ضرطان‬ ‫امتعلق ��ة بام�ض ��تقيم والقول ��ون والثدي والرئ ��ة‪ ،‬وطرق‬ ‫التعامل معها وعاجها‪ ،‬واأبرز ام�ضتجدات والإح�ضاءات‬ ‫ام�ض ��جلة حلي ��ا ودوليا حوله ��ا‪ ،‬حيث يت�ض ��من اموؤمر‬ ‫ثماي جل�ضات علمية وور�ضتي عمل للتمري�س وال�ضيدلة‪،‬‬ ‫فيما �ضتعتمد فيه ‪� 15‬ضاعة تعليم طبي م�ضتمر من الهيئة‬ ‫ال�ضعودية للتخ�ض�ضات ال�ضحية‪.‬‬

‫العميد الجميل لـ |‪ %27 :‬من مضبوطات العالم من‬ ‫المخدرات بالمملكة‪ ..‬ونسبة التعاطي تزداد لدى الشباب‬

‫اخر ‪ -‬ال�رق‬

‫حمد ال�سفيان‬

‫رجال الدفاع امدي يخمدون احريق (ت�سوير‪ :‬عي�سى الراهيم)‬

‫امبتكرون مع بع�ض اأ�ساتذة الق�سم‬

‫الازمة لتزويد خيمة متو�ضطة احجم بالطاقة‬ ‫الكهربائية‪ ،‬وت�ضم اخيمة ال�ضم�ضية منظومة‬ ‫متكاملة من امجمعات الكهرو�ضوئية واأجهزة‬ ‫تخزين الطاق ��ة الكهربائية وامحولت بحيث‬ ‫يتم ت�ض ��غيل العدي ��د من الأجه ��زة الكهربائية‬ ‫والإ�ض ��اءة داخل اخيمة التى تت�ض ��ع ل�ض ��تة‬ ‫اأ�ضخا�س ‪ ،‬وقد قام الطاب بعر�س اخيمة فى‬ ‫حرم اجامعة واأثبتت التج ��ارب الأولية لهذا‬ ‫ام�ضروع جاحه با�ضتخدام الطاقة ال�ضم�ضية‬ ‫لتزوي ��د خي ��ام امتنزه ��ن ف ��ى ال ��ر بالطاقة‬ ‫الكهربائي ��ة الازم ��ة وت�ض ��غيل التليفزي ��ون‬

‫(ال�رق)‬

‫واأجهزة الكمبيوتر و�ضحن اأجهزة الت�ضالت‬ ‫م ��ا يوفر اإجراءات ال�ض ��امة للمتنزهن عند‬ ‫انقط ��اع م�ض ��ادر ال�ض ��حن الكهربائ ��ى‪ ،‬وم ��ن‬ ‫مزايا ام�ض ��روع اأي�ض ��ا انعدام التلوث الناج‬ ‫ع ��ن امول ��دات العاملة على الح ��راق وكذلك‬ ‫اإزع ��اج امول ��دات التقليدي ��ة ويتاب ��ع الطاب‬ ‫منف ��ذو ام�ض ��روع ي امراح ��ل القادمة بحيث‬ ‫يتم ر�ض ��د قيا�ض ��ات ميدانية تعزز م ��ن كفاءة‬ ‫الت�ض ��ميم للخيم ��ة ال�ضم�ض ��ية‪ ،‬وق ��د ح�ض ��ر‬ ‫العر�س اأع�ضاء هيئة التدري�س بالق�ضم وعدد‬ ‫كبر من الطاب‪.‬‬

‫‪« 37‬أخصائي عاج طبيعي» في‬ ‫ورشة عمل تأهيلية بمركزي القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬

‫انطلق ��ت �ض ��باح يوم اأم� ��س‪ ،‬ي قاعة امحا�ض ��رات الكرى م�ضت�ض ��فى‬ ‫القطي ��ف امرك ��زي‪ ،‬ور�ض ��ة عمل متخ�ض�ض ��ة ي تقيي ��م الأطفال م ��ن الناحية‬ ‫الع�ض ��بية واحركية وعاقة اجهازين ببع�ض ��هم البع�س من ناحية ال�تاأهيل‬ ‫ي الع ��اج الطبيع ��ي‪ ،‬يقدمها الدكتور اإيه ��اب حافظ حت عن ��وان «امهارات‬ ‫الأ�ضا�ض ��ية لأخ�ض ��ائيي العاج الطبيعي» ‪ ،‬م�ض ��اركة ‪ 37‬اأخ�ض ��ائيا‪ ،‬ورعاية‬ ‫مدير ام�ضت�ضفى الدكتور كامل العباد‪.‬‬ ‫واأو�ضح مدير العاقات العامة م�ضت�ضفى القطيف امركزي عبد الروؤوف‬ ‫اج�ض ��ي اأم� ��س‪ ،‬اأن الدورة التدريبية التي �ض ��تقام على م ��دى يومن كاملن‪،‬‬ ‫ي�ض ��ارك فيها عدد من اأخ�ض ��ائيي العاج من من�ض ����وبي ام�ضت�ضفى ومن داخل‬ ‫وخ ��ارج امنطقة‪ ،‬وهي دورة معتمدة من هيئة التخ�ض�ض ��ات ال�ض ��عودية ما‬ ‫يعادل ‪� 12‬ضاعة‪ ،‬وتاأتي �ضمن برامج وزارة ال�ضحة واإدارة التاأهيل بالوزارة‬ ‫واإدارة التدريب ي براجها ال�ضنوية لتدريب الأخ�ضائين‪.‬‬

‫وك�ض ��ف العميد اجمي ��ل عن عقد ملتقى‬ ‫لاإعامي ��ن بامنطق ��ة خ ��ال �ض ��هر‪� ،‬ض ��من‬ ‫ملتقي ��ات ت�ض ��منتها التفاقي ��ة مع موؤ�ض�ض ��ة‬ ‫الأمرة العنود اخرية‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن ذلك‬ ‫ين ��درج �ض ��من برنامج الأمر حم ��د بن فهد‬ ‫للوقايةامجتمعية‪.‬‬ ‫وي�ض ��تهدف املتق ��ى و�ض ��ع الإعامين‬ ‫ي ال�ض ��ورة م ��ن خال التدري ��ب على كيفية‬ ‫التعام ��ل م ��ع الأخبار وطرق العم ��ل الوقائي‬ ‫والتوعوي‪ ،‬بحكم اأن الإعامين �ضركاء معنا‬ ‫ي ه ��ذا اجانب‪ ،‬اإ�ض ��افة اإى اإقامة الندوات‬ ‫وال ��دورات التدريبي ��ة للطلب ��ة والطالب ��ات‬ ‫والإعامي ��ن والع�ض ��كرين �ض ��من التفاقية‬ ‫على م�ض ��توى امنطق ��ة ال�ض ��رقية موؤك ��دا اأن‬ ‫التفاقي ��ة تاأتي م ��ع امديرية العام ��ة مكافحة‬ ‫امخدرات على م�ضتوى امملكة‪.‬‬

‫مقاول بلدية القطيف يتعهد بإعادة‬ ‫بناء معلم «الكعيبة» اأثري‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬

‫ق �دّم م�ق��اول بلدية حافظة‬ ‫القطيف‪ ،‬خطاب ًا ر�ضمي ًا لبلدية‬ ‫امحافظة‪ ،‬يعرف فيه باإزالته‬ ‫معلم عن «الكعيبة» التاريخي‬ ‫ال � ��ذي ي �ق��ع ب��ال �ق��رب م ��ن ب �ل��دة‬ ‫اج� �� ��س‪ ،‬م �ت �ع �ه��د ًا ي خ�ط��اب��ه‬ ‫باإعادة بناء العن على ماكانت‬ ‫ع �ل �ي��ه ح ��ت اإ�� �ض���راف اج �ه��ات‬ ‫امخت�ضة‪.‬‬ ‫وقال مدير م�ضروع تطوير‬ ‫خطط اج�س ‪ ،741‬امهند�س‬ ‫اأح�م��د �ضعيد م�ه��دي ل�«ال�ضرق»‬ ‫اأم�س‪ ،‬اإن��ه �ض ّلم ر�ضمي ًا‪ ،‬خطاب ًا‬ ‫يتعهد ف�ي��ه ب �اإع��ادة ب�ن��اء العن‬ ‫ب��ام��وا� �ض �ف��ات ال� �ت ��ي ح��دده��ا‬ ‫البلدية‪ ،‬اأومكتب الآث ��ار‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإى اأنه ّ‬ ‫بن ي اخطاب اأن العن‬ ‫اأُزي �ل��ت ع��ن غ��ر ق�ضد ون�ح��ن ‪-‬‬ ‫امقاول ‪ -‬نلتزم باإرجاع الو�ضع‬ ‫على ه��و عليه ‪ ،‬ح��ت اإ� �ض��راف‬ ‫البلدية واج �ه��ة ال�ت��ي تخولها‬

‫البلدية لاأ�ضراف على اإعادة بناء‬ ‫اموقع‪.‬‬ ‫واأو�� �ض ��ح ام�ه�ن��د���س مهدي‬ ‫ب��اأن امعلم ال��ذي اأزي ��ل يقع ي‬ ‫حور �ضارع رئي�س ي امخطط‬ ‫‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن العمل متوقف‬ ‫مام ًا ي امنطقة امحيطة بامعلم‬ ‫الآن ح��ن ال�ب��ت ي امو�ضوع‬ ‫‪ ،‬لف��ت�� ًا اإى اأن� ��ه م ي �ت��م حتى‬ ‫الآن اإب��اغ��ه فيما اإذا م تعديل‬ ‫م �� �ض��ار ال �� �ض��ارع ال� ��ذي ي�خ��رق‬ ‫ام�ع�ل��م الأث � ��ري‪ .‬ي���ض��ار اإى اأن‬ ‫معلم عن الكعيبة الأث��ري اأزيل‬ ‫م��ن ق�ب��ل ج�� ّراف��ة ت��اب�ع��ة م�ق��اول‬ ‫ت �ط��وي��ر خ �ط��ط اج�����س ‪741‬‬ ‫ي ح��اف �ظ��ة ال �ق �ط �ي��ف‪ ،‬وذك ��ر‬ ‫ام�ضرف على ام�ضروع ي وقت‬ ‫�ضابق ل�«ال�ضرق» اأنه اأزال امعلم‬ ‫الأث��ري بناء على توجيهات من‬ ‫قبل �ضخ�س جهول ح�ضر اإى‬ ‫اموقع‪ ،‬واأبلغ مراقب ام�ضروع‬ ‫حينها باأن العن التاريخية تعود‬ ‫ملكيتها له‪.‬‬


‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫القرينيس‪ :‬كهرباء مدارس البنات المستأجرة مخصصة‬ ‫لسكن العوائل وجميع الحوادث داخلية‬ ‫الأح�شاء‪-‬عبدالهاديال�شماعيل‬ ‫ح ّم ��ل رئي� ��س �ش ��ركة الكهرب ��اء محافظة‬ ‫الأح�ش ��اء امهند�س عبدالعزيز القريني�س اإدارة‬ ‫الربية والتعليم م�ش� ��ؤولية ح ��دوث انقطاعات‬ ‫ما�ش ��ات الكهربائية التي حدث ي‬ ‫للتيار‪ ،‬وال ّت ّ‬ ‫امدار� ��س‪ ،‬ب�ش ��بب احم ��ل الزائ ��د عل ��ى ق�اطع‬ ‫الكهرباء‪ ،‬وقلة امتابعة وال�ش ��يانة‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن جمي ��ع اح�ادث التي وقعت بامدار�س كانت‬ ‫داخلي ��ة؛ م ��ا يدل عل ��ى اأن الع ��دادات اخارجية‬ ‫�ش ��ليمة‪ ،‬ول نتحم ��ل اأي نتائ ��ج عم ��ا ح ��دث‬ ‫بامدار�س ي الفرة ال�ش ��ابقة‪ّ .‬‬ ‫وبي القريني�س‬ ‫اأن الطاقة الكهربائية خ�ش�شة بالأ�شا�س منازل‬ ‫الع�ائل‪ ،‬غر اأن هذه امنازل تتح�ل اإى مدار�س‬ ‫بنظام الإيجار « بقدرة قادر»‪ ،‬ويتم و�شع مئات‬ ‫الطالبات فيها ما يجعل الأحمال تزيد ب�ش ��كل ل‬ ‫يتنا�ش ��ب مع الطاق ��ة امحددة‪ ،‬وخ�ش��ش ��ا ي‬ ‫ف�شل ال�شيف‪ ،‬اإذ اأن جميع ام�شادر تعمل ب�شكل‬

‫م�شتمر ما ي�ؤدي اإى زيادة ي الأحمال‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف القريني� ��س ي ت�ش ��ريحات ل� ��«‬ ‫ال�ش ��رق» اأن بع�س ام�شتثمرين يق�م�ن بزيادة‬ ‫اأعداد الغرف ي فناء امنزل والأ�ش ��طح‪ ،‬وكذلك‬ ‫ح�ي ��ل اج ��راج اإى غرف ��ة للم�ش ��تخدم‪ ،‬بن ��اء‬ ‫عل ��ى طل ��ب اإدارة التعلي ��م‪ ،‬لك ��ي يت ��م التف ��اق‬ ‫عل ��ى عق ��د الإيج ��ار‪ ،‬وك ���ن ام�ؤجر م�ش ��تثمرا‬ ‫يق ���م بتنفيذ الطلبات على وجه ال�ش ��رعة‪ ،‬دون‬ ‫اللتف ��ات اإى متطلب ��ات ال�ش ��امة‪ ،‬وليهم ��ه الإ‬

‫م�ش ��لحته ال�شخ�ش ��ية ‪ ،‬دون الرج�ع لل�ش ��ركة‬ ‫لتق�ي ��ة العداد بح�ش ��ب ما مت اإ�ش ��افته‪ .‬واأكد‬ ‫القريني�س اأن ام�شتثمر ل يراعي الأمانة‪ ،‬لعلمه‬ ‫اأن اأعماله خالفة‪ ،‬ولن ت�شمح له اإدارة الكهرباء‬ ‫باإكمال الإجراءات التي تتطلب �شهادة ال�شماح‪،‬‬ ‫لأنه ��ا نفذت ب�ش ��كل ع�ش ���ائي‪ ،‬وه ��ذا ما يجعل‬ ‫اح ���ادث ت�ش ��تمر ي امدار� ��س‪ ،‬مطالب� � ًا اإدارة‬ ‫التعليم متابعة امدار�س قبل وق�ع «الفاأ�س ي‬ ‫الراأ�س»‪ ،‬كا�ش ��ف ًا اأن هذا الأمر لي�س فى الأح�شاء‬

‫فح�شب بل ي كل امناطق‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف القريني�س اأن ال�شركة لها اأنظمة‬ ‫وا�ش ��حة و�ش ��ريحة اأثناء طلب التق�ية‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن هن ��اك اتفاق� � ًا ب ��ي وزارة الربي ��ة والتعليم‬ ‫و�شركة الكهرباء على اتباع اآلية حددة للتعامل‬ ‫ب�شرعة فائقة مع طلبات تق�ية العدادات‪ ،‬ب�شرط‬ ‫قيام ال ���زارة بالتاأكد من �ش ��احية التمديدات‬ ‫الكهربائي ��ة الداخلي ��ة‪ ،‬واخط ���ات ال�اج ��ب‬ ‫اتخاذها ي اأي اإ�شافة‪.‬‬

‫منشن‬

‫مواقع البنوك ومشكلة‬ ‫التحويل بين الحسابات‬ ‫حسن الحارثي‬

‫تتناف� ��س ال�ض ��ركات الخدماتية عل ��ى الح�ضور‬ ‫عبر و�ضائ ��ل التوا�ضل ااجتماع ��ي مثل في�س بوك‪،‬‬ ‫وتويت ��ر‪ ،‬وم ��ن خال ه ��ذه الح�ضاب ��ات تتوا�ضل مع‬ ‫عمائه ��ا وتقدم لهم اا�ضت�ضارات وتتلقى ال�ضكاوى‬ ‫وت�ض ��وق لمنتجاته ��ا بطريق ��ة جيدة ومواكب ��ة للثورة‬ ‫التقنية وتطلعات العماء‪.‬‬ ‫لك ��ن البن ��وك ال�ضعودي ��ة ‪ -‬تغي ��ب ع ��ن ه ��ذه‬ ‫ااأج ��واء ولي� ��س لها اأي وج ��ود في ه ��ذه ال�ضبكات‪،‬‬ ‫رغ ��م اأهميته ��ا‪ ،‬في حين اأن ��ك لو كتب ��ت كلمة "بنك"‬ ‫بااإنجليزي ��ة ف ��ي تويت ��ر مث ��ا‪� ،‬ضينه ��ال علي ��ك عدد‬ ‫كبي ��ر من البنوك العالمية الت ��ي يتابعها المايين من‬ ‫عمائها‪.‬‬ ‫�ضنتج ��اوز ذل ��ك اإلى ق�ضية اأخ ��رى يعاني منها‬ ‫كثير من عماء البنوك‪ ،‬وهي غياب بع�س الخدمات‬ ‫ااإلكتروني ��ة عن مواقع البنوك على ال�ضبكة‪ ،‬كتقديم‬ ‫ال�ضك ��وى اأو التوا�ض ��ل م ��ع م�ض� �وؤول الموقع لطرح‬ ‫ال�ضوؤال واا�ضتف�ضار‪.‬‬ ‫وفي البنك "�ضامبا" الذي اأتعامل معه‪ ،‬ما زلت‬ ‫من ��ذ اأ�ضهر عاجزا عن الح�ضول على ك�ضف ح�ضاب‬ ‫بالمبال ��غ المحول ��ة ع ��ن طري ��ق الموق ��ع اإل ��ى ح�ضاب‬ ‫اإح ��دى ال�ض ��ركات‪ ،‬وحي ��ن راجع ��ت الف ��رع اأبلغن ��ي‬ ‫الم�ضوؤولون اأن هذه الخدمة غير متوفرة‪.‬‬

‫هذا يعن ��ي اأن البنك ا يخول �ضاحب الح�ضاب‬ ‫معرفة م�ضير المبالغ المحولة اإلى ح�ضابات اأخرى‪،‬‬ ‫ويكتف ��ي بتزويدك برق ��م عملية التحوي ��ل فقط‪ ،‬وهو‬ ‫ااأم ��ر المخال ��ف اأنظم ��ة ال�ضراف ��ة العالمي ��ة‪ ،‬وا‬ ‫يمك ��ن تف�ضيره اإا باأنه خل ��ل في التركيبة الم�ضرفية‬ ‫لم�ضارفنا الكريمة‪.‬‬ ‫ول ��ك اأن تتخي ��ل‪ ،‬اأن الم�ضوؤولي ��ن ف ��ي البنك ا‬ ‫يج ��دون ح ��ا �ضوى الق ��ول للعمي ��ل "ا يوجد حل"‬ ‫وعنده ��ا ل ��ن تجد بدا م ��ن تقديم �ضك ��وى �ضد البنك‬ ‫ف ��ي موؤ�ض�ض ��ة النقد م ��ن اأجل الح�ض ��ول على ك�ضف‬ ‫ح�ض ��اب يو�ض ��ح اأرقام الح�ضابات الت ��ي تم التحويل‬ ‫اإليه ��ا م ��ن ح�ضاب ��ك‪ ،‬لك ��ن ه ��ذا تكري� ��س ف ��ج لثقافة‬ ‫ال�ضك ��وى وطل ��ب الحق ��وق بالتعام ��ل الر�ضم ��ي عبر‬ ‫جهات ااخت�ضا�س الحكومية‪.‬‬ ‫ه ��ذه الق�ض ��ة اأعي�س تفا�ضيله ��ا ويعي�ضها مثلي‬ ‫الكثي ��ر م ��ن العم ��اء‪ ،‬وعلي ��ه ف� �اإن البن ��ك مل ��زم باأن‬ ‫يرتق ��ي بتعامات ��ه البنكي ��ة‪ ،‬ويعي ��د النظ ��ر ف ��ي اآلي ��ة‬ ‫تعاط ��ي العم ��اء م ��ع ح�ضاباته ��م‪ ،‬وتزوي ��د الموق ��ع‬ ‫بخا�ضية ك�ض ��ف الح�ضابات المحول لها‪ ،‬خ�ضو�ضا‬ ‫اأن العمي ��ل ه ��و من طل ��ب اإدخ ��ال اأرق ��ام الح�ضابات‬ ‫المحول لها‪ ،‬وا تخ�ضع لل�ضرية والخ�ضو�ضية التي‬ ‫تتخذها ذريعة وهي اأ�ضا غير مقبولة وا منطقية‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬

‫م‪ .‬عبدالعزيز القريني�س‬

‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫أمير عسير يوجه‬ ‫بالقبض على‬ ‫متورطين في مصرع‬ ‫شقيقين خال حادث‬ ‫مروري‬

‫اأبها ‪ -‬ال�سرق‬ ‫وجه اأمر منطقة ع�س ��ر‪� ،‬س ��احب ال�س ��مو املكي الأمر في�س ��ل بن‬ ‫خالد بن عبدالعزيز‪ ،‬بالقب�س على متورطن ي وفاة �سخ�س ��ن ي حادث‬ ‫م ��روري وق ��ع قب ��ل يومن‪ .‬ونق ��ل وكيل اإم ��ارة منطقة ع�س ��ر عبدالكرم‬ ‫احنيني‪ ،‬م�ساء اأم�س الأول‪ ،‬تعازي وموا�ساة اأمر امنطقة لظافر بن �سعيد‬ ‫ال�سهراي واإخوانه ي وفاة اأبنائهم‪ .‬واأكد احنيني خال اأدائه العزاء اأن‬ ‫الأمر وجّ ه ب�سرعة القب�س على اجناة وحا�سبتهم‪ ،‬وت�سكيل جنة عليا‬ ‫للتحقيق ي الق�سية لإنزال اأق�سى العقوبات بحقهم‪ ،‬واأنه يتابع الق�سية‬ ‫ب�سكل مبا�سر‪ .‬من جهتهم‪ ،‬عر ذوو امتوفن عن �سكرهم لأمر امنطقة على‬ ‫موقفه النبيل معهم وغر ام�ستغرب‪ ،‬الذي يج�سد تاحم القيادة وال�سعب‪،‬‬ ‫مبدين اطمئ��انهم باإظهار احق والك�سف عن امجرمن وحا�سبتهم‪.‬‬

‫احنيني اأثناء نقل التعازي‬

‫( ال�رق )‬

‫قوة المهمات‬ ‫بشرطة الرياض‬ ‫تطيح بوافدين‬ ‫آسيويين امتهنا‬ ‫التزوير‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫اأطاح ��ت ق ��وة امهم ��ات والواجب ��ات اخا�س ��ة‬ ‫ب�س ��رطة منطق ��ة الريا� ��س بوافدي ��ن‪ ،‬م ��ن جن�س ��ية‬ ‫�س ��رق اآ�س ��يوية‪ ،‬حول منزلهما وكر ًا ممار�سة اأن�سطة‬ ‫التزوي ��ر‪ ،‬و�س ��بط ي حوزتهم ��ا ‪ 550‬م ��ن الأخت ��ام‬ ‫والوثائق الر�سمية واخا�سة‪ .‬وذكر م�سدر اأمني‪ ،‬ا ّأن‬ ‫معلومات توافرت عن قيام الوافدين باأن�س ��طة تزوير‬ ‫اأختام ر�س ��مية وخا�س ��ة ووثائق حكومية‪ ،‬وهويات‬ ‫وطني ��ة‪ ،‬وبيعه ��ا ي �س ��قة �س ��كنية بح ��ي البطحاء‪.‬‬ ‫وبن اأن امراقبة والتعقب اأ�سندت اإى فريق من ق�سم‬ ‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪8‬‬ ‫حريق في معمل الحاسب اآلي بجامعة أم القرى بمكة‬

‫حافة‬

‫تعليم نجران‪..‬‬ ‫واأمر الملكي!‬ ‫صالح زمانان‬

‫ب �ع��د ق� ��رار ال�ت�ث�ب�ي��ت ال� ��ذي اأم� ��ر ب��ه خ� ��ادم ال�ح��رم�ي��ن‬ ‫ال�شريفين (حفظه ال�ل��ه) ت�اأخ��رت الكثير م��ن ال ��وزارات في‬ ‫تفعيل ه��ذا ال�ق��رار‪ ،‬وك�اأن��ه يحتمل ك��ل ه��ذه البيروقراطية‬ ‫العجيبة والموحية بنظام بع�ض وزاراتنا المليء بالفراغات‬ ‫حين ًا‪ ،‬والتعقيدات اأحيانا اأخرى‪.‬‬ ‫وت�شتمر عجلة البيروقراطية من هذه ال��وزارات حتى‬ ‫الإدارات التابعة لها في المناطق‪ ،‬ليكون المواطن دوم ًا هو‬ ‫الجدر الإ�شمنتية‪.‬‬ ‫ال�شحية الوحيدة ب�شبب هذه ُ‬ ‫ي��وم الإث�ن�ي��ن ال�م��ا��ش��ي‪ ،‬ق��ام تعليم ن�ج��ران بمرا�شلة‬ ‫المعلمات الم�شمولت بنظام التثبيت الذي مر عليه ما يقارب‬ ‫يتعجن في ال ��وزارة‪ ،‬ليوا�شل تعليم‬ ‫الخم�شة �شهور وه��و ّ‬ ‫نجران �شل�شلة المعاناة ب�اأن يجعل الحد الأق�شى لت�شليم‬ ‫اأوراق فح�ض الم�شت�شفى يوم الأربعاء ‪-‬اأي خال يومين‬ ‫فقط‪ -‬وت��م بث عبارة للمعلمات وذوي�ه��ن اأن من تاأخر عن‬ ‫الموعد لن يتم تثبيته‪ ،‬وكاأنه لي�ض اأمر ًا ملكي ًا واجب التنفيذ‪.‬‬ ‫ومن المعلوم اأن فحو�شات الم�شت�شفى للوظائف تكون‬ ‫ك�شف ًا عام ًا وك�شف ًا بالأ�شعة وك�شف ًا عن الأمرا�ض النف�شية‬ ‫وتحاليل ت�شتغرق في المختبرات ثاثة اأيام لوحدها‪.‬‬ ‫ك��ان تجمهر اأك �ث��ر م��ن م��ائ��ة معلمة واأه��ال�ي�ه��ن اأم��ام‬ ‫الم�شت�شفى العام بنجران اأمر ًا ُمحزن ًا‪ ،‬ويدل على فو�شوية‬ ‫وق�شور نظام عمل اإدارة التربية والتعليم بمنطقة نجران‪،‬‬ ‫وا�شتهتار بع�ض الموظفين ال��ذي يرهب المواطنين الذين‬ ‫اأرهقتهم العطالة والرواتب المتدنية باأنه �شيتجاوز المر�شوم‬ ‫الملكي‪ ،‬ول��ن يقوم بتثبيتهم ل��و ل��م يقوموا ب�ش ّد ق�شوره‬ ‫والترجي اأمام بوابة الم�شت�شفيات‪.‬‬ ‫بالتدافع ّ‬ ‫ورغ��م اأن �شحة نجران ب��ادرت بحل توزيع المعلمات‬ ‫على الم�شت�شفيات‪ ،‬ف�اإن الم�شكلة مازالت مع ّلقة‪ ،‬ومازلنا‬ ‫ننتظر ما الذي �شيقوم به تعليم نجران من اإجراء حيال ذلك‪.‬‬ ‫المق�شر‪ :‬خطاب الوزارة تم اإر�شاله‬ ‫وتذكير ًا بق�شور ّ‬ ‫لتعليم ن�ج��ران قبل اأ��ش�ب��وع م��ن ت��اري��خ اإب��اغ�ه��م المعلمات‬ ‫ومطالبتهن بيومين لت�شليم نتائج الفحو�شات!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫�س ��ب حريق ي معمل احا�سب الآي‬ ‫ي جامعة اأم القرى ي مكة امكرمة اأم�س‪،‬‬ ‫وفيما نفى مدير عام الدفاع امدي منطقة‬ ‫مكة امكرمة اللواء عادل زمزمي ل�»ال�سرق»‬ ‫ما ت ��ردد عن عدم وجود جر� ��س الإنذار ي‬ ‫اجامعة‪ ،‬وك�سفت طالبة اأنها كانت حا�سرة‬ ‫وقت ان ��دلع احريق‪ ،‬وم ت�س ��مع اإنطاق‬ ‫جر� ��س الإن ��ذار‪ .‬و�س ��هد اح ��ادث تكد� ��س‬ ‫طالبات واإغماء بع�سهن ونقل �ست طالبات‬ ‫اإى ام�ست�سفى‪.‬‬ ‫وقال ��ت الطالبة ل� ��» ال�س ��رق» تفاجاأنا‬ ‫باأل�س ��نة اللهب امت�ساعدة من اأحد امعامل‪،‬‬ ‫وروت زميلته ��ا �س ��حر اإبراهيم بينما كنت‬ ‫اأجول ي امبنى راأيت دخانا كثيفا �سادرا‬ ‫م ��ن اأح ��د امعامل‪ ،‬واأ�س ��رعت و�س ��ديقاتي‬ ‫لنخ ��ر الطالب ��ات ي امعام ��ل الأخ ��رى‬ ‫ليخرجن منها‪ ،‬ولكن لعدم �سماعهن �سوت‬ ‫جر�س الإنذار ف�س ��لن عدم اخروج‪ ،‬خوفا‬ ‫من عقاب اأ�س ��اتذتهن اإى اأن راأين الدخان‪،‬‬ ‫وبادرن باخروج من امبنى‪ .‬واأ�س ��افت اأن‬ ‫امبنى خ�س ���س معامل احا�س ��ب ومكتظ‬

‫طالبات اأمام اإحدى البوابات‬

‫مئات الأجهزة‪ ،‬كما اأنه يفتقد م�س ��تلزمات‬ ‫ال�س ��امة كاأجرا� ��س الإن ��ذار و�س ��ام‬ ‫الطوارئ‪.‬‬ ‫وذك ��رت م�س� �وؤولة ي الأم ��ن ي‬ ‫اجامعة ل�»ال�سرق» (ف�سلت عدم ذكر ا�سمها)‬ ‫اأنها �سمعت �سوت اجر�س ي مبنى بعيد‬ ‫ع ��ن امبني الذي حدث في ��ه احريق‪ ،‬وكان‬ ‫�س ��وته �س ��عيفا‪ ،‬وقالت مع تزايد �س ��راخ‬ ‫الطالب ��ات اأثناء �س ��ماعهن جر� ��س الإنذار‬ ‫اأ�س ��بحنا ل نعل ��م اأين احري ��ق‪ ،‬وتوزعت‬

‫(ال�رق)‬

‫م�س� �وؤولت الأمن على امباي لإخائها من‬ ‫الطالبات‪ ،‬ولكن الطالبات ب�س ��بب خوفهن‬ ‫اأحدثن �سجة ي اجامعة‪ ،‬وتكد�سهن اأدى‬ ‫اإى اإغماء البع�س منهن‪.‬‬ ‫ونفى مدير عام الدفاع امدي منطقة‬ ‫مكة امكرمة اللواء عادل زمزمي ل�»ال�سرق»‬ ‫م ��ا ت ��ردد من عدم وج ��ود جر� ��س اإنذار ي‬ ‫مبنى اجامعة‪ ،‬موؤكدا وجوده اإ�س ��افة اإى‬ ‫خ ��ارج الطوارئ‪ ،‬مبينا اأن جميع الدوائر‬ ‫احكومي ��ة ملزمة بركيب �س ��بكة متكاملة‬

‫شب اأسبوع الماضي بدار الماحظة‬ ‫بعد حريق ّ‬

‫الشؤون ااجتماعية بحائل‬ ‫تتوعد موظفيها المتواطئين‬

‫من اأنظمة مكافحة احريق‪ .‬واأ�سار اإى اأن‬ ‫احريق �س ��ب ي اجامعة وم ال�س ��يطرة‬ ‫علي ��ه ي وق ��ت قيا�س ��ي‪ ،‬وم اإ�س ��عاف‬ ‫احالت وم يتعر�س اأحد لاأذى‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫رئي� ��س ق�س ��م التحقيق ��ات بالدف ��اع امدي‬ ‫بالعا�س ��مة امقد�س ��ة العقيد علي امنت�سري‬ ‫اإن ثم ��اي ف ��رق �س ��يطرت عل ��ى احري ��ق‪،‬‬ ‫مو�س ��حا اأن �س ��ببه ما� ��س كهربائ ��ي ي‬ ‫معم ��ل حا�س ��ب اآي‪ ،‬وم اإخم ��اد احريق‪،‬‬ ‫ونقل �س ��بع طالبات اإى م�ست�س ��فى الزاهر‬ ‫ب�سبب الختناق‪ .‬و�ساركت خم�س فرق من‬ ‫الهال الأحمر ال�سعودي ي نقل احالت‪،‬‬ ‫واأو�سح م�سدر ي ام�ست�سفى اأن احالت‬ ‫كانت نتيجة التدافع وحالة واحدة اختناق‪.‬‬ ‫وح�س ��رت اأك ��ر م ��ن ع�س ��رين م ��ن‬ ‫دوري ��ات الأمن وام ��رور‪ ،‬اإ�س ��افة اإى عدة‬ ‫ف ��رق م ��ن هيئ ��ة الأم ��ر بامع ��روف والنهي‬ ‫ع ��ن امنكر‪ .‬وق ��ال مدير اجامع ��ة الدكتور‬ ‫بك ��ري ع�س ��ا�س اإن فريق الأمن وال�س ��امة‬ ‫ي اجامع ��ة اأخل ��ى الطالبات‪ ،‬م�س ��يفا اأن‬ ‫الإخاء م بهدوء عر البوابات الرئي�سية‪،‬‬ ‫وخارج الطوارئ وبوابات ال�س ��كن‪ ،‬وم‬ ‫اإيقاف امحا�سرات‪.‬‬

‫استنفار حرس الحدود في تبوك بحثا عن بولندي ُفقد في عرض البحر‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫ا�ستنفرت قيادة حر�س احدود منطقة تبوك اأكر من‬ ‫اأربعن وا�س ��طة بحرية وفرق وغوا�سن وطائرة عمودية‬ ‫للبحث مفقود‪ ،‬من اجن�س ��ية البولندي ��ة‪ ،‬ي عر�س البحر‬ ‫اأثناء اإبحاره من م�سر اإى ميناء �سباء ال�سعودي بوا�سطة‬ ‫لوح �س ��راعي‪ .‬وبداأت جه ��ود البحث منذ اأم� ��س الأول‪ ،‬ي‬ ‫عملية م�س ��ح �س ��املة للخط ال�س ��احلي‪ ،‬ابتداء من حافظة‬ ‫حقل ومرورا بالبدع و�سباء والوجه واأملج‪ ،‬كما خ�س�ست‬ ‫فرق للعمل على البحث داخل امياه الإقليمية وعمق البحر‪،‬‬ ‫م�س ��اركة طائ ��رة عمودي ��ة‪ .‬واأو�س ��ح الناط ��ق الإعام ��ي‬

‫مشروع متعثر فاقم المشكلة‬

‫بحر� ��س احدود منطق ��ة تب ��وك العقيد البح ��ري عبدالله‬ ‫الغري ��ر اأن مركز تن�س ��يق عملي ��ات البح ��ث والإنقاذ محور‬ ‫البح ��ر الأحم ��ر وخليج العقب ��ة منطقة مك ��ة امكرمة تلقى‬ ‫باغ ا�س ��تغاثة‪ ،‬عن فقدان الت�سال ب�سخ�س من اجن�سية‬ ‫البولندي ��ة ي امي ��اه الدولي ��ة‪ ،‬مبحرا من م�س ��ر اإى امياه‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬قا�سدا مينا �س ��باء‪ ،‬على لوح �سراعي‪ ،‬ول�سوء‬ ‫الأح ��وال اجوي ��ة وارتف ��اع ام ��وج ُفقد ي عر� ��س البحر‪،‬‬ ‫وم حريك الو�س ��ائط البحرية متو�س ��طة ام ��دى وبعيدة‬ ‫امدى التابع ��ة حر�س احدود وطائ ��رة عمودية من قاعدة‬ ‫املك في�س ��ل اجوية بتبوك؛ للم�ساندة ي عمليات البحث‬ ‫والإنقاذ عن امفقود ومازال البحث م�ستمر‪.‬‬

‫اأدّى انفج ��ار اأنبوب مياه‪ ،‬بحي ال�س ��رفية ي الطائف‪،‬‬ ‫اإى جم ��ع امياه داخ ��ل حفرية لإحدى م�س ��روعات البلدية‪،‬‬ ‫بعمق اأربعة اأمتار‪ ،‬وقدّم �س ��كان احي باغ ًا لعمليات الدفاع‬ ‫امدي‪ ،‬التي ح�س ��ر مندوبها‪ ،‬وقا�س امندوب عمق امياه ي‬ ‫احفري ��ة وحرر ح�س ��را �سُ � � ِلم لأمانة امحافظة‪ ،‬ب�س ��رورة‬ ‫معاجة الو�س ��ع فور ًا‪ ،‬ما ت�س ��كله من خط ��ورة على الأطفال‬ ‫وامارة‪ .‬وقال امواطن عبدالله امالكي اإن الأنبوب ت�سبب ي‬ ‫غرق احي وجمع امياه داخل احفرية‪ ،‬التي تركتها ال�سركة‬ ‫امنف ��ذة وم توا�س ��ل اأعماله ��ا‪ ،‬م�س ��يفا اأن من ��دوب الأمان ��ة‬ ‫ح�سر للموقع وا�ستلم امح�سر من الدفاع امدي‪ ،‬وبحث عن‬ ‫ال�سركة امنفذة للحفرية‪ ،‬التي م ت�سع لوحة تدل على ا�سمها امياه تن�صاب ي ال�صوارع (ت�صوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬ ‫ونوع ن�س ��اطها ومدة ام�س ��روع‪ ،‬وم تكليف �س ��ركة النظافة‬ ‫وال�س ��يانة التابعة لاأمانة معاجة الو�سع‪ .‬واأ�سار امالكي الو�سع‪ ،‬وخ�سو�سا اأن احفرية مثل خطورة على ال�سكان‪،‬‬ ‫اإى اأن امعان ��اة م ��ع ال�س ��ركة امنفذة للحفرية وحا�س ��رتها م�س ��يفا اأن ال�سركة التي كلفت ب�س ��حب امياه من احفرية م‬ ‫منزله‪ ،‬وتنفيذها م�سروع ت�سريف ال�سيول ب�سارع ل يعاي تقم بامهمة‪ ،‬وغادرت اموقع فور مغادرة فريق الأمانة‪.‬‬ ‫وات�س ��لت «ال�س ��رق» ب� �اإدارة العاق ��ات العام ��ة باأمانة‬ ‫من جمع امياه وتركها �س ��ارع اآخر داخل احي معروف لكل‬ ‫�سكان ال�سرفية‪ ،‬وجري فيه امياه الآ�سنة منذ ع�س�� �سنوات‪ .‬امحافظة للتعليق على �س ��كوى امواطن ��ن‪ ،‬اإل اأنه تعذر ذلك‬ ‫وطال ��ب عبي ��د احرب ��ي ام�س� �وؤولن ي الأمان ��ة معاج ��ة لعدم الرد على الت�سالت‪.‬‬

‫فتحت اإدارة ال�سوؤون ال�سحية‬ ‫حقيقا ي ق�سية �سبط كمية اأدوية‬ ‫م ��ع مواط ��ن‪ ،‬اأثن ��اء م ��روره بنقطة‬ ‫تفتي�س اأمنية �سمال امحافظة‪ .‬وقال‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي لإدارة ال�س� �وؤون‬ ‫ال�سحية �س ��راج احميدان اإن مدير‬ ‫امرك ��ز ال�س ��حي‪ ،‬ال ��ذي نقل ��ت من ��ه‬ ‫الأدوية‪ ،‬ذكر اأنها جرد حاليل طبية‬ ‫ومعقمات غر �س ��احة لا�ستخدام‪،‬‬ ‫واأعد ح�سر ًا باإتافها‪.‬‬ ‫وب ��ن احمي ��دان اأن اإدارت ��ه‬ ‫طلبت م ��ن ال�س ��رطة معلومات حول‬ ‫الق�س ��ية وام�س ��بوطات‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن الإت ��اف الف ��ردي للعه ��دة يعتر‬ ‫خالف ��ة لأنظم ��ة وزارة ال�س ��حة‪،‬‬ ‫ويفر� ��س اأن تعقد جنة لاإ�س ��راف‬ ‫عل ��ى عملية الإتاف وعدم ت�س ��ليمها‬ ‫ل�سخ�س واحد‪.‬‬

‫الدمام‪ ،‬حفر الباطن‪ ،‬القطيف‪ ،‬الدمام‪،‬‬ ‫اخفجي‪ ،‬بقيق ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‪،‬‬ ‫عبدالهادي ال�سماعيل‪ ،‬بندر ال�سهري‪ ،‬حمد‬ ‫اآل مهري‪ ،‬ماجد ال�سركة‪ ،‬عبدالعزيز القو‬ ‫�س ��هدت حافظ ��ات حف ��ر الباط ��ن واخفج ��ي‬ ‫والأح�س ��اء وبقيق موجة من الغبار م�سحوبة برياح‬ ‫رملية �س ��ديدة‪ ،‬ت�س ��ببت ي تعليق الدرا�سة‪ ،‬وتوقف‬ ‫جزئ ��ي حركت ��ي ام ��رور واماح ��ة البحري ��ة‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫ا�س ��تمرت الرح ��ات اجوي ��ة ي مطار القي�س ��ومة‪،‬‬ ‫ون�سحت وزارة ال�سحة امواطنن وامقيمن وخا�سة‬ ‫مر�سى الربو وام�س ��ابن بالأمرا�س ال�سدرية بعدم‬ ‫التعر�س للغبار والأتربة‪.‬‬ ‫و�سجِ ل م�ست�سفى املك خالد العام بحفر الباطن‬ ‫حالت مر�س ��ى الربو واجهاز التنف�س ��ي بلغت نحو‬ ‫‪ 400‬مراج ��ع‪ ،‬وق ��ال مدير م�ست�س ��فى اخفجي العام‬

‫�سعد الدو�سري اإن ق�سم الطوارئ ا�ستقبل خال نهاية‬ ‫الأ�سبوع اما�سي ‪ 174‬حالة‪.‬‬ ‫ومنعت قيادة حر�س احدود بامنطقة ال�س ��رقية‬ ‫جميع اأ�س ��حاب قوارب النزهة وال�س ��يد من دخولهم‬ ‫البحراأم�س ب�سبب �س ��وء الأحوال اجوية‪ ،‬وبح�سب‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي بحر� ��س احدود العقي ��د البحري‬ ‫خال ��د ب ��ن خليفة العرقوب ��ي فاإن قرار امن ��ع جاء بعد‬ ‫تلقي غرف ��ة القيادة وال�س ��يطرة م ��ن نظرتها حماية‬ ‫الأر�ساد والبيئة التقرير اليومي حالة الطق�س‪.‬‬ ‫وي ال�س ��ياق ذات ��ه علق ��ت مدي ��رات ومدي ��رو‬ ‫امدار� ��س ي الأح�س ��اء وبقيق الدرا�س ��ة ي مدار�س‬ ‫البن ��ن والبن ��ات‪ ،‬موؤكدي ��ن اأنه ��م م يتلق ��وا اأم ��را‬ ‫بتعليق الدرا�سة ما ا�سطرهم با�ستخدام ال�ساحيات‬ ‫اممنوح ��ة‪ ،‬فيم ��ا اأك ��دت بع� ��س امدي ��رات اأن الإدارة‬ ‫العام ��ة للربي ��ة والتعلي ��م اأر�س ��لت ر�س ��ائل ن�س ��ية‬ ‫ب�سرورة تعليق الدرا�سة ي ال�ساعة الثامنة �سباحا‪،‬‬

‫إصابة شخص في حريق شقق عزاب بتبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬ ‫اأخمد رجال الدفاع امدي بتبوك‪ ،‬اأم�س الأول‪ ،‬اجمعة حريقا �س ��ب ي‬ ‫�س ��قة ي�س ��كنها عزاب‪ ،‬ي حي العزيزية‪ ،‬ونتج عنه اإ�س ��ابة اأحد �سكان ال�سقة‬ ‫باإ�سابات طفيفة‪ ،‬نقل بوا�سطة الهال الأحمر اإى ام�ست�سفى‪ .‬واأو�سح الناطق‬ ‫الإعامي مديرية الدفاع امدي بتبوك‪ ،‬العقيد مدوح العنزي اأن فرق الدفاع‬ ‫امدي با�سرت احادث فور تلقي الباغ‪ ،‬موؤكدا اأن التحقيقات ل تزال م�ستمرة‬ ‫لك�سف ام�سبب‪ ،‬مو�سحا اأن الدلئل الأولية ت�سر اإى ما�س كهربائي‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫عمليات البحث البحري واجوي‬

‫(ال�رق)‬

‫وذكر اإدارة ال�س� �وؤون ال�سحية‬ ‫�س ��تحيل مدي ��ر امرك ��ز واموظ ��ف‪،‬‬ ‫ال ��ذي �س ��بطت مع ��ه الأدوي ��ة‪ ،‬اإى‬ ‫امتابعة للتحقيق وتطبيق الأنظمة‪،‬‬ ‫بع ��د التاأكد م ��ن عدم نظامي ��ة اإتاف‬ ‫الأدوية‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الأجه ��زة الأمني ��ة ي‬ ‫الطائ ��ف �س ��بطت مواطن ��ا بحوزته‬ ‫كمية م ��ن العقاق ��ر الطبي ��ة التابعة‬ ‫ل ��وزارة ال�س ��حة ي وادي جلي ��ل‬ ‫�س ��مال امحافظة‪ ،‬وقال امواطن اإنها‬ ‫تابع ��ة مرك ��ز �س ��حي ال�س ��يل واأن ��ه‬ ‫ذاه ��ب لإتافه ��ا‪ ،‬وم �س ��بط احالة‬ ‫ي ح�س ��ر وت�س ��ليمها مركز �سرطة‬ ‫احوية‪.‬‬ ‫وذك ��رت م�س ��ادر «ال�س ��رق»‬ ‫اأن امواط ��ن ذك ��ر ي التحقي ��ق اأن ��ه‬ ‫يعمل ي مركز �س ��حي ال�سيل‪ ،‬واأنه‬ ‫كلف مهم ��ة اإتاف الأدوي ��ة لنتهاء‬ ‫�س ��احيتها‪ ،‬واأك ��دت ام�س ��ادر ذاتها‬

‫اأن ال�س ��رطة خاطبت اإدارة ال�س� �وؤون‬ ‫ال�سحية للتاأكد من اأقوال امواطن‪.‬‬ ‫وذكر الناطق الر�س ��مي ل�سرطة‬ ‫الطائ ��ف امق ��دم ترك ��ي ال�س ��هري اأن‬ ‫امواطن �س ��بط بحوزته كمية اأدوية‬ ‫ح ��دودة‪ ،‬وق ��ال اإنه ين ��وي اإتافها‪،‬‬ ‫ولتزال التحقيقات م�ستمرة‪.‬‬ ‫ج ��در الإ�س ��ارة اإى اأن هيئ ��ة‬ ‫مكافحة الف�س ��اد قد �س ��بطت موؤخر ًا‬ ‫بع�س التجاوزات ي �سحة الطائف‬ ‫وامتمثلة ي اختا�س ��ات اأتهم فيها‬ ‫اأم ��ن م�س ��تودع الأدوي ��ة‪ ،‬لقيام ��ه‬ ‫بتزوي ��ر طلب ��ات �س ��رف الأدوي ��ة‬ ‫امخ�س�س ��ة للمراكز وام�ست�س ��فيات‬ ‫احكومي ��ة‪ ،‬باإ�س ��افة كمي ��ات كبرة‬ ‫اإليها غر مطلوبة‪ ،‬بق�سد ال�ستياء‬ ‫عليه ��ا ث ��م ت�س ��ويقها ح�س ��ابه ي‬ ‫من�ساآت القطاع اخا�س الطبية‪ ،‬عن‬ ‫طري ��ق جموعة من امتعاونن معه‪،‬‬ ‫الذين م �سمهم اإى لئحة امتهمن‪.‬‬

‫غبار الشرقية‪ ..‬تعليق الدراسة‪ ..‬فتح أقسام الطوارئ‪ ..‬ووقف الماحة‪ ..‬والطيران متاح‬ ‫وه ��ذا ق ��رار متاأخ ��ر �س ��اهم ي ح ��دوث ربك ��ة‪ ،‬وهذا‬ ‫م ��ا اع ��رف به مدير ق�س ��م الإع ��ام ي الإدارة العامة‬ ‫للربية والتعليم محافظة الأح�ساء �سلمان اجمل‪.‬‬ ‫واأو�سح مدير مكتب الربية والتعليم محافظة‬ ‫بقي ��ق مع ��اذ اجعف ��ري اأن مدي ��ري امدار� ��س علق ��وا‬ ‫الدرا�س ��ة ليوم واحد‪ ،‬نظرا ل�س ��وء الأحوال اجوية‪،‬‬ ‫م�سيفا اأن جل�س مكتب الربية والتعليم ببقيق وجه‬ ‫مديري امدار�س باأهمية ت�سكيل جان داخل امدار�س‬ ‫للتاأكد من ان�سراف جميع الطاب‪.‬‬ ‫واأو�سح مدير اإدارة الإعام الربوي ي تعليم‬ ‫ال�س ��رقية خالد احم ��اد اأن اإدارته م ي�س ��در عنها اأي‬ ‫تعليق للدرا�سة ب�سبب موجة الغبار ي ال�سرقية‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأعل ��ن مكت ��ب الربي ��ة والتعلي ��م ي‬ ‫حافظة القطيف تاأجيل موعد اإقامة برنامج فعاليات‬ ‫اأ�س ��بوع ال�س ��جرة ‪ ،35‬ال ��ذي يفر� ��س اإقامت ��ه ي‬ ‫كورني�س القطيف‪.‬‬

‫توعدت ال�سوؤون الجتماعية بحائل‪ ،‬على ل�سان مديرها العام �سام بن‬ ‫عبد الكرم ال�س ��بهان‪ ،‬وي بيان �سحاي �سدر اأم�س‪ ،‬اموظفن امتواطئن‪،‬‬ ‫ي دار اماحظ ��ة الجتماعية‪ ،‬بعد تداعيات احريق الذي تعر�س ��ت الدار له‬ ‫الإثنن اما�س ��ي‪ ،‬ووع ��دت باإجراءات بعد اإكم ��ال التحقيقات من قبل اللجنة‬ ‫ام�س ��كلة م ��ن اأمر منطق ��ة حائل الأمر �س ��عود بن عبدامح�س ��ن‪ ،‬واإي�س ��اح‬ ‫ماب�س ��ات احادثة وحا�س ��بة جمي ��ع الأطراف الذين له ��م عاقة فيما جرى‬ ‫من �س ��غب وفو�س ��ى‪ .‬ونفى ال�س ��بهان ما تداولته و�س ��ائل اإعامي ��ة (مواقع‬ ‫اإلكرونية و�س ��حف) من معلومات مغلوطة ب�س� �اأن حادثة ال ��دار‪ .‬وجاء ي‬ ‫البيان اأن «بع�س القرارات كانت حل اجتهادات البع�س من و�سائل الإعام‪،‬‬ ‫ومنه ��ا ما ن�س ��ر حول اإعف ��اء بع�س من�س ��وبي الدار‪ ،‬ونق ��ل ‪ 16‬حدثا مناطق‬ ‫جاورة‪ ،‬وحيث اإن هذه امعلومات ل �سحة لها ي الأ�سل‪ ،‬وم ي�سدر بيان‬ ‫ر�سمي بهذا اخ�سو�س‪ ،‬رغم اأهميته‪ ،‬باعتباره مثل موؤ�س�سة اجتماعية لها‬ ‫�س ��يادتها وخ�سو�س ��يتها‪ ،‬مطالبة بالتاأكد من توفر امعلومات واحقائق من‬ ‫م�سادرها الر�سمية»‪ .‬وقال ال�سبهان اإن عملية النقل اإما هي تدوير منا�سب‬ ‫ولي�س اإعفاء بع�س م�سوؤوي الدار ونقلهم مواقع اأخرى‪ ،‬كما اأ�سيفت عنا�سر‬ ‫جديدة خت�س ��ة تعمل ي الدار ي امرحلة امقبلة‪ ،‬وجار العمل على تدوير‬ ‫ثمانية اأحداث من نزلء الدار‪ ،‬ولي�س كما ذكرته بع�س الو�سائل الإعامية»‪.‬‬ ‫و�سدد على حا�سبة اموظفن امتواطئن ي الدار‪ ،‬بعد اإكمال التحقيقات من‬ ‫قبل اللجنة ام�سكلة‪.‬‬

‫ااستعانة بقصاص أثر للبحث‬ ‫عن الطفل سالم «مفقود مقسى»‬

‫انفجار أنبوب مياه يغرق «شرفية» الطائف صحة الطائف تحقق في عملية ضبط أدوية بحوزة مواطن‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫حائل ‪ -‬خ�سر ال�سريهي‬

‫بعد ورود باغ بمشاهدته في المهضم‬

‫تم إيقافه في نقطة تفتيش شمال الطائف‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫‪ 4‬مارس ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫بالمختصر‬

‫سبع حاات إغماء‪ ..‬وطالبات‪ :‬لم نسمع جرس‬ ‫اإنذار‪ ..‬والدفاع المدني‪ :‬الجرس موجود‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫واأ�صواق من�صور‬

‫البح ��ث والتح ��ري‪ ،‬وبعد ر�س ��د ح ��ركات الوافدين‬ ‫م التو�س ��ل اإى هويتهما وحدي ��د مكان وجودهما‪،‬‬ ‫واألق ��ي القب�س عليهم ��ا وبحوزتهما وثائ ��ق مزورة‪،‬‬ ‫وعر ي مقر �سكنهما على ‪ 550‬من الأختام والوثائق‬ ‫وامطبوع ��ات ام ��زورة‪ ،‬وتنوعت بن اأخت ��ام لدوائر‬ ‫حكومية و�سخ�سيات عامة وجوازات �سفر وهويات‬ ‫وطنية وم�سودات ومطبوعات بنوك حلية و�سركات‬ ‫واأختام ل�سفارات خليجية واأجنبية‪ ،‬كما عر على ‪36‬‬ ‫اآلة وت�سعة األواح ت�ستخدم ل�سناعة الأختام امزورة‪،‬‬ ‫وع ��ر عل ��ى طوابع حري ��ه واأجه ��زة كمبيوتر معدة‬ ‫لنف�س الغر�س‪.‬‬

‫ب ��داأت اإدارة الدفاع امدي محافظة الطائف مرحلة جديدة ي البحث‬ ‫عن الطفل �س ��ام احارثي‪ ،‬امفقود ي وادي مق�س ��ى‪ ،‬جنوب امحافظة‪ ،‬بعد‬ ‫ورود باغ من اأحد امواطنن م�ساهدته ي اإحدى القرى‪ ،‬وا�ستعانت فرق‬ ‫البحث بق�سا�س اأثر للبحث ي قرى امعدن وغرابة وبقران وامه�سم‪ .‬واأبلغ‬ ‫اأح ��د امواطنن ام�س� �وؤولن ي الدفاع امدي عن م�س ��اهدته الطفل ي قرية‬ ‫امه�س ��م‪ ،‬جنوب الطائف‪ ،‬ي�س ��تبه اأن يكون الطفل امفقود ي وادي مق�س ��ى‪.‬‬ ‫واأكد امتحدث الر�سمي لإدارة الدفاع امدي بالطائف العميد عبدالله الثقفي‬ ‫اأن اإدارة الدف ��اع امدي تعاملت مع الباغ على حمل اجد‪ ،‬وم ال�س ��تعانة‬ ‫بق�س ��ا�س اأثر للبحث ي قرية امه�س ��م والقرى امجاورة لها‪ ،‬م�سرا اإى اأن‬ ‫فرق البحث ل تزال موجودة بوادي مق�سى‪ ،‬وم تدعيمها بعدد من ال�سباط‬ ‫والأفراد والآليات واأجهزة البحث‪.‬‬

‫مصرع ثمانيني متأثر ًا بحروق في القيصومة‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‬

‫لقي ثمانيني م�س ��رعه متاأثرا بحروق متفرقة‪ ،‬بعد ا�ستعال النران داخل‬ ‫خيم ��ة ي منزل ��ه ي القي�س ��ومة‪ 17 ،‬كيلومرا �س ��رق حفر الباطن‪ ،‬واأو�س ��ح‬ ‫الناطق الإعامي للدفاع امدي ي امنطقة ال�س ��رقية العقيد من�س ��ور الدو�سري‬ ‫ل�"ال�س ��رق" اأن امواط ��ن ت ��وي نتيج ��ة حروق بلغ ��ت ن�س ��بتها ‪ ،%95‬مبينا اأن‬ ‫احريق وقع ي خيمة م�ساحتها ‪ 24‬مرا مربعا‪ ،‬واأ�ساف اأنه �سارك ي احادث‬ ‫وحدة الدفاع امدي بالقي�سومة ول يزال التحقيق جاريا معرفة الأ�سباب‪.‬‬

‫ضبط حدَ ث في خلوة محرمة بمطعم في الدمام‬

‫اخفجي ‪ -‬يو�صف الر�صيدي‬

‫�س ��بطت اإحدى دوريات هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر‪ ،‬اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬حدَثا ي خلوة حرمة مع فتاة ي اأحد امطاعم على كورني�س الدمام‬ ‫وبرفقت ��ه حدث اآخر‪ .‬واأكد �س ��هود عيان اأن احدث تعر�س لل�س ��رب من قبل‬ ‫رجال الهيئة عند حاولته الهرب من اموقع‪ ،‬ما نتج عنه اإ�سابته باإغماء‪ ،‬غر‬ ‫اأن رجال الهيئة و�سعوه ي داخل اإحدى �سيارات ال�سرطة حتى و�سل الهال‬ ‫الأحم ��ر الذي قام باإجراء الإ�س ��عافات الأولية للحدث‪ .‬وقال نائب امتحدث‬ ‫با�سم الهيئة‪ ،‬ال�سيخ جم الظفري اإنه م اأخذ التعهد على احدث داخل اأحد‬ ‫اأق�سام هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر‪ ،‬واأخلي �سبيله‪.‬‬

‫مدني المدينة ينفي إخاء ثانوية للبنات بالعوالي‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬

‫موجة الغبار التي غطت حفر الباطن اأم�س (ت�صوير‪ :‬م�صاعد الدهم�صي)‬

‫تلق ��ى الدف ��اع ام ��دي ي امدينة امن ��ورة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬باغ ��ا عن حريق‬ ‫واإخ ��اء ‪ 370‬طالب ��ة ي امدر�س ��ة الثانوي ��ة ال�ساد�س ��ة للبن ��ات ي حي‬ ‫الع ��واي‪ .‬وقال الناط ��ق الإعامي م ��دي امدينة امق ��دم خالد اجهني‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اإن فرقة متكاملة من الدفاع امدي هرعت اإى موقع احادث‪،‬‬ ‫ولكنه ات�س ��ح فيما بعد اأن الباغ غر �سحيح‪ ،‬نافيا وجود عملية اإخاء‬ ‫للطالب ��ات‪ .‬وطال ��ب اجهني من امواطن ��ن وامقيمن ح ��ري الدقة ي‬ ‫الباغات‪ ،‬حتى ل يت�س ��بب ذل ��ك ي اإرباك اأفراد الدف ��اع امدي من حيث‬ ‫مبا�سرتهم و�سرعة توجههم اإى امواقع ب�سبب الباغات الكاذبة‪.‬‬


‫بلدية‬ ‫الخفجي‬ ‫تصادر ‪579‬‬ ‫كيلو جراما‬ ‫مواد غذائية‬ ‫فاسدة‬

‫�خفجي‪ -‬يو�صف �لر�صيدي‬ ‫�أ�ص ��درت بلدي ��ة حافظة �خفجي تقريره ��ا �خا�س باإد�رة �ص ��حة �لبيئة للربع‬ ‫�لأول م ��ن �لع ��ام ‪1433‬ه�‪ ،‬وقال ��ت فيه �إن �إد�رة �ص ��حة �لبيئ ��ة ي �لبلدية نفذت حملة‬ ‫ميد�نية مكثفة �ص ��ارك بها رئي�س �لبلدية‪� ،‬مهند�س بندر بن �إبر�هيم �ل�ص ��بيعي‪ ،‬ومدير‬ ‫�لإد�رة‪� ،‬لدكتور فوؤ�د بن طاهر �مجحد‪ ،‬وجميع مر�قبي �صحة �لبيئة متابعة �من�صاآت‬ ‫�متعلقة بال�ص ��حة �لعامة للمطابخ و�مطاعم وحات �لوجبات �ل�ص ��ريعة و�صالونات‬ ‫�حاقة ومغا�ص ��ل �ماب� ��س‪ .‬وز�رت �لإد�رة ثاث ��ة �آلف و‪ 580‬ح � ً�ا‪ ،‬ووجهت ‪940‬‬ ‫�إنذ�ر ً�‪ ،‬وح�صلت غر�مات مالية قدرها ‪� 103‬آلف و‪ 391‬ريال من �مخالفات‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫�إى م�ص ��ادرة ‪ 579‬كيلوجر�ما من �مو�د �لغذ�ئية �لفا�ص ��دة‪ ،‬وم�صادرة ‪ 860‬قطعة من‬ ‫�لأو�ي �لتالفة‪ .‬ووفق ًا للتقرير فاإن ق�صم �لرخ�س �مهنية و�ل�صهاد�ت �ل�صحية بالإد�رة‬

‫�أ�ص ��در رخ�صا مهنية جديدة ل�‪ 767‬رخ�ص ��ة‪ ،‬وجدد رخ�صا مهنية مع نقل ملكية ل� ‪587‬‬ ‫رخ�ص ��ة‪ ،‬و�أ�ص ��در‪� 474‬صهادة �ص ��حية‪ ،‬خال �ل�صهور �لثاثة �ما�ص ��ية‪ ،‬وبلغ �إجماي‬

‫مذبوحات �م�ص ��لخ بعد �لك�ص ��ف عليها و�إجازة ذبحها و�صمان �ص ��امتها من �لأمر��س‬ ‫�معدية و�م�ص ��ركة بن �حيو�ن و�لإن�ص ��ان‪ ،‬لنف�س �لفرة للحيو�نات �لكبرة "�أبقار‬ ‫وجم ��ال" ‪ 433‬ذبيح ��ة‪� ،‬أما �حيو�نات �ل�ص ��غرة فيق ��در عددها بع�ص ��رة �آلف و‪620‬‬ ‫ذبيحة‪� .‬أما فيما يخ�س �أعمال ق�ص ��م �لنظافة و�مكافحة‪ ،‬فقد قامت �إد�رة �ص ��حة �لبيئة‬ ‫باأعمال ر�س �مبيد�ت و��ص ��تهلكت ‪ 235‬لر� �ص ��ائلة و‪ 75‬كجم بودر‪ ،‬وق�صت على ‪110‬‬ ‫كاب �ص ��الة‪ ،‬ورفع �مخلفات و�لنفايات �منزلية بوزن (ثمانية �آلف و‪ 700‬طن‪ .‬ورفع‬ ‫خلف ��ات �لأنقا�س ب ��وزن ‪� 130‬ألف طن‪ .‬ورفع �ل�ص ��يار�ت �خربة بعدد (‪� )47‬ص ��يارة‬ ‫تالفة‪ .‬و�إز�لة ‪� 26‬صندوقا تالفا وم�صوها للمنظر �لعام‪ ،‬ونفذت �صور� خر�صانيا م�صبق‬ ‫�ل�صب مقرة �محافظة بطول (‪ 815‬مر�) و�رتفاع (ثاثة �أمتار) وفق ًا للتقرير‪.‬‬

‫تشكيل‬ ‫مجلس لكلية‬ ‫العلوم الطبية‬ ‫التطبيقية‬ ‫في «فيصل‬ ‫اأحساء»‬

‫حفر �لباطن ‪ -‬م�صاعد �لدهم�صي‬ ‫قدّر�لناط ��ق �لإعام ��ي ي �ص ��حة حفر �لباطن عب ��د �لعزيز �لعنزي‬

‫عدد مر�جعي مركز �لأمر �ص ��لطان لغ�صيل �لكلى بامحافظة بنحو‪2832‬‬ ‫مر�جع ًا‪ ،‬مو�ص ��ح ًا ي ت�صريح ل�" �ل�ص ��رق " �أن عدد �جل�صات بلغ ‪1450‬‬

‫جل�ص ��ة خال �لعام �ما�ص ��ي ‪ .‬ومن جانبه �أكد مدير م�صت�ص ��فى �ملك خالد‬ ‫�لع ��ام �لدكتور خ�ص ��ر ب ��ن فجر �لظف ��ري‪ ،‬حر� ��س �إد�رته على �ص ��امة‬ ‫ومتابع ��ة حالت مر�ص ��ى �لف�ص ��ل �لكلوي ‪ ،‬مو�ص ��ح ًا �أن وز�رة �ل�ص ��حة‬ ‫حر�صت على �فتتاح مر�كز متخ�ص�صة للكلى موزعة على جميع حافظات‬ ‫�منطقة تتوفر فيها جمي ��ع �لأجهزة �حديثة و�لأدوي ��ة و�لكو�در�لطبية‬ ‫�متخ�ص�صة و�لتمري�صية خدمة �مر�صى ‪.‬‬

‫خطة عمل لتطوير محطات وقود‬ ‫الخفجي وإغاق غير المتجاوبة‬ ‫�خفجي ‪ -‬يو�صف �لر�صيدي‬ ‫فعل ��ت بلدية حافظة �خفجي دور جنة ح�ص ��ن وتطوير م�ص ��توى‬ ‫حط ��ات �لوقود وهي جنة تعنى بتح�ص ��ن وتطوي ��ر �لو�جهات �معمارية‬ ‫و�ل�صكل �جماي محطات �لوقود و�مر�فق �لتابعة لها‪ ،‬من م�صاجد ودور�ت‬ ‫مياه د�خل حافظة �خفجي وعلى �لطرق �لرئي�صية �ل�صريعة �موؤدية �إليها‪،‬‬ ‫مهددة باإغاق �محطات غر �متجاوبة بجميع ملحقاتها‪ .‬وو�ص ��عت �للجنة‬ ‫�ص ��من برناجه ��ا خطة عمل تت�ص ��من جدو ًل زمني� � ًا لتنفيذ �أه ��د�ف �للجنة‬ ‫لتطوي ��ر حطات �لوقود ومر�فقه ��ا ي �مرحلة �لأوى لع ��ام ‪1433‬ه�‪.‬على‬ ‫�أن تتلوها �مرحلة �لثانية �خا�صة بتطوير مر�كز خدمات �ل�صيار�ت بهدف‬ ‫�لنهو�س م�صتوى �خدمة من خال �لتاأكد من تطبيق �ل�صروط و�ل�صو�بط‬ ‫�معمارية و�إجر�ء�ت �ل�صامة �معدة‪ ،‬و�لإهتمام بالنظافة �لعامة و�لت�صجر‬ ‫و�لإنارة و�ل�صكل �لعام محطات �لوقود‪ .‬و�أعدت �لبلدية ح�صر ً� بعدد حطات‬ ‫�لوقود �لتابعة للمحافظة و�لتي تقدر ب� ‪ 24‬حطة �ص ��من �لنطاق �لعمر�ي‬ ‫و‪ 14‬حطة ي �لطرق �لإقليمية منها ثاث حطات حت �لإن�صاء‪ ،‬ووجهت‬ ‫خطاب ��ات ��ص ��تدعاء مر�جع ��ة �لبلدية و�لب ��دء باإجر�ء�ت �لتطوي ��ر‪ .‬وكانت‬ ‫�لبلدي ��ة قد �أغلقت بتاريخ ‪1433/3/14‬ه� �ص ��ت حطات وقود م ت�ص ��تجب‬ ‫لإنذ�ر�ت �مر�جع ��ة‪ .‬و�أكد رئي�س بلدية حافظة �خفجي �مهند�س بندر بن‬ ‫�إبر�هيم �ل�صبيعي‪� ،‬أن جميع حطات �لوقود قد ��صتلمت �م�صتند�ت �مطلوبة‬ ‫من قبل �للجنة �خا�ص ��ة لتطوير وح�صن حطات �لوقود خال �ل�صهرين‬ ‫�ما�ص ��ين وجار �لآن فرز جميع �م�صتند�ت و�مخططات �مقدمة من حطات‬ ‫�لوقود ح�صب ما م طلبه منهم لدر��صتها ومعرفة مدى جاهزيتها ومطابقتها‬ ‫ما هو مطلوب ليتم �إ�ص ��د�ر رخ�ص ��ة ترميم للبدء باأعمال �ل�ص ��يانة للمحطة‬ ‫ح�صب �جدول �لزمني خطة عمل �للجنة‪ .‬و�أ�صعرت �للجنة ماك �محطات‬ ‫باأن بلدية حافظة �خفجي لن تقوم بتجديد �محطات وملحقاتها من تاريخ‬ ‫‪1433/5/15‬ه� ‪ ،‬ما م تبد�أ �محطات ي تعديل و�صعها �لقائم‪.‬‬

‫�أف ��اد عميد كلية �لعلوم �لطبية �لتطبيقية‪� ،‬لدكتور حمد�ن بن �إبر�هيم �محمد‪،‬‬ ‫�أن جل�س �جامعة‪ ،‬و�فق ي جل�ص ��ته �خام�صة للعام �جامعي ‪1433 - 1432‬ه�‪،‬‬ ‫على ت�ص ��كيل جل�س لكلية �لعلوم �لطبية �لتطبيقية مدة �ص ��نتن‪ ،‬وذلك على �لنحو‬ ‫�لتاي‪ :‬عميد كلية �لعلوم �لطبية �لتطبيقية (رئي�ص ًا)‪ ،‬عميد كلية �لطب �لدكتور وليد‬ ‫�لبوعلي (ع�صو ً�)‪ ،‬عميد كلية �ل�صيدلة �لإكلينيكية �لدكتور �إبر�هيم بن عبد�لرحمن‬ ‫�حيدر (ع�صو ً�)‪ ،‬عميد كلية �لطب �لبيطري و�لروة �حيو�نية �لدكتور عبد�مح�صن‬ ‫�لنعيم (ع�ص ��و ً�)‪ ،‬عميد �لقبول و�لت�صجيل �لدكتور حمد بن عبد�لوهاب �لفريد�ن‬ ‫(ع�صو ً�)‪ .‬مبين ًا �أن وزير �لتعليم �لعاي �لدكتور خالد بن حمد �لعنقري �صادَق على‬ ‫قر�ر جل�س �جامعة‪.‬‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪ 2832‬مراجع ًا لمركز اأمير‬ ‫سلطان لغسيل الكلى في حفر الباطن‬

‫�لأح�صاء ‪� -‬ل�صرق‬

‫يبدأ العمل اإثنين بهدف إنهاء اإجراءات سريع ًا‬

‫الشؤون الصحية تحدد سبعة مراكز إجراء الفحص الطبي على ‪ 670‬معلمة‬

‫حفر �لباطن ‪ -‬م�صاعد �لدهم�صي‬

‫عق ��دت �إد�رة �لربي ��ة و�لتعلي ��م‬ ‫و�ل�صوؤون �ل�صحية بحفر �لباطن �أم�س‬ ‫�جتماع� � ًا مناق�ص ��ة توفر�أماكن لإجر�ء‬ ‫�لفح� ��س �لطب ��ي �لوظيف ��ي للمعلمات‬ ‫�معينات حديث ًا‪ ،‬ومن �ص ��ملهن ح�صن‬ ‫�لو�ص ��ع �لوظيفي و�لبالغ عددهن ‪670‬‬ ‫معلمة على م�صتوى �محافظة‪ ،‬وحددت‬ ‫�ل�صوؤون �ل�صحية �صبعة مر�كز موزعة‬ ‫جغر�في ��ا ل�ص ��رعة �إج ��از �لتحالي ��ل‬ ‫و�لفحو�س وهي م�صت�ص ��فى �ملك خالد‬ ‫�لعام‪ ،‬م�صت�صفى �لقي�صومة‪ ،‬م�صت�صفى‬ ‫�صعرة‪ ،‬مركز �صحي �ل�صليمانية‪ ،‬مركز‬ ‫�صحي �محمدية ‪ ،‬مركز �صحي �لعزيزية‬ ‫ب‪ ،‬مركز �ص ��حي �لنايفي ��ة‪ ،‬كما حددت‬ ‫�لإثن ��ن �مقبل موعد ً� للب ��دء ي �إجر�ء‬ ‫���لفحو�ص ��ات ‪ .‬وقال �لناط ��ق �لإعامي‬ ‫ي �ص ��حة حفر�لباط ��ن عبد�لعزي ��ز‬ ‫�لعن ��زي �إن ه ��ذ� �لتن�ص ��يق �م�ص ��بق ما‬ ‫بن �ل�صوؤون �ل�ص ��حية و�إد�رة �لربية‬ ‫و�لتعليم يرمي �إى تفادي �أي معوقات‬ ‫�أو تكد� ��س للمعلم ��ات �أثن ��اء �إج ��ر�ء‬ ‫�لفح� ��س �لوظيف ��ي‪ ،‬ف�ص � ً�ا ع ��ن حفظ‬

‫لماذا؟‬

‫صداقة اإنسان‬ ‫لعقله‬ ‫سالم الفرحان‬

‫اخمعلي اإى ج�نبه مدير التلعيم وامديرون ام�س�عدون ي ال�سحة‬

‫حقوقهن وتهيئة �أماكن و�أجو�ء مائمة‬ ‫و�صل�ص ��ة لتقدم �خدمة لهن ‪ .‬و�أ�صاف‬ ‫�لعن ��زي �إن �لتنظي ��م ي�ص ��مل جهي ��ز‬ ‫�لأماك ��ن بطاق ��م طبي مهيئ ل�ص ��تقبال‬ ‫�لأعد�د‪ ،‬ما ي�ص ��من �خ�صو�صية لهن‬ ‫و�ص ��رعة �إجاز �لتحاليل‪ .‬م ��ن جانبه‪،‬‬ ‫و�صع مدير �ل�صوؤون �ل�صحية مطلق بن‬ ‫دغيم �خمعلي جميع �حو�فز للطو�قم‬

‫�لطبية �لتي تعمل بهذه �للجان مقرون ًا‬ ‫بر�ح ��ة �متقدم ��ات للفح�س و�صا�ص ��ة‬ ‫�لعمل و�ص ��رعة �لإج ��از‪ .‬م�ص ��ر ً� �إى‬ ‫�أن �لب ��دء بعم ��ل �لتحالي ��ل �مطلوب ��ة‬ ‫للمعلمات �معينات حديثا �صيكون يوم‬ ‫�لإثنن �لقادم بامر�كز �معلنة ‪ ،‬على �أن‬ ‫يتم �إباغ �معلمات بجهة عمل �لتحليل‬ ‫م ��ن خ ��ال �إد�رة �ص� �وؤون �موظف ��ن‬

‫(ال�سرق)‬

‫ب� �اإد�رة �لربي ��ة و�لتعلي ��م م ��ن خ ��ال‬ ‫�إ�صد�ر قو�ئم باأ�صماء �معلمات و�أماكن‬ ‫عم ��ل �لتحالي ��ل ل ��كل معملة م ��ن نف�س‬ ‫�مدر�ص ��ة �لتي تعمل به ��ا ‪ .‬جاء ذلك بعد‬ ‫�جتماع عقده مدير �ل�ص� �وؤون �ل�صحية‬ ‫بحفر�لباط ��ن مطلق بن دغيم �خمعلي‬ ‫مكتبة مع مدير �إد�رة �لربية و�لتعليم‬ ‫بامحافظة نا�صر �لعبد�لكرم‪.‬‬

‫لجنة تنمية الخفجي تحصل على رعاية مجموعة الربيع لبرنامج التطوع‬ ‫�خفجي ‪ -‬بندر �ل�صهري‬

‫امح�فظ و �س�لح الربيع وقع� مذكرة التع�ون‬

‫(ال�سرق)‬

‫وقع رجل �لأعمال �ص ��الح بن �أحمد‬ ‫�لربي ��ع‪ ،‬عق ��د �ص ��ر�كة ورعاي ��ة لرنامج‬ ‫"تطوعي �صر �ص ��عادتي"‪� ،‬لتابع للجنة‬ ‫�لتنمي ��ة �لجتماعي ��ة باخفج ��ي‪ ،‬وذلك‬ ‫مع حافظ �خفج ��ي و�لرئي�س �لفخري‬ ‫للجنة خالد بن عبد�لعزيز �ل�صفيان‪.‬‬ ‫و�أكد �ص ��الح �لربيع ل�"�ل�ص ��رق" �أن‬ ‫�مجموعة حري�صة على دعم �م�صروعات‬ ‫�لجتماعي ��ة �لت ��ي تخ ��دم حافظ ��ة‬ ‫�خفج ��ي‪ ،‬ونظ ��ر ً� لأهمي ��ة �لتط ��وع ي‬ ‫�مجتمع بادرنا بدعم ورعاية �م�ص ��روع‪،‬‬ ‫و�صنظل د�عمن مثل هذه �لر�مج‪ ،‬حيث‬

‫نع ��د ذلك م ��ن و�جبن ��ا ج ��اه حافظتنا‬ ‫�لعزيزة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬ثم ��ن حاف ��ظ �خفجي‬ ‫مجموع ��ة �لربيع هذه �مبادرة �لقيمة ي‬ ‫دع ��م �لر�م ��ج �لتطوعي ��ة ي �خفجي‪،‬‬ ‫لإع ��د�د بني ��ة �أ�صا�ص ��ية لرنام ��ج يق ��ود‬ ‫�إى تاأهيل �ل�ص ��باب وتطوي ��ر مهار�تهم‪،‬‬ ‫و�لتوعي ��ة باأهمي ��ة �لعم ��ل �لتطوع ��ي‬ ‫وتدري ��ب وتاأهي ��ل �ل�ص ��باب ومكينه ��م‬ ‫من �لعم ��ل �لتطوع ��ي‪ ،‬وكذلك �م�ص ��اندة‬ ‫�لنوعية جهود �جه ��ات �معنية بتنمية‬ ‫�مجتمع بتقدم بر�م ��ج تدريبية مهارية‬ ‫م ��ن خال تعاون �جه ��ات �لتطوعية ي‬ ‫حقيق �لأهد�ف �م�صركة‪.‬‬

‫اإذا فك ��ر الفرد ب�أن يك ��ون م�ستق ًا عن المجتمع‬ ‫في اأعرافه وتق�ليده‪ ،‬ف�إنه بذلك لن يكون ع�سو ًا ف ّع� ًا‬ ‫في المجتم ��ع‪ ،‬بل �ستكون مم�ر�س�ت ��ه لهذه ااأعراف‬ ‫والتق�لي ��د م�س��س ً� اأو �س ��رر ًا عليه‪ ،‬فهو �سيجد نف�سه‬ ‫م�سط ��ر ًا لي� ��س ف ��ي اأن يتخلى عنه� فح�س ��ب‪ ،‬بل ب�أن‬ ‫ي�سع ��ى اإلى الت�أثير على ااآخرين ليبدلوا هذا العرف‪.‬‬ ‫وا ي�ستطي ��ع هذا الف ��رد اإ�ساح ح�له وح�ل مجتمعه‬ ‫اإا ب�لع ��ودة اإل ��ى الف�سيل ��ة‪ ،‬واأا يتع�ر�س ظ�هره مع‬ ‫ب�طن ��ه‪ ،‬واأن يحت ��رم ال�سن ��ن وال�سع�ئ ��ر والتق�لي ��د‪،‬‬ ‫ويوج ��ه ذهن ��ه اإل ��ى الم�س ��كات الت ��ي يع�ن ��ي منه ���‬ ‫المجتم ��ع الب�س ��ري‪ .‬ولق ��د ع� � ّد الفيل�س ��وف ال�سيني‬ ‫كونفو�سيو� ��س المنزل ب�أنه مركز التدريب ااأ�س��سي‬ ‫للطف ��ل‪ ،‬وع ��زى فو�س ��ى المجتم ��ع ل�س ��وء ااأخ ��اق‪،‬‬ ‫وراأى ب� ��أن ال�سبي ��ل الوحي ��د للق�س ���ء عل ��ى الفو�سى‬ ‫ااأخاقي ��ة‪ ،‬تكمن ف ��ي اإ�ساح ااأ�س ��رة‪ ،‬اأن ااأ�سرة‬ ‫اأ�س�� ��س المجتم ��ع‪ .‬اإنن ��� نم ��ر ه ��ذه ااأي ���م ب�سيء من‬ ‫القاق ��ل والفت ��ن وزعزع ��ة القي ��م ااأخاقي ��ة الت ��ي‬ ‫تدع ��و اإلى ااعتزال ع ��ن المجتمع‪ ،‬مم ��� يوجب علين�‬ ‫اأهمي ��ة التنقيب عن المب ���دئ الف��سلة للحي�ة‪ ،‬لغ�ي�ت‬ ‫تكوي ��ن اإن�س ���ن اإيج�ب ��ي كثي ��ر الت�أمل وكثي ��ر العمل‪،‬‬ ‫يك ��ون م�سلح� � ً�‪ ،‬طيب القلب‪� ،‬سديق� � ً� للعقل‪ ،‬يتنف�س‬ ‫اانتم ���ء وال ��واء‪ ،‬وا يخلط الك ��ذب ب�لحقيقة‪ ،‬تكون‬ ‫فل�سفته ب�لعمل اأكثر منه� ب�لقول‪ .‬فحر�س المجتمع‬ ‫عل ��ى تكوي ��ن اأفراده �سي� �وؤدي اإلى اأن يكون ��وا ردود ًا‬ ‫ل�سل ��وك ااآخري ��ن‪ ،‬بعيدي ��ن ع ��ن الي�أ� ��س والت�س ���وؤم‪،‬‬ ‫وال�سعف والحرم�ن‪ ،‬من اللذات المب�حة في الحي�ة‪،‬‬ ‫ف�لتربية ااأ�سري ��ة ال�سحيحة هي حي�ة ااإن�س�ن التي‬ ‫بف�سله ��� يرقى اإل ��ى اأ�سمى مع�ن ��ي ااإن�س�نية‪ ،‬ليكون‬ ‫ف ��رد ًا متوازن� � ً� فكري ً� يجيد التوافق م ��ع بيئته الم�دية‬ ‫وااجتم�عي ��ة‪ ،‬ويحي ��� حي�ة ن�جحة و�س ���رة ت�سوده�‬ ‫المحبة والت�س�مح‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬نوف علي المطيري‬ ‫‪salfarhan@alsharq.net.sa‬‬


‫مستشار أمين المجلس‪ :‬ليس لدي ما أضيفه واطرحوا أسئلتكم في المؤتمر الصحفي‬

‫وزراء خارجية دول الخليج يناقشون اليوم في الرياض مرحلة اانتقال إلى ااتحاد‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يعق ��د وزراء خارجي ��ة دول جل� ��س‬ ‫التع ��اون اخليج ��ي‪ ،‬ي مدين ��ة الريا�س‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�س ��عودية‪ ،‬الي ��وم‬

‫الأحد‪ ،‬الدورة ال� ‪ 122‬للمجل�س الوزاري‬ ‫مجل�س التعاون‪.‬ويراأ�س وزير اخارجية‬ ‫ال�س ��عودي الأمر �س ��عود الفي�سل الدورة‬ ‫احالي ��ة للمجل� ��س ال ��وزاري م�س ��اركة‬ ‫الأمن العام مجل� ��س التعاون عبداللطيف‬

‫بن را�س ��د الزياي‪.‬ب ��دوره �س ��رح الأمن‬ ‫العام باأن ال ��دورة العادية ‪ 122‬للمجل�س‬ ‫ال ��وزاري‪ ،‬تكت�س ��ب اأهمية خا�س ��ة‪ ،‬نظرا‬ ‫م ��ا ت�س ��هده ال�س ��احة الإقليمي ��ة والدولية‬ ‫م ��ن متغ ��رات واأح ��داث مت�س ��ارعة‪ ،‬على‬

‫ام�س ��توين الإقليم ��ي وال ��دوي‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫لأهمية امو�س ��وعات امطروحة وامتعلقة‬ ‫م�س ��رة العم ��ل اخليج ��ي ي كاف ��ة‬ ‫امج ��الت‪ .‬واأ�س ��اف الزي ��اي اأن امجل�س‬ ‫ال ��وزاري مجل� ��س التعاون �سي�س ��تعر�س‬

‫خ ��ال ه ��ذا الجتماع ع ��ددا م ��ن امذكرات‬ ‫والتقاري ��ر امقدم ��ة م ��ن الأمان ��ة العام ��ة‬ ‫للمجل�س‪ ،‬ب�ساأن امو�سوعات التي تخ�س‬ ‫العمل اخليجي ام�س ��رك‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى‬ ‫التقرير الأوّي للهيئة امتخ�س�سة امكلفة‬

‫بدرا�سة مقرح النتقال من مرحلة التعاون‬ ‫اإى مرحل ��ة الح ��اد ب ��ن دول امجل� ��س‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن امجل�س الوزاري �سي�س ��تعر�س‬ ‫كذلك جمل الأو�س ��اع الإقليمية والعربية‬ ‫والدولية التي ته ��م دول جل�س التعاون‪.‬‬

‫وكانت "ال�س ��رق" ات�سلت م�ست�سار اأمن‬ ‫جل� ��س التعاون حم ��د امناعي ال ��ذي قال‬ ‫"لي�س هناك اأكر ما اأعلنه الأمن العام‪،‬‬ ‫واأ�ساف "وت�ستطيعون طرح اأ�سئلتكم غد ًا‬ ‫ي اموؤمر ال�سحفي"‪.‬‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫وزيرة سابقة تهرب أموال عائلة اأسد‪ ..‬وقوات اأسد تنسحب من بابا عمرو وتتجه إلى «الرستن»‬ ‫دم�سق ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأك ��دت م�س ��ادر تعمل ي �س ��ركة «�س ��ام القاب�س ��ة» ل�‬ ‫«ال�سرق» اأن عمليات تهريب وا�سعة النطاق لأموال عائلة‬ ‫الرئي�س ب�سار الأ�سد جري حت اإ�سراف وزيرة ال�سوؤون‬ ‫الجتماعية والعمل ال�سابقة ديال حاج عارف‪.‬‬ ‫ولفت ��ت ام�س ��ادر اإى ت�س ��لم ع ��ارف رئا�س ��ة جل�س‬ ‫اإدارة «�س ��ام القاب�س ��ة» بعد اإقالتها من الوزارة‪ ،‬لتبداأ ي‬ ‫الإ�سراف على عمليات التهريب لعاقتها اخا�سة باأ�سرة‬ ‫الرئي�س واأي�س� � ًا لأن ا�س ��مها م ُيد َرج ي قائمة العقوبات‬ ‫الأوروبية والأمريكية‪.‬‬ ‫ي غ�سون ذلك‪ ،‬علمت «ال�سرق» اإن م�ساورات جري‬ ‫ي دم�سق لت�سكيل حكومة �سورية جديدة ُينتظر اأن ت�سم‬ ‫�سوقتها ال�سلطة على اأنها معار�سة‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫�سخ�سيات َ‬ ‫ما �س � َ�وقه النظام ال�سوري خال الفرة الأخرة ما �سماه‬ ‫�سل�سلة من الإ�س ��احات‪ ،‬مثل اإقرار د�ستور جديد للباد‪،‬‬ ‫والتح�س ��ر لنتخاب ��ات اإدارة حلي ��ة‪ ،‬كم ��ا ح ��دث عن‬ ‫حكومة وطنية تارة وحكومة اإنقاذ وطني تارة اأخرى‪.‬‬ ‫وو�س ��ف اأح ��د امعار�س ��ن ي الداخل‪ ،‬رف�س ن�س ��ر‬ ‫ا�سمه‪ ،‬حاولت النظام ال�سوري لت�سكيل حكومة جديدة‬ ‫ب� «العبثي ��ة» طاما اأنها ل تعرف ب�س ��راكة حقيقية مع كل‬ ‫اأطياف امعار�س ��ة‪ ،‬وما دامت توا�سل العتماد على احل‬ ‫الأمن ��ي والع�س ��كري‪ ،‬ودعا اأي معار�س ��ة حرم نف�س ��ها‬ ‫مقاطع ��ة مثل ه ��ذه احكومة كما قاطعت الت�س ��ويت على‬ ‫م�س ��روع الد�س ��تور‪ ،‬لأن اأي ح ��ل لاأزمة ال�س ��ورية‪ ،‬وفق‬ ‫روؤيت ��ه‪ ،‬ينبغي اأن يبداأ من �س ��حب اجي�س وقوات الأمن‬ ‫من ام ��دن والبلدات والق ��رى ووقف عنف ال�س ��لطة فور ًا‬ ‫جاه امواطنن‪.‬‬ ‫�ياق مت�س ��ل‪ ،‬اأف ��اد نا�س ��طو مدينة ال�س ��لمية‪،‬‬ ‫ي �س � ٍ‬

‫ممثل المملكة أمام اليونسكو‪ :‬على النظام‬ ‫السوري تحمل كامل مسؤوليته تجاه أمن مواطنيه‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫جثة ال�شحفي الفرن�شي اأو�شليك امقتول ي بابا عمرو ت�شل دم�شق‬

‫�س ��رق حم ��اة و�س ��ط �س ��وريا‪ ،‬ب� �اأن ال�س ��بيحة ي امدينة‬ ‫واجه ��وا مظاهرتن اأم��� الأول باإطاق الر�س ��ا�س على‬ ‫ام�س ��اركن فيهما‪ ،‬واتهموا الأمن ال�سوري بتعمد التاأخر‬ ‫ي الو�سول‪.‬‬ ‫واأ�سار نا�سطو ال�س ��لمية اإى خروج مظاهرة اأخرى‬ ‫ي بلدة تلدرة الإ�س ��ماعيلية واجهته ��ا كتيبة حفظ نظام‬ ‫واأعقب ذلك قطع لات�سالت وحملة مداهمات واعتقالت‬ ‫ي البلدة‪.‬‬ ‫وي حم� ��س‪ ،‬قال ��ت م�س ��ادر ي اجي�س ال�س ��وري‬ ‫احر ل� «ال�س ��رق» اإن اجي�س النظامي بداأ الن�س ��حاب من‬ ‫حي بابا عمرو والتاأهب لقتحام مدينة الر�س ��ن (�س ��مال‬

‫حم�س) بذريعة ان�س ��حاب عنا�س ��ر من اجي�س احر من‬ ‫بابا عمرو اإليها واإى مدينة الق�س ��ر‪ ،‬اإ�س ��افة اإى وجود‬ ‫عدد من قادة اجي�س احر فيها‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��م‪ ،‬ق ��ال نا�س ��طون يتول ��ون اأعم ��ال اإغاثة‬ ‫لاجئن من حي بابا عمرو اإى دم�سق وريفها‪ ،‬واإن نحو‬ ‫اأربعة اآلف لجيء اأغلبهم من الن�ساء والأطفال جاأوا اإى‬ ‫�سواحي العا�سمة دم�سق‪ ،‬ومو�سحن اأن اأهم ما يعملون‬ ‫علي ��ه حاليا هو تاأمن اأماكن لإيواء الاجئن اإ�س ��افة اإى‬ ‫تزويدهم بالأغطية والألب�سة وحليب الأطفال‪.‬‬ ‫ونوه النا�سطون اإى اأن الترعات ُج َمع من الأهاي‬ ‫ّ‬ ‫م�ساعدة الاجئن م�ساركة فنانن ومثقفن‪.‬‬

‫اأردن‪ :‬السلفيون «اإصاحيون» يستعدون‬ ‫لخوض اانتخابات البرلمانية المقبلة‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫ك �� �س �ف��ت م�����س��ادر ع �ل �ي �م��ة ل�‬ ‫"ال�سرق" اأن ال �ت �ي��ار ال�سلفي‬ ‫"الإ�ساحي" ي الأردن ب��داأ‬ ‫ال�ت�ج�ه�ي��ز خ��و���س الن �ت �خ��اب��ات‬ ‫ال��رم��ان �ي��ة ال �ت��ي م ��ن ام�ف��ر���س‬ ‫اأن ج��ري قبل نهاية ه��ذا العام‬ ‫ح�سب تاأكيد املك عبدالله الثاي‬ ‫واحكومة الأردنية‪.‬‬ ‫وقالت ام�سادر ل� "ال�سرق" اإن‬ ‫اأع�ساء ون�سطاء بارزين ي التيار‬ ‫عقدوا موؤخر ًا حا�سرات ولقاءات‬ ‫داخ�ل�ي��ة �سمتهم م�ق��رب��ن منهم‬ ‫ت��رك��زت ع�ل��ى ال�ن�ظ��م النتخابية‬ ‫وال �ت �ف��ا� �س �ي��ل ال��دق �ي �ق��ة لعملية‬ ‫النتخاب‪ .‬و ُع� ِق�دَت تلك اللقاءات‬ ‫عن طريق جمعية الكتاب وال�سنة‬ ‫التي ي�سيطر عليها اأن�سار التيار‬ ‫ال�سلفي "الإ�ساحي"‪ ،‬مهيدا‬ ‫لإع��داد قوائم مر�سحي التيار ي‬ ‫النتخابات‪.‬‬

‫جانب من الأعمال اخرية لل�شلفين الإ�شاحين جاه ال�شورين‬

‫وت �ن �� �س��ط ج �م �ي �ع��ة ال �ك �ت��اب‬ ‫وال�سنة ي جال العمل اخري‬ ‫وال �ت �ث �ق �ي �ف��ي‪ ،‬ون �ظ �م��ت م� �وؤخ ��ر ًا‬ ‫حمات اإغاثة لاجئن ال�سورين‬ ‫ي الأردن‪ .‬وي��رك��ز ال�سلفيون‬ ‫"الإ�ساحيون" ع �ل��ى مييز‬ ‫اأنف�سهم عن ال�سلفين اجهادين‪،‬‬ ‫حيث يناأون باأنف�سهم عن اأية اأعمال‬ ‫عنف‪ ،‬ويُع َرف عنهم عدم عدائهم‬ ‫للنظام‪ .‬و�سبق ل� "الإ�ساحين"‬ ‫اإ�سدار عدة ت�سريحات اأدانوا فيها‬

‫والد الشهيد العنزي‬ ‫لـ |‪ :‬أسعى إعادة‬ ‫جثة ابني من سوريا‬ ‫بمساعدة الصليب اأحمر‬ ‫اخفجي ‪ -‬يو�سف الر�سيدي‬ ‫اأو�سح ال�سيخ بندر العنزي‪ ،‬والد‬ ‫ال�س ��هيد ح�س ��ن العنزي الذي ُق َت َل ي‬ ‫�س ��وريا‪ ،‬ل� "ال�س ��رق" اأنه لزال يحاول‬ ‫اح�س ��ول على جثة ابنه ح�س ��ن التي‬ ‫يحتفظ بها اجي�س ال�سوري منذ ثاثة‬ ‫اأ�س ��هر‪ .‬وق ��ال بن ��در العن ��زي اإن هناك‬ ‫جه ��ودا مبذولة م ��ن ال�س ��ليب الأحمر‬ ‫ل�س ��تعادة جثة ابن ��ه‪ ،‬م�س ��را اإى اأنه‬ ‫توج ��ه اى الأردن وم تفلح حاولته‬ ‫ال�س ��ابقه ل�س ��تعادة جثة ح�سن‪ .‬واأكد‬ ‫وج ��وده حالي ��ا بالكوي ��ت لأن هن ��اك‬ ‫و�س ��اطة م ��ن ِق َب ��ل اأع�س ��اء ي جل�س‬ ‫الأم ��ه الكويت ��ي ونا�س ��طن حقوقين‬ ‫ل�سرجاع اجثة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأعمال عنف و�سدامات مع الأمن‬ ‫�سارك فيها التيار ال�سلفي اجهادي‬ ‫العام اما�سي‪ ،‬وح��دي��دا م�سرة‬ ‫لل�سلفين ي مدينة الزرقاء �سمال‬ ‫الأردن‪ ،‬ي ام �ق��اب��ل يهاجمهم‬ ‫اأن�سار التيار ال�سلفي اجهادي‪.‬‬ ‫ويوؤكد مراقبون �سيا�سيون‪،‬‬ ‫مقربون من التيار‪ ،‬اأن ال�سلفين‬ ‫الإ� � �س� ��اح � �ي� ��ن ي��ت��وا���س��ل��ون‬ ‫با�ستمرار مع التيار ال�سلفي ي‬ ‫م�سر‪ ،‬واأن "الإ�ساحين" بداأوا‬

‫م �ن��ذ ع ��ام ت �ق��ري �ب � ًا‪ ،‬وم ��ع تنامي‬ ‫اح��راك ال�سعبي الإ�ساحي ي‬ ‫الأردن‪ ،‬ي ان �ت �ق��اد اح �ك��وم��ة‪،‬‬ ‫وهو ما كانوا يتجنبونه �سابق ًا‪،‬‬ ‫حيث ان�سب تركيزهم على العمل‬ ‫اخ� ��ري وال ��دع ��وي واب �ت �ع��دوا‬ ‫عن اجانب ال�سيا�سي‪ .‬ويتوقع‬ ‫ام��راق�ب��ون اأن تركز ق��وة التيار‬ ‫ال�سلفي الإ� �س��اح��ي ي منطقة‬ ‫ع � ّم��ان ال�سرقية‪ ،‬ام�ع��روف��ة بفقر‬ ‫اأه� �ل� �ه ��ا‪ ،‬وي � ��رى ام ��راق� �ب ��ون اأن‬ ‫ال�سلفين �سيكون لهم ن�سيب من‬ ‫امقاعد مقتطع ًا من ح�سة الإخوان‬ ‫ام�سلمن ح�ي��ث ي ��دور التناف�س‬ ‫ب �ي �ن �ه��م ع �ل��ى ن �ف ����س اج �م �ه��ور‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي�ت��ه‪ ،‬ن�ف��ى اأب� ��رز �سيوخ‬ ‫ال�سلفين الإ�ساحين ورئي�س‬ ‫م��رك��ز "الألباي للدرا�سات"‪،‬‬ ‫ال�سيخ علي احلبي‪ ،‬ي ت�سريح‬ ‫ل� "ال�سرق"‪ ،‬اأن يكون له اأية �سلة‬ ‫بتوجه الإ�ساحين للم�ساركة ي‬ ‫النتخابات‪.‬‬

‫تقارب بين موريتانيا والـ «بوليساريو» يهدد‬ ‫بأزمة دبلوماسية بين الرباط ونواكشوط‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫وج��ه الرئي�س ام��وري �ت��اي‪ ،‬حمد ولد‬ ‫َ‬ ‫بن عبدالعزيز ر�سالة تهنئة‪ ،‬اأم�س الأول‪،‬‬ ‫لزعيم جبهة «البولي�ساريو» الداعية لنف�سال‬ ‫ال���س�ح��راء الغربية ع��ن ام �غ��رب‪ ،‬منا�سبة‬ ‫الذكرى ال� ‪ 36‬لتاأ�سي�سها‪ ،‬وهي الر�سالة التي‬ ‫يرى مراقبون اأنها اأع��ادت عقارب العاقات‬ ‫امغربية اموريتانية اإى نقطة ال�سفر‪ ،‬لتتحول‬ ‫الأزمة ال�سامتة بن الرباط ونواك�سوط اإى‬ ‫اأزمة علنية قد ل مر تداعياتها ب�سام‪.‬‬ ‫وعر الرئي�س اموريتاي‪ ،‬ي ر�سالته‬ ‫التي وجهها لزعيم «البولي�ساريو» عن «اأحر‬ ‫التهاي واأطيب التمنيات موفور ال�سحة‬ ‫وال �ع��اف �ي��ة منا�سبة اح �ت �ف��ال اج�م�ه��وري��ة‬ ‫العربية ال�سحراوية الدمقراطية بعيدها‬ ‫ِ‬ ‫وباطراد التقدم والزدهار لل�سعب‬ ‫الوطني‪،‬‬ ‫ال �� �س �ح��راوي ال�سقيق» ح�سب ال��ر��س��ال��ة‪.‬‬ ‫وح�سب م�سادر «ال�سرق» فاإن العاقات بن‬

‫(رويرز)‬

‫ام�غ��رب وموريتانيا مر�سحة للتوتر حال‬ ‫�سدور موقف ر�سمي من الرباط ي�سكك ي‬ ‫خلفيات التقارب اموريتاي و»البولي�ساريو»‬ ‫وه��و م��ا ق��د ي �ه��دد ان�ع�ق��اد ال�ق�م��ة امغاربية‬ ‫التي دع��ا اإليها الرئي�س التون�سي من�سف‬ ‫ام��رزوق��ي منت�سف ال�ع��ام اج ��اري‪ ،‬خا�سة‬ ‫اأن وزير اخارجية اموريتاي حمادي ولد‬ ‫��س�ي��دي ح�م��د ح��م��ادي‪ ،‬غ ��اب ع��ن اجتماع‬ ‫وزراء خ��ارج�ي��ة ال���دول ام�غ��ارب�ي��ة امنعقد‬ ‫ي ال��رب��اط م �وؤخ��را‪ ،‬اإذ اكتفت نواك�سوط‬ ‫باإر�سال �سفرها فقط للم�ساركة‪ .‬وي خطوة‬ ‫ا�ستباقية لحتواء مظاهر الأزمة‪ ،‬كان وزير‬ ‫اخارجية امغربي �سعد الدين العثماي‪ ،‬قد‬ ‫زار م�وؤخ��را موريتانيا‪ ،‬واأج ��رى مباحثات‬ ‫مع نظره حمادي ولد �سيدي حمد حمادي‬ ‫وم�سوؤولن اآخرين‪ ،‬وم ا�ستقباله من طرف‬ ‫الرئي�س حمد ولد عبد العزيز‪ ،‬الذي ت�سلم‬ ‫ر�سالة خطية من املك حمد ال�ساد�س يدعوه‬ ‫فيها اإى زيارة امغرب‪.‬‬

‫اأك ��د نائ ��ب وزي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫الدكت ��ور خال ��د ال�س ��بتي‪ ،‬ي كلم ��ة امملك ��ة‬ ‫العربية ال�س ��عودية التي األقاه ��ا اأمام امجل�س‬ ‫التنفيذي لليون�س ��كو امنعقد ي مقر امنظمة‬ ‫ي العا�س ��مة الفرن�س ��ية باري� ��س‪ ،‬عن عميق‬ ‫اعتزاز امملكة بهذه امنظمة الدولية العريقة‪،‬‬ ‫م ��ع المتنان ما تقدمه لل�س ��عوب م ��ن خدمات‬ ‫وا�ست�سارات ي �سبيل النهو�س بامجتمعات‬ ‫ي امج ��الت الربوي ��ة‪ ،‬والثقافية‪ ،‬والعلمية‬ ‫وامعلوماتية‪.‬‬ ‫وذكر ال�س ��بتي اأن امملك ��ة تتابع باهتمام‬ ‫بالغ وبقلق مت�س ��اعد الو�س ��ع ام ��اي احرج‬ ‫الذي تعي�سه امنظمة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن امملك ��ة تعر ع ��ن تقديرها لكل‬ ‫اإ�س ��هام ودعم تقوم ب ��ه الدول الأع�س ��اء نحو‬ ‫اليون�س ��كو مواجهة اأزمتها امالي ��ة‪ ،‬ولتعزيز‬ ‫موقفها الأخاقي والإن�س ��اي جاه الق�س ��ايا‬ ‫العادل ��ة الت ��ي ق ��د تواجهه ��ا ي ق ��ادم الأيام‪،‬‬ ‫و�س ��دد على حر�س حكومة امملكة على تاأكيد‬ ‫ا�ستمرارها و التزامها ي دعم اليون�سكو‪.‬‬ ‫واأ�سار ال�سبتي اإى الحتفالية التي �ستتم‬

‫نهاية ال�سهر‪ ،‬حيث �س ��يتم تد�سن ‪ 13‬كر�سيا‬ ‫علمي ��ا اأكادمي ��ا‪ ،‬كاإحدى �س ��ور التعاون بن‬ ‫اليون�سكو وعدد من اجامعات ال�سعودية‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يت�س ��ل باموقف من الو�س ��ع ي‬ ‫�س ��وريا‪ ،‬وخ�سو�س ��ا ما اآل ��ت اإليه الأو�س ��اع‬ ‫الإن�سانية اموؤمة هناك‪ ،‬اأكد ال�سبتي اأن موقف‬ ‫امملكة يتناغ ��م مع ما اأقرته اجامعة العربية‪،‬‬ ‫امتمثل ي �سرورة اأن يتحمل النظام ال�سوري‬ ‫كامل م�سوؤوليته جاه اأمن مواطنيه‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن وفد امملكة لدى اليون�س ��كو‬ ‫در� ��س البن ��ود امدرج ��ة عل ��ى ج ��دول اأعم ��ال‬ ‫الدورة احالية للمجل�س التنفيذي وهو يوؤيد‬ ‫كل م ��ا يخدم تكري�س الأهداف العامية النبيلة‬ ‫لليون�س ��كو‪ ،‬ول ين�سى بالطبع التاأييد امطلق‬ ‫للق ��رارات الفل�س ��طينية اخم�س ��ة‪" ،‬فقب ��ول‬ ‫فل�سطن ع�سوا ي اليون�سكو لي�س هدفا بحد‬ ‫ذاته‪ ،‬واإما هو و�س ��يلة لتمكن اأبناء فل�سطن‬ ‫من اإدارة �س� �وؤون دولتهم و�سعبهم باأنف�سهم"‪،‬‬ ‫ح�سب كلمته‪.‬‬ ‫واختت ��م ال�س ��بتي كلمته ب�س ��كر القائمن‬ ‫عل ��ى اإدارة منظمة اليون�س ��كو وعلى راأ�س ��هم‬ ‫اإرينا بوكوفا‪ ،‬والي�س ��اندرا كومين�س رئي�سة‬ ‫امجل�س التنفيذي‪.‬‬


‫مصر‪ :‬تصاعد غضب‬ ‫القضاة بعد اإفراج‬ ‫عن متهمي «التمويل‬ ‫اأجنبي»‪..‬واإخوان‬ ‫يؤكدون عدم تدخلهم‬

‫امتهمون الأمريكيون اأثناء مغادرة مطار القاهرة ( إا ب اأ)‬

‫ي �لوق ��ت نف�ص ��ه‪ ،‬ب ��د�أ ق�ص ���ة «تي ���ر‬ ‫�لق�هرة ‪ -‬جم�ل �إ�صم�عيل‬ ‫��صتق ��ال ���لق�ص ���ء» جم ��ع توقيع ���ت لعق ��د‬ ‫ت�ص�ع ��دت ح ��دة �لغ�ص ��ب ي م�صر بن جمعي ��ة عمومية للق�ص ���ة ل�صح ��ب �لثقة من‬ ‫�أو�ص ���ط �ل�صي��صين و�لق�ص�ة بع ��د �لإفر�ج رئي�س حكمة �ل�صتئن�ف عبد �معز �إبر�هيم‬ ‫ع ��ن �متهمن �لأمريكين ي ق�صية «�لتمويل بعدم ��� �أثرت �أنب ���ء عن تدخل ��ه ي �لق�صية‬ ‫�لأجنب ��ي» منظم ���ت حقوقي ��ة تعم ��ل ي و�صغط ��ه عل ��ى هيئ ��ة �محكم ��ة �لت ��ي ك�نت‬ ‫تنظره� للتنحي‪.‬‬ ‫�لق�هرة‪.‬‬ ‫و��صتهل رئي�س جل�س �ل�صعب‪� ،‬لدكتور‬ ‫و�أعلن ع ��د ٌد من �لق�ص ���ة تقدم باغ�ت‬ ‫�إى وزي ��ر �لعدل �م�صت�ص�ر ع�دل عبد �حميد حمد �صع ��د �لكت�تن ��ي‪� ،‬لجتم ���ع �م�صرك‬ ‫للتحقيق بغر� ��س �لتو�صل لأ�صب ���ب �إ�صد�ر لأع�ص�ء جل�صي �ل�صع ��ب و�ل�صورى �صب�ح‬ ‫�أم� ��س �ل�صبت‪ ،‬ب�إلق ���ء عدة ت�ص ���وؤلت «كيف‬ ‫قر�ر �لإفر�ج عن �متهمن‪.‬‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫انتخابات إيران‪:‬‬ ‫فشل في الداخل‬ ‫والخارج )‪(3‬‬ ‫منذر الكاشف‬

‫انتخابات مجل�س ال�سورى الإيراني التي ح�سلت يوم الجمعة هي الأ�سواأ والأقل‬ ‫تناف�س ًا منذ تاأ�سي�س الجمهورية الإ�سامية قبل ‪ 33‬عام ًا‪.‬‬ ‫فالمحافظ ��ون ناف�س ��وا اأنف�سه ��م ف ��ي غي ��اب وتغيي ��ب الإ�ساحيين الذي ��ن ل تزال‬ ‫قيادتهم في ال�سجون والمعازل‪ ،‬ول تزال و�سائل الإعام الر�سمية تنعتهم بالمتاآمرين‬ ‫والخون ��ة‪ ..‬وق ��د ق ��رر م ��ن بق ��ي منهم ح ��را طليقا ع ��دم الم�سارك ��ة في هك ��ذا انتخابات‬ ‫لختي ��ار ‪ 299‬نائب� � ًا لبرلمان ي�س ��رف على اختي ��ار الفائزين فيه �سلف� � ًا مجل�س �سيانة‬ ‫الد�ست ��ور ال ��ذي ي�سفي من خال لجانه الأ�سماء كله ��ا ويحدد من يحق له ومن ل يحق‬ ‫له التر�سح‪.‬‬ ‫ه ��ذا العام قبل تر�سيح ‪� 3444‬سخ�س ًا م ��ن اأ�سل المتقدمين وبين المرفو�سين‬ ‫ثاث ��ة وثاثون نائب ًا هم اأع�ساء ون ��واب في مجل�س ال�سورى الحالي‪ .‬فقانون كهذا من‬ ‫�ساأن ��ه اأن يحت ��ل مجل�س ال�سورى قبل النتخابات ومن �ساأن ��ه اأن يحدد نوعية الفائزين‬ ‫وولءاتهم �سلف ًا‪ .‬ورغم ذلك فاإن المر�سد الأعلى للجمهورية الإ�سامية ي�سعر بالتهديد‬ ‫م ��ن جماع ��ة اأحمدي نجاد الذين ي�سعون للتر�سح ف ��ي كل الدوائر طمعا بال�سيطرة على‬ ‫البرلمان القادم‪.‬‬ ‫وق ��د و�سل القل ��ق بالمر�سد اإلى درجة محاولة ا�ستر�ساء العماء والمد�سو�سين‪،‬‬ ‫فاأر�س ��ل ابن ��ه (م�ستبه) لزي ��ارة كل من مير مو�سوي ومهدي كروب ��ي في مكان عزلهما‬ ‫للم ��رة الأولى منذ فر�س الإقامة الجبرية عليهم ��ا‪ ،‬وتفيد المعلومات اأن نجل الخامنئي‬ ‫اأك ��د للرجلي ��ن اأن الباد في خطر‪� ،‬ساكيا من ت�سرف ��ات اأحمدي نجاد وات�ساع نفوذه‪،‬‬ ‫ومطالب ��ا اإياهم ��ا بالعمل على دع ��وة اأن�سارهم ��ا للم�ساركة في النتخاب ��ات في محاولة‬ ‫لإنق ��اذ البرلم ��ان م ��ن �سيط ��رة نجاد‪ .‬ونقل ��ت الم�س ��ادر اأن م�ستب ��ه عل ��ي خامنئي اأكد‬ ‫لمو�سوي وكروبي اأن والده مري�س‪ ،‬محذرا من �سيطرة الرئي�س الحالي على ال�سلطة‬ ‫في هذه الظروف الح�سا�سة‪ .‬فاأي معركة بعد نتائج النتخابات؟‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫مك ��ن تف�ص ��ر و�ص ��ول �لط�ئ ��رة �لأمريكية ي �لإفر�ج عن �متهمن‪.‬‬ ‫غ ��ر �أن �لإخ ��و�ن نفو� �صح ��ة م� �صرح‬ ‫قب ��ل �صدور ق ��ر�ر رف ��ع �حظر وب ��دون �إذن‬ ‫م�صب ��ق م ��ن �ل�صلط ���ت �مخت�ص ��ة؟ وم ��� هي به م�كن‪ ،‬فى بي�ن ر�صمى م�ص�ء �أم�س �لأول‪،‬‬ ‫�أ�صب ���ب تنح ��ي هيئ ��ة �محكمة �لت ��ي م ينف وق�ل ن�ئ ��ب رئي�س حزب �حري ��ة و�لعد�لة‪،‬‬ ‫ق��صيه ��� تعر�ص ��ه ل�صغ ��وط ك ��ي يرفع حظر ع�ص�م �لعري�ن‪� ،‬إن ت�صريح�ت م�كن وبي�ن‬ ‫�صفر �متهمن؟ وم�ذ� م يتم حقيق ع�جل ي جل� ��س �ل�صي ��وخ �لأمريك ��ى هدف ��ه ح�ولة‬ ‫�لوقيعة بن �ل�صعب �م�صرى و�لإخو�ن‪.‬‬ ‫و�قعة �لتنحي وظروف �صفر �متهمن؟»‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬نتقد رئي�س �للجنة �لت�صريعية‬ ‫وط ���ل �لغ�صب ي م�ص ��ر حزب �حرية‬ ‫و�لعد�لة‪� ،‬لذر�ع �ل�صي��صية جم�عة �لإخو�ن مجل� ��س �ل�صع ��ب‪� ،‬م�صت�ص ���ر حم ��ود‬ ‫�م�صلم ��ن‪ ،‬بعد �أن �صكر �ل�صين�تور �لأمريكى �خ�ص ��ري‪� ،‬ل�صم ���ح ب�صف ��ر �لأمريكي ��ن‬ ‫جون م�كن «�لإخو�ن» على م� �أ�صم�ه دورهم �متهمن ي ق�صية �لتمويل �لأجنبي‪.‬‬

‫تصعد هجماتها ضد الحرس الجمهوري‪..‬‬ ‫اليمن‪ :‬القاعدة ّ‬ ‫والتنظيم يؤكد اغتياله ضابطا أمريكيا‬ ‫عدن ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�صعند تنظيم �لق�عدة ي �ليمن هجم�ته �صد‬ ‫�أهد�ف ع�صكري ��ة خال �لأي�م �م��صية ب�لتز�من‬ ‫مع حرك�ت دولية لت�صكيل جبهة حلية ودولية‬ ‫مو�جه ��ة �لتنظي ��م ي �لباد وحجي ��م مدده‪.‬‬ ‫ورك ��زت هجم�ت �لق�ع ��دة �لأخ ��رة على قو�ت‬ ‫�حر�س �جمهوري �لتي يقوده� جل �لرئي�س‬ ‫�ل�ص�ب ��ق‪� ،‬لعمي ��د �أحمد عل ��ي عبد �لل ��ه �ص�لح‪،‬‬ ‫حي ��ث �صه ��دت مق ��ر�ت �حر�س ث ��اث هجم�ت‬ ‫للتنظيم خال �أقل م ��ن �أ�صبوعن‪ ،‬ك�نت �لأوى‬ ‫ي ح�فظة �لبي�ص ���ء‪ ،‬و ُق ِت َل فيه� �ص�بط كبر‪،‬‬ ‫و�لث�ني ��ة ي �م � ن‬ ‫�كا‪ ،‬و ُق ِت� � َل فيه ��� �أك ��ر من ‪25‬‬ ‫جندي ��� ي هجوم ب�صي ���رة مفخخ ��ة ��صتهدفت‬ ‫�لق�صر �جمهوري‪.‬‬ ‫�أم ��� �لهجمة �لث�لثة فتمثل ��ت ي ��صتهد�ف‬ ‫مق ��ر قي ���دة �حر� ��س �جمه ��وري ي ح�فظة‬ ‫�لبي�ص ���ء ب�صي ���رة مفخخ ��ة �أم� ��س‪ ،‬م ��� �أدى‬ ‫مقت ��ل جندي وجرح خم�ص ��ة �أ�صخ��س‪ ،‬بح�صب‬ ‫�لوك�لت‪.‬وت�أت ��ي �لعملي ��ة رد� عل ��ى م ��� �أ�صم�ه‬ ‫ٌ‬ ‫متحدث ب��صم �لق�عدة ي �ليمن «جر�ئم �حر�س‬ ‫�جمه ��وري»‪ ،‬ح�ص ��ب ر�ص�ل ��ة تليفوني ��ة بعثه�‬ ‫مر��صل «�ل�صرق»‪.‬‬

‫وز�رة �لدف�ع‪� :‬لعملية �لث�لثة م تنجح‬

‫م ��ن ج�نبه�‪� ،‬أعلن ��ت وز�رة �لدف�ع �ليمنية‬ ‫�أن من �أ�صمتهم �أبط�ل قو�ت �حر�س �جمهوري‬ ‫مكن ��و� من �إف�ص ���ل عملي ��ة �لأم�س‪.‬وق�ل موقع‬ ‫�ل ��وز�رة عل ��ى �لأنرن ��ت �إن �ثنن م ��ن �لق�عدة‬ ‫ح ���ول ي م ���م �ل�ص�ع ��ة �ل�ص�د�صة م ��ن �صب�ح‬

‫ابن حبتور‪ :‬الحراك الجنوبي‬ ‫المسلح أخطر ما يواجه‬ ‫المرحلة اانتقالية في اليمن‬ ‫عدن ‪ -‬ع�ص�م �ل�صفي�ي‬

‫اأحد ام�سابن ي هجوم اأم�س على البي�ساء‬

‫( إا ب اأ)‬

‫�أم�س �ل�صب ��ت ��صتهد�ف مع�صك ��ر ت�بع للحر�س‬ ‫�جمهوري ي مدينة �لبي�ص�ء ب�صي�رة مفخخة‬ ‫م ��ن نوع «ه ���ي لوك� ��س»‪ ،‬فت�صدى له ��م «�أبط�ل‬ ‫�حر�س» وفجروه� قب ��ل �أن ت�صل �إى هدفه� م�‬ ‫�أدى �إى م�ص ��رع �لنتح�رينن �للذين ك�ن� عليه�‬ ‫و�إ�ص�ب ��ة �أربعة جنود ومو�طن؛ حيث م نقلهم‬ ‫�حتم�لية �خر�ق �لق�عدة لاأمن‬ ‫�إى �م�صت�صف ��ى لتلق ��ي �لعاج‪.‬و�أ�ص�فت وز�رة‬ ‫بدوره‪� ،‬عتر م�صدر �أمني رفيع �م�صتوى‬ ‫�لدف ���ع �أن �ل�صي�رة �مفخخة ك�نت حمل كمي�ت ي ح�فظ ��ة ع ��دن �أن رو�ي ��ة مقت ��ل �ل�ص�ب ��ط‬ ‫كبرة م ��ن �متفجر�ت م ��� �أدى �إى ت�صرر عدد �لأمريك ��ي ق ��د تعني �خ ��ر�ق �لق�ع ��دة لأجهزة‬ ‫من من�زل �مو�طنن �مج�ورة موقع �ح�دث‪.‬‬ ‫�مخ�بر�ت �ليمنية �إذ� م� َثبُتَ �صحته�‪.‬و�أ�ص�ف‬ ‫�لق�عدة توؤكد قتل �ص�بط ي �ل� ‪� CIA‬م�ص ��در «�ص ��و� ًء جح ��ت عملية قت ��ل �ل�ص�بط‬ ‫ي غ�ص ��ون ذل ��ك‪� ،‬أك ��د م�صدر قي ���دي ي �لأمريك ��ي �أم ل ف�إن و�ص ��ول �لق�عدة �إى معرفة‬ ‫�لق�عدة ل � � «�ل�صرق» ج�ح عملية �غتي�ل �ص�بط ح ��رك�ت خ ��ر�ء �ل�صتخب ���ر�ت �لأمريكية ي‬ ‫ي �مخ�ب ��ر�ت �لأمريكي ��ة ��صتهدف ��ه م�صلح ��و �ليم ��ن يعد �أمر� خطر�‪ ،‬وينذر بف�صل �أي جهود‬ ‫�لتنظيم ي مدينة عدن م�ص�ء �خمي�س �م��صي‪ .‬مقبلة مك�فحة �لإره�ب ي �ليمن»‪.‬‬ ‫و�أف ���د �م�ص ��در ب� ��أن �ل�ص�ب ��ط �لأمريك ��ي‬ ‫تلقى �أرب ��ع ر�ص��ص�ت عي�ر «‪ 9‬مل» من م�صد�س‬ ‫�أمريك ��ي ي �ص ��دره‪ ،‬و�أن زج ���ج �ل�صي�رة �لتي‬ ‫ك�ن بد�خله� �ل�ص�بط ته�صم م� يدح�س حديث‬ ‫�حكومة عن �أن �ل�صي�رة مدرعة‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬

‫��صتبع ��د �لقي ���دي �جنوبي‬ ‫ي حزب �موؤم ��ر �ل�صعبي �لع�م‬ ‫ي �ليمن‪ ،‬عبد�لعزيز بن حبتور‪،‬‬ ‫ع ��ودة �لباد �إى عه ��د �لت�صطر‪،‬‬ ‫و�ته ��م بع� ��س ق ���دة «�ح ��ر�ك‬ ‫�جنوبي»‪ ،‬وعلى ر�أ�صهم �لرئي�س‬ ‫بن حبتور‬ ‫�جنوب ��ي �ل�ص�ب ��ق عل ��ي �ص ���م‬ ‫�لبي� ��س‪ ،‬ب�جنون مط�لبتهم بذلك‪.‬وعد �بن حبتور‪ ،‬ي حديث‬ ‫ل�»�ل�ص ��رق»‪� ،‬أن �حديث عن �لنف�ص�ل يعني �ح ��رب‪ ،‬وق�ل �إن‬ ‫�مو�ط ��ن ي �جن ��وب م يع ��د بح�ج ��ة �إى ح ��روب جديدة بل‬ ‫�إى دول ��ة مو�طنة مت�ص�وي ��ة حفظ حقوقه وتعم ��ل على بن�ء‬ ‫م ��ن جديد ق�ئم عل ��ى �أ�ص�س وطني ��ة ومدنية‪.‬و�أكد �بن حبتور‬ ‫�أن �حل �لوحي ��د �أم�م قوى �حر�ك �جنوبي هو �لدخول �إى‬ ‫ط�ول ��ة �حو�ر خال �لف ��رة �لنتق�لية لبحث �ملف ���ت �لع�لقة‬ ‫ومنه� �لق�صي ��ة �جنوبية‪ ،‬وفق� للمب ���درة �خليجية‪.‬وو�صف‬ ‫�حتم ���لت ح ��ول �ح ��ر�ك �إى �لعم ��ل �م�صلح ب�أنه ��� �أخطر م�‬ ‫يو�جه �ليمن خال �مرحلة �لق�دمة‪� ،‬إ�ص�فة �إى �لق�عدة وحركة‬ ‫�حوثين‪ ،‬ودع� �إى �عتب�ر �حو�ر مدخا حل ق�صية �جنوب‬ ‫وعدم تفويت �لفر�صة �ل�ص�نحة جميع �لأطر�ف‪.‬‬

‫العراق‪ :‬قرب انتهاء ااستعدادات لعقد القمة العربية‪..‬‬ ‫والحكومة تستعين بـ ‪ 400‬سيارة مص ّفحة‬ ‫بغد�د ‪ -‬م�زن �ل�صمري‬ ‫�أدى ب ��دء تطبي ��ق خطة ت�أمن‬ ‫�لقمة �مقبل ��ة للج�معة �لعربية �إى‬ ‫زح�م �صديد ي �لع��صمة �لعر�قية‬ ‫بغ ��د�د‪ ،‬و�لت ��ي �صت�صت�صيف �لقمة‬ ‫نه�ية �صهر م�ر�س �ج�ري‪.‬‬ ‫فيم� ت�ص�عدت وت ��رة �أعم�ل‬ ‫�لتح�صر د�خل �منطقة �خ�صر�ء‪،‬‬ ‫�م ��ك�ن �لأكر ح�صين ��� ي بغد�د‪،‬‬ ‫لانته�ء من �إع�دة ترتيب �حد�ئق‬ ‫�موج ��ودة به� بعد زر�عته� ب�أنو�ع‬ ‫م ��ن �ل ��ورد �م�صت ��ورد م ��ن دول ��ة‬ ‫�لإم�ر�ت �لعربية‪.‬‬ ‫وق�رب ��ت �لأعم ���ل �لإن�ص�ئية‬ ‫ي ‪ 24‬فيلا رئ��صي ��ة قرب �لق�صر‬ ‫�جمهوري‪� ،‬مقر �ح ���ي لرئي�س‬ ‫�ل ��وزر�ء ن ��وري �م�لك ��ي‪ ،‬عل ��ى‬ ‫�لنته ���ء‪ ،‬كم ��� ��ص ��رت �حكوم ��ة‬ ‫‪� 400‬صي ���رة م�صفح ��ة لت�أم ��ن‬ ‫�صيوف �لقمة‪.‬‬ ‫وذك ��ر م�ص ��در دبلوم��ص ��ي‬ ‫عر�ق ��ي ل � � "�ل�ص ��رق" �أن �للجن ��ة‬ ‫�لوز�ري ��ة �مكلفة بهذ� �ملف �أكملت‬ ‫ك�ف ��ة �ل�صتع ��د�د�ت م ��� فيه ���‬ ‫�إع ��د�د وت�أهيل �من�ص� ��آت و�لأبنية‬ ‫�لت ��ي ت�صت�صيف �لقم ��ة و�صيوفه�‬ ‫�إ�ص�ف ��ة لا�صتع ��د�د�ت �لأمني ��ة‬ ‫و�للوج�صتية‪.‬‬ ‫و�أكد �م�صدر �أن فندق �لر�صيد‬ ‫�صيك ��ون مق ��ر� للمرك ��ز �لإعام ��ي‬ ‫لتغطية �أعم�ل �موؤمر‪ ،‬كم� �صت�صهد‬ ‫ق�ع ���ت ق�ص ��ر �موؤم ��ر�ت‪� ،‬مق ��ر‬ ‫�ح�ي مجل�س �لن ��و�ب �لعر�قي‪،‬‬ ‫بع� ��س �لجتم�ع ���ت �لفرعي ��ة‬ ‫للوزر�ء �لعرب‪ ،‬فيم� �صيعقد موؤمر‬ ‫�لقمة د�خل �لق�صر �جمهوري‪.‬‬ ‫وب � ن�ن �أن �أعم ���ل �لقم ��ة �صتتم‬ ‫عل ��ى ثاث ��ة �أي ���م‪� ،‬لأول لأعم ���ل‬ ‫موؤم ��ر وزر�ء �خ�رجي ��ة �لعرب‪،‬‬ ‫بعده ��� تعق ��د �لقم ��ة ي موعده ���‬ ‫�محدد ر�صمي� وي�صدر بعده� بي�ن‬ ‫ُيع� � َرف ب� "�إع ��ان بغ ��د�د" يتن�ول‬ ‫مقرر�ته�‪.‬‬ ‫و�أ�ص ���ف �أن هن ���ك ج�ن ���‬ ‫ت�صكل ��ت مت�بع ��ة جمي ��ع �صي ��وف‬ ‫�لقم ��ة‪ ،‬منوه ��� �إى �أن هن�ك جنة‬ ‫�إعامي ��ة �صتت ��وى ت�صهي ��ل مهم ��ة‬

‫�سورة لأحد اجنود العراقين‬

‫�ل�صحفي ��ن وو�ص�ئ ��ل �لإع ��ام‬ ‫و��صتقب�له ��م وتهيئ ��ة �ل�صب ��ل‬ ‫و�لإمك�ني�ت لتغطي ��ة �أعم�ل �لقمة‬ ‫ب�ل�صكل �مطلوب‪.‬‬ ‫ولحظت "�ل�صرق" �أن �منطقة‬ ‫�خ�صر�ء‪ ،‬مقر �حكومة و�جه�ز‬ ‫�لإد�ري للدولة‪ ،‬تتحول �إى منطقة‬ ‫�أ�صب ���ح بعد �نته�ء �لدو�م �لر�صمي‬ ‫ي حدود �ل�ص�ع ��ة �لر�بعة ع�صر�‪،‬‬ ‫ي وق � ٍ�ت �نت�صرت في ��ه �لدوري�ت‬ ‫�م�صرك ��ة من ق ��و�ت ل ��و�ء بغد�د‬ ‫ول ��و�ء مك�فح ��ة �لإره ���ب كمف�رز‬ ‫ونق�ط �صيطرة ث�بتة ي مفرق�ت‬ ‫طرقه�‪ ،‬ومنعت هذه �لقو�ت مرور‬ ‫�أي ��ة مركب ���ت �إل بع ��د �إج ��ر�ء�ت‬ ‫�حر�زي ��ة م ��ن �لتفتي� ��س �لدقيق‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وط ِب َق ��ت ذ�ت �مع�ير م ��ن �لت�صدد‬ ‫�لأمني ي عموم �لع��صمة من قبل‬ ‫�للو�ء ‪ ،54‬م� �أدى �إى زح�م �صديد‬ ‫جعل �لكثر من �لطاب وموظفي‬ ‫�لدول ��ة يرجل ��ون م ��ن �صي ���ر�ت‬ ‫�لنقل �لع�م لتج�وز من�طق �لزح�م‬ ‫�صر� على �لأقد�م‪.‬‬ ‫وق ���ل �متحدث �لر�صمي ب��صم‬ ‫حركة �لوف�ق بزع�مة �لدكتور �إي�د‬ ‫عاوي‪ ،‬ه�دي �لظ�مي‪� ،‬إن �ل�ص��صة‬

‫( إا ب اأ)‬

‫ينظ ��رون �إى حدث ��ن ه�من‪ ،‬قمة‬ ‫بغد�د �لعربي ��ة‪ ،‬و�موؤمر �لوطني‬ ‫للف�ص�ئل �ل�صي��صية �لعر�قية‪.‬‬ ‫و�أ�ص ���ف‪ ،‬ي بي ���ن ح�صل ��ت‬ ‫"�ل�ص ��رق" على ن�صخ ��ة منه "على‬ ‫�لأر� ��س‪ ،‬ي�صعى �جمي ��ع لتحقيق‬ ‫بع� ��س �لتق ��دم ب�ج ���ه هذي ��ن‬ ‫�لهدفن‪ ،‬ير�فق ذلك مع ت�صريح�ت‬ ‫وفرقع ���ت �صي��صي ��ة و�إعامي ��ة‬ ‫ي�صعب معه� قي��س �لتقدم �مزعوم‪،‬‬ ‫ف�لوق�ئ ��ع �ل�صي��صي ��ة �محلي ��ة‪،‬‬ ‫و�لو�صع ��ن �لعرب ��ي و�لإقليم ��ي‪،‬‬ ‫جعل �م�ص ���ر�ت مفتوحة على كل‬ ‫�لج�ه�ت"‪.‬‬ ‫وت�ب ��ع‪" :‬م ��ن �أج ��ل م�ص�رك ��ة‬ ‫عربي ��ة �أو�صع‪-‬خليجي ��ة خ��ص ��ة‪-‬‬ ‫�أب ��دت �حكوم ��ة �لعر�قي ��ة بع�س‬ ‫�ل�صتع ��د�د للتخل ��ي ع ��ن حليفه ���‬ ‫�ل�صوري بع ��دم دعوة �لنظ�م هن�ك‬ ‫للقمة �مرتقبة"‪.‬‬ ‫و��صتط ��رد "لكن توقع خروج‬ ‫�لق�دة �لعرب مقرر�ت جديدة �صد‬ ‫دم�صق ‪-‬ومن بغد�د حديد�‪ -‬يعني‬ ‫خروج� على قو�عد �للعبة �لق�ئمة‪،‬‬ ‫لذ� ف�إن �أحد�ث �خمي�س �لإره�بية‬ ‫�لد�مي ��ة‪� ،‬لتي �صرب ��ت قلب بغد�د‬

‫وح�فظ�ت عر�قية �أخرى‪ ،‬قد تريد‬ ‫�إي�ص�ل ر�ص�لة مف�ده� �أن ج�وز تلك‬ ‫�لقو�عد خ ��ط �أحمر‪ ،‬فيم ��� يح�ول‬ ‫�آخرون تقدم قر�ءة مغ�يرة م�صهد‬ ‫�صدي ��د �لتد�خ ��ل و�لتعقي ��د‪ ،‬فه ��م‬ ‫يج ��دون ي �نعق�د �لقمة ي بغد�د‬ ‫هدية حكومته�‪ ،‬ون�صر� حليفيه�‬ ‫ي دم�صق وطه ��ر�ن‪ ،‬ي توقيت�ت‬ ‫خ�طئة"‪ ،‬ح�صب ن�س �لبي�ن‪.‬‬ ‫و�عتر �لظ�مي كا �لقر�ءتن‬ ‫�ل�ص�بقتن ت�صب�ن ي قن�ة �إ�صع�ف‬ ‫�نعق ���د �لقم ��ة ي مك�نه ��� وزم�نه�‬ ‫�مقرري ��ن بع ��د ف�ص ��ل �حكوم ��ة‬ ‫ي �إظه ���ر قدرته ��� عل ��ى �لإم�ص�ك‬ ‫ب�مل ��ف �لأمن ��ي ب�ص ��كل �ص ���رم‪.‬‬ ‫وي �ص� ��أن ذي �صل ��ة‪ ،‬ب ���در ح ��زب‬ ‫�لبعث �محظور �إى توجيه ر�ص�لة‬ ‫حذيري ��ة �صدي ��دة �إى �لزعم ���ء‬ ‫�لع ��رب ب�أنه ��م �صيكون ��ون �أهد�ف ���‬ ‫م�صروع ��ة لهجم�ت ��ه عل ��ى �لأر�س‬ ‫�لعر�قي ��ة‪ ،‬ويكت�ص ��ب ه ��ذ� �لتهديد‬ ‫خطورته وجديته من �أن �حكومة‬ ‫ن�صب ��ت �لتفج ��ر�ت �لأخ ��رة �إى‬ ‫�ح ��زب �مذك ��ور‪ ،‬كم ��� ه ��و �ح�ل‬ ‫ي كل �لأعم ���ل �لعنيف ��ة على مد�ر‬ ‫�ل�صنو�ت �من�صرمة‪.‬‬ ‫م ��ن ج�نب ��ه‪ ،‬ق ���ل ن�ئ ��ب ع ��ن‬ ‫�ئتاف دولة �لق�نون‪� ،‬إن �حكومة‬ ‫�لعر�قية لن تنتظر مو�فق�ت من �أي‬ ‫جهة لتوفر �لأمن للوفود �لعربية‪،‬‬ ‫مبين ��� �أنه ��� ملزم ��ة بتوف ��ر ك�ف ��ة‬ ‫م�صتلزم ���ت عق ��د �لقم ��ة �لعربية‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��ح �لن�ئ ��ب علي �لع ��اق �أن‬ ‫�حكومة ل حت�ج �إى �أي رخ�صة‬ ‫م ��ن �أي جه ��ة ك�ن ��ت ل�صم ���ن �أمن‬ ‫�لوفود �لعربية �م�ص�ركة ي �لقمة‬ ‫�لعربي ��ة‪ ،‬معت ��ر� �أن �ص ��ر�ء ‪400‬‬ ‫�صي�رة م�صفحة ينبع من م�صوؤولية‬ ‫�حكوم ��ة �لتنفيذية �مب��صرة لعقد‬ ‫موؤمر �لقمة �لعربية وتوفر ك�فة‬ ‫�م�صتلزم�ت �للوج�صتية و�لأمنية‪.‬‬ ‫وك�ن �لن�ئ ��ب ع ��ن �لعر�قي ��ة‬ ‫نبي ��ل حربو ط�ل ��ب رئ��صة جل�س‬ ‫�لن ��و�ب بت�صكي ��ل جن ��ة للتحقيق‬ ‫ي �صر�ء �حكوم ��ة �لعر�قية ‪400‬‬ ‫�صي ���رة م�صفحة‪� ،‬صتخ�ص�س لنقل‬ ‫وفود �لقم ��ة �لعربية �مزمع عقده�‬ ‫ي بغد�د‪.‬‬


‫«جبهة نصرة‬ ‫الشام» تعلن‬ ‫قيامها ‪..‬‬ ‫والقاعدة تزكيها‬

‫�ل�سرق ‪ -‬بروت‬

‫نف�س ��ها حت م�س ��مى "جبهة �لن�س ��رة لأه ��ل �ل�س ��ام"‪ .‬يظهر فيه‬ ‫جموع ��ة مقاتلن مل ّثم ��ن يتد ّربون‪ .‬ويتكلم ي �ل�س ��ريط رجل‬ ‫��س ��مه �لفاح �أبو حمد �جولي‪ ،‬ب�سفة �م�سوؤول �لعام جبهة‬ ‫�لن�سرة‪ .‬وكان يحث �م�سلمن على �للتحاق بجبهة �لن�سرة معلن ًا‬ ‫�جه ��اد �مقد�س‪ .‬وذكر �ج ��ولي �أنه قدم �إى �أر�س �س ��وريا من‬ ‫�إحدى �ل�س ��احات �جهادية مع جموعة من رفاقه‪ ،‬بعد �سهور من‬ ‫�ندلع �لثورة لن�سرة �أهل �ل�سام ي ثورتهم �سد �لنظام �لبعثي‪.‬‬ ‫�آنذ�ك‪� ،‬سدر �ل�سريط �مرئي عن موؤ�س�سة �منارة �لبي�ساء لاإنتاج‬ ‫�لإعام ��ي �لتي كان ��ت تظهر للم ��رة �لأوى‪� .‬أحدث ذل ��ك لغط ًا ي‬ ‫حقيقة �م�س ��در‪ ،‬ل �س ��يما �أن �موقع �لر�سمي لتنظيم �لقاعدة‪ ،‬كان‬ ‫ول يز�ل‪" ،‬مركز �لفجر لاإعام"‪� .‬س ّكك كثرون ي �نتماء �جبهة‬

‫�أكدت م�س ��ادر ل�"�ل�س ��رق" �أن "مقاتلي �لقاعدة يتد ّفقون من‬ ‫�لع ��ر�ق ولبن ��ان �إى �س ��وريا"‪ ،‬م�س ��رة �إى �أن "�مجاهدي ��ن من‬ ‫جن�س ��يات عربية متعددة"‪ .‬وتردد ي بع�س �لأو�س ��اط �جهادية‬ ‫�أن �لعدي ��د من �لإ�س ��امين �جهادي ��ن �لذين كان ��و� ي �لعر�ق‪،‬‬ ‫توجهو� �إى �س ��وريا‪ .‬ويُد ّع ��م ذلك بانخفا�س مع ��دل �لتفجر�ت‬ ‫ي �لعر�ق كما يقولون‪ .‬وبح�س ��ب �س ��لفين جهادين‪� ،‬أن �ل�س ��ام‬ ‫بات ��ت �أر�س جهاد‪ .‬فجر ‪ 24‬يناير �ما�س ��ي‪ ،‬خرجت �إى �ل�س ��وء‬ ‫�أول جماعة جهادية �س ��ورية‪ .‬يومها تناقل ��ت �مو�قع �لإلكرونية‬ ‫ن�س ��خة لل�س ��ريط �م�س ��ور للجماعة �لإ�س ��امية �لت ��ي �أعلنت عن‬

‫�إى تيار �جهاد �لعامي‪ ،‬رغم �أن �أكر من �سيخ �سلفي جهادي كان‬

‫ق ��د �أ ّكد �أن "جبهة �لن�س ��رة مزكاة من تنظي ��م �لقاعدة"‪ .‬وبعد ‪16‬‬ ‫يوم� � ًا‪ ،‬وقعت تفجر�ت ي حلب قتل فيها ‪� 28‬سخ�س� � ًا و�أ�س ��يب‬ ‫‪ 175‬بجروح ي �نفجار �س ��يارتن مفخختن‪� .‬لأ�س ��ابع وُجهت‬

‫ف ��ور ً� �إى تنظي ��م �لقاعدة �لأ�س ��وي‪ ،‬لك ��ن �لأخر م ي�س ��در �أي‬ ‫بيان يتبنى في ��ه �لتفجر كما جرت �لعادة عند تنفيذه �أي عملية‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وبعده ��ا‪� .‬أعلنت "جبهة �لن�س ��رة لأهل �ل�س ��ام" تب ّنيها تفجر�ت‬ ‫�جيل م�س ��وّر �أ�سدرته �جهة نف�سها‬ ‫حلب‪ .‬ظهر ذلك من خال ت�س � ٍ‬ ‫حت م�س ��مى "غزوة �لثاأر حر�ئر �ل�س ��ام"‪ .‬ورغم كافة �لدللت‬ ‫�لتي توؤكد دخول مقاتلن من �لقاعدة �إى �سوريا‪� ،‬إل �أن �لت�سكيك‬ ‫بق ��ي �س ��يد �موقف حت ��ى �لر�س ��الة �لأخرة �لت ��ي دعا فيه ��ا قائد‬

‫�لتنظيم �أمن �لظو�هري �إى �جهاد معرب ًا عن تاأييده لانتفا�سة‬ ‫�ل�سورية‪ .‬وبعد فرة ق�س ��رة‪� ،‬أعلن رئي�س جهاز �ل�ستخبار�ت‬ ‫�لأمريكي ��ة جيم�س كابر‪ ،‬خال تقرير قدمه �أمام جنة �لدفاع ي‬ ‫�لكونغر�س �لأمريكي‪� ،‬أن �لتفجر�ت �لأخرة ي �سوريا "حمل‬ ‫ب�س ��مات �لقاع ��دة"‪ ،‬وفق ما ذكرته جريدة �لو��س ��نطن بو�س ��ت‪.‬‬ ‫بالتز�من م ��ع ذلك‪� ،‬أعلن وكي ��ل وز�رة �لد�خلي ��ة �لعر�قية عدنان‬ ‫�لأ�س ��دي ي ��وم ‪ 11‬فر�ي ��ر �أن "جهادي ��ن عر�قي ��ن" ينتقلون من‬ ‫�لعر�ق �إى �سورية للقتال‪ ،‬موؤكد ً� �أن �ل�ساح يُه ّرب من �لعر�ق �إى‬ ‫�سورية‪ .‬م تكن �لت�سريحات يتيمة‪ ،‬عززتها تقارير �أمنية تناقلتها‬ ‫�أجهزة �أمنية لبنانية‪ .‬حدّثت عن "حركة �نتقال ل�س� �بّان م�سلمن‬ ‫من �مخيمات �لفل�سطينية عر �حدود �لرية �إى �ل�سورية"‪.‬‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫"فتح اإسام" تسعى إلى استعادة حضورها في الساحة اأردنية والسورية‬

‫ابو هنية لـ |‪ :‬القاعدة اتخذت قرار ًا بالتحرك نحو سوريا‬

‫عمان‪-‬عاء �لفز�ع‬

‫تقاطعت م���س��ادر �أم�ن�ي��ة �أردن��ي��ة م��ع م�سادر‬ ‫دبلوما�سية لبنانية رفيعة ي تاأكيدها ل�"�ل�سرق" على‬ ‫وجود عبور لأفر�د من �لقاعدة و�لتنظيمات �جهادية‬ ‫�مقربة منها �إى �سوريا‪ ،‬وذلك عر لبنان و�لعر�ق‪.‬‬

‫بيئةخ�سبةل�سعود�ل�سلفية�جهادية‬

‫قالت �م�سادر �للبنانية �إن بيئة لبنانية �أخذت‬ ‫بالت�سكل موؤخر ً� تت�ساعد فيها �مجموعات �ل�سلفية‬ ‫�جهادية‪،‬ب�سبب�لتحري�س�مذهبيو�لتمويلو�لدعم‬ ‫�ل�سيا�سي م��ن قبل ق��وى �إقليمية ولبنانية معادية‬ ‫للنظام �ل�سوري‪ ،‬وحتى �جماعة �لإ�سامية (�لإخو�ن‬ ‫�م�سلمن) كونت ملي�سيات م�سلحة‪ ،‬من بينها جموعة‬ ‫�لأ��س��ري��ة ي خيمات جنوبي لبنان وجموعة‬ ‫�لد�عية �ل�سهّال ي طر�بل�س‪ ،‬وتبلور ي �لفرة‬ ‫�لأخ��رة على �إيقاع �لتهييج �مذهبي و�حملة على‬

‫�لنظام �ل�سوري خطاب �سريح معاد لل�سيعة و�لأقليات‬ ‫�لدينيةو�مذهبية‪.‬وهذ�ي�سكلحا�سنةمتازةللقاعدة‬ ‫ي مرورها �إى �سوريا‪ ،‬حت ذريعة ما يقوم به نظام‬ ‫�لأ�سد من �أعمال قتل �سد �ل�سنة‪ .‬و�أ�سافت �م�سادر‬ ‫�أن �لبيئة �لرئي�سة ل�سعود �ل�سلفية �جهادية تظل‬ ‫ي �مخيمات �لفل�سطينية‪ .‬و�أقوى تيار فيها هو تيار‬ ‫"فتح �لإ�سام" (هذ� �لتنظيم هو على عاقة جيدة‬ ‫مع �أجهزة �أمن ب�سار �لأ�سد) �لذي تعر�س ل�سربات‬ ‫قوية لكنه ليز�ل قوي ًا ي �مخيمات‪ ،‬وي هذ� �ل�سدد‬ ‫ت�سر معلومات "�ل�سرق" �إى بدء نوع من �لتو��سل‬ ‫و�لتن�سيق بن �سلفيي �مخيمات ي كل من لبنان‬ ‫و�لأردن‪ ،‬وخ�سو�س ًا "فتح �لإ�سام" �لتي ت�سعى �إى‬ ‫��ستعادة ح�سورها ي �ل�ساحة �لأردنية و�ل�سورية‪،‬‬ ‫�سيا�سي ًا على �لأق��ل‪ .‬وقالت �م�سادر‪� :‬إن �لعنا�سر‬ ‫�ل�سلفية �لفل�سطينية �مدربة ي خيمات لبنان تنتظر‬ ‫فو�سى ي �سوريا �أو �لأردن �أو كاهما لانتقال �إى‬ ‫�مخيمات �لأردنية وتاأ�سي�س بوؤر ومناطق مغلقة حت‬

‫ح�سن �أبو هنية‬

‫�ستار �للجوء جر�ء �نفات �لأمن‪ ،‬وهو ما بد أ� يح�سل‬ ‫فع ًا‪ .‬وبح�سب �م�سادر ف �اإن �لنتقال هو بالدرجة‬ ‫�لأوى �نتقال �سيا�سي من خال �لدعم و�لتن�سيق لكن‬ ‫هناك معلومات حول ت�س ّرب عنا�سر �لأردن‪.‬‬

‫�لقاعدة �تخذت قر�ر ً� بالتوجه ل�سوريا‬

‫ق��ال �خبر ي ��س�وؤون �جماعات �لإ�سامية‬

‫�لباحث ح�سن �أب��و هنية ل�"�ل�سرق"‪� :‬إن �لقاعدة‬ ‫�تخذت قر�ر ً� بالتحرك نحو �سوريا‪ ،‬وتوقع �أن ت�سبح‬ ‫ظاهرة �لقاعدة ذ�ت وج��ود ج��دي ي �سوريا خال‬ ‫�لفرة �مقبلة �إذ� ��ستمر �لو�سع �حاي على ما هو‬ ‫عليه‪ ،‬و�سيتكرر �ل�سيناريو �لعر�قي و�إن ب�سكل �أخف‬ ‫ب�سبب عدم وجود حتل خارجي‪ .‬وقال هنية �إن قمع‬ ‫�لوح�سي لنظام �لأٍ�سد وحالة �لفو�سى �لتي خلقها‬ ‫�سكلت ظروف ًا مثالية لتنامي �لفكر �جهادي‪ ،‬حيث‬ ‫يندفع �سباب �سوريون �إليه‪ ،‬ثم يتطورون طبيعي ًا‬ ‫�إى �لقاعدة‪ ،‬خ�سو�س ًا مع ت�سرب عنا�سر قيادية �إى‬ ‫�سوريا‪ ،‬و��ست�سهد ب�"�أبو م�سعب �لزرقاوي" �لذي‬ ‫دخل �لعر�ق برفقة عدة �أ�سخا�س فقط‪ ،‬ليتطور خال‬ ‫�سنو�ت قليلة �إى جموعة ت�سم مئات �م�سلحن‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و هنية‪� :‬إن �ح��دي��ث ع��ن وج ��ود �لقاعدة‬ ‫ي �سوريا كان مبالغ ًا فيه كثر ً�‪ ،‬حيث كان �لنظام‬ ‫ي�ستخدمه كفز�عة لأمريكا و�لغرب ولترير ��ستخد�م‬ ‫�لقمع‪ ،‬و��ست�سهد خ�سو�س ًا موقف قيادة �لقاعدة ي‬

‫باك�ستان و�أفغان�ستان‪ ،‬وموقف كتائب عبد�لله عز�م‬ ‫�لنا�سطة ي "باد �ل�سام"‪ ،‬و�لتي كانت ترى �أهمية‬ ‫�سلمية �لثورة �ل�سورية‪ ،‬وناأت بنف�سها بو�سوح عن‬ ‫�لتفجر�ت�لتي�سهدتهامنطقتا�ميد�نو�لك�سوة‪.‬‬ ‫و�أ��س��ار �أب��و هنية �إى وج��ود ح��الت فردية من‬ ‫ت�سلل �أفر�د ي �لقاعدة من �لعر�ق �إى �سوريا خال‬ ‫�ل�سهور �لأخ��رة‪ ،‬ولكن تطور ً� كبر ً� طر�أ منذ �سهر‬ ‫ون�سف‪ ،‬وظهر و��سح ًا ي مز�ج �منتديات �جهادية‪،‬‬ ‫م�سر ً� كذلك �إى ت�سريحات �أمن �لظو�هري �لتي دعا‬ ‫فيها �إى دعم �م�سلحن ي �سوريا‪ .‬وب��د�أت منذ ذلك‬ ‫�لوقت حاولت جدية للت�سلل من لبنان‪.‬‬ ‫و��ست�سهد �أبو هنية بوجود �لقاعدة �لآخ��ذ ي‬ ‫�لت�ساعد ي �سوريا بالأردي �أبو �لر�ء �لذي قتل ي‬ ‫حلب‪ ،‬كما �أ�سار �إى تنظيم "جبهة �لن�سرة لأهل �ل�سام"‬ ‫�لذي ين�سط ي �سوريا‪ ،‬وحم�س خ�سو�س ًا‪ ،‬مركز ً�‬ ‫على �أنها جماعة لها �أمر‪ ،‬ولها �سلوك يت�سح مام ًا منه‬ ‫�أنها تتماهى مع �لقاعدة‪.‬‬

‫مصادر كردية‪ :‬كبار قادة الجيش العراقي السابق يدعمون إسقاط اأسد‬

‫أمير الدليم لـ |‪ :‬الحكومة العراقية سمحت‬ ‫بخروج مقاتلين وأسلحة لمساندة نظام دمشق‬ ‫بغد�د ‪ -‬مازن �ل�سمري‬ ‫نفى �أمر قبائل �لدليم حام �ل�سلمان ي حديثه‬ ‫ل�" �ل�س ��رق" وجود ح ��رك مقاتلي �لقاع ��دة‪ ،‬باجاه‬ ‫�س ��وريا م�س ��دد� عل ��ى �أن �حكومة �س ��محت بخروج‬ ‫مقاتلن و�أ�سلحة م�س ��اندة �حكومة �ل�سورية‪ ،‬وقام‬ ‫ه� �وؤلء �مقاتل ��ون‪� ،‬لذي ��ن يعتق ��د باأنه ��م تدربو� ي‬ ‫�إير�ن‪ ،‬ب�سر�ء �لأ�سلحة �خفيفة و�متو�سطة من بقايا‬ ‫�أ�سلحة �جي�س �لعر�قي �ل�سابق‪ ،‬ما �أدى �إى �رتفاع‬ ‫�سوق �ل�ساح ي �مناطق �لغربية من �لعر�ق‪ .‬ويقول‬ ‫قائ ��د �لفرق ��ة �لثالثة ‪� -‬س ��رطة �حادي ��ة ‪� -‬متمركزة‬ ‫بامو�س ��ل �للو�ء �لركن مهدي �لغ ��ر�وي‪� ،‬إن "تهريب‬ ‫�لأ�س ��لحة ع ��ر �ح ��دود �لعر�قية �ل�س ��ورية �أ�س ��بح‬ ‫ب�س ��كل عك�سي‪ ،‬فبعد �أن كانت �لأ�سلحة و�لإرهابيون‬ ‫ي تنظيم �لقاعدة يت�س ��للون �إى �لعر�ق من �سوريا‪،‬‬ ‫�أ�سبح �لأمر عك�سيا‪.‬‬ ‫وتابع �لغر�وي "حو��س ��ن تنظيم �لقاعدة ق ّلت‬ ‫ي �لع ��ر�ق‪ ،‬بع ��د �أن قتلن ��ا و�عتقلن ��ا �لكث ��ر منهم‪،‬‬ ‫وولدين ��ا معلوم ��ات �أن هن ��اك ر�س ��ائل ��س ��تغاثة من‬

‫�لقاعدة من �لعر�ق �إى �سوريا‬

‫�لقاع ��دة موجهة لقياد�تها‪ ،‬وهن ��اك تعاون بن حزب‬ ‫�لبعث ودولة �لعر�ق �لإ�سامية"‪.‬‬

‫تقرير �ل�سند�ي تامز مفرك‬

‫�أم ��ر �لدلي ��م‪ ،‬نف ��ى ب�س ��دة ه ��ذه �لت�س ��ريحات‬ ‫وو�سفها ب� "تخبط �حكومة باجاه �ل�سعي م�ساعدة‬ ‫�لنظ ��ام �ل�س ��وري‪ ،‬بع ��د �أن كان ه ��ذ� �لنظ ��ام يق ��وم‬ ‫بت�سدير �لإرهاب �أى �لعر�ق مثل �ل�سيار�ت �مفخخة‬ ‫و�لأحزم ��ة �لنا�س ��فة‪ ،‬وقاتلناهم بق ��وة ي مناطقنا‪،‬‬ ‫و��ستطعنا �لق�ساء عليهم"‬ ‫و��س ��فا تقري ��ر �س ��حيفة �ل�س ��ند�ي تام ��ز ب � �‬ ‫"�مف ��رك"‪� ،‬له ��دف منه �إثارة �م�س ��اكل ي �مناطق‬ ‫�لغربي ��ة من �لعر�ق �لتي ل ترغب ع�س ��ائرها �لتدخل‬ ‫ي �ل�س� �وؤون �لد�خلي ��ة �ل�س ��ورية‪ ،‬و�إن كانت ر�غبة‬ ‫م�س ��اعدة �ل�س ��عب �ل�س ��وري‪� ،‬إن�س ��انيا‪ ،‬دون تدخل‬ ‫ي ق ��ر�ر �ل�س ��عب بالتخل� ��س م ��ن �لنظ ��ام �لبعث ��ي‬ ‫�لذي يرتدي عباءة �لقومي ��ة �لعربية وينفذ �لأجندة‬ ‫�لإير�ني ��ة‪ .‬وكان ��ت �س ��حيفة �ل�س ��ند�ي تلغ ��ر�ف‬ ‫�لريطاني ��ة ن�س ��رت مق ��ال كتب ��ه بي ��ر �أوب ��ورن‬

‫�أمر قبائل �لدليم حام �ل�سلمان‬

‫يت�س ��اءل فيه‪� ،‬إن كانت بريطاني ��ا‪� ،‬لتي غزت �لعر�ق‬ ‫و�أفغان�س ��تان للق�س ��اء على �لقاعدة‪ ،‬دخلت معها ي‬ ‫حلف ي �س ��وريا‪ ،‬وينطلق �لكاتب ي �فر��سه هذ�‬ ‫من �س ��هادة جيم�س كابر مدير جهاز �ل�ستخبار�ت‬ ‫�لأمريكي ��ة �أمام جنة �خدمات �م�س ��لحة ي جل�س‬ ‫�ل�س ��يوخ‪ ،‬و�لت ��ي قال فيه ��ا �إن عملي ��ات �لتفجر ي‬ ‫دم�سق حمل ب�سمات �لقاعدة‪.‬‬

‫وي ذ�ت �لإط ��ار‪ ،‬ك�س ��فت م�س ��ادر كردي ��ة‬ ‫ل�"�ل�س ��رق"‪ ،‬ي �ت�س ��ال هاتف ��ي م ��ن �أربي ��ل ع ��ن‬ ‫ترجيح ��ات �أمني ��ة ترى ب� �اأن تنظيم �لقاع ��دة يجري‬ ‫حول ي عدد مقاتليه من �لعر�ق �إى �س ��ورية لدعم‬ ‫�جي� ��س �ل�س ��وري �حر‪� ،‬أب ��رز معامه ��ا �لتفجر�ت‬ ‫�لأخرة ي عدد من �مدن �ل�سورية‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ه ��ذه �م�س ��ادر �لأمني ��ة ي كرد�س ��تان‬ ‫�لعر�ق‪� ،‬أن �ل�ساي�س"�لأمن �لكردي" وجهاز"ميات"‬ ‫خت�سر ت�س ��مية �ل�ستخبار�ت �لع�س ��كرية �لركية‪،‬‬ ‫ير�س ��د�ن يوميا تدف ��ق مقاتلي �لقاعدة �إى �س ��ورية‬ ‫م ��ن خال منافذ �س ��بق و�أن ��س ��تخدمتها �لقاعدة ي‬ ‫نقل مقاتليها من �س ��ورية �إى �لعر�ق خال �ل�سنو�ت‬ ‫�لقليلة �ما�سية‪.‬‬ ‫و��س ��ارت �إى �أن �لعدي ��د م ��ن كبار ق ��ادة �لفرق‬ ‫و�لألوية �لع�سكرية �لعر�قية �ل�سابقن ي�ساركون ي‬ ‫دعم �لنتفا�سة �سد نظام حكم ب�سار �لأ�سد‪ ،‬ور�سدت‬ ‫ذ�ت �لأجه ��زة �لأمنية‪ ،‬وبالأخ�س ي مدينة حم�س‪،‬‬ ‫تعمل بالتن�سيق مع �جي�س �ل�سوري �حر‪.‬‬

‫�ل�سباط �ل�سابقون لهم مو�قعهم ي �لأجهزة‬ ‫�لأمنية‬

‫قال م�س ��در �أمني رفي ��ع �إن مثل هذ� �حديث‬ ‫عن م�ساركة �س ��باط من �جي�س �لعر�قي �منحل‬ ‫ي عملي ��ات �جي� ��س �ل�س ��وري �ح ��ر جان ��ب‬ ‫�ل�سو�ب‪ ،‬وقال �م�سدر �لذي ف�سل عدم ذكر ��سمه‬ ‫ل � � "�ل�س ��رق" �إن �لكثر من كبار �س ��باط �جي�س‬ ‫�لعر�قي �ل�س ��ابق لهم �ليوم مو�قعهم ي �لأجهزة‬ ‫�لأمني ��ة �لعر�قي ��ة �حالية‪ ،‬وهناك ع ��دد حدود‬ ‫منهم‪� ،‬سبق و�أن تورط بالعمل مع تنظيم �لقاعدة‪،‬‬ ‫ولي�س غريب ��ا �أن يتحول ��و� �إى مرتزقة �إقليمية‪،‬‬ ‫لتنفي ��ذ �أعمال ق ��ذرة ي �س ��وريا وفق ��ا لجند�ت‬ ‫م ��ن يدفع له ��م �أمو�ل �ك ��ر‪ ،‬و�أو�س ��ح "�حقيقة‬ ‫�لأ�سا�سية �لتي يجب �أن ل يغفلها �أي خبر �أمني‪،‬‬ ‫�أن �ل�س ��طر�ب �ل�سوري‪ ،‬يجعل �لقوى �لإقليمية‬ ‫و�لدولية‪ ،‬ل�س ��يما �لوليات �متحدة �لإمركية ل‬ ‫تتو�نى ع ��ن توظيف �أي جه�� مكن له ��ا �أن توؤثر‬ ‫عل ��ى نتيج ��ة ه ��ذه �ل�س ��طر�بات ما يحق ��ق لها‬ ‫�أهد�فها ي �سوريا"‪.‬‬

‫نشطاء ومحللون لـ | القاعدة في سوريا تحت إشراف نظام اأسد‬

‫تسلل عناصر القاعدة ا يمكن أن يحدث إا بموافقة السلطات السورية والعراقية‬

‫دم�سق ‪� -‬ل�سرق‬

‫ن�س ��رت �ل�س ��لطات �ل�س ��ورية �إث ��ر‬ ‫تفجر�ت دم�س ��ق وحلب �س ��ائعات مفادها‬ ‫�أن عنا�س ��ر من �لقاعدة دخلت �إى �س ��وريا‬ ‫و�أنه ��ا بد�أت ن�س ��اطها‪ ،‬وركزت �ل�س ��ائعات‬ ‫�أن �ح ��دود �ل�س ��ورية �لعر�قية هي �معر‬ ‫�لرئي�س لت�سلل تلك �لعنا�سر‪.‬‬ ‫"�ل�سرق" �لتقت بع�س �لنا�سطن ي‬ ‫دي ��ر �ل ��زور و�أك ��دو� �أن هذ� �لأم ��ر عار عن‬ ‫�ل�س ��حة مام ًا‪ ،‬وذكر �أن �حدود �ل�سورية‬ ‫�لعر�قية تخ�سع لرقابة م�سددة فهناك �ساتر‬ ‫تر�بي على طول �حدود يليه �سور �أ�ساك‬ ‫�سائكة وحقل �ألغام تتخللها نقاط حر��سة‪،‬‬ ‫كما ت�ستخدم �ل�سلطات دوريات �حو�مات‬ ‫ي �مر�قبة �إ�س ��افة �إى رقابة م�س ��ددة من‬ ‫�جان ��ب �لعر�ق ��ي منوه� � ًا �إى �أن ت�س ��لل‬ ‫عنا�س ��ر م ��ن �لقاع ��دة ل مك ��ن �أن يحدث‬ ‫�إل مو�فقة وتو�طوؤ �ل�س ��لطات �ل�س ��ورية‬ ‫و�لعر�قية‪.‬‬

‫�أبو م�سعب �ل�سوري‬

‫و�أف ��اد نا�س ��ط �آخ ��ر ل � � "�ل�س ��رق" �أن‬ ‫�لتهدي ��د بالقاع ��دة مار�س ��ه �ل�س ��لطات‬ ‫�ل�س ��ورية كما مار�س ��ه �لنظ ��ام �لليبي قبل‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬و�أن �لنظام �ل�س ��وري �أف ��رج موؤخر ً�‬ ‫ع ��ن �أح ��د زعم ��اء �لقاع ��دة �مدع ��و "�أب ��و‬ ‫م�سعب �ل�س ��وري" وقبل تفجر�ت دم�سق‬ ‫بثاث ��ة �أي ��ام‪ ،‬و�أن هن ��اك تعاون� � ًا وثيق� � ًا‬ ‫بن �ل�س ��تخبار�ت �ل�س ��ورية و�لأمريكية‬ ‫ل�س ��بط حركات تلك �لعنا�س ��ر‪ ،‬وبالتاي‬

‫فاإن �حديث عن ت�س ��لل �لقاعدة و�رد‪ ،‬لكنه‬ ‫يجري مو�فقة �ل�سلطات �لأمنية �ل�سورية‬ ‫و�إ�سر�فها‪ ،‬وت�ساءل �لنا�سط �أين ذهب �أبو‬ ‫م�سعب �ل�سوري بعد �لإفر�ج عنه وماذ� ل‬ ‫ت�ستطيع �أية و�سيلة �إعامية �لو�سول �إليه‪.‬‬

‫كل �سيء بعلم �لأجهزة �لأمنية‬

‫قال �خبر �ل�س ��وري ح�س ��ن مرهج‬ ‫�لعما�س ل� "�ل�سرق" �أنا موجود ي �سوريا‬ ‫و�أ�س ��مع �أخبار ً� �سرية وغر �سرية‪ ،‬و�أوؤكد‬ ‫�أن ��ه ل توجد قاع ��دة �إل حت مظل ��ة �لأمن‬ ‫و�لنظ ��ام‪ ،‬وتنظي ��م �لقاعدة غ ��ر موجود‬ ‫�سيا�س ��ي ًا و�س ��عبي ًا و�جتماعي ًا‪ ،‬و�ل�س ��لطة‬

‫ت�س ��تغل وج ��ود �س ��ر�ئح �إ�س ��امية ي‬ ‫�لثورة لت�سن حملة مغر�سة تهدف ت�سوية‬ ‫وحري�س قوى خارجية لديها حفظ على‬ ‫�لتوجه �لإ�سامي ي �لثورة‪.‬‬ ‫و�عت ��ر �لعما� ��س نظري ��ة ت�س ��رب‬ ‫�لقاع ��دة م ��ن �لع ��ر�ق ولبنان مدحو�س ��ة‪،‬‬ ‫فالقاع ��دة ي �لع ��ر�ق م�س ��يطر عليه ��ا من‬ ‫قب ��ل قوى فاعلة ي �لع ��ر�ق‪ ،‬بينما م يزل‬ ‫لبنان حت �لو�س ��اية �ل�سورية‪ .‬وبالتاي‬ ‫فاإن �أي حرك لعنا�س ��ر مفر�س ��ة للقاعدة‬ ‫فهي حت �س ��يطرة وحك ��م �أجهزة �لنظام‬ ‫�لأمنية‪ .‬من جهة �أخرى قال �س ��ف �س ��ابط‬ ‫متقاعد ي �لأمن �لع�سكري ل� "�ل�سرق" �إنه‬

‫بقي ل�سنو�ت طويلة على �حدود �لعر�قية‬ ‫�ل�س ��ورية و�أن �لت�س ��لل و�لتهري ��ب �إى‬ ‫�لع ��ر�ق عر تلك �ح ��دود كان يجري بعلم‬ ‫�ل�سلطات �لأمنية‪.‬‬

‫�لتفجر�ت �أُل�سقت ل�سق ًا بالقاعدة‬

‫وقال �لنا�سط �ل�سيا�سي �لدكتور نبيل‬ ‫�ل�س ��مان ل � � "�ل�س ��رق" �أن حديث �ل�س ��لطة‬ ‫ع ��ن وج ��ود �لقاعدة هو تناق�س مف�س ��وح‬ ‫ومك�س ��وف‪ ،‬فبينما تتهم �حر�ك �ل�س ��عبي‬ ‫و�معار�سن ي �لد�خل بالعمالة للوليات‬ ‫�متحدة و�لغرب‪ ،‬تعود للحديث عن تغلغل‬ ‫�لقاعدة ي هذ� �حر�ك وهي من �ألد �أعد�ء‬

‫�لوليات �متحدة و�لغرب‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �ل�س ��مان �أنه لهذ� �ل�سبب ل‬ ‫�أعتق ��د بوجود �لقاعدة ي �س ��وريا منوه ًا‬ ‫�أن �لتفج ��ر�ت �لت ��ي حدث ��ت ي دم�س ��ق‬ ‫وحل ��ب �أُل�س ��قت ل�س ��ق ًا بالقاع ��دة لإظهار‬ ‫وج ��ود ع�س ��ابات م�س ��لحة‪ ،‬وج ��رى ذل ��ك‬ ‫بع ��د دخ ��ول �مر�قبن �لعرب مبا�س ��رة �إى‬ ‫�س ��وريا‪ ،‬وبرهن �ل�سمان على وجهة نظره‬ ‫ببقاء �أ�سماء منفذي �لعمليات مبهمة‪ ،‬وعدم‬ ‫و�سول �لتحقيقات �إى �س ��يء‪� ،‬إ�سافة �إى‬ ‫�أن �لتهام ��ات �أت ��ت ب�س ��يغة �إعامية دون‬ ‫�أي �س ��ند معلومات ��ي يعتم ��د عل ��ى حقيق‬ ‫�أو حقائ ��ق‪ ،‬موؤك ��د ً� �أن ��ه حت ��ى ي �لعر�ق‬

‫يروج لدخول تنظيم القاعدة لوقف اندفاع الدول الغربية ضده‬ ‫نظام اأسد ّ‬

‫عضو المجلس الوطني السوري السرميني لـ |‪ :‬ا وجود للقاعدة‬ ‫في سوريا والجيش الحر يتحكم في العمليات في أماكن وجوده‬ ‫�لدمام ‪� -‬أ�سامة �م�سري‬ ‫قال ع�سو �مكتب �لإعامي ي �مجل�س‬ ‫�لوطن ��ي �ل�س ��وري حم ��د �س ��رميني ي‬ ‫�ت�س ��ال هاتفي مع ��ه ل� «�ل�س ��رق»‪ :‬ل وجود‬ ‫لتنظيم �لقاعدة ي �س ��وريا و�جي�س �حر‬ ‫ينظم �سفوفه ويوحد قياد�ته وهو ي�سيطر‬ ‫ويتحك ��م ب ��كل ما يج ��ري عل ��ى �لأر�س ي‬ ‫حمد �ل�رميني (�ل�رق) �مناطق �لتي يتو�جد فيها و�مجل�س �لوطني‬

‫و�جي�س �حر على تن�سيق د�ئم ي �م�سائل‬ ‫�ل�سيا�س ��ية‪ ،‬و�لق ��ر�ر�ت ذ�ت �لطبيع ��ة‬ ‫�ل�سر�جية‪� ،‬إل �أننا نعتقد �أن نظام �لأ�سد‬ ‫و�أجهزت ��ه �لأمني ��ة هو م ��ن يروّج وي�س� �هّل‬ ‫دخول عنا�سر ح�سب على تنظيمات قريبة‬ ‫م ��ن �لقاعدة من لبن ��ان و�لعر�ق خا�س ��ة �أن‬ ‫�جميع يع ��رف �أن �لنظام �ل�س ��وري �س� �هّل‬ ‫دخول ه ��ذه �لتنظيمات للع ��ر�ق بعد �لغزو‬ ‫�لأمريك ��ي‪ ،‬حي ��ث �إن �لنظ ��ام بع ��د ��س ��تد�د‬

‫�خناق عليه يحاول خلط �لأور�ق ويحاول‬ ‫لك ��ن دون ج ��دوى لخ ��ر�ق �جي�س �حر‪،‬‬ ‫و�أ�س ��اف �ل�س ��رميني ‪� :‬أن �لرويج لدخول‬ ‫تنظي ��م �لقاع ��دة �إى �س ��وريا ياأت ��ي �لآن‬ ‫كمحاول ��ة م ��ن نظ ��ام �لأ�س ��د لوق ��ف �ندفاع‬ ‫�ل ��دول �لغربية م�س ��اعدة وت�س ��ليح �جي�س‬ ‫�ح ��ر‪ ،‬ي مو�جه ��ة كتائ ��ب �لأ�س ��د �لت ��ي‬ ‫ت�ستخدم كل �أنو�ع �لأ�سلحة لإخماد �لثورة‬ ‫وترتكب �مجازر بحق �ل�سعب �ل�سوري‪.‬‬

‫كان ��ت �أ�س ��ماء منف ��ذي عمليات ما ي�س ��مى‬ ‫بالقاع ��دة تك�س ��ف من قبل منفذيه ��ا‪ .‬ونوه‬ ‫�لدكتور �ل�سمان �أن وجود م�سلحي �لقاعدة‬ ‫ي�س ��تدعي حا�س ��نة �سيا�س ��ية �جتماعي ��ة‬ ‫و�إ�س ��امية‪ ،‬بينم ��ا �إ�س ��اميو �س ��وريا هم‬ ‫�سوفيون ي غالبيتهم‪ ،‬و�ل�سوفية ترف�س‬ ‫�لعنف‪ ،‬م�س ��ر ً� �إى �أنه ل يعرف رجل دين‬ ‫ي �سوريا لي�س لديه نزعة �سوفية‪.‬‬

‫تنظيمات من عمل �مخابر�ت‬

‫وقال نا�س ��ط �سيا�س ��ي رف�س �لك�سف‬ ‫عن ��س ��مه ل� "�ل�س ��رق" �أن �لنظام د�أب على‬ ‫�إظهار نف�سه ك�س ��حية لتنظيمات �إ�سامية‬ ‫مت�س ��ددة‪ ،‬كم ��ا �دع ��ى وخل ��ق تنظيم ��ات‬ ‫�س ��ماها �إ�س ��امية كتنظي ��م "جند �ل�س ��ام"‬ ‫وتنظيم "غرباء �ل�سام" �لذي �أ�س�سه عميل‬ ‫�ل�س ��تخبار�ت �ل�س ��ابق حم ��ود �أغا�س ��ي‬ ‫"�أب ��و �لقعق ��اع"‪� ،‬ل ��ذي عم ��ل ي �لإيقاع‬ ‫بال�س ��باب وخا�س ��ة ي مدين ��ة حل ��ب منذ‬ ‫عام ‪2000‬؛ حي ��ث كان ينظمهم كجهادين‬ ‫وير�س ��لهم �إى �لع ��ر�ق قبيل وبع ��د �لغزو‬ ‫�لأمريكي و�س ��قوط نظام �س ��د�م ح�س ��ن‪،‬‬ ‫ومت ت�سفيته ي حلب عام ‪ 2007‬من قبل‬ ‫�لأمن بع ��د �إحاح �لأمريكان على �لتحقيق‬ ‫معه‪ .‬و�أ�س ��اف �لنا�س ��ط‪� :‬أما جماعة "جند‬ ‫�ل�س ��ام" ف ��كان م ��ن �لو��س ��ح �أن �لعمليات‬ ‫�لت ��ي قام ��ت بها كان ��ت م�س ��بوطة �لإيقاع‬ ‫وح ��دودة �لتاأثر كحادثة �م ��زة و�لإذ�عة‬ ‫و�ل�س ��فارة �لأمريكية ليقدم �لنظام نف�س ��ه‬ ‫ك�س ��حية لاإرهاب وحاربا له منذ �أحد�ث‬ ‫‪� 11‬سبتمر‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إياس اأحوازي‬

‫إيران ما بعد‬ ‫اانتخابات‬ ‫التشريعية‬ ‫ات�ضعت جبهة المعار�ضة‬ ‫ال���ض�ع�ب�ي��ة � �ض��د ن �ظ��ام حكم‬ ‫"ولي الفقيه" ال�م�ت�م�ث��ل‬ ‫بخامنئي اإب��ان ف�ت��رة رئا�ضة‬ ‫خ ��ات � �م ��ي ع � � ��ام ‪،1997‬‬ ‫و ُع��رف التيار ال��ذي يتزعمه‬ ‫الأخ�ي��ر بالتيار الإ�ضاحي‪،‬‬ ‫وتبين فيما بعد اأن انق�ضام‬ ‫ال �� �ض �ل �ط��ة ف� ��ي اإي � � � ��ران ب�ي��ن‬ ‫المحافظين والإ�ضاحيين‬ ‫م ��ا ه ��ي اإل خ��دي �ع��ة ك �ب��رى‬ ‫انطلت على الم�اطن‪ ،‬وي�ؤكد‬ ‫ذل ��ك ال �م �ظ��اه��رات ال�ط��اب�ي��ة‬ ‫ف��ي ط �ه��ران ع ��ام ‪،2003‬‬ ‫ال �ت��ي ه�ت�ف��ت ب��ا� �ض��م خ��ات�م��ي‬ ‫�ضد خامنئي‪ ،‬اإل اأن خاتمي‬ ‫ق��د ت�خ�ل��ى ع��ن م ��ؤي��دي��ه حين‬ ‫ارت� �اأى اأن ن�ظ��ام الحكم بات‬ ‫م� �ه ��دد ًا ب��الن �ه �ي��ار‪ ،‬فقمعت‬ ‫ت�ل��ك الح �ت �ج��اج��ات بمنتهى‬ ‫الق�ض�ة‪.‬‬ ‫وف� � � ��ي اأك � � �ب� � ��ر ع �م �ل �ي��ة‬ ‫تزوير لانتخابات الرئا�ضية‬ ‫�ضهدتها اإي��ران عام ‪2009‬‬ ‫زادت ج �ب �ه��ة ال �م �ع��ار� �ض��ة‬ ‫ال�ضعبية ات �� �ض��اع � ًا ب�اإق���ض��اء‬ ‫ق��ادة المعار�ضة مير ح�ضين‬ ‫م���� �ض���ي وم �ه ��دي ك � ّروب��ي‬ ‫و�ض ّميت جبهتهما بالحركة‬ ‫ُ‬ ‫الخ�ضراء في اإي��ران‪ ،‬قمعت‬ ‫ب�ض ّدة ه��ي الأخ ��رى م��ن قبل‬ ‫ق � � ���ات ال� �ح ��ر� ��س ال� �ث ���ري‬ ‫وال �ب��ا� �ض �ي��ج ال �م��دع���م��ة من‬ ‫ق�ب��ل ول ��ي ال�ف�ق�ي��ه خ��ام�ن�ئ��ي‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ن� ّ���ض��ب ن �ج��اد رئ�ي���ض� ًا‬ ‫للجمه�رية �ضرط األ يخرج‬ ‫ن �ج��اد ع ��ن ع �ب��اءت��ه‪ ،‬اإل اأن‬ ‫الأم�ر �ضارت عك�س ت�قعات‬ ‫خامنئي بعد اأن اتخذ الأول‬ ‫ق� ��رار م �ق��ارع��ة ول ��ي ال�ف�ق�ي��ه‬ ‫وت�م�ك��ن ف �ع � ًا م��ن ال�ن�ي��ل من‬ ‫هيبته ورمزيته‪.‬‬ ‫ويح�ضد خامنئي الي�م‬ ‫ج �م �ي��ع ق � ���اه لإق� ��� �ض ��اء ك��ل‬ ‫م��ن ن �ج��ا�� و��ض�ه��ره م�ضائي‬ ‫وم� �ن ��ا�� �ض ��ري ��ه ال �م �ت �م �ث �ل �ي��ن‬ ‫برئي�س بلدية طهران قاليباف‬ ‫ولريجاني رئي�س البرلمان‬ ‫ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬ل��ا� �ض �ت �ي��اء ع�ل��ى‬ ‫البرلمان بالكامل‪ ،‬وبالتالي‬ ‫التف ّرغ لنجاد الذي يبدو اأنه‬ ‫ت �م��ادى ك�ث�ي��ر ًا ف��ي مغامرته‬ ‫بعد تجاوزه جميع الخط�ط‬ ‫الحمراء التي ير�ضمها عادة‬ ‫ولي الفقيه في اإيران‪.‬‬ ‫وبذلك يك�ن اأمر النظام‬ ‫الإي ��ران ��ي ق��د ُح���ض��م ب�ضفته‬ ‫"ال�ضم�لية"‪ ،‬في وقت ت�ضهد‬ ‫ف�ي��ه المنطقة رب�ي��ع ث���رات�ه��ا‬ ‫� �ض��د الأن� �ظ� �م ��ة ال �� �ض �م���ل �ي��ة‬ ‫والإط ��اح ��ة ب�ه��ا ال���اح��د تل�‬ ‫الآخ��ر‪ ،‬م ّما يعني اأن النظام‬ ‫في اإيران قد اقترب كثير ًا من‬ ‫الهاوية‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


    196751967          67 ""      "" ""        "" ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬91) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬11 ‫اﺣﺪ‬

‫| ﺗﻨﻔﺮﺩ ﺑﺎﻟﻨﺸﺮ‬

‫ﻫﻞ ﺗﺠ ﹼﻨﻰ ﻫﻴﻜﻞ‬ !‫ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ؟‬ «‫»ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻛﺎﻟﺤﺐ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻮﺍﻧﻊ ﺃﻭ ﻣﺤﺎﺫﻳﺮ‬

16

‫ﻟﻮ ﺗﺤ ﹼﻠﻰ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﺑـ »ﺭﺑﻊ« ﺻﺒﺮ »ﻣﺎﻭ« ﻟﻤﺎ‬ ‫ﺃﺧﺬﺕ ﺍﻟﺴﻔﻦ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﺗﻤﺮﺡ ﻓﻲ ﻣﻀﻴﻖ ﺍﻟﻌﻘﺒﺔ‬

:‫ﺣﻠﻘﺎﺕ ﻳﻜﺘﺒﻬﺎ‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ ﺍﻟﺴﺪﻳﺮﻱ‬





                                              56                                

‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ ﻋﺎﻣﺮ ﻓﺸﻞ ﻓﻲ ﺣﺮﺏ ﺍﻟﺴﻮﻳﺲ ﻓﻌ ﹼﻴﻨﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﻧﺎﺋﺒﺎ ﻟﻪ ﻭﺣﺎﻛﻤﺎ ﻣﻄﻠﻘﺎ ﻟﺴﻮﺭﻳﺎ‬



‫ﺃﻳﻬﻤﺎ ﺃﻛﺜﺮ ﺗﻨﺎﻗﻀﺎ‬ ‫ﻭﻛﺮﺍﻫﻴﺔ ﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻐﺮﺏ‬ ‫ﻣﺎﻭ ﺗﺴﻲ ﺗﻮﻧﻎ ﺃﻡ ﻋﺒﺪ‬ ‫ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ؟! ﺃﻳﻬﻤﺎ ﺃﻏﻨﻰ‬ !‫ﻭﺃﻗﻮﻯ ﺍﻟﺼﻴﻦ ﺃﻡ ﻣﺼﺮ؟‬

‫ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻣﻌﺮﻛﺔ‬ ‫ ﻣﻬﺪﺕ‬56 67 ‫ﻟﻬﺰﻳﻤﺔ‬



 

 67

‫ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬ .‫• ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﺭﻛﺒﺖ ﺭﺃﺳﻬﺎ ﻭﺻﻌﹼ ﺪﺕ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﻭﻫﻲ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ .‫• ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻭﺟﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﻃﺮﻓ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﻬﻴﺄ ﻟﻬﺎ‬ ‫ ﻓﻜﻴﻒ ﻧﻔﺘﺢ ﺟﺒﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺳﻴﻨﺎﺀ؟‬،‫• ﻫﻨﺎﻙ ﺟﺒﻬﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬

                  5223                                                                                                    67                          19621961                                                                                   

         56 67          1956        6756            92   ���      


‫رأي |‬

‫تردد‬ ‫يدعم‬ ‫المذابح‬

‫م يوؤد �لردد �لدوي ي �لتدخل ي �ش ��وريا و�لعمل على‬ ‫وق ��ف �مذ�ب ��ح فيها �إى �أي �ش ��يء �إل زيادة وح�ش ��ية �لنظام ي‬ ‫�لقتل �ممنهج �لذي مار�ش ��ه و�لذي ي�شل ي بع�ش حالته �إى‬ ‫�مذ�بح‪.‬‬ ‫فال ��ردد �ل ��دوي ي �لوق ��وف وقفة �ش ��ريحة �أم ��ام نظام‬ ‫�لأ�ش ��د‪ ،‬و�لقل ��ق من دع ��م �جي�ش �ل�ش ��وري �حر بال�ش ��اح �أو‬ ‫�لعر�ف بامجل�ش �لوطني �ل�ش ��وري مثا لل�ش ��عب �ل�شوري‬ ‫�منتف� ��ش‪� ،‬أدى ما يبدو �أنه حالة �طمئنان د�خل �لنظام خا�ش ��ة‬ ‫مع دمويته �ل�ش ��ديدة ي �لهجوم على حي بابا عمرو ي مدينة‬ ‫حم�ش �لذي كان يتم على م�ش ��مع ومر�أى �لع ��ام‪ ،‬بل وقتل فيه‬ ‫�شحفيان �حرفا تغطية �لعديد من �حروب وجيا منها جميعا‬

‫لي�شقطا بر�شا�ش �لنظام �ل�شوري‪.‬‬ ‫و�لاف ��ت �أن �لنظام وبعد �أن �طماأن �إى مرور «مذبحة بابا‬ ‫عمرو» دون عو�قب حقيقية بد�أ ب�شحب قو�ته من �حي �منكوب‬ ‫ليوجهها �إى مدينة �لر�ش ��ن �لتي �شهدت جولت طويلة �شابقة‬ ‫�ش ��د قو�ت �لنظ ��ام‪ ،‬وت�ش ��تعد �لآن �إى مذبحة مقبلة �ش ��من ما‬ ‫يبدو �أنه ��ش ��ر�تيجية ق ��رر �لنظام �تباعها بالتف ��رغ لكل بوؤرة‬ ‫ت�شم �معار�شن له على حدة وق�شفها وقتل من فيها وتدمرها‬ ‫ثم �لنتقال �إى ما يليها‪.‬‬ ‫ولكن ي �مو�قع �جديدة لن تكون هناك �شور مبا�شرة ما‬ ‫يجري من فظائع‪ ،‬ولن يجروؤ �ش ��حفيون على حاولة �لدخول‬ ‫كم ��ا حدث �ش ��ابقا ي باب ��ا عمرو‪ ،‬ف ��ا �أهاي �مناط ��ق �لأخرى‬

‫ملك ��ون �أجهزة بث ف�ش ��ائي لنقل ما يح ��دث عندهم‪ ،‬ول يوجد‬ ‫�ش ��حفيون كثرون �ش ��تكون لهم �جر�أة �لكافية على �مخاطرة‬ ‫موت حتمل �و �إ�شابة موؤكدة ي ظل عدم �حر�م نظام �لأ�شد‬ ‫حرمة مهنتهم‪ ،‬و�لغالب �أن �أهاي �مناطق �جديدة �م�ش ��تهدفة‬ ‫على قائمة قو�ت �لأ�شد �شيقتلون ي �شمت بينما �لعام ي�شتمر‬ ‫ي وقفته �حائرة �لتي يُخ�ش ��ى �أنه لن يفيق منها �إل بعد فو�ت‬ ‫�لأو�ن‪.‬‬ ‫�لر�ش ��ن �لآن ه ��ي �لتالية على �لقائم ��ة وبعدها رما ريف‬ ‫حلب ثم ريف دم�شق ثم �لزبد�ي ورما درعا‪ ،‬حيث تعيد قو�ت‬ ‫�لأ�شد ر�شم خريطة �لباد بدماء مو�طنيها وتعيد تر�شيخ �شلطة‬ ‫�لنظ ��ام �حاك ��م بقتل كل من �أعل ��ن �أنه يريد تن�ش ��م �حرية ي‬

‫�لب ��اد‪ ،‬فيما جل�ش �لأم ��ن �لدوي يقف عاج ��ز� حتى عن قر�ر‬ ‫�إد�نة للقتل ناهيك عن �لتدخل‪ ،‬ما ير�ش ��ح �شوريا لتكون و�حدة‬ ‫من �ماآ�شي �لتي قد ينتبه لها �لعام بعد �شنو�ت عديدة‪ ،‬ويت�شاءل‬ ‫«كيف �شمحنا لهذ� �أن يحدث»‪ ،‬وهو �شوؤ�ل لن ي�شاحنا �شمرنا‬ ‫�أو تغفر لنا �أخاقنا �إن �شاألناه يوما‪� ،‬أما دماء �ل�شهد�ء و�شرخات‬ ‫�جرحى فهي تطارد �جميع منذ �لآن‪.‬‬ ‫ولعل �أ�شدق ما ي�شف ما يحدث ي �شوريا هو ما قاله �شمو‬ ‫وزير �خارجية �لأمر �شعود �لفي�شل �لذي ر�أى �أن «ما ت�شهده‬ ‫�شوريا يو�شح ما ل يدع جال لل�شك �أنها لي�شت حربا عرقية �أو‬ ‫طائفية �أو حرب ع�شابات‪ ،‬بل هي حملة تطهر جماعية للتنكيل‬ ‫بال�شعب �ل�شوري»‪ ،‬وتاأكيده على �أن �ل�شمت على ذلك «عار»‪.‬‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫راأي ال�رق‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫على أي حال‬

‫التحرش باأطفال‪..‬‬ ‫«طفح جنسي في اإعام»‬ ‫و «عوامل متشابكة» وراء «استفحال» الظاهرة‬ ‫�لدمام‪ ،‬جدة ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‪،‬‬ ‫�أحام �جهني‬ ‫تف�شت ظ��اه��رة �ل�ت�ح��ر���ش �جن�شي‬ ‫ب��الأط�ف��ال و�أ�شبحت م�شكلة ت� �وؤرق منام‬ ‫�مجتمع باأكمله لتاأثرها ي جيل يُنتظر �أن‬ ‫يطل على �م�شتقبل دون ت�شوهات تعر�ش‬ ‫لها ي طفولته قد توؤثر على �شلوكه‪ ،‬وتولد‬ ‫لديه رغبة �لنتقام من �لعام �محيط به‪،‬‬ ‫خ�شو�شا ي ظل �شعوبة مو�جهة �لطفل‬ ‫�م�ت�ح��ر���ش ب ��ه‪ ،‬لأه �ل��ه وح��اول��ة جاهله‬ ‫و�إن�ك��اره لو�قعة �لتحر�ش على �لرغم من‬ ‫ظهور �شلوكيات تطر�أ عليه‪.‬‬ ‫و �أكد �مخت�شون �أن �لنت�شار �لو��شع‬ ‫للف�شائيات و ف�شاء �لإن��رن��ت �مفتوح‬ ‫�ل ��ذي ي �ح��وي م�شاهد �ج�ن����ش و �لعنف‬ ‫وع��دم خلوها حتى �موجهة منها لاأطفال‬ ‫من تلك �م�شاهد و �لإيحاء�ت‪ ،‬كان له بالغ‬ ‫�لتاأثر ي ��شتفحال هذه �لظاهرة‪ ،‬حيث‬ ‫تفيد منظمة �لأم �متحدة للربية و�لعلوم‬ ‫و�لثقافة (يوني�شكو) �أن �لطفل يق�شي �أمام‬ ‫�شا�شة �لتلفاز ‪� 22‬ألف �شاعة مقابل ‪� 14‬ألف‬ ‫�شاعة يق�شيها ي �مدر�شة خ��ال �مرحلة‬ ‫نف�شها م�شرة �إى �أنه مع بدء �لقرن �ل�‪21‬‬ ‫ز�د �معدل �لعامي م�شاهدة �لطفل للتلفزيون‬ ‫من ثاث �شاعات وع�شرين دقيقة يوميا �إى‬ ‫خم�ش �شاعات وخم�شن دقيقة ‪.‬‬ ‫حر�ش و�نتقام‬ ‫تقول �إح��دى �لأمهات « تعر�ش �بني‬ ‫للتحر�ش من قبل مر�هق قبل ثاث �شنو�ت‬ ‫وبعد فرة �أ�شبح يتحر�ش باأطفال �لعائلة‪،‬‬ ‫وع �ن��دم��ا لح �ظ��ت ذل ��ك و�ج �ه �ت��ه و�أخ�ف�ت��ه‬ ‫بالعقاب �إن تكرر ذل��ك‪ ،‬وه��د�أ ف��رة طويلة‬ ‫حتى �أنني قمت مدحه ووع��دت��ه بالهد�يا‬ ‫ولكن بعد م��دة ع��اد م��رة للتحر�ش برفاقه‬ ‫وت ��رددت ي �إب��اغ و�ل��ده حتى ل يوبخه‬ ‫وي�شربه وير�شخ �لتحر�ش ي ذهنه �أكر‪.‬‬ ‫«و�أ�شافت �شيده �أخرى‪ »:‬لحظت ت�شرفات‬ ‫غريبة على �بني �لبالغ م��ن �لعمر ثماي‬ ‫�شنن حيث ك��ان يف�شل �جلو�ش مفرده‬ ‫بعيد ً� عن بقية �إخو�نه‪ ،‬وتطور �لو�شع �إى‬ ‫�أن �أ�شبح يتحر�ش باإخو�نه �لأ�شغر منه‬ ‫علم ًا �أنه تعر�ش للتحر�ش قبل �أربع‬ ‫�شنو�ت‪».‬‬ ‫�نتهاك للطفولة‬ ‫و�أ� �ش��ار �أب ��و خ��ال��د �إى �أن��ه‬ ‫قدم ًا ك��ان يخ�شى على �لفتيات‬ ‫�ل �� �ش �غ��ر�ت ع �ن��د خ��روج �ه��ن و‬ ‫ح��ال�ي� ًا �أ�شبحت �خ�شية‬ ‫على �لولد من هول ما‬ ‫ي�شمع به من �نتهاك‬ ‫ل �ل �ط �ف��ول��ة وخ� ��روج‬ ‫ع ��ن �ل �ف �ط��رة‬

‫المطيري‪ :‬تغيرات سلوكية تطرأ على المتحرش به‬ ‫المحظي‪ :‬اأفام غير اأخاقية اأخطر تأثيراً على اأطفال‬ ‫�لب�شرية ي ظ��ل ��شتغال م��ا و�شفهم ب�‬ ‫«�لذين ل متون لاإن�شانية ب�شلة»‪ .‬وتقول‬ ‫�أم �أحمد» ل �أملك �ج��ر�أة مناق�شة �أبنائي‬ ‫حمايتهم م��ن ح��ر��ش��ات ق��د تقع بهم من‬ ‫ً‬ ‫خ�شية مني ي �لتاأثر‬ ‫�أ�شخا�ش قريبن‬ ‫على نف�شياتهم بالرغم من �أي �أدرك خطورة‬ ‫�لع�شر �ل��ذي نعي�شه لذلك د�ئما ما �أك��ون‬ ‫حري�شة على عدم �ختاطهم �شو�ء باأقارب‬ ‫�أو �أجانب ‪».‬وت�شيف �أم �شلطان‪ »:‬حر�ش‬ ‫�أحد �شكان �لعمارة �لتي ن�شكنها بابني و‬ ‫لحظت ع��دم رغبته ي �خ��روج كالعادة‬ ‫وخوفه كلما ط��رق �أح��د �لباب و م يخطر‬ ‫بباي �أب��د ً� �أن��ه قد تعر�ش لتحر�ش ولكنه‬ ‫�شارح �أح��د �إخ��و�ن��ه باأنه يخاف �خ��روج‬ ‫ح�ت��ى ل ي���ش��ادف �م�ت�ح��ر���ش ب��ه وعندها‬ ‫�أخ� ��ري �أخ� ��وه فا�شتطعت �أن �أت� ��د�رك‬ ‫�موقف‪».‬‬ ‫�أفام جن�شية‬ ‫وذعرت( ه�‪ ،‬ف) حن فتحت باب غرفة‬ ‫�بنها �لبالغ من �لعمر ت�شعة �أعو�م‪ ،‬ووجدته‬ ‫ي و�شع م�شن مع زميله ي �مدر�شة‪ ،‬و‬ ‫��شتدعت و�لده‪� ،‬لذي �شربهما بعنف‪ ،‬حتى‬ ‫كاد �أن يقتلهما‪ ،‬و بعد �لتحري عن �لأم��ر‪،‬‬ ‫�ت�شح لها �إدم���ان �بنها و زميله حميل‬ ‫وم�شاهدة �أفام جن�شية للمثلين‪ ،‬لتقوم بعد‬ ‫ذلك بنقله مدر�شة �أخرى‪ ،‬و ت�شجيله ي ناد‬ ‫ريا�شي بعد �لدو�م �مدر�شي‪.‬‬ ‫�م�شل�شات�لكرتونية‬ ‫وتقول �مدر�شة علياء �أم��ن « �أ�شمح‬ ‫لب�ن��ي م�شاهدة �م�شل�شات �لكرتونية‬ ‫دون قيود‪ ،‬لظني �أل �شرر منها‪ ،‬حتى ر�أيت‬ ‫م�شهد� يعر�ش على قناة عربية لاأطفال‬ ‫ي�ق��وم فيه بطل �لق�شة (�ل�ط�ف��ل) م�شهد‬ ‫خل‪ ،‬وما �أن يفعل ذلك حتى‬ ‫يكافئه �لنا�ش بدفع‬ ‫�لنقود‪ « ،‬م�شيفة‬ ‫«�أن �ل �� �ش��رر‬ ‫ل ي �ن �ح �� �ش��ر‬ ‫ي �م�شاهدة‬ ‫�ل �� �ش��ري �ح��ة‬ ‫و�مبا�شرة‪،‬‬ ‫ي �م��و�ق��ع‬

‫و�ل�ق�ن��و�ت �ممنوعة‪� ،‬أو مدفوعة �لثمن‪،‬‬ ‫بل ي �جرعة �مفرطة من م�شاهد �لعنف‬ ‫و�جن�ش ي �لقنو�ت �لف�شائية �لعادية‪».‬‬ ‫�لذهاب للبقالة‬ ‫وي �ح��ذر ( �أح� �م ��د‪ ،‬خ) �لأه� � ��اي من‬ ‫�ل�شماح لأبنائهم بالذهاب للبقالة مفردهم‪،‬‬ ‫م�شت�شهد� بحالة �بنه ذي �خم�شة �أع��و�م‬ ‫�ل��ذي �عتاد على �لذهاب للبقالة ع�شر كل‬ ‫يوم‪ ،‬و ي �أحد �لأي��ام �أتاي �أحد �جر�ن‬ ‫ليحذري من �أن بائع �لبقالة من جن�شية‬ ‫�أجنبية‪ ،‬يتحر�ش بابني و يريه م�شاهد‬ ‫غ��ر �أخ��اق�ي��ة على ج��و�ل��ه‪ ،‬مبين ًا �أن��ه قام‬ ‫بعمل كمن له بالتفاق مع �ل�شرطة‪ ،‬و�نتظر‬ ‫�موعد �ل��ذي يذهب فيه �بنه للبقالة عادة‪،‬‬ ‫فيما جل�ش مر�قبا مع �ل�شرطة‪ ،‬و حاما بد�أ‬ ‫حاولة �لتحر�ش‪ ،‬حتى م �لقب�ش عليه‪.‬‬ ‫عو�مل مت�شابكة‬ ‫و�أك ��د �م�ع��ال��ج بالطاقة و�م�شت�شار‬ ‫�ل�ن�ف���ش��ي ج� ��ز�ء �م �ط��ري �أن �ل�ت�ح��ر���ش‬ ‫�جن�شي ب��الأط�ف��ال م�شكلة ك��رى تو�جه‬ ‫�ل �ع��ام‪ ،‬وق��د ��شتفحلت ب�شكل ملحوظ‪،‬‬ ‫و�أو�شح �أن �لتحر�ش �جن�شي يق�شد به‬ ‫كل �إث��ارة جن�شية يتعر�ش لها �لطفل من‬ ‫�آخرين �شو�ء بالفعل �أو �لقول‪� ،‬أو تعري�شه‬ ‫م�شاهد جن�شية ( �شور �أو �أف��ام)‪ ،‬و قال‬ ‫�م�ط��ري‪� »:‬لعو�مل �لتي ت �وؤدى لنت�شار‬ ‫�ل �ظ��اه��رة مت�شابكة ب��درج��ة ك �ب��رة على‬ ‫�ل��رغ��م م��ن �أن لكل ح��ال��ة فرديتها‪� ،‬إل �أن‬ ‫هناك عو�مل �شبه عامة توؤدي لظهور هذه‬ ‫�لكارثة منها‪� :‬لطفح �جن�شي ي �لإعام‬ ‫بكافة � �ش��وره‪ ،‬وغ �ي��اب �ل��رق��اب��ة م��ن قبل‬ ‫�لو�لدين‪� ،‬لثقة �لز�ئدة ي بع�ش �مقربن‬ ‫للطفل وتركهم معزل عن �مر�قبة‪ ،‬خوف‬ ‫�لأ��ش��رة ��ن �لف�شيحة ي معاقبة �جاي‬ ‫ما ي�وؤدى لتكر�ره جرمته‪ ،‬عدم تثقيف‬ ‫�لأطفال حول �أج�شامهم ومن وكيف ومتى‬ ‫يتعامل �لآخ ��رون معه‪ ،‬خ��وف �لطفل من‬ ‫�لإب��اغ‪ ،‬م�شر� �إى �أن �لتحر�ش بالأطفال‬ ‫ل يخ�شع جن�شية و ل مرحلة عمرية ‪،‬‬ ‫فالطفل منذ �شنو�ت عمره �لأوي مكن �أن‬ ‫يتعر�ش للتحر�ش �جن�شي‪ ،‬و�أي�ش ًا ي كل‬ ‫�جن�شيات يخ�شع لذلك‪ ،‬وتختلف �لن�شبة‬ ‫بح�شب وع��ي �مجتمع‪ ،‬وتطبيق �أح�ك��ام‬ ‫مغلظة على �جاي‪ ،‬كما �أنه ل يخ�شع لنوع‬ ‫�مجني عليه‪ ،‬معنى �أن �لأطفال من �لإناث‬ ‫و�لذكور يتعر�شون له على ح ٍد �شو�ء‪.‬‬ ‫�شدمة �لتحر�ش‬ ‫و�أ�شار �مطري �إى �أن هناك تغر�ت‬

‫كثرة ت�ط��ر�أ على �شخ�شية �لطفل �ل��ذي‬ ‫يتعر�ش ل�شدمة �لتحر�ش �جن�شي مكن‬ ‫للو�لدين �أن ياحظاها ومنها �أن يفقد‬ ‫�لطفل حيويته وميل �إى �لعزلة و�خوف‬ ‫و�لنطو�ء ويعاي من �لقلق‪ ،‬و��شطر�بات‬ ‫�ل�ن��وم وك��رة �لبكاء ب��ا �شبب كما يفقد‬ ‫�لطفل �لثقة ي �لآخ��ري��ن و يكرههم ول‬ ‫يرغب ي �لعاقات �لجتماعية وي بع�ش‬ ‫�لأحيان يرك �متحر�ش عامات ي ج�شد‬ ‫�لطفل نتيجة ل�شتخد�مه �لعنف و منهم‬ ‫من ي�شاب با�شطر�بات نف�شية ختلفة �أو‬ ‫�لكاآبة �أو �لو�شو��ش �لقهري‪� ،‬إ�شافة �إى �أن‬ ‫�لطفل مكن �أن يخر عن عملية �لتحر�ش‬ ‫من خال عملية �لر�شم ي �لورق و كر��شة‬ ‫�لر�شم‪.‬‬ ‫حماية �لطفل‬ ‫وقال �مطري عن كيفية حماية �لطفل‬ ‫م��ن �لتحر�ش �جن�شي «لب��د م��ن توعية‬ ‫�لطفل �أن ي��روى للو�لدين كافة �لأم��ور‬ ‫�لغريبة �لتي قد تو�جهه ويتعر�ش لها وهو‬ ‫بعيد عن �أ�شرته‪ ،‬وكذلك ماحظة �لطفل عن‬ ‫بعد ب�شكل م�شتمر‪ ،‬مع عدم �ل�شماح لأي من‬ ‫�لأفر�د �لغرباء عن �لبيت �لنفر�د به‪ ،‬و لبد‬ ‫من مر�قبة �شلوك �أي من �مقيمن ي �منزل‬ ‫وطرق تعاملهم مع �لأطفال مثل �خدم �أو‬ ‫�لأق��ارب‪ ،‬وكذلك تخ�شي�ش �لو�لدين لكل‬ ‫طفل �أوقات خا�شة ب�شكل يومي‪ ،‬من �أجل‬ ‫�لتحدث معه حول �آماله‪ ،‬ومنحه �ل�شعور‬ ‫بالأمان‪ ،‬وت�شجيعه على مار�شة جموعة‬ ‫م��ن �لأن���ش�ط��ة و�ل��ري��ا��ش��ة حتى يتطور‪،‬‬ ‫ولبد من منع �لأطفال من �لذهاب لأماكن‬ ‫مهجورة ونائية وح��ده��م دون �أهاليهم‪،‬‬ ‫و�لتفريق ب��ن �لأط �ف��ال عند �ل�ن��وم وفى‬ ‫حجر�ت م�شتقلة‪ ،‬وكذلك �لهتمام بتعليم‬ ‫�لأطفال مبادئ و�أخاقيات ديننا‪ ،‬و مر�قبة‬ ‫�مو�قع �لإلكرونية �لتي يتابعها �لطفل‪،‬‬ ‫و�لتاأكد من عدم خطورتها عليه‪.‬‬ ‫تو��شل قوي‬ ‫وت�شيف رئي�شة علم �لنف�ش بجامعة‬ ‫�ملك عبد�لعزيز �لدكتورة ن�شرين يعقوب‪،‬‬ ‫قائلة ‪� »:‬إذ� وجد �حو�ر و�لعاقة �لوطيدة‬ ‫بن �لأم وطفلها و�لتو��شل �لقوي فاإنها‬ ‫حمي طفلها من �أي حر�شات وعلى �لعك�ش‬ ‫مام ًا �إذ� فقد �ح��و�ر بن �لأم و�أطفالها‬ ‫و�ع �ت �م��دت ع��اق�ت�ه��ا ب �ه��م ع �ل��ى �ل�شلطة‬ ‫و�لتوبيخ و�لتوجيه �لعنيف كل هذ� يقوي‬ ‫�حتمالت �أن يتمنع �لطفل عن م�شارحة‬ ‫و�لدته ما يو�جهه �أو يعر عنه حتى عند‬

‫خوفه‪ .‬وو�شفت �م�شكلة باأنها «تركز ي‬ ‫حرج �لأمهات من فتح مو�شوع كهذ� �أمام‬ ‫طفلها لعتقادها �خاطئ �أنها تفتح عينه �أو‬ ‫عقله لأمور غفل عنها وبهذ� ل تدرك باأنها‬ ‫جعل طفلها �أكر عر�شة للتحر�ش وتخدع‬ ‫نف�شها مقولة �لأمهات �معتادة ( ل د�عي �أن‬ ‫�أنبه طفلي بنف�شي ) و�حقيقة �أن �لأف�شل‬ ‫�أن تاأتي �معلومة منها بدل من �أي �شخ�ش‬ ‫�آخر‪ ،‬لذلك لبد �أن تتخل�ش �لأم من فكرة �أن‬ ‫هذ� �مو�شوع حرج ول مكن �أن �أناق�ش‬ ‫�أبنائي فيه‪ ،‬ويجب على �لأم �إذ� بلغ طفلها‬ ‫ثاث �شنو�ت �أن تبد أ� بتوعيته‪.».‬‬ ‫تقوم �شلوك‬ ‫وذكر مدير د�ر �لتوجيه �لجتماعي‬ ‫ب��ال��دم��ام عبد �للطيف �لنعيم �أن �إح��دى‬ ‫�لأمهات كان زوجها م�شجونا و طلبت �شم‬ ‫�بنها للد�ر‪ ،‬بعد �أن لحظت �أنه بد�أ يتحر�ش‬ ‫باأخو�ته‪ ،‬و بها �أي�شا‪ ،‬لتعرف لحقا �أنه‬ ‫يتبادل وزميله �ل�شور �لفا�شحة‪ ،‬يقول‬ ‫�لنعيم» �شاعد �شمه للد�ر على �إخر�جه من‬ ‫بيئته �ل�شابقة و تقوم �شلوكه و �بتعاده‬ ‫ع��ن رف��اق �ل�شوء‪ ،‬و �شمه حلقة �لقر�ن‬ ‫و �إ��ش�غ��ال وق�ت��ه ب��ال��ر�م��ج �لريا�شية و‬ ‫�لجتماعية» منوها �إى �أن �فتقاد �لرقابة‬ ‫�لأ�شرية مثل �لعامل �لأول ي �نحر�ف‬ ‫�لأبناء �ل��ذي ي��زد�د مع �نف�شال �لو�لدين‬ ‫بطاق �أو هجرة �أو �شجن �أحدهما‪ ،‬م�شيفا‬ ‫�أن �ل��وق��اي��ة خ��ر م��ن �ل �ع��اج و تقوم‬ ‫�ل�شلوك �منحرف ي بد�يته �أ�شهل و �أكر‬ ‫ت �اأث��ر�‪ ،‬م�شر� �إى � �ش��رورة �لبعد عن‬ ‫�أ�شلوب �ل�شرب و�ل�شتم‪ ،‬و�لإه��ان��ة �لتي‬ ‫تزيد �لهوة بن �لأهل و�بنهم و��شتبد�لها‬ ‫بالإقناع‪.‬‬ ‫�إهمال �لرقابة‬ ‫وحذرت �خت�شا�شية �لطب �لنف�شي‬ ‫م�شت�شفى�لأمللل�شحة�لنف�شية�لدكتورة‬ ‫ب�شمة ها�شم من �إهمال �لرقابة على و�شائل‬ ‫�لت�شال و �شددت على �لإنرنت و�لذي‬ ‫ت�شف �ل�شيطرة عليه بال�شعبة ي ظل‬ ‫تنوع �لأجهزة �لتي يعمل عليها‪ ،‬منوهة‬ ‫�إى �أن �لطفل يبد�أ بتطبيق م�شاهد�ته مع‬ ‫حيطه �شلبا �أو �إيجابا‪ ،‬وتقليد م�شاهد‬ ‫�لعنف �أو �جن�ش �لتي يتلقاها و�أ�شافت»‬ ‫على �لأهل �شرح ما ي�شاهده �أولدهم �أطفال‬ ‫�أو مر�هقن‪ ،‬وعدم �لكتفاء بكلمة عيب �أو‬ ‫حر�م‪ ،‬بل تو�شيح �أن هذه � ألم��ور حدث‬ ‫بن �لبالغن بعد �لزو�ج‪ ،‬و يجب �لبتعاد‬ ‫عنها‪ ،‬و�لإي�شاح للطفل �أن منطقة �لأع�شاء‬

‫د‪ .‬جران امحظي‬ ‫�لتنا�شلية خا�شة ول يجب �أن يلم�شها �أو‬ ‫يك�شفها �أمام �أحد‪ ،‬م�شيفة �شرورة تقنن‬ ‫��شتخد�م �لأج �ه��زة �محمولة وم�شاهدة‬ ‫�لتلفاز باأوقات ح��ددة‪ ،‬وتنمية مهار�ت‬ ‫�لطفل وم��و�ه �ب��ه‪ ،‬و�ل �ت��ي تق�شي عليها‬ ‫�شاعات م�شاهدة �لتلفاز �لطويلة‪».‬‬ ‫قوة �لتاأثر‬ ‫و�أو�� �ش ��ح �لخ�ت���ش��ا��ش��ي �لنف�شي‬ ‫�ل��دك�ت��ور ج��ر�ن �محظي ق��ائ� ًا « �إن قوة‬ ‫�لتاأثر �لربوي للتلفزيون تاأتي من عدة‬ ‫م��د�خ��ل �أه�م�ه��ا �أن �لطفل غ��ر ق ��ادر على‬ ‫�لتمييز‪ ،‬و ي�شكل �لتعلم بالقدوة �متوفرة‬ ‫ي �لأفام �أو �لر�شوم �متحركة �إحدى طرق‬ ‫�لتعلم لديه»‪.‬‬ ‫وم�شيفا «توفر �لألعاب �لتعلم �مرتبط‬ ‫بالتعزيز �معتمد على �مر�حل فكلما �جتاز‬ ‫مرحلة حقق جو�ئز ومكافاآت‪ ،‬وكلما قتل‬ ‫�أو دمر جح وك�شب �مكافاأة‪ ،‬كما �أن �لإعام‬ ‫يوفر و�شائل �لت�شويق و�لرفيه ما يجعله‬ ‫متلك �أق��وي �أدو�ت �لتاأثر مقارنة بغره‬ ‫من �موؤ�ش�شات �لتعليمية �لأخرى»‪.‬‬ ‫�لنمو �جن�شي‬ ‫و�أ�شار �محظي �إى �لدر��شات �لتي‬ ‫�أثبتت �أن �لطفل �م�شاهد للتلفاز دون رقابة‬ ‫�أو �نتقائية ي�شبح �أقل تعاطف ًا �أو �إح�شا�شا‬ ‫ب� �اآلم �لآخ��ري��ن ومعاناتهم و�أك ��ر رهبة‬ ‫وخ�شية للمجتمع �محيط به و�أ�شد ميا �إى‬ ‫مار�شة �ل�شلوك �لعدو�ي‪ ،‬وهو ما يفقده‬ ‫مهار�ت �لتو��شل �لجتماعي‪.‬‬ ‫و أ���ش��اف «�إن �ختاف مر�حل �لنمو‬ ‫�جن�شي �لنفعاي للطفل‪ ،‬ففي �ل�شنو�ت‬ ‫�لأوى يتح�ش�ش �لأع���ش��اء �لتنا�شلية و‬ ‫تلفته �ل �ف��روق ب��ن �جن�شن‪ ،‬ف��ا يوجد‬ ‫�شلوك جن�شي مبا�شر يعر عن رغبة‪ ،‬بل‬ ‫ج��رد ف���ش��ول‪ ،‬وم��ن �شن �ل�شاد�شة �إى‬ ‫�لثانية ع�شرة مرحلة كمون جن�شي‪ ،‬حيث‬ ‫يجب توفر �حماية لاأطفال من �لتعر�ش‬ ‫لبع�ش �م�شاهد �مثرة و تقليد �شلوك معن‬ ‫لي�ش من ب��اب �للذة ي �لبد�ية ولكن هذ�‬ ‫�لتقليد يجره ل�شتح�شان ما يقوم به �أو‬ ‫�لتعود عليه‪ ،‬و تاأثر �لأفام غر �لأخاقية‬ ‫ي �شنو�ت �لطفولة �متاأخرة �أخطر‪».‬‬

‫اليونسكو‪:‬ازدياد المعدل العالمي لمشاهدة الطفل للتلفزيون من‬ ‫ثاث ساعات وعشرين دقيقة يوميا إلى خمس ساعات وخمسين دقيقة‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫لماذا ا تستثمر «التأمينات»‬ ‫و»التقاعد» في الشرقية؟‬ ‫لم ��اذا ا تمن ��ح التاأمين ��ات المنطق ��ة ال�شرقي ��ة‬ ‫ج ��زء ًا من ا�شتثماراتها على �شكل مول في المنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة يع ��ود عل ��ى الموؤ�ش�ش ��ة بالم ��ال الوفي ��ر‪،‬‬ ‫ويرح ��م اأه ��ل المنطق ��ة م ��ن اازدح ��ام عل ��ى م ��ول‬ ‫واح ��د لم تعد طاقته اا�شتيعابية ت�شعفه ا�شت�شافة‬ ‫ااأجيال الجديدة؟!‬ ‫درا�ش ��ة ا�شتثماري ��ة م ��ن خب ��راء الموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫لا�شتثم ��ار �شتع ��ود بالخي ��ر عل ��ى الموؤ�ش�شة‪ .‬ااآن‬ ‫الموؤ�ش�شة تق ��وم باإن�شاء �شقق �شكنية تت�شل بمول‬ ‫غرناط ��ة بالريا� ��ض بج�ش ��ر داخل ��ي مم ��ا ا يجع ��ل‬ ‫ال�شاكني ��ن ي�شط ��رون للخروج اإل ��ى لهيب ال�شم�ض‬ ‫الحارق ��ة‪ ،‬وه ��ذا بال�شب ��ط م ��ا تحتاج ��ه المنطق ��ة‬ ‫ال�شرقي ��ة‪ :‬م ��ول به ��ذه ااإمكان ��ات‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا اأن‬ ‫ال�شرقي ��ة ت�شكل منطقة جذب �شياحي كبير اأهالي‬ ‫الريا� ��ض والمناطق المجاورة‪ ،‬وكلم ��ا قابلت اأحدا‬ ‫م ��ن اأهال ��ي الريا� ��ض زار المنطق ��ة ال�شرقي ��ة ق ��ال‬ ‫ل ��ي "ال�شرقي ��ة حلوة ب� ��ض ما فيها �ش ��يء"! باإمكان‬ ‫الموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة للتاأمين ��ات اإن�ش ��اء م ��ول مماث ��ل‬ ‫لغرناط ��ة على الواجه ��ة البحرية للخب ��ر‪ /‬الدمام اأو‬ ‫�شق ��ق �شكنية على البحر �شت ��در عليها دخ ًا هائا‬ ‫ً‪ ،‬لندرتها في المنطقة‪ ،‬اأو بااأحرى لعدم وجودها‪.‬‬ ‫ل ��ن اأطال ��ب الموؤ�ش�ش ��ة العامة للتقاع ��د باإن�شاء‬ ‫م ��وات‪ ،‬اأنن ��ي لم اأر له ��ا مو ًا! ولكنه ��ا ن�شيطة في‬ ‫اإقام ��ة الم�شروع ��ات ال�شكني ��ة‪ ،‬وهذه م ��ن ااأن�شطة‬ ‫التي ت�شترك فيها م ��ع الموؤ�ش�شة العامة للتاأمينات‪،‬‬ ‫مم ��ا يدعوني اإلى دعوتهما مع ًا لا�شتثمار العقاري‬ ‫ف ��ي المنطقة ال�شرقية‪ ،‬ف� �اإذا كانت هناك اأزمة �شكن‬ ‫ف ��ي الريا�ض فاإنها في ال�شرقي ��ة م�شاعفة وا�شاألوا‬ ‫اأه ��ل ااإيج ��ارات‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا اأن ال�شرقي ��ة تخل ��و‬ ‫م ��ن تج ��ار عقار حقيقيي ��ن كما ف ��ي الريا�ض‪ ،‬حيث‬ ‫يرك ��ز رجال ااأعمال ف ��ي المنطقة عل ��ى اا�شتثمار‬ ‫ال�شناعي مما �شاعف ااأزمة ال�شكنية فيها‪.‬‬ ‫ا اأعتقد اأن هناك قانونا في نظام الموؤ�ش�شتين‬ ‫العريقتي ��ن يعيقهم ��ا م ��ن اا�شتثم ��ار ف ��ي المنطق ��ة‬ ‫ال�شرقي ��ة‪ ،‬خ�شو�ش ًا اأن لهم ��ا ن�شاطات ا�شتثمارية‬ ‫في جدة والمدينة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالعزيز الدخيل‬

‫عبدالعزيز ال�شبيل‬

‫عائ�ض القري‬

‫حمد العمري‬

‫اأ�شرف فقيه‬

‫خالد الغنامي‬

‫طارق العرادي‬

‫خالد خاوي‬


‫اإصاح متأخر ًا ا‬ ‫يجدي‬

‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫اأعلن ��ت احكوم ��ة ال�س ��ورية موؤخ ��ر ًا ع ��ن حزمة م ��ن التعديات الد�س ��تورية‬ ‫واخطوات الإ�ساحية التي مكن اأن تعد جذرية بالن�سبة ل�سورية‪ ،‬التي كانت مثل‬ ‫هذه التغيرات فيها يعتر ي عداد ام�ستحيات‪ .‬ولكن هذه التغيرات ل يتوقع لها‬ ‫اأن حظى بقبول ي ال�س ��ارع‪ ،‬اأو حدث تاأثر ًا ملمو�س ًا على �سر الأو�ساع هناك‪،‬‬ ‫ب�سبب تاأخر �سدورها‪.‬‬ ‫هكذا هي معظم الأنظمة ال�سمولية ي منطقتنا العربية وغرها‪ ،‬فهي ل تبادر‬ ‫باإجراء اإ�ساحات �سيا�سية ول تقرها بل تعدها غر ذات اأهمية اأو قيمة‪ ،‬على الرغم‬ ‫من امطالبات الداخلية واخارجية‪ .‬وعندما تتكاثف ال�س ��غوط عليها من كل حدب‬ ‫و�س ��وب‪ ،‬تقوم بتقدم تنازلت حدودة ل ت�س ��من ول تغني من جوع‪ ،‬ي الوقت‬ ‫الذي تتدهور فيه موؤ�س�سات وبنية الدولة تدريجيا‪.‬‬ ‫ل �س ��ك اأن الأنظمة التي متل ��ك القدرة والأهلية على جديد ذاتها واكت�س ��اب‬ ‫م�سادر م�س ��روعية متجددة‪ ،‬وتعيد بناء نظامها ال�سيا�سي وتطويره ما يتنا�سب‬ ‫م ��ع امتغ ��رات الداخلي ��ة والظ ��روف الإقليمي ��ة والدولي ��ة‪ ،‬تتمت ��ع دوم ��ا بامزيد‬

‫ي كثر من الأحيان اأي�س ��ا ت�س ��تغل احكومات امناف�س ��ة والعدوة مثل نقاط‬ ‫م ��ن ال�س ��تقرار واحيوي ��ة والديناميكي ��ة ي مواجه ��ة التحديات الت ��ي تواجهها‬ ‫ال�س ��عف هذه وتركز عليها لإ�س ��عاف الدولة‪ ،‬ولك�سر هيبتها وللح�سول على اأكر‬ ‫ومعاجتها‪.‬‬ ‫وعلى العك�س من ذلك‪ ،‬فاإن جمود اموؤ�س�س ��ات ال�سيا�سية ي اأي دولة وتكل�س قدر مكن من امكا�سب‪.‬‬ ‫اإن كان هنال ��ك م ��ن در�س ينبغي علينا ا�س ��تيعابه وفهمه ما يجري حولنا من‬ ‫مفا�سلها‪ ،‬وانعدام امبادرات الإ�ساحية ي نظامها الجتماعي وال�سيا�سي‪ ،‬يجعلها‬ ‫تطورات واأحداث مت�سارعة‪ ،‬هو �سرورة اأن تقوم الأنظمة ال�سيا�سية ي مناطقنا‬ ‫عر�سة دوما للتاأثرات وال�سغوط وتهدد بالتاي ا�ستقرارها ووحدتها‪.‬‬ ‫تنظ ��ر بع�س احكومات ي منطقتنا العربية دوما اإى الدعوات الإ�س ��احية بالتعاط ��ي الإيجابي والفعال مع مطالب الإ�س ��اح وبروح ج ��ادة ووثابة ومرنة‪،‬‬ ‫فيها وكاأنها تهديد لوجودها‪ ،‬اأو مناف�س موقعية قادتها ال�سيا�سين‪ ،‬وتتهرب بالتاي خا�س ��ة اإن ه ��ي انطلق ��ت من جامي ��ع وطنية خل�س ��ة تهدف حماية مكت�س ��بات‬ ‫من ال�س ��تجابة لأي مطلب اإ�س ��احي انطاقا من هذا الفهم امغل ��وط‪ .‬ويوؤدي ذلك اأوطانها و�سمان ا�ستقرارها‪.‬‬ ‫ل �س ��ك اأن تاأجيل وتاأخر برامج ومبادرات الإ�س ��اح ال�سيا�س ��ي ثمنها باهظ‬ ‫ي معظ ��م الأحيان ومع مرور الزمن اإى تراكم التبعات وام�س ��كات وا�س ��تفحالها‬ ‫وكب ��ر‪ ،‬وينتج عنها خ�س ��ائر كبرة للغاية‪ ،‬وهذا ما نراه ي و�س ��ع مثل �س ��ورية‬ ‫ب�سورة ت�سعب معاجتها‪.‬‬ ‫وتب ��داأ هذه احكوم ��ات باتخاذ اإج ��راءات معاجة وقتية ع ��ر اإدارة الأزمات حاليا‪ً.‬‬ ‫القائمة‪ ،‬دون وجود روؤية حددة اأو خطة وا�سحة ما ينبغي القيام به‪ ،‬ولهذا فهي‬ ‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬ ‫ما تنتهي من معاجة ق�سية معينة اإل وتقع ي اأزمة اأخرى تليها‪.‬‬ ‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 91‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫فكان ذلك مدخ ًا لف�ساد اإداريٍ وماي غر ح�سو�س ي البدء اإى اأن تو َرط فيه‬ ‫التوجه‬ ‫اأولئك واأولئك لي�سبح ال�سمتُ ومتابعة ذلك اإ�سراتيج َية للبقاء‪ ،‬فيما‬ ‫ُ‬ ‫الثاي اأفرز �س ��راع ًا فكر ّي ًا جعل تياريه ي َتجهان ي �سراعهما ِاجاه ًا معاك�س ًا‬ ‫ليتط َرف ك ٌل منهما ِ‬ ‫باجاهه؛ وذلك من باب الراجع اإى الحتماء باح�س ��ون‬ ‫حن ا�ستداد ال�سراع وح ُوله معارك فيها الن�سر والهزمة والبقاء‪.‬‬ ‫التوجه ��ن ميدان ّي ًا ي‬ ‫ي �س ��وء اإيقاف وزارة الربي ��ة والتعليم هذين‬ ‫ُ‬ ‫مدار�س ��ها �سيكون عليها اأن ترك للمع ِلمن ي امدار�س امحتاجة اإى مديرين‬ ‫اأو وكاء اختي ��ار مديريها ووكائها من بينهم لهذه امه َمة القياد َية ي �س ��وء‬ ‫�س ��روط و�س ��وابط من تاأهيل تربويٍ و�س ��نوات خدمة ل اأكر‪ ،‬ل اأن تفر�س‬ ‫عليها مديرين اأو وكاء ياأتونها من مدار�س اأخرى‪ ،‬فيختار امعلمون بالر�سيح‬ ‫والنتخاب مديريها ووكائها اأع�س ��اء جال�س ��ها وجانه ��ا‪ ،‬حن تعطى هذه‬ ‫�سيح�س ��ون تطبيق� � ًا ومار�س ��ة بذواته ��م وبام�س� �وؤول َية‬ ‫الأدوار للمع ِلم ��ن‬ ‫ُ‬ ‫الربو َي ��ة‪ ،‬وبتكافوؤ الفر�س وفق اج ��دارة‪ ،‬وبالعدالة الجتماع َية‪ ،‬وبالتاي‬ ‫�سيعاجون م�سكات مدار�س ��هم ومعوِ قات اأدوارهم بروح الفريق وبالنتماء‬ ‫ِ‬ ‫اخا�سة وامفتعلة اأحيان ًا لإزعاج‬ ‫احق للمدر�سة‪ ،‬بل و�سيعاجون م�سكاتهم‬ ‫َ‬ ‫قياداته ��ا اأو قي ��ادات اإدارة الربية والتعليم‪ ،‬وي �س ��وء هذا اج ��و الإداري‬ ‫والنف�س ��ي الدمقراطي �سيتعاملون مع الط َاب معاملة تربو َية‪ ،‬و�ستن�ساأ قيم‬ ‫ومبادئ مدر�س َية فاعلة‪ ،‬و�ستختفي مار�سات مفتعلة‪.‬‬ ‫واأن ي ��رك للط ��اب اختيار عريف الف�س ��ل متجاوزين الأ�س ��لوب القائم‬ ‫باختيار امتنمِر لتقاء �س ��ره اأو لمت�س ��ا�س �سلوكه العدواي من قبل قيادات‬ ‫امدر�س ��ة‪ ،‬واأن يرك للطاب اختيار رائد الف�س ��ل اأي�س� � ًا‪ ،‬واأ�س ��لوب ا�ستثمار‬ ‫اح�سة‪،‬‬ ‫اح�س�س الحتياط َية ي حوار تربويِ مع مع ِلمي الحتياط ي بدء َ‬ ‫وبناء جداول ح�س�س ��هم الأ�س ��بوع َية وجداول اختباراتهم الف�س ��ل َية‪ ،‬حينئ ٍذ‬ ‫�سي�سعر الط َاب بذواتهم‪ ،‬و�س ��يثقون باأنف�سهم‪ ،‬و�سيتح َملون قدر ًا كبر ًا من‬ ‫ام�سوؤول َيات جاه اأنف�س ��هم وزمائهم ومع ِلميهم‪ ،‬و�سيمار�سون الدمقراط َية‬ ‫عمل ّي ًا‪ ،‬و�سيطالبون بحقوقهم وحقوق مدار�سهم‪ ،‬و�سيوؤدُون واجباتهم جاه‬ ‫مدار�سهم وجاه زمائهم ومع ِلميهم‪ ،‬و�سيتد َربون على احوار فيما بينهم ومع‬ ‫مع ِلميهم فيما ي َت�سل بتلك احقوق والواجبات والأدوار‪ ،‬و�سينقلون جربتهم‬ ‫الدمقراط َية امدر�س َية لتكون مار�سات وطن َية م�ستقبل َية ي امجتمع‪.‬‬ ‫ق ��د تعر�س هذه التجربة لو طبِقت ي �س ��نتها الأوى عقبات ومعوِقات‬ ‫امدر�سي ميدان ّي ًا‬ ‫لكنها �ستن�سج مفاهيمها ومار�ساتها و�سيطوِرها امجتمع‬ ‫ِ‬ ‫وتطبيق ّي ًا‪ ،‬و�سيخرج الط َاب وامع ِلمون بها اإى جتمعاتهم وين�سرونها فكر ًا‬ ‫ُ‬ ‫ي�ستحق هذا الطرح نظرة وزار َية �سادقة؟!‪ ،‬تفاوؤل واأمل‪.‬‬ ‫ومار�سة‪ ،‬فهل‬

‫في العلم والسلم‬

‫هل نتط َلع أن يتع َلم أبناؤنا‬ ‫الديمقراط َية فيمارسونها‬ ‫في مدارسهم؟‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫خالص جلبي‬

‫الساح والتسلح‬ ‫الت�سل ��ح ورطة مثل الف�أر الذي ي�ست�أجر‬ ‫لنف�س ��ه م�سيدة‪ .‬وج� � َرب الكب ���ر ال�ساح ثم‬ ‫ت ��روؤوا من ��ه‪ ،‬وااح ���د ال�سوفيت ��ي امتل ��ك‬ ‫تر�س�ن ��ة يهدم به� الع�م فوقع �سريع� للجنب‬ ‫ومع ��ه كل ال�ساح‪ ،‬والبلدان العربية ت�سري‬ ‫�ساح ��� ه ��و خردة ميت ��ة لتقتل �سعبه ��� اأكر‬ ‫من ح ��رب اإ�سرائيل‪ ،‬كم� راأين ��� ي راجم�ت‬ ‫ال�سواري ��خ ف ��وق اإدل ��ب وب�ب ��� عم ��رو ي‬ ‫حم� ��ص‪ ،‬وال�ساح النووي ك�ن اإعان� كوني�‬ ‫ع ��ن نه�ية رحلة الت�سلح فلي� ��ص ب�اإمك�ن حل‬ ‫م�س�كل الع ���م ب�لقوة ول ��ذا يتف�و�ص الكب�ر‬ ‫ويتق�تل ال�سغ ���ر‪ ،‬ويحر�ص الكب�ر ال�سغ�ر‬ ‫على اح ��روب ب�لوك�لة بكل انته�زية ودن�ءة‪،‬‬ ‫ولكن متى حكمت ااأخ ��اق ال�سي��سة اإا ي‬ ‫عهد النبوات‪.‬‬ ‫الق ��وة األغ ��ت الق ��وة من ��ذ اأول انفج ���ر‬ ‫لتجربة اأول �ساح م ا�ستخدامه احق� ومرة‬ ‫واح ��دة ف ��وق م ��دن الي�ب�ن وم يتك ��رر وك�أن‬ ‫اإيذان� ب�لو�سول اإى �سقف القوة‪ ،‬واأن رحلة‬ ‫الق ��وة انتهت فم ��ن اأراد مت�بعته� دخل جهنم‬ ‫النووي ��ة‪ ،‬ول ��ه اخي ���ر ب�لفن�ء‪ ،‬ولك ��ن م تكن‬ ‫اح ��رب ي الت�ريخ اإا للك�س ��ب وم يبق ثمة‬ ‫من يك�سب؟‬ ‫موؤ�س�س ��ة اح ��رب م ��ع ه ��ذا ااإع ��ان‬ ‫الك ��وي م�تت غر م�أ�سوف عليه�‪ .‬ولكن من‬ ‫وموله مثل رو�سي� واأوكراني�‬ ‫ينت ��ج ال�ساح َ‬ ‫واأم�ني ��� وال�سوي ��د واأمريك� يفعل ��ون ذلك با‬ ‫اأخاقية فيبيعونه� ل�سعوب هزيلة فقدت العقل‬ ‫واآمن ��ت ب�ل�ساح فعبدت غر الل ��ه واأ�سركت‬ ‫ااأوث�ن‪.‬‬ ‫ومن ُي َ�س ِلح ا يعطيك �ساح� تنت�سر به‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫واأط ��راف الت�سليح حري�س ��ون على مد‬ ‫الفريقن ب�ل�ساح وهم يجنون ااأرب�ح‪.‬‬ ‫ومن بداأ احرب ا ي�ستطيع اإنه�ءه� فهي‬ ‫مرتهنة بيد من بيده ال�ساح ولكن من يعقل؟‬ ‫دول م ��ول وق ��رار �سي��س ��ي يرته ��ن‬ ‫ومقتلة عظيمة مئ ���ت ااألوف‪ .‬حن �سرحت‬ ‫براأيي هذا مذيع يلعلع من دبي ت�س�يق وقطع‬ ‫كام ��ي و�سط ��ب خ�ل�ص جلبي م ��ن برن�جه‬ ‫وم� يقوله ي العلم وال�سلم‪.‬‬ ‫اإنه ��م يري ��دون من ��ي م ��� يريدون ��ه ه ��م‪،‬‬ ‫جم�عة ام�ل وال�سلط ��ة والنفوذ وم تكن هذه‬ ‫ر�س�لة ااأنبي�ء‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫المهنة ا تزول‪..‬‬ ‫ولكنها تستحدث‬

‫شاهر النهاري‬

‫التطبيقي اأن جميع‬ ‫تعني الدمقراط َية ي مبادئها وي قيمها وي جانبها‬ ‫ِ‬ ‫امواطنن �س ��وا ٌء ي الفر�س وي احقوق‪ ،‬واأ َنهم ل يتمايزون فيما بينهم اإلَ‬ ‫بالكف ��اءة واج ��دارة‪ ،‬وم�س ��تويات الأداء والعطاء‪ ،‬وبالنزاهة وال�س ��فاف َية‪،‬‬ ‫فتتو َزع الأدوار عليهم انطاق ًا من قناعات امجتمع باأفراده من حيث كفاياتهم‬ ‫ودوافعهم‪ ،‬ومنجزاتهم ال�س ��ابقة وعطاءاتهم احال َية ي خدمة الوطن ن�س ��ر ًا‬ ‫للعدالة الجتماع َية وتوزيع ًا للتنمية ي جوانبها امختلفة‪ ،‬اأفقي ًا على م�ساحة‬ ‫الوطن وراأ�س ّي ًا على �سرائح امجتمع‪ ،‬وحارب ًة للف�ساد الإداريِ واماي والظلم‬ ‫الجتماع ��ي‪ ،‬تفعي ًا للمو َؤ�س�س ��ات احكوم َية وتفاع ًا مع مو َؤ�س�س ��ات امجتمع‬ ‫امد ِ‬ ‫ي‪ ،‬واأن تلك الأدوار تتبدَل بتبادلها بن الأكفاء من فرة لأخرى‪.‬‬ ‫التعليمي من اأن يغر�س هذا امفهوم للدمقراطية قيماً‬ ‫فهل يتم َكن نظامنا‬ ‫ُ‬ ‫ومبادئ ومار�س ��ات ي نفو�س اأبنائنا ي مدار�سهم؟‪ ،‬اأجزم اأنَ ذلك لن يكون‬ ‫ظل واقع التعليم ِ‬ ‫ي ِ‬ ‫امتعر بتاأثر من مقاومي الإ�ساح والتطوير والتغير‬ ‫اخا�سة ببقاء احال على‬ ‫مكت�سباتهم‬ ‫على‬ ‫امحافظة‬ ‫كها‬ ‫ر‬ ‫وح‬ ‫تدفعها‬ ‫مقاومة‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ما هي عليه اإن م يكن بال�سعي لراجعها بخطوات نحو الوراء‪ ،‬لك ِني بالرغم‬ ‫من هذا احكم امت�سائم �ساأظ ُل اأحمل ه َم تطوير التعليم الذي عاي�سته ‪ 38‬عام ًا‬ ‫من اخدمة التعليم َية‪ ،‬فو َدعتُ هذا اميدان وظيف ّي ًا فقط اإ ْذ اأ َنه ما زال يح ِركني‬ ‫عق ًا وفكر ًا وم�ساعر وطن َية‪.‬‬ ‫من ي ��رى اأنَ الدمقراط َية مكن الو�س ��ول اإليها ي‬ ‫وحي � ُ�ث اإِ ِي ل�س ��تُ َ‬ ‫ال�س ��وارع واميادين بالأنا�س ��يد وبال�سعارات ال�س ��وت َية وامكتوبة بالافتات‬ ‫القما�س َية‪ ،‬ول من خال اأ�ساليب الإعام اجديد وو�سائله واأ�سمائه ام�ستعارة‬ ‫وال�سريحة‪ ،‬ول من خال القنوات الف�سائ َية ي ب ِثها من وراء احدود‪ ،‬ولك ِني‬ ‫اأرى واأطمح اأن ن�سل اإى الدمقراطية من خال احوار الوطني‪ ،‬وعن طريق‬ ‫الطرح الفكري ي اإعامنا التقليدي �س ��حافة وقنوات ف�س ��ائ َية و�س ��الونات‬ ‫خا�سة‪ ،‬وبتعميق جاربنا فيها من خال مار�ساتنا الوطن َية‬ ‫ثقاف َية وجال�س َ‬

‫الدائرة اإدارية‬ ‫وإنجاح المنظومة‬

‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫أحمد حسن فتيحي‬

‫العلم ل ي�س ��تغني ع ��ن اخرة‪ ،‬واخرة ل ت�س ��تغني عن التنظي ��م‪ ،‬والتنظيم‬ ‫ل ي�س ��تغني ع ��ن التنفي ��ذ‪ ،‬والتنفيذ ل ي�س ��تغني ع ��ن امتابعة‪،‬الدائ ��رة الإدارية ي‬ ‫ح ��ال اكتمالها توؤدي اإى عمل امعقول وامنطق ي �س ��بيل اإجاح امنظومة‪� ،‬س ��وا ًء‬ ‫كان ��ت اقت�س ��ادية اأو �سيا�س ��ية اأو اجتماعية اأو ثقافية‪ ،‬اأما كان �س ��احب ي�س ��ار اأو‬ ‫من اأو و�سط‪.‬وام�س ��كلة الت ��ي مر بها امجتمع‪ ،‬هي اعتناقه اأف ��كارا ومبادئ غزت‬ ‫ب ��اده ي حقبة ال�س ��تن بعد اأن بزغ جم الدول ال�س ��رقية اأو الكتلة ال�س ��يوعية اأو‬ ‫امبداأ ال�س ��راكي ي مقابلة عمل راأ�س ��ماي غربي‪ ،‬فلم ي�ستطع امجتمع العربي اأن‬ ‫ي�س ��توعب ذلك الغزو العقائدي‪ ،‬ي جذوره وت�سرفات معتنقيه و�سانعي قراراته‪.‬‬ ‫اإن الغزو امذكور من الطرفن الغربي وال�سرقي ‪-‬واأعني الغزو الفكري وما تاه من‬ ‫هيمنة ع�س ��كرية فكرية ا َأ�س ��ل النحياز اإليها‪ -‬اأوجد نوع ًا من ال�سك ي كل الأطراف‬ ‫امعتنق ��ة له ��ذا اأو ذاك‪ .‬ومع مرور الإعام اموؤثر امح ��دود ي عقل الفكر العربي ي‬ ‫ذلك احن ‪-‬اأوجد رغم حدودية �سخ الزخم الإعامي (ما يتنا�سب وذاك الزمن)‪-‬‬ ‫اأوجد �س ��ك ًا ي كل ما يقال من نظريات‪ .‬فهذا يدافع عن راأيه ومبادئه‪ ،‬والآخر يفعل‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬وقام ��ت �س ��راعات فكرية األغ ��ت ي كثر من الأوق ��ات مواقف ثل ��ة كبرة من‬ ‫امثقف ��ن من اآرائها التي �س ��بقت اأن ثبتتها ي عقول العامة اإى مواقف مناق�س ��ة ما‬ ‫بداأت به‪ ،‬وذلك تخوف وتوج�س وقلق من ال�سلطة اأو اأن ين�سب لها عدم القدرة على‬ ‫ا�س ��تيعاب اجديد امطروح‪ .‬وهنا اأ�سبح امجتمع ال�ساخب ينظر اإى اأهداف يبثها‬ ‫الإعام وي�سخم معناها‪ ،‬وقدرتها‪ ،‬وكانت حطة �سام مجتمع امنطقة؛ لأن التوجه‬ ‫ي�س ��اب البع�س منا باخوف ال�س ��ديد من تبدل اأحوال احياة‪ ،‬والرهبة ال�سديدة‬ ‫من التطورات التقنية والعلمية‪ ،‬وال�سناعية امذهلة‪ ،‬التي حدث هنا وهناك‪ ،‬خ�سية اأن‬ ‫يكون الدور قد اأتى عليه؛ ليكون هو اأول من �س ��يزاح عن الطريق لتحل الآلة بد ًل عنه‪.‬‬ ‫وتلك حقيقة واقعة‪ ،‬باأن من يقف �س ��اهيا متاهيا‪ ،‬متقوقعا و�سط اأ�سداف اما�سي‪ ،‬فا‬ ‫�سك باأن القطار �سيغادر من حوله‪ ،‬ويركه وحيدا على اأق�سى حطات الن�سيان‪.‬‬ ‫فكثر من امهن تندثر‪ ،‬وت�س ��بح من الراث‪ ،‬ومن ل ي�س ��تطيع التاأقلم مع الواقع‪،‬‬ ‫ومن ل يتمكن من ك�سر غمو�س اجديد‪ ،‬فهو با �سك‪ ،‬مهدد بالعزلة واموت جوعا‪.‬‬ ‫يق ��ول اأحد امعمرين الأمريكين‪( ،‬ي �س ��فحات ق�س ��ة حياته‪� ،‬س ��ارحا ا�س ��تمرار‬ ‫احياة‪ ،‬وعدم توقفها اإل عند امنهزمن) «كان يوجد ي ال�سوارع الأمريكية ي بدايات‬ ‫القرن امن�س ��رم مهنة بائعي الثلج‪ ،‬قبل اأن تقوم اليابان بت�سنيع الثاجات وت�سديرها‬ ‫لاأ�س ��واق الأمريكية‪ ،‬م ��ا اأدى لندثار تلك امهنة»‪.‬ويزيد بحكمة ال�س ��نن‪« :‬ولكن بيع‬ ‫الثاجات هذه قد اأ�سافت اإى احياة الأمريكية‪ ،‬مهنة جديدة‪ ،‬وهي مهنة من ي�سلح تلك‬ ‫الثاجات‪ ،‬فاختفى بائع الثلج من ال�سوارع‪ ،‬وظهر على امهن‪ ،‬م�سمى اأكر اأهمية‪ ،‬وهو‬ ‫فني الثاجات»‪.‬وما ن�ساهده من حولنا من اندثار لبع�س امهن‪ ،‬مرتهن بقدرة الب�سر على‬ ‫التعلم‪ ،‬و�سرعة تاأقلمهم مع هذه الآلة‪ ،‬من عدمه‪.‬‬ ‫فانظ ��ر كم من موظف توقف اأمام اآلة احا�س ��وب عاجزا عن فهمه‪ ،‬فطرحه باللكمة‬ ‫القا�س ��ية‪ ،‬ولكن انظر ي امقابل‪ ،‬كم من مهنة م�س ��تحدثة خرج ��ت علينا من خال هذا‬ ‫امخرع‪ ،‬كهند�س ��ة احا�س ��وب‪ ،‬وامرمج‪ ،‬والفن ��ي‪ ،‬ومن مهن �س ��ناعية تقنية متعددة‬

‫اخا�س ��ة بانتخابات امجال� ��س البلد َية‪ ،‬والأندية الأدب َي ��ة‪ ،‬والغرف التجار َية‬ ‫َ‬ ‫وال�سناع َية‪ ،‬و�ستن�سج جاربنا دورة تلو دورة دون اأن تخ�سر بادنا اأمنها‪ ،‬اأو‬ ‫اأن َ‬ ‫تتعر بتنميتها‪� ،‬سن�سل اإليها من خال مبادئ ال�سفافية والنزاهة والعدالة‬ ‫الجتماع َية مواجهة الف�ساد اماي والإداري بجهود الأفراد وامجموعات ي‬ ‫�سوء م�سارات الهيئة الوطن َية مكافحة الف�ساد واأهدافها‪.‬‬ ‫لذلك �س� �اأطرح �س� �وؤا ًل يجمع بن ه َمن وطن َين‪ :‬ه ّم تطوير التعليم وه ّم‬ ‫حقيق العدالة الجتماع َية وحاربة الف�ساد م�ساريه اماي والإداريِ ‪� ،‬سوؤاي‪:‬‬ ‫هل مكن اأن يتع َلم اأبناوؤنا الدمقراط َية ي مدار�سهم؟‪ ،‬اأجيب فاأقول‪ :‬نعم لو‬ ‫توجهن‬ ‫كفتن ��ا وزارة الربية والتعلي ��م ي حاولتها تطوير التعليم فاألغت ُ‬ ‫توجهاتها اأفرزا معظم م�سكاتنا الربو َية والجتماع َية والفكر َية‪ ،‬واأعاقا‬ ‫من ُ‬ ‫التطوير والإ�س ��اح والتغير ي ِ‬ ‫كل جالت التنمية وم�س ��اراتها‪ ،‬ولتجرب‬ ‫ذلك لعامن درا�سيِن فقط ث َم تقوِ م ذلك‪ ،‬عنيتُ‬ ‫بالتوجه الأول ما تطبِقه الوزارة‬ ‫ُ‬ ‫الآن‪ ،‬باإ�سناد مه َمة اختيار قياداتها الربو َية على جميع ام�ستويات م�ساعديهم‬ ‫تف�س ��رها الوزارة باأنَ‬ ‫اأو وكائه ��م ومعاونيهم وفق معايرهم‬ ‫َ‬ ‫اخا�س ��ة التي ِ‬ ‫اأولئ ��ك �س ��يعملون معهم وهذا يتط َل ��ب درجة من التناغم العملي والن�س ��جام‬ ‫النف�س � ِ�ي فيما بينهم يحول دون ال�س ��راعات وامواجه ��ات الإدار َية والفكر َية‬ ‫والعمل َي ��ة‪ ،‬لتتف َرغ تلك القيادات للعمل ي �س ��وء الأهداف الكرى والغايات‪،‬‬ ‫التوجه الثاي هو ما تراه الوزارة وتطبِقه باعتماد الهيئة واخ�سائ�س‬ ‫فيما‬ ‫ُ‬ ‫التوجهات الإ�س ��ام َية باأ َنهم الأق ��در تربو ّي ًا على‬ ‫ال�سخ�س� � َية امظهر َي ��ة لذوي‬ ‫ُ‬ ‫التوجه الإ�سامي لبادنا‪ ،‬والأجح ي غر�س امبادئ والقيم الربو َية‬ ‫رعاية‬ ‫ُ‬ ‫م ��ن منظوره ��ا الإ�س ��امي‪ ،‬وبالتاي فه ��م الأ�س ��لح لرجمة اأه ��داف الوزارة‬ ‫توجهان اأفرز الأول منهما اإق�سا ًء وتهمي�س ًا لكفاءات‬ ‫تعليم ّي ًا وتربو ّي ًا ميدان ّي ًا‪ُ ،‬‬ ‫ً‬ ‫ذات راأي متف ِت ��ح وتفك ��ر ح ٍر بعيدا ع ��ن جامات التوافق وتبادل ام�س ��الح‬ ‫اخا�س ��ة وحمايتها لبع�سهم البع�س متغافلن عن ام�سلحة العا َمة والوطن َية‬ ‫َ‬

‫كان حول (اإ�سرائيل) وهو الهدف الذي يتمنى كل اجيل حقيقه‪ ،‬وي كل مرة يرى‬ ‫كرامته وقد نزلت‪ .‬ويُبعث الإعام بقوة جديدة ليلغي النتائج امدمرة اإى ا�س ��تعداد‬ ‫اإى مغام ��رة جديدة اأو حرب جديدة‪ .‬واأ�س ��بحت مفرو�س ��ة؛ لأنه ��ا بلغت احلقوم‪،‬‬ ‫وتاأ�س ��ل ال�س ��ك وعدم الثقة ب ��ن دول عربي ��ة ي امنطقة بالتزام عقائ ��دي‪ ،‬اأحدهما‬ ‫م�ستورد والثاي منزل باأحكام روحية اإلهية‪.‬ورغم اأنني ل اأتكلم عن التطبيق واإما‬ ‫عن ال�سعار واللقب الذي حمله هذه الدول واإعامها الذي كان قوي ًا جذاب ًا ي داخل‬ ‫قطره ��ا‪ ،‬ول مثل كثر ًا اإل لأولئك الذين يوؤمن ��ون بهذا امبداأ وامعتقد‪ ،‬لي�س اإمان ًا‬ ‫ما فيه واإما حب ًا لأ�س ��خا�س اأو رغبة ي معار�سة اأ�سخا�س‪،‬وتاأججت امجتمعات‬ ‫بال�سك امتبادل حتى اأنهي القتال بن اإ�سرائيل ب�سكله الذي نحن فيه مع بع�س الدول‪،‬‬ ‫بال�س ��لح اأو الهدنة اأو التفاهم مع الآخرين‪ ،‬وبالرغم من ذلك النق�سا�س على مبداأ‪،‬‬ ‫ح ��ول امجتمع اإى امبداأ الآخر‪ ،‬وفتح امجال اإى امبداأ الثاي لأن يدخل اإى الباد‬ ‫العربية‪ ،‬بل اأ�سبح من �س ��ماتها اأكرها‪.‬وكان ول يزال اأ�سحاب امبادئ اجديدة م‬ ‫ُتعتق اآذانهم واأفكارهم من �سبقهم‪ .‬فال�سعارات وامح�سوبيات ارتفعت وا�ستثمرت‬ ‫رغم التح�س ��ن ي اخدمات والإنتاج وزاد حجم الف�س ��اد كم ًا وكيف ًا‪ .‬وانتقل الإعام‬ ‫اإى منظومة غر مرغوب ي م�س ��اهدتها اإى و�س ��ائل اأخرى‪ ،‬وجيل جديد ورث عن‬ ‫والديه ق�س ���س اخوف والرعب من ال�سلطة والأحكام واحرب وال�سكوى‪ ،‬اأ�سبح‬ ‫هذا اجيل م�ستمع ًا اإى ال�سكوى اأكر من ال�سكر‪ .‬وخوف ًا و�سحبة لاأبناء وموافقة‬ ‫امبداأ اجديد والنفتاح امثاي واحركة الإنتاجية‪ ،‬بداأ جتمع جديد يتلقى تعليمه‬

‫لاأجهزة وبراجها وتطبيقاتها‪.‬‬ ‫وهذا ما ناحظه ي اأكر امجالت الإن�س ��انية‪ ،‬فقيام موؤ�س�س ��ات حقوق الإن�س ��ان‬ ‫بالدعوة لإيقاف جميع اأنواع اماكمة وام�سارعة الدموية بن الب�سر‪ ،‬وما ي�سابهها من‬ ‫ام�سابقات العنيفة اخطرة‪ ،‬اأوجد الآلة لتحل بديا عن الإن�سان‪ ،‬ففي اليابان‪ ،‬وي عدد‬ ‫من الدول الغربية اأ�س ��بحت هذه ام�سابقات وامناف�سات تدار بن الآلة وخ�سمها الآلة‪،‬‬ ‫وهنا جد دور الإن�س ��ان قد ترقى‪ ،‬لي�س ��بح اإما خرعا مثل هذه الآلت‪ ،‬اأو فنيا يعمل‬ ‫ي ت�سغيلها‪ ،‬اأو �سيانتها‪ ،‬اأو برجتها اأو تطويرها‪ ،‬فنجد اأن امهن ي ازدياد‪ ،‬وتطور‬ ‫وتنوع‪ ،‬م��ما كان لاآلة من ال�سحايا على م�ستوى امهن امندثرة‪.‬‬ ‫وانظ ��ر كي ��ف قامت موؤ�س�س ��ات حق ��وق احيوان منع م�س ��ابقات ام�س ��ارعة بن‬ ‫حي ��وان واآخر‪ ،‬وكيف اأن الآلت حلت اأي�س ��ا مكان احيوان‪ ،‬منتجة للب�س ��ر العديد من‬ ‫امهن البديلة ام�ساحبة‪.‬الآلة ل مكن اأن تكون وبال على الإن�سان‪ ،‬ما م ت�سر بالطبيعة‪.‬‬ ‫اأما من نواحي العمل‪ ،‬فهي ت�سفي على حياتنا العديد من امهن ام�ستنبطة‪ ،‬التي حتاج‬ ‫ب�سكل اأو باآخر لاإن�سان‪ ،‬ذلك العقل اجبار‪ ،‬الذي ل يتوقف عند حد‪.‬‬ ‫وبنظرة �سريعة على مهنة �سناعة ال�سينما‪ ،‬جد اأن ن�سبة كبرة من اأفام ع�سرنا‬ ‫اأ�س ��بحت توؤدى بوا�سطة ال�س ��ور امتحركة‪ ،‬اأو ام�س ��اهاة ثاثية الأبعاد‪ ،‬اأو بوا�سطة‬ ‫برجة احا�س ��وب‪ ،‬وكاأن دور اممثل الإن�س ��ان بات مهددا بالنقرا�س‪ ،‬اإذا ا�س ��تثني من‬ ‫ذلك ا�س ��تخدام ال�سوت‪ ،‬ولكن لو ح�سبت ن�سبة ما اأنتجته هذه النقلة النوعية من امهن‬ ‫اجديدة على م�ستوى العام‪ ،‬من مرجن‪ ،‬ور�سامن‪ ،‬وم�سورين‪ ،‬وفنين‪ ،‬وغرهم‪،‬‬

‫خارج باده ويعرف قيمة الإن�سان وواجباته وحقوقه‪ ،‬ويرى ي جتمعه تخلف ًا ل‬ ‫يريده ول يرى فيه نور ًا م�س ��تقبل يجد فيه العلم مكانته بن اجيل الذي اأخذ العلم‬ ‫بال�س ��تماع واخرة بالتطبيق‪ ،‬واخت�سرت ام�سافة بن اخيال واحقيقة ف�سيطر‬ ‫اإعام جديد فردي وجماعي وجتمعي على فكرة �سكوى وتذمر قدم‪ ،‬وعلم يعرف‬ ‫مكان اخلل ومع�سكر قدم يتخلله مع�سكر جديد ولكن ل يحمل اأفكار واآمال اجديد؛‬ ‫لأن الهيمنة امالية قد اأخلت التوازن الفكري‪.‬الثقة ل ت�س ��نعها قوانن م�ستوردة اأو‬ ‫د�ساتر مو�سوعة‪ .‬الثقة ت�سنعها الأخاق التي يتمتع بها امجتمع ابتداء من البيت‪،‬‬ ‫امدر�س ��ة‪ ،‬الق ��دوة وامجتمع‪ ..‬وهنا تكمن م�س ��كلة البيت الذي يعاي من ا�س ��طهاد‬ ‫مزمن توارثه واأورثه فكري ًا وعملي ًا ومعي�س ��ي ًا‪ ،‬ومدر�س ��ة ل تلقن غر منهج متهالك‬ ‫من كل جوانبه‪ ،‬وقدوة اإن وجدت فاإن ال�س ��لطة حكم ت�س ��رفها واإن م توجد �س ��اع‬ ‫البيت‪ ،‬وتخلت الأم‪ ،‬وان�سغل الأب ي ح�سيل ما يكفي احياة الكرمة اإن ا�ستطاع‪.‬‬ ‫وحول امجتمع اإى اأرباح و�سفقات جارية واأرقام فلكية‪ ،‬و�سفعات اإى الآخرين‬ ‫بقدر اأرقامها‪.‬‬ ‫هنا‪ ..‬ا�س ��طدمت اخرة اموزونة ال�س ��ريفة مع العل ��م احديث الذي يعر عن‬ ‫عر عن ذلك بغ�سب وهياج وتلقى من الذين يزعمون‬ ‫الظلم وين�سد العدالة واحق‪َ ..‬‬ ‫اأنهم القادرون على العمل والإنتاج والتقدم واأن هوؤلء اأهل العلم احديث ل يعرفون‬ ‫ول يعلمون‪.‬اخرة اموزونة ال�س ��ريفة التي ترغ ��ب ي التكامل والتاآخي مع العلم‬ ‫احديث‪ ..‬اأي�س ًا مكان �سك عند هوؤلء اأ�سحاب العلم احديث واأهل الكتلة امجتمعة‬ ‫بغ ��ر قي ��ادة ول تنظيم معروف ول تنفيذ مدرو�س ول متابع ��ة بغر الطريق الأول‬ ‫(هياج)‪.‬ورغم اأن ذلك قد حدث فع ًا فاإن العلم وحده ل يقود ام�سرة ولي�س باإمكانه‬ ‫اأن يفع ��ل ذلك اإل عندما يخو�س جاربه بنف�س ��ه ويتعلم منه ��ا وهذا يكلف كثر ًا من‬ ‫الوقت والردي والفو�س ��ى واخوف وامنازعة وت�سارع الأفكار وعدم قدرتها على‬ ‫التواف ��ق‪.‬اإن اخرة ال�س ��ريفة وهي مليئة ي ال�س ��احة مع تع ��اون وثيق مع العلم‪،‬‬ ‫ت�ستطيع اأن تبني قدرة على و�سع التنظيم امثاي والتنفيذ امذهل وامتابعة ب�سرف‬ ‫واأمان ��ة‪.‬اإن اح ��ب ي�س ��نع امعجزات‪ .‬فهل هن ��اك من يحب؟ ويثق؟ ويعمل ب�س ��مت‬ ‫واإخا�س وجدية؟‪ .‬مكن اإذا وهب الله احكمة لنا‪.‬‬ ‫وهذا ما نحتاجه ون�سر عليه‪ ..‬و�سوف ن�سل بف�سل الله‪ .‬ثم ما اأعطانا الله من‬ ‫حكمة وي اأمر يحب ويثق ويعمل باإخا�س‪.‬‬ ‫و جدية وحنو ًا‪ ..‬ورجولة وعطف ًا‪ ..‬احمد لله رب العامن‪..‬‬

‫ف�ستجدها تفوق كثرا عدد مهن العاملن بال�سينما الكا�سيكية‪.‬‬ ‫وطاما اأن ال�سيء بال�سيء يذكر‪ ،‬فن�سبة كبرة‪ ،‬ل اأ�ستطيع تخمينها‪ ،‬من ال�سعودين‬ ‫يعملون ي اأعمال منقر�سة‪ ،‬اأو اأنها مو�سكة على النقرا�س عاميا‪ ،‬كمهنة امدير الإداري‬ ‫امهيب العظمة‪� ،‬س ��احب امكتب الفخم‪ ،‬الذي يعمل بحوا�سيه الع�سرات من ام�ساعدين‪،‬‬ ‫ويق ��ف على بابه عدد من ال�س ��كرتارية‪ ،‬ويخدمه القهوجي ��ة‪ ،‬ويحمل حقيبته وجرائده‬ ‫امرا�س ��لون‪ ،‬ويقوم ال�سائق بفتح باب ال�سيارة‪ ،‬والتاأكد من اإغاقه‪ ،‬ورفع �سوت قناته‬ ‫الإذاعية امف�سلة‪ ،‬قبل النطاق به لجتماع اللجنة اموقرة‪.‬‬ ‫ون�س ��بة اأكر م ��ن موظفي البطالة امقنعة‪ ،‬من ل تعنيه ��م وظائفهم اإل يوم قب�س‬ ‫امرتب‪ ،‬ون�سبة اأكر واأعظم‪ ،‬من ل يجيدون غر امديح لروؤ�سائهم ي العمل‪ ،‬والرقي‪،‬‬ ‫بخطابات التو�سية‪ ،‬وحدث با حرج‪ ،‬عمن يلت�سقون بالكرا�سي‪ ،‬بتمديد اخدمة‪ ،‬ول‬ ‫يغادرونها اإل باموت‪.‬‬ ‫وت�س ��ور مع ��ي لو اخ ��رع اليابانيون لن ��ا رجال اآلي ��ن يقومون بكل ه ��ذه امهن‪،‬‬ ‫وا�سطر امت�سررون للبحث عن وظائف اأخرى‪ ،‬فاخوف كل اخوف اأن يقوموا باإف�ساد‬ ‫الآلة‪ ،‬وجعلها ن�سخة طبق الأ�سل عن اأ�سافها من البطالة امقنعة‪.‬‬ ‫كل �س ��يء يتطور من حولنا‪ ،‬والآلة قادمة‪ ،‬ولكنها لي�س ��ت وبال على امهن امفيدة‪.‬‬ ‫وحبذا اأن تتنبه لذلك اجهات التعليمية‪ ،‬والفنية والتدريبية لدينا‪ ،‬التي مازالت تدر�س‬ ‫لأبنائنا بيع الثلج ي عربات خ�سبية‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫منتخب طقها‬ ‫والحقها‬

‫أحمد‬ ‫الما‬

‫كرة القدم‪ ،‬اأكر لعبة �صحرت العام‪ ،‬وبقدر ما حزن اماين فهي تدخل الفرح ي‬ ‫قلوب بقية ال�صعوب‪ .‬وجراء الهزمة امذلة منتخبنا الأخ�صر وخروجه من كاأ�ض العام‬ ‫للمرة الثالثة على التواي‪� ،‬صار احزن من ن�صيبنا وكذلك ردود الأفعال الغا�صبة التي‬ ‫حتاج اى تاأمل وانتباه‪ .‬رما اأجمع الو�صط الريا�صي عامة على �صواب قرار ا�صتقالة‬ ‫احاد كرة القدم والعمل على ت�ص ��كيل بديل عن طريق �ص ��ندوق النتخابات‪ ،‬وبطبيعة‬ ‫احال �صنجد من يطالب باأكر من ذلك جراء حرقة ال�صعور بالهزمة وتفاعلها‪.‬‬ ‫م ��ا يلف ��ت انتباهي هو الراأي امنت�ص ��ر باأن ما ي�ص ��رف على الريا�ص ��ة من ميزانية‬ ‫الدولة‪� ،‬صياع وخ�صارة‪ ،‬بل يرتفع هذا ال�صوت عاليا كلما وقعت ريا�صاتنا ي اأخطاء‬ ‫اأو م ��رت باإخفاقات‪ ،‬وقد و�ص ��لت ح ��د امطالبة باإيق ��اف ام�ص ��روفات‪ ،‬اأو حويلها اإى‬ ‫م�صارب حياتية اأخرى‪ ،‬مثل البطالة اأو الثقافة والفنون اأو ذوي الحتياجات اخا�صة‪،‬‬ ‫والكثر من القراحات التي طرحها ويناق�صها مثقفون ولي�ض جمهورا منفعا �صرعان‬ ‫ما يهداأ‪.‬‬ ‫ما يقع فيه امثقف من اإ�صكالية حادة اأمام كرة القدم‪ ،‬هي تلك الروا�صب الاعقانية‬

‫الت ��ي ارتبطت بن�ص� �اأة ك ��رة الق ��دم ي بادنا‪ ،‬منذ حرمه ��ا‪ ،‬وارتباطه ��ا الأول بفئات‬ ‫اجتماعية مهم�صة‪ ،‬اإى التفاوت ال�صا�صع بن القيمة امادية وامعنوية للم�صتغل بالريا�صة‬ ‫وبن �ص ��ائر ام�ص ��تغلن ي امجالت الأخرى‪ ،‬وه ��و اأمر يحتاج اإى مق ��ال ختلف‪ .‬ما‬ ‫يهمني ي مقامنا هذا هو اأن كثر ًا من امثقفن يتنا�ص ��ون القيمة الفنية والإبداعية ي‬ ‫اللعبة‪ ،‬ويتجاهلون اجانب الرفيهي للجماهر وخا�ص ��ة من ل يجد جالت ترفيهية‬ ‫متاحة له‪ ،‬والأخطر ي نظري غفلة البع�ض عما ي�ص ��كل الوجدان الجتماعي لل�ص ��عب‬ ‫الواحد‪ ،‬واأن النخراط ال�صعبي وام�صاركة ال�صعورية العامة ي ال�صتمتاع اأمام مباراة‬ ‫للمنتخ ��ب‪ ،‬اأو الف ��رح عند فوزه‪ ،‬وحتى اح ��زن ي حال هزمته‪ ،‬اإما يقوي ام�ص ��اعر‬ ‫ام�ص ��ركة بن اجماهر‪ ،‬وهو ما نحن ي اأم�ض احاجة اإليه‪ ،‬ي زمن يعج بالع�صبية‬ ‫الفئوية واأخواتها من عوامل التفتيت للمجتمع‪.‬‬ ‫م ��ا يتداركه البع�ض على الريا�ص ��ة وثمنها الغاي‪ ،‬اأرى اأن ين�ص ��رف ي امطالبة‬ ‫باحقوق العادلة للمجالت الأخرى بل والإحاح على ال�ص ��رف على اجوانب العلمية‬ ‫والثقافي ��ة والفنية والجتماعية باأكر من الريا�ص ��ة‪ ،‬ولك ��ن لي�ض بالتنقي�ض من قيمة‬

‫الجرائم ضد‬ ‫اإنسانية في سورية‬ ‫ميرا الكعبي‬

‫امحر�ص ��ن‪ ،‬اإى ام ْق ررف ��ن ب�ص ��كل مبا�ص ��ر‪ ،‬اإى ال�ص ��اكتن عنها عل ��ى الرغم‬ ‫�كل منهجي �ص ��د اأفراد من جماعة‬ ‫من علمهم بخطورتها‪ ،‬وباأنها ما رر�ض ب�ص � ٍ‬ ‫اأخرى»‪.‬‬ ‫كما اأن اجرائم الإن�صانية قد ترتكب ي اأي من النزاعات ام�صلحة‪ ،‬وقد‬ ‫ترتكب من قبل الدولة �صد مواطنيها‪ ،‬وهو بهذا امعنى طور مفهوم اجرائم‬ ‫رفِيهرا‪ ،‬حتى لو كان ذلك قد م داخل الدولة �ص ��د‬ ‫الدولية لت�ص ��مل ماحقة م ْق ر ِ‬ ‫مواطنيها‪ ،‬و�صمن ما تعتره من اأمورها ال�صيادية‪.‬‬ ‫وتاأ�صي�ص� � ًا على ذلك مكن قيا�ض احالة ي �ص ��ورية حيث مدن واأحياء‬ ‫للح�صار والتجويع والق�صف امتوا�صل مع عدم ال�صماح للم�صاعدات وقوافل‬ ‫الإغاثة الإن�صانية وامنظمات احقوقية من الو�صول اإى امدنين واجرحى‬ ‫وكبار ال�ص ��ن والأطفال‪ ،‬حيث يتعر�ض حي بابا عمرو على �ص ��بيل امثال ي‬ ‫حم�ض اإى ق�ص ��ف عنيف على مدار اأكر من ‪ 17‬يوم ًا �ص ��قط خالها ما يزيد‬ ‫عن ال� ‪ 400‬قتيل ناهيك عن بقية امدن ال�صورية التي تتعر�ض اإى انتهاكات‬ ‫خط ��رة م يعد امجتمع الدوي بقادر على ال�ص ��كوت عنه ��ا‪ ،‬وم يعد الدعاء‬ ‫اأنه ��ا جماعات م�ص ��لحة اأو اإرهابية بقادر على اأن يقف اأم ��ام الراأي العام على‬ ‫م�ص ��توى العام‪ .‬و�صور القتلى واأ�ص ��اوؤهم تنت�صر عر اليوتيوب و�صبكات‬ ‫الت�صال الجتماعي‪.‬‬ ‫يت�ص ��ح من ام�ص ��هد الدوي العام الذي تعك�ص ��ه و�ص ��ائل الإعام العامية‬ ‫امختلفة اأن هنالك �صبه اتفاق تام على اعتبار ما يحدث ي �صورية يعد جرائم‬ ‫�صد الإن�صانية‪ ،‬لكن ما يف�صر عجز امجتمع الدوي عن اتخاذ موقف �صارم من‬ ‫حمام الدم امذابح الإن�صانية يثر الريبة‪ ،‬هو اأننا نتحدث عن القانون الدوي‬

‫نظام القرابة‪ ..‬رؤية‬ ‫اجتماعية وثقافية‬ ‫تركي رويع‬

‫كل امجتمعات الب�ص ��رية وبدرجات متفاوتة حكومة بالقرابة التي ت�صكل‬ ‫جموعة الن�صل والإرث والطقو�ض والأدوار‪ ...‬اإلخ‪ ،‬وبن�صب ختلفة‪.‬‬ ‫�صواء تلك التي مثل فيها نظام القرابة تعقيدا اأقل ودورا اأقل كما هو احال‬ ‫ي امجتمعات الغربية‪ ،‬اأو تلك امجتمعات التي ميل لاعتماد على نظام القرابة‬ ‫ب�صكل كثيف لتحديد وتوزيع الأدوار الجتماعية والقت�صادية لأفرادها كما هو��� ‫احال ي امجتمعات ال�ص ��رقية ب�ص ��كل عام اإن جاز ي تعميمها‪ .‬ولهذا فاإن نظام‬ ‫القراب ��ة والعائلة م ّكننا من فهم اأو�ص ��ع لطبيعة امجتمع الذي تتم درا�ص ��ته من‬ ‫خال هذه الأنظمة الجتماعية‪.‬‬ ‫واجدي ��ر بالذك ��ر‪ ،‬اأن نظ ��ام القراب ��ة هو ي اأ�صا�ص ��ه عملي ��ة عقلية ولي�ض‬ ‫تطبيقية اأو منهجية ت�ص ��ر على اأ�ص ���ض عامية ثابتة‪ ،‬فالنا�ض ينظرون لنظامهم‬ ‫القراب ��ي والعائل ��ي‪ ،‬بتداخات فل�ص ��فية‪ ،‬ودينية‪ ،‬واجتماعية وهذا ما ي�ص ��بب‬ ‫اختاف النظرات والعتبارات الجتماعية والفكرية لهذا النظام‪.‬‬ ‫فعل ��ى الرغ ��م م ��ن اأن اأنظم ��ة القرابة تعتمد ب�ص ��كل اأ�صا�ص ��ي عل ��ى العاقة‬ ‫البيولوجية‪ ،‬فاإنها ظاهرة اجتماعية وثقافية‪.‬‬ ‫فالطريقة التي ي�ص� � ّنف فيها امجتمع نظ ��ام القرابة امتبع لديه‪ ،‬هي ظاهرة‬ ‫ثقافي ��ة‪ ،‬اجتماعية‪ ،‬ولي�ص ��ت بال�ص ��رورة اأن تك ��ون معتمدة ب�ص ��كل علمي على‬ ‫الروابط البيولوجية (عاقات الدم)‪.‬‬ ‫فلفظ ��ة الأب‪ ،‬قد تطلق على الأب البيولوج ��ي‪ ،genitor‬وقد تطلق على‬ ‫من يقوم بتوي م�ص� �وؤولية الطفل‪ ،‬وتن�ص ��ئته وهو ما ي�صمّى بالأب الجتماعي‬

‫خ ّلتهم ع‬ ‫الحديدة!‬

‫شافي الوسعان‬

‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 91‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫تقرب الأزمة ال�صورية من عامها الأول وتزداد حدة ودموية وت�صعيد ًا‬ ‫على ام�صتوى الدوي مع خطورة موقف الرئي�ض ال�صوري الذي قد يتعر�ض‬ ‫اإى توجي ��ه اته ��ام من قبل امحكمة اجنائية الدولي ��ة واعتباره جرم حرب‬ ‫على غرار التهام الذي وجه �ص ��ابق ًا للرئي�ض ال�ص ��وداي ب�ص ��بب جرائم �صد‬ ‫الإن�ص ��انية ي اإقليم دارفور والرئي�ض الليبي ال�ص ��ابق ونظامه‪ ،‬حيث م يعد‬ ‫ما يحدث ي �صورية جرد قمع للمظاهرات وانتهاكات حقوق الإن�صان على‬ ‫م�صتوى احريات الأ�صا�صية بل اأ�صبحت جرائم �صد الإن�صانية‪.‬‬ ‫لذا يبدو من امفيد اأن نتطرق اإى بحث مفهوم اجرائم �ص ��د الإن�ص ��انية‬ ‫حي ��ث ف�ص ��لت امادة ال�ص ��ابعة من نظام روما الأ�صا�ص ��ي للمحكم ��ة اجنائية‬ ‫الدولي ��ة امعتم ��د ي روم ��ا ي ‪ 17‬يولي ��و ‪1998‬م مفه ��وم اجرائم �ص ��د‬ ‫الإن�صانية‪ ،‬والذي اأ�صار اإليه بال�صرح والتف�صيل الأ�صتاذ وليم جيب جورج‬ ‫ن�صار ي كتابه (مفهوم اجرائم �صد الإن�صانية ي القانون الدوي) ال�صادر‬ ‫ّ‬ ‫عن مركز درا�صات الوحدة العربية على اأنه‪« :‬تلك اجرائم التي يرتكبها اأفراد‬ ‫من دولة ما �صد اأفراد اآخرين من دولتهم اأو من غر دولتهم‪ ،‬وب�صكل منهجي‬ ‫و�ص ��من ّ‬ ‫خطة لا�صطهاد والتمييز ي امعاملة بق�ص ��د الإ�صرار امتعمد �صد‬ ‫الطرف الآخر‪ ،‬وذلك م�صاركة مع اآخرين لقراف هذه اجرائم �صد مدن ِين‬ ‫يختلف ��ون عنهم من حيث النتماء الفكري اأو الدين ��ي اأو العرقي اأو الوطني‬ ‫اأو الجتماع ��ي اأو لأية اأ�ص ��باب اأخرى من الخت ��اف‪ .‬وغالب ًا ما ترتكب هذه‬ ‫الأفعال �ص ��من تعليمات ي�صدرها القائمون على جريات ال�صلطة ي الدولة‬ ‫اأو اجماعة ام�صيطرة‪ ،‬ولكن ينف ُذها الأفراد‪.‬‬ ‫وي كل اح ��الت‪ ،‬يكون اجميع مذنبن‪ ،‬من م�ص ��دري التعليمات اإى‬

‫الريا�صة‪ ،‬فل�صنا ي بلد ل متلك اإل ما ي�صرف على الريا�صة‪ ،‬حتى نقت�ض منها لنعو�ض‬ ‫البقية‪.‬‬ ‫ولو عدنا اإى اأزمة الريا�صة ي ال�صعودية‪ ،‬فهي اأزمة لي�صت رهن هزمة مفاجئة‪،‬‬ ‫بل اأنها م�صتمرة منذ عقود‪ ،‬ومن اأخطر اإ�صكالياتها ( والتي هي اإ�صكالية اإدارية تتخطى‬ ‫امجال الريا�ص ��ي )‪ ،‬تتمثل ي العقلية الإدارية للريا�ص ��ة والت ��ي م تتغر مع تغرات‬ ‫وحولت مفاهيم الريا�صة العامية‪ ،‬فالوجوه التي ت�صيطر على اإدارة العمل الريا�صي‬ ‫ي ع�صر حولت فيه الريا�صة اإى �صناعة وعلم واقت�صاد باحراف‪ ،‬هي ذات الوجوه‬ ‫والعقلية ماعب احواري اأو ما كان يطلق عليها‪« :‬طقها واحقها»‪.‬‬ ‫حتاج ريا�ص ��تنا اإى عقليات جديدة متلك حريتها ي اتخ ��اذ القرارات‪ ،‬على اأن‬ ‫تكون من اأوي امعرفة امتخ�ص�ص ��ة ي اقت�ص ��اديات الريا�ص ��ة وفنونها امت�صابكة مع‬ ‫حركة امجتمع‪.‬‬

‫‪ .Pater‬عندم ��ا يتم تاأ�ص ��ي�ض الأب ��وة بالزواج‪ ،‬فاإن الأب ه ��و زوج الأم‪ .‬وي‬ ‫امجتمعات التي مار�ض الن�ص ��اء فيها تعددي ��ة الأزواج‪ ،‬كما هو احال ي تودا‬ ‫الهند‪ ،‬الأبوة البيولوجية غر مهمة‪.‬‬ ‫فالأب ��وة يتم حديدها من خال طق�ض‪ ،‬ما يعن ��ي اأن الأب الجتماعي هو‬ ‫امهم هنا‪.‬‬ ‫وم ��ا اأن الأنظم ��ة القرابي ��ة هي خل ��ق اجتماعي‪ ،‬فهناك ع ��دة طرق للنظر‬ ‫للم�ص ��اهرة‪ ،‬وقرابة الدم وت�صنيفهما ح�صب امجتمعات امختلفة‪ .‬كما اأن هناك‬ ‫اختافات ي اأنواع اجماعات الجتماعية امكو ّنة من خال القرابة‪ ،‬والطريقة‬ ‫التي يُفر�ض بهذا النظام‪ ،‬اأن يعمل جاه الأنظمة الأخرى ‪.‬‬ ‫ي الأنظم ��ة ثنائية النحدار‪ ،‬يتم الركيز على القرابات البيولوجية‪ ،‬على‬ ‫عك�ض القرابات امعر ّفة اجتماعيا وثقافيا‪.‬‬ ‫يوؤكد الباحثون مدى تعقيد نظام القرابة وي مقدمتهم مردوك الذي در�ض‬ ‫ختلف امجتمعات الب�ص ��رية متناو ًل عينة مكونة من «‪ »254‬جماعة اجتماعية‬ ‫ختلفة وجد فيها جميع ًا موؤ�ص�صة العائلة‪ .‬ومن امعروف اأن هذه العائلة ت�صرك‬ ‫مع العائلة احيوانية بق�صايا اأ�صا�صية مثل اجماع واجن�ض والإجاب واموت‪،‬‬ ‫ولكنه ��ا تتمايز عنها بوجوه غر بيولوجية ذات طابع ح�ص ��اري‪ ،‬ما يعني اأن‬ ‫العائلة الب�صرية لي�صت جرد عاقات حددة ذات طابع بيولوجي‪« ،‬والعاقات‬ ‫القرابية عاقات تفاعلية تقوم على التفاعل امبا�ص ��ر ب ��ن الأفراد (عاقات وجه‬ ‫لوجه) ويفتخ ��ر الأق ��ارب بانتماءاتهم… ويلتزمون جاه بع�ص ��هم بواجبات‬

‫شيء من حتى‬

‫العام الذي بالتف�ص ��يل واحماية مثل هذه احقوق واجرائم‪ ،‬وهو القانون‬ ‫الدوي حقوق الإن�ص ��ان‪ ،‬والقانون الدوي الإن�صاي‪ ،‬حيث ل يختلف عليه‬ ‫اإلزاميتهم ��ا من الناحية الأدبي ��ة وامعنوية واإما تطبيق ه ��ذه القوانن هو‬ ‫ما يثر اللتبا�ض حيث يخ�ص ��ع القانون الدوي اإى اإرادة الدول و�صيا�صتها‬ ‫اخارجية وم�صاحها ل على العتبارات القانونية واحقوقية‪.‬‬ ‫ن�ص ��ار لتف�ص ��ر هذه احال ��ة حيث اإن «ال ��دول الكرى‬ ‫ويقول الأ�ص ��تاذ ّ‬ ‫تفر�ض نف�ص ��ها ي كثر من احالت ب�ص ��كل يعلو على الفهم العامي لتطبيق‬ ‫القانون الدوي‪ ،‬فتعود هذه الدول اإى ا�ص ��تعمال امعاير امزدوجة من حن‬ ‫اإى اآخ ��ر‪ ،‬بحي ��ث يطبق القان ��ون الدوي على البع�ض ب�ص ��كل �ص ��ارم ج ّد ًا‪،‬‬ ‫وي�صتثني البع�ض الآخر من التطبيق»‪.‬‬ ‫ومكن تف�ص ��ر ذل ��ك بالتدخل ال�ص ��ريع من قب ��ل النات ��و ي ليبيا حت‬ ‫غطاء الأم امتحدة للوقوف مع ال�ص ��عب الليبي �ص ��د رئي�صه‪ ،‬وهو ما يف�صر‬ ‫من جهة اأخرى اختاف ام�ص ��رح الدوي على ام�ص ��هد ي �صورية الذي وقفت‬ ‫رو�صيا وال�ص ��ن ي مقابل اإرادة امجتمع الدوي ي جل�ض الأمن وتعطيل‬ ‫القرار الذي يدين ب�ص ��ار الأ�ص ��د ويطالبه بنقل �ص ��لطاته لنائبه‪ ،‬بحجة اإذا ما‬ ‫�صح ذلك �صيكون جل�ض الأمن م�صتقب ًا اأداة لتغير الأنظمة التي ل تن�صجم‬ ‫مع اإرادته‪ ،‬ومخاوف رو�ص ��يا وال�ص ��ن اأ�صباب م�ص ��روعة لكن يجب اأن تعلو‬ ‫ام�صلحة الدولية على العتبارات الداخلية لتلك الأنظمة‪.‬‬ ‫وي هذا ال�ص ��دد ياأتي دور امنظمات غر احكومية مثل منظمة العفو‬ ‫الدولي ��ة التي دعت لإحالة ملف الأو�ص ��اع ي �ص ��وريا اإى امحكمة اجنائية‬ ‫الدولية‪ ،‬واإى فر�ض حظر �ص ��امل على واردات ال�صاح اإى �صوريا‪ ،‬وجميد‬ ‫اأ�ص ��ول الرئي�ض ال�صوري ب�صار الأ�ص ��د ومتلكاته مع امقربن منه‪ ،‬ممار�صة‬ ‫�ص ��غط اإعامي ومعنوي ي ك�ص ��ف احقائق التي تتعلق بانتهاكات حقوق‬ ‫الإن�ص ��ان وجرائم �صد الإن�ص ��انية لتدفع امجتمع الدوي نحو التحرك لوقف‬ ‫هذه النتهاكات‪.‬‬ ‫وجاء موؤمر «اأ�صدقاء �صوريا» الذي عقد ي تون�ض موؤخر ًا ليوؤكد على‬ ‫هذا التحرك‪ ،‬وعلى الرغم من م�ص ��اركة امملكة العربية ال�صعودية وموافقتها‬ ‫على البيان النهائي للموؤمر‪ ،‬اإل اأن هذا البيان م يرتق اإى حجم اماأ�صاة التي‬ ‫يعي�صها ال�صعب ال�صوري كما �ص ��رح بذلك �صمو الأمر �صعود الفي�صل وزير‬ ‫اخارجية لين�ص ��حب من اموؤمر احتجاجا على عدم فاعلي ��ة اموؤمر والذي‬ ‫يجب اأن يعك�ض م�ص ��توى ام�صوؤولية التي يجب اأن يتحملها امجتمع الدوي‬ ‫جاه اماأ�صاة الإن�صانية التي يعي�صها ال�صعب ال�صوري ال�صقيق‪.‬‬

‫عثمان الصيني‬

‫الصيانة بالفوضى‬ ‫واإهمال‬

‫‪merakaabi@alsharq.net.sa‬‬

‫اقت�ص ��ادية واجتماعي ��ة ومتد ه ��ذه العاقات لت�ص ��مل اأبعاد ًا تتج ��اوز اجانب‬ ‫الجتماعي اإى العاقات القت�ص ��ادية وال�صيا�صية ‪ ،‬فن�صق القرابة ينطوي على‬ ‫احياة بكل اأبعادها ما يعقد وظيفة القرابة» (كما ذكر جرادات)‪.‬‬ ‫ياحظ امهتم والدار�ض لأنظمة العائلة والقرابة ي العام وب�ص ��كل مبا�صر‬ ‫وجود اختافات كبرة لأ�ص ��كال العائلة‪ /‬الأ�صرة وما يرتب عليها من الأ�صكال‬ ‫امختلفة ي الن�ص ��ب‪ ،‬بال�صكل الذي تختلف معه نظم قرابة الأ�صخا�ض لبع�صهم‬ ‫البع�ض‪ ،‬واأنواع ال�صات امختلفة التي تربط بينهم وما يرتب عليها من حديد‬ ‫للعاقات والواجبات وامميزات امتبادلة ما بن الأ�صخا�ض ذوي العاقة‪.‬‬ ‫ف�ص ��كل الأ�صرة هو اأهم العنا�ص ��ر التي حدد عاقة الأب والأبناء والأحفاد‬ ‫والإخ ��وة والأخ ��وات‪ ،‬وكذل ��ك يربط الزواج اأ�ص ��كال اأخرى م ��ن القرابة تربط‬ ‫الزواج باأ�صهاره والأبناء باأ�صر الأب والأم‪.‬‬ ‫ولهذا يوجد نوعان اأ�صا�ص ��يان من اأنواع القرابة‪ ،‬اأولهما‪ :‬القرابة الدموية‬ ‫�ص ��واء بالقرابة امبا�ص ��رة الدموي ��ة اأو العتبارية بالتبني‪ .‬وثانيهم ��ا‪ :‬القرابة‬ ‫الت�صاهرية التي حدد بناء على نوع الأ�صرة ال�صائد من حيث خط الن�صب الذي‬ ‫يو�صح الت�صل�صل القرابي‪ ،‬ومبداأ التبادلية الذي مقت�صاه ينادي ال�صخ�ض من‬ ‫جيل ل�صخ�ض اآخر‪.‬‬ ‫وكذلك من حيث م�صطلحات القرابة الت�صنيفية والو�صفية ام�صتخدمة ي‬ ‫كل جتمع‪ .‬التي بناء عليها تظهر اأماط ختلفة من القرابة‪.‬‬ ‫ولنفهم هذه الفروقات ي التعامل مع نظام القرابة‪ ،‬فمن اجيّد ا�صتعرا�ض‬ ‫اأنظمة القرابة العامية‪ ،‬وماحظ�� الفروقات ي تركيباتها الجتماعية‪ ،‬والفكرية‪.‬‬ ‫اإن تف�ص ��ر اأنظمة القرابة يعك�ض اجماعات القرابية امهمة ي جتمع ما‪ .‬وقد‬ ‫تو�ص ��ل الأنروبولوجيون‪ ،‬اإى تعريف �ص ��تة اأنواع من الأنظمة القرابية التي‬ ‫ّ‬ ‫هي كالتاي‪ :‬نظام الهاواي‪ ،‬نظام الإ�ص ��كيمو‪ ،‬نظام الأوماها‪ ،‬نظام الأروكي�ض‪،‬‬ ‫نظام كرو‪ ،‬والنظام ال�صوداي (النظام الإفريقي)‪.‬‬ ‫�صاأقوم ي امقال القادم بطرح موجز عن هذه الأنظمة وتركيبها والختاف‬ ‫فيما بينها ليت�ص ��ح لنا حج ��م الفروقات الثقافية والجتماعي ��ة ي التعاطي مع‬ ‫العائلة والقرابة حول العام‪ ،‬اآما من خال ذلك اأن نتجاوز ي عقليتنا العربية‬ ‫روؤيتن ��ا ال�ص ��يقة لبع�ض الأمور الت ��ي نوؤمن فيها كم�ص ��لمات حجب الكثر من‬ ‫قدرتنا على الروؤية العلمية من خارج جميع الدوائر‪.‬‬ ‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬

‫�ص ��اء الله اأن يجمعني مع اإن�ص ��ان ثرثار؛ مكنه احديث �صاعتن دون توقف‪ ،‬اأدنى من الدخول ي هذه الطبقة! مع اأن اأكرهم معلمون ومهند�ص ��ون و�ص ��باط‪،‬‬ ‫وكان ق ��وي احج ��ة لذع الل�ص ��ان‪ ،‬لديه من الأ�ص ��لوب ما يُ�ص ��عرك اأن مكنه اإقناع فلما تذكرت الذين هم اأقل دخ ًا اأو عاطلن عن العمل حمدت الله وطلبت من اجميع‬ ‫رو�ص ��يا بفداح ��ة خطئها حن ا�ص ��تخدمت حق الفيتو ي الق�ص ��ية ال�ص ��ورية‪ ،‬كما اأن يحم ��دوا الل ��ه مثلي‪ ،‬ولئا ُن�ص ��اب بالإحباط اأكر اأو رن ُ‬ ‫قف م ��ا لي�ض لنا به علم‪،‬‬ ‫ملك من الف�ص ��احة ما اإن لو خطب ي ال�صعب الرو�ص ��ي ل�صتدر الدمع من ماآقيه‪ ،‬قررنا اأن نغر امو�ص ��وع ونتحدث ي �صيء اآخر ل ي�صبب رفع ال�صغط ول يوؤدي‬ ‫وح َر�ص ��ه على حكومة ميدفيديف وا�ص ��ع ًا اإياها بن خيارين؛ اإما اإ�ص ��قاط الأ�صد اإى رفع ال�ص ��وت‪ ،‬فالتفتر اإ َ‬ ‫ي ذلك الإن�ص ��ان و�ص� �األني بخبث‪ ِ :‬رم ُتغر امو�صوع؟!‬ ‫اأو التنحي احرام ًا حقوق الإن�ص ��ان وحفاظ ًا على �صمعة رو�صيا‪ .‬لقد ظننت لأول فقلت‪ :‬اإن احديث ي هذا امو�ص ��وع مل وم�صبب لل�صداع ول يُف�صي اإى �صيء‪،‬‬ ‫ح�صن من الأحوال امعي�صية للمواطنن اإل اأن احياة كلها‬ ‫وهلة اأنه من الطبقة امتو�ص ��طة‪ ،‬واأرجو من القارئ الكرم األ ي�صاألني عن معناها ثم اإن الدولة حاولت اأن ِ‬ ‫اأو ماهيته ��ا‪ ،‬اإذ ل اأعرف عنها �ص ��وى اأنها قوا ُم امجتمع ��ات الآمنة‪ ،‬واأنها تلك التي غاء ي غاء‪ ،‬فعلى ما يبدو اأن الغاء عامي‪ ،‬ف ِل رم نح ِمل دولتنا فوق طاقتها‪ ِ ،‬ر‬ ‫وم ل‬ ‫رنا‪ ،‬ونر�صى ما ق�صمه الله لنا؟! فقال‪ :‬يا اأخي ما هذا الهراء؟!‬ ‫�ص ��لمت من م�صاوئ الفقر وم�صاوئ الغنى مع ًا‪ ،‬فهي ت�صبه ي غيابها الدخان الذي ي�ص ��عنا ما و�ص ��ع غ ر‬ ‫ي�ص ��بق الركان حن يكون على و�صك النفجار‪ ،‬واحقيقة اأنني اأعجز عن و�صفها تعتقد اأن ما قل رته هو مُفحم وي الواقع هو تاف ٌه ل يليق من يح�صب نف�صه متعلماً‬ ‫اأو اإعطاء تعريف دقيق حولها‪ ،‬اإما و�ص ��عت لها معيار ًا خا�ص� � ًا بي اأُدخل به ر‬ ‫بع�ض اأن يت�ص ��دق ب ��ه‪ ،‬اأرجو اأن ت ��دع التطبيل جانب ًا ول تعتقد اأن ��ك الأكر وطنية بيننا‪،‬‬ ‫ر‬ ‫البع�ض الآخر‪ ،‬فح�ص ��ب امقيا� ��ض الذي اأقي�ض به ُمكنكم اعتبار فنحن والله نحب وطننا اأ�ص ��د منك وندين بالولء لولة اأمرنا اأكر من غرنا األف‬ ‫النا�ض واأُخرج به‬ ‫الذين مكنهم البقاء اإى اآخر ال�صهر دون احاجة اإى اأن يقر�صوا اأنهم من الطبقة مرة ومع ذلك جهر بكلمة احق دون خوف من اأحد لأننا نعد اأنف�ص ��نا ُ�ص ��ركاء ي‬ ‫امتو�ص ��طة‪� ،‬ص ��حيح اأن هذا امقيا�ض لن جدوا له اأثر ًا ي اأي كتاب‪ ،‬لكنه على اأي الوط ��ن ل اأُجراء في ��ه‪ ،‬اقراأ التاريخ جي ��د ًا ليُخرك اأن امطبل ��ن وامنافقن اأمثالك‬ ‫الذي ��ن يجعلون من الباطل حق ًا واحق باط ًا‪ ،‬هم الذين ي�ص ��رون دولهم‪ ،‬قلت له‪:‬‬ ‫حال هو ‪-‬من وجهة نظري‪ -‬الأن�صب لاإن�صان العادي‪.‬‬ ‫ل اأكتمكم اأنني اأردت تطبيق هذا امقيا�ض على من هم حوي‪ ،‬وما �صاألتهم فيما هل ن�ص ��يت الثنن وع�ص ��رين قرار ًا اإ�صاحي ًا منذ اأ�ص ��هر‪ ،‬اإن من ل ي�صكر النا�ض ل‬ ‫اإذا كانت رواتبهم تكفي اإى اآخر ال�ص ��هر‪ ،‬كانت امفاجاأة اأنهم جميع ًا ي منزلة هي ي�صكر الله‪ ،‬فقال‪ :‬دعك من هذه امواعظ‪ ،‬وقل ي بالله عليك‪ ،‬هل اأ َثرت تلك القرارات‬

‫جاهد الأمان ��ات والبلديات ي تطبيق‬ ‫موا�شف ��ات البن ��اء والإ�ش ��راف عليه ��ا عن ��د‬ ‫اإ�ش ��دار الراخي�ص الازمة للبناء والرميم‬ ‫م ��ن الناحي ��ة النظري ��ة عل ��ى الأق ��ل‪ ،‬ويق ��وم‬ ‫الدف ��اع ام ��دي م ��ن جهت ��ه متابع ��ة تطبي ��ق‬ ‫�ش ��روط ال�شام ��ة ي امب ��اي وامن�ش� �اآت‬ ‫العام ��ة واخا�ش ��ة‪ ،‬لكن الفو�ش ��ى احقيقية‬ ‫ه ��ي ي اأنظمة ال�شيان ��ة‪� ،‬شواء للمب ��اي اأو‬ ‫الأجه ��زة وامع ��دات وال�شي ��ارات‪ ،‬وتخ�ش ��ر‬ ‫الدولة وامواطنون جراء �شوء التعاطي معها‬ ‫مليارات الريالت كل �شهر ي ظل ك�شل عام‬ ‫ل ��دى النا�ص من تعل ��م احرف الب�شيطة التي‬ ‫تكف ��ل اإ�ش ��اح اأو �شيان ��ة ورعاي ��ة الأ�شياء‬ ‫امحيط ��ة بهم ي امن ��زل والعم ��ل‪ ،‬اأو متابعة‬ ‫وحا�شبة عمالة غر مدربة اإى حد اجهل‪،‬‬ ‫وي ظ ��ل عدم مراقب ��ة هذا القط ��اع امهم اإل‬ ‫ي جوان ��ب ب�شيط ��ة وت ��رك الأم ��ور ت�ش ��ر‬ ‫بالرك ��ة اإى ح ��د الفو�ش ��ى‪ ،‬وع ��دم وج ��ود‬ ‫اأنظمة حا�شبة واآليات حاكم ي�شرة و�شهلة‬ ‫ووا�شح ��ة وعملي ��ة‪ ،‬بحي ��ث تك ��ون مرجعية‬ ‫للجمي ��ع‪ ،‬واأ�شبح ��ت بالت ��اي ه ��ذه ام�شاحة‬ ‫مرتع ��ا خ�شب ��ا معظم العمال ��ة التي تف ��د اإى‬ ‫بادن ��ا‪ ،‬وه ��ي ل تع ��رف �شيئ ��ا وتتحول عن‬ ‫طري ��ق اأ�شل ��وب امحاولة واخط� �اأ اإى عمالة‬ ‫فني ��ة مدربة‪ ،‬طاما اأن الذي يتحمل اخ�شارة‬ ‫امادي ��ة واأحيانا الب�شرية ه ��و �شاحب العمل‬ ‫وامواط ��ن‪ ،‬وكم ��ا اأتعب ��ت اموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة‬ ‫للتعلي ��م الفن ��ي والتدري ��ب امهن ��ي نف�شه ��ا‬ ‫بامدرب ��ن وامناه ��ج وامعاه ��د والكلي ��ات‬ ‫التقني ��ة وتكلف ��ت ميزانية �شنوي ��ة بامليارات‬ ‫لتعلي ��م اأبنائن ��ا تق ��ذف مكات ��ب ال�شتق ��دام‬ ‫ماين العم ��ال الذين مار�ش ��ون امهن دون‬ ‫�شاب ��ق خ ��رة ل�شيان ��ة كل �ش ��يء واأداء كل‬ ‫�شيء م�شت ��وى رديء وخاطئ‪ ،‬طاما لي�شت‬ ‫هن ��اك معاي ��ر يحتك ��م اإليه ��ا اأو موا�شف ��ات‬ ‫ومقايي� ��ص ملزم ��ة ووا�شح ��ة له ��م ولأرب ��اب‬ ‫العمل‪ ،‬والنتيجة هي اأن كل �شيء يحتاج اإى‬ ‫�شيان ��ة‪ ،‬وكل �شيان ��ة مليئة باأخط ��اء اجهل‬ ‫والإهم ��ال‪ ،‬واأ�شبح اح ��ل الأ�شهل وامعتاد‬ ‫ع ��ن عم ��ال ال�شيان ��ة «ارم الق ��دم وا�شتبدل‬ ‫جدي ��دا به ول حاجة للت�شلي ��ح‪ ،‬وي امقابل‬ ‫هناك كثر م ��ن الأبنية والأجهزة حتاج اإى‬ ‫�شيان ��ة عاجلة‪ ،‬ولي�شت هن ��اك قوانن ملزمة‬ ‫لأ�شحابها بتنفيذها‪ ،‬بل هي مروكة له حتى‬ ‫يتف�ش ��ل ويتك ��رم باإ�شاحه ��ا اأو اإذا وقع ��ت‬ ‫كارثة ل�شمح الله‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫على حياتك؟! هل ح�ص ��نت ظروفك امعي�ص ��ية؟! هل قارنت بينك وبن دول اجوار‬ ‫من حولك؟! كم هي ن�صبة الت�صخم‪ ،‬وكم هي ن�صبة الزيادة ي الرواتب؟! هل لديك‬ ‫عاوات اجتماعية تتنا�صب مع الغاء؟! هل لديك جمعية حماية م�صتهلك حقيقية؟!‬ ‫هل ت�ص ��دق من يحاول اإيهامك باأن زيادة الرواتب ترفع الأ�صعار؟! هل اأقنعك بعدد‬ ‫ال�صكان واخ�صو�صية وما اإى ذلك من الأ�صياء التي م تعد مقنعة لطالب متو�صط‬ ‫الذكاء ي امرحلة امتو�ص ��طة؟! قلت له‪ :‬دعني اأقل لك �ص ��يئ ًا‪ :‬قبل اأكر من �ص ��نتن‬ ‫كن ��ت ي اإحدى الدول العربية مع بع�ض الأ�ص ��دقاء‪ ،‬وم نكن نتوجه اإى مكان اإل‬ ‫والأطفال خلفنا (ي�صحتون) مرددين باأعلى ال�صوت (حكومتنا الر�صيدة‪ ..‬خ ّلتنا ع‬ ‫احديدة)‪ ،‬فوالله لو راأيت وجوههم وما كان ي�ص ��وبها من عامات البوؤ�ض والفقر‬ ‫وامر�ض واحاجة ح رمدتر الله على ما اأنت فيه و رلدعوتر الله األ يغر علينا‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫يا لك من حام فا�صل‪ ،‬ويال�صوء حظ من تدافع عنه! هل تعرف امركز اماي لبلدك؟!‬ ‫را�ض عن‬ ‫هل تعرف القوة القت�ص ��ادية لوطن ��ك؟! ثم بالله عليك اأجبني‪ :‬ه ��ل اأنت ٍ‬ ‫تلك احكومة الر�ص ��يدة التي تركت اأبناءها على احديدة؟! قلت‪ :‬اإن ما حدث لهذه‬ ‫احكومات كان ب�صبب البطانة الفا�صدة؛ فا�صتاأذن كل اجال�صن وان�صرفوا!‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 91‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫دلع صناعي‬ ‫عبدالرحمن البكري‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ه ��ل من تعريف علمي لكلمة «دلع»؟ اأم اأن العلم �ض ��يحافظ‬ ‫عل ��ى رزانت ��ه وهيبت ��ه ولن يح�ض ��ر اأنف ��ه ي مثل ه ��ذا؟ ولكن‬ ‫احقيقة اأنه رما ت�ض ��تفزك دلوعة على ال�ضا�ض ��ة تق ��دم اأطباق ًا‬ ‫رخي�ض ��ة من الدلع ام�ضحك اأكر من اأي �ضيء اآخر‪ ،‬فتت�ضاءل‪:‬‬ ‫ما هي م�ضلحة هذه (الأمورة) اجميلة من بذل كل هذه الطاقة‬ ‫من الدلع؟ هل هو فاي�س من خزون الدلع الحتياطي؟ اأم هو‬ ‫مل�ضق على الب�ضاعة الإعامية لرويجها؟ ولكن الذي اكت�ضفته‬ ‫� يا حبايب � اأن هناك ورد ًا طبيعي ًا وهناك ورد ًا �ضناعي ًا‪ ،‬كما اأن‬ ‫هناك دلع ًا طبيعي ًا وهناك دلع ًا �ضناعي ًا!‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫مع أبي‬ ‫في العمل‬ ‫فهد عريشي‬

‫ن�ضر اأحد الأقارب �ضورة على الفي�س بوك‪ ،‬جمعه بطفليه‬ ‫وهما ي ال�ضركة التي يعمل لديها‪ ،‬كانت ابت�ضامة كبرة تعلو‬ ‫مامح طفليه وهما يقفان بجانب والدهما‪ ،‬وقد غطت كل زوايا‬ ‫ال�ضورة بالونات ملونة ت�ضر الناظرين‪.‬‬ ‫م تكن تلك الزيارة بادرة �ضخ�ض ��ية من الأب لأطفاله لكي‬ ‫يروه وهو يعمل من اأجلهم‪ ،‬بل كان ذلك برناج ًا �ضنوي ًا تنظمه‬ ‫ال�ضركة التي يعمل لديها حت عنوان (اأبي ي العمل)‪.‬‬ ‫اإن دع ��وة اأبن ��اء اموظفن ببادرة من ال�ض ��ركة‪ ،‬اأو القطاع‬ ‫احكومي‪ ،‬حت مظلة هذا الرنامج‪ ،‬تعمل على تثقيف وتاأهيل‬ ‫الأطفال‪ ،‬وت�ض ��ع نقاطا وم�ض ��ابقات وجوائ ��ز‪ ،‬تثر بهجتهم‪،‬‬ ‫وتعلمهم اأن اأباهم هنا من اأجلهم‪ .‬هذه امبادرات جعل اأطفالنا‬ ‫يتعلمون ام�ض� �وؤولية امبكرة‪ ،‬ويتخذون اأحام ًا �ضغرة تنمو‬ ‫معهم‪ ،‬ليكونوا يوم َا ما مثل والدهم‪ ،‬يعملون من اأجل النجاح‪،‬‬ ‫ومن اأجل حقيق ذواتهم وا�ض ��تقاليتهم امادية‪ .‬جعلهم على‬ ‫الأقل يلتم�ض ��ون العذر لغياب والدهم عنهم‪ ،‬وي�ضعرون مدى‬ ‫الت�ض ��حية التي يقدمه ��ا من اأجله ��م‪ .‬ا ّإن اأج ��ح القطاعات هي‬ ‫الت ��ي جعل موظفيها ي�ض ��عرون باأنهم اأ�ض ��رة واحدة‪ ،‬وكم هو‬ ‫رائع لو نخ�ض�س يوم ي ال�ضنة‪ ،‬خا�ضة ي الإجازة امدر�ضية‬ ‫ال�ض ��يفية‪ ،‬تق ��وم فيه جمي ��ع القطاعات احكومية واخا�ض ��ة‬ ‫بدعوة اأطفال موظفيها‪ ،‬لياأتوا معهم اإى عملهم‪ .‬يتبنون حلم ًا‬ ‫يرونه ي عن والدهم‪ ،‬يكرون من اأجل حقيقه‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫من المسؤول عن إقامة المؤتمر السنوي للطفل السعودي؟‬ ‫ي كل دولة م ��ن دول العام‪ ،‬تقام موؤمرات‬ ‫ومهرجان ��ات ون ��دوات وملتقيات وحا�ض ��رات‬ ‫تعن ��ى بثقاف ��ة الأطف ��ال‪ ،‬ي كل دول ��ة م ��ن تل ��ك‬ ‫الدول‪.‬عل ��ى �ض ��بيل امثال‪ ،‬فقد اأقيم ��ت موؤمرات‬ ‫ثقاف ��ة الطفل ي كل من‪ :‬م�ض ��ر‪ ،‬دول ��ة الإمارات‬ ‫العربية امتحدة‪ ،‬قطر‪� ،‬ض ��ورية‪ ،‬الأردن‪ ،‬العراق‪،‬‬ ‫بريطاني ��ا‪ ،‬فرن�ض ��ا‪ ،‬اليون ��ان‪ ،‬وغره ��ا ي كثر‬ ‫من الدول‪ ،‬ف�ض ��ا عن م�ضاركة العديد من الكتاب‬ ‫والأدب ��اء والفنانن م ��ن جميع اميادي ��ن الفنية‪،‬‬ ‫وامبدعن والإعامين‪ ،‬عاوة على امتخ�ض�ضن‬ ‫ي ثقاف ��ة الطفل‪ .‬وال�ض� �وؤال الذي اأود اأن اأ�ض� �األه‬ ‫للجميع دون ا�ضتثناء‪ :‬اأين موؤمرات ثقافة الطفل‬ ‫ال�ضعودي؟‪ ،‬وما هي اجهة ام�ضوؤولة عن اإقامتها؟‬ ‫قبل اأن نحرج اأي جهة معينة بهذه ام�ضوؤولية‬ ‫امهمة‪ ،‬دعونا جتهد قليا ونعرف (ثقافة الطفل)‪،‬‬ ‫�ضخ�ضي ًا‪ ،‬ومن خال تخ�ض�ضي ي اإعام الطفل‪،‬‬ ‫اأ�ض ��تطيع اأن اأق ��ول اإن عوام ��ل ومكون ��ات ثقافة‬ ‫الطفل ت�ض ��مل‪ :‬الن�س الإبداعي اموجه لاأطفال‪،‬‬ ‫الدور التثقيفي للكتاب امدر�ضي‪ ،‬الر�ضم ي كتب‬ ‫الأطف ��ال‪ ،‬الإخ ��راج الفن ��ي لر�ض ��ومات الأطفال‪،‬‬ ‫الرجمة لكتب الأطفال العامية‪ ،‬وو�ضائل التثقيف‬ ‫الإلكروني ��ة‪ ،‬ام�ض ��رحيات اخا�ض ��ة بالأطف ��ال‪،‬‬

‫الرامج التلفازية والإذاعية لاأطفال‪،‬‬ ‫الأغ ��اي اموجهة لاأطف ��ال‪ ،‬وغرها‬ ‫م ��ن اموا�ض ��يع الت ��ي تق ��ع ي جال‬ ‫تربي ��ة الأطفال وته ��دف جميعها اإى‬ ‫ت�ض ��ليط ال�ض ��وء على اأهمي ��ة (ثقافة‬ ‫الطف ��ل) وتنمي ��ة مهارات ��ه الفكري ��ة‬ ‫والإبداعية والرفيهية‪.‬‬ ‫وال�ض� �وؤال الآخ ��ر ال ��ذي اأري ��د‬ ‫طرح ��ه‪ ،‬يتعل ��ق باأهمي ��ة موؤم ��رات‬ ‫ثقافة الطفل ب�ض ��ورة عامة‪ ،‬ولعل ال�ضمة الأوى‬ ‫ي اإقام ��ة موؤم ��رات تتعلق بثقاف ��ة الطفل هي‪:‬‬ ‫اأي ��ن تق ��ام ه ��ذه اموؤم ��رات؟‪ ،‬وم ��ن يدع ��و له ��ا‬ ‫امتخ�ض�ض ��ن ي ثقافة الأطفال؟ وكذلك الأطفال‬ ‫امدعوين ح�ضور جل�ضاتها‪ ،‬كي ي�ضاركوا بطرح‬ ‫اآرائهم وت�ضوراتهم واأ�ضئلتهم؟‬ ‫لب ��د اأن تك ��ون اأجن ��دة وبرنام ��ج اموؤم ��ر‬ ‫�ض ��املة لهوية الإبداع ي اأدب الأطفال‪ ،‬ي�ض ��ارك‬ ‫فيها ع ��دد من امهتم ��ن بالكتابة للطفل ب�ض ��ورة‬ ‫عام ��ة‪ ،‬من اأجيال واأعمار واأجنا�س ختلفة‪ ،‬عر‬ ‫عدد من امحاور البحثية التي تتبلور ي جربة‬ ‫(الكتاب ��ة للطفل) وتط ��رح هذه امحاور (�ض� �وؤال‬ ‫الهوي ��ة‪ ،‬و�ض� �وؤال الإب ��داع واإ�ض ��كالية الكتاب ��ة‬

‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫المدرب جيريتس ومشروعاتنا الحكومية!‬

‫ا�ض ��توقفتي اخط ��وة الت ��ي اأقدم عليه ��ا داهية‬ ‫ال�ض ��عر والإدارة‪ ،‬الأمر الفذ عبدالرحمن بن م�ضاعد‬ ‫امدرب العامي‪ ،‬حيث اأح�ض ��ر امدرب العامي «اإيريك‬ ‫جريت� ��س» اإى الدوري ال�ض ��عودي‪ ،‬بعقد عمل‪ ،‬يعد‬ ‫الأعل ��ى ب ��ن امدربن‪ ،‬حي ��ث كان يتقا�ض ��ى حواي‬ ‫‪ 600‬األف ريال ي ال�ضهر الواحد‪ ،‬وقد اأحدث هذا‬ ‫امدرب نقلة نوعية ي م�ضتوى الفريق الهاي‪ ،‬ومن‬ ‫يق ��ول بعك� ��س ذلك � ي نظ ��ري � اإما مكاب ��ر‪ ،‬اأو من‬ ‫ذاق اح�ضرة بتفوق جريت�س والهال‪ ،‬وبعد ذهاب‬ ‫جريت� ��س تعاقب ع ��دد من امدرب ��ن‪ ،‬م يجد الهال‬ ‫ي اأحدهم �ض ��الته امن�ض ��ودة‪ ،‬ول ��و جمعنا مقدمات‬

‫عقودهم‪ ،‬اإ�ضافة اإى رواتبهم‪ ،‬لكان ما‬ ‫تقا�ض ��اه الداهية جريت�س‪ ،‬اأقل بكثر‬ ‫ما ح�ضلوا عليه جتمعن‪.‬‬ ‫اإن ��ه بالفعل الفك ��ر الإداري لاأمر‬ ‫عبدالرحم ��ن ب ��ن م�ض ��اعد‪.‬لقد دع ��اي‬ ‫ه ��ذا ام�ض ��هد الريا�ض ��ي لتذك ��ر ح ��ال‬ ‫م�ض ��روعاتنا احكومية التي ات�ض ��عت‬ ‫رقعته ��ا م ��ع اهتم ��ام حكوم ��ة خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن براح ��ة امواط ��ن وبن ��اء‬ ‫الوطن‪ ،‬ولكن ي اجانب الآخر �ض ��لمت غالبية هذه‬ ‫ام�ضروعات اإى �ضركات‪ ،‬لن اأقول اإنها غر م�ضنفة‪،‬‬

‫ولك ��ن لي�ض ��ت ي حج ��م ام�ض ��روعات‬ ‫احكومي ��ة ذاته ��ا‪ ،‬و اأو�ض ��ح دلي ��ل‪،‬‬ ‫اأنه ��ا‪ ،‬اأي ال�ض ��ركات احالي ��ة امنف ��ذة‬ ‫للم�ض ��روعات‪ ،‬ل تلتزم حتى مواعيد‬ ‫الت�ض ��ليم له ��ذه ام�ض ��روعات‪ ،‬والأدل ��ة‬ ‫كث ��رة‪ ،‬وام�ض ��روعات امتع ��رة اأكر‬ ‫ي �ض ��وارعنا و�ض ��دودنا وجامعاتن ��ا‬ ‫واإ�ضكاننا‪ ..‬الخ‪.‬‬ ‫نح ��ن � ب�ض ��راحة � نحت ��اج ذات‬ ‫ال�ض ��ركات العامية العماقة الت ��ي عملت ي طفرتنا‬ ‫الأوى‪ ،‬وبن ��ت م�ض ��روعاتنا العماق ��ة م ��ن ط ��رق‬

‫وموايء ومطارات وم�ضت�ض ��فيات‪ ،‬اإنها ال�ض ��ركات‬ ‫الأوربي ��ة و الأمريكي ��ة وغره ��ا‪ ،‬الت ��ي ل ت�ض ��وق‬ ‫ام�ض ��روعات للموؤ�ض�ضات ال�ض ��غرة من الباطن‪ ،‬ول‬ ‫تعرف غر العمل واللتزام‪ ،‬ي �ضبيل امحافظة على‬ ‫�ضمعتهاالعامية‪.‬‬ ‫واأخ ��ر ًا ه ��ل عرفت ��م العاق ��ة ب ��ن جريت� ��س‬ ‫وام�ضروعات احكومية؟ اإنها ق�ضيّة فكر اإداري بحت‪،‬‬ ‫ونظرة ثاقبة للم�ضتقبل‪ ،‬فهل لنا بفكر عبدالرحمن بن‬ ‫م�ضاعد وعمل جريت�س ي ام�ضروعات احكومية؟‬ ‫نتمنى ذلك‪.‬‬ ‫صالح الجاراه الغامدي‬

‫تكريم خفاجي تكريم للوطن ومبدعيه‬ ‫ي ليلة من لياي الوفاء‪ ،‬ك ّرمت القيادة ال�ضعودية �ضاعر ال�ضام الأ�ضتاذ اإبراهيم خفاجي ي اختتام‬ ‫مهرجان اجنادرية لهذا العام‪ ،‬وذلك منحه و�ضام املك عبد العزيز يرحمه الله‪.‬‬ ‫لقد جاء تكرم خفاجي باعتباره اأحد الأ�ضاتذة الكبار الذين امتد عطاوؤهم على مدى �ضنوات عديدة‪،‬‬ ‫وباعتباره من اأمع واأ�ضهر من كتبوا ال�ضعر الغنائي امميز‪ ،‬فهو �ضاحب جربة ثرية ي جال ال�ضعر‪ ،‬وقد‬ ‫تغ ّنى بكلماته العديد من ال��نانن العمالقة‪ ،‬اأمثال طال مداح يرحمه الله‪ ،‬وفنان العرب حمد عبده‪ ،‬وعبد‬ ‫امجيد عبد الله‪ ،‬وغرهم من الفنانن‪.‬‬ ‫وقد اأبدع خفاجي ي كتابة اأوبريت اجنادرية ي دورته ال�ضاد�ض ��ة ع�ض ��رة‪ ،‬وكان عنوان الأوبريت‬ ‫«عرائ�س امملكة» واأجاد ي �ضياغته‪ ،‬وقدّمه ب�ضكل ختلف‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ا�ض ��تحق ال�ض ��اعر خفاجي هذه اللفتة الأبوية احانية من خادم احرمن ال�ض ��ريفن لتاألقه واإبداعه‬ ‫ورحلته الطويلة مع الكلمة ال�ضادقة وامعرة‪ ،‬ولعل من اأبرز اإجازاته الوطنية‪ ،‬هو ت�ضرفه بكتابة الن�ضيد‬ ‫الوطني للمملكة العربية ال�ضعودية‪ .‬وقد �ضاهم ي بروز عدة اأ�ضوات وظهورها ب�ضكل جيد على ال�ضاحة‬ ‫الفنية‪ ،‬وكان من اأبرز الأ�ضوات التي قدمها اخفاجي واأبرزها‪� ،‬ضوت فنان العرب حمد عبده الذي تتلمذ‬ ‫على يد اخفاجي‪ ،‬واأخذ بيده اإى عام النجومية والإبداع‪ ،‬فغ ّنى له حمد عبده عدة ق�ضائد رائعة‪ ،‬لعل‬

‫موظفون‪ ..‬ورواتب زهيدة!‬ ‫هناك �ض ��ريحة كبرة م ��ن اأبناء الوط ��ن يعملون‬ ‫ي القط ��اع اخا� ��س برواتب زهي ��دة ج ��د ًا‪ ،‬تراوح‬ ‫ب ��ن ‪ 1200‬اإى ‪ 1800‬ري ��ال فق ��ط‪ ،‬وخا�ض ��ة م ��ن‬ ‫ي�ضتغلون ي اموؤ�ض�ضات كحرا�س الأمن وغرهم‪ ،‬فهل‬ ‫هذه الرواتب الزهيدة ي�ضتطيعون العي�س من خالها‬ ‫بكرام ��ة؟ اأم اأنهم يذهبون للجمعيات اخرية؟ اأم ماذا‬ ‫يفعلون؟ ي هذا الزمن الذي اأ�ضبحت تكاليف احياة‬ ‫وامعي�ض ��ة في ��ه باهظ ��ة باأ�ض ��باب الغاء ي الأ�ض ��عار‬ ‫وج�ضع التجار ام�ضتمر‪.‬‬ ‫وقد حر�س القطاع اخا�س «�ض ��ركات وموؤ�ض�ضات»‬ ‫عل ��ى توظيف الأجان ��ب ي الوظائ ��ف الإدارية العليا والو�ض ��طى؛‬ ‫تارك ًا �ض ��باب الوطن ي الوظائف الدنيا؛ لتحقيق ن�ض ��بة ال�ضعودة‬ ‫امطلوبة‪ ،‬وهو ما جعل الغالبية من هوؤلء ال�ضباب يركون العمل؛‬ ‫بحث ًا عن مواقع اأف�ضل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وي الوقت نف�ض ��ه‪ ،‬قد ترك عذرا لدى معظم رجال الأعمال ي‬ ‫عدم ا�ض ��تقطاب ال�ض ��باب للعمل ي من�ض� �اآتهم؛ بحج ��ة «اأن امواطن‬ ‫ال�ض ��اب ل ير�ض ��ى بالروات ��ب امتوا�ض ��عة الت ��ي نقدمه ��ا له ��م وفق‬ ‫اإمكاناتن ��ا وظروف ال�ض ��وق»‪ ،‬بينما احقيق ��ة‪ ،‬اأن امتعاقد الأجنبي‬

‫للطف ��ل‪ ،‬وج ��ارب امبدع ��ن فيه ��ا‪،‬‬ ‫وم�ضرح الطفل بن اجدية والرفيه‪،‬‬ ‫والو�ضائط احديثة‪...‬اإلخ‪.‬‬ ‫اأحب على �ض ��بيل امثال اأن اأتذكر‬ ‫جربتي الطفولية ي تغذية موهبتي‬ ‫ي الكتاب ��ة ي �ض ��ن مبك ��رة ج ��د ًا‪،‬‬ ‫(عمري ‪� 11‬ض ��نة) وكيف اأن مدر�ضي‬ ‫ي امرحل ��ة البتدائي ��ة (الأ�ض ��تاذ‬ ‫عبدالرحمن الطموي‪ -‬من غزة) كيف‬ ‫�ض ��جعني ومى رغب ��ة الكتابة عن ��دي‪ ،‬وحفزي‬ ‫عل ��ى ال�ض ��تمرار ي القراءة والكتاب ��ة حتى اأنه‬ ‫كان م ��دي بالكت ��ب الثقافية ودواوين ال�ض ��عر‬ ‫با�ضتمرار‪.‬‬ ‫واأتذك ��ر قول ��ه م ��رارا «اأهم �ض ��روط الكتابة‬ ‫توفر الت�ض ��لية التي ت�ضدك للقراءة‪ .‬لكن الت�ضلية‬ ‫ل تعني اأن تكتب اأ�ضياء تافهة»‪.‬‬ ‫والآن لنعل ��ق (اجر�س) فمن ام�ض� �وؤول عن‬ ‫اإقامة موؤمرات ثقافة الطفل ال�ضعودي؟ اأنا على‬ ‫يقن اأن اأغلبكم �ضيوافق على اأنّ ام�ضوؤولية ت�ضمل‬ ‫اجه ��ات التالية‪ :‬وزارة الربي ��ة والتعليم‪ ،‬التي‬ ‫تاأت ��ي ي امقام الأول ي تبن ��ي اإقامة موؤمرات‬ ‫ثقافة الطفل ال�ض ��عودي‪ ،‬لأنه ��ا اجهة الأقرب ي‬

‫تعليمهم وتربيتهم (بعد الأ�ضرة بالطبع)‪.‬‬ ‫ثاني� � ًا وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام الت ��ي ل يقل‬ ‫دورها عن �ضابقتها‪.‬‬ ‫وت�ض ��مل كذل ��ك اجمعي ��ات الن�ض ��ائية التي‬ ‫ت�ض ��توعب دور الأمه ��ات ي ه ��ذا الأم ��ر‪ .‬وكذلك‬ ‫ياأت ��ي دور امهرج ��ان الوطني لل ��راث والثقافة‪،‬‬ ‫اجنادري ��ة‪ ،‬ومن يقوم على اإحيائ ��ه واإقامته ي‬ ‫كل عام‪ ،‬وقد �ضبق للمهرجان اأن طرح فكرة (ثقافة‬ ‫الطفل) ي �ضنوات ما�ض ��ية‪ ،‬وقد كان ناجح ًا ي‬ ‫طرح ��ه‪ .‬هناك كذل ��ك موؤ�ض�ض ��ة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫ورجاله لرعاية اموهوبن (موهبة)‪ .‬اإ�ض ��افة اإى‬ ‫اإدارات امدار�س احكومية واخا�ض ��ة‪ ،‬التي بها‬ ‫مراحل (الرو�ضة والتمهيدي)‪.‬‬ ‫والآن م ��ا راأيكم اأن جتمع اجهات امذكورة‬ ‫اأع ��اه‪ ،‬وغره ��ا م ��ن اموؤ�ض�ض ��ات واجمعي ��ات‬ ‫والهيئات امهتمة بالأطفال ب�ضورة عامة وثقافته‬ ‫خا�ض ��ة؟ ويب ��داأوا ي حقيق حلمن ��ا واأملنا ي‬ ‫اإقام ��ة (كل عام اأو كل ثاث ��ة اأعوام) موؤمر عامي‬ ‫حت م�ضمى (موؤمر ثقافة الطفل ال�ضعودي) هل‬ ‫ن�ضمع من يقول‪« :‬م»؟‬

‫من اأبرزها «اأ�ضوفك كل يوم‪ ،‬واأروح‪ ،‬ومثل �ضبيا ي الغواي‪ ،‬وماي ومال النا�س» وغرها من الأغنيات‬ ‫الرائعة التي تغ ّنى بها فنان العرب‪.‬‬ ‫وليزال حمد عبده يتذكر بداياته الفنية وجاحاته التي اقرنت با�ضم امبدع اإبراهيم خفاجي الذي‬ ‫ا�ض ��تطاع اأن يرز ي عام الكلمة‪ ،‬واأن يرتقي بق�ضائده اإى القمة‪ ،‬فهو يكتب باإح�ضا�س مرهف‪ ،‬وي�ضور‬ ‫معاناة الآخرين بكل روعة‪.‬‬ ‫كلماته دائما �ض ��ادقة‪ ،‬وذات نكهة وطعم خا�س‪ .‬وله مدر�ضة م�ضتقلة ي ال�ضعر‪ ،‬و�ضع لنف�ضه ب�ضمة‬ ‫خا�ضة ي عام الكلمة الغنائية‪.‬‬ ‫عا�س ب�ض ��يط ًا قريب ًا من النا�س‪� ،‬ض ��عر باآلمهم وهمومهم‪ ،‬و�ض ��اغ معاناته ومعاناة الآخرين باأجمل‬ ‫الأبيات‪ ،‬وتغنينا بكلماته ي اأحزاننا واأفراحنا‪ ،‬وا�ضتطاع اأن يرتقي بنا اإى عام اخيال‪ ،‬من خال ماقدَم‬ ‫لنا من �ضور �ضعرية غاية ي اجمال‪.‬‬ ‫اإبراهيم خفاجي اإن�ضان طيب ومتوا�ضع‪ ،‬ويحمل قلب ًا اأبي�س‪ ،‬وحبوب ًا من اجميع‪ ،‬وا�ضتحق � بعد‬ ‫كل ما قدَم � هذا الوفاء وهذا التكرم‪.‬‬ ‫سعود سيف الجعيد‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫يكلفه ��م اأ�ض ��عاف م ��ا ي�ض ��رف عل ��ى امواط ��ن؛ اإذ اإن‬ ‫امتعاق ��د اأو العامل غر الوطن ��ي‪ ،‬يُدفع له قيمة تذاكر‬ ‫ال�ض ��فر‪ ،‬وب ��دل ال�ض ��كن ي اأف�ض ��ل امواق ��ع والعاج‬ ‫والنق ��ل‪ ،‬ي�ض ��اف عليه ��ا بع� ��س امغريات كال�ض ��يارة‬ ‫احديثة وم�ض ��اريف امحادث ��ات الهاتفية والعاوات‬ ‫وامكافاآت‪ ،‬بينما الكثر من ال�ض ��باب ال�ضعودي يقدم‬ ‫العدي ��د م ��ن التن ��ازلت ي الب ��دلت اممنوح ��ة لغر‬ ‫ال�ضعودين‪ ،‬والتي م ُمنح له؛ للتخل�س من البطالة‬ ‫وعدم الوقوع ي �ضر احاجة املحة‪.‬‬ ‫من خال هذه ال�ض ��حيفة الرائدة �ضحيفة ال�ضرق‪،‬‬ ‫اأبعث هذا النداء للم�ض� �وؤولن‪ ،‬للنظر بعن العطف لهوؤلء ال�ضباب‪،‬‬ ‫واإعطائهم رواتب جزية‪ ،‬حتى واإن حملت الدولة اأيدها الله جزء ًا‬ ‫منه ��ا‪ ،‬لتعينهم بعد الله �ض ��بحانه وتعاى على م�ض� �وؤولياتهم جاه‬ ‫عائاته ��م‪ ،‬وتعن من م ي�ض ��تطيع الزواج على اإكمال ن�ض ��ف دينه‪،‬‬ ‫واللحاق بالركب‪.‬‬ ‫وفق الله اجميع ما يحبه وير�ضاه‪.‬‬ ‫عبدالمطلوب مبارك البد راني‬

‫كاريكاتر للفنان عبد الله مكني‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬


‫السوق السعودية يواصل مسلسل الصعود‪ ..‬ومؤشرها يغلق على ‪ 7300‬نقطة‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫اليانز اس اف‬

‫عناية‬

‫تكوين‬

‫‪.0‬‬ ‫‪0‬‬

‫الخليج للتدريب‬

‫‪%0.89‬‬

‫صدف‬

‫‪.2‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪30‬‬

‫نسبة اارتفاع‬

‫اميانتيت‬

‫‪110‬‬

‫‪36‬‬ ‫‪.‬‬

‫‪55‬‬

‫‪7.336‬‬

‫�أنه ��ى �موؤ�سر �لعام لل�س ��وق �ل�سعودية ت ��د�وات �أوى‬ ‫جل�سات �اأ�سبوع (�أم�س)‪ ،‬متجاوز ً� م�ستوى �ل� ‪ 7300‬نقطة‬ ‫للم ��رة �اأوى من ��ذ �اأزمة �مالية �لعامية ف ��ى �أو�خر �سبتمر‬ ‫‪ ،2008‬و�أغل ��ق مرتفع ًا بن�سب ��ة ‪ %0.89‬تعادل ‪ 64.39‬نقطة‬ ‫عن ��د ‪ 7336.21‬نقط ��ة‪ ،‬وهو �أعل ��ى �إغاق فى ‪� 41‬سه ��ر ً� �أى‬ ‫من ��ذ ‪� 28‬سبتمر ‪ ،2008‬مو��س � ً�ا �سعوده للجل�سة �حادية‬ ‫ع�س ��رة على �لتو�ى‪ .‬وتز�من مع �رتف ��اع �موؤ�سر �لعام‪ ،‬مو‬

‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪.10 7.4 0.0‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪19‬‬

‫�لقيم ��ة �اإجمالية لل�سوق �إى ‪ 11.4‬مليار ريال مقارنة بنحو‬ ‫‪ 11‬مليار ريال خال جل�سة يوم �اأربعاء �ما�سى بزيادة ‪،%4‬‬ ‫كما �رتفعت �أحجام �لتد�وات �إى ‪ 533.5‬مليون �سهم مقابل‬ ‫‪ 473.7‬مليون �سهم بن�سبة ‪ ،%12.6‬وبلغ �إجماى �ل�سفقات‬ ‫�أك ��ر م ��ن ‪� 221.6‬ألف �سفق ��ة‪ ،‬وبلغ عدد �ل�س ��ركات �لتي م‬ ‫�لت ��د�ول عليها ‪� 150‬سركة �رتفع منه ��ا ‪� 95‬سركة وتر�جعت‬ ‫�أ�سعار ‪ 39‬و��ستق ��رت من دون تغر �أ�سعار �أ�سهم ‪� 16‬سركة‪.‬‬ ‫وو��س ��ل �سه ��م «�اإم ��اء»‪ ،‬ن�ساطه �لق ��وى‪ ،‬مت�س ��در ً� ن�ساط‬ ‫�اأ�سهم �متد�ولة بالقيمة و�لكمية للجل�سة �لثانية‪ ،‬بتد�وات‬

‫مكثف ��ة ه ��ى �اأكر منذ �أكتوب ��ر ‪ 2008‬بلغ ��ت ‪ 110.5‬مليون‬ ‫�سه ��م بقيمة ‪ 1.4‬مليار ريال مرتفعا بنحو ‪� %4.8‬إى ‪12.90‬‬ ‫ري ��ال وهو �أعلى م�ستوى منذ عامن تقريب ًا‪ ،‬وليو��سل بذلك‬ ‫�أي�س ًا �سعوده للجل�سة �ل�ساد�سة على �لتو�ى‪.‬و��ستقر �سهم‬ ‫«�سابك»عند ‪ 101.50‬ري ��ال دون تغر يذكر‪ ،‬بتد�وات بلغت‬ ‫‪ 496‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬بينما و��س ��ل �سهم م�س ��رف �لر�جحي‪،‬‬ ‫�أكر بنك م ��درج من حيث �لقيمة �ل�سوقية‪� ،‬سعوده للجل�سة‬ ‫�لتا�سعة على �لتو�ى مرتفع ًا باأكر من ‪� %2‬إى ‪ 80.75‬ريال‬ ‫وهو �أعلى م�ستوى منذ يناير ‪.2011‬‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫فقيه يؤكد على المواءمة بين العرض والطلب في‬ ‫«العمل» تتجه استثناء الزراعة من‬ ‫صغيرة‬ ‫مصانع‬ ‫إنشاء‬ ‫يكشف‬ ‫والربيعة‬ ‫العمل‬ ‫سوق‬ ‫برنامج نطاقات لخمس سنوات‬ ‫نسبة السعودة ‪ %2‬للفنيين والمهندسين‬

‫جدة ‪ -‬ال�رق‬

‫��ستعر� ��س وزي ��ر �لعمل �مهند� ��س عادل‬ ‫فقي ��ه مق ��رح برنام ��ج ت�ساركي لتنمي ��ة قطاع‬ ‫�من�س� �اآت �ل�سغ ��رة و�متو�سط ��ة ي �مملك ��ة‪،‬‬ ‫ومرتك ��ز�ت ��سر�تيجي ��ة �ل ��وز�رة ل�س ��وق‬ ‫�لعمل و�معاجة �متز�منة‪� ،‬لتي تت�سمن ثاثة‬ ‫ح ��اور ت�سم ح ��ور تن�سيط �لطل ��ب من قبل‬ ‫�لقطاع �خا�س على �لق ��وى �لعاملة �لوطنية‬ ‫و�لعر�س لرفع م�ستوى وتاأهيل �لقوى �لعاملة‬ ‫�لوطني ��ة و�مو�ءمة بن �لعر� ��س و�لطلب من‬ ‫خ ��ال رفع كفاءة �سوق �لعمل و�آليات �مو�ءمة‬ ‫بن �لعر�س و�لطلب‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار خ ��ال �إط ��اق منت ��دى ج ��دة‬ ‫�اقت�س ��ادي �لبارح ��ة «ما بعد �اآف ��اق‪� ..‬ليوم‬ ‫نبن ��ي �قت�ساد �لغد» �إى �أنه لتحقيق تقدم على‬ ‫هذه �محاور �لثاثة هناك حاجة �إى مبادر�ت‬ ‫�آني ��ة ق�سرة �م ��دى ومبادر�ت بعي ��دة �مدى‪،‬‬ ‫فامب ��ادر�ت ق�س ��رة �م ��دى «م �إطاقها» وهي‬ ‫نطاقات‪ ،‬وحافز‪ ،‬وطاق ��ات‪ ،‬و�مبادر�ت بعيدة‬ ‫�م ��دى «ي مرحلة �لتطوي ��ر و�لتن�سيق» كدعم‬ ‫قط ��اع �من�ساآت �ل�سغرة ورب ��ط �أ�سكال �لدعم‬ ‫�حكوم ��ي بالتوط ��ن ومو�ءم ��ة خرج ��ات‬ ‫�لتعليم و�لتدريب ب�سوق �لعمل‪.‬‬ ‫ولف ��ت �إى �أن وز�رة �لعم ��ل ولدعم قطاع‬ ‫�من�س� �اآت �ل�سغرة و�متو�سط ��ة قامت باإجر�ء‬

‫الربيعة وفقية خال منتدى جدة ااقت�سادي ويظهر تركي الدخيل (ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫در��س ��ة �ساملة‪ ،‬وم ��ستعر�� ��س تلك �لدر��سة‬ ‫ي منا�سب ��ات �سابقة‪ ،‬ولتفعيل �ا�سر�تيجية‬ ‫و�مب ��ادر�ت �لتي خل�ست �إليها �لدر��سة �قرح‬ ‫�انط ��اق م ��ن خم�س ��ة بر�م ��ج �أ�سا�سي ��ة هي‪:‬‬ ‫برنام ��ج �لبو�بة �اإلكروني ��ة �لذي يهدف �إى‬ ‫�إطاق بو�بة �إلكرونية توجه وتدعم �من�ساآت‬ ‫�ل�سغ ��رة ي ق�ساي ��ا �لتموي ��ل و�لر�خي�س‬ ‫�حكومية و�لدعم �معلوماتي‪ ،‬ودعم �لتمويل‬ ‫م ��ن خ ��ال تن�سي ��ط �اأدو�ت �لتمويلي ��ة‪،‬‬ ‫و�لقرو�س للمن�س� �اآت �ل�سغرة عر �لتن�سيق‬ ‫مع موؤ�س�سة �لنقد �لعربي �ل�سعودي‪ ،‬و�جهات‬ ‫�اأخرى ذ�ت �اخت�سا�س اإ�سد�ر �لت�سريعات‬ ‫�منا�سب ��ة اإل ��ز�م �لبن ��وك بتخ�سي� ��س ن�سب ��ة‬ ‫م ��ن �إجم ��اي قرو�سه ��ا للمن�س� �اآت �ل�سغرة‪،‬‬

‫وت�سجيع �إ�سد�ر �لر�خي� ��س �لازمة اإن�ساء‬ ‫بنوك متخ�س�سة اإقر��س �من�ساآت �ل�سغرة‪.‬‬ ‫وب ��ن �أن برنام ��ج مر�ك ��ز دع ��م �من�س� �اآت‬ ‫�ل�سغ ��رة يه ��دف �إى �إط ��اق مر�ك ��ز دع ��م‬ ‫�من�س� �اآت م�ستخدم ��ا م ��وذج �ل�س ��ر�كات‬ ‫�ا�سر�تيجية مع �لنم ��اذج �لعامية �لناجحة‪،‬‬ ‫وبرنام ��ج هند�س ��ة وتي�سر �اإج ��ر�ء�ت يركز‬ ‫على تب�سي ��ط �إجر�ء�ت �لر�خي�س �حكومية‬ ‫�مختلف ��ة �لت ��ي حتاجه ��ا �من�س� �اآت �ل�سغرة‬ ‫«مث ��ل �إ�س ��د�ر �ل�سج ��ل �لتج ��اري وت�ساريح‬ ‫�لبلدي ��ات وخدمات وز�رة �لعم ��ل و�لت�سجيل‬ ‫ي �لغرف �لتجارية و�لر�خي�س �متخ�س�سة‬ ‫م ��ن �جه ��ات ذ�ت �لعاق ��ة»‪ ،‬وذلك ع ��ر مركز‬ ‫موحد وع ��ر �لبو�ب ��ة �اإلكروني ��ة وبرنامج‬

‫�لتعاونيات �لقطاعي ��ة لتعزيز قدر�ت �من�ساآت‬ ‫�ل�سغ ��رة ع ��ر ت�سكي ��ل تعاوني ��ات قطاعي ��ة‬ ‫�أو جغر�في ��ة تعم ��ل عل ��ى توف ��ر �حا�سنات‬ ‫و�خدم ��ات �م�سرك ��ة و�لتكام ��ل ي �اإنت ��اج‬ ‫و�لت�سويق وتبادل �خر�ت‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد وزي ��ر �لتجارة و�ل�سناعة‬ ‫�لدكت ��ور توفي ��ق �لربيع ��ة خ ��ال جل�سة عمل‬ ‫«�لتعاون من �أج ��ل �مبادرين» �أن رو�د �اأعمال‬ ‫هم �مب ��ادرون وه ��م �لذين يق ��ودون �م�ستقبل‬ ‫و�لتنمي ��ة �اقت�سادي ��ة‪ ،‬متمني� � ًا �أن ي ��رى‬ ‫�م�سروعات �ل�سغرة م�سروعات عماقة ت�سهم‬ ‫ي �حركة �اقت�سادية و�لتنموية للوطن‪.‬‬ ‫و�أ�سار �إى �أن وز�رة �لتجارة و�ل�سناعة‬ ‫ت�سع ��ى اأن تك ��ون �مملك ��ة دول ��ة �سناعي ��ة ا‬ ‫تعتمد على �لنفط ب�سكل رئي�س‪ ،‬وتفعيل تنمية‬ ‫�اقت�ساد و�لتجارة �ح ��رة وتفعيل �إجر�ء�ت‬ ‫حماي ��ة �م�ستهل ��ك ع ��ر منظوم ��ة �إج ��ر�ء�ت‬ ‫�إلكرونية متاز بال�سفافية و�ل�سهولة‪ ،‬كا�سف ًا‬ ‫�أن ل ��دى �ل ��وز�رة مب ��ادر�ت مكافح ��ة �لت�س ��ر‬ ‫خلق فر�س و�عدة لل�سباب �ل�سعودي‪.‬‬ ‫ون ��وه بع ��زم �ل ��وز�رة �إن�س ��اء م�سان ��ع‬ ‫�سغ ��رة ت�ستقط ��ب �مبادري ��ن‪� ،‬لت ��ي مت ��از‬ ‫بانخفا� ��س �لتكلف ��ة و�سهول ��ة �إج ��ر�ء�ت‬ ‫�ا�ستفادة منها‪ ،‬م�سيف ًا �أن �لوقوف �إى جو�ر‬ ‫هوؤاء �مبادرين م�سوؤولية ت�سرك فيها ختلف‬ ‫�لوز�ر�ت و�لقطاعات‪.‬‬

‫«سوق المال» تعلن فترات حظر تعامات‬ ‫أعضاء مجالس اإدارات وكبار التنفيذيين‬ ‫�لدمام ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫�أعلن ��ت هيئ ��ة �ل�س ��وق �مالي ��ة‬ ‫ف ��ر�ت حظ ��ر تعام ��ات �أع�س ��اء‬ ‫جال� ��س �اإد�ر�ت وكبار �لتنفيذين‬ ‫بن ��اء على م ��ا ورد ي �م ��ادة ‪ 33‬من‬ ‫قو�عد �لت�سجي ��ل و�اإدر�ج‪ ،‬وذكرت‬

‫�أن �ل�س ��ركات �لت ��ي تنته ��ي فرته ��ا‬ ‫�مالية �ل�سنوية ي ‪2012/03/31‬م‬ ‫تب ��د�أ ف ��رة �حظ ��ر م ��ن تاري ��خ‬ ‫‪2012/03/04‬م وتنته ��ي بتاري ��خ‬ ‫ن�س ��ر �اإع ��ان �مبدئ ��ي للنتائ ��ج‬ ‫�ل�سنوية �أو �اإعان �لنهائي للنتائج‬ ‫�ل�سنوي ��ة لل�سرك ��ة‪ .‬و�ل�س ��ركات‬

‫�لت ��ي تنته ��ي فرتها �مالي ��ة �اأولية‬ ‫ي ‪2012/03/31‬م تب ��د�أ ف ��رة‬ ‫�حظر من تاري ��خ ‪2012/03/18‬م‬ ‫وتنتهي بتاريخ ن�سر �إعان �لنتائج‬ ‫�مالي ��ة �اأولي ��ة لل�سرك ��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫�محل ��ل �اقت�س ��ادي ترك ��ي فدعق ل�‬ ‫«�ل�س ��رق» �إن �إعان حظ ��ر تعامات‬

‫�أع�س ��اء جال� ��س �اإد�ر�ت وكب ��ار‬ ‫�لتنفيذي ��ن ي �ل�س ��ركات �مدرج ��ة‬ ‫ي �سوق �مال �ل�سعودي ياأتي للحد‬ ‫م ��ن ��ستف ��ادة �اأ�سخا� ��س �لعاملن‬ ‫و�مطلعن عل ��ى �معلومات �لد�خلية‬ ‫لل�س ��ركات �مدرج ��ة‪ ،‬مو�سح ��ا �أن‬ ‫�طاعهم على �معلوم ��ات ي�ساعدهم‬ ‫ي بي ��ع �أو �سر�ء �اأ�سه ��م بنا ًء على‬ ‫�معلوم ��ات �لت ��ي ح�سل ��و� عليها‪.‬‬ ‫و�أ�ساف فدع ��ق �أن �اإعان تذكري‬ ‫ومتك ��رر؛ حي ��ث تقوم هيئ ��ة �سوق‬ ‫�م ��ال بحظ ��ر �لتعام ��ات اأع�س ��اء‬ ‫جال� ��س �اإد�ر�ت وكبار �لتنفيذين‬ ‫قبل مو�س ��م �إعان �لنتائج‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫�حظر ي�سم ��ل �اأقارب م ��ن �لدرجة‬ ‫�اأوى له ��واء �اأ�سخا� ��س‪ ،‬م�سر ً�‬ ‫�إى �أن ��ه منع �لبيع �أو �ل�سر�ء خال‬ ‫ه ��ذه �لفرة �مح ��ددة بتاريخ معن‪،‬‬ ‫مبين� � ًا �أنه ف ��ور �نتهاء �لف ��رة‪ ،‬فاإن‬ ‫با�ستطاعتهم مز�ولة ن�ساطهم ب�سكل‬ ‫طبيعي‪.‬و�أكد فدع ��ق �أن �اإعان يعد‬ ‫م ��ن �اأمور �لتنظيمي ��ة �لتي ت�ساهم‬ ‫ي �سب ��ط �ل�س ��وق ومن ��ع �لتاعب‬ ‫م ��ن قب ��ل �اأ�سخا� ��س �لنافذي ��ن ي‬ ‫�ل�سركات �مدرجة‪.‬‬

‫وزير اإسكان‪ :‬تطوير آلية عمل صندوق التنمية العقارية‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أو�س ��ى وزير �اإ�س ��كان رئي�س‬ ‫جل� ��س �إد�رة �سن ��دوق �لتنمي ��ة‬ ‫�لعقارية �لدكتور �سوي�س �ل�سويحي‬ ‫بتو��سل �لعمل نحو تطوير �ل�سورة‬ ‫�ل�ساملة لل�سندوق وختلف �لر�مج‬ ‫�لتي يطلقها وم�ستوى �خدمة �لتي‬ ‫يقدمها للمو�طن ��ن‪ ،‬و�حر�س على‬

‫�التز�م بالنظ ��ام‪ ،‬اإي�سال �لقرو�س‬ ‫م�ستحقيه ��ا‪ .‬وك�س ��ف �لوزي ��ر ي‬ ‫�جتم ��اع ل ��ه �أم� ��س م ��ع مدي ��ر ع ��ام‬ ‫�سندوق �لتنمي ��ة �لعقارية ومديري‬ ‫فروع �ل�سندوق ومكاتبه ي مناطق‬ ‫�مملكة‪� ،‬لروؤية �م�ستقبلية �لتي يعمل‬ ‫عليها �سندوق �لتنمية‪ ،‬و�سبل تعزيز‬ ‫�لعم ��ل �له ��ادف �إى ح�س ��ن �أد�ء‬ ‫�لقرو� ��س‪ .‬وتط� � ّرق �اجتم ��اع �إى‬

‫عدد �لقرو� ��س �مق ّدم ��ة للمو�طنن‪،‬‬ ‫و�اآلي ��ة �جدي ��دة �لتي ب ��ات يتبعها‬ ‫�ل�سن ��دوق ي عملي ��ة �لتق ��دم‪،‬‬ ‫وم ��دى �إ�سهامه ��ا ي �لت�سهي ��ل على‬ ‫�مو�طن ��ن‪ ،‬مثني ًا على جه ��ود مدير‬ ‫ع ��ام �سن ��دوق �لتنمي ��ة �لعقارية ي‬ ‫�لتطوير و�اهتمام بتحقيق �جودة‬ ‫ي �لعم ��ل‪ ،‬وتعزيز م�ست ��وى �اأد�ء‬ ‫و�اإج ��از‪ .‬وثمن مدير عام �سندوق‬

‫�لتنمي ��ة �لعقاري ��ة دع ��م وت�سجي ��ع‬ ‫�لدكت ��ور �سوي� ��س �ل�سويح ��ي نحو‬ ‫�لتطوي ��ر ورف ��ع كف ��اءة �اأد�ء ي‬ ‫�سبل تعزي ��ز �لعمل‪ ،‬موؤك ��د ً� �أن هذه‬ ‫�للق ��اء�ت حفز �جمي ��ع على تقدم‬ ‫�مزي ��د م ��ن �اإج ��از�ت‪ ،‬مبين� � ًا �أن‬ ‫�جتم ��اع مدي ��ري ف ��روع �ل�سن ��دوق‬ ‫و�مكات ��ب تتمح ��ور ح ��ول �لتطوير‬ ‫و�لتدريب و�لتح�سيل‪.‬‬

‫أرامكو وعمليات الخفجي تؤكدان عدم تأثر أعمالهما باأحوال الجوية‬ ‫�لدمام ‪ -‬ما �لق�سيبي‬ ‫�أك ��دت �سرك ��ة �أر�مك ��و �ل�سعودي ��ة �أن حال ��ة‬ ‫�لطق�س غر �م�ستقرة �لتي مر بها �لباد حاليا م‬ ‫توؤثر على �أعمالها �لرية و�لبحرية‪.‬‬ ‫وقال ��ت ل�»�ل�س ��رق» �إن �اأج ��و�ء �حالي ��ة‬ ‫م توؤث ��ر عل ��ى �أعم ��ال �ل�سرك ��ة ما فيه ��ا عمليات‬

‫�اإنتاج و�لت�سدير‪ ،‬م�سرة �إى �أنها تر�عي جميع‬ ‫�عتبار�ت �ل�سامة ي �أعمالها‪ ،‬افتة �إى متابعتها‬ ‫�لد�ئمة مدى تقيد موظفيها بذلك‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أكدت عمليات �خفجي �م�سركة‪،‬‬ ‫و�لت ��ي تدي ��ر ح�ست ��ي �ل�سعودي ��ة و�لكوي ��ت ي‬ ‫�جان ��ب �لبحري من �منطق ��ة �محايدة �مق�سومة‪،‬‬ ‫�أن �أعماله ��ا م تتاأثر �أي�س ��ا بااأحو�ل �جوية غر‬

‫�م�ستق ��رة �لتي مر بها �لباد‪ ،‬و�أو�سح ل�»�ل�سرق»‬ ‫متحدث لعمليات �خفجي �م�سركة «وترة �لعمل‬ ‫ت�س ��ر ب�سكل طبيع ��ي ولي�س هنالك م ��ا ي�ستدعي‬ ‫اإيقاف �لعمل ب�سبب �لطق�س»‬ ‫يذكر �أن مناطق و�سط و�سرق �مملكة تتعر�س‬ ‫لري ��اح ن�سطة مث ��رة لاأتربة و�لغب ��ار وتوؤثر ي‬ ‫مدى �لروؤية خا�سة ي �مناطق �مك�سوفة‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬خ�سر �ل�سريهي‪،‬‬ ‫بندر �لعمار‬ ‫ك�سف رئي�س �للجنة �لوطنية‬ ‫للزر�ع ��ة ي جل� ��س �لغ ��رف‬ ‫�مهند�س عيد �مع ��ارك عن ��ستثناء‬ ‫�لزر�ع ��ة م ��ن برنامج نطاق ��ات مدة‬ ‫خم�س �سنو�ت قادمة على �أن تكون‬ ‫بعدها ن�سبة �ل�سعودة ‪ %2‬للفنين‬ ‫و�مهند�سن فقط‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �مع ��ارك ي حديث ��ه‬ ‫ل�«�ل�سرق» �أم�س‪� ،‬أن �ل�سرط �لوحيد‬ ‫�مطلوب اإق ��ر�ر هذ� �ا�ستثناء هو‬ ‫�إجر�ء در��سة م ��ن �للجنة �لوطنية‬ ‫للزر�ع ��ة و�لت ��ي بدوره ��ا �ستنتهي‬ ‫منها ي غ�س ��ون �سهرين‪ ،‬وطالبنا‬ ‫با�ستثن ��اء �لعمال ��ة �اأجنبي ��ة �لتي‬ ‫تعمل ي مه ��ن زر�عية ب�سيطة من‬ ‫�ل�سعودة‪.‬‬ ‫وي خطاب م ��ن وكيل وز�رة‬ ‫�لزر�عة لل�س� �وؤون �لزر�عية حمد‬ ‫عبد�لله �ل�سيح ��ه موجه �إى رئي�س‬ ‫جل�س �لغرف �ل�سعودية (ح�سلت‬ ‫«�ل�سرق» على ن�سخة منه) �أ�سار فيه‬ ‫�إى عقد �جتماع على م�ستوى وكاء‬

‫امهند�س عيد امعارك‬

‫وز�رة �لزر�ع ��ة ووز�رة �لعم ��ل‬ ‫ورئي�س �للجنة �لوطنية �لزر�عية‪،‬‬ ‫موؤك ��د� �أن من بن �لتو�سيات �لتي‬ ‫خرج به ��ا �مجتمع ��ون «�لطلب من‬ ‫وز�رة �لعمل در��سة ن�سبة �لتوطن‬ ‫(�ل�سع ��ودة) ي جمي ��ع �مج ��اات‬ ‫و�اأن�سط ��ة ي �لقط ��اع �لزر�ع ��ي‬ ‫�سمن برنامج نطاقات‪ ،‬فيما يخ�س‬ ‫�لنط ��اق �اأخ�س ��ر‪ ،‬وذل ��ك وفق ��ا ما‬ ‫يرد من �للج ��ان �لوطنية �لزر�عية‬ ‫له ��ذ� �لغر�س م ��ن در��سة تف�سيلية‬ ‫لاأ�سباب �لتي تدع ��و ذلك»‪ ،‬م�سر�‬ ‫�إى �أنه جاء م ��ن �سمن �لتو�سيات‬ ‫�لطل ��ب من وز�رة �لعم ��ل �أن يكون‬ ‫تطبي ��ق برنام ��ج نطاق ��ات متدرجا‬

‫خ ��ال خم�س �سن ��و�ت م ��ن تاريخ‬ ‫تقدم �لدر��سة �مطلوبة خال �ستة‬ ‫�أ�سهر‪ ،‬و�لتي تبقى منها �سهر�ن‪.‬‬ ‫وق ��ال �معارك �إن ��ه �سيعقد غد�‬ ‫لق ��اء ت�ست�سيف ��ه �لغرف ��ة �لتجارية‬ ‫�ل�سناعي ��ة بحائل بح�سور مثلي‬ ‫�للج ��ان �لزر�عي ��ة ي كل مناط ��ق‬ ‫�مملكة‪ ،‬مناق�س ��ة �أو�ساع �مز�رعن‬ ‫ومطالبه ��م و�آماله ��م‪ ،‬و�لعمل على‬ ‫حقي ��ق م ��ا مك ��ن حقيق ��ه‪ ،‬حيث‬ ‫�سيك ��ون �لبن ��د �اأول ي �اجتماع‬ ‫�لعمالة �لزر�عية‪ ،‬م�سيفا �إنه �سيتم‬ ‫مناق�سة �إن�ساء جمعية زر�عية تعنى‬ ‫بامبيد�ت و�احتياجات �لزر�عية‪،‬‬ ‫وطال ��ب �مع ��ارك �جه ��ات �معني ��ة‬ ‫بالقط ��اع �لزر�ع ��ي بتميي ��زه ع ��ن‬ ‫غره من �لقطاع ��ات و�لوقوف مع‬ ‫�مرز�ع ��ن ودعمهم‪ ،‬وق ��ال ي هذ�‬ ‫�ل�سدد �أغل ��ب بلد�ن �لع ��ام تعامل‬ ‫�لقط ��اع �لزر�ع ��ي معامل ��ة خا�سة‬ ‫وتعم ��ل عل ��ى ت�سهي ��ل �إج ��ر�ء�ت‬ ‫�مز�رع ��ن و��ستثمار�ته ��م‪ ،‬وبل ��د‬ ‫ا يعي� ��س عل ��ى �إنتاج ��ه �لزر�ع ��ي‬ ‫�سيو�ج ��ه حتم ��ا �أزم ��ة ي غذ�ئ ��ه �‬ ‫ح�سب و�سفه �‪.‬‬


‫الوليد بن طال‬ ‫ضمن قائمة «أكثر‬ ‫‪ 500‬شخصية‬ ‫مسلمة تأثير ًا»‬

‫الدمام ‪ -‬الريا�س‬ ‫م ت�ش ��نيف �ش ��احب ال�ش ��مو املك ��ي الأم ��ر‬ ‫الوليد ب ��ن طال ب ��ن عبدالعزيز اآل �ش ��عود‪ ،‬رئي�س‬ ‫جل� ��س اأمن ��اء موؤ�ش�ش ��ة الوليد بن ط ��ال اخرية‬ ‫(ام�ش ��جلة ي لبن ��ان)‪ ،‬التي ت�ش ��غل من�ش ��ب نائبة‬ ‫الرئي� ��س حرم ��ه �ش ��مو الأم ��رة اأم ��رة الطوي ��ل‪،‬‬ ‫�شمن اأقوى ‪ 500‬م�ش ��لم وذلك ح�شب التقرير الذي‬ ‫اأ�ش ��دره باحثون دوليون ومتخ�ش�شون ي امركز‬ ‫املكي للبحوث والدرا�شات الإ�شامية ي عمان ي‬ ‫الأردن بالتع ��اون مع جامعة جورج تاون ‪George‬‬

‫‪ .Town University‬ويه ��دف التقرير الذي حمل‬ ‫عنوان «اأكر ‪� 500‬شخ�ش ��ية م�شلمة لعام ‪2011‬م»‪،‬‬ ‫اإى التعري ��ف باأهمية الأ�ش ��ماء امتداولة ي العام‬ ‫الإ�ش ��امي‪ .‬ويت ��م اختي ��ار ال�شخ�ش ��ية الإ�ش ��امية‬ ‫ا�ش ��تنادا اإى ماآثره ��م العلمي ��ة وا�ش ��تفادة النا� ��س‬ ‫منهم وخدماتهم الإن�شانية للمجتمعات وغرها من‬ ‫امعاير‪.‬‬ ‫وت�ش ��مل ترع ��ات الأم ��ر الولي ��د ب ��ن ط ��ال‬ ‫اخرية اأكر من �شبعن دولة ابتدا ًء من اأفغان�شتان‬ ‫اإى زمبابوي ومن غزة اإى غامبيا‪ ،‬وقد بلغت على‬ ‫م ��دى ثاثن عام� � ًا اأكر من ع�ش ��رة ملي ��ارات ريال‬

‫اأنفقت عر موؤ�ش�شات �ش ��موه اخرية والإن�شانية‬ ‫جعل العام مكان ًا اأف�شل‪.‬‬ ‫وق ��د اأن�ش� �اأ ث ��اث موؤ�ش�ش ��ات خري ��ة ح ��ت‬ ‫�ش ��عار «التزامنا ب ��ا ح ��دود»‪ :‬موؤ�ش�ش ��ة الوليد بن‬ ‫ط ��ال اخري ��ة ‪ -‬ال�ش ��عودية‪ ،‬وموؤ�ش�ش ��ة الولي ��د‬ ‫بن طال الإن�ش ��انية ‪ -‬لبنان‪ ،‬وموؤ�ش�ش ��ة الوليد بن‬ ‫ط ��ال اخرية ‪ -‬العامية‪ .‬تعمل اموؤ�ش�ش ��ات حلي ًا‬ ‫وعلى م�شتوى منطقة ال�شرق الأو�شط وعامي ًا على‬ ‫مكافحة الفقر والبطالة ون�ش ��ر ثقافة احوار ما بن‬ ‫الأدي ��ان واح�ش ��ارات‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى دع ��م ام ��راأة‬ ‫وال�شباب‪.‬‬

‫سوق اأسهم ‪:2012‬‬ ‫«يلا شباب»! (‪)2 - 1‬‬ ‫ريم أسعد‬

‫«ولكنن ��ي متخ ��وف ج ��د ًا م ��ن �ش ��وق الأ�شه ��م حي ��ث اإن خبرت ��ي �شعيف ��ة‬ ‫وورد اإل ��ى �شمع ��ي اأن ع ��ام ‪ 2012‬هو عام اأحداث �شيا�شي ��ة وجغرافية خطيرة‬ ‫ف ��ي العالم كل ��ه واأن ثمة انهيارات مرتقبة لحكوم ��ات ودول واأن الدنيا �شتكون‬ ‫«ملخبط ��ة»‪.‬كان ه ��ذا رد �شديق عائلتي الذي جاءت ��ه مبالغ كبيرة من مدخرات‬ ‫قديم ��ة وجاءني طالبا الن�شح وح�شن الت�ش ��رف بها‪ ،‬وكان اأن ن�شحته بتوزيع‬ ‫مدخرات ��ه ب�ش ��كل مت ��وازن بي ��ن الأ�شه ��م وبي ��ن الأدوات الم ��درة للدخ ��ل مث ��ل‬ ‫ال�شندات‪ ،‬واأن ي�شع خطة تقاعدية طويلة الأجل تح�شبا لتقلبات الزمن‪ .‬م�شى‬ ‫حوال ��ي �شهري ��ن عل ��ى حديثنا ه ��ذا وجمعتنا ال�شدفة م ��رة اأخ ��رى ف�شاألته عما‬ ‫كان بع ��د حديثنا ال�شابق فق ��ال لي‪ :‬باركي لي‪ ...‬دخلت �شوق الأ�شهم‪ .‬فرددت‬ ‫م�شتغرب ��ة «تعن ��ي اأنك ت�شتثمر في �شندوق اأ�شهم»؟ ففاجاأني برد لم اأتوقعه من‬ ‫�شخ� ��ص كان يتخ ��وف من انهي ��ار كوني و�شي ��ك «اأنا الي ��وم ا�شتثمر من خال‬ ‫التو�شي ��ات وب�شراح ��ة ما �شاء الله‪ ،‬كانت فين عني من زمان»‪ ،‬فرددت «اأرجو‬ ‫لك حظا �شعيدا يا عمي وبالتوفيق اإن �شاء الله»‪ .‬واأنا عالمة في قرارة نف�شي اأنه‬ ‫�شيعي� ��ص اأيام ��ه المقبلة «على كف عفريت» مثل الطفل الذي يجرب لعبة خطيرة‬ ‫لأول مرة‪.‬والحقيق ��ة اأن ��ه حت ��ى بعد مرور اأكثر من خم� ��ص �شنوات على الهبوط‬ ‫الموؤل ��م ل�شوق الأ�شهم ال�شعودية‪ ،‬والذي راحت �شحيته الأموال والمدخرات‪،‬‬ ‫ولاأ�ش ��ف بع� ��ص الأ�شخا�ص من ج ��راء الأمرا�ص وال�شغ ��ط النف�شي‪ ،‬فا زال‬ ‫البع�ص يحلم بالك�شب ال�شريع اأو ربح ل تعب فيه ول كد‪ .‬وربما من المفيد اأن‬ ‫ن�شترجع الهدف الرئي�ص من ال�شتثمار في الأ�شهم‪ ،‬وهو تحقيق عوائد طويلة‬ ‫الأجل وتكوين ماذ متوازن للمدخرات الفردية والموؤ�ش�شاتية‪ .‬ول يزال �شوق‬ ‫الأ�شه ��م ال�شعودية �ش ��وق «اأفراد» بن�شبة اأكثر من ‪ ٪٨٥‬ول يزال الم�شتثمرون‬ ‫يت�شي ��دون الفر� ��ص والأخبار والإ�شاع ��ات لتحقيق �شرب ��ة �شريعة قبل مو�شم‬ ‫الإجازات اأو الأعياد‪ .‬وللحديث بقية‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الزيد‬ ‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعلنت �ش ��ركة تكوين امتطورة لل�شناعات‬ ‫اأن جل� ��س الإدارة ق ��رر م�ش ��اء ي ��وم اجمع ��ة‬ ‫اما�ش ��ي الرف ��ع بالتو�ش ��ية اإى اجمعية العامة‬ ‫لل�ش ��ركة باموافق ��ة عل ��ى توزي ��ع اأرب ��اح نقدي ��ة‬ ‫على ام�ش ��اهمن عن العام ام ��اي ‪2011‬م بواقع‬ ‫‪ 1.35‬ري ��ال لل�ش ��هم الواح ��د‪ ،‬باإجم ��اي وق ��دره‬

‫‪ 40.5‬ملي ��ون ري ��ال مث ��ل ‪ %13.5‬م ��ن راأ� ��س‬ ‫مال ال�ش ��ركة‪ ،‬وذلك م ��ن الأرباح امبق ��اة كما ي‬ ‫‪2011/12/31‬م‪ ،‬و�ش ��تكون اأحقي ��ة توزي ��ع‬ ‫الأرباح م�شاهمي ال�ش ��ركة امقيدين ي �شجات‬ ‫تداول بنهاية تداول يوم انعقاد اجمعية العامة‬ ‫وموافقته ��ا على التوزيع التي �ش ��وف يعلن عن‬ ‫موع ��د انعقادها ي وقت لحق بعد اأخذ اموافقة‬ ‫النظامية باإذن الله‪.‬‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫كام آخر‬

‫«تكوين» توصي بتوزيع أرباح على مساهميها‬

‫الزراعة العضوية ترسم مامح‬ ‫سياستها في ورشة عمل الثاثاء المقبل‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يد�شن وزي ��ر ال��زراع��ة عند‬ ‫ال �� �ش��اع��ة ال �ع��ا� �ش��رة م��ن �شباح‬ ‫ال �ث��اث��اء ام�ق�ب��ل ور� �ش��ة العمل‬ ‫ال��ث��ال��ث��ة ل �� �ش �ي��ا� �ش��ة ال� ��زراع� ��ة‬ ‫الع�شوية‪ ،‬التي تعقد بالتعاون‬ ‫ب ��ن وزارة ال� ��زراع� ��ة‪ ،‬مثلة‬ ‫ي اإدارة ال ��زراع ��ة الع�شوية‬ ‫وم� ��� �ش ��روع ت �ط��وي��ر ال���زراع���ة‬ ‫الع�شوية واجمعية ال�شعودية‬ ‫للزراعة الع�شوية‪ ،‬وذلك ي قاعة‬ ‫امباركية فندق رادي�شون �شا�س‪.‬‬ ‫واأو� � �ش� ��ح ال��دك��ت��ور �شعد‬ ‫اخ �ل �ي��ل ام�����ش��رف ال� �ع ��ام على‬ ‫م�شروع تطوير الزراعة الع�شوية‬ ‫واأم��ن ع��ام اجمعية ال�شعودية‬ ‫للزراعة الع�شوية امكلف اأن «هذه‬ ‫ال��ور��ش��ة �شت�شهد ر�شم �شيا�شة‬ ‫ال��زراع��ة الع�شوية ي امملكة‪،‬‬ ‫ك��ون�ه��ا ال��ور� �ش��ة الأخ� ��رة التي‬ ‫تناق�س �شيا�شة الزراعة الع�شوية‬ ‫ي امملكة»‪ ،‬م�شيف ًا اأن «هناك‬ ‫ع��ددا من القطاعات احكومية‪،‬‬ ‫�شت�شارك ي الور�شة مثل وزارة‬ ‫امالية‪ ،‬ال�شحة‪ ،‬ال�شوؤون البلدية‬ ‫والقروية‪ ،‬والتجارة وال�شناعة‪،‬‬ ‫والهيئة العامة للغذاء وال��دواء‪،‬‬

‫بالغنيم‬

‫و� �ش �ن��دوق ال�ت�ن�م�ي��ة ال��زراع �ي��ة‬ ‫وال �ه �ي �ئ��ة ال �ع��رب �ي��ة ال���ش�ع��ودي��ة‬ ‫ل� �ل� �م ��وا�� �ش� �ف ��ات وام��ق��اي��ي�����س‬ ‫واجودة‪ ،‬بالإ�شافة اإى جموعة‬ ‫م�شاركن م��ن ال�ق�ط��اع اخا�س‬ ‫مختلف �شرائحه م��ن امهتمن‬ ‫بالزراعة الع�شوية»‪.‬‬ ‫واأ�شاف اخليل اأن م�شاركة‬ ‫امخت�شن م��ن القطاعن العام‬ ‫واخ� ��ا�� ��س م �ن��اق �� �ش��ة ��ش�ي��ا��ش��ة‬ ‫ال��زراع��ة الع�شوية‪ ،‬يبن اأهمية‬ ‫ال��و���ش��ول ل���ش�ي��ا��ش��ة وا��ش�ح��ة‬ ‫للزراعة الع�شوية‪ ،‬و�شبل دعم‬ ‫هذا الن�شاط احيوي امهم‪ ،‬اأ�شوة‬ ‫ب��ال��دول ام�ت�ق��دم��ة ال �ت��ي �شبقت‬ ‫ام�م�ل�ك��ة ي ه ��ذا ام��ج��ال‪ ،‬وف�ق� ًا‬ ‫م��رئ�ي��ات جميع ه��ذه اج �ه��ات»‪،‬‬ ‫م�شرا اإى اأن «برنامج الور�شة‬

‫الزراعة الع�شوية ت���شلك طريقها ي امملكة‬

‫�شوف يبداأ بكلمة تلخ�س الهدف‬ ‫م��ن ال��ور� �ش��ة وب��رن��ام��ج العمل‪،‬‬ ‫ي �ق��دم �ه��ا ام�����ش��رف ال� �ع ��ام على‬ ‫ام�شروع‪ ،‬ثم يقدم الدكتور ماركو‬ ‫هارمان مثل اموؤ�ش�شة الأمانية‬ ‫للتعاون الدوي امدير التنفيذي‬ ‫للم�شروع عر�ش ًا يت�شمن روؤي��ة‬ ‫اخبر الأم��اي الذي م التعاقد‬ ‫م�ع��ه ل �ه��ذا ال �غ��ر���س‪ ،‬وي �ل��ي ذل��ك‬ ‫ت�شكيل جموعات عمل لإق��رار‬ ‫الأه� � ��داف وال��ت��داب��ر ال��ازم��ة‬ ‫لتنفيذها بناء على تاأثرها على‬ ‫ن�شاط الزراعة الع�شوية وح�شب‬ ‫اأول��وي��ة ك��ل م�ن�ه��ا‪ ،‬و�شيتم ي‬

‫(ال�شرق)‬

‫اختام تلخي�س ما يتم التو�شل‬ ‫اإليه من تو�شيات �شتنعك�س ي‬ ‫الوثيقة النهائية‪ ،‬ال�ت��ي �شوف‬ ‫يتم عر�شها ي الور�شة اختامية‬ ‫للم�شروع ي �شبتمر امقبل باإذن‬ ‫الله‪.‬‬ ‫ي�شار اإى اأن م�شروع تطوير‬ ‫الزراعة الع�شوية قد نفذ اأخرا‬ ‫ور�شتي عمل خا�شتن ب�شيا�شة‬ ‫ال��زراع��ة الع�شوية ي ال��وزارة‬ ‫وم خ��ال�ه�م��ا ج�م�ي��ع الأف��ك��ار‬ ‫وام �ق��رح��ات ب �ه��دف ال��و��ش��ول‬ ‫ل�شيغة وا� �ش �ح��ة ي�ف��ر���س اأن‬ ‫تتجلى ي هذه الور�شة‪.‬‬

‫«زين» تطلق خدمة بث اإعانات‬ ‫الخاضعة لموافقة العميل‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأع � �ل � �ن� ��ت �� �ش���رك���ة «زي � ��ن‬ ‫ال �� �ش �ع��ودي��ة» اإط ��اق� �ه ��ا خ��دم��ة‬ ‫ج��دي��دة تتيح لعمائها اإمكانية‬ ‫ا�شتقبال الإعانات التجارية على‬ ‫هواتفهم امتنقلة بعد موافقتهم‬ ‫على ا�شتقبالها‪ .‬واأعلنت ال�شركة‬ ‫ع��ن اإطاقها ه��ذه اخ��دم��ة خال‬ ‫م�شاركتها ي ام �وؤم��ر العامي‬ ‫لأن �ظ �م��ة الت� ��� �ش ��الت امتنقلة‬ ‫‪ 2012‬ي ب��ر��ش�ل��ون��ة‪ ،‬م �وؤك��دة‬ ‫اأنها اأ�شبحت بذلك اأول م�شغل‬ ‫ات�شالت �شعودي يتيح خدمة‬ ‫الإع��ان��ات القائمة على موافقة‬ ‫العميل ع��ر هاتفه امتنقل ي‬ ‫امملكة‪ .‬وقالت «زين ال�شعودية»‪،‬‬ ‫اإن ام� ��� �ش ��رك ��ن ي اخ ��دم ��ة‬ ‫اجديدة التي اأطلق عليها ا�شم‬ ‫«زي� ��ن دي� �ل ��ز»‪� ،‬شيتمكنون من‬ ‫اخ �ت �ي��ار ا� �ش �ت �ق �ب��ال الإع ��ان ��ات‬ ‫والعرو�س الت�شويقية اخا�شة‬ ‫ب�ع��ام��ات�ه��م ال�ت�ج��اري��ة امف�شلة‬ ‫مبا�شرة ع��ر الهواتف النقالة‪،‬‬ ‫كما �شيكون باإمكانهم اختيار‬ ‫الإع� ��ان� ��ات وال� �ع ��رو� ��س ال�ت��ي‬

‫تتما�شى مع اأذواقهم واهتماماتهم‬ ‫ال�شخ�شية‪ ،‬ب ��دء ًا م��ن عرو�س‬ ‫امو�شة والأزي��اء‪ ،‬وو�شو ًل اإى‬ ‫ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‪ .‬ك�م��ا �شتتوافر‬ ‫م�شركي اخدمة خيارات ب�شيطة‬ ‫لا�شتمرار ي تلقي العرو�س اأو‬ ‫اإيقافها‪ .‬و ُتعد اإمكانية الإعانات‬ ‫الهاتفية ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى موافقة‬ ‫ام���ش��رك اأح��د اأب ��رز ال�ت�ط��ورات‬ ‫بالن�شبة ل�ل�ع��ام��ات ال�ت�ج��اري��ة‬ ‫وم ��زودي اخ��دم��ات‪ ،‬حيث اإنها‬ ‫تتيح ل�ه��م ا��ش�ت�ه��داف ال�شرائح‬ ‫امعنية من ام�شتهلكن بدقة فائقة‪.‬‬ ‫وع � ر�ر امهند�س اأح �م��د الفيفي‪،‬‬ ‫ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي للعمليات‬ ‫ي �شركة «زي��ن ال�شعودية» عن‬ ‫��ش�ع��ادت��ه ب��اإط��اق خ��دم��ة «زي��ن‬ ‫ديلز»‪ ،‬م�شرا اإى اأنها تعد مثا ًل‬ ‫اآخر على جهود «زين ال�شعودية»‬ ‫لتكون ي ��ش��دارة البتكار ي‬ ‫امملكة العربية ال�شعودية من‬ ‫خ ��ال ت��وف��ر اأح� ��دث التقنيات‬ ‫واخ��دم��ات م�شركيها‪ .‬واأع��رب‬ ‫ال�ف�ي�ف��ي ع��ن م�ن�ي��ات��ه ب� �اأن جد‬ ‫اخدمة اجديدة القبول والر�شا‬ ‫لدى العماء‪.‬‬

‫«موبايلي» تتيح استخدام اأنترنت‬ ‫أثناء التجوال في اإمارات ومصر مجان ًا‬ ‫الريا�س – ال�شرق‬ ‫اأعلنت �شركة احاد ات�شالت‬ ‫(موبايل ��ي) ع ��ن مك ��ن جمي ��ع‬ ‫م�ش ��ركيها ي باق ��ات الأنرن ��ت‬ ‫امفوت ��رة وام�ش ��بقة الدف ��ع م ��ن‬ ‫ا�ش ��تخدام الأنرن ��ت خ ��ال‬ ‫جواله ��م خارج امملكة ي كل من‬ ‫دول ��ة الإم ��ارات العربي ��ة امتحدة‬ ‫وجمهورية م�ش ��ر العربية بنف�س‬ ‫التعرف ��ة امحلي ��ة ودون دف ��ع اأي‬ ‫ر�شوم جوال ل�شتخدام البيانات‪.‬‬ ‫وقالت موبايلي اإن جميع م�شركي‬ ‫باق ��ات البيان ��ات (واح ��د جيج ��ا‪،‬‬ ‫خم�ش ��ة جيجا والباقة امفتوحة )‬ ‫�شيتمكنون من ا�شتخدام الأنرنت‬ ‫ع ��ر الهات ��ف امتح ��رك دون اأي‬ ‫ر�ش ��وم لتج ��وال البيان ��ات وذل ��ك‬ ‫ع ��ر �ش ��بكتي «ات�ش ��الت» ي كل‬ ‫من دولتي الإمارات وم�شر‪ ،‬بينما‬ ‫�شيتمتع م�شركو الباقة امفتوحة‬

‫ي «اأنرنت كنكت» من ا�ش ��تخدام‬ ‫البيان ��ات ي الدولت ��ن امحددتن‬ ‫ودون اأي ر�ش ��وم اإ�ش ��افية اأي�ش ًا‪.‬‬ ‫واأو�شحت «موبايلي» اأنها ت�شعى‬ ‫لإبق ��اء م�ش ��ركيها عل ��ى ات�ش ��ال‬ ‫بالأنرن ��ت اأثن ��اء جوالهم ي كل‬ ‫م ��ن الإم ��ارات وم�ش ��ر دون دف ��ع‬ ‫اأي ر�ش ��وم للتج ��وال ل�ش ��تخدام‬ ‫البيان ��ات‪ ،‬حي ��ث يتوج ��ب عل ��ى‬ ‫ام�ش ��ركن قبل مغادرته ��م التاأكد‬ ‫من تفعيل باقات الأنرنت امحلية‬ ‫والتي توفرها «موبايلي» باأف�شل‬ ‫الأ�ش ��عار (باق ��ة الواح ��د جيج ��ا‬ ‫مائة ريال واخم�ش ��ة جيجا مائتا‬ ‫ريال والباق ��ة امفتوحة ‪ 350‬ريال‬ ‫�شهريا)‪.‬‬

‫«دعم» تستقطب مقر إدارة حديد‬ ‫الراجحي في مركزها السكني التجاري‬

‫جانب من اتفاق دعم وحديد الراجحي‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�ش ��تقطبت �ش ��ركة دع ��م‬ ‫لا�ش ��تثمار العق ��اري اإح ��دى‬ ‫�ش ��ركات منافع القاب�ش ��ة �ش ��ركة‬ ‫حدي ��د الراجحي اإحدى �ش ��ركات‬ ‫حم ��د عب ��د العزي ��ز الراجح ��ي‬ ‫واأولده القاب�ش ��ة‪ ،‬الت ��ي تع ��د‬ ‫من ال�ش ��ركات الرائ ��دة ي جال‬ ‫�ش ��ناعة احدي ��د ل�ش ��تئجار مقر‬ ‫لاإدارة العامة مركز دعم ال�شكني‬ ‫التج ��اري بطري ��ق امل ��ك فه ��د‪،‬‬ ‫وذك ��ر امهند� ��س اأحم ��د البابطن‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة دعم اأن‬ ‫ا�شتقطاب �شركة حديد الراجحي‬ ‫يع ��د اأحد جاح ��ات �ش ��ركة دعم‪،‬‬ ‫ويعط ��ي مرك ��ز دع ��م ال�ش ��كني‬ ‫التج ��اري قيمة م�ش ��افة‪ ،‬نظر ًا ما‬ ‫يج�ش ��ده هذا امركز من اأهمية ي‬ ‫موقعه الإ�شراتيجي على طريق‬ ‫املك فهد‪.‬‬ ‫وق ��د حر�ش ��ت اإدارة �ش ��ركة‬ ‫دع ��م لا�ش ��تثمار العق ��اري عل ��ى‬ ‫اأن تك ��ون �ش ��ركة حديد الراجحي‬ ‫ام ��ورد الرئي�ش ��ي متطلباته ��ا‬ ‫م ��ن حدي ��د الت�ش ��ليح جمي ��ع‬ ‫م�شروعاتها الإ�شكانية والتجارية‬ ‫ي مناطق امملكة‪ ،‬نظر ًا ما متلكه‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫ال�ش ��ركة م ��ن مراك ��ز توزي ��ع ي‬ ‫جميع مناطق امملكة‪ .‬وياأتي ذلك‬ ‫امتداد ًا للخطة التو�ش ��عية ل�شركة‬ ‫حدي ��د الراجحي واإب ��راز الهوية‬ ‫اجديدة لإجازات ال�ش ��ركة على‬ ‫ام�شتوى امحلي والإقليمي كاأحد‬ ‫اأكر منتجي احديد بامملكة‪.‬‬ ‫واأك ��د امهند� ��س مه ��دي‬ ‫القحط ��اي الرئي� ��س التنفي ��ذي‬ ‫ل�شركة حديد الراجحي اأن ال�شركة‬ ‫حر�شت على توفر امقر امنا�شب‬ ‫خططها التو�ش ��عية وطموحاتها‬ ‫ي الوق ��وف عن قرب من احركة‬ ‫القت�ش ��ادية والعملية ي و�ش ��ط‬ ‫مدينة الريا�س‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار اإى اأن �ش ��ركة حدي ��د‬ ‫الراجح ��ي تعت ��ر اأح ��د اأك ��ر‬ ‫الرواف ��د الرئي�ش ��ية للحدي ��د ي‬ ‫امملكة العربية ال�ش ��عودية‪ ،‬حيث‬ ‫اإن الإنتاج الكلي لل�شركة �شيتعدى‬ ‫ملي ��وي ط ��ن �ش ��نوي ًا م ��ن حديد‬ ‫الت�ش ��ليح واللفائ ��ف والتجاري‪،‬‬ ‫وذلك ي الرب ��ع الثاي لهذا العام‬ ‫‪ 2012‬ومتل ��ك اأكر من م�ش ��نع‬ ‫متخ�ش ���س ي كل م ��ن الريا� ��س‬ ‫وج ��دة واأك ��ر م ��ن ع�ش ��رة مركز‬ ‫توزي ��ع للمنتج ��ات ي مناط ��ق‬ ‫متفرقة ي امملكة‪.‬‬


‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫تسيير رحات دولية من مطار حائل إلى القاهرة ودبي قريب ًا‬

‫رئيس غرفة حائل لـ |‪:‬‬ ‫إنتاج أول كيس إسمنت‬ ‫في ‪2012/12/12‬‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫ك�س ��ف رئي� ��س غرف ��ة حائ ��ل خال ��د ال�س ��يف‪ ،‬عن‬ ‫اإنت ��اج �س ��ركة اإ�س ��منت حائ ��ل لأول كي� ��س اإ�س ��منت‬ ‫ي ‪ 2012/12/12‬م‪ ،‬مفي ��دا اأن راأ�س ��مال ال�س ��ركة‬ ‫يبل ��غ ملي ��ار ومائت ��ي مليون ري ��ال‪ .‬وق ��ال ي حوار‬ ‫ل�(ال�سرق)‪ :‬اإن الوجهة القادمة بعد القاهرة اإى مطار‬ ‫حائ ��ل الدوي �س ��تكون دبي‪ ،‬كا�س ��فا عن اأن �س ��ركتن‬ ‫تقدمت ��ا اإى هيئ ��ة الط ��ران امدي بطل ��ب تراخي�س‬ ‫للعمل‪ ،‬هما �س ��ركة النيل لت�س ��ير رحات اإى م�س ��ر‪،‬‬ ‫و»ف ��اي دب ��ي «لت�س ��ير رح ��ات اإى دبي‪ .‬واأ�س ��اف‬ ‫ال�س ��يف اأنه عمل مع زمائه على ك�س ��ر العرف ال�سائد‬ ‫ي التن ��اوب على رئا�س ��ة جل�س الغرف ال�س ��عودية‬ ‫ب ��ن «جدة والريا�س وال�س ��رقية» لت� �وؤول اإى الغرف‬ ‫الأخ ��رى لأول مره ي تاريخ امجل� ��س‪ .‬وعد برنامج‬ ‫«نطاق ��ات» اإيجابي ��ا للتاج ��ر اج ��اد‪ ،‬معلن ��ا ترحي ��ب‬ ‫الغرفة بع�س ��وية امراأة ي جل�س اإدارتها‪ .‬واأف�س ��ح‬ ‫ال�س ��يف عن اأنه خال ه ��ذا العام �س ��يفتتح اأول فندق‬ ‫خم�س ��ة جوم على اأن يلحق به فن ��دق اجامعة الذي‬ ‫ي�سيّد على اأف�س ��ل اموا�سفات‪ .‬واأ�سار اإى اإن�ساء عدد‬ ‫من ام�س ��انع ي امنطقة ال�س ��ناعية‪ ،‬اأبرزها م�سنعا‬ ‫الأدوية وعربات ال�سحن اخا�سة بال�سكك احديدية‪.‬‬

‫اإنتاج الإ�سمنت‬

‫ متى يبداأ الإنتاج ي �سركة اإ�سمنت حائل ؟‬‫ �س ��ركة اإ�س ��منت حائ ��ل كان للغرف ��ة دور ب ��ارز‬‫ي روؤيته ��ا للن ��ور بعد تكليف ومتابع ��ة من قبل اأمر‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬وقد قمن ��ا باإج ��راء الدرا�س ��ات والتعاقدات‬ ‫الازم ��ة لها‪ ،‬والآن ال�س ��ركة براأ�س ��مال مليار ومائتي‬ ‫ملي ��ون‪ ،‬و اأول كي� ��س اإ�س ��منت �س ��ينتج ي ي ��وم‬ ‫‪2012/12/12‬م لرتب ��ط ه ��ذا التاري ��خ ي خيل ��ة‬ ‫احائلين م�س ��اهدة اأحد روافد التنمية ي منطقتهم‬ ‫وقد بداأ يوؤتي ثماره ‪.‬‬

‫رحات جديدة‬

‫ للغرفة دور ي ا�ستقبال مطار حائل الإقليمي رحلت‬‫دولية‪ ،‬فهل هناك وجهات دولية جديدة منه ؟‬ ‫ الغرف ��ة عمل ��ت م ��ع هيئ ��ة الط ��ران ام ��دي‬‫واجه ��ات امخت�س ��ة بدعم مبا�س ��ر من اأم ��ر امنطقة‬ ‫ونائبه ومدة ثمانية اأ�س ��هر حت ��ى زالت العوائق التي‬ ‫حال ��ت دون ت�س ��غيل امط ��ار‪ ،‬وقامت الغرف ��ة بتجهيز‬ ‫امط ��ار ما يحتاجه للعمل الدوي مثل غرف التفتي�س‬ ‫ومكات ��ب اج ��وازات واجمارك‪ ،‬وكنا ن�س ��ر بخطى‬ ‫مدرو�س ��ة حتى يتحقق حائل ت�س ��غيل اأول رحلة من‬ ‫القاهرة اإى حائل وبواقع رحلتن اأ�س ��بوعيا من قبل‬ ‫�س ��ركة خطوط ن�سمة‪ .‬وبالن�س ��بة للوجهات اجديدة‬ ‫فقد تقدمت �سركة النيل لهيئة الطران امدي لت�سغيل‬ ‫رحات اأخرى من م�سر‪ ،‬كما تقدمت �سركة «فاي دبي‬ ‫« لت�س ��غيل خ ��ط دبي حائل و�س ��يتم ت�س ��غيل اخطن‬

‫اجديدين ي القريب العاجل ‪.‬‬

‫م�ساكل ام�ستثمرين‬

‫ ل ي ��زال ام�ستثم ��ر والزائر حائل يعاي من م�سكلتن‬‫رئي�سيتن الأوى م�سكلة حجوزات الطران‪ ،‬والأخرى وجود‬ ‫الفنادق امنا�سبة‪ ،‬ما اجديد ي هذا اجانب ؟‬ ‫ بالن�س ��بة للط ��ران م ح ��ل م�س ��كلة الرح ��ات‬‫الداخلي ��ة تقريب ��ا فهن ��اك ث ��اث رح ��ات للريا� ��س‬ ‫ورحلت ��ان جدة يومي ��ا ورحلة للدم ��ام‪ ،‬ونطمح ي‬ ‫امزي ��د من الرح ��ات‪ ،‬فحائل لي�س ��ت مقطوعة الطرق‬ ‫وترتب ��ط الآن ب�س ��بكة ط ��رق مت ��ازة م ��ع الق�س ��يم‬ ‫واجوف وامدينة امنورة‪.‬واأما بالن�سبة للفنادق ففي‬ ‫حائ ��ل الآن يوج ��د فندق على م�س ��توى جي ��د‪ ،‬وفندق‬ ‫�سيتم اإجازه خال �سنة من الآن‪ ،‬بالإ�سافة اإى فندق‬ ‫اجامعة والذي يتم ت�س ��ييده على اأحدث اموا�س ��فات‬ ‫لفنادق اخم�سة جوم ‪.‬‬

‫القطاع ال�سحي‬

‫ القط ��اع ال�سحي التجاري دائ ��م التعر‪ ،‬ومن بن تلك‬‫ام�سروع ��ات امتع ��رة ام�ست�سف ��ى ال�سعودي الأم ��اي‪ ،‬هل من‬ ‫جديد حوله ؟‬ ‫ ام�ست�س ��فى ال�س ��عودي الأماي انتهت م�سكلته‬‫بجهود الأمر �سعود‪ ،‬وم اإفراغ الأر�س لهم كما اأنهم‬ ‫ح�س ��لوا على قر�س من �س ��ندوق التنمية ال�س ��ناعي‬ ‫مبلغ ‪ 69‬مليون كفيلة بحل جميع م�س ��اكله و�س ��رى‬ ‫النور قريبا ‪.‬‬

‫م�سنعان لاأدوية والعربات‬

‫ ما هي اأبرز ال�ستثمارات ال�سناعية التي �سرى النور‬‫ي حائل ؟‬ ‫ هنالك العديد من ام�سانع التي يتم العمل على‬‫اإن�سائها ي امنطقة ال�سناعية ي حائل‪ ،‬اإل اأن اأبرزها‬ ‫م�س ��نع الأدوي ��ة وم�س ��نع عربات ال�س ��حن اخا�س ��ة‬ ‫بال�س ��كك احديدية م�س ��تفيدين من الإعفاء ال�سريبي‬ ‫الذي تقدمه الدولة وللبيئة ال�ستثمارية اجاذبة ‪.‬‬ ‫ كث ��ر م ��ن ام�سروع ��ات ل ت ��رى النور‪ ،‬وق ��د ا�ستب�سر‬‫اجميع بولدة �سركة م�ساهمة للتعدين ي «�سرغط و�سريغط‬ ‫«‪ ،‬لكن �سرعان ما �سمعنا عن ف�سها ‪ ،‬ماذا ؟‬ ‫ �س ��ركة التعدين اأ�س�س ��ت من قبل رج ��ال اأعمال‬‫ي حائل اإل اأن تاأخر �سركة معادن ي تنفيذ ام�سروع‬ ‫وتاأخره مدة عدة �سنوات اأجر ال�سركاء على �سحب‬ ‫م�س ��اهماتهم‪ ،‬ما اأدى اإى اإلغاء ال�سركة ول اأعلم �سبب‬ ‫تاأخر �سركة معادن ي تنفيذ ام�سروع ‪.‬‬

‫برنامج نطاقات‬

‫ يتذم ��ر الكثر من رجال الأعمال من برنامج نطاقات‪،‬‬‫هل م ا�ست�سارة الغرف قبل اإقراره ؟‬ ‫ م عق ��د ور� ��س كث ��رة ي جل� ��س الغرف قبل‬‫اإقرار برنامج نطاقات ودرا�س ��ته م ��ن كافة النواحي‪،‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫ْأعطوا المواطن‬ ‫«وجه»!‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫خالد ال�سيف‬

‫ول اأق ��ول عن الرنامج اإل اأن ��ه للتاجر اجاد اإيجابي‬ ‫ومفيد وغر موؤثر على اأعماله ‪.‬‬ ‫ للغرفة ي حائل م�سات اإن�سانية جاه م�سركيها وقد‬‫�سمعن ��ا اأنها تطبق مبداأ التكافل الجتماعي‪ ،‬ما مدى دقة هذه‬ ‫امعلومات ؟‬ ‫ غرف ��ة حائل هي الغرفة الثانية التي تطبق هذا‬‫امبداأ الإ�سامي امهم بعد غرفة جدة‪ ،‬اإذ اإن غرفة حائل‬ ‫تدف ��ع م�س ��ركيها امنتظمن بال�س ��داد مبل ��غ مئة األف‬ ‫ريال ي حالة وفاته لذويه‪ ،‬وقد �سرفت الغرفة لثاثة‬ ‫اأ�س ��خا�س منذ تطبيقه ��ا للرنام ��ج‪ ،‬والآن نعمل على‬ ‫�سرف ‪ 200‬األف ل�سخ�سن توفيا حديثا ‪.‬‬

‫نرحب ون�سجع‬

‫ متى نرى امراأة ع�سوا ي جل�ص اإدارة الغرفة ؟ وهل‬‫يتقبل امجتمع وجودها ؟‬ ‫ امجتم ��ع احائل ��ي نا�س ��ج م ��ا في ��ه الكافي ��ة‬‫لينتخ ��ب ام ��راأة بعدم ��ا اأثبتت اأنه ��ا فاعل ��ة ومنتجة‪،‬‬ ‫ولدين ��ا العدي ��د م ��ن النم ��اذج الناجح ��ة‪ ،‬وي اأحيان‬ ‫كث ��رة تنجز امراأة اأك ��ر من الرجل‪ ،‬و�س ��رى امراأة‬ ‫حال تر�س ��حها وانتخابها من قبل الناخبن فا �س ��يء‬ ‫منعه ��ا من ذل ��ك‪ ،‬ونحن نرحب ون�س ��جع تر�س ��يحها‬ ‫وانتخابها‪ ،‬والق�س ��م الن�س ��ائي ي الغرف ��ة التجارية‬ ‫الآن يدار باأيدي ن�سائية ‪.%100‬‬

‫دعم الزراعة‬

‫ ما دور الغرفة ي دعم الزراعة ي امنطقة ؟‬‫ نحن �سعداء بالقرار الذي اأعاد الأمل للمزارعن‬‫من قبل �سمو وي العهد ما مثله من اأهمية لهذا القطاع‬ ‫احيوي منطقة حائل وما زلنا بانتظار الدرا�سة التي‬ ‫تقوم بها جامعة املك فهد بح�سم امو�سوع خ�سو�سا‬ ‫واأن العرا�س كان م ��ن قبل وزارة امياه‪ ،‬وي حالة‬ ‫اإقرار الدرا�سة �س ��تعود حائل اإى واجهة الزراعة من‬ ‫جدي ��د وتعود حتى امعدات التي هاجرت مثلما هاجر‬ ‫قط ��اع الأعم ��ال من قب ��ل وبداأ يع ��ود‪ ،‬والغرف ��ة تدعم‬ ‫امزارعن بكافة الطرق وتنظم �س ��نويا ملتقى اخطة‬ ‫الزراع ��ي‪ ،‬كم ��ا اأن رئا�س ��ة اللجنة الوطني ��ة الزراعية‬ ‫اآلت اإى اأحد اأع�س ��اء جل�س اإدارة الغرفة و�س ��يكون‬ ‫لنا دور بارز ي دعم الزراعة ي حائل ب�س ��كل خا�س‬ ‫وي امملكة ب�سكل عام ‪.‬‬

‫عرف ولي�س نظاما‬

‫ ماه ��و دورك ��م ي ك�سر عرف رئا�س ��ة جل�ص الغرف‬‫وال ��ذي كان يت ��م بن « جدة والريا� ��ص وال�سرقية» وانتقل اإى‬ ‫رئي�ص غرفة اأبها لأول مره ي تاريخ امجل�ص ؟‬ ‫ كان هناك عرف ولي�س نظاما اأن تكون رئا�س ��ة‬‫جل� ��س الغرف من امناطق الثاث الكرى وي حالة‬ ‫كان الرئي� ��س م ��ن ج ��دة اأو ال�س ��رقية ت� �وؤول النياب ��ة‬ ‫للريا� ��س‪ ،‬اإل اأننا ي اآخر دورة م التفاق مع الغرف‬ ‫الأخرى لك�س ��ر ه ��ذا العرف وخرجت رئا�س ��ة جل�س‬

‫(ال�سرق)‬

‫الغ ��رف من امناطق الث ��اث لأول مرة وقد دفعت بهذا‬ ‫الجاه وكنت من اموؤيدين له‪.‬‬

‫حراك اقت�سادي‬

‫ ترعى الغرفة العديد من امهرجانات ي امنطقة‪ ،‬ما هو‬‫العائ ��د القت�سادي على حائل‪ ،‬وهل الأرقام امعلنة مبالغ فيها‬ ‫كما يقول البع�ص ؟‬ ‫ ل �س ��ك اأن امهرجان ��ات والفعالي ��ات ح ��راك‬‫اقت�س ��ادي مهم وتعود بالفائدة على امنطقة‪ ،‬والدليل‬ ‫و�س ��ول راي حائ ��ل للعامي ��ة و�س ��معة امهرجان ��ات‬ ‫احائلي ��ة ي خ ��ارج امنطق ��ة طيب ��ة للغاي ��ة‪ ،‬ولتل ��ك‬ ‫امهرجان ��ات اإيجابية كبرة ي احركة القت�س ��ادية‬ ‫ي حائل‪ ،‬اأما الإح�س ��ائيات ال�سادرة حول اح�سور‬ ‫اجماهري فمركز» ما�س» حايد ويعمل على اأ�س ���س‬ ‫علمية ول اأظن اأن اأرقامه مبالغ فيها ‪.‬‬ ‫ م ��ا م ��دى �سحة زيادة راأ�سم ��ال وقف ال�سيخ �سالح‬‫كامل ي حائل مركز اأبحاث الزراعة و�سندوق الأ�سر امنتجة‬ ‫؟‬ ‫ ال�سيخ �سالح م�سكورا اأبلغني زيادة م�ساهمته‬‫ي وقف ��ه م ��ن مليون ��ن اإى خم�س ��ة ماين ل�س ��الح‬ ‫ام�س ��روعن ونعمل على امخاطبات جمع بقية راأ�س‬ ‫مال ال�سندوق‪.‬‬

‫ع�سرون جمعية تعاونية‬

‫ م التف ��اق موؤخرا على اإن�ساء ع�سرين جمعية تعاونية‬‫ي امنطقة‪ ،‬ما هي اأن�سطتها ؟‬ ‫ نع ��م م التف ��اق على اإن�س ��اء ع�س ��رين جمعية‬‫تعاوني ��ة م�س ��اركة الغرف ��ة‪ ،‬وم ��ت خاطب ��ة وزير‬ ‫ال�س� �وؤون الجتماعية الدكتور يو�سف العثيمن الذي‬ ‫رحّ ��ب ووع ��د بدعمه ��ا‪ ،‬وتتفاوت تل ��ك اجمعيات ي‬ ‫اأن�س ��طتها بن جمعي ��ة احليفة متع ��ددة الأغرا�س اأو‬ ‫جمعيات لدعم الأ�س ��ر امنتجة‪ ،‬وقد �ساهم رجل اأعمال‬ ‫بدع ��م جمي ��ع هذه اجمعي ��ات بنحو ‪ %50‬م ��ن راأ�س‬ ‫ام ��ال ماع ��دا جمعية احليف ��ة متع ��ددة الأغرا�س فقد‬ ‫دعمها مبلغ مليون واأربعمائة األف بن�سبة ‪. %100‬‬

‫افتتاح ثاثة فروع‬

‫ وما ذا عن اأو�ساع الغرفة الداخلية ؟‬‫ الغرفة ي اأح�س ��ن اأحواله ��ا حظى بكل اأنواع‬‫الدع ��م م ��ن حكومة خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن ووي‬ ‫عه ��ده الأمن‪ ،‬كم ��ا اأنها حظ ��ى برعاية مبا�س ��رة من‬ ‫قبل اأمر منطقة حائل الأمر �س ��عود بن عبدامح�س ��ن‬ ‫ونائب ��ه الأم ��ر عب ��د العزيز بن �س ��عد‪ ،‬واأما اأو�س ��اع‬ ‫الغرف ��ة الداخلي ��ة فلديه ��ا فائ� ��س ي ميزانيتها‪ ،‬وقد‬ ‫�س� �يّدنا برج ًا من ت�س ��عة اأدوار بجان ��ب امبنى احاي‬ ‫بتكلفة خم�س ��ن مليون ريال‪ ،‬و�سيفتتح خال اأربعة‬ ‫اأو خم�سة اأ�س ��هر‪ ،‬كما افتتحت الغرفة ثاثة فروع لها‬ ‫ي امحافظ ��ات الرئي�س ��ة (بقعاء‪-‬ال�س ��نان‪-‬الغزالة )‬ ‫ونعمل على اإن�ساء جل�س رجال اأعمال امحافظات‪.‬‬

‫جهاز اإلى اآخ ��ر‪ ،‬وكذا الحال‬ ‫يتباي ��ن اأداء الأجه ��زة الحكومية من ٍ‬ ‫حت ��ى بالن�سب ��ة لل�س ��ركات والموؤ�س�س ��ات ف ��ي القط ��اع الخا� ��ص‪ .‬كم ��ا‬ ‫اأن ه ��ذا التباي ��ن المح�س ��ور بي ��ن النج ��اح والكف ��اءة في اأعل ��ى درجاته‬ ‫والف�سل الذريع في اأدناها؛ ي�سوبه اأحيان ًا عدم الدقة في تحديد الدرجة‬ ‫الم�ستحق ��ة م ��ن التقييم للأداء‪ ،‬خا�س� � ًة اإذا غاب � ْ�ت ال�سفافية والإف�ساح‬ ‫الم�ستمر حول نتائج بع�ص اأعمال وم�سروعات تلك الأجهزة الحكومية‬ ‫والأهلي ��ة على ح ٍد �سواء! وت ��زداد �سبابية التقييم ح ّد ًة وت�سوي�س ًا كلما‬ ‫ارتفع � ْ�ت "بروباغندا" الإنج ��ازات المزعومة لبع�ص تل ��ك الأجهزة‪ ،‬في‬ ‫إنجاز من هذه الإنجازات‬ ‫الوق ��ت ال ��ذي تجه ُد عينيك لعلك ترى "نمل ��ة" ا ٍ‬ ‫فل ترى اإل ال�سراب‪.‬‬ ‫"م�س� �و ٌ‬ ‫ؤول" اأو "تاج ��ر"‪ ،‬ا ٌأي منهما ُي�س� � ّرح في الآفاق اأنه يرى‬ ‫إنجازات تفوق‬ ‫جنات ونعيم ًا‪ ،‬واأنه ي�سع ُر‬ ‫بن�سمات من عبير ا ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ب� �اأ ّم عيني ��ه ٍ‬ ‫الو�س ��ف‪ ،���واأحيان� � ًا تتم ��ادى كلمات ��ه "العذب ��ة" لم ��ا وراء الح ��دود اأنها‬ ‫الأعظ ��م على م�ستوى العالم! ُ‬ ‫يحيط بمقام ��ه ت�سفيقٌ حا�سد‪ ،‬وفل�سات‬ ‫وكامي ��رات‪ ،‬تتناث� � ُر �س ��وره وت�سريحات ��ه ف ��ي �سم ��اءات الإعلم حتى‬ ‫مرات اأخرى‪ ،‬وتظل‬ ‫تحج ��ب ال�سم�ص‪ .‬تدور حول نف�سك م ��رةً‪ ،‬وع�سر ٍ‬ ‫ت ��دور وتدور حتى ت ��دوخ بحث ًا ع ّما يراه هذا "الكائ ��ن الحي"‪ ،‬معتمد ًا‬ ‫تلم�ص‬ ‫على نف�ص‬ ‫الحوا�ص التي لديه بال�سبط! فل ترى‪ ،‬ول ت�سعر‪ ،‬ول ُ‬ ‫ّ‬ ‫مما يتحدث عنه اإل "الغبار"‪.‬‬ ‫اأيه ��ا الم�س� �وؤول‪ ،‬اأيه ��ا التاج ��ر‪ّ ،‬هل تمهلتم ��ا قلي ًل! م�س � ْ�ت عقو ٌد‬ ‫"كائن حي"‬ ‫طويل ��ة ج ��د ًا ل �سوت يعلو ف ��وق �سوتكما "العذب"‪ .‬هن ��ا ٌ‬ ‫ا�سم ��ه مواطن! م�سى عليه زمن طويل وق ��د َبح �سوته‪ ،‬و�ساخ ج�سده‪،‬‬ ‫وه ��و لم ي� � َر اأو ي�سمع اأو يجد جنّاتكم ونعيمك ��م الذي عنه تتحدثان! قد‬ ‫تلتفت ��انِ اإلى بع�سكم ��ا البع�ص من الده�سة ل�سماعكم ��ا بهذا الم�سطلح‬ ‫لأ ّول مرةٍ "مواطن"‪ .‬ل تقلقا؛ �ستتع ّرفانِ عليه جيد ًا‪ ،‬و�ستفهمان لحق ًا‬ ‫اأنه �سريككما في الوجود‪ ،‬واأنه يرى ما ل ترون‪ ،‬وفي الوقت ذاته هو ل‬ ‫يرى اإطلق ًا ما ترون! ولكن ليتحقق ذلك اأ ْعطوا ذلك المواطن "وجه"!‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫قلة المعروض ونقص المستثمرين‬ ‫يرفعان اإيجارات في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬خالد ال�سبيب‬ ‫يواجه �سوق العقار ي حائل طلب ًا متزايد على وحدات الإيجار ال�سكنية‬ ‫مع قلة امعرو�س ونق�س ام�ستثمرين‪ ،‬ما اأدى اإى ارتفاع الأ�سعار‪.‬‬ ‫واأفاد �س ��ام اللحيدان �ساحب مكتب عقار‪ ،‬اأن الإيجارات بلغت م�ستوى‬ ‫مرتفعا يعانيه ام�س ��تاأجر كثر ًا‪ ،‬واعتر الزيادة التي ت�سهدها حائل حاليا ي‬ ‫قيمة الإيجارات لي�س ��ت مفتعلة واإما نتيجة طبيعية لقلة اأعداد ام�ستثمرين‪،‬‬ ‫ب�سبب زيادة تكاليف البناء وتخوفهم من ال�سوق حتى اأ�سبح العر�س اأقل من‬ ‫الطلب كثر‪ ،‬مفيدا اأنه ي مثل هذه احالت من الطبيعي اأن يتحكم �س ��احب‬ ‫العقار ي الأ�س ��عار ويحدد ال�سروط ح�س ��ب رغبته ل ح�سب رغبة ام�ستاأجر‪.‬‬ ‫وعر فهد ال�سمري (م�ستاأجر) عن قلقه من ارتفاع الأ�سعار ي اإيجارات حائل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واأ�س ��اف «اأ�سكن ي حائل منذ �س ��بعة اأعوام والإيجار ثابت‪ ،‬اإل اأنه ي العام‬ ‫اما�سي طلب �ساحب العقار برفع قيمة الإيجار من ‪ 12‬األف اإى ‪ 16‬األف ريال‬ ‫ل�س ��قة تتكون م ��ن ثاث غرف وجل�س فق ��ط‪ .‬من جهته‪ ،‬اأفاد ام�س ��تثمر اأحمد‬ ‫العبيد اأن ا�س ��تثماراته ي حائل بداأت بعمارة واحدة ي حي النقرة‪ ،‬وما اأن‬ ‫بداأت ي جني ثمار هذا ال�ستثمار حتى قمت ببناء عمارة اأخرى‪ ،‬وهكذا حتى‬ ‫اأ�سبحت اأملك حالي ًا خم�سة عمائر ي امنطقة‪ .‬وعزا ارتفاع اأ�سعار الإيجارات‬ ‫اإى ارتفاع اأ�س ��عار الأرا�س ��ي ومواد البناء والأيدي العاملة‪ ،‬لفتا اإى اأن هذه‬ ‫التكاليف زادت على ام�ستثمر‪ ،‬ومن ثم ا�سطر اإى رفع الإيجارات‪ .‬واأ�ساف اأن‬ ‫ال�سنوات اما�سية �سهدت انخفا�س الطلب على الإيجار لكن �سرعان ما زاد هذه‬ ‫الأيام‪ ،‬لفتا اإى اأن قطاع العقار ي�سهد اإقبال دون تخوف لكرة الطلب عليه‪.‬‬

‫خمسة مليارات أرباح قطاع اإيجارات في مكة‬

‫عقاريون يطالبون بوضع ضوابط للحد من تاعب السماسرة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ساري‬

‫طال ��ب اقت�س ��اديون وعقاريون ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬بو�س ��ع‬ ‫�سوابط للحد من تاعب ال�سما�سرة ي اإيجارات عمارات‬ ‫وفنادق مكة امكرمة خال مو�سم احج‪ .‬وتوقعوا اأن ت�سل‬ ‫اأرباح قطاع الإيجارات �س ��املة الفنادق والعمائر اموؤجرة‬ ‫اإى خم�سة مليارات ريال هذا امو�سم‪.‬واأفاد رئي�س اللجنة‬ ‫الوطنية للحج والعمرة زياد فار�سي ل�»ال�سرق»‪ ،‬اأن بعثات‬ ‫احج و�س ��لت العا�س ��مة امقد�س ��ة‪ ،‬وجري مباحثات مع‬ ‫ام�س� �وؤولن ي وزارة احج‪ ،‬متوقعا اأن تكون هناك زيادة‬ ‫ي اأع ��داد احجاج‪ ،‬اإل اأنه ل ي�س ��تطيع بعد التكهن باأرقام‬ ‫معينة‪.‬‬ ‫فيما اأو�س ��ح رئي�س اللجن ��ة الوطنية للحج والعمرة‬ ‫ال�س ��ابق �س ��عد القر�س ��ي‪ ،‬اأن بعثات احج ب ��داأت ي حجز‬ ‫اأماك ��ن لها ي فنادق مك ��ة امكرمة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن حواي‬ ‫مليون و�سبعمائة األف حاج قدموا من خارج امملكة �سوف‬ ‫يوؤمن لهم �سكن متو�سط ثاثة اآلف ريال لكل حاج‪ ،‬وهو‬

‫م ��ا يعني اأن اإيجارات البعثات ت�س ��ل اإى ‪ 51‬مليون ريال‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن اإيجارات العمائر تتفاوت ما بن �س ��بعة‬ ‫اآلف اإى ت�س ��عة اآلف ري ��ال للح ��اج الواح ��د ي امناط ��ق‬ ‫القريب ��ة من اح ��رم‪ ،‬وي امناط ��ق الأبعد مث ��ل العزيزية‬ ‫وال�س�سه ما بن ثاثة اإى اأربعة اآلف ريال‪.‬‬ ‫وتوقع القر�س ��ي اأن ت�س ��ل اأرب ��اح قط ��اع الإيجارات‬ ‫�س ��املة الفن ��ادق والعمائر اموؤج ��رة اإى خم�س ��ة مليارات‬ ‫ريال‪ ،‬لفتا اإى اأن مو�س ��م احج ي�سهد دائما تاأجر الكثر‬ ‫م ��ن �س ��كان مك ��ة لعماراتهم للم�س ��تثمرين الذي ��ن يعيدون‬ ‫تاأجره ��ا عل ��ى موؤ�س�س ��ات الطوافة‪.‬م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ك�س ��ف‬ ‫رئي�س اللجنة العقارية ي غرفة مكة من�س ��ور اأبو ريا�س‪،‬‬ ‫ع ��ن اأنه يج ��ري الآن الت�س ��ابق على كعك ��ة الإيجارات بن‬ ‫ام�ستثمرين‪ ،‬مفيدا اأن اأ�سعار الإيجار ي الفنادق ت�سل ي‬ ‫ال ��ذروة اإى ‪ 80‬األف للغرفة‪ ،‬للمو�س ��م ي الفنادق القريبة‬ ‫من احرم‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأن ام�س ��كلة الت ��ي تواجه ه ��ذا القطاع تكمن‬

‫ي التاعب الذي يحدث من قبل بع�س ال�سما�س ��رة الذين‬ ‫يت�س ��رون على العمال ��ة الأجنبية التي تعي ��د تاأجر هذه‬ ‫الفنادق وت�س ��در اأرباحها اإى اخارج ملحقة بذلك ال�سرر‬ ‫بالقت�ساد الوطني‪.‬‬ ‫وطال ��ب بو�س ��ع �س ��وابط للح ��د م ��ن ه ��ذا التاعب‪،‬‬ ‫وماحقة امت�س ��رين والك�س ��ف على ح�س ��اباتهم‪ ،‬خا�س ��ة‬ ‫اأن عملي ��ات غ�س ��يل الأجرة التي جري ع ��ن طريق هوؤلء‬ ‫امت�س ��رين تت ��م ع ��ن طري ��ق امناول ��ة‪ ،‬ولي�س ع ��ن طريق‬ ‫احوالت البنكية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار العق ��اري عبدالل ��ه ال�س ��قاط اإى اأن ‪ %30‬من‬ ‫عملي ��ات الإيج ��ار ي مو�س ��م اح ��ج تت ��م م ��ن خ ��ال هذه‬ ‫الطريقة‪ ،‬لفتا اإى اأن هوؤلء امت�س ��رين ي�س ��تغلون رغبة‬ ‫اماك ي تاأجر عماراتهم ي مو�س ��م احج ل�س ��تئجارها‬ ‫وحجزها لبع�س العمالة التي تعيد تاأجرها‪ ،‬وقال اإن هذا‬ ‫التاعب اأدى اإى ارتفاع اأ�سعار الإيجار ي بع�س امناطق‬ ‫حتى و�سل �سعر الغرفة اإى ثاثة اآلف ريال بعد اأن كان ل‬ ‫يزيد على ‪ 500‬ريال‪.‬‬

‫عقارات مكة يبد أا حجزها مبكرا مو�سم احج‬

‫(ال�سرق)‬


‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫برعاية أمير الرياض ورئيس السياحة ووزيري الشؤون ااجتماعية والعمل‬

‫آخر الحكي‬

‫اهتمام رسمي بفعاليات «حرفة وطن» لأسر المنتجة‪ ..‬اليوم‬ ‫�لر�س ‪ -‬منال �لعند�س‬

‫تنطل ��ق م�ص ��اء الي ��وم فعالي ��ات حملة‬ ‫«حرفة وطن» لدعم احرفيات ال�ص ��عوديات‬ ‫والأ�ص ��ر امنتج ��ة‪ ،‬برعاية م ��ن اأمر منطقة‬ ‫الريا� ��ض �ص ��احب ال�ص ��مو املك ��ي الأم ��ر‬ ‫�صطام بن عبدالعزيز ورئي�ض الهيئة العامة‬ ‫لل�ص ��ياحة والآثار �ص ��احب ال�ص ��مو املكي‬ ‫الأمر �صلطان بن �صلمان‪ ،‬ووزير ال�صوؤون‬ ‫الجتماعي ��ة الدكت ��ور يو�ص ��ف العثيم ��ن‬ ‫ووزي ��ر العمل امهند� ��ض عادل فقي ��ه وعدد‬ ‫من ام�ص� �وؤولن ورجال الأعم ��ال امهتمن‪.‬‬ ‫وياأتي احدث برعاي ��ة اجمعية التعاونية‬ ‫الن�ص ��ائية (حرف ��ة)‪ ،‬وه ��ي اأول جمعي ��ة‬ ‫تعاونية ن�ص ��ائية ي امملكة خت�صة بدعم‬ ‫احرفيات ال�صعوديات والأ�صر امنتجة‪.‬‬

‫وترى رئي�صة جل�ض الإدارة باجمعية‬ ‫التعاوني ��ة الن�ص ��ائية الأم ��رة ن ��ورة بنت‬ ‫حم ��د بن �ص ��عود‪ ،‬اأن اإط ��لق احملة ياأتي‬ ‫كمبادرة من قبل اجمعية للتعريف بالأ�ص ��ر‬ ‫امنتجة وحفظ احرف اليدوية ال�ص ��عودية‬ ‫ي �ص ��تى مناطق امملكة‪ ،‬م�صرة اإى الدور‬ ‫الفع ��ال امتمثل ي رعاية الأمر �ص ��طام بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وح�ص ��ور رئي�ض الهيئة العامة‬ ‫لل�صياحة والآثار الأمر �صلطان بن �صلمان‪،‬‬ ‫ووزير ال�صوؤون الجتماعية ووزير العمل‪،‬‬ ‫من خ ��لل اهتمام جميع ام�ص� �وؤولن بفكرة‬ ‫احمل ��ة‪ ،‬التي تهت ��م بتوعي ��ة امجتمع بكل‬ ‫قطاعاته ب ��دور الأ�ص ��ر امنتجة‪ ،‬بالإ�ص ��ارة‬ ‫اإى الأ�ص ��ر الت ��ي تعول نف�ص ��ها لتكون على‬ ‫خارطة ثروة الوطن عر امنتجات امختلفة‬ ‫التي تقدمها»‪.‬‬ ‫واأ���ص��اف��ت‪« :‬نعمل‬ ‫ع�ل��ى ت�ط��وي��ر عمل‬ ‫الأ�� � � � �ص � � � ��ر م ��ن‬ ‫ام�� �ن� ��زل‪ ،‬ع��ر‬ ‫ح� � � ��اول� � � ��ة‬

‫بع�ض منتجات (حرفة)‬

‫اإ���ص��دار ع��دد م��ن ام�ع��اي��ر ل �ه��ذه الأ� �ص��ر‪،‬‬ ‫ل���ص�م��ان ��ص��لم��ة وج� ��ودة ت�ل��ك امنتجات‬ ‫لتنال ثقة ام�صتهلك‪ ،‬اإ�صافة اإى منح الأ�صر‬ ‫دخل يعولهم ويحقق لهم اأرباحا جزية‪،‬‬ ‫ومنح امبدعات من احرفيات مزيدا من‬ ‫الفر�ض»‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫حلول «عقربة الدسم» اليوم‪ ..‬وبدء مخاوف المزارعين‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬

‫ذكر ع�ص ��و الحاد العربي‬ ‫لعلوم الف�ص ��اء والفلك وع�ص ��و‬ ‫ام�صروع الإ�صلمي لر�صد الأهلة‬ ‫الدكتور خالد الزعاق‪ ،‬اأن احالة‬ ‫التي تغ�صى بع�ض اأجزاء امملكة‬ ‫حالي� � ًا‪ ،‬مث ��ل خا� ��ض ولدة‬ ‫مو�ص ��م العقرب الثالث والأخر‬ ‫املقب ب�»الد�ص ��م»‪ ،‬حيث �صيحل‬ ‫الي ��وم‪ .‬وق ��ال الزع ��اق‪« :‬اأب ��ت‬ ‫عقرب الد�ص ��م اأن ت ��ودع امملكة‪،‬‬

‫اإل بقبلة برد حت �صتار الغبار‪ ،‬مو�ص ��م مراويح ال�ص ��يف‪ ،‬وهي‬ ‫و�صر�ص ��ع ال ��دفء م ��ن ث ��دي ال�ص ��حب الت ��ي تتخل ��ق حلي� � ًا‬ ‫عق ��رب الد�ص ��م مدة ثلثة ع�ص ��ر وتت�ص ��م باخط ��ورة ب�ص ��بب‬ ‫يوم� � ًا‪ ،‬وحين ��ذاك �ص ��نخرج من هط ��ول الأمط ��ار الفجائي ��ة‬ ‫ت�صفيات كاأ�ض الرودة للمو�صم م�ص ��حوبة برياح عاتية‪ ،‬خ ِلفة‬ ‫اح ��ال»‪ .‬واأ�ص ��اف ا��زع ��اق‪ :‬اأودي ��ة جارف ��ة»‪ ،‬مو�ص ��ح ًا اأنها‬ ‫«�ص ��ميت بالد�ص ��م لتوائمه ��ا مع الف ��رة الأخط ��ر‪ ،‬خا�ص ��ة عل ��ى‬ ‫ف ��رة الربي ��ع‪ ،‬وي اأثنائه ��ا امزارع ��ن‪ ،‬ما لها من اأثر �ص ��لبي‬ ‫تاأتي موج ��ات غبارية م�ص ��ينة‪ ،‬على مزارعهم وموا�صيهم؛ الأمر‬ ‫ل تبق ��ي ول ت ��ذر موؤذية للحرث الذي �ص ��يجعل عيونهم تت�ص� �مّر‬ ‫والب�ص ��ر‪ ،‬وي نهايته ��ا يح ��ل ناحية ال�ص ��ماء خوف ًا من اأمطار‬ ‫مو�ص ��م ال�ص ��رايات م ��ا يع ��رف ال�صرايات‪.‬‬

‫طقس شديد البرودة في الشمال وأجزاء من الوسط‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫اأكدت الرئا�صة العامة للأر�صاد وحماية البيئة‪،‬‬ ‫ا�ص ��تمرار تاأثر الكتلة الهوائية الباردة مع الرياح‬ ‫الن�ص ��طة‪ ،‬التي كانت متوقعة عر تقارير الأر�صاد‬ ‫ال�ص ��ادرة عن الرئا�ص ��ة منذ يوم الإثنن اما�ص ��ي‪،‬‬ ‫واأ�صارت اإى اأن مناطق جنوب غرب وغرب امملكة‬ ‫تتاأثر اليوم بانخفا�ض درجات احرارة‪ .‬وتوقعت‬ ‫الرئا�ص ��ة اأن تن�صط الرياح ال�ص ��طحية اليوم‪ ،‬على‬ ‫امدينة‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينةامنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬

‫العظمى ال�صغرى‬

‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪17‬‬

‫‪16‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪2‬‬

‫امدينة‬

‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬

‫مناط ��ق �ص ��مال واأج ��زاء من غ ��رب امملك ��ة (عرعر‬ ‫والقري ��ات)‪ ،‬وت�ص ��مل امنطق ��ة الواقع ��ة ب ��ن مكة‬ ‫امكرمة وامدينة امنورة‪ ،‬خا�ص ًة امناطق امفتوحة‬ ‫والطرق ال�ص ��ريعة‪ ،‬ومتد لت�صمل امدن ال�صاحلية‬ ‫منها مثر ًة للأتربة والغبار‪ ،‬وح ّد من مدى الروؤية‬ ‫الأفقية اإى اأقل من (‪ 2‬كم)‪ .‬ويبقى الطق�ض �ص ��ديد‬ ‫الرودة على الأطراف ي �صمال واأجزاء من و�صط‬ ‫امملكة‪ ،‬حيث ل ي�صتبعد تكون ال�صقيع اأثناء الليل‬ ‫وال�صباح الباكر‪.‬‬ ‫العظمى ال�صغرى‬

‫‪17‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪14‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪3‬‬

‫امدينة‬

‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬

‫وجدي الكردي‬

‫يتب ��ادل الأعراب م ��ن الثائرين والخامدين والعاجزي ��ن عن الو�صال‪،‬‬ ‫مق ��ا ًل بريدي ًا من ُ‬ ‫كل ِفج وبئ ��ر حرمان (عميق)‪ ،‬للدكتور اأنور ع�صقي‪ ،‬بدد‬ ‫فيه ال�صورة الذهنية المتكاثفة حول (الحور العين) لدى العامة‪ ،‬وجزم باأنه‬ ‫ل جن� ��س ف ��ي الجنة ول يحزنون‪ ،‬قاطع ًا الطريق للذين يوؤجلون عمل (يوم)‬ ‫الزوجة الدنيوية‪ ،‬ل�(غد) حور العين الأجمل في الآخرة!‬ ‫ب� � ّدد اأن ��ور اأمنيات الذكور م ��ن الذين يو ّلون م ��ن زوجاتهم بوجوههم‬ ‫�صطر الحائط‪ ،‬امتثا ًل لتحري�س المتنبئ‪:‬‬ ‫(واأتعب من ناداك من ل تجيبه‪ /‬واأغيظ من عاداك من ل ت�صاكل)!‬ ‫ّبدده ��ا وه ��و يقول‪( :‬الحور العي ��ن لي�س للمتعة الح�صي ��ة لأن الدوافع‬ ‫الجن�صي ��ة غي ��ر موج ��ودة ف ��ي الجن ��ة‪ ،‬واآدم ل ��م يغادره ��ا اإل بع ��د انك�صاف‬ ‫�صوءته)‪.‬‬ ‫ط ّيب‪ ،‬قاعدين ليه‪ ،‬ما تقومو ت ّروحوا؟!‬ ‫قوموا اإلى �صاتكم واأعمالكم وزوجاتكم قبل ما تطلعوا منها (كيت)!‬ ‫ب ّرر اأنور دوافع مقالته (المحبطة) للبع�س‪ ،‬باأن زُمرة من طاب العلم‬ ‫والمثقفاتي ��ة‪ ،‬يعتقدون بوج ��ود الجن�س على قفا من يطي ��ق اإليه �صبي ًا في‬ ‫الجن ��ة‪ .‬واأ�ص ��اف‪( :‬بلغ ال�صطط ببع�صهم اأن اأ ّلف كتاب ًا فح ��واه اأن الولدان‬ ‫المخلدين �صيظفر بهم اأهل الجنة م ّمن كانت ميلوهم �صاذة في الدنيا ومنعوا‬ ‫اأنف�صهم لتقواهم‪ ،‬لذا �صيكافئهم الله في الجنة بالولدان المخلدين)!‬ ‫ل حول ول قوة اإ ّل بالله‪.‬‬ ‫اأهكذا �صاهت �صورة الجنة في الأذهان؟!‬ ‫الجن� ��س كما ي ��راه الدكتور اأن ��ور‪ ،‬مجموعة خ�صائ� ��س ف�صيولوجية‬ ‫وت�صريعي ��ة و�صلوكي ��ة‪ ،‬ن�ص� �اأ ب�صب ��ب النق�صام اإل ��ى ذكور واإن ��اث‪ ،‬والجنة‬ ‫تنعدم فيها الدواعي الجن�صية‪ ،‬لهذا فاإن (الأع�صاء) �صوف تختفي في الدار‬ ‫الآخرة لأن الله و�صفها ب�(ال�صواأة)‪.‬‬ ‫الحديث ذو �صجون و(�صجون)‪ ،‬لذا �صاأختم بتعليق لأحد الم�صريين‬ ‫الذين اأ�صابهم اأنور في (مقتل)‪ ،‬فرد عليه �صاخط ًا‪:‬‬ ‫(يخرب بيتك‪ ،‬بقى اأنا �صابر طول ال�صنين دي‪ ،‬وتيجي دلوقتي تقول‬ ‫ما في�س حور عين‪ ،‬وكمان الع ّدة حياخدوها)؟!‬

‫جهات حكومية واأهلية‬

‫ي�ص ��ار اإى اأن جمعي ��ة حرف ��ة جحت‬ ‫ي ح�ص ��د موافق ��ة ورعاي ��ة اأك ��ر من جهة‬ ‫حكومي ��ة واأهلية ل�ص ��الح الأ�ص ��ر امنتجة‪،‬‬ ‫للتعريف بها ودعمها ودرا�صة عوائق عمل‬ ‫ام ��راأة من منزلها ي �ص ��تى امهن احرفية‪،‬‬ ‫وتقدم الت�ص ��هيلت اللزمة لنجاح عملها‪،‬‬ ‫وه ��ي جمعية ولي ��دة عمرها �ص ��نتان فقط‪،‬‬ ‫حقق ��ت خللهم ��ا قف ��زات كبرة‪ ،‬م ��ن بينها‬ ‫فوزها باعتماد اليون�ص ��كو كاأول موؤ�ص�ص ��ة‬ ‫�ص ��عودية غ ��ر حكومي ��ة تهت ��م باح ��رف‬ ‫وال ��راث‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى حقيقه ��ا ي العام‬ ‫اما�صي جائزة التميز ال�صياحي‪ ،‬وفوزها‬ ‫بجائزة امفو�صية الأوروبية حفظ حقوق‬ ‫احرفي ��ات ع ��ام ‪2010‬م‪ ،‬وح�ص ��ولها على‬ ‫جائزة الريد ال�ص ��عودي ي �ص ��وق‬ ‫القري ��ة موؤخ ��را‪ ،‬الت ��ي تعم ��ل‬ ‫علي ��ه جمعي ��ة حرف ��ة بالتعاون‬ ‫م ��ع الري ��د ال�ص ��عودي ي‬ ‫عر� ��ض منتج ��ات احرفي ��ات‬ ‫ال�صعوديات‪ .‬وتعد حملة «حرفة‬ ‫وط ��ن» الأوى من نوعه ��ا‪ ،‬حيث‬ ‫تعم ��ل به ��ا �ص ��يدات �ص ��عوديات‪،‬‬ ‫رغبة ي حويل البيوت امنتجة اإى‬ ‫م�ص ��روعات �صغرة ومتو�ص ��طة‪ ،‬يزداد‬ ‫بها العمل عر عر�ض ق�ص ���ض لأ�صر حققت‬ ‫اأرباحا كبرة قب ��ل اأن يتحول اإنتاجها اإى‬ ‫م�صروعات مهمة‪.‬‬

‫العظمى ال�صغرى‬

‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫مفيش «حور عين»‬ ‫للمصريين!‬

‫غراف‬

‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫الشعان‪ :‬الزحام يعيق وصول‬ ‫مرضى القلب في الوقت المناسب‬ ‫�لدمام ‪� -‬أحمد �لعدو�ي‬

‫اأو�ص ��حت اخت�صا�ص ��ية‬ ‫التثقيف ال�ص ��حي ي مركز �صعود‬ ‫البابط ��ن لط ��ب وجراح ��ة القل ��ب‬ ‫نهى ال�ص ��علن‪ ،‬ب� �اأن زحمة الطرق‬ ‫توؤخر و�ص ��ول مر�ص ��ى القلب اإى‬ ‫ام�صت�ص ��فيات ي الوقت امنا�صب‪،‬‬ ‫وتنع ��دم ي ال�ص ��وارع امحلي ��ة‬ ‫ام�ص ��ارات اخا�ص ��ة للط ��وارئ‬ ‫ب�ص ��بب افتق ��اد التوا�ص ��ل ب ��ن‬ ‫مهند�ص ��ي الطرق والأطب ��اء‪ ،‬رغم‬ ‫تعلق كثر من اجوانب امر�ص ��ية‬ ‫بهند�ص ��ة الطرق‪ ،‬وقيمت ال�صعلن‬ ‫عجز مر�ص ��ى القلب عند اإ�صابتهم‬ ‫ب� �اآلم الذبح ��ة ال�ص ��درية ع ��ن‬ ‫الو�صول اإى ام�صت�صفى خلل ‪75‬‬ ‫دقيقة كحد اأق�صى ح�صب امتعارف‬ ‫علي ��ه عامي ًا‪ ،‬ما يقلل ن�ص ��بة جاح‬ ‫الق�صطرة‪.‬‬ ‫ونوه ��ت ال�ص ��علن اإى اأن‬ ‫بع� ��ض مر�ص ��ى القلب يرف�ص ��ون‬ ‫اإج ��راء عمليات الق�ص ��طرة نتيجة‬ ‫�ص ��يطرة اخ ��وف عل ��ى قراراتهم‪،‬‬ ‫حي ��ال م ��ا يج ��ب فعل ��ه لع ��لج‬ ‫م�ص ��كلتهم ال�ص ��حية ي القل ��ب‪،‬‬ ‫وع ��زت ردة فعله ��م امرتك ��زة على‬ ‫اخ ��وف‪ ،‬اإى اخلل ي امفاهيم‪،‬‬ ‫وامعلوم ��ات امغلوط ��ة الت ��ي‬ ‫يتداوله ��ا النا� ��ض عن الق�ص ��طرة‪.‬‬ ‫وقال ��ت ال�ص ��علن عل ��ى هام� ��ض‬ ‫اموؤم ��ر ال ��دوي ال�ص ��ابع لط ��ب‬ ‫وجراح ��ة القل ��ب ال ��ذي اختت ��م‬ ‫اأعمال ��ه الأ�ص ��بوع اما�ص ��ي ي‬ ‫الدم ��ام «اإن ا�ص ��تخدام كلمة عملية‬ ‫وت�ص ��مية الق�ص ��طرة به ��ا‪ ،‬اأعط ��ت‬ ‫مفهوم ��ا اآخ ��ر له ��ا؛ م ��ا جعلها ي‬ ‫اأذه ��ان العام ��ة وكاأم ��ا ل ��و كانت‬ ‫عملي ��ة جراحي ��ة‪ ،‬فيم ��ا ج ��رى‬ ‫عمليات الق�صطرة بل جراحة‪ ،‬ول‬

‫ت�صتغرق �صوى ع�صرين دقيقة ي‬ ‫امتو�صط للق�صطرة الت�صخي�صية»‪.‬‬ ‫واأو�صحت ال�صعلن اأن عملية‬ ‫الق�ص ��طرة تنق�ص ��م اإى ق�ص ��من‪،‬‬ ‫الأوى ت�صخي�ص ��ية‪ ،‬والثاني ��ة‬ ‫علجي ��ة وت�ص ��تخدم للمر�ص ��ى‬ ‫الذي ��ن يحتاج ��ون اإى زراع ��ة‬ ‫اأع�ص ��اء اأوعملية �ص ��مام القلب اأو‬ ‫لديهم اأعرا�ض الذبحة ال�ص ��درية‪،‬‬ ‫وهي عبارة عن ق�ص ��طرة �ص ��عيفة‬ ‫جد ًا تدخل من ال�ص ��ريان الفخذي‪،‬‬ ‫مع تخدير مو�ص ��عي حق�ن �صبغة‬ ‫ع ��ن طري ��ق الق�ص ��طرة يو�ص ��ح‬ ‫م ��ن خ ��لل الأ�ص ��عة التلفزيوني ��ة‬ ‫لت�ص ��ييق ال�ص ��راين‪ .‬وي ه ��ذا‬ ‫النوع من الق�صطرة يكون امري�ض‬ ‫واعي ًا ومدرك ًا للعملية‪ ،‬واإذا كانت‬ ‫النتيج ��ة اإيجابية يحتاج امري�ض‬ ‫تدخ ًل علجي ًا‪ ،‬وهو النوع الثاي‬ ‫من الق�صطرة القلبية حيث تو�صع‬ ‫دعامات اأو ينفخ بالون لتو�ص ��يع‬ ‫ال�ص ��راين ال�ص ��يقة‪ ،‬وي ه ��ذه‬ ‫احالة فقط يعطى للمري�ض مهدئ ًا‬ ‫وي�ص ��تطيع الطبيب خلل العملية‬ ‫�ص ��رح النتائ ��ج للمري� ��ض‪ ،‬ووقت‬ ‫العملي ��ة اإذا كان ��ت ت�صخي�ص ��ية‬ ‫م ��ن رب ��ع اإى ن�ص ��ف �ص ��اعة‪ ،‬اأما‬ ‫العلجية من �ص ��اعة اإى �ص ��اعتن‬ ‫فق ��ط‪ ،‬وبعده ��ا يتم نق ��ل امري�ض‬ ‫اإى غرف ��ة الإفاق ��ة فيظ ��ل م ��ن‬ ‫ث ��لث اإى �ص ��ت �ص ��اعات‪ ،‬ومنع‬ ‫خللها من حري ��ك رجله التي م‬ ‫ا�ص ��تخدامها خلل العملية تلفيا‬ ‫حدوث النزيف الداخلي‪.‬‬ ‫وبين ��ت ال�ص ��علن اأن موؤمر‬ ‫ط ��ب القلب ال ��ذي انعق ��د موؤخرا‬ ‫بالدم ��ام‪ ،‬ا�صت�ص ��اف واح ��د ًا من‬ ‫اأه ��م اأطب ��اء القلب امتخ�ص�ص ��ن‬ ‫ي عملي ��ات الق�ص ��طرة‪ ،‬ه ��و‬ ‫رئي�ض وح ��دة الق�ص ��طرة القلبية‬

‫ي م�صت�ص ��فى �ص ��اج ج ��وج ي‬ ‫تايوان الدكتور هو ت�صيوج جن‪،‬‬ ‫ال ��ذي عر� ��ض جرب ��ة م�صت�ص ��فاه‬ ‫ي عملي ��ات الق�ص ��طرة القلبي ��ة‪،‬‬ ‫الت ��ي تع ��د الأحدث على م�ص ��توى‬ ‫العام‪ ،‬و�ص ��جل م ��ن خللها تفوق ًا‬ ‫نوعي� � ًا ي عملي ��ات الق�ص ��طرة‪،‬‬ ‫فاأحدث تغ ��رات جذرية ي علج‬ ‫اأمرا� ��ض القل ��ب‪ ،‬وه ��ي تقني ��ة‬ ‫جع ��ل الق�ص ��طرة تتم ع ��ن طريق‬ ‫الي ��د بد ًل من الطريق ��ة العتيادية‬ ‫ام�ص ��تخدمة عامي ��ا الآن‪ ،‬وه ��ي‬ ‫الق�ص ��طرة ع ��ن الفخذ‪ ،‬واأ�ص ��ارت‬ ‫ال�ص ��علن اإى اأن ال�ص ��ينين‬ ‫يعترون م ��ن اأج ��ح الأطباء ي‬ ‫عمليات الق�صطرة؛ نتيجة حرم‬

‫ديان ��ة الغالبي ��ة منه ��م لإج ��راء‬ ‫عمليات جراحية ي القلب‪ ،‬حيث‬ ‫يعتر «�صق ال�صدر» من امحرمات‬ ‫الكرى‪.‬‬

‫نهى ال�صعان‬


‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫كام ا يهم أحدً‬

‫شيء من‬ ‫اإدمان‪ ..‬بعيد ًا‬ ‫محمد الفايدي‬

‫اأن ��ا كائن ورقي‪ ،‬لكن ما ي�سغلني‪ :‬كيف مكن اأن تتم ماحقة‬ ‫تل ��ك ال�سي ��ول اله ��ادرة م ��ن امعلوم ��ات الت ��ي تتاح ��ق ع ��ن طري ��ق‬ ‫الإنرنت والآي باد والفي�س بوك وغرها؟‬ ‫بالطب ��ع ل مك ��ن اأن يلم الكاتب اأو ال�سحفي بكل الأمور التي‬ ‫ح ��دث ي الثاني ��ة والدقيق ��ة‪ ،‬ولكن مكن موازن ��ة الأمور فيما هو‬ ‫مقدور عليه من اطاع �سواء ما ين�سر ي ال�سحف الورقية اأو ما‬ ‫ي�ساهده عر القنوات التلفزيونية وامذياع وتوير والفي�س بوك‪.‬‬ ‫لك ��ن كل هذا قد يوؤدي ي النهاية اإى �سيء من التعب والقلق‬ ‫وامعان ��اة‪ ،‬م ��ا دام ذل ��ك ال�سيء الذي يعل ��و الرقبة بع ��د �سنتمرات‬ ‫�سغ ��ال كبن ��دول ال�ساع ��ة ل يتوقف حت ��ى ي �ساع ��ات امنام حلم‬ ‫اأحيان ��ا ب�سيء م ��ن ذلك لدرجة اأنك ت�ستيق ��ظ اأحيانا مفجوعا واأنت‬ ‫ترى ي منامك حادثة اأو كارثة حدثت ي مكان ما‪.‬‬ ‫م يعد للراحة اأو ال�سراحة مكان و�سط هذا اخ�سم الكبر‬ ‫م ��ن �سيان امعلومات التي ي معظمها كوارث واأحداث ماأ�ساوية‬ ‫ت�سطر اأمامها اأن مد يدك بن احن والآخر اإى علبة (البنادول)‬ ‫ام�سك ��ن على اأم ��ل تهدئة ذلك ال�س ��داع الذي مار�س ��ه عليك كرة‬ ‫الأح ��داث وتنوعه ��ا‪ ،‬بحيث ل ت ��رك لك جال حت ��ى لابت�سام اإذا‬ ‫وج ��دت بال�سدف ��ة ب ��ن ه ��ذه ال�سي ��ول الإخباري ��ة خرا طريف ��ا اأو‬ ‫معلومة ي تفا�سيلها �سيء من ال�سعادة ‪.‬‬ ‫اأكت ��ب لكم كل ه ��ذا اأنا التعي�س جدا‪ ،‬وبع ��د اأن اأكملت الكتابة‬ ‫ا�سط ��ررت جبورا على تناول احب ��ة ام�سكنة مع كاأ�س اماء والله‬ ‫ي�سر من الإدمان عليها‪.‬‬ ‫______________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الحمادي‬

‫احا�سرون ي امجل�س‬

‫المطرف يقيم حفل‬ ‫عشاء للتويجري‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأق ��ام رئي�س دار امط ��رف لا�شت�ش ��ارات ااقت�شادية‬ ‫الدكت ��ور اإبراهيم امطرف‪ ،‬حفل ع�شاء على �شرف م�شاعد‬ ‫اأمن عام جامعة الدول العربية الدكتور حمد التويجري‬ ‫ااأ�شب ��وع اما�ش ��ي ي مرك ��ز امجتمع بجامع ��ة املك فهد‬ ‫للب ��رول و امع ��ادن‪ ،‬بح�ش ��ور مدي ��ر اجامع ��ة الدكتور‬ ‫خال ��د ال�شلطان و عدد من ااأكادمين‪ ،‬وكذلك ح�شر اأمن‬ ‫امنطقة ال�شرقية امهند�س �شي ��ف الله العتيبي‪ ،‬وعدد من‬ ‫ام�شوؤولن ورجال ااأعمال‪.‬‬

‫‪alfaidi@alsharq.net.sa‬‬

‫علي الدفاع وعبدالعزيز الدخيل وعبدالعزيز امانع وبكر عبدالله واأحمد الرميح‬

‫أفراح البنعلي‬ ‫والجناحي‬

‫| ترعى أطول مائدة‬ ‫فطور في العالم‬

‫الرق�سة ال�سعبية ي احفل‬

‫احتف ��ل عب ��د الل ��ه ب ��ن جا�ش ��م البنعل ��ي‬ ‫بزواج ��ه م ��ن �شقيق ��ة مدي ��ر موؤ�ش�ش ��ة موفون‬ ‫الزمي ��ل ااإعام ��ي خال ��د اجناح ��ي ي قاع ��ة‬ ‫ااحتف ��اات بفن ��دق مريديان باخ ��ر‪ ،‬و�شط‬ ‫ح�شور من ااأقارب وااأ�شدقاء‪ ،‬وجموعه من‬ ‫ا إاخ ��وة ااإعامين والزماء‪».‬ال�ش ��رق» تبارك‬ ‫للعرو�شن‪ ،‬وترجو لهما حياة زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫حمد التويجري و خالد ال�سلطان‬

‫حياتهم‬

‫كاريكاتير أيمن‬ ‫في رسالة ماجستير‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫الدمام‪ -‬ال�شرق‬ ‫ترعى جريدة ال�شرق اإعامي ًا اأط��ول مائدة فطور عامية‪،‬‬ ‫تنظمها موؤ�ش�شة هيلدا للخدمات الت�شويقية بامنطقة ال�شرقية‬ ‫ي الواجهة البحرية بكورني�س اخ��ر‪ ،‬ي ‪ 12‬اأبريل امقبل‬ ‫(‪ 20‬جمادى ااأوى ‪ 1433‬ه�)‪ ،‬حت رعاية »بوك اآرا فودز»‪،‬‬ ‫وموافقه من اإم��ارة امنطقة ال�شرقية واإ��ش��راف بلدية اخر‪،‬‬ ‫وبح�شور فريق جيني�س ل �اأرق��ام العامية‪ .‬وت�شتقبل امائدة‬ ‫الزوار ابتداء من التا�شعة �شباح ًا‪ ،‬والدعوة مفتوحة للجميع من‬ ‫اأجل ح�شور هذا احدث الهام على م�شتوى العام‪ ،‬و لي�س على‬ ‫ام�شتوى امحلي فح�شب‪.‬‬

‫( ت�سوير‪ :‬في�سل اجا�سم)‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫العري�س عبدالله البنعلي‬

‫اخت ��ارت طالبة جامعي ��ة الزميل‬ ‫اأمن الغامدي ر�ش ��ام الكاريكاتر ي‬ ‫ال�شفح ��ة ااأخرة ب � � »ال�شرق»‪� ،‬شمن‬ ‫ر�شالته ��ا اجامعية لني ��ل اماج�شتر‪،‬‬ ‫اأمن الغامدي‬ ‫وامخت�ش ��ة بع ��ام الف ��ن ال�شاخ ��ر‬ ‫للكاريكاتر‪ .‬وبداأت الطالبة فاطمة احربي من كلية الربية جامعة اأم القرى‬ ‫ق�ش ��م الربي ��ة الفنية‪ ،‬باإع ��داد ا�شتبيان �شام ��ل لتحليل اأعم ��ال بع�س ر�شامي‬ ‫ال�شح ��ف ال�شعودية‪ .‬ي�ش ��ار اإى اأن الزميل اأمن �شبق له العمل ي �شحيفتي‬ ‫»اليوم» و »امدينة»‪ ،‬قبل اان�شمام اإى »ال�شرق»‪.‬‬

‫الزميل العلي‬ ‫يحتفل بعقد قرانه‬

‫في ذمة اه‬

‫خالة الزميلة نوف إلى رحمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫توفيت حرم عبد الرحمن الفهيد يوم اأم�س ي م�شت�شفى اأرامكو‬ ‫بالظهران بعد معاناة مع امر�س‪ ،‬والفقيدة خالة الزميلة ام�شاعدة‬ ‫ااإدارية نوف الدو�شري‪ ،‬و�شيقام العزاء ي جل�س العائلة مدينة‬ ‫ااأح�شاء‪» .‬ال�شرق» التي اآمها النباأ‪ ،‬تتقدم للزميلة نوف باأحر التعازي‬ ‫و�شادق اموا�شاة‪ ،‬وتدعو الله اأن يتغمد الفقيدة بوا�شع رحمته ويلهم‬ ‫ذويها ال�شر وال�شلوان‪» ..‬اإنا لله و اإنا اإليه راجعون»‪.‬‬

‫احتف ��ل الزميل عثم ��ان العلي‬ ‫امحرر ال�شحفي بالق�شم الريا�شي‬ ‫بجري ��دة »الي ��وم»‪ ،‬بعق ��د قران ��ه‬ ‫عثمان العلي‬ ‫عل ��ى كرمة ال�شي ��خ عب ��د الله بن‬ ‫حم ��د الدب ��ل‪ ،‬ي حفل بهي ��ج اأقيم‬ ‫م�شاء اخمي�س اما�شي‪ ،‬بح�شور لفي ��ف من ااأهل وااأ�شدقاء‪ .‬اأ�شرة‬ ‫»ال�شرق» تبارك للزميل العلي‪.‬‬

‫�سورة جماعية مع العري�س‬

‫الغدير يشيد بمهرجان «منتجون ‪»3‬‬

‫( ت�سوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫عائلة العيسى تحتفل بزفاف نجلها‬

‫ااإح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫الرضا يُ رزق بـ «جنى»‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫رزق عب ��د احمي ��د الر�ش ��ا م ��ن‬ ‫من�شوب ��ي البن ��ك ااأهل ��ي بااأح�شاء‬ ‫مول ��ودة‪ ،‬اتفق وحرمه على ت�شميتها‬ ‫»جنى» جعلها الله من مواليد ال�شعادة‬ ‫واأقر بها اأعن والديها‪.‬‬

‫ا�شاد نائب رئي�س الغرفة التجارية ال�شناعية ي حافظة ااأح�شاء با�شم الغدير‪ ،‬معر�س »منتجون ‪ »3‬وذلك‬ ‫خال زيارته للمعر�س مع وفد من الغرفة التجارية‪ ،‬وح�شر خال اجولة مدير امكتب الرئي�شي لرعاية ال�شباب‬ ‫بااأح�شاء يو�شف اخمي�س‪ ،‬وع�شو الغرفة التجارية �شعود الف�شل‪ ،‬وعدد من رجال ااأعمال‪.‬‬

‫عبداحميد الر�سا‬

‫«زهراء» ُتزهر‬ ‫في بيت الكري‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫العري�س مع اأفراد عائلته‬

‫الغدير ي اأحد اأركان امعر�س‬

‫(ت�سوير‪ :‬ماجد الفرحان)‬

‫يا�شن العي�شى‪ ،‬ي قاعة امملكة للحفات وامنا�شبات‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫مدينة الهفوف‪ ،‬و�شط ح�شور من ااأهل وااأ�شدقاء‬ ‫احتفلت عائلة العي�شى ي ااأح�شاء بزفاف جلها الذين دعوا الله اأن يرزقهم الذرية ال�شاحة‪» ،‬ال�شرق»‬ ‫ح�شن زهر عبدالله العي�شى‪ ،‬على كرمة خاله �شمر تبارك للعرو�شن‪ ،‬وترجو لهما حياة زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫ُرزقت اأخت الزميلة فاطمة اآل‬ ‫دبي�س مولودة‪ ،‬قرر والدها عماد‬ ‫الكري ت�شميتها زهراء‪» ،‬ال�شرق»‬ ‫تب ��ارك للزميل ��ة واأخته ��ا واأهلها‬ ‫امولودة‪ ،‬راج ��ن اأن يجعلها الله‬ ‫قرة عن لوالديها وجميع اأهلها‪.‬‬

‫امولودة زهراء‬


‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺗﻨﺸﺮ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﹰﺍ ﻋﻦ ﺯﻳﺎﺭﺗﻬﺎ ﻟﻠﻤﺴﺎﺟﻴﻦ ﻭﺗﻮﺻﻲ ﺑﺘﺴﺮﻳﻊ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻭﺿﻤﺎﻥ ﻣﺤﺎﻛﻤﺎﺕ ﻋﺎﺩﻟﺔ‬

‫ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﻢ ﻟﺪﻯ ﺍﻻﺩﻋﺎﺀ‬%33‫ ﺭﻫﻦ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﻭ‬%19‫ ﻣﻦ ﺳﺠﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺒﺎﺣﺚ ﹸﺣﻮﻛﻤﻮﺍ ﻭ‬%17

    %17       742  4396     %33%19       %5%26

1433326143011                      

            26    

       ���           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬91) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬11 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﹸﺻﺮﻓﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﻤﻄﻠﻖ ﺳﺮﺍﺣﻬﻢ ﻭﺫﻭﻳﻬﻢ‬680 ‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ ﻳﻮﺍﺻﻠﻮﻥ ﺩﺭﺍﺳﺘﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺏ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‬%25 ‫ ﺃﻟﻒ ﺧﻠﻮﺓ ﺷﺮﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ‬54 ‫ ﻭ‬،‫ ﺷﻬﺮ ﹰﺍ‬39 ‫ ﺃﻟﻒ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺧﻼﻝ‬849

‫ﻭﻓﺎﺓ ﻣﻘﺎﻝ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

‫ إﻳﻤﺎن اﻣﻴﺮ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ raheem@alsharq.net.sa

           4396         

27

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

 •   •           •     •             •   •   •   •           •            •   •      •    •            •       •  • 



            



                                                    



                                                                  

                                                                                  

/ /

                                           



                                            





                                     ���                             



                                                                                                     


‫تعبت من زوجي‪ ..‬حينما ا يعاونني في تربية أبنائنا‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�صت�صارات‬ ‫اأ�صريةللق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمهاام�صت�صار‬ ‫ااأ�صري الدكتور‬ ‫غازي ال�صمري‬

‫• زوج ��ي غ ��ر متعاون معي ي تربية الأولد‬ ‫وبع� ��ض الأم ��ور الأخ ��رى‪ ،‬الت ��ي يج ��ب اأن ي�ساعدي‬ ‫فيه ��ا‪ ..‬فه ��ل م ��ن ن�سيح ��ة لأي تعب ��ت ج� � ًدا م ��ن هذه‬ ‫احالة؟‬ ‫ كث ��ر ًا ما ن�سمع ه ��ذه ال�سكوى من الزوجات‪،‬‬‫فهل فع ًا كل الأزواج ي هذه الآونة غر متعاونن مع‬ ‫زوجاتهم؟! واإذا كانوا كذلك فما ال�سبب؟‬

‫قبل احديث عن هذا امو�ص ��وع ا بد ا ً‬ ‫أوا‬ ‫اأن نق ��رر حقيق ��ة‪ ،‬وهي اأن الرج ��ال م يخلقوا‬ ‫للمكوث ي البيوت ولاأعمال امنزلية‪ ،‬وكثر‬ ‫م ��ن الرج ��ال ا يرغب ��ون ي تل ��ك ااأعمال وا‬ ‫يحبونه ��ا‪ ،‬بعك�ص امراأة الت ��ي حب هذا ااأمر‬ ‫غالب ًا‪ ،‬وهو ااأ�ص ��ا�ص الذي توؤجر عليه اإن هي‬ ‫قامت به على اأم وجه‪.‬‬

‫وي�ص ��اعد ال ��زوج زوجت ��ه عند تعبه ��ا اأو‬ ‫�ص ��عفها اأو ك ��رة ااأعم ��ال عليه ��ا‪ ،‬بحي ��ث ا‬ ‫ت�ص ��تطيع اأن تقوم وحدها بهذا ااأمر‪ ،‬خا�ص ��ة‬ ‫عن ��د كرة ااأواد وكرة حاجات البيت‪ ،‬فعلى‬ ‫الزوج عندئذ اأن ي�ص ��اعد زوجت ��ه‪ ،‬اأو ا يطلب‬ ‫منه ��ا اإج ��از ما ف ��وق طاقته ��ا ث ��م يلومها بعد‬ ‫ذلك اإن ق�ص ��رت ي خدمته‪ ،‬فااأ�صل عدم تكلفة‬

‫فيجب اأن تعلم امراأة اأن م�ص ��اعدة زوجها‬ ‫اإياها لي�صت فر�ص ًا عليه واإما ف�ص ًا‪ ،‬اإن فعلها‬ ‫فق ��د اأثيب طاما اأنه م يكلفها من ااأعباء ما هو‬ ‫ف ��وق طاقتها‪ ،‬واإن م يفعلها فه ��ذا ا يعني اأنه‬ ‫ق�ص ��ر ي حقه ��ا‪ ،‬ولكن اإن فعل ذلك و�ص ��اعدها‬ ‫ّ‬ ‫فه ��ذا اأم ��ر يوافق �ص ��نة النبي �ص ��لى الله عليه‬ ‫و�صلم‪.‬‬

‫امراأة ماا تطيق‪ ،‬فاإن كلفها ماا تطيق فابد اأن‬ ‫يعاونها‪.‬‬ ‫ولك ��ن عل ��ى الزوج ��ة اأا جع ��ل م ��ن هذا‬ ‫ااأم ��ر‪ ،‬اأي عدم معاونة الزوج اإياها ي اأعمال‬ ‫امنزل‪ ،‬م�ص ��كلة وتختلف مع ��ه اأو تنغ�ص عليه‬ ‫حياته‪ .‬فبالتفاهم واحب تتا�صى هذه ام�صكلة‬ ‫اإن �صاء الله‪.‬‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ستقبل ا�ستف�ساراتكم ور�سوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫حديث اأطباء‬

‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫من لهم؟‬ ‫اتقوا اه‬ ‫في اأطباء!‬

‫أعاني حالة اكتئاب‬

‫• اأع ��اي م ��ن حال ��ة اكتئ ��اب نف�سي‬ ‫من ��ذ زمن واأتن ��اول بع�ض الأدوي ��ة النف�سية‪،‬‬ ‫ولكنن ��ي اأميل رغم العاج اإى الوحدة وعدم‬ ‫ام�ساركة الجتماعية مع الآخرين ورغم اأنني‬ ‫اأرغ ��ب ي ذل ��ك اإ ّل اأنن ��ي ل اأ�ستطي ��ع‪ ،‬ماذا‬ ‫تر�سدي؟ ( حمد – القنفذة )‬ ‫ م�صكلتك قد تركز ي عدة اأمور‬‫اأولها اأنك م ت�ص ��اعد نف�صك �صلوكي ًا ي‬ ‫د‪ .‬حام الغامدي‬ ‫تغي ��ر عاداتك ال�ص ��ابقة رغ ��م تعاطيك‬ ‫للعاج‪ ،‬اأو اأن ميلك للعزلة ااجتماعية �ص ��لوكي وه ��و م ��ا يتعل ��ق بال�ص ��لوك‬ ‫والوحدة �صبب ي عدم رغبتك للدخول اخارج ��ي عند تفاعل ��ك ااجتماعي مع‬ ‫ي حوارات ومناق�ص ��ات مع ااآخرين‪ ،‬ااآخرين ‪ .‬اأن�صحك بعر�ص حالتك على‬ ‫اعتق ��ادك اأن ��ك ي النهاي ��ة اخا�ص ��ر متخ�ص ���ص ي جال العاج النف�ص ��ي‬ ‫ااأك ��ر‪ ،‬اأو لع ��دم قدرتك عل ��ى التعبر ال�ص ��لوكي لت�صخي�ص ��ك بدق ��ة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫عمّا ي داخلك بكل �ص ��فافية‪ ،‬وام�صكلة اتب ��اع برنام ��ج عاج �ص ��لوكي معري‬ ‫ب�صكل عام تتعلق ب�صقن اأولهما معري ي�صاعدك على اخروج من هذه احالة‪.‬‬ ‫وه ��و مايتعل ��ق بخرات ��ك وجارب ��ك‬ ‫(ام�صت�صارالنف�صي‬ ‫ج ��اه ااأحداث التي مر بها‪ ،‬وثانيهما‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫حسن الخضيري‬

‫يق ��ول معاي وزي ��ر الثقاف ��ة والإع ��ام‪ ،‬د‪ .‬عبدالعزيز خوجة‪،‬‬ ‫ي لق ��اء ح ��ول الإعام والطب‪« :‬تب ��ع ذلك الت�سخي� ��ض الكثر من‬ ‫اممار�سات التي بقيت معلقة وا�ستفاد منها دخاء الإعام ي خلق‬ ‫ق�س� ��ض يتعي�س ��ون عليها اأو يبن ��ون عرو�سهم»‪ .‬واأق ��ول لقد �سهد‬ ‫�ساه ��د من اأهلها‪ ،‬بل لقد �سه ��د كبرهم حكمة ومن�سب ًا‪ ،‬و�سخّ �ض‬ ‫الو�سع‪.‬‬ ‫فعندما يقول اأحدهم «لقد تخطى الف�ساد الطبي داخل امملكة‬ ‫كل اح ��دود‪ ،‬وخ ��رج اإى عام الوح�سي ��ة والااإن�سانية» فا مكن‬ ‫قبول ��ه من ال�سلط ��ة الرابعة فكيف بامجتمع ال�سحي‪ ،‬ي وقت اأكاد‬ ‫اأج ��زم اأن م ��ا تعرفه عجوز قريتي (الت ��ي ت�ستاأ�سل اللوز بيدها من‬ ‫الف ��م) ي الط ��ب‪ ،‬اأكر ما يعرفه اأخون ��ا ال�سحفي! اإن ما ن�ساهده‬ ‫الآن م ��ن معاج ��ة �سحفي ��ة لبع�ض اموا�سيع الطبي ��ة موؤ�سف جدا‪،‬‬ ‫ويحتاج لإعادة نظر و�سن قوانن �سارمة تعطي كل ذي حق حقه‪.‬‬ ‫اأم ��ا الطام ��ة الك ��رى فعن ��د ن�س ��ر اخ ��ر تتلقف ��ه كل القنوات‬ ‫امحلي ��ة والعامي ��ة لتجع ��ل منه اح ��دث الأبرز دون تيق ��ن اأو انتظار‬ ‫�سدور حكم فقانون بع�ض الإعامن‪ :‬الطبيب مذنب حتى لو ثبتت‬ ‫براءت ��ه‪ ،‬ورما يعود بال�سلب على احركة ال�سحية ي بلدي‪ .‬واإذا‬ ‫ح�سح� ��ض احق وم ��ت براءته فرما لن يلتف ��ت الإعام بل ورما‬ ‫يت ��م جاهل امو�س ��وع لأن الهدف اأحيان ًا هو الإث ��ارة‪ ،‬اأما الطبيب‬ ‫ام�سك ��ن فقد حقه الكثر من الأذى النف�سي والجتماعي واأ�سبح‬ ‫بن ع�سية و�سحاها من اأرباب ال�سوابق‪.‬‬ ‫بالأم�ض القريب مت ترئة اأحد الأطباء ون�سر اخر ي عدد‬ ‫ح ��دود م ��ن الو�سائل الإعامي ��ة عك�ض خر اتهام ��ه الذي رما لو‬ ‫اأتيحت الفر�سة حم َله اأرم�سروج للقمر‪.‬‬ ‫ال�سادة اأ�ساتذتي الإعاميون‪:‬‬ ‫الطب بدون الإعام ل �سيء‪ ،‬وال�سفافية مطلب اجميع‪ ،‬ولكن‬ ‫ماذا ل يتم التيقن قبل الن�سر؟‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫اأرز والعصير فقط‬

‫راتب مصلحة التقاعد‬

‫• ابن ��ي متن ��ع ع ��ن تن ��اول‬ ‫الوجب ��ات‪ ،‬ويعتم ��د فق ��ط عل ��ى الأرز‬ ‫والع�سر‪ ،‬فهل هما كافيان لبناء ج�سمه‬ ‫وتغذيته؟ (طيبة علي ‪ -‬الريا�ض)‬ ‫كاف‪ ،‬خا�صة‬ ‫ غذاء ابنك غر ٍ‬‫واأنه ي مرحل ��ة مو وتطور‪ ،‬فا‬ ‫وج ��ود للروت ��ن وا احليب وا‬ ‫الدهون وا اخ�ص ��ار‪ ،‬ااأمر الذي‬ ‫�صيوؤثر على �صحته ب�صكل �صلبي‪.‬‬

‫• كنت اأ�ستلم وابنتي امتوفاة‬ ‫رات�ب��ا م��ن م�سلحة التقاعد م�ق��داره‬ ‫‪ 3000‬ري � ��ال � �س �ه��ري �اَ‪ ،‬فكيف‬ ‫مكنني � �س��رف ال��رات��ب ب�ع��د وف��اة‬ ‫ابنتي؟‬ ‫( اأم نوف ‪ -‬جدة)‬ ‫ م��وج��ب ن�ظ��ام م�صلحة‬‫التقاعد وي حالة وفاة ابنتك‪،‬‬ ‫عليك تزويد ام�صلحة ب�صورة‬ ‫من �صهادة الوفاة‪ ،‬و�صيتم �صرف‬ ‫باقي امبلغ ل�صاحك‪.‬‬

‫ريدة احبيب‬

‫ن�ص ��اطه وعمله ويخلد اإى النوم‪،‬‬ ‫فبالت ��اي تك ��ون ف ��رة منا�ص ��بة‬ ‫الدسم في المساء‬ ‫• م ��اذا ل ين�س ��ح بتن ��اول وجبة لتخزي ��ن الدهون ي اج�ص ��م؛ ما‬ ‫د�سم ��ة ي ام�س ��اء ؟ ( ف ��داء حم ��د ‪ -‬يزيد ن�صبة الوزن بدرجة كبرة‪.‬‬ ‫اجبيل)‬ ‫اأنه ��ا �ص ��تكون اأ�ص ��رع ي‬ ‫(اخت�صا�صيةالتغذية‬ ‫تخزي ��ن الده ��ون باج�ص ��م بحكم‬ ‫ريدة احبيب)‬ ‫اأن ال�ص ��خ�ص ي ه ��ذه الفرة يقل‬

‫توزيع أرباح الشركاء‬

‫• هل يجوز توزيع اأرباح على‬ ‫ال�سركاء دون اأن تكون هناك اأرباح‬ ‫حقيقية؟ (حمود �سلمان ح ‪ -‬جدة)‬

‫‪-‬‬

‫• اأنا متزوجة واأبلغ من العمر ‪28‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬اأريد معرفة اأ�سباب تكي�ض امباي�ض‪،‬‬ ‫وه ��ل حبوب منع احمل تعاجه ��ا‪ ،‬اأم لبد‬ ‫م ��ن التدخل اجراح ��ي؟ ( من ��ى عبدالله ‪-‬‬ ‫تبوك)‬ ‫ �ص ��بب تك ُي� ��ص امباي� ��ص ي‬‫معظم ااأحيان هرم ��وي‪ ،‬وغالب ًا ما‬ ‫يك ��ون م�ص ��احبا لل�ص ��منة اأو لتغ ��ر‬ ‫مواعيد الدورة ال�ص ��هرية‪ ،‬و تاأخرها‬ ‫اأك ��ر من اأ�ص ��بوع‪ ،‬والع ��اج اإذا م‬ ‫الت�صخي�ص ال�صحيح للحالة ينق�صم‬ ‫اإى ق�صمن‪ ،‬اعتماد ًا على رغبة امراأة‬ ‫بااإج ��اب م ��ن ع��م ��ه‪ ،‬ف� �اإن اأرادت‬ ‫ااإجاب تعطى من�صطات للتبوي�ص‪،‬‬ ‫اأما ي حالة ع ��دم الرغبة بااإجاب‪،‬‬ ‫فعنده ��ا يك ��ون الع ��اج با�ص ��تخدام‬ ‫حب ��وب من ��ع احم ��ل؛ اأن العم ��ل‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫ضعف في التركيز‬

‫• �س ��اب اأبل ��غ م ��ن العمر ‪ 21‬عام ًا‪ ،‬اأدر�ض ي امرحلة اجامعية تخ�س�ض‬ ‫كيمياء‪ ،‬م�سكلتي رغم اأنني جتهد اإل اأنني ل اأ�ستطيع الركيز اأثناء �سرح امحا�سر‬ ‫اأو الدكت ��ور‪ ،‬حي ��ث اإنن ��ي اأفك ��ر كث ��ر ًا ي اأمور غر م ��ا ي�س ��رح‪ ،‬واإذا فتحت مادة‬ ‫مذاكرتها تاأتيني الأفكار‪ ،‬فما احل؟ (فايز احارثي � جدة)‬ ‫ م ��ن الوا�ص ��ح اأن توجيه ��ك له ��ذه احوا�ص وتل ��ك ااأفكار فيه‬‫�ص ��عف‪ ،‬لذا اأن�صحك بعمل مارين الركيز‪ ،‬وهي اأخذ ورقة بي�صاء‪،‬‬ ‫ومن ثم ر�صم دوائر منف�صلة عن بع�ص ومتتالية وب�صكل �صريع وعلى‬ ‫الورق ��ة كاملة‪ ،‬ثم العودة مرة اأخرى لتل ��ك الدوائر والتنقيط داخلها‬ ‫ب�صكل بطيء‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬ناد ريا�صي اإيطاي (معكو�صة) – حرف جزم‬ ‫‪ – 2‬اأر�صد ‪ -‬متانته‬ ‫‪ - 3‬مكا�صب – �صاح الذئب‬ ‫‪ – 4‬مو�صيقي م�صري راحل‬ ‫‪ – 5‬حيوان �صخم معكو�صة) ‪ -‬حركم‬ ‫‪� – 6‬صد (فرحا) – من ااأنبياء‬ ‫‪ – 7‬نوع من ال�صجار ال�صخمة وامعمرة‬ ‫‪ – 8‬تقوم (معكو�صة) – من اأع�صاء اج�صد – ع�صرة‬ ‫(بااإجليزية)‬ ‫‪ – 9‬ن�صوّره (معكو�صة) ‪ -‬مت�صابهان‬ ‫‪ – 10‬اأتراأ�ص – ميدالية تتويج‬

‫‪ – 1‬نظر – ثمر النخل ‪ -‬نور‬ ‫‪ – 2‬ق�صر باري�صي تاريخي‬ ‫‪ – 3‬نداء احرب (معكو�صة) ‪ -‬نرجّ‬ ‫‪ – 4‬يدهن – اأن�صت واأ�صغي‬ ‫‪ – 5‬مطوات �صعرية – مادة قاتلة‬ ‫‪ – 6‬مثل م�صري‬ ‫أعط (معكو�صة) ‪ -‬يقرب‬ ‫‪ – 7‬والد – ا ِ‬ ‫‪ – 8‬ترجعنا‬ ‫‪ – 9‬لعب ‪� -‬ص ّكلتها‬ ‫‪ – 10‬اأ�صاهد ب�صرعة – �صره للطعام‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫ر�سم الطفلة اإمان‬

‫تخلط ما بن ااأ�صياء وا ت�صتطيع التفريق بينها خا�صة‬ ‫ي ما يتعلق بامواعيد وااأوقات‪ ،‬ثقتها ي ذاتها �صعيفة وا‬ ‫ت�ص ��تطيع اأن تت�صرف ب�صكل �صحيح‪ ،‬طفلة ا تعطى حريتها‬ ‫ي التعب ��ر عن الفرح وال�ص ��عادة‪ ،‬ولديها رغبة ي اخروج‬ ‫واللع ��ب والتعبر عن م�ص ��اعرها‪ ،‬حب عم ��ل اخر وترى‬ ‫�صعادتها ي ذلك‪ ،‬اإا اأن هناك من يحد من هذه اخ�صلة لديها‬ ‫ومنعه ��ا من ب ��ذل فعل اخ ��ر‪ ،‬لديها رغب ��ة ي الهروب من‬ ‫حيطها وواقعها؛ اأن هناك من ي�صوه ااأمور اجميلة لديها‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫خط حمد‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫( ا�صت�صاري اأمرا�ص الن�صاء‬ ‫والوادة د‪ .‬فادي حمدان)‬

‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9 4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫حارس مرمى قدم سعودي‬

‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫اجراح ��ي غ ��ر دارج كث ��ر ًا ه ��ذه‬ ‫ااأيام‪ ،‬حيث م تظهر الدرا�ص ��ات اأي‬ ‫فائدة للجراحة مقارنة مع ا�ص ��تعمال‬ ‫امن�صطات اأو حبوب منع احمل‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪2‬‬ ‫اأك � �م� ��ل ااأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ص�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ص� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫ااأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ا يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫وااأم� ��ر نف�صه يكون‬ ‫ي ااأع �م��دة الت�صعة‬ ‫وااأ�� �ص� �ط ��ر ااأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�صعة‪ ،‬اأي ا يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�صطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�صغرة‬ ‫ذات ال�� ت�صع خانات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫د‪ .‬فادي حمدان‬

‫�رو وا ح ��ب‬ ‫تعال ��ج ااأم ��ور الت ��ي م ��ر ب ��ك ب � ٍ‬ ‫اا�ص ��تعجال‪ ،‬متل ��ك مه ��ارة ااإقن ��اع وف ��ن التاأث ��ر ي‬ ‫ااآخرين‪ ،‬ا حب اإظهار م�ص ��اعرك اإا اأنك �ص ��ادق فيها‪،‬‬ ‫مت ��زن ومعتدل ومو�ص ��وعي ي ت�ص ��رفاتك‪ ،‬هادئ ي‬ ‫احديث‪ ،‬ا تقبل النقد امبا�ص ��ر‪ ،‬طاقتك منخف�صة‪ ،‬لديك‬ ‫ع�ص ��بية وعناد‪ ،‬ق ��د يكون لدي ��ك اأم ي الكت ��ف ااأمن‬ ‫وحت ��اج مراجع ��ة الطبيب‪ ،‬لديك اأي�ص ��ا ح�صا�ص ��ية ي‬ ‫ال�ص ��در من البخور والدخان‪� ،‬صخ�ص ��ية تلتزم بالوقت‬ ‫وحري�ص على امواعيد‪ ،‬حب ال�ص ��كليات وت�ص ��ع بينك‬ ‫وبن النا�ص حدودا‪ ،‬ولديك ح�صا�صية باجيوب ااأنفية‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫(ام�صت�صار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫تك ُيس المبايض‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫ااأ�صري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�صخ�صية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫ ل يجوز توزيع اأرباح �سورية‬‫على ال�سركاء‪ ،‬واإذا حدث هذا وكانت‬ ‫ال�سركة م��دي��ون��ة‪ ،‬في�ستطيع دائنو‬ ‫ال�سركة ا�ستعادة الأموال‪.‬‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫وليد القحطاي‬

‫‪9‬‬

‫ت‬ ‫ح‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫�س‬ ‫ج‬ ‫ة‬ ‫ح‬ ‫�س‬ ‫ا‬ ‫م‬

‫ن د ن‬ ‫م ر ت‬ ‫ز ء ا‬ ‫ج ا ل‬ ‫اأ ر ن‬ ‫ط ر �س‬ ‫خ ا م‬ ‫ل �س ع‬ ‫ا م �س‬ ‫ن ا و‬ ‫ع ل م‬ ‫ة و ب‬

‫ب د ن‬ ‫ف ع م‬ ‫و ج ا‬ ‫�س ب ا‬ ‫ة ز ء‬ ‫ي �س ا‬ ‫اأ ط ي‬ ‫غ ن ر‬ ‫ل د د‬ ‫ا و ج‬ ‫ء ج ل‬ ‫�س ت ا‬

‫ا ل‬ ‫ح م‬ ‫اأ �س‬ ‫ب ر‬ ‫ر خ‬ ‫ا ف‬ ‫هـ ع‬ ‫ع د‬ ‫و م‬ ‫ي ت‬ ‫ي ة‬ ‫�س ف‬

‫ا‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ظ‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫م‬

‫أا م‬ ‫ل ب‬ ‫ع ا‬ ‫ا و‬ ‫ب ن‬ ‫ق ل‬ ‫و اأ‬ ‫ى �س‬ ‫�س ل‬ ‫ن ج‬ ‫ا م‬ ‫ن م‬

‫ا‬ ‫األعاب قوى – مناف�صات – متورطن – جل�ص النواب – ااإندبندنت – ماأرب‬ ‫– �صبوة – �صنعاء – زاهدان – �صحة ج�صدية – مع�صوم – عن اخطاأ –‬ ‫غاء – امعي�صة – راأ�صمال – مرتفع – ظفر – ح�صد – جوائز – جود ‪-‬‬ ‫جر�ص – اأندية – ال�صباب‬ ‫الحل السابق ‪ :‬معروف الرصافي‬


‫العمري يقود النصر والشباب بدي ًا للعواجي‪ ..‬و الطريفي يحاضر حكام اإمارات‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬ ‫كلفت جنة احكام الرئي�ص ��ية لكرة القدم‬ ‫احك ��م الدوي عب ��د الرحمن العم ��ري لقيادة‬ ‫مواجه ��ة فريق ��ي ال�ص ��باب والن�ص ��ر امقررة‬ ‫اخمي� ��ض امقب ��ل �ص ��من اجول ��ة احادي ��ة‬

‫والع�صرين لدوري زين ال�صعودي للمحرفن‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬ب ��د ًل من الدوي مرعي العواجي‬ ‫امكل ��ف م ��ن الح ��اد الآ�ص ��يوي لك ��رة القدم‬ ‫بقي ��ادة مواجه ��ة فريق ��ي اجي�ض ال�ص ��وري‬ ‫وال ��زوراء العراق ��ي �ص ��من م�ص ��ابقة كاأ� ��ض‬ ‫الح ��اد الآ�ص ��يوي الأربع ��اء امقب ��ل‪ ،‬حيث‬

‫ل ��ن يكون مق ��دور العواجي اللح ��اق وقيادة‬ ‫امواجهة‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬و�صل اأم�ض ال�صبت نائب رئي�ض‬ ‫جنة احكام علي الطريفي اإى دبي لعقد دورة‬ ‫م�صركة حكام ومقيمي دوري امحرفن ي‬ ‫الإم ��ارات‪ ،‬ومت ��د ال ��دورة ليومن‪ ،‬ت�ص ��تمل‬

‫على العديد من امحا�ص ��رات امختلفة‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإي حلي ��ل لقطات م ��ن ال ��دوري الإماراتي‪،‬‬ ‫و�ص ��يكون هناك مرين عملي يت ��م من خاله‬ ‫تطبيق بع� ��ض احالت التحكيمي ��ة‪ ،‬علم ًا اأن‬ ‫ال ��دورة تعق ��د بدع ��وة من قبل جن ��ة احكام‬ ‫بالحاد الإماراتي لكرة القدم‪.‬‬

‫العواجي‬

‫العمري‬ ‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫مؤتمر صحفي لبرانكو اليوم ودراجان يتوعد الكوماندوز‬

‫في قلب الهدف‬

‫ااتفاق يغادر للكويت برا‪ ..‬والرباعي الدولي ينخرط في التدريبات‬

‫عاج الكرة السعودية يبدأ‬ ‫من أكاديمية اأهلي!‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�صور‬

‫علي مكي‬

‫يعق ��د م ��درب الفري ��ق الأول لكرة لق ��دم بنادي‬ ‫التفاق الكرواتي برانكو فيانكو فيت�ض عند ال�صاعة‬ ‫اخام�ص ��ة من م�ص ��اء الي ��وم الأحد موؤمرا �ص ��حفيا‬ ‫مق ��ر الجتماع ��ات بن ��ادي التف ��اق للحدي ��ث ع ��ن‬ ‫مواجه ��ة فريق ��ه امرتقبة اأمام الكوي ��ت الكويتي ي‬ ‫كاأ�ض الحاد الآ�صيوي الأربعاء امقبل بالكويت‪.‬‬ ‫وتق ��رر اأن يغ ��ادر الفري ��ق ب ��ر ًا لدول ��ة الكويت‬ ‫برانكو‬ ‫ظهرغد الإثنن ‪ ،‬وت�صم جموعة التفاق اإى جانب‬ ‫الكويت ‪ ،‬العه ��د اللبناي وب ��ي امالديفي‪ ،‬ويتاأهل‬ ‫الأول والثاي من امجموعة اإى الدور الثاي‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك عاد الفري ��ق للتمارين اليومية اأم�ض‬ ‫ال�ص ��بت بعد يوم الراحة ال ��ذي منحه اجهاز الفني‬ ‫لاعب ��ن و�ص ��ارك ي التماري ��ن رباع ��ي امنتخ ��ب‬ ‫الأول �ص ��ياف البي�ص ��ي ويحي ��ى ال�ص ��هري وحم ��د‬ ‫احمد ويو�صف ال�صام بعد عودتهم من اأ�صراليا‪.‬‬ ‫من جانبه اأكد الكرواتي دراجان مدرب الفريق‬ ‫الكرواتي دراجان‬ ‫الأول لكرة القدم بنادي الكويت الكويتي اأن �صورة‬ ‫مناف�صه التفاق اكتملت لديه ‪ ،‬بعدما در�ض مبارياته‬ ‫الأخرة بعناية فائقة ‪.‬‬ ‫واأعلن حالة الطوارئ الق�ص ��وى ا�صتعدادا للمباراة كونه يرغب ي‬ ‫بداية قوية لتعوي�ض اإخفاق الن�صخة اما�صية التي احتل فيها الو�صافة‬ ‫عق ��ب هزمت ��ه من نا�ص ��اف الأوزبكي ف�ص ��ا عن تعوي�ض ع ��دم حقيقه‬ ‫لألقاب حلية حتى الآن منذ اأن م التعاقد معه ‪.‬‬

‫جانب من تدريبات الفريق التفاقي‬

‫اأهلي يغرد بعيد ًا في الصدارة‬

‫ديربي الهال والنصر يشعل كأس فيصل‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�صور‬

‫جانب من مباراة الأهلي والهال ي اجولة اما�شية‬

‫ااتحاد يستعين باأهلي‬ ‫قبل ديربي الغربية‬

‫ت ��رز مواجهة الفري ��ق الأوليمبي لكرة‬ ‫القدم بنادي الن�ص ��ر مع نظره الهال ع�صر‬ ‫الي ��وم ي طليع ��ة مباريات اجول ��ة الثالثة‬

‫والع�صرين لبطولة كاأ�ض دوري الأمر في�صل‬ ‫ب ��ن فه ��د لأندي ��ة الدرج ��ة اممت ��ازة‪ ،‬وهناك‬ ‫لق ��اء اآخر ل يقل اأهمية عن ديربي العا�ص ��مة‬ ‫�ص ��يجمع ال�ص ��باب بنظ ��ره الأهل ��ي‪ ،‬ويقف‬ ‫الأخ ��ر ي �ص ��دارة الرتي ��ب بفارق �ص ��بع‬

‫نقاط عن الهال‪ .‬وي بقية مباريات اجولة‪،‬‬ ‫ي�صت�صيف الفتح نظره الأن�صار بالأح�صاء‪،‬‬ ‫ويلعب هج ��ر مع الرائد‪ ،‬ويلتقي الفي�ص ��لي‬ ‫بالتف ��اق‪ ،‬و ج ��ران بالقاد�ص ��ية‪ ،‬ويلع ��ب‬ ‫الحاد مع التعاون‪.‬‬

‫فريق جدة يونايتد النسائي لكرة السلة شارك في بطولة ماليزيا‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫افتتاح بطولة الخليج للمبارزة‬ ‫الدمام ‪ -‬علي العمري‬ ‫افتتحت ع�ص ��ر اأم�ض ال�ص ��بت على �ص ��الة الأمر �صعود بن‬ ‫جلوي الريا�صية بالراكة مناف�صات بطولة اخليج الثانية لاأندية‬ ‫الأبطال للمبارزة للدرجة الأوى‪ ،‬التي ي�صت�صيفها نادي اجزيرة‬ ‫حت اإ�ص ��راف الحاد ال�ص ��عودي للعبة‪ ،‬بحفل بداأ عند ال�ص ��اعة‬ ‫اخام�ص ��ة ع�صر ًا‪ ،‬بينما تنطلق امناف�ص ��ات عند ال�صاعة التا�صعة‬ ‫من �صباح اليوم ي لعبة �صاح ال�صي�ض‪ .‬وتتناف�ض ي البطولة‪،‬‬ ‫ع�ص ��رة اأندي ��ة خليجية على مدار ثاثة اأيام ي �ص ��اح ال�ص ��ي�ض‬ ‫و�ص ��يف امبارزة و�ص ��اح ال�ص ��يف‪ ،‬وهي اأندية اجزيرة‪ ،‬و وج‬ ‫‪،‬وعكاظ وال�صواب ال�صعودين‪ ،‬والقاد�صية واجهراء وال�صباب‬ ‫الكويتين‪ ،‬ومركز قطر القطري‪ ،‬وبني يا�ض الإماراتي‪ ،‬والرفاع‬ ‫البحريني‪.‬‬

‫جدة – فوزية ال�صهري‬ ‫وج ��ه الدكت ��ور عم ��ر اخ ��وي ع�ص ��و جل� ��ض اإدارة نادي‬ ‫الحاد واأ�ص ��تاذ القانون الريا�ص ��ي والتنظيمات الريا�صية ي‬ ‫برنامج ماج�ص ��تر الإدارة الريا�ص ��ية بجامعة املك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫الدع ��وة اإى ع�ص ��و �ص ��رف الن ��ادي الأهلي وامحام ��ي امعروف‬ ‫خالد اأبورا�ص ��د لإلقاء حا�ص ��رة على طاب برنامج اماج�ص ��تر‬ ‫الريا�ص ��ي باجامع ��ة قب ��ل اللق ��اء امرتق ��ب بن فريق ��ي الحاد‬ ‫والأهلي ي دوري زين‪ ،‬ل�صتعرا�ض جربته ي جال الق�صاء‬ ‫الدوي باعتباره اأول حام �ص ��عودي يقوم بطرح ق�ص ��ية حلية‬ ‫على الق�ص ��اء الريا�ص ��ي الدوي اأمام حكمة التحكيم الريا�صية‬ ‫ي لوزان من خال الق�ص ��ية ال�صهرة التي تخ�ض نادي الوحدة‬ ‫الريا�صي ‪ .‬و�صيو�صح اأبو را�صد خال امحا�صرة كيف تعر�ض‬ ‫ه ��ذا النادي للظل ��م والغ ��ن الف ��ادح مرت ��ن‪ ،‬الأوى باإنزاله اإى‬ ‫م�ص ��اف اأندي ��ة دوري الدرج ��ة الأوى دون �ص ��ند م ��ن النظ ��ام‪،‬‬ ‫والثانية عندما كان اخ�ص ��م مفتقد ًا ل�ص ��رف اخ�صومة برف�صه‬ ‫اموافقة على التقا�ص ��ي اأمام امحكمة الدولية‪ .‬كما �صي�صتعر�ض‬ ‫اأبو را�ص ��د خ ��ال اللقاء كافة الوثائق وام�ص ��تندات ذات ال�ص ��لة‬ ‫بالق�ص ��ية منذ بدايتها‪ ،‬ف�ص � ً�ا عن ا�ص ��تعرا�ض عدد من الأخطاء‬ ‫القانونية الفادحة التي وقعت فيها بع�ض الحادات الريا�ص ��ية‬ ‫خال العامن اما�صين‪ ،‬ومن امتوقع اأن تقوم اإحدى الف�صائيات‬ ‫بت�صوير امحا�صرة وتوثيقها لإعادة بثها لحق ًا ‪.‬‬ ‫ووجه الدكتور اخوي الدعوة لكل من ام�صت�صار القانوي‬ ‫امع ��روف حم ��د الدوي� ��ض للحدي ��ث ح ��ول بع� ��ض اجوان ��ب‬ ‫القانونية ي جال الريا�صية ال�صعودية‪ ،‬واإى الدكتور من�صور‬ ‫اليامي م�صوؤول الحراف ي نادي الحاد ل�صتعرا�ض جربة‬ ‫الحراف ي امملكة خال ال�صنوات اما�صية‪.‬‬

‫تابع ��ت خر احراف لعب الأهلي وامنتخب امهاجم علي ال�شهري‬ ‫ي الرتغ ��ال و�شف ��ره اإى هن ��اك خو� ��ض اح ��راف حقيق ��ي‪ .‬ال�شهري‬ ‫واح ��د م ��ن �شم ��ن الع�ش ��رات الذي ��ن اكت�شفته ��م و�شقلته ��م ورعته ��م‬ ‫اأكادمي ��ة النادي الأهلي و�شيكون ��ون جوم الريا�شة والكرة ال�شعودية‬ ‫عم ��ا قريب‪ .‬هاهي اأكادمي ��ة النادي الأهلي تثبت اأنه ��ا ا�شتثمار حقيقي‬ ‫ي�شته ��دف الإن�ش ��ان اأو ًل بخلق جي ��ل جديد يرتكز عل ��ى اموهبة والوعي‬ ‫مع� � ًا م ��ا �شي�شع امملك ��ة ي م�شاف ال ��دول امتقدمة الت ��ي تعطي جال‬ ‫الريا�ش ��ة وال�شباب ورعاي ��ة امواهب الكروية اهتمام� � ًا خا�ش ًا‪ .‬لهذا اأقر‬ ‫جل�ض الوزراء ال�شعودي ي فرة �شابقة اإن�شاء اأكادميات كروية بعد‬ ‫الآث ��ار امبدئي ��ة املمو�ش ��ة لتجربة الأم ��ر خالد بن عبدالل ��ه ي م�شروعه‬ ‫الكب ��ر ال ��ذي م ��ن امنتظر م�شتقب � ً�ا اأن يقود ع ��دد ًا من جوان ��ب التنمية‬ ‫الريا�شي ��ة والكروي ��ة ي امملك ��ة كما ق ��ادت اأكادمي ��ات ريا�شية عامية‬ ‫تنمية جتمعاتها ي هذا اجانب واأثرت ي تقدم اأندية ولعبن خدموا‬ ‫بلدانهم ورفعوا ا�شمها عالي ًا موهبتهم وعقليتهم اأي�ش ًا حن اأدركوا اأن‬ ‫الريا�شة فن و�شلوك وقيم وح�شارة وذات تاأثر كبر قد ت�شنع الفارق‬ ‫ي اإحداث التغير الإيجابي على م�شتويات عدة ومتنوعة‪.‬‬ ‫والأم ��ر خالد نف�شه (هند�ض) ورعى مرا�شم توقيع اتفاقية �شراكة‬ ‫وتق ��دم خدم ��ات ا�شت�شاري ��ة ب ��ن اأكادمية الن ��ادي الأهل ��ي واأكادمية‬ ‫�شبورتن ��ج ل�شبون ��ة الرتغ ��اي مدة ثاث �شن ��وات بقيم ��ة اإجمالية بلغت‬ ‫‪ 735000‬ي ��ورو اأي م ��ا يعادل ‪ 3,750,000‬ريال تقريب ًا اأي‬ ‫بواق ��ع ‪ 1,2‬ملي ��ون ريال عن كل �شنة وه ��ي اتفاقية تت�شمن مراحل‬ ‫وخط ��وات كث ��رة ت�شم ��ل اجوان ��ب الفني ��ة والإداري ��ة والت�شويقية ومن‬ ‫لعبن اأو ثاثة م ��ن اأكادمية النادي الأهلي جربة‬ ‫بينه ��ا اأي�ش ًا خو�ض ن‬ ‫التدري ��ب وامباري ��ات ي الرتغ ��ال وه ��ي خط ��وة ج ��د هام ��ة اإذ توؤ�ش�ض‬ ‫لحراف الاعب ال�شعودي خارجي ًا احراف ًا حقيقي ًا‪.‬‬ ‫الك ��رة ال�شعودي ��ة تع ��اي والتغي ��رات ال�شكلي ��ة الت ��ي حدثت كرد‬ ‫فع ��ل بعد اخروج الأخ ��ر لن جدي نفع ًا‪ ..‬يجب اأن يك ��ون هناك اإن�شاء‬ ‫اأكادميات كروية وا�شتن�شاخ التجربة اخاقة خالد بن عبدالله ي هذا‬ ‫امجال و�شناعة عقلية الاعب اأو ًل!‬ ‫اإنن ��ي اأدع ��و الل ��ه اأن يطيل عمر (اأب ��و في�شل) ليقط ��ف بنف�شه ثمار‬ ‫فكره وغر�شه وكده وتعبه وي�شحك اأخر ًا‪.‬‬

‫الجيل يحمل اعبيه‬ ‫مسؤولية رباعية حطين‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬

‫فريق احاد جدة لكرة ال�شلة الن�شائية‪ ,‬ي امملكة العربية ال�شعودية‪ ,‬ي �شورة جماعية قبل بدء مباراته �شد فريق يونيفر�شيتي اماليزي �شمن بطولة اأفيمث ي كوالمبور‬

‫حمل اجه ��ازان الإداري والفني للفري ��ق الأول لكرة القدم‬ ‫بن ��ادي اجي ��ل لعب ��ي الفريق اأ�ص ��باب اخ�ص ��ارة الأخ ��رة من‬ ‫حطن ‪ 4/1‬ي اجولة الثانية والع�صرين لدوري اأندية الدرجة‬ ‫الأوى لكرة القدم‪ ،‬وكان نائب رئي�ض النادي‪ ،‬ام�صرف العام على‬ ‫كرة الق ��دم اأحمد الغنيم وامدير الفني للفريق ام�ص ��ري عبد الله‬ ‫دروي�ض قد ا�ص ��تدعوا الاعبن بعد تلك اخ�صارة‪ ،‬وعقدوا معهم‬ ‫اجتماع م�ص ��ارحة ي غرفة اماب� ��ض وطالبوهم بالركيز جيد ًا‬ ‫ي امواجهات امقبلة التي �صتحدد م�صر الفريق بالدوري‪ ،‬فيما‬ ‫جدد الغنيم ثقته ي جميع الاعبن‪ ،‬وقال‪� :‬صنقف معكم ي هذه‬ ‫امرحلة‪ ،‬اخ�صارة ل تعتر نهاية ام�صوار للفريق‪.‬‬

‫قال إن اإصابة غيبته عن الفريق‬

‫دغريري‪ :‬ااتحاد سيعود أقوى مما كان وما يحدث سحابة صيف عابرة‬ ‫جازان‪ -‬حمد ال�صميلي‬ ‫و�ص ��تزول اإن �ص ��اء الله‪ ،‬موؤكدا اأن الحاد كبر‬ ‫و�صيعود اأقوى ما كان‪ ،‬وقال‪� :‬صيظل الحاد‬ ‫اأك ��د لعب الفريق الأول لك ��رة القدم بنادي كب ��ر ًا مهما ح ��دث له م ��ن اإخفاق‪ ،‬لق ��د مرت به‬ ‫الح ��اد يحيى دغري ��ري اأن ما مر ب ��ه الفريق ه ��ذا امو�ص ��م بع� ��ض الظ ��روف ال�ص ��عبة التي‬ ‫حالي ��ا ل يعدو اأن يكون �ص ��حابة �ص ��يف عابرة جعلت ��ه يراج ��ع ي ترتيب ال ��دوري‪ ،‬ويخرج‬

‫من م�صابقة كاأ�ض وي العهد‪ ،‬ولكنني واثق من‬ ‫اأنه �صيعود اأقوى ما كان بتكاتف اأبنائه ووقفة‬ ‫جماهره‪.‬‬ ‫وع ��ن غيابه ي الف ��رة اما�ص ��ية‪ ،‬اأكد باأنه‬ ‫تعر� ��ض لإ�ص ��ابة اأثناء م�ص ��اركته م ��ع امنتخب‬

‫الأومب ��ي حت ��اج للمتابع ��ة والراح ��ة وق ��ال‪:‬‬ ‫ا�صتغليت الإجازة لزيارة الأهل وم�صاندة فريق‬ ‫حط ��ن ي مبارات ��ه اأمام اجي ��ل وكذلك مباراة‬ ‫�صباب حطن اأمام الهال‪ ،‬حطن فريقي ال�صابق‬ ‫وله الف�صل بعد الله ي بروزي‪.‬‬

‫دغريري‬


‫استقبل رئيس النادي وأعضاء مجلس إدارته‬

‫‪ 155‬ألف ريال من الوليد بن طال لنادي اأخدود‬ ‫لاعبي فرق درجة النا�ش ��ئن وال�ش ��باب واألعاب القوى‪،‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫منا�ش ��بة حقيقهم ع ��ددا م ��ن الإج ��ازات‪ ،‬وذلك خال‬ ‫ق ��دم الأم ��ر الوليد بن ط ��ال رئي�ض جل� ��ض اإدارة ا�ش ��تقباله اأم�ض رئي�ض جل�ض اإدارة النادي �شالح مانع‬ ‫�ش ��ركة امملكة القاب�ش ��ة‪ ،‬مبل ��غ ‪ 155‬األف ري ��ال‪ ،‬لنادي كرحان واأع�شاء جل�ض اإدارته ي مكتبه بالريا�ض‪.‬‬ ‫وبح ��ث الأم ��ر الوليد ب ��ن طال مع كرحان و�ش ��ع‬ ‫الأخدود الريا�ش ��ي‪ ،‬منه ��ا ‪ 55‬األف ري ��ال مكافاآت نقدية‬

‫الن ��ادي واإجازات ��ه امختلف ��ة موؤكد ًا على �ش ��رورة دعم‬ ‫الريا�شة والريا�ش ��ين وتطوير النوادي ي ال�شعودية‬ ‫وت�شجيعها لتحت�شن اأكر عدد مكن من ال�شباب ل�شقل‬ ‫مهاراتهم الريا�شية وا�شتثمار اأوقاتهم ي اأن�شطة مفيدة‪.‬‬ ‫وكان فري ��ق درج ��ة النا�ش ��ئن بالأخ ��دود ق ��د حقق‬

‫بطولة الأندية ال�شعودية لدرجة النا�شئن لأندية الدرجة‬ ‫اممتازة‪ ،‬فيما ح�شل فريق كرة القدم لدرجة ال�شباب على‬ ‫بطول ��ة امنطقة‪ ،‬بينما ح�ش ��ل فريق األع ��اب القوى على‬ ‫اميدالي ��ة الذهبي ��ة على م�ش ��توى اأندية منطق ��ة جران‬ ‫وامملكة‪.‬‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫فضاءات‬

‫من حقي‬ ‫يا أمير!‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫ل اأعل ��م م ��اذا ج ��د ح�سا�سي ��ة م ��ن قب ��ل البع� ��ض ج ��اه الآراء التي‬ ‫نطرحه ��ا ب ��كل و�س ��وح‪ ،‬والت ��ي نن�س ��د م ��ن خاله ��ا ام�سلح ��ة العام ��ة‪،‬‬ ‫فامنظوم ��ة الريا�سي ��ة تعاي من ��ذ �سنوات‪،‬وحان الآن موع ��د التغير ي‬ ‫ال�سراتيجي ��ات والعنا�س ��ر‪ ،‬واأعتق ��د اأن الرئي�ض الع ��ام لرعاية ال���سباب‬ ‫الأم ��ر ن ��واف بن في�سل بداأ فع � ً�ا العمل ي هذا الج ��اه ‪،‬ومن يعد اإى‬ ‫اآرائي عر هذه الزاوية اأو ي برنامج «اأك�سن يادوري» مع الزميل وليد‬ ‫الف ��راج ع ��ر ‪ mbc‬اأك�سن‪ ،‬يعلم اأنني اأردد بع ��د لقائي امبا�سر بالأمر‬ ‫ن ��واف ب ��ن في�سل و�سماعي ما عنده بعيد ًا ع ��ن الإعام ‪ ،‬اأننا مقبلن فع ًا‬ ‫عل ��ى اإ�ساحات كبرة ومرحلة جديدة‪،‬حي ��ث اإنني م�ست الطموح والنية‬ ‫ال�سادقة والإ�سرار على العمل نحو الأف�سل ‪.‬‬ ‫ اأم� ��ض الأول كن ��ت �سيف� � ًا ي الرنام ��ج وط ��رح مو�س ��وع رغب ��ة‬‫تر�سي ��ح رئي� ��ض ن ��ادي اله ��ال ال�ساب ��ق الأمر حم ��د بن في�س ��ل نف�سه‬ ‫لرئا�س ��ة الح ��اد ال�سعودي لكرة القدم‪ ،‬وقلت راأي ��ي بو�سوح اإنني �سد‬ ‫ه ��ذا الر�سيح لي�ض احتجاج ًا على امر�س ��ح اأو ما�سابه ذلك‪ ،‬ولكن وجهة‬ ‫نظ ��ري اخا�س ��ة والت ��ي اأعلنتها هن ��ا ي مقال �ساب ��ق‪ ،‬اأننا نري ��د رئي�سا‬ ‫لاح ��اد ال�سعودي لك ��رة القدم ل يتمتع باأي ح�سانة اأو ميزات حتى ل‬ ‫يجامل‪ ،‬واأننا نريد �سخ�سا يعمل حت ال�سغط ويحا�سب على النتائج‪.‬‬ ‫ فما كان من الأمر حمد بن في�سل اإل اأن تداخل معقب ًا‪ ،‬ويحور‬‫راأيي نحو مناطق م اأق�سدها‪ ،‬ولن اأجنى على»اأبو�سلطان» فرما الرجل‬ ‫م يقراأ مقاي هنا‪ ،‬حتى يعرف بو�سوح ماق�سدته واأخذ راأيي امقت�سب‬ ‫ي الرنام ��ج وبن ��ى علي ��ه ا�ستنتاجا اأرباأ بنف�سي عن ��ه‪ ،‬فاأنا ولئي وحبي‬ ‫وانتمائي لهذا الوطن الكبر وقادته ول مكن امزايدة على هذه ام�ساألة‪.‬‬ ‫ ولك ��ن م ��ن حقي اأن اأقول راأيي ي امر�سح ‪ ،‬ومن حقي اأن اأطالب‬‫اأن يك ��ون الرئي� ��ض القادم لاحاد ال�سعودي لك ��رة القدم لي�ض «اأمرا» ‪،‬‬ ‫فماهي ام�سكلة هنا؟‬ ‫ ن�سي ��ت اأن اأخرك ��م‪ ،‬اأنهم قالوا مع كل ح ��ق م�سوؤولية‪ ،‬فلماذا ل‬‫يذكر النا�ض اإل حقوقهم؟‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫الفتح رفع رصيده لـ ‪ 36‬وثبت نفسه في الخامس‬

‫النموذجي يحسم ديربي اأحساء بجزائية الشهراني‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ف�شل الله ال�شليمان‬ ‫تغل ��ب الفري ��ق الأول لك ��رة‬ ‫الق ��دم بن ��ادي الفتح عل ��ى نظره‬ ‫هج ��ر به ��دف وحي ��د‪ ،‬ي اللق ��اء‬ ‫الذي جمع الفريقن م�ش ��اء اأم�ض‪،‬‬ ‫على ملعب مدين ��ة الأمر عبدالله‬ ‫بن جلوي الريا�ش ��ية بالأح�ش ��اء‪،‬‬ ‫�ش ��من مباريات اجول ��ة احادية‬ ‫والع�ش ��رين م ��ن دوري زي ��ن‬ ‫ال�ش ��عودي للمحرف ��ن‪ ،‬و�ش � ّ�جل‬ ‫ه ��دف امب ��اراة الوحي ��د حم ��د‬ ‫ال�ش ��هراي ي الدقيق ��ة ‪ 90‬م ��ن‬ ‫�شربة جزاء‪.‬‬ ‫وث ّب ��ت الفت ��ح موقع ��ه به ��ذا‬ ‫النت�ش ��ار ي امرك ��ز اخام� ��ض‬ ‫رافع� � ًا ر�ش ��يده النقط ��ي اإى ‪36‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بينما جمّد ر�ش ��يد الفريق‬ ‫الهجراوي عند النقطة الع�شرين‪،‬‬ ‫حت� � ًا امرك ��ز العا�ش ��ر ي ّ�ش ��لم‬ ‫ترتيب الدوري‪.‬‬ ‫�ش ��يطر الفري ��ق الهج ��راوي‬ ‫ي بداية ال�ش ��وط عل ��ى جريات‬

‫نجران‬ ‫يلحق‬ ‫بالتعاون‬

‫اللقاء‪ ،‬بف�شل النت�شار ال�شريع‪،‬‬ ‫وحركات لعبيه ع ��واد العنزي‬ ‫والرازيل ��ي ريكو‪ ،‬الذي اأ�ش ��اع‬ ‫فر�ش ��ة التق ��دم عل ��ى فريق ��ه‪ ،‬بعد‬ ‫انف ��راده ي الدقيقة ‪ 14‬بحار�ض‬ ‫الفت ��ح �ش ��ريفي‪ ،‬لكن ��ه م يتعامل‬ ‫معه ��ا بال�ش ��كل ال�ش ��حيح‪ ،‬بينما‬ ‫ح ��اول الفتح ا�ش ��تدراك م ��ا تبقى‬ ‫من دقائق ال�ش ��وط‪ ،‬واإحراز هدف‬ ‫يقل ��ب جري ��ات اللع ��ب‪ ،‬فاأ�ش ��اع‬ ‫مهاجمه ربيع ال�ش ��فياي فر�ش ��ة‬ ‫ت�ش ��جيل اله ��دف‪ ،‬بع ��د هجم ��ة‬ ‫منظمة قاده ��ا الرازيلي اإيلتون‪،‬‬ ‫لكن ت�شديدته مرت بجانب القائم‬ ‫الأي�شر للحار�ض مائكة‪.‬‬ ‫وي ال�ش ��وط الث ��اي‪ ،‬ك ّثف‬ ‫الفري ��ق الفتحاوي م ��ن هجماته‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ونظ ��م عدد ًا م ��ن الفر�ض اخطرة‬ ‫جاه احار�ض م�ش ��طفى مائكة‪،‬‬ ‫ف ��كاد حم ��دان احم ��دان يح ��رز‬ ‫هدف ال�ش ��بق لفريق ��ه ي الدقيقة‬ ‫‪ ،46‬لك ��ن كرت ��ه اعتل ��ت امرم ��ى‬ ‫الهجراوي‪ ،‬بعدها بدقائق اأخطاأت‬

‫الكرة الراأ�شية من ح�شن امقهوي‬ ‫طريق امرمى‪ ،‬بعد ا�ش ��تقباله كرة‬ ‫عر�ش ��ية داخ ��ل منطقة اج ��زاء‪،‬‬ ‫لي�ش ��عها على ي�ش ��ار مائك ��ة اإى‬ ‫خارج املعب‪.‬‬ ‫وا�ش ��تمر لعب ��و الفت ��ح ي‬ ‫اإ�ش ��اعة الفر�ض‪ ،‬قابله تراجع من‬ ‫فري ��ق هج ��ر‪ ،‬ودف ��اع م�ش ��تميت‪،‬‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬ ‫تعادل الفريق الأول لكرة القدم بنادي جران مع نظره‬ ‫التع ��اون بنتيج ��ة ‪ 1-1‬ي امب ��اراة الت ��ي جمعتهم ��ا اأم� ��ض‬ ‫ال�ش ��بت على ملعب الأخدود‪� ،‬شمن مباريات اجولة احادية‬ ‫والع�ش ��رين م ��ن دوري زي ��ن‪ ،‬وعان ��ى م ��درب فري ��ق جران‬ ‫امق ��دوي جوكيكا من غياب اأب ��رز لعبي الفريق‪ ،‬وهما جهاد‬ ‫اح�شن وعبدالعزيز اآل حم�ش ��ل بداعي الإيقاف ح�شولهما‬

‫حقق «�شباق ديراب» لإ�شطبل‬ ‫اجازية‪ ،‬وامدرب مازن الراهيم‪،‬‬ ‫واخ ّي ��ال حمي ��د حم ��د‪ ،‬امرك ��ز‬ ‫الأول ي �ش ��باق اخي ��ل العربي ��ة‬ ‫الأ�ش ��يلة عل ��ى م�ش ��افة ‪1600‬‬ ‫م ��ر ي حف ��ل مي ��دان الفرو�ش ��ية‬ ‫بالأح�شاء اخام�ض ع�شر (موؤجل)‬ ‫على جوائ ��ز وكاأ�ض دع ��م اميدان‪،‬‬ ‫وحقق امركز الث ��اي رداح لركي‬ ‫ب ��ن ثابت‪ ،‬وام ��درب عل ��ي احمد‪،‬‬ ‫واخيّال �شعود الدحم�شي‪ ،‬و�ش ّلم‬ ‫مديرع ��ام ميدان الأح�ش ��اء الكاأ�ض‬ ‫ال�سيبي ي�سلم الكاأ�ض للفائز بال�سوط الرئي�سي‬ ‫ل�ش ��احب اج ��واد �ش ��باق ديراب‪،‬‬ ‫* ال�ش ��وط الث ��اي ‪ :‬مفت ��وح الراهي ��م‪ ،‬واخ ّي ��ال عب ��د العزيز‬ ‫حق ��ق امرك ��ز الأول ج ��ادول‬ ‫الفائ ��ز بال�ش ��وط الرئي�ش ��ي له ��ذا‬ ‫محم ��د الغ ��ام‪ ،‬وام ��درب جعف ��ر الدرجات على م�شافة ‪ 2000‬مر‪ .‬ال�شرماء‪.‬‬ ‫احفل‪.‬‬ ‫* ال�ش ��وط الثال ��ث ‪ :‬خي ��ل‬ ‫حق ��ق امرك ��ز الأول متكات ��ف‬ ‫وجاءت النتائج الأخرى على الراج ��ح‪ ،‬واخ ّي ��ال عب ��د الل ��ه‬ ‫النحوي‪ ،‬وحقق امركز الثاي على لعل ��ي ال�ش ��اعن‪ ،‬وام ��درب اأحم ��د الدرج ��ة امبتدئ ��ة عل ��ى م�ش ��افة‬ ‫النحو التاي‪:‬‬ ‫* ال�ش ��وط الأول ‪ :‬اخي ��ل �ش ��انك ح�ش ��ن ال�ش ��قر‪ ،‬وامدرب ال�ش ��اعن‪ ،‬واخ ّي ��ال علي ح�ش ��ن‪ 2000 ،‬مر‪.‬‬ ‫حق ��ق امرك ��ز الأول ج ��م‬ ‫ام�ش ��توردة عل ��ى م�ش ��افة ‪ 2000‬ح�ش ��ن ام�ش ��لم‪ ،‬واخيّال �ش ��عيد وحق ��ق امركز الثاي ولد غ�ش ��اب‬ ‫لأحم ��د ال�ش ��ند‪ ،‬وام ��درب م ��ازن اأركان للمالك وامدرب عبدامح�شن‬ ‫عطية‪.‬‬ ‫مر‪:‬‬

‫الجولة ‪27‬‬ ‫للدوري اإنجليزي‬

‫اليونايتد‬ ‫يخطط‬ ‫التهام‬ ‫الديوك‬

‫جدة – عبدالرحمن عابد‬ ‫يحت�شن ا�ش ��تاد وايت «هاري‬ ‫ل ��ن» بلن ��دن الي ��وم الأح ��د قم ��ة‬ ‫ال ��دوري الإجلي ��زي ي امرحل ��ة‬ ‫‪ 27‬بن فريقي توتنهام هوت�شبر‬ ‫ومان�شي�ش ��ر يونايت ��د الطاح ��ن‬ ‫لنق ��اط امب ��اراة‪ ،‬فاليونايت ��د يري ��د‬ ‫مطاردة ال�شيتي امت�شدر وهو ملك‬ ‫‪ 61‬نقط ��ة ومدرب ��ه فرج�ش ��ون‬ ‫فرحة لفريق مان�س�سر يونايتد‬ ‫تب ��دو �ش ��فوفه مكتمل ��ة نوع ��ا م ��ا‬ ‫بغ� ��ض النظر ع ��ن اإ�ش ��ابة كليفري �ش ��اها لليونايتد اأربعة موا�ش ��م منذ عنه ولدى ال�ش ��برز لقاء مهم بكاأ�ض‬ ‫حي ��ث يعتمد عل ��ى جاهزي ��ة روي عام ‪ 2004‬وحتى ‪ ، 2008‬وتفتقد الح ��اد الإجلي ��زي اأم ��ام فري ��ق‬ ‫و�شكولز وجيجز ومدافعه �شمالينج فرقة الديوك لعبها الويلزي جاريث �ش ��تيفينيج «درجة ثاني ��ة» الأربعاء‬ ‫‪ ،‬وي اجانب الآخ ��ر يتطلع هاري بي ��ل ال ��ذي يعت ��ر غياب ��ه مريح ��ا امقب ��ل ‪ ،‬و�ش ��من اجول ��ة يلتق ��ي‬ ‫ريدن ��اب توجي ��ه �ش ��ربة قا�ش ��ية للفريق الزائر‪ ،‬فرقة ال�ش ��برز ملك فوله ��ام وولفرهامبتون‪،‬وتذه ��ب‬ ‫لليونايت ��د بتواجد لعبه الفرن�ش ��ي ‪ 53‬نقطة وحتل امركز الثالث على القطط ال�ش ��وداء «�شندرلند» ملعب‬ ‫لوي� ��ض �ش ��اها وي�ش ��عى الأخر لهز لئح ��ة الرتي ��ب والأم ��ور مطمئنة �ش ��انت جيم� ��ض ب ��ارك مواجه ��ة‬ ‫�ش ��باك فريق ��ه ال�ش ��ابق حي ��ث لعب له ��ذا امرك ��ز لبتع ��اد بقي ��ة الأندية نيوكا�شل يونايتد ‪.‬‬

‫ح ّت ��ى ح�ش ��ل الفت ��ح عل ��ى ركلة‬ ‫جزاء ي الدقيقة ت�ش ��عن‪ ،‬ليتقدم‬ ‫لها حمد ال�شهراي وي�شعها بكل‬ ‫ج ��اح ي مرم ��ى مائك ��ة‪ ،‬معلن ًا‬ ‫ت�ش ��جيل اله ��دف الأول لفريق ��ه‪،‬‬ ‫ليطل ��ق بعده ��ا حك ��م ال�ش ��احة‬ ‫�شافرته بانت�شار الفتح على هجر‬ ‫بهدف وحيد‪.‬‬

‫ بل ��غ ع ��دد اح�ش ��ور اجماه ��ري ‪ 2431‬متفرج� � ًا‪ ،‬بالرغ ��م من‬‫الأجواء الباردة التي ت�شهدها امحافظة‪.‬‬ ‫ ق ��اد اللق ��اء طاقم حكيم ��ي مكوّن من حك ��م ال�ش ��احة عبدالعزيز‬‫الفنيطل‪ ،‬وحكم م�ش ��اعد اأول حمد العبكري‪ ،‬وحكم م�ش ��اعد ثان نواف‬ ‫العتيبي‪ ،‬فيما توى حمد الهوي�ض مهمة احكم الرابع‪.‬‬ ‫ طرد حكم ال�شاحة عبدالعزيز الفنيطل بعد نهاية اللقاء‪ ،‬لعب فريق‬‫هجر عواد العنزي بعد اعرا�شه على احكم‪ ،‬وحاولة العتداء عليه‪.‬‬

‫على ثاث بطاقات �شفراء‪ ،‬وبهذا التعادل رفع جران ر�شيده‬ ‫اإى ‪ 23‬نقطة ي امركز الثامن‪ ،‬بينما بقي التعاون ي نف�ض‬ ‫مركزه الثالث ع�شر بر�شيد ‪ 15‬نقطة‪.‬‬ ‫ملعب اللقاء ‪ :‬ملعب الأخدود‬ ‫حكم اللقاء ‪ :‬الدوي خليل جال‪.‬‬ ‫ تقدم فريق التعاون واأحرز الهدف الأول‪.‬‬‫ مكن فريق جران من اإحراز هدف التعادل من �شربة‬‫جزاء‪.‬‬

‫«سباق ديراب» يظفر بكأس دعم ميدان اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫مشاهدات‪:‬‬

‫البهداري ي�سدد باجاه مرمى الفتح ال�سرق‬

‫جادول يفوز بشوط الخيل المستوردة ومتكاتف للمفتوح‬

‫موجز عالمي‬

‫الأمر الوليد بن طال يتو�سط لعبي واإدارة الأخدود‬

‫الرميح‪ ،‬واخيّال �شلطان العنزي‪،‬‬ ‫وحقق امركز الث ��اي غا ابراهيم‬ ‫ل�ش ��لمان امن�ش ��ف‪ ،‬وام ��درب فه ��د‬ ‫ال�شقاق‪ ،‬واخيّال علي ح�شن‪.‬‬ ‫* ال�ش ��وط الراب ��ع (اج ��زء‬ ‫الأول) ‪ :‬خي ��ل الدرجة الثالثة على‬ ‫م�شافة ‪ 2000‬مر‪.‬‬ ‫حق ��ق امرك ��ز الأول خا� ��ض‬ ‫للمال ��ك وام ��درب كم ��ال اله ��ال‪،‬‬ ‫واخ ّي ��ال اأحم ��د حام ��د‪ ،‬وحق ��ق‬ ‫امركز الثاي معان لفايز اجا�شم‪،‬‬ ‫وام ��درب خمي� ��ض اخمي� ��ض‪،‬‬ ‫واخيّال �شعيد عبد الرحمن‪.‬‬ ‫* ال�ش ��وط الراب ��ع (اج ��زء‬ ‫الثاي) ‪ :‬خيل الدرجة الثالثة على‬ ‫م�شافة ‪ 2000‬مر‪.‬‬ ‫حق ��ق امرك ��ز الأول هام ��ان‬ ‫للمالك وام ��درب ه ��ارون الزريق‪،‬‬ ‫واخ ّي ��ال �ش ��عيد عب ��د الرحم ��ن‪،‬‬ ‫وحقق امركز الثاي ناهيك‪ ،‬محمد‬ ‫الغ ��ام‪ ،‬وامدرب جعف ��ر الراجح‪،‬‬ ‫واخيّال خليفة العديل‪.‬‬

‫قدم العضوية الشرفية لرئيس الوحدة السابق‬

‫ناد با تدخين»‬ ‫الشعلة يطلق حملة بعنوان « ٍ‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫قدم ��ت اإدارة ن ��ادي ال�ش ��علة‬ ‫الع�ش ��وية ال�ش ��رفية لرئي� ��ض ن ��ادي‬ ‫الوحدة ال�شابق وع�شو �شرفه احاي‬ ‫عبدامعطي كعكي وذل ��ك خال الزيارة‬ ‫الت ��ي قام ��ت بها ل ��ه موؤخ ��ر ًا برئا�ش ��ة‬ ‫رئي�ض جل�ض اإدارة نادي ال�ش ��علة فهد‬ ‫بن عبدالله الطفيل ‪..‬‬ ‫واأب ��دى كعك ��ي �ش ��عادته بني ��ل‬ ‫الع�شوية ال�شرفية لل�ش ��علة متمني ًا اأن‬ ‫ي�ش ��اهم هو وزماوؤه اأع�ش ��اء ال�شرف‬ ‫ي دعم م�ش ��رة النادي لتحقيق اأف�شل‬ ‫النتائ ��ج‪ ،‬ي�ش ��ار اإى اأن اإدارة الن ��ادي‬ ‫اأهدت الفوز الأخر الذي حققه الفريق‬ ‫الأول عل ��ى فري ��ق اأحد لع�ش ��و �ش ��رف‬ ‫النادي اجديد عبدامعطي كعكي‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى يقي ��م الن�ش ��اط‬ ‫الجتماعي والثق ��اي بالنادي اعتبار ًا‬ ‫من الي ��وم الأحد ومدة ثاثة اأيام حملة‬ ‫توعوي ��ة بعن ��وان « ن ��ا ٍد ب ��ا تدخ ��ن»‬ ‫�ش ��يتخللها ع ��دد م ��ن امحا�ش ��رات‪،‬‬ ‫ومعر� ��ض توع ��وي‪ ،‬وعي ��ادة خا�ش ��ة‬ ‫للمقلعن عن التدخن‪.‬‬

‫إنتر ميان الجريح يستضيف كاتانيا‬

‫كعكي يت�سلم ع�سوية ال�سعلة ال�سرفية‬

‫�سعار احملة‬

‫الجولة ‪ 26‬للدوري اإسباني‬

‫صراع الذئاب والنسور في ديربي روما‬

‫الميرنجي يستضيف اسبانيول الكتالوني‬

‫جدة ‪ -‬عبدالرحمن عابد‬

‫جدة‪-‬عبدالرحمن عابد‬

‫ت�ش ��هد مدين ��ة روما الي ��وم الأحد �ش ��راعا تاريخيا وحدثا ريا�ش ��يا يتمثل‬ ‫بديربي امدينة‪ ،‬حيث ي�شت�ش ��يف ملعب الأومبيكو بالعا�شمة الإيطالية فريقي‬ ‫روم ��ا ولت�ش ��يو �ش ��من امرحل ��ة ‪ 26‬من ال ��دوري الإيط ��اي‪ ،‬ويرغب لت�ش ��يو‬ ‫تعوي� ��ض خروجه الأوروبي امرير اأمام اأتليتكو مدريد الإ�ش ��باي‪ ،‬ولدى روما‬ ‫دين ثقيل يتمثل بخ�شارته ‪ 2-1‬من لت�شيو ي لقاء الذهاب‪.‬‬ ‫مدرب روما لوي�ض اإنريكي يعول على الورقة امميزة للفوز بالديربي وهي‬ ‫"املك فران�شي�شكو توتي" الذي جاوز اإ�شابته اأثناء التمارين وليخلو الفريق‬ ‫من الغياب نظرا لإيقافات لعبيه (بابلو اأوزفالدو وماركو كا�ش ��يتي وفرناندو‬ ‫جاجو)‪ .‬فريق لت�ش ��يو مع امدرب اإدواردو ريا ي�ش ��عى مع القائد توما�ض روكي‬ ‫للف ��وز وزيادة ر�ش ��يده البالغ ‪ 45‬نقط ��ة وهو بامركز الراب ��ع وروما ملك ‪38‬‬ ‫نقطة‪ ،‬ويهم الذئاب الفوز للو�ش ��ول للمركز الرابع‪ ،‬ي نف�ض اجولة ي�شت�شيف‬ ‫اجري ��ح اإنر ميان فريق كاتاني ��ا ويلعب بارما مع ناب ��وي‪ ،‬واأودنينزي اأمام‬ ‫اأتانتا‪ ،‬و�ش ��يينا مع كالياري‪ ،‬ويواجه ليت�ش ��ي جنوى‪ ،‬وفيورنتينا ت�ش ��يزينا‪،‬‬ ‫واأخرا بولونيا يلتقي بنوفارا‪.‬‬

‫يختت ��م فريق ري ��ال مدري ��د الي ��وم الأحد‬ ‫اجول ��ة ‪ 26‬من ال ��دوري الإ�ش ��باي "الليجا"‬ ‫حن ي�شت�شيف على ملعبه �شنتياجو برنابيو‬ ‫فريق اإ�ش ��بانيول "الكتالوي" القادم من مدينة‬ ‫بر�ش ��لونة ي لقاء مثل اأهمية كرى لل�شيوف‬ ‫بقيادة مدربه ال�ش ��اب الأرجنتيني "ماوري�شيو‬ ‫بوكيتين ��و" ال ��ذي يري ��د خط ��ف نقط ��ة واحدة‬ ‫م ��ن معقل امرجي‪ ،‬لكن الري ��ال لن يفرط ي‬ ‫رونالدو يحت�سن زميله هوين‬ ‫امب ��اراة‪ ،‬اإذا اأخذنا ي العتب ��ار الفارق الكبر‬ ‫ي ام�ش ��توى بن الفريقن والذي ميل م�ش ��لحة الريال الذي مكن من التهام �شيفه‬ ‫ي الدور الأول برباعية نظيفة‪ ،‬وي�ش ��عى الريال موا�شلة انت�شاراته للمحافظة على‬ ‫فارق النقاط الع�ش ��ر الذي يف�ش ��له عن مطاردة بر�شلونة‪ ،‬و�شمن اجولة ذاتها يلعب‬ ‫ريال �شرق�شطة مع فياريال‪ ،‬ويواجه اأتليتك بيلباو فريق ريال �شو�شيداد‪ ،‬وي اللقاء‬ ‫الأخر ي�شت�شيف غرناطة فريق فالن�شيا‪.‬‬


‫اأزرق حل في المركز الـ ‪ 109‬عالميا ‪..‬والنصر خارج القائمة‬

‫الهال يتصدر قائمة اأندية السعودية في تصنيف ‪IFFHS‬‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبد اجليل‬

‫ت�ضدر الهال الأندية ال�ضعودية‬ ‫وج ��اء ي امرك ��ز الأول حلي ��ا وال�‬ ‫‪ 109‬عامي ��ا وذل ��ك ي الت�ض ��نيف‬ ‫ال ��ذي ي�ض ��دره الح ��اد ال ��دوي‬

‫فرحة هالية باأحد �أهد�ف �لفريق‬

‫للتاري ��خ والإح�ض ��اء «‪»IFFHS‬‬ ‫لأف�ض ��ل ‪ 400‬ن ��اد ي الع ��ام ل�ض ��هر‬ ‫فراي ��ر اما�ض ��ي ‪ ،‬وح ��ل الحاد ي‬ ‫امرك ��ز الث ��اي �ض ��عودي ًا وال � � ‪177‬‬ ‫عامي ��ا‪ ،‬فيما ج ��اء نادي ال�ض ��باب ي‬ ‫امرك ��ز الثالث حليا وال� ‪ 207‬عاميا‬

‫‪،‬و�ضهدت القائمة ابتعاد نادي الن�ضر‬ ‫عن القائمة بعد اأن كان حا�ض ��را فيها‬ ‫خال ت�ض ��نيف ال�ض ��هر اما�ض ��ي ي‬ ‫مركز متاأخر ‪.‬‬ ‫وعل ��ى ال�ض ��عيد العام ��ي احتل‬ ‫بر�ض ��لونة امرك ��ز الأول عاميا وجاء‬

‫غرمه اللدود ري ��ال مدريد ي امركز‬ ‫الثاي ي حن حل فيليز �ضار�ضفيلد‬ ‫الأرجنتيني ثالثا وي امركز الرابع‬ ‫مان�ض�ضر يوناتيد الإجليزي وجاء‬ ‫مان�ض�ض ��ر �ض ��يتي الإجلي ��زي ي‬ ‫امركز اخام�س ‪.‬‬

‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )91‬السنة اأولى‬

‫‪32‬‬ ‫قصة مصورة‬

‫أبيض وأسود‬

‫كام عادل‬

‫اتحاد النكبة !‬

‫عاد إليكم‬ ‫من جديد‬

‫اعب �ل�شباب �أحمد عطيف ي لقطات تعر عن حالته ي اعب �ل�شباب �أحمد عطيف ي لقطات تعر عن حالته ي‬ ‫�إحدى مباريات �لدوري (ت�شوير‪ :‬علي �لعبندي)‬ ‫�إحدى مباريات �لدوري (ت�شوير‪ :‬علي �لعبندي)‬

‫عادل التويجري‬

‫أحمد عدنان‬

‫• بعد خر�ب مالطا‪ ،‬قدم جل�س �احاد �ل�شعودي لكرة �لقدم ��شتقالته !‬ ‫• ��شتقالة (�شجاعة) !‬ ‫• ��شتقال ��ة ا �أع ��رف م ��ن (قدمت) ومن �أقرها وفكر بها وكاد �أن يرف�شها !‬ ‫لكنه قبلها ! هرمنا مقلوب يا �شادة ! طار (�مجل�س) و�شاع حلمي !‬ ‫• كنت �أحلم بالتعرف على بع�س �اأ�شماء عن كثب ! على ر�أ�شها (�لعذل)‬ ‫!‬ ‫• �لعذل ��شم م �أ�شتطع فك طا�شمه كثر� !ً‬ ‫• م تكن �أزمتنا �أمام ��شر�ليا ت�شعن دقيقة !‬ ‫• فلقد لعبنا ‪ 540‬دقيقة وم نفلح !‬ ‫• ولو لعبنا (‪ )9999‬دقيقة (لع�شاق �اأرقام) لن نفلح !‬ ‫• اأننا �اأ�شو�أ !‬ ‫• ُ�ش�نفن ��ا حينم ��ا قلن ��ا �حقيق ��ة (بامغر�شن‪�-‬حاقدين‪�-‬لذ�بح ��ن‪-‬‬ ‫�ل�شامتن‪� -‬ل�شامن ‪� -‬لر�غماتين ) !‬ ‫• من ! من �أخ�شرنا ! عجبي ! ولن �أقف عند ذلك !‬ ‫• (فاأق ��ز�م) �لفك ��ر حكمه ��م جال� ��س (�اأربع ��اء) ع ��ادة لر�شم ��و� خطة‬ ‫(�اأ�شبوع) ! قلتها ي (�أك�شن) �لفر�ج (�م�شتقلة)‪.‬‬ ‫• �حل يبد�أ (بالنظام‪�-‬للو�ئح‪�-‬انتخاب �إلخ)!‬ ‫• لكن بدون (قاروب) و�ل�شلة �إياها!‬ ‫• �جمعية �لعمومية لديها �حل! �أرجو� �أن ا يتم (�التفاف) عليها!‬ ‫• حدثنا حول هيئة (�ل�شلق) �محرفة !‬ ‫• فغروها ! و�شقلبوها ! و�أبقو� (�لبي�س �لفا�شد) !‬ ‫• وياليت (�لقوم) يريحون وي�شريحون ويقتدو� (بال�شجاع) !‬ ‫• يقول �شديقي �أن �م�شحل م يلتق �أفر�د بعثته قبل �مغادرة �إا على (خط‬ ‫�مطار) ! �اآن‪ ،‬ا وقت �إا للحلول !‬ ‫• �حلول جدونها كلها ي (�لنظام �اأ�شا�شي) احاد �لكرة !‬ ‫• �شاألو� �لف�شار حول ر�أيه ي �احاد (�م�شتقيل) !‬ ‫• ��شتلقى على ظهره ثم كح وعط�س و�شهق وقال (�حاد �لنكبة) !‬

‫اعب �ل�شباب �أحمد عطيف ي لقطات تعر عن حالته ي �إحدى مباريات �لدوري‬

‫(ت�شوير‪ :‬علي �لعبندي)‬

‫–‬

‫–‬ ‫–‬ ‫–‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫فضاء شو‬

‫عبر المواقع‬

‫من الخارج‬

‫انتقد ريكارد واستغرب سيناريو‬ ‫هزيمة اأخضر من أستراليا‬

‫الجابر‪ :‬التدريب‬ ‫يمنعني من رئاسة‬ ‫ااتحاد السعودي‬

‫السعيد لـ |‪:‬‬ ‫النصر يحتاج‬ ‫مدرب وينقصه‬ ‫هداف‬

‫�شامي �جابر‬

‫دبي ‪ -‬ال�ضرق‬

‫رف�س امدير العام بالهال ال�ض ��عودي �ضامي اجابر تر�ضيح نف�ضه‬ ‫لرئا�ض ��ة الحاد ال�ض ��عودي لكرة القدم‪ ،‬موؤكد ًا على اأنه ل يريد ت�ضتيت‬ ‫ذهن ��ه حالي� � ًا‪ ،‬ويري ��د الركي ��ز عل ��ى الأمور الفني ��ة‪ ،‬ولك ��ن حينما يتم‬ ‫تكليفه برئا�ض ��ة الحاد ف�ض ��يكون جاهزا خدمة باده م ��ن اأي موقع‪.‬‬ ‫وقال اجابر ي حوار مع اإذاعة ‪ mix fm‬ال�ض ��عودية‪« :‬توجد اأ�ض ��ماء‬ ‫كبرة مر�ضحة لرئا�ضة الحاد‪ ،‬وعلى قدر عال من الكفاءة‪ ،‬ولها ا�ضمها‬ ‫وتاريخها وخرتها ي امجال الريا�ض ��ي‪ ،‬وكل ما نحتاجه من الرئي�س‬ ‫القادم هو ال�ضر على نهج الرئي�س ال�ضابق واأكر»‪.‬‬

‫موهبة‬

‫حمد �مبيوق‬

‫م ��اذ� �شيق ��دم نادي (�لن�ش ��ر) جماهره بعد مع�شك ��ر قطر؟! كانت‬ ‫�م�شتويات �متذبذبة �لتي قدمها �لفريق ي دوري (زين)‪ ،‬قد �رتبط‬ ‫حله ��ا ‪ -‬وفق ت�شريح ��ات �مدرب و�م�شرف عل ��ى �لكرة‪ -‬بامع�شكر‬ ‫�خارجي خال فرة �لتوقف‪.‬‬ ‫(�لن�ش ��ر) �نت�شر ي كل �مباريات �لودية‪ ،‬وهذ� �موؤ�شر‪ -‬و�إن كان‬ ‫جيد ً�‪ -‬قد يكون خادع ًا‪� .‬جماهر �لن�شر�وية تنتظر فريق ًا من�شجم ًا‬ ‫يقدم م�شتويات جيدة ومت�شاعدة خال �لفرة �متبقية من �مو�شم‪.‬‬ ‫يفر� ��س �أن �لاعبن �اأجانب قد �ن�شجمو� خال �مع�شكر‪ .‬م يعد‬ ‫مقب ��و ًا ‪ -‬بع ��د �مع�شكر‪� -‬أن يدع ��ي (ماتور�نا) �لتجري ��ب‪� ،‬أو �أنه ا‬ ‫يع ��رف بع�س �لاعب ��ن‪ ،‬وم يعد م�شموح ًا لاعب ��ي �لفريق �لتذرع‬ ‫با�شتيع ��اب �أ�شل ��وب �م ��درب‪� .‬اإد�رة �لن�شر�وي ��ة �شتكون ي عن‬ ‫مر�قب ��ة �جماه ��ر ب ��ا ت�شاهل �أو مزي ��د من �ل�ش ��ر‪� .‬م�شكلة �لتي‬ ‫تو�جه (�لن�شر) ‪�-‬اآن‪� -‬أنه �شيلعب مع �مت�شدر �ل�شر�س (�ل�شباب)‪،‬��� ‫و�لهزمة ‪-‬ي حال ح�شولها‪ -‬قد حبط �لاعبن و�جماهر �أكر‪.‬‬ ‫�حدي ��ث ع ��ن �لن�ش ��ر يق ��ود �إى �حدي ��ث ع ��ن اعب ��ه عبد�لرحم ��ن‬ ‫�لقحط ��اي‪ ،‬تد�ول ��ت بع� ��س �ل�شح ��ف �اإلكرونية ني ��ة (ماتور�نا)‬ ‫�ا�شتغن ��اء عن ��ه‪� .‬أمنى �أن ا يك ��ون �خر �شحيح� � ًا‪�( ،‬لقحطاي)‬ ‫موهب ��ة جي ��دة ي خانة فقرة �شعودي� � ًا (�جناح �اأي�ش ��ر)‪ ،‬وهبوط‬ ‫م�شتوى �أي اعب طبيعي‪ ،‬لكن �لغريب �أن هبوط م�شتويات �لاعبن‬ ‫ي (�لن�شر) معتاد وغر م�شتغرب �أبد ً�‪.‬‬ ‫ومن عبد�لرحمن �لقحطاي �إى �لاعب �م�شتعار مالك معاذ‪� ،‬أعتقد‬ ‫�أن عودت ��ه �إى �اأهل ��ي غ ��ر و�ردة ي ظ ��ل تاأل ��ق �لثنائ ��ي �اأجنبي‬ ‫و�نتظ ��ار يا�شر �لفهمي وتهمي�س (�لر�ه ��ب)‪ ،‬فاأين �شتكون حطته‬ ‫�مقبل ��ة؟! مال ��ك قدم بع� ��س م�شتويات ��ه ي بد�ية �مو�ش ��م‪ ،‬لكنه غاب‬ ‫موؤخر ً�‪.‬‬ ‫(ماتور�ن ��ا) م ��درب خب ��ر‪ ،‬وه ��و ق ��ادر ‪�-‬إذ� �أر�د‪ -‬عل ��ى �إع ��ادة‬ ‫عبد�لرحمن �لقحطاي ومالك معاذ �إى �لتاألق‪.‬‬

‫«المبيوق» موهبة‬ ‫تفجرت في لعبة‬ ‫الدراجات‬

‫الفيفا يشن هجوم ًا‬ ‫على تحضير البرازيل‬ ‫استضافة المونديال‬ ‫جروم فالك �اأمن �لعام لاحاد‬ ‫�لدوي لكرة �لقدم‬

‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬

‫�ض ��ن جروم فالك الأمن العام لاح ��اد الدوي لكرة القدم (الفيفا)‬ ‫هجوم� � ًا �ض ��ديد ًا عل ��ى ا�ض ��تعدادات الرازي ��ل ل�ضت�ض ��افة كاأ� ��س العام‬ ‫‪ ،2014‬قائ � ً�ا اإن ��ه «ل يحدث الكث ��ر من التق ��دم»‪ ،‬واإن امنظمن هناك‬ ‫«ينبغي عليهم الإ�ض ��راع ي العمل»‪.‬واأكد فالك الذي يثر دائما خاوف‬ ‫ب�ض� �اأن البطول ��ة اأن الوق ��ت ينفد ول توج ��د «خطة بديلة»‪.‬وم ��ع ذلك رد‬ ‫ال ��دو ريبيلو وزير الريا�ض ��ة الرازيلي على فالك قائ ًا لل�ض ��حفين ي‬ ‫الرازيل‪ ،‬اإن الأولوية بالن�ض ��بة له هو اأن يتمكن ال�ضكان الأ�ضليون من‬ ‫الهنود والعائات �ضاحبة الدخل امنخف�س من ح�ضور امباريات‪ ،‬بينما‬ ‫ي�ضعى الحاد الدوي لتحقيق ربح‪.‬‬

‫حلم أسماء بتمثيل منتخب‬ ‫أستراليا قد يتبدد بسبب الحجاب‬

‫القطيف ‪ -‬يا�ضر ال�ضهوان‬ ‫تعلق الاعب حمد مكي امبيوق بلعبة الدراجات منذ طفولته‪ ،‬وبزغ‬ ‫جمه ي �ضماء البطولت العربية كاعب دوي بعد عام واحد على ان�ضمامه‬ ‫اإى تدريبات نادي ال�ضام‪ ،‬بعد حقيقه ميداليتن ف�ضيتن ي بطولة العرب‬ ‫التي اأقيمت ي ال�ضارقة نهاية عام ‪ ،2007‬ي ثاي م�ضاركاته الدولية‪ ،‬بعد‬ ‫م�ضاركته الأوى ي بطولة اخليج التي اأقيمت ي الفجرة الإماراتية ‪.‬‬ ‫ي نف� ��س الع ��ام‪ ،‬حتى اأ�ض ��بح الاعب ذو ال�ع�ض ��رين عام ��ا اأحد اأبرز‬ ‫امواهب التي ينتظرها م�ضتقبل كبر لتحقيق اإجازات دولية للوطن‪.‬‬ ‫يقول عنه مدربه الوطني �ض ��ام اآل �ضام باأنه من امواهب التي متلك‬ ‫اإمكاني ��ات عالية‪ ،‬توؤهله لأن ي�ض ��بح بطا عاميا واأومبي ��ا‪ ،‬وهو يحتاج اإى‬ ‫مزيد م ��ن الهتمام به‪ ،‬من حي ��ث التدريبات وزيادة امع�ض ��كرات التاأهيلية‬ ‫اخارجي ��ة‪ ،‬الت ��ي ت�ض ��اهم ي تطوير موهبت ��ه‪ ،‬التي تفجرت بع ��د عام من‬ ‫ان�ضمامه اإى امنتخب‪ ،‬واإذا مام ذلك �ضتظهر النتائج وا�ضحة عليه ب�ضرعة‬ ‫كب ��رة‪ .‬م ��ن جهته اأك ��د الاعب امبي ��وق اأن اختي ��اره للعبة ج ��اء عن قناعة‬ ‫وت�ض ��جيع من اأهله‪ ،‬وخا�ض ��ة من �ض ��قيقه الاعب ال�ض ��ابق ماه ��ر‪ ،‬ومدربه‬ ‫الوطن ��ي �ض ��ام اآل �ض ��ام والذي له ف�ض ��ل كب ��ر ي بروزه على ام�ض ��توى‬ ‫امحلي كاعب منذ بداية مار�ض ��ته للعبة‪ ،‬واأ�ضاف «دائما ما اأ�ضعى متابعة‬ ‫البطولت العامية الكرى‪ ،‬واأف�ض ��ل م�ضاهدة �ضباق فرن�ضا للدراجات (تور‬ ‫دي فران�س)‪ ،‬واأنا معجب جدا بنجومها‪ ،‬اأما على ام�ضتوى العربي فاأمنى‬ ‫اأن األعب اإى جوار الاعب الإماراتي حميد حراب»‪.‬‬

‫عبد�لله �ل�شعيد‬

‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫ك�ضف امذيع بقناة �ضلة الف�ضائية‪ ،‬ومالك‬ ‫جلة فن الإلكرونية الإعامي عبدالله ال�ضعيد‬ ‫اأنه يع�ضق نادي الن�ضر منذ ال�ضغر‪ ،‬ويعتقد اأن‬ ‫الفريق بداأ ي�ضر بالطريق ال�ضحيح ي الفرة‬ ‫الأخرة بعد اأن تعر ي عدة موا�ضم‪ ،‬لكنه قال‬ ‫اإن ه ��ذا التفوق م ي�ض ��مد طويا ف�ض ��رعان ما‬ ‫تراجعت م�ضتوياته ونتائجه‪ ،‬متمني ًا من اإدارة‬ ‫نادي الن�ض ��ر اأن تركز على الإخفاقات وجتهد‬ ‫ي معاجته ��ا‪ ،‬والبحث عن م ��درب جيد وعن‬ ‫هداف ميز‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح ال�ض ��عيد اأن لعبه امف�ضل عامي ًا‬ ‫الأرجنتين ��ي ليوني ��ل مي�ض ��ي‪ ،‬اأم ��ا حلي ًا فهو‬ ‫الأ�ض ��طورة ماج ��د عبدالل ��ه‪ ،‬وع ��ن راأي ��ه ي‬ ‫الأحداث التي تزامنت مع مباريات هذا امو�ضم‬ ‫وامتعلق ��ة بالتحكيم والهج ��وم على منزل اأحد‬ ‫اح ��كام ‪ ،‬ق ��ال «اإن التحكي ��م جزء م ��ن اللعبة‪،‬‬

‫واحك ��م يتخذ الق ��رار ي اأجزاء م ��ن الثانية‪،‬‬ ‫والأخط ��اء واردة لك ��ن ل مكنه ب� �اأي حال من‬ ‫الأح ��وال اأن يتعم ��د ظل ��م اأحد بقرارات ��ه‪ ،‬وما‬ ‫يحدث من اأخطاء احكام يرجع ل�ضوء التقدير‬ ‫ولي� ��س تعم ��د ًا‪ ،‬فقدان نتيجة مب ��اراة اأو حتى‬ ‫اخ ��روج من بطولة ينبغ ��ي اأن ل يجعلنا نفقد‬ ‫اأع�ضابنا ونتهم احكام جزافا‪ ،‬كما اأن الهجوم‬ ‫على منزل احكم ت�ض ��رف غر اأخاقي‪ ،‬ولبد‬ ‫اأن يعاق ��ب من ق ��ام بذلك الفع ��ل‪ ،‬لأن امنزل له‬ ‫حرمة‪.‬‬ ‫وح ��ول خ�ض ��ارة امنتخ ��ب ال�ض ��عودي‬ ‫اأمام اأ�ض ��راليا وخروجه من ت�ض ��فيات اآ�ض ��يا‬ ‫امونديالي ��ة‪ ،‬قال ال�ض ��عيد‪ « :‬م يكن هناك اأحد‬ ‫يتوق ��ع اأن يخ�ض ��ر الأخ�ض ��ر اأم ��ام اأ�ض ��راليا‬ ‫وخا�ضة ي اخم�س دقائق التي قلبت النتيجة‪،‬‬ ‫اأ�ض ��تغرب تغيرات امدرب‪ ،‬كيف يقوم باإدخال‬ ‫مهاجم وفريقه منت�ض ��ر‪ ،‬كان الأوى اأن ي�ضرك‬ ‫لعبا مدافعا ليحاف ��ظ على النتيجة‪ ،‬لكن اأقول‬

‫(ت�شوير ‪ :‬ر�شيد �ل�شارخ)‬

‫اإن اجمي ��ع يتحملون م�ض� �وؤولية اخ�ض ��ارة‪،‬‬ ‫واللوم ل يقع على �ضخ�س واحد‪.‬‬ ‫وتعليق ��ا عل ��ى ق ��رار ا�ض ��تقالة الح ��اد‬ ‫ال�ضعودي لكرة القدم‪ ،‬قال « اأمنى اأن يكون هذا‬ ‫القرار اخطوة الأوى ي طريق الت�ض ��حيح‪،‬‬ ‫لكي ن�ض ��اهد امنتخب خال البط ��ولت امقبلة‬ ‫ب�ضكل اأف�ضل‪.‬‬ ‫وعن عمل ��ه ي امجال الإعامي‪ ،‬اأو�ض ��ح‬ ‫اأن بدايته ي الإعام كانت قبل ثماي �ضنوات‬ ‫كمح ��رر ي اإح ��دى امج ��ات اخليجي ��ة‪ ،‬ث ��م‬ ‫تعاون مع بع�س ال�ض ��حف وامجات امحلية‪،‬‬ ‫قبل اأن يفتتح ويوؤ�ض�س» جلة فن الإلكرونية‬ ‫«‪ ،‬وهي اأول جلة فنية �ض ��عودية متخ�ض�ض ��ة‬ ‫ي الأنرن ��ت‪ ،‬ثم بعد ذلك خا�س جربة تقدم‬ ‫الرامج عر قناة �ض ��لة الف�ض ��ائية‪ ،‬حيث قدم‬ ‫برنامج « �ض ��اعة مع فن ��ان»‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنه ليزال‬ ‫ي بداية م�ضواره‪ ،‬ويطمح اأن ينال ا�ضتح�ضان‬ ‫ور�ضا اجميع ‪.‬‬

‫دبي ‪ -‬ال�ضرق‬

‫�أ�شماء هال‬

‫ملك الأ�ضرالية اأ�ضماء هال ذات الأ�ضول ام�ضرية طموحا كبرا‬ ‫ي مثيل منتخب اأ�ضراليا لل�ضيدات لكرة القدم‪ ،‬ولكن قد يتبدد حلمها‬ ‫حن ت�ض ��طدم بقرار منع ارتداء لعبات كرة القدم احجاب الإ�ض ��امي‬ ‫اأثناء امباريات‪.‬وتقول اأ�ض ��ماء اإن هن ��اك جموعة من الألعاب امختلفة‬ ‫مث ��ل التايكون ��دو والرجبي ي�ض ��مح بارتداء احجاب ب�ض ��كل كامل وم‬ ‫حدث اأي م�ض ��كات ب�ضبب الزي الإ�ضامي ‪.‬وتلعب اأ�ضماء ي الدوري‬ ‫الأ�ضراي ولكنها تخ�ضى اأن يبعدها الزي الإ�ضامي عن مثيل منتخب‬ ‫اأ�ض ��راليا لل�ض ��يدات لكرة القدم‪ ،‬ل�ض ��يما واأنها ملك مه ��ارة كبرة ي‬ ‫ج ��ال كرة القدم‪.‬وهاجمت اأ�ض ��ماء قرار منع ارت ��داء احجاب لاعبات‬ ‫كرة القدم حيث اأبدت ا�ض ��تياءها من القرار‪ ،‬وو�ضفته باأن به الكثر من‬ ‫التمييز بن بني الب�ض ��ر فمن حق اأي �ضخ�س اأن يرتدي ما يراه منا�ضبا‬ ‫وفقا معتقداته الدينية طاما م يوؤذ غره‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬91) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬11 ‫اﺣﺪ‬

34

‫ﺷﺨﻮﺻﻬﺎ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺎﻹﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﺻﺮﺍﻋﻪ ﻣﻊ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﻭﺍﻟﻤﻮﺭﻭﺙ ﺑﻠﻐﺔ ﺳﺮﺩﻳﺔ ﺣﺮﺓ‬                                                                                                             ���                                                                                                                         

                                                                                                                                                                                                                                                 

‫ﻓﺼﻞ ﻣﻦ‬

«‫»ﻟﻮﻋﺔ ﺍﻟﻐﺎﻭﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﻭﺍﺋﻲ ﻋﺒﺪﻩ ﺧﺎﻝ‬

                                                                                                                                     

‫ﻋﺒﺪﻩ ﺧﺎﻝ‬ 1962 1980 1982 1985 2010 ���1983

‫ﻣﺆﻟﻔﺎﺗﻪ‬ 1984 1992 1993 1995 1994 1998 1999  2002 2003  2003 20052004  ""2008 20122011

                                                                                                                                             

                                                                                                                                         

                                                                                                                                          

                                                                                                                                                                                                                          

                                                                                                                                                                                                         


‫انتهى من تصوير عملين‬ ‫مع الفرج وهدى حسين‬

‫البام‪ :‬ما يقدمه المالكي وعسيري والحيان اجتهادات والكويتيون هم صناع الدراما‬ ‫الريا�ش ‪ -‬حمد فرحان‬

‫ح�صن البام‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد عو�ض)‬

‫و�س ��ف الفن ��ان الكويت ��ي ح�س ��ن البام م ��ا يقدمه‬ ‫الفنانون فايز امالكي‪ ،‬وح�س ��ن ع�سري‪ ،‬وفهد احيان‪،‬‬ ‫بااجتهادات الكوميدية‪ ،‬وقال ي ت�س ��ريح ل�«ال�سرق»‪:‬‬ ‫مازال ��ت الدراما الكويتية هي ام�س ��يطرة على م�س ��توى‬ ‫اخلي ��ج‪ ،‬فالكويتي ��ون ه ��م �س ��ناع الدرام ��ا اخليجية‪،‬‬ ‫وهذا الكام ا اأحد ي�ستطيع اإنكاره‪ ،‬فالكويتيون رفدوا‬

‫الدراما منذ عقود طويلة من الزمن‪ ،‬خليجي ًا وعربي ًا‪ ،‬وا‬ ‫يوجد عمل �س َكل نقلة نوعية على م�ستوى العام العربي‬ ‫غ ��ر «طا�ش ماطا�ش»‪ .‬اأما ما يقدمه الفنانون امالكي‪ ،‬اأو‬ ‫ع�سري‪ ،‬اأو احيان‪ ،‬فهي اجتهادات م تام�ش جاحات‬ ‫طا�ش‪ ،‬وهذا اأمر م�سلم به من قبل الفنانن اأنف�سهم»‪.‬‬ ‫واأكد البام اأن اآخر م�ساركاته ي الدراما ال�سعودية‬ ‫كانت منذ خم�ش �س ��نوات ي م�سل�سل «طا�ش ماطا�ش»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «لي�ش هن ��اك فرق ب ��ن عمل �س ��عودي‪ ،‬واآخر‬

‫كويت ��ي‪ ،‬اأو قطري‪ ،‬اأو اإمارات ��ي‪ ،‬فكلنا ي دول اخليج الراجيدي ��ة‪ ،‬ق ��ال «ه ��ذا �س ��حيح‪ ،‬فاأن ��ا مقل كث ��ر ًا ي‬ ‫مكمل ��ون لبع�س ��نا‪ ،‬ويعرف العم ��ل دائم� � ًا ي القنوات ااأعم ��ال الراجيدي ��ة‪ ،‬ولك ��ن ه ��ذا العام �س ��يكون لدي‬ ‫بام�سل�س ��ل اخليج ��ي‪ ،‬وه ��ذا ه ��و امنط ��ق‪ ،‬فعاداتن ��ا عم ��ان تراجيدي ��ان‪ ،‬ااأول م ��ع الفن ��ان �س ��عد الف ��رج‪،‬‬ ‫مت�س ��ابهة‪ ،‬وا يوجد بيننا اخت ��اف كبر‪ ،‬ولذلك يجب وااآخر مع الفنانة هدى ح�س ��ن‪ ،‬وكاهما �سيعر�س ��ان‬ ‫اأن نتع ��اون فني ًا لنقدم اأعم ��ا ًا خليجية ترتقي اإى ذائقة خال �سهر رم�سان امقبل‪ ،‬اأما على م�ستوى الكوميديا‪،‬‬ ‫امتاب ��ع العرب ��ي‪ ،‬لن�س ��ل باإنتاجن ��ا الفن ��ي وخزونن ��ا ف�ساأ�س ��ور م�سل�س ًا كوميدي ًا بعنوان «بني قرقا�ش» ي‬ ‫الريا� ��ش‪ ،‬وهو عمل فانت ��ازي فكاهي من اإنتاج �س ��ركة‬ ‫الثقاي اإى كافة اأنحاء الوطن العربي»‪.‬‬ ‫وع ��ن �س ��بب ابتع ��اده املح ��وظ ع ��ن ااأعم ��ال الفن والروؤيا»‪.‬‬ ‫اأحد ‪ 11‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 91‬السنة اأولى‬

‫‪35‬‬

‫بعد أن شكا ثنائيا على مدى أكثر من ‪ 18‬عام ًا‬

‫ُن ّقاد‪ :‬انفصال ناصر وعبداه حدث «اقتصادي» أكثر من كونه «صديقين وانفصا»‬ ‫الريا�ش ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫ن ��ال انف�س ��ال الثنائ ��ي «الطا�س ��ي»‪،‬‬ ‫عبدالله ال�سدحان‪ ،‬ونا�سر الق�سبي‪ ،‬حظه‬ ‫م ��ن التغطي ��ة ااإعامي ��ة‪ ،‬فبع ��د اأك ��ر من‬ ‫‪ 18‬عام� � ًا ك�س ��با فيها ثقة وح ��ب اجمهور‬ ‫اخليج ��ي والعرب ��ي ب�س ��كل ع ��ام‪ ،‬جاءت‬ ‫عملية الف�س ��ل الت ��ي مت موؤخ ��ر ًا بنجاح‬ ‫حت اإ�س ��راف الواقع امحي ��ط بهما‪ ،‬الذي‬ ‫رجاء العتيبي‬ ‫حمد الغامدي‬ ‫حمد ال�صحيمي‬ ‫اأجرهم ��ا على اتخاذ هذا القرار الذي يراه‬ ‫البع� ��ش متاأخر ًا‪ ،‬ي ح ��ن راآه بع�ش اآخر‬ ‫منا�سب ًا اإى حد بعيد‪ ،‬على الرغم من قناعة‬ ‫ااإثنن قبل اأكر من ‪ 14‬عام ًا ي ت�س ��ريح‬ ‫لهما باأنه ابد اأن ياأتي وقت ينف�سان فيه‪.‬‬ ‫«ال�سرق» ا�ستطلعت اآراء بع�ش النقاد‬ ‫والكتاب الفنين حول هذا امو�سوع‪:‬‬ ‫وح ��دث بداي ��ة الناقد الفن ��ي حمد‬ ‫ال�س ��حيمي‪ ،‬فقال «اأعتقد اأن للربيع العربي‬ ‫نتائجه على م�ستوى الدراما‪ ،‬ولهذا اأرى اأن‬ ‫انف�سال هذين النجمن يعد نتيجة متازة «عبدالل ��ه ونا�س ��ر حالي� � ًا عل ��ى امحك فيما على ه ��ذا الكام كثرة‪ ،‬وخ� � ْذ مث ًا الكاتبة‬ ‫الكويتي ��ة فجر ال�س ��عيد‪ ،‬الت ��ي كانت تقدم‬ ‫للغاية»‪ .‬واأ�س ��اف «كان ابد اأن ي�س ��تجيب �سيقدمانه ي ااأيام امقبلة»‪.‬‬ ‫وع ��ن اأي الفنان ��ن اأك ��ر ا�س ��تفادة اأعما ًا رائع ��ة قبل دخولها ج ��ال ااإنتاج‪،‬‬ ‫ال�سدحان والق�س ��بي لذوق اجمهور الذي‬ ‫تطور كثر ًا‪ ،‬واأ�سبح واعي ًا لدرجة خيالية‪ ،‬م ��ن ه ��ذا الق ��رار وااأوف ��ر حظ� � ًا بالنجاح الذي اأدى اإى ترهل اأعمالها»‪.‬‬ ‫اأما امخرج عبداخالق الغام‪ ،‬فاأخرج‬ ‫ب ��ل وي ��كاد يك ��ون اأك ��ر ثقافة م ��ن بع�ش فيما �س ��يقدمه من اأعمال‪ ،‬ق ��ال «اأنا ا اأنظر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الفنان ��ن‪ ،‬كم ��ا اأن ه ��ذا الق ��رار يحمد لهما اإى جومي ��ة الفن ��ان‪ ،‬ب ��ل اإى ال�س ��ياق ع ��ددا كبرا من اأج ��زاء طا�ش‪ ،‬فلديه وجهة‬ ‫ال ��ذي يقدم ��ه من خ ��ال اأعمال ��ه‪ ،‬وهذا هو نظر ختلفة مام ًا ي امو�سوع‪ ،‬حيث قال‬ ‫باأنهما ا�ستجابا اأخر ًا لذوق اجمهور»‪.‬‬ ‫وب�س� �وؤاله عم ��ا اإذا كان القرار اأتى ي امه ��م‪ .‬واأرى اأن الفنان ��ن عبدالله ونا�س ��ر «توقف طا�ش‪ ،‬وانف�س ��ال الفنانن عبدالله‬ ‫الوقت امنا�س ��ب‪ ،‬اأجاب «الوقت لي�ش مهم ًا م يقدم ��ا عل ��ى م�س ��توى ااآم ��ال م ��ا يرر ونا�سر لي�ش اإا اختاف ًا ي وجهات النظر‪،‬‬ ‫بالن�س ��بة اتخ ��اذ ه ��ذا القرار‪ ،‬ولك ��ن امهم جماهريتهما اإطاق� � ًا‪ ،‬وهذه اجماهرية وه ��ذا اأمر طبيعي ج ��د ًا‪ ،‬وقد يع ��ودان ي‬ ‫وال�س� �وؤال الذي يطرح نف�س ��ه هل �سيكون اأت ��ت حب اجمه ��ور ل�سخ�س ��يهما فقط»‪ .‬عمل اآخر بنف�ش القوة‪ ،‬اأو اأكر»‪ .‬واأ�س ��اف‬ ‫البدي ��ل اأك ��ر تط ��ور ًا فني ًا‪ ،‬اأم �س ��يدور ي واختتم ال�سحيمي حديثه ل�»ال�سرق» بقوله «اأعتقد اأن ام�ستقبل �سيحمل تغرات كبرة‬ ‫حلقة مفرغة‪ ،‬مثل عدد من ااأجزاء الطا�سية «الفنان ��ان‪ ،‬م ��ع ااأ�س ��ف‪ ،‬ت ��ركا ر�س ��التهما م ��ن حيث ااأعم ��ال ووجهة نظ ��ر كل فنان‪،‬‬ ‫ي ال�س ��بع ال�س ��نوات ااأخرة من العمل‪ ،‬احقيقي ��ة‪ ،‬وه ��ي التمثيل‪ ،‬واجه ��وا اإى كم ��ا اأن خروجي عن عب ��اءة طا�ش من قبل‬ ‫وه ��ل اانف�س ��ال اإيجاب ��ي‪ ،‬اأم �س ��لبي‪ ،‬وا التج ��ارة م ��ن خ ��ال ااإنت ��اج‪ ،‬م ��ا اأفقدهم كان ب�س ��بب ظروف معينة‪ ،‬وقد نعود نحن‬ ‫اأدري هل �س ��بب اانف�س ��ال فني اأم جاري الركيز فيما يطرحان ��ه من اأعمال‪ ،‬فالنجم الثاثة مع ًا‪ ،‬وااأمور ا حتاج اإى تاأويات‬ ‫�سرف‪ .‬كما اأرى اأن الثنائي اأرادا امت�سا�ش يجب اأن يقت�س ��ر دوره على التمثيل فقط‪ ،‬اأخرى‪� ،‬سواء كانت جارية اأو فنية»‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬ذكر مدير جمعي ��ة الثقافة‬ ‫الغ�س ��ب اجماه ��ري عليهما بع ��د تقدم وما يقوم به ال�سواد ااأعظم من فنانينا غر‬ ‫اأج ��زاء هزيل ��ة م ترت � ِ�ق اإى ذائق ��ة امتابع �س ��حيح‪ ،‬فكل مثلينا منتج ��ون وهذه ما والفن ��ون بالريا� ��ش‪ ،‬رج ��ا العتيب ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫اخليجي والعربي»‪ .‬وا�ستطرد ال�سحيمي ت�س ��بب عرقلة تطور الدراما لدينا‪ ،‬وااأدلة انف�س ��ال الثنائي اأتى ي وقت تفككت فيه‬

‫عبداخالق الغام‬

‫السحيمي‪ :‬تركا رسالتهما الحقيقية واتجها إلى التجارة واإنتاج‬ ‫الغامدي‪ MBC :‬ستتضرر كثير ًا لغياب هذين النجمين‬ ‫العتيبي‪ :‬بد ًا من نجم بتركيبة «اثنين في واحد» بات لدينا نجمان‬ ‫الغانم‪ :‬قد نعود نحن الثاثة مع ًا واأمور ا تحتاج إلى تأويات أخرى‬ ‫الكيانات ااقت�س ��ادية‪ ،‬كما يعد ربيع ًا فني ًا‪،‬‬ ‫وقال «اإذا كنا متفائلن‪ ،‬فاإننا �سن ُع ّد انف�سال‬ ‫نا�س ��ر وعبدالل ��ه ربيع� � ًا فني� � ًا‪ ،‬فكاهم ��ا‬ ‫ت�س ��د الرحال من اأجل ��ه‪ ،‬فمنطقتهما تتميز‬ ‫باخ�س ��رة واماء والوجه اح�س ��ن‪ ،‬وبد ًا‬ ‫من طا�ش �س ��ار لدينا (طا�س ��ن)‪ ،‬وبد ًا من‬ ‫جم بركيبة (اثنن ي واحد)‪ ،‬بات لدينا‬ ‫جمان منف�سان‪ ،‬لكل منهما عامه اخا�ش‪،‬‬ ‫وبد ًا من قرارين �س ��ار لدينا ق ��رار واحد‪.‬‬ ‫وهذا من �س� �اأنه اأن يك ��ون كل منهما ملتقى‬ ‫�سباب التمثيل‪ ،‬فمنطقة العمل �سارت اأكر‬ ‫واأ�سمل واأو�سع»‪ .‬واأ�ساف «اانف�سال جاء‬ ‫ي وقت تفككت فيه الكيانات ااقت�ساديات‬ ‫الك ��رى اإى من�س� �اآت �س ��غرة‪ ،‬باعتب ��ار‬ ‫اموؤ�س�س ��ات ال�س ��غرة ه ��ي ره ��ان ه ��ذا‬ ‫الع�س ��ر‪ ،‬ورهان امجال الفن ��ي‪ ،‬فااحتكار‬ ‫وى زمان ��ه‪ ،‬وال ��ذي ح ��اول اأن متلك الفن‬ ‫ويحتكر اممثلن ف�سل ي م�سعاه‪ ،‬وحول‬ ‫اإى من�ساأة �س ��غرة‪ ،‬هذا هو منطق الزمن‬ ‫اح ��اي‪ ،‬كم ��ا اأن عبدالل ��ه ونا�س ��ر حال ��ة‬

‫اقت�س ��ادية ي جال اقت�س ��اديات الفنون‪،‬‬ ‫قبل اأن يكونا مثلن‪ ،‬ما يجعل اانف�س ��ال‬ ‫حدث� � ًا اقت�س ��ادي ًا ب ��ارز ًا اأك ��ر م ��ن كون ��ه‬ ‫(�سديقن وانف�سا) اإذا نظرنا اإليه من هذا‬ ‫امنحى تكون احادثة اإيجابية‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعل ��ق منهجي ��ة كل فن ��ان‪،‬‬ ‫واخط الذي �س ��ينتهجه‪ ،‬قال «ا نتوقع اأن‬ ‫امدر�ستن �س ��تختلفان ي منهجهما‪ ،‬ما م‬ ‫يحدث حالة ا�ستثنائية وطفرة ي التفكر‬ ‫تنعط ��ف باإحداهم ��ا ي اج ��اه ختل ��ف‪،‬‬ ‫واموؤ�س ��رات ااأولي ��ة ا توح ��ي بذلك‪ ،‬على‬ ‫ااأق ��ل هذا العام‪ .‬كم ��ا اأننا ا نتوقع انهيار ًا‬ ‫لهما كما حدث مع ح�سن عبدالر�سا و�سعد‬ ‫الفرج‪ ،‬وكذلك دريد حام‪ ،‬وحمد اماغوط‪،‬‬ ‫اأن انف�سال الق�س ��بي � ال�سدحان انف�سال‬ ‫اقت�س ��ادي اأكر من كونه انف�س ��اا فنيا اأو‬ ‫انف�سال �سديقن طال بهما العهد‪.‬‬ ‫كم ��ا عل ��ق مدي ��ر جمعي ��ة امنتج ��ن‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬حمد الغامدي بقوله «ا اأعتقد‬ ‫اأن هذا اانف�سال دائم على الرغم ما يحيط‬ ‫ب ��ه م ��ن �س ��بابية ح ��ول ال�س ��بب احقيقي‬ ‫ي ذل ��ك‪ ،‬كم ��ا اأرى اأن ه ��ذا ااأم ��ر لي�ش ي‬ ‫�ساحهما‪ ،‬خ�سو�س ًا اأن ال�سارع واجمهور‬ ‫العربي قاطبة تعود على ح�س ��ورهما مع ًا‪،‬‬ ‫فهما مكمان لبع�س ��هما ب�س ��كل كبر وهو‬ ‫ما�س ��اهم ي جاحهم ��ا عل ��ى م ��دى اأك ��ر‬ ‫م ��ن عقدين م ��ن التعاون من خ ��ال طا�ش‪،‬‬ ‫اأو غ ��ره من ااأعم ��ال»‪ .‬واأك ��د الغامدي اأن‬ ‫قناة ‪� MBC‬ستت�س ��رر كثر ًا لغياب هذين‬ ‫النجمن عن ظهورهما مع ًا على �سا�س ��تها‪،‬‬ ‫فهما عامة الكوميديا ال�س ��عودية با اأدنى‬ ‫جدال‪ ،‬واأخ�س ��ى اأن يكون هذا ااأمر �س ��بب ًا‬ ‫ي �س ��ياع جاحهم ��ا الذي حقق ��اه طوال‬ ‫ال�س ��نوات اما�سية‪ .‬واأ�س ��اف «حتى اأكون‬ ‫من�سف ًا‪ ،‬قد يرى عبدالله ونا�سر اأن امرحلة‬ ‫تتطل ��ب انف�س ��الهما‪ ،‬وخو� ��ش كل منهم ��ا‬ ‫جربة على حدة‪ ،‬على الرغم من اأن ال�سارع‬ ‫لن ي�ستوعب عدم م�ساهدتهما مع ًا ي �سهر‬ ‫رم�سان»‪.‬‬

‫ال�صدحان والق�صبي‬

‫(ال�صرق)‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬11 ‫اﺣﺪ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬4 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬91) ‫اﻟﻌﺪد‬

                                                                     ���                                                               jasser@alsharq.net.sa

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫رأس‬

«‫»ﺃﺷﻴﺎﺀ‬ ..‫ﺍﻟﺘﻮﻳﺠﺮﻱ‬ !‫ﻻ ﺷﻲﺀ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                 "  "    " "                                            " "                             

‫وش‬ !‫ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﻳﺎ ﺧﻄﻨﺎ‬ ..‫ﺍﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻟﻮﻧﻚ؟‬

‫ﺣﺪﺩ‬ !‫ﻣﻮﻗﻔﻚ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﻭﻏﻴﺎﺏ ﻟﺒﻌﺾ ﺍﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ‬..‫ ﺟﻮﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ‬..‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬



                                          14    

     13                            2010 

‫ ﺑﻮﺍﺑﺔ ﺃﻣﺎﻧﺔ‬:‫ﺍﻟﺸﻬﺎﺏ‬ ‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺑﺼﺪﺩ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬

  wwwhcciorgsa                      

                                                              ""                                           " "               hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬    •               •  ���           •          

-

                                                        

-

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬     •             •                       • 2001      11  

‫ ﺣﺮﺏ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬..‫ ﺍﺳﺘﻬﺪﺍﻑ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺎﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ‬:‫ﻣﺪﻭﻧﻮﻥ‬     "              "       "                 "          "      









"         "           "    "        "         

              " "     

     "  "    " "      

                                  "        "  "       

‫ﻛﻢ‬.‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎت‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

 •      " " • ""  "" •                          "" "" •  ""        •   •

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺣﻴﻦ‬ ‫ﺗﻨﺎﻣﻴﻦ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬


الشرق المطبوعة - عدد 91 - الدمام