Page 1

29

‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﺷﻬﺮﻳ ﹰﺎ‬460 ‫ ﻭﻣﻬﺎﺟﻢ ﺩﻭﻟﻲ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ‬..‫ ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺗﻔﻮﻕ ﺍﻷﻃﺒﺎﺀ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻟـ‬

Saturday 10 Rabi Al-Akhar 1433 3 March 2012 G.Issue No.90 First Year

21 3

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺍﻟﺘﻮﺳﻊ ﻓﻲ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻭﺗﻘﻠﻴﻞ ﺍﻻﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺴﺘﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ‬15

‫ﺍﻟﻘﺘﻞ ﺗﻌﺰﻳﺮ ﹰﺍ ﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻫ ﹼﺮﺏ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻭﺃﺭﺑﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﺣﺒﺔ ﻣﺨﺪﺭﺓ‬

:‫ﻣﺸﻌﻞ ﺍﻟﺴﺪﻳﺮﻱ ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ﻫﻞ ﺗﺠ ﹼﻨﻰ ﻫﻴﻜﻞ ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ؟‬ ‫ﻻ ﺗﻠﻮﻣﻮﻧﻲ ﺇﻥ‬ ‫ﻧﻜﺄﺕ ﺍﻟﺠﺮﺡ‬ ‫ﻷﺩﻳﺮ ﺍﻟﺮﺅﻭﺱ‬ ‫ﻭﺃﺫﻛﺮﻛﻢ‬ «‫»ﺑﻤﺼﻴﺒﺔ‬ ‫ﻡ‬67

3

‫ ﺃﺳﺮﺓ ﺗﻮﻧﺴﻴﺔ ﺍﺳﺘﻔﺎﺩﺕ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬2600

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺷﺒﻜﺔ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴﺔ ﺣﺎﻭﻟﺖ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻧﺼﻒ ﻃﻦ ﺣﺸﻴﺶ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

                     4

                

 11                    



               

‫ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﻳﺘﻌﻠﻤﻮﻥ ﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻘﺮﻯ ﺍﻟﺘﺮﺍﺛﻴﺔ‬

‫ﻗﺼﻴﺪﺓ‬ ‫ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺧﻮﺟﺔ‬

33

‫ﺳﺄﻝ ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ ﻛﻮﻫﻴﻦ ﺃﻳﻦ ﺗﻌﻠﻤﺖ‬ «‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﺄﺟﺎﺏ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻭﻫﻮ ﻳﻀﺤﻚ »ﻭﺍﻟﺪﻱ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ 14

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬90) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬

‫ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻭﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻐﺪ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﻨﺘﺪﻯ‬ 26 ‫ﺟﺪﺓ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

35



:| ‫ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﻣﻮﻗﻌﻴﻦ ﻟﻠﺘﻨﻘﻴﺐ ﻋﻀﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻟـ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻗﺮﺏ ﻳﻨﺒﻊ ﺍﻟﺒﻴﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻦ ﺗﻮﻗﻒ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ‬

  14                         11



                                        



                              21

‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﻣﻌﻠﻤﻴﻦ ﺧﻄﻄﻮﺍ ﻟﻠﺘﺠﻤﻊ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬

       8

          

                        

‫ ﻣﻮﻇﻒ ﻳﻠﺘﺤﻘﻮﻥ‬2102 3 ‫ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ﹰﺎ ﺗﺪﺭﻳﺒﻴ ﹰﺎ‬81 ‫ﺑـ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ﹺﻭﻟ ﹺﻠ ﹴ‬ !‫ﺤﻴﺔ ﺭﺑﻴﻌﻬﺎ‬

2



             

‫ﺇﻏﺮﺍﻕ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ ﺑﺄﻋﻼﻑ ﻣﺴﻤﻮﻣﺔ ﻣﻘﻴﻤﻮﻥ ﻳﺠﺒﺮﻭﻥ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ «‫ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻣﻦ »ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺠﻮﻑ‬   18         "" 25 4 ""

‫ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺗﺤﻘﻖ ﻓﻲ‬ 29 ‫ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﺠﻮﻑ ﺍﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ ﺩﺍﺭ ﻧﺸﺮ ﻭﻏﻴﺎﺏ‬600 ‫ﺳﻮﺭﻱ ﻋﻦ ﻣﻌﺮﺽ‬ 33 ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻟﻠﻜﺘﺎﺏ‬ ‫ﺿﺮﻭﺭﺍﺕ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺗﺮﻓﻊ‬ 15 ‫ﺍﻟﺤﻈﺮ ﻋﻦ »ﺑﻄﺎﻗﺔ‬ «‫ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 2

16



16

10







17



27



5

17





«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺭﻣﺰﻱ‬

8



2


                        qenan@alsharq.net.sa

                                                                                    

                                                         

                                                          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬90) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

                                                                                                                    mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

khaledalsaif@alsharq.net.sa

«‫»ﺍﻟﻤﺮﺗﺠﻊ‬ !‫ﺃﺿﻌﺎﻑ ﺍﻟﻤﻄﺒﻮﻉ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ ﻭﻣﻦ‬..‫ﺃﻋﺮﻑ‬ :‫ﺣﻘﻲ ﺃﻥ ﺃﺳﺘﻌﻴﺮ‬ ‫»ﻣﻨﺎﻉ« ﻗﻤﺔ‬ ‫»ﺃﺧﺮﻯ« ﹸﻋﺮﻓﺖ‬ ‫ﻭﻟﻢ ﹸﺗﻜﺘﺸﻒ‬

2

                                         15160                   

                                                                              

!‫ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﺃﺯﻣﺎﺗﻨﺎ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

..‫ﻣﺪﺡ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﻭﺿﺤﻚ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬:‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬

                                                                                                                    

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺤﻴﺔ‬ ‫ﹺﻭﻟ ﹺﻠ ﹴ‬ !‫ﺭﺑﻴﻌﻬﺎ‬

‫ﻧﻮاة‬

                

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

habib@alsharq.net.sa

-

-

43                                                                  

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺭﺟﻞ‬ ‫ﺷﺮﺏ ﺍﻟﺒﻨﺰﻳﻦ‬ ‫ﻭﺃﺷﻌﻞ‬ ‫ﺳﻴﺠﺎﺭﺓ‬

  "           "              

                            64 

‫ﺃﺷﺒﺎﺡ‬ ‫ﺗﺴﻮﻧﺎﻣﻲ‬ ‫ﺗﻌﻴﻖ ﺃﻋﻤﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﻣﻴﻢ‬


‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )90‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 2600‬أسرة تونسية استفادت من‬ ‫المساعدات التي أمر بها خادم الحرمين‬ ‫تون�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستفادت م��ا يزيد ع��ن ‪2600‬‬ ‫ع��ائ �ل��ة ت��ون �� �س �ي��ة ح �ت��ى الآن من‬ ‫ام���س��اع��دات الإن�سانية ال�ت��ي وجه‬ ‫خ� ��ادم اح��رم��ن ال���س��ري�ف��ن ام�ل��ك‬ ‫عبدالله ب��ن عبدالعزيز اآل �سعود‬ ‫باإر�سالها اإى احكومة التون�سية‬ ‫ع��ق��ب م ��وج ��ة ال� � ��رد والأم � �ط� ��ار‬ ‫وال�ف�ي���س��ان��ات ال �ت��ي ت�ع��ر��س��ت لها‬ ‫الباد موؤخر ًا‪ .‬ووا�سلت ال�سلطات‬ ‫التون�سية لليوم الثالث على التواي‬ ‫توزيع ام�ساعدات التي ت�سل تباعا‬ ‫ويبلغ اإجماليها ‪ 530‬طنا اإ�سافة‬ ‫اإى م�ستلزمات �سرورية يتم تاأمينها‬ ‫من ال�سوق امحلية وتركز عمليات‬

‫ال�ت��وزي��ع �سمال غ��رب ال�ب��اد حيث‬ ‫ام�ن��اط��ق الأك� ��ر ت �� �س��ررا‪ .‬واأع ��رب‬ ‫رئ�ي����س ال �ه��ال الأح �م��ر التون�سي‬ ‫ال��دك�ت��ور اإب��راه�ي��م الغربي با�سمه‬ ‫وب��ا��س��م ال �ه��ال الأح �م��ر التون�سي‬ ‫ومن�سوبيه عن �سكرهم وتقديرهم‬ ‫خ� ��ادم اح��رم��ن ال���س��ري�ف��ن على‬ ‫هذه ام�ساعدات التي و�سفها باأنها‬ ‫هدية قيمة وثمينة لتون�س ا�ستقبلها‬ ‫الأهاي بال�ستب�سار‪ .‬وثمن الغربي‬ ‫ي ت�سريح لوكالة الأنباء ال�سعودية‬ ‫ال ��دور ال��ذي ي�ق��وم ب��ه �سفر خ��ادم‬ ‫اح��رم��ن ال���س��ري�ف��ن ل ��دى تون�س‬ ‫خالد بن م�ساعد العنقري واإ�سرافه‬ ‫على عملية و�سول ام�ساعدات اإى‬ ‫الأرا�سي التون�سية‪.‬‬

‫ولي العهد يصل إلى طنجة‬ ‫في زيارة للمغرب‬ ‫طنجة ‪ -‬وا�س‬

‫و�سل وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الداخلية‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز اآل �س ��عود اإى‬ ‫مدينة طنجة الليلة قبل اما�س ��ية ي زيارة خا�س ��ة للمغرب‪ .‬وكان‬ ‫ي ا�س ��تقبال �س ��موه ي مطار بن بطوطة بطنج ��ة رئي�س ديوان‬ ‫�س ��مو وي العهد ام�ست�سار اخا�س ل�سموه �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأم ��ر �س ��عود بن نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬و�س ��احب ال�س ��مو املكي‬ ‫الأمر نواف بن نايف بن عبدالعزيز و�ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫حم ��د بن �س ��عود بن نايف ب ��ن عبدالعزيز‪ .‬كما كان ي ا�س ��تقبال‬ ‫�س ��مو وي العهد �سفر خادم احرمن ال�سريفن بامغرب الدكتور‬ ‫حمد بن عبدالرحمن الب�سر واملحق الع�سكري اللواء الركن علي‬ ‫بن عبدالله الدحيم وعدد من اأع�س ��اء ال�سفارة ال�سعودية بامغرب‬ ‫ووزي ��ر الداخلية امغرب ��ي احند العن�س ��ر وواي طنجة تطوان‬ ‫حمد ح�س ��اد وعدد من كبار ام�س� �وؤولن من مدنين وع�سكرين‪.‬‬ ‫وقد و�سل ي معية �سمو وي العهد �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫عبد العزيز بن �سعود بن نايف و�ساحب ال�سمو املكي الأمر فهد‬ ‫بن نايف بن عبدالعزيز‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫القيادة تهنئ رئيس وشعب بلغاريا بذكرى التحرير‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫هن� �اأت القي ��ادة رئي� ��س جمهوري ��ة بلغاري ��ا الرئي�س‬ ‫جورج ��ي بارفانوف‪ ،‬منا�س ��بة ذكرى ي ��وم حرير باده‪.‬‬ ‫واأعرب ��ت عن اأ�س ��دق الته ��اي بالتقدم والزده ��ار لرئي�س‬ ‫و�س ��عب بلغاريا‪ .‬فقد بعث خادم احرمن ال�س ��ريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �س ��عود برقي ��ة تهنئ ��ة لفخامة‬ ‫الرئي� ��س جورج ��ي بارفان ��وف رئي�س جمهوري ��ة بلغاريا‬ ‫منا�سبة ذكرى يوم حرير باده ‪.‬‬ ‫واأع ��رب خ ��ادم احرم ��ن ال�س ��ريفن با�س ��م �س ��عب‬

‫وحكومة امملكة العربية ال�س ��عودية و با�س ��مه عن اأ�سدق‬ ‫التهاي ‪ ،‬واأطيب التمنيات بال�س ��حة وال�س ��عادة لفخامته‬ ‫ول�س ��عب بلغاريا ال�س ��ديق اط ��راد التق ��دم والزدهار‪ .‬كما‬ ‫بع ��ث وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر‬ ‫الداخلية �ساحب ال�سمو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �سعود برقية تهنئة لفخامة الرئي�س جورجي بارفانوف‬ ‫رئي�س جمهورية بلغاريا منا�سبة ذكرى يوم حرير باده‪.‬‬ ‫واأع ��رب وي العه ��د ع ��ن اأبلغ الته ��اي واأطي ��ب التمنيات‬ ‫موف ��ور ال�س ��حة وال�س ��عادة لفخامت ��ه ول�س ��عب بلغاريا‬ ‫ال�سديق امزيد من التقدم والزدهار ‪.‬‬

‫ولي العهد وافق على انعقاده‪ ..‬وخالد الفيصل يرعى انطاقته‬

‫‪ 170‬ورقة علمية يبحثها المؤتمر الثالث‬ ‫لطب اأسنان بحضور ‪ 1700‬متخصص‬

‫اأمير سلمان يرعى غد ًا الحفل الختامي‬ ‫لمسابقة سموه لحفظ القرآن وتجويده‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫ي��رع��ى وزي ��ر ال��دف��اع �ساحب‬ ‫ال���س�م��و ام�ل�ك��ي الأم� ��ر ��س�ل�م��ان بن‬ ‫عبدالعزيز م�ساء غ��د الأح��د احفل‬ ‫اختامي مناف�سات ال��دورة الرابعة‬ ‫ع �� �س��رة ل�ل�م���س��اب�ق��ة ام �ح �ل �ي��ة على‬ ‫جائزة �سموه حفظ القراآن الكرم‬ ‫وجويده للبنن والبنات‪ ،‬وتوزيع‬ ‫اجوائز امالية للفائزين بام�سابقة‪،‬‬

‫وذل��ك ي قاعة املك في�سل بفندق‬ ‫اإنركونتيننتال مدينة الريا�س‪.‬‬ ‫وق� ��د �� �س ��ارك ي م �ن��اف �� �س��ات ه��ذه‬ ‫الدورة التي نظمتها وزارة ال�سوؤون‬ ‫الإ� �س��ام �ي��ة والأوق � � ��اف وال��دع��وة‬ ‫والإر�ساد خال الفرة من ‪ 5‬اإى ‪11‬‬ ‫ربيع الآخر‪ 51‬مت�سابق ًا و اأربعون‬ ‫مت�سابقة‪.‬‬ ‫جدر الإ�سارة اإى اأنه �سي�سرف‬ ‫للفائزين الأول والثاي والثالث من‬

‫البنن ي كل فرع من فروع ام�سابقة‬ ‫جوائز مالية وفق الفرع الأول‪ ،‬حيث‬ ‫منح الفائز الأول مبلغ �سبعن األف‬ ‫ري��ال ‪ ،‬والثاي ثمانية و�ستن األف‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وال�ث��ال��ث �ستة و�ستن األ��ف‬ ‫ريال‪ .‬وي الفرع الثاي منح الأول‬ ‫خم�سن األ��ف ري��ال‪ ،‬والثاي ثمانية‬ ‫واأرب�ع��ن األ��ف ري��ا ًل‪ ،‬والثالث �ستة‬ ‫واأربعن األف ريال‪.‬‬ ‫اأم ��ا بالن�سبة ل�ل�ف��رع ال�ث��ال��ث‪،‬‬

‫فيمنح الأول اأرب �ع��ن األ ��ف ري��ال‪،‬‬ ‫والثاي ثمانية وثاثن األ��ف ريال‪،‬‬ ‫وال�ث��ال��ث �ستة وث��اث��ن األ��ف ري��ال‪،‬‬ ‫وبالن�سبة للفرع الرابع‪ ،‬فيمنح الأول‬ ‫ثاثن األ��ف ري��ال‪ ،‬وال�ث��اي ثمانية‬ ‫وع�سرين األ��ف ري��ال‪ ،‬والثالث �ستة‬ ‫وع�سرين األف ريال‪ .‬فيما منح الفائز‬ ‫الأول ي ال�ف��رع اخام�س ع�سرين‬ ‫األف ريال‪ ،‬والثاي ثمانية ع�سر األف‬ ‫ريال‪ ،‬والثالث �ستة ع�سر األف ريال‪.‬‬

‫الأمر نايف بن عبد العزيز‬ ‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬

‫الأمر �شلمان بن عبد العزيز‬

‫‪ ..‬والمفتي يلتقي المشاركين في المسابقة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يلتقي امفتي العام للمملكة‪،‬‬ ‫ورئي�س هيئة كبار العلماء‪ ،‬واإدارة‬ ‫البحوث العلمية والإفتاء‪ ،‬ال�سيخ‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالله اآل ال�سيخ‪،‬‬

‫ي مكتبه مقر الرئا�سة العامة‬ ‫لإدارة البحوث العلمية والإفتاء‬ ‫بالريا�س �سباح ال�ي��وم‪ ،‬اأع�ساء‬ ‫جنة التحكيم‪ ،‬وروؤ�ساء اللجان‪،‬‬ ‫وام�ساركن ي مناف�سات الدورة‬ ‫ال� ‪ 14‬للم�سابقة امحلية على جائزة‬

‫الأم��ر �سلمان بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�سعود حفظ القراآن الكرم للبنن‬ ‫وال �ب �ن��ات‪ ،‬ام�ق��ام��ة ح��ال�ي� ًا مدينة‬ ‫الريا�س‪ .‬وياأتي هذا اللقاء �سمن‬ ‫ال ��رام ��ج ال��دع��وي��ة وال �ل �ق��اءات‬ ‫الثقافية والتوعوية التي اأعدتها‬

‫وزارة ال� ��� �س� �وؤون الإ� �س��ام �ي��ة‬ ‫والأوق � ��اف وال��دع��وة والإر���س��اد‬ ‫م��ع لفيف م��ن اأع�ساء هيئة كبار‬ ‫العلماء‪ ،‬للمت�سابقن وام�ساركن‬ ‫ي ام�سابقة‪ ،‬بهدف ربط النا�سئة‬ ‫وال�سباب بالعلم والعلماء‪.‬‬

‫امفتي العام‬

‫محمد بن نايف يرعى اليوم تخريج ‪ 1500‬طالب بتدريب اأمن العام‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�رق‬

‫الأمر حمد بن نايف‬

‫يرع ��ى م�س ��اعد وزي ��ر الداخلية لل�س� �وؤون‬ ‫الأمنية �ساحب ال�سمو املكي الأمر حمد بن‬ ‫ناي ��ف بن عبدالعزيز اليوم حفل تخريج ‪1500‬‬ ‫من طلبة مدينة تدريب الأمن العام منطقة مكة‬ ‫امكرمة بعد اأن اأنهوا كافة الدورات التخ�س�سية‬ ‫امختلف ��ة بنج ��اح‪ ،‬وذل ��ك بح�س ��ور ع ��دد م ��ن‬

‫اإن اخريج ��ن �سين�س ��مون اإى اإخوانهم‬ ‫القيادات الأمنية وام�سوؤولن واأولياء الأمور‪.‬‬ ‫وي�س ��مل احف ��ل تك ��رم امتفوقن وم�س ��اهدة رج ��ال الأم ��ن لإكم ��ال م�س ��رة احف ��اظ عل ��ى‬ ‫عرو�س اأمنية ختلفة تب � ن�ن مهارة اخريجن اأم ��ن ه ��ذه الب ��اد الطاه ��رة‪ .‬منوه ��ن بالدعم‬ ‫ي امطاردة وال�سيطرة على الأو�ساع الأمنية‪ .‬الاح ��دود ال ��ذي يحظ ��ى ب ��ه جه ��از التدريب‬ ‫وعر عدد من القيادين وام�سوؤولن بال�سوؤون الأمني من ام�س� �وؤولن بوزارة الداخلية وعلى‬ ‫ن‬ ‫الأمنية عن امتنانها وتقديرها لرعاية م�س ��اعد راأ�سهم وي العهد النائب الثاي لرئي�س جل�س‬ ‫وزير الداخلية لل�س� �وؤون الأمني ��ة‪ ،‬موؤكدين اأن ال ��وزراء وزير الداخلية و�س ��مو نائبه و�س ��مو‬ ‫م�ساعده لل�سوؤون الأمنية‪.‬‬ ‫ذلك يعد تكرم ًا لكافة رجال الأمن‪ .‬وقالوا‬

‫‪ 2102‬من الموظفين والموظفات‬ ‫يلتحقون اليوم بـ ‪ 81‬برنامج ًا تدريبي ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�رق‬

‫ي�ستقبل معهد الإدارة العامة ابتدا ًء من اليوم وعلى‬ ‫مدى اأ�سبوع ‪ 2102‬من اموظفن واموظفات احكومين‬ ‫لالتح ��اق ب � � ‪ 81‬برناج� � ًا تدريبي ًا ينفذه ��ا امعهد ي كل‬ ‫م ��ن مرك ��زه الرئي� ��س بالريا� ��س وفرعيه بج ��دة والدمام‬

‫والف ��رع الن�س ��ائي بالريا� ��س‪ .‬وتهدف ه ��ذه الرامج اإى‬ ‫تلبي ��ة الحتياج ��ات التدريبية للمتدرب ��ن ورفع كفاءتهم‬ ‫الإنتاجي ��ة‪ ،‬ع ��ن طري ��ق تزويده ��م بامع ��ارف وامهارات‬ ‫والجاهات ال�سلوكية الإيجابية‪ ،‬التي توؤدي اإى تطوير‬ ‫العم ��ل الإداري‪ .‬وت ��راوح مدة تنفي ��ذ كل برنامج ما بن‬ ‫يومن اإى خم�سة اأيام‪.‬‬

‫لجان سعودي ه ّرب‬ ‫القتل تعزير ًا ٍ‬ ‫مليون ًا وأربعة آاف حبة محظورة‬

‫تبوك ‪ -‬وا�س‬

‫م اأم� ��س تنفي ��ذ حك ��م القتل‬ ‫تعزي ��ر ًا ي ج � ٍ�ان �س ��عودي لقيامه‬ ‫بتهري ��ب كمي ��ة م ��ن احب ��وب‬ ‫امحظ ��ورة بل ��غ عدده ��ا مليون ��ا‬ ‫واأربع ��ة اآلف حبة‪ .‬وجاء ي بيان‬ ‫�س ��در اأم�س ع ��ن وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫اأن ��ه م بف�س ��ل م ��ن الل ��ه القب� ��س‬ ‫على امدعو ماج ��د بن هزاع الهيلم‬ ‫العنزي‪� ،‬س ��عودي اجن�س ��ية‪ ،‬اإثر‬ ‫قيام ��ه بتهريب كمية م ��ن احبوب‬ ‫امحظ ��ورة بل ��غ عدده ��ا مليون� � ًا‬ ‫واأربعة اآلف حبة‪ .‬وبالتحقيق معه‬ ‫اع ��رف ما ن�س ��ب اإلي ��ه وباإحالته‬ ‫اإى امحكم ��ة العام ��ة �س ��در بحقه‬ ‫�سك �سرعي يت�س ��من احكم بقتله‬ ‫تعزير ًا و�سدق احكم من امحكمة‬

‫العليا و�سدر الأمر ال�سامي الكرم‬ ‫رق ��م ‪ 49789‬وتاري ��خ ‪� 30‬س ��وال‬ ‫‪1432‬ه� القا�س ��ي باإنف ��اذ ما تقرر‬ ‫�س ��رعا‪ .‬وق ��د م تنفيذ حك ��م القتل‬ ‫ي اجاي ماجد ب ��ن هزاع الهيلم‬ ‫العن ��زي اأم� ��س اجمع ��ة مدين ��ة‬ ‫تبوك ي منطقة تبوك‪ .‬وذكر البيان‬ ‫اأن وزارة الداخلي ��ة اإذ تعل ��ن ذل ��ك‬ ‫لتوؤكد للعم ��وم حر�س حكومة خادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن ‪ -‬حفظ ��ه الله ‪-‬‬ ‫على حاربة امخ ��درات باأنواعها ما‬ ‫ت�سببه من اأ�سرار ج�سيمة على الفرد‬ ‫وامجتمع واإيقاع اأ�سد العقوبات على‬ ‫مرتكبيها م�ستمدة منهجها من �سرع‬ ‫الل ��ه الق ��وم وهي ح ��ذر ي الوقت‬ ‫نف�س ��ه كل م ��ن يق ��دم عل ��ى ذل ��ك باأن‬ ‫العقاب ال�س ��رعي �س ��يكون م�سره‪،‬‬ ‫والله الهادي اإى �سواء ال�سبيل ‪.‬‬

‫واف ��ق وي العهد ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫ج�ل����س ال�� ��وزراء ووزي� ��ر ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزيز على اإقامة اموؤمر العامي‬ ‫الثالث لطب الأ�سنان الذي تنظمه كلية‬ ‫طب الأ�سنان بجامعة املك عبدا لعزيز‬ ‫بفندق هيلتون جدة خال الفرة من‬ ‫‪ 15 12‬مار�س احاي‪ .‬ويرعى اأمر‬‫منطقة مكة امكرمة �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر خالد الفي�سل حفل افتتاح‬ ‫فعاليات اموؤمر ال��ذي يح�سره اأكر‬ ‫من ‪ 1700‬طبيب وباحث ومتخ�س�س‬ ‫من اأنحاء العام‪ ،‬وال��ذي ي�سهد زيارة‬ ‫�سبعة من كبار العلماء للمملكة لأول‬ ‫مرة للم�ساركة ي فعاليات هذا اموؤمر‬ ‫ال �ع��ام��ي‪ .‬و�سيتخلل ح�ف��ل الف�ت�ت��اح‬ ‫الحتفالية مرور ‪ 25‬عاما على اإن�ساء‬

‫الأمر خالد الفي�شل‬

‫الكلية باعتبارها ثاي اأقدم الكليات من‬ ‫حيث الإن�ساء على م�ستوى اجامعات‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة‪ .‬وق� ��ال ع�م�ي��د ك�ل�ي��ة طب‬ ‫الأ�سنان ي جامعة املك عبدالعزيز‬ ‫ب�ج��دة ال��دك�ت��ور عبدالغني اإب��راه�ي��م‬ ‫مرة اإن اموؤمر �سيناق�س ‪ 170‬ورقة‬ ‫علمية تتناول اأح��دث ام�ستجدات ي‬ ‫هذا امجال‪ ،‬ويت�سمن اإقامة �ست ور�س‬ ‫عمل لعدد من امتحدثن العامين ي‬ ‫ج��ال طب الأ�سنان‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأكد‬ ‫وكيل كلية ط��ب الأ��س�ن��ان للدرا�سات‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا وال �ب �ح��ث ال�ع�ل�م��ي ال��دك �ت��ور‬ ‫علي ب��ن �سعد ال�غ��ام��دي على اأهمية‬ ‫ام�وؤم��ر ال��ذي دع��ا ‪ 17‬متحدث ًا عامي ًا‬ ‫من اأمريكا واأوروب��ا وال�سويد ودول‬ ‫اخليج وال��وط��ن العربي‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى متحدثن من داخ��ل امملكة لعقد‬ ‫جل�سات العمل العلمية حيث يناق�سون‬ ‫حاور هامة منها ت�سليط ال�سوء على‬

‫التقنيات احديثة ي طب الأ�سنان ما‬ ‫ي ذل��ك زراع��ة الأ�سنان والركيبات‬ ‫احديثة والتجميل‪ .‬وق��ال اإن الكلية‬ ‫د�سنت برنامج منح درج��ة الدكتوراة‬ ‫وم قبول طالب وطالبة فقط مرحلة‬ ‫ال��دك �ت��وراة مبدئيا و�سيتم التو�سع‬ ‫تدريجيا‪ .‬كما اأن الكلية لديها اتفاقية‬ ‫مع جامعة تفت�س الأمريكية للتعاون‬ ‫ي تطوير ال��رام��ج وور� ��س العمل‬ ‫والتعليم الإلكروي‪ ،‬ومع كلية كنجز‬ ‫ال��ري�ط��ان�ي��ة ل�ل�ت�ع��اون ب��ن الكليتن‬ ‫ي برنامج الدكتوراة‪ .‬واأ�سار وكيل‬ ‫كلية طب الأ�سنان لل�سوؤون التعليمية‬ ‫الدكتور معتز بن اأحمد حمود غلمان‬ ‫اإى اأن اأم� ��ر م�ن�ط�ق��ة م �ك��ة ام�ك��رم��ة‬ ‫�سيد�سن اأي�سا امعر�س العامي لطب‬ ‫الأ�سنان الذي ي�سارك فيه اأكر من ‪25‬‬ ‫عار�س ًا مثلون اأك��ر من ‪ 150‬وكالة‬ ‫عامية‪.‬‬


‫استقالة ثمانية موظفين سعوديين بمياه الجوف لتدني ظروفهم الوظيفية‬ ‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫ا�س ��تقال ثمانية موظفن �س ��عودين من‬ ‫اأ�سل ‪18‬موظف ًا يعملون لدى خدمة العماء‬ ‫مكت ��ب مديري ��ة امي ��اه ي اج ��وف ال ��ذي‬ ‫ت�س ��رف على ت�س ��غيله حاليا اإحدى ال�سركات‬ ‫الوطنية بعد تعر�س ��هم ل�س ��غوط عديدة ي‬ ‫جال عملهم‪ ،‬وك�س ��ف ام�س ��تقيلون عن تعمد‬ ‫روؤ�ساء ااإدارة التي يعملون بها‪-‬واأغلبهم من‬

‫ااأجانب‪ -‬العمل على «تطفي�س ��هم» من خال‬ ‫ع ��دم مكينهم م ��ن ااطاع على مه ��ام العمل‬ ‫ونق ��ل مواق ��ع عملهم با�س ��تمرار‪ ،‬م ��ا جعلهم‬ ‫ا يعرف ��ون طبيع ��ة عملهم اأو حتى ال�س ��عور‬ ‫بالر�سى الوظيفي لاأعمال التي يقومون بها‪.‬‬ ‫وطالبوا ي ا�س ��تقااتهم التي اأُرخت ب�‬ ‫‪ 25‬فراير‪ ،‬وح�سلت «ال�سرق» على ن�سخة‬ ‫منها‪ ،‬بحقوقه ��م امتاأخرة ل ��دى امديرية‪ ،‬مع‬ ‫احتفاظه ��م بجمي ��ع حقوقه ��م ااأخ ��رى دون‬

‫اإي�ساح اأو ذكر لها‪ ،‬وعلمت «ال�سرق» اأن مدير‬ ‫خدمة العماء ي �سكاكا قد َق ِبل اا�ستقالة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأحد ام�س ��تقيلن ويدعى علي‬ ‫العي�س ��ان اأن ااأ�س ��باب مراكم ��ة وكث ��رة‪،‬‬ ‫معت ��ر ًا اأن �س ��عف الراتب ال ��ذي ا يتجاوز‬ ‫مبلغ األفي ريال واخ�س ��م ام�ستمر منه اأبرز‬ ‫ااأ�سباب‪ ،‬وبن اأنهم وعُدوا ر�سمي ًا بالتثبيت‬ ‫ل ��دى اإدارة مكت ��ب مي ��اه اج ��وف اإا اأن ذلك‬ ‫م يح ��دث حي ��ث يك ��ون التثبي ��ت اأو التعاقد‬

‫امبا�س ��ر من قبل مكتب اجوف مع اأ�سخا�س‬ ‫اآخري ��ن م ��ن غره ��م‪ ،‬ااأم ��ر ال ��ذي اأحبطهم‬ ‫كثر ًا‪ ،‬واأو�س ��ح اأنه وزم ��اءه خاطبوا مدير‬ ‫مكت ��ب خدمة العم ��اء اأكر من م ��رة اأما ي‬ ‫ح�سن الو�سع احاي اإا اأن �سيئ ًا م يتغر‪،‬‬ ‫وقد حاولت «ال�سرق» اح�سول على ت�سريح‬ ‫ر�س ��مي من قبل مدير امي ��اه منطقة اجوف‬ ‫دون جدوى حيث م يجب على الر�س ��ائل اأو‬ ‫اات�ساات‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫المملكة تنفي مزاعم إيرانية‬ ‫بتفجير خط أنابيب بالشرقية‬

‫نف ��ى امتح ��دث ااأمن ��ي ب ��وزارة الداخلي ��ة اللواء‬ ‫من�س ��ور الركي ي ت�س ��ريح لوكالة «روي ��رز» وقوع‬ ‫اأي اأعم ��ال تخريبي ��ة ي امملك ��ة اأم� ��س ااأول‪ .‬وذكرت‬ ‫الوكالة اأن تقرير ًا اأورده التلفزيون ااإيراي احكومي‬ ‫حدث عن انفجار ي خط اأنابيب بامنطقة ال�سرقية‪ ،‬ما‬

‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 90‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫تحديث خرائط‬ ‫الماحة لدينا‬ ‫غانم الحمر‬

‫قطع ��ت وجموعة م ��ن اأ�سدقائي قبل عام م�ساف ��ة ‪ 1800‬كيلومرا‬ ‫بال�سيارة اجنوب الفرن�سي ومعظم م�ساحة �سوي�سرا‪،‬و�سهل علينا كثرا‬ ‫ي رحلتن ��ا ه ��ذه ا�ستخدام اأجه ��زة اماحة اأو ما ي�سمى ب � � (‪ ،)GPS‬وقد‬ ‫قمت قبل رحلتي بتخزين جموعة من الإحداثيات لأبرز امعام ي جهاز‬ ‫ال�(‪ )GPS‬حتى الفنادق التي عملت احجز ام�سبق لها قمت باإ�سافتها ي‬ ‫مف�سلة اجهاز‪.‬‬ ‫كن ��ت اأن ��ا واأ�سدقائ ��ي ي رحلتن ��ا ل نحم ��ل ه ��م ال�سي ��اع اأو فقدان‬ ‫الج ��اه‪ ،‬وكان ��ت خريطة امواقع حدث ��ة و�ساملة‪،‬حتى الط ��رق التي فيها‬ ‫�سيان ��ة كان هن ��اك تنبيه ��ات ي اجه ��از تخ ��رك بذل ��ك‪،‬كل امرافق التى‬ ‫حتاجها كانت موجودة‪ ،‬عند البحث من حطات للتزود بالوقود ومطاعم‬ ‫ومقاه ��ي ومع ��ام �سياحي ��ة‪ .‬كان موج ��ه الرحل ��ة ال�سوت ��ي يوجهك مينا‬ ‫وي�سارا بعد اأن حدد وجهتك ويو�سح لك �سرعة مركبتك اأي�سا وال�سرعة‬ ‫امح ��ددة عل ��ى الطرقات‪ ،‬كانت رحلتنا متعة للغاية مع جهاز اماحة حتى‬ ‫اأننا كنا نتعمد عند زيارة بع�ض امدن اأو القرى اأن نخرج عن م�سار الرحلة‬ ‫ونتج ��ول داخ ��ل تلك القرى وام ��دن ونق�سي بع�سا من الوق ��ت ي اأزقتها‬ ‫وميادينها ثم نعود اإى م�سار الرحلة‪.‬‬ ‫ه ��ذه الأجه ��زة التي م يعد مق ��دور اأي �سائ ��ح اأو م�سافر ال�ستغناء‬ ‫عنه ��ا ل ج ��د اهتمام ��ا جيدا لدين ��ا‪ ،‬فعن ��د ا�ستخدامها هنا ج ��د اأنها غر‬ ‫حدث ��ة ومو�سوعة عل ��ى الطرق القدم ��ة ولي�ست مكتمل ��ة ول تتوافق مع‬ ‫اجاه ��ات الط ��رق فاأحيان ��ا يوجهك اجه ��از اإى طريق (عك� ��ض الجاه)‪،‬‬ ‫خرائ ��ط اماح ��ة واأجه ��زة حدي ��د امواقع لدين ��ا تتوهك اأك ��ر وجعل من‬ ‫رحلت ��ك لغزا ومزيد من الأعباء فهل ن�سم ��ع عن خطة ر�سمية من الأمانات‬ ‫وهيئة ال�سياحة م�سايرة العام امتقدم ي هذه الناحية‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ملتقى القيادات الشابة ينعقد اليوم‬ ‫في الرياض بمشاركة ‪ 300‬شاب‬

‫الأمر حمد بن �سلمان‬

‫عبد الرحمن الغفيلي‬

‫دفع �س ��عر برنت اإى اارتفاع باأكر من خم�سة دوارات‬ ‫اإى ‪ 126.20‬دوار للرمي ��ل اأم� ��س ااأول اخمي� ��س‪.‬‬ ‫وتخلت ااأ�س ��عار عن مكا�س ��بها ي وقت اح ��ق بعد اأن‬ ‫نقلت �سبكة �سي‪.‬اإن‪.‬بي‪�.‬سي التلفزيونية عن م�سوؤولن‬ ‫�سعودين قولهم اإن التقرير ااإيراي غر �سحيح‪ .‬وي‬ ‫وقت �سابق ذكر م�س ��در من امملكة لرويرز اأن خطوط‬ ‫اأنابيب امملكة م ت�سهد اأي اأحداث‪.‬‬

‫التركي‪ :‬لدينا أدلة على استهداف مهربي مخدرات إيرانيين للمملكة‬

‫ضبط شبكة إجرامية حاولت تهريب نصف طن‬ ‫«حشيش» إلى المملكة بينهم خمسة إيرانيين‬ ‫جدة ‪ -‬يزيد احميد‬ ‫ك�س ��ف امتح ��دث ااأمن ��ي‬ ‫بوزارة الداخلية اللواء من�سور‬ ‫الرك ��ي ع ��ن اإحب ��اط اجه ��ات‬ ‫ااأمني ��ة محاول ��ة تهريب ن�س ��ف‬ ‫ط ��ن من م ��ادة اح�س ��ي�س امخدر‬ ‫عر ال�س ��واحل ال�سرقية للمملكة‬ ‫و�س ��بط امادة امخدرة والقب�س‬ ‫عل ��ى امتورط ��ن ي تهريبه ��ا‬ ‫وعدده ��م ‪� 11‬سخ�س� � ًا‪� ،‬س ��تة‬ ‫باك�ستانين وخم�س ��ة اإيرانين‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن التحقيقات ااأولية‬ ‫اأظه ��رت اأن امقبو� ��س عليه ��م‬ ‫يعملون �س ��من �س ��بكة اإجرامية‬ ‫متهن تهريب امخدرات انطاق ًا‬

‫اللواء من�سور الركي‬

‫م ��ن ااأرا�س ��ي ااإيراني ��ة اإى‬ ‫امملك ��ة ودول جل� ��س التع ��اون‬ ‫ل ��دول اخلي ��ج العربي ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫م ��ت متابعتهم خ ��ال اإبحارهم‬ ‫ي امي ��اه ااإقليمي ��ة ال�س ��عودية‬ ‫والقب� ��س عليه ��م اأثن ��اء ت�س ��ليم‬ ‫ام ��واد امخ ��درة ي عر� ��س‬

‫البحر‪.‬واأك ��د امتح ��دث ااأمن ��ي‬ ‫اأن اجه ��ات ااأمني ��ة امخت�س ��ة‬ ‫م�ستمرة ي تنفيذ مهامها حماية‬ ‫اأبن ��اء الوط ��ن من اآف ��ة امخدرات‬ ‫متابع ��ة و�س ��بط ح ��اوات‬ ‫تهريبها وترويجها والقب�س على‬ ‫امتورطن فيها‪ .‬واأ�س ��اف اللواء‬ ‫الركي اأن ��ه �س ��بق اأن م اإحباط‬ ‫كميات م ��ن امخدرات‪ ،‬وخا�س ��ة‬ ‫م ��ن مادة اح�س ��ي�س امخ ��در عن‬ ‫طريق ال�سواحل ال�سرقية‪ ،‬وكان‬ ‫هن ��اك اعرافات م ��ن امتورطن‬ ‫ب� �اأن منطل ��ق ه ��ذه الكمي ��ات من‬ ‫ااأرا�س ��ي ااإيراني ��ة‪ ،‬ولك ��ن م‬ ‫تتوف ��ر لدينا اأدل ��ة قاطعة‪ ،‬كالتي‬ ‫توف ��رت لدينا ي ه ��ذه العملية‪،‬‬

‫حي ��ث اأ�س ��فرت التحقيق ��ات ع ��ن‬ ‫وج ��ود �س ��بكات اإيراني ��ة متهن‬ ‫تهري ��ب امخ ��درات اإى امملك ��ة‬ ‫ودول اخلي ��ج وتوف ��رت ه ��ذه‬ ‫ااأدلة ي هذه الق�س ��ية حديد ًا‪،‬‬ ‫وم اإب ��اغ اجان ��ب ااإي ��راي‬ ‫كامعت ��اد م ��ع بقي ��ة ال ��دول ي‬ ‫اط ��ار التع ��اون ال ��دوي مكافحة‬ ‫امخدرات‪ .‬واأ�سار اللواء الركي‬ ‫اإى اأن جاوب الدول مع باغاتنا‬ ‫يختلف ح�س ��ب اهتمام الدول اأو‬ ‫اإمكانياته ��ا وكان ه ��ذا التجواب‬ ‫نوع ًا ما مر�سيا‪ ،‬ونتطلع لتعاون‬ ‫اأك ��ر م ��ن ال�س ��لطات ااإيراني ��ة‬ ‫لتق ��دم امتورط ��ن ي ه ��ذه‬ ‫ال�سبكات للعدالة‪.‬‬

‫ابن حميد‪ :‬ا محاكم تفتيش في اإسام‬ ‫وا صكوك غفران عند المسلمين‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬امدينة امنورة ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�س ��ى اإم ��ام وخطيب ام�س ��جد احرام‬ ‫الدكتور �سالح بن عبد الله بن حميد ام�سلمن‬ ‫بتق ��وى الله ع ��ز وجل ولزوم ال�س ��ر وحذر‬ ‫الغ ��در‪ .‬وق ��ال ي خطب ��ة اجمع ��ة اأم�س ي‬ ‫ام�س ��جد اح ��رام اأيها ام�س ��لمون ا كرا�س ��ي‬ ‫اعراف ي ااإ�س ��ام وا �س ��كوك غفران عند‬ ‫ام�س ��لمن فمن اقرف م ��ن عباد الل ��ه ذنبا اأو‬ ‫هتك بينه وبن ربه �سرا فليبادر بالتوبة من‬ ‫قريب‪ ،‬والتائب من الذنب كمن ا ذنب له‪.‬‬ ‫وقال اإن امرء قد تغلبه نف�سه اأو هواه اأو‬

‫�س ��يطانه فيقع ي امحظور ويرتكب اممنوع‬ ‫فم ��ن ابتل ��ي بذل ��ك فلي�س ��تر ب�س ��ر الله وا‬ ‫يف�سح نف�سه فكل ااأمة معافى اإا امجاهرين‬ ‫ومن امجاهرة اأن يعمل الرجل عما ثم ي�سبح‬ ‫قد �سره الله فيقول يا فان قد عملت البارحة‬ ‫كذا وكذا وقد بات ي�سره ربه وي�سبح يك�سف‬ ‫�سر الله عليه‪.‬‬ ‫واأبدى ابن حميد عجبه من بات ي�سره‬ ‫الله ثم يذهب هو ليهتك �سر الله عليه‪ .‬وقال‬ ‫ف�س ��يلته هل راأيت اأ�س ��د وقاحة من �س ��اب قد‬ ‫�س ��ره الله فيذهب يق�س على رفاقه ما �سره‬ ‫الله عليه‪ ،‬يذهب يك�سف �سر الله عليه‪.‬‬

‫ث ��م اأنتم يا اأمة حم ��د اأنتم ي ��ا عباد الله‬ ‫اجته ��دوا اأن ت�س ��روا الع�س ��اة ف� �اإن ظه ��ور‬ ‫عوراتهم وهن ي ااإ�س ��ام ومن �سر م�سلما‬ ‫�سره الله يوم القيامة ومن ك�سف عورة اأخيه‬ ‫ك�س ��ف الله عورته حتى يف�سحه ي بيته فا‬ ‫تكونوا عونا لل�سيطان على اأخيكم‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن امجتمع ام�س ��لم ا يخ�س ��ر‬ ‫بال�سكوت عن تهم النا�س وال�سر على عيوبهم‬ ‫ولكنه يخ�سر كل اخ�سارة باإ�ساعة ااتهامات‬ ‫واإذاعة ال�س ��وءات وحري�س ال�س ��عاف على‬ ‫ااإقب ��ال عل ��ى الفواح�س وارت ��كاب اموبقات‬ ‫ونزع الثقة من الثقات ‪.‬‬

‫الثلوج تكلل ربوع تبوك والقريات واأهالي‬ ‫يستمتعون بأيام الشتاء اأخيرة‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�سالح‬

‫تبوك‪ ،‬القريات ‪ -‬ناعم ال�سهري‪ ،‬بدر امدهو�س‬

‫ت�ست�س ��يف الريا� ��س الي ��وم وخم�س ��ة اأي ��ام‪ ،‬ملتق ��ى القيادات ال�س ��ابة‬ ‫اخليجي الثاي‪ ،‬حت رعاية وزير الدفاع �ساحب ال�سمو املكي ااأمر �سلمان‬ ‫بن عبد العزيز اآل �س ��عود‪ ،‬حيث �سارك عدد من امتحدثن ي ختلف جاات‬ ‫الربية القيادية وتنمية ااإبداع واابتكار واانتماء لدى القيادات ال�سابة منذ‬ ‫امراحل امبكرة‪ .‬وقال رئي�س جل�س اإدارة مدار�س الريا�س �س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املكي ااأمر حمد بن �سلمان بن عبدالعزيز اإن ااأمر �سلمان ظل منذ اأن كان‬ ‫اأمر ًا للريا�س‪ ،‬يدعم فئة ال�س ��باب من اأجل غد اأف�سل ي ظل الرعاية الكرمة‬ ‫وااإمكانيات الاحدودة التي توفرها الدولة بقيادة خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬ووي عهده ااأمن‪ .‬من جهته اأو�س ��ح مدير عام‬ ‫امدار�س رئي�س اللجنة العليا امنظمة للملتقى عبدالرحمن الغفيلي‪ ،‬اأن املتقى‬ ‫ه ��ذا العام �سي�س ��ارك به ‪ 300‬طالب م اختياره ��م بعناية من ختلف مناطق‬ ‫امملكة‪ ،‬ومن دول ااإمارات والبحرين والكويت وعمان وقطر‪ ،‬وي�س ��تعر�س‬ ‫املتق ��ى ‪ 32‬ورق ��ة عم ��ل‪ ،‬ويدور ح ��ول ثاثة حاور رئي�س ��ة‪ ،‬يناق� ��س اأولها‬ ‫الفر�س والتحديات التي تواجه �س ��ناعة القادة ال�س ��باب ي اخليج العربي‪،‬‬ ‫ويناق� ��س الثاي دور امجتمع وموؤ�س�س ��اته ي دعم برامج القيادة‪ ،‬اأما الثالث‬ ‫فيتناول العمل التطوعي‪ ،‬واأثره ي �سقل مهارات القيادة‪.‬‬

‫كللت الثلوج ربوع تبوك والقريات اأم�س اجمعة مع‬ ‫ا�ستمرار تدي درجات احرارة التي اقربت من ال�سفر‪.‬‬ ‫وك�س ��ت الثل ��وج اأنح ��اء امنطقت ��ن‪ ،‬فيم ��ا خ ��رج ااأهاي‬ ‫لا�س ��تمتاع بهذه ااأجواء‪ ،‬قبل رحيل ال�س ��تاء‪ .‬و�س ��هدت‬ ‫منطق ��ة تب ��وك اأم� ��س اجمع ��ة ا�س ��تمرار تقل ��ب ااأجواء‬ ‫امختلفة تباينت ما بن رياح �س ��ديدة وموجة غبار قوية‪،‬‬ ‫�س ��بقها قب ��ل ذلك ت�س ��اقط للثلوج خ�سو�س ��ا ي �س ��اعات‬ ‫ال�سباح ااأوي‪.‬‬ ‫وت�س ��اقطت الثلوج امتو�س ��طة على جب ��ال اللوز اإا‬ ‫اأنه ��ا م تدم طويا حيث بداأت بالذوبان بعد �س ��اعتن من‬ ‫هطوله ��ا‪ ،‬كما هطل ��ت اأي�س ��ا اأمطار على «علق ��ان» وثلوج‬ ‫خفيف ��ة عل ��ى «الظه ��ر» فج ��را‪ ،‬بااإ�س ��افة اإى موجة غبار‬ ‫�سربت العيينة وبئر «بن هرما�س» ظهر اأم�س ما اأدى اإى‬ ‫�سبه انعدام للروؤيا‪ ،‬بااإ�سافة اإى مدينة تبوك التي غطتها‬ ‫الرمال ب�سكل كبر مع رياح قوية‪ ،‬كما هطلت اأمطار خفيفة‬ ‫م�سحوبة بالرد على منطقة احرة بتبوك �سملت الظلفة‪،‬‬ ‫رحيب البي�س ��اء‪ ،‬ااأخ�سر‪ ،‬العنبة‪ ،‬والبديعة‪ .‬كما هطلت‬ ‫م�س ��اء اأم� ��س اجمعة ثل ��وج عل ��ى منطقة «الكتب» �س ��رق‬ ‫حافظ ��ة القري ��ات «‪ »70‬كيلومرا عل ��ى طريق حافظة‬ ‫طري ��ف‪ ،‬كما هطلت اأمطار على الطري ��ق الدوي مع رياح‬ ‫ن�سطة وانخف�ست درجة احرارة اإى (‪ )5‬درجات مئوية‪،‬‬ ‫كم ��ا خرج الكثر م ��ن اأهاي حافظة القري ��ات للتنزة ي‬ ‫منطقة «الكتب»‪ ،‬كما التقطت عد�س ��ة «ال�س ��رق» بع�س تلك‬ ‫الثل ��وج وعدد من دوري ��ات امرور لتنظيم �س ��ر امركبات‬ ‫و�سط اازدحام الذي �سهدته امنطقة‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫حرفة تطلق غد ًا حملة «وطن»‬ ‫لدعم اأسر المنتجة‬

‫الر�س‪ -‬منال العند�س‬

‫بع�ض منتجات اجمعية‬

‫(ال�سرق)‬

‫تطلق جمعية «حرفة» م�ساء غد ااأحد حملة «وطن» لدعم ااأ�سر امنتجة‬ ‫واحرفيات ال�س ��عوديات‪ ،‬وذلك بقاعة نيارة بالريا�س‪ .‬ويرعى اأمر منطقة‬ ‫الريا�س‪� ،‬ساحب ال�سمو املكي ااأمر �سطام بن عبدالعزيز اآل �سعود انطاق‬ ‫احملة‪ ،‬بح�سور رئي�س الهيئة العامة لل�سياحة وااآثار �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫ااأمر �سلطان بن �سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬ووزير ال�سوؤون ااجتماعية يو�سف‬ ‫العثيمن‪ .‬وبينت رئي�سة جل�س ااإدارة باجمعية التعاونية الن�سائية حرفة‬ ‫ااأمرة نورة بنت حمد بن �سعود ل� «ال�سرق» اأن اإطاق احملة ياأتي مبادرة‬ ‫من قبل اجمعية ي التعريف بااأ�سر امنتجة واحفاظ على احرف اليدوية‬ ‫ال�سعودية التي تزخر بها �ستى مناطق امملكة‬

‫إسام ‪ 1057‬مقيم ًا‬ ‫في الرياض خال ثاثة أشهر‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫اأعل ��ن ‪ 1057‬مقيم� � ًا اإ�س ��امهم ي امكت ��ب التعاوي للدعوة وااإر�س ��اد‬ ‫بالرو�س ��ة ي مدين ��ة الريا� ��س خ ��ال ااأ�س ��هر الثاث ��ة اما�س ��ية م ��ن العام‬ ‫الهجري اجديد‪ .‬وبن مدير امكتب التعاوي للدعوة وااإر�س ��اد بالرو�س ��ة‬ ‫�س ��الح بن عبد الل ��ه الدليقان اأن ق�س ��م اجاليات بامكتب ا�س ��تخدم و�س ��ائل‬ ‫دعوية موؤثرة لتوعية اجاليات من ختلف اجن�س ��يات واللغات بوا�س ��طة‬ ‫دعاة موؤهلن وبا�س ��تخدام و�س ��ائل دعوية حديثة لن�س ��ر ااإ�سام منها اإقامة‬ ‫امحا�س ��رات والندوات والدرو�س وتوزيع الكتب وااأ�س ��رطة وامطويات ‪،‬‬ ‫وعن طريق التعريف موقع دين ااإ�سام على ااإنرنت على الرابط ‪www.‬‬ ‫‪ IslamReligion.com‬وهو موقع متخ�س ���س ي تعريف غر ام�س ��لمن‬ ‫بااإ�سام وبثماي لغات حية‪.‬‬

‫ينبع تستضيف اجتماع‬ ‫مديري التمريض بالمملكة‬

‫ينبع ‪ -‬ال�سرق‬

‫ي�ست�س ��يف القطاع ال�س ��حي محافظة ينبع فعالي ��ات اجتماع مديري‬ ‫التمري� ��س بامناط ��ق ال�س ��حية بامملك ��ة‪ ،‬وور�س ��ة اإع ��داد مدرب ��ي خدمات‬ ‫التمري�س‪ ،‬بح�س ��ور مديرعام التمري�س بوزارة ال�س ��حة الدكتورة منرة‬ ‫بن ��ت حم ��دان الع�س ��يمي وذلك خ ��ال الف ��رة م ��ن ‪ 12 – 10‬ربي ��ع ااآخر‬ ‫اجاري‪ ،‬بالتعاون مع اإدارة التمري�س بامدينة امنورة ذكر ذلك مدير القطاع‬ ‫ال�سحي محافظة ينبع الدكتور عبدالرحمن �سعيدي‪.‬‬

‫الهيئة تدرب ‪ 180‬مستجد ًا على‬ ‫مهارات التعامل والضبط الجنائي‬

‫بحث عن الفقع‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫«ال�سرق» ر�سدت الثلوج ي منطقة «الكتب» �سرق القريات‬

‫خيم و�سط الثلوج‬

‫اأكملت الرئا�سة العامة لهيئة ااأمر بامعروف والنهي عن امنكر برناجن‬ ‫تدريبين لتاأهيل ام�ستجدين وال�سبط اجنائي‪ ،‬ي كل من الريا�س وامدينة‬ ‫امنورة وجدة وجازان واجوف‪ ،‬ا�ستفاد منها ‪ 180‬ع�سو ًا وقدمها عدد من‬ ‫امتخ�س�س ��ن‪� ،‬سمن م�سروع تدريب وتطوير اأع�س ��اء الهيئة على امهارات‬ ‫الازم ��ة ي التعام ��ل مع اجمهور على مدى ‪ 15‬يوما ‪.‬وته ��دف الدورة اإى‬ ‫تاأهيل ام�س ��تجدين واإك�سابهم امعارف وامهارات التي تخ�س طبيعة عملهم‪،‬‬ ‫وت�ستهدف جميع ام�ستجدين ي العمل اميداي‪ ،‬فيما تناولت دورة ال�سبط‬ ‫اجنائي معلومات عن ااأنظمة ذات العاقة بعمل الهيئة وااتفاقيات الدولية‬ ‫امتعلقة بالتعامل مع الدبلوما�س ��ين‪ ،‬وحقوق ااإن�سان‪ ،‬كما تطرقت الدورة‬ ‫للجوانب ااإجرائية ي ال�س ��بط اجنائي وما يرتبط بها‪ .‬يذكر اأن الرئا�س ��ة‬ ‫ترك ��ز حاليا عل ��ى برامج التدري ��ب والتاأهي ��ل النوعي بهدف تطوي ��ر اآليات‬ ‫التعام ��ل ي اميادي ��ن العامة واأ�س ��اليب امعاجة‪ ،‬ذلك ي اإط ��ار روؤية معاي‬ ‫الرئي� ��س العام لهيئة ااأمر بامعروف والنهي عن امنكر الدكتور عبداللطيف‬ ‫بن عبدالعزيز اآل ال�سيخ التي اأعلن عنها وبداأ بتنفيذها وهي اأن تطوير ااأداء‬ ‫اميداي اأولوية‪.‬‬

‫الصليبي‪« :‬ربة البيت» المندوب الدائم للحماية المدنية في المنزل‬ ‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬ ‫دعت امنظمة الدولية للحماية امدنية والدفاع‬ ‫ام ��دي‪ ،‬اإى تفعي ��ل ندائه ��ا ب� �اأن تك ��ون احماي ��ة‬ ‫امدنية والدفاع امدي جزء ًا من امناهج الدرا�سية‬ ‫ي جميع بلدان العام لتنمية الوعي الوقائي �سد‬ ‫كافة امخاطر وجنب ما ينتج عنها من خ�سائر ي‬ ‫ااأرواح واممتل ��كات العامة واخا�س ��ة‪ ،‬وا�س ��فة‬

‫ربة البيت باأنها مندوب احماية امدنية الدائم ي‬ ‫امنزل‪ ،‬لدورها امهم ي احفاظ على اأمن و�سامة‬ ‫جمي ��ع اأفراد اأ�س ��رتها‪ ،‬م�س ��يفة اأن ااإح�س ��ائيات‬ ‫توؤك ��د اأن اح ��وادث امنزلي ��ة تتج ��اوز ‪ %50‬من‬ ‫جمل احوادث التي يتعر�س لها ااإن�سان‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت ي ر�س ��الة اأمينه ��ا الع ��ام ن ��واف‬ ‫ال�س ��ليبي‪ ،‬منا�س ��بة ااحتف ��ال بالي ��وم العام ��ي‬ ‫للدف ��اع امدي لهذا العام والذي يقام حت �س ��عار‬

‫«الدف ��اع ام ��دي وال�س ��امة ي امن ��ازل»‪ ،‬اإى اأن‬ ‫تدري� ��س مبادئ احماية امدنية ي جميع امراحل‬ ‫التعليمي ��ة ا يق ��ل اأهمي ��ة ع ��ن غرها م ��ن العلوم‬ ‫وامواد الدرا�س ��ية ااأخرى‪ ،‬م�س ��يفا اأنه حن تقع‬ ‫الكارث ��ة اأو احادث ا يتذكر امنكوب اأو امت�س ��رر‬ ‫امع ��ادات الريا�س ��ية اأو النظري ��ات العلمي ��ة اأو‬ ‫قوان ��ن الفيزياء‪ ،‬واإم ��ا تقنية مقاوم ��ة احريق‬ ‫وطرق النجاة امثلى‪ ،‬اإ�سافة اإى كيفية اإنقاذ غره‬

‫من امت�سررين‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬و�س ��ف امدير الع ��ام للدفاع امدي‬ ‫الفري ��ق �س ��عد التويج ��ري‪ ،‬م ��ا ت�س ��منته ر�س ��الة‬ ‫امنظم ��ة ب�س� �اأن تدري�س مب ��ادئ احماي ��ة امدنية‬ ‫والدف ��اع امدي لطاب امدار�س واجامعات‪ ،‬باأنه‬ ‫مهم وحي ��وي‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن جميع الدول ااأع�س ��اء‬ ‫بامنظمة دعت اإى ذلك ي احتفالها باليوم العامي‬ ‫للدفاع امدي عام ‪1999‬م‪.‬‬


‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )90‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫أمير القصيم يدشن فعاليات اليوم‬ ‫العالمي للدفاع المدني‪ ..‬اليوم‬

‫بإشراف سعوديات ومتدربين من المعهد الصناعي في بريدة‬

‫جمعية «عون» تنهي إصاحات عشرين منز ًا للمحتاجين‬

‫بريدة ‪ -‬مانع �آل غب�سان‬ ‫يد�سن �أمر منطقة �لق�سيم‬ ‫�س ��احب �ل�س ��مو �ملك ��ي �اأمر‬ ‫في�سل بن بندر‪ ،‬ي مقر �اإمارة‬ ‫�لي ��وم‪ ،‬فعالي ��ات �لي ��وم �لعامي‬ ‫للدفاع �م ��دي له ��ذ� �لعام حت‬ ‫�س ��عار «�لدفاع �مدي و�ل�سلمة‬ ‫بامنزل»‪.‬و�أو�س ��ح مدي ��ر �لدفاع‬ ‫�م ��دي منطقة �لق�س ��يم �للو�ء‬ ‫فهي ��د �لفاي ��دي‪� ،‬أن �لفعالي ��ات‬ ‫�ست�س ��هد م�س ��رة اآليات �لدفاع‬ ‫�م ��دي حمل عبار�ت �إر�س ��ادية‬ ‫وتوعوية تتحدث عن �منا�سبة‪،‬‬ ‫م�سيفا �أنه �سيتم تنفيذ �لعديد من‬ ‫فعالي ��ات �إد�ر�ت ومر�كز �لدفاع‬ ‫�مدي بامنطقة‪ ،‬وتت�سمن �إقامة‬

‫بريدة‪ -‬نوف �مهو�ض‬ ‫�أنه ��ت جمعية �مل ��ك عبد�لعزيز‬ ‫�لن�سائيةي�لق�سيم«عون»بالتعاون‬ ‫مع �معهد �لثانوي �ل�سناعي للطلب‬ ‫ي بري ��دة‪� ،‬حتياج ��ات ع�س ��رين‬ ‫منزا م ��ن من ��ازل �محتاجن لبع�ض‬ ‫�خدمات و�اإ�سلحات ي �لكهرباء‬ ‫و�ل�سباكة‪.‬و�أو�سحت رئي�سة جل�ض‬ ‫�إد�رة �جمعي ��ة لول ��وة �لنغيم�س ��ي‪،‬‬ ‫�أن �حملة �أ�س ��رفت عليه ��ا جموعة‬ ‫من �لفتيات �ل�س ��عوديات‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ��ع ط ��لب متطوع ��ن م ��ن �معه ��د‪،‬‬ ‫م�س ��يفة �أن �جمعي ��ة قام ��ت بتاأمن‬ ‫�احتياج ��ات �للزم ��ة لل�س ��يانة‬ ‫�مطلوبة ا�س ��تبد�ل �خامات �لتالفة‬

‫المر في�سل بن بندر‬

‫معار�ض توعوية وحا�س ��ر�ت‬ ‫ي ختل ��ف مد�ر� ��ض �منطق ��ة‪،‬‬ ‫كما �س ��يتم توزي ��ع جموعة من‬ ‫�لن�س ��ر�ت و�لكتيبات �لتوعوية‬ ‫�لت ��ي تتح ��دث ع ��ن �ل�س ��لمة‬ ‫بامنزل‪.‬‬

‫مبين ��ة �أنه ��ا �س ��تعقبها ع ��دة جوات‬ ‫مقبلة ي مثل ه ��ذ� �جانب لتحقيق‬ ‫�لتكاف ��ل �اجتماع ��ي مع كاف ��ة �أفر�د‬ ‫�مجتمع و�محتاجن‪.‬‬ ‫وبينت �لنغيم�سي‪� ،‬أن �جمعية‬ ‫تعمل حالي ��ا على تتبع بع�ض �منازل‬ ‫�لفق ��رة �لت ��ي بحاج ��ة اإ�س ��لحات‬ ‫د�خله ��ا بالتع ��اون مع ط ��لب �معهد‬ ‫�ل�س ��ناعي �متخ�س�سن ي جاات‬ ‫�لكهرباء و�ل�سباكة‪� ،‬إ�سافة �إى تنمية‬ ‫�اأحياء بال�س ��ر�كة مع جهات متعددة‬ ‫م ��ن بينها �اإم ��ارة و�اأمان ��ة و�إد�رة‬ ‫�لربي ��ة و�لتعلي ��م‪ ،‬وبع�ض �جهات‬ ‫�خدمية‪� ،‬إى جان ��ب رفع �اأنقا�ض‪،‬‬ ‫و�لعناي ��ة بال�س ��و�رع وم�س ��تنقعات‬ ‫�مياه عر رفع تقارير اأمانة �لق�سيم‪.‬‬

‫�سعوديون يقومون باإ�ساح الكهرباء ي اأحد امنازل (ت�سوير‪� :‬سلطان ال�سام)‬

‫باجديدة‪ ،‬وبالتن�سيق مع �اأهاي‪.‬‬ ‫ح�سب �خطة �لتي ت�سر عليها‬ ‫لتنمي ��ة �اأحي ��اء ومن ��ازل �لفق ��ر�ء‬

‫وتلم� ��ض حاجياتهم‪.‬وذك ��رت �أن‬ ‫�حمل ��ة �س ��هدت تفاعل م ��ن �مجتمع‬ ‫ي جولتها �اأوى لبع� ��ض �اأحياء‪،‬‬

‫اأمير سعود بن فهد يكرم‬ ‫‪ 14‬ضابط ًا من ساح الحدود‬ ‫�لريا�ض ‪ -‬م�سفر �لع�سيمي‬

‫(ال�سرق)‬

‫الأمر �سعود بن فهد يتو�سط ال�سباط امكرمن‬

‫كرم نائ ��ب رئي�ض جل�ض �اأمن ��اء ورئي�ض‬ ‫�للجن ��ة �لتنفيذي ��ة موؤ�س�س ��ة �اأم ��رة �لعن ��ود‬ ‫�خري ��ة �اأمر �س ��عود ب ��ن فهد‪ ،‬خ ��لل �ختتام‬ ‫�لدورة �لتدريبية «مهار�ت �اكت�ساف و�احتو�ء‬

‫�مبكر»‪� 14 ،‬س ��ابطا من �سلح �حدود و�سلمهم‬ ‫�س ��هاد�ت �إمام �لدورة‪.‬وقال �إن �ل ��دور�ت تاأتي‬ ‫�س ��من جموعة بر�مج تقيمها �موؤ�س�سة خدمة‬ ‫�مجتمع عموما‪ ،‬موؤكد� �أنها من �سيا�سة �موؤ�س�سة‬ ‫�لتي قامت عليها من خلل تنفيذ و�س ��ية �اأمرة‬ ‫�لعنود بنت عبد�لعزيز بن م�ساعد � رحمها �لله �‪.‬‬

‫«صناعي بريدة» يمدد القبول‬

‫انطاق المؤتمر الخليجي‬ ‫الثاني أمراض الذكورة‪ ..‬اليوم‬

‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�سر‬

‫�لريا�ض ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ينظم م�ست�سفى �لقو�ت �م�سلحة بالريا�ض مث ًل بق�سم �م�سالك �لبولية‬ ‫بالتع ��اون مع �مجموعة �ل�س ��عودية اأمر��ض �لذكورة ي قاعة �محا�س ��ر�ت‬ ‫�لرئي�س ��ة بامرك ��ز �اجتماعي بام�ست�س ��فى �ليوم‪� ،‬موؤم ��ر �خليجي �لثاي‬ ‫اأمر��ض �لذكورة‪ ،‬ومدة ثلثة �أيام‪ ،‬بهدف تبادل �خر�ت ي جال �لذكورة‬ ‫و�لعقم‪ ،‬و�اطلع على �آخر �م�ستجد�ت �لعلمية و�لعملية ي هذ� �مجال‪ ،‬كما‬ ‫يت�س ��من نقل حيا ومبا�س ��ر� على �لهو�ء لبع�ض �لعمليات �جر�حية للطلع‬ ‫على جميع مر�حلها‪ ،‬وحديد بر�مج وخطو�ت فعالة لرفع م�س ��توى �لرعاية‬ ‫�ل�سحية ي �أمر��ض �لذكورة‪ .‬ويطرح �موؤمر �لذي يعقد كل �سنتن ويحظى‬ ‫م�س ��اركة نخب ��ة من �اأطباء �لعامي ��ن ي هذ� �مجال م ��ن �أمريكا وبريطانيا‬ ‫وهولن ��د� و�ل�س ��ن‪ ،‬ع ��دة مو�س ��وعات مناق�س ��تها منه ��ا �لعقم عن ��د �لرجال‬ ‫و�ل�سعف �جن�سي‪ ،‬و�أمر��ض �لرو�ستات و�انحناء�ت وت�سوهات �اأع�ساء‬ ‫�لتنا�سلية و�ا�سطر�بات �لهرمونية و�ل�سمنة وتاأثرها على �ل�سحة و�لعقم‬ ‫و�خليا �جذعية و�أحدث ��ستخد�ماتها ي �أمر��ض �لذكورة‪.‬‬

‫�أو�س ��ح مدي ��ر �معه ��د �ل�س ��ناعي‬ ‫�لثانوي ي بريدة �مهند�ض عمر �لعلويط‪،‬‬ ‫�أن �لقب ��ول ي �معه ��د للف�س ��ل �لثالث من‬ ‫�لعام �لتدريبي ‪1433/1432‬ه� �سي�ستمر‬ ‫حتى �اأربعاء �خام�ض من جمادي �اأوى‬ ‫�مقبل‪ ،‬عر موقع �موؤ�س�سة ي �اإنرنت‪،‬‬ ‫�أو �ح�س ��ور �إى مق ��ر �معه ��د ي بريدة‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن حمل ��ة �س ��هادة �اأول �أو �لث ��اي‬ ‫ثان ��وي‪ ،‬مكنهم �التحاق بتخ�س�س ��ات‪:‬‬ ‫ح ��ركات ومركب ��ات‪ ،‬وكهرباء �إن�س ��ائي‪،‬‬ ‫و�اإن�س ��اء�ت �معدني ��ة تخ�س ���ض (ح ��ام‬ ‫مع ��ادن)‪ ،‬وكذل ��ك �ميكاني ��كا تخ�س ���ض‬ ‫(ت�س ��غيل �آات �إنت ��اج)‪ ،‬وحا�س ��ب �آي‪،‬‬ ‫�إ�س ��افة �إى كهرب ��اء �س ��ناعي‪ ،‬مبين ��ا �أن‬ ‫�متدرب يح�سل بعد �لتخرج من �أحد هذه‬

‫�لتخ�س�س ��ات على موؤهل دبلوم �سناعي‬ ‫يوؤهله �ح�س ��ول على �مرتبة �خام�س ��ة‬ ‫(�لدرجة �اأوي)ح�س ��ب ت�س ��نيف وز�رة‬ ‫�خدم ��ة �مدنية‪.‬و�أ�س ��اف �لعلوي ��ط‪� ،‬إن‬ ‫حمل ��ة �س ��هادة �لكفاءة �متو�س ��طة مكنهم‬ ‫�التح ��اق بتخ�س�س ��ات‪ :‬ح ��ركات‬ ‫ومركبات‪ ،‬و�اأجهزة �ل�س ��معية و�مرئية‪،‬‬ ‫موؤكد� �أن خريجي �لدبلوم �ل�س ��ناعي لهم‬ ‫�اأولوية ي مو��س ��لة �لتدريب بالكليات‬ ‫�لتقنية‪.‬وذكر �أن حملة �س ��هادة �ابتد�ئية‬ ‫مكنه ��م �التحاق بتخ�س�س ��ات‪� :‬لنجارة‬ ‫�لعام ��ة‪ ،‬و�ل�س ��مكرة و�لده ��ان‪ ،‬و�لتريد‬ ‫و�لتكييف‪ ،‬و�لتمديد�ت �ل�سحية‪� ،‬إ�سافة‬ ‫�إى ميكانيكا ديزل‪.‬من جهته‪� ،‬أو�سح وكيل‬ ‫�معهد خدمات �متدربن زكريا �لر�سودي‪،‬‬ ‫�أن �متدرب يح�سل على مكافاأة �سهرية مدة‬ ‫�لرنامج مقد�رها ثمامائة ريال‪.‬‬

‫جانب من اأجنحة معر�ش اإبداع الذي نظم العام اما�سي‬

‫ت�س ��تعد �لريا� ��ض احت�س ��ان �أو�س ��ع جم � ٍ�ع علم ��ي‬ ‫عل ��ى م�س ��توى �مملكة يتناف� ��ض فيه طلب ��ة �لتعلي ��م �لعام‬ ‫م�سروعات بحثية و�بتكار�ت علمية حت مظلة �اأومبياد‬ ‫�لوطني للإبد�ع �لعلمي «�إبد�ع» �لذي تنظمه موؤ�س�سة �ملك‬ ‫عبد�لعزيز ورجاله للموهبة و�اإبد�ع بال�سر�كة مع وز�رة‬ ‫�لربية و�لتعليم‪ ،‬ويقام معر�سه �لنهائي خلل �لفرة من‬ ‫(ال�سرق) �خام�ض و�لع�س ��رين من ربيع �اآخر �جاري‪� ،‬إى �لثامن‬

‫�لباحة ‪ -‬ماجد �لغامدي‬ ‫دع ��ا ���س�ت���س��اري �أم��ر����ض‬ ‫�ل� �ك� �ل ��ى ورئ� �ي� �����ض �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫�ل���س�ع��ودي��ة اأم��ر����ض وز�رع ��ة‬ ‫�ل �ك �ل��ى‪� ،‬ل��دك �ت��ور ع�ب��د�ل�ك��رم‬ ‫�ل�����س��وي��د�ء‪� ،‬إى زي�� ��ادة ع��دد‬ ‫�أط� �ب ��اء �ل �ك �ل��ى ي �م�م�ل�ك��ة من‬ ‫خ� ��لل ب��رن��ام��ج ط �م��وح تعمل‬ ‫�للجنة �لوطنية مر�ض �لف�سل‬ ‫�لكلوي على تطويره بالتعاون‬ ‫م��ع �جمعية‪.‬و�أو�سح �أن عدد‬ ‫�اأط � �ب� ��اء �ا� �س �ت �� �س��اري��ن ي‬ ‫�أمر��ض وزر�ع��ة �لكلى بامملكة‬

‫و�لع�سرين من �ل�سهر نف�سه‪.‬‬ ‫وتق ��وم فك ��رة �اأومبي ��اد عل ��ى �أ�س ��ا�ض �لتناف�ض ي‬ ‫م�س ��اري �لبح ��ث �لعلم ��ي و�ابت ��كار�ت من خ ��لل تقدم‬ ‫م�س ��روعات ع ��ر �م�س ��اركة �لفردي ��ة �أو �جماعي ��ة‪ ،‬يت ��م‬ ‫حكيمها من قبل �أكادمين خت�س ��ن‪ ،‬لتحديد �م�س ��اركة‬ ‫�اأف�س ��ل وفق معاير حددة للتاأه ��ل �إى مر�حل متقدمة‪،‬‬ ‫ويح ��ق لطلب وطالبات �مرحلة �متو�س ��طة و�لثانوية ي‬ ‫�ل�سريحة �لعمرية ما بن ‪� )12‬إى ‪ 20‬عاما) �م�ساركة فيه‬ ‫م�سروعات ي م�ساري �لبحث �لعلمي و�ابتكار�ت‪.‬‬

‫«تربية الخرج»‬ ‫تدرب المعلمات‬ ‫على أساسيات‬ ‫لغة اإشارة‬ ‫�خرج ‪ -‬ر�ئد �لعنزي‬ ‫‪- -‬‬

‫‪-‬‬

‫مدعي الثقافة‬ ‫ّ‬ ‫فهد عافت‬

‫هذه عاماته‪ :)1( :‬يحدثك عما يكره‪ ،‬ل ع ّما يحب‪ ،‬من الأ�سماء‪،‬‬ ‫ف�ساح‪ ،‬ن ّباح‪ :)3( ،‬يتعمد اأن يكون جادا‪ ،‬في اأوقات‬ ‫والكتب‪ّ :)2( ،‬‬ ‫ال�م��زاح‪ ،‬وف��ي اأوق��ات النقا�ش ال�ج��ادة‪ ،‬ي�سير اأراج ��وزا‪ ،‬يهرب اإلى‬ ‫ال�سخرية‪ ،‬والظرف‪ ،‬يح�سب اأنه اإن اأكثر القف�سات‪ ،‬ينجو فا يقف�سه‬ ‫اأح��د‪ :)4( ،‬ناق�ش راأي��ه كما �سئت‪ ،‬وكيفما �سئت‪ ،‬اقلب راأي��ه على‬ ‫راأ�سه‪ ،‬ب�سرطين اثنين‪ ،‬اأن تخلّي بين راأي��ه وانقابك عليه‪ ،‬يومين‬ ‫اثنين على الأقل‪ ،‬وال�سرط الثاني اأن تكثر من المديح له‪ ،‬قبل اأن تقول‬ ‫راأيك المناق�ش‪� ،‬ستجده م�سحوبا من اأذنيه‪ ،‬يوافقك على كل ما تقول‪،‬‬ ‫نا�سيا كل ما �سبق له اأن قال‪ :)5( ،‬ل يمكنك مجال�سته ثاث مرات‬ ‫متتالية‪ ،‬دون اأن يمر على ذكر‪� ،‬سيء من هذه الأ�سياء‪ :‬نجيب محفوظ‬ ‫لم يكن ي�ستحق جائزة نوبل‪ ،‬حنا مينا كان اأولى بها‪ ،‬اأو فتحي غانم‬ ‫على الأق��ل‪ /‬جمال حمدان و�سخ�سية م�سر‪ /‬فيروز التي كم يحلو‬ ‫�سماع �سوتها مع قهوة ال�سباح ‪ /‬مار�سيل خليفة واأحن اإلى خبز‬ ‫اأ ّمي‪ ،‬فاإن قال ثاثة مما �سبق‪ ،‬فانتظر منه الحديث عن ا�ستراكية اأبو‬ ‫ذر الغفاري‪ ،‬ل محالة‪ :)6( ،‬يكثر من ال�ست�سهاد باأ�سماء اأجنبية‪،‬‬ ‫حافظا لها مقولت‪ ،‬جميلة لاأمانة‪ ،‬لكنه يح�سرها ب��داع‪ ،‬ومن غير‬ ‫داع‪ ،‬ف��ي موا�سيع ي�ح��اول اأن ي�ج� ّرك لها ج � ّرا‪ :)7( ،‬ثاثة اأرب��اع‬ ‫المثقفين العرب‪ ،‬معارف له‪ ،‬واأ�سدقاء‪ ،‬على الأقل هذا ما �سوف يقوله‬ ‫لك ب�سكل وباآخر‪ :)8( ،‬يكره الريا�سة ب�سكل عام‪ ،‬وكرة القدم ب�سكل‬ ‫خا�ش‪ :)9( ،‬يتفي�سح عند العاميين‪ ،‬ويت�سعبن عند اأهل الف�سحى‪،‬‬ ‫(‪ :)10‬اإن �ساقت عليه‪ ،‬ولم يجد مو�سوعا لزاويته ال�سحفية‪ ،‬ربما‬ ‫كتب مقالة‪ ،‬عنونها ب�‪ :‬م ّدعي الثقافة‪ ،‬وبداأها ب�‪ :‬هذه عاماته!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫استشاري‪ :‬عدد أطباء أمراض‬ ‫وزراعة الكلى ا يغطي المرضى‬

‫«الرياض» تستعد احتضان أكبر تجمع علمي طابي‬ ‫�لريا�ض ‪ -‬منرة �لر�سيدي‬

‫لعب عيال‬

‫تنظم �اإد�رة �لعامة‬ ‫للربية و�لتعليم محافظة‬ ‫�خرج مثلة بق�سم �لربية‬ ‫�خا�سة‪ ،‬ي مبنى �ل�سوؤون‬ ‫�لتعليمية �ل �ي��وم‪ ،‬برناجا‬ ‫ت��دري�ب�ي��ا م�ع�ل�م��ات �لتعليم‬ ‫�لعام بعنو�ن «�أ�سا�سيات لغة‬ ‫�اإ�سارة»‪.‬‬ ‫و���س��ت��ق��دم �ل��رن��ام��ج‬ ‫م �� �س��رف��ة �ل� �ع ��وق �ل�سمعي‬ ‫م �� �س��اوي �ل �ع��ا� �س �م��ي‪ ،‬من‬ ‫�ل �ع��ا� �س��رة � �س �ب��اح � ًا وح�ت��ى‬ ‫�لو�حدة ظهر ً�‪.‬‬

‫عبدالكرم ال�سويداء‬

‫�أق ��ل بكثر م��ن �ل �ع��دد �مطلوب‬ ‫ي �ل��وق��ت �ل� ��ذي ت �ت��ز�ي��د فيه‬ ‫با�ستمر�ر حاات مر�ض �لكلى‪،‬‬ ‫م�سيفا �إن عددهم ي��ر�وح بن‬ ‫‪ 45‬و ‪ 50‬طبيبا» وقال �ل�سويد�ء‬

‫�إن �لتوقعات ت�سر �إى �أن ن�سبة‬ ‫�م��ر��س��ى �ستزيد بن�سبة ‪%10‬‬ ‫�سنوي ًا‪ ،‬م�وؤك��د� �أن ذل��ك يتطلب‬ ‫زي��ادة متو�فقة ي عدد �اأطباء‬ ‫�مخت�سن �سنوي ًا‪ ،‬وتابع «بعد‬ ‫خم�ض �سنو�ت مث ًل‪ ،‬يفر�ض �أن‬ ‫يكون هناك ن�سبة زيادة ي عدد‬ ‫�مخت�سن تقدر ب� ‪ ،% 50‬وهذ�‬ ‫�لتز�يد يجب �أن يكون ب�سورة‬ ‫ت��ر�ك�م�ي��ة وف �ق � ًا ح��اج��ة زي ��ادة‬ ‫�مخت�سن مر�ض �لكلى»‪.‬وذكر‬ ‫�أن �لتز�يد ي عدد حاات مر�سى‬ ‫�لكلى يكاد يكون متقارب ًا ي دول‬ ‫جل�ض �لتعاون �خليجي نظر ً�‬

‫ل�ل�ت�ق��ارب �ل���س��دي��د ي �ل �ع��اد�ت‬ ‫و�لتقاليد بن دول �منطقة‪ ،‬افت ًا‬ ‫�إى �أن �لتو�سيات تهم كافة دول‬ ‫�منطقة ب��زي��ادة ع��دد �مخت�سن‬ ‫�متابعن ح��اات مر�سى �لكلى‬ ‫«و ن �� �س��ب �اإ�� �س ��اب ��ة ي دول‬ ‫�منطقة تفوق ن�سبتها ي دول‬ ‫�أوروب��ا‪� ،‬إذ ت��ر�وح ي �أوروب��ا‬ ‫بن ‪ 4‬و ‪% 5‬وتزيد ي �لبلد�ن‬ ‫�لعربية‪ ،‬نتيجة لزيادة عو�مل‬ ‫�خ �ط��ورة �ل �ت��ي ت�سهم ب�سكل‬ ‫مبا�سر ي �اإ��س��اب��ة بالق�سور‬ ‫�لكلوي و�لف�سل �لكلوي‪ ،‬ومنها‬ ‫�ل�سكري و�سغط �لدم‪.‬‬


‫ضبط نصف طن من الحشيش في نجران‬ ‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬ ‫اأحبط ��ت دوري ��ات حر� ��س اح ��دود‬ ‫منطق ��ة ج ��ران تهريب اأكر من ن�س ��ف‬ ‫طن من مادة اح�س ��ي�س امخدر‪ ،‬والقب�س‬ ‫على عدد من امهربن وامت�سللن بالإ�سافة‬ ‫اإى �سبط �سيارة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناط ��ق الإعامي حر�س‬

‫اح ��دود بامنطق ��ة النقيب القحط ��اي اأن‬ ‫دوري ��ات حر� ��س اح ��دود مكن ��ت خال‬ ‫الأ�سبوعن اما�سين من القب�س على عدد‬ ‫‪ 27‬مهربا و‪ 1163‬مت�سلا و ‪588.11‬‬ ‫كيلوجرام من مادة اح�س ��ي�س ور�سا�سن‬ ‫من نوع كا�س ��نكوف و ‪ 54‬طلقة ر�سا�س‪،‬‬ ‫و�س ��يارة «جم� ��س بي ��ك اآب» و ‪ 11‬جه ��از‬ ‫جوال و ‪� 13‬س ��ريحة ات�س ��ال و ‪ 12‬من‬

‫شبهة جنائية وراء احتراق سيارة في تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬

‫الإبل‪ ،‬وقد م حريز امهربات وت�س ��ليمها‬ ‫جهات الخت�س ��ا�س ل�س ��تكمال الإجراء‬ ‫الازم‪ .‬من جانبه اأكد قائد حر�س احدود‬ ‫منطق ��ة ج ��ران الل ��واء عب ��د الرحم ��ن‬ ‫ال�س ��هري اأن رج ��ال حر� ��س اح ��دود ل ��ن‬ ‫يتوانوا ي القيام بواجبهم ي حفظ اأمن‬ ‫حدود الباد‪ ،‬والوقوف بامر�ساد اأمام كل‬ ‫من ت�سول له نف�سه العبث باأمنها‪.‬‬

‫اح�سي�ض والأ�سلحة والذخائر ام�سبوطة‬

‫«ال�سرق»‬

‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )90‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫جمان‬

‫لي توك‪!..‬‬ ‫زينب الهذال‬

‫جح ��ت العام ��ة �سارة باكم ��ور عامة الأع�س ��اب بجامعة لن ��دن بدرا�سة‬ ‫حديثة ي دح�ض فكرة اأن امخ يقف عن النمو ي ال�سابعة واأثبتت من خال‬ ‫درا�سته ��ا اأن الن�ساط يعاود وهج ��ه ي مرحلة امراهقة (‪21-11‬عاما ) ويعد‬ ‫م ��ن اأه ��م الأ�سباب الت ��ي توؤدي بامراه ��ق بال�سلوك التم ��ردي وامتعلق باتخاذ‬ ‫القرارات والوعي الجتماعي‪.‬ول نعني بال�سلوك التمردي الأمور ام�سينة التي‬ ‫ق ��د ت�سدرم ��ن امراهقن بل هو كل �سلوك مغاي ��ر ينتهجه امراهق ويختلف به‬ ‫عن بيئته ويعمد لتكوين جماعته اخا�سة ممار�سة ذاك ال�سلوك بحرية اأكر‪.‬‬ ‫وبن ��ا ًء علي ��ه اإن �سمع ��ت امراهق ��ن حول ��ك ي�سرخ ��ون (اأيق ��وو) حينم ��ا‬ ‫يتعجب ��ون ويعتذرون ب � � (بياي) وحتى با�ستا م تع ��د معكرونة كما عهدناها‬ ‫ب ��ل اأ�سبح ��ت تعني (لذي ��ذ)‪ ،‬فاأبناوؤن ��ا باتوا يزاحم ��ون اأحف ��اد الهانغول على‬ ‫حرفهم!!؟‬ ‫اأ ّم ��ا اإن عرفت الإ�سم الوارد ي العن ��وان اأعاه فاأنت (كوووول) وتفهم‬ ‫اجي ��ل اجديد‪ .‬واإن م تعرفه فه ��و جم بوب كوري (كوري؟!‪ ..‬من كوريا‪...‬‬ ‫بال�سبط!) نعم فالثقافة الغربية �سارت (دقه قدمة) وتبواأت الثقافات ال�سرقية‬ ‫ال�سدارةوالظاهرة منت�سرة عامي ًا ولي�ست على النطاق امحلي فقط وتغطي كل‬ ‫اجوانب بدءا من الدراما وامو�سيقى وانتها ًء بتذوق الكميت�سي بكل و�سفاته‬ ‫بامجم ��ل امو�س ��وع ل يحمل خطرا م ��ادام امو�سوع ل يخ ��رج عن ذلك‬ ‫فاعتن ��اق ال�سراعات هو من ال�سلوكيات العامة له ��ذه امرحلة العمرية ومادام‬ ‫امراهق �سيخرج منها بفائدة كاكت�ساب لغة جديدة َم ل؟ولكن اإن قرراأحدهم‬ ‫مث ًا اأن يجري جراحة ليطيل ل�سانه ليتمكن من نطق اللغة الكورية بلهجة اأهل‬ ‫البلد كما فعلت الريطانية (ريانون بروك�سبانك‪-19‬عاما)‬ ‫هنا يتحول من �سلوك مرحلي لهو�ض ذي اآثار فادحة‪.‬‬ ‫العجيب اأنهم يجي ��دون التفريق بن اأ�سحاب العرق الأ�سفر (امنغوي)‬ ‫وهو اأمر عجزت عنه على الدوام ول اأزال كذلك!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحالت مديرية الدفاع امدي ي تبوك ملف‬ ‫احراق �سيارة من نوع مر�سيد�س اإى ال�سرطة‪،‬‬ ‫ل�ستكمال التحقيقات‪ ،‬وذلك نظرا لوجود �سبهة‬ ‫جنائية ي احادث الذي وقع عند العا�س ��رة من‬ ‫م�س ��اء اأم�س الول‪ ،‬خا�س ��ة واأن ال�سيارة نف�سها‬ ‫تعر�س ��ت �س ��باح اليوم نف�س ��ه حادث مروري‪،‬‬

‫ولق ��ي �س ��ائقها حتف ��ه‪ ،‬فيم ��ا ا�س ��يب اثن ��ن من‬ ‫مرافقيه‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناط ��ق الإعام ��ي ي مديري ��ة‬ ‫الدفاع امدي بتبوك‪ ،‬العقيد مدوح العنزي اأن‬ ‫ف ��رق الدفاع امدي اأخم ��دت احريق الذي اندلع‬ ‫ي ال�س ��يارة‪ ،‬واأن التحقيق ��ات الأولي ��ة ت�س ��ر‬ ‫اإى �س ��بهة جنائية‪ ،‬مت اإحالة الق�سية لل�سرطة‬ ‫ل�ستكمال الإجراءات‪.‬‬

‫فصل الكهرباء عن حي الرويس ‪ 17‬جمادى اأول‪..‬‬ ‫والسكان يرفضون تسليم صكوكهم للشركة المطورة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬ ‫نف ��ى �س ��كان ح ��ي الروي� ��س م ��ا‬ ‫ت ��ردد ع ��ن ت�س ��ليم الدفع ��ة الأوى من‬ ‫ماك العقارات باحي‪ ،‬تعوي�س ��اتهم‬ ‫بالكام ��ل‪ ،‬ونق ��ل ملكيته ��ا ل�س ��الح‬ ‫م�س ��روع تطوي ��ر اح ��ي‪ ،‬موؤكدي ��ن‬ ‫اأن ه ��ذا اخ ��ر م ��ن تدبر م�س� �وؤوي‬ ‫ال�س ��ركة‪ ،‬واأن م�عظ ��م �س ��كان اح ��ي‬ ‫م ول ��ن ير�س ��وا ببي ��ع اأرا�س ��يهم اأو‬ ‫ام�ساهمة ي ال�سركة‪.‬‬ ‫واعت ��ر ال�س ��كان اأن حيهم لي�س‬

‫�سورة لأحد عرو�ض التعوي�سات «ال�سرق»‬

‫ع��س ��وائيا‪ ،‬ف � � ‪ %90‬من بن ��ود لئحة‬ ‫الأحي ��اء الع�س ��وائية ل تنطبق عليه‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن جمي ��ع الأرا�س ��ي ملوك ��ة‬ ‫ب�س ��كوك �س ��رعية ر�س ��مية‪ ،‬وغالبي ��ة‬ ‫مبانيه بنيت بت�ساريح بناء من اأمانة‬

‫جدة‪ ،‬وبقرو�س من �سندوق التنمية‬ ‫العقاري‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأك ��د امدي ��ر الع ��ام‬ ‫التنفيذي ي �س ��ركة ري�س ��ان العربية‬ ‫امط ��ورة للم�س ��روع امهند� ��س‬ ‫ط ��ارق ال�س ��اذي‪ ،‬ي بي ��ان ت�س ��ليم‬ ‫التعوي�س ��ات‪ ،‬ياأت ��ي امتث ��ال لاأم ��ر‬ ‫املك ��ي ال�س ��امي القا�س ��ي ب�س ��رورة‬ ‫الإ�س ��راع ي معاج ��ة امناط ��ق‬ ‫الع�سوائية‪ ،‬وجدية ام�سي فى تنفيذه‬ ‫بعد الإعان عن العد التنازي لف�س ��ل‬ ‫التي ��ار الكهربائ ��ي ي ‪ 17‬جم ��ادى‬ ‫الأوى امقبل‪.‬‬

‫حريق محدود داخل مبنى الخطوط السعودية في نجران‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬ ‫تعر�س امبن ��ى الرئي�س للخط ��وط اجوية العربية‬ ‫ال�س ��عودية ي منطق ��ة جران اإى حري ��ق حدود داخل‬ ‫حو�س لاأ�س ��جار‪ ،‬وم التعامل معه بوا�س ��طة امطفيات‬ ‫اليدوية‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعامي امكلف مديرية الدفاع امدي‬ ‫بنج ��ران النقي ��ب حم ��د اآل مري ��ط اأن عملي ��ات الدف ��اع‬ ‫امدي تلقت م�س ��اء اأم�س الأول باغ� � ًا بوقوع حريق ي‬ ‫مبنى اخط ��وط ال�س ��عودية الرئي�س ي ج ��ران‪ ،‬حيث‬ ‫انتقلت فرقة اإطفاء واإنقاذ من وحدة الفي�سلية ليتبن اأن‬ ‫اح ��ادث عبارة ع ��ن حريق حدود ي حو�س لاأ�س ��جار‬ ‫تقدر م�س ��احتة ب� ‪� 240‬س ��نتمرا وعلى ارتف ��اع اأربعن‬ ‫�سنتمرا‪ ،‬وتوجد به اأ�سجار زينة‪ ،‬وم اإخماده بامطفيات‬

‫اأفراد فرق الدفاع امدي خال مبا�سرتهم امبنى «ال�سرق»‬

‫اليدوية‪ ،‬دون حدوث اأ�س ��رار كبرة‪ .‬م�س ��را اإى ت�سليم‬ ‫اموقع اإى مديرامكتب‪ ،‬ولزالت التحقيقات جارية معرفة‬ ‫اأ�سباب احريق‪.‬‬

‫استدعاء معلم ّ‬ ‫خطط لتنظيم‬ ‫تجمع أمام إدارة «تعليم القصيم»‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬ ‫علمت «ال�س ��رق» من م�سدر‬ ‫خا�س ي اإدارة الربية والتعليم‬ ‫بالق�س ��يم‪ ،‬اأن حقيق ��ا �س ��يتم‬ ‫م ��ع جموع ��ة معلم ��ن خططوا‬ ‫لتنظي ��م جم ��ع اليوم اأم ��ام مقر‬ ‫الإدارة من اأجل ال�س ��غط عليها‪،‬‬ ‫لكي ي�سملهم نظام حركة النقل‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب ام�س ��در‪ ،‬ف� �اإن‬ ‫اجه ��ات امخت�س ��ة ا�س ��تدعت‬

‫اأح ��د امعلمن باعتب ��اره امحرك‬ ‫الرئي�س لزمائه الذين اجتمعوا‬ ‫ي اإحدى ال�س ��راحات لاتفاق‬ ‫على خططه ��م‪ .‬م�س ��را اإى اأن‬ ‫الإدارة �س ��ددت على تدوين كافة‬ ‫اأ�س ��ماء امعلم ��ن الذين خططوا‬ ‫للم�ساركة ي هذا التجمع‪ ،‬حتى‬ ‫تطبق بحقهم الأنظمة امتبعة‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�سرق» اأن وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م �س ��ددت على‬ ‫م�س ��اءلة كاف ��ة مدي ��ري امدار�س‬

‫الت ��ي ي�س ��ارك معلموه ��ا ي اأي‬ ‫جم ��ع‪ ،‬خا�س ��ة واأنه ��م يركون‬ ‫عملهم دون مررات تذكر‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأك ��د م�س ��در‬ ‫م�س� �وؤول بال ��وزارة‪ ،‬حتف ��ظ‬ ‫«ال�سرق» با�سمه اأن هناك قرارات‬ ‫تاأديبي ��ة نظامية �ست�س ��در بحق‬ ‫امعلم ��ن اخارجن ع ��ن النظام‬ ‫التعليم ��ي باحرمان م ��ن النقل‬ ‫امدر�س ��ي م ��دة ت ��راوح م ��ا بن‬ ‫ثاث اإى اأربع �سنوات‪.‬‬

‫‪..‬والتحقيق مع آخر اعترض «إلكترونيا» على حركة النقل‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف ثميل‬ ‫ا�س ��تدعت �س ��رطة اح ��دود‬ ‫ال�س ��مالية معلم ��ا اعر� ��س عل ��ى‬ ‫حرك ��ة النق ��ل الأخ ��رة‪ ،‬مهي ��دا‬ ‫لإحالت ��ه للتحقي ��ق والدع ��اء‬ ‫الع ��ام للتحقي ��ق بعد �س ��كوى من‬ ‫مدير الربي ��ة والتعليم بامنطقة‬ ‫عب ��د الرحم ��ن الروؤ�س ��اء اته ��م‬ ‫فيه ��ا امعل ��م بتج ��اوز الأنظم ��ة‪،‬‬ ‫وجاه ��ل القن ��وات الر�س ��مية‪،‬‬ ‫ون�سر اعرا�س ��ه على حركة نقل‬ ‫امعلم ��ن الأخ ��رة‪ ،‬عل ��ى امواقع‬ ‫الإلكرونية‪.‬‬ ‫واأك ��د الناط ��ق الإعام ��ي‬

‫العقيد بندر الأيداء‬

‫ب�س ��رطة امنطق ��ة العقي ��د بن ��در‬ ‫الأي ��داء اأم� ��س‪ ،‬اأن اجه ��ات‬ ‫الأمنية طلب ��ت من امعلم مراجعة‬ ‫�س ��رطة اخالدية ل�س ��ماع اأقواله‬ ‫بخ�سو�س ال�سكوى امقدمة �سده‬

‫من قب ��ل مدير الربي ��ة والتعليم‬ ‫بامنطقة‪ ،‬بعد ما كتبه عر بع�س‬ ‫امواقع الإلكرونية ب�س� �اأن حركة‬ ‫النقل التي اأعلنتها وزارة الربية‬ ‫والتعليم موؤخرا‪ ،‬م�س ��را اإى اأنه‬ ‫م يكن من ام�سمولن بها‪.‬‬ ‫واأ�� � �س � ��اف الأي � � � � ��داء‪ ،‬اأن‬ ‫ال��روؤ� �س��اء اع �ت��ر اأن م��ا ق��ام به‬ ‫امعلم من خال اإثارته للمو�سوع‬ ‫خالفا لاأنظمة حيث ك��ان من‬ ‫ام �ف��ر���س اأن ي �ق��وم م��راج�ع��ة‬ ‫الإدارة اأو مكاتبها ر�سميا‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن��ه بعد ذل��ك م احتجاز امعلم‬ ‫لإحالته للتحقيق والدع��اء العام‬ ‫للتحقيق‪.‬‬

‫بعد نفوق جماعي لعدد من قطعان المواشي‬

‫التحقيق في إغراق سوق خميس مشيط بأعاف مسمومة‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫حقق اجهات امخت�س ��ة ي منطقة ع�س ��ر ي �س ��كوك اأ�س ��حاب قطعان‬ ‫اموا�س ��ي بوجود �س ��حنات من الأعاف ام�س ��مومة ب�س ��وق الأعاف بخمي�س‬ ‫م�سيط‪ ،‬بعد الك�سف عن حالت نفوق عدد كبر من الروؤو�س ي عدد من امواقع‬ ‫وي اأوقات ختلفة‪.‬‬ ‫وكانت �س ��رطة حافظة اأحد رفيدة قد با�س ��رت ع�س ��ر اأم�س الأول حادثة‬ ‫نفوق ‪ 25‬راأ�س ��ا من الأغنام ي قرية لزمة �س ��رق حافظ ��ة اأحد رفيدة‪ ،‬بعد اأن‬ ‫زعم �ساحبها اأن احادث كان ب�سبب ت�سمم الأعاف‪.‬‬ ‫وقال حمد القحطاي ل�"ال�س ��رق" اإنه قدم �س ��كوى اإى �سرطة اأحد رفيدة‬ ‫التي اأحالتها اإى �سرطة ال�سمالية ي خمي�س م�سيط للتحقيق ي احادثة‪.‬‬ ‫واأكد القحطاي اأن اأغنامه نفقت بعد ن�سف �ساعة فقط من تناولها العلف‪،‬‬ ‫الذي ا�س ��راه من �س ��وق الأعاف الرئي�س محافظة خمي�س م�سيط‪.‬لفتا اإى‬ ‫اأن ال�س ��رطة با�س ��رت اموقع و�س ��ورت حالت النفوق‪ ،‬واأعدت ح�سرا بذلك‪،‬‬ ‫وخاطبت �سرطة خمي�س م�سيط ل�سبط بائع الأعاف والتحقيق معه‪.‬‬

‫بع�ض الأغنام التي نفقت‬

‫إصابة ثاثة شبان في‬ ‫انقاب سيارتهم في حائل‬

‫اصطدام رباعي يقتل‬ ‫مواطنا ويصيب ستة في بقيق‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬

‫حائل ‪ -‬خالد ال�سبيب‬

‫�سيارة ال�سباب بعد اإنزالها‬

‫«ال�سرق»‬

‫اأ�سيب ثاثة �سبان اأم�س باإ�سابات ختلفة‪ ،‬بعد انقاب �سيارتهم اجيب‬ ‫اأثناء ا�ستعرا�س ��هم بال�س ��عود اإى قمة اإحدى ال�س ��خور اجبلي ��ة «البزاخة»‬ ‫بوادي م�س ��ار غرب �س ��مال حائل‪ ،‬وهي موقع يتجمع فيه ال�سباب عند هطول‬ ‫الأمطار‪.‬‬ ‫وم نقل ام�س ��ابن اإى م�ست�س ��فى املك خالد بحائل لتلقي العاج‪ ،‬فيما‬ ‫مكنت اآليات الدفاع امدي بقيادة الرائد متعب اجزاع من انت�س ��ال ال�سيارة‬ ‫امحتجزة ي اأعلى ال�سخرة واإنزالها اإى اأ�سفل الوادي‪.‬‬

‫وفاة عامل سقط من الطابق الثالث في الجوف‬

‫اجوف ‪ -‬اأحمد ح�سن الرويلي‬

‫حق ��ق اجه ��ات الأمني ��ة ي‬ ‫ماب�س ��ات وفاة عام ��ل بنغاي يعمل‬ ‫باأح ��د م�س ��انع الط ��وب منطق ��ة‬ ‫اج ��وف اأم� ��س‪ ،‬بع ��د �س ��قوطه م ��ن‬ ‫الطابق الثالث مبنى قيد الإن�ساء‪ ،‬يقع‬

‫بالقرب م ��ن دوار ق ��ارا‪.‬وكان العامل‬ ‫يق ��وم برف ��ع قالب م ��ن البل ��ك للدور‬ ‫الثال ��ث للمبنى بوا�س ��طة ال�س ��احنة‬ ‫اخا�س ��ة برفع القوالب الإ�س ��منتية‪،‬‬ ‫ما اأدى اإى �سقوطه على الأر�س‪ ،‬مع‬ ‫قطع من البلك التي يعتقد اأنها �سقطت‬ ‫عليه واأدت لوفاته على الفور‪.‬‬

‫توي �س ��باح اأم� ��س مواطن ي‬ ‫العق ��د الراب ��ع‪ ،‬واأ�س ��يب �س ��تة‪ ،‬منهم‬ ‫ثاثة مواطنن ي ا�سطدام بن ثاث‬ ‫�ساحنات و�سيارة �سغرة على طريق‬ ‫بقي ��ق – الظه ��ران ال�س ��ربع «اأربع ��ة‬ ‫كيلومرات �سرق بقيق»‪.‬‬ ‫ووقع احادث عندما ا�س ��طدمت‬ ‫اإح ��دى ال�س ��احنات باأخ ��رى حم ��ل‬ ‫م ��ادة الكري ��ت وم ��ن ث ��م انحرافه ��ا‬ ‫للم�س ��ار الآخر وا�س ��طدامها ب�ساحنة‬ ‫ثالث ��ة و�س ��يارة اأفال ��ون تق ��ل اأربع ��ة‬ ‫مواطن ��ن‪ ،‬م ��ا اأدى اإى وف ��اة اأحدهم‬ ‫ي احال واإ�سابة الباقن‪ ،‬منهم ثاثة‬ ‫اآ�سيوين‪.‬‬ ‫وبا�س ��ر اح ��ادث م ��رور بقي ��ق‬ ‫متابع ��ة مدي ��ر ام ��رور العقيد را�س ��د‬ ‫الهاج ��ري‪ ،‬ودوري ��ات اأم ��ن الط ��رق‪،‬‬ ‫فيما قامت فرق الدف ��اع امدي باإفراغ‬ ‫حمول ��ة ال�س ��احنة م ��ن الكري ��ت ي‬

‫(ال�سرق)‬

‫امنطق ��ة ال�س ��حراوية‪ ،‬بينم ��ا ت ��وى‬ ‫اإ�س ��عاف الهال الأحمر نقل ام�سابن‬ ‫اإى م�ست�سفى بقيق العام‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح مدي ��ر‬ ‫ام�ست�س ��فى وامراك ��ز ال�س ��حية ي‬ ‫بقيق مب ��ارك احارثي ل�«ال�س ��رق» اأن‬ ‫م�ست�س ��فى بقي ��ق احكومي ا�س ��تقبل‬ ‫حال ��ة وفاة واحدة‪ ،‬و�س ��تة م�س ��ابن‬ ‫اأحده ��م حالت ��ه خطرة‪ ،‬بينم ��ا كانت‬ ‫اإ�سابات الآخرين ب�سيطة‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك ت�س ��ببت العا�س ��فة‬ ‫الرابي ��ة والرملية التي غطت �س ��ماء‬ ‫امحافظ ��ة اإى تدي م�س ��توى الروؤية‬ ‫الأفقي ��ة‪ ،‬و�س ��ل حركة ال�س ��ر وزحف‬ ‫الرم ��ال داخ ��ل الط ��رق‪ .‬وبدوره ��ا‬ ‫قام ��ت ال�س ��ركة القائم ��ة على �س ��يانة‬ ‫طري ��ق الظه ��ران‪ -‬بقي ��ق‪ -‬الأح�س ��اء‬ ‫بجهود كبرة ي فتح واإزالت الرمال‬ ‫الت ��ي غطت الطري ��ق واأقفل ��ت اأجزاء‬ ‫منه ب�س ��بب العا�س ��فة الرابي ��ة التي‬ ‫ت�سهدها امنطقة ال�سرقية هذه الأيام‪.‬‬

‫اإحدى الآليات وهي تزيل الرمال على طريق البقيق ال�سريع ( ت�سوير امحرر)‬


‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 90‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫زحلطة‬

‫من تركيا‪ ..‬إلى‬ ‫الخطوط السعودية‬ ‫حسن عسيري‬

‫اأر�ش ��ل مق ��اي هذا الأ�شبوع م ��ن تركيا التي اأنا به ��ا الآن ح�شور‬ ‫ال�شوق ال�شنوي للدراما الركية‪ ،‬وقابلت هنا عدد ًا كبر ًا من الزماء من‬ ‫امحط ��ات وال�ش ��ركات التلفزيونية اخليجية والعربي ��ة ي لقاء دعانا اإليه‬ ‫ال�شيد اإبراهيم �شاهن الذي يراأ�س اأكر �شبكة قنوات تلفزيونية واإذاعية‬ ‫ر�شمي ��ة ي تركي ��ا‪ ،‬وكان احدي ��ث يدور ح ��ول اأ�شياء كث ��رة‪ ،‬اإل اأن ما‬ ‫�ش ��دي كان حديثه ع ��ن اخدمات التي وجدها عل ��ى اخطوط ال�شعودية‬ ‫عن ��د ذهابه اإى العم ��رة خال ال�شهر اما�شي‪ ،‬التي عر فيها عن اإعجابه‬ ‫م ��ا و�شلت له «ال�شعودي ��ة»‪ .‬عندها ركزت كثرا ي كامه واإعجابه لأن‬ ‫م ��ا يقوله رما عك�س ال�شائد الذي ن�شمعه يومي ��ا عن «ال�شعودية»‪ ،‬وهنا‬ ‫بداأت اأ�شعر اأننا كاإعامين جحف كثر ًا حق ناقلنا الوطني الذي يبذل‬ ‫القائمون عليه جهد ًا كبر ًا لتطوير الكثر من اخدمات‪ ،‬اإل اأننا ل نتحدث‬ ‫عنه ��ا رم ��ا لأنه اأ�شبح هناك �ش ��ورة ذهنية �شلبية‪ ،‬ولنك ��ن �شادقن اأن‬ ‫مهاجم ��ة «ال�شعودية» اأ�شبحت مو�شة لكثر من الإعامين‪ ،‬لأنها تتفق‬ ‫وال�شتياء ال�شعبي الكبر الذي عا�شته «ال�شعودية» ووا�شلت ال�شحافة‬ ‫اإ�شعال ��ه‪ ،‬ولكن منطق الأ�شياء يق ��ول اإن اخطوط ال�شعودية الآن تتغير‬ ‫ويج ��ب اأن نعطيه ��ا الفر�ش ��ة لذلك‪ ،‬والأف�ش ��ل اأن نطرح اأف ��كارا جعلها‬ ‫اأح�شن‪ ،‬واأن نتذكر مثا اأنها حمل عبئا يجعل حركتها التجارية �شعبة‬ ‫كونه ��ا مار�س دورها كناقل وطني ي�شط ��ر اأن ي�شافر اإى كل مطارات‬ ‫امملكة حتى لو م تكن جدية اقت�شاديا‪ ،‬واأنا هنا بالتاأكيد ل اأوؤيد اإطاقا‬ ‫اأن توق ��ف «ال�شعودية» رحاتها اإى اأي مدينة لأنها م�شوؤليتها الأ�شيلة‪،‬‬ ‫اإل اأن ��ه م ��ن منطق الأ�شياء يج ��ب اأن نقول اإن هذا لي� ��س عادل (كبزن�س)‬ ‫ول يتف ��ق م ��ع فك ��رة مطالبتنا امتاحق ��ة بكل �شيء منه ��ا‪ ،‬ولعل منا�شل‬ ‫اخط ��وط ال�شعودي ��ة عبدالل ��ه الأجهر ي�ش ��ارع الآن الأم ��واج الهجومية‬ ‫العاتية واليومية من الإعام م�شتفيدا من طلته وح�شوره اللبق وله نقول‪:‬‬ ‫مهمتك كبرة والإعام �شيوا�شل هجومه لأنه �شوت النا�س‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سالم الفرحان‬ ‫‪hassanasiri@alsharq.net.sa‬‬

‫محافظ جدة يفتتح فعاليات‬ ‫يوم الدفاع المدني‪ ..‬اليوم‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫يرع ��ى حاف ��ظ جدة �ص ��احب‬ ‫ال�ص ��مو املك ��ي الأم ��ر م�ص ��عل بن‬ ‫ماجد‪ ،‬الي ��وم‪ ،‬حفل افتتاح فعاليات‬ ‫اليوم العامي للدفاع امدي ‪2012‬‬ ‫ح ��ت عن ��وان « الدف ��اع ام ��دي‬ ‫وال�صامة ي امنزل» والذي تنظمه‬ ‫مديري ��ة الدف ��اع ام ��دي ي ج ��دة‪،‬‬ ‫الأمر م�شعل بن ماجد‬ ‫مرك ��ز الأندل� ��س م ��ول التج ��اري‬ ‫ي م ��ام ال�ص ��اعة ال � � ‪ 12‬ظه ��را‪ ،‬امجتمع‪ ،‬وقامت بتحديث الفعاليات‬ ‫و�صت�ص ��تمر الفعالي ��ات على فرتن وجعله ��ا تختلف عن كل ع ��ام وذلك‬ ‫�ص ��باحية وم�ص ��ائية حتى ي ��وم غد بعمل ج�ص ��م منزل كامل �صت�ص ��رح‬ ‫الأح ��د‪ ،‬و�صت�ص ��ارك فيه ��ا جمعي ��ة عليه كيفية التعامل مع اللتما�صات‬ ‫مراكز الأحياء بعر�س معرو�ص ��ات واحرائ ��ق‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى معر�س‬ ‫م�ص ��ور عن خاطر امن ��ازل‪ ،‬وفيلم‬ ‫لها تخ�س الأطفال‪.‬‬ ‫من جانبه اأو�ص ��ح مدير الدفاع وثائقي ل�ص ��رح الأفكار‪ ،‬م�صرا اإى‬ ‫امدي بجدة العميد عبدالله جداوي اأنهم �صي�صمحون للح�صور بارتداء‬ ‫اأن اإدارت ��ه مهتمة ب�ص ��كل كبر بهذا زي رجال الإطفاء واأن يتعرفوا على‬ ‫الي ��وم لن�ص ��ر التوعي ��ة ب ��ن اأف ��راد اآلياتهم عن كثب‪.‬‬

‫تسجيل الطاب المستجدين‬ ‫في جدة عبر برنامج «نور»‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬ ‫تب ��داأ الإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعلي ��م ي ج ��دة اليوم ت�ص ��جيل الطاب‬ ‫والطالبات ام�ص ��تجدين ي ال�صف الأول للمرحلة البتدائية ي مدار�س التعليم‬ ‫الع ��ام وحفي ��ظ الق ��راآن الك ��رم للع ��ام الدرا�ص ��ي امقبل‪1434-1433.‬ه� ��‪.‬‬ ‫واأو�ص ��حت الإدارة باأن الت�ص ��جيل �ص ��يكون عن طريق برنامج «نور» عر �صبكة‬ ‫النرنت «‪ .»noor.moe.sa‬ودعت اأولياء الأمور الراغبن �صرعة الت�صجيل‬ ‫وفق امواعيد امحددة ي الرنامج الزمني‪ ،‬و�ص ��يكون القبول ح�صب الأولوية‪،‬‬ ‫وامقاع ��د امتاحة ع ��ر اموقع‪ .‬وبين ��ت الإدارة باأن احد الأدنى لل�ص ��ن النظامي‬ ‫من اأكمل �ص ��ت �ص ��نوات اأي من مواليد ‪1427 /10/15‬ه� ��‪ ،‬اموافق ‪/ 11/6‬‬ ‫‪2011‬م‪ .‬وم ��ا قب ��ل واحد الأدنى لل�ص ��ن النظامي من تقل اأعمارهم عن �ص ��ت‬ ‫�ص ��نوات بت�ص ��عن يوما هو ‪1428 /1/16‬ه�‪ .‬اموافق ‪2007 /2 /4‬م وما‬ ‫قبله واحد الأدنى لل�ص ��ن النظامي من تقل اأعمارهم عن �ص ��ت �ص ��نوات ب� ‪180‬‬ ‫يوم ��ا ه ��و ‪ 1428 / 4 /18‬ه � � امواف ��ق ‪2007/ 5 / 5‬م‪ .‬اأم ��ا من جاوز‬ ‫عمره ثماي �صنوات وم يدر�س ي ال�صف الأول البتدائي‪ ،‬ولكن مكنه القراءة‬ ‫والكتابة فعلى اأولياء اأمورهم مراجعة اإدارة الختبارات والقبول ي بداية العام‬ ‫الدرا�ص ��ي‪ ،‬لإجراء اختبار حديد م�صتوى لت�صجيل الطالب ي ال�صف امنا�صب‬ ‫لعم ��ره وقدرت ��ه‪ ،‬ومن جاوز عمره ‪� 11‬ص ��نة وثاثة اأ�ص ��هر‪ ،‬ول مكنه القراءة‬ ‫والكتابة‪ ،‬عليه الت�صجيل ي مراكز حو الأمية ي بداية العام الدرا�صي‪.‬‬

‫جامعة طيبة‪:‬أكبر حركة ترقيات‬ ‫تشمل ‪ 92‬موظف ًا وموظفة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫وفق تواريخها امحددة‪.‬ذكر ذلك مدير اجامعة الدكتور‬ ‫اأ�صدرت جامعة طيبة اليوم اأكر حركة ترقيات ي من�ص ��ور النزه ��ة‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن اجامع ��ة توا�ص ��ل‬ ‫تاريخها و�صملت ‪ 92‬موظف ًا وموظفة‪ ،‬وذلك ي اإطار ا�ص ��تقطاب الكف ��اءات‪ ،‬ما ي�ص ��اهم ي تطوي ��ر العملية‬ ‫حر�س الإدارة على منح موظفيها درجاتهم ي الرقية الإدارية‪ ،‬وتقدم اخدمات على الوجه الأمثل‪.‬من جهته‬

‫اأو�صح عميد �صوؤون اأع�صاء هيئة التدري�س واموظفن‬ ‫ام�ص ��رف العام على ال�ص� �وؤون امالية والإدارية الدكتور‬ ‫عبدالعزيز كابل ��ي اأن الرقيات كانت من امرتبة الثالثة‬ ‫وحتى امرتبة العا�صرة‪.‬‬


‫الغرير يفتتح فعاليات الدفاع المدني بتبوك‬ ‫تبوك – ناعم ال�صهري‬ ‫يفتتح وكيل اإمارة منطقة تبوك عامر‬ ‫الغرير �صباح اليوم فعاليات اليوم العامي‬ ‫للدفاع امدي ي امنطقة وذلك مقر �صاحة‬ ‫ال�صناعات الوطنية‪.‬‬ ‫واأو� � �ص� ��ح م��دي��ر اإدارة ال �ع��اق��ات‬

‫والإع ��ام مديرية ال��دف��اع ام��دي العقيد‬ ‫م � ��دوح ال �ع �ن��زي اأن � ��ه م ج �ه �ي��ز مقر‬ ‫ام�ع��ر���ض‪ ،‬ب��الإ��ص��اف��ة اإى ج��دول��ة كاملة‬ ‫ل��زي��ارات ام ��دار� ��ض‪ ،‬واإل��ق��اء ال�ع��دي��د من‬ ‫امحا�صرات‪ ،‬والدرو�ض التوعوية‪ ،‬والتي‬ ‫تقام حت �صعار الدفاع امدي وال�صامة‬ ‫ي امنزل‪.‬‬

‫عامر �لغرير‬

‫برعاية مشعل بن عبداه اليوم‬

‫معرض مصاحب ليوم الدفاع المدني العالمي‬ ‫و�ص ��تنطلق م�ص ��رة لآليات الدف ��اع امدي وجه ��ات حكومية‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫م�صاركة للتوعية‪.‬وقال الناطق الإعامي امكلف ي امديرية العامة‬ ‫يرعى اأمر منطقة جران �صاحب ال�صمو املكي الأمر م�صعل للدف ��اع امدي النقيب حمد اآل مريط اأن الفعاليات تهدف اإى رفع‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز �ص ��باح الي ��وم حفل تد�ص ��ن امعر�ض الوعي الثقاي للمجتمع وتنمية مداركه حيث �صيتم اإقامة معار�ض‬ ‫توعوية وحا�صرات ي ختلف امنطقة‪.‬‬ ‫ام�صاحب لفعاليات اليوم العامي للدفاع امدي‪.‬‬

‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 90‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫مشراق‬

‫معرض الكتاب‬ ‫ومأتم المكتبات‬ ‫فائق منيف‬

‫ينطل ��ق �لثاث ��اء �مقب ��ل معر� ��ض �لكت ��اب بالريا�ض‪� ،‬ل ��ذي �أ�صبح‬ ‫كرنف ��اا ثقافيا �صنويا رغ ��م �صيحات �لقامعن �ممانع ��ن �لذين يتمنون‬ ‫ت�صييق �خناق عليه‪ ،‬واأن من �ل�صن �حميدة ي كل �حتفال �التفات‬ ‫�إى �م�صاك ��ن ذوي �اأو�ص ��اع �مردي ��ة من ظلم ��و� و�أهمل ��و�‪ ،‬فاإن من‬ ‫�جميل ي هذه �اأيام �أن ن�صتذكر مكتباتنا �لعامة و�أحو�لها �مزرية‪.‬‬ ‫خاف مكتب ��ة �ملك عبد�لعزيز �لعامة بالريا�ض‪ ،‬فاإن بقية �مكتبات‬ ‫تعي� ��ض ي �صن ��ك �إد�ري وفق ��ر ن�صاطات وفعاليات‪ ،‬ولع ��ل جربتي مع‬ ‫�إحد�ه ��ا �لتي خرجت منها بغبار كثيف ي مبنى �صبه مهجور حتى من‬ ‫موظفيه جعلني �صاهد عيان‪.‬‬ ‫ي بريطاني ��ا وقف �لنا�ض �ص ��د قر�ر �إغاق بع�ض �مكتبات �لعامة‬ ‫ب�صب ��ب �لتق�ص ��ف �حكوم ��ي‪ ،‬وتذ�ك ��ر �محتج ��ون �أيامه ��م �جميلة منذ‬ ‫طفولتهم مع هذه �مكتبات‪ ،‬وهم معذورون فامكتبات هناك مر�كز تعليم‬ ‫وتنوي ��ر وترفي ��ه‪ ،‬ما تقدم ��ه من خدم ��ات وبر�مج وم�صابق ��ات لاأطفال‬ ‫و�لكب ��ار‪ ،‬وبلغ ��ت ببلديات �اأحياء �لرفاهية �لثقافي ��ة �أن هياأو� �صاحنات‬ ‫�صغرة كمكتبات متنقلة تذهب �إى �لنا�ض قبل �أن ياأتو�‪.‬‬ ‫�مكتب ��ات �لعام ��ة بحاجة �إى من يعي �أهميته ��ا ودورها �ح�صاري‬ ‫�لتنوي ��ري �لكب ��ر‪ ،‬ويجعل م ��ن خدماتها مغرية جاذب ��ة للنا�ض‪ ،‬ويجعل‬ ‫�لو�ص ��ول �إليه ��ا �أ�ص ��رع و�أ�صه ��ل ع ��ن طري ��ق �إن�صاء مكتب ��ة �صغرة ي‬ ‫كل ح ��ي بجان ��ب �م�صجد و�مدر�ص ��ة و�حديقة (�إن وج ��دت)‪ ،‬وبااإمكان‬ ‫�ا�صتف ��ادة من جارب �ل ��دول �متقدمة ي عنايتها و�هتمامها بامكتبات‬ ‫�لعام ��ة وي �لر�م ��ج و�اأن�صط ��ة �مق ّدم ��ة فيها‪� .‬أم ��ة (�ق ��ر�أ) ت�صتحق �أن‬ ‫ت�صرف �اأمو�ل وتبذل �جهود لتح�صن وتطوير مكتباتها‪.‬‬ ‫ي ع ��ام ‪�� 1424‬صتب�ص ��ر �لنا�ض خر ً� بخر نقل �اإد�رة �لعامة‬ ‫للمكتبات �لعامة من وز�رة �لربية و�لتعليم �إى وز�رة �لثقافة و�اإعام‪،‬‬ ‫وما ز�لو� منذ ذلك �لوقت ي�صتب�صرون‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬بسام الفليح‬ ‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫صحة الشمالية تخلي مستشفى‬ ‫رفحاء وتترك ملفات المرضى‬ ‫رفحاء ‪ -‬في�صل احريري‬ ‫ت �ن��اق �� �ص��ت ال� ��� �ص ��ور ح ��ول‬ ‫م�صت�صفى رف �ح��اء ال �ق��دم‪ ،‬ففي‬ ‫ال ��وق ��ت ال� ��ذي ق���ال ف �ي��ه ال�ن��اط��ق‬ ‫الإع��ام��ي لل�صوؤون ال�صحية ي‬ ‫منطقة احدود ال�صمالية »ال�صابق»‬ ‫حمد احربي اأن م�صت�صفى رفحاء‬ ‫الذي م انتهاء العمل به واإخاوؤه‬ ‫ل يوجد به اأي �صيء مكن العمل‬ ‫به �صواء من ملفات اأو غرها‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ن �ه �ب��ت ك ��ل ح �ت��وي��ات‬ ‫ام���ص�ت���ص�ف��ى وك �� �ص��رت ج��دران��ه‬ ‫واأر�صياته واأ�صقفه ل�صحب اأ�صاك‬ ‫الكهرباء وام �ح��ولت والأف�ي��ا���ض‬ ‫ونقاط التفتي�ض وكرا�صي امر�صى‬ ‫وك� �ث ��ر م ��ن الأث�� � ��اث وم �ع �ل �ق��ات‬ ‫الأم� �ن� �ي ��وم‪ .‬وان �ت �� �ص��رت ملفات‬ ‫امر�صى بن الأنقا�ض حتى طارت‬ ‫ي العراء بعد اأن انتقل م�صت�صفى‬ ‫رف�ح��اء اإى مبناه اح��اي وت��رك‬ ‫امبنى ال�صابق بكافة جهيزاته‬ ‫دون اأن ت�ت��م رق��اب�ت��ه اأو اأخ ��ذ ما‬

‫ف �ي��ه وخ��ا� �ص��ة ام �ل �ف��ات اخ��ا��ص��ة‬ ‫ب��ام��ر��ص��ى‪ .‬م��ن جهتهم امتع�ض‬ ‫عدد من �صكان حافظة رفحاء من‬ ‫م�صوؤوي امديرية العامة لل�صوؤون‬ ‫ال �� �ص �ح �ي��ة ي م �ن �ط �ق��ة اح� ��دود‬ ‫ال�صمالية وق��ال ام��واط��ن ن��واف‬ ‫ال�صمري ب�اأن��ه ي اأح��د الأي ��ام م‬ ‫انقطاع الكهرباء عن بع�ض الأجزاء‬ ‫من حي ام�صاعدية وغرها وعند‬ ‫الت�صال بطوارئ الكهرباء اأفادوا‬ ‫ب�اأن النقطاع ب�صبب اأعمال عبث‬ ‫اأجريت ي ام�صت�صفى القدم اأدت‬ ‫اإى قطع كيابل كهرباء �صاهمت ي‬ ‫انقطاع التيار واأ� �ص��اف امواطن‬ ‫منيف مناحي اأن ام�صت�صفى بعد‬ ‫اأن م بيعه م��زاد وج��رت عملية‬ ‫الإزال� ��ة ت�ن��اث��رت ملفات امر�صى‬ ‫والتقاريرالطبية ي ال���ص��وارع‬ ‫امحيطة بام�صت�صفى لأنها موجودة‬ ‫وم يتم نقلها ‪ ،‬حيث اأخذت وزارة‬ ‫ال�صحة فائدتها من البيع ون�صيت‬ ‫امحافظة على حقوق امواطنن‬ ‫وتقاريرهم اخا�صة‪.‬‬

‫الصبار السام على سفوح فيفاء يهدد السياحة ويهجر السكان‬ ‫فيفا ‪ -‬يزيد الفيفي‬ ‫تغطي نبتة ال�ص ��بار ذات‬ ‫الأ�ص ��واك ال�ص ��امة ع�ص ��رات‬ ‫الكيلو مرات من �صفوح جبال‬ ‫فيفاء ب�صكل جعلها تت�صبب ي‬ ‫نفوق جماعي لقطعان اما�صية‪،‬‬ ‫وترحي ��ل بع�ض ال�ص ��كان عن‬ ‫منازلهم‪ ،‬وت�ص ��ببت ي اإتاف‬ ‫م�صاحات �صا�صعة من الغابات‬ ‫وامقوم ��ات ال�ص ��ياحية الت ��ي‬ ‫كانت تتمتع به ��ا تلك امناطق‪،‬‬ ‫اإل اأنه ورغم امعاناة امتزايدة‬ ‫من حن لأخر م يتم التجاوب‬ ‫مع �صكوى ومعاناة امواطنن‬ ‫ح�ص ��ب ما ذكر امواطن حمد‬ ‫ح�صن جابر ام�ص ��نوي والذي‬ ‫اأكد اأن م�صاحات �صا�صعة كانت‬ ‫جنات خ�صراء‪ ،‬ومتنف�صا لكل‬ ‫من يبحث عن ال�صتجمام‪ ،‬قد‬ ‫حول ��ت اإى غاب ��ات ت�ص ��كنها‬ ‫الأفاع ��ي والعق ��ارب ب�ص ��بب‬ ‫نبتة ال�صبار ال�صامة ال�صريعة‬ ‫النت�صار‪.‬‬

‫وتنت�ص ��ر نبت ��ة ال�ص ��بار‬ ‫ب�ص ��رعة لأن بذوره ��ا تنتق ��ل‬ ‫عن طري ��ق القرود اأو الطيور‪،‬‬ ‫ولأن ثمارها تزرع ب�صرعة ي‬ ‫اأي ظ ��روف مناخي ��ة اأو بيئية‬ ‫حتى اأنها تنبت على ال�صخور‪.‬‬ ‫واأ�صارجابر احربي اإى‬ ‫اأن النبت ��ة ت�ص ��ببت ي نف ��وق‬ ‫قطعان م ��ن اما�ص ��ية‪ ،‬ورحيل‬ ‫مواطنن ع ��ن منازلهم بعد اأن‬ ‫حا�ص ��رتهم م ��ن كل اجه ��ات‪،‬‬ ‫ناهيك اأن ام�صاحات ال�صا�صعة‬ ‫الت ��ي نبت ��ت فيه ��ا حرم ��ت‬ ‫امواطن ��ن م ��ن ا�ص ��تثمار تلك‬ ‫امواق ��ع رغم حاجته ��م املحة‬ ‫لها‪ .‬ورغ ��م الكثافة ال�ص ��كانية‬ ‫امتزايدة و�ص ��كوى امواطنن‬ ‫اإل اأنهم م يجدوا اأذنا �صاغية‬ ‫تتفاعل جديا مع الو�صع‪.‬وقد‬ ‫التق ��ت» ال�ص ��رق» م ��ع رئي� ��ض‬ ‫بلدية فيفاء م�صهور ال�صماخي‬ ‫نبتة �ل�صبار على حو�ف �لو�دي‬ ‫والذي اأكد اأن البلدية م�صوؤولة‬ ‫عمّا يخ�ص ��ها من خال اإزالتها الت ��ي تقيم عليها امنتزهات اأو امواقع النائية حتى عن �ص ��بل اأم ��اكا خا�ص ��ة وتق ��ع �ص ��من بدرا�ص ��ة كيفي ��ة التعامل معها‬ ‫له ��ذه النبات ��ات ي امواق ��ع ام�ص ��اريع اخدمي ��ة‪ ،‬اأم ��ا تلك الو�ص ��ول اإليه ��ا فه ��ي تعت ��ر م�صوؤولية جهات اأخرى معنية وحقي ��ق طم ��وح امواطن ��ن‬

‫‪ 49‬مليونا لمشروعات بلدية في أحد المسارحة‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�صميلي‬ ‫تنفذ بلدية حافظة اأحد ام�ص ��ارحة م�ص ��روعات بلدية بقيمة ‪49‬‬ ‫مليون ريال‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح رئي�ض بلدية حافظة اأحد ام�ص ��ارحة‪ ،‬ه ��ادي دغريري‬ ‫اأن ام�ص ��روعات �صملت م�ص ��روعات �ص ��فلتة واإنارة بامحافظة وقراها‬ ‫وت�ص ��وير مقاب ��ر وم�ص ��روعات ل ��درء اأخط ��ار ال�ص ��يول ي ع ��دد م ��ن‬

‫ق ��رى امحافظة‪ ،‬واإن�ص ��اء مراك ��ز خدمات عامة ي مناط ��ق التجمعات‬ ‫ال�ص ��كانية‪ ،‬واإن�ص ��اء حدائ ��ق وم�ص ��طحات خ�ص ��راء‪ ،‬والتخل� ��ض من‬ ‫النفايات وام�ص ��تنقعات باإ�ص ��كان النازحن‪ ،‬وكذلك �صت�ص ��مل اميزانية‬ ‫اأي�صا م�صروع حفر اآبار وخزانات مياه و�صبكات واإن�صاء عدة ميادين‬ ‫و�ص ��احات بالأحياء‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإي اإعداد خططات وتنفيذ واجهات‬ ‫امباي وامحات على ال�ص ��وارع وتطويرها واإن�ص ��اء عدد من امرافق‬ ‫العامة‪.‬‬

‫حفرة منسية تقلق سكان «رصيفة مكة»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬دانيا الرك�صتاي‬

‫�أحد �أجز�ء �حفرة بحي �لر�صيفة‬

‫طالب �ص ��كان حي الر�ص ��يفة مك ��ة امكرمة من‬ ‫بلديتهم الإ�صراع اإى معاجة احفرة الطولية التي‬ ‫تركت لأكر من ع�صرين يوما مك�صوفة‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫�ص ��بب لهم كثرا من التلف ل�ص ��ياراتهم‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫تراكم الأو�صاخ بها‪.‬‬ ‫وق ��ال عدد م ��ن ال�ص ��كان ل�»ال�ص ��رق» اإن احفر‬ ‫كان ��ت من �ص ��من حفري ��ات كثرة لإح ��دى اجهات‬ ‫اخدمية‪ ،‬اإل اأنها وبعد انتهاء اأعمالها قامت بردمها‬ ‫وت�صويتها‪ ،‬ما عدا هذه احفرة التي اأ�صبحت معلما‬ ‫ظاهرا ي احي‪.‬‬ ‫وقال خالد امن�صور اإن احفرة مر اأمام منزله‬ ‫وهو ما جعله اأكر �ص ��رر ًا خا�ص ��ة عندم ��ا يريد اأن‬ ‫يوقف �ص ��يارته التي تتلف اإطاراته ��ا عندما تنزلق‬ ‫داخله ��ا‪ ،‬غر جمع ��ات امياه وامخلف ��ات والقطط‬ ‫بداخله ��ا‪ .‬واأ�ص ��اف عبدالرحيم العزيز اأنه ب�ص ��بب‬ ‫تل ��ك احف ��رة الدائمة ا�ص ��طر واأبن ��اوؤه اإى اإيقاف‬ ‫�ص ��ياراتهم بعيد ًا ع ��ن منازلهم‪ ،‬ما يجعلها عر�ص ��ة‬ ‫(�ل�صرق) لل�صرقة‪.‬‬

‫بن سبرة يطالب بإبراز منتجات محايل ويتفقد روضة أطفال‬ ‫حائل – ح�صن العقيلي‬

‫ملفات �مر�صى ي م�صت�صفى رفحاء �مهجور‬

‫م�صعل بن عبد �لله‬

‫( �ل�صرق )‬

‫طال ��ب حاف ��ظ حاي ��ل‬ ‫ع�ص ��ر حم ��د بن �ص ��رة جنة‬ ‫التنمي ��ة الجتماعي ��ة ي‬ ‫امحافظ ��ة بعم ��ل بوكيه ��ات‬ ‫للنبات ��ات العطري ��ة واحل ��وى‬ ‫امحائلية وزيت ال�صم�صم‪ .‬جاء‬ ‫ذلك خ ��ال زيارة له اأم�ض الأول‬ ‫للجن ��ة التنمي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫امحلية ي امحافظة‪ ،‬واأو�ص ��ى‬ ‫امحاف ��ظ بفت ��ح ح ��ات‬ ‫خ�ص�ص ��ة له ��ذه امنتج ��ات‬ ‫بالتع ��اون م ��ع بلدي ��ة حاي ��ل‬ ‫وتهيئته ��ا ي مواق ��ع واأماك ��ن‬ ‫مي ��زة وتكليف امعه ��د امهني‬ ‫بعمل الديكورات اخا�صة‪ ،‬كما‬ ‫تفق ��د حاف ��ظ حايل رو�ص ��ة‬ ‫الأطف ��ال ي حاي ��ل وج ��ول‬ ‫داخ ��ل الف�ص ��ول والتقى طاب‬ ‫وطالبات الرو�صة‪.‬‬

‫( �ل�صرق )‬

‫باإزالته ��ا واحد م ��ن امخاطر‬ ‫التي ت�صبب بها‪.‬‬

‫محاضرة عن إخاء‬ ‫المباني الجامعية اليوم‬ ‫الباحة ‪� -‬صفر بن حف َيان‬ ‫ت�صت�ص ��يف جامعة الباحة الي ��وم فعاليات الي ��وم العامي للدفاع‬ ‫امدي حت �صعار ( الدفاع امدي وال�صامة ي امنزل) ي مقر امدينة‬ ‫اجامعي ��ة بالعقيق حيث �ص ��يفتتح معر� ��ض الدفاع ام ��دي باجامعة‬ ‫والذي ي�ص ��تمر مدة اأربعة اأيام‪ ،‬كما �ص ��يقام حف � ً�ا خطابي ًا على هام�ض‬ ‫الفتتاح يحوي كلمات وق�ص ��ائد وحا�ص ��رة توعوية عن الإخاء ي‬ ‫امباي اجامعية يلقيها النقيب دغير الغامدي يلي ذلك تكرم اجهات‬ ‫ام�صاركة ي فعاليات اليوم العامي للدفاع امدي‪.‬‬

‫"تعليم المدينة" تطلق‬ ‫مشروع البحوث التربوية‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأطلقت اإدارة التخطيط والتطوير بتعليم امدينة امنورة م�صروع‬ ‫مرك ��ز البح ��وث الربوي ��ة‪ ،‬ال ��ذي يه ��دف اإى ت�ص ��جيع الباحث ��ن من‬ ‫من�ص ��وبي الإدارة وغرهم على البحث العلم ��ي والربوي‪ ،‬كما يعمل‬ ‫عل ��ى تقدم حل ��ول علمي ��ة وتربوية للم�ص ��كات التي تواج ��ه اميدان‬ ‫الرب ��وي‪ ،‬بتقدم تو�ص ��يات تربوية من �ص� �اأنها رفع ام�ص ��توى العام‬ ‫للطاب وتطوير العملية الربوية والتعليمية وغرها‪.‬‬ ‫وق ��ال مديرع ��ام الربية والتعلي ��م الدكتور �ص ��عود الزهراي اإن‬ ‫امرك ��ز �ص ��يكون رافد ًا مهم� � ًا م ��ن روافد التطوي ��ر‪ ،‬التي مك ��ن لها اأن‬ ‫تتواكب مع امتغرات ال�صريعة وام�صتمرة لاإ�صراتيجيات الربوية‪،‬‬ ‫م ��ن خال تبنيه امنهجية العلمية‪ ،‬ي تناول الأطروحات وام�ص ��كات‬ ‫الربوي ��ة‪ ،‬كما �ص ��يكون اأحد الأ�ص ��باب التي �ص ��تدفع بتح�ص ��ن الأداء‬ ‫والتطوير‪.‬من جانبه‪ ،‬قدم م�صرف اإدارة التخطيط والتطوير اأمن عام‬ ‫امركز الدكتور عبدالله احربي‪ ،‬عر�ص ًا مرئي ًا عن وثيقة تاأثيث امركز‪،‬‬ ‫وا�صتمل على الروؤية والر�صالة والأهداف والفئات ام�صتهدفة والهيكل‬ ‫التنظيمي ومهامه وجل�صه التنفيذي‪.‬‬

‫بدء فعاليات أسبوع‬ ‫الشجرة بمكة‪ ..‬اليوم‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�صرق‬

‫حافظ حايل يتو�صط �أطفال �لرو�صة‬

‫( �ل�صرق )‬

‫تنطلق اليوم فعاليات اأ�صبوع ال�صجرة اخام�ض والثاثن الذي‬ ‫تنظمه اأمانة العا�ص ��مة امقد�صة حت �ص ��عار »اغر�صها»‪ ،‬وذلك بحديقة‬ ‫الطائف بجوار ام�صجد القطري بحي العزيزية مكة امكرمة‪ ،‬وت�صتمر‬ ‫اأ�ص ��بوعا‪.‬وذكر مدير عام احدائق بالأمانة‪ ،‬امهند�ض ه�ص ��ام �ص ��لي اأن‬ ‫الأمانة اأنهت ا�ص ��تعداداتها لإقامة الأ�صبوع‪ ،‬الذي يهدف اإى التعريف‬ ‫باأهمية ال�ص ��جرة‪ ،‬ودورها ي احفاظ عل ��ى التوازن البيئي وجميل‬ ‫وتن�ص ��يق ال�ص ��وارع‪ .‬لفت ��ا اإى اأن الأمان ��ة تتبع اأحدث الأ�ص ��اليب ي‬ ‫عملي ��ات الزراعة‪ ،‬وتن�ص ��يق احدائق وري النبات ��ات‪ ،‬من اأجل توفر‬ ‫مياه الري وا�ص ��تغالها بطريقة مثلى‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى ا�صتخدام ال�صتات‬ ‫الزراعية والنباتات امائمة للظروف امناخية بامنطقة‪.‬من جانبه‪ ،‬بن‬ ‫مدير ع ��ام العاقات العامة والإعام بالأمانة عثم ��ان ماي‪ ،‬اأن الأمانة‬ ‫و�ص ��عت برناجا متكاما يتنا�ص ��ب مع اأهمية وحجم هذه امنا�ص ��بة‪،‬‬ ‫واإخراجها بال�صكل امطلوب‪ ،‬حيث طبعت ‪ 25‬األف ق�صة اأطفال �صتوزع‬ ‫مع علب الألوان اخا�ص ��ة بها‪ ،‬على طاب وطالب ��ات البتدائية‪ ،‬وهي‬ ‫حتوي على معلومات وق�ص�ض مفيدة لتعريف الن�ضء باأهمية احفاظ‬ ‫على ال�صجرة‪ ،‬بالإ�صافة اإى خم�صن لوحة تعليمية‪� ،‬صتوزع على عدد‬ ‫من امدار�ض‪.‬‬


‫جبهة القوى ااشتراكية أبرز أحزاب المعارضة الجزائرية ستشارك في اانتخابات‬ ‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�ضن‬ ‫ق ��رر اأم� ��س ح ��زب جبه ��ة الق ��وى ال�ض ��راكية‬ ‫ام�ضاركة ي النتخابات الرمانية امقررة ي العا�ضر‬ ‫من مايو امقبل‪ ،‬بعد اأن فتح نقا�ضا وطنيا حول جدوى‬ ‫ام�ضاركة من عدمها ي ال�ضتحقاق امقبل‪ ،‬وذلك خال‬ ‫اجتماع امجل�س الوطني للحزب الذي يقوده الزعيم‬ ‫التاريخي ح�ض ��ن اأيت اأحمد وامقيم حاليا ي منفاه‬

‫الختياري ي جنيف‪ ،‬وامعروف باإثارته للجدل ي‬ ‫ختلف م�ض ��اركاته ي احي ��اة الرماني ��ة وباإثارته‬ ‫للكث ��ر م ��ن الق�ض ��ايا ال�ضيا�ض ��ية ال�ض ��ائكة‪.‬ويتطلع‬ ‫احزب اإى ا�ض ��تعادة مكانت ��ه ي اخريطة احزبية‬ ‫اجزائرية بعد اأن قاطع الدورة اما�ضية‪.‬‬ ‫ون�ض ��ب اح ��زب اثر ذل ��ك جنة وطني ��ة تتوى‬ ‫التح�ض ��ر لانتخابات مع تن�ض ��يب جان مبا�ض ��رة‬ ‫التح�ض ��ر للقوائ ��م النتخابية التي �ضي�ض ��ارك فيها‬

‫احزب ي ه ��ذا ال�ض ��تحقاق الذي �ض ��ياأخذ منعرجا‬ ‫جدي ��دا بع ��د قرار الق ��وى ال�ض ��راكية اأب ��رز اأحزاب‬ ‫امعار�ض ��ة دخول ال�ض ��باق اأمام اأعتى مناف�ضيه جبهة‬ ‫التحرير الوطني‪ ،‬والتجمع الوطني الدموقراطي‪،‬‬ ‫خا�ض ��ة بع ��د ان�ض ��حاب التجم ��ع م ��ن اأج ��ل الثقاف ��ة‬ ‫والدموقراطي ��ة ي ح ��ن ل يع ��رف اإن كان للح ��زب‬ ‫موقف من حالف الإ�ض ��امين بع ��د ما عرف ي عقد‬ ‫الت�ض ��عينيات بتحالف ��ه ال�ض ��هر مع جبه ��ة التحرير‬

‫الوطن ��ي بزعام ��ة امرح ��وم عب ��د احمي ��د مه ��ري‪،‬‬ ‫واجبه ��ة الإ�ض ��امية لاإنقاذ ال ��ذي كان يقود مكتبها‬ ‫التنفيذي اموؤقت امرحوم عبد القادر ح�ضاي‪.‬‬ ‫ومن �ض� �اأن م�ض ��اركة جبهة القوى ال�ض ��راكية‬ ‫اأن يعط ��ي نكه ��ة خا�ض ��ة لانتخابات ي ظ ��ل غياب‬ ‫غرمه حزب التجمع من اأجل الثقافة والدموقراطية‬ ‫ومناف�ضه على مقاعد منطقة القبائل‪.‬‬ ‫وعل ��ى �ض ��عيد مت�ض ��ل طالب ��ت لوي ��زة حنون‪،‬‬

‫الناطقة با�ضم حزب العمال الروت�ضكي من الرئي�س‬ ‫بوتفليق ��ة التدخل �ضخ�ض ��يا «للتحقي ��ق ي حاولة‬ ‫اإع ��ادة فتح القوائم النتخابية لت�ض ��جيل ع�ض ��كرين‬ ‫وجندي ��ن ي اخدمة الع�ض ��كرية‪ ،‬للقي ��ام بعمليات‬ ‫تزوي ��ر لحق ��ا» حيث ك�ض ��فت خ ��ال اجتم ��اع مكتب‬ ‫احزب عن معلومات حاولة بع�س الأطرف «و�ضع‬ ‫اأ�ض ��ماء مئات اآلف امجندي ��ن ي القوائم النتخابية‬ ‫خارج اآجال الت�ض ��جيات دون �ض ��طب اأ�ض ��مائهم من‬

‫مراك ��ز اإقامته ��م الأ�ض ��لية» م�ض ��رة اى حال ��ة ولية‬ ‫«تندوف» الواقعة ي اأق�ضى اجنوب عندما حاولت‬ ‫م�ض ��الح معين ��ة ت�ض ��جيل ‪ 33‬األف ناخ ��ب جديد من‬ ‫الع�ضكرين‪ ،‬وطالبت اأحزاب مثلة ي الولية ومنها‬ ‫حزب جبهة التحرير الوطني الذي يقوده عبد العزيز‬ ‫بلخادم من الرئي�س التدخل �ضخ�ض ��يا لإلغاء حاولة‬ ‫ت�ض ��جيل ‪ 33‬األ ��ف جن ��د ي القوائ ��م النتخابي ��ة‬ ‫بالولية ق�ضد توجيهيها لدعم حزب معن‪.‬‬

‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )90‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫الغرب متردد بسبب دور إسرائيل وتمسكها بنظام دمشق‬

‫عضو في المجلس الوطني السوري لـ |‪ :‬نظام اأسد ا يردع إا بالقوة‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�ضامة ام�ضري‬ ‫اتهم ع�ض ��و امكت ��ب الإعام ��ي ي امجل�س‬ ‫الوطني ال�ض ��وري‪ ،‬حم ��د ال�ض ��رميني‪ ،‬النظام‬ ‫ال�ضوري باتباع �ضيا�ضة الأر�س امحروقة‪.‬‬ ‫وو�ض ��ف‪ ،‬ي ت�ض ��ريحات �ض ��حفية ل � �‬ ‫«ال�ض ��رق»‪ ،‬م ��ا يج ��ري من قت ��ل لل�ض ��كان العزل‬ ‫ب � � «الإب ��ادة اجماعي ��ة امنظم ��ة» بحق ال�ض ��عب‬ ‫ال�ض ��وري‪ ،‬تعليقا منه على تدمر امدن وخا�ضة‬ ‫م ��ا ج ��رى ي حي باب ��ا عم ��رو على مدى �ض ��هر‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف اأن النظام ازداد �ضرا�ضة ي غياب‬ ‫موق ��ف دوي يدي ��ن القتل على مدى ع ��ام كامل‪،‬‬ ‫وهذا ما �ض ��جع كتائبه عل ��ى ارتكاب الفظائع من‬ ‫خال ات�ض ��اع نطاق القتل والإعدامات اميدانية‬ ‫كما جرى اأم�س ي حي بابا عمرو حيث اأعدمت‬ ‫كتائب الأ�ضد ‪ 14‬مدنيا ي ال�ضارع‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ض ��رميني اإن عملي ��ات قت ��ل جري‬ ‫بطريق ��ة الذب ��ح بال�ض ��كاكن لأطف ��ال ون�ض ��اء‬ ‫وعائ ��ات باأكمله ��ا كما وقع ي حم�س‪ ،‬واأ�ض ��ار‬ ‫اإى امذبحة الت ��ي ارتكبتها كتائب الأ�ض ��د اأم�س‬ ‫(�أ ف ب)‬ ‫عنا�صر من �جي�ص �حر قرب حم�ص‬ ‫ي مدين ��ة الر�ض ��ن حيث �ض ��قطت قذيفة مورتر‬ ‫على تظاهرة راح �ضحيتها ع�ضرة مدنين «وهذا اإل بالقوة‪ ،‬فجميع اخطب والبيانات ال�ضيا�ضية م ��ن لغط حوله اأكد ال�ض ��رميني اأن امكتب �ض ��كل ع�ض ��كرية موحدة لي�ض ��بح اجي�س احر جي�ضا‬ ‫موؤ�ض ��ر خطر على مدى اجرائ ��م التي يرتكبها لن توقفه ع ��ن ارتكاب امجازر والتدمر اممنهج من قي ��ادات مدنية وع�ض ��كرية وجاء ك�ض ��رورة نظاميا ل ميلي�ض ��يا‪ ،‬وخارجيا ل�ض ��رورة تنظيم‬ ‫فر�ض ��تها التط ��ورات داخل �ض ��وريا خا�ض ��ة مع و�ضول الأ�ضلحة والتمويل عر قنوات حددة‪،‬‬ ‫للباد‪.‬‬ ‫الأ�ضد»‪ ،‬ح�ضب قوله‪.‬‬ ‫وح ��ول ت�ض ��كيل امكتب الع�ض ��كري وما دار ات�ض ��اع الن�ض ��قاقات ووج ��وب ت�ض ��كيل قي ��ادة وياأت ��ي ه ��ذا �ض ��من اإط ��ار تنظي ��م عم ��ل مكاتب‬ ‫وتابع قائا اإن هذا النظام ل مكن اأن يردع‬

‫القاضي المتنحي عن نظر القضية‪ :‬مازلت أكتب مذكرة التنحي‪..‬وأعاني من «التوتر»‬

‫مصر‪ :‬مرشحو الرئاسة يطالبون «العسكري»‬ ‫بشرح مابسات سفر متهمي «التمويل اأجنبي»‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�ضماعيل‬ ‫طالب مر�ض ��حو الرئا�ضة ي م�ض ��ر امجل�س الع�ضكري بتو�ضيح اأ�ضباب‬ ‫�ض ��فر امتهمن الأمريكي ��ن فى ق�ض ��ية «التمويل الأجنبي منظم ��ات امجتمع‬ ‫ام ��دي» اإى بلده ��م‪ ،‬خا�ض ��ة بع ��د تناق� ��س التف�ض ��رات بن رئي� ��س حكمة‬ ‫ال�ض ��تئناف ام�ضت�ض ��ار اإبراهي ��م عب ��د امعز ورئي� ��س حكمة جنيات �ض ��مال‬ ‫القاهرة ام�ضت�ضار حمد �ضكري لقرار ال�ضماح للمتهمن بال�ضفر‪.‬‬ ‫ودعا امر�ض ��ح امحتمل لرئا�ض ��ة م�ض ��ر حمد �ض ��ليم العوا اإى �ضرورة‬ ‫تو�ضيح اأ�ضباب الإفراج عن امتهمن الأمريكين وماهو امقابل الذى ح�ضلت‬ ‫عليه م�ض ��ر‪.‬بدوره‪ ،‬اأكد امر�ض ��ح امحتمل عمرو مو�ضى على حق ال�ضعب ي‬ ‫معرفة ماب�ض ��ات تنحي هيئة امحكمة عن نظر ق�ضية التمويل الأجنبي التي‬ ‫ا ُت ِهم فيها اأمريكيون وم�ض ��ريون مخالف ��ة قوانن عمل امنظمات الأهلية ي‬ ‫م�ض ��ر‪.‬ورجح الأم ��ن العام ال�ض ��ابق جامعة ال ��دول العربية‪ ،‬على �ض ��فحته‬ ‫على موقع التوا�ض ��ل الجتماعى «توير»‪ ،‬اأن تكون هناك �ض ��غوط �ضيا�ضية‬ ‫مور�ض ��ت‪ ،‬واأن تدخ ًا اأدى اى تنحي امحكمة عن نظر الق�ض ��ية»‪ ،‬مت�ض ��ائا‪:‬‬ ‫«ماذا حدث بال�ضبط؟ من حق ال�ضعب اأن يعلم»‪ .‬واأبدى مو�ضى اأ�ضفه ما و�ضفه‬ ‫ب� «دخول الق�ضاء ام�ضرى دائرة من اللتبا�س والغمو�س‪ ،‬زادها �ضوء ًا تبادل‬ ‫التهامات علن ًا بن كبار الق�ض ��اة»‪ .‬وتعجب امر�ض ��ح امحتمل للرئا�ضة حازم‬ ‫�ض ��اح اأبو اإ�ض ��ماعيل من ال�ضماح ب�ض ��فر الأجانب امتهمن‪ ،‬مت�ض ��ائ ًا‪« :‬هل‬ ‫راأيت ��م اإى اأي درجة بلغ الأمر حتى يتم تهريب امتهمن الأمريكن‪ ،‬رغما عن‬ ‫اأنف كرامة م�ض ��ر بكل اأهلها»‪ .‬فى ال�ضياق نف�ضه‪ ،‬طالب احاد �ضباب الثورة‪،‬‬ ‫بطرد ال�ضفرة الأمريكية ي القاهرة اآن باتر�ضون حال ثبوت تدخل ال�ضفارة‬ ‫الأمريكي ��ة ومار�ض ��تها �ض ��غوطا على الق�ضاءام�ض ��ري ي ق�ض ��ية التمويل‬

‫�م�صت�صار حمد �صكري‬

‫(ت�صوير‪� :‬أحمد حماد)‬

‫الأجنبي‪ .‬كما طالب الحاد عر بيان �ض ��در �ض ��باح اأم�س‪ ،‬ب�ض ��رورة اإعمال‬ ‫دولة القانون‪ ،‬والتم�ض ��ك با�ضتقال الق�ض ��اء‪ ،‬وتطبيق القانون على اجميع‬ ‫�ضواء كان م�ضري ًا اأو اأجنبي ًا طاما ثبت جاوزه للقانون‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأكد رئي�س حكمة جنايات �ضمال القاهرة‪ ،‬وامتنحي عن نظر‬ ‫ق�ض ��ية منظمات امجتمع امدي‪ ،‬ام�ضت�ضار حمد �ضكري‪ ،‬اأنه م يكتب مذكرة‬ ‫التنحي حتى الآن لأنه يعاي من «التوتر»‪.‬‬ ‫وق ��ال «�ض ��كري» ل�« ال�ض ��رق»‪« :‬اأنا ي طريقي لكتابته ��ا لكني متوتر منذ‬ ‫اأم�س‪ ،‬و�ض ��بب توتري هو دخول ابني ي امو�ض ��وع‪ ،‬وابني لي�س له عاقة‪،‬‬ ‫فه ��و يعم ��ل ي مكت ��ب قان ��وي غر مت�ض ��ل منظم ��ات امجتمع ام ��دي ول‬ ‫امنظمات احكومية‪ ،‬وام�ضت�ض ��ار اأحمد مكي‪ ،‬نائ ��ب رئي�س حكمة النق�س‪،‬‬ ‫يعلم ذلك»‪.‬‬

‫مصريون وسوريون يتظاهرون أمام سفارة‬ ‫إيران في القاهرة للمطالبة بطرد القائم باأعمال‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�ضماعيل‬ ‫�ض ��هدت القاه ��رة تظاه ��رات اأم� ��س‬ ‫�ض ��د النظام الإي ��راي لدعمه نظام الأ�ض ��د‬ ‫وامطالبة باإ�ضقاط نظامه‪.‬‬ ‫وخرج ��ت م�ض ��رة من م�ض ��جد اأ�ض ��د‬ ‫ب ��ن ف ��رات ي القاه ��رة ت�ض ��م الع�ض ��رات‬ ‫م ��ن ام�ض ��رين وال�ض ��ورين اأم� ��س وعددا‬ ‫من �ض ��باب احركات الإ�ض ��امية ك� «الفجر‬ ‫اجديد» و»ائتاف ام�ضلمن»‪ ،‬للتظاهر اأمام‬ ‫ال�ض ��فارة الإيرانية وامطالب ��ة بطرد القائم‬ ‫بالأعم ��ال الإي ��راي م ��ن م�ض ��ر‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على ما اأ�ض ��موه تواط� �وؤ النظ ��ام الإيرانى‬ ‫مع امذابح التى يرتكبها الأ�ضد �ضد ال�ضعب‬ ‫ال�ضوري‪.‬‬ ‫جانب من �لتظاهر�ت �صد �إير�ن ي �لقاهرة �أم�ص (ت�صوير‪� :‬أحمد حماد)‬ ‫ورف ��ع �ض ��باب اح ��ركات ال�ض ��امية‪،‬‬

‫اأثناء ام�ضرة‪ ،‬لفتات تدعو لوقف العاقات‬ ‫مع اإيران جزا ًء م�ض ��اندتها نظام الأ�ضد �ضد‬ ‫�ضعبه‪.‬وردد ال�ضباب اأثناء ام�ضرة هتافات‬ ‫«ال�ض ��عب يريد طرد ال�ض ��فر»‪« ،‬ي ��ا للعار يا‬ ‫للعار‪..‬ب�ضار قتل �ضعبه بالنار»‪ ،‬كما رفعوا‬ ‫عددا من ال�ضور التى تظهر امذابح امرتكبة‬ ‫ي �ضوريا‪.‬‬ ‫ي �ض ��ياق مت�ض ��ل‪ ،‬نظم ��ت حرك ��ة‬ ‫«حازم ��ون»‪ ،‬التي اأ�ض�ض ��ها موؤيدون حازم‬ ‫�ض ��اح اأب ��و اإ�ض ��ماعيل امر�ض ��ح امحتم ��ل‬ ‫لرئا�ض ��ة اجمهورية‪ ،‬م�ض ��رة بعد �ض ��اة‬ ‫اجمعة اأم�س من م�ض ��جد الفتح ي ميدان‬ ‫رم�ض ��ي�س اإى مي ��دان التحري ��ر منا�ض ��رة‬ ‫الث ��ورة ال�ض ��ورية والتندي ��د بالأ�ض ��د‪،‬‬ ‫وطالب امتظاهرون ب� «ت�ض ��ليح امعار�ض ��ة‬ ‫ال�ضورية»‪.‬‬

‫امجل�س الوطني‪ .‬وعن توقيت ت�ض ��كيله اأو�ضح‬ ‫اأنه ج ��اء لتنظيم اآلي ��ة الدعم الع�ض ��كري واماي‬ ‫الذي �ضتقدمه بع�س الدول اخليجية‪.‬‬ ‫وتعليقا على ت�ضريحات قائد اجي�س احر‬ ‫العقيد ريا�س الأ�ض ��عد حول ع ��دم علمه بامكتب‬ ‫الع�ض ��كري‪ ،‬اأرجعه ��ا ال�ض ��رميني اإى �ض ��عف‬ ‫التن�ضيق بن امجل�س واجي�س احر‪ ،‬اإل اأنه م‬ ‫التفاهم وانتهت الإ�ضكاليات‪.‬‬ ‫وع ��ن نتائج موؤمر «اأ�ض ��دقاء �ض ��وريا» ي‬ ‫تون�س اعتر اأنها م تاأت على ام�ضتوى امطلوب‬ ‫من الدول الغربية‪ ،‬حي ��ث كان ماأمول العراف‬ ‫بامجل�س الوطني كممثل لل�ضعب وقطع العاقات‬ ‫الدبلوما�ضية مع نظام الأ�ضد وحا�ضرته مزيد‬ ‫م ��ن العقوب ��ات القت�ض ��ادية وتقدم مب ��ادرات‬ ‫عاجلة لوقف القتل وتوفر ماذات اآمنة لل�ضعب‬ ‫وال�ضغط على رو�ضيا‪.‬‬ ‫اإل اأن اموق ��ف اخليج ��ي‪ ،‬وبح�ض ��ب‬ ‫ال�ض ��رميني‪ ،‬كان الأب ��رز ي اموؤمر وجلى ي‬ ‫اعتبار وزير اخارجية �ض ��عود الفي�ضل ت�ضليح‬ ‫امعار�ض ��ة فكرة جيدة ودعوة الرمان الكويتي‬ ‫لت�ض ��ليح اجي� ��س اح ��ر والع ��راف بامجل�س‬ ‫الوطني‪ ،‬وكذلك فاإن دول اخليج تعمل الآن على‬ ‫عقد تفاهم مع الرو�س لتجنب ا�ض ��تخدام الفيتو‬ ‫جددا ي اأي م�ضروع قرار قادم‪.‬‬ ‫وو�ضف ال�ضرميني اموقف الغربي بامردد‬ ‫رغم �ض ��دور بيان عن القم ��ة الأوروبية يعرف‬

‫بامجل�س الوطني كممثل لل�ضعب ال�ضوري‪ ،‬لكن‬ ‫هذا لن يردع النظام عن القتل‪ ،‬وامطلوب اتخاذ‬ ‫اإجراءات رادعة و�ض ��ريعة م ��ن امجتمع الدوي‬ ‫جاه ما يحدث ي �ضوريا‪.‬‬ ‫ويعتقد ال�ضرميني اأن ذلك م يتم حتى الآن‬ ‫ب�ضبب الدور الإ�ضرائيلي وم�ضكه بنظام الأ�ضد‪،‬‬ ‫وهذا ما جلى‪ ،‬على حد قوله‪ ،‬ي مطالبة اإيهود‬ ‫ب ��اراك لأمريكا بعدم زيادة ال�ض ��غوط على نظام‬ ‫الأ�ض ��د‪ ،‬وهي الت�ض ��ريحات التي تبعها ماحقة‬ ‫اجي� ��س النظامي ي �ض ��وريا للمعار�ض ��ن ي‬ ‫بل ��دة «جباتا اخ�ض ��ب»‪ ،‬التي تق ��ع ي اجولن‬ ‫ي امنطقة امنزوعة ال�ضاح والتي منع اإطاق‬ ‫الن ��ار فيها وفق ��ا لتفاقي ��ات اإ�ض ��رائيل مع نظام‬ ‫الأ�ض ��د‪ ،‬وم ��ع ذلك غ�ض ��ت اإ�ض ��رائيل الطرف عن‬ ‫مار�ض ��ات نظام الأ�ضد الذي حول مدينة «جباتا‬ ‫اخ�ض ��ب» اإى �ضاحة معارك �ض ��د امدنين‪.‬وعن‬ ‫الدور الركي قال ال�ض ��رميني اإن تركيا لن تكون‬ ‫ي امقدمة واإن دورها �ضيكون �ضمن اإطار عربي‬ ‫اأو دوي‪ ،‬كا�ض ��فا اأن رئي� ��س امجل� ��س الوطن ��ي‬ ‫برهان غلي ��ون اجتمع اأم�س مع وزير اخارجية‬ ‫الرك ��ي اأحم ��د داود اأوغل ��و لبح ��ث التطورات‬ ‫الأخرة‪.‬وعن حاول ��ة اختطاف العقيد ريا�س‬ ‫الأ�ض ��عد ن‬ ‫بن ال�ض ��رميني اأن امخاب ��رات الركية‬ ‫اأحبط ��ت العملي ��ة الت ��ي كان �ض ��ينفذها عم ��اء‬ ‫خاب ��رات نظام الأ�ض ��د‪ ،‬كما األق ��ت القب�س على‬ ‫امتورطن‪.‬‬


‫تظاهرات الحراك الشعبي في اأردن تتحدى الثلوج وتهدد برفع سقف المطالب‬ ‫عمان‪-‬عاءالفزاع‬ ‫نظم احراك ال�ص ��عبي الأردي م�صرة وعدة اعت�صامات‬ ‫بعد �ص ��اة اجمعة اأم�س رغم موجة الرد القار�س والعا�صفة‬ ‫الثلجية التي ت�صرب الباد‪.‬وا�صطرت جان احراك ال�صعبي‬ ‫اإى تعليق ام�ص ��رات ي عدة مناطق ب�ص ��بب الهطول الغزير‬ ‫لاأمطار والثلوج‪ ،‬وخ�صو�ص� � ًا ي الكرك وال�صلط والعا�صمة‬ ‫عم ��ان‪ ،‬والتي كان من امقرر اأن ت�ص ��هد هي الأخرى م�ص ��رات‬

‫واعت�صامات بعد �صاة اجمعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وي مدين ��ة الطفيل ��ة (‪ 180‬كيلوم ��را جن ��وب عمان)‪،‬‬ ‫نظمت جنة اأحرار الطفيلة م�ص ��رة �ص ��من �صل�صلة م�صراتها‬ ‫امطالب ��ة بالإ�ص ��اح والتي تنطل ��ق ي امدينة اأ�ص ��بوعي ًا منذ‬ ‫مايو اما�صي‪ ،‬رغم اأن الطفيلة تعتر من اأكر مدن الباد تاأثر ًا‬ ‫بالأحوال اجوية‪.‬وطالبت ام�ص ��رة ب�صكل رئي�صي با�صتعادة‬ ‫اإحدى كرى ال�ص ��ركات الأردنية التي مت خ�صخ�ص ��تها قبل‬ ‫ع ��دة اأعوام ي �ص ��فقة اأثرت حولها �ص ��بهات ك ��رى موؤخر ًا‪،‬‬

‫وه ��ي �ص ��ركة الفو�ص ��فات‪ ،‬كم ��ا رفع ��ت ي ام�ص ��رة لفت ��ات‬ ‫و�ص ��عارات طالت اأ�ص ��ماء ثقيلة ي الأردن واتهمتها بالف�ص ��اد‬ ‫ومقاومة الإ�صاح‪ ،‬وهاجمت �صعارات ام�صرة حكومة عون‬ ‫اخ�ص ��اونة وطالبت برحيلها‪.‬من ناحيته‪ ،‬اأكد الناطق با�ص ��م‬ ‫جن ��ة اأح ��رار الطفيلة �ص ��ائد العوران ل � � «ال�ص ��رق» اأن اللجنة‬ ‫اأ�ص ��رت عل ��ى تنظيم ام�ص ��رة اأم� ��س للتاأكيد عل ��ى اجدية ي‬ ‫امطالبة بالإ�صاح وعدم الت�صاهل مع اأي تراخ من قبل النظام‪.‬‬ ‫وق ��ال العوران اإن بع�س ام�ص ��اركن ي ام�ص ��رة ج ��اوؤوا من‬

‫مناطق اأغلقتها الثلوج‪ ،‬ولكنهم م�ص ��كوا بام�صاركة‪ ،‬وو�صف‬ ‫ما يقومون به باأنه �ص ��غط حقيقي للو�صول لاإ�صاح‪ ،‬ولي�س‬ ‫جرد اإي�صال ر�ص ��الة‪ ،‬م�صيفا‪« :‬اإذا م نقدم ت�صحيات حقيقية‬ ‫وم نتحمل ال�صعاب فلن يتحقق ما نريد»‪.‬‬ ‫وختم الع ��وران بالق ��ول‪« :‬اإذا م ي�ص ��تجب ام�ص� �وؤولون‬ ‫ب�ص ��رعة مطال ��ب الإ�ص ��اح‪ ،‬واإذا م ن ��ر خطوات عملي ��ة واإذا‬ ‫ا�صتمر ال�صتفزاز فاإننا قد جد اأنف�صنا جاوزنا �صعار اإ�صاح‬ ‫النظام اإى �صعارات اأخرى»‪.‬‬

‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 90‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫انتخابات إيران‪ ..‬فشل‬ ‫في الداخل والخارج (‪)2‬‬ ‫منذر الكاشف‬

‫من امفيد اأن نلقي نظرة على قانون النتخابات الإيراي‪ ،‬وكيف‬ ‫يتعاطى مع امواطنن عموما ومع الأقليات خ�صو�صا‪ ،‬ومنهم‬ ‫ام�صلمون ال�صنة الذين يقدر عددهم بنحو ع�صرين مليونا ي اإيران‬ ‫التي ي�صل عدد �صكانها اإى نحو ثمانن مليونا‪ .‬تعر اأ�صماء امر�صحن‬ ‫عموما خم�س جان اأمنية تابعة مجل�س �صيانة الد�صتور‪ .‬من ال�صهل‬ ‫على اأي من هذه اللجان اأن جد اأي �صبب لرف�س اأو قبول ال�صخ�س‬ ‫الراغب ي تر�صيح نف�صه‪.‬‬ ‫دمقراطية غريبة عجيبة‪ ،‬يعترها الإيرانيون الأف�صل ي العام مثل‬ ‫كل �صيء ي بادهم‪.‬‬ ‫اأما الأقليات‪ :‬فاليهود لهم مقعد واحد رغم اأن عددهم ل يتجاوز خم�صة‬ ‫وع�صرين األفا‪ ،‬الزرد�صت مقعد واحد فقط‪ ..‬اأما الأرمن فلهم مقعدان‪.‬‬ ‫(من اأ�صل ‪ 299‬مقعدا ي الرمان)‪ ،‬اأما ام�صلمون (ال�صنة) فلهم اثنا‬ ‫ع�صر مقعدا وهم نحو ع�صرين مليونا‪ ،‬اأي ربع �صكان الباد على اأقل‬ ‫تقدير ويتكونون من الأكراد والبلو�س وبع�س الأتراك والعرب‪.‬‬ ‫وبهكذا قانون ت�صر الباد منذ تاأ�صي�س جمهوريتها احالية عام‬ ‫‪ .1979‬وقد جرى انتخاب نحو ت�صعة برمانات على هذه امبادئ‬ ‫واح�ص�س‪ .‬اأما امر�صحون من الأقليات فاإن عملية اختيارهم‬ ‫تخ�صع لتدقيق اإ�صاي؛ ل�صمان ولئهم‪ ،‬وهم ي الغالب ليحملون‬ ‫ولي�صتطيعون حمل هموم امواطنن الذين مثلونهم‪ ..‬وقد تداعى‬ ‫النواب ال�صنة ي الرمان الإيراي احاي لرفع مطلب واحد يق�صي‬ ‫بال�صماح لأبناء الطائفة ال�صنية بناء م�صجد ي طهران وم يفلحوا رغم‬ ‫اأن لليهود اأكر من خم�صة ع�صر كني�صا وكذلك للم�صيحين ع�صرات‬ ‫الكنائ�س‪ .‬اأما ال�صنة فيمنعون من بناء م�صجد لهم ي الكثر من امدن‬ ‫الإيرانية بينها طهران‪ ،‬التي يتجاوز عددهم فيها وحدها امليون ن�صمة‪،‬‬ ‫فعدد نوابهم قليل ومطلبهم م�صتحيل‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫‪:‬‬

‫جانب من م�صرات احراك ال�صعبي اأم�س (ال�صرق)‬

‫جماعة التوحيد والجهاد في المغرب تهدر دماء وزراء العدالة والتنمية‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�صعيب النعامي‬ ‫اأ�ص ��درت جماع ��ة التوحي ��د واجه ��اد بامغ ��رب‬ ‫فت ��وى تبيح هدر دماء وزراء ح ��زب العدالة والتنمية‬ ‫الإ�ص ��امي‪ ،‬بداعي اأنهم عم ��اء ومرتدين ومتاجرين‬ ‫ماآ�صي ال�ص ��لفية اجهادية‪ ،‬وا�صفة حكومة عبد الإله‬ ‫بنكران باحكومة الكافرة‪.‬‬ ‫وعل ��ى الرغم من غياب معطي ��ات دقيقة‪ ،‬عن هذه‬ ‫اجماع ��ة امتطرفة‪ ،‬الت ��ي م يكن ا�ص ��مها متداول من‬ ‫قبل‪ ،‬فاإن ما جاء ي بيانها‪ ،‬ي�صر اإى اأنها عازمة على‬ ‫احتال الواجهة‪ ،‬من خال ما اأوردته من وعد ووعيد‪،‬‬ ‫«بتحويل امغرب اإى بركة دماء»‪ ،‬واإن كان خت�صون‬ ‫ي اجماعات الإ�صامية‪ ،‬قللوا من اأهمية التهديدات‪،‬‬ ‫واعتروا اجماعة جرد ظاهرة « فاي�صبوكية «‪.‬‬ ‫واتهمت اجماعة حكومة بنكران‪ ،‬باأنها ل حكم‬ ‫ب�صرع الله‪ ،‬واأنها حكومة �صرك‪ ،‬لأنها قاي�صت ال�صيوخ‬ ‫باإ�ص ��امهم ودينهم‪ ،‬ي اإ�ص ��ارة اإى �ص ��يوخ ال�ص ��لفية‬ ‫اجهادية الذين م العفو عنهم موؤخرا‪.‬‬ ‫و�ص ��نت اجماع ��ة هجوم ��ا لذع ��ا عل ��ى حكومة‬ ‫بنكران‪ ،‬ووزير العدل واحريات‪ ،‬م�صطفى الرميد‪،‬‬ ‫حيث و�صفته باأو�صاف حمل خطابات تكفرية‪ ،‬حن‬ ‫اأ�صارت اإى اجتماع الوزير بعنا�صر ال�صلفية اجهادية‬ ‫ودعوته اإى مراجعة اأفكارهم‪.‬‬ ‫وكانت جماعة «التوحيد واجهاد»‪ ،‬قد اأ�ص ��درت‬ ‫بيان ��ا «رق ��م ‪ ،1‬ي ��وم ‪ 17‬فراير اما�ص ��ي‪ ،‬حمل نف�س‬

‫التهديد والوعيد �صد امغرب وحكومته‪ ،‬وهاجمت فيه‬ ‫ما اأ�صمته «حكومة الطواغيت»‪ ،‬ي اإ�صارة اإى حكومة‬ ‫بنك ��ران‪ ،‬دون اأن تخف ��ي فرحتها بالعفو عن �ص ��يوخ‬ ‫ال�ص ��لفية اجهادية‪ .‬وقالت «تلقينا خر اإطاق �صراح‬ ‫بع�س �ص ��يوخنا‪ ،‬من دهاليز ال�ص ��جون امغربية‪ ،‬وما‬ ‫واك ��ب هذا احدث من تطبيل وتزمر م ��ن لدن اأذناب‬ ‫الطواغيت واأ�صحاب الأقام اماأجورة التابعن لهم»‪.‬‬ ‫ومن خ ��ال ما جاء به بيان اجماعة فاإن اأفكارها‬ ‫تكفري ��ة‪ ،‬وا�ص ��تمدت خطابه ��ا من بع� ��س احركات‬ ‫امتطرف ��ة ي ام�ص ��رق‪ ،‬اإذ كان هناك من ��ر اأطلق عليه‬ ‫ا�صم «منر التوحيد واجهاد» اخت�س ي ن�صر بيانات‬ ‫تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وكانت ذات اجماعة قد اأ�ص ��درت ي وقت �صابق‬ ‫ر�ص ��الة اإنذارية اإى جماعة العدل والإح�ص ��ان‪� ،‬ص ��نت‬ ‫خالها هجوما على زعيمها عبد ال�ص ��ام يا�صن‪ ،‬الذي‬ ‫و�صفته باأنه زعيم «جماعة �صالة م�صلة وجماعة الظلم‬ ‫والإف�صاد و�صيخها ال�صال امفتون»‪.‬‬ ‫ويت�ص ��ح اأن جماع ��ة التوحي ��د واجه ��اد‪ ،‬تتبنى‬ ‫فكرا متطرفا ل يقبل بالراأي الآخر‪ ،‬وظهورها ي هذه‬ ‫الظروف بالتحديد التي اأبدت فيه الدولة ا�ص ��تعدادها‬ ‫لط ��ي مل ��ف ال�ص ��لفية اجهادية‪ ،‬يوؤك ��د اأن ال�ص ��لطات‬ ‫امغربي ��ة‪ ،‬ق ��د تلغ ��ي العملي ��ة اإى ح ��ن التدقي ��ق ي‬ ‫تهديدات اجماعة‪ ،‬التي ظهرت ي الواجهة مبا�ص ��رة‬ ‫بعد الإفراج عن �صيوخ ال�صلفية اجهادية‪.‬‬

‫وزراء حزب العدالة والتنمية‬

‫(ال�صرق)‬

‫مهنا لـ |‪ :‬العدالة ستلعب دور ًا بارز ًا وا بد من توحيد المؤسسة اأمنية‬

‫أزمة المصالحة المجتمعية في غزة قنبلة موقوتة على طريق إنهاء اانقسام‬ ‫غزة ‪ -‬يو�صف اأبو وطفة‬ ‫قال ��ت «اأم عو� ��س اجوجو» التي فق ��دت اثنن من اأبنائها خ ��ال اأحداث‬ ‫النق�ص ��ام عام ‪ 2007‬ل� «ال�ص ��رق» «لن اأقبل باأي م�ص ��احة على ح�صاب دماء‬ ‫اأبنائ ��ي الذين قتلوا عل ��ى اأيدي اأجهزة الأمن ال�ص ��ابقة» كلمات قليلة تك�ص ��ف‬ ‫عم ��ق ماأزق ام�ص ��احة امجتمعية الذي م ��ازال يغل ��ي دون اأن توقفه اللقاءات‬ ‫اماراثونية بن فرقاء ال�صاحة الفل�صطينية‪.‬‬ ‫فخ ��ال امواجهات بن حركتي فت ��ح وحما�س ي قطاع غ ��زة قتل ‪311‬‬ ‫فل�ص ��طيني ًا‪ ،‬واأ�ص ��يب امئات بجروح بالغ ��ة تركت اأثرا دائما على اأج�ص ��ادهم‬ ‫ح�ص ��ب اإح�ص ��ائيات مراك ��ز حق ��وق الإن�ص ��ان الفل�ص ��طينية‪ ،‬وتبح ��ث جن ��ة‬ ‫ام�صاحة امجتمعية التي �صكلت عقب اجتماعات القاهرة نهاية العام اما�صي‬ ‫ع ��ن حل مكنه ��ا اإر�ص ��اء عائات ال�ص ��حايا التي م ��ازال الكثر منه ��ا يطالب‬ ‫بالق�صا�س من القتلة‪ ،‬وعدم منحهم العفو كما هو احال مع اأم عو�س ‪.‬‬ ‫وتت�ص ��اءل اأم عو�س قائلة ‪»:‬كيف اأ�ص ��امح بعودة من قتل اأبنائي‪ ..‬واأراه‬ ‫اأمامي دون اأن يقت�س منه‪ ،‬وكاأن �صيئ ًا م يكن»‪ ،‬وتتابع ‪ »:‬يجب اأن اآخذ بحق‬ ‫عو�س وع�صام‪ ،‬واأن جري حاكمة كل من كان �صبب ًا ي مقتلهم هم وغرهم‬ ‫وفق القانون وال�صريعة الإ�صامية التي تن�س على الق�صا�س من القاتل»‪.‬‬ ‫واأمام هذه امع�ص ��لة امجتمعية يرى ع�ص ��و جنة ام�ص ��احة امجتمعية‬ ‫والقيادي باجبهة ال�ص ��عبية رباح مهنا اأن جنة ام�ص ��احة حتاج اإى عامن‬

‫فتاة فل�صطينية ي تظاهرة من اأجل القد�س‬

‫( أا ف ب)‬

‫على الأقل محاولة اإجاز املف « املغوم» جراء ما نتج عن النق�صام‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف مهنا ل�»ال�ص ��رق» اأن العدالة �ص ��تلعب دور ًا ب ��ارز ًا ي عمل جنة‬ ‫ام�ص ��احة امجتمعية‪ ،‬منوه ًا اأنه ل بد من توحيد اموؤ�ص�ص ��ة الأمنية ليت�ص ��نى‬ ‫حل الق�صايا اأمام امحاكم واموؤ�ص�صات الأمنية ي قطاع غزة وال�صفة الغربية‪.‬‬ ‫وا�صتدرك بالقول‪ »:‬اللجنة ي ال�صفة الغربية وقطاع غزة تواجه عقبتن‬ ‫مركزيت ��ن هما قل ��ة الإمكانات الازم ��ة لعملها على الرغم م ��ن خطورة امهمة‬ ‫امنوط ��ة بها‪ ،‬فمطلوب منه ��ا تعوي�س امت�ص ��ررين مادي ًا ومعنوي ًا‪ ،‬واإ�ص ��اعة‬

‫اأجواء ام�ص ��احة والعفو بن كافة �ص ��كان الأرا�ص ��ي الفل�صطينية‪ ،‬وجميعها‬ ‫اأمور حتاج مبالغ واإمكانيات كبرة جدا م تتوفر حتى الآن‪ ،‬بالإ�صافة حالة‬ ‫الركود ي باقي املفات ي ام�صاحة التي تلقي بظال من ال�صك على اإمكانية‬ ‫حقيقها‪.‬واأمام هذا اجمود ي عمل جنة ام�صاحة امجتمعية ت�صتمر حركتي‬ ‫فتح وحما�س ي اتخاذ اإجراءات فردية تزيد من تعقيد املف‪ ،‬ففي قطاع غزة‬ ‫اأ�ص ��درت حكمة حكما بالإعدام على اأحد ن�صطاء حركة فتح بتهمة قتل قيادي‬ ‫حل ��ي ي حركة حما�س خال اإحداث النق�ص ��ام‪ ،‬وهو ما اعترته حركة فتح‬ ‫تدمرا لأجواء ام�صاحة حذرة من اأن تطبيق احكم �صيعني من جهتها وقف‬ ‫اأي تعاون ب�صاأن ام�صاحة امجتمعية‪.‬‬ ‫وتتعقد الأمور اأكر عندما يفتح احديث عن عودة امئات من اأبناء «فتح»‬ ‫الذين خرجوا من قطاع غزة بعد الأحداث اإى م�صر‪ ،‬ففي الوقت الذي �صمحت‬ ‫فيه «حما�س» اأخرا بعودة ثمانن عن�ص ��را منهم‪ ،‬ف� �اإن اأكر من ‪ 350‬اآخرين‬ ‫مازال ��ت عودتهم مرهونة بتطور ملف ام�ص ��احة امجتمعي ��ة لأنهم متورطن‬ ‫ح�صب «حما�س» ي حوادث قتل‪.‬‬ ‫وبه ��ذا اخ�ص ��و�س اأكد ع�ص ��و امكتب ال�صيا�ص ��ي للحرك ��ة خليل احية‬ ‫ل�«ال�ص ��رق» ‪ »:‬اأنه من غر امقب ��ول اأن يرى اأهاي القتلى من قتل اأبناءهم وهم‬ ‫يعودون دون اأن ي�صفى هذا الأمر ب�صكل قاطع» ‪ ،‬م�صرا اإى اأن من �صمن من‬ ‫ترف�س حما�س عودتهم ي هذه امرحلة كافة القيادات الأمنية الفتحاوية التي‬ ‫تورطت ي اأحداث النق�صام وي مقدمتهم حمد دحان‪.‬‬

‫السودان يحتج رسميا على تصريحات كلينتون‪..‬ويستدعي القائم باأعمال اأمريكي‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�صي‬ ‫ا�ص ��تدعت وزارة اخارجي ��ة ي ال�ص ��ودان‬ ‫القائم بالأعمال الأمريك ��ي ي اخرطوم ديني�س‬ ‫هانكن�صن لتو�ص ��يح موقف وا�صنطن من موؤمر‬ ‫ا�ص ��طنبول لدع ��م ال�ص ��ودان امق ��رر عق ��ده نهاية‬ ‫مار�س اجاري‪.‬‬ ‫و�صوَبت اخارجية ي هذه الأثناء انتقادات‬ ‫عنيفة لت�ص ��ريحات وزي ��رة اخارجية الأمريكية‬ ‫هي ��اري كلنيت ��ون التي قالت فيه ��ا اإن نظام عمر‬ ‫الب�صر ي�صعى لتقوي�س دولة اجنوب الوليدة‪.‬‬ ‫ونعت ��ت وزارة اخارجي ��ة ال�ص ��ودانية‬ ‫ت�ص ��ريحات كلينت ��ون ب�»اموؤ�ص ��فة»‪ ،‬واعترته ��ا‬ ‫نتاجا لت�صاعد حمى النتخابات الأمريكية‪.‬‬ ‫وقالت اإن موقف وا�صنطن ينك�صف بالتدريج‬ ‫كلم ��ا اقرب ��ت النتخابات‪ ،‬وجزمت ب� �اأن موقف‬ ‫اأمريكا من ال�صودان يخ�صع لل�صراع بن الإدارة‬ ‫الأمريكي ��ة وجموع ��ات ال�ص ��غط الت ��ي تبتزها‬ ‫لتخاذ مواقف جاه ال�ص ��ودان‪ ،‬وراأت اأن الإدارة‬ ‫الأمريكية تبني عاقتها مع ال�صودان ي اأطر هذا‬ ‫ال�صراع‪.‬‬ ‫واأو�صح امتحدث الر�صمي با�صم اخارجية‬ ‫ال�ص ��فر العبيد مروح اأن وكيل الوزارة ا�صتف�صر‬ ‫م ��ن القائم بالأعم ��ال الأمريكي ع ��ن موقف باده‬ ‫من موؤمر ا�صطنبول‪ ،‬واأ�صباب تاأجيل وا�صنطن‬ ‫للموؤمر من �صبتمر اإى مار�س وانعقاد اموؤمر‬ ‫الذي يخ�س دولة اجنوب بوا�صنطن‪.‬‬ ‫ونوه مروح‪ ،‬ي ت�صريحات �صحفية اأم�س‪،‬‬ ‫اإى اأن القائ ��م بالأعمال اأبلغ اخارجية اأن واحدا‬ ‫من اأ�ص ��باب التاأجيل يتمثل ي ماحظات تخ�س‬ ‫الرتيبات اخا�ص ��ة باموؤمر‪ ،‬غر اأنه �صدد على‬ ‫حر�س باده على اإجاح اموؤمر‪.‬‬

‫ليبرمان‪ :‬جميع الخيارات مطروحة‬ ‫بالنسبة لشن عمل عسكري ضد إيران‬ ‫�صوفيا ‪ -‬اأ ف ب‬

‫عمر الب�صر مع مبعوثة الأمن العام لاأم امتحدة للجنوب‬

‫واأ�ص ��اف مروح اأن القائم اأو�ص ��ح اأن �ص ��ببا‬ ‫اآخر للتاأجيل يتمثل ي اموقف الأمني والإن�صاي‬ ‫ي جنوب كردفان‪ ،‬واأردف اأن هذا اموقف ي�صكل‬ ‫عائقا اأمام م�صاركة وا�صنطن واآخرين ي اموؤمر‬ ‫بام�صتوى امطلوب‪.‬‬ ‫وذكر مروح اأن القائم اأبان اأن دولته مازالت‬ ‫تدر�س الأمر وتناق�ص ��ه وم حدد موقفها ب�ص ��كل‬ ‫نهائ ��ي‪ ،‬لفت ��ا اإى ق ��رب الإف ��ادة موق ��ف ب ��اده‬ ‫لحقا‪ ،‬واأكد مروح اأن وكيل اخارجية اأبلغ القائم‬ ‫بالأعمال الأمريكي اأن اخرطوم لي�صت طرفا ي‬ ‫الدعوة والرتيبات التي تق ��وم بها دول الحاد‬ ‫الأوروب ��ي والروي ��ج وتركيا ب�ص ��فتها اجهات‬ ‫امبادِرة باإقامة اموؤمر‪.‬‬ ‫وتاب ��ع م ��روح بالق ��ول «اأبلغن ��ا القائ ��م اأن‬ ‫ال�صودان حري�س على الرتيبات باعتباره الدولة‬

‫(اإ ب اأ)‬

‫امعني ��ة ما �ص ��ينتهي اإلي ��ه اموؤمر»‪ ،‬واأ�ص ��اف‪:‬‬ ‫«اأحطناه اأن اخرطوم ترى اأن الرتيبات ت�ص ��ر‬ ‫ب�صورة جيدة ولي�صت هناك م�صكلة»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار م ��روح اإى اأن اخارجي ��ة اأبلغ ��ت‬ ‫القائ ��م اأن الوليات امتح ��دة عندما التزمت بدعم‬ ‫ال�ص ��ودان عق ��ب النف�ص ��ال م يك ��ن هن ��اك مرد‬ ‫بولي ��ة جن ��وب كردف ��ان‪ ،‬وذك ��ر‪« :‬اأحطن ��اه باأن‬ ‫احكومة لي�صت م�ص� �وؤولة عما يحدث ي جنوب‬ ‫كردف ��ان‪ ،‬واأنها قامت مجهودات كبرة من بينها‬ ‫الإعان عن وقف اإط ��اق النار ومطالبة امجتمع‬ ‫الدوي ممار�صة �صغوط على امتمردين»‪ ،‬مبيِنا‬ ‫اأن اخارجية طالبت القائم بتحديد موقف باده‬ ‫ب�صكل وا�صح من اموؤمر حتى يتم التعامل معها‬ ‫علي �صوئه بعيدا عن «امررات ال�صيا�صية»‪ ،‬على‬ ‫حد تعبره‪.‬‬

‫قال وزير اخارجية الإ�صرائيلي اأفيغدور ليرمان اجمعة‪،‬‬ ‫اإن اإ�ص ��رائيل ل تزال تبقي على خيار القيام بعمل ع�ص ��كري �صد‬ ‫إاي ��ران اإذا م يتمكن امجتمع الدوي من وقف برناجها النووي‬ ‫الذي ي�ص ��تبه باأنه يخف ��ي تطلعاته ��ا لإنتاج الأ�ص ��لحة النووية‪.‬‬ ‫وقال ليرمان ي رد على �ص� �وؤال حول اإمكانية �ص ��ن �صربة �صد‬ ‫اإيران «نحن ل ن ��زال ننتظر‪ .‬نريد اأن نوؤمن باأن امجتمع الدوي‬ ‫�ص ��يتمكن من معاج ��ة ه ��ذا التهدي ��د‪ ،‬ولكننا نبقي عل ��ى جميع‬ ‫اخي ��ارات مطروح ��ة»‪ .‬واأ�ص ��اف «نتوق ��ع من امجتم ��ع الدوي‬ ‫اأن يتخ ��ذ جميع اخط ��وات الازمة لوقف ال�صيا�ص ��ة اخارجية‬ ‫الإيرانية العدائية»‪.‬‬ ‫وج ��اءت ت�ص ��ريحاته قب ��ل اجتم ��اع م ��ن امق ��رر اأن يعق ��د‬ ‫الإثنن امقبل بن رئي�س الوزراء الإ�ص ��رائيلي بنيامن نتنياهو‬ ‫والرئي�س الأمريكي باراك اأوباما ي البيت الأبي�س �صركز على‬ ‫الن�صاطات النووية الإيرانية‪.‬‬ ‫وت�ص ��تبه اإ�ص ��رائيل وال ��دول الغربي ��ة ي اأن برنامج اإيران‬ ‫النووي يه ��دف اإى اإنتاج قنبلة نووية‪ ،‬اإل اأن طهران توؤكد على‬ ‫اأنه لأغرا�س �صلمية بحتة‪.‬‬ ‫وح ��ذر البي ��ت الأبي�س الأربع ��اء من اأن اأي عمل ع�ص ��كري‬ ‫�ص ��د اإيران �ص ��يخلق «مزي ��دا من عدم ال�ص ��تقرار» يهدد �ص ��امة‬ ‫الأمريكين ي اأفغان�صتان والعراق‪ .‬وحذرت وا�صنطن وعدد من‬ ‫الدول الأخرى اإ�ص ��رائيل من مغبة �ص ��ن اأي هجوم ا�صتباقي �صد‬ ‫اإيران ودعت اإى اإتاحة الفر�ص ��ة اأم ��ام العقوبات الدولية‪ .‬وقال‬ ‫ليرمان اإن «العقوبات خطوة ي الجاه ال�صحيح‪ ،‬ولكن ورغم‬ ‫العقوبات ل نرى اأي ا�ص ��تعداد لدى النظام الإيراي للتخلي عن‬ ‫تطلعاته النووية»‪ .‬وبالن�صبة ل�صوريا فقد و�صف الو�صع ي ذلك‬ ‫البل ��د باأنه «غر مقبول»‪ ،‬معربا عن اأمل ��ه ي اأن يتدخل امجتمع‬ ‫الدوي لوقف «ال�صلوك الهمجي للقادة ال�صورين»‪ ،‬وقال «نعتقد‬ ‫اأول اأنه من ال�صروري وقف �صفك الدماء واآلة القتل هذه»‪.‬‬


1967   19675        67 ""     ""  " "    "" ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬90) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫| ﺗﻨﻔﺮﺩ ﺑﺎﻟﻨﺸﺮ‬

‫ﻫﻞ ﺗﺠ ﹼﻨﻰ ﻫﻴﻜﻞ‬ !‫ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ؟‬ ‫ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬

14

‫ﻻ ﺗﻠﻮﻣﻮﻧﻲ ﺇﻥ ﻧﻜﺄﺕ ﺍﻟﺠﺮﺡ ﻷﺩﻳﺮ‬ ‫ﻡ‬67 «‫ﺍﻟﺮﺅﻭﺱ ﻭﺃﺫﻛﺮﻛﻢ »ﺑﻤﺼﻴﺒﺔ‬

:‫ﺣﻠﻘﺎﺕ ﻳﻜﺘﺒﻬﺎ‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ ﺍﻟﺴﺪﻳﺮﻱ‬

‫ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻛﺎﻟﺤﺐ ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻮﺍﻧﻊ ﺃﻭ ﻣﺤﺎﺫﻳﺮ‬

48



‫ﺟﻤﺎﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﺗﺼﺎﻝ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺨﻄﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬ «‫ﺍﻟﺴﺮﻳﺔ ﻣﻊ ﺭﺋﻴﺲ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ »ﺑﻦ ﺟﻮﺭﻳﻮﻥ‬

            195223 1948       1950    24         1948                 15    50  48    195425            19675 

        2006              242                                                                                                              67                                                      18                                         1500 ‫ • ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﺍﻷﺳﺒﻖ ﺟﻤﺎﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﻭﻗﺎﺋﺪ‬1982    ‫ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﺁﻧﺬﺍﻙ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ ﻋﺎﻣﺮ‬         ‫• ﺗﻌﺎﻣﻞ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﻣﻊ ﻋﺎﻣﺮ ﻭﺩﻭﺭ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﺑﻴﻦ ﻣﺼﺮ‬    1967 ‫ ﻭﺳﻮﺭﻳﺎ ﻭﺣﺮﺏ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﻧﻜﺴﺔ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬ 1973 ‫ • ﺻﺒﺮ ﺍﻟﺼﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻻﺳﺘﻌﺎﺩﺓ ﻫﻮﻧﺞ ﻛﻮﻧﺞ ﻭﻋﺪﻡ ﺻﺒﺮ ﻋﺒﺪ‬         ‫ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻻﺳﺘﻌﺎﺩﺓ ﻗﻨﺎﺓ ﺍﻟﺴﻮﻳﺲ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻓﻲ‬        1948 ‫ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﻣﻊ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻭﻓﺮﻧﺴﺎ‬  

‫ﺳﺄﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ‬ ‫ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ ﻛﻮﻫﻴﻦ ﺃﻳﻦ‬ ‫ﺗﻌﻠﻤﺖ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﺄﺟﺎﺏ‬ ‫ﻭﻫﻮ ﻳﻀﺤﻚ »ﻭﺍﻟﺪﻱ‬ «‫ﻣﻦ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬

‫ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬


                           

                            

                            

| ‫رأي‬

           11                      

«‫»ﺟﺪﺓ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‬ ‫ ﻧﻈﺮﺓﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬. . ‫ﻟﺒﻨﺎﺀ ﺍﻟﺘﻜﺘﻼﺕ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬90 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ﺑﻌﺪ ﻇﻬﻮﺭﺍﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻭﺍﻟﺴﻔﺮ ﻭﺍﻟﻌﻼﺝ ﻭﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻭﺍﻟﺒﻨﻜﻴﺔ ﻭﻗﺼﺺ ﻫﺮﻭﺏ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ ﻭﺍﻻﺣﺘﻴﺎﻝ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬ 

‫ﺍﻟﺸﺎﻃﺮ‬ ‫ﻳﺴﻬﺮ ﺃﻛﺜﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                                                                                                                                                  alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺍﻷﺣﻮﺍﻝ‬ ..‫ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ‬ ‫»ﺿﺮﻭﺭﺍﺕ ﻣﻠﺤﺔ« ﺗﻔﺮﺽ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ «‫ﻗﺮﺍﺭ ﺍﺳﺘﺨﺮﺍﺟﻬﺎ ﻣﻦ »ﺍﻻﺧﺘﻴﺎﺭﻱ« ﺇﻟﻰ »ﺍﻹﻟﺰﺍﻣﻲ‬ 

‫ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺣﺼﻠﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬16770‫ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺃﺣﻮﺍﻝ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﺗﺼﺪﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴ ﹰﺎ ﻭ‬700 ‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬                   1422                1422                                        140     150 700        3020                             15                                                       16770

                                                                                                              

                                                                                                  3689                                                                      

                                                                                                                                       

   

                                                                                                                                                                                70          


‫تصريحات‬ ‫تجيب العيد‬

‫سعود‬ ‫الثنيان‬

‫تتمي ��ز ت�س ��ريحات بع�ض ام�س� �وؤولن ال�س ��عودين على اخت ��اف مراتبهم‪،‬‬ ‫بالغرابة‪ ،‬والطرافة‪ ،‬وهم بت�س ��ريحاتهم (يجيبون العيد)‪ ،‬رغم اأن بع�س ��هم مرت‬ ‫علي ��ه �س ��نوات ط ��وال ي من�س ��به‪ ،‬وم نر اأي تط ��ور ي ت�س ��ريحاته‪ .‬هناك عدة‬ ‫اأنواع من الت�سريحات منها‪ :‬ام�ستفزة مثل ت�سريح‪« :‬اأكل امكرونة بدل الرز»‪ ،‬اأو‬ ‫ت�سريح‪« :‬عندك حلول»‪ .‬وهناك الت�سريحات العنجهية‪ :‬مثل «ا�سكتي اأنا الرئي�ض»‬ ‫امن�س ��وب لوزي ��ر ال�س� �وؤون الجتماعية يو�س ��ف العثيمن‪ .‬وهناك الت�س ��ريحات‬ ‫ام�س ��للة‪ :‬كت�س ��ريح اأبورا�ض اأمن مدينة جدة حن دعا الله بهطول الأمطار لكي‬ ‫يرى اجميع نتيجة عمله‪ ،‬فكانت النتيجة كارثة جدة الثانية‪ .‬واأ�سواأ الت�سريحات‬ ‫ه ��ي الهجومية وهي قريبة من العنجهية‪ :‬التي يبادر ام�س� �وؤول فيها اإى اإ�س ��كات‬ ‫اخ�سوم بفعل من�سبه اأو و�سعه الجتماعي‪.‬‬ ‫تلك هي ماذج ب�س ��يطة لت�سريحات بع�ض ام�س� �وؤولن ال�سعودين‪ ،‬التي مع‬ ‫الأ�س ��ف حمل ا�س ��تهتارا بامواطن‪ .‬ي دول العام الأول وزارء ي�سقطون ب�سبب‬

‫ت�س ��ريحاتهم‪ ،‬بل اإن هناك حكومات كاملة قد ت�س ��قط ب�سبب ت�سريحات وزارئها‪،‬‬ ‫تلك هي الدول التي يكون امواطن فيها هو الأولية بالن�سبة للم�سوؤولن‪ ،‬ومع اأننا‬ ‫ي امملكة ناحظ ت�سريحات القيادة مثلة ي خادم احرمن املك عبدالله (حفظه‬ ‫الله) ي عدة اأقوال له التي تبن اأن امواطن هو امربع على �سلم اأولوياته‪ ،‬ومنها‬ ‫(ما اأنا اإل اأقل من خادم لكم)‪ ،‬و(اأنا بدون ال�س ��عب ال�سعودي ول �سي)‪� ،‬سورة مع‬ ‫التحية لبع�ض م�س� �وؤولينا الكرام‪ ،‬ها هو املك راأ� ��ض القيادة ي هذا الوطن وتلك‬ ‫ت�ساريحه‪ ،‬علكم تقتدون به وتتخلون عن بع�ض من العنجهية والكذب والت�سليل‬ ‫بحق الوطن وامواطن‪.‬‬ ‫الت�س ��ريحات فن‪ ،‬يحتاج ل�سرعة البديهة والفطنة والذكاء‪ ،‬التي ل توجد ي‬ ‫الكثر من م�س� �وؤولينا اأ�س ��حاب الت�س ��ريحات النارية‪ ،‬الذين يظنون اأنه بوجود‬ ‫امن�س ��ب ف� �اإن اإلهاما �س ��ياأتي عند اأي لق ��اء اأو ت�س ��ريح‪ ،‬لذلك وحفظا م ��اء الوجه‬ ‫ال�س ��عودي واحراما م�ساعر امواطنن‪ ،‬وح�سينا ل�س ��ورتنا لدى الدول الأخرى‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫ح ��ن تت�ض ��ل ب ��ك امحط ��ات الف�ضائي ��ة‬ ‫فلي�ض ��ت من اأجل راأي ��ك بل من اأجل اأن تقول‬ ‫لها ماتريده هي اأكر ما تريده اأنت بالذات‪.‬‬ ‫هذا ما ح�ضل ي مع قناة ف�ضائية تلعلع‬ ‫من دبي‪.‬‬ ‫ق ��ال ال�ضائ ��ل م ��اذا تق ��ول والنظ ��ام‬ ‫ال�ضوري ي �ضكرات اموت؟‬ ‫يريدي بالطبع اأن اأ�ضايره واأقول له اإنه‬ ‫لي� ��س ي �ضكرات اموت ب ��ل م دفنه وعلينا‬ ‫ااحتفال موته!‬ ‫كان جوابي له مزعجا على غر ما تعود‬ ‫�ضماع ��ه‪ .‬ي القراآن تقول ااآي ��ة ما معناه اأن‬ ‫النا�س ي خ�ضر مبن اإا من حلى بااإمان‬ ‫والعم ��ل ال�ضال ��ح وح ��رى احقيق ��ة و�ضر‬ ‫عليها‪« :‬والع�ض ��ر اإن ااإن�ضان لفي خ�ضر اإا‬ ‫الذي ��ن اآمنوا وعملوا ال�ضاح ��ات وتوا�ضوا‬ ‫باحق وتوا�ضوا بال�ضر»‪.‬‬ ‫اأجبت ��ه‪ :‬العق ��ل العلم ��ي مفت ��وح عل ��ى‬ ‫كل احتم ��اات‪ ،‬وا تتفاءل ��وا كث ��را فالنظام‬ ‫ال�ض ��وري ظه ��ره حل ��ف مت ��د م ��ن عب ��دان‬ ‫واأ�ضفه ��ان اإى النا�ضري ��ة ولبن ��ان‪ ،‬وذراعه‬ ‫�ضي ��ف بطا�س م ��ن عجين ��ة رو�ضي ��ة �ضينية‬ ‫ومعها حزب ال�ضيطان‪.‬‬ ‫ق ��ال امذيع‪ :‬والت�ضلح؟ قلت له‪ :‬اأنا رجل‬ ‫اأرت ��اح اإى القراآن كثرا فحن يذكر فرعون‬ ‫وام� ��أ وه ��م يتاآم ��رون ويق ��ول فرع ��ون واإنا‬ ‫فوقه ��م قاه ��رون‪ ،‬يلتف ��ت مو�ض ��ى اإى قومه‬ ‫فيق ��ول اإن ااأر� ��س لله يورثه ��ا من ي�ضاء من‬ ‫عب ��اده والعاقب ��ة للمتق ��ن؛ اإا اأن م ��ن ح ��ول‬ ‫مو�ض ��ى اأ�ضابه ��م امل ��ل والع ��ذاب ويقول ��ون‬ ‫مو�ض ��ى بلهج ��ة يائ�ض ��ة‪ :‬م يتغر �ض ��يء منذ‬ ‫قدوم ��ك فقد اأوذين ��ا من قب ��ل اأن تاأتينا ومن‬ ‫بعد ماجئتنا!‬ ‫يقول لهم مو�ض ��ى لي�ضت العرة به�ك‬ ‫فرع ��ون فهذا قادم بقان ��ون كوي‪ ،‬ولكن كل‬ ‫ام�ضكل ��ة ه ��ي البدي ��ل؛ ع�ضى ربك ��م اأن يهلك‬ ‫عدوكم وي�ضتخلفكم ي ااأر�س فينظر كيف‬ ‫تعملون؟‬ ‫قل ��ت للمذي ��ع‪ :‬اأذك ��ر مام ��ا ح ��ن دمر‬ ‫�ض ��دام وم ��ن مع ��ه كي ��ف كت ��ب اأحده ��م اأن‬ ‫الف�ضل ال�ضري ��ع ي ام�ضرحية هي ااإطاحة‬ ‫ب�ضدام وجنوده وكل ام�ضكلة بعد ذلك!‬ ‫كل ي ��وم ن�ضمع ع ��ن التفج ��رات وقتل‬ ‫الع�ضرات‪ ،‬وي يوم غرق األف ي نهر دجلة‬ ‫وكاأنه ��م بعو� ��س وذب ��اب‪ ،‬وم ��ا اأخ�ض ��اه ي‬ ‫�ضوري ��ا دخ ��ول رحلة الت�ضلح فه ��ذه بدايتها‬ ‫غرق وو�ضطها م�ضيبة ونهايتها كارثة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫بؤس النظرة‬ ‫المادية للحياة‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 90‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬

‫المحطات‬ ‫الفضائية‬

‫التي ت�سوهت بف�سل بع�ض م�سوؤولينا الكرام‪ ،‬فاإي اأطالب الديوان املكي باإعطاء‬ ‫دورات ي ف ��ن الت�س ��ريح مدة ثاثة اأ�س ��هر لأي وزير قبل ت�س ��لمه مهام من�س ��به‪،‬‬ ‫بالإ�س ��افة لعمل ف�س ��ول تقوية للوزارء القدامى وهم الغالبية‪ ،‬ي فن الت�س ��ريح‬ ‫والتعامل مع الإعام‪ ،‬فبع�سهم اأم�سى �سنوات طوال كوزير‪ ،‬ومازلت ت�سريحاته‬ ‫كاأن ��ه طال ��ب مبتدئ‪ ،‬واإذا م تكن الدورات ذات فاعلية منع الوزير من الت�س ��ريح‬ ‫منعا باتا‪ ،‬وت�س ��ند امهمة م�ست�سار اإعامي‪ ،‬يتوى جميع الأمور الإعامية معاليه‬ ‫«ع�س ��ان ما يجيب العيد»‪ ،‬فنحن ي زمن �س ��عب والعام العربي يغلي من حولنا‪،‬‬ ‫و�س ��راعات التيارات وغرها تلعب دورا كب ��را ي تاأجيج الراأي العام الداخلي‪،‬‬ ‫وا�س ��تغال اأي اأمر ي تاأجيج الداخل ال�س ��عودي من اأجل م�س ��الح �سخ�س ��ية اأو‬ ‫اإقليمية‪ ،‬لذلك نحن ل�س ��نا ي حاجة ل�س ��ب الزيت على النار لأن اأحد م�سوؤولينا اأو‬ ‫وزرائنا الكرام ل يح�سب ح�ساب ًا ما يقول‪.‬‬

‫في نقد الثورات‪..‬‬ ‫فولتيرهم المنتظر!‬ ‫عبدالعزيز الخضر‬

‫�س ��خامة الأحداث التي ع�س ��فت باأنظمة عربية ع�سكرية‪ ،‬عطلت حا�سة‬ ‫النقد ال�سيا�سي والفكري بع�ض الوقت‪ ،‬ال�سائع ماحقة التفا�سيل اليومية‬ ‫لاأحداث‪ .‬مازال نقد ثورات الربيع العربي هو ردود فعل انطباعية اأولية غر‬ ‫عقانية وجهتها بو�سلة ام�سالح الفردية لبع�ض النخب‪ ،‬ل تختلف كثر ًا عن‬ ‫امدائ ��ح التلقائي ��ة ال�س ��عبوية التي قيل ��ت‪ .‬ي كل حراك �س ��خم اأو حولت‬ ‫ك ��رى من امفر�ض اأن تن�س ��ط الأ�س ��ئلة النقدية لفه ��م الظواهر الجتماعية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬وتقييم اأداء اللحظة النفعالية‪.‬‬ ‫النق ��د احقيقي امطلوب لي�ض عملية �س ��ناعة حيل ذهنية جديدة خلق‬ ‫واقع وهمي‪ ،‬وجاهل حقيقة الواقع الذي يت�سكل يوميا‪.‬‬ ‫عملية النقد ل تكون مثل هذه الأ�س ��ئلة ال�س ��تنكارية البليدة‪ :‬هل هذا‬ ‫الربيع الذي حدثونا عنه؟‪ ،‬هل حول الربيع اإى خريف اأو �ستاء؟‪ ،‬هل هذه‬ ‫ثورات اأم جرد غ�س ��بة هوجاء؟! وكاأن ق�سيتنا الكرى مع كل حدث �سراع‬ ‫دائم حول الألفاظ‪..‬على طريقة نك�س ��ة اأم نكبة!‪ ،‬النقد امطلوب لي�ض بتكرار‬ ‫القول باأن ال�سورة لي�ست زاهية عر عموميات ت�ساوؤمية مواجهة عموميات‬ ‫تفاوؤلية حول ام�ستقبل‪.‬‬ ‫الق�س ��ية لي�س ��ت ما هو راأينا هل ما حدث �س ��يء جميل اأم ل؟! فقد حدث‬ ‫دون اأن ي�س ��تاأذن اأحدا‪ :‬ل فقيها ول �س ��يخا ول مثقفا ول ثوريا متخ�سبا منذ‬ ‫ال�ستينيات‪ ،‬ول �سرقا اأو غربا‪.‬‬ ‫مثقف اممانعة حول اإى �س ��ف الثورة ام�سادة بعد اأن كان ي بدايات‬ ‫الربيع العربي ثوري جدا! وبعد اأن كان يتهم اخليج بدعم الثورة ام�س ��ادة‬ ‫اأ�س ��بح يرى الربيع ملوثا بالنف ��ط‪ ،‬واأن اجامعة العربي ��ة احتلت خليجيا‪.‬‬ ‫يتوه ��م البع� ��ض باأن نقد هذه الث ��ورات منوع‪ ،‬واأن اج ��و العام الغوغائي‬

‫ماذا فعلت بنا‬ ‫الطائرة!‬

‫ياسر حارب‬

‫عندم ��ا كنت �س ��غر ًا كان ابن عمّتي خالد يدر� ��ض ي اأمريكا‪ ،‬وما اأنه كان‬ ‫احفيد الوحيد‪ ،‬ي تلك الأيام‪ ،‬الذي غامر و�سافر عر الكرة الأر�سية للدرا�سة‪،‬‬ ‫فلقد كان �سفره وعودته حدثن م�سهودين ي حياة العائلة كلها‪.‬‬ ‫ففي يوم �س ��فر خالد كن ��ا جتمع ي بيت عمتي لتوديعه‪ .‬فالن�س ��اء يقبلنه‬ ‫ويحت�س ��نه ث ��م يبكين ��ه ويدع ��ن ل ��ه‪ ،‬اأما الرج ��ال فلقد كان ��وا ينطلق ��ون خلفه‬ ‫ب�سياراتهم ي موكب اأ�سبه بتظاهرة عامة‪ .‬وي يوم عودته‪ ،‬كان اأفراد العائلة‬ ‫ملوؤون قاعة ال�س ��تقبال ي امطار احتفاء بقدومه‪ ،‬وم تكن عمتي تتهاون ي‬ ‫�س ��نع وليمة �سخمة ل�س ��تقباله وكل اأفراد العائلة الذين اأتوا لتهنئتها ب�سامة‬ ‫و�سوله‪.‬‬ ‫لقد كان ال�سفر ي الثمانينات عبارة عن حدث اأ�سري واجتماعي‪ ،‬فا يفوت‬ ‫ام�س ��افر‪ ،‬حتى واإن كان ذاهبا لل�س ��ياحة‪ ،‬اأن يزور اأهله واأ�س ��دقاءه قبل ال�سفر‬ ‫لل�س ��ام عليه ��م اأو كما كان يُقال «لتوديعهم» ي م�س ��هد درام ��ي مليء بالدموع؛‬ ‫وكاأنه ذاهب اإى حرب قد ل يعود منها‪ .‬وغالب ًا ما كان يحدث ذلك اإذا كان م�سافر ًا‬ ‫بالطائرة‪ ،‬اأما اإن كان بال�سيارة فاإنه م يكن يعد �سفر ًا حقيقي ًا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تبهري الطائرة كثر ًا‪ ،‬وعلى رغم كرة اأ�س ��فاري اإل اأنني ل اأنفك اأفكر ي‬ ‫مكن اأن اأخ�ض الفل�سفة امادية ي اأنها ترى اأن كل الظواهر الكونية جرد‬ ‫وجوه ختلفة للمادة‪ .‬واأن هذه امادة ي حركة دائمة‪.‬‬ ‫وهي خارج ذهني وذهنك وكل ذهن‪ ،‬فهي لي�س ��ت بحاجة لأي ذهن كان لكي‬ ‫توجد‪.‬‬ ‫ويرت ��ب عل ��ى ه ��ذا اأن امادة ه ��ي احقيق ��ة الواقعي ��ة الأوى التي لي�س ��ت‬ ‫اأحا�سي�سنا ول فكرنا اإل نتاج ًا لها وانعكا�س ًا عنها‪.‬‬ ‫واأن الكون وكل قوانينه مكن النفاذ اإليه واإليها من خال امعرفة التي مر‬ ‫عر قنطرة التجربة‪ ،‬التي تع ّد معيار ال�سحة الوحيد‪.‬‬ ‫من جهة التاريخ‪ ،‬ترجع هذه النظرة امادية اإى بع�ض فا�س ��فة الإغريق ي‬ ‫فرة ما قبل �سقراط‪ ،‬من عا�ض ي القرن ال�ساد�ض قبل مياد ام�سيح‪.‬‬ ‫هذا معناه اأن الفكرة لي�ست بجديدة‪ ،‬ولي�ست من معطيات العلم احديث كما‬ ‫يت�س ��ور البع�ض‪ .‬وقد اأدّت ام�س ��يحية والإ�س ��ام بعدها اإى اإ�سعاف هذه الفكرة‬ ‫وتراجعها خال القرون الو�سطى‪ ،‬اإل اأنها عادت بداياتها مع وليام اأوكام �ساحب‬ ‫نظرية القت�ساد ي الفكر‪ ،‬التي ت�سمى م�سرط اأوكام‪ ،‬وفران�سي�ض بيكون الذي‬ ‫كان اأح ��د رواد الفل�س ��فة العلمي ��ة التجريبية ي فرة ما بعد ع�س ��ر النه�س ��ة‪ ،‬ثم‬ ‫موؤ�س�س ��و العلم ي القرن ال�‪ :16‬كوبرنيقو�ض وكبل ��ر وروؤاهم حول الفلك‪ ،‬التي‬ ‫�س ��ادمت نظرية بطليمو�ض امعتمدة من الكني�سة وم ت�سادم الدين ي احقيقة‪.‬‬ ‫اإل اأن عدوا ًة ما ن�س� �اأت هنا بن الب�س ��ر‪ ،‬فاألب�س ��وها ما �س ��اوؤوا اأن يلب�س ��وها من‬ ‫ال�سفات‪.‬‬ ‫ث ��م مرت امادية مراحل متعددة‪ ،‬وحاولت اأن تك�س ��ب م ��ن العلوم حليف ًا لها‬

‫هو ال�سبب ي ذلك‪ ،‬والواقع اأن نقدها بداأ منذ اللحظة التون�سية ي الإعام‬ ‫العربي لمت�سا�ض الأزمة‪ ،‬لكن الأحداث ي الواقع كانت اأ�سرع من اأي كام‬ ‫ومن كل و�سيلة اإعامية‪.‬‬ ‫الواق ��ع ذات ��ه كان يتحدث ب�س ��رعة عن خري ��ف اأنظمة ع�س ��كرية م تعد‬ ‫�ساحة للبقاء‪ .‬وم يكن و�سف «الربيع» اإل تعبرا جازيا عن م�ساهد الفرح‬ ‫التلقائي ل�سعوب احتفلت بهذا ال�سقوط‪.‬‬ ‫يظ ��ن البع� ��ض اأنه مجرد ا�س ��تعمال كلمات‪ :‬غوغائي ��ة اجماهر‪ ،‬راأي‬ ‫القطي ��ع‪ ،‬مع هجاء حركة ال�س ��ارع‪ ،‬وجمهور اميادين‪ ،‬اأنه ا�س ��تكمل الأدوات‬ ‫العقانية لو�سف الأحداث وتقييمها‪.‬‬ ‫يظن اأنه الأكر ذكاءا عندما يلتقط م�س ��اهد �سيئة ليبدي حفظه على ما‬ ‫يحدث‪.‬‬ ‫ي هذه الفو�س ��ى والنهيارات ال�سيا�سية الكبرة‪ ،‬لي�ض الغريب ظهور‬ ‫الكث ��ر من العي ��وب‪ ،‬امفاجاأة كان ��ت ي وجود جوانب م�س ��رقة‪ ،‬فقد بالغت‬ ‫النخ ��ب العربية ي ازدرائها للمجتم ��ع العربي ي داخلها واإن م تكتب ذلك‪،‬‬ ‫ولهذا كانت الأحداث �سدمة كبرة لها‪.‬‬ ‫لق ��د تعطل نقد هذه الث ��ورات ي البدايات حت تاأثر ال�س ��دمة‪ .‬هناك‬ ‫الكث ��ر ما مكن قوله ي نقد هذه الثورات‪ ،‬والتحفظ على عدد ل يح�س ��ى‬ ‫م ��ن الأخط ��اء‪ ،‬م منع اأحدا النقد بل هو مطلوب ي كل وقت‪ ،‬لكن ام�س ��كلة‬ ‫كانت ي العجز عن �س ��ناعة روؤية نقدية عقانية مت�س ��قة مع الواقع اجديد‬ ‫الذي يت�سكل‪.‬‬ ‫ولأن ��ه �س ��قط النظ ��ام امفاهيمي القدم ام�س ��تعمل ي تقييم ال�س ��واب‬ ‫واخط� �اأ ال�سيا�س ��ي‪ ،‬فق ��د اأ�س ��بح البع� ��ض عاجزا ع ��ن التعامل م ��ع احدث‬

‫اجان ��ب العلم ��ي‪ ،‬والعجائبي‪ ،‬الذي مثله الطائرة لنا كب�س ��ر‪ .‬فما عادت جرد‬ ‫اآلة‪ ،‬بل اأ�سبحت موؤ�سر ًا على التقدم اح�ساري للب�سرية‪ ،‬وعن�سر ًا حيوي ًا يخلق‬ ‫روؤى جديدة لنظرة الإن�سان اإى حياته ومتطلباته فيها‪ .‬لقد األغت الطائرة‪ ،‬اإى‬ ‫حد بعيد‪ ،‬فكرة امغامرة‪ ،‬فيمكن من يقراأ هذا امقال اأن ي�سل اإى القطب امتجمد‬ ‫يوم واحد‪ ،‬ولذلك فاإننا م نعد ن�سعر باأننا نفارق ح ّق ًا‪ .‬اإى جانب‬ ‫ال�سماي خال ٍ‬ ‫ذلك‪ ،‬فاإنك قد تطلب كتاب ًا من �سركة اأمازون القابعة ي �سياتل‪ ،‬وي�سلك بالطائرة‬ ‫خال يومن‪ ،‬اأي اأنه �س ��ار اأ�س ��هل من ذهابك اإى اإحدى امكتبات اموجودة ي‬ ‫مدينتك‪ ،‬خ�سو�س ًا اإذا كانت �سوارعها مزدحمة معظم الوقت‪.‬لقد جعلتنا الطائرة‬ ‫اأقل اهتمام ًا بام�س ��اعر؛ حيث اإنني اأكتب هذا امقال واأنا خارج الباد وم اأتكبّد‬ ‫عناء اإخبار اإخوتي واأخواتي ب�سفري‪ .‬يقع بيت اأخي خلف بيتي ول يعلم اأحدنا‬ ‫متى �س ��افر الآخر ومتى عاد‪ ،‬كل ما يهمنا هو اأن جتمع ي بيت العائلة للغداء‬ ‫يوم اجمعة‪ .‬م نعد نتمنى لبع�س ��نا ال�س ��امة ي ال�سفر‪ ،‬وي احقيقة فاإنه م‬ ‫يعد يهمّنا اإن ابتعد اأحدنا اأو اقرب‪ ،‬واأجزم باأن الطائرة هي ال�سبب الرئي�ض ي‬ ‫هذا الرود الجتماعي‪ ،‬الذي تعاي منه معظم جتمعات العام‪.‬‬ ‫أحيان كث ��رة‪ ،‬وعلى الرغم من‬ ‫قد ت�س ��يبنا الطائرة بالإحب ��اط واملل ي ا ٍ‬

‫با�ستثناء �سعور القارئ باكتئابهم من التحولت بن �سطور مقالتهم!‬ ‫مكن اعتبار ان�س ��مام مثقف اممانعة القريب من البعث ال�س ��وري لنقد‬ ‫الث ��ورات نقلة مهمة ما متلكه من مهارات ثقافية‪ .‬خا�س ��ة تلك الأقام التي‬ ‫حاول التظاهر باأنها لي�ست مع نظام ب�سار‪ ،‬وت�سع م�سافة بينها وبينه‪ ..‬مع‬ ‫اأنها ي احقيقة اأق�س ��ر من طول «بانك» الفيزيائي! ظهرت بع�ض الكتابات‬ ‫الفخم ��ة ج ��دا ي األفاظه ��ا الثقافي ��ة لهج ��اء الثورة‪ .‬مث ��ل ما طرح ��ه الكاتب‬ ‫ال�سوري با�سم �سبكي «نارام �سرجون» عر مدونته ي عدة مقالت هجائية‬ ‫ت�س ��به كثرا اأ�سلوب «عماد فوزي �سعيبي» ي ا�ستعرا�ساته امعرفية‪ ،‬وفيها‬ ‫من مامح اأ�سعد اأبو خليل ال�ستائمية‪ .‬اأحد هذه امقالت ن�سبت اإى غ�سان بن‬ ‫جدو وانت�سرت ي كثر من امواقع الإلكرونية‪ .‬يبداأ هذا امقال (‪/2 / 19‬‬ ‫‪ 2012‬م) بالقول باأنه ل يعرف بهذه الثورة لأنه «ل يحب ال�سر مع القطيع‬ ‫ال ��ذي تقوده الذئاب‪ ..‬بل وت�س ��ر بينه الذئاب‪ ..‬ول يح ��ب الثورات التي ل‬ ‫تعرف نكهة الفل�س ��فة ول نعمة الفكر‪« .»..‬واأن غياب الفكر والفل�س ��فة يجعل‬ ‫الثورة مردا لي�ض اإل ول حمل اإل �س ��فات النفعال ال�س ��عبي والغوغائي‪..‬‬ ‫فالثورة الفرن�سية كانت رغم عنفها وجنونها ثرية بالفا�سفة وامفكرين الذين‬ ‫�سنعوا من فعل الثورة حدثا مف�سليا ي التاريخ‪.»...‬‬ ‫تبدو فكرة غياب الفا�س ��فة جذابة علميا‪،‬لأنها تقوم مقارنات مدر�سية‬ ‫بليدة عر القيا�س ��ات التاريخية امبا�س ��رة لفهم الثورات‪ .‬تبداأ حالة التباكي‬ ‫لأن ��ه م يج ��د فولت ��ر منتظ ��را كان يج ��ب اأن يظهر قب ��ل اأن يطالب ال�س ��عب‬ ‫ال�س ��وري بحقوقه‪ .‬وكاأنه لب ��د للمجتمع العربي اأن يعي ��د اخراع العجلة‪،‬‬ ‫ويعيد ق�سة تطور العلم واحداثة ال�سيا�سية من جديد‪ .‬فتبداأ عملية البحث‬ ‫عمن مثل دور جاليليو ي اكت�س ��افاته‪ ،‬وعمن مثل دور فولتر الفل�س ��في!‬ ‫وكاأن هولء ل يوؤمنون بالراكم امعري الب�سري‪ ،‬فنبداأ من جديد ي حديد‬ ‫معن ��ى الدولة‪ ،‬واحرية‪ ،‬وحقوق الإن�س ��ان‪ ،‬وامواط ��ن‪ ،‬والدمقراطية! هل‬ ‫معنى الكرامة ورف�ض القمع والقتل التي ين�س ��دها امواطن ال�سوري بحاجة‬ ‫اإى انتظار فولتر اآخر؟!‬ ‫تاريخيا كل ثورة حدثت �س ��نجد للعلم والتطور اح�ساري اأثرا كبرا‪.‬‬ ‫كل اخ ��راع اأو مفه ��وم جدي ��د ي�س ��نع واقعا ختلف ��ا‪ ،‬مهما تاأخر ف ��ا بد اأن‬ ‫يحدث التغير‪ .‬ي هذه الأحداث‪ :‬الإعام اجديد‪ ،‬والثورة التقنية ومواقع‬ ‫التوا�س ��ل‪� ،‬س ��كلت واقعا جديدا اأنه ��ت فعالية اإعام اأنظمة ع�س ��كرية بالية‪.‬‬ ‫واإذا كان ل ب ��د من «فولت ��ر» لثورات الربيع العربي‪ ..‬فق ��د كان «توير» هو‬ ‫فولتره ��ا‪ ،‬واإذا كان لب ��د م ��ن «دي مراب ��و» خطيبا‪ ..‬ف� �اإن «اليوتيوب» هو‬ ‫خطيبها!‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫اأنها منحنا �س ��يئ ًا من احما�ض لبع�ض الوقت‪ ،‬اإل اأنه ما يفتاأ اأن يراجع عندما‬ ‫نعاود زيارة نف�ض امكان‪ ،‬حتى واإن كان بطائرة اأكر ت�س ��لية و�س ��رعة من التي‬ ‫حملتنا اإليه قبل عدة اأ�س ��هر‪ .‬وب�س ��بب الطائرة‪� ،‬سرنا اأكر تهرب ًا من التزاماتنا‬ ‫الجتماعية‪ ،‬ي الأعياد وامنا�س ��بات‪ ،‬وباتت الر�س ��ائل الن�س ��ية الباردة كافية‬ ‫للتعبر عن م�ساعرنا الأكر برودة‪ ،‬جاه اأهلنا واأحبابنا‪.‬‬ ‫ولق ��د اأ�س ��بحنا اأقل انبهارا عن ذي قبل ب�س ��بب الطائ ��رة؛ فما عدنا نحكي‬ ‫لبع�سنا البع�ض عن رحاتنا واكت�سافاتنا اجغرافية اجديدة؛ فقد تتحدث عن‬ ‫زيارة مدينة ما‪ ،‬ثم تكت�س ��ف باأن معظم اجال�س ��ن معك ق ��د زاروا نف�ض امكان‪.‬‬ ‫يبدو ي اأننا فقدنا كثرا من الأحا�سي�ض اجميلة ي �سبيل اح�سول على اأ�سياء‬ ‫جميلة‪ ،‬ونن�سى اأنها تكون جميلة عندما ن�سعر بها ولي�ض عندما نح�سل عليها‪.‬‬ ‫اأكتب لكم هذا امقال من الطائرة‪ ،‬ومن جهاز اآي فون‪ ،‬وكم �سعرتُ بال�سخرية‬ ‫من نف�س ��ي الآن عندما تذكرتُ باأنني طلبت من م�سيفة قبل ب�سع �سنوات ورقة‬ ‫وقلما لأكتب مقال‪ ..‬لقد كان �سعورا ميزا عندما انتهيتُ حينها من الكتابة؛ فلقد‬ ‫اأح�س�ست باأنني كاتب فذ يكتب ي اأي مكان وحت اأي ظرف‪ ..‬يا للحماقة! ها اأنا‬ ‫الآن اأكتب ي جهاز فذ ذي لوحة مفاتيح تنر ي الظام اإل اأنني ما عدت اأ�سعر‬ ‫بتلك ال�س ��عادة‪ ،‬رما لأنني ل�س ��تُ فذا كما كنت اأت�سور‪ ،‬اأو رما‪ ،‬لأن الطائرة م‬ ‫تعد مغوية مثلما كانت قبل �سنوات‪.‬‬ ‫ها نحن ن�س ��افر ونعود‪ ،‬كما كان يفعل خالد‪ ،‬دون اأن يودعنا اأو ي�س ��تقبلنا‬ ‫اأح ��د‪ .‬لي� ��ض لأن ��ه ل اأحد يهتم بنا‪ ،‬ولكن لأن ال�س ��فر م يعد كم ��ا كان‪ ،‬عما يثر‬ ‫ال�سجن‪ ،‬ويهز ام�ساعر ما فيه من فراق ولقاء‪.‬‬ ‫اأنا ل األوم الطائرة‪ ،‬فلقد جعلت حياتنا اأ�س ��هل واأ�س ��رع‪ .‬ول األوم الب�سرية‪،‬‬ ‫لأنها حيا وتنمو اأكر كلما اخرعت اأكر‪ .‬وما عدتُ اأطالب من اأحد اأن يودعني‬ ‫ي امطار‪ ،‬ف�سيارات التاك�سي �سارت ماأ امدينة‪ .‬ولكنني اأرجو األ ياأتي يوم‬ ‫نر�س ��ل فيه موتانا اإى امقرة ي �س ��يارة تاك�س ��ي‪ ،‬ثم نبعث اإى ذويهم ر�س ��الة‬ ‫ن�سية نعزيهم فيها‪ ،‬وق�سي الأمر‪.‬‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫ما هي نتائج امادية؟‬ ‫ي معركتها �س ��د الدين وامثالية واميتافيزيقيا‪ ،‬فلجاأت لنظريات علماء الفيزياء‬ ‫كل الأديان ت�سر لأهمية الأخاق ي حياة الإن�سان‪ ،‬واأن هناك نظام ًا اأخاقي ًا‬ ‫والأحياء وا�ستخدمت نظرياتهم ل�ساحها رغم ًا عنهم‪.‬‬ ‫ث ��م حدثت امعركة امفتعلة بن الدين والعلم‪ ،‬برغم اأنه كان مكن األ حدث‪ .‬مو�سوعي ًا يجب على الب�سر اتباعه واللتزام به‪.‬‬ ‫اأما امادية فجعلت القيم الأخاقية ذاتية ون�سبية‪ ،‬مرتبطة بالظروف الزمانية‬ ‫يق ��ول وال ��ر �س ��تي�ض امتوفى ي ع ��ام ‪ 1967‬ي كتاب ��ه اممتع (الدي ��ن والعلم‬ ‫احديث)‪ :‬لو علم اإ�س ��حاق نيوتن ما �س ��يحدث للعام بعد قوله «اإن الكون ي�سبه وامكانية‪ ،‬وما الذي يدعو الإن�س ��ان لالتزام باأي قيمة اأخاقية اإذا كان يعتقد اأنه‬ ‫الآلة» لأ�س ��يب ب�سدمة كبرة؛ فالرجل كان م�س ��يحي ًا موؤمن ًا وم يكن ملحد ًا على مادة �س ��تعي�ض فرة م ��ن الزمان ثم تذبل كما تذبل الورقة وينتهي كل �س ��يء بعد‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫الإطاق‪.‬‬ ‫اإن هذا معناه الق�ساء على كل القيم الإن�سانية العظيمة‪ ،‬فا متد يد اإح�سان‬ ‫وكذا ت�س ��ارلز داروين �ساحب نظرية الن�س ��وء والرتقاء‪ ،‬كان يحر�ض على‬ ‫لتطعم جائع ًا ول لتوؤوي مت�سرد ًا‪ ،‬ول قيمة للوفاء ول لل�سدق ول للمحبة‪ ،‬فكلها‬ ‫الذهاب للكني�سة كل اأحد‪ ،‬واإن كانت الداروينية احديثة با�سك ملحدة‪.‬‬ ‫دائم ًا ما كانت هناك اأ�س ��باب نف�سية خفية وراء هذا اموقف احاد من الدين‪ ،‬بالن�سبة للمادية ترهات اخرعها الإن�سان بهدف خداع الآخرين‪.‬‬ ‫وهكذا حول العام اإى وحو�ض ب�س ��رية ل يهمها اإل �س ��حق الآخر وابتاعه‬ ‫ولذل ��ك كان ��ت حاولت نفي الدين ت ��دور ي فلك اإكمال عب ��ارة نيوتن بالقول اإن‬ ‫بكل �سرا�سة؛ اإذ من وجهة نظر امادية لي�ض هناك ح�ساب ول ثواب ول عقاب ول‬ ‫الكون اآلة‪ ،‬ول حاجة به اإى �سانع‪.‬‬ ‫لكنهم كلهم با ا�س ��تثناء‪ ،‬واآخرهم الفيزيائي �ستيفن هوكنغ �ساحب نظرية غاية لهذه احياة‪.‬‬ ‫ل�سك اأن امادية دمرت الأخاق وق�ست على القيم‪ ،‬فلم َ‬ ‫يتبق لاإن�سان احديث‬ ‫(‪ )M‬امتفرغ ��ة م ��ن نظرية النفج ��ار الكب ��ر (‪ ،)THE BIG BANG‬واأن‬ ‫اأ�س ��ل الكون من وجهة نظره ن�س� �اأ من خلية �سغرة‪ ،‬كانوا يقفون كلهم عاجزين ما يوؤمن به �س ��وى اللذة وحدها كم�س ��در يدفع الإن�سان للحياة‪ ،‬ولذلك كان كثر‬ ‫عن اجواب عندما يطرح ال�س� �وؤال الذي يطرح منذ اآلف ال�سنن‪ :‬من هو ال�سبب من امادين يراجعون عن هذه الروؤية ي اأواخر حياتهم‪ ،‬بعد اأن يذبل اج�س ��د‬ ‫الأول؟ م ��ن ه ��و الذي فجر النفجار الكبر؟ من هو خال ��ق تلك اخلية؟ لقد اأجاب ويعجز عن ال�سعور باأي لذة‪ ،‬فيعود هوؤلء باحثن عن الروح والدين من جديد ‪.‬‬ ‫العقل الكبر اأر�س ��طو ع ��ن هذا منذ اأربعة قرون قبل مياد ام�س ��يح‪ ،‬باأنه لبد من ولعل موقف الإن�سان يكون اأجمل عندما ي�ستبق هذه النتيجة‪.‬‬ ‫�سبب اأول هو الله‪.‬‬ ‫رما لأن اأر�سطو م يكن يعاي من اأزمات نف�سية خا�سة‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫يا مسافر‬ ‫وحدك‪!...‬‬

‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫اخروف‪ :‬مرحب ًا يا �صديقي احمار‪ .‬اإنها �صدفة رائعة اأن نلتقي بعد هذا الغياب‪.‬‬ ‫احمار‪ :‬كيف حالك؟ اخروف‪ :‬كما ترى‪ ،‬اأرعى با انقطاع و»اأ�صمَن» با�صتمرار‪.‬‬ ‫احمار‪ :‬منذ فراقنا الق�صري‪ ،‬افتقدتُ من اأحدث اإليه خ�صو�ص ًا ي اأمور ال�صيا�صة‬ ‫والثقافة والفل�ص ��فة‪.‬اخروف‪ :‬لاأ�صف فقد انتقل قطيعنا كله اإى مالك جديد‪ ،‬واندجنا‬ ‫مرغمن بقطيع اآخر‪ ،‬متنوع‪ ،‬من «بني حيوان»‪ ،‬وهذا الو�ص ��ع اأدخلنا ي حال مهزوزة‬ ‫تن ��ذر عل ��ى ال ��دوام باانفجار!احم ��ار‪ :‬هل تعن ��ي بذلك‪ ،‬اأن ��ك تخاف من ه ��ذه اخلطة‬ ‫«التعددية»؟اخروف‪ :‬اأبد ًا‪ ...‬اإما اأحاول اأن اأطرح واأعر�ض ام�ص� �األة من زاوية �ص ��رف‬ ‫«�صو�ص ��يو‪-‬حيوانية»! فقطيعن ��ا ااأول ‪ -‬قب ��ل اانتق ��ال وااندم ��اج ‪ -‬كان وحدوي ًا وم‬ ‫يف� � ّرق يوم� � ًا ب ��ن ذوي «ااأُلية»‪ ،‬وذوي «ال َذ َن ��ب»‪ ،‬اأو حتى بن من حَ مَل الل ��ون الب ّني اأو‬ ‫ااأبي�ض اأو ااأ�صود‪.‬احمار‪ :‬يبدو ي اأنك ن�صيت مقولة جدّنا «احمار ااأول»‪ :‬يجب على‬ ‫كل «حي ��وان» اأينما كان‪ ،‬اأن يتعاي�ض مع حيطه‪ ،‬واإ ّا انفرط عقد النظام العام وح�ص ��ل‬ ‫اانفجار‪ ،‬الذي من �ص� �اأنه اأن يق�ص ��ي على كل من دبّ على اأربع اأو انت�ص ��ب على اثنتن‪.‬‬ ‫وااآن قل ي‪ ،‬اأا يوجد �صمن ت�صكيلتكم «التعددية» بع�ض احمر؟‬

‫اخروف‪« :‬متنهد ًا»‪ :‬لاأ�صف ال�صديد‪ .‬ا! فقد ا�صتبدلوا احمر بالبغال!‬ ‫احمار «م�صتنكر ًا»‪ :‬ا�صتبدلوا احمر بالبغال! ماذا؟‬ ‫اخروف‪ :‬اأ ّنهم تيو�ض!احمار‪ :‬اأراأيت اأين يكمن اخلل الذي ت�ص ��كو منه؟ «حدث ًا‬ ‫نف�صه» اأكاد ا اأ�صدق باأن جتمع ًا ينمو ويزدهر من دون حمر!‬ ‫اخروف‪ :‬ورما لهذا ال�صبب زادت معدات الهجرة ُ‬ ‫وكث عدد ام�صافرين‪.‬‬ ‫احمار «با�صتنكار»‪ :‬ي�صافرون؟ اإى اأين؟‬ ‫اخروف‪ :‬ل�صت اأدري‪ ،‬ف�صباح كل يوم ياأتي ام�صوؤولون اإى زريبتنا وياأخذون من‬ ‫بيننا «اأ�صمن» خروف‪ ،‬واأطرى عجل‪ ،‬واأر�صق �صاة‪ ،‬واأعند جامو�ض!‬ ‫احمار‪ :‬ح�صن ًا‪ ..‬ح�صن ًا‪ .‬ولكن اإى اأين يغادرون؟‬ ‫اخ ��روف‪ :‬ا اأعلم‪ ،‬وكل ما اأعرفه اأنهم يغادرون عن طريق حطة ُتدعى «ام�ص ��لخ»‬ ‫للنقليات‪.‬احمار «متعجب ًا»‪ :‬على كل حال فنحن مع�صر «بني حمار» على جهل تام بجميع‬ ‫ق�صايا ال�صفر وموا�صيعه‪ ...‬وبالتاي نحن ا نحب الهجرة‪ ،‬وذلك بعك�ض توجهكم اأنتم‬ ‫مع�صر «بني ّ‬ ‫النطاح»‪ ،‬اأ�صحاب الريادة ي الك�صف واا�صتك�صاف‪ ،‬وال�صفر وااغراب‪.‬‬

‫اازدواج‪ ..‬خطابات منغلقة‬ ‫وسلوكيات منفتحة‬ ‫عبدالسام الوايل‬

‫دولة الثورة‬ ‫تغرت اأربعة نظم ديكتاتورية ي العام العربي خال العام اما�صي‪ ،‬والنظام‬ ‫ّ‬ ‫التغر‪ ،‬ولو اأن ال�صعب ال�صوري �صوف يحتاج‬ ‫اخام�ض (ال�صوري) ي طريقه اإى ّ‬ ‫اإى امزيد من الت�ص ��حيات وااأثمان‪ ،‬كون بيئة الثورة ي �صوريا ختلفة عما كان‬ ‫عليه احال ي البلدان العربية ااأخرى (تون�ض‪ ،‬م�صر‪ ،‬ليبيا‪ ،‬اليمن)‪.‬‬ ‫ام�صكلة ي امخيال العربي اأن النجاح له عدة اآباء‪ ،‬اأما الف�صل فيتم التروؤ منه‪.‬‬ ‫وهذا ينطبق على الثورات العربية الناجحة حتى ااآن‪.‬‬ ‫ل�ص ��نا �ص ��د ما تقوله �ص ��ناديق ااقراع‪ ،‬فهذه ه ��ي الدموقراطي ��ة! ولكن اإذا‬ ‫ما م ت�ص ��ييع البو�ص ��لة وجاءت الدموقراطية اأو �ص ��ناديقها بفري ��ق انتقامي اأو‬ ‫مت�صدد ي ّلوحُ ب� (التكفر) مع اأول بادرة حوار مع ااآخر‪ ،‬فكاأننا نعطي قبائل الذئاب‬ ‫�ص ��ناديق اقراع ونقول لها نح ��ن مع نتائج ال�ص ��ناديق‪ ،‬دون اأن نتف ّكر ي طبيعة‬ ‫الذئاب وعدوانيتها! وماذا لو م الق�ص ��اء على الث ��ورة بحكم اإجهاز اجي�ض عليها‬ ‫وتوليه مقاليد ااأمور!‬ ‫اإن الدموقراطية التي حاولت الوايات امتحدة فر�صها ي العراق منذ العام‬ ‫‪ 2003‬م تنج ��ح حت ��ى ااآن ي اخطوة ااأوى على طري ��ق الدموقراطية‪ ،‬بل اإن‬ ‫كثرا من العراقين (يتح�ص ��فون) على اأيام (�ص ��دام ح�ص ��ن) رغم معار�صتنا لهذه‬ ‫امقاربة‪ ،‬ولكن ما حدث ي العراق يُ�صّ وغها‪.‬‬ ‫اانتقام �ص ��فة من �ص ��فات الفريق امنت�ص ��ر‪ ،‬وه ��ذا هو اح ��ال ي العديد من‬ ‫الدول‪ .‬ف�ص ��يعة العراق يُق�ص � َ‬ ‫�ني كان قد اأق�صى‬ ‫�ون اليوم �صن َتها! ا َأن (�صدام) ال�ص � ّ‬ ‫ااأخ ��و َة ال�ص ��يعة! و(واحدة بواح ��دة والبادي اأظل ��م!)‪ ،‬وهذا ما يبع ��د النا�ض عن‬

‫اأندية اأدبية‬ ‫بين ااستقال‬ ‫والممانعة‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 90‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫كتبت مقالتي ااأ�ص ��بوع اما�ص ��ي بعنوان «ااغراب ما بن اانق�ص ��ا�ض‬ ‫على دبي وخطابات الو�ص ��اية»‪ .‬امقولة الرئي�ص ��ية للمقالة هي احرة‪ ،‬حرة‬ ‫�صخ�ص ��ية ازمتني طوي ��ا‪ ،‬جاه ظواهر اأجد اأنها متناق�ص ��ة ج ��دا‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫�ص ��ائدة ومنت�صرة على نطاق وا�ص ��ع‪ .‬يركز ما اعترته تناق�صا فيما احظته‬ ‫من تبني قطاعات وا�صعة من امجتمع لدينا اأماط �صلوكية منفتحة وع�صرية‬ ‫م ��ن ناحية‪ ،‬وتاأييد خطابات فكرية منغلق ��ة وحارب ااأماط التي تبنتها تلك‬ ‫الفئات لنف�صها‪ .‬من ذلك‪ ،‬تاأييد اأي خطاب ينتقد ااختاط ويحذر منه‪ ،‬كما هو‬ ‫احال ي ااختاط ي اجنادرية مثا‪ ،‬اأو تاأييد اخطابات التي تنادي بعدم‬ ‫ال�صماح بال�صينما مثا‪ ،‬ثم «الهروب» اإى دبي والبحرين وقطر عند اأي اإجازة‬ ‫مهما ق�صرت‪ ،‬كما دلت على ذلك ااح�صاءات‪ .‬نكون هنا اأمام حالة غريبة يتبدى‬ ‫فيها تناق�ض بن اممار�صات امف�صلة واخطابات امتبناة‪ .‬ي مقاي ااأ�صبوع‬ ‫اما�ص ��ي‪� ،‬ص ��ميت هذه احالة ب� «ااغراب»‪ ،‬معترا ه ��ذه الظاهرة دليا على‬ ‫اغ ��راب ااأفراد عن حاجاتهم احقيقية‪ ،‬م ��ادام اأنهم يتبنون خطابات هم اأول‬ ‫من يتحلل منها عند حلول اأي اإجازة‪.‬‬ ‫اأجد نف�ص ��ي ااآن اأكث ميا لتبني مفهوم اأكث حديدا جاه هذه النوعية‬ ‫من الظواهر من مفهوم ااغراب‪ .‬فااغراب مفهوم فل�ص ��في مكن بب�ص ��اطة‬ ‫ل�صقه بااإن�صان احديث ب�صكل عام‪ .‬لكني تنبهت مفهوم عربي بامتياز ومطور‬ ‫مقاربة ظواهر �صبيهة بتلك التي اأحدث عنها‪ .‬اإنه مفهوم «ازدواج ال�صخ�صية»‬ ‫الذي جاء به عام ااجتماع العراقي الفذ علي الوردي ي كتاب �ص ��در له �صنة‬ ‫‪ 1950‬بعنوان «وعاظ ال�صاطن»‪ .‬وقد طور الوردي احقا مفهوما اأ�صمل منه‬ ‫واأكث قدرة على ا�صتيعاب مثل هذه الظواهر واأ�صماه «التنا�صز ااجتماعي»‪،‬‬ ‫الذي ظهر ي كتابه «درا�ص ��ة ي طبيعة امجتمع العراقي» اموؤلف �صنة ‪.1965‬‬

‫اخ ��روف‪ :‬ولكن برغم تاريخ اأمتي الطويل ي ااأ�ص ��فار‪ ،‬فاإنن ��ي ا اأريد امغادرة‪.‬‬ ‫ولكم م ّنيت اأن اأكون حمار ًا مثلك! واأمتلك هذا العناد‪ .‬فهل بااإمكان يا �صديق العمر اأن‬ ‫اأ�صبح جح�ص ًا ولو ثقافيا؟ اأو حتى ك ّر ًا؟ اأكت�صب بع�ص ًا من معرفتك الوا�صعة‪.‬‬ ‫احمار «موا�ص ��ي ًا»‪ :‬يا ليت! اأن «احمرنة» لها اأ�ص ��ول‪ ،‬فمنها ما هو وراثي‪ ،‬ومنها‬ ‫علمي‬ ‫ما هو مكت�صب‪ ،‬ومنها ما ا ياأتي اإ ّا بوا�صطة التاأمل الطويل والتبحُ ر العميق ي ّ‬ ‫«ال�صهيق والنهيق»‪ .‬ولكن دعنا ااآن من ام�صتحيات اإنني اأرى «اإليتك» كبرة‪ ،‬وحجمك‬ ‫«معجعج� � ًا» فهل هذا دليل على ُقرب �ص ��فرك؟اخروف‪« :‬واجم ًا‪� ،‬ص ��ارد ًا»‪ :‬رما‪ ،‬ولكنني‬ ‫كاره لل�صفر واأو ّد البقاء هنا معكم على هذه ااأر�ض موؤمن ًا بالعي�ض والتعاي�ض ام�صرك‪.‬‬ ‫احمار «دامع ًا»‪ :‬لكنك يا �صديقي «خروف» وقد ُر َك اأن ترعى وتاأكل وت�صمن وت�صافر!‬ ‫اأيها اخروف احبيب اإن ااأ�صى يغمري واحزن يجتاحني‪ ،‬اأ ّنك ل�صت «حمار ًا» لتنجو‬ ‫بنف�صك من هذا ال�صفر!‬

‫ي�ص ��تخدم الوردي مفهوم ازدواج ال�صخ�صية ا بتعريفه النف�صي‪ ،‬الذي يعني‬ ‫مر�صا عقليا نادرا ي�صيب البع�ض فيبتنى فعليا �صخ�صيتن ختلفتن‪ .‬ي�صرح‬ ‫الوردي هذا امفهوم ي مقابلة له مع جلة «ااأفق» ااأردنية ال�صادرة ي يونية‬ ‫‪ ،1992‬قائا «ازدواج ال�صخ�صية ي مفهومه ااجتماعي ‪ ...‬ظاهرة اجتماعية‬ ‫يت�صف بها الكثرون من النا�ض ي جتمع معن اإذ هم يتعر�صون ي ن�صاأتهم‬ ‫ااجتماعي ��ة لنظام ��ن ختلفن من القيم‪ ،‬ف ��رى الواحد منهم ي�ص ��لك ويفكر‬ ‫ح�صب اأحد النظامن تارة‪ ،‬وح�صب النظام الثاي تارة اأخرى‪.‬‬ ‫اأو�ص ��ح مث ��ل مكن اأن اآتي به ي هذا ال�ص� �اأن هو م ��ا كان النا�ض عليه ي‬ ‫العراق ي العهد العثماي‪.‬‬ ‫فقد كان النا�ض حينذاك يخ�ص ��عون لنظامن ختلفن من القيم‪ ،‬اأحدهما‬ ‫نظام القيم الع�ص ��ائرية‪ ،‬الذي يتمثل ي الع�صبية القبلية والثاأر وغ�صل العار‬ ‫والدخالة والت�ص ��يار والنخوة وااإ�صراف ي ال�صيافة وتقدير القوة والغلبة‬ ‫و�ص ��دة الباأ�ض‪ ..‬اإى اآخ ��ره‪ ،‬اأما النظام الثاي فيتمث ��ل ي القيم الدينية التي‬ ‫دعا اإليها ااإ�صام التي ح�ض على ام�صاواة والعدالة والتقوى والعفو واحلم‬ ‫وما �صابه ذلك‪.‬‬ ‫فالفرد حينذاك اعتاد اأن ي�ص ��مع امواعظ الدينية وهي تلقى عليه �ص ��باح‬ ‫م�ص ��اء وح�ص ��ه على اأخاق معينة‪ ،‬بينما هو ي حيات ��ه العملية يجري على‬ ‫اأخ ��اق اأخرى تبعا للقيم امحلية التي ن�ص� �اأ عليها منذ طفولته‪ ..‬اإنه ي بع�ض‬ ‫ااأحيان يبكي من خ�ص ��ية الله ويعيد على ااأ�ص ��ماع امواعظ التي �ص ��معها من‬ ‫غ ��ره‪ ،‬ويع ��د الدنيا فاني ��ة وااآخرة باقي ��ة‪ ،‬ولكنه يتحول فجاأة اإى �ص ��خ�ض‬ ‫اآخر عندما تن�صب معركة بن ع�صرته والع�صرة امعادية لها‪ ،‬اأو عندما ي�صهد‬ ‫�صجار ًا بن رجل ذي جاه اأو �صلطة واآخر م�صت�صعف فقر‪ ،‬فهو ين�صى حينئذ‬

‫تل ��ك امواعظ التي كان يتهج ��د بها ويندفع مع تيار القيم التي ن�ص� �اأ عليها ي‬ ‫حيطه امحلي»‪.‬‬ ‫ي�ص ��ع ال ��وردي ي ��ده عل ��ى م�ص ��در العل ��ة‪ .‬اإنها ج ��اور نظام ��ن قيمين‬ ‫للتن�ص ��ئة ااجتماعية منذ القدم‪ ،‬اأحدهما �صلوكي واقعي وااآخر ديني مثاي‪.‬‬ ‫يتجاور النظامان ويعمان ب�صكل م�صتقل عن بع�صهما البع�ض‪ .‬فيتبنى الفرد‬ ‫خطاب ��ات دينية وعظية ا يهم اأن يكون لها عاقة اأو ا ب�ص ��لوكه الفردي‪ .‬امهم‬ ‫اأا ينقده ��ا‪ ،‬ج ��ا اإياها‪ ،‬معترا اأنها مت�ص ��قة م ��ع نظام القي ��م الدينية داخله‬ ‫دون اأي فح�ض لعاقتها بطبيعة احياة كما يعي�ص ��ها هو بنف�ص ��ه‪ ،‬دع عنك كما‬ ‫يعي�صها ااآخرون من حوله‪ .‬لهذا النظام القيمي ا�صتقاليته ي الذات عن نظام‬ ‫ال�ص ��لوك والتف�صيات الفعلية ي اأ�ص ��اليب احياة كما يعي�صها ااأفراد ب�صكل‬ ‫واقعي‪ .‬ولذا‪ ،‬يجد الفرد نف�ص ��ه يوؤيد ب�ص ��كل اآي هذه اخطابات بل وينخرط‬ ‫ب�ص ��كل اآي ي حاربة اأي ت�ص ��كيك ي هذه اخطابات اأو معار�ص ��ة لها‪ ،‬حتى‬ ‫لو كان كل �ص ��لوكه الفعلي هو عبارة عن رف�ض لهذا اخطاب‪ .‬اأمام اآلية كهذه‪،‬‬ ‫فاإن مكن لظواهر غريبة اأن حدث ب�ص ��كل عفوي وتلقائي‪ .‬مثا‪ ،‬مكن للفرد‬ ‫اأن يعلق‪ ،‬من جهاز حا�صوبه ال�صخ�صي‪ ،‬على خطبة اأو بيان ل�صيخ يحذر فيها‬ ‫من ااختاط ي اجنادرية‪.‬‬ ‫ب ��ل وي ��رد بعنف لفظي على كل م ��ن انتقد خطبة ال�ص ��يخ اأو بيانه‪ ،‬متهما‬ ‫ه ��ذا امعر�ض الناقد ي دينه والتزامه ااأخاقي‪ .‬ثم يغلق اجهاز منطلقا ي‬ ‫رحلة للجنادرية ي�صطحب فيها زوجته واأطفاله دون اأن يح�ض باأي تناق�ض اأو‬ ‫خلل ودون اأن يدرك باأن امعار�ض لراأي ال�ص ��يخ‪ ،‬الذي مثل له كل معاي ال�صر‬ ‫واخطر‪ ،‬اإما كان يريد اأن ت�ص ��فى ال�ص ��رعية على ال�صلوك الذي يقوم به هذا‬ ‫ال�صخ�ض‪.‬‬ ‫م�ص ��تخدمن مفاهيم ال ��وردي‪ ،‬يب ��دو كاأن الذهن يحكم على ااأ�ص ��ياء من‬ ‫حوله من خال اآليتن منف�صلتن‪.‬‬ ‫اآلية للخطاب واأخرى لل�صلوك‪ .‬فتلك التي للخطاب‪ ،‬يكون عملها متمحورا‬ ‫ح ��ول تقبل اخط ��اب الوعظي كما ه ��و ومهاجمة من ينتقده‪ ،‬فامنتقد ي�ص ��كل‬ ‫تهدي ��دا ل ��كل النظ ��ام الدين ��ي وااأخاقي ال�ص ��ائد‪ .‬يتج ��اور مع ه ��ذه ااآلية‪،‬‬ ‫اآلية ال�ص ��لوك التي تعم ��ل عر فواعل اأكث تعقيدا يدخل فيها الع�ص ��ر واآلياته‬ ‫وتقنياته وطرق التنظيم والدعاية‪ ،‬ما يجعل الفرد يتبع ي �صلوكه طرقا اأكث‬ ‫حداثة وانفتاحا‪.‬‬ ‫ع ��ر هات ��ن ااآليتن‪ ،‬مكن للفرد اأن يهاج ��م «ااأجا�ض» الذين يطالبون‬ ‫بال�صينما ويرف�صهم ويكرههم ي نف�ض الوقت الذي يتحن فيه قدوم ااإجازة‬ ‫للتمتع بعرو�ض ال�صينما ي امنامة ودبي‪.‬‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫احميدة»! على خلفية عر�ض فيلم يتعر�ض للذات ااإلهية‪.‬‬ ‫نحن ا جيز ما قام به مدير امحطة‪ ،‬لكننا ن�صجب ااأ�صلوب اانتقامي الهمجي‬ ‫ال ��ذي م اتخاذه معاقبة الرجل‪ ،‬اأن الق�ص ��اء يجب اأن يقول كلمته ي هذا ال�ص� �اأن‪،‬‬ ‫مام ًا كما ح�صل ي اإحدى اجامعات التون�صية �صد طالبات يُغطن وجوههن‪ ،‬وم‬ ‫يُ�صمح لهن بتقدم اامتحانات! اإذ اإن هناك قوانن يجب االتجاء اإليها ي مثل هذه‬ ‫الظروف‪.‬‬ ‫اإن غياب الدولة هو امحك الرئي�صي لكل ااأحداث واانق�صامات التي تدور بن‬ ‫اأبناء الثورة و�ص ��ارقي الثورة! �ص ��واء كان ااأمر ي تون�ض اأم م�صر اأم ليبيا‪ .‬ولقد‬ ‫كان من ال�ص ��هل ااإطاحة بالرئي�ض‪ ،‬كما حدث‪ ،‬ولكن الهدف ااأ�ص ��مى لي�ض ذلك‪ ،‬بل‬ ‫أحمد عبدالملك‬ ‫كان اإن�ص ��اء دولة ختلفة عما كان احال عليه ي ال�صابق‪ ،‬وحقيق كرامة امواطن‬ ‫واإقامة العدالة ااجتماعية‪ ،‬وحقيق كل م�صتلزمات التحول الدموقراطية‪ ،‬ولعل‬ ‫اأهم ما ي ذلك ا�صتقال الق�صاء ونزاهته‪ ،‬وب ُ‬ ‫ثقافة الغابة‪،‬‬ ‫ر يدِ �صيا�صة القطيع اأو ِ‬ ‫العملي ��ة الدموقراطية‪ .‬كما اأن مت�ص� �دِدي (تون�ض) يحاولون اإق�ص ��اء الليرالين حيث يقوم كل مواطن يختلف مع مُواطنه باح�ص ��ول على حقوقه بيده‪ ،‬ولو اأدى‬ ‫ويُ�صفهون طروحاتهم‪.‬‬ ‫ذلك اإى ااإ�صرار بحقوق ااآخرين‪.‬‬ ‫لقد بداأت ااأحزاب ااإ�صاموية تبدي َ‬ ‫التي‬ ‫الدول‬ ‫ي‬ ‫أر�ض‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫على‬ ‫احياة‬ ‫مط‬ ‫ل‬ ‫وه ��و نف� ��ض ااأمر الذي ح ��دث ي م�ص ��ر عندما ق ��ام اأحدهم برف ��ع ااآذان ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�ص ��هدت حراكا حديثيا �ص ��د النظم ال�ص ��لطوية‪ .‬وهذا هو احال اليوم ي امغرب الرمان! نحن كلنا م�ص ��لمون ولله احمد‪ ،‬وندرك اأن الغلو قد حارب ُه ااإ�ص ��ام منذ‬ ‫وم�صر‪.‬‬ ‫وتون�ض‬ ‫بداي ��ة الدع ��وة‪ .‬واأن الرم ��ان لي�ض مكان� � ًا لرف ��ع ااآذان اأو اإقامة ال�ص ��اة‪ ،‬بقدر ما‬ ‫اإن ااعتداء اج�ص ��دي اأ�صبح الو�صيلة الناجعة للحوار ي بع�ض الدول التي هو مكان اإ�ص ��اح ح ��ال ااأمة ورفع الظلم ع ��ن اأهلها واإعادة احقوق اأ�ص ��حابها‪،‬‬ ‫جحت ثوراتها وم تنجح دولها‪ .‬فاختاف ااإ�ص ��اموين مع �ص ��احب راأي مكن وحديث الت�صريعات التي ت�صمن حقوق امواطن‪ .‬وهذه ااأمور حتاج اإى حوار‬ ‫اأن ي� �وؤدي به ��م اإى ااعت ��داء عليه بال�ص ��رب امرح ثم تكفره! وهذا ما ح�ص ��ل مع بن مثلي ال�ص ��عب! وح�ص ��ن ًا فعل رئي�ض امجل�ض بتوجيه لوم اإى الع�صو اموؤذن‪،‬‬ ‫حالة مدير قناة تلفزيونية ي تون�ض‪ ،‬عندما دخل رجان اإى قاعة امحكمة اإظهار‬ ‫رفعة بلده وح�صن اأحوال جتمعه‬ ‫امفر�ض فيه اأن يطبق الرنامج اانتخابي ي ِ‬ ‫دعمهم ��ا مدي ��ر القناة‪ ،‬فم ��ا كان من امحتج ��ن الديني ��ن اإا اأن �ص ��رخوا‪« :‬خائن‪ ..‬وتقوم ااعوجاج ال�صيا�صي والت�ص ��ريعي‪ ،‬والنظري الق�صايا ااأكث اإحاح ًا ي‬ ‫كاف ��ر»! بحق مدير القناة‪ .‬وتا ذلك قيامهم ب�ص ��رب الرجلن على الراأ�ض‪ .‬و�ص� � ّرح ال�صارع ام�صري‪ ،‬اأن هذا ال�صارع م�صلم و�صديد التم�صك بتعاليم دينه‪.‬‬ ‫اأح ��د الرجل ��ن (حم ��ادي الردي�ص ��ي)‪« :‬اإننا لن نتخلى ع ��ن حقنا بالتفك ��ر والكام‬ ‫نق ��ول اإن غي ��اب الدول ��ة ي كل ال ��دول (امتحوّ ل ��ة) م ��ن الديكتاتوري ��ة اإى‬ ‫ً‬ ‫امختلف»! هذا حدث ي تون�ض؛ البلد الذي عرف اأ�صكاا من العلمانية وموؤ�ص�صات الدموقراطية �صيُجه�ض اأية حاولة لاقراب من الدموقراطية‪ ،‬ولن يحقق اآمال‬ ‫امجتمع امدي وحرية الراأي منذ اأيام (بورقيبة)‪ .‬وقامت ثورته على اأيدي ال�صباب ال�ص ��باب الذي ��ن قاموا بالثورة‪ ،‬ولن ي�ص ��ع تلك البلدان ي موقعه ��ا على اخريطة‬ ‫التغر‪ .‬الذي يبدو ي ااأفق اأن هذه الثورة قد م اختطافها‬ ‫امتحم�ض اموؤمن بعملية ّ‬ ‫حرب اأهلية اأو فو�ص ��ى‬ ‫ال�صيا�ص ��ية‪ .‬وا ن�ص ��تبعد ‪ -‬ي ظل هذه احال ‪ -‬اأن تن�ص� �اأ ٌ‬ ‫بعد اأن طال العنف الديني اأ�صكال احياة وبدت ااأمور اأكث ُحافظ ً‬ ‫عليه‬ ‫كانت‬ ‫عما‬ ‫ة‬ ‫الغاب ��ة‪ ،‬بحيث ا يحتكم «امتوترون» اإا للي ��د وللعنف‪ .‬وهذا يبعدهم كل البعد عن‬ ‫اإبان التحرير من اا�صتعمار‪.‬‬ ‫ب�صي�ض ااأمل الدموقراطي‪.‬‬ ‫وقامت جموعة من ااإ�صاموين امت�صدِدين بالهجوم على منزل مدير القناة‬ ‫أخاق‬ ‫وعر�ض موا َد «ت�ص ُر بالنظام العام اأو اا‬ ‫التلفزيونية واتهمته بااإ�صاءة للدين‬ ‫ِ‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫كت ��ب الدكتور عبدالله حام ��د مقا ًا ناري ًا ي امجلة الثقافي ��ة جريدة اجزيرة‬ ‫ي ��وم ‪ ،1433-4-1‬بعنوان (ماذا حدث ي انتخابات اأبه ��ا‪ ..‬من فوبيا ااأوراق اإى‬ ‫قمع الوزارة)‪ .‬هاجم فيه �صراحة وبدون مواربة وزارة الثقافة وااإعام‪ ،‬مثلة ي‬ ‫وكيلها الدكتور نا�صر احجيان‪ ،‬ومدير ااأندية ااأدبية عبدالله الكناي‪ .‬ويح�صب‬ ‫للدكت ��ور حامد دقته ي تو�ص ��يف وتوثيق احادثة التي بنى عليه ��ا راأيه‪ ،‬وتعهده‬ ‫باإكمال احديث ي مقاات احقة رما تثر الكثر من اجدل‪.‬‬ ‫وا اأعتق ��د اأنن ��ا نخال ��ف احقيق ��ة كث ��ر ًا اإذا عممن ��ا راأي الدكت ��ور حامد على‬ ‫�ص ��ريحة كبرة من امثقفن‪ ،‬التي �ص ��عرت بخيبة اأمل كبرة م ��ن انتخابات ااأندية‬ ‫ااأدبي ��ة تت ��وازى والطموح الكبر ال ��ذي رافق وادة التجرب ��ة‪ .‬وبغ�ض النظر عن‬ ‫اممار�ص ��ات ال�ص ��لبية من قِبل اأع�ص ��اء اجمعيات العمومية‪ ،‬وما اأفرزته من ظواهر‬ ‫حبطة للكثرين‪ ،‬كالتكتات خلف اا�صم القلبي‪ ،‬اأو التحزب للمن�صب ااأكادمي اأو‬ ‫الديني‪ .‬فكل تلك ال�ص ��لبيات كانت متوقعة بدرجة اأو باأخرى كاآثار جانبية لبدايات‬ ‫اممار�صة الدمقراطية‪ ،‬ومن اممكن تخفيفها اأو جنبها بالكامل ي امراحل الاحقة‬ ‫من اانتخابات‪.‬‬ ‫لكن ما كان �ص ��ادما حق ًا هو ذلك التباين الكبر ي الروؤية والتعاطي بن قمة‬ ‫اله ��رم ااإداري متمث ًا ي الوزير وبن ام�ص� �وؤلن الذين يلونه ي ت�صل�ص ��ل الهرم‪،‬‬ ‫الذين حددهم الدكتور حامد ي مقاله‪.‬‬ ‫فالوزي ��ر د‪ .‬عبدالعزي ��ز خوجة كان عراب م�ص ��روع ائح ��ة اانتخابات‪ ،‬وهي‬

‫رغم كل التحفظات الوجيهة على بع�ض بنودها ائحة تقدمية اإذا ما قورنت بائحة‬ ‫امجال�ض البلدية مث ًا اأو ائحة موؤ�ص�صات الطوافة‪ ،‬فمجال�ض ااأندية ااأدبية منتخبة‬ ‫بالكامل‪ ،‬وا يحق للوزير تعين اأي �ص ��خ�ض ي امجل� ��ض بالتزكية‪ ،‬وللمراأة كامل‬ ‫احق ي الر�صح واانتخاب‪ ،‬وللمجل�ض كامل احرية ي حديد الرئي�ض والنائب‪،‬‬ ‫والت�صرف ي ميزانية النادي بالطريقة التي يراها منا�صبة‪ .‬ويقت�صر دور الوزارة‬ ‫على ااإ�صراف وامراقبة والتمويل فقط‪.‬‬ ‫ه ��ذه الائحة م تكن ل ��رى النور لوا روؤية وا�ص ��حة وبعيدة ام ��دى من قِبل‬ ‫الوزير خوجة‪ ،‬وقناعته باأن الثقافة ا تزدهر اإا ي موؤ�ص�صات م�صتقلة‪ ،‬حتى لو اأتى‬ ‫ذلك على ح�ص ��اب تقلي�ض �صاحياته امبا�صرة على تلك امو�ص�صات‪ .‬لكن تلك الروؤية‬ ‫ت�صادمت اأكث من مرة مع ما ن�صتطيع ت�صميته (اممانعة البروقراطية)‪ ،‬التي مثلها‬ ‫وكيل الوزارة‪ ،‬د‪ .‬نا�صر احجيان‪ ،‬بامتياز ي اأكث من موقف‪ .‬وتلك اممانعة تاأتي‬ ‫من قناعة ام�ص� �وؤول باأنه مازال مار�ض �ص ��لطته كرئي�ض يقود مروؤو�ص ��ن ا مراقب‬ ‫يتابع عملية انتخاب م�صتقلة‪ ،‬وعليه اأن يلتزم حدود اللوائح والقوانن وا يتعداها‪.‬‬ ‫من ااأمثلة امبكرة على ذلك ال�صدام بن اممانعة واا�صتقال التعميم ال�صهر‬ ‫ال ��ذي اأ�ص ��دره دكتور احجي ��ان بتاري ��خ ‪( 1432-6-14‬قبل اأي ��ام قليلة من بدء‬ ‫انتخابات نادي مكة)‪ ،‬الذي طلب فيه من ااأندية ق�ص ��ر الر�ص ��ح على الرجال دون‬ ‫م�ض �صاعات على انت�صار خر‬ ‫الن�صاء‪ ،‬ي خالفة �صريحة لائحة اجديدة‪ ،‬وم ِ‬ ‫التعميم حتى عاد الوزير خوجة عر �ص ��فحته ي الفي�ض بوك وتوير ليوؤكد حق‬

‫شيء من حتى‬

‫السحر‬ ‫صناعة‬ ‫سعودية‬ ‫عثمان الصيني‬

‫دائم ��ا يفاجئنا النا�س بابتكارات جديدة‬ ‫م تعرفه ��ا ال�صع ��وب والأم على مر الع�صور‬ ‫حتى ي ال�صحر‪ ،‬فاحكماء منذ اآلف ال�صنن‬ ‫يقول ��ون اإن ط ��رق ال�صح ��ر ي اح�ص ��ارة‬ ‫الهندية تكون بت�صفي ��ة النف�س‪ ،‬وعند الأنباط‬ ‫بعم ��ل العزائ ��م ي الأوق ��ات امنا�صب ��ة‪ ،‬وعند‬ ‫قدماء اليونانين بت�صخ ��ر روحانية الأفاك‪،‬‬ ‫وعند العرانين والعرب بذكر بع�س الأ�صماء‬ ‫امجهولة امعاي‪ ،‬وقد األف القدماء كتبا كثرة‬ ‫ي التعريف باأ�صاليب ال�صعوب ال�صحرية منها‬ ‫كت ��اب الإي�صاح والب�صاتن ل�صتخدام الإن�س‬ ‫لأرواح اج ��ن وال�صياط ��ن‪ ،‬غ ��ر اأننا تطورنا‬ ‫اأك ��ر من بقية ال�صعوب فبعد اأن كنا معروفن‬ ‫ي الع ��ام الق ��دم با�صتخدام العزائ ��م وذكر‬ ‫بع�س الأ�صم ��اء امجهولة امع ��اي بداأنا نبتكر‬ ‫اأنواع ��ا جدي ��دة م توؤلف ي كت ��اب‪ ،‬ول مرت‬ ‫على �صاحر من عم ��ان ي اخليج اإى امغرب‬ ‫ي امحي ��ط ومن الهن ��د اإى اإفريقيا‪ ،‬وظهرت‬ ‫لدين ��ا اأ�صالي ��ب م تخطر على قل ��ب عفريت اأو‬ ‫جن ��ي اأو م ��ارد‪ ،‬و�صنوؤلف اأ�صخ ��م مو�صوعة‬ ‫ي اأن ��واع ال�صحر وق�ص�صه بعن ��وان (الرقية‬ ‫الثمين ��ة ي اأن ��واع ال�صحر الت ��ي تخرجك من‬ ‫الورط ��ات كال�صعرة م ��ن العجينة)‪ ،‬و�صتدخل‬ ‫مو�صوعة جيني�س وهاري بوتر بحيث ي�صتفيد‬ ‫منه ��ا النا� ��س ي تف�صر اح ��وادث الب�صرية‪،‬‬ ‫ف� �اإذا تواعد رجل وامراأة ف� �اإن عليه اأن ي�صنع‬ ‫عزم ��ة ا�صمها �صح ��ر ام ��ودة ويعطيه ��ا اإياها‬ ‫لت�صعه ��ا ي حقيبته ��ا مع اماكي ��اج واجوال‬ ‫وبطاق ��ة ال�صراف؛ وبذل ��ك ت�صتطيع اأن تقابله‬ ‫ي م�صكن ��ه وي�صرف عليه ��ا‪ ،‬واإذا اأرادت اأن‬ ‫تقابل ��ه داخ ��ل الباد فهو �صح ��ر التدييت‪ ،‬اأما‬ ‫اإذا اأرادت اأن ته ��رب مع ��ه داخل احدود فهو‬ ‫ال�صح ��ر امحل ��ي‪ ،‬وخارج الب ��اد ا�صمه �صحر‬ ‫بطاقة الفر�صان‪ ،‬وعن طريقها �صحر رجل من‬ ‫الهند قبل اأعوام امراأة و�صافرت معه‪ ،‬و�صحر‬ ‫رجل من اليمن امراأة و�صافرت اأي�صا معه رغم‬ ‫اأنظمة تفتي�س اج ��وازات واجمارك ون�صرت‬ ‫الق�ص ��ة وقتها ي �صحفن ��ا‪ ،‬وهناك �صحر ي‬ ‫امدين ��ة ا�صم ��ه �صح ��ر الر�ص ��وة‪ ،‬ول ��و �صدرنا‬ ‫اكت�صافاتن ��ا وخراتن ��ا اإى ال ��دول امج ��اورة‬ ‫لكت�صف ��وا ي �صوري ��ا نوع ��ا ا�صم ��ه �صح ��ر‬ ‫ال�صبيحة‪ ،‬و�صيق ��ول الرئي�س ب�صار لأوكامبو‬ ‫ي امحكم ��ة الدولي ��ة اإنه بريء م ��ن قتل اآلف‬ ‫ال�صه ��داء ي �صوريا؛ لأن ��ه كان م�صحورا من‬ ‫ال�صبيح ��ة وال�صبيح ��ة م�صحورون م ��ن اإيران‬ ‫واإي ��ران م�صح ��ورة م ��ن رو�صي ��ا ورو�صي ��ا‬ ‫م�صح ��ورة م ��ن بوت ��ن وبوت ��ن م�صح ��ور من‬ ‫را�صبوت ��ن ورا�صبوتن اأخذ ال�صحر من جبل‬ ‫حرفة‪ ،‬والله يكفينا ال�صر‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫امراأة ي الر�ص ��ح ورف�ض اإ�صدار تعميم جديد ليوؤكد علو الائحة على اأي تعميم‬ ‫يخالفه ��ا‪ .‬وم تكن تلك اآخر اممانعات؛ فقد حر�ض د‪ .‬احجيان على تكري�ض مبداأ‬ ‫اممانع ��ة ي كل م ��رة حدث مواجه ��ة اأو مطالبة من اجمعيات العمومية ب�ص ��يء‬ ‫تقره الائحة وا يقره هو‪ ،‬ولعل اإ�صراره على تطبيق الت�صويت ااإلكروي رغم‬ ‫معار�صة معظم اجمعيات العمومية له اأحد اأبرز ااأمثلة على تلك اممانعة‪ .‬وجلت‬ ‫اأمثل ��ة مانعة اأخرى اأكث تغ ��و ًا‪ ،‬كتجاهل الرد على طعون اأع�ص ��اء جمعية نادي‬ ‫اأبها‪ ،‬وتدوير امنا�ص ��ب ي نادي مكة‪ ،‬وغرها من امواقف الفردية ال�صغرة التي‬ ‫ا ت ��دل بحال من ااأحوال على اأي جان�ض ي الروؤية بن معاي الوزير و�ص ��عادة‬ ‫الوكيل‪.‬‬ ‫ختم الدكتور عبدالله حامد مقاله بالتلويح باللجوء للق�صاء‪ ،‬و�صبقه د‪ .‬امورعي‬ ‫برفع ق�صية احتجاج ًا على اإزاحته من من�صبه‪ .‬والق�صيتان ي نظري بغ�ض النظر‬ ‫عن ماب�صاتهما حققان مكا�ص ��ب كرى للثقافة وامثقفن؛ اإذ توؤ�ص�صان لبداية عهد‬ ‫جديد يكر�ض ا�ص ��تقال امثقف عن الوزارة ويلغي تبعيته لها‪ ،‬ويجر الوزارة على‬ ‫احرام القوانن كو�صيلة وحيدة للتعامل بينها وبن ااأندية‪ ،‬كما اأنها تعك�ض �صورة‬ ‫جديدة للمثقف خاف ال�ص ��ورة ال�ص ��ائدة باأنه تابع للوزارة؛ تنعم عليه بالدعوات‬ ‫واانتدابات حن تر�صى عنه‪ ،‬وحرمه منها حن تغ�صب عليه‪.‬‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 90‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫ثنائية المرأة‬ ‫والهيئة‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تعقيب ًا على الشهيب‬

‫اطلعنا على ما ورد ي جريدتكم الغراء‬ ‫بالع ��دد ‪ 78‬ي ال�ض ��فحة ‪ 17‬للكات ��ب الأخ‬ ‫عبدالرحم ��ن ال�ض ��هيب بعن ��وان «اإى مرور‬ ‫ال�ضرقية» والذي تطرق ي مقاله اإى بع�س‬ ‫اماحظ ��ات ي �ض ��وارع مدين ��ة الظه ��ران‬ ‫وبع�س اماحظات ي الطرق الأخرى‪.‬‬ ‫اأق ��دم ال�ض ��كر لك ��م ولكات ��ب امق ��ال‪،‬‬ ‫ونفيدك ��م ب� �اأن م ��ا تط ��رق ل ��ه الكات ��ب م ��ن‬ ‫ماحظات‪ ،‬موجودة‪ ،‬وقد �ضبق ر�ضدها من‬ ‫اجهة امعني ��ة ي مرور امنطقة ال�ض ��رقية‪،‬‬

‫تعليق ًا على خبر الشرق‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫�روف والنهي عن‬ ‫م ��اذا لو عملت ام ��راأة ي هيئ ��ة الأمر بامع � ِ‬ ‫امنكر؟ كما اأو�ض ��ح الرئي�س العام للهيئة عبداللطيف اآل ال�ضيخ اأنه‬ ‫ما زال يدر�س كيفية عمل امراأة ي الهيئة؟ ولكن هل �ض ��وف يكون‬ ‫للن�ض ��اء مراكز خا�ض ��ة لهن بعيدة ع ��ن مراكز الرج ��ال منع حدوث‬ ‫الخت ��اط بن اجن�ض ��ن؟ واإذا ح�ض ��ل ذلك‪ :‬فكيف ل ��و وَجدت من‬ ‫تعمل ي الهيئة منكر ًا يفعل ُه رجل؟ هل �ض ��وف تنكر عليه؟ كما كان‬ ‫رج ��ال الهيئ ��ة ينكرون على بع�س الن�ض ��اء؟ واإذا ح�ض ��ل ذلك‪ :‬فهل‬ ‫�ض ��وف يَقب�س عليهما زميلها رجل الهيئة بتهمة الختاط؟ ما زلتُ‬ ‫إجابات مقنعة!‬ ‫اأبحث عن ا ٍ‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫دهاك‬ ‫ماذا‬ ‫ِ‬ ‫يا أمة؟‬ ‫مصطفى عدنان‬

‫من ينقذ اأهلنا ي ال�ضام؟ اأيُعقل اأن ت�ضمت الأمّة على ما تراه‬ ‫من قتل لاأطفال وذبح لاأبرياء وهدم للم�ض ��اجد واإبادة لل�ض ��عب‬ ‫الأعزل ي �ضوريا! اأين النخوة واأين العروبة واأين �ضمر الأمة؟‬ ‫ماذا دهاكِ يا اأمة؟ �ضوريا التي قالت‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫الكرا ْم‬ ‫ّيار عليك ْم �ض�ا ْم‪ ..‬اأبَتْ اأن ت�ذِ ل‬ ‫ُ‬ ‫النفو�س ِ‬ ‫حُ �ما َة ال ِ�د ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ع ُ‬ ‫مو�س ِحم ًَى ل يُ�ضا ْم‬ ‫َ�رين‬ ‫ِ‬ ‫العروبة بيتٌ حَ رام‪ ..‬وعر�س ال�ض ِ‬ ‫ربو ُع ّ‬ ‫ال�ض�نا‬ ‫ال�ض�ا ِآم بروجُ العَا‪ُ ..‬تاكي ال�ضّ ما َء بعاي َّ‬ ‫�ض ��وريا الت ��ي فيها اجام ��ع الأموي الكب ��ر ي حلب‪ ،‬وهو‬ ‫اأح ��د اأكر جوام ��ع امدينة‪ ،‬واأح ��د امعام الإ�ض ��امية التاريخية‪.‬‬ ‫ماذا دهاكِ يا اأمة العرب؟�ضوريا التي اأُطلق عليها «ال�ضام» جمالها‬ ‫وجمال دم�ض ��قها وحم�ض ��ها وحلبها‪ ،‬اأ�ض ��بحت ل جد لل�ض ��هداءِ‬ ‫مقابر!اإن ما يحدث ي �ضوريا اليوم‪ ،‬لي�س من اأفام الكرتون‪ ،‬ول‬ ‫من ام�ضل�ضات واأعمال الدراما‪ ،‬اإنه حقيقة بحتة‪ ،‬اإ ّنه واقع معا�س‬ ‫ وبكل اأ�ضف ‪ -‬نرى الأبرياء من الأطفال والن�ضاء يت�ضاقطون كما‬‫الدم تفوح من كل اجاه‪.‬فماذا‬ ‫تت�ض ��اقط اأوراق الأ�ضجار ورائحة ِ‬ ‫دهاكِ يا اأمة العرب بكل تاريخك من ال�ض ��هامة وامروءة والنخوة‬ ‫والرجولة والكرم؟ فهل �ض ��تنجح ثورة ال�ض ��عب ال�ضوري حينما‬ ‫يُق�ضى عليه باأكمله اأم ماذا؟‬ ‫عليك العمة؟ اأم «م�ض� �األة‬ ‫ماذا دهاكِ يا اأمة؟ هل و�ض ��ع ب�ض ��ار ِ‬ ‫وقت» وتزاح الغمة؟ اأم اأنه اأق�ضم على الإبادة واللعنة؟‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫مرور الشرقية‪ :‬ملحوظاتك صحيحة ونعمل على إصاح الطرق‬ ‫وم التن�ضيق مع الأمانة والطرق للعمل على‬ ‫اإ�ضاح وتعديل بع�س الطرق وامداخل‪ ،‬وقد‬ ‫م اإجاز الكثر من تلك اماحظات‪ ،‬وجاري‬ ‫العم ��ل على اإجاز امتبق ��ي منها‪ ،‬ول يخفى‬ ‫عليك ��م وعلى القراء اأن اهتمامنا ل يقت�ض ��ر‬ ‫فقط على مدينة بعينها‪ ،‬بل بحا�ضرة الدمام‬ ‫وحافظات ومدن امنطقة ال�ضرقية‪ ،‬وهناك‬ ‫تن�ض ��يق مع اجهات الأخرى على ت�ض ��ن‬ ‫الط ��رق‪ ،‬من اأجل �ض ��امة امواط ��ن وامقيم‪ ،‬عبدالرحمن محمد الشنبري ‪ -‬مدير‬ ‫المرور في المنطقة الشرقية‬ ‫ولت�ض ��هيل حركة ال�ضر ب�ضهولة وي�ضر‪ .‬ول‬

‫�شورة �شوئية مقال الكاتب عبد الرحمن ال�شهيب الذي وجهه‬ ‫اإى مرور ال�شرقية (ال�شرق)‬

‫لماذا أنظمة المعاقين ا تنفذ وا يعاقب القائمون على تطبيقها؟‬

‫ن�ض ��رت �ضحيفة «ال�ض ��رق» ي عددها رقم ‪ 82‬ي ال�ضفحة‬ ‫رق ��م ‪ ٦‬بتاري ��خ ‪ 24/2/2012‬م خر ًا جاء فيه‪ :‬و ّقع �ض ��احب‬ ‫ال�ض ��مو املك ��ي الأمر تركي ب ��ن حمد بن فه ��د اأول اتفاقية منع‬ ‫الوق ��وف ي الأماكن امخ�ض�ض ��ة ل ��ذوي الحتياجات اخا�ض ��ة‬ ‫اأمام الإدارات وامرافق احكومية اخا�ضة على م�ضتوى امملكة‪.‬‬ ‫والت ��ي اأطلقها ن ��ادي اإرادة التابع لرنام ��ج الأمر حمد بن فهد‬ ‫لتنمية ال�ضباب ي مقر ملتقى �ضباب اخر ال�ضاد�س»‪.‬‬ ‫واأود اأن اأق ��ول له‪� :‬ض ��كر ًا على اإن�ض ��انيتكم يا �ض ��مو الأمر‬ ‫ولكن‪ ،‬ماذا ل يعاقب امخالف مخالفته‪ ،‬ويعاقب رجل امرور لعدم‬ ‫تطبيق ��ه لئح ��ة امخالفات امروري ��ة التي تن�س فقرته ��ا الرابعة‬ ‫البند العا�ضر على اأن من ي�ضتخدم مواقف امعاقن من غر الفئة‬

‫امخ�ض�ض ��ة لها تراوح قيمة عقوب ��ة خالفته ما بن ‪ 150‬ريال‬ ‫كح ��د اأعل ��ى و‪ 100‬ريال كح ��د اأدي؟ األ يفه ��م البع�س من هذه‬ ‫اخطوة اأننا نكون قد اأخلينا م�ض� �وؤولية ام�ضوؤولن‪ ،‬وتغا�ضينا‬ ‫عن حا�ضبتهم ومعاقبتهم؟‬ ‫هل نحن غيبنا القانون اإى احد الذي اأ�ضبحنا فيه بحاجة‬ ‫اإى توقي ��ع اتفاقيات لهذا الأمر؟ وماذا اأنظمة امعاقن (خا�ض ��ة)‬ ‫ت�ضن با تنفيذ؟ ول عقاب على عدم تطبيقها؟‬ ‫م ��ا قراأت‪ ،‬واأعجبني‪ ،‬فقرة ي النظام تقول‪ :‬ل عقاب على‬ ‫فع ��ل‪ ،‬اأو امتن ��اع‪ ،‬اإل بناء على قانون ين� ��س على جرمه وقت‬ ‫اقرافه‪ ،‬ول يجوز توقيع عقوبات اأو تدابر احرازية م ين�س‬ ‫عليها القانون‪ .‬فمتى نطبق القانون؟‬ ‫يحيى السميري‬

‫خر منع الوقوف ي مواقف ذوي ااحتياجات اخا�شة‬

‫(ال�شرق)‬

‫كرم اإنسان فلماذا نجعل التفضيل بالعرق والدين والمذهب؟‬ ‫اه ّ‬

‫�ض ��عرت باحرج ال�ض ��ديد م ��ن كامه وهو ي ��روي ي ق�ض ��ة العتداء لاأ�ض ��ف م يتلق ��وا تربية جيدة‪ ،‬ورما يفعلون ه ��ذا من قبيل العبث فقط‪،‬‬ ‫عليه ي الليلة اما�ض ��ية‪ .‬تو ّقف لي�ض ��اعد بع�س ال�ض ��باب ال�ضعودين على ول داعي للتعميم‪ ،‬فاأجابني‪« :‬ام�ضاألة تتخطى الربية‪ ،‬هناك خطاأ ي القيم‬ ‫جانب الطريق وهم ي�ض ��رون لل�ضيارات العابرة طلب ًا للم�ضاعدة‪ ،‬فاإذا بهم التي ُتغر�س فيهم منذ طفولتهم‪ ،‬ماذا ُتع ّلم ��ون اأولدكم ي امدار�س؟!»قلت‬ ‫يب�ض ��قون علي ��ه ثم ينفج ��رون من ال�ض ��حك ويهربون‪ ،‬بينم ��ا بقي هو ي رما النزعة امتخلفة لدى بع�ضنا التي تتقر الإن�ضان امختلف عنا ي لونه‬ ‫حالة �ض ��دمة ما حدث‪ ،‬ومن ال�ضعور بالإهانة‪ ،‬وي�ض� �األ نف�ضه‪ :‬ماذا ولأي ودينه‪ ،‬بالذات اإذا كان قد جاء من دولة فقرة طلب ًا للرزق ي بلد البرول‪.‬‬ ‫ذنب؟هذا ما اأخري به زميلي امهند�س الهندي اجن�ضية الذي يعمل معي ن�ض ��يف على ذلك نظ ��رات البع�س الغا�ض ��بة لهوؤلء الأجان ��ب على اعتبار‬ ‫ي مدينة ا ُ‬ ‫خر وعامات احنق وال�ض ��تفهام ماأ وجهه‪ ،‬قلت له اأرجوك اأنه ��م جاوؤوا لبادنا لياأخذوا خراتها ويناف�ض ��ونا عل ��ى الوظائف‪ ،‬مع اأن‬ ‫اأن ل تعت ��ر ه ��ذه احادثة الن ��ادرة موذج ًا عن ال�ض ��عودين‪ ،‬لكن الزماء ال�ضركات الوطنية الكبرة هي التي ت�ضتقدمهم‪ ،‬وبدعم وتنظيم من الدولة‪.‬‬ ‫الذين كانوا معنا من جن�ضيات اآ�ضيوية‪ ،‬قالوا اإنها لي�ضت حادثة نادرة فهم واأظن ا ّأن ال�ض ��بب الرئي�ض ��ي ي هذه احالة هو الفهم اخاطئ ل�(تف�ض ��يل‬ ‫كذلك قد تع ّر�ض ��وا مواقف م�ض ��ابهة!قال اأحدهم اإنه كان يعمل ي الريا�س ام�ضلم على غر ام�ضلم) الذي ير ّكز ي ح�ضة التوحيد ي امدر�ضة‪.‬ونحن‬ ‫منذ �ضنوات‪ ،‬وكان ذات يوم ي�ضر على قدميه ي ال�ضارع متجه ًا اإى بيته‪ ،‬كم�ضلمن ل �ضك نعتقد اأن ديننا احنيف هو الدين ال�ضحيح فالله �ضبحانه‬ ‫فاقربت منه �ض ��يارة يقودها �ضابان �ض ��عوديان‪ ،‬حاول ده�ضه‪ ،‬وتفاداهما وتعاى يقول‪« :‬اإن الدين عند الله الإ�ض ��ام» (اآل عمران‪ ،)19 :‬ولكن علينا‬ ‫ب�ض ��عوبة‪ ،‬وبينما هو يحاول اأن ي�ض ��توعب اموقف‪ ،‬عادا وحاول اإل�ضاقه اأن ن�ض ��توعب كذلك اأن ام�ض ��يحي يعتقد اأن دينه هو الدين ال�ضحيح اأي�ض ًا‪،‬‬ ‫باج ��دار‪ ،‬حتى بداأ بالرك�س لينجو بحياته‪ ،‬وقال اإ ّنه ل يزال ل يدري ماذا والهندو�ضي يعتقد اأن دينه هو الدين ال�ضحيح‪ ،‬والبوذي كذلك‪ ،‬وغرهم‪.‬‬ ‫تع ّر�س محاولة اغتيال ي الريا�س مع اأنه �ضخ�س عادي يعمل مهند�ض ًا ي ول ي ��ام اأحد ي هذا فهي طبيعة ب�ض ��رية حتى لو ورثوا دينهم عن اآبائهم‬ ‫بدون تفكر‪ .‬ول�ضنا نحن من نحا�ضب النا�س على معتقداتهم‪ ،‬بل ح�ضابنا‬ ‫�ضركة خا�ضة‪ ،‬فقط‬ ‫وكمحاول ��ة اأخ ��رة من ��ي للدفاع قل ��ت اإن بع�س امراهقن وال�ض ��باب وح�ض ��ابهم عند الله ي ��وم القيامة‪ ،‬وهذا ما يوؤكده الق ��راآن الكرم ي قوله‬

‫لماذا‬ ‫التأخر‬ ‫الدراسي؟‬

‫رغ ��م معرفة واإدراك وي الأمر بتاأخر ابنه درا�ض ��ي ًا‪ ،‬ف� �ا ّإن وي اأمر الطالب‬ ‫لن ي�ض ��تطيع التعامل مع م�ض ��كلة تاأخر ابنه درا�ض ��ي ًا دون دراية بالعوامل التي‬ ‫تقق معاجة ام�ض ��كلة‪ ،‬لذلك من اممكن اأن نق�ضم اأ�ضباب تاأخر الطاب درا�ضي ًا‬ ‫اإى اأق�ض ��ام منها‪ :‬اأ�ض ��باب ترجع اإى الطالب نف�ضه‪ ،‬ب�ض ��بب العوامل الع�ضوية‬ ‫واج�ضدية‪ ،‬ك�ضعف الب�ضر اأو ال�ضمع اأو ام�ضكات ال�ضحية الأخرى‪ ،‬وعوامل‬ ‫عقلية ك�ض ��عف ال�ض ��تيعاب‪ ،‬وعوامل نف�ضية كاخجل و�ض ��عف الثقة بالنف�س‪،‬‬ ‫و�ضعف الرغبة ي الدرا�ضة‪.‬‬ ‫وهناك اأ�ضباب ترجع اإى الأ�ضرة‪ ،‬مثل عدم الت�ضجيع وامتابعة‪ ،‬وا�ضطراب‬ ‫الأ�ضرة وغياب اجو الآمن فيها‪.‬‬ ‫وهن ��اك اأ�ض ��باب ترجع اإى امعلم‪ ،‬منه ��ا عدم متابعة الطاب‪ ،‬اأو يك ��ون امعلم غر موؤهل‬

‫النظام المغولي وهواكو العصر السوري!‬ ‫ي�ضتغرب امرء اأن يكون ما يحل بال�ضعب ال�ضوري اليوم‪ ،‬وما قد �ضبق‬ ‫حدوث ��ه من اأن ��واع التقتيل والتنكيل‪ ،‬يحدث من نظ ��ام حاكم موؤمن على‬ ‫م�ضالح الباد والعباد‪ ،‬ي�ضتمد قوته و�ضرعيته من ال�ضعب! والت�ضمية التي‬ ‫تنا�ض ��ب‪ ،‬هكذا نظام‪ ،‬ي�ضلط �ض ��يوفه على رقاب ال�ضعب ال�ضوري‪ ،‬ليقطع‬ ‫اأعناقهم من الوريد اإى الوريد بدم بارد هي «النظام ال�ضوري امغوي»‪.‬‬ ‫فما ن�ض ��اهده ون�ض ��معه من جرائ ��م ارتكبت‪ ،‬وما زال ��ت مار�س بحق‬ ‫اإخواننا من ال�ض ��عب ال�ض ��وري‪ ،‬اأ�ض ��به ما يكون ما جاء ي كتب التاريخ‬ ‫التي اأوردت تفا�ض ��يل �ض ��قوط دولة اخافة العبا�ض ��ية عل ��ى اأيدي التتار‬ ‫بقيادة «هولكو جنكيز خان» وما رافق ذلك الغزو من فظائع اقرفت بحق‬ ‫ام�ض ��لمن‪ ،‬ودلت على مدى وح�ض ��ية وهمجية وبربرية امغول‪ ،‬بداية من‬ ‫دخولهم اإى بغداد عا�ض ��مة الدولة الإ�ضامية اآنذاك‪ ،‬ونهاية بدم�ضق كاآخر‬ ‫مدينة �ض ��قطت نتيجة ذل ��ك الغزو‪ ،‬ولكن م ��ا يختلف اليوم ه ��و اأن القائد‪،‬‬ ‫ومتبني حملة الغزو‪ ،‬يدعى «هولكو الأ�ضد» وغايته لي�ضت �ضعوبا اأخرى‬ ‫� كاليهود ي �ض ��بيل ترير اأر�س فل�ض ��طن امغت�ض ��بة وا�ضرداد الأق�ضى‬ ‫ال�ضريف � بل ا�ضتهدف �ضعبه‪ ،‬ولكن وفق الطريقة امغولية‪.‬‬ ‫وم ��ا كان تواط� �وؤ بع� ��س الدول بوقوفه ��ا حجر عرة اأمام ام�ض ��اعي‬ ‫لو�ض ��ع ح ��د له� �وؤلء ال�ض ��فاحن واجادين بنظام دم�ض ��ق �ض ��د ال�ض ��عب‬

‫يخف ��ى على اجميع اأن ع ��دد امركبات يزداد‬ ‫يوم� � ًا بع ��د ي ��وم ي كل الطرق ��ات‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يوؤك ��ده الكات ��ب ي اآخ ��ر مقاله‪ ،‬ب� �اأن حركة‬ ‫ال�ضر ي امنطقة ال�ضرقية اأ�ضبحت كثيفة‪،‬‬ ‫ومن هنا اأ�ض ��كر الأخ عبدالرحمن ال�ض ��هيب‬ ‫على حر�ض ��ه واهتمامه بتقدم كل ما يخدم‬ ‫هذا الوطن الغاي‪.‬‬

‫تع ��اى‪« :‬اإن الله يحكم بينه ��م ي ما هم فيه يختلف ��ون» (الزمر‪ .)3 :‬يقول‬ ‫ابن كثر ي تف�ض ��ر هذه الآية‪« :‬اأي �ضيف�ض ��ل بن اخائق يوم معادهم‪،‬‬ ‫عامل بعمله‪( ».‬تف�ض ��ر ابن كثر)‪.‬الركيز على مبداأ (تف�ض ��يل‬ ‫ويجزي كل ٍ‬ ‫ام�ض ��لم على غر ام�ض ��لم) كان كبر ًا وي مراحل درا�ض ��ية ختلفة‪ ،‬ورما‬ ‫يفهم ��ه البع�س بطريقة تتعار�س مع قول الل ��ه عز وجل‪« :‬ولقد كرمنا بني‬ ‫اآدم»‪ ،‬وقوله‪« :‬وف�ض ��لناهم على كث ٍر من خلقنا تف�ضيا» (الإ�ضراء‪.)70 :‬‬ ‫فالتكرم والتف�ضيل هنا لبني اآدم ب�ضكل عام ولي�س للم�ضلمن فقط‪ ،‬وبدون‬ ‫العرق‪ .‬لكن �ضوء الفهم لقيمنا الإ�ضامية ي�ضوه‬ ‫مييز على اأ�ضا�س الدين اأو ِ‬ ‫ال�ض ��ورة‪ ،‬ويجعل النا�ض ��ئة يعتقدون اأنهم اأرقى م ��ن يختلفون معهم ي‬ ‫الدي ��ن اأو امذهب‪.‬فبينم ��ا نرى الدين الإ�ض ��امي يحرم الإن�ض ��ان من اأجل‬ ‫اإن�ضانيته ولي�س من اأجل دينه اأو مذهبه‪ ،‬نرى التطبيق لاأ�ضف ختلف ًا جد ًا‬ ‫ي واقعنا امعا�ضر‪.‬‬ ‫فما الفائدة اإذا م نعلم الأطفال اأن هناك اآراء فقهية كثرة ختلفة ولها‬ ‫احرامه ��ا‪ ،‬حتى ل تكون النتيج ��ة اأن الطفل يكر وهو يظ ��ن اأن للحقيقة‬ ‫وجها واحدا‪ ،‬ومن له راأي اآخر فهو خطئ و�ض ��ال‪ ،‬بل كافر اأي�ض� � ًا وما له‬ ‫ودمه حال! هل خرج اإرهابيون من بادنا ل�ضبب غر هذا؟‬

‫علمي� � ًا ومهني ًا وثقافي� � ًا‪ ،‬وبالتاي فاقد ال�ض ��ئ ليعطيه‪ .‬وهناك اأ�ض ��باب ترجع اإى‬ ‫اإدارة امدر�ضة‪ ،‬مثل تكد�س الطاب ي الف�ضل الواحد‪ ،‬وعدم تهيئة البيئة التعليمية‬ ‫امنا�ض ��بة‪ .‬وهناك اأ�ض ��باب ترجع اإى امناهج‪ ،‬مثل عدم اإخراجها بال�ض ��كل امنا�ضب‬ ‫ام�ض ��وق‪ ،‬اأو اأن يكون حتواها لينا�ض ��ب امرحلة العمرية للطالب‪.‬وهناك اأ�ض ��باب‬ ‫ترجع اإى و�ضائل الإعام‪ ،‬خ�ضو�ض ًا مع ثورة الإعام اجديد والتقنيات احديثة‪.‬‬ ‫وهناك اأ�ضباب ترجع اإى البيئة وامجتمع الذي يعي�س فيه الطالب‪ .‬واأ�ضباب ترجع‬ ‫اإى الأ�ضدقاء‪.‬‬ ‫اإذ ًا فالت�ضخي�س اجيد معرفة اأ�ضباب التاأخر الدرا�ضي لدى الطالب يوؤدي باإذن‬ ‫الله اإى العاج الناجع‪.‬‬

‫علي موسى هوساوي‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫ال�ض ��وري‪ ،‬اإل اإيذانا ببداية ع�ضر غر م�ضبوق‪ ،‬يُهدر كرامة الإن�ضان و يئد‬ ‫حريت ��ه‪ ،‬ي انتهاك �ض ��ارخ لكل مع ��اي الآدمية‪ ،‬ونذير �ض� �وؤم ينبئ بعام‬ ‫يقتات على حوم الب�ض ��ر‪ ،‬وبات وا�ض ��حً ا للعيان‪ ،‬طغيان م�ضاحها امادية‬ ‫على القيم الإن�ضانية‪.‬‬ ‫وما الفيتو ال�ضيني الرو�ضي‪ ،‬الذي �ضوّت �ضد قرارات جل�س الأمن‪،‬‬ ‫الت ��ي تدي ��ن القمع الدامي ب�ض ��وريا‪ ،‬اإل اإحدى تلك ال�ض ��ور الب�ض ��عة التي‬ ‫ُتكر�س الظلم والت�ضلط والديكتاتورية‪ ،‬وت�ضعى لهدم امنظومة الأخاقية‬ ‫التي تفظ حقوق الإن�ضان‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬نحن �ض ��د �ض ��فك مزيد من الدماء ي �ض ��وريا‪ ،‬وي الوقت ذاته‪،‬‬ ‫م ��ع كل امنادين بالوقوف بحزم �ض ��د تلك التج ��اوزات التي ُمار�س بحق‬ ‫�ضعب �ضوريا‪ ،‬منذ عدة اأ�ضهر‪ ،‬وكانت � لاأ�ضف ال�ضديد � على مراأى وم�ضمع‬ ‫كل العام‪ ،‬الذي عجز عن و�ض ��ع حل جذري‪ ،‬ي�ض ��من �ض ��امة �ض ��عب‪ ،‬ذنبه‬ ‫الوحيد الذي اقرفه‪ ،‬اأنه قال للنظام‪ :‬يكفي ظلمًا وقه ًرا‪ ،‬واأبى على نف�ض ��ه‬ ‫ا�ض ��تمرارية حياة الذل وامهانة‪ ،‬بعدما ُنكثت العهود التي ُقطعت له مرا ًرا‬ ‫وتكرا ًرا‪ ،‬على ل�ض ��ان النظام احاكم‪ ،‬ي �ضبيل التغير والإ�ضاح‪ ،‬ويئ�س‬ ‫من ا�ضتجداء حقوقه التي ُ�ضلبت منه‪ ،‬كما يئ�س الكفار من اأ�ضحاب القبور‪.‬‬ ‫محمد حسن الفيفي‬

‫عماد علي بو خمسين‬

‫كاريكاتر للفنان حمد ح�شن العنزي‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬


‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )90‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫الرفع لولي العهد بتوصيات فريق عمل دراسة الظاهرة‬

‫أمير المدينة‪ 15 :‬توصية للحد من التستر التجاري تشمل ربط حسابات العمالة بالبنوك وسعودة المنشآت‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫رفع اأمر منطقة امدينة امنورة �صاحب‬ ‫ال�صمو املكي الأمر عبدالعزيز بن ماجد بن‬ ‫عبدالعزيز تو�صيات ما تو�صلت اإليه اللجنة‬ ‫التي اأم��ر بت�صكيلها لدرا�صة ت��زاي��د ظاهرة‬ ‫الت�صر ال�ت�ج��اري بامدينة ام �ن��ورة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ل��وي العهد ن��ائ��ب رئي�س جل�س ال ��وزراء‬ ‫وزير الداخلية �صاحب ال�صمو املكي الأمر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬كونها اأ�صبحت اإحدى‬ ‫الظواهر ال�صلبية التي ل يخلو ن�صاط جاري‬ ‫منها‪.‬واأو�صح اأمر امدينة امنورة ي خطاب‬ ‫ ح�صلت « ال�صرق « على ن�صخة منه ‪ -‬اأن اأبرز‬‫التو�صيات ت�صمنت ما يلي‪ :‬و�صع �صوابط‬ ‫للحد م��ن ت�ع��دد الأن���ص�ط��ة ال�ت�ج��اري��ة للفرد‬ ‫الواحد ومدى قدرته على اإدارتها ومتابعتها‬ ‫وخا�صة عند تنوعها‪ ،‬حديد �صاعات العمل‪،‬‬ ‫�صرف �صاحب العمل اأجور عماله عن طريق‬

‫البنوك امعتمدة من ح�صابه ال�صخ�صي‪ ،‬اإعادة‬ ‫النظر ي م��و��ص��وع ال�صبط واإث �ب��ات اأدل��ة‬ ‫الإدان��ة؛ لأن الواقع الفعلي يثبت اأن هنالك‬ ‫ت�صرا بينما النظري ينفى الوقائع‪ ،‬ويجب‬ ‫اأن يكون امهم هو الواقع‪ ،‬اإى جانب الت�صديد‬ ‫والتدقيق ي ا�صتقدام العمالة ب �اأن تكون‬ ‫ح�صب احاجه الفعلية‪ ،‬تفعيل الدور الرقابي‬ ‫وامتابعة اميدانية‪ ،‬ق�صر بع�س الأن�صطة‬ ‫على ال�صعودين دون غرهم‪ ،‬التدقيق ي‬ ‫م�صادر الدخل ومراقبة اح�صابات التجارية‬ ‫للوافدين وحوياتهم‪ ،‬حديد فرة زمنية‬ ‫لإقامة العامل ي الباد قد ل تتجاوز اأربع‬ ‫�صنوات يتم بعدها ا�صتبداله ب�اآخ��ر وع��دم‬ ‫اللتفات لأي طلب ا�صتثناء ي هذا ال�صاأن‪.‬‬ ‫وت�صمنت تو�صيات اأمر امدينة امنورة ي‬ ‫احد من التو�صع باأوامر التفوي�س امطلق‬ ‫من الكفيل للعامل‪ ،‬بحيث تكون حددة مدة‬ ‫زمنية‪ ،‬متابعة م�صادر ال�صتراد ومعرفة‬

‫الأمر عبدالعزيز بن ماجد‬

‫امالك احقيقي‪ ،‬تنويع العمالة الأجنبية ي‬ ‫الن�صاط الواحد وجعلها من جن�صيات ختلفة‬ ‫وم ��راع ��اة ذل ��ك ي اإج� � ��راءات ال� �ص �ت �ق��دام‪،‬‬ ‫التو�صع ي توظيف ال�صعودين ي امحات‬ ‫وق�صر وظائف معينة عليهم‪ ،‬بال�صافة اإى‬

‫اإل� ��زام اأ� �ص �ح��اب ام �ح��ات ب�� �اإدارة حاتهم‬ ‫باأنف�صهم ووجودهم ي حاتهم‪ ،‬وي حالة‬ ‫وجود اأكر من ن�صاط يلزم بتكليف مواطن‬ ‫�صعودي مديرا فعليا ي كل فرع‪ ،‬مع الإ�صارة‬ ‫اإليه ي رخ�صة ال�صجل التجاري‪ ،‬وي حال‬ ‫ا�صتبداله ي�صعر وزارة التجارة مع �صحب‬ ‫الرخي�س واإلغائه وترحيل العمالة الأجنبية‬ ‫ي حالة تكرار امخالفة‪ ،‬ومثلت التو�صية‬ ‫الأخ ��رة ي اج��دي��ة واله�ت�م��ام ي تطبيق‬ ‫نظام الت�صر التجاري ولئحته من اجهات‪،‬‬ ‫واإن �ف��اذ ال�ع�ق��وب��ات ام �ق��ررة نظاميا مثل ما‬ ‫ورد ي الفقرة الثالثة من النظام ون�صها (‬ ‫اأن على كل جهة ت�صدر ترخي�صا ممار�صة‬ ‫اأي ن�صاط متابعة امن�صاآت وام�ح��ات التي‬ ‫رخ�صت لها للتحقيق من نظامية اأو�صاعها‬ ‫واإباغ وزارة التجارة وال�صناعة ما تك�صفه‬ ‫من خالفات ي جال الت�صر) والفقرة (ج)‬ ‫من امادة الرابعة بن�صر منطوق قرار العقوبة‬

‫ي واحدة اأو اأكر من ال�صحف امحلية على‬ ‫نفقة امخالف‪ ،‬وامادة ال�صابعة من النظام اأن‬ ‫تقوم وزارة التجارة وال�صناعة بالتعاون‬ ‫مع اجهات ذات العاقة بالتوعية ام�صتمرة‬ ‫م�صار الت�صر والعقوبة التي �صتطبق بحق‬ ‫امخالف وتفعيل ام��ادة التا�صعة من الائحة‬ ‫التنفيذية للنظام وم��ن �صمنها الفقرة (‪-5‬‬ ‫‪ )4‬وه��ي ت�صمل م��ن ي�ق��وم ب�اأع�م��ال ال�صبط‬ ‫اجنائي امن�صو�س عليه ي امادة ال�صاد�صة‬ ‫والع�صرين من نظام الإجراءات اجزائية‪.‬‬ ‫وب��ن اأم��ر منطقة ام��دي�ن��ة ام �ن��ورة اأن‬ ‫ظاهرة الت�صر التجاري لها تاأثر كبر على‬ ‫ج��وان��ب التنمية وع�ل��ى القت�صاد الوطني‬ ‫من خ��ال ع��دم �صبط الإج ��راءات والتحايل‬ ‫علي الأنظمة وم��و البطالة‪ ،‬وت��دي فر�س‬ ‫التوظيف لل�صعودين‪ ،‬واحتكار الوافدين‬ ‫لبع�س الأن�صطة التجارية وحويل الإيرادات‬ ‫للخارج بطريقة غر نظامية وحقيق الأرباح‬

‫على ح�صاب ام��واط��ن ام�صتهلك‪ ،‬وتفوي�س‬ ‫ف��ر���س ال�ت�ن�م�ي��ة ال �ت��ي ت���ص�ع��ى ال ��دول ��ة اإى‬ ‫حقيقها‪.‬‬ ‫واأكد الأمر عبدالعزيز بن ماجد اأن هذه‬ ‫الظاهرة بداأت تظهر ب�صكل اأكر ي امدينة‬ ‫امنورة‪ ،‬ما اأف�صى اإى ت�صكيل فريق عمل‬ ‫�صم مديري اإدارات كل من ( اأمانة امدينة‬ ‫امنورة‪ ،‬وف��رع وزارة التجارة وال�صناعة‪،‬‬ ‫مكتب العمل‪ ،‬هيئة التحقيق والدعاء العام‬ ‫) م�صاركة اإم��ارة امنطقة مناق�صة الظاهرة‬ ‫وط ��رح اح �ل��ول امنا�صبة للق�صاء عليها‪،‬‬ ‫م�صرا اإى اأن��ه من خال البحث وامناق�صة‬ ‫ات�صح اأن هناك اأ�صبابا اأدت اإى ذل��ك‪ ،‬ومن‬ ‫اأه �م �ه��ا ال ��راخ ��ي وال �ت �� �ص��اه��ل ي تطبيق‬ ‫النظام‪ ،‬اإذ اإن اجهات امخت�صة م تقم بدور‬ ‫فعال‪ ،‬كما اأن امواطن ال��ذي يقوم بالت�صر‬ ‫على الأجنبي قد ل ي��درك الأ�صرار امرتبة‬ ‫على هذا الفعل‪.‬‬

‫محدودية فرص ااستثمار في القطاعات اأخرى ترفع السيولة إلى ‪ 12‬مليارا في سوق اأسهم‬ ‫الدمام ‪ -‬في�صل الزهراي‬ ‫اأرج ��ع حلان مالي ��ان ارتفاع‬ ‫ال�صيولة ي �صوق الأ�صهم ال�صعودية‬ ‫اإى ‪ 12‬ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬م�ص ��جلة اأعلى‬ ‫م�ص ��توى له ��ا منذ الع ��ام ‪ 2008‬اإى‬ ‫حدودي ��ة فر� ��س ال�ص ��تثمار ي‬ ‫القطاع ��ات الأخ ��رى‪ ،‬وحدودي ��ة‬ ‫العائ ��د م ��ن الودائ ��ع ل ��دى البنوك‪،‬‬ ‫اإ�ص ��افة اى �ص ��دور �ص ��كوك هيئ ��ة‬ ‫الط ��ران التي �ص ��هدت اإقب ��ال كبرا‬ ‫�صخت مبالغ عالية ي ال�صوق‪،‬‬ ‫وب ��ن امحل ��ان اإن الإنف ��اق‬ ‫احكوم ��ي الكبر على ام�ص ��روعات‬ ‫التنموي ��ة كان له دور كبر من خال‬ ‫توجيه اأرباح ال�صركات امنفذة لتلك‬ ‫ام�ص ��روعات اإى �ص ��وق الأ�ص ��هم‪،‬‬ ‫والنتائ ��ج اجيدة معظم ال�ص ��ركات‬ ‫للع ��ام ‪ ،2011‬وخ ��روج ال�ص ��يولة‬ ‫م ��ن القط ��اع العق ��اري وتوجهه ��ا‬ ‫اإى الأ�ص ��هم‪ ،‬وق ��رب فت ��ح ال�ص ��وق‬ ‫لا�صتثمار الأجنبي امبا�صر‪.‬‬ ‫وتوق ��ع امحل ��ان اأن يوا�ص ��ل‬ ‫ال�ص ��وق ال�ص ��عودي اآداءه الإيجابي‬ ‫خال الأ�ص ��بوع احاي مع اإمكانية‬

‫د‪ .‬اإح�سان بوحليقه‬

‫حمد الب�سري‬

‫بوحليقه‪ :‬وضع خطة للخروج من السوق تجنب المستثمر الخسائر‬ ‫البشري‪ :‬عودة الثقة إلى السوق دافع كبير لجلسات إيجابية‬ ‫حدوث عملي ��ة جني اأرباح �ص ��ريعة‬ ‫وقوي ��ة‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى ب ��وادر ع ��ودة‬ ‫الثق ��ة بال�ص ��وق التي تع ��د اأحد اأهم‬ ‫العوام ��ل الداعم ��ة لل�ص ��وق خ ��ال‬ ‫الأ�صبوع احاي‪.‬‬ ‫واأكد امحلل القت�صادي واماي‬ ‫الدكتور اإح�ص ��ان ب ��و حليقة على اأن‬ ‫هن ��اك ع ��ددا م ��ن العوامل �ص ��اعدت‬ ‫عل ��ى ارتف ��اع ال�ص ��يولة ي �ص ��وق‬ ‫الأ�ص ��هم اإى ‪ 12‬ملي ��ار ري ��ال خ ��ال‬ ‫العام اح ��اي من اأهمه ��ا حدودية‬

‫فر�س ال�صتثمار وانخفا�س العوائد‬ ‫الربحي ��ة ل ��دى البن ��وك‪ ،‬و�ص ��دور‬ ‫�ص ��كوك هيئة الط ��ران امدي التي‬ ‫اأدت اإى �ص ��خ مبالغ مالية كبرة ي‬ ‫ال�صوق‪ ،‬اإ�صافة اإى توجيه ال�صركات‬ ‫امنف ��ذة للم�ص ��روعات التنموي ��ة ي‬ ‫امملكة لأرباحها اإى �صوق الأ�صهم‪.‬‬ ‫وح ��ذر بوحليقه ام�ص ��تثمرين‬ ‫الأفراد من مغبة الدخول ي عمليات‬ ‫�ص ��راء لأ�ص ��هم دون اأخ ��ذ اآراء م ��ن‬ ‫يثق ��ون فيه ��م وم ��ن ثم و�ص ��ع خطة‬

‫خروج ا�ص ��تنادا اإى و�ص ��عهم حدا‬ ‫معين ��ا للربح اأو اخ�ص ��ارة‪ ،‬حتى ل‬ ‫تتكرر ماأ�صاتهم التي حدثت ‪. 2006‬‬ ‫وي ذات ال�ص ��ياق توق ��ع‬ ‫امحل ��ل ام ��اي حم ��د الب�ص ��ري اأن‬ ‫يوا�ص ��ل ال�ص ��وق ال�ص ��عودي اآداءه‬ ‫الإيجاب ��ي خ ��ال الأ�ص ��بوع احاي‬ ‫م ��ع اإمكاني ��ة ح ��دوث عملي ��ة جن ��ي‬ ‫اأرب ��اح �ص ��ريعة وقوية‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى‬ ‫ب ��وادر ع ��ودة الثق ��ة بال�ص ��وق التي‬ ‫تع ��د اأح ��د اأه ��م العوام ��ل الداعم ��ة‬ ‫لل�ص ��وق خال الأ�ص ��بوع احاي‪ ،‬اإذ‬ ‫يعت ��ر ه ��ذ العامل مهم جدا ل�ص ��وق‬ ‫مث ��ل ال�ص ��وق ال�ص ��عودي‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫ي�ص ��يطر علي ��ه ام�ص ��تثمر الف ��ردي‪،‬‬ ‫وبالت ��اي ف� �اإن العام ��ل النف�ص ��ي له‬ ‫دور كب ��ر ي حري ��ك ال�ص ��وق م ��ع‬ ‫عدم اإغفال العوامل الأخرى �ص ��واء‬ ‫الداخلي ��ة اأو اخارجية‪.‬ودع ��ا‬ ‫الب�صري ام�صتثمرين اإى ال�صتفادة‬ ‫م ��ن درو� ��س اما�ص ��ي والأخط ��اء‬ ‫ال�ص ��ابقة الت ��ي اأفق ��دت الكث ��ر م ��ن‬ ‫ام�ص ��تثمرين مدخراته ��م واأدخلتهم‬ ‫ي دوام ��ة الدي ��ون م ��ع احر� ��س‬ ‫ال�ص ��ديد على مدخراتهم وتوجيهها‬

‫الصريصري لـ |‪ :‬اكتشاف موقعين‬ ‫للتنقيب عن الذهب بكميات تجارية قرب ينبع‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫ك�صف رئي�س ق�صم امعادن الفلزية ي هيئة‬ ‫ام�صاحة اجيولوجية عبدالله ال�صري�صري ل� (‬ ‫ال�صرق )عن اكت�صاف اإحدى ال�صركات الفرن�صية‬ ‫امتخ�ص�صة موقعن للتنقيب عن الذهب‪ ،‬اأحدهما‬ ‫يق ��ع بن ينب ��ع النخل ومركز العي�س‪ ،‬وي�ص ��مى‬ ‫(مريجي ��ب) والآخ ��ر يق ��ع ي منطق ��ة حاذي ��ة‬ ‫للموقع الأول‪.‬‬ ‫وتوق ��ع اأن يك ��ون التنقي ��ب ع ��ن الذه ��ب‬ ‫بكميات جارية‪ ،‬ح�صبما اأكدته الدرا�صات الأولية‬ ‫الت ��ي جريه ��ا ال�ص ��ركة الفرن�ص ��ية‪ ،‬م�ص ��يفا اأنه‬ ‫�صيكمل تلك الدرا�ص ��ات خراء متخ�ص�صون ي‬ ‫ج ��ال التنقيب عن الذه ��ب‪ ،‬اإذ اإن جميع الدلئل‬

‫واموؤ�ص ��رات تفيد بوجود ثروة جارية �صخمة‬ ‫م ��ن الذه ��ب ي اموقع ��ن ‪.‬واأفاد ال�صري�ص ��ري‬ ‫اأن هذي ��ن اموقع ��ن �ص ��يبداأن �ص ��خ خ ��ط جديد‬ ‫لا�ص ��تثمار باكت�ص ��اف ال ��روات امعدني ��ة التي‬ ‫متل ��ئ به ��ا اأر�س اجزي ��رة العربي ��ة‪ ،‬لفتا اإى‬ ‫اأنهما �صي�صاعدا مناجم الذهب الأخرى‪ ،‬وخا�صة‬ ‫القريبة م ��ن حافظة امهد التابعة منطقة امدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬وهو م ��ا �صي�ص ��يف الكثر لاقت�ص ��اد‬ ‫ال�ص ��عودي‪ .‬و�ص ��دد عل ��ى اأهمية ال�ص ��تفادة من‬ ‫امنا�ص ��ط العلمية وا�ص ��تغال الفر�صة من خال‬ ‫الو�صائل امتاحة لاطاع على الروات امعدنية‬ ‫التي حباها الله للمملكة‪ ،‬م�ص ��را اإى ما تقوم به‬ ‫هيئة ام�صاحة من اأعمال للمحافظة على البيئات‬ ‫امختلفة وامعام ال�صحراوية التي تت�صكل منها‬

‫معظ ��م امناط ��ق ي امملكة ‪.‬وب ��ن اأن الهيئة لها‬ ‫تعاون مع القطاع احكومي واخا�س من خال‬ ‫م�صاهمتها ي م�ص ��روعات ال�صيول وم�صروعات‬ ‫درء النهي ��ارات ال�ص ��خرية ي امناط ��ق‬ ‫اجنوبي ��ة‪ ،‬وم ��ا تقدم ��ه م ��ن معلوم ��ات لاأفراد‬ ‫عن ��د تقدمه ��م لطل ��ب ال�صت�ص ��ارات العلمية عن‬ ‫امعادن وم�صاهمتها ي تدريب طاب اجامعات‬ ‫ال�ص ��عودية‪.‬من جهة اآخرى ‪ ،‬تبداأ اليوم ال�ص ��بت‬ ‫فعالي ��ات امعر�س العلمي الأول لهيئة ام�ص ��احة‬ ‫اجيولوجي ��ة ي حافظ ��ة ينب ��ع محا�ص ��رة‬ ‫لرئي�س ق�صم امعادن الفلزية على م�صرح الربية‬ ‫باإدارة الربية والتعليم ‪،‬بح�صور طاب الأق�صام‬ ‫العلمي ��ة ي ثانوي ��ات ينب ��ع‪ ،‬وع ��دد م ��ن رجال‬ ‫الأعمال وامهتمن والباحثن ي جال التعدين‪.‬‬

‫ي الجاه ال�ص ��تثماري ال�صحيح‪،‬‬ ‫وع ��دم الندف ��اع وراء ال�ص ��ائعات‪،‬‬ ‫والبع ��د عن ام�ص ��اربات التي حقق‬ ‫الربح ال�ص ��ريع م ��ن جانب‪ ،‬ومقابل‬

‫اخ�صارة ال�ص ��ريعة من جانب اآخر‪،‬‬ ‫م�ص ��را اإى اإن ال�ص ��وق ال�ص ��عودي‬ ‫يوجد فيه العديد من اأ�صهم ال�صركات‬ ‫ال�ص ��تثمارية م ��ن الط ��راز الأول‬

‫الت ��ي لديه ��ا فر� ��س كب ��رة لتحقيق‬ ‫النم ��و وحقيق امزيد م ��ن الأرباح‪،‬‬ ‫وبالت ��اي توزي ��ع اأرب ��اح جزي ��ة‪،‬‬ ‫مقرح ��ا عل ��ى م ��ن يرغ ��ب الدخول‬

‫اإى �ص ��وق الأ�ص ��هم ب� �اأن ي�ص ��تثمر‬ ‫ي الأ�ص ��هم باعتم ��اد ا�ص ��راتيجية‬ ‫ال�ص ��تثمار ي اأ�ص ��هم ال�ص ��ركات‬ ‫الناجحة على امدى البعيد‪.‬‬


‫مائتا مليون ريال قيمة مبيعات مخطط واحة اأعمال في الخبر‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫جح ��ت �ش ��ركة �ش ��مو العقاري ��ة و�ش ��ركة‬ ‫عجان واإخوانه ي طرح اأحد اأهم مزادات العام‬ ‫‪2012‬م م�شتوى عال من التقنيات احديثة ي‬ ‫اأ�شلوب عر�ض امزادات �ش ��واء‪ ،‬اإداريا اأو تقنيا‪،‬‬ ‫حيث �شهد مزاد م�شروع واحة الأعمال ح�شورا‬ ‫عقاريا غر م�ش ��بوق اأثرى ام ��زاد بتناف�ض قوي‬

‫اأك ��د القيم ��ة العقارية الكب ��رة للم�ش ��روع الذي‬ ‫يواكب تطورات ال�شناعة العقارية‪.‬‬ ‫وحقق امزاد مبيعات تزيد عن مائتي مليون‬ ‫ريال م خالها بيع كامل امخطط البالغ م�شاحته‬ ‫‪ 300‬األ ��ف مرمربع قا�ش ��مها ام�ش ��رك التميز‬ ‫واجودة‪.‬‬ ‫وكان متو�شط الأ�شعار ي بيع امخطط هو‬ ‫‪ 1050‬ريال للمر امربع والتي كانت امبيعات‬

‫ماب ��ن األ ��ف ري ��ال للم ��ر و‪ 1100‬ري ��ال للمر‬ ‫وروؤيَ امزاد باأ�ش ��عار كانت متناول اجميع مع‬ ‫العلم باأن امخطط م�شرح ل � ‪ 15‬دور ًا واأكر ‪.‬‬ ‫وامخطط مثل بيئة ا�شتثمارية واقت�شادية‬ ‫نوعي ��ة متكامل ��ة تلبي تطلعات ام�ش ��تثمرين ي‬ ‫م�شروع حيوي مثل مركزا جميع الأعمال‪.‬‬ ‫واأك ��د الرئي�ض التنفيذي والع�ش ��و امنتدب‬ ‫امهند�ض خالد بن حمد التلم�شاي اأن ام�شروع‬

‫وجد قبول وا�ش ��عا من ام�شتثمرين خا�شة واأنه‬ ‫يوفر بيئة ا�شتثمارية كاملة ومتكاملة اخدمات‬ ‫ت�شع جميع ام�شتفيدين على توا�شل مع العام‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأنه روعيت الدقة خال كافة مراحل‬ ‫تنفيذ ام�شروع بدء ًا بالتخطيط اميداي ومرور ًا‬ ‫بت�ش ��اميم البنية التحتية وهند�ش ��ة ام�ش ��احات‬ ‫وانتهاء بامعاير الفنية النهائية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امهند� ��ض التلم�ش ��اي «ارتاأين ��ا‬

‫�ش ��رورة توفر �ش ��بكة ط ��رق داخلي ��ة متطورة‬ ‫ح�ش ��ب ًا لغر�ض التو�ش ��ع العمراي ام�ش ��تقبلي‬ ‫ي امناط ��ق امحيط ��ة بام�ش ��روع فعملن ��ا عل ��ى‬ ‫تخ�شي�ض طرق مف�ش ��لة وخا�شة تتيح مرتادي‬ ‫ام�شروع التمتع بدرجة عالية من الفاعلية»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ام�ش ��روع يعزز م�شروعات‬ ‫البني ��ة التحتي ��ة بامنطق ��ة ال�ش ��رقية خا�ش ��ة‬ ‫واأن ��ه يق ��ع ي قل ��ب مرك ��ز التج ��ارة والأعمال‬

‫وه ��ي منطق ��ة اأولته ��ا احكومة ج ��ل الهتمام‬ ‫لت�ش ��خرها خدم ��ة ام�ش ��تثمرين وال�ش ��ركات‬ ‫الوطني ��ة والأجنبي ��ة بتطويره ��ا و�ش ��مان‬ ‫م�ش ��توى القيم ��ة ال�ش ��تثمارية به ��ا م ��ن خال‬ ‫تطبي ��ق اأرقى اأ�ش ��اليب التخطي ��ط واخدمات‬ ‫الداعم ��ة لاأعم ��ال وال�ش ��تثمار بتوفر �ش ��بكة‬ ‫طرق مدرو�ش ��ة تقدم اأف�ش ��ل امداخل وامخارج‬ ‫اإى الواحة‪.‬‬

‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )90‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫ينطلق اليوم في نسخته الـ ‪12‬برعاية | ومشاركة ‪ 3000‬خبير وخمسين متحدثا‬

‫قضايا البطالة واقتصاديات الغد والتنمية المستدامة تتصدر أجندة منتدى جدة‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ينطلق منتدى جدة القت�شادي‬ ‫حت �ش ��عار «ما بعد الآفاق ‪ ..‬اليوم‬ ‫نبني اقت�شاد الغد» اليوم ال�شبت ي‬ ‫ن�شختهالثانيةع�شرةللعام‪2012‬م‪،‬‬ ‫مناق�شة مو�ش ��وعات وق�شايا العام‬ ‫اقت�ش ��ادي ًا‪ ،‬على م ��دى اأربع ��ة اأيام‪.‬‬ ‫‪،‬وال ��ذي يد�ش ��نه اأم ��ر منطق ��ة مكة‬ ‫امكرمة الأمر خالد الفي�شل برعاية‬ ‫�ش ��حيفة "ال�ش ��رق" وي�ش ��ارك ي‬ ‫امنتدى خم�شون �شخ�شية �شعودية‬ ‫وعامي ��ة ومتخ�ش�ش ��ة ي احق ��ل‬ ‫ال�شيا�ش ��ي والقت�ش ��ادي‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫يتوقع اأن يح�ش ��ره اأكر من ‪3000‬‬ ‫�شخ�شية اقت�شادية من داخل امملكة‬ ‫وخارجها‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة‬ ‫غرفة جدة �ش ��الح كام ��ل‪ ،‬اإن منتدى‬ ‫هذا العام ي�ش ��اعدنا اأن نخرج باأفكار‬ ‫لبناء اقت�ش ��اد الغد‪ .‬واأ�ش ��اف‪ :‬ناأمل‬ ‫اأن ي�شلح القت�شاد ما اأف�شده الدهر‬ ‫باعتب ��اره الأ�ش ��ا�ض ي كل الأم‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن دول مث ��ل ماليزي ��ا‬ ‫وتركيا و�شلت باجهد وامثابرة اإى‬ ‫م�ش ��اف امتقدمن بعد اأن كانت تعد‬ ‫من دول العام الثالث‪.‬‬ ‫م ��ن جهتها‪ ،‬لفت ��ت نائبة رئي�ض‬ ‫جل� ��ض اإدارة الغرف ��ة‪ ،‬رئي�ش ��ة‬

‫الأمر خالد الفي�صل‬

‫الأمر تركي الفي�صل‬

‫الأمر في�صل بن �صلمان‬

‫الأمر الدكتور تركي بن �صعود‬

‫امهند�س عادل فقيه‬

‫الدكتور توفيق الربيعة‬

‫الدكتور عبدالرحمن الزامل‬

‫اللجنة امنظمة للمنت ��دى‪ ،‬الدكتورة‬ ‫ما ال�ش ��ليمان اإى ا�ش ��تخدام الإعام‬ ‫اجدي ��د بكثافة هذا الع ��ام‪ ،‬ويعك�ض‬ ‫امنتدى تاأثر الق�ش ��ايا الدولية على‬ ‫جتمعاتنا‪ ،‬اإذ اأن النفتاح الإعامي‬ ‫هو توج ��ه عامي ولي� ��ض حكرا على‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫وقالت اإن التو�ش ��يات لي�ش ��ت‬ ‫عل ��ى اأوراق لناح ��ق بها م�ش� �وؤول‪،‬‬

‫ب ��ل ه ��ي اأف ��كار ح ��راك اجتماع ��ي‪،‬‬ ‫واأفكار جديدة لكل �ش ��خ�ض بح�شب‬ ‫تخ�ش�شه‪ ،‬م�شيفة»�شحيح اأن هناك‬ ‫نظاما لبد من اتباعه لكن هناك طرق‬ ‫اإبداعية مبتكرة لتو�ش ��يل هذا الفكر‬ ‫اجديد»‪ .‬واأكدت اأنه ل مكان للف�ش ��ل‬ ‫لأي �شبب كان‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ارت ال�ش ��ليمان اإى اأن‬ ‫امنت ��دى ه ��ذه ال�ش ��نة �ش ��يكون على‬

‫الفي� ��ض ب ��وك وتوي ��ر‪ ،‬وطلبنا من‬ ‫ال�ش ��باب ام�شاركن و�ش ��ع اأفكارهم‬ ‫ومقرحاته ��م من ال�ش ��بت اما�ش ��ي‪،‬‬ ‫وو�ش ��ع الأ�ش ��ئلة الت ��ي ي ��ودون‬ ‫طرحها على ام�شاركن حتى ي�شاألها‬ ‫امحاورون للمتحدثن‪.‬‬ ‫يبداأ امنتدى الليلة بور�شة قبل‬ ‫الفتتاح الر�ش ��مي بعنوان (التعاون‬ ‫من اأجل امبادرين)‪ ،‬وت�ش ��م وزيري‬

‫العم ��ل والتج ��ارة امهند� ��ض ع ��ادل‬ ‫فقي ��ه والدكت ��ور توفي ��ق الربيع ��ة‪،‬‬ ‫وتديره ��ا الدكت ��ورة ما ال�ش ��ليمان‪،‬‬ ‫وتناق�ض مب ��ادري الأعم ��ال وكيفية‬ ‫دعمهم بح�شور عدد كبر من �شباب‬ ‫و�شابات الأعمال و�شندوق امئوية‪،‬‬ ‫وبن ��ك الت�ش ��ليف للخ ��روج باأجندة‬ ‫وتو�شيات‪.‬‬ ‫ويحظى امنتدى م�شاركة عدد‬

‫كبر من امتحدثن امحلين يتقدمهم‬ ‫�ش ��احب ال�ش ��مو املكي الأمر خالد‬ ‫الفي�ش ��ل اأمر منطقة مك ��ة امكرمة‪،‬‬ ‫و�شاحب ال�شمو املكي الأمر تركي‬ ‫الفي�ش ��ل رئي� ��ض مركز املك في�ش ��ل‬ ‫للبح ��وث والدرا�ش ��ات‪ ،‬و�ش ��احب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر الدكتور في�شل‬ ‫ب ��ن �ش ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز رئي�ض‬ ‫امجموع ��ة ال�ش ��عودية لاأبح ��اث‬

‫والن�ش ��ر‪ ،‬و�ش ��احب ال�ش ��مو الأمر‬ ‫ترك ��ي بن �ش ��عود ب ��ن حم ��د نائب‬ ‫رئي�ض معاه ��د الأبحاث مدينة املك‬ ‫عبدالعزيز للعلوم والتقنية‪ ،‬ووزير‬ ‫العم ��ل امهند�ض عادل فقي ��ه‪ ،‬ووزير‬ ‫التجارة وال�ش ��ناعة الدكتور توفيق‬ ‫الربيع ��ة‪ ،‬وع�ش ��و جل� ��ض اإدارة‬ ‫غرفة جدة الدكت ��ور عبدالله دحان‪،‬‬ ‫والدكتور عبدالرحمن الزامل ‪.‬‬ ‫وم ��ن امتحدث ��ن العامي ��ن ي‬ ‫امنتدى نائب رئي�ض الوزراء الركي‬ ‫عل ��ي باب ��ا ج ��ان‪ ،‬ورئي� ��ض وزراء‬ ‫باك�ش ��تان الأ�ش ��بق �ش ��وكت عزي ��ز‪،‬‬ ‫وم�شاعد وزير اخارجية الأمريكية‬ ‫لل�ش� �وؤون القت�ش ��ادية والطاق ��ة‬ ‫والأعمال جوزي ��ه فرنانديز‪ ،‬ونائب‬ ‫وزي ��ر اخارجي ��ة لآ�ش ��يا وامحي ��ط‬

‫اله ��ادي ب�ش ��نغافورة ال�ش ��فر فانو‬ ‫غوي ��ال ميت ��ون‪ ،‬ورئي� ��ض ال ��وزراء‬ ‫الأيرلندي ال�ش ��ابق ج ��ون بروتون‪،‬‬ ‫واخبرة العامية ي جال التعليم‬ ‫دات ��وك ن ��ور‪ ،‬والروفي�ش ��ور ي‬ ‫الفيزياء والكيمياء بجامعة هل�شنكي‬ ‫الدكت ��ور غ ��اري لفون ��ن‪ ،‬ومدي ��ر‬ ‫معه ��د امه ��ارات والعم ��ل والتدريب‬ ‫ي جامعة دوي�ش ��بورغ باأمانيا داليا‬ ‫جاه ��د‪ ،‬وموؤ�ش ���ض �ش ��ريك ومدي ��ر‬ ‫تنفي ��ذي ي اأندوف ��ر العامي ��ة ليندا‬ ‫روتنرغ‪ ،‬والرئي� ��ض التنفيذي لبي‬ ‫اأم بي الإ�ش ��امية الدكتور هومابون‬ ‫دار‪ ،‬وموؤ�ش ���ض اموؤم ��ر العام ��ي‬ ‫الإ�شامي لاأعمال اخرية الدكتور‬ ‫طارق �ش ��يما‪ ،‬وغرهم م ��ن اخراء‬ ‫والقت�شادين ‪.‬‬

‫علي باباجان‬

‫�صوكت عزيز‬

‫جوزيف فرنانديز‬

‫ال�صفر فانو مينون‬

‫الدكتور غاري لفونن‬

‫جون بروتون‬

‫ثريا ال�صلطي‬

‫إعادة التوازن والتوصل لحلول مبتكرة‬ ‫ترك ��ز اجل�ش ��ة الأوى للي ��وم الأول «م ��ا بع ��د التكت ��ات» على‬ ‫النتائج التي خرجت بها التكتات القت�شادية العامية مثل جموعة‬ ‫الثماي‪ ،‬وي�ش ��ر البنك الدوي اإى اأن معدل الدين اخارجي ن�ش ��بة‬ ‫لإجم ��اي الن ��اج امحلي عند ال ��دول الثماني ��ة ال�ش ��ناعية الكرى‪،‬‬ ‫م ��ا ع ��دا رو�ش ��يا واليابان بلغ بن�ش ��ب ت ��راوح م ��ن ‪% 400 -64‬‬ ‫ومقارنة تلك الدول العظمى التي اأ�شبح همها الأخر التخل�ض من‬

‫الدين جد اأن اقت�ش ��اد الدول النا�ش ��ئة ذو دي ��ن اأدنى ومعدلت مو‬ ‫اأعلى مثل دول ال�»بريك» (الرازيل‪ ،‬رو�شيا‪ ،‬الهند‪ ،‬وال�شن) اإذ بلغ‬ ‫الدين عندها ‪ ،% 15-0‬وي ذات ال�ش ��ياق‪ ،‬جد اأن معدلت الدين‬ ‫ال�ش ��يادي لدى الدول الإحدى ع�شرة امقبلة من‪ .% 37-4‬وتناق�ض‬ ‫الور�ش ��ة اإع ��ادة الت ��وازن القت�ش ��ادي والتو�ش ��ل حل ��ول مبتك ��رة‬ ‫با�شتخدام التكنولوجيا‪.‬‬

‫التكتات السياسية ااقتصادية اإقليمية‬

‫ت�شتكمل اجل�ش ��ة الثانية ما بداأته‬ ‫الأوى لتناق� ��ض تكت ��ات ال�شيا�ش ��ية‬ ‫القت�ش ��ادية الإقليمي ��ة مث ��ل‪ ،‬منظم ��ة‬ ‫التعاون القت�شادي لدول اآ�شيا وامحيط‬ ‫اله � ��ادئ « اأبي ��ك» التي ت�ش ��م ‪ 21‬دولة‪،‬‬ ‫الح ��اد الأوروبي الذي ي�ش ��م ‪ 27‬بلدا‬ ‫ومث ��ل ‪ % 20‬م ��ن اإجم ��اي الن ��اج‬ ‫امحلي العامي‪ ،‬وا�شتحدث ثاثة ماين‬ ‫وظيف ��ة وزاد الإنتاج امحلي للدول ‪2.2‬‬ ‫‪ ،%‬بت�ش ��هيل ال�ش ��ماح بحرك ��ة ال�ش ��لع‬

‫اتحاد دول مجلس التعاون الخليجي‬

‫واخدم ��ات والأي ��دي العامل ��ة بينه ��ا‪،‬‬ ‫ومع ذلك بلغ� � � ��ت ديونها ‪% 85‬بن�ش ��ب‬ ‫ت ��راوح عن ��د الأع�ش ��اء م ��ن ‪150‬‬ ‫‪ .% 1000‬تناق�ض اجل�شة الأ�شباب‬‫التي تهدد الح ��اد الأورب ��ي بالنهيار‪،‬‬ ‫والأ�ش ��باب الت ��ي جعل ��ت «اأبيك» ت�ش ��ع‬ ‫خطط ��ا طموحة جعلتها ت�ش ��تاأثر ب�نحو‬ ‫‪ % 54‬من اجماي الناج امحلي على‬ ‫م�ش ��توى العام بع ��د تعر�ش ��هما لاأزمة‬ ‫القت�شادية‪.‬‬

‫يخت ��م الي ��وم الأول جل�ش ��اته مناق�ش ��ة احاد‬ ‫دول جل� ��ض التعاون اخليج ��ي باعتباره الحاد‬ ‫الأه ��م ي ال�ش ��نوات امقبلة‪ ،‬اإذ كان ح ��ط الأنظار‬ ‫خال الأزمات القت�شادية العامية‪ ،‬وليزال بحاجة‬ ‫للتطوي ��ر ع ��ر اآلي ��ات توحي ��د العمل ��ة واجم ��ارك‬ ‫وال�شتثمارات والبنى التحتية ام�شركة‪ ،‬ي وقت‬ ‫يرك ��ز فيه الع ��ام امتقدم على الق�ش ��اء عل ��ى الدين‬ ‫وفر� ��ض خط ��ط التق�ش ��ف وت ��رك التنمي ��ة‪ ..‬فكيف‬ ‫ي ��وازن ه ��ذا الحاد ب ��ن ه ��ذا وذاك‪ ،‬الإجابة لدى‬ ‫امتحدثن اليوم‪.‬‬

‫إحداث تغيير في التربية والتعليم‬ ‫ويتدار�ض امتحدثون ي اليوم الثاي‪ ،‬بناء اقت�شاد الغد الذي يعتمد‬ ‫على الربية والتعليم‪ ،‬ووفق ًا لآخر التقييمات الدولية اموثوقة فاإن التعليم‬ ‫ي ال�ش ��رق الأو�شط و�شمال اإفريقيا دون امعدل العامي‪ ،‬وهذا التحدي امر‬ ‫�شيطال الأجيال القادمة وبالتاي �شتختل عجلة التنمية‪.‬‬

‫ووفق� � ًا لدرا�ش ��ة دولية فاإن على ه ��ذه الدول التحرك ال�ش ��ريع لإيجاد‬ ‫اأكر من �ش ��تة اآلف مدر�شة‪ ،‬و‪163‬األف معلم خال العقد امقبل ‪ .‬وتناق�ض‬ ‫اجل�ش ��ة التعليم م ��ن اأجل التوظيف والتدريب امهن ��ي والتعليم اجامعي‪،‬‬ ‫وت�شتعر�ض اأ�شباب جاح نظام التعليم الفلندي واآلية تطبيقه ي امملكة‪.‬‬

‫‪ % 25‬نسبة البطالة بين الشباب العربي‬

‫ريادة المنشآت الصغيرة والمتوسطة‬

‫ت�ش ��ع هذه اجل�شة النقاط فوق احروف ي م�شاألة البطالة بن ال�شباب التي تقدر ي الوطن‬ ‫العربي ب�نحو ‪ ،% 25‬وتزداد بن ال�ش ��ابات لت�ش ��ل ‪ ،% 30‬فيما تبلغ معدلت القوى العاملة بن‬ ‫ال�ش ��باب ي اخلي ��ج ‪ % 30‬وه ��ي ن�ش ��بة متدنية مقارنة بامع ��دل العامي البال ��غ ‪ .% 52‬وتوؤكد‬ ‫الدرا�ش ��ات اأن اخ�شارة القت�شادية امرتبة على هذه الن�شبة تتجاوز خم�شن مليار دولر اأمريكي‬ ‫�شنوي ًا‪ ،‬وهو ما يوازي الإنتاج امحلي لدولة مثل تون�ض ولبنان‪ ،‬ويزداد التحدي تفاقم ًا ل�شتحداث‬ ‫وظائف ذات قيمة اأعلى اإذا ما علمنا اأن ثلث اجماي ال�شكان ي اخليج دون ‪ 15‬عاما‪ ،‬والثلث الثاي‬ ‫بن ‪ 29-15‬عاما‪ ،‬وع�ش ��رات اماين من ال�ش ��باب �ش ��يطلبون مزيدا من الوظائف خال ال�شنوات‬ ‫الع�شر امقبلة‪ ،‬وت�شتعر�ض اجل�شة جاح التجربة الأمانية ي توفر الوظائف‪.‬‬

‫ت �� �ش �ل��ط ه�� ��ذه اج� �ل� ��� �ش ��ة ال�����ش��وء‬ ‫ع �ل��ى اأه �م �ي��ة ري� ��ادة ام �ن �� �ش �اآت ال���ش�غ��رة‬ ‫وامتو�شطة للنمو والن�شوج القت�شادي‬ ‫ي ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬وح ��ل م���ش�ك�ل��ة ال �ب �ط��ال��ة اإذ‬ ‫ت�شتاأثر هذه امن�شاآت بالن�شبة الأك��ر ي‬ ‫التوظيف وامقدرة بنحو ‪ % 75-70‬ي‬ ‫اأمريكا واأوروبا‪ ،‬بينما ل تتجاوز ‪% 33‬‬ ‫ي البلدان العربية‪.‬‬

‫تبحث هذه اجل�ش ��ة ي الي ��وم الثالث تفعيل مبداأ اإ�ش ��امي‬ ‫التنمية‬ ‫اأ�شيل ي ال�شريعة الإ�ش ��امية وهو التنمية ام�شتدامة للمجتمع‪،‬‬ ‫المستدامة واأعمال الر كاأحد الطرق الرئي�ش ��ة لتح�ش ��ن الن�شيج الجتماعي‬ ‫بامملكة التي تتمتع ب�ش ��معة عامية ي هذا امج ��ال‪ ،‬اإذ تعهد رجال‬ ‫وتعزيز أعمال البر اأعمال بارزون بالترع مليارات الريالت لتبني ق�ش ��ية اإن�ش ��انية‬

‫تأثير التواصل‬ ‫عبر الشبكات‬ ‫ااجتماعية‬

‫اجتماعي ��ة حددة‪ .‬وك�ش ��فت درا�ش ��ة حديث ��ة ع ��ن اأن ‪ % 32‬من‬ ‫اأ�ش ��حاب الروات ي امملكة يختارون اأعمال الر كاأف�ش ��ل ثاث‬ ‫اأولويات لاإنفاق‪ ،‬وبينت اأن ‪ % 6‬من رجال الأعمال يخ�ش�ش ��ون‬ ‫اأك ��ر من خم�ض �ش ��اعات ي الأ�ش ��بوع لعمل اخر مث ��ل‪ :‬برامج‬ ‫ام�شوؤولية الجتماعية‪ ،‬برامج الإر�شاد‪ ،‬والأطروحات الربوية‪.‬‬

‫يتط ��رق امتحدثون ي هذه اجل�ش ��ة اإى التاأث ��ر الإيجابي مليون م�ش ��تخدم ن�ش ��ط‪ ،‬وتعد منطقة ال�ش ��رق الأو�شط وال�شمال‬ ‫وال�شلبي مواقع التوا�ش ��ل الجتماعي «في�ض بوك» و»توير» ي الأفريق ��ي من اأكر الأعداد ا�ش ��تخدام ًا لهما‪ ،‬وي ال�ش ��عودية على‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا واأن ن�شف �ش ��كان امملكة ما دون ‪ 25‬وجه اخ�شو�ض هناك اأربعة ماين م�شتخدم للفي�ض بوك‪ ،‬واأكر‬ ‫عام ��ا ي�ش ��تخدمون هذه امواقع‪ ،‬وي�ش ��م الفي�ض ب ��وك اليوم اأكر م ��ن ‪115‬األف م�ش ��تخدم لتوير يتبادلون �ش ��تى اأنواع اخرات‬ ‫من ‪ 600‬مليون م�ش ��تخدم ن�شط‪ ،‬وي�شم «توير» اأكر من مائتي و الأفكار‪.‬‬


‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )90‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫آثار اجتماعية مستمرة لقرار إيقاف استقدام اإندونيسيات‬

‫السعوديات يخشين من فقدان ‪ %78‬من العامات المنزليات‬ ‫الدمام ‪� -‬سريفة امو�سى‬

‫وح ��ب العم ��ل دون اعرا� ��س‪ ،‬موؤك ��دة اأنها‬ ‫ل تف�س ��ل العمال ��ة الإفريقي ��ة «خوف� � ًا منهن‪،‬‬ ‫خا�سة بعد ما �ساع عنهن بخ�سو�س ارتباط‬ ‫بع�سهن بدلئل اأو نزعات جرائم قتل»‪.‬‬ ‫كما تخاف فاطمة �س ��عد من الإفريقيات‪،‬‬ ‫وت�س ��ر اإى ع ��دم اهتمامه ��ن بنظافته ��ن‬ ‫ال�سخ�س ��ية ونظافة امنزل‪ ،‬مبين ��ة اأن ربات‬ ‫امن ��ازل ي امنطق ��ة الغربي ��ة يعان ��ون م ��ن‬ ‫العام ��ات «احب�س ��يات» الات ��ي يتمي ��زن‬ ‫بامزاجي ��ة وك ��رة التكلفة ومغ ��الة الأجور‬ ‫دون ح�سيب اأو رقيب‪.‬‬

‫ي�سر العديد من ربات الأ�سر ال�سعودية‪،‬‬ ‫عل ��ى اأن ق ��رار اإيق ��اف ا�س ��تقدام العام ��ات‬ ‫امنزلي ��ات م ��ن اإندوني�س ��يا‪ ،‬ي�س ��بب له ��ن‬ ‫«التو ُتر» خ�سو�س� � ًا اأن ن�سبة الإندوني�سيات‬ ‫مث ��ل نح ��و ‪ %78‬م ��ن بن بقية جن�س ��يات‬ ‫العام ��ات امنزلي ��ات‪ ،‬وياأت ��ي ذل ��ك ي وقت‬ ‫اأك ��دت في ��ه اخت�سا�س ��ية اجتماعي ��ة‪ ،‬حاجة‬ ‫امراأة العاملة اإى وجود عاملة منزلية تعينها‬ ‫ي بيته ��ا‪ ،‬اإح ��دى رب ��ات البي ��وت وتدع ��ى‬ ‫مرم اآل حفوظ‪ ،‬اأكدت ل�»ال�س ��رق»‪« :‬ن�س ��بة‬ ‫ب ��ارزة م ��ن ال�س ��عودين يف�س ��لون العامل ��ة‬ ‫حاجة امجتمع‬ ‫الإندوني�س ��ية‪ ،‬اأكر من اأية جن�س ��ية اأخرى»‬ ‫م ��ن جانبه ��ا بين ��ت الخت�سا�س ��ية‬ ‫واأ�س ��افت‪« :‬العاملة لدينا ت�ستاق اإى ال�سفر الجتماعية اأنوار الها�س ��م‪ ،‬اأن امراأة العاملة‬ ‫اإى بادها واأهلها‪ ،‬اإل اأن قرار منع ا�س ��تقدام بحاج ��ة اإى وج ��ود عامل ��ة منزلية‪ ،‬خا�س ��ة‬ ‫الإندوني�سيات منعها من اتخاذ قرار ال�سفر‪،‬‬ ‫وقال ��ت اإنه ��ا ح ��ب العم ��ل ي ال�س ��عودية»‬ ‫وحدثن ��ا اأي�س� � ًا اإى نف�س العامل ��ة امنزلية‪،‬‬ ‫فقالت‪« :‬جمي ��ع العائات الت ��ي عملت لديهم‬ ‫خال وجودي ي ال�سعودية لأكر من ع�سر‬ ‫�س ��نوات‪ ،‬عائات حبة وطيب ��ة ي التعامل‬ ‫مع ��ي وتخاف الل ��ه‪ ،‬والعمل ي ال�س ��عودية‬ ‫مريح نف�سي ًا اأكر من اأي بلد اآخر»‪.‬‬

‫ال�س ��عوديات اإليه ��ن‪ ،‬اإ�س ��افة اإى اأنهن اأكر‬ ‫طواعية من غرهن على خاف اجن�س ��يات‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬في�س ��عرن بال�س ��يق عن ��د حاولة‬ ‫التغي ��ر فيهن من خال املب� ��س اأو الطباع‪،‬‬ ‫ول يحب ��ذن القي ��ود اأو احواج ��ز اموج ��ود‬ ‫داخل جتمعنا‪.‬‬

‫خ ��ال ف ��رات عملها‪ ،‬حي ��ث ي�س ��عب عليها‬ ‫التوفي ��ق ب ��ن امن ��زل والعمل‪ ،‬م�س ��رة اإى‬ ‫اأن امجتمع ال�س ��عودي تع ��ود على العامات‬ ‫من اجن�س ��ية الإندوني�س ��ية من ��ذ زمن بعيد‬ ‫لعدة اأ�س ��باب‪ ،‬اأهمها اأنها م�س ��لمة ولها نف�س‬ ‫القي ��م ام�س ��ابهة لقي ��م امجتمع ال�س ��عودي‪،‬‬ ‫واأ�س ��افت الها�سم‪« :‬ا�س ��طرت العائات ي‬ ‫ظل الأو�ساع الراهنة‪ ،‬اإى ا�ستقدام عامات‬ ‫خوف الأهاي‬ ‫م ��ن جن�س ��يات اأخ ��رى‪ ،‬ذات ديانات ختلفة‬ ‫واأو�س ��حت الها�س ��م «اأن العاق ��ة ب ��ن‬ ‫مث ��ل كيني ��ا واأثيوبي ��ا وفيتن ��ام والنيب ��ال‪ ،‬الرجل وامراأة خا�سة ي اإفريقيا ل حددها‬ ‫وا�س ��تجدت مع هذا التحول عدة م�س ��كات‪ ،‬ح ��دود‪ ،‬ول ي�س ��رط وجود عق ��د زواج بن‬ ‫منها اختاف امجتمعات والقيم والديانات‪ ،‬الرجل وامراأة‪ ،‬ما اأدى اى انت�سار الأمرا�س‬ ‫فتج ��د رب ��ات البي ��وت �س ��عوبة ي التعامل اجن�س ��ية بينهم كما هو معروف‪ ،‬لذا تردد‬ ‫مع ه� �وؤلء اخادمات» موؤك ��دة اأن اخادمات ام ��راأة ال�س ��عودية ي ا�س ��تقدام اخادم ��ات‬ ‫م ��ن اجن�س ��ية الإندوني�س ��ية تع ��ودن عل ��ى م ��ن ه ��ذه اجن�س ��يات» موؤك ��دة «اأن اخوف‬ ‫الحت�سام ي اللب�س‪ ،‬وهو ما حبب العائات م ��ن الإفريقي ��ات يبق ��ى عن ��د الأه ��اي حتى‬

‫بعد فح�سهن طبي ًا‪ ،‬اإ�س ��افة اإى ا�ستهارهن‬ ‫بالعدي ��د م ��ن اجرائ ��م والك�س ��ل واميل اى‬ ‫النوم والراحة‪ ،‬ما ي� �وؤدي اإى عي�س العائلة‬ ‫جربة جدي ��دة جهولة العواقب» م�س ��تدلة‬ ‫باأن كث ��را من اموظفات ا�س ��تقدمن عامات‬ ‫من هذه اجن�سيات وعانن من ت�سرفاتهن‪،‬‬ ‫من حيث انزعاجه ��ن من كرة العمل وكرة‬ ‫الن ��وم ومزاجيته ��ن‪ ،‬وحاجته ��ن لكثر من‬ ‫التدريب‪ ،‬فهن ل يحبذن الطبخ اأو ام�س ��اعدة‬ ‫ي الهتمام بالأطفال‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأكد امتحدث الر�سمي بوزارة‬ ‫العمل حطاب العنزي اأن ا�ستقدام اخادمات‬ ‫من اجن�سية الإندوني�س ��ية‪ ،‬ليزال موقوف ًا‬ ‫وم يطراأ على امو�سوع �سيء جديد‪ ،‬حذر ًا‬ ‫من ال�سركات التي تعلن عن ا�ستقدام عامات‬ ‫منزليات اإندوني�سيات كونها خالفة‪.‬‬

‫جرائم عامات منزليات‬

‫ي�س ��ار اإى اأنه جاء خال درا�سة �سابقة‬ ‫ع ��ن جرائم بع� ��س العام ��ات امنزلي ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫الكث ��ر من الأ�س ��ر ل تلج� �اأ لإب ��اغ اجهات‬ ‫الأمني ��ة‪ ،‬ومن اأ�س ��باب عدم الإب ��اغ‪ :‬العفو‬ ‫والتغا�سي ي ما ي�سر اإى ت�سامح الأ�سرة‪،‬‬ ‫عدم ج ��دوى ال�س ��كوى لل�س ��رطة‪ ،‬الحتياج‬ ‫ال�سديد للخادمة‪ ،‬الكتفاء بالطرد وت�سفرها‪،‬‬ ‫عدم معرفة الأنظم ��ة والقوانن ي التعامل‬ ‫م ��ع اخدم‪ ،‬عدم ج�س ��امة اجرمة‪ ،‬خ�س ��ية‬ ‫الف�سيحة والرغبة ي البتعاد عن ام�ساكل‪،‬‬ ‫ومن اأنواع تلك اجرائم‪ :‬الهروب من امنزل‪،‬‬ ‫العت ��داء على الأطف ��ال‪ ،‬اإقام ��ة عاقات غر‬ ‫م�س ��روعة مع غرباء‪ ،‬ت�س ��هيل دخول اآخرين‬ ‫اإى امنزل‪ ،‬اإقامة عاقات غر م�س ��روعة مع‬ ‫اخدم داخل امنزل‪.‬‬

‫امجال�سالن�سائية‬

‫واأ�س ��ارت مه ��رة عبدالل ��ه اإى عدم خلو‬ ‫امجال� ��س الن�س ��ائية م ��ن احدي ��ث ع ��ن هذه‬ ‫ام�سكلة‪ ،‬حيث جاء قرار اإيقاف الإندوني�سيات‬ ‫ب�س ��كل مفاجئ دون �سابق اإنذار‪ ،‬م�سرة اإى‬ ‫اأن ع ��دم تع ��ود ربات البيوت عل ��ى العامات‬ ‫من جن�س ��يات اأخرى ي�سبب قلقا لهن‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى ميز العامات الإندوني�س ��يات بالنظافة‬

‫شاب من الخبر تحاصره "ديون" أفقدته وظيفته‬ ‫الدمام ‪ -‬نورة ال�سريان‬ ‫يق ��ف ال�س ��اب عب ��د الله العب ��دي (‪25‬‬ ‫عام ًا) حائر ًا ي دين ق�س ��م ظهره‪ ،‬واأعجزه‬ ‫ع ��ن مار�س ��ة حيات ��ه الطبيعي ��ة‪ ،‬بع ��د اأن‬ ‫ج ��اوز ال� ��‪ 300‬األف ريال‪ ،‬ويج ��زم اأنه م‬ ‫ينفق منه ريا ًل واحد ًا‪ ،‬بل �س ��دد جزء ًا منه‪،‬‬ ‫لكنه ل مل ��ك اإثبات ًا‪ .‬وو�س ��لت احال بعبد‬ ‫الله اإى فقدان وظيفته‪ ،‬اإثر تورطه ي هذه‬ ‫الق�سية‪ ،‬وظل يبيع با�س ��تمرار م�ستلزمات‬ ‫امنزل‪ ،‬و تنازل م�س ��طر ًا عن �س ��يارته التي‬ ‫باعها اإ�سافة اإى مقتنيات اأخرى‪ ،‬ول ملك‬ ‫ي الوقت الراهن اأي �سيء ي�ستطيع بيعه‪.‬‬ ‫وي�س ��كن العب ��دي ي مدينة اخر مع‬ ‫والدته امطلقة‪ ،‬وم ي َر والده الذي هجرهم‬ ‫بعد زواجه وانتقاله للعي�س ي جدة �سوى‬ ‫م ��رة واحدة‪ ،‬ويق ��ول العب ��دي‪ " :‬فوجئت‬ ‫بعده ��ا ي ع ��ام ‪1432‬ه � � بوالدي يت�س ��ل‬ ‫ب ��ي‪ ،‬و يخ ��ري مر�س ��ه وت ��ردي حالت ��ه‬ ‫عق ��ب اإجرائه عملية ق�س ��طرة‪ ،‬فا�س ��تدعاي‬

‫ال�صيارة التي باعها العبدي‬

‫كي اأزوره بج ��دة‪ .‬وحن زرته‪ ،‬اأعلمني اأنه‬ ‫مدي ��ون مبلغ يزي ��د عن ‪ 300‬األ ��ف ريال‪،‬‬ ‫و طل ��ب مني ت�س ��ديدها عنه‪ ،‬كونه يخ�س ��ى‬ ‫ام ��وت ولق ��اء رب ��ه وعلي ��ه حق ��وق لعباده‪،‬‬ ‫فنزل ��ت عند رغبت ��ه و م اأحتم ��ل روؤيته ي‬ ‫هذا الو�س ��ع ام� �وؤم‪ ،‬ل ��ذا ع ��دت اإى اخر‬

‫(ال�صرق)‬

‫واقر�ست مبلغ ‪ 310‬اآلف ريال"‪.‬‬ ‫واأكم ��ل العبدي‪" :‬اتفقت على ت�س ��ديد‬ ‫امبلغ باأق�سط �س ��هرية مقابل �سيك م�ستحق‬ ‫عل � َ�ي‪ ،‬وب ��داأت اأنفذ التزامات ��ي بالفعل بدء ًا‬ ‫من رم�س ��ان قبل اما�س ��ي‪ ،‬لكنني ي نهاية‬ ‫ال�س ��نة الهجرية ا�س ��تلمت خطاب ا�ستدعاء‬

‫م ��ن �س ��رطة الدم ��ام يفي ��د باح�س ��ور على‬ ‫علي دعوى‬ ‫وجه ال�سرعة‪ ،‬لأن امقر�س اأقام ّ‬ ‫تفي ��د اإلزام ��ي بت�س ��ديد كام ��ل امبل ��غ‪ ،‬علما‬ ‫باأنني كنت اأدفع له اأق�س ��اط ًا �س ��هرية‪ ،‬ولأنه‬ ‫م يك ��ن هناك عقد واتفاق م ��رم بيننا‪ ،‬فقد‬ ‫اأنكر امقر�س ت�سديد الأق�ساط واأقام دعواه‬ ‫�س ��دي وامت�س ��منة اإلزام ��ي بت�س ��ديد كامل‬ ‫امبل ��غ ف ��ور ًا"‪ .‬وا�س ��تطرد‪" :‬ج ��م عن هذه‬ ‫الدع ��وى اإيقاي عن العم ��ل‪ ،‬وكذلك اإيقاف‬ ‫جمي ��ع اخدم ��ات ي مكت ��ب العم ��ل‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي زاد و�سعه �سوء ًا‪ ،‬و اأ�ساف العبدي‪:‬‬ ‫"تخل ��ى وال ��دي عن ��ي‪ ،‬و�س ��ار يتجاه ��ل‬ ‫ات�س ��التي ام�س ��تمرة ل ��ه عل ��ى جوال ��ه‪،‬‬ ‫وعندم ��ا حادثت ��ه م ��ن ج ��وال اآخ ��ر‪ ،‬طل ��ب‬ ‫مني األ اأعاود الت�س ��ال عليه‪ .‬اأنا اأ�س ��تاأجر‬ ‫منز ًل ي ولعائلت ��ي‪ ،‬واأنني العائل الوحيد‬ ‫له ��م‪ ،‬واأ�س ��بحت الآن عاط ًا ع ��ن العمل ول‬ ‫اأ�س ��تطيع اح�س ��ول عل ��ى اأي وظيفة حتى‬ ‫اأقوم بت�س ��ديد امبل ��غ‪ ،‬كما اأنن ��ي الآن مهدد‬ ‫فعلي ًا بدخول ال�سجن"‪.‬‬

‫حي الثقبة يقود الزامل إلى رئاسة "ود الخيرية"‬ ‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�سامطي‬ ‫انخرط ��ت رئي�س ��ة جمعي ��ة‬ ‫"ود" اخري ��ة نعيم ��ة الزامل ي‬ ‫العم ��ل التطوعي‪ ،‬بع ��د اأن لحظت‬ ‫قلة تطور حي الثقبة؛ ما اأ�س ��عرها‬ ‫ب�س ��رورة الركيز عل ��ى العمل ي‬ ‫احي والهتمام بالأ�سر امحتاجة‪،‬‬ ‫ي اجانب ��ن ام ��ادي والتنم ��وي‪،‬‬ ‫حيث تهتم اجمعية بنحو ‪1516‬‬ ‫اأ�سرة ي الوقت احاي‪ ،‬واأ�سارت‬ ‫الزام ��ل اإى اجه ��د امب ��ذول ي‬ ‫م�س ��اعدة اأبن ��اء وبن ��ات اح ��ي‬ ‫بتوظيفه ��م‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع جميع‬ ‫امراف ��ق احكومي ��ة والأهلي ��ة‬ ‫اموج ��ودة بامنطقة‪ ،‬مو�س ��حة اأن الأ�س ��ر‪ ،‬مبين ��ة طبيع ��ة امجتم ��ع‬ ‫امجتم ��ع فه ��م اأن اجمعي ��ة جه ��ة وحاجته اإى جمعية قريبة ت�ساعده‬ ‫تنموي ��ة ولي�س ��ت رعوي ��ة‪ ،‬حي ��ث ‪ ،‬وتذلي ��ل ال�س ��عوبات ل ��ه‪ ،‬ع ��ن‬ ‫كانت من امفاهيم اخاطئة‪ ،‬اإ�سافة طري ��ق اإقامة احف ��ات الرفيهية‪،‬‬ ‫اإى ع ��دم اطمئن ��ان النا� ��س لأعمال والإر�س ��ادية‪ ،‬وحف ��ات امعاي ��دة‬

‫معمل اخياطة ي اجمعية‬

‫وجال�س الأحياء‪.‬‬ ‫ونوّ ه ��ت الزام ��ل اإى تلق ��ي‬ ‫اجمعي ��ة الدع ��م م ��ن وزارة‬ ‫ال�سوؤون الجتماعية‪ ،‬واموؤ�س�سات‬ ‫احكومي ��ة واخا�س ��ة‪ ،‬ومن كثر‬

‫(ت�صوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫من اأبناء الوطن‪ ،‬موؤك ��دة اأن اأغلب‬ ‫الأ�س ��ر امحتاج ��ة مفتق ��رة اإى‬ ‫ام�س ��كن‪ ،‬م�س ��رة اإى دوره ��م ي‬ ‫تق ��دم برام ��ج تطويرية لل�س ��كن‪،‬‬ ‫وبرام ��ج اإغاثي ��ة ي ح ��ال وج ��ود‬

‫اأ�سرة ي ال�سارع‪ ،‬واأ�سافت الزامل‬ ‫اأن اجمعية تق ��دم برنامج "تفريج‬ ‫كرب ��ة" كم�س ��اعدة لاأ�س ��رة م ��دة‬ ‫�ستة اأ�س ��هر حتى تتكمن من اإيجاد‬ ‫بديل‪ ،‬كما منح "جائزة ود" وهي‬ ‫عبارة عن وقف �سكن مي�سر لاأ�سر‬ ‫امتميزة‪ ،‬مو�س ��حة تنوع اأن�س ��طة‬ ‫اجمعي ��ة الأخرى‪ ،‬ما بن ال�س ��وق‬ ‫ال�س ��عبي‪ ،‬والإنت ��اج الأ�س ��ري‪،‬‬ ‫والتثقي ��ف الأ�س ��ري‪ ،‬والتوعي ��ة‬ ‫البيئي ��ة‪ ،‬وام ��وارد الب�س ��رية‪،‬‬ ‫وذكرت رئي�سة اجمعية‪ ،‬اأن لديهم‬ ‫خطط� � ًا تنموي ��ة منها عي ��ادة "ود"‬ ‫امتنقلة لن�س ��ر الوعي ال�سحي ي‬ ‫�سوارع احي‪ ،‬اإ�س ��افة اإى امكتبة‬ ‫امتنقل ��ة ي ال�س ��وارع وامدار� ��س‬ ‫وقرب ام�س ��اجد‪ ،‬واإقام ��ة جال�س‬ ‫اح ��ي ي ام�س ��اجد وامدار� ��س‪،‬‬ ‫واإقامة مهرجانات متنقلة ترفيهية‬ ‫تطويرية‪.‬‬

‫نبض اأنامل‬

‫من أجل عيون‬ ‫طيبة!‬ ‫سعد الرفاعي‬

‫هذه ر�صالة من الدكتور زيد الهدباي من اجامعة الإ�صامية بامدينة‬ ‫النبوي ��ة عل ��ى �صاكنه ��ا اأزكى ال�صل ��وات والت�صليم يتح ��دث فيها عن حاجة‬ ‫طيبة م�صت�صفى للعيون‪ ..‬ولأنني اأحب طيبة واأهلها ف�صاأدع ام�صاحة كاملة‬ ‫مقالة الدكتور زيد‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫(كم تتزين امدينة النبوية ي ظل حكومتنا الر�صيدة باخدمات النافعة‬ ‫لأهله ��ا‪ ،‬واملبي ��ة لحتياجاتهم‪ ،‬وم ��ن ذلك اإن�ص ��اء ام�صت�صفي ��ات باأنواعها‪،‬‬ ‫حي ��ث حظ ��ى منذ اأكر من اأربع ��ة عقود من الزمن بعدد م ��ن ام�صت�صفيات‬ ‫امتط ��ورة كم�صت�صفى املك فهد رحمه الله وم�صت�صفى اأحد ‪ -‬بدر �صابقا ‪-‬‬ ‫وم�صت�صف ��ى �صربات ال�صم�س ‪ -‬امل ��ك في�صل حاليا ‪ -‬واأخرا ما ن�صاهده‬ ‫م ��ن اإن�ص ��اء م�صت�صف ��ى الن�صاء والأطفال وال ��ولدة‪ ،‬وما �صيق ��ام من اإن�صاء‬ ‫مدينة املك عبد الله الطبية‪ ،‬وكلها �صروح خالدة‪ ،‬تدل على عظمة دولتنا‪..‬‬ ‫ولك ��ن يبق ��ى ي النف� ��س الكثر والكثر م ��ا متاز به ه ��ذه البلدة من حبة‬ ‫ي قلوبن ��ا وقلوب ولتنا لها‪ ،‬ومن ذل ��ك اإن�صاء م�صت�صفى خا�س بالعيون‪،‬‬ ‫وه ��و لي� ��س بدع ًا وجديد ًا‪ ،‬فاإنه ي احقيقة مت اموافقة عليه قبل اأكر من‬ ‫ع�صري ��ن �صنة‪ ،‬لكن قدر الل ��ه قد �صره ق�صم ًا ي م�صت�صفى اأحد‪ ،‬وما اأدل‬ ‫عل ��ى ذل ��ك من الكتب امعنونة با�صمه ما هو من�صور ي اأروقة ام�صت�صفى‪،‬‬ ‫وما هو ي خاطبات الوزارة‪.‬‬ ‫فمتى يتحقق احلم‪ ،‬ويرتاح مراجعو م�صت�صفى املك خالد بالريا�س‬ ‫م ��ن الأعداد الكثرة م ��ن اأهل منطقة امدينة‪ ،‬ومتى تتاح الفر�صة للمر�صى‬ ‫�صح‬ ‫الذي ��ن هم بحاجة اإى مراجعة ذاك ام�صت�صفى البعيد عن ديارهم‪ ،‬اإن َ‬ ‫التعب ��ر‪ ،‬م ��ا ي�صطره ��م اإى اإعطاء مواعي ��د عند مراجع ��ة م�صت�صفى اأحد‬ ‫ل�صت ��ة اأ�صه ��ر وزي ��ادة‪ ،‬فيظل ��ون مع ذلك ي انتظ ��ار طاب ��ور ل نهاية له‪.)..‬‬ ‫انتهت الر�صالة‪.‬‬ ‫ومنا مع التحية معاي وزير ال�صحة امحب لطيبة‪ ..‬فهل من لفتة لها؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحيم الميرابي‬ ‫‪refaai@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫انخفاض درجات الحرارة على شمال وشرق ووسط المملكة‬

‫لتكون "الصقيع" صباح ًا على اأطراف الشمالية‬ ‫فرصة ُ‬ ‫جدة‪ ،‬الدمام ‪ -‬وعد العايد‪ ،‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫توقع ��ت الرئا�س ��ة العام ��ة لاأر�س ��اد اأن‬ ‫يك ��ون هن ��اك انخفا� ��س ملمو� ��س ي درج ��ات‬ ‫اح ��رارة على مناطق �س ��مال و�س ��رق وو�س ��ط‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬ت�س ��مل منطق ��ة الريا� ��س‪ .‬وي�س ��حب‬ ‫النخفا�س ن�س ��اط ًا ي الرياح ال�سطحية مثرة‬ ‫لاأترب ��ة والغب ��ار؛ م ��ا يح ��د م ��ن م ��دى الروؤية‬ ‫الأفقي ��ة اإى اأق ��ل م ��ن ‪1‬كم متد حت ��ى جران‪.‬‬ ‫كما تبقى الفر�س ��ة مهياأة لهط ��ول اأمطار خفيفة‬ ‫امدينة‬ ‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪19‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪18‬‬

‫امدينة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬

‫عل ��ى الأطراف ال�س ��مالية (القري ��ات وطريف)‪،‬‬ ‫وتظهر ت�س ��كيات من ال�س ��حب على امرتفعات‬ ‫اجنوبي ��ة الغربية تتخللها �س ��حب ركامية‪ ،‬مع‬ ‫فر�سة لتكون ال�س ��قيع ي ال�سباح الباكر على‬ ‫اأجزاء من الأطراف ال�سمالية (القريات‪ ،‬عرعر‪،‬‬ ‫طري ��ف)‪ .‬ويبق ��ى الطق� ��س غائم ��ا جزئي� � ًا على‬ ‫مرتفع ��ات الطائ ��ف م�س ��حوب ًا بعوال ��ق ترابية‬ ‫ت�س ��مل مدينتي مكة وجدة‪ ،‬وت ��راوح درجات‬ ‫اح ��رارة ي ج ��دة م ��ا ب ��ن ‪ 25‬و‪ 17‬درج ��ة‬ ‫مئوية‪.‬‬ ‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪12‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪23‬‬

‫‪-2‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪13‬‬

‫امدينة‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�صبيا‬ ‫اأبو عري�س‬ ‫�صامطة‬ ‫الطوال‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪32‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬90) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

28

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺮﻳﺴﺎﹰ‬











                                 "" 



‫ﺑﻴﺎدر‬

«‫»ﺍﻟﺘﺒﻠﻴﻎ‬ ‫ﺇﺯﻋﺎﺝ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﻡ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

                                                                                                       ‫ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﺎﻳﺪي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬



‫ﻋﻤﺔ ﺭﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻋﻜﺎﻅ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﷲ‬



                   026764003

        

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ‬    ""                  """" ""

alhammadi@alsharq.net.sa



‫ﺫﻣﺔ ﺍﷲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺪﺓ ﻣﻜﻨﻲ ﻓﻲ ﹼ‬   0595487722             

‫ﺷﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﻐﻨﺎﻡ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﷲ‬





         

        

‫ﺍﻟﻤﻠﺤﻖ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﱢ‬ ‫ﻳﻜﺮﻡ ﻣﺴﺆﻭﻟﻲ‬ ‫ﺟﻨﺎﺡ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻤﻌﺮﺽ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ‬

                         

                           

                                        

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬



‫ﺃﻣﻴﺮ ﻋﺴﻴﺮ ﻳﺸﻜﺮ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﺎﻳﻞ‬



                            43 

‫ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺓ ﺑﻜﺮﻱ ﺗﺤﻮﺯ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬    11             "" 

‫»ﻏﺴﺎﻥ« ﻓﻲ ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻬﻮﺳﺔ‬ 





      ""            ""  

                      

                    ""


‫ﺍﻟﻨﻤﺮﻱ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﻟﻨﺎﺩﹴ ﻋﺎﺻﻤﻲ ﺷﻬﻴﺮ‬            



         2006

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺗﺠﺎﻫﻠﻪ ﺭﻏﻢ‬ ‫ﺩﺧﻮﻟﻪ ﻓﺘﺮﺓ ﺍﻟﺴﺘﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬ 

              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬90 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻭﺟﻪ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﺘﻘﺼﻲ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‬

‫ﻗﻒ‬

‫ﺃﺧﻄﺄﺕ ﻳﺎ ﻧﻮﺍﻑ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

                                                                                                khalids@alsharq.net.sa

‫»ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ« ﺗﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ | ﻭﺗﺒﺪﺃ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﺠﻮﻑ ﺍﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‬ 



                    

                    

‫ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﻣﻊ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻏﺎﻣﺾ ﺍﻟﺮﻓﺎﻉ ﻳﺠﻬﺰ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﻟﻼﺗﺤﺎﺩ‬: BBC                               

                     

‫ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺗﺘﻮﺝ ﺑﺬﻫﺒﻴﺔ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻟﻮﻻﺀ ﻭﺍﻟﻮﻓﺎﺀ‬                  



  2150                

                         4256 

                2014             2014

        BBC SPORT        2014 

‫ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ ﻋﺸﺮ ﻟﻠﺴﻠﺔ‬ 

       5279   



‫ﻋﺸﺮﺓ ﺁﻻﻑ ﺗﺬﻛﺮﺓ ﻟﺪﻳﺮﺑﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻭﻫﺠﺮ ﻳﻐﺮﻳﺎﻥ‬ «‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮﻫﻤﺎ »ﺑﺎﻟﻤﺠﺎﻧﻴﺔ‬ saudi team



‫ﻣﺮﺗﺒﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺒﻌﺾ ﺗﻔﻮﻕ‬ ‫ ﺃﻟﻒ‬400 ‫ﺍﻟـ‬ ‫ﻭﺍﻹﻳﺪﺍﻋﺎﺕ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻼﻳﻴﻦ‬

‫ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻑ ﺍﻷﻧﺸﻂ ﻭﺍﻷﻛﺜﺮ ﺳﻴﻮﻟﺔ‬     375        330   300 208   

             416        460

                    500          

  21                                 500                     

‫ﺣﺪﺙ ﻏﺮﻳﺐ ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻭﺍﻟﺼﻔﺎ‬ 

                          

         5 21   15  


‫ﺧﺴﺎﺭﺓ ﺍﻟﺪﻋﻴﻊ ﻟﻌﻤﺎﺩﺓ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺘﺼﺪﺭ ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬                180   



                       

               RTL      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬90 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

                                           

‫ﺍﻷﻭﻝ ﻳﻨﺸﺪ ﺍﻟﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻭﺍﻷﺧﻴﺮ ﻟﺘﺜﺒﻴﺖ ﺍﻷﻗﺪﺍﻡ‬ 

                      8.20                       33  





  

               8.  20   



                                        

‫ ﻧﻘﺎﻁ ﻫﺠﺮ ﻃﺮﻳﻘﻨﺎ ﻟﻠﻤﺮﺑﻊ‬:‫ﺣﻤﺪﺍﻥ ﺍﻟﻔﺘﺢ‬               

                                   

‫ﻣﻌﺮﻛﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺧﺪﻭﺩ ﺗﺠﻤﻊ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‬  –



      2520 42 1314

            



                                         2820     2241  8 

‫ ﺗﺬﻛﺮﺓ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬500



                                 

  920 6 5 35  32 33   10

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﻣﻨﺘﺨﺐ ﻋﺎﻃﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                                                         moalanezi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻌﺴﻜﺮﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻧﺎﺟﺢ ﻭﺟﺎﻫﺰﻭﻥ ﻟﻠﻔﺘﺢ‬:‫ﺑﺎﺗﺮﻳﺴﻴﻮ‬                   

                       

30

‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻭﻫﺠﺮ ﻳﺸﻌﻼﻥ ﺩﻳﺮﺑﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

  520 5 10 18 38 20   7



‫ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻋﻀﻮ ﺍﻟﺸﺮﻑ‬ ‫ﺁﻝ ﻣﺴﻠﻢ‬ 

 500                   


‫محمد بن فهد يرعى افتتاح بطولة أندية الخليج الثانية للمبارزة‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬ ‫حت رعاية اأمر امنطقة ال�سرقية الأمر حمد بن‬ ‫فهد بن عبدالعزيز تفتتح ع�سر اليوم ال�سبت على �سالة‬ ‫الأمر �س ��عود بن جلوي الريا�س ��ية بالراكة مناف�س ��ات‬ ‫بطولة اخليج الثانية للأندية الأبطال للمبارزة للدرجة‬ ‫الأوى‪ ،‬التي ي�ست�س ��يفها نادي اجزيرة حت اإ�س ��راف‬

‫الح ��اد ال�س ��عودي للعب ��ة‪ ،‬حيث يب ��داأ حف ��ل الفتتاح وال�سواب ال�سعودين‪ ،‬والقاد�سية واجهراء وال�سباب‬ ‫الر�س ��مي عند ال�س ��اعة اخام�س ��ة ع�س ��ر ًا‪ ،‬فيما تنطلق الكويتين‪ ،‬ومركز قطر القطري‪ ،‬وبني يا�ش الإماراتي‪،‬‬ ‫امناف�س ��ات عند ال�ساعة التا�سعة �سباح ًا ي لعبة �سلح والرفاع البحريني‪.‬‬ ‫واأكد رئي�ش نادي اجزيرة حمد الدحيم ل� «ال�سرق»‬ ‫ال�سي�ش‪.‬‬ ‫وتتناف�ش ي البطولة‪ ،‬ع�سرة اأندية خليجية على «اأن اللج ��ان امنظم ��ة للبطول ��ة اأنهت كاف ��ة التجهيزات‬ ‫م ��دار ثلث ��ة اأيام ي �س ��لح ال�س ��ي�ش و�س ��يف امبارزة ل�ست�س ��افة هذا اح ��دث اخليجي»‪ ،‬وق ��ال «وفرنا كافة‬ ‫و�س ��لح ال�س ��يف‪ ،‬وهي اأندي ��ة اجزي ��رة ووج وعكاظ ال�س ��بل لإج ��اح البطول ��ة‪ ،‬متمني� � ًا التوفي ��ق والنجاح‬

‫لكافة الفرق ام�س ��اركة»‪ ،‬فيما اأ�سار رئي�ش جنة احكام‬ ‫ي البطولة وع�س ��و جل� ��ش اإدارة الحاد ال�س ��عودي‬ ‫للعب ��ة جمي ��ل بوب�س ��يت اإى اأن اللجن ��ة امنظمة عقدت‬ ‫ع�س ��ر اأم�ش ي فندق ق�س ��ر الظهران اآخ ��ر اجتماعاتها‬ ‫مع روؤ�ساء وفود الفرق ام�ساركة‪ ،‬من اأجل مناق�سة نظام‬ ‫واآلية عمل البطولة‪ ،‬وتوزيع احكام‪ ،‬وت�س ��جيل اأ�سماء‬ ‫اللعبن ام�ساركن فيها»‪.‬‬

‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 90‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬

‫كيف ومتى يكتسب «اتحاد عيد» شرعيته من «فيفا»؟‬

‫حالة واحدة ستعلق نشاط‬ ‫الكرة السعودية خارجيا‬

‫الريا�ش ‪ -‬عايد الر�سيدي‬ ‫تتطل ��ب انظمة ولوائ ��ح الحاد ال ��دوي لكرة‬ ‫الق ��دم (فيف ��ا) ي حال ��ة ح ��ل اأوا�س ��تقالة اأي اح ��اد‬ ‫وطني وتعي ��ن بديل موؤقت اأن يقوم الأخر ببع�ش‬ ‫الإجراءات النظامية حتى يكت�سب �سرعيته وي�سبح‬ ‫موؤهل لقيادة ن�ساط الحاد ي بلده‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يل ��ي بع� ��ش اخط ��وات الت ��ي ينبغ ��ي‬ ‫مراعاتها‪:‬‬ ‫اأول‪ :‬يجب على رئي�ش الحاد امكلف خاطبة‬ ‫الح ��اد ال ��دوي لك ��رة القدم ر�س ��ميا عن ��د تعيينه‪،‬‬ ‫لتو�س ��يح الأ�س ��باب الت ��ي اأدت اإى اإقال ��ة الح ��اد‬

‫اأحمد عيد‬

‫في ختام الجولة الـ ‪ 16‬لدوري أندية الثانية‬

‫سدوس يصعد رسميا لأولى‬ ‫والنخيل يهبط للثالثة‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫�س ��عد الفري ��ق الأول لك ��رة‬ ‫الق ��دم بنادي �س ��دو�ش ر�س ��ميا اإى‬ ‫م�س ��اف اأندية الدرج ��ة الأوى بعد‬ ‫فوزه على �سيفه الفيحاء ‪ 1 /3‬ي‬ ‫امباراة التي جرت اأم�ش على ملعب‬ ‫ال�س ��ائغ بالريا� ��ش �س ��من اجولة‬ ‫ال�ساد�سة ع�سرة للمجموعة الثانية‪،‬‬ ‫وتاأكد ر�سميا هبوط النخيل لدوري‬ ‫الثالث ��ة بعد خ�س ��ارته م ��ن النجمة‬

‫برباعية نظيفة‪ ،‬وي امقابل ارتقى‬ ‫النجمة ل�سدارة امجموعة الأوى‪.‬‬ ‫وي بقي ��ة امباري ��ات تع ��ادل‬ ‫الربي ��ع م ��ع �س ��يفه احم ��ادة ‪1/1‬‬ ‫ي امب ��اراة التي اأقيمت على ملعب‬ ‫مدين ��ة الأم ��ر عبدالل ��ه الفي�س ��ل‬ ‫الريا�س ��ية بج ��دة‪ ،‬وحق ��ق الرم ��ة‬ ‫الفوز بثنائية على �س ��يفه اجبلن‬ ‫ي امب ��اراة الت ��ي جمع ��ت بينهم ��ا‬ ‫عل ��ى ملعب نادي الأم ��ل بالبكرية‪،‬‬ ‫وك�س ��ب الدرعية م�ست�سيفه ال�سلم‬

‫‪ 0 /1‬ي امب ��اراة الت ��ي ج ��رت‬ ‫عل ��ى ملعب مدينة الأم ��ر نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز الريا�س ��ية بالقطي ��ف‪،‬‬ ‫وي امذنب خ�سر التقدم من �سيفه‬ ‫العميد ‪.1/2‬‬ ‫وفقد الكوكب �س ��دارة الثانية‬ ‫بع ��د تعادله ‪ 1 /1‬م ��ع العربي على‬ ‫ملعب ال�سعلة باخرج‪ ،‬وعلى ملعب‬ ‫مدينة الأمر �سلمان بن عبدالعزيز‬ ‫الريا�س ��ية بامجمعة تعادل جد مع‬ ‫�سيفه ال�سفا ‪.1 /1‬‬

‫ااتحاد يرفض إجازة نور‬ ‫ويستقبل باختاكور‬ ‫و�سل م�ساء اأم�ش اجمعة‪ ،‬اإى جدة موفدان من نادي باختكور‬ ‫الأوزبك ��ي للجتماع باإدارة نادي الحاد وترتيب مقر اإقامة البعثة‬ ‫التي �ست�س ��ل يوم غد الأحد وو�س ��ع الرتيب ��ات التنظيمية امتعلقة‬ ‫باإقام ��ة اللق ��اء امرتقب بن الفريقن الثلثاء‪ ،‬بينما �سي�س ��ل مراقب‬ ‫اللقاء الأردي هارون وطاقم التحكيم الياباي امكلف م�س ��اء اليوم‪.‬‬ ‫فيما �سيقيم مدربا الفريقن موؤمرهم ال�سحفي يوم الإثنن امقبل ‪.‬‬ ‫وعل ��ى �س ��عيد التدريب ��ات من ��ح الإ�س ��باي كاني ��دا اللعب ��ن‬ ‫اإج ��ازة اأم�ش با�س ��تثناء الرباعي حمد نور واأ�س ��امة امولد ور�س ��ا‬ ‫تكر و�س ��لطان النم ��ري وذلك لزي ��ادة امعدل اللياق ��ي لديهم حيث م‬ ‫اإخ�ساعهم لتدريبات لياقية مكثفة‪ ،‬بينما �سينتظم م�ساء اليوم ال�سبت‬ ‫جميع اللعبن ي التدريبات ا�ستعداد للقاء باختاكور‪.‬‬

‫أبها يكسب الرياض ويقفز للخامس‬ ‫الريا�سية بامحالة‪ ،‬انتهى بفوز اأبها بهدف يتيم �سجل‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫ي ال�س ��وط الثاي من امباراة‪ ،‬وبذلك يرتفع ر�س ��يد‬ ‫اختتمت ع�س ��ر اأم�ش اجمعة اجولة ال� ‪ 21‬من اأبه ��ا اإى ‪ 33‬نقط ��ة قافزا للمرك ��ز اخام�ش‪ ،‬ي حن‬ ‫دوري الأوى بلق ��اء وحي ��د جمع بن اأبه ��ا والريا�ش بق ��ي الريا� ��ش على نقاطه ال � � ‪ 24‬ي امرك ��ز الثاي‬ ‫عل ��ى ملع ��ب مدين ��ة الأم ��ر �س ��لطان ب ��ن عبدالعزيز ع�سر‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�سور‬ ‫فاز الفريق الأول لكرة القدم بنادي الأن�سار‬ ‫عل ��ى نظره الفي�س ��لي بنتيج ��ة ‪ 2-1‬ي اللقاء‬ ‫الذي اأقيم م�ساء اأم�ش اجمعة على ملعب الأمر‬ ‫حمد بن عبدالعزيز بامدينة امنورة ي افتتاح‬ ‫اجولة ال� ‪ 21‬لدوري زين ال�سعودي للمحرفن‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬ورفع ر�سيده ل�سبع نقاط ي امركز‬

‫حمد نور‬

‫الرابع ع�سر وي امقابل بقي حال الفي�سلي على‬ ‫ر�سيده ال�سابق ع�سرين نقطة ي امركز التا�سع‪.‬‬ ‫ �س ��جل اأه ��داف الأن�س ��ار اللع ��ب ناي ��ف‬‫البلوي (‪ ،)23(،)18‬فيما �سجل هدف الفي�سلي‬ ‫اللعب ليون (‪.)55‬‬ ‫ جاءت اأف�س ��لية ال�س ��وط الأول لل�سيوف‬‫حيث ح�سلوا على �سربة جزاء تقدم لها اللعب‬ ‫الأردي عام ��ر ذي ��ب لي�س ��عها ولك ��ن القائم كان‬

‫لها بامر�س ��اد‪ ،‬بعد مرور ربع �س ��اعة مكن نايف‬ ‫البلوي من ت�سجيل الهدف الأول للأن�سار وبعد‬ ‫خم�ش دقائق نف�ش اللعب ي�سجل الهدف الثاي‬ ‫لفريقه‪.‬‬ ‫ ب ��داأ ال�س ��وط الث ��اي ب�س ��يطرة من فريق‬‫الفي�س ��لي لتدارك موقفه حتى مكن من تقلي�ش‬ ‫النتيج ��ة عن طريق لعبه لي ��ون‪ ،‬ويطلق احكم‬ ‫�سافرته معلن ًا نهاية اللقاء بفوز الأن�سار‪.‬‬

‫ليفربول وسيتي يواجهان اآسيوي يبرئ البحرين وإندونيسيا من ااتهامات‬ ‫أرسنال وبولتون‬

‫جدة ‪ -‬عبدالرحمن عابد‬ ‫تفتت ��ح اجولة ال� ��‪ 27‬م ��ن ال ��دوري الإجليزي اليوم ال�س ��بت‬ ‫بكل�س ��يكو عريق بن ليفربول واأر�س ��نال على ا�س ��تاد «انفيلد» وكل‬ ‫الفريقان يحتفلن بالإنت�سارين الأخرين اللذين حققا على كارديف‬ ‫�س ��يتي وتوتنهام هوت�س ��بر‪ ،‬فريق احمر ل يريد اخروج من على‬ ‫ملعبه وبن جماهره من غر حقيق الإنت�س ��ار والو�س ��ول للنقطة‬ ‫‪ 42‬بينما ين�س ��د الأر�س ��نال «‪ »46‬الفوز ملحقة توتنهام الثالث‪،‬‬ ‫وعلى ملعب الإحاد ي�ست�س ��يف مان�سي�س ��ر �س ��يتي فري ��ق بولتون‬ ‫واندررز‪ ،‬ويت�سدر الأول الدوري ب‪ 63‬نقطة بينما يقبع بولتون ي‬ ‫امركز قبل الأخر بع�س ��رين نطقة‪ ،‬و�سمن اجولة ذاتها ي�ست�سيف‬ ‫و�س ��ت بروميت� ��ش البي ��ون فريق ت�سيل�س ��ي اللن ��دي على ا�س ��تاد ذا‬ ‫هاوثورن� ��ش‪ ،‬وي بقي ��ة امباري ��ات يلتقي كوينز ب ��ارك مع رينجرز‬ ‫واإيفرتون‪ ،‬و�س ��توك �سيتي بنوريت�ش �سيتي‪ ،‬ويلعب ويجان اأثليتك‬ ‫�سد �سوانزي �سيتي ‪.‬‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫نفى الحاد الآ�س ��يوي لكرة القدم اأن يكون هناك‬ ‫اأي تلع ��ب ي نتيجة مب ��اراة البحرين واإندوني�س ��يا‬ ‫التي انتهت ل�س ��الح الأول بع�س ��رة اأهداف دون مقابل‬ ‫�سمن ت�سفيات اآ�سيا اموؤهلة لكاأ�ش العام ي الرازيل‪،‬‬

‫واأكد الحاد الآ�سيوي ي بيان بثه اأم�ش اأن امنتخبن‬ ‫البحريني والإندوني�سي فوق ال�سبهات‪ ،‬واأنه يحارب‬ ‫التلع ��ب بنتائج امباريات والف�س ��اد فيها م�س ��را اإى‬ ‫اأن التقري ��ر الذي رف ��ع من قبل حكم امب ��اراة وامراقب‬ ‫م يحمل اأي �س ��ي ما ذكر ي و�سائل الإعلم امختلفة‬ ‫التي اأ�سارت اإى وجود تلعب ي نتيجة امباراة‪.‬‬

‫برشلونة بدون ميسي يقابل خيخون‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالرحمن عابد‬ ‫ي�ست�سيف فريق بر�سلونة نظره �سبورتينغ خيخون اليوم على‬ ‫ملعب الكامب نو معقل الر�سا �سمن اجولة ‪ 26‬من الدوري الإ�سباي‬ ‫ويلع ��ب الر�س ��ا لأول مرة بدون مي�س ��ي بع ��د اإيقافه‪ ،‬واأك ��ر ما يزعج‬ ‫ثان يلتقي‬ ‫غوارديول هو فارق النقاط الع�سر بينه والريال‪ ،‬وي لقاء ٍ‬ ‫اإ�س ��بيلية واأتليتكو مدريد على ملعب رامون �سان�س ��يز بيزخوان حيث‬ ‫ياأمل دييجو �سيموي «مدرب الأتليتكو» واأي�سا غار�سيا تورال «مدرب‬ ‫اإ�سبيلية» الفوز للو�سول نحو النقطة ‪ ،35‬وملك كل فريق ‪ 32‬نقطة‬ ‫فقط‪ ،‬وي بقية امواجهات يلتقي خيتاي مع ملقا‪ ،‬ورايو فاليكانو مع‬ ‫را�سينغ �سانتاندير‪ ،‬وريال مايوركا باأو�سا�سونا‪.‬‬

‫ال�سابق‪ ،‬واأ�سماء الأع�س ��اء امكلفن بت�سير اأعماله‬ ‫م ��ن اأجل الع ��راف به م ��ن ِقبَل الحادي ��ن الدوي‬ ‫والقاري ‪.‬‬ ‫ثاني ��ا‪ :‬العم ��ل عل ��ى تاأم ��ن اأم ��وال الح ��اد‬ ‫ومتلكاته حن ت�سكيل الحاد اجديد‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬على الحاد امكلف ت�س ��كيل هيئة تدقيق‬ ‫لل�س ��جلت الإداري ��ة وامالية للحاد عل ��ى اأن ترفع‬ ‫تقريره ��ا اختام ��ي خ ��لل ثالث ��ن يوم ًا م ��ن تاريخ‬ ‫التكليف‪.‬‬ ‫رابع ��ا‪ :‬ينبغ ��ي لرئي� ��ش الح ��اد امكل ��ف اأن‬ ‫يح ��دد ي خطاب ��ة امر�س ��ل للح ��اد ال ��دوي موعد‬ ‫اإقامة النتخابات اجديدة للحاد باليوم وال�س ��هر‬

‫وال�سنه‪.‬‬ ‫خام�س ��ا‪:‬اإعداد لئح ��ة للنتخاب ��ات اجدي ��دة‬ ‫ح�س ��ب النظام الأ�سا�س ��ي للحاد الأهلي على اأن ل‬ ‫تتعار�ش مع لوائح الحاد الدوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫�ساد�س ��ا‪� :‬س� �يُلزم الح ��اد الدوي لك ��رة القدم‬ ‫«الح ��اد اموؤق ��ت» باإقام ��ة النتخاب ��ات ي التاريخ‬ ‫امحدد وي حالة عدم اللتزام �سيُ�سدر قرارا بتعليق‬ ‫ن�ساطات الحاد ومنعه من ام�ساركات اخارجية‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى اأكد اأحمد عيد اأن اإحاده �سيعقد‬ ‫اأول اجتماعاته غد ًا الأحد للتدار�ش وامناق�س ��ة ومن‬ ‫ثم �سيتم عقد اجتماع يوم الإثنن مع روؤ�ساء اللجان‬ ‫الدائمة بالحاد‪.‬‬

‫الراهب تدرب أمس بعد نجاته من حادث مروري‬

‫اأهلي يغادر مبكرا لمواجة لخويا القطري‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫في ختام الجولة ‪ 21‬من دوري اأولى‬

‫اأنصار يطيح‬ ‫بالفيصلي‬ ‫بثنائية البلوي‬

‫جانب من اجتماع اللجنة الفنية مع وفود الفرق ام�صاركة‬

‫(ت�صوير‪ :‬فار�س دربا�س)‬

‫جانب من مباراة البحرين واإندوني�صيا التي انتهت بفوز البحرين ‪0/10‬‬

‫لعبو الأهلي يوؤدون تدريباتهم‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫يغ ��ادر الفري ��ق الأول لك ��رة‬ ‫الق ��دم بالن ��ادي الأهلي غ ��دا الأحد‬ ‫اإى العا�س ��مة القطري ��ة الدوح ��ة‬ ‫ا�ستعدادا مواجهة نظره القطري‬ ‫خوي ��ا الأربع ��اء امقب ��ل ي اأوى‬ ‫مباريات ��ه ب ��دوري اأبط ��ال اآ�س ��يا‬ ‫مرحل ��ة امجموع ��ات‪ ،‬والت ��ي‬ ‫يطم ��ح م ��ن خلله ��ا اإى موا�س ��لة‬ ‫النت�س ��ارات والو�س ��ول اإى‬ ‫الأدوار النهائية ي البطولة ‪.‬‬

‫اإى ذلك ب ��داأ الفريق تدريباته‬ ‫اأم� ��ش بغي ��اب لعب ��ي امنتخ ��ب‬ ‫ال�س ��عودي الأول تي�س ��ر اجا�سم‬ ‫و كامل امو�س ��ى ويا�س ��ر ام�سيليم‬ ‫وكام ��ل ام ��ر وامح ��رف العم ��اي‬ ‫عم ��اد احو�س ��ني ال ��ذي �س ��ارك‬ ‫منتخ ��ب ب ��لده ي الت�س ��فيات‬ ‫الآ�سيوية اموؤهلة للأدوار النهائية‬ ‫اموؤهلة لكاأ�ش الع ��ام ي الرازيل‬ ‫‪ 2014‬وم ��ن امنتظ ��ر اأن يلتحق‬ ‫جمي ��ع اللعب ��ن بالتدريب ��ات هذا‬ ‫ام�س ��اء ‪ .‬وح�س ��ر اللع ��ب ح�س ��ن‬

‫الراه ��ب اح�س ��ة التدريبي ��ة بع ��د‬ ‫اأن تعر� ��ش اأم� ��ش الأول اإى حادث‬ ‫مروري جا منه باأعجوبة ‪.‬‬ ‫من جهت ��ه اأك ��د مدي ��ر الفريق‬ ‫عبدال�س ��لم �س ��قناوي ل�»ال�س ��رق»‬ ‫ا�س ��تعداد الفري ��ق للم�س ��اركة ي‬ ‫دوري اأبط ��ال اآ�س ��يا بفاعلية وقال‬ ‫« اللعبون الدوليون �سين�س ��مون‬ ‫اليوم ال�س ��بت‪ ،‬والبقية موا�سلون‬ ‫لتدريباته ��م‪ ،‬نتمن ��ى اأن نوف ��ق ي‬ ‫اأوى مواجهاتن ��ا الآ�س ��يوية اأم ��ام‬ ‫خويا القطري الأربعاء امقبل»‪.‬‬


‫«الرياض ‪ -‬نوفمبر ‪ُ »90‬تم َنح جائزة أحسن عمل للعام ‪2012‬‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬

‫�شعد �لدو�شري‬

‫انت�ش ��ر اأم� ��س ي الأو�ش ��اط‬ ‫الإلكروني ��ة خ ��ر ف ��وز رواي ��ة‬ ‫"الريا�س � نوفمر ‪ "90‬ال�ش ��ادرة‬ ‫عن امرك ��ز الثقاي العرب ��ي للكاتب‬ ‫�شعد الدو�ش ��ري جائزة اأح�شن عمل‬ ‫للعام ‪ 2012‬جائزة وزارة الثقافة‬

‫والإعام للكتاب‪.‬‬ ‫وكتب الناقد الدكت ��ور عبدالله‬ ‫الغذام ��ي عل ��ى الغ ��اف الأخ ��ر‬ ‫للرواي ��ة "كت ��ب �ش ��عد الدو�ش ��ري‬ ‫ه ��ذه الرواي ��ة قب ��ل ع�ش ��رين �ش ��نة‪،‬‬ ‫ولق ��د �ش ��اعت الرواية ب ��ن الأيدي‪،‬‬ ‫بالت�ش ��وير والتهادي‪ ،‬حتى �شارت‬ ‫اأ�ش ��هر رواية عربية غر من�ش ��ورة‪.‬‬

‫ولو ُن ِ�شرتْ ي حينها لأحدثتْ �شجة‬ ‫كبرة ومدوية‪ ،‬لأنها كانت فع ًا اأول‬ ‫رواية �ش ��عودية تغو� ��س ي العمق‬ ‫وت�شع اليد على اممنوع وام�شكوت‬ ‫عنه"‪ .‬بينما يَعد الدو�شري ح�شول‬ ‫الرواي ��ة على اجائزة ي ت�ش ��ريح‬ ‫خا�س ل�"ال�ش ��رق"‪ ،‬عل ��ى الرغم من‬ ‫اأنها كتبت قبل ع�ش ��رين عام� � ًا يوؤكد‬

‫احقيقة امعروفة باأن الإبداع ل عمر‬ ‫ل ��ه‪ ،‬واأن تقييم ��ه ل يخ�ش ��ع معاير‬ ‫�ش ��خ�س الكاتب‪ ،‬وهل هو مر�ش ��ي‬ ‫عنه‪ ،‬اأو مغ�ش ��وب عليه ‪ ،‬وي�ش ��يف‬ ‫"ه ��ذا اأي�ش� � ًا �ش ��رد عل ��ى كل الذين‬ ‫قال ��وا ب� �اأن عدم �ش ��دور الرواية ي‬ ‫وقتها‪ ،‬قد اأثر على قيمتها الأدبية"‪.‬‬ ‫ويذك ��ر الدو�ش ��ري ردة فعل ��ه‬

‫عندم ��ا ع ��رف بخ ��ر ف ��وز الرواي ��ة‬ ‫"كن ��ت بال�ش ��دفة م ��ع الزمي ��ل‬ ‫وال�شديق الأ�ش ��تاذ قينان الغامدي‪،‬‬ ‫رئي�س حرير "ال�شرق"‪ ،‬ي مكتبه‪،‬‬ ‫مناق�ش ��ة اإ�ش ��دار �ش ��فحة ثقافي ��ة‪،‬‬ ‫عندم ��ا و�ش ��لتني ر�ش ��الة هاتفي ��ة‬ ‫تلمح اإى فوزي باجائزة‪ .‬وبعد اأن‬ ‫تاأك ��دت الأخبار‪ ،‬كان م ��ن اأوائل من‬

‫بعثت لهم اخر"‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الرواي ��ة تتن ��اول اأثر‬ ‫اجتي ��اح النظ ��ام العراق ��ي ال�ش ��ابق‬ ‫لدول ��ة الكوي ��ت‪ ،‬وم ��ا اأفرزت ��ه م ��ن‬ ‫متغرات حلي ��ة وخليجية ودولية‬ ‫باأ�ش ��لوب �ش ��ردي اأدب ��ي‪ ،‬وتع ��د‬ ‫ب�ش ��كل اأو باآخر توثيق ًا لتلك احقبة‬ ‫الزمنية‪.‬‬

‫غاف �لكتاب‬

‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )90‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫وكيل وزارة الثقافة واإعام للشؤون الثقافية‬ ‫يعلن عن تكريم اأثاريين في معرض الرياض للكتاب‬

‫الحجيان‪ 600 :‬دار نشر ومائتا ألف‬ ‫عنوان‪ ..‬السويد ضيف ًا وسوريا غائبة‬

‫الريا�س ‪ -‬اإبراهيم العقيلي‬ ‫ق ��ال وكي ��ل وزارة الثقاف ��ة‬ ‫والإع ��ام لل�ش� �وؤون الثقافي ��ة‪،‬‬ ‫ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى معر� ��س‬ ‫الريا�س ال ��دوي للكتاب ‪،2012‬‬ ‫الدكت ��ور نا�ش ��ر ب ��ن �ش ��الح‬ ‫احجيان‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اإن وزير الثقافة‬ ‫والإعام �شيعلن اليوم ال�شبت من‬ ‫مكتب ��ه بال ��وزارة الكتب الع�ش ��رة‬ ‫الفائزة بجائزة ال ��وزارة للكتاب‪،‬‬ ‫واأ�ش ��ماء موؤلفيها‪ ،‬وقيمتها امالية‬ ‫ملي ��وي ري ��ال‪ ،‬مبين ًا اأنه ب�ش ��كل‬ ‫ا�ش ��تثنائي دخل ��ت الكت ��ب الت ��ي‬ ‫�ش ��درت عام ��ي ‪ 2010‬و‪2011‬‬ ‫ي م�ش ��ابقة ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫�شيقت�شر الإعان العام امقبل على‬ ‫الكتب التي �ش ��درت عام ‪،2012‬‬ ‫واأ�شاف اأنه �شيتم ت�شليم اجوائز‬ ‫وقدرها مائتا األف ريال لكل كتاب‬ ‫ي حفل افتت ��اح معر�س الريا�س‬ ‫ال ��دوي للكت ��اب م�ش ��اء الثاث ��اء‬ ‫امقب ��ل‪ .‬واأ�ش ��اف احجي ��ان‬ ‫اأن ‪ 600‬دار ن�ش ��ر �شت�ش ��ارك‬ ‫ي امعر� ��س م ��ن دول عربي ��ة‬ ‫واأجنبي ��ة‪ ،‬و�ش ��تعر�س م ��ا يفوق‬ ‫مائت ��ي األف عن ��وان‪ ،‬واأن ‪1200‬‬ ‫دار ن�ش ��ر تقدم ��ت للم�ش ��اركة ي‬ ‫امعر� ��س‪ ،‬وم ��ن ام�ش ��تحيل اأن‬ ‫ن�ش ��توعب كل دور الن�ش ��ر الت ��ي‬ ‫تقدمت للم�شاركة‪ ،‬لكننا قبلنا دور‬ ‫الن�ش ��ر الأقرب لتطبي ��ق امعاير‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي اموؤم ��ر ال�ش ��حفي‬ ‫لاإع ��ان ع ��ن تفا�ش ��يل معر� ��س‬ ‫الريا� ��س للكت ��اب‪ ،‬ال ��ذي اأكد فيه‬ ‫احجي ��ان اأن ال ��وزارة و�ش ��عت‬ ‫خط ��ة مدته ��ا خم� ��س �ش ��نوات‬ ‫تت�شمن تطبيق معاير لت�شنيف‬ ‫دور الن�ش ��ر لك ��ي تك ��ون جدي ��رة‬ ‫بام�ش ��اركة ي "معر� ��س الريا�س‬ ‫الدوي للكتاب"‪ ،‬وقال "�شن�شمن‬ ‫ع ��ر ه ��ذا الت�ش ��نيف‪ ،‬وخ ��ال‬ ‫خم�ش ��ة اأعوام ب� �اإذن الل ��ه اإنتاج ًا‬ ‫مي ��ز ًا"‪ .‬وق ��ال رئي� ��س جمعي ��ة‬ ‫النا�ش ��رين ال�ش ��عودين اأحم ��د‬ ‫احم ��دان "لي�س �ش ��حيح ًا وجود‬ ‫من ��ع لأي دار ن�ش ��ر حلي ��ة‪ ،‬ب ��ل‬ ‫كان هن ��اك اعتذار م ��ن بع�س دور‬ ‫الن�ش ��ر‪ ،‬واأنه م ا�ش ��تيعاب جميع‬ ‫دور الن�ش ��ر امحلي ��ة الت ��ي طلبت‬ ‫ام�ش ��اركة ي امعر� ��س‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫‪ %25‬من دور الن�ش ��ر ام�ش ��اركة‬ ‫ي معر� ��س الكتاب لهذا العام هي‬ ‫دور ن�ش ��ر �ش ��عودية‪ ،‬وا�شف ًا هذه‬ ‫الن�ش ��بة باأنها مرتفعة ي معر�س‬ ‫ي�ش ��نف على اأنه "دوي"‪ .‬وحول‬ ‫مو�ش ��وع تقنن �شراء الكتب‪ ،‬قال‬ ‫الدكت ��ور احجي ��ان اإن ال ��وزارة‬

‫�حجيان يتو�شط �م�شاركن ي �موؤمر‬

‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد �ل�شارخ)‬

‫تتجه لتقنن عملية �ش ��راء الكتب‪،‬‬ ‫و�شكلت لهذا الغر�س جنة انتهت‬ ‫اإى قرار يق�ش ��ي باأن الوزارة "لن‬ ‫ت�ش ��ري اإل الكتب اجي ��دة"‪ .‬اأما‬ ‫عن جائزة اأف�ش ��ل غاف‪ ،‬وخاف ًا‬ ‫لل ��دورات ال�ش ��ابقة م ��ن معر� ��س‬ ‫الريا� ��س للكت ��اب‪ ،‬حي ��ث كان‬ ‫امعر�س ينتهي دون ختام ر�شمي‪،‬‬ ‫اأعلن احجيان اأنه �شيكون هناك‬ ‫حف ��ل ختام ��ي ر�ش ��مي للمعر�س‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأنه �ش ��يتم ي احفل‬ ‫اختام ��ي توزيع جوائز م�ش ��ابقة‬ ‫اأف�شل خم�شة اأغلفة‪ ،‬وهي م�شابقة‬ ‫ج ��رى اإحداثه ��ا هذا العام �ش ��من‬ ‫فعالي ��ات معر�س الكت ��اب‪ .‬ونونه‬ ‫احجي ��ان اإى اأن وزارة الثقاف ��ة‬ ‫والإعام طبعت كميات كبرة من‬ ‫كت ��ب رواد الثقافة والفكر والأدب‬ ‫ي امملكة‪ ،‬و�ش ��يتم توزيعها اأيام‬ ‫امعر�س بهدف ت�ش ��هيل و�ش ��ولها‬ ‫للنا�س وقراءتها‪ .‬كما �شيخ�ش�س‬ ‫امعر� ��س ه ��ذا الع ��ام جناح� � ًا‬ ‫للموؤلفن ال�ش ��عودين الذين لي�س‬ ‫لهم دور ن�شر‪ ،‬ول يرتبطون بدور‬ ‫ن�ش ��ر‪ ،‬حيث م اإعطاوؤهم الفر�شة‬ ‫لت�شويق موؤلفاتهم وبيعها مبا�شرة‬ ‫باإ�ش ��راف امجلة العربي ��ة‪ .‬اأما عن‬ ‫امعر� ��س الفرا�ش ��ي للكت ��اب‪،‬‬ ‫فاأعل ��ن احجي ��ان اأن ��ه �ش ��يكون‬ ‫هناك معر�س كتاب افرا�شي على‬ ‫�شبكة الإنرنت ي�شم جميع الكتب‬ ‫امعرو�ش ��ة ي امعر�س‪ ،‬واأخرى‬ ‫غر معرو�ش ��ة‪ ،‬مبين ًا اأن امعر�س‬ ‫الفرا�شي لن تقت�شر اأيامه على‬ ‫اأيام امعر�س‪ ،‬بل �شي�شتمر طوال‬ ‫العام‪ ،‬وحتى معر�س العام امقبل‪،‬‬ ‫واأن تد�ش ��ن امعر�س الفرا�شي‬ ‫�ش ��يتم ي ��وم الفتت ��اح الثاث ��اء‬ ‫امقب ��ل‪ .‬وي مو�ش ��وع التاألي ��ف‬ ‫الإلك ��روي‪ ،‬قال اإن ��ه ولأول مرة‬ ‫�ش ��تقيم ال ��وزارة بواب ��ة للتاأليف‬ ‫الإلكروي‪ ،‬و�شتد�ش ��نه الثاثاء‬ ‫امقب ��ل‪ .‬كم ��ا اأحدث ��ت ه ��ذا الع ��ام‬ ‫خدم ��ة "ا�ش� �األني"‪ ،‬وه ��ي خدم ��ة‬ ‫يقدمه ��ا عامل ��ون ي امعر� ��س‬ ‫يحمل ��ون اأجهزة ‪ IPAD‬خدمة‬ ‫زوار امعر�س‪ ،‬وت�شهيل و�شولهم‬ ‫للكت ��اب ودار الن�ش ��ر التي يبحث‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫رواد الآثار‬ ‫واأعلن احجيان اأي�ش� � ًا اأنه‬ ‫�ش ��يتم ي معر� ��س الكت ��اب له ��ذا‬ ‫الع ��ام تكرم الآثاري ��ن‪ ،‬وعددهم‬ ‫�ش ��بعة من كان ��ت لهم اإ�ش ��هامات‬ ‫ب ��ارزة ي خدم ��ة اآث ��ار امملك ��ة‪،‬‬ ‫وهم‪ :‬الدكتور �شعد بن عبدالعزيز‬ ‫الرا�ش ��د‪ ،‬والدكت ��ور عبدالرحم ��ن‬ ‫الطي ��ب الأن�ش ��اري‪ ،‬والدكت ��ور‬

‫علي ب ��ن اإبراهيم غبان‪ ،‬والدكتور‬ ‫اأحمد بن عمر الزيلعي‪ ،‬والدكتور‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن ح�ش ��ن ام�ش ��ري‪،‬‬ ‫والدكتور عبدالعزيز بن �شعود بن‬ ‫جارالله الغزي‪ ،‬والدكتور �ش ��عيد‬ ‫ب ��ن فاي ��ز ب ��ن اإبراهي ��م ال�ش ��عيد‪.‬‬ ‫وق ��ال ي رد عل ��ى �ش� �وؤال ح ��ول‬ ‫تغييب ام ��راأة "بل هي حا�ش ��رة‪،‬‬ ‫واإذا اأثبتت جدارتها فاإنها �شتفوز‬ ‫ي م�ش ��ابقة "جائ ��زة الكت ��اب"‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف "م اأقف على اأي اإجراء‬ ‫يتعم ��د تغيي ��ب امراأة"‪ .‬واأ�ش ��اف‬ ‫حول حفات توقي ��ع الكتب "اإننا‬ ‫ننظر اإى معر� ��س الكتاب كقطعة‬ ‫واح ��دة‪ ،‬ول تفري ��ق ب ��ن من�ش ��ة‬ ‫توقي ��ع الرج ��ال ومن�ش ��ة توقيع‬ ‫الن�ش ��اء"‪ .‬كما اأعلن اأن دور الن�شر‬ ‫ال�ش ��ورية م تتمكن من ام�ش ��اركة‬ ‫ي معر� ��س الريا� ��س ال ��دوي‬ ‫للكتاب‪ ،‬ي ظل الو�شع القائم ي‬ ‫�ش ��وريا‪ .‬وحول ت�ش ��اوؤلت بع�س‬ ‫ال�ش ��حفين عن وجود هيئة الأمر‬ ‫بامع ��روف والنهي ع ��ن امنكر ي‬ ‫امعر�س‪ ،‬اأك ��د اأن الوزارة تتعاون‬ ‫م ��ع الرئا�ش ��ة العامة لهيئ ��ة الأمر‬ ‫بامع ��روف والنهي ع ��ن امنكر ي‬ ‫ت�ش ��ير امعر� ��س‪ ،‬وق ��ال "هن ��اك‬ ‫تع ��اون مت ��از‪ ،‬وكلن ��ا جتم ��ع‬ ‫واحد‪ ،‬ون�ش ��رك ي ه ��ذا احدث‬ ‫لأن ��ه يظهر ال�ش ��ورة اح�ش ��ارية‬ ‫للمملك ��ة"‪ .‬وق ��ال "بطبيعتن ��ا‬ ‫مت�ش ��احون‪ ،‬ول مي ��ل اإى‬ ‫الت�ش ��نج‪ ،‬كم ��ا ل نتعام ��ل م ��ع‬ ‫الت�شنيفات"‪.‬‬ ‫ال�شويد �شيف ًا‬ ‫وح�ش ��ر اموؤمر ال�ش ��حفي‬ ‫املح ��ق الثقاي ال�ش ��ويدي نيابة‬ ‫عن ال�ش ��فر ال�ش ��ويدي الذي قدم‬ ‫ال�ش ��كر لوزارة الثقاف ��ة والإعام‬ ‫لإتاحته ��ا الفر�ش ��ة لل�ش ��ويد‬ ‫للم�ش ��اركة ك�ش ��يف �ش ��رف ي‬ ‫معر� ��س الريا�س ال ��دوي للكتاب‬ ‫‪ ،2012‬وقال اإنه جزء من توطيد‬ ‫العاقات بن البلدين‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن جناح باده ال�ش ��ويد �شيعك�س‬ ‫ثقافة وطبيعة ال�ش ��ويد‪ ،‬و�شيعمل‬ ‫على التعريف بالبلد التي ارتبطت‬ ‫بها جائزة نوبل ال�شهرة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن وفد ًا �ش ��ويدي ًا‬ ‫ع ��اي ام�ش ��توى تراأ�ش ��ه رئي�ش ��ة‬ ‫امعهد ال�شويدي �شيح�شر افتتاح‬ ‫معر�س الريا� ��س الدوي للكتاب‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن امعه ��د ال�ش ��ويدي‬ ‫يقاب ��ل ي الأهمي ��ة امجل� ��س‬ ‫الثق ��اي الريط ��اي‪ .‬و�ش ��تلقي‬ ‫رئي�شة امعهد كلمة ي حفل افتتاح‬ ‫امعر�س‪،‬‬

‫ورش العمل خال أيام المعرض‬ ‫ور�شة فنية خا�شة بالفتيات‪ ،‬بالتن�شيق مع د‪.‬مها خياط‪ ،‬اخمي�س ‪ 8‬مار�س (‪�12 - 9‬شباح ًا‪ 6.30 - 4 ،‬م�شاء)‪.‬‬ ‫ثقافة الخراع‪ .‬امكان مدينة املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية‪ .‬ال�شبت ‪ 10‬مار�س (‪ 6.30 - 4‬م�شاءً)‪.‬‬ ‫ن�شر الكتاب الإلكروي‪ .‬د‪.‬فايز ال�شهري‪ .‬الإثنن ‪ 12‬مار�س‪ .‬من ال�شاعة (‪ 6.30 - 4‬م�شاءً)‪.‬‬

‫ح� �ن ��ان � َ�ك ي ��ا ف� � � �وؤادي ه ��ل ج �ي� ُ�ب؟‬ ‫�روب‬ ‫ف� �ع� �ن ��د ال� � �ب � ��اب ف � � � نت� � ��انٌ ط � � � ُ‬ ‫ك � �اأ نن� ��ك ق���د ن �� �ش �ي��ت روان ع �م��ري‬ ‫وك� ��ان� ��ت ع� ��ن خ� �ي ��ال ��ك ل ت �غ �ي� ُ�ب‬ ‫اأت� �ن� ��� �ش ��ى وال�� �ه� ��وى ق� � ��د ٌر ج �م �ي � ٌل‬ ‫وم��ه��م��ا �� �ش� � ند اأو ���ش��ط اح �ب �ي� ُ�ب‬ ‫ف �ع �ن��د ال� ��وع� ��د ت �ن �� �ش��اب الأم� � ��اي‬ ‫�ذوب‬ ‫ق�����ش��ائ��د ���ش��اغ��ه��ا ق� �ل � ٌ�ب ي � � ُ‬ ‫وع� �ن ��د ال ��و�� �ش ��ل ت��ن��ه�� ُل الأغ� � ��اي‬ ‫ف �ت �ن �� �ش��د ي وج� �ي� �ب ��ك م� ��ا ي �ط �ي� ُ�ب‬ ‫اأت��ن�����ش��ى اأي� �ه���ا ال�����ش��اج��ي روان� ��ا‬ ‫وك�� ��م ك���ان���ت ح�� ��نُ وت �� �ش �ت �ج �ي� ُ�ب‬ ‫وك � ��م �� �ش ��دت وك � ��م ع� � ��ادت روانٌ‬ ‫وك� ��م غ �� �ش �ب��ت ف �اأر� �ش �ي �ه��ا ج �ي� ُ�ب‬ ‫وك��م �شهرت تهدهد بع�س �شوقي‬ ‫واأ�� � �ش � ��دو ف ��ال� �ه ��وى ح��ل��و رط��ي� ُ�ب‬ ‫اأت � ��ذك � ��ر ك� �ي ��ف اأغ� ��رت � �ن� ��ي روانٌ‬ ‫وك� � ��ان ي �� �ش��دن��ا ال � �ق� ��در ال �ع �ج �ي� ُ�ب‬ ‫ك� � �اأ نن � ��ك ق� ��د خ��ل��ق��ت ع� �ل ��ى ه ��واه ��ا‬ ‫�وب‬ ‫وت � �ت � �ع� ��ب ل م� � � � ُل ول ت � �ت� � ُ‬ ‫ك� � � � �ا نأن اح�� � � ن�ب م� �ق� ��� �ش ��و ٌر لأن� �ث ��ى‬ ‫ي � �ف� ��وح ب� ��ذك� ��ره� ��ا ع � �ط � � ٌر وط��ي��ب‬ ‫ُ‬ ‫روان‬ ‫ف� �ه ��ل اأن� ��� �ش ��ى غ� ��رام� ��ك ي� ��ا‬ ‫�دروب‬ ‫وق� ��د ب��ع��دت م ��ن ال �ل �ق �ي��ا ال� � � ُ‬ ‫وه � ��ل األ � �ق� ��اك ي� ��وم � � ًا ي ط��ري �ق��ي‬ ‫غ� ��ري � �ب � � ًا زار ُه ط�� �ي� � ٌ�ب غ� ��ري� � ٌ�ب‬

‫«كأنك قد ُخلقت‬ ‫على هواها»‬

‫شارع الموسيقار‬ ‫طارق عبد الحكيم‬ ‫زكي الصدير‬

‫قيل ‪ -‬وبع�س �لقول �لتبا�س و�شبهة ‪� -‬إن وزير �لثقافة و�لإعام �أ ّيد‬ ‫�إع ��ادة ت�شمي ��ة �شارع �أبوبكر �ل�شديق ي حائ ��ل با�شم �مو�شيقار �لر�حل‬ ‫ط ��ارق عبد�حكي ��م‪ ،‬وذل ��ك لحت ��و�ء �ل�ش ��ارع عل ��ى حات جاري ��ة لبيع‬ ‫�لأ�شطو�ن ��ات �مو�شيقية و�لغنائية‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى �أن موقفه ل يتع ّدى �لتاأييد‬ ‫و�لدعم‪ ،‬حيث �إن �مو�شوع كله من �خت�شا�س �إمارة �منطقة‪.‬‬ ‫هك ��ذ� ج ��اء �خ ��ر مرب ��ك ًا ومرتب ��ك ًا ي �لوق ��ت نف�ش ��ه‪ ،‬ب ��ن �مق ّد�س‬ ‫و�مد ّن� ��س‪ ،‬وب ��ن �ل�شتح�ش ��ان و�ل�شتقب ��اح‪ ،‬وبن �لب�شي ��ط و�معقّد‪ ،‬ففي‬ ‫�لوقت �لذي نناأى مقد�شاتنا عن �لنزول لل�شارع‪ ،‬نوقع �ل�شارع نف�شه ي‬ ‫بر�ثن �مدنّ�س �ل�شعبي! وكاأننا نقول له «�أنت �شيليق بك هذ� �مكان �لذي م‬ ‫يك ��ن يليق بغرك!» متنا�ش ��ن ‪ -‬مام ًا ‪� -‬أن �لذ�ك ��رة �ل�شعبية �لا�شعورية‬ ‫تعيد عل ��ى �لدو�م �شناعة رموزها وثقافتها لتع ��زز �مو�قف وج ّمدها مثل‬ ‫�ش ��ورة فوتغر�في ��ة مع ��ام ثابتة‪ ،‬ليبق ��ى بذلك �مدن� ��س مدنّ�ش� � ًا‪ ،‬و�مق ّد�س‬ ‫مقد�ش ًا‪ ،‬ولكن مزيدٍ من �لعمق هذه �مرة‪.‬‬ ‫ول ��و تنا�شينا ه ��ذ� كله فاإنه ‪ -‬قطع ًا ‪ -‬من غر �لعملي ��شتبد�ل �أ�شماء‬ ‫�شو�رعن ��ا ومدنن ��ا ومياديننا بن ��ا ًء على �متغر�ت �خدماتي ��ة �لو�قعة فيها‪.‬‬ ‫فنحن بذلك �شنكون �أمام م�شهد كاريكتوري م�شحك جد ً�‪.‬‬ ‫�لر�حل طارق عبد�حكيم ي�شتحق �أن نن�شئ با�شمه �شو�رع جديدة‪،‬‬ ‫ومر�ك ��ز فني ��ة على �مت ��د�د �لوطن تخلي ��د ً� لذك ��ر�ه‪ ،‬ل �أن ن�شتبدله باأ�شماء‬ ‫�أخ ��رى له ��ا �حر�مها �لديني �لعميق لنوقع بذلك ذ�كرته ي د�ئرة «�لبديل‬ ‫�ل�شعبي» �لأقل قد��شة (�مدنّ�س)! فنكون �أجرمنا ي حقه‪ ،‬وي حق وطنه‪.‬‬ ‫م ��ا يثل ��ج �ل�ش ��در ه ��و �لإي�ش ��اح �ل ��ذي ق ��ام ب ��ه �لوزي ��ر ي �شفحته‬ ‫«�لفي�شبوكية» حيث نفى �أن يكون له عاقة باخر‪ .‬وهذ� هو �لوزير �ل�شاعر‬ ‫�مثقف �لذي نعرفه جميع ًا‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبد الوهاب العريض‬

‫شعر‪:‬‬ ‫عبدالعزيز محيي الدين خوجة‬

‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫بمشاركة أربع دول عربية‬

‫مسرح لملحمة اأخدود‬ ‫في مهرجان «قس بن ساعدة»‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫ت�شهد منطقة جران ي اليوم‬ ‫التا�شع ع�شر م��ن م��ار���س اج��اري‬ ‫انطاقة مهرجان "ق�س بن �شاعدة"‪،‬‬ ‫برعاية اأمر منطقة جران‪� ،‬شاحب‬ ‫ال�شمو املكي‪ ،‬الأم ��ر م�شعل بن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬وح�شور‬ ‫وزي ��ر الثقافة والإع� ��ام الدكتور‬ ‫عبدالعزيز خوجه‪.‬‬ ‫ويعتر ه��ذا امهرجان الأول‬ ‫ي م�ن�ط�ق��ة ج� ��ران ال� ��ذي يُعنى‬ ‫بالثقافة والأدب وال�ف��ن‪ ،‬بح�شور‬ ‫ك�ب��ر م��ن امثقفن وام�ث�ق�ف��ات من‬ ‫ام�م�ل�ك��ة وال� �ع ��ام ال �ع��رب��ي‪ ،‬حيث‬ ‫�شيفوق عدد ام�شاركن ي امهرجان‬ ‫�شبعن مثقف ًا ومثقفة من ال�شعودية‪،‬‬ ‫وت ��ون� �� ��س‪ ،‬وال� �ي� �م ��ن‪ ،‬ول��ب��ن��ان‪،‬‬ ‫واج��زائ��ر‪ ،‬اإ�شافة اإى ع��دد �شخم‬ ‫م��ن ال�شيوف الأدب� ��اء وامفكرين‬ ‫والفنانن والإعامين البارزين ي‬ ‫الوطن العربي‪.‬‬ ‫واأو� �ش��ح ام�شرف ال�ع��ام على‬ ‫امهرجان‪ ،‬رئي�س جل�س اإدارة نادي‬ ‫جران الأدبي الثقاي‪� ،‬شعيد علي‬ ‫اآل مر�شمة‪ ،‬اأن ه��ذا امهرجان هو‬ ‫الن�شخة الأوى م��ن �شل�شلة هذا‬ ‫امهرجان ال�شنوي‪ ،‬م�شيئة الله‪،‬‬ ‫واأن التعاون الكبر والت�شهيات‬ ‫ام�شتمرة التي يقدمها اأمر منطقة‬ ‫جران‪ ،‬ووزارة الثقافة والإع��ام‪،‬‬ ‫مثلة ي اإدارة الأن��دي��ة‪� ،‬شتكون‬ ‫�شبب ًا رئي�ش ًا ي جاح وا�شتمرار‬ ‫ه��ذا امهرجان ال��ذي يطمح النادي‬ ‫من خاله اإى تقدم ال�شكل الثقاي‬ ‫ال � ��ذي ي�ت�م�ث��ل ي ال ��وط ��ن ك�ك��ل‪،‬‬ ‫ومنطقة جران ب�شكل خا�س‪ ،‬اإى‬ ‫اخ� ��ارج‪ ،‬كما ي�ه��دف اإى احتكاك‬ ‫اأب�ن��اء وبنات ج��ران من امبدعن‬ ‫وام �ب��دع��ات ب��ال���ش�ف��وف الثقافية‬ ‫اجادة‪� ،‬شواء من داخل الوطن‪ ،‬اأو‬

‫على الرصيف‬

‫�شعيد �آل مر�شمة‬

‫الملحمة‬ ‫ست َ‬ ‫ُ‬ ‫مثل على‬ ‫مسرح مساحته‬ ‫‪ 400‬متر‬ ‫مربع وصنع‬ ‫خصيص ًا‬ ‫للمسرحية‬ ‫خارجه‪.‬‬ ‫و�شكر اآل مر�شمة كل العاملن‬ ‫ي الظل والكوالي�س من اأع�شاء‬ ‫ال��ن��ادي وج���ان ام �ه��رج��ان ال��ذي��ن‬ ‫ي�شتغلون ليل نهار ليكون امهرجان‬ ‫كما نتمناه جميع ًا فاع ًا وموؤثر ًا ي‬ ‫ام�شهد‪ ،‬ويحقق كل اأهدافه امن�شودة‬ ‫التي تخت�س بالأدب والفكر والفن‪،‬‬ ‫وختلف الأ�شكال الثقافية النافعة‪.‬‬ ‫وقال اآل مر�شمة "اإن جران حتفلة‬ ‫بكل �شيوفها‪ ،‬مت�شوقة للقياهم‪،‬‬ ‫ترقبهم بعن امحب‪ ،‬وت�شت�شيفهم‬ ‫بقلب ام�شياف الأ�شيل"‪.‬‬

‫من جهته‪ ،‬ب� ن�ن مدير مهرجان‬ ‫ق�س ب��ن �شاعدة‪� ،‬شالح حمد اآل‬ ‫�شدران‪ ،‬اأن امهرجان يخبئ مفاجاآت‬ ‫جميلة للو�شط الثقاي ي الوطن‪،‬‬ ‫وي �� �ش �م��ل ج �م��وع��ة م ��ن الأف� �ع ��ال‬ ‫الثقافية التي ُطرحت ب�شكل جديد‪،‬‬ ‫ب��داي��ة ملحمة الأخ ��دود ال�شخمة‬ ‫ي ليلة الفتتاح‪ ،‬م��رور ًا بامعر�س‬ ‫ال ��دوي للكتاب‪ ،‬وم�ع��ار���س الفن‬ ‫اح ��داث ��ي‪ ،‬وف �ع��ال �ي��ات ام �ه��رج��ان‬ ‫الأخ � ��رى ال �ت��ي ت �ق��دم ح��ا��ش��رات‬ ‫واأم�شيات وم�شامرات ونقا�شات‬ ‫ي امقهى ال�ث�ق��اي‪ ،‬حيث ترتكز‬ ‫مو�شوعات امحا�شرات والنقا�شات‬ ‫ح��ول ثاثة خطوط ه��ي "ق�س بن‬ ‫�شاعدة الأيادي‪ ،‬خطابه و�شرته"‪،‬‬ ‫و"اأثر تعاقب اح�شارات والأديان‬ ‫على الإن�شان وامكان ي جران"‪،‬‬ ‫و"حركة ال �� �ش �ع��ر اج��اه �ل��ي ي‬ ‫جران"‪ .‬اإ�شافة اإى نقو�س ام�شند‬ ‫اجنوبي ي امنطقة‪ ،‬ترجمانها‪،‬‬ ‫ودللتها‪.‬‬ ‫وق��ال اآل ��ش��دران "اإن جربة‬ ‫امهرجان الثقاي الأول ي جران‬ ‫اأخرجت لنا جي ًا من امبدعن الذين‬ ‫ي�شتطيعون تقدم اأنف�شهم وثقافتهم‬ ‫ب�شكل ناب�س يوحي بظهور اأبناء‬ ‫لهذا الوطن ملكون فكر ًا عميق ًا‪،‬‬ ‫واأدوات ثقافية متمكنة‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ررن ��ا اأن ي� �ك ��ون ه��ذا‬ ‫امهرجان نقطة انطاق حقيقية لهم‬ ‫ي �شماء الوطن الرحب"‪.‬‬ ‫ي��ج��در ب��ال��ذك��ر اأن اف �ت �ت��اح‬ ‫امهرجان ي�شمل ملحمة الأخ��دود‪،‬‬ ‫التي حُ �شدت لها اأع ��داد هائلة من‬ ‫ف��رق العمل‪ ،‬و�شتمثل على م�شرح‬ ‫م�شاحة ‪ 400‬م��ر م��رب��ع �شنع‬ ‫خ�شي�ش ًا لهذه املحمة ام�شرحية‪،‬‬ ‫وه��ي م��ن تاأليف الكاتب والزميل‬ ‫"كاتب ال�شرق" �شالح زمانان‪ ،‬ومن‬ ‫اإخراج �شلطان الغامدي‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫جناح خاص للمؤلفين الناشرين‬ ‫على حسابهم بمعرض الرياض الدولي‬ ‫تبوك ‪ -‬خالد الروا�شن‬ ‫تبن ��ت وزارة الثقاف ��ة والإعام الفكرة الت ��ي طرحها رئي�س‬ ‫حرير امجلة العربية‪ ،‬الدكتور عثمان ال�ش ��يني ي تخ�ش ��ي�س‬ ‫جناح خا�س معر�س الريا�س الدوي للكتاب‪ ،‬والذي �شينطلق‬ ‫الثاث ��اء امقبل ي اإتاحة الفر�ش ��ة للموؤلفن ال�ش ��عودين الذين‬ ‫ن�ش ��روا كتبهم دون نا�شر‪ ،‬لعر�س موؤلفاتهم وبيعها ي امعر�س‬ ‫حت اإ�ش ��راف امجلة العربية‪ .‬وقال بندر اجا�شر ي ات�شال مع‬ ‫"ال�شرق" اإن هذه الفكرة لقت ا�شتح�شان اموؤلفن ال�شعودين‬ ‫الذي ��ن ن�ش ��روا كتبهم عل ��ى ح�ش ��ابهم اخا�س‪ ،‬حي ��ث تتيح لهم‬ ‫ت�شويق كتبهم وبيعها عن طريق جناح م تخ�شي�شه بالتن�شيق‬ ‫مع اإدارة معر�س الريا�س الدوي للكتاب‪ ،‬واأن هذه اخدمة تقدم‬ ‫لهوؤلء اموؤلفن بدون مقابل‪.‬‬

‫الثاثاء‪ ..‬أمسية شعرية في ثقافة الجوف‬ ‫�شعار جمعية �لثقافة باجوف‬

‫اجوف ‪ -‬عبدالله الع�شي�شان‬ ‫وجه ��ت جمعية الثقافة والفن ��ون باجوف الدعوة جمهور‬ ‫وحبي ال�ش ��عر ح�شور اأم�شية �شعرية لل�ش ��عراء حامد مناور‪،‬‬ ‫و�ش ��الح اج ��راد‪ ،‬وجم ��ال الرويل ��ي‪ ،‬ي امقهى الثق ��اي مقر‬ ‫اجمعية على طريق املك خالد مدينة �شكاكا‪ ،‬الثاثاء امقبل بعد‬ ‫�شاة الع�شاء مبا�شرة‪.‬‬ ‫جدي ��ر بالذكر اأن اآخر م ��ا اأُعلن من ن�ش ��اطات ثقافة اجوف‬ ‫كان م�شابقة اجوف لل�شعر ال�شعبي لعام ‪1433‬ه�‪ ،‬التي �شتظل‬ ‫ت�شتقبل طلبات ام�شاركة حتى ‪1433 /4 /28‬ه�‪.‬‬

‫القصة وكتابتها في لجنة الخرج الثقافية‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫تقي ��م اللجن ��ة الثقافي ��ة محافظة اخ ��رج‪ ،‬التابع ��ة للنادي‬ ‫الأدب ��ي ي الريا� ��س‪ ،‬حا�ش ��رة عن الق�ش ��ة وكتابته ��ا‪ ،‬بعد غدٍ‬ ‫الإثن ��ن‪ ،‬يلقيها خالد بن حمد اليو�ش ��ف ي قاعة امكتبة العامة‬ ‫بال�شيح‪.‬‬


‫السبت ‪ 10‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 3‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )90‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫«جسفت» تنتخب مجلس إدارة أول فرع لها في الجوف‬

‫اجوف ‪ -‬اأحمد ح�سن الرويلي‬

‫انعق ��دت م�س ��اء اأول اأم� ��ض‪ ،‬اجمعي ��ة العمومي ��ة الأوى‬ ‫للجمعية ال�س ��عودية للفنون الت�سكيلية «ج�سفت» ي مقر النادي‬ ‫الأدب ��ي ب�س ��كاكا‪ ،‬بح�س ��ور من ��دوب اجمعية ن ��واف العتيبي‪،‬‬ ‫ومن ��دوب وزارة الثقاف ��ة والإعام ��ي خال ��د العتيب ��ي‪ ،‬حيث م‬ ‫الت�سويت لختيار اأع�ساء جل�ض الإدارة‪.‬‬ ‫وم الت�س ��ويت لأع�س ��اء جل� ��ض الإدارة‪ ،‬وه ��م معج ��ب‬ ‫احوا� ��ض‪ ،‬وزيد الغنام‪ ،‬وحم ��د الرويلي‪ ،‬واآمنة ال�س ��ويحي‪،‬‬

‫و�س ��غل من�س ��ب رئي�ض جل�ض الإدارة معج ��ب احوا�ض‪ ،‬وكان‬ ‫نائبه زي ��د الغنام‪ ،‬وام�س� �وؤول ام ��اي والإداري حمد الرويلي‪،‬‬ ‫واأمينة ال�سر اآمنة ال�سويحي‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأكد رئي� ��ض جل� ��ض الإدارة امنتخ ��ب معجب‬ ‫احوا� ��ض اأن ه ��ذه اخط ��وة اإيجابي ��ة ي تاأ�س ��ي�ض بنية حتية‬ ‫للفن الت�س ��كيلي ي امنطقة ذات ارتباط مبا�س ��ر بوزارة الثقافة‬ ‫والإعام‪ ،‬ما ي�س ��كل دعم ًا حقيقي ًا للفنان يرتقي بطموحاته التي‬ ‫طام ��ا جوبه ��ت بالإحباط‪ .‬واأ�س ��اف احوا�ض اأن ه ��ذه اخطوة‬ ‫ج ��اءت نتيجة جه ��ود زمائ ��ه الفنان ��ن الذين حمل ��وا هم هذه‬

‫امنطق ��ة‪ ،‬و�س ��عوا جاهدين لتكون هناك ب�س ��مة للفنان اجوي‬ ‫تو�سح مدى اإبداعه وميزه‪ ،‬م�سر ًا اأنهم بداأوا خطوتهم الأوى‬ ‫على اأر�ض �سلبة ونف�ض ملوؤها التفاوؤل والأمل‪.‬‬ ‫اجدير بالذكر اأن هذا الفرع للجمعية هو الأول على م�ستوى‬ ‫امناط ��ق ال�س ��مالية للمملك ��ة‪ ،‬وكان تاأ�سي�س ��ها ع ��ام ‪1428‬ه� ��‪،‬‬ ‫‪2007‬م‪ ،‬ي العا�سمة الريا�ض‪ ،‬كموؤ�س�سة ثقافية غر ربحية‬ ‫تعنى بالفنون الت�سكيلية‪ ،‬وم�ستقلة مالي ًا واإداري ًا‪ ،‬وهي ام�سوؤول‬ ‫امبا�س ��ر امناط به تنظيم ورعاية احركة الت�سكيلية ي امملكة‪،‬‬ ‫بدعم وموؤازرة من وزارة الثقافة والإعام‪.‬‬

‫الت�ضكيلي جال الطالب ي�ضوت لأع�ضاء جل�س الإدارة‬

‫معرض لآثار المستعادة في جامعة الباحة‪..‬‬ ‫واأساتذة والطاب يشيدون بالخطوة‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫اأعرب عدد من امعلمن والطاب‬ ‫ي منطق ��ة الباح ��ة ع ��ن �س ��عادتهم‬ ‫باخطوة التي اتخذتها الهيئة العامة‬ ‫لل�س ��ياحة والآثار للعمل عل ��ى اإقامة‬ ‫معر�ض «الآثار الوطنية ام�ستعادة»‪.‬‬ ‫واأك ��د من�س ��ور الغامدي (معل ��م) اأن‬ ‫جهود الهيئة العامة لل�سياحة والآثار‬ ‫بقي ��ادة الأم ��ر �س ��لطان بن �س ��لمان‬ ‫ي حماي ��ة وحفظ وا�س ��رداد الآثار‬ ‫جه ��ود تع ��زز قيم ��ة واأهمي ��ة الآثار‪،‬‬ ‫وتنمي ��ة الوع ��ي الفك ��ري وامعري‬ ‫ب ��ن �س ��رائح امجتم ��ع‪ ،‬خ�سو�س� � ًا‬ ‫ب ��ن ط ��اب اجامع ��ات وامدار� ��ض‪،‬‬ ‫كونه ��ا ت�س ��هم ي التوعي ��ة باأهمي ��ة‬ ‫وقف العب ��ث والتعدي عل ��ى امواقع‬

‫التي ح ��ت اأيديهم‪ ،‬اأو التي يعرفون‬ ‫مكانه ��ا اإى اجه ��ة امخت�س ��ة‪ .‬م ��ن‬ ‫جانب ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح امدي ��ر التنفي ��ذي‬ ‫لف ��رع ال�س ��ياحة والآث ��ار بامنطق ��ة‪،‬‬ ‫مانع اآل م�س ��رف‪ ،‬اأن جهاز ال�سياحة‪،‬‬ ‫وبالتع ��اون م ��ع جامع ��ة الباح ��ة‪،‬‬ ‫واإدارة الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬اأقام ‪12‬‬ ‫معر�س� � ًا �س ��مت عدد ًا م ��ن اللوحات‬ ‫التعريفية بالآثار ام�ستعادة‪ ،‬والعديد‬ ‫جانب من معر�س الآثار ام�ضتعادة ي جامعة الباحة‬ ‫(ال�ضرق) م ��ن ال�س ��ور والر�س ��ائل التوعوي ��ة‬ ‫الأثري ��ة‪ ،‬ورف ��ع وع ��ي امواطن ��ن جامع ��ي) اأن امعر�ض ال ��ذي اأقيم ي والعرو� ��ض امرئي ��ة‪ ،‬واأن اله ��دف‬ ‫باإع ��ادة م ��ا لديهم م ��ن اآث ��ار‪ .‬ويقول جامعة الباحة ل ��ه تاأثر اإيجابي بن م ��ن اإقامة ه ��ذه التظاه ��رة الوطنية‬ ‫�س ��عيد الغام ��دي (مدي ��ر مدر�س ��ة)‪ :‬الط ��اب‪ ،‬اأما رائد الزه ��راي (طالب التي من �س� �اأنها رفع اح�ض الوطني‬ ‫اإن اإقام ��ة معار� ��ض داخ ��ل امدار� ��ض جامع ��ي)‪ ،‬فيق ��ول‪ :‬ل �س ��ك اأن ه ��ذه باأهمي ��ة الآث ��ار‪ ،‬كاأحد اأه ��م مكونات‬ ‫خطوة متازة ت�سرح للطاب اأهمية امعار� ��ض �ست�س ��هم ب�س ��ورة كبرة البعد اح�س ��اري للمملك ��ة‪ ،‬وتوعية‬ ‫الآث ��ار واحفاظ عليها‪ ،‬وعدم العبث ي توعية الطاب‪ ،‬وامجتمع ب�سفة اأبن ��اء منطقة الباحة باأهمية احفاظ‬ ‫به ��ا‪ ،‬وراأى �س ��الح الزهراي (طالب عام ��ة‪ ،‬باأهمية اإعادة القط ��ع الأثرية على امقدرات الثقافية والتاريخية‪.‬‬


‫ »ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﺤﺪﺙ« ﺗﺮﺩﺩ ﺛﺎﻧﻲ ﻟﻸﻡ ﻭﻣﺨﺘﻠﻔﻮﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﻣﺒﺎﺷﺮ‬:| ‫ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ ﻟـ‬ 

             

                                       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬90) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬



35 ‫ﺗﻤﻨﻰ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﻓﻲ ﻣﺘﻨﺎﻭﻝ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺒﺎﺣﺜﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﻭﺻﻨﺎﻉ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ‬

‫ ﻛﺮﺳﻲ ﺍﻟﺘﻮﻳﺠﺮﻱ ﻟﻠﺪﺭﺍﺳﺎﺕ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻟـ‬ ‫ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻳﺴﺘﻬﺪﻑ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬                                                          

                     1   3   2                              

                                            

                                                  

                                                                   

‫ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻼﻃﻼﻉ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺟﺪﻳﺪ‬:‫ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﻮﻥ‬                                

                           

                          

                                     









             

                 

                    

                                               

‫ﺗﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﻣﺨﻄﻮﻃﺎﺕ ﻋﺸﻮﺍﺋﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﺭﺍﻥ ﺃﺩﺑﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ ﱠ‬                                         

                               

                                 

‫ﻭﺭﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﺴﻦ ﻟﻠﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺮﺍﺙ‬                                   



  

           

     

                               


‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬3 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬90) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                                jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬         •                •                  •                    

                                            

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺍﻟﺤﻤﺪ ﷲ ﻋﻠﻰ‬ !‫ﺳﻼﻣﺔ ﺍﻟﺰﻣﻼﺀ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                                                    

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺍﻹﻋﻼﻥ‬ «‫»ﺍﻻﺳﺘﻌﺒﺎﻃﻲ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﻮم‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬





                           

 21                             

                                          

   wwwamanamdgov     sa                                                   14291428                          

‫ﺍﻟﻄﻮﻳﺎﻥ ﻭﻓﺎﻃﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺒﺪﺍﷲ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻛﻮﻛﺒﺔ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬

-

hattlan@alsharq.net.sa

      •              

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬



                      

                                                                                                                                                        

  •                  •              

-

                                                 12            

                             NjLDvnQURG8 

‫ﻣﺎ ﻋﺮﻓﺘﻨﻲ؟‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬





‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﻭﻏﻴﺎﺏ ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬..‫ﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎﺕ‬..‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫»ﺣﺮﻙ ﻟﺴﺎﻧﻚ« ﺣﻤﻠﺔ ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺑﻌﺾ ﺳﻠﺒﻴﺎﺕ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬                                                           youtube

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺳﺄﻋﻠﻤﻜﻢ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                 

‫»ﺍﻟﺨﻔﺠﻲ« ﺗﺒﻌﺚ ﺃﺣﻼﻡ ﺍﻟﻤﻐﺮﺩﻳﻦ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ‬                                                               

‫ﻛﻢ‬.‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎت‬





                     

                                  

                                             

الشرق المطبوعة - عدد 90  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you